Page 1

‫> دنيا باطما تخسر لقب‬ ‫«أراب آيدول» واملغرب‬ ‫يربح جنمة صاعدة‬ ‫> مهرجان تطوان السينمائي‬ ‫ينطلق على إيقاع احتجاجات‬ ‫‪ 20‬فبراير واملعطلني‬

‫تصدر كل صباح‬

‫الراأي احلر واخلرب اليقني‬

‫‪330‬‬ ‫يوما‬

‫يومية مستقلة‬

‫وراء‬ ‫القضبان‬

‫‪21‬‬ ‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> الرئيس المؤسس‪ :‬رشيد نيني‬

‫> العدد‪1712 :‬‬

‫االثنين ‪ 03‬جمادى األولى ‪ 1433‬الموافق ‪ 26‬مارس ‪2012‬‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫الضحية أستاذة في التعليم االبتدائي وتهدد باالنتحار إذا تم إطالق سراح زوجها‬

‫النيابة العامة تعتقل زوجا شوه وجه زوجته في آسفي‬ ‫آسفي ‪ -‬الـمهدي الـكراوي‬ ‫أم������ر وك����ي����ل امل����ل����ك ل���دى‬ ‫احملكمة االبتدائية ف��ي آسفي‬ ‫ب���وض���ع ش���خ���ص ي���دع���ى «ع‪.‬‬ ‫ح‪ ».‬ره����ن االع���ت���ق���ال‪ ،‬ب��ع��د أن‬ ‫تسبب ‪-‬حسب شكاية زوجته‬ ‫«م‪ .‬ج‪ -».‬أرف��ق��ت��ه��ا بشواهد‬ ‫طبية وص��ور فوتوغرافية‪ ،‬في‬ ‫تعنيفها وض��رب��ه��ا واالعتداء‬ ‫اجلسدي عليها‪ ،‬نتج عنه تشوه‬ ‫في وجهها ج��راء ض��رب مبرح‬ ‫تعرضت له في أنحاء متفرقة من‬ ‫جسمها‪ ،‬مضيفة في شكايتها‬ ‫وعند االستماع إليها من قبل‬ ‫ال��ن��ي��اب��ة ال��ع��ام��ة أن��ه��ا «كانت‬ ‫ضحية عنف زوجها ألزي��د من‬ ‫‪ 17‬سنة وأنها ظلت طيلة هذه‬ ‫املدة تعيش في الرعب واملعاناة‬ ‫النفسية واجلسدية»‪.‬‬ ‫وقالت «م‪ .‬ج‪ ،».‬وهي أستاذة‬ ‫للتعليم االب��ت��دائ��ي ف��ي آسفي‪،‬‬ ‫إن��ه��ا ل��م تعد حتتمل «وحشية‬ ‫زوجها»‪ ،‬مشيرة إلى أنها «ذاقت‬ ‫العذاب طيلة ‪ 17‬سنة من حياة‬ ‫الزوجية وتعرضت لكل أشكال‬ ‫التعذيب والتعنيف النفسي‬ ‫واجل���س���دي وت��ع��رض��ت خالل‬ ‫هذه السنني لالحتجاز واحلجز‬ ‫على بطاقتها البنكية ومواردها‬ ‫املالية من قبل زوجها»‪ ،‬مضيفة‬ ‫أنه حتى أبناؤها لم يسلموا من‬ ‫عنف وال��ده��م‪« ،‬خ��اص��ة الطفل‬ ‫ال��ب��ك��ر‪ ،‬ال����ذي ُي���ض��� َرب ضربا‬ ‫خطيرا و ُيعل� َّق مثل اخلروف»‪،‬‬ ‫ح��س��ب ن���ص ال��ش��ك��اي��ة التي‬ ‫قدمتها «م‪ .‬ج‪ ».‬لوكيل امللك‪.‬‬ ‫واس���ت���ن���ادا إل����ى مصادر‬ ‫مقربة من عائلة الضحية «م‪.‬ج»‪،‬‬ ‫ف��ق��د ت��ع��رض��ت األخ���ي���رة ليلة‬ ‫السبت م��ا قبل األخ��ي��ر لعنف‬ ‫وتعذيب نتجت عنه تشوهات‬ ‫ف��ي وج��ه��ه��ا‪ ،‬بعد أن تعرضت‬ ‫‪-‬ل��س��اع��ات متواصلة‪ -‬لضرب‬

‫م��ب � ّرح م��ن قبل زوج��ه��ا ف��ي كل‬ ‫أن��ح��اء جسمها وأم����ام أنظار‬ ‫أب��ن��ائ��ه��ا ح��ت��ى ف��ق��دت الوعي‪،‬‬ ‫قبل أن يتدخل وال��ده��ا‪ ،‬الذي‬ ‫نقلها إل��ى قسم املستعجالت‬ ‫في مستشفى محمد اخلامس‪،‬‬ ‫في حني الذ زوجها بالفرار على‬ ‫م��ن س��ي��ارت��ه إل���ى وج��ه��ة غير‬ ‫معلومة‪.‬‬ ‫وأشارت مصادر مقربة من‬ ‫التحقيق إلى أن النيابة العامة‬ ‫وف���ور ع���رض الضحية عليها‬ ‫في حالة نفسية وجسدية جد‬ ‫م��ت��ده��ورة واالس��ت��م��اع إليها‪،‬‬ ‫أع���ط���ت ت��ع��ل��ي��م��ات��ه��ا بتوقيف‬ ‫زوجها واالستماع إليه‪ ،‬وهو‬ ‫ما أفضى إلى متابعته في حالة‬ ‫اعتقال وتعيني يوم اخلميس‪،‬‬ ‫‪ 29‬م�����ارس اجل������اري‪ ،‬كموعد‬ ‫ل��ع��رض��ه ع��ل��ى أول����ى جلسات‬ ‫احملاكمة‪ ،‬في حني تقرر تعيني‬ ‫م���راف���ق���ة اج��ت��م��اع��ي��ة م���ن قبل‬ ‫احمل��ك��م��ة للضحية‪ ،‬ن��ظ��را إلى‬ ‫خ��ط��ورة وضعيتها النفسية‬ ‫واجل����س����دي����ة ال����ن����اجت����ة عما‬ ‫تعرضت له من عنف وتعذيب‪.‬‬ ‫وقال أب الضحية «م‪ .‬ج‪».‬‬ ‫إن ابنته «تعرضت ألبشع صور‬ ‫التعذيب اجل��س��دي والنفسي‬ ‫أم����ام أع���ني أب��ن��ائ��ه��ا وتشوه‬ ‫وجهها ج��راء م��ا تعرضت له‬ ‫من ضرب مبرح»‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن��ه��ا ه���ددت ب��االن��ت��ح��ار أمام‬ ‫وكيل امللك في حال ما أجبرت‬ ‫على الرجوع إلى بيت الزوجية‬ ‫وإبقاء زوجها حرا طليقا دون‬ ‫أن ُيحاك�َم بسبب م��ا اقترفه‬ ‫م��ن عنف وت��ع��ذي��ب ف��ي حقها‬ ‫وح����ق أب��ن��ائ��ه��ا‪ ،‬م��ض��ي��ف��ا أن‬ ‫قضية ابنته رفعت إلى عدد من‬ ‫اجلمعيات احلقوقية وتنتظر‬ ‫إنصافها من قبل القضاء‪ ،‬مع‬ ‫حماية حياتها وحياة أبنائها‪،‬‬ ‫حسب قوله‪.‬‬

‫فورة نسائية ضد حكومة بنكيران في ندوة «‬

‫املهدي السجاري‬

‫بسيمة‬ ‫احلقاوي‬

‫حفرة‬

‫وفاة رجل أمن مبطار محمد اخلامس‬ ‫محمد اخل��ام��س‪ ،‬ك��ان ي��ؤدي مهامه‬ ‫امل �ع �ت��ادة ق�ب��ل أن ي�س�ق��ط ف��ي حفرة‬ ‫عميقة ف��ارق على إثرها احلياة على‬ ‫الفور‪ ،‬موضحا أن جثمان رجل األمن‬ ‫خال‬ ‫م��ن امل�ت��وق��ع أن ي���وارى ال �ث��رى خ‬ ‫الساعات املقبلة‪.‬‬ ‫وسادت‪ ،‬حسب املصدر ذاته‪ ،‬حالة‬ ‫ح��داد وس��ط زم��اء الضحية ورؤسائه‬ ‫بأمن مطار محمد اخلامس الذين ظهر‬ ‫عليهم حزن عميق على فقدان زميلهم‬ ‫بتلك الطريقة املأساوية‪.‬‬

‫علمت «املساء» من مصدر مطلع‬ ‫أن رج��ل أم��ن لقي حتفه أم��س األحد‬ ‫مب �ط��ار محمد اخل��ام��س ع�ن��دم��ا كان‬ ‫مي� ��ارس م �ه��ام��ه‪ ،‬وأك� ��د م �ص��درن��ا أن‬ ‫املعني ب��األم��ر‪ ،‬ال��ذي ينتمي إل��ى أمن‬ ‫املطار‪ ،‬ويدعى «محمد‪.‬م»‪ ،‬لقي حتفه‬ ‫على الفور بعد سقوطه في حفرة عميقة‬ ‫ق��رب املكان املخصص لنقل البضائع‬ ‫باملطار املذكور‪.‬‬ ‫وأض� ��اف امل �ص��در ذات���ه أن رجل‬ ‫األم ��ن‪ ،‬ال��ذي قضى م��دة طويلة مبطار‬

‫أنصار مخارق يحتكمون إلى «العنف»‬ ‫لتسوية خالفاتهم‬ ‫املساء‬ ‫منع محسوبون على امليلودي مخارق‪ ،‬األمني‬ ‫العام لاحتاد املغربي للشغل‪ ،‬أول أمس السبت‪،‬‬ ‫بالقوة أعضاء في اجلامعة الوطنية للتعليم‪ ،‬من‬ ‫دخول مقر االحت��اد في ال��دار البيضاء‪ .‬وأوضح‬ ‫م�ص��در م��ن املمنوعني أن�ه��م فوجئوا باستعمال‬ ‫العنف في حقهم من ط��رف ح��راس املبنى الذي‬ ‫كان من املقرر أن ينعقد فيه امللتقى الوطني الثاني‬ ‫للجامعة الوطنية للتعليم‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف امل� �ص���در ذات�� ��ه أن املشاركني‬ ‫تع ّرضوا‪ ،‬إضافة إلى االعتداء اجلسدي‪ ،‬ملصادرة‬ ‫هواتفهم احملمولة وبعض آالت التصوير التي‬ ‫كانوا يستعملونها من أجل التقاط صور لعملية‬ ‫املنع واالعتداء‪ ،‬موضحا أن أكبر ضحايا االعتداء‬ ‫كان عبد القادر الكايدي‪ ،‬من فرع بومية‪ ،‬الذي‬ ‫حاول احلراس جتريده من ثيابه‪ ..‬وشدد مصدرنا‬ ‫على أنه أمام منعهم من الدخول إلى املقر‪ ،‬نظم‬

‫مع قهوة ال�صباح‬

‫أعضاء اجلامعة الوطنية للتعليم وقفة احتجاجية‬ ‫أمامه ملدة جت��اوزت الساعة‪ ،‬قبل أن يقرروا نقل‬ ‫م �ك��ان االج �ت �م��اع إل��ى م�ق��ر احل ��زب االشتراكي‬ ‫املوحد في زنقة أكادير‪ ،‬مضيفا أنه خالل مسيرة‬ ‫احملتجني نحو مقر احل��زب االشتراكي املوحد‪،‬‬ ‫استدعي أع�ض��اء جلنة املتابعة م��ن ط��رف ثاثة‬ ‫ثة‬ ‫أعضاء األمانة الوطنية لاحتاد‬ ‫حتاد املغربي للشغل‪،‬‬ ‫يتقدمهم األمني العام امليلودي مخارق‪ ،‬وفاروق‬ ‫شاهير ونور الدين سليك‪ ،‬الذين وع��دوا أعضاء‬ ‫اللجنة بعقد مؤمتر اجلامعة في تاريخ قريب ميثل‬ ‫فيه اجلميع‪ ،‬وأن األمانة العامة ستدرس يوم غد‬ ‫الثاثاء اإلجراءات العملية لتفعيل ما وعدت به‪.‬‬ ‫وأشار املصدر ذاته إلى أن االجتماع الذي‬ ‫انعقد مبقر احلزب االشتراكي املوحد عرف إعانن‬ ‫التضامن مع مناضلي اجلامعة‪ ،‬عضوي األمانة‬ ‫الوطنية‪ ،‬خديجة الغامري وعبد احلميد أمني‪،‬‬ ‫وعبد الله الفناتسة‪ ،‬عضو اللجنة اإلداري��ة‪ ،‬إثر‬ ‫القرارات التأديبية التي ات� ُّ ِخذت في حقهم‪.‬‬

‫خ��ال ال �ن��دوة ال�ت��ي نظمتها ج��ري��دة «امل �س��اء» أول أمس‬ ‫السبت حول قضية الطفلة أمينة الفيالي‪ ،‬تبني أن العديد من‬ ‫القضايا الساخنة التي تطرح ف��ي ب��ادن��ا وتشهد الكثير من‬ ‫اجلدل واالنقسام في الرأي سببها غياب احلوار والتفاعل بني‬ ‫املعنيني واملسؤولني وغياب النقاش العمومي في املجتمع‪ ،‬فالندوة‬ ‫األولى من نوعها التي تبادر إليها مؤسسة إعامية في املغرب‪-‬‬‫كانت فرصة لتبادل الرأي بني الهيئات النسائية واحلقوقية وبني‬ ‫املسؤولني احلكوميني‪ ،‬كما أظهرت أن املسافة بني مختلف هذه‬ ‫األطراف ليست بعيدة جدا كما كنا نتصور‪.‬‬ ‫لقد نفضت قضية أمينة الفيالي التراب عن ملف يعود‬ ‫إلى سنوات الستينيات في املغرب‪ ،‬من خال الفصل املثير اليوم‬ ‫للجدل في القانون اجلنائي املغربي‪ ،‬وه��ي قضية حتتاج إلى‬ ‫احلوار وتبادل وجهات النظر بني املعنيني وتقدمي اقتراحات عملية‬ ‫بعيدا عن محاوالت الضغط من جانب الهيئات احلقوقية والنسائية‬ ‫أو محاوالت التهرب من املسؤولية من جانب احلكومة‪ ،‬ألن قضية‬ ‫االغتصاب في املجتمع املغربي أصبحت قضية ملحة ولم تعد‬ ‫تسمح بأن ندير لها ظهورنا أو ندس إزاءها رؤوسنا في الرمال‪،‬‬ ‫ألن ذلك لن يزيد األمر إال استفحاال‪.‬‬ ‫م��ن امل�ف��روض أن القانون ي��واك��ب ت�ط��ورات املجتمع‪ ،‬وأن‬ ‫جت��دي��ده ش��رط ض ��روري ل��ان�خ��راط ف��ي العصر حتى ال يبقى‬ ‫(القانون) في واد واملجتمع املتطور في واد آخر‪ ،‬لذلك فاملأمول‬ ‫من هذا احلوار الذي فتح في بادنا بسبب القضية املثيرة للطفلة‬ ‫أمينة الفيالي أن يكون بداية مراجعة مجموعة من القوانني التي‬ ‫هي محل انتقاد‪ ،‬خاصة وأن الدستور‪ ،‬الذي هو أسمى قانون في‬ ‫الباد‪ ،‬قد مت تغييره بحيث جاء مبقتضيات أرقى في اجتاه دعم‬ ‫حقوق اإلنسان وتكريس كرامة املواطن‪ ،‬ذكرا وأنثى‪ ،‬ومن املهم‬ ‫النظر إلى القوانني القدمية بعني الدستور اجلديد‪.‬‬

‫ي �ت �س��اق��ط ال �ف �ن��ان��ون ك � ��أوراق‬ ‫اخلريف‪ ،‬يحجزون مساحات ورقية‬ ‫في أرك��ان التعازي‪ ،‬ويشيعون إلى‬ ‫مثواهم األخير في صمت‪ ،‬وتختتم‬ ‫التراجيديا بتأبني يلعب فيه الفقيد‬ ‫آخر دور للبطولة ثم تنتهي املأساة‪.‬‬ ‫م��ات ال�ف�ن��ان ال�ك��وم�ي��دي عزيز‬ ‫العلوي بعد معاناة م��ع داء أجبر‬ ‫قلبه الطيب على التوقف عن النبض‪،‬‬ ‫مات الرجل ال��ذي ظل ي��راوغ آالمه‬ ‫إمي��ان��ا منه مبغزى «ال �ع��ام طويل»‪،‬‬ ‫وه��و ي�ص��دق أط �ب��اء لطاملا طمأنوه‬ ‫ب�«سير حتى جتي»‪ ،‬قبل أن تتحول‬ ‫أسرته الصغيرة إلى «دار للورثة»‪.‬‬ ‫وداه � ��م ن �ف��س امل� ��رض الفنان‬ ‫محمد رويشة ففارق احلياة‪ ،‬تاركا‬ ‫أوت��ار «ال��راغ��ول» يتيمة أو متخلى‬ ‫عنها‪ ،‬وكأن صمامات قلوب الفنانني‬ ‫حت �ت��اج إل��ى ص�ي��ان��ة ب�ع��د ك��ل عمل‬ ‫فني‪ ،‬مات الفنان األمازيغي صاحب‬ ‫رائ �ع��ة «ش �ح��ال م��ن ليلة ول�ي�ل��ة أنا‬ ‫ضحيت»‪ ،‬والتي تختزل معاناة فنان‬ ‫عاش بسيطا ومات بسيطا‪.‬‬ ‫وم��ن مكر ال �ص��دف أن يشيع‬ ‫في نفس اليوم جثمان الفنان محمد‬ ‫ال�س��وس��دي‪ ،‬أح��د أق�ط��اب مجموعة‬ ‫مل �ش��اه��ب‪ ،‬ب �ع��د م �ع��ان��اة م��ع مرض‬ ‫ال�ق�ل��ب وم���رض اجل �ي��ب أي �ض��ا‪ ،‬إذ‬

‫جرت ن��دوة نظمتها «امل�س��اء»‪ ،‬أول أمس بالدار البيضاء‬ ‫ح��ول «ت��زوي��ج واغ�ت�ص��اب ال �ق��اص��رات» ش��ارك��ت فيها‬ ‫الوزيرة بسيمة احلقاوي وعائلة طفلة العرائش املغتصبة‬ ‫أمينة الفيالي بحضور وازن لوسائل إعام دولية ووطنية‪،‬‬ ‫في أجواء ساخنة رفعت خالها محتجات من احلركة النسائية‬ ‫ش�ع��ارات غاضبة ضد حكومة عبد اإلل��ه بنكيران‪ ،‬ووصفتها‬ ‫ب�«احلكومة الرجعية»‪ .‬كما أشهرت ه��ؤالء احملتجات‪ ،‬في هذه‬ ‫الندوة التي شاركت فيها أيضا خديجة الرياضي رئيسة اجلمعية‬ ‫املغربية حلقوق اإلنسان وجنية أديبة‪ ،‬رئيسة جمعية «ما تقيش‬

‫ولدي» ومصطفى بوهندي‪ ،‬أستاذ علم مقارنة األديان ومحمد حماني‪ ،‬رئيس‬ ‫جماعة خميس الساحل ونائب برملاني عن دائرة العرائش‪ ،‬التي وقع فيها‬ ‫اغتصاب الطفلة‪ ،‬الفتات تطالب بتعديل الدستور وحتديد تعديل الفصل ‪475‬‬ ‫من القانون اجلنائي الذي يجير زواج الفتاة مبغتصبها‪ .‬وردت احلقاوي على‬ ‫هذه االنتقادات بالقول إن احلكومة احلالية ليست مسؤولة عن هذا الوضع‬ ‫القانوني الذي ميس بكرامة وإنسانية املرأة‪ ،‬مشيرة في الوقت نفسه على‬ ‫أن األمر يتعلق بإشكال حقوقي واجتماعي خطير جدا لم نتجح احلكومات‬ ‫السابقة في حله‪ .‬ودعت احلقاوي تيارت املجتمع املدني إلى التقدم مببادرات‬ ‫تشريعية مادام الدستور اجلديد يسمح بذل ترك التشريع بيد احلكومة‬ ‫البرملان‪ .‬وقالت احلقاوي إنها تشارك احملتجات وجهات نظرهن في‬ ‫التفاصيل ص ‪2‬‬ ‫قضايا االغتصاب إلى حد التماهي‪.‬‬

‫إمام «يجلد» الصحافة أمام امللك‬ ‫وج���ه إم����ام م��س��ج��د ال���ري���ان باحلي‬ ‫احل��س��ن��ي ب���ال���دار ال��ب��ي��ض��اء ن��ق��دا الذعا‬ ‫للصحافيني خالل خطبة اجلمعة املاضي‬ ‫أم��ام امللك محمد ال��س��ادس‪ .‬وأك��د اإلمام‬ ‫املذكور أن الله تعالى يحذر من االستماع‬ ‫إل��ى األخ��ب��ار والتسرع ف��ي قبولها بغير‬ ‫تثبت وال تبني‪ ،‬خصوصا إذا كان املخبر‬ ‫غير موثوق بصدقه وعدالته‪ ،‬حيث أمر الله‬ ‫املؤمنني بالتحري من صحة اخلبر حتى‬ ‫ال يصيبوا قوما ما بضرر وهم جاهلون‬ ‫حقيقة األم��ر‪ ،‬فيصبحوا نادمني حيث ال‬ ‫يرفع الندم اإلساءة وال يجبر الضرر‪.‬‬

‫ابن مسؤول في اجليش‬ ‫يدهس ‪ 8‬أشخاص في تازة‬ ‫فاس ‪ -‬حلسن والنيعام‬

‫ع��اش��ت م��دي�ن��ة ت���ازة‪ ،‬اجل�م�ع��ة امل��اض��ي‪ ،‬على‬ ‫وقع حادثة سير مميتة كان «بطلها»‪ ،‬طبقا لروايات‬ ‫متطابقة‪ ،‬اب��ن م�س��ؤول ف��ي اجل�ي��ش‪ ،‬ج��رى اعتقاله‬ ‫الحقا من قبل السلطات األمنية‪ ،‬بعدما كان قد الذ‬ ‫بالفرار من مكان احل��ادث‪ .‬وقد تسبب احل��ادث في‬ ‫مصرع سيدة وإصابة حوالي ‪ 8‬أشخاص‪ ،‬جلهم من‬ ‫األطفال القاصرين‪ ،‬ال يتجاوز عمر أحدهم ال�‪ ،12‬مت‬ ‫نقلهم إلى املستشفى اإلقليمي‪ .‬وذكرت املصادر أن‬ ‫الضحايا أصيبوا بجروح وكسور متفاوتة اخلطورة‪،‬‬ ‫فيما توجد سيدتان في وضعية صحية حرجة ودخلت‬ ‫إحداهما في غيبوبة‪ .‬ورجحت امل�ص��ادر أن يكون‬ ‫احلادث مرتبطا باإلفراط في السرعة وقالت إن ابن‬ ‫املسؤول في اجليش‪ ،‬وهو مهاجر مغربي في أملانيا ال‬ ‫يتجاوز عمره ‪ 20‬سنة‪ ،‬قد توجه بسيارته إلى وسط‬ ‫املدينة بسرعة‪ ،‬ما أدى إل��ى ه��ذه احل��ادث��ة املروعة‬ ‫التي استنفرت السلطات األمنية ونشطاء اجلمعيات‬ ‫احلقوقية‪ ،‬بالنظر إلى كون السيدة املتوفاة معروفة‬ ‫بنشاطها في مجال الدفاع عن حقوق اإلنسان‪.‬‬

‫وأض����اف اإلم����ام امل���ذك���ور أن���ه «البد‬ ‫لسالمة املجتمع وأم��ن��ه واس��ت��ق��راره من‬ ‫ص���دق اخل��ب��ر وزرع ال��ث��ق��ة ب��ني األف����راد‬ ‫واجلماعات والتأني في اتخاذ اإلجراءات‬ ‫وال��ق��رارات التي تتوقف عليها مصالح‬ ‫األم��ة ومستقبلها»‪ ،‬معتبرا أن «التأني‬ ‫والتثبت ف��ي نقل اخل��ب��ر وق��ب��ول��ه حتى‬ ‫ت��ت��أك��د ص��ح��ت��ه أم���ر واج����ب ش���رع���ا‪ ،‬فال‬ ‫يحسنب املسلم أن نقل اخلبر كيفما كان‬ ‫وإشاعته قبل التأكد منه أمر هني‪ ،‬إذ البد‬ ‫من التمحيص ليعلم الصادق من الكاذب‬ ‫والصحيح من العليل»‪.‬‬

‫والدة أمينة‬ ‫الفياللي‬

‫أشباح‬

‫أوزين «يفتح» ملف «الرياضيني األشباح»‬ ‫تستعد وزارة الشباب والرياضة‬ ‫لفتح ملف «الرياضيني األشباح» في‬ ‫الوزارة الذين يتقاضون رواتب شهرية‬ ‫دون أن يلتحقوا مبقرات عملهم‪.‬‬ ‫وعلمت»املساء» من مصادر مطلعة‬ ‫بأن ال��وزارة وجهت رسائل إلى جميع‬ ‫الرياضيني الذين حصلوا على وظائف‪،‬‬ ‫ج��زاء فوزهم بألقاب إفريقية أو عاملية‬ ‫أو أوملبية‪ ،‬من أجل مد الوزارة ببرنامج‬ ‫عملهم في الفترة املقبلة‪ .‬املصادر نفسها‬ ‫أش ��ارت إل��ى أن ال���وزارة ستمضي في‬

‫ه��ذا امل�ل��ف إل��ى النهاية‪ .‬م��ن جانبه‪،‬‬ ‫ق ��ال م�ح�م��د أوزي�� ��ن‪ ،‬وزي� ��ر الشباب‬ ‫وال��ري��اض��ة‪ ،‬ل ��»امل �س��اء»‪ ،‬ف��ي اتصال‬ ‫فعا‪،‬‬ ‫أجرته معه‪ ،‬إن الوزارة راسلت‪ ،‬فع‬ ‫هؤالء الرياضيني واستدعتهم للحضور‬ ‫إلى الوزارة من أجل بحث وضعيتهم‪،‬‬ ‫مؤكدا‪ ،‬في االتصال نفسه‪ ،‬أن اجلميع‬ ‫يجب أن يكونوا سواسية أمام القانون‬ ‫وأنه ال ميكن ألي كان أن يحصل على‬ ‫عما‪.‬‬ ‫راتب دون أن يؤدي عم‬ ‫التفاصيل ص ‪11‬‬

‫الحزب يقرر عقد مؤتمره في ‪ 31-30‬يونيو وفاتح يوليوز‬

‫تيار شباط ينجح في فرض أجندته على عباس الفاسي‬ ‫الرباط ‪ -‬عادل جندي‬ ‫أج���ه���ض ح��م��ي��د ش���ب���اط‪ ،‬عضو‬ ‫اللجنة التنفيذية حلزب االستقالل‪،‬‬ ‫حلم عباس الفاسي‪ ،‬األم��ني العام‪،‬‬ ‫باالستمرار على رأس احل��زب إلى‬ ‫غاية ‪ 11‬يناير ‪ ،2013‬موعد املؤمتر‬ ‫العادي‪ ،‬بعد أن متكن من كسب معركة‬ ‫حت��دي��د ت��اري��خ امل��ؤمت��ر السادس‬ ‫ع��ش��ر‪ ،‬املندلعة منذ أسابيع‬ ‫ب���ني ت��ي��ار ش��ب��اط وتيار‬ ‫عبد ال��واح��د الفاسي‬ ‫وأع��������ض��������اء في‬ ‫املجلس الوطني‬ ‫مؤيدين لألمني‬ ‫ال���ع���ام‪ ،‬بفرض‬ ‫موعد ‪ 30‬و‪31‬‬ ‫يونيو وفاحت‬ ‫عباس الفاسي‬ ‫ي�������ول�������ي�������وز‬

‫سيت كوم‪ ..‬التعرية الصحية للفنان‬ ‫حسن البصري‬ ‫ع��اش في آخ��ر أيامه أقسى حاالت‬ ‫ال�ت�ه�م�ي��ش‪ ،‬ول ��م تنفع صيحته في‬ ‫رائعته «داوي �ن��ي» أو ح��ني غنى «يا‬ ‫الطالب كتب ليا حجاب نبرا»‪ ،‬في ما‬ ‫يشبه اللجوء الثقافي إلى الدجالني‬ ‫الذين يصادفهم كل يوم حني يغادر‬ ‫ب�ي�ت��ه ال �ق��ري��ب م��ن ق �ي �س��اري��ة احلي‬ ‫احملمدي‪.‬‬ ‫ف��ي املقبرة يلتئم‬ ‫ال �ف �ن��ان��ون فيودعون‬ ‫زميا‪ ،‬ثم يقفون أمام‬ ‫ع� ��دس� ��ات الهواتف‬ ‫ال �ن �ق��ال��ة ألخ� ��ذ صور‬ ‫ت��ذك��اري��ة م��ع قناصي‬ ‫امل �ن��اس �ب��ات‪ ،‬ق �ب��ل أن‬ ‫يعودوا إلى كراسيهم‬ ‫ف��ي م�ق��اهٍ حتولت إلى‬ ‫ب��اح��ة اس �ت��راح��ة وهم‬ ‫ي� ��ذك� ��رون أموات�َهم‬ ‫باخلير‪ ،‬ووزرا َء الثقافة‬

‫»‬

‫ِ‬ ‫والهيئات النقابية بالشر‪.‬‬ ‫م� ��ات ع��زي��ز ال �ع �ل��وي ومحمد‬ ‫رويشة ومحمد السوسدي ومصطفى‬ ‫س�ل�م��ات وع��ائ��د م��وه��وب وابراهيم‬ ‫ال �س��اي��ح وع �ب��د ال �ن �ب��ي اجليراري‬ ‫وعائشة مناف‪ ،‬وغيرهم من الفنانني‬ ‫املبدعني‪ ،‬فكان نصيبهم تعزية في‬ ‫أس�ف��ل الصحف وتأبينا واعترافا‬

‫جانب من جنازة الفنان عزيز العلوي‬

‫مؤخر الدفع‪.‬‬ ‫ولم يسلم من مسلسل «سفر با‬ ‫وداع» بعض الوجوه الشابة كعبد‬ ‫القادر عبيث الفائز بجائزة برنامج‬ ‫كوميديا نسخة ‪ ،2010‬إثر حادث‬ ‫سير‪ ،‬بينما يقضي خريج آخر وهو‬ ‫الكوميدي املراكشي هشام الفني‪،‬‬ ‫ال�ش�ه�ي��ر ب�ت�ي�ك��وت��ا‪ ،‬وض �ع��ا صحيا‬ ‫ص �ع �ب��ا ب �س �ب��ب داء‬ ‫خطير ي��داه��م املعدة‪،‬‬ ‫ك� �م���ا س� �ق���ط زميله‬ ‫ب ��اس ��و ف � ��وق خشبة‬ ‫معهد الطاقة بالرباط‬ ‫بعد أن ن�ف��دت طاقته‬ ‫وك� ��اد ي�ل�ت�ح��ق بغرفة‬ ‫قريبة من الغرفة حيث‬ ‫يرقد بها تيكوتا لوال‬ ‫األلطاف الربانية‪.‬‬ ‫اس� � � �ت� � � �ض � � ��اف‬ ‫جناح العناية املركزة‬

‫ال���ق���ادم���ني ل��ع��ق��د املؤمتر؛‬ ‫ف���ي���م���ا حت������ول اجتماع‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة التحضيرية‬ ‫ل������ل������م������ؤمت������ر‪ ،‬ال��������ذي‬ ‫ت��رأس��ه وزي���ر السكنى‬ ‫وال���ت���ع���م���ي���ر السابق‬ ‫توفيق اح��ج��ي��رة‪ ،‬أول‬ ‫أم������س ال����س����ب����ت‪ ،‬إل���ى‬ ‫س��اح��ة مل��الس��ن��ات بني‬ ‫ت������ي������ار ش����ب����اط‬ ‫وم���ن���اه���ض���ي���ه‬ ‫كادت تؤدي إلى‬ ‫تفجر االجتماع‬ ‫ف����ي أك���ث���ر من‬ ‫م��ن��اس��ب��ة‪ ..‬هذا‬ ‫االجتماع الذي‬ ‫ش���ه���د أط������وارا‬ ‫س���اخ���ن���ة على‬ ‫خلفية اللجوء‬ ‫ف��ي مستشفى زاي ��د ب��ال��رب��اط أبر َز‬ ‫الفنانني املغاربة‪ ،‬كالفنان الشعبي‬ ‫موحا واحلسني أشيبان الذي حال‬ ‫امل��رض بينه وب��ني رقصته الشهيرة‬ ‫وهو يقود أوركسترا فن أحيدوس‪،‬‬ ‫والفنان محمد بنبراهيم ال��ذي فقد‬ ‫من شدة ضغط الدم وداء السكري‬ ‫جزءا من حاسة البصر‪ ،‬كما يعاني‬ ‫عبد القادر مطاع من ذات املرض‪،‬‬ ‫لكنه يصر على أن يظل يسير في‬ ‫عالم الفن منتصب القامة مرفوع‬ ‫الهامة‪ ،‬وغيرهم من أهل الفن الذين‬ ‫ميوتون بالتقسيط‪ ،‬في زمن تنعم فيه‬ ‫فنانات رفعن ساق املغرب عاريا في‬ ‫احملافل الفنية بكل أشكال العناية‬ ‫والرعاية والريع‪.‬‬ ‫في ظل هذا الوضع‪ ،‬ندعو وزير‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة م�ح�م��د األم���ني الصبيحي‬ ‫إل��ى االه�ت�م��ام ب��األوض��اع الصحية‬ ‫للفنانني امل�غ��ارب��ة‪ ،‬وتعزيز الهيكلة‬ ‫اإلداري���ة ملصالح وزارت ��ه مبصلحة‬ ‫للرعاية االجتماعية ل��رج��ال ونساء‬ ‫ال �ف��ن‪ ،‬تعنى ب��أوض��اع�ه��م الصحية‬ ‫واالجتماعية قبل وبعد الوفاة‪ ،‬حتى‬ ‫ال يقف اجلمهور قبل كل مسرحية‬ ‫دقيقة صمت ل �ق��راءة الفاحتة على‬ ‫ممثل راح��ل‪ ،‬على غ��رار ما تعيشه‬ ‫ماعب الكرة‪.‬‬

‫إل���ى ال��ت��ص��وي��ت ع��ل��ى ال��ن��ظ��ام الداخلي‬ ‫وحت��دي��د م��وع��د امل���ؤمت���ر‪ ،‬ب��ع��د أن أثار‬ ‫اللجوء إل��ى آلية التصويت‪ ،‬بناء على‬ ‫اقتراح من تيار شباط‪ ،‬حفيظة تيار عبد‬ ‫ال��واح��د الفاسي وم��ن معه‪ .‬وق��د ذكرت‬ ‫مصادر حضرت االجتماع أن التصويت‬ ‫باألغلبية املطلقة على النظام الداخلي‬ ‫استفز تيار عبد الواحد الفاسي الذي‬ ‫ان��ت��ف��ض ض���د م��س��ط��رة مت���ري���ر النقط‬ ‫املدرجة في جدول أعمال اجتماع اللجنة‬ ‫ب��ال��ت��ص��وي��ت‪ ،‬والس��ي��م��ا حت��دي��د تاريخ‬ ‫املؤمتر والنظام الداخلي‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫تلك «االنتفاضة» أدت إلى وقف أشغال‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ح��ض��ي��ري��ة‪ ،‬وع��ق��د اجتماع‬ ‫بني رئيسها وأعضاء داخلها وأعضاء‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة ف���ي أح���د املكاتب‬ ‫بالطابق العلوي للمركز العام للحزب‬ ‫من أجل جتاوز «البلوكاج»‪.‬‬ ‫تتمة ص ‪5‬‬

‫سري للغاية‬ ‫ع��ل��م��ت «امل����س����اء» م���ن مصدر‬ ‫مطلع ب��أن امل��ل��ك محمد السادس‬ ‫ل��ن ي��ش��ارك ف��ي ق��م��ة ب��غ��داد التي‬ ‫ي��ن��ت��ظ��ر أن ي��ح��ض��ره��ا‪ ،‬اخلميس‬ ‫القادم‪ ،‬تسعة زعماء عرب‪ ،‬ضمنهم‬ ‫الرئيس التونسي منصف املرزوقي‬ ‫وال��رئ��ي��س الفلسطيني محمود‬ ‫عباس والرئيس السوداني عمر‬ ‫البشير رغ��م وج���ود م��ذك��رة بحث‬ ‫دولية في حقه‪ .‬وذكر مصدرنا أن‬ ‫امللك محمد السادس انتدب وزيره‬ ‫في اخلارجية سعد الدين العثماني‬ ‫لتمثيل املغرب في هذه القمة التي‬ ‫يجري اإلعداد لها وسط إجراءات‬ ‫أمنية استثنائية تفاديا لوقوع أي‬ ‫عمليات إرهابية‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬انتدب امللك‬ ‫محمد ال��س��ادس العثماني أيضا‬ ‫لتمثيله ف��ي قمة «األم���ن النووي‬ ‫‪ »2012‬ال��ت��ي ت��ن��ط��ل��ق أشغالها‬ ‫ال��ي��وم ب���«س��ي��ول»‪ ،‬عاصمة كوريا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬وهي القمة التي سوف‬ ‫ت��خ��ص��ص ل��ل��ت��ف��ك��ي��ر ف���ي السبل‬ ‫الكفيلة مبحاربة اإلرهاب النووي‬ ‫ومنع وص��ول امل��واد النووية إلى‬ ‫أيدي اإلرهابيني‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫في الثانية‬

‫العدد‪ 1712 :‬االثنني‬

‫‪2012/03/26‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫انتقدت بسيمة احلقاوي‪ ،‬وزيرة التضامن واألسرة والتنمية االجتماعية‪ ،‬في ندوة نظمتها جريدة «املساء»‪،‬أول أمس السبت‪ ،‬حتت عنوان من أجل مقاربة اجتماعية حقوقية ملسألة اغتصاب وتزويج القاصرات‪ ،‬بشدة ما اعتبرته «وجود املغتصب‬ ‫في الشارع‪ ،‬واملغتصبة في القبر»‪ ،‬في إشارة إلى قضية الطفلة أمينة الفياللي التي تعرضت لالغتصاب والتزويج ملغتصبها‪ .‬من جهتها‪ ،‬شددت جنية أديبة‪ ،‬رئيسة جمعية «ما تقيش ولدي»‪ ،‬على أن «قضية أمينة فياللي ليست جديدة‪،‬‬ ‫وأضافت أن القاضي الذي قبل بتزويج طفلة ذات ‪ 15‬سنة يحتاج إلى عالج نفسي‪ ،‬واعتبرت خديجة الرياضي‪ ،‬رئيسة اجلمعية املغربية حلقوق اإلنسان‪ ،‬أن «قضية أمينة هي قضية فتيات ونساء عديدات يعانني من قوانني متخلفة‪.‬‬

‫بوهندي في ندوة‬

‫‪ :‬نحن في حاجة إلى قراءات جديدة للنص الديني لتفادي شرعنة االغتصاب‬

‫احلقاوي‪ :‬ال ميكن أبدا أن نقبل بوجود املغتصب في الشارع واملغتصبة في املقبرة‬ ‫املهدي السجاري‬ ‫ق��ال��ت بسيمة احل���ق���اوي‪ ،‬وزيرة‬ ‫ال���ت���ض���ام���ن واألس����������رة والتنمية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬إن «مسألة االغتصاب‬ ‫مؤملة ج��دا‪ ،‬وطالبت سابقا بتشديد‬ ‫العقوبة على املغتصب نظرا إلى اآلثار‬ ‫االجتماعية والنفسية ال��ت��ي تعاني‬ ‫منها امل���رأة‪ ،‬وأض��اف��ت «وبالتالي لن‬ ‫أنتظر حتى تقع الواقعة‪ ،‬ونحن لسنا‬ ‫مسؤولني عن التدابير التي لم تتخذ‬ ‫س��اب��ق��ا‪ ،‬ف��ه��ذا ه��و الشهر ال��ث��ال��ث في‬ ‫عملنا احلكومي وال ميكن أن نوصف‬ ‫بالرجعية ف��ي التدبير السياسي»‪.‬‬ ‫واستغربت وزيرة التضامن واألسرة‬ ‫والتنمية االجتماعية «ع��دم االهتمام‬ ‫بقضية اخل��ي��ان��ة ال��زوج��ي��ة‪ ،‬فعندما‬ ‫يضبط الرجل في حالة خيانة زوجية‬ ‫وتقوم الزوجة بالتنازل فإنه يتم إطالق‬ ‫س���راح ال�����زوج‪ ،‬بينما ي��ش��دد الرجل‬ ‫على ض��رورة إي��داع امل��رأة السجن إذا‬ ‫ضبطت في حالة خيانة»‪.‬‬ ‫وأوض������ح������ت وزي����������رة األس�������رة‬ ‫والتضامن‪ ،‬في ندوة نظمتها جريدة‬ ‫«املساء»‪ ،‬أول أمس السبت‪ ،‬أن «هناك‬ ‫م��س��أل��ت�ين ت��ف��رم��ل إم��ك��ان��ي��ة احلديث‬ ‫ب��إس��ه��اب ع��ن ه��ذه ال��واق��ع��ة املتعلقة‬ ‫باغتصاب أمينة فياللي‪ ،‬فالبحث الزال‬ ‫مستمرا وبالتالي ال أدري هل من الالئق‬ ‫ك��م��س��ؤول��ة ح��ك��وم��ي��ة أن أحت���دث عن‬ ‫موضوع يؤرق‪ ،‬وفيه إشكاليات مركبة‬ ‫جتمع بني املشاكل األسرية واحلقوقية‬ ‫والقانونية‪ ،‬وأن تذهب فوق كل هذا‬ ‫ضحية هذا األمر فتاة قاصر‪ ،‬واملانع‬ ‫الثاني متعلق بالتضارب في األقوال‪،‬‬ ‫حيث قرأت أن الفتاة لم تنتحر ولكن‬ ‫دبر أمرها‪ ،‬وبالتالي فأنا ال أتوفر على‬ ‫املعلومات‪ ،‬ورمبا القضاء أو النيابة‬ ‫العامة هم الذين يتوفرون على هاته‬ ‫املعطيات»‪ .‬وشددت بسيمة احلقاوي‬ ‫ع��ل��ى «أن���ن���ا أم�����ام إش���ك���ال حقوقي‬ ‫واجتماعي خطير جدا‪ ،‬ألننا لم ننجح‬ ‫منذ سنني‪ ،‬فقد توالت احلكومات ولم‬ ‫تستطع أن تقدم انطالقا من املقاربة‬ ‫القانونية واالجتماعية ح�لا‪ ،‬ولدي‬ ‫اجلرأة أن أقول إن احلكومات السابقة‬ ‫لم تستطع أن تقدم حال ألن احلل ليس‬ ‫س��ه�لا‪ ،‬وال��ي��وم امل���ب���ادرة التشريعية‬ ‫ليست فقط في يد البرملان ولكن أيضا‬ ‫في يد املجتمع املدني ال��ذي عليه أن‬ ‫يبادر ويقترح»‪.‬‬ ‫وأك������دت ب��س��ي��م��ة احل����ق����اوي أن‬ ‫«احلكومة اليوم مجبرة على أن تقدم‬ ‫اس��ت��رات��ي��ج��ي��ت��ه��ا ل��ل��ح��ل��ول الناجعة‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى ال��ت��دخ��ل القانوني‪،‬‬ ‫ل��ي��س ف��ق��ط ع��ل��ى م��س��ت��وى امل���ادة‬ ‫‪ ،475‬ول��ك��ن ف��ي ك��ل امل����واد التي‬ ‫مت��س ب��ك��رام��ة وإن��س��ان��ي��ة امل���رأة‪،‬‬ ‫واملبادرة التشريعية عندما تأتي‬ ‫من احلكومة عن طريق مشروع‬ ‫قانون وتأتي من مقترح قانون‬ ‫من الفرق البرملانية ومبادرة‬ ‫املجتمع املدني‪ ،‬فال أحد ميكن‬ ‫أن يتصدى لها إن كان هناك‬ ‫إج��م��اع»‪ .‬وش���ددت الوزيرة‬ ‫على أن��ه «الب��د من مقاربة‬ ‫قانونية ألنها تفتح الباب‬ ‫لتصحيح مجموعة من‬ ‫الوضعيات‪ ،‬لكن وجدنا‬ ‫مشاكل على مستوى‬ ‫مدونة األس��رة في‬ ‫التنزيل‪ ،‬فالقضاة‬ ‫ل�������م ي���ط���ب���ق���وا‬ ‫ال��ن��ص��وص كما‬ ‫ه����ي‪ ،‬ول����م يكن‬ ‫ه��ن��اك التطبيق‬ ‫ال����������ض����������روري‬ ‫لتنزيل املضامني‬ ‫األس��اس��ي��ة ملدونة‬ ‫األس����رة‪ ،‬وال ننسى‬ ‫ال����واق����ع االجتماعي‬ ‫الذي يسيطر عليه اجلهل‬ ‫وال��ف��ق��ر»‪ .‬ودع��ت احلقاوي‬

‫ ‬ ‫جانب من ندوة «املساء»‬

‫إل��ى «اغتنام ه��ذه الفرصة‪ ،‬رغ��م أنها ولدي»‪ ،‬على أن «قضية أمينة فياللي‬ ‫مناسبة مؤملة‪ ،‬لطرح اإلشكاالت بشكل ليست جديدة‪ ،‬فقد كنا نصرخ منذ‬ ‫حقيقي‪ ،‬ووض���ع م��ب��ادرات تشريعية ‪ 2003‬وكنا دائما جند أمامنا أذنا‬ ‫بالطريقة التي سينص عليها القانون من طني وأخرى من عجني‪ ،‬وقد طرقنا‬ ‫التنظيمي الذي ينظم عالقة املجتمع األب��واب وال أحد يسمعنا»‪ .‬واعتبرت‬ ‫امل��دن��ي وم��ب��ادرات��ه التشريعية إزاء أديب أن «قمة الفظاعة واألنانية هي أن‬ ‫ال���ب���رمل���ان‪ ،‬وع��ن��د ذل���ك س��ن��ن��ج��ح معا نرمي طفلة ذات ‪ 15‬ربيعا بني مخالب‬ ‫وس��وي��ا ألننا نتقاطع ف��ي الكثير من ذئ���ب ب��ش��ري ي��ن��ه��ش ج��س��ده��ا بقوة‬ ‫املواقع‪ ،‬وبالضبط حول هذا املوضوع القانون الذي أعطاه الطفلة في طبق‬ ‫من ذهب‪ ،‬والقاضي الذي قبل تزويج‬ ‫الذي نتماهى فيه»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬شددت طفلة ذات ‪ 15‬سنة يحتاج إلى عالج‬ ‫جن��ي��ة أدي�����ب‪ ،‬رئيسة نفسي‪ ،‬حيث إنها ليست مؤهلة لتكون‬ ‫جمعية «ما زوج��ة وتصبح أم��ا لتربية األجيال»‪.‬‬ ‫وشنت رئيسة جمعية «ماتقيش ولدي»‬ ‫تقيش‬ ‫هجوما شديد اللهجة على تصريح‬ ‫وزير العدل واصفة إياه بـ»الضحك على‬ ‫ال��ذق��ون»‪ ،‬معتبرة أن «عنصر الرضى‬ ‫منعدم ألنها طفلة قاصر ومرفوع عنها‬ ‫القلم وال يعتد بشهادتها»‪.‬‬ ‫في السياق ذاته‪ ،‬اعتبرت خديجة‬ ‫الرياضي‪ ،‬رئيسة اجلمعية املغربية‬ ‫حل��ق��وق اإلن���س���ان‪ ،‬أن «ق��ض��ي��ة أمينة‬ ‫ه��ي قضية ف��ت��ي��ات ون��س��اء عديدات‬ ‫يرضخن حتت قوانني متخلفة وتقاليد‬ ‫عتيقة وعالقات اجتماعية قدمية جدا‬ ‫يجب تغييرها‪ ،‬ويجب أال نعتمد على‬ ‫التقاليد لنبرر قوانني متخلفة»‪ .‬وأكدت‬ ‫الرياضي أنه «بفضل املجتمع املدني‬ ‫ال��ذي حت��رك بشكل منظم وبفضل‬ ‫التفاف مجموعة من الهيئات‬ ‫احل���ق���وق���ي���ة والشبابية‪،‬‬ ‫س��واء ف��ي البرملان أو في‬ ‫ال���ص���ح���اف���ة‪ ،‬سنتمكن‬ ‫م��ن خلق ق��وة ضاغطة‬ ‫ل���ت���غ���ي���ي���ر األس�����ب�����اب‬ ‫ال��ت��ي أدت إل���ى هذه‬ ‫امل��أس��اة احلقيقية»‪.‬‬ ‫وأوض��������������ح��������������ت‬ ‫الرياضي أن «أمينة‬ ‫ضحية مجموعة‬ ‫م�����ن األس����ب����اب‬ ‫خديجة الرياضي‬ ‫امل�����ب�����اش�����رة‬ ‫رئيسة اجلمعية املغربية‬ ‫وغ����������ي����������ر‬ ‫حلقوق اإلنسان‬

‫احلقاوي‪:‬‬ ‫احلكومة اليوم‬ ‫جمربة على �أن‬ ‫تقدم ا�سرتاتيجيتها‬ ‫للحلول الناجعة‬ ‫على م�ستوى‬ ‫التدخل القانوين‬ ‫بخ�صو�ص كل‬ ‫املواد التي مت�س‬ ‫بكرامة و�إن�سانية‬ ‫املر�أة‬ ‫امل���ب���اش���رة امل��ت��م��ث��ل��ة ف���ي االغتصاب‬ ‫وت��زوي��ج ف��ت��اة ق��اص��ر وح��رم��ان��ه��ا من‬ ‫الدراسة والوضع االجتماعي للعائلة‬ ‫واألفكار السائدة لديها كجزء من هذا‬ ‫املجتمع‪ ،‬وه��ذا ما يطرح السؤال عن‬ ‫اجلهود املبذولة لتغيير األفكار التي‬ ‫ت���ؤدي إل���ى م��ث��ل ه���ذه امل��اس��ي‪ ،‬ولكن‬ ‫ما هو ب��ارز اآلن هو مشكل القوانني‬ ‫املتخلفة»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أكد محمد حماني‪ ،‬رئيس‬ ‫جماعة خميس الساحل ونائب برملاني‬ ‫عن منطقة العرائش‪ ،‬أن «هذه القضية‬ ‫أصبحت لها أبعاد أخالقية واجتماعية‬ ‫ليس فقط على مستوى دوار قرميدة‬ ‫بجماعة ال��س��اح��ل ول��ك��ن أي��ض��ا على‬

‫امل��س��ت��وى ال��وط��ن��ي»‪ .‬وش���دد حماني‬ ‫على أن «ثقافة السكوت على مجموعة‬ ‫من األشياء التي تقع مبجتمعنا لها‬ ‫أث��ر سلبي على أبنائنا‪ ،‬وق��د تقدمنا‬ ‫ب��ط��ل��ب ال��ق��ي��ام مب��ه��م��ة استطالعية‬ ‫للمنطقة بالنظر إلى األبعاد اإلنسانية‬ ‫واالجتماعية التي خلفتها الواقعة»‪.‬‬ ‫وب��خ��ص��وص امل���ق���ارب���ة الدينية‬ ‫لقضية اغتصاب وتزويج القاصرات‪،‬‬ ‫اعتبر مصطفى بوهندي‪ ،‬أستاذ علم‬ ‫م��ق��ارن��ة األدي����ان‪ ،‬أن «ال��ن��ص الديني‬ ‫ي��ح��ت��اج إل�����ى ق��������راءات ج����دي����دة ألن‬ ‫القراءات التقليدية كثيرا ما شرعنت‬ ‫أم���ورا ثقافية‪ ،‬ولكنها أصبحت هي‬ ‫األم��ور الدينية باسم الله ورسوله»‪.‬‬ ‫وأك��د بوهندي أن «املجتمع املغربي‬ ‫ي��ع��ي��ش م��ش��اك��ل ي��خ��ف��ي��ه��ا‪ ،‬ونحن‬ ‫نحتاج إلى قراءات دينية جديدة‬ ‫تستطيع أن تزلزل بقايا الثقافة‬ ‫القاتلة ل�لإن��س��ان‪ ،‬وبالتالي البد‬ ‫من السماح بقراءات جديدة للنص‬ ‫القرآني وفتح الباب أمام املثقفني‪،‬‬ ‫وك��������ي��������ل‬ ‫ول����ي����س هناك‬ ‫ودع������������ا‬ ‫على النص»‪.‬‬ ‫م���ق���ارن���ة‬ ‫أس���ت���اذ علم‬ ‫«ف���ت���ح‬ ‫األدي���ان إلى‬ ‫ا لنقا ش‬ ‫أك���ث���ر‬ ‫أل ن‬

‫(كرمي فزازي)‬

‫شبابنا يعانون من أمور كثيرة نسكت‬ ‫عنها‪ ،‬وحتى عندما يتحدث رجل الدين‬ ‫أو األستاذ اجلامعي‪ ،‬فإنه يتحدث من‬ ‫موقعه وال يشعر مبشكلة الطفل أو‬ ‫الطفلة»‪.‬‬ ‫وأكد مصطفى بوهندي أن «كل نص‬ ‫ديني هو دعوة لإلنسان إلى النظر إلى‬ ‫نفسه وإلى ما حوله‪ ،‬فاإلنسان الذي‬ ‫ليس له سمع وأبصار وأفئدة تشتغل‬ ‫ف�ل�ا م��ع��ن��ى ل��دي��ن��ه‪ ،‬وال���ن���ص الديني‬ ‫أصبح «لغة» وحتولت اآلي��ة من دليل‬ ‫عقلي وأمارة تدفع الناس إلى التفكير‬ ‫وال���ب���ح���ث إلى‬ ‫ن����������������ص‬ ‫يحتاج‬ ‫إل����ى‬

‫بسيمة احلقاوي وزيرة‬ ‫التضامن واألسرة‬ ‫والتنمية االجتماعية‬

‫مفسر وفقيه ورجل عالم ليكون وسيط‬ ‫الناس إلى النص‪ ،‬ونحن نريد إسقاط‬ ‫ثقافة الوسطاء ألنها جعلتنا نناقش‬ ‫مشاكل ال تعنينا»‪ .‬وأوض��ح بوهندي‬ ‫أن «املشاكل التي نناقشها في الدين‬ ‫ه��ي م��ش��اك��ل ت��اري��خ��ي��ة وتنتمي إلى‬ ‫ث��ق��اف��ات أخ����رى‪ ،‬أم��ا مشاكلنا اليوم‬ ‫التي يعيشها أطفالنا ف��ي العالقات‬ ‫االجتماعية والثقافة اجلنسية‪ ،‬فهناك‬ ‫مقترحات في الدين تقدمية جدا ميكن‬ ‫أن تسقط التقليد امل��ك��رس للتخلف‪،‬‬ ‫وإذا لم نفكر ونتدبر في ال��ق��رآن‪ ،‬فال‬ ‫يعني أن نقلنا ألفكار اآلخرين‪ ،‬سواء‬ ‫كانوا آباءنا أو أجدادنا أو العلم الذي‬ ‫ورثناه‪ ،‬أننا نفكر»‪.‬‬ ‫ال���ن���دوة ال��ت��ي نظمتها جريدة‬ ‫«املساء» عرفت حضور والدي الطفلة‬ ‫أمينة فياللي‪ ،‬فيما تغيب مغتصب‬ ‫وزوج الضحية رغ��م تأكيده العزم‬ ‫على احلضور‪ .‬وأكد حلسن الفياللي‪،‬‬ ‫وال���د الطفلة أم��ي��ن��ة‪ ،‬أن���ه «ب��ع��د أن‬ ‫علمت بحادث االغتصاب ذهبت رفقة‬ ‫زوجتي وابنتي إل��ى الوكيل العام‬ ‫للملك لوضع شكاية في املوضوع‪،‬‬ ‫وط���ل���ب م��ن��ا أن ن���غ���ادر إل����ى حني‬ ‫استكمال اإلج����راءات واستدعائنا‬ ‫من ج��دي��د»‪ .‬ويحكي وال��د الضحية‬ ‫أنه وبعد مرور خمسة أيام أخبرته‬ ‫الزوجة بأن الطفلة أعيد اختطافها‬ ‫واحتجازها بالغابة‪ ،‬وبعد أن حضر‬ ‫درك مدينة العرائش لالستماع إليه‬ ‫أخبرهم أن الطفلة الزالت محتجزة‪.‬‬ ‫وي��ض��ي��ف وال����د ال��ض��ح��ي��ة‪« :‬ذهبت‬ ‫زوجتي للبحث عن ابنتنا فوجدتها‬ ‫مع ذلك الشخص في الغابة وتوجهوا‬ ‫إلى الدرك امللكي‪ ،‬لكن الرجل الذي قام‬ ‫باغتصابها كان يضغط على ابنتي‬ ‫حتى ال تعترف مبا ح��دث وك��ان قد‬ ‫هددها بالتراجع عن قراره اخلاص‬ ‫ب��ال��زواج»‪ .‬وأوض���ح وال��د الضحية‬ ‫أنه «بعد تقدمي هذا الشخص لوكيل‬ ‫ال��ع��ام للملك وأق���ر أم��ام��ه أن��ه يريد‬ ‫الزواج من ابنتي‪ ،‬سأل الوكيل العام‬ ‫للملك ابنتي التي ال يتجاوز عمرها‬ ‫‪ 15‬سنة ملعرفة مدى اقتناعها بالفكرة‬ ‫فردت باإليجاب‪ ،‬فوجههم عند قاضي‬ ‫األسرة»‪ .‬لم يتوان والد الضحية عن‬ ‫التأكيد أن��ه ك��ان ض��د فكرة تزويج‬ ‫ابنته م��ن شخص اختطفها حتت‬ ‫تهديد السالح األبيض‪ ،‬لكنه يبرر‬ ‫موافقته بكونه وجد نفسه مغلوبا‬ ‫ع��ل��ى أم�����ره أم�����ام إحل�����اح الزوجة‬ ‫وموافقة القاضي لتزويجها‪ ،‬حسب‬ ‫تصريحه‪ .‬وتؤكد الشهادة التي أدلى‬ ‫بها والد الطفلة أمينة أن املغتصب‬ ‫ال����ذي أص��ب��ح «زوج������ا» ك����ان يقوم‬ ‫بتعنيفها دون أن يعلم األب بذلك‪،‬‬ ‫وق��د ق��ام��ت بالتوجه ل��ل��درك امللكي‬ ‫ل��وض��ع ش��ك��اي��ة ح���ول االع���ت���داءات‬ ‫التي تتعرض لها لكنهم طلبوا منها‬ ‫اإلدالء بشهادة طبية‪ .‬وف��ي صباح‬ ‫يوم سبت‪ ،‬زارت الطفلة بيت أسرتها‬ ‫حيث التقت ب��وال��ده��ا وق��ال��ت إنها‬ ‫جاءت فقط لتأخذ بعض األغراض‪،‬‬ ‫ليعلم األب فيما بعد أن الطفلة‬ ‫تناولت مادة سامة حسب ما‬ ‫نقله الطبيب ال��ذي أشرف‬ ‫على حالة أمينة فياللي‪.‬‬ ‫وق������د رف������ع ع������دد من‬ ‫احلاضرين في ندوة‬ ‫«امل���س���اء» شعارات‬ ‫ت��ص��ف احلكومة‬ ‫ب��ـ«ال��رج��ع��ي��ة ضد‬ ‫امل��رأة واحلرية»‪،‬‬ ‫مطالبني في نفس‬ ‫السياق بضرورة‬ ‫تعديل القانون‬ ‫وم�������ع�������اجل�������ة‬ ‫األس����������ب����������اب‬ ‫احل����ق����ي����ق����ي����ة‬ ‫التي تسببت‬ ‫ف���������ي ه������ذه‬ ‫الواقعة‪.‬‬

‫‪« 9‬سلفيني» يغادرون سجن سال بعد إمتامهم مدة العقوبة‬

‫سلفيون يغادرون سجن سال‬

‫إسماعيل روحي‬ ‫غ��ادر تسعة معتقلني محسوبني على «السلفية‬ ‫اجلهادية»‪ ،‬مساء يوم اجلمعة املاضي‪ ،‬أس��وار سجن‬ ‫سال بعد إكمالهم م��دة العقوبة‪ .‬وأوض��ح مصدر من‬ ‫اللجنة املشتركة للدفاع عن املعتقلني اإلسالميني أن‬ ‫املعتقلني التسعة امل�ف��رج عنهم قضوا محكومياتهم‪،‬‬ ‫ومنهم معتقلون اتهموا بأحداث الشغب التي عرفتها‬ ‫سال ‪ 2‬وقضوا مدة العقوبة الثانية التي حكم عليهم بها‬ ‫على خلفية تلك األحداث‪.‬‬ ‫وبخصوص االنتماء اجلغرافي للمعتقلني املفرج‬ ‫عنهم‪ ،‬كشف املصدر ذاته لـ«املساء» أنهم ينتمون إلى‬ ‫مدن سال ووزان وطنجة‪ ،‬مضيفا أن األمر يتعلق بكل‬ ‫من خالد لعرج وسمير بوزيد وحميري بوغامن وعبد‬ ‫الرزاق األحرش وعبد السالم احملضر ويعقوب بدبوز‬ ‫ومصطفى النمييش ومحمد أعياش‪.‬‬ ‫وعلمت «املساء» بأن اللجنة املشتركة خصصت‬ ‫للمفرج عنهم استقباال رسميا أم��ام البوابة الرئيسية‬ ‫لسجن سال الذي كانوا يقضون به مدة العقوبة التي‬ ‫ص��درت ف��ي حقهم‪ ،‬وطالبت اللجنة املشتركة خالل‬ ‫وقفتها أم��ام سجن س�لا مبناسبة م �غ��ادرة املعتقلني‬ ‫التسعة بتطبيق اتفاق ‪ 25‬م��ارس ‪- 2011‬املبرم بني‬ ‫ممثلي معتقلي «السلفية اجلهادية» في سجن سال وبني‬

‫الكاتب العام السابق لوزارة العدل واألمني العام للمجلس‬ ‫الوطني حلقوق اإلنسان محمد الصبار‪ ،‬واملندوب العام‬ ‫إلدارة السجون وإعادة اإلدماج حفيظ بنهاشم‪ ،‬بحضور‬ ‫منتدى الكرامة حلقوق اإلنسان ممثال في رئيسه السابق‬ ‫مصطفى الرميد ومديره التنفيذي محمد حقيقي‪ -‬والذي‬ ‫يقوم على تسريع األحكام والبت في القضايا املعروضة‬ ‫على أنظار محكمة النقض ومحاكم االستئناف‪ ،‬ومراجعة‬ ‫كل امللفات القابلة للمراجعة‪ ،‬والتي استنفدت كل وسائل‬ ‫الطعون‪ ،‬ومعاجلة القضايا العالقة معاجلة عادلة وفي‬ ‫آجال معقولة وتفعيل مسطرة العفو‪ .‬كما طالب املعتقلون‬ ‫بتطبيق التزام املندوب العام إلدارة السجون القاضي‬ ‫بعدم تعريض املعتقلني ألي إجراءات تأديبية كيفما كان‬ ‫نوعها‪ ،‬ومتتيعهم بكافة حقوقهم داخ��ل السجن‪ ،‬وهو‬ ‫األمر الذي لم يتم احترامه مبختلف السجون التي تضم‬ ‫معتقلي التيار‪ ،‬وخاصة سجن سال‪.‬‬ ‫واعتبرت املصادر ذاتها أن عدم تنفيذ اتفاق ‪25‬‬ ‫مارس على أرض الواقع لن يساهم في حل مشاكل أرقت‬ ‫املغرب لسنوات طويلة‪ ،‬كان آخرها االنتقادات التي وجهت‬ ‫إلى املغرب أمام اللجنة األممية اخلاصة بالتعذيب‪ ،‬بعد أن‬ ‫رفع منتدى الكرامة حلقوق اإلنسان‪ ،‬الذي يتولى الدفاع‬ ‫عن معتقلي «السلفية اجلهادية» في نونبر املاضي‪ ،‬تقريرا‬ ‫بديال إل��ى جلنة مناهضة التعذيب ب��األمم املتحدة وهو‬ ‫التقرير الذي أحرج الوفد املغربي‪.‬‬


3

‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

3

⁄«d�≈s�·u�²½ ¡UH²šô«WO�UHð« UN½uLC� s� Íd�I�« Íb$ ‰œUŽ ≠Á—ËUŠ

±

¡UH²šô« WO�UHð« vKŽ W�œUB*« sŽ ¨«dšR� ¨WOÐdG*« W�Ëb�« Êö??Ž≈ …uD) pLOOIð U� øÍd�I�« W�d(« UN²{Uš WK¹uÞ ôUC½ W−O²½ ¡Uł —«dI�« «c¼ ÊQÐ bO�Q²�« s� bÐô º UL� ÆdOB*« w�uN−�Ë s¹œuIH*«  özUŽË Íd�I�« ¡UH²šô« U¹U×{Ë WO�uI(« Æ·UD²šô« —«dJð ÂbŽ dOЫbð bŠQ� W(UB*«Ë ·UB½ù« W¾O¼  UO�uð 5Ð s� ÊU� W�Ëb�« a¹—Uð w� —UŽ WL�Ë d³²Fð dOB*« w�uN−� nK�Ë Íd�I�« ¡UH²šô« rz«dł Ê≈ UN1d& o¹dÞ sŽ UNM� b(UÐ ¨UO³�½ ¨ÂuI²Ý …—œU³*« Ác¼ ÊQÐ bI²Ž√ p�c� ¨WOÐdG*« qOFH²� WOÝUOÝ …√d??ł VKD²¹ U� u¼Ë ¨wzUM'« Êu½UI�« ŸËdA� w�Ë —u²Ýb�« w� wMFM1 ô p�– Ê√ ô≈ Æ5Þ—u²*« WL�U×�Ë 5HD²�*« q� WIOIŠ W�dF* UNMO�UC� w½uJ�« U¼«u²×� s� WO�UHðô« Ác¼ ⁄«d??�≈ s� ·u�²�«Ë  UEHײ�« iFÐ …—U??Ł≈ s� Æwz«dłù« w�uI(«Ë

øWO�UHðô« vKŽ W�œUBLK� WO½u½UI�« —UŁü« s� qKIð Ê√ sJ1 w²�« UEHײ�« WFO³Þ U� fK−� œUIF½« ¡UMŁ√ nOMł w�Ë ÊU*d³�« w� W�uJ(«  U×¹dBð UMF³²ð «–≈ º »dG*« W�œUB� ‰uŠ Í—«“u�« fK−*« sŽ —œUB�« ÊUO³�« «c�Ë ¨ÊU�½ù« ‚uIŠ W�Ëb�« W³ž— ‰uŠ  «dýR� ¡UDŽ≈ r²¹ r� t½QÐ kŠöMÝ ¨Íd�I�« ¡UH²šô« WO�UHð« vKŽ ÊËœ W�œUB*« dL²ÝË ¨Íd�I�« ¡UH²šô« s� lL²−*«Ë U¹U×C�« ‚uIŠ vKŽ ÿUH(« w� ÆÍd�I�« ¡UH²šôUÐ WOMF*« WO2_« WM−K�« Èb� rKE²�« oŠ U¹U×C�«Ë œ«d�_« ¡UDŽ≈ w¼Ë ¨åW�ËbK� “u−¹ò `KDB� v�≈ W¹«b³�« w� Ê«dOAð WO�UHðô« s� 32Ë 31 ÊUðœU*U� WOŠUM�« s� W�eK� dOž UN½√ UL� ÆoIײð ô Ë√ oIײð b� W¹œUOÝ W³ž— sŽ d³Fð …—U³Ž `¹dBðË Â«e²�« »UOž w� W�Ëb�« Ê√ wMF¹ U2 ¨WO½u½U� —UŁ¬ UN� ÊuJð v²Š W¹b�UF²�« wIK²Ð Íd�I�« ¡UH²šôUÐ WOMF*« WM−K�« ’UB²š«Ë WOŠöBÐ W�œUB*« bMŽ `{«Ë v�≈ W�bI*« U¹UCI�«Ë d¹—UI²�« Ÿu½ w� rJײ²Ý ¨W1d'« Ác¼ U¹U×{ œ«d�_« ÈËUJý ¨UL²Š ¨V³�ð s� d¹—UIð w¼Ë ¨W¹uM��« d¹—UI²�« .bIð ¡UMŁ√ WO�UHðô« w� ¡UCŽ_« ‰Ëb�« ÆŸu{u*« «cNÐ 5OMF*« q� 5Ð `²H¹ Ê√ vM9√ w½u½U� ‘UI½ «c¼Ë ÆW�ËbK� Uł«dŠ≈

