Page 1

‫تحقيق األسبوع‬ ‫الراأي احلر واخلرب اليقني‬

‫تصدر كل صباح‬

‫االحتاد املغربي للشغل‪..‬‬ ‫عندما يتعايش النضال‬ ‫و«االختالل»‬

‫‪299‬‬ ‫يوما‬

‫يومية مستقلة‬

‫وراء‬ ‫القضبان‬

‫> مدير النشر‪ :‬عبد اهلل الدامون‬

‫> الرئيس المؤسس‪ :‬رشيد نيني‬

‫> العدد‪ 1685 :‬الخميس ‪ 23‬فبراير ‪2012‬‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫‪21-20‬‬

‫مصدر مقرب من أزوالي‪ :‬تيار من المخابرات اإلسرائيلية يقف وراء هذه اإلشاعات وأزوالي مناضل كبير‬

‫أزوالي في قفص االتهام بـ«التجسس» للموساد‬ ‫سليمان الريسوني‬ ‫ات����ه����م ال����ك����ات����ب ال���ف���رن���س���ي م�����ن أص���ل‬ ‫مغربي‪ ،‬ج��اك��وب ك��وه��ني‪ ،‬اليهودي املغربي‬ ‫أن���دري أزوالي‪ ،‬بالتجسس ل��ف��ائ��دة جهاز‬ ‫االس���ت���خ���ب���ارات اإلس���رائ���ي���ل���ي املعروف‬ ‫ب���«امل��وس��اد»‪ .‬وأض���اف ج��اك��وب كوهني‪،‬‬ ‫ف��ي لقاء م��ع موقع «اجل��زي��رة ن��ت»‪ ،‬أن‬ ‫أزوالي يعد واح��دا من أعضاء شبكة‬ ‫السايانيم» (املخبرين) اليهودية التي‬ ‫توظفها إسرائيل في مختلف أنحاء‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫وقال كوهني إن أزوالي ما فتئ‬ ‫يعمل ع ّرابا ملد جسور احلوار بني‬ ‫املغرب وإسرائيل‪ ،‬وهي الوساطة‬ ‫ال��ت��ي «ل����م ت��ف��ض إال إل����ى إضفاء‬ ‫الشرعية على استحواذ الصهاينة‬ ‫على كل فلسطني»‪.‬‬ ‫ونفى مصدر مقرب م��ن أزوالي‪،‬‬ ‫في اتصال مع «املساء»‪ ،‬هذه االتهامات‬ ‫امل��وج��ه��ة إل���ى ه���ذا األخ��ي��ر‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫أزوالي مناضل كبير وأن ما جاء على لسان‬ ‫ج��اك��وب ك��وه��ني‪ ،‬ال ي��ع��دو أن ي��ك��ون مجرد‬ ‫حملة إشاعات يقف وراءها تيار داخل جهاز‬ ‫امل��وس��اد وج��د نفسه متضايقا م��ن حتركات‬ ‫أزوالي لفائدة السالم والقضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وأضاف مصدرنا أن هذا التيار من املوساد غير‬ ‫راض عن العالقات املتميزة التي تربط أزوالي‬ ‫بزعماء السلطة الفلسطينية‬

‫وبرئيسها محمود عباس أبو مازن‪.‬‬ ‫واس��ت��غ��رب م��ص��درن��ا ت��روي��ج م��ا أسماه‬ ‫«إشاعات مغرضة» في حق أزوالي‪ ،‬الذي‬ ‫ناضل لفائدة حقوق الشعب الفلسطيني‬ ‫منذ أن كان عمره ‪ 13‬سنة‪ ،‬مشددا‪ ،‬في‬ ‫الوقت نفسه‪ ،‬على القول «إن أزوالي‬ ‫ال يواجه تيارا داخل املوساد‪ ،‬وإمنا‬ ‫يواجه أيضا أطرافا إسرائيلية‬ ‫م���ت���ش���ددة ت���رف���ض أي تعايش‬ ‫أو ت��ق��ارب ب��ني الفلسطينيني‬ ‫واإلسرائيليني»‪.‬‬ ‫وذك�������ر م���ص���درن���ا كيف‬ ‫أن أزوالي ح���������ورب في‬ ‫س��ن��وات الستينيات وبداية‬ ‫ال��س��ب��ع��ي��ن��ي��ات م����ن ط���رف‬ ‫اجل��ن��رال أوف��ق��ي��ر‪ ،‬املعروف‬ ‫ب���ع���الق���ات���ه ال���غ���ام���ض���ة مع‬ ‫«امل��وس��اد»‪ .‬وأش��ار املصدر‬ ‫نفسه‪ ،‬في هذا السياق‪ ،‬إلى‬ ‫أن أوف��ق��ي��ر ه��و ال���ذي طرد‬ ‫أزوالي إلى فرنسا وظل بدون‬ ‫عمل مدة طويلة قبل أن يتوسط‬ ‫له الزعيم االحتادي عبد الرحيم‬ ‫بوعبيد في احلصول على وظيفة‬ ‫ب��ب��ن��ك «ب���اري���ب���ا»‪ ،‬و«رمب�����ا لهذا‬ ‫ال��س��ب��ب‪ ،‬ي��ق��ول م��ص��درن��ا‪ ،‬سيرد‬ ‫أزوالي اجلميل لالحتاديني عندما‬ ‫عبد لهم الطريق للعضوية في‬ ‫األممية االشتراكية»‪.‬‬

‫جاكوب كوهني‬

‫أندري أزوالي‬

‫برلمان‬

‫تسرب خطأ غير مقصود إلى املقال الرئيسي‬ ‫ل��ع��دد ي��وم أم���س‪ ،‬بخصوص امل��ق��اب��ل امل��ال��ي الذي‬ ‫تقدمه وزارة اخلارجية املغربية إلى أحد اللوبيات‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة‪ ،‬إذ مت��ت اإلش���ارة إل��ى أن ه��ذا اللوبي‬ ‫يحصل على ما يفوق ‪ 21‬مليار سنتيم‪ ،‬والصواب‬ ‫هو أن املبلغ احلقيقي املؤدى هو حوالي ‪ 2.1‬مليار‬ ‫سنتيم (أي أكثر من ملياري سنتيم)‪ ،‬وه��و املبلغ‬

‫لم متر جلسة استماع جلنة‬ ‫املالية والتجهيزات والتخطيط‬ ‫والتنمية اجل��ه��وي��ة ف��ي مجلس‬ ‫امل���س���ت���ش���اري���ن‪ ،‬ص���ب���اح أم���س‬ ‫األرب��ع��اء‪ ،‬إل��ى أول م��س��ؤول عن‬ ‫مؤسسات عمومية وشبه عمومية‬ ‫يتم استجوابه في إط��ار دستور‬ ‫اململكة اجل��دي��د‪ ،‬ب���ردا وسالما‬ ‫على إدريس بنهيمة‪ ،‬املدير العام‬ ‫لشركة اخلطوط اجلوية امللكية‬ ‫املغربية‪ ،‬وعزيز رباح‪ ،‬وزير النقل‬ ‫والتجهيز‪.‬‬ ‫وواجه بنهيمة ورباح عاصفة‬ ‫من االحتجاجات من قبل الصحافة‬ ‫الوطنية وأعضاء في اللجنة‪ ،‬بعد‬ ‫أن متسكا بسرية جلسة استجواب‬ ‫ب��ن��ه��ي��م��ة ل��ت��ق��دمي التوضيحات‬ ‫ال��ض��روري��ة وال���رد على تساؤالت‬ ‫امل���س���ت���ش���اري���ن امل���ط���روح���ة منذ‬

‫مع قهوة ال�صباح‬ ‫ينعقد في العاصمة القطرية الدوحة‪ ،‬نهاية األسبوع اجلاري‪،‬‬ ‫مؤمتر حول القدس مببادرة من اجلامعة العربية‪ ،‬يشارك فيه املغرب‬ ‫ال��ذي يترأس جلنة القدس املنبثقة عن منظمة املؤمتر اإلسالمي‪.‬‬ ‫ويسعى املؤمتر إلى اخلروج بتوصيات تتحول إلى قرارات ملواجهة‬ ‫احمل��اوالت اإلسرائيلية لتهويد القدس الشريف وانتهاك حرمات‬ ‫مقدساتها‪ ،‬اإلسالمية واملسيحية على حد سواء‪.‬‬ ‫ان�ع�ق��اد امل��ؤمت��ر ف��ي ه��ذا التوقيت فيه ن��وع م��ن ت��ذك��ر احملنة‬ ‫الفلسطينية بعد أن غابت طويال عن أجندة البلدان العربية في األعوام‬ ‫األخ�ي��رة‪ ،‬وخاصة بعد ان��دالع الربيع العربي وحصول التحوالت‬ ‫اجلديدة في املنطقة العربية؛ فمنذ سنوات طويلة أصبحت القضية‬ ‫الفلسطينية حتتل الصف الثاني أو الثالث بعد األزم��ات اإلقليمية‬ ‫أو الدولية التي فرضت نفسها كبؤر جديدة للتوتر‪ ،‬مثل العراق‪،‬‬ ‫مما جعل العرب يبتعدون عن امللف الفلسطيني‪ ،‬وملف القدس على‬ ‫وجه اخلصوص‪ ،‬األمر الذي أطلق أيادي إسرائيل لتفعل ما شاءت‬ ‫بالشعب الفلسطيني ومقدراته‪.‬‬ ‫ف��ي امل��اض��ي‪ ،‬ك��ان ال �ع��رب يعتبرون ال �ق��دس خطا أح�م��ر في‬ ‫االحتالل الصهيوني لفلسطني‪ ،‬لكن تراجعهم عن دعم املقدسيني‪،‬‬ ‫والفلسطينيني بشكل ع��ام‪ ،‬دفع إسرائيل إلى تغيير معالم املدينة‬ ‫املقدسة بهدف فرض األمر الواقع والدفع باجتاه التقسيم في أي‬ ‫مفاوضات مع اجلانب الفلسطيني‪ ،‬حيث متت عسكرة املدينة ومنع‬ ‫املسلمني واملسيحيني من زيارتها‪ ،‬بل ومن دخولها أو الصالة فيها‬ ‫أحيانا‪ .‬ولذلك‪ ،‬فاملطلوب من مؤمتر الدوحة أال يكون مؤمتر بالغات‬ ‫أو بيانات مكتوبة على ال��ورق‪ ،‬تقرؤها إسرائيل ومتزقها‪ ،‬بل عليه‬ ‫أن يخرج بقرارات حاسمة وفعالة إلنقاذ املدينة املقدسة‪ ،‬والضغط‬ ‫على إسرائيل وحليفتها واشنطن لضمان حقوق الفلسطينيني‪،‬‬ ‫مسلمني ومسيحيني‪ ،‬واحلفاظ على معالم القدس التاريخية والدينية‬ ‫املشتركة‪.‬‬

‫استهجانه ب��ال��ق��ول‪« :‬م��ادم��ن��ا ال‬ ‫نحترم الدستور آش تنديرو حنا‬ ‫هنا؟»‪.‬‬ ‫ولم تتوقف معركة االتهامات‬ ‫بني بنهيمة وأعضاء جلنة املالية‪،‬‬ ‫على خلفية املطالبة بعلنية جلسة‬ ‫االستماع إليه ومتكني الصحافة‬ ‫الوطنية من حضورها‪ ،‬عند ذلك‬ ‫احلد‪ ،‬إذ رفع املستشار التدالوي‬ ‫م��ن سقف االت��ه��ام��ات‪ ،‬باتهامه‬ ‫بنهيمة هو اآلخ��ر بعدم احترام‬ ‫دستور اململكة حلديثه بلغة غير‬ ‫رسمية هي اللغة الفرنسية‪ .‬فيما‬ ‫طالب املستشار عبد املالك أفرياط‪،‬‬ ‫عن الفريق الفيدرالي‪ ،‬بنقطة نظام‬ ‫دافع فيها عن حضور الصحافيني‬ ‫جلسة االس��ت��م��اع إل��ى املسؤول‬ ‫األول عن «الرام» طبقا ملا ينص‬ ‫عليه دستور ‪ 2011‬من احلق في‬ ‫احلصول على املعلومات‪.‬‬ ‫تتمة ص (‪)02‬‬

‫أخيرا اكتشفت الدولة املغربية‬ ‫أن ه �ن��اك ب� �ن ��اءات ع �ش��وائ �ي��ة في‬ ‫املغرب‪ ،‬وأن قوانني البناء والتعمير‬ ‫صارت مثل أوراق مبللة على قارعة‬ ‫ال�ط��ري��ق‪ ،‬لذلك حتركت آل��ة الهدم‬ ‫وبدأت اجلرافات تطحن اإلسمنت‬ ‫األخضر واليابس‪ ،‬فاعتقد البعض‬ ‫أن ال �ق��ان��ون اس �ت �ف��اق أخ �ي��را من‬ ‫سباته الطويل‪ ،‬لكن احلقيقة أنه ال‬ ‫زال يشخر‪.‬‬ ‫ف��ي كثير م��ن امل��دن املغربية‪،‬‬ ‫وجد الناس أنفسهم يجلسون على‬ ‫أنقاض منازل شيدوها على عجل‪،‬‬ ‫ول ��م ي�ف�ه�م��وا أب� ��دا مل� ��اذا انتظرت‬ ‫الدولة حتى أمتوا البناء لكي تهدم‬ ‫اآلج��ر على رؤوس �ه��م؛ ففي املدن‬ ‫التي شهدت عمليات الهدم‪ ،‬كانت‬ ‫شاحنات مواد البناء متر أمام عيون‬ ‫القانون‪ ،‬وتضاعف ثمن مواد البناء‬ ‫عدة مرات‪ ،‬وصار البناؤون يطلبون‬ ‫خمس مرات ضعف أجورهم‪ ،‬وفي‬ ‫النهاية تهدم كل شيء‪.‬‬ ‫ال أح���د ي �ن �ك��ر أن البنايات‬ ‫التي مت هدمها قد أنشئت خارج‬ ‫القانون؛ فهناك منازل بنيت على‬ ‫حافة األودية‪ ،‬وتكفي زخة مطر كي‬ ‫تنجرف مب��ن فيها‪ ،‬وه�ن��اك منازل‬ ‫بنيت فوق أراض كانت مخصصة‬ ‫ملدارس أو مستوصفات أو طرقات‬

‫املبني في عقد الوكالة املغربية للتعاون الدولي مع‬ ‫هذا اللوبي وال��ذي يؤكد أن قيمة مبلغ العقد هي‬ ‫مليونان ونصف املليون دوالر أم��ري��ك��ي؛ كما أن‬ ‫مصاريف األسفار ح��ددت في حوالي ‪ 600‬مليون‬ ‫سنتيم‪.‬‬ ‫فمعذرة إلى القراء الكرام عن هذا اخلطأ غير‬ ‫املقصود‪.‬‬

‫فرقة أمنية للتحقيق في سرقة فواكه موجهة للقصر‬

‫اختالالت «الرام» تصل إلى البرملان والرباح يتضامن مع بنهيمة‬ ‫الرباط – عادل جندي‬

‫أوق��ف��ت ال��ف��رق��ة اجلنائية‪،‬‬ ‫التابعة للمنطقة األمنية عني‬ ‫ال����ش����ق‪ ،‬أول أم�����س الثالثاء‬ ‫أف��راد عصابة متتهن اختطاف‬ ‫حافالت النقل العمومي وسرقة‬ ‫ركابها حتت التهديد بالسالح‬ ‫األب��ي��ض‪ .‬وعلمت «امل��س��اء» من‬ ‫مصدر مطلع أن أفراد العصابة‬ ‫اخلمسة أحيلوا ص��ب��اح أمس‬ ‫األرب���ع���اء ع��ل��ى ال��وك��ي��ل العام‬ ‫للملك ل��دى محكمة االستئناف‬ ‫بالدار البيضاء من أجل متديد‬ ‫احل����راس����ة ال��ن��ظ��ري��ة ف���ي حق‬ ‫املتهمني‪.‬‬ ‫وأكد املصدر ذاته أن أفراد‬ ‫العصابة‪ ،‬التي يتزعمها تلميذ‬ ‫ي��درس بثانوية احلسن الثاني‬ ‫بسباتة‪ ،‬ال يتجاوز ع��م��ره ‪15‬‬ ‫سنة‪ ،‬كانوا يستهدفون حافالت‬ ‫النقل العمومي‪ ،‬التي يسلبون‬ ‫رك��اب��ه��ا ع��ن ط��ري��ق ال��ع��ن��ف كل‬ ‫ما بحوزتهم‪ ،‬مضيفا أن املتهم‬ ‫امل���ذك���ور مل���ا اع��ت��ق��ل��ت��ه الفرقة‬ ‫اجل��ن��ائ��ي��ة وج���دت ف��ي حقيبته‬ ‫امل��درس��ي��ة س��ك��ي��ن��ا م���ن احلجم‬ ‫ال��ك��ب��ي��ر ك���ان يخبئه ب��ني كتبه‬ ‫ويدخلها معه إلى الثانوية‪.‬‬ ‫وأش����ار امل��ص��در ذات����ه إلى‬ ‫أن العصابة امل��وق��وف��ة متكنت‬ ‫من تنفيذ ثمان عمليات سرقة‬ ‫بطريقة هوليوودية‪ ،‬مستهدفة‬ ‫حافالت في أنحاء مختلفة من‬ ‫مدينة الدار البيضاء‪ ،‬موضحا‬ ‫أن أف�����راد ال��ع��ص��اب��ة اخلمسة‬ ‫ك����ان����وا ي���س���ت���ه���دف���ون خطوط‬ ‫احل��اف��الت رق��م ‪ 11‬و‪ 107‬و‪28‬‬ ‫و‪ 60‬و‪ ،67‬إذ ك��ان��وا يوزعون‬ ‫م���ه���ام ال��س��ط��و ع��ل��ى احلافلة‬ ‫بينهم بطريقة احترافية تقوم‬ ‫على تولي فردين من العصابة‬ ‫م��ح��اص��رة ال��س��ائ��ق والقابض‬ ‫حتت التهديد بالسالح األبيض‪،‬‬ ‫فيما ي��ت��ول��ى ع��ن��ص��ران آخران‬ ‫عملية ضبط ال��رك��اب ومنعهم‬ ‫من مغادرة احلافلة من البابني‬

‫تصويب‬

‫ع��ل��ى امل��ج��ل��س��ني‪ ،‬ف��ي وضعهما لنظاميهما‬ ‫الداخليني‪ ،‬م��راع��اة تناسقهما وتكاملهما‪،‬‬ ‫ضمانا لنجاعة العمل البرملاني»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بيد ال��ل��ه‪ ،‬ف��ي رس��ال��ة بعث بها إلى‬ ‫غالب‪ ،‬بتشكيل جلنة مختلطة بني املجلسني بهدف‬ ‫تسريع وتيرة التنسيق‪ ،‬عن طريق تشكيل جلنة‬ ‫مشتركة للتنسيق والعمل على مالءمة نظاميهما‬ ‫الداخليني‪.‬‬ ‫تفاصيل ص (‪)03‬‬

‫م��دة ح��ول االخ��ت��الالت التدبيرية‬ ‫واخلسائر املالية التي سجلتها‬ ‫الشركة خ��الل السنة املنصرمة‪،‬‬ ‫وكذا مآل املال العام الذي مت ضخه‬ ‫الصيف املاضي في رأسمال الشركة‬ ‫في إطار العقد البرنامج املوقع بني‬ ‫حكومة االستقاللي عباس الفاسي‬ ‫وشركة «الرام»‪ .‬وحتولت بداية‬ ‫جلسة االستماع إلى حلبة لتبادل‬ ‫االت��ه��ام��ات ب��ني بنهيمة وأعضاء‬ ‫في اللجنة‪ ،‬خاصة بعد أن اتهم‬ ‫املدير العام ل���«الرام» املستشارين‬ ‫ب��خ��رق ال��دس��ت��ور ف��ي فصله ‪68‬‬ ‫الذي ينص على أن جلسات جلان‬ ‫ال��ب��رمل��ان س��ري��ة‪ ،‬وي��ح��دد النظام‬ ‫الداخلي ملجلسي البرملان احلاالت‬ ‫والضوابط التي ميكن أن تنعقد‬ ‫فيها اللجان بصفة علنية‪ ،‬وهو‬ ‫االتهام الذي أثار حفيظة أعضاء‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة ال��ذي��ن ط��ال��ب��وه بسحب‬ ‫ك��الم��ه‪ ،‬ودف���ع البعض منهم إلى‬

‫إسماعيل روحي‬

‫األم����ام����ي واخل���ل���ف���ي‪ ،‬ويقوم‬ ‫العنصر اخلامس في العصابة‬ ‫ب��االس��ت��ي��الء ع��ل��ى م���ا بحوزة‬ ‫الركاب من حلي ذهبية وهواتف‬ ‫محمولة وأموال قبل أن يطالبوا‬ ‫س��ائ��ق احل��اف��ل��ة حت��ت التهديد‬ ‫بالسالح األبيض باخلروج عن‬ ‫اخلط العادي للحافلة ويفرون‬ ‫إلى وجهات مجهولة‪.‬‬ ‫وأك������د امل����ص����در ذات������ه أن‬ ‫األبحاث املعمقة التي ق��ام بها‬ ‫رئ��ي��س ال��ف��رق��ة اجل��ن��ائ��ي��ة لعني‬ ‫ال��ش��ق أدت إل��ى اك��ت��ش��اف أحد‬ ‫أع���ض���اء ال��ع��ص��اب��ة‪ ،‬ال�����ذي مت‬ ‫اعتقاله فكشف للمحققني باقي‬ ‫أف����راد ال��ع��ص��اب��ة والتفاصيل‬ ‫الدقيقة للعمليات التي كانت‬ ‫تقوم بها العصابة‪ ،‬التي كانت‬ ‫على وش��ك تنفيذ عملية سطو‬ ‫جديدة على أحد خطوط حافالت‬ ‫النقل العمومي بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫وأك������د امل����ص����در ذات������ه أن‬ ‫امل��ص��ال��ح األم��ن��ي��ة ح��ج��زت لدى‬ ‫أف����راد ال��ع��ص��اب��ة مجموعة من‬ ‫األس���ل���ح���ة ال���ب���ي���ض���اء‪ ،‬بينها‬ ‫سكني من احلجم الكبير كتبت‬ ‫عليه ع��ب��ارة «ك���ل ن��ف��س ذائقة‬ ‫امل����وت»‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى مجموعة‬ ‫م���ن احمل�����ج�����وزات‪ ،‬ب��ي��ن��ه��ا ‪12‬‬ ‫هاتفا محموال من النوع الرفيع‬ ‫متحصلة من عمليات السرقة‪.‬‬ ‫وأض�����اف أن أف�����راد العصابة‬ ‫وج���ه���ت إل��ي��ه��م ت��ه��م «تكوين‬ ‫ع��ص��اب��ة إج��رام��ي��ة واستعمال‬ ‫العنف بواسطة السالح األبيض‬ ‫واحتجاز أشخاص داخل وسيلة‬ ‫نقل عمومية» طبقا للفصل ‪510‬‬ ‫وما يليه‪.‬‬ ‫وج����اءت عملية التوقيف‬ ‫بعد حالة من االستنفار األمني‬ ‫نتيجة تعدد شكايات املواطنني‬ ‫ب��ت��ع��رض��ه��م ل��ل��س��رق��ة بطريقة‬ ‫ه���ول���ي���وودي���ة داخ�����ل حافالت‬ ‫النقل العمومي بقطاعات أمنية‬ ‫مختلفة بالدار البيضاء قبل أن‬ ‫يتم إيقافهم م��ن ط��رف الفرقة‬ ‫اجلنائية لعني الشق‪.‬‬

‫دبلوماسية‬

‫بيد الله يعطي «الدروس» لغالب حول العمل التشريعي‬ ‫نبه محمد الشيخ بيد الله‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫امل��س��ت��ش��اري��ن‪ ،‬ك���رمي غ���الب‪ ،‬رئ��ي��س مجلس‬ ‫ال���ن���واب‪ ،‬إل���ى ض����رورة اح��ت��رام استقاللية‬ ‫وس��ي��ادة ه��ذي��ن املجلسني ل��ت��ف��ادي اللجوء‬ ‫امل��ت��ك��رر إل����ى امل��ج��ل��س ال���دس���ت���وري‪ .‬ودعا‬ ‫بيد ال��ل��ه إل��ى م��الءم��ة النظامني الداخليني‬ ‫ملجلسي النواب واملستشارين مع مقتضيات‬ ‫ال��ف��ص��ل ‪ 68‬م��ن ال��دس��ت��ور اجل��دي��د‪ ،‬خاصة‬ ‫الفقرة الثانية‪ ،‬التي تؤكد على أنه «يتعني‬

‫األمن يعتقل عصابة تختطف‬ ‫احلافالت بالدار البيضاء‬

‫الرباط – عبداحلليم لعريبي‬

‫دعوة إلى إغالق احلدود في وجه‬ ‫مسؤولني جماعيني مبراكش‬

‫‪04‬‬

‫أفاد مصدر موثوق أن فرقة أمنية‬ ‫من الشرطة القضائية بالرباط توجهت‬ ‫قبل أي ��ام إل��ى س��وق اجلملة للخضر‬ ‫والفواكه بسيدي عثمان بالدار البيضاء‬ ‫للتحقيق في سرقة صناديق الفواكه‬ ‫املوجهة إل��ى القصر امللكي بالرباط‪،‬‬ ‫حيث اعتقلت متهمني جددا في امللف‪.‬‬ ‫وض �م��ت ال �غ��رف��ة اجل�ن�ح�ي��ة باحملكمة‬ ‫االب �ت��دائ �ي��ة ف��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬أول أمس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ملفات املوقوفني اجل��دد إلى‬ ‫عناصر سبق أن مت إيقافهم األسبوع‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وكشف املصدر ذاته أن العناصر‬ ‫األم �ن �ي��ة ت��وج�ه��ت إل ��ى م��دي�ن��ة الكارة‬ ‫وقامت باعتقال متهم آخر وحجزت لديه‬ ‫صناديق كارتونية من الفواكه املوجهة‬ ‫إلى اإلقامة امللكية بدار السالم بالرباط‪،‬‬ ‫واستمعت إلى أحد املسؤولني بسوق‬ ‫اجلملة بالدار البيضاء‪ ،‬الذي أكد علمه‬ ‫بوجود تالعب في الفواكه املوجهة إلى‬ ‫دار السالم بالرباط‪.‬‬

‫هذا غني نسامحه‪ ..‬وهذا فقير نعاقبه‬ ‫عبد الله الدامون‬ ‫أو سكك حديدية‪ ،‬وهناك أشخاص‬ ‫نبشوا قبورا وأزالوا عظام دفينيها‬ ‫ال �ب��ال �ي��ة وب� �ن ��وا ف��وق �ه��ا منازلهم‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫امل��واط�ن��ون ال��ذي��ن جل��ؤوا إلى‬ ‫«السيبة» كانوا يطبقون نظرية‬ ‫هذه ّ‬ ‫تقول «أن��ا وم��ن بعدي الطوفان»‪،‬‬ ‫وهي نظرية لم يطبقوها لوحدهم‪،‬‬ ‫بل تعلموها من املسؤولني الكبار‬ ‫الذين نهبوا أراضي شاسعة وبنوا‬ ‫فيالتهم وقصورهم في أي مكان‬ ‫يريدون‪ ،‬وشيدوا مدن امللح اجلديدة‬ ‫على عرق ماليني الكادحني‪ .‬هكذا‪،‬‬ ‫أراد البسطاء أن يقلدوا الناهبني‬ ‫الكبار‪ ،‬فالقانون إم��ا أن يحترمه‬ ‫اجلميع أو ال يحترمه أحد‪.‬‬ ‫امل ��واط� �ن ��ون ال ��ذي ��ن خسروا‬ ‫م � ��دخ � ��رات ع� �م ��ره ��م‪ ،‬أو الذين‬ ‫اقترضوا من أجل تشييد منازلهم‬ ‫على امللك ال�ع��ام‪ ،‬لم يقوموا بذلك‬ ‫في جزر ال��واق��واق‪ ،‬بل في مناطق‬

‫ي��راه��ا اجلميع‪ ،‬وال��دول��ة لها آالف‬ ‫ال �ع �ي��ون ال �ت��ي ت��رص��د ك��ل كبيرة‬ ‫وص�غ�ي��رة ف��ي ك��ل زق ��اق وف��ي كل‬ ‫ش��ارع‪ ،‬لذلك ال أحد يفهم ملاذا لم‬ ‫يتم تقدمي أي مسؤول إلى احملاكمة‬ ‫بتهمة إغ�م��اض العني عما جرى‪،‬‬ ‫ومقابل ذلك يبقى املواطن البسيط‬ ‫هو احلائط القصير الذي يقفز عليه‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫ف��ي ك��ل مناطق امل�غ��رب هناك‬ ‫م��دن عشوائية كاملة نبتت حتت‬ ‫ع �ي��ون ال ��دول ��ة وب �ص��ره��ا‪ ،‬وهناك‬ ‫مسؤولون كثيرون اغتنوا من ذلك‪،‬‬ ‫وكثيرون منهم بنوا فيالت وقصورا‬ ‫مقابل ما حصلوا عليه من إغماض‬ ‫العني على بناء مدن البؤس؛ وفي‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة ي��رف��ع ال �ق��ان��ون «األعمى»‬ ‫سيفه على رؤوس ال�ف�ق��راء فقط‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬ه��و ليس قانونا أع�م��ى‪ ،‬إنه‬ ‫مييز جيدا بني الواقفني أمامه‪ ،‬بل‬ ‫ويتحسس جيوبهم جيدا‪.‬‬

‫امل�ش�ك�ل��ة ف��ي امل��غ��رب ليست‬ ‫فقط في امل��دن العشوائية مترامية‬ ‫األط � ��راف‪ ،‬ول�ي�س��ت ف��ي البراريك‬ ‫وامل� �ن ��ازل ال�ع�ش��وائ�ي��ة ال �ت��ي تشبه‬ ‫قبورا‪ ،‬بل املشكلة العويصة تكمن‬ ‫في هذه املدن العشوائية التي بنتها‬ ‫مجموعات عقارية شهيرة وجعلت‬ ‫منها ق�ب��ور احل�ي��اة ل�ه��ذا الشعب؛‬ ‫فليس امل��واط��ن «ال �س��ائ��ب» وحده‬ ‫من يسطو على مناطق مخصصة‬ ‫ل �ل �م��دارس وامل�س�ت��وص�ف��ات‪ ،‬فهذه‬ ‫الطريقة إمن��ا تعلمها م��ن الكبار‬ ‫امل��وج��ودي��ن ف��وق��ه‪ ،‬ألن املجموعات‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ال �ق��وي��ة اس �ت��ول��ت على‬ ‫أراض شاسعة كانت في األصل‬ ‫تابعة للملك ال�ع��ام‪ ،‬ومنها أراض‬ ‫كانت مخصصة مل��دارس وأخرى‬ ‫حلدائق وثالثة ملستوصفات وغيرها‬ ‫ألشياء أخ��رى كثيرة‪ ،‬لكن ال أحد‬ ‫يضرب على يدها‪.‬‬ ‫هناك مجمعات سكنية تضم‬

‫وك �ش �ف��ت األب� �ح���اث األم��ن��ي��ة أن‬ ‫امل�ت��ورط��ني ف��ي سرقة امل ��واد الغذائية‬ ‫وإع��ادة االجت��ار فيها كانوا يستولون‬ ‫على كميات كبيرة بطريقة غير قانونية‪،‬‬ ‫ويتم االحتفاظ بها داخل فيال بشاطئ‬ ‫الهرهورة مبدينة متارة‪ ،‬حيث داهمت‬ ‫الفرقة األمنية مقر الفيال‪ ،‬وحجزت ‪150‬‬ ‫صندوقا مسروقا‪ ،‬كما حجزت سيارتني‬ ‫تعودان إلى عناصر الشبكة‪.‬‬ ‫وك���ان األظ��ن��اء ي �ق��وم��ون بإعادة‬ ‫الصناديق املسروقة من فيال الهرهورة‬ ‫إلى سوق اجلملة بالدارالبيضاء‪ ،‬وتتم‬ ‫إعادة دسها في الصناديق املوجهة إلى‬ ‫القصر امللكي‪ ،‬حيث اعترف موقوف‪،‬‬ ‫ح�س��ب م�ح��اض��ر ال�ش��رط��ة القضائية‪،‬‬ ‫باحلصول على أرب��اح مالية تتراوح‬ ‫مابني ‪ 20‬و‪ 40‬ألف درهم أسبوعيا‪.‬‬ ‫وف��ي سياق متصل‪ ،‬ق��ال مصدر‬ ‫آخر مطلع على سير امللف إن الشرطة‬ ‫القضائية استعانت برقم التعامالت‬ ‫اخلاص بتموين القصر امللكي بالفواكه‬ ‫م��ن س ��وق اجل�م�ل��ة ب��ال��دار البيضاء‪،‬‬ ‫ومت اكتشاف ارتفاع النفقات اخلاصة‬ ‫آالف السكان بدون أية شجرة وال‬ ‫مدرسة وال مسجد وال أي شيء‪.‬‬ ‫اإلسمنت وحده يفقأ العيون‪ ،‬ومع‬ ‫ذل ��ك ال أح ��د ي��رف��ع ي ��ده ف��ي وجه‬ ‫أصحاب هذه املجمعات املتوحشة‪.‬‬ ‫ه � �ن� ��اك م� �ج� �م� �ع ��ات ضخمة‬ ‫أصبحت تسمى «أعطني كوب ماء»‪،‬‬ ‫ألن كل النساء في املجمع يتحركن‬ ‫في وقت واحد حلمل كوب ماء إلى‬ ‫أزواج �ه��ن مب�ج��رد أن يطلب زوج‬ ‫واح��د في شقة واح��دة من زوجته‬ ‫ذلك‪ ،‬والسبب هو أن اجلدران التي‬ ‫تفصل م��ا ب��ني الشقق ه��ي عبارة‬ ‫ع��ن «ك��ارت��ون إسمنتي» ال يحمي‬ ‫حميمية أحد‪.‬‬ ‫ه�ن��اك أي�ض��ا م�ئ��ات املقاولني‬ ‫العقاريني ال��ذي��ن تصرفوا مبنطق‬ ‫ال��وح��وش‪ ،‬وب �ن��وا ع�م��ارات�ه��م فوق‬ ‫ك��ل م��ك��ان‪ ،‬مب��ا ف��ي ذل ��ك حواف‬ ‫األودي ��ة احل ��ارة وامل�ن��اط��ق املهددة‬ ‫ب��ال �ف �ي �ض��ان��ات؛ وه� �ن ��اك م� ��دارس‬ ‫« ُأب��ي��دت ع��ن ب �ك��رة أب �ي �ه��ا» وبنيت‬ ‫فوقها عمارات‪ .‬ملاذا‪ ،‬إذن‪ ،‬تتحرك‬ ‫آالت الهدم ضد امل��واط��ن البسيط‬ ‫فقط؟‬ ‫عندما تبدأ دول��ة في التعامل‬ ‫م��ع مواطنيها مبنطق «ه ��ذا غني‬ ‫ن�س��ام�ح��ه‪ ..‬وه ��ذا فقير نعاقبه»‪،‬‬ ‫فذلك نذير شؤم‪ ...‬شؤم كبير‪.‬‬

‫باقتناء امل��واد الغذائية‪ ،‬كما حصلت‬ ‫ع �ل��ى ع� ��دد م���ن ال��ف��وات��ي��ر اخلاصة‬ ‫بالتعامالت في متوين القصر امللكي‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي س ��اع ��دت ع �ن��اص��ر الضابطة‬ ‫القضائية في ال��وص��ول إل��ى معطيات‬ ‫مهمة في عملية السرقة‪.‬‬ ‫ووص��ل ع��دد املوقوفني ف��ي امللف‬ ‫إلى أكثر من ‪ 12‬متهما‪ ،‬وجهت إليهم‬ ‫النيابة العامة بابتدائية الرباط تهما‬ ‫تتعلق بالسرقة وخ�ي��ان��ة األمانة‪،...‬‬ ‫وح ��ددت ال�غ��رف��ة اجلنحية أول أمس‬ ‫ت��اري��خ ‪ 28‬م��ن شهر ف�ب��راي��ر اجلاري‬ ‫موعدا ملرافعة هيئة دفاع املتهمني في‬ ‫امللف‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ال��ش��رط��ة القضائية‬ ‫أح ��ال ��ت امل��ل��ف ع �ل��ى ال��وك��ي��ل العام‬ ‫مبحكمة االستئناف بالرباط‪ ،‬مرفوقا‬ ‫بتهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية‬ ‫والسرقة وخيانة األمانة‪ .‬وبعد اطالع‬ ‫ممثل النيابة العامة على امللف‪ ،‬اكتشف‬ ‫غياب العناصر التكوينية في جرمية‬ ‫تكوين عصابة إجرامية وأح��ال امللف‬ ‫على وكيل امللك باحملكمة االبتدائية‪.‬‬

‫سري للغاية‬ ‫علمت «امل��س��اء» من مصدر‬ ‫مطلع ب��أن عبد احل��ق اخليام‪،‬‬ ‫رئيس الفرقة الوطنية للشرطة‬ ‫القضائية‪ ،‬بات مرشحا بشكل‬ ‫كبير لالنتقال‪ ،‬في غضون األيام‬ ‫امل��ق��ب��ل��ة‪ ،‬إل���ى امل��دي��ري��ة العامة‬ ‫لألمن الوطني‪ .‬وتوقع مصدرنا‬ ‫أن يتم تعيني اخليام على رأس‬ ‫مديرية الشرطة القضائية‪ ،‬التي‬ ‫يشرف عليها حاليا عبد املجيد‬ ‫الشاذلي‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬جتري استعدادات‬ ‫داخ����ل اإلدارة ال��ع��ام��ة لألمن‬ ‫الوطني من أج��ل إج��راء حركة‬ ‫تنقيلية واس��ع��ة ف��ي صفوف‬ ‫رج�����ال األم�����ن ع��ل��ى الصعيد‬ ‫الوطني‪ ،‬عقب تعيني بوشعيب‬ ‫ارم����ي����ل م����دي����را ع���ام���ا لألمن‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ولم يستبعد مصدر «املساء»‬ ‫إبعاد املدير العام اجلديد لألمن‬ ‫ال��وط��ن��ي مل��س��ؤول��ني أمنيني‪،‬‬ ‫وذلك على ضوء تقارير رفعت‪،‬‬ ‫األس��ب��وع امل��اض��ي‪ ،‬إل��ى اإلدارة‬ ‫ال���ع���ام���ة‪ ،‬أجن��زت��ه��ا املفتشية‬ ‫العامة باإلدارة في عدة مناطق‬ ‫أمنية‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫في الثانية‬

‫العدد‪ 1685 :‬اخلميس ‪2012/02/23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫‪3‬‬

‫احتجاجا على عدم وفاء المسؤولين بالتزاماتهم تجاههم‬

‫ئـــ ــــلة لـ‪:‬‬ ‫أ�صئـــ‬ ‫صئـــ‬ ‫اأ�أ�ص‬

‫أسرى تندوف املغاربة يقررون استئناف اعتصامهم أمام البرملان‬ ‫وجدة‬ ‫عبد القادر كتــرة‬ ‫ق������ررت ال���ل���ج���ن���ة التنسيقية‬ ‫ألس��رى ال��وح��دة الترابية العائدين‬ ‫م���ن م��خ��ي��م��ات حل���م���ادة استئناف‬ ‫اعتصامهم‪ ،‬في شهر مارس املقبل‪،‬‬ ‫أم���ام م��ق��ر ال��ب��رمل��ان‪ ،‬ب��ع��د أن سبق‬ ‫ل��ه��م أن ن��ف��ذوا اع��ت��ص��ام��ا مل���دة ‪67‬‬ ‫يوما‪ ،‬من ‪ 25‬م��اي إل��ى ‪ 31‬يوليوز‬ ‫امل��ن��ص��رم��ن‪ ،‬رغ��م م��ح��اوالت عديدة‬ ‫وتهديدات لفك االعتصام‪ ،‬إال بعد أن‬ ‫جلس املسؤولون إلى طاولة احلوار‬ ‫م���ع ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ن��س��ي��ق��ي��ة ألس���رى‬ ‫ت���ن���دوف‪ ،‬مت��خ��ض ع��ن ات���ف���اق‪ ،‬كما‬ ‫جاء في احملضر احلامل لتوقيعات‬ ‫املتحاورين‪ ،‬لكنْ لم يلتزم املوقعون‬ ‫عليه بتنفيذه‪.‬‬ ‫«ل����ن ي��ن��ت��ه��ي اع��ت��ص��ام م���ارس‬ ‫املقبل إال باالستجابة ملطالبنا‪ ،‬ولو‬ ‫كل�ّف�َنا ذلك ما تبقى من حياتنا‪ ،‬ولن‬ ‫أس��رن��ا إال ب��ع��د انتزاع‬ ‫ن��ع��ود إل���ى َ‬ ‫ح��ق��وق��ن��ا أو ج��ث��ث��ا‪ ،‬ألن����ه ل���م يعد‬ ‫حلياتنا وال لوجودنا معنى»‪ ،‬يقول‬ ‫هؤالء‪ ،‬متسائلن‪ ،‬في الوقت نفسه‪،‬‬ ‫عن الفرق بن أسرى احلرب الذين‬ ‫ح���ارب���وا م���ن أج���ل وح����دة الوطن‪،‬‬ ‫وم��ن��ه��م م��ن ع���اد م��ع��اق��ا وم��ن��ه��م من‬ ‫اس��ت��ش��ه��د ول���م ي��س��ت��ف��ي��دوا م��ن أي‬ ‫ش���يء‪ ،‬وب���ن ال��ع��ائ��دي��ن م��ن املغرر‬ ‫بهم في إطار «الوطن غفور رحيم»‬ ‫الذين استفادوا من تعويضات هامة‬ ‫وحصلوا على امتيازات كبيرة‪..‬‬ ‫وتتمثل مطالب ه��ؤالء األسرى‬

‫أسرى تيندوف في وقفة سابقة أمام البرملان‬

‫ل��ل��وح��دة ال��ت��راب��ي��ة ال��ع��ائ��دي��ن من‬ ‫مخيمات حل��م��ادة‪ ،‬والبالغ عددهم‪،‬‬ ‫ح��س��ب التنسيقية‪ 2164 ،‬أسيرا‪،‬‬ ‫في توفير السكن االجتماعي (سكن‬ ‫‪ 140‬أل��ف دره��م مقرر بالنسبة إلى‬ ‫دور الصفيح وذوي الدخل احملدود‪،‬‬ ‫سكن اجتماعي عن طريق العمران‬ ‫واالس����ت����ف����ادة م���ن ب��ق��ع��ة أرض���ي���ة)‬

‫(خاص)‬

‫واالس��ت��ج��اب��ة ل��ط��ل��ب��ات املأذونيات‬ ‫ال��ت��ي ت���� َ�ق � ّد َم ب��ه��ا امل��ع��ن��ي��ون باألمر‬ ‫إل��ى املصالح املهنية ف��ي العماالت‬ ‫واألق��ال��ي��م ال��ت��ي ينتمون إليها‪ ،‬مع‬ ‫توصية املصالح املركزية ملعاجلتها‬ ‫على م��راح��ل بالنسبة إل��ى الفئات‬ ‫ال��ت��ي ل��م يسبق ل��ه��ا أن استفادت‪.‬‬ ‫ك���م���ا ت���ع���ه���دت م���ؤس���س���ة احلسن‬

‫الثاني لألعمال االجتماعية لقدماء‬ ‫العسكرين وقدماء احملاربن بدراسة‬ ‫املطالب التي تقدمت بها هذه الفئة‬ ‫ومعاجلتها‪ ،‬حسب املقتضيات التي‬ ‫ينص عليها ميثاق املؤسسة‪.‬‬ ‫ووج��ه عبد الله س��ام��ر‪ ،‬ضابط‬ ‫ص��ف‪ ،‬رئ��ي��س اللجنة التنسيقية‪،‬‬ ‫وزميله‪ ،‬اجلندي ميمون غدو‪ ،‬نيابة‬

‫حميد شباط*‬

‫ع���ن ج��م��ي��ع أص��دق��ائ��ه��م��ا األس����رى‬ ‫السابقن م��ن طنجة إل��ى لكويرة‪،‬‬ ‫ن����داء إل���ى امل��وق��ع��ن ع��ل��ى االتفاق‬ ‫والشاهدين عليه‪ ،‬بتنفيذ ما ات� ُّفِ ق‬ ‫عليه ون���داء إل��ى مؤسسة احلسن‬ ‫الثاني من أجل ر ّد االعتبار إليهم‪،‬‬ ‫بالتعويض ال��ذي يتجلى ف��ي جبر‬ ‫ال���ض���رر واالع����ت����راف بوضعيتهم‬ ‫ك��أس��رى ح��رب وليس «ع��ائ��دي��ن» أو‬ ‫«معتقلن»‪ ،‬ألنهم ك��ان��وا يحاربون‬ ‫ال���ب���ول���ي���س���اري���و ف����ي ت����ن����دوف في‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫وجهت اللجنة‬ ‫ومن جهة أخرى‪ّ ،‬‬ ‫التنسيقية ألس���رى ت��ن��دوف رسالة‬ ‫لعبد اإلله بنكيران‪ ،‬رئيس احلكومة‬ ‫امل��غ��رب��ي��ة‪ ،‬م���ؤرخ���ة ف���ي ‪ 30‬يناير‬ ‫امل���اض���ي‪ ،‬حت��ي��ط��ه ع��ل��م��ا أن هؤالء‬ ‫«يئسوا» من جميع احملاوالت‪ ،‬حيث‬ ‫س��ب��ق ل��ه��م أن ك��ات��ب��وا ك� ّ‬ ‫��ل مسؤول‬ ‫اعتقدوا أن��ه يحس مبا يؤملهم في‬ ‫أرض الوطن وما آملهم إب��ان األسر‬ ‫بأرض اجلزائر‪.‬‬ ‫وذك��������رت ال����رس����ال����ة مبطالب‬ ‫األسرى املغاربة السابقن بتندوف‬ ‫في اجلزائر‪ ،‬سواء الرسالة املوجهة‬ ‫للوزير األول السابق بتاريخ ‪10‬‬ ‫يونيو املاضي‪ ،‬أو لوزير الداخلية‬ ‫ال���س���اب���ق‪ ،‬ف���ي ‪ 3‬ي��ون��ي��و املاضي‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ب��ع��د ف���ك االع��ت��ص��ام الذي‬ ‫خاضوه ملدة ‪ 67‬يوما أمام مقر قبة‬ ‫ال��ب��رمل��ان‪ ،‬حيث وصلت التنسيقية‬ ‫آن���ذاك إل��ى ات��ف��اق ول��و ج � ّد جزئي‪،‬‬ ‫وسل�ّموه نسخة م��ن االت��ف��اق الذي‬ ‫حتول إلى «حبر على ورق»‪.‬‬

‫وفاة ممرضة بعد انقالب سيارة إسعاف تنقل طفلة مصابة‬

‫الكالب الضالة بأسا الزاك تُشعل فتيل االحتجاج وتُسبّب مأساة إنسانية‬ ‫كلميم‬ ‫احلسن بونعما‬

‫تس ّببت الكالب الضالة بجماعة الزاك‪ ،‬إقليم‬ ‫أس�ا‪ ،‬في مأساة إنسانية بعد محاولة إنقاذ‬ ‫حياة طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات كانت‬ ‫الكالب بصدد افتراسها وأحلقت بها جروحا‬ ‫بليغة في ال��رأس واألط��راف‪ ،‬غير أن الفاجعة‬ ‫األكبر هي انقالب سيارة اإلسعاف التي عملت‬ ‫على نقل الطفلة من الزاك في ّ‬ ‫اجتاه أسا‪ ،‬حيث‬ ‫أسفر احل��ادث عن وف��اة املمرضة التي كانت‬ ‫وجرح عسكرين كانا على‬ ‫ترافق الطفلة إميان ُ‬ ‫منت السيارة‪.‬‬ ‫واستنادا إلى مصادر باملنطقة‪ ،‬فإن حالة‬ ‫من االرتباك سادت في أوساط املسؤولن ليلة‬ ‫أول أمس‪ ،‬وهرعوا إلى قسم املستعجالت بأسا‬ ‫وعاينوا الضحايا ووف���� ّ�روا سيارتي إسعاف‬

‫مدنيتن لنقلهم إل���ى املستشفى العسكري‬ ‫بكلميم (‪ 100‬ك��ل��م)‪ ،‬غ��ي��ر أن ه���ول الفاجعة‬ ‫س ّلط األض��واء على واقع املنطقة الذي ي ّتسم‬ ‫باإلهمال والمباالة املسؤولن‪ ،‬ذلك أن حادثا‬ ‫مماثال سبق أن وق��ع السنة املاضية مبنطقة‬ ‫ال��ز ّاك‪ ،‬عندما هاجمت الكالب الضالة تلميذة‬ ‫فشوهت مالمحها‬ ‫ف��ي ال��س��ادس��ة م��ن عمرها‬ ‫ّ‬ ‫ونهشت أطرافها‪ ،‬ولم تأخذ اجلهات املسؤولة‬ ‫واملنتخبة العبرة من هذه الواقعة التي تك ّررت‬ ‫هذه امل ّرة بصورة أكثر بشاعة‪.‬‬ ‫وإذا كان هذا احلادث يكشف بجالء تدهور‬ ‫اخلدمات الصحية املقدّمة من مصالح الوزارة‬ ‫املعنية وم��ن مصالح البلدية‪ ،‬فإنه كشف من‬ ‫ج��ان��ب آخ���ر ع���دم ات��خ��اذ اإلج�����راءات الكافية‬ ‫بخصوص عالمات التشوير على مستوى النقط‬ ‫التي تعرف أشغال التوسعة بالطريق الوطنية‬ ‫في املقطع الرابط بن الزاك وأسا‪ ،‬حيث ربطت‬

‫بعض املصادر حادث انقالب سيارة اإلسعاف‬ ‫في نقطة «وين فكيك» بوجود ركام من احلجارة‬ ‫في موقع األش��غ��ال‪ ،‬وه��و ما دف��ع السائق إلى‬ ‫التغيير املفاجئ لوجهة السيارة‪ ،‬وأدّت قوة‬ ‫االص��ط��دام إل��ى خ��روج املمرضة م��ن الواجهة‬ ‫الزجاجية للسيارة حيث لقيت حتفها مباشرة‪.‬‬ ‫ه��ذا احل���ادث أش��ع��ل فتيل االحتجاجات‬ ‫باملنطقة‪ ،‬ودف��ع ال��ع��ش��رات م��ن ساكنة مدينة‬ ‫ال����زاك إل���ى اخل����روج إل���ى ال���ش���ارع للمطالبة‬ ‫مبحاسبة املسؤولن ع��ن ه��ذا اإله��م��ال الذي‬ ‫نتجت عنه ه��ذه الفاجعة‪ ،‬وقبل انطالق هذه‬ ‫االحتجاجات أوضح املنظمون أنهم سين ّفذون‬ ‫وقفات احتجاجية أمام باشوية املدينة وأمام‬ ‫مقر البلدية وأم���ام امل��رك��ز الصحي للتنديد‬ ‫ب��االس��ت��ه��ت��ار ب�����أرواح امل��واط��ن��ن‪ ،‬واملطالبة‬ ‫بالتحقيق واحملاسبة لكشف مصير اعتمادات‬ ‫باملاليير صرفتها الدولة على املنطقة دون أن‬

‫مصطفى بوزيدي‬

‫الرباط – ‪ -‬عادل جندي‬ ‫تتمة (ص‪)01‬‬

‫وليست هذه املرة األولى التي يتمسك فيها‬ ‫بنهمية بسرية جلسة استجوابه‪ ،‬إذ كان قد طالب‬ ‫ف��ي ‪ 9‬م��ارس امل��اض��ي‪ ،‬مبناسبة انعقاد جلسة‬ ‫االستماع إليه من قبل جلنة املالية واالقتصاد‬ ‫ف��ي مجلس ال��ن��واب‪ ،‬ب��أن تكون جلسة مناقشة‬ ‫الوضعية املالية للشركة سرية‪ ،‬غير أن اللجنة‬ ‫رفضت طلبه‪.‬‬ ‫إل��ى ذل���ك‪ ،‬اغتنم بنهيمة مناسبة تقدميه‬ ‫عرضا حول وضعية «الرام» للرد على منتقديه‬ ‫وعلى الصحافة املغربية‪ ،‬مؤكدا في البداية أن‬ ‫«املراقبة البرملانية ماخصهاش تكون محاكمة‬ ‫شعبية وال أن تتحول إلى ندوة صحافية»‪ .‬وبدا‬ ‫بنهيمة خالل تدخله حريصا جدا على دفع تهمة‬ ‫سوء تدبير الشركة عنه‪ ،‬بتأكيده على أن ما كشفته‬ ‫تقارير املجلس األع��ل��ى للحسابات واملفتشية‬ ‫العامة للمالية من اختالالت ليس «نتيجة سوء‬ ‫تدبيره خالل السبع سنوات التي كان فيها على‬ ‫رأس الشركة‪ ،‬وإمنا هي اختالالت متتد إلى تدبير‬

‫خمسن سنة خلت»‪ ،‬معتبرا أن تقرير املجلس‬ ‫األعلى للحسابات كان له أثر إيجابي على وضعية‬ ‫الشركة بعد أن مت تشكيل جلنة متخصصة عملت‬ ‫على تطبيق التوصيات الواردة فيه‪ ،‬لتكون بذلك‬ ‫«الرام» من املؤسسات العمومية وشبه العمومية‬ ‫القليلة التي أقدمت على مثل تلك املبادرة التي‬ ‫كانت فرصة إلعادة الهيكلة‪ ،‬يقول بنهيمة‪.‬‬ ‫وكانت جلسة استجواب بنهيمة مناسبة‬ ‫ملعرفة األسباب احلقيقية التي أدت إلى األزمة‬ ‫املالية التي تعيشها «الرام» ومصير املساعدات‬ ‫ال��ت��ي تقدمها ال��دول��ة إل���ى ال��ش��رك��ة وال��ت��ي كان‬ ‫آخرها دعما ماليا قيمته ‪ 34‬مليون دره��م‪ ،‬كما‬ ‫كان مناسبة إلثارة موضوع املخطط االجتماعي‬ ‫وما تاله من مغادرة وصفت بالقسرية من قبل‬ ‫النقابات ملجموعة من املضيفن واملضيفات‪ ،‬وما‬ ‫خلفته من م��آس اجتماعية‪ .‬فيما ح��رص املدير‬ ‫العام ل�»الرام» على الدفاع عن املغادرة التوافقية‪،‬‬ ‫على حد تعبيره‪ ،‬والتي متت باالتفاق مع النقابات‬ ‫ووفق الضوابط القانونية‪ ،‬ومكنت من تقليص‬ ‫التكاليف بعد مغادرة ‪ 1467‬مستخدما من أصل‬ ‫‪.5200‬‬

‫ت���ق���دم���ت امل���س���م���اة‬ ‫(ف‪.‬ه) إل������ى ال�����دائ�����رة‬ ‫األمنية ‪ 25‬التابعة ألمن‬ ‫م�����والي رش���ي���د‪ ،‬بشكاية‬ ‫ت��ف��ي��د م����ن خ���الل���ه���ا بأن‬ ‫ابنتها القاصر (ن‪.‬غ) ‪ ،‬قد‬ ‫اختفت ع��ن األن��ظ��ار منذ‬ ‫‪ 12‬ف��ب��راي��ر اجل���اري‪ ،‬ولم‬ ‫يخلص البحث عنها إلى‬ ‫أي نتيجة‪ ،‬وذك���رت أنها‬ ‫توصلت مبعلومات تفيد‬ ‫بأن ابنتها توجد مبسكن‬ ‫امل��س��م��ى (ع‪.‬ب) القاطن‬ ‫بالهراوين‪ ،‬وادعت والدة‬ ‫ال��ف��ت��اة املختفية أن هذا‬ ‫الشخص قد غرر بها وقام‬ ‫ب��اح��ت��ج��ازه��ا ف��ي منزله‪.‬‬ ‫ب��ن��اء على ه��ذه الشكاية‪،‬‬ ‫وب��ت��ع��ل��ي��م��ات م���ن نائب‬ ‫ال��وك��ي��ل ال���ع���ام مبحكمة‬ ‫االستئناف‪ ،‬قامت عناصر‬ ‫الشرطة القضائية بإجراء‬

‫مراقبة ليلية ملنزل املتهم‪،‬‬ ‫ومت ط�����رق ال����ب����اب دون‬ ‫أن يجيب أح���د‪ ،‬ليستمر‬ ‫البحث عن املتهم‪.‬‬ ‫وب����ع����د ث����الث����ة أي�����ام‬ ‫ع��ل��ى ال��ش��ك��اي��ة األول�����ى‪،‬‬ ‫ت��ق��دم��ت امل��ش��ت��ك��ي��ة رفقة‬ ‫ابنتها م��وض��وع البحث‪،‬‬ ‫وص��رح��ت أن��ه��ا أحضرت‬ ‫ابنتها من سيدي حجاج‪،‬‬ ‫ب��ع��د أن أخ��ب��ره��ا املتهم‬ ‫ب����أن اب��ن��ت��ه��ا ق���د سافرت‬ ‫ع��ن��د عمتها‪ ،‬وأدل����ت األم‬ ‫لعناصر الشرطة بشهادة‬ ‫طبية تثبت أن ابنتها قد‬ ‫تعرضت لعملية اغتصاب‬ ‫نتج عنه افتضاض بكارتها‬ ‫ب��ال��ع��ن��ف‪ ،‬ل��ت��ؤك��د الفتاة‬ ‫أن امل��ت��ه��م م����ارس عليها‬ ‫اجلنس بشكل يومي حتت‬ ‫التهديد‪ ،‬وأمرها بكتمان‬ ‫أم���ر اغ��ت��ص��اب��ه��ا‪ ،‬وأدل���ت‬ ‫الفتاة بعالمات يحملها‬ ‫املتهم على جسده‪ ،‬وهي‬

‫ع���ب���ارة ع���ن وش����م خنجر‬ ‫في ساقه اليمنى‪ ،‬وقدمت‬ ‫أوص���اف���ا ل��ل��م��س��ك��ن الذي‬ ‫متت فيه عملية االحتجاز‬ ‫واالغتصاب‪.‬‬ ‫وفي اخلامس عشر من‬ ‫الشهر اجل���اري‪ ،‬توصلت‬ ‫عناصر الشرطة القضائية‬ ‫مبعلومات تفيد بوجود‬ ‫امل��ت��ه��م امل��ب��ح��وث ع��ن��ه في‬ ‫إح�����دى امل���ق���اه���ي بشارع‬ ‫إدري��س احل��ارث��ي‪ ،‬لتنتقل‬ ‫ع��ل��ى وج���ه ال��س��رع��ة إلى‬ ‫امل��ك��ان امل��ع��ل��وم‪ ،‬وتتمكن‬ ‫م���ن ال��ق��ب��ض ع��ل��ى املتهم‬ ‫وت��ق��دمي��ه إل����ى احملاكمة‬ ‫ب��ع��د اس��ت��ك��م��ال البحث‬ ‫والتحقيق‪ ،‬ويتعلق األمر‬ ‫ب��امل��ت��ه��م امل��س��م��ى (ع‪.‬ب)‬ ‫م��ن م��وال��ي��د س��ن��ة ‪،1992‬‬ ‫عاطل ومن ذوي السوابق‬ ‫العدلية‪ ،‬أفرج عنه مؤخرا‬ ‫بعد أن قضى أربع سنوات‬ ‫داخل السجن‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫حاوره ‪ -‬محمد بوهريد‬

‫ما مدى صحة االتهامات املوجهة إلى االحت��اد العام للشغالني باملغرب‬ ‫باقتحام مقر مكتب الشغل والتكوين املهني وإن �ع��اش الشغل بالدار‬ ‫البيضاء؟‬ ‫مشكل مكتب التكوين املهني مزمن‪ ،‬ومديره العام‪ ،‬العربي بن الشيخ‪ ،‬يعتبر‬ ‫نفسه كاتبا عاما لنقابة معينة وهو يحارب العمل النقابي‪ ،‬خصوصا االحتاد‬ ‫العام للشغالن باملغرب‪ ،‬حيث يسلط سيفه على كل إط��ار أو موظف أو‬ ‫مستخدم يعلن انتماءه لالحتاد‪ .‬وقد كان لالحتاد شرف طرح معاناة ‪2400‬‬ ‫من األطر املتعاقدة مع املكتب‪ ،‬واستطاع أن ينتزع حقهم في اإلدماج‪ ،‬غير أن‬ ‫املدير العام للمكتب تعامل مع حاالت اإلدماج بانتقائية‪ ،‬وعمد إلى إقصاء كل‬ ‫املنتمن إلى االحتاد العام للشغالن باملغرب من حقهم املشروع في اإلدماج‪،‬‬ ‫وأقدم على طرد كثير منهم‪ ،‬ولم يكن يتردد في مطالبتهم بااللتحاق بنقابة‬ ‫االحتاد الوطني للشغل من أجل تسوية مشاكلهم‪ .‬كما أن االحتاد دفع في‬ ‫وقت سابق بقوة في اجتاه فتح موضوع مكتب التكوين املهني‪ ،‬الذي كان‬ ‫من احملرمات على احلكومات السابقة‪ .‬وقد نظمنا وقفات احتجاجية وطنية‬ ‫وجهوية‪ ،‬ومع ذلك أص��رت اإلدارة العامة للمكتب على إقصاء ‪ 300‬إطار‬ ‫من حقه في اإلدماج وسط ضغوطات قوية وحروب ضد نقابتنا‪ ،‬فأي جهة‬ ‫سيقصدها هؤالء األساتذة من أجل املطالبة بتمكينهم من حقوقهم املشروعة‬ ‫في اإلدماج وصرف أجورهم املجمدة منذ أشهر؟‬

