Issuu on Google+

‫كـابـالن لـ«املساء»‪ :‬سـنسـتمر فـي دعـم روس حـتى يكـمل مهامـه ولسـنا غاضـبني مـن املغـرب‬ ‫السفير األمريكي قال‪ :‬كنا ندرك أن العدالة والتنمية لديه نفوذ قوي قبل االنتخابات بزمن طويل‬ ‫تصدر كل صباح‬

‫الراأي احلر واخلرب اليقني‬

‫يومية مستقلة‬ ‫> الرئيس المؤسس‪ :‬رشيد نيني‬

‫‪06‬‬

‫الحسن الثاني‪..‬‬ ‫البصري وأنا‬

‫سيرة معتقل‬ ‫الملوك الثالثة ‪..‬‬

‫قطرة الحليب التي‬ ‫غيرت وجه سوس ‪..‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫‪13‬‬

‫مغاربة أحدثوا‬ ‫ضجة في ألمانيا‪..‬‬

‫بروكسي‪ :‬اخلدمة املدنية ملصاحلة بوكرين يقضي فترة االعتقال فشل شركة «حليب سوس» نارميا‪ ..‬شابة مغربية‬ ‫الفصائل الطالبية مع املخزن األولى في عهد محمد اخلامس وبداية «ثورة احلليب» في صفوف اجليش األملاني‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫االثنين ‪ 26‬شعبان ‪ 1433‬الموافق ‪ 16‬يوليوز ‪2012‬‬

‫> العدد‪1808 :‬‬

‫‪16‬‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫في مؤتمر شهد إرسال إشارات مباشرة وأخرى ضمنية نحو خصوم الحزب وحلفائه‬

‫عبد اإلله بنكيران يتجه نحو والية ثانية على رأس العدالة والتنمية‬ ‫الرباط ‪ -‬عادل جندي‬

‫يتجه املؤمتر السابع حلزب العدالة‬ ‫والتنمية إلى جتديد الثقة في عبد اإلله‬ ‫بنكيران أمينا ع��ام��ا ل��والي��ة ثانية متتد‬ ‫إل��ى أرب��ع سنوات ق��ادم��ة‪ ،‬وف��ق ما أكدته‬ ‫مصادر مطلعة من داخل املؤمتر قبل فرز‬ ‫أصوات املؤمترين مساء أمس األحد‪ ،‬فيما‬ ‫راجت أخبار عن ترشح كل من سعد الدين‬ ‫العثماني‪ ،‬وعبد الله باها‪ ،‬وعزيز الرباح‪،‬‬ ‫ومصطفى الرميد ملنافسة األم��ني العام‬ ‫املنتهية واليته‪ .‬وإلى حدود الساعة الثالثة‬ ‫من زوال أمس لم تنته املرحلة األولى من‬ ‫مسطرة انتخاب األمني العام اجلديد‪.‬‬ ‫وال ينتظر‪ ،‬وف��ق امل��ص��ادر ذات��ه��ا‪ ،‬أن‬ ‫حت��دث أي مفاجأة خ��الل جلسة انتخاب‬ ‫األم���ني ال��ع��ام‪ ،‬ال��ت��ي احتضنتها القاعة‬ ‫املغطاة باملركب الرياضي موالي عبد الله‪،‬‬ ‫بإزاحة بنكيران من منصبه بالنظر إلى كونه‬ ‫يدبر الشأن العام بوصفه رئيسا للحكومة‪،‬‬ ‫ومل��ا حققه للحزب م��ن مكاسب ونتائج‬ ‫بوأته املرتبة األولى وقيادة احلكومة بعد‬ ‫انتخابات ‪ 25‬نونبر املاضي‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن أن ه��وي��ة األم���ني العام‬ ‫ك���ان���ت م���ع���روف���ة ق���ب���ل ان����ط����الق عملية‬ ‫ال��ت��ص��وي��ت‪ ،‬ف���إن إع���الن ب��ن��ك��ي��ران أمينا‬ ‫عاما للحزب اإلسالمي للمرة الثانية على‬ ‫التوالي تطلبت مسطرة معقدة وطويلة من‬ ‫ثالث مراحل‪ .‬إذ تكلف أعضاء املجلسني‬ ‫الوطنيني السابق واحلالي املنتخب‪ ،‬في‬ ‫مرحلة أول��ى‪ ،‬باقتراح اسمني على األقل‬ ‫وث��الث��ة أس��م��اء على األك��ث��ر م��ن األعضاء‬ ‫املؤمترين‪ ،‬والتداول في األسماء املقترحة‬ ‫من ط��رف أعضاء املجلس الوطني‪ ،‬فيما‬ ‫شكل التصويت السري من قبل املؤمترين‬ ‫ع��ل��ى اس���م األم����ني ال��ع��ام اجل��دي��د نهاية‬ ‫مسلسل انتخابي طويل‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪4‬‬

‫عبد اإلله بنكيران رفقة خالد مشعل‬ ‫يحييان املؤمترين وضيوف املؤمتر‬ ‫(كرمي فزازي)‬

‫ترحيل أباطرة مخدرات من سجن عكاشة بعد‬ ‫تأهب أمني على احلدود املغربية‬ ‫اتهامهم بتقدمي رشاوى إلى مسؤول بإدارة السجون اجلزائرية بسبب «الهجرة السرية»‬ ‫إسماعيل روحي‬

‫رح��ل��ت امل��ن��دوب��ي��ة العامة‬ ‫إلدارة ال��س��ج��ون‪ ،‬ص��ب��اح أول‬ ‫أمس السبت‪ ،‬أباطرة املخدرات‬ ‫احملكومني ف��ي ملفات االجتار‬ ‫ال���دول���ي ف��ي امل���خ���درات الذين‬ ‫كانوا معتقلني بسجن عكاشة‬ ‫إل����ى س��ج��ن سال‪ ،2‬وأوض����ح‬ ‫مصدر مطلع أن عملية ترحيل‬ ‫امل��ع��ن��ي��ني ب���األم���ر مت���ت بشكل‬ ‫م��ب��اغ��ت‪ ،‬إذ ل��م ي��ت��م إخبارهم‬ ‫الليلة السابقة كما يحدث في‬ ‫األحوال العادية‪.‬‬ ‫وش��م��ل��ت عملية الترحيل‬ ‫معتقلني متابعني ف��ي ملفات‬ ‫االجت���ار ال��دول��ي ف��ي املخدرات‬ ‫م���ت���ه���م���ني ب����احل����ص����ول على‬ ‫ام����ت����ي����ازات داخ������ل السجن‪،‬‬ ‫م��ن قبيل محمد خ���راز امللقب‬ ‫بالشريف بني الويدان‪ ،‬وأحمد‬ ‫ب���ن���وق���وب امل��ل��ق��ب ب����«ال���دي���ب»‬ ‫ومحمد مروة والعربيطي‪.‬‬ ‫وب����خ����ص����وص األس����ب����اب‬ ‫التي تقف خلف قرار املندوبية‬ ‫ت��رح��ي��ل ه���ؤالء املعتقلني‪ ،‬أكد‬ ‫م���ص���در م��ط��ل��ع أن���ه���ا مرتبطة‬ ‫بتحقيقات جرت معهم في وقت‬ ‫س��اب��ق ح���ول اس��ت��ف��ادت��ه��م من‬ ‫امتيازات مقابل تقدمي رشاوى‬ ‫إلى مسؤول باملندوبية العامة‬ ‫إلدارة السجون‪.‬‬ ‫وأوض����ح امل��ص��در ذات���ه أن‬ ‫الفرقة الوطنية سبق أن استمعت‬ ‫إلى أباطرة املخدرات املذكورين‬ ‫ب��س��ج��ن ع���ك���اش���ة بخصوص‬ ‫اتهامات حول تقدميهم رشاوى‬

‫إلى مسؤول بإدارة السجون من‬ ‫أج��ل حتسني ظ��روف اعتقالهم‬ ‫وحصولهم على امتيازات‪ ،‬وأكد‬ ‫املصدر ذاته أن الفرقة الوطنية‬ ‫استمعت‪ ،‬أخ��ي��را‪ ،‬إل��ى ك��ل من‬ ‫محمد خ���راز امللقب بالشريف‬ ‫بني ال��وي��دان‪ ،‬وأحمد بنوقوب‬ ‫«الديب»‪ ،‬ومحمد مروة‬ ‫امللقب ب�«الديب»‪،‬‬ ‫والعربيطي بخصوص تقدميهم‬ ‫م���ب���ال���غ م���ال���ي���ة إل�����ى مسؤول‬ ‫ف��ي إدارة ال��س��ج��ون م��ن أجل‬ ‫احلصول على امتيازات داخل‬ ‫السجن‪.‬‬ ‫وش���دد امل��ص��در ذات���ه على‬ ‫أن االس��ت��م��اع إل���ى املعتقلني‬ ‫املذكورين مت بناء على تعليمات‬ ‫م��ن ال��وك��ي��ل ال��ع��ام للملك لدى‬ ‫محكمة االستئناف‪ ،‬بناء على‬ ‫ات��ه��ام��ات ل��ل��م��س��ؤول املذكور‬ ‫بتلقي هدايا ذات قيمة كبيرة‬ ‫ومبالغ مالية مهمة من أجل منح‬ ‫املعتقلني املذكورين امتيازات‬ ‫داخل السجن‪.‬‬ ‫وأش����ار امل��ص��در ذات���ه إلى‬ ‫أن املعتقلني امل��ذك��وري��ن نفوا‬ ‫للمحققني صحة املعطيات التي‬ ‫تتحدث عن تقدميهم مبالغ مالية‬ ‫وهدايا ثمينة من أجل احلصول‬ ‫على معاملة تفضيلية داخل‬ ‫ال��س��ج��ن‪ ،‬مضيفا أن��ه��م أكدوا‬ ‫أن��ه��م ي��ع��ي��ش��ون ح��ي��اة عادية‬ ‫داخ����ل ال��س��ج��ن وال يتمتعون‬ ‫ب��أي امتيازات كبيرة ميكن أن‬ ‫يقدموا من أجلها هدايا قيمة‬ ‫تصل إل��ى س��ي��ارة كما حتدثت‬ ‫االتهامات‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪2‬‬

‫مع قهوة ال�صباح‬ ‫أعطى ح��زب العدالة والتنمية ف��ي م��ؤمت��ره الوطني‬ ‫السابع درسا آخر لألحزاب املغربية من حيث احلضور‬ ‫ال �ن��وع��ي لشخصيات س�ي��اس�ي��ة ك�ب�ي��رة ك�ض�ي��وف إلى‬ ‫مؤمتره‪ ،‬ومن حيث ما اتسم به من تنظيم محكم وسلس‬ ‫ف��ي اآلن ذات��ه‪ ،‬وم��ا ط��رح داخ�ل��ه م��ن نقاشات تالمس‬ ‫جوهر املشاكل والقضايا املغربية‪ ،‬وم��ا ن��أى عنه من‬ ‫دسائس الكواليس وهرولة نحو موقع املسؤولية‪ ،‬وما‬ ‫تخب‬ ‫شع من عيون مؤمتريه من ح��رارة وش��راس��ة لم‬ ‫ُ‬ ‫واحل��زب في هرم املسؤولية‪ .‬كل هذا وغيره يظهر أن‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬إلى جانب كونه حزبا كبيرا ومنظما‪،‬‬ ‫ه��و ح��زب ح��ي ي��رف��ع‪ ،‬ي��وم��ا بعد ي��وم‪ ،‬سقف التحدي‬ ‫أم��ام أن��داده ومنافسيه من األح��زاب املغربية‪ ،‬ميين ِ ّيها‬ ‫ويسار ِ ّيها‪ ،‬ويتجذر وس��ط البسطاء بنفس القوة التي‬ ‫يصعد بها نحو هرم السلطة‪.‬‬ ‫مؤمتر احلزب اإلسالمي احلاكم هو رسالة واضحة‬ ‫لباقي األحزاب‪ ،‬مضمونها أن حبل «الكواليس» قصير؛‬ ‫وأن بناء التحالفات في اللحظة األخيرة‪ ،‬على أساس‬ ‫شخصي وليس برنامجي‪ ،‬واستخراج القرارات وتعيني‬ ‫ال�ق�ي��ادات م��ن خ��ارج قاعة امل��ؤمت��رات ميكنه أن يخدم‬ ‫أشخاصا محدودين في حلظة تاريخية محددة‪ ،‬لكنه‬ ‫من املستحيل أن يبني مؤسسة حزبية قوية من شأنها‬ ‫أن تبدع األفكار وتغرسها‪ ،‬فتزحف بني الناس زحف‬ ‫الربيع‪ ،‬ثم تصقل النساء والرجال الذين سيحرصون‬ ‫على سقيها وتشذيبها بالنقاش والتنافس احلقيقيني‪،‬‬ ‫ول�ي��س ب��ال��والءات واالص�ط�ف��اف��ات ال�ت��ي تنتهي بانتهاء‬ ‫مصالح األتباع واملوالني‪.‬‬

‫املساء‬

‫عرفت احل��دود املغربية اجلزائرية ليلة‬ ‫اخلميس امل��اض��ي حالة م��ن التأهب األمني‬ ‫بني اجلانبني بعد إيقاف السلطات املغربية‬ ‫‪ 19‬مواطنا جزائريا دخلوا التراب املغربي‬ ‫بصفة غير قانونية‪ .‬ومت إيقاف اجلزائريني‬ ‫على اجلانب املغربي من احل��دود املشتركة‬ ‫مب��ن��ط��ق��ة وادي ك��ي��س ال��ق��ري��ب��ة م���ن مدينة‬ ‫السعيدية واقتيادهم إل��ى مقر األم��ن حيث‬ ‫مت االستماع إليهم بشكل رسمي في محاضر‬ ‫بتهمة الهجرة غير الشرعية ودخول التراب‬ ‫املغربي بشكل غير قانوني‪.‬‬ ‫وقد مت اإلفراج عن املواطنني اجلزائريني‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ينتمون إل��ى منظمة للكشاف كانوا‬ ‫يقومون برحلة داخل املنطقة‬ ‫احل�����دودي�����ة ب����ني املغرب‬ ‫واجلزائر قبل أن يدخلوا‬ ‫التراب املغربي‪ .‬واعتبرت‬ ‫الصحافة اجلزائرية أن‬ ‫إقدام السلطات املغربية‬ ‫على توقيف املواطنني‬ ‫اجل�������زائ�������ري�������ني‬ ‫يدخل في إطار‬ ‫االس�����ت�����ف�����زاز‪،‬‬ ‫وأن السلطات‬ ‫اجل�����زائ�����ري�����ة‬ ‫ال ت���ت���ع���ام���ل‬ ‫ب�����األس�����ل�����وب‬ ‫ذات����������������ه م����ع‬ ‫امل�����واط�����ن�����ني‬ ‫امل������غ������ارب������ة‪،‬‬ ‫الذين يدخلون‬ ‫أ ر ا ض����يه�ا‬ ‫ع�������ن ط����ري����ق‬ ‫عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة‬ ‫اخلطأ‪.‬‬

‫السجون في املغرب أصناف‬ ‫وأن����واع‪ ،‬منها م��ا ه��و مركزي‬ ‫وما هو مدني وما هو فالحي‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل���ى س��ج��ون األح���داث‬ ‫واليافعني أو ما يسمى جتاوزا‬ ‫إصالحيات‪ ،‬في انتظار إنشاء‬ ‫سجن صناعي وآخر خدماتي؛‬ ‫لكن قبل سنوات كانت سجون‬ ‫اململكة ن��وع��ان ف��ق��ط‪ ،‬الظاهر‬ ‫وامل��س��ت��ت��ر‪ ،‬ال��ف��ئ��ة األول����ى لها‬ ‫يافطة وعنوان‪ ،‬والفئة الثانية‬ ‫إس���م���ن���ت وده����ال����ي����ز ف����ي طي‬ ‫الكتمان‪ ،‬على غرار سجن أكدز‬ ‫وت���ازم�����ام���ارات وم��ع��ت��ق��ل درب‬ ‫م���والي ال��ش��ري��ف‪ ،‬وغ��ي��ره��ا من‬ ‫السجون ال��ت��ي ينطبق عليها‬ ‫ال��ق��ول امل��أث��ور «ال��داخ��ل إليها‬ ‫مفقود واخلارج منها مولود»‪.‬‬ ‫ف���ي ب���داي���ة السبعينيات‬ ‫ح�����ني ح�����وك�����م س����ت����ة وزراء‬ ‫م���ن ح��ك��وم��ة أح���م���د العراقي‬ ‫ب��ال��ف��س��اد امل����ال����ي‪ ،‬وأودع������وا‬ ‫ال��س��ج��ن امل��رك��زي بالقنيطرة‪،‬‬ ‫استبشر سجناء احل��ق العام‬ ‫خ��ي��را ب��ال��ض��ي��وف ال��ذي��ن كان‬ ‫وج���وده���م ف��ي امل��ع��ت��ق��ل دافعا‬ ‫إل��ى إن��ه��اء ال��ت��ع��ام��ل بوجبات‬ ‫القطاني احمل��ش��وة باحلصى‪،‬‬

‫حكماء االستقالل يصلون إلى النفق املسدود وأنصار عبد الواحد الفاسي يستعدون للرد على شباط‬ ‫الرباط ‪-‬مصطفى احلجري‬

‫ي��س��ت��ع��د أن���ص���ار ع��ب��د الواحد‬ ‫ال��ف��اس��ي‪ ،‬امل���رش���ح مل��ن��ص��ب األمانة‬ ‫العامة حلزب االستقالل‪ ،‬لعقد ندوة‬ ‫صحافية ي��وم غ��د ال��ث��الث��اء ف��ي أحد‬ ‫ف��ن��ادق ال���رب���اط‪ ،‬م��ن أج���ل ال���رد على‬ ‫اخلرجات األخيرة حلميد شباط‪ ،‬بعد‬ ‫أن عاد االحتقان والتوتر إلى دائرة‬ ‫املنافسة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر مط�ّلعة أن تنظيم‬ ‫هذه الندوة يأتي بعد أن وصل عمل‬ ‫حكماء احل��زب إل��ى طريق مسدودة‪،‬‬

‫علما أن الهدف األساس من اجتماعهم‬ ‫ك��ان ه��و تقريب وج��ه��ات النظر بني‬ ‫ال���ط���رف���ني وال���ب���ح���ث ع���ن ح���ل ينقذ‬ ‫احلزب من ورطة املؤمتر الذي كشف‬ ‫بوضوح أن هذا األخير مهدد بحدوث‬ ‫تصدع خطير‪ ،‬رغم التصريحات التي‬ ‫تؤكد على متاسك العائلة احلزبية‬ ‫االستقاللية‪.‬‬ ‫وأش��ارت املصادر ذاتها إل��ى أن‬ ‫احلكماء توصلوا إلى قناعة مفادها‬ ‫أن ص��ن��ادي��ق االق��ت��راع ستكون هي‬ ‫احل��ك��م وإل���ى أن البحث ع��ن مرشح‬ ‫توافقي ُينهي الصراع ّ‬ ‫الشرس الدائر‬

‫حاليا لم يعد مجديا أمام إصرار كل‬ ‫من شباط وعبد الواحد الفاسي على‬ ‫االستمرار في معركة األمانة العامة‬ ‫إلى النهاية‪.‬‬ ‫ويأتي عقد ه��ذه ال��ن��دوة بضوء‬ ‫أخ��ض��ر م��ن ع��ب��د ال���واح���د الفاسي‪،‬‬ ‫الذي أعلن أمام أنصاره أنه متمسك‬ ‫بترشحه ولن يتنازل مهْ ما كان األمر‪،‬‬ ‫وهو ما ربطته املصادر ذات�ُها مبحاولة‬ ‫عبد الواحد الفاسي ت��دارك القصور‬ ‫في التواصل الذي م ّيزه منذ انطالق‬ ‫أشغال املؤمتر‪ ،‬في الوقت الذي أقدم‬ ‫حميد ش��ب��اط على «خ��رج��ات» قوية‬

‫وصلت إلى ح� ّد التلميح إلى وجود‬ ‫اختالالت في مالية احلزب‪ ..‬كما جنح‬ ‫في حتقيق ع��دة مكاسب‪ ،‬منها نيل‬ ‫دعم الفريق االستقاللي في البرملان‬ ‫وحت��وي��ل الشبيبة االستقاللية إلى‬ ‫قاعدة خلفية حلملته‪ ،‬رغم أن حليفه‬ ‫القوي في األقاليم الصحرواية‪ ،‬حمدي‬ ‫يواجه معارضة‬ ‫ولد الرشيد‪ ،‬أصبح‬ ‫ِ‬ ‫شرسة من طرف بعض االستقالليني‬ ‫الذين يستعدون ملواجهته‪ ،‬بعد أن‬ ‫ات�ّهموه باحتكار املنطقة وإقصائهم‬ ‫ألهداف شخصية‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪2‬‬

‫تواصل احلرب املفتوحة بني الدولة والعدل واإلحسان حول املخيمات حقوقيون يكشفون نهب أزيد من ‪500‬‬ ‫أمام السكان‪.‬‬ ‫إ‪.‬ر‬ ‫مليون من الرمال شهريا مبرتيل‬ ‫وأض� � ��اف امل� �ص ��در ذات � ��ه أن‬ ‫ف��ي ج��ول��ة ج��دي��دة م��ن احلرب ت �ط��وي��ق ال �ب �ي��ت‪ ،‬ال� ��ذي ك ��ان ينوي‬

‫امل� �ف� �ت ��وح ��ة ب� ��ني ال� ��دول� ��ة وال� �ع ��دل‬ ‫واإلح� �س ��ان ح ��ول امل �خ �ي �م��ات هذا‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬ال �ت��ي ت��ؤش��ر ع �ل��ى صيف‬ ‫ساخن بني الطرفني‪ ،‬منعت القوات‬ ‫العمومية‪ ،‬أول أمس السبت‪ ،‬مخيما‬ ‫ك��ان ي�ه��م طلبة ال �ع��دل واإلحسان‬ ‫بإقامته به مبنطقة أوزود بضواحي‬ ‫بني مالل‪ .‬وأكد مصدر من اجلماعة‬ ‫أن ق ��وات ال� ��درك امل�ل�ك��ي والقوات‬ ‫املساعدة منعت مخيما ك��ان ينوي‬ ‫طلبة العدل واإلحسان إقامته قرب‬ ‫شالالت أوزود‪.‬‬ ‫وأكد املصدر ذاته أن السلطات‬ ‫احمللية‪ ،‬ال�ت��ي ات�خ��ذت ق��رار املنع‪،‬‬ ‫عللته بوجود «تعليمات» فوقية ملنع‬ ‫أع�ض��اء جماعة ال�ع��دل واإلحسان‬ ‫من التخييم‪ ،‬مضيفا أن قوات األمن‬ ‫عمدت إلى تطويق املكان الذي قرر‬ ‫الطلبة التخييم فيه وق��ام��ت برمي‬ ‫أمتعة ال�ط��الب ف��ي ال �ش��ارع العام‬

‫طلبة العدل واإلح�س��ان اإلقامة به‪،‬‬ ‫استمر مدة ‪ 6‬ساعات ليتم بعدها‬ ‫طرد الطلبة حتت التهديد بالضرب‬ ‫واالعتقال في حدود الساعة الواحدة‬ ‫بعد منتصف الليل ‪.‬‬ ‫ونقل مصدر من املخيمِ ني أن‬ ‫رج��ال ال ��درك امللكي ق��ام��وا بحجز‬ ‫ال �ب �ط��ائ��ق ال��وط �ن �ي��ة جل�م�ي��ع الطلبة‬ ‫منذ وصولهم إل��ى املخيم‪ ،‬ليقوموا‬ ‫بعد ذل��ك بتطويق كلي للبيت الذي‬ ‫اكتروه‪ ،‬وطلبوا منهم مغادرة منطقة‬ ‫أوزود قبل تدخلهم‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أك��د م�ص��در من‬ ‫السلطة احمللية ببني مالل أن الطلبة‬ ‫الذين شملهم قرار املنع لم يكونوا‬ ‫ي �ت��وف��رون ع�ل��ى ت��رخ�ي��ص م��ن أجل‬ ‫التخييم‪ ،‬مضيفا أن عملية املنع‬ ‫متت في إط��ار القانون بعد إعطاء‬ ‫األشخاص املذكورين مهلة ملغادرة‬ ‫املكان‪ ،‬غير أنهم رفضوا هذا األمر‪.‬‬

‫مساجـــــني «درجـــة أولــــــى»‬ ‫حسن البصري‬

‫ون��ي��ل بعض املكتسبات التي‬ ‫ك��ان��ت ف���ي خ��ان��ة املستحيل‪.‬‬ ‫وب��ع��د م����رور أزي����د م���ن أربعة‬ ‫ع��ق��ود‪ ،‬ع���اد غ���الظ املسؤولني‬ ‫إلى الزنازين‪ ،‬وأصبح احلراس‬ ‫يستهلون دوام��ه��م مبصافحة‬ ‫وزراء ومسؤولني ك��ان��وا‪ ،‬إلى‬ ‫زمن قريب‪ ،‬يتمتعون بحصانة‬ ‫وت��ق��رع أح��ذي��ة البوليس كلما‬ ‫ظ���ه���رت ط��ل��ع��ات��ه��م‪ ،‬م���ن خالد‬ ‫عليوة إلى توفيق اإلبراهيمي‬ ‫م�����رورا ب��ع��ب��د احل��ن��ني بنعلو‬ ‫وغيرهم من القيادات البارزة‪.‬‬ ‫ي��وم��ا ع���ن ي����وم‪ ،‬ي����زداد إقبال‬ ‫املسؤولني على الزنازين حيث‬ ‫يقضون عطلتهم الصيفية على‬ ‫نحو آخ��ر بعيدا ع��ن شواطئ‬ ‫ماربيا الساحرة وجزر كوسطا‬ ‫ريكا‪.‬‬ ‫ت��ق��ول ال��ت��ق��اري��ر ال�����واردة‬ ‫م��ن س��ج��ن ع��ك��اش��ة إن عليوة‬ ‫اندمج بشكل سريع في حياة‬

‫السجن‪ ،‬ليس ألن��ه ك��ان وزيرا‬ ‫ل��ل��ش��ؤون االج��ت��م��اع��ي��ة‪ ،‬وإنه‬ ‫يتبادل النكت في الفسحة‪ ،‬وإن‬ ‫اإلب��راه��ي��م��ي يقبع ف��ي زنزانة‬ ‫ان��ف��رادي��ة يحكي م��ع��ان��ات��ه مع‬ ‫كوماناف لصراصير محظوظة‬ ‫ألن���ه���ا ت��ت��ق��اس��م م��ع��ه عزلته‪،‬‬ ‫بينما يقضي بنعلو يومه في‬ ‫االس��ت��غ��ف��ار أم����ال ف���ي إحلاقه‬ ‫ب���ج���ن���اح اإلس����الم����ي����ني‪ ،‬فيما‬ ‫ينتظر املعتقل زيارة مسؤولني‬ ‫آخرين يخضعون للتحقيق قبل‬ ‫إرسالهم إلى عكاشة‪.‬‬ ‫يصف سجناء احلق العام‬ ‫ع��ل��ي��وة وبنعلو واالبراهيمي‬ ‫وغيرهم من الشخصيات التي‬ ‫تقيم في املعتقل‪ ،‬ب�«الب�ّاجدة»‪،‬‬ ‫أي حديثي العهد بالزنازين‪،‬‬ ‫بينما يحرص هؤالء الضيوف‬ ‫على تلقي دروس يومية لفهم‬ ‫قواميس احل��ي��اة ف��ي املعتقل‪،‬‬ ‫ف�«الكاشو والقفة والبيضانسي‬

‫واخل����ردول����ة‪ »..‬مصطلحات ال‬ ‫تطاوع ألسنة سجناء ال�«هاي‬ ‫كالس»‪.‬‬ ‫ف��ي ظ��ل إق��ب��ال املسؤولني‬ ‫الكبار على ال��زن��ازي��ن‪ ،‬نقترح‬ ‫ع��ل��ى امل����ن����دوب ال���ع���ام إلدارة‬ ‫ال���س���ج���ون وإع��������ادة اإلدم������اج‬ ‫تخصيص س��ج��ن ج��دي��د لهذه‬ ‫الفئة كي ال تتعرض ألذى من‬ ‫طرف سجناء احلق العام‪ ،‬ميكن‬ ‫تسميته السجن اإلداري على‬ ‫غرار السجن الفالحي والسجن‬ ‫العسكري‪ ،‬على أن يخضع فيه‬ ‫املعتقلون لدروس في احلكامة‬ ‫وت���دب���ي���ر ال���ش���أن ال���ع���ام على‬ ‫األق���ل ل��ي��غ��ادروا امل��ع��ت��ق��ل وقد‬ ‫حتسن سلوكهم اإلداري‪ ،‬أليس‬ ‫السجن مؤسسة لإلصالح؟ لكن‬ ‫ل��أم��ان��ة‪ ،‬ف��إن سجون بنهاشم‬ ‫تكرس امل��س��اواة‪ ،‬فال ف��رق بني‬ ‫رأي إال مبا‬ ‫صرصور ومعتقلِ‬ ‫ٍ‬ ‫تبقى من عقل‪ ،‬وال فرق بني فأر‬

‫مرتيل ‪ -‬جمال وهبي‬

‫كشف تقرير صادر عن «مرصد الشمال حلقوق اإلنسان»‬ ‫عن عمليات استنزاف كبيرة للرمال مبنطقة ال��واد املالح‬ ‫مبرتيل‪ ،‬بعمالة املضيق – الفنيدق‪ ،‬يبلغ معدلها اليومي‬ ‫‪ 800‬متر مكعب‪ ،‬وه��و م��ا يعني‪ ،‬وف��ق تقرير اجلمعية‪،‬‬ ‫«مراكمة مبلغ خيالي يصل إلى أزيد من ‪ 500‬مليون سنتيم‬ ‫شهريا»‪ .‬وأش���ارت اجلمعية ذاتها إل��ى أن عمليات نهب‬ ‫الرمال املنظمة التي تتعرض لها املنطقة مبرتيل‪ ،‬تنعكس‬ ‫سلبا وبشكل كبير على البيئة احمليطة بساكنة املدينة‪.‬‬ ‫وأكد تقرير اجلمعية أنها عاينت نهب وسرقة الرمال‬ ‫ال��ت��ي تتعرض لها ه��ذه املنطقة يوميا‪ .‬وه��و م��ا ك��ان له‬ ‫انعكاس سلبي كبير على البيئة احمليطة بهم‪ .‬كما كشف‬ ‫معاينته ل�«عمليات النهب والسرقة املنظمة م��ن طرف‬ ‫جهات مهيكلة ومنظمة ابتداء من الساعة اخلامسة صباحا‬ ‫يوميا‪ ،‬حيث تقوم بها العشرات من الشاحنات‪ ،‬من مختلف‬ ‫األحجام واألنواع‪ ،‬مدعمة بجرافة‪ ،‬مضيفا أنه سبق له أن‬ ‫«عاين كذلك عمليات خروج للشاحنات من املنطقة حتت‬ ‫أنظار رجال شرطة مكلفني بحاجز أمني بتلك املنطقة دون‬ ‫حتريك أي ساكن»‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪2‬‬ ‫وس��ج��ني ف��س��اد م��ال��ي‪ ،‬ف���األول‬ ‫ي��ق��رض ف��ت��ات ال��ق��ف��ة والثاني‬ ‫يلتهم األموال العمومية‪.‬‬ ‫وم����ن ح��س��ن ح���ظ نزيالت‬ ‫حي النساء في سجن عكاشة‬ ‫أن ن�����زل�����ت ع���ل���ي���ه���ن ضيفة‬ ‫ذات م���ال وج����اه ت��دع��ى مدام‬ ‫ال��ش��راي��ب��ي‪ ،‬وه���ي املتهمة في‬ ‫قضية مجوهرات زوجة سفيرة‬ ‫روس�����ي�����ا‪ ،‬ف���ق���د رف����ض����ت ه���ذه‬ ‫السجينة االن��ت��ق��ال إل��ى جناح‬ ‫امل��ي��س��ورات ال��ذي يسمى «أبو‬ ‫ظ��ب��ي» وال���ذي ميكن لقاطناته‬ ‫التسوق ماديا وجسديا ودفع‬ ‫الثمن ب��طاقة بنكية صاحلة‬ ‫حتى خلف أسوار املعتقل‪.‬‬ ‫أحد أفراد عائلة اإلبراهيمي‬ ‫طالب بنهاشم بتخصيص جناح‬ ‫خمسة جنوم للشخصيات التي‬ ‫ي��رم��ي بها ال��ق��در ف��ي السجن‪،‬‬ ‫بدل وضعها في أجنحة حتمل‬ ‫م��ف��اه��ي��م م��س��ت��ح��ي��ل��ة كاألمل‬ ‫والقناعة والعفة‪ ،‬وغيرها من‬ ‫أس���م���اء زن���ازي���ن أري����د ل��ه��ا أن‬ ‫تكون على غير مسمى‪.‬‬ ‫ال��س��ج��ن��اء ن���وع���ان‪ ،‬منهم‬ ‫من هم في السجن ومنهم من‬ ‫ينبغي أن يكونوا فيه‪.‬‬

‫سري للغاية‬ ‫علمت «امل �س��اء» م��ن مصدر‬ ‫مطلع بأن موظفي برج املراقبة‬ ‫ف���ي م� �ط ��ار م �ح �م��د اخلامس‬ ‫ال� ��دول� ��ي‪ ،‬ال ��ذي ��ن يستعملون‬ ‫س�� �ي� ��ارات ال� �ن� �ق ��ل اجلماعي‬ ‫امل��م��ل��وك��ة ل �ل �م �ك �ت��ب الوطني‬ ‫املطارات‪ ،‬يضطرون إلى تسديد‬ ‫قيمة تعريفة األداء اخلاصة‬ ‫ب��ال �ط��ري��ق ال �س �ي��ار م��ن مالهم‬ ‫اخل ��اص ع��ن ط��ري��ق االكتتاب‬ ‫أو ال �ت �ن��اوب ف��ي تنقالتهم من‬ ‫وإل��ى املطار لتفادي استعمال‬ ‫ال�ط��ري��ق اجلانبية ال�ت��ي تتميز‬ ‫ب �ك �ث��رة امل �ن �ع��رج��ات وانعدام‬ ‫اإلض � ��اءة ل �ي��ال‪ ،‬وذل� ��ك بسبب‬ ‫عجز إدارة املطار الدولي عن‬ ‫ت��وف �ي��ر ب �ط��اق��ات األداء التي‬ ‫تخصصها إدارة املكتب عادة‬ ‫‪.‬‬ ‫لكبار املسؤولني‬ ‫وأك��د امل�ص��در ذات��ه أن هذا‬ ‫األمر يعتبر مؤشرا على درجة‬ ‫االه �ت �م��ام ال� ��ذي ت��ول �ي��ه إدارة‬ ‫امل �ط��ار للعاملني ب �ه��ذا املرفق‬ ‫احلساس الذي يضمن سالمة‬ ‫النقل اجلوي على مدار ال�‪24‬‬ ‫ساعة‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫في الثانية‬

‫العدد‪ 1808 :‬االثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫مصادر تؤكد أنه كان في عطلة ويُعالج نفسيا ولم تسترجع منه مصالح األمن سالحه‬

‫منتدى أصيلة يختتم ندواته مبناقشة‬ ‫دور النخب في بناء االحتاد املغاربي‬

‫انتحار ثاني رجل أمن بالبيضاء في أقل من شهرين‬

‫عزيز احلور‬ ‫أق���دم رج���ل أم���ن ت��اب��ع للهيئة‬ ‫احل���ض���ري���ة ألم�����ن آن����ف����ا ب����ال����دار‬ ‫البيضاء‪ ،‬ظهر أول أمس السبت‪،‬‬ ‫على االن��ت��ح��ار مطلقا على نفسه‬ ‫رص������اص������ة ب�����واس�����ط�����ة س�ل�اح���ه‬ ‫الوظيفي‪ ،‬مبنزله الكائن بالزنقة‬ ‫‪ 26‬بحي سيدي اخل��دي��ر الشعبي‬ ‫ب���ت���راب م��ق��اط��ع��ة احل���ي احلسني‬ ‫بالبيضاء‪.‬‬ ‫ول��ف��ظ ال��ش��رط��ي محمد دادي‪،‬‬ ‫والبالغ من العمر حوالي ‪ 57‬سنة‪،‬‬ ‫أنفاسه على ال��ف��ور بعد أن أطلق‬ ‫ع��ل��ى ن��ف��س��ه ال��ن��ار ب��ش��ك��ل مفاجئ‬ ‫مبنزله‪ ،‬في حدود الثانية والنصف‬ ‫من ظهر أول أم��س السبت‪ ،‬وكان‬ ‫قد وافته املنية قبل وصول سيارة‬ ‫اإلس��ع��اف ورج���ال األم��ن وعناصر‬ ‫الشرطة العلمية‪ ،‬حيث مت نقله على‬ ‫منت سيارة إسعاف عادية في حدود‬ ‫الثالثة والنصف مساء‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي وصلت فيه سيارة اإلسعاف‬ ‫ال��ت��اب��ع��ة ل��ل��م��ص��ال��ح االجتماعية‬ ‫لألمن الوطني إلى مكان احلادث‪،‬‬ ‫نصف ساعة بعد نقل اجلثمان‪.‬‬ ‫وت��ض��ارب��ت ال���رواي���ات بشأن‬ ‫س���ب���ب ان���ت���ح���ار ه�����ذا الشرطي‪،‬‬ ‫املتزوج واألب لفتاتني وش��اب هو‬ ‫األصغر يبلغ من العمر حوالي ‪17‬‬ ‫سنة‪ .‬وحسب بعض أقارب وجيران‬ ‫الشرطي فقد شوهد األخير باحلي‬ ‫الذي يقطن به‪ ،‬قبل أن يصعد إلى‬ ‫امل��ن��زل ويتناول وجبة ال��غ��داء مع‬ ‫أس��رت��ه‪ ،‬وف��ي ال��وق��ت ال��ذي دخلت‬ ‫ع��ن��ده‪ ،‬ب��غ��رف��ة ب��امل��ن��زل امل��ك��ون من‬ ‫ثالثة طوابق‪ ،‬إح��دى بناته لتقدم‬ ‫له فاكهة وجدته قد وضع وسادة‬ ‫في مكان القلب وأطلق على نفسه‬

‫ ‬ ‫نقل جثة رجل األمن املنتحر إلى مثواها األخير‬

‫ال��ن��ار‪ ،‬حيث اخ��ت��رق��ت الرصاصة‬ ‫الوسادة واستقرت قريبا من قلبه‬ ‫وأردته قتيال‪.‬‬ ‫وك��ش��ف��ت امل���ص���ادر ذات���ه���ا أن‬ ‫ال��ش��رط��ي ل��م ي��ك��ن يعيش مشاكل‬

‫اجتماعية‪ ،‬في الوقت ال��ذي أكدت‬ ‫فيه أنه كان يتابع عالجا على يد‬ ‫طبيب نفسي‪ ،‬كما أن هذا األخير‬ ‫منحه عطلة مرضية وص��ل��ت إلى‬ ‫عشرين يوما‪ ،‬لكن مصالح األمن‬

‫درك «ملّوسة» يطيح بعصابة إجرامية‬

‫انتحار غامض لرب أسرة في احملمدية‬ ‫احملمدية‬ ‫بوشعيب حمراوي‬ ‫أق��دم رب أس��رة من مواليد سنة ‪،1981‬‬ ‫ظهر ي��وم اجلمعة امل��ن��ص��رم‪ ،‬على االنتحار‬ ‫داخل محل اكتراه حديثا بحي الرياض مبدينة‬ ‫احملمدية‪ .‬وعلمت «امل��س��اء» ب��أن رب األسرة‪،‬‬ ‫وهو أب لطفلني‪ ،‬وجدته أسرته جثة هامدة‬ ‫معلقة بحبل مربوط إلى سقف احملل الذي كان‬ ‫ينوي االجتار داخله‪ .‬ولم تعرف بعد أسباب‬ ‫انتحار الضحية‪ ،‬الذي أكدت زوجته أنه كان‬ ‫ليلة اخلميس سعيدا مع أسرته‪ ،‬ولم تظهر‬ ‫عليه أية إشارات تفيد بأن لديه مشاكل مالية‬ ‫أو غيرها‪ .‬ولم تستبعد مصادر «املساء» أن‬ ‫يكون الضحية قد تعرض جلرمية قتل مدبرة‪،‬‬

‫(خاص)‬

‫لم تسترجع منه سالحه الوظيفي‬ ‫رغ���م أن���ه ك���ان ف��ي عطلة ويعاني‬ ‫مشاكل نفسية‪ ،‬بل مت استدعاؤه‪،‬‬ ‫وفق إفادة املصادر ذاتها‪ ،‬ظهر أول‬ ‫أمس السبت‪ ،‬لتعزيز صفوف األمن‬

‫املكلف بتنظيم مباراة لكرة القدم‬ ‫ج��رت م��س��اء ال��ي��وم ذات���ه باملركب‬ ‫الرياضي محمد اخل��ام��س بالدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية‪ ،‬ذه��ب��ت إفادة‬ ‫مصادر أمنية إل��ى أن رج��ل األمن‬ ‫امل���ن���ت���ح���ر ك�����ان ي���ع���ي���ش مشاكل‬ ‫اجتماعية أفضت إلى إقدامه على‬ ‫االن��ت��ح��ار‪ ،‬م��وض��ح��ة أن االتصال‬ ‫ال���ذي ك���ان ق��د ت��ل��ق��اه م��ن مصالح‬ ‫األم���ن ك��ان أم���را ب��ض��رورة إرجاع‬ ‫س�لاح��ه ال��وظ��ي��ف��ي إل���ى املصالح‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫ومت االس��ت��م��اع إل��ى أف���راد من‬ ‫عائلة ال��ش��رط��ي ملعرفة مالبسات‬ ‫ال��واق��ع��ة‪ ،‬بينما ُنقل جثمانه إلى‬ ‫مركز التشريح الطبي الستخراج‬ ‫ال���رص���اص���ة‪ ،‬ف���ي ح�ي�ن يتواصل‬ ‫التحقيق األم��ن��ي ملعرفة حيثيات‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة إلى أن حوادث‬ ‫ان��ت��ح��ار رج���ال أم��ن باستعمالهم‬ ‫أس��ل��ح��ة ن���اري���ة أو ض��ل��وع��ه��م في‬ ‫جرائم قتل قد تكررت بشكل الفت‬ ‫في اآلونة األخيرة‪ ،‬إذ سبق لرجل‬ ‫أمن من فرقة الصقور بوالية أمن‬ ‫البيضاء أن أق��دم على االنتحار‪،‬‬ ‫في نهاية ماي املاضي بحي رياض‬ ‫األلفة‪ ،‬الذي ال يبعد سوى بأقل من‬ ‫كيلومتر ع��ن ح��ي س��ي��دي اخلدير‬ ‫الذي شهد انتحار الشرطي سالف‬ ‫ال��ذك��ر‪ ،‬مطلقا رص���اص بواسطة‬ ‫س�لاح��ه ال��ن��اري ع��ل��ى رأس����ه‪ ،‬كما‬ ‫سبق لرجل أمن بوالية العيون أن‬ ‫أقدم على االنتحار أيضا مستعمال‬ ‫س�لاح��ه ال��وظ��ي��ف��ي‪ ،‬ف��ي ح�ين أقدم‬ ‫ش��رط��ي آخ���ر‪ ،‬األس���ب���وع املاضي‪،‬‬ ‫ع��ل��ى ق��ت��ل طفلة مب��ك��ن��اس‪ ،‬بسبب‬ ‫اضطرابات نفسية واجتماعية‪.‬‬

‫وأن اجلاني أو اجلناة أرادوا إيهام الشرطة‬ ‫وأسرة الضحية بأنه أقدم على االنتحار‪.‬‬ ‫وكانت أسرة الفقيد القاطنة بحي احلرية‬ ‫افتقدت رب أسرتها‪ ،‬فعمدت إلى البحث عنه‬ ‫بحي ال��ري��اض حيث اكترى احمل��ل التجاري‬ ‫وقام بإصالحه‪ .‬إال أنها لم جتد له أثرا‪ ،‬كما‬ ‫وج��دت باب احملل مغلقا‪ ،‬فتم اقتحام احملل‬ ‫وال��ع��ث��ور ع��ل��ى الضحية ميتا ومعلقا إلى‬ ‫السقف‪ .‬ومت إخبار املصالح األمنية‪ ،‬التي‬ ‫حضرت إلى عني املكان للوقوف على احلادث‪،‬‬ ‫قبل أن يتم نقل جثة الضحية إلى مستودع‬ ‫األم��وات مبستشفى موالي عبد الله من أجل‬ ‫تشريحها والتأكد مما إذا كان احلادث ناجتا‬ ‫عن انتحار أو جرمية قتل‪ ،‬قبل تسليم اجلثة‬ ‫ألسرة الضحية‪.‬‬

‫طنجة‬ ‫املساء‬ ‫سقطت عصابة مكونة من أربعة أشخاص‬ ‫في يد ال��درك امللكي بطنجة بعد كمني نصب‬ ‫ألحد أفرادها‪ ،‬مما قاد إلى اعتقال باقي أفراد‬ ‫املجموعة‪ .‬ومتكن أفراد الدرك بجماعة « ْملوسة»‬ ‫القروية‪ ،‬التابعة للقيادة اجلهوية للدرك امللكي‬ ‫بطنجة‪ ،‬من اإليقاع بهذه العصابة‪ ،‬التي روعت‬ ‫سكان املنطقة من قبل بسبب تفشي سرقاتها‪،‬‬ ‫التي طالت حتى مقرات الشركات املوجودة في‬ ‫هذه املنطقة‪.‬‬ ‫وحسب مصادر أمنية‪ ،‬فإن إلقاء القبض‬ ‫ع��ل��ى أح���د ع��ن��اص��ر ه���ذه امل��ج��م��وع��ة‪ ،‬مبنطقة‬ ‫ْ‬ ‫«غدير ال ّد ْفلة»‪ ،‬أدى إلى اعتقال أفراد املجموعة‪،‬‬

‫والذين اعترفوا بدورهم بكل العمليات التي‬ ‫قاموا بها من قبل‪.‬‬ ‫ومت ضبط عدد من احملجوزات لدى أفراد‬ ‫العصابة‪ ،‬والتي كانوا يخبئونها في أحراش‬ ‫ق��ري��ب��ة م��ن أح���د ال���ودي���ان‪ ،‬وه���ي محجوزات‬ ‫ت���راوح���ت م���ا ب�ي�ن أج���ه���زة م��ن��زل��ي��ة وأدوات‬ ‫صناعية ومواشي وعدد كبير من املسروقات‬ ‫األخرى‪ ،‬والتي متت إعادة جزء كبير منها إلى‬ ‫أصحابها بعد التعرف عليهم‪.‬‬ ‫وكان أفراد الدرك امللكي بجماعة « ْملوسة»‪،‬‬ ‫ألقوا القبض‪ ،‬قبل أي��ام‪ ،‬على عصابة أخرى‬ ‫تتاجر في املخدرات‪ ،‬حيث مت حجز حوالي طن‬ ‫ومائتي كيلوغرام من املخدرات‪ ،‬والتي كانت‬ ‫موجودة على منت سيارة في طريق قريب من‬ ‫«احلمومي» بعمالة فحص أجنرة‪.‬‬ ‫مدشر‬ ‫ّ‬

‫أصيلة‬ ‫حمزة املتيوي‬ ‫أن �ه��ت ال � ��دورة ال��راب �ع��ة والثالثون‬ ‫ملوسم أصيلة الثقافي الدولي فعالياتها‪،‬‬ ‫أول أمس السبت‪ ،‬بحفل احتفى بسكان‬ ‫املدينة‪ ،‬تال اختتام ندوة «دور النخب في‬ ‫بناء االحت��اد املغاربي»‪ ،‬هذا األخير كان‬ ‫ضيف ش��رف ال ��دورة واحمل ��ور األساس‬ ‫لندواتها ال�ث�لاث‪ ،‬وسيترك مكانه خالل‬ ‫املوسم القادم لدولة قطر‪ ،‬ضيف شرف‬ ‫ال��دورة اخلامسة والثالثني‪ .‬وكانت ندوة‬ ‫«دور النخب ف��ي بناء االحت��اد املغاربي‬ ‫قد استضافت وزي��را االتصال مصطفى‬ ‫اخللفي‪ ،‬والثقافة محمد األمني الصبيحي‪،‬‬ ‫إلى جانب ثلة من األكادمييني والسياسيني‬ ‫واملثقفني‪ ،‬مثل الكاتب اجلزائري وسيني‬ ‫األع��رج‪ ،‬وال��روائ��ي املغربي مبارك ربيع‪��‬‬ ‫واألك��ادمي��ي واحمل�ل��ل السياسي املغربي‬ ‫ت��اج ال��دي��ن احلسيني‪ ،‬ورئ�ي��س مؤسسة‬ ‫التميمي لألبحاث والدراسات بتونس عبد‬ ‫اجلليل التميمي‪.‬‬ ‫وكان وزير االتصال الناطق الرسمي‬ ‫باسم احلكومة املغربية‪ ،‬مصطفى اخللفي‪،‬‬ ‫ق��د ح��اض��ر خ�ل�ال اجل�ل�س��ة االفتتاحية‬ ‫لندوة «دور النخب في أفق بناء االحتاد‬ ‫امل�غ��ارب��ي»‪ ،‬حيث ق��ال إن الربيع العربي‬ ‫دفع النخب املغاربية إلى ربط مستقبلها‬ ‫ب��ال �ش �ع��وب ول� �ي ��س ب��ال �س �ل �ط��ة والطبقة‬ ‫احل��اك �م��ة‪ .‬واع �ت �ب��ر اخل�ل�ف��ي أن املنطقة‬ ‫العربية واملغاربية على وجه اخلصوص‪،‬‬ ‫تعرضت لـ«هزة قوية» دفعت النخب إلى‬ ‫القيام بنقد ذاتي لعالقتها مع الشعوب‪،‬‬ ‫ح�ي��ث أدى ذل ��ك إل ��ى ف��ك االرت� �ه ��ان بني‬ ‫النخب السياسية احلزبية وباقي النخب‪،‬‬ ‫كما هو احلال بالنسبة إلى تونس ومصر‪،‬‬ ‫بعدما كانت كل النخب‪ ،‬مبا فيها الثقافية‪،‬‬ ‫تابعة للنخبة السياسية وتدور في فلكها‪،‬‬ ‫حسب اخللفي‪.‬‬ ‫وذك� ��ر وزي� ��ر االت� �ص ��ال أن توجيه‬ ‫النخب بوصلتها نحو الشعوب أضحى‬ ‫أم��را محتما‪ ،‬م��ا سيتمخض عنه حتول‬ ‫عميق في العالقة بني الطرفني‪ ،‬سيعطي‬ ‫معنى للحديث عن بناء احت��اد مغاربي‪،‬‬ ‫بعدما كان فاقدا لهذا املعنى قبل حدوث‬ ‫التغييرات التي فرضها الربيع العربي‪...‬‬ ‫واعتبر اخللفي أن احلديث عن دور‬ ‫النخب في بناء املغرب العربي‪ ،‬هو «حديث‬ ‫عن الفاعل الذي سيحول السياسات إلى‬ ‫خطوات عملية»‪ ،‬معتبرا أن النقاش حول‬ ‫ه��ذا ال��دور أضحى «مطلوبا ف��ي الفترة‬ ‫الراهنة»‪ ،‬مشيرا إلى أن الدينامية التي‬ ‫أع �ط �ي��ت ل�ل�احت��اد امل �غ��ارب��ي ف��ي الفترة‬ ‫األخ��ي��رة‪ ،‬وال �ت��ي أش ��اد اخل�ل�ف��ي بالدور‬ ‫�أوقات ال�صالة‬

‫الصبــــــــــــــح ‪:‬‬ ‫الصبــــــــــــــح ‪:‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪:‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪:‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪:‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪:‬‬

‫الرباط‬ ‫عبد احلليم لعريبي‬ ‫ك��ش��ف��ت األب���ح���اث ال��ت��ي باشرتها‬ ‫ال��ن��ي��اب��ة ال��ع��ام��ة مبحكمة االستئناف‬ ‫بالرباط‪ ،‬ح��ول مصدر املسدس الناري‬ ‫ال��ك��امت للصوت ال���ذي حجزته عناصر‬ ‫األمن الوالئي بالرباط األسبوع املاضي‬ ‫ل����دى ع��ن��اص��ر ع��ص��اب��ة إج���رام���ي���ة‪ ،‬أن‬ ‫املسدس مصدره إيطاليا‪ ،‬حيث تسلمه‬ ‫أحد عناصر العصابة الرئيسيني‪ ،‬وكان‬ ‫يحتفظ به داخل منزله‪.‬‬ ‫وح��س��ب م��ص��ادر «امل���س���اء»‪ ،‬تتجه‬ ‫أول���ى ال��ف��رض��ي��ات إل���ى أن ت��ك��ون ألحد‬ ‫العناصر املوقوفة عالقات مع مغاربة‬ ‫ينشطون ف��ي جت��ارة امل��خ��درات وسرقة‬ ‫السيارات بإيطاليا‪ ،‬وهو ما سهل عليه‬ ‫عملية احل��ص��ول ع��ل��ى امل��س��دس الذي‬ ‫حير األجهزة األمنية وأحيل على إدارة‬ ‫الدفاع الوطني بالرباط‪.‬‬ ‫وح����س����ب م����ص����در م�����وث�����وق‪ ،‬فقد‬ ‫استنفرت العناصر األمنية مصاحلها‬ ‫أثناء العثور على املسدس الناري‪ ،‬حيث‬ ‫س��اد االعتقاد في البداية ب��أن املسدس‬

‫املسروق يعود إلى أحد عناصر الشرطة‬ ‫الذي ضاع منه في ظروف غامضة‪ ،‬وهو‬ ‫ما نفته األبحاث التي مت إجراؤها على‬ ‫املسدس‪.‬‬ ‫وك��ش��ف��ت امل��ع��ط��ي��ات أن الرصاص‬ ‫الذي عثرت عليه املصالح األمنية أثناء‬ ‫عملية املداهمة مصدره إيطاليا‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان امل��س��دس محشوا ب��ال��رص��اص لدى‬ ‫ح��ص��ول ع��ن��اص��ر ال��ع��ص��اب��ة اإلجرامية‬ ‫عليه‪ .‬وك��ش��ف م��ص��در آخ��ر أن مواطنة‬ ‫هندية أك��دت أم��ام الضابطة القضائية‬ ‫أن عناصر العصابة أش��ه��رت املسدس‬ ‫في وجهها بعد رفضها تسليم سيارتها‬ ‫ل��ه��م‪ ،‬ح��ي��ث خ��ض��ع��ت ألوام���ره���م‪ ،‬وكان‬ ‫بعضهم يرتدي أقنعة‪.‬‬ ‫وك����ان����ت ال���ع���ص���اب���ة مت���ك���ن���ت من‬ ‫االستيالء على ‪ 10‬سيارات فارهة بعدة‬ ‫أح��ي��اء راق��ي��ة ف��ي ال��ع��اص��م��ة اإلداري����ة‪،‬‬ ‫جنحت املصالح األمنية في استرجاع‬ ‫تسع سيارات منها بينما اليزال البحث‬ ‫جاريا عن السيارة األخرى‪ ،‬ووصل عدد‬ ‫املوقوفني إلى ثمانية أشخاص‪ ،‬بينما‬ ‫حررت مذكرات توقيف في حق متهمني‬ ‫آخرين‪.‬‬

‫الرباط‬ ‫مصطفى احلجري‬ ‫تتمة (ص‪)01‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أوضح احلسيني‬ ‫حمدون‪ ،‬عضو املجلس الوطني‬ ‫للحزب‪ ،‬أن��ه ستحضر الندوة‬ ‫عدة أسماء من اللجنة التنفيذية‬ ‫وامل��ج��ل��س ال��وط��ن��ي‪ ،‬ستتولى‬

‫ال��رد على أسئلة الصحافيني‬ ‫وك��ش��ف آخ���ر امل��س��ت��ج��دات في‬ ‫ال����ص����راع ال�������دار ح��ال��ي��ا بني‬ ‫الطرفني‪ .‬وق��ال احلسيني إنه‬ ‫«ال م��ك��ان منذ اآلن للبلطجية‬ ‫داخ�����ل ح����زب االس���ت���ق�ل�ال وال‬ ‫الستعمال التزوير واملال»‪ ،‬وأن‬ ‫«عهد الزعامات احلزبية انتهى‬ ‫وح��ان وق��ت جتديد الوجوه»‪،‬‬

‫إل���ى «ن��ك��ـ� ّ�اف��ات» ح��م��ل��وه فوق‬ ‫«الطيفور»‪ ،‬وأش���اروا إل��ى أن‬ ‫على شباط خلع «قبعة النقابة»‬ ‫إذا ك��ان ي��ري��د تنافسا شريفا‬ ‫على منصب األم��ان��ة العامة‪،‬‬ ‫مشددين على أن الطريقة التي‬ ‫وصل بها إلى منصب الكاتب‬ ‫العام لالحتاد العام للشغالني‬ ‫لن تتكرر مع احلزب‪.‬‬

‫حقوقيون يكشفون نهب أزيد من ‪ 500‬مليون من الرمال شهريا مبرتيل‬ ‫مرتيل‬ ‫جمال وهبي‬ ‫تتمة (ص‪)01‬‬

‫وذك����ر ال��ت��ق��ري��ر أن «أص���ح���اب تلك‬ ‫الشاحنات ال يخضعون ألي توقيف من‬ ‫ط��رف السلطات العمومية»‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫نهب الرمال واستنزافها ما هو إال شكل‬ ‫م��ن أش��ك��ال الفساد واقتصاد ال��ري��ع ما‬ ‫ك��ان ليكون ل��وال احلماية التي تتلقاها‬

‫هذه «املافيا» املنظمة‪.‬‬ ‫وطالبت اجلمعية السلطات احمللية‬ ‫واإلقليمية بالتدخل العاجل قصد وقف‬ ‫عمليات نهب واستنزاف الرمال وتطبيق‬ ‫القانون‪ ،‬مثلما أعلنت دعمها لسكان حي‬ ‫الواد املالح مبرتيل في جميع أشكالهم‬ ‫االحتجاجية قصد وقف االنتهاكات التي‬ ‫يتعرضون لها‪.‬‬ ‫ول���م مت���ض س���وى ‪ 24‬س��اع��ة على‬ ‫وض����ع امل���رص���د ل��ت��ق��ري��ره ع��ل��ى موقعه‬

‫العصــــــــــــــــر‬

‫‪:‬‬

‫‪ 04.45‬العصــــــــــــــــر ‪:‬‬ ‫‪17.21‬‬ ‫املغـــــــــــــــــرب ‪:‬‬ ‫‪ 06.29‬املغـــــــــــــــــرب ‪:‬‬ ‫‪20.45‬‬ ‫العشــــــــــــاء ‪:‬‬ ‫‪ 13.42‬العشــــــــــــاء ‪:‬‬ ‫‪22.14‬‬

‫تطورات جديدة في ملف عصابة السالح الناري بالرباط حكماء االستقالل يصلون إلى النفق املسدود وأنصار الفاسي يستعدون للرد على شباط‬ ‫وأض�������اف أن الدميقراطية‬ ‫تفرض التنافس الشريف بعيدا‬ ‫عن األساليب التي عاش عليها‬ ‫امل��ؤمت��ر‪ ،‬بعد أن مت االنقالب‬ ‫ع��ل��ى رئ��ي��س جل��ن��ة القوانني‪،‬‬ ‫وهو ما أث��ار حفيضة عدد من‬ ‫االستقالليني‪ ،‬الذين أك��دوا أن‬ ‫شباط استعان‪ ،‬خالل املؤمتر‪،‬‬ ‫حتولوا‬ ‫بعدد من األعضاء الذين ّ‬

‫ال �ت��ون �س��ي ف �ي �ه��ا‪ ،‬ك��ان��ت م�س�ت�ب�ع��دة قبل‬ ‫س �ن��وات ق�ل�ي�ل��ة‪ ،‬م�س�ت�ش�ه��دا باالجتماع‬ ‫األخ� �ي���ر ال� � ��ذي ن ��اق ��ش خ�ل�ال ��ه املغرب‬ ‫واجل��زائ��ر اإلشكاليات األمنية للمنطقة‪،‬‬ ‫معتبرا أن ذل��ك أن�ه��ى «أح��ادي��ة املقاربة‬ ‫األمنية التي اعتمدت لسنوات طويلة»‪.‬‬ ‫وكان وزير الثقافة املغربي‪ ،‬محمد األمني‬ ‫الصبيحي‪ ،‬قد اعتبر أن الوقت قد حان‬ ‫ليكون للنخب املغاربية «دور حاسم» في‬ ‫التأثير على القرار السياسي‪ ،‬قائال إنه‬ ‫ال يعقل أن مير أكثر من عقدين من الزمن‬ ‫على انعقاد مؤمتر مراكش (‪ )1989‬دون‬ ‫وجود أي إشارة إيجابية لترسيخ منطلقاته‬ ‫على أرض الواقع‪ ،‬محمال النخب املغاربية‬ ‫مسؤولية «إيقاظ ضمير الوحدة»‪.‬‬ ‫واعتبر الصبيحي‪ ،‬أن الشروط اآلن‬ ‫أضحت متوفرة لتحقيق مطمح االحتاد‬ ‫املغاربي أكثر من أي وقت مضى‪ ،‬قائال‬ ‫إن نقط االت �ص��ال الثقافية واجلغرافية‬ ‫وال�ت��اري�خ�ي��ة واإلن�س��ان�ي��ة واالقتصادية‪،‬‬ ‫كفيلة بكسر «احل��واج��ز الوهمية» التي‬ ‫حترم الشعوب املغاربية‪ ،‬وحترم األجيال‬ ‫القادمة من حقها في التكامل والتواصل‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته‪ ،‬اعتبر وزي��ر اخلارجية‬ ‫األس��ب��ق‪ ،‬م�ح�م��د ب��ن ع�ي�س��ى‪ ،‬أن موعد‬ ‫الندوات التي تناقش دور النخب في بناء‬ ‫االحتاد املغاربي‪ ،‬كان يجب أن يحني قبل‬ ‫س �ن��وات‪ ،‬وبالضبط بعد ب��روز «املطبات‬ ‫واإلخفاقات املتتالية أمام تفعيل االحتاد‬ ‫مباشرة بعد اجتماع مراكش»‪ .‬وقال بن‬ ‫عيسى إن االجتماعات ال��دوري��ة لوزراء‬ ‫اخل��ارج�ي��ة املغاربيني وجل��ان القطاعات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن تواصلها‪،‬‬ ‫فإنها لم جتد طريقها للتنزيل على أرض‬ ‫الواقع‪ ،‬األمر الذي جعل االحتاد‪ ،‬حسب‬ ‫األم �ي�ن ال��ع��ام مل �ن �ت��دى أص �ي �ل��ة‪« ،‬يعيش‬ ‫بوجهني‪ ،‬األول وجه االحت��اد احلي الذي‬ ‫له مقر لألمانة العامة‪ ،‬ويعقد اجتماعاته‬ ‫في بلدانه اخلمسة‪ ،‬في مقابل وجه آخر‬ ‫يخفي حقيقة األم��ور‪ ،‬حيث تغيب أدوات‬ ‫تفعيل االحتاد وتنفيذ قراراته»‪.‬‬ ‫وأب� ��دى ب��ن ع�ي�س��ى‪ ،‬ق�ل�ق��ه م��ن عدم‬ ‫إشراك النخب املثقفة والعلماء والشباب‬ ‫ف��ي ورش بناء االحت ��اد امل�غ��ارب��ي‪ ،‬األمر‬ ‫ال ��ذي ت�س�ب��ب ف��ي اإلح��س��اس بـ«خذالن‬ ‫طبع مسار االحتاد‪ ،‬وبث فيه روح التفكك‬ ‫وانعدام التفاهم‪ ،‬ما دفع املثقفني للشعور‬ ‫بحالة يأس نتيجة انسداد األفق»‪.‬‬ ‫ي� �ش ��ار إل� ��ى أن احل� �ف ��ل اخلتامي‬ ‫للموسم الثقافي ألصيلة كان قد احتفى‬ ‫بالتالميذ املتفوقني واألط�ف��ال املوهوبني‪،‬‬ ‫ومنحت جوائز ألحسن رياضي وصانع‬ ‫تقليدي وصياد وأفضل جمعية حي‪ ،‬إلى‬ ‫جانب تكرمي «أم السنة»‪.‬‬

‫بصفحة «فسيبوك» حتى ج��اء رد عبد‬ ‫العزيز ال��رب��اح‪ ،‬وزي��ر التجهيز والنقل‪،‬‬ ‫باللغة الفرنسية‪ ،‬على نفس الصفحة‬ ‫ي��ط��ال��ب فيها اجلمعية امل���ذك���ورة مبده‬ ‫مب��ل��ف ك��ام��ل ع��ن عمليات ن��ه��ب الرمال‬ ‫مبرتيل‪ .‬ومن املتوقع أن ينطلق حتقيق‬ ‫حملاسبة ه��ذه «امل��اف��ي��ا» املنظمة‪ ،‬والتي‬ ‫أت��ت على النظام اإليكولوجي باملنطقة‬ ‫وأسفرت عن تدهور البيئة بشكل فظيع‬ ‫باملدينة الساحلية‪.‬‬

‫ترحيل أباطرة مخدرات‬ ‫من سجن عكاشة‪..‬‬ ‫إسماعيل روحي‬ ‫تتمة (ص‪)01‬‬ ‫وأش��ار املصدر ذاته‬ ‫إلى أن املتهمني املذكورين‬ ‫أك����������دوا أن عالقتهم‬ ‫باملسؤول املذكور بإدارة‬ ‫السجون بالدار البيضاء‬ ‫ليست ج��ي��دة‪ ،‬وأن��ه��م ال‬ ‫يكنون له كثيرا من الود‬ ‫بسبب ح��االت التفتيش‬ ‫امل��س��ت��م��رة ال���ت���ي تطال‬ ‫الزنزانات التي ميضون‬ ‫ب���ه���ا م�����دد عقوباتهم‪،‬‬ ‫والتي ميكن أن تتجاوز‬ ‫م��رت�ين أس��ب��وع��ي��ا بحثا‬ ‫ع��ن أي مم��ن��وع��ات‪ ،‬كما‬ ‫أكدوا أن جلان التفتيش‬ ‫امل��ب��اغ��ت��ة ال��ت��ي حت��ل من‬ ‫املندوبية العامة إلدارة‬

‫السجون تقوم‪ ،‬بدورها‪،‬‬ ‫بحمالت تفتيش دقيقة‬ ‫داخ��ل الزنازين وه��و ما‬ ‫يجعل االح��ت��ف��اظ مبواد‬ ‫م����ح����ظ����ورة أو بعض‬ ‫ال��ك��م��ال��ي��ات أم���را صعبا‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫وأك����د امل��ص��در ذاته‬ ‫أن التحقيق مع املتهمني‬ ‫املذكورين جاء بناء على‬ ‫رس��ائ��ل مجهولة تلقتها‬ ‫النيابة العامة‪ ،‬مرجحا‬ ‫أن تدخل هذه الرسائل في‬ ‫إطار تصفية احلسابات‬ ‫بعد إبعاد عدد كبير من‬ ‫املوظفني واملسؤولني من‬ ‫سجن عكاشة في اآلونة‬ ‫األخيرة بعد حجز كميات‬ ‫مهمة م��ن مخدر الشيرا‬ ‫لدى بعض السجناء‪.‬‬


4

‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

2012Ø 07 Ø16 5MŁù« 1808 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺗﻌﻬﺪ ﺑﻨﺰﺍﻫﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻭﺧﺼﺺ ﺣﺼﺔ ﻟﻮﻋﻆ ﻭﺯﺭﺍﺋﻪ ﻭﻧﻮﺍﺑﻪ ﻭﺗﺠﻨﺐ ﺇﺛﺎﺭﺓ ﻏﻀﺐ ﻋﺒﺎﺱ ﺍﻟﻔﺎﺳﻲ‬

tO{—UF� ‰“UG¹Ë dBI�« v�≈ W½QLÞ qzUÝ— YF³¹ Ê«dOJMÐ ÆÆbŠ«Ë rOŽeÐ d9R� w�

œ«bŠ√Æ ≠wLÝd�«Æ ≠Íb$ÆŸ Í“«e� .d� ≠ 

U¼œu�¹ w??²?�« ¨W??O?�u??J?(« WO³Kž_« w??� UMF� r� Ê≈ U??¼u??�Q??Ý«Ë œu?? �«Ë ÂU??−? �? ½ô«Ë r¼UH²�« v�≈ ‰ež qzUÝ— YFÐ ‰ËU??Š ULO� Æåw½u�bBð W�K'« w� …uIÐ …d{UŠ X½U� w²�« W{—UF*« dJý√ ÊQ??Ð w??� «u×LÝ«ò ∫‰uI�UÐ ¨WOŠU²²�ô« w� UMF� ÊuL¼U�¹ s¹c�« W{—UF*« w� UM½«uš≈ «uHDK¹ rNBš sJ�Ë ¨WOÝUO��« …UO(« jOAMð ÆårN�U¹œ ¡«œ_« W¹uý wý UMF� ÂUF�« 5�_« tF³ð√ W{—UF*« …UM� s� eLG�« t½«ušù œUý—≈Ë kŽË WB×Ð WOLM²�«Ë W�«bFK� vKŽ «b�R� ¨»e??(« w�Ë w�uJ(« o¹dH�« w� –≈ ¨t�öš√Ë tLO� vKŽ t²E�U×�Ë »e(« …bŠË ÁU&ô« w� ¡wý Í√ «ËdOGð Ê√ sJ1 ôò ∫‰U??� «uFL�«ÆrJ�H½QÐ U??� «Ëd??O?G?ð r??� U??� `O×B�« sÞu�« r�—UFý «uKFł«Ë WOB�A�« rJðU³ž— ‰uIF*« œËbŠ w� rJð«Ë–Ë UO½UŁ »e??(«Ë ôË√ Ác¼ UNłu²� WOEŽu�« t²³Dš l??ÐU??ðË ÆåU¦�UŁ ∫‰uI�UÐ tЫu½Ë »e(« ¡«—“Ë v�≈ t�öJÐ …d*« Ê√ rJOKŽ sJ�Ë ¨¡«u??ž≈Ë ¡«d??ž≈ WO�ËR�LK� Ê≈ò «uDFðË ·ËdF0 «ËcšQ²� r²¾ł rJ½√ «Ëd�c²ð W�uJ(« fOz— bNFð ¨p�– v�≈ Æå»U�Š ÊËbÐ W�œUI�« WOЫd²�« f�U−*«  UÐU�²½« W¼«eMР«e??²?�« s??Ž «d³F� ¨W??O?Þ«d??I?1b??�« s??Ž ŸU??�b??�«Ë Ê√ WD¹dý X½U� ULN� UN−zU²½ ‰u³IÐ tÐeŠ v�≈ «dOA� ¨d¹Ëeð Í√ UNÐuA¹ ô√Ë WN¹e½ ÊuJð —U¦¾²Ýô«Ë Ÿ«b??)«Ë dJ*«Ë rJײ�« oDM� Ê√ s� Ê√ UMO³� ¨vN²½« ¡UCI�« ‰öG²Ý«Ë …Ëd¦�UÐ ÆÊU� ULHO� ÂeNMOÝ »uFA�« tł«u¹ t²�uJŠ qLŽ WKOB( ULOOIð t³A¹ ULO�Ë Ê«dOJMÐ «bÐ ¨UN³OBMð s� dNý√ W²Ý u×½ bFÐ 10ò ÊU� ¡«œ_« ÊQÐ Âe−¹ s� t½√ «b�R� ¨UOF�«Ë ŸUD²�*« bNł ‰ËU% t²�uJŠ Ê√Ë ¨å10 vKŽ ÂbŽ vKŽ t�dŠ U²�ô «b??Ð ULO� ¨sÞu�« W�bš ¨WO�uJ(« WO³Kž_« w� tzUHKŠ WEOHŠ …—U??Ł≈ »e??( ÂU??F? �« 5?? �_« ¨w??ÝU??H? �« ”U??³? Ž W??�U??š …—U??ð TD�½Ë …—U??ð o??�u??½ò ∫‰U??� –≈ ¨‰ö??I?²?Ýô« UNO� W�d²�«Ë WKN��UÐ X�O� ·ËdE�«Ë ¨Èdš√  UO³KÝ UC¹√ UNO�Ë U¼—UJ½≈ sJ1 ô  UOÐU−¹≈ Æål¹d�« œUB²�« tÝ√— vKŽ ¨qOIŁ À—≈Ë …dO¦� 5O�öÝù« rOŽ“ hLIð ¨Èd??š√ WNł s� Ÿ«eM�« q( t²ÞUÝË ÷dFÐ wÝU�uKÐb�« —Ëœ 5¹dz«e'« …u??ŽœË ¨`²�Ë ”ULŠ w²�dŠ 5Ð UM½«ušù W¹«bN�« ułd½ò ∫‰U�Ë ¨œËb(« `²� v�≈ w� «uLN�¹Ë œËb?? (« «uײHO� d??z«e??'« w??� …œ«—ù« rN� X??½U??� u??�Ë Æ¡«d??×?B?�« WOC� q??Š ¨w½u�b� sJ� ¨bŠ«Ë Âu¹ w� p�– oIײ� p�c� Â√ s?? �e?? �« ‰U?? ?Þ d??B?²?M?²?Ý »u??F??A??�« …œ«—≈ ÆådB�

∫ÊUJ*« Æ“uO�u¹ 14 X³��« ÕU³� ∫s�e�« tK�« b³Ž Íôu� dO�_« w{U¹d�« V�d*« —«uł WBB�*«Ë V�dLK� …—ËU−*« WŠU��« Æ◊UÐd�UÐ œbFÐ U¼dš¬ sŽ Èú�  «—UO��« ·u�u� …œUŽ b¹bF�« s� W�œUI�« s¹d�U�*«  ö�UŠ s� dO³� ÆUN�U�—√  U??Šu??� p??�– vKŽ ‰b??ð UL� Êb??*« s??� WOB�A�«  «—U??O?�?�« s??� dO¦J�« v??�≈ W??�U??{≈ ÆW¹“«u²� ·uH� w� W½u�d*« „dײð w??²? �« ¨W??¹d??A?³?�« q??�U??×?'« X??½U??� UN½QÐ dþUMK� wŠuð ¨w{U¹d�« V�d*« ÁU&UÐ …QAM*« tMC²% rN� w{U¹— ¡UI� u×½ WNłu²� œułË ôu� ¨◊UÐd�« WL�UF�« w� d³�_« WO{U¹d�« ¨V�d*« —«uÝ√ …«–U×0 …dA²M� WL�{  UŠu� Íc�« ÍbOKI²�« ÕU³BLK� ULÝ— UNFOLł qL% w� rJÐ U³Šd� ∫WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ v�≈ e�d¹ Æår�U(« »e(«ò?� lÐU��« d9R*«

‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺤﻜﻢ‬

VB²½« V??�d??L?K?� w??�?O?zd??�« »U??³? �« v??K?Ž W�dA� 5??F?ÐU??²?�« s???�_« ‰U???ł— s??� W??Žu??L?−?� »U³�« u×½ s¹d9R*« ÊËbýd¹ ¨W�Uš WÝ«dŠ Æs¹d9R*« ‰ušb� hB�*« V�dLK� wHK)« »eŠ d9R� ·uO{ W¹u¼ s??� ÊËb??�Q??²?¹ UL� «u−Š s¹c�« 5OH×B�« W¹u¼ s� «c�Ë ¨ÕU³B*« Ê√ q³� ¨»e×K� lÐU��« d9R*« ‰UGý√ WODG²�  U�UD³�« rOK�²Ð WHKJ� WOKš u×½ r¼Ëbýd¹ Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž ¨WO�Ozd�« WŽUI�« v�≈ Ãu�u�« rN� ‰u�ð w²�« qFA� b�U�Ð wH²×¹ iFÐ s� 5½uJ� s¹ełU×Ð —Ëd*« Vłu²¹ w²�« ÆUNO�≈ ‰u�u�« q³� »e(« ¡UCŽ√ U¼«u�Ë UNЫeŠ√Ë UN²�uJŠË UN³Fý s� W½uJ� ‰UI²½ô« ¡«—ËË wI�«u²�« »ËUM²�« WÐd& ¡«—ËË ÆWŽUI�« w�  U�U²¼ X%Ë ¨»e(« »U³ý s� WŽuL−� ·dÞ Ãu�u� hBš Íc??�« »U³�« v??�≈ W�U{≈Ë «c¼ ÆpK*« W�öł UMÝ√— vKŽË ¨WO½b*«Ë WOÐUIM�« VFA�« rN�H½√ r¼ ¨1999 WMÝ rJ×K� åfK��«ò YF³� W³ÝUM*« W�dH�« Ê«dOJMÐ błË b�Ë fOz— ¨qFA� b�Uš ÊuJO� ¨—uC(«  UIOHBðË —U³� ‰U³I²Ýô d??š¬ »U??Ð hBš ¨5OH×B�« ÂuO�«ò ∫özU� „—b²�¹ Ê√ q³� ÆårNH¹ Ê√ V−¹ d�√ »dG*« w� WOJK*«Ë W??�_« tK�« tÐ v??$√ò Íc??�« ¨dBI�UÐ «¡b?? Ð ¨d?? ?�_« tLN¹ s??� v??�≈ t??K? zU??Ý— 5IײK*« dš¬ ”ULŠ W�d( wÝUO��« V²J*« d9R� v??K?Ž WHO{ X??K?Š w??²? �«  UOB�A�« ¨ô Â√ UFOLł `−MMÝ U�S� ¨bFÐ ÊUײ�ô« t²M¹ r� UOI�«uð öŠ b−¹ Ê√ lOL'« ŸUD²Ý« Ê√ bFÐ ¡UN²½«Ë ¨5OÝUO��« t�uBšË tzUHK×Ð «—Ëd� WOM�√ WÝ«dŠ X% Á—ËbÐ UNKšœ Íc�«Ë ¨WŽUI�UÐ v�≈ ÍœR??¹ Íc??�« »U??³?�« u??¼Ë ¨lÐU��« »e??(« Æ’U)« tM�√ r�UÞ ·dÞ s� …œbA� XÐd{ ¨…U??D?G?*« WŽUIK� …—ËU??−? � WL�� WŽU� ÆåÊu��UM²*« f�UM²OK� p�– w�Ë “uO�u¹ #U� —u²ÝœË ”—U� 9 »UDš ‰öš s� lOÐd�« s� n¹u�²�« v�M¹ Ê√ ÊËœ ¨åt½«uš≈ò?Ð 5OH×B�« vKŽ lM� b�Ë …œbA� WÝ«dŠ UNOKŽ Æåd³½u½ 25  UÐU�²½«Ë ÆwÐdF�« ÊËbK�MÐ WOLÝ W??O?½U??*d??³?�« XHKJð b?? �Ë ÆåWOM�_«  «¡«dłù«ò W−×Ð UNO�≈ Ãu�u�« W×{«Ë qzUÝ— tOłuð vKŽ ’dŠ Ê«dOJMÐ uÐd¹ U� X�dG²Ý« WLK� w� ¨Ê«dOJMÐ ‰U�Ë ¨d9RLK� WOŠU²²�ô« W�K'«  «dI� jOAM²Ð ‫ﺍﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‬ X½U� ¨UŠU³� …dýUF�« WŽU��« ‰uK×Ð w� Áu??ЗU??Š s??¹c??�« ¨5OÝUO��« t�uBš v??�≈ V% WOJK� …d??Ý√ »d??G?*« w??�ò ¨WIO�œ 40 s??Ž Íu�M�« dBMFK� dO³J�« »UOG�« sŽ i¹uF²K� dO�_« w{U¹d�« V�dLK� WFÐU²�« ¨…UDG*« WŽUI�« Ó Ó rJײ�« s�“ Ê√ vKŽ bO�Q²�UÐ ¨…dOš_«  «uM��« —Ëœ s� d¦�√ r J (« —ËbÐ ÂuIðË UN³×¹Ë VFA�« s¹uCŽ œu? ? ł Ë qþ w� ¨WO�Ozd�« WBM*« w� ‰ËUŠ w²�« W½QLD�« qzUÝ— W²�ô X½U�Ë Ô UL¼ ¨»e×K� W�UF�« W??½U??�_« w??� jI� 5??ð√d??�« ¨U³¹dIð ¨U¼dš¬ sŽ X¾K� b� ¨tK�« b³Ž Íôu??� w²�« WO³Kž_« ÂU−�½« ÊQAÐ UN¦FÐ Ê«dOJMÐ s¹c�«ò Ê≈ ‰U??� –≈ ¨»dG*UÐ vN²½« œ«b³²Ýô«Ë «dOA� ¨åtO�≈ UNÐU�²½UÐ dFA¹ VFA�«Ë ¨rJ(« Ê√Ë …Ëd? ? ¦ ? K ? � o? ? ¹ d? ? Þ W? ? Ý U? ? O ? � ? � « Ê√ ÊË—u? ? B ? ² ? ¹ ¡«—Ë ÊU� VFA�«Ë WOJK*« 5Ð ÂUײ�ô« Ê√ v�≈ WKOLł W??³? zU??M? �«Ë ÍËU??I??(« WLO�Ð …d?? ¹“u?? �« 3300 r??¼œb??Ž mKÐ s??¹d??9R??*« s??� dO³� œb??F?Ð 5Ð œu�¹ «dO³� «œË Ê√ vKŽ bO�Q²�UÐ U¼œuI¹ o³²ð r�Ë ¨oÞUM*« nK²�� s� «ËƒU??ł d9R� UM�Ušò ∫ö??zU??� „—b??²?�?¹ Ê√ q??³?� ¨U??N?ðU??½u??J?� ∫rN� ‰u�√ ¨lłdOÝ rJײ�«Ë œ«b³²Ýô«Ë œU�H�« s�“ w� »dG*« UNýUŽ w²�« W�dA*«  UE×K�«  «d??9R??*« s??� b??¹b??F? �« l??�œ U??� u??¼Ë ¨w??K?B?� U¼e−Š w²�« ¨WŽUI�« s� WO�U�_« bŽUI*« ÈuÝ »dG*« w� ÂuO�« XN²½« WKŠd*« Ác¼ ¨w½u�b� ¨WЗUG*« Ê√ Ê«dOJMÐ d³²Ž«Ë ÆwÐdF�« lOÐd�« W�UF�« W½U�_« rCð ÊQÐ sNðUOML²� sŽ »«dŽû� s×½ t??K?� b??L? («Ë ¨U??M?ðU??O?C?F?Ð v??K?Ž Ëd??³?B?½ ¨V½Uł_«Ë WЗUG*« d9R*« ·uOC� ÊuLEM*« W�uJ(« w??� VFA�« «c??¼ W�bš vKŽ ÊuIH²� bI� Õu??{Ë qJÐ UN�u�√ ÆU¼b¹d¹ ô VFA�« Ê_ «u½U�Ë —ULF²Ýô« W�ËUI� ¡«—Ë «u??½U??� s??¹c??�« W�Uš ¨Íu�M�« dBMFK� d³�√ WOKO¦9 W�œUI�« ÷ËdH*« s� ÊU� WŽUI�« s� V½Uł v�≈ W�U{ùUÐ W�Q� U? ? / ≈Ë »e×� fO� ¨Êü« bŠ v? ? � ≈ UM×$ ¡«dC)« …dO�*« ÀbŠ ¡«—ËË ‰öI²Ýô« ¡«—Ë W¹“«u� WOzU�½ WLEM� vKŽ d�u²¹ »e? ? ( « Ê√ W�—UA*« »«eŠú� dJA�« œbł√ UM¼Ë ÆÊU*d³�«Ë Æ «¡UHJ�« s� b¹bF�« rCð s� WŽuL−� Ê√ ô≈ ¨ÂöŽù« ‰Ułd� hB�¹ Ê√ WŽUI�UÐ rN� U½UJ� «Ëb??−?¹ r??� s??2 s¹d9R*« s¹b¹bF�« „d??ðË 5OH×B�« ÊUJ� cš√ «uKC� ‫ﺭﺳﺎﺋﻞ ﺑﻨﻜﻴﺮﺍﻥ‬ ÆWOð«u� dOž ·Ëdþ w� ÊuKG²A¹ rNM� WŽUI�« q?? š«œ s??¹d??{U??(« s??� b?? Š«Ë q??� ŸU??I?¹≈ v??K?Ž W??O?ŠU??²?²?�ô« W??�?K?'«  √b??²? Ы ¨5ðdOG� 5²²�ô Áb??O?Ð qL×¹ ÊU??� …U??D?G?*« 5LEM*« 5Ð XF�b½« w²�«  «œUA*«Ë  U�ö)« W�«bF�« »eŠ e�— ÕU³B*« rÝ— qL% UL¼«bŠ≈ «uC�— s??¹c??�« ¨5OH×B�« s¹—uB*« iFÐË UL� ÆwMÞu�« rKF�« v�≈ e�dð Èdš_«Ë ¨WOLM²�«Ë WBM*«Ë ·uOC�« 5Ð W�“UF�« WIDM*« …—œUG� qBH�« …œUŽ vKŽ ÿUH(« vKŽ ÊuLEM*« ’dŠ »e(« w�ËR�� iFÐ `−M¹ Ê√ q³� ¨WO�Ozd�« WBB�*« p??K?ðË ‰U??łd??�« ”u??K?ł s??�U??�√ 5??Ð  U¹¬ …Ëö²Ð W�K'« √b³²� ¨p�cÐ rNŽUM�≈ w� l� ¨»e(«  UOI²K� W�U� ÊQý u¼ UL� ¨¡U�MK� wMÞu�« bOAM�« ·eŽ U¼öð ¨.dJ�« ʬdI�« s� …bŠu�« l� UFOLłò UNOKŽ V²�  U²�ô l??{Ë qJAÐ —uC(« tF� qŽUHð Íc??�« w¼Ë ¨å5D�K� WL�UŽ ”b??I? �«Ë ¨åW??O?Ыd??²?�« WLKJ�« `??M? 9 Ê√ q??³? � ¨d??O? ³? � XF¹–√ w²�« w½Už_« UN²Lłdð w²�«  «—UFA�« «bÐ Íc�« ¨»e×K� ÂUF�« 5�ú� ¨dO³� qJAÐ —uC(« UNF� qŽUHðË WŽUI�« w� Êü« fH½ w� «dŁQ²�Ë UDOA½ WOЫd²�« …bŠu�UÐ vMG²ð w²�« pKð ¡«uÝ iOÐ√Ë wÝUH�«Ë w{«d�« —u??C? (« r??−? ×? Ð «ËdCŠ h�ý 3300 w�«uŠ ¨åUOMOŽ ÊuOF�«ò WOMž√ q¦� WJKLLK� WOLM²�«Ë W�«bF�« d9R� w� Íd?? O? ?¼U?? L? ?'« w� W�ËUILK� …b½U�*« bOýU½_« Ë√ WOLM²�«Ë W�«bF�« d9R� Æ5D�K� WO�Ozd�« WBM*« s� »dI�UÐ ¨W??�ö??L? Ž W?? ýU?? ý U??N? ²? K? ²? Ž« w?? ²? ?�« »e??(« ¡U??C?Ž√ s??� WŽuL−� ÊU??� ÊU??M? ¾? L? Þö??� W??Žd??�? Ð Êu??�d??×? ²? ¹ U� v??K? Ž d??O?�?¹ ¡w?? ý q??� Ê√ v??K? Ž ¨”ULŠ W�dŠ …œU� “dÐ√ bŠ√ ¨qFA� b�Uš ‚dÝ æ WýUA�« vKŽ Á—uNþ dŁ≈ WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ s� ¡UCŽ√ 5??�_«Ë WOKš«b�« d??¹“u??Ð U�u�d� ¨d??9R??*« WŽU� ¨‰b−K� W??�«b??F??�« …œU???O? ?�  b??L??F??ð æ wMÞu�« VðUJ�« rNÝ√— vKŽË ¨Â«d??¹ t�U³I²Ý« - –≈ ¨d??9R??*« W??ŽU??� t??�u??šœ ¡U??M? Ł√ ¡«u?? ?{_« ‰uŠ …b¹bŽ ÂUNH²Ý«  U�öŽ XŠdÞË Æd9RLK� Èd³J�« W(UB*« …uDš Ê√ Ëb³¹Ë ÆWO³FA�« W�d(« »e( ÂUF�« b�U) «b??F?I?� e??−?% Ê√ WOLM²�«Ë vHDB� WOLM²�«Ë W�«bF�« W³O³A� U�u�d� ÊU� t½√ p�– vKŽ ‰œ√ ôË Æ‰Ëb�« ¡U݃— ‰U³I²Ý« r� p�– ÊQÐ 5O�U×BK� b�R¹ Ê√ q³� ¨WŽUI�« s� tłËdš 5Ð ÂuL;« Ÿ«dB�« bFÐ wðQð UN½√ W�Uš ¨…bLF²� X½U� ¨”ULŠ W�dŠ w� ÍœUOI�« ¨qFA� œu?? �Ë √b??³? ð Ê√ q??³? � ¨U?? ÐU?? Ð „UM¼ Ê≈ —œUB� X�U� ULO� ¨5�U)« tÝ«dŠ s� WFЗQÐ v�≈ U³¼«– ÊU??� t??½_ qÐ ¨ÊU−N²Ýô« Włu� V³�Ð sJ¹ ‰ULŽ œułË ‰uŠ u½«u³� W¹—U½  U×¹dBð VIŽ 5Kłd�« w� ÍœUOI�« ¨Â«eF�« bLŠ√ V½Uł v�≈ v�≈ ‰ušb�UÐ ·uOC�« v�≈ qFA� ‰u�Ë o³Ý UOMOD�K� UOÐdG� UOM�√ UIO�Mð ÆtOKŽ Âö��« u½«uÐ tK�« b³Ž w½U*d³�« VM&Ë Æ÷UŠd*« Ác¼ tO� s¹b¹ ÊUOÐ —«b�≈ v�≈ dBMF�« dD{U� ¨s¹bÝU� …—U??ý≈ w� ¨WOMOD�KH�« `²� W�dŠ YOŠ ¨U??ŽU??³?ð W??ŽU??I?�« lÐU��« wMÞu�« d??9R??*« ‰U??G?ý√ w??� W�—UALK� »d??G?*« WOLM²�«Ë W�«bF�« »e??Š s� »«u??½Ë —«Ëe??� 5Ð Ÿ«d??B?�« ¨Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž W�uJ(« fOz— rKŽ ÊËœ  U×¹dB²�« WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ Ê√ v�≈ W×{«Ë ¡U??L??Ž“ ôË√ q?? ? šœ ÆWOLM²�«Ë W�«bF�« »e( Æ—«Ëe� —uCŠ vKŽ t�öEÐ vš—√ dBMF�« `�UB¹ Ê√ wðU²�√ e¹eF�« b³Ž œd¹ r� 5Š w� WOMOD�KH�« qzUBH�« qLý lL−¹ Ê√ b¹d¹ WOÝUO��« »«eŠ_« rOEM²Ð 5HKJ*« ’U)« s�_« œ«d�√ iFÐ bLŽ æ fK−*« fOz— ¨”ULAMÐ rOJ(« b³Ž dC×¹ r� æ Æd9RLK� WOŠU²²�ô« W�K'« ¡UMŁ√ ÆWŽ—UB²*«  U?? ? ? ÐU?? ? ? I? ? ? ?M? ? ? ?�«Ë v�≈ WOLM²�«Ë W�«bF�« »e( lÐU��« wMÞu�« d9R*« ‰UGý√ W�«bF�« »eŠ d9R� ¨…d�UF*«Ë W�U�_« »e( wMÞu�« ÊuIHB¹ WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ ¡UCŽ√ iFÐ qþ æ »eŠ sŽ w½U*d³�« ¨v�u*« b³Ž dOLÝ dCŠ æ ‰Uł—Ë Êu½UMH�«Ë WBM*« sŽ œUF²Ðô« vKŽ rN¦( 5O�U×B�« iFÐ nOMFð dO³J�« Ÿ«dB�« v�≈ tÐUOž —œUB*« iFÐ  eŽË ÆWOLM²�«Ë W½U�_« VBM* 5×ýd*« “dÐ√ bŠ√ ¨◊U³ý bOL(« b³F� d9R*« v??�≈ ¨o??ÐU??�?�« W−MÞ …b??L?ŽË ¨WOLM²�«Ë W??�«b??F?�« ¨WЗUG*« ‰U??L? Ž_« W�«bF�« »e??( W�UF�« W??½U??�_« ¡U??C?Ž√ UNÐ b??łu??¹ w??²?�« ¨W�uJ(« fOz— ¨Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž 5ÐË tMOÐ Vý Íc�« WýUA�« vKŽ dNþ ULK� ¨‰ö??I?²?Ýô« »e??Š w??� W�UF�« ¨Í“U²�« .d� ¨f�UA*« ‰ULŽ_« qł— s� qJÐ U�u�d� b?? ? ?�Ë r?? ? N? ? ?F? ? ?³? ? ?ð Ê√ q³� „uK��« «c??¼ ÊuO�U×B�« dJM²Ý«Ë ¨WOLM²�«Ë W�Kł w� ¨qIM�«Ë eON−²�« d??¹“Ë ¨ÕU??Ðd??�« e¹eF�« b³ŽË WŽUI�« s� ÃËd)UÐ ◊U³ý r¼ 5Š qÐ ¨d9RLK� Èd³J�« U²�ô ÊU??�Ë Æ»d??G?*U??Ð —UIF�« pK� Íu¹dHB�« f??½√Ë ¨V½Uł_« ·uOC�« W�K'« w� ¡«uł_« WzbN²� ÍbO−O³�« s� Êu¹œUO� qšb²¹ Æs¹—UA²�*« fK−� rNðb½U�� 5MKF� ¨tLÝUÐ »e??(« Íd9R� iFÐ n²¼ WÐcA�Ë WHOHš WO×KÐ d9R*« v�≈ ¡Uł v�u*« b³Ž Ê√ WŽUI�« Z??�Ë Íc??�« Æd9RLK� WOŠU²²�ô« œUIF½« W�d� W¹œUN'« WOHK��« ŒuOý  uÒ H¹ r� æ kŠu�Ë Æå‰öŽ ÍbOÝò »eŠ ”√— vKŽ wÝUH�« W�ö) »e(«ò v�≈ `¹dB�« tzUL²½« vKŽ UMKF� ¨…b¹bý W¹UMFÐ i?? F? ?Ð W?? ? ? I? ? ? ?�— W�«bF�« »e??Š d9R� v??�≈ s¹d{U(« b??Š√ bLŽ æ bO�Q²� WOLM²�«Ë W�«bF�« »e??( lÐU��« wMÞu�« d9R*« b³ŽË wÝUH�« ”U??³?Ž œu??łË WOŠU²²�ô« W�K'« ¡U??M?Ł√ …bOÝ ¨`�U� sÐ .d� »UOž p�c� U²�ô ÊU�Ë ÆåwײK*« ¨»e??(« ¡U??C? Ž√ Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž ¨W�uJ(« fOz— qł— qO³Ið v�≈ WOLM²�«Ë YOŠ ¨wÐdG*« wÝUO��« bNA*« W³Aš vKŽ r¼—uCŠ Æ5HK²�� 5½UJ� w� ◊U³ý bOL(« »eŠ d9R� ‰U??G?ý√ s??Ž ¨»dG*UÐ v??�Ë_« ‰U??L?Ž_« q??šb??¹ Ê√ q??³??� ¨tO�≈ ·dþ ‰UB¹≈ s� ’U)« s�_« œ«d�√ tFM� Ê√ bFÐ Í“«e??O?H?�«Ë h×� u??Ð√Ë w½U²J�« s�Š s??� q??� dCŠ »e( ÂUF�« 5??�_« ¨—«Ëe??� s¹b�« Õö??� qÐu� æ ÆWOLM²�«Ë W�«bF�« »e??×?K?� 5?? ?�_« Æ…œu0 tO�≈ Y¹b(« v�≈ Ê«dOJM³Ð Èœ√ Íc�« ¡wA�« Æd9R*«  UO�UF� ·dÞ s� dOHB�« s� Włu0 ¨—«dŠú� wMÞu�« lL−²�« dO¦*« w??½U??*d??³? �« ¨u??½«u??Ð t??K? �« b??³?Ž q?? šœ æ W??Ý«d??Š X???% qFA� b�Uš s??� …œb?? ? ?A? ? ? �

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬

W¹ôË u×½ t−²¹ Ê«dOJMÐ t�ù« b³Ž WOLM²�«Ë W�«bF�« ”√— vKŽ WO½UŁ ◊UÐd�« Íb$ ‰œUŽ ¨wMÞu�« fK−*« ¡UCŽ√ »U�²½« ZzU²½  dHÝ√ ¨p??�– v�≈ sŽ «uCŽ 160 v�≈ uCŽ 100 s� tzUCŽ√ œbŽ lHð—« Íc�« e¹eŽË ¨q�UN�« tK�« b³Ž ÍœUOI�« qO³� s� W½“«Ë ¡ULÝ√ 埜dJðò Í√ q−�ð r� ULO� ¨Íb¼«e�« œUL²Ž« WO½U*d³�« W³zUM�«Ë ¨rO¼«d³MÐ ÿUH(« s� W??½“«Ë ¡ULÝ√ XMJ9 –≈ ¨qOI¦�« —UOF�« s� …QłUH� włöÐ Âö��« b³Ž U¼“dÐ√ s� ¨»e(« ÊU*dÐ w� U¼bŽUI� vKŽ qO¦L²�« o�Ë ¨»e??(« ÊU*dÐ »U�²½« Àb??Š√Ë Æb??¹“ uÐ√ ∆dI*«Ë …b¹bł V�½ ‰u�uÐ fK−*« W³O�dð w� …dO³� Wł— ¨ÍuN'« ‰U(« ÊU� UL� Èdš√  UNł WOKO¦9 lł«dð qÐUI�  UNł œuF�Ë 17 vKŽ UN�uBŠ bFÐ XFł«dð w²�« ¨◊UÐd�« WNł v�≈ W³�M�UÐ ‰uB(UÐ ÂbI²�« s� ”uÝ WNł XMJ9 Íc�« X�u�« w� ¨«bFI� Æ«bFI� 18 vKŽ uO½U*dÐ sJL²¹ r� wMÞu�« fK−*« a¹—Uð w� …d??� ‰Ë_Ë ÊU*dÐ w� W×¹d� bŽUI� ÊUL{ s� ¨107 r¼œbŽ m�U³�« ¨»e(« YOŠ ¨WIÐU��«  «d9R*« w� …œUF�«  dł UL� ¨b¹b'« »e(« Ê√ dE²M¹ ULO� ÆfK−*« w� WHB�UÐ rN²¹«uCŽ ÊuMLC¹ «u½U� W³�M�« w¼Ë ¨WzU*« w� 10 u×½ wMÞu�« fK−*« W¹uCŽ v�≈ rEM¹ Æ5OLOK�ù« »U²J�« sŽ öC� ¨W�UF�« W½U�ú� WBB�*« s� W??zU??*« w??� 70 W³�½ œb??'« ¡U??C? Ž_« qJý ¨p??�– v??�≈ …b¹bł VÝUJ� oOI% s� ¡U�M�« XMJ9 YOŠ ¨fK−*« WKOJAð ÆWzU*« w� 25 ?Ð …—bI*«Ë ¨sN� XBBš w²�« W³�M�« “ËU−²Ð ¡UCŽ√ »U�²½« v�≈ w�öÝù« »e??(« …œUO� ¡u' U²�ô ÊU??�Ë vKŽ w³�M�« qO¦L²�« …bŽU� o�Ë ÍuNł qJAÐ wMÞu�« fK−*« - ULO� ¨WOMF*« W??N?'« v??�≈ 5³�²M*« s??¹d??9R??*« œb??Ž ”U??Ý√ 20Ë ¨q�_« vKŽ ¡U�MK� W³�M�UÐ WzU*« w� 25 W³�½ hOB�ð 5³�²M*« d9R*« ¡UCŽ√ W×zô w� q�_« vKŽ »U³AK� WzU*« w� ÊuHKJ*« ÊuO�U×B�« v½UŽ ¨Èd??š√ WNł s� Æ UN'« q� v�≈ WÝ«d(« ‰U??ł— …œ—U??D?�Ë oOOCð s� lÐU��« d9R*« WODG²Ð s� r??¼œd??ÞË 5O�U×B�« WI¹UC� w� «uMMHð s¹c�« ¨W??�U??)« rž— ¨qLF�« qzUÝË v�≈  dI²�« w²�«Ë ¨rN� WBB�*« WŽUI�« ÆqzUÝu�« pKð dO�u²� W�Uš W�dý «uÐb²½« d9R*« wLEM� Ê√ q�Ë qÐ ¨5O�U×B�« vKŽ oOOC²�UÐ WÝ«d(« ‰Uł— n²J¹ r�Ë s¹b�« —u½ qO�eK� W³�M�UÐ d�_« ÊU� UL� ¨r¼bKł bŠ v�≈ d�_« bFÐ W½U¼ù«Ë »dCK� ÷dFð Íc�« ¨v�Ë_« …UMI�« —uB� ¨dÐU� vKŽ X¹uB²�UÐ rN¹ u¼Ë W�uJ(« fOz— d¹uBð œbBÐ ÊU� Ê√ ÆW�UF�« W½U�_« u×½ ‚U³�K� 5×ýd*« W×zô


5

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

W�ËU×0 —«u'« ‰Ëœ rN²ð dz«e'« WOðUO�uKF*« UN�uMÐ ‚«d²š« ÂUFOM�«Ë s�( ¨Èdš√ ‰Ëœ sL{ ¨—«u??'« ‰Ëœ Ídz«e'« gO'« w� ‰ËR�� rNð« ¨Ídz«e'« gO−K� WOðUO³�uKF*« „uM³�« ‚«d²š«  ôËU×� ¡«—Ë ·u�u�UÐ bL×� ‰«d??M??'« œ—Ë√Ë Æ‰Ëb???�« Ác??¼ s??Ž ¡U??L??Ý_U??Ð nAJ¹ Ê√ ÊËœ Ús??J??� œułË ¨W¹dz«e'« ŸU�b�« …—«“Ë w� w�ü« ÂöŽù« W×KB� d¹b� ¨‘uJOý W¹dz«e'« ŸU�b�« …—«“Ë  «u�  «œUO� l�«u* WO�u¹ ‚«d²š« W�ËU×� 3500 UH�«Ë ¨WM��« w� ‚«d²š« W�ËU×� n�√ 130 ‰bF0 ¨W¹e�d*« UNðU¹d¹b�Ë  U×¹dBð w??� ¨ÍdJ�F�« ‰ËR??�??*« «c??¼ Àb???%Ë ÆÆåw??Ł—U??J??�«ò???Ð r??�d??�« »dŠò —U??Þ≈ w� qšbð  ôËU??;« Ác¼ Ê√ sŽ ¨W¹dz«e'« å‚Ëd??A??�«ò v�≈ Ædz«e'« vKŽ åWO½Ëd²J�≈ vKŽ ÂÒbÓ I¹Ô Íc�« ¨Ídz«e'« gO'« ÊUF²Ý« bI� ¨tð«– ‰ËR�LK� UI³ÞË vKŽ ¨»dGLK� WO�dA�« …—U'« ÊËRý dOÐbð w� wIOI(« rJײ*« u¼ t½√ W½UF²Ýô« v�≈ ¨l{u�« «c¼ ÂU??�√ ¨ Q??' w²�« ¨W¹dz«e'« ŸU�b�« …—«“Ë ¨‚«d²šô«  ôËU×� s� WOðUO�uKF*« UN�uMÐ W¹UL(  UO�uKF*« w� ¡«d³�Ð ÆW¹dz«e'« W�Ëb�« —«dÝ√ vKŽ «dDš ¨ÁdO³Fð V�Š ¨qÒ?JAð w²�«Ë sŽ t¦¹bŠ Ídz«e'« gO'« w� dš¬ ‰ËR�� sŽ WO�uO�« fH½ XKI½Ë Í√ s� ŸU�b�« …—«“u� w½Ëd²J�ù« l�u*« W¹UL( WOðUO�uKF�  UOMIð d¹uDð Ê√ ‰ËR�*« «c¼ b�√Ë Æt²�UÞ w²�« …—dJ²*«  ôËU;« v�≈ dEM�UÐ ¨‚«d²š« W�bš sLCð WOðUO�uKF� WJ³ý vKŽ d�u²ð gO−K� w�ü« ÂöŽù« W×KB� W�U{≈ ¨WJ³A�« …—«œ≈ W�bšË bFÐ sŽ  «d{U;«Ë …bŠu*«  ôUBðô«  U½UO³�« kHŠË  UŽ“u*« WO{«d²�« o�Ë qLF¹  U½UO³K� e�d� œułË v�≈ Æ5�b�²�*«  UD; w�ü« œ«b�ù«Ë s¹uL²�« sLC¹Ë WOðUO�uKF*«

l� œËb(« ‚öž≈ ÊË—dI¹ ÊuO�uIŠ 剫u½√ò W�dF� Èd�c� «bOK�ð WOKOK� w� w½U³Ýù« gO'« rz«e¼ l�«u* ¨w½U³Ýù« œuM'« …d³I*Ë n¹d�« —«d� d³²F¹ UL� ¨å‰«u½√ò »dŠ vK²� tð—U¹“ vKŽ qF� œd� œËb(« ‚öž≈ w�UO½u�uJ�« gO'« ‰«e??½≈ l�u* ¨W??L??O??�??(« W??M??¹b??� w??� w??½U??³??Ýù« ÆW¹—ULF²Ýô« n¹d�« »dŠ ‰öš ¨w½UL¦F�« s??¹b??�« bFÝ ÊU???�Ë ¨ÊËUF²�«Ë WOł—U)« ÊËRA�« d¹“Ë ¨w{U*« Ÿu³Ý_« w� ¨vŽb²Ý« b� ¨◊U???Ðd???�« w???� w???½U???³???Ýù« d??O??H??�??�« qł√ s� ¨Ë—U�U½ w�uš uO½uD½√ .bIðò?Ð t²³�UD�Ë tOKŽ ÃU−²Šô« ’uB�Ð W??�“ö??�«  U??×??O??{u??²??�« W???O???K???š«b???�« d????????¹“Ë  U???×???¹d???B???ð e??�d??� W???�U???�≈ ÊQ???A???Ð åw???½U???³???Ýù« w½b*« ”d??(«  «uI� XÐUŁ wM�√ w� åÊ—UHý≈ò …d¹eł ‚u� w½U³Ýù« #U� s� ¡«b²Ð« åW¹dHF'« —e??'« dOž Èdš√  «uDšòË ¨q³I*« XAž W�dF� h�¹ U??� w??� tM� W�u³I� —u??þU??M??�« W??M??¹b??� t???ð—U???¹“Ë å‰«u????½√ vKŽ rŠd²K� ¨U??¼d??³??Ž W??L??O??�??(«Ë w� ÊU³Ýù« vK²I�« œuM'« Õ«Ë—√ W³O²J� 5FÐU²�«Ë 剫u???½√ò W�dF� ¨W�UO�K� …dONA�« 14?�« 剫d²MJ�√ò q³� WO½U³Ýù« W�uJ(« UNðbÒ?K� w²�« åËb½U½dO� ÊU??Ýò ÂU??ÝË ¨U??�u??¹ 50 ÆWЗUGLK� UN�U²I� UNM� U½U�dŽ

w³¼Ë ‰ULł å¡U�*«ò W¹uFLł —œUB�  œU�√ W??O??�u??I??ŠË W??O??½b??�  U??O??F??L??ł Ê√ ÂuI²Ý WLO�(«Ë —u??{U??M??�« w??� WOKOK� WM¹b� l� œËb??(« ‚öžSÐ ·U{√Ë Æq³I*« bŠ_« Âu¹ W³OK��« u??¼Ë ¨—«d???I???�« «c???¼ Ê√ U??½u??Łb??×??� u½U¹—U� 5OFð bFÐ tŽu½ s� ‰Ë_« ¨WO½U³Ýù« W�uJ×K� U�Oz— Íuš«—  «u??D??)« v??K??Ž U??łU??−??²??Š«ò w??ðQ??¹ W??O??½U??³??Ýù« W??�u??J??×??K??� W??O??�U??²??²??*« œu??M??ł b??O??−??9 q???ł√ s???� W??O??�U??(« «uЗUŠ s¹c�« Í—ULF²Ýô« UNAOł Æ剫u½√ W�dF� w� 5OH¹d�« w??�u??I??(« —U????ý√ ¨t??²??N??ł s???� WOFLł f??O??z— ¨Í—U???O???)« VOJý v??K??Ž ¨ÊU????�????½ù« ‚u???I???( n???¹d???�« q??�«u??²??K??� l???�u???� w????� t??²??×??H??� ‚öž≈ r²OÝò t½√ v�≈ ¨wŽUL²łô« Âu¹ WKOÞ WOKOK� WM¹b� l� œËb(« W�dF� Èd�c� ¡UOŠ≈ q³I*« b??Š_« …b??Ž  —d????�Ë Æå…d??O??N??A??�« 剫u?????½√ò ‚öž≈ ¨WO�uIŠË WO½b� ¨ UOFLł wÐdG� qF� œd??� ÍœËb???(« d³F*« …dOš_«  «¡«dłù« vKŽ wLÝ— dOž bO−L²� U??O??½U??³??Ý≈ UN−NMð w??²??�« U¼dš¬ s�Ë ¨W¹—ULF²Ýô« »Ëd(« WO½U³Ýù« W??O??K??š«b??�« d???¹“Ë …—U???¹“

2012Ø07Ø16

5MŁô«

1808 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺃﻃﺒﺎﺀ ﺍﻋﺘﺒﺮﻭﺍ ﺃﻥ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺔ »ﻳﺤﺘﻀﺮ« ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺨﺼﺎﺹ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﺘﺠﻬﻴﺰﺍﺕ‬

g�«d� WNłw�WL�½ ·ô¬10 qJ�jI�¡U³Þ√ 3œułuÐ ·d²F¹ Íœ—u�« 5KŽUH�« W�U� œuNł d�UCð …—Ëd{ ÆWO×B�« l¹—UA*« rŽœ qł√ s� „«dý≈ v�≈ ¡UIK�« «c¼ ·bN¹Ë wMÞË ‚U??¦??O??� œ«b???Ž≈ w??� l??O??L??'« tzœU³�Ë tðU�uI� rNK²�¹ W×BK� «d²Š« w� ¨—u²Ýb�«  UOC²I� s� oOŁ«uLK�Ë ÊU??�??½ù« ‚u??I??( ÂU???ð l�d�« vKŽ qLF�« qł√ s� WO�Ëb�« WO×B�« WÝUO��« WŽU$ ’d� s� ÆWOŽu{u*«  U¼«d�ù« “ËU&Ë v???�≈ ŸU???L???²???łô« h???K???š b????�Ë ·«d??ýù«Ë WFÐU²LK� WM' s¹uJð vKŽ ·u�u�« bB� U¹dNý bIFMð ‘«—Ë_« nK²��Ë ‰U??G??ý_« ÂbIð WO×B�« W�uEM*« vKŽ W³BM*« 5�ËR�� s??� ÊuJ²ðË ¨W??¹u??N??'« s�  UO�UF�Ë 5³�²M�Ë 5¹uNł qł√ s� \5OÐUI½Ë w½b*« lL²−*« ‚U¦O� œ«b???Ž≈ w??� lOL'« „«d???ý≈ ÆW×BK� wMÞË v??�≈ Êu??L??²??M??¹ ¡U??³??Þ√ d??³??²??Ž«Ë w×B�« l??{u??�« Ê√  UÐUI½ …b??Ž WK� ¡«d???ł ¨åd??C??²??×??¹ò W??N??'« w??� WŠuML*«  UO½UJ�ù«Ë  «eON−²�« s??Ž p???O???¼U???½ ¨W???O???³???D???�« r???I???Þú???� ÆW¹dA³�« œ—«u????*« w??� ’U??B??)« X??Łb??% s???¹c???�« ¨¡U????³????Þ_« e?????�—Ë r�UD�« nF{ vKŽ å¡U�*«ò rNO�≈  UOHA²�*« s� œbF� WOÐUFO²Ýù«  Q' w²�« ¨WOzUHA²Ýô« ÂU��_«Ë ‚uHð v{dLK� bOŽ«u� `M� v??�≈ ¡ôR??¼ q??L?Ò ?Š b??�Ë ÆÆd??N??ý√ W??Łö??¦??�« ådOD)«ò Èu²�*« sŽ WO�ËR�*« w×B�« l{u�« tO�≈ q??�Ë Íc??�« ¨W×B�« …—«“u??� g�«d� WNł w� X�u�« w� ¨UOK×�Ë U¹uNłË U¹e�d�  ¹Ó r� Íc�« dÞ_« iFÐ WO�ËR�� nM uL�Ð f? Ò ?9 d¼«uþ sŽ WO×B�« Æ÷dL*«Ë VO³D�« WLN�

g�«d� ÍdðUDF�« e¹eŽ

W×B�« d¹“Ë ‰uŠ ¡UIK�« ‰öš w×B�« l{u�« WN'UÐ

wMI²�« r??Žb??�« q??zU??ÝË ‰ö??G??²??Ý« d¹“u�« ‚dDð UL� Æw²�OłuK�«Ë w� w??¼ w??²??�« ¨l??¹—U??A??*« s??� œb??F??� W�œUN�«Ë ¨WN'« w� “U??$ù« —uÞ w??×??B??�« ÷d???F???�« l??O??Ýu??ð v????�≈ WO×B�«  U�b)« …œuł 5�%Ë r�UF�« w� W�Uš \ÊUJ��« Ãu�ËË WO×B�«  U??�b??)« v??�≈ \ÍËd??I??�« 5??�??%Ë d???¹u???D???ðË W????O????ÝU????Ý_« «“d³� \WKIM²*« WO×B�« WODG²�«

¡UHA²Ý« W??�U??Š 587Ë WK−F²�� ÆwKJ�« WOHB²� 234Ë r??¼√ d???¹“u???�« ÷d??F??²??Ý« b???�Ë UN�dF¹ w²�«  ôö²šô«Ë q�UA*« ¨W??I??D??M??*« w???� w??×??B??�« l???{u???�«  UłöF�« v�≈ Ãu�u�UÐ WD³ðd*«Ë WN'« oÞUM�Ë rO�U�√ 5Ð s¹U³²�«Ë w??×??B??�« ÷d???F???�« Èu??²??�??� v??K??Ž vKŽ ö??C??� \W??O??³??D??�«  U???�b???)«Ë ÂbŽË W¹dA³�« œ—«u???*« w� e−F�«

¨WO³D�« …bŽU�*« ÂUE½ UNO�²J¹ 5J9 w???� ¨åb???O???�«—ò????Ð W???�Ëd???F???*« v??�≈ Ãu??�u??�« s??� …d??O??I??H??�«  U??¾??H??�« \WOzUHA²Ýô«Ë WO³D�«  U??�b??)« W??M??�U??�??�« œb???Ž Ê√ d???¹“u???�« n??A??� «c??¼ s???� …œU??H??²??Ýö??� W??�b??N??²??�??*« mKÐ W??N??'« Èu??²??�??� v??K??Ž ÂU??E??M??�« ÃöF�«  U³KÞ Ê√Ë WL�½ ÊuOK� v�≈ ¨rOLF²�« WOKLŽ bFÐ ¨XK�Ë W�UŠ 1383 UNM� ¨ U??³??K??Þ 3703

d??¹“Ë ¨Íœ—u???�« 5�(« nA� s� ‚œ  UODF�Ë U�U�—√ ¨W×B�« U??�b??M??Ž ¨d???D???)« ”u???�U???½ U??N??�ö??š Êu??�Ë«e??¹ U³O³Þ 1047 Ê√ `??{Ë√ w� ÂU???F???�« ŸU??D??I??�« w???� r??N??�U??N??� g�«d� WNł  UOHA²�� nK²�� W??zU??*« w??� 55 ¨“u????(« X??H??O??�??½U??ð q¦1 U??� u??¼Ë ¨Êu??O??zU??B??š√ rNM� 10 qJ� 5O�uLŽ ¡U??³??Þ√ 3 W³�½ ÆÆWN'« w� WL�½ ·ô¬ ÷dŽ ‰öš \d¹“u�« ·U??{√Ë w{U*« WFL'« Âu??¹ ¡U??�??� t??�b??� ŸU??L??²??ł« w???� ¨g???�«d???� W????¹ôË w???� w×B�« ÷dF�«ò rOOI²� hB Ò  šÔ ¨å“u(« XHO�½Uð g�«d� WNł w� Í“u� bL×� ¨WN'« w�«Ë ÁdCŠË “u??(«Ë …d??¹u??B??�« r??O??�U??�√ ‰U??L??ŽË fOz— ¨fłd½ bOLŠË ¨…ËUAOýË XHO�½Uð g???�«d???� W??N??ł f??K??−??� vKŽ d�u²ð WN'« Ác¼ Ê√ ¨“u??(« 9 ‰bF0 ¨÷d??2 2900 s� b??¹“√ u¼Ë ¨WL�½ ·ô¬ 10 qJ� 5{d2 ÆwMÞu�« jÝu²*« ‰œUF¹ U� 5K¦2 —uC×Ð ¨d¹“u�« —Uý√Ë WN'« w½U*dÐË w×B�« ŸUDI�« sŽ  UOKO¦L²�« nK²��Ë 5³�²M*«Ë sŽ 5K¦2Ë W¹uFL'«Ë WOÐUIM�« ‰bF� Ê√ v??�≈ ¨Âö???Žù«Ë W�U×B�« w�uLŽ VO³Þ q??J??� ÊU??J??�??�« œb??Ž  U??O??zU??B??Š≈ V??�??Š \W???N???'« w???� ¨W??L??�??½ 3155 m??K??Ð 2011\W????M????Ý ¨wMÞu�« bOFB�« vKŽ 2725 qÐUI� qJ� W³�M�UÐ ‰bF*« «c¼ mKÐ ULO� vKŽ 1109 qÐUI� ¨1135 ÷d??2 ÆwMÞu�« bOFB�« w²�« WOL¼_« vKŽ b�√ Ê√ bFÐË

‫ﻗﺮﺍﺭ ﺑﻤﻨﻊ »ﺍﻟﻤﺨﻤﻮﺭﻳﻦ« ﻣﻦ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻭﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ ﻭﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ ﺍﻟﻤﻮﺣﺪ ﺃﻛﺒﺮ ﺍﻟﻐﺎﺋﺒﻴﻦ‬

ZNM�« d9R� w� dC×¹ WOJÝU³�« åU²¹≈ò q¦2Ë n¹d(« W�ö) t−²¹ WL¼«d³�« ÂUE½ ¡UM³�Ë Êe??�??*« b??{ w³FA�« ‰UCMK� ¨d9R*« ‰UGý√ qš«œ «œUŠ UýUI½ åwÞ«dI1œ Ê√ …—Ëd??{ v??�≈ s¹d9R*« iFÐ U??Žœ YOŠ vKŽ `²HMð Ê√Ë WO³Fý WG³� WN³−K� ÊuJð V�UÞ 5??Š w??� ¨ÊU???�???Šù«Ë ‰b??F??�« W??ŽU??L??ł  U½uJ*« vKŽ WN³'« dB×Ð dšü« iF³�« ÆWOÞ«dI1b�«Ë W¹—U�O�« ¨bŠ_« f�√ ÕU³� ¨d9R*« V�²½« b�Ë W??zU??*« w??� 20 ¨u??C??Ž 81 s??� W??O??M??ÞË W??M??' VzU½ ¨WL¼«d³�« vHDB� t−²¹Ë Æ¡U�½ rNM� tK�« b³Ž W�öš v�≈ ¨oÐU��« wMÞu�« VðUJ�« ÆwÞ«dI1b�« ZNM�« ”√— vKŽ n¹d(«

“d??Ð√ ¨¡U??C??O??³??�« —«b???�« w??� w??{U??*« W??F??L??'« d??9R??*«Ë b??Šu??*« w??�«d??²??ýô« »e??(« Áu??łË wÞ«dI1b�« ZNM�« wÓ?HOKŠ ¨ÍœU%ô« wMÞu�« öð Íc???�« ¨w??Þ«d??I??1b??�« —U??�??O??�« l??L??& w??� ÂUF�« 5??�_« ¨ËdLFMÐ ÊULŠd�« b³Ž t²LK� ÆWFOKD�« »e( WOMÞu�« W??M??−??K??�« Ê√ å¡U???�???*«ò X??L??K??ŽË U??�—U??� «—«d????�  c??�??ð« w??Þ«d??I??1b??�« ZNMK� ‚öD½« vKŽ WIÐU��« UNðUŽUL²ł« d??š¬ w� tO� rÒ Ó ?²AÔ?ð „—UA� Í√ lM0 wCI¹ ¨d9R*« ÆÆd9R*« ‰UGý√ —uCŠ s� ¨dL)« W×z«— …b??Šu??� W??N??³??łò d??9R??*« —U??F??ý ·d???ŽË

Æd9R*« —uCŠ sŽ ¨ÃËd¹ w� ÍœUOI�« ¨Í—U³A�« s�u*« b³Ž ‰U�Ë …uŽœ Í√ tłu½ r� s×½ò ∫wÞ«dI1b�« ZNM�« «u¦F³¹ r� r¼Ë ¨U½d9R� —uC( u¹—U�O�u³K� ¨åw½U¦�« d9R*« w� «uKF� UL� ¨W¾MNð W�UÝdÐ 5¹Ë«d×B�« 5F�«b*« lL& YFÐ 5Š w� ¨åU�¹œu�å?Ð ·Ëd??F??*« ¨ÊU??�??½ù« ‚uIŠ s??Ž W�UÝ— ¨q??š«b??�« wO�UBH½« vKŽ »u�;«Ë Æd9R*« v�≈ W¾MNð qš«œ WIOLŽ  U�öš œułuÐ —cM¹ qJAÐË W�K'« sŽ XÐUž ¨wÐdG*« Í—U�O�« nB�« Âu¹ ¨wÞ«dI1b�« ZNM�« d9R* WOŠU²²�ô«

w½u�¹d�« ÊULOKÝ WLEM� X???�—U???ý ¨‚u??³??�??� d??O??ž q??J??A??Ð ZNMK� Y�U¦�« d??9R??*« w??� WOJÝU³�« åU??²??¹≈ò ¡UCO³�« —«b??�« w� rÒ?EÔ?½ Íc??�« ¨wÞ«dI1b�« b??�Ë ÆÍ—U?????'« “u??O??�u??¹ 15Ë 14 ¨13 ÂU????¹√ wJÝU³�« ÍœU??O??I??�« d??9R??*« w??� åU??²??¹≈ò q¦� ‰U??G??ý√ w??� „—U???ý U??L??� ÆÍ—U??ÐU??�??O??�≈ U??�—u??ž w� WOŽuOA�« »«e??Š_« sŽ ÊuK¦2 d9R*« UJO−KÐË U�½d�Ë UO½U³Ý≈Ë f½uð s??� q??� Æ—ËœUH�UÝË UO�dðË ÊU½uO�«Ë uÝU�UMO�—uÐË ÊU� U??* U�JŽ ¨u¹—U�O�u³�« WN³ł X??ÐU??žË

5O�½dH�« »UF� qO�¹ ¡UCO³�« —«b�« åÍ«u�«dðò ÆÆw½U¦�« j)UÐ WIKF²*« ¨¡UCO³�« —«b�« …bLŽ ÊU�Ë w� ¨ Ós?Ò ????J??9 b??� ¨b??łU??Ý bL×� Ÿ«e²½« s� ¨2004 d¹«d³� …—Ëœ ¡UCŽ√ s??� WOzb³*« W??I??�«u??*« WOMI²�« WÝ«—b�« vKŽ fK−*«  b??�√Ë ¨åÍËU??�«d??²??�«ò ŸËdA* »«eŠ√ s� WKÓ?Ò?JAÔ*« ¨W{—UF*« ‰öI²Ýô«Ë w�«d²ýô« œU%ô« ¨„«c??½¬ ¨WO�«d²ýô«Ë ÂbI²�«Ë ÊöŽùUÐ Ÿ«d??Ýù« V−¹ ô t??½√ Ê_ ¨Í«u???�d???²???�« ŸËd???A???� s???Ž dLOÝ w??²??�« Ÿ—«u??A??�« WFO³Þ bŽU�ð s??� åÍ«u??�d??²??�«ò UNM� «dE½ ¨ŸËdA*« «c¼ “U$≈ vKŽ ÊU� błUÝ Ê√ ô≈ ¨UNIO{ v�≈ X¹uB²�« …—Ëd{ vKŽ «Î dÒ B�Ô Ê√ «b??�R??� ¨W??D??I??M??�« Ác??¼ v??K??Ž W??K??O??Ýu??�« u???¼ åÍ«u????�d????²????�«ò …b??Š s??� nOH�²K� …b??O??Šu??�« l??� 5???¹ËU???C???O???³???�« …U???½U???F???� ÆqIM�«

»U�Š vKŽ W¹œUB²�ô« UN²�“√ ¨»dG*« w� …e−M Ó Ô*« l¹—UA*« ¨¡UCO³�« —«b???�« w??� W??�U??šË w²�«  U�dA�« rEF� Ê≈ YOŠ ÷uH*« dOÐb²�« ÂUN0 nKJ²ð w� W??O??ŽU??L??²??łô«  U??ŽU??D??I??K??� ÆWO�½d�  U�dý w¼ WM¹b*« qHŠ ‰öš ¨bO�Q²�« ÈdłË dOO�ð bIF� wLÝd�« lO�u²�« qI½ W??�d??ý Ê√ ¨åÍ«u???�«d???²???�«ò XHKJð w??²??�« ¨¡U??C??O??³??�« —«b???�« œbBÐ åÍ«u???�«d???²???�«ò “U??$S??Ð ¡«d???ł≈Ë  «d??ÞU??I??�« ‰U??³??I??²??Ý« —b??B??� b??F??³??²??Ý«Ë Æ»—U??−??²??�« dOšQ²�« WO½UJ�≈ W�dA�« s??� U×{u� ¨ŸËd??A??*« “U??$« w??� Íd??−??¹ q??L??F??�« Ê√ å¡U???�???*«å????� s� s?Ò ????J??L?Ô ????²??Ý …b??O??ł …d??O??ðu??Ð u¼Ë ¨w½u½UI�« qł_UР«e²�ô« Ó …dýU³� t½√Ë ¨2012 d³Młœ 12 j)« w� ‰UGý_« W¹UN½ bFÐ W??Ý«—b??�« s??Ž sKFOÝ ¨‰Ë_«

W??O??K??L??Ž ‰ö?????š ¨ b???????�√ p???¹d???Ð iFÐ Ê≈ ¨åÍ«u�«d²�«ò V¹d& w� błu¹ U� ‚uHð tð«eON& r�Ë ¨WO�½dH�« Ëœ—u???Ð WM¹b�  ?�?Ô ????ð W??L??¼U??�??0 U??N??ðœU??F??Ý n? W??O??K??L??Ž w????� W??O??�??½d??� W???�d???ý åÍ«u�«d²�«å?� jš ‰Ë√ dOO�ð ÆWM¹b*« w�  ôËU???????I???????*«  b??????????????łËË U??N??� Âb????� T???Þu???� W??O??�??½d??H??�« w� åÍ«u???�«d???²???�«ò dOO�ð w??� YOŠ ¨W??¹œU??B??²??�ô« WL�UF�« å«d??Þ «“U???�ò W??�d??ý nKJ²²Ý fLš …b* ŸËdA*« «c¼ dOÐb²Ð WKÓÒ ?JA�Ô W�ËUI� w¼Ë ¨ «uMÝ qIMK� q??I??²??�??*« V??²??J??*« s???� ‚ËbM� V½Uł v??�≈ Íe¹—U³�« mM¹b�u¼Ë d??O??Ðb??²??�«Ë Ÿ«b????¹ù« ÊU� U� u??¼Ë ¨åX�OH½≈e½«dðò «cN� 5³�«d� ¡UO²Ý« —U??Ł√ b� W??�u??J??Š Ê√ s??¹b??�R??� ¨n???K???*« s� nOH�²�« ‰ËU???% U??�??½d??�

W²ÝuÐ bLŠ√ WO�½dH�« W�uJ(«  b??Ð√ ŸËd???A???0 «d???O???³???� U???�U???L???²???¼« —«b?????�« W???M???¹b???� åÍ«u???????�«d???????ðò «c???¼ b???�???−???²???¹Ë ¨¡U???C???O???³???�« wB�A�« —uC(UÐ ÂUL²¼ô« …d?????¹“u?????�« ¨p?????¹d?????Ð ‰u???J???O???M???� ¨WOł—U)« …—U−²K� WO�½dH�« w� åÍ«u�«d²�«ò V¹d& WOKLŽ qHŠË s??�u??� Íb??O??Ý WFÞUI� Ác??¼ d??O??O??�??ð v??K??Ž l??O??�u??²??�« —«b??�« W??¹ôË dI� w??� WKOÝu�« ¨w{U*« WFL'« Âu¹ ¡UCO³�« ‰ËR???�???* …—U???????¹“ ‰Ë√ w?????¼Ë »d??G??*« v???�≈ w??�??½d??� w??�u??J??Š W??O??ÝU??zd??�«  U??ÐU??�??²??½ô« b??F??Ð ÆWO�½dH�« Ô ?????ð r???????�Ë  …d???????¹“Ë n????�???? UNÐU−Ž≈ WO�½dH�« WOł—U)« ¨ŸËdA*« «cN� v�Ë_« qŠ«d*UÐ ‰uJO½ Ê≈ å¡U�*«ò —bB� ‰U�Ë

 UAHI�«Ë XJM�« sŽ œUF²Ðô« v�≈ Ê«dOJMÐ uŽb¹ iOÐ√ —u²Ýb�« qOFH²Ð bOI²�«Ë

U2 ¨W¹œUB²�ô«  U½“«u²�« Ác¼ ¨dODš ¨åwKJON�« .uI²�«  «uMÝ v�≈ UMMOF¹ b� WIOLF�« W??'U??F??*« …—Ëd???{ vKŽ «œb??A??� e??−??F??�Ë W??�U??I??*« ‚Ëb??M??B??� W??K??�U??A??�«Ë qJAÐ Í—U??'« Ê«eO*«Ë Í—U−²�« Ê«eO*« Æ’Uš W�uJŠ Ê√ wÐe(« ‰ËR�*« d³²Ž«Ë œUB²�« WЗU×� √b³� XCNł√ Ê«dOJMÐ w� «d²Šô« fŠ »UOGÐË UN²ŽeMÐ ¨l¹d�« ·U{√Ë ¨U¹UCI�« Ác¼ q¦� l� UNOÞUFð WFł«d�Ë Õö??�≈ l??� tÐeŠ Ê√ r??ž— t??½√ v�≈ W³�M�UÐ WOÝUÝ_« œ«u??*« rŽœ √b³� X�u�« w� i�d¹ t½S� ¨WłU²;«  U¾H�« UL� ¨WO�dE�« Ác??¼ w� UNÐ ÂUOI�« t�H½ nK� l� W�uJ(« q�UF²� tHÝ√ sŽ »dŽ√ WO½U½_UÐ ÂöŽû� w�uLF�« VDI�« Õö�≈ —ËU???A???²???�« ÕË— V??O??O??G??ðË W??O??ÝU??O??�??�« ¨UNð«– WO³Kž_« jO×� l� v²Š „—UA²�«Ë ÆÁdO³Fð V�Š ¨»«dG²ÝUÐ ¨iOÐ√ bL×� ‰¡U�ðË W½uJ*« ·«d????Þ_« w??ýU??%  «—d??³??� s??Ž UN�dðË  «—œU³*« cš√Ë —uNE�« W�uJ×K� 5O½U*d³�« s�Ë ¡«—“u??�« s� WMOF� W¾H� ¨‚«—Ë_« jKšË dONA²�«Ë `¹dB²�« WLN� ∫5²�uJŠ ÂU�√ UM½Q�Ë UM׳�√ bI�∫ özU� bI� ÆÆ…œ—U???Ð WO½U¦�«Ë …— œU??³??�Ô UL¼«bŠ≈ ¡«—“Ë ÂU???�√ …d???� ‰Ë_ U??M??�??H??½√ U??½b??łË WÐuF� ‰Ë√ b??M??Ž W??�U??I??²??ÝôU??Ð ÊËœb??N??¹ `OÝUL²�«Ë X??¹—U??H??F??�« ÊQ???�Ë ¨rNO�öð UOŽ«œ ¨åÊU??J??� q� w� öF� rNÐ hÐd²ð W½«“d�«ò v�≈ Ÿułd�« …—Ëd{ v�≈ Ê«dOJMÐ dOÐbð 5Ð o¹dH²�«Ë W�d²A*« WO�ËR�*«Ë dzUB�Ë W??�Ëb??�« ÊËR??ý dOÐbðË »e??(« ÆåœU³F�«

…dDOMI�« ÂËd� bOFKÐ

lOLł w� ¨’d×¹ s� ÁbŠË pK*«Ë ¨Èd³� —UB�« «d²Šô« vKŽ ¨tð«—œU³�Ë  «uDš Æå—u²Ýb�«  UOC²I* U�u�d� ÊU� Íc�« ¨iOÐ√ bL×� ÈbÐ√Ë ¨tÐe( wÝUO��« V²J*« ¡UCŽ√ s� œbFÐ Ê«dOJMÐ W??�u??J??Š Q??−??K??ð Ê√ s??� t??�u??�??ð ‚d??ŠË l??¹d??�??²??�« W??ÝU??O??Ý œU??L??²??Ž« v???�≈ ‘UIM�UÐ k% r� 5½«u� ÃU²½ù  U�U�*« œÒbN¹Ô U� u¼Ë ¨w�«u�« qOKײ�«Ë w�UJ�« s�ò ∫‰U�Ë ¨Á«u²×� s� —u²Ýb�« ⁄«d�SÐ s� Wł—œ v�≈ ÂuO�« qB½ Ê√ «bł nÝR*« ÆÆW³FB�« W¹«b³�« v�≈ U½bOFð …—uD)« Íc�« WO�uLF�« WO�U*« w� e−F�« r�UHð Ê≈ qJAÐË ¨ÂuO�« œbN¹  «uMÝ lЗ_ dL²Ý«

ÂU??F??�« 5???�_« ¨i??O??Ð√ bL×� b??I??²??½« ¡«œ√ …b??A??Ð ¨Í—u??²??Ýb??�« œU???%ô« »e??( UN½≈ ‰U???�Ë ¨Ê«d??O??J??M??Ð t???�ù« b³Ž W�uJŠ rK�� WMKF�Ë …dD�� …bMł√ ÊËœ qLFð 5ÐË UNMOÐ ÒÊQ???�Ë qG²AðË  U???¹u???�Ë_« ¨‰ËU% ô WK¹uÞ W�U�� b¹b'« —u²Ýb�« ÆUN³¹dIð Ë√ UNBOKI𠨂öÞù« vKŽ w� U¼UI�√ WLK� w� ¨iOÐ√ `{Ë√Ë W³ÝUM0 ¨f???�√ ‰Ë√ WOAŽ ¨…d??D??O??M??I??�« W�uJ(« Ê√ ¨»e×K� W¹—«œù« WM−K�« œUIF½« w� j³�²ð ¨ÂuO�« v²Š ¨‰«eð U� WO�U(« WOMO³�«  UMÝö*«Ë W¹dOÐb²�«  UOze'« ¨åWO×OKL²�« YJM�«Ë WO�öJ�«  UAHI�«Ë W¹œUB²�ô« ŸU??{Ë_U??Ð Àd²Jð Ê√ ÊËœ »dG*UÐ hÐd²ð w²�« …dOD)« WO�U*«Ë WO�—UA²�«Ë WOM�e�«  U??¼«d??�ùU??Ð «c??�Ë WOLOEM²�« 5½«uI�« q¹eMð UN{dH¹ w²�« —u??²??Ýb??�« q??O??F??H??ð U??N??O??K??Ž n??�u??²??¹ w??²??�« Æl�«u�« ÷—√ vKŽ tK¹eMðË œU??%ô« »e??( ÂUF�« 5??�_« d³²Ž«Ë w�«d*«  QDš√ W�uJ(« Ê√ Í—u²Ýb�« √b³ð Ê√ ÷ËdH*« s� ÊU� w²�« WOÝUÝ_« wÐdG*« VFA�« W½QLD� UNM� oKDMðË UNÐ l{u�Ë ¨b¹b'« —u²Ýb�« ÕË— WLłd²�Ë oKš ÁU???&« w??� w??�u??J??(« q??L??F??�« W??J??Ý 5�UC� bO�& q??ł√ s� WOMÞË W¾³Fð ¨Ád??E??½ w??� ¨q??J??A??¹ Íc???�« —u??²??Ýb??�« «c???¼ oKŽ U??� q??� s??� œö³K� dO³J�« ’ö???)« d¦F²�«  «uMÝ  UHK�� ÁULÝ√ U� s� UNÐ  «—b???I???*«Ë ‰«u?????�_« —«b?????¼≈Ë œU??�??H??�«Ë  ôö²š« „UM¼ ¨nÝú�ò ∫lÐUðË ¨W�UF�«


2012Ø07Ø16

5MŁô«

Íd−¹ U� Ê≈ ‰uI�« sJ1 ¨”UÝ_« «c¼ Âb�√ WOŠU½ sL� ¨«bł wÐU−¹≈ »dG*UÐ l�  UDK��« ÂU�²�« vKŽ œö³�« pK� Íc??�« ÊU??*d??³??�« l??�Ë W�uJ(« f??O??z— WDKÝ b??¹b??'« —u??²??Ýb??�« bFÐ `??³??�√ …bײ*«  U??¹ôu??�« ÆWOIOIŠ WOF¹dAð  UýUIM�UÐ «b???ł W³−F� W??O??J??¹d??�_« q?????š«œË ÊU???*d???³???�« q??????š«œ …d?????z«b?????�« ZzU²M�« —UE²½« V−¹ sJ� ¨ «—«“u???�« q¼ ∫ UýUIM�« Ác¼ sŽ Vðd²²Ý w²�« ‰«R��« u¼ «c¼ øô Â√ WOÐU−¹≈ ÊuJ²Ý ÆtMŽ WÐUłù« lOL'« dE²M¹ Íc�« b??F? Ð U?? ?� »d?? ?G? ? � w?? ?� …d?? ? ?� ‰Ë_ ≠ 5K¦2 ¨ÊuO�öÝù« qB¹ ¨‰öI²Ýô« ÆrJ(« v�≈ ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ w� WOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« XÞUFð nO� øb−²�*« «c¼ l� UM� q¹uÞ X�uÐ  UÐU�²½ô« q³� æ t¹b� WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ ÊQÐ „—b½ qL% U� qJÐ »eŠ u¼Ë ¨Íu??� –uH½ …Ëö??Ž „—b??½ UM�Ë ÆvMF� s??� WLKJ�«  UÐU�²½ô« —ULž «uKšœ rN½QÐ p�– vKŽ fÝQ²¹ wÐU�²½« Z�U½d³Ð WOF¹dA²�« W??ЗU??×??� w??¼ ¨ U??I??K??D??M??� W??Łö??Ł v??K??Ž v??D??Ýu??�« W??I??³??D??�« W??¹u??I??ðË œU??�??H??�« V�«dL�Ë ÆWOLOKF²�« W�uEM*« Õö�≈Ë Ác¼ vKŽ »e(« eO�dð ÊS� ¨Èdł U* W³ðd*« ‰ö²Š« s� tMJ� U� u¼ ∆œU³*« WOF¹dA²�«  U�UIײÝô« w� v??�Ë_« UÐeŠ t½u� s� d¦�√ w{U*« dÐu²�√ w� ÆWO�öÝ≈ WOFłd� «–

6

‫ﺣﻮﺍﺭ‬

1808 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

dE½ WNłË ÕdA¹Ë å¡U�*«ò …b¹d' t³K� ¨»dG*UÐ wJ¹d�_« dOH��« ¨ÊöÐU� q¹u�U� `²H¹ ¨WOÐdF�UÐ WIÞU½ WOÐdG� WO�u¹ …b¹dł l� w�U×� —«uŠ ‰Ë√ w� —«u(« «c¼ w� ÊöÐU� ÂbI¹Ë Æ¡«d×B�« v�≈ w2_« ÀuF³*« ¨”Ë— d�u²�¹d� s� wÐdG*« n�u*«Ë ¨¡«d×B�« nK� UN²�bI� w� ¨U¹UCI�« s� b¹bF�« w� ÁbKÐ «c¼ w� ÆWOÞ«dI1b�UÐ WOF¹dA²�«  UÐU�²½ô«Ë ¨eOL²*UÐ wÐdG*« —u²Ýb�« UH�«Ë ¨»dG*« UN�dŽ w²�«  UŠö�ù« …dO��Ë WOJ¹d�_« WOÐdG*«  U�öFK� t²¹ƒ— Æ»dG*UÐ rJ(« v�≈ 5O�öÝù« ‰u�Ë w� t¹√—Ë ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽUL−Ð tð—UHÝ W�öŽ U¹U³š sŽ ÊöÐU� nAJ¹ p�c� —«u(«

‫ ﻛﻨﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﻧﻔﻮﺫ ﻗﻮﻱ ﻗﺒﻞ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺑﺰﻣﻦ ﻃﻮﻳﻞ‬:«

»‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻗﺎﻝ ﻟـ‬

rŽœ w� dL²�MÝ ∫ÊöÐU� UM��Ë t�UN� qLJ¹ v²Š ”Ë— »dG*« s� 5³{Už

WOJ¹d�_« …b??×?²?*«  U??¹ôu??�« s??J?�Ë ≠ q??š«œ –u??H? ½ U??N? �Ë v??L?E?Ž W??O?*U??Ž …u?? � «—Ëœ VFKð Ê√ sJ1 ô√ Æ…bײ*« 3_« bFÐ W??�U??š ¨”Ë— ÂU??N? � ¡U??N? ½≈ w??� »dG*« UNNłË w²�« W¹uI�«  «œUI²½ô« øtO�≈ Ê√ u???¼ p???� t???�u???�√ Ê√ s??J??1 U???� æ l�b²Ý WOJ¹d�_« …bײ*«  U??¹ôu??�« VFK¹ w??2√ ÀuF³� 5OFð ÁU??&U??Ð qŠ sŽ Y׳�« —UÞ≈ w� UOÐU−¹≈ «—Ëœ ÆWŽ“UM²*« ·«dÞ_« 5Ð tOKŽ o�«u²� w??ŽU??�??*« Ê√ v??K??Ž b????�ƒ√ Ê√ b?????¹—√Ë r� «–≈ U¾Oý dL¦ð Ê√ sJ1 ô WO2_« Æw2_« ÀuF³*« b½U�½

WOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« q�UF²ð q¼ ≠ W�½U−²� WK²J� »dG*UÐ 5O�öÝù« l� —UOð œułË ”UÝ√ vKŽ rNO�≈ dEMð Â√ ø·dD²� dš¬Ë ‰b²F� w�öÝ≈ Í—ö??O??¼ t??²??I??�√ ÂU???¼ »U??D??š „U??M??¼ æ q³� ¨U½œöÐ WOł—Uš …d¹“Ë ¨Êu²MOK� W??¹ƒ— W??L??Ł f??O??� t???½√ Á«œR????�Ë —u??N??ý  U¹ôu�« ÆlOL'« vKŽ o³DMð …bŠ«Ë ‰UJý√ q� »—U??% WOJ¹d�_« …bײ*«

X??H?�Ë ¨ «c?? �U?? Ð —u???;« «c?? ¼ w??� ≠ W??O? ł—U??š …d?? ? ¹“Ë ¨Êu??²? M? O? K? � Í—ö?? O? ?¼ Íc??�« w??ð«c??�« r??J? (« Õd??²?I?� ¨„œö?? ?Ð œU??'U??Ð Ÿ«e???M? ?�« q?? ( »d?? G? ?*« t??�b??�

¿CG í«ë°U Ö– ɵjôeCG ’ É¡æµd ,É°ùfôa øe É©fÉe iôJ øe É¡à°üM òNCG á«Hô¨ŸG ¥ƒ°ùdG

W�öF�« nK¹ ÷uLž ULz«œ „UM¼ ÊU� ≠ WŽULłË »dG*UÐ WOJ¹d�_« …—UH��« 5Ð Ê√ b¹d½ Æ…—u??E? ;« ÊU??�? Šù«Ë ‰b??F?�« …—UH��« jÐdð w²�« W�öF�« WFO³Þ ·dF½ ø5ÝU¹ Âö��« b³Ž WŽUL−Ð 5ÐË UMMOÐ W�öŽ Í√ „UM¼ X�O� æ błuð U� —bIÐ ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł ’UM� ôË Æ—«u×K� —u�ł Ë√  «uM� wLÝd�« q¦L*« wM½QÐ b???�ƒ√ Ê√ s??� w³BM�Ë ¨»dG*« w� …bײ*«  U¹ôuK� q�«uð w� ULz«œ Êu�√ Ê√ wKŽ r²×¹  U¾ON�« Ë√ ’U??�??ý_« l??� d??ýU??³??� w� —«dI�« lMB� WOK¼_« UN¹b� w²�« w� sJ¹ r� t½QÐ pOHš√ s??�Ë Æ»d??G??*« ‰bF�« WŽULł l??� wB�ý ¡U??I??� Í√ XOI²�« Ê√ w??� o??³??Ý Ë√ ÊU???�???Šù«Ë Í—Ëd??C??�« s??� ¨p??�– l??�Ë ÆU??¼¡U??C??Ž√ …—UH��« w� wzö�“ Èb??� —uK³²¹ Ê√ WD¹d)«  U½uJ� lOL' oOLŽ rN� ÊuJð Ê√ V−¹ qÐ ¨WOÐdG*« WOÝUO��« s� Æ»dG*« w� b−²�¹ U0 W¹«—œ rN¹b� …—UH��« w� wzö�“ bIF¹ Ê√ wN¹b³�« ¡UCŽ√ l� Èdš_«Ë WMOH�« 5Ð  «¡UI� t½√ dOž ÆÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł s� Ê√ WOJ¹d�_« …—UH��« —Ëb??I??0 fO� Ê√ ÊËœ s� WŽUL'« l� ¡UI� Í√ bIFð Æp�cÐ WOÐdG*« WOł—U)« …—«“Ë rKFð Æ5??O? �ö??Ýù« Ÿu??{u??� w??� U??L??z«œ ≠ WŽuL−� s??Ž ¨«d??šR??� ¨W??�Ëb??�« X??łd??�√ v??�≈ ¡ôR???¼Ë ¨5??O?H?K?�?�« 5KI²F*« s??� ÍœUFð n??�«u??� ÊË—b??B? ¹ Êü« œËb??Š pMJ1 q¼ ÆWOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« WOJ¹d�_« …—UH��« W¹ƒ— UM� `{uð Ê√ øŸu{u*« «cN� ‰bF�« ∆œU³0 wK� qJAÐ s�ƒ√ U½√ æ dÞU�*« w??� ◊U??³??C??½ô«Ë …«ËU??�??*«Ë ÊQ??Ð Èd???½ X???�Ë Í√ w???�Ë ÆW??O??½u??½U??I??�« s� ¡eł sŽ ÃdHð Ê√  —d�  UDK��« rN²ÐuIŽ …d²� «uC�√ ¡«uÝ ¨¡UM−��« ¡ôR¼ ÊuJ¹ ô YOŠ ¨U¼uKLJ¹ r� Ë√ ¨W�UF�« W�ö��« vKŽ dD) 5KJA� dÞU�LK� V??�«d??*« —Ëb??Ð s×½ Âe²K½Ë ÆWO½u½UI�« W¹dJ�F�« W??O?K?)U??Ð q??B?²?¹ U??L? O? �Ë ≠ ¡UMÐ w??� U??�u??¹ -d??J? � q??¼ åÂu??J? ¹d??�√ò ø»dG*UÐ W¹dJ�Ž …bŽU� w� W¹dJ�Ž bŽ«u� Í√ UM¹b� X�O� æ q�Ë ¨dš¬ wI¹d�≈ bKÐ Í√ w� Ë√ »dG*« r²¹ åÂuJ¹d�√ò UNÐ ÂuIð w²�«  UOKLF�« UO½U*QÐ  —UGðu²ý s� UNO� rJײ�« ÆUNðœUO� dI� błu¹ YOŠ

n�u*UÐ —«u?? (« «c??¼ pF� qN²�½ ≠ d�u²�¹d� …œu??F? � i??�«d??�« w??Ðd??G? *« q¼ ÆuÝ—uMO*« W¦FÐ ”√— vKŽ ”Ë— ÊQAÐ UOJ¹d�√ U³Cž WLŁ Ê√ `O×� øwÐdG*« n�u*« U³Cž WLŁ Ê≈ ‰uI�« sJ1 ô ¨«bÐ√ æ Íc??�« n�u*UÐ j³ðd¹ ULO� UOJ¹d�√ s� o??K??D??M??½ U??M??M??J??� ¨»d????G????*« ÁU??M??³??ð UMH�u� d??ÞR??ð W??O??ÝU??Ý√  «e??J??ðd??� Ác¼ ‰Ë√Ë ÆŸu{u*« «c¼ ’uB�Ð WGO� w??� d??O??J??H??²??�« u??¼  «e??J??ðd??*« s�R½ s×½ ÆnK*« «c??¼ q( WOI�«uð œU−¹ù wÐU−¹≈ ÁU&« w� l�b½ UM½QÐ Æ…bײ*« 3_« W�Ë—√ qš«œ WOCIK� qŠ ”Ë— d�u²�¹d� ÊQÐ dO�c²�« wG³M¹Ë ¨Êu??� w??� ÊU???Ð ·d???Þ s??� tMOOFð s�R½Ë ¨…b??×??²??*« 3ú??� ÂU??F??�« 5??�_« qLJO� t??ðb??½U??�??� U??M??O??K??Ž ÊQ???Ð p??�c??� o�«u²� Ãd�� sŽ Y׳�« WOGÐ t�UN�  U¹ôu�U� ¨p�c� Æ¡«d×B�« nK* tOKŽ —U??�??*« r???Žb???ð W???O???J???¹d???�_« …b???×???²???*« «c¼ s� ¡e??ł ”Ë— bO��«Ë ¨w??2_« Æ—U�*« v??�≈ œu??F?O?Ý ”Ë— Ê√ b??B?I?ð q??¼ ≠ W??¦?F?Ð ”√— v?? K? ?Ž t?? �U?? N? ?� W?? ?Ý—U?? ?2 øuÝ—uMO*« 3_« bOÐ —«dI�U� ¨rKŽ√ ô WŠ«d� æ WOJ¹d�_«  U¹ôuK� qšœ ôË ¨…bײ*« qLJ¹ w�U(« X�u�« w�Ë ¨d�_« «c¼ w� ÆÆÆuÝ—uMO*« W¦FÐ ”√— vKŽ t�UN�

»e??Š ÊQ?? Ð U??I?³?�?� r??K?F?ð X??M? � q??¼ ≠  UÐU�²½ôUÐ “uHOÝ WOLM²�«Ë W�«bF�« Vłu0 W�uJ(« ”√d²OÝË WOF¹dA²�« øb¹b'« —u²Ýb�« 5??¹ö??� `???ЗQ???Ý X??M??� ©r??�??²??³??¹® æ l�u²�« WJK� Íb� X½U� u�  «—ôËb??�« s??�√ r??� Æ U??ÐU??�??²??½ôU??Ð “u??H??O??Ý s??0 dHEOÝ WOLM²�«Ë W??�«b??F??�« Ê√ ·d??Ž√ Ê√ r??K??Ž√ X??M??� s??J??� ¨v????�Ë_« W??³??ðd??*U??Ð  U½UłdN*« v�≈ dC% w²�« œuA(« Ætðu� vKŽ dýR� »e×K� WOÐUD)«

Ë√ UOM¹œ tIKDM� ÊU� ¡«uÝ ¨·dD²�« ’U�ý_« qJ� ÊQÐ s�R½ UMMJ� ÆÁdOž rNz«—¬ sŽ dO³F²�« w� WK�UJ�« W¹d(« ÆUN½uG²³¹ w²�« WI¹dD�UÐ

œ«bŠ√ bL×� ≠ Á—ËUŠ

…CG ∑Éæg â°ù«d ÚHh Éææ«H ábÓY ∫ó©dG áYɪL Ée Qó≤H ¿É°ùME’Gh hCG äGƒæb óLƒJ QGƒë∏d Qƒ°ùL ‰Ë√ ÊU????� Y??O??Š ¨…b???×???²???*« 3_« w???� s�_« fK−� v??�≈ t�b� —«d??� ŸËdA� r??z«œ dOž uCF� tO�≈ rC½« Ê√ bFÐ —Ëœ t� ÊU??�Ë ¨Í—u��« nK*UÐ j³ðd¹ u²OH�« ôu� —«dI�« «cNÐ l�b�« w� dO³� —«d??I??�« ÊU??� bI� ÆwMOB�«Ë w??ÝËd??�« Æd??1 Ê√ tOKŽ ÊU???�Ë ¨U??L??O??J??ŠË U??¹u??� w²�« WI¹dD�UÐ «dO¦� bOAð UJ¹d�√Ë ‰öš s� —«dI�« sŽ »dG*« UNÐ l??�«œ 5OÝËd�«Ë 5OMOB�« l� tðU{ËUH� cM�Ë Æ—«dI�« d¹d9 vKŽ rN¦Š qł√ s� UOÝUÝ√ «—Ëœ »dG*« VFK¹ 5(« p�– ÆnK*« «c¼ w� ¨»dGLK� wKš«b�« ÊQA�« v??�≈ œuF½ ≠ ÂU??� w??²? �«  U??Šö??�ù« Ê√ d³²Fð q??¼ lOÐd�« Włu� ‰u??�Ë VIŽ »dG*« UNÐ o¹dD�« Ê√ Â√ WO�U� »dG*« v�≈ wÐdF�« WÐd−²�« aOÝdð u×½ ö??¹u??Þ ‰«e??¹ U??� øWOÞ«dI1b�« WЗUG*« tOKŽ ‚œU� Íc�« —u²Ýb�« æ X½U�  U??ÐU??�??²??½ô«Ë ¨eOL²� —u??²??Ýœ Ê√ Êü« UM� wIÐ ÆWOÞ«dI1œË …“U²2 ¨W�œUI�« ÂU¹_« w� oIײOÝ «–U� Èd½ U¼c�²OÝ w²�«  «¡«dłù« w¼U� wMŽ√  U??Šö??�ù« …d??O??�??� qOFH²� »d??G??*«  U??¹ôu??�« ÊS???� ¨p???�c???�Ë ÆU???¼√b???Ð w??²??�« —ËbÐ ÂuIð U� ULz«œ WOJ¹d�_« …bײ*« vKŽË ÆÀ«bŠ√ s� √dD¹ U� vKŽ b¼UA�«

¨p�– ‚u�Ë ÆWIDM*« w� …dO³� …uEŠ Ê«bKÐ l??� W¹u�  U??�ö??Ž »dGLK� ÊS??� «d??O??¦??� d??ŁQ??²??�Ë ¨w???I???¹d???�ù« œU?????%ô« Ác¼Ë ¨WOЗË_« W¹œUB²�ô«  «œUF�UÐ rO¼UH*« Ê≈ qÐ ¨»dGLK� V�% …eO� sŽ W??ЗU??G??*« U??¼c??š√ w??²??�« W??¹—U??−??²??�« rNðö�UFð w??� «dO¦� r¼bOHð U???ЗË√ ¨W??O??I??¹d??�ù« Ê«b??K??³??�« l??� W??¹œU??B??²??�ô« »u??K??Ý√ «u??L??K??F??ð X???�u???�« f??H??½ w???�Ë Z�½ vKŽ r¼bŽUÝ U2 ¨W�—U�_« …UOŠ ÆrNÐ W¹u� W¹œUB²�«  U�öŽ ¨ÍœU??B?²?�ô« Èu??²?�?*« s??Ž X??Łb??% ≠ w� »dGLK� w??M? �_« —Ëb?? �« s??Ž «–U??L? � øWIDM*« ¨iOÐ_« XO³�« v??�≈ V??¼–√ ULMOŠ æ —uDð Èb??� ‰u??Š ‰«R??�??�« w??�≈ tłu¹ VOł√Ë ¨»d??G??*« w� WOM�_« …e??N??ł_« b??�R??½Ë Æ«b???ł …—u??D??²??� U??N??½Q??Ð U??L??z«œ »dG*« 5Ð WOIOIŠ W�«dý „UM¼ ÊQÐ WЗU×� ‰U−� w� …bײ*«  U¹ôu�«Ë Ê√ ÂUI*« «c¼ w� b¹—√ ô U½√ Æ»U??¼—ù« sJ� ¨WIDM*« w� W�Ëœ Í√ ÊQý s� qK�√ «—uDð Ê«bK³�« d¦�√ s� vI³¹ »dG*« ÆWIDM*UÐ wM�_« ‰U−*« w� wÐdG*« —Ëb�« v�≈ UJ¹d�√ dEMð nO� ≠ ønK*« «c¼ w� wÐdG*« „dײ�UÐ «dO¦� X³−Ž√ bI� æ

ÆWO�UHðô« ÁcNÐ qB²¹ ULO� »dGLK�  ö??�U??F??ð o??K??š ‚d???D???�« Ác????¼ v?????�Ë√ W??O??Ðd??G??*«  U???�d???A???�« 5???Ð W??�d??²??A??�  U−²M� d??¹b??B??ð W??O??G??Ð W??O??J??¹d??�_«Ë ¨UJ¹d�√ w� dO³� ‰U³�≈ UNOKŽ ÊuJOÝ Ê√ b????ÐôË Æp???�c???� `??O??×??� f??J??F??�«Ë —«b�UÐ WOJ¹d�√ W�dý WÐd& dCײ�½ 5½ULŁ cM� »dG*UÐ błuð ¡UCO³�« WOJ¹d�√  U−²M� Z²Mð w??¼Ë ¨W??M??Ý dš¬ d�√ WLŁË ÆUNFO³Ð WЗUG*« ÂuI¹ 5−²M*« Ê√ u¼ ¨ÁbMŽ n�u²½ Ê√ V−¹ …dýU³� rNðU−²M� ÊuFO³¹ »dG*« w� ¨UNFOÐ bOFð w²�« W¹—U−²�«  ö×LK� WF³²*« W??I??¹d??D??�« f??H??½ X�O� w???¼Ë YOŠ ¨WOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« w� ¨WLN*« Ác??¼ ÊËe−M¹ 5??Ž“u??� „U??M??¼ rNH� öOK� «ËbN²−¹ Ê√ WЗUG*« vKŽË ÆU½bKÐ w� l¹“u²�« ÂUE½ v�≈ dEMð nO� ¨d??š¬ Ÿu??{u??� w??� ≠ q??ŠU??�?�« W??I?D?M?� w??� w??Ðd??G? *« —Ëb?? ?�« ø¡«d×B�«Ë tÐ lKDC¹ Íc???�« —Ëb????�« Ê√ b???�ƒ√ æ ÍœU??¹— —Ëœ WIDM*« Ác??¼ w??� »d??G??*« r� »d??G??*« Ê√ UNM� ¨…œbF²� »U??³??Ý_  U{UH²½« Ë√ W??¹u??�œ  «—u???Ł ·d??F??¹  U??ÐU??�??²??½« „U??M??¼ X???½U???�Ë ¨W??×??K??�??� ¨ÊËbOł —U??& WЗUG*«Ë ¨WOÞ«dI1œ rN� Êu??J??ð ÊQ???Ð `L�¹ Íc???�« ¡w??A??�«

ÆÂU�_« Ÿ«d� œułË wH�ð Ê√ pMJ1 ô sJ� ≠ …b??×?²?*«  U?? ¹ôu?? �«Ë U??�?½d??� 5??Ð w??H?š W¹œUB²�ô« `�UB*« ‰u??Š WOJ¹d�_« Æ»dG*UÐ W??O??J??¹d??�_«  U??�d??A??�« ÊQ???Ð b????�ƒ√ æ ‰Ëb???�« lOLł s??� UNð«dOE½ f??�U??M??ð U½bIŽ Ê√ cM�Ë ¨r�UF�« ¡U×½√ q� w� ¨»d??G??*« l??� d???(« ‰œU??³??²??�« W??O??�U??H??ð« 5Ð Í—U−²�« ‰œU³²�« W³�½ XFHð—« w??²??�« W??ł—b??�U??Ð f??O??� s??J??� ¨s??¹b??K??³??�« 5Ð W¹œUB²�ô«  U�öF�« UNOKŽ błuð UJ¹d�√ Ê√ `O×� ÆU??�??½d??�Ë »d??G??*« s� UF½U� Èdð ô UNMJ� ¨U�½d� V% ÆWOÐdG*« ‚u��« s� UN²BŠ cš√ ‰uI¹ Æd(« ‰œU³²�« WDI½ bMŽ n�u²½ ≠  U??¹ôu??�« Ê≈ W??ЗU??G?� œU??B?²?�« ¡«d??³? š ‰Ë_« bOH²�*« w¼ WOJ¹d�_« …bײ*« ÊuOJ¹d�_« dJH¹ ô√ ÆWO�UHðô« Ác¼ s� ¨ÍœUB²�ô« Ê“«u²�« s� Ÿu½ oOI% w� tI¹dÞ fLK²¹ ‰«e¹ U� »dG*« Ê√ W�Uš øuLM�« u×½  U�dA�« qLŽ WI¹dÞ v�≈  dE½ ULK� æ WO½UJ�≈  —b� ULK� WOÐdG*« W¹—U−²�«  U¹ôu�«Ë »dG*« 5Ð ‰œU³²�« e¹eFð „UM¼ Ê√ s???þ√Ë ¨W??O??J??¹d??�_« …b??×??²??*« W¹œUB²�ô« W×KB*« ‚UIŠù 5²I¹dÞ

WOKš«b�« »dG*« ÊËRý w� qšbð Í√ „UM¼ fO� wzö�eÐ wI²�√ U½√Ë ÆWOLM²�« oOI% w� Í—u;« fO� t½√ v�≈ XK�uð ¨Èdš_« Ê«bK³�« w� ¡«dH��« UL� …dO¦� Ê«bKÐ w� ÍuFL'« qLF�« w� rš“ WLŁ Æ»dG*« w� œułu� u¼ Æ…b¹bł W??¹—u??²?Ýœ WKŠd� »d??G?*« q??šœ ≠ W??�U??×? B? �« W?? ¹d?? Š —u?? D? ?ð r??O? I? ð n??O? � ø»dG*UÐ sJ� ¨V???F???�Ë b??I??F??� ‰«R????Ý æ …u??I??Ð V??−??F??� w???M???½√ X???ÐU???¦???�« ÊQÐ s??�ƒ√Ë ¨WOÐdG*« W�U×B�« «Ëd??³??F??¹ Ê√ V??−??¹ 5??O??�U??×??B??�« t½√ bOÐ ÆW??¹d??Š qJÐ r??N??z«—¬ s??Ž W�Uš ∆œU³� błuð W??�Ëœ q� w� ¨tOKŽ ¡UMÐË ÆtO� »užd� ö�« œb% Êu½UIÐ W¹u� …—uBÐ s??�ƒ√ bI²Ž√Ë ¨W??�U??×??B??�« Íc??�« u??¼ t??½Q??Ð Ê√ V????????−????????¹ qLF�« d??ÞR??¹ w???�U???×???B???�« Æ»dG*UÐ

sJ� ¨WOÐdG*«  UOFL−K� «dýU³� ULŽœ ÂbI½ ô æ ôU¦� pODŽQÝË Æp??�– qFH½ Èd???š_«Ë WMOH�« 5Ð rŽb²Ý ¨WOH�_« WO�UHð« —UÞ≈ wH� ¨rŽb�« «c¼ sŽ r??ŽœË —U??−??ý_« Ÿ—“ WOJ¹d�_« …bײ*«  U??¹ôu??�« w²�« WDA½_« bŠ√Ë Æ»dG*UÐ „ULÝ_« ÍœUO� rŽœ w¼ WFÝ«Ë WO�öŽ≈ WODG²Ð k% r� ·«bN²Ý« ‰ö??š s??� W??O??�_« u×� —U�� rNLKF½ YOŠ ¨5??O??�d??(« s??� WŽuL−� ∆œU³� rNMIK½Ë r¼¡ULÝ√ Êu³²J¹ nO� UMF²Ý« bI� ÆrNðUOŠ qON�ðË »U�(« ¨·«b??¼_« Ác??¼ oOIײ�  UOFLł lЗQÐ wL�½ Ê√ UM� o×¹ ÊU� Ê≈ Í—œ√ X��Ë s�Ë Æ UOFL−Ð W½UF²Ý« Ë√ ULŽœ «c??¼ WOJ¹d�_« WOł—U)« …—«“Ë Ê√ ÂuKF*« lL²−*«  ULEM0 «dO¦� r²Nð UNðULOKFðË ¨w??½b??*« ÊQ???A???Ð W??????×??????{«Ë ‰U??J??ý√ q??� .b??I??ð Ác????N????� r????????Žb????????�« UOŽË ¨ ULEM*« U?????¼—Ëb?????Ð U????M????�

WOJ¹d�_« …—U??H?�?�« v??�≈ …œU??Š  «œU??I?²?½« X??N?łË ≠ W�Uš ¨»dGLK� WOKš«b�« ÊËRA�« w� qšb²ð UN½uJÐ vKŽ ¡UCO³�« —«b�« w� wJ¹d�_« qBMI�« Âb�√ U�bFÐ vKŽ œdð , Æw½b*« lL²−*«  UOFLł s� œbFÐ ¡UI²�ô« ø «œUI²½ô« Ác¼ å¡U�*«ò …b¹dł s� b¹—√ ôË√ Æ«bł bIF� ‰«RÝ «c¼ æ  U¹ôu�« ∫WKL'« Ác¼ i¹dF�« jM³�UÐ V²Jð Ê√ WOKš«b�« ÊËRA�« w� qšb²ð ô WOJ¹d�_« …bײ*« Ê√ w??ÝU??Ý_« U??M??�b??¼Ë Ɖ«u????Š_« q??� w??� »dGLK�  U½uJ� qJÐ wI²K½ p�c� ÆWЗUG*« dJH¹ nO� rNH½  UOKO¦L²�« Ë√  UÐUIM�« s� ¡«uÝ ¨wÐdG*« lL²−*« bIFÐ UM� `L�ð d(« ‰œU³²�« WO�UHð«Ë ¨WO�ULF�« »dG*« ÊQ??Ð b???�ƒ√ Ê√ p??�c??� b???¹—√ Æ «¡U??I??K??�« Ác??¼ w� WOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« ¡U�b�√ d³�√ s� W¹ƒd�« fHMÐ »dG*« UMO�≈ dEM¹ Ê√ vM9√Ë ¨r�UF�« q¦L²O� dOH��« —Ëœ sŽ U�√ ÆtO�≈ UNÐ dEM½ w²�« ULK�Ë ¨7???�√ UNKFłË W??�«b??B??�« Ác??¼ oOLFð w??� ÆWOKŽU� d¦�√ w²LN� X½U� d¦�√  U�uKF� UMOI²Ý« Æ5K�U� Ë√ 5O�U¦� UM�� s×½ W³ÝUM*UÐË iF³� rŽb�« WOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« ÂbIð q¼ ≠ øWOÐdG*«  UOFL'«