¨W�Ëb�« nOý—√ w� WIKF� X�«“U� w²�« ¨Íd�I�« ¡UH²šô« U¹UC� vKŽ p�– UOŽ«bð U� UL¼dOžË Í“u½U*«Ë W�dÐ sÐ ÍbN*« WOC� UNÝ√— vKŽË ¡UMŁ√ – ·«d²Žö� W�uJ(« vKŽ jGC�«Ë l�«d²�UÐ Êü« V�UD� w½b*« lL²−*« º dOB� W�dF�Ë Íd�I�« ¡UH²šôUÐ WOMF*« WM−K�« v�≈ ¡u−K�« w� œ«d�_« o×Ð ≠W�œUB*« ‰uI¹ b� t½QÐ `O{u²�« s� bÐô UM¼Ë Æ»dG*UÐ dOB*« w�uN−�Ë ¡UH²šô« U¹U×{ W�U� 5F²¹ sJ� Æ`¹dB²�UÐ UN�U(≈ sJ1 p�– bFÐË v�Ë_« W³ðd*« w� wðQð W�œUB*« Ê≈ qzU� ¨UNO� rJײ� dOžË X�Ë Í√ w� dOOG²K� WKÐU� WOÝUO��« …œ«—ù« Ê√ v�≈ ÁU³²½ô« XH�  UO�uð l� W¾OÝ WÐd& UM� X½U� b�Ë ¨bG�« ÷ËUH� u¼ fO� ÂuO�« ÷ËUH� ÊQÐË w²�«  UHK*« U�√ ÆW�Ëb�« WłöŁ w�  «uMÝ l³Ý XOIÐ w²�« ¨W(UB*«Ë ·UB½ù« W¾O¼ rJ×Ð w¼ w²�« ¨Íd�I�« ¡UH²šô« rz«dł w� qšbð UN½_ WŠu²H� vI³²Ý UN²ŠdÞ tO� r²¹ Íc�« ÂuO�« cM� ô≈ UN�œUIð a¹—Uð √b³¹ ôË ÊU�e�« w� …dL²�� rz«dł Êu½UI�« Æ©8 …œU*«® U¹U×C�« dOB� sŽ nAJ�« »UIF�« s�  ö�ù« W×�UJ� w� w�Ëœ dO³š*

WL�UF�UÐ Íe�d*« s−��« w� wÐdG*« qI²F*« œuJ½√ ‰œUŽ b¹ j�Ð WÐu²J� WIOŁË XHA� Æs−��UÐ UNýUŽ Èdš√Ë ¨2001 WMÝ w� t�UI²ŽUÐ jO% …dO¦� qO�UHð sŽ oA�œ W¹—u��« WLJ;« w� «bŽù« WLNð tł«u¹ ¨ «uMÝ 10 w� …œb;« t²ÐuIŽ ¡UN²½« bFÐ ¨`³�√ t½≈ œuJ½√ ‰U�Ë V¹d�ðË ¨WOł—Uš  UN' W�ULF�«Ë ¨W¹œUF�  UNł l� dÐU�²�UÐ oKF²ð rN²Ð W¹—u��« W¹dJ�F�« “«uł ‰ULF²Ý«Ë ¨WŽËdA� dOž WI¹dDÐ U¹—uÝ ‰ušœË ¨Í—u��« w�uI�« s�_UÐ dCð  U�uKF� qł√ s� qšb²�« v�≈ WO�uI(«  ULEM*«Ë WOÐdG*« W�uJ(« œuJ½√ ‰œUŽ 5−��« UŽœË Æ—Ëe� dHÝ ÆœuJ½√ W�UÝ— V�Š ¨åWO½U�½ù« …UÝQ*« ÁcN�ò bŠ l{ËË ¨tðUOŠ –UI½≈ W¹—u��«  «dÐU�*« w� UDÐU{ ÊQÐ ¨UNM� W��MÐ å¡U�*«ò XK�uð w²�« ¨W�UÝd�« XHA�Ë ¨2001 WMÝ w� ¨oA�bÐ WOł—U)«  «dÐU�*« ŸdH� WOM�_«  UFł«d*« ÈbŠ≈ò ¡UMŁ√ ¨ÁUI²�« b� ¨ «dÐU�*« ŸdH� dI� w� ¡UIK�« «c¼ ÊuJ¹ Ê√ vKŽ ¨WЗUG*« ’U�ý_« bŠ√ l� ¡UIK�« tM� VKÞË - ¡UIK�« «c¼ Ê√ v�≈ —Uý√Ë ÆVKD�« ‰u³� v�≈ ¨ÁdO³Fð V�Š ¨tF�œ U2 ¨ÁdHÝ “«uł e−Š -Ë UNM� «¡eł dCŠ ¨Èdš√  UŽUL²ł«  «¡UIK�« Ác¼ XKðË ¨WO½U�(« W−NK�UÐ Àbײ¹ h�ý l� ¨W¹dG*UÐ UNH�Ë ÷ËdŽ qÐUI� ¨W¹—u��«  «dÐU�*« `�UB� qLF�« tOKŽ ÷dŽË ¨w�½uðË ¨w½«d¹≈ ¨¡«d×B�« w� »—UŠ Ê√ t� o³Ý Íc�« Áb�«Ë ∆œU³� W½UOš tMJ1 ô t½_ ¨ÁdO³Fð V�Š ¨i�— tMJ� s¹dłUN� WI�— ¨tMDI¹ Íc�« ‰eM*« w�  «—b�*« vKŽ —u¦F�UÐ W�öŽ UN� rN²Ð s−�K� t{dŽ U2 rNð«Ë Æ «uMÝ 10 s−��UÐ tOKŽ rJŠË ¨UO�dðË UO³O�Ë f½uðË dB� ‰Ëœ s� ÊË—bײ¹ s¹dš¬ w� l{ËË ¨s−��« w� œd9 …œUOIÐ ¨‰UI²Žô« s�  «uMÝ ÀöŁ bFÐ ¨s−��« qš«œ œuJ½√ ‰œUŽ ¨5OÝU�uK³¹b�« 5�ËR�*« lKÞQ� ¨tð—U¹eÐ WOÐdG*« …—UH��« X�U�Ë ¨dNý√ W²Ý …b* W¹œ«dH½« W½«e½“ v�≈ Èœ√ U2 ¨t� ÷dFð Íc�« w�HM�«Ë w½b³�« V¹cF²�« —UŁ¬ vKŽ ¨W�UÝd�« w� ¡Uł U* UI³Þ sŽ 5OÝU�uK³¹b�« 5�ËR�LK� vJŠ UL� ÆWOŠ«dł WOKLF� t³³�Ð lCš√ wHB½ qKAÐ t²ÐU�≈ ¨tO�≈ XNłË –≈ ¨W�UÝd�« V�Š ¨b(« «c¼ bMŽ 5−��« «c¼ …U½UF� n�u²ð r�Ë Æt�UI²Ž«  UOHKš q³� ¨wÝUO��« s�_« vKŽ t²�UŠ≈ X9Ë ¨W¹—uNL'« fOz— r²ýË VÝ WLNð ¨s−��« VK� w� u¼Ë ¨t²O�uJ×� ¡UN²½« »«d²�« bFÐË ÆW�œ_« »UOG� t²zd³ð XL²� ¨ÍdJ�F�« ¡UCI�« vKŽ t²�UŠ≈ r²ð Ê√ ÆWO³Mł√  UNł l� VÞU�²�«Ë W�ULF�«Ë WOÝuÝU'UÐ oKF²ð …b¹bł rNð tO�≈ XNłË –UI½≈ qł√ s� „dײ�UÐ WOł—U)« …—«“Ë oÐUÝ X�Ë w� X³�UÞ b� »UA�« «c¼ WKzUŽ X½U�Ë qI²F*« WIOIý X�U�Ë Æ «uMÝ 10 s� d¦�√ cM� ¨oA�bÐ Íe�d*« s−��« w� qI²F*« UNMЫ …UOŠ ¨oA�bÐ WO³FA�« ¡UOŠ_« bŠ√ w� ¨2001 WMÝ w� ¨t�UI²Ž« - Íc�« »UA�« «c¼ Ê≈ ¨‰œUŽ œuJ½√ ¨ «uMÝ 10 w� …œb??;« WOM−��« t²ÐuIŽ vC�√ ¨WOM�_«  UDK�K� WODOA9 WKLŠ dŁ≈ vKŽ 5ÐË l{u�« «c¼ 5Ð t²KzUŽ XDÐ—Ë Æ‰UI²Žô« s¼— tÐ ÿUH²Šô«  —d� W¹—u��«  UDK��« sJ� w� ŸU{Ë_« ‰uŠ ¨WOł—U)« d¹“Ë ¨w½UL¦F�« s¹b�« bFÝ UNÐ v�œ√ w²�« …dOš_«  U×¹dB²�« ¨5−��« ‰eŽ - t½QÐ bOHð UNOKŽ d�u²ð w²�«  UODF*« ÊQÐ qI²F*« «c¼ WIOIý X�U{√Ë ÆU¹—uÝ w� «bŽù« rJŠ cOHM²Ð Áb¹bNð -Ë ¨W�Uš W�dž w� ¡UM−��« iFÐ WI�— ¨…dOš_« W½Ëü« w� ÆtIŠ ¨f½uð v�≈ tłuðË ¨2001 WMÝ »dG*« —œUž b� ”U� s� —bײ¹ Íc�« »UA�« «c¼ ÊU�Ë 5¹dB� WI�— tO� rOI¹ ôeM� WÞdA�« XL¼«œË ÆU¹—uÝ v�≈ qŠd¹ Ê√ q³� ¨UO³O� v�≈ U¼bFÐË ¨tOMÞU� s� «œbŽ XKI²Ž«Ë ¨W³K�  «—b�� vKŽ  d¦Ž YOŠ ¨5O�½uðË 5¹dz«ełË U�«dð√Ë ÊuJ¹ Ê√ WKzUF�« XH½Ë ÆdNý√ 6 ÈuÝU¹—uÝ v??�≈ t�ušœ i1 r� Íc??�« »UA�« «c??¼ rNM�Ë t²Ý«—œ qLJ¹ r� YOŠ ¨»dG*« …—œUG� —d� t½QÐ …d³²F� ¨wÝUOÝ ¡UL²½« Í√ V³�Ð UNMЫ ‰UI²Ž«  UDK��« Èb� qšb²�UÐ WOÐdG*« W�uJ(« X³�UÞË ÆW¹—e*« WOŽUL²łô« tŽU{Ë√ V³�Ð ¨WOF�U'« ÆtðUOŠ –UI½ù W¹—u��«

1712 ∫œbF�«

W�uJ(«w�W�—UA*« s�WMÝ13 qO�žÊËdAM¹Êu¹œU%ô«¡«—“u�«

* ÍËU�dA�« ÂUA¼

”U� ÂUFOM�«Ë s�(

5MŁù«

‫ﻭﻟﻌﻠﻮ ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺑﻮﺍﺩﺭ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﺃﺳﺎﺳﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺒﺎﺱ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺰﺏ‬

:`d á∏```` ```Ä°SCG

t�UI²Ž« sŽ …dO¦� qO�UHð ÍËd¹ wÐdG� U¹—uÝ w�

2012Ø 03Ø26

www.almassae.press.ma

UN'« iFÐ Ê√ œ—Ë√ UL� XFM� »e??(« q??š«œ WOLOEM²�«  ôu??'«  U????�Ë_« s??� X??�Ë w??� ¡«—“u???�« iFÐ UNÐ Âu??I??¹ w??²??�« sŽ ŸU??�b??K??� r??O??�U??�_« i??F??Ð w??� Æw�uJ(« dOÐb²�« w� rN²KOBŠ c�ð« w½U*d³�« o¹dH�« Ê√ UL� öC� ¨W??�u??J??(« WFÞUI� —«d???� »UD)« w??� Õu??{u??�« Âb??Ž s??Ž vKŽ d???�U???Ž b?????�√Ë Æw???ÝU???O???�???�« lł«d²� WOIOI(« »U??³??Ý_« Ê√ tðuJÝ w� UÝUÝ√ sLJð »e(«  U????�«d????×????½ô«Ë œU???�???H???�« v???K???Ž  UÝUO��« iFÐ UN²�dŽ w²�« vKŽ Ÿ«dB�« Ê√ UL� ÆWO�uLF�« U³KÝ dŁ√ »e??(« …œUO� Èu²�� h??K??šË Æ»e?????(« …—u?????� v??K??Ž »e(« WÐd−²� tOLOIð w� d�UŽ w� WЗUG*« „«d??ý≈ …—Ëd??{ v�≈ WFODI�«Ë »e??(« WÐd& rOOIð qA¹ Íc???�« o??�«u??²??�« oDM� l??� ÆW�d(« v{— bLŠ√ U??Žœ ¨t²Nł s� WOð«c�« W(UB*« v??�≈ w�UA�« WOKš«b�« WOÞ«dI1b�« wM³ð v�≈Ë «c�Ë ¨W�“_« s� ÃËd)« qł√ s� WOÐU�²½ô« 5½«uI�« dOOGð v??�≈ v�≈ ‰u�u�« s� sJL²�« qł√ s� ÆWL−�M� WO�uJŠ WO³Kž√

d¹œU�√ `�U� X¹¬ ÿuH×�

d�UŽ bL×�

Æ¡«—“u???�« l??� »e×K� wÝUO��« W??�U??Ýd??�« Ê√ s??Ž d??�U??Ž n??A??�Ë s� U??N??Ð q??�u??ð w??²??�« …b??O??Šu??�« q¹u% ’uB�Ð X½U� »e(« WO�U� v�≈ tðdł√ s� WO�U� m�U³� Í√ vIKð Ê√ t� o³�¹ r�Ë »e(« nK0 ÂUL²¼ô« vKŽ t¦% W�UÝ— vKŽ bN'« eO�dð Ë√ d??š¬ ÊËœ U¼«d¹ w²�« U¹UCI�« s� WOC� ÆW¹u�Ë√ «– »e(«

uKF�Ë tK�« `²�

Ê√ V−¹ ô w??�«d??²??ýô« œU???%ô« hKšË ¨a??¹—U??²??�« 5−Ý vI³¹ WOŽdA�« u¼ «bž rJ(« Ê√ v�≈ ÆWOÞ«d�u1b�« d????¹“Ë ¨d????�U????Ž b??L??×??� U?????�√ vKŽ e�— bI� ¨oÐU��« WO�U'« W�—UA* W??O??ÝU??O??�??�« WHKJ�« Ê√ l????ł—√Ë ¨W??O??�U??Ž X???½U???� »e?????(« ¨¡UDš_« s� WŽuL−� v??�≈ p??�– V²J*« q�«uð Âb??Ž w� UNKLł√

wJ�U*« VO³(«

Ê«bIHÐ œbN¹ v×{√ Íc�« d�_« Æ»e×K� W¹—U³²Žô« W½UJ*« V??O??³??(« b?????�√ ¨t???²???N???ł s????� o�«u²�« WO−NM� Ê√ vKŽ wJ�U*« lł«dð w� ”UÝ_« V³��« X½U� Íc�« d??�_« ¨w�«d²ýô« œU??%ô« dOÐb²�« W�UIŁ 5−Ý vI³¹ tKFł dHÝ√ U2 ¨w−Oð«d²Ý« o�√ ÊËœ ‚UO��« w??�Ë ÆWKðU� WOD/ s??Ž Ê≈ w??J??�U??*« VO³(« ‰u??I??¹ t???ð«–

t²LE½ Íc???�« ¨¡U??I??K??�« q??J??ý œU???%ö???� W???¹u???N???'« W???ÐU???²???J???�« ¨WÝU� ”u??Ý WN−Ð w�«d²ýô« ¡«—“u????�« U??N??�ö??š t???łË W³ÝUM� WŽ–ô «œUI²½« »e×K� ÊuIÐU��« s� WMÝ 13 ‰ö??š »e??(« ¡«œ_ XFLł√Ë ÆW�uJ(« w� W�—UA*« WO³Fý l??ł«d??ð vKŽ  ö??šb??²??�« wÝUO��« bNA*« q??š«œ »e??(« l??ł—√Ë ¨ U¹u²�*« lOLł vKŽ v???�≈ p?????�– »U????³????Ý√ ÊËb???I???²???M???*« d³²F¹ Íc??�« w�uJ(« dOÐb²�« Ælł«d²�« w� UOÝUÝ√ ö�UŽ d¹“Ë ¨uKF�Ë tK�« `²� “dÐ√Ë ‰Ë√ ÊU??� Íc???�« ¨o??³??Ý_« W??O??�U??*« Âu¹ ¡U�� …ËbM�« w� 5Kšb²*« W�“_« —œ«uÐ Ê√ ¨w{U*« X³��« w�«d²ýô« œU%ô« UNAOF¹ w²�« W¹uN�« ”U³²�« w� UÝUÝ√ q¦L²ð Ê√ `?????{Ë√Ë ¨»e??×??K??� W??¹d??J??H??�« s� UN²ŽU{≈ X??9 W¹uN�« Ác??¼ U¼bIŽ - w²�«  UH�Uײ�« ‰öš ¨w�uJ(« dOÐb²�« WKŠd� ‰öš d??¼U??E??� 5???Ð s???� Ê√ ·U??????{√Ë 5Ð  U�UNðô« ‰œU³ð p�c� W�“_« ¨WOLOEM²�«  U¹u²�*« nK²��

“u�uðÀœUŠU¹U×{ bŠ√sðU¹“sÐ œULŽ wKE*«…“UMłlOOA²� VON� V�u� U¼dCŠ UL� Æw½U²J�« bL×� wJK*« ¨Èu²�*« lO�— w�½d� ÍdJ�Ž b�Ë Æ5�UÝ ◊U³{Ë ô«dMł sLC²¹ ”—U� 11 Âu¹ sðU¹“ sÐ œULŽ q²�Ë  UDK��« ‰uIð `K�� q³� s� “u�uð w� q²IÓ ¹ Ê√ q³� ¨Õ«d� bL×� t½≈ WO�½dH�« ¨wЗUG� q�√ s� s¹dš¬ 5OKE� UC¹√ UL� Æ·uMý ‰œUŽË ¨œ«uG� bL×� UL¼ qO²½_« —eł s� —bײ*« ULNKO�“ VO�√ w½U'« vIK¹ Ê√ q³� Æ…dDš ÕËd−Ð vKŽ w??{U??*« fOL)« ÕU??³??� tH²Š rO�√ b�Ë ÆWO�½dH�« W³�M�«  «u� Íb¹√ bFÐ sð«eOMÐ œULF� d??š¬ 5ÐQð qHŠ jI�0 ¨WFL'« …ö??� dzUFý W¹œQð sŽ rK� 110® Ê«Ë— WM¹b� »d??� t??Ý√— VzUG�« …ö??� XLO�√ YOŠ ¨©f??¹—U??Ð s??ðU??¹“ s??Ð œU??L??Ž w???ŠË— v??K??Ž U??L??Šd??ð U�½d� błU�� lOLł w� œ«uG� bL×�Ë W½U¹bK� w�½dH�« fK−*« s??� VKDÐ WOM¹b�«  U¾ON�« s� b¹bF�«Ë WO�öÝù« ÆÈdš_«

Ê«uDð w³¼Ë ‰ULł

5ЗU;« ¡U�bIÐ nKJ*« ŸU�b�« w� w�½dH�« W�Ëb�« VðU� Í“UFð vIK²ð sðU¹“ sÐ …b�«Ë

WOMOD�KH�« w{«—_« w� ôUO²žô« WK�«u0 œbM¹ »öž q³Ið ô UN½√ vKŽ WЗUG*« lL−¹ WOC� Ɖ«uŠ_« s� ‰UŠ ÍQÐ W�ËU�*« s¹bð  «—U??F??ý Êu−²;« l??�—Ë qO³� s� wKOz«dÝ≈ ‰U³I²Ý«Ë ¡UŽb²Ý« lO³D²�«Ë ÆÆ U??łË  UA�  U�uJ(«ò ÆÆw½uONB�« vŽb²Ý« ÊuJýåË åu¼ u¼ Æåw½u½UšË „u½Uš wK�« v??�≈ u??Žb??ð  U??²??� ô «u???F???�— U??L??� s� wKOz«dÝù« XO�OMJ�« q¦2 œdÞ ¨åW½UOš lO³D²�«ò Ê√ d³²FðË ¨»dG*« ‰UJý√ q� i�d¹ wÐdG*« VFA�« Ê√Ë ÆlO³D²�« f??O??z— ‚d??D??ð ¨Èd?????š√ W??N??ł s???� l{u�« v�≈ t²LK� w� »«uM�« fK−� »dG*« Ê√ `???{Ë√ YOŠ ¨U??¹—u??Ý w??� À«bŠ_« m�UÐ ¡UO²Ý«Ë dO³� oKIÐ lÐU²¹ vKŽ «b???�R???� ¨U???¹—u???Ý w???� W???¹—U???'« …U½UF� ¡U??N??½ù WK−F²�*« …—Ëd??C??�« s� t� ÷dF²¹ U??�Ë Í—u??�??�« VFA�« ‚d??šË ¡U??�b??K??� p??H??ÝË q??O??²??I??ðË l??L??� s� ¨ÊU???�???½ù« ‚u??I??Š ∆œU??³??� j??�??Ð_ WOÐdF�« WŽuL−LK� W�“UŠ n�«u� ‰öš VFAK� sLC¹ U??0 w??2_« rE²M*«Ë WOÞ«dI1b�«Ë W¹d(« w� tIŠ Í—u��« tðœUOÝ Â«d²Š« —U??Þ≈ w??�Ë ¨W�«dJ�«Ë ÆÁ—«dI²Ý«Ë tðbŠËË

öL×� ¨wKOz«dÝù« XMF²�« «c¼ …bAÐ UF³ð ‰u???Š q??O??z«d??Ýù W??O??�ËR??�??*« WO½«ËbF�« WÝUO��« Ác??¼  U??O??Ž«b??ðË Âö��« w� …œ«—≈ sŽ UIKD� d³Fð ô w²�« ◊«d??�??½« Ë√ ¨q³I²�*« v??�≈ lKDð Ë√ W??¹—U??C??(«Ë WO½U�½ù« ‚ö???š_« w??� «e??²??�« s??� tOC²Ið U??0 …d??�U??F??*« 5½«uI�«Ë ·«d???Ž_«Ë rOI�«Ë ∆œU³*UÐ ÆWO�Ëb�« WOLM²�«Ë W�«bF�« o¹d� —d??� b??�Ë WO½U*d³�« WOFL'« ‰U??G??ý√ WFÞUI� XO�OMJ�« s??Ž q¦2 —u??C??Š V³�Ð v??�≈ rNCFÐ r???C???½«Ë ¨w??K??O??z«d??Ýù« ‰Ë√ XLE½ w²�« WOłU−²Šô« WH�u�« ÆÊU*d³�« ÂU�√ X³��« f�√ o¹d� uCŽ ¨7¹Ëe�« bL×� V�UÞË ‰uŠ oOI% `²HÐ ¨WOLM²�«Ë W�«bF�« v�≈ wKOz«dÝù« VzUM�« ‰ušœ qNÝ s� WOł—U)« …—«“Ë Ê√ U�uBš ¨»dG*« Æt� …dOýQð UN×M� XH½ w²�« WH�u�« ‰öš ¨7¹Ëe�« d³²Ž«Ë …b½U�* WOÐdG*« WOFL'« UNO�≈ XŽœ qLF�« WŽuL−�Ë wMOD�KH�« ÕUHJ�« 5D�K�Ë ‚«d??F??�« …b??½U??�??* WOMÞu�« s� U??Ðu??K??Ý√ d³²Fð …—U???¹e???�« Ác???¼ Ê√ rN¹ wÝUO��«Ë w³FA�« “«eH²Ýô«

◊UÐd�« vÝuLOKŽ W−¹bš fK−� f??O??z— ¨»ö???ž .d???� œb???½ wKOz«dÝù« wLÝd�« „uK��UÐ ¨»«uM�« ¨wMOD�KH�« VFA�« ÁU& ”dDG²*« ¨W−NML*« ôUO²žô« ò WK�«u� V³�Ð U0 ¨W???ŽËd???A???*« d??O??ž  ôU????I????²????Žô«Ë 5OMOD�KH�« »«u??M??�« ‰U??I??²??Ž« UNO� Æå5³�²M*« Õ«d??�??�« ‚ö??ÞS??Ð »ö???ž V??�U??ÞË ¨5OMOD�KH�« 5O½U*d³K� Í—u???H???�« f??�√ Âu????¹ t????� W??L??K??� w???� ¨U??×??{u??� WOFL−K� W??M??�U??¦??�« …—Ëb????????�« ‰ö?????š ¨jÝu²*« qł√ s� œU%ö� WO½U*d³�« s??�U??�??*«Ë  u??O??³??�« Âb???¼  UOKLŽ Ê√ ¡«bF�« w� U½UF�≈ ¨q�«u²ð 5D�KHÐ s� q??O??M??�«Ë W??¹d??B??M??F??�«Ë W??O??¼«d??J??�«Ë 5O½b*« W???Š«—Ë —«d??I??²??Ý«Ë WMO½QLÞ WÝUOÝ w� Ÿœ«— ÊËbÐ wC*«Ë ¨‰eF�« UO½u½U�Ë UOÝUOÝ W{u�d*« ÊUDO²Ýô« ‚d??š w???� œœd???²???�« Âb????ŽË ¨U???O???�ö???š√Ë w??�Ëb??�« Êu??½U??I??�«Ë W??O??�Ëb??�« WOŽdA�«  «—«d???� qJÐ —U??²??N??²??Ýô«Ë ¨w??½U??�??½ù« ÆWKB�«  «– …bײ*« 3_« »«uM�« fK−� fOz— dJM²Ý«Ë

WM¹b� …d³I0 f�√ ¨Èd¦�« Í—ËË wKE*« ¨sðU¹“ sÐ œULŽ ÊUL¦ł ¨oOC*« b¹ vKŽ qO²ž« Íc�« ¨wÐdG*« w�½dH�« ¨Ídz«eł q�√ s� w�½dH�« ¨Õ«d� bL×� “u�uð WM¹b0 Í—U??'« ”—U??� 11 Âu¹ …dzUD�« X??½U??�Ë ÆU�½d� »d??ž »uMł WKO� XDŠ b� wKE*« ÊUL¦ł qIð w²�« vKŽË ¨◊U??Ðd??�« —UD0 b??Š_« X³��« ŸU�b�« w� w�½dH�« W�Ëb�« VðU� UNM²� ¨—uMO�ô „—U� 5ЗU;« ¡U�bIÐ nKJ*« Íc�«Ë ¨œULŽ wKE*« ÊUL¦ł o�«— Íc�« W??O??K??š«b??�« d????¹“Ë t??�U??³??I??²??Ý« w??� b???łË X??�d??ŽË Æd??B??M??F??�« b??M??×??�« w??Ðd??G??*« pK*« qHJð w²�« ¨…“UM'« lOOAð rOÝ«d� \UNH¹—UB0 UOB�ý ”œU��« bL×� bM×�« WOKš«b�« d??¹“Ë s� q� —uCŠ ÊËR??A??�«Ë ·U????�Ë_« d???¹“ËË ¨dBMF�« —UA²�*«Ë ¨oO�u²�« bLŠ√ WO�öÝù«

WÐUI½ œöO� sŽ U³¹d� sKF¹ o¹—Ušu� WOKš«b�« …—«“Ë qš«œ wLO�b�« WEOHŠ WFÐUð WÐUI½ fOÝQð sŽ ¨…d??� ‰Ë_ ¨U³¹d� Êö??Žù« r²¹ Ê√ dE²M¹ …—«“Ë qš«œ ¨o¹—Ušu� ÍœuKO*« UNÝ√d¹ w²�« ¨qGAK� wÐdG*« œU%ö� ÆWOKš«b�« qGAK� wÐdG*« œU%ô« dI0 bIŽ UŽUL²ł« Ê√ wÐUI½ —bB� d�–Ë rÝ« X??% WÐUIM�« Ác??¼ vKŽ X??I??�«Ë w??²??�« ¨W??�U??F??�« W??½U??�_« tðdCŠ Ê√ v�≈ «dOA� ¨åWOKš«b�« …—«“Ë wHþu* WOMÞu�« WF�U'« fOÝQðò Ê«u??Ž_«Ë 5Hþu*« ‚uIŠ W¹ULŠ w¼ WÐUIM�« Ác¼ fOÝQð s� W¹UG�« WDK��« ‰Uł— ·dÞ s� nO×K� Êu{dF²¹ s¹c�«Ë ¨…—«“uK� 5FÐU²�« sŽ l�«bðË rN�uIŠ wL% W¾O¼ Í_ ÂUð »UOž w� WOKš«b�« …—«“u??Ð ÆrN(UB� 5Hþu*« qJ� U??N??Ыu??Ð√ `²H²Ý WÐUIM�« Ê√ `???{Ë√ t???ð«– —b??B??*« vKŽ «b�R� ¨rNF� nMB¹ s�Ë œUO�Ë ‰ULŽ s� WDK��« ‰Uł— ¡UM¦²ÝUÐ UNKł√ s� w²�« ·«b¼_« sŽ UOLÝ— ÊöŽû� bIFOÝ UO½UŁ UŽUL²ł« Ê√ ÆWÐUIM�« Ác¼ XIKš - ö¦L� ¨rKEK� ÷dF²ð d??Þ_« s� «dO¦� Ê√ v??�≈ —bB*« —U??ý√Ë WŽuL−� ¡UB�≈ - ÊuOF�« WM¹b0Ë ¨öÝ w� UN²LN� s� …bOÝ nO�uð uJ��« r²¹ sJ� ¨…œbF²�  U�Ëdš XKBŠ Èdš√ Êb� w�Ë ¨dÞ_« s� …—U³Ž X½U� …—«“u�« Ác¼ Ê_Ë s¹—dC²*« U¹UC� vM³²¹ s� »UOG� UNMŽ ÆUNO�≈ pK�u¹ ÕU²H� Í√ W�dF� VFB�« s� ¡«œuÝ W³KŽ sŽ UNM� ¨…dO¦�  UHK� vKŽ WÐUIM�« Ác¼ qG²Að Ê√ U½—bB� l�uðË WOKš«b�« …—«“u??Ð 5�dB²*« lM1 Íc??�« ¨15 qBH�« w� dEM�« …œU??Ž≈ ‘UF½ù« w�b�²�� nK� wM³ð v�≈ W�U{≈ ¨ UÐUIM�UÐ ‚Uײ�ô« s�

5D�K� l� UM�UCð Ÿ—UA�« w� UNðöCŽ ÷dF²�ð ÊU�Šù«Ë ‰bF�« ÆåwMOD�KH�« VFA�« t� ÷dF²¹ ÂbŽ v??�≈ W¾ON�« X??F??�œ w??²??�« »U??³??Ý_« s??ŽË …b½U�* WOMÞu�« qLF�« WŽuL−� l??� oO�M²�« …b½U�* WOÐdG*« WOFL'«Ë ¨5D�K�Ë ‚«d??F??�« X½U� W¾ON�« Ê≈ wײ� ‰U??� ¨wMOD�KH�« ÕUHJ�« —b�√ UN½√ –≈ ¨…dO�*« v�≈ …uŽb�« v�≈ W�U³Ý ¨5²¾ON�« U²K� q³� d¼UE²�« v??�≈ w??Ž«b??�« UN½UOÐ —«dŠ√ r¼Ë ¨ÃËd�K� dš¬ U²O�uð «Ë—U²š« rNMJ�ò Æåt�d²×½ Íc�« r¼—UO²š« w� WŽUL' wMKŽ ÃËd??š Èu??�√ u¼ «c¼ Ê√ d�c¹  —d??� Ê√ b??F??Ð ¨Ÿ—U???A???�« v???�≈ ÊU???�???Šù«Ë ‰b??F??�« 20 W�dŠ ·uH� s� dNý√ …b??Ž q³� »U×�½ô« qł√ s� Êe�LK� U�HM²�ò UNðd³²Ž« U�bFÐ ¨d¹«d³� Æå×U)« ÂU�√ tð—u� 5�%

rOEM²Ð 5HKJ*« ¡UM¦²ÝUÐ ¨s�_« d�UMF� ÂUð t³ý Æ—Ëd*« W�dŠ uCŽË W¾ON�« o�M� ¨wײ� bLB�« b³Ž ‰U�Ë Ê≈ ¨WŽUL−K� WOÝUO��« …d??z«b??K??� W�UF�« W??½U??�_« w� Íd−¹ U� l� s�UC²K� ¡U??ł …dO�*« Ác??¼ò ‰ö²Šô« tÐ ÂuI¹ dO�bðË q²� s� 5D�K�Ë ”bI�« ¨WOLÝd�« WOÐdF�« WLE½_« XL� qþ w� ¨wKOz«dÝù« `�UB� WOMOD�KH�« WOCI�UÐ ÂUL²¼ô« l??ł«d??ðË ÆåWOÐdF�« ‰Ëb�« nK²�� w� w³FA�« „«d(« …bŽ W�—UA�ò  bNý …dO�*« Ê√ wײ� b�√Ë ¨WOMOD�KH�« WOCI�« sŽ WF�«b�  ULEM�Ë  U¾O¼ «—bI� ¨»dG*« W³KD� wMÞu�« œU??%ô« v�≈ W�U{≈ s� «ËƒUł ¨„—UA� n�√ WzU� w�«u×Ð 5�—UA*« œbŽ U� l� rNM�UCð sŽ «Ëd³FO� WOÐdG*« Êb*« nK²��

¨jÝu²*« q??ł√ s??� œU??%ö??� WO½U*d³�« WOFL−K� ŸUL²łô« w� d{U(« X�OMJ�« uCŽ 5³�UD� u???*«òË ¨åp??�U??×??Ð dOÝ w½uON� U??¹ò ∫qOŠd�UÐ ÆåqOz«dÝù qzUÝu�« W�U� …dO�*« ÁcN� WŽUL'«  Q³ŽË Êb??*« nK²�� s??� UNzUCŽ√ qIM� WOJO²�łuK�« qzUÝË p??�– qO³Ý w� XKLF²Ý« YOŠ ¨WOÐdG*«  eO9Ë ÆW??�U??)«  «—U??O??�??�«Ë WO�uLF�« qIM�« ÂbIð YOŠ ¨s¹d¼UE²LK� rJ;« rOEM²�UÐ …dO�*« 5ÞU×� ¨v�Ë_« ·uHB�« œUý—ù« fK−� ¡UCŽ√ WM−K�« sJ� ÆW??ŽU??L??'« »U³ý s??� W¹dAÐ …d??z«b??Ð ‰uÞ V³�Ð ¨ «—UFA�« bOŠuð w� XKA� WOLOEM²�« w½U¦�« s�(« Ÿ—Uý ‰Ë√ s�  b²�« w²�« …dO�*« »UOž w� ¨f�U)« bL×� Ÿ—UAÐ ÊU*d³�« vM³� v�≈

◊UÐd�« wLÝd�« bL×� ÊU�Šù«Ë ‰bF�« WŽULł ¡UCŽ√ s� ·ô¬ Ãdš f�√ ÕU³� WOM�UCð …dO�� w� UNF� 5HÞUF²*«Ë w²�« …dOš_« À«bŠ_« WOHKš vKŽ …ežË ”bI�« l� W¾ON�« UNO�≈ XŽœ w²�«Ë ¨WK²;« w{«—_« UNðbNý WFÐUð W¾O¼ w??¼Ë ¨W???�_« U¹UC� …dBM� WOÐdG*« ÆWŽUL−K� VFA�« l� WM�UC²� «—UFý ÊËd¼UE²*« l�—Ë tK�« bNŽËò qO³� s�  U�U²¼ s¹œœd� ¨wMOD�KH�« ÆÆW½U�√ UMÝb�òË ¨åÊuOF�« w� 5D�K� ÆÆÊu�½ U� dI� v�≈ ÊËd¼UE²*« tłuð UL� ÆåW½UOš lO³D²�«Ë WO½U¦�« …—Ëb??�« ‰UGý√ bIFMð X½U� YOŠ ÊU*d³�«


2012Ø03Ø26

oOIײ�« v�≈ ÊuŽb¹ ÊuO�uIŠ …dDOMI�« w� l�UI*« «“ËU& w� …dDOMI�« ÂËd� bOFKÐ w� W??D??Ýu??²??*«Ë Èd??G??B??�«  U??M??ŠU??A??�« uIzUÝ rE½ b¹bM²K� ¨WOłU−²Š« W??H??�Ë ¨f???�√ ‰Ë√ ÕU??³??� ¨…dDOMI�« w²�« å…—dJ²*«  U½U¼ù«Ë lA³�« ‰öG²Ýô«å?Ð ÁuH�Ë U0 ‰U�d�« l�UI� s� b¹bF�« »U×�√ ·dÞ s� UN� Êu{dF²¹ ÆrOK�ù« w� Ò w�Ozd�« qšb*« ÂU�√  UMŠUA�« »U×�√ nD�«Ë s??¹—“Ó «R??� ¨…d??�U??M??*« WŽULł »«d???ð w??� b??łu??¹ w??K??�— lKI* WOÐdG*« WDЫd�« Ÿd� fOÝQ²� W¹dOCײ�« WM−K�« ¡UCŽQÐ «uF�— s??¹c??�« ¨…dDOMI�« wHÐ ÊU??�??½ù« ‚u??I??ŠË WMÞ«uLK� rNIŠË  UMŠUA�« wIzUÝ W�«d� «d²ŠUÐ V�UDð  «—UFý Æ¡UM³K� W(U� …œuł  «– ‰U�— vKŽ ‰uB(« w� Ÿu³Ý_« d×Ð w� «u{Uš s¹c�« ¨Êu−²;« V−ýË dOž XLB�«ò ¨WŽUÝ 48 …b??* qLF�« sŽ U??Ыd??{≈ ÂdBM*« Ó —«dI�« e�«d� w�  UNł …bŽ wFÝË ŸUDI�« w�ËR�* åÂuNH*« UN³¹dNð rz«dł sŽ ·dD�« ižË l�UI*« UO�U� W¹uIð v�≈ vKŽ ’U???)« U??N??½u??½U??� ÷d???� U??N??²??�ËU??×??�Ë r??O??K??�ù« ‰U??�d??� Æ UMŠUA�« »U×�√Ë 5IzU��« vKŽ «c�Ë WOK;«  UDK��« eON−²�« d¹“Ë ¨ÕUЗ e¹eŽ ÊuO�uI(« ¡UDAM�« UŽœË ¡UG�≈Ë 5−²;« ·U??B??½ù qłUF�« qšb²�«ò v??�≈ ¨qIM�«Ë ÈdGB�«  UMŠUA�« vKŽ W{ËdH*« WO½u½UI�« dOž  «ËUðù« V??ł«Ë ¡«œ√ vKŽ UNÐU×�√ —U??³??ł≈ ‰ö??š s??� ¨WDÝu²*«Ë q¹bÐ Z�U½dÐ œUL²ŽUÐ Áu³�UÞË ¨ås×A�«  UO�¬ «c�Ë Ê«eO*« œUB²�« sŽ «bOFÐ ¨l�UI*« dOÐbðË dOO�²� Õ«d²�U� ÕdD¹Ô Ær¼dO³Fð bŠ vKŽ ¨VNM�«Ë l¹d�« ¨ÊU�½ù« ‚uIŠË WMÞ«uLK� WOÐdG*« WDЫd�« XHA�Ë œ«bŽ≈ œbBÐ UN½√ ¨tM� W��MÐ å¡U�*«ò XK�uð ⁄öÐ w� s� b¹bF�« w� Àb×¹ U� ‰u??Š åÂœU??B??�«å???Ð t²H�Ë d¹dIð «c�Ë ¨åW¹œUB²�« rz«dłË WO¾OÐ À—«u�ò s� WOK�d�« l�UI*« ¨rOK�ù« w??� l??�U??I??*« s??� s¹bOH²�*« `??z«u??� `C� UN�eŽ  U×¹dB²�« ÊQ??Ð WFÞU� q???zôœ vKŽ d�u²ð U??N??½√ WHOC� w¼ …—u�c*« l�UI*« s� WłdÓ �²�Ô*« ‰U�d�«  UOL� ’uB�Ð v�≈ W�U{≈ ¨wKFH�« l�«u�« sŽ …bOFÐË WÞuKG�  U×¹dBð ÆW�U¼ qOš«b� s� ‚uI(« ÍË–Ë WOMF*« WŽUL'« ÊU�dŠ ’uB�Ð dD)« ”u�U½ WO�uI(« WLEM*« X??�œË Ê≈ X??�U??�Ë ¨l??�U??I??*« i??F??Ð tAOFð Íc???�« w??�U??(« l??{u??�« WM' œU??H??¹≈ «—u???� w??Žb??²??�??ð U??N??O??� W??³?Ó ????J??ðd??Ô*«  U??�U??N??²??½ô« UÝUÝ√ WD³ðd*«Ë ¨UNMŽ WLłUM�« —«d??{_« wBI²� W¹e�d� Ò ·ö??ð≈Ë f??¹—U??C??²??�« d??O??�b??ðË w¾O³�« Ê“«u??²??�U??Ð ‰ö??šùU??Р«b??�??²??Ý«Ë  U??½«u??O??(« —U????�Ë√ ·ö????ð≈Ë w??ðU??³??M??�« ¡U??D??G??�« W??Ł—U??J??Ð ¨U??N??³??�??Š ¨—c??M??¹ U??2 ¨¡U??M??³??K??� W??(U??� d??O??ž ‰U????�— W�UŠ w� WKNÝ  «—UON½UÐ WLzUI�« w½U³*« œbNð WOIOIŠ Ɖ“ôe�« wKG²�� ŸUCš≈ »ułË vKŽ ⁄ö³�« »U×�√ œbýË pKð ULOÝô ¨jЫuC�« s� WKL' …d�UM*« WŽULł l�UI� Ÿu{u� wł–uLM�«  öLײ�« d²�œ w� UNOKŽ ’uBM*« 5Ð s� qF�Ë ¨1994 uO½u¹ 8 w� Wš—R*« ¨87 œbŽ …d�c*« h�AK� ÕUL��« Âb??Ž ¨⁄ö??³??�« nAJ¹ UL� ¨◊Ëd??A??�« Ác??¼ WF�«u�« WIDM*« œ«b²�« vKŽ lKI� s� d¦�√ ‰öG²ÝUÐ bŠ«u�« ¨ÂdÓ ²×¹Ô ô ◊dA�« «c¼ sJ� ¨ÊULOK�MÐË  UDÝË …dDOMI�« 5Ð ÊËœ WIDM*« Ác¼ sL{ 5FKI� s� d¦�√ ÊuKG²�¹ s� „UM¼Ë bOOI²Ð Êu½UI�« vKŽ q¹Uײ�« vKŽ …ËöŽ ¨VO�— ôË VO�Š o�Ë ¨Xš_« Ë√ WłËe�« Ë√ WMÐô« Ë√ sÐô« rÝ« w� “UO²�ô« ÆWLEM*«

5OJJ�K� WOMÞu�« WÐUIM�« ◊UÐd�« WD×� ÂU�√ Z²% w³KD*« UNHK� qOFH²� WM¹b*« ◊UÐd�« Í—U−��« ÍbN*«

W¹uEM*« ¨5OJJ�K� WOMÞu�« WÐUIM�« XLE½ ¨qGAK� WOÞ«dI1b�« WO�«—bH½uJ�« ¡«u??� X??% ÂU???�√ W??O??łU??−??²??Š« W??H??�Ë ¨b?????Š_« f????�√ ÕU??³??� vKŽ UłU−²Š« W??M??¹b??*«≠ ◊U??Ðd??�« —UDI�« WD×� V�UDLK� …—«œù« WNł«u�ò WÐUIM�« tðd³²Ž« U??� ¨q¼U−²�UÐ 5??O??J??J??�??�«Ë UOJJ�K� W??ŽËd??A??*« bNA*« TONð b??� WI¦�« Âb??Ž s??� W�UŠ oKš U??2 ¨WÐUIM�« sŽ —œU� ⁄öÐ d³²Ž«Ë Æå√uÝú� wJJ��« …—«œù«ò Ê√ ¨t??M??� W??�??�??M??Ð å¡U???�???*«ò X??K??�u??ð wŽUL²ł« —«u( fOÝQ²�« w� …œUł dOž W�UF�« w¼ W??¹—«œù« …uD��« oDM� Ê√ …bI²F� ¨wIOIŠ UNð«—UO�Ð 5OJJ��« ŸUM�ù WFłUM�« WKOÝu�« WOÞ«dI1b�« wIOI(« ÕU??²??H??*«ò Ê√ t�H½ ⁄ö??³??�« b???�√Ë Æ W�U� qOFHð wC²I¹ ‰ËR??�??*«Ë œU??'« —«u×K� ¨WÐUIM�« l??� Âd??³??*« 2011 q??¹d??Ð√ ‚U??H??ð« œu??M??Ð wŽUL²łô« sJ��« Z�U½dРëdš≈ h�¹ Íc�«Ë b¼«uA�« WKLŠ VOðdð …œUŽ≈Ë œułu�« eOÒ Š v�≈ Õö�≈ vKŽ qLF�« l� ¨5OMI²�« nK� W'UŽË v�≈ ‰UI²½ô« ¡«dł …—dC²*« WO�Ozd�« Vð«Ëd�« ·öG�« s??� vI³ð U??� ·d??�Ë ¨WO�U(« WLEM*«  œbłË Æår??¼—œ 5¹ö� W�Lš w� œb;« w�U*« Í—bł qŠ œU−¹≈ò …—Ëd{ vKŽ U¼bO�Qð WÐUIM�« nK* W??¹—u??� W??'U??F??�Ë b??ŽU??I??²??�« n??K??* w??zU??N??½Ë œUł —«uŠ `²�Ë wŽUL²łô« ◊UO²Šô« W¹b{UFð w� 2011 ÍU� 11?Ð Wš—R*« WO³KD*« …d�c*« ‰uŠ ÆUN²O�uLý VðUJ�« ¨u�O�ŽË nÝu¹ d³²Ž« ¨t²Nł s� W¹uCM*« ¨5OJJ�K� W??O??M??Þu??�« WÐUIMK� ÂU??F??�« w� ¨qGAK� WOÞ«dI1b�« WO�«—bH½uJ�« ¡«u� X% UłU−²Š« wðQð WH�u�« Ác¼ò Ê√ ¨å¡U�*«å?� `¹dBð »UÐ Ó W¹b¹b(« pJ�K� W�UF�«« …—«œù« ‚öž≈ vKŽ w³KD*« nK*« g�UMð Ê√ ÷uŽ w²�«Ë ¨—«u??(« u¼Ë ¨UNHK� ÕdDÐ X�U� 2011 ÍU� 11?Ð Œ—R*« u¼Ë ¨W¹dA³�« œ—«u*« W�uEM� dOÐbð ŸËdA� d¹d9 5MIð ÂbŽË  U³�²J*« sŽ UFł«dð qL×¹ ŸËdA� ŸUD�ò Ê√ vKŽ u�O�ŽË œbýË ÆåWO�d²�«  UOKLŽ «–S� ¨œö³�« w� uLM�« …dÞU� u¼ W¹b¹b(« pJ��« WŽuL−� p�– sŽ r−M²��  «—UDI�« W�dŠ XH�uð w� W¹uO(«  UŽUDI�« lOLł w??� —«d???{_« s??� Èu²�� w� W�UF�« …—«œù« ÊuJð Ê√ vML²½Ë ¨œö³�« ÆåWKŠd*« w??M??Þu??�« V??²??J??*« —b???�√ ¨t????ð«– ‚U??O??�??�« w??� tO� uŽb¹ UO½UŁ UžöÐ 5OJJ�K� WOMÞu�« WÐUIMK� ÷uš v??�≈ WÐUIMK� WOK;«Ë WOMÞu�« …e??N??ł_« bŠ_« WKO� nB²M� s� ¡«b²Ð« bŠ«Ë ÂuO� »«d{≈ å¡U�*«ò XK�uð Íc�« ¨⁄ö³�« q−ÝË Æ5MŁù«≠ wMÞu�« V²JLK� W�UF�« …—«œù«ò Ê√ ¨tM� W��MÐ ·dB²ð Ê√ Vł«u�« s� ÊU� w²�« ¨W¹b¹b(« pJ�K� ÊUI²Šô«Ë dðu²K� b??Š l??{Ë q??ł√ s??� WOF�«uÐ ¨WOJJ��« ◊U???ÝË_« q??š«œ q??�U??(« wŽUL²łô« qJAÐ WÐUIM�« wK{UM� vKŽ oOOC²�« v�≈  Q' b??�√Ë Æå»ËU??M??²??�« ‚«—Ë√ WH�U�� b??Š v??�≈ q??�Ë 5OÐUIM�« 5�ËR�*«ò Ê√ WÐUIMK� ÂUF�« VðUJ�« vKŽ UłU−²Š« »«d??{ù« «c¼ ÷u) ÊËdDC� 5OÐUIM�« 5�ËR�LK�  «—U??F??ý≈ …—«œù« ‰U??Ý—≈ rOEMð WLN� rNÐ XDO½√ t½√ rž— qLF�« qł√ s� d¹b*UÐ å¡U�*«ò XKBð« b�Ë ÆåWOłU−²Šô« WH�u�« qł√ s� W¹b¹b(« pJ�K� wMÞu�« V²JLK� ÂUF�« ÊU� tHðU¼ Ê√ dOž ¨Ÿu??{u??*« w??� t??¹√— W�dF� ÆUIKG�

4

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

5MŁô« 1712 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺀ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﻴﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺧﺎﻃﺌﻴﻦ ﻭﻟﻢ ﻳﺤﺘﺮﻣﻮﺍ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ‬

WO�dA�« WN'« WO1œU�_ Í—«œù« fK−*« d−H¹ U�u�«

iFÐË WO�dA�« WN'« UÐUO½ bFÐ ¨WOł—U)« `�UB*« wK¦2  dÐÔÒ  œ w²�« WI¹dD�UÐ «Ëœb½ Ê√ Í—«œù« fK−*« …—Ëœ Ác¼ UNÐ WOÐd²K� W??¹u??N??'« W??O??1œU??�ú??� ¨WO�dA�« WN'« w� s¹uJ²�«Ë vKŽ ‰ËU??D??²??�« UNO� - w??²??�«Ë t�UE½Ë Í—«œù« fK−*« ÂUN� ÆwKš«b�« —b�√ ¨p??�– bFÐ …dýU³�Ë tO� «Ë—dÒ ????Ð U½UOÐ Êu³×�M*« ‰UGý_« »U??ý U??0 »U×�½ô« ÂbŽò w� XK¦9 å «“ËU&ò s� wKš«b�« Êu½UI�« œuMР«d²Š« ÂbŽË tð«—Ëb� rEM*« fK−LK� ‚öD½« XO�uð d¹“u�« «d²Š« Áœ«d?????H?????½«Ë …—Ëb?????????�« ‰U????G????ý√ …—Ëb??�« ‰ULŽ√ ‰Ëb??ł dOD�²Ð ÊËœ f??K??−??*« v??K??Ž t???{d???�Ë s−K�« d¹—UIð ¡UB�≈Ë W�œUB� …¡«d� vKŽ —UB²�ô«Ë Èd??š_« oO³�ðË W??O??�U??*« W??M??' d??¹d??I??ð qLŽ j??D??�??� v??K??Ž W??�œU??B??*« rÝdÐ W??O??½«e??O??*«Ë W??O??1œU??�_« ÂU??E??½ ŸËd???A???�Ë 2012 W??M??Ý WO1œU�_UÐ ’U)«  UIHB�« »uKÝ√ ÃUN²½«Ë WA�UM*« vKŽ dOO�ð w??� l??L??I??�«Ë W¹d���«  «—U³FÐ fK−*« ‰UGý√ —«uÞ√ ŸU??D??� s???Ž ‰ËR???�???0 o??O??K??ð ô sŽ l�d²½ s¹uJ²�«Ë WOÐd²�« ÆåU¼d�–

…błË …d??²� —œUI�« b³Ž

Êu−²×¹ …błË w� ÂöŽù« qzUÝË uK¦2 WOMÞu�« WOÐd²�« d¹“Ë vKŽ

f??K??−??*« ¡U????C????Ž√ —d??????�Ë »U×�½ô« Êu³�²M*« Í—«œù« Í—«œù« fK−*« ŸU??L??²??ł« s??� d????¹“Ë 5????�—U????ð ¨W???O???1œU???�ú???� w??�«Ë W??I??�— W??O??M??Þu??�« W??O??Ðd??²??�« d????¹b????�Ë W????O????�d????A????�« W?????N?????'« w� rOKF²�« »«u½Ë WO1œU�_«

ÂuO�« w� 5�K−� ”√d²¹ v²Š ¨W??L??O??�??(«Ë …b??????łË® b????Š«u????�« UŽUL²ł« …b???� h?Ò ????K??� Ê√ b??F??Ð ¨bŠ«Ë qJ� 5²ŽUÝ v�≈ f�U−*« ‰u??D??ð X??½U??� w??²??�« X???�u???�« w???� q³�  UA�UM*« W−O²½  UŽU�� Æ©W�œUB*«

ÆWFL'« …ö� l??�— d???¹“u???�« s??� V??K??Þ U???*Ë ¨WFL'« Ê«–¬ qO³� W�K'« WBš— w� t�H½ «d³²F� ¨QJKð hš t½√ rKF�« l� ¨d�U�� t½_ Ò W¹œuLŽ …dzUÞ d³Ž qIM²�UÐ t�H½ ¨ÂU??F??�« ‰U???*« WIH½ »U??�??Š v??K??Ž

¨Êu×A� uł Ò w� WO�dA�« WN'« bFÐ ¨WIO�œ 45 w�«u×Ð …dšQ²� d??¹“u??�« …d???zU???Þ v??K??Ž —Ó cÒ ???F???ð Ê√ …uI� œb;« bŽu*« w� ‰u�u�« oOLŽ ¡U??O??²??Ý« j???ÝË ¨ÕU???¹d???�« r� X�u�« Ê√ W�Uš ¨5�—UALK� bŽu� »d??I??� p??�c??Ð `L�O� sJ¹

Âö????Žù« ‰U?????ł— åq??³??I??²??Ý«ò WFL'« Âu??¹ ÕU³� ¨…b???łË w??� d???¹“Ë ¨U???�u???�« b??L??×??� ¨w???{U???*« W??H??�u??Ð ¨W????O????M????Þu????�« W???O???Ðd???²???�« —«d??I??� W??¹—U??J??M??²??Ý« W??O??łU??−??²??Š« …—Ëœ ‰UGý√ —uCŠ s� rNFM� W??O??1œU??�ú??� Í—«œù« f??K??−??*« w� s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� W¹uN'« ¨l{u�« WzbN²�Ë ÆWO�dA�« WN'« ¨W??H??�u??�« u??×??½ d???¹“u???�« tÓ ??ÓÒ ?????łu???ð ‚œUBOÝ fK−*« Ê√ U×{u� vKŽ rŁ ¨WO1œU�_« WO½«eO� vKŽ mK³¹ ¨p�– bFÐË ¨ UIHB�« ÂUE½ Âö??Žù« ‰U???ł— W??O??1œU??�_« d??¹b??� Ús??J??� ¨ U??ŽU??L??²??łô«  U??�ö??�??Ð vKŽ «œ—Ë ÆW¹dÝ  ôË«b*« vI³ð WIÐUÝò l??M??*« Êu??� ‰u??Š ‰«R???Ý ‰U� ¨…—«“u??�« a¹—Uð w� å…dODš ¨5¾ÞUš ÊuJ½ UM½≈ YOŠò ∫d¹“u�« 5¾ÞUš «u½U� ÊuIÐU��« ¡—«“u�«Ë ¨Êu½UI�« Êu�d²×¹ «u½uJ¹ r�Ë ÆÆåÊu½UI�« Âd²Š√ wJ� X¾ł U½√Ë t??L?Ò ????K??Ý Ê√ b??F??Ð ¨V???×???�???½« r???Ł U¹—UJM²Ý« U½UOÐ Âö???Žù« ‰U??ł— b¹œdð «u??K??�«ËË W−NK�« b¹bý ÆW¹b¹bM²�«  «—UFA�« …—Ëœ ‰U??G??ý√ XIKD½« b??�Ë W??O??1œU??�ú??� Í—«œù« f??K??−??*« w� s¹uJ²�«Ë WOÐd²K� W¹uN'«

åU1œ«—ôò ÂU�√ U�UB²Žô« ¡UN½ù qšb²¹ g�«d� w�«Ë

åU1œ«—ôå?� ÂUF�« d¹b*«Ë g�«d� w�«Ë ‚UHð« bFÐË XH�Ë w²�« «¡«dłù« s� œbŽ vKŽ ÊUJ��« wK¦2 l� ŸUM�ù ◊UÐd�« v�≈ WN'« w�«Ë d�UÝ ¨åW¾¹d'«Ë WLN*«å?Ð w??�Ë ¨U??N??²??I??�«u??� v??K??Ž ‰u??B??(«Ë WOMF*«  U??�??ÝR??*« w� ÂU??¹√ WFЗ√ vC� YOŠ ¨WOKš«b�« …—«“Ë UN²�bI� 5�ËR�*« ŸUM�≈ v�≈ vF�¹Ë g�UM¹ ¨◊UÐd�« WL�UF�« ÊËœ ¨UNOKŽ oÓ?�«u²*«  «¡«d??łù« Ác¼ oO³Dð WO½UJ�SÐ Æ…uI�UÐ 5LB²F*« o¹dHð v�≈ ¡u−K�« WLEM*«  U�UB²Žô« qł i� r²¹ Ê√ dE²M*« s�Ë ¡U*« l¹“u²� WKI²�*« W�U�uK� ŸËd� fLš s� b¹“√ ÂU�√ U¼œU� w²�«  «—«u??(« bFÐ «c�Ë g�«d� w� ¡UÐdNJ�«Ë qł√ s� WN'« w�«Ë l� WOLM²�«Ë W�«bF�« »eŠ uO½U*dÐ WM¹b*« qFł Íc�« ¨wŽUL²łô« ÊUI²Šô« «cN� bŠ l{Ë b¹“√ ÃËdš t*UF� “dÐ√ X½U� ¨sšUÝ `OH� vKŽ ¡«dL(« wKFMÐ nÝu¹ ÍbOÝ WIDM� ÊUJÝ s� sÞ«u� ·ô¬ 3 s� s� XIKD½« WOłU−²Š« …dO�� w� U�u¹ 15 w�«uŠ q³� W¹ôË ÁU&« w� …—u�c*« WIDM*« w� åU1œ«—ôò dI� ÂU�√ W�Lš w�«uŠ  UDK��« XKI²Ž« Ê√ bFÐ ¨g�«d� s�√ Æ5−²×�

g�«d� ÍdðUDF�« e¹eŽ

XHO�½Uð g�«d� WNł w�«Ë ¨W¹bON� bL×� l{Ë Ë W??�«b??F??�« »e??Š w½U*dÐ ¨ÊULOK�MÐ f??½u??¹Ë ¨“u???(« 5MÞ«u*« «dAŽ ÂUB²Žô «b??Š g�«d� w� ¨WOLM²�« ¡UÐdNJ�«Ë ¡U??*« l¹“u²� WKI²�*« W�U�u�«  «dI� ÂU??�√ WOKš«b�« …—«“Ë q¦2 —d� U�bMŽ ¨©U??1œ«—ô® g�«d� w� ¡«œ√Ë WzU*« w� 47 W³�MÐ ¡UÐdNJ�«Ë ¡U*« …—uðU� iOH�ð Èb� vKŽ …«œR*« dOž WO{U*« WFЗ_« —uNA�«  «dšQ²� w� ¨5LB²F*« sŽ 5K¦L0 tFLł ¡UI� ‰öš ¨«dNý 24 n�√ 20 mK³0 Ÿd³²�UÐ ÊULOK�MÐ f½u¹ ÂU� Íc�« X�u�« WIDM� ¡«dI� …bzUH� ¨WMÝ …b* w½U*d³� t³ð«— s� r¼—œ dOð«u� ŸU??H??ð—« s??� s¹—dC²*« ¨wKFMÐ nÝu¹ ÍbOÝ Ê√ nK*« s� WÐdI� —œUB� X×{Ë√Ë Æ¡UÐdNJ�«Ë ¡U*« mK³� v½œ√ ¡«œ√ œUL²Ž« vKŽ 5−²;« l� oHð« b� w�«u�« œUL²Ž« ÊËœ ¨WO{U*« —uNA�« ‰öš t½ËœR¹ «u½U� w�U� rN³CžË rNðUłU−²Š«  —U??Ł√ w²�« ¨WFHðd*« dOð«uH�« ÆŸ—UA�« v�≈ Êułd�¹ rN²KFłË

V¹dNð WOKLŽ ◊U³Š≈ sŽ dH�ð dOÝ WŁœUŠ e−ŠË ¡UCO³�« —«b???�« s??� …b??O??Ý r??Ý« ÆWÐdN� lKÝË œ«u� UNKš«œ i�— ÂU�√ t½√ UNð«– —œUB*« X�U{√Ë dÒ �√ ¨t²¹u¼ Y³¦ð WIOŁË ÍQÐ ¡ôœù« rN²*« ‰U� YOŠ ¨t�eM� W�dF� vKŽ „—b�« ‰Uł— dBI�« WM¹b� w� Ábł l� jI� sDI¹ t½≈ Ê√ dOž ¨—U� Ê«uMŽ vKŽ d�u²¹ ôË dO³J�« v�≈ rN�UI²½« bFÐ ¨«uHA²�« „—b??�« ‰U??ł— v??ŽœÒ « …bOÝ ¨rN²*« Áœb??Š Íc??�« Ê«uMF�« Æt²łË“ UN½√ rN²*« åW??łË“ò Ê√ —œUB� X×{Ë√Ë t²�UDÐ s??� W��½ „—b???�« ‰U???ł— XÒ?LKÝ «uHA²JO� ¨Èdš√ ozUŁuÐ WI�d� WOMÞu�« W�«bF�« vKŽ q¹Uײ�« ŸUD²Ý« rN²*« Ê√ W??J??³??ý s???¹u???J???ð r???N??Ô ?????ð  «d????????� f???L???) vKŽ 5??M??Þ«u??*« …bŽU�� w??� WBB�²� …—Ëe*«  «—UO��« V¹dNðË W¹d��« …d−N�«  «—b�*« w� —U&ô«Ë lK��« V¹dNð «c�Ë Æ—UF²�� rÝ« ‰ULF²ÝUÐ «c¼ W¹UN½ w??� ¨rN²*« .bIð - b??�Ë w� p??K??*« q??O??�Ë —U???E???½√ v??K??Ž ¨Ÿu???³???Ý_« t²FÐU²�Ë »dG�« ¡U??F??З_« ‚u??Ý WLJ×� qOKCðË W??¾??ÞU??š W??¹u??N??Ð ¡ôœù« WLN²Ð lK��« V¹dNðË UNOKŽ q¹Uײ�«Ë W�«bF�« ÆdOÝ WŁœUŠ w� V³�²�«Ë

◊UÐd�« —U9uÐ WLOKŠ WFÐU²�« wJK*« „—b??�« `�UB� XMJ9 W¹UN½ w� ¨»d??G??�« ¡U??F??З_« ‚u??Ý W¹d�� rNÒ?²� h�ý ·UI¹≈ s� ¨dOš_« Ÿu³Ý_« d??¹Ëe??ðË Ã—U???)« s??�  «—U??O??�??�« V¹dN²Ð Æ…—UF²�� W¹uNÐ ¡ôœù«Ë UNLO�dð  UŠu� bFÐ dOÝ WŁœUŠ ¡UMŁ√ rN²*« ·UI¹≈ - b�Ë r−(« s� …dł√ …—UO�Ð tð—UOÝ Â«bD�« ¡wA�« ¨—«dH�UÐ –ôË WIDM*« w� dO³J�« W³�u� X�U�Ë „—b??�« ‰U??ł— dHM²Ý« Íc??�« t�UI¹≈ r²O� ¨tðœ—UD0 W¹—UM�«  Uł«—b�« ÆÀœU(« ÊUJ� s�  «d²�uKO� bFÐ vKŽ ÊS� ¨WOM�√ —œUB�  b??�√ U� V�ŠË Àu׳� sŽ nAJ�« v??�≈ vC�√ ÀœU??(« o³Ý ¨dO³J�« dBI�« WM¹b� s� —bײ¹ tMŽ Ê√ dOž ¨…œb??F??²??�  UHK� w??� lÐuð Ê√ t??� UN½√ u¼ UNK�  UFÐU²*« Ác¼ w� V¹dG�« Ò  UIOIײ�« q� w�Ë Æ—UF²�� rÝSÐ X9 l� wJK*« „—b???�« `�UB� U??N??ðd??ł√ w??²??�« WIOŁË ÍQ??Ð ¡ôœù« d??O??š_« i??�— ¨rN²*« vKŽ ô d�u²¹ ô t½√ UOŽbÒ � ¨t²¹u¼ X³¦ð WBš— vKŽ ôË WOMÞu�« n¹dF²�« W�UDÐ v�≈ UNLO�dð WŠu� œuFð w²�« ¨…—UO��«

g�«d� w�«Ë W¹bON� bL×�

‰UI²Ž« bFÐ WO�uLF�« «uI�« l� ÊuJ³²A¹ Êu−²×� wM�≈ ÍbOÝ w� Íd¹«d³� jýU½ o¹uDð -Ë ¨q??G??A??�« w??³??�U??Þ q??³??� c??M??� w???L???O???K???�ù« s??????�_« W??O??{u??H??� s� ÕU??³??B??�« s??� v???�Ë_«  U??ŽU??�??�«  «uI�«  «—UOÝ s� dO³� œbŽ ·dÞ sŽ ÊuDýU½ sKŽ√ UL� ¨WO�uLF�« WM¹b*« w� włU−²Š« qJý rOEMð s??K??Ž√ U??L??O??� ¨b??????Š_« f????�√ W??O??A??Ž —œUB� V�Š≠ Íd¹«d³H�« jýUM�« »«d{≈ w� t�ušœ sŽ ≠tM� WÐdI� dOž q???ł√ Ó v??�≈ ÂU??F??D??�« s??Ž Õu²H� ÆvL�� jýUM�« nO�uð - b� t½√ d�c¹ WOAŽ w??łU??$ d??ÝU??¹ Íd??¹«d??³??H??�« WFÝU²�« œËbŠ w� ¨w{U*« WFL'« WÐUOM�« vKŽ t²�UŠ≈ X9Ë ¨UŠU³� W�UŠ w� t²FÐU²�  —d� w²�« ¨W�UF�« Âu??¹ ¨WL�U×LK� t??1b??I??ðË ‰U??I??²??Ž« ÂU??�√ ¨Í—U???'« ”—U???� 27 ¡U??Łö??¦??�« ¨XO½eð w� WOz«b²Ðô« WLJ;« …QO¼ WNłu*« rÓ?NÒ?²�« bFÐ ·dFð r� ULO� Ë√ WÞdA�« d{U×� w??� ¡«u??Ý ¨t??� WÐUOM�« Èb� ŸUL²Ýô« d{U×� w� ÆX½eOð w� W�UF�«

s� W�œU� WO�uLF�« «uI�«  «—UOÝ ¡U³½_« w¼Ë ¨XO½eðË rOLK� o¹dÞ v??�≈ »U??³??A??�« s??� œb??F??Ð  œ√ w??²??�« rOLK� 5Ð WDЫd�« o¹dD�« ‚ö??ž≈ ¨—U−Š_UÐ w??M??�≈ Íb??O??ÝË XO½eðË  ö−F�« w� —UM�« ÊuL¦K� Âd{√ UL� v�≈ W??¹œR??*« o¹dD�« w??� WOÞUD*« XO½eð w²Nł s� wM�≈ ÍbOÝ WM¹b� ÂU??�√ o??¹d??D??�« l??D??� -Ë ¨r??O??L??K??�Ë bFð r�Ë ¨ UŽUÝ …bF� —Ëd*« W�dŠ ÍœUO²Žô« UNF{Ë v�≈ dO��« W�dŠ s� v???�Ë_«  UŽU��« œËb??Š w??� ô≈ wM�√ qšbð bFÐ ¨bŠ_« f�√ ÕU³� —œUB�  œU??�√Ë ÆWO�uLF�«  «uIK� ‰U³ł w� XF�Ë  U�U³²ý« Ê√ Èdš√ 5−²;« s??� œb???Ž 5??Ð åÂö??F??�u??Ðò Õdł sŽ  dHÝ√ ¨WO�uLF�«  «uI�«Ë rNM� œbŽ q?IÔ?½ ’U�ý_« s� œbŽ ÍbO�� w??L??O??K??�ù« vHA²�*« v???�≈ ÆwM�≈ rB²F*« W??ŠU??Ý ¡ö??š≈ - UL� WK¹uÞ …b� cM� ÂUB²Ž« cHM¹ YOŠ s� åW¹bF��« WLOKŠò WÝ—b� »d�

wM�≈ ÍbOÝ öÐ aOA�« bL×� d¹«d³� 20 s� jýU½ ‰UI²Ž« —UŁ√ ÊUJÝ s� œbŽ VCž wM�≈ ÍbOÝ w� «ËdNL& s¹c�« ¨UNðUO�UF�Ë WIDM*« WE( cM� wLOK�ù« s�_« dI� ÂU�√ d�UMŽ ·dÞ s� tHO�uð d³š ÊöŽ≈ W??M??¹b??*« W??O??{u??H??� q????š«œ W??Þd??A??�« …d??Ý√ s??� œ«d????�√ W??I??�— ¨«u???�—U???ýË WO�uI(« «—UÞù« s� œbŽË qI²F*« ¨WM¹b*« w� W¹uFL'«Ë WOÐUIM�«Ë W??³??�U??D??L??K??� W??O??łU??−??²??Š« W???H???�Ë w???� l�— ¨WH�u�« ‰öšË ÆtŠ«dÝ ‚öÞSÐ ÀœU??×??Ð œb??M??ð  «—U??F??ý Êu??−??²??;« UL� ¨tMŽ ëd�ùUÐ V�UDðË ‰UI²Žô« WF�u*«  PON�« rÝUÐ  ULK� XOI�√ vKŽ Ÿ“u??*« wM�UC²�« ÊUO³�« vKŽ ÆWM¹b*« w� ‚UD½ lÝË√ s� …œ—«u???�«  «œU???�ù« V�ŠË —u??�c??*« ‰U??I??²??Žô« ÊS??� ¨ÊU??J??*« 5??Ž v�≈ ÊUI²Šô« ¡«uł√ …œUŽ≈ w� V³�ð s� b¹bF�«  b¼uý Ê√ bFÐ ¨WM¹b*«