‫‪2‬‬

‫وم��ا ه��ي أب��رز مطالب العناصر التي اقتحمت مقر املكتب واعتصمت‬ ‫بداخله؟‬ ‫يطالبون‪ ،‬كما قلت‪ ،‬بحقهم في اإلدماج وصرف أجورهم املجمدة وتكريس‬ ‫اح��ت��رام احل��ري��ات النقابية‪ .‬أؤك��د لكم أن جميع العناصر التي اقتحمت‬ ‫املكتب تشتغل به‪ ،‬وال صحة ألقوال إدارة املكتب املتحدثة عن وجود عناصر‬ ‫ضمن املقتحمن ال عالقة لها باملكتب‪ .‬الصحيح أن اإلدارة نفسها جندت‬ ‫بطلجيتها‪ ،‬وهم الذين قاموا بتكسير األبواب أمام أعن السلطات األمنية‪.‬‬ ‫وما عليهم سوى أن يتأكدوا بأنفسهم من عدم وجود أي عناصر غريبة عن‬ ‫أسرة التكوين املهني ضمن املعتصمن من خالل الصور التي التقطت في‬ ‫املقر الرئيسي للمكتب‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫يظهر لها الوقع املرجو على الساكنة‪.‬‬ ‫وكانت منطقة ال��زاك عاشت في ما مضى‬ ‫ح��ال��ة م��ن الغليان‪ ،‬خ��اص��ة مب��درس��ة عمر بن‬ ‫اخلطاب حيث ت��درس الطفلة التي هاجمتها‬ ‫ال��ك��الب ال��ض��ال��ة ف��ي أك��ت��وب��ر ‪ ،2010‬وتوافد‬ ‫امل��ئ��ات م��ن امل��واط��ن��ن وت��الم��ي��ذ املؤسسات‬ ‫التعليمية على مدرسة اب��ن العقول وثانوية‬ ‫النصر اإلعدادية وثانوية الرغيوة التأهيلية‪،‬‬ ‫ون��ظ��م��وا م��س��ي��رة ان��ت��ه��ت ب��وق��ف��ة احتجاجية‬ ‫أمام مقر بلدية الزاك للتنديد باإلهمال‪ ،‬وعدم‬ ‫االستجابة ل��ن��داءات املواطنن الذين و ّقعوا‬ ‫موجهة إل��ى عامل اإلقليم ومصالح‬ ‫عرائض‬ ‫ّ‬ ‫وزارة الداخلية بشأن محاربة الكالب الضالة‬ ‫ال��ت��ي تشكل خ��ط��را على األط��ف��ال والتالميذ‬ ‫وامل��واش��ي ب��ال��رغ��م م��ن أن ميزانية التسيير‬ ‫بالبلدية تتضمن فصوال حلفظ صحة وسالمة‬ ‫املواطنن‪.‬‬

‫اختالالت «الرام» تصل إلى البرملان والرباح إلقاء القبض على مغتصب قاصر بالبيضاء‬ ‫يتضامن مع بنهيمة‬

‫بلطجية بن الشيخ‬ ‫كسروا األبواب أمام‬ ‫أعني األمن‬

‫هل تؤشر هذه األحداث على بروز أساليب جديدة في التنافس بني النقابات‬ ‫تنحدر إلى درجة املواجهة املباشرة؟‬ ‫نحن ال ننافس أحدا‪ ،‬لقد بعثنا إلى املكتب رسالة نطالبه فيها‬ ‫باحترام حق أطر وموظفي ومستخدمي التكوين املهني في االنتماء إلى‬ ‫املركزية النقابية التي يجدون فيها ضالتهم‪ .‬كما أن االحتاد العام للشغالن‬ ‫ظل دائما حاضرا بقوة في هذه املؤسسة‪ ،‬وظل يندد باخلروقات املرتبكة من‬ ‫قبل اإلدارة‪ ،‬والسيما في ما يخص الترقيات والتعويضات‪ .‬نخوض صراعا‬ ‫مع اإلدارة العامة ألنها حت��ارب النضال النقابي النظيف‪ ،‬وألننا ال نقبل‬ ‫من جهتنا أن يستمر مسؤول في عهد الدستور اجلديد في محاربة العمل‬ ‫النقابي‪ .‬نطالب بتنفيذ مضامن بروتوكول احل��وار االجتماعي املتعلق‬ ‫مبتقاعدي التكوين املهني املوقع في ماي ‪ ،2011‬وسنعقد لقاء اليوم مع كل‬ ‫من وزير التشغيل والتكوين املهني ولقاء مماثال مع رئاسة احلكومة من أجل‬ ‫توضيح رؤيتنا والعمل على حتقيق أهدافنا‪.‬‬ ‫*الكاتب العام لالحتاد العام للشغالني باملغرب‬ ‫اأوقات ال�صالة‬

‫الصبــــــــــــــح ‪:‬‬ ‫الصبــــــــــــــح ‪:‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪:‬‬ ‫الشـــــــــــروق ‪:‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪:‬‬ ‫الظـــــــــــــــــهر ‪:‬‬

‫‪05.40‬‬ ‫‪07.05‬‬ ‫‪12.49‬‬

‫العصــــــــــــــــر ‪:‬‬ ‫العصــــــــــــــــر ‪:‬‬ ‫املغـــــــــــــــــرب ‪:‬‬ ‫املغـــــــــــــــــرب ‪:‬‬ ‫العشــــــــــــاء ‪:‬‬ ‫العشــــــــــــاء ‪:‬‬

‫‪15.55‬‬ ‫‪18.25‬‬ ‫‪19.39‬‬

‫طالبان يسرقان سريرا من داخلية‬ ‫معهد التكنولوجيا بسطات‬ ‫سطات‬ ‫موسى وجيهي‬ ‫ضبطت عناصر شرطة النجدة‬ ‫بالزي املدني التابعة لألمن الوالئي‬ ‫مب��دي��ن��ة س���ط���ات ط��ال��ب��ن يتابعان‬ ‫دراستهما باملعهد العالي للتكنولوجيا‬ ‫التطبيقية متلبسن بسرقة سرير من‬ ‫داخلية املعهد حيث يقطنان‪ ،‬أثناء‬ ‫دوري��ة اعتيادية باملنطقة الصناعية‬ ‫ب��امل��دي��ن��ة ف��ي ال��س��اع��ات األول����ى من‬ ‫صباح السبت املاضي‪ .‬وأثار مشهد‬ ‫ح��م��ل ال��س��ري��ر م��ن ط���رف الطالبن‬ ‫انتباه عناصر الدورية‪ ،‬التي توجه‬ ‫أح��د أف��راده��ا نحو املعنين اللذين‬ ‫ينحدران من منطقة أوالد سي عيسى‬ ‫واستفسارهما عن السرير الذي كانا‬ ‫ي��ح��م��الن��ه‪ ،‬ح��ي��ث ل��م ي��ج��د املعنيان‬ ‫باألمر ب��دا غير االع��ت��راف بالسرقة‪،‬‬ ‫ليتم توقيفهما م��ن ط���رف عناصر‬ ‫األم�����ن وح���ج���ز امل���س���روق واقتياد‬

‫ال��ط��ال��ب��ن إل���ى م��ق��ر ال��ش��رط��ة‪ ،‬وبعد‬ ‫االستماع إليهما أف��اد أحدهما أنه‬ ‫كان نائما حن قام صديقه بإيقاظه‬ ‫حلمل السرير معه وإخراجه من مقر‬ ‫داخلية املعهد العالي للتكنولوجيا‬ ‫التطبيقية مبدينة سطات‪ ،‬والتسلل‬ ‫به في ساعة مبكرة الستغالل مرور‬ ‫ال��واف��دي��ن إل���ى ال��س��وق األسبوعي‬ ‫ملدينة سطات للحيلولة دون افتضاح‬ ‫أم��ره��م��ا‪ ،‬وأف����اد امل��ع��ن��ي ب���األم���ر أن‬ ‫صديقه ك��ان يرغب ف��ي نقل السرير‬ ‫إلى منزله بضواحي سطات‪ ،‬وبرر‬ ‫فعل صديقه هذا بكون املعني باألمر‬ ‫ال مي��ل��ك س���ري���را ب��غ��رف��ت��ه اخلاصة‬ ‫مبنزله ‪.‬‬ ‫وب��ع��د االس��ت��م��اع إل���ى الطالبن‬ ‫امل�����وق�����وف�����ن مت وض���ع���ه���م���ا حتت‬ ‫احلراسة النظرية لتتم إحالتهما على‬ ‫أنظار وكيل امللك لدى ابتدائية مدينة‬ ‫سطات من أج��ل النظر في املنسوب‬ ‫إليه‪.‬‬

‫حبس شخص أذاع أغنية لتبعمرانت داخل أسرة مغربية تطالب باستعادة رفات ابنها‬ ‫مسجد بجماعة تافراوت‬ ‫بعد دفنه في مقبرة غير إسالمية بإسبانيا‬ ‫تيزنيت‬ ‫محمد الشيخ بال‬

‫أدانت احملكمة االبتدائية لتيزنيت‪ ،‬أول أمس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬شخصا في اخلامسة واخلمسن من‬ ‫العمر‪ ،‬بخمسة أشهر نافذة‪ ،‬وغرامة ‪ 500‬درهم مع‬ ‫حتميله الصائر واإلجبار في األدنى‪ ،‬بتهمة السب‬ ‫وال��ق��ذف وزع��زع��ة ال��ه��دوء امل��ف��روض توفيره في‬ ‫أماكن العبادة‪ ،‬واستعمال مكبر الصوت اخلاص‬ ‫باملسجد إلذاعة املوسيقى وشتم النساء‪ .‬وتعود‬ ‫تفاصيل القضية إلى توالي اعتداءات املتهم ( آ‪.‬‬ ‫ح) على ساكنة دوار «إحاصرن» بجماعة تافراوت‬ ‫املولود‪ ،‬التابعة لدائرة أنزي بإقليم تيزنيت‪ ،‬حيث‬ ‫عمد املتهم إلى قطع الطريق باألحجار وترويع‬ ‫ع��دد من السكان وتهديدهم بواسطة السالح‬ ‫األبيض‪ ،‬فضال عن مهاجمة وليمة أقيمت‬ ‫بنفس الدوار‪ ،‬بدعوى عدم توجيه دعوة‬ ‫خاصة تسمح له باحلضور‪ ،‬كما ا ُّت ِه َم‬ ‫باالستيالء على مكبر صوت مبسجد‬ ‫ال���دوار‪ ،‬وإذاع��ة ك��الم نابي في حق‬ ‫ال��ن��س��اء ال��الئ��ي وص��ف��هُ � َّ�ن بأقبح‬ ‫النعوت‪ ،‬فضال ع��ن إذاع���ة أغنية‬ ‫للرايسة فاطمة تبعمرانت بنفس‬ ‫املسجد‪.‬‬ ‫وخ��������������الل ج���ل���س���ة‬ ‫احمل�����اك�����م�����ة امل����ث����ي����رة‬ ‫بابتدائية تيزنيت‪َ ،‬م ُث َل‬ ‫املتهم في حالة اعتقال‪،‬‬ ‫كما حضر ‪ 13‬شخصا‬ ‫بينهم ام��رأة واحدة‪،‬‬ ‫ينحدرون جميعا من‬ ‫ن��ف��س ال�����دوار أمام‬ ‫احملكمة باعتبارهم‬ ‫األعمال‬ ‫شهودا على‬ ‫فاطمة تبعمرانت‬

‫التي تورط فيها املتهم‪ ،‬وعلى رأسها تورطه في‬ ‫السرقة وه��دم حائط الطريق العمومية‪ ،‬وإيقاد‬ ‫النار بعدد من األماكن‪ ،‬فضال عن إطالقه شريطا‬ ‫غنائيا للفنانة األمازيغية مبسجد ال��دوار‪ .‬وأكد‬ ‫املشتكون أن املتهم املعروف بسوابقه في السرقة‬ ‫«ي��ت��ح��دى اجلميع وال ُي��عِ ��ي� ُر اهتماما للقانون‬ ‫وال لالحترام الواجب توفيره للعائلة ولسكان‬ ‫املنطقة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أنكر املتهم (آ‪ .‬ح) جميع التهم‬ ‫املنسوبة إليه‪ ،‬مقرا في اآلن نفسه باستعمال‬ ‫مكبر الصوت اخلاص باملسجد قبل ‪ 7‬سنوات‬ ‫(أي منذ سنة ‪ ،)2005‬موضحا أنه كان مريضا‬ ‫حينها‪ ،‬كما تساءل عن سبب تأخر الشهود‬ ‫في اإلدالء بشكاياتهم‪ ،‬متهما إياهم بالكذب‬ ‫واخ��ت��الق ال��ت��ه��م امل��وج��ه��ة إل��ي��ه‪ ،‬كما‬ ‫أوض��ح أن السبب ف��ي اخل��الف مع‬ ‫املشتكن يعود‪ ،‬حسب قوله‪ ،‬إلى‬ ‫عدم وفائهم بتسديد مبلغ ‪ 5‬آالف‬ ‫دره���م اخل���اص مبستحقات بيع‬ ‫قطعة أرضية خاصة به‪ ،‬وهو ما‬ ‫نفاه بعض الشهود‪ ،‬قائلن‬ ‫إنهم ل��م يكونوا على علم‬ ‫بهذا األمر على اإلطالق‪،‬‬ ‫وك������ان الف���ت���ا تهديد‬ ‫امل���ت���ه���م ال��������وارد في‬ ‫محاضر الدرك امللكي‬ ‫والنيابة العامة‪ ،‬بأنه‬ ‫سيقوم بذبح جميع‬ ‫املشتكن الذين‬ ‫ق����������ادوه إل���ى‬ ‫السجن بتهم‬ ‫اع����ت����ب����ره����ا‬ ‫«ملفقة وغير‬ ‫صحيحة»‪.‬‬

‫أكادير‬ ‫محفوظ آيت صالح‬ ‫وجهت أسرة أحد أفراد اجلالية‬ ‫املغربية بإسبانيا نداء إلى اجلهات‬ ‫املعنية تطالب من خالله مبساعدتها‬ ‫من أج��ل استعادة رف��ات ابنها الذي‬ ‫لقي حتفه مبدينة ت��اراغ��ون��ا بسبب‬ ‫ج��رمي��ة ق��ت��ل ارت��ك��ب��ه��ا ف��ي ح��ق��ه أحد‬ ‫املواطنن اإلسبان‪.‬‬ ‫وذكرت شقيقة الهالك أن أسرته‬ ‫متكنت عبر أحد املواقع اإللكترونية‬ ‫من التوصل بخبر مقتل ابنها‪ ،‬بحيث‬ ‫ت��وف��ي ب��ت��اري��خ ‪ 01‬أك��ت��وب��ر م��ن سنة‬ ‫‪ 2011‬وفي ال�‪ 12‬من نفس الشهر مت‬ ‫التوصل بخبر الوفاة‪ ،‬فأرسلت األسرة‬ ‫جميع الوثائق التي تخص الفقيد إلى‬ ‫القنصلية املغربية بتراغونا من أجل‬ ‫العمل على نقل جثمانه إلى املغرب‪،‬‬ ‫إال أن األس����رة ل��م حت��ظ بالتجاوب‬ ‫املطلوب من طرف مصالح القنصلية‬ ‫املغربية‪ ،‬مما دفع شقيقة الفقيد إلى‬ ‫مراسلة وزارة اخلارجية‪ ،‬كما متت‬ ‫مراسلة الوزارة املكلفة باجلالية وفي‬ ‫‪ 28‬أكتوبر ‪ 2011‬مت إخبار األسرة‬ ‫بأنه يتعذر إرسال اجلثة إلى املغرب‬ ‫ألن��ه��ا أص��ب��ح��ت ف��ي وض��ع��ي��ة تشكل‬ ‫خطرا على اإلنسان‪.‬‬ ‫أم������ام ه�����ذا ال����وض����ع اضطرت‬ ‫شقيقة الهالك إلى السفر إلى الديار‬ ‫اإلس��ب��ان��ي��ة ب��ع��د ال��ق��ي��ام بإجراءات‬ ‫احلصول على التأشيرة‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫ال����ذي ك���ان م���ن امل��ت��وق��ع أن تتولى‬

‫مصالح القنصلية استضافة املعنية‬ ‫ب��األم��ر وتسهيل م��أم��وري��ة مباشرة‬ ‫إجراءات دفن شقيقها‪ ،‬فإن شيئا من‬ ‫ذل��ك لم يحصل حسب إف��ادة املعنية‬ ‫باألمر‪ ،‬وبعد تدخل إحدى اجلمعيات‬ ‫املغربية الناشطة مبدينة تراغونا‬ ‫متكنت شقيقة الهالك من احلصول‬ ‫على مأوى ومباشرة ترتيبات الدفن‪،‬‬ ‫حيث توجهت إل��ى احمل��ك��م��ة‪ ،‬فتمت‬ ‫إح��ال��ت��ه��ا ع��ل��ى القنصلية املغربية‬ ‫لتفاجأ‪ ،‬بعد استفسارها ع��ن ملف‬ ‫ش��ق��ي��ق��ه��ا‪ ،‬أن احمل���ام���ي���ة التابعة‬ ‫للقنصلية لم تطلع على امللف‪ ،‬فضال‬ ‫عن رفض أحد أئمة املساجد باملدينة‬ ‫امل����ذك����ورة ال��ق��ي��ام مب��راس��ي��م صالة‬ ‫اجلنازة على شقيقها‪ ،‬مبررا ذلك بأن‬ ‫الهالك كان يشرب اخلمر‪ ،‬مما خلف‬ ‫استياء عميقا في نفسية من حضروا‬ ‫الواقعة‪.‬‬ ‫وبعد مباشرة عملية البحث عن‬ ‫مقبرة لدفن الفقيد تبن أن املقبرة‬ ‫اإلسالمية الوحيدة املوجودة باملنطقة‬ ‫توجد على مسافة بعيدة من مدينة‬ ‫تراغونا (قرابة ساعتن من الطريق)‬ ‫وب��ع��د إحل����اح م���ن أف�����راد اجلمعية‬ ‫املذكورة مت دفن الفقيد مبقبرة تبن‬ ‫فيما بعد أنها ليست للمسلمن‪ ،‬وبأن‬ ‫األسرة مطالبة بنقل رفات ابنها بعد‬ ‫مرور سنتن ألن القبور في هذه املقبرة‬ ‫يتم استئجارها ملختلف الديانات‬ ‫إل���ى ح���ن أن ت��ت��دب��ر أس����رة الفقيد‬ ‫طريقة لنقل رف��ات ابنها إل��ى الوطن‬ ‫األم‪.‬‬


3

‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬

WO�öI²Ýô« v�≈ vF�¹ »«uM�« fK−� W�uJ(« sŽ WO�U*«

»«uM�« fK−� fOz— »öž .d�

·Ëd??þ d??O??�u??ð q??³??Ý w??� Y??×??³??�« fK−*« q¹u% V½Uł v�≈ ¨qLF�« ÆwÝUOÝ ¡UC� v�≈ »«uM�« fK−� fOz— b??�√Ë W??�U??)« «¡«d?????????łù« Ê√ v??K??Ž UNIO³Dð r²OÝ —d³*« dOž »UOG�UÐ q¼U�ð ÊËœË W??O??�U??Ž W??�«d??B??Ð Èb??� WO³K��« …—u??B??�« W??ЗU??; ÆÊU*d³�« ‰uŠ 5MÞ«u*« ¨WO½U*d³�« …UMI�« dOB� ‰uŠË s� ŸËd??A??*« «c???¼ Ê√ »ö???ž b???�√ u¼Ë ¨»«uM�« fK−� ’UB²š« W¹d¹dײ�« WÝUO��« lCOÝ Íc�« dB×M¹ W�uJ(« —Ëœ Ê√Ë ¨UN� t½√ v�≈ «dOA� ¨q¹uL²�« w� jI� WM��« ‰öš UN�öD½« VIðd*« s� hB�ð Ê√ ”UÝ√ vKŽ ¨WK³I*« s� ŸËdA*« WÝ«—b� WM��« Ác??¼ Y×ÐË wðU�ÝR*« —UÞù« WOŠU½ ‚öÞù WMJL*«  U¼u¹—UMO��« q� ÆŸËdA*« «c¼ fOz— »«u??½ …Ëb??M??�« dCŠË ¡U??݃— i??F??ÐË »«u??M??�« fK−� Àb??% b???�Ë ¨W??O??½U??*d??³??�« ‚d???H???�« V??zU??M??�« ¨u???????�Ëœ w???�U???F???�« b???³???Ž »«uM�« fK−� fOzd� f�U)« sŽ ¨w??�«d??²??ýô« o¹dH�« u??C??ŽË —Ëb??�«Ë WO½U*d³�« WOÝU�uKÐb�« WO�UHð« ’uB�Ð t²³F� Íc???�« wÐË—Ë_« œU%ô« l� d(« ‰œU³²�« Ê√ UHOC� ¨wŠöH�« ‰U??−??*« w??� «uŽUD²Ý« W??ЗU??G??*« 5O½U*d³�« UOÐË—Ë√ UO½U*dÐ 90 l� q�«u²�«  UODF� rN� «u�b�Ë ¨5�u¹ ‰öš Æ»dG*« WO�uBš ‰uŠ «œułË „UM¼ò Ê≈ u�Ëœ ‰U�Ë »d??G??*« Âu??B??) U??¹u??�Ë U??L??z«œ «b�R� ¨åw??ÐË—Ë_« ÊU*d³�« qš«œ 5OЗË_« 5O½U*d³�« s� «œbŽ Ê√ »dG*« sŽ UO³KÝ «—uBð ÊuKL×¹ w²�« W¾ÞU)«  U�uKF*« V³�Ð Æt�uBš UN� ÃËd¹

◊UÐd�« ŸÆŒ v??�≈ »«u??M??�« fK−� vF�¹ W�uJ(« sŽ WO�U*« WO�öI²Ýô« jK��« qB� √b³� oO³Dð qł√ s� Áb�√ U� o�Ë ¨WK³I*« WM��« ‰öš WO�U×� …Ëb???½ w??� »ö???ž .d???� YOŠ ¨◊UÐd�UÐ f??�√ ‰Ë√ XLE½ UL� v??I??³??O??Ý l???{u???�« Ê√ “d?????Ð√ dOž ¨2012 WMÝ ‰ö??š tOKŽ u¼ fK−*« dL²�¹ Ê√ sJ1 ô t??½√ YOŠ s??� W�uJ×K� t²OF³ð w??� Æq¹uL²�« öKš „U??M??¼ò Ê≈ »ö??ž ‰U??�Ë fK−* sJ1 ö� ÆjK��« qB� w� W�uJ(« s� U½–≈ VKD¹ Ê√ »«uM�« s� w??²??�« ¨W??O??�U??*« q??zU??Ýu??�« w??� Ê√ U×{u� ¨åUN³�«d¹ Ê√ ÷d²H*« wðU�ÝR*« —UÞû� W??Ý«—œ „UM¼ »«uM�« fK−� WO�U� ’uB�Ð WO�U*« W¹U�u�« X% qE¹ ô v²Š ÆWO�U*« …—«“u� »«uM�« fK−� fOz— —Uý√Ë fK−� W??O??�U??� W??³??�«d??� Ê√ v????�≈ WF{Uš qEð Ê√ V−¹ ô »«uM�« fK−*« Ê≈ q??Ð ¨W??O??�U??*« …—«“u?????� wG³M¹ Íc�« u¼ UÐU�×K� vKŽ_« Æ»«uM�« fK−� WO�U� V�«d¹ Ê√ ‰«R?????Ý s?????Ž t?????Ыu?????ł w??????�Ë »UOž qJA� qŠ ‰uŠ å¡U�*«å?� Ác??¼ò Ê≈ »ö??ž ‰U??� ¨5O½U*d³�« UN� lCMÝË U¼dJM²�½ …d¼UE�« «—uCŠ  bNý …—Ëb??�« Ê≈Ë «bŠ fK−*« Ê√ «“d³� ¨å»«uMK� UH¦J� ¨ UOC²I*« oO³Dð v�≈ W�U{ùUÐ wKš«b�« ÂU??E??M??�« UNÐ ¡U??ł w??²??�« qBð w???²???�«Ë ¨»«u????M????�« f??K??−??*  UC¹uFð s� ŸUD²�ô« bŠ v�≈ ¨—c???Ž ÊËb????Ð 5??³??O??G??²??*« »«u???M???�« bŽU�ð …b???¹b???ł  U???O???�¬ l??C??O??Ý UNM�Ë ¨—u???C???(« v??K??Ž »«u???M???�«

2012Ø 02Ø23

fOL)« 1685 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

‫ﻗﺪﻡ ﻣﺤﺎﻭﺭ ﻭﺃﻫﺪﺍﻑ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻷﻭﻟﻴﺔ ﻟﻺﺻﻼﺡ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻭﺍﻟﻌﻤﻴﻖ ﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ‬

¡UCI�« vKŽ W{ËdF*« U¹UCI�« w� qšb²�« WЗU×0 Âe²K¹ bO�d�« ¨w{UI²*« …bzUH� fÝR� u??¼ U??� tO{U� w� WI¦�« v�≈ ÃU²×¹ Íc??�« ÆÁœUOŠ v�≈ ÊUM¾LÞô«Ë ·«b??¼√Ë —ËU??×??� bO�d�« Âb??�Ë Õö�û� W??O??�Ë_« W??D??)« ŸËd??A??� ¨W�«bF�« W�uEM* oOLF�«Ë q�UA�« ¨2016 – 2012 «u???M???Ý r??Ýd??Ð ‰UGý√ sL{ t{dŽ r²OÝ Íc??�«Ë Õö???�≈ ‰u????Š w???M???Þu???�« —«u??????(« Ád¹uDð ·b??N??Ð ¨W??�«b??F??�« W�uEM� ÆtzUMž≈Ë bOÞuð v??�≈ ŸËd??A??*« ·b??N??¹Ë ¡U??C??I??�« w???� W??O??�«b??B??*«Ë W??I??¦??�« e¹eFðË ¨‰UFH�«Ë t¹eM�«Ë qI²�*« ‚uI(« WÝ—U2 ÊUL{ w� Á—Ëœ WL�U;« ◊Ëdý 5�QðË ¨ U¹d(«Ë ¨wzUCI�« s??�ú??� UIOI% W??�œU??F??�« W�«bF�« v�≈ 5MÞ«u*« Ãu�Ë qON�ðË …œułË WO�UHý s� l�d�«Ë ¨Êu½UI�«Ë WŽdÝ ÊUL{Ë ¨WOzUCI�«  U�b)« qO¼Qð v????�≈ W??�U??{≈ ¨ «¡«d???????łù« W�bš UN¦¹b%Ë W�«bF�« W�uEM� ÆWOLM²�«  U³KD²�Ë sÞ«uLK� ‰uŠ ŸËdA*« —ËU×� —u×L²ðË ÷uNM�«Ë ¡UCI�« ‰öI²Ý« e¹eFð q�UON�«Ë WOzUCI�«  U�ÝR*UÐ W?????¹—«œù«  «b????Šu????�«Ë W??O??zU??C??I??�« W??O??z«d??łù«Ë WO½u½UI�«  ôU??−??*«Ë ¨W??�«b??F??�« v???�≈ Ãu???�u???�« q??O??N??�??ðË W¹dA³�« œ—«u??*« —u×� V½Uł v??�≈ «b�²Ý«Ë oOK�²�« aOÝdð —u×�Ë ÆW¦¹b(« UOłu�uMJ²�«

◊UÐd�« vÝuLOKŽ W−¹bš

‰bF�« d¹“Ë bO�d�« vHDB�

©ÍË«eL(« bL×�®

w??²??�« U???Ý—U???L???*« q???� l???� W??F??O??D??� Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨t�öI²ÝUÐ f??9 WO³Kð v�≈ ·bN¹ ô ‰öI²Ýô« «c¼ —bIÐ ¨…UCIK� WOB�A�«  U³KD²*«

WO�öI²Ý« vKŽ dO³� qJAÐ t²LK� e¹eFðË W??¹u??I??ð j???З –≈ ¨¡U??C??I??�« qJ� b??Š l??{u??Ð ¡UCI�« ‰öI²Ý« À«bŠ≈Ë ¡UCI�« w� qšb²�« ‰UJý√

UOMN� QDš bF¹ œd−²�«Ë ‰öI²Ýô« UFÐU²*« sŽ dEM�« ·dBÐ ¨ULO�ł ÆWKL²;« WOzUCI�« w�  U¹d(«Ë ‰bF�« d¹“Ë e�—Ë

d??¹“Ë ¨b??O??�d??�« vHDB� b???�√ wMKF�« t�«e²�« ¨ U??¹d??(«Ë ‰bF�« tKšb²� ‰U??−??� ô t??½Q??Ð `??¹d??B??�«Ë ¨Áułu�« s� tłË ÍQÐ ¡UCI�« w� WЗU×�ò vKŽ h¹dŠ t½√ UHOC� vKŽ W{ËdF*« U¹UCI�« w� qšb²�« Æå¡UCI�« W??L??K??� w????� ¨b???O???�d???�« Àb??????%Ë ¨◊U??Ðd??�U??Ð f???�√ U??¼U??I??�√ WOŠU²²�« ‰uŠ w??Ý«—œ Âu¹ rOEMð W³ÝUM0 —u??²??Ýb??�« Ê√ s???Ž ¨»d???I???�« ¡U??C??� WDK��« ‰öI²Ý« √b³� aÝ— b¹b'« q� l??M??� v??K??Ž h??M??�U??Ð ¨W??O??zU??C??I??�« vKŽ W{ËdF*« U¹UCI�« w� qšbð d??�«Ë√ Í√ tOłuð dEŠË ¨¡UCI�« tŽUCš≈ Ë√ ¨w{UIK�  ULOKFð Ë√ ¨WOzUCI�« t²LN� ÊQAÐ jG{ Í_ ‰ËUŠ s� q� V�UF¹ Êu½UI�« Ê√Ë dOž WOHOJÐ w{UI�« vKŽ dOŁQ²�« ô≈ …U??C??I??�« Âe??K??¹ ô –≈ ÆW??ŽËd??A??� ÂUJŠ√ —bBð ôË Êu½UI�« oO³D²Ð oO³D²�« ”U???Ý√ vKŽ ô≈ ¡UCI�« ÆÊu½UIK� ‰œUF�« 5???�ËR???�???*« b????O????�d????�« d???????�–Ë V??łË√ —u??²??Ýb??�« ÊQ???Ð 5OzUCI�« t²O�öI²Ý« w� œbN*« w{UI�« vKŽ vKŽ_« fK−*« v�≈ d�_« qO×¹ Ê√ v??�≈ W??�U??{≈ ÆW??O??zU??C??I??�« WDK�K� Vł«uÐ w{UI�« s� ‰ö??š≈ q� Ê√

‫ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺈﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﺭﺷﻴﺪ ﻧﻴﻨﻲ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺗﺆﻛﺪ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺗﺼﻔﻴﺪ ﻳﺪﻱ ﻣﻌﺘﻘﻞ ﺑﻔﺎﺱ‬

5OÝUO��« 5KI²F*« …UOŠ –UI½ù —U³B�« fK−� ÂU�√ ÂUFD�« sŽ »«d{≈ ¨WO�uIŠ —œUB� …œU�≈ o�Ë ¨UO�UŠ błu¹Ë œU�√ ¨p�– s� d¦�√ ÆWłdŠ WO×� W�UŠ w� w{U*« 5MŁô« Âu¹ dCŠ t½√ tðdÝ√ œ«d�√ bFÐ ¨UO�UM¾²Ý« t²L�U×� tðU�Kł dš¬ v�≈ «uMÝ l??ЗQ??Ð w??z«b??²??Ы rJŠ w??� t??²??½«œ≈ w�Ë ÆåUN� vŁd¹ W�UŠò w� ¨«c??�U??½ U�³Š sŽ —UDÐ »—U??�√ nA� ¨WK� Í– Ÿu{u� “ËU−²¹ r� Íc�« ¨œU¹“ tMÐ«Ë t²łË“ ÷dFð wH�F²�« ‰UI²Žôò?� ¨dNý√ 10 bFÐ ÁdLŽ Æå2 öÝ s−Ý ”«d??Š ·c??�Ë VÝ WLN²Ð UN½≈ ¨bLB�« b³Ž Xš√ ¨—UDÐ ¡UMÝ X�U�Ë lO{d�« rNML{ ¨UN� »—U??�√ WI�dÐ XC� öÝ s�√ W�UO{ w�  UŽUÝ 10 u×½ ¨œU¹“ rN{dŽ —UE²½« w� rNŠ«dÝ oKD¹ Ê√ q³� Æ¡UCI�« —UE½√ vKŽ «c??¼ uLEM� r??K??�??¹ Ê√ d??E??²??M??*« s???�Ë ¨ÂUFD�« s??Ž Íe??�d??�« wŽUL'« »«d???{ù« ¨¡U�� W��U)« w� rNLB²F� ÂU²²š« q³� ÊU�½ù« ‚uI( wMÞu�« fK−*« v�≈ W�UÝ— ‚öÞ≈ q??ł√ s� qłUF�« qšb²�UÐ t³�UDð bŠ l??{ËË 5OÝUO��« 5KI²F*« Õ«d??Ý ÊuÐdC*« ÊuKI²F*« ÁUIK¹ Íc�« q¼U−²K� W�U×K� dO³J�« —u¼b²�« r??ž— ¨ÂUFD�« sŽ ÆrNCF³� WO×B�«

wKI²F� b??Š√ ¨w??ÝËd??�« s¹b�« eŽ qI²F*« W??M??¹b??� w???� W??³??K??D??�« ôU???C???½ tЫd{≈ qšœ Íc�« ¨”U� Ád??N??ý ÂU??F??D??�« s???Ž ô p??�– l??�Ë ¨Y�U¦�« s−Ý  UDKÝ ‰«eð v??K??Ž d??B??ð ”U????� Æt¹b¹ bOHBð  d??????????O??????????Ł√Ë »«d?????{ù« ¡U???M???Ł√ Íe??�d??�« wŽUL'« U??C??¹√ ÂU??F??D??�« s???Ž b??L??B??�« b???³???Ž W???�U???Š v??K??Ž q??I??²??F??*« ¨—U???D???Ð vNI�  «dO−Hð WOHKš W??M??¹b??0 W???½U???�—√ ¨g????????�«d????????� Íc???????????????????�« ÷u????�????¹ U????Ыd????{≈ s???????????????????Ž ÂU???F???D???�« 23 c??M??� ¨U?????�u?????¹ w{U¹d�« W−¹bš

…«“«u??*U??Ð ¨WOÐdG*« Êu−��« w??� W�œUF�« Íc??�« ÂU??F??D??�« s??Ž »«d?????{ù« q??¼U??& l??� q�_« vKŽ Ë√ ¨¡UM−��« iFÐ …UOŠ œbN¹ v�≈ rNM� W¾H� WO×B�« W�U(« q�Ë√ ÆåWłdŠ U¹u²�� W??O??�ËR??�??� w???{U???¹d???�« X??K??L??ŠË  U¾ON�« l??O??L??'  U??�U??N??²??½ô« Ác???¼ Æw�uI(« ÊQA�UÐ WOMF*« WO�uJ(« UC¹√ WO�uI(« WDýUM�« XNłËË ‚uI( wMÞu�« fK−LK�  «œUI²½« w²�« »U³Ý_« sŽ X�¡U�ðË ¨ÊU�½ù«  «bNFð s??� dO¦� cOHMð ÊËœ ‰u??% l� U¼bIF¹ w²�«  «¡UIK�« w� fK−*« 5ÐdC*« Ë√ 5OÝUO��« 5KI²F*« ÆÂUFD�« sŽ w{U¹d�« X½«œ√Ë WÝ—U2 —«d??L??²??Ý«ò v??K??Ž V????¹c????F????²????�« 5KI²F*« i??F??Ð s??Ž 5????Ðd????C????*« ¨åÂU?????????F?????????D?????????�« w� ¨ œd?????ÝË ¨‚UO��« «c¼ W??????????�U??????????Š

◊UÐd�« b¹d¼uÐ bL×� WOHKÝË W??O??�u??I??Š U??O??�U??F??� X??{U??š UЫd{≈ ◊U??Ðd??�U??Ð ¡U??F??З_« f??�√ W×O³� rB²F� w??� ÂU??F??D??�« s??Ž U??¹e??�— UOŽULł v�≈ UŠU³� WFÝU²�« s� ö�U� U�u¹ «œ XŽœ Íc�« ¨rB²F*« ·dŽË Æô«Ë“ W��U)« ÊU??�??½ù« ‚u??I??( WOÐdG*« WOFL'« t??O??�≈ 5ÐdC*« 5KI²F*« …UOŠ –UI½≈ q??ł√ s??�ò 5??K??I??²??F??*« Õ«d?????Ý ‚ö?????Þ≈Ë ÂU??F??D??�« s???Ž ¨5OHK�K� U??²??�ô «—u??C??Š ¨å5??O??ÝU??O??�??�« ¨5O�uI(« 5K{UM*«  «dAŽ V½Uł v�≈ ‚öÞSÐ V�UDð  «—UFý tKN²�� w� XF�—Ë w�Ë ¨5OÝUO��« 5KI²F*« lOLł Õ«d??Ý fÝR*« fOzd�« ¨wMO½ bOý— rN²�bI� bŠ l{Ë v�≈ W�U{ùUÐ ¨å¡U�*«ò …b¹d' w� ÂUFD�« sŽ 5ÐdC*« 5KI²F*« …UÝQ* ÆWOÐdG*« Êu−��« s� œbŽ W??�??O??z— ¨w???{U???¹d???�« W??−??¹b??š X???�U???�Ë «c¼ Ê≈ ¨ÊU�½ù« ‚uI( WOÐdG*« WOFL'« ÂUFD�« s??Ž Íe??�d??�« w??ŽU??L??'« »«d????{ù« 5KI²F*« ‰U??L??¼≈ v??K??Ž U??łU??−??²??Š«ò w??ðQ??¹ dOž  U???L???�U???;« U??¹U??×??{Ë 5??O??ÝU??O??�??�«

fOL)« ÂuO�« W�uJ×K� fK−� œUIF½«

nOMł WIOŁË UL¼ôË√ ¨5²O�Ëœ 5²O�UHð« ÂuÝdK� w�Ëb�« qO−�²�« ÊQAÐ ÍU¼ô ‚UHðô 2 w� nOM−Ð WF�u*« WOŽUMB�« ÖULM�«Ë o�«u¹ Êu??½U??� ŸËd??A??� l??� ¨1999 “uO�u¹ ‚UHð« UNOK¹ ¨WIOŁu�« Ác??¼ vKŽ t³łu0 w�Ëb�« nOMB²�UÐ ’U??)« ⁄—u³Ý«d²Ý ”—U??� 24 w??� Œ—R???*« Ÿ«d??²??šô« «¡«d??³??� t³łu0 o�«u¹ Êu½U� ŸËdA� l� ¨1971 Æ‚UHðô« «c¼ vKŽ

Æ¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ —b� ¨W�uJ(« WÝUzd� f??K??−??*« Ê√ t??????ð«– ⁄ö????³????�« ·U???????{√Ë Êu½UIÐ ÂuÝd� ŸËdA� ¨p�– dŁ≈ ¨”—«b²OÝ ÷Ëd??H??*« w�dL'« r??Ýd??�« dOOG²Ð oKF²¹ ¨5K�« `LI�«Ë VKB�« `LI�« œ«dO²Ý« vKŽ w� ÂuÝd� ŸËdA� WÝ«—œ v�≈ qI²M¹ Ê√ q³� „ULÝ_« lO³Ð oKF²*« Êu½UI�« oO³Dð ÊQý ÆWKL'UÐ W???Ý«—b???Ð t???�U???G???ý√ f??K??−??*« r??²??²??�??¹Ë

¡U�*«

f??O??z— ¨Ê«d??O??J??M??Ð t?????�ù« b??³??Ž ”√d???²???¹ W�uJ×K� U�K−� fOL)« ÂuO�« ¨W�uJ(« wŽËdA� WÝ«—œ vKŽ ¨t²¹«bÐ w� ¨VJMOÝ …œU*« UOC²I� rOL²²Ð ‰Ë_« oKF²¹ ¨5½u½U� »dI�« ¡UC� rOEM²Ð oKF²*« Êu½UI�« s� 7 W¾ONÐ oKF²¹ w½U¦�«Ë ¨tðU�UB²š« b¹b%Ë ⁄öÐ w??� ¡U??ł U??� V�Š ¨W??O??M??Þu??�« ¡U??³??Þ_«

wF¹dA²�« qLF�« ‰uŠ »öG� å”Ë—b�«ò wDF¹ tK�« bOÐ

s�e�« dOÐbð s�ŠË ¨5�K−*« 5Ð ‰Ë«b??²??�« oDM� vKŽ rzUI�« Ÿ“UM²�« WO½UJ�≈ s� qOKI²�«Ë WOłU²½ù« …—bI�« s� l�d�«Ë ¨w½U*d³�« ¡u−K�« s� hOKI²�« «c�Ë W¹cOHM²�«Ë WOF¹dA²�« 5²DK��« 5Ð rzUI�« ¨„d²A*« qLF�« WMKIŽ ÂËdð UL� ¨Í—u²Ýb�« fK−*« v�≈ wŽb²�ð w²�« W�d²A*« ‰ULŽ_« h�¹ ULO� o�«u²�« √b³� vKŽ wÐU�d�« Ë√ wF¹dA²�« t�UD½ w� ¡«uÝ ¨5�K−*« q³� s� U¼—«d�≈ ÆwÝU�uKÐb�« Ë√ 5OKš«b�« 5�UEM�« W�¡ö� WOKLŽ Ê√ vKŽ tð«– —bB*« b�√Ë Íc�« ¨b¹b'« —u²Ýb�« UOC²I� «d²Š« wŽ«dð Ê√ V−¹ 5²�dGK� 5FÐ cšQðË ¨wKš«b�« t�UE½ l{Ë w� fK−� q� …œUOÝ √b³� d�√ ÆÍ—u²Ýb�« fK−*« ·dÞ s� UNMŽ d³F*«  UEŠö*« —U³²Žô« …—Ëd??{ vKŽ h??½ w??{U??*« “u??O??�u??¹ #U??� —u??²??Ýœ Ê√ d??�c??¹ …UŽ«d� l� 5OKš«b�« ULNO�UE½ l??{Ë vKŽ ÊU�K−*« qLF¹ Ê√ U� u??¼Ë ¨w½U*d³�« qLF�« WŽU−M� U½UL{ ULNK�UJðË ULNIÝUMð t�UE½ WFł«d� w� ŸËdA�« ‰öš s� s¹—UA²�*« fK−� tÐ ÂuIOÝ Æb¹b'« —u²Ýb�« l� tðUOC²I� W�¡ö� bB� wKš«b�«

wŠË— qOŽULÝ≈

.d� ¨s¹—UA²�*« fK−� fOz— ¨tK�« bOÐ aOA�« bL×� t³½ WO�öI²Ý« «d??²??Š« …—Ëd???{ v??�≈ ¨»«u??M??�« fK−� fOz— ¨»ö??ž fK−*« v??�≈ —dJ²*« ¡u−K�« ÍœUH²� 5�K−*« s??¹c??¼ …œU??O??ÝË w�K−* 5OKš«b�« 5�UEM�« W�¡ö� v�≈ tK�« bOÐ UŽœË ÆÍ—u²Ýb�« —u²Ýb�« s??� 68 qBH�« UOC²I� l??� s¹—UA²�*«Ë »«u??M??�« vKŽ 5F²¹ò t½√ vKŽ b�Rð w²�« ¨WO½U¦�« …dIH�« W�Uš ¨b¹b'« ULNIÝUMð …UŽ«d� ¨5OKš«b�« ULNO�UEM� ULNF{Ë w� ¨5�K−*« Æåw½U*d³�« qLF�« WŽU−M� U½UL{ ¨ULNK�UJðË WM' qOJA²Ð ¨»öž v�≈ UNÐ YFÐ W�UÝ— w� ¨tK�« bOÐ V�UÞË o¹dÞ sŽ ¨oO�M²�« …dOðË l¹d�ð ·bNÐ 5�K−*« 5Ð WDK²�� ULNO�UE½ W�¡ö� vKŽ qLF�«Ë oO�M²K� W�d²A� WM' qOJAð Æ5OKš«b�« fK−� fOz— UNÐ ÂU� w²�« ¨…—œU³*« Ác¼ Ê√ U½—bB� b�√Ë wF¹dA²�« qLF�« WŽU$Ë W??¹œËœd??� 5�% ÂËd??ð ¨s¹—UA²�*«

l� «—«uŠ sýb¹Ë W�U×B�« bNF� …—«œ≈ ¡vłUH¹ wHK)« 5²ŽUÝ …b* «uÐd{√ W³KÞ ◊UÐd�« ¡U�*«

5ÐdC*« W�U×B�« bNF� W³KÞ l� —«uŠ w� wHK)«

·«dýû� dCŠ t½√ wHK)« d³²Ž« ULO�Ë …—«“u� lÐUð bNF*« Ê√ oKDM�ò s� —«u(« vKŽ dO��« rŽœË ÕU$≈ t²O�ËR�� s�Ë ‰UBðô« b�√ ¨q�UA*« ‚U³²Ý«Ë o�d*« «cN� ÍœU??F??�« Æ…—«œù« l� q×²Ý W³KD�« V�UD�ò Ê√ V�UÞ ’Uײ�« vKŽ »U³J½ô« UN½UJ�S³� …—«“u�« U�√ ¨W{d²H*« œU�H�« UHK� nA�Ë bNF*« WO�U� qþ ULMOŠ Í√ ¨Í—«œù« ⁄«d??H??�« …d²� ¡U??M??Ł√ Æå «uMÝ lЗ√ …b* d¹b� ÊËbÐ bNF*«

Æt�u� V�Š å ôUJýù« Ác¼ WOIO�Mð sŽ q¦2 dJM²Ý« ¨WO½UŁ WNł s� Âö??Žû??� w??�U??F??�« bNF*UÐ 5O�bI²�« W³KD�« …u??D??)« Ác???¼ò ¨t???� W??K??š«b??� w??� ¨‰U???B???ðô«Ë “ËU??−??²??ð w??²??�« ¨w??H??K??)« vHDB* W??¾??łU??H??*« »«d???{ù« Ê√ U�uBš ¨…—«œù«  U??O??Šö??� »U??³??�« v???�« W??³??K??D??�« q??B??¹ r???�Ë Áu??²??� o??K??D??½« qšbð d�_« wŽb²�¹ v²Š …—«œù« l� œËb�*« ÆåWO�uJ(« WDK��«

¨wHK)« vHDB� qŠ ¨W¾łUH� …uDš w� ¨W�uJ(« rÝUÐ wLÝd�« oÞUM�« ‰UBðô« d¹“Ë …—ËU??; ¨‰U??B??ðô«Ë Âö??Žû??� w�UF�« bNF*UÐ UЫd{≈ rNMý WOHKš vKŽ ¨5OH×B�« W³KD�« Æ¡UFЗ_« f�√ Âu¹ ÕU³� WÝ«—b�« sŽ …—œU³� bFÐ ¨bNFLK� d¹“u�« …—U¹“ ¡UłË —dI� ¨wB�ý qJAÐ tÐ ‰UBðôUÐ W³KD�« bŠ√ ÆrNð—ËU; bNF*UÐ ‰uK(« p�– dŁ≈ vKŽ - 5OH×B�« W³KD�« l� wHK)« —«u??Š ¨bNF*« d¹b� —uC×Ð ¨bNFLK� dO³J�« ×b*UÐ WM' X�uð ULO� ¨W³KD�« W�U�Ë ¨»«dŽ√ wKFÝ« 5ÐdC*« ·d??Þ s� 5??(« fH½ w� X³�²½«  öš«b� o¹dÞ sŽ d¹“uK� w³KD*« nK*« .bIð ÆWONHý w�UF�« bNF*« W³KÞ V�UD� XŽ“uð ULMOÐË Ÿ«dÝù«Ë W×M*« ·d� 5Ð ¨‰UBðô«Ë ÂöŽû� włuž«bO³�« ÂUEM�« «c�Ë ¨bNF*« eON& …œUŽSÐ V¹—«b²�UÐ oKF²ð V�UD� v�≈ W�U{≈ ¨bNFLK� W³KD�« 5J9Ë ¨WO�öŽù«  U�ÝR*UÐ WOMN*« WNO³ý Êu??J??ð wH×B�« V�UD�« W�UDÐò s??� wHK)« b??ŽË ¨åW�U×BK� WOMN*« W�UD³�UÐ W³KD�« UŽœË ¨V�UD*« Ác¼ w� dEM�« …dýU³0 fO�ò ¨bNF*« d¹b� l� —«uŠ w� ‰ušb�« v�« qŠ qł√ s� ÊËUF²K� U/≈Ë ÷ËUH²�« qł√ s�


2012Ø02Ø23

œËb(« ‚öžSÐ U³KÞ g�«d� …bLŽ »«u½ tłË w� g�«d� ÍdðUDF�« e¹eŽ

g�«d� Ÿd??�≠ »dG*UÐ ÂU??F??�« ‰U??*« W¹UL( WOMÞu�« W¾ON�« X³�UÞ wCIð tðULOKFð —«b??�S??Ð ·UM¾²Ýô« WLJ×� Èb??� pKLK� ÂU??F??�« qO�u�« ¨g�«d* wŽUL'« fK−*« W�Oz— »«u½ iFÐ tłË w� åœËb(« ‚öž≈å?Ð w²�«Ë ¨UNð«– W�UÝd�« w� W¾ON�« bM²Ý«Ë ÆÍ—uBM*« ¡«d??¼e??�« WLÞU� t½Qý s� åÍbOFB²�«ò —«dI�« «c¼ Ê√ v�≈ ¨UNM� W��½ vKŽ å¡U�*«ò d�u²ð W�œ_«ò vKŽ ÿUH(«Ë åW�«bF�« oOI%Ë Y׳�«  «¡«dł≈ dOÝò s�Š ÊUL{ ÆåX½U� ULHO� ¨WNł Í√ s� 5KL²×� b¹b³ð Ë√ VŽöð Í√ s�  U³Łù« qzUÝËË Ó ÂUF�« qO�u�« …œUOÝ ¨rJM� wC²I¹ W�«bF�« dOÝ s�Šò Ê√ W¾ON�« X�U{√Ë Íc�« ¨åY׳�« UNFD� w²�« qŠ«d*« s� 5³²OÝ U� ‰ö??š s??�Ë ¨Âd²;« ‚öž≈å?Ð rJðULOKFð —«b??�≈ ¨WOzUCI�« WÞdAK� WOMÞu�« W�dH�« ÁdýU³ð b¹b³ðË ÂUF�« ‰U*« VN½ W×z«— UNM� YF³Mð  UHK� å‰UDÐ√ò tłË w� œËb(« Ÿd� fOz— ¨wÝuKG�« bL×� ‰uI¹ ¨å–uHM�« ‰öG²Ý«Ë œU�H�«Ë ‰«u??�_« Æå¡U�*«å?� `¹dBð w� ¨»dG*UÐ ÂUF�« ‰U*« W¹UL( WOMÞu�« W¾ON�« …dýU³� W�öŽ t� tO� t³²A�ò q� —«dI�« «cNÐ …—u�c*« W¾ON�« XBš b�Ë b¹b³ðË VN½Ë ŸËdA*« dOž V�J�« Ë√ ¡UM²žô« rz«d−Ð …dýU³� dOž Ë√ s� `C²ð b� w²�« ¨rz«d'« s� U¼dOžË –uHM�« ‰öG²Ý«Ë WO�uLŽ ‰«u�√ w� WOzUCI�« WÞdAK� WOMÞu�« W�dH�« ÁdýU³ð Íc�« ¨åÍbONL²�« Y׳�« ÆdNý√ WO½ULŁ s� b¹“√ cM� ¨¡UCO³�« —«b�« Íc�« ¨g�«d* wŽUL'« fK−*« W�Oz— VzU½ ¨d(« bL×� v�≈ W�U{S� w�  ULO²M��«  «—UOK� ·d�Ë åŸËdA*« dOž ¡UM²žô«å?Ð W¾ON�« tLN²ð q¹u9åË åÂUNH²Ý«  U�öŽ UNOKŽò dOLFð  UHK� lO�uðË ÂU¹√ WF�ð ·dþ nK� ‰UDÐ√ W¾ON�« VKD� qLý ¨åwŽUL'« fK−*« WO�U� s� fLA�« …b¹dł wŽUL'« fK−*« i¹uFð …—Ëd{ ¡UCI�« tO� b�√ Íc�« ¨Íu²A�« w(« bŠ√ ¨5M³�« e¹eF�« b³Ž i¹uF²Ð w�Ëe'« dLŽ …bLF�« bNŽ w� ¨g�«d* ‚uÝ nK� w� ‰«u�_« b¹b³ð «c�Ë ¨rO²MÝ dO¹ö� 8 w�«u×Ð ¨…bLF�« »«u½ sŽ pO¼U½ ¨wŽUMB�« w(« w� —U�*« Wze& w� t�«uH�«Ë dC�K� WKL'« »«u½ bŠ√ ÊU� Íc�« ¨t� …—ËU−*« WFI³�«Ë åÍbF��«ò uM¹“U� X¹uHð nK� W¾ON�« VKD� qLý UL� ÆåUNKDÐò ¨Í—uBM*« ¡«d¼e�« WLÞU� ¨g�«d� …bLŽ bFÐ ¨g�«d� …bLŽ VzU½Ë ‰öI²Ýô« »eŠ w� ÍœUOI�« ¨ÕËbÐ√ nODK�« b³Ž t�ù« b³Ž ¨·UM¾²Ýô« WLJ×� Èb� pKLK� ÂUF�« qO�u�« v�≈ W¹UJý .bIð ÆÕËbÐ√ nODK�« b³Ž ÍœUOI�« …ËdŁ w� oOIײ�UÐ V�UDð ¨Í—U²�*« nK� UC¹√ X�UÞ q??Ð ¨ U??H??K??*« Ác??¼ bMŽ W¾ON�« VKD� nIð r??�Ë WŽUL'« Íb??ŽU??I??²??�Ë Ê«u???Ž√Ë wHþu* WOŽUL²łô« ‰U??L??Ž_« WOFLłò oÐUÝ X??�Ë w� W¾ON�« UN�uB�Ð X³�UÞ w²�« ¨åg??�«d??* W¹dC(« ¨oÐU��« wŽUL'« fK−*« fOz— ¨w�Ëe'« dLŽ s� q� v�≈ ŸUL²ÝôUÐ Ê«uŽ√Ë wHþu* WOŽUL²łô« ‰ULŽ_« WOFLł fOz— ¨Í—e� bL×� v�≈Ë ¨WO³¹dF� dOLÝ ¨UN�U� 5�√ v�≈Ë ¨g�«d* W¹dC(« WŽUL'« ÍbŽUI²�Ë Ác¼ Ÿu{u� w� tÞ—uð X³Ł s� q� WFÐU²0Ë ÍËUJ*« ÕU²H�« b³ŽË ÆW¹UJA�« WO�U*« WM��« ‰öš ¨XGKÐ WOFL'« qOš«b� Ê√ W¾ON�« W¹UJý  œU�√Ë qJý vKŽ r¼—œ ÊuOK� UNM� ¨r¼—œ n�√ 95Ë —UOK� tŽuL−� U� ¨2006 mK³�Ë 2006Ë 2005 w²MÝ sŽ g�«d* W¹dC(« WŽUL'« s� W½UŽ≈ WMÝ n¹—UB� XGKÐ ULO� ¨5Þd�M*« s� W¹uMÝ WL¼U�L� ¨5¹ö� 9 nðUN�« n¹—UB� UNM� XKJÒ ý ¨r¼—œ n�√ 390Ë —UOK� tŽuL−� U� 2006 qIM²�« n¹—UB�Ë rO²MÝ ÊuOK� nB½Ë ÊuOK� vKŽ b¹e¹ U� X½d²½_«Ë  U³N�«  n¹—UB� XK�Ë ULMOÐ ¨ÊuOK� nB½Ë U½uOK� 14 vKŽ b¹e¹ U� WOMÞu�« W¾ON�« XNłËË ÆÆ5¹ö� 10 w�«uŠ v�≈  U¹eF²�«Ë  U½UŽù«Ë  UHK� rÒ Ô ?Nð ¨…b¹bł  U¹UJý lЗ√ g�«d� Ÿd�≠ »dG*UÐ ÂUF�« ‰U*« W¹UL( ÆÂUF�« ‰U*« b¹b³ðË w�U*« œU�H�«Ë ÂUF�« ‰U*« VN½ W×z«— UNM� YF³Mð w�U;« h�ý w� W¾ON�« UNÐ X�bIð w²�« W¹UJA�« w� ¡Uł U� V�ŠË w� ‰ö²Šô« hš— s� s¹bOH²�*« VKž« ÊS� ¨wł—UFD�« bLB�« b³Ž s� Êu??J??*« ¨W??�U??�œ »U??Ð WIDM� w??� »u??³??(« …—U−²� hB�*« ‚u??�??�« ‰ö²Š« 68 v�≈ W�U{≈ ¨w�uLF�« pKLK� U²�R� ôö²Š« 151Ë ¨U½U�œ 80 cM� ‰öG²Ýô«  U³ł«Ë ÊËœR¹ ô ¨Wž—UH�« o¹œUMB�« »U×�_ UBB��  «¡«d??łù« –U�ð« sŽ X�ŽUIð qOš«b*« W�U�Ë Ê√ v�≈ «dOA� ¨ «uMÝ 2008 WMÝ s� ¨UN²LO� XGKÐ w²�«Ë ¨WO�U*« m�U³*« ’ö�²Ýô W�“ö�« ¡«d� …œUŽSÐ «u�U� s¹bOH²�*« Ê√ UL� Ær¼—œ n�√ 728Ë U½uOK� ¨2010 v�≈ w� r¼—œ 2500Ë r¼—œ 1500 5Ð U� ÕË«d²ð m�U³0 rN� …«d²J*«  ö;« ô WOK�_« WOz«dJ�« W�u��« Ê√ rKF�« l� ¨dNA�« W¹UJA�« oKF²ðË ÆU¹dNý r??¼—œ 400 ÈbF²ð YOŠ ¨WKL'UÐ pL��« lOÐ ‚u�Ð WO½U¦�« w� 7 W³�½ ’ö�²ÝUÐ 5KO�u�« ÂuI¹ ¨‚u��«  UFO³� ŸuL−� WLO� s� WzU*« W??zU??*« w???� 5.25 W??³??�??½ U??N??M??� l??�b??ð w� ¨ÂU¹√ 10 q� bFÐ WŽUL'« `�UB* 1.75 W³�MÐ 5KO�u�« kH²×¹ 5Š ¡ôR¼ ÂuI¹ UL� ÆW�uLF� WzU*« w� s� W??O??�U??{≈ W??³??�??½ ’ö??�??²??ÝU??Ð Í√ ÊËb??Ð WKL'UÐ pL��« Íd²A� w� 1 UN²LO� qBð ¨w½u½U� bMÝ qOš«b*« WLO� XGKÐ b�Ë ÆWzU*« d??O??ž q??J??A??Ð W??B?Ó ????K??�??²??�??Ô*« 2006 WMÝ 5Ð U� w½u½U� U½uOK� tŽuL−� U� 2010Ë Ær¼—œ n�√ 485Ë r¼—œ r?????N?????ð U??????????L??????????� ÷—_« ÊU???²???¹U???J???A???�« UNOKŽ ÂU??I??O??Ý w??²??�« W????K????L????'« ‚u??????????Ý  U?????????????�Ëd?????????????)«Ë «c??¼ »u??A??ð w??²??�« Æ¡UCH�« Í—uBM*« ¡«d¼e�« WLÞU� g�«d� …bLŽ

‫ﻟﺨﺼﻬﺎ ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﻭﻭﺻﻒ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺤﺎﻭﺭ ﻟﺘﺠﺎﻭﺯﻫﺎ‬

w�UF�« rOKF²�« Õö�ù o¹dD�« WÞ—Uš rÝd¹ ͜˫b�« h??š `????¹d????B????ð w???????�Ë d???¹“u???�« ‰U????� ¨å¡U????�????*«ò t???Ð W??Ðu??F??� b??−??¹ »d???G???*«ò Ê≈ rOEM²�« √b??³??� o??O??³??D??ð w???� ¨5OF�U'« W³KDK� w??ð«c??�« WOŽUL²łô« rNŽU{Ë√ V³�Ð „UM¼ Ê√ U×{u� ¨åWðËUH²*« s� —bײð rNM� …dO³� W¾� …—œU????� d???O???žË …“u???F???� d????Ý√ U??N??½«b??I??H??� ¨ÃU?????²?????½ù« v???K???Ž ôU????−????*« w?????� W????Ý—U????L????*«  UF�U'« Ê√Ë ¨W¹œUB²�ô« `M� v???�≈ v??F??�??ð W??O??M??Þu??�«  ôU−� w??� »—U???& W³KD�« d??O??Ðb??²??�« w???ð«c???�« r??O??E??M??²??�« œUB²�ô«Ë …—U−²�«Ë w�U*« WO�UI¦�«  «¡UCH�« t� d�uðË W???O???L???K???F???�«Ë W????O????{U????¹d????�«Ë t??K??F??łË t??O??K??Ž W???�e???F???�« p??H??� “d??Ð√ b???Š√Ë W??F??�U??'« —u??×??� …—u??B??�« «bI²M� ¨UNO�d×� ¨ U??F??�U??'« s???Ž W???�Ë«b?? Ó ?²???*« n??M??F??�« s??C??²??% U??N??½u??J??� ¨ UłU−²Šô« ¡«uł√ gOFðË  UF�U'« qš«œ t½√ U×{u� W??D??A??½√ r???E???M???ð W???O???M???Þu???�« W??O??{U??¹—Ë W??O??�U??I??Ł W??H??¦??J??� Y???¹b???(« r???²???¹ ô W???O???L???K???ŽË ÆUNMŽ

W¹bL;« ÍË«dLŠ VOFýuÐ

Y׳�«Ë w�UF�« rOKF²�« d¹“Ë ÍœË«b�« s�( wLKF�«

Y??×??³??�«Ë w??�U??F??�« r??O??K??F??²??�« U0 d???Þ_« s??¹u??J??ðË wLKF�« UOC²I� q¹eMð l� výUL²¹ WNł«u�Ë b??¹b??'« —u²Ýb�« ÆŸUDI�«  U¹b%

`�UB� WOŽUL²łô« U�b)« R??�U??J??²??� U???½U???L???{ ¨W???³???K???D???�« W�«d� vKŽ U�dŠË ’dH�« W½UÝd²�« WFł«d� ¨V�UD�« ŸUDI� W??L??E??M??*« W??O??½u??½U??I??�«

w??L??K??F??�« Y??×??³??�« W??�u??E??M??� —U??J??²??Ðô«Ë w??łu??�u??M??J??²??�«Ë W??O??L??M??²??K??� …d????ÞU????� U??N??K??F??' W??O??ŽU??L??²??łô«Ë W??¹œU??B??²??�ô« d???¹u???D???ðË r??????Žœ ¨U????½œö????³????�

W�uEM� d??¹u??D??ð ‰ö???š s???� l??O??Ýu??ðË w??�U??F??�« r??O??K??F??²??�« 5�%Ë WOÐUFO²Ýô« t²�UÞ dOÐbð W�UJŠ 5�% ¨tðœuł d¹uDð ¨w�UF�« rOKF²�« ŸUD�

WO�uLF�« WÝ—b*« lł«dð vKŽ UłU−²Š« rOKF²�« ŸUD� w� »«d{≈ rNO� s0 ¨WŁö¦�« „öÝ_« w� WOLOKF²�« U¾H�« lOL' WO�d²�« s� ÊË—dC²*«Ë 9?�« rK��« w� Êu³ðd*« …cðUÝ_« s� ¨ÊË“U−*« Êu¹—«œù«Ë …cðUÝ_«Ë ©9 W½«e½e�« wKI²F�® v�≈ WO�d²�« v??�≈ Ãu�u�« »U??Ð `²�Ë —U??Þù« dOOGð ‰ö??š ¨—UEM�« ¨¡«—b?? *«® W¹uÐd²�« …—«œù« d??Þ√Ë rK��« ×U??š ©Êu¹uÐd²�« ÊuI×K*«Ë ‰UGý_« ¡U݃— ¨Êu�UF�« ”«d(« W³Ó?IðdÔ*«  ö¹bF²�« w� tMOLCðË —UÞù« À«bŠ≈ ‰öš s� s¹uJ²�«Ë WOÐd²�« …—«“Ë wHþu* w??ÝU??Ý_« ÂUEM�« w??� …œU??¹“ œUL²Ž« v??�≈ W??�U??{≈ ¨w?? �Ë_« rOKF²�UÐ  U??O?Ðd??*«Ë l� výUL²ð ¨ UC¹uF²�«Ë Vð«Ëd�« w� W�uIF�Ë W¹—u� Wł—œ …œU??¹“ VKD* WÐU−²Ýô«Ë ¨b¹«e²*« ¡öG�« Włu� qł√ s� ¨WŁö¦�« „öÝ_« …bzUH� w�d²�« rKÝ w� WO�U{≈ Íœ«b??Žù«Ë wz«b²Ðö� rK��« ×Uš ∫eOHײ�«Ë lO−A²�« ÆwKO¼Q²�« Íu½U¦K� WOzUM¦²Ýô« Wł—b�«Ë W??O? ÝU??Ý_«  U??M? ³? K? �« l?? {u?? � W??K? łU??F? �« W??O? K? L? F? �« W??O?�—U??A?ð W??ЗU??I? � œU??L? ²? ŽU??Ð ¨r??O?K?F?²?�« Õö?? ?�≈ ‘—u?? ?� ÆW−�bM�Ë

W�œUF�« V�UD*« l??� nBM*«Ë w??ÐU??−?¹ù« wÞUF²�« w??� ¨W??Łö??¦?�« „ö???Ý_« w??� WOLOKF²�« WKOGAK� W??ŽËd??A? *«Ë ¨W¹uÐd²�« …—«œù« d??Þ√ ¨f¹—b²�« d??Þ√® UNðU¾� nK²�0 ¨wŽUL²łô«Ë ÍuÐd²�« rŽb�« dÞ√Ë jOD�²�«Ë tOłu²�« dÞ√ Æ©W�d²A*« dÞ_« w�uLý ÍuÐdð Õö�SÐ qO−F²�UÐ WKOGA�« X³�UÞË w�uLŽ ‘UI½ `²� ‰öš s� WO�—UAð WЗUI� œUL²ŽUÐ hO�Að v�≈ ôË√ ·bN¹ lÝ«ËË ‰ËR�� wMÞË —«uŠË ¨ålł«d²�«Ë Íœd²�«å?Ð r�²*« W�uEMLK� s¼«d�« l{u�« WK¹eN�«ò WKOB(« bMŽ n�u²�« l� ¨t�H½ ÊUO³�« ‰uI¹ q�Uý w�U� ’Uײ�« ¡«dł≈ l� ¨åw�U−F²Ýô« Z�U½d³K� rOKF²�UÐ ¡UIð—ö� WFłU½ W¹uÐdð WO−Oð«d²Ý≈ l??{ËË t� Í—u� qŠ œU−¹≈Ë WO�uLF�« WÝ—b*UÐ ÷uNM�«Ë w�uLF�« ·«b¼√ jЗ ‰öš s� ¨ «œUNA�« wK�UŠ W�UDŽ WKCF* ÆqGAK� V�UM� dO�u²Ð rOKF²�« W�œUF�« V??�U??D?*« WO³Kð w??� Ÿ«d??ÝùU??Ð X³�UÞ UL� WI�UF�«  UHK*« W�U� W¹u�ð ‰öš s� ¨WOLOKF²�« WKOGAK�

ÍËU�dÐ W¼e½ WLEMLK� W??F? ÐU??²? �« ¨W??O?L?O?K?F?²?�« W??K?O?G?A?�« ÷u??�? ð WLEM*« ¡«u?? ?� X??% W??¹u??C? M? *« ¨r??O?K?F?²?K?� W??O? Þ«d??I? 1b??�« UЫd{≈ ¨q³I*« ”—U??� #U??� w??� ¨qGAK� WOÞ«dI1b�« l{u�«å?Ð WLEMLK� ÊUOÐ tH�Ë U� vKŽ UłU−²Š« UOMÞË dOD)« lł«d²�«Ë W¹uÐd²�« W�uEM*« tO�≈ X�¬ Íc�« Íœd²*« W¹uOM³�« ôö²šô« r�UHðË ¨UL�Ë UHO� ¨WO�uLF�« WÝ—bLK� Z�U½d³�« q??þ w??� WOŽuM�«Ë WOLJ�«  «d??ýR??*« l??ł«d??ðË Æåw�U−F²Ýô« »uKÝ√ ZNMÐ UN�H½ WOLOKF²�« WOKGA�«  œb?? ½Ë WI�UF�«  UHK*« W¹u�ðË W'UF� w� ån¹u�²�«Ë qÞUL²�«ò WOŽUL²łô« ŸU{Ë_« Íœdð —«dL²Ý«Ë WOLOKF²�« …dÝú� Æ„öÝ_« lOLł w� WOLOKF²�« WKOGAK� WOMN*«Ë W¹œU*«Ë s� w�uJ(« `¹dB²�« u??K?šò t�H½ ÊUO³�« b??�√ UL� ÍuÐdð Õö??�≈ —«d??�ù r�UF*« W×{«Ë WO−Oð«d²Ý≈ Í√ WO�u�« …—«“u�« qÞU9ò vKŽ U−²×� ¨åoOLŽË w�uLý

qIM�« W�dŠ qAÐ ÊËœbN¹ WO½U³Ý≈ W�dý u�b�²�� »dG*« «—UD� w� Íu'« Ê√ Àb??×??²??*« d??³??²??Ž«Ë Æb??¹b??'« ¨W³F� X�O� ‰ULF�« V�UD� qBH�« W??F??ł«d??� ÊËb??¹d??¹ r??N??� VKD�  öLײ�« d²�œ s� 12?�« w� r�(« r²¹ v²Š ÷ËdF�« qŠ v???�≈ q??�u??²??�«Ë r??¼d??O??B??� wMN*« r¼—«dI²Ý« vKŽ k�U×¹ Êu¹b�« —U³²Ž« vKŽ wKzUF�«Ë ÆrNIðUŽ vKŽ w²�« …—«œ≈ s????� —b???B???� ÊU??????�Ë VKÞ ¨ «—UDLK� wMÞu�« V²J*« V²J*« ÊQÐ Õd� ¨tLÝ« d�– ÂbŽ ÁU& WO�ËR�� Í√ qLײ¹ ô d²�œ Ê√Ë ¨5�b�²�*« ¡ôR??¼ ¡U??ł t??F??{Ë Íc????�«  ö??L??×??²??�« qLF�« WI¹dÞ ÕUC¹≈ q??ł√ s� Ê√Ë WOMF*« W�dA�« v�≈ W³�M�UÐ WOÐdG*« WOJK*« ◊uD)« W�dý s� W???�«d???A???�«  b???I???Ž s???� w???¼  U�b)« dOO�ð 5�% q??ł√ qzU�*« Ê√ «d³²F� ¨W??O??{—_« 5�b�²�*UÐ WIKF²*« WO½u½UI�« q??L??×??²??ð w???M???N???*« r???¼d???O???B???�Ë V²J*« fO�Ë W�dA�« t²Ó O�ËR�� Æ «—UDLK� wMÞu�«

U�uBš ¨W�dA�« l� b�UF²�« Í_ ÂeK� bMÐ Í√ sLC²¹ r� t½√ ÃU??�œ≈ …—Ëd??C??Ð b¹bł b�UF²� ‰u??I??¹ s???¹c???�« ¨‰U???L???F???�« ¡ôR?????¼ ‰U−*« w� …dO³� …d³š «uL�«—ò dš¬ ‰U−� ÍQ??Ð rN� W???¹«—œ ôË ÆåÍu'« qIM�« dOž `{Ë√ ¨t??ð«– ‚UO��« w??�Ë ÂUF�« VðUJ�« ¨Í“«—Ë— Ê«Ëd???� å5??�b??M??¼—U??�ò W??ÐU??I??M??� w??M??Þu??�« WO�«—bH½uJ�« ¡«u� X% W¹uCM*« V²J*« Ê√ ¨qGAK� WOÞ«dIO�b�« öÝ«d� …b??Ž q??Ý—√ ÍcOHM²�« b( s??J??�Ë ¨¡«—“u???????�« n??K??²??�??* »«uł ÍQÐ q�u²¹ r� WŽU��« Ê√ v????�≈ «d??O??A??� ¨U???N???½Q???ý w???� VKÞ vKŽ t??Žö??Þ« bFÐ V²J*« ¨Õu??²??H??*« w????�Ëb????�« ÷Ëd????F????�« W??O??{—_«  U??�b??)U??Ð oKF²*«Ë kŠô ¨W¹u'«  öŠdK� W�bI*« 5�b�²�LK� …—U??ý≈ Í√ »UOž Íc�« d??�_«  öLײ�« d²�œ w� ‰u??Š ÂU??N??H??²??Ý« W??�ö??Ž Õd??D??¹ WOMN*«  U½ULC�«Ë r¼dOB� q??G??A??*« l????� r??N??O??L??% w????²????�«

…b¹b'« W�dA�« b¹b%Ë W�dþ_« rÝdÐ V²J*« l� b�UF²²Ý w²�« Æ2012 WMÝ U� Êu�b�²�*« dJM²Ý«Ë V²J*« …—«œ≈ åqÞU9ò?Ð ÁuH�Ë ¨b³ð r� w²�« «—UDLK� wMÞu�« ÂUL²¼« Í√ ¨r¼dO³Fð bŠ vKŽ Âb�²��Ë —U???Þ≈ 600 dOB0  «u??M??Ý l??³??Ý s??� b???¹“√ «u??C??� nOC¹ ¨Íc??�« ¡wA�« ¨W�dA�UÐ ¨rN�ËU�� …bŠ s� œ«“ ¨r¼bŠ√ bFÐ ‰ULF�« dOB� sŽ özU�²� “u� ÂbŽ W�UŠ w� bIF�« ¡UN²½« UNłu� ¨UNðbIŽ b¹b&Ë W�dA�« ¨qIM�«Ë eON−²�« d¹“Ë v�≈ ¡«b½ q???ł√ s????� q???łU???F???�« q???šb???²???�U???Ð rN�ËU�� œb³¹ `{«Ë œ— —«b�≈ r??¼d??O??B??� v???K???Ž r??N??M??¾??L??D??¹Ë qGA*« ÊU� U¹√ r¼dÝ√ dOB�Ë Ác??¼ W??O??�ËR??�??� qLײ¹ Íc????�« Æö³I²�� W�b)« ⁄«d??H??�« Àb??×??²??*« Ê«œ√ UL� d²�œ s� 12 qBH�« o( Íc??�« V²J*« tÐ ÂbIð Íc�«  öLײ�« —U??Þ≈ w??�  «—U??D??L??K??� w??M??Þu??�«

‫ﻣﺮﺍﻓﻖ »ﻣﺘﻼﺷﻴﺔ« ﻭﻧﻘﺺ ﻓﻲ ﺍﻷﻃﺮ ﻭﺍﻟﺘﺠﻬﻴﺰﺍﺕ ﻭﺗﻔﺸﻲ ﺍﻟﺰﺑﻮﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻐﻴﺎﺏ ﻭﺳﻮﺀ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‬

ËdH� w� w×B�« ŸUDI�« qKŽ ÊuB�A¹ Êu³�²M�Ë WDKÝ ‰Uł—

ÊS� ¨p??�– vKŽ …Ëö??ŽË Æ…œôu???�« —Ëœ rOK�ù« w� w�uLF�« w×B�« ŸUDI�« ¨W¹dA³�« œ—«u*« w� hI½ s� w½UF¹ v�≈ ÊUJ��« UOłUŠ b¹«e²ð X�Ë w� bO�u²�«Ë ¡U�M�« VÞ bF¹Ë ÆVO³D²�« s� WOKIF�« ÷«d??�_«Ë ÊuOF�« VÞË UBI½ gOFð w²�«  UBB�²�« “dÐ√ ⁄ö³�« n²J¹ r�Ë ÆrOK�ù« w� dÞ_« w� å‘b�ðò w²�« ¨qO�UH²�« Ác¼ œd�Ð w�uLF�« w??×??B??�« ŸU??D??I??�« …—u????� Ó ?% q??Ð ¨W??I??D??M??*« w??� sŽ ¨U??C??¹√ ¨Àb??? iFÐ Èb???� W??O??�ËR??�??*« ÕË— »U??O??žò vKŽ U¾³Ž qJA¹ U2 ¨åW×B�« wOMN� WFLÝ v�≈ ¡w�¹Ë dOÐb²�«Ë dOO�²�« dO³Fð V??�??Š ¨r??O??K??�ô« w??� ŸU??D??I??�« Æ⁄ö³�« Êu??M??Þ«u??*« Àb??×??²??¹ U???� …œU?????ŽË ‰U??L??¼ù« »U??O??G??�« d??¼U??E??� wAHð s??Ž WO½uÐe�« —U??A??²??½«Ë W??K??�U??F??*« ¡u???ÝË «c???¼ w????� …u?????ýd?????�«Ë W???O???Ðu???�???;«Ë w²�« d¼UE*« UN�H½ w??¼Ë ¨ŸU??D??I??�« wK¦2Ë ¡U???݃— iFÐ UNMŽ Àb??% w� ¨rOK�ù« w??� WOЫd²�«  UŽUL'« Y??¹b??Š V??½U??ł v???�≈ ¨ŸU???L???²???łô« «c???¼ výUL²ð ô  UHOþuðË  UMOOFð ‰uŠ ÆW??O??³??D??�« `???�U???B???*«  U???O???łU???Š l????� w� w³D�« r�UD�« ŸUL²łô« V�UÞË ËdH� WM¹b� w� wLOK�ù« vHA²�*« «d²ŠUÐË Í—«œù« XO�u²�« «d²ŠUÐ 5³ž«d�« —«Ëe????�«Ë ¡ôe??M??�«Ë v??{d??*« ŸUL²łô« hKš UL� Æ¡UHA²Ýô« w� qOGAð w???� d??O??J??H??²??�« …—Ëd?????{ v????�≈ …eN−*« WOŽUL'« WO×B�« e??�«d??*« ŸUDI�« 5??Ð W??�«d??ý WO�UHð« lO�uðË W??N??ł«u??* ’U????)«Ë ÂU???F???�« w??×??B??�« ¨ŸUDI�« «c??¼ w??� W??ŠËd??D??*« q�UA*« 5Ð W�d²A� W�Uš WM' o¹dÞ sŽ Æ5ŽUDI�«

4

‫ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ‬

fOL)« 1685 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ËdH� ÂUFOM�«Ë s�(

“ËeF� nODK�« b³Ž WI�— ËdH� rOK�≈ q�UŽ

W¹«bÐ ¨ËdH� rOK�≈ q�UŽ ”√d??ð dI� w??� UŽUL²ł« ¨Í—U???'« Ÿu??³??Ý_« qKŽ h??O??�??A??²??� h??B??š ¨W??�U??L??F??�« lHM¹ r�Ë ÆrOK�ù« w� w×B�« ŸUDI�« wLOK�ù« »ËbM*« t�b� Íc�« ÷dF�« w� ¨å «“U???$ù«ò sŽ UŽU�œ ¨W×BK� 5�ËR�*«Ë 5³Ó?�²MÔ*« s� œbŽ ŸUM�≈  «œU??I??²??½« «u??N??łË Ò s??¹c??�« 5?????¹—«œù« w� WO�uLF�« W×B�« WOF{u� WŽ–ô ÆrOK�ù s??Ž —œU?????� w???L???Ý— ⁄ö????Ð d?????�√Ë WIKF²� q??�U??A??� œu???łu???Ð ŸU??L??²??łô« Ê≈ ‰U�Ë  «eON−²�«Ë WO²×²�« WOM³�UÐ åWOýö²�ò WO×B�«  U�ÝR*« iFÐ qLF�« ·Ëdþ  U³KD²* WLzö� dOžË ÊS??� ¨⁄ö??³??�« f??H??½ V??�??ŠË Ær??O??K??�??�« WM¹b� w� bOŠu�« wLOK�ù« vHA²�*« lOLł ‰U³I²Ýô q??¼R??� dOž Ëd??H??� œbŽ b¹«eð v�≈ «dE½ ¨WO{dÓ *«  ôU(« t²�UÞ Ê√ v�≈ «dE½Ë tOKŽ s¹b�«u�« W�U� »UFO²Ýô WO�U� bFð r� WOz«u¹ù« Æ UBB�²�« v�≈ v{d*« s� œbŽ tOłuð r²¹Ë w½U¦�« s�(« wF�U'« vHA²�*« t??O??łu??²??�« «c???¼ n?Ò ????K??�??¹Ô Ë Æ”U????� w???� ¨v{d*« dÝ_ WO�U{≈ WO�U� VŽU²� Ô*«  ôU???(« Ê√ UL� w½UFð WK−F²� Ó q�UŽ V³�Ð ¨tOłu²�« «c¼  UF³ð s� ÆX�u�« Ãu�u�« WÐuF� v�≈ ⁄ö³�« —Uý√Ë WOŽUL'« WO×B�« e�«d*« iFÐ v�≈ ¨WOMJ��« d¹Ë«Ëb�« sŽ U¼bFÐ V³�Ð ¨qIM�« qzUÝË w� hI½ v??�≈ W�U{≈ ·U??F??Ý≈ …—U??O??Ý r??O??K??�ù« w??� b??łu??ðË lOLł W??O??D??G??²??� W??B??B??�??� …b?????Š«Ë

ÍË«d×Ð ÂUO¼ u??�b??�??²??�??�Ë d??????Þ√ œb??????¼ WO�UGðd³�«≠ WO½U³Ýù« W�dA�« w� WBB�²*« å5??�b??½U??¼—U??�ò W??�b??I??*« W????O????{—_« U????�b????)« W�dŠ qAÐ ¨Ê«dOD�«  U�dA� n??K??²??�??� w????� Íu??????'« q???I???M???�« sŽ »«d??????{ù« d???Ł≈ ¨ «—U????D????*« Ÿu³Ý_« t{uš VIðd*« qLF�« Âb??Ž v??K??Ž U??łU??−??²??Š« ¨q??³??I??*« ’uB�Ð œ— ÍQ???Ð r??N??K??�u??ð 600 w??�«u??( w??M??N??*« d??O??B??*« ÆÂb�²�� Ê√ Êu??�b??�??²??�??*« b?????�√Ë V²J*UÐ ÊU??²??O??ÐU??I??½ ÊU??²??¹e??�d??� W??�d??A??ÐË  «—U??D??L??K??� w??M??Þu??�« å«—ôò WOÐdG*« WOJK*« ◊uD)« rNðb½U�� w� ULN²³ž— sŽ Uðd³Ž rNłU−²Š« rN²�—UA�Ë rNLŽœË ¨r??N??³??�U??D??� W??¹u??�??ð 5???Š v????�≈ dŁ≈ œdA²�UÐ s??¹œb??N??� rN½uJ� V²J*« l� W�dA�« b�UFð ¡UN²½« œbŠ Íc�«Ë ¨ «—UDLK� wMÞu�« `²H� a¹—U²� q³I*« ”—U� 15 t�

¨ÍœË«b???????�« s??�??( ‰U????� Y׳�«Ë w�UF�« rOKF²�« d¹“Ë Ê≈ ¨d???Þ_« s??¹u??J??ðË wLKF�« dE²Mð …dO³� U¹b% W�Lš q??ł√ s??� W??O??�U??(« W??�u??J??(« oOLŽË Í—cł Õö�≈ oOI% Æs¹uJ²�«Ë WOÐd²�« W�uEM* w� ¨ÍœË«b??????�« `????{Ë√Ë W??O??L??O??K??�ù« …Ëb???M???�« ÕU??²??²??�« rOKF²�« ‚U�¬ò Ÿu{u� ‰uŠ w� »U³A�« qOGAðË w�UF�« ‰ULýË j??ÝË_« WIDM� ‰Ëœ ¨¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ ¨åUOI¹d�≈ W�Lš X??F??{Ë t?????ð—«“Ë Ê≈ o�bð d??O??Ðb??ð qLAð —ËU??×??� s� …b¹«e²� œ«b??Ž√ ‚Uײ�«Ë U??¹—u??�U??�U??³??�« …œU??N??ý W??K??L??Š l¹uMðË lOÝuðË WF�U'UÐ t²�¡ö�Ë wF�U'« ÷dF�«  UOłU(Ë wŽUL²łô« VKDK� ¨wLKF�« Y??×??³??�«Ë WOLM²�« p�U�*« v�≈ tOłu²�« lO−A²Ð e¹eFðË W??O??M??I??²??�«Ë WOLKF�« WOMN*«  «“U??????łù« W??O??ЖU??ł …b???¹b???'«  U???B???B???�???²???�«Ë ‚uÝ  UOłUŠ l� WÐËU−²*« ÆWOLM²�«  U¹b%Ë qGA�« vKŽ ͜˫b???�« œb??ý UL� W???¹œËœd???*« 5??�??% …—Ëd????{ W????O????ł—U????)«Ë W????O????K????š«b????�« …œuł s� l�d�«Ë  UF�U−K� Y׳�UÐ ÷uNM�«Ë  UM¹uJ²�« w???łu???�u???M???J???²???�«Ë w???L???K???F???�« d??¦??�√ Ád??O??�??�??²??Ð t??M??O??L??¦??ðË jO;«  UOłU( WÐU−²Ýö� l� ¨wŽUL²łô«Ë ÍœUB²�ô« w�  UF�U'« ÃU�b½« e¹eFð ÍuN'«Ë wLOK�ù« UNDO×� ÕU²H½ô«Ë w�Ëb�«Ë Í—UI�«Ë  «d???³???)«Ë »—U???−???²???�« v??K??Ž W???O???F???�U???'«  ö????²????J????²????�«Ë WOI¹d�ù« …—UI�« w� …bŽUB�« j??ÝË_« ‚d??A??�« Ê«b??K??Ð w??�Ë XŽdHð ULMOÐ ÆUOݬ ‚d??ýË …œU??F??²??Ýô …—«“u?????�« —ËU??×??� w� WOÐdG*« WF�U'« …œU??¹— Y׳�«Ë ŸUFýù«Ë s¹uJ²�« W�¡ö� vKŽ qLF�« 5Ð wLKF�« WOKÐU� s??� l�dK� ¨s??¹u??J??²??�« ¨ UF�U'« w−¹dš qOGAð

«—UDLK� wMÞu�« V²J*« s� `O{uð V²J*« s??� `O{u²Ð å¡U??�??*«ò XK�uð Ê«uMFÐ ‰UI� ’uB�Ð  «—UDLK� wMÞu�« ¨åf�U)« bL×� —UD0 ÊuI�UŽ ÊËdL²F�ò W??�d??A??� AT 251W???K???Šd???�«ò Ê√ t??O??� ¡U????ł bL×� —UD0 XDŠ WOJK*« W¹u'« ◊uD)« vKŽ ¨2012 d¹«d³� 18 ¨X³��« Âu¹ f�U)« —UD� s� W�œU� ¨ozU�œ 10Ë WM�U¦�« WŽU��« s¹d�U�*« s� 50 UNM²� vKŽË w�Ëb�« …bł 5Nłu²*«Ë ¨…d??L??F??�« pÝUM� s??� s??¹b??zU??F??�« «c¼ s??� ‰«Ëe????�« bFÐ W??F??Ыd??�« W??ŽU??�??�« vKŽ œb??;« XO�u²�«≠ d??¹œU??�√ WM¹b� v??�≈ Âu??O??�« 7� v??K??Ž ≠r??¼d??H??Ý d???�«c???ð w???� U??H??K??Ý r??N??� WOJK*« ◊u??D??)« W�dA� Èd??š√ W¹uł WKŠ— ÆåWOÐdG*« 11?�« WŽU��« vKŽò t½√ V²J*« ·U??{√Ë h? Ó ?�??A??�« W???�Ë«b???*« j??ÐU??{ d??³??š√ ¨U??ŠU??³??� W�dý w??� W??H??�u??²??*«  ö??Šd??�« s??Ž ‰ËR??�??*« s¹d�U�*« ¡ôR¼ VKÞ sŽ WOÐdG*« ◊uD)« Ê√ ULOÝô ¨W??O??z«c??ž  U??³??łË vKŽ ‰u??B??(« ÆåWM�e� ÷«d�√ ÍË–Ë 5M�� U�U�ý√ rNM� Ê√ s¹d�U�*« —U³š≈ - t½√ V²J*« œdD²Ý«Ë —UHÝ_« W�U�Ë l� W�dA�« jÐd¹ Íc�« bIF�«ò ¨W??�b??)« Ác???¼ sLC²¹ ô W??K??Šd??K??� W??L??E??M??*« dOBI²�« «c??¼ sŽ r¼U{— Âb??Ž «Ëb??Ð√ s¹c�« Æ—UHÝ_« W�U�Ë tO� WO�ËR�*« qLײð Íc??�« bL×� —UD� s� W¹u'« WKŠd�« XIKD½« b�Ë ¨WIO�œ s¹dAŽË WFЫd�« WŽU��« vKŽ f�U)« Æåd�c¹ ÀœUŠ Í√ qO−�ð ÊËœ

UŽUL²ł« WFÞUI� —dIÔ¹ wHݬ fK−� wz«uAF�« ¡UM³�« V³�Ð W¹dC(« W�U�u�«

fOz— Ê≈ Ÿö??Ò???Þ« v??K??Ž —œU??B??� X??�U??�Ë v�≈ ¡u−K�UÐ œ Òb??¼ wHݬ WM¹b� fK−� dOLF²�«Ë vMJ��« …—«“Ë WOA²H� rOJ% W�U�uK� tłuð w²�« U??�U??N??ðô« ÷d??ŽË b³Ž sÐ qO³½ vKŽ wHݬ w� W¹dC(« WÝUOÝË dOLF²�«Ë vMJ��« d??¹“Ë ¨tK�« bL×� UNHM¹ r� w²�« —U³š_« w¼Ë ¨WM¹b*« l� ‰UBð« w� wHݬ W¹bKÐ fOz— ¨.—U� W�öF�« Ê√ d³²F¹ t??½√ UHOC� ¨å¡U??�??*«ò W??�U??�u??�«Ë w??H??ݬ f??K??−??� 5??Ð W?????¹—«œù« v½œ√ bŠ œułË ÂbF� ¨XN²½« W¹dC(« U� œu??łu??�Ë ¨5??�d??D??�« 5??Ð r¼UH²�« s??�  «“ËU??−??²??�«Ë WI�UF�« U¹UCI�«ò ÁU??L??Ý« s� U??N??O??� d??E??M??�« V??K??D??½ w??²??�« …d??O??D??)« dOLF²�«Ë vMJ��« …—«“Ë WOA²H� q³� —UA²½ô« V³Ý w¼ UN½_ ¨UNM� oIײ�«Ë ¨åWM¹b*« w� wz«uAF�« ¡UM³K� l??Ý«u??�« Æt�u� V�Š dO³� w??L??Ý— —b??B??� ‰U??� ¨t²Nł s??� ‰UBð« w� wHÝü W¹dC(« W�U�u�« w� WM¹b*« fK−� —«d???� Ê≈ ¨t??Ð å¡U??�??*«ò???� WFÞUI�Ë W??¹d??C??(« W??�U??�u??�« WFÞUI0 —«d� u¼ Í—«œù« UN�K−� ŸUL²ł« —uCŠ Ë√ RÞU³ð œułË «bF³²�� ¨å‰uIF� dOžò ‰U×Ô?ð w²�« ¡UM³�«  UHK� W¹u�ð w� dOšQð t½√ UHOC� ¨W¹dC(« W�U�u�« —UE½√ vKŽ s×M� ¨÷dÓ ²H� dOšQð „UM¼ ÊU� ÚÊ≈ v²Šò Ê√ q³� ¨å5??(« w� t²'UF* ÊËbF²�� ¡UOŠ√ WKJO¼ …œUŽ≈ Z�U½dÐò Ê√ v�≈ dOA¹ Á—U�� cšQ¹ b¹“uÐ ÍbOÝË fLý W¹d� WOMIð  UIOF� œułu� ¨ÍœU??F??�« Í—«œù« w� dEM�«  UNłË ·ö²š« Ê√Ë ¨WC×� W¹dC(« W??�U??�u??�« 5??Ð U¹UCI�« iFÐ t²'UF� s??J??1 w??H??ݬ W??M??¹b??� f??K??−??�Ë ·—Ó UF²*« ‚dD�UÐË —«u??(« nO¦J²Ð ô≈ ôò ∫t??�u??I??Ð p???�– v??K??Ž «œb???A???� ¨åU??N??O??K??Ž 5�dD�« 5Ð WI�UF�« U¹UCI�« qŠ sJ1 q??L??ŽË j??G??C??�« q???zU???ÝË v???�≈ ¡u??−??K??�U??Ð ¡UM³�« lO−Að w??� U³³Ý fO� W??�U??�u??�« Æåwz«uAF�«

ÍË«d?ÒÓ ?J?ÎÓ �« Íb? NL? Ú �« WIÐUÝ w� ¨wHݬ WM¹b� fK−� —d� ¨w???M???Þu???�« b??O??F??B??�« v???K???Ž U???N???Žu???½ s???� WOzUM¦�« U??ŽU??L??²??łô« l??O??L??ł W??F??ÞU??I??� oÐU��« w� tFL& X½U� w²�« WOLÝd�«Ë —œU??B??� X??�U??�Ë ÆW??¹d??C??(« W??�U??�u??�« l??� ¨—d??� fK−*« Ê≈ å¡U??�??*«å???� Ÿö??Þ« vKŽ Í—«œù« fK−*« ŸUL²ł« WFÞUI� ¨UC¹√ w� X??³??�« 5??Š v??�≈ ¨W??¹d??C??(« W??�U??�u??K??� …—«“Ë WOA²H� bOF� vKŽ rOJ% VKÞ b³Ž sÐ qO³½ ŸöÚ?Þ≈Ë dOLF²�«Ë vMJ��« WÝUOÝË dOLF²�«Ë vMJ��« d??¹“Ë ¨tK�« ¨Ê«dOJMÐ t??�ù« b³Ž W�uJŠ w??� WM¹b*« œËd??ýò U??N??ð«– —œU??B??*« t²LÝ√ U??� vKŽ WÝUO��« sŽ wHݬ w� W¹dC(« W�U�u�« ¡UM³�« WЗU×0 WKB²*« W�uJ×K� W�UF�« Æåwz«uAF�« ¨—U???³???š_« Ác????¼ v??K??Ž t??I??O??K??F??ð w????�Ë WM¹b� fK−� fOz— ¨.—U� bL×� d³²Ž« r??¼U??H??²??�« s??� v????½œ_« b????(«ò Ê√ ¨w??H??ݬ W¹dC(« W�U�u�« 5Ð Ád�uð ÷Ëd??H??*« W³�²M� W¾ON� w??H??ݬ W??M??¹b??� f??K??−??�Ë W¹u�ð dšQð Ê√ UHOC� ¨åULzU� bF¹ r� ¡UD�³Ð W�U)« ¡UM³�« l¹—UA�  U³KÞ vKŽ 5??¹—U??I??F??�« 5AFM*UÐË 5??M??Þ«u??*« qJAÐ d??Ò???Ł√ W??¹d??C??(« W??�U??�u??�« b??O??F??� ¨WM¹b*« w??� —UIF�« WOF{Ë vKŽ w³KÝ  bI�ò ∫UFÐU²� rNM� ¡«uÝ ¨UM¼ ”UM�« rž—√ u×½ tłu²�« vKŽ ¨ÊuAFM*« Ë√ ¡UD�³�« ‰UGý√ …dýU³� w� WO½u½U� dOž dÞU�� »U³Ý_ rNðU³KÞ dOšQð r²¹ t½_ ¨¡UM³�« bŠ vKŽ ¨åW¹dC(« W�U�u�« Èb� W¼u³A� Æt�u� Ê√ v??�≈ WK�  «–  UODF�  —U??ý√Ë ¨¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ ¨lLł UOzUMŁ UŽUL²ł« d¹b�Ë wHݬ WM¹b� fK−� fOz— 5??Ð l??�Ë v??K??Ž v??N??²??½« ¨W??¹d??C??(« W??�U??�u??�« ¡UM³�« lO−Að ÊQ??A??Ð  U??�U??N??ðô« ‰œU??³??ð Æp�– w� ·dÞ q� WO�ËR��Ë wz«uAF�«


5

‫ﺧﺎﺹ‬

2011Ø02Ø23

fOL)« 1685 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

WL�UF�« p�– w� U0 ¨wЗUG*« bK³�« «c¼ w� WOIOI(« WDK��« ‰«eð ô Æj� √b³ð r� U0—Ë ¨bFÐ t²Mð r� UO³O� w� WO�UI²½ô« WKŠd*« sJ� Æw�«cI�« dLF� oÐU��« w³OK�« fOzd�« ÂUE½ b{ …—u¦�« Ÿôb½« vKŽ WK�U� WMÝ d� Æ ôUL²Šô« lOLł vKŽ UŠu²H� `³�√ UO³O� q³I²�� Ê√ b�RðË ¨s�_« «bF½« dDš ”u�U½ ‚bðË ¨WO½b*« WDK��« s� Èu�√  UŽuL−*« Á c¼ Ê≈ ‰uIð WO�Ëb�«  ULEM*« ÆW×K�*« W¹—u¦�«  UŽuL−*« b¹ w� ¨fKЫdÞ

‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻮﻥ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻥ ﺍﻟﺠﺮﺃﺓ ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬

å UOAOKO*«òs�“w�UO³O�

fKÐdÞ WL�UF�« w� Õö��« v{u� vKŽ Êu−²×¹ ÊuO³O�

©»Æ·Æ√®

ÍœËb(« j¹dA�« s� WK¹uÞ U�U�� Íc�« ¨d²HŠ WHOKš kH²×¹Ë Æw³OK�« gO−K� v??K??Ž√ «b???zU???� t??ÐU??�??²??½« sŽ W¾OÝ  U¹d�cÐ w³OK�« wMÞu�« ÷dFð –≈ ÆW×K�*«  UŽuL−*« pKð d³Młœ dNý w� t�H½ d²HŠ V�u� Èb???Š≈ q??³??� s???� Âu??−??N??� w???{U???*« ‰«e??ð ô w²�« ¨W×K�*«  UOAOKO*« fKЫdÞ —UD� vKŽ UNðdDOÝ j�³ð W�uJ(« lD²�ð r� ¨p�– l�Ë Æw�Ëb�« p�– sŽ 5�ËR�*« WFÐU²� WO³OK�« ÊuF³²²� Ád??�??� U??� u??¼Ë ¨Âu??−??N??�« W??¹u??I??�« WO³FA�UÐ w??³??O??K??�« ÊQ??A??K??� W??ł—œ v??�≈ —«u??¦??�« UNÐ l²L²¹ w²�« ÊuJK²1 ô 5OÝUO��« …œU??I??�« Ê√ Ác¼ dOB� d¹dI²� WŽU−A�«Ë …√d'« ÆW×K�*« W¹—u¦�«  UŽuL−*« rOŠd�« b³Ž  «¡«b??½ ¡UM¦²ÝUÐË f??K??−??*« w????� t????zU????�b????�_ V???O???J???�« ¡öš≈ qł√ s� fKЫdD� ÍdJ�F�« d??�_« ÂU??�“ rOK�ðË œö??³??�« WL�UŽ d??¹“u??�« ÊS??� ¨W??O??½b??*« WDK�K� UNO�  «¡«d??ł≈ Í√ c�²¹ r� w³OK�« ‰Ë_« fK−*« W×KÝ√ Ÿe½ qł√ s� WÝuLK� qIM� «bON9 WO³OK�« …—u¦K� ÍdJ�F�« Æ5O½b*« v�≈ WDK��« …œU??I??�« Ê√ Ëb??³??¹ ¨p???�– s??� d??¦??�√ r??N??ð«—U??O??ð l??O??L??−??Ð ¨5??O??ÝU??O??�??�« X�U� Íc�« qLFK� ÊuM²2 ¨WOÝUO��«  UNł«u*« ¡UMŁ√  UOAOKO*« Ác¼ rNÐ p�c�Ë ¨w�«cI�«  «u??� l� W×K�*« nOKJð w??� …œU??I??�« ¡ôR???¼ œœd??²??¹ ô dO�u²Ð  U??O??A??O??K??O??*« s???� d??�U??M??Ž  «œU??I??²??½ô« q??� r??ž— ¨r??N??� W??¹U??L??(« iFÐ w???� U??N??� U??N??½u??N??łu??¹ w???²???�« W³O¼ Ê√ UL� ÆW??O??�ö??Žù« rNðUłdš bFÐ  uIðË  œ«œ“«  UOAOKO*« Ác¼ ¨w�«cI�« ÍbŽU��« s�  «uŽœ —Ëb� w� ÁUHM� s� ¨oÐU��« fOzd�« q$ »öI½ôUÐ t¹d�UM* ¨…—ËU−*« d−OM�« ÆUO³OKÐ WLzUI�« WDK��« vKŽ …œU??� qLF¹ ¨oKDM*« «c??¼ s??�Ë dO��ð v??K??Ž U??O??³??O??� w???� »d?????(« r¼–uH½ b??O??Þu??ð q???ł√ s??� W??ŽU??ýù« .bIð vKŽ ÊuKLF¹ UL� Æœö³�« w� w� W??M??J??2 …d???²???� ‰u?????Þ√ r??N??�??H??½√ Ê√ Wł—œ v�≈ ¨å…—u¦�« …ULŠò …—u� w�  —U� UN�H½ W¹—u¦�« WOŽdA�« ÆåWC�Užò s¼«d�« X�u�« w??M??Þu??�« f??K??−??*« ÊU????� «–≈Ë WOŽdA�« vKŽ e�— w³OK�« w�UI²½ô« ÍuŽb�« rŽb�« bAŠ qł√ s� W¹—u¦�«  u� bOŠuðË w³OK�« VFA�« …—u¦� «c¼ ÊS� ¨w�«cI�« ÂUE½ b{ 5O³OK�« …œU??� Íb??¹√ w??� Âu??O??�« —U??� Õö??�??�« qJAÐ t½uKG²�¹ s??¹c??�« ¨»d????(« …œU�Ë Êb*« ÊUOŽ√ l�œ qł√ s� XHK� W×K�*« rNðUOAOKO� rŽœ v�≈ qzU³I�« Æå…—u¦�« WO�UŠò UNH�uÐ Ê√ Ëb??³??¹ ¨”U????Ý_« «c???¼ v??K??ŽË vKŽ UŠu²H� qEOÝ UO³O� dOB� »U�²½« 5Š v�≈  ôUL²Šô« lOLł s¼«d¹ Íc???�« ¨w�OÝQ²�« fK−*« vKŽ w??�U??I??²??½ô« w??M??Þu??�« f??K??−??*« uO½u¹ 23 q³� œułu�« v�≈ tł«dš≈ WKŠd*« Ê√ wMF¹ U??� u??¼Ë ¨ÂœU??I??�« ÂËb??ð b??� œö??³??�« Ác??¼ w??� WO�UI²½ô« —UE²½« w�Ë Æl�u²*« s� ‰uÞ√ U²�Ë WD;« ¨w�OÝQ²�« fK−*« VOBMð WOÞ«dI1œ W�Ëœ ¡UMÐ ÁU&« w� v�Ë_« ÊUJÝ ÊuJOÝ ¨W¹dBŽ f??Ý√ vKŽ ÍËœ ŸULÝ vKŽ s¹d³−� fKЫdÞ t�ËbÝ qOK�« v??š—√ ULK� ’U�d�« ÆWO³OK�« WL�UF�« vKŽ åp¹d�√ Êułò WK−� sŽ

᪰UÉ©dG ∫GõJ ’ ±ô©J á«Ñ«∏dG ôNB’ ÚM øe ájQÉ°V äÉ¡LGƒe ÉgÉMQ QhóJ äÉYƒª› ÚH Ö©°üj áë∏°ùe ájƒg ójó– É¡JGA’hh ÉgOGôaCG U×¹dBðË WO�Ëb�«  ULEM*« d¹—UIð  UOAOKO� Ê√ UC¹√ œuNA�« s� œbŽ u×M� bFÐ `L�ð r� Wð«dB� WM¹b� W???ž—«u???ð …b???K???Ð ÊU???J???Ý s???� n????�√ 30 ¡ôR¼ Ê√ Ëb³¹Ë ÆrN�“UM� v�≈ …œuF�UÐ vKŽ r¼—U³ł≈ W³¹d{ ÊËœR¹ ÊUJ��« b{ …—c??I??�« t??Ðd??Š w??� w??�«c??I??�« r??Žœ U¼UŠ—  —«œ w²�« „—UF*« w� —«u¦�« V�ŠË ÆWð«dB� WM¹b0 5�dD�« 5Ð ÊS??� ¨p??�c??� W??O??�Ëb??�« u??H??F??�« WLEM� ·ôü«ò  d??³??ł√ ÊU??²??½e??�«  UOAOKO� ⁄«d�≈ vKŽ WOýUA� WKO³� œ«d??�√ s� ÆårN�“UM�

…—u¦�«…ULŠÔ

¨årNÐ t³²A*«ò ‰UI²Ž«Ë UÐU�(«  UÐuIŽ rNÐ ‰eMð …dO¦� ÊUOŠ√ w�Ë WNłu*« rN²�« ÊuJð Ê√ ÊËœ WOM−Ý d¦�√ ÆW�œUŽ  UL�U×� Ÿu{u� rNO�≈ uHF�« WLEM� uŁuF³� œU??�√ ¨p??�– s� Êu−Ý …—U¹eÐ «u�U� s¹c�« ¨WO�Ëb�« …dDO�� W??F??{U??š ‰U??I??²??Ž« e???�«d???�Ë ÊQÐ ¨lOÐUÝ√ WFCÐ q³�  UOAOKO*« «uI²�« s??¹c??�« ¡UM−��« s??� b??¹b??F??�« rN½√ «Ëb???�√ Êu−��« pKð w??� rNÐ »U??J??ð—U??Ð ·«d???²???Žô« v???�≈ «Ëd???D???{«ò r???z«d???łË q???²???�Ë »U???B???²???ž« r???z«d???ł V³�Ð r??N??¹b??¹√ U??N??�d??²??I??ð r??� Èd????š√ e�«d� w� t� «u{dFð Íc�« V¹cF²�« Æå‰UI²Žô« Ác¼ —UA²½« …dz«œ Ê√ oKIK� dO¦*« w�Ë ÆlÝu²�« w??� …c??š¬  U�uK��« ¡U³Þ√ò WLEM� XMKŽ√ ¨‚UO��« «c??¼ WM¹b� w� UN²DA½√ oOKFð åœËbŠ öÐ iFÐ Ê√ v�≈ XMD� Ê√ bFÐ Wð«dB� WLEM*« WDA½√ qG²�ð  UOAOKO*« d�u²�¹d� ‰U??�Ë ÆUNÐ W�Uš »—P??* ¡U³Þ√ò WLEM* ÂUF�« d¹b*« ¨f�u²Ý vKŽ XH�Ë t²LEM� ÊQ??Ð åœËb???Š ö??Ð U¼d�UMŽ vKŽ «uKOŠ√ v{d�  ôUŠ q³� s??� W??ð«d??B??� WM¹b0 WDýUM�« WM¹b*« Ác¼ w� WDýUM�«  UOAOKO*« s� WOÝUÝ_«  UłöF�« «uIK²¹ wJ� V¹cF²�« ¡«d??ł UNÐ «u³O�√ ÕËd??ł rNF� o??O??I??×??²??�« ¡U???M???Ł√ Æ…œb??F??²??� U??¹U??C??� w???� s� t??½√ b??�√ f�u²Ý qO% Ê√ ‰u³I*« dOž v??K??Ž  U???O???A???O???K???O???*« v??{d??� t??²??L??E??M??� w� V¹cF²�« W−O²½ ƉUI²Žô« e�«d� b????????�R????????ðË

Âu×¹ w�«cI�« `³ý XKFł À«b??Š_« ÊËdO¦� ÆWO³OK�« ¡UL��« w� b¹bł s� bO�Ë wMÐ À«bŠ√ Ÿôb½« bFÐ ¨«ËbI²Ž« ŸU³ð√ ÊQÐ ¨w{U*« d¹UM¹ d??š«Ë√ w� UNł«u*« Ê√Ë ¨…uIÐ «ËœUŽ w�«cI�« v??�≈ œu??F??²??Ý W??¹d??J??�??F??�« W??×??K??�??*« Æb¹bł s� WNł«u�« ô W??�u??J??(« Ê√ U??×??{«Ë  U????Ðò ‚dH�« ÕöÝ ŸeM� jD�� vKŽ d�u²ð w²�« ¨ UOAOKO*« v²Š ôË W¹—u¦�« dNý_« w??� Uþu×K� «—u??D??ð X??�d??Ž rOŽ“ ¨ÂULý œuL×� ‰uI¹ å…dOš_« ¨WOF{u�« ÆwMÞu�« s�UC²�« »eŠ sJ1Ë ¨oKI�« vKŽ YF³ð ¨ÂULý V�Š  UDK��« qA� v??�≈ …—U??ý≈ ÊuJð Ê√ s� …—u¦�« qI½ ÊU¼— V�� w� WO³OK�« Æ5O½b*« v�≈  UOAOKO*« b¹ WLEM� X??�œ ¨t???ð«– —U???Þù« w??�Ë d??D??)« ”u????�U????½ W???O???�Ëb???�« u???H???F???�« w�  UOAOKO*« W×KÝ√ ’uB�Ð ÆÍ—U'« d¹«d³� 16 w� tð—b�√ d¹dIð  UOAOKO*«ò Ê√ WLEM*«  d??³??²??Ž«Ë ¨v??{u??H??�« Áœu??�??ð u??ł w??� qG²Að w??²??�« W??½U??B??(« Êu??J??ð Ê√ s??J??1Ë U??{—√  UOAOKO*« Ác??¼ UNÐ l²L²ð ¨œö³�UÐ b¹bł œ«b³²Ý« …œôu� W³Bš .b¹ Ê√ UC¹√ d??�_« «c??¼ ÊQ??ý s??�Ë ÆåUO³O� w� s�_« «bF½«Ë —«dI²Ýö�« WDKÝ lł«d²� Œ—U� dNE� w�Ë ¨ UOAOKO*« —«Ëœ√ w�UMð qÐUI� W�Ëb�« UO³O� s� …œ—«u�« ¡U³½_« dš¬ nAJð 7 w??� WOKš«b�« …—«“Ë rJ% s??Ž W�ÝR� 60 q�√ s� jI� Êu−Ý …dA²M*« ‰UI²Žô« e�«d�Ë WOM−Ý w�UÐ U???�√ Æw??³??O??K??�« »«d??²??�« ‚u???� lC�²� ‰UI²Žô« e�«d�Ë Êu−��« ¨ UOAOKO*« WDK�� wK� qJAÐ e�«d� UNM� c�²ð w²�« WOHB²�

«œUI²½« s� wL²×O� oÐU��« ÂUEM�« Æ—«u¦�« ÊUOŽ_« s??� …d??Ý√ qOKÝ VOJ�« fKЫdÞ WO³OK�« WL�UF�« s� c�²ð  «u???M???Ý v???C???� ÆU???N???²???�U???�ù «d???I???� …bײ*«  U??¹ôu??�« w??� UOHM� WK¹uÞ W{—UF*« tH�«u� V³�Ð WOJ¹d�_« …œU� WOIÐ sŽ “U²1Ë Æw�«cI�« ÂUEM� tŠU²H½UÐ w�UI²½ô« wMÞu�« fK−*« tð—b�Ë WO³OK�«  «—UO²�« lOLł vKŽ …u−� XGKÐ ULN� UNF� Y¹b(« vKŽ Íb³¹ ô Æ «—UO²�« Ác¼ 5Ð  U�ö)« q�UF²�« w� WC�UM²� n�«u� VOJ�« u¼Ë ¨5O�«d³OK�«Ë 5??O??�ö??Ýù« l??� ÆW½“«u²� W�uJŠ qOJAð s� tMJ� U� W???�U???Ý_ ŸU????�b????�« W??³??O??I??Š  b????M????Ý√ 5Š w� ¨ÊU²½e�« WIDM� s� wK¹u'« w�UF�« b³FÐ WOKš«b�« W³OIŠ XDO½√ ÆWð«dB� s� Í“u�

¡UCI�«s�W½UBŠ b³ŽË wK¹u'« W??�U??Ý√ lKDC¹ VO�UÝ_« w� dO³� —ËbÐ Í“u� w�UF�« WO³OK�« W??�u??J??(« U??¼b??L??²??F??ð Íc????�« w²�« å…œU???C???*« «—u???¦???�«ò W??N??ł«u??* WHK²�� oÞUM� w� dšü 5Š s� “d³ð wK¹u'« l²L²¹ Æw³OK�« »«d²�« s� dOÐbð w� …dO³� WJM×Ð UC¹√ Í“u�Ë b�Ë ÆWOM�_« U¹UCI�« s� qJA²Ý« U� v????????????????�≈ U??L??¼ƒu??' U???²???�ô ÊU????� XLB�« «e???²???�« Ÿôb???½« ¡U???M???Ł√  U???N???ł«u???*« …d????????O????????š_« ¨b??O??�Ë wM³Ð Ác¼ Ê√ r??ž—

WO³OK�« WL�UF�« ‰«eð ô d????šü 5??????Š s??????� ·d?????F?????ð —Ëb???ð W???¹—U???{ U???N???ł«u???�  U??Žu??L??−??� 5????Ð U????¼U????Š— W¹u¼ b¹b% VFB¹ W×K��  UÝö²šô« ÆUNð«¡ôËË U¼œ«d�√  —U� ‰«u�_« VN½Ë  U�d��«Ë ¨f??K??Ыd??Þ  U??O??�u??¹ r??O??L??� s???� U*UÞ p�c� vI³²Ý UN½√ Ëb??³??¹Ë ÆWÞdA�« W×KÝ√ Ÿe½ dL²Ý« ¨w???M???Þu???�« g????O????'« U??????�√ WIDM*« w� ”U??Ý_U??Ð e�dL²*« lOD²�¹ ô t???½S???� ¨W??O??�d??A??�« ÂbŽ V³�Ð œö³�« œËbŠ W¹ULŠ W¹—ËdC�« qzUÝu�« vKŽ Ád�uð  UŽuL−*« XðUÐ b??�Ë Æp??�c??� ÊU??²??½e??�« W??I??D??M??0 W??×??K??�??*« vKŽ WLN*« ÁcNÐ ÂUOI�« v�u²ð

b¹d¼uÐ bL×� ≠œ«bŽ≈

±ƒbƒdG πµ°ûj ájRÉ¡àf’G ¬Lh ‘ ‘ ɪ°SÉM ÓeÉY á∏eÉ°T á◊É°üe QGôbEG π©Lh Ú«Ñ«∏dG ÚH øY ó«– º¡æ«YCG áægGôdG äÉaÓÿG πÑ≤à°ùe ¤EG ƒÑ°üJh ÉbGöTEG ÌcCG s� v??K??Ž »d???(« X??×??³??�√ b???�Ë W¹«u¼ å5IK�²*«ò?Ð UOK×� Êu²FM¹ sJ1Ë ¨5O³OK�« lOLł 5??Ð lL& W¹“UN²½ô« tłË w� ·u�u�« qJA¹ Ê√ W(UB� —«d????�≈ w??� U??L??ÝU??Š ö??�U??Ž rNMOŽ√ qFłË 5O³OK�« 5??Ð WK�Uý u³BðË WM¼«d�« U�ö)« sŽ bO% ÆU�«dý≈ d¦�√ q³I²�� v�≈ Ác¼ s¦²�ð r� ¨dO¦� u×½ vKŽ d³²F¹ Íc�« ¨W�už kOH(« b³Ž »d(« wMÞu�« fK−*« w??� w½U¦�« q??łd??�« b³Ž vHDB� bFÐ w³OK�« w�UI²½ô« W³KÞ Â«b??�S??Ð T??łu??� W??�u??ž Æq??O??K??'« s� Áœd?????Þ v??K??Ž f???½u???¹ —U????ž W??O??K??� U�bMŽ w??F??�U??'« Âd???(« ÆWOKJ�« Ác??¼ …—U??¹“ œ«—√ vHDB� f??O??zd??�« U???�√ bI� t�H½ qOK'« b³Ž l??{Ë w??� t�H½ b???łË r� –≈ ¨t??O??K??Ž b�×¹ ô w� ÊËd¼UE²� œœd??²??¹ rNŠU$ bFÐ t???�ô–≈ dI� ÂU???×???²???�« w???� wMÞu�« f??K??−??*« w??� w????�U????I????²????½ô« Í“U???G???M???Ð W???M???¹b???� Æw{U*« d¹UM¹ 21 w??� ‰Ë_« d¹“u�« Ëb³¹ ULO� r??O??Šd??�« b??³??Ž ¨w???�U???(« ‰UŠ qC�√ w??� ¨VOJ�« q??O??K??'« b??³??F??Ð W??½—U??I??� nO� ·dŽ VOJ�« ÆW�užË —«u¦�« W½Uš w� tHOMBð s� bOH²�¹ l� q�UF²�« WLNð s� tO{U� uKšË

fKЫdÞ w� œb'« …œUI�« Æ…b¹b'« UO³O� w� wÝUOÝ —Ëœ VF� w� …œU??I??�« Y??�U??Ł w??K??¹u??'« W??�U??Ý√ d??³??²??F??¹Ë W³OIŠ UO�UŠ v�u²¹ u¼Ë ÆfKЫdÞ w� œb'« b�Ë ¨VOJ�« rOŠd�« b³Ž W�uJŠ w� ŸU??�b??�« sŽ Êö??Žù« bOFÐ VBM*« «c¼ w� tMOOFð Æw??�«c??I??�« Âö???Ýù« nOÝ vKŽ i³I�« ¡U??I??�≈ gO'« pKÝ w� qG²ý« Ê√ wK¹u−K� o³Ý t²DA½√ bL−¹ Ê√ q³� 1992 W¹Už v�≈ w³OK�« WDA½_« Ác¼ W�Ë«e* œUŽ t½√ dOž ÆW¹dJ�F�« …œUO�Ë ÊU²½eK� ÍdJ�F�« fK−*« WЫuÐ d³Ž w??�«c??I??�« ÂU??E??½ «u????� b???{ —«u???¦???�«  ö??L??Š W??O??K??ŠU??�??�« Êb?????*«Ë W??Ýu??H??½ q??³??ł s???� q??J??Ð ÆWOÐdG�«

W¹dDI�« å…d¹e'«ò …UM� WýUý vKŽ —uNE�« —«u¦�« Íb¹√ w� WO³OK�« WL�UF�« ◊uIÝ cM� Æ2011 XAž 23 w� ¨WO³OK�« WL�UF�UÐ œb'« …œUI�« w½UŁ U�√ Í—u¦�« fK−*« fOz— ¨d??�U??½ tK�« b³Ž uN� s� m�U³�« ¨wðU�uKF*« «c??¼ ÊU??� ÆfKЫdDÐ ‰ušb�UÐ W³�UD*« v�≈ U�U³Ý ¨WMÝ 39 dLF�« s� oÐU��« ÂUEM�« l??� …dýU³� „—U??F??� w??� ¨tðU×¹dBð XLNÝ√ b??�Ë Æt??Ð W??ŠU??Þù« q??ł√ ¨Y¹b(« w� w�«cI�« »uKÝ√ s� uK�ð ô w²�« t½√ UL� ÆÁœö??Ð w� WFÝ«Ë …dNý tÐU��≈ w� ¨wÝuM��« t??K??�« b³Ž qI²Ž« t½uJÐ d�²H¹ q�Q¹Ë ¨—UNM*« w�«cI�« ÂUE½ w� w½U¦�« qłd�«

…œUI�« WLzU� UOB�ý WŁöŁ ÂbI²ð q¦L²ð ÆfKЫdÞ WL�UF�« w� œb??'« rOJ(« b??³??Ž w??� v????�Ë_« W??O??B??�??A??�« w� ÍdJ�F�« fK−*« fOz— ¨ÃU×KÐ oÐUÝ X�Ë w� ÃU×KÐ ÊU�Ë ÆfKЫdÞ WO³OK�« W??O??�ö??Ýù« WŽUL'« w??� «d??O??�√ ÆWKðUI*« l³I¹ ¨W??M??Ý 5??F??З_« Ë– ¨ÃU×KÐ q??þ WMÝ W??¹U??ž v???�≈ w??�«c??I??�« Êu??−??Ý w??� dŁ≈ t??Š«d??Ý ‚ö???Þ≈ a??¹—U??ð ¨2009 w³OK�« rOŽe�« q$ U¼œU� WÞUÝË Æw�«cI�« ÂöÝù« nOÝ ¨oÐU��« d??O??¦??� ÃU???×???K???Ð Ê√ k????Šö????*«Ë

ÃU×KÐ rOJ(« b³Ž

åË—Ë√ w½uOK*« …—uðU� Ë– qłd�«ò b³Ž WM¹UD¹d³�« W�U×B�« VIKð «cJ¼ ÍœU??N??'« q??{U??M??*« ¨ÃU??×??K??Ð rOJ(« w??�U??(« f??O??zd??�«Ë o??ÐU??�??�« w³OK�« W??L??�U??F??�U??Ð Íd???J???�???F???�« f??K??−??L??K??� tIײݫ b??¹b??'« V??I??K??�« Æf??K??Ыd??Þ n×B�« d??E??½ W??N??łË s???� ¨ÃU??×??K??Ð ‰ö²Š« vKŽ t�«b�≈ bFÐ ¨WO½UD¹d³�« ‚b??M??� w???� W???�d???ž 5??�??L??š w???�«u???Š w� ‚œU??M??H??�« v???�—√ b??Š√ åÊu???�???¹œ«—ò ÆWO³OK�« WL�UF�« vH½ ÃU×KÐ rOJ(« b³Ž Ê√ rž—Ë qzUÝË UN²K�UMð w²�« ¨—U??³??š_« Ác??¼ nK²�� w� lÝ«Ë ‚UD½ vKŽ ÂöŽù« r� ‚bMH�« …—«œ≈ ÊS� ¨—uLF*« ¡U??ł—√ X�Ë w??� UOLÝ— Êö???Žù« w??� œœd??²??ð ¨—«u¦�« b{ W�dF� UN×З sŽ oÐUÝ «¡eł rNM� q²Š« s� œdÞ s� UNMJ9Ë W�ÝR*« ×Uš UN�dž s� dO�¹ dOž ÆWO�«d�« WO�bMH�« W'UF� f??O??�«u??� rKF¹ b???Š√ ô tðbL²Ž« Íc�« »uKÝ_«Ë WOCI�« Ác¼ qł√ s� d�c�« n�UÝ ‚bMH�« …—«œ≈ «u½U� w²�« ·d??G??�« s??� —«u??¦??�« œd??Þ U??C??¹√ r??K??F??¹ b???Š√ ôË ¨U??N??½u??K??²??×??¹ w??²??�« U??O??B??�??A??�« Ë√ W??O??B??�??A??�« dOž ÆWOCI�« Ác¼ W'UF� vKŽ X�dý√ w� UNHOMBð - w²�« ¨—U³š_« Ác¼ Ê√ ¨WO³OK�« …—u¦�« nz«dÞË —œ«u½ W½Uš s¹c�« ¨ÃU×KÐ ÂuBš `�UB� X�bš n??z«d??Þ ¡U???³???½_« Ác????¼ s???� «Ëc???�???ð« ÆrN��U−� w� UNÐ ÊË—bM²¹  U??N??'« s???Ž d??E??M??�« ·d???B???ÐË ÊS� ¨ÃU×KÐ tOKŽ Âb�√ U2 …bOH²�*« lDIð Ê√ lD²�ð r� UO³O� Ê√ b�R*« dNý√ —Ëd� rž—  UOAOKO*« bNŽ l� fOzd�« —uGŁ dš¬  dÝ ◊uIÝ vKŽ X½U� «–≈Ë Æw??�«c??I??�« dLF� oÐU��« d�UMF�«Ë —«u??¦??�« 5??Ð  U??N??ł«u??*« UOLÝ— XH�uð oÐU��« ÂUEMK� WO�«u*« ô UO³O� ÊS� ¨w{U*« dÐu²�√ 20 w� ¨—«u¦�«  UOAOKO� Èb??� WMO¼— ‰«e??ð r�  UOAOKO*« Ác???¼ …œU???� Ê√ U??*U??Þ W×H� `²H¹ WI¦�« s� «uł «u�ÝR¹ Æ—U²�*« dLŽ œöÐ a¹—Uð w� …b¹bł

5IK�²*« vKŽ»dŠ WDK�K� b??F??Ð d???�_« V²²�¹ r??� fK−*« w� ”UÝ_UÐ WK¦L²*« WO½b*« ÆWKIM²*« W�uJ(«Ë w�UI²½ô« wMÞu�« «œUI²½« XNłË ¨‚UO��« «c??¼ w??�Ë w�UI²½ô« wMÞu�« fK−*« fOz— v�≈ qJAÐ t??K??šb??ð ’u??B??�??Ð w??³??O??K??�« Ê√ r??ž— ¨ UHK*« s� œb??Ž w� ÍœU??Š√ WOL¼√ s� qK� q¹d³ł bLŠ√ d¹“u�« —u�_« X½U�ò ∫‰U�Ë ¨ «œUI²½ô« Ác¼  UŽU��« cM� u×M�« «c¼ vKŽ dO�ð Æå…—u¦�« Ÿôb½« XKð w²�« v�Ë_« v�Ë_« WO�uJ(« WÐd−²�« Ê√ UL� d??¹“u??�« vKŽ  dÒ ???ł …—u??¦??�« s??�“ w??� ¨ «œU??I??²??½ô« i??F??Ð o??ÐU??�??�« ‰Ë_«  «œUI²½ô« …d¦� vKŽ ¨qLF¹ ÊU� tMJ� Ê“«uð œU−¹≈ vKŽ ¨tO�≈ XNłË w²�« wMÞu�« fK−*«Ë t²�uJŠ qLŽ 5Ð tłË w� nI¹ ÊU� t½≈ v²Š ¨w�UI²½ô« v�≈ qOK'« b³Ž vHDB� wŽU�� ÆWDK��UÐ œ«dH½ô« q??O??K??'« b???³???Ž s????� q????� v???I???K???ðË ’uB�Ð  «œUI²½« UC¹√ q¹d³łË ÂU??E??½ l???� ÊËU??F??²??�« w???� U??L??N??O??{U??� b³Ž Æ…—u¦�« tÐ XŠUÞ√ Íc�« w�«cI�« WO�ËR�� qL% Ê√ t� o³Ý qOK'« «d¹“Ë q¹d³ł ÊU� 5Š w� ¨‰bF�« w� WMOF� …d²� w� ÍœUB²�ô« jOD�²K� Æw�«cI�« rJŠ s�


‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

2012/02/23 ‫ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬1685 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

18

º tK�« b³FMÐ bFÝ º

œU−¹≈ vKŽ WOz«cG�« UŽUMB�« w� WBB�²*«  ôËUI*« s� b¹bF�« s¼«dð v�≈ W¹d¹bB²�« UNðUOKLŽ WLO� s� l�dK� \w−OK)« ‚u��« w� UN� Âb� TÞu� »dG*«ò W�ÝR� ·«dý≈ X% WOÐdG� W�ËUI�Ë W�dý 18 X�—UýË ÆWIDM*« Ác¼ 19 5Ð …b²L*« …d²H�« w� ©œuH�už® 2012 W¹cžú� ZOK)« ÷dF� w� åd¹bBð ’dH�« ‰öG²Ýô WOI¹u�ð qz«bÐ sŽ UN¦×Ð —U??Þ≈ w� ¨Í—U??'« d¹«d³� 22Ë WO�öN²Ý« U�uÝ U¼—U³²ŽUÐ ¨ZOK)« WIDM� UN×O²ð w²�« ¨…dO³J�« W¹—U−²�« ÆWODÝË_« ‚dA�«Ë W¹uOÝü« ‚«uÝ_« u×½ d¹bB²�« …œUŽù WЫuÐË WFÝ«Ë

www.almassae.press.ma

‫ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﺭﻫﻢ‬ ©·Æ„®

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬W�uIM*« rOIK� w�öš_« ‫ﺍﻟﺠﻨﻴﻪ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ‬ fK−*« ÂUŽ d¹b� ‰œUMI�uÐ s�Š

‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

2.25

8.83

2.24

13.26

8.43

13.34

8.49

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ å5−��Ë√ »dG�ò ZzU²½ lł«dð 2011 w� —«b??�« W�—u³� w½Ëd²J�ù« l�u*« œU??�√ º Ÿd??� u???¼Ë ¨å5??−??�??�Ë√ »d??G??�ò Ê√ ¡U??C??O??³??�« r�— 2011 WMÝ ‰ö??š oIŠ ¨å«u???�√ò WŽuL−* qÐUI� r??¼—œ ÊuOK� 194 Æ6 »—UI¹ ö�UF� lł«d²Ð Í√ ¨2010 WMÝ r??¼—œ ÊuOK� 208 Æ2 W�dA�« XK−Ý UL� ÆW??zU??*« w??� 6 Æ5 W³�MÐ WK−�� ¨r¼—œ 5¹ö� 9 Æ1 t²LO� UO�U� U&U½ U� WM��UÐ W½—UI� WzU*« w� 49 t²³�½ UFł«dð W¹uM��« ZzU²M�« dA½ Íc�« ¨l�u*« œU�√Ë ÆUNK³� W³�MÐ U{UH�½« Ê√ ¨2011 WMÝ rÝdÐ W�dAK� Èu²�� vKŽ UC¹√ tłU²M²Ý« - WzU*« w� 42 ÊuOK� 30 Æ5 s??� d??� YOŠ ¨‰ö??G??²??Ýô« "U??½ WMÝ r¼—œ ÊuOK� 17 Æ5 v�≈ 2010 WMÝ r¼—œ Æ2011

rŽbð åÍ«b½uO¼ò W�dý å2012 ÊUDH�ò ÊU??D?H?�ò U??O? �U??F? � v?? �≈ —u??C? (« q?? ł√ s??� º ¨q³I*« ÍU� dNý ‰öš g�«d0 ÂUIOÝ Íc�« ¨å2012 åmMO²ÝU�ò WOKLŽ  «—UO�K� åÍ«b½uO¼ò W�dý rEMð W�—UALK� åÍ«b½uO¼ò  ö¹œu0  U³−F*« bŠ√ —UO²šô Æp�cÐ ’Uš s¹uJð s� …œUH²Ýô«Ë ¡U¹“_« ÷dŽ w� mMO²ÝUJ�« «c¼ w� W�—UA*« Ê√ W�dAK� ⁄öÐ d�–Ë l�u� d³Ž …—UL²Ý« ¡q� wHJ¹ YOŠ ¨WKNÝ bł d³²Fð v�≈ å„u³�O�ò wŽUL²łô« l�u*UÐ å»dG*« Í«b½uO¼ò nKJ*« ¨w²³Ý dOLÝ d??�–Ë Æq³I*« ”—U??� 10 W¹Už …dJ� Ê√ ¨å»d??G?*« Í«b½uO¼ò Èb??� W�UF�«  U�öF�UÐ ÕU−M�« ‰öš s� ¡Uł W³ÝUM*« ÁcN� åmMO²ÝU�ò rOEMð ¨å„u³�O�ò?�UÐ WIÐU��« …d¼UE²�« t²�dŽ Íc�« dO³J�« Æ å10 Í≈ Í«b½uO¼ò ‚öD½« WOKLŽ t²KK�ð Íc�«Ë

oKDð åwłdO½≈ uHO�ò …b¹bł WKLŠ

qIM�«

250,00

37,60

1,98

-1,98

‫ﺍﻷﻭﺭﻭ‬

7.99

11.11

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬

11.18

W�UF�« W�dA�« W¹—UIF�«

ÂËbJ¹≈

5−��Ë√ »dG�

„U�u�

1006,00

1860,00

242,50

327,55

-3,27

5,38

5,43

5,99

‫ﺑﻮﺭﺻﺔ‬

‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺒﻴﻊ‬

‫ﺣﺪﺍﺩ ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻛﻨﻮﺯ ﺑﻼﺩﻱ« ﺭﻛﻴﺰﺓ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﻨﻬﻮﺽ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺳﺘﻔﺘﺢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‬

qJON*« dOž ŸUDI�« j³C� WBB�²� WM' qJAð WŠUO��« …—«“Ë

«d????Ð≈Ë ¨W??O??Ðd??G??*« W??N??łu??�« u??×??½ ÍœU??H??²??� …b??¹b??ł W??¹—U??& U???�«d???ý W??O??�d??E??�U??Ð W??D??³??ðd??*«  U??Ðu??F??B??�« WOMÞu�« ‚u��« Ê√ «d³²F� ¨W³FB�«  «– W½UJ� WM��« Ác¼ w� q²×²Ý ÂuIð V²J*« WO−Oð«d²Ý« w� W¹u�Ë√ WD³ðd*« W???Ý«—b???�«  U??O??�u??ð v??K??Ž v�≈ «dOA� ¨UNýUF½≈Ë ‚u��« ÁcNÐ “eFOÝ wKOLJð Ãu²M� ÷d??Ž Ê√ l??{Ë ‰ö???š s???� åÍœö?????Ð j??D??�??�ò ÕUO��«  UFKD²� VO−²�ð dOЫbð ÆWЗUG*« WŠUO��« b�d� fOz— ·U{√Ë ŸU??H??ð—U??Ð X??I??K??D??½« 2011 W??M??Ý Ê√ ‰öš jI½ fL�Ð ‰U³I²Ýô« ‰bF� ¨WO{U*« WM��« s� 5�Ë_« s¹dNA�« W¹UN½ w??� ‰b??F??*« «c??¼ l??ł«d??ð ULO� Ê√ v�≈ «dOA� ¨◊UI½ Àö¦Ð d³Młœ V??½U??ł_« ÕU??O??�??�« n??B??½ s??� b???¹“√ g??�«d??� —U??D??� v???�≈ «u??K??�Ë s??¹c??�« WHMB*« ‚œU??M??H??�« «Ë—U??²??š« …—U??M??*«  uOÐ XK−Ý ULMOÐ ¨©WzU*« w� 58® WzU*« w� 27 W³�½ Èd??š_« ¡«u??¹ù« Æ‚u��« WBŠ s� ŸUDI�« Ê√ v??�≈ —U??ý√ Ê√ bFÐË WLE½√ w??� WIOLŽ  ôu???% ·d??F??¹ W¹œUB²�ô« WO�dE�« Ác¼ w� l¹“u²�« —U³� Ê√ …œu??�??M??Ð “d????Ð√ ¨W??³??F??B??�« 5??O??ÐË—Ë_« 5OŠUO��« 5AFM*« UFł«dð oÐU��« rÝu*« w� «uK−Ý »dG*« WNłË w�  ö�UF*« r�— w� w� 40 W³�MÐË ¨WzU*« w� 28 W³�MÐ WzU*« w� 42Ë ¨f½uð WNłË w� WzU*« bŽUBð Ê√ «b�R� ¨dB� v�≈ W³�M�UÐ dOŁQð t� ÊU� WOðu³JMF�« WJ³A�« —Ëœ o¹u�ð WO−Oð«d²Ý« vKŽ wKJO¼ Æ»dG*« WNłË

·«uD�« bOFÝ

©’Uš®

œ«bŠ s�(

UHOC� ¨—«dL²ÝUÐ …b¹«e²�Ë W¹u� WŠUO�K� wÐdG*« wMÞu�« V²J*« Ê√ jD�� cOHMð 2012 WMÝ w� Âe²F¹ vKŽ Âu???I???¹ d??J??²??³??�Ë Õu???L???Þ q??L??Ž e¹eFðË ¨…b??¹b??ł WOK�«uð j??zU??ÝË qIMK� U�dý l� ÊËUF²�« Z�U½dÐ W¹u'« ◊u??D??)« …œU????¹“Ë ¨Íu???'«

bOFB�« vKŽ ¡«uÝ ¨WO{U*« WM��« ‚«u??Ý_« Èu²�� vKŽ Ë√ wMÞu�« ÆWO³Mł_« Í√ dšb¹ r� V²J*« Ê√ b�√ UL� WŠUO��« WBŠ vKŽ WE�U×LK� bNł «“d³� ¨WO�Ëb�« ‚u��« w� WOÐdG*« WO��UM²Ð r�²¹ ŸU??D??I??�« «c???¼ Ê√

Æ2011 WMÝ ‰öš ÂUF�« d¹b*« ¨ËbŽ bOLŠ `{Ë√Ë ¨WŠUO�K� wÐdG*« wMÞu�« V²JLK� ZzU²M�« Ác¼ Ê√ ¨¡UIK�« fH½ ‰öš s� WDOA½ WOKLŽ W−O²½ XII% w� s¹dL²�*« ‘UF½ù«Ë q�«u²�« ‰öš WOŠUO��« ‚«u???Ý_« ŸuL−�

¨2011 d³Młœ 31 W¹Už v??�≈ `zUÝ WM�Ð W??½—U??I??� W??zU??*« w??� 1 …œU??¹e??Ð W??¹œU??B??²??�ô« W??O??�d??E??�« r???ž— ¨2010 YKŁ Ê√ U×{u� ¨W³FB�« WO*UF�« WOÐdG*« WO�U'« s� q−�*« œbF�« s� 5??¦??K??¦??�«Ë ¨Ã—U????)U????Ð W??L??O??I??*« »dG*« «Ë—«“ s¹c�« V½Uł_« ÕUO��«

¨WŠUO��« d¹“Ë ¨œ«bŠ s�( ‰U� `³�√ qJON*« dOž ŸUDI�« w�UMð Ê≈ ¨…b??� cM� …—«“u????�« ‚—R???ð WO�UJý≈ U�U�≈ …bŽ œu??łË v�≈ —U??ý√ YOŠ U??�u??B??š ¨ U?????{U?????¹—Ë W??O??ŠU??O??Ý œbF�UÐ Õd??B??ð ô ¨g??�«d??� WM¹b0 ¨UNOKŽ s¹b�«u�« ÕUO�K� wIOI(« dOž UŽUD� d³²Fð wN� w??�U??²??�U??ÐË ¨V??z«d??C??�« s???� »d??N??²??ðË q??J??O??N??� qšb²�« …—«“u??�« vKŽ U�«e� `³�√Ë s??�Ë Æn??¹e??M??�« «c???¼ n???�Ë q???ł√ s??� …«—“Ë Ê√ d¹“u�« sKŽ√ oKDM*« «c¼ WBB�²� W??M??' XHK� W??ŠU??O??�??�« W??�d??F??�Ë ‰U???J???ýù« «c???¼ w??� dEMK� YŠ v??K??Ž q??L??F??�«Ë q??K??)« s??�U??J??� s� WOŠUO��«  U�U�ù« Ác¼ »U×�√ ÆÊu½UI�« «d²Š« qł√ l� ¡U??I??� w???� ¨œ«b?????Š ·U?????{√Ë 2011 W??K??O??B??Š ‰u????Š W??�U??×??B??�« WO�ULłù« qOš«b*« Ê√ ¨WOŠUO��« 4 W³�MÐ XFHð—« ŸUDI�« «c??¼ w??� qB²� 2010 WM�Ð W½—UI� WzU*« w� 59 v???�≈ W??O??�U??L??łù« q??O??š«b??*« Ác???¼ WŠUO��« Ê√ UHOC� ¨r???¼—œ —UOK� “uM�ò Z�U½dÐ ‰ö??š s??� WOKš«b�« d¹uD²� WOÝUÝ√ …eO�— d³²Fð åÍœöÐ bFÐ t½√ UMKF� ¨WOŠUO��« qOš«b*« WBB�²*« åÊ«d???�≈ò WD×� ÕU²²�« Ê√ dE²M*« s� ¨WOKš«b�« WŠUO��« w� ¨d¹œU�QÐ U³¹d� Èdš√ WD×� `²²Hð qJÐ WOK³I²�� Èdš√ l¹—UA� „UM¼Ë ÆW¹bN*«Ë …b¹b'« s� ¨…œu�MÐ ‰UL� b�√ ¨t³½Uł s� ŸUDI�« Ê√ ¨WŠUO��« b�d� fOz— 5¹ö� 9.34 s� b¹“√ q−Ý wŠUO��«

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﻭﺍﻟﻨﻘﻞ ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺭﺧﺺ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻭﺇﺻﻼﺣﺎ ﺗﺪﺭﻳﺠﻴﺎ‬

…d²H�« w� åwłdO½≈ uHO�ò W�dý XLE½ º WKLŠ 2012 d??¹«d??³??� 21Ë d??¹U??M??¹ 16 5??ÐU??� U�d;«  u¹“ s� UNðU−²M0 d¦�√ n¹dF²K� s� d¦�QÐ  U�b�K� WD×� 31 w� åôu1— qOýò …b¹b'« …—Ëb�« Ê√ W�dAK� ⁄öÐ d�–Ë ÆWM¹b� 19 ÆåW�dÐ W�d(« w�ò rÝ« UNOKŽ oKÞ√ WKL(« s�  c�ð« b??�  U�Ëd×LK� å‰U???ýò W�dý X??½U??�Ë Èdš√ W¹dBÐ W¹u¼Ë «b¹bł ULÝ« dNý√ q³� X−�b½« Ê√ bFÐ ¨å»dG*« włd½≈ uHO�ò Ê«uMFÐ d³Ž  u??¹e??�« o¹u�ðË l¹“u²� å‰U???ýò W�dý rCð w²�« ¨åwłd½≈ uHO�ò WŽuL−� w� UOI¹d�≈ ”uOKO¼òË å‰u??²??O??�ò w??²??�d??ý s??� ö??� U??C??¹√ Æå“dMð—UÐ XML²�H½«

b¹bł ÂUŽ d¹b� fOz— å»dG*« UO�ò?� WBB�²*« å UO�ò WO�UD¹ù« WŽuL−*« XMOŽ º U�Oz— wA½ËdÞ u�—U� «dšR�  «—UO��« ÃU²½≈ w� Íœ u½Ëd³� UHKš »dG*UÐ UNŽdH� «b¹bł U�UŽ «d¹b� s� ¨W�dAK� ⁄öÐ V�Š ¨b¹b'« d¹b*« d³²F¹Ë ÆÍ—u� WŽuL−*« Z�Ë YOŠ WO�UD¹ù« WŽuL−*UÐ dÞ_« ¡U�b� s� qJÐ WO*UF�« ‚«uÝ_« w� …d³š t¹b�Ë ¨1997 cM� t� œbŠË ¨WOÐuM'« UJ¹d�√Ë jÝË_« ‚dA�«Ë UOI¹d�≈ W³�M�UÐ ‚u��« hBŠ w� …œU¹e�« »dG*UÐ ·«b¼Q� WFÐU²�«  ôU�u�« WJ³ý d¹uDðË ¨å UO�ò  «—UOÝ v�≈ ÆWJKLLK� Èd³J�« Êb*« qJÐ WŽuL−LK�

W��UM*« oDM� w� UF¹dÝ ‰ušb�« VKD²¹ qIM�« ŸUD� Õö�≈ ∫ ÕUÐd�« 2015 WMÝ o�√ w� ÂU)« wKš«b�« "UM�« Èb??� W??K??−??�??*« n??O??�U??J??²??�« W??³??�??½ »—U??I??²??� Æ…bŽUB�« Ê«bK³�« ¨wEHŠ t�ù« b³Ž Âb� ¨tð«– ‚UO��« w�Ë ÂUF�« œU%ö� WFÐU²�« qIM�« WF�Uł fOz— qIM�« ŸUD� ‰uŠ U{dŽ ¨»dG*« ôËUI* q�UA*« nK²�� «œb×� ¨t�UM�√ nK²�0 «c??�Ë ¨t??K??O??¼Q??ð oOFð w??²??�«  U??Ðu??F??B??�«Ë Ác??¼ “ËU??−??²??� ŸU??D??I??�« wOMN�  U??Šd??²??I??� Æq�UA*« Z??�U??½d??Ðò v????�≈ t??�d??D??ð ÷d??F??� w????�Ë œU??%ô« tIKÞ√ Íc??�« ¨åWOŽUDI�«  UD;« ¨ÂdBM*« ¡UŁö¦�« Âu¹ »dG*«  ôËUI* ÂUF�« ¨pO²�OłuK�«Ë qIM�« ‰uŠ WD×� ‰Ë√ bIFÐ ◊«d�½ô« ÂËd¹ Z�U½d³�« «c¼ Ê≈ wEHŠ ‰U� ¨WOŽUDI�« WOLM²�« W??ÝU??O??Ý w??� wKFH�«  UŽUDI�« 5Ð oO�M²�« vKŽ eJðdð w²�« ÆqGA�« ’d� ‘UF½≈ vKŽ …ËöŽ  UN'«Ë WD;« Z�U½dÐ Ê√ v�≈ …—Uýù« —b&Ë qLA¹ pO²�OłuK�«Ë qIMK� W??O??ŽU??D??I??�« WF�«d� pO²�OłuK�« ‰uŠ 5²ý—Ë rOEMð w�dD�« qIM�« ‚U???�¬Ë l???�«ËË WO��UM²K� Æs¹d�U�LK�

©Í“«e� .d�®

¡U�*«

Æ¡UCO³�« —«b�« WM{UŠ U¼d�uð WM{U( …d??O??�??*« W??�d??A??�« œb???ŠË W³�M�UÐ ozUŁu�« s??� «œb??Ž å„—UÐuMJðò b??¹e??¹ ô W??�ËU??I??�® W??¾??ýU??M??�«  ôËU??I??L??K??� ”U???Ý_U???Ð w????¼Ë ¨©5??²??M??Ý s???Ž U??¼d??L??Ž s� UNK¹eMð sJ1 w²�« `ýd²�« …—UL²Ý« Öu??L??M??�«Ë ¨W�dAK� w??½Ëd??²??J??�ô« l??�u??*« l�u*UÐ d�u²� UC¹√ u??¼Ë ¨ÍœU??B??²??�ô« q−��« s??� W��½Ë ¨t�H½ w½Ëd²J�ô« ¨w³¹dC�« n¹dF²�« …œUNýË ¨Í—U−²�« ÊULC�« ‚ËbMB� »U�²½ô« s� W��½Ë ¨W�ËUI*« ¡«—b??� …dOÝ ZN½Ë ¨wŽUL²łô«

¡UCO³�« —«b�« ¡UMO�

·œU??N??�«Ë ¨»d??G??*« ôËU??I??* ÂU??F??�« œU???%ô« pO²�OłuK�« nO�UJð hOKIð v�≈ ÂUŽ qJAÐ s� WzU*UÐ 15 v�≈ WzU*UÐ 20 s� »dG*UÐ

q³I*« q¹dÐ√ w� tЫuÐ√ `²H¹Ë 5Þu²�« U³KÞ q³I²�¹ å◊UÐd�« „—UÐuMJðò

ÆW¹uN�« W�UDÐ s� W��½ rŁ Èd??š√ o??zU??ŁË W??�d??A??�« œb???Š U??L??� WDÝu²*«Ë …dOGB�«  ôËUI*UÐ W�Uš W�U{ùUÐ w??¼Ë ¨©5²MÝ sŽ b¹eð w²�«® W�dAK� .b??I??ð ¨`??ýd??²??�« …—U??L??²??Ý« v???�≈ WKOBŠË ¨©WF�u²*« ÂU????�—_«Ë ◊U??A??M??�«® s� W��½Ë ¨…d??O??š_« WŁö¦�«  «uM��« q−��« s??� W��½Ë ¨w??ÝU??Ý_« ÂU??E??M??�« ¨w³¹dC�« n¹dF²�« …œUNýË ¨Í—U−²�« ‚Ëb??M??� v????�≈ »U???�???²???½ô« s???� W??�??�??½Ë ¡«—b� …dOÝ ZN½Ë ¨wŽUL²łô« ÊULC�« ÆW¹uN�« W�UDÐ s� W��½Ë ¨W�ËUI*«

Âu� »dG�Æ»≈

WM{U( …d??O??�??Ô*« W??�d??A??�« X??M??K??Ž√ ‰U³I²Ý« w??� XŽdý UN½√ å„—U??Ðu??M??J??ðò …œUH²Ýô« w� W³ž«d�« ôËUI*«  U³KÞ vKŽ ≠å◊UÐd�« „—UÐuMJðò w� 5Þu²�« s� WM{U×Ð UN×ýdð  UHK� .bIð ”U??Ý√ d¹«d³� 28 a??¹—U??ð q³� ¡UCO³�« —«b???�« WOM³�« Ác??¼ ëd???š≈ q??ł√ s??� ≠Í—U????'« WM{UŠ `²� VIðd*« s� –≈ Æœułu�« v�≈ Æ2012 q¹dÐ√ dNý s� ¡«b²Ð« ◊UÐd�« ⁄öÐ w??� X??�U??{√ …dO�*« W�dA�« mK³²Ý VðUJ*« hOB�ð WM' Ê√ UN� å◊UÐd�« „—UÐuMJðò w� —«dI²Ýô«  «—«d� 5Žu³Ý_« ÊuCž w� qz«Ë_« 5×ýdLK� l� ¨q??³??I??*« ”—U????� d??N??ý s???� 5?????�Ë_« WI¹dD�UÐ `Oýd²�«  U³KÞ .bIð WO½UJ�≈ —«b�« „—UÐuMJðò w� UNÐ ‰uLF*« UN�H½ Æqł_« «c¼ «dB½« bFÐ ¨å¡UCO³�« t??ð«– ⁄ö??³??�« w??� W??�d??A??�« X??�U??{√Ë …d³š X½u�  «uMÝ 10 Èb� vKŽ UN½√  U�dA�« W³�«u�Ë ÊUC²Š« w� WOIOIŠ WDÝu²*«Ë …dOGB�«  ôËUI*«Ë W¾ýUM�«  U??�u??K??F??*« U??O??łu??�u??M??J??ð  U??ŽU??D??� w???� Æ…œb−²*«  U�UD�« Ë√  ôUBðô«Ë —«b???�« „«d??Ðu??M??J??ðò s??JÒ ? � U???� «c????¼Ë ¨·«b??¼_« s� œb??Ž oOI% s� å¡UCO³�« öC� ¨W�ËUI� 170 UO�UŠ ÍËR¹ t½√ UNL¼√ ¨2002 WMÝ cM� W�ËUI� 550 t²³�«u� sŽ W�ËUI� 30 s� d¦�√ WMÝ q� t�U³I²Ý«Ë  ö�UF� r�— q¦1 t½√ v�≈ W�U{≈ ª…b¹bł Ær¼—œ ÊuOK� 700 WLOIÐ “eF� WM{U( …d??O??�??Ô*« W??�d??A??�« X??½U??�Ë ŸËdA�« 5²MÝ cM�  —d� b� å„—UÐuMJðò ‰U³I²Ý«  UOMÐ l{uÐ UNł–u/ a�½ w�  «– W³�«u�  U�bš ÂbIð WЫcł W¹uNł w²�«  U??�b??�??K??� W??K??ŁU??2Ë W??O??�U??Ž …œu???ł

Z�U½d³�« bIF�« WOL¼QÐ ≠pO²�OłuK�«Ë l�Ë b� ÊU??� Íc??�« ¨2015 ≠ 2010 …d²HK� w� ö¦2 ¨’U??)« ŸUDI�«Ë W�uJ(« 5Ð

WOÐdF�« ‚«uÝ_«ò 5Ð s� »dG*« UJ¹d�√ v�≈ W³�M�UÐ åqC�_« W�L)« ¡U�*«

Ê√ WOJ¹d�_« WOÐdF�« W¹—U−²�« W�dG�« d�– WOÐdF�« ‚«uÝ_«ò bŠ√ ¨…d� ‰Ë_ ¨v×{√ »dG*« W³�M�UÐ WOL¼√ d¦�_« w??¼Ë ¨åq??C??�_« W�L)«  «œ—«Ë r−×Ð ¨WOJ¹d�_« …bײ*«  U¹ôu�« v�≈ —ôËœ —UOK� 2 Æ68 “ËU??& WOJ¹d�_« lK��« s� W½—UI� WzU*« w� 47 XGKÐ …œU¹eÐ Í√ ¨2011 WMÝ Æ2010 WMÝ Èu²�0 r�UF�« w� WFЫd�« W³ðd*« WJKL*« XK²Š«Ë …b??×??²??*«  U???¹ôu???�«  «—œU???B???� ‚u??�??� w??Ðd??F??�«  «—U??�ù« s� q� bFÐ 2011 WMÝ w� WOJ¹d�_« v??�Ë_« W??³??ðd??*« XK²Š« w??²??�« ¨…b??×??²??*« WOÐdF�« vKŽ WŽu³²� ¨—ôËœ —UOK� 15 Æ89 XGKÐ  «œ—«uÐ —UOK� 13 Æ82® W¹œuF��« WOÐdF�« WJKL*UÐ w�«u²�« Æ©—ôËœ  «—UOK� 6 Æ18® dB�Ë ©—ôËœ WO�Ozd�« WOJ¹d�_«  «—œUB�« r¼√ XK¦9Ë ‰Ëd²³�«  U−²M� w� ¨…d²H�« Ác¼ ‰öš ¨»dG*« v�≈ 653® WOz«cG�« œ«u*«Ë ©—ôËœ ÊuOK� 689® r×H�«Ë ¨©—ôËœ ÊuOK� 499® qIM�«  «bF�Ë ©—ôËœ ÊuOK� WOJ¹d�_« W�uJ×K� WOLÝ—  «¡U??B??Š≈ V�Š ÆWOJ¹d�_« WOÐdF�« W¹—U−²�« W�dG�« UNðdA½ WOJ¹d�_«  «—œUB�« Ê√ tð«– —bB*« ·U{√Ë j??ÝË_« ‚d??A??�« WIDM� w??� WOÐdF�« ‰Ëb???�« v??�≈ s� b¹“QÐ U�uLŽ XFHð—« ©UMO�® UOI¹d�≈ ‰ULýË 56 Æ18 XGKÐ WLOIÐ 2011 WMÝ W??zU??*« w??� 15 ¨2010 WMÝ —ôËœ —UOK� 84 Æ77 qÐUI� —ôËœ —UOK� WIDM*« v�≈ WOJ¹d�_«  «—œUB�« Ê√ v�≈ «dOA� Æw{U*« ÂUF�« ‰öš UOÝUO� UL�—  bNý …bײ*«  U¹ôu�«Ë »dG*« 5Ð lL−¹ t½√ d�c¹ tÐ q??L??F??�« √b???Ð d???(« ‰œU??³??²??K??� ‚U??H??ð« W??O??J??¹d??�_« »dG*« s� q� «d??Ð≈ sŽ öC� ¨2006 WMÝ cM� l� d??(« ‰œU³²K�  UO�UHð« …bײ*«  U??¹ôu??�«Ë s¹d׳�«Ë Êœ—_« w??¼ ¨Èd???š√ WOÐdŽ ‰Ëœ Àö??Ł ÆÊULŽ WMDKÝË

œbB�« «c¼ w� U×{u� ¨UNHO�uð sJ1 ô Ác¼ s??� s¹bOH²�*« W??³??�«u??� 5F²¹ t??½√ «u−�bM¹ w� «uMÝ fLš …b* hšd�« WO�«d²Šô« vKŽ wM³*« b¹b'« ÂUEM�« w� Æ‚UIײÝô«Ë …bF²�� W�uJ(« Ê√ vKŽ b�√ Ê√ bFÐË WOÝUO��«  «—«d???I???�«ò –U??�??ð«Ë ÊËUF²K� ¨…œu??A??M??*«  U??Šö??�ù« ⁄uK³� åW³FB�« w�  U???Šö???�ù« ÕU???$≈ Ê≈ d???¹“u???�« ‰U???� UÝUÝ√ d??1 pO²�OłuK�«Ë qIM�« ‰U−� ’U)« ŸUDI�« l� W�«dA�«Ë ÊËUF²�« d³Ž ÆqIM�« ŸUD� w� 5KŽUH�« q�Ë 5OMN*«Ë ¨w??½«—u??Š b??L??×??� “d???Ð√ ¨t??²??N??ł s???�Ë ¨»d??G??*«  ôËU??I??* ÂU??F??�« œU????%ô« f??O??z— l� ÊËU??F??²??�«Ë qLFK� bF²�� œU???%ô« Ê√ w� åWK�U−� Ë√ WNł«u� ÊËb??Ðò W�uJ(« f¹dJ²� Èd³J�«  UŠö�ùUÐ oKF²¹ U� q� ÂU??F??�« 5??ŽU??D??I??�« 5???Ð W???�«d???A???�« o??D??M??� Æ’U)«Ë …uI� œU%ô« —Ëœ v�≈ ‚dDð Ê√ bFÐË  UŠö�ù« nK²�0 l�b�« w� WOŠ«d²�« nK²�� w???� »d???G???*« U??N??O??� ◊d???�???½« w??²??�« qIM�« ‰U−� w� ≠ w??½«—u??Š d??�Ò – ¨s¹œUO*«

¡U�*« ¨qIM�«Ë eON−²�« d¹“Ë ¨ÕUЗ e¹eŽ b�√ ‰öš ¡UCO³�« —«b�UÐ ¡UŁö¦�« f�√ ‰Ë√ qIM�« ‰u???Š W??O??ŽU??D??I??�« W??D??;« ÕU??²??²??�« œU%ô« ·dÞ s� WLEM*« ¨pO²�OłuK�«Ë w�uJ(« tłu²�« Ê√ ¨»dG*« ôËUI* ÂUF�« w� q¦L²¹ qIM�« Õö�≈ ‰U−� w� w�U(« ¡UMÐ W��UM*« oDM� w� UF¹dÝ ‰ušb�« Æ÷ËdF�« VKÞ vKŽ Ác¼ ‰öš ¨WLK� w� d¹“u�« `??{Ë√Ë —UFý X% b??Š«Ë ÂuO� …bIFM*« WD;« ¨åWO��UM²�«Ë WOLM²K� W??F??�«— W??O??�d??(«ò V??K??Þ v???K???Ž ¡U???M???Ð W???�???�U???M???*« o??D??M??� Ê√ «e??²??�« ’U???š qJAÐ wC²I¹ ÷Ëd??F??�« d²�bÐ qIMK� WBš— vKŽ qB×OÝ s� q� WO�«d²Š« W�bš .bIð r²¹ v²Š ¨ öL% Æ‚UIײÝô« V�ŠË œułu� u¼ U� dOÐbð Ê√ d¹“u�« d³²Ž«Ë ¨W??Šu??M??L??*« q??I??M??�« h??šd??Ð oKF²¹ U??L??O??� Uł—b²� UŠö�≈Ë WO�UI²½« WKŠd� VKD²¹ d??�_« Ê√ U??L??O??Ýô ¨l???{u???�« «c???¼ W??³??�«u??* …d�u²� W�b�ÐË wŽUL²ł« V½U−Ð oKF²¹


‫مجتمع‬

‫< العدد‪ < 1685 :‬الخميس ‪2012/02/23‬‬

‫مسيرة احتجاجية ببني بوعياش‬ ‫نظم اآلالف من املواطنني ببني بوعياش مسيرات شعبية وصفت ب�«احلاشدة»‬ ‫صباح أول أمس الثالثاء‪ ،‬تخليدا للذكرى السنوية حلركة ‪ 20‬فبراير‪ ،‬كما طالبوا بكشف‬ ‫حقيقة شهداء احلركة باإلقليم وشهيد احلركة باملدينة كمال احلساني‪ .‬وأكدت مصادر‬ ‫من املنطقة أن إضرابا عاما سجل باملنطقة‪ ،‬االثنني املاضي بسبب املسيرة األولى حيث‬ ‫متت مقاطعة السوق األسبوعي‪ ،‬وهي سابقة من نوعها‪ .‬وانطلقت املسيرة املذكورة‬ ‫من ساحة «كمال احلساني» صوب مدينة إمزورن‪ ،‬حيث قطع احملتجون مسافة خمسة‬ ‫كيلومترات سيرا على األقدام رفعوا خاللها شعارات تطالب برفع اإلقصاء والتهميش‬ ‫عن املنطقة وكشف حقيقة الشهداء‪ ،‬وكشف حقيقة ما جرى يومي ‪ 20‬و ‪ 21‬فبراير‪.‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫تغجيجت‬

‫مواطن يطالب بتحصيل األموال العمومية‬ ‫احلسن بونعما‬

‫طالب مواطن يقطن بجماعة تغجيجت القروية‪،‬‬ ‫إقليم كلميم‪ ،‬بتحصيل أموال اجلماعة عن طريق تفعيل‬ ‫تطبيق الرسوم اخلاصة بالبناء والترميم وغيرها‪،‬‬ ‫وفي الوقت نفسه دعا إلى التحقيق في مصير مبالغ ال‬ ‫يتم حتصيلها بالطرق القانونية املعروفة‪.‬‬ ‫وأرج���ع���ت رس��ال��ة ف��ي امل���وض���وع ت��وص��ل��ت بها‬ ‫«امل��س��اء» ه��ذا األم��ر إل��ى ع��دم تفعيل بنود القرارات‬ ‫اجلبائية احمل��ل��ي��ة‪ ،‬خ��اص��ة تلك املتعلقة بعمليات‬ ‫البناء‪ ،‬والرسوم املفروضة على األراضي احلضرية‬ ‫غير املبنية‪.‬‬ ‫وا ّت��ه��م��ت ال��رس��ال��ة امل���ذك���ورة أش��خ��اص��ا دون‬ ‫حتديدهم باالستفادة من عدم تنفيذ هذه املق ّررات‪،‬‬ ‫واعتبرت أن هناك تواطؤا غير مقبول من اجلهات‬ ‫ّ‬ ‫تتدخل‬ ‫املعنية مب��ش��اك��ل التعمير ال��ت��ي ي��ج��ب أن‬ ‫لتصحيح هذه الوضعية‪ .‬وفي اتصال أجرته «املساء»‬ ‫مع رئيس اجلماعة‪ ،‬أوض��ح هذا األخير أن مصالح‬ ‫اجل��م��اع��ة م��ض��ط��رة إل���ى االك��ت��ف��اء بتحصيل رسوم‬ ‫اإلصالح والترميم‪ ،‬ألن تصميم التهيئة الذي صادق‬ ‫عليه املجلس اجلماعي منذ سنة ‪ 2005‬لم ير النور‪،‬‬ ‫وال يزال منذ سبع سنوات في طور مصادقة املصالح‬ ‫املركزية‪ ،‬وهو ما يعوق املسار التنموي للمنطقة‪.‬‬ ‫ويشير ق��رار املجلس اجلماعي بخصوص سعر‬ ‫الرسم املفروض على العقارات املعدة لغرض صناعي أو‬ ‫جتاري أو مهني إلى عشرة دراهم للمتر املربع املغطى‪،‬‬ ‫و‪ 20‬درهما للمتر املربع املغطى بخصوص املساكن‬ ‫ال��ف��ردي��ة‪ ،‬و‪ 200‬دره���م ب��خ��ص��وص عمليات الترميم‬ ‫واإلصالح‪ ،‬بينما مت حتديد أسعار الرسم املفروض على‬ ‫األراضي احلضرية غير املبنية في أربعة دراهم للمتر‬ ‫املربع مبنطقة العمارات‪ ،‬ودرهمني للمتر املربع مبنطقة‬ ‫الفيالت والسكن الفردي‪.‬‬

‫سيدي بنور‬

‫أحياء تعاني من الدخان والنفايات‬ ‫رضوان احلسني‬ ‫يشتكي سكان كل من حي البام وجتزئة الصفار‬ ‫وجتزئة أرض اخلير مبدينة سيدي بنور من الدخان‬ ‫الكثيف املنبعث م��ن ال��س��وق األس��ب��وع��ي للمدينة‪،‬‬ ‫جراء إقدام أشخاص على إحراق إط��ارات العجالت‬ ‫املستعملة بغرض استخراج األسالك التي تضمها‪،‬‬ ‫وك��ذا األس��الك الكهربائية‪ ،‬كما يشتكي سكان هذه‬ ‫األحياء في العريضة التي توصلت بها «املساء» من‬ ‫الروائح الكريهة املنبعثة من أك��وام النفايات التي‬ ‫ترمى بساحة السوق األسبوعي املجاور ملنازلهم‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى تكاثر الفئران واجل���رذان التي تهاجم‬ ‫بيوتهم بشكل أصبح يؤرق الساكنة‪ .‬وطالب السكان‬ ‫السلطات احمللية باملدينة بضرورة التدخل العاجل‬ ‫للحد م��ن ه���ذه ال��ظ��واه��ر ال��ت��ي ت��ض��ر بالبيئة أوال‬ ‫وتضر بصحة الساكنة خصوصا األطفال واملسنني‬ ‫واملرضى‪.‬‬

‫خمت�رصات‬ ‫مغربيات يحصلن على جوائز حملافظتهن على البيئة‬ ‫مت السبت امل��اض��ي مب��راك��ش‪ ،‬ت��ك��رمي ثالث‬ ‫ن���س���اء م��غ��رب��ي��ات مت���ي���زن ب��ج��ه��وده��ن في‬ ‫احمل��اف��ظ��ة على البيئة‪ ،‬وذل���ك ف��ي إط���ار الدورة‬ ‫الثالثة للجائزة الدولية «أرض النساء» ملؤسسة‬ ‫«إيف روشي»‪ .‬وتهدف هذه اجلائزة‪ ،‬التي أحدثت‬ ‫سنة ‪ 2001‬إل��ى تشجيع النساء العامالت على‬ ‫احملافظة على البيئة وإب��راز مدى التزامهن في‬ ‫ه��ذا امل��ي��دان عبر األنشطة التي يضطلعن بها‪،‬‬ ‫والتي ميكن اعتبارها مناذج ميكن االقتداء بها‬ ‫حلماية األرض من كل أشكال االستغالل املفرط‬ ‫وغير املشروع ‪ .‬وفي هذا الصدد‪ ،‬اختارت هيئة‬ ‫حتكيم جائزة «أرض النساء» أن حتيي العمل‬ ‫النموذجي لثالث مرشحات باملغرب‪ ،‬بالنظر إلى‬ ‫كون مشروعهن يتوافق مع العمل‪ ،‬خالل احلياة‬ ‫اليومية‪ ،‬على جعل العالم أكثر خضرة‪ .‬وعادت‬ ‫اجلائزة األول��ى لفاطمة تقي الدين عن «جمعية‬ ‫القلب الكبير للبيئة والتنمية املستدامة» مبدينة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬أما اجلائزة الثانية‪ ،‬فكانت من نصيب‬ ‫نعيمة بلحوفيرت من «تعاونية تيفاوين إلنتاج‬ ‫زي��ت أرك���ان» بإقليم ال��ص��وي��رة ف��ي ال��وق��ت الذي‬ ‫ع���ادت ف��ي��ه اجل��ائ��زة ال��ث��ال��ث��ة إلمي���ان طعيم عن‬ ‫«مؤسسة نورسيس» مبراكش‪.‬‬

‫جمعويون يتضامنون مع ‪ 460‬أسرة بتكاجوين‬

‫آزمور‬

‫نددت بالعملية وطالبت بفتح تحقيق ووقف أي تفويت أو بيع‬

‫‪ 350‬عائلة بالنواصر حتتج على تسييج أرض فالحية في ملكيتها‬ ‫نزهة بركاوي‬

‫نظمت عشرات العائالت‬ ‫من سكان دوار أوالد عزوز‬ ‫ال��ن��واص��ر‪ ،‬األح���د املاضي‪،‬‬ ‫وق��ف��ة اح��ت��ج��اج��ي��ة بالقرب‬ ‫م��ن م��ط��ار م��ح��م��د اخلامس‬ ‫احتجاجا على م��ا وصفوه‬ ‫ب����«م���ح���اول���ة إف���ق���ار وإذالل‬ ‫ال��ف��الح��ني ال���ف���ق���راء الذين‬ ‫يعيشون على الفالحة»‪ ،‬بعد‬ ‫أن ع��م��دت إح���دى الشركات‬ ‫امل��ج��ه��ول��ة‪ ،‬ح��س��ب املصادر‬ ‫ذات���ه���ا إل����ى ت��س��ي��ي��ج ‪200‬‬ ‫هكتار من األراضي الفالحية‬ ‫ال��ت��ي يستغلها احملتجون‬ ‫ف���ي أن��ش��ط��ت��ه��م الزراعية‬ ‫وي��ع��ي��ش��ون م���ن مداخيلها‬ ‫البسيطة دون علمهم‪.‬‬ ‫ون�������������ددت ف����ع����ال����ي����ات‬ ‫ج��م��ع��وي��ة ل�����«امل����س����اء» مبا‬ ‫اع��ت��ب��رت��ه «م���ح���اول���ة إفقار‬ ‫ال�����ف�����ق�����راء» ب���س���ب���ب ه����ذه‬ ‫العملية التي ستتسبب في‬ ‫معاناة حقيقية لهذه الفئة‪،‬‬ ‫وال��غ��ري��ب ف��ي األم����ر‪ ،‬تقول‬ ‫امل��ص��ادر ذات��ه��ا‪ ،‬ف��ي شكاية‬ ‫لها توصلت «املساء» بنسخة‬ ‫منها‪ ،‬هو أن هذه األراضي‬ ‫الفالحية كانت تستغل من‬ ‫ط����رف احمل��ت��ج��ني وآبائهم‬

‫وقفة احتجاجية للسكان بالنواصر‬ ‫ ‬

‫وأج����داده����م ألك���ث���ر م���ن ‪50‬‬ ‫سنة‪.‬‬ ‫وأض���اف���ت أن السكان‬ ‫ي���رف���ض���ون امل��ب��ل��غ املقترح‬ ‫عليهم واع��ت��ب��روه «رمزيا»‪،‬‬ ‫والذي حدد في ثالثة دراهم‬ ‫للمتر املربع‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫ت��س��اوي ه��ي أك��ث��ر م��ن ذلك‬ ‫بكثير‪ ،‬ناهيك عن أن جميع‬ ‫ال��ف��الح��ني ي��رف��ض��ون بشكل‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ن��ه��ائ��ي ب��ي��ع ه���ذه األراض���ي‬ ‫ألن��ه��ا سبيلهم ال��وح��ي��د في‬ ‫احلصول على لقمة العيش‪،‬‬ ‫وأن ت��س��ي��ي��ج��ه��ا و«سلبها‬ ‫ب��ال��ق��وة» يعني احل��ك��م على‬ ‫هؤالء الفقراء باجلوع‪ ،‬يقول‬ ‫أح���د ال��ف��اع��ل��ني اجلمعويني‬ ‫باملنطقة ل�«املساء»‪.‬‬ ‫وأكدت شكاية املتضررين‬ ‫أن��ه حت��ت أس��ال��ي��ب الضغط‬

‫ ‬

‫ ‬

‫(خاص)‬

‫االستعماري قامت احلماية‬ ‫الفرنسية بنزع امللك املسمى‬ ‫ح���ال���ي���ا ال���ق���اع���دة اجلوية‬ ‫ل����ل����دار ال���ب���ي���ض���اء مديونة‬ ‫أرض امل��ط��ار م��وض��وع رسم‬ ‫عقاري عدد ‪/1049‬ت الكائن‬ ‫بالنواصر ب��ال��دار البيضاء‬ ‫ال��ب��ال��غ��ة م��س��اح��ت��ه��ا ‪1686‬‬ ‫هكتارا و‪ 26‬آرا و ‪ 3‬سنتيار‬ ‫م���ن اآلب�����اء واألج�������داد‪ ،‬وقد‬

‫سيطرت احلماية الفرنسية‬ ‫على ه��ذه األرض ال��ت��ي هي‬ ‫في األصل في امللك اخلاص‬ ‫لهذه األرض‪ ،‬مؤكدين أنهم‬ ‫أص���ب���ح���وا اآلن محرومني‬ ‫منها‪ ،‬حيث فوجئوا بشركة‬ ‫مجهولة بدأت بتسييج ‪200‬‬ ‫هكتار من هذه األرض بدون‬ ‫أي إعالم أو تشاور مع الورثة‬ ‫األصليني لهذه األرض‪.‬‬ ‫وط����ال����ب امل���ت���ض���ررون‬ ‫بتدخل اجل��ه��ات املسؤولة‪،‬‬ ‫م����ؤك����دي����ن أن����ه����م راس����ل����وا‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن اجل��ه��ات ومنها‬ ‫وزير الداخلية ووزير العدل‬ ‫وعامل عمالة إقليم النواصر‬ ‫ووك����ي����ل امل����ل����ك باحملكمة‬ ‫االبتدائية بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫ورئ��ي��س امل��ج��ل��س اإلقليمي‬ ‫ال���ن���واص���ر وم��ج��م��وع��ة من‬ ‫اجلهات األخرى غير أنهم لم‬ ‫يتلقوا أي رد عليها وال أي‬ ‫تدخل يذكر في ه��ذا اإلطار‪.‬‬ ‫ك��م��ا ط��ال��ب��وا ب��ف��ت��ح حتقيق‬ ‫ح���ول ه���ذا ال��ت��ف��وي��ت الذي‬ ‫وصفوه ب�«املبهم» لألراضي‬ ‫املذكورة‪ ،‬وإيقاف أي تفويت‬ ‫أو بيع أو ش��راء أو تسييج‬ ‫وإرج��اع األرض التي سلبت‬ ‫م��ن أب��ن��اء امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬تضيف‬ ‫الشكاية نفسها‪.‬‬

‫سكان جتزئة بأوالد زيان ببرشيد ينددون بغياب مجاري صرف املياه والكهرباء‬ ‫ن‪.‬ب‬

‫نددت فعاليات جمعوية ومعها مجموعة من‬ ‫سكان جتزئة سكنية ب��دوار الشلوح (اجلماعة‬ ‫ال��ق��روي��ة ألوالد زي���ان) مب��ا وص��ف��ت��ه ب�«العزلة‬ ‫التامة» التي فرضت على جتزئة سكنية أجنزت‬ ‫من طرف املجلس السابق ‪.‬‬ ‫وأك����دت امل���ص���ادر ن��ف��س��ه��ا أن ه���ذه منازل‬ ‫ه��ي ب��دون ق��ن��وات ال��ص��رف الصحي‪ ،‬كما أنها‬ ‫غير مجهزة ب��امل��اء والكهرباء ال��ش��يء ال��ذي ال‬ ‫يستوعبه السكان الذين يعتبرون التجزئة حالة‬ ‫«شاذة» عن باقي التجزئات السكنية في بعض‬ ‫املدن األخرى التي يتم جتهيزها قبل البناء‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي يقف أصحاب هذه املنازل أمامها‬ ‫وهم يجترون اخليبة على وضعهم هذا‪ ،‬خاصة‬ ‫أنهم أوقفوا أشغال البناء لكل هذه األسباب‪،‬‬

‫وأن املشكل يزداد تفاقما بسبب الروائح الكريهة‬ ‫واألزب��ال التي حتاصر هذه التجزئة التي تقع‬ ‫غير بعيد عن م��ج��زرة السوق األسبوعي حد‬ ‫أوالد زيان‪.‬‬ ‫يقول أحد سكان التجزية‪ ،‬وهو شيخ مسن‪،‬‬ ‫وم��الم��ح الفقر ب��ادي��ة على وجهه إن��ه بنى في‬ ‫التجزئة مسكنا ل��ه م��ع خمس ع��ائ��الت أخرى‬ ‫بتصميم موحد م��ن املجلس السابق‪ ،‬غير أن‬ ‫ال��ف��رق ش��اس��ع ب��ني م��ن��ازل��ه��م وم���ن���ازل جيران‬ ‫لهم مستفيدين من مشروع املسيرة اخلضراء‬ ‫وجت��زئ��ة ال��وف��اء ب��ال��دروة‪ .‬وأض���اف أن العيش‬ ‫بهذه املنازل ال يختلف عن العيش في املساكن‬ ‫العشوائية باستثناء أنها منازل بنيت باإلسمنت‬ ‫عوض القصدير غير أن القاسم املشترك بينها‬ ‫هو غياب أهم الشروط التي تؤثث السكن الالئق‬ ‫وهو املاء والكهرباء ومجاري الصرف واإلنارة‬

‫العمومية باعتبارها شروط العيش الكرمي‪.‬‬ ‫ويحكي املصدر نفسه عن م��رارة «احلكرة»‬ ‫و»اإلق����ص����اء»‪ ،‬خ��اص��ة ب��ع��د أن ت��ن��اول اإلع���الم‬ ‫الوطني مشاكلهم‪ ،‬وكيف أنه لم تتصل بهم أي‬ ‫جهة على الرغم من كل ه��ذه املعاناة‪ ،‬يضيف‬ ‫املصدر نفسه‪ ،‬حيث إن التالميذ مازالوا ينجزون‬ ‫متارينهم املدرسية حتت ضوء الشمع في الوقت‬ ‫الذي أصبحت فيه العديد من الدواوير النائية‬ ‫في املغرب متوفرة على الكهرباء‪ .‬مؤكدا أنهم‬ ‫ط��رق��وا ال��ع��دي��د م��ن األب����واب باملنطقة غير أن‬ ‫مشاكلهم مازالت قائمة حلد اليوم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب��ت الفعاليات اجلمعوية احلكومة‬ ‫اجل����دي����دة وم��ع��ه��ا ك���ل امل���س���ؤول���ني احملليني‬ ‫واجل��ه��وي��ني ب��االه��ت��م��ام أك��ث��ر ب��ه��ذه املنطقة‬ ‫والبحث في مجموعة من املشاكل التي تتخبط‬ ‫فيها الساكنة بسبب العديد من االختالالت‪.‬‬

‫آخر حادث بالمنطقة كان لمنحرف أصاب مجموعة من المواطنين بسيف‬

‫سكان ليساسفة بالبيضاء يشتكون من «اختالالت أمنية»‬ ‫املساء‬ ‫تسجل مبنطقة ليساسفة بالدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬في اآلونة األخيرة‪ ،‬حالة‬ ‫من االختالل األمني وصفت ب�«غير‬ ‫امل��س��ب��وق��ة» بسبب ارت��ف��اع حاالت‬ ‫االع���ت���داء ع��ل��ى امل��واط��ن��ني وتزايد‬ ‫ح�����االت ال��س��رق��ة ب��ال��ع��ن��ف وحتت‬ ‫التهديد بالسالح األبيض‪ .‬وأوضح‬ ‫م��ج��م��وع��ة م����ن س���ك���ان احل�����ي في‬ ‫شكاية‪ ،‬تتوفر «املساء» على نسخة‬ ‫منها‪ ،‬أن الوضع األمني باملنطقة‬ ‫أص��ب��ح غ��ي��ر م��ق��ب��ول م���ع انتشار‬ ‫ح�����االت ال���س���رق���ة وم��ج��م��وع��ة من‬ ‫الظواهر «غير القانونية» كمقاهي‬ ‫القمار «الرياشات» وانتشار النقل‬ ‫السري الذي يثير حفيظة أصحاب‬ ‫س����ي����ارات األج������رة‪ ،‬وأن ك���ل هذه‬ ‫املظاهر وغيرها تتسبب في نشوب‬ ‫صراعات كما تكون فضاء للسرقة‪.‬‬

‫وأك�������دت امل����ص����ادر ذات����ه����ا أن‬ ‫امل��ص��ال��ح األم��ن��ي��ة ب��امل��ن��ط��ق��ة ورغم‬ ‫عدم بعدها عن احلي املذكور سوى‬ ‫بحوالي ‪ 300‬متر‪ ،‬فإنها ال تتدخل‬ ‫ف��ي بعض ح��االت االع��ت��داءات على‬ ‫املواطنني‪ ،‬كما أنها ال تتدخل من أجل‬ ‫التصدي للظواهر غير القانونية‬ ‫التي تعرفها املنطقة كالنقل السري‬ ‫وتهديد املارة بالسالح األبيض من‬ ‫طرف بعض املنحرفني‪.‬‬ ‫وأكدت املصادر ذاتها أن حالة‬ ‫االختالل هذه التي تعرفها املنطقة‬ ‫ذه���ب ضحيتها‪ ،‬ال��ش��ه��ر املاضي‪،‬‬ ‫م��ج��م��وع��ة م���ن امل���واط���ن���ني الذين‬ ‫أصيبوا بجروح متفاوتة اخلطورة‬ ‫بحي «الزبير» بعد أن انهال عليهم‬ ‫أح��د املنحرفني ال��ذي��ن يستعملون‬ ‫ح��ب��وب الهلوسة بسيف‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن املصالح األمنية تدخلت بعد أن‬ ‫متكن املنحرف من إصابة عدد مهم‬

‫من املواطنني بجروح‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت امل���ص���ادر ذات��ه��ا عن‬ ‫أن مقهى كانت مخصصة للشيشة‬ ‫اشتغلت ألشهر دون أن يتم التدخل‬ ‫بشأنها من طرف املصالح األمنية‬ ‫رغ��م الشكايات امل��ت��ع��ددة للسكان‪،‬‬ ‫ل��ك��ون��ه��ا ك���ان���ت ت��ض��م إل����ى جانب‬ ‫الشيشة أنشطة أخرى غير قانونية‬ ‫منها الرهان «الرياشات»‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬طالب جتار‬ ‫احمل��الت التجارية بسوق «حلرش‬ ‫بليساسفة‪ »1‬ب��وض��ع ح���د حلالة‬ ‫الفوضى واالختالالت األمنية التي‬ ‫تعرفها املنطقة وتنعكس على جتار‬ ‫ال���س���وق‪ ،‬م��ض��ي��ف��ني أن بضائعهم‬ ‫تتعرض بني احلني واآلخر للسرقة‬ ‫م��ن ط��رف بعض املنحرفني الذين‬ ‫ينتشرون باملنطقة‪.‬‬ ‫وأكدت املصادر ذاتها أن السوق‬ ‫امل��ذك��ور سبق أن تعرض أكثر من‬

‫‪ 5‬م���رات للحريق وت��ك��ب��د أصحاب‬ ‫احمل���الت خ��س��ارة ك��ب��ي��رة ب���دون أي‬ ‫ت��ع��وي��ض‪ ،‬ألن���ه غ��ي��ر م��س��م��وح لهم‬ ‫بالتأمني على محالتهم‪ ،‬التي هي‬ ‫غير مبنية باإلسمنت‪.‬‬ ‫وي��ط��ال��ب جت���ار س���وق حلرش‬ ‫م����ن ج����دي����د اجل����ه����ات امل���س���ؤول���ة‬ ‫وع���ل���ى رأس����ه����ا ال���ع���ام���ل وجميع‬ ‫اجل��ه��ات املعنية بتوفير الشروط‬ ‫املوضوعية من أج��ل إع��ادة هيكلة‬ ‫ال���س���وق وإع������ادة ب��ن��ائ��ه وضمان‬ ‫امل���م���رات داخ��ل��ه ورب��ط��ه بشبكات‬ ‫املاء والكهرباء والتطهير‪ ،‬في إطار‬ ‫برنامج امل��ب��ادرة الوطنية للتنمية‬ ‫البشرية‪ ،‬حيث يعتبر السوق موردا‬ ‫وحيدا للعيش بالنسبة للعديد من‬ ‫جتاره ومستخدميه وعائالتهم‪ .‬كما‬ ‫يطالبون السلطات احمللية بتوفير‬ ‫األم���ن ومختلف سبل ال��وق��اي��ة من‬ ‫احلرائق‪.‬‬

‫�صورة وتعليق‬

‫اس��ت��ف��ادت ح��وال��ي ‪ 460‬أس����رة بتكاجوين‬ ‫باجلماعة القروية سيدي يحيى أويوسف‬ ‫التابعة إلقليم ميدلت من قافلة تضامنية نظمت‬ ‫في نهاية األسبوع املنصرم مببادرة من الفضاء‬ ‫اجلمعوي األمل في الرباط‪ .‬وتندرج هذه املبادرة‬ ‫ال��ت��ض��ام��ن��ي��ة‪ ،‬ال��ت��ي ت��ن��ظ��م بتنسيق م��ع جمعية‬ ‫الكسابة للتنمية واحملافظة على البيئة والغابة‬ ‫بتكاجوين‪ ،‬في إطار حملة وطنية واسعة تقودها‬ ‫مؤسسة محمد اخلامس للتضامن‪ ،‬تضامنا مع‬ ‫سكان املناطق اجلبلية النائية املتضررة من موجة‬ ‫البرد القارس‪ ،‬ويتوخى املنظمون من هذه املبادرة‬ ‫جتسيد قيم التضامن‪ ،‬والتخفيف من معاناة سكان‬ ‫هذه املناطق املعزولة املتضررة من قساوة الطقس‬ ‫البارد‪.‬‬ ‫وش��ارك في هذه القافلة التضامنية ‪ 200‬متطوع‬ ‫ميثلون ‪ 117‬جمعية مكونة للفضاء اجلمعوي‬ ‫األم�����ل ب��ي��ع��ق��وب امل��ن��ص��ور وأط���ب���اء متطوعون‬ ‫وفنانون‪.‬‬

‫رضوان احلسني‬

‫توجه‪ ،‬صباح أول أمس‪ ،‬العشرات من طلبة وطالبات‬ ‫املعهد املتخصص في الفندقة والسياحة‪ ،‬الكائن بجماعة‬ ‫احلوزية مبدينة آزمور‪ ،‬إلى مقر مركز الدرك باملدينة قبل‬ ‫أن ينقلوا احتجاجهم إلى مقر عمالة اجلديدة‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على استمرار تعرض الطلبة والطالبات بهذا املعهد‬ ‫إلى اعتداءات متكررة من طرف بعض املنحرفني الذين‬ ‫يستعملون األسلحة البيضاء لتنفيذ عمليات السرقة في‬ ‫حق الطلبة والطالبات باخلصوص أثناء أوقات دخولهم‬ ‫أو خروجهم م��ن املعهد‪ ،‬وج���اءت احتجاجات الطلبة‬ ‫والطالبات بعد املسيرة التي نظموها قبل أقل من شهر‬ ‫احتجاجا على نفس املشكل‪ ،‬وقال الطلبة احملتجون إن‬ ‫السلطات احمللية ورجال الدرك يكتفون بإعطاء الوعود‬ ‫الشفوية كلما كانت هناك احتجاجات للطلبة‪ ،‬واستغرب‬ ‫الطلبة والطالبات تكرار مثل هذه االعتداءات اجلسدية‬ ‫في حقهم بالرغم من مجاورة املعهد ملركز درك احلوزية‪،‬‬ ‫حيث تعرضت طالبات م��ن ج��دي��د ل��الع��ت��داء م��ن طرف‬ ‫أشخاص مجهولني بنفس الطريق املؤدية إلى محطة‬ ‫احلافالت التي تقلهم إلى منازلهم‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬وجهت إدارة املعهد املتخصص‬ ‫في الفندقة والسياحة باحلوزية رسالة إلى كل من عامل‬ ‫اإلقليم ورئيس جماعة احلوزية ورئيس دائ��رة آزمور‬ ‫وقائد قيادة احلوزية وقائد مدينة آزم��ور واملسؤولني‬ ‫عن القطاع‪ ،‬تطلب فيها التدخل من أجل توفير ظروف‬ ‫آمنة للطلبة والطالبات لتمكينهم من متابعة دراستهم‪،‬‬ ‫كما ع��ب��رت إدارة امل��ع��ه��د‪ ،‬ف��ي ال��رس��ال��ة ال��ت��ي توصلت‬ ‫«املساء بنسخة منها‪ ،‬عن قلقها الكبير جتاه ما وصفته‬ ‫«بالالأمن» الذي يعاني منه املعهد والطلبة على الطريق‬ ‫املؤدية من املعهد إلى مدينة آزمور احملاذية للغابة‪.‬‬

‫المحمدية‬

‫املطالبة بتزويد بني يخلف بالكهرباء‬ ‫بوشعيب حمراوي‬

‫نظم سكان دوار أوالد مومن باجلماعة القروية بني‬ ‫يخلف التابعة لتراب عمالة احملمدية‪ ،‬صباح االثنني‬ ‫املاضي‪ ،‬وقفة احتجاجية أم��ام مقر اجلماعة‪ ،‬مطالبني‬ ‫بتزويد منازلهم بالكهرباء‪ .‬وعلمت «امل��س��اء» أن ‪46‬‬ ‫شخصا معظمهم من النساء ح��اص��روا مقر اجلماعة‪،‬‬ ‫مرددين شعارات منددة بسوء التسيير اإلداري للجماعة‪،‬‬ ‫والتهميش الذي طال ساكنة الدوار‪ ،‬الذي يضم أزيد من‬ ‫سبعني منزال‪ ،‬دون غيرهم من ساكنة الدواوير املجاورة‪.‬‬ ‫حيث أكدوا أن أسالك التيار الكهربائي توجد على بعد‬ ‫أمتار قليلة من منازلهم وال يستفيدون منها‪ .‬وعرفت‬ ‫الوقفة تدخل رئيس دائرة زناتة بالنيابة وقائد منطقة‬ ‫بني يخلف‪ ،‬ال��ذي عقد اجتماعا موسعا بحضور كل‬ ‫الساكنة احملتجة ونائبني لرئيس اجلماعة‪ .‬ومت االتفاق‬ ‫بعد اتصال هاتفي مبسؤولي املكتب الوطني للكهرباء‬ ‫على تشكيل جلنة مشتركة‪ ،‬عهد إليها معاينة املنطقة‬ ‫املتضررة يوم اخلميس املقبل‪ ،‬ووضع برنامج دقيق وفق‬ ‫كل احلاالت املمكنة من أجل تزويد الساكنة بالكهرباء‪.‬‬