«c¼ WLłdð Ê√ dOžÆåWO�«bB*« Í–òË  U¹ôu�« ·dÞ s� ‰UF�√ v�≈ `��dB²�« ÆU²¼UÐ Ëb³¹ WOJ¹d�_« …bײ*« œbł√Ë ¨t²K� U� l� U�öÞ≈ oHð√ ô æ Ê√ ÁœUH�Ë ¨Êu²MOK� Í—öO¼ t²�U� U� ¨wF�«ËË Íbł wð«c�« rJ(« Õd²I� —ËUA²�« r²¹ Ê√ q�Q½ UM½≈ «—«d� UMK�Ë q�K�� w??� w??Ðd??G??*« Õd??²??I??*« ÊQ??A??Ð V−¹ ¨œb??B??�« «c??¼ w??�Ë Æ U??{ËU??H??*« W??ÝU??O??�??�« q??G??²??A??ð n??O??� d??�c??²??½ Ê√ u¼ fOzd�U� ¨W??O??J??¹d??�_« W??O??ł—U??)« tðd¹“ËË ¨WÝUO��« Ác??¼ œb×¹ Íc??�« s×½Ë ¨UNI³Dð w²�« w¼ WOł—U)« w� ¨Êu²MOK� t�uIð U� o³D½ »dG*« w� wð«c�« rJ(« Õd²I� d³²Fð X½U� «–≈Ë ÆUC¹√ UMðdJ� ÁcN� ¨U¹błË UOF�«Ë  U¹ôu�« v�≈ …dO¦�  «œUI²½« tłuð sJ� ≠ n�«u� —bBð ô UN½QÐ WOJ¹d�_« …bײ*« w²�«  U�UN²½ôUÐ oKF²¹ ULO� W×¹d� w� W??ЗU??G?*« s??¹e??−?²?;« b??{ ”—U?? 9 WO�Ëœ  ULEM� Ê√ rž— ¨·ËbMð  ULO�� ÆWO�uI(« U¼d¹—UIð w� UNM¹bð „U???M???¼ X????½U????� «–≈ t??????½√ b???I???²???Ž√ æ V−O� ¨ ULO�*« Ác??¼ w??�  U??�Ëd??š w� Íd??×??²??�«Ë U??N??½Q??A??Ð oOI% `??²??� t½QÐ d???�–√Ë Æ U??�U??N??²??½ô« Ác??¼ ‚b??� ‰u??Š …d??O??¦??�  U???ŁœU???×???� Íb???� X??½U??� W??O??ł—U??)« d???¹“Ë l??� Ÿu???{u???*« «c???¼ ¨w½UL¦F�« s¹b�« bFÝ bO��« ¨wÐdG*« w� l??I??¹ U??2 t??zU??O??²??Ý« s??Ž d??³??Ž b???�Ë ÊQÐ s??�R??½ s??×??½Ë ¨·Ëb??M??ð  ULO�� o??O??I??×??²??�« w??G??³??M??¹  U????�Ëd????)« Ác????¼ ÆUNO� U� l� U�U9 ÷—UF²¹ t�uIð U� Ê√ bOÐ ≠ ¨WO*UF�« WO�uI(«  ULEM*« tO�≈ dOAð ¨…bײ*« 3ú??� WFÐUð  ULEM� UNM�Ë w� …dO¦�  U??�Ëd??š œu??łË vKŽ  b??�√ Æ·ËbMð  ULO�� d??¹—U??I??ð œu????łË s???� «b??�Q??²??� X??�??� æ œbł√ sJ� ¨ U�Ëd)« Ác¼ sŽ Àbײð ÆUNO� oOIײ�« …—Ëd{ vKŽ bO�Q²�« s� „U??M? ¼ Æd?? š¬ —u??×? � v??�≈ qI²M½ ≠ w??J?¹d??�√ ÃU??Že??½« œu???łË s??Ž Àb??×? ²? ¹ ULOÝô ¨w??ЗË_« wÐdG*« »—UI²�« s� ÂbI²*« l{u�UÐ »dG*« wEŠ Ê√ bFÐ Ác¼ W×� Èb� U� ÆœU%ô« Ê«bKÐ l� ø‰«u�_« ÂuI¹ U??� qJ� ¨U×O×� fO� «c??¼ æ ‰Ëb??�U??Ð t??ðU??�ö??Ž XO³¦²� »d??G??*« t??Ð tF−A½ r??�U??F??�« w???� W??O??Þ«d??I??1b??�« dOHÝ l� «dO¦� Àb%√ U½√Ë ¨tLŽb½Ë pOHš√ ôË ¨»dG*UÐ w??ЗË_« œU??%ô« WO�«e�≈ vKŽ UMMOÐ UŽULł≈ „UM¼ Ê√ l??�b??K??�  «œu???N???−???*« l??O??L??−??Ð ÂU??O??I??�« u×½ WOÐdG*« WOÞ«dI1b�« WÐd−²�UÐ


‫اقتصاد‬ ‫العدد‪ 1808 :‬االثنين ‪2012/07/ 16‬‬

‫‪ 22.3‬في المائة‬ ‫أفادت دراسة أعدتها غرفة التجارة بإقليم بريتشيا (شمال إيطاليا) بأن حوالي ‪ 22.3‬في‬ ‫املائة من املقاوالت التي يديرها أجانب بهذا اإلقليم يس ّيرها مهاجرون مغاربة‪ .‬وأوضحت‬ ‫الدراسة‪ ،‬التي نشرها موقع الصحيفة اإليطالية «كوريري ديال سيرا»‪ ،‬أن املغاربة يتقاسمون‬ ‫الرتبة األولى مع املواطنني الباكستانيني‪ ٬‬متبوعني بالصينيني (‪ 10.7‬في املائة) واملصريني‬ ‫(‪ 8.1‬في املائة) واأللبان (‪ 7.4‬في املائة)‪ .‬وأشارت‪ ،‬من جهة أخرى‪ ،‬إلى أن عدد املقاوالت التي‬ ‫يديرها أجانب سجل ارتفاعا بنسبة ‪ 6.3‬في املائة ما بني ‪ 2007‬و‪ ،2011‬حيث أصبحت‬ ‫متثل ‪ 5.6‬في املائة من مجموع املقاوالت املوجودة بإقليم بريتشيا‪ ٬‬مما يجعل هذا اإلقليم‬ ‫في املرتبة اخلامسة على املستوى الوطني بعد ميالنو وروما وتورينو وفلورنسيا‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫بورصة‬

‫القرض العقاري‬ ‫والسياحي‬

‫ديسواي‬

‫ميدبايبر‬

‫ريسما‬

‫‪234,35‬‬

‫‪32,10‬‬

‫‪177,50‬‬

‫‪218,00‬‬

‫‪5,99%‬‬

‫‪5,87%‬‬

‫‪4,41‬‬

‫‪-4,80%‬‬

‫سنيب‬

‫كارتي سعادة‬

‫‪154,00‬‬

‫‪19,00‬‬

‫‪4,79 %‬‬

‫‪-2,66‬‬

‫سعر العمالت مقابل الدرهم‬ ‫األورو‬ ‫ثمن الشراء‬ ‫ثمن البيع‬

‫الدوالر‬

‫‪10.98‬‬ ‫‪11.10‬‬

‫‪8.98‬‬

‫‪9.05‬‬

‫التدفقات السياحية انخفضت بـبـ‪ 2‬في المائة وعدد ليالي المبيت تراجع بـ‪ 4‬في المائة خالل شهر ماي‬

‫‪8.79‬‬

‫‪8.88‬‬

‫‪13.90‬‬

‫‪14.09‬‬

‫‪2.39‬‬

‫(ك‪.‬ف)‬

‫‪2.41‬‬

‫كواليس عالم المال واألعمال‬

‫تراجع في النشاط السياحي واملهنيون يؤكدون أن الظرفية «صعبة ومعقدة»‬

‫ارتفاع قيمة الدرهم مقابل األورو‬ ‫< أفاد بنك املغرب بأن قيمة الدرهم املغربي ارتفعت خالل الفترة املمتدة‬ ‫من ‪ 5‬إلــى ‪ 11‬يوليوز اجلــاري بـ ‪ 0.47‬في املائة مقارنة مع األورو‪ ،‬لكنها‬ ‫انخفضت بنسبة ‪ 1.95‬فــي املــائــة مقارنة مــع الـــدوالر‪ .‬وحسب املؤشرات‬ ‫األسبوعية لبنك املغرب‪ ،‬نشرت يوم اجلمعة األخير‪ ،‬فإن األصول اخلارجية‬ ‫الصافية للبنك املركزي ارتفعت مبا نسبته ‪ 0.2‬في املائة خالل الفترة ذاتها‪،‬‬ ‫بينما تراجعت قيمتها بنسبة ‪ 18.5‬في املائة على أساس سنوي لتستقر عند‬ ‫‪ 137.8‬مليار درهم‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬ذكر البنك املركزي أنه قام خالل األسبوع‬ ‫الذي انتهى في ‪ 11‬يوليوز اجلاري‪ ،‬بضخ مبلغ متوسط قدره ‪ 71‬مليار درهم‪،‬‬ ‫منها ‪ 56‬مليار درهــم برسم التسبيقات ملدة ‪ 7‬أيــام‪ ،‬بناء على طلب عروض‬ ‫بنسبة فائدة قدرها ‪ 3‬في املائة‪ ،‬ومبلغ ‪ 15‬مليار درهــم من خــالل عمليات‬ ‫قــروض بضمان ملــدة ثالثة أشهر‪ .‬وانتقل متوسط سعر الفائدة في السوق‬ ‫البنكية من ‪ 3.17‬إلى ‪ 3.13‬في املائة‪ ،‬فيما ارتفع احلجم املتوسط للمبادالت‬ ‫ليصل إلى نحو ‪ 3.2‬مليارات درهم‪.‬‬

‫عبد الرحيم ندير‬ ‫أفادت معطيات صادرة عن بنك املغرب بأن‬ ‫التدفقات السياحية تراجعت بنسبة ‪ 2‬في املائة‬ ‫نهاية ماي املاضي متأثرة بتراجع عدد السياح‬ ‫األجانب الوافدين على املغرب‪.‬‬ ‫وح���س���ب ال�����دوري�����ة ال���ش���ه���ري���ة للظرفية‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة وال��ن��ق��دي��ة وامل��ال��ي��ة لبنك املغرب‬ ‫برسم يوليوز اجلاري‪ ،‬فإنه فضال عن انخفاض‬ ‫توافد السياح‪ ،‬تراجع عدد الليالي املبيتة‪ ،‬التي‬ ‫أحصيت لدى املؤسسات املصنفة‪ ،‬ب�‪ 4‬في املائة‪،‬‬ ‫مما جعل معدل امللء ينخفض من ‪ 42‬في املائة‬ ‫إلى ‪ 39‬في املائة خالل سنة‪ ،‬وهي مؤشرات تبرز‬ ‫تطورات سلبية مقارنة بنفس الفترة من السنة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫وأك��د بنك املغرب أن ه��ذا الوضع انعكس‬ ‫باخلصوص عبر تباطؤ منو ع��ائ��دات األسفار‬ ‫التي بلغت ‪ 20.8‬مليار دره��م‪ ،‬أي بقيمة شبه‬ ‫مطابقة لنظيرتها في السنة املاضية‪.‬‬ ‫وتوقع مهنيون أن تكون ‪ 2012‬سنة صعبة‬ ‫ومعقدة بالنسبة إلى القطاع السياحي‪ ،‬بالنظر‬ ‫إل��ى ال��ت��داع��ي��ات اخلطيرة الناجتة ع��ن األزمة‬ ‫املالية في البلدان األورب��ي��ة‪ ،‬وآث��اره��ا السلبية‬ ‫على التدفقات السياحية على املغرب‪.‬‬ ‫وحسب حميد ع��دو‪ ،‬امل��دي��ر ال��ع��ام للمكتب‬ ‫الوطني املغربي للسياحة‪ ،‬فإن الظرفية «الصعبة‬ ‫واملعقدة‪ ،‬التي تعيشها أورب��ا ستنعكس على‬ ‫النشاط السياحي الوطني»‪ ،‬مشيرا إلى أن ‪80‬‬ ‫في املائة من السياح‪ ،‬الذين يفدون على املغرب‬ ‫(‪ 9.3‬ماليني سائح سنة ‪ ،)2011‬ينتمون إلى‬ ‫ست دول أوربية‪ ،‬هي فرنسا‪ ،‬التي حتتل على‬ ‫ال��دوام املرتبة األول��ى‪ ،‬وإسبانبا‪ ،‬وبريطانيا‪،‬‬ ‫وأمل��ان��ي��ا‪ ،‬وبلجيكا‪ ،‬وإي��ط��ال��ي��ا‪ ،‬ف��ي ح��ني تأتي‬ ‫النسبة الباقية من البلدان العربية‪ ،‬والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وأوربا الشرقية‪.‬‬ ‫ويرتقب أن تشكل األزمة التي يعيشها قطاع‬ ‫طيران «اللوكوست» باملغرب عنصرا آخ��ر من‬ ‫عناصر األزمة التي يعيشها القطاع السياحي‪،‬‬ ‫إذ أعلنت مجموعة م��ن ال��ش��رك��ات ع��ن خفض‬ ‫أنشطتها وتعليق عدد من الرحالت جتاه املدن‬ ‫املغربية‪.‬‬

‫الريال‬ ‫الدوالر الكندي الجنيه‬ ‫حسن بولقنادل مدير عام املجلس األخالقي للقيم املنقولة‬

‫إطالق مشروع لتشجيع الصناع التقليديني العاملني حلسابهم اخلاص‬

‫< تنظم وزارة الصناعة التقليدية ووكالة الشراكة من أجل‬ ‫التنمية‪ ،‬غدا الثالثاء بالرباط‪ ،‬ورشة إلطالق مشروع تشجيع الصناع‬ ‫التقليديني العاملني حلسابهم اخلاص‪ ،‬والنهوض باملقاوالت الصغرى‬ ‫واملتوسطة في مجال الصناعة التقليدية‪ ،‬وذلك في إطار تفعيل مشروع‬ ‫«الصناعة التقليدية واملدينة العتيقة لفاس» ضمن برنامج حساب‬ ‫حتدي األلفية‪ .‬وذكر بالغ للوزارة أن هذه الورشة ستعرف مشاركة‬ ‫عدد من الفاعلني واملهتمني بقطاع الصناعة التقليدية‪ ،‬ينتمون على‬ ‫اخلصوص إلى احتاد غرف الصناعة التقليدية‪ ،‬وفدرالية املقاوالت‬ ‫الصغرى واملتوسطة للصناعة التقليدية وغرفتي الصناعة التقليدية‬ ‫بفاس ومراكش‪ ،‬ومقاوالت صغرى ومتوسطة من فاس ومراكش‪.‬‬

‫املغرب ساهم في منو املقاوالت الفرنسية‬

‫وح��س��ب امل��ه��ن��ي��ني‪ ،‬ف���إن ش��رك��ات الطيران‬ ‫منخفض التكلفة تساهم في نقل مئات اآلالف‬ ‫من السياح نحو املغرب سنويا‪ ،‬وبالتالي فإن‬ ‫وقفها ألنشطتها وتعليقها لرحالتها ستكون‬ ‫لهما نتائج وخيمة على السياحة الوطنية‪.‬‬ ‫وك����رد ف��ع��ل ع��ل��ى األزم�����ة ال��ت��ي يعيشها‬ ‫طيران «اللوكوست»‪ ،‬قال محمد بنعزوز‪ ،‬مدير‬ ‫الفدرالية الوطنية ل��وك��االت األس��ف��ار باملغرب‪،‬‬ ‫إن ه��ذا سيكون له بالتأكيد تأثير سلبي على‬

‫السياحة الوطنية‪ ،‬م��ؤك��دا أن ه��ذه السياحة‬ ‫تعاني بالفعل نتيجة لألزمة األورب��ي��ة‪ ،‬ويجب‬ ‫إيجاد سبل للحفاظ على شركات الطيران ذات‬ ‫التكلفة املنخفضة واحليلولة دون قيامها مبزيد‬ ‫من اخلفض لرحالتها اجلوية وضمان احملافظة‬ ‫على املغرب كوجهة سياحية‪.‬‬ ‫ويعد قطاع السياحة أول مصدر للعملة‬ ‫الصعبة‪ ،‬وأيضا أول مساهم في ميزان األداءات‪،‬‬ ‫وثاني قطاع يساهم في إحداث الثروات الوطنية‬

‫< أكدت الوزيرة الفرنسية للتجارة اخلارجية‪ ،‬نيكول بريك‪ ،‬أن املغرب‬ ‫ظل يشكل عامال لنمو املقاوالت الفرنسية‪« ،‬ألنــه بلد يرغب في السير قدما‬ ‫إلى األمــام»‪ .‬وقالت بريك‪ ،‬في حوار أجرته مع القناة الثانية «دوزمي» ضمن‬ ‫نشرتها املسائية ليوم اجلمعة‪ ،‬إنه يتعني على فرنسا أن تأخذ بعني االعتبار‬ ‫الطموح املتمثل في جعل املغرب أرضية جلنوب حــوض املتوسط‪ .‬وحسب‬ ‫الوزيرة الفرنسية‪ ،‬فإن املغرب يظل بلدا ناميا يعتمد استراتيجية املجتمعات‬ ‫احلديثة‪ ،‬التي تسعى إلى التمكن من التوفر على السلع االستهالكية‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى املشاريع الكبرى املتمثلة في الترامواي والقطار فائق السرعة (تي جي‬ ‫في)‪ .‬وأضافت أن فرنسا «تعد الشريك التجاري األول للمملكة‪ ،‬ويجب أن تبقى‬ ‫كذلك»‪ ،‬مبرزة حاجة بالدها إلى استراتيجيات مستدامة تتماشى مع أولويات‬ ‫جنوب البحر األبيض املتوسط ‪.‬‬ ‫وأكدت املسؤولة الفرنسية‪ ،‬من جهة أخرى‪ ،‬أن سلسلة الفالحة الغذائية‬ ‫توجد ضمن القطاعات ذات األولوية التي تهم الشركات الفرنسية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الطاقات املتجددة التي يطمح املغرب إلى تطويرها‪.‬‬

‫ب�‪ 8‬في املائة من الناجت الداخلي اخل��ام خالل‬ ‫سنة ‪ .2011‬وحسب مرصد السياحة‪ ،‬فإن ‪9.34‬‬ ‫ماليني سائح زاروا امل��غ��رب‪ ،‬السنة املاضية‪،‬‬ ‫بزيادة قدرها ‪ 1‬في املائة مقارنة بسنة ‪،2010‬‬ ‫رغم الظرفية االقتصادية العاملية الصعبة‪ .‬و��د‬ ‫ارتفعت املداخيل اإلجمالية في القطاع بنسبة ‪4‬‬ ‫في املائة لتصل إلى ‪ 59‬مليار درهم‪ ،‬مما يؤكد‬ ‫أن القطاع السياحي يظل في صدارة القطاعات‬ ‫املدرة للعملة الصعبة‪.‬‬

‫املنطقة احلرة لطنجة سادس أفضل منطقة للمستقبل بلحرش‪ :‬املرونة في سوق الشغل ضرورية في عملية اإلدماج‬ ‫املساء‬ ‫اح��ت��ل��ت امل��ن��ط��ق��ة احل����رة لطنجة‬ ‫امل���رت���ب���ة ال���س���ادس���ة ألف���ض���ل منطقة‬ ‫للمستقبل‪ ،‬حسب التصنيف العاملي‬ ‫الصادر في العدد األخير ملجلة «فورين‬ ‫داي���رك���ت إن��ف��س��ت��م��ن��ت» البريطانية‬ ‫املرموقة‪ ،‬التابعة ملجموعة «فاينانشل‬ ‫تاميز»‪.‬‬ ‫وت��أت��ي املنطقة احل��رة ملطار دبي‬ ‫ف��ي املرتبة األول���ى للتصنيف‪ ،‬يليها‬ ‫مركز دب��ي امل��ال��ي‪ ،‬ومنطقة شانغهاي‬ ‫وايغاوكياو‪ ،‬ومنطقة إسكندر املاليزية‪،‬‬ ‫ثم منطقة دوبيوتيك اإلماراتية‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬تأتي منطقة طنجة‬ ‫في املرتبة األول��ى في تصنيف أفضل‬ ‫املناطق احلرة املينائية‪ ،‬متقدمة على‬ ‫املنطقة احلرة فينتسبيلز بليتوانيا‪.‬‬ ‫كما حتتل املنطقة املغربية املرتبة‬ ‫الثانية كأفضل منطقة مطارية بعد‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة احل����رة ل��دب��ي‪ ،‬م��ت��ق��دم��ة على‬

‫م��ن��ط��ق��ة ك����الرك ف��ري��ب��ورت بالفليبني‬ ‫وفريبورت بجزر موريس‪.‬‬ ‫وي����ع����د ه������ذا اع����ت����راف����ا ج���دي���دا‬ ‫ب����اإلجن����ازات االق��ت��ص��ادي��ة للمغرب‪،‬‬ ‫خاصة املشروع الب ّناء مليناء طنجة‪-‬‬ ‫املتوسط‪ ،‬ال��ذي يفرض نفسه من اآلن‬ ‫كإحدى أهم البنيات التحتية املينائية‬ ‫في الساحة الدولية‪.‬‬ ‫وت���ع���د امل��ن��ط��ق��ة احل�����رة لطنجة‪،‬‬ ‫احملدثة سنة ‪ ،1999‬أهم قطب لألنشطة‬ ‫باملنطقة وحتتضن حوالي ‪ 500‬مقاولة‬ ‫أحدثت في إط��ار استثمارات أجنبية‬ ‫قادمة من االحت��اد األورب��ي والواليات‬ ‫املتحدة والشرق األوسط‪.‬‬ ‫وت����خ����ول م��ن��ط��ق��ة ط���ن���ج���ة‪ ،‬التي‬ ‫تسيرها شركة «تي إف زي��د»‪ ،‬التابعة‬ ‫ملجموعة وكالة ميناء طنجة املتوسط‪،‬‬ ‫امتيازات جبائية جد مغرية وحتظى‬ ‫مبوقع جغرافي مميز جدا‪.‬‬ ‫وإلى جانب مزاياها الواضحة على‬ ‫مستوى البنيات التحتية واجلاذبية‬

‫وال���ول���وج���ي���ة‪ ،‬ي��ع��زز امل��ن��ط��ق��ة احل���رة‬ ‫لطنجة م��ن��اخ االس��ت��ق��رار السياسي‬ ‫واالقتصادي الذي مييز املغرب‪ ،‬حسب‬ ‫جون ورثيغتون من شركة «آي بي تي‬ ‫بارتنر»‪ ،‬العضو في جلنة حتكيم مجلة‬ ‫«ف��وري��ن داي��رك��ت إنفستمنت»‪ ،‬الذي‬ ‫أبرز أن هذه املزايا جتعل من املنطقة‬ ‫«وجهة حتظى بإقبال كبير»‪.‬‬ ‫وق���ال إن «م��ن امل��ه��م التذكير بأن‬ ‫املنطقة احل��رة لطنجة حققت ارتفاعا‬ ‫مذهال ق��دره ‪ 20‬أل��ف منصب شغل مت‬ ‫إحداثها خالل السنوات األخيرة»‪.‬‬ ‫ويعتمد تصنيف «فورين دايركت‬ ‫إن��ف��س��ت��م��ن��ت» ع��ل��ى ع���دة م��ع��اي��ي��ر‪ ،‬من‬ ‫بينها ع��دد مناصب الشغل احملدثة‪،‬‬ ‫وعدد الشركات املستقرة‪ ،‬والتحفيزات‬ ‫املقدمة‪ ،‬والبنيات التحتية املينائية‬ ‫واملطارية‪ ،‬والولوجية وفعالية شبكة‬ ‫ال��ن��ق��ل‪ ،‬واجل��اذب��ي��ة االستراتيجيات‬ ‫امل�����ع�����ت�����م�����دة جل�����ل�����ب امل�������زي�������د من‬ ‫الشركات‪.‬‬

‫املساء‬

‫وأض��اف أن الفيدرالية تنخرط في الدينامية االقتصادية‬ ‫التي يشهدها املغرب‪ ،‬انطالقا من وعيها بأهمية تطوير املهن‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى أنها ترغب في رب��ط عالقات شراكة عن طريق‬ ‫احلوار االجتماعي الدائم‪ .‬وذكر بلحرش مبقترحات سبق‬ ‫للفيدرالية أن تقدمت بها لشركائها من أجل تنظيم العمل‬ ‫امل��ؤق��ت‪ ،‬وتهم ب��األس��اس تنظيم املهن‪ ،‬ومسؤولية مقاولة‬ ‫العمل املؤقت‪ ،‬ومسؤولية العامل املؤقت‪.‬‬ ‫جتدر اإلش��ارة إلى أن هذه املقترحات تنص في جانب‬ ‫منها على ض���رورة إن��ش��اء مرصد توكل ل��ه مهمة رصد‬ ‫مرونة التشغيل‪ ،‬وتتبع تطور هذا النشاط وتقييم‬ ‫تأثير املرونة في االقتصاد‪ ،‬وحتسني الوضع‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي اخل���اص باملستخدم املؤقت‪،‬‬ ‫فضال عن احترام التشريعات املرتبطة‬ ‫ب��ق��ان��ون الشغل اجل���اري بها العمل‪،‬‬ ‫وضمان الوضعية القانونية للموظف‬ ‫املؤقت‪ ،‬األمر الذي يخول االستفادة‬ ‫م���ن ب���ي���ان األج������رة واحل�����د األدن����ى‬ ‫ل���ألج���ور‪ ،‬واالن���خ���راط والتسجيل‬ ‫جمال بلحرش‪ ،‬رئيس‬ ‫ف���ي ال��ص��ن��دوق ال��وط��ن��ي للضمان‬ ‫الفيدرالية الوطنية‬ ‫االج���ت���م���اع���ي‪ ،‬وت��غ��ط��ي��ة ح�����وادث‬ ‫ملقاوالت العمل املؤقت‬ ‫الشغل‪.‬‬

‫ق��ال ج��م��ال ب��ل��ح��رش‪ ،‬رئ��ي��س ال��ف��ي��درال��ي��ة الوطنية‬ ‫مل��ق��اوالت العمل امل��ؤق��ت‪ ،‬إن امل��رون��ة ف��ي س��وق الشغل‬ ‫تعتبر تدبيرا ضروريا في عملية اإلدماج والبحث عن‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫واعتبر بلحرش‪ ،‬خ��الل لقاء ح��ول العمل املؤقت‬ ‫نظمته ال��ف��درال��ي��ة‪ ،‬اجلمعة امل��اض��ي ب��ال��دار البيضاء‪،‬‬ ‫أن امل��رون��ة‪ ،‬ال��ت��ي تكتسي أه��م��ي��ة ك��ب��رى بالنسبة‬ ‫للمقاوالت‪ ،‬تعتبر وسيلة لتحسني قدراتها‬ ‫التنافسية‪.‬‬ ‫وأش���ار رئ��ي��س ال��ف��ي��درال��ي��ة الوطنية‬ ‫مل��ق��اوالت العمل امل��ؤق��ت إل��ى أن املرونة‬ ‫تعني في جانب منها تعديل نظام اإلنتاج‬ ‫واس��ت��ب��دال املوظفني الغائبني ف��ي حالة‬ ‫مرض أو إجازة مدفوعة األجر‪.‬‬ ‫وف��ي س��ي��اق متصل‪ ،‬ق��ال بلحرش‬ ‫إن اللجوء إل��ى العمل امل��ؤق��ت متليه‬ ‫عدة عوامل‪ ،‬منها احلاجة إلى املرونة‬ ‫وت��ع��زي��ز ف��ري��ق ال��ع��م��ل والتبسيط‬ ‫اإلداري والقانوني‪.‬‬

‫إعالن عن وظيفة‬ ‫مؤسسة إعالمية بالبيضاء تبحث عن‬ ‫مندوبي إعالنات يتوفرون على املؤهالت‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫ جتربة ال تقل عن ثالث سنوات في مجال‬‫اإلعالنات‬ ‫ إجادة تامة للغة العربية والفرنسية‬‫ شهادة الباكالوريا ‪3 +‬‬‫ترسل الطلبات على اإلمييل التالي‪:‬‬ ‫‪recrute_presse@yahoo.fr‬‬

‫القطاع الصناعي ميثل الوجهة األولى‬ ‫لالستثمارات األجنبية املباشرة في املغرب‬ ‫املساء‬ ‫قال مدير الوكالة املغربية لالستثمارات‬ ‫بالنيابة‪ ،‬أحمد الفاسي الفهري‪ ،‬إن القطاع‬ ‫ال��ص��ن��اع��ي ي��ش��ه��د من���وا م���ط���ردا م��ن��ذ سنة‬ ‫‪ ،2008‬ويعتبر الوجهة األولى لالستثمارات‬ ‫األجنبية املباشرة‪.‬‬ ‫وأكد الفاسي الفهري في حديث صحافي‬ ‫ي��وم اجلمعة األخ��ي��ر أن��ه «خ��الل السنوات‬ ‫األخ��ي��رة‪ ،‬ج��ذب��ت خمسة ق��ط��اع��ات أزي���د من‬ ‫ثالثة أرباع االستثمارات األجنبية املباشرة‬ ‫ب��امل��غ��رب‪ .‬وي��ت��ع��ل��ق األم����ر ف��ي امل��ق��ام األول‬ ‫بالصناعة‪ ،‬واالتصاالت والعقار والسياحة‬ ‫واألبناك»‪.‬‬ ‫وأوض�����ح م��دي��ر ال���وك���ال���ة ب��ال��ن��ي��اب��ة أن‬ ‫«العرض املقدم من ط��رف املغرب هو عرض‬ ‫هام للغاية بالنسبة للمستثمرين األجانب»‪،‬‬ ‫مضيفا أن املغرب الذي يوفر مناخا سياسيا‬ ‫مستقرا وأس��س��ا م��اك��رو‪ -‬اقتصادية صلبة‬ ‫واستراتيجيات قطاعية طموحة‪ ،‬يواصل‬ ‫ج���ذب اه��ت��م��ام م��ؤس��س��ات ع��امل��ي��ة ك��ب��رى في‬ ‫جميع ال��ق��ط��اع��ات‪ ،‬السيما ش��رك��ات «رونو»‬ ‫و«فاليو» و«ديلفي»‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أشار الفاسي الفهري إلى‬ ‫األداء اجليد للمغرب‪« ،‬بالنظر إلى تسجيل‬ ‫ارت��ف��اع نسبته ‪ 60‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن تدفقات‬ ‫االس��ت��ث��م��ارات األج��ن��ب��ي��ة امل��ب��اش��رة‪ ،‬بينما‬ ‫يبلغ امل��ع��دل على املستوى العاملي ‪ 16‬في‬ ‫املائة و‪ 11‬في املائة فقط لدى االقتصاديات‬ ‫النامية»‪.‬‬ ‫والحظ أن عائدات االستثمارات األجنبية‬ ‫املباشرة سجلت انخفاضا في ‪ 2011‬مقارنة‬ ‫مع ‪ ،2010‬بسبب غياب عمليات استثنائية‬

‫في ‪ ،2011‬مشيرا إلى أن سنة ‪ 2010‬كانت قد‬ ‫سجلت عمليتني هامتني‪ ،‬هما دخول «فرانس‬ ‫تيليكوم» في رأسمال «ميديتليكوم» والرفع‬ ‫من رأسمال البنك املغربي للتجارة اخلارجية‬ ‫امل��خ��ص��ص للمجموعة ال��ف��رن��س��ي��ة «كريدي‬ ‫ميتيال سي إي سي»‪.‬‬ ‫ون��وه الفاسي الفهري بأنه «إل��ى جانب‬ ‫ه��ات��ني العمليتني‪ ،‬ل��م ي��ت��ج��اوز االنخفاض‬ ‫املسجل في ‪ 2011‬نسبة ‪ 5.5‬في املائة‪ ،‬وهو ما‬ ‫يشكل في حد ذاته أداء جيدا اعتبارا للسياق‬ ‫االقتصادي الدولي املطبوع بتباطؤ النمو‬ ‫العاملي والصعوبات املالية التي تواجهها‬ ‫أبرز الدول املصدرة لالستثمارات»‪.‬‬ ‫وق�����ال‪« :‬ن��ح��ن م��ت��ف��ائ��ل��ون ل��ك��ون األداء‬ ‫سيكون جيدا عند متم السنة‪ .‬وفي الواقع‪،‬‬ ‫س��ت��ش��ه��د س��ن��ة ‪ 2012‬إجن�����از ال��ع��دي��د من‬ ‫العمليات االستثنائية‪ ،‬م��ن قبيل مساهمة‬ ‫ش��رك��ة «دان������ون» ف���ي رأس���م���ال «سانطرال‬ ‫ل��ي��ت��ي��ي��ر» ب���� ‪ 6.1‬م���ل���ي���ارات دره����م أو رفع‬ ‫رأسمال «البنك املركزي الشعبي» املخصص‬ ‫للمجموعة الفرنسية «البنك الشعبي صندوق‬ ‫االدخار»‪.‬‬ ‫وبخصوص استراتيجية الوكالة املغربية‬ ‫لالستثمارات من أجل تطوير االستثمارات‪،‬‬ ‫أوضح املدير بالنيابة أنها تقوم على ركيزتني‬ ‫أس��اس��ي��ت��ني‪« .‬ت��ه��م األول����ى ت��ق��وي��ة وتعزيز‬ ‫عالقاتنا م��ع شركائنا التقليديني‪ ،‬السيما‬ ‫ف��رن��س��ا وإس��ب��ان��ي��ا»‪ .‬أم���ا ال��رك��ي��زة الثانية‪،‬‬ ‫فتتمثل في «تنويع املوارد من االستثمارات‬ ‫األجنبية امل��ب��اش��رة‪ ،‬م��ع تركيز خ��اص على‬ ‫بعض الدول ذات اإلمكانيات القوية‪ ،‬السيما‬ ‫أملانيا وإيطاليا واليابان وكوريا اجلنوبية‬ ‫والصني والواليات املتحدة وكندا»‪.‬‬


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2012/07/16 ‫ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬1808 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

wÞUO²Šô« lł«dðË ¨W�UD³�« W³�½ b¹«eðË ¨l�b*« dIH�«Ë dIH�«  ôbF� ŸUHð—«  «dýR�ò q¦9 ¨WŠUO��« W??�“√Ë ¨s¹dL¦²�*« WIŁ lł«dðË ¨WO½«eO*« e−Ž�� ¨dO³� qJAÐ ÍbIM�« ÆåÎ …—u¦�« bFÐ UÎ ¹d¼ułË UÎ OKBH� UÎ ¹b% UNKL−0 ‫*ﻛﺎﺗﺐ ﻭﺻﺤﻔﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ºº wKN��« qO³½ ºº

www.almassae.press.ma

…œuIH*« …—UND�«Ë WO�M'«  U¹d(« U¼dE²M¹ w²�« Èd³J�« ÂUN*UÐ f??J??F??M??ð w?????²?????�«Ë l???L???²???−???*« WOAOF*« tðUOŠ vKŽ …dýU³� X�O� WOCI�« Ê_ ¨WOŽUL²łô«Ë w¼ q??Ð ¨ŸU???M???�≈Ë W??¹d??Š WOC� ÊuJð b�Ë ¨WOłu�uJOÝ WOC� œ«d??�Q??Ð W??D??³??ðd??� W??O??łu??�u??¹b??¹≈ ÊËœu???łu???� r????¼Ë ¨s???¹œËb???F???� «–≈ ¨ UFL²−*« q� w� qFH�UÐ d??O??)« n??¹d??F??ð Ê√ U??M??{d??²??�« ÖuLM�« WFO³Þ sŽ d³F¹ dA�«Ë dO³F²Ð tM� oKDM½ Íc�« w�dF*« v??�≈ —U??I??²??�ô« Ê√ Ë√ ¨Íd??O??�??*« w�öš√ w�dF� wFłd� —U???Þ≈ ¨d³O� f�U� dO³F²Ð ¨pÝUL²�Ë ¨UOłu�u¹b¹≈ t??ð«– b??Š w??� u??¼ 5??Ð Ê–≈ Ÿ«d?????B?????�« Êu???J???O???� bO�Q²�« l� ¨5O�dF� 5Oł–u/ WO�M'«  U¹d(« …UŽœ Ê√ vKŽ WOłu�uJOÝ  ôUŠ sŽ ÊËd³F¹ bŠ√ ö� ô≈Ë ¨…œËb??×??�Ë W¹œd� WOC� dHJ�«Ë ÊU??1ù« Ê√ dJM¹ ôË bŠ_ UNO� qÒ?šbð ô ¨WOB�ý «u�O� qÝd�« Ê√Ë ¨UNOKŽ WÐuIŽ 5GK³�Ë s¹—cM�Ë s¹dA³� ô≈ Ê√Ë ¨Á«d??????�≈ Ë√ W??D??K??Ý ÊËb????Ð ¨t²¾OA* UI³ÞË tK�« s� W¹«bN�« s� bzUIF�« w??� ·ö??²??šô« Ê√Ë w�U²�UÐË ¨fH½_« w� tK�« 4Ý WO�u−M�« sŽ Y׳K� vMF� ö� ¡U????Žœ« ‰ö????š s????� W???�u???D???³???�«Ë d??O??³??F??²??�« W??¹d??Š v??K??Ž ·u????)« ¨WOHB²�UÐ 5O½U�M'« b¹bNðË …UŽb�UÐ W�U(« Ác¼ w� …d³Ž ôË UM¼ 5??O??ÐU??B??F??�«Ë 5??zU??−??N??�« ô≈ ÊuK¦1 ô s??¹c??�«Ë ¨„U??M??¼Ë ÆrN�u�ý

dO³F²Ð W�ú� w??ÝU??Ý_« —UO²�« Ë√ Íd??A??³??�« ‚—U????Þ —U??A??²??�??*« d??O??³??F??²??Ð W???O???�???¹—U???²???�« W??K??²??J??�« Íd??J??� Z??C??½  «– ¨Íd????ÐU????'« vKŽ …—œU????� w??�??M??łË w??�??H??½Ë W???�“√ s???� l??L??²??−??*U??Ð ÃËd?????)« 5??ÐË œ«d???????�_« 5???Ð  U???�ö???F???�« UMðUOŠ w??� W??K??ŽU??H??�«  U??½u??J??*« s� ¨W??O??ŽU??L??²??łô«Ë W??O??ÝU??O??�??�« WO³¹d&Ë W¹dE½ ÀU×Ð√ ‰öš w�HM�« qOKײ�« s??� U??�ö??D??½« W????Ý«—œË ¨U??O??łu??�u??O??Ýu??�??�«Ë …b¹b'« WO{d*«  ôU??(« Ác¼ VO¼— ÂUBH½« s??Ž d³Fð w²�« qš«œ ¡U??9—«Ë bIF� »ö²Ý«Ë ¨vMFLK� …bI²H� WO�Mł …UOŠ ôË W??×??z«— ôË Õd???� ö??Ð …U??O??Š qš«œ WIKG� …UOŠ ¨rFÞ ôË Êu� ¨W²×Ð WOI³ý WO½«uOŠ W??Že??½ WA�UM� v??�≈ UMFłdð Ê√ b??¹d??ð UL� ¨ådÞUF�« ÷Ëd??�«ò włUŠ√ g¹uA²�« b¹dð UN½√ bF³²Ý√ ô Íc???�« w???Žu???M???�« —u???D???²???�« v??K??Ž s� W??O??�ö??Ýù« W??�d??(« ÁbNAð ¨wÝUO��« ¡«œ_«Ë wŽu�« YOŠ Ãd??�??¹ t??M??J??� ¨’u???I???M???*« b??O??�√  UýUIM�« s� WO�öÝù« W�d(« VK� w??� ‰u??šb??�«Ë WOA�UN�« w??ÝU??O??�??�«Ë w??ŽU??L??²??łô« 7???*« È—√ «c????� Æ”U????M????�« l??H??M??¹ U???0 v??�≈ «d??O??¦??� ÁU??³??²??½ô« Âb???Ž Ê√ Âb??Ž «c?????�Ë ¨ «u????Žb????�« Ác????¼ W??O??M??¹b??�« W??G??K??�U??Ð U??N??²??N??ł«u??� …b�UH�«Ë W−MA²*« WOHK��« Z??C??M??�«Ë w??ÝU??O??�??�« f??×??K??� wŽË W�UŠ sŽ d³F¹ ¨ÍdJH�« ‰UGA½ô« l� ¨dŁuJ²� wŽu½

øÕö�≈ v�≈ UM�öŽ≈ ÃU²×¹ q¼

(2/1)

ºº *uAON�« s¹b�« eŽ ºº

ÂöŽù« u�ËR�� ‚UH²Ý« ¨wHK)« dðU�œ s�“ w� V�Š ¨«u??F??�«b??¹ wJ� q¹uD�« rNðU³Ý s??� w�uLF�« w� X׳�√ w²�« W¹b¹bF²�«Ë WO�öI²Ýô« sŽ ¨rNLŽ“ dðU�œ Ê√ p�– w� r¼bMÝ ¨d¹“u�« bO��« dðU�œ V�Ð dDš vF�ðË W¹œbF²�« œbNð wHK)« UNÐ ¡Uł w²�«  öLײ�« ÆtO�d²�«Ë ÊuLC*« WLKÝ√ v�≈ v²�Ë W¹b¹bF²�« w�uLF�« Âö??Žù« ·dŽ v²� sJ� sJ�Ë °ødDš w� Êü« ÊuJð v²Š ¨WO�öI²Ýô« lLÞ ‚«–  b¼Uý ULK� ¨ÍdÞUš XKGý U*UD� w²�« r¼_« WK¾Ý_« UNO�≈ q�u¹ w²�« ¨w�uLF�« VDI�«  «u??M??� s??� …UM� q¼ ∫w¼ ¨5MÞ«u*« v�≈ WO�uLF�« W�b)« .bIð Êu½UI�« q¼Ë ø5MÞ«u*« ÂuL¼ WO�uLF�« —U³š_«  «dA½ fJFð øsÞu�« «c¼ ¡UMÐ√ s� 5ÐËdJ*« sŽ UMð«uM� tO�dð fHM¹ øUM²�UIŁË UM²¹u¼ fJFð …¬d� w¼ q¼ b−OÝ ¨w�uLF�« ÂöŽù«  «uM� v�≈ WBŠU� …dEMÐ „d²ð r??� w²�« »uOF�« s??� dO³� r??� ÂU??�√ t�H½ ¡d??*«  ULÝ  c??�??ð« »u??O??Ž ÆÆWKOKI�« tMÝU; Âb??� T??Þu??� w� ·d??F??¹ r??� w�uLF�« Âö???Žù« ÆWO½uLC�Ë WOKJý Í√— ¨Êü« U¼bIH¹ v²Š W¹œbF²K� vMF� ÂU??¹_« s� Âu¹ ¨5�UC*« qJ� dJ²;« ¨ULz«œ d{U(« u¼ ÊU� w½e�*« ¡«d??L??(« ◊u??D??)U??Ð …Ô œb?????;« W??¹—U??³??šù«  «d??A??M??�U??� ÂU??F??�«ò ÊuLC* WMLC²*«Ë V??A??)« WGKÐ …—d????;«Ë w�uLF�« Âö???Žù«  «uMI� W³�UG�«  UL��« w??¼ ås??¹“ VOðdð W¹dE½ ¨wŽË dOž sŽ Ë√ wŽË sŽ ¨o³D¹ Íc�« Ác¼ ÷d²Hð YOŠ ¨”uJF� qJAÐ sJ� ¨ U???¹u???�Ë_« U� qJÐ ¨5MÞ«u*« …bMł√ ÂöŽù« qzUÝË qIMð Ê√ W¹dEM�« 5OÝUO��« v�≈ ¨5MÞ«u*« qžUA�Ë q�UA� s� tMLC²ð q�Ë WIKŠ ÂöŽù« ÊuJ¹ UM¼Ë ¨UN� ‰uKŠ œU−¹≈ bB� vKŽ V??O??�— —Ëœ VFK¹Ë ¨5??�ËR??�??*«Ë 5??M??Þ«u??*« 5??Ð ÂöŽù« sJ� Æ5MÞ«u*« …bMłQÐ 5�ËR�*« «e²�« Èb� …bMł√ tMLC²ð U� qIM¹ –≈ ¨—UO²�« fJŽ dO�¹ w�uLF�« Áb¹d¹ U0 rNŽUM�≈ bB� ¨ÂUF�« Í√d�« v�≈ 5OÝUO��« W�bš s� Âö??Žù« ‰uײ¹ ¨W�U(« Ác¼ w� ÆÊuL�U(« …uI�« nOþuð bOŠu�« UN�b¼ ¨W¹UŽœ …«œ√ v�≈ WO�uLŽ 5�ËR�*« VDšË Z�«dÐ aOÝdðË ŸUM�ù W¹—U³šù« Ô U� UNMO�UC� s� jI�ð UMðdAM� ª5MÞ«u*« ÊU¼–√ w� ÆÆÆ¡UÐdNJ�«Ë ¡U*« dOð«uH�« ¡öž s� ÊuMÞ«u*« tO½UF¹ 5MÞ«u*« ÈuJA� ‚dD²K� X�u�« s� eOŠ UNO� fO�Ë Íœ«u??³??�« w??� V�UD*« X�UFð Ê≈Ë ÆÆÆs???�_« «b??F??½« s??� WO�uLF�«  «dAM�« d¹d% ¡U݃d� ¨WOÐdG*« d{«u(«Ë ÆUNÐ ÊuFL�¹ Ê«–¬ rN� X�O� Z�«d³�« `³Bð ¨qJA�« …¡«cÐË ÊuLC*« …¡«œ— ÂU�√Ë tO�dð —bB� UN½u� s� d¦�√ “«e¾Lýö� …dO¦� WONO�d²�« UN½«uMŽ UMð«uM� w� WONO�d²�« Z�«d³�« Æ”U??M??�« sŽ Z�«d³�« qł Æ…e¹dG�« —uCŠË WLOI�« »UOž ∫“—U??³??�« WLOI�« X³Ož w�öŽù« U½bNA� UNMLC²¹ w²�« WONO�d²�« vKŽ Z�«d³�« q� w� …d{UŠ ÊuJð Ê√ V−¹ w²�« …¡UM³�« pKð w¼ …¡UM³�« WLOI�«Ë ¨UNMO�UC�Ë UN�UJý√ ·ö²š« …b¼UA� s� —uNL'« UNKB×¹ w²�« W�UC*« WLOI�« rN�—UF� ¡UMž≈ vKŽ s¹b¼UA*« bŽU�ð WLO� ¨U� Z�U½dÐ  «uM� tO�dð Z�«dÐ U�√ ÆrNð«Ë– s¹uJðË rNOŽË …œU¹“Ë b�−²¹Ë ¨…¡UM³�« WLOI�« X³Ož bI� w�uLF�« VDI�« ¨¡UMž ∫qJý vKŽ »UD)« s� Ÿu½ vKŽ eO�d²�« w� p�– ¨ez«dG�« f1 U2 p�– dOžË ÆÆƨWOHÞUŽ  ö�K�� ¨uN� ¨åu¼ò?�« W³ÞU�* W�ËU×� ¨b¹ËdH� w�HM�« qOKײ�« WGKÐ w� W??ÐU??A??�« W??¾??H??�« ◊U????ÝË√ »U??D??)« «c???¼ ·b??N??²??�??¹Ë w� W{ËdF*« tO�d²�« Z�«dÐ 5�UC� VKžQ� ªlL²−*« ¨wH)«Ë d¼UE�« U¼d¼uł w� ¨—u×L²ð w�uLF�« ÂöŽù« oKF²�«Ë …—UŁû� WKOÝË tH�uÐ b�'« ¡UŽb²Ý« ‰uŠ W�uEM� ‚«d²šô UNBš—√Ë ‚dD�« l$√ uN� ¨Íe�d�« ÆWOŽUL²ł«  Uðu³J� d³²F¹ ULŽ fOHM²�«Ë  UŽuML*« vKŽ UN³OOGð Ë√ WLOI�« ¡UG�≈ »UD)« «c¼ sŽ Z²M¹Ë WÐU−²Ýô«Ë dBF�« …d¹U��Ë —dײ�« WF¹—cÐ ¨q??�_« «c¼ ÊuJ¹Ë ÆW×K*« WOHÞUF�«Ë WO�HM�«  UłUO²Šö� WOÝUO��« WOłu�u¹b¹ù« s� Ÿu½ l� UL−�M� v×M*« s� ¨—uNL'« —b� s� j×¹ tO�dð ÆÆåWOzUN�ù«ò WŽeM�«Ë ÆW¹e¹dG�« l�«Ëb�« t�d% b¼UA� v�≈ q�UŽ b¼UA� b¹—b� w� rOI¹ wÐdG� YŠUÐ*

¨WOIOI(« WO�M'« W??¹d??(« Ê≈ tÐU²� w??� »Ëd???¦???½Ë Íd??M??¼ d???�– U??L??� L’Avenir de la révolutionò UOKIŽ U??I??L??Ž V??K??D??²??ðò ¨åsexuelle WO�M'« ¨WKO�_« ‚öš_U� ªUO�öš√Ë t{dH½ Vł«Ë U�Ëœ w¼ ¨WO�M'« dOžË v??�≈ dEM½ Ê√ UMOKŽË ¨U??M??�??H??½√ v??K??Ž W¹d(« U�√ ¨¡UOýQ� ô dA³� s¹dšü« ULN� ÍdF�« …œU³ŽË …b¹b'« WO�M'« ¡«“≈ UMðUO�ËR�� s� hKL²K� WKOÝË  «c�« 5Ð W�öŽ W¹√ ÍœUH²�Ë ¨UM�U¦�√ ÆåW¹dA³�« ÊËRA�« w� dšü«Ë WO�M'«  U¹d(« v�≈ »ËdN�« Ê≈ UNM� d??1 w²�« WO�U(« ·Ëd??E??�« w??� wÞ«dI1b�« ¡UM³�« ·Ëd??þ ¨UMFL²−� l??¹d??�« W??ÝU??O??Ý W??N??ł«u??�Ë w??I??O??I??(« d³−²�«Ë ÂU??F??�« ‰U??*« VN½Ë rJײ�«Ë w??Ðd??Ž j??O??×??� q???þ w???� ¨”U???M???�« v??K??Ž »ËdN�« p??�– ¨wKG¹Ë wKG¹ wLOK�≈Ë s� ·u)« sŽ d³Fð WO{d� W�UŠ u¼ vKŽ …—bI�« œUI²�«Ë ¨r�UF�« s�Ë  «c�« WOÝUO��«Ë W¹dJH�« WO�ËR�*« qL% Ê≈ ÆWM¼«d�« WE×K�« w� WOŽUL²łô«Ë åU½e�«òË åo�H�«òË å.d(«ò sŽ Y׳�« sŽ d??O??³??F??ð å◊«u????K????�«òË å‚U???×???�???�«òË n¹e�« vKŽ WLzU� W�uEM* wð«– —UON½« W�—U(« WO�HM�« WÐdG�«Ë włu�u¹b¹ù« wGK¹ ô vKŽ√ q¦0 j³ðd� lL²−� w� Ë√ W¹dJH�« t²O�ULłË tK�«uðË t²¹dŠ ÆWO�M'«

W�dŠ v??�≈ WłUŠ w??� s×½ q¦9 ¨W??O??ÝU??O??ÝË W??O??ŽU??L??²??ł«

ºº ÂUL¼ bL×� ºº

WO�M'«  U¹d(« v�≈ …uŽb�« Ê≈ w¼Ë ¨WײHM*« WO½U�M'« Ë√ ¨…b¹b'« qł w�  błË W1b�  «uŽœ W³ÝUM*UÐ UMFL²−0 ÍœR??ð s� ¨a¹—U²�«  UE( W³O¾�Ë WIKG� WO�Mł W??�U??Š v??�≈ ô≈ d�c�« WO½U½√ oLFOÝ U2 ¨WÞuGC�Ë w²�« w??ŽU??L??²??łô« d??J??*« r??O??� a??Ýd??¹Ë W�œUB²*« WOŽUL²łô«  UOzUM¦�« oLFð ÆWO½U�½ù« dOžË Âô¬ —bB� w¼  «uŽb�« Ác¼ Ê≈ UNðôuI� rN�d% –≈ ¨ÊU³A�«Ë  UÐUA�« q�«u²�« s� UNðU½UłdN�Ë UN²¹UŽœË dND�«Ë W??¹u??H??F??�« w??� v??K??Ž√ q??¦??� l??�  U�öŽ v�≈ rNðU�öŽ ‰u%Ë ¨Ê“«u²�«Ë wKKO�UOJ� r�UŽ ¨Ÿ«b??šË dJ�Ë hÐdð W−O²M�«Ë UE¼UÐ sL¦�« ÊU??�Ë ¨eÐu¼Ë WLOI�« XŽU{Ë W¹d(« XŽUC� ¨W³O¼— błu� ¨W??O??ÐU??−??¹ù« W??�U??D??�«  —U???N???½«Ë s� ÊU??�d??Š W�UŠ ÂU??�√ t�H½ »U³A�« —U�u�«Ë W½U�d�«Ë œułu�« w� o(« ÆŸ«bÐù«Ë eOL²�«Ë ◊UD×½« …dLŁ  «u??Žb??�« Ác??¼ Ê≈ ÍœUB²�«Ë wÝUOÝË w�UIŁË Íd??J??� WOH)« ÍœU????¹_« t²ILŽ ¨w??ŽU??L??²??ł«Ë »U??B??²??žô Âö??E??�« w??� qG²Að w??²??�« UNK¦� Âb¼Ë W�ú� WOŽUL'« WOB�A�« v�≈ tF�œË lL²−*« “«eH²Ý«Ë ¨UOKF�« ¡ö�Ë b{ WO³KÝË WOŽU�œ qF� œËœ— Êu�u×¹Ë t??ð«œU??ŽË t??�ö??š√ ÊËd??I??×??¹ œd−� v�≈ ¨V??(« q¦� ¨WKOL'« tLO� …—U?????Łù«Ë o??A??F??�«Ë ¨W??¹b??�??ł W??O??K??L??Ž ÆWŽöš v�≈ WO�M'«

¤EG ’EG É橪àéà …ODƒJ ød Iójó÷G á«°ùæ÷G äÉjô◊G ¤EG IƒYódG ôcòdG á«fÉfCG ≥ª©«°S ɇ ,áWƒ¨°†eh áÑ«Äch á≤∏¨e á«°ùæL ádÉM »YɪàL’G ôµŸG º«b ï°Sôjh

(2/2)

w� W³²J� QA½√ 1907 ÂU??Ž w??�Ë ÆWOM¹b�« UN� U??ŽËd??� p??�– bFÐ f???Ý√Ë ¨u²�u³�uð vKŽ ‰uB×K�Ë Æ.—u???ÐË ËU??ž s� q� w� ŒU�M�« YF³¹ ·«dF�uÐ ÊU� ¨ UÞuD�*« Ò w�U�Ë d−OM�« w� W¹Ë«d×B�« oÞUM*« v�≈ vKŽ ‰uB×K�Ë ÆUN��M� uÝU�UMO�—uÐË W¹—U&  ö�UF� t� X½U� ¨WŽu³D*« V²J�« ÊUM³�Ë dB� w� dAM�« —ËœË  U³²J*« l� s� tM� U½b�Qð U� u¼Ë ¨»dG*«Ë ‰UGMO��«Ë ÁbOHŠ UNOKŽ UMFKÞ√ w²�« tðöÝ«d� ‰öš Æu²�u³�uð w� rOI*« W�UI¦�UÐ u??²??�u??³??�u??ð X??L??²??¼« U??L??�Ë ¨WOÐdF�« …—ULF�UÐ UC¹√ XL²¼« WOÐdF�« WI¹dÞ s� …UŠu²�� …—ULŽ  dNþ YOŠ ÊU??�Ë Æ»d???G???*« »u??M??ł …œu???łu???*« ¡U??M??³??�« ”bMN*« u¼ ¡UM³�« w� WÝ—b*« Ác¼ fÝR� ¨wKŠU��« ‚U×Ý≈ uÐ√ w��b½_« Í—ULF*« åvÝu� U�M�ò w�U� ÊUDKÝ tÐ vI²�« Íc�« ¨u²�u³�uð v�≈ t²I�«d0 tFM�√Ë ¨WJ� w� ¨t²½UDÐ s� ≠ÊËbKš sЫ V�Š≠ tKFł b�Ë sЫ U½d³�¹Ë ¨ U??³??N??�« tOKŽ ‚b???ž√ YOŠ jI� b???Š«Ë Âu???¹ w??� t×M� t??½Q??Ð W??Þu??D??Ð «c¼ bOý b�Ë ÆV¼c�« s� ‰UI¦� ·ô¬ WFЗ√ WO½«dLF�« r�UF*« s� «œbŽ Ÿb³*« ”bMN*« ÍdIMOłò b−�� U¼dNý√ ¨gI�«Ë 5D�« s� 1988 WMÝ uJ�½uO�« t²ł—œ√ Íc??�« ådOÐ 16 V½U−Ð ¨w*UF�« À«d??²??�« WLzU� sL{ ÆWM¹b*UÐ błuð U×¹d{Ë «b−�� s�e�« X�ËU� WO½«dLF�« r�UF*« Ác¼ d³Ž …b�U� XOIÐË ¨—ULF²Ýô«Ë W¹dF²�«Ë t²¹u¼Ë Âö??Ýù« “u??�— s� e�d� ¨a¹—U²�« b& UNMJ� ¨¡«d×B�« »uMł UOI¹d�≈ w� sŽ …ełUŽ ¨¡UMH�UÐ …œbN� ÂuO�« UN�H½ ÊËd³²F¹ s¹c�« 5O�öE�« VBFð W�ËUI� ÆW�ö{ …—UC(«Ë WŽbÐ À«d²�«

p�– ÂdŠË „dA� Ë√ Ê«“ ô≈ UN×JM¹ ô tOL�¹ Íc???�« U??½e??�U??� ¨©5??M??�u??*« vKŽ w� dODš ◊ö²š« u¼ WAŠU� ʬdI�« VKD²ð v??{u??�Ë w??ŽU??L??²??łô« ÂU??E??M??�« ÕUJ½ t??½≈ ¨W'UFLK� Êu??½U??I??�« q??šb??ð WFO³D�«  «– …—UNDK� iOI½Ë n¹e� v??�≈ Âö????Ýù« ·b??N??¹ w??²??�« W??O??z«—ËU??*« w�U�²�« s� w¼ …—UND�« Ê≈ ªUNIOI% tKFłË tð«—Ë–U� vKŽ ¡UCI�«Ë b�'UÐ sŽ «bOFÐ ¨ÕËd???�«Ë fHM�« W�bš w??� V??(« oOLFð ·b??N??ÐË ¨…œU????*« f???ł— tILFÐ V(« ¨WO�ËR�LK� fÝR¹ Íc�« Æw�UL'« ¨d??šx??� …œU???F???²???Ý« ëËe???????�« Ê≈ vKŽ√ ‰U??¦??� v??K??Ž t??²??�??ÝR??� Íu??D??M??ð ‰ULJ�« W�öŽ u¼ ¨…UO(« w� Íd¼uł oK)« WÐu−Ž√Ë tK�« …œ«—≈Ë ÍdA³�« s� qF−¹ —UB³²Ýô« «c??¼ Æœb??−??²??*« ¨Ã«Ëe????�« W??�??ÝR??� —U???Þ≈ w??� ¨ÕU??J??M??�« W×�Uł …uNý fO�Ë WÝbI� W??�U??Ý— Ÿ«b)UÐ …¡uK2 …dÐUŽ WF²� WE(Ë tDK�ðË V(« wŽb𠨂UHM�«Ë »cJ�«Ë ¨t??ÝU??Ý√Ë tILŽ Âb??N??ðË Íb�ł qFHÐ UNO� ÊUJ� ô WOIOIŠ …ö� V(« Ê_ Æn¹e�«Ë hLI²�«Ë ¡UŽœö� ÂuIð ʬdIK� WO�M'« …dEM�« Ê≈ ¨b�−K� V??�d??�Ë q??�U??ý —u??B??ð v??K??Ž  ôœUF*« q� W�«dBÐ w³M�« tł«Ë p�c� WOŽUL²łô«Ë W??O??Žu??{u??*« WO�M'« Øú*« tOKŽ dDO�¹ Íc�« g¹d� lL²−* ¡«uÝ ¨5�Ëd;« »U�Š vKŽ ¨ŸUD�ù« UD¼— Ë√ UŽUC³²Ý«  ôœUF*« pKð X½U� ÂöÝù« lL²−� ÈbBð bI� Æ¡UGÐ Ë√ WO�M'«  U??�ö??F??�« q??J??� T??ýU??M??�« U½“ U¼d³²Ž«Ë ¨wŽdA�« ��«Ëe�« ×Uš r�UF�« v�≈ tðdE½Ë Á—uBð i�UM¹ WOŽUL²ł«  U�öF� t�OÝQð WI¹dÞË W½U¼≈Ë ‰ö??G??²??Ýô« vKŽ WLzU� dOž ÆÊU�½ù« W�«d�

t??�u??B??½ w???� ¨Âö??????Ýù« f??ÝR??¹ 5Ð W½“«u²� W�öF� ¨…d³²F*« WOFłd*« 5Ð W�öF�« Ê√ p??�– ªÊU????1ù«Ë WF²*« WO�Mł W??�ö??Ž X�O� v??¦??½_«Ë d??�c??�« vKŽ WLzU� WOzUMŁ W�öŽ w¼ qÐ ¨V�ŠË œbF²�«Ë ŸuM²�« wMFð w²�« åWOłËe�«ò d�c�« 5??łËe??�« tK�« oKš® ∫q�UJ²�«Ë ª©5łË“ UMIKš ¡wý q� s�® ¨©v¦½_«Ë W�öF�«Ë ¨…U??O??(« WMÝ u??¼ ÃË«e??²??�U??� WO½u� WH� WOłËe�« —UÞ≈ w� WO�M'« V(« Ê√ UL� ¨oK)« WOKLŽ bOF²�ð ÆWON�ù« oK)« WOKLŽ v�≈ ¡U1≈ —U??Þ≈ w??� W??O??�??M??'« W??�ö??F??�« Ê≈ ∫WF²�Ë W¹dŠË q�UJð W�öŽ ÃË«e??²??�« rJIKš Íc�« rJЗ «uIð« ”UM�« UN¹√ U¹® UNłË“ UNM� oKšË …b???Š«Ë fH½ s??� ©¡U???�???½Ë «d??O??¦??� ôU?????ł— U??L??N??M??� Y????ÐË ”U³� r²½√Ë rJ� ”U³� s¼® ¨©¡U�M�«® V²� U??� «u??G??²??Ð«Ë s??¼Ëd??ýU??Ð ÆÆÆs???N???� —UÞ≈ w� fM'U� ª©…dI³�«® ©rJ� tK�« WOKLF�«Ë ¨ÈuIð Vł«Ë ëËe�« W�ÝR� ÆwN�ù« oK)« qLF� œ«b²�« WO�M'« W¹ƒd�« w??� WO�M'« W�Q�*« Ê≈ –≈ ¨…dO³� WÐUN�  «– W�Q�� WO½¬dI�« UHŽUC� œułu�«Ë W�uIM� …UO(« w¼ WÝbI� WHOþË U??N??½≈ ¨«b??ÐR??� o??K??)«Ë .dJ�« ʬd??I??�« UN� lC¹ r� W½uB�Ë eO1 ô .dJ�« ʬdI�U� ¨UNLE½ qÐ «œuO�  U�öŽË WKK×� WO�Mł  U??�ö??Ž 5??Ð  U??�ö??F??�« Ê√ v???�≈ v??�d??¹ q??Ð ¨W??�d??×??�  U�d×� oK�ð ‰ö??(« vKŽ WLzUI�« UN�UN²½« qJA¹ ¨ÊU??B??ŠùU??Ð W??�U??š ◊uI��« Í√ ¨vLEŽ W¾ODšË …dO³� Íc�« åU??½e??�«ò u??¼Ë ÕUJM�« iOI½ w� ∫—U???�Ë ”U???� qJAÐ Âö????Ýù« t??�d??Š ¡UÝË WAŠU� ÊU� t½≈ U½e�« «uÐdIð ôË® XKŁU� qÐ ¨©32 W¹ü« ¨¡«d??Ýù«® ©öO³Ý w½«e�«® ∫„dA�«Ë U½e�« 5Ð —uM�« …—uÝ WO½«e�«Ë W�dA� Ë√ WO½«“ ô≈ `JM¹ ô

UN²Šd{√Ë u²�u³�uð WЗUG� ¨lzUC³�« «uKLŠ UL�  «œU??F??�«Ë —U??J??�_« WOM¹b�« bO�UI²�« iFÐ WM¹b*« w�  —c&Ë WÞuDÐ sЫ d�c¹ ¨»dG*« s� XKšœ w²�« s� —U¦�ùUÐ ÊUC�— dNý ¡UOŠ≈ UNMOÐ s� ¨Ê¬dI�« kHŠ vKŽ ¡UMÐ_« —U³ł≈Ë ¨b³F²�« √b³¹ w²�« błU�*« w� WFL'« …ö� ¡«œ√Ë v�Ë_«  UŽU��« cM� ¨t³�Š ¨UNÐ ÿUE²�ô« ÆÕU³B�« s� —«“ Íc???�« ¨w??I??¹d??�ù« Êu??O??� V??�??ŠË ¨ÍœöO*« dAŽ ”œU��« ÊdI�« w� WM¹b*« »dG*« s� ÂbI²�ð w²�« V²J�« X½U� bI� q� ÕUЗ√ ‚uHð UNŠUЗ√ X½U�Ë ¨«bł W−z«— V²J�UÐ ÂUL²¼ô« qCHÐË ÆÈd??š_« lK��« V²J�«  U½«eš w�U� w�  dA²½« ¨WOÐdF�« ÂuKŽ rOKFð e??�«d??�Ë WO½¬dI�« ”—«b????*«Ë ÆWF¹dA�« ¨ÍUýœ—u� …d¹uB�« ÂUšUŠ d�c¹Ë WO�U'« Ê√ ¨1864 ÂUŽ u²�u³�uð —«“ Íc�« 651 s� ÊuJ²ð WM¹b*UÐ WLOI*« WOÐdG*« dłU²¹ ¨bO�Qð qJÐ ¨rNM� œbŽ ÊU� ¨«dłUð s¹dDO�� WЗUG*« wIÐ b??�Ë ÆV²J�« w??� ¨s¹dAF�« Êd??I??�« v??�≈ V²J�« …—U??& vKŽ w³²� dNý√ ·«dF�uÐ bLŠ√ d³²F¹ YOŠ UOI¹d�≈ w� WOÐdF�« W�UI¦�« w� hB�²� rOLKJÐ b??�Ë oI×�Ë tOI� u??¼Ë ¨WOÐdG�« ÊU�Ë ¨1904 ÂU??Ž u²�u³�uð v??�≈ dłU¼Ë 5Ž b??�Ë ¨WO½U−O²�« WI¹dD�« Íb¹d� s� V²J�« s� «œb??Ž nÒ?�√Ë u²�u³�u²� UO²H�

ºº

dOL�√ bŠ«u�« b³Ž ºº

U½d³�¹Ë ¨WLN� WOÐdG� WO�Uł u²�u³�uð nB²M� w� WM¹b*« —«“ U* t½QÐ WÞuDÐ sЫ WO�Uł UNÐ błË ¨ÍœöO*« dAŽ lЫd�« ÊdI�« „UM¼  bOý b�Ë ¨UNÐ ’Uš wŠ UN� WOÐdG� s� rKF½Ë ÆÊUCO³�« b−�� vL�¹ «b−�� WOÐdG*« WO�U'« œ«d�√ ÊQÐ —bB*« «c¼ ‰öš UNMOÐ s� ¨WHK²�� Êb??� s� «u�b� „«c??½¬ X�öO�UðË …“U???ðË …b???łËË ö??ÝË ”UMJ� ÊU�Ë ÆWÝULK−ÝË W�œUðË W�U�œË g�«d�Ë …—U−²�« vKŽ rNM� «uK³�√ s¹c�« ¡«uÝ ¨rN� ÆdO³� –u??H??½ ¨W?????¹—«œù« n??zU??þu??�« vKŽ Ë√ WЗUG*« s� œbŽ sŽ tð«– —bB*« UMŁb×¹Ë s� w¼Ë ¨WLz√Ë …UC� q¦� V�UM� «uKGý W�Uš s� rNCFÐ `³�√Ë ¨V�UM*« r¼√ ¨t²Nł s� ¨ÊËbKš sЫ U½d³�¹Ë Æ5Þö��«  U�uKF*UÐ Áb1 ÊU� Íc??�« h�A�« ÊQÐ v�uð Ê√ t� o³Ý wÐdG� u¼ w�U� WJK2 sŽ vB�√ WF�«u�« ¨u�u� w� ¡UCI�« VBM� ÊQÐ ÍdL ÔF�« U½d³�¹ UL� ÆWJKL*« Ác¼ ‚dý t�H½ ◊UŠ√ åvÝu� U�M�ò w�U� —uÞ«d³�≈ V¼c� ÊU� Íc�« wJ�U*« V¼c*« s� ¡UNIH�UÐ w{UI�« ¡ôR¼ 5Ð s� ÊU�Ë ¨»dG*« q¼√ ’U�ý_« s??� u??¼Ë ¨w??�U??�b??�« bOFÝ u??Ð√ sŽ t³²� U� w� ÍdL ÔF�« rNOKŽ bL²Ž« s¹c�« w²�« W�UÝd�« Ê√ ÍdLF�« nOC¹Ë Æw�U� dB� ÊUDKÝ v�≈ åvÝu� U�M�ò UNÐ YFÐ ÆwÐdG*« j)UÐ X½U� u²�u³�uð v??�≈ WЗUG*« —U−²�« qLŠ

Gƒ∏ªM ɪc äGOÉ©dGh QɵaC’G ƒàcƒÑeƒJ ¤EG áHQɨŸG QÉéàdG πªM â∏NO »àdG á«æjódG ó«dÉ≤àdG ¢†©H áæjóŸG ‘ äQòŒh ,™FÉ°†ÑdG Üô¨ŸG øe

…—U& n�uð 5Ð …dDš bL×� jÐd¹ Ÿ«eM�« W??¹«b??Ð 5??ÐË W¹Ë«d×B�« q�«uI�« dš¬ Ê√ nO� d�c²¹ ¨WOÐdG*« ¡«d×B�« w� nB²M� v�≈ œuFð ¨UNÝ√— vKŽ Ãdš WK�U� WK�U� X½U�Ë ¨s¹dAF�« ÊdI�«  UOMOF³Ý WLN� W??K??�U??� d???š¬ U???�√ ¨œb??F??�« W??F??{«u??²??� w� X½U�Ë ¨p??�– q³�  «uMÝ v??�≈ lłd²� dłUð v??M??ž√ ¨W??�d??Ð s??Ð —œU??I??�« b³Ž WOJK� jI�� v�≈ œUŽ Íc�« ¨u²�u³�uð w� wÐdG� s� d¦�√ tF�Ë ¨wzUN½ qJAÐ rOLK� tÝ√— ÆtðËdŁ q� UNO� s×ý ¨W�U½ 200 bL×� …d???�«– s??� dLF�« Âb??I??ð qM¹ r??� ¡U??L??Ý√ q??O??B??H??²??�U??Ð w??K??Ž œd????Ý ¨…d???D???š n�u²¹ ÊU??� w²�« …dAŽ l�²�«  UD;« ¨u²�u³�uðË rOLK� 5Ð q�«uI�« —U& U¼bMŽ WMN� √bÐ Æ·ËbMðË …dOš_« Ác¼ 5Ð «c�Ë ¨UI¼«d� ‰«e¹ ô u¼Ë W¹—U−²�« q�«uI�« qO�œ Ô s� UNÝ—U�ò ∫‰uI¹ dłU¼ Íc�« Íbł q³� p??�– b??F??Ð r??Ł ¨1884 w??� u²�u³�uð v???�≈ WK�UI�« w??� q??Ðù« œb??Ž ÊU??� „«c???½¬ ¨Íb???�«Ë œbF�« bF¹ r� p�– bFÐ sJ� ¨1000 v�≈ qB¹ Æå100 “ËU−²¹ d³Ž WM¹b*« «uF³Þ u²�u³�uð WЗUG� v�≈ Âö???Ýù« q??�Ë »d??G??*« sL� ¨a??¹—U??²??�« b²LO� ¨5??D??Ыd??*« b??N??Ž v??K??Ž u??²??�u??³??�u??ð ‰UGMO��« v�≈ rŁ Ê«œu��« œöÐ WOIÐ v�≈ W¹Už v�≈Ë ÆWOÐdG�« UOI¹d�SÐ Èdš√ oÞUM�Ë vKŽ WO½U³Ýù« WO�½dH�« W¹UL(« ÷d??� UN½UOŽ√Ë u²�u³�uð ¡ULKŽ ÊU??� ¨»d??G??*« u¼Ë ¨»dG*« 5ÞöÝ v�≈ WFO³�« Êu�bI¹ w³¼c�« —uBM*« r{ Ê√ cM� √b??Ð bOKIð v�≈ Ê«œu��« œöÐ ¡U×½√ WOIÐË u²�u³�uð ÆÂ1591 WMÝ t²¹—uÞ«d³�≈ w� X??½U??� ¨a???¹—U???²???�« œ«b???²???�« v??K??ŽË

ÊUOJ�« w� ÂUF�« Í√d�« ŸUM�Ë …bLŽ_« »U²� n�«u� vKŽ wÐdG*« ∆—UI�« ŸöÞ≈ v�≈ UN�öš s� vF�½ …b¹bł W¹Ë«“ WOMOD�KH�« w{«—ú� VB²G*« w½uONB�« qOz«dÝ≈ ÷—√ w� W¹œuNO�« WO½UJ��«  dB²½« Æn�U�� w½u½U� oŠ q� l�«u�« qDÐ√ WOÐdG�« WO½UJ��«  dB²½« UL¦OŠ ¨WO½UŁ WNł s??�Ë wG³M¹ ¨…d�U��«Ë «œuN¹ w� Í√ ¨WOMOD�KH�« V−¹Ë ¨WIŠUÝ WOÐdŽ W¹d¦�√ l�«Ë V�²×¹Ô ô√ —uHKÐ `¹dBð åWO½u½U� ‚uIŠò —dIð Ê√ „UM¼ U??�Ë åo??ÐU??Ý …œU??O??Ý V??ŠU??�ò œu???łË Âb???ŽË Æt³ý√ …dJ� vKŽ ¨tK�UÐ –UOF�«Ë ¨r�UF�« o�«Ë «–≈ vKŽË U¼UC²I0 WO½u½UI�« ‚u??I??(« œb×Ô?ð QA½ Íc�« w½UJ��« l�«u�« q¼U& wG³M¹ t½√ «œuN¹ w??� ¡w??A??Ð vE×½ U??0d??� ¨1948 cM� q??O??z«d??Ý≈ ÷√ d��MÝ UMMJ� ¨…d???�U???�???�«Ë hBšÔ rO�I²�« —«d??� V�Š vKF� ¨WOÐdG�« ÷—√ W??ŠU??�??� s???� W???zU???*« w???� 55 s???� u??×??½ WzU*« w� 45 s� u×½Ë WOÐdŽ W�Ëb� qOz«dÝ≈ w� ÍdJ�F�« dBM�« qCHÐË ÆW¹œuNO�« W�ËbK� qOz«dÝ≈ W�Ëœ WŠU�� X׳�√ d¹dײ�« »dŠ —«d� vH²š«Ë ÆW�UF�« WŠU�*« s� WzU*« w� 78 ‰Ëœ d¦�√ Í√— V�×Ð d�_« l�«Ë w� rO�I²�« Æ©UC¹√ 5OMOD�KH�« Í√—Ë® r�UF�« t{dFð Íc�« d³�_« ’ö)« u¼ «c¼ qN� s� p???�– q??� h×H½ q??¼ øw??H??O??� W??M??' UMOKŽ øb¹bł «d¹dIð  uÞ «–≈ lMB�« W�uJ(« s�×²Ý ÆsJ2 X�Ë ŸdÝ√ w� «cN� WO�ËR�*« .bŽ

…dODšW³F� º º å uF¹b¹ò sŽ º º

ÊUJ� q� w� rN½UDO²Ý«Ë œuNO�« 5¹ö� …d−¼ W×{«Ë W¹œuN¹ W¹d¦�_ U³K� UO½UJÝ UF�«Ë »dŠ W¹UN½ bFÐ QA½ Íc??�« j??)« q??š«œ w??� qOz«dÝ≈ UNO� X{—UŽ …d� q� w� Æd¹dײ�« WDI½ U¼—U³²ŽUÐ rO�I²�« œËb??Š d??�– …bAÐ Ê√ p�– qOKFð ÊU� ¨wÝUOÝ YŠU³²� ‚öD½«  dOžË rO�I²�« WDš «uC�— 5OMOD�KH�«ò ÊUDO²Ýô«Ë …d−N�«  QA½√Ë ¨œËb(« »d(« …—U³FÐË ÆårO�I²�«  U�Ë ÆÁdOOGð sJ1 ô UF�«Ë qÐ rO�I²�« —«d� –UHMÐ qOz«dÝ≈ dHJð r� ¨Èdš√  QA½ w²�« ozUI(« qCHÐ qÞUÐ t½√ XLŽ“ lłdÔ?ð Ê√ sJ1 ôË ÷—_« vKŽ 5(« p�– cM� Æ¡«—u�« v�≈ ÊU�e�« WK−Ž UL¦OŠ øwHO� d¹dIð UMO�≈ t�bI¹ Íc�« U�Ë

s� f??O??� wHO� b??½u??�œ≈ W??M??' Í√— s??J??� vKŽ œUL²ŽôU� ¨dODš u??¼ q??Ð jI� ‰uCH�« XI³Ý WO�¹—Uð WO½u½U� Ë√ WOÝUOÝ  «—«d??� …b??ŽU??I??�« dD�K� ÷d??F??¹ b??� W???�Ëb???�« ¡U??A??½≈ ÆW�Ëb�« ¡uAM� WOÝUO��« ‰ËUM²¹ w??zU??C??� w??ÝU??O??Ý —«d???� d???š¬ Ê≈ —«d???� u???¼ q???O???z«d???Ý≈ w??????{«—√ w???� ‚u???I???(« w� …b??×??²??*« 3_« s??Ž —b???� Íc???�« rO�I²�« tK³� b�Ë Æ1947 d³½u½ s� s¹dAF�«Ë lÝU²�« ÊuOMOD�KH�« i??�—Ë Íœu??N??O??�« ÊUDO²Ýô« Æt�u³� »d??(«Ë WOÐdF�« ‘u??O??'« Ëe??ž b??�??�√Ë U�U9 rO�I²�« œËb??Š p??�– bFÐ X³A½ w²�« XžU�Ë ÆUOK� WHK²�� «œËbŠ »d(« XLÝ—Ë

∞bƒª∏d á°†bÉæe á«∏NGódG ájQÉ°ûà°S’G AGQB’G ¿ƒµJ ɪæ«M ¢ùØæ∏d ÉYGóN ∂dP ¿ƒµj ,ÉeÉ“ ‹hódG

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

uN� ¨…dODš W³F� åwHO� WM'ò d¹dIð Ê≈ rJ(« W×� Ê_ WLO� W¹√ t� X�O� t??ð«– w� Ê√ 5OKOz«dÝû� o×¹ t½QÐ w{UI�« ¨wzUCI�« UNM�Ë ¨qOz«dÝ≈ ÷—√ ¡U×½√ q� «uMÞu²�¹ Æ«bł UNO� „uJA� ¨…d�U��«Ë «œuN¹ w??{«—√ ÂUJŠ√ d¦�√ tÐ XC� U� n�u*« «c¼ i�UM¹Ë w� œ—Ë U� q??�Ë qOz«dÝ≈ w� UOKF�« WLJ;« WO�Ëb�«  U¹UM'« WLJ; W¹—UA²Ýô« ¡«—ü« ¡«—ü« s� vB×¹ ô U� ÷—UF¹Ë ¨ÍU??¼ô w� Ê≈ ‰uIð w²�« UNł—UšË œö³�« qš«œ WO½u½UI�« »dŠ w� WK²;« oÞUM*« w� qOz«dÝ≈ W�eM� WK²;« W�Ëb�«Ë ªq²×� W�eM� w¼ W²��« ÂU¹_« qF& Ê√ ≠w�Ëb�« Êu½UI�« V�Š≠ UN� o×¹ ô ÆWK²×� WIDM� ÊuMÞu²�¹ UNOMÞ«u� vKŽ Á–UH½Ë w�Ëb�« Êu½UI�« W½UJ� q� ÂuIð ÆÁUC²I0 qLF�« vKŽ r�UF�« ‰Ëœ d¦�√ WI�«u� ¨d¦�_« w� ¨w??¼ WC�UM*« WO½u½UI�« ¡«—ü«Ë w¼Ë ¨UN�H½ q??O??z«d??Ý≈ UNÐ `BMð W×OB½ ÆW¾OÝ p�c� w¼Ë ¨W¾ÞUš W×OB½ w�Ëb�« Êu½UI�« bŽ«u� V�Š ‰Ëb�« pK�ð ÊuJð ULMOŠË ÆWO½u½U� UN�UF�√ ÊQÐ ·d²F¹Ô w� n�uLK� WC�UM� WOKš«b�« W¹—UA²Ýô« ¡«—ü« UL� ÆfHMK� UŽ«bš p�– ÊuJ¹ ¨U�U9 w�Ëb�« øw�dð Âô≈Ë øUN²LO� w¼ ¨UNO�≈ WłU²×� dOž qOz«dÝ≈ W�uJŠ Ê≈ Ær�UF�« w� bŠ«Ë »U�Š UN� V�×¹ s� t½_

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2012Ø07Ø16

5MŁô«

1808 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

w�U*«Ë Í—«œù« d¹b*« —uA³� ÂUA¼ W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ W�UF�«  U�öF�«Ë Í—U−²�« —UA²�*« wKŠu��« wMG�« b³Ž Í—U−²�« r�I�« UÞUDMÐ ÂUNÝ qOBײ�« qOK'« b³FMÐ s�Šº dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ  UÐU�(« wÝË√ WHOD�  UO�öŽù« œ«d� dO³Žu� ≠ b¹d� bO−*« b³Ž w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ W�dA*« wHD� dŁu� dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²� WCÐUI�« wÝË√ WLOF½ WOzUCI�«Ë W¹—«œù«  U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�« ÊU×¹— ÂUA¼ ≠ ‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º ‰«Ë—“uÐ rO¼«dЫ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« W�U×B�« nK� 2006Ø0100 06 ’ 41 œbŽ

fÝR*« fOzd�« wMO½ bOý— dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž ÂUF�« d¹dײ�« dOðdJÝ u�U³ž√ bL×� d¹dײ�« «dOðdJÝ ÍË«d�« bL×� Íd�U� e¹eŽ d¹dײ�« W¾O¼

—u(« e¹eŽ º ÍË«d~�« ÍbN*« º sH�« vHDB� º w³¼Ë ‰ULł º wŠË— qOŽULÝ« º w½UL¦Ž …dOLÝ º Íb$ ‰œUŽ º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º V×� t�ù«b³Ž º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º VNA� œUN½ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º `�U� X¹√ ÿuH×� º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º wHODÝ« ‰ULł º …d²� —œUI�« b³Ž º w³¹dF�« rOK(« b³Ž º  —U9uÐ WLOKŠ º ÂUFOM�«Ë s�( º b¹d¼uÐ bL×� º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º w½u�¹d�« ÊULOKÝ º