5

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

ÍdJ�ŽË 5O�—b� WMÝ 23 qO½u�u� lÐUÞ d¹Ëeð WLN²Ð ◊UÐd�« w³¹dF� rOK(«b³Ž

W×K�*« «uIK� WLz«b�« W¹dJ�F�« WLJ;«  —b??�√ WO�³Š  UÐuIŽ ¨w{U*« WFL'« ¡U�� ¨◊UÐd�« w� WOJK*« lÐUÞ d¹Ëe²Ð 5LN²� oŠ w� WMÝ 23 v??�≈ XK�Ë …c�U½ oŠ w� XC�Ë ¨WOJMÐ  ôU�Ë s� ÷Ëd� VKÞË qO½u�u� XC� UL� ¨«c�U½ U�³Š  «uMÝ 9?Ð ¡UCO³�«—«b�« s� w�—œ  «uMÝ 8?Р剫b�√ò wIOÝu*« bNF*« w� dš¬ w�—œ oŠ w� WO�U(« s??� VO�— W³ðdÐ ÍdJ�Ž o??Š w??�Ë «c??�U??½ U�³Š ôËUI� X½«œ√ ULMOÐ ¨«c�U½ U�³Š WM�Ð ◊UÐd�« w� W¹dJ�F�« ÆU�³Š  «uMÝ fL�Ð W¹dJ�F�« W??L??J??;« w??� W??�U??F??�« W??ÐU??O??M??�« X??F??ÐU??ð b???�Ë WÐUBŽ s¹uJ²Ð oKF²ð rNÔ?²Ð WJ³A�« d�UMŽ ◊UÐd�« w� qO½u�u� v�≈ œuF¹ wMÞË lÐUÞ d¹ËeðË VBM�«Ë WO�«dł≈ d¹b� sŽ WO�uLF�« ÈuŽb�« ◊UIÝSÐ XC� UL� Æ◊UÐd�« w� w� ÊuFÐÓ U²¹Ô «u½U� …d??ł√ …—UOÝ ozUÝË W¹uNł …b¹dł ÆnK*« w????�«u????Š q????³????� W????J????³????A????�« p???O???J???H???ð - b??????� ÊU?????????�Ë `�UB*« vKŽ U¹U×{  U¹UJý  dÞUIð U�bFÐ ¨nB½Ë WMÝ UNÐU×�√  UÐU�Š s??�  UŽUD²�« œu??łË b�Rð ¨WOM�_« Èb� WB²�*« `�UB*«  e−Š YOŠ ¨rNLKŽ ÊËœ WOJM³�« X½U� «œu??M??ł h�ð qLF�« b??¼«u??ý s??� «œb???Ž 5??�u??�u??*« ÷Ëd??� s??� …œU??H??²??Ýô« w??� UNKLF²�ð W??J??³??A??�« d??�U??M??Ž WF�u�Ë œuM'« h�ð w²�« W??¹—«œù« ozUŁu�« ‰ULF²ÝUÐ  ôU??�u??�« l�uð YOŠ ¨◊U??Ðd??�« WM¹b� w??� qO½u�u� rÝUÐ Æ÷dI�« `M� VKÞ vKŽ WOJM³�« ÷d� åÂö²Ý«ò ¨W�b� ¨nA²�« b� rOKFð qł— ÊU??�Ë ÷ËdIK� W�U�Ë s� tLKŽ ÊËœ ¨rO²MÝ ÊuOK� 15?Ð —bI¹ tLÝUÐ b�R¹ ¨WB²�*« `�UB*« Èb� W¹UJý q−Ý YOŠ ¨”UMJ� w� ”UMJ� w� ÷ËdIK� W�U�Ë s� VKÞ Ê√ t� o³�¹ r� t½√ UNO� ozUŁË vKŽ ‰uB(« s� WJ³A�« d�UMŽ XMJ9Ë ¨U{d� Ô WO�U*« …—«“Ë s� W¹—«œ≈ nK� ¡q� -Ë ¨rOKF²�« qł— h Ò �ð ÆåW×O×�ò UODF0Ë tLÝUÐ ÷dI�« VKÞ XMÒ?J9 ¨UNŁU×Ð√ WOzUCI�« WDÐUC�«  dýUÐ U�bFÐË Êb� w??� jAMð d??¹Ëe??²??�« w??� WB²�� WJ³ý ·UA²�« s??� W¹«b³�« w� XFÐUð YOŠ ¨VBM�«Ë d¹Ëe²�« w� öÝË ◊UÐd�« w� ·UM¾²Ýô« WLJ×�Ë öÝ w� WOz«b²Ðô« WLJ;« s� q� …—UOÝ ozUÝË ‰ËUI*« UNML{ s�Ë ¨WJ³A�« d�UMŽ ◊UÐd�« 5O�—b�« ¡U??L??Ý√ d??�– - ¨oOIײ�« q??Š«d??� w??�Ë Æ…d???ł_« WLz«b�« W¹dJ�F�« WLJ;« v??�≈ nK*« qI½ -Ë Íb??M??'«Ë Êu½UIÐ rN²L�U×� bB� ¨◊UÐd�« w� WOJK*« W×K�*«  «uIK� ÆÍdJ�F�« ‰bF�« vKŽ U??N??ŁU??×??Ð√ w???� W??O??zU??C??I??�« W??D??ÐU??C??�«  b??L??²??Ž«Ë lO�u²�UÐ «u�U� s¹c�« ¨WOJM³�«  ôU�u�« ¡«—b�  U×¹dBð «u½U� s¹c�« å…dÝUL��«ò  UHK� `²� ‰öš s� ÷ËdI�« vKŽ  «—UL²Ýô« ¡q??0 «u??�U??�Ë ¨qLF�« b??¼«u??ý vKŽ ÊËd�u²¹ h�ð w²�« WOB�A�«  UODF*« lOLł vKŽ «uKBŠ U�bFÐ W¹—Ë“  u³Ł b¹b% sŽ WOJM³�«  ôU�u�« e−FðË ¨U¹U×C�« Æ UHK*« 5²M��« w??� ¨XJJ� b??� wJK*« „—b???�« d�UMŽ X??½U??�Ë Âö²Ý« w� jAMð ¨WKŁU2  UJ³ý fLš w�«uŠ ¨5²O{U*« ÊuHþu� 5LN²*« 5Ð s� błu¹ YOŠ ¨œuM'« rÝUÐ ÷Ëd� W×K�*«  «u??I??K??� Í—«œù« e??�d??*« w??� qO½u�u� WÐU²� w??� ¡UDÝu�« l�  U�öŽ Êu−�M¹ «u½U� ¨◊U??Ðd??�« w� WOJK*« WOJMÐ  ôU??�Ë ¡«—b??�  ôUI²Žô« XKLý UL� Æ÷Ëd??I??�« w� s� ‰U??I??²??Ž« W??�U??Š w??� «u??F??Ðu??ð ¨ö???ÝË …—U???9Ë ◊U??Ðd??�« w??� …dÝULÝ ÊU�� vKŽ rNzULÝ√ d�– bFÐ W�UF�« WÐUOM�« qÓ?³?� ÆqLF�« b¼«uý d¹Ëeð w� ÊuDAM¹

2012Ø03Ø26

5MŁô« 1712 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑـ»ﺗﺤ ّﺮﺽ« ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ‬

W−MÞ w� W³B²G*« d�UI�« t� X{dFð Íc�« å‰UL¼ù«ò?Ð b¹bM²K� WOłU−²Š« WH�Ë

UN{dFð wHM¹ Ë√ b??�R??¹ Ê√ ÊËœË Ò Æ»UB²žö� ¨WO×C�« s� »dI� —bB� d�–Ë s�√ jÐU{ Ê√ ¨å¡U�*«å?� `¹dBð w� ¨dOš_« WFL'« Âu¹ ÈdAÐ …dÝ« —«“ b??z«d??'« W??F??ÐU??²??0 ULN³�UD¹ w??J??� Æ—Uײ½ô« W�ËU×� d³š dA½ w²�« Íc�« X�u�« w� t½√ —bB*« ·U{√Ë s�_« nAJ¹ Ê√ dE²Mð …dÝ_« X½U� ¨d�UI�« …U²HK� Èdł U� WIOIŠ sŽ Ê√ o³Ý w??²??�«Ë ¨U??F??O??З 15????�«  «– UN{dFð WO½UJ�≈ U??N??ðd??Ý√ X??×??ł— Ò  UDK��« ‚dD²ð r� ¨w�«dł≈ qLF� Æ…U²H�« WOCI� UOzUN½ WOM�_« WO�öŽù«  U??łd??)« vKŽ «œ—Ë ¨f�U)« bL×� vHA²�� w??¹—«œù rFMðò ÈdAÐ WKHD�« Ê√ «uŽœÒ « s¹c�« ¨åv??H??A??²??�??*« q???š«œ …b??O??ł W??¹U??M??F??Ð U¼ËbłË rN½≈ WO×C�« oOIý ‰U??� v²Š d�u²ð ôË UN� vŁd¹ W�UŠ w� Ê√ U??O??�U??½ ¨¡U??D??G??�«Ë ”U??³??K??�« v??K??Ž w� r�Š b??� w³D�« r??�U??D??�« Êu??J??¹ Â√ »UB²žö� t²š√ ÷dFð WO{d� Æô r� s�_« Ê√ vKŽ —bB*« œbýË —u¦F�UÐ …d??Ý_« rKŽ√ Íc�« u¼ sJ¹ U??žö??Ð U??N??1b??I??ð r???ž— ¨…U??²??H??�« v??K??Ž ¨UNzUH²šô w???�«u???*« Âu??O??�« ÕU??³??� WM¹b*« s� 5O�U×� Ê√ vKŽ «œbA� ¨UNðdÝ√ ‰eM� sŽ Y׳K� «uŽuDð v??�≈ s????�_« ‰U????ł— d??C??×??¹ r??� U??L??O??� ¨5�u¹ q³� ô≈ l³Ið YOŠ vHA²�*« W??F??ÐU??²??� v??K??Ž …d??????Ý_« i??¹d??×??²??� ÆUOzUC� 5O�U×B�«

W−MÞ ÍuO²*« …eLŠ

ÈdAÐ l� WM�UC²�« WH�u�« s� V½Uł f�U)« bL×� vHA²�� ÂU�√ nA� sŽ …ełUŽ WOM�_« UDK��« ¨Èd??A??Ð W??K??H??D??K??� Èd????ł U???� W??I??O??I??Š UOM�√ «b�Ë Ê√ WFKÒ?D� —œUB� XHA� vKŽ UNÒ?¦ŠË vHA²�*« w??� U???¼—«“ 5O�U×B�« b{ WOzUC� ÈuŽœ l�— ÊËœ ¨…U²H�« WOCI� «u�dDð s¹c�« UN²MЫ W�UŠ U�öÞ≈ UNF� g�UM¹ Ê√

Íœd???ð W??O??�ËR??�??� ¨å„u??³??�??O??�ò w???� …—«“u??� vHA²�*« q??š«œ ŸU???{Ë_« WOF{Ë 5�ײР5³�UD� ¨W×B�« …eNł_UÐ vHA²�*« b¹ËeðË v{d*« „uKÝ W³�«d�ò vKŽ «u¦ŠË ¨W�“ö�« Æå5{dL*«Ë ¡U³Þ_« ‰«e????ð U????� Íc??????�« X????�u????�« w?????�Ë

¨W�UEM�«Ë VO³D²�« qzUÝËË …eNł_« t???¹œU???ðd???� W???K???�U???F???� ¡u????�????� «c??????�Ë WO³D�« W??¹U??M??F??�U??Ð rNFO²9 Âb????ŽË ÆW�“ö�« Ác???¼ w????� Êu????�—U????A????*« q????L??? Ò ?ŠË d³Ž UNO�≈ …uŽb�« X9 w²�« ¨WH�u�« ÈdAÐ WKHD�« l� s�UC²�« W×H�

5M�UC²*« s� «dAF�« rE½ X??�b??�√ w??²??�« ¨Èd???A???Ð W??K??H??D??�« l???� ¡UŁö¦�« Âu¹ —Uײ½ô« W�ËU×� vKŽ X{dFð UN½√ `łd¹ w²�«Ë ¨w{U*« WH�Ë ¨»U??B??²??ž« W??�ËU??; p??�– q??³??� bL×� vHA²�� ÂU????�√ W??O??M??�U??C??ð ¨X³��« f�√ ‰Ë√ ¨W−MDÐ f�U)« …U²HK� W¹—e*« W�U(« vKŽ UłU−²Š« ÆW�“ö�« W¹UMF�UÐ UNFÒ?²9 ÂbŽË ÃU−²Šô« w� Êu�—UA*« V�UÞË WKHDK� W???�“ö???�« W??¹U??M??F??�« d??O??�u??²??Ð …d??³??)« ¡«d??łS??Ð Ÿ«d?????Ýù«Ë Èd??A??Ð UN{dFð WO½UJ�≈ s� b�Q²K� WO³D�« »U??³??�« `??²??� q???ł√ s??� ¨»U??B??²??žö??� W1d'« Ác??¼ VJðd� WIŠö� ÂU??�« ÂbŽò s¹dJM²�� ¨UNðu³Ł ‰U??Š w�  UDK��«Ë w³D�« r�UD�« ÂUL²¼« Ê√ ULKŽ ¨å…U??²??H??�« WOCIÐ W??O??M??�_« ¨WOŠ«dł WOKLŽ v�≈ WłUŠ w� …U²H�« ¨UNz«dł≈ sŽ vHA²�*« ¡U³Þ√ e−Ž …e??N??ł_« vKŽ r??¼d??�u??ð Âb??Ž W−×Ð ÆW�“ö�«  U??�b??)U??Ð Êu???−???²???;« œb?????½Ë f�U)« bL×� vHA²�* W¹œd²*« ◊Ëd???A???�« j???�???Ð√ v????�≈ Á—U????I????²????�«åË W???O???½U???�???½ù« W???�«d???J???K???� W???M???�U???C???�« w� 5??�—U??A??*« V??�??Š ¨åv??{d??L??K??�  U??²??�ô «u???F???�— s???¹c???�« ¨ÃU???−???²???Šô« q???š«œ ŸU???????{Ë_« ÍœÒ d??????ð d??J??M??²??�??ð w� d³�_« ¨WO×B�« W�ÝR*« Ác??¼ v�≈ U¼—UI²�«Ë ¨Ê«uDð W−MÞ WNł

ÆÆ ‰öI²Ýô« ”√— vKŽ —«dL²ÝôUÐ wÝUH�« rKŠ iN−¹ ◊U³ý U??M??Ð r??N??F??L??& U?????????Ž«d?????????� ¨WOð«– »U³Ý_ Âu???O???�« r??????¼Ë t??½u??K??L??F??²??�??¹ ÆåUM²Nł«u*

◊U³ý bOLŠ

b³Ž v??�≈ UN¦FÐ Á—U??O??ðË ◊U??³??ý ‰ËU???Š …œUOI� “d??Ð_« `ýd*« ¨wÝUH�« bŠ«u�« YOŠ ¨d9R*« WD×� bFÐ 5O�öI²Ýô« »e×K� wÐUIM�« Ÿ«—c�« rOŽ“ —UOð ’dŠ ‰öŽ ¨»e(« fÝR� q−M� bO�Q²�« vKŽ rN¹b� ÷«d??²??Ž« ôò t??½√ vKŽ ¨wÝUH�« ULMOÐË ÆåW??�U??F??�« W??½U??�_« tO�uð vKŽ ◊U³ý U¹«u½ w� w�öI²Ý« ÍœUO� pJý wÝUH�« bŠ«u�« b³Ž WO�uð ÁU& Á—UOðË p�– Ê√ «d³²F� ¨ÂUF�« 5�_« VBM� q³� t1uMð WOKLŽ ‚UOÝ w� qšb¹ d³²Ž« ¨V??B??M??*« v??K??Ž ÷U??C??I??½ô« ◊U³ý —U??O??ð v??K??Ž »u??�??×??� ÍœU??O??� ÊuJ¹ Ê√ »e??(« W×KB� s� ò t??½√ ¨tOKŽ o??�«u??²??� ÂU???Ž 5???�√ „U??M??¼ Ë√ W��UM� j??×??� Êu??J??¹ Ê√ ô W??×??¹d??ý q??³??� s???� W??{—U??F??� ¨å5??O??�ö??I??²??Ýô« s??� WLN� f??O??�ò ∫n??O??C??¹ Ê√ q??³??� vKŽ ÷«d??²??Ž« Í√ UM¹b� ‰UJýù« sJ� ¨bŠ«u�« b³Ž ”U??½Q??Ð ◊U???×???� t????½√ u???¼

WNł«u� W??O??−??O??ð«d??²??Ý« l???{Ë t??O??� —UOð Ê√ v??�≈ …dOA� ¨tF� s??�Ë ◊U³ý wMÞu�« fK−*« w� ¡UCŽ√Ë wÝUH�« d¹d9 ÂbŽ vKŽ qLF�« vKŽ ‚UHðUÐ Ãdš a¹—Uð b??¹b??% Âb???ŽË w??K??š«b??�« ÂUEM�« W¹UN½ w� tO� `−M¹ r� U� u¼Ë ¨d9R*« Æ·UD*« »UOG�« ÂUF�« 5??�_« qC� ULO�Ë d9RLK� W¹dOCײ�« WM−K�« ŸUL²ł« sŽ t�H½ U³M−� ¨X³��« f�√ ‰Ë√ bIFM*« «dO¦� ÊU???� ¨t??O??� l??{u??¹ b??� Ãd???Š Í√ dCŠ —œU??B??� V??�??Š ¨»«d??G??²??Ýö??� Íc�« XLB�« n�u� ¨WM−K�« ŸUL²ł« fK−0 ÊuO�öI²Ýô« tOL�¹ U� t�e� ¡UCŽ√ iFÐ ÊU� 5Š ¨åwÝUH�« WKzUŽò —UFý ÊËœœd?????¹ W??¹d??O??C??×??²??�« W??M??−??K??�« ¨åwÝUH�« ‰öŽ u¼ wÝUO��« UMLOŽ“ò —U??F??A??�« b???¹œd???ð s???Ž «u??F??M??²??�« Y??O??Š —UOð Íd�UM� vKŽ «u³�×¹ Ê√ W�U�� Æ◊U³ý ‰öš W²�ô X½U� ¨Èd??š√ WNł s� Ô w²�« 5LD²�« qzUÝ— WM−K�« ŸUL²ł«

‚U³��« ÊQÐ å¡U�*«ò —bB� œU�√Ë WLE½_«Ë 5½«uI�« WM' W??ÝU??z— vKŽ »u�;« ¨w½«—u)« s�Š dHEÐ vN²½« ¨VBM*UÐ ¨wÝUH�« bŠ«u�« b³Ž —UOð vKŽ v�≈ WM−K�« fOz— VzU½ VBM� œUŽ ULO� œU%ö� ÍcOHM²�« V²J*« uCŽ ¨bL×OÝ d³²F¹ U� u¼Ë ¨»dG*UÐ 5�UGAK� ÂUF�« w�Ë Æ5Ž—UB²*« 5�dD�« w{d¹ öŠ 10 qOJAð ¡U??ł—≈ tO� - Íc??�« X�u�« ‰œUŽ s� q� sJ9 ¨14 q�√ s� ÊU' W??¹c??O??H??M??²??�« W??M??−??K??�« u??C??Ž ¨…e??L??×??M??Ð W�œU³F�«Ë ¨◊U³ý —UOð vKŽ »u�;«Ë w�«u²�« vKŽ dHE�« s??� 5MOF�« ¡U??� —u²Ýb�« q¹eMðË WÝUO��« WM' WÝUzdÐ 5Š w� ¨WOЫd²�« …bŠu�« WM' WÝUz—Ë W¹e�d*«Ë W¹uN'« WM' WÝUz— X½U� fOz— ¨wKOKŠ e¹eF�« b³Ž VOB½ s� ƉöI²Ýô« »eŠ Í—UA²�� WOFLł —œUB� s� å¡U�*«ò XLKŽ ¨p�– v�≈ ◊U³A� i¼UM*« —UO²�« ÊQÐ WO�öI²Ý« W¹dOCײ�« WM−K�« ŸU??L??²??ł« o³²Ý« ¨◊UÐd�« ‚œUM� bŠ√ w� qLŽ ¡UAŽ bIFÐ

◊UÐd�« Íb$ ‰œUŽ ©01’®WL²ð s??� w???�ö???I???²???Ý« —b???B???� o??????�ËË fOz— d??D??{« b??I??� ¨w??M??Þu??�« f??K??−??*« w� W�K'« l�— v�≈ W¹dOCײ�« WM−K�« bFÐ W�Uš ¨”uHM�« WzbN²� 5²³ÝUM� WI¹dÞ vKŽ WM−K�« w� ¡UCŽ√ Z²Š« Ê√ bOA½ b??¹œd??²??Ð X??9 w??²??�« X??¹u??B??²??�« ÆU�dš d³²Ž« U� u¼Ë ¨»e(« rž— t½√ v�≈ t??ð«– —bB*« —U??ý√Ë ¨l??{u??�« ¡«u??²??Š« s??� …d??O??−??Š« s??J??9 q??³??I??*« d????9R????*« ÊU?????' W????ÝU????z— ÊS?????� s¹—UO²�« 5Ð «œb−� Ÿ«dB�« d−H²Ý ’dŠ „U??M??¼ ÊU??� YOŠ ¨5??Ž—U??B??²??*« ◊U??³??A??� Êu??C??¼U??M??*« q??³??� s???� b??¹b??ý ô√ vKŽ »e(« vKŽ tðdDOÝ W�ËU×�Ë 5Ð s� WLE½_«Ë 5½«uI�« WM' Ãd�ð WLN� w� «uKA� Ê√ bFÐ W�Uš ¨rN¹b¹√ wKš«b�« Êu½UI�« vKŽ X¹uB²�« qOłQð Æd9R*« bIŽ bŽu� ¡Uł—≈Ë


‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

2012/03/26 ‫ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ‬1713 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

06

www.almassae.press.ma

‫ﻣﻠﺤﻖ ﻳﺼﺪﺭ ﻛﻞ ﺇﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺎﺕ ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ ﺗﺘﻬﻤﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻻﻗﺘﻄﺎﻉ ﻣﻦ ﺃﺟﻮﺭ ﺍﻟﻤﻀﺮﺑﻴﻦ‬

øÊ«dOJMÐ W�uJŠË UÐUIM�« 5Ð åW½bN�«ò W¹UN½ w¼ q¼ w???Ðd???F???�« V????¼c????¹ ¨5???O???ŽU???L???²???łô« WO�«—bOH�« w??� ÍœU??O??I??�« ¨w??A??³??(« ÂUNð« bŠ v�≈ ¨qGAK� WOÞ«dI1b�« bOOIð v�≈ wF��UÐ Ê«dOJMÐ W�uJŠ w� U??N??F??ł«d??ðË WOÐUIM�«  U??¹d??(« ∫‰uI¹ –≈ Æ…b??¹b??'« W�uJ(« bNŽ  U¹d(« lł«dð nÝ√ qJÐË q−�½ò UMK−Ý p�– s� v¼œ_« qÐ ¨WOÐUIM�« ‰Uł— l� tŽUL²ł« w� Ê«dOJMÐ Ê√ t??�e??Ž s???Ž d??³??Ž «d???šR???� ‰U????L????Ž_« ¨qLF�« WK�dŽ b¹d¹ s� qJ� ÍbB²�« Êu½UI�« s??� 288 qBH�« ‰U??L??Ž≈Ë Æt�c×Ð V�UD½ UM� Íc??�« wzUM'« n??�«u??� l??� i�UM²¹ n??�u??� u???¼Ë ÊULŠd�« b³Ž d³²Ž« YOŠ ¨t�öÝ√ w??ÐU??I??M??�« o??(U??Ð f???*« w??H??Ýu??O??�« ¨ÊU??�??½ù« ‚u??I??Š W�uEM* U³¹d�ð p�cÐ f*« wÝUH�« ”U³Ž Âdł ULO� Æåo(« ÊS???� ¨w???A???³???×???K???� W???³???�???M???�U???ÐË u¼Ë ¨UŽËdA� UIŠ vI³¹ »«d??{ù« UNO�≈ Q−K¹ w??²??�« ‚u??I??(« i??G??Ð√ U¼bNAð w²�«  UЫd{ù« Ê√Ë ¨dOł_« ‰bF�«  UŽUD� w� WO�ULF�« WŠU��« w¼ ¨«d??šR??� ¨W??O??K??;«  U??ŽU??L??'«Ë ô W??O??F??�«ËË WOŽu{u�  U??Ыd??{≈ nO�UJð ÊU??O??Š_« iFÐ w� VKD²ð W�uJ(« q³� s� tł«uð UNMJ� ¨WO�U� ¨Íb??'« —«u???(« »U??O??žË qÞUL²�UÐ „—b½ò …b¹d−K� tðU×¹dBð w� «b�R� bK³�« UNAOF¹ w²�«  U¼«d�ù« «bOł ¨ ôËU??I??*«Ë WO½«eO*« Èu²�� vKŽ wÐUI½ o×Ð f*UÐ `L�½ s� UMMJ� Æ廫d???????{ù« w???� o????(« q??O??³??� s???� w??�«—b??O??H??�« ÍœU??O??I??�« d³²F¹ U??L??O??�Ë U??N??{u??�??ð w???²???�«  U?????Ыd?????{ù« Ê√ WOKO¦9 d¦�_« WOÐUIM�«  U¹e�d*« fÝ√ vKŽ WOM³�Ë WŽËdA� vI³ð  UNł wA³(« rN²¹ ¨WOŽu{u� qI(« lOO9 vKŽ qLF�UÐ UNL�¹ r� ÆwÐUIM�« 5Ð o??O??�u??²??�« ‚“Q???� “ËU??−??²??�Ë WLNð ÍœUHðË »«d{ù« oŠ WÝ—U2 qODFðË ‰U??L??F??²??Ýô« «c???¼ …¡U?????Ý≈ ¨5MÞ«u*« `�UB�Ë w�uLF�« o�d*« Ê«dOJMÐ W�uJŠ Ê√ wA³(« Èd??¹ wŽUD�Ë Íe�d� —«uŠ `²HÐ W³�UD� Âb�ð ‰uKŠ œU−¹≈ qł√ s� ÍuNłË UN³�UD� w³KðË WKOGA�« `�UB� 5FÐ c??šQ??ðË ¨W??N??ł s??� ¨W??ŽËd??A??*« s� ¨œö³K� UOKF�« `�UB*« —U³²Žô« ÆWO½UŁ WNł

Íb$ ‰œUŽ

©nOý—√®

UOIO�MðË ¨…œËb??×??� bł WOKO¦9 ô ¨U¼U×{Ë WKO� 5Ð dDH�U� X³Mð ÆåUN� Êu� ôË rFÞ ‰ËR�*« Èd¹ Íc�« X�u�« w�Ë q(« Ê√ wMÞu�« œU%ô« w� wÐUIM�« tŠdD¹ Íc??�« ‚“Q??*« “ËU−²� q¦�_« —uBð o�Ë »«d??{ù« oŠ WÝ—U2 w� sLJ¹ ¨W�uJ(«Ë  UÐUIM�« s� q� t�uŠ o�«u²� »«d{≈ Êu½U� ëdš≈ ¡U�dA�«Ë  UÐUIM�«Ë W�uJ(« 5Ð

WOłU−²Šô« UЫd{ù« ÊuK�«u¹ WOK;«  UŽUL'« Ê«uŽ√

WNł Ë√ W�uJ(« ·dÞ s� t{uš ržd�UÐË ÆÊu½UI�« »UOž qþ w� Èdš√ WÐUIM� `{«u�« W{—UF*« n�u� s� WO�U(« W�uJ(« tłu²� 5O�öÝù« w??Þu??K??(« ÊS????� ¨»«d???????{ù« ÊQ??A??Ð ÁULÝ√ U* p�c� tC�— qÐUI*UÐ Íb³¹ v�≈ …uŽb�«Ë t²Ý—U2 w� VO�²�« UM½√ò v�≈ «dOA� ¨vMF� öÐ UЫd{≈ œbBÐ  ôU??(« iFÐ w� UM׳�√  «–  UÐUI½ UNO�≈ uŽbð  U??Ыd??{≈

Ê√ v�≈ «dOA� ¨X�u�« fH½ w� tOKŽ UÐUIM�« tMKFð Íc�« »«d??{ù« oŠ WKOGAK� WK¦L*«Ë WMÞ«u*«Ë W�ËR�*« o¹dÞ sŽ tÐ ”U�*« sJ1 ô WOÐdG*« Æ5??Ðd??C??*« —u???ł√ s??�  U??ŽU??D??²??�ô« «œ U� ¨wÐUIM�« ÍœUOIK� W³�M�UÐË ¨bFÐ —u??M??�« d??¹ r??� »«d???{ù« Êu??½U??� …—œUB� sŽ Y¹b(« sJ1 ô t½S� Ë√ t1d&Ë Í—u²Ýb�« o??(« p??�– sŽ —u???ł_« s??�  U??ŽU??D??²??�« VOðdð

v�≈ uŽbð WOKO¦9 ôË a¹—Uð ÊËb??Ð rN� W�öŽ ô s2 œbŽ Ác�²¹ »«d{≈ ÆWKDŽ cš_ W�d� WÐUIM�UÐ ¨w??Þu??K??(« t????�ù« b??³??Ž Íb??³??¹Ë qGAK� wMÞu�« œU%ô« w� ÍœUOI�« »e??( w??ÐU??I??M??�« Ÿ«—c?????�« ¨»d??G??*U??Ð `¹dBð tC�— ¨WOLM²�«Ë W??�«b??F??�« W�uJ(« r??ÝU??Ð w??L??Ýd??�« o??ÞU??M??�« WÝ—U2 ÈËbł ÂbFÐ UNŽUM²�« ÊQAÐ …d???ł_« c???š√Ë »«d????{ù« w??� o???(«

WOÐUI½Ë WO�uJŠ ·«dÞ√ Èdð YOŠ »dG*« w� qLF�« sŽ »«d???{ù« Ê√ UFOO9Ë ¨U??O??M??O??ðË— «bOKIð `??³??�√ ‚UD½ s� Í—u²Ýb�« o(« p�– Ãd�¹ sŽ ŸU�b�« w� q¦L²*« ŸËdA*« t�b¼ q¹UײK� ‰U−� v�≈ WOÐUIM�« ‚uI(« „UM¼ q??Ð ¨Èd???š√ ·«b???¼√ W??�b??š Ë√ WM¼«d�« U??Ыd??{ù« Ê√ d³²F¹ s??� wÐUIM�« qLF�« WFLÝ ÁuAð XðUÐ  UÐUI½ œułu� t²O�«bB0 V¼cðË

w??ŽU??L??²??łô« ÊU????I????²????Šô« œU?????Ž À«bŠ_« WNł«Ë vKŽ t�öEÐ wIKO� b???N???ý Ê√ b????F????Ð ¨»d??????G??????*« w?????�  UЫd{≈ rOEMð WO{U*« lOÐUÝ_« b{ …bŽ  UŽUD� w�  UłU−²Š«Ë UN−NMð w²�« WOŽUL²łô« WÝUO��« ÊU??� ¨Ê«d??O??J??M??Ð t????�ù« b??³??Ž W??�u??J??Š w�u¹ rOKF²�« ‰Uł— »«d{≈ U¼dš¬ ÆÍ—U'« ”—U� 21Ë 20 f???¹—œ≈ W??�u??J??Š ·ö???š v??K??ŽË …d²H�UÐ U??¼b??N??Ž X??F??½ w??²??�« ¨u??D??ł Ê√ Ëb³¹ ¨wŽUL²łô« rK�K� WO³¼c�« w¼Ë ¨rFMð s� åWOײK*«ò W�uJ(« rK��« p�cÐ ¨o¹dD�« fLK²ð X�«“U� W�uJŠ —bIÐ UNO³ý U??¼—b??� ÊuJO� w²�« ¨w??ÝU??H??�« ”U³Ž w�öI²Ýô« ¨ UЫd{ù« w�«uð s� s¹d�_« X½UŽ w� WOłU−²Šô«  U�d(« bŽUBðË Æ’U)«Ë ÂUF�« 5ŽUDI�« Ê≈Ë wÐUIM�« bOFB²�« WÝUOÝ q�_« vKŽ ¨Ê«dOJMÐ W�uJŠ d³& r� v�≈ ‰ËeM�« vKŽ ¨s¼«d�« X�u�« w� l� Íb???ł —«u???Š …d??ýU??³??�Ë ÷—_« t½√ ô≈ ¨…b??Ž  UŽUD� w� 5ÐdC*« W�œUI�« ÂU??¹_« ‰öš WK³I� UNKF−¹ WOÐUIM�«  U¹e�d*« l� WNł«u� vKŽ Ê«dOJMÐ ‰ËUŠ Ê√ bFÐ ¨WOKO¦9 d¦�_«  U??Ыd??{ù« W??O??ŽËd??A??� W???�—Ë V??F??� —u????ł√ s????�  U???ŽU???D???²???�ô« Õö??????ÝË WLN²�  UÐUI½ t??łË w??� 5ÐdC*« u¼ ¨Í—u²Ýœ oŠ ‰ULF²Ý« …¡UÝSÐ Æ»«d{ù« oŠ …b¹b'« W�uJ(« Ê√ U²�ô «bÐË W??N??ł«u??� w???� b??O??F??B??²??�«  —U???²???š« V×Ý W�ËU×�Ë ¨WOÐUIM�«  U¹e�d*« 5ÐdC*« «b???�√ X??% s??� ◊U�³�« bO�Q²Ð ¨r¼¡«—Ë nIð w²�«  UÐUIM�«Ë ‰U??B??ðô« d???¹“Ë ¨w??H??K??)« vHDB� ¨W�uJ(« r??ÝU??Ð w??L??Ýd??�« o??ÞU??M??�« …Ëb???M???�« ‰ö????š w???{U???*« f??O??L??)« fK−*« X??³??I??Ž√ w??²??�« W??O??�U??×??B??�« ÂbFÐ WFM²I� W�uJ(« Ê√ ¨w�uJ(« »«d{ù« w� o(« WÝ—U2 ÈËbł ¨X�u�« fH½ w� tOKŽ …dł_« cš√Ë `³�√ »«d????{ù« 5MIð Ê√ «b??�R??� ÊuJð w²�«  ôU(« w�ò UŠU(≈ d¦�√ r−M¹ WO³KÝ ZzU²½ »«d??{ù« «cN� Æå5MÞ«u*« `�UB0 —«d{≈ UNMŽ w??L??Ýd??�« o??ÞU??M??�«  U??×??¹d??B??ð ‰uŠ ‰b'« b¹bł s� bOFð W�uJ×K� ¨»dG*« w� »«d???{ù« oŠ WÝ—U2


7

‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

2012Ø03Ø26

5MŁù« 1713 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ ﺍﻹﺿﺮﺍﺑﺎﺕ ﺗﻌﻜﺲ ﻣﺸﻜﻼ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﻐﻴﻠﺔ ﻭﺃﺭﺑﺎﺏ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺍﻟﻨﻘﺎﺑﺎﺕ‬:‫ﺃﻛﻮﺗﻲ‬

5ÐdC*« —uł√s�W�uJ(«XFD²�««–≈ UЫd{ù«åZłQðòÊuF�u²¹Êu¹œUB²�«ÊuKK×� b¹d¼uÐ bL×�

¡UCO³�« WO�UM¾²Ý« ÂU�√ WOłU−²Š« WH�Ë w� ‰bF�« uHþu�

©nOý—√®

«c¼ “ËU??−??²??�Ë ÆUO�UIŁ UFÐUÞ ·«dÞ_« —œU³ð Ê√ V−¹ ¨l{u�« ¨ «—«œù« U�uBšË ¨WOMF*« sŽ W??K??O??G??A??�« Êö????Ž≈ œd??−??0 v�≈ ¨»«d????{ù« ÷u??š UN²O½ UO³�½ W�uIF� ‰u??K??Š —UJ²Ð« ZN½ Âb??ŽË lOL−K� WO{d�Ë Æå¡ULB�« Ê«–ü« WÝUOÝ

¨5ÐdC*« —u??ł√ s� ŸUD²�ô« Ê√ l�u²¹ wðu�√ vHDB� ÊS� ZOłQðò v�≈ ¡«dłù« «c¼ ÍœR¹ w??ðu??�√ ‰U???�Ë Æå U??łU??−??²??Šô« Ê_ ¨·U??� dOž ¡«d??łù« «c¼ Ê≈ nO�UJð w� dB×Mð ô WKJA*«ò ¨W�Ëb�« W½«eš UNKLײð WO�U� c�²²� Èu²�*« «c¼ ÈbF²ð qÐ

WLzUI�« U�u�²�«ò v�≈ wðu�√ l???ł«d???ð v?????�≈ ÍœR??????¹ Ê√ s????� ÆåWO³Mł_«  «—UL¦²Ýô« XMKŽ« W�uJ(« X½U� «–≈Ë vHDB� ÊU??�??� v??K??Ž «d??šR??� oÞUM�« ‰UBðô« d¹“Ë ¨wHK)« ¨W???�u???J???(« r???ÝU???Ð w???L???Ýd???�« W??O??�¬ q??O??F??H??ð v???K???Ž U???N???�e???Ž

b??¹«e??ð n??A??J??¹ ¨U???�u???L???ŽË w� »dG*« w� UЫd{ù« œbŽ w� öJA�ò …dOš_«  «uM��« WKOGA�« 5Ð WLzUI�«  U�öF�« o??K??F??ð ¡«u???????Ý ¨5????K????G????A????*«Ë Ë√ WO�uLF�« WHOþu�UÐ d??�_« «c�Ë ¨’U)« ŸUDI�«  ôËUI� t³½Ë ¨åW??O??ÐU??I??M??�«  ULOEM²�«

¨2006????Ð W??½—U??I??� 2007 WMÝ 516Ë «—UOK� “ËU−²ð r� YOŠ qO9 Ê√ q³� ¨rO²MÝ ÊuOK� 2008 WMÝ w� ÷UH�½ô« v�≈ ÊuOK� 11Ë —UOK� v�≈ UNBKI²Ð w� XHŽUCð UN½√ dOž ¨rO²MÝ 217Ë s??¹—U??O??K??� mK³²� 2009 ÆrO²MÝ ÊuOK�

dO¹ö� 5 v??�≈ d??zU??�??)« Ác??¼ XK−ÝË ÆrO²MÝ ÊuOK� 616Ë W¹u� WKI½ UC¹√ dzU�)« Ác¼ –≈ Æ2006Ë 2005 w²MÝ 5Ð 228 s� WMÝ ·dþ w� XKI²½« —UOK� u×½ v�≈ rO²MÝ ÊuOK� 5Š w� ¨rO²MÝ ÊuOK� 650Ë w� UO³�½ «—«d??I??²??Ý« b??N??ý

‫ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﺿﻮﻥ ﻳﺠﺪﻭﻥ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻳﺔ ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﻝ ﻭﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬

5MÞ«uLK� W¹dOB� `�UB� qDF¹ UЫd{ù« r�UHð

t½√ nA�Ë ¨rNM� bŠ«Ë q� UNOKŽ d�u²¹ w²�« UHK*« Ÿ«u½√ w²�« WO�U*« dzU�)« ‰uŠ WÞu³C�  UOzUBŠ≈ błuð ô ÆöÝ ◊UÐd�« WNł r�U×0 W¾ON�« ¡UCŽ√ U¼b³J²¹ ¨ cH½ Ê√ o³Ý »dG*« w� 5�U;«  U¾O¼ WOFLł U�bFÐ ÊU*d³�« ÂU??�√ WOłU−²Š«  U??H?�Ë ¨WO{U*« WM��« 5{UI²*« vKŽ dB²Ið r�  UЫd{ù«  UOŽ«bð Ê√  d³²Ž« UO�UŠ ‰Ë«b²ð YOŠ ¨5�U;« v²Š d�_« “ËU& qÐ ¨jI� ‚UO��« w�  «¡«d??ł≈ –U�ðô 5�U;« 5Ð  UýUI½ iFÐ qzU�*« Ác¼ Ê√ VOIM�« d³²Ž«Ë b¹bł s� rN¼U³²½« …—UŁ≈Ë UN�Ë«bð r²OÝË ¨W�U×B�« v�≈ UN³¹d�ð r²¹ s�Ë WŠËdD� ¨»dG*UÐ 5�U;«  U¾O¼ WOFLł o¹dÞ sŽ ‰bF�« …—«“Ë l� ¨»dG*« r�U×� lOLł w� cHMð  UЫd{ù« Ê√ —U³²Ž« vKŽ ÆÁdO³Fð bŠ vKŽ ¨5�U;« lOLł UNM� —dC²¹ w�U²�UÐË ¨WO�uJ(«  UŽUDI�« s� œbŽ w�  UЫd{ù« w�«uð cOHMð vKŽ …b¹b'« W�uJ(« …—b� ÊU¼— tF� ÕdD¹ `³�√ ÂbFÐ ¨qLF�« sŽ »«d??{ù« ÂU??¹√ sŽ ŸUD²�ô«  «¡«d?? ł≈ fOL)« tŽUL²ł« w??� ¨w??�u??J?(« fK−*« w??� U??N?�Ë«b??ð ‰UBðô« d??¹“Ë ¨wHK)« vHDB� d³²Ž« YOŠ ¨w??{U??*« bFÐ WOH×� …Ëb??½ w� ¨W�uJ(« rÝUÐ wLÝd�« oÞUM�« ÂU¹√ ¡«œ√ q³I²ð bFð r� W�uJ(« Ê√ ¨w�uJ(« fK−*« w� o??(« WOŽËdA� s??� r??žd??�« vKŽ ¨5ÐdCLK� qLF�« Æ»«d{ù«

d¦�_« W¹uO(« UŽUDI�« s� dšü« u¼ ‰bF�« ŸUD� w� t�H½ rN²*« b−¹ YOŠ ¨5{UI²LK� W³�M�UÐ «—dCð w²�« WOCI�« w� U¾¹dÐ ÊuJ¹ Ê√ sJ1 ¨wÞUO²Š« ‰UI²Ž« 5�U;«  «¡«d?? ł≈ qDFð UL� ¨WLJ;« ÂU??�√ UNO� lÐU²¹ rOŠd�« b³Ž –U²Ý_« U¼d³²F¹ q�UA*« Ác¼ Ær�U;« qš«œ vKŽ dŁRð UN½√ ¨◊UÐd�UÐ 5�U;« W¾O¼ VOI½ ¨ÍËU�dA�« n�u� w� t�H½ dOš_« b−¹ YOŠ ¨w�U;«Ë w{UI²*« u¼Ë ¨W�«bF�« o�d� tO� —dC²¹ Íc??�« X�u�« w� ¨Ãd??Š V½–ò sŽ ¨ÍËU�dA�« VOIM�« V�Š ¨‰ƒU�²�« ÕdD¹ U� Æåo�d*« «c¼ qODFð w� w{UI²*« ¨r�U;« qš«œ  U¼«d�≈ ÂU�√ rN�H½√ Êu�U×� b−¹Ë ¨WOz«b²Ðô« r�U;« w� ·UM¾²ÝôUÐ `¹dB²�« U¼“dÐ√ s� ¨¡«d??łù« «cNÐ ÂUOIK� «œb×� U²�Ë WLJ;« ◊d²Að YOŠ l� VŽU²� w�U×LK� oK�𠨻«d{ù« —«dL²Ý« ‰UŠ w�Ë vKŽ  «¡«dłù« Ác¼ q¦� w� WO�ËR�*UÐ ÊuIK¹ s¹c�« 5K�u*« t�H½ b−¹ w�U;« Ê√ ÍËU�dA�« VOIM�« d³²F¹Ë Æw�U;« ¨ÆÆÆ·UM¾²Ýô«Ë ÊuFD�«Ë  ôUI*« Ÿ«b¹≈ w�  UÐuF� ÂU�√ —«dž vKŽ o�d*« «c¼ W¹—«dL²Ý« …—Ëd{ VKD²¹ U� u¼Ë œËœd*« vKŽ q�UA*« Ác¼ fJFMð YOŠ ¨ö¦�  UOHA²�*« WO�U�  «dOŁQð „UM¼ Ê√ b�√ ÍËU�dA�« Æw�U×LK� w�uO�« nOC¹ ¨ «d??O? ŁQ??²? �« Ác?? ¼ s??J?� ¨w??�U??;« v??K?Ž …d??ýU??³? � ·ö²š« l� ¨dš¬ ÂU×� v�≈ ÂU×� s� nK²�ð ¨ÍËU�dA�«

oŠò »«d??{ù« Ê√ å¡U�*«ò?� `¹dBð w� d³²Ž« ¨W×BK� —«u(« nK� oKG¹ U�bFÐ ¨å…—«œù« vKŽ jGCK� ŸËdA� …—«œù«ò Ê√ w³ÞUI�« nOC¹ sJ� ¨WO�u�« …—«“u?? �« l??� ÷uš q³� v{dLK� W³�M�UÐ «¡«dłù« VOðdð sŽ W�ËR�� s¹c�« ¨v{dLK� W³�M�UÐ —UDš√ ÀËbŠ ÍœUH²� ¨å»«d{ù« Âu¹ l� UM�«eð WOŠ«dł  UOKLFÐ ÂUOIK� bOŽ«u� vKŽ ÊËd�u²¹ Æ UÐUIM�« tO�≈ uŽbð Íc�« »«d{ù« ÊU� s¼«d�« X�u�« w� »«d{ù« Ê√ w³ÞUI�« d³²Ž«Ë «œbŽ ‘UIM�« ÕdÞ YOŠ ¨ UÐUIM�« s� œbŽ tO� X�Ë«bð b� U¼—u�√ VOðd²� Âu¹ 100 W�uJ(« `ML�  ôUJýù« s� WD³ðd*«  UHK*« vKŽ UNŽöÞ≈ p�c�Ë ¨U??N?M?¹Ë«Ëœ 5OFðË W¹«b³�« w� Ÿb??ð r� t²ÐUI½ Ê√ `??{Ë√Ë Æ U??Ыd??{ù« ÁcNÐ ¨t??ð«– Àbײ*« nOC¹ ¨l??�Ë U??�Ë ¨»«d?? {ù« ÷u??š v??�≈ ¨w{U*« Ÿu³Ý_« ¨W�«bF�« q³� s� W½«œù« bFÐ 5²{dL* ¨W×B�« d¹“Ë ¨Íœ—u�« 5�(« WKÝ«d� v�≈ WÐUIM�UÐ l�œ  UÐUIM�« iFÐ sJ� ¨Ÿu{u*« w� 5O�U×� 5OF²Ð ÂU� Íc�« Æ UЫd{ù« Ác¼ X³� ¨v{d*« `�UB� ŸUO{ ÍœUH²� t½√ w³ÞUI�« nOC¹Ë ¨UMOÝ sÐ q¦� vHA²�� v�≈ …bOFÐ oÞUM� s� ÊuKI²M¹ s¹c�« WOŠ«d'«  UOKLF�«Ë  «—U¹e�« bOŽ«u* UOK³� «dOÐbð VKD²¹ ŸËdA*« o(« s� ržd�« vKŽ ¨W�ËR�*« …—«œù« q³� s� ÆWO×B�«  UÐUIM�« Ác¼ w� s¹uCMLK�

w³¹dF� rOK(«b³Ž UЫd{ù« s� b¹bF�« …dOš_« W½Ëü« ‰öš XL�UHð s� b¹bF�« ÕdD¹ U� u??¼Ë ¨WHK²�� WO�uJŠ  UŽUD� w� w� 5MÞ«u*« vKŽ  UЫd{ù« Ác¼  «dOŁQð ‰uŠ  ôUJýù« sÞ«u*« qF& w²�«Ë ¨‰bF�«Ë W×B�« q¦� W¹uOŠ  UŽUD� …UCI�« dDC¹ YOŠ ¨ UЫd{ù« Ác¼ s� ‰Ë_« —dC²*« »U²� i??�— bFÐ  U�K'« l??�— v??�≈ ÊU??O?Š_« iFÐ w??� t�H½ rN²*« w{UI²*« b−O� ¨WŽUI�« v�≈ ‰ušb�« j³C�« ržd�« vKŽ ¨wÞUO²Šô« ‰UI²Žô« s¼— Á—«dL²Ý« WO×{ UN�öš s� ‰UM¹ Ê√ sJ1 w²�« W�œ_«Ë  UŽu�b�« d�uð s� W³�M�UÐ ¡w??A?�« fH½ u??¼Ë ¨r??J?(« —Ëb??� bFÐ …¡«d??³? �« —«b??�«Ë ◊U??Ðd??�U??� Èd??³?� U??½b??� ÊËb??B?I?¹ s??¹c??�« v{dLK� ÆWKDF� `�UB� ÂU�√ rN�H½ ÊËb−¹Ë ¨ÃöFK� ¡UCO³�« W�ËR�*« WO�uJ(«  UŽUDI�« lCð Ác¼ q¦� q�UA� WÝ—U2 w� o(« 5Ð WLO�ł WO�ËR�� ÂU??�√  UÐUIM�«Ë s� b¹e¹ U�Ë ¨5MÞ«u*« `�UB� ÁU& UNðU³ł«ËË »«d{ù« l� UM�«eð  UЫd{ù  UÐUI½ ÷uš v{d*«  ôUŠ oOLFð W¹—ËdC�« ’u×H�«Ë WOŠ«d'«  UOKLF�« ¡«d??ł≈ bOŽ«u� ÆWM�e*« ÷«d�_« w� UMOÝ s??Ð vHA²�0 w×� —U??Þ≈ ¨w³ÞUI�« bOý— WOÞ«dI1b�« WÐUIMK� w??M?Þu??�« fK−*« u??C?ŽË ¨◊U??Ðd??�U??Ð

¨W??O??{U??*« W??M??�??�« u??¹—U??M??O??Ý tłË√ ÊUI²Šô« UNO� mKÐ w²�« fL)« «uM��« l� W½—UI� ¨2010 W??M??Ý w??H??� ÆW??O??{U??*« ¨ U??Ыd??{ù« œb??Ž “ËU−²¹ r??� ¨WOKš«b�« …—«“Ë v�≈ «œUM²Ý« b� 2007 X½U� 5Š w� ¨160 eH� rŁ ¨U??Ыd??{≈ 182  bNý WM��« w� 223 v�≈ œbF�« «c¼ «—«d???I???²???Ý« b???N???ýË W???O???�«u???*« qþ YOŠ 2009 w� Uþu×K� Æ231 œËbŠ w� nAJ¹ Ê√ —U??E??²??½« w???�Ë d¹“u�« ¨ÃËd??J??�« rOEF�« b³Ž WO�uLF�« WHOþu�« w� »b²M*« …Ëb???½ w???� ¨…—«œù« ÊËR?????ýË U¼bIF¹ Ê√ l??�u??²??¹ WO�U×� w�ULł≈ sŽ ¨¡UŁö¦�« bž Âu¹ U??N??K??L??×??²??ð w???²???�« d???zU???�???)«  U???Ыd???{ù« V??³??�??Ð W???�Ëb???�« Íc????�« »u????K????Ý_« `???O???{u???ðË s� b×K� W�uJ(« ÁbL²F²Ý WIOŁË XHA� ¨dzU�)« Ác??¼ w??�U??L??ł≈ s???Ž ‰b???F???�« …—«“u?????� UNO� X³³�ð w²�« dzU�)« «c¼ UN�dŽ w²�«  U??Ыd??{ù«  «u??M??Ý l??³??�??�« w??� ŸU??D??I??�« Æ…dOš_« WM¹eš  UЫd{ù« XHK�Ë 470Ë «—U???O???K???� 18 W????�Ëb????�« …d??²??H??�« c??M??� r??O??²??M??Ý Êu??O??K??� Æ2011Ë 2004 5Ð U� …b²L*« w� Íu???� ŸU???H???ð—« k??Šu??� b???�Ë  «u??M??�??�« w??� d??zU??�??)« Ác???¼ XGKÐ YOŠ ¨…d??O??š_« Àö??¦??�« u×½ 2010 WMÝ w??� U??N??ðË—– ¨rO²MÝ ÊuOK� 57Ë dO¹ö� 6 WM��UÐ nOHÞ ‚—UHÐ WŽu³²� UNO� X??K??�Ë w??²??�« ¨W??O??{U??*«

w� »«d???????{ù« V??³??�??²??¹ò ¨…dýU³� dOžË …dýU³� dzU�š U³�UžË ÆW??¹œU??� d??O??žË W??¹œU??� d??zU??�??�??K??� ÁU???³???²???½ô« r??²??¹ U???� sŽ qHG½Ë ¨…dýU³*«Ë W¹œU*« dOžË …dýU³*« dOž dzU�)« Ác??¼ l????�Ë Ê√ r????ž— ¨W????¹œU????*« d¦�√ U??½U??O??Š√ Êu??J??¹ …d??O??š_« b³Ž h???) «c??J??¼ ¨åW??�U??�??ł –U??²??Ý√ ¨»«d???F???�« u???Ð√ w??³??M??�« w� o¹u�²�«Ë …—«œù« ÂuKŽ ¨åf??O??�u??ÐU??½U??¹b??½u??�ò W??F??�U??ł ÁbNAð Íc�« ‰U−��« qþ w� WOÐdG*« WOÝUO��« WŠU��« WO³K��« U??ÝU??J??F??½ô« ‰u???Š W�Ëb�« WO½«eO� vKŽ »«d{û� ÆW¹œUB²�ô« WDA½_« qL−�Ë w� ¨»«dF�« uÐ√ b�√ UL� ¨å¡U??�??*«ò tF� tðdł√ ‰UBð« …d??E??½ w??M??³??ðò …—Ëd?????{ v??K??Ž r??O??O??I??²??�« q????ł√ s???� W??O??�u??L??ý Æ廫d{ù« —UŁü wIOI(« …d??E??M??�« Ác????¼ ÷d???²???H???ðË vKŽ qLF�« r²¹ Ê√ WO�uLA�« —U??Þ≈ w??�ò —U???Łü« Ác??¼ rOOIð WK�UA�« W¹œUB²�ô« WK�K��« ·d??D??�« U??N??O??� ◊d??�??M??¹ w??²??�« w� ·dÞ »d{√ «–S� ¨»dC*«  —dCð ¨WOłU²½ù« WK�K��« q�UJ²� «dE½ ¨U??N??�«d??Þ√ w�UÐ UNCFÐ œU??L??²??Ž«Ë ¨UN²DA½√ ÆåiFÐ vKŽ ¨”U???????Ý_« «c??????¼ v????K????ŽË W??L??łU??M??�« d???zU???�???)« Êu???J???ð ÆW???łËœe???�  U????Ыd????{ù« v??K??Ž W�d� X¹uHðò v�≈ W�U{ùU³� Z²M� sJL²¹ r� W�UŠ w� `ÐdK� v�≈ tłu²M� ‰UB¹≈ s� 5F� »UЗ√ »«d{≈ V³�Ð ‚u��« 5−²M*UÐ o×Kð b??� ¨åq??I??M??�« nO�UJ²�« V³�Ð —«d{√ UC¹√ «c??¼ s??¹e??�??ð UN³KD²¹ w??²??�« œ«œeð nO�UJ²�« Ác¼Ë ¨Ãu²M*« Ãu??²??M??*« ÷d???F???ðò W??�U??Š w???� Êu??J??ð ¨U???�u???L???ŽË Æå·ö????ðû????� q??K??;« V???�???Š ¨»«d?????{û?????� ¨wðu�√ vHDB� ÍœUB²�ô« qLŽ vKŽ …dO³�  UÝUJF½«ò U�U³ð—« oK�¹ t½√ UL� ¨…—«œù« ÆådOÐb²�« w� vK−²ð ¨oKDM*« «c¼ s�Ë WHKJ�« rOOIð WÐuF� Õu{uÐ qþ w�  UЫd{û� WOIOI(« ¨…—d???C???²???*« ·«d??????Þ_« œb???F???ð qAð Íc?????�« ŸU???D???I???�« V??�??Š qLF�« WK−Ž n�u²ðË tI�«d� Æt²KOGý »«d??{≈ V³�Ð tO� W¹uMF� «—«d???{√ WLŁ Ê√ UL� s�Ë ¨r¼—b�UÐ UNÝUO� sJ1 ô Ê√ sJ1 w??²??�« —«d????{_« p??�– »dCð 5??Š v{d*UÐ o×Kð Æw×B�« ŸUDI�« WKOGý W???�u???J???(« X???????Ł—Ë b??????�Ë w??� ö???O???I???Ł U???????Ł—≈ W????O????�U????(«  UŽUD� Æ U???Ыd???{ù« ‰U??−??�  UŽUI¹≈ vKŽ gOFð …b??¹b??Ž dOž ¨W??K??O??G??A??�«  U??łU??−??²??Š« ÂbŽ b??�√ w??ðu??�√ vHDB� Ê√  U???Ыd???{ù« W???łu???� ◊U???³???ð—« lOÐd�UÐ »dG*« UN�dF¹ w²�« w� ‰U????�Ë ¨w???�U???(« w??Ðd??F??�« ∫å¡U??�??*«ò tF� tðdł√ ‰UBð« W??łu??*« Ác????¼ j????З s??J??1 ôò lOÐd�UÐ  UЫd{ù« s� W¹uI�« lOÐd�« q³� Æw??�U??(« wÐdF�« v??�≈  U???Ыd???{ù« œb???Ž q???�Ë ÆåwÝUO� Èu²�� W???O???{U???*« W???M???�???�« w???H???� w???�U???L???ł≈ r????D????Š ¨U??????¼b??????ŠË ¨ÂU????????�—_« q????�  U??????Ыd??????{ù« o�Ë »«d{≈ 400 v�≈ q�ËË …—«“u????� W??¦??¹b??Š  U??O??zU??B??Š≈ WM��« XKN²Ý« b�Ë ÆWOKš«b�«  UЫd{ù« l�Ë vKŽ W¹—U'« —«d??J??ð s???�  U???�u???�???ð j????ÝË

w½U²J�« d³²Ž«Ë Æ»dG*« WO��UM²� ·UF{≈Ë ÃU²½ù« WHKJð w� …œU¹“ s� UЫd{ù« Ác¼ sŽ Z²M¹ U�Ë ¨w*UF�« œUB²�ô« vKŽ »dG*« ÕU²H½« qFHÐ WFHðd� U½œö³Ð »«d{ù« WHKJð Ê≈ ¨f�U)« bL×� WF�U−Ð œUB²�ô« –U²Ý√ ¨w½U²J�« dLŽ ‰U� X�R� qŠ œd−� »«d{ù« WÝ—UL* wLOEM²�« Êu½UI�« Ê√ vKŽ ÍœUB²�ô« dO³)« b�√Ë Æ»«d{ù« UNMŽ Z²M¹ w²�« WOIOI(« q�UA*« W'UF� u¼ wIOI(« q(«Ë ¨jGCK� »uKÝ√ jI� u¼ »«d{ù« WÝ—U2 ÂU¹√ dł√ ŸUD²�« u×½ dO��« Ê√ ÆW¹œUB²�ô« ZzU²M�« s� d³�√ »«d{û� WOÝUO��« ZzU²M�« Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨tMŽ W³ðd²*« ZzU²M�« s� nOH�²K�

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻹﺿﺮﺍﺑﺎﺕ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ‬

jGCK� »uKÝ√ œd−� ŸUD²�ô«Ë WOÐUIM�« U¹d(« s� b×OÝ »«d{ù« Êu½U� ∫w½U²J�« ◊Ëdý lC¹Ë 4IOÝ »«d{ù« o( Èb??� W??�U??š ¨»«d??????{ù« W???Ý—U???2 ¨ÂUF�« ŸUDIK� 5FÐU²�« 5Hþu*« n�u²¹ ô Ê√ V−¹ ŸUDI�« «c¼ Ê_ ÷dF²¹ Ê√ Ë√ tðU�bš .bIð s??Ž ¨ÍœUI²Ž« w� ¨sJ�Ë Æ U�“_« iF³� W'UF� V−¹ ôË X�R� »uKÝ√ «c¼ »U³Ý_« W'UF� V−¹ qÐ ¨ZzU²M�« w�U²�UÐË Æ»«d{ù« UNMŽ r−M¹ w²�« —«d??????{_« ÍœU???H???²???� Êu????½U????� «c???N???� ÂuI¹ w²�«  UЫd{ù« sŽ W&UM�« ·bN¹Ë ¨ÂUF�« ŸUDI�« uHþu� UNÐ ZzU²M�« ¡VŽ s� nOH�²�« v�≈ jI� ô «c???¼Ë ¨ U???Ыd???{ù« s??Ž W³ðd²*« ‰uK(« œU−¹≈ s� W�uJŠ Í√ wHF¹ Íc�« wŽUL²łô« l{uK� WOIOI(« Êu½UI�« «c¼ Ê√ bO�√Ë Æ»dG*« t�dF¹ ¨W??O??ÐU??I??M??�«  U????¹d????(« s???� b??×??O??Ý  UÐUIM�« 5Ð Ÿ«d� lI¹ Ê√ sJ1Ë Ác??¼ ÊQ???Ð b???�ƒ√ s??J??�Ë ¨W??�u??J??(«Ë …—u� ¡UDŽ≈ ÍœUH²� W²�R� ‰uK(« V³�Ð WO�U(« W�uJ(« sŽ WO³KÝ Æ U??Ыd??{ù« s??Ž W³ðd²*« ZzU²M�«  U??Ыd??{û??� WOÝUO��« ZzU²M�U� –≈ ÆW??¹œU??B??²??�ô« ZzU²M�« s??� d??¦??�√ ŸUM�≈ v??�≈ ÍœROÝ U¼—«dL²Ý« Ê√ WKýU� W�uJ(« Ác??¼ ÊQ??Ð lL²−*« ¨W�“ö�« ‰uK(« œU−¹≈ lOD²�ð ôË WO½UJ�≈ vKŽ q�_« n�u²¹ w�U²�UÐË ÆW¹uOMÐ  UŠö�SÐ ÂUOI�«

vKŽ s???¹—œU???�Ë 5??�ËR??�??� `??�U??B??� 5OFð ‰b????Ð r??N??K??L??Ž w???� w??½U??H??²??�« „U??M??¼Ë Æs??¹b??ÝU??� `??�U??B??� ¡U????݃— wDFð Èd³� l¹—UA* W×K� WłUŠ qLFð WO�U(« W�uJ(« ÊQ??Ð q??�_« Æ5KÞUF�« s� WFÝ«Ë U¾� Z�œ vKŽ X??�«“ô ¨e??O??łu??�« X??�u??�« «c??¼ w??�Ë »U??F??O??²??Ý« v??K??Ž q??L??F??ð W??�u??J??(« ¨ UŽUDI�« nK²�� w�  UOF{u�« ¨dOÐb²�« ¡uÝ vKŽ U¼b¹ XF{ËË s� W??Žu??L??−??� t??M??� w??½U??F??ð Íc?????�« XHA� b??�Ë ¨WO�uLF�«  U�ÝR*« s� WŽuL−� wÐdG*« ÂUF�« Í√dK� v²Š ÈdšQÐ XEH²Š«Ë  UODF*« Ê√ bI²Ž√ sJ�ËÆUNÐ sE�« ¡U�¹ ô sŽ ÊöŽù« v�≈ W×K� WłUŠ „UM¼ Èd³J�« ‘«—Ë_«Ë l¹—UA*« s� œbŽ ¨qGA�« ‚uÝ p¹d% UNMJ1 w²�« sŽ Àbײð WOLÝd�«  UOzUBŠùU� r�d�« «c¼ sJ� ¨qÞUŽ ÊuOK� œułË ?Ð lHðd¹Ë ¨nFC�« ÊuJ¹ Ê√ sJ1 Æd¹bIð q??�√ w??� WMÝ q??� 100000 œ—«u??*« w� dOJH²�« V−¹ w�U²�UÐË »U³A�« qOGA²� UN²¾³Fð sJ1 w²�« WFłUM�« ‰uK(« œU??−??¹≈Ë ¨qÞUF�« X??�«“ô 5Hþu*« s??�  U¾� V�UD* Æ «uMÝ cM� WI�UŽ UNK�UA� Êu½UI�« ŸËd??A? * p??ð¡«d??� w??¼U??� ≠ ø»«d{ù« oŠ WÝ—UL* wLOEM²�« wLOEM²�« Êu½UI�« ŸËdA� Ê√ bI²Ž æ

YOŠ ¨WOK;« UŽUL'« Èu²�� œuIFÐ 5�b�²�*« s� œbŽ qG²A¹ W�Uš ¨`{«Ë dOž rNK³I²��Ë qLŽ wŽUL²łô« ÊULC�« Èu²�� vKŽ ŸUM�≈ sJ1 ô w�U²�UÐË ÆbŽUI²K� U¼—uł√ s� ŸUD²�ôUÐ  U¾H�« Ác¼ V−¹ qÐ ¨»«d??{ù« UN²Ý—U2 bMŽ UN³�UD� W?????Ý«—œ v??K??Ž »U???³???J???½ô« WOKLŽ ‰u??K??Š œU??−??¹≈ vKŽ qLF�«Ë tðU¼ 5??Ð W??I??¦??�« s??� U??Žu??½ o??K??�??ð u� t½√ l�«u�«Ë ÆW�uJ(«Ë  U¾H�« ÊuJ²Ý  U??Ыd??{ù« Ác??¼  dL²Ý« qLF�« r²¹ r� «–≈ WLOšË ZzU²½ UN� WKŠd*« w� WOKLŽ ‰uKŠ œU−¹≈ vKŽ ÆWK³I*« W?? Ý—U?? 2 ÊU?? ?L? ? { s?? J? ?1 q?? ?¼ ≠ f??H?½ X?? ?�u?? ?�« w?? ??�Ë ¨»«d?? ? ? ? ?{ù« øWO�uLF�«  U�b)« —«dL²Ý« UN−N²½« w²�« ‰uK(« 5Ð s� ÊU� æ sŽ »«d???{ù« u??¼ 5Hþu*« iFÐ ¨Ÿu³Ý_« w� 5�u¹ Ë√ ÂuO� qLF�« ZzU²MÐ  Q??¹ r??� q??(« «c??¼ Ê√ dOž u¼ Êü« qJA*« ÆrN³�UD* WOKLŽ s� ¡eł qLײ� ÂUF�« Í√d�« W¾³Fð W�uJ(« —U??N??þ≈ l??� ¨ UO×C²�« w� W??�œU??� WO½ UN� ÊQ??Ð …b??¹b??'« ¨5ÐdCLK� WOKLF�« ‰uK(« œU−¹≈ d¹uD²� WLN� l??¹—U??A??0 ÂU??O??I??�«Ë …—«œù« Ê√ UL� ÆwMÞu�« œUB²�ô« ¡U݃— nOþuð v�≈ dI²Hð WOÐdG*«

w½U²J�« dLŽ

U�uJ(« qþ w� UN²O³Kð r²ð r�  U??Ыd??{≈ „U??M??¼ X??½U??�Ë ¨WIÐU��« 5Hþu*«  U??¾??� ·d??Þ s??� W??�Ë«b??� ö� Ær??N??³??�U??D??* W??ÐU??−??²??Ýô« ÊËb????Ð s�  U???¾???� d??L??²??�??ð Ê√ »d??G??²??�??½  «uMÝ «uKG²ý« s??¹c??�« 5Hþu*« rNIŠ qO½ ÊËœ WO�uLF�« …—«œù« w� W�Ëb�« b& Ê√ ÊËœË rOÝd²�« w� vKŽ Áb$ U� «c¼Ë ¨rNK�UA* ôuKŠ

W??�u??J??×??K??� W??³??�??M??�U??Ð s????�e????�« l????� ÷u�ð w²�« U¾H�« ŸUM�ù WO�U(« Ê√ —UE²½« w� Y¹d²�UÐ  UЫd{ù« UNÐ Âu??I??ð w??²??�«  U??Šö??�ù« w??ðQ??ð ¨ÍœU??I??²??Ž« w??�Ë ÆW??O??ÐU??−??¹≈ ZzU²MÐ Ê√ UNOKŽ W??O??�U??(« W??�u??J??(« ÊS???� sÞ«u� vKŽ eO�d²�UÐ WŽd�Ð r²Nð vKŽ eO�d²�« q³� ÍœUB²�ô« œU�H�« ¨W¹œUB²�ô« l¹—UA*« w� —UL¦²Ýô« qF−²Ý WOÝUO��« UN−zU²½ Ê_ W�uJ(« ÊQ??Ð lM²Ið WFÝ«Ë  U¾� ¨Õö�ù« o¹dÞ w� …dzUÝ WO�U(« vKŽ VKG²ð Ê√ X??ŽU??D??²??Ý« «–≈Ë œu??łu??*« w??F??¹d??�« ÂU??E??M??�« ◊u??G??{ …uDš XDš b� ÊuJ²Ý »dG*« w� „d??% U???�«d???Þ√ „U??M??¼ s??J??� ÆW??L??N??� tłuð œuFBÐ W¹UJ½ V�UD*« Ác??¼ W�ËR�� UN�H½ w¼ sJ� ¨w�öÝ≈  U�uJ(« w� WIÐUÝ  UÝUOÝ sŽ l{u�« Ê≈ ‰u???�√ «c??N??�Ë ÆWIÐU��« XKA� «–≈ W�uJ(« Ác¼ Ê_ VF� qJAÐ UOKF�« WDK��« UNLŽbð r??�Ë w� dO³� ⁄«d??� „UM¼ ÊuJOÝ dO³� WOLKÝ W???�—Ë d???š¬ U??N??½_ q??z«b??³??�« U� VM&Ë ¨Õö�û� »dG*« UN³FK¹ ÆWOÐdF�« ‰Ëb�« iFÐ tO� XF�Ë oŠ W?? Ý—U?? 2 v???�≈ d??E?M?ð n??O? � ≠  U??�? ÝR??*« s?? � œb??F? Ð »«d?? ? ?{ù« øWO�uLF�« ÂUF�« ŸUDI�« w??� V�UD� „UM¼ æ