‫مظامل‬ ‫إلى وزير العدل واحلريات‬ ‫ي��ت��وج��ه م��ح��م��د م����داح‪ ،‬ال��س��اك��ن مب��رك��ز أكدز‬ ‫باشوية أك��دز‪ ،‬إقليم زاك��ورة‪ ،‬احلامل للبطاقة‬ ‫الوطنية رقم ‪ Pb5100‬بشكاية إلى وزير العدل حول‬ ‫امللف اجلنحي عدد ‪ ،2011/44‬املعروض أمام أنظار‬ ‫احملكمة االبتدائية بزاكورة‪ ،‬بشأن ارتكاب املشتكى‬ ‫ب��ه��م ج��ن��ح ال��ت��ص��رف ف��ي م���ال غ��ي��ر ق��اب��ل للتفويت‬ ‫والتزوير في محرر عرفي واستعماله وصنع وثيقة‬ ‫تتضمن وقائع غير صحيحة واستعمالها وانتزاع‬ ‫ع��ق��ار ف��ي ح��ي��ازة ال��غ��ي��ر‪ ،‬حيث ي��ق��ول املشتكي إنه‬ ‫مت إط��الق سراحهم مؤقتا رغ��م اإلثبات ال��ذي وقف‬ ‫عليه قاضي التحقيق بذات احملكمة أثناء التحقيق‬ ‫معهم بشأن اجلنح املذكورة أعاله‪ ،‬حيث مت تأخير‬ ‫امللف من أج��ل االستماع إل��ى الشهود بعد إحالته‬ ‫على القضاء منذ غشت من السنة املاضية ويطالب‬ ‫املشتكي باإلسراع في البت في قضيته‪.‬‬

‫إلى وزير اإلسكان‬ ‫يطالب اسمير عبد ال�ل��ه‪ ،‬رق��م بطاقته الوطنية ‬ ‫ب‪.‬ج‪ 60519:‬الساكن بتجزئة الفوش بلوك ‪ 02‬‬ ‫رقم ‪ 54‬ايت ملول‪ ،‬وزير اإلسكان بإنصافه من احليف ‬ ‫رقم ‪54‬‬ ‫الذي حلقه من طرف مصالح شركة رائدة في مجال ‬ ‫العقار باكادير‪ ،‬بعد أن مت حرمانه من االستفادة من ‬ ‫بقعته السكنية ب��دون وج��ه ح��ق‪ ،‬ويقول املتضرر في ‬ ‫شكايته‪ ،‬إنه سبق له أن اقتنى بقعة أرضية مساحتها ‬ ‫‪ 80‬مترا مربعا رقم ‪ f9 347‬والكائنة بتجزئة تلعينت ‬ ‫بلدية القليعة‪ ،‬منذ ما يزيد عن سبع سنوات خلت‪ ،‬‬ ‫مضيفا أنه أدى كل ما بذمته من مستحقات مادية‪ ،‬‬ ‫غير أن��ه تفاجأ مبنعه م��ن إمت��ام م�ه��ام التحديد من ‬ ‫ط��رف امل��اك املجاورين‪ ،‬وأك��د املتضرر أن��ه سبق أن ‬ ‫وجه ملتمسات عديدة إلى إدارة الشركة قصد تسوية ‬ ‫مشكله ال�ق��ائ��م لكن ب��دون ج ��دوى‪ ،‬حيث يتم إقناعه ‬ ‫مببررات ال أساس لها حول قرب تعويضه عن بقعته ‬ ‫السكنية‪ ،‬ويشير إلى أنه يعيش ظروفا اجتماعية مزرية ‬ ‫وأن حالته النفسية والصحية باتت تؤول نحو األسوأ ‬ ‫نتيجة الظلم الذي تعرض له ‪.‬‬

‫إلى وكيل امللك لدى ابتدائية تطوان‬

‫أسبوع السياحة املستدامة بإقليم احلسيمة‬

‫ت��ن��ظ��م جمعية ال��ري��ف للتنمية السياحة‬ ‫القروية‪ ،‬من ‪ 22‬إل��ى ‪ 26‬فبراير اجلاري‪،‬‬ ‫أس��ب��وع��ا ح���ول «ال��س��ي��اح��ة امل��س��ت��دام��ة بإقليم‬ ‫احلسيمة»‪ ،‬حت��ت ش��ع��ار «السياحة املستدامة‬ ‫ف��رص��ة م��ن أج��ل تنمية م��س��ت��دام��ة»‪ .‬وذك���ر بالغ‬ ‫جل��م��ع��ي��ة ال��ري��ف للتنمية ال��س��ي��اح��ي��ة أن هذه‬ ‫التظاهرة ستنظم بتنسيق مع مجلس جهة تازة‪-‬‬ ‫احلسيمة‪-‬تاونات‪ ،‬واملديرية اإلقليمية للصناعة‬ ‫التقليدية باحلسيمة‪ ،‬واملدرسة الوطنية للعلوم‬ ‫التطبيقية باحلسيمة‪ ،‬وجمعية ب��ادس‪ ،‬وشبكة‬ ‫اجلمعيات التنموية العاملة باملنتزه الوطني‪،‬‬ ‫واملنظمة اإلسبانية (ح��رك��ة م��ن أج��ل السالم)‪.‬‬ ‫وي��ت��ض��م��ن ب��رن��ام��ج ه����ذه ال��ت��ظ��اه��رة معرضا‬ ‫ل��ل��م��ن��ت��وج��ات احمل��ل��ي��ة واخل���دم���ات السياحية‬ ‫بحديقة ‪ 3‬مارس وسط املدينة‪ ،‬وندوة باملدرسة‬ ‫الوطنية للعلوم التطبيقية مبركز سيدي بوعفيف‬ ‫تتمحور ح��ول م��وض��وع «ال��س��ي��اح��ة املستدامة‬ ‫والتكوين املهني باملغرب» و«املمارسات اجليدة‬ ‫في السياحة املستدامة ومقاربة النوع»‪.‬‬

‫طلبة معهد الفندقة والسياحة يطالبون باألمن‬

‫دخل سكان خمسة دواوير باجلماعة القروية الزيايدة في إقليم ابن سليمان‪ ،‬في اعتصام مفتوح احتجاجا على قرار الترخيص‬ ‫بفتح مقلع للحصى واألحجار وسط أراضيهم الفالحية وقرب مساكنهم ومدارسهم‪.‬‬

‫(خاص)‬

‫يتقدم محمد عشوي‪ ،‬متصرف بشركة عشوي‬ ‫للشمال‪ ،‬شارع موالي رشيد رقم ‪ ، 2‬مرتيل‪،‬‬ ‫بشكاية االع��ت��داء ع��ل��ى م��ش��روع��ه ب��احل��ف��ر وقلع‬ ‫األس���اس وه��دم أع��م��دة بنائية وحتطيم األجور‬ ‫ورم��ي��ه‪ ،‬ويقول املشتكي إن��ه بناء على العقدين‬ ‫املسجلني بتطوان واملبرمني بينه وبني اجلماعة‬ ‫احلضرية بتطوان بخصوص قطعتني أرضيتني‪،‬‬ ‫تابعتني لهذه اجلماعة‪ ،‬من أج��ل إقامة مشروع‬ ‫صناعي املتمثل في تشييد معمل للنجارة مكون‬ ‫من طابقني‪ ،‬التزم مبا ينص عليه العقد بإمتام‬ ‫البناء غير أن أسبابا صحية‪ ،‬يقول املشتكي‪،‬‬ ‫حالت دون قيامه بإجراءات احلصول على القرض‬ ‫إلمتام العملية‪ ،‬علما أنه يتوفر على ثمانني مليون‬ ‫سنتيم إلمتام املشروع‪ ،‬غير أن املشتكى به الذي‬ ‫ف��وت��ت ل��ه اجل��م��اع��ة القطعتني امل��ذك��ورت��ني دون‬ ‫إخباره ب��دأ في قلع األس��اس ال��ذي شيده إلقامة‬ ‫أس���اس ج��دي��د‪ ،‬ف��رف��ع دع���وى قضائية ض���ده من‬ ‫أجل إيقاف األشغال واعتبر اجلماعة احلضرية‬ ‫قد خرقت القانون عندما رخصت للمشتكى به‬ ‫مب��ب��اش��رة أش��غ��ال إق��ام��ة م��ش��روع��ه ف��وق ‪ 50‬في‬ ‫املائة من مشروع شركته دون أن تتبع املسطرة‬ ‫الواجبة‪ ،‬ولم حتدد مصير العقدين الذي عقدهما‬ ‫املشتكي معها‪ ،‬ويطالب املشتكي بفتح حتقيق في‬ ‫املوضوع وتعويضه عن اخلسائر التي تعرض‬ ‫لها مشروعه‪.‬‬


...‫ﻗـﺎﻟـﻮﺍ‬

2012/02/23 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬1685 ‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

¨ÂuJ�U� WOB�ý w� dOG²ð r� hzUBš WLŁ ¨¡ULÝ_« dOGðË ôuײ�« W¹—cł rž—ò æ ÈuI�« nK²�� l� —u�'« ¡UMÐË rOEM²�«Ë dOŁQ²�« vKŽ …—bI�«Ë WKzUN�« U�e¹—UJ�« pKð Æå U�UŽe�«Ë

UJ¹d�QÐ rOI� wÐdŽ VðU�* º º ÍËU²O'« `�U� sLŠd�«b³Ž º º

www.almassae.press.ma

…d³)« bBI�Ë …uNA�« e�UŠ 5Ð œËb×�ö�« `Oýd²�«

(4/2)

º º*wðu�√ vHDB� º º

…—ËdOBK� wŽUL²łô« bF³�« œuI¹ v�≈ …d³)«Ë W�dF*« UNI�Ë —uD²ð w²�« ∫5²KÐUI²� 5²OF{Ë 5Ð eOOL²�« UNO� o??I??×??¹ w??²??�« W??O??F??{u??�« ≠ w??ðU??�??ÝR??*«Ë w??ŽU??L??²??łô« ÂU??E??M??�« vKŽ oKD¹Ë ÆWŽUL−K� w�dF*« —uD²�« ¨WOLM²�« U??O??Ðœ√ w??� ¨WOF{u�« Ác??¼ ØrOEM²�«® W??ŽU??L??'« Âb??I??²??ð ÆÂb??I??²??�« t×O²¹ U� —b??� vKŽ ©lL²−*«Ø»e(« »U??F??O??²??Ý« s???� w??ŽU??L??²??łô« U??N??�U??E??½ ªU¼d¹uDðË W�dFLK� UNO� oI×¹ ô w²�« WOF{u�« ≠ —uD²�« wðU�ÝR*«Ë wŽUL²łô« ÂUEM�« w¼ WOF{u�« Ác¼ ÆWŽUL−K� w�dF*« ¨WOLM²�«  U??O??Ðœ√ w??� ¨tOKŽ oKD¹ U??� ÂUE½ Èu??Ý nK�²�« fO� ÆnK�²�« oOF¹ w�UIŁË wŽUL²ł«Ë wðU�ÝR� ÆU¼d¹uDðË W�dF*« »UFO²Ý« rOEM²�« s� 5Žu½ ÂU??�√ UM½√ Í√ ∫WŽUL−K� w??ŽU??L??²??łô« w??ðU??�??ÝR??*« eH×¹ Íc?????�« w??ðU??�??ÝR??*« r??O??E??M??²??�« vKŽ ‰uB(« vKŽ U¼œ«d�√Ë WŽUL'« l�dð w??²??�« W??�d??F??*«Ë WO½U³�« W�dF*« WO�UFH�«Ë WŽU−M�« „ö²�« ◊Ëdý s� wðU�ÝR*« rOEM²�«Ë ªW??O??ŽU??L??²??łô« d¹uDðË „ö²�« vKŽ œ«d�_« eH×¹ Íc�« nOFC�« d??Ł_«  «– W�dF*« s??� Ÿu??½ sJ1 ÆWŽUL−K� WOKJ�« WOKŽUH�« vKŽ Ê“«u²�« j³{ WI¹dÞ ÊQ??Ð ‰uI�« Ê–≈ W×KB*« 5Ð WOŽUL²łô« W�öF�« w� w²�« w¼ WOŽUL'« W×KB*«Ë W¹œdH�« ¡UM³�« wLOEM²�« rKF²�« oOFð Ë√ `O²ð ÆWŽUL−K� W�«bF�« »eŠ w� rOJײ�« W¾O¼ uCŽ* WOLM²�«Ë

ÊËœ ¡UOý_«Ë —UJ�_«Ë ’U�ý_« s� X½U� ULK�Ë ÆW¹—ËdC�« U�öF�« Ác¼ ôUF� qLF�« ÊU� ¨oŁË√  U�öF�« WJ³ý ¨‚UO��« fH½ w??� nOC¹Ë ¨å«d??ŁR??� …bÝU� ÊuJð WOŽUL²łô«  U�öF�U�ò ¨r??�??C??²??�U??Ð  «Ëc??????�« »U??B??ð U??�b??M??Ž U³F� „d²A*« wŽUL'« qLF�« `³BO� ô c¾MOŠ ‘UIM�« —Ëb¹ –≈ ¨öOײ�� Ë√ —u¦FK� q??Ð ¨ öJALK� ‰uKŠ œU??−??¹ù ∫’ ¨lL²−� œöO�® å5¼«dÐË W�œ√ vKŽ WOŽUL²łô«  U�öF�« a�Hð œuI¹ Æ©43 nO¹eð v�≈  «Ëc�« r�Cð sŽ "UM�« …—d³� W�dF� ÃU??²??½≈ v??�≈ Í√ ¨w??Žu??�« qF−¹ Y??O??Š ¨w??ŽU??L??²??łô« ‰ö??²??šö??� ‚u???� W????�U????)« t??²??×??K??B??� i???F???³???�« …bÝUH�«  U�öF�U� ªW�UF�« W×KB*« WO³KÝ ZzU²½ “dHð ’U�ý_« r�UŽ w� œuIðË ¡UOý_«Ë —UJ�_« Èu²�� vKŽ ÆUF� ULNO� W�UH�«Ë dIH�« v�≈ 5Ð WO�b'« W�öF�« qF& «cJ¼ …d³)«Ë W�dF*« —uDð rOI�«Ë W�dF*« WŽUL−K� wŽUL²łô« ÂUEM�UÐ UD³ðd� ¡UMÐË Æ©lL²−*« ¨»e???(« ¨rOEM²�«® W�dFLK� ÍœdH�« —uEM*« `L�¹ ô ¨tOKŽ „«—œSÐ ¨U½–U²Ý√ ÁbL²Ž« Íc�« ¨…d³)«Ë «c¼Ë ¨UL¼—uDð rJ% w²�« …—ËdOB�« ¨U½–U²Ý√ tO� l�Ë Íc�« w½U¦�« VD*« u¼ U½dý√ w²�« t�«u�√ p�– v�≈ dOAð UL� w²�« sN*« sŽ t�U¦� W�Uš ¨UH�UÝ tO�≈ v²Š …b¹bŽ 5MÝ UN�Ë«e¹ s2 VKD²ð X�O� Æt²O�U½ „ö²�« t½UJ�SÐ `³B¹ W�Q�� w??¼ q??Ð W??¹œd??� W�Q�� W�dF*« ¨wŽUL²łô« qJ�UÐ W�öŽ UN� WOŽUL²ł« w¼ bF³�« «c¼ sŽ UNKBHð WЗUI� q�Ë ÆW¼uA�Ë WB�U½ WЗUI�

»dF�« WO½U�“ WMÝ Ë√ 2011 (2/1) ºº

“«dG�« —U³'« b³Ž º º

w1œU�_« qOKײ�« Èu²�� v�≈ ‰UI*« «c¼ v�d¹ ô b� tMJ� ¨t½«uMŽ tÐ wŠu¹ UL� WOÐdF�« …—u¦�« lOЗ b�UI* d³²F¹ t½√ UL� ¨W�—U³*« «—u¦�« Ác¼ w½UF� iF³� nO¦Jð WOÐdF�« W¹œułu�« WÐd−²�« w� q�Q²�«Ë ·u�uK� W³ÝUM�  d³Ž w²�« WÐd−²�« pKð ¨2011 WMÝ w� XHAJ½« w²�« WADF²*« WOÐdF�« UMÐuFý ¨X�«“ ôË ¨dO³Fð s�Š√ UNMŽ q¹uÞ fH½ v�≈ ÃU²×¹ lÝUýË dO³� Ÿu{u*U� ªW¹d×K� bMŽ nI¹Ë Á—«už√ d³�¹ ”dL²� w−NM�Ë w�dF� bNłË ¨W�U−F�« Ác¼ w� ¨UMKF−¹ Íc??�« ¡wA�« ¨t�UG²ý« œËb??Š ¨2011 WMÝ s�  UOŽ«b²�« iFÐ ÂUNK²ÝUÐ jI� wH²J½ ÕU²H½ô« q??ł√ s� …d??z«b??�« UNÐ pH½ —UJ�√ v??�≈ UNLłd²M� UN¹œU¹QÐ t²FM� Íc�« œułu*« «c¼ ¨wÐdF�« U½œułu� vKŽ Ô ÆWOÐdF�«  «—u¦�« ¡UCO³�« WMÝ X½U� UN½_ ¨ÂUL²¼ô« «c¼ oײ�ð 2011 WMÝ Ê≈ ‰ULJ²Ý« sŽ Êö??Žù« WMÝ ÆÆdO³� “UO²�UÐ »dF�« WO½U�“ V¹dI�« dšü« WNł«u* wð«c�« oIײK� WOŽu{u*« ◊ËdA�« iFÐ ZCMð Ê√ —UE²½« w� ≠W¹œ«b³²Ýô« WOÐdF�« WLE½_«≠ ¨w�ULÝ√d�« »dG�«≠ bOF³�« dšü« WNł«u* œułu�« ◊Ëdý Æ’uB)« vKŽ qOz«dÝ≈Ë WM��UÐ ÂUL²¼ô« UMÐ —b−¹ ô√ ¨p??�– qÐUI� w� ¨sJ� øvCI½«Ë vC� Íc??�« «c??¼ v??�≈  U??H??²??�ô« ‰b??Ð …b??¹b??'« Ê–≈ «–U??L??K??� øUM²�U{ UL¼ q³I²�*«Ë d??{U??(« f??O??�Ë√ œU−�√ ¡U??O??Š≈ v??�≈ 5??M??(« u??¼√ ø2011 WM�Ð ÂU??L??²??¼ô« qOJA²Ð ¨WOÐdF�« …—u¦�« bFÐ ¨oKF²¹ d�_« Ê≈ Â√ w{U*« UNFÐUÞ  «c??�« UOłu�UOM' wDFð …œUC� WOÐdŽ …d??�«– ø»ö²Ý« ÊËœ w{U*« s� ÂUNK²Ýô« w� Íe�d*« vKŽ WO�œ¬ …u??� Í√ lOD²�ð ô t½QÐ ‰uI�« `O×� t²K−Ž n�uð Ë√ ¡«—u�« v�≈ s�e�« lłdð Ê√ ÷—_« tłË UI×Ý d??{U??(« o??×??�??ð …—U??³??ł W??M??O??�U??� U??¼d??¹b??ð w??²??�«  «R³Mð ö� ¨U{d²F� UN�U�√ nI¹ s� q� UM×Þ s×DðË ¨—«b�_« t¾³�ð ULŽ 5IO�« W�dF*« ¡UDŽ≈ w� bOHð 5�«dF�« q¼√ s� b¹b��« Í√d??�« »U??×??�√Ë 5L−M*«  UF�uð ôË rÝöÞ pHð Ê√ lOD²�ð WOÝU�uKÐb�« …d³)«Ë WÝUO��« W¹d(« ‚UAŽË ¡U¹dÐ_«Ë ¡«bNA�« ÂbÐ aD� b� Ád{UŠ bž q� Ê√ u¼ pA�« t�UD¹ ô Íc�« bO�_« sJ� ¨—dײ�« »öÞË ¡wK� vC� s�“ sŽ «dO³Fð ÊuJ²Ý 2011 WMÝ v�≈ WðUH²�« u¼ X�u�« fH½ w�Ë ¨WIOLF�«  ôôb�«Ë w½UF*«Ë “u�d�UÐ ÆwÐdF�« q³I²�LK� ·«dA²Ý« Ÿu??{u??� ¨X??�d??B??½« w??²??�« W??M??�??�« Ê≈ ¨Ê–≈ ¨q??I??M??� rFÞ ¨·U−Ž  «uMÝ bFÐ ¨»dF�« UNO� ‚«– b� ¨UM¦¹bŠ ô≈ dOG²¹ s??� «c??¹c??� «uKŠ ‚«c???*« «c??¼ vI³OÝË ¨W??¹d??(« »dF�« Ê≈ U??C??¹√ qIM�Ë ÆW??O??¼«e??�« W??¹d??(« Ê«u???�√ dOG²Ð «dOš√ «uÐU−²Ý«Ë ¨·u??)«Ë XLB�« —«bł UNO� «Ëd�� Íb�d��« rNKO� vK$U� ¨…UO(« …œ«—≈ ¡«b½ «u³�Ë —bIK� v�œ√ Íc�« W¹œu³F�« bO� d�J½«Ë r¼—Ëb� vKŽ rŁU'« rOLBðË kI¹ wŽË sŽ «u½UÐ√ bI� ÆXKš œuIF� rNL�UF� r??¼b??�Ë U�d²A� ÊU??� Íœu??łu??�« rNLN� ¨s??¹—œU??½ Âe???ŽË œU�H�«Ë œ«b³²Ýô«Ë rKE�« Ÿö²�« ∫«b??Š«Ë ÊU� Í—dײ�« tM� YG�« ¨ÂöŽù« qzUÝË d³Ž r�UF�« d¹ r�Ë√ ÆU¼—Ëcł s� »dF�« ¡U??݃d??�« iFÐ  U�U¼ XD�U�ð nO� ¨5L��«Ë rNML� ¨n¹d)« ‚«—Ë√ j�U�²ð UL� ¨Èdš_« uKð …bŠ«u�« WLI½ s� UЗU¼ —U??Ðœ_« v??�Ë s� rNM�Ë ¨t³×½ vC� s� s� rNM�Ë ¨WOÝUzd�« tðdzUÞ öI²�� ¨—uŽc� —QH� t³Fý rNM�Ë ¨÷d*« d¹dÝ WMO¼—Ë «dOÝ√ ¨¡«e'« WŽUÝ dE²M¹ tOKŽ œu& Ê√ «dE²M� ¨W³Iðd*« ◊uI��« WE( dšR¹ s� t²KFHÐ u−MO� ¨W??�—U??)« UNð«e−F� s� …e−F0 ¡UL��« bŠ«Ë q� ‰b??Ð U??�Ë ¨5³{UG�« —«u¦�« ÂUI²½« s� t�dłË ‰b³� ÊU׳�� Æö¹b³ð —«b??�_« d�√ s� …UGD�« ¡ôR??¼ s� ø°öO�√Ë …dJÐ ‰«uŠ_« 2011 WMÝ »U×�½« qO³�Ë ¨WM��« ”√— WKO� w??� Êb*«  UŠUÝ w� s¹dNL−²*« ”UMK�  ¡«dð ¨ öOK� ozU�bÐ ÂôüUÐ WłËe2  U¹d�– o�b²¹ j¹dý UN½Q�Ë »dF�« ¡ULÝ «u�b� b� r¼ËbI� W³ŠQÐ r¼d�cð WLO�√ À«bŠ√ ÆÆÕ«d�_«Ë r¼d�cð WŠdH� À«bŠ√Ë ¨W¹d(« `Ðc� w� U½UÐd� rNŠ«Ë—√ rN�  ¡«dð UL� ªÊUOGD�«Ë œU�H�«Ë rKE�« vKŽ r¼—UB²½UÐ U¼U�� b??�Ë ¡UL��« pKð ÊU??�—√  ú??� b� ¡«bNA�« Áu??łË r� WÝULŠ w� ”UM�« œœ—Ë ÆU�öÝË ôöł≈Ë W³¼—  u*« WOMÞu�« bOýU½_«Ë …—u¦�«  «—UFý q³� s� qO¦� UN� bNAÔ?¹ ¡ULÝ ¨dB� ¡ULÝ ¨f½uð ¡ULÝ  bG� ¨W¹—u¦�« w½Už_«Ë ¡ôR¼ ÊuOFÐ WM¹e� ¨W¹—uÝ ¡ULÝË ¨sLO�« ¡ULÝ ¨UO³O� UŠd�Ë «dAÐ _ú²ð ”dŽ `OÐUB� UN½Q�Ë —«dÐ_« ¡«bNA�« XFý b� ¨WO�e�« rNzU�bÐ ÁuÒ?Dš ¨‚dA� b¹bł bž ‰uK×Ð Æ»dF�« ÷—√ q� XDžË ÕU{u�« U¼—uMÐ

ÆWO�¹—U²�« WOÝUO��« UM²�UIŁ tð“d�√ vKŽ œ«d??�_U??Ð t²�öŽ fOI¹ s� „UM¼ t½uKOJ¹ U�Ë oK9 s� t� t½Ëb³¹ U� —b� t½Ëb³¹ U� —b� vKŽ fO�Ë Õb� s� t� u¼Ë ¨o(UÐ ’«u??ðË W×OB½ s� t� wŽUL²łô« Èu²�*« vKŽ wLM¹ p�cÐ «c�« WO�eð ÂbŽ WLOI� W��UF� ULO� ÆWOŽUL'«Ë W¹œdH�« bIM�« Íu??D??M??¹ ¨o??K??D??M??*« «c???¼ s??� œUH²�¹ –≈ ¨w�dF� bFÐ vKŽ w�öš_« 5Р“ö??²??K??� W??O??ŽU??L??'« WGOB�« s??� «uIð«Ëò ∫v�UFð t�u� w� ÈuI²�«Ë rKF�« ULNMOÐ W�öF�« Ê√ åtK�« rJLKF¹Ë tK�« w²�« WOŽUL²łô« ◊ËdA�« sŽ pHMð ô pKð v²Š ¨W�dF*U� ªUM{UŠ UN� ÊuJð ô ¨¡U??O??ý_« UN� UŽu{u� c�²ð w²�« t²�öŽ w� tð«cÐ œdH�« wŽË sŽ qBHMð W�dFLK� qF−¹ Íc??�« ¡w??A??�« ¨d??šüU??Ð Èu²�� v??K??Ž W??�U??š ¨…b????Ž q??O??ŽU??H??� ¨tOKŽË Æœ«d�_« 5Ð wŽUL²łô« qŽUH²�« wŽUL'« wŽuK� «œb×� W�dF*« ÊuJð ¨wŽUL²łô« ÂUEM�« vKŽ fJFM¹ Íc�« ¡UMÐ WI¹dÞË WDK��« rOEMð WI¹dÞ d³Ž œ«d�_« 5ÐË œ«d�_« 5Ð  U�öF�« ÂUE½ «c¼ w� w³½ sÐ p�U� ‰uI¹ ª¡UOý_«Ë ¨Ê–≈ ¨lC�ð —UJ�_« WO�UFH�ò ∫œbB�« UM½√ Í√ ¨WOŽUL²łô«  U�öF�« WJ³A� U�½U−²� öLŽ —uB²½ Ê√ sJ1 ô

vIÓ ð« s0 rKŽ√ u¼ rJ�H½√ «u�eð ö�ò «–  UNOłu²�« Ác??¼Ë Æ©r−M�«® å32 …—Uý≈ vKŽ ÍuDMð WOŽUL'« WGOB�« U�UE½ qJAð rOI�« Ê√ U¼œUH� WHOD� ôË ¨WŽUL−K� 5½uJ*« œ«d�ú� U�d²A� ôË t??½Ëb??Ð gOFð Ê√ WŽUL−K� sJ1 Æt½ËbÐ WOŽUL²ł« WO�UF� UN� ÊuJð Ê√ ¨…—u??D??)« ÁcNÐ d??�_« «c??¼ ÊU??� «–≈Ë tOKŽ V??B??M??¹ Ê√ r???K???Ý_« s???� f??O??�√ ø¡Íd??'«Ë `¹dB�« dOJH²�«Ë ‘UIM�« sFD�« —Ëc???; T??ÞU??)« r??N??H??�« œu??I??¹ ¡e??'« «c??¼ vI³¹ Ê√ v??�≈ U??¹«u??M??�« w??� v²Š öL¼ öHž WŽUL'« …UO( rN*« «–S� ÆtO� »b¹ ‰UCF�« ÷d*« √bÐ Ê≈Ë œdH�« W³ÝU×� s¹b�« rOL� s� X½U� UNð«c� WŽUL'« W³ÝU×� ÊS??� t�HM� rOL� s??� WKBš UC¹√ w??¼ UNLO�Ë W¹œd� W�Q�� X�O� ‚öš_U� ¨s¹b�« W�Q�� UNMJ�Ë œd� u¼ U0 œdH�« h�ð w� uCŽ u¼ U0 œdH�« h�ð WOŽULł ¡wA�« ¨©UFL²−� Ë√ ULOEMð® WŽUL'« ‚öšú� wÝUO��« bF³�« “d³¹ Íc??�« „uKÝË œdH�« „uKÝ 5Ð 5²*« jЫd²�«Ë sŽ WÝUO��« ‰UBH½« sJ� ÆWŽUL'« Âb??Ž v???�≈ œU???� U??M??�??¹—U??ð w??� l??L??²??−??*« p�c� ¨◊U³ð—ô« «cNÐ wHJ¹ U0 wŽu�« ·dB²¹ Õö�û� ÈbB²¹ s� b& b� U* UI³Þ qÐ …bOIF�« tOK9 U* UI³Þ fO�

áë∏°üŸG ÚH á«YɪàL’G ábÓ©dG ‘ ¿RGƒàdG §Ñ°V á≤jôW º∏©àdG ≥«©J hCG í«àJ »àdG »g á«Yɪ÷G áë∏°üŸGh ájOôØdG áYɪé∏d AÉæÑdG »ª«¶æàdG

(2/1) —«b???�« À«b?????Š√ l???� h??M??�« —Ëb???B???� …d???O???š_« s� b?ł Ôu� ¨2003 ÍU� w� WOÐU¼—ù« ¡UCO³�« ©Vermeren ‰U??¦??�√® 5O�½dH�« 5OF�U'« —UJ�_ «œ«b²�« ¨»U¼—ù«Ë WOÐdF�« 5Ð jЗ s� s� —«dI�« »U×�√ w� b??łËË ¨f¹u� œ—U½dÐ vFÝË ¨ÕdD�« «c¼ l� UML{ Ë√ UOKLŽ nÞUFð oO³Dð WK�dFÐ WOÐdF�« WGK�« …dO�� WK�dŽ v�≈ UN²LOI�Ë UN� f�³�« dA½Ë ¨fÝR*« UN½u½U� …¡UÝù« wÐu� ÈuIðË ÆWOHOþu�«Ë W¹—U³²Žô« 5O½uHJ½dH�« s� 5�dD²*UÐ WOÐdF�« WGK�« v�≈ ¨5OžËe�_«Ë ©Wł—«b�« v�≈ 5Ž«b�«® 5−NK*«Ë ¨UNzUIÐ b¹bNð v�≈ «uFÝË ¨UN� rN²�« «u�U�Ë ŸdÐ w²�« ÍuGK�« s�√ö�« WŠËdÞ√ vKŽ «Ëe�—Ë ÆWKO�uDMÐ Êô√ UNO� W{UH²Ýô« w� wJK*« —U??A??²??�??*« Ê√ «d??J??³??� XLN� b???�Ë rŽœ œbBÐ t¹√— dOž b� rOKF²�« nK0 nKJ*« w�uLA�« oO³D²�« œbBÐË WO1œU�_« ŸËdA� WOÐd²�« ‚U¦O� U¼œbŠ w²�« W¹uGK�« «—UO²šö� WM�K� WOŠU²²�ô« VD)« sŽ »UžË Æs¹uJ²�«Ë qOFHð ŸËd??A??0 d??O??�c??²??�« W??I??Šö??�« W??O??Ý—b??*« p�– vKŽ X??ł—œ UL� ¨WOÐdF�« WGK�« WO1œU�√ oO³Dð sŽ lł«d²�« -Ë ¨wÝ—b� ‰ušœ q� w� rOKF²�«  UG� l¹uMðË ÍuGK�« œbF²�« √b³� œbŽ  UÐUDš w� t¹uM²�« `³�√Ë ¨wF�U'« Y׳�«Ë rOKF²�«Ë WOÐd²�« w� 5�ËR�*« s� ÍuG� œbFðË WOzU�HO�� W¹uG� W¹uNÐ wLKF�« v�≈ WO�½dH�« tO� X�u% ¨r�UF*« œb×� dOž …œuF�« …œ«—≈  “d??ÐË ¨…b??Šu??*« q�«u²�« WG� Æa??�≈ ¨‚U??¦??O??*« s??Ž WIÐUÝ W¹uG� n??�«u??� v??�≈ ¨å»dG*« w� WOÐdF�« WGK�« W�“√ò »U²� nB¹Ë w??�® 2005 W??M??Ý Êu???C???ž w???� —b????� Íc?????�« »U²J�« —«œË ¨◊UÐd�UÐ W¹Ë«“ —«œ sŽ 5²F³Þ q�«uF�« s� «œbŽ ¨© ËdO³Ð …bײ*« b¹b'« ÊËR??ý dOÐbð nK� w??� WO³K��«  «d??ýR??*«Ë Æ»dG*UÐ WOÐdF�« WGK�« »dG*UÐ  UO½U�K�« WOFLł fOz—*

¨»U³�« «c¼ s� ÊuJ¹ b� åtK�« rJLKF¹Ë »—UI¹ b³F�« ÈuIðË »d�« rOKFð s� qJ� tLKŽ v²L� ¨tOC²I¹Ë t�“ö¹Ë dšü« ÈuI²�« tÐ X½d²�« l�UM�« rKF�« tK�« ¨rKF�« s� Áœ«“ ÁUIð« v²�Ë ¨p�– V�×Ð Æ©178 177≠Ø18 ŸuL−*«® å«dł rK¼Ë ¨Èu??N??�« s??� —d??% w??¼ U??0 ¨ÈuI²�U� ÈuI²�« wLM¹ rKF�«Ë rKF�« v�≈ œuIð ‰ULŽ≈ Ê≈ ‰uI�« sJ1 ¨tOKŽË ÆUNO�e¹Ë UM¹b¹√ 5Ð WŠËdD*« WOCI�« w� dEM�« …œułu*« W�öF�« w� Y׳�« ÂeK²�¹ rKF�«Ë ©ÈuN�« U¼b{Ë® ÈuI²�« 5Ð W�öF�U� ¨©…d???³???)«Ë W??Ðd??−??²??�« ¡U??M??Ю Æ¡U??C??²??�«Ë “ö???ð W??�ö??Ž w??¼ ULNMOÐ tOC²I¹Ë d??šü« ÂeK²�¹ ULNM� q??�Ë ÆtIIײ� ÁcN� wHJ¹ U0 U½–U²Ý√ ‚dD²¹ r� w½u�¹d�« bI½ œ— ÈQð—« t½_ WO�UJýù« sFD�« Ê√ —U³²Ž« vKŽ ¨√b³*« YOŠ s� oIײ� dOžË UŽdý œËœd� U¹«uM�« w� «c¼Ë Æj³CM� dOž tO� ÷u)«Ë UOKLŽ ªtCOI½ vKŽ tð«– w� ÍuDM¹ n�u*« ŸU??ł—≈ m�²�¹ r� U½–U²Ý√ ÊU??� «–S??� `Oýd²�UÐ ÕUL��« w½u�¹d�« aOA�« ÊS� ¨œu??K??)« …u??N??ý v??�≈ œËb??×??�ö??�« tKFł bIM�« «c¼ vKŽ Õu{uÐ œd�« ÂbŽ «c¼ sŽ »e(« ¡UCŽ_ t¹eMð t½Q� Ëb³¹ »d�√ rN¹√ ∫‰¡U�²¹ Ê√ ¡dLK�Ë Æm¹e�« fHM�« ÂUNð« ∫w??�ö??Ýù« —uEM*« v??�≈ t�uI� U�«bB� ©WOŽULł ÊuJð b� w²�«® ‰¬® årJ�H½√ bMŽ s� u¼ q�ò ∫v�UFð qO³� s� …dJ½ WGOBÐ Ë√ ©165 ¨Ê«dLŽ rKÝË t??O??Ž t??K??�« v??K??� ‰u??Ýd??�« ‰u???� vN½ Íc�« UNN¹eMð Â√ å«u??�√ ‰UÐ U�ò ∫t�uIÐ v??�U??F??ðË t½U×³Ý t??K??�« t??M??Ž

¨bIM�« vKŽ ·UH²�ô« WO−Oð«d²Ý« dEM�UÐ W¹b−� d¼UE�« w� b??Ð ¨Ác??¼ tOKŽ eHI�UÐ bIM�« X³Žu²Ý« UN½√ v�≈ «c??¼ Æ…d???³???)« t??M??Ž ö??¹b??Ð X??Šd??Þ r??Ł WIOIŠ w� ¨ÈuD½« Íd¼UE�« ÕU−M�« ∫5ðdGŁ vKŽ ¨d�_« ¨rOI�« sŽ …d³)«ØW�dF*« qB� ≠ WŽuL−� U??¼—U??³??²??ŽU??Ð ¨r??O??I??�« Ê√ r???ž— p�–Ë ¨…d³)« s� «¡eł qJAð ¨ U¹UH� ªWOłuž«bO³�« ÂuKŽ  UON¹bÐ s� ØW�dFLK� d�U� —uEM� œUL²Ž« ≠ Æ©ÍœdH�« —uEM*«® …d³)« ÆwK¹ U� w� tO�≈ ‚dD²MÝ U� p�– W�dFLK� U??� ‰u???Š ÊU??M??Ł« nK²�¹ ô …UOŠ w� ÈuB� WOL¼√ s� …d³)«Ë «–≈Ë Æ UFL²−*«Ë  UŽUL'«Ë œ«d�_« Ác¼ ÊS??� ¨vC� ULO� p�c� d??�_« ÊU??� d{U(« X�u�« w�  œ«œ“« b� WOL¼_« tO� pý ô U??2Ë ÆœËb???(« vB�√ v??�≈ W¹dJH�« t²OHK�Ð ¨„—b¹ rO²¹ –U²Ý_« Ê√ W�dF*« Y׳* U� ¨wH�KH�« tM¹uJðË ¨sJ� Æ…UO(« tłË√ q� f�öð œUFÐ√ s� ØW�dFLK� ÁƒUŽb²Ý« sJ¹ r� ¨nÝú�Ë ¨»uKD*« oLF�UÐ t�UI� w??� …d??³??)« ÆWHOF{ t²−Š qFł Íc�« ¡wA�« ¨tO� l�Ë Íc�« ¨‰Ë_« VD*« sLJ¹ 5Ð …b²L*« WO�b'« W�öF�« t�UHž≈ w� qBH�« `O²ð ô w²�«Ë W�dF*«Ë rOI�« sŽ ‰eF0 UL¼«bŠ≈ ‰ËUMð Ë√ ULNMOÐ ULNMOÐ jÐd�« »UOž qJý b�Ë ÆÈdš_« UNłË w½u�¹d�« —u²�bK� t²Fł«d� w� t½U×³Ý tK�« ‰uI¹ ¨U¼—uB� ÁułË s� tK�« «uIð«Ëò tÐU²� rJ×� w� v�UFðË WOLOð sЫ aOA�« ‰uI¹ ¨åtK�« rJLKF¹Ë tK�« «uIð«Ëò t�uI�ò ∫’uB)« «cNÐ

ønO�Ë«–U*ÆÆÊü«WOÐdF�«WGK�”œU��«bL×�WO1œU�√ Õd??²??�«Ë ¨©…—«œù« bNF� —«d???ž v??K??Ž® v????�Ë_« —«dž vKŽ U¹uG� UFL−� ÊuJ¹ Ê√ dš¬ iFÐ ¨WKŁU2 ’uBMÐË ¨WOÐdF�« W¹uGK�« l�U−*« dNþ w²�« WGOB�UÐ Y³Að U¦�UŁ U�dÞ Ê√ ô≈ ‘UI½ …d²� bFÐË ÆU³¹dIð w�U(« hM�« w� V²�√ Ê√ vKŽ —UA²�*« ÕU(≈Ë ¨Ÿu{u*« w� XŠd²�« ¨tOKŽ o�«u²�« r²¹ w�Ë√ h½ …œu�� WŁöŁ w� ÂuŠd*« pK*« l� …—UA²Ýô« r²ð Ê√ ¨WO1œU�√ WGO� w� W�ÝR*« ÊuJð Ê√ ©√® ∫—u�√ dO�uð v�u²ðË ¨rOKF²�UÐ UIOŁË UÞU³ð—« j³ðdð vKŽ W??¹u??Ðd??²??�«Ë W¹uGK�«  «Ëœ_«Ë ÀU??×??Ð_« ÊuJð Ê√ ©»® ªUO�UŽ «bNF� fO�Ë ¨’uB)« ©Ã®Ë ¨pKLK� …dýU³*« W¹UŽd�« X% W�ÝR*« Èb� 5MOF� ô ¨s¹b�UF²� U¼ƒUCŽ√ ÊuJ¹ Ê√ Ác¼ vKŽ ÂuŠd*« pK*« WI�«u� bFÐË Æ…UO(« «—uBð Âb�√ Ê√ wM� VKÞ ¨Àö¦�«  UH�«u*« ¨5²×H� Ë√ W×H� ÈbF²¹ ô «dB²�� UO�Ë√ W�U)« WM−K�« qš«œ WMO' XŁbŠ√ rŁ ÆXKFH� UIŠô WłU(« X??ŽœË ¨‰uD*« hM�« WžUOB� s� W??½u??J??� …b??¹b??ł W??�U??Ž W??M??' À«b????Š≈ v???�≈ W½U�_« UNO� U0 ¨ «—«“u�« nK²�� sŽ 5K¦2 rOKF²�« …—«“ËË ¨W??O??�U??*«Ë ¨W�uJ×K� W�UF�« WM−K�« s??Ž q¦2Ë ¨wLKF�« Y׳�«Ë w�UF�« qŠ«d0 WM−K�« Ác??¼ qLŽ d??� b??�Ë ÆW??�U??)« Êu??½U??� …œu??�??�  e???$√ p???�– l???�Ë ¨q??O??�«d??ŽË qŠ«d�« pK*« ‰U³I²Ý« qO³� w??�Ë_« fOÝQ²�« hM�« d�Ë Æ1999 tO½u¹ w� W�U)« WM−K� w�K−�Ë ¨tO²�dGÐ ÊU*d³�«  UA�UM0 p�– bFÐ …b¹d'« w� —b� Ê√ v�≈ ¨¡«—“u??�«Ë W�uJ(« Æ2003 “uO�u¹ 17 w� WOLÝd�«  U³Oðd²�« o??�«u??²??ð Ê√ ·b??B??�«  ¡U???ýË

º º *ÍdNH�« wÝUH�« —œUI�« b³Ž º º

W×KB� w� fO�ò Êu½UI�« «c¼ oO³Dð ÊuJÐ —U²N²Ý« „UM¼ fO�√ Æ©°«c�® åsÞu�«Ë 5MÞ«u*« Ê√ sJ1√ ø«c¼ s� d¦�√ t²�ËœË VFA�« …œ«—SÐ vKŽ w�Ë v�≈ ¡«—“u??�« bŠ√ ‰uײ¹ Ê√ q³I½ WO�U(« W�uJ(« XMKŽ√ bI� øW�Ëb�«Ë VFA�« ¨l{u�« «c??¼ V¹uBð ÂËd??¹ Íc??�« UN−�U½dРƉUłü« »d�√ w� —dC�« d³& Ê√ vML²½Ë WO1œU�√ W�U�≈ w� Íb'« dOJH²�« √bÐ ≠ 3 l� ¨1999 W??M??Ý w??� »d??G??*U??Ð W??O??Ðd??F??�« WGK� WOÐd²�« ÂUE½ Õö�ù W�U)« WM−K�« fOÝQð ¨tOIHKÐ ÊU??¹e??� wMK³I²Ý« 5??ŠË Æs??¹u??J??²??�«Ë œUIF½« qO³� wJK*« Ê«u¹b�« w� ¨pK*« —UA²�� …b¹bŽ W¹uG� —u??�√ w� UM�Ë«bð ¨WM−K�« Ác??¼ WOł«Ëœ“ô«Ë ÍuGK�« œbF²�« W'UF� ‚dÞ h�ð …—Ëd??{Ë ©WO�UF�«Ë v×BH�« 5??Ю WOÐdF�« rOKF²�« w� UN²¹uIðË WOÐdF�« WGK�UÐ ÷uNM�« W�ÝQ*« qJA� w� UM�Ë«bð UL� ¨U¹œuLŽË UOI�√ W½UJ*« WOÐdF�« WGK�« ∆u³ð ÊQÐ WKOHJ�« W¹uGK�« UÝ«—b�« bNF� `³�√ bI� ÆUN� q¼√ w¼ w²�« ¨1960 WMÝ fÝ√ Íc??�« ¨V¹dF²K� ÀU×Ð_«Ë `�U� dOž ¨WFDI²�  «œuN−� s� t�cÐ U� rž— Èu²�*« w� WOÐdF�« WGK�UÐ ÷uNM�« WLN* dOJH²�« s� bÐ ô ÊU�Ë ¨…dO¦� »U³Ý_ ¨»uKD*« ◊U³ð—« w�Ë dš¬ Ÿu½ s� …b¹bł W�ÝR� w� sJ1 ôË ¨…œUO��« e??�— WGK�U� ªW�Ëb�UÐ d??š¬ WFÐUð UN½ËRAÐ WHKJ*« W??�??ÝR??*« Êu??J??ð Ê√ w�Ë ÆbNF*« fOÝQð cM� qBŠ UL� ¨WF�U' «uCŽ XMOŽ w²�« ¨s¹uJ²�«Ë WOÐd²�« WM' Õd²�U� ¨W�ÝR*« WGO� Ÿu{u� ÕdÞ ¨UNO� …—«“uK� UFÐUð UO�UŽ «bNF� ÊuJð Ê√ iF³�«

AGQRh óMCG QôH óbh »°SÉ«°S πµ°ûe ¤EG á«Hô©dG á¨∏dG á«ÁOÉcCG áeÉbEG ‘ πWɪàdG ∫ƒ– ó≤d zøWƒdGh ÚæWGƒŸG áë∏°üe ‘ ¢ù«d{ ¿ƒfÉ≤dG Gòg ≥«Ñ£J ¿ƒµH πWɪàdG Gòg º«∏©àdG

Ë√® WO1œU�√ W�U�≈ w� »dG*« dšQð ≠ 1 ¨WOLÝd�« t²G� Âb�¹ ¨WOÐdF�« WGK� ©lL−� dNþ w²�« WOÐdF�« Ê«bK³�« s� ÁdOG� U�öš W??¹«b??Ð  U??�??ÝR??*« Ë√ å ôU???�u???�«ò Ác???¼ UNO� wÐdF�« wLKF�« lL−*« l??� ¨s¹dAF�« Êd??I??�« …d¼UI�« lL−0 «—Ëd???� ¨1919 WMÝ oA�bÐ WMÝ v�≈ œuFð tðU¹«bÐ X½U� Ê≈Ë® 1932 WMÝ 1947 WMÝ w�«dF�« wLKF�« lL−*«Ë ¨©1892 WOÐdF�« WGK�« lL−�Ë ¨©1921 cM� tðU¹«bÐ l�® ¨©1922 cM�  U¹«bÐ l�® 1977 WMÝ w??½œ—_« s� ¡«b??²??Ы® dz«e'UÐ WOÐdF�« WGK�« lL−�Ë w� XLO�√ Èd??š√ l�U−� „UM¼Ë Æa??�≈ ¨©1986 ¨WŽuM²� mOBÐ ¨a�≈ ¨Ê«œu��«Ë f½uðË UO³O� s� ¡«b??²??Ы® WO�½dH�« W??O??1œU??�_« —«d??ž vKŽ  U�ÝR*« ÁcN� U??ł–u??/ XK¦� w²�« ©1634 ≠W??�_« ÂU??( w??� U??�U??¼ «—Ëœ X³F�Ë W¹uGK�« Ê√ W¹d���«Ë W�—UH*« »UÐ s�Ë ÆU¹uG� W�Ëb�« w� ¨qOz«dÝ≈ w� WOÐdF�« WGK� lL−� dš¬ ÂUI¹ Ô œ b??�Ë ¨UHOŠ ¡UI�ù 2009 q¹dÐ√ 27 w� XOŽÔ  —c²Ž« wMMJ�Ë ¨tO� WOŠU²²�ô« …d??{U??;« lL−*« «c??¼ √b??ÐË ÆW??×??{«Ë WOÝUOÝ »U³Ý_ »dG*« nK�ð bI� Æ2010 ÍU� s� ¡«b²Ð« qG²A¹ W�ÝR� W�U�≈ w� ¨qOz«dÝSÐ W½—UI� v²Š ¨Ê–≈ dA½ w� w�¹—U²�« Á—Ëœ vÝUMðË ŸuM�« «c¼ s� Á—«œ dIŽ w� ¨UN�uKŽË UN²�UIŁË WOÐdF�« WGK�« UL� ¨r�UF�« d³ŽË UOI¹d�≈ w�Ë f�b½_« w�Ë ¨WGK�« qO¼Qð w??� W�ÝR*« Ác??¼ —Ëœ vÝUMð 5IÞUM�«Ë UNzULKŽ qO¼QðË ¨UO¦×ÐË UOLOKFð Æ»uKD*« dOÐb²�« UN½ËRý dOÐbðË UNÐ WO1œU�√ W�U�≈ w� qÞUL²�« ‰u% bI� ≠ 2 U¼—«d�≈ bFÐ ¨wÝUOÝ qJA� v�≈ WOÐdF�« WGK�« ¨1999 uO½u¹ w� s¹uJ²�«Ë WOÐd²�« WM' w� ¨2003 “uO�u¹ w� w�OÝQ²�« UN½u½U� —Ëb�Ë W�œUB�Ë tOŽdA�Ë VFA�« wK¦2 ŸULłSÐ Æp??K??*« W??ÝU??zd??Ð ¡«—“u?????�«Ë W??�u??J??(« f??�U??−??� qÞUL²�« «c???¼ rOKF²�« ¡«—“Ë b???Š√ —d???Ð b???�Ë

ÊUOJ�« w� ÂUF�« Í√d�« ŸUM�Ë …bLŽ_« »U²� n�«u� vKŽ wÐdG*« ∆—UI�« ŸöÞ≈ v�≈ UN�öš s� vF�½ …b¹bł W¹Ë«“ WOMOD�KH�« w{«—ú� VB²G*« w½uONB�« lO{«u� w� ÆU¾Oý ÊËœb−¹ ô r¼Ë XO½d²½_« sŽ ÊuOMOD�KH�« Àbײ¹ ¨WOLOK�ù« w{«—_« UN�u³� vKŽ ¡«—“Ë fOz— Í√ o�«u¹ r� ◊Ëdý Æåq³I²�*« w� UNK³I¹ Ê√ bŠ_ sJ1 ôË l�«u�« ÊuK¼U−²¹ rN½≈ò ∫—bB*« ·U{√Ë w� Æ…d??O??š_« WMÝ 5??F??З_« w� ÷—_« vKŽ bOL−²Ð WI³�*« rN³�UD� v�≈ «ËœUŽ ¨W¹UNM�« ¨¡UM−��« d??¹d??%Ë UMÞu²�*« w??� ¡UM³�« oÞUM�«Ë ¨w�O²½d�« e¹eŽ d¹d% p�– w� U0 Æå…d�U��«Ë «œuN¹ w� ”ULŠ ÊU�KÐ ∫w??K??O??z«d??Ýù« ‰ËR???�???*« ‰U???� ¨U???�U???²???šË ¨WIŁ oKš ·bN�« ÊU??� Æ¡w??ý vKŽ oH²½ r??�ò Íbł oLŽ v??�≈ qB½ r??� ÆoIײ¹ r??� tMJ�Ë rN³KDÐ wMŽ —c??N??�« rEF�Ë  U??ŁœU??;« w??� Æw³½U'« »U³�« s� WI³�*« ◊ËdA�« …œU??Ž≈ 5Ð ¡UI� vKŽ o¹dD�« ‰uÞ vKŽ «uI�«u¹ rK� Íc�« bOŠu�« d�_« ÆÊ“U� wÐ√Ë ¡«—“u�« fOz— ¨w�U²�« ¡UIK�« bŽu� ÊU� ‰«b??ł tOKŽ sJ¹ r� b¹b% rNC�dÐ vN²½« W¹UNM�« w� «c¼ v²ŠË Æd¹UM¹ 26 bFÐ ¡UI� V²J� w??� d??š¬ ‰ËR??�??� d¹bIð V??�??ŠË ÊuNłu²OÝ 5OMOD�KH�«ò ÊS� ¨¡«—“u�« fOz— WFCÐ ÊuCž w� …bײ*« 3_« v�≈ Èdš√ …d� vKŽË ÆåW??�Ëb??� rNÐ ·«d??²??Žô« VKD� lOÐUÝ√ ÂœUI�« Ÿu??³??Ý_« w� qBŠ U� «–≈ ¨t�u� bŠ 5Ð ‚«d²š« ”ULŠË `²� 5Ð ‘UIM�« w� Ê√ qL²×¹ ¨…b??ŠË W�uJŠ u×½ 5²�d(« WM��« w� W¦�U¦�« …dLK� Èd??š√ …d??� —dI²¹ WDK��« v�≈  UO½«eO*« q¹u% n�Ë …dOš_« Ê√ qL²×¹Ë ¨qOz«dÝ≈ V½Uł s� WOMOD�KH�« 5OJ¹d�_« V½Uł s� …uD)« Ác¼ q¦� r²ð ÆUC¹√

”bI�« sŽ ‰“UM²K� ôË WO½UDO²Ýô« q²JK� ô º º åÂuO�« qOz«dÝ≈ò sŽ º º

ÊuOMOD�KH�« q¾ÝÔ ¨…d�U��«Ë «œuN¹ w{«—√ s¹c�« 5MÞu²�*« w�UÐ v�≈ W³�M�UÐ rN¹√— sŽ ÆU¼uŠd²�« w²�« W�Ëb�« w{«—√ w� ÊuAOF¹ ÂU??�√ »UDš w??� Æ«u³O−¹ r??� ÊuOMOD�KH�« t½≈ u¼UOM²½ ‰U� ¨WMÝ u×½ q³� ”dG½uJ�« ÊuJ²Ý ¨wK³I²�� ‚UHð« w� ¨·UD*« W¹UN½ w� W??�Ëb??�« w????{«—√ q????š«œ b??łu??ð U??M??Þu??²??�??� ÊU� qOz«dÝ≈ t²³KÞ dš¬ ÕUC¹≈ ÆWOMOD�KH�« Æ”ULŠ l� WOMOD�KH�« …bŠu�« W�uJŠ ÊQAÐ ”ULŠ X??½U??� U??� «–≈ «u??�Q??Ý q??O??z«d??Ý≈ w??� VzU� »«u??łË ¨WOŽUÐd�« ◊ËdAÐ ·d²F²Ý WLzU� ÊuJ²Ýò …bŠu�« W�uJŠ Ê√ ÊU�  UI¹dŽ ÆåÍu� wÞ«dI1œ ”UÝ√ vKŽ 5MŁô« Âu¹ wKOz«dÝù« —bB*« `{Ë√Ë ÊuOMOD�KH�« UN{dŽ w²�« n�«u*«ò Ê√ w{U*« ‚öD½ô« sJ1 ô® ådð—U²Ý Êu½ò n�«u� w¼ 5²K�« 5²IOŁu�«ò ÊS� ¨t�u� bŠ vKŽË Æå©UNM� UL¼ s??�_«Ë œËb??(« Ÿu{u� w� UL¼uŠdÞ vKŽ U??¼œU??−??¹≈ sJ1 5�UC� l??� ÊU²IOŁË

21 ÷dFÐ vH²�«Ë qOz«dÝ≈ n�u� ÷dFð ÂbI²�« q??³??� UNŠUCO²Ý« V??−??¹ U??Žu??{u??� WžUOB�« ¨œËb(« Ÿu{u� w� ÆWOzb³� ozUŁuÐ vI³²Ý w²�« WIDM*« w�ò t½√ X½U� WOKOz«dÝù« d³�√ ÊuJOÝ …d�U��«Ë «œuN¹ w� qOz«dÝ≈ bOÐ Æå»dF�« s� —b� q�√Ë œuNO�« s� —b� ”bI�« Ÿu{u� w� wKOz«dÝù« ÷dF�« ¨U³OIFð d¦�_« Ÿu{u*« u¼ «c??¼ ÊQ??Ð vC� Æ U{ËUH*« W¹UN½ v??�≈ tKOłQð V−¹ «cN�Ë t½≈ ‰uI�« WKŠd*« Ác??¼ w� i�d¹ u¼UOM²½ n??�u??� V??�??Š Æw???????{«—_« ‰œU??³??²??� b??F??²??�??� ÂeKð ô WOŽUÐd�« Õ«d²�« WGO� ÊS� ¨qOz«dÝ≈ Ác¼ q¦� rK�ð r� UN½S� «cN�Ë ¨ozUŁË rOK�²Ð ÆWIOŁu�« n???�u???*« ‚«—Ë√ q???O???z«d???Ý≈ X???�ËU???M???ðË vKŽ U??ŠU??C??¹≈ 19?Ð X??�b??I??ðË WOMOD�KH�« W�Q�� ‰ËU??M??ð U??N??M??� b????Š«Ë ¨„U??M??¼ q??O??� U??� «uI�«Ë ÊuOMOD�KH�« ÊU� U*Ë Æ UMÞu²�*« s� WzU*« w� 1.9 sŽ jI� ‰“UM²�« vKŽ UOKLŽ

äÉ«fGõ«ŸG πjƒ– ∞bƒH á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG Oó¡J π«FGöSEG ¢SɪMh íàa ÚH ¥ÉØJG π°üM Ée GPEG É¡«dEG

،«redaction@almassae.press.ma» ‫ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬،‫ﻟﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺃﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬ .‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ‬.‫ ﻛﻠﻤﺔ‬1000 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ‬

‫ﺍﻋـﺮﻑ‬ ‫ﻋـﺪﻭﻙ‬

ªXHAJ½« WOMOD�KH�« V�UD*« WIOŁË «d??šR??� U??N??F??�— w??²??�« ∆œU???³???*« W??I??O??ŁË w??H??� VKD� błu¹ qOz«dÝ≈ v??�≈ ÊuOMOD�KH�« w??{«—√ s� WzU*« w� 98.1 vKŽ ‰uB(« 5OMOD�KH�« Ê√ u¼ vMF*«Ë ¨…d�U��«Ë «œuN¹ ¨W¹œuNO�« WO½UDO²Ýô« q²J�« √b³� ÊuK³I¹ ô w� q�«u²� ŸULł≈ tOKŽ błu¹ Íc??�« √b³*« W¹uzU*« W³�M�« r�— V�Š t½√ UL� ÆqOz«dÝ≈ Êu³�UD¹ 5OMOD�KH�« Ê√ rNH¹ U¼u³KÞ w²�« Æ”bI�« rO�I²Ð UC¹√ WOM�_« W??I??O??Łu??�« w??� ¨p???�– v???�≈ W??�U??{≈ r??N??½√ 5??³??²??¹ Êu??O??M??O??D??�??K??H??�« U??N??F??�— w???²???�« «uC�—Ë W¹dJ�Ž WÞdý …u� œułuÐ «u³�UÞ V²J� UN³KÞ w²�« UŠUC¹û� WÐU−²Ýô« …u??� …—Ëd???{ v???�≈ W³�M�UÐ ¡«—“u????�« f??O??z— Y¹bŠ s� `C²ð qO�UH²�« Ác??¼ ÆW¹dJ�Ž ¨dOš_« 5MŁô« Âu¹ ¨wKOz«dÝ≈ wÝUOÝ —bB* qO�UH²�« ‰ËUM²ðË Æ”bI�« w� 5KÝ«d� l� qOz«dÝ≈ 5Ð «dšR�  —«œ w²�«  U{ËUH*« ¨ÊULŽ WO½œ—_« WL�UF�« w� 5OMOD�KH�«Ë o×Ý≈ w??�U??;« 5??Ð  U¦ŠU³�  d??ł YOŠ w� ÂöŽù« WJ³ý fOz— ¨‰bM¼ eŽu¹Ë uJ�u� ¨ UI¹dŽ VzU� 5ÐË ¨¡«—“u??�« fOz— V²J� d¹“ËË ¨ U{ËUHLK� wMOD�KH�« o¹dH�« fOz— ÆtO²ý« bL×� wMOD�KH�« WO²×²�« vM³�« czcM�Ë d¹UM¹ 26 w??�  U??ŁœU??;« X??N??²??½«Ë 5??O??J??¹d??�_«  «b??ýU??M??� r???ž— ¨n??½Q??²??�??ð r???� Æ5OЗË_«Ë ÊuOMOD�KH�« ÂbIð ¨ÊULŽ w�  «¡UIK�« w� Æs�_«Ë œËb(« lO{«u� w� ¨5²IOŁuÐ ozUŁuÐ ÂbI²�« i�— wKOz«dÝù« ·dD�«

‫ﺑﺮﻳﺪ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬


9

‫ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

2012Ø02Ø23

fOL)« 1685 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

ÒJ ɵj Q Éc

…—«œù«

d¹dײ�«

Í—«œù« d¹b*« —uBM� rO¼«dÐ≈

fÝR*« fOzd�« wMO½ bOý— dAM�« d¹b� Êu�«b�« tK�« b³Ž ÂUF�« d¹dײ�« dOðdJÝ u�U³ž√ bL×� d¹dײ�« «dOðdJÝ ÍË«d�« bL×� Íd�U� e¹eŽ d¹dײ�« W¾O¼

WO�U*« …—«œù« —uA³� ÂUA¼ qOBײ�« qOK'« b³FMÐ s�Šº dJÐuÐ .d�º ÊËdIý sÐ oO�uð º W¹dA³�« œ—«u*« ÍËU³B� œUFÝ UÐU�(« wÝË√ WHOD�

—u(« e¹eŽ º ÍË«d~�« ÍbN*« º sH�« vHDB� º w³¼Ë ‰ULł º wŠË— qOŽULÝ« º w½UL¦Ž …dOLÝ º Íb$ ‰œUŽ º Êœu*« f¹—œ« Íôu� º V×� t�ù«b³Ž º ÍË«d×Ð ÂUO¼ º VNA� œUN½ º ÍdðUDF�« e¹eŽ º ÍË«eLŠ d¼UD�« º `�U� X¹√ ÿuH×� º vÝuLOKŽ W−¹bš º ÂËd� bOFKÐ º wHODÝ« ‰ULł º …d²� —œUI�« b³Ž º —U9uÐ WLOKŠ º ÂUFOM�«Ë s�( º b¹d¼uÐ bL×� º Íb¹“uÐ vHDB� º ÍËU�dÐ W¼e½ º w½u�¹d�« ÊULOKÝ º