ÊuKÝ«d*« ◊U�� ÈËb� ≠ sDMý«Ë º ‰U³� wDF*« ≠ f¹—UÐ º wMH�« ëdšù« wÞUI�« w�UF�« b³Ž wMI²�« r�I�« fOMÐ rO¼«dЫ º ÍbOýd�« .d� º wÐUD(« bL×� º w³O³Ž√ bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º rEF�« b�Ë bL×� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

d???????¹u????M?²�« º º w³Kł h�Uš º º

…dIH�« ÁcNÐ tðUOŠ r²š Íc�« j½U� q¹u½U1≈ ·u�KOH�UÐ d¹uM²�« WLK��� j³ðdð b¹«e²*« »U−ŽùUÐ U??�Ëœ w³K� Êx1 ÊU¾Oýò ∫Ád³� vKŽ l{uð Ê√ v??�Ë√ w²�« ÆåÍdOL{ w� w�öš_« Êu½UI�«Ë wÝ√— ‚u� Âu−M�UÐ WF�d*« ¡UL��« ∫ŸuA)«Ë t�U¦9 bMŽË ¨Ád³� vKŽ X³²�Ë ¨…dIH�« ÁcNÐ j½U� q¹u½U1≈ ·u�KOH�« dN²ý« ¨ÃËe²¹ r�Ë ¨ U�Ë ‘UŽ UNO�Ë ¨U¼—œUG¹ r�Ë ¨UNO� b�Ë w²�« ⁄d³�−O½u� t²M¹b� w� ÆwH�KH�« dJH�« q� qÐ ¨wM¹b�« dJH�«Ë W�OMJ�«Ë qIF�« bI½Ë ¨rKFK� U³¼«— lDI½«Ë ¨Ÿu??A??)«Ë b¹«e²*« »U−ŽùUÐ U??�Ëœ w³K� Êx??1 ÊU¾Oýò ∫j??½U??� ‰U??� «cJ¼ wÝ√— ‚u� Âu−M�UÐ WF�d*« ¡UL��« ∫dOJH²�« XKÞ√ ULK� wM�—UH¹ ô —uFý u¼Ë …d*« w� Ò Ê«dO¦¹ UL¼Ë ¨…dýU³� w�U�√ UL¼«—√ wM½≈ ÆwKš«œ w� w�öš_« Êu½UI�«Ë ÆåÍœułuÐ wŽu�« …d*« bFÐ qIF�« bI½ò tÐU²� s� dOš_« qBH�« w� WO�öš_« WH�KH�« w�  ¡Uł …dIH�« Ác¼ WM¼d³�« —ËbI*« w� sJ¹ r� u�Ë ¨‚öš_«Ë ÊU1ù« v�≈ WłU(« Èd¹ uN� ¨åwKLF�« ”uHM�« w� ÊuJ¹ Ê√ VłË ¨Êu½U� ¡UL��« w� ÊU� ULJ� ªUOKIŽ Ë√ UO³¹d& ULNOKŽ ÆWF�—Ë «uLÝ tO¼UC¹ Êu½U� ∫‰uIO� WKŁU2 WI¹dDÐ d³F¹ uN� ¨åW�dF*« …bŠËò tÐU²� w� 5�Š q�U� V�ŠË ¨iFÐ l� 5½«uI�« Ác¼ oÐUDð u¼ rKF�«Ë ÆÊu½U� qIF�« w�Ë ¨Êu½U� ÊuJ�« w�ò ÆåW�dF*« X�UײÝô UMJ2 p�– sJ¹ r� u�Ë ÆsJ2 d�√ u¼Ë UNðbŽU� s� w²�«Ë ¨UM�uIF� W¹—ËdC�«  ôuI*« j½U� rN� ¨WDIM�« Ác¼ bMŽË rN�Ë rC¼Ë ‰U³I²Ýô ¨q??�_« w� ¨ÊuJ� UMžU�œ Ê√ d³²F¹ uN� ¨rO¼UH*« b�u²ð w� dI³�« sŽ dA³�« ‚d²�« U* W¹—ËdC�« WOK³I�« —UJ�_« œułË ôu�Ë ÆUOŽË ÊuJ�« ‚«bŠ√ s� bŠ√Ë lÝË√ —u�M�«Ë dI³�« ÊuOŽ Ê≈ qÐ ¨r�UF�« Èd¹ ULNM� qJ� ¨¡wý ÆdA³�« qO�b�UÐ …b¹R� ‚ö??š_«ò tÐU²� w� ÍbM�uN�« ·u�KOH�« ¨«“uMO³Ý V�ŠË ÕuD��«Ë WO{U¹d�« jIM�«ò q¦� ‚ö??š_« vKŽ WM¼d³�« sJ1 t½S� ¨åwÝbMN�« Æå‰UJý_«Ë ¨åd¹uM²�«Ë bIMK�ò tŽËdA� w� ·u�KOH�« UNO�≈ q�Ë w²�« ¨W�ö)« Ác¼Ë s� wM¹b�« bIM�«òË åbIM�« WJK�òË åbIM¹ Íc�« qIF�«ò tO� U0 ¡wý q� bI½ w� X½U� rKJ²�« tOKŽ Âd×¹ UN�u¹ p¹—b¹d� w½U*_« dBOI�« qFł Íc�« u¼ ¨åwKIŽ —uEM� ¨UIKD� s¹b�« WOC� w� ULMOŠ UNMŽ ‰U� w²�«Ë ¨Â1789 ÂUŽ WO�½dH�« …—u¦�UÐ t³OŠdð VIŽ p�– ÊU�Ë  UŽUEH�« Ác¼ q� Ê≈ò ∫WKBI*« vKŽ …d¹UD²*« ”˃d�«Ë VŽd�« —u� tO�≈ XKI½ Ê√ UM�dŽ «–≈ p�– rNH½ Ê√ sJ1Ë ÆåøÊUOGD�« —«dL²Ý« s� ¡wý w� »d²Ið ô ÆU�½d� w� WOŽ«—e�« w??{«—_« nB½ s� d¦�√ ÊuJK1 «u½U� ¡ö³M�«Ë W�OMJ�« ÆbIM�« dBŽ j½U� q¹u½U1≈ `²²�« ¨…dB²�� WLKJÐ `³�√ Ê√ cML� ª»Ëƒœ qLŽ bFÐ j½U� bMŽ åZŽe*«ò bIM�« ŸËdA� …œôË X½U�Ë o¹uD²Ð ÂU� ¨j� UN�—UH¹ r� w²�« t²M¹b� w� ”uðdO³�√ WF�Uł w� WH�KHK� «–U²Ý√ ∫U³B�« cM� t²KGý w²�« Èd³J�« WK¾Ý_« w� ÊU� UL� fHM�« w� ÂUE½ błu¹ q¼ øUM�—UF� w� 5IO�« UMOðQ¹ s¹√ s� kŠ Í√ 5OzULžËb�« s¹œbA²LK� Ÿb¹ ô ÂUEM�« «c¼ ‚dš Ê≈ YO×Ð øÂUE½ ¡UL��« W²ÐUŁ ◊UI½ vKŽ —u¦F�« sJ1 s¹√ ¨«dOš√Ë ÆtHDšË ÂUF�« Í√d�« vKŽ dOŁQ²�« w� øWFO³D�« w� q¹Ë Œ—R??*« UNH�Ë UL� ¨j½U� WÐU²� w� bOIF²�« WFO³Þ s� ržd�« vKŽË Ê√ q³� tMŽ V²� sLŽ √dIM� ¨W�ËdF*« …bŽUI�« n�U�½ Ê√ò?Ð `B½ ULMOŠ ¨X½«—u¹œ vC�Ë …œU*« vKŽ wK�dÐ eNł√ Ê√ bF³�ò ∫X½«—u¹œ ‰U� ¨å «c�UÐ u¼ t³²� U� √dI½ ¡Uł ¨ÁœułuÐ rKÝË qIF�« vKŽ oHý√ tMJ�Ë ¨œułu�« WH� s� U¼U×�Ë UNOKŽ ÆU¼b¹b³ðË fHM�« dO�bð o¹dÞ sŽ s¹b�«Ë qIF�« dO�bð v�≈ Ÿ—U�� ÂuO¼ bOH¹œ UL� qIF�« —UN½«Ë ÆÊu½UI�« …dJ� q×Ð rKF�« dO�bð UC¹√ Õd²�« qÐ p�cÐ lMI¹ r�Ë Æå¡wý ULNM� o³¹ r�Ë …œU*«  —UN½« WH�KH�«ò Ê≈ ¨322 ’ ¨åWH�KH�« WB�ò tÐU²� w� X½«—u¹œ q¹Ë Œ—R*« ‰uI¹Ë j½U� ¡U−� ¨åU¼bOÐ UNðd�œË UN�HMÐ UN²{u� ¨WÐdš ÷UI½√ jÝË UN�H½  błË ZzU²M�« Ác¼ t²ŽËd� ¨ÂuO¼ bOH¹œ V²J� WO½U*_« WLłd²�« Â1775 ÂUŽ w� √d�Ë cIM¹ ¨…b¹bł WH�K� fOÝQð w� ŸdýË ≠d�– UL�≠ ÍbzUIF�« tÝUF½ s� t²EI¹√Ë UL�{ «—UOð qJý Íc�« åh�U)« qIF�« bI½ò tŽËdA� ÊUJ� ªqIF�«Ë ‚öš_« UNO� ÆWE×K�« v²Š tł«u�√ »dCð «—œU¼ t²% o�b²¹ w×DÝ —uDð ÈuÝ sJð r�  UH�KH�«ò q� Ê≈ X½«—u¹œ ‰uI¹Ë WH�K� ‰«eð ôË ÆUŽU�ð«Ë UILŽ bý√ u×½ vKŽ ¨XÐU¦�« ÍuI�« wH�KH�« j½U� —UOð °øåWH�K� qJ� …bŽU� «c¼ UM�u¹ v²Š j½U� l� q−O¼ WH�K�Ë ¨W??¹“U??M??�« l??�  —U??N??½« b??� tA²O½ WH�K� X??½U??� «–≈Ë v²Š …u??I??Ð W??(U??� X???�«“ U??� W??¹b??I??M??�« j??½U??� WH�K� ÊS???� ¨W??O??Žu??O??A??�« —U??O??N??½« ÆÊü« 57 „«c½¬ ÁdLŽ ÊU�Ë ¨Â1781 ÂUŽ åh�U)« qIF�« bI½ò tÐU²� —b� U�bMŽË l�«u�« w� ÂU� tMJ�Ë ¨b¹bý kHײРqÐu� ¨ «uMÝ dAŽ dL²Ý« XL� bFÐ ¨WMÝ œułËË …œ«—ù« W¹dŠË …œU*«Ë ÊUJ*«Ë ÊU�e�« ‰uŠ W�ËdF*« rO¼UH*« q� d¹u¦²Ð Æo�U)« …bOB� d³²Fð ô Ë√ rF½ WLKJÐ W??F??З_« rO¼UH*« ÁcNÐ Âe??'« Ê≈ò ∫‰U???�Ë ÆåWOKIŽ Íc�« »UOð—ô« √b³�Ë rJ�« UJO½UJO� tMŽ ÚXHA� U� u¼ tO�≈ q�Ë U� qLł√Ë WÝ«—œ q³� kŠö*« W??Ý«—œ sŽ åb¹b'« Á—uEM� w� rKF�«ò »U²� UH�R� Ád??�– ÆWEŠö*« u×½ vKŽ WKJA*« sŽ d³F¹ ⁄d³½e¹U¼ d½dO� tO�≈ q�Ë Íc�« »UOð—ô« √b³�Ë V�«d*« Ê√ ¨WMÝ 200 s� d¦�√ q³� j½U� UNO�≈ q�Ë UL� ¨wH�K� fO�Ë wzU¹eO� ÆUNO�≈ qK)« qšœ√ WÐd−²�« qIŠ v�≈ qšœ «–≈ W�dF*« X½U� «c�Ë ª¡wA�« W³�«d� b�H½ ¨¡wA�« WEŠö� s� »«d²�« qJÐË ÆW�«dš WOL²(«Ë W�U�Ý WOŽu{u*« d¹uM²�«Ë bIM�« ·u�KO� …U�Ë vKŽ WMÝ 200 —Ëd� Èd�cÐ UO½U*√ XKH²Š« UNIKÞ√ w²�« Á—UJ�QÐ dO�c²�« bOFð V²J�« s� b¹bF�«  —b� UL� ¨X½U� q¹u½U1≈ w²�« WÝ—b*« w� tMŽ W³KD�« q¾Ý U�bMF� ¨«c¼ l�Ë ÆdAŽ s�U¦�« ÊdI�« W¹UN½ w� ÆbFÐ tÐ lL�¹ r� s� „UM¼ Ê√ 5³ðË ¨rN²Ðuł√ XHK²š« ¨5�dÐ w� tLÝ« qL% W³Þd� q¼√ t�b½“Ë ÁdÓÒ ?H� bý— sÐ«Ë ¨…bŽUI�« Ác¼ s� ¡UM¦²Ý« «u�O� ÊU*_«Ë Á—UOð TAMO� UO�UD¹≈ w� «ËÚÓ œU??Ð v�≈ ÁdJ� qŠdO� ¨l�U'« b−�*« s� ÁËœd??ÞË vI³¹ ö� «dO�bð W³Þd� d�b²�Ë ¨s¹b�«Ë WGK�«Ë W�UI¦�« nK²�� ÊUJ� w� ’U)« bý— sÐ«Ë ªUNšUM�Ë …dJH�« u¼ V³��«Ë ªl�U'« b−�*« w� wKB¹ bŠ«Ë rK�� ÆqðUI�« VBF²�« ŒUM* U(U� sJ¹ r� sJ¹ r�Ë ¨t� n�R� r¼√ w�  ¡Uł åd¹uM²�«ò WLK� Ê≈ W¹UNM�« w� ‰uI½ Ê√ wIÐ sŽ ‰«RÝ tO�≈ tłË ULMOŠ ¨W¹dNA�« å5�dÐò WK−� w� U¼dA½ ¨W�UI� qÐ UÐU²� …œôË ÊöŽ≈ V−¹ t½√ ·u�KOH�« »«uł ÊU�Ë ÆÕUJM�« bIŽ w� W�OMJ�« W�dÐ vMF� ÆÊU� —bB� Í√ s� ¨tOKŽ W¹U�Ë Í√ W¹UN½Ë ¨qIF�« Ædł√ tK� QDšQ� bN²ł« s�Ë Ê«dł√ tK� »U�Q� bN²ł« s� Y¹b(« w�Ë

Uł–u/ ”öÞ ‰¬ ÆÆW�—UG�« ÂUEM�« WMOHÝ s� —«dH�«

º º Íb¹bŠ w׳� º º

—«dH�« WOKLŽ XHM²�« w²�«  U�Ðö*UÐ ¨g²H¹ Ê√ ¡d??*U??Ð Èd?? Š√Ë ¨UN²O�uðË w{U� w� WKzUF�« À«dð sŽ ¨«œ«dD²Ý« ¨U¼d{UŠ w�Ë åWO×O×B²�« W�d(«ò œULF�« tOÐ√ v�≈ bOLF�« v²H�« œd¹ Ê√Ë tOš√ v�≈ rŁ ¨s�e*« ŸU�b�« d¹“Ë ¨‰ËÒ √ W³Fł hB�¹ Íc??�« ‰U??L?Ž_« q??ł—® dÐUM� q¹uL²� Èd??š√Ë ¨ÂUEM�« W�b) …d¼UI�«Ë f¹—UÐ 5Ð WNzUð åW{—UF�ò «Ëc�𫠨ʖ≈ ¨”ö??Þ ‰¬ Æ©u??J?Ýu??�Ë …c??šü« ÂU??E?M?�« WMOHÝ …—œU??G? � —«d??� ÊQÐ ÂU??²? �« rNŽUM²�« bFÐ ¨‚d??G? �« w??� v�≈ WMOH��« d??ł w??� `KH¹ s??� «b?? Š√ UNKFý√ w??²?�« —U??M? �« Ê√Ë ¨ÊU?? ?�_« dÒ ? Ð ·u??Ý ¨W??³? ÞU??� ¨W?? ¹—u?? Ý w?? � ÂU??E? M? �« UN�«u�√ dÒ? �uð s�Ë ¨UC¹√ WKzUF�« q�Qð ÆUN�ULŽ√Ë nO� ¨»_« bŽUIð —«d??ž v??K?ŽË W�ôb�« q¹e¼ s??Ðô« —«d??� Ëb³¹ ¨2004 s� Âb??š U??L?¼ö??� ªq??�U??Š q??O?B?%Ë ªÁbOFBð Ë√ ÁœuF� rž— ¨v½œ_« l�u*« vKŽ√ ¡UIð—ô« w� «bÐ√ `KH¹ r� UL¼ö�Ë k�UŠ ∫ÁbOÒ Ý t� Áœ«—√ Íc�« l�u*« s� ¨”öÞ vHDB� v�≈ W³�M�UÐ ¨bÝ_« W³�M�UÐ ¨b??Ý_« —UAÐË ª1971 WMÝ UL�Ë Æ2000 WMÝ ¨”öÞ ·UM� v�≈ ”öÞ ‰ËÒ √ œULF�«  U�bš ¡UN²½« Ê√ ¨WLO�  «– WOKš«œ W??�ôœ vKŽ uDM¹ r� Ë√ gO'« W³O�dð bOF� vKŽ ¡«u??Ý ¨Èu??I?�« e??�«d??�  U??½“«u??ð bOF� vKŽ t� ÊuJð s??� ”ö??Þ bOLF�« —«d??� ÊS??� ÂUEM�« —ULF� bOF� vKŽ …dýU³� WLO�  U½“«u²�UÐ È–_« o×K¹Ô s??�Ë ¨s??¼«d??�« W??¹d??J? �? F? �« ·«d?? ? ? Þ_« 5?? Ð W?? M? ?¼«d?? �« w� W¹—UL¦²Ýô«≠W¹—U−²�«Ë WOM�_«Ë ŸbÒ B²¹ r� 105 ¡«uK�«Ë ÆWDK��« r�ł bOLF�« Ê_ ¨oAM¹ r??�Ë Â–d??A?²?¹ r??�Ë ¡«uK�« bzU� sJ¹ r� UO�dð v�≈ dÒ � Íc�« ÆwKJA�« qÐ ¨wKFH�« V& W{UH²½ô« Ê√ ¨l³D�UÐ ¨vI³¹Ë …u×�Ë ª‰u??I? ½Ë UMK� UL� ¨UNK³� U??� Xð√ «–≈ W�Uš ¨bOLŠ d??�√ dOLC�« ÂUEM�« VOЗ ÊU??� ·d²×� jÐU{ s� 5Ð ¨p�– l� ¨ÊU²ý ÆV¹d� bNŽ v²Š ¨W�—UG�« WMOH��« ×Uš Íe¹dG�« eHI�«  «e−M� vKŽ wJO²J²�« ÷UCI½ô«Ë sÞu�«Ë  «c�« l� ‚bB�«Ë ªW{UH²½ô« qLJ²�¹Ô Ê√ ◊d??ý ¨‰ËÒ _« —UOF*« u??¼ …QðQð ÊËœ ¨v??B?�√ Õu??{u??Ð ¨U??F?¹d??Ý WOB�A�«  «—UDý ×Uš ¨…—ËUM� Ë√ VzU²�« s??Þ«u??*« l??{«u??²?ÐË ¨W¹uKNH�« a¹—U²�« rJ×Ð w{«d�« ¨¡«bNA�« v�≈ ÆVFA�« WLJ×�Ë

Æå…b¹bŽ dNý√ cM� bÝ_« ÂUE½ W???�d???(«ò  —U?? ? ?� Êü« °U???I? ?Š ¨b??�«u??�« X³B½ w??²? �«≠ åWO×O×B²�« UM�e� ŸU?? �œ dÓ ? ?¹“Ë ¨”ö?? Þ vHDB� ”«d� oOIA�« X�uÒ ŠË ªWMÝ 32 WKOÞ ÊU??²?O?Š —U??³? � s??� b?? ?Š«Ë v?? �≈ ”ö?? Þ ª‰UGý_«Ë ‰ULŽ_«Ë œU��ù«Ë œU�H�« q�b� v²� v�≈ ¨t�H½ ¨bOLF�« X�uÒ Š UL� ¨W¼—U�  UF−²M�Ë ¨dšU� —UGOÝ W�«ËÒ – ÂuO�«  —U??� Ác¼ ≠ÆÆÆv²ý  U¹«užË  UOKLF�«ò VJðd¹ Íc�« ¨åbÝ_« ÂUE½ò nO� øå—d??³?*« dOž nMF�«Ë WO�«dłù« å»dÒ ??I??*«ò j??ÐU??C? �« «c?? ¼ Ê√ rOI²�¹  UOKLF�«ò s� «dNý 15 WKOÞ XJÝ r� t??½√ vKŽ q??O?�b??�« U??�Ë øåW??O? �«d??łù« ¨t²I¹dÞ vKŽ ¨ UOKLF�« pKð w� „—UA¹ WO�«bB� Í√Ë øt�ô“√ d³ŽË ¨tKzUÝuÐ …—e−� WŽUÝ fO�Ë ¨ÂuO�« oOH²�¹ ÊÚ _ Ò Ë√ ¨ö¦� W??�u??(« d??¹œË ËdLŽ UÐUÐ „œ ∫‰uIO� ÆÆÆU??Ž—œË V??�œ≈Ë …ULŠË —Ëe??�« sJð ULN� 5¹dJ�F�« wzö�“ u??Žœ√ò b{ ‰U²� w??� ÊËd−M¹ s??¹c??�«Ë rN³ð— «c¼ bO¹Qð Âb??Ž v??�≈ rNzœU³�Ë rN³Fý øå·d×M*« —U�*« wHMF�« ¨WDK��« —UOš —U� nO�Ë Êü« åU�d×M�ò ¨wAŠu�«Ë w−LN�«Ë s� ÂULN�« bOLF�« dOL{ U×�Ë ¨jI� ∫ÂuO�« n²N¹ Á«dM� ¨b¹b� q¹uÞ œU??�— Áœu??I?ð Íc?? �« ‰U??C? M? �« W??O?Žd??A?Ð dÒ ? ? �√ò øå÷—_« v??K? Ž W??�U??šË ¨W??{—U??F??*« ¡d*« ÕdD¹ Ê√ ¨l³D�UÐ ¨p×C*« s� s¹√® ÁcN�  U�UOÝ w� œU²F*« ‰«R��« dNý√ò ‰öš fO� ¨bOLF�« …œUOÝ ¨r²M� ª©øq�_« vKŽ WMÝ 12 cM� qÐ ¨å…b¹bŽ ¨bONý n�√ 16 s� d¦�_ W½UOš UNMJ�Ë 5KI²F*«Ë vŠd'« s� ·ôü«  U¾*Ë r� WO−LN�« s� ·uMB�Ë ¨s¹œdA*«Ë s� ◊U??/_Ë ¨q³� s??� a??¹—U??ð U¼bNA¹ VFA� o³�¹ r� ÂU�'«  UO×C²�« ÆÆÆU�ËUI�Ë «b�U� ¨UO{«— UN�b� Ê√ Ì ôË WK−�� W�ö{Ë UNK� ÁcN� W½UOš W??�U??L?Š U??N? ½u??� s??Ž ö??C? � ¨W??O? �ö??š√ Ê√ ¨U�zUÐ U¹“UN²½« UÞUD×½«Ë WOÝUOÝ qOL&Ë bOLF�« lOLKð  UOKLŽ Íd??& Ê√ q³� v²Š ÆÆÆt²O�uðË t³OBMðË Á—«d� °t�UIA½« sKF¹ w� f½√ «–≈ W�Uš≠ ¡d*UÐ ÈdŠ√ »UŽË ¨ÂdC�*« ÷—UF*« WLJŠ t�H½ v�≈ r¼—UI²�« W{UH²½ô« »U³ý vKŽ  UDÝuðò w??� d׳²�« Âb??ŽË ÍËd??²? �« Ò w� bOLF�« —«d� lC¹ Ê√ ≠åWÝUO��« b??ý_«Ë `?? {Ë_« ¨j??�? Ð_«  U�UO��« «dB³ðË «—UBÐ≈ vKŽ_«Ë ¨WIOI×K� ¡U�Ë

v�uð t½√ `O×� Æ©t�H½ ”öÞ bOLF�« UNLEF� w�  —«œ ¨W�Uš ÂÒ UN� WMHŠ dH½ l� ÂUEM�«  U�öŽ ålO³Dðò ‰u??Š vKŽ 5Ðu�;« ¨5¹—u��« 5HI¦*« s� ◊d�½« UL� ªU�uLŽ W{—UF*«Ë —U�O�« Ë√ U??�U??9 WCOI½ Èd?? š√  UOKLŽ w??� dDAK� w??�b??'« vMF*UÐ WKLÒ J� UNKF� WFLÝ t¹uAð UNÝUÝ√ ¨WLN*« s� ‰Ë_« ¨rNÐ d??O?N?A?²?�«Ë 5??{—U??F? *« 5??H?I?¦?*« l�«u� vKŽ ·«d??ýù« o¹dÞ sŽ p??�–Ë ¨åWF½U2åË WOK×� ¨WO×O³Að WO½Ëd²J�≈ ÆWÐËc�√ Í√Ë q� oK²�ð W??O?Žu??D?ð ÂU??N??� X??½U??� U??N??½√ b??O? Ð Ë√ ¡ôu??�« vKŽ WM¼d³�« »UÐ s� ¨U³�Už WDK��« r�ł v??�≈ ¡U??L?²?½ôU??Ð ¡U??×? ¹ù« j³ðd*« ·dB�« »–UJ²�« WÝ—U2 Ë√ WO{«dF²Ýô« WOB�A�«  UO�uK�Ð sJ�Ë ¨WFL²−� UNK� Ác¼ Ë√ ¨W¹uKNH�« U�Ë t??Ð t??� `L�¹Ô U??0 UC¹√ WÞËdA� fO�Ë ¨fJF�« X³¦¹ v²ŠË ÆtMŽ lM1Ô Ë√ ”ö?? Þ b??O?L?F?�« ÊU??�? � v??K? Ž W??²? ³? �« ÁdšU³� WKLŠ «Ë—U?? � s??¹c??�« WM��QÐ U×O×� fO� ¨uJÝu�Ë …d¼UI�« 5Ð dB� Ò t??½_ tOKŽ «u³Cž b??Ý_« ‰¬ Ê√ jI�� ¨7?? Ýd?? �« …b??K? Ð ŸU??C??š≈ w??� r� Á¡«u??� Ê_ Ë√ ¨Áœ«b?? ?ł√Ë t??O?Ð√ ”√— Ô WOLCF*« „—UF� w� UM�Š ¡ö??Ð q³¹ Ò UL�®  U{ËUH*« qC�Ë ¨U¹—«œË U�ËœË Ò  UÐUÐb�« vKŽ ©ÂuO�« ÊËd�³*« ‚bÒ A²¹ Æa¹—«uB�«  ULł«—Ë WKOI¦�« WOF�b*«Ë ¨U�uLŽ oA�œ n¹—Ë ¨oÞUM*« Ác¼ q¼√ WHK²��Ë ¨WH�U�� Èdš√ W??¹«Ë— r¼bMŽ ÈËdÔ?ð v²Š q¹uÞ X�Ë dÒ 1 s� ¨U�U9 ÆU¼dO�«c×Ð å‚UIA½«ò Í√ sKF¹ r� bOLF�« Ê_Ë œd−� u??N?� w??�U??²? �U??ÐË ¨W??ŽU??�? �« v??²?Š WH� t�HM� —U²�¹ Ê√ v�≈ —Ò U� jÐU{ åq¹ËQðò s� tJK/ U� q� ÊS??� ¨Èd??š√ Íc??�« rO²O�« h??M?�« «c??¼ u??¼ t�uK�� r�Ë ¨W¹—u��« l�«u*« iFÐ tO�≈ t²³�½ ÆtOH½ Ë√ ÁbO�Q²� hM�« VŠU� Àd²J¹ wzœU³� v??K?Ž U??þU??H?Šò ∫b??O?L?F?�« ‰u??I? ¹ bI� ¨s??Þu??K? � w??³? Š v??K? ŽË W??¹d??J?�?F?�« U�dŠ w³ł«uÐ ÂUOI�« U??L?z«œ X??�ËU??Š VFA�«Ë sÞu�« …bŠË vKŽ ÿUH(« vKŽ qšœ√ r� ÆwKŽ ÍdOL{ tOK1 U* UI³Þ wM½√ U�u¹ UM�R� W¹dJ�F�« W�ÝR*« ªåt??³? F? ý t?? ł«u?? ¹ g?? O? ?'« «c?? ?¼ È—√ V³Ý Ê√ d??�c??�U??Ð —b??−? ¹Ëò ∫l??ÐU??²?¹ r??Ł wðUO�ËR��Ë w�UN� W¹œQð sŽ wŽUM²�« o�«Ë√ r� wM½√ w� sLJ¹ gO'« qš«œ WO�«dłù«  UOKLF�« dOÝ vKŽ U�öÞ≈ tOKŽ —U??Ý Íc?? �« —d??³? *« d??O?ž n??M?F?�«Ë

ÆÆÆWOF³²�«Ë WOK¹c�«Ë œUOI½ô«Ë ŸuC)« v�≈ ¡UL²½ô« ÊS� ¨lЫ— V½Uł w�Ë u¼Ë ¨`M1 ô ÂUEM�« W�¬ w� v�Ë_« W¾H�« WLz«œ W½UL{ ¨—b??B?� fO� t??ð«– w??�  ¡U??ý «–≈ W??D?K?�?�« n??M?� w??� ¡U??I?³?K?�  «—uDð XC²�« Ë√ ¨Wz—UD�« ·ËdE�« iFÐ ‰u?? ?šœ ¨W??O??ł—U??š Ë√ W??O? K? š«œ Ÿ«d� w� WOÝUÝ_« ÂUEM�«  U½uJ� UNCFÐ 5??Ð Ë√ Âd??N? �« ”√— l??� ¡U??I?Ð ¨bŽUI²�« vKŽ W¹d�I�« W�UŠù« ÆiF³�« Ò ?�« vKŽ l{u�« Ë√ ¨W??�U??�ù« Ë√ Ë√ ¨·d? sŽ «bOFÐ WŠ«“ù«  «—UOš s� U¼«uÝ Ê√ cM� «Ëb??�« vKŽ  bLÔ?²Ž« ¨bNA*« w� åWH�KH�«ò Ác¼ bÝ_« k�UŠ sýœ ÈuI�« e�«d�Ë ¨ÂUEM�« ’u�ý …—«œ≈ w??M? �_«Ë Íd??J? �? F? �« Á—U??L? F? � q?? ?š«œ ÆwÐe(«Ë bÝ_« ‚U�— s�  «dAF�« a¹—UðË rN½√ v??�≈ dOA¹ ¨t??¦?¹—Ë ‚U�dLÒ Ł ¨»_« «uF²9Ë ¨«u{uÒ  Ô ?�Ë ¨W³IŠ  «– «ËœUÝ ¨…d??ýU??³? �Ë W??F? Ý«Ë  b??Ð  U??O?Šö??B?Ð u×½ vKŽ UOKF�« WIK(« s??� «u??ÐdÒ Ô? ? ?�Ë ÊU¼–_« w� aÝ— v²Š ¨bLÒ F²�Ë wMKŽ eJðd¹ wJ� UNMŽ vMž ô …b??L?Ž√ rN½√ «c¼ ¡Uý ÆÆÆrŁ ÆdI²�¹Ë ÂUEM�« —ULF� Y¹—u²�«  UOKLŽ qI½® „«– Ë√ VOðd²�« ¨b??Ý_« —U??A? Ð v??�≈ b?? Ý_« q??ÝU??Ð s??� ¨…—U??O? Ý ÀœU?? Š w??� ‰Ë_« q??²?I?� b??F?Ð ‰UO²ž«® pKð Ë√ W??F?�«u??�« p??K?ðË ©ö??¦?� oO�— o³Ý_« w½UM³K�« ¡«—“u??�« fOz— s� ÂUEM�«  «u??� »U×�½«Ë Íd¹d(« œuLF�« i??¹u??I?ð ©U??C? ¹√ ö??¦?� ¨ÊU??M?³?� a??¹—U??²?�«  ö??L?N?� v??K?Ž t??²? �U??Š≈Ë t?? ð«– pKð ÆvB�_« ‰U¦*« w� b×K�« vKŽ Ë√ ¨wÐUNA�« XLJŠ ‰U??¦? �√ ‰U??Š X??½U??� ¨—bOŠ wKŽ ¨U??ÐËœ wKŽ ¨qOLł włU½ ÂU¹√ ÆÆƨw??�u??)« bL×� ¨b??Ý_« XF�— ¨Â«bš rOK(« b³Ž ‰UŠË ª»_« bÝ_« bL×� ¨ÊULOKÝ X−NÐ ¨ÊUFM� Í“U??ž ÆsÐô« bÝ_« ÂU¹√ ÆÆƨ…—uBM� W?? F? ?З_« V???½«u???'« Ác?? ?¼ X??I? O? Ý jÐUC�« ¨VOOGðË ¨»U??O?ž WO{d� s??� ÷uÒ ? ?H? ?*«Ë s??J? L? ²? *« ¨5?? J? ?*« w?Ò ? ? M? �? �« —Ò UH�« œULF�« ÊQÐ qłU�ð wJ� ¨d�ü«Ë UÐdÒ I� Âu¹ Í√ w� sJ¹ r� ”öÞ ·UM� U� q??� r??ž— ¨v??K?Ž_« WDK��« Âd??¼ s??� WOB�ý åW?? �«b?? �ò s??Ž œœd?? ?ðË q??O?� rŁ ¨qÝUÐ tK³�Ë ¨bÝ_« —UAÐ l� t²FLł W¹dJ�F�« tHzUþË dš¬ ÒÊ√ rž—Ë ªd¼U� ”d??(« w??� 105 ¡«u??K? �« …œU??O?� X½U� fOz— ÊU??� ¨UC¹√ ¨UM¼Ë® Í—uNL'« WK� UL¼ s??�_« jÐU{Ë ¡«uK�« ÊU??�—√ fO�Ë ¨bÝ_« d¼U� l� sšU��« j)«

s� —u??D??�??�« Ác?? ?¼ √b??³??ð ·u?? ?Ý iF³�« U¼b−¹ b??�≠ WO�U−Ý WO{d� åwMÞu�« ¡UO(«ò ‘b�ð b� Ë√ W�œU� WŽULł U¼b& b� Ë√ dšü« iF³�« Èb� r� WOKłË WOF�«Ë WLÒ?K�� v�≈ »d�√ W¦�UŁ ∫w�U²�« U¼œUH� ≠ÊU¼dÐ v�≈ WłU×Ð bFð jÐU{ ¨d�u²¹ bF¹ r� Ë√ ¨ÂuO�« d�u²¹ ô pK²1 Í—u��« gO'« w� dO³� bŠ«Ë t²³ðdÐ oOKð WÝuLK� W¹cOHMð  UOŠö� ¨œULŽ Ë√ ¡«u� t½√ ÷«d²�UЮ W¹dJ�F�« Ê√ t�UIA½ô sJ1 ¨©‰U¦*« qO³Ý vKŽ ¨U¹uOMÐË «dýU³� ¨UOÝUÝ√ È–√ o×K¹Ô ¨WFЫd�« W�dH�«® WO�«u*« ÂUEM�«  «uIÐ W¹u�_«Ë ëu�_« Ë√ Í—uNL'« ”d(« w� ¨ÊuJ¹Ë ¨©5ðbŠu�« 5ðUNÐ WI×K*« ÆWOÒ?MÝ ‰u�√ s� ¨UF� ʬ V??ð— b??łu??ð ô t?? ½√ w??M?F?¹ ô p?? �– Ê√ Ë√ WÒ?M��« ◊U³C�« ·uH� w� WO�UŽ ¨…dýU³� W¹œUO� ÂUN� v�u²¹ ô rNCFÐ bzUI�« fO� ¡ôR¼ s� U¹√ Ê√ wMF¹ tMJ�Ë fO�Ë ¨œuI¹ Ê√ Vłu²¹ YOŠ wKFH�« WOŠö� t??Ð ◊UMÔ?ð YOŠ ŸU??D?*« d??�ü« «Ëb??�« vKŽ WLŁ –≈ ¨d?? �«Ë_« —«b??�≈ WH� cšQð ¨WO�Uš Ë√ WMÓ?KF�®  UOFłd� ©U³�Už W¹dJ�F�« …bŠu�« ås�√ jÐU{ò WJ³A�UÐ ¨q??B?²?ðË ¨q??�u? Ó ?ð w??²?�« w??¼ w�dN�« q�K�²�« …Ë—– v??�≈ WOCH*« —UAÐ s� WÐdI*« WIOC�« WIK(« YOŠ ô U??N? ð«– WO{dH�« ÆUOB�ý b??Ý_« ◊U³C�« lOLł Ê√ ¨qÐUI*« w� ¨wMFð ÖULM�« Ë√ ¨W¹uKF�« WHzUD�« ¡UMÐ√ s� ¡UMÐ√ —U³J�« ◊U³C�« s� …—œUM�« WKOKI�« ÊuJK²1 ¨Èdš√ WOM¹œË WO³¼c�  UOK�√ ¨WKŁUL²�Ë WЗUI²�Ë WO�UŽ  UOŠö� V�M�« l� …«ËU�*« Âb� vKŽ rNFCð WÝ—U2 YOŠ s� ¨d�c�« WH½¬ WOFłd*« ÆW¹cOHM²�« W¹dJ�F�« WDK��« WO{dH�« wMFð ô ¨Y�UŁ V½Uł w� sŽ WÒM��« —U³J�« ◊U³C�« œU??F?Ð≈ Ê√ sJ1 d??ýU??³? *« v??K? Ž_« —«d??I??�« W??I?K?Š ¨w??�¬ u×½ v??K?ŽË UOzUIKð ¨wCH¹ Ê√ —uK³ð Ë√ ÂUEMK� rNzôË ·UF{≈ v??�≈ ¨rNÝuH½ w� ÃU−²Š«Ë j�Ý dŽUA� b{ åwÐöI½«ò —Ëœ ¡«œ_ rN×ýd¹ U2 Ò ¨d�_« Æ«cN� ‰UL²Š« d�uð «–≈ ¨ÂUEM�« ô ◊U³C�« ¡ôR??¼ WO³�Už Ê√ ¨WÞU�³Ð ¨WOMN*« WHB�« YOŠ s� ô≈≠ ÊuHK²�¹ sŽ ≠UŠu{Ë bý_« ◊U³C½ô« fŠË Ò …eNł√ w� 5O½b*« —U³J�« 5�ËR�*« WOÞ«d�ËdO³�«Ë WOÐe(« ¨Èdš_« ÂUEM�« w� ◊—u??²? �« Y??O?Š s??� ∫W??O?ðU??�?ÝR??*«Ë  UIK×K� Âôe??²? Ýô«Ë ¨œU??�?H?�« d??z«Ëœ W??O? ŠË—Ë ¨W??D? K? �? �« Âd?? ¼ w??� v??K??Ž_«

wð«c�« UNzUMÐ vKŽ  «—u¦�« …bŽU��  U??¹d??(« p??K??ð ‰U??L??F??²??Ý« ¡w??�??¹ s??� ô  U??łU??−??²??Š«Ë  «d??¼U??E??� qJý w??� n�«u� –U�ð« qJý w� Ë√ UN� vMF� W�ËR�� dOž  U×¹dB²Ð oDM�« Ë√ q¦� ÀËbŠ —U³²Ž« Ê≈ ÆWD³CM� dOžË vKŽ rJ×� ¡U??D??š_«Ë  «¡U???Ýù« Ác??¼ rJŠ u¼  «—u¦�« q³I²��Ë q³½Ë ¡UI½ ÆU¹“UN²½« U¼u³A� sJ¹ r� Ê≈ ¨r�Uþ wM³ðË WOMÞu�«Ë oDM*« ∫U??¦??�U??Ł VKž√ e??�d??ð Ê√ VKD²ð W????�_« Âö????Š√ vKŽ U¼œuNł  U??ÐU??²??J??�«Ë  UA�UM*« …—Ëd??O??Ý w??� n??F??C??�«Ë …u??I??�« ◊U??I??½ W??1e??Ž Íu??I??²??�  «—u????¦????�«  U???½u???J???�Ë r¼bŽU�²�Ë ¨WNł s??� ¨UNÐ 5LzUI�« WNł s??� ¨UNHF{ ◊UI½ Õö??�≈ vKŽ ÆÈdš√  «c�UÐ WKŠd*« Ác¼ w� rN¹ U� Ê≈ UN½U1≈ W¹uIðË dO¼UL'« gOO& u¼ vKŽ rz«b�« oOLF�« eO�d²�«Ë ¨…—u¦�UÐ ¨W??O??ð«c??�«  «—b???I???�« l??¹u??M??ðË ÷U??N??½≈ »U³ý ÃËd??) …dO³� W�d� ¡U??D??Ž≈Ë w??ÝU??O??�??�« Õd???�???*« v??K??Ž  «—u????¦????�« wMÞu�« wLKF�« q�UF²�«Ë ¨w�öŽù«Ë ÆUN×O×Bð r²O�  U�«d(«  «d¦Ž l� „U×¹ U� v²ŠË qÐ ¨‰UI¹ U� U??�√ ¨UMðdDOÝ Ã—Uš ôË√ t½S� ×U)« w� tÐ vE×¹ Íc??�« ÂUL²¼ô« Á¡UDŽ≈ Ê≈Ë wð«c�« ¡UM³�« »U�Š vKŽ ÊuJOÝ Êü« Æ «—u¦K�

∫wðü« v�≈ ÍœRð Ê√ ô≈ sJ1 ô Ò Ÿ—“ ∫ôË√ ÊQAÐ WD³;« „uJA�« ŸU�b�« vKŽ  U�«d(«Ë  «—u¦�« …—b�  «d�«R*«Ë  öšb²�« b{ UN�H½ sŽ dÓÒ H� ô Íc�« »dF�« —b� ÊQJ� ¨WOł—U)« rNK³I²��Ë r¼d{UŠ ¡UIÐ u??¼ tM� ÃËdš ô —b� u¼Ë ÆdOG�« …œ«—ù UM¼— ◊uIÝ Ê√Ë ¨ÊU??� rJŠ Í√  X??% tM� WHOFC�« …bÝUH�« WIÐU��« WLE½_« WLE½√ ¡w−�Ë Ã—U??)«  öšbð ÂU??�√ s� ÍbNÐË  «—u??¦??�« r??Š— s� …b¹bł ×U??)U??� ¨U¾Oý d??O?Ò  ?G??¹ s??� UNð«—UFý w� r??J??×??²??�« v????�≈ U??I??¹d??Þ t???� b??−??O??Ý Æqš«b�« `¹dBð ÊU???� «–≈ t???½√ l???�«u???�«Ë VOIFð Ë√ U??J??¹d??�√ W??O??ł—U??š …d??¹“u??� Ë√ 5??D??�??K??� w???� w??½u??O??N??� ‰ËR???�???* t� ÊuJOÝ Ê«d??N??Þ w??� Ë√ U???ЗË√ w??� WOÐdF�« W�_Ò «  «—uŁ —U�� vKŽ dOŁQð qš«b�« ÈuIÐ U¼œuF� Ê«uHMŽ vKŽË oײ�ð ô  «—u¦�« pKð ÊS� ÆÆWOð«c�« ÊuJOÝ U¼dOB� Ê√Ë rŽÒbÓ �« Ë√ œułu�« pK²Ð ÊuM�R¹ s¹c�«Ë ªY³F�«Ë qAH�« Æj� p�cÐ «uLÒ? K�¹ s�  «—u¦�«  U??F??L??²??−??� ‰U???I???²???½« Ê≈ ∫U???O???½U???Ł gD³�«Ë œ«b³²Ýô« …UOŠ s� …—u??¦??�«  U??¹d??(« …U??O??Š v???�≈ r??�U??E??�« w??M??�_« w� U??�u??B??š ¨ÍœR????¹ Ê√ ô≈ s??J??1 ô œułË v??�≈ ¨WO�UI²½ô« v??�Ë_« tKŠ«d�

º º Ëd�� bL×� wKŽ º º

‘ º¡j Ée á∏MôŸG √òg ƒg äGòdÉH Ògɪ÷G ¢û««Œ É¡fÉÁEG ájƒ≤Jh IQƒãdÉH

WLK� q� ÊuDF¹Ë ¨pKð Ë√ W�Ëb�« Ác¼ v�≈ Èd³� WOL¼√ ÊËd??šü« UNÐ kHK²¹ ∆—UI�« Ë√ lL²�*« dFAÔ?¹ Íc�« b(«  U�«d(«Ë  «—u¦�« dOB� ÊQÐ wÐdF�« f¹—UÐ Ë√ sDMý«Ë w� —dI²OÝË —dIð ÆWK²;« ”bI�« Ë√ …dI½√ Ë√ `¹dBð vKŽ o³DM¹ t�H½ d�_«Ë 5???O???�ö???Ýù« b?????Š√ t????Ð o??D??M??¹ b??O??K??Ð r� s� Ãd�¹ Ë√ 5HK�²*« 5²�e²*« s¹c�« Ãc��« 5Ðd²G*« 5O�«d³OK�« bŠ√ ÆUN²�UIŁË rNðUFL²−0 WKB�« «uFD� v�≈ W�_« lł«dð s� ·ËU�*« —U¦ð UM¼ WOF³²�« w� UN½U¼uð Ë√ nK�²�« r�«uŽ Æ…—UC(« pKð Ë√ WOłu�u¹b¹ù« ÁcN� …d¼UE� vKŽ t�H½ d�_« o³DM¹Ë  «—U??F??ý Õd??D??ð …d??O??G??� W??O??zU??žu??ž pKð Ë√ WM¹b*« Ác¼ w� Ãd�ð WOA�U¼ pKð t³Jðdð ÍuHŽ QDš vKŽ Ë√ W¹dI�« vKŽ WÐu�;« WOÝUO��« WŽuL−*« q¹uF�«Ë Õ«uÔÒ ?M�« √b³¹ ¨„«– bMŽ Æ…—u¦�« Ò Ê√ «b�R�Ë  «—u¦�« ·«d×½UÐ «dA³� ÊuJ²� bFÐ oðdð r� WOÐdF�« »uFA�« ÷u??š v??K??Ž …—œU???I???�« »u??F??A??�« s???� ÆUNðU¹UN½ v�≈  «—u¦�« ¨ U???ÐU???²???J???�«Ë  U???A???�U???M???*« p???K???ð U???¼“«d???Ð≈ v??K??Ž w???�u???O???�« —«d????�ùU????Ð Ë√ ÖU??�??�« Èu??²??�??*U??ÐË U??¼—U??A??²??½«Ë iFÐ —«dJ²ÐË tO� rÒ ²ð Íc??�« V¹d*« ¨UNF� wÞUF²�« w� W¼u³A*« Áułu�«

dO¦¹Ë W??K??³??K??³??�« o??K??�??¹ U??� d??¦??�√ WOÐdF�« »uFA�« ÊU??¼–√ w� „uJA�«  U??�«d??(«Ë  «—u??¦??�« Ÿu{u� ÊQAÐ WO¦³F�«  UA�UM*« iFÐ u¼ WOÐdF�« w??Ðd??F??�« Âö????Žù« q??zU??ÝË i??F??Ð w??� w� W??�??L??G??M??*«  U???ÐU???²???J???�« i???F???ÐË  UłU²M²ÝôUÐ W??ÝËu??N??*«Ë qOKײ�« –cK²¹ w²�«Ë dšRð ôË ÂbIð ô w²�« ÕU³� »dF�« »U²J�« iFÐ UN²ÐU²JÐ ÆpKð Ë√ …b¹d'« Ác¼ w� Âu¹ q� W¹—«dL²Ý«Ë Èu²�� s??� dNE¹ «uFM²I¹ r� ¡ôR??¼ Ê√ ”ULG½ô« p??�– »dF�« ÷—√ w� Íd−¹ Íc�« ÊQÐ bFÐ b¹dð ¨WL�{ WO³Fý Èd³� W�UDF½« u¼ ‰c�UÐ  eO9 WIÐUÝ …d²HÐ WKB�« lD� W�«dJÐ dOI(« ·UH�²ÝôUÐË q−�*« W�d��«Ë VNM�UÐË »uFA�« ‚uIŠË Êu�bB¹ ô ¡ôR???¼ ‰«“ ô ÆœU??�??H??�«Ë …dÐUŽ WOÝUOÝ À«bŠ√ ÂU�√ UM�� UM½√ iFÐ 5ÐË  UDK��« 5Ð  UJŠU2Ë ÆW{—UF*« ÈuI�« wÐdF�« sÞ«u*« lL²�¹ UM¼ s� V²J¹ U� √dI¹Ë  UA�UM*« v�≈ Âu¹ q� Ë√ wЗË_« Ë√ wJ¹d�_« n�u*« ÊQAÐ s� rOK�ù« ‰Ëœ iFÐ Ë√ w½uONB�« „«d??(« «c??¼ s� ¨pKð Ë√ …—u??¦??�« Ác??¼ «R³MðË öOK% ¨¡ôR¼ sF1 Æ „«– Ë√ Ë√ n�u*« «c¼ v�≈ dEM�« w� ¨UFK¼Ë w�ËR�* ¨„«– Ë√ oOKF²�« Ë√ `¹dB²�«


‫‪10‬‬

‫الفسحة‬

‫العدد‪ 1808 :‬االثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ال�سودوكو‬

‫ال�رشيف الإدري�سي‬

‫كلمات م�سهمة‬

‫قواعد‬

‫على الالعب ملء كل خانة من اخلانات الفارغة من‬

‫اللعبة‬

‫لعبة السودوكو ا لعاملية باألرقام من ‪ 1‬إلى ‪ ،9‬دون تكرار أي رقم منها‪.‬‬

‫بسيط‬

‫بسيط‬

‫متوسط‬

‫متوسط‬

‫صعب‬

‫محترف‬

‫ال�سودوكو‬ ‫بسيط‬

‫حل امل�سهمة بالعربية‬

‫بسيط‬

‫قواعد‬ ‫ال�سبكة‬

‫جريا على عادة هذا الركن في محاولة اجلمع بني املتعة والفائدة‪ ،‬نقترح على القارئ الكرمي شبكات جديدة مزدوجة اللغة‪،‬‬ ‫مداخلها‪ ،‬أي تعريفات الكلمات بالفرنسية‪ ،‬في حني أن احللول كالعادة باللّغة العربية والغاية اجلمع بني اللغتني في لعبة‬ ‫ممتعة مفيدة في آن‪ .‬نرجو أن نكون عند حسن ظن القارئ الكرمي‪ ،‬وأن نوفق في ما نحن رامون إليه‪.‬‬

‫متوسط‬

‫حل امل�سهمة بالفرن�سية‬

‫متوسط‬

‫الصعب‬

‫احملترف‬

‫تـعـزيـة‬ ‫�س ا ُ‬ ‫اد ُخـلِي‬ ‫ك َر ِ‬ ‫عي اإِىل َر ّب ِ‬ ‫ارجِ ِ‬ ‫فـ ُ‬ ‫ا�ض َيةً َم ْر�ض ّية فَ ْ‬ ‫ملطمئنـّةُ ْ‬ ‫َيا اأ ّيـ ُتها النـ ّ ْ‬ ‫اد ُخلِي َجنـّتِي»‪� ،‬ضدق اهلل العظيم‪.‬‬ ‫ف عِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫بادي َو ْ‬ ‫ي‪ .‬وبهـذه‬ ‫انـقـل إلى عفــو الله ورحمتــه املناضل والنائب البـرملاني مــوالي العــربي زروالــي‪.‬‬ ‫املنـاسبة األليـمة‪ ،‬يتقـدّمم رئيس اجلمـاعة احلضـرية للمحمدية وأعضاؤها والعاملون فيها‬ ‫َ‬ ‫الصبـر والسلوان‪ ،‬وإلى‬ ‫بتعـازيهم الصادقة ومواساتهم إلى عائلة الفقـيد‪ ،‬سائلني لهم‬ ‫جميل ّ‬ ‫يتغمـد الـ ّر َ‬ ‫احل‬ ‫كـافـّة منــاضلــي الهيئات السياسية الوطنية‪ ،‬راجيـن مـن الله عــز وجــل أن‬ ‫ّ‬ ‫والصـاحليـن‪.‬‬ ‫بـرحمتــه الواسعة ويُسكـِنــَه فسيح جنـّـاته مع الشهـداء‬ ‫ّ‬ ‫واإنـّا هلل واإنـّا اإليه راجعون‪.‬‬

‫املركز التجاري ديوان‬ ‫ملتقى ساحة أكنول‬ ‫وزنقة عبد الكرمي‬ ‫الديوري‬ ‫الطابق الثاني‬

‫مكتب اإلشهار واإلعالنات‬

‫العنوان الرئيسي‬ ‫الهاتف‬

‫‪0522-27-57-38‬‬ ‫‪0522-20-06-66‬‬

‫الفاكس ‪0522-20-11-56‬‬

‫املوقع اإللكتروني‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫البريد اإللكتروني‬

‫‪contact@almassae.press.ma‬‬

‫املركز التجاري ديوان‬ ‫ملتقى ساحة أكنول وزنقة‬ ‫عبد الكرمي الديوري‬ ‫الطابق الثاني‬

‫الهاتف‬

‫الفاكس‬

‫‪05 22-27-59-28‬‬ ‫‪05 22-27-59-18‬‬ ‫‪06 19-16-81-68‬‬ ‫‪0522-27-55-97‬‬

‫المكاتب الجهوية‬

‫مكتب الرباط‬

‫‪ 11‬شارع‬ ‫عالل بن عبد‬ ‫الله الطابق‬ ‫الثاني‬

‫مكتب طنجة‬

‫الهاتف‬

‫‪0537-72-51-59‬‬ ‫‪0537-72-51-92‬‬

‫الفاكس‬

‫‪0537-72-50-99‬‬

‫إقامة التكافل‬ ‫‪ 33‬شارع اإلمام‬ ‫األصيل الطابق‬ ‫السادس‬

‫الهاتف‬

‫‪0539-34-03-11‬‬

‫الفاكس‬

‫‪0539-34-03-12‬‬

‫مكتب مراكش‬

‫عمارة أسواق‬ ‫السالم ‪-‬باب‬ ‫دكالة الطابق‬ ‫األول ‪-‬رقم ‪5‬‬

‫االعالنات القانونية واإلدارية‬

‫الهاتف‬

‫‪0524-43-09-54‬‬ ‫‪0524-43-09-47‬‬

‫الفاكس‬

‫‪0524-42-22-86‬‬

‫املركز التجاري ديوان‬ ‫ملتقى ساحة أكنول وزنقة‬ ‫عبد الكرمي الديوري‬ ‫الطابق الثاني‬

‫الهاتف‬ ‫الفاكس‬

‫‪0522-43-05-01‬‬ ‫‪0522-27-55-97‬‬

‫البريد اإللكتروني‬

‫‪almassae.forum@gmail.com‬‬

‫سحب من‬ ‫عدد أمس‬

‫‪176 000‬‬


‫الصـيــف‬

‫واحـــة‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫العدد‪ 1808 :‬االثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪11‬‬

‫دخلوا إلى الوزارة من بوابة الخدمة المدنية وتحولوا إلى عمال ووالة‬

‫بروكسي‪ :‬عندما ابتكرت مشروع اخلدمة املدنية ملصاحلة الفصائل الطالبية مع املخزن‬

‫احلسن الثاني‪..‬‬ ‫البصري وأنا‬ ‫كتاب ق‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫طبع‬

‫حسن البصري‬

‫من راعي غنم في هضاب‬ ‫زيان إلى مستشار في أم‬ ‫الوزارات ورجل من رجاالت‬ ‫ابن الشاوية ادريس البصري‪،‬‬ ‫من شاب مشبع بالفكر الثوري‬ ‫حريص على التصدي لغارات‬ ‫املخزن إلى حارس أمني‬ ‫لقلعة توصف بأم الوزارات‪،‬‬ ‫من طفل حملته الصدفة إلى‬ ‫طاوالت املدرسة إلى منظر‬ ‫في العلوم السياسية ورجل‬ ‫عركته التجارب وامللفات التي‬ ‫اضطلع بها وحولته إلى خبير‬ ‫في إعداد التراب الوطني‪.‬‬ ‫حني تقرأ مسودة كتاب‬ ‫«حياتي‪ ،‬احلسن الثاني‪،‬‬ ‫إدريس البصري وأنا» تشعر‬ ‫وكأنك تسافر في عمق‬ ‫تاريخ وجغرافية بلد عاش‬ ‫على إيقاع التحوالت‪ ،‬وكلما‬ ‫التهمت الصفحات شعرت‬ ‫وكأنك تطوي املسافات‬ ‫وجتوب تضاريس مغرب كان‬ ‫فيه ادريس البصري صانع‬ ‫عالمات التشوير السياسي‪،‬‬ ‫مستمدا قوته من ثقة امللك‬ ‫الراحل احلسن الثاني في‬ ‫إخالص ابن الشاوية ووالئه‪.‬‬ ‫يعتبر الدكتور حلسن بروكسي‬ ‫من الرعيل األول للمستشارين‬ ‫الشباب الذين ائتمنهم‬ ‫البصري على ملفات حساسة‬ ‫في وزارة الداخلية‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتحول من مسؤول حتركه‬ ‫الهواجس األمنية إلى برملاني‬ ‫مسكون بالغارات السياسية‪،‬‬ ‫وبني الضفتني عشرات نقط‬ ‫االلتقاء واالختالف‪.‬‬ ‫تنشر «املساء» في هذه‬ ‫االستراحة الصيفية جوانب‬ ‫خفية لكثير من امللفات‬ ‫الشائكة التي اشتغل عليها‬ ‫بروكسي ومستشارو البصري‪،‬‬ ‫وتسلط الضوء على قضايا‬ ‫أحيطت بكثير من السرية‪،‬‬ ‫وملفات وضعت في دواليب‬ ‫كتبت عليها عبارة «سري‬ ‫للغاية»‪.‬‬

‫ك��ن��ت م��ح��ظ��وظ��ا ألنني‬ ‫سأفر بجلدي من تناقض‬ ‫ره����ي����ب ظ����ل ي����ط����اردن����ي‪،‬‬ ‫وس������أه������رب ب����ع����ي����دا عن‬ ‫م��ف��ارق��ة ك��ان��ت تسكنني‪،‬‬ ‫ش���خ���ص���ي���ت���ي ك����ق����ي����ادي‬ ‫س��اب��ق ف��ي أك��ب��ر الفصائل‬ ‫ال���ط���الب���ي���ة ومعارضتي‬ ‫ل���ل���ن���ظ���ام‪ ،‬وشخصيتي‬ ‫املهنية ك��خ��ادم م��ن خدام‬ ‫امل��خ��زن‪ ،‬ل��ذا اه��ت��دي��ت إلى‬ ‫ف��ك��رة ت��ع��ي��دن��ي إل���ى ذاتي‬ ‫ال���ث���ائ���رة‪ ،‬إل����ى بروكسي‬ ‫ال��ق��ي��ادي ال���ذي ال ي��ه��دأ له‬ ‫بال إال إذا استنشق نسائم‬ ‫احل���ري���ة والدميقراطية‪،‬‬ ‫ه����ي����أت ت���ق���ري���را مفصال‬ ‫ح����ول م���ش���روع مصاحلة‬ ‫ب��ني الداخلية واجلامعة‪،‬‬ ‫أو م��ا اع��ت��ب��رت��ه انفتاحا‬ ‫م���ن اإلدارة ع��ل��ى احمليط‬ ‫ال����ط����الب����ي‪ ،‬ل����م يتحمس‬ ‫وزي����ر ال��داخ��ل��ي��ة بنهيمة‬ ‫لهذه الفكرة‪ ،‬وقدمها على‬ ‫مضض إل��ى امللك احلسن‬ ‫ال���ث���ان���ي‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا أعجب‬ ‫ال��ب��ص��ري ب��ه��ا وساندها‪،‬‬ ‫أما احلسن الثاني فوصف‬ ‫الفكرة بالنيرة‪ ،‬إنها فكرة‬ ‫مشروع «اخلدمة املدنية»‪،‬‬ ‫الذي أشرفت عليه لسنوات‬ ‫ع���دي���دة ووض���ع���ت أسسه‬ ‫وخ����ط����وط����ه ال���ع���ري���ض���ة‪،‬‬ ‫وحتملت من أجل تكريسه‬ ‫داخ�����ل اإلدارة املغربية‬ ‫الكثير من املعاناة‪.‬‬ ‫ل��م تكن املهمة سهلة‪،‬‬ ‫ل��ك��ن م��رج��ع��ي��ت��ي كطالب‬ ‫جامعي وكمثقف وقيادي‬ ‫في االحتاد الوطني لطلبة‬ ‫امل���غ���رب‪ ،‬ش��ج��ع��ت الكثير‬ ‫م��ن ال��ط��ل��ب��ة ال��ذي��ن أنهوا‬ ‫دراس��ت��ه��م اجلامعية على‬ ‫االن�����خ�����راط ف����ي مشروع‬ ‫اخلدمة املدنية‪ ،‬وطمأنتهم‬ ‫حول «براءة» الفكرة وعدم‬ ‫وج���ود خ��ل��ف��ي��ات وراءه����ا‪،‬‬ ‫ج���س���دت ح���س���ن النوايا‬ ‫في املصلحة التي أشرف‬ ‫ع���ل���ى ت���دب���ي���ره���ا وقمت‬ ‫بضم مجموعة من الطلبة‬ ‫املدمجني في إطار اخلدمة‬ ‫املدنية‪ ،‬أغلبهم من تيارات‬ ‫ي��س��اري��ة متطرفة‪ ،‬راهنت‬ ‫ع��ل��ى ه����ؤالء ال��ش��ب��اب كي‬ ‫يصبحوا من خدام الدولة‬

‫ش���ري���ط���ة مت���ك���ي���ن���ه���م من‬ ‫الثقة الالزمة‪ ،‬بل وضعت‬ ‫ره��ن إشارتهم كل امللفات‬ ‫السرية من أجل دراستها‪،‬‬ ‫بنهيمة واف����ق ع��ل��ى هذه‬ ‫اخل�����ط�����وة ال�����ت�����ي تعيد‬ ‫تطبيع العالقة بني املخزن‬ ‫واحل���رك���ة ال��ط��الب��ي��ة‪ ،‬أما‬ ‫البصري فاكتفى باحلياد‪.‬‬ ‫اهتديت إلى فكرة جهنمية‬ ‫وت��وج��ه��ت ص���وب بنهيمة‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫السيد ال��وزي��ر‪ ،‬رجاء‬‫اع��ط��ن��ي م��ب��ل��غ��ا م���ن املال‬ ‫ل��ت��وزي��ع��ه ع��ل��ى املشتغلني‬

‫ف��ي إط���ار اخل��دم��ة املدنية‬ ‫ب��امل��ص��ل��ح��ة ال���ت���ي أش���رف‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫م��ا ال��غ��رض م��ن وراء‬‫هذا املبلغ املالي؟‬ ‫ف����ك����رت ف����ي ت���وزي���ع‬‫ال������غ������الف امل������ال������ي على‬ ‫امل���ش���ت���غ���ل���ني ف������ي إط������ار‬ ‫اخل����دم����ة امل����دن����ي����ة‪ ،‬وأن‬ ‫أطلب منهم إعداد وجبات‬ ‫شهية‪ ،‬وال��وق��وف عما إذا‬ ‫ك��ان��ت ال��وج��ب��ة املخملية‬ ‫س��ت��دف��ع��ه��م ل��ل��ك��ش��ف عن‬ ‫أسرار املصلحة‪.‬‬ ‫ضحك بنهيمة‪ ،‬وفتح‬

‫خ��زي��ن��ة مبكتبه وناولني‬ ‫امل����ب����ل����غ امل�������ال�������ي‪ ،‬نفس‬ ‫اخل���ط���اب حت��دث��ت ب���ه مع‬ ‫«املدنيني» فانتابتهم نوبة‬ ‫ض��ح��ك‪ ،‬لقد كنت أع��ل��م أن‬ ‫ف���ي ال��داخ��ل��ي��ة معلومات‬ ‫مفتوحة وأخ����رى مغلقة‪،‬‬ ‫وال��ت��ي ال ميلك مفاتيحها‬ ‫إال املصالح السرية‪ ،‬لكن‬ ‫ف��ري��ق عملي ك���ان شغوفا‬ ‫ب��ال��ع��م��ل ب��ع��د أن حملته‬ ‫م��س��ؤول��ي��ة ل���م ت��ك��ن يوما‬ ‫تخطر على باله‪ ،‬بل إنني‬ ‫كنت دائما في الصف األول‬ ‫أحتمل تبعات كل ما يصدر‬

‫ع���ن م��وظ��ف��ني أغ��ل��ب��ه��م لم‬ ‫يتخلصوا من جلد احلركة‬ ‫ال��ط��الب��ي��ة‪ .‬اخ��ت��رت محمد‬ ‫إس������اري‪ ،‬ال����ذي سيتولى‬ ‫ف��ي��م��ا ب���ع���د م��ه��م��ة مدير‬ ‫للتلفزة املغربية‪ ،‬مساعدا‬ ‫ل��ي ومنسقا ب��ني مختلف‬ ‫الشعب التابعة للمصلحة‬ ‫التي قمت بإعادة هيكلتها‬ ‫وف������ق م���ن���ظ���ور متطور‪،‬‬ ‫وأن���ش���أت ق��س��م��ا مختصا‬ ‫ف��ي األب��ح��اث والتحاليل‪،‬‬ ‫وقسما ل��ل��ح��دود‪ ،‬وبفضل‬ ‫خ���ل���ي���ة اخل����دم����ة املدنية‬ ‫وان���ت���ش���ار ع����دد ك��ب��ي��ر من‬ ‫املجازين العاملني في إطار‬ ‫هذه اخلدمة على كثير من‬ ‫مصالح م��دي��ري��ة الشؤون‬ ‫ال��ع��ام��ة ال��ت��اب��ع��ة حتولت‬ ‫وزارة الداخلية إل��ى بنك‬ ‫ل��ل��م��ع��ل��وم��ات‪ ،‬ف���م���ن هذا‬ ‫امل��ش��ت��ل ت��خ��رج مجموعة‬ ‫م��ن العمال ال��ذي��ن الزالوا‬ ‫إلى اآلن ميارسون مهامهم‬ ‫على رأس عماالت وأقاليم‬ ‫متعددة ومنهم م��ن يحتل‬ ‫ك���راس���ي امل���س���ؤول���ي���ة في‬ ‫اإلدارة امل��رك��زي��ة‪ ،‬بعد أن‬ ‫تلقوا أولى دروس اإلدارة‬ ‫ال���ت���راب���ي���ة ف���ي املصلحة‬ ‫ال��ت��ي كنت أش���رف عليها‪.‬‬ ‫لكن ليست ك��ل أي��ام��ي مع‬ ‫ه����ؤالء «امل���دن���ي���ني» سمنا‬ ‫على عسل‪ ،‬بل هناك بعض‬ ‫امل��واق��ف ال��ت��ي أخرجتني‬ ‫م���ن ه���دوئ���ي‪ ،‬ك��م��ا حصل‬ ‫ل��ي م��ع م��وظ��ف��ة ف��ي إطار‬ ‫ه��ذه اخلدمة كانت مصدر‬ ‫إزع��اج لثالثة عمال لطاملا‬ ‫اش��ت��ك��وا م��ن تصرفاتها‪،‬‬ ‫ح��اول��ت غ��ض ال��ط��رف في‬ ‫أك��ث��ر م��ن م��ن��اس��ب��ة‪ ،‬ألنني‬ ‫استحضر تعليمات امللك‬ ‫احل����س����ن ال����ث����ان����ي ال����ذي‬ ‫ك���ان ي��وص��ي خ��ي��را بهذه‬ ‫الفئة بل يدعو إلى توفير‬ ‫السكن وعدم تأخير املنحة‬ ‫امل��خ��ص��ص��ة ل���ه���م‪ ،‬وحني‬ ‫ب��ل��غ ال��س��ي��ل ال���زب���ا عقدت‬ ‫اج��ت��م��اع��ا ط��ارئ��ا وسلمت‬ ‫م��ف��ات��ي��ح امل��ص��ل��ح��ة‪ ،‬وقبل‬ ‫أن أغ���ادر ق��اع��ة االجتماع‬ ‫التمست الصفح واعتذرت‬ ‫عن تصرفاتها‪.‬‬ ‫بفضل اخلدمة املدنية‬ ‫تطور أداء اإلدارة املغربية‪،‬‬ ‫ومت ت��ش��ب��ي��ب هياكلها‬ ‫بشكل سلس‪ ،‬بل إن هؤالء‬

‫محمد بوكرين‪ ..‬سيرة معتقل امللوك الثالثة ‪- 11 -‬‬

‫امل���وظ���ف���ني املستفيدين‬ ‫م��ن ه��ذه اخل��دم��ة‪ ،‬أيقنوا‬ ‫أن ال���دول���ة ل��ي��س��ت ع���دوا‪،‬‬ ‫وان���ص���ه���روا ف���ي دواليب‬ ‫اإلدارة دون أي ص���دام‪،‬‬ ‫وح��ني استوعبت الوزارة‬ ‫الفكرة وظ��ه��رت مؤشرات‬ ‫جن��اح��ه��ا‪ ،‬اق��ت��رح��ت على‬ ‫ادري����س ال��ب��ص��ري تنظيم‬ ‫مناظرة وطنية في مدينة‬ ‫ال��ق��ن��ي��ط��رة ل���ل���ت���داول في‬ ‫م���ش���روع اخل���دم���ة املدنية‬ ‫وت��ق��ي��ي��م ال��ت��ج��رب��ة التي‬ ‫س��اه��م��ت ف���ي امتصاص‬ ‫ب��ط��ال��ة األط����ر ف���ي فترات‬ ‫س���اب���ق���ة‪ ،‬وب�������وأت السي‬ ‫ادري��س مكانة مرموقة في‬ ‫الهرم األمني للبالد‪ ،‬مادام‬ ‫امل����ش����روع ق���د س���اه���م في‬ ‫حتقيق السلم االجتماعي‪.‬‬ ‫لقد كان البصري األقوى‬ ‫وه���و ع��ل��ى رأس مديرية‬ ‫ال��ش��ؤون العامة وبصفته‬ ‫كاتبا للدولة في الداخلية‪،‬‬ ‫لكن حني كان مديرا جلهاز‬ ‫االس��ت��خ��ب��ارات املدنية‪ ،‬لم‬ ‫يكن له أي اتصال مباشر‬ ‫م����ع ال����������وزراء‪ ،‬ل���ق���د كان‬ ‫ي��ت��ع��ام��ل م��ع��ه��م ع���ن بعد‬ ‫لكن بحذر ش��دي��د‪ ،‬ل��م تكن‬ ‫ل��ه م��س��ؤول��ي��ات سياسية‬ ‫م��ب��اش��رة‪ ،‬ك��ان يلعب على‬ ‫ح��ب��ل��ي ال����ش����ؤون العامة‬ ‫وج����ه����از االس���ت���خ���ب���ارات‬ ‫ببراعة‪ ،‬لكنه كان حريصا‬ ‫ع��ل��ى إح���اط���ة م��ل��ك البالد‬ ‫احل����س����ن ال����ث����ان����ي ب����أدق‬ ‫تفاصيل القضايا الكبرى‪،‬‬ ‫وت��ل��ق��ي تعليمات ينفذها‬ ‫ح��رف��ي��ا دون ت���أوي���ل‪ ،‬رغم‬ ‫جبل املسؤوليات اجلاثم‬ ‫ع��ل��ى ج��س��ده‪ ،‬ف���إن الرجل‬ ‫ل��م يخل ب��ع��ادات��ه القدمية‬ ‫أو يتنكر ألص��دق��ائ��ه‪ ،‬إال‬ ‫أن�����ه ح�����رص ع���ل���ى جتنب‬ ‫اخل�����رج�����ات اإلع����الم����ي����ة‪،‬‬ ‫والعمل في صمت تتطلبه‬ ‫املرحلة‪ ،‬وركز جهوده على‬ ‫هيكلة املديرية التي يشرف‬ ‫عليها وتتبع عمل ‪ 17‬عامال‬ ‫كانوا حتت إمرته‪ ،‬وإعادة‬ ‫هيكلة مدرسة تكوين أطر‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬والقطع‬ ‫م����ع ال���ع���ه���د األوف���ق���ي���ري‪،‬‬ ‫وف��ي ه��ذه امل��ه��ام ك��ان ابن‬ ‫ال����ش����اوي����ة ي��ع��ت��م��د على‬ ‫«الباءات الثالث» بنحربيط‪،‬‬ ‫بنهاشم‪ ،‬بروكسي‪.‬‬

‫فـي الـفـ�سـحـة‬

‫فرانكو‪..‬‬ ‫الطاغية الذي‬ ‫«غزا» بلده بأبناء‬ ‫املستعمرات‬

‫القصة الكاملة‬ ‫لفشل شركة «حليب‬ ‫سوس» وبداية‬ ‫«ثورة احلليب»‬

‫عبد الله‬ ‫إبراهيم‪ ..‬رئيس‬ ‫حكومة من طراز‬ ‫خاص‬

‫ليلة‬ ‫القبض على‬ ‫جمال عبد‬ ‫الناصر‬

‫نارميا‪..‬‬ ‫شابة مغربية‬ ‫في صفوف‬ ‫اجليش األملاني‬

‫محمد بوكرين املقاوم‪ ،‬واملعتقل السياسي الذي قضى ‪ 16‬سنة في السجن خالل حكم امللوك الثالثة (محمد اخلامس واحلسن الثاني ومحمد السادس )‪ ،‬فسمي مبعتقل امللوك الثالثة‪ ،‬وشيخ املعتقلني السياسيني باملغرب‪ ،‬شارك في التخطيط لعمليات جيش التحرير في فترة االستعمار‬ ‫الفرنسي‪ ،‬واإلعداد للثورة املسلحة األولى ببني مالل في مغرب االستقالل سنة ‪ ،1960‬اعتقل مرات عديدة في الستينات والسبعينات والثمانينات من القرن املاضي قبل أن يتم اعتقاله في سنة ‪ ،2007‬وهو في سن الثانية والسبعني‪ .‬كان أول من أعلن عن وجود معتقل سري اسمه‬ ‫تازمامارت‪ ،‬يعتبر من أشرس املعارضني في تاريخ املغرب املعاصر‪ ،‬الذي لم تزده السنون إال إصرارا على مواقفه ودفاعا مستميتا عن قناعاته‪ ،‬إلى أن توفي في اخلامس أبريل من سنة ‪ ،2010‬عاش برئة واحدة بعدما فقد األولى بسبب التعذيب في املعتقالت السرية‪ .‬وفيما يلي نعيد رسم‬ ‫مسارات الرجل وحملات من حياته في هذه احللقات‪:‬‬

‫استسالم الثوار وبدء مسلسل االعتقاالت في صفوف الثوار‬

‫محمد بوكرين يقضي فترة االعتقال األولى في عهد امللك محمد اخلامس‬ ‫مصطفى أبو اخلير‬

‫ك��ان املصير املجهول للثورة‬ ‫وب��داي��ة محاصرتها ه��و السبب‬ ‫األول مل��راج��ع��ة ال���ث���وار لبعض‬ ‫خ��ي��ارات��ه��م‪ ،‬وس��ت��دف��ع األح����داث‬ ‫امل��ت��س��ارع��ة ال���ث���وار إل���ى تخيير‬ ‫السكان املشاركني بني االستمرار‬ ‫وم��واج��ه��ة امل���وت وب���ني الرجوع‬ ‫ملساكنهم‪ ،‬وه��و م��ا اس��ت��ج��اب له‬ ‫بعض السكان وبقي املطلوبون‬ ‫ف����ق����ط وم�������ن ي����ع����ت����ق����دون أن���ه���م‬ ‫سيعتقلون في كل األحوال‪.‬‬ ‫ف���ي ال���وق���ت ال�����ذي ك����ان فيه‬ ‫بوكرين ينتظر مصيره في سجن‬ ‫بني مالل قبل ترحيله الغبيلة‪ ،‬كان‬ ‫أح��د ح���راس الشجرة ال��ت��ي ينام‬ ‫بها القائد البشير بن التهامي قد‬ ‫تقدم بوشاية للسلطات تخبر عن‬ ‫مكانه لتتم محاصرته واعتقاله‪،‬‬ ‫وسيجرح القائد بن حمو الكاملي‬ ‫في تامرجرت قرب مودج على بعد‬ ‫كيلومترات م��ن امل��دار السياحي‬ ‫لعني أس���ردون ببني م��الل‪ ،‬حيث‬ ‫ان��ت��ه��ت ال��ث��ورة ب��اع��ت��ق��ال القائد‬ ‫البشير بن التهامي وانتهى معها‬ ‫حلم ال��ث��وار بجمهوريتهم التي‬ ‫أوقف طموحها‪.‬‬ ‫ستتوقف الثورة وسيستسلم‬ ‫الثوار ويبدأ مسلسل االعتقاالت‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت ح��ل��ق��ة ف���ي مسلسل‬ ‫انطلق باعتقال الفقيه البصري‬ ‫وسعيد بونعيالت وغ��ي��ره��م من‬ ‫ق���ادة امل��ق��اوم��ة وج��ي��ش التحرير‬ ‫وانتهى باعتقال ثوار بني مالل‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن وص��ل ع��دده��م إل��ى ‪ 62‬من‬ ‫متزعميها‪.‬‬

‫كان املعتقلون‬ ‫يذوقون �شتى‬ ‫�شنوف التعذيب‪،‬‬ ‫منها ا�شتعمال الكهرباء‬ ‫يف الأماكن احل�شا�شة‪،‬‬ ‫ومنها عملية التعالق‬ ‫بوا�شطة «الدوح»‬

‫سيتم اعتقال القائدين البشير‬ ‫بن التهامي ومحمد بنحمو الكاملي‬ ‫بقصبة تادلة‪ ،‬ومحمد بوكرين في‬ ‫اغبيلة‪ ،‬والقائد املرابط والقائد‬ ‫ع��ب��اس‪ ،‬وق��ائ��د زاوي���ة أحنصال‪،‬‬ ‫وق��ائ��د تيلوكيت‪ ،‬مبقر العمالة‪،‬‬ ‫حيث ستتم إح��ال��ة ق��ائ��دي زاوية‬ ‫أحنصال وتيلوكيت على السجن‬ ‫قبل إخالء سبيلهما بعدما غابت‬ ‫األدلة على مشاركتهما في الثورة‪،‬‬ ‫رغم تأكيد بوكرين أنهما شاركا‬ ‫بالفعل‪ ،‬وسيتم اعتقال مجموعة‬ ‫أخ��رى من ال��ث��وار في سجن بني‬ ‫م��الل وك��ان على رأس املجموعة‬ ‫ال��س��ع��داوي‪ ،‬فيما سيتم اعتقال‬ ‫قائد الثورة مبراكش القائد حسن‬ ‫ن��ع��م��ان ال��ب��زي��وي مب��راك��ش‪ ،‬قبل‬ ‫جتميع جميع املعتقلني فيما بعد‪.‬‬ ‫ي��ت��ذك��ر م��ح��م��د ب��وك��ري��ن عن‬

‫تلك الفترة أن «الثوار في مراكش‬ ‫الذين كانوا يتكونون من مجموعة‬ ‫م��ن رج����ال ال��س��ل��ط��ة واملخازنية‬ ‫وامل���ن���اض���ل���ني مت���ت تصفيتهم‪،‬‬ ‫ليبقى م��ن بينهم ال��ق��ائ��د حسن‬ ‫ن��ع��م��ان ال��ب��زي��وي وح��ي��دا بعدما‬ ‫ج��رح ليعتقل معنا‪ ،‬وك��ان القائد‬ ‫م��والي الشافعي قد ج��رح وألقى‬ ‫س��الح��ه‪ ،‬ل��ك��ن ال��ك��وم��ن��دان الغول‬ ‫لن يتوانى في الهجوم عليه وهو‬ ‫ج��ري��ح وق��د أل��ق��ى س��الح��ه وأفرغ‬ ‫ف��ي��ه رش���اش���ا وق��ت��ل��ه‪ ،‬مم���ا أذكى‬ ‫الغضب بعدما أخل بكل املواثيق‬ ‫الدولية التي حترم قتل اجلرحى‬ ‫بعد إلقاء السالح‪ ،‬وهو ما جعل‬ ‫ال��رف��اق م��ن بعد يرسلون رسالة‬ ‫يخبرونه فيها بالتخطيط لقتله‬ ‫ف��ي ي��وم ح���ددوه ل��ه ف��ي الرسالة‪،‬‬ ‫لكنه استهزأ بها ليقتله الرفاق‬ ‫ف��ي ال��ي��وم ال��ذي ح���ددوه ل��ه سلفا‬ ‫انتقاما للقائد موالي الشافعي»‪.‬‬ ‫ك����ان����ت االع����ت����ق����االت تشمل‬ ‫امل��ش��ارك��ني ف��ي ال���ث���ورة املسلحة‬ ‫األولى في تاريخ املغرب املستقل‪،‬‬ ‫كما شملت املتعاطفني أيضا مع‬ ‫ال��ث��ورة‪ ،‬وك���ان ال��ع��دد األك��ب��ر من‬ ‫املعتقلني هم أوالئك الذين انتموا‬ ‫مسبقا للمقاومة وجيش التحرير‬ ‫أو ال��ذي��ن ك��ان��وا م��ن��خ��رط��ني في‬ ‫احل��زب اجلديد‪ ،‬االحت��اد الوطني‬ ‫ل���ل���ق���وات ال��ش��ع��ب��ي��ة‪ ،‬ك���ان���ت تلك‬ ‫الثورة مناسبة استغلها القصر‬ ‫آن��ذاك لتصفية احل��زب املشاكس‪،‬‬ ‫بينما ف��ر امل��ئ��ات م��ن املطلوبني‬ ‫لالعتقال‪.‬‬ ‫ك���ان ب��وك��ري��ن‪ ،‬ك��م��ا أك����د‪ ،‬قد‬ ‫اعتقل وهو في الطريق إلى اجلبل‬

‫للمشاركة ف��ي ال��ث��ورة املسلحة‪،‬‬ ‫ل��ي��ك��ون أول اع��ت��ق��ال ل��ه ف��ي عهد‬ ‫امل��ل��ك ال���راح���ل م��ح��م��د اخلامس‪.‬‬ ‫ل��م ت��س��ع ال��س��ج��ون آن���ذاك جميع‬ ‫املعتقلني في سجن واحد‪ ،‬يحكي‬ ‫ب��وك��ري��ن ع��ن ت��ل��ك ال��ف��ت��رة قائال‪:‬‬ ‫«استمر اعتقال الثوار في سجون‬ ‫متفرقة‪ ،‬في حني كنت أنا معتقال‬ ‫في سجن اغبيلة»‪ ،‬لم يطق محمد‬ ‫بوكرين االبتعاد عن رفاقه‪ ،‬لذلك‬ ‫فكر ف��ي طريقة جتمعه بأعضاء‬ ‫ح����زب����ه‪ ،‬ي���ق���ول ب���وك���ري���ن‪« :‬بعد‬ ‫خوضي إلضراب عن الطعام سنة‬ ‫‪ ،1961‬ال���ذي اس��ت��م��ر ‪ 29‬يوما‪،‬‬ ‫اض���ط���روا جلمعنا بسجن لعلو‬ ‫في بداية ‪ ،1962‬ومت��ت إحالتنا‬ ‫ع��ل��ى ق��اض��ي ال��ت��ح��ق��ي��ق‪ ،‬لنحال‬ ‫على سجن القنيطرة‪ ،‬فكنا ننقل‬ ‫للرباط ومنكث هناك ملدة شهرين‬ ‫ف��ي انتظار ال��ع��رض على قاضي‬ ‫التحقيق واالستماع لنا‪ ،‬وهكذا‬ ‫م��رت السنوات قبل عرضنا على‬ ‫احملاكمة»‪.‬‬ ‫م��رت سنوات االعتقال التي‬ ‫كان فيها املعتقلون يذوقون شتى‬ ‫صنوف التعذيب‪ ،‬منها «األساليب‬ ‫املعروفة باستعمال الكهرباء في‬ ‫األماكن احلساسة‪ ،‬ومنها عملية‬ ‫التعالق بواسطة «ال��دوح»‪ ،‬حيث‬ ‫يتم ربط املعتقل من يديه ورجليه‬ ‫ويتم تعليقه بني طاولتني‪ ،‬وأثناء‬ ‫ذلك تتم تغطية وجهه ب�«الشيفون‬ ‫أو اجلفاف ويفرغ عليه امل��اء أو‬ ‫البول إلى درجة االختناق‪ ،‬يكون‬ ‫املعتقل معها مضطرا الستنشاق‬ ‫البول أو املاء امللوث‪ ،‬كان تعذيبا‬ ‫ف��ظ��ي��ع��ا‪ ،‬ومت ت��ع��ذي��ب��ن��ا أيضا‬

‫ب��واس��ط��ة «اجل���ف���ن���ة»‪ ،‬ح��ي��ث يتم‬ ‫ملؤها بالبول أو القيئ أو الغائط‬ ‫وامل���اء امل��ل��وث وي��ت��م إغ���راق وجه‬ ‫ورأس املعتقل وسطها إلى درجة‬ ‫االخ��ت��ن��اق‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى اجللد‬ ‫ي��وم��ي��ا ب��واس��ط��ة ال��ض��رب‪ ،‬ومنع‬ ‫املعتقلني من األكل ومن النوم»‪.‬‬ ‫ع���اش امل��غ��رب آن���ذاك أحداثا‬ ‫كثيرة وحتوالت سيشهدها املشهد‬ ‫العام ككل‪ ،‬فقد رحل امللك محمد‬ ‫اخل��ام��س ومجموعة بوكرين في‬ ‫السجن‪ ،‬وسيتولى األمير موالي‬ ‫احلسن مقاليد احلكم‪ ،‬وسيرسخ‬ ‫حكمه ب��ق��وة‪ ،‬وستسقط قبل ذلك‬ ‫حكومة عبد الله إبراهيم‪ ،‬بينما‬ ‫ط����ورد م��ن��اض��ل��و ح����زب االحت����اد‬ ‫الوطني للقوات الشعبية في كل‬ ‫مكان وفقد العديد منهم وظائفهم‪.‬‬ ‫س��ي��ض��ط��ر امل���ئ���ات ل��ل��ه��روب إلى‬ ‫اجل��زائ��ر‪ ،‬الوجهة التي اختارها‬ ‫قادة كبار للحزب كنب اسعيد آيت‬ ‫إيدر وغيره‪ ،‬وسيكون نصيب بني‬ ‫مالل منها حصة األسد‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫املعلم محمد رزقي واحلداد‪ ،‬سيتم‬ ‫أث���ن���اء ذل���ك خ��ل��ق ن��خ��ب��ة جديدة‬ ‫س��ي��ق��وده��ا ص��دي��ق امل��ل��ك اجلديد‬ ‫أح��م��د رض��ا اك��دي��رة ومستشاره‬ ‫اخل��اص فيما بعد‪ .‬سيتم جتميع‬ ‫النخبة في إطار أطلق عليه اسم‬ ‫ج��ب��ه��ة ال���دف���اع ع���ن املؤسسات‬ ‫ال��دس��ت��وري��ة «الفديك»‪ ،‬يوم ‪20‬‬ ‫مارس ‪ ،1963‬بعدما استقال أحمد‬ ‫رضا اكديرة من وزارة الداخلية‬ ‫ش���ه���ري���ن ق���ب���ل أول انتخابات‬ ‫برملانية يعرفها املغرب‪ ،‬ملواجهة‬ ‫االحتاد الوطني للقوات الشعبية‬ ‫وخياراته الثورية‪.‬‬