ÆWOŽUL²łô« U??O??�U??J??ýù« nK²�* Ê_ …d??O??³??�  U?????Ыd?????{ù« W??H??K??J??²??� WOŠUM�« s??� UO*UŽ `²HM� »d??G??*« w�U²�UÐË ¨W¹—U−²�«Ë W¹œUB²�ô« l�Ë w²�« ‰Ëb�« WO��UMð s� w½UF½ d(« ‰œU³²�« WO�UHð« »dG*« UNF� ¨…bײ*«  U¹ôu�«Ë UO�dðË UЗËQ� œUB²�ôUÐ —«d{≈ u¼ »«d{≈ q�Ë w� …œU¹e�« v�≈ ÍœR¹ t½_ wMÞu�« ·UF{≈ w�U²�UÐË ¨ÃU??²??½ù« WHKJð fH½ w??� s??J??�Ë Æ»d??G??*« WO��UMð ŸUM�ù WK�UJ�« W−×K� dI²H½ Êü« «c¼ q¦� v�≈ Ãu�u�« ÂbFÐ 5ÐdC*« ÆV�UD*« sŽ dO³F²�« w� »uKÝ_« bý ÀËb??Š s??� ·u??�?ð „U??M?¼ f??O?�√ ≠ øWOÐUIM�«  U¹e�d*«Ë W�uJ(« 5Ð q³×K� W³�M�UÐ nKJ�Ë VF� u??¼ U??� æ w??M??�e??�« q???�U???F???�« u???¼ W??�u??J??×??K??� v??�≈ W??łU??Š w???�  U??¾??H??�« Ác???¼ Ê_ ‰u??K??(«Ë ¨W??F??¹d??ÝË WOKLŽ ‰u??K??Š »U??F??O??²??Ý« w??C??²??I??ð W??¹œU??B??²??�ô« …d??�u??²??*«  U??O??½U??J??�û??� W??�u??J??(« Z�«d³�«Ë l¹—UA*« ¡wONðË UN¹b� Z²% w²�«  U??¾??H??�«Ë ÆW??O??Šö??�ù« `M9 ô UN³�UD� oOI% q??ł√ s??� qł√ s??� W�uJ×K� w??�U??J??�« X??�u??�« Ê√ sJ1 w²�«  UŠö�ùUÐ ÂUOI�« qLײð Ê√ lOD²�ð ôË UNÐ ÂuIð vKŽ qLFð w??²??�« W??O??F??{u??�« d??¦??�√ Ÿ«d??� „U??M??¼ w??�U??²??�U??ÐË ¨U¼dOOGð

Á—ËUŠ Í—U−��« ÍbN*« ŸUD²�« ÁU&« w� dO�ð W�uJ(«≠ Ÿu½ «c¼ q¼ Æ»«d??{ù« rOEMð ÂU¹√ øwÐUIM�« W¹d×K� …—œUB*« s� WOŽUL²ł« UÞuG{ ·dF¹ »dG*« æ w½uOK� œu??łË U¼“dÐ√ qF� ¨…dO³� dO³F²K� »uKÝ√ u¼ »«d{ù«Ë ¨qÞUŽ Íc�« wŽUL²łô« l{uK� i�d�« sŽ Êü« fH½ w� u??¼Ë ¨œö??³??�« tÐ d9 WOŽUL²ł«Ë W¹œUB²�« WHK� q¦1 r²ð ô qJA*« «c¼ W'UF�Ë Æ…dO³� »«d{ù« w� 5Hþu*« WOIŠ√ —«d�SÐ d�c²�« W�«“SÐ UÝUÝ√ r²ð sJ�Ë ¨ô Â√ WŽuL−� Èb� œułu*« wŽUL²łô« r� w²�« ¨WOŽUL²łô« U??¾??H??�« s??� Æq??(« u×½ UI¹dÞ UNK�UA� b??& »«d{ù« ≈b³� —«d�≈ Ê√ bI²Ž√ «cN�Ë ‰UJýù« Ê_ qJA*« VK� Z�UF¹ ô œ«œd²Ý« sJ1 nO� u¼ wIOI(« w�UÐË WOÐdG*« WKOGA�« Èb� WI¦�« q�_« oKšË wÐdG*« lL²−*«  U¾� sŽ …—U³Ž w¼  UŽUD²�ô« ÆUN¹b� w??ze??ł »u????K????Ý√Ë W??O??K??J??ý ‰u???K???Š u¼ w??I??O??I??(« q?????(«Ë ¨j??G??C??K??� nK²�� W??'U??F??� v??K??Ž »U???³???J???½ô« eO�d²�«Ë ¨ U¾H�« tðU¼ Èb� V�UD*« nK²�� W¾³FðË —U??L??¦??²??Ýô« v??K??Ž WFłUM�« ‰uK(« œU−¹ù  UO½UJ�ù«


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2012/03/26 ‫ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬1712 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

◊UIÝ≈ U¹«u½ WN' W�u�×� X½U� »dG�« ‰ËœË UJ¹d�√ n�«u� Ê≈ ‰uI�« VFB�« s�ò æ l−A²¹ ULO� ¨Èd??š_« w¼ s¹U³²ð WOÐdF�« n�«u*« qFł Íc??�« u¼ œœd²�« «c??¼Ë ¨b??Ý_« ÆåÂUEM�« b{ n�«u� –U�ðô UNCFÐ ‫*ﻛﺎﺗﺐ ﻭﺻﺤﺎﻓﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ º º …dðUŽe�« dÝU¹ º º

www.almassae.press.ma

.uI�« dOž Í—u²Ýb�« fK−*« q¹ËQðË rOK��« dOž Í—u²Ýb�« hM�«

(3/1) qODFð tMŽ b�u²¹ —u²Ýb�« s� 51 qBH�« ¨ÊU*d³�« W??�U??šË ¨W¹—u²Ýb�« U�ÝR*« s� l¹dA²�« oŠ pK1 s� œułË ÂbŽ ¡«dł Æs¹b¹b'« ÊU*d³�« w�K−� VOBMð q??ł√ qBH�« WžUO� V³�Ð pK*« Ê√ v�≈ p�– œd�Ë ULMOŠ l¹dA²�« w� o×K� «b�U� `³�√ 176 œułu� dOž tO�K−� bŠ√ Ë√ ÊU*d³�« ÊuJ¹ ÊU� U� Ê√ u¼ bO�_«Ë Æ»U³Ý_« s� V³�� dO¦JÐ s�Š√ u¼ 1996 —u²Ýœ w� «—dI� oKF²*« V??½U??'« w??� w??�U??(« —u??²??Ýb??�« s??� ÆWO½u½UI�« WžUOB�UÐ s� d??O??š_« lDI*« vKŽ k??Šö??¹ p??�c??� p�–Ëò ∫w�U²�« vKŽ hM¹ Íc�« 176 qBH�« w� UNOKŽ ’uBM*« ÂUJŠ_UÐ ‰öšù« ÊËœ l�«Ë w� t½√ ¨å—u²Ýb�« «c¼ s� 51 qBH�« ÈËbł ô Í—u²Ýœ lDI� œd−� u¼ ‰U??(« ÊUÐ≈ tKOFHð W�UײÝô ¨tOKŽ hOBM²�« s� qÐ ¨…bzUH�« ÂbFM� t½√ UL� ¨WO�UI²½ô« WKŠd*« s� ÁdÞU�� v�≈ «uN³²M¹ r� ÁužU� s¹c�« ÆWOKLF�« WOŠUM�« WKŠd*« Ê√ u¼ tO�≈ …—UýùUÐ d¹b'«Ë 176 qBH�« w� UNOKŽ ’uBM*« WO�UI²½ô« X�Ë rzUI�« ÊU*d³�« h�¹ U� w�≠ wN²Mð bŠ√ »U�²½« œd−0 ≠b¹b'« —u²Ýb�« –UH½ s� p�– sŽ b�u²¹ U0 ¨s¹b¹b'« 5�K−*« ÊU*d³K� …—d??I??*«  UOŠöB�« lOLł n�uð ÊU*d³�« Ê√ UL� Æ1996 —u²Ýœ sŽ o¦³M*« ¨tO�K−� WOzUM¦� qLJ²�*« dOž b??¹b??'« t� “u−¹ ô w�U²�UÐË ¨ÂbF�« rJŠ w� ÊuJ¹ w½u½UI�« ‰U−*« w� dŁ√ Í√ Z²M¹ Ê√ UIKD� qLJ²�¹ ULMOŠË Æ¡«uÝ bŠ vKŽ wÝUO��«Ë o�Ë Í—u??²??Ýb??�« Áœu???łË b??¹b??'« ÊU??*d??³??�« wLOEM²�« Êu½UI�« w??� …œb???;« jЫuC�« jI� UN²�Ë ¨…b??Š vKŽ fK−� qJÐ oKF²*« WÝUzdÐ UF� UFL²−¹ Ê√ 5�K−LK� o×¹ uN� 2011 d³Młœ 19 w� ÀbŠ U� U�√ ÆpK*« rOK��« dOž qOFH²�«  UM³� s� WM³� œd−� WIÐUÝ ô ¨W²K� Ë√ WŽbÐ d³²F¹ qÐ ¨—u²ÝbK� ÆUN�

qO�Q²�« w� qDš vKŽ W??�«b??�« Í—u²Ýb�« oO³D²�« sŽ œUF²Ðô«Ë qOKF²�« w� nF{Ë ÊUO³�« o�Ë ÊuJOÝ p�– q�Ë ªÊu½UIK� rOK��« ∫w�U²�« rž— t½S� ¨V??½U??'« «c??¼ h�¹ U??� w??� o¹dÞ sŽ ¨¡U??D??š_« iFÐ Õö??�≈ W�ËU×� ¨5956 œbŽ WOLÝd�« …b¹d'« w� „«—b²Ýô« œułu�« v�≈ Xłdš W¹—u²Ýb�« WIOŁu�« ÊS� qJA�« h�ð ¨V�U¦*« s� WKL' WM{UŠ w¼Ë ∫UNM� ¨UNO�≈ ÁU³²½ô« r²¹ r� ¨ÊuLC*«Ë —u²Ýb�« s� 176 qBH�« w� œ—Ë U� ≠ 1 »U�²½« 5Š v�≈ò ∫w�U²�« vKŽ hM¹ Íc�« «c¼ w� ULNOKŽ ’uBM*« ÊU*d³�« w�K−� UO�UŠ ÊULzUI�« ÊU�K−*« dL²�¹ ¨—u²Ýb�« tłË vKŽ ¨U�uIO� ¨ULNðUOŠö� WÝ—U2 w� VOBM²� W�“ö�« 5½«uI�« —«d�SÐ ¨’uB)« ‰öš≈ ÊËœ p�–Ë ¨s¹b¹b'« ÊU*d³�« w�K−� 51 qBH�« w� UNOKŽ ’uBM*« ÂUJŠ_UÐ —dI¹ dOš_« qBH�« «c¼Ë Æå—u²Ýb�« «c¼ s� Ë√ ÊU*d³�« w�K−� qŠ oŠ pKLK�ò ∫w�U²�« w� WMO³*« ◊Ëd??A??�« o³Þ ¨dONEÐ UL¼bŠ√ UM¼ W??O??�U??J??ýù«Ë Æå98Ë 97Ë 96 ‰uBH�« Ë√ ÊU*d³�« qŠ v�≈ pK*« ¡u' WO{d� h�ð uB¹ r� ÊU*d³�« Ê√ ‰U(«Ë ¨tO�K−� bŠ√ VOBM²� W�“ö�« 5½«uI�« lOLł vKŽ bFÐ Ác¼ q¦� wH� ªs¹b¹b'« ÊU*d³�« w�K−� u¼ s???� ∫w??�U??²??�« ‰ƒU??�??²??�« Õd??D??¹ W???�U???(« s� vI³ð U� WKLJð w� o(« t� Íc�« ·dD�« vC²I0Ë 1996 —u²Ýœ qþ w� ø UF¹dA²�« ¨UŠËdD� ‰UJýù« sJ¹ r� ¨tM� 107 qBH�« tO�K−� bŠ√ Ë√ ÊU*d³�« qŠ bFÐ l¹dA²�« Ê_ s� WO½U¦�« …dIH�« vKŽ ¡UMÐ ¨pK*« v�≈ œuF¹ p�– ¡UMŁ√ w�Ëò ∫w�U²�« —dIð w²�« 72 qBH�« W�u�*« jK��« v�≈ W�U{ùUÐ ¨pK*« ”—U1 h²�¹ w²�« jK��« ¨—u²Ýb�« vC²I0 t� Æål¹dA²�« ‰U−� w� ÊU*d³�« UNÐ ¨w???�U???(« —u???²???Ýb???�« ‚U???D???½ w???� U????�√ qŠ X??³??łu??²??Ý« ·Ëd??E??�« Ê√ ÷«d??²??�U??ÐË qOFHð ÊS???� ¨tO�K−� b???Š√ Ë√ ÊU??*d??³??�«

ºº

‘uK� vHDB� º º

WKCF*« œd� U/≈Ë ¨dO�HðË q¹ËQð s� d¦�_ ¨W�b�« v�≈ …dI²H*« WO½u½UI�« WžUOB�« v�≈ 5Ð q??�«u??²??�« d�ł Âb??¼ UNMŽ b�uð w²�« jЫuC� l{U)« Í—u²Ýb�« fK−*« bNŽ W¹—u²Ýb�« WLJ;« b??N??ŽË 1996 —u??²??Ýœ “uO�u¹ 29 —u??²??Ýœ UOC²I* W??F??{U??)« Í—u²Ýb�« hM�« uF{«Ë —UÝ u�Ë Æ2011 s� 108 qBH�« w� «—dI� ÊU� U� —«dž vKŽ v�≈ò ∫wK¹ U� vKŽ hM¹ Íc�«≠ 1996 —u²Ýœ V�Š ¨Í—u²Ýb�« fK−*« VOBMð r²¹ Ê√ ¨—u²Ýb�« «c¼ w� UNOKŽ ’uBM*« t²³O�dð UO�UŠ r??zU??I??�« Í—u??²??Ýb??�« fK−*« ”—U???1 —u²Ýb�« ÂUJŠQÐ tO�≈ …bM�*«  U�UB²šô« ÊQÐ ‰u??I??�« s??J??�_ ≠åWOLOEM²�« 5??½«u??I??�«Ë vKŽ k�UŠ 2011 —u²Ýœ s� 177 qBH�« fK−LK� ‰ušË ¨s¹bNŽ 5Ð q�«u²�« d�ł WÝ—U2 w??� o??(« p??�c??� UF³ð Í—u??²??Ýb??�« 5Š v???�≈ W??¹—u??²??Ýb??�« W??L??J??;«  U??O??Šö??� uF{«Ë «œ U� sJ�Ë Æ…dOš_« Ác¼ VOBMð t²žUO� w� W�b�« «ušu²¹ r� 177 qBH�« ÊS� ¨rOKÝ dOž q??¹ËQ??ð q??� s??Ž t??Ð ÍQ??M??�«Ë fO³Š ¨p�– V³�Ð ¨qE¹ Í—u²Ýb�« fK−*« 5??½«u??I??�« 5????¼—Ë W??1b??I??�« t??ðU??�U??B??²??š« Æ1996 —u²Ýœ WKE� X% t� WLEM*« «u�bN²Ý« WžUOB�« »U×�√ Ê√ bO�_«Ë w� «—dI� ÊU� U� —«dž vKŽ ¨s¹bNŽ 5Ð jÐd�« U� 102 tKB� w� œ—Ë Íc??�« 1992 —u²Ýœ Í—u²Ýb�« fK−*« VOBMð r²¹ Ê√ v�≈ò ∫wK¹ vKŽ_« fK−*UÐ W¹—u²Ýb�« W�dG�« ”—U9 —u²Ýb�« UN�u�¹ w²�«  UOŠöB�« lOLł

‘ ¿ƒµj ,¬«°ù∏› á«FÉæãd πªµà°ùŸG ÒZ ójó÷G ¿ÉŸÈdG ôKCG …CG èàæj ¿CG É≤∏£e ¬d Rƒéj ’ ‹ÉàdÉHh ,Ωó©dG ºµM AGƒ°S óM ≈∏Y »°SÉ«°ùdGh ʃfÉ≤dG ∫ÉéŸG ‘

Æb¹b'« —u²Ýb�« s� 177 qBH�« Èu×� Í—u²Ýb�« fK−*« lM� s??Ž Vðd²¹Ë v??�≈ …b??M??�??*« U??O??Šö??B??�« W???Ý—U???2 s???� X³�«Ë dEM�« s� tÔ?½U�dŠ W¹—u²Ýb�« WLJ;« U� ‚UD½ sŽ Wł—Uš W�Q�� q� w� r�(«Ë “u−¹ ô ¨ö¦L� ª1996 —u²Ýœ Áœb×¹ ÊU??� ’UB²šô« w� X³�« Í—u²Ýb�« fK−LK� w� W¹uCF�« 5??Ð w�UM²�« W�U×Ð oKF²*« w??²??�« W??�u??J??(« w???� W??¹u??C??F??�«Ë ÊU??*d??³??�« 11≠27 r�— wLOEM²�« Êu½UI�« UNOKŽ h½ UL� Æ2011 —u²Ýœ jЫu{ qþ w� —œUB�« l�b�« w� qBH�« Í—u²Ýb�« fK−LK� o×¹ ô …d� ‰Ë_ tOKŽ ’uBM*« W¹—u²Ýb�« ÂbFÐ ¨b¹b'« —u²Ýb�« s� 133 qBH�« vC²I0 —u²Ýb�« UNKFł —u�_« Ác¼ q¦� w� X³�« Ê_ W¹—u²Ýb�« WLJ;« ’UB²š« s� b¹b'« ÆU¼œdH0 fK−*« ÊuJ¹ nKÝ U� vKŽ U�OÝQðË Ê√ —d� ULMOŠ ¨»«uB�« t³½Uł b� Í—u²Ýb�« ¨11≠28 r�— wLOEM²�« Êu½UI�« s� 99 …œU*« WH�U�� dOž ¨s¹—UA²�*« fK−0 oKF²*« vC²I0 Í—u²Ýb�« fK−*« Ê√ p�– ª—u²ÝbK� W¹—u²ÝbÐ w??{U??I??�« 11≠820 r???�— Á—«d????�  UOŠö� t�HM� ‰u??š b� ÊuJ¹ 99 …œU??*« œ—«u�« 177 qBH�« Á—dI¹ U� l� rOI²�ð ô —u²Ýb�« tBBš Íc�« dAŽ lЫd�« »U³�« w� l� œUN²ł« ôË ªWO�U²)«Ë WO�UI²½ô« ÂUJŠú� ÆhM�« Õu{Ë W×¹dB�« WH�U�*« ‰bÐ t½√ UM¹√— w�Ë tKB� w� `{«Ë qJAÐ Á—d� U� w� —u²ÝbK� Í—u²Ýb�« fK−*« vKŽ 5F²*« s� ÊU� ¨177 U�«d²Š« ¨99 …œU*« W¹—u²Ýœ ÂbFÐ wCI¹ Ê√ ÆtŠË—Ë —u²Ýb�« ‚uDM* w�Ë WOF�«u�« WOŠUM�« s� WO�UJýù«Ë “u−¹ w²�«  U�UB²šôUÐ oKF²*« V½U'« ¡U??M??Ł√ U??N??Ý—U??1 Ê√ Í—u??²??Ýb??�« fK−LK� w� ÷uLž v�≈ lłdð ô ¨WO�UI²½ô« WKŠd*« hM�« ‰u³� Ë√ —u²Ýb�« s� 177 qBH�«

wLOEM²�« Êu½UI�« s� 99 …œU*« w� œ—Ë U� s¹—UA²�*« fK−0 oKF²*« 11≠28 r�— ¨—u²Ýb�« s� 177 qBH�« ÂUJŠ_ UI³Þò ∫wK¹ w²�« UOŠöB�« Í—u²Ýb�« fK−*« ”—U1 WLJ×LK� wLOEM²�« Êu½UI�« «c??¼ UN�u�¹ Ác¼ VOBMð 5??Š v??�≈ p???�–Ë ¨W??¹—u??²??Ýb??�« Æå…dOš_« …œU????*« Ác????¼  U??O??C??²??I??� s???� w???K???'«Ë w½u½UI�« UN�u�b� YOŠ s??� W??×??{«Ë UN½√ v½œ√ Í√ dOž s� ¨UNM� œUH²�¹ t½_ ¨ÍuGK�«Ë fK−*« Ê√ ¨÷uLž Ë√ f³� Í√ ÊËœË œUN²ł« w� tOKŽ ’uBM*« tłu�« vKŽ ¨Í—u²Ýb�« ¨ UOŠöB�« lOLł ”—U??1 ¨1996 —u²Ýœ W¹—u²Ýb�« WLJ×LK� W�u�*« pKð UNO� U0 WIOŁu�« w� œb×� u¼ U� o�Ë 5F²Ý w²�« Æ2011 WM�� W¹—u²Ýb�« ¨99 …œU*« ÊQAÐ Í—u²Ýb�« fK−*« —d�Ë wLOEM²�« Êu½UI�« w� …œU� dš¬ qJAð w²�« s� UNOKŽ V¹d¦ð ô …œU??� UN½√ ¨11≠28 r�— l� WLžUM²� Xð√ UN½uJ� ¨WO½u½UI�« WOŠUM�« ÁUMK� Íc??�« «c??¼Ë Æb??¹b??'« —u²Ýb�« ÂUJŠ√ 11≠820 r??�— —«d??I??�« s� ¡ö−Ð hK�²�¹ a¹—U²Ð fK−*« ¡UCŽ√ ·dÞ s� tOKŽ l�u*« Æ2011 d³½u½ 18 —u²Ýœ s� 177 qBH�« …¡«dIÐ t½√ bOÐ fK−*« dL²�¹ò ∫w�U²�« —dI¹ Íc??�« 2011 tðUOŠö� WÝ—U2w�UO�UŠrzUI�«Í—u²Ýb�« W¹—u²Ýb�« WLJ;« VOBMð r²¹ Ê√ v??�≈ 5³²¹ ¨å—u²Ýb�« «c¼ w� UNOKŽ ’uBM*« —u²Ýœ sŽ o¦³M*« Í—u²Ýb�« fK−*« Ê√ s� 177 qBH�« vC²I0 ¨lOD²�¹ ô 1996 …b¹b'«  U�UB²šö� ÈbB²¹ Ê√ ¨—u²Ýb�« «dE½ ¨W¹—u²Ýb�« WLJ;« v�≈  bMÝ√ w²�« Í—u??²??Ýb??�« f??K??−??*«  U??O??Šö??� Êu???� v???�≈ 5½«uI�« w� …œb;« pKð w� jI� …—uB×� u¼ U� —UÞ≈ w� qLF�« UNÐ Í—U'« WOLOEM²�« WM�� W¹—u²Ýb�« WIOŁu�« w� tOKŽ ’uBM� l� ržUM²¹ Íc??�« u¼ dO�H²�« «c??¼Ë Æ1996

W¹b¹b(« W³I�« …—uDÝ√ —UON½« ÆÆÍË«eG�« lOÐd�«

øwÞ«dI1b�« lOÐd�« oIŠ «–U� º º bOý— gO³¹dš√ º º

WLE½_« UN²−N½ w²�« WO−LN�«Ë lLI�« WÝUOÝ Ê√ Ëb³¹ UMM�“ w??� UNK�√ R??ð r??� wÐdF�« r�UF�« w??� W¹—uðU²J¹b�« ¨s¹dO¦J�« ‰uIŽ —b�ð Ê√ XŽUD²Ý« UN½√ s� ržd�UÐ ¨d{U(« Ÿu�d�«Ë œU³F²Ýô« «uH�√ 5O�«eN½« U�U�ý√ rNM� lMBðË Æ©UOÐu�ËdOOG²�«® dOOG²�« s� ·u)« «uH�√Ë r�U×K� Ê√ bI²F½ UMKF−¹ wÐdF�« r�UF�« w??� Êü« Á«d??½ U??� sJ�  U¹—uðU²J¹b�« pKð UN²−N½ w²�« W−NML*« .uM²�« WO−Oð«d²Ý« ‰uIŽ vKŽ dOŁQ²K� q�_« vKŽ W¹b−� bFð r� Ë√ ¨W(U� bFð r� UNðU³Ý s� kIO²�ð Ê√ XŽUD²Ý« …dOš_« ÁcN� ¨»uFA�« «Ëb³F²Ý« s¹c�« ÂUJ(« WÝUOÝ w� —UE½_« bOFðË oOLF�« UMK� ÆW??ŽU??D?�«Ë œU??O?I?½ô« WKNÝ U½UFD� r¼uKFłË rNÐuFý w� ‚œUOÐ sŽ …—U³Ž ¡UM¦²Ý« öÐ WOÐdF�« WLE½_« ÊQÐ rKF¹ Íc�« ‰«R��« UM¼ Æ ¡Uý nO� UN�d% ¨UJ¹d�√Ë qOz«dÝ≈ b¹ ÒsJð «–U??* u??¼ WL�{ ÂUNH²Ý« W�öŽ t??�U??�√ Íc?? �«Ë ÕdD¹ qOz«dÝ≈Ë UJ¹d�_ d¹bI²�«Ë «d²Šô« q� WOÐdF�«  U¹—uðU²J¹b�« s� w¼ WLE½_« Ác¼ VKž√ Ê_ qNÝ »«u'«Ë øWOÐdG�« ‰Ëb�«Ë c�²ð Ê√ lOD²�ð ô WOÐdF�« ‰Ëb�U� ¨qOz«dÝ≈Ë UJ¹d�√ lzUM� qF−¹ Íc??�« UL� ÆqOz«dÝ≈Ë UJ¹d�√ …—UA²Ý« bFÐ ô≈ …uDš WLE½_« Ác¼ s� UNzöLŽ sŽ vK�²ð …dOš_« W½Ëü« w� UJ¹d�√ WOÐdF�« »uFA�UÐ vÐe�« qO��« q�Ë Ê√ bFÐ øW¹—uðU²J¹b�« «c¼ ‰öš s� UJ¹d�√ XLN� ¨X³Š— U0 ÷—_« UNÐ X�U{Ë Ê√ V−¹ f�_« ¡U�b�√ Ê√Ë dOOG²�« s� ’UM� ô t½√ „«d(« ¨…UGD�« tłË w� …dzU¦�« »uFA�« rNÐ q³I²� ¡«bŽ√ «u׳B¹ Æ «—u¦�« bFÐ U�  U�uJ(« l� u¹—UMO��« fH½ UJ¹d�√ √b³ðË t�H½ u¼ f½uð w� ÁUM¹√— UL� ¨—dJ²ð  U¼u¹—UMO��« fH½ UN¹b� w²�« W¹—uÝ ¡UM¦²ÝUÐ ¨UO³O� w� rŁ ¨dB� w� l�Ë U� Ê√ b¹d¹ ô w�Ëb�« lL²−*« ÊS� p�c�Ë ¨Ê«d¹SÐ …bOÞË W�öŽ bF³²�¹ ôË ¨V�«uF�« WÐu�×� dOž …d�UG� w� t�H½ r×I¹ ÂU� «–≈ U� W�UŠ w� W¦�UŁ WO*UŽ »dŠ »uA½ ¡«d³)« s� dO¦J�« ÆW¹—uÝ v�≈ WÐd{ tOłu²Ð w�Ëb�« lL²−*« WLN� UÞ«uý√ XFD� ©WO�öÝù«® WOÐdF�«  «—u¦�« ¨Ê–≈ s� w½UF¹ ‰«e¹ ô UNCFÐ sJ� ¨w³FA�« „«d(« h�¹ U� w� tł«uð w²�« W¹—uðU²J¹b�« WLE½_« ◊UIÝ≈ w� r�(« W�Q�� b{ v²Š UNKLF²�ð r� w²�« W×KÝ_« Ÿ«u½√ v²AÐ »uFA�« U¼uKLF²Ý« U/≈Ë ¨UN{«dŽ√ «uJN²½«Ë UN{—√ «u³B²ž« s� X% «œUNł rN²�dF� s� «uKFłË ¨…—uNI*« »uFA�« Ác¼ b{ Æ©—UNI�« bŠ«u�« »U�Š vKŽ u� v²Š —UDš_« VM−²MK�® —UFý WLE½_« rN� UN�öš s� sJ1 w²�«Ë W³O−F�«  U�—UH*« s� Ác¼ s� iF³�« ¨UNÐuFý oŠ w� U¼dOBIð Èb� rN�Ë WOÐdF�« w� UNMJ� ¨bOFÐ s�“ cM� VFA�« V�UD* VO−²�¹ r� …dOš_« ÂbIð rNM� iF³�U� ¨ UŠö�≈ tOL�ð U0  √bÐ …dOš_« W½Ëü« 5Hþu*« —uł√ w� …œU¹eÐ ÂU� dšü« iF³�«Ë b¹bł —u²ÝbÐ WDK��« v�≈ qB²� sJð r�  U�uJ×Ð ¡Uł rNM� Y�UŁ iFÐË s� XKFłË s¹“«u*« X³K� w²�« WOÐdF�«  «—u¦�« …—«dý ôu� ·dF¹ r� ôUDÐ√ ¨W¹—uðU²J¹b�« WLE½_« dE½ w� ¨W²O*« »uFA�« XFM¹ ÊU??� s�  UÐU�Š p??З√Ë ¨öO¦� rN� wÐdF�« a¹—U²�« Ê√  œU²Ž« WLE½_U� ¨V�×� «c¼ fO� ÆÊUFDI�UÐ »uFA�« ô U2 ¨WzU*« w� 99¨99 W−O²MÐ  UÐU�²½ô« d¹Ëeð w� 4H²ð sŽ lL�½ U½√bÐ Êü« Æ UÐU�²½ô« W¼«e½ w� pOJA²K� ôU−� Ÿb¹ ÂUJ( W¹UNM�« W¹«bÐ tOL�½ Ê√ sJ1 U� «c¼ ¨WzU*« w� 50Ë 45 wMF¹ «cN� »uFA�« vKŽ tÐc� s� ÂUEM�« nH�¹ Ê√ ÆÆW1eN�« r� t½√Ë tðU³Ý s� ‚UH²Ý« VFA�« Ê√ UOKł t� b�Qð ÂUEM�« Ê√ p�UÐ UL� ¨W³¹d� t²¹UN½ Ê√ ·dF¹ t½√Ë tŽ«bš vKŽ «—œU� bF¹ ÆrNzUMÐ√ Y¹—u²Ð W�zU³�«  ôËU;« Ác¼ «bOł wFð …dzU¦�« WOÐdF�« »uFA�« WO�e¼  UOŠd�� sŽ …—U³Ž UN½≈ ÆÆÂUJ(« p¾�Ë√ s� wðQð w²�« UNð—«dý .uM²� W�ËU×�Ë »uFA�«  UJÝ≈ UN�öš s� œ«d??¹ Ÿu�d�« qLײð bFð r� w²�« …dzU¦�« dO¼UL'« vKŽ ¡UCI�«Ë »uFA�« Ác¼ X�b� u�Ë ¨WK¹uÞ œuIF� U¼b³F²Ý« s* ŸuC)«Ë ÆW¹d(« rFÞ ‚ËcðË dOOG²K� ¡«b� UNŠ«Ë—√ —«b??ł d�Jð Ê√ qFH�UÐ XŽUD²Ý« WOÐdF�«  «—u??¦?�U??� vKŽ √d−²ð sJð r� w²�« ¨”UM�« W�UŽ bMŽ ·u??)«Ë XLB�« vKŽ ƒd−²�UÐ p�UÐ UL� ¨ÊUMÝ_« VO³Þ bMŽ ô≈ UN¼«u�√ `²� qÐ jI� WOÝUOÝ …—uŁ X�O� WOÐdF�« ‰Ëb�« w� …—u¦�« ÆÂUJ(« VÝUJ*« s� dO¦J�« XIIŠ WOÐdF�«  «—u¦�« ¨UC¹√ W¹dJ� w¼ W¹—uðU²J¹b�« c³½ v�≈ »uFA�« l�œ w� WOÝUÝ√ d³²Fð w²�« dOž WLE½_« WNł«u� w� WOŽdA�« …dOš_« ÁcN� XDŽ√Ë rKE�«Ë »uFA�« rK% X½U� UL� ÊuJð Ê√ lD²�ð r� UNMJ� ¨WOŽdA�« p�– UNHK�Ë ¨ «—u¦�« Ác¼ s� Ãd�ð Ê√ lD²�ð r� w²�« ¨…dzU¦�« `Ð–Ë qO²Ið s� W¹—uÝ w� Êü« Á«d½ UL� ÆÕ«Ë—_« s� dO¦J�« WOAŠË Õu{uÐ 5³¹ ¡U�M�«Ë ŒuOA�«Ë ‰UHÞ_« ¡U�b� pHÝË l� q�UF²�« w� WLŠd�« ·dFð ô w²�« W¹—uðU²J¹b�« WLE½_« gD³K� …u� s� pK9 U� q� qLF²�ðË ¨WŽËdA*« VFA�« V�UD� ÆtKł√ s� »dGK� XIK9 U*UD� ‘dŽ qł√ s� rNÐ

—UÞ≈ w� tžuKÐ œ«d??*« ·bN�« Ê√ dOž ÆåÁU??¹≈ ‰UM*« bOFÐ ÊU??� w�U(« Í—u²Ýb�« hM�« …bOŠ ¡«d??ł ¨WOKLF�«Ë WOKFH�« WOŠUM�« s� lOLł t??M??O??L??C??ð s???Ž W??žU??O??B??�« »U???×???�√ r²¹ UN²DÝ«uÐ w??²??�« W??O??ÝU??Ý_« d�UMF�« U� v??�≈ «d??E??½ ¨W??¹—u??²??Ýb??�« …b??ŽU??I??�« ¡U??A??½≈ WÝöÝË rNH�« w??� W�uNÝ s??� tMŽ Z²M¹ l� ÂU−�½«Ë oÝUMðË ržUMðË oO³D²�« w� jЫu{ s� WO�UI²½ô« WKŠd*« tOC²Ið U� s� Íc�« ÷dG�« oOI% v�≈ q�uð ¨WLJ×� WO�UI²½ô« WKŠd*« vKŽ hOBM²�« - tKł√ ÆW¹—u²Ýb�« WIOŁu�« s� w�U²)« »U³�« w� w� œ—Ë w²�« WžUOB�« XF³ð« u??�Ë w¼ w²�« ¨lЫd�« —u²Ýb�« s� 102 qBH�« s� ·«b???¼_«Ë w??�«d??*« W??×??{«Ë bO�Qð qJÐ ¨5²�ÝR�Ë s¹bNŽ 5Ð 5²*« jÐd�« YOŠ fK−*« 5Ð q�«u²�« w� ŸUDI½ô« l�Ë U* «c??¼Ë ÆW??¹—u??²??Ýb??�« W??L??J??;«Ë Í—u??²??Ýb??�« …¡«d� ‰öš s� `{«Ë qJAÐ Èb³²¹ ŸUDI½ô« Íc�« 2011 —u²Ýœ s� 177 qBH�« Èu×� ÆÁœbBÐ s×½ Íc�« ‰U−*« w� U³OF� vð√ ’uB�Ð tO�≈ U½dý√ U� ‚UOÝ w??�Ë dOž X??ð√ w²�« ¨WžUOB�« w??� rJײ�« Âb??Ž ÊU¹dÝ WKOÞ Àb×¹ Ê√ sJ1 U� qJ� WK�Uý ÊQAÐ ÁU½d�– U� p�c�Ë ¨WO�UI²½ô« WKŠd*« q¹ËQ²�« v�≈ Í—u²Ýb�« fK−*« ¡«b²¼« ÂbŽ ¨WO½u½UI�«Ë W¹—u²Ýb�«  UOC²ILK� rOK��« iFÐ v�≈ «bł ełu� qJAÐ ‚dD²MÝ UM½S� UNMLC²¹ w²�« hzUIM�«Ë ∆ËU�*«Ë V�U¦*« ¡w??A??Ð d??O??A??M??Ý U??L??� ªb???¹b???'« —u???²???Ýb???�« fK−*«  «—«d????� iFÐ v??�≈ qOBH²�« s??�

º º *dOÐe�« s¹b�« Õö� º º

ÂU�I�« VzU²� qšbð ÂbŽ rž— ¨W�ËUI*« —UB²½« oO�M²�« ‰öš s� ô≈ ŸUDI�« sŽ ŸU�b�« w� UNKI¦Ð ¨Ê«u?? {— qOŽULÝ« bO��« p??�– v??�≈ —U?? ý√ UL� UOKLF� UNOM³ð ÂbŽ Ê√ UL� ¨”ULŠ w� ÍœUOI�« q²;« l�œ U2 ¨p�cÐ UN�UO� ÂbŽ wMF¹ ô nBI�« UNO� XÞd²ý« w²�« W½bN�« bIŽ ¡«—Ë Íd??'« v�≈ œd�« w� o(«Ë  «œUOI�« ·«bN²Ý« ÂbŽ qzUBH�« Ê√ ÊËœ ªq??²?;« ·d??Þ s??� W½bNK� ‚d??š q??� vKŽ ŸUDI�UÐ WOÝUO��« …œUOI�« t²³F� Íc�« —Ëb�« v�M½ n¦� Íc?? �« WOM¼ q??O?ŽU??L?Ý≈ b??O?�?�« h??�?ý w??� ÆŸUDI�« sŽ Ê«ËbF�« n�u�  ôUBðô« s� XF{ËÔ UN�U�—Q� ¨UM¼ …b¹b'« W�œUF*« U�√ W¹b¹b(« W³I�« W�uEM� qA� qþ w� W�ËUI*« q³� q� s??Ž —ôËœ n??�√ 100 q??O? z«d??Ý≈ nKJð w??²? �« ŒË—UB�« ÊQÐ ULKŽ ¨ÁbBÐ ÂuIð wK×� ŒË—U??� ÊU� Ê≈Ë Æ «—ôËb�« s�  U¾� lCÐ ÈuÝ nKJ¹ ô ‚uH²� ‚uÒ �ð tð«œUO�Ë wKOz«dÝù« wLÝd�« ÂöŽù« »uM−K� tðd�Ë Íc�« s�_« ‰öš s� W¹b¹b(« W³I�« l³��« d¾ÐË œËb??Ý√ wMÞu²�� ÊS??� ¨wKOz«dÝù« - w²�« a¹—«uB�« r−ŠË p�– ÊuÐcJ¹ ÊöI�ŽË ÆUN{«d²Ž« v�≈ qÓÒ ?²?;« W�ËUI*« ”Q??Ð œÔ «b??²? ý« l??�œ b??�Ë ‘užò WIDM� w� VOÐ√ q²Ð W¹dJ�Ž …—ËUM0 ÂUOI�« 1948 ÂUŽ WK²;« WOMOD�KH�« w{«—_« jÝË åÊ«œ UN{dFð w�U% ¨åVKI�« w� WÐd{ò vL�� X% Æ…ež ŸUD� Á—bB� wMOD�K� wšË—U� nBI� gO'« Ê√ åf??ð—U??¼ò WHO×�  d?? �– U??L?� X% W??�œU??� »d??(  U??³?¹—b??ð Íd??−?¹ w??K?O?z«d??Ýù« WO�U²I�« ‚U??H? ½_« dO�b²� …e??ž ŸU??D?� w??� ÷—_« dÝ√Ë Õö��« V¹dNð w� Âb�²�ð w²�« ”UL( ÆjO�Uý œUFKł l� ÀbŠ UL� 5OKOz«dÝù« œuM'« V³I�«òË  «—ËUM*«Ë  U³¹—b²�« Ác¼ q¼ ¨sJ� ô Íc??�« wL¼u�« s??�_« oOIײРWKOH� åW¹b¹b(« fJŽ ¨VOÐ√ qð w� WHOJ*« VðUJ*« w� ô≈ ÈdÔ?¹ Âb??�« —UB²½« q??þ w??� p??�– bI²Ž√ ô øl³��« d¾Ð «uDŽ√ «bONý 23 s� b¹“√ tF�Ë Íc�« nO��« vKŽ Æ5ŽËeM*« dOž t�dýË t²³O¼ …ež ŸUDI� WÝUO��« rKŽ w� YŠUÐ *

a¹—«uB�« UNF� X׳�√ WKŠd� v�≈ Á“ËU??& qÐ ÊUÐ≈ tGK³ð X½U� Íc�« Èb*« “ËU−²ð W�ËUILK� WOK;« dýR� «c¼Ë ÆŸUDI�« UN{Uš w²�« ÊU�dH�« W�dF� WOð«c�« WOŽU�b�« W�uEM*« —uDð vKŽ ‰b¹ wKBO� WOKOz«dÝù« WO½U¦�« …UMI�« tÐ XŠd� UL³�Š ŸUDIK� Èb� v�≈ XK�Ë a¹—«uB�«ò Ê√ v�≈ —Uý√ w²�« dA½ r� UM½√ dOž ¨UIÐUÝ l{u�« tOKŽ ÊU� U2 bFÐ√ WÐU�d�« v�≈ «dE½ W¹—U³šù« UM²ODGð w� p�– v�≈ ÆåW¹dJ�F�«  U¼u¹bOH�« WK�KÝ u¼ p�– vKŽ b¼UA�« vI³¹Ë w²�« WO½Ëd²J�ù« l�«u*« iFÐ w� WŽ“u*« —uB�«Ë a¹—«uB�UÐ w??K?O?z«d??Ýù« »u??M? '« —U??D? �≈ q�UM²ð ¨WOMOD�KH�« a¹—«uB�« v�d� X% v×{√ Íc�« qJAÐ p�– tHKš Íc??�« dO³J�« VŽd�« v�≈ W�U{≈ œułuÐ oOKF²�« v�≈ å u½dŠ√  uF¹b¹ò WHO×� l�œ s� U�uš ÷—_« X% Êu¾³²�¹ wKOz«dÝ≈ ÊuOK� WO�HM�«  UÐU�ù« W³�½ ŸUHð—«Ë W�ËUI*« a¹—«u� XK−Ý w²�« WO�HM�« W×B�« WOFLł tðd�√ U* UF³ð WO½uHK²�«  UNłu²�« œbŽ w� WzU*« w� 150 W³�½ l{u�« W−O²½ lKN�UÐ 5ÐUB*« …bŽU�0 W³�UDLK� nI¹ r� ÊU� «–≈ ÍdB*« n�u*« Ê√ UL� ÆwM�_« ¨Ê«ËbF�« dO½ X% Õ“«d�«Ë d�U;« ŸUDI�« V½U−Ð tOKŽ ÊU� UL� q²;« V½Uł v�≈ Áb{ nI¹ r� t½S� WLN� WDI½ Ác¼Ë ¨ŸuK�*« fOzd�« WKŠd� w� ‰U(« ÆW¹dB*« …œUOIK� V�% ô ÈuI�« s¹“«u� Ê√ `C²¹ ¨ÂbIð U� q� ÂU�√ U¹dAÐË UOMIðË UO�¬ W¹dJ�F�« W½UÝd²�« r−×Ð ”UIð ÆWOŽËdA*«Ë …œ«—ù« r−×Ð ”UIð U� —bIÐ —UON½« u¼ d³�√ qJAÐ p�– `{u¹ Íc�« qF�Ë ÆW¹b¹b(« W³I�« …—uDÝ√

ÆwKOz«dÝ≈ sÞu²�� ÊuOK� nB½ e¼UM¹ U� Ê«Ëb??F??�« q??L? Ž ¨w??L? O? K? �ù« Èu??²? �? *« v??K? ŽË W¹dB*« …œUOI�« Èb� i³M�« fł vKŽ wKOz«dÝù« wÝUO��« n�u*« —U³²š«Ë ¨„—U³� wM�Š bFÐ U* W�dŠ rNÝ√— vKŽË ¨5O�öÝù« …dDOÝ bFÐ „UM¼ WO�¹—U²�« UN²�öFÐ W??�Ëd??F?*« 5LK�*« Ê«u?? šù« ÆŸUDI�« œuIð w²�« ”UL×Ð wMł W�ËU×� UNO�≈ ·UCð ·«b??¼_« Ác¼ q� UÐU�²½ö� «œ«b??F?²?Ý« WOÐU�²½ô« ◊UIM�« iFÐ ÆqOz«dÝSÐ WK³I*«

VFAK�bŠË_« —UO)« w¼W�ËUI*« wMOD�KH�« vKŽ Ê«ËbFK� …—d³*« »U³Ý_« qš«bðË œbFð ¡UÐdNJ�«Ë œu�u�« œUH½ s� w½UF¹ Íc�« ¨…ež ŸUD� w�Ë rýUG�« —UB(« …QÞË X% ¨W??¹Ëœ_« hI½Ë ¨…eGÐ UMK¼√ …dB½ sŽ wÐdF�« n�u*« ‰–U�ð qþ iFÐ ‰ËU% w²�« W(UB*« œuNł bIFð v�≈ W�U{≈ s� W�ËUI*« lM1 r� p�– q� ÆÆUN{UNł≈ ·«dÞ_« XDšË ¨dOš_« Ê«ËbF�« s� Èd³� VÝUJ� oOI% d³�_« ¡e??'« w� w¼ rJײð Èd??š√ W�œUF� p�cÐ ÆUN−zU²½ s� W�ËUILK�WOŽU�b�«W¹e¼U'«”UO�Èu²��vKF� UNð—b� W�ËUI*« VzU²J�«Ë W¹u�_« X²³Ł√ ¨WOMOD�KH�« a¹«—uBÐ qOz«dÝù wÐuM'« oLF�« »d{ vKŽ …œ—u²�*« …b¹b'« a¹—«uB�« ÷uŽ lMB�« WOK×� ÆdB� l� ‚UH½_« d³Ž ŸUDI�« ×Uš s� ÊS� ¨å u??½d??Š√  u??F?¹b??¹ò WHO×� V??�?ŠË wKOz«dÝù« »uM'« XHB� WOMOD�H�« W�ËUI*« lM�  «– ÊËU¼ WH¹c�Ë UšË—U� 222 s� d¦�QÐ 56 Èu??Ý W??¹b??¹b??(« W³I�« ÷d²Fð r??�Ë ¨wK×� ªb??(« «c??¼ bMŽ d??�_« nI¹ r??�Ë Æj??I?� U??šË—U??�

W¹b¹b(« W³I�«…—uDÝ√ —UON½«

`�UB� w??K? O? z«d??Ýù« q??A?H?�« W??H?� X??×?ł—Q??ð

nq Ö«HCG πàH ájôµ°ùY IQhÉæà ΩÉ«≤dG ¤EG πàëŸG áehÉ≤ŸG ¢SCÉH OGóà°TG ™aO o IõZ ´É£b √Qó°üe »æ«£°ù∏a »NhQÉ°U ∞°ü≤d É¡°Vô©J »cÉ–

dš¬ U??Ðd??{ W??O?{U??*« WKOKI�« ÂU?? ¹_« b??N?ý ‰UC½ U¼œuI¹ w²�« WOIOI(« W�ËUI*« »Ëd{ s� «uHDIO� ¨…ež ŸUD� w� wMOD�KH�« VFA�« ¡UMÐ√ W³I�« …—uDÝ_ r¼dŠœ w� ÍË«eG�« lOÐd�« —U¼“√ w¼Ë ô≈ bFIð r�Ë UO½b�« UN� XLO�√ w²�« W¹b¹b(« ”—U� s� ‰Ë_« nBM�« w� WHKJ� WIH�� W�eNM� X�œ w²�« W�ËUI*« a¹—«u� …Q??ÞË X% Í—U??'« ÆwKOz«dÝù« »uM'« ŸUDI�« vKŽ w??K?O?z«d??Ýù« ‰ö??²? Šô« Ê«Ëb?? Ž VN� w??� X²²Hð w??²?�« »U??³? Ý_« s??� WŽuL−� t??� Èb�Ë W¹b¹b(« W³I�« V¹d& UNL¼√ s�Ë ¨`¹d�« d�_« ¨wKOz«dÝù« »uM'« vKŽ WOŽU�b�« UNð«—b� `�UB� ÷—_« vKŽ …b¹bł  UODF� ÷d� Íc??�« —UO�� W�ËUI*« Ê√ qJ� r�UFK�  “d??�√ ¨W�ËUI*« d³Ž t�uIŠ ŸUł—SÐ WKOHJ�« w¼ wMOD�KH�« VFAK� …—uDÝ√ —UON½« u¼Ë Ê«ËbF�« «c¼ w� r¼_« ”—b�« ÆW¹b¹b(« W³I�«

`¹d�« VN�w�Ê«ËbF�« »U³Ý√

W�Q�� d??O? š_« w??K?O?z«d??Ýù« Ê«Ëb??F? �« q?Ô ?A?� …dD�*« t�«b¼_ tIOI% ÂbŽ qþ w� ÊUOFK� W¹œUÐ WO²×²�« WOM³�« W??Že??Ž“ w??� ÷—_« vKŽ WK¦L²*«Ë dO¼“ bONA�« U¼—œ«u� bŠ√ ‰UO²ž« d³Ž W�ËUILK� qLF�«Ë ¨WO³FA�« W�ËUI*« ÊU' ÂUŽ 5�√ ¨w�OI�« Ê«ËbF�« WK�uÐ w� p??�– ‰ö??š s� rJײ�« vKŽ ÊUJ*«Ë ÊU�e�« —UO²š« d³Ž d�U;« ŸUDI�« vKŽ q³J� ŸUDI�« qF−¹ qJAÐ »d(« ÷u) VÝUM*« Æq²;« W³ž— V�Š «—UG�« WLŠ— X%Ë s¹bO�« ”UO� v??�≈ w??K?O?z«d??Ýù« Ê«Ëb??F? �« ·b??¼ UL� WOŽU�b�«Ë W¹dJ�F�«Ë W¹uMF*« W??¹e??¼U??'« Ÿœ—Ë V½U'« WM¹UF�Ë ¨WNł s� U¼bM& WFO³ÞË W�ËUILK� —UB(« X% Õ“d??¹ Íc??�« qJ� ŸUDIK� w�HM�« ÆWO½UŁ WNł s�  «uMÝ XÝ s� d¦�_ ŸU?? �b?? �« …—«“u?? ? ? Ð W?? �U?? )« ·«b?? ? ? ¼_« U?? ?�√ w� ? W�ËUI*« Ÿœ— V½Uł v�≈ ? q¦L²²� wKOz«dÝù« W¹b¹b(« W³I�UÐ wLÝ Íc�« åb¹dH�« ÂUEM�«ò V¹d& Àö¦�« UNðU¹—UDÐ VO�dð vKŽ WK�U� WMÝ  d� Íc�« UNMDI¹ w²�« l³��« d¾ÐË œËbÝ√Ë ÊöI�Ž Êb� w�

ÊUOJ�« w� ÂUF�« Í√d�« ŸUM�Ë …bLŽ_« »U²� n�«u� vKŽ wÐdG*« ∆—UI�« ŸöÞ≈ v�≈ UN�öš s� vF�½ …b¹bł W¹Ë«“ WOMOD�KH�« w{«—ú� VB²G*« w½uONB�« lOLł qLF²�MÝË ÆÍ—u��« VFA�« bO¹Q²� w²�« W??¹œU??B??²??�ô«Ë WOÝU�uKÐb�« q??zU??Ýu??�« ÂUEM�« oMŽ ‰u??Š ‚U??M??)« bA½ w??� UNJK/ tOKŽ —u??�_« bOFBð w� dL²�MÝË ¨nOMF�« W{—UF*« b??ŽU??�??½Ë »U????¼—ù« t�ULF²Ý« w??� vKŽ ¡«—ü« —«dI²Ý«Ë œU??%ô« vKŽ W¹—u��« ◊Ëd???ý X???% U???¹—u???�???� w??ÝU??O??Ý q??³??I??²??�??� sLCM� UC¹√ qLF�« w� dL²�MÝË ¨W¹—uÝ ‰ULŽ√ oOŁu²Ð rz«d'« sŽ 5�ËR�*« WL�U×� p¾�Ë√ rKF¹ Ê√ V−¹Ë ÆUN½ËcHM¹ w²�« qOJM²�« —U½ ‚öÞ≈Ë WK�U� özUŽ q²� sŽ Êu�ËR�*« 5{—UF� dONDðË ÈdÝ√ «bŽ≈Ë  uO³�« vKŽ r??N??½√ œôË√Ë ¡U???�???½ V???¹c???F???ðË 5??O??ÝU??O??Ý ÆÂu¹  «– rN�ULŽ√ ZzU²½ ÊuKLײOÝ sŽ Ÿu³Ý_« «c¼ WO�U×B�« ·uAJ�« Ê≈ X³¦ð hLŠ w??� «u??×??Ð–Ô ¡U??�??½Ë œôË√ Êu??� lOD²�¹ ôË t²OŽdý bI� bÝ_« Ê√ Õu{uÐ l{u�« X³¦¹Ë ÆU??¹—u??Ý rJŠ w� —«dL²Ýô« ÂUEM�« Ê√Ë «b??Ð√ dB²M¹ s� nMF�« Ê√ UC¹√ wÝd� sŽ bÝ_« ‰eM¹ Ê√ V−O� ÆnFC¹ cš√ …bŠË qł√ s�Ë U¹—uÝ `�UB� qł√ s� rJ(« ÂUEM�« W�ËU×� s� WMÝ bFÐË ÆÍ—u��« VFA�« WI¹dD�« ÊS� ¨W{UH²½ô« ”Ëb¹ Ê√ …d� ‰Ë_ —«uŠ ÊUL{ w¼ WM��« Ác¼ —U�c²� W³ÝUM*« r²¹ Ê√ v�≈Ë ÆWDK��« ‰UI²½« W�Q�� w� wIOIŠ Æ«bŠ«Ë U�u¹ U¹—uÝ wMÞ«u� v�M½ s� ¨«c¼

bÝ_« V¼c¹ Ê√ V−¹ º º å uF¹b¹ò sŽ º º

U¹dJ�Ž öšbð qšb²½ ô «–U* U½UOŠ√ ‰QÝ√Ô Ê√ l�«u�«Ë ÆUO³O� w� UMKF� UL� ¨U¹—uÝ w� tOKŽ ÊU� U2 «bOIFð d¦�√ U¹—uÝ w� l{u�« s� `{«Ë VKÞ UO³O� s� U½¡Uł b�Ë ÆUO³O� w� rŽœ V½Uł v�≈ w�Ëœ qšb²� …bŠu� W{—UF� W¹dJ�Ž WOKLF� WOÐdF�« WF�U'« s� l??Ý«Ë błu¹ ôË ÆqLFK� s�_« fK−� s� i¹uHðË v�≈ «c¼ Æ◊ËdA�« Ác¼ s� ◊dý Í√ U¹—uÝ w� b¹e¹ Ê√ ÊuA�¹ s¹dO¦� 5¹—uÝ Ê√ V½Uł v�≈ wCH¹Ë «¡uÝ l{u�« ÍdJ�F�« qšb²�« UNð«—UłË U¹—uÝ v�≈ W³�M�UÐ WÞdH� ZzU²½ Æ5MÞ«uLK� Èdš√ …U½UF� p�cÐ V³�¹Ë WDO�Ð ‰u??K??Š b??łu??ð ô t???½√ W??I??O??I??(«Ë nI½ Ê√ wMF¹ ô «c¼ sJ� ÆU¹—uÝ w� W�“ú� lOD²�½ U� q� qF� w� dL²�M�� ª5×M²�

U½bO�Ë U�ö�√ U½bLłË ÆÍ—u��« jHM�« d¹bBð ULŽœ UC¹√ UO½UD¹dÐ ÂbIðË Æh�ý 100 dHÝ UNF−AðË W¹—u��« W{—UFLK� UOÝUOÝË UOKLŽ WOÞ«dI1b�« W¹—uÝ W¹ƒ— X% œU%ô« vKŽ Æ5MÞ«u*« lOL' W¹ËU�²� ÊU�½≈ ‚uIŠ l� s� —«d� –U�ðô ÷ËUH½ ¨¡wý q� ‚u�Ë ÂUEM�« ržd¹Ô Ë nMF�« n�Ë VKD¹ s�_« fK−� ULEM*« 5J9Ë  «b??K??³??�«Ë Êb??*« „d??ð vKŽ ëd�ù«Ë œËb;« dOž ‰u�u�« s� WO½U�½ù« v�≈ uŽb¹Ë ¨5OÝUO��« ¡UM−��« lOLł sŽ l� ÊËUF²�UÐ U¹—uÝ U¼œuIð WOÝUOÝ …dO�� …bOŠu�« WI¹dD�« w¼ Ác¼Ë ÆWOÐdF�« WF�U'« s×½Ë ¨W�“ú� nOMŽ dOž ¡UN½≈ v�≈ q�u²K� v�≈ UMF� qLF�« v??�≈ 5??B??�«Ë U??O??ÝË— uŽb½ ÆUN²¹UN½

áÑ°SÉæŸG á≤jô£dG ¿EÉa ,á°VÉØàf’G ¢Shój ¿CG Iôe ∫hC’ ΩɶædG ádhÉfi øe áæ°S ó©H á£∏°ùdG ∫É≤àfG ádCÉ°ùe ‘ »≤«≤M QGƒM ¿Éª°V »g áæ°ùdG √òg QÉcòàd

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

WÝ—b� U³�UÞ 12 qIÔ?²Ž« «dNý 12 q³� «u³²� Ê√ bFÐ U¹—uÝ wÐuMł UŽ—œ WM¹b� s� ÆrJ(« ÂUEM� …œUC� Ê«—b??'« vKŽ UÐU²� v�≈ ÊUO²H�« ¡ôR??¼ bOŽ√Ô ¨Ÿu³ÝQÐ p�– bFÐË «uFK� b??�Ë ¨5¼uA� v??Šd??ł rNzUЬ  u??O??Ð qÐ U½UO²� «u½uJ¹ r� rN½≈ qÐ ¨rNM� œbŽ —UHþ√ r¼ƒULÝ√ X½U� ¨XC� 5MÝ w� ÆjI� «œôË√ sJ� ¨b???Ý_« ÂUE½ U¹U×{ dzUÝ l??� wH²�ð ÂUN�ù« «ËbL²Ý« 2011 WMÝ w� U??Ž—œ ÊUJÝ ÃU−²Š« v�≈ «uLC½«Ë »dF�« rN½«dOł s� ÆUNK� W�Ëb�« `�²�« vKŽ wDG¹ U¹—uÝ w� ÂuO�« l{u�« Ê≈ ÂUEM� WOÝUI�«  «¡UBŠù«Ë ÆjÝË_« ‚dA�« s� d¦�√ „UMN� ¨UNð«– ¡UIKð s� Àbײð lLI�« d¦�√Ë «b??�Ë 380 rNM� ¨qO²� Í—u??Ý 7.500 Ë√ ‰UI²Ž«  «¡«d???ł≈ öÐ qI²F� ·ô¬ 10 s� ÊuIKD¹ W�UM� …«u¼ —u�  bKšË ÆWL�U×� WE�U×� X??×??³??�√Ë Æ «“U???M???ł ‰ö???š —U??M??�« tO� d¹bIð ô Íc�« ÂUEM�« q¼U−²� «e�— hLŠ ÆÊU�½ù« …UOŠ WLOI� —U³²Ž« ôË œuN'« w� q�U� qJAÐ W�—UA� UO½UD¹dÐ o¹dD�« w� UM�bIð b�Ë ÆW�“_« ¡UN½ù WO�Ëb�« v�≈ w�dð w²�« wЗË_« œU%ô«  UÐuIŽ v�≈ vKŽË Í—u??�??�« ÂUEM�« vKŽ jGC�« …œU???¹“ …—b� oM�¹ wЗË_« œU%ô«Ë ÆtÐU¼—≈ Íb¹R� s� `Ðd�« t³K�Ð lLI�« vKŽ ‚UH½ù« vKŽ ÂUEM�«

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2012Ø03Ø26

5MŁô« 1712 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

w�U*«Ë Í—«œù« d¹b*« —uA³� ÂUA¼ W¹—U−²�« …d¹b*« s¹b�« ·dý ¡UMÝ W�UF�« U�öF�«Ë Í—U−²�« —UA²�*« wKŠu��« wMG�« b³Ž Í—U−²�« r�I�« ÊU¹e� ÂöŠ√ ≠ ÊuLO� .d� ≠Í—uBM*« b¼U½ º qOBײ�« qOK'« b³FMÐ s�Šº dJÐuÐ .d� º ÊËdIý sÐ oO�uð º W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ  UÐU�(« wÝË√ WHOD�

fÝR*« fOzd�« wMO½ bOý— dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž ÂUF�« d¹dײ�« dOðdJÝ u�U³ž√ bL×� d¹dײ�« «dOðdJÝ ÍË«d�« bL×� Íd�U� e¹eŽ d¹dײ�« W¾O¼

—u(« e¹eŽ º ÍË«d~�« ÍbN*« º sH�« vHDB� º w³¼Ë ‰ULł º wŠË— qOŽULÝ« º w½UL¦Ž …dOLÝ º Íb$ ‰œUŽ º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º V×� t�ù«b³Ž º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º VNA� œUN½ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º `�U� X¹√ ÿuH×� º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º wHODÝ« ‰ULł º …d²� —œUI�« b³Ž º w³¹dF�« rOK(« b³Ž º —U9uÐ WLOKŠ º ÂUFOM�«Ë s�( º b¹d¼uÐ bL×� º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º w½u�¹d�« ÊULOKÝ º

UO�öŽù« b¹d� bO−*« b³Ž w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ W�dA*« wHD� dŁu� dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²� WCÐUI�« wÝË√ WLOF½ WOzUCI�«Ë W¹—«œù«  U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�« ÊU×¹— ÂUA¼ ≠ ‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º ‰«Ë—“uÐ rO¼«dЫ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« W�U×B�« nK� 2006Ø0100 06 ’ 41 œbŽ

ÊuKÝ«d*« ◊U�� ÈËb� ≠ sDMý«Ë º ‰U³� wDF*« ≠ f¹—UÐ º wMH�« ëdšù« wÞUI�« w�UF�« b³Ž wMI²�« r�I�« fOMÐ rO¼«dЫ º ÍbOýd�« .d� º wÐUD(« bL×� º w³O³Ž√ bL×� º sH�« bLB�« b³Ž º rEF�« b�Ë bL×� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž º ’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º —uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

dOš_« ŸU�b�« jš ÂöÝù« WЫ–ù« WNł«u� w� º º UM³�« ‰ULł º º

ô WO�öÝù« ‰Ëb�« w� s¹dJH*« s� «dO¦�Ë œUB²�ô« ‰Uł—Ë 5OÝUO��« Ê≈ ¡e'« vKŽ ÊË–uײ�OÝ rN½√ u¼ r¼ƒ«eŽË ¨Âö�²Ýô« ô≈ «—«d� Ë√ öŠ ÊËd¹ ‰Uł— bFÐ r¼Ë ¨…œU¹“Ë rNOHJ¹ t½S� UðU²� ÊU� Ê≈Ë u¼Ë ¨…bzU*« U²� s� rEŽ_« °TD�ð ô ÂU�—_«Ë ¨ÂU�—_« ‰Uł—Ë ¨’UM� sJL*« s� U�Ë ¨åsJL*«ò Ê√ bFÐ ¨WIDM*« Âö�²Ý« w� „uJA�« rN'U�ð ô ÊuOJ¹d�_«Ë ÊuOЗË_«Ë 5Ð U� ÊU�½ù« ÊuLNH¹ rN½_ ¨åW??Ы–ù« lÐd�ò U¼«u²Š«Ë WJ³A�« UNOKŽ XI³Þ√ ÊU�½ù«Ë ¨‚u��«  UO�¬ „d%Ë `Ðd�« Ÿ“«uÐ qLF¹ Íc�« ¨åÍœUB²�ô« ÊU�½ù«ò ≠ ‚UA�« ÂuO�« qLŽ bFÐ tÐ l�bðË WO�M'« …e¹dG�« tLJ% Íc�« ¨åÍb¹ËdH�«ò UN²¹UN½ w� b−¹ WO�Mł WOHÞUŽ …—U??Ł≈ v??�≈ ≠qLF�« «c??¼ WOMOðË— i¹uF²�Ë °ÂuO�«  «dðuð s� ¡Ušd²Ýô« …e¹džË WOŠU½ s� `Ðd�« Ÿ“«Ë v�≈ t²OKJÐ rK�²�¹ Ê√ bÐ ô «c¼ q¦� U½U�½≈ Ê≈ ÊuOЗË_«Ë ¨ULNOKŽ …—u¦�« …dJ� tM¼– w� —Ëbð ôË ¨Èd??š√ WOŠU½ s� fM'« fM'« …e¹džË `Ðd�« Ÿ“«Ë 5Ð «uF{u¹ Ê≈ U� ¨5OЗË_U� ”UM�« WOIÐ ÊË—uB²¹ Æ«uLK�²�¹ v²Š ULN� ö�UŽ Êu�M¹ ¨œUB²�« ‰Uł—Ë 5OÝUOÝ s� rNO� s0 ¨5OЗË_« sJ�Ë ÆåÂöÝù«ò u¼ ¨UÐË—Ë√ Èb� błu¹ ôË WIDM*« ”U½ Èb� błu¹ ø«–U* ÆÆWЫ–ù« WNł«u� w� dOš_« ŸU�b�« jš u¼ ÂuO�« ÂöÝù« s� sBײ½Ë ¨W??Ы–ù« i�d½ Ê√ u¼ Êü« tOKŽ ’d×½ Ê√ V−¹ U� r¼√ Ê≈ sJ1 YO×Ð ¨UOŽu{u� U½dOJHðË UM²OB�AÐ kH²×½ Ê√Ë ¨»c'« q�«uŽ dOŁQð ÆW×zU'« Ác¼ UNÐ l�b½ Ê√ sJ1 w²�« WI¹dD�« w� dJH½ Ê√ UM²OB�A� ÂuI� Ò “dÐ√ u¼ ÂöÝù« Ê_ ¨ÂöÝù« w� ô≈ Áb$ ô U� u¼ «c¼Ë WOÝUO��« UM²¹dŠ U½bI� Ê√ bFÐ w�U³�« bOŠu�« u¼Ë ¨…d??(« UM𜫗≈Ë WKI²�*« ÆÍœUB²�ô« UM�öI²Ý«Ë øWЫ–ù« s� WMB×� WKI²�� WOB�ý UM� qF−¹ Ê√ sJ1 Íc�« U� ¨Ê–≈ WOЗË_«  UŽ«–ù« d³Ž UC¹√ WOÐdF�« WGK�UÐ ÂbIÔ?ð WЫ–ù« sJ�Ë ¨WGK�« ‰UI¹ b� ≠UNð«dŁR�Ë W??Ы–ù«  «bF� rEŽ√ s� UL¼Ë≠ rGM�«Ë …—uB�« Ê≈ rŁ ¨WOJ¹d�_«Ë WGK�«Ë Æ…—ËU×� ÊËœË …dýU³� Ê–_«Ë 5F�« ÊU³ÞU�¹ ULN½_ ¨WGK�« Ê«“ËU−²¹ X׳�_Ë ¨¡öý√ WOÐdF�« WGK�« X�eL²� ʬdI�« ôu�Ë ¨ÂöÝù« XMÐ w¼ WOÐdF�« —uNþ cM� ÂU??Ž WzUL�LšË n??�√ —«b??� vKŽ WKI²��  UG� Ë√ rNHð ô  U−N� °ÂöÝù« fK−� Ø vЗUG*« œU%ô«® WOLOK�ù«  ö²J²�« Ë√ åWOÐdF�« WO�uI�«ò wHJð q¼ UNK� Ác¼ Ê√ U�U9 `Cð« bI� ¨a�≈ ÆÆÆ©WOÐdF�« ‰Ëb�« WF�Uł Ø v−OK)« ÊËUF²�« dOš WOÐdF�« ‰Ëb�« WF�Uł d¦FðË WKýUH�« …bŠu�« »—U&Ë ¨”UÝ√ vKŽ ÂuIð ô °p�– vKŽ b¼Uý Èu�√ —c×Ð j³ðdð r� U� d¹U�ðË —uD²ð Ê√ sJ1 W½d� UNK� ÆÆbO�UI²�« ¨ «œUF�« Æs¹b�« ô≈ fO�Ë ¨UNM� ‚dŽ√Ë Ê√ sJ1 U� qC�Q� WÐuKD*« W¹UL(« ÂbI¹ ÂöÝù« Ê√ b$ ¨«c¼ WNł«u� w� Ê√ sJ1 UO�– UOŽ«Ë «bÝ sJ�Ë ¨¡U�c�« t³KG¹ b� ¨r�√ «bÝ ÊuJ¹ ô YO×Ð ¨ÂbIð X�u�« w� UN¦³š wHM¹Ë ¨WOЗË_« …—UC(« w� …bOH*« W¹cG*« d�UMF�« h²1 Æt�H½ w� …u� ”dG¹ tMJ�Ë ¨V�×� WЫ–ù« W¹œUŽ bB¹ ô ¨tðeO� Ác¼Ë ¨ÂöÝù« Ê≈ ƉuK(« q³ÝË »«uÐ√ t� `²H¹Ë ÊU�½ù« fH½ ‰UL�Ë oK)« vKŽ …—b� s� ¨tM� o²A¹ U�Ë v�UFð tK�« ÷dF¹ ÂöÝù« Ê_ p�– 4?ÝÔ s� tOÝd¹ U�Ë ¨ÂöÝ Ë√ dOš Ë√ ‰bŽ Ë√ VŠ s� ¨UOKŽ q¦�Ë rO�Ë ¨Ÿ«bÐù« w� s×¹ WOŽu{u�Ë œuKšË ‚öÞ≈ s� tO�≈ e�d¹ U�Ë lL²−*«Ë ÊuJ�« UNOKŽ dO�¹ s�Ë tðb�Ë UNLŠ— s� w²�« t�_ sÐô« s×¹ UL� ¨‚eL*« nOFC�« ÊU�½ù« UNO�≈ Æt²LŠ UN½UCŠ√ w�Ë t²F{—√ U¼—b� UłË“Ë UÐ√Ë UL�UŠË UŽdA�Ë «bzU� ¨vKŽ_« q¦*« b�−¹ Íc�« ‰uÝd�« b−¹ r� U0 d¹bI²�« s�  dHþ w²�« WÐU×B�« s� W³�uJ�« pKð b−¹ ¨5*UF�« v�≈ ôuÝ—Ë Æår²¹b²¼« r²¹b²�« rN¹QÐ ¨Âu−M�U� VÐU×�√ò a¹—U²�« w� Èdš√ W³�u� tÐ dHEð WIO�œ W�œUF� Èd&Ë Âö??Ýù« UNF{Ë ‰u??�_«Ë ∆œU³*« s� W�uEM� b−¹ Âö��«Ë œdH�« w� WMOJ��« oI% ¨WFO³D�«Ë lL²−*«Ë œdH�« 5Ð WLJ×� W¹u�ðË ÆW¹Už …UO×K� lMBðË WFO³D�« l� ƒ«u²�«Ë lL²−*« w� ¨WЫ–ùUÐ ·bN²�*« Y�U¦�« r�UF�« ÊU�½≈ Ë√ ¨WIDM*« Ác¼ ÊU�½≈ b−¹ s¹√ øÂöÝû� w²�« W�«dF�«Ë ÂUJŠ_«Ë ‰uLA�« b−¹ s¹√Ë øtM� ö¹bÐ Ë√ tMŽ U{uŽ s� WIDM*« ÊU�½≈ rBFð Ê√ sJ1 w²�« WO�U³�« …uI�« u¼ ÁbŠË ÂöÝù« Ê≈ Æåw½Ëd²MJ²�«ò r�UF�« WЫ–≈ øÆÆnO� w²�« W�bB�« pKð ¨—UN³½ô« W�bBÐ rK�*« »UB¹ Ê√ ÊËœ ‰u×¹ u¼ ∫ôË√ ôË tA¼b¹ ô UIŠ tK�UÐ s�R*« Ê≈ ÆtO�b� vKŽ nI¹ œUJ¹ ô å…–u�u*«ò?� tKF& UO�U� tM¼cÐ kH²×¹ rK�*« ÊS� rŁ s�Ë ¨tK�« oKš s� t½_ ¨dš¬ ¡wý Í√ ÁdN³¹ ¨ÊU1ù«Ë WO½öIF�« 5Ð ÷—UFð WLŁ fO�Ë ¨w½U1ù« tKIŽ qLF¹ ¨ULOKÝ ÁdOJH²ÐË ÆWO½öIF�« tÐ rK�ð U� ‰Ë√ u¼ ÊU1ù« Ê≈ qÐ ÂdF�« qO��« «c¼ ÂU�√ Á—«d� c�²¹Ë tH�u� œb×¹ Ê√ lOD²�¹ t½U1≈ qCHÐ t½≈ ¨‚«uÐ_«Ë ‚«uÝ_« tÐ l�bð U2 …dŁUJ�« …d¦J�« WFÞUI� ∫ôË√ u¼ ÊuJ¹ b� ÆY¹b(« Ê_ ¨tH�u¹ Ê√ lOD²�¹ Íc�« u¼ ÁbŠË s�R*« Ê√ ô≈ ¨UO³KÝ ÊU� Ê≈Ë ¨¡«dł≈ u¼Ë Æ»c'« q�«uŽË ¡«džù« s� tLBF¹ t½U1≈ WFO³Þ Ê_ ¨w½UD¹d³�« a¹—U²�« s� WF�«uÐ bNA²�½ Ê√ w� UłdŠ b$ ôË WB� w¼ pKð ¨t²¹Už ÊU1ù« oI×¹ nO� UM� —uBð WF�«u�« Ác¼Ë ¨…bŠ«Ë ÊU1ù« l�d¹ Ê√ r�U(« s� X³KÞË dAŽ ÍœU(« ÊdI�« w� XýUŽ w²�« ¨åUH¹œuł ÍbO�ò W¹—UŽ dO�ð Ê√ u¼ UÞdý p�c� l{u� ¨Íd²M�u� w� UNLOK�≈ ÊUJÝ sŽ t*UE� UFOLł …bK³�« —U& oKž√ œuŽu*« ÂuO�« w�Ë ¨UH¹œuł ÍbO� XK³�Ë ¨UNŽ—«uý w� UL� ¨U�U9 WO�Uš Ÿ—«uA�« X׳�√ YO×Ð ¨rNðuOÐ pOÐU³ý UNK¼√ oKž√Ë rN�U×� °UN�ô–≈ w� r�U(« …d�«R� XKA�Ë ¨UH¹œuł ÍbOK� ’U)« ÂUL(« X½U� u�  d³ł√ w²�« w½b*« ÊUOBF�«Ë W�ËUI*« w� Íb½Už »—U??& UC¹√ d�c½Ë ÆtÐ ·«d²Žô«Ë tF� ÊËUF²�« vKŽ UO½UD¹dÐ ·d²F¹ u¼Ë ¨…UOŠ ZNM� Âö??Ýù« Ê_ ¨UFOLł Ác¼ s� rEŽ√ Âö??Ýù« d??Ł√Ë dOš ¨TOÝË s�Š ¨`�UÞË `�U� 5Ð U� U¼“dH¹Ë UO½b�« …UO(« vKŽ dŁR¹ U� qJÐ fOK� rŁ s�Ë ¨t� qLF¹Ë dOšË s�ŠË `�U� u¼ U� qJÐ UC¹√ ·d²F¹ u¼Ë ¨dýË l� q�UF²¹ Íc�« wÐU−¹ù« s¹b�« tMJ�Ë ¨…UO(« q¼U−²¹ Íc�« w³K��« s¹b�UÐ u¼ oH²¹ U� W¦¹b(« …—UC(« s� cšQ¹ Ê√ lOD²�¹Ë ¨…dOBÐË Èb¼ vKŽ …UO(« Êu¹dB*« UNO� rNÝ√ bI� ¨q�UJ�UÐ UЗË√ Ÿ«bÐ≈ s� X�O� …—UC(« Ác¼Ë ¨tF� UЗË√ Ê√ l�Ë ÆW¹dA³�« …—UCŠ wN� ¨ÊuLK�*« ¡ULKF�« UNO� rNÝ√ UL� ¨¡U�bI�« ÊuJð s� hO×L²�«Ë eOOL²�«Ë ¡UI²½ô« WOKLŽ ÊS� ¨UN9U�Ð UN²L²šË UN²ŽuÞ Æ…dO�Ž 5¹ö� W�Lš s� …dOG� …d¹eł błuð Ê√ qIF¹ qN� ¨qOz«dÝ≈ v�≈ W³�M�UÐË øÊuOK� WzU*« vKŽ b¹e¹ —œU¼ d×Ð jÝË Ê√ bÐ ô t??½√ vMF0 ¨åW??¹—U??Ž —ULF²Ýô«ò ‰uI¹ v½UG�_« s¹b�« ‰ULł ÊU??� °d�×M¹