UO�öŽù« b¹d� bO−*« b³Ž ≠ wHÞUB* bL×� w½Ëd²J�ù« l�u*« vKŽ W�dA*« wHD� dŁu� dOð«uH�« W×KB� ËUM�« W×O²�

ÊuKÝ«d*« ‰U³� wDF*« ≠ f¹—UÐ º ◊U�� ÈËb� ≠ sDMý«Ë º wMH�« ëdšù« wÞUI�« w�UF�« b³Ž wMI²�« r�I�« sH�« bLB�« b³Ž º ÍbOýd�« .d� º wÐUD(« bL×� º º rEF�« b�Ë bL×� º w³O³Ž√ bL×� º V¼UýuÐ bOL(« b³Ž

WCÐUI�« wÝË√ WLOF½ Í—U−²�« r�I�« ÊU¹e� ÂöŠ√ ≠ ÊuLO� .d� ≠Í—uBM*« b¼U½ º WOzUCI�«Ë W¹—«œù« U½öŽù« …dHý vKO� l¹“u²�«

’uBM�« WFł«d� »u�dŽ tK�« b³Ž º Í“UÐ œUFÝ º dO³)« bO−*« b³Ž º …bO1dŠ sÐ …dOLÝ º ≠ —«e9uÐ ‚«“d�« b³Ž º wײ� e¹eŽ º

ÊU×¹— ÂUA¼ ≠ ‰ULł nÝu¹ ≠ w�«œ »u¹√ º ‰«Ë—“uÐ rO¼«dЫ ≠ l¹“u²�« Ë V×��« —«uÝ „Ë—U� ≠ w½u½UI�« Ÿ«b¹ô« W�U×B�« nK� 2006Ø0100 06 ’ 41 œbŽ

W�“UM�« U¹—uÝ

—uðUJ¹—UJ�« ÁËb¼b�« wMG�« b³Ž º wD¹dL(« s¹b�« —u½ º ”uKH½√ vHDB*« º —uB�« »Æ·Æ√ ≠ ÍË«eL(« bL×� ≠ Í“«e� .d�

œËb�*« »U³�«Ë U¹—uÝ

2/2

º º w½U¼ f¹—œ« º º

º º q¹bM� rOK(« b³Ž º º

—u²Ýb�« —b???�√Ë vC� ÂU??Ž q³� UNKF� b??Ý_« —UAÐ Ê√ u??� Èdš√ W¹—uÝ œbBÐ UMJ� ¨tO� WO�U³�« —«uF�« V½«uł rž— ¨b¹b'« ÆUNO� qB²*« Âb�« n¹e½ vKŽ vÝQ½Ë Êü« U¼«d½ w²�« pKð dOž ÂUŽ q³� ôu³I� ÊuJ¹ b� U�Ë ¨åu�ò WLK� ·dF¹ ô a¹—U²�« sJ� X�«“Ë Êb� XLD%Ë ¨Âb�« «c¼ q� ‰UÝ Ê√ bFÐ Êü« p�c� bF¹ r� ¨bONý ·ô¬ …dAŽ v�≈ qB¹ b� U� jIÝË ¨`Ыc� dłË ¨¡UOŠ√ o¦¹ b??Š√ bF¹ r??�Ë ¨5�UF*«Ë vŠd'« s� rN�UF{√ ·U??F??{√Ë …bF²�� X½U� W�b²F� W{—UF�  UŽUD� s� v²Š ôË ¨—UAÐ w� ¡UMžË ¨¡«bNA�« Âb� U½ôcš Êü« —«u(« —U� ULMOÐ ¨tF� —«u×K� ƉöÞ_« ‚u� åUO½ËdO½ò ¨v�Ë_« UN²ŽUB½ w� W¹—u��« …—u¦�« X½U� ¨WK¹uÞ —uNý q³� …¡«d³Ð √bÐ ¨VKI�« lK�¹ w³Fý œd9Ë “UO²�UÐ WOLKÝ  «d¼UE� ¨åÂUEM�« ◊UIÝ≈ b¹d¹ VFA�«ò …—U³Ž Ê«—b??'« vKŽ «u³²� ‰UHÞ√ d??�U??þ_« lK�ÐË W??O??A??Šu??�«Ë WEKG�UÐ …¡«d??³??�« W??N??ł«u??�  d???łË YOG�« ‰Ë√ X½U� w²�« WKD³�« åUŽ—œò  d−H½U� ¨w−LN�« V¹cF²�«Ë dOOG²�« W³ž— XA�Ë ¨Ÿ—«uA�« XKHÝ≈ vKŽ ŸuL'« dD� ‰uD¼ w� oA�œ XL�√Ë ‰«eð ôË ¡U³NA�« VKŠ X²L� Ê≈Ë ¨Èdš√ Êb� v�≈ oA�œ n¹— w�Ë ¨UN�«uŠ vKŽ d¼Uþ VCž s� ô≈ ¨UN½«–¬ ¡U×OH�« Æåw½«bÐe�«ò v�≈ åU�Ëœò s�  «c�UÐ ¨q¹uÞ —UE²½« WIMA� vKŽ WIKF� UN½Q�Ë ¨Êü« W¹—uÝ Ëb³ðË —U�Ë ¨lLI�« n�u²¹ r�Ë X�e½Ë ¨Êü« v�≈ UNð—uŁ dB²Mð r�Ë  —UŁ ÊuDI�¹ ¨œbł ¡«bNý s� q�«u� w�uO�« U¼d³šË ¨UN�œ U¼e³š d¹d% v�≈ lKD²¹ r�Ë 1973 »dŠ cM� W�U�— oKD¹ r� ÂUE½ bOÐ ÷—√ d³ý tÐ —d×¹ wJ� ô ¨«—«dł UAOł bŽ√Ë ¨Âœ …dDIÐ Êôu'« rNð«d�“Ë rNðUINý rNOKŽ V�×¹Ë ”U??M??�« ”u??H??½ q²×O� q??Ð ”UM�« XL� ÊULC� UO�U� p�– q� ÊU� b�Ë ¨WLŠ— öÐ rNK²I¹Ë XEIO²Ý« bI� ¨‰UHÞ_« …—uŁ bFÐ p�c� bF¹ r� tMJ� ¨vC� ULO� ”UM�« …u� X�dŽË ¨·u)« lЫd�  —œUžË ¨U¼œË—Ë …¡«d³Ð W¹—uÝ qOI¦�« ŸeH�« r¼—œUG¹ 5ŠË ¨nNJ�« q¼√ W�u½ s� ÊuEIO²�¹ 5Š W¹d(« oz«bŠ uLMðË rNŠ«dł s� —U¼“_« `²H²ð 5ŠË ¨ÀË—u*« Æ‚b¹ WłdC� b¹ qJÐ »UÐ ¡«dL(« W¹d×KK� ¨—u³I�« ‚u� ¨UFz«— UO�«—œ ôU¦� v�Ë_« UNðdOÝ w� W¹—u��« …—u¦�« X½U� UND�U�¹ r� ¨W�U²�« WOLK��« UN²FO³DÐ w�öš_« UN�uHð XEHŠ ÂUEM�« ÊUF�≈ sJ� ¨q²I�UÐ q²I�« W�œU³� v�≈ qO� ôË wHzUÞ qO�  ôö{ j)« vKŽ XKšœË v�Ë_« UN²FO³Þ sŽ UNÐ Ãdš q²I�« w� WOLKÝ …—u??¦??Ð  √b??Ð w??²??�«Ë ¨WO³OK�« WÐd−²�« l??zU??�Ë UNÐ  d??ž√ W½UF²Ýô«  d??łË ¨wK¼√ —U??�œ »d??Š v??�≈ U¼bFÐ X�u% WO�U� ‰uŠË ¨w�«cI�« —uðU²J¹b�« W¹UNMÐ UO³O� WŠd� QHÞ√ w³Mł√ qšb²Ð Êb�  UDKÝ vKŽ WŽ“u� WO{«d²�« W�Ëœ v�≈ w�«cI�« bFÐ UO³O� WŽUB½ v�≈ U¾O�� w³OK�« ¡«d??žù« ÊU??�Ë ¨ UŽUL'  UOAOKO�Ë WI¹dD�« vKŽ d¼UE²�« rKŽ dOGð ¨W¹—u��« …—u¦�« WOð«–Ë WOLKÝË V×Ý ÈdłË ¨W¹—uÝ åÍ“UGMÐò oK)  ôËU×�  dłË ¨WO³OKK�« ÂUEM�« W??�d??� pKð X??½U??�Ë ¨w??ł—U??š ÊU??N??ð—ô W??¹—u??�??�« …—u??¦??�«  UOAOKO� œu???łË s??Ž Á«u???Žœ  U??³??Ł≈Ë ¨Íu??�b??�« tFL� bOFB²� s¹œdL²� rOEMðË `OK�²� w³Mł√ qšbðË »U¼—≈  UŽULłË W×K�� »Už ¨WMŠUÞ WOK¼√ »dŠ v�≈ bK³�« dłË wHzUD�« Ÿ«dB�« dOF�ðË UN½Q�Ë W¹—uÝ  b??ÐË WOK¼_« »d??(« vMF� “d??ÐË …—u¦�« vMF� ¨…e−²×� W¹—u��« …—u¦�«  bÐ ¨rKE*« oHM�« v�≈ œUJð Ë√ XKšœ UN�HM� XŽœ«Ë Âb�« n¹e½ vKŽ XKHDð  «œUO� bNA*« v�≈  eH�Ë r�«uF�« bz«u� vKŽ X�eð—«Ë ¨X�Ë Í√ w� UN� sJ¹ r� U¹œUO� «—Ëœ ¨V¼UM�« qðUI�« VO¾J�« ÂUEM�« tłË XK�žË ¨WOÐdG�«Ë WO−OK)« UOKLŽ ≠  “e??ŽË ¨«b??Ð√ t� sJ¹ r� «—UF²�� UOMÞË UNłË t²×M�Ë wÐdG�« wJ¹d�_« qšb²�« b{ WOMÞË W�dF� ÷u�¹ t½QÐ Á«uŽœ ≠ d¹uBð Íd−¹ Ê√ W¹d��K� «dO¦�Ë U³¹dž ÊU�Ë ¨w−OK)« tFÐUðË bMÝË WOÐdF�« …—u¦�« qDÐ t½Q�Ë ¨W¹œuF��« q¼UŽ ¨tK�« b³Ž pK*« œd−0 t³FA� `L�¹ ô ≠ÁU??¹≈≠ pK*« Ê√ l??�Ë ¨W¹—u��« …—u??¦??�« Ê√ ≠t²MN� l�≠ tLJŠ d³²F¹Ë ¨WEŠö� ¡«bÐ≈ v²Š Ë√ tLJŠ œUI²½« W�ö−ÐË ÆÆtK�UÐ „dý …—uŁ WLK� Ê√Ë Õ«uÐ dH�Ë Â«dŠ  «d¼UE*« ÆpK*« nA� Í—Ëd??C??�« s??L??� ¨U??C??F??Ð tCFÐ œU??C??¹ ô o??(« Ê_Ë ¡«d� ô oŠ …—u¦�U� ¨W�“UM�« W¹—uÝ WŠUÝ vKŽ ‚«—Ë_« ◊ö²š« s� Ê√ UL� U�U9Ë ¨tK� o(« u¼ Í—u��« ÂUEM�« ◊UIÝ≈Ë ¨tO� WOÐdF�« dNI�« rE½ s� ÁdOžË ÍœuF��« ÂUEM�« ◊UIÝ≈ ”UM�« oŠ Á—u²ÝœË ¨Í—u��« VFA�« q¦1 ô Í—u��« ÂUEM�«Ë ¨W¹—u�UM¹b�« u¼ wIOI(« Á—u²ÝœË ¨`O³I�« tłu�« qOL& w� bOH¹ ô b¹b'« q¦9 ô W³¹d*« ×U)« W{—UF� Ê√ UL� ¨dO�b²�«Ë VNM�«Ë q²I�« ¨W×¹dB�« W�ULF�« W³ðd� w� UN¼ułË iFÐË ¨Í—u��« VFA�« t??ð—u??Ł VKײ�ðË Í—u??�??�« V??F??A??�« »«c???Ž v??K??Ž qHD²ð U??N??K??�Ë Í—bð YOŠ s� ÂUEM�« v�≈ WKOKł W�bš ÂbIðË UOKLŽ UNIM�ðË Ë√ b??¹“ VOBMð q??ł√ s??� Í—u??�??�« VFA�« d¦¹ rK� ¨Í—b??ð ô Ë√ v�≈ Ë√ pJH� rD×� bKÐ v??�≈ W¹—uÝ q¹u% q??ł√ s� ôË ¨bO³Ž rODײ� Í—u��« VFA�« —UŁ qÐ ¨WOJ¹d�_« W�ö�K� WFÐUð …—U�≈ W¹—uÝ ‰öI²Ý« 5B% qł√ s�Ë W�—U��« WOžU³�« W¹—uðU²J¹b�« ¨W¹—ULF²Ý« …b−MÐ q³I¹ wIOIŠ Í—uŁ błu¹ ôË ¨UN³Fý W¹d×Ð ¨W¹—uÝ w� —«dJ²K� öÐU� fO� ‚«dF�« ŸUO{Ë ‰ö²Š« u¹—UMOÝË Ác¼ q¦�Ë ¨«œ—«Ë fO� w³OK�« Ê«u??N??�« u¹—UMOÝ Ê√ UL� U�U9 W�«d�Ë VFA�« W�«dJ� ¨…—u??¦??�« vMF� r�U�ð  U¼u¹—UMO��« v�≈ ÈuÝ œuI¹ ô åwIŁu�« …ËdF�«ò p�Ë ¨ÊU�d²H¹ ô Ê«uM� sÞu�« w� ◊—u²�«Ë ¨ «d*« ·ôPÐ Êü« W¹—uÝ w� Íd−¹ U2 lE�√ `Ыc� q(«Ë ¨—UM�UÐ ¡UC�d�« s� dO−²�*U� 5¹—u��« qF−¹ W¾OD)« w� W¹—u��« …—u¦�« bLBð Ê√Ë UNð«—«b� w� Âu−M�« dI²�ð Ê√ u¼ …—u¦K� bOF²�ð W�Uð WOLKÝ …—uBÐË ¨UNðUЫcŽ jÝËË UNðUŠUÝ `CHð Ê√Ë ¨tK�« dBMÐ WIŁ«Ë tOKŽ X³¦ð Ê√Ë ¨w�öš_« UN�uHð UNM� dH� ô w²�« W1eN�« W�UŠ v�≈ tÐ qBð Ê√Ë ¨ÂUEM�« W¹u�œ ·uÝ UN²�Ë ¨ «c�UÐ VKŠË oA�œ XL� iHð Ê√Ë ¨W¹UNM�« w� w� ‚UIA½ô«Ë ‚UIA�« b¹e¹Ë ¨gO'«  U�UIA½« …d¼Uþ b¹«e²ð ÆW¹—uÝ vKŽ ô W¹—u�� …—u¦�« dB²MðË ¨pNM*« rJ(« ”√—

U½“«u²�« w� ÂuO�« WLJײ� w¼Ë Ê«d¹≈Ë ªWO*UF�« WO�U*«Ë W¹œUB²�ô« w¼Ë ¨ ôUL²Šô« √u??Ý_ …ÒbF²�� X�«“ ô W�bÒ I²� ŸU�œ qzUÝË pK9 ªqOz«dÝ≈Ë sDMý«u� oK� —bB� v??N??²??M??� w????� Âu????O????�« W???F???½U???L???*«Ë d¦�√ …bÒ F²�� U¹—uÝË ªUN²¹“uNł Ê√ bFÐ »d×K� vC� X??�Ë Í√ s� bFÐË qÐ Ád��ð ¡wý s� bF¹ r� W??�“_« Ác??¼ s??� Ãd??�??� ô  U??Ð Ê√ b�Rð  «d???ýR???*« q??� Æ»d??(U??Ð ô≈ ÂUEM�« ◊UIÝ≈ vKŽ WM¼«d*« ”RÐ ◊uIÝ Ê≈ ¨d??š¬ dO³F²Ð ÆÍ—u??�??�« 5B�«Ë UOÝË— ◊uIÝ wMF¹ U¹—uÝ u¼Ë ¨W�ËUI*« Èu� dzUÝË Ê«d¹≈Ë bÒ Fð qOz«dÝ≈ v²×� ªœ—«Ë dOž d�√ ¨W¹Ëu½ Ê«d??¹≈ l� q�UF²K� UN�H½ «—«d???� X??Šu??� Ò w??²??�« U??�??½d??� U??L??O??� UN�H½ XÐb²½« ÍdJ�F�« qšb²�UР«b????�ù« Âb??F??Ð q??O??z«d??Ýù U??×??�U??½ UMðœuŽ ÆÊ«d¹≈ b{ …d�UG� Í√ vKŽ e−Ž√ wN� ¨…QłUH*« vKŽ qOz«dÝ≈ w� UN� Œ—Ò R??ð WÐdCÐ ÂuIð Ê√ s� UN½Qý s� UM¼ —UM�U� ¨ÂœUI�« ¡U²A�« Ò ULO� w*UF�« W�UD�« VBŽ qAð Ê√ s� qO�� qOz«dÝ≈ ¡ULÝ nAJ²Ý s� »d??C??�Ë W??O??½«d??¹ù« a??¹—«u??B??�« UNð—u� Xýöð WÝbÒ I*« »Ëd??(« qJÐ kH²% U??N??½√ dOž r??�U??F??�« s??� ¡u{ vKŽ ÆÊ«d??¹≈ q??š«œ UN½«uHMŽ w� q???šb???ð w???²???�«  U??O??D??F??*« Ác????¼ ¨WIDMLK� wÐdG�« jD�*« —U³²Ž« dðu²�« w� «bOFBð WIDM*« bNA²Ý  UIH�Ë  U¹u�ð t³IF²Ý Íc??�« U??¹—u??Ý `???�U???� w???� ô≈ Êu???J???ð s???� w²�« …dOš_« Ác¼ ÆWF½UL*« Èu�Ë …dO¦�  «“U$≈ oI% Ê√ XŽUD²Ý« WMO²� UN²N³ł tO� sJð r� X�Ë w� sJ¹ r???�Ë ¨Âu??O??�« tOKŽ w??¼ ULK¦� `{Ë√ wMOB�«Ë wÝËd�« n�u*« öOK� bNAMÝ ÆÂuO�« tOKŽ u¼ U2 ô n??K??� w?? Ò ?Þ q??³??� ·«e??M??²??Ýô« s??� U2 d¦�√ UŠu²H� qE¹ Ê√ qL²×¹ QDš Í√ bFÐ fOK� ¨ÂuO�« tOKŽ u¼ ô≈ U??¹—u??Ý s??� n??�u??*« d??¹b??I??ð w??� ÆÊU�uD�«

rŽœ sŽ 5B�« ·ËeŽ bFÐ UOJ¹d�√ ÂuO�« UM²Ð ¨–uHM�« «c¼ w� UOÝË— wJ¹d�_« –u??H??M??�« w??� l??ł«d??ð ÂU???�√ w??M??O??�Ë w????ÝË— ÀU??F??³??½« t??K??ÐU??I??¹ œU??%ô« bNŽ w� ÆULNMOÐ oO�MðË XŽUD²Ý« ¨o??ÐU??�??�« w??ðU??O??�u??�??�« wðUO�u��« œU%ô« ÂeNð Ê√ sDMý«Ë l??I??M??²??�??*« w????� t???D???¹—u???ð V??³??�??Ð tOKŽ o¹dD�« lD� «c??�Ë w½UG�_« ZOK)«Ë jÝË_« ‚dA�« WIDM� w� w� W??¹d??J??�??Ž b???Ž«u???� ¡U???A???½≈ d??³??Ž UNÝË—œ v�Mð ô UJ¹d�√ ÆWIDM*« Ê√ „—b???ð U??N??½≈ q??Ð ¨W??O??−??O??ð«d??²??Ýô« wÝ«—Ë_« ‰U−*« w� U¼–uH½ lł«dð UNÐdŠ q³� U� UN²�eŽ ÈuÝ wMF¹ ô dAŽ lÝU²�« ÊdI�« w� ÊU³Ýù« l� »d(« q³� U� bÒ ?Š v??�≈Ë ¨Íœö??O??*« ÊdI�« U??¹«b??Ð w� WO½U¦�« WO*UF�« «u�M¹ r� ”Ëd�« Ê√ UL� ªs¹dAF�« ULOÝôË ¨WO−Oð«d²Ýô« r??N??ÝË—œ wJ¹d�_« Íbײ�« «uNł«Ë Ê√ bFÐ w� U??L??¼œËb??Š v??K??Ž w??K??O??z«d??Ýù«Ë ÷dHð Ê√ sJ1 ô ÆUOł—uł À«bŠ√ W�dF*U� «c??�Ë ¨UOÝË— vKŽ W�eF�« o??A??�œ s???� c??�??²??ð w???²???�« ¨Âu????O????�« v??�≈ W³�M�UÐ WO�Ozd�« U??N??ðb??ŽU??� ÆÊuJ½ ô Ë√ ÊuJ½ WOC� w¼ ¨UOÝË— w²�« U??¼b??ŠË X�O� Âu??O??�« U??O??ÝË— „UM¼ qÐ ¨WIDM*« w� U¹—uÝ d�UMð …u??I??�« Í√ ¨W??F??½U??L??*« Èu???�Ë Ê«d????¹≈ ÆWIDM*« w??� W??ЗU??C??�« W¹dJ�F�« ”—U??³??�u??J??�« —Ëœ dB×MOÝ U??0— w� W??I??D??M??*« ‰U?????šœ≈ w???� w??Ðd??F??�« sJ1 »uKÝ_« «c¼ sJ� Æ·«eM²Ýô« w½UFð w²�« ‰ËbÒ �« pKð vKŽ bÒ ðd¹ Ê√ WOŽUL²łô«Ë WOÝUO��« WýUAN�« w½UF¹ ZOK)U� ¨W¹dJ�F�« v²ŠË  öJA�Ë WOÝUOÝ  U½UI²Š« s??� Ê√ UL� ªd−H²K� WKÐU� WOŽUL²ł« Ò d¦�_ ÷dÒ F*« ‰U−*« d³²Fð UO�dð bIŽ ◊dH½« U� «–≈ ‚«d²Šô« ‰UJý√ d³²Fð UOÝË— ÆWIDM*« w� —«dI²Ýô« 5B�«Ë ªWO�uI�« UN²�dF� W�dF*« WM¼«d�« WE×K�« ÊQÐ U�U9 WFM²I� w??�ËbÒ ? �« ÂU??E??M??�« dOOGð W??E??( w??¼ ¨bŠ«u�« VDI�« WMLO¼ vKŽ ¡UCI�«Ë

2/1 Âö??Ýù« s??� WF³D�« Ác??¼ ÆÆ„u??K??�??�« s¹b²�« Ê≈ ÆÆl�«u�« w� W¹dB� X�O� b� ‰b²F*« ‚œUB�« wIOI(« ÍdB*« ÂœUI�« wÐU¼u�« ÂöÝù« ÂU�√ V×�½« ÆÆZOK)« ‰ËœË W¹œuF��« WJKL*« s� ‰ULF²Ý« - ¨U�UŽ 5ŁöŁ Èb� vKŽ ‚«dž≈ qł√ s� …dO�u�« jHM�« ‰«u�√ rŽb�« «c¼Ë ªWOÐU¼u�« —UJ�_UÐ dB� wÝUOÝ t??{d??ž w??ÐU??¼u??�« V¼cLK� r??J??(« ÂU??E??½ Ê≈ Y??O??Š ¨”U???Ý_U???Ð 5Ð n??�U??% vKŽ bL²F¹ Íœu??F??�??�« ¨WOÐU¼u�« a¹UA�Ë WJ�U*« …d???Ý_« V???¼c???*« —U???A???²???½« ÊS?????� w???�U???²???�U???ÐË w� wÝUO��« ÂUEM�« rŽb¹ wÐU¼u�« dłU¼ ¨X�u�« fH½ w� ÆÆœö³�« pKð U¦×Ð ZOK)« v??�≈ 5¹dB*« 5¹ö� b�Ë dB� v??�≈ «ËœU??Ž rŁ ‚“d??�« sŽ V¼c¹ ÆWOÐU¼u�« —U??J??�_U??Ð «uF³Að UHK²�� UFL²−� ÈdO� „UM¼ ÍdB*« ‰U??łd??�« 5???Ð ◊ö???²???šô« ∫d??B??� s???Ž rz«dł sJ� ¨U�U9 ŸuM2 ¡U�M�«Ë q−�ð »UB²žô«Ë w�M'« ‘dײ�« ÆÆr�UF�« w� ôbF*« vKŽ√ s� «bŠ«Ë s¹dO¦� s??J??� U??�U??9 Ÿu??M??2 d??L??)« «bÐ√ o³D¹ ô Êu½UI�« Æ«dÝ ÊËdJ�¹ «bÐ U� ÊuKFH¹ ¡ôRN� ¨¡«d??�_« vKŽ rNðö�ù U�U9 ÊuM¾LD� r??¼Ë rN� „UM¼ Íd??B??*« rKF²¹ Æ»U??I??F??�« s??� fO� U??N??ðU??�Ë√ w??� …ö??B??�« ¡«œ√ Ê√ u¼ q??Ð dB� w??� u??¼ UL� U¹—UO²š« tz«œ√ sŽ nK�ð «–≈ ¨Í—U³ł≈ Vł«Ë ¨t¹–RðË tOKŽ i³Ið b� WÞdA�« ÊS� Ÿ—UA�« w� wA1 ÊU� «–≈ t½√ rKF²¹Ë U??N??Ý√— d??F??ý n??A??J??½U??� t??²??łË“ l??� UNOKŽ i??I??M??¹ ·u??�??� U??N??M??Ž U??L??ž— wDG²� UBF�UÐ UNÐdCO� w??Þd??ý ÆÆUNÝ√—

ÊËbÒ ?F??²??�??� Âu??O??�« r??¼ ¨r??N??²??¹u??�Ë√ U??¹—u??Ý ¡«b?????Ž√ d??9R??� ‰U??³??I??²??Ýô ÆÈd³J�« rNðU¹u�Ë√ s� U¹—uÝ qFłË WOF0 ·Ëd????�ô …—U????¹“ ¡U????ł b??I??� oA�b� wÝËd�«  «dÐU�*« fOz— ¨·«d????Þ_« q??� v???�≈ W??�U??Ý— W??ÐU??¦??0 sL{ UOÝË— ‰UGý≈ bNŽ Ê√ vMF0 dO−H²� ¨v�Ë b� WOFO³D�« U¼œËbŠ WIDM*« w�dD²� p¹d%Ë ÊUAOA�« U¹—u�� ¨lHM¹ bF¹ r� UOÝË— bÒ ?{ lOD²�ð …dO¦� U??�«—Ë√ pK9 ÂuO�« W³F� Í√ j??š v??K??Ž U??N??Ð q??šb??ð Ê√ ¨w??ÝËd??�« w�uI�« s??�_« ·bN²�ð …bŽUI�UÐ …dO³š ©U¹—uÝ® UN½√ p�– oO�Mð Í√Ë ÆW�dD²*«  ULOEM²�«Ë s� WIDM*« w� Èd³J�« ·«dÞ_« 5Ð UN�u×¹Ë W³FK�« Ác¼ j³×¹ Ê√ t½Qý Ò ULJ� ªrB�K� ÍuO(« ‰U−*« v�≈ w� t�uBš Í—u??�? Ò ?�« ÂUEM�« Âe??¼ WO−Oð«d²Ýô«Ë WOÝUO��« W�dF*« uN� ¨w�ËbÒ �«Ë wLOK�ù« 5�U−*« w� »dŠ Í√ w� rN²Nł«u� vKŽ —œU??� iFÐ UNO� ◊—Ò u??²??ð Ê√ sJ1 …—c??� ªU??¹—u??Ý bÒ ???{ WO−OK)« ·«d????Þ_« Ê√ »d???(« Ác??¼ q¦� w??� dE²M*U� W???�“_« q??I??M??ðË q??¦??*U??Ð o??A??�œ œÒ d????ð Ë√ t??�—b??¹ ô U??� ƉËbÒ ???�« Ác??¼ q??š«œ Ê√ u??¼ »d??F??�« t??�—b??¹ Ê√ b??¹d??¹ ô s??D??M??ý«Ë 5??Ð w??¼ Âu??O??�« W??�d??F??*« Ê√ XŽUD²Ý« U¹—uÝ Ê√Ë ¨UOÝË—Ë UNM�√ `�UB� W�dF*« Ác¼ qLF²�ð lC�¹ ô wÝËd�« n�u*U� ¨w�uI�« ÒÊ_ ¨WODHM�«  UIHB�«Ë W�ËU�LK� ¨wÝËd�« w�uI�« s�_UÐ W�öŽ t� UL� Èd²A¹ ôË ŸU³¹ ô s�_« «c¼Ë wJ�MO−¹dÐ …uŽœ Ê≈ Æ«—«d� U½b�√ WOÝ«—Ë√ UO−Oð«d²ÝuOł ÂUO� v�≈ W??O??zU??N??½Ë W???O???ÝU???Ý√ W???�Q???�???� w????¼ s� …dO¦� oÞUM� dŁQ²ðË ÆsDMý«u� ÆŸ«dB�« «c¼  U�UIײÝUÐ r�UF�« ‰U??−??*« «c????¼ u???¼ ·b??N??²??�??*« s??J??� Ÿ«dB� ôU−� q?Ò ?þ Íc??�« w�«dG'« Ò qEOÝË UJ¹d�√Ë UOÝË— 5Ð –uHM�« vKŽ dDO�¹ Íc�U� ª5Š v�≈ p�c� r�UF�« vKŽ dDO�¹ wÝ«—Ë_« ‰U−*« ≠UOÝË— Ÿ«dB�« ÊU� Ê√ bFÐË ÆtK�

s� n??F??{√ Âu??O??�« ÊU????žËœ—√ Ëb??³??¹ Í—u��« `�d�« vKF� ªWIÐU��« t�U¹√ „—b¹ ÆWO½UžËœ—_« WO�eN�« XHAJ½« Í—u??�??�« V??Žö??�« Ê√ d??O??š_« «c???¼ ªŸU??{Ë_« vKŽ …dDO��« vKŽ —œU� vKŽ i³I�« - ¨WKOK� ÂU???¹√ q³I� s�_«Ë «—U³�²Ýô« w� 5�ËR�� jÐU{ rOK�²Ð rN�UNð« bFÐ w�d²�« vF�¹Ë ÆoA�œ v??�≈ »—U??¼ Í—u??Ý t²−N� vKŽ k�U×¹ Ê√ v�≈ ÊUžËœ—√ »U³�« ‚dD¹ u¼ ULO� U¹—uÝ ÁU& oO�M²�« ÷d??G??Ð oA�b� wHK)« W³FK�« i�dð oA�œ Æ÷ËU??H??²??�«Ë qJ³� Æ«d??�U??×??�  U???Ð ÊU??????žËœ—√Ë VKIð Ê√ U??¹—u??Ý lOD²�ð W�uNÝ b{ f??O??� ¨U??O??−??O??ð«d??²??Ý« W??�ËU??D??�« s??D??M??ý«Ë b???{ q???Ð V??�??×??� U??O??�d??ð w� UOÝË— UOšË—U� UŽ—œ Ê≈ ÆUC¹√ Ÿ—b�« …eO� qD³¹ Ê√ t½Qý s� U¹—uÝ v²Š ÆUO�dð w� uðUMK� wšË—UB�« ÊU� ¡wý ô ¨W¹—u��« Ò À«bŠ_« qO³� n�uLK� WO−Oð«d²Ýô« WLOI�« ‚uH¹ ÊU??žËœ—√ WÝUOÝ Ê√ Ëb³¹ Æw�d²�« «—«d????{√ X??³??K??ł b???� U???¹—u???Ý ÁU???& V�� w� tHF�ð s� UO�d²� …dO³� …bIŽ Ê≈ ÆWK³I*«  UÐU�²½ô« ÊU??¼— q?Ò ?� ‚u??H??ð w??²??�« Èd??³??J??�« ÊU?????žËœ—√ Ò `Cð« b�Ë Æ UÐU�²½ô« w¼ —U³²Ž« s� W??�u??�??×??� X??ðU??Ð U??N??−??zU??²??½ Ê√ q¼ ¨Èdð ∫dšü« ‰«R��« vI³¹ ÆÊü« »U¼—ù« rŽœ jD�� ÕU$ ÊUJ�ùUÐ ‰«R��« sŽ UM¼ »«u'« øU¹—uÝ bÒ { v�≈ «dE½ ¨w½U¦�« ‰«R??�??�«Ë ‰Ë_« WFHB�« Ò cML� ªWOŽu{u*« ULN²�öŽ WODHM�« W??Žu??L??−??*« UN²IKð w??²??�« u²OH�« ‰ö??š s� s??�_« fK−� w� U×{«Ë ÊU??� ¨w??M??O??B??�«Ë w??ÝËd??�« wCIð …d??O??š√ W??�ËU??×??� „U??M??¼ Ê√ s??¹œU??I??M??*« 5??O??�ö??Ýù« g??O??O??−??²??Ð bÒ { 5MI²;« wJ¹d�_« ŸËdALK� Ò U� —bIÐ s¹c�« ¡ôR¼ ÆÆb??Ý_« —UAÐ «uðUÐ sDMý«u� ¡ôu???�« s??� «u??�bÒ ?� U� —bIÐË ¨5B�«Ë UOÝË— ÊËbÒ ×²¹ d¹d³²� wýuMG�« qF� UL� «ËbN²ł« Ê√ —U??³??²??ŽU??Ð w??ÝU??O??�??�« r??N??H??�u??� X�O� w½uONB�« ŸËdA*« WNł«u�

°øUIŠ ÊuM¹b²� r²½√ q¼

WFAÐ r??z«d??ł »U??J??ð—« w??� rN�H½QÐ nO� «Ëb¼UA¹ r??�√ ÆÆ5MÞ«u*« b{ n??O??�Ë s??¹d??¼U??E??²??*« r???¼ƒö???�“ q??²??� ÂU??�??�_« w??� ¡U???¹d???Ð_« V??¹c??F??ð r??²??¹ ¡ôR¼ lL�½ r� °øW�Ëb�« s�√ «dI�Ë vKŽ Êu{d²F¹ j� ¡UOIð_« ◊U³C�« Êü« ÊuMKF¹ rNMJ� ¨r??z«d??'« Ác??¼ ‚ö??Þ≈ q??ł√ s??� W??Ýb??I??*« rN²�dF� bMŽ n???�Ë b??� s??¹b??�« ÊQ????�Ë v??×??K??�« Æd¼u'« ÊËœ dNE*« w¼Ë ¨b??łU??�??*« ·ô¬ dB� w??� 5¹ö0 …d�UŽ ≠tK� bL(«Ë≠ ULz«œ U� «dO¦� r??N??½√ W???ł—œ v??�≈ 5KB*« błU�*« ×U???š ÷—_« Êu??ýd??²??H??¹ ÆÆŸ—«u????A????�« w???� …ö???B???�« ÊËœR??????¹Ë qOL'« ’d??(« «c??¼ ∫UM¼ ‰«R??�??�« fJFM¹ q??¼ ¨i??z«d??H??�« ¡«œ√ v??K??Ž °øÆÆrNðö�UF�Ë 5¹dB*« „uKÝ vKŽ Æw??H??M??�U??Ð Êu??J??ð U???� «d??O??¦??� W???ÐU???łù« ÊuJ�L²¹ ÊËdO¦� Êu¹dB� „UM¼ ¡«œ√ vKŽ Êu�d×¹Ë s¹b�« d¼UE0 w�uO�« rNK�UFð w� rNMJ� ¨ «uKB�« ‚b??B??�« s??Ž ÊËb??O??F??Ð s???¹d???šü« l??� ÆW½U�_«Ë …b??O??I??F??�« 5????Ð ‰U????B????H????½ô« Ê≈ œ«d??�_« iF³� Àb??Š «–≈ ¨„uK��«Ë «–≈ tMJ� ¨5??I??�U??M??� r¼d³²F½ U??M??½S??� lL²−*« s??� …dO³�  UŽUD� »U??�√ ô WOŽUL²ł« …d¼Uþ qJA¹ czbMŽ t½S� 5M¹b²*« ¡ôR¼ Ê≈ ÆÆUN²Ý«—œ s� bÐ ÊËœ q??J??A??�« v??K??Ž Êu??�d??×??¹ s??¹c??�« 5I�UM� …—ËdC�UÐ «u�O� d¼u'« ÊuI³D¹ WÞU�³Ð rNMJ� ¨«—«d??ý√ Ë√ Ê≈ ÆÆÁu??L??K??F??ðË Áu??L??N??� U??L??� s??¹b??�« w� Êü« s??¹b??K??� W???−???z«d???�« …¡«d????I????�« d??¼u??'« v??K??Ž q??J??A??�« Âb??I??ð d??B??� s� dO¦JÐ d??¦??�√  «œU??³??F??�U??Ð r??²??N??ðË

º ºw½«uÝ_« ¡öŽ º º

¿ƒjöüe ∑Éæg ¿hÒãc ôgɶà ¿ƒµ°ùªàj ¿ƒ°Uôëjh øjódG AGOCG ≈∏Y º¡æµd ,äGƒ∏°üdG º¡∏eÉ©J ‘ ™e »eƒ«dG ¿hó«©H øjôNB’G ¥ó°üdG øY áfÉeC’Gh

ÆtMŽ Êu�ËR�� «c¼ dNþ V¹dG�« oDM*« fH½ vKŽ ÆWOKš«b�« …—«“Ë w� Ÿu??³??Ý_« wM�Š qLF²Ý« ¨U�UŽ 5ŁöŁ Èb??� lLI� …«œQ????� W??Þd??A??�« “U??N??ł „—U??³??� b??�Ë ªr??N??²??�«d??� —«b?????¼≈Ë 5??¹d??B??*« ·u??�_« U¾� WÞdA�« ◊U³{ »c??Ž q� w???� «u???�d???²???ý«Ë 5??¹d??B??*« s???� «¡bÐ „—U³� ÂUEM� …—cI�«  UOKLF�« hBK²�« v�≈  UÐU�²½ô« d¹Ëeð s� U¹UCI�« oOHKðË 5MÞ«u*« …UOŠ vKŽ 5{—UF*« b{ —Ëe�« œuNý bOM&Ë U¼bFÐË …—u¦�« ¡UMŁ√Ë ¨„—U³� ÂUEM� W³O¼— rz«dł ÊËdO¦� ◊U³{ VJð—« p²¼ s??� «¡b???Ð s¹d¼UE²*« o??Š w??� ‘uÞd)UÐ ÊuOF�« ¡o�Ë ÷«dŽ_« ÊU� ÆÆw???(« ’U??�d??�U??Ð q²I�« v??�≈ v??�≈ …—u???¦???�« ÍœR?????ð Ê√ ÷Ëd???H???*« t²KJO¼ …œUŽ≈Ë WÞdA�« “UNł dONDð w� wFO³D�« Á—Ëœ bOF²�¹ YO×Ð ¨rN�uIŠ «d²Š«Ë 5MÞ«u*« W¹ULŠ vKŽ d???�√ Íd??J??�??F??�« f??K??−??*« s??J??� u¼ UL� WÞdA�« “UNł vKŽ ¡U??I??Ðù« v??�≈ w??L??²??M??ð w??²??�« t??ð«œU??O??� f??H??M??Ð l�«u�« «c¼ jÝË w�Ë ÆÆ„—U³� ÂUE½ Ÿu³Ý_« w� dNþ ¨WÞdAK� nÝR*« s??¹c??�« ◊U??³??C??�«  «d???A???Ž w???{U???*« v×K�« ÊuIKD¹ ·u??Ý rN½√ «uMKŽ√ rNðd³š√ U*Ë ªW¹u³M�« WM��UÐ öLŽ WO×K�« o??K??Š ÊQ??Ð W??O??K??š«b??�« …—«“Ë WÞdA�« w??� …dI²�*« b??Ž«u??I??�« s??� «Ëb??�√Ë …bAÐ «Ë—U??Ł ÆÆUNzUA½≈ cM� Ê√ w???� r??N??I??Š v??K??Ž ÊËd???B???� r??N??½√ UM¼ WKJA*« Æ5ײK� UÞU³{ «u½uJ¹ ÆÆUNIKŠ Ë√ WO×K�« ‚öÞ≈ w� X�O� ◊U³C�« ¡ôR¼ Ê√ nÝR*«Ë V¹dG�« «u�d²ý« U0—Ë rNMOŽQÐ «ËbNý b�

—Ëd???� i???�— b???� w??J??�U??*« ÊU???� s� W??¹d??D??I??�« W??O??Ðd??(« «d??zU??D??�« v??�≈ t??łu??²??K??� W??O??�«d??F??�« ¡«u??????ł_« oKF²ð »U???³???Ý_ p???�– q??F??� ÆU??O??³??O??� w??C??I??¹ w????�«d????Ž ÍœU????O????Ý —«d????I????Ð W³F� ×U??š ‚«d??F??�« vKŽ ÿUH(UÐ ULOÝôË ¨œUC*« qšb²�«Ë qšb²�« w�Ë ¨UNM� dÒ ?1 w²�« ·Ëd??E??�« w� …œUŽ≈Ë —«dI²Ýô«  U¹b% UN²�bI� q³� ÆW�ËbK� WO²×²�« WOM³�« ¡UMÐ wJ�U*« t??� ÷d??F??ð Íc???�« Âu??−??N??�« WOC� d??−??H??ðË ÊU?????žËœ—√ q??³??� s??� w??J??�U??*« X??�Q??Ý ¨w??L??ýU??N??�« ‚—U????Þ w¼ s� ∫ UOLÝd�« sŽ «bOFÐ ô«RÝ ‰U� ø‚«dFK� ÂuO�« W−Že*« W�Ëb�« v²Š W�Ëœ błuð q¼Ë ∫p×C¹ u¼Ë Èdš√ …dÒ � t²�QÝ øUM−Žeð r� Êü« ∫‰U??� ªU???łU???Ž“≈ d??¦??�_« W???�Ëb???�« s??Ž UO�dð Ê√ Õdý Y¹b(« ¡UMŁ√ ÆUO�dð dO¦J�« —bB� w¼ UF³Þ ÊU???žËœ—√ v�≈ W³�M�UÐË ∫XK� Æ öJA*« s� d�_« ÊU� ULN� ∫‰U� øZOK)« ‰Ëœ lOÐUÝ√ bFÐ ÆÊu??¼√ ZOK)« ‰Ëb??� Ÿu{u� d−Hð ¨Y¹b(« «c??¼ vKŽ Ò Ò Ë wLýUN�« ‚—U???Þ sŽ nAJ�« dO−H²� w???½U???žËœ—√ w??�d??ð jD�� o??¹d??Þ s????Ž œ«b????G????Ð w????� l????{u????�« —UŁ√ U� u¼Ë ¨t²ŽuL−�Ë wLýUN�« ÂUł ⁄d??�√ Íc??�« ÊU???žËœ—√ WEOHŠ ÁU??¹≈ U??H??�«Ë w??J??�U??*« vKŽ t³Cž Íc�« wJ�U*« Ê√ l� ¨—uðU²J¹b�UÐ 5OJ¹d�ú� W½UB(« `M� i??�— u¼ ‰ö²Šô«Ë ‚«dF�« WOF{Ë w� ÊUžËœ—√ s� ‚«dF�« w� WO³Fý d¦�√ …uIÐ tO��UM� vKŽ ÍuI²�¹ Íc�« ÆWOJ¹d�_«  «¡ö??�û??� WÐU−²Ýô« qJA¹  U??Ð w??J??�U??*« Ê√ w??� Ëb??³??¹Ë v²Š bŠ√ ôË ¨ÊUžËœ—_ …dO³� …bIŽ ÊU???žËœ—√ Ÿ—U??I??¹ Ê√ ŸUD²Ý« Êü« dOž t??F??� W??O??ÝU??O??�??�«  «ÒœU???A???*«Ë WO½UžËœ—_« UO�dð XKA� ÆwJ�U*« X�u% b� ÂuO�« w¼Ë ¨‚«dF�« w� Ò …bŽUI�« —UB½_ —u³Ž WIDM� v??�≈ vKŽ V??¹—b??ð  «d??J??�??F??� ÁU??&U??Ð U2 ¨W??¹—u??�??�« ? WO�d²�« œËb???(« ¨qš«b�« w� ÆUN�H½ UO�dð s�√ œbÒ N¹

V×D�« ÆÆw{U*« nOB�« w� w� W??M??�??*« t??ðb??�«Ë w??zU??�b??�√ b??Š√ q??ŠU??�??�« s????� W????�U????)« t???ð—U???O???Ý ¨o¹dD�« w�Ë Æ…d¼UI�« v�≈ w�ULA�« u??J??A??ð t????�√ ÊQ????Ð w??I??¹b??� T???łu???� WC¹d� U??N??½_Ë ÆT??łU??H??� V??F??ð s??� WO�bO� sŽ Y׳¹ qþ bI� ¨ÍdJ��UÐ UO�bO� b−O� q??šœË U??¼b??łË v²Š sI×¹ Ê√ wI¹b� tM� VKD� ¨UOײK� Tłu� ÆÆ5??�u??�??½_« …œU???0 t??ðb??�«Ë ÆÆnݬ ∫t� ‰uI¹ w�bOB�UÐ wI¹b� Ê_ ¨«bÐ√ «bO�K� UMIŠ wDŽ√ ô U½√ pðb�«u� Y×Ð≈ ÆÆŸdAK� n�U�� p�– ‰ËU??Š ÆWMI(« UNODFð W³O³Þ s??Ž ‰U� ¨w�bOB�« ŸUM�≈ «b¼Uł wI¹b� VFB�« s??�Ë WOzU½ WIDM*« Ê≈ t??� Ê√ U??L??� ¨W³O³Þ v??K??Ž UNO� —u??¦??F??�« dLF�« s� 5F³��«  “ËU??ł t??ðb??�«Ë W¹«uG�« sŽ U�U9 …bOFÐ UNKF−¹ U2 d�√ w�bOB�« sJ� ¨WM²H�« …—U??Ł≈Ë ÆÆtH�u� vKŽ  dA½ ¨…d²� cM� ∫Èd??š√ WF�«Ë sŽ UIOI% åÂuO�« ÍdB*«ò …b¹dł XHA� ¨ÊU???C???�— w??�  U??O??H??A??²??�??*« W¹UMF�« ÂU��√ w� 5K�UF�« Ê√ tO� Êu�d²¹ Àœ«u(« ‰U³I²Ý«Ë …e�d*« q³� ÊËœuF¹ ôË —UD�ù« bFÐ rNKLŽ rN� vM�²¹ v²Š 5²K�U� 5²ŽUÝ Æb−�*« w??� `??¹Ë«d??²??�« …ö??� ¡«œ√ v{d*« Êu�d²¹ ¨…d²H�« Ác??¼ ‰ö??š bI� ¨r??¼d??O??B??� W??N??ł«u??* 5??�U??�??*« ULMOÐ Êuðu1 Ë√ rNðôUŠ —u¼b²ð w� ÊËb??³??F??²??¹ Êu??{d??L??*«Ë ¡U??³??Þ_« ¡«œ√ ÊËd??³??²??F??¹ r??N??½√ p???�– ¨b??−??�??*« Í√ s??� dO¦JÐ r??¼√ `??¹Ë«d??²??�« …ö??� …UOŠ ÊU� u�Ë v²Š UO½b�« w� ¡wý rN½√ ÷d²H¹ i¹d� ¡Íd??Ð ÊU??�??½≈


2012Ø02Ø23

10

ádÉ````````````````````````°SQ

fOL)« 1685 ∫œbF�«

www.almassae.press.ma

f¹—UÐ s�

·dD²*« 5LO�« WLOŽ“ ¨ÊUÐu� s¹—U� œUŽ√ WÝUzd�«  UÐU�²½ô UN²KLŠ eO�dð ¨w�½dH�« ôuJO½ fOzd�« WLN²� ¨…d−N�« WOC� vKŽ ÊQAÐ 5LK�*« ◊uGC� Œu{d�UÐ Í“u�—UÝ p�–Ë UN�u( vKŽ ‰uB×K� WOýU*« `Ж WOHO� »«c²łô tðôËU×� ◊U³Šù UNM� W�ËU×� w� WN³'« »e( d9R� ‰ö�� ¨U¼—UB½√  œUŽ qO� WM¹b� w� tLŽe²ð Íc�« WOMÞu�« WC¼UM� w¼Ë WOK�_« UN²OC� v�≈ ÊUÐu� ¨s¹dłUN*«  «œUŽ sŽ Y¹b(«Ë …d−N�« Âu×K�« lOLł Ê√ vKŽ W�œ√ pK²9 UN½≈ WKzU� WI¹dD�« vKŽ WŠuÐc�  U½«uO( f¹—UÐ w� U�½d� w� UNOKŽ oKD¹ w²�« w¼Ë ¨WO�öÝù« Æå‰öŠ Âu(ò

‫ﻣﺎﺭﻳﻦ ﻟﻮﺑﺎﻥ »ﺗﻘﺎﻭﻡ« ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﺍﺟﺘﺬﺍﺏ ﻣﻨﺎﺻﺮﻳﻬﺎ‬

ÂöÝù«Ë …d−N�« å…b¹«e*«ò VK� w� U�½dHÐ WOÐU�²½ô«

ÊUÐu� s¹—U�

WN³ł vKŽ r²ð ô ÊUOž œuK� »dŠ ÆUH�√ vKŽ q??Ð ¨V??�??ŠË W??O??Žd??ýö??�« …d??−??N??�« v�≈ vF�¹ w²�« WOŽdA�« WN³'« Èu²�� 150 v�≈ œbF�« hOKI²Ð p�–Ë ¨UNCOH�ð ¨tLÝUÐ …dONA�« …d�c*« ¡UłË ÆU¹uMÝ ÿuEŠ s� UC¹√ hKI²� åÊUOž …d�c�ò w� gOF�«Ë qLF�« w� V??½U??ł_« W³KD�« …d�c*« Ác??¼ —«b???�≈ X??I??�«— UL� ÆU�½d� WÝUO�Ð  œb??½  «d??¼U??E??�Ë  UłU−²Š« ⁄«d???�≈Ë V??½U??ł_« v??K??Ž ‚U??M??)« oOOCð w�UI¦�« ¨Íœb??F??²??�« U??N??L??š“ s??� U??�??½d??� ÆwMŁù«Ë ƒu³²� Êu×ýd� V½Uł_« Ê√ W�ö)« ¡«b???� ‘U???³???�√ —Ëœ l??O??ÐU??Ý_« ‰ö???š w??� W?????�œU?????I?????�« Z?????�U?????½d?????³?????�« w????ÐU????�????²????½ô« 5LO�« s� qJ� 5LO�«Ë k�U;« Æ·dD²*«

Í“u�—UÝ

ÆåVFA�«ò —UFý u¼ U1b� «—UFý t²F³� V−¹ò ¨åVFA�« WLK� v�≈ ŸUL²Ýô« V−¹ò ÆåVFA�« `ýd� U½√ò ¨åVFA�« s� »dI²�« t??×??ýd??ð Õd????Þ c??M??� Í“u????�—U????Ý T??²??� U???� ¨w{U*« Ÿu??³??Ý_« WOÝUzd�« UÐU�²½ö� UN�«u�  «—UFý ¨‰UJý_« q� vKŽË ⁄uB¹ ¨W³�M�« ÂUNð« bŠ v�≈ V¼–Ë ÆWLKJ�« Ác¼ ¨w�«d²ýô« »e(« ÁdE½ w� UN� wL²M¹ w²�« Ác¼ XKGý b??�Ë ÆV??F??A??�« l??� UN²FODIÐ Íc�« »UD)« Èu×� W¹u³FA�« WŠËdÞ_« UOKOÝ—U� WM¹b0 w{U*« bŠ_« Âu¹ ÁUI�√ Æq{UM� n�√ 11 —uC×Ð U�½d� »uM−Ð i¼UMð …dOG� W³�½ `ýd� Êu??�√ s??�ò ¨ UÐUIM�« W³�M�UÐ bB�Ë ÆåVFA�« b{ WO�«bB� ¡U??D??ŽùË Æ¡U??D??Ýu??�« ¨»«e????Š_« U¹UCI�« w??� t??¹√— rOJ% V??łË ¨VFAK� —d� tOKŽË Æå5O�½dH�« ‰UÐ qGAðò w²�« rOEMð ¨W??O??ÐU??�??²??½« w???Ž«Ëb???� ¨Í“u???�—U???Ý ÂUJ²Šô« Í√ ¨…d−N�« Ÿu{u� w� ¡U²H²Ý« b{ Ë√ l� u¼ q¼ W�dF* VFA�« Í√— v�≈ «c¼ ¡u{ vKŽ …d−N�« ÊuJ²ÝË ø…d−N�« 5LO�«Ë 5??L??O??�« »U??D??š w??� ‚U??I??×??²??Ýô« ÆW�dF*«  U??Ðd??Š 5??Ð s??� ·d??D??²??*« bBI¹ …d−N�« sŽ Àbײ¹ s�Ë Ê√ vMF0 ¨5LK�*« …—ËdC�UÐ dOš_« w� Êu׳BOÝ 5LK�*« «c¼ w�Ë ÆåWOJOðËeJ¹≈ Włd�ò Í“u???�—U???Ý v??F??�??¹ ¨ÁU??????&ô« ådNþ s??� ·u??B??�« h??�ò v??�≈ o³Ý b???�Ë Æ·d??D??²??*« 5??L??O??�« ¨WOKš«b�« d??¹“Ë ¨ÊUOž œuKJ� d9R� ‰öš o¹dD�« b³Ž Ê√ ÷d??F??� h???B???š w???�U???×???� ‰U−� w� 2011 ÂUŽ WKOBŠ s??Ž »d?????Ž√ b????�Ë Æ…d???−???N???�« WÝUOÝ ÁœUL²Žô tŠUOð—« ¨…d−N�« ‰U−� w� …œbA²� 2011 WMÝ ÁœU??F??ÐS??Ð p??�–Ë «d??łU??N??� 922Ë U???H???�√ 32 r???�d???�« «c?????¼ Ê≈ò ÆU????¹d????Ý r??�— ·ô¬ W�L�Ð ‚u??H??¹ ¨U??ÝU??Ý√ œb???;« U??H??�√ 28 oIײ¹ r???�— v??K??Ž√ u???¼Ë t½QÐ `???{Ë√Ë åÊü« v²Š 35 œbF�« mK³OÝ 2012 ÂUŽ

¿ƒë°Tôe ÖfÉLC’G ¢TÉÑcCG QhO DhƒÑàd ‘ AGóa »HÉîàf’G èeÉfÈdG Úª«dG øe πµd Úª«dGh ßaÉëŸG ±ô£àŸG ¡UGÐ `zUCH� UŠd�� ÊU??� Íc??�« ¨WM¹b*« ‚ËbMB� oÐU��« d¹b*« UNO� lK{ Êu−�Ë tð—U¹“ Í“u�—UÝ qG²�OÝ Æw�Ëb�« bIM�« ¨5O�«d²ýô« –uH½ X% WF�«u�« WM¹bLK� 5??ð—U??� U??¼d??O??�??ð w??²??�« UN²¹bKÐ W??�U??šË W�UŠ w� v??�Ë_« …—«“uK� W×ýd*« ¨t¹dÐË√ w�d� UNKG²�OÝ ¨b??½ôu??¼ «u??�??½«d??� “u??� ≠—u½ WN' 5O�«d²ýô« dOO�ð b{ t�U³½ tG�b¹ dOO�²�« «c¼ Ê√ —UNþ≈Ë ¨tO�U�ËœUÐ W�U(« Ác??¼ w� sJ� ¨WOÐu�;«Ë œU�H�« bI� ÆW×OB½ v�≈ `�UM�« ÃU²×¹ ¨ «c�UÐ U¼œbŽ w� åÊuOÝ«dO³O�ò WHO×�  dA½ ôuJO½ Ê√ ÁœUH� «d³š d¹«d³� 20?Ð Œ—R??*« 5OFð vKŽ UIHð« ¨uOKžËdÐ ÍdM¼Ë Í“u�—UÝ ¨5O�UJ¹œ«d�« »eŠ fOz— ¨u�—uÐ Íu�≠ÊUł vKŽ t� …Q�UJ� ¨åUO�uO�ò WŽuL−� ”√— vKŽ ”b½« ÆÍ“u�—U�� t²Nł«u� Âb??ŽË t²L� ÂUNðô …u−H�« Ác¼ w� w�«d²ýô« »e??(« UL� åVFA�« `ýd�ò fO� t½QÐ Í“u�—UÝ X¹uH²�«Ë WOÐu�;« `ýd� U/≈Ë ¨wŽb¹ Æ¡U�b�_« W�bšË

VFA�« …—uDÝ√ s� ¨»dI� u¼Ë ¨Êu�¹uÐ p¹dðUÐ Ãdš√ ¨W¹dBMF�« WOMÞu�« WN³'« s� ¨Á—UJ�√ YOŠ s� ¨Í“u�—U��« wÝUO��« dJH�« ”bMN�Ë

w²�« W�dA�« fH½ w¼Ë ¨åuM¹“U�ò WŽuL−* X��� ¨W×OCH�« bFÐ ÆåWKOÝËò œ«u� Z²Mð w²�«Ë WF¹d��« rŽUDLK� åp¹u�ò WŽuL−� ¨WŽuL−*« l� U¼bIŽ ¨‰ö??Š U³łË ÂbIð W??F??łu??� W???¹œU???B???²???�« W???Ðd???{ q??J??A??¹ U???2 ‰U−��« «c??¼ dLC¹ ÆåU??Ðu??�u??Ýò WŽuL−* w� rJײ�«® WOÝUOÝ  UŽ«d� ¨tðUOŽ«b²Ð w²�«  «Ëd¦�« w� rJײ�«® WO�U�Ë ©błU�*« Æ©Âu×K�« W�UšË ‰ö(«  Ułu²M*« U¼—cð w� Í“u???�—U???Ý q??šb??ð ÊS???� ¨Í√ v??K??Ž sŽ ŸU�b�« »UÐ s� sJ¹ r� åfO$«—ò ‚uÝ  «—U³²Žô qÐ ¨rN²ŠUÝ Wzd³ð Ë√ 5LK�*« ◊U�Ð V×Ý W¹UGÐ p�–Ë ¨W�d� WOÐU�²½« ¡UIÐ≈Ë ÊUÐu� s¹—U� «b�√ X% s� …—œU³*« lÐd*« sL{ ÂöÝù« Ÿu{u� w�  «b¹«e*« »d{ ÆtLŽe²¹ Íc�« »e(« tO� rJײ¹ Íc�« vI³¹ Ê√ V−¹ rNð—u� t¹uAðË 5LK�*« ¨ÊUOž œuK� ¨WOKš«b�« d¹“Ë ’UB²š« s� Æå“UO²�ô«ò «cNÐ dš¬ h�A� `L�¹ s�Ë u¼ ÊU??Ðu??� s??¹—U??� `¹dBð s??� W¹UG�« ∫Ÿu??½ s??� wD½eOÐ Õd??Þ v??�≈ ‘U??I??M??�« d??ł UNJKN²�¹ w??²??�« …d??I??³??�« Ë√ ·Ëd???)« q??¼ ¨øÍbM�u¼ Â√ w�½d� q�√ s� ÊuO�½dH�« Ÿ«u½√ q� ÊuJKN²�¹ 5LK�*« Ê√ rKF�« l� bFÐ Æ«bM�d¹≈ s� W�u�*« UNO� U0 ¨‘U³�_« s� Æ‘U³�_« W¹u¼ «–≈ XŠdÞ ¨dA³�« W¹u¼ sŽ UN²¹dFð WOÐU�²½ô«  UýUIM�« U??¹«e??� ÷uF� Æ5×ýd*« Èu²�� W�U×{Ë W¼UHð jO×� s� U�öD½« ¨r¼bKÐ vKŽ …dE½ ¡UI�≈ rN²ŠU�0 5??I??B??²??K??� Êu??I??³??¹ ¨w???ł—U???š WO�U(«  UÐU�²½ô« UM�  d�Ë b�Ë ÆWIOC�« ÆWIOI(« Ác¼ bMŽ ·u�uK� W³ÝUM�

Ÿ«dB�« VD� ©U�½d� ‰ULý® qO� WM¹b� WM¹b0 UN²łd�Ð ÊUÐu� s¹—U� X�U� ¨Ÿu??³??Ý√ ·d??þ w??�Ë ÆU??�??½d??� ‰ULAÐ ¨q??O??� 5ð—U� UNðbLŽ qGAð w²�« WM¹b*« X�u% bFÐ –≈ ÆwÝUOÝ ‚dÞ vI²K� v�≈ ¨t¹dÐË√ ôuJO½ ¨ÂuO�« WM¹b*« q³I²�ð ¨ÊUÐu� s¹—U� v�≈ ¨¡U??Łö??¦??�« Âu??¹ tI³Ý sJ� ¨Í“u??�—U??Ý pOMO�Ëœ ¨…d????*« Ác???¼ ¨ U??¹U??M??'« WLJ×� W×OCH�« WOHKš vKŽ p�–Ë ¨ÊU� ”Ëd²Ý ‚bM� v???�≈ W??³??�??½ ¨Êu??²??�—U??J??�U??Ð W??�Ëd??F??*«

¡bÐ l?� Í“u?�—U?Ý W?O³?Fý b?¹«e?ð W?OÐU?�?²½ô« W?K?L(« Æq³I*« ÍU� s� ”œU��« UN� WO³FAÐ vE×¹ Í“u�—UÝ ÊU�Ë ÍU� w� WDK��UÐ “U� U�bMŽ …dO³� w{«dF²Ýô« tÐuKÝ√ sJ� ¨2007 s� «d??O??¦??� Z???Ž“√ U??½U??O??Š√ —u??N??²??*«Ë ULOOIð l� W�dF� ÷Uš b�Ë ”UM�« lЗ_«  «uM��« rEF� t²O³FA� W¾OÝ ÆWO{U*« Ÿu????³????Ý_« Í“u??????�—U??????Ý ‰U???????�Ë U�Oz— Êu??J??¹ Ê√ b??¹d??¹ t???½≈ w??{U??*« —uNL'« wDF¹ Ê√Ë ¨”U??M??�« lOL' ‰öš s??� W�UF�« WÝUO��« w??� Uðu� ÆWLE²M�  «¡U²H²Ý« ¡«dł≈

s� œbŽ Ê√ Í√d�« UŽöD²Ýô å2gð≈å?�« qz«Ë√ cM� W¹uzU� ◊UI½ 8 W³�MÐ œ«“ t½Ëb¹R¹ vKŽ√ u¼Ë WzU*« w� 38 v�≈ w{U*« d¹UM¹ ÆÂUŽ ‰öš t� Èu²�� w� VÝUJ� v�≈ rłd²ð …œU¹e�« Ê√ Ëb³¹Ë ŸöD²Ýô« nA�Ë Æ5³šUM�« Èb� bO¹Q²�« b� Í“u???�—U???Ý Ê√ f???�√ ‰Ë√ d??A??½ Íc????�« w??�«d??²??ýô« t??�??�U??M??� Âb??I??ð —«b??I??� i??H??š W�u' X¹uB²�« U¹«u½ w� b½ôu¼ «u�½«d� ¨jI� …b??Š«Ë WDI½ v�≈ q³I*« q¹dÐ√ s� 22 XAž cM� Í“u�—U�� W−O²½ qC�√ Ác??¼Ë qJAÐ U�uH²� ‰«e¹ ô b½ôu¼ Ê√ l� ¨w{U*« —dI*« …œUŽù« W�uł  UŽöD²Ý« w� `{«Ë