‫القائد محمد بن حمو الكاملي القائد الثاني للثورة املسلحة ببني مالل‬


‫‪12‬‬ ‫زع ـ ـمـ ــاء‬ ‫دم ـ ـ ــويــون‬

‫فرانكو‬

‫سوموزا األب واالبن‬

‫عيدي أمين‬

‫موسوليني‬

‫صدام حسين‬

‫فـسـحـة الصـيـف‬

‫العدد‪ 1808 :‬االثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الطغاة كثيرون‪ ،‬انتهوا وانقضوا‪ ..‬وسيولدون و ميضون‪ ،‬قد يتفاوتون في وسائل الطغيان‪ ،‬لكنهم يتوحدون في البدايات و النهايات‪ ،‬أتوا إلى احلكم مساملني ومستعطفني ليصيروا دمويني ومتجبرين‪ ،‬وينتهوا مغدورين‬ ‫ومقتولني‪ .‬من نيرون الروماني‪ ،‬وكاليغوال الرومانيني‪ ،‬مرورا باحلجاج وعباس السفاح العربيني‪ ،‬وصوال إلى صدام حسني والقذافي القوميني‪ ،‬ظل الطاغية هو الطاغية‪ ،‬ال يرى إال نفسه وال يسمع إال صوته وال يهتم‬ ‫إال ملصاحله‪ .‬الطغاة وهم في أوج طغيانهم ميتلكهم الغرور واالستعالء وال يتعظون من دروس التاريخ ومن مصائر أمثالهم ممن سبقوهم من أصنام الطغاة‪.‬‬

‫أوصى للحكم من بعده لخوان كارلوس ليسدل الستار على حقبة دموية من تاريخ إسبانيا‬

‫فرانكو‪ ..‬الطاغية الذي «غزا» بلده بأبناء املستعمرات‬ ‫املصطفى مرادا‬

‫عشرينيات‬ ‫خ�������ال‬ ‫ال���ق���رن امل���اض���ي اشتعل‬ ‫الصراع في إسبانيا بني‬ ‫التيار امللكي الداعي إلى‬ ‫استمرار امللكية‪ ،‬والتيار‬ ‫اجل��م��ه��وري ال��ذي يسعى‬ ‫إلى إلغاء امللكية وإعان‬ ‫اجل��م��ه��وري��ة اإلسبانية‬ ‫الثانية‪ .‬وف��ي ع��ام ‪1931‬‬ ‫عُ ������قِ ������دت االن����ت����خ����اب����ات‬ ‫ال��ب��رمل��ان��ي��ة وال��ب��ل��دي��ة في‬ ‫ه���ذه األج�����واء امللتهبة‪،‬‬ ‫وإذا بالناخب اإلسباني‬ ‫ينتخب مرشحي التيار‬ ‫اجل�����م�����ه�����وري‪ ،‬ورف�����ض‬ ‫ال�����ع�����اه�����ل اإلس�����ب�����ان�����ي‬ ‫أل��ف��ون��س��و ال��ث��ال��ث عشر‬ ‫التنحي ع��ن ال��ع��رش‪ ،‬إال‬ ‫أن اجليش اإلسباني رفع‬ ‫احلماية عن امللك‪ ،‬فغادر‬ ‫ال��ب��اد إل��ى األب���د ف��ي ‪14‬‬ ‫متوجها إلى‬ ‫أبريل ‪1931‬‬ ‫ّ‬ ‫روم���ا‪ ،‬وت��وف��ي هناك عام‬ ‫‪.1941‬‬ ‫اب��ت��ه��ج اجلمهوريون‬ ‫ب�����إع�����ان اجل���م���ه���وري���ة‬ ‫اإلسبانية الثانية في ‪14‬‬ ‫أبريل ‪ ،1931‬وكانت حقبة‬ ‫شيوعية يسارية عنيفة لم‬ ‫متر بها إسبانيا من قبل‪.‬‬ ‫أس���م���اء األح������زاب ذاتها‬ ‫ك��ان��ت ش��دي��دة التعقيد‪:‬‬ ‫احل����������زب اجل����م����ه����وري‬ ‫احمل���اف���ظ‪ ،‬ح���زب اليسار‬ ‫اجل�����م�����ه�����وري‪ ،‬احل�����زب‬ ‫ال��ي��م��ي��ن��ي اجل���م���ه���وري‪،‬‬ ‫حزب العمل اجلمهوري‪...‬‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫ب��دأ اجلمهوريون في‬ ‫حكم إسبانيا بقبضة من‬ ‫ح��دي��د‪ .‬إذ أث���ارت قوانني‬ ‫التأميم املجتمع اإلسباني‬ ‫اإلقطاعي‪ ،‬كما أن األفكار‬

‫الشي���وعية واالش����تراكية‬ ‫أثارت الكنيسة اإلسبانية‬ ‫ال���ع���ري���ق���ة‪ .‬وه����ك����ذا بدأ‬ ‫الشعب اإلسباني يتط ّلع‬ ‫إل����ى ق���ائ���د ي��ق��ض��ي على‬ ‫احل�����ي�����اة االش����ت����راك����ي����ة‬ ‫الشيوعية العقيمة التي‬ ‫ن��ص��ب��ه��ا اجلمهوريون‬ ‫للشعب اإلس��ب��ان��ي‪ ،‬ولم‬ ‫ي���ط���ل ان���ت���ظ���ار الشعب‬ ‫اإلس���ب���ان���ي ط���وي���ا‪ ،‬ففي‬ ‫ع���ام ‪ 1936‬وب��ع��د خمس‬ ‫سنوات فحسب من إعان‬ ‫اجلمهورية ق��ام اجلنرال‬ ‫فرانكو بانقابه العسكري‬ ‫الشهير‪.‬‬ ‫ُول�����������ِد فرانس����يسكو‬ ‫ف��ران��ك��و ف���ي ‪ 4‬ديسمبر‬ ‫‪ ،1892‬وان�����خ�����رط في‬ ‫اجليش امللكي اإلسباني‪،‬‬ ‫وح������ارب ض����د املقاومة‬ ‫امل����غ����رب����ي����ة ل����اح����ت����ال‬ ‫اإلسباني في حرب الريف‪،‬‬ ‫وحينما بالغ اجلمهوريون‬ ‫في استبدادهم الشيوعي‬ ‫االشتراكي أعلن فرانكو‬ ‫من والية املغرب اإلسبانية‬ ‫وقتذاك‪ -‬الثورة في ‪18‬‬‫يوليوز ‪.1936‬‬ ‫ق����ام ف���ران���ك���و بحشد‬ ‫ج��ي��ش كبير م��ن ضباطه‬ ‫باملستعمرات املغاربية من‬ ‫جهة‪ ،‬ومن جهة أخرى قام‬ ‫بتقدمي إغ��راءات للشباب‬ ‫امل��غ��رب��ي ل��ان��ض��م��ام إلى‬ ‫جيشه‪ ،‬وفوجئت احلكومة‬ ‫اجل����م����ه����وري����ة ب���أب���ن���اء‬ ‫ينضمون‬ ‫امل��س��ت��ع��م��رات‬ ‫ّ‬ ‫إلى اجلنرال فرانكو‪ ،‬بعد‬ ‫أن ظ ّنت حكومة مدريد أن‬ ‫أبناء املستعمرات سوف‬ ‫ي��رف��ض��ون ه����ذا اإلج����راء‬ ‫مسمى الوطنية‪.‬‬ ‫حتت‬ ‫ّ‬ ‫رفضت حكومة مدريد‬ ‫الثورة‪ ،‬ورفضت االنصياع‬

‫مل��ط��ال��ب ف��ران��ك��و‪ ،‬فبدأت‬ ‫امل���واج���ه���ات العسكرية‬ ‫ب��ني ف��ران��ك��و واحلكومة‪.‬‬ ‫واعتبرت هذه املواجهات‬ ‫ب���داي���ة احل�����رب األهلية‬ ‫وحتولت هذه‬ ‫اإلسبانية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫احلرب إلى حرب بالوكالة‬ ‫ب������ني أق������ط������اب ال���ع���ال���م‬ ‫وقتذاك‪ .‬إذ تل ّقى فرانكو‬ ‫الساح والدعم من أملانيا‬ ‫النازية وإيطاليا الفاشية‬ ‫وج����م����ه����وري����ة إي���رل���ن���دا‬ ‫واجلمهورية البرت����غالية‬ ‫ال����ث����ان����ي����ة‪ ،‬ك���م���ا حصل‬ ‫ع��ل��ى دع����م غ��ي��ر مباشر‬ ‫م���ن ال����والي����ات املتحدة‬ ‫األمريك����ية وب������ريطانيا‪.‬‬

‫رغم �سيا�سته‬ ‫الداخلية‬ ‫الديكتاتورية‬ ‫رف�ض فرانكو‬ ‫االعرتاف باإ�رسائيل‬ ‫التقرب‬ ‫وحاول‬ ‫ّ‬ ‫كثريا من الدول‬ ‫العربية دون‬ ‫جدوى‬

‫ب��ي��ن��م��ا ق���� ّدم����ت فرنسا‬ ‫واالحت�����اد السوف��������ياتي‬ ‫الدعم إلى اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وف�����ي ي���ن���اي���ر ‪1939‬‬ ‫س��ق��ط��ت ب���رش���ل���ون���ة في‬ ‫ي���د ف��ران��ك��و ال����ذي ّ‬ ‫شكل‬ ‫ال��وزارة اإلسبانية‪ .‬وبعد‬ ‫أن اس���ت���س���ل���م اجل���ن���دي‬ ‫األخير من قبل امليليشيات‬ ‫اجلمهورية في األول من‬ ‫أبريل ‪ ،1939‬اعتبر هذا‬ ‫ال���ت���اري���خ ن��ه��اي��ة احلرب‬ ‫األهلية اإلسبانية‪ ،‬وأعلن‬ ‫تنصيب فرانكو رئيسا‪.‬‬ ‫م��ل��ي��ون ق��ت��ي��ل وحرق‬ ‫م��دري��د وب��رش��ل��ون��ة‪ ..‬كان‬ ‫ه��������ذا ح�����ص�����اد احل������رب‬

‫األهلية اإلسبانية‪ ،‬التي‬ ‫ك���ان���ت م���ن أك���ب���ر ح���روب‬ ‫ال���ت���اري���خ دم�������ارا‪ ،‬حيث‬ ‫ُقتِ ل ما يزيد على مليون‬ ‫شخص‪ ،‬وتع ّرضت املدن‬ ‫اإلس��ب��ان��ي��ة ال��ك��ب��رى مثل‬ ‫مدريد وبرشلونة للنهب‬ ‫والتدمير واحلرق‪.‬‬ ‫ك����ان ف���ران���ك���و زعيما‬ ‫من نفس عينة املستشار‬ ‫األملاني أدول��ف هتلر‪ ،‬أو‬ ‫رئيس ال���وزراء اإليطالي‬ ‫بينيتو موسوليني‪ ،‬فقد‬ ‫أط���ل���ق ع��ل��ى ن��ف��س��ه لقب‬ ‫«ال��ك��ودي��ل��ل��و»‪ ،‬أي زعيم‬ ‫األمة أو والد األمة‪ ،‬متاما‬ ‫كما فعل نظيره األملاني‬ ‫ال����ذي أط��ل��ق ع��ل��ى نفسه‬ ‫«ال��ف��وه��ل��ر»‪ ،‬أو اإليطالي‬ ‫ال����ذي أط��ل��ق ع��ل��ى نفسه‬ ‫«ال���دوت���ش���ي»‪ .‬وك����ان من‬ ‫املفترض أن ينهار نظام‬ ‫فرانكو مع انهيار أنظمة‬ ‫هتلر وم��وس��ول��ي��ن��ي بعد‬ ‫احل��رب العاملية الثانية‪،‬‬ ‫لكنه ك���ان ش��دي��د احلذر‪،‬‬ ‫فأعلن حياد إسبانيا أثناء‬ ‫احلرب‪ ،‬وهذا ما أنقذه من‬ ‫مصير صديقيه وصاحبي‬ ‫الفضل عليه‪ ،‬موسوليني‬ ‫وهتلر‪ ،‬ال��ذي حزن كثيرا‬ ‫لهزميته وانتحاره‪.‬‬ ‫ل��م يكن عصر فرانكو‬ ‫إال حقبة فاشية أخرى‪،‬‬ ‫ل���ك���ن���ه���ا ل�����م ت���ك���ن تهدد‬ ‫الغرب كما كانت احلقبة‬ ‫اجل���م���ه���وري���ة‪ .‬ويكشف‬ ‫اس���ت���م���رار ح��ك��م فرانكو‬ ‫رئيسا إلسبانيا منذ عام‬ ‫‪ 1939‬وح��ت��ى وف��ات��ه عام‬ ‫‪ 1975‬ال����وج����ه القبيح‬ ‫للغرب‪ ،‬الذي يرضى ببقاء‬ ‫الدكتاتوريات في السلطة‬ ‫ح��ت��ى ف��ي أوروب����ا إذا لم‬ ‫متثل خطورة عليه‪.‬‬

‫ب��ق��ي ف��ران��ك��و رئيسا‬ ‫إلس��ب��ان��ي��ا مل���دة ‪ 36‬عاما‪،‬‬ ‫كما ظل رئيسا للوزراء ‪34‬‬ ‫عاما‪ ،‬حيث ترك املقعد قبل‬ ‫ع��ام��ني فحسب م��ن وفاته‬ ‫في ‪ 20‬نوفمبر ‪.1975‬‬ ‫عُ ����رف ع��ص��ره بعصر‬ ‫������دو ال����ف����ن والثقافة‬ ‫ع� ّ‬ ‫واجلمال‪ ،‬إذ طاردت قواته‬ ‫أثناء وبعد احلرب األهلية‬ ‫الشعراء والفنانني‪ ،‬ففي‬ ‫أي��ام ثورته األول��ى قامت‬ ‫امل��ي��ل��ي��ش��ي��ات الوطنية‬ ‫ال���ت���اب���ع���ة ل������ه باغتيال‬ ‫الشاعر والكاتب فيدريكو‬ ‫غ��ارس��ي��ا ل��ورك��ا (‪-1898‬‬ ‫‪ ،)1936‬الذي يع ّد من أهم‬ ‫مفكري القرن العشرين‪.‬‬ ‫أع����ل����ن ف����ران����ك����و أن‬ ‫إسبانيا دولة ملكية‪ ،‬وأن‬ ‫حفيد أل��ف��ون��س��و الثالث‬ ‫عشر سوف يحكم إسبانيا‬ ‫من بعده‪ ،‬فاشتعل إقليم‬ ‫الباسك بثورة انفصالية‬ ‫ضده دون ج��دوى‪ ،‬فأعلن‬ ‫ح� ّ‬ ‫�����ل ج���م���ي���ع األح��������زاب‬ ‫اإلس���ب���ان���ي���ة ع�����دا ح���زب‬ ‫الكتائب الذي يتزعّ مه‪.‬‬ ‫ورغ������������م س���ي���اس���ت���ه‬ ‫الداخلية الديكتاتورية‪،‬‬ ‫رف��ض ف��ران��ك��و االعتراف‬ ‫بإسرائيل‪ ،‬وحاول التق ّرب‬ ‫كثيرا من ال��دول العربية‬ ‫دون جدوى‪.‬‬ ‫ف����ي ن��وف��م��ب��ر ‪1975‬‬ ‫ت����و ّف����ي ف���ران���ك���و ليقوم‬ ‫ال��ت��اري��خ ب��إغ��اق صفحة‬ ‫قاسية من تاريخ إسبانيا‬ ‫اس��ت��م��رت ق���راب���ة خمسة‬ ‫ع��ق��ود‪ .‬وق��د ق��ام البرملان‬ ‫اإلسباني بتنفيذ وصية‬ ‫اجلنرال فرانكو‪ ،‬حيث ّ‬ ‫مت‬ ‫تنصيب خ���وان كارلوس‬ ‫ملكا على إسبانيا حتى‬ ‫يومنا هذا‪.‬‬


‫فـسـحـة‬

‫العدد‪ 1808 :‬اإلثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫‪13‬‬

‫الصـيـف‬

‫‪11‬‬

‫بقارهم من أجل حلبها في صمت‪،‬‬ ‫في كل صباح وقبل أن ترسل الشمس أولى أشعتها‪ ،‬يقوم آالف من الفالحني إلى أبقارهم‬ ‫مع عقارب الساعة‪ ..‬وراء هذه القطرة‬ ‫لتجد قطرة احلليب بعد ذلك طريقها إلى سلسلة إنتاجية ال تخلف موعدها ع‬ ‫البيضاء من احلليب قصة شيقة ال يعرفها كثير ممن يقصدون كل صباح ب‬ ‫أقرب دكان لشراء علبة حليب‪ .‬في هذه‬ ‫احللقات‪ ،‬سنحكي قصة هذه القطرة التي تعتبر مزيجا من التحدي واإلصرار على النجاح‪ ،‬كانت وراءه زمرة‬ ‫من الفالحني البسطاء في قلب حوض سوس‪ ،‬قرروا ذات يوم من أيام سنة ‪ 1987‬تأسيس تعاونية حتميهم من‬ ‫جشع الوسطاء‪ ،‬ليبدأ أول جتسيد حقيقي لالقتصاد التضامني الذي غذته تلك التقاليد العريقة في التضامن‬ ‫اجلماعي بني أفراد القبيلة والدوار‪ ،‬قصة جناح قادها رجل أشبه بـ«الزعيم األخضر» في جهة سوس‪ ،‬استحق‬ ‫قطرة احلليب التي غيرت‬ ‫بنجاحه أن يكون مصدر تقدير خاص لدى ملك البالد الذي كرر غيرما مرة زيارته لهذه التعاونية‪ ،‬كما اختير‬ ‫وجه سوس‬

‫لعضوية اللجنة امللكية االستشارية حول اجلهوية املوسعة‪ .‬وقد ألهم أولئك الفالحون خبراء مكتب الدراسات الدولي‬ ‫الذين اختاروا تعاونية «كوباك» كنموذج لالقتصاد املندمج عندما كلفتهم وزارة الفالحة بإعداد مشروع املخطط‬ ‫األخضر‪.‬‬ ‫إنها قصة أزيد من ‪ 13000‬فالح في جهة سوس‪ ،‬قاوموا شح املياه وغياب املراعي لصنع ثروة جعلت أجياال جديدة‬ ‫من الفالحني تستقر بقراهم وتساهم من مكانها في أكبر قصة لالقتصاد التضامني في املغرب‪ ..‬ثورة خضراء‬ ‫انطلقت بشائرها اخلضراء من قلب سوس‪.‬‬ ‫في هذه السلسلة‪ ،‬سنكشف جانبا من أسرار هذا املجد األخضر الذي غير ووجه البادية في سهل سوس املمتد‪ ،‬وكيف‬ ‫استطاعت أن تسيطر على نصيب وافر من سوق احلليب الذي ظل حكرا على شركات بعينها ألزيد من ثالثة عقود‪.‬‬

‫الفالحون «يرغمون» موالي امحمد على تولي مسؤولية التعاونية الجديدة‬

‫القصة الكاملة لفشل شركة «حليب سوس» وبداية «ثورة احلليب»‬ ‫احملفوظ آيت صالح‬ ‫ب��ع��د ال��ن��ج��اح ال����ذي حققته تعاونية‬ ‫«كوباك» في قطاع احلوامض‪ ،‬بدأ التفكير‬ ‫في جمع وتسويق احلليب‪ ،‬خاصة أن جهة‬ ‫سوس ماسة تتميز مبجموعة من سالسل‬ ‫إنتاجية مهمة‪ ،‬بحكم الطقس الذي تتميز‬ ‫ب��ه‪ ..‬أول��ى ه��ذه السالسل ه��ي احلوامض‬ ‫وال��ب��واك��ر‪ ،‬ح��ي��ث إن ‪ 50%‬م��ن ص���ادرات‬ ‫املغرب من ه��ذه املنتوجات تنتج هنا في‬ ‫س���وس‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى السلسلة اإلنتاجية‬ ‫الثالثة‪ ،‬واملتمثلة في امل��وز حتت «البيوت‬ ‫املغطاة»‪ ،‬أما السلسلة األخيرة فهي جمع‬ ‫وتسويق احلليب‪ ،‬وال��ذي كان جد ضعيف‬ ‫قبل انطالق مشروع تعاونية «كوباك»‪.‬‬ ‫متيزت الفترة ما قبل دخ��ول تعاونية‬ ‫«ك��وب��اك» جت��رب��ة جمع وت��س��وي��ق احلليب‬ ‫بركود على مستوى إنتاج احلليب‪ ،‬متيزت‬ ‫بضعف الثمن املقدم للفالح وك��ذا بضعف‬ ‫امل����ردودي����ة ل����دى ال��ف��الح��ن ب��س��ب��ب سوء‬ ‫ال��ت��دب��ي��ر‪ ..‬ف��ج��اء املخطط احلليبي‪ ،‬الذي‬ ‫كانت وزارة الفالحة ق��د أطلقته‪ ،‬إذ تقرر‬ ‫إنشاء وح��دات لتربية املاشية النموذجية‬ ‫م��ن خ��الل عقدة ب��ن ال��دول��ة وال��ك��س��اب من‬ ‫ال��س��الالت األصيلة (ح��وال��ي ‪ 20‬رأس��� ًا من‬ ‫البقر املستورد) حيث يتم ذلك بتأطير من‬ ‫تقني وزارة الفالحة‪ .‬وق��د ص��ادف ذل��ك أن‬ ‫استقدم أحد املستورين حمولة من األبقار‬ ‫من صنف «هولستاين»‪ ،‬املعروفة بقدرنها‬ ‫على إنتاج كميات كبيرة من احلليب‪ ،‬وقام‬ ‫م��والي أمحمد الولتيتي باقتناء ع��دد من‬ ‫تلك الرؤوس كسائر الفالحن‪ ،‬حيث بدأت‬ ‫قصته م��ع إن��ت��اج احل��ل��ي��ب‪ ..‬بعد ذل���ك‪ ،‬مت‬ ‫التفكير في جتميع هذه الوحدات في إطار‬ ‫تعاونيات أو جمعيات‪ ،‬وف��ي ه��ذا اإلطار‪،‬‬ ‫مت تأسيس تعاونية سوس لتحسن نسل‬ ‫األبقار‪ ،‬التابعة لتعاونية «كوباك» وتعاونية‬ ‫«أطلس» بفي راكش وجمعية تادلة ودكالة‬ ‫وس��ط��ات وب���ن سليمان وط��ن��ج��ة وغيرها‬ ‫م��ن م��دن وج��ه��ات اململكة‪ ..‬ليتم بعد ذلك‪،‬‬ ‫جتميع ه��ذه اجلمعيات والتعاونيات في‬ ‫إطار اجلمعية الوطنية ملُر ّبي األبقار‪ ،‬التي‬ ‫كان موالي امحمد الولتيتي واحدا من بن‬ ‫مؤسسيها‪.‬‬ ‫سنة بعد تأسيس تعاونية «كوباك»‪،‬‬ ‫أي في ‪ ،1988‬ق��ررت وزارة الفالحة جمع‬ ‫التعاونيات واجلمعيات العاملة في قطاع‬

‫احلليب من أجل إنشاء تعاونية منوذجية‬ ‫جت��م��ع جميع ال��ع��ام��ل��ن ف��ي ه���ذا القطاع‪.‬‬ ‫وأث��ن��اء تشكيل مكتب ال��ت��ع��اون��ي��ة‪ ،‬التفت‬ ‫اجل��م��ي��ع ن��ح��و م���والي ام��ح��م��د الولتيتي‪،‬‬ ‫مشيرين عليه أن يتحمل مسؤولية تدبير‬ ‫ملف هذه التعاونية اجلديدة‪ ،‬ولكن املوقف‬ ‫كان صعبا‪ ،‬فلم ميض على انطالق تعاونية‬ ‫«كوباك» إال سنة واحدة وما تزال كل أوراشها‬ ‫مفتوحة ول��م تكتمل بعدُ‪ ،‬بل إن مجهودا‬ ‫كبيرا ما ي��زال ينتظر مؤسسيها‪ ،‬كما أن‬ ‫مشاعر اخلوف من الفشل ما تزال متحكمة‬ ‫ومل��ا ي��زال املتآمرون من ال��داخ��ل واخلارج‬

‫عب اأع�ضاء املجل�س‬ ‫رّ‬ ‫الإداري ل�رشكة حليب‬ ‫�ضو�س عن توج�ضهم من‬ ‫اختيار مولي احممد‬ ‫الولتيتي رئي�ضا لتعاونية‬ ‫�ضو�س لتح�ضني ن�ضل الأبقار‬ ‫لم يستسلموا بعدُ‪ ،‬لذا كان صعبا عليه أن‬ ‫يقبل مسؤولية جديدة‪ ..‬حاول موالي امحمد‬ ‫االعتذار عن حتمل هذه املسؤولية‪ ،‬لكن كل‬ ‫األعناق آشرأبت إليه وكل العيون تعلقت به‬ ‫دون غيره‪ ..‬قرر موالي امحمد الفرار بجلده‪،‬‬ ‫لكن أربعة من أشداء القوم تعقبوه في درج‬ ‫املؤسسة التي احتضنت اجلمع التأسيسي‬ ‫وق��ام��وا بحمله بالقوة (م��ن يديه وقدميه)‬ ‫وأرج���ع���وه ع��ن��وة إل���ى ق��اع��ة االجتماعات‬ ‫وفرضوا عليه حتمل مسؤولية التعاونية‬ ‫َ‬ ‫«مرغ�م ًا» وحتت إحلاح‬ ‫اجلديدة‪ ،‬فقبل ذلك‬ ‫اجلميع‪ ،‬مع أن األج��واء التي ِ‬ ‫أنشئت فيها‬ ‫التعاونية كانت مشحونة وكانت تتجاذبها‬ ‫التيارات السياسية التي أث�ّرت كثيرا‪ ،‬حيث‬ ‫كان هناك من يرفضون أصال أن تكون هناك‬ ‫تعاونية‪..‬‬

‫س��اع��ت��ه��ا‪ ،‬مت إن���ش���اء ش���رك���ة «حليب‬ ‫س���وس»‪ ،‬ال��ت��ي ك��ان يشترك ف��ي رأسمالها‬ ‫ث���الث���ة م��س��اه��م��ن م���ن امل��ك��ت��ب اجلهوي‬ ‫ل��الس��ت��ث��م��ار ال��ف��الح��ي وم��ك��ت��ب التنمية‬ ‫الصناعية وكان الثلث األخير من رأس املال‬ ‫للكسابة‪ ،‬عن طريق دعم الدولة‪ ،‬التي كانت‬ ‫تخصص للكساب دعما يقدر ب�‪ 1000‬درهم‬ ‫وج�َه هذا الدعم إلى رأس‬ ‫عن كل رأس‪ ،‬و ُي ّ‬ ‫مال شركة حليب سوس‪ ،‬حيث قام املكتب‬ ‫اجلهوي لالستثمار الفالحي بتجهيز مراكز‬ ‫جمع احلليب ف��ي مختلف امل��ن��اط��ق وقام‬ ‫بتسليم مفاحتها لشركة «حليب سوس»‬ ‫من أجل اإلشراف عليها وتدبيرها‪ ،‬وكانت‬ ‫كل سبل النجاح متيسرة ومتوفرة ولكنْ ‪،‬‬ ‫لألسف الشديد‪ ،‬لم تتطور األمور في االجتاه‬ ‫الذي كان يأمله الفالحون‪..‬‬ ‫قامت شركة حليب سوس باقتناء بقعة‬ ‫أرضية مساحتها أربعة هكتارات في منطقة‬ ‫آيت ملول ومت جتهيزها باملعدات الالزمة‬ ‫ملعاجلة احلليب‪ ،‬كما مت تخصيص مساحة‬ ‫بجوار املركب‪ ،‬مساحتها هكتاران‪ ،‬من أجل‬ ‫إقامة «محجز صحي» لألبقار املستو َردة‬ ‫يتم فيه إيداع األبقار إلى حن «تأقلمها» مع‬ ‫املناخ اجلديد للمنطقة‪..‬‬ ‫لكنّ حدثا ل��م يكن ف��ي احلسبان‪ ،‬فقد‬ ‫ع ّبر أعضاء املجلس اإلداري لشركة حليب‬ ‫س���وس ع��ن توجسهم م��ن اخ��ت��ي��ار موالي‬ ‫امحمد الولتيتي رئيسا لتعاونية سوس‬ ‫لتحسن نسل األب��ق��ار‪ ،‬ال��ت��ي ك��ان��ت متثل‬ ‫�س��اب��ة ال��ذي��ن س��ي��ت��ول��ون تزويد‬ ‫ع��م��وم ال��ك� ّ‬ ‫الشركة باحلليب‪ ،‬وه��و األم��ر ال��ذي ف� ُ ّس� ِر‬ ‫ساعتها على أن��ه خ��وف من االط���� ّ�الع على‬ ‫ب��ع��ض اخل��ب��اي��ا وال��ط��ري��ق��ة ال��ت��ي ي��ت��م بها‬ ‫تدبير األمور‪ ،‬ما دفعهم إلى وقف كل أشكال‬ ‫التعاون مع التعاونية التي يرأسها هذا‬ ‫مقترحن تقدمت‬ ‫األخير‪ ،‬حيث رفضوا تنفيذ‬ ‫َ‬ ‫بهما تعاونية الفالحن من منتجي احلليب‪،‬‬ ‫يتعلق األول باقتطاع مبلغ ‪ 50‬سنتيما من‬ ‫الكسابة املنتمن إلى التعاونية وإيداعها‬ ‫في حسابها من أجل مساعدتها على تدبير‬ ‫أمورها‪ ،‬كما رفضوا متكينها من مقر في‬ ‫امل��رك��ب ال���ذي مت إن��ش��اءه ف��ي منطقة آيت‬ ‫ملول‪ ،‬لكن جميع هذه املطالب مت رفضها‪،‬‬ ‫جملة وتفصيال‪ ،‬ودون أي تبرير‪ ..‬كانت‬ ‫العالقات اإلنسانية عادية ولم يكن هناك أي‬ ‫مبرر التخاذ هذا املوقف غير املفهوم‪ ،‬لكن‬ ‫األيام ستكشف أسرار ذلك‪.‬‬

‫خالل الزيارة امللكية للتعاونية في سنة ‪2000‬‬


‫‪14‬‬

‫فـسـحـة‬

‫الصـيـف‬

‫العدد‪ 1808 :‬اإلثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫مراكش احلمراء‬ ‫رجاالت‬ ‫«الكتبية»‬ ‫رجاالت شمخوا شموخ صومعة‬

‫احلمراء وخارجها وشمخوا شموخ صومعة «الكت��ية» أو أكثر‪،‬‬ ‫أرجاء‬ ‫صداها‬ ‫أسماءزالدوى‬ ‫ينتظر‪.‬‬ ‫ومنهم‬ ‫لقياملألربه‬ ‫عاهدوا الله‬ ‫صدقوا ما‬ ‫املدينةأرجاء‬ ‫صداها في‬ ‫فيدوى‬ ‫أسماء‬ ‫ينتظر‪.‬‬ ‫ينتظر‪ ،‬وال‬ ‫من من‬ ‫ومنهم‬ ‫األعلى‬ ‫من في‬ ‫منهم ربه‬ ‫عليه‪،‬من لقى‬ ‫والشعبمنهم‬ ‫والشعب عليه‪،‬‬ ‫عاهدوا الله‬ ‫رجالصدقوا ما‬ ‫رجال‬ ‫اجليل‪،‬‬ ‫هذا‬ ‫يدركه‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫وكتبهم‬ ‫وحناجرهم‬ ‫بأناملهم‬ ‫وبصموا‬ ‫أكثر‪،‬‬ ‫أو‬ ‫«الكتبية»‬ ‫صومعة‬ ‫شموخ‬ ‫وشمخوا‬ ‫وخارجها‬ ‫مراكش‪،‬‬ ‫احلمراء‬ ‫املدينة‬ ‫وبصموا بأناملهم وكتبهم تاريخا ظل عصيا على احملو‪ .‬لكن فئة قليلة من اجليل احلالي من تعرفهم أو تعرف إجنازاتهم‪ .‬غير أن الذين عاصروهم أو الذين تتلمذوا على أيديهم‬ ‫على اعتبار أنهم ظلوا يتوارون عن األنظار‪ ،‬ويجتهدون في احملراب وامليدان‪ ،‬ال يبخلون وال ميلون وال يكلون‪ ،‬جود عطائهم لم ينقطع‪ .‬قليل‬ ‫مراكش وخارجها‪ ،‬وجالست من بقي منهم على قيد احلياة‪،‬‬ ‫يعتبرون أن هذا الرعيل صنع ما لم يصنعه أحد ممن سبقوهم كل في تخصصه‪« .‬املساء» نبشت في ذكرياتهم في‬ ‫من آخر عنقود هذا اجليل من يعرفهم أو يعرف عن إجنازاتهم أو بصماتهم وبوصالتهم‪ ،‬لكن الذين عاصروهم‪ ،‬أو الذين تتلمذوا على أيديهم‬ ‫منقوشة في أذهانهم وقلوبهم‪.‬‬ ‫الزالت‬ ‫وبلمسته‪.‬التي‬ ‫تخصصه‪،‬اللحظات‬ ‫جمالية تلك‬ ‫الذين ال‬ ‫تالمذتهم‪،‬‬ ‫واستمعت‬ ‫نبشت في‬ ‫«املساء»‬ ‫يعيشونكل في‬ ‫زالواسبقوهم‬ ‫أحد ممن‬ ‫يصنعه‬ ‫إلىصنع ما لم‬ ‫الرعيل‬ ‫وكتبهم وحتى على ذكراهم يعتبرون أن هذا‬ ‫ذكرياتهم في مراكش وخارجها‪ ،‬وجالست من بقي منهم على قيد احلياة‪ ،‬واستمعت لتالمذتهم‪ ،‬الذين ال زالوا يعيشون على نشوة اللحظات‬ ‫التي الزالت منقوشة في الذهن والقلب معا‪ ،‬وسبرت أغوار كتبهم وإنتاجاتهم‪.‬‬

‫نضاله الفكري والسياسي جعل منه أحد أشهر رجاالت المغرب المعاصر‬

‫‪2‬‬

‫عـبـد اللـه إبـراهـيـم‪ ..‬رئيـس حـكومـة مـن طـراز خـاص‬ ‫عزيز العطاتري‬

‫اق����ت����اد ال���ش���رط���ي الفرنسي‪،‬‬ ‫امل��راك��ش��ي عبد ال��ل��ه إب��راه��ي��م‪ ،‬وهو‬ ‫مصفد اليدين بينما كان األول يركب‬ ‫دراجته العادية‪ ،‬متوجها صوب مخفر‬ ‫الشرطة بجامع الفنا ليال‪ .‬على طول‬ ‫الطريق املتجهة نحو مخفر الشرطة‬ ‫ك���ان ال��ش��رط��ي ي��ن��ه��ال ب��ال��س��ب فوق‬ ‫رأس عبد الله إب��راه��ي��م‪ ،‬بينما كان‬ ‫هذا األخير يوجه سهام لسانه صوب‬ ‫الشرطي واالستعمار الفرنسي‪.‬‬

‫عبارة ترعب الشرطي‬ ‫وق��ف الشرطي غاضبا متجهم‬ ‫ال��وج��ه‪ ،‬ب��ج��ان��ب «احل��الق��ي��ة» وباعة‬ ‫امل��أك��والت وال��ب��ؤس��اء‪ ،‬وأدار وجهه‬ ‫جتاههم‪ ،‬قبل أن يخاطب عبد الله‬ ‫إب���راه���ي���م‪ ،‬ب��س��خ��ري��ة املستكبرين‪،‬‬ ‫وعنجهية املتغطرسن‪ ،‬قائال‪« :‬أهؤالء‬ ‫من ستنقذهم منا‪ ،‬سوف ترى منهم‬ ‫ال��ع��ج��ب ال���ع���ج���اب»‪ ..‬ل��ك��ن ع��ب��د الله‬ ‫إبراهيم ق��ال ل��ه ردا على سخريته‪:‬‬ ‫إنهم سيخرجون االستعمار وأذنابه‬ ‫م��ن ه��ذا البلد احل��ر اآلم����ن»‪ .‬عبارة‬ ‫أرعبت سجانه وهو يعاين عن قرب‬ ‫ص��م��ود امل��ن��اض��ل��ن وامل��ق��اوم��ن من‬ ‫أمثال عبد الله إبراهيم‪.‬‬ ‫لم يبد ابن درب املواسن‪ ،‬وهو‬ ‫رمز للوطني الشامخ شموخ صومعة‬ ‫«الكتبية» أي مقاومة أو انفعال ردا‬ ‫على استفزازات الشرطي‪ ،‬لكن حربه‬ ‫الباردة قادها بلسانه قبل أن ينتقل إلى‬ ‫العمل املسلح‪ .‬هناك سيتلقى عبد الله‬ ‫إبراهيم التعذيب الذي سيكون بداية‬ ‫ما سيأتي من عذاب وويالت‪ ،‬لن تثنيه‬ ‫عن مقاومة االستعمار‪ ،‬والنضال ضد‬ ‫الظلم والقهر االجتماعين‪.‬‬

‫تنظيف المراحيض والسعي‬ ‫نحو «هيغل»‬ ‫وفي تلك الفترة وبعد أن اشتدت‬ ‫احل�����رب ض���د امل��س��ت��ع��م��ر الفرنسي‬ ‫سينفى عبد الله إبراهيم نفيا‪ ،‬وهو‬ ‫أصغر عالم خالل مرحلة األربعينيات‪،‬‬

‫وبعد أن مت اعتقاله جنوب املغرب‬ ‫س��ي��رغ��م��ه س���ج���ان���ه ع���ل���ى تنظيف‬ ‫املراحيض‪ ،‬والعمل في مجال الواد‬ ‫احل��ار‪ ،‬لكن بالرغم من ه��ذه األعمال‬ ‫الشاقة وامل��ق��ززة ستبقى هامة عبد‬ ‫الله إبراهيم وباقي الوطنين األحرار‬ ‫شامخة‪.‬‬ ‫م��ا م��ي��ز ع��ب��د ال��ل��ه إب��راه��ي��م عن‬ ‫العديد من خريجي مدرسة بن يوسف‬ ‫واحلاصلن على العاملية‪ ،‬أنه توجه‬ ‫إلى أوربا للبحث العلمي في العالقات‬ ‫الدولية‪ ،‬في الوقت الذي توجه حشد‬ ‫ك��ب��ي��ر م���ن ال��ع��ل��م��اء ص����وب املشرق‬ ‫العربي‪ ،‬حيث األزه��ر‪ ،‬والقيروان‪...،‬‬ ‫وق���د ش���رب امل��ف��ك��ر وال��س��ي��اس��ي من‬ ‫معن الفلسفة األملانية‪ ،‬خصوصا من‬ ‫مكتبة هيغل‪ ،‬الذي قال فيه إن «هيغل‬ ‫‪ Hegel‬ف��ي��ل��س��وف أمل��ان��ي��ا األعظم‪،‬‬ ‫أخذنا إل��ى اجل��وان��ب التي ميكن أن‬ ‫نسميها عملية في نظامه الفلسفي‬ ‫العتيد‪ ،‬فبعد أن وض��ع هيغل أعظم‬ ‫نظام جتريدي منسجم عرفه العقل‬ ‫اإلن���س���ان���ي‪ ،‬خ��ت��م ال��ف��ل��س��ف��ة‪ ،‬وختم‬ ‫الدين‪ ،‬وختم التاريخ كله في العصر‪،‬‬ ‫ال����ذي ك���ان ي��ع��ي��ش ف��ي��ه‪ ،‬ل��ق��د اعتبر‬ ‫عصره زبدة العصور واعتبر املجتمع‬ ‫األملاني في عصره كالغاية‪ ،‬التي قادت‬ ‫إليها جدلية التاريخ وصيرورة ‪ .‬ولم‬ ‫يبق ملفكرة إال أن تلتئم مظاهرها‬ ‫وتنسجم في كائن واحد قدير‪ ،‬بعد أن‬ ‫أصبحت على وشك أن تنتصر على‬ ‫األض��داد‪ ،‬وبعد أن عرفت نفسها من‬ ‫خالل الصيرورة واحلركة والتناقض‬ ‫املبدع»‪.‬‬

‫رفض تسلم تقاعده الوزاري‬ ‫ف��ي سنة ‪ ،1944‬و ّق���ع عبد الله‬ ‫إبراهيم وثيقة املطالبة باالستقالل‬ ‫في الرباط في بيت محمد اليازيدي‪،‬‬ ‫ح��ي��ن��ه��ا ك�����ان ع���ض���وا ف����ي اللجنة‬ ‫التنفيذية حل��زب‪ ،.......‬وترأس قيادة‬ ‫احل��زب مل��دة قصيرة‪ .‬حينها سينظر‬ ‫وي��س��اه��م ف��ي ت��أس��ي��س إط���ار نقابي‬ ‫ع��م��ال��ي س��م��ي ب��� «االحت�����اد املغربي‬ ‫للشغل»‪ .‬وربطته عالقة صداقة عميقة‬ ‫باملرحوم احملجوب بن الصديق‪ .‬لكن‬ ‫هذه املرحلة ستعرف حتوال في مسار‬

‫ما ميز عبد اهلل‬ ‫اإبراهيم عن‬ ‫العديد من‬ ‫خريجي‬ ‫مدر�سة‬ ‫بن يو�سف‬ ‫واحلا�سلني‬ ‫على العاملية‪،‬‬ ‫اأنه توجه اإىل‬ ‫اأوربا للبحث‬ ‫العلمي يف‬ ‫العالقات‬ ‫الدولية‬ ‫عبد الله إبراهيم حيث سينتظم في‬ ‫حركة املقاومة املسلحة‪ ،‬والتي بدأت‬ ‫بنفي املغفور له امللك محمد اخلامس‪،‬‬ ‫وتأتي عالقة عبد الله إبراهيم بها من‬ ‫خ��الل عالقته القريبة ج��دا بقائدها‬ ‫موالي عبد السالم اجلبلي‪.‬‬ ‫لكن بعد عودة محمد اخلامس من‬ ‫منفاه سيتم تأسيس أول حكومة في‬ ‫تاريخ املغرب‪ ،‬والتي ترأسها مبارك‬ ‫ال��ب��ك��اي‪ ،‬وبضغط م��ن عمر ب��ن عبد‬ ‫اجلليل داخل حزب االستقالل تولى‬ ‫عبد الله إبراهيم منصب كاتب الدولة‬ ‫في األنباء‪ .‬وبعد األزمة التي عرفتها‬ ‫حكومة عبد الله بالفريج‪ ،‬والتي أدت‬ ‫إلى استقالتها سنة ‪ ،1958‬صدر قرار‬ ‫امللك محمد اخل��ام��س‪ ،‬بتكليف عبد‬ ‫الله إبراهيم‪ ،‬بإنشاء حكومة جديدة‪،‬‬

‫والتي ستتألف من ‪ 11‬وزي��را‪ ،‬تولى‬ ‫فيها اب��ن مراكش وزارة اخلارجية‪،‬‬ ‫واع��ت��ب��رت احلكومة ال��وح��ي��دة التي‬ ‫وضعت برنامج التخطيط اخلماسي‪،‬‬ ‫ال���ذي اشتمل على إص���الح زراعي‪،‬‬ ‫ووض��ع مخطط فالحي شامل‪ ،‬نظرا‬ ‫ألن املستعمر آخ��ذ جميع اخلرائط‬ ‫والتصاميم خللق املشاكل للحكومة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وف��ص��ل ال��دره��م املغربي‬ ‫عن الفرنك الفرنسي وجالء القواعد‬ ‫ال��ف��رن��س��ي��ة ب��امل��غ��رب‪ ،‬وغ��ي��ره��ا من‬ ‫اإلجراءات اإلصالحية‪.‬‬ ‫قضت حكومة عبد الله إبراهيم‬ ‫س��ن��ة و‪ 7‬أش��ه��ر ومت���ت إق��ال��ت��ه��ا من‬ ‫طرف امللك سنة ‪ ،1961‬بعد حكومة‬ ‫عبد ال��ل��ه إب��راه��ي��م ل��م يعد احلديث‬ ‫عن منصب رئيس حكومة إل��ى حن‬ ‫حكومة عبد اإلله بنكيران‪ .‬رفض عبد‬ ‫الله إبراهيم تسلم راتب تقاعده بعد‬ ‫إقالته‪ ،‬ألنه كان يعتبر أن أخذ الراتب‬ ‫دون القيام بأي مهمة هو «سحت»‪.‬‬ ‫ح���زب���ي���ا ب�������دأت االن���ش���ق���اق���ات‬ ‫واخل��الف��ات داخ��ل ح��زب االستقالل‪،‬‬ ‫وحت���دي���دا س��ن��ة ‪ ،1965‬إذ ف��ي تلك‬ ‫ال��ف��ت��رة ستنشق م��ج��م��وع��ة الفقيه‬ ‫ال��ب��ص��ري‪ ،‬وسيعتقل احمل��ج��وب بن‬ ‫الصديق في ‪ ،1967‬احتجاجا على‬ ‫م��ظ��اه��ر ف���رح ال��ي��ه��ود إث���ر انتصار‬ ‫الكيان الصهيوني على العرب في‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫وق���د ت��ض��ارب��ت ال���رواي���ات حول‬ ‫استقبال عبد الله إبراهيم للزعيم‬ ‫الكوبي تشي غيفارا‪ ،‬مبدينة مراكش‪،‬‬ ‫ففي الوقت ال��ذي يؤكد فيه البعض‬ ‫أن الزعيم الوطني استقبل غيفارا‬ ‫مبدينة مراكش في جمع غفير‪ ،‬بالدقة‬ ‫املراكشية‪ ،‬واحتفى به في جو فني‬ ‫أطرته فرقة من الطرب األندلسي‪ ،‬نفى‬ ‫فيه عدد من تالمذة عبد الله إبراهيم‪،‬‬ ‫وال��ذي��ن ع��اص��روه أن ي��ك��ون غيفارا‬ ‫ق��د وط���أت ق��دم��اه امل��دي��ن��ة احلمراء‪،‬‬ ‫مؤكدين أن ل��ق��اء غيفارا بعبد الله‬ ‫إبراهيم كان في مطار الرباط حيث‬ ‫كان الزعيم الكوبي متوجها صوب‬ ‫اجلزائر‪ .‬وقد عاش عبد الله إبراهيم‬ ‫سنوات النضال الفكري والسياسي‬ ‫ورب����ى ج��ي��ال ب��أك��م��ل��ه إل����ى أن لقي‬ ‫ربه‪.‬‬

‫تعتبر طرق التدريب عندهم من أحسن الطرق في العالم‬

‫‪10‬‬ ‫الصقر في‬ ‫املتخيل املغربي‬

‫ارتبطت منطقة‬ ‫قواسم دكالة مبدينة‬ ‫اجلديدة برياضة‬ ‫الصيد بالصقور منذ‬ ‫زمن طويل‪ ،‬وأصبح‬ ‫ذكر الصقر باملنطقة‬ ‫مرتبطا ارتباطا شديدا‬ ‫بهذا الطائر‪ ،‬في هذه‬ ‫احللقات التي نقدمها‬ ‫بني أيديكم‪ ،‬حاولنا‬ ‫تقريب قراء اجلريدة‬ ‫من عوالم هذا «الطائر‬ ‫احلر»‪ ،‬وطقوس‬ ‫رياضة الصيد مبنطقة‬ ‫القواسم املمتدة إلى‬ ‫أوالد عمران‪ .‬كما‬ ‫حاولنا تتبع جزء‬ ‫من املسار التاريخي‬ ‫لرياضة الصيد‬ ‫بالصقور من شبه‬ ‫اجلزيرة العربية إلى‬ ‫املغرب ومنطقة قواسم‬ ‫دكالة باخلصوص‪.‬‬ ‫وقد اعت��دنا في إجناز‬ ‫هذه احللقات على‬ ‫بعض الكتب والوثائق‬ ‫التاريخية‪ ،‬التي تطرقت‬ ‫ملوضوع رياضة الصيد‬ ‫بالصقور‪ ،‬كما حاولنا‬ ‫االقتراب أكثر من‬ ‫الصقر والصقارين‬ ‫مبنطقة القواسم‬ ‫القريبة من أوالد افرج‪،‬‬ ‫واستقينا رواياتهم‬ ‫املباشرة حول هذا‬ ‫الطائر ورياضة الصيد‬ ‫به‪ .‬قبل أن نخلص إلى‬ ‫املشاكل التي تتخبط‬ ‫فيها هذه الرياضة‬ ‫باملنطقة وسبل جتاوزها‬ ‫مستقبال‪.‬‬

‫تدريب الصقور في اخلليج‬

‫رضوان احلسني‬ ‫أب����دع أه���ل اخل��ل��ي��ج منذ‬ ‫القدم‪ ،‬والزالوا حتى اليوم‪ ،‬في‬ ‫ت��دري��ب الصقور وترويضها‬ ‫ومعاملتها‪ ...‬وت��وارث��وا ذلك‬ ‫أبا عن جد‪ ،‬وجيال بعد جيل‪،‬‬ ‫وتعتبر طرق التدريب عندهم‬ ‫من أحسن الطرق في العالم‪،‬‬ ‫وحت��ت��اج إل���ى ص��ب��ر وخبرة‬ ‫ودق�����ة ف���ي ال���ت���ع���ام���ل‪ ،‬حتى‬ ‫جتعل من طائر ج��ارح طائرا‬ ‫م��س��ت��أن��س��ا م���ه���ذب���ا مطيعا‬ ‫ألوامر معلمه‪.‬‬ ‫ب��إم��ك��ان امل����درب أن يعلم‬ ‫طيرا واح��دا في املوسم‪ ،‬وإذا‬ ‫ك���ان ص��اح��ب جت��رب��ة وحنكة‬ ‫وب������راع������ة‪ ،‬درب اث����ن����ن في‬ ‫وق��ت واح���د‪ ،‬ويحتاج الطائر‬ ‫إل����ى م���اب���ن ‪ 30‬و‪ 40‬يوما‬ ‫حتى يستطيع ال��ت��ع��رف على‬ ‫صاحبه وسماع ندائه وتلبية‬ ‫أوامره‪ ،‬وتبدأ عملية التدريب‬ ‫بإغماض عيني الصقر حتى ال‬ ‫يزعجه شكل اإلنسان‪ ،‬ويكون‬ ‫ذلك إما «بالبرقع» وهو غطاء‬ ‫جلدي يوضع على رأس الصقر‬ ‫لتغطية العينن‪ ،‬ويسمى عند‬ ‫أه��ل املغرب ب�»الكبيل»‪ .‬وإما‬ ‫بخياطة عينيه من على اجلفن‪.‬‬ ‫بعدها يشرع املدرب في إعطائه‬ ‫غذاءه من حلم احلمام الطري‪،‬‬ ‫وهو ينادي عليه ويلمسه بيده‬ ‫في حنان ورفق شديدين‪ ،‬ويظل‬ ‫على ه��ذه احل��ال دون أن يرى‬ ‫صورته ‪ ،‬حتى يخف انزعاج‬ ‫الصقر ويبدأ في االطمئنان‬ ‫إل��ى ص��اح��ب��ه‪ ،‬وي��ت��أك��د مدربه‬ ‫أن��ه تعود على ص��وت��ه‪ ،‬فيبدأ‬ ‫في فتح عينيه ويزيل البرقع‬ ‫من حن آلخر‪ ،‬وطيلة هذه املدة‬ ‫يكون الصقر فوق « املنقلة «(‬ ‫قفاز جلدي يضعه الصقار على‬ ‫ي��ده ال��ي��س��رى حلمل الصقر)‪،‬‬ ‫بعدها يبدأ معلمه في اخلروج‬ ‫به‪ ،‬ووضعه بن الناس‪ ،‬حتى‬ ‫يتعود على سماع أصواتهم‪،‬‬ ‫وي��أن��س ب��ه��م ي��وم��ا ب��ع��د يوم‪،‬‬ ‫وإذا الح��ظ ف��زع��ه‪ ،‬ي��ب��ادر إلى‬ ‫وض��ع البرقع على عينيه من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬حتى يطمئن إليهم ‪،‬‬ ‫وتستغرق هذه العملية حوالي‬ ‫أسبوعن يكون فيها الطائر قد‬ ‫تعود على سماع صوت مدربه‪،‬‬

‫تاريخ القصيدة البدوية‬ ‫تتميز اجلهة الشرقية بوجود عدد كبير من الشيوخ والشعراء الكبار‪ ،‬الذين تركوا بصماتهم على‬ ‫موروث القصيدة البدوية‪ ،‬نهل منها كبار املغنني وامللحنني في األغنية البدوية‪ ،‬سواء منهم اجلزائريون‬ ‫أو املغاربة أو فنانو الراي في املغرب العربي الكبير أو في ديار املهجر‪ .‬في هذه السلسلة‪ ،‬التي تقوم‬ ‫«املساء» فيها بتقدمي بعض شيوخ القصيدة البدوية‪ ،‬نشير إلى أن من بني املراجع املعتمدة بحث األستاذ‬ ‫«ميمون الراكب» لنيل دكتوراة الدولة في الهوية والتراث الشعبي موضوعها «الهوية السوسيوثقافية‬ ‫لشرق املغرب من خالل القصيدة البدوية»‪.‬‬

‫الشاعر عبد القادر التواهري‬

‫عبد القادر كثرة‬

‫بيازة مغاربة رفقة خليجين‬

‫وه���و ي��ن��ادي��ه إلع��ط��ائ��ه األكل‪،‬‬ ‫وي��ش��رع ال��ط��ائ��ر ف��ي االلتفات‬ ‫إل��ى ص��وت م��درب��ه‪ ،‬حتى وإن‬ ‫كانت عيناه مغلقتن بالبرقع‪،‬‬ ‫وعلى امل��درب أن يحرص على‬ ‫إع���داد اللحم ال��ط��ري بالكمية‬ ‫ال���واف���رة ل��ط��ائ��ره‪ ،‬وتوفيرها‬ ‫في مواعيد تناول الوجبات‪،‬‬ ‫على أن تتم العملية عند نهاية‬ ‫ال��ت��دري��ب ال��ي��وم��ي‪ ،‬ويحرص‬ ‫امل��درب خالل األسابيع األولى‬ ‫من التدريب على أال يقوم بأي‬ ‫حركة قد تزعج الطير‪ ،‬وعندما‬ ‫يفكر امل��درب في إطعام طيره‪،‬‬ ‫عليه أن يظهر له قطعة اللحم‬ ‫ف���ي ي����ده ع��ل��ى م��س��اف��ة عشر‬ ‫خطوات أو أكثر تقريبا‪ ،‬حتى‬ ‫يشعر أن مدربه قادم إلطعامه‬ ‫ويتعود على ذلك‪ ،‬وهي طريقة‬ ‫تعود الطير على الناس حتى‬ ‫ال يفزع منهم‪ ،‬ويصبح بعدها‬ ‫أليفا‪ .‬بعد ه��ذه املرحلة تأتي‬

‫مرحلة ال��ت��دري��ب على الصيد‬ ‫من مسافة قصيرة‪ ،‬حيث يربط‬ ‫الصقار طيره بخيط طويل من‬ ‫قدمه ويخرج به إل��ى اخلالء‪،‬‬ ‫ويصطحب معه أح��د زمالئه‬ ‫من الصقارين أو هواة الصيد‪،‬‬ ‫ويحمل الصديق املرافق الطير‬ ‫على يده والبرقع على عينيه‪،‬‬ ‫واخل���ي���ط م���ش���دود إل���ى رجله‬ ‫وي��ب��ت��ع��د ع��ن ص��اح��ب الصقر‬ ‫مب��س��اف��ة ت��زي��د ع��ن ‪ 50‬مترا‪،‬‬ ‫وي���ش���رع ص��اح��ب��ه ف���ي النداء‬ ‫ع��ل��ي��ه ب��ال��ص��وت ال����ذي عوده‬ ‫ع��ل��ي��ه وب��ن��ب��رة ع��ال��ي��ة‪ ،‬ويكرر‬ ‫النداء‪ ،‬وعندما يتأكد املرافق‬ ‫ال���ذي ي��ح��م��ل ال��ص��ق��ر أن هذا‬ ‫األخير قد سمع صوت صاحبه‬ ‫وح��������دده‪ ،‬ي���زي���ل ع����ن عينيه‬ ‫البرقع‪ ،‬ويطلقه من على يديه‪،‬‬ ‫فيندفع ال��ص��ق��ر إل��ى صاحبه‬ ‫الذي يستقبله باألكل‪ .‬وتتكرر‬ ‫ه��ذه العملية ع��دة أي���ام‪ ،‬إلى‬

‫أن يتأكد صاحب الصقر أنه‬ ‫أكمل تدريبه وعلمه أن يحضر‬ ‫إل��ي��ه م��ن امل��س��اف��ات القصيرة‬ ‫مبجرد أن ي��ن��ادي عليه و هو‬ ‫يحرك « التلواح» في الهواء‪.‬‬ ‫بعد هذه العملية تبدأ عملية‬ ‫التدريب األخيرة؛ وهي النداء‬ ‫على الطير من مسافات بعيدة‪،‬‬ ‫وفيها يصحب امل���درب طيره‬ ‫إلى املناطق اخلالية‪ ،‬ويشرع‬ ‫ف��ي تدريبه بالطريقة نفسها‬ ‫التي سبق احلديث عنها‪ ،‬لكن‬ ‫هذه امل��رة من مسافات أطول‪،‬‬ ‫وف����ي ك���ل م����رة ي��ن��ق��ض فيها‬ ‫الصقر على «التلواح» يوهمه‬ ‫صاحبه ب��أن��ه ان��ق��ض بالفعل‬ ‫على ط��ائ��ر‪ ،‬ف��ي��ح��اول صاحبه‬ ‫أن ميده بقطع اللحم من حتت‬ ‫ريش «التلواح» بشكل يجعله‬ ‫ي��ظ��ن أن األم���ر يتعلق بطائر‬ ‫حقيقي‪ ،‬بعدها يصبح الطائر‬ ‫جاهزا للصيد‪.‬‬

‫ي����ع����د ع����ب����د ال�����ق�����ادر‬ ‫ال���ت���واه���ري م���ن مواليد‬ ‫امل��ه��اي��ة اجل��ن��وب��ي��ة سنة‬ ‫م‪ .‬بدأ الغناء حسب‬ ‫‪1945‬م‪.‬‬ ‫قوله في الدوار عندما كانت‬ ‫تقام األع���راس فيطلبونه‬ ‫ل��ت��ن��ش��ي��ط احل���ف���ل رفقة‬ ‫بعض ال��ش��ب��اب ف��ي إطار‬ ‫ال��ه��واي��ة‪ ،‬خ��اص��ة عندما‬ ‫يتعذر حضور شيخ مغن‬ ‫إل��ي��ه��م‪ .‬ن���زح إل���ى مدينة‬ ‫وج��دة وظل محافظا على‬ ‫اتصاله بشيوخ القصيدة‬ ‫ال��ب��دوي��ة‪ ،‬وبعد م��ا أحس‬ ‫مب��ي��والت��ه ال��ش��ع��ري��ة بدأ‬ ‫ينظم الشعر‪ ،‬وقد ساعده‬ ‫ان��ض��م��ام��ه إل���ى جمعية‬ ‫«أنغام وفنون من الشعر‬ ‫امللحون « في التعرف على‬ ‫الشاعر بوعالم العباسي‬ ‫الذي طور موهبته وجعله‬ ‫يواظب على اإلبداع رفقة‬ ‫م��ج��م��وع��ة م���ن الشعراء‬ ‫ال���ش���ب���اب ال����ذي����ن ظلوا‬ ‫محافظن على استمرار‬ ‫القصيدة‪.‬‬

‫قصيدة « احتالل وجدة»‬

‫ن��ب��د ب��س��م ال���ل���ه م���والن���ا الرحمان‬ ‫ن��ث��ن��ي ب���ال���ص���الة ع���ل���ى ش�����ارح لديان‬ ‫ك����الم����ي ن����ه����دي����ه ل���ق���ل���وب اإلمي����ان‬ ‫ه�����اذا ال���غ���زو ص����را ي����ا ن�����اس زمان‬ ‫ع���ن دول�������ة ف����ران����س����ا ع��ل��ن��ت ع����دوان‬ ‫ف���ي أل����ف تسعميا وس��ب��ع��ة ا فطان‬ ‫دخ���ل���ت ف���ران���س���ا ل����وج����دة بالنيران‬ ‫س��ب��ع��ة الف م��ج��ن��دة ك��ل��ت��ه��ا فرسان‬ ‫ل���ي���وط���ي ج�����ن�����رال ق����اي����ده����م ع���ج���ال ن‬ ‫س��ي��دي ع��ب��د ال���وه���اب ع���ال���ي فالبينان‬ ‫ح��ت��ى ال��ق��ص��ب��ة وق��ط��ب��ه��ا س���ي���دي زيان‬ ‫أح���م���د ب���ن ك������روم ف����ي ذاك الزمان‬ ‫م��اي��غ��ف��رش جل��م��ي��ع م���ن ج��اف��ا لنيشان‬ ‫ات���ك���ب���ر وك��������ال ع����م����ري ماننهان‬ ‫م���ن ب��ع��د س��ن��ن م���ا ب���ق���اش ال����ي غفالن‬ ‫داروا ال���ي���د ف��ال��ي��د ش���ي���اب وشبان‬ ‫ب������زاف ال���ل���ي ك����ان ف����ي ط����ن����و غلطان‬ ‫اجل���ه���د اال ج���ه���د م����والن����ا الرحمان‬

‫س��ب��ح��ان��ك ي���ا خ���ال���ق���ي ع���ال���ي لعاليا‬ ‫س����ي����دي م��ح��م��د حل���ب���ي���ب خ������امت لنبيا‬ ‫ن��ح��ك��ي ل��ل��س��ام��ع��ن ع�����ن ق������وم لعدايا‬ ‫ف�����ي ش��������رق امل����غ����ري����ب ي���اس���م���ع ليا‬ ‫حت���ج���رع���ل���ى ل����وط����ان وت�����ك�����ول احلمايا‬ ‫ت���س���ع���ة وع���ش���ري���ن م��������ارس الصبحية‬ ‫ادخ��������ل ل���س���ت���ي���ع���م���ار دخ����ل����ة وحشية‬ ‫ب������ان������واع ال������س������الح ق��������وة حربية‬ ‫م������ن ب�������اب خل���م���ي���س ك����ان����ت البدية‬ ‫م��������ول ك������ب������ة ش�����ي�����خ م������ن االول����ي����ا‬ ‫ده����م����وه����م وع�����م�����دو س�����ي�����دي يحي‬ ‫ع���ام���ي���ل وج��������دة وك��������ان ع�����ن�����دو عناية‬ ‫اشفايا‬ ‫ك��������دام ح����ب����اب����وا ي����������رده‬ ‫اوج�����������ار ب�����ال ح�����ك�����ام م�����ك�����ان ادراي��������ا‬ ‫ك����ل ال���ش���ع���ب وع������ى اش������ت������اق احل���ري���ة‬ ‫رخ�����س�����وا ل���ع���م���ار روح�����ه�����م وطنية‬ ‫واح����س����ب ف����ران������س����ا ص���ع���ي���ب���ة وق���وي���ة‬ ‫س��ب��ح��ان��و ال���ل���ه م������اراد ع���ال���م اخلفية‬


‫العدد‪1808 :‬‬

‫فـسـحـة‬

‫اإلثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬ ‫يوسف احللوي‬

‫هو العالمة‪ ،‬شيخ اإلس��الم‪ ،‬أب��و زيد‬ ‫ع��ب��د ال��رح��م��ان ب��ن م��ح��م��د ب��ن إبراهيم‬ ‫النتيفي اجلعفري‪ ،‬ينتهي نسبه فيما ذكر‬ ‫ولده إلى محمد اجلواد بن علي الزينبي‬ ‫بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب‪ ،‬وعلي‬ ‫الزينبي هو ابن زينب بنت فاطمة الزهراء‬ ‫بنت نبينا محمد صلى الله عليه وسلم‪.‬‬ ‫ولد العالمة النتيفي عام ‪1303‬ه بقبيلة‬ ‫هنتيفة بقرية املقاديد الزيانية والتحق‬ ‫بالكتاتيب القرآنية منذ س��ن الرابعة‪.‬‬ ‫واللتحاقه بالكتاب منذ سن مبكرة قصة‬ ‫طريفة فوالده حامل لكتاب الله وكان‬ ‫يحلم بأن يرى ولده عاملا‪ ،‬وحرصا منه‬ ‫على بلوغ هذه الغاية كان مصرا على‬ ‫تعليمه القرآن منذ تلك السن‪ ،‬حتى إن‬ ‫الناس كانوا يسخرون منه فيقولون‬ ‫لو علمته الفالحة لكان أنفع له فال‬ ‫يأبه لهم‪ ،‬وم��ن ع��الم��ات نبوغه في‬ ‫طفولته كما روى ألبنائه وطلبته‬ ‫أن��ه رأى ال��ن��اس ف��ي ي��وم ممطر‬ ‫يتحلقون مبكان لم يصبه املطر‬ ‫فيتسابقون في أخذ حفنة من‬ ‫ترابه للتبرك به اعتقادا منهم‬ ‫أن عبد القادر اجليالني قد سبق‬ ‫أن جلس فيه‪ ،‬ولكن الشيخ وهو‬ ‫غالم فهم أن بهيمة أو دابة هي من منع‬ ‫املطر من الوصول إلى تلك البقعة‪ ،‬وتقدم‬ ‫هذه القصة صورة حية لواقع املغرب في‬ ‫تلك الفترة‪ ،‬فقد استشرى اجلهل وعمت‬ ‫اخلرافات‪ ،‬ويبدو أنه اتخذ موقفا مبكرا‬ ‫م��ن اخل��راف��ة فما لبث ح��ن اش��ت��د عوده‬ ‫أن أعلن حربا ال ه��وادة فيها على البدع‬ ‫والضالالت‪.‬‬ ‫أخ�����ذ أب�����و زي�����د ع����ن أئ����م����ة عصره‬ ‫وجهابذتهم‪ ،‬ف��ل��زم بوشعيب البهلولي‬ ‫وأخ���ذ ع��ن ال��ف��اط��م��ي ال���ش���رادي ومحمد‬ ‫التهامي كنون‪ ،‬وتتلمذ على يد محمد بن‬ ‫جعفر الكتاني‪ ،‬فبرع في الفقه واحلديث‬ ‫واملنطق حتى صار إمام عصره‪،‬‬ ‫وأجازه أساطن العلم في ذلك العهد‪،‬‬ ‫كأبي شعيب الدكالي الذي أمر حاجبه أال‬ ‫يحجب عنه العالمة النتيفي في أي وقت‬ ‫قصده من ليل أو نهار‪ ،‬كما أجازه أحمد‬ ‫بن اخلياط‪ ،‬وأثنى على سعة علمه وشهد‬ ‫ل��ه ب��األس��ت��اذي��ة وامل��ش��ي��خ��ة أح��م��د أكرام‬ ‫والكبير بن زيدان‪.‬‬ ‫ك������ان األط����ل����س ف����ي ع����ه����ده مرتعا‬ ‫للخرافات فآلى على نفسه أن يبعث األمة‬ ‫من رقادها وأن يكر على جحافل اجلهل‬ ‫بعلمه حتى يستأصله من ج���ذوره‪ ،‬ولم‬ ‫يكن األم���ر ميسورا ف��أح��وال��ه امل��ادي��ة لم‬ ‫تكن تسعفه ف��ي حتقيق آم��ال��ه العظيمة‬ ‫لكن اليأس لم يعرف الطريق إلى قلبه‪ .‬إن‬ ‫العالمة النتيفي مثال ناصع على تشبث‬ ‫الزيانين بالدين‪ ،‬ودليل قاطع على أن‬ ‫حركتهم كان منطلقها الدين الذي يوحد‬ ‫املغاربة على اختالف أعراقهم ولم يكن‬ ‫من مجال للحديث عن القومية في حربهم‬ ‫على املستعمر وأذنابه‪ ،‬وإذا كان موحا‬ ‫أوح��م��و وأح��م��د السبعي والسغروشي‬ ‫ميثلون الذراع العسكرية حلركة املقاومة‬

‫‪15‬‬

‫الصـيـف‬

‫أعالم مغاربة من التاريخ‬

‫عبد الرحمان بن‬ ‫محمد النتيفي‬ ‫األطلسية املباركة‪ ،‬فالعالمة النتيفي ق���د أص���ل ل��ن��ه��ض��ة ع��ل��م��ي��ة حقيقية‬ ‫وال���ع���ال���م اجل��ل��ي��ل أح���م���د الومكاتي ك��ان سيكون لها ما بعدها ل��وال ظروف‬ ‫وال��ف��ق��ي��ه ع��ل��ي أم��ه��اوش م��ث��ل��وا ذراعها االستعمار وقلة إمكانياته املادية التي‬ ‫الفقهي والسياسي‪ ،‬بل إن موحا أوحمو وقفت حاجزا إلى اليوم بن الناس وبن‬ ‫ومن معه لم ينتفضوا إال مبباركة األئمة علمه‪.‬‬ ‫أن��ش��أ ال��ع��الم��ة النتيفي مدرستن‪،‬‬ ‫على نحو ما فصل تلميذ النتيفي أحمد‬ ‫امل��ن��ص��وري ف��ي «ك��ب��اء العنبر» ول��م يقف أواله��م��ا «بتخلنت» والثانية بالبيضاء‬ ‫هؤالء األئمة مكتوفي األيدي‪ ،‬ومن ضمنهم أطلق عليها اسم «السنة» ومن املدرستن‬ ‫الشيخ النتيفي‪ ،‬أم��ام اع��ت��داء املستعمر تخرجت ثلة من أه��ل الفقه والعلم ممن‬ ‫تبوؤوا مناصب قضائية‬ ‫وت���ط���اول���ه ع���ل���ى سيادة‬ ‫وإداري���ة في مختلف مدن‬ ‫وط��ن��ه��م ف���ح���رض���وا على‬ ‫امل���غ���رب‪ ،‬وم��ن��ه��م العالمة‬ ‫ج��ه��اد ال���غ���زاة وشاركوا‬ ‫أحمد املنصوري والفقيه‬ ‫في املعارك بأنفسهم‪ ،‬وقد‬ ‫ع��ب��اس امل��ع��دان��ي واملؤرخ‬ ‫روى ابن العالمة النتيفي‬ ‫ال��ع��ب��دي ال��ك��ان��ون��ي الذي‬ ‫أن وال����ده خ���اض معارك‬ ‫حترر ال�شيخ من‬ ‫ع��اش فصول آخ��ر معركة‬ ‫«أرك��وس» و«أف��ود حمرى»‬ ‫قيود املذهبية‬ ‫م��ن م��ع��ارك ال��ب��ط��ل موحا‬ ‫واخترق الرصاص جسده‬ ‫أوحمو الزياني‪ ،‬وعشرات‬ ‫في تلك املواجهات‪ ،‬وأنه‬ ‫ودعوته اإىل‬ ‫غيرهم‪ .‬لم يتوقف الشيخ‬ ‫ق�����اوم ال��ظ��ه��ي��ر البربري‬ ‫ع���ن ال���ت���دري���س ف���ي حله‬ ‫ال����ذي دع���ا إل���ى التمييز‬ ‫اإ�شالح املجتمع‬ ‫وت��رح��ال��ه ف��ق��د ك���ان يلقي‬ ‫بن العرب والبربر ودعا‬ ‫اأغرى به �شيوخ‬ ‫ال��دروس على طلبته وهو‬ ‫طلبته إلى مناهضته‪ ،‬ومن‬ ‫على ظهر دابته في سفره‬ ‫ه���ؤالء ع��ب��د ال��رح��م��ان بن‬ ‫الزوايا فحاربوه‬ ‫وي��ذاك��ره��م ف��ي القضايا‬ ‫احل���اج وأخ���وه اجلياللي‬ ‫ب���ن م��ح��م��د ال�����ذي اعتقل واألبوا عليه ال�شفهاء ال���ع���ل���م���ي���ة ف����ي ح���ج���رات‬ ‫ال���درس وخ��ارج��ه��ا وعلى‬ ‫بسبب موقفه من الظهير‬ ‫والغوغاء‬ ‫ال���ع���م���وم ك����ان ش��ع��ل��ة من‬ ‫املذكور‪.‬‬ ‫النشاط ال يعرف اخلمول‬ ‫حضر العالمة النتيفي‬ ‫إليه سبيال‪.‬‬ ‫هزمية «تدارت» ووقف على‬ ‫ك��ان العالمة النتيفي‬ ‫أس��ب��اب��ه��ا ف��آمل��ه استهتار‬ ‫فقيها اكتملت ل��دي��ه عدة‬ ‫امل���ق���ات���ل���ن‪ ،‬وغ���رق���ه���م في‬ ‫امللذات وع��دم تقييمهم خلطورة الوضع االجتهاد‪ ،‬يتناول النوازل بنفس الفقيه‬ ‫ودقته‪ ،‬فحمل على عاتقه أمانة مدافعة املجتهد وال يركن إلى اجلمود الذي غلب‬ ‫أسباب الفساد التي عمت البالد والعباد على فقهاء عصره‪ ،‬فقد أفتى بجواز اإلفطار‬ ‫م��ا اس��ت��ط��اع إل���ى ذل���ك س��ب��ي��ال‪ ،‬وأصيب في رمضان للمشتغلن باألعمال الشاقة‬ ‫الشيخ بعمى البصر لكن بصيرته ظلت ك��احل��ص��اد وال��دراس��ة وج���واز استخدام‬ ‫مستنيرة إل��ى آخ��ر رم��ق في حياته‪ ،‬وال احل��ق��ن ف��ي رم��ض��ان للمرضى وأل���ف في‬ ‫نحيد ع��ن ال��ص��واب إذا قلنا إن الشيخ ذلك كتابه «اإلرش��اد والسداد في رخصة‬

‫اإلفطار للدارس واحلصاد»‪.‬‬ ‫ورد ع��ل��ى ال���وزي���ر احلجوي‬ ‫ف��ي مسألة «ال��س��ي��ك��رو» املتعلقة‬ ‫بالتأمن على امل��ن��ازل وغيرها‬ ‫وأل������ف ف����ي ال������رد ع��ل��ي��ه كتاب‬ ‫«املختار عند األع��الم في احلكم‬ ‫على السيكرو باحلرام»‪.‬‬ ‫وتناول قضية الوضوء باملاء‬ ‫املعالج بالكافور في كتابه «احلكم‬ ‫املشهور في طهارة العطور»‪.‬‬ ‫ول��ه اجتهادات كثيرة واكب‬ ‫ف��ي��ه��ا ال���ت���ط���ورات ال��ت��ي عرفها‬ ‫ع���ص���ره‪ ،‬ول����م ي��ق��ف ع��ن��د ح���دود‬ ‫ال��ت��أل��ي��ف ف��ي ال��ف��ق��ه��ي��ات ك��م��ا لم‬ ‫يقتصر اهتمامه على ما يتعلق‬ ‫باملغرب‪ ،‬إذ كان مواكبا لألحداث‬ ‫الدولية مشاركا برأيه في التعليق‬ ‫عليها‪ ،‬فها هو ذا يعلن عن رأيه‬ ‫في القضية الفلسطينية في كتابه‬ ‫«النصر والتمكن في وجوب الدفاع‬ ‫ع��ن فلسطن»‪ ،‬ث��م ه��ا ه��و يناظر‬ ‫رشيد رض��ا واإلم��ام محمد عبده‬ ‫ويرد عليهما في كتاب «األبحاث‬ ‫البيضاء في عبده ورشيد رضا»‪.‬‬ ‫وي��ن��ت��ق��د ال��ش��ي��خ الطنطاوي‪،‬‬ ‫ويرد على جريدة العلم بعد جتاوز أحد‬ ‫كتابها لثوابت املجتمع وقيمه‪ ،‬وباجلملة‬ ‫لم يكن معينه العلمي ينضب‪ ،‬حتى فاقت‬ ‫مؤلفاته السبعن‪.‬‬ ‫إن حت��رر الشيخ م��ن قيود املذهبية‬ ‫ودع���وت���ه إل����ى إص����الح امل��ج��ت��م��ع ال���ذي‬ ‫عششت ف��ي��ه اخل��راف��ة وأض��ل��ت��ه البدع‪،‬‬ ‫أغرى به شيوخ الزوايا فحاربوه وألبوا‬ ‫عليه السفهاء والغوغاء‪ ،‬ولم يثنه ذلك‬ ‫عن الصدع باحلق فناوأهم بقلمه وألف‬ ‫في تقومي مناهجهم كتبا كثيرة من بينها‬ ‫«االستفاضة في أن النبي «ص» ال يرى‬ ‫بعد وفاته يقظة»‬ ‫وك��ان أن كلف بالتدريس واخلطابة‬ ‫ف��ي امل��س��ج��د احمل��م��دي ب��ال��دار البيضاء‬ ‫فاتهموه ب��ت��روي��ج معتقدات ض��ال��ة بن‬ ‫الناس وعقدت له مناظرة مع خصومه‬ ‫أشرف عليها العالمة بنخضرا السالوي‪،‬‬ ‫فلما سمع حجج العالمة النتيفي انبهر‬ ‫بسعة اط��الع��ه واس��ت��ص��در أم���را بعزل‬ ‫مخالفه عن التدريس‪ ،‬فشتان بن الثرى‬ ‫والثريا‪.‬‬ ‫كان العالمة النتيفي وقورا متواضعا‬ ‫لن اجلانب ال يشتد على مخالفيه يبسط‬ ‫األدل��ة ب��أدب جم إل��ى أن يقنع محاوريه‬ ‫بوجهة نظره‪ ،‬يأسر طالبه بقوة بيانه‬ ‫وسرعة بديهته‪ ،‬وخطبه نافذة إلى قلوب‬ ‫مستمعيه‪ ،‬ظل يعلم الناس اخلير إلى أن‬ ‫أصيب بداء عضال ألزمه الفراش‪ ،‬وبعد‬ ‫معاناة م��ري��رة م��ع امل���رض أس��ل��م الروح‬ ‫لباريها ليلة الثالثاء ‪ 23‬ذي القعدة من‬ ‫ع���ام ‪1385‬ه وأوص����ى ب���أن ي��ك��ت��ب على‬ ‫قبره‪:‬‬ ‫«ه��ذا قبر ال��راج��ي عفو رب��ه ومواله‪،‬‬ ‫والتارك لدنياه كما أسبلها عليه‪ ،‬ال زاده‬ ‫من ذلك‪ ،‬املرحوم بكرم الله عبد الرحمان‬ ‫بن محمد النتيفي»‪.‬‬

‫حرف في طريقها إلى الزوال‬

‫تتحدث «املساء» في ركن «مهن وحرف في طريقها إلى االنقراض» عن مهن وحرف لم تعد تؤمن رزق أصحابها‪ ،‬بفعل التطور التكنولوجي والتغيرات السلوكية واحلضارية‬ ‫لإلنسان‪ .‬كانت باألمس األسلوب الوحيد لتغطية مصاريف احلياة لدى العديد من األسر املغربية باملدن والقرى‪ ،‬علمها األجداد لآلباء واألمهات‪ ،‬وتوارثها األبناء واألحفاد‪،‬‬ ‫الذين تشبعوا قرونا مضت باملثل املغربي «تبع حرفة بوك ي��ل يغلبوك»‪ .‬مهن وحرف رأسمالها مواهب وذكاء وعتاد بسيط‪ ،‬كلفت اإلنسان املغربي شيئا من الصبر والعزمية‪،‬‬ ‫ورمبا بعضا من النصب واالحتيال‪ ،‬ومنحته بديال غير مكلف‪ ،‬للحصول على املال واالحترام‪ .‬وأغنت البعض عن التجارة والفالحة واألعمال الوظيفية‪ .‬لكن تلك املهن‬ ‫واحلرف لم تعد لها زبائن األمس‪ .‬جولة قصيرة بالوسط املغربي‪ ،‬وخصوصا القروي منه‪ ،‬جتعلنا نلمس عن قرب واقع تلك املهن وحياة ممتهنيها‪ ،‬ونعيش معهم مرارة‬ ‫االحتضار الذي تعيشه وسط مجتمع منشغل بالبحث عن اجلديد واملستجد‪.‬‬

‫مهنة قل زبائنها وتعذر على ممتهنيها إيجاد حرف بديلة بعد أن توارثوها أبا عن جد‬

‫«اإلسكافي»‪ ..‬بني مطرقة السلع الصينية وسندان أحذية «البال»‬ ‫بوشعيب حمراوي‬ ‫ب��ن امل��ط��رق��ة وال��س��ن��دان‪ ،‬يترنح‬ ‫«اإلس��ك��اف��ي» امل��ن��زع��ج مب��وج��ة السلع‬ ‫ال��ع��ص��ري��ة وأح���ذي���ة «ال����ب����ال»‪ ،‬التي‬ ‫غمرت األس���واق املغربية‪ ،‬وقللت من‬ ‫ع���دد زب��ائ��ن��ه‪ .‬وت��ع��ان��ي مجموعة من‬ ‫األسر التي تعتمد على حرفة إصالح‬ ‫األح��ذي��ة ال��ق��دمي��ة‪ ،‬م��ن ق��ل��ة املداخيل‬ ‫املالية‪ ،‬وع��دم ق��درة أرب��اب تلك األسر‬ ‫على مزاولة أنشطة بديلة مدرة للدخل‪،‬‬ ‫خصوصا أن معظم احلرفين في هذا‬ ‫القطاع هم من متوسطي وكبار السن‪،‬‬ ‫أميون أو فشلوا في متابعة دراستهم‬ ‫االبتدائية‪ .‬إضافة إلى أن هذه احلرفة‬ ‫ال��ت��ي يضطر ممتهنوها إل��ى املكوث‬ ‫ط��وي��ال على ك��رس��ي أو على األرض‪،‬‬ ‫تضعف لياقتهم البدنية‪ ،‬وقد تصيبهم‬ ‫بأمراض مختلفة‪ ،‬حتول دون امتهانهم‬ ‫ألية مهنة أخرى‪.‬‬ ‫ان��ت��ش��رت األح��ذي��ة البالستيكية‬ ‫واجل��ل��دي��ة امل��س��ت��وردة م��ن اخل����ارج‪،‬‬ ‫وخ��ص��وص��ا م���ا أص��ب��ح ي��ع��رف لدى‬ ‫العامة بسلعة «الشينوى» و«الترك»‪،‬‬ ‫والتي تصدر إل��ى املغرب أطنانا من‬ ‫األح��ذي��ة مختلفة األش��ك��ال واألن���واع‪،‬‬ ‫وت��ع��ت��م��د ف��ي إغ��راءات��ه��ا ع��ل��ى البيع‬ ‫بأثمنة زه��ي��دة‪ ،‬وب��اس��ت��ع��م��ال ألوان‬ ‫لكل األذواق‪ ،‬وه��ي أحذية ليست من‬ ‫املستوى الرفيع أو املتوسط‪ ،‬وغير‬ ‫ق��اب��ل��ة ل��إص��الح‪ ،‬لكنها تلقى إقباال‬ ‫كبيرا‪ ،‬وتنافس بقوة باقي األحذية‬ ‫الرفيعة‪ ،‬والتي في غالبيتها صعبة‬ ‫املنال بالنسبة إلى معظم فئات الشعب‬ ‫املغربي‪ .‬كما أن زبناء «اخلراز»‪ ،‬هم من‬ ‫هذه الفئة الضعيفة‪ ،‬والتي بدأت تلجأ‬ ‫كذلك إلى محالت وخيام بيع األحذية‬ ‫القدمية التي تدخل في إطار ما يسمى‬ ‫ب�«البال»‪ .‬والتي متكن الفقراء من شراء‬ ‫أح��ذي��ة بأثمنة ج��د منخفضة‪ ،‬عوض‬ ‫ص��رف تلك املبالغ املالية في إصالح‬ ‫أحذيتهم املعطوبة‪.‬‬ ‫معظم «اخل���رازة» قضوا سنوات‬ ‫ع��دي��دة منذ صباهم يتعلمون فنون‬ ‫وأص���ول احل��رف��ة‪ ،‬على اع��ت��ب��ار أنهم‬ ‫س��ي��رث��ون��ه��ا ع��ن آب��ائ��ه��م وأجدادهم‪،‬‬ ‫كما ه��و احل���ال بالنسبة إل��ى محمد‬ ‫كراط املعروف في األوساط الرياضية‬