øöF� W¹—uÝ vKŽ ÿUH(« b¹d¹ s� ÊUM³� «uFM� 5O�½dH�« Ê_ jI� fO� ¡UCI� oA�œ W??¹ôË s� WOC�√ rCÐ Ê√ bÐ ô ÊU� oA�œ Ê_ qÐ ¨ÊUM³� q³ł r� ÆtK� w�UA�« ‰U−*« WL�UŽ ÊuJð ¨rNðU�uJŠ W�UJÐ ¨Êu¹—u��« i�d¹ V�ŠË ÊU??M??³??� l??� «—U??H??�??�« ‰œU??³??ð q³� s???Ðô« b???Ý_« —«d??I??�« c??�??ð« v??²??Š® rN²�öŽ v�≈ «ËdE½ qÐ ¨©WKOK�  «uMÝ ‰Ëb??�« s??Ž nK²�ð …—u??B??Ð 5D�KHР«e???²???�ô« ‚u???H???ðË ¨Èd??????š_« W??O??Ðd??F??�« ÆW??¹u??C??Ž …—u???� ∫w??�u??I??�« w??ÐËd??F??�« 5D�K� qšœ s� ‰Ë√ Êu¹—u��« ÊU� «u??{U??šË ¨1936 …—u???Ł w??� U??ЗU??×??� U� W??¹d??³??F??�« W??�Ëb??�« l??� »Ëd????(« s??� ªÈd???š√ W??O??Ðd??Ž W????�Ëœ W???¹√ t??C??�??ð r???� ¨Èd???š√ W??N??ł s??� ¨o??A??�œ X??×??³??�√Ë s� ¨WOMOD�KH�« —dײ�« W�dŠ …bŽU� `²� W�dŠ v�≈ ¨UOKF�« WOÐdF�« W¾ON�« ”ULŠ v�≈ ôu�Ë ¨d¹dײ�« WLEM�Ë ÆœUN'«Ë bOF²�¹ Ê_ WO�¹—Uð W�d� WLŁ r??¼—Ëœ ¨W½ËUF²� ‰ËœË W�Q� ¨»d??F??�« W�d� ¨r�UF�« Õd�� vKŽ rNF�u�Ë W??O??*U??F??�« »d?????(« c??M??� r??N??� `??²??ð r???�  «dOG²� s� W�dH�« Ác¼ l³Mð Æv�Ë_« WOÐdŽ WK²� “Ëd???ÐË W??�U??¼ W??O??�«d??G??1œ  U¹u²�� s??� ¨U??O??³??�??½ …d??O??³??� W??ÐU??ý dOž Íd??C??Š u??/ s??� ¨W??O??�U??Ž rOKFð Ær�UF�UÐ …b¹«e²� W�dF� s�Ë ‚u³�� ÷uN½ W�UŠ W�dH�« Ác¼ s� “eF¹ U� …—u¦�« W�dŠ UN²IKÞ√ ¨‚UDM�« WFÝ«Ë ULz«œ X½U� W¹—uÝ Ê√ UL�Ë ÆWOÐdF�« s� W¹—uÝ ÃËdš ÊS� ¨WOÐdŽ …—Ëd{ m�UÐ d�√ u¼ dzU�)« q�QÐ W�dF*« Ác¼ Æw??Ðd??F??�« ÷u??N??M??�« ◊Ëd??A??� W??¹u??O??(« vMF*UÐ j??I??� f??O??� d??zU??�??)« q????�√Ë UC¹√ sJ�Ë ¨ÍdJ�F�«Ë ÍœU??B??²??�ô« ¨W??�Q??� g??O??F??�« ‚U??H??š≈ V??M??& vMF0 qJÐ 5LK��Ë »dF�«  UŽuMð qJÐ UÐdŽ w�«dF�« ‚UHšù« „dð Æ5LK�*«  UŽuMð wÐdF�« ‰U−*« q� vKŽ ¨‰e¹ r�Ë ¨ÁdŁ√ W¹—uÝ „d²ð Ê√ V−¹ ôË ¨w??�ö??Ýù« 5Ð „UM¼ ÊU� ÊS� ÆtÐUA� dOB� v�≈ b¹d¹ s� wLOK�ù« jO;« ‰ËœË »dF�« jÐd¹ ô√ tOKF� ¨W??¹—u??Ý vKŽ ÿUH(« W¹—uÝ ÆWL�U(« W¾H�« dOB0 ÁdOB� qÐ ¨»eŠ Ë√ bzU� Ë√ ÂUE½ UNFMB¹ r�  «dOG²�Ë l�u�Ë a¹—Uð WFOM� w¼ w¼Ë Æw{U*« ÊdI�« w� Èd³� WO�dA� …dÝ√ ¡UIÐ s� …—Ëd{ d¦�√Ë d³�√Ë r¼√ «—d³� pK²1 bF¹ r??� ÂUE½ Ë√ WL�UŠ Æ—«dL²Ýö�

WOÐdF�« W�d(« UNłuð vKŽ dýR*« X½U� Æs¹dAF�« ÊdI�« ‰«uÞ U¼dzUB�Ë U¼dO³F²Ð WOÐdF�« …dJH�« bN� W¹—uÝ XD³ð—« …œôu???�« WE( Ê_ w??�ö??Ýù« w??Šö??�ù« wHK��« ¡U??O??Šù« …d??¼U??E??Ð w� 5??O??I??A??�b??�« ¡U??L??K??F??�« ◊U????ÝË√ w??� dAŽ lÝU²�« ÊdI�« s� w½U¦�« nBM�«  ULOEM²�UÐ rŁ s�Ë ¨s¹dAF�« W¹«bÐË rJ(« …d²� ‰öš WO�öÝù« WOÐËdF�« bNŽ d???š«Ë√ w??� ÍœU????%ô« w½UL¦F�« UL� ¨Í—u??�??�« ‰U??−??*« Ê_Ë ÆWMDK��« …b¹d� W¹œbFð sC²Š« ¨w�«dF�« Á—Uł UNð«– bŠ w� XK¦� ¨q×M�«Ë qK*« s� wÐdF�« a¹—U²K� Ÿ«b????Ðù« m??�U??Ð UOK& ÊuO×O�*« błË U� ÊUŽd�� ¨w�öÝù« W??O??�ö??Ýù« n??z«u??D??�« ¡U???M???Ð√Ë »d??F??�« «dI²�� WOÐdF�« …dJH�« w??� WHK²�*« sŽ «dO³Fð WOÐdF�« …dJH�«  √b??Ð ÆrN� rNF�u�Ë r¼—Ëœ sŽ »dF�« WM��« ŸU�œ XM³ð U??�b??M??Ž ¨w??½U??L??¦??F??�« ‰U??−??*« w??� ¨U??L??ÝU??Š U??¹e??�d??� U??N??łu??ð ‰u??³??M??D??Ý≈ ¨o??¹d??D??�« w???�Ë Æw??�d??ð Êu??K??Ð m??³??D??�« “Ëd???ÐË w??�u??I??�« q??L??F??�« W??³??B??Ž c??M??�Ë UO½ULKŽ UŽeM� WÐËdF�« XŽe½ ¨YF³�« »dF�« 5O×O�*« sC²% w¼Ë U¦¹bŠ n??z«u??D??�« ¡U??M??Ð√Ë f??zU??M??J??�« W??�U??� s??� ÆWHK²�*« WOÐdF�« ¨w??Ðd??F??�« W??¹—u??Ý Â«e???²???�« Ê√ b??O??Ð W�Q�*UÐ WÐËdF�« ÂUײ�« bFÐ ULOÝôË U¹uCŽ U�«e²�« U0— ÊU� ¨WOMOD�KH�« WO½UL¦F�« W³I(« ‰öš —uK³ð bI� ªp�c� ¨÷uLG�« s� ¡wý U�Ëœ tÞUŠ√ ÂuNH� ÊËbÐ w�öÝù« À«dOLK� U�UNK²Ý« q¦� ¨W???¹—«œù«  ULO�I²�« w??� fJFM¹ Ê√ tHBð UL� ¨n??¹d??ý ÂU??ý ¨b???Š«Ë ÂUA� ÂUA� eOOL²�« «c¼ ÆWO½UL¦F�«  ö−��« ¨“U??−??(«Ë ‚«d??F??�« q??ÐU??I??� w??� ¨b???Š«Ë vKŽ Wš—UB�« WOÐdF�«  U{«d²Žô«Ë WOÐdF�«  U¹ôuK� w�U¹d³�ù« dODA²�« …dJ� b??�Ë ¨v????�Ë_« »d???(« »U??I??Ž√ w??� W??K??¹u??Þ  «u???M???Ý ¨…b????Š«u????�« W???¹—u???Ý w�uI�« »e???(«Ë …œU??F??Ý Êu??D??½√ q³� ¨5OMOD�KH�« s� dO¦� Í√— ÆÍ—u��« w� WOMOD�K� WOMÞË “Ëd??Ð bFÐ v²Š ¨s¹dAF�« ÊdI�« s�  UOMOŁö¦�« W¹UN½ W??¹—u??Ý s??� d??¦??�√ X�O� 5D�K� Ê√ s� l????Ý«Ë ŸU??D??� i????�—Ë ÆW??O??Ðu??M??'« WKBHM� WO½UM³� W�Ëœ œułË 5O½UM³K�« Æs¹bK³�« ‰öI²Ý« bFÐ v²Š ¨W¹—uÝ sŽ ÊQÐ ULz«œ «ËdFý bI� Êu¹—u��« U??�√ Ê√Ë W¹—uÝ w¼ X�O� W¹—u��« Ác??¼ ¨U??½«Ëb??ŽË «d�� XLÝ— W¹—uÝ œËb??Š

bÝ_« fOzd�« WC³� e¹eFðË ÊUM³� w� Æœö³�«Ë rJ(« ÊËRý vKŽ »_« ¨W??O?�U??(« U??¼œËb??×? Ð U??N? ðœôË c??M?� a?? ¹—U?? ²? ?�«Ë l?? ?�u?? ?*« «—b?? ?I? ??� X?? ½U?? � W??¹œU??B?²?�ô« …u??I? �« f??O? �Ë ¨W??�U??I? ¦? �«Ë WŠUÝ W¹—uÝ qFł U� ¨W¹dJ�F�« Ë√ ÆWO�Ozd�« t�«dÞ√ s� U�dÞ Ë√ Ÿ«dBK� oA�œ X½U� ¨UN�¹—Uð qŠ«d� VKž√ w� «dO³� «d??O? ŁQ??ð ”—U?? 9 ¨«e??�d??� W??M?¹b??� WM¹b*« ·d??Ž Êœ—_« ô ÆU??¼—«u??ł vKŽ UNF�u� s� ržd�UÐ ¨”bI�« ôË ¨W¹e�d*« jO;«Ë ÁUO*« —œUB� XJK²�« ¨wM¹b�« UOLOK�≈ «e�d� `³B²� w�UJ�« wŽ«—e�« r�UHð v²ŠË ÆWK¹uÞ WO�¹—Uð W³I( ‚dALK� wÐdG�« ÍœUB²�ô« ‚«d²šô« Êd??I? �« W??¹U??N? ½ w??� w?? �ö?? Ýù« w??Ðd??F? �« qŠU��« Êb??� ‰u?? %Ë ¨d??A? Ž l??ÝU??²?�« sJð r??� ¨Í—U?? ? &Ë w??�U??� j??O? ÝË v?? �≈ ◊UЗ l�u� s� d¦�√ ©UHOŠ Ë√®  ËdOÐ Æ…dOG� s??¹œU??O?� WM¹b� Ë√ w??�ö??Ý≈ 5�U−*« vKŽ oA�œ —Ëœ dB²I¹ r??�Ë X½U� qÐ ¨V�ŠË ÍdJ�F�«Ë wÝUO��« v²Š ¨p??�c??� W??�U??I?¦?�«Ë Âu??K?F?K?� «e??�d??� U�bMŽ WK¹uD�« WO½UL¦F�« W³I(« ‰öš dOž Âu�²�« v�≈ ‚dA*« WL�UŽ XKI²½« XL¼UÝ U� ÊUŽdÝË ÆWOÐdF�UÐ WIÞUM�« l??�u??*« W??O? �U??F? �Ë W??O? �U??I? ¦? �«  «—b?? I? ?*« w� ¨UF� ¨w�¹—U²�« ≠ Íe�d�« À«dO*«Ë UNM� b�u²Ý w²�« rŠd�« oA�œ qFł lÝU²�« ÊdI�« W¹UN½ w� WOÐdF�« …dJH�« l�œ U� «c¼ qF�Ë Æs¹dAF�« W¹«bÐË dAŽ —UO²š« v�≈ ·«d??ý_« ◊U³C�«Ë qBO� v�Ë_« WOÐdF�« W�uJ×K� WL�UŽ oA�œ s� r??žd??�U??Ð ¨w??½U??L?¦?F?�« —U??O? N? ½ô« b??F?Ð s� f??O?�Ë “U??−?(« s??� «uIKD½« r??N?½√ s� UDOKš «u??½U??� r??N? ½√Ë ¨ÂU??A? �« œö??Ð Æ«uA�«Ë 5O�«dF�«Ë 5¹“U−(« W¹—uÝ w??Žu??� ¨UN�H½ l??�«Ëb??K??�Ë W??¹—u??Ý W?????¹ƒ— n??K??²??�??ð r???� ¨U???N???ð«c???Ð UNðœôË WE( cM� WOÐdF�« UNðU�«e²�ô »«b²½ô« qþ w� ¡«u??Ý ¨W¦¹bŠ W�Ëb� w� ¨‰ö??I??²??Ýô« bNŽ w??� Ë√ w�½dH�« ◊U??³??C??�« b??N??Ž Ë√ w??�«d??³??O??K??�« b??N??F??�«  d³Ž ¨U??N??ð«– WÐËdF�« UL� Æ5O¦F³�« w??� w???Ðd???F???�« U??N??N??łu??ð s????Ž W????¹—u????Ý wKðuI�« ÊU??�® WO�öÝ≈ WNJMÐ W¹«b³�« U�bMŽË ª©WOŠö�ù« WOHK�K� «cOLKð w??�ö??Ýù«Ë wÐËdF�« Ê«—U??O??²??�« ‚d??²??�« vKŽ W¹—uÝ XKþ ¨WO½U¦�« »d(« bFÐ jO�Ð V??³??�??�«Ë Æw??�u??I??�« U??N??�«e??²??�« bN� W¹—uÝ sJð rK� ¨Ê¬ w� g¼b�Ë X׳�√ qÐ ¨V�ŠË WOÐdF�« …dJH�«

º º l�U½ vÝu� dOAÐ º º

5Ð U� «uMÝ ‰öš ¨X�u% Ê√ X¦³� wÐdŽ wÐdŽ Ÿ«d� WŠUÝ v�≈ ¨5Ðd(« 5²O�Ozd�« 5²OÝUO��« 5ðuI�« 5Ð ‰¬Ë ÊuOLýUN�« ∫w??Ðd??F?�« ‚d??A?*« w??� »U??I?Ž√ w??� U??N?�ö??I?²?Ý« b??F? ÐË Æœu??F? Ý W¹—uÝ X׳�√ ¨WO½U¦�« WO*UF�« »d(« »d(«  UŠUÝ s� d³�√ Ÿ«d??� WŠUÝ wÐdF�« w??�u??I?�« —U??O?²?�« 5??Ð ¨…œ—U??³??�« s� ¨5OLýUN�«Ë ¨WOŠU½ s� ¨Íd�UM�« WOŠU½ s� ¨5¹œuF��«Ë ¨Èdš√ WOŠU½ 5OJ¹d�_«Ë  UO�u��« 5Ð UL� ¨W¦�UŁ W??Ł«b??Š Ê√ b?? �R?? *«Ë Æ5??O? ½U??D? ¹d??³? �«Ë  «¡ôu�« …u�Ë WOMÞu�« W�Ëb�« W�ÝR� d�UMF�«Ë WOÝUO��« ÈuI�« 5Ð WOK;« WŠU��« s� XKFł ¨WKŽUH�« W¹dJ�F�« d³�_« UNzeł w� W¹—u��« WOÝUO��« Æw�Ëb�«Ë wLOK�ù« Ÿ«dBK� UÝUJF½« ‚d?? ? A? ? ?*« W?? ? ??Þ—U?? ? ??š q?? ?J? ? A? ? ²? ? Ð b??łË ¨W?? ¦? ?¹b?? (« W??O? J? O? ²? O? �u??Ðu??O? '« ÈuI�«Ë wÐdF�« ‚dA*« ¡UMÐ√ ¨lOL'« w¼ W??¹—u??Ý Ê√ ¨¡«u??�? �« vKŽ W??O?�Ëb??�« pý WLŁ f??O?�Ë Ær??O?K?�ù« bIŽ W??D? Ý«Ë ¡e'« vKŽ W¹d³F�« W�Ëb�« W�U�≈ Ê√ w� vKŽ√ 1948 w??� 5D�K� s??� d??³? �_« s�Ë WO−Oð«d²Ýô« W¹—uÝ WOL¼√ s� ÆWOLOK�ù« …u??I? �«  ôœU??F? � w??� U??N? ½“Ë  UNłu²�« oLŽ sŽ ÁdO³Fð V½Uł v�≈Ë 5¹—u��« —«d??� ÊU??� ¨WOÐdF�« WO�uI�« dB� l??� …b??Šu??�« —UOš v??�≈ »U¼c�UÐ s� U??N??łË t?? ? ð«– b?? Š w?? � 1958 w?? � W¹—uÝ vKŽ bŽUB²*« Ÿ«dB�« Áu??łË …b??Šu??�« X??K? L? Ž Ê≈Ë Æ U??O? M? O? �? L? )« ¨W¹UL(« iFÐ dO�uð vKŽ dB� l??� Ÿ«d??B? �« bL�ð Ê√ lD²�ð r??� U??N?½S??� XL¼UÝ ¨W¹UNM�« w� ÆWOK� W¹—uÝ vKŽ v�≈ ¨oA�œ w� W¹dB*« …—«œù« ¡UDš√ ¨WO�Ëb�«Ë WOLOK�ù«  öšb²�« V½Uł 5Ð WO�UBH½ô«  UNłu²�« ZOłQð w� Íc�« …bŠu�« ŸËdA� ◊d�Ë 5¹—u��« ÆW??O?�ËœË WOLOK�≈ ¨Èd??³?� `�UB� œb??¼ WKOKI�«  «u??M?�?�« ‰ö??š W??¹—u??Ý  d??� ¨WO�UI²½ô« WKŠd*« t³A¹ U??0 WO�U²�« W1eN�« s� ržd�UÐË ¨1967 »dŠ sJ�Ë WF�«— W¹—u��  d�Ë ¨WŠœUH�« WOÐdF�« …bŽUI�« X׳�√ U�bMŽ ¨W¹uO(« WG�UÐ cM�Ë ÆWOMOD�KH�« W�ËUILK� WO�Ozd�« WOÐdF�« »d??(« bFÐ U??L?O?ÝôË ¨1970  √b??Ð ¨1973 dÐu²�√ w??� WOKOz«dÝù« dO³� —Ëœ V??F? � w?? � U??N?�?H?½ W?? ¹—u?? Ý bFÐ ULOÝôË ¨rOK�ù« ÊËR??ý w� ÂU??¼Ë U?? ¼—Ëœ s??� w??³?�?M?�« d??B? � »U??×? �? ½« WOK¼_« »d(« —U−H½«Ë ÍœUOI�« wÐdF�«

…—u??¦? �« Ê√ w??� p??ý W??L?Ł f??O?� —Ëœ vKŽ UłU−²Š« oKDMð r� W¹—u��« ¨WOÐdF�« UNðU�«e²�«Ë wLOK�ù« W¹—uÝ Èu??I??�« Èb?? ?� w?? ?ŽË „U?? M? ?¼ ÊU?? ?� Ê≈Ë ÂUEM�« ZN½ ÊQ??Ð W{—UF*« WOÝUO��« sJ¹ r� U½UOŠ√ WOł—U)« t²ÝUOÝ w� ÆW¹—u�Ð UIzô q�«uF� W¹—u��« …—u??¦?�« XF�b½« W??O? ÝU??O? Ý ¨W?? ?O? ? K? ? š«œ U??N? L? E? F? � w?? ?� W??�ö??F?K?�Ë ¨W??O? ŽU??L? ²? ł«Ë W??¹œU??B? ²? �«Ë ÆVFA�«Ë ÂUEM�« 5Ð WL�UH²*«Ë WK²�*« ‰«u?? Þ n???�Ë Í—u?? �? ?�« ÂU??E? M? �« Ê_Ë ULOÝôË ¨«eO2 UOÐdŽ UH�u� «uMÝ ? w??Ðd??F??�« Ÿ«d?? B? ?�U?? Ð o??K? F? ²? ¹ U?? � w?? � 5D�K� w??� W??�ËU??I? *«Ë w??K? O? z«d??Ýù« iG� U??� U??N?łu??ð „U??M? ¼ ÊS??� ¨ÊU??M? ³? �Ë W¹—uÝ —Ëœ ¨q??¼U??& v²Š Ë√ ¨dEM�« …—u¦�« W'UF� w� wLOK�ù«Ë wÐdF�« iF³�« Ê_ U0— ¨UNðöŽUHðË W¹—u��« `�UB� V??B? ¹ n??K? *« «c?? ¼ Ê√ b??I?²?F?¹ ¨TÞUš œUI²Ž« bO�Q²�UÐ «c??¼ ÆÂUEM�« öLŽ ÂeK²�¹ V³Ý s??� WLŁ ÊU??� Ê≈Ë n�u*« r�( ¨UOLÝ—Ë UO³Fý ¨UOÐdŽ t??ð—u??ŁË V??F?A?�« `??�U??B?� W??¹—u??Ý w??� W??¹—u??Ý ŸU?? ?{Ë√ w??Ž«b??²? � b??Š l?? {ËË ¨W¹dJ�F�«Ë WOÝUO��«Ë W¹œUB²�ô« ÈuBI�« W¹—uÝ WOL¼√ bO�Q²�UÐ uN� w� ÍuO(« U¼—ËœË wÐdF�« ‰U−*« w� ÆWOLOK�ù« …uI�«  U½“«uð …bO�Ë Âu??O?�« UN�dF½ UL� W??¹—u??Ý ¨v??�Ë_« WO*UF�« »d??(« bFÐ U??� ÂUE½  U¹ôuK� Z??H?�« w??�U??¹d??³?�ù« rO�I²�«Ë w??²?�« W??O?Ðd??F?�U??Ð W??I? ÞU??M? �« W??O?½U??L?¦?F?�« ¡U??H?K?(«  «u???� …d??D? O? Ý X??% X??F? �Ë r� U??�d??Þ s??J?�Ë Æ»d??(«  «u??M?Ý ‰ö??š UNðœôË cM� W??¹—u??Ý WOL¼√ tMŽ VGð ô ¨qOKIÐ U??�U??Ž 5F�ð s??� d??¦?�√ q??³?� ÆWOÐdG�« WO�U¹d³�ù« ÈuI�« ôË »dF�« ‚d??A? �« œËb?? ?Š Ê√ Êu?? š—R?? *« ·d??F? ¹ ‚UHð« œËb??Š w¼ X�O� ÂuO�« wÐdF�« qÐ ¨lzUý u¼ UL� ¨1916 uJOÐ fJ¹UÝ ¨1920 u1— ÊUÝ w� oŠö�« ‚UHðô« ‰uŠ o�«u²�« w� ¡UHK(« qA� Ê√ bFÐ `K� d9R� w� wÐdF�« ‚dA*« dOB� 5Ð WK�UH�«  «uM��« ‰öšË ÆÍUÝd� 5O�½dH�« 5Ð Ÿ«dB�« Âb²Š« ¨5MŁô« qŠU��« dOB� ‰u??Š 5??O?½U??D?¹d??³?�«Ë sJ¹ r�Ë Æ5D�K� p�– w� U0 ¨Í—u��« ¨jI� ¨WOH¹dA�« W�d(« ◊U³{Ë qBO� W¹dŠ vKŽ ÿUH(« ‰U�³²ÝUÐ ‰ËUŠ s� W�dF� v�≈ ôu�Ë ¨UN�öI²Ý«Ë W¹—uÝ U� W??¹—u??Ý s??J? �Ë ¨W??�?zU??O?�« ÊuK�O�

s¹dšü« UŽ«d� w� W�ËUI*« ÂU×�≈ W�ËU×� l−H*« ÍËUÝQ*« Ÿ«dB�«Ë ¨sLO�« Ë√ W�ËUI*« vKŽ «–U* øÍ—u��« dDI�« w� ôbÐ …dŠUM²*«  UN'« 5Ð —U²�ð Ê√ ÊËœ lOL'« r??Žœ vKŽ ‰u??B??(« s??� UNOKŽ v??K??9 ◊Ëd???ý ÊËœË ¡U??M??¦??²??Ý«  «“—U??³??*«  U¼U²� w� UN�Ušœ≈ ÊËœË øWO�Ëb�« Ë√ WOLOK�ù« v??�≈ j??I??� t???łu?? Ò ?ð ô W??K??¾??Ý√ Ác???¼ qzUÝË v??�≈ ôË ¨WLE½_«Ë  U�uJ(«  UA�UM0 r�UF�« qGAð w²�« Âö??Žù« ¨UC¹√ U??/≈Ë ¨UN� W¹UN½ ô WO{«d²�« ÆW�ËUI*« v??�≈ t??łu? ÓÒ ?𠨡w??ý q� ‚u??�Ë vKŽË ¨W??O??Ðd??F??�« W??�ËU??I??*« a??¹—U??ð Ê≈ ¨U??N??M??� w??M??O??D??�??K??H??�« ¡e????'« h????š_« v�≈ d& ÊQ??Ð UN�HM� ÕUL��UÐ ¡wK� ôË UNO� UN� W�U½ ô WO³½Uł  UŽ«d� ÆqLł  U½UJ�≈ o�_« w�  bÐ b�Ë ¨Êü« Ÿ«d???� w???� W??�ËU??I??L??K??� W???L???Ž«œ W??K??zU??¼ ¨b??O??I??F??²??�«Ë …Ë«d???C???�« m??�U??Ð Íœu?????łË UN�HM� WOÐdF�« W�ËUI*« lC²Ý qN� Ê√ b????Š_ `??L??�??ð ô ¡«d???L???Š U??Þu??D??š Ê√ UN�HM� w??¼ `L�ð ôË ¨U¼UD�²¹ øU¼UD�²ð Ÿ«d???B???�« Ÿu????{u????� W???O???Ýb???� Ê≈ VŽö²¹ ô√ V−¹ w½uONB�« wÐdF�« rJ×²Ý q??³??I??²??�??*« ‰U??O??ł√ Æb????Š√ U??N??Ð «cNÐ UMK�UFð —«b??I??� ‰ö??š s??� UMOKŽ ¨ZNM*« q³MÐ ¨dŽUA*« uL�Ð ”b??I??*« ŸUOC�« ÂbFÐ ¨Y³F�«Ë gOD�« »UOGÐ Æg�«uN�«  U¼U²� w�

l� U??N??ðU??�ö??F??� w???�U???²???�U???ÐË ¨W??O??³??F??ý W???O???�ö???Ýù«Ë W???O???Ðd???F???�« ¨»u????F????A????�« w� …u???š√ U??�ö??Ž qE²Ý ¨Èd?????š_«Ë ÆW??O??½U??�??½ù« Ë√ Âö????Ýù« Ë√ W??ÐËd??F??�«  ôUC½Ë V�UD� b{ j� nIð s� UN½≈ w� UN�H½ r×Ið s� UNMJ�Ë ¨»uFA�« v²Š  ôU??C??M??�«Ë V�UD*« pKð »Ë—œ UN²O�ËR�� »U�Š vKŽ p�– ÊuJ¹ ô ôË ÆW??O??½u??O??N??B??�« d????Šœ ∫W???O???ÝU???Ý_« UN�H½ Âd²% w²�« »uFA�« Ê√ bI²Ž√ VKDð s� Æp�– dOž W�ËUI*« s� VKD²Ý qLŠ ôË UNðU�uJŠ b{ ·u�u�« UNM� ÆWO�UCM�« UNðUO�ËR�� s� ¡eł WK¾Ý_« ÊS??� ¨tK� p??�– ¡u??{ vKŽ dO¦²Ý UO�UŠ W�ËUI*« vKŽ ÕdDð w²�« U� 5??Ð s??� ÆU???ł«d???Š≈ V??³??�??ðË WK³KÐ U� WLE½QÐ rJðU�öŽ q¼ ∫UNOKŽ ÕdD¹ dBL� ¨W׳UM�« WOÐdF�«  «—u¦�« bFÐ qO³Ý vKŽ sLO�« Ë√ UO³O� Ë√ f½uð Ë√ r??J??ðU??�ö??Ž l??D??� v???�≈ œu??I??²??Ý ¨‰U???¦???*« ô ‰«RÝ u¼Ë øÊ«d¹≈Ë U¹—uÝ w�UEMÐ WIÐU��« lЗ_« ◊UIM�« X½U� Ê≈ t� vMF� «–ULK� ÆW�ËUI*« …dO�� rJ% w²�« w¼  U�uJ(« q³� s� rŽœ Í√ v�≈ dEM¹ ô t½√ vKŽ W�ËUILK� …b??¹b??'« WOÐdF�« s� ôbÐ UNð«—bI� …b¹bł WOÐU−¹≈ W�U{≈ ÓÒ W�ËUI*«  U�öŽ q×� ôöŠ≈ ÊuJ¹ Ê√ ÂU×�≈ vKŽ —«d???�ù« «–U???* ø WIÐU��« w¦³F�« w³¼c*« Ÿ«d??B??�« w� W�ËUI*« wÝUO��« Ÿ«dB�«Ë ¨wFOA�« ? wÒ?M��« ‚«dF�« Ë√ wÐdF�« ZOK)«  UŠUÝ w�

º º Ëd�� bL×� wKŽ º º

á«°Sób ´ƒ°Vƒe »Hô©dG ´GöüdG ʃ«¡°üdG ÖYÓàj ’CG Öéj óMCG É¡H

ô ¨…b??Š«Ë WLN� W�ËUILK� Ê≈ ≠ 1 —ULF²Ýô« b{ ÕUHJ�« WLN� w¼Ë ¨dOž ÆWK²;« 5D�K� w� w½UDO²Ýô« UN�UIŁ≈Ë W�ËUI*« nOKJð Ê≈ ≠ 2 »U�Š vKŽ ÊuJOÝ Èd???š√ ULN0 uN� w??�U??²??�U??ÐË ¨W???O???ÝU???Ý_« U??N??²??L??N??� ¨p�c�Ë ÆWFÞU� …—uBÐ ÷u�d� nOKJð l� ·u�u�UÐ WOMF� X�O� W�ËUI*« ÊS� ôË tO{—UF� b??{ wÝUOÝ ÂUE½ Í√ b{ pKð Ë√ …—u¦�« Ác¼ l� ·u�u�UÐ WOÐdF�« »uFA�U� ¨„«– Ë√ ÂUEM�« «c¼ w� W�ËUI*« ÂU×�≈ v�≈ WłU×Ð X�O� ¨p�cÐ WKOH� wN� ¨UNð«—uŁË UNðU�«dŠ œuNł v�≈ ÃU²% s� WOFLI�« WLE½_«Ë UN¹bK� UNADÐ  UOÓÒ KLŽ ÕU$ù W�ËUI*« ÆœU²F�«Ë ‰Ułd�«Ë ‰U*« s� wHJ¹ U� w� W�ËUI*«  U�dŠ W�öŽ Ê≈ ≠ 3 Ê√ V−¹ ¨b??K??Ð Í√ w??� ¨r??J??Š ÂU??E??½ Í√ WN'« pK𠜫b??F??²??Ý« —«b??I??� UNLJ×¹ Õö��« Ë√ ‰U*UÐ W�ËUI*« ÕUH� rŽb� ôË wÝUO��«Ë w²�łuK�« r??Žb??�« Ë√ rŽb�« p??�– Ê≈ Æ‚ö???Þù« vKŽ p??�– dOž W�ËUI*« wÒ?M³²Ð UÞËdA� ÊuJ¹ ô√ V−¹ ¨WLŽ«œ WNł W¹√ n�«u� Ë√  UÝUO�� vKŽ W??O??M??F??� X??�??O??� w??N??� w??�U??²??�U??ÐË ‰Ëb�«  UŽ«d� w� ‰ušb�UÐ ‚ö??Þù« V??¼«c??*« Ë√ »«e????Š_« Ë√ W??L??E??½_« Ë√ lO³K� X�O� UN½≈ Æ UOłu�u¹b¹ù« Ë√ …U??¼U??³??*« Ë√ Âôe??²??Ýô« Ë√ ¡«d??A??�« Ë√ Ætłu�« iOO³ðË  ULOEMð w???¼ W??�ËU??I??*« Ê≈ ≠ 4

q??�U??F??²??�« V???−???¹ U???¹U???C???� „U???M???¼ ¨”bI*« l� ”UM�« q�UF²¹ UL� UNF� UOC²I� ‚u??� uKF¹ …œU??Ž ”ÒbÓ ? I??*«Ë W¹“UN²½ô« `�UB*«Ë W²�R*« ·ËdE�« W??O??A??�U??N??�« q??O??�U??H??²??�U??Ð ‰U???G???A???½ô«Ë Ÿu{u� vKŽ o³DM¹ «c??¼ ÆWO¦³F�«Ë —U??L??F??²??Ýô« b???{ W??O??Ðd??F??�« W???�ËU???I???*« WFIÐ Í√ s� ¨w½uONB�« w½UDO²Ýô« ÆqE²�ð W¹«— W¹√ X%Ë oKDMð X�O� WO½uONB�« b{ W�ËUI*U� U???/≈Ë W??¹d??J??�??Ž Ë√ W??O??ÝU??O??Ý W??�d??Š X�LŠ b??�Ë Æœu??łË Ÿ«d??� W�dŠ w¼ sKŽ√ U??�b??M??Ž d???�_« p???�– W??O??½u??O??N??B??�« œu??łË Âb???Ž q??¹u??Þ s???�“ c??M??� U??N??ðœU??� ¨p�c�Ë ÆwMOD�K� VFý tLÝ« ¡w??ý UN²LN� sŽ WOÐdF�« W�ËUI*« ·dŠ ÊS� U¼bŽ«u� q??� eO�dð w??¼Ë ¨W??O??ÝU??Ý_« Íœułu�« Ÿ«dB�« W�dF� w� —UB²½ö� W??ÝU??O??�??�«  U??M??F??M??Ž w???� U???N???�U???šœ≈Ë W�ËUI*« ÁuAOÝ ¨WOLOK�ù« Ë√ WOÐdF�« ÆU¼d�b¹ r� Ê≈ ‰b??'« w??¼ Y??¹b??(« «c??¼ W³ÝUM� WOÐdF�« ÂöŽù« qzUÝË w� dz«b�« rOIF�« ¨wÐdF�« sÞu�« w� Íd−¹ U� dOŁQð sŽ dOB� v??K??Ž ¨ U????�«d????ŠË  «—u?????Ł s???� ÀËbŠ WO½UJ�≈ sŽË ¨WNł s� W�ËUI*« w�Ë W�ËUI*«  UO−Oð«d²Ý« w� dOGð WOLOK�ù« Ë√ WOÐdF�« WLE½_UÐ UNðU�öŽ »«uł Ê√ ÍœUI²Ž« w� ÆÈdš√ WNł s� Ê√ v�≈ ÃU²×¹  ôƒU�²�« sŽ W�ËUI*« ∫œËb(« bFÐ√ v�≈ UFÞU� ÊuJ¹


7 ¨åd¹bBð »dG*«ò W�ÝR� UNðœU� WOÐdG*« W�—UA*« ¨WFÐd� —U??²??�√ 104 WŠU�� vKŽ ÕUMł ‰ö??š s??� «b−²�� ÷dF� 5�—UA*« 5OMNLK� W�d� X½U�Ë l�  «¡UI� bIŽ sŽ öC� ¨5ÐdG*« w�bOB�« ŸUDI�« w²�«  UOMI²�« dš¬ s� …œUH²Ýö� 5OMN*«Ë ¡«d³)« ƉU−*« «c¼ w� UNO�≈ q�u²�« -

‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

2012/03/26 ‫ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬1712 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

w� W�bOB�« ŸU??D??� w??� W??ЗU??G??� 5OMN� 7 „—U???ý W�bOBK� w???�Ëb???�« ÷d??F??*« s??� W??¦??�U??¦??�« W??�??�??M??�« Í—U'« ”—U� 26Ë 24 5Ð rO�√ Íc�« ¨å«—užU�—U�ò ÷dF*« «c??¼ bF¹Ë Æf??¹—U??Ð WO�½dH�« WL�UF�UÐ UNO� wI²K¹ w²�« WO�Ëb�« bOŽ«u*« r¼√ s� «b??Š«Ë Æ—uLF*« ŸUł—√ lOLł s� ŸUDI�« ¡«d³š

www.almassae.press.ma

‫ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺳﻨﺔ‬6 ‫ ﻣﻘﺎﻭﻟﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﻓﻲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻳﻤﺘﺪ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ‬52 ‫ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ‬

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ q³I*« q¹dÐ√ w� pO²�łuK�«Ë qIMK� ÷dF� ÷dF*« ‰U³I²Ýô ¡UCO³�« —«b�UÐ ·dB�« V²J0 ÷—UF*« e�d� bF²�¹ º …d²H�« w� åbO� włu�ò jÝu²*« iOÐ_« d׳�« ‰Ëb� pO²�OłuK�«Ë qIMK� w�Ëb�« rEM¹ Íc�« ÷dF*« Ê√ 5LEMLK� ⁄öÐ `{Ë√ YOŠ ¨q³I*« q¹dÐ√ 14 Ë 12 5Ð U� lO{«u*« s� œbŽ WA�UM* W³ÝUM� ÊuJOÝ ¨eON−²�«Ë qIM�« …—«“Ë ·«dý≈ X% 5Ð «d³)« ‰œU³ðË ¨WODÝu²*« ‰Ëb�UÐ qIM�«Ë pO²�OłuK�« ŸUDIÐ WIKF²*« w�«uŠ ÷dF*« «c¼ dC×¹ Ê√ dE²M¹Ë ƉËb??�« ÁcNÐ rNz«dE½Ë »dG*« wOMN�  UO�UÝ—ù«Ë ’U�ý_« qI½Ë lzUC³�« qI½  UŽUD� s� wMN�Ë dz«“ ·ô¬ 10 ƉUBðô« WLE½√Ë  UOłu�uMJ²�«Ë pO²�OłuK�«Ë qIM�UÐ WD³ðd*«  U�b)«Ë

w???ÐdG� n??�√ 11 s??¹uJð r???Žb¹ ◊U??HÝuH�« l??L−� Êœu*« f¹—œ≈ Íôu�

wŽUL²łô« UN�«e²�« b�Rð å»dG*« “b�U½Ëb�U�ò W¹uFL'« «—œU³*« s� b¹bF�« rŽbð å»dG*« “b�U½Ëb�U�ò Ê√ W�dAK� ⁄öÐ œU�√ º 5KŽU� l� …b¹bŽ  U�«dý ‰öš s� ¨WOÐdG*« Êb??*« s� b¹bF�« w� W¹dO)«  U�ÝR*«Ë b¹bF�« rŽb�« «c¼ qLA¹Ë Æ«dI� d¦�_« ’U�ýú� gOF�« ◊Ëdý 5�% ‰U−� w� ÊuKLF¹ “b�U½Ëb�U�ò XKH²Š« YOŠ ¨W�uHD�«Ë W×B�«Ë W�UI¦�«Ë W{U¹d�U� WŽuM²*«  ôU−*« s� w*UF�« ÂuO�UÐ ¨d³½u½ 20 a¹—U²Ð j³C�UÐË 2009Ë 2002 5Ð U� …b²L*« …d²H�« ‰«uÞ ¨»dG*« WOFLł l� W�«dý  bIŽ UL� ƉUHÞ_« Èd� SOS W�ÝR� l� W�«dA�« v�≈ W�U{ùUÐ ÆqHDK� U�«dÞ√ XLŽœË ≠w½U¦�« s�(« W�ÝR� W¹UŽ— X% ≠wÐdG*« »uM'UÐ 5�UF*« ’U�ý_« ¨wLOKF²�« ‰U−*« w�Ë Æ2006 ÂUŽ w� 5�UF*« ’U�ý_« s�  U¾� s� d¦�_ WOŽUMD�« WF�Uł l� W�«dý WO�UHð« lO�uð vKŽ 2012 d¹UM¹ dNý ‰öš å»dG*« “b�U½Ëb�U�ò X�b�√ …“Uł≈ `²� qł√ s� WF�U−K� WO½«eO� W�dA�«  b�— YOŠ ¨”UHÐ tK�« b³Ž sÐ bL×� ÍbOÝ Æq�«u²�«Ë À«d²�«Ë WŠUO��« ‰U−� w� …b¹bł WOMN�

UO�uKFLK� UOKF�« WÝ—b*« bMŽ X�uÝËdJO� d³²��

À«bŠ≈ sŽ »dG*« SUPINFOË »dG*« X�uÝËdJO� s� q� XMKŽ√ º s� q� w� UO�uKFLK� UOKF�« WÝ—b*« ÍdI� w� b¹b'« X�uÝËdJ¹U� d³²�� ÊËUF²Ð rL� Íc�« ¨Z�U½d³�« «c¼ Ê√ w�U×� ⁄öÐ d�–Ë Æ◊UÐd�«Ë ¡UCO³�« —«b�« …œUH²Ýô«  UO�uKFLK� UOKF�« WÝ—b*« W³KD� `O²OÝ ¨»dG*« X�uÝËdJ¹U� l� oKF²¹ U� q� w� WOMN*« X�uÝËdJ¹U�  «œUNý vKŽ ‰uB(«Ë e�d� V¹—bð s� jI� X�uÝËdJ¹U� d³²�� ‰U−� dB×M¹ s�Ë ÆWOðU�uKF*«  UOMI²�« ÀbŠQÐ  «b−²�*« vKŽ ŸöÞô« w� 5³ž«d�« q� v�≈ b²LOÝ tMJ� ¨WÝ—b*« œËbŠ sL{ «c¼ Õd²I¹ ¨—uEM*« «c¼ s� U�öD½« ÆwMI²�« hB�²�« «c¼ w� WOłu�uMJ²�« ¨wЗ≈ Ë√ X�uÝËdJO� d³Ž ¨lOL−K� WŠu²H*«  «d{U;« s� WK�KÝ d³²�*« ÆÊu� “ËËbM¹ËË

åËœ«—u�u�ò W�dý ÕUЗ√ hKI¹ ¡UM³�« ◊UA½ RÞU³ð vKŽ …bz«d�«Ë »dG*UÐ WžU³B�« w� WBB�²*« ¨åËœ«—u�u�ò W�dý XK−Ý 2011 WMÝ WO�U� UŠUЗ√ ¨W�dše�UÐ WIKF²*« UžU³B�« w� wMÞu�« Èu²�*« W³�MÐ ÷UH�½UÐ Í√ ¨2010 WMÝ r¼—œ ÊuOK� 60 qÐUI� r¼—œ ÊuOK� 54 XGKÐ ÆWzU*« w� 10 W−O²M�« Ác¼ ÊS� ¨w{U*« ÂUF�« rÝdÐ W�dAK� W¹uM��« ZzU²M�« V�ŠË 2010 w� r¼—œ ÊuOK� 116 s� XKI²½« w²�« ‰öG²Ýô« ÕUЗ√ lł«dð v�≈ ÈeFð ÆWzU*« w� 6.9 W³�MÐ UFł«dð p�cÐ WK−�� ¨2011 w� r¼—œ 5¹ö� 108 v�≈ vKŽ W�dAK� W³�M�UÐ åU³F�ò \…d²H�« Ác¼ ‰öš \ÍœUB²�ô« ŒUM*« ÊU�Ë ÿUH(« s� XMJ9 åËœ«—u�u�ò sJ�Æ¡UM³�« ŸUD� ◊UA½ ÁbNý Íc�« RÞU³²�« WOHKš UHOHÞ UŽUHð—« p�cÐ WK−�� ¨r¼—œ ÊuOK� 628 Í√ \UO³�½ wÐU−¹≈ ‰ULŽ√ r�— vKŽ Æ2010 WMÝ l� W½—UI*UÐ WzU*« w� 1 W³�MÐ UNF�«u� W??¹œËœd??� 5�% ·bNÐ ¨WŽuL−*« X³×Ý \Èd???š√ WOŠU½ s??� ’uB)« vKŽ WIKF²*«  «—UL¦²Ýô« rN¹ r??¼—œ ÊuOK� 17 mK³� \WOłU²½ù« Æ «bF*« ¡UM²�UÐ

©nOý—√®

ÍbNF²� l� W�d³*« UO�UHðô« «œuMÐ sLC²ð 5O�Ëb�« ‰UGý_«  ôËUILK� ULN� «eOŠ hB�ð dO�uð w??M??F??¹ U???2 ¨W???O???M???Þu???�« YOŠ oÞUM*« w� qGý V�UM� UL� ¨UN²DA½√ WŽuL−*« ‰Ë«e??ð WK�G� ŸËdA0 d�_« tOKŽ u¼ ×bMð w??²??�« ¨å‘d?????( Õ«d?????�ò Í—UL¦²Ýô« jD�*« —U???Þ≈ w??� –≈ ¨WJ³¹dš WM¹b0 WŽuL−LK� w� 65 “U????$≈ W??L??N??�  b???M???Ý√ ŸËdA*« «c??¼ ‰U??G??ý√ s??� W??zU??*« ÆWOÐdG�  ôËUI� v�≈

«—UOK� 10.2 “ËU−²ð åÂËbJ¹≈ò ÷Ëd� 2011 ‰öš r¼—œ ¡U�*«

fOzd�« Ê«—u� d�u²�¹d� åÂËb�≈ò ?� ÂUF�« d¹b*«

s�ײ�« r????ž— ¨ÊR??L??K??� w??�U??B??�« 2010 5Ð ÃU²½ù« …œu' nOHD�« r¼—œ Êu??O??K??� 87.1 v???�≈ ¨2011Ë q³� WMÝ r¼—œ ÊuOK� 66.9 qÐUI� ⁄öÐ nOC¹ ¨oÐUD²Ð p??�–Ë ¨p??�– …—c???(« W??ÝU??O??�??�« l???�ò ¨W??�d??A??�« UNF³²ð w??²??�« ¨d??ÞU??�??*« WODG²� ÆåW�dA�«

r¼UÝ Íc�« d�_« ¨2010 ‰öš r¼—œ w� ‰öG²Ýô« q�UF� —«dI²Ý« w� 5Š w??� ¨W???zU???*« w??� 34.4 œËb????Š 250.2 v�≈ W�dA�« ÕU??З√ XFHð—« ÊuOK� 243.3 qÐUI� r??¼—œ ÊuOK� 2.9 t²³�½ uLMÐ 2010 WMÝ r¼—œ ÆWzU*« w� nOþu²�« l??H??ð—« ¨t??³??½U??ł s??�

W�dý ÷Ëd??I??�« Í—U???ł l??H??ð—« WM��« ‰ö???š åÂËb???J???¹≈ò q??¹u??L??²??�« WzU*« w??� 10.9 W³�MÐ W???¹—U???'« «—UOK� 10.2 œËb??Š w??� dI²�²� WMÝ r¼—œ  «—UOK� 9.2 qÐUI� r¼—œ wJM³�« t&U½ lHð—« UL� Æp�– q³� WzU*« w???� 7.4 W??³??�??M??Ð w??�U??B??�« qÐUI� r????¼—œ Êu??O??K??� 720.8 v???�≈ ¨2010 ‰ö??š r??¼—œ ÊuOK� 670.9 ¨VFB�« ÍœU??B??²??�ô« jO;« r??ž— ⁄öÐ q−�¹ ¨f??J??F??¹ Íc???�« d???�_« WO�UM¹b�« WFÐU²�ò ¨W�dAK� w�U� WŽuL−� d³Ž W??�u??Žb??*« W¹—U−²�« ‚u��«  «—UE²½ô WLzö�  Ułu²M� nO�UJð w� bO'« rJײ�«Ë ¨WNł s� ÆåÈdš√ WNł s� WOJM³�« ‰öG²Ýô« W−O²M�« v�≈ uLM�« «c¼ b²�«Ë  —uDð w??²??�« ¨‰ö??G??²??Ýö??� ÂU???)« ÊuOK� 473 v�≈ WzU*« w� 7.7 W³�MÐ ‰öš r¼—œ ÊuOK� 439.3 ‰bÐ r¼—œ W�UF�« nO�UJ²�« rBš bFÐ ¨2010 Èdš_« w¼ XFHð—« w²�« ‰öG²Ýö� 247.8 v??�≈ W??zU??*« w??� 6.9 W³�MÐ ÊuOK� 231.7 qÐUI� r??¼—œ ÊuOK�

W?�uJ(« l?¹—UA� s?� W?zU*« w?� 60 d?¦F²ð »d?G*UÐ W?O½Ëd²J�ô« UO�uKF*« œU??L??²??Ž« v??K??Ž Y??(U??Ð WDÝu²*«Ë ÈdGB�«  ôËUI*« w� WOLMð ¨UFЫ—Ë ÆUN²OłU²½≈ s� l�dK� s�  U�uKF*« UOłu�uMJð WŽUM� UOłuMJ²� wK×� Ÿd??� WOLMð ‰ö??š u/Ë ¡U???A???½≈ r??Žb??Ð  U??O??�u??K??F??*« ‚U¦³½« lO−A²ÐË 5OK×� 5KŽU� Æd¹bB²�« vKŽ …—œU� eO9 »UD�√ l�u� ÕU??$ v??�≈ —b??Ð —U????ý√Ë Íc�« ¨◊U??Ðd??�« WM¹b0 åU??�ÆW??I??O??ŁËò V×Ý t??�ö??š s??� s??Þ«u??L??K??� s??J??1 tF³²OÝ ¨œU?????????¹œ“ô« b??I??Ž W??I??O??ŁË d³Ž WOðU�bš Èdš√ l�«u� fOÝQð …—U¹“ bOŽ«u� cš√ q¦� ¨XO½d²½ù« ÆWJKL*«  UOHA²�� qš«œ VO³D�« WATIQAÆò l??�u??� d³²F¹Ë wÐdG� b??O??ŠË „U??³??ý ‰Ë√ åMA ÆUO½Ëd²JO�≈ W¹—«œù« ozUŁu�« VKD� W�bI*« v??�Ë_« W�b)« qOFHð -Ë …ełu*« 5²��M�« VKDÐ WIKF²*«Ë qN²�� l� ¨…œôu�« rÝ— s� WK�UJ�«Ë WM¹b� »«dð vKŽ ¨2102 d¹UM¹ dNý ÆWOł–u/ WŽUL−� ◊UÐd�«

Âu¹ ◊UÐd�UÐ bIF½« Íc�« ¨å·u� Í≈ WODGð Âb??Ž Ê√ ¨ÂdBM*« ¡UŁö¦�« w²�« ¨W???????¹—«œù« U???�b???)« l??O??L??ł ¨XO½d²½ù« d³Ž sÞ«u*« UNłU²×¹ ŸËdA� Âb??I??ð ÂU????�√ U??I??zU??Ž q??J??A??ð Æ»dG*UÐ WO½Ëd²J�ô« W�uJ(« d¹b� ¨—bÐ dJÐuÐ b�√ ¨t³½Uł s� Ê√ ¨å2013 wL�d�« »dG*«ò Z�U½dÐ W¹ƒ— vKŽ XOMÐ wL�d�« »dG*« WDš —u×L²ð YOŠ ¨W×{«Ë  UŠuLÞ Ë ¨ U¹u�Ë√ lЗ√ ‰uŠ t²O−Oð«d²Ý« s� w??ŽU??L??²??łô« ‰u??×??²??�« U????¼ôË√ Ãu�u�« s� 5MÞ«u*« 5J9 ‰öš w�UF�« VO³B�« Í– XO½d²½ù« v�≈ Ë  ôœU??³??*« v??�≈ Ãu??�u??�« lO−AðË WO�uLF�«  U�b)« “U$≈ rŁ ¨W�dF*« …—«œù« l� 5K�UF²*« v�≈ WNłu*«  UOłUŠ s� …—«œù« V¹dIð ·bNÐ WO�UFH�« YOŠ s� UNF� 5K�UF²*« WDÝ«uÐ W??O??�U??H??A??�«Ë …œu???????'«Ë ÆWO½Ëd²J�ô« …—«œû� ÕuLÞ Z�U½dÐ w�  U??O??�u??K??F??*« œU??L??²??Ž« ¨U??¦??�U??ŁË WDÝu²*«Ë Èd??G??B??�«  ôËU???I???*«

◊UHÝuHK� n¹dA�« V²J*« WŽuL−* ÂUF�« d¹b*« fOzd�« »«d²�« vHDB�

·«uD�« bOFÝ

fOz— ¨w??H??O??K??) b??L??×??� ‰U????� WO�öŽù« U??O??M??I??²??�« W???O???�«—b???O???� 60 Ê≈ ¨m??M??¹—u??A??�_«Ë ‰U???B???ðô«Ë W�uJ(« l??¹—U??A??� s??� W??zU??*« w??� «dE½ ¨qL²Jð ôË d¦F²ð WO½Ëd²J�ô« W³ŠUB� Âb??Ž UNL¼√ q�«uŽ …bF� s� åE≠GOVò?Ð WIKF²*« l¹—UA*« dB²Ið YOŠ ¨5BB�²*« ·d??Þ WFÐU²�«  U�ÝR*«Ë  «—«“u�« nB½ UN� w½Ëd²J�« l�u� oKš vKŽ W�ËbK� ¨W³ŠUBLK� ◊u³C� Z�U½dÐ ÊËbÐ  U???�u???K???F???*« 5???O???% r???²???¹ v???²???Š Ê√ UL� ÆÍœUF�« sÞ«uLK� U¼dO�uðË qŽUHð Èb�Ë W�uKF*« ‰UB¹≈ qJA� w½Ëd²J�ô« l???�u???*« l???� s???Þ«u???*« t�ULF²Ý« W�uNÝË WMOF� …—«“u???� »UDI²Ý« ÂU??????�√ U???I???zU???Ž d??³??²??F??¹ XO½d²½ù« vKŽ œUL²Žö� 5MÞ«u*« ÆW¹—«œù«  U�b)« w� ÊU� Íc????�« ¨w??H??O??K??) ·U????{√Ë X�uÝËdJO�ò d9R� ‰öš Àbײ¹

¡UMÐ√ ¨’u???B???)« t???łË v??K??Ž oÞUM*« ÊU???J???ÝË s??¹b??ŽU??I??²??*« ÆWOŽUMB�« UNðPAM* …—ËU−*« V²J*« W??Žu??L??−??� X??Žd??ýË ‰ö???š ◊U???H???Ýu???H???K???� n???¹d???A???�« ÁcN� öLJ²Ý« ¨WO{U*« WM��« UN²ÝUOÝ WFł«d� w� ¨dOЫb²�« sÞU³�« s??� W??�ËU??M??*« ‰U??−??� w??� WO�UFH�« s� b¹e*« UN³�Jð wJ� «d²Š« ÷d� vKŽ ’d??(« l� YOŠ s??� W??¹—U??O??F??*« U??N??ÞËd??ý ÆqLF�« ◊ËdýË ÊU�_«Ë s¹uJ²�« W�U� X??×??{√ ¨÷d???G???�« «c??N??�Ë

å5HKÝò ?� WO�UB�« ZzU²M�« WzU*« w� 7 W³�MÐ lł«d²ð ¡U�*« ¨å5HKÝò W�ËUI* W¹uM��« ZzU²M�« XHA� ZzU²M�« Ê√ \„öN²Ýô« ÷Ëd� w� WBB�²*« dI²Ý« 2011 rÝdÐ W�ËUI*« ÁcN� WO�UB�« ÊuOK� 100 qÐUI� \r¼—œ ÊuOK� 93 nIÝ bMŽ UFł«dð p�cÐ q−�²� ¨2010 WMÝ w� r??¼—œ ÆWzU*« w� 7 W³�MÐ w� W�dA�« u�ËR�� tMŽ sKŽ√ U� V�ŠË XIIŠ ‰öG²Ýô« ZzU²½ ÊS� ¨UNMŽ —œU� ⁄öÐ ÊuOK� 215 qÐUI� r¼—œ ÊuOK� 197 t²LO� U� W³�MÐ U{UH�½« WK−�� \p�– q³� WMÝ r¼—œ ÆWzU*« w� 8 UFł«dð bNý Íc??�« ŸUDI�« WO�dþ r??ž—Ë W�ËUI* ÂU)« Ãu²M*« ÊS� \WzU*« w� 6 W³�MÐ \WzU*« w??� 3 W³�MÐ «u???/ q??−??Ý å5??H??K??Ýò  «—UO��« ÷Ëd� q¹u9 r−Š ŸUHð—« qCHÐ s� hK� Íc??�« d??�_« \W??zU??*« w� 11 W³�MÐ w²�« WOB�A�« ÷ËdI�« Ãu²M� lł«dð dOŁQð dI²Ý« ULO� \WzU*« w� 25 W³�MÐ XALJ½« 602 nIÝ bMŽ W??�U??)« UNI¹œUM� r−Š Ær¼—œ ÊuOK� UNFLł  b??I??Ž w??²??�« \W??�ËU??I??*« X??½U??�Ë Õd²Ið Ê√  —d� b� \w{U*« ¡UFЗ_« Íd¹b*« l¹“uð 5L¼U�LK� WO�uLF�« WOFL'« vKŽ rN�K� UL¼—œ 39.40 WLOIÐ rNÝ_« s� WBŠ 16 e¼U½ ŸUHð—UÐ Í√ ¨2011WMÝ rÝdÐ bŠ«u�« Æ2010 WM�Ð W½—UI� WzU*« w�

¨lL−LK� W??O??ŽU??M??B??�« P??A??M??*« s� ¡U???N???²???½ô« »d????� s???Ž ö??C??� …—œU³0 5�Uš s¹e�d� “U??$≈ ÆåOCP SKILLSò WŽuL−*« qL²Að ¨qB²� bOF� vKŽ XBBš w²�« ¨qOGA²�« …—œU³� WLOIÐ UO�U� U�öž WŽuL−*« UN� À«b?????Š≈ ¨r???????¼—œ Êu???O???K???� 400 WOGÐ b¹bł qGý VBM� 5800 WOŽUMB�«  U??łU??O??²??Šô« WO³Kð ¨WŽuL−*« l�«u0 WOðU�b)«Ë lOLł v??K??ŽË s??N??*« lOLł w??� ¨UNM� bOH²�OÝ ¨ U??¹u??²??�??*«

UOKF�« ”—«b??*«Ë b¼UF*« qC�√ q� nK�Ë —U�* UI�Ë ¨WOMÞu�« ¨W¹UG�« ÁcN�Ë Æ…bŠ vKŽ bOH²�� l� UO�UHð« WŽuL−*« X??�d??Ð√ ¡«dŁù 5??O??�ËœË 5OK×� ¡U�dý 15 bMŽ U¼œbŽ q??�Ë ¨s¹uJ²�« ÆWO�UHð« 26 v�≈ Í—U'« ”—U� qC�√ d???O???�u???ð q?????ł√ s?????�Ë ¨Z�U½d³�« «c??¼ cOHM²� ·ËdE�« ‚öÞ≈ v??K??Ž W??Žu??L??−??*« X??�b??�√ wO×Ð »d??I??K??� q??L??Ž jD�� 26 WM¹b0 åÊu??K??−??M??ÐòË å u??O??³??�«ò d³�√ s??C??²??% w??²??�« ¨W??J??³??¹d??š

n¹dA�« l??L??−??*« `?????{Ë√ qOGA²�« …—œU??³??� Ê√ ◊UHÝuHK� XIKÞ√ w²�« ¨åOCP SKILLSò XMJ� ¨W??O??{U??*« W??M??�??�« ‰ö???š …dOG� W??�ËU??I??� 52 r????Žœ s???� vKŽ U??N??ðb??ŽU??�??�Ë W??D??Ýu??²??�Ë w²�« Êb??*U??Ð UNðUÞUA½ ‚ö???Þ≈ WOŽUMB�« P??A??M??*« s??C??²??% nB²M� W¹Už v�≈Ë ÆWŽuL−LK� 11 ◊d�½« ¨Í—U'« ”—U� dNý s¹uJ²�« Z�«dÐ s� bOH²�� n�√ h�ý n??????�√ 15 q??????�√ s?????� ¨…—œU???³???*« Z???�«d???Ð r??N??�b??N??²??�??ð  UM¹uJð s???� ÊËb??O??H??²??�??O??ÝË wMN*« s¹uJ²�« V²J� UNM�ROÝ  U�ÝR�Ë ¨WzU*« w� 90 W³�MÐ s� WzU*« w� 10 W³�MÐ Èd??š√ b¹d³K� w??M??Þu??�« b??N??F??*« q??O??³??� W¹bL;« WÝ—b*«Ë ¨ ö�«u*«Ë WOÐdG*« W??Ý—b??*«Ë ¨5ÝbMNLK� W???Ý—b???�Ë ¨‚d????D????�«Ë d??ÞU??M??I??K??� Æ¡UCO³�« —«b�UÐ 5ÝbMN*« ÊËbOH²�*« ¡ôR¼ vE×OÝË UN²LO� ÕË«d²ð W¹dNý `M� s� qHJ²�«Ë ¨r¼—œ 2000Ë 1200 5Ð v�≈ ¨rNH¹—UB� lOL−Ð q�UJ�« W³Fý 285 s� …œUH²Ýô« V½Uł ¨WM¹b� 65 w??�«u??×??Ð WOM¹uJð ¡UMŁ√  U??³??¹—b??ð s??� rNMOJ9Ë w²�« ¨rNM¹uJð œb� ¡UN²½« bFÐË WMÝË dNý√ W²Ý 5Ð ÕË«d²²Ý ÿuEŠ e??¹e??F??ð ·b??N??Ð ¨W??K??�U??� ◊UA½ o??ÞU??M??� w???� r??N??K??O??G??A??ð WOłU²½≈  UŽUDIÐ Ë√ ¨WŽuL−*« s� rNðœUH²Ý« vKŽ …œU¹“ ÆÈdš√ ÆtOłu²�«Ë ŸUL²Ýö� Wý—Ë 674 nA�  U???O???D???F???� V???�???ŠË ¨◊UHÝuHK� n¹dA�« V²J*« UNMŽ ÊuOMF*« bOH²�¹ Ê√ —dI*« sL�  «– s¹uJð jDš s� …—œU³*UÐ W�«dAÐ WŽu{u� ¨WO�UŽ …œu??ł W�U)«  U�ÝR*« nK²�� 5Ð  «—UN� “«dÐ≈ ·bNÐ ¨WO�uLF�«Ë tðbŽU��Ë …bŠ vKŽ h�ý q� ’d� d³�√ s??� …œU??H??²??Ýô« vKŽ w�Ë Æ·ËdE�« qC�√ w�Ë qOGAð ÊËbOH²�*« vIK²OÝ ¨œbB�« «c¼ UM¹uJð …—œU??????³??????*« Ác??????¼ s?????� …œUNAÐ UM¹uJð Ë√ UBB��Ô ·«dý≈ X??% UO�UŽ UM¹uJð Ë√

r−M� UH�uð rž— UŠUЗ√ q−�ð årłUM�ò —UOK� 800 dL¦²�ðË dCO�≈

¨všu²¹ Íc????�«Ë ¨Ã—U?????)« Ë√ ¨WŽuL−*« ◊UA½ WOLMð 5�Qð bOÞuðË ¨UNð«—UL¦²Ý« q¹u9Ë nO�UJð 5L¦ðË WO�U*« UN²KJO¼ Æq¹uL²�« XBBš ¨p???????????�– v?????????�≈ U¹—UL¦²Ý« U??�ö??ž W??Žu??L??−??*« ‰öš r???¼—œ —U??O??K??� 8 WLOIÐ WO{U*« d??A??F??�«  «u???M???�???�« ‰öG²Ýô« W??D??A??½√ d??¹u??D??²??� w²�« ¨WO½bF*« œ—«u??*« WOLMðË «c¼ w??�Ë ÆUN²HA²�UÐ XOEŠ WŽuL−*« t??łu??²??²??Ý ¨œb???B???�« v�≈ W????¹—U????'« W??M??�??�« ‰ö????š “U$≈Ë WOKLF�« UNð«—b� 5�% UNDD�� w� W³Iðd*« l¹—UA*« w� ¡b???³???�« W??�U??š ¨Íu??L??M??²??�« ¨ÊuÐUG�UÐ V????¼c????�« ÃU????²????½≈ ¨‰U�F� q??³??−??Ð ”U???×???M???�«Ë WOÞ«d�u1b�« W??¹—u??N??L??'«Ë pO²¹d³J�« i�UŠË ¨uG½uJK� ÆWÝUL� r−M0 WOFL'« Ê√ v????�≈ —U???A???¹ XŠd²�« ¨WŽuL−LK� W??�U??F??�« UL¼—œ 15 WLOIÐ W×OЗ l¹“uð WMÝ ÕU??З√ rÝdÐ rNÝ q� sŽ Æ2011