“d²¹Ë—

ôuJO½ w�½dH�« fOzd�« œuNł Ê√ Ëb³¹ —uNL'« l??� ‰U??B??ðô« …œU???Žù Í“u??�—U??Ý tÐU�²½« …œUŽ≈ WKLŠ w� jšU��« w�½dH�« UŽöD²Ý«  d??N??þ√ YOŠ ¨U??¼—U??L??Ł w??ðR??ð t²O³Fý Ê√ ¡U???Łö???¦???�« f????�√ ‰Ë√ Í√d??????�« Æb¹«e²ð W??O??ÐU??�??²??½ô« t??²??K??L??Š Í“u???�—U???Ý √b????ÐË W�UŠ dOOG²� W�ËU×� w� w{U*« Ÿu³Ý_« öC� lÝ«Ë ‚UD½ vKŽ t¼U& j���« s� ÆTO��« ÍœUB²�ô« l{u�« sŽ t???ðd???ł√ Íc??????�« Ÿö???D???²???Ýô« n???A???�Ë

ÉjGõe øe äÉ°TÉ≤ædG á«HÉîàf’G øY É¡àjô©J ádÉë°Vh ágÉØJ iƒà°ùe Úë°TôŸG Ë√ ¨w½UM³K�« ¨Íu??O??Ýü« ¨w??Ðd??G??*« a³D�« s�Ë ¨ÊuO�½dH�« pKN²�¹ «–U� rŁ ÆÍbMN�« »dG*« —Ëe¹ U* ¨U¼b�«Ë ¨ÊUÐu� uO�� rNMOÐ ÆUF³Þ ‰öŠ r×K�UÐ Ë√ ÍuA*UÐ fJ�J�« ø WI¹dÞË g³J�« q??�√ s??Ž ‰Q??�??¹ b??Š√ ôË 5LK�*« Ê√ w??¼ …U??ÝQ??*« Æt??�??K??ÝË t??×??Ж k�U;« 5LO�« UL−¼ Âu??O??�« ÊuNł«u¹ w²�« ¨Âu??×??K??�« U??O??�U??�Ë ·d??D??²??*« 5??L??O??�«Ë WFLÝ v�≈ ¡w�ðË ‚u��« Ác¼ w� dłU²ð Æ5LK�*« „öN²Ý« w??� fO� wIOI(« ‘UIM�« qÐ ¨‰ö(« r×K� ¨rKŽ dOž s� ¨5O�½dH�« fO½eOÐ v??�≈ r×K�« «c??¼ ‰u??% W�Q�� w� iFÐ v??K??Ž W??O??�U??O??š U??ŠU??З√ —c???¹ wIOIŠ n�Ë U� «c¼Ë Æ—“U−*« »U×�√Ë 5Ž“u*« Y×Ð w??� ¨Í—u??�e??�« dOLÝ YŠU³�« Áb??M??Ž  U½U¼d�« ¨—uD²�« ¨‰ö(« r×K�«ò Ê«uMFÐ r×K�UÐ ÂUL²¼ô« Ê√ v�≈ dOA¹Ë Æå‚U???�ü«Ë bIF�« ‰ö??š  —uDð …d¼Uþ w??¼Ë ¨‰ö??(« ‰öŠ WH� ‰u??Š „uJý UN²I�«— ¨d??O??š_« ‰öš VKD�« ÃË√ ·dF¹ Íc�« ¨Ãu²M*« «cN� w� WЫœ 200000 d×MÐ p�–Ë ¨v×{_« bOŽ «c¼ s� 90% Ê√ v�≈ —Uý√Ë ÆbOF�« W×O³� v�≈ dOAð U�U�—√ Âb??�Ë Æôö??Š fO� r×K�« ULO� ¨¡U??O??Š_« —“U−� vKŽ Ÿ“u??ð 80% Ê√ w� 10%Ë Èd³J�« dłU²*« w� 10% Ÿ“uð ÆW¹d��« ‚«uÝ_«

XOž≠‰öŠ U¹uMÝ —cð ‰ö(« ‚uÝ Ê√ ·ËdF*« ¡wA�« ¨Ë—Ë_« s� «—UOK� 5?Ð —bIð UŠUЗ√ rJײK� Èd³J�« dłU²*« X�UNð d�H¹ Íc�« s� j�� vKŽ ‰uB(« Ë√ ‚u��« «c¼ w� ÊUC�— dNý vI³¹Ë Æq???�_« vKŽ WJFJ�« Ɖö???(«  U??łu??²??M??L??K??� U??O??I??O??I??Š «—U??³??²??š«  U�dA�« 5Ð U¼bý√ vKŽ ÂuO�« W��UM*«Ë ÊU¼d�« Ê_ ¨‚u??�??�« «c??¼ w??� rJײð w²�« «d²Š«Ë bI²F*UÐ ‰U(« Ác¼ w� oKF²¹ ô WL�{ ‰«u????�√ W??O??C??� u??¼ q??Ð ¨d??zU??F??A??�« sJ� ÆË—Ë_« s�  «—UOK� 5 U¹uMÝ »—UIð Ÿu{u� ‰«e??¹ ô ¨hš_UÐ ¨‰ö??(« r×K�« ¨ÍœUB²�« qJA� t½u� ¨5LK�*« 5Ð ·öš ÂUF�« w??�  d−H½« b??�Ë Æw??�ö??š√Ë wKJO¼ rÝUÐ åXOž ‰öŠò ?Ð X�dŽ W×OC� w{U*« «dšR�  d−H½« w²�« `zUCH�« qÐ ¨W×OCH�« dOž U�u( ‚u�ð  U�dý ◊—uð WOHKš vKŽ błuðË ÆWO�öÝù« dzUFAK� UI³Þ WŠuÐc� WOL²M*« åUÐu�uÝò W�dý —UBŽù« 5Ž w� ÃU²½≈ ‚öLŽ ¨åBigard —UGOÐò WŽuL−* UNðUłu²M� ‚u�ð w²�«Ë ¨WO�½dH�« Âu×K�«

f¹—UÐ ‰U³� wDF*« 5LO�« »UD�√ qšœ ¨UF�u²� ÊU� UL� ‚dH�« `³�√ Ê≈Ë v²Š® ·dD²*« 5LO�«Ë WHOMŽ «b¹«e� w� «uKšœ ¨©UHO¼— 5MŁô« 5Ð Æ5LK�*«Ë ÂöÝù« »U�Š vKŽ WO½«ËbŽË ¨WOKš«b�« d??¹“Ë ¨ÊUOž œuK� dO−Hð bF³� Âb??Ž …d??J??H??� t??Šd??D??Ð ¨W??�??�??²??*« t??²??K??³??M??I??� bFÐË ¨ «—UC(« 5Ð R�UJ²�«Ë ÍËU�²�« Í“u�—UÝ ôuJO½ `ýd*« fOzd�« ÕdÞ Ê√ WNł«u� …—Ëd??{Ë VFA�«Ë W??�_« rO¼UH� ‘UIM�« dýR� ÊUÐu� s¹—U� XF�— ¨W³�M�« Ê√ U¼œUH� ¨W¹—uKJ�u� …dJ� UNŠdDÐ UO�UŽ ÊuJKN²�¹ ô UNOŠ«u{Ë f??¹—U??Ð ÊUJÝ UM¼ d????�_« oKF²¹ °‰ö????(« r??×??K??�« Èu???Ý Í“u�—UÝ fOzdK� o³Ý WBOš— …b¹«e0 ¡«d??ł≈ Õd²�« U* U??N??�«—Ë√ iFÐ ÷d??Ž Ê√ W�UD³�«Ë …d−N�« Ÿu{u� w�  «¡U²H²Ý« vKŽ WLKÝ_« nŠ“ò ÁULÝ√ U� ·UI¹≈ ·bNÐ ‰ö(« r×K�« Ê√ …dJH� UNŠdDÐ ÆåU�½d� XFÝ ¨U??N??O??Š«u??{Ë f???¹—U???Ð v??K??Ž n???Š“ w� ÂöÝù« UOÐu� V¹d�ð v�≈ ÊUÐu� s¹—U� ‰ULAÐ ¨qO� WM¹b0 Æ‚«Ë–_« w�Ë ÊU¼–_« w??¼Ë ¨Âö????Ýù« WLOð X??F??łd??²??Ý« ¨U??�??½d??� WN³'« ¨UNÐeŠ åb−�ò XFM� w²�« WLO²�«  błË ¨W�“_« w�  «uKB�« bF³� ÆWOMÞu�« UN²¹UŽœ V¹d�²� …œU??� ‰ö??(« r×K�« w� X׳�√ UNOŠ«u{Ë f¹—UÐ w�ò ∫W{dG*« WJKN²�*« Âu×K�« q??� Ɖö??Š —“U??−??*« q??� Æå5JKN²�*« rKŽ ÊËœ s??�Ë ‰ö??Š Âu??( U� vKŽ WG�«œ Z−Š UN� Ê√ v�≈  —U??ý√Ë  U??�d??ý b??{ Èu???Žœ l??�— Âe??²??F??ðË Æt??�u??I??ð ÆWD�UG*«Ë t¹uL²�« V³�Ð Èd³J�« l¹“u²�«

5LK�*« vKŽ ÁU³²½ô« eO�d²� UD�UG� U� XÐc� W¹cG²�«Ë WŠöH�« …—«“Ë sJ� `¹dBð w�Ë ÆÊUÐu� s¹—U� »UDš w� ¡Uł …—«“u??�«  —U??ý√ ¨WO�½dH�« ¡U³½_« W�U�u� U¼—«ułË f¹—UÐ w� Ÿ“u*« r×K�« Ê√ v�≈ `??Ыc??� Á—b???B???� q???Ð ¨‰ö?????Š r??×??K??Ð f??O??� `Ыc� Ê√ p�– Æf¹—UР×Uš błuð WO�½d� q� wDGð Ê√ UNMJ1 ôË WKOK� WM¹b*« Ác¼ s� Âu×K�« VK−²�ðË ÆWM¹b*«  UOłUŠ Âu×K�« q³I²�¹ Íc??�« ¨åf??O??$«—ò ‚u??Ý r×K�« Ê√ UL� ÆU�½d� ŸuL−� s� …b�«u�« VKD�« X??% ô≈ ÁƒU??M??²??�« sJ1 ô ‰ö??(« Y??¹b??(« Ê√ V??¹d??G??�« Æw??½u??½U??� Âu??Ýd??0Ë ¨W??¹œu??N??O??�« `???Ыc???*« ‚d??D??¹ ôË e??�d??²??¹ ô WOM¹b�« dzUFAK� UF³ð Âu×K�« Ÿ“u??ð w²�« wÝuK¼ qJAÐ e�d¹ qÐ ¨©dOýU� ® W¹œuNO�« V¹cJ²�« fH½Ë ÆW??O??�ö??Ýù« —“U??−??*« vKŽ ¨Âu×K�«Ë WOýULK� WOMN*« WOFL'« t²�b� ÊUÐu� s¹—U� Y¹bŠ w� ¡Uł U�  d³²Ž« w²�« Æ¡wý w� WIOI(« oÐUD¹ ô wÝUOÝ wJŠ WŽU��« vKŽË ¨¡UFЗ_« Âu¹ W×O³� w�Ë …Q??−??� Í“u???�—U???Ý q???Š ¨¡U???�???� W??ÝœU??�??�« wI²KO� fO$«dÐ l??�«u??�« WKL'« ‚u�Ð W�dH�« rM²ž« b�Ë Æ5??Ž“u??*«Ë 5ŠöH�UÐ ¨ÊUÐu� s¹—U�  U×¹dBð w� ¡Uł U� bOMH²� w� ÊuJKN²�¹ 5O�½dH�« Ê√ v??�≈ «dOA� sÞ n??�√ 200 U¹uMÝ UNOŠ«u{Ë f¹—UÐ r×K�« s� w¼ jI� 2¨5% ÊQÐË Âu×K�« s� ÆdOýUJ�« Âu( s�Ë ‰ö(« t²ÝUMð U??� «c??¼Ë ¨‰ö???(« ‚u??�??�« Ê≈ w�½dH�« œUB²�ô« vKŽ —c¹ ¨ÊUÐu� s¹—U� w� r??¼U??�??ð W??K??L??F??�U??Ð W??M??O??L??Ý  «b????zU????Ž 5O�½dH�« ÊQÐ XÝUMð UL� ¨œö³�« œUB²�« vKŽ ÊuK³I¹ ¨r???N???�«Ë–√ w??� ÊuO�uLÝu�


‫العدد‪1685 :‬‬

‫اخلميس‬

‫بروح رياضية‬

‫‪2012/02/23‬‬

‫باإلجماع‪ ،‬جدد أعضاء املكتب اجلامعي‬ ‫الثقة في املدرب البلجيكي إيريك غيريتس‬ ‫ليواصل قيادة املنتخب الوطني لكرة القدم‪،‬‬ ‫علما أن قرار استمرار هذا املدرب اتخذ قبل‬ ‫مدة‪ ،‬وأعلن عنه رئيس اجلامعة‪.‬‬ ‫وباإلجماع أشاد األعضاء أنفسهم مبا‬ ‫اعتبروها مجهودات بذلها هذا امل��درب في‬ ‫سبيل وضع املنتخب الوطني على «السكة‬ ‫الصحيحة»‪.‬‬ ‫غدا لن يكون من حق أي عضو جامعي‬ ‫أن يقول إنه مجرد «كومبارس» في اجلامعة‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫المدرب يعلن عن معايير جديدة الختيار الالعبين‬

‫وأن القرارات يتم اتخاذها دون استشارتهم‪.‬‬ ‫إن أع���ض���اء امل��ك��ت��ب اجل��ام��ع��ي يتحملون‬ ‫املسؤولية كاملة‪ ،‬متاما كما يتحملها علي‬ ‫الفاسي الفهري‪ ،‬رئيس اجلامعة‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن ايا منهم لم تكن له حتى اجلرأة ليطالب‬ ‫بإقالة غيريتس‪ ،‬أو يدعو املكتب اجلامعي‬ ‫إلى تقدمي استقالته كاعتراف منه بالفشل‬ ‫الذريع للمنتخب الوطني‪.‬‬ ‫لألسف أظهر أعضاء املكتب اجلامعي‬ ‫أن اجلمهور الكروي في واد‪ ،‬وأنهم في واد‬ ‫آخر‪ ،‬سيقود املنتخب الوطني إلى الغرق‪.‬‬

‫الفهري‪ :‬الكرة املغربية‬ ‫تتحسن‬ ‫قال علي الفاسي الفهري رئيس جامعة‬ ‫الكرة في دردشة خفيفة مع اإلعالميني عقب‬ ‫نهاية اجتماع املكتب اجلامعي إن األوضاع‬ ‫داخل اجلهاز الوصي على اللعبة في حتسن‪،‬‬ ‫وأن��ه يتمنى أن يتحسن كذلك امل��ردود العام‬ ‫للمنتخب الوطني إسعادا للجماهير املغربية‬ ‫التي قال إنها تعشقه حتى النخاع‪ ،‬موضحا‬ ‫أن هذا املبتغى لن يتأتى إال بتضافر مجهودات‬ ‫اجلميع كل من موقعه وحسب اختصاصاته‪،‬‬ ‫ومشيرا إلى كون اجلامعة لن تدخرا جهدا‬ ‫في تسخير كل السبل الكفيلة باملساعدة على‬ ‫حتقيق هذا املطمح‪.‬‬

‫ندوة صحفية‬ ‫لغيريتس‬

‫جامعة الكرة‬ ‫جتدد الثقة‬ ‫في غيريتس‬

‫إريك غيريتس (مصطفى الشرقاوي)‬

‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫ج���ددت اجل��ام��ع��ة امللكية املغربية لكرة‬ ‫ال��ق��دم ثقتها ف��ي امل���درب البلجيكي إيريك‬ ‫غيريتس مدربا للمنتخب األول في أعقاب‬ ‫جلسة تقييم لوضعية املنتخب الوطني بعد‬ ‫املشاركة في آخر كأس أمم إفريقية بالغابون‬ ‫وغينيا االستوائية واخل���روج الصاغر من‬ ‫الدور األول وحتسبا لالستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫وع��ق��د املكتب اجلامعي م��س��اء الثالثاء‬ ‫اجتماعا م��ع امل���درب إي��ري��ك غيريتس الذي‬ ‫ك��ان مصحوبا مبساعده الفرنسي دومنيك‬ ‫كوبرلي مبقر اجلامعة بالرباط ‪-‬في أجواء‬ ‫شبيهة مب��ف��اوض��ات س��ري��ة بحضور قوات‬ ‫أم��ن خ��اص��ة أقفلت أب���واب مقر الرياضات‬ ‫وح��ول��ت��ه لثكنة مدنية م��ع��زول��ة ع��ن العالم‬ ‫اخل���ارج���ي‪ -‬استعرض م���ن خ��الل��ه مسار‬ ‫ت��ك��وي��ن امل��ن��ت��خ��ب م���ن ‪ 18‬ش��ه��را وخاصة‬ ‫مشوار التصفيات الذي وصفه بالناجح في‬ ‫ظ��ل ال��ت��أه��ل ل����ألدوار النهائية لكن أعضاء‬ ‫املكتب اجلامعي والتقني البلجيكي اتفقا‬ ‫على أن املشاركة املغربية في نهائيات أمم‬ ‫إفريقيا ‪ 2012‬كانت دون انتظارات اجلمهور‬ ‫املغربي‪.‬‬

‫عالم‪ :‬جددنا الثقة‬ ‫في غيريتس ألن نيته‬ ‫حسنة‬ ‫الزكرومي‪ :‬استدعائي‬ ‫للمنتخب الوطني‬ ‫لم يفاجئني‬ ‫غيريتس يتصل‬ ‫مباندوزا والودادية‬ ‫تتشبث باعتذار علني‬

‫واع���ت���رف غ��ي��ري��ت��س م���ن خ���الل حتليله‬ ‫التقني وتدبير املسابقة ب�»نقص التنافسية‬ ‫لدى عدد من الالعبني األساسيني العائدين‬ ‫من اإلصابة وأو الذين ال يلعبون تدريجيا‬ ‫رفقة أنديتهم بجانب نقص النجاعة خاصة‬ ‫في املباراة األولى (أمام تونس) والتي كانت‬ ‫كفيلة بتغيير جذري مسار املسابقة» بحسب‬ ‫امل��درب السابق للهالل السعودي وأوملبيك‬ ‫مارسيليا وغلطسراي‪.‬‬ ‫وتوافق املكتب اجلامعي واملدرب إيريك‬ ‫غيريتس بأن» االستعداد مباربيا اإلسبانية‬ ‫لم يؤثر سلبا على النتائج احملصلة وبأن‬ ‫ال��ت��واص��ل ح��ول ط��م��وح��ات املنتخب ساهم‬ ‫في رفع نسبة التفاؤل التي جعلت املنتخب‬ ‫مرشحا لنيل اللقب»‪ ،‬قبل أن يشدد من خالل‬ ‫بيان للمكتب التنفيذي مت توزيعه بعد أن‬ ‫توافق عليه الطرفان بأن» أمم إفريقيا ‪2012‬‬ ‫ليست سوى محطة أولى ضمن مشوار إعادة‬ ‫التكوين للمدى املتوسط »‪.‬‬ ‫وطلب جامعة الكرة من املدرب غيريتس‬ ‫ال��ق��ي��ام ف��ي أس����رع وق���ت مم��ك��ن بإجراءات‬ ‫تصحيحية مطلوبة لتقوية أداء املنتخب‬ ‫امل��غ��رب��ي ف��ي إط���ار متجانس يتماشى مع‬ ‫األه��داف الرياضية التي سطرتها اجلامعة‬

‫امللكية املغربية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وش����دد أع��ض��اء امل��ك��ت��ب ال��ف��درال��ي على‬ ‫ض���رورة وض���ع» ق��واع��د واض��ح��ة ف��ي مجال‬ ‫اختيار الالعبني غير األساسيني رفقة أنديتهم‬ ‫وبأن الرجوع إليهم ينبغي أن يأخذ طابعا‬ ‫استثنائيا مع حتديث وضم جميع الالعبني‬ ‫مليثاق املنتخبات الوطنية الذي يحدد وجبات‬ ‫وحقوق كل منتسب للمنتخب املغربي» مع‬ ‫صقل وتقوية ت��واص��ل جامعة ال��ك��رة حول‬ ‫املنتخب املغربي‪.‬‬ ‫وتبنى غيريتس جميع هذه التوجيهات‬ ‫وقال أنه ملتزم بتنفيذها قبل أن يؤكد» بأن‬ ‫انتقاء أي الع��ب ال ميكن ال��رج��وع فيه فقط‬ ‫ملستوى الدوري الذي ميارس فيه في إشارة‬ ‫لالعبي ال��دوري احمللي بل باالنضباط إلى‬ ‫أربعة معايير على اجلميع أن ينضبط لها‬ ‫اجلميع وهي ‪ :‬املوهبة والتنافسية واحلافز‬ ‫والقدرة على الذوبان في املجموعة»‪.‬‬ ‫وشدد أعضاء جامعة الكرة بعد جتديد‬ ‫الثقة في امل��درب غيريتس وطاقمه املساعد‬ ‫على أن مشوار إعادة بناء فريق ال ميكن أن‬ ‫يكون مفهوما بشكل صحيح بدون استقرار‬ ‫ض��روري في إش��ارة لتجديد الثقة وبإجماع‬ ‫األعضاء مما يجعل املسؤولية مشتركة بني‬

‫اجلميع‪.‬‬ ‫وشكر غيريتس جامعة الكرة على الثقة‬ ‫التي ج��ددت فيه وتعهد مبضاعفة اجلهود‬ ‫من أجل حتسني تنافسية املنتخب الوطني‬ ‫وتعهد مبضاعفة اتصاالته املباشرة حتى‬ ‫فاحت يونيو املقبل مع الالعبني األساسيني‬ ‫وكذا بعثات املالحظة في أفق تقوية التشكيل‬ ‫البشري سواء من املغرب أو اخلارج‪.‬‬ ‫واق���ت���رح غ��ي��ري��ت��س ت��ن��ظ��ي��م معسكرات‬ ‫انتقائية لالعبي ال���دوري احمل��ل��ي م��ن أجل‬ ‫توسيع املرشحني لالنضمام للمنتخب األول‬ ‫وك���ذا التحضير امل��ب��ك��ر لتصفيات بطولة‬ ‫إف��ري��ق��ي��ا ل��الع��ب��ني احمل��ل��ي��ني امل��ق��رر إج���راء‬ ‫أدوارها النهائية بجنوب إفريقيا ‪.2014‬‬ ‫وطلبت اجلامعة من غيريتس عقد مؤمتر‬ ‫صحفي صبيحة يوم السبت املقبل بالرباط‬ ‫من أجل» استعراض حصيلة عمله في ال‪16‬‬ ‫شهرا التي بدأ فيها االشتغال وتوضيح مزاعم‬ ‫ال أساس لها» بحسب لغة البيان في إشارة‬ ‫ملا نسب للتقني البلجيكي من تصريحات‬ ‫لبعض الصحافة البلجيكية واملغربية حتدث‬ ‫فيها عن دوائر عليها وراء تعاقده لإلشراف‬ ‫ع��ل��ى ال��ف��ري��ق ال��وط��ن��ي وم��ه��اج��م��ت��ه جلميع‬ ‫املدربني املغاربة الذين انتقدوه‪.‬‬

‫يعقد البلجيكي إيريك غيريتس‪ ،‬مدرب‬ ‫املنتخب الوطني ندوة صحافية يوم السبت‬ ‫املقبل بأحد فنادق العاصمة ال��رب��اط بداية‬ ‫من احلادية عشرة صباحا لتسليط الضوء‬ ‫ع��ل��ى امل��ش��ارك��ة األخ���ي���رة للمنتخب خالل‬ ‫الكأس القارية‪ ،‬وك��ذا مجموعة من احملاور‬ ‫وال��ت��ص��ري��ح��ات ال��ت��ي أح��دث��ت زوب��ع��ة داخل‬ ‫األوس����اط املغربية بحكم جت��اوزه��ا حلدود‬ ‫اللباقة‪.‬‬ ‫وج���اءت برمجة ه��ذه ال��ن��دوة بطلب من‬ ‫أعضاء املكتب اجلامعي‪ ،‬الذين دعوا غيريتس‬ ‫إلى ال��رد على أسئلة الصحفيني‪ ،‬خصوصا‬ ‫بعد ال��ت��داع��ي��ات ال��ت��ي خلفتها تصريحاته‬ ‫الصحفية‪ ،‬سواء تلك التي قال فيها إن قرار‬ ‫إقالته أكبر من رئيس اجلامعة‪ ،‬أو التي هاجم‬ ‫من خاللها املدربني املغاربة‪.‬‬

‫أكرم والفهري ودومو‬ ‫يذيبون اخلالفات بالصور‬ ‫قام على الفاسي الفهري بالت����قاط صور‬ ‫تذكارية أمام عدسة املصورين رف�����قة العضو‬ ‫اجلامعي أك��رم ف��ي خطوة أراد م��ن خاللها‬ ‫أن يؤكد على صفاء األج��واء بينهما‪ ،‬وهي‬ ‫اخل��ط��وة ذات��ه��ا التي ق��ام بها حكيم دوم���و‬ ‫وأك��رم بعد معاتبة األخير للرئيس السابق‬ ‫للنادي القنيطري على خلفية االنتقادات‬ ‫التي وجهها لبعض األع��ض��اء اجلامعيني‪،‬‬ ‫ليتم بذلك طي اخلالف وفتح صفحة جديدة‪،‬‬ ‫بحسبهما‪.‬‬ ‫وط��ل��ب ال��ف��ه��ري م��ن الصحفيني التقاط‬ ‫الصور‪ ،‬علما أن نقاشا مطوال مت بني دومو‬ ‫وأك����رم ف��ي ف��ت��رة اس��ت��راح��ة أع��ض��اء املكتب‬ ‫اجلامعي‪.‬‬

‫الزاكي يحلل «الليغا» على‬ ‫«اجلزيرة الرياضية»‬ ‫ي��ش��رع ب����ادو ال���زاك���ي امل�����درب السابق‬ ‫للمنتخب الوطني في عمله محلال للبطولة‬ ‫اإلسبانية على قناة «اجل��زي��رة الرياضية»‬ ‫بداية من يوم السبت املقبل‪ ،‬حيث سيتولى‬ ‫حتليل مجريات مباراة إسبانيول برشلونة‬ ‫وليفانتي الذي يلعب له الدولي املغربي نبيل‬ ‫الزهر‪.‬‬ ‫وسيحلل الزاكي أيضا مباراتي أتلتيكو‬ ‫م��دري��د وب��رش��ل��ون��ة وراي���و فاليكانو وريال‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫وق���ال ال��زاك��ي إن الع�����قد ال���ذي يربطه‬ ‫بالق����ناة ال��ق��ط��ري��ة م��ف��ت��وح‪ ،‬وبإمك�����انه‬ ‫فسخه في أي وقت‪ ،‬إذا ما أراد العودة إلى‬ ‫التدريب‪.‬‬

‫حراسة أمنية مشددة على مدخل الجامعة و«عالم» بدون سيارة‬

‫غيريتس أول امللتحقني باالجتماع والفاسي آخر املغادرين‬ ‫الرباط‪ :‬محمد الشرع‬

‫أقدمت جامعة الكرة على االستعانة‬ ‫بخدمات األمن اخلاص لتأمني أشغال‬ ‫اجتماع مكتبها اجلامعي‪.‬‬ ‫وكان البلجيكي غيريتس حريصا‬ ‫على ال��ق��دوم ف��ي ال��وق��ت بعدما حل‬ ‫مبقر اجلامعة في ح��دود الرابعة إال‬ ‫خمس دقائق على منت سيارة رباعية‬ ‫ال��دف��ع رف��ق��ة رف��ي��ق درب���ه ومساعده‬ ‫ال��ف��رن��س��ي‪ ،‬دوم��ي��ن��ي��ك ك��وب��رل��ي‪ ،‬هذا‬ ‫األخير تولى قيادة السيارة وركنها‬ ‫بعد أن أوص��ل البلجيكي إلى بوابة‬

‫مقر ال��ري��اض��ات ب��ش��ارع اب��ن س����ينا‬ ‫بالعاصمة الرباط‪.‬‬ ‫بعد وصول البلجيكي غيريتس‬ ‫تبعه أحمد غيبي ثم نوال خليفة ونور‬ ‫الدين النيبت‪ ،‬قبل أن يأتي الدور على‬ ‫رئيس اجلامعة على الفاسي الفهري‬ ‫وبقية األعضاء‪ ،‬في الوقت الذي كان‬ ‫فيه رئيس الوداد عبد اإلله أكرم آخر‬ ‫امللتحقني بعد حوالي نصف ساعة‪،‬‬ ‫وب��دا مسرعا وهو يهرول في اجتاه‬ ‫ال��ق��اع��ة ال��ت��ي ستحتضن االجتماع‬ ‫ب���ع���دم���ا ن�����زل م����ن س���ي���ارت���ه بهدف‬ ‫االلتحاق بباقي األعضاء قبل بداية‬

‫االج��ت��م��اع‪ ،‬ال���ذي ان��ط��ل��ق ف��ي حدود‬ ‫الرابعة والنصف واستمر إلى غاية‬ ‫السابعة والنصف‪.‬‬ ‫وعلى غرار مباريات كرة القدم‪،‬‬ ‫شهد االجتماع فترة توقف الستعادة‬ ‫األنفاس وأخ��ذ قسط من ال��راح��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ل��وح��ظ عبر ن��اف��ذة ال����رواق احملاذي‬ ‫ل��ل��ق��اع��ة ال��ت��ي اح��ت��ض��ن��ت االجتماع‬ ‫بعض األعضاء يسترقون النظر في‬ ‫اجتاه البوابة التي ظل الصحافيون‬ ‫م��راب��ط��ني ب��ه��ا مل��ا ي��زي��د ع��ن الثالث‬ ‫س���اع���ات ف���ي ان��ت��ظ��ار م���ا سيحمله‬ ‫االج��ت��م��اع‪ ،‬ال���ذي اع��ت��ب��ر األول بعد‬

‫نكسة الغابون‪ ،‬في الوقت الذي دخل‬ ‫فيه حكيم دومو وعبد اإلله أكرم في‬ ‫ن��ق��اش ث��ن��ائ��ي ق��ب��ل أن ي��ق��وم بعض‬ ‫األعضاء بجر ستار النافذة للحيلولة‬ ‫دون متابعة ما يحدث‪.‬‬ ‫وأمام بوابة مدخل مقر الرياضات‬ ‫ل���م ي��ك��ن ال��ص��ح��ف��ي��ون وح���ده���م من‬ ‫ينتظرون جديد املسؤولني عن تسيير‬ ‫دواليب أكثر الرياضات شعبية بعدما‬ ‫أخذ بعض املواطنني‪ ،‬بدورهم‪ ،‬مكانا‬ ‫أم��ام البوابة في انتظار ما سيسفر‬ ‫عنه االج��ت��م��اع‪ ،‬ال���ذي ك��ان الدكتور‬ ‫السالوي أول املغادرين له في الوقت‬

‫ال��ذي كان فيه رئيس اجلامعة‪ ،‬علي‬ ‫الفاسي الفهري آخ��ر م��ن غ��ادر مقر‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫االجتماع لم مير دون أن يسجل‬ ‫موقفا طريفا وغريبا في اآلن ذاته‪،‬‬ ‫ب��ع��دم��ا وج����د ال��ع��ض��و ك����رمي عالم‬ ‫مفاجئة غير س��ارة في انتظاره بعد‬ ‫نهاية اجلمع‪ ،‬ذلك أنه لم ينجح في‬ ‫فتح أب��واب سيارته رغ��م كونها من‬ ‫الطراز الرفيع‪ ،‬ولم تنفع احملاوالت‬ ‫التي قام بها رفقة بعض رجال األمن‬ ‫اخلاص في جعل أداة التحكم اآللي‬ ‫في السيارة تفتح له أبوابها‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫العدد‪1685 :‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫قال إن المغاربة تابعوا كأس إفريقيا بفكرة مغلوطة مفادها أن المنتخب سيعود باللقب‬

‫عالم‪ :‬جددنا الثقة في غيريتس ألن نيته حسنة‬

‫كرمي العالم لدى خروجه من اجلامعة‬ ‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫عبد الواحد الشرفي‬ ‫تولى ك��رمي عالم مستشار رئيس اجلامعة‬ ‫ورئيس الوفد املغربي بنهائيات أمم إفريقيا‬ ‫الغابون وغينيا االستوائية التحدث للصحفيني‬ ‫بعد أزي��د من ثالث ساعات من اجتماع املكتب‬ ‫اجلامعي عصر الثالثاء مبقر اجلامعة بالرياط‪.‬‬ ‫وق����ال ع��ال��م‪« :‬ب��ال��ن��س��ب��ة ل��ن��ا داخ����ل املكتب‬ ‫اجلامعي ال���ذي ه��و اجل��ه��از ال��وص��ي على كرة‬ ‫ال��ق��دم والفريق الوطني فقد طلبنا م��ن املدرب‬ ‫البلجيكي أن يعطي أفكاره حول اإلقصاء املبكر‬ ‫وقال في تفسيره إن بعض الالعبني لم يكونوا‬ ‫في حاالتهم البدنية التي متكنهم من أن يكونوا‬ ‫بارزين في هذه الكأس علما أنه كان يرغب في‬ ‫االعتماد على الالعبني الذين ساهموا بشكل جيد‬ ‫في تأهيل الفريق الوطني لكأس إفريقيا»‬ ‫وخلص عالم املكلف بالعالقات مع املؤسسات‬ ‫الكروية اخلارجية»على العموم هناك مشاركة‬

‫وهناك حصيلة وغيريتس لم تكن عنده التجربة‬ ‫اخلاصة بكأس إفريقيا مل��دة عشرين ي��وم وهي‬ ‫املرة األولى التي أعطيت له الفرصة للتواجد مع‬ ‫الفريق الوطني طيلة هذه املدة‪ ،‬مما جعله يكون‬ ‫رؤي��ة ليست خاطفة ومخالفة عما ك��ان يحدث‬ ‫عندما يلتقي بالالعبني خمس أو ستة أيام من‬ ‫قبل وهو اآلن يعرف كيف يعيش الالعبني»‪.‬‬ ‫وأوضح عالم اجلانب األخر من أزمة الفريق‬ ‫الوطني بحسب ق��راءة اجلامعة وهو التواصل‬ ‫وق��ال» ناقشنا أيضا التواصل وب��أن اجلامعة‬ ‫كان بإمكانها أن تضبط بشكل أحسن التواصل‬ ‫حول اجلامعة وحول الفريق الوطني ألن الناس‬ ‫واملواطنني ذهبوا بفكرة نوعا ما مغلوطة وهي‬ ‫أن ال��ف��ري��ق س��ي��ذه��ب ل��ك��ي ي��ف��وز ب��ه��ذه الكأس‬ ‫اإلفريقية وكما تعرفون فإن كأس إفريقيا تظاهرة‬ ‫صعبة ج��دا تتواجد فيها ع��دة ف��رق بإمكانها‬ ‫الطموح لتحقيق نتيجة إيجابية والفكرة هي‬ ‫أننا لنا رغبة في االنتصار وهذا ال يعني بأننا‬

‫نعد اجلمهور باالنتصار ورمبا غيريتس يقول‬ ‫بأنه رجل طموح وكان دائما ناجحا في حياته‬ ‫وجت��رب��ت��ه ك��م��درب وك���ان ي��رغ��ب ف��ي إه���داء هذا‬ ‫اإلنتصار للشعب املغربي سيما أنه أعطيت له‬ ‫الفرصة لكي يشاهد جمهورا بهيجا وف��رح في‬ ‫تصفيات التأهيل في مباريات تنزانيا واجلزائر‬ ‫والتي ولدت تفائال أكثر مما ينبغي أن يكون»‪.‬‬ ‫وش���رح ع��ال��م جت��دي��د ال��ث��ق��ة بالقول»األمر‬ ‫اآلخ��ر ال��ذي ينبغي أن أق��ول لكم هو أن املكتب‬ ‫اجلامعي قرر باإلجماع جتديد الثقة في السيد‬ ‫إيريك غيريتس ملاذا ؟ ألن هذا الرجل عنده نية‬ ‫حسنة وجتربة جعلته مي��ارس في ع��دة أنحاء‬ ‫ال��ع��ال��م ون��ح��ن ال��ي��وم ال ميكننا أن نحقق أي‬ ‫ش��يء إيجابي في الفريق الوطني إذا لم يكن‬ ‫ذلك مبني على االستمرارية انطالقا رمبا هناك‬ ‫أغ�لاط ومشاكل عشناها واحل��م��د لله أن��ه كان‬ ‫هناك تقييم عميق وصريح وجميع املتدخلني‬ ‫يعرفون ب��أن أم��ور الفريق الوطني ميكنها أن‬

‫اخلميس‬

‫‪2012/02/23‬‬

‫متشي في أمور أحسن بناء على هذه التجربة‬ ‫التي كان فيها سلبيات لكن االيجابي يبقى هو‬ ‫االستحقاقات املقبلة القريبة وهي تصفيات كأس‬ ‫العالم الذي ستنطلق تصفياته في يونيو إن شاء‬ ‫الله مع غامبيا والكوت ديفوار وتصفيات كأس‬ ‫إفريقيا ‪ 2013‬بجنوب إفريقيا في شهري شتنبر‬ ‫وأكتوبر»‪.‬‬ ‫وت��ول��ى ك���رمي ع��ال��م ال��دف��اع ع��ن اغيريتس‬ ‫بعد رد فعل امل��درب�ين امل��غ��ارب��ة وقال»غيريتس‬ ‫سيجيبكم على جميع األسئلة املرتبطة باملشاركة‬ ‫وكذلك بالتصريحات التي رمبا نسبت له‪ ،‬ولكن‬ ‫عليكم أن تعرفوا أنه رجل يحترم نفسه ويحترم‬ ‫ال��ن��اس ورمب���ا ف��ي بعض األح��ي��ان ت��ك��ون هناك‬ ‫ظروف خاص»‪ .‬‬ ‫وأخبر عالم أن املكتب اجلامعي سيجتمع‬ ‫من جديد يوم ‪ 6‬مارس «ألنه هناك عدة أوراش ال‬ ‫تزال مفتوحة والتي حتدثنا حولها في االجتماع‬ ‫األول يوم ‪ 13‬يناير «‪.‬‬

‫النيبت‪ :‬اإلقصاء ليس نهاية العالم‬

‫كواليس اجتماع‬ ‫املكتب اجلامعي‬ ‫جمال اسطيفي‬

‫رغم أن البالغ الرسمي جلامعة كرة القدم‪ ،‬خال من‬ ‫أية إشارة إلى التصريحات التي أدلى بها البلجيكي‬ ‫إيريك غيريتس والتي هاجم من خاللها املدربني املغاربة‪،‬‬ ‫كما اعتبر أن قرارا إقالته أكبر من رئيس اجلامعة علي‬ ‫الفاسي الفهري‪ ،‬إال أن موضوع التصريحات «خيم»‬ ‫على هذا االجتماع‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��ص��ادر ح��ض��رت االج��ت��م��اع ل��ـ»امل��س��اء» إن‬ ‫الفهري استهل االجتماع بكلمة أك��د فيها أن املدرب‬ ‫البلجيكي إيريك غيريتس مستعد لإلجابة عن جميع‬ ‫األس��ئ��ل��ة املتعلقة باملنتخب ال��وط��ن��ي ومشاركته في‬ ‫نهائيات كأس إفريقيا ‪ 2012‬بالغابون‪ .‬وقدم غيريتس‬ ‫عرضا مدته ‪ 20‬دقيقة حتدث فيه عن مشاركة املنتخب‬ ‫الوطني‪ ،‬وعن عدم جاهزية مجموعة من الالعبني‪ ،‬كما‬ ‫الم احل��ظ‪ ،‬قبل أن يعلن ع��ن معايير ج��دي��دة الختيار‬ ‫الالعبني‪.‬‬ ‫امل��ص��ادر نفسها أش��ارت إل��ى أن العميد السابق‬ ‫للمنتخب ال��وط��ن��ي ن���ور ال��دي��ن ال��ن��ي��ب��ت حت���دث في‬ ‫االجتماع بشكل مقتضب‪ ،‬وقال «إن اإلقصاء في كأس‬ ‫إفريقيا وفي الدور األول‪ ،‬ليس نهاية العالم»‪ ،‬داعيا إلى‬ ‫التطلع للمستقبل لتحقيق نتائج إيجابية‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫كرة القدم فيها الربح واخلسارة وأنه الداعي لتهويل‬ ‫اإلقصاء‪.‬‬ ‫رشيد ال��وال��ي العلمي وعبد الله غ�لام‪ ،‬اتفقا في‬ ‫االج��ت��م��اع نفسه على أن اجلامعة كانت مقصرة في‬ ‫التواصل مع الصحافة ومن خاللها الرأي العام‪ ،‬مشيرين‬ ‫إلى أن ذلك تسبب في ترك فراغ كبير‪ ،‬وأدى‬ ‫بالصحافة إلى الدخول في حرب‬ ‫م��ب��اش��رة م���ع اجل��ام��ع��ة‪ ،‬وهو‬ ‫ال����رأي ن��ف��س��ه ال����ذي تقاسمه‬ ‫معهما رئيس اجلامعة علي‬ ‫الفاسي الفهري‪.‬‬ ‫املصادر ذاتها أشارت إلى‬ ‫أن ع���ددا م��ن أع��ض��اء املكتب‬ ‫اجل��ام��ع��ي ال��ت��زم��وا الصمت‬ ‫أث��ن��اء االج��ت��م��اع‪ ،‬كما‬ ‫أوض������ح������ت أن‬ ‫ال أح����������د م���ن‬ ‫األعضاء انتقد‬ ‫ع��دم إشراكه‬ ‫ف����ي اتخاذ‬ ‫ال�������ق�������رار‪،‬‬ ‫م����ش����ي����رة‬ ‫إل���������ى أن‬ ‫أي عضو‬ ‫جا معي‬ ‫ل������������������م‬ ‫يعترض‬ ‫ع��������ل��������ى‬ ‫جت�������دي�������د‬ ‫الثقة في املدرب‬ ‫غ�����ي�����ري�����ت�����س‬ ‫ملواصلة قيادة‬ ‫امل����ن����ت����خ����ب‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫نور الدين النيبت (الشرقاوي)‬

‫كان لدعوة الناخب الوطني إيريك غيريتيس بالغ األثر على نفسية مدافع املغرب الفاسي سمير الزكرومي‪ ،‬بحيث كشفت كلماته في حواره مع «املساء» مدى نشوته بأول دعوة للمنتخب‬ ‫املغربي من أجل املشاركة في املباراة اإلعدادية التي جتريها العناصر الوطنية يوم ‪ 29‬فبراير اجلاري مبلعب مدينة مراكش‪.‬‬ ‫الزكرومي قال لـ»املساء» إن هناك عددا من الالعبني احملليني الذين مبقدورهم اللعب للمنتخب الوطني‪ ،‬وحتدث أيضا عن مباراة الكأس املمتازة التي ستجمع الفريق بالترجي التونسي‪.‬‬

‫العب المغرب الفاسي قال لـ«‬

‫» إنه يأمل الظفر بلقب «السوبر» أمام الترجي‬

‫الزكرومي‪ :‬استدعائي للمنتخب الوطني لم يفاجئني‬ ‫حاورته‪ :‬نهاد لشهب‬ ‫ من أخبرك بنبأ دعوتك باالنضمام إلى‬‫املنتخب الوطني؟‬ ‫< كان مدرب فريق املغرب الفاسي رشيد‬ ‫الطوسي أول من أبلغني بخبر دعوتي من‬ ‫ط��رف الناخب الوطني البلجيكي إيريك‬ ‫غيريتس للمشاركة في املباراة اإلعدادية‬ ‫التي سيجريها املنتخب املغربي لكرة القدم‬ ‫ي��وم ‪ 29‬ف��ب��راي��ر اجل���اري بامللعب الكبير‬ ‫مبراكش ضد منتخب بوركينافاصو‪.‬‬ ‫وق��د تفنن ال��ط��وس��ي ف��ي إب�لاغ��ي باخلبر‬ ‫بحيث ق��ال ل��ي ب��احل��رف سأخبرك بشيء‬ ‫يعتبر شرفا لك كالعب ولنا كفريق‪ ،‬قبل‬ ‫أن يؤكد لي أن اسمي ورد ضمن الالئحة‬ ‫املعلن عنها ملواجهة بوركينافاصو وكنت‬ ‫واحدا من الـ ‪ 23‬اسما الذين استقر عليهم‬ ‫اختيار غيريتس‪.‬‬ ‫ ه��ل كنت تنتظر أن تتلقى ال��دع��وة من‬‫غيريتس لالنضمام إلى املنتخب الوطني؟‬ ‫< سأخبرك بشيء أن��ا من بني املتتبعني‬ ‫وبشدة لوسائل اإلعالم السمعية البصرية‬ ‫وال��ص��ح��اف��ة امل��ك��ت��وب��ة أي��ض��ا مل��ع��رف��ة آخر‬ ‫املستجدات بصفة عامة وجديد الرياضة‬ ‫بصفة خاصة وكنت أرصد عن بعد نبض‬ ‫اجل��م��ه��ور وتتبعه مل��س��اري ه���ذا املوسم‪.‬‬ ‫وأظن أنني كنت في أحسن أحوالي الشيء‬ ‫الذي جعل اجلماهير املاصوية خاصة تكون‬ ‫راضية عن أدائي واملغربية عامة‪ ،‬ولطاملا‬ ‫ك��ان اسمي من ب�ين األس��م��اء التي رغبت‬ ‫اجلماهير املغربية ف��ي حلمها للقميص‬ ‫ال��وط��ن��ي‪ ،‬وك��ن��ت أت��وق��ع أن يقع اختيار‬ ‫الناخب الوطني علي من أج��ل االنضمام‬ ‫إل��ى املنتخب ال��وط��ن��ي‪ ،‬ل��ه��ذا ك��ان الصبر‬ ‫خير رفيق لي إلى أن حتققت رغبتي وهذه‬ ‫ليست نهاية الطريق بل إنها مبثابة بداية‬ ‫تزيد من رغبتي في تطوير أدائي من أجل‬ ‫الظفر بالرسمية ضمن تشكيلة الفريق‪.‬‬ ‫ أال ترى أن دعوة الناخب غيريتس تأخرت‬‫نوعا ما؟‬ ‫< كما يقول املثل املغربي « كل توخيرة‬ ‫فيها خيرة» وأمر الدعوة لم يكتب إال اآلن‬ ‫حلكمة م��ا‪ ،‬لكنني عموما اظ��ن ان األمر‬ ‫ال يتعلق مبوعد ال��دع��وة‪ ،‬بقدر ما يرتبط‬ ‫بدعوتي فعال إلى صفوف املنتخب‪ ،‬وبأمر‬ ‫أن أحظى بثقة الناخب الوطني وبفرصة‬ ‫االلتحاق بالعناصر الوطنية‪ ،‬وكما سبق‬ ‫وأن ذك����رت ل���ك ف���إن رغ��ب��ت��ي ف���ي اللعب‬ ‫للمنتخب املغربي كانت كبيرة وهي مبثابة‬ ‫وسام على صدر أي العب واحلمد لله أنها‬ ‫حتققت اآلن‪.‬‬ ‫‪ -‬مب ��اذا تفسر ع��دم دع ��وة ع��دد كبير من‬

‫سمير الزكرومي (مصطفى الشرقاوي)‬

‫احملليني؟‬ ‫< هذا سؤال ليس مبقدوري اجلواب عليه‬ ‫فغياب ع��دد كبير من احملليني ع��ن الئحة‬ ‫األسماء التي استدعاها الناخب الوطني‬ ‫البلجيكي إري���ك غيريتس للمشاركة في‬ ‫املباراة التي سيجريها املنتخب املغربي‬ ‫ضد منتخب بوركينافاصو يبقى أمرا في‬ ‫صلب اختصاصاته وال يحق ل��ي كالعب‬ ‫أن أتدخل فيه‪ .‬خيارات الناخب الوطني‬ ‫راجعة لقناعاته ولفلسفته التي ال ميكنني‬ ‫مناقشتها‪.‬‬ ‫ لكنك تبدو مقتنعا ب��وج��ود مجموعة من‬‫األس�م��اء التي باستطاعتها حمل القميص‬

‫الوطني؟‬ ‫< س��ي��ك��ون مب��ث��اب��ة ج��ح��ود م��ن��ي أمر‬ ‫إنكار أحقية مجموعة من األسماء بحمل‬ ‫القميص الوطني فاملتتبع ملباريات البطولة‬ ‫االحترافية سيقول بأن في كل فريق هناك‬ ‫اسم أو مجموعة أسماء تستحق فعال أن‬ ‫تنال ش��رف الدعوة إل��ى املنتخب الوطني‬ ‫مل��ا ال‪ ،‬ل��ك��ن ك��م��ا ق��ل��ت ل��ك ف���إن األم���ر رهني‬ ‫باختيارات الناخب الوطني ومدى قناعاته‬ ‫التي ال ميكنني أن أناقشها او أن اعلق‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ لكن زميلك ملراني قال إن ليس هناك عددا‬‫كبيرا م��ن احملليني ال��ذي��ن ميكن أن يلعبوا‬

‫للمنتخب الوطني‪ ،‬ما هو تعليقك؟‬ ‫< أوال أود أن أعلن احترامي لوجه نظر‬ ‫زميلي مصطفى ملراني وإن كان يرى بان‬ ‫ليس هناك ع��دد كبير من احملليني الذين‬ ‫ميكن أن يلعبوا للمنتخب الوطني فهذا‬ ‫رأي����ه اخل����اص وه���و رأي ي��ح��ت��رم ف��ي كل‬ ‫احلاالت‪.‬‬ ‫ جاءت دعوة املنتخب الوطني قبل مباراة‬‫«السوبر» اإلفريقي أمام الترجي‪ ،‬أال يضع‬ ‫ذلك ضغطا إضافيا عليك؟‬ ‫ال أخفيك أم��را صحيح أن مواجهة فريق‬ ‫ال��ت��رج��ي ال��ت��ون��س��ي ال��ت��ون��س��ي ف��ي كأس‬ ‫السوبر اإلفريقي أمر ليس بالهني‪.‬‬

‫الكل يعرف مدى قوة فريق الترجي الشيء‬ ‫الذي يحضر بذهني طبعا ويجعل تركيزي‬ ‫عليه جد بالغ ويحضرني أيضا أمر املشاركة‬ ‫مع املنتخب املغربي نهاية الشهر اجلاري‬ ‫أمام منتخب بوركينافاصو في مباراة ال تقل‬ ‫أهمية‪ ،‬لكنني أعيش احلدث بتدرج مراحله‬ ‫دون أن أعرض نفسي إلكراه الضغط الذي‬ ‫قد تكون عواقبه غير محمودة‪.‬‬ ‫س��أج��ري م���ب���اراة امل��غ��رب ال��ف��اس��ي أمام‬ ‫الترجي التونسي وبعدها سيكون لقاء‬ ‫ملعب مراكش أم��ام منتخب بوركينافصو‬ ‫نصب عيني وأمتنى أن أك��ون في أحسن‬

‫حاالتي‪.‬‬ ‫كيف تلقيت إقصاء املنتخب الوطني في‬ ‫نهائيات الغابون؟‬ ‫ال��زك��روم��ي م��واط��ن م��غ��رب��ي مثلي مثل‬ ‫باقي فئات اجلماهير املغربية تقاسمت‬ ‫م��رارة إقصاء املنتخب املغربي من الدور‬ ‫األول لكأس إفريقيا بغينيا االستوائية‬ ‫وال��غ��اب��ون‪ ،‬خ��اص��ة وأن ال��ك��ل ك��ان ميني‬ ‫النفس بتحقيق العناصر الوطنية لنتائج‬ ‫جيدة في الكان‪.‬‬ ‫ ما هي أسباب اإلقصاء من وجهة نظرك‬‫كالعب؟‬ ‫< ال ميكنني أن أناقش أسباب اإلقصاء‬ ‫ألنني الع��ب‪ ،‬وه��ذا ليس م��ن اختصاصي‬ ‫لكن يبقى األمر املطلوب اآلن هو النظر إلى‬ ‫الرهانات املقبلة للمنتخب املغربي‪.‬‬ ‫تنتظركم م��ب��اراة «السوبر» أم��ام الترجي‬ ‫كيف تنظر لهذه املباراة؟‬ ‫م��ب��ارات��ن��ا أم����ام ال��ت��رج��ي ليست سهلة‬ ‫خصمنا قوي نقر ونعترف بقدراته لكننا‬ ‫منلك من املقومات ما يجعلنا واثقني من‬ ‫أن��ف��س��ن��ا‪ ،‬وأظ����ن أن امل����اص باستطاعته‬ ‫التعامل مع مجريات هاته املباراة بحكم‬ ‫امل��ش��وار الناجح ال���ذي قطعه وأمت��ن��ى أن‬ ‫تكلل مجهوداتنا بنهاية إيجابية‪.‬‬ ‫ تقصد العودة باللقب من تونس؟‬‫< ملا ال فنحن ال نذهب إلى تونس من أجل‬ ‫غرض آخر‪ ،‬طموحنا كبير وأملنا العودة‬ ‫باللقب من قلب تونس أكبر‪ ،‬فاملاص حقق‬ ‫بطولة كأس االحت��اد اإلفريقي عقب الفوز‬ ‫على اإلفريقي التونسي‪ ،‬وخصمنا فريق‬ ‫الترجي التونسي ب��دوره حقق البطولة‬ ‫عقب الفوز على ال��وداد البيضاوي‪ .‬أظن‬ ‫أن حظوظنا متكافئة وملا ال ميكننا العودة‬ ‫باللقب من قلب تونس‪.‬‬ ‫ ه��ل ميكن لفريق امل�غ��رب الفاسي الظفر‬‫باللقب؟‬ ‫< صحيح آن الترجي التونسي حامل لقب‬ ‫بطولة دوري أبطال إفريقيا سيكون ندا‬ ‫ق��وي��ا‪ ،‬لكن فريق املغرب الفاسي بدوره‬ ‫حامل للقب بطولة كأس االحتاد اإلفريقي‪،‬‬ ‫وأظ��ن أن��ه اإلجن��از ال��ذي ج��اء نتيجة عمل‬ ‫املجموعة ككل حتت إشراف املدرب رشيد‬ ‫الطوسي واالستقرار الذي يعيشه الفريق‪.‬‬ ‫تشكيلة امل��غ��رب ال��ف��اس��ي ال��ت��ي نتوفر‬ ‫عليها اآلن حققت نسبة كبيرة من التناغم‬ ‫واالنسجام‪ ،‬وهو واح��د من بني العوامل‬ ‫التي حتتسب واملتتبع ملباريتنا سيدرك‬ ‫هذا على رقعة امللعب‪ ،‬أمتنى أن نكون في‬ ‫يومنا وأن نقدم أفضل ما لدينا من أجل‬ ‫حتقيق طموح وأمل يتقاسمه جل املغاربة‬ ‫وهو الظفر باللقب‪.‬‬


‫العدد‪1685 :‬‬

‫اخلميس‬

‫‪13‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪2012/02/23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫قال إنه قصد المدربين الذين انتقدوه والمدربون ينتظرون اعتذاره في ندوة صحفية‬

‫غيريتس يتصل مباندوزا والودادية تتشبث باعتذار علني‬ ‫جمال اسطيفي‬ ‫رف���ض البلجيكي إي��ري��ك غ��ي��ري��ت��س‪ ،‬مدرب‬ ‫املنتخب الوطني لكرة القدم‪ ،‬االعتذار للمدربني‬ ‫املغاربة الذين وصفهم في تصريحات صحفية‬ ‫بأنهم فاشلون‪ ،‬على خلفية انتقادهم له‪.‬‬ ‫وقال غيريتس ألعضاء املكتب اجلامعي أول‬ ‫أم��س ال��ث��الث��اء إن��ه أج��رى ات��ص��اال هاتفيا بعبد‬ ‫احلق ماندوزا رئيس ودادي��ة املدربني املغاربة‪،‬‬ ‫وشرح لهم وجهة نظره بخصوص هجومه على‬ ‫املدربني املغاربة‪.‬‬ ‫من جانبه أك��د م��ان��دوزا ل�«املساء» أن��ه تلقى‬

‫اتصاال هاتفيا من غيريتس‪ ،‬وملا سئل عن فحوى‬ ‫م��ا دار ف��ي املكاملة بينهما ق���ال‪ »:‬لقد اتصل بي‬ ‫مؤكدا أنه لم يسب املدربني املغاربة ولم يقصد‬ ‫في حديثه جميع املدربني املغاربة وإمن��ا الذين‬ ‫انتقدوه‪ ،‬مبديا رغبته في اجللوس معهم‪ ،‬لكن‬ ‫م��ان��دوزا ق��ال في املكاملة نفسها لغيريتس‪« ،‬من‬ ‫ح��ق امل��درب��ني امل��غ��ارب��ة أن ينتقدوا اختياراتك‬ ‫أو يتحدثوا عن أخطاء تقنية‪ ،‬فهم لم ينتقدوا‬ ‫الشخص وإمن��ا امل��درب»‪ ،‬مضيفا‪ »:‬ذكرته أيضا‬ ‫بأن املدربني املغاربة لم يتحاملوا عليه عندما جاء‬ ‫في البداية‪ ،‬وظلوا يشجعونه‪ ،‬وأن من حقهم أن‬ ‫يعبروا عن أرائهم مبا أن األمر يتعلق باملنتخب‬

‫الوطني»‪.‬‬ ‫وقال ماندوزا إن املكاملة الهاتفية التي أجراها‬ ‫معه غيريتس‪ ،‬ليست كافية‪ ،‬وأض��اف‪ »:‬غيريتس‬ ‫عندما حتدث عن املدربني املغاربة‪ ،‬حتدث علنا‪،‬‬ ‫وبالتالي فإن عليه أن يعتذر أمام املأل ألننا نقبل‬ ‫أن تتم اإلساءة ألي مغربي‪ ،‬ولذلك عليه أن يثبت‬ ‫حسن نيته في الندوة الصحفية التي سيعقدها‬ ‫يوم السبت املقبل ليقدم اعتذاره العلني للمدربني‬ ‫املغاربة»‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح��ي��ة ث��ان��ي��ة أك����دت ودادي�����ة املدربني‬ ‫املغاربة في بالغ لها يحمل توقيع رئيسها عبد‬ ‫احلق ماندوزا تشبثها بضرورة تقدمي غيريتس‬

‫ج��ددت جامعة ك��رة ال��ق��دم ثقتها ف��ي املدرب‬ ‫ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي إي���ري���ك غ��ي��ري��ت��س ل��ي��واص��ل قيادة‬ ‫املنتخب الوطني في املرحلة املقبلة‪ ،‬وهو األمر‬ ‫ال��ذي جاء ليؤكد ما سبق لرئيس اجلامعة علي‬ ‫الفاسي الفهري أن أعلن عنه لدى مساءلته من‬ ‫طرف األغلبية البرملانية‪.‬‬ ‫املثير‪ ،‬أن جتديد الثقة جاء باإلجماع‪ ،‬كما لو‬ ‫أن امل��درب إيريك غيريتس قاد املنتخب الوطني‬ ‫إلى الفوز بكأس العالم‪ ،‬وليس إلى إقصاء مذل‬ ‫في الدور األول‪ ،‬هو األسوأ في تاريخ مشاركات‬ ‫املنتخب الوطني في كأس إفريقيا‪.‬‬ ‫أما املثير أكثر في هذا االجتماع‪ ،‬فهو الصمت‬ ‫املطبق ألع��ض��اء املكتب اجل��ام��ع��ي‪ ،‬ف��ع��دد منهم‬ ‫ملؤوا دنيا الصحافة ضجيجا بحديثهم عن عدم‬ ‫إشراكهم‪ ،‬وعن استفراد الفهري بالقرار‪ ،‬وبعدم‬ ‫قيامهم ب��أي دور‪ ،‬لكن ه��ؤالء األع��ض��اء التزموا‬ ‫الصمت في االجتماع‪ ،‬وأصاب ألسنتهم اخلرس‪،‬‬ ‫ليتضح أن «احل���رب» ال��ت��ي شنوها ض��د رئيس‬ ‫اجلامعة لم يكن الهدف منها مصلحة املنتخب‬ ‫الوطني وإمنا البحث عن مواقع جديدة‪.‬‬ ‫«لعبة» اجلامعة تواصلت عندما خرج كرمي‬ ‫العالم رئيس الوفد املغربي بالغابون للحديث مع‬ ‫الصحفيني‪ ،‬لقد قال من بني ما قاله‪ ،‬أن املغاربة‬ ‫ت��اب��ع��وا النهائيات بفكرة خ��اط��ئ��ة م��ف��اده��ا أن‬ ‫املنتخب الوطني ذهب إلى الغابون من أجل نيل‬ ‫اللقب‪ ،‬قبل أن يبدأ في إيجاد التبريرات للمدرب‬ ‫غيريتس‪ ،‬مشيرا إلى أنه ألول مرة يقود املنتخب‬ ‫الوطني في تظاهرة كهاته وأن نهائيات الغابون‬ ‫كانت فرصة بالنسبة له ليتعرف على مثل هذه‬ ‫األم����ور‪ ،‬كما حت��دث ع��ن س��وء فهم لتصريحات‬ ‫غيريتس بخصوص املدربني املغاربة‪ ،‬وأنه رمبا‬ ‫ل��م يكن ف��ي ح��ال��ة نفسية ج��ي��دة‪ ،‬وأن اجلامعة‬ ‫جددت الثقة في غريتس ألن نيته حسنة‪ ،‬أصبح‬ ‫جتديد الثقة يتم بالنوايا إذا وليس بالكفاءة‪ ،‬ولم‬ ‫يعد غيريتس مدربا عامليا‪ ،‬بل إنه أصبح يتعلم‬ ‫أول��ى دروس��ه في ك��رة القدم اإلفريقية‪ .‬الحظوا‬ ‫التناقض‪.‬‬ ‫تصريحات كرمي العالم املسؤول اجلامعي‪،‬‬ ‫ورئيس وفد املنتخب الوطني للغابون ورئيس‬ ‫اللجنة املنظمة مل��ب��اراة اجل��زائ��ر ال��ت��ي شهدت‬ ‫فضيحة «ال��ت��ذاك��ر»‪ ،‬تثير الكثير م��ن عالمات‬ ‫االستفهام‪ ،‬بل وتؤكد أن غيريتس إذا ك��ان قد‬ ‫أساء للمدربني وتالعب مبشاعر ماليني املغاربة‪،‬‬ ‫ف���إن م��ع��ه ح��ق ف��ي ذل����ك‪ ،‬ألن اجل��ام��ع��ة ب���دل أن‬ ‫حتاسبه بشكل عسير‪ ،‬بل وأن تفسخ عقده ألن‬ ‫فيه «إهانة» لكرامة املغاربة‪ ،‬فإنها باملقابل تبحث‬ ‫له عن املبررات‪ ،‬بل وتتهم املغاربة بسوء الفهم‪،‬‬ ‫مع أن الفاسي الفهري رئيس اجلامعة وإيريك‬ ‫غيريتس صرحا عالنية وعلى رؤوس اإلشهاد‬ ‫ب��أن املنتخب الوطني سينافس بالغابون على‬ ‫اللقب‪ ،‬وألنه الميكن ال للصحافة البلجيكية وال‬ ‫املغربية أن ينسبا للمدرب تصريحات لم يدل‬ ‫بها‪.‬‬ ‫لقد متخض اجتماع املكتب اجلامعي‪ ،‬فولد‬ ‫ق���رارات ب��دون معنى‪ ،‬ب��ل إن��ه ج��اء ليؤكد‬ ‫أن املنتخب الوطني يسير ف��ي االجتاه‬ ‫اخلطأ‪ ،‬ألن أعضاء املكتب اجلامعي أدلوا‬ ‫مبالحظات تقنية على املدرب غيريتس‪،‬‬ ‫لم يتقبلها حتى من زمالئه املغاربة في‬ ‫املهنة‪ ،‬فما بالك بأعضاء جامعيني بدون‬ ‫زاد معرفي في املجال التقني‪.‬‬