‫ب�«فرس»‪ ،‬والذي ورث حرفة اخلرازة عن‬ ‫والده الذي اليزال بدوره يزاولها رفقة‬ ‫أربعة من إخوته بعدة م��دن مغربية‪.‬‬ ‫ف��رس ال��ذي لعب ح��ارس مرمى بعدة‬ ‫أندية وطنية وهو اآلن مدرب احلراس‬ ‫لنادي حسنية ابن سليمان‪ ،‬قال إنه لن‬ ‫يتخلى عن حرفة اخلرازة‪ ،‬التي أمنت‬ ‫ل��ه م���وارد مالية ق���ارة رغ��م هزالتها‪.‬‬ ‫وأض��اف أن محله بجوطية احملمدية‪،‬‬ ‫سيظل مفتوحا ألن مهنة التدريب‬ ‫ال ت��در عليه س��وى القليل م��ن املال‪.‬‬ ‫لكنه ع��اد ليكشف ل�«املساء» معاناته‬ ‫مع بعض الزبائن الذين يدفعون له‬ ‫أجورا ال تغطي حتى ثمن املسامير أو‬ ‫اللصاق أو اخليط أو اإلبرة التي عادة‬ ‫ما تنكسر‪ ،‬وقطع اجللد التي يقتنيها‬

‫من منطقة درب عمر بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫يقضي «اخل��راز» أو «الرشاك» أو‬ ‫اإلسكافي يومه كامال ب��ن املسامير‬ ‫واملواد الالصقة وآلة الدرز‪ ،‬واملطرقة‬ ‫والسندان‪ ،‬يحاور الزبائن‪ ،‬وي��داه ال‬ ‫تفارقان (ف��ردة سباط أو بلغة أو‪،)...‬‬ ‫معظمهم ال يناقش الزبائن حول مقابل‬ ‫اإلص�����الح‪ ،‬ل��ك��ن ب��ع��ض��ه��م ي��ص��ر على‬ ‫التفاوض حول األجر الذي سيتقاضاه‬ ‫قبل تسلم األحذية إلصالحها‪ ،‬علما أن‬ ‫تكلفة اإلصالح واحدة موحدة‪ ،‬وتعتمد‬ ‫ع��ل��ى ال��وق��ت واجل��ه��د وامل�����واد التي‬ ‫يحتاجها إص��الح احل���ذاء‪ ،‬والبعض‬ ‫اآلخر يطلب أجورا تختلف باختالف‬ ‫ال��زب��ون (ق��ري��ب أو ج��ار أو صديق)‪،‬‬ ‫كما يحدد األجور وفق هندام الزبون‬

‫ووض���ع���ه ف���ي امل��ج��ت��م��ع‪ ،‬ي��ن��ظ��ر إلى‬ ‫ال��زب��ون ث��م يقدر وضعه االجتماعي‪،‬‬ ‫ثم يحدد السعر‪ ..‬قليلون من استمروا‬ ‫في فتح محالتهم‪ ،‬أو نصب خيامهم‬ ‫ب��األس��واق األسبوعية‪ ،‬رغ��م املنافسة‬ ‫الشرسة لكل ما سبقت اإلش��ارة إليه‪.‬‬ ‫فحرفة «اإلسكافي» حتتاج إلى الصبر‪،‬‬ ‫والتعامل مع األحذية ومشاكلها بفن‬ ‫وإت���ق���ان وج���دي���ة‪ ،‬إض��اف��ة إل���ى حسن‬ ‫التعامل مع الزبائن‪.‬‬ ‫وتتنوع األدوات التي يستخدمها‬ ‫اإلسكافي رغم بساطتها‪ ،‬فيضع على‬ ‫ركبتيه قطعة مستطيلة م��ن اخلشب‬ ‫ت��ك��س��وه��ا ط��ب��ق��ة س��م��ي��ك��ة م���ن امل����ادة‬ ‫الالصقة‪ ،‬التي تراكمت مع مرور األيام‬ ‫فوق تلك اخلشبة‪ ،‬وإلى جانبه خزانة‬

‫زج��اج��ي��ة أو خ��ش��ب��ي��ة حت��ت��وي على‬ ‫عبوات امل��ادة الالصقة ومسامير من‬ ‫مختلف األحجام ومواد أخرى‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى كمية كبيرة م��ن ك��ع��وب األحذية‬ ‫املتنوعة‪ ،‬وهي املادة األكثر استهالك ًا‬ ‫ف��ي مهنة إص���الح األح��ذي��ة‪ .‬قليل من‬ ‫الناس من كان ميتهن حرفة اإلسكافي‪،‬‬ ‫ليس بسبب عدم قدرتهم على تعلمها‪،‬‬ ‫ولكن بسبب األوس��اخ والتعفن الذي‬ ‫ي���الزم اإلس��ك��اف��ي طيلة ال��ي��وم داخل‬ ‫محله أو خيمته‪ .‬وهي ملوثات تتسبب‬ ‫فيها ال��روائ��ح الكريهة املنبعثة من‬ ‫أح��ذي��ة بعض ال��زب��ائ��ن‪ ،‬وال��ت��ي تكون‬ ‫في غالبيتها أحذية مهترئة وممزقة‪،‬‬ ‫وهو ملزم بإصالحها وإعادة ما تبقى‬ ‫م��ن بريقها إرض���اء للزبائن‪ .‬فبعض‬ ‫ال��زب��ائ��ن ي��أت��ون إل��ى اإلس��ك��اف��ي وهم‬ ‫منتعلون أحذيتهم امل��راد إصالحها‪،‬‬ ‫ويعمدون إلى اجللوس بجانبه ومده‬ ‫باحلذاء ليقوم بإصالحه ف��ورا‪ .‬وهي‬ ‫عملية تسمى ل��دي��ه��م ب�«الترقيعة»‪،‬‬ ‫والتي يؤدون مقابلها دراهم قليلة‪ .‬كما‬ ‫يتعرض اإلسكافي أثناء عمله حلوادث‬ ‫شغل كثيرة‪ ،‬تختلف باختالف نوعية‬ ‫النشاط (خياطة‪ ،‬أو لصاق أو سكن‬ ‫أو مقص‪ ،‬أو دق مسامير ‪ ،)..‬كما أن‬ ‫هناك فئة طورت عملها وبدأت تشتغل‬ ‫ببعض اآلالت العصرية في اخلياطة‬ ‫والتقطيع‪ ،‬وهو ما يتطلب منها حذرا‬ ‫وحيطة أكثر‪ ،‬فقد تعرض سرعة اآللة‬ ‫ال��زائ��دة إل��ى ج��رح أصابع اإلسكافي‪.‬‬ ‫علما أن معظم اإلسكافين أصبحت‬ ‫لديهم أصابع وكفوف راحة جد صلبة‪،‬‬ ‫وبها العشرات من الثقوب الصغيرة‬ ‫التي تخلفها اجلروح‪ .‬وتبقى األحياء‬ ‫السكنية الشعبية والدواوير واألسواق‬ ‫األسبوعية القروية املالذ األخير لهذه‬ ‫ال��ف��ئ��ة م��ن احل��رف��ي��ن‪ ،‬ح��ي��ث جتدهم‬ ‫منتشرين داخ���ل م��ح��الت أو أكشاك‬ ‫أو خيام‪ ،‬ومنهم من يقتني حصيرة‬ ‫أو عربة وكرسي وي��زاول احلرفة في‬ ‫ال��ه��واء ال��ط��ل��ق ب��امل��دن وال���ق���رى‪ .‬لهم‬ ‫زبائنهم م��ن امل��غ��ارب��ة ال��ذي��ن مازالوا‬ ‫ينتعلون األحذية التقليدية من (بالغي‬ ‫وشرابل‪ ،)...‬واليزال بعضهم يفرضها‬ ‫على أطفالهم‪ ،‬لظروفهم العائلية‪ ،‬أو‬ ‫لعدم اقتناعهم أو عدم علمهم باألحذية‬ ‫العصرية املستوردة‪.‬‬

‫جمال عبد الناصر بعيون زوجته‬ ‫‪11‬‬ ‫«‪ ...‬اكتفت بدور الزوجة واألم قبل أن يختار لها اآلخرون لقب زوجة الزعيم‪..‬‬ ‫قررت أن تلتصق ببطلها كاخليال وتواجه معه الكثير من العواصف واألعاصير‬ ‫والزالزل السياسية‪ ،‬التي اهتز لها العالم بأسره‪ .‬سكنت قلبه وسكن قلبها قبل أن‬ ‫تسكن معه في عش الزوجية الصغير املتواضع باإليجار بعيدا عن صور البهرجة‬ ‫والبروتوكوالت الفارطة‪ ..‬لم تصطنع لنفسها دورا كبيرا ولم تقتطع لنفسها أيضا‬ ‫مساحة في التاريخ واكتفت بأن تبقى خلف الستار كزوجة للرئيس فقط‪ ،‬قبل‬ ‫أن تقرر إزالة هذا الستار وتكشف عن أسرار مفجر الثورة الكبرى في النصف‬ ‫األخير من القرن العشرين‪ ،‬وتكتب مذكراتها وتروي لنا األحداث التي مرت بها‬ ‫مصر منذ حرب فلسطني وحتى رحيل عبد الناصر في ‪ 28‬سبتمبر ‪.1970‬‬ ‫مذكرات تسرد محطات تاريخية ظلت محاطة بهالة من الغموض لتضيف جديدا‬ ‫إلى ما استقر في الذاكرة العربية واملصرية من أحداث اكتسبت صيغة اليقني‬ ‫واحلقيقة التاريخية‪ ..‬مذكرات تكشف لنا املشهد األول واألخير في حياة الزعيم‬ ‫جمال عبد الناصر وتضفي عليه دراما تاريخية لقصة املشروب األخير‪ ،‬الذي‬ ‫تناوله ومن الذي صنعه ومن قدمه له وهو على فراش املوت‪ ..‬إنها مذكرات حتية‬ ‫عبد الناصر‪»...‬‬

‫ليلة القبض على‬ ‫جمال عبد الناصر‬

‫معادي أسعد صواحلة‬ ‫في اللحظات التي كان فيها جمال عبد الناصر محاصرا مع رفاقه‬ ‫في الفالوجة أثناء حرب فلسطني كنت أعيش مع ابنتي الصغيرتني هدى‬ ‫(سنتان وخمسة أشهر) ومنى (سنة وأرب�ع��ة أشهر) في أح��د البيوت‬ ‫املستأجرة في مصر اجلديدة التي تع ّرضنا فيها حملاوالت عديدة للط ّرد‬ ‫نتيجة تخ ّلفنا عن دفع مستحقات اإليجار قبل أن يتم التدخل السريع‬ ‫من طرف صديق جمال ورئيس أركان احلرب (باعتباره يسكن في نفس‬ ‫احلي) حينها عثمان باشا املهدي الذي تدخل بنفسه حلل املشكلة‪ ،‬وتدخل‬ ‫فيما بعد إلط��اق س��راح عبد الناصر بعد اقتياده وإلقاء القبض عليه‬ ‫والتحقيق معه من طرف رئيس الوزراء آنذاك‪ ،‬إبراهيم عبد الهادي‪ ،‬بتهمة‬ ‫حيازة أسلحة وذخيرة في املنزل والتحضير لانقاب على السلطة‪.‬‬ ‫القتال في فلسطين‬ ‫ك��ان عبد ال�ن��اص��ر ق��د استكمل دراس �ت��ه ف��ي كلية أرك ��ان احلرب‬ ‫وتخ ّرج منها قبل املوعد احمل ّدد بأسبوع كامل نتيجة حرب فلسطني التي‬ ‫اندلعت للتو‪ ،‬ك��ان ذل��ك في ‪ 12‬م��اي‪/‬أي��ار ‪ 1948‬بعد أن ق��ال لي وقد‬ ‫رسم ابتسامته اجلميلة‪ ...« :‬سنتخرج من الكلية خال أيام بعد أن ق ّدم‬ ‫موعد التخرج أسبوعا وستكون على البذلة الرسمية شارة حمراء‪ ،‬إنها‬ ‫شارة أركان احلرب التي طاملا حلمت بها وحلمت بوضعها حتت شارتي‬ ‫العسكرية‪ ،»...‬وبعد يومني من التخرج جاءني إلى البيت مسرعا وأخذ‬ ‫يقول‪« :‬جهزّي لي كل مابسي سأسافر إل��ى فلسطني حملاربة اليهود‬ ‫الغاصبني ألرضها وأرض العروبة واألنبياء‪ »..‬كانت مفاجأة كبرى لي‬ ‫جعلت الدموع تنهمر دون توقف قبل أن يقترب مني ويبدأ مبسح تلك‬ ‫الدموع بأصابعه الصغيرة ويقول‪ ...« :‬مل��اذا تبكني!! يجب أن تفرحي‬ ‫وتزغردي كثيرا‪ ...‬إنها األمنية التي طاملا حلمت بها وانتظرتها ‪ ...‬إنه‬ ‫القتال واجلهاد في سبيل الله ضد اليهود في أرض الديانات وأرض‬ ‫اإلسراء واملعراج!! ال أريد منك البكاء بقدر ما أريدك أن تبقي صامدة‬ ‫ثابتة حتافظني على رباطة جأشك وحتافظني على أوالدنا الصغار‪ ...‬أريدك‬ ‫قوية كما تع ّودت أن أراك‪ ،»....‬ومسح دموعي وق ّبل وجنتي وغادر في‬ ‫صبيحة يوم ‪ 16‬ماي‪ ،‬وكانت الساعة تشير وقتئذ إلى السابعة صباحا‬ ‫ليل ّوح بيديه لي وألشقائه ووالده من داخل عربة اجليب العسكرية التي‬ ‫كانت بانتظاره ويغيب عن أنظارنا أليام بل لشهور طويلة‪.‬‬ ‫خطابات لم تشف االنتظار‬ ‫سرعان ما انتفض أشقاؤه عائدين إلى اإلسكندرية حيث يقيمون‪ ،‬قبل‬ ‫أن أدخل البيت رفقة الفتاتني ووالده الذي أص ّر على املكوث بجانبي قرابة‬ ‫الشهر تقريبا بعد أن أضحى شغلي الشاغل اآلن احلفاظ على الفتاتني‬ ‫ومتابعة أخبار احل��رب‪ ،‬التي ستأتيني بأخبار جمال على ال��دوام الذي‬ ‫خرج للتو من منزلي وغاب دون أن أمللم أو أمسح دموعي املتناثرة‪...‬‬ ‫م ّرت األيام والليالي وقد أخذت أتلهف إلى استام خطاب له لع ّله‬ ‫يشفي غليلي ويهدئ من روعي‪ ..‬أقرؤه وأقول مع نفسي‪ :‬من يدري ماذا‬ ‫حصل جلمال بعد كتابته لي هذا اخلطاب!! وأقلق من جديد وأجلس‬ ‫وحدي أحيانا أبكي رفقة دموعي التي تتناثر شيئا فشيئا حتى تتاصق‬ ‫املسجى أمامي‪ ،‬والذي أقرؤه مرات ومرات في انتظار أن يأتيني‬ ‫بخطابه‬ ‫ّ‬ ‫اخلطاب اآلخر الذي يحفزني به على الصبر ومي ّدني بالقوة والصابة‪،‬‬ ‫موهما إياي بأننا سنجتمع قريبا بعد النصر وطرد اليهود من فلسطني‬ ‫‪ ...‬يكلمني قليا ع��ن نفسه وكثيرا ع��ن ابنتيه ه��دى ومنى داع�ي��ا لي‬ ‫باحملافظة عليهما دون أن يخبرني عن موعد اللقاء القريب حتى جاء‬ ‫خطاب ‪ 1948/7/23‬يخبرني فيه بأن اللقاء سيكون قريبا جدا بعد أن‬ ‫تق ّدم بطلب لإلجازة ملدة ثاثة أيام‪ ،‬كانت فرحتي عظيمة حينها‪ ...‬حضر‬ ‫لكنه كان مصابا متأثرا بجرح من إحدى رصاصات العدو الصهيوني‬ ‫في الناحية اليسرى من صدره (رغم كونه قال لي بأنه جرح تسبب له‬ ‫نتيجة انقاب العربة العسكرية) لكني حمدت الله على أنها كانت بعيدة‬ ‫عن قلبه رغم كونه بقي لثاثة أيام فقط مضت كالبرق‪ ...‬ليعود من جديد‬ ‫واعدا إياي باملجيء كل شهر في زيارة ليوم أو يومني وكانت اإلجازة في‬ ‫‪ 14‬سبتمبر وانتهت في ال�‪ 17‬منه‪.‬‬ ‫حصار الفالوجة‬ ‫بعد انتهاء اإلج��ازة ع��اد جمال إل��ى رفاقه املرابطني في فلسطني‬ ‫للمشاركة من جديد في احلرب ضد اليهود‪ ...‬كان متحمسا لتلك احلرب‬ ‫يتش ّوق إلى العودة إليها رغم جرحه‪ ،‬وكنت أرى ذلك في عينيه دائما‪،‬‬ ‫خاصة أنه كان من أوائل الذين عرضوا على مفتي القدس املقيم مبصر‬ ‫تقدمي خدماته وخدمات بعض رفاقه في فرقة املتط ّوعني التي أشرف على‬ ‫تشكيلها للمشاركة في احل��رب قبل أن توافق احلكومة املصرية على‬ ‫مشاركة اجليش نفسه فيها‪.‬‬ ‫كان النقراشي باشا‪ ،‬باعتباره رئيسا للوزراء‪ ،‬ميانع بش ّدة دخول‬ ‫اجليش املصري إلى فلسطني واملشاركة في احلرب ضد اليهود‪ ،‬لكنه‬ ‫سرعان ما عدل عن رأيه بعد ضغوطات بعض قادة اجليش والرأي العام‬ ‫املصري الذي جعل مجلس النواب‪ ،‬آنذاك‪ ،‬يصدر قرارا وباالجماع يفيد‬ ‫بإلزامية إش��راك اجليش املصري في احل��رب في فلسطني‪ ،‬كان جمال‬ ‫وقتئذ قد عاد إلى فلسطني وأخذت أخباره تنقطع شيئا فشيئا‪ ،‬وأصبحت‬ ‫خطاباته أقل انضباطا وانتظاما عن موعدها ا ّ‬ ‫حملدد وعن تواريخ وصولها‪،‬‬ ‫حتى بدأ القلق يساورني‪ ،‬خاصة مع اقتراب عيد األضحى الذي انتهى‬ ‫دون أن يحضر عبد الناصر بعد‪ ،‬كنت أقرأ اجلرائد والصحف وأستمع‬ ‫على الدوام لإلذاعات املصرية طيلة اليوم وأليام متواصلة ع ّلني أسمع ما‬ ‫يلهم وحدتي ويخبرني عن فارس وصاحب الظل الذي أضحى غير مقيم‬ ‫اآلن‪ ...‬استمرت تلك احلالة أليام وأيام حتى جاءني في أحد األيام عبد‬ ‫احلكيم عامر‪( ،‬الذي رأيته ألول مرة في حياتي وجهها لوجه) صافحني‬ ‫وأخبرني بأنه عاد تو ًا إلى القاهرة لزيارة عائلته‪ ،‬مردفا بأن جمال بصحة‬ ‫جيدة ويخبرك بأنه قام بتحويل مبلغ من امل��ال بحسابك بالبنك األهلي‬ ‫ميكن لك تس ّلمه متى تشائني ويرجو الله أن يراكم قريبا‪ ...‬وأخبرني‬ ‫عن حصارهم في الفالوجة بعد إصراري على معرفة ذلك قائا ‪ :‬لقد مت‬ ‫حصار قواتنا لكننا سنخرج منها ساملني ومعلنني النصر إنشاء الله‪ ،‬إن‬ ‫هذا األمر ليس بالغريب على قواتنا املصرية‪ ...‬إن العصابات الصهيونية‬ ‫قد قصفت جسر بيت حانون لتقطع أوص��ال اجليش املصري بالقيادة‬ ‫املتواجدة باخلليل وبيت حل��م‪ ،‬وتقطع بذلك اجليش عن خطوطه على‬ ‫الساحل الفلسطيني‪ ...‬سيكون الله في عوننا‪ ...‬قال تلك الكلمات ثم‬ ‫انصرف مسرعا إلى اخلارح‪...‬‬


‫ﺍﻟﺼـﻴـﻒ‬

2012Ø07Ø16 5MŁô« 1808 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

16

‫ﻓـﺴـﺤـﺔ‬

«‫ ﺳﻨﺔ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ »ﺃﺑﻮﺕ ﺃﺑﺎﺩ‬13 ‫ﺍﻗﺘﻔﺖ ﺃﺛﺮﻩ ﻷﺯﻳﺪ ﻣﻦ‬

Êœô sÐ  u�

r�UF�« w� »uKD� ådNý√ò?� UJ¹d�√ WIŠö� qO�UHð bO�« qLF²�¹ Æb??�??'« w??� …bŽU�0 w??A??1Ë Èd??�??O??�« V²J� ⁄ö???Ð h??K??š ÆÆ“U???J???Ž v�≈ w??�«—b??H??�«  U??I??O??I??×??²??�« UB�ý Á—U??³??²??Ž« V−¹ò t??½√ r²OÝË Æå«d??O??D??šË U×K�� …—uDš s???� ¨ö??F??� ¨b??�Q??²??�« t½√ p�– s� v¼œ_« qÐ Æqłd�« ÊuJ¹ Ê√ tOKŽ ÊU� ÆÆå‚–U??Šò s� sÒ?JL²¹ wJ� qFH�UÐ p�c� s�e�« s??� bIŽ …b??*  ö???�ù«  «dO−Hð bFÐ ÆÆ…œ—UD*« s� WHB�« X???H???O???{√ ¨2001 `M9ò ∫⁄ö??³??�« v??�≈ W??O??�U??²??�« 25 mK³� W??O??ł—U??)« …—«“Ë ÂbI¹ h�ý qJ� —ôËœ ÊuOK� WL¼U�*UÐ WKOH�  U�uKF� ÆÆåt�UI²Ž« w� dýU³� qJAÐ ¨Êü« bŠ v�≈ ¨·dF¹ ô tMJ� »U????¼—ù«ò ¡«d??³??š ô≈ t??L??Ý« ”UM�« ÂuLŽ U�√ Æåw�öÝù« v�≈ Áœu??łË ÊuKN−¹ «u½UJ� w� Æ2001 d³M²ý 11 W¹Už Êœô sÐ ‰u% ¨ UE( lCÐ Ær�UF�« w??� q??ł— dNý√ v??�≈ q� q³� ¨u¼ »U¼—ù« Ê√ „—œ√ ¨q�UA�« ÂöŽû� ÕöÝ ¨¡wý ÆÆt²×KB� W�b) ÚsJ� XKð w??²??�« d??N??ý_« ‰ö??š XKI²Ž« ¨ «d??O??−??H??²??�« WOJ¹d�_«  U�öF²Ýô« s????¹b????¼U????−????*«ò  U????¾????� w� XÒ?Jý s¹c�« å¡«bŽ_« rOEM²�« v??�≈ rNzUL²½« »d{ Íc????�« w???ÐU???¼—ù« „UM¼ X??½U??�Ë ÆU??J??¹d??�√ WOIOIŠ jOA9 WKLŠ Æw*UF�« Èu²�*« vKŽ vKŽ q??I??¹ ô U???� ·d????Ž v�≈ rNI¹dÞ qI²F� 779 ÆÆåu�U½Uð«užò dJ�F� WOIÐ s??Ž Y??¹b??(« ÊËœ ¨Èd???????š_«  ö???I???²???F???*« p�– ÆW??¹d??�??�«Ë W??²??�R??*« s� b??¹b??F??�« qI½ - t??½√  öI²F*« v�≈ ¡UM−��« W?????�U?????�u?????� W??????¹d??????�??????�« ¨WOJ¹d�_«  «d??ÐU??�??*«  U¹ôu�« ×Uš WF�«u�« «uFCš YOŠ ¨…bײ*« ÆdL²�� ‚UDM²Ýô

w�«—bH�«  UIOIײ�« V²J� …—u�Ë rÝUÐ UIBK� ©FBI® »uKD*« ¨wÐU¼—ù« ¨f�UA*«ò sÐ W???�U???Ý√ ∫U??²??O??� Ë√ U??O??Š dNþ ¨ÂuO�« fH½ w� ÆåÊœô tMŽ Àu??×??³??� d???š¬ h??�??ý wÝ fLOł u??¼Ë ô√ p??�c??� i¼UM� j??ýU??½ u??¼Ë ¨»u???� U³O³Þ ‰U???²???ž« ÷U???N???łû???� w� 1998 dÐu²�√ w� «bÒ? �u�Ô t²IŠö� sJ� Æ„—u¹uO½ W¹ôË w� l�Ë –≈ ¨…dOB� bł X½U� w�½dH�« f??O??�u??³??�« WC³� WOŠU½ w� 2001 ”—U??� w� tLK�ð Ê√ q³� ¨åÊU???ðËd???Ðôò ¨…bײ*«  U??¹ôu??K??� U??�??½d??� s−��UÐ WÐuIŽ wCI¹ YOŠ ÆÆbÐR*« ÆÆøÊœô sÐ W�UÝ√ u¼ s� UHO�uð o??B??K??*« s??L??C??²??¹ WO½U¦�« w� Æh�AK� UIO�œ YOŠ ¨Ád??L??Ž s??� 5???F???З_«Ë ¨W�UI�« q¹uÞ Æ1957 ÂUŽ b�Ë Êe¹ Æd²� 1.96 t�uÞ ‚uH¹ ÁUMOŽ ÆU�«džuKO� 80 WЫd� ÆwM³�« v??�≈ Êö??O??1 Ád??F??ýË WO�Mł s??� ÆÊu??K??�« w½u²¹“ Ò U0—Ë WOÐdF�« rKJ²¹ ÆW¹œuFÝ »b½ Í√ qL×¹ ô ÆÆåu²ýU³�«ò

,¿O’ øH áeÉ°SCG ¿Éc nq hó©dG{ ,∂dP πÑb äÉj’ƒ∏d óMGh ºbQ QÉ«¡fG πÑb ,zIóëàŸG IQÉéàdG õcôe »LôH ..∑Qƒjƒ«f ‘

X�u�« w??�Ë ¨«b??¹b??% XAž wÝËd�« œUB²�ô« ÊU� Íc�« W¹d׳�«   Òœ— ¨—UON½ô« œbBÐ 5²OKLF�« v??K??Ž W??O??J??¹d??�_« å“Ëd????�ò a???¹—«u???� U??¼U??I??�S??Ð ÆÊU²�½UG�√Ë Ê«œu��« b{ Âu−N�« «c??¼ ‰ö??š X³O�√ Âu????Þd????)« w?????� W???O???�b???O???� ÆvŠdł …dAŽË qO²� q−ÝË WOJ¹d�_«  U�öF²Ýô« XMþ lMBð W¹ËULO� W×KÝ√ Ê√ WO�öÝù«  UDK��« …bŽU�0 ¨ÊU²�½UG�√ w??� Æœö??³??�« w??� vKŽ U???šË—U???� 75 X??I??K??Þ√ V¹—b²�  «d??J??�??F??� W???F???З√ ·«d????ý≈ X???% s???¹b???¼U???−???*« ÊU� Âu??−??N??�« s??J??� ÆÊU??³??�U??Þ w� n??O??Ý W???Ðd???{ò W??ÐU??¦??0 V�Š ¨n??Ò ?????K???š –≈ ÆÆå¡U???????*« Ë 6 5Ð U� ¨—œU??B??*« iFÐ rNMOÐ s??� ¨v??K??²??I??�« s??� 24  U�öF²Ýô« s??� ◊U??³??{ 5 Êœô s??Ð U???�√ ÆWO½U²��U³�« dE²½« b�Ë ÆÆÈ–QÐ VB¹ rK� U�UŽ 13 W??Ыd??� ÊuOJ¹d�_« vKŽ ¨«œb−� ¨—u¦F�« r²¹ Ò wJ� UL� ¨åb??Š«Ë r??�— ËbF�«ò d??Ł√ ÆÊu²MOK� qOÐ fOzd�« ÁULÝ dA½ ¨1999 uO½u¹ 8 w�

WO³Fý  U¹UJŠ w�uHD�« qO�²*« dLžË ¨WOK�²�«Ë tO�d²K� WKOÝË UN½u� v�≈ W�U{≈ ¨W¹UJ(« X½U� œdHK� WOŽUL²łô« W¾AM²�«Ë WOÐd²K� WKOÝË ¨W�uN�Ð oIײð w²�«  U³žd�UÐ ÆlL²−*«Ë

W�uA�«Ë V¹c�« W¹UJŠ W�uN−*« W³KJ�«Ë

ôË w????�U????¹œ w????�u????(« d???O???ž u?????????�«Ëò≠ ÆÆåœËUF�« …“U???M???'« b??????Š«Ë ·U?????ý v???²???Š v???A???�Ú ‰u???I???¹ u??????¼ X????M????³????� b??????????Š«Ë ‰U??????????¹œ ∫ÂuNO� åœuF�« Ë–u??šË XM³�« œU¼ w½uODŽå≠ vKŽ U??¼b?Ò ????M??ÝË W??²??OÒ ? *« X??M??³??�« p???¹– «œÒ XM³�« bŠ«u� ‰U�Ë ¨dÚ O³�« ‰U¹œ jO(« ¨»dA¹ tO� b³& ‘UÐ U*« wI�ð  Uł ‰U�Ë dO³�« w� W²OÒ *« XM³�« l�b¹ u¼Ë ∫XM³�« ÆÆådO³�U� w²MÐÚ w� w²×OÞ „«—ò≠ ∫tO� ‰U�Ë U¼U?ÐÒ bMŽ vA�Ú Ë w?Ò?K�« w²MÐ W�öÐ w� p²MÐ wMODŽ«ò≠ ÆÆådO³�« w� XŠUÞ ¨WAM)« b??Š«u??� U????¼—«œ ¨t??O??� U??¼U??D??Ž VKD¹Ë —Ë«Ëb???�« w� UNOÐ —Ëb??¹ vIÐÚ Ë Włu− Ò �Ú UN²?šÚ —«b� XK�Ë v²Š ¨UNOÐ w¼Ë ¨U??N??�d??F?Ú ????ð w???¼Ë —«Ëb?????�« b??Š«u??� Ò ?N???ðË t??O??K??Ž ÷d??F??ð qOÒ?KK�Ë ¨t??O??�  ö?? tO�  —«œË WAM) s� UN²š Ú U??łdÒ ?š vA� wÒ?K�Ë ÆÆW�uN−� W³KÚ?� UN²�ö³Ú?� Ò tO� bG� ¨u�U×Ð Ãd�ð w¼Ë WAM) qŠ UM¼Ë ÆÆu½—UB� tO�  U�dý W³KJ�« tO� ÆÆw²¹U−Š  U{UIð XOIÐË œ«u� œ«Ë s� w²¹U−Š  UA�Ë ÆÆœ«u' œôË l� U½√ WŽuÝu� »U²�≠ s¹b�«d�� bL×� —u²�b�« ∫ —bB*« Æ8 W¹UJ(«≠ WO³FA�« W¹UJ(«

¨„uK��« tOłuð w??� W¹UJ(« dL²�ð WOŽUL²łô« W¾AM²K� WKOÝË X½U� bI� W�UšË ¨l??L??²??−??*« œ«d?????�_ W??O??Ðd??²??�Ë dO)« rOÒ IÐ ÊuF³A²¹ rNKF−²� ¨‰UHÞ_« ¨—ËdA�« Ÿ«u½√ q� rN³M&Ë WKOCH�«Ë W¹UN½ ‰ö??š s� Õu{uÐ p??�– dNE¹Ë V�UF¹Ë VOD�« È“U−¹ YOŠ ¨W¹UJ(« qB×¹ ¨W??¹U??J??(« Ác???¼ w???�Ë ¨¡w??�??�« tðešË W�uý ‰öš s� ŸULD�« Vzc�« Ò ÆÆÆÊ√ v�≈ dO¦J�« vKŽ ¨ÊU�e�« s� vC� ULO� ¨ÊU� v²Š ÊU� d−Š w� ÊUÝu��«Ë o³(« ÊU� v²Š ÆÆÂö��«Ë …öB�« tOKŽ ÊU½bF�« w³M�« ¨W�uA�« bŠ«Ë uðU�œ V¹c�« bŠ«Ë p�U� ∫UNO�U�Ë ¨«d* bŠ«Ë bMŽ wA1 u¼ ÆÆåW�uA�« œU¼ UO� Íb³ł U� ô „U�UŽò≠ ‰uI¹ u¼Ë ¨UN²Šô tO� UNðc³ł wKK�Ë ∫UNO� ôË w??²??�u??ý U??O??� w??F??ł— d??O??ž u?????�«Ëò≠ ÆÆå‰uH�« ‰U¹œ Ÿ«—– wMODŽ ‰U¹œ Ÿ«—– uðUDŽË  UOŽUÒ?ð ·uAð w¼Ë —«b�« bŠ«u� vA�Ë ‰uH�« –U??š ¨‰uH� qOK�« w??� ÷U???½Ë ¨t??K??�« n??O??{ V??K??ÞË ÕU³B�« w???�Ë ¨w??�u??×??K??� ‰u??H??�« v??D??Ž ∫rNO�U� ÆÆåw�u(« ôË w�u� dOž u�«Ëò≠ t¹b¹ u¼ ÆÆw�u(« ÁËUDŽ ËUOŽUð u�Uý u¼Ë ¨t??K??�« nO{ VKÞË —«b???�« b??Š«u??� Ë—«œË ¨w�u(« q²� qOK�« w� ÷uM¹ ∫ÂuNO� ‰U� ÕU³B�« w�Ë ¨œËU Ó «bŠ Ú F�«

Ác¼ Ê√ 5II×LK� b??�Q??ð v�≈ ¨ULz«œ ¨wCHð  U¹dײ�« sÐ v�≈ fO�Ë …œËb�� ‚dÞ ¨…d*« Ác¼ ¨r¼œË«— ÚsJ� ÆÆÊœô nK²�� d??�_« ÊQ??Ð ”U??�??Š≈ ¨q¹uÞ X�u� «u³�dð ÆU�U9 dNEO� ¨ «u??M??Ý l³Ý WЫd� jOš Æq??????�_« s???� h??O??B??Ð W¹UMFÐ t??³??×??Ý V??−??¹ l??O??�— Ê√ sJ1 t½√ rKF�« l� ¨WIzU� l�Ë ÆW??E??( Í√ w??� d�JM¹ ¨rN¹ ô ÚsJ� Æ…b¹bŽ  «d* p�– ÆÆqLF�« W??K??�«u??� u??¼ r??N??*« vKŽ ÊU¼d�« sLJ¹ ¨Í√ wKŽ a¹—U²�« w??� WIŠö� d??N??ý√ q³� XIKD½« b??�Ë ÆY??¹b??(« d³M²ý s???� d??A??Ž ÍœU??????(« ÊU� –≈ Æp???�– UMO�½ Æ2001 ¨p�– q??³??� ¨Êœô s??Ð W??�U??Ý√  U¹ôuK� b??Š«Ë r??�— Ëb? ÓÒ ?F??�«ò włdÐ —UON½« q³� ¨å…bײ*« ÆÆ„—u¹uO½ w� …—U−²�« e�d� w� ¨1998 n???O???� w???� ¨XAž s??� l??ÐU??�??�« ÕU??³??� ÊU²¾³F� ÊU²MŠUý  d−H½« dAŽ ‚—U???H???Ð ¨ «d??−??H??²??*U??Ð  U¹ôu�«  «—UHÝ ÂU�√ ¨ozU�œ Âö��« —«œ s� q� w� …bײ*« w� w??ÐËd??O??½Ë ¨U??O??½«e??M??ð w??� WKOB(« X½U� ÆÆUOMO� vK²I�« s� 223 ∫WKOIŁ ¨`¹dł 4000 s� d¦�√Ë ÆÆwÐËdO½ w??� r??N??³??K??ž√ W�uN−� WŽuL−� XMKŽ√ r???Ý« q???L???% W????¹u????N????�« s�U�_« d??¹d??% g??O??łò UN²O�ËR�� åW??Ýb??I??*« Æ UOKLF�« Ác?????¼ s????Ž 5OJ¹d�_« „u??J??ý sJ� WLEM� v???K???Ž  e????�d????ð ¨w?????�ö?????Ýù« œU?????N?????'« s1√ …œU??O??I??Ð ¨W??¹d??B??*« «cN�Ë ÆÆÍd?????¼«u?????E?????�« W�UÝ√ u¼ p¹dý dOš_« X�b� ¨Í√ vKŽ ÆÊœô sÐ  «—U³�²Ýô« „u??J??ý ÊUMŁôU� ¨W???O???J???¹d???�_« WLEM� ÊUÝbMN� UL¼ bFÐ 5Žu³Ý√ Æ…bŽUI�« w� 5??²??O??K??L??F??�« 5???ðU???¼ 20 w� ¨WO�dA�« UOI¹d�≈

11 …bŽUI�« WLEM� rOŽ“ sJ� ÆÊœô sÐ W�UÝ√ sŽ ¨ UGK�« qJÐË ¨V²J�«  «dAŽ XH�√ sŽ WOBF²�*« “UG�_« bŠ√ ¨d�UF*« a¹—U²�« w� vI³OÝ U0d�Ë ¨s�e�« s� bIF� wIÐ s� Á¡«bŽ√Ë t�uBš ÊS� ¨WOŠ …—uDÝ√ ÂUI� v�≈ Á—UB½√Ë tŽU³ð√ tF�— ÊÚ ≈ ÆrNH�« ÆdI³�« …UŽ— WI¹dÞ vKŽ ¨U²O� Ë√ UOŠ tÝ√dÐ «u³�UÞ ¨5OJ¹d�_« hš_UÐË ¨5OÐdG�«  UO½UJ�ù« q� UN�  bMł WOMÞË WOC� t²OHBð Ë√ t�UI²Ž« s� UJ¹d�√ XKFł b�Ë XF$ ¨WIŠö*« s�  «uMÝ dAŽ bFÐË ÆWOð«—U³�²Ýô«Ë W¹dA³�« ¨WOłu�uMJ²�« ¨W¹œU*« ÊUJ� b¹b% s� ≠…dOG�« l�«bÐ≠ v�Ë_« t²łË“ s� W¹UýË qCHÐ WOJ¹d�_«  U�öF²Ýô« «cJ¼ ÆWO½U²��U³�« W¹dJ�F�« WO1œU�_« s� WÐdI� vKŽ ¨ÊU²��UÐ w� œUÐUðuÐ√ w� Ábł«uð qÐ ¨t�UI²ŽUÐ ô wCIð W¹dÝ WDš l{u� WOðU�öF²Ýô«Ë WOM�_« `�UB*« lOLł  dHM²Ý« nAJ¹ r� b¹bł Ÿu½ s� d²³�uKO¼ UðdzUÞ XIKD½« ¨2011 ÍU� w½UŁ w�Ë ÆUOzUN½ t²OHB²Ð qO� «uЗbð ¨WOJ¹d�_« W¹d׳�« d�UMŽ …dOš s� U¹bMł 19 UNM²� vKŽ ÊU�Ë ¨q³� s� tMŽ ¨wýdO� pOMO�Ëœ≠ ÊUł UM� ÍËd¹ ¨»U²J�« «c¼ w� ÆWOKLF�« —«uÞ√Ë qO�UHð vKŽ —UN½≠ ¨åÊuOÝ«d³O�ò …b¹dł w�  «uM�� qLŽ Íc�« ¨W�U)«  UOKLF�« w� dO³)«Ë w�U×B�« ÆÆåWO�O�uÐ W¹UJŠò X½U� u� UL� WOKLF�« Ác¼ qO�UHð ¨åÊU¹—U�ò WK−� v�≈ qI²M¹ Ê√ q³�

‰U³� wDF*« ∫œ«bŽ≈

UO½U*√ w� W−{ «uŁbŠ√ WЗUG� «u×$ s� rNM� ¨w½U*_« lL²−*« jÝË WO�öŽ≈ W−{ «uŁbŠ√ U�bFÐ ¨WO½U*_« bz«d'« w� v�Ë_«  U×HB�« «Ë—bBð UO½U*√ w� WЗUG� ÊËdłUN� r¼ ÆÂöŽù« qzUÝË d³Ž r¼—U³š√ WFÐU²� v�≈ w½U*_« ÂUF�« Í√d�« XF�œ ¨ U�“√ w� UO½U*_ «u³³�ð rNM�Ë ¨UO{U¹—Ë U¹œUB²�«Ë UOÝUOÝ ¨WHK²��  ôU−� w�

‫ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻓﻲ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ ﻭﺗﻤﺘﻠﻚ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗﻤﺘﺎﺯ ﺑﺎﻟﺘﻌﺪﺩﻳﺔ‬

w½U*_« gO'« ·uH� w� WOÐdG� WÐUý ÆÆU1—U½ w³¹dF� rOK(«b³Ž ∫œ«bŽ≈

ÊS� ¨WOÐdG*« WÐUA�« Ác??¼ v??�≈ ÷—UF²ð ô WOM¹b�«  U??³??ł«u??�« ¨W¹dJ�F�« W??�b??)« `??z«u??� l??� WI×K*« rŽUD*« s� dO¦J�« wH� qšb¹ ô  U³łË „UM¼ ¨gO'UÐ ¨UNðU½uJ� w???� d??¹e??M??)« r???( WBB�� WŠU�� p�c� „UM¼Ë UL� ¨ Ús???J???� ÆÆ «u????K????B????�« ¡«œ_ b� d????�_« ÊS???� ¨U???1—U???½ `??{u??ð «–≈ ’U???š qJAÐ U³F� Êu??J??¹ …d²� l� ÊUC�— dNý s�«eð U� w²�« ¨W???O???ÝU???Ý_«  U???³???¹—b???²???�« ¨«dO³� UO½UL�ł «œuN−� VKD²ð ¨«dO¦� U??N??H??�U??Š k???(« Ê√ d??O??ž ÂUOB�« d??N??ý ·œU??B??²??¹ r??� –≈ UNO�  d????ł√ w??²??�« …d??²??H??�« l???� Æ U³¹—b²�« Ãu/ w??¼ WOÐdG*« U??1—U??½ s� s¹—bײ*« ÊU³A�« s� b¹bFK� s¹c�« ¨WO�öÝ≈Ë WOÐdŽ ‰u??�√ ¨h�ý 1000 r¼œbŽ “ËU−²¹ ¡UL²½« `??³??�√ Íc??�« X??�u??�« w??�  «uI�« p??K??Ý v???�≈ s??¹d??łU??N??*« «dDš qJA¹ WO½U*_« W¹œU%ô« ÆÆrNOKŽ

ÊU� «c????¼ Ê√ „—b???²???�???ð U??N??M??J??� Ò ¨s¹b�« sŽ dEM�« iGÐ ¨Àb×OÝ u¼ ¡UÐdG�« ·uOC�UÐ VOŠd²�U� ÆÆ„UM¼ …bzU��« bO�UI²�« sL{ WOÐdG*« W???ÐU???A???�« b???łu???ðË 5LK�*« s??� qOK� œb??Ž sL{ —bI¹Ë ¨w????½U????*_« g???O???'« w???� h�ý 1000 w�«u×Ð r??¼œb??Ž ô s???J???�Ë ¨s????¼«d????�« X???�u???�« w???� «c¼ w� WIO�œ  UOzUBŠ≈ błuð œbŽ bNA¹ Ê√ l�u²¹ sJ� ¨œbB�« ÀU½ù« œu??M??'« œb???ŽË 5LK�*« w½U*_« gO'« W�ÝR� q??š«œ «dE½ ¨q??³??I??²??�??*« w???� U???ŽU???H???ð—« Íc�« w�«džu1b�« ‰uײ�« v�≈ ÆUO½U*√ ÁbNAð U�bMŽ t???½√ d??¹d??I??²??�« n??A??�Ë wLÝd�« Èe�« ‰uŠ ‰«RÝ ÕdD¹ …√d�« gO'UÐ XIײ�« ‰UŠ w� U1—U½  d³²Ž« ¨»U−(« Íbðdð vKŽ W??O??�U??J??ý≈ q??¦??1 ô «c???¼ ÒÊ√ U¼bzU� UNM� VKÞ «–≈Ë ¨‚öÞù« oI×¹ V³�� ”√d�« ¡UDž ¡«bð—« ¨W¹dJ�F�«Ë WOJO²J²�« W×KB*« W³�M�UÐË Æp�– w� l½U9 s� wN�

¨WMÝ 5ŁöŁ dLF�« s� mK³ð w²�« pK9Ë W??łËœe??� WO�Mł qL% ¨W¹œbF²�UÐ eOL²ð WO�UIŁ WOHKš w¼Ë ¨W¹UGK� WLN� …eO*« Ác??¼Ë d???�_« o??K??F??²??¹ U??�b??M??Ž W??Ðu??K??D??� w²�«  U??L??N??*« 5??�Q??ðË ÕU??−??M??Ð w� w????½U????*_« g???O???'« U???N???¹œR???¹ Æ×U)« t½√ w�öŽù« d¹dI²�« d³²Ž« ¨WOÐdG*« ¨U???1—U???½ —Ëc????ł r???ž— sŽ T?????A?????�« i????F????Ð …b????O????F????Ð ULÝU� „U??M??¼ ÊS???� ¨ÊU??²??�??½U??G??�√ ¨VFA�« «cNÐ UNFL−¹ U�d²A� UN½Qý ¨Âö???ÝùU???Ð s??¹b??ð U??N??½_ VFA�« W??O??³??�U??ž ÊQ???ý p???�– w???� XHþË UN½√ Èdð w¼Ë ¨w½UG�_« U¼—Ëc−Ð W??D??³??ðd??*« U???N???ð«—b???� q�UF²�« Ê≈ –≈ ¨WOM¹b�«Ë WO�UI¦�« ¨ÂUŽ q??J??A??Ð ¨„U??M??¼ ”U??M??�« l??� «d�√ ÊU� ¨’Uš qJAÐ ¡U�M�«Ë UL�Ë ¨U??N??O??�≈ W??³??�??M??�U??Ð «d??O??�??¹ ¨ÂöŽù« qzUÝu� Y¹bŠ w� ‰uIð »«uÐ_« Ê√ v�≈ lłd¹ V³��« ÊS� U� œd??−??0 U??N??N??łË w??� X??×?? ²?Ô ????� ¨WLK�� UN½√ WM¹b*« ÊUJÝ rKŽ

WÐUA� —œU???½ Öu???/ U??1—U??½ wÐdG� q???????�√ s?????� —b????×????²????ð UN�H½ ÷d??H??ð Ê√ X??ŽU??D??²??Ý« Ó b& r??� Æw???½U???*_« l??L??²??−??*« w??� UNzUL²½« Ë√ UN²Łu½√ w� U1—U½ UNFM1 özUŠ w�UI¦�«Ë wM¹b�« Æw½U*_« gO'UÐ ‚Uײ�ô« s� sL{ U??1—U??½ W??�—U??A??�  b??ŽU??Ý UNK¼√ s¹b¹ ‰Ëœ w� gO−K� ÂUN� WOÐdG*« WÐUA�« Ác??¼ Âö??ÝùU??Ð Ê«bKÐ w??M??Þ«u??� WIŁ V�� vKŽ ÆÆÊU²�½UG�Q� U1—U½ ‚U???×???²???�« l????�œ b????�Ë 5O�U×� w????½U????*_« g??O??'U??Ð UNðdOÝ w??� Y??×??³??�« v???�« U??½U??*√ WÐUA�« Ác???¼  b????? �ËÔ ÆÆW???O???ð«c???�« UO½u�JÝ W????¹ôË w??� W??O??Ðd??G??*« 5OÐdG� s???¹u???Ð√ s???� v??K??H??�??�«  UOMO²Ý q??N??²??�??� w???� ¨U???� b???� ÆUO½U*√ w� qLFK� ¨w{U*« ÊdI�« ¨w½U*√ w??�ö??Ž≈ d??¹d??I??ð V??�??ŠË WOÐdG*« W??ÐU??A??�« Ác???¼ Àb??×??²??ð  UG� fLš ¨WO½U*_« v�≈ W�U{≈ Ó ¨WOÐdF�« ¨WO�½dH�« w¼Ë ¨Èdš√ ÆÆW¹eOK$ô«Ë WO½U³Ýù« ¨WO�d²�« ÈbŠ≈ ¨åÍ—«b??????�ò W??G??� X??L??K??F??ðË w� U??O??�Ë«b??ð …b??zU??�??�«  U??G??K??�« w� U???�u???B???šË ¨ÊU???²???�???½U???G???�√ w� ‰U(« u¼ UL� ¨œö³�« ‰ULý Ác¼  bŽUÝ YOŠ ¨“ËbM� WM¹b� UN²LN� w� WOÐdG*« WÐUA�« WGK�« W¹dJ�F�«  «b?????Šu?????�« j?????ÝË ÆÆWO½U*_« WD×� WM¹b*« Ác¼ X½U� b�Ë w²�« ¨U1—U½ v�≈ W³�M�UÐ qLŽ W¹d��« s??L??{ U??N??O??� X???�—U???ý wL²Mð w²�« WO½U*_« W¹dJ�F�« WÐUA�« Ác¼ ‚Uײ�« cM�Ë ¨UNO�≈ X�—Uý ¨w½U*_« gO'UÐ WOÐdG*« X½U�Ë ¨WOł—Uš  ULN� ÀöŁ w� ÆWFЫd�« ÊU²�½UG�√ w� UN²LN� ¡UM¦²Ý« WOÐdG*« U1—U½ bFð œuM'U� ¨W?????�U?????(« Ác??????¼ w????� w½U*_« g??O??'« w??� Êu??L??K??�??*« U¹«e� pK²9 w¼Ë ¨W¹UGK� ÊuKOK� ¨U¼—ËbÐ ¨d³²Fð Ê√ sJ1 Èdš√ ¨WÐUA�« …√d??*« ÁcN� ¨WOzUM¦²Ý«


17

‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ‬

2012Ø07Ø16 5MŁù« 1808 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ‬

Annonces

q�ö� WIÐUD� W��½ Ë√ …œUNý ©œ ·dÞ s� WMÝ s� q�√ cM� WLK�� wŽUL²łô« ÊULCK� wMÞu�« ‚ËbMB�« WO½u½U� WOF{Ë w� f�UM²*« Ê√ X³²ð Æ‚ËbMB�« «c¼ ÁU& …œUNý Ë√ X�R*« ÊULC�« q�Ë ©Á w²�« WOM�UC²�« Ë WOB�A�« W�UHJ�« Æt�UI� ÂuIð ÆÍ—U−²�« q−��« w� bOI�« …œUNý ©Ë UI³Þ UNB×� r²OÝ WÐuKD*«  UMOF�« Ê≈ ÁöŽ√ —u�c*« ÂUEM�« s� 33 qBHK� ·dÞ s� WŠd²I�  UMOŽ l� W½—UI� Ë …—Uý≈ s¼— l{u²Ý w²�« Ë WO1œU�_« Æ5��UM²*« dOž 5��UM²*« vKŽ 5F²¹ ∫ Wþu×K�  «œUNA�UÐ ¡ôœù« »dG*UÐ 5LOI*«  «dIH�« w� UNO�≈ —UA*« ozUŁuK� W�œUF*« WDKÝ ÂU�≈ `¹dBð Ë√ ©Ë Ë ©œ ©Ã WOMN� W¾O¼ Ë√ oŁu� Ë√ W¹—«œ≈ Ë√ WOzUC� ÂbŽ W�UŠ wK�_« bK³�« w� WK¼R� ÆUNLOK�ð ozUŁu�« sLC²¹ Íc�« wMI²�« nK*« • ∫ WO�U²�« WOMI²�« Ë W¹dA³�« qzUÝu�« 5³ð …d�c� ©√ WFO³ÞË a¹—UðË ÊUJ�Ë UNOKŽ d�u²¹ w²�« r¼UÝ Ë√ U¼e$√ w²�« ‰ULŽ_« WOL¼√Ë ÆU¼“U$« w� ‰Uł— ·dÞ s� WLK�*«  «œUNA�« ©» 5�UF�« s¹bOH²�*« ·dÞ s� Ë√ sH�« ¨‰ULŽù« WFO³Þ ÊUOÐ l� UNM� ’«u)« Ë√ rOOI²�«Ë U¼“U$≈ a¹—«uðË ‰Uł√Ë UNGK³�Ë Æt²H�Ë l�u*« rÝ«Ë d²�œ sLC²¹ Íc�« ∫ w�U{ù« nK*« • l�u� …—UA²Ýô« ÂUE½ Ë  öLײ�« Æ ULNOKŽ U�≈ W�bI*« ozUŁu�« q� ÊuJð Ê√ V−¹ ÆU?? ? NOKŽ U�œUB� U��½ Ë√ WOK�√ 12Ø1706∫ — ***** Ê«u{— Íd�“ nK×� wzUC� ÷uH� 2011Ø2088 cOHM²�« nK�  ôuIM� lOÐ sŽ ÊöŽ≈ WLJ;UÐ wzUCI�« ÷uH*« sKF¹ tKHÝ√ l�u*« ¡UCO³�« —«b�UÐ WOz«b²Ðô« Ê«u{— Íd�“Ø– wMKF�« œ«e*UÐ wzUC� UFOÐ lIOÝ t½√ WŽU��« vKŽ 2012Ø07Ø24 ∫t�u¹ 11H00 eF�« œöÐ Wze& WJ� Ÿ—Uý ∫Ê«uMF�UÐ ¡UCO³�« —«b�« 26 r�d�« Æs�Š wL¼ uKŽ« bO��« ∫…bzUH� Íd¹«e�« bL×�Ø–U²Ý_« tMŽ »uM¹ ¡UCO³�UÐ w�U×� w½U�LK²�« s−��« ¨ u−Š s�( bO��« ∫WNł«u0 77730 ‰UI²Žô« r�— Włd³�« 5Ž w½b*« ∫WO�U²�«  ôuIM*« vKŽ p�–Ë r−(« dO³� W×D�� WýUAÐ dO³� “UHKð qL×¹ “UNł ¨SAMSUNG Ÿu½ Ídz«œ nB½ ÍuÞu� ¨Technics rÝ≈ ÍuÞu� ¨ÍbKł ÊuK�« iOÐ√ s�U�√ WŁö¦Ð ¨Ídz«œ nB½ ÊuK�« wMÐ s�U�√ WŁö¦Ð bK'« s� WŽuMB� …bzU� ¨ «b�� W²Ý ÊuK�« wMÐ q¹uÞ ÍuÞu� ¨WłUł“ UN�u� ¨©2 ∫œbŽ® W¹—bM� ¨L·dŠ qJý vKŽ Êu�U� ¨WO³Aš …bzU� l� wÝ«d� lЗ√ ÊËbÐË  «b�� l� ¡«eł√ W²�Ð ÍbOKIð  «b�� l� pz«—√ lЗ√ ¨wł—Uš ¡UDž W�Uš …bzU� ¨WA�—e� WDÝu²� WOЗ“Ë  «d³J� ÀöŁ l� “UHK²�« …eNł√ l{uÐ ¨“UHKð ÊËbÐ SAMSUNG  u� Ÿu½ Êd� ¨SAMSUNG Ÿu½ WłöŁ Ÿu½ w½«Ë_« q�G� W�¬ ¨ARISTON l� WOJO²ÝöÐ …bzU� ¨ ARISTON Êu×� s� w½«Ë√ WŽuL−� ¨wÝ«d� 5 błu¹ jD�� »u¦�UÐ ÍuÞu� ¨U¼dOžË ÆöOH�« u³IÐ pz«—√ lЗ√ ¨ÂuM�« XO³Ð …bzUH� 10% …œU¹“ l� «ełU½ sL¦�« ÈœR¹ ÆWM¹e)« ŸułdK� dC;« «c¼ d¹d% rŁ tMLC0Ë ÆWłU(« bMŽ tO�≈ 12Ø1696∫ — ***** Ê«u{— Íd�“ nK×� wzUC� ÷uH�  ôuIM� lOÐ sŽ ÊöŽ≈ 2010Ø10978 cOHM²�« nK�  ôuIM� lOÐ sŽ ÊöŽ≈ WLJ;UÐ wzUCI�« ÷uH*« sKF¹ tKHÝ√ l�u*« ¡UCO³�« —«b�UÐ WOz«b²Ðô« UOzUC� UFOÐ lIOÝ t½√ Ê«u{— Íd�“Ø– vKŽ 2012Ø07Ø24 t�u¹ wMKF�« œ«e*UÐ 10h00 WŽU��« —«b�« f¹—ULÞ ÍbK³�« e−;« ∫Ê«uMF�UÐ ¡UCO³�« s�Š wL¼ uKŽ« bO��« ∫…bzUH� Íd¹«e�« bL×�Ø–U²Ý_« tMŽ »uM¹ ¡UCO³�UÐ w�U×� w½U�LK²�« UNK¦2 h�ý w� pO²½« W�dý ∫WNł«u0 s−��« ¨s�( u−Š ∫bO��« w½u½UI�« 77730 ‰UI²Žô« r�— Włd³�« 5Ž w½b*« ∫WO�U²�«  ôuIM*« vKŽ p�–Ë 32496Ø√Ø7 œbŽ X% WL�d*« WMŠUA�« …bzUH� 10% …œU¹“ l� «ełU½ sL¦�« ÈœR¹ ÆWM¹e)« ŸułdK� dC;« «c¼ d¹d% rŁ tMLC0Ë ÆWłU(« bMŽ tO�≈ 12Ø1696∫ — ***** Ê«u{— Íd�“ nK×� wzUC� ÷uH� 2010Ø10978 ∫cOHM²�« nK�  ôuIM� lOÐ sŽ ÊöŽ≈ WLJ;UÐ wzUCI�« ÷uH*« sKF¹ tKHÝ√ l�u*« ¡UCO³�« —«b�UÐ WOz«b²Ðô« Ê«u{— Íd�“Ø– wMKF�« œ«e*UÐ UOzUC� UFOÐ lIOÝ t½√ WŽU��« vKŽ 2012Ø07Ø24 t�u¹ 12H00 wŽUMB�« w(« ÍbK³�« e−;« ∫Ê«uMF�UÐ ¡UCO³�« l³��« 5Ž WýUJŽ Æs�Š wL¼ uKŽ« ∫bO��« …bzUH� Íd¹«e�« bL×�Ø–U²Ý_« tMŽ »uM¹ ¡UCO³�UÐ w�U×� w½U�LK²�« tK¦2 h�ý w� pO²½« W�dý ∫WNł«u0 s−��« ¨s�( u−Š ∫bO��« w½u½UI�« 77730 ∫‰UI²Žô« r�— Włd³�« 5Ž w½b*« ∫WO�U²�«  ôuIM*« vKŽ p�–Ë 3139Ø09 œbŽ X% WL�d*« …—uDI*« 3310Ø09 œbŽ X% WL�d*« …—uDI*« 10% …œU¹“ l� «ełU½ sL¦�« ÈœR¹ ÆWM¹e)« …bzUH� ŸułdK� dC;« «c¼ d¹d% rŁ tMLC0Ë ÆWłU(« bMŽ tO�≈ 12Ø1696 ∫ —

90Ë ∫“U$ù« …b� «dNý ©12® …dAŽ UMŁ« ∫W²�R*« W½ULC�« mK³� n�√ Êu�LšË WzU� r¼—œ ©150.000® ∫…—UA²Ýô« nK� sLŁ Ær¼—œ ©00·5® WzU��� W�Lš s¹b¼UF²*« tłË w� jI� W�—UA*« `²Hð w� WMO³*« ◊ËdA�« vKŽ s¹d�u²*«Ë ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  U¹d²A*« Êu½U� ¨ 41 bM³�« W�UšË® »dAK� `�UB�« w½Ëd²J�ù« Ê«uMF�UÐ œułu*« ©44 Ë 42 wwwÆachatsÆonepÆorgÆ V²JLK� Ë nOMB²�« …œUNý vKŽ s¹d�u²*«Ë ma ∫ WO�U²�« VOðd²�« ∫÷d?F�« V?KÞ r?�— 2012Ø4 à ÂØ56 ∫ŸU??DI�« 3 ∫W??³ðd�« 2 ∫n??OMB²�« 1.3 ¡ôœù« WЗUG*« s¹bNF²*« vKŽ V−¹ «c� …œUNA�« Ác¼ s� q�ú� WIÐUD� W��MÐ ÆrNð—UA²Ý« nK� sL{ …d³)«  «– »dG*UÐ WLOI� dOG�«  ôËUI*« ‰ULŽ_« Ác¼ q¦� “U$≈ w� WÐd−²�«Ë q�ú� WIÐUD� W��MÐ ¡ôœù« UNOKŽ V−¹ ‰UGý_« “U$≈ W¹UN½ s�Š  «œUNý s�  «—«œù« ·dÞ s� WLK�� WKŁUL*« ÈbF²¹ ô w²�«Ë WO�uLF�«  U�ÝR*«Ë Æ «uMÝ 5 U¼“U$≈ a¹—Uð bŠQÐ …—UA²Ýô«  UHK� V×Ý sJ1 ∫ 5O�U²�« 5½«uMF�« b¹Ëe²�« W¹d¹b* lÐU²�«  UIHB�« V²J� • `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë U³�u�u� f¹dðUÐ Ÿ—Uý —dJ� 6 »dAK� Æ◊UÐd�« – 05 37 72 12 81Ø82Ø83Ø∫ nðUN�« 84≠05 37 72 55 22 – 05 37 72 55 32 W¹uN'« W¹d¹bLK� j³C�« V²J� • »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� ∫ nðUN�« …dDOMI�« ”bI�« Wze& 05 37 36 10 02Ø03Ø07 05 37 36 10 05Æ ∫ f�UH�« UI³Þ bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð nK*  öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ U* ÍuN'« d¹b*« bO��« v�≈ …—UA²Ýô« »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� ÁUB�√ qł√ w� …dDOMI�« ”bI�« Wze& vKŽ 2012 XAž 06 5MŁô« Âu¹ sJ1 UL� UŠU³� …dAŽ W¹œU(« WŽU��« WO�uLF�« W�K'« ÕU²²�« bMŽ UNLOK�ð VKÞ WM' fOz— v�≈ ¨ W�dþ_« `²H� WIDMLK� W¹uN'« W¹d¹b*UÐ ÷ËdF�« `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� WOÐdG�« Æ»dAK� `?? ? ?²H� W?? ? ?OMKF�« W?? �K'« Èd?? −²Ý 2012 XAž 07 ¡U?? ?Łö¦�« Âu?? ¹ W?? �dþ_« d?? I0 UŠU³� WFÝU²�« WŽU��« vKŽ fHMÐ WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« W?? ? ¹d?? ¹b*« ÆÊ«uMF�« 12Ø1705∫ — ***** WOÐdG*« WJKL*« WOMÞu�« WOÐd²�« …—«“Ë Ë WOÐd²K� W¹uN'« WO1œU�_« s¹uJ²�« WG¹œ—Ë W¹ËUA�« WNł Õu²H� ÷ËdŽ  U³KÞ sŽ ÊöŽ≈ © W?O�uLŽ W�Kł ® r²OÝ 2012Ø09Ø04 ¡UŁö¦�« Âu¹ w� s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� W¹uN'« WO1œU�_« dI0 `²�  UD�Ð WG¹œ—Ë W¹ËUA�« WN' ÷ËdFÐ ÷ËdF�«  U³KDÐ WIKF²*« W�dþ_« ∫ qł_ ÊULŁ√ ∫r�— ÊöŽ≈ 2012Ø11 ∫W�dþ_« `²� a¹—Uð 2012Ø09Ø04 ∫W�dþ_« `²� WŽUÝ UŠU³� …dýUF�« ∫Ÿu{u*«  U�ÝR*UÐ cO�ö²�« …bzUH� W�³�√ ¡«dý W¹ËUA�« WNł WO1œU�_ WFÐU²�« WOLOKF²�« WG¹œ—Ë ∫X�R*U½ULC�« 30.000¨00 ©r¼—œ n�√ ÊuŁöŁ® ∫ UMOF�« l{u� qł√ dš¬ WO½U¦�« WŽU��« q³� 2011Ø09Ø03 UŠU³� …dýUF�« ·dÞ s� ÂbI*« »u¦�« WMOŽ vKŽ «œUL²Ž« …—«œù« ÷ËdF�«  U³KÞ  UHK� V×Ý sJ1 •  UJK²L*« Ë eON−²�« Ë WO½«eO*« W×KB0 s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� W¹uN'« WO1œU�_« dI0 ÆWG¹œ—Ë W¹ËUA�« WN' ¨5��UM²*« v�≈ UN�UÝ—≈ p�c� sJ1Ë • w� …œ—«u�« ◊ËdA�« o³Þ rNM� VKDÐ ’U)«  UIHB�« ÂUE½ s� 19 …œU*« s¹uJ²�« Ë WOÐd²K� W¹uN'«  UO1œU�_UÐ Æ2012 uO½u¹ 11 w� —œUB�« UO½Ëd²J�≈ UNKI½ p�c� sJ1Ë • wwwÆ W�Ëb�«  UIH� WЫuÐ s� marchespublicsÆgovÆma .bIð Ë Èu²×� s� q� ÊuJ¹ Ê√ V−¹  UOC²I* 5IÐUD� 5��UM²*«  UHK� ≠388 r�— ÂuÝd*« s� 28 Ë 26 œ«u*« 2 06≠ Æd�c�« n�U��« ∫ 5��UM²LK� sJ1Ë dI0 q�Ë qÐUI� rN²�dþ√ Ÿ«b¹≈ U�≈ • ÆWO1œU�_« b¹d³�« o¹dÞ sŽ UN�UÝ—≈ U�≈ • V²J*« v�≈ Âö²ÝôUÐ …œU�SÐ ÊuLC*« Æ—u�c*« WM' fOzd� …dýU³� UNLOK�ð U�≈ • q³� Ë W�K'« W¹«bÐ bMŽ ÷ËdF�« VKÞ ÆW�dþ_« `²� UNÐ ¡ôœù« Vł«u�« W²³¦*« ozUŁu�« Ê≈ ÂUEM�« s� 23 …œU*« w� …—dI*« pKð w¼ ∫wK¹ UL� w¼ Ë ÁöŽ√ —u�c*« ozUŁu�« sLC²¹ Íc�« Í—«œù« nK*« • ∫ WO�U²�« Æ·dA�UÐ `¹dB²�« ©√ X³¦ð w²�« ozUŁu�« Ë√ WIOŁu�« ©» Íc�« h�A�« v�≈ W�u�*«  UDK��« Æf�UM²*« rÝUÐ ·dB²¹ q�ö� WIÐUD� W��½ Ë√ …œUNý ©Ã …—«œô« ·dÞ s� WMÝ s� q�√ cM� WLK�� X³²ð W³¹dC�« ÷d� q×� w� WB²�*« ÆWO½u½U� WOzU³ł WOF{Ë w� f�UM²*« Ê√

0537 36 ∫ nðUN�« …dDOMI�« ”bI�« ∫ f�UH�«10 03 Ø 0537 37 67 62 0537 36 10 05Æ UI³Þ bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð nK*  öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ U* ÍuN'« d¹b*« bO��« v�≈ …—UA²Ýô« »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� 5MŁô« Âu¹ ÁUB�√ qł√ w� …dDOMI�UÐ W¹œU(« WŽU��« vKŽ 2012 XAž 06 v�≈ UNLOK�ð sJ1 UL� UŠU³� …dAŽ W¹d¹b*UÐ ÷ËdF�« VKÞ WM' fOz— wMÞu�« V²JLK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« ”bI�« Wze& ∫ »dAK� `�UB�« ¡ULK� Æ…dDOMI�« Âu¹ W�dþ_« `²H� WOMKF�« W�K'« Èd−²Ý WŽU��« vKŽ 2012 XAž 07 ¡UŁö¦�« W¹uN'« W¹d¹b*« dI0 UŠU³� WFÝU²�« ÆÊ«uMF�« fHMÐ WOÐdG�« WIDMLK� 12Ø1703∫ — ***** `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« »dAK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« W¹d¹b*« ≠ …dDOMI�« –  UD;« WÝ«dŠË dOO�ð e�«d*« Èu²�� vKŽ  U½«e)«Ë w½U�d�« …dz«b� WFÐU²�« r�— Õu²H� ÷ËdŽ VKÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012Ø4 à Â55 W???O�uLŽ W??�Kł wMÞu�« V²JLK� W¹uN'« W¹d¹b*« sKFð sŽ …dDOMI�UÐ »dAK� `�UB�« ¡ULK� WÝ«dŠË dOO�²Ð oKF²*« ÷ËdF�« VKÞ e�«d*« Èu²�� vKŽ  U½«e)«Ë  UD;« Æw½U�d�« …dz«b� WFÐU²�« ‰UGý_« ÊuLC� w�U²�« ‰Ëb'« 5³¹ sLŁË “U$ù« …b�Ë W²�R*« W½ULC�« mK³�Ë ∫…—UA²Ýô« nK� ¡UM²�« ∫÷dF�« VKÞ r�— 2012Ø4à ÂØ55 ∫‰U??Gý_«  U?¹u²×�  U½«e)« Ë  UD;« WÝ«dŠË W³�«d� ™ qOK�« Ë —UNM�« ‰öš  UD;« ‰UG²ý« WOHO� WFÐU²� ™  U½«e)«Ë e�«d� W�UE½ Ë W½UOB�« ‰UGý« ™  U½«e)«Ë  UD;« ∫“U?$ù« …b?� ÈbF²ð Ê√ ÊËœ b¹b−²K� WKÐU� …bŠ«Ë WMÝ 5²MÝ ∫W²�R*« W½ULC�« mK³� r¼—œ ©30.000® n�√ ÊuŁöŁ ∫…—UA²Ýô« nK� sLŁ Ær¼—œ ©200® U²zU� s¹b¼UF²*« tłË w� jI� W�—UA*« `²Hð Êu½U� w� WMO³*« ◊ËdA�« vKŽ s¹d�u²*«Ë `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  U¹d²A*« ©44 Ë 42 ¨ 41 œuM³�« W�UšË® »dAK� V²JLK� w½Ëd²J�ù« Ê«uMF�UÐ œułu*« wwwÆachatsÆonepÆorgÆma “U$≈ w� WÐd−²�«Ë …d³)« pK²9 w²�«Ë ¡ôœù« UNOKŽ V−¹ «c� ƉULŽ_« Ác¼ q¦�  «œUNý s� q�ú� WIÐUD� W��MÐ WKŁUL*« ‰UGý_« “U$≈ W¹UN½ s�Š  U�ÝR*«Ë  «—«œù« ·dÞ s� WLK�� U¼“U$≈ a¹—Uð ÈbF²¹ ô w²�«Ë WO�uLF�« Æ  «uMÝ 10 …d³)«  «– »dG*UÐ WLOI� dOG�«  ôËUI*« ‰ULŽ_« Ác¼ q¦� “U$≈ w� WÐd−²�«Ë q�ú� WIÐUD� W��MÐ ¡ôœù« UNOKŽ V−¹ ‰UGý_« “U$≈ W¹UN½ s�Š  «œUNý s�  «—«œù« ·dÞ s� WLK�� WKŁUL*« ÈbF²¹ ô w²�«Ë WO�uLF�«  U�ÝR*«Ë Æ «uMÝ 5 U¼“U$≈ a¹—Uð bŠQÐ …—UA²Ýô«  UHK� V×Ý sJ1 ∫ 5O�U²�« 5½«uMF�« b¹Ëe²�« W¹d¹b* lÐU²�«  UIHB�« V²J� • `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë U³�u�u� f¹dðUÐ Ÿ—Uý —dJ� 6 »dAK� Æ◊UÐd�« – 05 37 72 12 81Ø82Ø83Ø∫ nðUN�« 84≠05 37 72 55 22 – 05 37 72 55 32 W¹uN'« W¹d¹bLK� j³C�« V²J� • »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� nðUN�« …dDOMI�« ”bI�« Wze& 05 37 36 10 02Ø03Ø07∫ 05 37 36 10 05Æ ∫ f�UH�« UI³Þ bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð nK*  öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ U* ÍuN'« d¹b*« bO��« v�≈ …—UA²Ýô« »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� ÁUB�√ qł√ w� …dDOMI�« ”bI�« Wze& vKŽ 2012 XAž 6 5MŁô« Âu¹ sJ1 UL� UŠU³� …dAŽ W¹œU(« WŽU��« WO�uLF�« W�K'« ÕU²²�« bMŽ UNLOK�ð VKÞ WM' fOz— v�≈ ¨ W�dþ_« `²H� WIDMLK� W¹uN'« W¹d¹b*UÐ ÷ËdF�« `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� WOÐdG�« Æ»dAK� `?? ? ?²H� W?? ? ?OMKF�« W?? �K'« Èd?? −²Ý 2012 XAž 7 ¡U?? ?Łö¦�« Âu?? ¹ W?? �dþ_« d?? I0 UŠU³� WFÝU²�« WŽU��« vKŽ fHMÐ WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« W?? ? ¹d?? ¹b*« ÆÊ«uMF�« 12Ø1704∫ — ***** `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« »dAK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« W¹d¹b*« ≠ …dDOMI�« – …dz«b� WFÐU²�« ÈdI�« ÊUJÝ b¹Ëeð »dAK� `�UB�« ¡U*UÐ w½U�Ëd�« W¹ËdI�«  UŽUL'« ©‰Ë_« dDA�«® ∫ 1 WBŠ Æ‘uýd�Ë …uý«d³�  «uMI�« r�— Õu²H� ÷ËdŽ VKÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012Ø4 à Â56 W???O�uLŽ W??�Kł wMÞu�« V²JLK� W¹uN'« W¹d¹b*« sKFð VKÞ sŽ …dDOMI�UÐ »dAK� `�UB�« ¡ULK� ÈdI�« ÊUJÝ b¹Ëe²Ð oKF²*« ÷ËdF�« `�UB�« ¡U*UÐ w½U�Ëd�« …dz«b� WFÐU²�« W¹ËdI�«  UŽUL'« ©‰Ë_« dDA�«® »dAK� Æ «uMI�« ∫ 1 WBŠ Æ‘uýd�Ë …uý«d³� ‰UGý_« ÊuLC� w�U²�« ‰Ëb'« 5³¹ sLŁË “U$ù« …b�Ë W²�R*« W½ULC�« mK³�Ë ∫ …—UA²Ýô« nK� ¡UM²�« ∫÷dF�« VKÞ r�— 2012Ø4à ÂØ56 ∫‰U??Gý_«  U?¹u²×� PN 16  «uMI�« l{ËË qI½ ¨q¹u9 • ¨125 ¨110 dD�  «– PVC Ÿu½ • 200Ë 140 ¨63¨75 dD�  «– PEHD Ÿu½ •

w?MÞu�« V²JLK� W?¹uN'« W¹d?¹b*« sKFð sŽ …dDOMI�UÐ »d?AK� `�UB�« ¡ULK� ‰UGý√ “U$SÐ oKF²*« ÷Ëd?F�« VKÞ Ë  —u� bŠ w²M¹b* qzU��« dOND²�« ◊uD)« ∫ WBŠ »dG�« ¡UFЗ_« ‚uÝ Ë jÝu²*« jGC�«  «– WOzUÐdNJ�«  UD×� Ë aC�«  UD; iH�M*« W�œUF�« ÁUO*« WOHBð W�U�u�« q³� s� ŸËdA*« «c¼ ‰uLOÝ Ë Æ¡U/û� WO�½dH�« s¹b¼UF²*« tłË w� jI� W�—UA*« `²Hð Êu½U� w� WMO³*« ◊ËdA�« vKŽ s¹d�u²*« `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  U¹d²A*« ©44 Ë 42 ¨41 bM³�« W�UšË® »dAK� …—UA²Ýù« ◊Ëdý vKŽ s¹d�u²*«Ë Ë 4 œuMЮ W�U)« Ë W�UF�«  UOC²ILK� œułu*« Ë —u�c*« ÷ËdF�« VKD� ©19 wwwÆ V²JLK� w½Ëd²J�ù« Ê«uMF�UÐ achatsÆonepÆma ÆdNý√ ©6® W²Ý ∫“U?$ù« …b?� n�√ ÊuŁöŁ ∫W²�R*« W½ULC�« mK³� r¼—œ ©30000® bŠQÐ …—UA²Ýô«  UHK� V×Ý sJ1 ∫ 5O�U²�« 5½«uMF�« b¹Ëe²�« W¹d¹b* lÐU²�«  UIHB�« V²J� • `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë U³�u�u� f¹dðUÐ Ÿ—Uý —dJ� 6 »dAK� Æ»dG*« Æ◊UÐd�« – W¹uN'« W¹d¹bLK� j³C�« V²J� • »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� Æ»dG*« ≠…dDOMI�« ”bI�« Wze& ©200® ÊU²zU� …—UA²Ýô« nK� sLŁ «œb×� ¡«œ_« q�Ë .bIð r²¹ Ë Ær¼—œ mK³� ¡«œ√ sJ1 Ë Æ÷ËdF�« VKÞ lłd* ∫wJMÐ q¹uײР…—UA²Ýô« nK� r�— »U�×K� ¨Ã—U)« s� 022810000150000602799023 W�U�Ë ≠„UMÐú� W�UF�« W�dA�UÐ Æ»dG*« ≠◊UÐd�« ≠w�¹u��« r�— »U�×K� ¨»dG*UÐ 225810019506970651010831  UÐUO(« W�U�Ë ≠wŠöH�« ÷dI�UÐ r�— »U�×K� Ë« ¨◊UÐd�UÐ …dO³J�« 225330012500036651012687 Æ…dDOMI�UÐ ÍuN'« wŠöH�« ÷dI�UÐ UI³Þ bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð nK*  öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ U* ÍuN'« d¹b*« bO��« v�≈ …—UA²Ýô« »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� 5MŁô« Âu¹ ÁUB�√ qł√ w� …dDOMI�UÐ W¹œU(« WŽU��« vKŽ 2012Ø08Ø06 v�≈ UNLOK�ð sJ1 UL� UŠU³� …dAŽ W¹d¹b*UÐ ÷ËdF�« VKÞ WM' fOz— wMÞu�« V²JLK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« ”bI�« Wze& ∫ »dAK� `�UB�« ¡ULK� Æ…dDOMI�« W�dþ_« `²H� WOMKF�« W�K'« Èd−²Ý s� ¡«b²Ð« 2012Ø08Ø07 ¡UŁö¦�« Âu¹ W¹d¹b*« dI0 UŠU³� WFÝU²�« WŽU��« Ê«uMF�« fHMÐ WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« ÆÁöŽ√ `L�¹ ¨ WO�U{≈  U�uKF� vKŽ ‰uB×K� W¹uN'« W¹d¹b*UÐ ‰UBðù« 5×ýd²LK� ÆWOÐdG�« WIDMLK� 212 05 37 36 10 02 ∫nðUN�« 212 05 37 36 10 05 ∫f�UH�« 12Ø1702∫ — ***** `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« »dAK� WIO²F�« Ë …b�M*«  «œ«bF�« dOOGð WFÐU²�« e�«d*UÐ dOGB�« —UOF�« s� W?OÐdG�« W?IDMLK� W?¹uN'« W¹d?¹bLK� r�— Õu²H� ÷ËdŽ VKÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012Ø4 à  54 WO�uLŽ W�Kł W?OÐdG�« W?IDMLK� W?¹uN'« W¹d?¹b*« sKFð »d?AK� `�UB�« ¡ULK� w?MÞu�« V²JLK� ‰UGýQÐ oKF²*« ÷Ëd?F�« VKÞ sŽ s� WIO²F�« Ë …b�M*«  «œ«bF�« dOOGð W¹d?¹bLK� WFÐU²�« e�«d*UÐ dOGB�« —UOF�« W?OÐdG�« W?IDMLK� W?¹uN'« ‰UGý_« ÊuLC� w�U²�« ‰Ëb'« 5³¹ sLŁË “U$ù« …b�Ë W²�R*« W½ULC�« mK³�Ë ∫…—UA²Ýô« nK� ¡UM²�« ∫÷dF�« VKÞ r�— 12Ø4à ÂØ54 ∫‰U??Gý_«  U?¹u²×� s� WIO²F�« Ë …b�M*«  «œ«bF�« dOOGð ™ dOGB�« —UOF�« Æ «œ«bF�« r²š ™ ∫“U?$ù« …b?� dNý√ ©10® …dAŽ ∫W²�R*« W½ULC�« mK³� r¼—œ 15.000 n�√ dAŽ W�Lš ∫…—UA²Ýô« nK� sLŁ UL¼—œ U²zU� ©200® s¹b¼UF²*« tłË w� jI� W�—UA*« `²Hð Êu½U� w� WMO³*« ◊ËdA�« vKŽ s¹d�u²*«Ë `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  U¹d²A*« ©44 Ë 42 ¨41 bM³�« W�UšË® »dAK� V²JLK� w½Ëd²J�ù« Ê«uMF�UÐ œułu*« wwwÆachatsÆonepÆorgÆma Ë nOMB²�« …œUNý vKŽ s¹d�u²*«Ë ∫ WO�U²�« VOðd²�« ∫÷d?F�« V?KÞ r?�— 12Ø4 à  54 ∫ŸU??DI�« 3 ∫W??³ðd�« 5 ∫n??OMB²�« 1.3 ¡ôœù« WЗUG*« s¹bNF²*« vKŽ V−¹ «c� …œUNA�« Ác¼ s� q�ú� WIÐUD� W��MÐ ÆrNð—UA²Ý« nK� sL{ …d³)«  «– »dG*UÐ WLOI� dOG�«  ôËUI*« ‰ULŽ_« Ác¼ q¦� “U$≈ w� WÐd−²�«Ë q�ú� WIÐUD� W��MÐ ¡ôœù« UNOKŽ V−¹ ‰UGý_« “U$≈ W¹UN½ s�Š  «œUNý s�  «—«œù« ·dÞ s� WLK�� WKŁUL*« ÈbF²¹ ô w²�«Ë WO�uLF�«  U�ÝR*«Ë …œULK� UI³Þ ¨ «uMÝ 5 U¼“U$≈ a¹—Uð 482≠98≠2 dONE�« s� » ? 2 …dI� 26 Æ©1998 d³Młœ 30® ÊUC�— 11 » bŠQÐ …—UA²Ýô«  UHK� V×Ý sJ1 ∫ 5O�U²�« 5½«uMF�« b¹Ëe²�« W¹d¹b* lÐU²�«  UIHB�« V²J� • `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë U³�u�u� f¹dðUÐ Ÿ—Uý —dJ� 6 »dAK� 12 72 0537 ∫ nðUN�« Æ◊UÐd�« – 0537 ≠ 22 55 72 0537≠84Ø81 32 55 72 V²JLK� W¹uN'« W¹d¹bLK� j³C�« V²J� • Wze& ¨ »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�«