W�Uš ¨Íu???L???M???²???�« j???D???�???*« d¹uDð «—U??L??¦??²??Ý« W??F??ÐU??²??� ŸËdA� ¡UA½≈Ë ¨dCO�≈ r−M� w� ‰U??�??F??� q??³??−??Ð ”U??×??M??�« 5L¦ð lMB� “U??$≈Ë ¨…bOK³�« s� W??ÝU??L??� r??−??M??�  U??H??K??�??� ¨pO²¹d³J�« i�UŠ ÃU²½≈ qł√ r−M� ŸËd??????A??????� “U???????????$≈Ë ¨ÊuÐUG�« w??� V¼cK� Ëœu??�U??Ð Ê«d�√ VO�dð ‰U??G??ý√ ÂU???9≈Ë w� X??�U??Ðu??J??�« p??zU??³??Ý ÃU??²??½≈ WOÞ«d�u1b�« W??¹—u??N??L??'« ‰UGý√ l??¹d??�??ðË ¨u??G??½u??J??K??� ÊuÐUG�« w??� V??¼c??�« ‰öG²Ý« ÆÊ«œu��«Ë ‰öš WŽuL−*« XMJ9Ë  UODF� V�Š ¨WO{U*« WM��« —b� ⁄ö???Ð w???� U??N??M??Ž X??M??K??Ž√ WLOIÐ UN�ULÝ√— l�— s� ¨UNMŽ d³Ž r¼—œ ÊuOK� 778 sŽ b¹eð ULNÝ 181Ë U??H??�√ 567 Õd??Þ 1372 WLOIÐ »U²²�ö� «b¹bł X�b¼Ë ÆbŠ«u�« rN�K� UL¼—œ v�≈ ¨W??O??K??L??F??�« Ác???¼ ‰ö???š s??� s� W�dAK� WO�U*« WKJON�« W¹uIð w½bF*« UN−�U½dÐ “U$≈ qł√ »dG*UÐ ¡«u??????Ý ¨Íu???L???M???²???�«

¡U�*«

WŽuL−� ÕU????З√ X??F??H??ð—« w� W??B??B??�??²??*« ¨år????łU????M????�ò 403.5 v??�≈ ¨w??½b??F??*« ÃU??²??½ù« WM��« ‰ö????š r?????¼—œ 5???¹ö???� W³�MÐ UNðö�UF�Ë ¨W??O??{U??*« œËbŠ w� dI²�²� WzU*« w� 7 rž— ¨r??????¼—œ «—U???O???K???� 3.06 ÃU²½≈ lł«d²Ðò w³K��« U¼dŁQð ÂU�√ d??C??O??�≈ r??−??M??0 W??C??H??�« b¹Ëe²Ð ŸËd??A??�ö??�« n??�u??²??�« ÆåWOŽUMB�« ÁUO*UÐ r−M*« w²�« ¨W??Žu??L??−??*«  —œU????ÐË WOMÞu�« W�dA�«ò ?� UŽd� bFð WM��« ‰ö?????š ¨—U???L???¦???²???Ýö???� hOB�ð v??????�≈ ¨W????O????{U????*« 1.4 WLOIÐ Í—U??L??¦??²??Ý« ·ö??ž UN²DA½√ d¹uD²� r??¼—œ —UOK� ÊuOK� 857 U??N??M??� ¨W??O??½b??F??*« …b¹bł l¹—UA� d¹uD²� r??¼—œ ÆÀU×Ðú� r??¼—œ ÊuOK� 350Ë Ác¼ XMJ� ¨œb??B??�« «c??¼ w??�Ë ⁄öÐ n??O??C??¹ ¨ «—U???L???¦???²???Ýô« qŠ«d� qOFHð s??�ò ¨WŽuL−*« cOHMð q??�??K??�??� w????� W??L??N??�


‫العدد‪1712 :‬‬

‫االثنني‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2012/03/26‬‬

‫ف��ي ث���الث م��ب��اري��ات ح��ص��ل النادي‬ ‫القنيطري على نقطتني فقط في البطولة‬ ‫«االح��ت��راف��ي��ة» لكرة ال��ق��دم‪ ،‬فقد ف��رط في‬ ‫ت��ق��دم��ه ع��ل��ى أومل��ب��ي��ك خ��ري��ب��ك��ة بهدفني‬ ‫لصفر‪ ،‬ليخسر بأربعة أهداف الثنني‪ ،‬ثم‬ ‫تعادل خارج ملعبه مع املغرب التطواني‬ ‫بدون أهداف رغم أن األخير أكمل املباراة‬ ‫بعشرة العبني‪ ،‬وأول أمس فشل الفريق‬ ‫م��رة أخ��رى ف��ي حتقيق ال��ف��وز‪ ،‬واكتفى‬ ‫بالتعادل مبلعبه أم��ام متذيل الترتيب‬ ‫شباب املسيرة‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫ف��ي م��ب��اراة أومل��ب��ي��ك خريبكة كان‬ ‫هناك حديث ع��ن تالعب ف��ي املباراة‪،‬‬ ‫وهناك من حاول أن يبحث عن مشجب‬ ‫ي��ع��ل��ق ع��ل��ي��ه ال��ه��زمي��ة‪ ،‬وف���ي مباراة‬ ‫املسيرة لم يقدم الفريق ما يشفع له‬ ‫بتحقيق الفوز‪ ،‬بل إن الشك بدأ يدب‬ ‫إلى نفوس الالعبني‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬على النادي القنيطري أن يرتب‬ ‫أوراق��ه جيدا‪ ،‬وأن يركز على املباريات‬ ‫وطريقة اللعب‪ ،‬ال أن ينشغل بتصريحات‬ ‫الالعبني‪.‬‬

‫‪ 400‬مليون سنتيم‬ ‫ألوملبيك أسفي‬

‫وجهت رسائل لهم‬ ‫وأوزين يقول إنه‬ ‫ليس مقبوال أن ينال‬ ‫أي كان راتبا دون أن‬ ‫يؤدي عمال‬

‫علمت «املساء» من مصدر مسؤول بفريق أوملبيك‬ ‫اسفي لكرة القدم‪ ،‬أن املكتب املسير لألخير سيتوصل‬ ‫مبنحة محتضنه املكتب الشريف للفوسفاط البالغة‬ ‫حوالي ‪ 400‬مليون سنتيم‪ ،‬خالل األيام القليلة املقيلة‬ ‫م��ن أج��ل تدبير م��ص��اري��ف رح��الت��ه املتبقية وتأدية‬ ‫مستحقات العبيه‪.‬‬ ‫وعالقة بالفريق‪ ،‬أفادت مصادر عليمة أن الفريق‬ ‫العبدي‪ ،‬قد كلف محامية من أجل مباشرة عملية فسخ‬ ‫عقده مع شركة «عويطة» للوازم الرياضية بناء على‬ ‫طلب األخير‪.‬‬ ‫هذا وسيرحل الفريق «اآلسفي» يوم اخلميس املقبل‪،‬‬ ‫إلى مدينة الرباط للدخول في جتمع إع��دادي يسبق‬ ‫مباراتني مهمتني جتمعه بكل من احتاد اخلميسات‪،‬‬ ‫والنادي املكناسي‪ ،‬بعدما فرضت عليه الدورتني ‪22‬‬ ‫و‪ 23‬اللعب خارج القواعد ملباراتني متتاليتني‪.‬‬

‫رجاء بني مالل ويوسفية‬ ‫برشيد يرغمان على التعادل‬ ‫أرغم فريقا رجاء بني مالل ويوسفية برشيد أول‬ ‫أمس السبت‪ ٬‬على التعادل بدون أهداف في اللقاءين‪٬‬‬ ‫ال��ل��ذي��ن جمعهما بضيفيهما على ال��ت��وال��ي الرشاد‬ ‫البرنوصي وسطاد املغربي‪ ٬‬برسم ال���دورة الثانية‬ ‫والعشرين من بطولة القسم الوطني الثاني لكرة القدم‪٬‬‬ ‫التي تواصلت أمس األحد بإجراء باقي املباريات‪.‬‬ ‫ورفع الفريق املاللي‪ ٬‬الذي يقدم عرضا أكثر من‬ ‫رائ���ع ف��ي م��وس��م ال��ع��ودة‪ ٬‬عقب ه��ذا ال��ت��ع��ادل‪ ٬‬وهو‬ ‫العاشر مقابل سبعة انتصارات وخمس هزائم‪ ٬‬رصيده‬ ‫إلى ‪ 31‬نقطة والتحق في املركز الرابع بفريق االحتاد‬ ‫البيضاوي‪ ٬‬علما بأن نتيجة الفوز كانت ستنقله إلى‬ ‫املركز الثالث‪ .‬أما فريق الرشاد فرفع رصيده إلى ‪29‬‬ ‫نقطة ليحافظ على مركزه السادس‪.‬‬ ‫وفي املباراة الثانية‪ ٬‬اكتفى يوسفية برشيد بنقطة‬ ‫واحدة والتحق مؤقتا في املركز العاشر بفريقي احتاد‬ ‫متارة والراسينغ البيضاوي برصيد ‪ 25‬نقطة‪ ٬‬فيما‬ ‫ظ��ل ف��ري��ق س��ط��اد املغربي ف��ي امل��رك��ز م��ا قبل األخير‬ ‫برصيد ‪ 21‬نقطة ب��ف��ارق نقطتني أم��ام فريق شباب‬ ‫ه���وارة (األخ��ي��ر ب‪ 19‬نقطة)‪ ٬‬ال��ذي استضاف أمس‬ ‫األحد فريق الراسينغ البيضاوي‪.‬‬

‫بنعبيشة يحسم الالئحة‬ ‫النهائية لشمال إفريقيا‬

‫وزارة الشباب والرياضة «تفتح» ملف «الرياضيني األشباح»‬ ‫جمال اسطيفي‬

‫تستعد وزارة الشباب والرياضة لفتح‬ ‫ملف «الرياضيني األشباح» في الوزارة‬ ‫الذين يتقاضون رواتب شهرية‪ ،‬دون أن‬ ‫يلتحقوا مبقرات عملهم‪.‬‬ ‫وعلمت »امل��س��اء» من مصادر مطلعة‬ ‫أن ال����وزارة وج��ه��ت رس��ائ��ل إل��ى جميع‬ ‫الرياضيني الذين حصلوا على وظائف‬ ‫نظير فوزهم بألقاب إفريقية أو عاملية‬ ‫أو أوملبية من أجل مد ال��وزارة ببرنامج‬

‫«الكاك» يسقط‬ ‫في «فخ» تعادل بطعم‬ ‫الهزمية‬ ‫انطالقة‬ ‫ناجحة للوداد‬ ‫في «الكاف»‬ ‫العبو احتاد اخلميسات‬ ‫يلجؤون إلى «الصينية»‬ ‫جلمع التبرعات‬

‫عملهم في الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫املصادر نفسها أشارت إلى أن الوزارة‬ ‫ستمضي في هذا امللف إلى النهاية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال محمد أوزي���ن‪ ،‬وزير‬ ‫الشباب والرياضة ل�»املساء»‪ ،‬إن الوزارة‬ ‫راسلت فعال هؤالء الرياضيني واستدعتهم‬ ‫للحضور إل���ى ال�����وزارة م��ن أج���ل بحث‬ ‫وضعيتهم‪ ،‬مشيرا في االتصال نفسه إلى‬ ‫أن اجلميع يجب أن يكونوا سواسية أمام‬ ‫القانون وأنه ال ميكن ألي كان أن يحصل‬ ‫على راتب دون أن يؤدي عمال‪.‬‬

‫وح����ول إم��ك��ان��ي��ة ت��أث��ي��ر ث��ق��ل بعض‬ ‫األسماء الرياضي على ق��رارات الوزارة‪،‬‬ ‫ق���ال أوزي�����ن‪ « :‬ل��ن ي��ك��ون ه��ن��اك تأثير‪،‬‬ ‫واألب���ط���ال ال���ذي���ن رف���ع���وا راي����ة املغرب‬ ‫ف��ي قلوبنا‪ ،‬ون��ق��در م��ا ق��ام��وا ب��ه‪ ،‬لكننا‬ ‫سنتعامل مع اجلميع مب��س��اواة‪ ،‬فليس‬ ‫مقبوال أن ينال أي كان راتبا شهريا دون‬ ‫أن يقوم بعمل نظير هذا الراتب»‪.‬‬ ‫وت��وج��د أس��م��اء ري��اض��ي��ة ك��ب��ي��رة في‬ ‫الئحة موظفي ال��وزارة األشباح‪ ،‬أبرزهم‬ ‫البطل العاملي واألوملبي هشام الكروج‪،‬‬

‫والبطلة العاملية نزهة بيدوان‪ ،‬والبطل‬ ‫األوملبي خالد السكاح‪ ،‬وص��الح حيسو‬ ‫ويونس العيناوي وخالد بوالمي وعبد‬ ‫العاطي إيكيدير وج��واد غريب وحسناء‬ ‫ب��ن��ح��س��ي وال��ع��رب��ي اخل��ط��اب��ي وجمال‬ ‫بلحسني ‪.‬‬ ‫وتضم القائمة رياضيني يتقاضون‬ ‫رواتبهم رغم أنهم يقيمون خارج املغرب‪.‬‬ ‫وك����ان ال��ك��ش��ف ع��ن الئ��ح��ة املوظفني‬ ‫األش��ب��اح ف��ي وزارة الشباب والرياضة‬ ‫أثار غضب عدد من الرياضيني‪.‬‬

‫حسم امل��درب حسن بنعبيشة في الالئحة النهائية‬ ‫لالعبني الشباب الذين سيخوضون منافسات كأس شمال‬ ‫إفريقيا مبدينة زي��رادي��ل اجلزائرية في الفترة املمتدة‬ ‫ما بني السابع والعشرين إلى غاية الثالثني من الشهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وش��ه��دت ال��الئ��ح��ة متثيلية أك��ب��ر لالعبي الرجاء‪،‬‬ ‫متبوعة بأكادميية محمد السادس للكرة وفريق اجليش‬ ‫امللكي و حضور محترف وحيد من ال���دوري الفرنسي‬ ‫ويتعلق األمر بالالعب حفيظي حمزة الذي يلعب لفريق‬ ‫أجنرس‪.‬‬ ‫ومت توجيه الدعوة إلى األسماء التالية في حراسة‬ ‫املرمىعدنان أسيمي وم��ه��دي ج��ورب��اوي و ف��ي الدفاع‬ ‫محمد الشيبي وعلي رش��دي ومحمد سعيدي ويوسف‬ ‫جمعاوي ومحمد جعواني وأي��وب قاسمي وبدر بانون‬ ‫وفي خط الوسط حمزة حفيظي وبوعزة بودن ومحمد‬ ‫ط���راس وول��ي��د ك��رط��ي وان���اس أص��ب��اح��ي ومحمد أباد‬ ‫ورضى النوالي‪ .‬وفي الهجوم‪ :‬زكرياء بلمعاشي ويوسف‬ ‫السعيدي وأدم النفطي وعمر أيت عال وسفيان بهجة‬ ‫وأيوب بوشتة‪.‬‬

‫«البالك أرمي» يحتفي برموز‬ ‫التاريخ اإلسالمي‬ ‫قام فصيل « البالك أرمي» الذي يشجع فريق اجليش‬ ‫امللكي لكرة القدم‪ ،‬باالحتفاء برموز التاريخ اإلسالمي‬ ‫من خالل استحضار أسمائهم عبر الفتات « إتوندارات»‬ ‫تضمنت أسماء خالد ابن الوليد وموسى ابن نصير‬ ‫وصالح الدين األيوبي وعمر بن عبد العزيز‪.‬‬ ‫وكشف مصدر من داخل فصيل «اإللترا عسكري»‬ ‫أن الغاية من رفع الفتات تتضمن أسماء شخصيات‬ ‫طبعت التاريخ االس��الم��ي هو تسليط الضوء عليها‬ ‫واستحضار الدور الريادي الذي قامت به دون االقتصار‬ ‫على التغني بالثوري «تشي غيفارا»‪.‬‬

‫عقد الالعب يمتد إلى غاية ‪ 2016‬ومنحته السنوية ‪ 50‬ألف درهم‬

‫املغرب الفاسي «يعاقب» حلحول باللعب رفقة األمل‬ ‫الرباط‪ :‬محمد الشرع‬

‫أص����در ف��ري��ق امل��غ��رب ال��ف��اس��ي عقوبة‬ ‫تأديبية في حق الالعب عبد الهادي حلحول‬ ‫على خلفية امتناعه عن مرافقة الفريق إلى‬ ‫غينيا حيث واجه زوال أمس ( األحد) فريق‬ ‫حوريا كوناكري برسم فعاليات الدور األول‬ ‫من مسابقة عصبة األبطال االفريقية ‪.‬‬ ‫وكشف مصدر مسؤول في اتصال أجرته‬ ‫مع «امل��س��اء» أن املكتب املسير للفريق قرر‬ ‫إحلاق املهاجم حلحول بفريق األمل كإجراء‬ ‫ت��أدي��ب��ي ع��ل��ى خلفية ام��ت��ن��اع��ه ع��ن مرافقة‬ ‫الفريق‪ ،‬فضال عن التوجه نحو اصدار عقوبة‬

‫مالية حتى يكون عبرة لكل من يخذل الفريق‬ ‫ويتخلى عنه في مثل ه��ذه ال��ظ��روف‪ ،‬يؤكد‬ ‫مصدرنا‪.‬‬ ‫وتابع متحدثا» الالعب يرتبط مع الفريق‬ ‫بعقد ميتد إلى غاية ‪ 2016‬مقابل راتب شهري‬ ‫يبلغ ‪ 6‬آالف درهم ومنحة سنوية قيمتها ‪50‬‬ ‫ألف درهم»‪.‬‬ ‫وأك����د امل���ص���در ن��ف��س��ه أن ال���الع���ب مت‬ ‫استقدامه من فريق النصر الفاسي‪ ،‬الذي‬ ‫يربطه باملمثل األول للعاصمة العلمية عقد‬ ‫شراكة ينص على تدعيمه سنويا مببلغ ‪80‬‬ ‫أل��ف دره���م مقابل االس��ت��ف��ادة م��ن الالعبني‬ ‫ال��واع��دي��ن‪ ،‬قبل أن يستطرد ق��ائ��ال» جلبنا‬

‫حلحول رفقة بامعمر م��ن النصر الفاسي‪،‬‬ ‫الذي ينشط بالبطولة الشرفية وأحلقناهما‬ ‫مب��درس��ة ال��ف��ري��ق وت��وج��ا رف��ق��ة ف��ري��ق األمل‬ ‫بلقب البطولة‪ ،‬وكانا يتقاضيان راتب شهري‬ ‫قيمته ‪ 2500‬دره��م وقبل حوالي سنة وقعا‬ ‫عقدهما معه الفريق وارتفعت قيمة راتبهما‬ ‫الشهري إلى ‪ 6‬آالف درهم مع منحة سنوية‬ ‫تقدر بخمسني الف درهم»‪.‬‬ ‫وعن أسباب ودوافع اخلطوة التي أقدم‬ ‫عليه ال��الع��ب برفضه مرافقة الفريق غلى‬ ‫غينيا‪ ،‬ق��ال املصدر نفسه» أعتقد أن هناك‬ ‫جهات تريد الدخول على اخلط وتدفع الالعب‬ ‫إل���ى ال��ت��م��رد خ��ص��وص��ا أن���ه صغير السن‪،‬‬

‫صحيح أنه العب موهوب وأبان عن مؤهالت‬ ‫كبيرة جعلته يطالب بتحسني وضعيته‪،‬‬ ‫وهو ما امتثلنا له من خالل وعده مبراجعة‬ ‫بنود العقد املوسم املقبل غير أنه استعجل‬ ‫األم��ر وب��دأ مي��ارس علينا الضغوط» قبل أن‬ ‫يختم قائال‪« :‬سنراسل الالعب لتذكيره ببنود‬ ‫العقد‪ ،‬ال��ذي باإلضافة إل��ى تضمنه حقوقا‬ ‫يحوي‪ ،‬أيضا‪ ،‬واجبات تتمثل في مباشرة‬ ‫ال��ت��داري��ب وخ��وض امل��ب��اري��ات م��ع الفريق»‪.‬‬ ‫وحاولت «املساء» االتصال بالالعب حلحول‬ ‫غير أن هاتفه ظل خارج التغطية‪ ،‬علما أنه‬ ‫ك��ان رب��ط في تصريحات سابقة ع��دم سفره‬ ‫بتعرضه لتسممم غذائي‪.‬‬

‫وع��الق��ة بأخبار الفريق الفاسي‪ ،‬أقام‬ ‫سفير املغرب بغينيا‪ ،‬مجيد حليم‪ ،‬مأدبة عشاء‬ ‫على شرف الفريقني الفاسي واملكناسي ليلة‬ ‫اجلمعة‪ ،‬وفق إفادة مصدر جيد االطالع‪.‬‬ ‫وكشف املصدر نفسه أن الفريق الفاسي‬ ‫غير مكانة إقامته إلى إقامة أفضل مع احلرص‬ ‫على تناول وجبات األكل خارج االقامة لعدم‬ ‫استجابة مطعمها لشروط الصحة والسالمة‪،‬‬ ‫وهي املصاريف التي يؤديها الفريق من ماله‬ ‫اخلاص بعدما اعتذر مسؤولو الفريق الغيني‬ ‫بسبب قلة إمكانياتهم‪ ،‬في الوقت الذي تكلف‬ ‫فيه االحت��اد احمللي ب��أداء مصاريف االقامة‬ ‫والتنقل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1712 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫البطولة االحترافية‬

‫لمريني اعتبر التعادل «عاديا» وكركاش راض بالنتيجة واألداء أغضب الجمهور القنيطري‬

‫«الكاك» يسقط في «فخ» تعادل بطعم الهزمية‬

‫القنيطرة‪ :‬بلعيد كروم‬ ‫خيب فريق النادي القنيطري لكرة القدم‬ ‫آمال جماهيره العريضة‪ ،‬بعدما اكتفى‪ ،‬عشية‬ ‫أول أمس السبت‪ ،‬بالتعادل اإليجابي مبيدانه‪،‬‬ ‫هدف ملثله‪ ،‬أم��ام ضيفه شباب املسيرة‪ ،‬برسم‬ ‫اجلولة ‪ 22‬من منافسات البطولة «االحترافية»‪.‬‬ ‫وظهر الفريق القنيطري م��ه��زوزا في كل‬ ‫خطوطه‪ ،‬وع��ان��ت عناصره األم��ري��ن للوصول‬ ‫إلى مرمى اخلصم‪ ،‬خاصة مع غياب املهاجمني‬ ‫بالل بيات ومحمد الضو‪ ،‬وتدني مستوى باقي‬ ‫الالعبني‪ ،‬الذين بدا أداؤهم جد ضعيف وبعيدا‬ ‫عن كل التوقعات‪ ،‬باستثناء املدافع السنغالي‬ ‫»ممادو«‪ ،‬الذي صفق له اجلمهور كثيرا‪.‬‬ ‫ولم يقدم الفريق القنيطري ما هو منتظر‬ ‫منهم خ�لال امل��ب��اراة‪ ،‬األم���ر ال���ذي اح��ت��ج عليه‬ ‫أنصار الفريق بشدة طيلة أطوار هذه املباراة‪،‬‬ ‫التي شهدت قبل انطالقتها الوقوف دقيقة صمت‬ ‫ترحما على روح والد محمد إد احلاج‪ ،‬الكاتب‬

‫العام السابق للنادي القنيطري‪.‬‬ ‫وللمرة الثانية على التوالي فشل الفريق‬ ‫القنيطري ف��ي حتقيق ال��ف��وز مبلعبه‪ ،‬إذ بعد‬ ‫خسارته أمام أوملبيك خريبكة بهدفني ألربعة‪،‬‬ ‫عاد ليتعادل أمام شباب املسيرة‪ ،‬كما أنها املرة‬ ‫الثانية مبلعبه التي يعجز فيها «ال��ك��اك» عن‬ ‫احلفاظ على تقدمه في النتيجة‪.‬‬ ‫ب��امل��ق��اب��ل‪ ،‬لعب ش��ب��اب امل��س��ي��رة بقتالية‪،‬‬ ‫وأعرب العبوه عن رغبتهم في العودة بنتيجة‬ ‫إيجابية من قلب القنيطرة منذ البداية‪ ،‬حيث‬ ‫نظموا سلسلة من احلمالت الهجومية كادوا‬ ‫خاللها أن يهزوا شباك احلارس يوسف بنمويح‬ ‫في أكثر مناسبة ل��وال التسرع وع��دم التركيز‪،‬‬ ‫ومكنهم إصرارهم في تفادي الهزمية من إنهاء‬ ‫هذه املواجهة متعادلني بهدف ملثله‪.‬‬ ‫وأرج���ع ي��وس��ف امل��ري��ن��ي‪ ،‬م���درب «الكاك»‪،‬‬ ‫نتيجة فريقه في هذه املباراة إلى غياب الفعالية‬ ‫ونقص االستعداد الذهني لعناصره‪ ،‬واخلوف‬ ‫الشديد من الهزمية‪ ،‬لكنه استطرد قائال‪»:‬عموما‬

‫كنا األحسن في الشوط األول‪ ،‬ضيعنا فرصا‬ ‫عديدة‪ ،‬وحصد نقطة واحدة في هذه املواجهة‬ ‫ليس باألمر السيئ‪ ،‬املهم هو أن يضمن الكاك‬ ‫بقاءه في قسم الصفوة«‪.‬‬ ‫وأبرز ملريني أن فريقه لم يقدم األداء املنتظر‬ ‫منه ف��ي ال��ش��وط ال��ث��ان��ي‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه بعد‬ ‫إحراز العبي فريق شباب املسيرة للتعادل‪ ،‬عاد‬ ‫سيناريو مباراة أوملبيك خريبكة التي كان الفريق‬ ‫متفوقا خاللها وانهزم إلى أذهان الالعبني مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬مما جعلهم ال يظهرون بشكل جيد‪.‬‬ ‫وأض��اف‪»:‬ن��ت��ي��ج��ة ال��ت��ع��ادل ت��ظ��ل م��ع ذلك‬ ‫عادية»‪.‬‬ ‫أم���ا ع��ب��د ال��ع��زي��ز ك��رك��اش‪ ،‬م���درب شباب‬ ‫املسيرة‪ ،‬فاعترف أنه جاء إلى مدينة القنيطرة‬ ‫م��ن أج��ل ان��ت��زاع ال��ت��ع��ادل‪ ،‬وأض����اف‪ »:‬الفريق‬ ‫القنيطري قطع أش��واط��ا أكثر منا‪ ،‬أم��ا شباب‬ ‫املسيرة ف��م��ازال يبحث عن تصحيح أخطائه‪،‬‬ ‫لذلك كان هدفنا هو حتقيق التعادل وقد تأتى‬ ‫لنا ذلك»‪.‬‬

‫جمال فتحي أرجع النتيجة إلى نقص تركيز الالعبين‬ ‫والصحابي قال إن التعادل يزن ذهبا‬

‫أوملبيك خريبكة «يجبر» اجليش على التعادل‬ ‫الرباط‪ : ‬محمد الشرع‬ ‫أرغ�����م ف���ري���ق أومل��ب��ي��ك خريبكة‬ ‫م��ن��اف��س��ه ال��ع��س��ك��ري ع��ل��ى التعادل‬ ‫في امل��ب��اراة التي احتضنها املجمع‬ ‫األم��ي��ري ب��ال��رب��اط حل��س��اب فعاليات‬ ‫اجل���ول���ة ال��ث��ان��ي��ة وال���ع���ش���رون من‬ ‫منافسات النسخة األول��ى للبطولة «‬ ‫االحترافية»‪ .‬وكان الفريق اخلريبكي‬ ‫سباقا إل��ى افتتاح حصة التسجيل‬ ‫ب��واس��ط��ة ال�لاع��ب حل��س��ن أخميس‪،‬‬ ‫م��س��ت��غ�لا ع��ل��ى ن��ح��و ج��ي��د تسديدة‬ ‫زميله يوسف أوكادي التي لم ينجح‬ ‫احل��ارس لكروني في التعامل معها‬ ‫بالشكل األمثل‪ ،‬الشيء الذي حتولت‬ ‫معه رغ��ب��ة العسكريني ف��ي تسجيل‬ ‫هدف السبق إلى السعي وراء تعديل‬ ‫الكفة‪.‬‬ ‫وجن���ح ال��ف��ري��ق ال��ع��س��ك��ري في‬ ‫مبتغاه إذ لم تدم أفراح أبناء عاصمة‬ ‫ال��ف��وس��ف��اط أك��ث��ر م��ن خ��م��س دقائق‬ ‫بعدما أع��اد املهاجم خالد السباعي‬ ‫املباراة إلى نقطة الصفر عقب ركنية‬

‫نفذها متوسط امليدان شاكير وتكلف‬ ‫بترجمتها إلى هدف التعادل مستغال‬ ‫حتويلها من طرف املهاجم سفيان‪.‬‬ ‫وضغط الفريق العسكري خالل‬ ‫اجل��ول��ة ال��ث��ان��ي��ة بغية إدراك هدف‬ ‫ال��ف��وز غير أن م��ح��اوالت��ه اصطدمت‬ ‫بيقظة احل���ارس ع��ل��وش ال���ذي بصم‬ ‫على م��ب��اراة ك��ب��ي��رة‪ ،‬خصوصا بعد‬ ‫صده لرأسية املهاجم العلودي التي‬ ‫ك��ان��ت ف��ي طريقها إل���ى ال��ش��ب��اك في‬ ‫الدقيقة ‪ 66‬م��ن عمر امل��ب��اراة التي‬ ‫أداره����ا احل��ك��م ال��ع��اش��ي��ري‪ ،‬وبعدها‬ ‫ب��س��ت دق���ائ���ق أه�����در ال��ب��دي��ل عماد‬ ‫ال��رق��ي��وي ه���دف ال��ف��وز ب��ع��دم��ا ضيع‬ ‫ه��دف��ا محققا على بعد أم��ت��ار قليلة‬ ‫من مرمى احلارس لكروني‪ ،‬ما جعل‬ ‫امل��ب��اراة تستمر على ايقاع التعادل‬ ‫حتى نهايتها‪.‬‬ ‫وق��اب��ل��ت اجلماهير العسكرية‬ ‫خروج العبها السابق‪ ،‬أمني الكأس‪،‬‬ ‫بالتصفيق إشادة منها على املستوى‬ ‫ال��ذي ظهر به خالل املباراة وتأكيدا‬ ‫منها على أن اجلماهير العسكرية ال‬

‫تنسى أبناء الفريق‪.‬‬ ‫وكشف فتحي جمال‪ ،‬مدرب فريق‬ ‫اجليش امللكي‪ ،‬أن نتيجة التعادل رغم‬ ‫كونها منطقية فإنها ال تخدم مصالح‬ ‫الفريق‪ ،‬الذي قال إنه مطالب أكثر من‬ ‫أي وق��ت مضى بعدم تضييع املزيد‬ ‫م��ن ال��ن��ق��اط‪ ،‬وت��اب��ع ق��ائ�لا‪ »:‬واجهنا‬ ‫فريقا منظما ووج��دن��ا أنفسنا مرة‬ ‫أخرى نصطدم بإكراه اإلصابات التي‬ ‫تعكر صفونا وه���ذا األم���ر مبثابة «‬ ‫نحس» يالحقنا‪ ،‬تنتظرنا مباراة قوية‬ ‫أم���ام امل��غ��رب ال��ت��ط��وان��ي وسنحاول‬ ‫استغاللها على نحو جيد»‪.‬‬ ‫وأرج���ع فتحي ال��ت��ع��ادل إل��ى ما‬ ‫أس��م��اه ب��ـ» نقص تلقائي ف��ي تركيز‬ ‫ال�لاع��ب�ين» مشيرا ف��ي ال��س��ي��اق ذاته‬ ‫إلى أن هذه هي عقلية الالعب نصف‬ ‫الهاوي‪ ،‬خصوصا أن الظرفية تزامنت‬ ‫مع الفترة االنتقالية للفريق‪ ،‬وختم‬ ‫قائال‪ »:‬هاجمنا بأربعة مهاجمني وفي‬ ‫أخر املباراة بخمسة غير أننا لم ننجح‬ ‫في حتقيق الفوز‪ ،‬العديد من العبينا‬ ‫يفتقدون للحد األقصى من التنافسية‬

‫املطلوبة‪ ،‬ونتمنى أن ال نفتقد خدمات‬ ‫العبنا شاكير خالل املباراة املقبلة»‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال ف��ؤاد الصحابي‪،‬‬ ‫م���درب أوملبيك خريبكة‪ ،‬إن النقطة‬ ‫التي حصدها الفريق أم��ام اجليش‬ ‫ت��زن ذه��ب��ا‪ ،‬موضحا أن��ه راه���ن على‬ ‫امل���رت���دات خل��ط��ف ال���ف���وز ال����ذي قال‬ ‫إن فريقه ك��ان قريبا م��ن حتقيقه لو‬ ‫جنح في احلفاظ على هدف السبق‪،‬‬ ‫قبل أن يستطرد قائال‪ »:‬النقطة التي‬ ‫حصلنا عليها اليوم‪ ،‬ورغ��م قيمتها‪،‬‬ ‫لن يكون لها طعم إذا لم نحقق الفوز‬ ‫خالل املباراة املقبلة‪ ،‬إنني أجني ثمار‬ ‫العمل ال��ذي قام جاي وخمليش بعد‬ ‫التعادل مع املغرب الفاسي والفوز‬ ‫على النادي القنيطري»‪.‬‬ ‫وفي معرض رده عن سؤال حول‬ ‫طبيعة العقد ال��ذي يربطه بالفريق‬ ‫اخل��ري��ب��ك��ي ق����ال» ال��ع��ق��د مي��ت��د حتى‬ ‫نهاية امل��وس��م اجل���اري م��ع امكانية‬ ‫التجديد وبخصوص األه���داف فهي‬ ‫تتجلى في احلفاظ على مكانة الفريق‬ ‫ضمن أندية الصفوة»‪.‬‬

‫االثنني‬

‫‪2012/03/26‬‬

‫يوسف املريني مدرب النادي القنيطري (مصطفى الشرقاوي)‬

‫الفتح يواصل‬ ‫«نزيف النقاط»‬ ‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫ك���ان ف��ري��ق ال��ف��ت��ح ال��رب��اط��ي ق��ري��ب��ا من‬ ‫ال��ت��ع��رض ل��ل��ه��زمي��ة ف���ي ت��ن��ق��ل��ه اخلارجي‬ ‫الصعب أم��ام شباب الريف احلسيمي في‬ ‫قمة اجلولة ‪ 22‬النقوصة من أربع مباريات‬ ‫ض��م��ن ال��ب��ط��ول��ة «االح��ت��راف��ي��ة» ل��ك��رة القدم‬ ‫في ظل الكم الكبير من الفرص الواضحة‬ ‫للتسجيل للفريق الريفي‪.‬‬ ‫وواصل الفتح الرباطي املتصدر إهدار‬ ‫النقاط باكتفائه بالتعادل دون أهداف أمام‬ ‫مضيفه شباب الريف احلسيمي أول أمس‬ ‫السبت على أرضية ملعب ميمون العرصي‪.‬‬ ‫وهذا هو التعادل الثالث على التوالي‬ ‫لفريق الفتح ال��ذي ظل في ال��ص��دارة رافعا‬ ‫رصيده إل��ى ‪ 44‬نقط‪ ،‬متقدما بثالث نقاط‬ ‫عن أق��رب مطارديه املغرب التطواني الذي‬ ‫تأجلت مباراته مع مضيفه املغرب الفاسي‬ ‫امللتزم أمس األحد مبباراة عن عصبة أبطال‬ ‫إفريقيا امام حوريا كوناكري الغيني‪.‬‬ ‫وظ���ل ش��ب��اب ال��ري��ف احل��س��ي��م��ي الذي‬ ‫استفاد من قرار جلنة املصادقة على النتائج‬ ‫التي منحته نقاط مباراته مع حسنية اكادير‬ ‫عن اجلولة ‪ 17‬في املركز اخلامس برصيد‬ ‫‪ 31‬نقطة في أول مباراة رفقة مدربه اجلديد‬ ‫املدير التقني حمادي حميدوش بعد االنفصال‬ ‫عن املدرب السابق حسن الركراكي‪.‬‬ ‫وأح���رز شباب ال��ري��ف احلسيمي هدفا‬ ‫في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع‪،‬‬ ‫لكن احلكم رشيد بوحلواجب رفضه بداعي‬ ‫وج��ود خطأ وه��و ما أج��ج احتجاج أنصار‬ ‫الفريق الذين انتقدوا جامعة الكرة وأعلنوا‬ ‫مساندتهم لفوز املغرب التطواني بالبطولة‪،‬‬ ‫كما عبروا عن مساندتهم ملنطقة بني بوعياش‬ ‫في تداخل للسياسي مع الرياضي‪.‬‬ ‫وتأسف حمادي حميدوش مدرب شباب‬ ‫ال��ري��ف احلسيمي لضياع نقطتني هامتني‬ ‫وق���ال‪»:‬ك���ان ب��ودن��ا كسب امل��ب��اراة وجتديد‬ ‫نغمة الفوز التي كنا في أمس احلاجة إليها‬ ‫لكن احلظ لم يساعدنا‪ ،‬كما أننا لعبنا أمام‬ ‫متصدر الترتيب الذي لم ينهزم إال قليال من‬ ‫قبل واملهم بالنسبة لنا كم الفرص التي قمنا‬ ‫بها لكن علينا العمل أكثر على ال��دق��ة في‬ ‫التنفيذ»‪.‬‬ ‫وأضاف‪»:‬كيفما كان احلال يبقى التعادل‬ ‫أم��ام الفتح أم��را مرضيا وأشكر الالعبني‬ ‫على أدائهم وانضباطهم»‪.‬‬ ‫وأكد جمال السالمي مدرب الفتح أنه كان‬ ‫يعرف صعوبة املباراة من قبل وقال‪»:‬جئنا‬ ‫إل���ى احل��س��ي��م��ة ون��ح��ن ن��ع��رف الوضعية‬ ‫التي يتواجد فيها الفريق املنافس الذي‬ ‫أجرى تغييرا تقنيا كما أنه كان يبحث عن‬ ‫مصاحلة جماهيره باإلضافة إلى أنه صعب‬ ‫املراس على أرضه ومساند بجماهيره»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬حاولنا فرض أسلوب لعبنا‬ ‫وم��ج��اراة اإلي��ق��اع ب��ذك��اء حيث كنا نبادل‬ ‫ال��ف��ري��ق امل��ن��اف��س ال��ه��ج��م��ات ل��ك��ن إصابة‬ ‫الكاميروني أن���دري ن���دام بعثرت أوراقنا‬ ‫ب��ع��ض ال��ش��يء ك��م��ا أت��أس��ف أك��ث��ر إلصابة‬ ‫بنشريفة وحصول بوخريص على اإلنذار‬ ‫الرابع»‪.‬‬


‫العدد‪1712 :‬‬

‫االثنني‬

‫‪2012/03/26‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫بنكجان لم يكمل المباراة وجورج ويا تدرب مع الفريق «األحمر»‬

‫انطالقة ناجحة للوداد في «الكاف»‬ ‫عبد اإلله محب‬

‫قطع ال��وداد الرياضي خطوة كبيرة في طريق التأهل‬ ‫إلى الدور املقبل من كأس «الكاف» عقب عودته من ليبيريا‬ ‫بفوز بهدفني لصفر على فريق إنفيسييبل‪ ،‬أول أمس السبت‪،‬‬ ‫ضمن ذهاب الدور الثاني للمسابقة‪.‬‬ ‫وأح���رز ه��دف��ي ال���وداد الكونغولي الي��س مويتيس في‬ ‫الدقيقة ‪ 76‬ومحسن ياجور في الدقيقة ‪ .80‬وعبر مدرب‬ ‫الوداد اإلسباني بينيتو فلورو عن سعادته بهذا الفوز‪ ،‬الذي‬ ‫قال إنه حتقق في ظ��روف صعبة‪ ،‬كأرضية امللعب السيئة‬ ‫وال��رط��وب��ة املرتفعة وق���وة املنافس‬ ‫على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأوض��ح فلورو أن النتيجة‬ ‫احملققة ال تعني حتقيق الوداد‬ ‫للتأهل‪ ،‬وأضاف ‪«:‬لم نحسم بعد‬ ‫في التأهل ومازالت ‪ 90‬دقيقة أخرى‬ ‫متبقية في املغرب ومن املمكن حدوث أي شيء»‪.‬‬ ‫واعتمد امل��درب اإلسباني فلورو في ه��ذه امل��ب��اراة على‬

‫مجموعة من الالعبني الذين ظلوا حبيسي كرسي البدالء‬ ‫أو كانوا يخوضون املباريات مع فريق األمل‪ ،‬كاملدافع عبد‬ ‫الرحيم بنكجان‪ ،‬وأي��وب اخلاليقي ومحسن ياجور وعبد‬ ‫الغني معاوي وأيوب سكومة‪.‬‬ ‫ولم يتمكن املدافع بنكجان من إكمال املباراة‪ ،‬بعد تعرضه‬ ‫لإلصابة في منتصف الشوط األول ليتم تعويضه بسعيد‬ ‫فتاح‪ .‬وشهد الشوط األول من املباراة‪ ،‬سقوطا متكررا لالعبي‬ ‫ال���وداد‪ ،‬وه��و م��ا مت تفسيره بالظروف املناخية الصعبة‪،‬‬ ‫املتمثلة في الرطوبة العالية ودرجة احلرارة املرتفعة التي‬ ‫تعدت ‪ 36‬درج��ة مئوية‪ ،‬والتي لم تنخفض إال في الشوط‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫ولقي ال��وداد ترحيبا كبيرا س��واء من مسيري الفريق‬ ‫الليبيري أو م��ن س��ك��ان م��دي��ن��ة م��ون��روف��ي��ا‪ ،‬ع��ل��ى ح��د قول‬ ‫مصادر رافقت الفريق‪ ،‬كما ح��رص النجم الليبري جورج‬ ‫ويا على زيارة بعثة الفريق‪ ،‬بل وتدرب مع الالعبني وارتدى‬ ‫قميصا للوداد‪ ،‬علما أن مسؤولي الفريق «األحمر» وجهوا‬ ‫له دعوة رسمية حلضور مباراة اإلياب بالدار البيضاء بعد‬ ‫أسبوعني‪.‬‬

‫طـاليـب‪ :‬حقـقنا المـهم ونـتطلـع للتأكيد بمـكناس‬

‫الكودمي يضرب بقوة‬

‫عبد الواحد الشرفي‬

‫بينيتو فلورو (مصطفى الشرقاوي)‬

‫ضرب فريق النادي املكناسي وصيف‬ ‫ب��ط��ل ك���أس ال��ع��رش ب��ق��وة ف��ي مستهل‬ ‫مشاركته في النسخة التاسعة من كأس‬ ‫االحت��اد اإلفريقي لكرة القدم في ضيافة‬ ‫ب��ط��ل ك����أس غ��ي��ن��ي��ا ف���ي آخ����ر موسمني‬ ‫ف��ري��ق سيكونس ال���ذي ي��ش��ارك ف��ي هذه‬ ‫الكأس للعام الثاني على التوالي وتغلب‬ ‫عليه بثنائية نظيفة اجلمعة املاضي‬ ‫بكوناكري‪.‬‬ ‫ووضع الغيني ابراهيما كمارا سوري‬ ‫فريق النادي املكناسي في املقدمة بعد‬ ‫م��رور ‪ 27‬دقيقة بعد أن تالعب بالدفاع‬ ‫وهزم احلارس وعزز البديل صالح الدين‬ ‫اخلليفي ت��ق��دم ال��ك��ودمي ق��ب��ل آخ���ر ربع‬ ‫ساعة م��ن نهاية امل��ب��اراة بتسديدة من‬ ‫مسافة ‪ 40‬متر خدعت احلارس الذي كان‬ ‫قد غادر مرماه‪.‬‬ ‫وسيطر النادي املكناسي ‪-‬الذي كان‬ ‫مساندا باإلضافة من بعض أفراد اجلالية‬ ‫املغربية بكوناكري بوفد فريق املغرب‬ ‫الفاسي ال��ذي أج��رى باألمس على نفس‬ ‫امللعب مباراته بدوري األبطال أمام حوريا‬ ‫ على مجريات املباراة التي احتضنها‬‫ملعب ‪ 28‬شتنبر بالعاصمة كوناكري‬

‫منذ بدايتها‪ ،‬إذ باإلضافة للهدفني صد‬ ‫القائم تسديدة قوية من ضربة خطأ لعبد‬ ‫املجيد الدين في الدقيقة ‪ 13‬كما استمر‬ ‫إه��دار ف��رص أخ��رى في الشوط الثاني‪،‬‬ ‫بينما استبسل احل���ارس هشام غوفير‬ ‫في احلفاظ على نظافة شباكه وساعده‬ ‫على ذلك متاسك متوسط الدفاع املكون‬ ‫من اإلسماعيلي وبلعروسي‪.‬‬ ‫وكاد اخلليفي الذي دخل بديال حملمد‬ ‫امل��ري��ن��ي أن ي��ض��ي��ف ه��دف��ه الشخصي‬ ‫الثاني بنفس الطريقة لكن الكرة مرت‬ ‫ب��ج��ان��ب ال��ق��ائ��م وان��ت��ه��ت امل���ب���اراة على‬ ‫إيقاع فرحة مكناسية مستحقة شاركهم‬ ‫فيها جيرانهم الفاسيني الذين كانوا قد‬ ‫زاروهم أيضا بفندق إقامتهم‪.‬‬ ‫وس���ت���ج���ري م����ب����اراة اإلي�������اب بعد‬ ‫أس��ب��وع��ني ب��امل��ل��ع��ب ال��ش��رف��ي مبكناس‬ ‫حيث يتوفر ممثل املغرب على عدة فرص‬ ‫للتأهل للدور املقبل‪.‬‬ ‫وح��اف��ظ ع��ب��د ال��رح��ي��م ط��ال��ي��ب على‬ ‫هدوئه وات��زان��ه وق��ال عقب ه��ذا الفوز‪»:‬‬ ‫أشكر الالعبني على انضباطهم وجديتهم‬ ‫وتركيزهم وتطبيقهم للتعليمات التي‬ ‫أع��ط��ي��ت ل��ه��م م��ن خ���الل ت��ق��وي��ة متوسط‬ ‫ال��دف��اع لتفادي ال��ك��رات املرفوعة كثيرا‬ ‫ن��ح��و م��ن��ط��ق��ة اجل�����زاء واع��ت��م��دن��ا على‬

‫أسلوب لعبنا من أجل نقل الكرة لنصف‬ ‫ملعب املنافس وق��د متكنا م��ن تسجيل‬ ‫ه��دف��ني رغ���م أن��ن��ا ك���ان بإمكاننا إحراز‬ ‫أهداف أخرى»‬ ‫وأضاف‪ »:‬استعداداتنا للمباراة كانت‬ ‫جيدة وأكدنا أن عثرتي البطولة ليستا‬ ‫سوى حادث سير‪ ،‬كما أن أرضية امللعب‬ ‫ل��م تساعد م��ن أج��ل ت��ق��دمي أداء أفضل‬ ‫لكننا أحسنا التعامل معها ومقاومة كل‬ ‫امل��ؤث��رات اخلارجية أم��ام فريق لم نكن‬ ‫نعرف عنه أي ش��يء ورغ��م أن��ه ميارس‬ ‫في القسم الثاني بغينيا لكنه خصم ال‬ ‫يستهان به»‪.‬‬ ‫وتابع‪»:‬لقد حققنا املهم وما جئنا من‬ ‫أجله لغينيا وعلينا أن نستعد بنفس‬ ‫اجل��دي��ة مل��ب��اراة اإلي���اب ال��ت��ي أمت��ن��ى أن‬ ‫حتضرها جماهير غفيرة لتأكيد التأهل‬ ‫بامتياز»‪.‬‬ ‫يذكر أن ما ينتظر النادي املكناسي‬ ‫في الدور املقبل أهم وأصعب حيث انتهت‬ ‫مباراة الذهاب بني إيتوال فيالنت من‬ ‫بوركينا فاسو وأسيك ميموزا بالتعادل‬ ‫‪ 2-2‬مما يقوى فرص الفريق اإليفواري‬ ‫للصعود ملواجهة الكودمي في الدور الذي‬ ‫يسبق مباراتي السد م��ع املبعدين من‬ ‫دوري األبطال‪.‬‬

‫«صينية» اخلميسات‬

‫اضطر العبو احتاد اخلميسات لكرة القدم‬ ‫إلى اللجوء ل�«الصينية» جلمع التبرعات املالية‪،‬‬ ‫وط���اف ال��الع��ب��ون مجتمعني ع���ددا م��ن شوارع‬ ‫م��دي��ن��ة اخل��م��ي��س��ات‪ ،‬م��ن أج���ل إث����ارة االنتباه‬ ‫للوضعية الصعبة التي يعيشها الفريق‪.‬‬ ‫لم يسبق لفريق في القسم األول من البطولة‬ ‫الوطنية أن وجد نفسه في هذا املوقف‪ ،‬ففرق‬ ‫ه��ذا القسم برغم املشاكل املالية التي وجدت‬ ‫نفسها تعيشها على امتداد سنوات‪ ،‬إال أنها‬ ‫ل��م تصل أب��دا إل��ى ه��ذه امل��رح��ل��ة‪ ،‬حيث أصبح‬ ‫فريق من «صفوة» الكرة املغربية يشبه فريقا من‬ ‫األحياء‪ ،‬ويضطر العبوه إلى حمل «الصينية»‬ ‫وه��م ي��رددون في أزق��ة وش��وارع املدينة «عاون‬ ‫الفريق»‪.‬‬ ‫من مكر الصدف أن «فضيحة» اخلميسات‬ ‫وق��ع��ت ف��ي أول ب��ط��ول��ة «اح��ت��راف��ي��ة» تطلقها‬ ‫اجلامعة امللكية املغربية لكرة القدم‪ ،‬لذلك يبدو‬ ‫التساؤل مشروعا عن اجلدوى من «االحتراف»‪،‬‬ ‫وعن الشروط التي فرضتها اجلامعة قبل إطالق‬ ‫هذه البطولة‪.‬‬ ‫ق��ب��ل ان��ط��الق��ة امل���وس���م‪ ،‬ب��ش��رت اجلامعة‬ ‫باالحتراف‪ ،‬وحتدث املسؤولون طويال عن هذا‬ ‫امللف‪ ،‬وربطوا احلصول على رخصة املشاركة‬ ‫في البطولة االحترافية‪ ،‬مبجموعة من الشروط‪،‬‬ ‫أبرزها التوفر على ميزانية تصل إلى ‪ 900‬مليون‬ ‫سنتيم‪ ،‬خارج دعم اجلامعة ليتمكن الفريق من‬ ‫املشاركة‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬يعيش احت��اد اخلميسات خصاصا‬ ‫ماليا كبيرا‪ ،‬بل إنه على حافة االنهيار املالي‪،‬‬ ‫وقد يجد نفسه اليوم أو غدا مضطرا إلى تقدمي‬ ‫اع��ت��ذار‪ ،‬فلماذا رخصت اجلامعة لهذا الفريق‬ ‫باملشاركة رغم عدم توفره على هذه امليزانية‪ ،‬فهو‬ ‫كعدد كبير من الفرق قدم فقط وعودا باحلصول‬ ‫على هذه امليزانية‪ ،‬دون أن تكون متوفرة لديه‬ ‫فعال‪.‬‬ ‫وضعية احتاد اخلميسات‪ ،‬هي ناقوس خطر‬ ‫يهدد هذا الفريق‪ ،‬ويهدد أيضا البطولة الوطنية‪،‬‬ ‫علما أنه من اإلجحاف أن يتحمل مسؤولية هذا‬ ‫الوضع رئيس الفريق محمد الكرتيلي فقط‪.‬‬ ‫إن «دم الفريق» الزموري تفرق بني مجموعة‬ ‫من األطراف‪ ،‬أولها السلطات احمللية‪ ،‬التي تصر‬ ‫على سياسة شد احلبل مع مسؤولي الفريق من‬ ‫أج��ل دفعهم إل��ى امل��غ��ادرة‪ ،‬لذلك أغلقت أبواب‬ ‫الدعم في وجه الفريق‪ ،‬دون أن تدرك أنها تلعب‬ ‫بالنار‪.‬‬ ‫وث��ان��ي��ه��ا‪ ،‬م��س��ؤول��و ال��ف��ري��ق ال��ذي��ن باتت‬ ‫عالقتهم بالفريق أشبه بزواج كاثوليكي‪ ،‬لذلك‬ ‫أغلقوا بدورهم األب��واب في وجه أي مسير له‬ ‫طموحات لتولي ال��رئ��اس��ة‪ ،‬وه��و م��ا جعل هذا‬ ‫املنصب حكرا على محمد الكرتيلي فقط‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬جامعة كرة القدم ألنها راهنت على‬ ‫االحتراف بشروط صارمة‪ ،‬وفي النهاية‬ ‫اتضح أن االحتراف كان في األوراق فقط‪،‬‬ ‫وإال كيف نفسر تفجر األزم��ات املالية‪،‬‬ ‫مع انطالقة البطولة‪ ،‬وفي ظل متسك‬ ‫اجلامعة بضرورة توفر كل فريق على‬ ‫مبلغ ‪ 900‬مليون سنتيم على األقل‪.‬‬ ‫جمال اسطيفي‬ ‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫خــارج النص‬

‫المنافسات اإلفريقية‬

‫‪13‬‬

‫الــريـــاضــــة‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1712 :‬‬

‫االثنني‬

‫‪2012/03/26‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫طافوا بشوارع الخميسات وهددوا باالعتصام مجددا أمام مقر العمالة‬

‫العبو احتاد اخلميسات يلجؤون إلى «الصينية» جلمع التبرعات‬ ‫الرباط‪ : ‬محمد الشرع‬ ‫اض��ط��ر الع��ب��و االحت����اد الزموري‬ ‫للخميسات لاللتجاء إلى «الصينية»‬ ‫جلمع بعض التبرعات من احملسنني‬ ‫والغيورين على املدينة‪.‬‬ ‫وأقــــــدم العبو الفريق الزموري‬ ‫زوال أول أمس (السبت) على القيام‬ ‫مب���ا ي��ص��ط��ل��ح ع��ل��ي��ه داخ�����ل األحياء‬ ‫بـ»عــــــاون الفريق» جلمع بعض املبالغ‬ ‫املالية انطالقا من حي السالم‪ ،‬حيث‬ ‫منح بعض احملـــــسنني بأحد املقاهي‬ ‫ب��ع��ض ال�ل�اع���ب�ي�ن م��ب��ل��غ ‪ 500‬دره���م‬ ‫للـــــواحد‪ ،‬كما ق��ام بعض املراسلني‬ ‫ال��ص��ح��اف��ي�ين ب��وع��د ال�لاع��ب�ين بجمع‬ ‫مـــــبلغ مالي ملنحهم إياه كشـــــكل من‬ ‫أشكال التضامن‪ ،‬وهي اخلطوة التي‬ ‫ج��ع��ل��ت ال�لاع��ب�ين ي��ع��دل��ون ع���ن فكرة‬ ‫م��واص��ل��ة اجل��ول��ة عبر أح��ي��اء املدينة‬ ‫بـ«الصينية»‪.‬‬ ‫وكشف بعض الالعبني في اتصاالت‬ ‫متفرقة مع «املساء» أن اخلطوة املقبلة‬

‫ستتمثل في القيام باعتصام مفتوح‬ ‫أم��ام مقر العمالة اليوم (االثنني) في‬ ‫حالة م��ا إذا استمرت األوض���اع على‬ ‫حالها بعـــــدما وعدت بعض اجلهات‬ ‫بتدخل املسؤولني عن تســــــيير شؤون‬ ‫امل��دي��ن��ة بالتـــدخل العـــاجل إليجاد‬ ‫ح���ل للمعضلة ال��ت��ي يتــخبط فيها‬ ‫الالعبون‪.‬‬ ‫وعالقة باملوضوع‪ ،‬غاب مند بداية‬ ‫األسبوع املــــهاجم حلسن يوسوفو عن‬ ‫ت��داري��ب ال��ف��ري��ق احتجاجا منه على‬ ‫الوضعية الكــــــارثية التي يعيشها‬ ‫واملشاكل العويصة التي يعانيــــــها‪،‬‬ ‫إذ ي��ض��ط��ر إل���ى االقــــــــامة بأحـــــد‬ ‫الفنادق أو العودة إلى مدينة البيضاء‬ ‫قاطعا العديد من الكلمـــــترات بـــــعد‬ ‫االنتـــــهاء م��ن احلصص التدريبية‪،‬‬ ‫خصوصا أنه عاش أجواء مختــــــلفة‬ ‫رفقــــــة ال��ف��ت��ح ال��ري��اض��ي والرجاء‬ ‫البيضاوي‪.‬‬ ‫وكان العبو اخلميسات قد أقدموا‬ ‫على االعتصام ليلة األربعاء املاضي‪،‬‬

‫مبقر العمالة بعدما يئسوا من الوعود‬ ‫ال��ت��ي ل���م ت��خ��رج إل����ى ح��ي��ز الوجود‬ ‫نتيجة متاطل املكتب املسير في صرف‬ ‫م��س��ت��ح��ق��ات��ه��م وغ���ي���اب م��خ��اط��ب في‬ ‫ظ��ل استقالة ب��ودرة وسفر الكرتيلي‬ ‫إل��ى فرنسا‪ ،‬قبل أن يقـــــنع باشا‬ ‫املدينة والسلطات العبي الفريق‬ ‫ب��وق��ف االع��ت��ص��ام م��ق��اب��ل عـــــقد‬ ‫اجتماع ط��ارئ م��ع عامل اإلقليم‬ ‫لتباحث سبل انتشال الالعبني‬ ‫م���ن ال��وض��ع��ي��ة احل���رج���ة التي‬ ‫ي����وج����دون ع��ل��ي��ه��ا ب��ع��د تأخر‬ ‫صــــرف مستحقاتهم‪.‬‬ ‫ويعيش احتاد اخلميسات‬ ‫وض��ع��ي��ة ص��ع��ب��ة‪ ،‬إذ ال يتوصل‬ ‫الالعبون مبستحقاتهم املالية‪،‬‬ ‫كما أن السلطات احمللية أغلقت‬ ‫أب���واب ال��دع��م ف��ي وج��ه الفريق‪،‬‬ ‫وه��و م��ا دف��ع عبد ال��ل��ه الكوزي‬ ‫الناطق الرسمي ب��اس��م الفريق‬ ‫إلى مطالبة عامل اإلقليم بالنزول‬ ‫من برجه العاجي‪.‬‬

‫املغربي والشيباني يغادران أوملبيك خريبكة‬ ‫محمد جلولي‬

‫محمد املغربي‬

‫ف��ك ك��ل م��ن م��ح��م��د امل��غ��رب��ي ويونس‬ ‫الشيباني‪ ،‬الالعبان الدوليان في صفوف‬ ‫املنــــتخب الليبي لكرة القدم‪ ،‬ارتباطهما‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي‪ ،‬ب��ف��ري��ق أومل��ب��ي��ك خريبكة‪،‬‬ ‫وف��س��خ��ا ع��ق��دي��ه��م��ا م��ع إدارة الفريق‪،‬‬ ‫اجلمعة امل��اض��ي‪ ،‬بعد التوصل التفاق‬ ‫ن��ه��ائ��ي‪ ،‬ح��ول حيــــــثيات االنفصال‪،‬‬ ‫ال��ت��ي تضمنت تنــــازل الالعبني عن‬ ‫ك��اف��ة مستحقاتهما امل��ال��ي��ة‪ ،‬مقابل‬ ‫احل��ص��ول على وثائقهما اإلداري���ة‬ ‫م��ن ط��رف امل��ك��ت��ب امل��س��ي��ر ألوملبيك‬ ‫خريبكة‪.‬‬ ‫وك��ان محمد املغربي‪ ،‬قد طلب‬ ‫ف���ي وق����ت س���اب���ق ف��س��خ ع���ق���ده مع‬ ‫أوملبيك خريبكة‪ ،‬وحتديدا مع انطالق‬

‫منافسات إي��اب البطولة املغربية‪ ،‬بسبب ما‬ ‫ك��ان اع��ت��ب��ره ف��ي تصريح س��اب��ق « لـ»املساء»‬ ‫ع��دم ق��درت��ه‪ ،‬ه��و وأس��رت��ه‪ ،‬على االنسجام مع‬ ‫أجواء مدينة خريبكة‪ ،‬وهو الطلب الذي قوبل‬ ‫بالرفض من طرف اإلدارة اخلريبكية‪ ،‬بالرغم‬ ‫من أن املغربي ك��ان أب��دى استعداده للتوقيع‬ ‫على وثيقة يلتزم فيها ب��ع��دم االل��ت��ح��اق بأي‬ ‫فريق آخ��ر‪ ،‬خ�لال املرحلة املقبلة‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫تنازله عن ثالثني مليون سنتيم‪ ،‬هي ما تبقى‬ ‫ف��ي ذم���ة امل��ك��ت��ب امل��س��ي��ر خل��ري��ب��ك��ة م��ن منحة‬ ‫توقيعه لألوملبيك‪.‬‬ ‫وب��خ��ص��وص ال�لاع��ب الليبي ال��ث��ان��ي في‬ ‫صفوف أوملبيك خريبكة‪ ،‬يونس الشيباني‪،‬‬ ‫فقد تعرض إلصابة على مستوى الفخذ جعلته‬ ‫يتوقف عن التداريب‪ ،‬وبالتالي بات من الصعب‬ ‫على الفريق اخلريبكي االعتماد عليه خالل‬ ‫اجلوالت املقبلة‪.‬‬

‫محترفون‬

‫الشماخ لن يصوت لساركوزي‬ ‫عبد اإلله محب‬ ‫كشف الدولي املغربي مروان الشماخ‪ ،‬عن نيته التصويت‬ ‫ف��ي االنتخابات الرئاسية الفرنسية املقبلة‪ ،‬ملرشح اليمن‬ ‫الوسط‪ ،‬فرانسوا بايرو‪.‬‬ ‫وأعلن مهاجم أرس��ن��ال على املوقع الرسمي لفرانسوا‬ ‫بايروا‪ ،‬عن دعمه التام لفرانسوا‪ ،‬واقتناعه بأن برنامج بايروا‬ ‫هو األفضل بني باقي املرشحني‪.‬‬ ‫وت��اب��ع الشماخ ف��ي حديثه ع��ن ب��اي��رو بالقول ‪ »:‬كسائر‬ ‫الشباب‪ ،‬أب��دي اهتماما‪  ‬بالسياسة‪  ،‬لقد كانت لي الفرصة‬ ‫ألؤكد انخراطي السياسي‪ ،‬بعدما شاركت في الالئحة احمللية‬ ‫مع صديقي عمدة مدينة توالنس ‪ .‬وف��ي سنة ‪ 2007‬منحت‬ ‫صوتي لفرانسوا بايرو في االنتخابات الرئاسية»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬أنا اليوم أكثر من أي وقت مضى‪ ،‬متفق متاما‬ ‫مع برنامجه ومع ما يدعو إليه ‪ ،‬وأبدي احتراما كبيرا ملسار‬ ‫هذا الرجل»‪.‬‬ ‫وختم الشماخ كالمه بالقول‪ »:‬أريد أن أؤكد تعاطفي ودعمي‬ ‫لبايرو في االنتخابات‪ .‬حظا سعيدا لك وجلميع جيل بايرو»‪.‬‬ ‫وجاء تصريح الشماخ هذا‪ ،‬بعد زي��ارة أخيرة للندن قام‬ ‫بها عمدة مدينة توالنس أالن كازابون‪ ،‬املنتمي حلزب اليمني‬ ‫الوسط‪ ،‬والذي تربطه عالقة صديقة كبيرة بالشماخ‪ ،‬وكان من‬ ‫بني املذين دفعوا الشماخ لالنخراط في العمل السياسي‪.‬‬

‫كرة السلة‬

‫نهضة بركان يتفوق على‬ ‫الوداد في ختام املرحلة األولى‬ ‫‪ ‬ع‪.‬ش‬ ‫ان �ت �ه��ى ال �ش �ط��ر األول لبطولة‬ ‫القسم األول لكرة السلة على إيقاع‬ ‫هزمية مدوية لوصيف البطل فريق‬ ‫الوداد البيضاوي مبلعبه وبجمهوره‬ ‫أمام ضيفه نهضة بركان الذي جنح‬ ‫ف��ي حت��وي��ل ت��أخ��ره إل��ى ف��وز مريح‬ ‫بفارق ثماني نقاط‪ ،‬بينما كانت باقي‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج األخ� ��رى ع��ادي��ة وسمحت‬ ‫بتحديد الترتيب النهائي وم��ن ثم‬ ‫تكوين مجموعتي البالي أوف‪.‬‬ ‫وح � ��ول ن �ه �ض��ة ب ��رك ��ان ال ��ذي‬ ‫أكد استحقاقه للمركز الثاني وراء‬ ‫املتصدر اجلمعيةالسالوية تأخره‬ ‫مع نهاية الشوط األول ب‪ 14‬نقطة‬ ‫إل��ى ف��وز ث�م�ين ع��زز ب��ه م��وق�ع��ه في‬ ‫املجموعة الثانية للتباري م��ن اجل‬ ‫نيل اللقب والتي تضم أيضا شباب‬ ‫الريف احلسيمي والوداد البيضاوي‬ ‫املتراجع إلى املركز اخلامس‪.‬‬

‫ول��م يرحم فريق شباب الريف‬ ‫احل�س�ي�م��ي ضيفه ال�ف�ت��ح الرباطي‬ ‫الذي تأكد منذ مدة لعبه مباراتي سد‬ ‫من أجل البقاء بالقسم األول وهزمه‬ ‫بفارق ‪ 15‬نقطة ‪.63-78‬‬ ‫و»س��ح��ق» ف��ري��ق جمعية سال‬ ‫املدافع عن اللقب ضيفه نهضة طنجة‬ ‫الوافد اجلديد واملثقل مبشاكل مادية‬ ‫وهزمه بحصة أمريكية مدوية ‪-146‬‬ ‫‪ 63‬ليعزز زم�لاء زك��ري��ا املصباحي‬ ‫م��رك��زه��م األول وم� ��ن ث ��م ص� ��دارة‬ ‫املجموعة األول��ى بالبالي أوف التي‬ ‫تضم أيضا فريقي املغرب الفاسي‬ ‫وسبور بالزا‪.‬‬ ‫وع ��اد امل �غ��رب ال�ف��اس��ي بالفوز‬ ‫بعشرة نقاط ‪ 53-43 ‬أمام مضيفه‬ ‫النادي القنطري الذي تأكد منذ مدة‬ ‫رج��وع��ه للقسم ال�ث��ان��ي ش��أن��ه شأن‬ ‫ال��رج��اء البيضاوي ال��ذي لم يتمكن‬ ‫من مقاومة جاره سبور بالزا وانهزم‬ ‫أمامه ‪.71-62‬‬

‫النتائج‬ ‫الوداد البيضاوي‬

‫‪75 - 67‬‬

‫شباب الحسيمة‬

‫‪63 - 78‬‬

‫الجمعية السالوية ‪63 - 146‬‬ ‫النادي القنيطري‬ ‫‪53 - 43‬‬ ‫الرجاء البيضاوي‬

‫‪71 - 62‬‬

‫نهضة بركان‬ ‫نهضة طنجة‬ ‫المغرب الفاسي‬ ‫الفتح الرباطي‬ ‫سبور بالزا‬

‫‪ ‬كرة الطائرة‬

‫تأهل فرق القسم املمتاز‬ ‫لربع النهائي‬ ‫‪ ‬املساء‬ ‫احترم املنطق ضمن منافسات ثمن نهائي كأس العرش‬ ‫للكرة الطائرة‪ ،‬بتأهل ف��رق القسم املمتاز ل��دور ال��رب��ع‪ ،‬رغم‬ ‫بعض املقاومة التي أبدتها بعض فرق األقسام الدنيا التي كان‬ ‫معها امتياز واحد هو اللعب مبيدانها في مباراة فاصلة‪.‬‬ ‫وتفوق احتاد طنجة الوصيف خارج قواعده بثالثة أشواط‬ ‫دون رد أمام مضيفه جمعية ليديك بالبيضاء بثالثة أشواط دون‬ ‫رد‪ ،‬و هي النتيجة نفسها التي حققها فريق االحتاد الرياضي‬ ‫في ضيافة جمعية األعمال االجتماعية بفكيك و القمة احمللية‬ ‫غير املتكافئة بني اجليش امللكي و جاره جمعية سال‪.‬‬ ‫و انتزع فريق أن��زا باكادير شوطني قبل أن ينهزم ‪3-2‬‬ ‫أمام ضيفه النادي املكناسي الذي سيلعب البالي أوت من أجل‬ ‫تفادي الهبوط للقسم األول شأنه شأنه احتاد فاس الذي تفوق‬ ‫‪ 1-3‬أمام مضيفه شوسفانا البيضاوي‪.‬‬ ‫ول���م ي��ج��د ال��دف��اع اجل��دي��دي أي���ة ص��ع��وب��ة ل��ه��زم مضيفه‬ ‫يوسفية برشيد بثالثة أشواط دون رد‪ ،‬بينما أجريت منتصف‬ ‫نهار أمس األحد مباراة الراشيدية مع ضيفه شباب احملمدية‬ ‫فيما أعفي فريق الفتح الرباطي املدافع عن اللقب من خوض‬ ‫هذا الدور‪.‬‬


‫> العدد‪ < 1712 :‬اإلثنين ‪2012/03/26‬‬

‫ق�صة‬ ‫جرمية‬

‫‪www.almassae.press.ma‬حوادث‬

‫القبض على أفراد عصابة إجرامية بقرية الجماعة بالبيضاء‬ ‫في إطار حملتها التمشيطية بقرية اجلماعة‪ ،‬أثار انتباه عناصر‬ ‫فرقة الصقور بن امسيك‪ ،‬سيارة مكتراة وبداخلها ثالثة أشخاص‬ ‫مشتبه بهم‪ ،‬وبعد محاولة إيقافهم للتأكد من هويتهم‪ ،‬رموا بهاتف‬ ‫محمول كان بحوزتهم‪ ،‬قبل أن تتصل سيدة تطلب مدها ببطاقة‬ ‫الهاتف‪ ،‬ليتبني لرجال األمن أن الهاتف مسروق‪ ،‬وبعد القبض عليهم‪،‬‬ ‫مت العثور بحوزتهم على ثالثة هواتف نقالة وحافظات نقود‪ ،‬وحقائب‬ ‫يدوية‪ ،‬ومديتني من احلجم الكبير‪ ،‬وكانوا في حالة سكر طافح‪ ،‬وبعد‬ ‫استنطاقهم أدلوا لرجال األمن بهويات كاذبة‪ ،‬إذ تبني بعد تنقيطهم‬ ‫على الناظم اآللي أنهم من ذوي السوابق العدلية‪ ،‬ومن بينهم شخص‬ ‫حديث اخلروج من السجن‪ ،‬وقد مت تقدميهم للمحاكمة بتهمة تكوين‬ ‫عصابة إجرامية والسرقة بالعنف‪.‬‬

‫انتهى نزاع قدمي حول بقعة أرضية بجرمية قتل شنعاء‪ ،‬فقد أوضح والد الضحية أن له نزاعا قدميا مع أخويه حول بقعة أرضية قريبة من مسكنهما‪ ،‬وقد صدر حكم لفائدته في مواجهتهما باإلفراغ‪،‬‬ ‫وملا كان يضع التنب في تلك البقعة هدده أخواه قائلني‪« :‬والله لو ضعت التنب ألضرمنا فيه النار»‪ ،‬وبعد يومني طرق بابه‪ ،‬ليال‪ ،‬شيخ القبيلة ومقدم الدوار وأخبراه بأن النار مشتعلة في تبنه‪ ،‬وملا خرج‬ ‫وجد حشدا من الناس في مكان احلادث وعاين ألسنة النيران التي أتت على ‪ 800‬حزمة من التنب‪ ،‬وتبني بعد هذا احلادث أن املتهم طعن الضحية الذي سقط أمام باب املنزل مضرجا في دمائه‪.‬‬

‫المتهم أضرم النار في تبن عمه قبل أن يطعن ابنه بواسطة سكين‬

‫‪ 25‬سنـة سجـنا نافـذا لقـاتـل ابن عمـه بسطـات‬

‫سطات‬ ‫موسى وجيهي‬

‫أن اجلاني طعن ابنه عادل الذي سقط أمام‬ ‫باب املنزل‪.‬‬

‫أخبر رجال الدرك امللكي باملركز الترابي‬ ‫بالكارة بأن حريقا نشب بأكوام تنب بأحد‬ ‫ال��دواوي��ر القريبة‪ ،‬وبعد انتقالهم إلى‬ ‫مكان احلادث اكتشفوا أن شجارا كان قد‬ ‫نشب بني مالك التنب وابن أخيه املتهم‪،‬‬ ‫ال���ذي طعن الضحية (اب���ن م��ال��ك التنب)‬ ‫في الصدر‪ ،‬إذ نقل ف��ور تلقيه الطعنات‬ ‫بواسطة سيارة خاصة إل��ى املستشفى‬ ‫احمل��ل��ي ب��ال��ك��ارة‪ ،‬وع��ن��د ان��ت��ق��ال عناصر‬ ‫م��ن الضابطة القضائية إل��ى املؤسسة‬ ‫الصحية عاينت الضحية يحمل جرحا‬ ‫في اجلهة اليسرى من ص��دره وجرحني‬ ‫ف��ي ي��ده اليسرى وه��و مغمى عليه‪ ،‬وال‬ ‫يقوى على الكالم‪ .‬وعند نقله إلى املركز‬ ‫االستشفائي احلسن الثاني بسطات فارق‬ ‫الضحية احلياة‪ ،‬وعند انتقالهم إلى مكان‬ ‫احل��ادث عاين رج��ال ال��درك امللكي أكوام‬ ‫التنب التي أتت عليها النيران بالكامل‪.‬‬

‫مقدم الدوار‬ ‫كانت الساعة تقترب م��ن منتصف الليل‬ ‫ح�ين ات��ص��ل أح���د أع����وان ال��س��ل��ط��ة مبقدم‬ ‫ال����دوار وأش��ع��ره باشتعال ال��ن��ار‪ ،‬فانتقل‬ ‫صحبة الشيخ إلى عني املكان وشاهدا النار‬ ‫وقد أتت على جميع أك��وام التنب‪ ،‬فتوجها‬ ‫نحو منزل مالك التنب وأخطراه باحلادث‪،‬‬ ‫وفي تلك األثناء حضر املتهم وأخوه‪ ،‬فبادر‬ ‫املتهم بتوجيه خطاب إلى عمه مفاده أنه‬ ‫إذا ات��ه��م��ه ب��إض��رام ال��ن��ار أو أي ف��رد من‬ ‫عائلته سيكون ال��ي��وم األخ��ي��ر ف��ي حياته‪،‬‬ ‫ليدخال بعد ذلك معا في مشادات كالمية‪،‬‬ ‫أخ��رج أثناءها املتهم سكينا ك��ان يتحوزه‬ ‫محاوال طعن عمه الذي فر خوفا على نفسه‬ ‫وتعقبه املتهم‪ ،‬وكان الضحية خلفهما وملا‬ ‫أمسك بذراع املتهم قام هذا األخير بطعنه‬ ‫في الصدر وفي ذراعه اليسرى‪ ،‬سقط إثرها‬ ‫أرض��ا ومتكن شيخ القبيلة من شل حركة‬ ‫املتهم قبل أن يلوذ بالفرار‪.‬‬

‫حتديد هوية املتهم‬

‫باشرت الضابطة القضائية بحثها في‬ ‫املوضوع باستماعها إلى أحد الشهود‪،‬‬ ‫ال���ذي أف���اد ب��أن��ه ش��اه��د أل��س��ن��ة النيران‬ ‫فتوجه نحوها ليجد شيخ القبيلة ملطخا‬ ‫ب��ال��دم��اء‪ ،‬حيث أخ��ب��ره ب��أن املتهم طعن‬ ‫الضحية بواسطة السكني‪.‬‬ ‫وأفاد شاهد آخر أنه شاهد النار فتوجه‬ ‫نحوها‪ ،‬حيث وجد شيخ القبيلة ومقدمها‬ ‫وص��اح��ب ال��ت�بن‪ ،‬وف��ج��أة ح��ض��ر املتهم‬ ‫ودخل في مشادات كالمية مع عمه (والد‬ ‫الضحية) واستل سكينا أراد طعنه بها‪،‬‬ ‫غير أن األخير فر من املكان ليجد املتهم‬ ‫الضحية أمامه فطعنه ثالث مرات‪.‬‬ ‫ومت االستماع إل��ى وال��د الضحية وإلى‬ ‫املقدم وأح��د الشهود الذين أك��دوا أنهم‬ ‫ش��اه��دوا النار تلتهم التنب كما عاينوا‬ ‫املتهم وه��و يطعن الضحية بالسكني‪،‬‬ ‫وأوض���ح وال��د املتهم أن��ه مل��ا توجه إلى‬ ‫عني املكان مت إخباره ب��أن ابنه تشاجر‬ ‫مع الضحية ووالده‪ ،‬لكنه عاد إلى املنزل‬ ‫ألنه كان مريضا‪.‬‬ ‫وعند االستماع إل��ى أخ املتهم‪ ،‬أوضح‬ ‫أن أخ������اه خ�����رج م����ن امل����ن����زل حوالي‬ ‫الساعة ال��واح��دة صباحا بعد أن سمع‬ ‫ط���رق���ا ع��ل��ى ال���ب���اب ف��ت��ب��ع��ه ل��ي��ج��ده قد‬ ‫دخ��ل م��ع عمه واب��ن��ه ف��ي ن���زاع‪ ،‬فتدخل‬ ‫لفض النزاع لكنه وجد أخاه وابن عمه‬ ‫ملطخني بالدماء‪.‬‬

‫شيخ القبيلة‬

‫عداء قدمي‬ ‫أفاد املتهم أن والده كانت له عداوة مع عمه‬ ‫ح��ول اإلرث منذ نعومة أظ��اف��ره فبدأ يكن‬ ‫ال��ع��داوة ل��ه وألس��رت��ه‪ ،‬وليلة احل���ادث عاد‬ ‫إلى املنزل ونام رفقة أخيه في غرفة واحدة‪،‬‬ ‫وفي حدود منتصف الليل‪ ،‬وفي الوقت الذي‬ ‫كان فيه عمه وأبناؤه نائمني‪ ،‬استغل أخوه‬ ‫الفرصة وتوجه نحو أك��وام التنب وأشعل‬ ‫فيها النار ورجع إلى غرفة النوم‪ ،‬وما هي‬ ‫إال حلظات حتى سمع ضجيجا باخلارج‬ ‫فخرج لتفقد األمر فوجد شيخ ومقدم الدوار‬ ‫وع��م��ه واب��ن��ه ف��ي ع�ين امل��ك��ان‪ ،‬ف��وج��ه عمه‬ ‫أص��اب��ع االت��ه��ام إل��ي��ه وإل���ى وال���ده‪ ،‬الشيء‬ ‫الذي لم يستسغه‪ ،‬فاستل سكينا من احلجم‬ ‫الكبير كان يخفيه وراء ظهره وتوجه نحو‬

‫عمه لطعنه لكنه الذ بالفرار فتدخل ابنه‬ ‫ع���ادل‪ ،‬ال���ذي أراد أن ي��ن��ت��زع م��ن��ه السكني‬ ‫غير أنه طعنه ثالث مرات حتى سقط غارقا‬ ‫في دمائه‪ ،‬فتدخل شيخ القبيلة وأخذ منه‬ ‫السكني‪ ،‬ثم حمل بعض احلاضرين الضحية‬ ‫وأدخلوه إلى منزله في الوقت الذي الذ فيه‬ ‫املتهم بالفرار إل��ى الغابة امل��ج��اورة ملدينة‬ ‫مديونة‪ ،‬وأصبح يعمل هناك مع الفالحني‬ ‫إل��ى أن ق��دم نفسه ل��ل��درك بعد البحث عنه‬ ‫وتضييق اخلناق عليه‪.‬‬

‫الستطالع األمر‪ ،‬فعلم أن النار مشتعلة في‬ ‫تنب عمه‪ ،‬وعندما توجه إلى مكان احلادث‬ ‫بدأ عمه بتوجيه التهم إليه وسبه‪ ،‬فتدخل‬ ‫الضحية مل��ؤازرة والده وهو مسلح بسكني‬ ‫فانتزعها منه ودون شعور طعنه بها‪ ،‬ثم الذ‬ ‫بالفرار على منت دراجة هوائية وجلأ إلى‬ ‫غابة بطريق الدار البيضاء قضى بها ثالثة‬ ‫أيام قبل يقدم نفسه إلى رجال الدرك امللكي‪.‬‬ ‫وعند استنطاقه تفصيليا‪ ،‬أك��د املتهم أن‬ ‫الضحية جاء ملؤازرة والده‪ ،‬مسلحا بسكني‬ ‫فاشتبك معه وسقطا معا على األرض ولم‬ ‫يعرف كيف أصيب الضحية‪.‬‬

‫عند اسنطاق املتهم‪ ،‬ابتدائيا‪ ،‬أف��اد بأنه‬ ‫الحظ العداوة القائمة بني والده وعمه حول‬ ‫اإلرث‪ ،‬وليلة احل��ادث ع��اد من العمل ونام‬ ‫مع آخيه في كوخ‪ ،‬وملا سمع الصخب خرج‬

‫االستماع إلى والد الضحية‬

‫تصريحات املتهم‬

‫أوض��ح وال��د الضحية أن له نزاعا قدميا‬ ‫مع وال��د املتهم وأخيه حول بقعة أرضية‬

‫قريبة من مسكنهما‪ ،‬وقد حكم لفائدته في‬ ‫مواجهتهما باإلفراغ وملا كان يضع التنب‬ ‫في تلك البقعة هدده أخواه قائلني‪« :‬والله‬ ‫لو ضعت التنب ألضرمنا فيه النار»‪ ،‬وبعد‬ ‫ي��وم�ين‪ ،‬ط���رق ب��اب��ه‪ ،‬ل��ي�لا‪ ،‬ش��ي��خ القبيلة‬ ‫ومقدم ال��دوار وأخبراه بأن النار مشتعلة‬ ‫في تبنه‪ ،‬وملا خرج وجد حشدا من الناس‬ ‫مبكان احل��ادث وعاين ألسنة النيران وقد‬ ‫أت��ت على ‪ 800‬حزمة م��ن ال��ت�بن‪ ،‬ومل��ا كان‬ ‫يتأمل ما يحصل حضر املتهم رفقة أخيه‬ ‫وخاطبه «إذا اتهمتني أن��ا أو وال��دي أو‬ ‫عمي أو أخ��ي سنرتكب جرمية قتل» فرد‬ ‫عليه بأنه ال يعرف م��ن أض��رم ال��ن��ار وأن‬ ‫أعوان السلطة هم من قاموا بايقاظه‪ ،‬وفي‬ ‫احلني أخرج املتهم سكينا من خلف ظهره‬ ‫وتدخل شيخ القبيلة ودفعه إلبعاده عن‬ ‫املتهم وفر خوفا على نفسه‪ ،‬وتبني بعد ذلك‬

‫أك��د شيخ القبيلة إف���ادة مقدم ال���دوار عند‬ ‫االس��ت��م��اع إل��ي��ه‪ ،‬مضيفا أن��ه بعد حضوره‬ ‫صحبة امل��ق��دم ط��رق األخ��ي��ر م��ن��زل صاحب‬ ‫التنب فحضر مبعية ابنه الضحية‪ ،‬كما حضر‬ ‫املتهم وأخوه‪ ،‬وبعد أن صرح والد الضحية‬ ‫بأنه يعرف مرتكب فعل إض���رام ال��ن��ار‪ ،‬رد‬ ‫املتهم عليه بأنه يجب أال يتهمهم‪ ،‬فدخال في‬ ‫مشادات كالمية أخرج املتهم خاللها سكينا‬ ‫من سرواله‪ ،‬بعدها عاين شيخ القبيلة املتهم‬ ‫والضحية متشابكني‪ ،‬وك��ان األخير يحاول‬ ‫انتزاع السكني من يد خصمه‪ ،‬بينما طعنه‬ ‫املتهم في صدره‪ ،‬فتدخل وأمسك املتهم من‬ ‫اخللف واستطاع مبعية أش��خ��اص آخرين‬ ‫انتزاع السكني من يد املتهم‪.‬‬

‫‪ 25‬سنة وراء القضبان‬ ‫أح��ي��ل امل��ت��ه��م ع��ل��ى أن��ظ��ار ال��وك��ي��ل العام‬ ‫للملك لدى استئنافية مدينة سطات بتهمة‬ ‫ال��ق��ت��ل ال��ع��م��د امل��س��ب��وق ب��ج��ن��اي��ة إض���رام‬ ‫النار عمدا في تنب‪ ،‬وبعد مناقشة ظروف‬ ‫ومالبسات القضية قضت غرفة اجلنايات‬ ‫األول�������ى ب��ن��ف��س احمل���ك���م���ة ب���احل���ك���م على‬ ‫امل��ت��ه��م ب��خ��م��س وع���ش���ري���ن س��ن��ة سجنا‬ ‫نافذا وغرامة مالية قدرها ‪ 60000‬درهم‬ ‫كتعويض إجمالي‪.‬‬

‫ملفات أمنية‬

‫إحالة أفراد عصابة على العدالة في تارودانت تنديد بإفراغ شركة في اخلميسات من مقرها دون قرار أو حكم‬ ‫تارودانت‬ ‫سعيد بلقاس‬ ‫أح���ال���ت ع��ن��اص��ر الضابطة‬ ‫ال��ق��ض��ائ��ي��ة ال��ت��اب��ع��ة للمنطقة‬ ‫اإلقليمية بتارودانت‪ ،‬على أنظار‬ ‫الوكيل العام مبحكمة االستئناف‬ ‫بأكادير‪ ،‬األسبوع الفارط‪ ،‬خمسة‬ ‫أشخاص يتحدرون من مدينة أيت‬ ‫ملول‪ ،‬متهمني بسرقة واستهداف‬ ‫احملالت التجارية عن طريق كسر‬ ‫األقفال‪ .‬ووفق مصادر «املساء»‪،‬‬ ‫فقد جاء اعتقال األظناء اخلمسة‬ ‫بعد معلومة توصلت بها عناصر‬ ‫الشرطة تفيد ب��وج��ود املتهمني‬

‫على منت سيارة خاصة باحلاجز‬ ‫األمني مبدخل مدينة تارودانت‪،‬‬ ‫وع��ل��ى ال���ف���ور ان��ت��ق��ل��ت عناصر‬ ‫الشرطة إلى عني املكان حيث مت‬ ‫توقيف السيارة املشبوهة واقتياد‬ ‫األش���خ���اص ال���ذي���ن ك���ان���وا على‬ ‫متنها إلى مقر الشرطة القضائية‪،‬‬ ‫كما مت تفتيش الصندوق اخللفي‬ ‫للسيارة‪ ،‬حيث مت حجز مجموعة‬ ‫من األدوات احلديدية املستعملة‬ ‫في كسر األقفال‪.‬‬ ‫وبعد تنقيط املتهمني تبني‬ ‫للمحققني أنهم ك��ان��وا موضوع‬ ‫شكايات عديدة في مجال السرقة‬ ‫امل���وص���وف���ة م���ن ط����رف ع����دد من‬

‫ال��ض��ح��اي��ا‪ ،‬إذ س��ب��ق أن نفذوا‬ ‫سرقات استهدفت محالت جتارية‬ ‫في أوقات متأخرة من الليل بكل‬ ‫م��ن م���دن آي���ت م��ل��ول‪ ،‬بيوكرى‪،‬‬ ‫التمسية‪ ،‬تارودانت‪ ،‬القليع ّة‪.‬‬ ‫وق��د مت اق��ت��ي��اد اجل��ن��اة إلى‬ ‫األماكن التي مت استهدافها في‬ ‫أوق����ات س��اب��ق��ة ب��امل��دن املذكورة‬ ‫إلع��ادة متثيل اجلرائم املقترفة‪،‬‬ ‫ك���م���ا مت اس���ت���دع���اء الضحايا‬ ‫لالستماع إلى شهاداتهم‪ .‬وبعد‬ ‫االن���ت���ه���اء م���ن إجن����از احملاضر‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي��ة مت��ت إح��ال��ة األظناء‬ ‫على ال��ع��دال��ة بالتهم املنسوبة‬ ‫إليهم‪.‬‬

‫اخلميسات‬ ‫عبد السالم حيزون‬ ‫وجه املمثل القانوني لشركة «فالش جتهيزات»‬ ‫مب��دي��ن��ة اخل��م��ي��س��ات‪ ،‬ش��ك��اي��ة إل���ى وزي����ر العدل‬ ‫مصطفى الرميد‪ ،‬يطالبه فيها بالتدخل لفتح بحث‬ ‫في موضوع تنفيذ إف��راغ الشركة من مقرها دون‬ ‫قرار أو حكم‪ ،‬ومتابعة كل متورط في امللف الذي‬ ‫أضر مبصالح الشركة وأحل��ق بها أض��رارا مادية‬ ‫ومعنوية ال حتصى‪.‬‬ ‫وأش��ارت الشكاية ذاتها‪ ،‬التي تتوفر «املساء»‬ ‫ع��ل��ى ن��س��خ��ة م��ن��ه��ا‪ ،‬إل����ى أن امل���ل���ف التنفيذي‬ ‫رقم‪ ،2010/1781‬ع��رف مجموعة م��ن اخلروقات‬ ‫وال��ت��ج��اوزات اخل��ط��ي��رة‪ ،‬ع��ل��ى اع��ت��ب��ار أن الذين‬ ‫تعمدوا إعطاء أمر إفراغ مقر الشركة دون أي قرار‬

‫إعادة تشخيص جرمية السطو على وكالة‬ ‫لتحويل األموال بتطوان‬ ‫تطوان‬ ‫جمال وهبي‬ ‫متت يوم اجلمعة املاضي إعادة‬ ‫تشخيص عملية السطو التي تعرضت‬ ‫ل��ه��ا‪ ،‬ي����وم االث���ن�ي�ن امل���اض���ي‪ ،‬وكالة‬ ‫لتحويل األموال بشارع اجليش امللكي‬ ‫بتطوان‪ ،‬والتي مت خاللها االستيالء‬ ‫على حوالي ‪ 200‬ألف دره��م‪ .‬وعرفت‬ ‫عملية إعادة تشخيص اجلرمية التي‬ ‫ن��ف��ذه��ا ش��ق��ي��ق��ان رف��ق��ة ش���اب ثالث‪،‬‬

‫إعادة متثيل جرمية السطو بتطوان‬

‫إج����راءات أمنية م��ش��ددة‪ ،‬فضال عن‬ ‫حضور عدد كبير من املواطنني الذين‬ ‫تابعوا املشهد من بعيد‪.‬‬ ‫ومت إيقاف املتهمني الثالثة‪ ‬الذين‬ ‫تتراوح أعمارهم بني ‪ 27‬و ‪ 29‬سنة‪،‬‬ ‫مساء يوم األربعاء املاضي‪ ،‬حيث مت‬ ‫اعتقال‪ ‬اثنني منهم بالعاصمة الرباط‬ ‫وآخ���ر ب��ش��ارع خنيفرة ف��ي تطوان‪،‬‬ ‫ي��دع��ى (ع‪ .‬ز)‪ ،‬ويبلغ م��ن العمر ‪27‬‬ ‫سنة‪ ،‬هذا األخير كان‪ ،‬حسب احملاضر‬ ‫األمنية‪ ،‬يراقب الوضع خارج الوكالة‬

‫خالل عملية السطو‪ ،‬حيث كان يشتغل‬ ‫بوكالة تابعة لشركة اتصاالت املغرب‬ ‫املجاورة لوكالة لتحويل األموال‪.‬‬ ‫ومكنت التحقيقات التي باشرتها‬ ‫ع��ن��اص��ر ال��ش��رط��ة ال��ق��ض��ائ��ي��ة‪ ،‬بعد‬ ‫تتبعها خ��ي��وط اجل��رمي��ة م��ن خالل‬ ‫إفادة مستخدم بالوكالة التي تعرضت‬ ‫للسرقة‪ ،‬وبعد حتليل املعطيات التي‬ ‫ت��وف��رت ل��دى الشرطة العلمية ورفع‬ ‫البصمات واالستعانة مبجموعة من‬ ‫القرائن لتحديد ه��وي��ات األشخاص‬ ‫الثالثة الذين نفذوا عملية السطو‪،‬‬ ‫وذك��رت مصادر أمنية‪  ‬أنه بناء على‬ ‫هذه املعلومات‪( ،‬مكنت) من‪  ‬الوصول‬ ‫إل��ى املتهمني‪ ،‬أحدهما شقيق املتهم‬ ‫األول وال��ث��ان��ي ص��دي��ق��ه‪ ،‬وأوضحت‬ ‫امل��ص��ادر نفسها‪ ،‬أن��ه املتهمني زارا‬ ‫وكالة حتويل األم���وال‪ ،‬أسبوعا قبل‬ ‫تنفيذ عملية السطو من أجل‪  ‬حتضير‬ ‫وإعداد خطة محكمة لتنفيذ عمليتهم‪.‬‬ ‫وحسب التصريحات التي استقتها‬ ‫ال��ش��رط��ة ال��ق��ض��ائ��ي��ة م���ن املستخدم‬ ‫ال��وح��ي��د ب���ال���وك���ال���ة‪ ،‬ف����إن املتهمني‬ ‫ال��رئ��ي��س��ي�ين اس��ت��غ�لا غ��ي��اب حارس‬ ‫األم���ن اخل���اص‪ ،‬وع���دم وج���ود زبائن‬ ‫ف��ي امل��ؤس��س��ة لتقييد ح��رك��ت��ه‪ ،‬حيث‬ ‫قاموا بتكبيله ووض��ع شريط الصق‬ ‫على فمه‪ ،‬قبل أن يستوليا على مبلغ‬ ‫م��ال��ي ي��ق��ارب ‪ 200‬أل��ف دره���م‪ ،‬وهو‬ ‫املبلغ‪  ‬امل��س��روق ال���ذي مت استرجاع‬ ‫ج��زء مهم‪  ‬منه خ�لال عملية اعتقال‬ ‫املتهمني‪.‬‬

‫أو حكم باإلفراغ ضدها يعد ظلما واضحا‪ ،‬حيث‬ ‫إن احمل��ل ال��ذي مت إف��راغ��ه بالقوة العمومية يوم‬ ‫‪ 15‬م���ارس اجل����اري‪ ،‬ه��و مقر للشركة منذ مارس‬ ‫‪ .2007‬وأكد املشتكي أنه رغم إخبار رئيس احملكمة‬ ‫ورئيس كتابة الضبط بأن احملل موضوع اإلفراغ‬ ‫هو مقر للشركة قانونا وعلى أرض الواقع‪ ،‬وهو‬ ‫موضوع التعرض غير اخلارج عن اخلصومة لدى‬ ‫محكمة االستئناف بالدار البيضاء الذي تقدمت به‬ ‫نفس الشركة‪ ،‬وكذا موضوع الصعوبة في التنفيذ‬ ‫لكون الشركة ليست طرفا في الدعوى‪ ،‬ال��ذي قدم‬ ‫إلى احملكمة االبتدائية التجارية بالرباط املنفذة‬ ‫لقرار اإلفراغ‪.‬‬ ‫وأض���اف املمثل القانوني للشركة ذات��ه��ا‪ ،‬أن‬ ‫كل املعطيات سالفة الذكر متوفرة لدى املسؤولني‪،‬‬ ‫وعندما اتضح لهم أن هناك فعال صعوبة قانونية‬

‫امرأة تتخلص من رضيعها وترمي‬ ‫به في بئر بجماعة أجدور‬

‫املساء‬ ‫مت العثور‪ ،‬مساء ي��وم اجلمعة املاضي‪ ,‬على جثة‬ ‫رضيع حديث الوالدة ببئر توجد بدوار الهبابلة بجماعة‬ ‫وقيادة أج��دور إقليم اليوسفية‪ ,‬وف��ور علمها بالواقعة‪,‬‬ ‫انتقلت عناصر املركز القضائي للدرك امللكي باليوسفية‬ ‫رفقة عناصر الوقاية املدنية إلى عني املكان‪ ,‬ومت انتشال‬ ‫اجل�ث��ة بصعوبة م��ن البئر العميقة‪ .‬وب��اش��رت مصالح‬ ‫الدرك امللكي أبحاثها بعني املكان قصد حتديد هوية أم‬ ‫الرضيع‪ ,‬كما علمت «املساء» من مصادر جيدة اإلطالع‬ ‫بأن هذه األبحاث مكنت من حتديد صاحبته‪ ،‬إذ تدعى‬ ‫(حفيظة ‪ ,‬د )‪ ,‬والتي فرت إلى منطقة مجهولة مباشرة‬ ‫بعد علمها بقيام عناصر ال��درك بالبحث عنها‪ ,‬الشيء‬ ‫ال��ذي أدى إل��ى نشر مذكرة بحث وطنية في حق األم‪,‬‬ ‫فيما مت نقل جثة الرضيع إلى مستشفى محمد اخلامس‬ ‫بأسفي قصد التشريح‪ .‬وعزت نفس املصادر‪ ,‬سبب رمي‬ ‫الرضيع في البئر‪ ,‬إلى خوف األم من مصيرها داخل‬ ‫قريتها الصغيرة‪ ,‬وبالتالي من املرجح أن الرضيع جاء‬ ‫ثمرة عالقة غير شرعية‪.‬‬

‫وواقعية على أرض الواقع‪ ،‬سارعوا إلى تنفيذ قرار‬ ‫إفراغ الشركة من مقرها قبل معرفة ما ستتمخض‬ ‫عنه هاته اإلجراءات القانونية‪.‬‬ ‫وأوضحت الشكاية ذاتها‪ ،‬أنه منذ نقل الشركة‬ ‫إل��ى العنوان موضوع اإلف���راغ في م��ارس ‪،2007‬‬ ‫فإن جميع املراسالت والصفقات التجارية املبرمة‬ ‫بينها وبني اإلدارات العمومية واخلصوصية تتم‬ ‫بالعنوان موضوع اإلف��راغ‪ ،‬باعتبارها تتوفر على‬ ‫عدد من الزبناء ال يستهان بهم‪ ،‬والذين مت فقدانهم‬ ‫بهذا اإلج���راء غير القانوني وك��ذا ضياع السلع‬ ‫والتجهيزات التي يتوفر املقر عليها‪ ،‬والتي تناهز‬ ‫قيمتها ‪ 200‬مليون سنتيم‪ ،‬وفقدان مستخدميها‬ ‫مناصب شغلهم‪ .‬واعتبر املشتكي أن تنفيذ اإلفراغ‬ ‫في حق الشركة من مقرها دون أن تكون طرفا في‬ ‫قرار اإلفراغ‪ ،‬يتنافى مع توجهات املغرب اجلديد‪.‬‬

‫رفض السراح املؤقت لرئيس درك مطار أكادير‬ ‫س‪.‬ب‬ ‫رفضت الهيئة القضائية‪،‬‬ ‫خ�لال اجللسة املنعقدة يوم‬ ‫اخل��م��ي��س ال���ف���ارط مبحكمة‬ ‫االستئناف باكادير‪ ،‬ملتمس‬ ‫ال��دف��اع منح ال��س��راح املؤقت‬ ‫لرئيس درك امل��ط��ار‪ ،‬وأفادت‬ ‫م��ص��ادر «امل��س��اء» أن احملكمة‬ ‫ت��ش��ب��ث��ت ب���ق���راره���ا متابعة‬ ‫املعني باألمر في حالة اعتقال‬ ‫إل��ى حني االنتهاء من تقارير‬ ‫اخلبرة اخلطية التي أجريت‬ ‫ع��ل��ى امل��وق��ع�ين ع��ل��ى احملضر‬ ‫املنجز في ملف قضية تزوير‬ ‫م��ح��ض��ر وال����ت����ي ي���ت���اب���ع من‬ ‫أجلها الدركي‪ ،‬فيما مت حتديد‬ ‫اجللسة املقبلة بتاريخ الرابع‬ ‫من الشهر املقبل‪.‬‬ ‫يشار إلى أن قضية الدركي‬ ‫تفجرت مباشرة بعد اعتقال‬ ‫الدرك امللكي مبركز التمسية‬ ‫(ض���واح���ي اي���ت م���ل���ول) يوم‬ ‫‪ 10‬نونبر من السنة الفارطة‬ ‫شخصني ي��ت��ح��دران م��ن دوار‬ ‫«اخربان» بنفس اجلماعة في‬ ‫قضية تتعلق ب��س��رق��ة نادلة‬ ‫مقهى‪ ،‬حيث متكن الظنينان‬ ‫من سلبها مبلغا ماليا قدره‬ ‫‪ 1000‬درهم إلى جانب هاتف‬ ‫نقال بعد تهديدها بواسطة‬ ‫السالح األبيض‪ ،‬غير أنه وبعد‬ ‫تنقيط امل��ت��ه��م�ين ف��ي الناظم‬ ‫اآللي التابع للقيادة اجلهوية‬ ‫للدرك امللكي‪ ،‬تبني أن املتهم‬ ‫املسمى (عزير‪ .‬م) امللقب بولد‬

‫البهجة سبق أن ص��درت في‬ ‫حقه مذكرة بحث على الصعيد‬ ‫الوطني مبعية شخص آخر‪،‬‬ ‫املدعو (ش م)‪ ،‬بعد محاولتهما‬ ‫سرقة سيارة من ن��وع (رونو‬ ‫اس���ب���اص) م���ن داخ����ل موقف‬ ‫السيارات التابع للمطار‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ح��ذا مب��ال��ك ال��س��ي��ارة إلى‬ ‫اإلب�لاغ عن احل��ادث وتسجيل‬ ‫شكاية في املوضوع‪.‬‬ ‫وك���ان���ت م��ص��ال��ح سرية‬ ‫ال����درك امل��ل��ك��ي ب��إن��زك��ان أيت‬ ‫ملول‪ ،‬قد تبني لها أن محضر‬ ‫البحث التمهيدي املنجز رقم‬

‫‪ 143‬الذي يهم إمتام بحث في‬ ‫محاولة سرقة سيارة‪ ،‬شابته‬ ‫خروقات قانونية لعدم انتقال‬ ‫املساعد األول والرقيب األول‬ ‫املوقعني في محضر االستماع‬ ‫إل���ى ع�ين امل��ك��ان ألخ���ذ أقوال‬ ‫امل��ت��ه��م‪ .‬ه���ذا وت��ؤك��د مصادر‬ ‫«امل����س����اء»‪ ،‬ف���ي ه����ذا اإلط�����ار‪،‬‬ ‫أن اجل���ان���ي م���وض���وع بحث‬ ‫الشكاية‪ ،‬اعترف ل��دى قاضي‬ ‫التحقيق أثناء االستماع إلى‬ ‫أقواله أنه فعال مت االستماع‬ ‫إل��ي��ه م���ن ط����رف رئ��ي��س درك‬ ‫املطار‪.‬‬


‫مجتمع‬

‫< العدد‪ < 1712 :‬االثنين ‪2012/03/26‬‬

‫مواطنون يشتكون من عرقلة «الديباناج» في برشيد‬ ‫أصبح عدد من السائقني والراجلني بشارع احلسن الثاني مبدينة برشيد مستائني من الوقوف العشوائي‬ ‫لعدد من سيارات «الديباناج» التي تقف في أماكن متفرقة بشارع احلسن الثاني احملاذي ملقر العمالة‪ .‬هذه‬ ‫العرقلة سببها‪ ،‬بحسب املواطنني‪ ،‬غياب محطات خاصة مبهنيي القطاع الذي يعرف‪ ،‬على حد تعبيرهم‪،‬‬ ‫«فوضى عارمة» بسبب عدم تخصيص أماكن خاصة لتوقف هذا النوع من السيارات‪ .‬واستغرب املواطنون عدم‬ ‫توفر بعض املستفيدين من رخص هذا النوع من النقل على محالت لصيانة سياراتهم‪ .‬وطالب املتضررون‬ ‫الذين أضحوا يعانون من مظاهر االزدحام واالكتظاظ في هذا الشارع الرئيسي بإيجاد حل لهذا املشكل‬ ‫الذي أضحى يؤرق السائقني والراجلني على حد سواء‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫كلميم‬

‫األطر الطبية ترفض تسييس مشاكل الصحة‬ ‫احلسن بونعما‬

‫وج���ه أف���راد ال��ط��اق��م الصحي ال��ع��ام��ل��ون باملركز‬ ‫ّ‬ ‫الصحي ببلدية الزاك رسالة مفتوحة شديدة اللهجة‬ ‫تنتقد ال��ت��ص��ري��ح��ات امل��ق��دم��ة إل���ى وس��ائ��ل اإلع���الم‬ ‫بخصوص حادث هجوم الكالب الضالة على طفلة في‬ ‫سنتها الرابعة‪ ،‬وقالوا‪ ،‬في الرسالة التي توصلت بها‬ ‫«املساء»‪ ،‬إن التصريحات املبنية على خلفيات سياسية‬ ‫تس ّببت في إحباط أطر املركز الصحي املكونة من طبيب‬ ‫وحيد و‪ 6‬ممرضات وأربع مولدات‪ ،‬مؤكدين أن احلادث‪،‬‬ ‫الذي كان من تداعياته وفاة ممرضة باملركز الصحي‬ ‫للزاك أثناء مساعدتها للطفلة الضحية‪ ،‬مت الركوب‬ ‫عليه العتبارات سياسية‪ .‬وع ّبرت الرسالة املذكورة عن‬ ‫رفض األطر الصحية باملنطقة ألي تسييس لوضعية‬ ‫امل��رك��ز ال��ص��ح��ي‪ .‬وك��ش��ف ال��ع��ام��ل��ون بقطاع الصحة‬ ‫مبنطقة ال��زاك حجم املشاكل املهنية التي ينبغي أن‬ ‫تنكب عليها املديرية اجلهوية واملندوبية اإلقليمية‬ ‫ّ‬ ‫وال��وزارة‪ ،‬وعلى رأسها اخلصاص في األطر الطبية‪،‬‬ ‫ومسألة اخلدمة اإللزامية‪ ،‬وتوفير األم��ن‪ ..‬وانتقدت‬ ‫الرسالة احمليط احمللي‪ ،‬وقالت إنه «غير متعاون»‪.‬‬ ‫وبخصوص اخلدمات املقدمة من املركز أوضحت‬ ‫الرسالة‪ ،‬التي حتمل توقيع الطبيب الوحيد باملركز إلى‬ ‫جانب أربع ممرضات وأربع مولدات‪ ،‬أن خدمات املركز‬ ‫وقائية محضة‪ ،‬ويستقبل ال��والدات ويقوم بالكشف‬ ‫عن املرضى وتقدمي الدواء إضافة إلى تلقيح األطفال‬ ‫والنساء في سن اإلجناب‪ ،‬وأن احلاالت املستعجلة ال‬ ‫تقع ضمن مسؤولياته‪.‬‬

‫وزان‬

‫سكان يعانون من بطء صبيب األنترنيت‬ ‫املساء‬ ‫يسود جو من االستياء ساكنة جماعة مقريصات‬ ‫بإقليم وزان‪ ،‬بسبب سوء خدمات االنترنت «أدي إس‬ ‫إل» في اآلونة األخيرة‪ ،‬بسبب بطء الصبيب‪ ،‬الذي تقول‬ ‫الوصالت اإلشهارية إنه يفوق «‪ 2‬ميغا»‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫يؤثر على عدة خدمات موجهة إلى املواطنني‪ ،‬خصوصا‬ ‫مبؤسسة «ب��ري��د امل��غ��رب»‪ ،‬حيث اشتكى العديد من‬ ‫ساكنة «مقريصات» ل�«املساء» من طول االنتظار بسبب‬ ‫عملية مالية واحدة نظرا ألن صبيب األنترنيت ثقيل‬ ‫جدا‪ .‬ويواجه كذلك رواد مقاهي األنترنيت واملشتركون‬ ‫العاديون باملنازل‪ ،‬معاناة يومية في فتح بعض املواقع‬ ‫وتصفحها‪ ،‬وحجب بعض اخلدمات ك�«غوغل ايرث»‬ ‫الذي ال يعمل على «أدي إس إل» منذ سنوات‪ ،‬وهو ما‬ ‫جعل الساكنة تطالب الشركة بالعمل على إيجاد حل‬ ‫لهذه املعاناة التي طال أمدها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ش��رك��ة «ات���ص���االت امل��غ��رب» ق��د اعتذرت‬ ‫مؤخرا لزبائنها عبر صفحتها الرسمية على املوقع‬ ‫االجتماعي فيسبوك‪ ،‬عن حدوث عطب في أحد خطوط‬ ‫الربط البحرية التي تصل املغرب بالقارة األوروبية‬ ‫عبر األلياف البصرية‪ ،‬وهي األلياف التي توفر خدمة‬ ‫«أدي إس إل» للمغرب‪.‬‬

‫خمت�رصات‬ ‫مطالب بوضع عالمات التشوير بدوار الشلوح‬ ‫تعيش مجموعة من الدواوير التابعة للجماعة‬ ‫ال��ق��روي��ة ألوالد زي����ان وم��س��ت��ع��م��ل��ي الطريق‬ ‫اجل��ه��وي��ة ‪( 3625‬س��ي��دي ام��ب��ارك س��اب��ق��ا) الرابطة‬ ‫بني الطريق الرئيسية رقم ‪ ،9‬املتجهة إلى بن احمد‬ ‫وخريبكة‪ ،‬حالة من اخلوف والرعب من جراء السرعة‬ ‫املفرطة للسائقني بهذه الطريق‪ ،‬وحت��دي��دا سائقو‬ ‫الشاحنات واحلافالت وسيارات األجرة‪ ،‬حيث يزداد‬ ‫الوضع تفاقما جراء غياب عالمة التشوير وحتديد‬ ‫السرعة‪ ،‬مما يجعل سكان دواوي��ر الشلوح عرضة‬ ‫حل��وادث السير املميتة‪ ،‬خاصة في صفوف تالميذ‬ ‫مدرسة الشلوح‪.‬‬ ‫وللتحسيس بخطورة ه��ذا الوضع‪ ،‬نظمت جمعية‬ ‫نهضة اوالد زيان للتنمية البشرية يوما حتسيسيا‬ ‫للسالمة الطرقية‪ ،‬مبناسبة اليوم الوطني للسالمة‬ ‫الطرقية بسوق حد اوالد زيان بدوار الشلوح‪.‬‬

‫يوم دراسي بالرباط حول املرأة القروية‬

‫نظمت منظمة الشبيبة احلركية بالرباط‪ ،‬اجلمعة‬ ‫امل��اض��ي‪ ،‬ي��وم��ا دراس��ي��ا ح ��ول م��وض��وع «امل���رأة‬ ‫ال �ق��روي��ة‪ :‬إك��راه��ات ال��واق��ع وحت��دي��ات ال�ت�ن�م�ي��ة»‪ ،‬وذلك‬ ‫مبقر األمانة العامة للحركة الشعبية‪ .‬ويدخل هذا اللقاء‬ ‫ال��دراس��ي في إط��ار األه��داف وال��رؤى املسطرة من قبل‬ ‫الشبيبة احلركية‪ ،‬واملتمثلة في تشجيع امل��رأة القروية‬ ‫بسبب الظروف القاسية في أغلب األحيان التي تعيشها‬ ‫ه��ذه الفئة‪ ،‬خاصة ف��ي املناطق التي ينعدم فيها املاء‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى املسافات التي تقطعها النساء القرويات‬ ‫بحثا عن احلطب من أجل الطبخ والتدفئة في املناطق التي‬ ‫تعرف تساقطات ثلجية‪.‬‬

‫احتجوا رفقة أبنائهم على قرار طردهم من العمل‬

‫نقابيون يعتصمون أمام مقر شركة «بيلداند الكتبية»‬ ‫سطات‬ ‫موسى وجيهي‬

‫«ما مفاكينش ما مفاكينش على‬ ‫حقنا ما مفاكينش» «سوا اليوم سوا‬ ‫غدا‪ ..‬النقابة وال بد» هي بعض من‬ ‫شعارات صدحت بها حناجر عمال‬ ‫شركة «بيلداند»‪ ،‬الذين اتخذوا من‬ ‫الفضاء املتاخم ملقر شركة بيلداند‬ ‫الكتبية املوجود باملنطقة الصناعية‬ ‫مبدينة سطات ساحة لالعتصام‪،‬‬ ‫حيث انتقل العمال الغاضبون رفقة‬ ‫أبنائهم ونصبوا خياما كشكل من‬ ‫أشكال االحتجاج والتنديد بقرار‬ ‫ال���ط���رد ال����ذي ت��ع��رض ل���ه أعضاء‬ ‫املكتب النقابي‪ ،‬املنضوي حتت لواء‬ ‫الكونفدرالية الدميقراطية للشغل‪،‬‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ‪ 9‬منخرطني‪ .‬وتزامنا‬ ‫مع اعتصام أعضاء املكتب النقابي‬ ‫فوجئ املسؤولون عن شركة بيلداند‬ ‫الكتبية بخوض ما يزيد عن ثالثني‬ ‫ع��ام��ال م��ن امل��ن��خ��رط��ني ف��ي املكتب‬ ‫ال��ن��ق��اب��ي اجل���دي���د إض���راب���ا داخل‬ ‫فضاء الشركة تضامنا مع زمالئهم‬ ‫املعتصمني ‪.‬‬ ‫وأفاد أحد املعتصمني «املساء»‬ ‫ب����أن «ال���ش���رك���ة ع�����ادت إل����ى نفس‬ ‫األس��ال��ي��ب ال��ت��ي استعملتها مع‬ ‫املكتب النقابي ال��س��اب��ق‪ ،‬خاصة‬ ‫في ما يتعلق بالتضييق على العمل‬ ‫النقابي داخ���ل ال��ش��رك��ة‪ ،‬ومت طرد‬ ‫أع��ض��اء امل��ك��ت��ب ال��ن��ق��اب��ي اجلديد‬ ‫ومجموعة من املنخرطني مباشرة‬

‫وقفة احتجاجية لنقابيني أمام مقر الشركة‬

‫ب��ع��د ت��أس��ي��س امل��ك��ت��ب‪ ،‬ب��ع��د جمع‬ ‫ع���ام ب��ت��اري��خ ‪ 29‬ف��ب��راي��ر املاضي‬ ‫مب��ق��ر ال��ك��ون��ف��درال��ي��ة الدميقراطية‬ ‫للشغل‪ ،‬إذ عمدت اإلدارة إل��ى طرد‬ ‫جميع أعضائه ال� ‪ 13‬إضافة إلى ‪9‬‬ ‫منخرطني‪ ،‬بعد ذل��ك عمل مسؤولو‬ ‫ال���ش���رك���ة ع���ل���ى ال��ت��ض��ي��ي��ق على‬ ‫املنخرطني داخل املعمل‪ ،‬إذ حاولت‬ ‫اإلدارة فصل العاملني املنخرطني‬ ‫ع��ن امل��ك��ت��ب ال��ن��ق��اب��ي اجل��دي��د بكل‬ ‫ال���وس���ائ���ل‪ ،‬وف��وج��ئ��ن��ا ب��ع��د أي���ام‬ ‫باستقدام الشركة املعنية لشركة أمن‬ ‫خاصة من احملمدية‪ ،‬بهدف ترهيب‬ ‫العمال واملنخرطني النقابيني‪ ،‬حيث‬

‫(خاص)‬

‫قاموا باقتالع اخليام التي نصبها‬ ‫املعتصمون‪ ،‬وي��ج��ب اإلش����ارة إلى‬ ‫أن��ن��ا س��ب��ق أن أج��ري��ن��ا ح����وارا مع‬ ‫اإلدارة بحضور املندوبية اإلقليمية‬ ‫ل��ل��ت��ش��غ��ي��ل‪ ،‬ووع����دن����ا مسؤوليها‬ ‫بالتخلي ع��ن العمل النقابي‪ ،‬لكن‬ ‫العمال أصروا على العمل النقابي‬ ‫ورفضوا املساومة»‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬أكد مسؤول بإدارة‬ ‫شركة بيلداند الكتبية أن الشركة‬ ‫تخصص لكل عامل امتيازات خاصة‬ ‫إلى جانب أجره الشهري‪ ،‬كاملطعم‬ ‫والنقل ومنح مساعدات مادية في‬ ‫املناسبات املختلفة‪ .‬وبخصوص‬

‫االعتصام‪ ،‬أكد املسؤول أن العمال‬ ‫الذين يعتصمون أمام مقر الشركة‬ ‫ك��ان��وا ق��د ارت��ك��ب��وا أخ��ط��اء مهنية‪،‬‬ ‫معتبرا أن اإلدارة قامت بتطبيق‬ ‫القانون‪ ،‬محترمة املساطر القانونية‬ ‫الالزمة‪ ،‬بعدما رفض العمال محاضر‬ ‫االستماع‪ .‬وأكد املسؤول أن اإلدارة‬ ‫أشعرت العمال النقابيني عن طريق‬ ‫عون قضائي وعن طريق السلطات‬ ‫املختصة‪ ،‬مؤكدا أن الشركة تسعى‬ ‫إل����ى ت��وس��ي��ع م��ش��روع��ه��ا مبدينة‬ ‫س��ط��ات‪ ،‬وأن املكتب النقابي عمد‬ ‫إل���ى ان��ت��ق��اء امل��ن��خ��رط��ني م��ن خارج‬ ‫ش��رك��ة ب��ي��ل��دان��د الكتبية‪ ،‬ويتعلق‬ ‫األم���ر بشركة مقرها ومسؤولوها‬ ‫ب��احمل��م��دي��ة «ال��ب��ن��ة ف����ود»‪ .‬وأضاف‬ ‫املتحدث قائال‪« :‬نحن نؤمن باحلوار‬ ‫لكن القضية ال��ي��وم أم���ام القضاء‬ ‫بعدما رفعنا دع���وى قضائية ضد‬ ‫املعنيني باألمر من أجل عرقلة حرية‬ ‫العمل‪ ،‬وال��س��ب وال��ش��ت��م‪ .‬هناك ما‬ ‫يزيد على ثالثني عامال توقفوا عن‬ ‫العمل دون إشعارنا بذلك تضامنا‬ ‫م��ع زم��الئ��ه��م‪ .‬وب��خ��ص��وص تدخل‬ ‫رجال األمن اخلاص‪ ،‬فقد قام هؤالء‬ ‫بالتدخل بعد أن احتل املعتصمون‬ ‫موقف السيارات املخصص لألطر‬ ‫وال������زوار‪ ،‬ل��ق��د ت��رك��ن��ا األم����ور على‬ ‫حالها ألننا في انتظار مآل الشكاية‬ ‫االستعجالية التي عرضناها على‬ ‫القضاء‪ ،‬أما الذين يعتصمون داخل‬ ‫الشركة فتركناهم دون أن نسلك أي‬ ‫مساطر في حقهم»‪.‬‬

‫سائقو الطاكسيات بابن سليمان ينتفضون ضد برملاني اتهمهم باالستفادة من وقود البلدية‬ ‫ابن سليمان‬ ‫بوشعيب حمراوي‬

‫طالب ممثلو سائقي سيارات األجرة الكبيرة‬ ‫بإقليم ابن سليمان كرمي الزيادي‪ ،‬البرملاني عن‬ ‫ح��زب التقدم واالش��ت��راك��ي��ة‪ ،‬بالكشف ع��ن أسماء‬ ‫سائقي سيارات األجرة الكبيرة الذين يستفيدون‬ ‫من «ب��ون��ات» ال��وق��ود اخلاصة باملجلس البلدي‪،‬‬ ‫واإلدالء باألدلة والقرائن التي تؤكد االتهامات التي‬ ‫وجهها إليهم‪ .‬وجاء في رسالة كل من عبد الكرمي‬ ‫اخلاديري‪« ،‬أمني» سيارات األجرة‪ ،‬ومحمد زياد‪،‬‬ ‫رئيس جمعية مهنيي القطاع‪ ،‬أن ما قاله البرملاني‬ ‫الذي يتزعم املعارضة داخل املجلس البلدي عار‬ ‫من الصحة‪ ،‬مؤكدين‪ ،‬في الرسالة التي توصلت‬

‫بها «املساء»‪ ،‬استنكار مهنيي القطاع تصريحات‬ ‫البرملاني املفترض فيه دعمهم وتسوية مشاكلهم‪،‬‬ ‫موضحني أنهم مستعدون التخاذ كل اإلجراءات‬ ‫الضرورية لرد االعتبار إلى زمالئهم‪ ،‬وأن العاملني‬ ‫ف���ي ق��ط��اع ال��ن��ق��ل ال دخ���ل ل��ه��م ف���ي الصراعات‬ ‫السياسية‪ ،‬وأن همهم هو ضمان قوتهم‪.‬‬ ‫وك���ان البرملاني ال��زي��ادي كشف عما وصفه‬ ‫بفضائح التزود ب�(بونات) وقود املجلس البلدي‬ ‫ملدينة ابن سليمان‪ .‬وقال في كلمة له خالل مناقشة‬ ‫احل��س��اب اإلداري للسنة املالية ‪ ،2011‬إن هذه‬ ‫«البونات» تباع لسائقي سيارات األج��رة‪ ،‬ومتنح‬ ‫بطرق غير قانونية لغير مستحقيها‪ .‬ورفع الزيادي‬ ‫في حلظة غضب صورا قال إنها ملوظف بالبلدية‬ ‫ضبط على منت سيارة اجلماعة بالقرب من سوق‬

‫ممتاز بعمالة احملمدية وبرفقته مومسات‪ ،‬مطالبا‬ ‫بفتح حتقيق ف��ي الئ��ح��ة املستفيدين م��ن وقود‬ ‫اجلماعة‪.‬‬ ‫كما وع��د بفضح ك��ل املستفيدين م��ن وقود‬ ‫البلدية‪ ،‬علما أن أكثر من عضو معارض ومؤيد‬ ‫أكدوا خالل دورة فبراير العادية للمجلس البلدي‬ ‫مل��دي��ن��ة اب���ن س��ل��ي��م��ان‪ ،‬أن ال���وق���ود ي����وزع بطرق‬ ‫عشوائية‪ ،‬وأن «بونات» تتراوح قيمتها ما بني ‪500‬‬ ‫و‪ 4000‬درهم متنح شهريا ملستشارين وغيرهم‪.‬‬ ‫وقال كاتب املجلس إنه كان من بني املستفيدين من‬ ‫الوقود‪ ،‬لكنه توقف عن االستفادة‪ ،‬وتابع غاضبا‬ ‫«ليس من حق رجال السلطة واألعضاء االستفادة‬ ‫من وق��ود اجلماعة»‪ .‬ويذكر أن البلدية خصصت‬ ‫سنة ‪ 2011‬مبلغ ‪ 70‬مليون سنتيم للوقود‪.‬‬

‫الداخلية تعد مهنيي النقل باحلد من الفحوصات الطبية التي تفرضها وزارة الصحة‬ ‫نزهة بركاوي‬ ‫أق����ن����ع م����س����ؤول����ون ب�������وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬األسبوع املاضي‪ ،‬أربع‬ ‫مركزيات نقابية ف��ي قطاع النقل‬ ‫بتعليق االحتجاج الذي كان مقررا‬ ‫ت��ن��ظ��ي��م��ه أم����ام وزارة الداخلية‬ ‫صباح األربعاء املاضي‪ ،‬حيث وعد‬ ‫امل��س��ؤول��ون بالتدخل ل��دى وزارة‬ ‫ال��ص��ح��ة ل��ل��ح��د م���ن الفحوصات‬ ‫ال��ت��ي وصفتها ال��ن��ق��اب��ات املعنية‬ ‫ب�������«ال������زائ������دة» (داء ال���س���ك���ري‪،‬‬ ‫الضغط‪ ،)..‬والتدخل لدى األجهزة‬ ‫ال��ت��اب��ع��ة ل��ه��ا ق��ص��د اح��ت��رام مبدأ‬ ‫حت��دي��د امل��س��ؤول��ي��ة ف��ي م��ا يخص‬ ‫سحب الرخص‪ .‬كما دعا املسؤولون‬ ‫املشاركون في لقاء‪ ،‬استمر حوالي‬ ‫ست ساعات وجمع مدير مديرية‬ ‫التنسيق االقتصادي واالجتماعي‪،‬‬ ‫بحضور مستشار ال��ك��ات��ب العام‬ ‫ورئيس قسم املديرية‪ ،‬وممثلي أربع‬ ‫نقابات متحالفة ه��ي الفيدرالية‬ ‫الوطنية ملهنيي النقل‪ ،‬واالحتاد‬ ‫العام الدميقراطي للشغالني بقطاع‬ ‫ال��ن��ق��ل‪ ،‬ون��ق��اب��ة احت���اد اجلامعات‬

‫املهنية‪ ،‬واللجان العمالية املغربية‪،‬‬ ‫إل��ى مراعاة نقط انطالق سيارات‬ ‫األج��رة بالصنف األول في انتظار‬ ‫أن تتم مناقشة نقط أخ��رى مهمة‬ ‫طالب بها النقابيون‪.‬‬ ‫وأك�������د م���ص���ط���ف���ى الكيحل‪،‬‬ ‫الكاتب العام للفيدرالية الوطنية‬ ‫ملهنيي النقل‪ ،‬أن مسؤولي الوزارة‬ ‫وع��دوا بااللتزام مبحاربة وسائل‬ ‫ال��ن��ق��ل غ��ي��ر ال��ق��ان��ون��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا متت‬ ‫مناقشة ال��ع��دي��د م��ن ال��ن��ق��ط‪ ،‬منها‬ ‫مشكل العقد النموذجي‪ ،‬وإمكانية‬ ‫إص��دار دوري��ة مشتركة في انتظار‬ ‫إجراء تعديالت على مدونة السير‪،‬‬ ‫وطلب اإلع��الن عن املستفيدين من‬ ‫رخ��ص املأذونيات‪ ،‬وتفعيل امللف‬ ‫االجتماعي طبقا لالتفاقيات املبرمة‬ ‫مع احلكومات السابقة‪.‬‬ ‫وط���ال���ب ال��ن��ق��اب��ي��ون ال�����وزارة‬ ‫بفتح حوار جاد ومسؤول مركزيا‬ ‫وتعميمه على مستوى الواليات‬ ‫وال����ع����م����االت‪ ،‬وإش�������راك املهنيني‬ ‫ف��ي حت��دي��د نقط ان��ط��الق سيارات‬ ‫األج���رة الصنف األول‪ .‬وأضافت‬ ‫مصادر نقابية أن معاناة السائقني‬

‫مع سحب رخص السياقة مازالت‬ ‫مستمرة على ال��رغ��م م��ن االلتزام‬ ‫ال���ذي ق��دم��ت��ه وزارة ال��ع��دل‪ ،‬التي‬ ‫وع���دت ف��ي ل��ق��اء ج��م��ع املركزيات‬ ‫النقابية األربع‪ ،‬قبل شهر‪ ،‬مبسؤول‬ ‫ب��ه��ا ب��ال��ت��ع��ج��ي��ل ب���إرج���اع رخص‬ ‫ال��س��ي��اق��ة ف���ي م���ا ي��خ��ص ح���وادث‬ ‫السير البسيطة ف��ي أج��ل أقصاه‬ ‫ي��وم��ان‪ ،‬واحل����وادث اخل��ط��ي��رة في‬ ‫أج��ل أقصاه ‪ 72‬ساعة‪ ،‬مع إجناز‬ ‫تقارير أولية حتى يتمكن السائق‬ ‫من إرجاع رخصته إلى حني تعديل‬ ‫ن��ص��وص م��دون��ة ال��س��ي��ر اخلاصة‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫وأكد الكيحل أن الوعود التي‬ ‫ك��ان��وا ق��د تلقوها ك��ان��ت إيجابية‬ ‫وأن��ه��م ينتظرون أن يتم تفعيلها‬ ‫ف����ي أق�������رب اآلج��������ال لصبغتها‬ ‫االستعجالية‪ ،‬وأن م��ا ل��وح��ظ من‬ ‫«مت���اط���ل» ه���و م���ا دع����ا إل����ى ق���رار‬ ‫تنظيم الوقفة االحتجاجية أمام‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬والتي مت تأجيلها‬ ‫بعد الوعود التي قدمت من جديد‬ ‫م��ن ط��رف ه��ذه ال����وزارة‪ ،‬حيث إن‬ ‫استئناف االح��ت��ج��اج ره��ني مبدى‬

‫االلتزام بها‪.‬‬ ‫م��ن جهة أخ���رى‪ ،‬نظم سائقو‬ ‫ال��ط��اك��س��ي��ات ال��ص��غ��ي��رة بسال‪،‬‬ ‫األربعاء املاضي‪ ،‬وقفة احتجاجية‬ ‫أمام عمالة سال احتجاجا على ما‬ ‫وص��ف��وه ب���«س��ي��ط��رة» الطاكسيات‬ ‫الكبيرة على مجموعة من اخلطوط‬ ‫بوسط املدينة‪ ،‬خاصة بعد أن خلقت‬ ‫هذه الطاكسيات محطات وصفها‬ ‫فتح الله عبد اإلل��ه‪ ،‬الكاتب العام‬ ‫لنقابة الكونفيدرالية الدميقراطية‬ ‫للشغل في قطاع س��ي��ارات األجرة‬ ‫الصغيرة‪ ،‬ف��ي تصريح ل�«املساء»‬ ‫ب���«ال��ع��ش��وائ��ي��ة» وأن���ه���ا أصبحت‬ ‫تشكل تضييقا على منافذ الشغل‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة إل����ى س��ائ��ق��ي سيارات‬ ‫األجرة الصغيرة‪ .‬وأضاف املصدر‬ ‫ن��ف��س��ه أن ع��ام��ل ع��م��ال��ة س��ال دعا‬ ‫املهنيني إل��ى إج���راء ح���وار عاجل‬ ‫للوصول إلى نتائج جيدة ترضي‬ ‫جميع املهنيني‪ ،‬غير أن فتح الله‬ ‫أك��د أن اللقاء لن مينع من تنظيم‬ ‫الوقفة بسبب املشاكل احلقيقية‬ ‫ال���ت���ي أص���ب���ح ي��ع��ان��ي��ه��ا سائقو‬ ‫سيارات األجرة الصغيرة‪.‬‬

‫�صورة وتعليق‬

‫برنامج تربوي إيكولوجي لـ‪ 600‬تلميذ بتطوان‬

‫سيستفيد أزيد من ‪ 600‬تلميذ في مدن تطوان‪،‬‬ ‫الفنيدق واملضيق‪ ،‬من حملة حتسيسية حول‬ ‫أهمية احترام البيئة وحماية املاء‪ ،‬بفضل البرنامج‬ ‫التربوي «املدارس اإليكولوجية»‪ ،‬الذي مت إطالقه من‬ ‫طرف شركة توزيع املاء والكهرباء (أمنديس) تطوان‪،‬‬ ‫بشراكة مع جمعية أس��ات��ذة علوم احلياة واألرض‬ ‫واألك��ادمي��ي��ة اجلهوية للتربية والتكوين مبناسبة‬ ‫اليوم العاملي للماء‪.‬‬ ‫وت��ه��دف ه���ذه احل��م��ل��ة إل���ى م��س��اع��دة األط���ف���ال على‬ ‫اكتشاف ال���دورة الطبيعية للماء‪ ،‬وإن��ت��اج وتوزيع‬ ‫املاء الصالح للشرب‪ ،‬والتعريف باملبادرات البيئية‬ ‫للمواطن املتعلقة باستعمال املاء‪ ،‬فضال عن معاجلة‬ ‫املياه قبل تصريفها في الوسط البيئي‪.‬‬ ‫وتهم هذه امل��ب��ادرة‪ ،‬التي تستمر حتى الثالثني من‬ ‫يونيو املقبل‪ ،‬عشرين مؤسسة تربوية عمومية في‬ ‫ت��ط��وان‪ ،‬الفنيدق وم��ارت��ي��ل‪ ،‬وأك��ث��ر م��ن ‪ 600‬تلميذ‪،‬‬ ‫تتراوح أعمارهم ما بني ‪13‬و ‪ 15‬سنة‪.‬‬

‫فالحون يستنكرون «منعهم» من استغالل املياه‬ ‫ن‪.‬ب‬

‫ن���دد س��ك��ان ب��ج��م��اع��ة اخل��ن��ك وش���رف���اء امدغرة‬ ‫وج��م��اع��ات ب��ودن��ي��ب أوف����وس بإقليم ال��رش��ي��دي��ة مبا‬ ‫وصفوه ب�«منعهم» من استغالل مياه السد الذي يوجد‬ ‫بالقرب منهم لسقي حقولهم الفالحية ومزروعاتهم‬ ‫التي أصبحت مهددة باإلتالف‪.‬‬ ‫وأكد السكان أن تعليمات تلقتها جلنة املاء تقضي‬ ‫ب�«منعهم» من سقي حقولهم ومغروساتهم الفالحية من‬ ‫السد دون االهتمام مبآسي الفالحني الذين يعتمدون‬ ‫ف��ي معيشتهم اليومية على الفالحة ك��م��ورد رئيسي‬ ‫لكسب قوت أسرهم‪ ،‬علما أن هذا املنع يهدد حوالي‬ ‫‪ 70‬ألف شجرة زيتون باملوت وال��زوال‪ .‬وأكدت شكاية‬ ‫توصلت «املساء» بنسخة منها أن الفالحني اعتادوا منذ‬ ‫أزيد من ‪ 20‬سنة االستفادة من هذه املياه بترخيص من‬ ‫السلطات احمللية واجلهات املعنية بتدبير مياه السقي‬ ‫في املدار السقوي للخنك وتافياللت‪.‬‬ ‫وأضافت الشكاية نفسها أن القرار املذكور صدر‬ ‫عن مسؤول باملنطقة وهو ما «يتجاوز»‪ ،‬حسب الشكاية‬ ‫نفسها‪ ،‬اختصاصاته‪ ،‬خاصة أن امل��س��ؤول نفسه لم‬ ‫يراع ظروف السكان وهو يدفع بهم بسبب هذا القرار‬ ‫إلى حافة الفقر اعتبارا ألن الزراعة هي املصدر الوحيد‬ ‫لهم‪.‬‬

‫زاكورة‬

‫جمعويون ينددون بعملية اجتثاث النخيل‬ ‫املساء‬

‫ط��ال��ب ج��م��ع��وي��ون مب��ن��ط��ق��ة ام��ح��ام��ي��د الغزالن‬ ‫بزاكورة اجلهات املسؤولة بالتدخل من أجل احلفاظ‬ ‫على املوروث البيئي والثقافي باملنطقة والوقوف على‬ ‫ما وصفته رسالة جلمعية الزايلة للتنمية واحملافظة‬ ‫على البيئة‪ ،‬توصلت «املساء» بنسخة منها‪ ،‬ب�«اجلرمية‬ ‫النكراء» في حق البيئة والتاريخ‪ ،‬والتي تتجلى في‬ ‫اجتثاث مجموعة من أشجار النخيل‪ ،‬واالستيالء على‬ ‫أراض تخص مالكني بسطاء‪ ،‬ف��ي سابقة اعتبرتها‬ ‫اجلمعية «خطيرة»‪ .‬وأضافت الرسالة أن أطوار هذه‬ ‫القصة بدأت منذ يوم ‪ 23‬فبراير املاضي دون أن تتم‬ ‫استشارة املالكني حتت ذريعة إصالح الطريق الرابطة‬ ‫بني بعض دواوير الواحة ومركز امحاميد الغزالن على‬ ‫عرض ‪ 12‬مترا في منطقة قروية‪.‬‬ ‫ون���ددت رس��ال��ة اجلمعية مب��ا اعتبرته «جتاهل»‬ ‫القائمني على هذا املشروع للحوار‪ ،‬حيث إنه لم يجر‬ ‫أي تواصل أو إخبار حول املشروع مع السكان إلى أن‬ ‫فوجئ املتضررون باجلرافات جتثث‪ ،‬حسب الرسالة‬ ‫نفسها‪ ،‬نخيلهم أم���ام أعينهم‪ ،‬ف��ي ض��رب للقوانني‬ ‫املنظمة‪ ،‬منها قانون حماية الواحات واحملافظة على‬ ‫البيئة‪ ،‬وك���ذا ع��دم اح��ت��رام مخطط امل��غ��رب األخضر‬ ‫ال���ذي يشجع على اس��ت��ص��الح ال��واح��ات وحمايتها‬ ‫ب��دل تدميرها‪ .‬كما ن��ددت الرسالة نفسها مبا قالت‬ ‫إنه «انتهاك» حلرمة القبور‪ ،‬إثر نبش إح��دى املقابر‬ ‫باملنطقة أثناء األشغال نفسها‪ ،‬تضيف الرسالة‪.‬‬

‫مظامل‬ ‫إلى وزير العدل‬ ‫ي��ت��ق��دم م��ح��م��د أي���ت ج��ام��ع‪ ،‬احل��ام��ل لبطاقة‬ ‫التعريف رقم ‪ B360328‬والقاطن ب��دوار بني‬ ‫مكرلز جماعة املنصورية‪ ،‬إقليم بن سليمان‪ ،‬بشكاية‬ ‫يقول فيها إنه يستنكر احليف واإلقصاء الذي يعاني‬ ‫منه من ط��رف املشتكى بهما‪ ،‬اللذين عمال‪ ،‬حسب‬ ‫ن��ص الشكاية‪ ،‬على حت��ري��ف أق��وال��ه��م��ا‪ ،‬وأك���د أنه‬ ‫تعرض في سنة ‪ 2009‬العتداء بالضرب واجلرح من‬ ‫طرف مجموعة من األفراد تابعني لهما‪ ،‬ويضيف أنه‬ ‫كان دائنا ألحد املشتكى بهما مببلغ مالي مستحق‬ ‫على أشغال قام بإجنازها له مبنزله إال أن األمور لم‬ ‫تسر بشكلها الطبيعي‪ ،‬ويقول إنه قدم شكايات في‬ ‫املوضوع وإن املشتكى بهما لهما نفوذ في اإلقليم‬ ‫ويقومان بتهديده لكونه اشتكى بهما لدى السلطات‬ ‫احمللية واإلقليمية ويطالب بالتدخل العاجل التخاذ‬ ‫اإلج����راءات ال��الزم��ة ف��ي حقهما وإج���راء بحث في‬ ‫موضوع الشكاية‪.‬‬