‰ULŽ_« Ác¼ q¦� “U$≈ w� WÐd−²�«Ë WON²M� WOMIð lł«d� vKŽ d�u²ð w²�« Ë W�b²�� ¨…dOš_«  «uMÝ dAF�« ‰öš ‰UGý_« “U$≈ W¹UN½ s�Š  «œUNAÐ  «—«œù« ·dÞ s� WLK�� WKŁUL*« ÆWO�uLF�«  U�ÝR*«Ë …d³)«  «– »dG*UÐ WLOI� dOG�«  ôËUI*« ‰ULŽ_« Ác¼ q¦� “U$≈ w� WÐd−²�«Ë q�ú� WIÐUD� W��MÐ ¡ôœù« UNOKŽ V−¹ ‰UGý_« “U$≈ W¹UN½ s�Š  «œUNý s�  «—«œù« ·dÞ s� WLK�� WKŁUL*« ÈbF²¹ ô w²�«Ë WO�uLF�«  U�ÝR*«Ë …œULK� UI³Þ ¨ «uMÝ 5 U¼���U$≈ a¹—Uð 482≠98≠2 dONE�« s� » ? 2 …dI� 26 Æ©1998 d³Młœ 30® ÊUC�— 11 » bŠQÐ …—UA²Ýô«  UHK� V×Ý sJ1 ∫ 5O�U²�« 5½«uMF�« b¹Ëe²�« W¹d¹b* lÐU²�«  UIHB�« V²J� • `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë U³�u�u� f¹dðUÐ Ÿ—Uý —dJ� 6 »dAK� ∫ nðUN�« Æ◊UÐd�« – 0537 72 12 81Ø84≠0537 72 55 22 ≠ 0537 72 55 32 W¹uN'« W¹d¹bLK� j³C�« V²J� • »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� ∫ nðUN�« …dDOMI�« ”bI�« Wze& ¨ 0537 36 10 03 Ø 0537 37 67 62 Æ 0537 36 10 05∫ f�UH�« UI³Þ bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð nK*  öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ U* ÍuN'« d¹b*« bO��« v�≈ …—UA²Ýô« »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� 5MŁô« Âu¹ ÁUB�√ qł√ w� …dDOMI�UÐ W¹œU(« WŽU��« vKŽ 2012Ø 08Ø06 v�≈ UNLOK�ð sJ1 UL� UŠU³� …dAŽ W¹d¹b*UÐ ÷ËdF�« VKÞ WM' fOz— wMÞu�« V²JLK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« ”bI�« Wze& ∫ »dAK� `�UB�« ¡ULK� Æ…dDOMI�« Âu¹ W�dþ_« `²H� WOMKF�« W�K'« Èd−²Ý WŽU��« vKŽ 2012Ø 08 Ø07 ¡UŁö¦�« W¹uN'« W¹d¹b*« dI0 UŠU³� WFÝU²�« ÆÊ«uMF�« fHMÐ WOÐdG�« WIDMLK� 12Ø1700∫ — ***** `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« »dAK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« W¹d¹b*« WM¹b* qzU��« dOND²�« ‰UGý√ »dG�« vO×¹ ÍbOÝ  «– WOzUÐdNJ�« ◊uD)« ∫ WBŠ iH�M*« Ë jÝu²*« jGC�« ÁUO*« WOHBð Ë aC�«  UD; W�œUF�« r�— Õu²H� ÷ËdŽ V?KÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012Ø4à Â52 W???O�uLŽ W??�Kł w?MÞu�« V²JLK� W?¹uN'« W¹d?¹b*« sKFð VKÞ sŽ …dDOMI�UÐ »d?AK� `�UB�« ¡ULK� dOND²�« ‰UGý√ “U$SÐ oKF²*« ÷Ëd?F�« »dG�« vO×¹ ÍbOÝ WM¹b* qzU��«  «– WOzUÐdNJ�« ◊uD)« ∫ WBŠ ≠  UD; iH�M*« Ë jÝu²*« jGC�« W�œUF�« ÁUO*« WOHBð Ë aC�« W�U�u�« q³� s� ŸËdA*« «c¼ ‰uLOÝ Ë Æ¡U/û� WO�½dH�« s¹b¼UF²*« tłË w� jI� W�—UA*« `²Hð Êu½U� w� WMO³*« ◊ËdA�« vKŽ s¹d�u²*« `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  U¹d²A*« ©44 Ë 42 ¨41 bM³�« W�UšË® »dAK� …—UA²Ýù« ◊Ëdý vKŽ s¹d�u²*«Ë Ë 4 œuMЮ W�U)« Ë W�UF�«  UOC²ILK� œułu*« Ë —u�c*« ÷ËdF�« VKD� ©19 wwwÆ V²JLK� w½Ëd²J�ù« Ê«uMF�UÐ achatsÆonepÆma ÆdNý√ ©4® WFЗ√ ∫“U?$ù« …b?� n�√ dAŽ W�Lš ∫W²�R*« W½ULC�« mK³� r¼—œ ©15000® bŠQÐ …—UA²Ýô«  UHK� V×Ý sJ1 ∫ 5O�U²�« 5½«uMF�« b¹Ëe²�« W¹d¹b* lÐU²�«  UIHB�« V²J� • `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  UIHB�«Ë U³�u�u� f¹dðUÐ Ÿ—Uý —dJ� 6 »dAK� Æ»dG*« Æ◊UÐd�« – W¹uN'« W¹d¹bLK� j³C�« V²J� • »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� sLŁ Æ»dG*« ≠…dDOMI�« ”bI�« Wze& Ær¼—œ ©200® ÊU²zU� …—UA²Ýô« nK� lłd* «œb×� ¡«œ_« q�Ë .bIð r²¹ Ë nK� mK³� ¡«œ√ sJ1 Ë Æ÷ËdF�« VKÞ ∫wJMÐ q¹uײР…—UA²Ýô« r�— »U�×K� ¨Ã—U)« s� 022810000150000602799023 W�U�Ë ≠„UMÐú� W�UF�« W�dA�UÐ Æ»dG*« ≠◊UÐd�« ≠w�¹u��« r�— »U�×K� ¨»dG*UÐ 225810019506970651010831  UÐUO(« W�U�Ë ≠wŠöH�« ÷dI�UÐ r�— »U�×K� Ë« ¨◊UÐd�UÐ …dO³J�« 225330012500036651012687 Æ…dDOMI�UÐ ÍuN'« wŠöH�« ÷dI�UÐ UI³Þ bFð Ê√ V−¹ w²�« ÷ËdF�« tłuð nK*  öLײ�« ‘UM� tOKŽ hM¹ U* ÍuN'« d¹b*« bO��« v�≈ …—UA²Ýô« »dAK� `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK� 5MŁô« Âu¹ ÁUB�√ qł√ w� …dDOMI�UÐ W¹œU(« WŽU��« vKŽ 2012Ø08Ø06 v�≈ UNLOK�ð sJ1 UL� UŠU³� …dAŽ W¹d¹b*UÐ ÷ËdF�« VKÞ WM' fOz— wMÞu�« V²JLK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« ”bI�« Wze& ∫ »dAK� `�UB�« ¡ULK� Æ…dDOMI�« W�dþ_« `²H� WOMKF�« W�K'« Èd−²Ý s� ¡«b²Ð« 2012Ø08Ø07 ¡UŁö¦�« Âu¹ W¹d¹b*« dI0 UŠU³� WFÝU²�« WŽU��« Ê«uMF�« fHMÐ WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« ÆÁöŽ√ `L�¹ ¨ WO�U{≈  U�uKF� vKŽ ‰uB×K� W¹uN'« W¹d¹b*UÐ ‰UBðù« 5×ýd²LK� ∫nðUN�« ÆWOÐdG�« WIDMLK� 212 05 37 36 10 02 212 05 37 36 10 05 ∫f�UH�« 12Ø1701∫ — ***** `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« »dAK� WOÐdG�« WIDMLK� W¹uN'« W¹d¹b*« bŠ w²M¹b* qzU��« dOND²�« ‰UGý√ »dG�« ¡UFЗ_« ‚uÝ Ë  —u� WOzUÐdNJ�« ◊uD)« ∫ WBŠ iH�M*« Ë jÝu²*« jGC�«  «– WOHBð  UD×� Ë aC�«  UD; W�œUF�« ÁUO*« r�— Õu²H� ÷ËdŽ V?KÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012Ø4à Â53 W???O�uLŽ W??�Kł

Y¹bײ�«Ë r�— Õu²H*« ÷ËdŽ VKÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012ØÆ Æ ÆœÆÂØ08 ©WO�uLŽ W�Kł® WŽU��« vKŽ 2012Ø8Ø30 Âu¹ w� W×KB0 r²OÝ UŠU³� …dýUF�« `²�  U¹d(«Ë ‰bF�« …—«“uÐ  UIHB�« ÷ËdFÐ ÷ËdF�« VKDÐ WIKF²*« W�dþ_« ∫qł_ ÊULŁ√ wðU�uKF� œU²Ž qOGAðË VO�d𠨡UM²�«ò WBŠ w�  U¹d(«Ë ‰bF�« …—«“Ë …bzUH� å…b¹d� ÷ËdF�« VKÞ nK� V×Ý sJ1 eON−²�« W¹d¹b�  UIHB�« W×KB0  U¹d(«Ë ‰bF�« …—«“uÐ  UJK²L*« dOÐbðË sJ1 UL� ¨◊UÐd�« WO½u�U*« WŠUÝ wwwÆ W�Ëb�«  UIH� WЫuÐ s� tKOL% Æ marchespublicsÆgovÆma ÷ËdF�« VKÞ nK� ‰UÝ—≈ sJ1 b¹d³�« WDÝ«uÐ rNM� VKDÐ 5��UM²LK� ÂuÝd*« s� 19 …œU*«  UOC²I* UI³Þ Âd×� 16 w� —œUB�« 2.06.388 r�— oKF²*« ©2007 d¹«d³� 05® 1428  UIH� «dÐ≈ ‰UJý√Ë ◊Ëdý b¹bײРWIKF²*« bŽ«uI�« iFÐ «c�Ë W�Ëb�« ÆUN²³�«d�Ë U¼dOÐb²Ð w� œb×� ∫X�R*« ÊULC�« WzU�® r¼—œ 120.000¨ 00mK³*« Æ©r¼—œ n�√ ÊËdAŽË .bIðË Èu²×� s� q� ÊuJ¹ Ê√ V−¹  UOC²I* 5IÐUD� 5��UM²*«  UHK� r�— ÂuÝd*« sŽ 28Ë 26 5ðœU*« Æ—u�c*« 2.06.388 ∫ 5��UM²LK� sJ1 ¨q�Ë qÐUI� ¨rN²�dþ√ Ÿ«b¹≈ U�≈ • eON−²�« W¹d¹b0  UIHB�« W×KB0 ª U¹d(«Ë ‰bF�« …—«“uÐ  UJK²L*« dOÐbðË b¹d³�« o¹dÞ sŽ UN�UÝ—≈ U�≈ • W×KB*« v�≈ Âö²ÝôUÐ …œU�SÐ ÊuLC*« ª…—u�c*« WM' fOzd� …dýU³� UNLOK�ð U�≈ • `²� q³�Ë W�K'« W¹«bÐ bMŽ ÷ËdF�« ÆW�dþ_« nK� UN³łu²�¹ w²�« WOH�u�« ozUŁu�« ÒÊ≈ W³�M�UÐ UNŽ«b¹≈ V−¹ ÷ËdF�« VKÞ WO�½dH�« ¨WOÐdF�« WGK�UÐ ¨œ«u*« lOL'  UIHB�« W×KB� V²J0 ¨W¹eOK$ô« Ë√ …—«“uÐ  UJK²L*« dOÐbðË eON−²�« W¹d¹b� 2012Ø8Ø29 Âu¹ q³�  U¹d(«Ë ‰bF�« ÆUŠU³� …dýUF�« WŽU��« vKŽ w¼ UNÐ ¡ôœù« Vł«u�« W²³¦*« ozUŁu�« Ê≈ r�— ÂuÝd*« s� 23 …œU*« w� …—dI*« pKð ∫wK¹ UL� w¼Ë —u�c*« 2.06.388 ozUŁu�« sLC²¹ Íc�« Í—«œù« nK*« • ∫WO�U²�« ª·dA�UÐ `¹dB²�« •  UDK��« X³¦ð w²�« ozUŁu�« Ë√ WIOŁu�« • ·dB²¹ Íc�« h�A�« v�≈ W�u�*« 23 …œU*«  UOC²I* UI³Þ f�UM²*« rÝUÐ ª2.06.388 r�— ÂuÝd*« sŽ œuNA� UN� W��½ Ë√ …œUNý ≠à s� q�√ cM� WLK�� q�ú� UN²IÐUD0 q×� w� WB²�*« …—«œù« ·dÞ s� WMÝ błu¹ f�UM²*« ÊQÐ X³¦ð W³¹dC�« ÷d� ªWO½u½U� WOzU³ł WOF{Ë w� WMÝ s� q�√ cM� WLK�*« …œUNA�« ≠œ ÊULCK� wMÞu�« ‚ËbMB�« ·dÞ s� błu¹ f�UM²*« ÊQÐ X³¦ð wŽUL²łô« ‚ËbMB�« «c¼ ÁU& WO½u½U� WOF{Ë w� ª©UNOKŽ ‚œUB� W��M�« Ë√ q�_«® ªX�R*« ÊULC�« q�Ë ≠Á ÆÍ—U−²�« q−��« w� bOI�« …œUNý ≠Ë 5LOI*« dOž 5��UM²LK� W³�M�UÐ ∫WEŠö� ‰œUF¹ U� .bIð rNOKŽ 5F²¹ »dG*UÐ ©œ ≠©Ã œuM³�« w� UNO�≈ —UA*« b¼«uA�«  «—«œù« q³� s� WLK�� ÁöŽ√ ©Ë – Ë√ wK�_« r¼bK³Ð WB²�*«  U¾ON�« Ë√ ozUŁu�« rOK�ð r²¹ ô U�bMŽ ¨SAM*« bKÐ ÂuI¹ `¹dB²Ð UNC¹uFð sJ1 …—u�c*« Ë√ WOzUC� WDKÝ ÂU�√ d�_UÐ wMF*« tÐ bK³K� WK¼R� WOMN� W¾O¼ Ë√ oŁu� Ë√ W¹—«œ≈ ÆQAM*« bK³� Ë√ wK�_« ozUŁu�« sLC²¹ Íc�« wMI²�« nK*« • ∫WO�U²�« WOMI²�«Ë W¹dA³�« qzUÝu�« 5³ð …d�c� • WOL¼√Ë WFO³Þ ¨a¹—Uð ¨ÊUJ� ¨f�UM²LK� w� r¼UÝ w²�« Ë√ …e−M*«  U�b)« ªU¼“U$≈ ‰Uł— ·dÞ s� WLK�*«  «œUNA�« • “U$≈ rN�«dý≈ X% - s¹c�« sH�« s¹bOH²�*« ·dÞ s� Ë√ …—u�c*« ‰ULŽ_« ƉULŽ_« Ác¼ s� ’«u)« Ë√ 5O�uLF�« ¨mK³� ¨ U�b)« WFO³Þ …œUNý q� œb%Ë rÝ« ¨ «d¹bI²�« ¨ «e−M*« a¹—«uðË …b� Æl�u*« WH�Ë 12Ø1699∫ — ***** `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²J*« »dAK� Ë  UD;« dOO�ð Ë WÝ«dŠ e�«d*« Èu²�� vKŽ  U½«e)« Ë  U�OL)« wðdz«b� WFÐU²�« XKHOð r�— Õu²H� ÷ËdŽ VKÞ sŽ ÊöŽ≈ 2012Ø4 à  51 WO�uLŽ W�Kł W?OÐdG�« W?IDMLK� W?¹uN'« W¹d?¹b*« sKFð sŽ »d?AK� `�UB�« ¡ULK� w?MÞu�« V²JLK� dOO�ð Ë WÝ«d×Ð oKF²*« ÷Ëd?F�« VKÞ e�«d*« Èu²�� vKŽ  U½«e)« Ë  UD;« Æ XKHOð Ë  U�OL)« wðdz«b� WFÐU²�« ‰UGý_« ÊuLC� w�U²�« ‰Ëb'« 5³¹ sLŁË “U$ù« …b�Ë W²�R*« W½ULC�« mK³�Ë ∫…—UA²Ýô« nK� ¡UM²�« ∫÷dF�« VKÞ r�— 12Ø4à ÂØ51 ∫‰U??Gý_«  U?¹u²×� qOK�« ‰öš  UD;« dOO�ðË WÝ«dŠ ™ Æ—UNM�« Ë Æ UD;« qOGAð  UOKLŽ l³²ð ™ Æ UD;«  «dI� W�UE½Ë W½UO� ‰UGý√ ™ ∫“U?$ù« …b?� ÈbF²ð Ê√ ÊËœ b¹b−²K� WKÐU� …bŠ«Ë WMÝ 5²MÝ ∫W²�R*« W½ULC�« mK³� r¼—œ n�√ Êuðöð ©30.000® ∫…—UA²Ýô« nK� sLŁ r¼—œ U²zU� ©200® s¹b¼UF²*« tłË w� jI� W�—UA*« `²Hð Êu½U� w� WMO³*« ◊ËdA�« vKŽ s¹d�u²*« `�UB�« ¡ULK� wMÞu�« V²JLK�  U¹d²A*« ©44 Ë 42 ¨ 41 œuM³�« W�UšË® »dAK� V²JLK� w½Ëd²J�ù« Ê«uMF�UÐ œułu*« w�Ë wwwÆachatsÆonepÆorgÆma …d³)« pK²9 w²�«  ôËUI*« lOLł tłË

WOÐdG*« WJKL*« W�uJ(« fOz— W��UM*« fK−� ÷ËdŽ VKÞ sŽ wK¹bFð ÊöŽ≈ Õu²H� ÊULŁ√ 2012Ø02 r�— ©WO�uLŽ W�Kł® 2012“uO�u¹ 25 ¡UFЗ_« Âu¹ w� r²OÝ UŠU³� h30 9 WŽU��« vKŽ `²� W��UM*« fK−� fOz— V²J� w� ÊULŁ√ ÷ËdŽ VKDÐ WIKF²*« W�dþ_« W�U)« ‰UGý_« “U$UÐ ’U)« Õu²H� fK−� o�«d�Ë  U¹UMÐ W�UE½ Ë ¨WÝ«d×Ð ÆW��UM*« ÷ËdF�« VKÞ nK� V×Ý sJ1 szUJ�« fK−LK� WO�U*« Ë W³ÝU;« r�IÐ ◊UÐd�« 5.5 rK� ”œU��« bL×� Ÿ—UAÐ Ê«uMF�« s� U�öD½« « tKOL% sJ1 Ë Æ ∫w�U²�« w½Ëd²J�ô« wwwÆmarchéspublicsÆgovÆÆ ‰öš s� UC¹√ tKOL% sJ1 UL� ma wwwÆ∫fK−LK� w½Ëd²J�ô« Ê«uMF�« Conseil≠concurrenceÆma VKÞ nK� ‰UÝ—≈ p�c� sJ1Ë rNM� VKDÐ 5��UM²LK� ÷ËdF�« ÂuÝd*«  UOC²I* UI³Þ b¹d³�« WDÝ«uÐ Âd×� 16 w� —œUB�« Ë 2≠06≠388 b¹bײРoKF²*« ©2007 d¹«d³� 5® 1428 Ë W�Ëb�«  UIH� «dÐ≈ ‰UJý√ Ë ◊Ëdý Ë U¼dOÐb²Ð WIKF²*« bŽ«uI�« iFÐ «c� ÆUN²³�«d� mK³� w� œb×� X�R*« ÊULC�« ©r¼—œ n�¬ ÊuŁöŁ ® r¼—œ 30000.00  UHK� .bIð Ë Èu²×� q� ÊuJ¹ Ê√ V−¹ 5ðœU*«  UOC²I* 5IÐUD� 5��UM²*« ÁöŽ√ —u�c*« ÂuÝd*« s� 28 Ë 26  UIH� «dÐ≈ ‰UJý√ Ë ◊Ëdý b¹bײРWIKF²*«  UOC²I*« iFÐ «c� Ë W�Ëb�« Æ U¼dOÐbð Ë UN²³�«d0 ∫ 5��UM²LK� sJ1 Ë r�IÐ q�Ë qÐUI� rN²�dþ√ Ÿ«b¹≈ U�≈ szUJ�« W��UM*« fK−0 WO�U*«Ë W³ÝU;« ”œU��« bL×� Ÿ—Uý 5.5 d²�uKOJÐ Æ◊UÐd�« ÊuLC*« b¹d³�« o¹dÞ sŽ UN�UÝ—≈ U�≈ —u�c*« V²J*« v�≈ Âö²ÝôUÐ …œU�SÐ WM' fOzd� …dýU³� UNLOK�ð U�≈ `²� q³�Ë W�K'« W¹«bÐ bMŽ ÷ËdF�« ÆW�dþ_« w¼ UNÐ ¡ôœù« Vł«u�« W²³¦*« ozUŁu�« Ê≈ ÂuÝd*« s� 23 …œU*« w� …—dI*« pKð ∫wK¹ UL� w¼ Ë ÁöŽ√ —u�c*« ozUŁu�« sLC²¹ Íc�« Í—«œù« nK*« • ∫WO�U²�«  U½UO³�« rC¹Ë ·dA�UÐ `¹dB²�« • w� 1 ≠« …dIH�« w� WMO³*«  U�«e²�ô«Ë 06≠≠388 r�— ÂuÝd*« s� 23 …œU*« Æd�c�« oÐU��« 02  UDK��« X³¦ð w²�« WIOŁu�« Ë√ ozUŁu�« • ·dB²¹ Íc�« h�A�« v�≈ W�u�*« rÝUÐ Æ©q� ö� WIÐ UD� Ë√ WOK�√®f�UM²*« œuNA� UN� W��½ Ë√ …œUNý ≠à s� q�√ cM� WLK�� q�ú� UN²IÐUD0 ·dÞ s� WMÝ ÷d� q×� w� WB²�*« …—«œù« WOF{Ë w� f�UM²*« Ê√ X³¦ð W³¹dC�« WO½u½U� WOzUMł Æ©ÁöŽ√ —u�c*« ÂuÝd*« s� 22 …œU*«® Íc�« ◊UAM�« …œUNA�« 5³ð Ê√ 5F²¹Ë ÁUC²I0 Æf�UM²*« vKŽ W³¹dC�« ÷d� rŁ œuNA� UN� W��½ Ë√ …œUNý ≠œ s� q�√ cM� WLK�� q�ú� UN²IÐUD0 ·dÞ s� WMÝ wŽUL²łô« ÊULCK� wMÞu�« ‚ËbMB�« WO½u½U� WOF{Ë w� f�UM²*« Ê√ X³¦ð  UOC²ILK� UI³Þ ‚ËbMB�« «c¼ ÁU& s�22 …œU*« w� ÊQA�« «cNÐ …—dI*« n½_« ÂuÝd*« Æd�c�« …œUNý Ë√ X�R*« ÊULCK� q�Ë ≠Á ÂuIð w²�« WOM�UC²�« Ë WOB�A�« W�UHJK� Æt�UI� Í—U−²�« q−��« w� bOI�« …œUNý ≠Ë w� bOI�UÐ 5�eK*« ’U�ýú� W³�M�UÐ Í—U−²�« q−��« ÆqLF�« tÐ Í—U'« l¹dA²K� UI³Þ dOž 5��UM²LK� W³�M�UÐ ∫Wþu×K� U� .bIð rNOKŽ 5F²¹ »dG*UÐ 5LOI*« b¼«uA�« ‰œUF¹ ÆË ¨œ ¨Ã  «dIH�« w� UNO�≈ —UA*« s� …—u�c*« ozUŁu�« rOK�ð r²¹ ô U�bMŽ bK³�UÐ WB²�*«  U¾ON�« Ë√  «—«œù« ·dÞ QAM� bKÐ Ë√ wK�_« …—u�c*« b¼«uA�« i¹uFð sJ1 ¨wMF*« WDKÝ ÂU�√ d�_UÐ wMF*« tÐ ÂuI¹ `¹dB²Ð WOMN� W¾O¼Ë oŁu� Ë√ …—«œ≈ u¼ WOzUC� ÆQAM*« bKÐ Ë√ wK�_« bK³K� WK¼R� ozUŁu�« sLC²¹ Íc�« wMI²�« nK*« 2≠ ∫WO�U²�« WOMI²�« Ë W¹dA³�« qzUÝu�« 5³ð …d�c� • Ë ÊUJ� Ë f�UM²*« UNOKŽ d�u²¹ w²�« w²�« ‰ULŽ_« WOL¼√ Ë WFO³Þ Ë a¹—Uð ªU¼“U$≈ w� r¼UÝ Ë√ U¼e$√ ‰Uł— ·dÞ s� WLK�*«  «œUNA�« ≠» ‰ULŽ_« Ác¼ vKŽ «u�dý√ s¹c�« sH�« s� Ë√ …—u�c*« ’«u)« Ë√ 5�UF�« s¹bOH²�*« ·dÞ ‰Uł¬Ë UNGK³� Ë UN²FO³Þ ÊUOÐ l� ¨UNM� a¹—«uð Ë Ë l�u*« rÝ« Ë rOOI²�« Ë U¼“U$≈ ªt²H� 12Ø1689∫ — ***** WOÐdG*« WJKL*«  U¹d(«Ë ‰bF�« …—«“Ë ÊËUF²�«Ë  UÝ«—b�« W¹d¹b�

lO³K� WO{—√ lIÐ ·ËdF� ÍbO�ÐII vM³� W¹e& wŠ jÝË ¨¡UCO³�« —«b�« ¨…œUF��« w½«ËeG�« ÂULŠ »d�Ë 2Â120 v�≈ 2 80 s� t²ŠU�� WMLŁ√ …e¼Uł W¹—UIF�« ÂuÝd�« W³ÝUM� ∫‰UBðô«  U�uKF*« s� b¹eLK� 05.22.31.20.29 06.61.13.32.43 12Ø1697∫ —


‫مجتمع‬

‫< العدد‪ < 1808 :‬االثنين ‪2012/07/16‬‬

‫حجز ‪ 5426‬كلغ من المواد الغذائية الفاسدة بوجدة‬ ‫قامت اللجنة املختلطة املكونة من املكتب الوطني للسالمة الصحية للمنتجات الغذائية باجلهة‬ ‫الشرقية بوجدة واملصلحة البيطرية وقسم الشؤون االقتصادية بوالية اجلهة الشرقية عمالة وجدة��� ‫أجن��اد‪ ،‬خالل شهر يونيو واألسبوع األول من يوليوز اجل��اري‪ ،‬بـ‪ 808‬خرجات منتظمة إلى مختلف‬ ‫نقط البيع واالستهالك‪ ،‬كما قامت املصالح البيطرية بـ‪ 125‬زيارة مفاجئة ومراقبة ‪ 239‬محال للبيع‬ ‫بالتقسيط واجلزارة‪ ،‬و‪ 755‬من املطاعم اجلماعية‪ .‬ومتكنت هذه اللجنة املختلطة في نفس الفترة‪ ،‬من‬ ‫حجز ‪ 1157‬كلغ من اللحوم البيضاء و‪ 387‬كلغ من اللحوم احلمراء و‪ 44‬كلغ من األحشاء و‪2813‬‬ ‫كلغ من األسماك و‪ 123‬كلغ من مشتقات احلليب و‪ 902‬كلغ من مشتقات اللحوم‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫سيدي بطاش‬

‫معاقبة دركي بعد اعتقال مروجني للمخدرات‬ ‫بوشعيب حمراوي‬

‫أح����ال ال��ق��ائ��د اجل���ه���وي ل���ل���درك امل��ل��ك��ي بجهة‬ ‫الشاوية وردي��غ��ة نائب رئيس مركز ال��درك امللكي‬ ‫بقيادة سيدي بطاش على اإلدارة اإلقليمية لسرية‬ ‫الدرك امللكي بابن سليمان‪ ،‬كإجراء تأديبي لتقصيره‬ ‫في مهامه‪.‬‬ ‫وعلمت «املساء» أن عناصر من ال��درك املركزي‬ ‫بابن سليمان اعتقلت‪ ،‬قبل أيام‪ ،‬مروجني للمخدرات‬ ‫مبنطقة سيدي بطاش‪ ،‬التب تدخل في دائرة نفوذ‬ ‫ال��درك��ي م��ن رتبة (م��ع��اون)‪ ،‬وال��ت��ي ك��ان ينوب عن‬ ‫رئيسه خالل فترة عطلته‪ .‬واعتبر القائد اجلهوي‬ ‫أن عملية االعتقال كان يجب أن تكون بقيادة الدركي‬ ‫املكلف بالسهر األمني على املنطقة‪ .‬وهو ما جعله‬ ‫يحيله بدون مهمة مؤقتا‪ ،‬إلى حني النظر في ملفه‬ ‫والتأكد من أسباب عدم اهتدائه واعتقاله مروجي‬ ‫املخدرات املعروفني مبنطقة سيدي بطاش‪ .‬وسبق‬ ‫لنفس الدركي أن هاجم خالل شهر غشت من سنة‬ ‫‪ ،2011‬مجموعة من القرويني الذي حجوا حلضور‬ ‫حفل إعطاء انطالقة تهيئة جتزئة أشرف عليه عامل‬ ‫اإلقليم السابق‪ ،‬وكاد يحول احلفل إلى حلبة للعنف‪،‬‬ ‫حيث تفوه بعبارات جارحة من قبيل «تسوخروا‬ ‫اللور قبل ما نبدا نعير ونصمك»‪.‬‬

‫كلميم‬

‫جمعيات تنسحب من لقاء املخطط اجلماعي‬ ‫احلسن بونعما‬

‫أعلنت عدة جمعيات تنموية بجماعة تيموالي‪،‬‬ ‫إق��ل��ي��م كلميم‪ ،‬ع��ن انسحابها م��ن أش��غ��ال اللقاء‬ ‫ال���ت���ش���اوري ح���ول امل��خ��ط��ط اجل��م��اع��ي‪ ،‬وطالبت‬ ‫بعقد جلسة عمل مع وال��ي اجلهة وعامل اإلقليم‬ ‫ل��ب��س��ط ت����ص����ورات امل��ج��ت��م��ع امل���دن���ي لتيموالي‬ ‫ح��ول أه��م امل��ش��اري��ع ال��ت��ي ميكن برمجتها حسب‬ ‫األولوية‪.‬‬ ‫وب��� ّررت اجلمعيات املنسحبة م��ن ه��ذا اللقاء‬ ‫موقفها مب��ا أسمته نهج «التعتيم اإلع�لام��ي» من‬ ‫طرف رئاسة املجلس‪ ،‬وتواضع حضور الساكنة‪،‬‬ ‫وتغييب مجموعة من اجلمعيات احمللية النشيطة‪،‬‬ ‫وضعف اإلعداد اللوجيستيكي‪.‬‬ ‫وع ّبرت اجلمعيات املذكورة‪ ،‬في بيان توصلت‬ ‫به «املساء»‪ ،‬عن إدانتها للغياب املستمر واملتكرر‬ ‫لرئيس املجلس اجلماعي عن مثل هذه الورشات‬ ‫أمام عجز بعض أعضاء املجلس اجلماعي عن الرد‬ ‫على عدد من اإلشكاليات احمللية‪.‬‬ ‫وان��ت��ق��دت ال��ف��ع��ال��ي��ات امل���ذك���ورة م��ا ج���اء في‬ ‫الوثيقة املرجعية املوزعة على احلاضرين‪ ،‬وقالت‬ ‫إنها بعيدة كل البعد عن واقع ومشاكل اجلماعة‪،‬‬ ‫وتتضمن مجموعة من املغالطات اإلحصائية خاصة‬ ‫في ما يتعلق باجلانب الفالحي‪ ،‬ومبشاكل العقار‬ ‫باجلماعة‪ ،‬وك��ذا امل��ؤش��رات التاريخية والثقافية‬ ‫التي ميكن استثمارها في القطاع السياحي‪.‬‬

‫تعطل المصعد منذ أيام بالمستشفى اإلقليمي وقسم مستعجالت يفتقر إلى المعدات والموارد البشرية‬

‫مرضى ومصابون يحملون على األكتاف إلى قسم اإلنعاش باجلديدة‬ ‫اجلديدة‬ ‫رضوان احلسني‬

‫عبر عدد من املواطنني‪،‬‬ ‫الذين يقصدون املستشفى‬ ‫اإلقليمي ملدينة اجلديدة‪،‬‬ ‫ف��ي ات��ص��االت م��ع «املساء»‬ ‫ع��ن اس��ت��ن��ك��اره��م للطريقة‬ ‫ال��ت��ي ت��ت��م ب��ه��ا عملية نقل‬ ‫امل��ص��اب�ين وامل���رض���ى ممن‬ ‫يقصدون قسم املستعجالت‬ ‫أو ال��داخ��ل��ون واخلارجون‬ ‫من قاعة العمليات املوجودة‬ ‫بالطابق السفلي‪« .‬املساء»‬ ‫زارت املستشفى بعد تعدد‬ ‫شكايات املواطنني فعاينت‬ ‫حالتني ملريضتني أجريتا‬ ‫عمليتني ج��راح��ي��ت�ين يتم‬ ‫نقلهما مبساعدة املواطنني‬ ‫و رجال األمن اخلاص‪ ،‬بعد‬ ‫تعطل املصعد اليتيم والقدمي‬ ‫ال����ذي ك���ان يتكفل بنقلهم‬ ‫إل��ى ال��ط��اب��ق ال��ث��ان��ي حيث‬ ‫يوجد قسم العناية املركزة‪.‬‬ ‫وأف����ادت م��ص��ادر «املساء»‬ ‫أن امل����رض����ى واملصابني‬ ‫بإصابات خطيرة يحملون‬ ‫منذ أي��ام على األك��ت��اف أو‬ ‫بطلب م��س��اع��دة املواطنني‬ ‫حل��م��ل ال���س���ري���ر املتحرك‬ ‫لنقلهم إلى غرف اإلنعاش‪.‬‬ ‫كما عاينت اجلريدة أبواب‬ ‫املصعد املغلقة بسلك‪ ،‬في‬ ‫انتظار ت��دخ��ل املسؤولني‪.‬‬

‫إحدى املريضات التي خرجت للتو من قاعة العمليات ويتكفل أهلها بنقلها إلى قسم اإلنعاش عبر الدرج‬

‫كما أفادت نفس املصادر أن‬ ‫احلالة امليكانيكية للمصعد‬ ‫ب��ل��غ��ت درج����ة م��ت��ردي��ة من‬ ‫التدهور بات من الضروري‬ ‫التدخل العاجل إلصالحها‬ ‫بشكل جديد بدل الترقيعات‬ ‫التي يلجأ إليها املسؤولون‬ ‫بني الفينة واألخرى ‪.‬‬ ‫ي���ذك���ر أن املستشفى‬

‫رفض ما يقرب من ‪ 226‬تاجرا‬ ‫في أحد األس��واق الشعبية مبنطقة‬ ‫عني النقبي مبدينة فاس العودة إلى‬ ‫محالتهم التجارية بعدما تعرض‬ ‫السوق إل��ى «إص�ل�اح» ومت حتويله‬ ‫إل����ى «س�����وق من����وذج����ي»‪ .‬وطالب‬ ‫التجار‪ ،‬وفق بيان توصلت «املساء»‬ ‫بنسخة منه‪ ،‬بالتحقيق في مصير‬ ‫مبالغ مالية كبيرة صرفت من أجل‬ ‫ه���ذا امل���ش���روع‪ ،‬وم��ن��ه��ا م��ب��ل��غ ‪200‬‬ ‫مليون سنتيم‪ ،‬أش��ارت الوثيقة إلى‬ ‫أنه رصد للمشروع من قبل املبادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية‪ ،‬إلى جانب‬ ‫مبالغ مالية محددة في ‪ 1000‬درهم‬ ‫ل��ك��ل ت��اج��ر م��ن جت���ار ه���ذا السوق‬ ‫الشعبي ال��ذي حتولت محالته بعد‬ ‫«اإلصالح» إلى ما يشبه «األقفاص»‪.‬‬ ‫وعمد والي جهة فاس اجلديد‪،‬‬

‫أحمد بوستة‬ ‫دع����ا م���س���ت���ش���ارون ج��م��اع��ي��ون ف���ي مدينة‬ ‫الدارالبيضاء إل��ى ض��رورة إيجاد حل لألعمدة‬ ‫الكهربائية التي توجد في مجموعة من األحياء‬ ‫احمل��ي��ط��ة ب��ال��دارال��ب��ي��ض��اء‪ ،‬وال��ت��ي جلها مهدد‬ ‫بالسقوط على رؤوس املواطنني‪ ،‬وأكد عبد الرحيم‬ ‫بوسيفان‪ ،‬ع��ن احل��زب العمالي‪ ،‬خ�لال اجللسة‬ ‫الثانية من دورة يوليوز املنعقدة ي��وم الثالثاء‬ ‫املاضي‪ ،‬أن��ه ح��ان الوقت ملعاجلة ه��ذه القضية‪،‬‬ ‫ألنها ك��ادت تتسبب في العديد من األح��ي��ان في‬ ‫وقوع كوارث‪.‬‬ ‫وقال بوسيفان «لقد كاد سقوط عمود إنارة‬

‫محمد ال�����دردوري‪ ،‬إل��ى إي��ف��اد جلنة‬ ‫لتقصي احلقائق حول هذا السوق‪،‬‬ ‫ل��ك��ن ال��ت��ج��ار‪ ،‬وف���ق م��ص��ادر منهم‪،‬‬ ‫يجهلون مصير تقريرها‪ ،‬خصوصا‬ ‫أنها اكتفت باالستماع إلى «شهادات»‬ ‫أحزاب سياسية دون أن تستمع إلى‬ ‫التجار املتضررين الذين يطالبون‬ ‫بفتح حتقيق نزيه في مصير األموال‬ ‫التي رصدت لهذا السوق النموذجي‪،‬‬ ‫وكيف حتول من مشروع جتاري إلى‬ ‫ما يشبه «السجن»‪ ،‬على حد تعبير‬ ‫أح��د ه���ؤالء التجار ال��ذي��ن التقتهم‬ ‫«امل��س��اء»‪ .‬واضطر التجار‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫اطلعت عليه اجل��ري��دة إل��ى مراسلة‬ ‫املجلس اجلهوي للحسابات ملطالبته‬ ‫بزيارة حتقيق للسوق‪ ،‬والتقصي في‬ ‫أموال املبادرة‪.‬‬ ‫وف������ي إط��������ار إع���������ادة هيكلة‬ ‫املشروع مت بناء ما يقرب من ‪300‬‬ ‫محل‪ ،‬وصفها بيان املكتب النقابي‬ ‫ل�لاحت��اد ال��وط��ن��ي للشغل باملغرب‬

‫إعالنات‬

‫اململكة املغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫احملكمة التجارية‬ ‫الدار البيضاء‬ ‫إعالن عن بيع أصل جتاري‬ ‫ملف التنفيذ عدد ‪2011/110‬‬

‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط‬ ‫باحملكمة التجارية بالدار البيضاء‬ ‫أنه سيقع بيع قضائي باملزاد العلني‬ ‫باحملكمة التجارية بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2012/07/18‬على الساعة‬ ‫الواحدة زواال‪.‬‬ ‫لفائدة العمال السابقني لشركة كازا‬ ‫كلوتينغ كومباني وهم (فتيحة العراش‬ ‫ومن معها)‬ ‫اجلاعلني محل املخابرة معهم مبكتب‬ ‫حلسن اوخلو‬ ‫احملامي بهيئة البيضاء‬ ‫ضد شركة كازا كلوتينغ كومباني‬ ‫‪SARL‬‬ ‫وذلك لألصل التجاري املقيد بالسجل‬ ‫التجاري باحملكمة التجارية بالبيضاء‬ ‫حتث عدد ‪ 60201‬واملعروف باسم كازا‬ ‫كلوتينغ كومباني‪ ،‬والكائن بتجزئة زكية‬ ‫رقم ‪ 2‬شارع الشفشاوني عني السبع‬ ‫البيضاء الثمن االفتتاحي للبيع باملزاد‬ ‫العلني سينطلق من مبلغ ‪ 96.000‬درهم‬ ‫ومن أراد الزيادة في اإليضاح وتقدمي‬ ‫العروض ميكنه االتصال مبصلحة التنفيذ‬ ‫باحملكمة التجارية بالبيضاء‪.‬‬ ‫رت‪12/1687:‬‬ ‫*****‬ ‫السقاني عبد اللطيف‬ ‫مفوض قضائي لدى محاكم الدار‬ ‫البيضاء‬ ‫محضر بيع منقوالت باملزاد العلني‬ ‫ملف التنفيذ عدد‪2011/2154 :‬‬ ‫إن املفوض القضائي السيد‬ ‫السقاني عبد اللطيف‬

‫األح��ي��ان إل��ى فوهة تنبعث‬ ‫م��ن��ه��ا ك��ل أن����واع الروائح‬ ‫ال��ك��ري��ه��ة‪ .‬كما يفتقر قسم‬ ‫املستعجالت إل��ى املعدات‬ ‫ال�لازم��ة وامل���وارد البشرية‬ ‫ال��ك��اف��ي��ة الس��ت��ق��ب��ال بعض‬ ‫احل�����االت ال���ط���ارئ���ة‪ ،‬حيث‬ ‫ي��ت��ح��ول ف��ي ب��ع��ض حاالت‬ ‫ح����وادث ال��س��ي��ر م��ث�لا إلى‬

‫الدعوة إلى جتديد األعمدة الكهربائية بالدار البيضاء‬ ‫ف��ي م��ق��اط��ع��ة امل��ع��اري��ف ف��ي األي����ام األخ���ي���رة أن‬ ‫ي��ؤدي إلى مقتل مواطن وابنه‪ ،‬إذ مبجرد مرور‬ ‫هذا املواطن وابنه من أمام العمود بثوان قليلة‬ ‫سقط هذا العمود»‪ .‬وخالل دورات عديدة ملجلس‬ ‫مدينة الدارالبيضاء تثار بشكل كبير القضية‬ ‫املتعلقة باألعمدة الكهربائية على مستوى مدينة‬ ‫ال��دارال��ب��ي��ض��اء‪ ،‬وي��دع��و املنتخبون إل��ى ضرورة‬ ‫جتديد هذه األعمدة‪ ،‬ألن العديد منها أصبح في‬ ‫وضعية مهترئة وتشكل قنابل موقوتة في املدينة‬ ‫ونواحيها‪.‬‬ ‫واعتبر عبد الرحيم بوسيفان أن شركة «ليدك‬ ‫«مدعوة إلى إعادة جتديد األعمدة الكهربائية في‬ ‫كل املقاطعات البيضاوية‪ ،‬قبل أن تقع الكارثة‪،‬‬

‫جتار فاس يطالبون بالتحقيق في صرف ‪ 200‬مليون‬ ‫سنتيم من أموال املبادرة‬ ‫فاس‬ ‫حلسن والنيعام‬

‫اإلق��ل��ي��م��ي محمد اخلامس‬ ‫ب��اجل��دي��دة ي��ع��رف تراجعا‬ ‫م���ل���ح���وظ���ا ف�����ي العناية‬ ‫مب���راف���ق���ه‪ ،‬وأب���س���ط مثال‬ ‫على ذل��ك الرائحة الكريهة‬ ‫امل��ن��ب��ع��ث��ة م����ن امل���رح���اض‬ ‫ال����ذي ي���ص���ادف أول زائر‬ ‫لقسم املستعجالت‪ ،‬والذي‬ ‫ي����ت����ح����ول ف�����ي ك���ث���ي���ر من‬

‫(خاص)‬

‫مكان للتذمر واحلسرة على‬ ‫ظ��روف العالج‪ .‬كما يعرف‬ ‫قسم الوالدة حاالت متكررة‬ ‫من الشد واجلذب بني رئيس‬ ‫القسم وب��ع��ض املمرضات‬ ‫العامالت معه بلغت آخرها‬ ‫ح��د االت���ه���ام امل��ت��ب��ادل بني‬ ‫رئ���ي���س ال��ق��س��م وممرضة‬ ‫بالضرب واالع���ت���داء‪ ،‬وهو‬ ‫املشكل ال��ذي الزال لم يجد‬ ‫طريقه إلى احل��ل‪ ،‬رغم علم‬ ‫املسؤولني إقليميا وجهويا‬ ‫وحتى وطنيا مبا يقع في‬ ‫قسم ال����والدة م��ن مشادات‬ ‫ب�ي�ن ال��ع��ام��ل�ين ب����ه‪ ،‬وهي‬ ‫وضعية تكون ضحيتها في‬ ‫الغالب املواطنات اللواتي‬ ‫ي��ق��ص��دن ال��ق��س��م م���ن أجل‬ ‫ال����والدة أو تلقي العالج‪.‬‬ ‫إضافة إلى احلالة املتردية‬ ‫ملستودع األم���وات الوحيد‬ ‫ب���امل���س���ت���ش���ف���ى‪ .‬وي���رج���ع‬ ‫امل��ت��ت��ب��ع��ون ل��ل��ش��أن احمللي‬ ‫باملدينة سبب هذا التراجع‬ ‫إلى كون اجلميع بات ينتظر‬ ‫افتتاح املستشفى اجلامعي‬ ‫الكبير‪ ،‬الذي تأخر عن موعد‬ ‫اف��ت��ت��اح��ه ألس���ب���اب الزال���ت‬ ‫تتضارب بشأنها اآلراء‪ .‬لكن‬ ‫املواطنني الذين يقصدون‬ ‫املستشفى اإلقليمي احلالي‬ ‫ط��ال��ب��وا بتحسني خدمات‬ ‫هذا األخير إلى حني افتتاح‬ ‫املستشفى اجلامعي‪.‬‬

‫بـ«أنصاف الدكاكني»‪ .‬ولم ت��راع في‬ ‫امل��ش��روع طبيعة األنشطة املزاولة‬ ‫بالسوق والتي ي��ورد التجار بأنها‬ ‫تتطلب مم��رات واسعة وولوجيات‬ ‫للسلع‪ .‬ومت تخصيص ممرات ضيقة‬ ‫للوصول إل��ى ال��س��وق ال���ذي تغيب‬ ‫عنه ش���روط ال��س�لام��ة ل���ل���رواد‪ ،‬كما‬ ‫تنعدم فيه قنوات الصرف الصحي‬ ‫وامل��راف��ق ال��ض��روري��ة‪ .‬وق��ال البيان‬ ‫إن دكاكني السوق ضيقة وهي على‬ ‫شكل براريك عصرية ال تتوفر على‬ ‫ش����روط ت��أم�ين ال��س��ل��ع‪ ،‬م��ن أب���واب‬ ‫وسقف‪ .‬وتنعدم في السوق‪ ،‬حسب‬ ‫مراسلة للتجار للسلطات احمللية‪،‬‬ ‫منافذ للسالمة إذا ما شب فيه حريق‪،‬‬ ‫ويستحيل ع��ل��ى س��ي��ارة اإلسعاف‬ ‫ال��دخ��ول إل��ي��ه‪ .‬وت��رك��ت س��اح��ة عند‬ ‫مدخل السوق فارغة‪ ،‬أش��ار التجار‬ ‫إلى أنها ستستغل حتما من طرف‬ ‫باعة متجولني جدد مما سيؤدي إلى‬ ‫سد الطريق كليا عن «السويقة»‪.‬‬

‫الرباط‬

‫إحداث بنك لألنسجة‬ ‫املساء‬ ‫ي��ن��ظ��م امل���رك���ز االس��ت��ش��ف��ائ��ي اجل��ام��ع��ي ابن‬ ‫سينا‪ ،‬يوم ‪ 17‬يوليوز اجلاري في بالرباط‪ ،‬يوما‬ ‫حتسيسيا حول التبرع باألعضاء واألنسجة‪.‬‬ ‫وق��د أوض��ح ب�لاغ للمركز أن ال��ه��دف م��ن هذا‬ ‫ال��ي��وم‪ ،‬ال���ذي س��ي��ت��رأس��ه وزي���ر ال��ص��ح��ة احلسني‬ ‫الوردي‪ ،‬ومدير املركز االستشفائي اجلامعي ابن‬ ‫سينا‪ ،‬ه��و حتسيس ال���رأي ال��ع��ام‪ ،‬وتطوير زرع‬ ‫األعضاء واألنسجة من أجل دعم أفضل للمرضى‬ ‫خاصة أن هذا املوضوع يعد من بني الطابوهات‬ ‫ومجهول داخل املجتمع بالرغم من أنه جائز دينيا‬ ‫يضيف البالغ ‪.‬‬ ‫وحسب املصدر ذاته‪ ،‬سيعلن خالل اللقاء عن‬ ‫إجن��از بنك لألنسجة تابع للمركز االستشفائي‬ ‫اجلامعي ابن سينا حسب املعايير العاملية‪ ،‬مما‬ ‫سيمكن املركز من التموضع على نفس مستوى‬ ‫بنوك األنسجة الرائدة على املستوى الدولي بفضل‬ ‫تهيئة مقراته وتوفره على أجهزة متخصصة في‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫وذكر البالغ بأن املركز االستشفائي اجلامعي‬ ‫اب��ن سينا أجن��ز ‪ 74‬عملية ل��زرع الكلى‪ ،‬انطالقا‬ ‫من متبرعني من عائلة املريض‪ ،‬مضيفا أن الفرصة‬ ‫ال��وح��ي��دة أم���ام ال��ع��دد امل��ت��زاي��د للمرضى‪ ،‬الذين‬ ‫يخضعون لغسل الكلى والذين ينتظرون عمليات‬ ‫مماثلة ف��ي اجل��ه��ة‪ ،‬للتخلص م��ن معاناتهم‪ ،‬هو‬ ‫االستفادة من تبرع باألعضاء عن طريق اإلعالن‬ ‫عن التبرع باألعضاء قبل الوفاة‪.‬‬ ‫يشار إل��ى أن ال��وزي��ر حسني ال���وردي ووزير‬ ‫ال���ع���دل م��ص��ط��ف��ى ال���رم���ي���د س��ب��ق أن وق���ع���ا في‬ ‫س��ج��ل ال��ت��ب��رع ب��األع��ض��اء ب��ع��د ال��وف��اة كتشجيع‬ ‫للمغاربة ع��ل��ى اإلق����دام ع��ل��ى ذل���ك إن��ق��اذا حلياة‬ ‫املرضى‪.‬‬

‫وجدة‬

‫شراكة بني الصناع التقليديني والوزارة‬ ‫صفاء أبوعائشة (صحفية متدربة)‬

‫وقال في تصريح لـ «املساء» «لقد حان الوقت لكي‬ ‫جتدد «ليدك» هذه األعمدة في كل املقاطعات‪ ،‬ففي‬ ‫ش��ارع غاندي‪ ،‬مثال‪ ،‬هناك مجموعة من األعمدة‬ ‫التي أصبحت متهالكة‪ ،‬وخاصة تلك اإلسمنتية»‪.‬‬ ‫وتكاد ال متر دورة من دورات مجلس املدينة‬ ‫دون احلديث عن مثل هذه القضايا‪ ،‬حيث يعتبر‬ ‫مجموعة من املنتخبني أنه في الوقت الذي يدخل‬ ‫فيه املجلس في صراعات جانبية يجري نسيان‬ ‫ال��ق��ض��اي��ا ال��ت��ي مت���س ب��ش��ك��ل م��ب��اش��ر املواطن‬ ‫ال��ب��ي��ض��اوي‪ ،‬وخ��اص��ة ت��ل��ك امل��رت��ب��ط��ة مبعيشه‬ ‫اليومي‪ ،‬مؤكدين أن��ه ال بد من القيام مبراجعة‬ ‫شاملة للمدة التي تكلفت فيها شركة ليدك مبهمة‬ ‫اإلنارة العمومية في مدينة الدارالبيضاء‪.‬‬

‫أفاد عبد الصمد قيوح‪ ،‬وزير الصناعة التقليدية‬ ‫اخل��م��ي��س امل��اض��ي ب���وج���دة‪ ،‬أن ال������وزارة تستعد‬ ‫إلع��داد مقاربة بغية تعزيز شراكتها مع الصناع‬ ‫التقليديني‪.‬‬ ‫وأك��د ال��وزي��ر‪ ،‬خ�لال فعاليات افتتاح املعرض‬ ‫اجل��ه��وي مل��ن��ت��وج��ات ق��ط��اع ال��ص��ن��اع��ة التقليدية‪،‬‬ ‫أن وزارة الصناعة التقليدية بصدد ط��رح برامج‬ ‫قصد تنمية القطاع‪ ،‬مشيرا إل��ى أن حصة الدعم‬ ‫بهذا القطاع ارتفعت هذه السنة لتصل إلى ‪ 10‬في‬ ‫املائة‪.‬‬ ‫كما أض��اف أن الهدف من إقامة هذا املعرض‪،‬‬ ‫الذي تتواصل فعالياته على مدى عشرة أي��ام‪ ،‬هو‬ ‫دعم قدرات البيع واإلنتاج لدى الصناع التقليديني‬ ‫باجلهة الشرقية‪.‬‬

‫مظامل‬ ‫إلى وزير العدل‬

‫إلى املندوب العام إلدارة السجون‬

‫إلى رئيس احملكمة اجلنحية بعني السبع‬

‫يتقدم حمريطي هشام‪ ،‬احلامل لبطاقة التعريف رقم‬ ‫‪ BJ106918‬والساكن بإقامة األبرار عمارة ‪ A‬شارع‬ ‫ابن تاشفني في عني السبع باحلي احملمدي‪ ،‬بشكاية‬ ‫يقول فيها إنه مت االعتداء عليه من طرف شخصني كانا‬ ‫على منت سيارة ميني كوبر لون زجاجها أسود بتاريخ‬ ‫‪ 2012-06-11‬وانهالوا عليه بالضرب‪ ،‬ويضيف بأنه‬ ‫فر منهم وأوق��ف سيارة شرطة على متنها اثنني من‬ ‫رج��ال الشرطة ب��دون زي رسمي وأخبرهم باالعتداء‬ ‫ال��ذي تعرض ل��ه‪ ،‬ويضيف أن��ه التحق بنفس املكان‬ ‫الذي تعرض فيه لالعتداء فتمت مالحقته مرة ثانية‬ ‫من قبل املعتدين رغم وجود سيارة الشرطة‪ .‬وأوضح‬ ‫املشتكي في شكاية خطية أنه مازال يعاني من حالة‬ ‫صحية متردية بسبب الضرب الذي تعرض له‪ ،‬ومازال‬ ‫يعاني من آالم في جسمه واضطرابات نفسية وهذا ما‬ ‫أكدته الشهادة الطبية التي تتوفر «املساء» على نسخة‬ ‫منها‪ ،‬والتي قدمت له من قبل املركز االستشفائي ابن‬ ‫رش��د‪ .‬ويطالب املشتكي بفتح حتقيق في املوضوع‬ ‫واسترجاع حقه بتقدمي املعتدين إلى العدالة‪.‬‬

‫توصلت «املساء» بشكاية من زوجة محمد الدغاي‪ ،‬املعتقل‬ ‫بسجن مول البركي بآسفي‪ ،‬تطالب فيها املندوب العام‬ ‫إلدارة السجون بالعمل على تنقيل زوجها إلى سجن سوق‬ ‫أربعاء الغرب الذي يقرب من محل سكناها مبدينة القصر‬ ‫الكبير‪ .‬والتمست زوجة املعتقل محمد الدغاي احلامل لرقم‬ ‫االعتقال‪ ،431 :‬من املندوب العام إلدارة السجون‪ ،‬مراعاة‬ ‫الوضعية االجتماعية لعائلة السجني‪ ،‬خصوصا وأنها‬ ‫(الزوجة) تتحمل لوحدها عبء رعاية أم املعتقل املشلولة‪،‬‬ ‫وتربية ثالثة أبناء باإلضافة إلى حملها هم التنقل لزيارة‬ ‫زوجها‪ .‬وسبق للمعتقل محمد الدغاي‪ ،‬املصاب مبرض‬ ‫السكري‪ ،‬أن تقدم بطلب إلى إدارة السجون يلتمس منها‬ ‫فيه تنقيله من سجن سال إلى سجن سوق أربعاء الغرب‬ ‫القريب من محل سكنى أسرتهن‪ ،‬لكنه فوجئ بتنقيله إلى‬ ‫سجن مول البركي بآسفي‪.‬‬ ‫ويخوض املعتقل محمد الدغاي إضرابا عن الطعام منذ ‪3‬‬ ‫يوليوز اجلاري احتجاجا على تنقيله «االنتقامي» حسب‬ ‫ق��ول��ه‪ ،‬وع��دم م��راع��اة وضعيته الصحية والعائلية بعني‬ ‫االعتبار‪.‬‬

‫تقدمت كل من أسماء ج��اودي‪ ،‬احلاملة لبطاقة‬ ‫ال��ت��ع��ري��ف رق���م ‪ ،BL106745‬وال��ق��اط��ن��ة بعني‬ ‫الشفاء في الدار البيضاء‪ ،‬بشكاية تقول فيها إن‬ ‫املشتكى بهم اعتدوا عليها وعلى أختها ووالدتها‬ ‫وهاجموا مسكنهم بالعصي والسكاكني‪ ،‬كما قاموا‬ ‫باالعتداء على أختها التي نزعوا ثيابها أمام املأل‬ ‫وتركوها عارية أمام الناس‪ ،‬الذين تقول املشتكية‬ ‫إن��ه��م مستعدون ل�ل�إدالء بشهاداتهم‪ .‬وطالبت‬ ‫أسماء بالتدخل العاجل إلنقاذهم خاصة وأنها‬ ‫سجنت مل��دة ثالثة أي��ام بعد اتهامها باالعتداء‬ ‫على املشتكى به‪ ،‬في الوقت الذي تقول بأن الظلم‬ ‫حلق بهم ألن املشتكى بهم يتعنون بـ«املعرفة»‬ ‫في احملكمة ذاتها‪ ،‬بحيث لم يتم اإلنصات إليهم‬ ‫كمتضررين ومت إطالق سراح املعتدين‪ ،‬وتطالب‬ ‫بإجراء بحث في املوضوع واستدعاء املشتكى‬ ‫ب��ه��م ل��ل��ت��ق��دمي واحل���ك���م ع��ل��ي��ه��م ط��ب��ق��ا للقانون‬ ‫اجلاري به العمل في جرمية االعتداء والتهديد‬ ‫بالضرب‪.‬‬

‫لتسهيل عملية التواصل مع املواطنني األعزاء‪ ،‬تستقبل «املساء» شكاياتكم على البريد اإللكتروني التالي‪ ،‬واملرجو أن تكون‬ ‫مختصرة ومدعمة بالوثائق‪chikayat@almassae.press.ma :‬‬ ‫‪Annonces‬‬

‫يعلن بأنه سيقع بيعا قضائيا باملزاد‬ ‫العلني بتاريخ ‪ 2012/07/17‬على‬ ‫الساعة الرابعة زواال بالعنوان الكائن‬ ‫الدار البيضاء‬ ‫لفائدة‪ :‬السيد البحراوي بوشعيب‬ ‫النائب عنه ذ‪/‬التسولي عبد العزيز‬ ‫محامي بهيئة الدار البيضاء‬ ‫في مواجهة‪:‬‬ ‫الكائن مقرها ب‪ :‬الدار البيضاء‬ ‫ويشمل هذا البيع املنقوالت التالية‪:‬‬ ‫هاتف املنزل‪ +‬كوافوز بأربعة رفوف‪+‬‬ ‫كوافوز صغير من ثالثة رفوف ‪+‬‬ ‫جهاز تلفاز صغير نوع سوني‪+‬دوالب‬ ‫خشبي من بابني وثالثة رفوف‪+‬كرسي‬ ‫صغير مغلف بالثوب ‪ +‬طابعة صور من‬ ‫نوع ‪ + HP‬جهاز تلفاز كبير من نوع‬ ‫‪ GRANNDIG‬أسود اللون ‪ +‬مائدة‬ ‫خشبية واجهة زجاجية ‪ 2 +‬سندريات‬ ‫‪ 15‬مخدة ‪ 05‬سداري من اخلشب‬ ‫مع ‪ 5‬مضربات ‪2 +‬فيوزات‪ +‬ريدو من‬ ‫ثوب‪ +‬جهاز استقبال‪ ...‬فاكس من نوع‬ ‫‪Castar+ 2‬مزهريات ‪ +‬خزانة خاصة‬ ‫بالديكورات ‪ +‬مجموعة من الديكورات‬ ‫الصغيرة ‪ +‬جهاز هاتف املنزل ‪ +‬جهاز‬ ‫ويفي اتصاالت املغرب ‪ +‬كمية من‬ ‫الصوف ‪ +‬لوحة بها آية الكرسي ‪ +‬جهاز‬ ‫فيديو ‪ +‬جهاز استقبال رقمي ‪DVB‬‬ ‫‪+5‬فوتويات صغيرة واحد والثاني من‬ ‫ثالثة مقاعد ‪ +‬مائدة صغيرة ‪ +‬خزانة‬ ‫خشبية صغيرة ‪ +‬مجموعة من املالبس‬ ‫القدمية ‪6 +‬مخدات صغيرة ‪ ++‬خزانة‬ ‫خشبية ‪+‬عربة خاصة باألطفال ‪+‬‬ ‫ثالجة من بابني نوع ‪ + admmal‬فرن‬ ‫كهربائي نوع سييرا ‪ +‬ديكودور ‪2M‬‬ ‫‪+2‬طنجرات مرتفعة الضغط ‪+‬محمولة من‬ ‫األواني املطبخية ‪ +‬قارورة غاز كبيرة ‪+‬‬ ‫آلة عصير نوع فيليبس ‪ +‬جهاز استقبال‬ ‫رقمي نوع ‪+ ichostar‬آلة عصير نوع‬ ‫‪ +primo‬آلة تصوير نوع كانو صغيرة‬ ‫احلجم ‪ +‬مائدة فورميكا ارجل حديدية‬

‫‪ +‬مقعد لألطفال ‪ +‬أربعة سدادر من‬ ‫اخلشب ‪ +‬أربعة مضارب ‪ +‬بوجنة للنوم‬ ‫مجموعة من األواني اخلاصة بالشاي‬ ‫‪ +‬والبالتوات ‪ +‬مجموعة من األغطية‬ ‫واملخدات واملالبس القدمية ‪ +‬حقيبتني‬ ‫للمالبس واحدة سوداء واألخرى بنية‬ ‫اللون بها مالبس ‪ +‬ساعة حائطية ‪+‬‬ ‫دوالب خشبي من أربعة رفوف ‪ +‬حقيبة‬ ‫بها مالبس ‪ +‬سرير للنوم لشخصني‬ ‫مع مضربة ‪ +‬ثريا من زجاج ‪ +‬مروحية‬ ‫ملصقة بالسطح ‪ +‬حقيبة سوداء ‪ +‬جهاز‬ ‫فيديو نوع سامسونغ‪.‬‬ ‫وسيؤدى الثمن ناجزا مع زيادة ‪10%‬‬ ‫لفائدة اخلزينة العامة‪.‬‬ ‫رت‪12/1698:‬‬ ‫*****‬ ‫مكتب األستاذ سعيد ضمير‬ ‫مفوض قضائي‬ ‫إعالن عن بيع منقول‬ ‫مرجعنا‪ :‬ملف التنفيذ عدد‬ ‫‪2009/12251‬‬ ‫يعلن املفوض القضائي ضمير سعيد‬ ‫لدى احملكمة االبتدائية بالدار البيضاء‬ ‫أنه سيقع بيع قضائي باملزاد العلني‬ ‫يومه ‪ 2012/07/18‬على الساعة ‪11‬‬ ‫صباحا‬ ‫بالعنوان التالي‪ :‬شركة الكابادوس‪ ،‬في‬ ‫شخص ممثلها القانوني ‪ 4‬مكرر زنقة‬ ‫البحر األصفر الكورنيش عني الذئاب‬ ‫لفائدة‪ :‬السيدة لطيفة حمليل النائب عنها‬ ‫األستاذ لوموه حسن احملامي بالدار‬ ‫البيضاء‬ ‫في مواجهة‪ :‬شركة الكابادوس‬ ‫‪5/1‬فوتاي‬ ‫‪2/2‬موائد دائرية‬ ‫‪/3‬مائدة مستطيلة احلجم‬ ‫‪/4‬كونطوار خشبي‪،‬‬ ‫‪2/5‬كراسي حديدية‬ ‫‪/6‬كونطوار خشبي حجم طويل‬

‫‪/7‬فوتاي من الثوب‬ ‫‪24/8‬مائدة خشبية‬ ‫‪25/9‬فوتاي جلد وثوب‬ ‫‪82/10‬سرير خشبي مع كوافوز‬ ‫وكراسي لكل سرير‬ ‫‪/11‬آلة ‪BAR-Un 4 Q‬‬ ‫‪2/12‬ألعاب لألطفال‪،‬‬ ‫‪BARATOMIC/13‬‬ ‫‪ 16/14‬سرير خشبي مع كوافوز‬ ‫وكرسي‬ ‫‪3/15‬كولبازير‪،‬‬ ‫‪ 30/16‬آلة شيشا‬ ‫‪ 30/17‬فوتاي من ثوب‬ ‫‪ 10/18‬كراسي صغيرة‬ ‫‪/19‬كونطوار خشبي فوقه زجاج‬ ‫‪/20‬كونطوار حديدي ملحق‬ ‫‪/21‬طابل ميكساج ‪Ax28‬‬ ‫‪/22‬مكتب خشبي‬ ‫‪2/23‬كراسي جلدية‬ ‫وسيؤدى الثمن ناجزا مع زيادة نسبة‬ ‫‪ 10%‬لفائدة اخلزينة‪.‬‬ ‫رت‪12/1712:‬‬

‫‪dhs sis au RUE MOULAY EL‬‬ ‫‪IDRISS ALAKBAR N° 32, Il‬‬ ‫‪a été décidé ce qui suit :‬‬ ‫‪-L’AJOUT des activités‬‬ ‫‪suivantes aux activités de la‬‬ ‫‪société :‬‬ ‫‪*Entrepreneur de Travaux‬‬ ‫‪Divers ou Construction.‬‬ ‫‪*Négociant.‬‬ ‫‪- le dépôt légal a été effectué‬‬ ‫‪au tribunal de 1ère instance‬‬ ‫‪d’AL HOCEIMA sous le‬‬ ‫‪numéro 208.‬‬ ‫‪Pour extrait et mention‬‬ ‫‪Nd:1709/12‬‬

‫‪en 1952, demeurant à N° 06‬‬ ‫‪Rue 387 Lakhiam 02, Agadir.‬‬ ‫‪* Mr MOHAMED MAZOUZ,‬‬ ‫‪Marocain, CIN N° J494327,‬‬ ‫‪né le 10/07/1993, demeurant‬‬ ‫‪au N° 06 Rue 387 Lkhiam 02,‬‬ ‫‪Agadir.‬‬ ‫‪- DUREE : 99 ans.‬‬ ‫‪- GERANCE : la société‬‬ ‫‪est gérée par l’associé Mr‬‬ ‫‪JAMAA MAZOUZ pour une‬‬ ‫‪durée indéterminée.‬‬ ‫‪-REGISTRE DU‬‬ ‫‪COMMERCE :‬‬ ‫‪L’immatriculation a été‬‬ ‫‪effectuée au tribunal de‬‬ ‫‪première instance de Tan-Tan,‬‬ ‫‪le 11/07/2012 sous le numéro‬‬ ‫‪2223.‬‬ ‫‪Nd :1708/12‬‬ ‫*****‬ ‫‪SOCIETE‬‬ ‫‪MEDITERRANEEN s.a.r.l à‬‬ ‫‪A.U‬‬ ‫‪Société à responsabilité limitée‬‬ ‫‪au capital de : 10.000,00dhs‬‬ ‫‪Siége sociale : RUE‬‬ ‫‪MOULAY EL IDRISS‬‬ ‫‪ALAKBAR N°32‬‬ ‫‪ALHOCEIMA.‬‬ ‫‪AVIS D’AJOUT DES‬‬ ‫‪ACTIVITES.‬‬ ‫‪Aux termes de procès‬‬‫‪verbal de l’assemblée‬‬ ‫‪générale extraordinaire du‬‬ ‫‪04 /07/2012 de la société‬‬ ‫‪MEDITERRANEEN S.A.R.L‬‬ ‫‪à A.U au capital de 10.000,00‬‬

‫‪BOULBAZ pour une durée‬‬ ‫‪indéterminée.‬‬ ‫‪-REGISTRE DU‬‬ ‫‪COMMERCE :‬‬ ‫‪L’immatriculation a été‬‬ ‫‪effectuée au tribunal de‬‬ ‫‪première instance de Tan-Tan,‬‬ ‫‪le 11/07/2012 sous le numéro‬‬ ‫‪2225.‬‬ ‫‪Nd :1707/12‬‬ ‫*****‬ ‫‪CENTRE REGIONAL‬‬ ‫‪D’INVESTISSEMENT‬‬ ‫‪DE LA REGION DE‬‬ ‫‪GUELMIM-ES-SMARA‬‬ ‫‪CONSTITUTION DE‬‬ ‫‪SOCIETE‬‬ ‫‪SOCIETE MOUKD SERVICE‬‬ ‫» ‪« SARL‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte sous‬‬ ‫‪seing privé du 27/06/2012, il‬‬ ‫‪a été établi les statuts d’une‬‬ ‫‪SARL dont les caractéristiques‬‬ ‫‪essentielles sont :‬‬ ‫‪- DENOMINATION:‬‬ ‫‪SOCIETE MOUKD SERVICE‬‬ ‫» ‪« SARL‬‬ ‫‪- SIEGE SOCIAL : N° 56, BD‬‬ ‫‪30 HAY EL JADID, Tan-Tan.‬‬ ‫‪- CAPITAL : 100.000,00‬‬ ‫‪DH divisé en 1000 parts de‬‬ ‫‪100,00dhs chacune.‬‬ ‫‪- OBJET : SERVICES,‬‬ ‫‪TRAVAUX DIVERS,‬‬ ‫‪NEGOCE.‬‬ ‫‪- ASSOCIES :‬‬ ‫‪* Mr JAMAA MAZOUZ,‬‬ ‫‪Marocain, CIN N° J70410, né‬‬

‫‪CENTRE REGIONAL‬‬ ‫‪D’INVESTISSEMENT‬‬ ‫‪DE LA REGION DE‬‬ ‫‪GUELMIM-ES-SMARA‬‬ ‫‪CONSTITUTION DE‬‬ ‫‪SOCIETE‬‬ ‫‪SOCIETE IBRAMAL‬‬ ‫» ‪« SARL‬‬ ‫‪Aux termes d’un acte sous‬‬ ‫‪seing privé du 21/06/2012, il‬‬ ‫‪a été établi les statuts d’une‬‬ ‫‪SARL dont les caractéristiques‬‬ ‫‪essentielles sont :‬‬ ‫‪- DENOMINATION:‬‬ ‫‪SOCIETE IBRAMAL‬‬ ‫» ‪« SARL‬‬ ‫‪- SIEGE SOCIAL : N° 60‬‬ ‫‪BIS RUE 10 HAY BIR‬‬ ‫‪ANZARANE, Tan-Tan.‬‬ ‫‪- CAPITAL : 100.000,00‬‬ ‫‪DH divisé en 1000 parts de‬‬ ‫‪100,00dhs chacune.‬‬ ‫‪- OBJET : CONSTRUCTION‬‬ ‫‪ET TRAVAUX DIVERS,‬‬ ‫‪NEGOCE.‬‬ ‫‪- ASSOCIES :‬‬ ‫‪* Mr JAMAL BOULBAZ,‬‬ ‫‪Marocain, CIN N° JF32264,‬‬ ‫‪né en 21/09/1984, demeurant‬‬ ‫‪à N° N° 60 Rue 10 Hay Bir‬‬ ‫‪Anzarane, Tan-Tan.‬‬ ‫‪* Mr BRAHIM HAIMMAD,‬‬ ‫‪Marocain, CIN N° SH61748,‬‬ ‫‪né le 01/01/1969, demeurant‬‬ ‫‪au Lot El Wahda, Boujdour.‬‬ ‫‪- DUREE : 99 ans.‬‬ ‫‪- GERANCE : la société est‬‬ ‫‪gérée par l’associé Mr JAMAL‬‬


‫العدد‪1808 :‬‬

‫االثنني‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2012/07/16‬‬

‫ع���اش���ت ف��ص��ائ��ل ج��م��ه��ور ال�����وداد‬ ‫الرياضي لكرة القدم ما يشبه «احلرب‬ ‫األه��ل��ي��ة» ب��ن فصائل مشجعيها عقب‬ ‫نهاية مباراة الفريق أمام أكادميية أمادو‬ ‫دي��ال��و اإلي���ف���واري‪ ،‬أول أم���س السبت‪،‬‬ ‫في إي��اب الثمن النهائي الثاني لكأس‬ ‫االحتاد اإلفريقي‪.‬‬ ‫املواجهات بن فصائل املشجعن التي‬ ‫انتقلت من املدرجات إلى الشارع العام‪،‬‬ ‫تنذر باخلطر‪ ،‬وتكشف كيف أن بعض‬ ‫املشجعن احملسوبن على الفرق الكروية‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫يريدون أن يحولوا متعة كرة القدم إلى‬ ‫تخريب وب��ث للرعب في النفوس‪ ،‬علما‬ ‫أن املفروض في هذه الفصائل أن تؤطر‬ ‫اجلمهور وتقدم الدروس في فن التشجيع‬ ‫احلضاري وفي االختالف أيضا‪.‬‬ ‫ال��وداد ليست ملكا ألح��د‪ ،‬إنها ملك‬ ‫ملشجعيه جميعا‪ ،‬وعلى الذين يرغبون‬ ‫ف��ي االح��ت��ج��اج أن يقوموا ب��ذل��ك بشكل‬ ‫حضاري‪ ،‬فما أكثر الطرق للقيام بذلك‪،‬‬ ‫أم����ا ال��ت��خ��ري��ب ف���إن���ه م���رف���وض جملة‬ ‫وتفصيال‪.‬‬

‫اإليفواري أندرسون‬ ‫بالوداد خلمسة مواسم‬ ‫تعاقد فريق الوداد البيضاوي رسميا مع العب‬ ‫فريق أمادو ديالو اإليفواري بوبلي أندرسون ملدة‬ ‫خمس س��ن��وات‪ .‬وجن��ح مسيرو ال���وداد ف��ي إقناع‬ ‫الالعب وفريقه‪ ،‬وسد الطريق أم��ام فريقي شبيبة‬ ‫القبائل اجلزائري وغراشهوبرز زيوريخ السويسري‪،‬‬ ‫الذين كانا يحدوهما طموح كبير للتوقيع لالعب ذي‬ ‫العشرين ربيعا‪ .‬ورفض عبد اإلله أكرم الكشف عن‬ ‫القيمة املالية للصفقة‪ ،‬مكتفيا بالتأكيد ل�»املساء» أن‬ ‫الالعب وقع في كشوفات الفريق‪.‬‬ ‫وج����اء ال��ت��ع��اق��د م��ع ه���ذا ال��الع��ب ب��ت��زك��ي��ة من‬ ‫مدرب ال��وداد اإلسباني فلور بينيتو الذي كان قد‬ ‫أب��دى إعجابه بالالعب ذات��ه خالل مباراة الذهاب‬ ‫التي جمعت الفريق «األحمر» بالفريق اإليفواري‬ ‫بأبيدجان‪ .‬ويعد التعاقد مع اندرسون ثالث انتداب‬ ‫للوداد في امليركاتو الصيفي‪ ،‬بعدما تعاقد الفريق‬ ‫مع كل من أسامة الغريب وعبد الرزاق ملناصفي‪.‬‬

‫الوداد بشق‬ ‫األنفس‬ ‫في دور‬ ‫املجموعتني‬ ‫لكأس «الكاف»‬

‫أربعة أعضاء جدد في املكتب‬ ‫املسير للدفاع اجلديدي‬ ‫كشف رئيس ال��دف��اع اجل��دي��دي سعيد قابيل ع��ن الئحة‬ ‫األعضاء الذين سيعوضون الثلث ال��ذي أسقطته القرعة في‬ ‫اجلمع العام األخير لفريق الدفاع اجلديدي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وأوضح بالغ يحمل توقيع رئيس الفريق توصلت «املساء»‬ ‫بنسخة منه عدم جتديد قابيل للثقة في كل من خليل برزوق‬ ‫وصالح الدين املقتريض ومحمد اجلاحظي وسعيد اخلطابي‪.‬‬ ‫وعوض قابيل هذا الرباعي بكل من عبد اللطيف املقتريض‪،‬‬ ‫شقيق صالح الدين املقتريض‪ ،‬وعباس مسكوت شقيق الناطق‬ ‫الرسمي ف��ؤاد مسكوت‪ ،‬ومحمد مطيع ومحمد لنفر الذين‬ ‫سيمثالن املؤسسة احملتضنة للمكتب الشريف للفوسفاط‪.‬‬

‫هزمية أوملبيك خريبكة أمام‬ ‫«الطاس» تثير غضب جمهوره‬ ‫صب جمهور أوملبيك خريبكة لكرة القدم‪ ،‬جام‬ ‫غضبه على مسؤولي الفريق اخلريبكي‪ ،‬والطاقم‬ ‫التقني‪ ،‬عقب ه��زمي��ة ه��ذا األخ��ي��ر بثالثة أهداف‬ ‫لصفر‪ ،‬ف��ي امل��ب��اراة ال��ودي��ة ال��ت��ي جمعته بفريق‬ ‫االحت���اد ال��ب��ي��ض��اوي‪ ،‬أول أم��س السبت‪ ،‬بامللعب‬ ‫التابع ملركز التكوين مبدينة خريبكة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اجلمهور اخلريبكي م��ج��ددا برحيل‬ ‫املسيرين والطاقم التقني احلالي لألوملبيك‪ ،‬محتجا‬ ‫على الطريقة التي يتم بها تدبير انتدابات الفريق‪.‬‬ ‫ه��ذا وم��ن املنتظر أن ي��رح��ل ف��ري��ق أوملبيك‬ ‫خ��ري��ب��ك��ة‪ ،‬وس���ط األس���ب���وع اجل�����اري ن��ح��و مدينة‬ ‫ال��دار البيضاء‪ ،‬للدخول في جتمع إع��دادي مغلق‬ ‫هناك‪ ،‬استعدادا ملنافسات كأس العرش والبطولة‬ ‫«االحترافية» في نسختها الثانية‪ ،‬إذ من املتوقع أن‬ ‫يتواصل جتريب مجموعة من الالعبن‪ ،‬من أبرزهم‬ ‫العب دولي في صفوف املنتخب الغابوني‪.‬‬

‫محمد راضي‬

‫ت��أه��ل ف��ري��ق ال���وداد ال��ري��اض��ي إل��ى دور‬ ‫املجموعتن من كأس الكونفدرالية اإلفريقية‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬عقب تعادله السلبي خالل مباراة‬ ‫ثمن النهاية مكرر أمام ضيفه فريق أكادميية‬ ‫أم���ادو دي��ال��و اإلي���ف���واري ف��ي امل��ب��اراة التي‬ ‫جمعت بينهما أول أم��س السبت باملركب‬ ‫ال��ري��اض��ي محمد اخل��ام��س وق��اده��ا احلكم‬ ‫التونسي سعيد الكردي مبساعدة مواطنيه‬ ‫أن���ور هميلة وك��م��ال ع��ب��د امل��وم��ن وتابعها‬ ‫جمهور قليل العدد لم يتجاوز بالكاد ‪3000‬‬ ‫متفرج‪ ،‬علما ب��أن ال��وداد ك��ان قد ف��از ذهابا‬ ‫بأبيدجان بهدف لصفر‪.‬‬ ‫ووج����د ال�����وداد ط��ي��ل��ة ش��وط��ي املباراة‬ ‫صعوبة بالغة ف��ي اخ��ت��راق دف��اع أكادميية‬

‫أم��ادو ديالو ال��ذي لم يكن باخلصم السهل‪،‬‬ ‫إذ لعب الكل للكل في محاولة لتدارك فارق‬ ‫الهدف الوحيد‪.‬‬ ‫وكاد في العديد من املناسبات أن يفتتح‬ ‫حصة التسجيل خ��اص��ة م��ن ط��رف الالعب‬ ‫بابلو أندرسون الذي خلق متاعب كبيرة لدفاع‬ ‫الوداد‪ ،‬كما أن خط هجوم الفريق»األحمر» لم‬ ‫يكن بالفعالية املطلوبة بفعل التسرع وعدم‬ ‫التركيز مما أثار حفيظة اجلمهور الذي وجه‬ ‫انتقادات شديدة ألداء الالعبن‪.‬‬ ‫وقبيل بداية الشوط الثاني من املباراة‬ ‫ودع الالعب البنيني باسكال أنغان جمهور‬ ‫فريق الوداد البيضاوي بعدما غادر صفوف‬ ‫األخ��ي��ر ل��الن��ض��م��ام ل��ف��ري��ق ش��ب��اب بلوزداد‬ ‫اجلزائري مبوجب عقد ميتد لثالثة مواسم‬ ‫علما بأن وسط امليدان الهجومي البنيني كان‬

‫شهب نارية احتفاال‬ ‫بشيبو رئيسا‬ ‫لـ»الكاك»‬

‫م��درب ال��وداد البيضاوي بصعوبة املباراة‬ ‫بالنظر الرتفاع منسوب اللياقة البدنية لدى‬ ‫العبي الفريق اخلصم‪ ،‬مشيدا خالل الندوة‬ ‫الصحفية مبستوى العبي األخ��ي��ر دون أن‬ ‫يخفي اقتناعه ب���أداء الع��ب��ي ف��ري��ق الوداد‬ ‫البيضاوي‪ ،‬موضحا بأنه بصدد تكون فريق‬ ‫تنافسي للموسم املقبل‪.‬‬ ‫إلى ذلك تأسف اإلي��ف��واري أموني ياهو‬ ‫مدرب فريق أكادميية أم��ادو ديالو لتضييع‬ ‫العبي األخير للعديد من الفرص السانحة‬ ‫للتسجيل‪ ،‬مرجعا األمر خالل الندوة الصحفية‬ ‫لغياب الفاعلية خاصة خالل األمتار األخيرة‬ ‫في ظل انعدام التجربة في منافسات مماثلة‬ ‫حلداثة تأسيس الفريق(سبع سنوات فقط)‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ب��أن األخ��ي��ر ق��د حتكم ف��ي مجريات‬ ‫املباراة‪.‬‬

‫منخرط يطالب مبراقبة حسابات‬ ‫جمعية سباق اخليل مبراكش‬ ‫ط��ال��ب محمد ال�ه�ن��دس��ي ع�ض��و جمعية س�ب��اق اخليل‬ ‫مبراكش في رسالة توجه بها إلى الشركة امللكية لتشجيع‬ ‫الفرس بإيفاد جلنة ملراقبة حساب اجلمعية‪ ،‬كما طالب بتفعيل‬ ‫قرار نقل السباقات من مراكش إلى سطات بعد احلادثن‬ ‫املميتن الذي ذهب ضحيتهما فارسن في ظرف أقل من سنة‬ ‫بسبب سوء أوضاع احللبة مبراكش‪.‬‬ ‫وطالب العضو هندسي‪ ،‬رئيس اجلمعية إبراهيم الوفا‬ ‫ب��اإلط��الع على التقريرين األدب��ي وامل��ال��ي للفترة املمتدة من‬ ‫‪ 2007‬إلى ‪ 2012‬قبل انعقاد اجلمع العام املقرر في ‪16‬‬ ‫من الشهر اجلاري من خالل طلب تقدم به محاميه‪ ،‬كما أبدى‬ ‫استياءه من الطريقة التي تعامل بها الرئيس مع األمر مشيرا‬ ‫إلى أنه بعد أن تقدم بطلب اإلطالع على التقريرين األدبي واملالي‬ ‫بادر الرئيس إلى تبليغهم بعقد اجتماع يوم ‪ 13‬يوليوز اجلاري‬ ‫قصد اإلطالع عليهما‪ ،‬وهي املدة التي اعتبرها هندسي غير‬ ‫كافية لإلطالع على تقريرين من ‪ 2007‬إلى ‪2012.‬‬ ‫وق ��ال ال�ه�ن��دس��ي‪ ،‬ل ��»امل �س��اء» أن جمعية س�ب��اق اخليل‬ ‫مبراكش تعيش سوء تدبير إذ لم يعقد الرئيس احلالي أي جمع‬ ‫عام لها منذ أربع سنوات مع العلم بأن والية الرئيس محددة في‬ ‫ثالث سنوات حسب القانون األساسي للجمعية‪.‬‬

‫معارك بين فصائل محبي الفريق تحولت من المدرجات إلى الشارع العام‬

‫«حـرب أهـلـيـة» بيـن جـمـهور الـوداد‬

‫املتوكل‪ :‬كوابيس‬ ‫منعتني من النوم قبل‬ ‫تتويجي األوملبي‬ ‫«املاص» يفقد لقب‬ ‫الكاف «والكودمي لم‬ ‫يحقق «املعجزة‬

‫قد أمضى أربعة مواسم العبا بفريق الوداد‪.‬‬ ‫و لم تتغير املعطيات خالل اجلولة الثانية‬ ‫من املباراة التي أعقبتها أحداث عنف وشغب‬ ‫امتدت خلارج أرضية املركب الرياضي محمد‬ ‫اخلامس على إثر املشاحنات التي نشبت بن‬ ‫فصيلن من أنصار فريق الوداد البيضاوي‪.‬‬ ‫وعجز مهاجمو ال��وداد عن جت��اوز خط‬ ‫دفاع فريق أكادميية أمادو ديالو بالرغم من‬ ‫اندفاعهم الكلي في محاولة لتجاوز أخطاء‬ ‫ال��ش��وط األول إذ ان��ت��ه��ت امل���ب���اراة بنتيجة‬ ‫التعادل السلبي‪ ،‬لينجح ال��وداد في الدفاع‬ ‫ب��ل��وغ دور املجموعتن م��ن ك��أس «الكاف»‬ ‫بشق األنفس ويصبح بالتالي املمثل الوحيد‬ ‫لكرة القدم املغربية إثر إقصاء فريقي املغرب‬ ‫الفاسي والنادي املكناسي‪.‬‬ ‫واع����ت����رف اإلس���ب���ان���ي ب��ي��ن��ي��ت��و فلورو‬

‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫قدم عرضا مخيبا‬ ‫وسيدافع عن‬ ‫«مغربية» اللقب‬

‫حسن البصري‬

‫أص��ي��ب ع� �ش ��رات امل �ش �ج �ع��ن ال ��ودادي ��ن‬ ‫إص��اب��ات متفاوتة اخل �ط��ورة‪ ،‬إث��ر اصطدامات‬ ‫دامية بن فصيلن من محبي الوداد بعد انتهاء‬ ‫املباراة التي جمعت الوداد الرياضي لكرة القدم‬ ‫بنادي أكادميية أمادو ديالو‪ ،‬وانتهت بالتعادل‬ ‫دون أهداف الذي منح الوداد تأشيرة العبور إلى‬ ‫دور املجموعات‪ ،‬ومباشرة بعد مغادرة املركب‬ ‫الرياضي محمد اخلامس حصلت اشتباكات‬ ‫بن فصيلن ميثالن جمهور ال��وداد‪ ،‬أول أمس‬ ‫السبت وهما السيبرا وينرز من جهة والوينرز‬ ‫النواة األصلية من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وعرفت ساحة وادي املخازن والشوارع‬

‫املتفرعة عنها مطاردات بن املشجعن وأفراد‬ ‫من فرقة ال��دراج��ن التي اعتقلت مجموعة من‬ ‫املناصرين أغلبهم م��ن الشباب والقاصرين‪،‬‬ ‫كانوا عائدين من امللعب حيث تابعوا مساء الليلة‬ ‫ذاتها مباراة فريقهم برسم كأس الكونفدرالية‬ ‫دون أن يقنعهم أداء الفريق بالرغم من التأهيل‪،‬‬ ‫وعاينت «املساء» مخلفات االصطدام الدامي بن‬ ‫مناصرين يجمعهم حب فريق واحد وتقسمهم‬ ‫بعض اجلزئيات الصغيرة‪ ،‬إذ مت حتطيم زجاج‬ ‫العديد من احملالت التجارية واملرافق اإلدارية‪،‬‬ ‫وسيارات مجموعة من اخلواص الذين ال عالقة‬ ‫لهم باملباراة‪ ،‬والذين وجدوا أنفسهم فجأة وسط‬ ‫املعركة التي استعملت فيها احلجارة واألسلحة‬ ‫البيضاء‪ ،‬فيما مت نقل بعض املصابن إلى قسم‬

‫املستعجالت باملستشفى اجلامعي اب��ن رشد‬ ‫ومت اعتقال أزيد من عشرين شابا من أنصار‬ ‫الفريق‪ ،‬فيما قام أسطول النظافة في الساعات‬ ‫األول��ى من صباح ي��وم األح��د بكنس الشوارع‬ ‫من مخلفات املعركة خاصة الزجاج الذي غطى‬ ‫الطرقات‪.‬‬ ‫وب� ��دأت امل��الس �ن��ات ب��ن مشجعي ال ��وداد‬ ‫قبيل انطالق املباراة‪ ،‬بعد أن اختار كل فصيل‬ ‫مكانا ل��ه ف��ي امل��درج��ات الشمالية ومت تقسيم‬ ‫«فرمييجة» إلى موقعن على غير العادة‪ ،‬دون‬ ‫إشهار «الباش» وكل لوازم التشجيع‪ ،‬والشروع‬ ‫في مالسنات حتولت إلى تبادل السب والشتم‬ ‫وإرس��ال شهب نارية من هذه اجلهة إلى تلك‪،‬‬ ‫أمام استغراب الودادين الذين لطاملا افتخروا‬

‫بوحدة حركة اإللترا الودادية‪ ،‬وعدم متزقها قبل‬ ‫أن يطالها االنقسام‪.‬‬ ‫وقال عضو بفصيل الوينرز ل�»املساء» إن‬ ‫الفصيل املنشق عن الوينرز يسعى جاهدا إلى‬ ‫السيطرة على امل��درج��ات املخصصة للوينرز‬ ‫والنيل من هذا التنظيم‪ ،‬ألسباب وصفها بالتافهة‪،‬‬ ‫وتتعلق بعملية إقصاء من النواة الصلبة‪ ،‬بينما‬ ‫ق��ال ب��الغ لفصيل السيبرا وينرز إن «النجاح‬ ‫ال��ذي حققه الوينرز بعد دخ��ول السبرا إليه لم‬ ‫يعجب بعض أف��راد النواة الصلبة للمجموعة‪،‬‬ ‫ف�ب��ادروا بإقصاء أعضاء السيبرا ال��واح��د تلو‬ ‫اآلخر وتشويه سمعتهم لدى اجلمهور الودادي‪،‬‬ ‫رغ��م أن �ه��م ك��ان��وا ي�ق�ض��ون ال�ل�ي��ال��ي بالفيراج‬ ‫في البرد والشتاء ساهرين وحامن لتيفوات‬

‫املجموعة بينما يقضي من يشتمنا اآلن ليلته في‬ ‫بيته دافئا»‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني ل�»املساء» إن ما حصل‬ ‫بن الفصيلن كان منتظرا‪ ،‬خاصة بعد االجتماع‬ ‫الذي عقده السيبرا يوم األربعاء املاضي بساحة‬ ‫النيفادا‪ ،‬وال��ذي اعتبر الشرارة األول��ى ملعركة‬ ‫اإلخوة األعداء‪ ،‬وأضاف املصدر ذاته إن األمن‬ ‫قد اعتقل أثناء املباراة مشجعن يحمالن أسلحة‬ ‫بيضاء كانا يسعيان الستعمالهما في أعمال‬ ‫تخريبية‪.‬‬ ‫لإلشارة فإن فصائل االلترا الرجاوية قد‬ ‫عاشت وضعا مماثال في املوسم الرياضي قبل‬ ‫أن يتم تطويق النزاع من طرف أحد املنخرطن‬ ‫الرجاوين‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1808 :‬‬

‫االثنني‬

‫‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫األلـعـاب األولمـبـيـة لـنــدن ‪2012‬‬ ‫سيظل أوملبياد لوس أجنلوس ‪ 1984‬عالقا في ذاكرة البطلة السابقة نوال املتوكل والعضو احلالي في اللجنة األوملبية الدولية‪ ،‬فقد فاجأت العالم وهي حترز ذهبية سباق ‪ 400‬متر حواجز وتصبح بالتالي أول بطلة عربية وإفريقية‬ ‫ومسلمة تتوج بالذهب األوملبي لتحول املستحيل إلى ممكن‪ .‬في احلوار التالي الذي أجرته معها»املساء» تعود املتوكل بالذاكرة إلى حلظة التتويج األوملبي‪ ،‬وحتكي بالتفصيل عن تتويج لن ينمحي من ذاكرتها‪.‬‬

‫البطلة السابقة قالت لـ«‬

‫» إنها حظيت باستقبال أسطوري بعد عودتها من لوس أنجلوس‬

‫املتوكل‪ :‬كوابيس منعتني من النوم قبل تتويجي األوملبي‬ ‫حاورها‪ :‬جمال اسطيفي‬ ‫ ما الذي تتذكره نوال املتوكل من مشاركتها‬‫في أوملبياد لوس أجنلوس ‪1984‬؟‬ ‫< مازلت أتذكر بأدق التفاصيل مشاركتي‬ ‫في أوملبياد ل��وس أجنلوس لسنة ‪،1984‬‬ ‫خصوصا أن ه��ذه املشاركة غيرت مجرى‬ ‫حياتي‪.‬‬ ‫املشاركة في لوس أجنلوس كانت مبثابة‬ ‫حلم بالنسبة لي‪ ،‬مثلما كانت حلما أيضا‬ ‫لبقية الرياضيني املغاربة املشاركني أنذاك‪.‬‬ ‫كنت ق��د ع��دت للتو م��ن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫األمريكية حيث كنت أدرس ألقضي الصيف‬ ‫ب��امل��غ��رب‪ ،‬وس��ي��راف��ق ذل��ك انضمامي إلى‬ ‫وف��د املنتخب الوطني ال��ذي سيشارك في‬ ‫األوملبياد‪.‬‬ ‫كنت الفتاة الوحيدة في الوفد املغربي الذي‬ ‫ضم ‪ 28‬مشاركا‪.‬‬ ‫أتذكر أن الراحل احلسن الثاني ملا استقبل‬ ‫وف��د املغرب املتوجه إل��ى ل��وس أجنلوس‪،‬‬ ‫كان يخاطبنا ويتحدث عن إجناز قد يصنعه‬ ‫بطل أو بطلة‪ ،‬فرغم أنني كنت العنصر‬ ‫النسوي الوحيد املوجود‪ ،‬فقد انتبه لوجود‬ ‫فتاة رياضية نحيفة‪ ،‬وكنت أحس كما لو أن‬ ‫كالمه موجه لي أنا بالتحديد‪.‬‬ ‫ هل كنت تراهنني على التتويج في األوملبياد‬‫قبل سفرك إلى لوس أجنلوس؟‬ ‫لم يكن هذا األم��ر ي��دور في ذهني إطالقا‪،‬‬ ‫لكنني كنت أت���وق ألظ��ه��ر ب��وج��ه مشرف‪،‬‬ ‫وأحلم مثل بقية الرياضيني املشاركني‪ ،‬لكن‬ ‫مع توالي األدوار بدأ احللم يكبر وبدأت‬ ‫أطمح لشيء ما‪ ،‬كنت أشعر بالرعب وكان‬ ‫احلاج نودير رئيس جامعة ألعاب القوى‬ ‫ي��ح��اول أن يخصني ب��ال��رع��اي��ة‪ ،‬ب��ل إنني‬ ‫أقمت بجناح خاص لوحدي مبا أنني كنت‬ ‫الفتاة الوحيدة في الوفد املغربي‪.‬‬ ‫ومع توالي األدوار سيبدأ مدربي األمريكيني‬ ‫ب���ات م��ون��ي��ه��ن وف����ان ري��ن��ك��و‪ ،‬يحفزانني‬ ‫وي��س��ع��ي��ان ل��ت��ق��وي��ة ج��اه��زي��ت��ي البدنية‬ ‫والذهنية‪ ،‬وأت��ذك��ر أنهما كانا يقوالن لي‬ ‫إن���ك ت��رك��ض��ني ب��رش��اق��ة وق����وة وتقفزين‬ ‫احلواجز بدقة‪ ،‬وهي األم��ور املطلوبة في‬ ‫عداءة احلواجز‪ ،‬ولديك حظ كبير للتتويج‪،‬‬ ‫كما حرصا على احلصول على تسجيالت‬ ‫للسباقات ال��ت��ي كنت أخوضها م��ن أجل‬ ‫دراستها ومعرفة نقاط القوة والضعف‪،‬‬ ‫وهو األمر نفسه الذي قمنا به في سباقات‬ ‫بقية العداءات املتنافسات‪.‬‬ ‫ وما ال��ذي عزز فكرة ف��وزك بنهائي ‪400‬‬‫متر حواجز؟‬

‫< في ذلك الوقت لم أكن أع��رف ما معنى‬ ‫االستعداد النفسي لكن مدربي األمريكيني‬ ‫طلبا م��ن��ي ق��ب��ل ال��س��ب��اق أن أج��ل��س فوق‬ ‫ك��رس��ي‪ ،‬وأن أردد النشيد الوطني جهرا‬ ‫وأن أق��ول أنا األفضل‪ ،‬أنا رقم واح��د‪ ،‬أنا‬ ‫التي ستفوز حتى يسمعني كل من بالقرية‬ ‫األوملبية‪ ،‬كانا يقوالن لي إن ما أعيشه اآلن‬ ‫سيحصل بعد نهاية السباق وسأصعد‬ ‫فوق منصة التتويج وسيتم عزف النشيد‬ ‫الوطني‪ ،‬وأنني سأقطف ثمار سنوات من‬ ‫اجلد واالجتهاد‪ .‬كنت أجد صعوبة كبيرة‬ ‫في أن أردد ما يطلبانه مني‪ ،‬كنت أشعر‬ ‫باخلجل وأن��ا التي ال يتجاوز وزن��ي ‪43‬‬ ‫كيلوغرام‪.‬‬ ‫لقد كانا يقوماني بتهيئتي نفسيا خلوض‬ ‫السباق دون أدري ذلك‪.‬‬ ‫ كيف عشت ليلة سباق النهائي؟‬‫< ليلة السباق النهائي‪ ،‬لم أمن تقريبا‪ ،‬وكنت‬ ‫أعيش الكثير من الهواجس والكوابيس‪،‬‬ ‫فبما أنني عداءة في سباق للحواجز‪ ،‬هو‬ ‫‪ 400‬متر الذي برمج ألول مرة في أوملبياد‬ ‫لوس أجنلوس‪ ،‬فإنني كنت أشاهد نفسي‬ ‫أسير ببطء أو أتعثر لدى اجتياز احلواجز‪،‬‬ ‫وفي أحيان أخرى أجد نفسي وقد انطلقت‬ ‫مرتني بشكل خاطئ‪ ،‬مما يعني اإلقصاء‪ ،‬أو‬ ‫كنت أشاهد نفسي وأنا أسقط في بئر أو‬ ‫غ��ار‪ ،‬علما أن��ه من املفروض ليلة السباق‬ ‫أن ينام العداء بشكل جيد ألن قلة النوم أو‬ ‫غيابه يقلل من العطاء‪.‬‬ ‫كنت أستيقظ وأنا أتصبب عرقا وأبكي في‬ ‫احللم‪ ،‬وعندما كنت أضع يدي على عيني‬ ‫لم أكن أجد أثرا للدموع‪.‬‬ ‫ ثم حتول احللم إلى حقيقة؟‬‫< فعال حتول احللم إلى حقيقة‪ ،‬وما بدا‬ ‫مستحيال صار ممكنا‪ ،‬ومع ذلك لم أستطع‬ ‫أن أخ��رج م��ن جلباب احل��ل��م‪ ،‬فحتى وأنا‬ ‫أبلغ خط الوصول في املركز األول‪ ،‬وأقطع‬ ‫املضمار حيث سلمني الراحل عبد اللطيف‬ ‫السماللي‪ ،‬الذي كان أنذاك وزيرا للشباب‬ ‫وال��ري��اض��ة ال��ع��ل��م ال��وط��ن��ي رف��ق��ة زوجته‬ ‫ألطوف به أرضية امللعب‪ ،‬وأحظى بتصفيق‬ ‫اجلمهور احلاضر‪ ،‬فإنني لم أصدق وكنت‬ ‫أستفسره هل فعال فزت‪ ،‬وهل شاهد املغاربة‬ ‫السباق‪ ،‬ظل يحاول أن يهدئ من روعي قبل‬ ‫أن أبدأ جولتي الشرفية حول امللعب‪.‬‬ ‫ ماذا حدث بعد ذلك؟‬‫< كان علي أن أخضع لفحص املنشطات‬ ‫الذي يجريه جميع احملتلني للمراكز الثالث‬ ‫األولى في املسابقات‪ ،‬حينها اتصل الراحل‬ ‫احلسن الثاني وأبلغت بأنه يود احلديث‬

‫معي‪ ،‬بينما كان الطبيب يرافقني إلجراء‬ ‫الفحوص‪ ،‬علما أن مذيع امللعب‬ ‫ظل يشير إلى أن ملك املغرب‬ ‫س��ي��ت��ح��دث م����ع ن����وال‬ ‫املتوكل‪.‬‬

‫‬‫م� � ��اذا‬ ‫ق � � � � � ��ال‬ ‫ل��ك الراحل‬ ‫احلسن الثاني؟‬ ‫< بداية لم أكن مصدقة‬ ‫أنني سأحتدث مع امللك‪،‬‬ ‫وأتذكر أن��ه ق��ال لي «تبارك‬ ‫ال���ل���ه ع���ل���ي���ك‪ ،‬إن املغاربة‬ ‫سعيدون بإجنازك وقد سهرنا‬ ‫وفرحنا وعشنا معك كل حلظة‬ ‫من السباق»‪.‬‬ ‫ك���ان ي��ت��ح��دث م��ع��ي بحضور‬ ‫ال��راح��ل السماللي ال���ذي كان‬ ‫يتابع ما يجري باهتمام‪ ،‬أما‬ ‫العدائتني احملتلتني للمركزين‬ ‫األول والثاني وهما أمريكية‬ ‫ورومانية‪ ،‬فقد دخال في حديث‬ ‫م��ع��ي وظ����ال مي��ن��ي��ان النفس‬ ‫بأن يحدثهما رئيسي بلديهما‬ ‫رونالد ريغان وتشاوسيكو‪.‬‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال���ذي ك��ن��ت أجري‬ ‫فحص املنشطات‪ ،‬ك��ان جيش‬ ‫من الصحفيني ينتظر من أجل‬ ‫أخذ تصريحات مني‪ ،‬ظل الراحل‬ ‫السماللي يؤكد لهم أنه مستعد‬ ‫للحديث معهم ب��دال مني‪ ،‬لكنهم‬ ‫كانوا مصرين على احلديث معي‪،‬‬ ‫وأنا املرتبكة والتي لم تكن تعتقد‬ ‫أنها ستعيش مثل ه��ذه اللحظة‬ ‫وس��ت��واج��ه ال��ص��ح��ف��ي��ني‪ ،‬خرجت‬ ‫م��ن ال��ق��اع��ة‪ ،‬وق���ال���وا ل��ي ه��ل أنت‬ ‫في حاجة إلى مترجم‪ ،‬قلت لهم ال‪،‬‬ ‫أتذكر أن أحدهم قال لي هل أنت من‬ ‫موناكو فرديت عليه أنا من املغرب‪،‬‬ ‫بينما آخ����رون ي��س��أل��ون ع��ن موقع‬ ‫املغرب في خريطة العالم‪ ،‬ومنهم‬

‫من يتساءل مستغربا أنني من املفروض‬ ‫أن أكون مرتدية احلجاب بدل أن أركض‬ ‫ب�»الشورت»‪ ،‬وآخ��ر يسأل عن عائلتي‪،‬‬ ‫فلما أجبتهم أن أش��ق��ائ��ي اخلمسة‬ ‫ووالدي ووالدتي كلهم رياضيون كان‬ ‫استغرابهم يزيد‪ ،‬فاملغرب بالنسبة‬ ‫لهم كان عبارة عن صحراء وخيام‬ ‫وجمال فقط‪.‬‬ ‫لم يتوقف صخب االحتفاالت‪ ،‬بل‬ ‫إن األمير فيصل بن فهد بن عبد‬ ‫العزيز رئيس اللجان األوملبية‬ ‫ال����ع����رب����ي����ة‬ ‫أنذاك نظم‬ ‫حفال كبيرا‬ ‫على شرفي‬ ‫وش�������������رف‬ ‫سعيد عويطة‬ ‫ال�����������ذي ت�����وج‬ ‫ب��ذه��ب��ي��ة ‪5000‬‬ ‫متر في أوملبياد‬ ‫ل�����وس أجن���ل���وس‪،‬‬ ‫ووج�����������ه ال������دع������وة‬ ‫جل����م����ي����ع ال�����وف�����ود‬ ‫العربية وأتذكر أنه‬ ‫ق��ال إن ال��ف��وز ليس‬ ‫ل��ل��م��غ��رب ف��ق��ط بل‬ ‫إن����ه ل��ك��ل ال���ع���رب‪،‬‬ ‫وقد ووضعت رهن‬ ‫إش����ارت����ي سيارة‬ ‫ل��ي��م��وزي��ن ألتوجه‬ ‫ب����ه����ا إل��������ى مقر‬ ‫احلفل‪.‬‬ ‫ رغ�� � ��م التتويج‬‫ب� ��ال� ��ذه� ��ب األومل � �ب� ��ي‬ ‫واخ��ت��ت��ام مشاركتك‬ ‫بقيت مقيمة في القرية‬ ‫األوملبية؟‬ ‫< طلب‬ ‫مني ال��راح��ل عبد‬ ‫اللطيف السماللي أن أنتقل‬ ‫لإلقامة بالفندق ال���ذي كان‬ ‫يتواجد به‪ ،‬لكنني التمست‬ ‫م���ن���ه أن أب����ق����ى بالقرية‬ ‫األوملبية إلى جانب زمالئي‬ ‫في الوفد املغربي املشارك‬ ‫في األوملبياد‪ ،‬ألنني كنت‬ ‫مندمجة معهم‪ ،‬ول��م يكن‬ ‫مقوبال بالنسبة ل��ي بعد‬ ‫ال��ت��ت��ي��وج أن أت��رك��ه��م وال‬ ‫أقتسم معهم حلظة الفوز‪.‬‬ ‫وفي املقابل برمج لي السماللي لي‬

‫لقاء في اإلذاعة الوطنية مع املنشط اإلذاعي‬ ‫الراحل اكديرة‪ ،‬حيث قال لي إن املغاربة‬ ‫يرغبون في االستماع إليك‪.‬‬ ‫ بعد ذلك ستعودين إلى املغرب‪ ،‬هل ميكن‬‫أن حتكي لنا تفاصيل ما حدث؟‬ ‫< ك��ان ال��راح��ل السماللي ي��رغ��ب ف��ي أن‬ ‫يبقيني ق��ري��ب��ة م��ن��ه رف��ق��ة سعيد عويطة‬ ‫ألنه كان يحضر لنا مفاجأة في املغرب‪ ،‬لم‬ ‫يرغب في إخبارنا بها في ذلك الوقت‪ ،‬لذلك‬ ‫شديت الرحال رفقته وزوجته احلاجة من‬ ‫ل��وس أجن��ل��وس عبر واشنطن ث��م حطينا‬ ‫الرحال في باريس‪ ،‬حيث اقتنت لي زوجة‬ ‫السماللي فستانا حتى أظ��ه��ر أنيقة ثم‬ ‫واصلنا الرحلة إلى الدار البيضاء‪ ،‬علما أن‬ ‫عويطة كان توجه إلى إيطاليا بعد حصوله‬ ‫على ذهبية ‪ 5000‬متر‪ ،‬وهو ما فرض على‬ ‫الراحل السماللي أن يبحث عنه بكل الطرق‬ ‫ليكون معنا‪ ،‬وه��و ال���ذي ك��ان مطالبا أن‬ ‫يعودا بنا معا‪.‬‬ ‫ م��اذا ح��دث حلظة وصولكما إل��ى الدار‬‫البيضاء؟‬ ‫< ما وجدناه في املطار كان مدهشا‪ ،‬لقد‬ ‫خصص لنا املغاربة استقباال أسطوريا‬ ‫وبدا كما لو أن املغرب كله حج إلى مطار‬ ‫محمد اخل��ام��س‪ ،‬كانت مفاجأة س��ارة لم‬ ‫يرغب الراحل السماللي في أن يكشفها لنا‬ ‫ونحن في الطريق إل��ى املغرب‪ ،‬بل تركنا‬ ‫نعيشها كماهي‪.‬‬ ‫لقد وج��دن��ا ف��ي استقبالنا األم��ي��ر سيدي‬ ‫محمد الذي كان وقتها وليا للعهد واألميرة‬ ‫ل��الم��رمي ووزي���ر الداخلية أن���ذاك ادريس‬ ‫البصري‪ ،‬كنت أشاهد عائلتي لكنني لم‬ ‫أمت��ك��ن م��ن حتيتهم أم����ام ت��ل��ك احلشود‬ ‫امل��ت��دف��ق��ة‪ ،‬ث���م ق��م��ن��ا ب��ج��ول��ة ع��ب��ر سيارة‬ ‫مكشوفة في شارع اجليش امللكي‪.‬‬ ‫أما في احلي الذي كنت أقطن فيه فكانت‬ ‫هناك حكاية أخرى‪ ،‬فقد مت فرشه بالزرابي‪،‬‬ ‫وكنت أحس بنفسي أشبه بأميرة‪.‬‬ ‫ م��ا ه��ي خصوصيات س�ب��اق ‪ 400‬متر‬‫حواجز؟‬ ‫< إن���ه س��ب��اق دق��ي��ق ج���دا‪ ،‬خ��ص��وص��ا أن‬ ‫مابني احلاجز واألخر مسافة ‪ 35‬متر‪ ،‬على‬ ‫ال��ع��داء أن يجتازها بدقة دون أن يلمس‬ ‫احلاجز حتى ال يتأخر‪ ،‬وأنا كانت قامتي‬ ‫قصيرة وكان علي أن أقفز بالرجل اليسرى‬ ‫خصوصا في احلواجز األولى حتى أدفع‬ ‫بجسدي داخل املمر املخصص لي‪.‬‬ ‫ ركزت كثيرا على دور مدربيك في الفوز‬‫بلوس أجنلوس؟‬ ‫< إن دور محيط الرياضي مهم في تألقه‪،‬‬

‫فاملدرب على عاتقه مهمة كبيرة‪ ،‬إذ يجب‬ ‫أن مينحه الثقة الكاملة وأن يعرف كيف‬ ‫يتعامل معه‪ ،‬ويساهم في جاهزيته بدينا‬ ‫ومعنويا ملواجهة كل الصعوبات‪.‬‬ ‫إن���ه ي��راف��ق ال��ري��اض��ي أك��ث��ر م��ن عائلته‬ ‫ويعيش معه أق��وى اللحظات‪ ،‬امل��درب إذا‬ ‫ك��ان ف��ي املستوى فإنه يحمي الرياضي‬ ‫ويدفعه إلى العطاء‪ ،‬إذ عليه أن يعرف كيف‬ ‫يخفف من توتره وخوفه‪ ،‬وحتى إذا كان‬ ‫امل��درب متخوفا فإن عليه أن ال يظهر ذلك‬ ‫للرياضي الذي يشرف عليه‪.‬‬ ‫أي��ض��ا األس����رة وأق��ص��د ال����زوج إذا كان��‬ ‫العداءة متزوجة أو األب أو األخ واألخت‪،‬‬ ‫هؤالء بدورهم يلعبون دورا مهما في تألق‬ ‫الرياضي‪.‬‬ ‫أنا أعرف حجم الضغط الذي يعيشه اليوم‬ ‫الرياضيون املغاربة الذين سيشاركون في‬ ‫أوملبياد لندن ألنني مررت من هذه التجربة‪،‬‬ ‫فضغوطا هائلة تقع على عاتقهم اليوم‪،‬‬ ‫الله وحده يعلم ما يعيشونه من هواجس‪،‬‬ ‫خصوصا مع احلديث عن أنهم استفادوا‬ ‫م��ن دع��م م���ادي ف��ي إط���ار جلنة رياضيي‬ ‫الصفوة التي أنشئت بعد املناظرة الوطنية‬ ‫الثانية للرياضة التي جرت بالصخيرات‪.‬‬ ‫ كيف ترين حظوظ املغرب في األوملبياد؟‬‫< ل���م ي��س��ب��ق ل��ل��ري��اض��ي��ني امل���غ���ارب���ة أن‬ ‫اس��ت��ف��ادوا م��ن ال��دع��م امل���ادي لالستعداد‬ ‫مثل م��ا ه��و احل��ال ال��ي��وم‪ ،‬فقد ك��ان هناك‬ ‫دع��م ملكي مهم من خ��الل رص��د ‪ 33‬مليار‬ ‫سنتيم‪.‬‬ ‫ش��خ��ص��ي��ا أع��ت��ق��د أن ه��ن��اك ح��ظ��وظ��ا في‬ ‫ألعاب القوى مع مرمي العلوي السلسولي‬ ‫وع��ب��د ال��ع��اط��ي إي��ك��ي��دي��ر وف���ي املالكمة‬ ‫والتيكواندو‪.‬‬ ‫ لكن هل يكفي الدعم املادي لصناعة أبطال‬‫قادرين على التتويج؟‬ ‫< الدعم املادي مهم‪ ،‬إنه يوفر اإلمكانيات‬ ‫ل��ل��ري��اض��ي ل��ي��خ��وض جت��م��ع��ات تدرييبية‬ ‫وليستعد في أفضل الظروف‪ ،‬لكن إذا لم‬ ‫تكن للرياضي قوة ذهنية كبيرة للتألق من‬ ‫الصعب أن ينجح‪ ،‬ففي األوملبياد قد يتوه‬ ‫العداء في ‪ 80‬ألف متفرج الذين سيملؤون‬ ‫ملعب لندن‪ ،‬وقد يبدأ في طرح تساؤالت مع‬ ‫نفسه‪ ،‬إذا لم تكن لديه املناعة ملواجهة هذا‬ ‫احلشد من الصعب أن يتألق‪.‬‬ ‫النجاح ال يصنعه الرياضي لوحده وإمنا‬ ‫محيط البطل وامل��دل��ك وامل��ؤط��ر والطبيب‬ ‫وغيرهم‪ ،‬وأن يكون ل��دى الرياضي حبا‬ ‫للمسؤولية دون أن يسعى للبحث عن‬ ‫أعذار مسبقة‪.‬‬


‫العدد‪1808 :‬‬

‫االثنني‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫«املاص» يفقد لقب الكاف و«الكودمي» لم يحقق «املعجزة»‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬

‫فقد ف��ري��ق امل��غ��رب ال��ف��اس��ي لقب كأس‬ ‫االحت����اد اإلف��ري��ق��ي ال���ذي يحمل ل��ق��ب��ه‪ ،‬إثر‬ ‫خ��س��ارت��ه ب��ه��دف��ن ل��ص��ف��ر أم����ام ليوبارد‬ ‫الكونغولي‪ ،‬بينما توقفت مسيرة النادي‬ ‫املكناسي إثر تعادله بهدف ملثله أمام امللعب‬ ‫املالي‪.‬‬ ‫فاز فريق ليوبارد الكونغولي على ضيفه‬ ‫حامل اللقب املغرب الفاسي بهدفينلصفر‪،‬‬ ‫عصر أول أمس السبت‪ ،‬في إياب الدور ثمن‬ ‫النهائي الثاني من كأس االحت��اد االفريقي‬ ‫ل��ك��رة ال��ق��دم ع��ل��ى أرض��ي��ة امل��ل��ع��ب البلدي‬ ‫دون��ي��س س��اس��و نغيسو مب��دي��ن��ة أوليزي‬ ‫بحضور جمهور متحمس نزل غير ما مرة‬ ‫ألرض��ي��ة امل��ل��ع��ب‪ ،‬وخ��اص��ة م��ع االع���ان عن‬ ‫ضربة ج��زاء للفريق الكونغولي مما جعل‬ ‫بعض العبي ومدربي املاص عرضة خلطر‬ ‫االعتداء اجلسدي‪.‬‬

‫ووض����ع دي��اب��ول��ي ف��ري��ق ل��ي��وب��ارد في‬ ‫امل��ق��دم��ة خ��م��س دق��ائ��ق ق��ب��ل ن��ه��اي��ة الوقت‬ ‫األصلي للشوط األول من ضربة خطأ قريبة‬ ‫م��ن منطقة اجل���زاء‪ .‬وع��زز الفريق احمللي‬ ‫تقدمه عن طريق البديل ديالو في الدقيقة‬ ‫السادسة واألخيرة من الوقت بدل الضائع‬ ‫إثر ضربة جزاء احتج عليها كثيرا الفريق‬ ‫الفاسي ون��ف��ذت ف��ي الدقيقة ‪ .110‬ولعب‬ ‫املغرب الفاسي بعشرة العبن منذ الدقيقة‬ ‫‪ 25‬إث��ر ط��رد العميد رشيد الدحماني بعد‬ ‫ج��م��ع��ه إلن���ذاري���ن‪ ،‬بينما ت��ش��اج��ر يوسف‬ ‫البصري مع أنس الزنيتي ربع ساعة قبل‬ ‫نهاية امل��ب��اراة بينما الق��ت ق���رارات احلكم‬ ‫الذي أكثر من ضربات اخلطأ القريبة جدا‬ ‫من منطقة العمليات‪.‬‬ ‫واحتج العبو املغرب الفاسي بشدة على‬ ‫احلكم األنغولي بالتزار دوس روزاريو‪ ،‬إثر‬ ‫احتسابه لضربة ج���زاء‪ ،‬مم��ا جعله يطرد‬ ‫العبن آخرين‪ ،‬وهما السنغالي محمد ديوب‬

‫ويونس اليوسفي ومدرب احلراس الكتامي‪،‬‬ ‫كما احتج العبو الفاسي من اجتياح جماهير‬ ‫ليوبارد ألرضية امللعب إذ تعرض الدحماني‬ ‫إلص��اب��ة ف��ي األن���ف كما مت��ت س��رق��ة هاتف‬ ‫وكاميرا مراسلن إذاعين رافقا الفريق في‬ ‫رحلته للكونغو‪.‬‬ ‫وف��ي م��ب��اراة ثانية ل��م حت��دث املعجزة‬ ‫وودع ال��ن��ادي امل��ك��ن��اس��ي م��ن��اف��س��ات كأس‬ ‫االحت��اد االفريقي لكرة القدم بعد اكتفائه‬ ‫بالتعادل ب��ه��دف ملثله أم���ام ضيفه امللعب‬ ‫امل��ال��ي م��س��اء أول أم��س السبت مبكناس‪،‬‬ ‫في إي��اب ال��دور ثمن النهائي الثاني لهذه‬ ‫املسابقة‪.‬‬ ‫وب��ه��ذه النتيجة مت��ك��ن امل��ل��ع��ب املالي‬ ‫الفائز باللقب قبل موسمن من بلوغ دور‬ ‫امل��ج��م��وع��ت��ن ب��ف��ض��ل ف�����وزه ف���ي مجموع‬ ‫املباراتن ‪ 1-4‬بعد أن سبق له الفوز ذهابا‬ ‫بباماكو بثاثية نظيفة‪.‬‬ ‫وحال تألق حارس مرمى امللعب املالي‬

‫في صد الكثير من احملاوالت املكناسية على‬ ‫امتداد شوطي املباراة التي احتضنها امللعب‬ ‫الشرفي مبكناس وتابعها جمهور متوسط‬ ‫وجه بعض منه نقدا الذع��ا للمدرب طاليب‬ ‫بسبب بعض االختيارات البشرية والتقنية‬ ‫وبعض الاعبن بداعي نقص القتالية‪.‬‬ ‫ورد عبد الرحيم طاليب بالقول‪»:‬ما‬ ‫قامت به بعض جماهير النادي املكناسي‬ ‫لاعبن‬ ‫مع انطاق الشوط الثاني من سب‬ ‫ن‬ ‫واجلهاز التقني أمر ال يعقل مما أثر سلبا‬ ‫على الاعبن الذين كانوا ينتظرون الدعم‬ ‫ف��ي م��ث��ل ه���ذه ال��ظ��روف امل��ادي��ة الصعبة‪،‬‬ ‫خاصة أننا ال زلنا في بداية املوسم وفترة‬ ‫االستعدادات تتطلب دعما ال مشروط علما‬ ‫أن ه��ذه ال��ك��أس اإلفريقية ل��م تكن منتظرة‬ ‫ونحن من أوصلنا الفريق إليها بعد أن كان‬ ‫الهم األول هو البقاء فإذا بنا نلعب نهائي‬ ‫كأس العرش ونصل ل��دور متقدم في كأس‬ ‫إفريقيا ليكون جزاؤنا هو السب والشتم»‪.‬‬

‫شـيـبـار يطعـن في قـانونيـة الجـمـع العـام‬

‫شهب نارية احتفاال بشيبو رئيسا لـ«الكاك»‬ ‫القنيطرة‪ :‬بلعيد كروم‬

‫احتفلت جماهير النادي‬ ‫القنيطري لكرة القدم طويا‪،‬‬ ‫م���س���اء اجل��م��ع��ة املنصرم‪،‬‬ ‫ب��ع��دم��ا ش���اع خ��ب��ر انتخاب‬ ‫يوسف شيبو‪ ،‬العب املنتخب‬ ‫الوطني وال��ن��ادي القنيطري‬ ‫س���اب���ق���ا‪ ،‬رئ���ي���س���ا للفريق‬ ‫بإجماع ‪ 54‬منخرطا كانوا‬ ‫ق���د ح���ض���روا اجل��م��ع العام‬ ‫غير العادي املنعقد في اليوم‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫وأش���ع���ل أن���ص���ار الكاك‬ ‫الشهب االصطناعية وأناروا‬ ‫ب��ه��ا ف��ض��اء ق��ص��ر املعارض‬ ‫ال���ذي اح��ت��ض��ن أش��غ��ال هذا‬ ‫اجلمع وسط إجراءات أمنية‬ ‫ج��د م��ش��ددة‪ ،‬حيث انتشرت‬ ‫ع��ن��اص��ر م��خ��ت��ل��ف ال���ق���وات‬ ‫العمومية ب��أع��داد كثيفة في‬ ‫كل املسالك املؤدية إلى مكان‬ ‫اجل��م��ع ت��ف��ادي��ا ألي انفات‬ ‫أمني محتمل‪.‬‬ ‫واس ُتقبل يوسف شيبو‬

‫ب���ع���د خ�����روج�����ه م�����ن قاعة‬ ‫االجتماع استقبال األبطال‪،‬‬ ‫وشوهد وهو يتلقى التهاني‬ ‫م��ن مجموعة م��ن املسيرين‬ ‫السابقن للنادي القنيطري‪،‬‬ ‫في مقدمتهم محمد احلراثي‪،‬‬ ‫إذ امتزجت في هذه اللحظة‬ ‫دم��وع ال��ف��رح ب��األم��ل‪ ،‬وغادر‬ ‫ال���رئ���ي���س امل���ن���ت���خ���ب قصر‬ ‫امل���ع���ارض حت���ت تصفيقات‬ ‫املنخرطن وجماهير فصيل‬ ‫«إلتراس حالة بويز»‪ ،‬التي‬ ‫شرعت في ترديد أناشيدها‬ ‫امل��ع��روف��ة ت��ع��ب��ي��را منها عن‬ ‫فرحتها بوصول شيبو إلى‬ ‫ه���رم رئ��اس��ة ف��ري��ق عاصمة‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫وح�������دد اجل����م����ع ال���ع���ام‬ ‫االس��ت��ث��ن��ائ��ي‪ ،‬ال���ذي ك���ان قد‬ ‫دع���ا إل��ي��ه أغلبية منخرطي‬ ‫ال��ك��اك وف���ق م��ا ت��ن��ص عليه‬ ‫م��ق��ت��ض��ي��ات امل������ادة ‪ 11‬من‬ ‫ال��ق��ان��ون األس��اس��ي للنادي‪،‬‬ ‫جدول أعماله في حل املكتب‬ ‫امل��س��ي��ر امل���ؤق���ت وانتخاب‬

‫رئ��ي��س ج��دي��د للفريق ألربع‬ ‫س���ن���وات وت���خ���وي���ل املكتب‬ ‫اجل��دي��د ص��اح��ي��ة ال��ب��ث في‬ ‫التقريرين األدبي واملالي بعد‬ ‫توصله بهما من طرف املكتب‬ ‫امل��ؤق��ت املنحل‪ ،‬وه��ي النقط‬ ‫التي صادق عليها املنخرطون‬ ‫باإلجماع في غياب غير مبرر‬ ‫ل��ك��ل م���ن مم��ث��ل��ي اجلامعة‬ ‫والسلطة ومندوبية الشباب‬ ‫والرياضة‪.‬‬ ‫وك�����ان م���ن امل��ن��ت��ظ��ر أن‬ ‫يتقدم ك��ل م��ن امل��وث��ق أحمد‬ ‫ال��ع��ب��اس��ي وط����ارق بولكوط‬ ‫بترشيحهما لتولي رئاسة‬ ‫ال��ف��ري��ق‪ ،‬لكنهما فضا عدم‬ ‫منافسة يوسف شيبو على‬ ‫هذا املنصب ودع��م ترشيحه‬ ‫بقوة‪ ،‬حيث أعلنا عن سحب‬ ‫ملفيهما لتحقيق اإلجماع‪.‬‬ ‫وغ����اب ع���ن ه����ذا اجلمع‬ ‫‪ 6‬من أعضاء املكتب املسير‬ ‫امل��ؤق��ت‪ ،‬ويتعلق األم���ر بكل‬ ‫م���ن ال��رئ��ي��س م��ح��م��د شيبر‬ ‫وم���ح���م���د ال���ف���ي���ال���ي وعلي‬

‫سهيل وزروال وأحمد غابي‬ ‫وأحمد بلعادل‪ ،‬بدعوى عدم‬ ‫شرعيته‪ ،‬فيما تخلف محمد‬ ‫ياسن عن احلضور لوجوده‬ ‫خ��ارج أرض ال��وط��ن‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى عبد السام ب��روك الذي‬ ‫لوح مؤخرا بتقدمي استقالته‬ ‫من املكتب‪.‬‬ ‫وقال محمد شيبار رئيس‬ ‫النادي القنيطري إن اجلمع‬ ‫العام غير قانوني‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن املنخرطن الذين حضروا‬ ‫ف��ع��ال��ي��ات��ه ل���م ي��ك��م��ل��وا ستة‬ ‫أشهر من االنخراط بعد‪.‬‬ ‫وأضاف قائا ل�»املساء»‪،‬‬ ‫«إنه جمع فاقد للشرعية‪ ،‬علما‬ ‫أن الئحة املنخرطن ليست‬ ‫موضوعة لدى اجلامعة»‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر‪ ،‬أن اجلمع العام‬ ‫االس��ت��ث��ن��ائ��ي خ���ول للرئيس‬ ‫اجلديد صاحية اختيار باقي‬ ‫أعضاء املكتب املسير للكاك‪،‬‬ ‫ح��ي��ث م��ن امل��رت��ق��ب أن يعلن‬ ‫شيبو عن التركيبة اجلديدة‬ ‫في غضون هذا األسبوع‪.‬‬

‫يوسف شيبو‬

‫بشكل مبكر أق��ص��ي ف��ري��ق امل��غ��رب الفاسي من‬ ‫منافسات دور املجموعتن لكأس االحت����د اإلفريقي‬ ‫لكرة القدم ال��ذي يحمل لقبه‪ ،‬إثر خسارته بهدفن‬ ‫لصفر أم���ام ل��ي��وب��ارد ال��ك��ون��غ��ول��ي ف��ي دور الثمن‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫صحيح أن «امل���اص» بحسب األخ��ب��ار القادمة‬ ‫م��ن الكونغو ع��اش وضعية صعبة وت��ع��رض لظلم‬ ‫حت��ك��ي��م��ي‪ ،‬أث���ر ع��ل��ى ح��ظ��وظ ال��ف��ري��ق ف��ي مواصلة‬ ‫مشواره اإلفريقي‪ ،‬لكن إقصاء «امل��اص» لم يقع ألن‬ ‫الفريق خسر إيابا أو ألنه واجه ظروفا صعبة في‬ ‫الكونغو‪.‬‬ ‫لقد أقصي املغرب الفاسي‪ ،‬ألن الفريق يسير‬ ‫نحو «الهاوية» بفعل فاعل‪ ،‬وألن مكتبه املسير الذي‬ ‫ي��ق��وده م���روان بناني م���ازال يعيش على «نشوة»‬ ‫الثاثية التي فاز بها الفريق املوسم املاضي‪ ،‬عندما‬ ‫حصل على لقب كأس «الكاف» وكأس العرش والكأس‬ ‫املمتازة اإلفريقية‪.‬‬ ‫وب���دل أن ي��ك��ون ه���ذا ال��ت��ت��وي��ج داف��ع��ا للعطاء‬ ‫وللعمل م��ن أج��ل ترتيب ص��ف��وف ال��ف��ري��ق وتقوية‬ ‫خطوطه ومحاولة خلق أه��داف جديدة والوصول‬ ‫إليها‪ ،‬فإن السيد الرئيس قرر أن يفرغ الفريق من‬ ‫أجود العبيه‪ ،‬لذلك غادره شمس الدين الشطيبي‪ ،‬مع‬ ‫أنه ظل يؤكد أنه يرغب في االستمرار مع «املاص»‪،‬‬ ‫وحل��ق��ه مصطفى مل��ران��ي ال���ذي انتقل إل��ى اجليش‬ ‫امللكي‪ ،‬ولم يبد «املاص» رغبته في التجديد لعميده‬ ‫إال بعد أن حل مسؤولو اجليش بفاس للتوقيع مع‬ ‫الاعب‪ ،‬علما أن وضعية مجموعة كبيرة من الاعبن‬ ‫ما تزال غامضة‪.‬‬ ‫عاش الفريق أيضا مسلسا من الشد واجلدب‬ ‫ك��ان��ت أب���رز ف��ص��ول��ه ف��ي اجل��م��ع ال��ع��ام ال���ذي شهد‬ ‫استقالة خمسة أعضاء بسبب حتفظهم على التقرير‬ ‫املالي ومطالبتهم بكشوفات مالية صريحة‪ ،‬وهي‬ ‫املطالب التي واجهها الرئيس بالصمت‪ ،‬علما أن‬ ‫أحمد املرنيسي املستقيل ظل يقول بأعلى صوت‬ ‫إنه ليس مقبوال أن ال تكون حسابات «املاص» املالية‬ ‫شفافة‪ ،‬ثم جاء اإلقصاء أم��ام الزمالك املصري في‬ ‫عصبة األبطال اإلفريقية ليدق ناقوس اخلطر ويؤكد‬ ‫أن الفريق على حافة الهاوية‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬لم يقص «امل��اص» فقط من كأس االحتاد‬ ‫اإلفريقي‪ ،‬بل لقد نشبت خافات بن العبيه‪ ،‬وأصبحت‬ ‫األجواء داخله متوترة بل ومكهربة‪ ،‬علما أن الفريق‬ ‫كان قد شد الرحال إلى الكونغو ب�‪ 13‬العبا فقط‪ ،‬فألم‬ ‫يكن رئيس «املاص» ومكتبه املسير احملترم على علم‬ ‫بأن الفريق تنتظره منافسة إفريقية حارقة‪ ،‬عليه أن‬ ‫يعد لها العدة‪ ،‬ألن «امل��اص» لم يعد ملكا لنفسه بل‬ ‫أصبح ميثل املغرب‪ ،‬وعليه أن يحافظ على بريقه‬ ‫وأن يكون دائما بن األقوياء لينحفر اسمه إفريقيا‬ ‫وليكبر الفريق‪ ،‬بدل أن يحرز في موسم واحد ثاثة‬ ‫ألقاب ثم يعود إلى عادته القدمية‪.‬‬ ‫الفرق الكبيرة هي التي تواصل حضورها بشكل‬ ‫دائم‪ ،‬وأخشى أن يخرج أحدهم غدا من «املاص»‬ ‫فيقول إن الفريق يتعرض ملؤامرة‪.‬‬ ‫امل��ؤام��رة احلقيقية هي التي ينسجها‬ ‫امل���س���ؤول���ون ض���د ف��ري��ق��ه��م بامباالتهم‪،‬‬ ‫وبرغبتهم في حتويل الفريق إلى «ضيعة»‬ ‫خاصة بهم‪ ،‬وإلى «بريستيج» ينضاف إلى‬ ‫«السيكار»‪.‬‬ ‫جمال اسطيفي‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫مالسنات بين العبي المغرب الفاسي وطاليب ينتقد سلوك «جمهور» النادي المكناسي‬

‫خيبة «املاص»‬

‫‪21‬‬


‫‪22‬‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.ma‬‬

‫>‬

‫طبق اليوم‬

‫العدد‪ 1808 :‬اإلثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫غالفوتي قرع وجنب‬

‫تغذية‬ ‫المقادير‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� � ��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫< حبة قرع‬ ‫< نصف دائرة من جنب املاعز‬ ‫< ‪ 4‬شرائح حلم مدخن‬ ‫< ‪ 3‬بيضات‬ ‫< ‪ 125‬غ دقيق‬ ‫< ‪ 15‬سل من احلليب‬ ‫< ‪ 15‬سل من القشدة السائلة‬ ‫< حبق‬ ‫< زبدة ودقيق‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬

‫>‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< سخني فرنا على درجة حرارة ‪180‬‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫اغسلي القرع وابشريه ثم اعصريه بني‬ ‫راحة يدك حتى يزول املاء متاما‪.‬‬ ‫في إناء اخلطي البيض والدقيق والقرع‬ ‫املبشور وامللح واإلبزار‪.‬‬ ‫أضيفي ب��ال��ت��دري��ج احلليب والكرمية‬ ‫واخلطي‪.‬‬ ‫ادهني قالبا بالزبدة ورشيه بالدقيق‪،‬‬ ‫واسكبي املزيج واجلنب وشرائح اللحم‬ ‫املدخن‪.‬‬ ‫زيني السطح باحلبق املقطع وأدخليه‬ ‫إلى فرن ملدة ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬

‫أسماء زريول‬ ‫أخصائية في علم التغذية واحلمية‬ ‫‪asmadiet@gmail.com‬‬

‫الوجبات اخلفيفة كيف نتناولها؟ (‪)2‬‬ ‫إذا كنت مم��ن يتناولون الوجبات اخلفيفة عند الشعور بالتعب‬ ‫فأفضل وسيلة للتغلب عليه ليس تناول املنبهات الغنية بالكافيني‬ ‫التي ي��زول مفعولها سريعا بل تناول غادية غنية باأللياف التي‬ ‫تساعد على استقرار مستوى السكري في الدم لساعات عدة تشعر‬ ‫فيها بالنشاط‪.‬‬ ‫ميكن مثال تناول قطعة من اخلبز الكامل باجلنب أو زيت الزيتون‬ ‫أو فاكهة هدا دون أن ننسى أهمية اخللود إل��ى الراحة والنوم‬ ‫الكافي‪.‬‬ ‫أما في حالة ما إذا كان الدافع وراء تتناول الوجبات اخلفيفة هو‬ ‫رؤيتها معروضة أمامك‪ ،‬فمن األفضل جتنب األماكن التي تعرض‬ ‫فيها األطعمة املفضلة لديك وان كنت في العمل حاول وضع الفاكهة‬ ‫أمامك أو تناول لوح من احلبوب الكاملة أو القليل من التمر فدلك‬ ‫سيكون بديل صحيا‪ .‬كما أن ممارسة الرياضة بطريقة منتظمة تقلل‬ ‫من احلاجة إلى تناول الطعام ألنها حتسن املزاج وتلهي عن تناول‬ ‫الطعام في كل مرة تراه‪.‬عموما هناك قواعد ميكن االلتزام بها عند‬ ‫تناول الوجبات اخلفيفة ليكون لها األثر االيجابي علينا وليس األثر‬ ‫السلبي ‪،‬مثال ميكن أن نحدد حجم ما سوف نأكل في الوجبة فادا‬ ‫كنت تطمح إلى إنقاص ال��وزن يجب أن تتناول القليل جدا كما أن‬ ‫مكونات الوجبة يجب ن متنح القليل من السعرات احلرارية‪.‬‬

‫نصائح اليوم‬

‫المقادير‬

‫عصير الخوخ‬ ‫والبرتقال‬ ‫وصفات الجدات‬

‫المقادير‬ ‫< نصف كيلوغرام من ورقة البسطيلة‬ ‫< ‪ 200‬غ من الكلمار‬ ‫< ‪ 200‬غ من القمرون‬ ‫< ‪ 200‬غ من امليرالن‬ ‫< شعرية صينية‬ ‫< فطر معلب‬ ‫< قزبر وبقدونس مفرومان‬

‫ال‬

‫قيمة الغذائية‬

‫طريقة التحضير‬

‫< ‪ 200‬غ من اخلوخ‬ ‫< ‪ 8‬حبات برتقال‬ ‫< ‪200‬‬

‫بسطيالت بفواكه‬ ‫< فصوص ثوم مهروسة‬ ‫< زيتون أخضر مقطع إلى دوائر‬ ‫< ملح‪ ،‬إبزار‪ ،‬كمون‪ ،‬فلفل أحمر حلو‬ ‫< ملعقة صغيرة من الهريسة‬ ‫< نصف ليمونة حامضة مقطعة رقيقة جد ًا‬ ‫< ضامة بنة السمك‬ ‫< زبدة مذابة‬ ‫< زيت‬ ‫< بيضة للذهن‬ ‫< جنب مبشور‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< ضعي قليال م��ن ال��زي��ت وال��زب��دة ف��ي مقالة فوق‬ ‫النار‪ ،‬ثم أضيفي القمرون‪ ،‬نسميه بامللح واإلبزار‪،‬‬ ‫دعيه ف��وق النار مل��دة دقيقتني مع التقليب املتواصل‬ ‫ثم أزيليه من املقالة‪ .‬في نفس املقالة‪ ،‬قومي بنفس‬ ‫العملية مع الكلمار ثم الفطر املأكول‪ ،‬واتركيهما في‬ ‫صحن جانب ًا‪ .‬قومي بطهي امليرالن فوق البخار‪ ،‬بعد‬ ‫إزالته استعملي املاء الذي تبخر فيه لصلق الشعرية‬

‫< اغسلي وقشري اخلوخ وقطعيه إلى قطع‬ ‫بعد إزالة النواة‪.‬‬ ‫ضعي قطع اخلوخ في إناء مع القليل من املاء‬ ‫و‪ 50‬غ سكر واتركيها تطهى حتى تنضج‬ ‫متاما ثم ضعيها في الثالجة‪.‬‬ ‫قشري نصف كمية البرتقال واتركي الباقي‬ ‫بقشرته وضعيه في طنجرة ضغط مع املاء‬ ‫واط��ه��ي��ه ح��ت��ى ينضج ث��م اطحنيه وصفي‬ ‫املزيج‪.‬‬ ‫اخلطي املزيجني معا وباقي السكر وضعيه‬ ‫في الثالجة إلى حني موعد التقدمي‪.‬‬

‫الصينية حتى تكون منسمة بنكهة السمك‪ .‬في‬ ‫إناء‪ ،‬ضعي القمرون والكلمار والفطر والشعرية‬ ‫الصينية‪ ،‬أضيفي امللح واإلب��زار والفلفل األحمر‬ ‫احللو وال�ك�م��ون‪ ،‬وض��ام��ة البنة وال�ث��وم املهروس‬ ‫وال�ق��زب��ر وال�ب�ق��دون��س امل �ف��روم��ان‪ ،‬وق�ط��ع الزيتون‬ ‫األخضر املفروم وقطع احلامض املقطع إلى قطع‬ ‫صغيرة ج ��د ًا‪ ،‬وأضيفي ك��ذل��ك الهريسة وقليال‬ ‫من الزيت ثم اخلطي املكونات حتى تنسجم مع‬ ‫بعضها‪ .‬أزيلي األشواك من سمك امليرالن وقطعيه‬ ‫إلى شرائح‪ .‬في مول صغير فردي‪ ،‬ضعي ورقة‬ ‫البسطيلة ثم أضيفي قطع امليرالن وضعي فوقها‬ ‫ملعقة كبيرة من احلشوة ثم رشي بقليل من اجلنب‬ ‫امل�ب�ش��ور‪ ،‬واج�م�ع��ي األط� ��راف املتبقية م��ن ورقة‬ ‫البسطيلة إلقفالها مع الدهن بالبيض‪ ،‬واقلبيها في‬ ‫صحن خاص بالفرن مدهون بالزيت‪ .‬قومي بنفس‬ ‫العملية حتى انتهاء الكمية املوجودة من احلشوة‪.‬‬ ‫ادهني البسطيالت الصغيرة بخليط الزيت والزبدة‬ ‫املذابة‪ ،‬ثم ادخليها إلى الفرن على درجة حرارة‬ ‫معتدلة حتى يصير لونها ذهبي ًا‪.‬‬ ‫قبل إخراجها من الفرن‪ ،‬رشي قليال من اجلنب‬ ‫املبشور فوق البسيطالت الصغيرة واتركيها في‬ ‫الفرن حتى ي��ذوب قليال ثم أخرجيها من الفرن‪،‬‬ ‫وقدميها دافئة‪.‬‬

‫للوقاية من التسمم‬ ‫الغذائي (‪)10‬‬ ‫< إذا ق��ام امل���ر ُء بطهي‬ ‫�ام ال يريد أن يأكله‬ ‫ط��ع� ٍ‬ ‫ع���ل���ى ال�����ف�����ور‪ ،‬فيجب‬ ‫تبريده بأسرع ما ميكن‬ ‫(في غضون ‪ 90‬دقيقة)‪،‬‬ ‫وتخزينه في الب َّراد أو‬ ‫ال��ث � َّ‬ ‫الج��ة‪ .‬كما ينبغي‬ ‫اس��ت��خ��دا ُم أ َّي����ة بقايا‬ ‫طعامية ف��ي الث َّ‬ ‫الجة‬ ‫ف����ي غ���ض���ون يومني‬ ‫فقط‪.‬‬

‫< يحتوي الق‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫أل‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫عل‬ ‫الطري‬ ‫ى كمية ها‬ ‫ئل‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫‪A‬‬ ‫تامين‬ ‫والفيتامي‬ ‫ن‬ ‫‪،C‬‬ ‫و‬ ‫يمتاز‬ ‫باأللياف‬ ‫ال‬ ‫خ‬ ‫شب‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫والمنغنيز‬ ‫والفوالت‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ض‬ ‫ا‬ ‫أل‬ ‫وميكا ‪3‬‬ ‫وفيتامين ‪1‬‬ ‫‪B‬‬ ‫وا‬ ‫لن‬ ‫حا‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫وحمض‬ ‫ترايبتوفين‪.‬‬

‫بيتزا بالسالمي‬ ‫المقادير‬ ‫جنب)‬ ‫عجينة البيتزا‬ ‫< ‪200‬غ سالمي‬ ‫صلصة البيتزا‬ ‫< ملعقة كبيرة زعتر‬ ‫التزين‬ ‫< ‪200‬غ غرويير مبشور( < زيت الزيتون‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< ع��ل��ى ط���اول���ة عمل‬ ‫م���رش���وش���ة بالدقيق‬ ‫ابسطي العجينة ‪.‬‬ ‫وزعي صلصة الطماطم‬ ‫بواسطة فرشاة‪.‬‬ ‫ضعي دوائر السالمي‪.‬‬ ‫رشي الغرويير املبشور‬ ‫والزعتر‪.‬‬

‫أدخ���ل���ي ال��ب��ي��ت��زا إلى‬ ‫ف�����رن م��س��خ��ن مسبقا‬ ‫على درجة حرارة ‪180‬‬ ‫مئوية حتى تنضج ‪.‬‬ ‫فور إخراجها من الفرن‬ ‫اس��ق��ي��ه��ا ب��ال��ق��ل��ي��ل من‬ ‫زيت الزيتون‪.‬‬


‫الساخرة‬

‫العدد‪ 1808 :‬اإلثنني ‪2012/07/16‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫صباح‬ ‫اخلير سي علي‪ ،‬هاد‬ ‫التوني جاني صغير‬

‫وزيدني‬ ‫عليه حتى أنا‬

‫‪23‬‬

‫وانا‬ ‫ما عنديش الصباط‬

‫نتا بركم و�أنا نفهم‬ ‫وهادا هو االحتراف‬ ‫الالروب‪ ،‬حتى حاجة فيه‬ ‫ماكاملة‬

‫ووقف غير نتفاهمو‬ ‫معاك بعدا‬

‫«أزمة الطيران منخفض التكلفة تنذر بتداعيات كارثية على‬ ‫السياحة»‬ ‫> املساء‬

‫سعدك يامسعود‪،‬‬ ‫كلها ورزقو أخلوت‬

‫شي ياخد كشك‬ ‫وشي يبقا يتفرج‬

‫ لال زينة وزادها نور احلمام‪..‬‬‫حداد‬

‫«رئيس احلكومة املغربية يدشن بوابة إلكترونية يتم التوظيف‬ ‫عبرها في القطاع العام»‬ ‫> الشرق األوسط‬ ‫بنكيران‬

‫ بنكيران طلعات ليه االحتجاجات ديال املعطني فالراس‪،‬‬‫وهو يدير ليهم موقع إلكتروني باش يبقاو يقلبو على اخلدمة‬ ‫وهوما كالسني فديورهم بدون اعتصامات‪..‬‬

‫« اللقب العربي سيصل بنا إلى «مونديال ‪»2014‬‬ ‫ياله طلق راسك هز الورقة‬ ‫الزرقة وحط الورقة البيضة‬

‫سنجد الوصفة‬ ‫الناجحة إلصالح العقار‬

‫> غريتس‬

‫إيوا دابا دويتي‪ ،‬هاك‬ ‫وارا مافيها حزارة‬

‫ ون��ق��درو ن��ف��وزو ب��ي��ه ك����اع‪ ..‬وح��ل��م وقيس‬‫أشريف‪ ،‬راه اللي كيحسب بوحدو كيشيط ليه‪..‬‬

‫غيريتس‬

‫«ديون املغرب ترتفع إلى ‪ 45‬مليار دوالر»‬

‫وقتلتونا بالوصفات وهاد‬ ‫العقار مازال ما بغا يتعالج من‬ ‫األمراض ديالو‬

‫> العربية نت‬ ‫نزار بركة‬

‫ راه مزوار دوز الوالية احلكومية ديالو غير فالطواف‬‫على األبناك الدولية ألخذ القروض‪ ،‬ونزار دار بحالو‪ ..‬هاداك‬ ‫الشي عالش غرقنا كريديات‪..‬‬

‫«وجبات التلفزيون على مائدة رمضان»‬

‫ومالك كتعض فصبعك‬ ‫أسي نزار‬

‫وكنعض فيه غير بالفقصة‬ ‫ديال لكريديات اللي غرقنا بها‬ ‫أخاي نبيل‬

‫واش ندير أنا اللي‬ ‫غرقت فالبناء العشوائي ودور‬ ‫الصفيح‬

‫دير كيما دار حجيرة‬ ‫وهز الراية البيضا‬

‫كيما درتي نتا اللي‬ ‫عطيتيها لكريديات بحال‬ ‫مزوار‬

‫إيوا غير دير كيما‬ ‫دار جارك وال حتول من‬ ‫حداه‬

‫> الصحراء املغربية‬ ‫ عنداك غير تكون حامضة وتسد الشهية للمشاهد وما‬‫ياكلش حتى الوجبات ديالو اللي وجد للفطور‪..‬‬

‫العرايشي‬

‫«ح تتاالت إغتمتتاء واختتتنتتاق على متتن القطار املتجه نحو‬ ‫مراكش جراء تعطل أجهزة التكييف»‬ ‫> وكاالت‬ ‫خلليع‬

‫ناي�ص بيبل‬

‫ حار صيفا بارد شتاء‪ ،‬والروطار بالما ندويو عليه‪..‬‬‫هادا هو تران خلليع أخلوت‪..‬‬


‫األخيرة‬

‫تصدر كل صباح‬

‫هنا ولهيه‬

‫‪1‬‬

‫املعطي قبال‬

‫الجريدة‬ ‫األكثر مبيعا‬ ‫في المغرب‬

‫‪ALMASSAE‬‬ ‫> يومية مستقلة‬

‫> العدد‪ 1808 :‬االثنين ‪ 26‬شعبان ‪ 1433‬الموافق لـ‪ 16‬يوليوز ‪2012‬‬

‫يروي مصطفى املعتصم‪ ،‬واحد من السياسيني الستة الذين وجهت إليهم تهم‬ ‫ثقيلة في ملف خلية بلعيرج‪ ،‬في اعترفاته لـ«املساء»‪ ،‬تفاصيل مثيرة ارتبطت‬ ‫بحياته الشخصية والدعوية والسياسية‪.‬‬ ‫ويعترف‬ ‫رف مصطفى املعتصم بأنه كان وراء إطالق «العمل اإلسالمي» في الثانويات‬ ‫واجلامعات أيام كانت قالعا يسارية‪ ،‬ويحكي كيف تعرف على عبد الكرمي مطيع‪،‬‬ ‫معات‬ ‫زعيم «الشبيبة اإلسالمية»‪ ،‬ليصبح قياديا فيها بعد هروب هذا األخير إلى‬ ‫اخلارج إثر اغتيال االحتادي عمر بنجلون‪ ،‬حيث سيقابله في السعودية ليقول له‬

‫كرسي االعتراف‬

‫مع‪ :‬مصطفى املعتصم‬

‫‪10‬‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫مطيع‪« :‬احذر عبد اإلله بنكيران فهو عميل للنظام»‪.‬‬ ‫ويحكي املعتصم تفاصيل ما دار بينه وبني عبد السالم ياسني وكيف تخلص منه‬ ‫مرشد العدل واإلحسان قائال‪« :‬أنت تصلح حلزب التحرير وليس جلماعتنا»‪ .‬ويقف‬ ‫مطوال عند عالقته بعبد القادر بلعيرج‪ ،‬احملكوم عليه بالسجن املؤبد في قضايا‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬وجتربة توحيد احلركات اإلسالمية‪ ،‬وجتربة القطب الدميقراطي مع‬ ‫حرزني وصالح الوديع وآخرين سنة ‪ ،2002‬وتأسيسه حزب «البديل احلضاري» ثم‬ ‫اعتقاله بتهمة اإلرهاب‪ ،‬وكواليس استنطاقه ومحاكمته‪ ،‬ثم جتربته السجنية‪.‬‬

‫رفض وأجابه بأن «الشبيبة» لم تجن من لعبة التوازنات هذه إال الوبال‬ ‫قال إن مطيع أمره باالبتعاد عن العمل وسط الطلبة فرفض‬

‫املعتصم‪ :‬هكذا أصبحت قياديا في الشبيبة اإلسالمية وهكذا خرجت منها‬ ‫حاوره‪ :‬سليمان الريسوني‬

‫ قلت إن وال��دك سألك‪ ،‬وهو‬‫على فراش املوت‪ ،‬عما إن كان‬ ‫ع�ب��د ال �ك��رمي مطيع وإبراهيم‬ ‫ك� �م ��ال ه� �م ��ا م� ��ن ق� �ت ��ا عمر‬ ‫بنجلون؛ هل كان والدك يعرف‬ ‫مطيع وكمال شخصيا؟‬ ‫< املعرفة الشخصية ال‪ ،‬ولكنه‬ ‫ك���ان يسمع عنهما م��ن خالل‬ ‫ص��دي��ق��ه امل����ق����اوم واملناضل‬ ‫ب����االحت����اد ال���وط���ن���ي للقوات‬ ‫ال��ش��ع��ب��ي��ة س����ي ام���ح���م���د بن‬ ‫الظاهر‪.‬‬ ‫ كيف أجبته؟‬‫< ب��ع��دم��ا س��أل��ن��ي وال����دي عن‬ ‫دور مطيع وكمال في جرمية‬ ‫االغ��ت��ي��ال‪ ،‬أجبته ب��أن ه��ذا ما‬ ‫يروج في وسائل اإلعالم التي‬ ‫تستقي معلوماتها من الشرطة‬ ‫القضائية؛ فسألني مرة أخرى‪:‬‬ ‫ومل���اذا قتلوه؟ فأجبته بأنهم‬ ‫يقولون عنه إنه ملحد وكافر‪،‬‬ ‫فنزلت دمعتان من عيني والدي‬ ‫ل��ن أنساهما م��ا حييت وقال‬ ‫لي‪ :‬ما يحز في نفسي هو أني‬ ‫س��أغ��ادر ه��ذه ال��دن��ي��ا وأخاف‬ ‫عليك من أن تظل ألعوبة في‬ ‫ي��د «اوالد احل���رام»‪ .‬وأصاف‪:‬‬ ‫إذا ك��ن��ت ت��ظ��ن‪ ،‬ي��ا ول���دي‪ ،‬أن‬ ‫عمر بن جلون قتل ألنه ملحد‬ ‫ف��أن��ت ال ت��ف��ق��ه ف��ي السياسة‬ ‫ش��ي��ئ��ا‪ ،‬امل���الح���دة ف���ي املغرب‬ ‫ك��ث��ر‪ ،‬ف��ل��م��اذا مت اخ��ت��ي��ار عمر‬ ‫بن جلون الذي لم يكن ملحدا‪،‬‬ ‫إياك أن «تكون حمار‪ ،‬يا ولدي‪،‬‬

‫ويلعبو بيك الشمايت»‪.‬‬ ‫ م � � � ��ن ك� � � � � ��ان ي � �ق � �ص� ��ده‬‫وال� � � ��دك ب � � � � ��«اوالد احل� � ��رام»‬ ‫و«الشمايت»؟‬ ‫‪ -‬ك�����الم واض������ح وتفسير‬‫ال��واض��ح��ات م��ن املفضحات‪،‬‬ ‫ك��م��ا ي��ق��ول��ون‪ .‬امل��ه��م أن كالم‬ ‫والدي قد نزل علي كالصاعقة‪،‬‬ ‫صدمني‪ ،‬وب��دأت مجموعة من‬ ‫األسئلة تتناسل في عقلي‪ ،‬لم‬ ‫أحت��م��ل ال��س��ك��وت عنها‪ ،‬لذلك‬ ‫اش��ت��رك��ت ف��ي اجل����واب عنها‬ ‫مع بعض اإلخ��وة‪ ،‬مما تسبب‬ ‫ل���ي ف���ي ال��ع��دي��د م���ن املتاعب‬ ‫التي اضطرتني‪ ،‬مباشرة بعد‬ ‫ح��ص��ول��ي ع��ل��ى الباكلوريا‪،‬‬ ‫إل��ى أخ��ذ مسافة من الشبيبة‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫ بعد فرار مطيع إلى الكويت‬‫ث��م إل ��ى ال �س �ع��ودي��ة‪ ،‬تشكلت‬ ‫ق� �ي ��ادة ال �ش �ب �ي �ب��ة اإلسامية‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ع��رف ب�«القيادة‬ ‫السداسية» وكنت عضوا فيها‬ ‫قبل أن تنسحب منها؛ كيف‬ ‫حدث ذلك؟‬ ‫< كما قلت ل��ك س��اب��ق��ا‪ ،‬فعبد‬ ‫ال��ك��رمي مطيع ك���ان ق��د أسس‬ ‫مجلسا م��ن ‪ 24‬ق��ي��ادي��ا‪ ،‬كان‬ ‫مبثابة مجلس وطني للحركة؛‬ ‫لكن بعد عملية اغتيال عمر بن‬ ‫ج��ل��ون وم���ا ت��اله��ا م��ن هروب‬ ‫مطيع واعتقال إبراهيم كمال‬ ‫ومن اعتقاالت وتضييق على‬ ‫العاملني في احل��رك��ة‪ ،‬لم يكن‬ ‫ممكنا جمع ‪ 24‬أخ��ا ف��ي مثل‬ ‫تلك الظروف‪ ،‬لذا قرر مجلس‬

‫نشاط طابي بإحدى اجلامعات‬

‫ال�‪ 24‬اخ��ت��ي��ار س��ت��ة قياديني‬ ‫ل��ل��س��ه��ر ع��ل��ى ت��دب��ي��ر ش���ؤون‬ ‫احلركة‪.‬‬ ‫ م��ن ال��ذي��ن ك��ان��وا يشكلون‬‫هذه القيادة السداسية؟‬ ‫< أحمد بل أده��م‪ ،‬ن��ور الدين‬ ‫دكير‪ ،‬منار عثمان‪ ،‬املصطفى‬ ‫امل���ع���ت���ص���م‪ ،‬ن����اي����ت الفقيه‬ ‫محمد وامل��رح��وم عبد الرحيم‬ ‫السعداوي‪ .‬أما قرار انسحابي‬ ‫منها فجاء نتيجة كثرة األسئلة‬ ‫ال��ت��ي ب���دأت أط��رح��ه��ا‪ ،‬والتي‬ ‫وصل العديد منها إلى مطيع‪،‬‬ ‫ح��ول دور احل��رك��ة وأهدافها‬

‫(خاص)‬

‫ولعبة التوازنات التي دخلتها‬ ‫وكانت وب��اال عليها وه��ي بعد‬ ‫ف��ي م��رح��ل��ة ال��ت��أس��ي��س‪ .‬ولكن‬ ‫النقطة ال��ت��ي أف��اض��ت الكأس‬ ‫هي حينما رفضت توجيه عبد‬ ‫الكرمي مطيع لي والقاضي بأال‬ ‫أدرس في ال��رب��اط‪ ،‬فقد فهمت‬ ‫م��ن ه���ذا األم���ر أن مطيع كان‬ ‫ي��ري��د منعي م��ن ول���وج العمل‬ ‫الطالبي‪ ،‬ألن بقائي في الدار‬ ‫البيضاء كان سيعني أن أبقى‬ ‫نشيطا في العمل داخل األحياء‬ ‫وداخ�����ل ال��ع��م��ل التالميذي‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ني كنت أن��ا مصرا على‬

‫اقتحام جتربة العمل الطالبي‬ ‫ال������ذي ك���ن���ت أن���ت���ظ���ر بشغف‬ ‫ح��ص��ول��ي ع��ل��ى الباكلوريا‬ ‫ألل��ت��ح��ق ب��ه ك��ط��ال��ب ف��ي كلية‬ ‫العلوم‪ .‬عندما ألح علي مطيع‬ ‫عبر األخ عبد احلميد أبو نعيم‪،‬‬ ‫الذي كان مقيما في السعودية‬ ‫م��ن أج��ل ال��دراس��ة ه��ن��اك على‬ ‫ما أعتقد‪ ،‬في ضرورة االلتزام‬ ‫بتوجيهاته أخبرته بأن الهدف‬ ‫م��ن م��ث��ل ه���ذا ال��ت��وج��ي��ه ليس‬ ‫خدمة مصالح الدعوة واحلركة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬باعتباري مناضال‬ ‫مت����رس م��ن��ذ ن��ع��وم��ة أظافره‬ ‫بالعمل التالميذي والطالبي‪،‬‬ ‫وهي البيئة التي أعطي فيها‬ ‫الكثير‪ ،‬ب��ل ال��دخ��ول ف��ي لعبة‬ ‫التوازنات التي لم جنن منها‬ ‫إال ال��وب��ال‪ .‬ه��ذا الكالم حينما‬ ‫وصل إلى مطيع ثارت ثائرته‬ ‫وق��ال إن ه��ذا ال��ك��الم أكبر من‬ ‫أن يصدر عن التلميذ مصطفى‬ ‫املعتصم‪ ،‬وإن هناك جهات ما‬ ‫ت��وح��ي ل��ه مب��ث��ل ه���ذا الكالم؛‬ ‫ففهمت حينها أن��ن��ي ل��م أعد‬ ‫ش��خ��ص��ا م��رغ��وب��ا ف��ي��ه‪ ،‬لذلك‬ ‫ق��ررت االن��س��ح��اب م��ن القيادة‬ ‫ال��س��داس��ي��ة أرب��ع��ة أش��ه��ر بعد‬ ‫تأسيسها‪ ،‬ومت تعويضي باألخ‬ ‫عبد الكبير بن الشيخ‪.‬‬ ‫ ماذا كانت مسؤوليتك داخل‬‫التنظيم السري إب��ان وجودك‬ ‫في القيادة السداسية؟‬ ‫< ق���ب���ل أن أن���س���ح���ب‪ ،‬كنت‬ ‫مسؤوال في الدار البيضاء عن‬ ‫منطقتي درب السلطان وعني‬

‫الشق‪.‬‬ ‫ ف��ي ه ��ذه امل��رح �ل��ة؛ م��ع من‬‫ك ��ان ��ت ت �ن �س��ق ه� ��ذه القيادة‬ ‫السداسية؟‬ ‫< ك��ان��ت ه���ذه ال��ق��ي��ادة تقوم‬ ‫ب����دور ال��ت��ن��س��ي��ق ب���ني قواعد‬ ‫التنظيم في كل املدن املغربية‬ ‫وبني مطيع بعد أن استقر في‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫ من املؤكد أن أول نقطة في‬‫ج� ��دول أع��م��ال أول اجتماع‬ ‫للقيادة السداسية كانت هي‬ ‫ت�ل��ك املتعلقة بقضية اغتيال‬ ‫عمر بن جلون‪..‬‬ ‫< إل���ى ح��د م��ا ت��رك��ز النقاش‬ ‫على ت��داع��ي��ات االغ��ت��ي��ال‪ ،‬فقد‬ ‫كانت الشرطة تقوم مبطاردات‬ ‫وم���راق���ب���ات واع���ت���ق���االت في‬ ‫ص����ف����وف اإلخ�����������وان بشكل‬ ‫م��س��ت��م��ر‪ ،‬وك��ن��ا م��ط��ال��ب��ني بل ّم‬ ‫ش��ت��ات تنظيمنا وال��دف��اع عن‬ ‫براءتنا من اجلرمية النكراء‪،‬‬ ‫فكنا نصدر منشورات ونلصق‬ ‫الالفتات في هذا الصدد‪.‬‬ ‫ مب� � � ��اذا ك� �ن� �ت ��م ت ��وق� �ع ��ون‬‫املنشورات؟‬ ‫< ل��م نكن نوقعها ب��أي اسم‪،‬‬ ‫بل كانت من خالل مضامينها‬ ‫تشير إلى هويتنا التنظيمية‪.‬‬ ‫ م��ا ال� ��ذي ق��ال��ه ل �ك��م مطيع‬‫ليبرر هروبه من املغرب؟‬ ‫< ك��ان ي���ردد أن م��ا ح��دث هو‬ ‫م���ؤام���رة م���دب���رة ض����ده‪ ،‬وأنه‬ ‫ب������ريء م����ن ق���ت���ل ب����ن جلون‪،‬‬ ‫وأن����ه ه���رب ألن���ه أح���س بأنه‬ ‫مستهدف‪.‬‬

‫‪mkabbal@gmail.com‬‬

‫حلديد عطاه الله‬ ‫يبقى العيد الوطني الفرنسي‪ ،‬الذي تخلده فرنسا في ‪14‬‬ ‫يوليوز من كل عام‪ ،‬من بني األعياد الوطنية العاملية املثقلة‬ ‫برمزية تاريخية وسياسية قوية‪ ،‬لكون ه��ذا احل��دث وقع‬ ‫نهاية العبودية وساهم في انبثاق احلرية وسيادة الشعب‪.‬‬ ‫وتوارثت األجيال‪ ،‬منذ ثورة ‪ ،1789‬مراسيم االحتفال بهذا‬ ‫الطقس بحضورها وإسهامها في االستعراضات واحلفالت‬ ‫الليلية ال��راق��ص��ة‪ .‬أول أم��س‪ ،‬وب��ال��رغ��م م��ن رداءة أحوال‬ ‫الطقس لم يفتر حماس الفرنسيني للخروج إلى الشوارع‬ ‫من أجل الرقص وفرقعة الش� ُّه�ُب النارية‪ .‬وقد صدرت فرنسا‬ ‫عبر سفاراتها وقنصلياتها باخلارج هذا الطقس لتجعل‬ ‫منه حفال بهيا ترمى فيه الشهب النارية وتتطاير سدادات‬ ‫الشامبانيا‪ .‬منذ عقود‪ ،‬واملغرب‪ ،‬بحكم التاريخ االستعماري‪،‬‬ ‫من بني البلدان التي أضفت على «الكاتورز جوييه» (‪14‬‬ ‫يوليوز) ما يشبه القداسة‪ .‬هكذا يرمتي الفضوليون املغاربة‬ ‫(وأغلبهم من الشرائح الفرنكوفونية السخيفة) على املقبالت‬ ‫وكؤوس الشامبانيا كما يرمتي «الطلبة ديال اجلامع» على‬ ‫صحون الكسكس إب��ان حفالت ال���زواج أو اخلتان أو في‬ ‫املناسبات املأمتية! احتفلت فرنسا البارحة‪ ،‬إذن‪ ،‬بالنسخة‬ ‫اجلديدة للعيد الوطني ملا بعد ساركوزي‪ .‬وقد شمل البرنامج‬ ‫عرضا عسكريا نظم حتت شعار‪« :‬اجليوش في خدمة الوطن‬ ‫والسالم في العالم»‪ .‬وقد شارك في االستعراض ‪ 4950‬رجال‬ ‫وامرأة يرافقهم ‪ 241‬حصانا‪ 450 ،‬عربة‪ 82 ،‬دراجة نارية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫االستعراض‬ ‫‪ 66‬ط��ائ��رة و‪ 32‬مروحية‪ ،‬هيلوكبتر‪ .‬وت��ق��دم‬ ‫فيلق حفظ السالم ال��ذي عمل في لبنان‪ .‬في ه��ذه األثناء‪،‬‬ ‫نابت عن الرئيس هوالند باملغرب‪ ،‬وحتديدا بسفارة فرنسا‬ ‫ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬س��ي��ارة ‪ DS5‬م��ن ن��وع سيتروين‪ ،‬وه��ي نفس‬ ‫السيارة التي ركبها يوم انتحابه رئيسا للجمهورية في‬ ‫اخل��ام��س عشر م��ن م��اي امل��اض��ي! الله ينفعنا ببركة هاذ‬ ‫السيارة! ومبا أن كاتب هذه السطور لم يحظر حفل العيد‬ ‫الوطني في سفارة ال��رب��اط‪ ،‬فمن غير املستبعد أن يكون‬ ‫الضيوف قد حتلقوا حاملني أك��واب الشامبانيا من حول‬ ‫الستروين التي حرص اإليليزيه على نقلها على منت شاحنة‬ ‫خاصة من فرنسا إلى املغرب‪ .‬ال تخلو هذه الصنمية من‬ ‫ماركيتينغ دعائي لهذا املوديل؛ فترقبوا في األشهر القادمة‬ ‫ظهور هذه السيارة‪ ،‬التي أصبحت تعرف ب�«موديل هوالند»‪،‬‬ ‫في األسواق وفي األتوسترادات املغربية! املهم أن املغرب‬ ‫هو أول بلد حظي بشرف استقبال «سيارة هوالند»‪ .‬كما‬ ‫تسنى لضيوف السفارة ال�«تبرك» بها‪ .‬املعضلة‪ ،‬بل املأساة‬ ‫هي أن وصول سيارة ‪ DS5‬تزامن مع خبر األزمة اخلانقة‬ ‫التي تعيشها شركة بيجو‪-‬سيتروين‪ ،‬والتي دفعت باإلدارة‬ ‫قبل أربعة أيام إلى اتخاذ قرار إغالق مصانع أولني سو‪-‬‬ ‫بوا التاريخية‪ ،‬مبا معناه تسريح ‪ 8000‬عامل‪ ،‬وسيصل‬ ‫املجموع عام ‪ 1914‬إلى ‪ 10000‬في مجموع فرنسا‪ .‬الطامة‬ ‫الكبرى هي أن املغاربة الذين صنعوا مجد مصانع أولني‬ ‫سو‪-‬بوا وبالتالي مجد بيجو‪-‬سيتروين‪ ،‬هم أول الضحايا‬ ‫وسيجدون أنفسهم على «الضس»‪ .‬في السبعينيات‪ ،‬وصل‬ ‫اجليل األول وافدا من إقليم أكادير‪ .‬بعد «جتنيده»‪ ،‬دفع به‬ ‫الباطرونات إلى املصانع لتركيب السيارات على طريقة‬ ‫شارلي شابلني في فيلم األزم��ن��ة احلديثة‪ .‬بعدها‪ ،‬حمل‬ ‫أبناؤه املشعل ليعانوا بدورهم العنصرية والتمييز في‬ ‫أبشع صورهما‪ .‬لكن اجليل الثاني‪ ،‬الذي ازداد ونشأ في‬ ‫مدن إسمنتية‪ ،‬جلأ إلى العمل النقابي والسياسي‪ ،‬على‬ ‫النقيض من الرعيل األول‪ ،‬ملناهضة احلكرة والتمييز؛‬ ‫وسيكون رأس احلربة في املواجهة القادمة مع الشركة‪.‬‬ ‫اخلالصة أن��ه إذا ك��ان إرس��ال «سيارة هوالند» يدخل في‬ ‫إطار «الريكالم» لفرنسا ف�«بناقص»‪ ،‬ذلك أن «حلديد عطاه‬ ‫الله»‪ ،‬إن لم يلوث فهو يقتل أو «يرزي» جيوب املواطنني‪.‬‬ ‫املطلوب اليوم‪ ،‬على ضوء الزيارة التي قامت بها نيكول‬ ‫بريك‪ ،‬وزيرة التجارة اخلارجية الفرنسية‪ ،‬للمغرب‪ ،‬غداة‬ ‫وصول «سيارة هوالند»‪ ،‬هو أن تدافع فرنسا عن املنتوجات‬ ‫امل��غ��رب��ي��ة ف��ي ال��س��وق األورب���ي���ة‪ ،‬وإال ف��م��ا ع��ل��ى فرنسا‬ ‫سوى استرجاع السيارة امليمونة و«حتنيطها» في أحد‬ ‫املتاحف!‬


1808_16-07-2012