‫إلى وزيرة التنمية االجتماعية والتضامن‬ ‫ي�ت�ق��دم إدري� ��س‪ ،‬احل��ام��ل لبطاقة ال�ت�ع��ري��ف رقم‬ ‫‪ BE110342‬والقاطن بدرب ال��وردة بلوك ‪611‬‬ ‫رق��م ‪ 16‬احل��ي احلسني‪ ،‬بشكاية يقول فيها إنه‬ ‫قضى ‪ 25‬سنة في األعمال التطوعية واإلنسانية بالهالل‬ ‫األحمر واملرصد الوطني حلقوق الطفل وهو من مواليد‬ ‫سنة ‪ 1963‬يتيم األم‪ ،‬وجد نفسه طريح الفراش عاجزا‬ ‫ع��ن تلبية حاجاته بعدما تعرض حل��ادث شغل تسبب‬ ‫في إصابته بجروح خطيرة في اليد اليمنى‪ ،‬وبعد عدة‬ ‫حتاليل اتضح أن لديه ورما في الرأس يجب استئصاله‪.‬‬ ‫ومبا أن املشتكي عاجز واملؤسسة التي كان يعمل فيها‬ ‫امتنعت عن تعويضه‪ ،‬فإنه يطالب بالتدخل من أجل انقاذ‬ ‫حياته‪.‬‬

‫إلى وزير الداخلية‬ ‫يتقدم الساخي عمر‪ ،‬احلامل لبطاقة التعريف‬ ‫رقم ‪ BE51528‬عضو مجلس جماعة سيدي‬ ‫غامن قيادة بزضاض‪ ،‬إقليم الصويرة‪ ،‬بشكاية يقول‬ ‫فيها إنه بصفته عضوا في مجلس جماعة سيدي‬ ‫غ��امن قيادة ب��زض��اض‪ ،‬إقليم الصويرة‪ ،‬فقد سبق‬ ‫أن تقدم بطعن في رئاسة املشتكى به للجماعة لدى‬ ‫احملكمة اإلدارية مبراكش التي قضت بإعادة العملية‬ ‫االنتخابية‪ .‬هذا احلكم‪ ،‬يقول املشتكي‪ ،‬مت استئنافه‬ ‫من طرف املشتكى به ومت نقضه باملجلس األعلى‪ ،‬إذ‬ ‫مت تأييد احلكم االبتدائي وبعد العودة إلى اجلماعة‬ ‫املذكورة من أجل إعادة انتخاب الرئيس‪ ،‬يضيف‪،‬‬ ‫مت ترشيحه من طرف السلطات احمللية ضدا على‬ ‫قرارات احملكمة‪ ،‬مما جعل املشتكي يطعن من جديد‬ ‫في رئاسة الرئيس الذي يحمل الشهادة االبتدائية‪،‬‬ ‫فقضت احملكمة املختصة بإعادة العملية االنتخابية‬ ‫وم��ن��ع الرئيس م��ن ال��ت��رش��ح‪ ،‬إال أن��ه وب��ع��د إجراء‬ ‫أربعة أدوار النتخاب الرئيس ورغ��م ما ذك��ر فإن‬ ‫املشتكى به مازال ميارس مهامه‪ .‬ويطالب املشتكي‬ ‫بإجراء بحث في املوضوع واتخاذ جميع التدابير‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫لقاء تواصلي حول التوحد‬

‫تنظم جمعية إدماج التوحد بالدار البيضاء‪ ،‬اليوم‬ ‫االثنني على الساعة الثانية ظهرا بقاعة االجتماعات‬ ‫مبقاطعة الصخور السوداء‪ ،‬لقاء تواصليا مع العديد من‬ ‫املنابر اإلعالمية لفائدة أصحاب التوحد بهدف التحسيس‬ ‫ب ��دور اإلع ��الم وأه�م�ي�ت��ه ف��ي إدم ��اج أط �ف��ال ال�ت��وح��د في‬ ‫النسيج االجتماعي‪ ،‬وذلك مبناسبة اليوم العاملي للتوحد‬ ‫املعتمد من ط��رف اجلمعية العامة ل��أمم املتحدة‪ ،‬الذي‬ ‫يحتفى به في ثاني أبريل من كل سنة‪ .‬وتسعى اجلمعية‬ ‫من خالل هذا اللقاء إلى العمل من أجل التعريف بهذا‬ ‫املرض ومبشاكل هذه الفئة االجتماعية التي تعاني منه‬ ‫ه��ي وأف���راد ال�ع��ائ�ل��ة بسبب س�ل��وك امل �ص��اب��ني‪ .‬وتطالب‬ ‫اجلمعية من خالل هذا اللقاء اجلهات املسؤولة بالعمل‬ ‫على االعتناء أكثر بهذه الفئة االجتماعية وضمان رعايتها‬ ‫وتقدمي العون ألسر املصابني‪.‬‬

‫الرشيدية‬

‫إلى املجلس األعلى للقضاء‬

‫تعرض ضريح موالي سعيد بقبيلة بني سعيد بعمالة الدريوش لعملية تخريب وحرق همت ُقبته‪ .‬ولم ُتعرف حلد الساعة دوافع‬ ‫اإلقدام على هذا العمل الذي وصف باإلجرامي‪ ،‬كما لم ُيعرف الشخص أو األشخاص الذين قاموا به‪ ،‬في حني فتح الدرك امللكي‬ ‫(خاص)‬ ‫حتقيقا في املوضوع من أجل الوقوف على مالبسات احلادث‪.‬‬

‫يتقدم ب��زوز محمد‪ ،‬احلامل لبطاقة التعريف رقم‬ ‫‪ B746772‬القاطن بزنقة التناكر درب الصور‬ ‫رقم الدار ‪ 10‬في املدينة القدمية في الدار البيضاء‪،01‬‬ ‫بشكاية إلى املجلس األعلى للقضاء‪ ،‬يقول فيها إنه قدم‬ ‫عدة شكايات لوكالء امللك مبحاكم ال��دار البيضاء ولم‬ ‫يتم إنصافه ليتعرف على مآل شكاياته املسجل كل منها‬ ‫بالنيابة العامة في الدار البيضاء‪.‬‬


‫الثقافــية‬ ‫العدد‪ < 1712 :‬اإلثنين ‪2012/03/26‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫‪culture@almassae.press.ma‬‬

‫األيام املسرحية املغربية‬ ‫تنظم نقابة املسرحيني املغاربة‪ ،‬في الفترة املمتدة بني ‪ 24‬و‪ 31‬مارس اجلاري‪،‬‬ ‫األيام املسرحية الوطنية‪ ،‬الثانية مبناسبة اليوم العاملي للمسرح‪.‬‬ ‫وأفاد بالغ للنقابة‪ ،‬توصلت «املساء» بنسخة منه‪ ،‬أن هذه األنشطة ستقام‬ ‫في املدن التالية‪« :‬أكادير ومراكش ومكناس وال��دار البيضاء وأرف��ود واجلديدة‬ ‫أنشطة متنوعة‪ ،‬تتوزع بني عروض مسرحية للكبار واألطفال‪ .‬كما ذكر البالغ‬ ‫أنه ستقام إلى جانب ذلك محترفات مسرحية وندوات فكرية وموائد مستديرة‬ ‫حول موضوع «الرهان الثقافي والفني في ظل املتغيرات اجلديدة»‪ ،‬ستتنشطها‬ ‫مجموعة من األسماء املسرحية‪ ،‬كعبد الكرمي برشيد واملسكيني الصغير وميلود‬ ‫بوشايد ومحمد فرح وياسني القاطي‪ .‬والى جانب ذلك‪ ،‬هناك توقيعات إلصدارات‬ ‫أدبية ومسرحية‪ ،‬كما ستقدم مجموعة من العروض املسرحية‪.‬‬

‫حلت عاملة االجتماع فاطمة املرنيسي‪ ،‬مساء اخلميس املاضي ضيفة على «موروكو مول» وبالضبط على مقهى مكتبة «فناك» لتطرح‪ ،‬في جلسة مفتوحة‪ ،‬مسار تاريخ احلب وانعراجات‬ ‫هذه الكلمة الرقيقة داخل املجتمع العربي اإلسالمي‪ .‬ففي جو يتقاطع فيه التجاري مع البحث عن آفاق االنعتاق‪ ،‬وخاصة لدى املرأة املغربية‪ ،‬حتدثت املرنيسي عن احلب والهوى والوجد‬ ‫في كتاب «روضة احملبني»‪..‬‬

‫المرنيسي تعدد خمسين اسما للحب وتبدي تفاؤلها بالمستقبل بعد الربيع العربي‬

‫فاطمة املرنيسي في «روضة احملبني» تطبخ األمل على نار هادئة‬ ‫الطاهر حمزاوي‬ ‫حتدثت املرنيسي‪ ،‬في جلسة حوارية‪ ،‬عن‬ ‫تعدد أسماء هذه الكلمة‪ ،‬التي أثثت فضاء‬ ‫املرجعية العربية في هذا املجال‪ .‬فقد عدّد‬ ‫ابن قيم اجلوزية أسماء هذه الكلمة وما‬ ‫يدور في فلكها في خمسني اسما‪.‬‬ ‫وذك���رت املرنيسي أن ف��ك��رة تأليف هذا‬ ‫ال��ك��ت��اب ت��ع��ود إل���ى ل��ق��اء جمعها بذاك‬ ‫الشاب اإليراني الذي يحمل اسم «عباس»‪،‬‬ ‫حينما ك��ان��ت تتحدث ف��ي محاضرة في‬ ‫ال��ب��ح��ري��ن ح����ول احل����ب ف���ي احلضارة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬لكن النقاش ما فتئ أن انتقل‬ ‫إل��ى فصول من كتاب «روض��ة احملبني»‪.‬‬ ‫فقد غضب الشاب اإليراني وهو يرفض‬ ‫تصور املرنيسي ملفهوم احلب عند كل من‬ ‫اب��ن القيم اجل��وزي��ة واب��ن ح��زم وحرصه‬ ‫على أن تطويع اخلمسني اسما للحب إلى‬ ‫لعبة الختبار الذكاء االنفعالي‪ ،‬كما قام‬ ‫بذلك الكاتب األمريكي دانيال كوملان في‬ ‫كتابه الذكاء االنفعالي‪ ،‬يكشف التباعد‬ ‫احلاصل بني األدب اإلس��الم��ي ومواكبة‬ ‫الشباب ل��ه‪ ،‬وال��ت��ي ال تزيد الفجوة بني‬ ‫أصالة األدب اإلسالمي والتحوالت التي‬ ‫تعرفها املنطقة ال��ع��رب��ي��ة ‪-‬اإلسالمية‪.‬‬ ‫فحيث إنه اذا لم حتب معناه أنك ال تفكر‬ ‫إال في نفسك وال تنصت إال إلى ذاتك وال‬ ‫حت��ب اآلخ��ري��ن‪ ،‬وه��ذا ش��يء خطير‪ ،‬كما‬ ‫أوضحت السوسيولوجية املرنيسي‪.‬‬ ‫ف��ي ه��ذا اللقاء داخ��ل فضاء « موروكو‬ ‫م��ول «ك��ان حضور النساء هو األقوى‪،‬‬ ‫ك��م��ا أن أك���ث���ر األس���ئ���ل���ة واملالحظات‬ ‫والتعليقات كانت بنكهة نسائية‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان��ت امل��داخ��الت ت��ت��أرج��ح ب��ني صعوبة‬ ‫اإلف��ص��اح ع��ن ال��ش��ع��ور ب��احل��ب للرجل‪،‬‬ ‫وخ��اص��ة ب��واس��ط��ة اللغة ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬في‬ ‫حني أن اللغة األخرى‪ ،‬كالفرنسية متنح‬ ‫حرية التعبير عن هذا الشعور وبدون أي‬ ‫حرج‪ ..‬وقد حتدثت إحدى املتدخالت عن‬ ‫جتربتها م��ع التالميذ‪ ،‬وخ��اص��ة حينما‬ ‫يتعلق األمر بالدارجة‪ ،‬إذ كانت جتد شبه‬ ‫حرج حينما تستعمل كلمات «كنبغيك»‬ ‫و»كنموت عليك»‪ ..‬لكنْ ف��ي جانب آخر‪،‬‬ ‫اعتبر أحد املتدخلني أن القول إن اللغة‬ ‫العربية ال تسمح بالتعبير عن مشاعر‬ ‫احلب هو خطأ وفيه كثير من االجحاف‪،‬‬

‫فاطمة املرنيسي‬

‫فالتاريخ العربي يشهد على ذل��ك‪ ،‬حيث‬ ‫إنه في قصائد الشعر كان يندر أن جتدها‬ ‫خالية من كلمات احلب والعشق‪ .‬كما أن‬ ‫قصص العاشقني ال ميكن إغفالها‪ ،‬إلى‬ ‫جانب الشعر الصوفي الذي أخذ بألباب‬ ‫كبار الكتاب العامليني‪ .‬واعتبر املتدخل‬ ‫أن «األم���ر م��ره��ون ف��ق��ط بجهل األجيال‬ ‫اجل��دي��دة مبرجعياتها الثقافية وغياب‬ ‫ثقتها ف��ي نفسها‪ ،‬وه���ي أم���ور يتوقف‬ ‫تفسيرها على علماء االجتماع وعلماء‬ ‫ال��ن��ف��س»‪ .‬وق��د واف��ق��ت فاطمة املرنيسي‬ ‫على هذا الرأي‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬ذهبت املرنيسي إلى أن‬

‫احلديث عن احل��ب لم يعد «ط��اب��و»‪ ،‬كما‬ ‫أن األن��ت��رن��ت كسر احل��واج��ز‪ ،‬مم��ا جعل‬ ‫احلوار قائما وحاضرا بقوة في املواقع‪.‬‬ ‫وأض����اف����ت أن���ه���ا م��ت��ف��ائ��ل��ة بخصوص‬ ‫املستقبل‪ ،‬وخاصة بعد احلراك الذي وقع‬ ‫مع «الربيع العربي»‪ .‬مما جعل العرب ال‬ ‫ينسون أفكارا « متطرفة» كانت قد طفت‬ ‫إل��ى السطح ب��ل جعلت ال��ن��اس ينسون‬ ‫هذا املسكني «بن الدن» ‪.‬‬ ‫وسبق أن ذكرت املرنيسي أن جناح ال ّزوج‬ ‫العربي والقائد السياسي أصبح رهينا‬ ‫بقدرته على االستجابة لالنتظارات‪ .‬لقد‬ ‫أصبحت اخلطب ال ّنرجسية التي يلقيها‬

‫ال��ق��ائ��د وه���و ي��ع��ت��ق��د أنّ ع��ل��ى اآلخرين‬ ‫االستماع إليه صامتني من ع��داد ال ّزمن‬ ‫الغابر‪..‬‬ ‫وم����ن مت ف����إن ك��ل��م��ة ال���ه���وى‪ ،‬ك��م��ا ترى‬ ‫امل��رن��ي��س��ي‪ ،‬ل��ه��ا «دالل����ة خ��ط��ي��رة تصعب‬ ‫مقاومتها»‪ .‬وه��ذا وال شك هو سر تعدد‬ ‫ت��س��م��ي��ات احل���ب ع��ن��د ال���ع���رب‪ .‬وأعطت‬ ‫امل��ت��ح��دث��ة ك��م��ث��ال ع��ل��ى ذل��ك األس���د الذي‬ ‫بالسيف الذي يقتل أو باخلمرة‬ ‫يفترس أو ّ‬ ‫التي تفقد الوعي‪ .‬ولك ّنها تؤ ّكد أن احلب‬ ‫يعد أخطر هذه الظواهر‪ ،‬ولذلك أفرد له‬ ‫ال��ع��رب أك��ث��ر م��ن ث��الث��ني ك��ت��اب��ا‪ ،‬حاولوا‬ ‫خ��الل��ه��ا ت��ص��ن��ي��ف جت��ل��ي��ات��ه املتحولة‬

‫وانفعاالته املختلفة‪ ،‬في أكثر من ستني‬ ‫كلمة بني القرنني التاسع والرابع عشر‪:‬‬ ‫«وهذه عادتهم في كل ما اشتد الفهم له‪،‬‬ ‫أو كثر خطره على قلوبهم‪ ،‬تعظيما له‪،‬‬ ‫واهتماما به‪ ،‬أو محبة له‪ ،‬وقد اجتمعت‬ ‫هذه املعاني الثالثة في احلب‪ ،‬فوضعوا‬ ‫ل��ه ت��ق��ري��ب��ا م��ن س��ت��ني اس���م���ا»‪ ..‬احتفظ‬ ‫منها اب��ن ق� ّي��م اجل��وزي��ة بخمسني كلمة‬ ‫فقط‪ ،‬معتبرا الكلمات املتبقية غير ذات‬ ‫أهمية‪ .‬ومن هذه االسماء هناك‪( :‬احلب‬ ‫أو العشق‪ ،‬الوله‪ ،‬التذليه‪ ،‬الهيام‪ ،‬الغرام‪،‬‬ ‫اخل��ل��م‪ٌ ،‬‬ ‫اخل��� َّل���ة‪ ،‬ال����ود‪ ،‬ال����داء‪ ،‬املخامر‪،‬‬ ‫الرسيس‪َ ،‬‬ ‫اخل َب ٌل‪ ،‬ال َّل َم ٌم‪ ،‬الفتون‪ ،‬اللوعة‪،‬‬ ‫االستكانة‪ ،‬احلنني‪ ،‬اللهف‪ ،‬األرق‪ ،‬السهد‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫احل����رق‪ ،‬ال����ذع‪ ،‬ال��ك��م��د‪ ،‬احل����زن‪ ،‬الوثب‪،‬‬ ‫الو َله مثال تكتب‪ :‬وأما‬ ‫الصبابة)‪ ...‬وعن َ‬ ‫ال� َ�و َل� ُه َف َق َ‬ ‫اب‬ ‫ال فِ ي ِ ّ‬ ‫الص َحاح‪ :‬ال� َ�و َل�هُ‪َ :‬ذهَ ُ‬ ‫الو ْجدِ ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الع ْقلِ وال َّت َح ُّي ِر مِ نْ ِش َّدةِ َ‬ ‫وعن الغرام نقرأ‪ :‬و َأ َّم��ا َ‬ ‫الغ َرا ُم َفهُ َو ُح ُّب‬ ‫ال َر ُج� ٌ�ل ُم ْغ َر ٌم ِب ُ‬ ‫��ال ِز ِم‪ُ ،‬ي َق ُ‬ ‫ال� َّ‬ ‫احل ِ ّب‪َ ،‬أ ْي َق ْد‬ ‫َل ِز َم ُه ُ‬ ‫وم‪َ ،‬و َق ْد‬ ‫احل ُّب َو َأ ْ‬ ‫ص ُل املَا َّدةِ مِ نَ ال ُّل ُز ِ‬ ‫ُأ ْغ ِر َم ِب َّ‬ ‫الش ْيءِ َأ ْي َول َِع ِبهِ ‪َ ،‬و َ‬ ‫مي ا َّلذِ ي‬ ‫الغ ِر ُ‬ ‫الدينُ ‪.‬‬ ‫عَ َل ْيهِ ِ ّ‬ ‫الس ْه ُد َفهُ َو َأ ْي ً‬ ‫ضا‬ ‫وعن ُّ‬ ‫الس ْه ُد تقرأ‪َ :‬و َأ َّما ُّ‬ ‫ٍمنْ آ َث ِار َ َ‬ ‫السهَ ادُ‪ :‬ا َأل َر ُق‪،‬‬ ‫احمل َّبةِ َو َل َو ِازمِ هَ ا‪َ ،‬ف ُّ‬ ‫السهُ دُ‪َ :‬قل ُ‬ ‫ِيل ال َّن ْو ِم‪.‬‬ ‫َو ُّ‬ ‫ول�����دى س�����ؤال إح�����دى م��ق��ت��ن��ي��ات كتب‬ ‫املرنيسي حول رأيها في عاملة االجتماع‬ ‫املغربية‪ ،‬قالت هذه القارئة إنها حتب ما‬ ‫تكتب كثيرا وهي تتبع ما تنشر منذ مدة‬ ‫وحريصة على تتبع جديدها‪ ،‬واستبعدت‬ ‫أن ت��ك��ون املرنيسي ذات غ��اي��ات مبيتة‬ ‫نحو اإلس��الم وقالت إن ما تقوم به هو‬ ‫مجهود في إطار حترير املرأة‪.‬‬ ‫ول��م يفت املرنيسي ف��ي ه��ذا اللقاء إلى‬ ‫االشارة إلى ما يشبه الطرفة‪ ،‬حيث قالت‬ ‫إن��ه��ا ق���رأت ف��ي بعض امل��ج��الت العربية‬ ‫كيف اخ��ت��ارت بعض النساء العربيات‬ ‫ال��ط��الق م��ن أزواج���ه���ن‪ ،‬بعد أن أدمنوا‬ ‫على مشاهدة املسلسالت التركية‪ ،‬مما‬ ‫جعل الزوجات «يكتشفن» عدم «التكرم»‬ ‫عليهن ب��ع��ب��ارات احل��ب‪ ،‬كما ي��ح��دث مع‬ ‫التركيات‪ ..‬فهل يكون فهم العربي للمعنى‬ ‫العميق للحب ب��داي��ة لتحرره وبداية‬ ‫اخل����ط����وات األول������ى ن���ح���و ف���ه���م ال����ذات‬ ‫واخلالص النفسي؟‬

‫مجـــــر د رأي‬

‫شهــر األعيــاد‬ ‫عبدالعزيز بنعبو‬ ‫حلسن حظ البسطاء من عموم املواطنني أن عيد‬ ‫الشعر وامل��س��رح ال يستلزم احللويات والوجبات‬ ‫الدسمة واملصاريف الزائدة واأللبسة اجلديدة‪..‬‬ ‫ميكن اعتبار شهر م��ارس «شهر األعياد» بامتياز‪،‬‬ ‫ب��دءا بعيد امل��رأة ثم عيد الشعر‪ ،‬ثم املسرح‪ ،‬فعيد‬ ‫األم‪ ..‬وه��ي مناسبة أق��ول ل��أم فينا كل ع��ام وأننت‬ ‫بألف خير‪.‬‬ ‫حلسن حظ البسطاء من عموم املواطنني أن عيد‬ ‫الشعر وامل��س��رح ال يستلزم احللويات والوجبات‬ ‫ال��دس��م��ة وامل��ص��اري��ف ال��زائ��دة واألل��ب��س��ة اجلديدة‬ ‫لأبناء‪ ،‬أس��وة بأعيادنا الدينية‪ .‬حلسن احل��ظ أن‬ ‫الشعر ما ي��زال يستوطن الرفوف وص��دور عشاقه‬ ‫وأمسيات رواده ونكران قبيلته بعض أبنائها‪ ،‬وإال‬ ‫لكانت تكلفته باهظة‪ ،‬ماديا ومعنويا‪.‬‬ ‫باألمس القريب‪ ،‬وبالضبط قبل أيام على االحتفال‬ ‫باليوم العاملي للشعر‪ ،‬التقيت صديقا شاعرا يحمل‬ ‫اخلبز وبعض حبات البطاطس والطماطم‪ ،‬وكنت‬ ‫بدوري أحمل اخلبز والدواء‪ .‬لم أسأله ولم يسألني‪،‬‬ ‫لم أبارك له العيد وكذلك لم يفعل‪ ..‬فقط ألن اليومي‬ ‫واملرض ال يحتفالن‪ ،‬وقبيلة الشعر املغربية ترفض‬ ‫أن يكون أحد أبنائها بئيسا أو عليال‪ ،‬ألنه حتما‬ ‫لن يستطيع ممارسة طقوس االحتفاالت الباذخة‬ ‫بحلول عيد الشعر‪ ،‬الذي تفخر قبيلة الشعر املغربية‬ ‫بكونها الداعية إليه واملؤسسة له كتقليد سنوي‪..‬‬ ‫هذه القبيلة‪ ،‬التي تترامى أطراف حدودها ومتتزج‪،‬‬ ‫ال يحدها ج��دار أو سقف‪ ،‬كما ال حتدها القوافي‬ ‫أو التفعيالت أو القوالب اجل��اه��زة‪ ..‬هي منفتحة‬ ‫ومنغلقة في الوقت ذاته‪.‬‬ ‫وأسأل‪ ،‬في ختام هذه املعايدة املوجهة لكل شعراء‬ ‫العالم‪ :‬كيف يحتفل باقي الشعراء املغاربة خارج‬ ‫مضارب القبيلة؟‪!..‬‬ ‫يأتيك اجلواب عبر طقوس أخرى ال عالقة لها بالكلمة‬ ‫أو بالصورة الشعرية أو باملجاز أو بالتحايل على‬ ‫اللغة‪ ،‬بل عبر مالمح اليومي‪ ،‬الذي ينتهي في البال‬ ‫بكؤوس معدودة تعيد البهجة مؤقتا‪ .‬وفي الصباح‪،‬‬ ‫يكون النسيان ‪-‬طبعا‪ -‬فالقلب الكبير ال يحافي‪،‬‬ ‫أهله وكلما اكتوى الشاعر كان أكثر شعرية‪ ،‬ورمبا‬ ‫هو السبب الذي يدفع قبيلتنا إلى أن تكوي�ّنا بنار‬ ‫السهو والنسيان‪ ،‬حتى تصنع منا حلظة منفلتة‬ ‫في زمن الشعر‪ ،‬ورمب��ا تعودوا علينا نحن شعراء‬ ‫الصحافة أن نكون مهنيني أكثر منا مبدعني‪ ..‬رمبا‪،‬‬ ‫من يدري‪ ،‬املهم أن جند لهم العذر‪ ،‬فهم أهلنا‪.‬‬

‫للتواصل مع الصفحة الثقافية‪:‬‬ ‫‪culture@almassae.press.ma‬‬


‫‪21‬‬

‫الـفـنـيـة‬

‫العدد‪ 1712 :‬االثنني ‪2012/03/26‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الخلفي وبن عبد اهلل غابا عن حفل افتتاح الدورة الـ‪ 18‬وضيوف تخلفوا عن الحضور‬

‫مهرجان تطوان السينمائي ينطلق على إيقاع احتجاجات ‪ 20‬فبراير واملعطلني‬ ‫تطوان ‪ -‬رضى زروق‬ ‫مت��ي��ز ح��ف��ل اف��ت��ت��اح ال����دورة الثامنة‬ ‫عشرة ملهرجان السينما املتوسطية مبدينة‬ ‫تطوان بتنظيم وقفة احتجاجية نظمتها‬ ‫ح��رك��ة ‪ 20‬ف��ب��راي��ر واجل��م��ع��ي��ة الوطنية‬ ‫حلملة الشهادات املعطلني باملغرب‪-‬فرع‬ ‫تطوان وجمعية متودة للمجازين بتطوان‪،‬‬ ‫أم���ام سينما «أف��ي��ن��ي��دا» ال��ت��ي احتضنت‬ ‫االفتتاح الرسمي‪.‬‬ ‫وجتمهر العشرات من احملتجني أمام‬ ‫املدخل املخصص للضيوف والصحافيني‬ ‫ورفعوا شعارات تهاجم املهرجان وتطالب‬ ‫بتشغيل املعطلني وب���»وع��دم تبذير املال‬ ‫العام في املهرجانات»‪ ،‬التي يرون أنها ال‬ ‫تعود بالنفع على املدينة‪.‬‬ ‫ورغم تساقط األمطار مساء أول أمس‬ ‫ال��س��ب��ت‪ ،‬اس��ت��م��رت ال��وق��ف��ة االحتجاجية‬ ‫ألزيد من ساعة ونصف‪ ،‬أمام حضور أمني‬ ‫مكثف‪ ،‬من رجال الشرطة وقوات التدخل‬ ‫السريع‪.‬‬ ‫وشهد حفل افتتاح املهرجان غياب‬ ‫وزير االتصال مصطفى اخللفي‪ ،‬ونبيل بن‬ ‫عبد الله‪ ،‬وزير السكنى والتعمير وسياسة‬ ‫املدينة ورئيس مؤسسة مهرجان تطوان‬ ‫الدولي للسينما املتوسطية‪ ،‬الذي يتواجد‬ ‫منذ األربعاء املاضي بالعاصمة الكينية‬ ‫نيروبي‪ ،‬حيث يشارك في الدورة الرابعة‬ ‫للمؤمتر الوزاري اإلفريقي حول اإلسكان‬ ‫والتنمية احلضرية‪.‬‬ ‫ف���ي امل��ق��اب��ل‪ ،‬س��ج��ل ح��ف��ل االفتتاح‬ ‫ح���ض���ور رئ���ي���س ج��ه��ة ط��ن��ج��ة ت���ط���وان‪،‬‬

‫جانب من وقفة احتجاجية في افتتاح مهرجان السينما املتوسطية بتطوان‬

‫رشيد الطالبي العلمي‪ ،‬ال��ذي ألقى كلمة‬ ‫باملناسبة‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب رئ��ي��س اجلماعة‬ ‫احل��ض��ري��ة مل��دي��ن��ة ت��ط��وان‪ ،‬ال���ذي اتهمه‬ ‫قبل أي��ام مدير املهرجان أحمد حسني‪،‬‬ ‫باإلخالل بالتزامه جتاه االتفاقية املوقعة‬ ‫بني اجلماعة وإدارة املهرجان‪ ،‬إذ أشار‬

‫(أحمد موعتكف)‬

‫في وق��ت سابق إل��ى أن اجلماعة مطالبة‬ ‫بصرف ‪ 2‬مليون دره��م لفائدة املهرجان‬ ‫الذي بات يعاني من مشاكل مادية‪ .‬وإلى‬ ‫جانب هؤالء‪ ،‬حضر االستقبال املخصص‬ ‫لضيوف املهرجان‪ ،‬بوشتى اتباتو‪ ،‬رئيس‬ ‫املجلس اإلقليمي لتطوان‪ ،‬وشخصيات‬

‫أخرى تنتمي إلى املدينة‪.‬‬ ‫وش���ه���د اف���ت���ت���اح امل���ه���رج���ان تخلف‬ ‫بعض الضيوف عن احلضور إلى سينما‬ ‫«أفينيدا» وتأخر آخرين‪ ،‬إذ غابت املمثلة‬ ‫املصرية املعروفة منة شلبي‪ ،‬التي كان من‬ ‫املفروض أن تصعد فوق املنصة‪ ،‬كونها‬

‫تطوان تكرم محمد إسماعيل‬ ‫في افتتاح مهرجان السينما املتوسطية‬

‫العاكر»‪ ،‬ال��ذي افتتح املهرجان‪ ،‬ح��رص إسماعيل على‬ ‫املساء‬ ‫توجيه الدعوة إلى جميع العاملني في الفيلم‪ ،‬من ممثلني‬ ‫شكل تكرمي املخرج محمد إسماعيل أبرز حدث في وتقنيني‪ ،‬من أجل الصعود فوق اخلشبة لتحية اجلمهور‬ ‫افتتاح الدورة الثامنة عشرة ملهرجان السينما املتوسطية وال �ت �ق��اط ص��ور ت��ذك��اري��ة‪ .‬وف��ي م�ق��اب��ل ح�ض��ور املمثلني‬ ‫املتحدرين من مدينة تطوان‪ ،‬كبطلة الفيلم فرح‬ ‫أول أمس السبت‪.‬‬ ‫الفاسي وعائشة أصبان‪ ،‬سجل غياب فنانني‬ ‫وأك��د إسماعيل بتأثر واض��ح أن تكرميه مبسقط‬ ‫آخرين تقاسموا أدوار البطولة كاملمثل عزيز‬ ‫رأس��ه ت�ط��وان يبقى ل��ه طعم خ��اص‪ ،‬ووع��د اجلمهور‬ ‫احل �ط��اب وال�ف�ن��ان��ة أم ��ال ص�ق��ر وامل�م�ث��ل عبد‬ ‫بتقدمي املزيد من األعمال السينمائية مستقبال‪.‬‬ ‫الرحيم املنياري‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع اجل��م��ه��ور ال � ��ذي ح ��ج إل� ��ى سينما‬ ‫وت ��دور أح ��داث الفيلم ح��ول شخصية‬ ‫«أفينيدا» مقطع فيديو م��ن أزي��د م��ن عشر‬ ‫م�ن��ان��ة‪ ،‬وه��ي ش��اب��ة ب��دوي��ة ه�ج��ره��ا زوجها‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬يستعرض أب ��رز م�ح�ط��ات محمد‬ ‫رح� ��ال ب��دع��وى أن �ه��ا ت �ع��ان��ي م��ن العقم‪،‬‬ ‫إسماعيل الفنية وأبرز أعماله السينمائية‬ ‫اعتقادا منه بأن هذا املرض ال يصيب إال‬ ‫التي وجدت صدى طيبا‪ ،‬كفيلم «أوشتام»‬ ‫النساء‪ .‬بعد ذل��ك تهاجر منانة إل��ى املدينة‬ ‫و»وبعد» و»هنا ولهيه» وغيرها‪.‬‬ ‫عند أخيها ي��اس��ني ال��ذي يشتغل بإحدى‬ ‫وب� �ع ��د ت��ك��رمي��ه‪ ،‬ش �ك��ر إسماعيل‬ ‫األوراش الكبرى بضاحية ت�ط��وان والذي‬ ‫املخرجني الذين بدؤوا يهتمون في أعمالهم‬ ‫يسكن وح�ي��دا ول��ه عالقة م��ع صوفيا التي‬ ‫باملناطق الشمالية م��ن اململكة ويصورون‬ ‫حملت منه وتنكر لها‪ ،‬مما اضطرها للهجرة‬ ‫فيها مشاهد من أفالمهم‪ ،‬مستشهدا بفوزي‬ ‫إلى إسبانيا‪ .‬مبدينة تطوان ستكتشف منانة‬ ‫بنسعيدي ومحمد نظيف وآخ��ري��ن‪ ،‬ودعا‬ ‫عاملا غريبا عنها وستواجه عدة عراقيل في طريق‬ ‫محمد‬ ‫زمالءه املخرجني إلى أن «يثقوا» في شمال‬ ‫إسماعيل‬ ‫بحثها عن عمل‪ ،‬خاصة أن أخاها أصبح يتضايق‬ ‫املغرب وأن يتذكروه في أعمالهم‪.‬‬ ‫(موعتكف)‬ ‫من وجودها معه‪.‬‬ ‫وقبل ع��رض فيلمه األخير «الزمان‬

‫عضوا في جلنة حتكيم األف��المم الطويلة‬ ‫التي يرأسها األمريكي بيتر سكارليت‪،‬‬ ‫واملتكونة أيضا من‪ :‬املخرجة التونسية‬ ‫كلثوم بورناز والسينمائي املغربي داوود‬ ‫أوالد السيد واملخرجة الفرنسية باسكال‬ ‫كرنيل‪.‬‬ ‫وب��خ��ص��وص جل���ان ال��ت��ح��ك��ي��م‪ ٬‬قدم‬ ‫امل��ن��ظ��م��ون أي��ض��ا جل��ن��ة حت��ك��ي��م الفيلم‬ ‫القصير‪ ،‬التي يرأسها املخرج نور الدين‬ ‫خلماري‪ ،‬والتي تضم كال من اإلسبانية‬ ‫م��اري��ت��ا بيلوستيغي وامل��م��ث��ل واملخرج‬ ‫اجلزائري إلياس سالم‪ ،‬فيما يقود جلنة‬ ‫التحكيم اخلاصة بالفيلم الوثائقي املنتج‬ ‫اإلسباني أنطونيو ديلغادو‪.‬‬ ‫ومت خ����اللل ن��ف��س األم���س���ي���ة تكرمي‬ ‫املخرج املغربي‪ ،‬ابن مدينة تطوان‪ ،‬محمد‬ ‫إسماعيل‪ ،‬إلى جانب املخرجة اإلسبانية‬ ‫إيسيار بوايني واإليطالي دانييل لوشيتي‪،‬‬ ‫علما أنه سيتم خالل األيام املقبلة تكرمي‬ ‫املمثل محمد مجد و املمثلة الفرنسية‬ ‫ساندرين بونير‪ ،‬و التونسي هشام رستم‬ ‫والفنان املصري كرمي عبد العزيز‪.‬‬ ‫ومتيز ال��ي��وم األول م��ن املهرجان‬ ‫بحضور ع��دد من الفنانني احملليني‪،‬‬ ‫أبرزهم املمثل محمد بسطاوي واملخرج‬ ‫واملمثل محمد نظيف‪ ،‬الذي سيتم‬ ‫عرض فيلمه األخير «األندلس‬ ‫مونامور» خارج املسابقة‬ ‫الرسمية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫يونس مكري واملخرج‬ ‫حسن بنجلون وداود‬ ‫أوالد السيد‪.‬‬

‫حميد احلضري‬ ‫يصدر ألبوما جديدا‬ ‫املساء‬

‫شكل حضور رئيس اجلماعة احلضرية ملدينة‬ ‫ت��ط��وان إل��ى ح��ف��ل اف��ت��ت��اح ال����دورة ال��ث��ام��ن��ة عشرة‬ ‫للمهرجان املتوسطي مفاجأة بالنسبة إلى البعض‪،‬‬ ‫خ��اص��ة أن م��دي��ر امل��ه��رج��ان أح��م��د ح��س��ن��ي‪ ،‬هاجم‬ ‫اجل��م��اع��ة احل��ض��ري��ة للمدينة بسبب ع��دم ضخها‬ ‫ألي مبلغ في ميزانية املهرجان هذه السنة‪ .‬وكان‬ ‫حسني قد أك��د أن اجلماعة احلضرية لتطوان لم‬ ‫تلتزم باالتفاق املبرم مع إدارة املهرجان والقاضي‬ ‫باملساهمة مبائتي مليون سنتيم في ميزانيته‪.‬‬

‫المصرية كارمن تفوز بسيارة فاخرة وتحصل‬ ‫على عقد إشهار ودعم شركة لإلنتاج‬

‫دنيا باطما تخسر لقب «أراب آيدول»‬ ‫واملغرب يربح جنمة صاعدة‬ ‫ر‪.‬ز‬

‫خسرت‪ ،‬مساء أول أم��س السبت‪ ،‬الفنانة املغربية‬ ‫الشابة دنيا باطما لقب «أراب آي��دول» لصالح منافستها‬ ‫املصرية كارمن سليمان‪ ،‬في املرحلة النهائية من البرنامج‬ ‫الذي استمر ألزيد من شهرين على قناة «إم‪.‬بي‪.‬سي»‪.‬‬ ‫وتفوقت ك��ارم��ن على باطما بفضل نسبة تصويت‬ ‫اجلمهور العربي‪ ،‬علما أن كثيرين كانوا يرشحون باطما‬ ‫للفوز باللقب بالنظر إلى أدائها املتميز في حلقة اجلمعة‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ولفتت باطما األنظار في حلقة اجلمعة بأدائها اجليد‬ ‫ألغنيتني ألم كلثوم وطالل مداح‪ ،‬فضال عن أغنية «مرسول‬ ‫احلب»‪ ،‬إذ أجمعت جلنة حتكيم البرنامج حول استحقاق‬ ‫ال�ف�ن��ان��ة امل�غ��رب�ي��ة ل�ل�ق��ب‪ ،‬مب��ن ف��ي ذل ��ك امل �ص��ري حسن‬ ‫الشافعي‪.‬‬ ‫وبفوزها‪ ،‬ستحصل املصرية‬ ‫كارمن على دعم شركة «بالتينيوم»‬ ‫لإلنتاج‪ ،‬إذ ستوقع معها عقدا‪،‬‬ ‫فضال ع��ن استفادتها م��ن عقد‬ ‫إشهار لشركة «بيبسي» وفوزها‬ ‫بسيارة «شيفرولي» فاخرة‪.‬‬ ‫وخلفت هزمية باطما مجموعة‬ ‫من ردود الفعل الغاضبة على موقعي‬ ‫«فايسبوك» و»تويتر»‪ ،‬إذ رأى البعض أن‬ ‫كارمن ف��ازت باللقب ألنها تصلح أن‬ ‫تكون «وجها إعالنيا لبيبسي»‪ ،‬فيما‬ ‫انتقد البعض اآلخ��ر ع��دم تقدمي‬ ‫«إم‪.‬ب ��ي‪.‬س ��ي» لنتائج التصويت‬ ‫باألرقام وبشكل واضح‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب��اط �م��ا م��دع��وم��ة في‬ ‫حلقتي اجل�م�ع��ة وال�س�ب��ت بوالدها‬ ‫حميد ووالدتها‪ ،‬إضافة إل��ى أفراد‬ ‫م��ن اجلالية املغربية املقيمة بلبنان‬ ‫وموظفي السفارة املغربية في بيروت‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ان �ه��زام �ه��ا ف��ي املرحلة‬ ‫النهائية من البرنامج‪ ،‬ميكن اجلزم‬ ‫بأن دنيا باطما قدمت مستوى طيبا‬ ‫على امتداد جميع مراحل البرنامج‪،‬‬ ‫إذ سارت في خط تصاعدي إلى أن‬ ‫بلغت آخر مرحلة‪ .‬واستطاعت باطما‬ ‫أن تثير حماس أعضاء جلنة التحكيم‬ ‫ف��ي أك�ث��ر م��ن م ��رة‪ ،‬إذ أب�ك��ت أحالم‬ ‫عندما غنت لطالل مداح‪ ،‬ونالت رضا‬ ‫راغب عالمة وحسن الشافعي عندما‬ ‫غنت ألم كلثوم وجنوى كرم‪.‬‬ ‫وم�ق��اب��ل خسارتها ف��ي «أراب‬ ‫آي���دول»‪ ،‬ميكن ال�ق��ول ب��أن الساحة‬ ‫الفنية املغربية ربحت موهبة غنائية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬وجن�م��ة ص��اع��دة ف��ي عالم‬ ‫الغناء‪ .‬وكانت باطما قد أك��دت في‬ ‫الندوة الصحفية التي عقدتها بالدار‬ ‫البيضاء قبل املرحلة النهائية ألراب‬ ‫آيدول أنها ستستهل مشوارها الفني‬ ‫م��ن امل�ش��رق العربي ف��ي ظ��ل غياب‬ ‫ال��دع��م واإلن �ت��اج ف��ي امل �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫أنها أوضحت أنها لن تتنكر للغتها‬ ‫األم وأنها ستسير في نفس طريق‬ ‫هدى سعد وأسماء املنور وأنها‬ ‫ستغني باللهجة املغربية‪.‬‬

‫وقع أخيرا املطرب الشاب حميد احلضري ألبومه‬ ‫اجل��دي��د «ه �ي��ام» ب��أح��د ف �ن��ادق م��دي�ن��ة ال ��دار البيضاء‪،‬‬ ‫بحضور وجوه فنية وإعالمية على غرار اإلذاعي خالد‬ ‫ن��زار واملمثلون سامية أقريو وياسني أحجام ويوسف‬ ‫اجل�ن��دي وامل�خ��رج��ة إمي��ان املصباحي وال��راق�ص��ة نور‬ ‫واملغني رياض العمر وامللحن نبيل اخلالدي‪.‬‬ ‫ومبناسبة توقيعه ل��»»ه�ي��ام»‪ ،‬قدمت شركة «إيفن»‬ ‫املنتجة أللبومه‪ ،‬شريط فيديو يسلط الضوء على احملطات‬ ‫الفنية املتميزة حلميد احلضري‪ ،‬والتي يأتي على رأسها‬ ‫تقاسمه والشاب خالد خشبة مسرح برنامج «ستار‬ ‫أكادميي» للمغرب العربي‪ ،‬وجتربته الفنية وفرقة «أملا»‬ ‫املوسيقية من خ��اللل إحيائهما للعديد من السهرات‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫كما استعرض حميد احلضري في احلفل ذاته‬ ‫مكونات ألبومه الغنائي اجل��دي��د‪ ،‬من بينها «بالدي»‬ ‫و»الشاون» و»بالدي» و»نور ميا» و»يانا يانا» و»ننساك‬ ‫ال��ي��وم» و»ي ��ا ب �ح��ر»‪ ،‬إض��اف��ة إل ��ى «ه� ��ادي حياتي»‬ ‫و»الصراحة»‪ ..‬وفي هذا الصدد‪ ،‬أوضح احلضري‬ ‫أن ال��راب��ط الرفيع ال��ذي يجمع أغنيات‬ ‫ألبومه اجلديد‪ ،‬يتمثل في احلب‪.‬‬ ‫دنيا باطما‬


‫‪22‬‬

‫أذواق ومذاقات‬

‫إعداد‪ :‬سميرة عثماني‬ ‫‪samiraadwak@almassae.press.ma‬‬

‫>‬

‫طبق اليوم‬

‫العدد‪ 1712 :‬اإلثنني‬

‫‪2012/03/26‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫اسكالوب الدجاج باخلضر‬

‫تغذية‬ ‫أسماء زريول‬ ‫أخصائية في علم التغذية واحلمية‬ ‫‪asmadiet@gmail.com‬‬

‫ال �غ��ذاء الصحي ه��و الغذاء‬ ‫امل�ت��وازن ال��ذي يحتوي على‬ ‫ك��اف��ة ال �ع �ن��اص��ر الغذائية‬ ‫ال� � ��ازم� � ��ة ل� �ض� �م ��ان صحة‬ ‫اجل � �س� ��م‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك اخ��ت��رن��ا‬ ‫تقدمي أطباق متنوعة ذات‬ ‫قيمة غذائية عالية جلميع‬ ‫أفراد األسرة‪.‬‬

‫مظاهر فساد األغذية (‪)3‬‬

‫>‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 4‬قطع اسكالوب الدجاج‬ ‫< حبة فلفل أخضر‬ ‫< حبة فلفل أحمر‬ ‫< حبتا بصل‬ ‫< فلفل أحمر حلو (حتميرة)‬ ‫< ‪ 20‬سل من زيت الزيتون‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬ ‫< نصف حبة حامض أصفر‬

‫قلنا في احللقة السابقة إنه في حالة الفساد امليكروبي‪ ،‬فإنه‬ ‫يحدث نشاط البكتيريا الالهوائي حيث احلرارة املثلى لنموها‬ ‫تؤدي الى انتفاخ العلبة بطريقة تشبه ما يحصل في االنتفاخ‬ ‫الكيميائي‪ ،‬ويسبب في ه��ذا االنتفاخ بكتيريا تنتج غ��از ثاني‬ ‫أكسيد الكربون أو الهيدروجني أثناء نشاطها‪ ،‬يصاحبه تغير في‬ ‫الطعم والرائحة وأحيانا اللون‪ .‬وهناك مسببات بكتيرية كثيرة‬ ‫ميكن أن حتدث مثل هذا النوع من الفساد كظروف التخزين التي‬ ‫تلعب دورا أساسيا في التحكم في نشاط هذه امليكروبات كما‬ ‫يحدث أيضا نتيجة لنشاط بعض أنواع البكتيريا التي يختلف‬ ‫تأثيرها على إفساد الطعام حسب نوعيتها‪ .‬الفساد امليكروبي‬ ‫يحدث عادة نتيجة عدم كفاية املعاملة احلرارية املستخدمة أو‬ ‫وصول هذه امليكروبات الى داخل العلبة نتيجة حلدوث تنفيس‬ ‫في العلب‪ ،‬وفي احلالة األخيرة فإن الفساد امليكروبي ميكن أن‬ ‫يحدث من األحياء الدقيقة بكل أنواعها‪.‬‬ ‫تقوم البكتيريات بتحليل املواد السكرية وإنتاج أحماض عضوية‬ ‫مثل حمض الفورميك وحمض الستريك وحمض الالكتيك‪ ،‬مما‬ ‫يؤدي إلى ظهور الطعم احلامضي في الغذاء املعلب‪ .‬وجراثيم‬ ‫هذه امليكروبات مقاومة للحرارة وأحيانا تبقى حية بعد املعاملة‬ ‫احلرارية ونظرا الى أن بعضها مقاوم للحرارة‪ ،‬فإنها ميكن أن‬ ‫تنمو على درجة حرارة جو التخزين‪ ،‬كما تنشط امليكروبات لتنتج‬ ‫سميات قد تكون قاتلة‪.‬‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< قطعي اسكالوب الدجاج إلى شرائط‬ ‫طولية‪.‬‬ ‫نظفي البصل والفلفل وقطعيهما إلى‬ ‫شرائط بدورها‪.‬‬ ‫ف��ي إن���اء اخ��ل��ط��ي ال��ب��ص��ل م��ع الفلفل‬ ‫وال�����دج�����اج وت���ب���ل���ي ب���امل���ل���ح واإلب�������زار‬ ‫والتحميرة‪.‬‬ ‫اخلطي مت اسكبي زيت الزيتون وعصير‬ ‫نصف حبة حامض واخلطي واتركي‬ ‫اجلميع يرتاح ملدة ‪ 3‬إلى ‪ 4‬ساعات‪.‬‬ ‫في مقالة غير الصقة مسخنة ملدة دقيقة‬ ‫اسكبي املزيج ومرريه ملدة ‪ 5‬دقائق أو‬ ‫حسب الرغبة‪.‬‬

‫المقادير‬

‫طريقة التحضير‬

‫< حبتا خيار متوسطة‬ ‫احلجم‬ ‫< ح��ب��ة ل��ي��م��ون حامض‬ ‫(حامضة)‬ ‫< كيس سكر فاني‬ ‫< السكر حسب الذوق‬ ‫< ‪ 1‬كاس ماء‬

‫وصفات الجدات‬ ‫سلطة اخلس بالبرتقال‬

‫عصير الخيار‬ ‫بالليمون‬

‫< نقشر ونقطعه الى قطع صغيرة‬ ‫ونضعه في اخلالط‪ ،‬بعد أن يخلط‬ ‫جيدا نضيف عليه الليمون والسكر‬ ‫الفاني والسكر العادي وكأس ماء‬ ‫ونخلط الكل جيدا ويقدم باردا‪.‬‬

‫القرع على طريقة نيس‬ ‫المقادير‬

‫ال‬

‫قيمة الغذائية‬

‫يت‬ ‫بالبرميز الدجاج‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ك‬ ‫يب‬ ‫ت‬ ‫ه‬ ‫وتينات وقليلة الد الغنية‬ ‫أن الدجاج مصدر مه هون‪ ،‬كما‬ ‫والسيلينيوم‪ ،‬ما يج م للنياسين‬ ‫جدا في الوقاية م عله مفيدا‬ ‫السرطانية ومن مرضن األمراض‬ ‫وفقدان الذاكرة م الزهايمر‬ ‫ع التقدم‬ ‫في العمر‪.‬‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< قشري الطماطم وأزيلي البذور‬ ‫وافرميها خشنا‪.‬‬ ‫قطعي ال��ق��رع إل��ى دوائ���ر‪ ،‬وافرمي‬ ‫الثوم بعد تقشيره‪.‬‬ ‫ف��ي م��ق��الة‪ ،‬اسكبي زي��ت الزيتون‬ ‫وح�����ني ي��س��خ��ن أض���ي���ف���ي ال���ق���رع‬ ‫وال��ط��م��اط��م وال���ث���وم والبقدونس‬ ‫امل��ف��روم وعصير احل��ام��ض وتبلي‬ ‫بامللح واإلبزار‪.‬‬ ‫غطي املقالة واتركيها تطهى على‬ ‫نار هادئة ملدة ‪ 25‬دقيقة‪.‬‬ ‫ح��ني يطهى امل��زي��ج أزي��ل��ي املقالة‬ ‫واتركيه يبرد ثم قدميه كسلطة‪.‬‬

‫< ‪ 200‬غ من القرع األخضر‬ ‫< حبتا طماطم‬ ‫< حبة حامض‬ ‫< فص ثوم‬ ‫< ملح‬ ‫< إبزار‬ ‫< بقدونس مفروم‬

‫المقادير‬ ‫< خس‬ ‫< ‪ 3‬حبات برتقال‬ ‫< عصير برتقالة‬ ‫< ملعقتان كبيرتان ماء الزهر‪.‬‬ ‫< ملعقة صغيرة قرفة‬ ‫< ‪ 4‬مالعق كبيرة سكر‬

‫طريقة التحضير‬ ‫< اغسلي اخل��س ونشفيه وقطعيه إلى‬ ‫قطع‪.‬‬ ‫قشري البرتقال وقطعيه إلى قطع‪.‬‬ ‫صففي اخلس املقطع في طبق التقدمي ثم‬ ‫صففي قطع البرتقال‪.‬‬ ‫اسكبي عصير البرتقال وماء الزهر‪ ،‬وزيني‬ ‫بالسكر والقرفة‪.‬‬

‫دليس اإلجاص‬

‫المقادير‬ ‫< ‪ 3‬حبات إجاص‬ ‫< ‪ 80‬غ من السكر األسمر‬ ‫< ‪ 100‬غ دقيق‬ ‫< ملعقتان كبيرتان زيت نباتي‬ ‫< ‪ 3‬بيضات‬ ‫< قبصة ملح‬ ‫< كيس خميرة كيماوية‬

‫الطريقة‬ ‫< سخني فرنا على درجة حرارة ‪ 180‬مائوية‬ ‫وادهني قالبا بالزبدة (‪un moule à‬‬ ‫‪.)manqué‬‬ ‫قشري حبات اإلجاص وأزيلي البذور وقطعيها‬ ‫إلى مكعبات صغيرة‪.‬‬ ‫افصلي أبيض البيض عن األصفر‪ .‬في سلطنية‬ ‫اخلطي السكر األسمر وصفار البيض‪.‬‬ ‫أض��ي��ف��ي ال��دق��ي��ق واخل��م��ي��رة وق��ب��ص��ة ملح‬ ‫واخلطي جيدا‪ .‬أضيفي الزيت واخلطي من‬ ‫جديد‪ .‬اخفقي البيض حتى يصير كالثلج‪،‬‬ ‫أضيفيه إل���ى امل��زي��ج واخ��ل��ط��ي ب��رف��ق حتى‬ ‫حتصلني على مزيج متجانس‪.‬‬ ‫أضيفي قطع اإلجاص‪.‬‬ ‫أف��رغ��ي اخلليط ف��ي قالب وأدخليه إل��ى فرن‬ ‫ملدة ‪ 35‬دقيقة‪ ،‬راقبي مدة الطهي بني الفينة‬ ‫واألخرى بواسطة سكني‪ ،‬حني يخرج السكني‬ ‫جافا أزيلي القالب‪.‬‬ ‫اتركيه يبرد ثم أزيلي احللوى وقدميها‪.‬‬

‫نصائح اليوم‬ ‫نصائح خاصة للحوم املشوية‬ ‫< مراعاة نزع الدهن عند شوي اللحوم‬ ‫< كي تتأكدي من استواء اللحم ال حتاولي قطعه بالسكني‪ ،‬بل‬ ‫يكفي الضغط عليه بواسطة طرف سكني رفيع‪ ،‬فإذا صدرت‬ ‫مقاومة قوية من اللحم فهذا معناه أنه نضج واستوى جيدا‪،‬‬ ‫أما إذا كانت املقاومة لينة‪ ،‬فهذا معناه أن اللحم مازال بدمه‪،‬‬ ‫يعني نصف استواء‬

‫توابل وأعشاب‬ ‫الشحاط‬ ‫تستحق بعض التوابل واألعشاب أن تنتقل من املطبخ إلى‬ ‫رفوف صيدلية املنزل‪ ،‬ملا لها من فوائد طبية وصحية‪ ،‬بعد‬ ‫أن أثبتت األبحاث أن فيها مكونات طبيعية تدمر امليكروبات‬ ‫والفطريات وتقاوم التسمم كما تفيد في عاج األمراض‪.‬‬

‫ال��ش��ح��اط ن��ب��ات شجيري معمر دائ���م اخل��ض��رة أوراق���ه‬ ‫بيضوية صغيرة وتتفاوت في الشكل‪ ،‬اجلهة السفلية‬ ‫منه شبه مدورة واحلافة مسننة‪ .‬أزهار الشحاط بيضاء‬ ‫جميلة والثمار عنبات صغيرة برتقالية اللون‪.‬‬ ‫يعرف النبات علمي ًا باسم ‪ Grewia tenax‬من الفصيلة‬ ‫الزيزفونية ‪ .tiliaceae‬وتوجد أنواع أخرى من الشحاط‬ ‫هي ‪G. betulaefolia.G. pupulfolia‬‬ ‫أي����ن مي��ك��ن ال���ع���ث���ور ع��ل��ى ال���ش���ح���اط‪ :‬ي���ت���واج���د نبات‬ ‫ال��ش��ح��اط ف���ي امل��ن��اط��ق اجل��ن��وب��ي��ة وج���ن���وب احلجاز‪.‬‬ ‫الفضائل الطبية‪ :‬تؤكل ثمرة الشحاط الناضجة‪ ،‬فهي‬ ‫ذات طعم حلو‪ ،‬حيث تعمل‬ ‫كمهدئة ولعالج الصداع‪.‬‬ ‫ي��ع��م��ل م����ن أوراق‬ ‫ن���ب���ات الشحاط‬ ‫واألغ���������ص���������ان‬ ‫ال��������غ��������ض��������ة‬ ‫م���س���ت���ح���ل���ب‬ ‫يشرب بهدف‬ ‫تنقية الذهن‬ ‫��الج آالم‬ ‫ول���ع� ج‬ ‫ال�����رأس‪ .‬وفي‬ ‫ال����������س����������ودان‬ ‫يستخدم نبات‬ ‫ال������ش������ح������اط في‬ ‫امل��س��اع��دة على طرد‬ ‫املشيمة كما يستعمل في‬ ‫التهابات اجللد وكعقار مهدئ‪.‬‬ ‫وتقول الدراسات إن نبات الشحاط ميكن استعماله لعالج‬ ‫السل‪ .‬يعتبر نبات الشحاط من أفضل النباتات الرعوية‬ ‫للجمال والضأن واملاعز‬


‫‪24‬‬

‫األخيرة‬ ‫هنا ولهيه‬ ‫املعطي قبال‬ ‫‪mkabbal@gmail.com‬‬

‫اه�ت��زت بلجيكا ع��ام ‪ 1995‬على فضيحة مارك‬ ‫دوترو‪ ،‬الذي احتجز واغتصب ‪ 6‬قاصرات تتراوح‬ ‫أعمارهن بني ‪ 8‬و‪ 14‬عاما‪ .‬وملدة ثالثة أشهر‪ ،‬وقبل‬ ‫أن يقع في قبضة البوليس‪ ،‬أغلق على «فرائسه»‬ ‫ف��ي دهليز ليمارس عليهن ان�ح��راف��ه اجلنسي‪.‬‬ ‫ولم تنج من جحيمه السادي سوى فتاتني فيما‬ ‫توفيت أربع منهن باجلوع وامل��رض‪ .‬في فرنسا‪،‬‬ ‫تنفجر من وقت إلى آخر فضائح اغتصابات تطال‬ ‫ال قاصرين فحسب بل تطال أيضا نساء من كل‬ ‫األع �م��ار‪ .‬وحسب إحصائيات قدمتها جمعيات‬ ‫مناهضة لالغتصاب‪ ،‬ترتكب سنويا في فرنسا ‪75‬‬ ‫ألف حالة اغتصاب‪ ،‬فيما عدد احملاوالت ‪ 198‬ألف‬ ‫حالة‪ .‬وفي النمسا تبقى قضية ما عرف ب�«فضيحة‬ ‫فريتزل» أكبر جرمية اغتصاب في العقود األخيرة‪،‬‬ ‫وحتمل الفضيحة اسم الضحية إليزابيث فريتزل‬ ‫التي احتجزها والدها في قبو بالبيت العائلي منذ‬ ‫كان عمرها ‪ 11‬سنة وظل يغتصبها ملدة ‪ 24‬عاما‪،‬‬ ‫وقد أجنبت منه ‪ 7‬أطفال؛ وبعد اعتقاله حكمت‬ ‫عليه احملكمة بالسجن املؤبد‪.‬‬ ‫اغتصاب القاصرين هو أحد إف��رازات األمراض‬ ‫الطفولية للمجتمعات‪ ،‬يترجم الفصامية احلادة‬

‫لدى من ميارسونه‪ ،‬كما يؤشر على وج��ود خلل‬ ‫في اآلل��ة االجتماعية والتربوية والسيكولوجية‬ ‫للمجتمع‪ .‬االفتضاض فعل عنف يراد به التحكم‬ ‫والسيطرة وإذالل اآلخر‪ .‬وينتشر االغتصاب في‬ ‫فترة احل��روب واألزم ��ات؛ فاغتصاب النساء في‬ ‫فترة احلروب كما حدث في البوسنة وفي إفريقيا‬ ‫أو في الشرق األوسط كان بدافع الرغبة في إذالل‬ ‫اخلصم ونشر الرعب في حلقته البريئة‪ :‬النساء‪.‬‬ ‫في مثل هذه احلاالت تأتي العدالة دائما متأخرة‬ ‫عن موعدها وزمنها‪.‬‬ ‫ف��ي امل��دة األخ�ي��رة انفجرت ف��ي امل�غ��رب أكثر من‬ ‫فضيحة اغ �ت �ص��اب‪ ،‬م��ع ال�ع�ل��م ب��أن ث�م��ة حاالت‬ ‫أخرى تبقى مسكوتا عنها باسم الشرف واحلياء‬ ‫والقيل والقال‪ .‬وأعنف هذه احلاالت هي تلك التي‬ ‫ذهبت ضحيتها الشابة أمينة الفياللي والتي جاء‬ ‫االنتحار فيها كحل وحيد لغسل العار اجلماعي‪:‬‬ ‫عار االغتصاب‪ ،‬عار ال��زواج القصري‪ ،‬عار حيف‬ ‫العدالة‪ .‬وصلت املرحومة إل��ى نقطة الالعودة‪.‬‬ ‫بعدها بأيام‪ ،‬تعرضت الطفلة نزهة شاهيد‪15 ،‬‬ ‫سنة من مدينة جرف امللح‪ ،‬لالختطاف واالغتصاب‬ ‫م��ن ط��رف ش�خ��ص مب�س��اع��دة ص��دي��ق ل��ه‪ .‬ونظم‬ ‫اجلاني «روديو» قاده من سيدي قاسم إلى فاس‪،‬‬ ‫م��رورا بالرباط ومكناس‪ ،‬قبل أن «يطلق سراح»‬ ‫الطفلة باحملطة الطرقية باب بوجلود في فاس‪.‬‬ ‫وبزاوية الشيخ‪ ،‬إقليم بني مالل‪ ،‬اعتقلت مصالح‬ ‫الشرطة أس�ت��اذا مبرزا «ف��ي تاحرميات» استغل‬ ‫جنسيا فتاة في الثالثة عشرة من عمرها ملدة ‪3‬‬ ‫سنوات‪ .‬واتضح فيما بعد أن دروس الدعم التي‬

‫ال للتسيب واالغتصاب‬ ‫كان يقدمها إلى الفتاة في البيت املنزلي يتقاضى‬ ‫ثمنها مضاعفا! يجب التنويه في فضيحة العار‬ ‫هذه بالسلوك املتزن لألب الذي احتكم إلى العدالة‬ ‫ولم يحمل السالح لتصفية األستاذ املبرز‪.‬‬ ‫وقعت هذه احل��االت في فترة ب��دأت فيها الكلمة‪،‬‬ ‫ف��ي ملفات االغ�ت�ص��اب وتعنيف ال �ق��اص��رات أو‬ ‫استغاللهن جنسيا‪ ،‬تتحرر بشكل تدريجي بفضل‬ ‫احلراك النسائي والنشاط اجلمعوي النسوي الذي‬ ‫أصبح على صلة‪ ،‬بفضل الفايسبوك والتويتر‬ ‫وامل ��دون ��ات االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬مب��واق��ع ع��امل�ي��ة مترر‬ ‫اخلبر وتعممه‪ .‬يبقى أن املغرب ال يتوفر بعد على‬ ‫مرصد وطني لنقل حاالت التحرشات واالعتداءات‬ ‫واالغتصاب في مجموع اململكة‪ ،‬وذلك لرفع تقارير‬ ‫إلى السلطات املختصة وإبالغ املنظمات الدولية‪.‬‬ ‫لكن اجلمعيات تعمل بالسبل املتاحة‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫يقدم عن الوضع صورة تقريبية فيما تبقى الدولة‬ ‫وأجهزتها غائبة عن امليدان‪ .‬وحسب إحصائيات‬ ‫أوردتها وكالة األنباء الفرنسية‪ ،‬فإن امرأة من بني‬ ‫‪ 6‬مغربيات تتعرض لالغتصاب‪ .‬ورغم أن الكلمة‬ ‫حت��ررت وسخرت معها تكنولوجيا اإلعالميات‪،‬‬ ‫فإن املشوار ال زال طويال أمام امل��رأة لكي تخرج‬ ‫بأمن وأم ��ان مبفردها إل��ى ال �ش��ارع للتسوق أو‬ ‫ملرافقة األطفال إلى املدرسة أو للسفر على منت‬ ‫القطار أو احلافلة دون أن تتعرض لتحرشات أو‬ ‫النتشال حقيبتها‪.‬‬ ‫إن التسيب اجلنسي الذي أصبحت تعيشه بعض‬ ‫املدن املغربية ما هو إال مرآة للبؤس االقتصادي‬ ‫والسيكولوجي لفئة تائهة من األفراد‪ .‬بعد الفياغرا‬

‫العدد‪ 1712 :‬االثنني‬

‫‪2012/03/26‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫الكاسدة ذات الصنع الصيني التي يستهلكها‬ ‫الكبار والصغار مثل «الكينة ديال الراس»‪ ،‬وبعد‬ ‫محاولة إطالق حوانيت «السيكس شوب»‪ ،‬يأتي‬ ‫االغ �ت �ص��اب ليترجم ال�ع��زل��ة ال�ق�ص��وى واملرض‬ ‫الطفولي لهذه الشرائح‪ .‬واملالحظ أنه في غياب‬ ‫محللني وإخصائيني نفسانيني ميكنهم مرافقة‬ ‫الصدمات والتوعكات النفسية‪ ،‬يلجأ األفراد إلى‬ ‫الصبر أو السحر أو فتاوى الشيخ الزمزمي أو‬ ‫الزواج القصري أو االنتحار‪ ...‬وفي هذه احلاالت‪،‬‬ ‫ال بديل لهم سوى الطاعون أو الكوليرا !‬ ‫فشل حكومة عبد اإلله بنكيران في تدبير الفضائح‬ ‫القصر‪ ،‬وذل��ك بطرح مراجعة‬ ‫األخيرة الغتصاب‬ ‫ّ‬ ‫الفصل ‪ 475‬من القانون اجلنائي‪ ،‬قد يحكم على‬ ‫منوذج حكامة اإلسالميني وجتربتهم السياسية‬ ‫بالفشل‪ .‬في قضية أمينة الفياللي‪ ،‬ميكن القول‬ ‫إن حزب العدالة والتنمية قد انبطح أمام اجلناح‬ ‫املتشدد للحزب‪ .‬من شأن هذا اخلنوع واالنسياق‬ ‫نحو الصيغة املتشددة للشريعة أن يصعد من‬ ‫املواجهة بني اجلمعيات النسوية واملنظمات غير‬ ‫احلكومية من مناصرات أمينة الفياللي وحزب‬ ‫العدالة والتنمية‪ .‬وتعتبر مسيرة االحتجاج التي‬ ‫نظمت البارحة بالدار البيضاء إح��دى حلقاتها‬ ‫القوية‪ ،‬دون احلديث عن شجب املنظمات الدولية‬ ‫لهذا القانون‪ .‬وفي حالة ما إذا تواصل مسلسل‬ ‫االغتصاب ووصل الوضع إلى نقطة الالعودة أمام‬ ‫االحتجاجات وامل�ظ��اه��رات‪ ،‬هل سترسل حكومة‬ ‫بنكيران امل�خ��ازن�ي��ة وال�ب��ول�ي��س «ب ��اش يسوطو‬ ‫لعياالت؟»‪.‬‬

‫رشيد نيني‬

‫‪raninyster@gmail.com‬‬

‫تصدر كل صباح‬

‫‪1‬‬

‫الجريدة‬ ‫األكثر مبيعا‬ ‫في المغرب‬

‫‪ALMASSAE‬‬

‫يومية مستقلة‬

‫> العدد‪ 1712 :‬االثنين ‪ 3‬جمادى األول ‪ 1433‬الموافق لـ‪ 26‬مارس ‪2012‬‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫رشيد نيني خلف‬ ‫القضبان دفاع ًا‬ ‫عن حرية الكلمة‪..‬‬ ‫عودته إلى قرائه‬ ‫حتمية‬ ‫«إن سجن رشيد نيني يجعل من سد‬ ‫الفجوة‪ ،‬القائمة بين دستور المغرب‬ ‫اإلصالحي الجديد وقوانينه التي تجرم‬ ‫حرية التعبير‪ ،‬أمرا ملحا‪ ،‬كما أن‬ ‫استمرار سجن نيني يؤدي إلى الشك‬ ‫في التزام الحكومة المغربية بضمان‬ ‫الحريات العامة»‪.‬‬ ‫منظمة «هيومن رايتس ووتش» األمريكية‬

‫تقرؤون قريبا‬

‫زيان يفتح علبة أسراره‬ ‫ويكشف‬ ‫لـ‬ ‫حقائق تنشر ألول مرة‬

1712_26-03-2012  

Almassae 1712

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you