‫العتذار رسمي للمدربني‪ ،‬مشيرة في البالغ الذي‬ ‫توصلت «املساء» بنسخة منه أن أنها قررت عقد‬ ‫اجتماع مع علي الفاسي الفهري‪ ،‬رئيس اجلامعة‬ ‫للتداول في هذا املوضوع‪.‬‬ ‫وأبرزت الودادية أنه مت تأسيس جلنة خاصة‬ ‫ستسهر على تهيئ ميثاق شرف خدمة للمصالح‬ ‫املهنية للمدرب مع احترام املهنة‪.‬‬ ‫وطالبت الودادية ب�»اإلدماج املباشر لالعبني‬ ‫ال��ق��دم��اء وامل��ؤط��ري��ن امل��غ��ارب��ة داخ���ل ك��ل الوفود‬ ‫امل��ك��ل��ف��ة مب��راف��ق��ة امل��ن��ت��خ��ب��ات ال��وط��ن��ي��ة نظرا‬ ‫لكفاءاتهم ومعرفتهم وجتربتهم الكروية الكبيرة‬ ‫في هذا امليدان»‪.‬‬

‫جمال اسطيفي‬

‫إريك غيريتس مغادرا اجتماع اجلامعة‬ ‫(مصطفى الشرقاوي)‬

‫زوووووم‬

‫كأس السوبر‬

‫الرباط‪ :‬محمد الشرع‬

‫المنتخب الوطني‬

‫القادوري يلجأ للفيفا والشماخ مصاب‬ ‫عم‬

‫‪35‬‬

‫قـــالــــــوا‬

‫ع��ل��م��ت « امل���س���اء» ان ال��س��ب��ب الرئيسي‬ ‫وراء ع��دم إدراج اس��م الع��ب ف��ري��ق بريتشيا‬ ‫اإليطالي عمر القادوري في الالئحة النهائية‬ ‫للمنتخب الوطني األول التي ستواجه منتخب‬ ‫بوركينافاسو إعداديا في التاسع والعشرين من‬ ‫هذا الشهر‪ ،‬مرده إلى مسألة إدارية تهم مشاركة‬ ‫ال���ق���ادوري ف��ي خ��م��س م��ب��اري��ات م��ع منتخب‬ ‫الشباب البلجيكي وكذلك في مباراتني للمنتخب‬ ‫األومل��ب��ي ك��ان أب��رزه��ا ف��ي م��ب��اراة بلجيكا ضد‬ ‫إنكلترا نونبر املاضي عن التصفيات املؤهلة‬ ‫إلى كاس امم اورب��ا القل من ‪ 21‬سنة‪ .‬والتي‬ ‫سجل فيها هدف الفوز لصالح البلجيكيني‪.‬‬ ‫وهي املباراة التي تتفرض على القادوري‬ ‫إل���ى ال��ل��ج��وء إل���ى االحت����اد ال��دول��ي ق��ص��د بدء‬ ‫إج������راءات ت��غ��ي��ي��ر م��ن��ت��خ��ب امل���ول���د مبنتخب‬ ‫االصول‪ .‬طبقا لقانون الفيفا املتعلق مبزدوجي‬ ‫اجلنسية في املادتني ‪ 15‬و ‪ 17‬و ‪.18‬‬ ‫وحسب املعلومات التي حصلت عليها «‬ ‫املساء « فإن ال��ق��ادوري يسلك حاليا املسطرة‬ ‫نفسها التي اتبعها سلفه‪ ( ،‬زك��ري��اء لبيض‬ ‫ووامل��ه��دي كارسيال وك��رمي أي��ت فانا وغيرهم‬ ‫من االعبني) بتوقيع وثيقة تغيير املنتخب التي‬ ‫ترسل إلى االحت��اد الدولي لكرة القدم «فيفا»‬

‫والذي يرسل نسخة منها إلى االحتاد البلجيكي‬ ‫‪ ،‬وبعدها احلصول على الرخصة الدولية التي‬ ‫يتسنى له بها حمل قميص املنتخب الوطني‬ ‫ب���دل املنتخب البلجيكي ف��ي االستحقاقات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وحسب مصدر «املساء» فإن عدم استدعاء‬ ‫القادوري ملباراة بوركينافاسو ليس سببه تردد‬ ‫القادوري‪ ،‬بل فقط اإلجراءات التي املعقدة التي‬ ‫تطلبها الفيفا مع مزدوجي اجلنسية عبر بعث‬ ‫طلب مكتوب يشرح فيه أسباب تغيير املنتخب‬ ‫وب��ع��د ذل���ك دراس����ة امل��ل��ف ع��ب��ر جل��ن��ة أوضاع‬ ‫الالعبني بغرفة فض النزاعات بالفيفا‪.‬‬ ‫وفي عالقة باملنتخب الوطني‪ ،‬يلف غموض‬ ‫امر مشاركة الدولي املغربي مروان الشماخ في‬ ‫مباراة بوركينافاسو اإلع��دادي��ة بعد اإلصابة‬ ‫التي تعرض لها في مباراة رديف أرسنال ضد‬ ‫فريق نورويتش سيتي‪ ،‬إذ لم يكمل الشماخ‬ ‫املباراة وغادر ارضية امللعب على وجه العجل‬ ‫لتلقي اإلس��ع��اف��ات االول��ي��ة ف��ي ح��دود الدقيقة‬ ‫التاسعة والعشرين من مجريات الشوط االول‬ ‫للمباراة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫وحسب املوقع الرسمي لفريق أرسنال فإن‬ ‫الشماخ أصيب على مستوى احد أصابع القدم‪،‬‬ ‫دون ان يعطي تفاصيل حول املدة التي قد يغيب‬ ‫فيها الشماخ عن امليادين بسبب التباري‪.‬‬

‫يعود احلكم املوريطاني علي ملغافري‪ ،‬الذي سيقود املباراة‬ ‫الودية التي ستجمع املنتخب املغربي ونظيره البوركينابي‪،‬‬ ‫إلى مدينة مراكش للمرة الثانية هذا املوسم‪ ،‬بعد أن ساهم‬ ‫في قيادة تصفيات بطولة إفريقيا ألقل من ‪ 23‬املؤهلة‬ ‫ألوملبياد لندن ‪ ،2012‬حيث قاد احلكم املوريطاني مبلعب‬ ‫مراكش اجلديد مباراة الغابون وجنوب إفريقيا‪ ،‬وأشهر‬ ‫بطاقة حمراء في وجه حارس مرمى منتخب الفهود‪ ،‬كما‬ ‫سبق لهذا احلكم أن أشهر بطاقة حمراء في وجه مدرب‬ ‫املغرب الفاسي رشيد الطاوسي في مباراة جمعت الفريق‬ ‫الفاسي بسان شاين سطار النيجيري‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ستفتح أبواب ملعب ميمون العرصي صباح يوم‬ ‫األحد ابتداء من الساعة العاشرة صباحا‪ ،‬بعد‬ ‫أن تقرر إجراء مباراة بطولة األمل بني الفريق‬ ‫الرديف الريفي والرجاوي‪ ،‬متزعم البطولة وذلك‬ ‫في رفع الستار انطالقا من الساعة احلادي عشرة‬ ‫صباحا‪ ،‬على أن جترى املباراة الرئيسية بني‬ ‫شباب الريف احلسيمي والرجاء البيضاوي على‬ ‫الساعة الواحدة بعد الزوال‪ ،‬حلساب اجلولة ‪18‬‬ ‫من البطولة االحترافية لكرة القدم‪.‬‬ ‫دعا حوالي ‪ 35‬في املائة من زوار موقع سوس‬ ‫سبور وزارة الشباب والرياضة إلى إطالق إسم‬ ‫مركب أكادير الرياضي على امللعب اجلديد الذي من‬ ‫املقرر فتحه في نهاية شهر مارس القادم‪ ،‬وذلك في‬ ‫استفتاء شارك فيه كثير من الرياضيني خاصة من‬ ‫أبناء املنطقة‪ ،‬وطرح االستفتاء مجموعة من األسماء‬ ‫للتصويت وهي مركب أكادير ومركب أيت سوس‬ ‫وأركان وأدرار وإمقران‪ ،‬وأغلب هذه األسامي مرتبطة‬ ‫بالثقافة األمازيغية‪.‬‬

‫«اأقول للناخب الوطني‬ ‫اإيريك غرييت�س اإذا مل‬ ‫ت�شتحي فافعل ما�شئت‬ ‫وقل ما�شئت‪ ،‬اإذا كان‬ ‫مدرب حمرتف كاإيريك‬ ‫غرييت�س يقول كالما غري‬ ‫م�شوؤول يف حوار م�شجل‬ ‫ويعود بعد اأ�شبوع‬ ‫ليتنكر لأقواله هذا �شيقزم‬ ‫�شورته يف نظر الراأي‬ ‫العام الذي كان ينظر‬ ‫اإليه كمدرب عاملي‪،‬‬ ‫لكن امل�شكلة يف بع�س‬ ‫امل�شوؤولني الذين قدم له‬ ‫فتوى الإنكار‪ ،‬وقالوا‬ ‫له «�شبق امليم ترتاح»‪،‬‬ ‫ويرتاحون هم اأي�شا من‬ ‫�شداع املدربني والراأي‬ ‫العام»‪.‬‬

‫‪monys52@yahoo.fr‬‬

‫كأس االتحاد اإلفريقي‬

‫تنظم أكادميية أقصبي لكرة القدم بفاس طيلة صباح‬ ‫يوم غد اجلمعة مائدة مستديرة حول موضوع « أي‬ ‫مستقبل لكرة القدم املغربية بعد نكسة الغابون ‪،»2012‬‬ ‫وذلك مبشاركة مجموعة من الفاعلني الرياضيني وجمعية‬ ‫رياضة وصداقة‪ ،‬كما ستعرف املناظرة مشاركة رؤساء‬ ‫مجموعة من األندية الوطنية وأطر وطنية‪ ،‬وسيقدم كل من‬ ‫منصف اليازغي وعبد احلفيظ العمري وعبد‬ ‫العزيز بلبودالي وعبد الرحمن السليماني‬ ‫وسعيد بلمنصور وحميد خراك ثم حمادي‬ ‫حميدوش أرضية للنقاش حول أزمة كرة‬ ‫القدم الوطنية‪ ،‬وتقرر أن جترى في الفترة‬ ‫املسائية مباراة ودية في كرة القدم جتمع‬ ‫بني الصحفيني املغاربة و جمعية صداقة‬ ‫ورياضة‪ ،‬على أن يختتم النشاط بحفل‬ ‫توزيع الشواهد التقديرية‬ ‫والهدايا الرمزية على‬ ‫مجموعة من األسماء الفاعلة‬ ‫في احلقل الرياضي‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫أرقــــام‬

‫غادر وفد فريق املغرب الفاسي‬ ‫مطار محمد اخلامس اليوم ( اخلميس)‬ ‫في حدود السابعة والنصف صباحا‬ ‫م�ت��وج�ه��ا إل ��ى ال�ع��اص�م��ة التونسية‬ ‫ملالقاة فريق الترجي برسم مباراة‬ ‫ك ��أس « ال �س��وب��ر» اإلف��ري �ق �ي��ة التي‬ ‫سيحتضنها ملعب رادس‪ ،‬والتي‬ ‫مت خاللها السماح جلماهير فريق‬ ‫ب��اب السويقة بحضورها ب��أع��داد ال‬ ‫تتجاوز ‪ 15‬ألف متفرجا‪ ،‬فضال عن‬ ‫اجلماهير «املاصاوية» التي ستشد‬ ‫الرحال يوم غد (اجلمعة) إلى تونس‬ ‫على مثن نفس الطائرة التي ستقل‬ ‫أعضاء املكتب املسير ملمثل العاصمة‬ ‫العلمية‪ .‬وخاض العبو فريق املغرب‬ ‫ال �ف��اس��ي آخ ��ر ح�ص��ة إع ��دادي ��ة قبل‬ ‫ال�س�ف��ر إل ��ى ت��ون��س ص �ب��اح أم ��س (‬ ‫األربعاء) على أرضية امللعب امللحق‬ ‫ملركب فاس بحضور جميع الالعبني‬ ‫في أجواء مفعمة بالتفاؤل بخصوص‬ ‫القدرة على العودة باللقب القاري من‬ ‫عقر دار ال�ت��رج��ي‪ ،‬رغ��م ع��دم جودة‬ ‫أرض �ي��ة امللعب امللحق مل��رك��ب فاس‬

‫بسبب كثرة املباريات والتداريب التي‬ ‫تخوضها الفئات الصغرى فوقه‪.‬‬ ‫وأك��د مصدر من داخ��ل الفريق‬ ‫ال�ف��اس��ي أن املكتب املسير سيعقد‬ ‫جلسة م��ع ال��الع�ب��ني م�س��اء اجلمعة‬ ‫ل�ت�ح��دي��د امل �ن �ح��ة امل�خ�ص�ص��ة للفوز‬ ‫باللقب‪ ،‬وهو ما أشارت إليه «املساء»‬ ‫في عدد سابق‪ ،‬كما أنه من املنتظر‬ ‫أن يعقد ال �ي��وم ( اخل�م�ي��س) مساء‬ ‫م���درب ال �ف��ري��ق‪ ،‬رش �ي��د الطاوسي‪،‬‬ ‫اجتماعا تقنيا مع الالعبني بالفندق‬ ‫ال ��ذي سيحتضن مقر إق��ام��ة الوفد‬ ‫الفاسي وذلك بعد احلصة التدريبية‬ ‫ال� �ت ��ي س �ي �خ��وض �ه��ا ال ��الع� �ب ��ون في‬ ‫حدود الرابعة زواال من اليوم والتي‬ ‫ستخصص إلزالة العياء على أساس‬ ‫أن يخوض الفريق حصة أخرى يوم‬ ‫غ��د (اجل �م �ع��ة) ع�ل��ى أرض �ي��ة ملعب‬ ‫رادس ال� ��ذي س�ي�ح�ت�ض��ن املباراة‬ ‫وفي التوقيت ذاته الذي سيعطي فيه‬ ‫احلكم اجلنوب إفريقي دانييل بينيت‬ ‫انطالقتها‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬من املنتظر‬ ‫أن يكون رئيس اجلامعة‪ ،‬علي الفاسي‬ ‫الفهري‪ ،‬قد زار الالعبني مساء أمس‬

‫بالفندق ال��ذي قضوا ب��ه الليلة قبل‬ ‫التوجه إل��ى تونس بهدف حتفيزهم‬ ‫وت �ق��دمي ال��دع��م النفسي ال ��الزم لهم‬ ‫لتمثيل املغرب بالشكل األمثل‪.‬‬ ‫وعالقة باملوضوع‪ ،‬التحق رباعي‬ ‫امل �غ��رب ال �ف��اس��ي‪ ،‬مصطفى ملراني‬ ‫وح�م��زة ب ��ورزوق وي��وس��ف البصري‬ ‫وح� �م ��زة ح��ج��ي‪ ،‬امل �ق �ي��م بالبيضاء‬ ‫ب��ال�ف�ن��دق ف��ي ح ��دود ال�ث��ام�ن��ة مساء‬ ‫من يوم أمس (األربعاء) بعد توجهم‬ ‫إل��ى العاصمة االقتصادية مباشرة‬ ‫بعد نهاية احل�ص��ة الصباحية‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي التحق فيه باقي الالعبني‬ ‫ب��ال �ف �ن��دق ع �ل��ى م �ث��ن ح��اف �ل��ة الفريق‬ ‫قادمني من مدينة فاس‪.‬‬ ‫وارتباطا بأخبار مباراة « السوبر‬ ‫اإلف��ري �ق��ي» ف ��از ال �ت��رج��ي التونسي‬ ‫ف��ي م �ب��اراة الكالسيكو على نظيره‬ ‫ال�ص�ف��اق�س��ي ال�ت��ون�س��ي ف��ي مباراة‬ ‫غابت عنها اجلماهير على خلفية قرار‬ ‫االحتاد التونسي لكرة القدم القاضي‬ ‫مبواصلة إقامة مباريات الدوري دون‬ ‫حضور اجلماهير خوفا من اندالع‬ ‫أع��م��ال ال �ش �غ��ب وت� �ك ��رار سيناريو‬ ‫مشابه لكارثة بورسعيد‪.‬‬

‫وجه‬

‫«املاص» إلى تونس في رحلة‬ ‫البحث عن لقب « السوبر»‬

‫خــارج النص‬

‫«عالم» اجلامعة‬

‫فخر الدين رجحي‬

‫الوداد يواجه الفريق السابق‬ ‫جلورج ويا في كأس الكاف‬

‫عبد اإلله محب‬ ‫تعرف الوداد الرياضي لكرة‬ ‫ال��ق��دم مبكرا على منافسه في‬ ‫دور ال�‪ 32‬من كأس الكونفدرالية‬ ‫اإلفريقية لكرة القدم والذي لن‬ ‫ي��ك��ون س��وى فريق إنفنسيبل‬ ‫إليفني» الليبيري وال��ذي ضمن‬ ‫تأهله إلى دور ال�‪ 32‬بعد اعتذار‬ ‫خصمه ف��ي ال����دور التمهيدي‬ ‫فريق مانسبا من غينيا بيساو‪،‬‬ ‫وال���ذي ك��ان م��ن تداعياته عدم‬ ‫خ����وض م���ب���اراة ال���ذه���اب بني‬ ‫الفريقني وال��ت��ي ك��ان��ت مقررة‬ ‫في غينيا بيساو األحد املاضي‪،‬‬

‫لكن اع��ت��ذار الفريق ح��ال دون‬ ‫إج����رائ����ه����ا ل��ي��ض��م��ن الفريق‬ ‫الليبيري بطاقة املرور إلى دور‬ ‫التمهيدي‪.‬‬ ‫وي��ع��د ال��ف��ري��ق الليبيري‬ ‫ب��واب��ة النجم اإلف��ري��ق��ي جورج‬ ‫وي��ا نحو ع��ال��م االح���ت���راف‪ ،‬إذ‬ ‫س��ب��ق ل��وي��ا أن ح��م��ل قميص‬ ‫ه���ذا ال��ف��ري��ق ال����ذي ي��ع��د ثاني‬ ‫ف���ري���ق ي��ل��ع��ب ف��ي��ه ك����رة القدم‬ ‫وع��ب��ره ان��ت��ق��ل إل���ى االحتراف‬ ‫إلى الدوري الكامروني ومن ثم‬ ‫إل��ى ال���دوري الفرنسي ليعانق‬ ‫النجومية فيما بعد‪ .‬وتأسس‬ ‫ال��ف��ري��ق الليبيري ع���ام ‪1943‬‬

‫وي��ع��د ال��ف��ري��ق الليبيري أكثر‬ ‫تتويجا في البلد ب�ثالثة عشر‬ ‫بطولة وخمس ك��ؤوس وكاس‬ ‫ممتازة واحدة‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن جترى مباراة‬ ‫الذهاب بليبيريا في اخلامس‬ ‫عشر من شهر مارس املقبل‪ ،‬في‬ ‫ح��ني سيجرى اإلي���اب باملركب‬ ‫ال���ري���اض���ي م��ح��م��د اخلامس‬ ‫بالدار البيضاء في الثامن من‬ ‫شهر أبريل‪ .‬وفي سياق متصل‬ ‫بالوداد‪ ،‬ينتظر أن تعرف مباراة‬ ‫الفريق أم���ام أوملبيك خريبكة‬ ‫مشاركة الالعب أيوب اخلالقي‬ ‫العائد من اإلصابة‪.‬‬

‫مركب محمد الخامس‬

‫الوداد يدشن العمل‬ ‫بـ«األبواب» اإللكترونية‬

‫محسن اخلنوسي‬ ‫ستقوم اليوم اخلميس ابتداء من الساعة‬ ‫ال��ع��اش��رة ص��ب��اح��ا‪ ،‬ال��ش��رك��ة امل��ك��ل��ف��ة بتنظيم‬ ‫مباريات ال��وداد البيضاوي‪ ،‬باختبار ميداني‬ ‫لألبواب االلكترونية التي مت وضعها في األبواب‬ ‫املؤدية إلى مدرجات مركب محمد اخلامس‪.‬‬ ‫وت��ق��رر ت��دش��ني ال��ت��ج��رب��ة اجل���دي���دة خالل‬ ‫امل���ب���اراة ال��ت��ي س��ت��ج��م��ع ال�����وداد البيضاوي‬ ‫بأوملبيك خريبكة‪ ،‬بعد زوال يوم األح��د القادم‬ ‫اب��ت��داء م��ن ال��س��اع��ة ال��ث��ال��ث��ة‪ ،‬حيث ت��ق��رر فتح‬ ‫‪ 6‬أب����واب إل��ك��ت��رون��ي��ة ف��ي امل��ن��ص��ة املكشوفة‪،‬‬ ‫وخصص الباب رق��م ‪ 8‬لدخول حاملي بطائق‬ ‫االش��ت��راك‪ ،‬بينما خصصت األب���واب ‪ 10‬و‪12‬‬ ‫‪ 14،‬و‪ 16‬ملشجعي ال��ف��ري��ق احمل��ل��ي‪ ،‬والباب‬ ‫رقم ‪ 11‬جلمهور أوملبيك خريبكة أي ما يعرف‬ ‫مبوقع املكانة‪ ،‬وعلى مستوى املنصة املغطاة‬ ‫مت تخصيص البابني رقم ‪ 3‬و‪ 4‬حلاملي بطائق‬ ‫االشتراك والباب رقم ‪ 5‬للمنصة الشرفية‪ ،‬بينما‬ ‫ت��ق��رر متكني الصحافيني ف��ي أول جت��رب��ة من‬ ‫بطائق ممغنطة متكنهم من مشاهدة املباراة في‬ ‫انتظار عقد اجتماع خاص لدراسة الصيغة التي‬ ‫ميكن أن تساعد رجال اإلعالم على ولوج املنصة‬ ‫الصحفية دون أي اختراق من حاملي بطائق‬ ‫الصحافة بكل مشاربها‪ .‬ودعت الشركة وسائل‬ ‫اإلع��الم التي تسعى إلى تغطية مباراة الوداد‬ ‫وأومل��ب��ي��ك خريبكة إل��ى إرس���ال اعتماد رسمي‬ ‫يحمل خامت مدير املؤسسة اإلعالمية أو رئيس‬ ‫حتريرها على فاكس ن��ادي ال���وداد الرياضي‪،‬‬ ‫قبيل يوم اجلمعة حتى تتمكن اجلهة املنظمة‬

‫من إجناز الشارات اخلاصة باإلعالميني‪.‬‬ ‫وقال احلسني املساوي املسؤول عن العملية‪،‬‬ ‫إن اجلمهور مطالب بالتعاون م��ع ك��ل األطقم‬ ‫املسؤولة ع��ن التنظيم‪ ،‬حتى تعطي التجربة‬ ‫ال��ف��ري��دة أك��ل��ه��ا‪« ،‬ع��ل��ى اجل��م��ه��ور أن يشجعنا‬ ‫ويساعدنا في أول خطوة تنظيمية يعرفها مركب‬ ‫محمد اخلامس‪ ،‬اآلن نحن أمام آلة ال ميكن أن‬ ‫جتامل أحدا أو حتابي أحدا‪ ،‬علينا أن نتعامل‬ ‫مع الوضع اجلديد باحترافية فاالحتراف ليس‬ ‫في امللعب بل يبدأ من اقتناء التذكرة»‪.‬‬ ‫ويواصل ممثال الوداد والرجاء البيضاويني‬ ‫زياراتهما التفقدية اليومية إلى مركب محمد‬ ‫اخل���ام���س‪ ،‬رف��ق��ة م��س��ؤول ال��ق��ط��اع الرياضي‬ ‫مبجلس املدينة وممثل عن شركة املكلفة بتنظيم‬ ‫مباريات الوداد البيضاوي‪ ،‬وتثبيت الولوجيات‬ ‫االل��ك��ت��رون��ي��ة مب��رك��ب محمد اخل��ام��س بالدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬إضافة إل��ى إدارة املركب الرياضي‬ ‫سعيا إلى إع��ادة هيكلة امللعب بشكل يحد من‬ ‫ظاهرة التسرب التي يشهدها في كل مباراة‪.‬‬ ‫وإذا كانت األب��واب اإللكترونية ستساعد على‬ ‫حل معضلة الفرق الصارخ بني عدد املتفرجني‬ ‫الذين يؤدون ثمن التذكرة والعدد املتواجد في‬ ‫امل��درج��ات‪ ،‬ف��إن التجهيزات اجل��دي��دة ستنعش‬ ‫مالية الفريقني الغرميني وبالتالي ف��إن أداء‬ ‫نفقات شرائها وتثبيتها سيتم مناصفة بني‬ ‫الوداد والرجاء البيضاويني‪ ،‬سعيا إلى احلد من‬ ‫التسرب إلى املركب الرياضي محمد اخلامس‬ ‫دون اقتناء تذاكر‪ ،‬ومتكني الناديني معا من رفع‬ ‫رق��م مداخيل امل��ب��اري��ات‪ ،‬بنسبة تفوق ‪ 50‬في‬ ‫املائة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫الــريـــاضــــة‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫بلهندة يطمح للعب‬ ‫أبطال اروبا‬

‫أونداما «املخادع»‬

‫مغربي بفريق ستوك سيتي‬ ‫يضم فريق ستوك سيتي اإلجنليزي العبا من اصول مغربية ال‬ ‫يتعدى عمره ‪ 17‬سنة‪ ،‬ويتعلق األمر بكرمي روسي ذو األصل املغربي‬ ‫واحلامل جلنسية سويسرية ‪.‬‬ ‫ويلعب كرمي في رديف الفريق اإلجنليزي منذ عام ويشغل مركز‬ ‫مهاجم ويعد من خيرة هدافي الفريق اإلجنليزي‪.‬‬

‫العدد‪1685 :‬‬

‫وصفت صحف سعودية مهاجم ال���وداد السابق والالعب‬ ‫احلالي لفريق احتاد جدة السعودي أونداما بالالعب املخادع‬ ‫بعدما تسبب في طرد أحد املدافيعن من فريق الشباب السعودي‬ ‫دون أن يكون املدافع السعودي قد ارتكب أي خطأ‪.‬‬

‫مروان زمامة يتعافى‬

‫اك�����د ال����دول����ي‬ ‫امل���غ���رب���ي يونس‬ ‫بلهندة ان طموحه‬ ‫احل����ال����ي خ���وض‬ ‫م���ن���اف���س���ة راب����ط����ة‬ ‫ابطال اورب��ا‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن الهدف احلالي للفريق‬ ‫نيل بطاقة الترشح لهذه‬ ‫املنافسة‪.‬‬ ‫وق���ال بلهندة ‪ »:‬كل‬ ‫العب يرغب في املشاركة‬ ‫ف��ي دوري أب��ط��ال أوربا‬ ‫إذا ما ك��ان احل��ظ بجانبنا‬ ‫وح��ق��ق��ن��ا امل���ش���ارك���ة ف���ي هذا‬ ‫ال���دوري املوسم ال��ق��ادم فأعتقد‬ ‫أنني سأكون طرفا في ذلك»‪.‬‬

‫الجيش الملكي‬

‫اس���ت���أن���ف م�������روان زمامة‬ ‫ت��داري��ب��ه ب��ع��د عملية جراحية‬ ‫كللت بالنجاح‪ ،‬و خاض زمامة‬ ‫أول أمس االثنن اولى حصصه‬ ‫التدريبية مع فريق ميدلسبره‬ ‫اإلجن��ل��ي��زي‪ ،‬ول��ن ي��ك��ون جاهزا‬ ‫خل���وض م��ب��اري��ات ف��ي ال���دوري‬ ‫اإلجنليزي القسم الثاني إال بعد‬ ‫مضي عشرة أيام‪.‬‬

‫كرة السلة‬

‫استأنف التداريب مع الفريق العسكري‬

‫تذاكر الكأس‬ ‫املمتازة‬

‫الفاتيحي يخضع لتداريب خاصة‬ ‫وحالته الصحية في حتسن‬ ‫الرباط‪ :‬محمد الشرع‬ ‫وأوض��������ح الفاتيحي‬ ‫ف���ي ات���ص���ال أج���رت���ه معه»‬ ‫اس���ت���أن���ف م���ه���اج���م اجليش‬ ‫املساء» أن حالته الصحية‬ ‫امللكي هشام الفاتيحي تداريبه‬ ‫ف��ي حتسن ملحوظ بفضل‬ ‫أمس (الثالثاء) مع الفريق مكتفيا‬ ‫م��ج��ه��ودات ال��ط��اق��م الطبي‪،‬‬ ‫ب���ال���رك���ض دون مالمسة‬ ‫قبل أن يستطرد ق��ائ��ال‪« :‬لقد‬ ‫ال����ك����رة ع���ل���ى خلفية‬ ‫تأثرت كثيرا لعدم قدرتي‬ ‫اإلصابة التي حلقته‬ ‫على إمت���ام املباراة‬ ‫أمام الرجاء والتي‬ ‫أم���ام ال��رج��اء مما‬ ‫ف������رض������ت عليه‬ ‫جعلني لم أستطع‬ ‫م���غ���ادرة امللعب‬ ‫ال����ن����وم ليلتها‬ ‫دقائق قليلة بعد‬ ‫ب���ال���ن���ظ���ر إل���ى‬ ‫بدايتها‪.‬‬ ‫رغبتي الكبيرة‬ ‫وك�����ش�����ف‬ ‫ف���ي املشاركة‬ ‫م���ص���در جيد‬ ‫ف��������ي��������ه��������ا‪،‬‬ ‫اإلط��������������������الع‬ ‫خ���ص���وص���ا‬ ‫أن ال���ت���م���زق‬ ‫أن���ن���ي كنت‬ ‫ال��ع��ض��ل��ي ال���ذي‬ ‫م����س����ت����ع����دا‬ ‫أص����������ي����������ب ب����ه‬ ‫ب��ش��ك��ل كبير‬ ‫ال��ف��ات��ي��ح��ي في‬ ‫ل��ه��ا م��ن��ذ يوم‬ ‫هشام الفاتيحي‬ ‫ف���خ���ذه األمي���ن‬ ‫الثالثاء»‪.‬‬ ‫(فزازي)‬ ‫سيفرض عليه‬ ‫وأك�����د الفاتيحي‬ ‫عدم مالمسة‬ ‫أن العناصر العسكرية‬ ‫ال����ك����رة مل���دة‬ ‫ن��س��ي��ت ه���زمي���ة ال�����دورة‬ ‫ثالثة أيام قبل‬ ‫املاضية وه��ي تركز اآلن‬ ‫التأكد من قدرته‬ ‫على املباراة املقبلة للعودة‬ ‫ع��ل��ى مشاركة‬ ‫إل�����ى س���ك���ة االن����ت����ص����ارات‪،‬‬ ‫زم��الئ��ه بشكل‬ ‫م��وض��ح��ا ف���ي ال��س��ي��اق ذات���ه‬ ‫عادي التمارين‬ ‫أن ال��ف��ري��ق س��ي��ق��ول كلمته في‬ ‫ت��أه��ب��ا ملباراة‬ ‫امل��ب��اري��ات املتبقية ب��ع��د عودة‬ ‫اجل�������م�������ع�������ة‬ ‫ال���روح إل��ى املجموعة وجناحها‬ ‫أم����ام أوملبيك‬ ‫في وضع حد ملسلسل االستعصاء‬ ‫أسفي‪ ،‬والتي‬ ‫الذي الزمها منذ انطالق البطولة‪.‬‬ ‫باتت حظوظه‬ ‫من ناحية ثانية أف��ادت مصادر‬ ‫ف��ي املشاركة‬ ‫مطلعة من الفريق العسكري أن‬ ‫فيها ضئيلة‬ ‫الرئيس املنتدب للفريق العسكري‪،‬‬ ‫ب������ح������ك������م‬ ‫اجلنرال مختار مصمم‪ ،‬أعطى تعليماته‬ ‫بر مجتها‬ ‫ل��ل��ك��ول��ون��ي��ل ل��ك��ح��ل ل��ل��ت��ق��رب أك��ث��ر من‬ ‫ي��������������������وم‬ ‫الفريق العسكري بفضل اإلضافة التي‬ ‫ا جلمعة ‪،‬‬ ‫قدمها له منذ التحاقه به‪ ،‬موضحا في‬ ‫ي���ض���ي���ف‬ ‫السياق ذاته أنه طالبه مبتابعة املباراة‬ ‫امل����ص����در‬ ‫األخيرة للفريق أمام الرجاء البيضاوي‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫مبركب محمد اخلامس حلساب فعاليات‬ ‫األسبوع املاضي‪.‬‬

‫حددت السلطات األمنية‬ ‫التونسية عدد التذاكر ملباراة‬ ‫ن��ه��ائ��ي ال��س��وب��ر اإلفريقي‬ ‫ال��ذي سيجمع فريق املغرب‬ ‫الفاسي بالترجي التونسي‬ ‫ب� ‪ 15‬ألف تذكرة‪ ،‬وهو قرار‬ ‫وضع املسئولن عن التنظيم‬ ‫بإدارة الترجي في حيرة من‬ ‫أمرهم خاصة أم��ام الطلبات‬ ‫امل���ت���زاي���دة ألن���ص���ار الفريق‬ ‫وال����ذي����ن ي��ط��م��ح��ون للظفر‬ ‫بتذكرة حلضور املباراة‪.‬‬

‫الطوسي‬ ‫واثق‬

‫ق��ال املدرب‬ ‫رش� �ي ��د الطوسي‬ ‫في تصريح لراديو‬ ‫تونس‪ ،‬إنه ذاهب إلى‬ ‫ملعب رادس م��ن أجل‬ ‫حمل لقب كاس السوبر‪.‬‬ ‫ويبدو ان االمور تلعب‬ ‫لصالح امل��اص‪ ،‬بعدما تأكد‬ ‫غ �ي��اب م�ج�م��وع��ة م��ن العبي‬ ‫الترجي عن املباراة‪.‬‬

‫غياب بلعمري قد يعرضه للمساءلة أمام اللجنة‬ ‫التأديبية والطلحاوي يعتزم العالج بالخارج‬

‫مارشان‪ :‬اإلصابات ال تقلقني‬ ‫كثيرا ألن خزان الرجاء مليء‬

‫محسن اخلنوسي‬ ‫ظهور الالعب عبد احلق الطلحاوي كبديل‬ ‫في املباراة التي جمعت الرجاء البيضاوي‬ ‫على ال��رغ��م م��ن ال��ن��ش��اط ال��ي��وم��ي الذي باجليش امللكي‪ ،‬إال أن��ه غ��اب ع��ن احلصة‬ ‫ت��ع��رف��ه ع��ي��ادة ال��رج��اء ال��ب��ي��ض��اوي مبركب التدريبية التي أعقبت املواجهة‪ ،‬ورحل إلى‬ ‫الوازيس‪ ،‬إال أن هذا اإلقبال على املصحة ال ال��رب��اط من أج��ل ع��رض حالته على اللجنة‬ ‫يقلق املدرب بيرتراند مارشان‪ ،‬الذي يجري الطبية التابعة ل���وزارة الصحة العمومية‬ ‫بن الفينة واألخرى تعديالت على تشكيلته والتي متلك صالحية الترخيص له بالسفر‬ ‫البشرية‪ ،‬وال يتردد في إخبار العبيه بأنه ال إلى اخل��ارج من أجل عالج إصابته بتقنية‬ ‫وجود لالعب أساسي مائة في املائة‪ ،‬وقال اإلل��ي��ك��ت��روش��وك‪ ،‬ال��غ��ي��ر م��ت��وف��ر ح��ال��ي��ا في‬ ‫امل��درب الفرنسي ل�»املساء» إنه يعتمد على ع��ي��ادات امل��غ��رب‪ ،‬وأص���ر ال��ط��ل��ح��اوي على‬ ‫الالعب اجلاهز وأن لكل مباراة رجاالتها‪ ،‬متابعة ملفه والسفر إن اقتضى األم��ر إلى‬ ‫وأوض��ح أن بعض الالعبن ب��دؤوا يشقون فرنسا لهذه الغاية رغم أن الطبيب أكد بأن‬ ‫طريقهم نحو الدولية دون أن‬ ‫اإلصابة ال تدعو إلى القلق‪.‬‬ ‫يكشف عن األسماء‪ ،‬بل رفض‬ ‫وعالقة باملسألة الطبية يغيب احلارس‬ ‫ال���رد ع��ل��ى س���ؤال يتعلق‬ ‫اجلرموني بسبب إصابة أبعدته طويال عن‬ ‫بالعناصر الرجاوية التي‬ ‫املرمى‪ ،‬لكنه ظل على اتصال مستمر بالطاقم‬ ‫ميكن أن يقترحها على‬ ‫الطبي ل��ل��رج��اء‪ ،‬فيما ي��واص��ل الرباطي‬ ‫الناخب الوطني إيريك‬ ‫وفيات كاجلوهري حتضيراتهما بشكل‬ ‫غيريتس‪.‬‬ ‫عادي مع الفريق في انتظار استرجاع كل‬ ‫وع����الق����ة باملسألة‬ ‫املقومات البدنية التي متنحهما‬ ‫الطبية للرجاء البيضاوي‪،‬‬ ‫ال�����ض�����وء األخ�����ض�����ر حلمل‬ ‫فقد أغضب غياب الالعب‬ ‫قميص الرجاء في املباريات‬ ‫ادريس العمري طبيب الفريق‬ ‫القادمة‪ ،‬وخالل تصفيات‬ ‫الدكتور محمد عتيق‪ ،‬والذي‬ ‫ك��أس عصبة األبطال‬ ‫اع��ت��ب��ر ب��أن��ه غ��ي��ر م��ب��رر وال‬ ‫اإلفريقية‪.‬‬ ‫يسعى إلى إنهاء األعطاب‬ ‫م����������ن ج����ه����ة‬ ‫التي الزم��ت��ه‪ ،‬س��واء على‬ ‫أخرى لم يتوصل‬ ‫مستوى القدم أو الفم‪،‬‬ ‫ن��������ادي ال����رج����اء‬ ‫ومت اع���ت���ب���ار الالعب‬ ‫ال������ب������ي������ض������اوي‬ ‫ب��ل��ع��م��ري‪ ،‬ال���ق���ادم من‬ ‫ب�������أي دع��������وة من‬ ‫امل���غ���رب ال��ف��اس��ي في‬ ‫اجل��ام��ع��ة حلضور‬ ‫إط����ار م��ق��اي��ض��ة بينه‬ ‫أش�����غ�����ال امللتقى‬ ‫وب�����ن ال����الع����ب عبد‬ ‫ال��ط��ب��ي امل��ن��ظ��م من‬ ‫امل��ول��ى ب��راب��ح‪ ،‬غائبا‬ ‫طرف اللجنة الطبية‬ ‫ب����دون م��ب��رر وسجل‬ ‫املنبثقة ع��ن االحتاد‬ ‫بيرتراند مارشان‬ ‫(الشرقاوي)‬ ‫ف����ي ورق�������ة الغياب‬ ‫اإلفريقي لكرة القدم‪،‬‬ ‫ال����ي����وم����ي مم�����ا قد‬ ‫وقال الدكتور عتيق إن‬ ‫ي��ع��رض��ه للمساءلة‬ ‫املؤمتر الذي سينعقد‬ ‫أم��ام املكتب املسير‬ ‫ف���ي م��ن��ت��ص��ف مارس‬ ‫ل���ل���رج���اء وحت���دي���دا‬ ‫أق��ص��ى أط��ب��اء الفرق‬ ‫اللجنة التأديبية‪.‬‬ ‫األق�����رب إل����ى املمارسة‬ ‫وع��ل��ى ال���رغ���م من‬ ‫الكروية اليومية‪.‬‬

‫أولمبيك أسفي‬

‫النادي القنيطري‬

‫غضب اجلمهور يرغم السكتيوي‬ ‫على إجراء تداريبه بأبواب مغلقة‬

‫كركاش‪ :‬تركت الفريق ومدة‬ ‫صالحيته عشر سنوات‬

‫آسفي‪ :‬املساء‬ ‫قرر عبد الهادي السكتيوي‪ ،‬مدرب أوملبيك أسفي لكرة‬ ‫ال��ق��دم‪ ،‬إج���راء احلصص التدريبية لهذا األس��ب��وع مبلعب‬ ‫املسيرة اخل��ض��راء بآسفي ع��وض مركز تكوين الناشئن‪،‬‬ ‫كما اعتاد الفريق على ذلك مند بداية املوسم‪ ،‬كما أنه أعطى‬ ‫تعليماته بإغالق أبواب ملعب املسيرة في وجه اجلمهور‪،‬‬ ‫ومنعه من ولوج املدرجات حتى ال يصطدم بعض احملسوبن‬ ‫عليه مع الالعبن‪ ،‬خاصة وأن احتقانا كبيرا يسود أوساط‬ ‫اجلماهير اآلسفية بعد الهزميتن املتتاليتن أم��ام كل من‬ ‫النادي القنيطري واملغرب الفاسي بعقر الدار‪.‬‬ ‫وق��ال مصدر مسؤول بفريق أوملبيك آسفي ل�»املساء»‬ ‫إن السكتيوي اعتاد «الهروب» بالالعبن إلى ملعب املسيرة‬ ‫كلما مر الفريق من وضعية صعبه كهاته‪ ،‬إذ يفضل االبتعاد‬ ‫عن اجلمهور وتفادي املواجهة بينه وب��ن الالعبن حتى‬ ‫ال يدخل الطرفان في مالسنات قد يترتب عنها مواجهات‬ ‫واصطدامات‪ ،‬كما وقع خالل مرحلة الذهاب عقب الهزميتن‬ ‫الكبيرتن أم��ام شباب احلسيمة واملغرب الفاسي بخمسة‬ ‫أه��داف‪ ،‬حن هاجم اجلمهور الالعبن «بالكارتينغ» وقام‬ ‫بتهشيم زجاجات وواجهات سياراتهم وبلغت القضية إلى‬ ‫مخفر الشرطة بعدما قدم الالعبون شكايات ضد اجلمهور‪.‬‬ ‫واحتجت مجموعة من اجلماهير اآلسفية التي حجت‬ ‫أول أم��س التالتاء إل��ى ملعب املسيرة اخل��ض��راء من أجل‬ ‫متابعة تدريب فريقها على إغالق امللعب في وجهها‪ ،‬بعدما‬ ‫منع رجال األمن اجلميع من ولوج امللعب بداعي أن تعليمات‬ ‫ص��درت من اإلدارة التقنية للفريق ترغب باجراء احلصة‬ ‫بأبواب مغلقة‪.‬‬ ‫وفي موضوع ذي صلة‪ ،‬علمت «املساء» من مصدر مقرب‬ ‫م��ن ال��ف��ري��ق‪ ،‬أن السكتيوي ق��د يجري تغييرات بتشكيلة‬ ‫الفريق على مستوى مراكز الالعبن‪ ،‬خاصة بعد املستوى‬ ‫الباهت الذي ظهرت به مجموعة من العناصر في املباراة‬ ‫األخ��ي��رة أم��ام املغرب الفاسي كما أن��ه سيرغم على الدفع‬ ‫بالعبن ظلوا بكرسي االحتياط خالل الدورات املاضية‪ ،‬علما‬ ‫أنه تنتظره بعد غد اجلمعة مباراة صعبة عندما يحل ضيفا‬ ‫على اجليش امللكي املنهزم هو األخر األسبوع املاضي أمام‬ ‫الرجاء البيضاوي‪.‬‬ ‫وسيغيب ع��ن ه��ذه امل��ب��اراة الع��ب��ان أساسيان مبنطقة‬ ‫الدفاع ‪ ،‬إذ سيواصل املهدي خرماج‪ ،‬غيابه للمرة الثانية‬ ‫على التوالي بحكم جمعة ثماني إنذارات هذا املوسم‪ ،‬وعماد‬ ‫العماري‪ ،‬املطرود خالل املباراة األخيرة أمام املغرب الفاسي‪،‬‬ ‫مما سيزيد من متاعب دفاع الفريق األسفي صاحب أضعف‬ ‫دفاع في البطولة ب�‪ 25‬هدفا‪.‬‬

‫اخلميس‬

‫‪2012/02/23‬‬

‫محمد جلولي‬

‫كـالم الصورة‬

‫«جنون التشجيع» قاد هذا المشجع لمغامرة غير محسوبة العواقب‪ ،‬عرض معها‬ ‫( مصطفى الشرقاوي)‬ ‫حياته للخطر‪.‬‬

‫قال عزيز كركاش‪ ،‬مدرب فريق شباب املسيرة لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬إنه ترك فريق النادي القنيطري‪ ،‬في أقصى مظاهر‬ ‫ال��ت��وازن املطلوب داخ��ل املمارسة الكروية‪ ،‬مبرزا في‬ ‫الوقت ذاته‪ ،‬أنه غادر النادي القنيطري‪ ،‬ألن احمليط لم‬ ‫يعد يسمح مبواصلة العمل داخل الفريق‪.‬‬ ‫وأكد كركاش‪ ،‬أنه ترك فريق النادي القنيطري‪ ،‬وهو‬ ‫يتوفر على مدة صالحية تتجاوز العشر سنوات‪ ،‬بحكم‬ ‫املجموعة الشابة التي يتوفر عليها النادي القنيطري‪،‬‬ ‫مقارنا ف��ي السياق ذات��ه ب��ن جتربته السابقة هاته‪،‬‬ ‫ومغامرته اجلديدة مع شباب املسيرة‪ ،‬موضحا أن األمر‬ ‫يختلف داخل فريق شباب املسيرة‪ ،‬على مستوى أعمار‬ ‫مجموعة من الالعبن‪ ،‬وقدرتهم على إبداع األفكار داخل‬ ‫امللعب‪ .‬وتابع كركاش‪ ،‬حديثه ل�»املساء»‪ ،‬على هامش‬ ‫الندوة الصحفية‪ ،‬التي أعقبت مباراة خريبكة وشباب‬ ‫امل��س��ي��رة‪ ،‬ال��ت��ي احتضنها م��رك��ب ال��ف��وس��ف��اط مبدينة‬ ‫خريبكة‪،‬السبت املاضي‪ ،‬حلساب اجلولة السابعة عشرة‬ ‫من منافسات البطولة املغربية‪ ،‬والتي انتهت بانتصار‬ ‫األومل��ب��ي��ك‪ ،‬بهدفن لصفر‪ ،‬وه��و يقول ‪« :‬مشكل الكرة‬ ‫املغربية يكمن في غياب التخطيط على املدى الطويل‪،‬‬ ‫وأيضا العمل املتواصل‪ ،‬وهذا ما ينقص فريق شباب‬ ‫املسيرة‪ .‬لكن البد من التشخيص العلمي والدقيق ملصدر‬ ‫االختالل داخل الفريق‪ ،‬والذي بدأت تتضح الكثير من‬ ‫معامله‪ ،‬وهو ما يستلزم تغييرا على مستوى تشكيلة‬ ‫الفريق‪ ،‬من أجل خلق توازن داخل الفريق»‪ .‬واستشهد‬ ‫ك��رك��اش بفريق أوملبيك خريبكة‪ ،‬للتأكيد على وجود‬ ‫أزم��ة داخ��ل املنظومة الكروية املغربية‪ ،‬معتبرا إياه‬ ‫من الفرق املغربية‪ ،‬التي كانت تقوم بعمل كبير على‬ ‫مستوى التكوين داخل الفئات الصغرى‪ ،‬وأيضا على‬ ‫مستوى التخطيط على امل��دى البعيد‪ ،‬قبل أن ينحصر‬ ‫التفكير مؤخرا في تدبيرأزمة النتائج التي يعيش على‬ ‫إيقاعها الفريق اخلريبكي‪ ،‬خالل أول نسخة من البطولة‬ ‫االحترافية‪ ،‬في الوقت ال��ذي ميكن فيه اجل��زم‪ ،‬على أن‬ ‫أوملبيك خريبكة يتوفرعلى مقومات االحتراف منذ مدة‬ ‫ليست بالقصيرة‪.‬‬ ‫وحول تصريحات غيريتس األخيرة حول املدربن‬ ‫املغاربة‪ ،‬قال كركاش إنه اطلع جيدا على تصريحاته بعد‬ ‫سحبها من األنترنيت‪ ،‬والحظ أن غيريتس كان يتحدث‬ ‫عن املدربن املغاربة‪ ،‬الذين كانوا ينتقدون اختياراته‬ ‫البشرية والتكتيكية‪ ،‬دون تعميم منه‪ ،‬ينسحب على‬ ‫جميع املدربن املغاربة‪.‬‬


‫ﺣﻮﺍﺩﺙ‬www.almassae.press.ma

‫ﺗﻔﻜﻴﻚ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ ﺳﺮﻗﺔ ﺍﻟﻤﺠﻮﻫﺮﺍﺕ ﺑﻔﺎﺱ‬ WÐUBŽ ¨”UHÐ wJK*« „—b�« d�UMŽ XJJ� W�dÝ w� WÞ—u²� ¨’U�ý√ …dAŽ s� ÊuJ²ð WO�ULłù« UN²LO� ‚uH𠉫u�√Ë «d¼u−� Ær¼—œ 5¹ö� …dAŽ s� ¨UNÐ ÂUOI�« - w²�« ÀU×Ð_« XMJ� b�Ë WÐUBF�« fOz— rNMOÐ s� ’uB� WFЗ√ nO�uð ¨nOÝdłË ¨”U� s� qJÐ jAMð X½U� w²�« ÆÆ«b−MðË WK¼UðË vKŽ 5�u�u*« WFЗ_« ¡UMþ_« qOŠ√ b�Ë W²��« sŽ U¹—Uł Y׳�« ‰«“ U�ULMOÐ ¨W�«bF�« Æs¹dšü«

2012/02/23 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬º 1685 :‫ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬º

w� sJ¹ r�Ë ¨tðUOŠ w� t� …dOš_« ÊuJ²Ý WKŠd�« Ê√ rKF¹ sJ¹ r� ¨2011nOB� wŽ«—e�« t�uB×� lLł bB� u³Ž œôËQÐ gO�öF�« —«ËbÐ w½U¦�« t�eM� u×½ ¡UCO³�« —«b�« WM¹b0 t²OÐ WO×C�« —œUž w� WIOŁË W¹√ œułË ÂbF� W¹uN�« ‰uN−� WO×C�« W¦ł ·UA²�ô wŠöH�« qI(« VŠU� œU� s� W�bB�« U¼bŠË ¨s�e�« —Ëd� l� qKײ�« w� √b³²Ý ‰uI(« bŠQÐ …b�U¼ W¦ł `³BOÝ t½√ t½U³�Š Æw½U'« q³� s� WOB�A�« tIzUŁË s� Áb¹d& - Ê√ bFÐ t�Ðö�

á°üb áÁôL

‫ﺭﻣﻰ ﺟﺜﺔ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﺑﺄﺣﺪ ﺍﻟﺤﻘﻮﻝ ﻭﻭﺿﻊ ﻓﻮﻗﻬﺎ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺼﺐ ﺍﻟﺬﺭﺓ ﻹﺧﻔﺎﺋﻬﺎ‬

UD�Ð q²� W1dł VJðd¹ ‰UG³�« W�dÝ w� hB�²� t?OI� o¹dD�« bš√ V¹dG�« Ê√ —«Ëb�« tOI� ÁU³²½« —UŁ√ b¹d¹ ÊU??� u¼ ULMOÐ bOFÝ œôË√ v??�≈ W??¹œR??*« ¨—«Ëb??�« tOIH� `B�√ UL� —u??�“√ v??�≈ »U¼c�« qłd�« …œuFÐ QłUHð WŽUÝ nB½ —Ëd� bFÐË —u�“¬ v�≈ UNłu²�Ë bOFÝ œôË√ WNł s� U�œU� Á¡«—Ë d−¹Ë W¹—UM�« t²ł«—œ vKŽ V??�«— u¼Ë pý „«c½¬ ¨tIMŽ w� ◊uÐd� q³Š WDÝ«uÐ öGÐ WDK��« Ê«u??Ž√ bŠ√ d³�¹ tKFł U2 Ád�√ w� w� tðbŽU�* ÊU³A�« iFÐ —UCŠSÐ ÂU� Íc�« tOKŽ «uI�√ tðœ—UD� bFÐË ¨qłd�« —UŁ¬ ¡UH²�« rN� ·d²FO� »dC�UÐ tOKŽ «u�UN½«Ë i³I�« ÍuM¹ ÊU�Ë —uMÐ ÍbOÝ s� qG³�« ‚dÝ b� t½√ ¡UHšSÐ ÂUI� t²žUÐ ÂöE�« Ê√ dOž ¨—u�“PÐ tFOÐ tOIH� Q??'Ë UNÐ t??D??Ð—Ë …d??−??ý X??% qG³�« ÆÕU³B�« v²Š XO³*« bB� b−�*« WIDM*« bzU� —UFýSÐ WDK��« ÊuŽ ÂU�Ë —u??�“Q??Ð w??J??K??*« „—b?????�« Á—Ëb?????Ð d??F??ý√ Íc????�« v�≈ t1bIð - Íc�« tOIH�« «uKI²Ž«Ë «ËdC×� dNý√ WFЗ√ t�³×Ð XC� YOŠ W�UF�« WÐUOM�« Æ «c�U½ U�³Š

‫ﺳﻄﺎﺕ‬ wNOłË vÝu�

·«d²Ž«Ë ‰UI²Ž«

W�d� XNłuð Í—U??'« d¹«d³� 8 Âu??¹ w� d�U³�« ÕU³B�« w� UD�� wJK*« „—b??�« s� s� —UFý≈ bFÐ å—œU??F??�«ò …b??¹b??'« s−Ý v??�≈ o¹dÞ w??�Ë ¨tOIH�« «uLK�²O� s−��« d¹b� d�UMF� rN²*« ·d??²??Ž« ¨ U??D??Ý v??�≈ …œu??F??�« w²�« …—UO��« ‚—U??Ý u¼ t½√ wzUCI�« e�d*« vL�ð WIDM0 b−�� ÂU???�√ W??½u??�d??� U??N??�d??ð WM¹b� wŠ«u{ bMŽ W'u�« o¹dDÐ lIð Wž—Uð r� t??O??�≈ »u??�??M??*U??Ð t??²??N??ł«u??� b??F??ÐË ¨—u????�“¬ s� u¼ t??½√ ·d??²??Ž«Ë —UJ½û� WKOÝË Í√ b−¹ WO×C�« W³�«d0 ÂU� Ê√ bFÐ W1d'« ·d²�« ¡«œ_ b−�*« u×½ ‰eM*« UN²E( —œU??ž Íc??�« wHK)« —«b'« oK�²� ¨¡UAF�«Ë »dG*« …ö� v²Š p??�U??N??�« …—U??O??Ý ¡«—Ë Q??³??²??š«Ë ¨‰e??M??L??K??� tIMŽ o³Þ√Ë ¨XO³�« tłu�Ë bMŽ ÁQłUH� tðœuŽ bŠ√ l� t??Ý√— »dC¹ c??š√ rŁ t¹b¹ WDÝ«uÐ w� tKLŠ rŁ ¨tðu� s� b�Qð v²Š XO³�« Ê«—bł q³� Ê√ bFÐ WO×C�« pK� w� w¼ w²�« …—UO��« Õd� UL� tKLŠ tOKŽ qN�¹ v²Š tOKł—Ë t¹b¹ ‚uÝ »d??� qIŠ v??�≈ tÐ tłuðË ¨t�«d²Ž« w� rŁ „UM¼ ÁU�—Ë  UDÝ rOK�SÐ W³BI�« ¡UFЗ√ Á«d¹ ô v²Š …—c�« VB� s� WOL� t�u� l{Ë ÆbŠ√ ŸU??Ð s???� u???¼ t??½Q??Ð t??O??I??H??�« ·d???²???Ž« U??L??� U�√ ¨r???¼—œ 15000 sL¦Ð w??Ž«—e??�« ‰u??B??;« Í“U??N??łË ‘«d???H???�«Ë X??O??³??�« ÀU???Ł√ ’u??B??�??Ð ¡UŁö¦�« ‚u??�??Ð UNH¹dB²Ð ÂU??� bI� “UHK²�« Æ—u�“QÐ ÂUF�« qO�u�« vKŽ tOIH�« W�UŠ≈ X9 b�Ë 11 Âu??¹  UDÝ WM¹b� WO�UM¾²Ý« Èb??� pKLK� bLF�« q²I�UÐ oKF²ð rNð qł√ s� 2012 d¹«d³� ¨W�u�u*« W�d��« ¨b�d²�«Ë —«d�ù« o³Ý l� ¡UHš≈ bB� W1d'« ÊUJ� s� qO²� W¦ł qI½ ÆUN*UF�Ë W1d'«

W¹—U½ W??ł«—œ wD²1Ë UÐU³Kł Íbðd¹ ö??ł— —«ËbKÐ ÂU¹_« bŠ√ »dG� w� qŠ ÊuK�« ¡U�—“ ¨b−�*« w� XO³*UÐ t� `L�¹ Ê√ tM� VKÞË UDK��« Ê√ ÈuŽbÐ i??�— —«Ëb???�« tOI� sJ� qFł U� u¼Ë ¨błU�*« w� ¡UÐdG�« XO³� lM9 s� t??½√ Ád³š√Ë ¨tO�≈ qÝu²¹ V¹dG�« qłd�« ¨ÈdI�« ÈbŠ≈ w� UNOI� qLF¹Ë ʬdI�« WEHŠ U2 WO½¬dI�«  U???¹ü« iFÐ tOKŽ uK²¹ c??š√Ë ¨XO³LK� b−�*« v??�≈ tKšb¹Ë t??Ð o¦¹ tKFł ÂuM�« s� tEI¹√Ë »U³�« tOKŽ `²� d−H�« bMŽË V¼c¹ Ê√ V¹dG�« tOIH�« œ«—√Ë ¨d−H�« wKBO� Ê√ tM� VKÞ —«Ëb�« tOI� sJ� tKO³Ý ‰UŠ v�≈ ¡u{ lKD¹Ë —uDH�« tF� ‰ËUM²¹ v²Š X¹d¦¹ WŽU��« pKð w� —œUG¹ Ê√ tOKŽ `�√ tMJ� —UNM�« ¨—u�“¬ WM¹b0 h�ý l� bŽu� vKŽ ÊU� t½_ b�Ë ¨tI¹dÞ w� V??¼–Ë W¹—UM�« t²ł«—œ V�d�

‰UG³�« W�dÝ q²I� s� …d²� bFÐ p�UN�« s??Ы q�uð WOŠUMÐ tЗU�√ bŠ√ s� WOHðU¼ W*UJ0 Áb�«Ë ¨WLO�u� «uŽb� ÊU� t½√ UNO� Ád³�¹ Ê«uF�uÐ WLO�u�« «ËdCŠ s¹c�« ¡UNIH�« lLÝ t??½√Ë ¨qGÐ W�d�Ð U�³K²� j³{ tOI� sŽ ÊuJ×¹ ÕU³� w� ¨tMŽ Àu׳*« qðUI�« u¼ ÊuJ¹ b�Ë ‰eM� u×½ WO×C�« sЫ tłuð w�«u*« ÂuO�« ‰UI²Ž« ÊUJ� tM� ·dF¹ Ê√ ŸUD²ÝU� t³¹d� —«Ëœ u¼ Íc�« ÊUJ*« v�≈ sÐô« tłu²� tOIH�« t½uJ�Ë ¨—u???�“¬ rOK�ù lÐU²�« ‘u³³�« d¾Ð —«Ëb�« tOI� bMŽ V¼– bI� WIDM*« sŽ U³¹dž åqG³�«ò ‚—U??Ý tOIH�« WB� sŽ Ád�H²�O� ÊQ??Ð Ád??³??šQ??� ¨—«Ëb????�« «c???¼ w??� j??³??{ Íc???�«

rMG�«s�UÝ√— 34e−ŠËÊULOKÝsÐUÐWFO{WL¼«b� tŽuK{ w??� t³²A*« WFOC�« »U??×? �√ bFÐ …dýU³� vH²š« W�d��« UOKLŽ w� œ«d�√ vH½ ULO� ¨WFOCK� WOM�_« WL¼«b*« ÆW�dÝ W¹QÐ W�öŽ t� ÊuJð Ê√ tðdÝ√ s� sŽ Y׳ð wzUCI�« „—b�« d�UMŽ X½U�Ë ¨rOK�ù« ×Uš s� W�Ëd�*« …—UO��« ‰P� »«dð q??š«œ błuð UN½uJÐ XLKŽ Ê√ bFÐ UNðöLŠ nŽUCð UNKFł U� u¼Ë ¨U¼–uH½ ÊUJ� v?? �≈  b??²? ¼« Ê√ v?? �≈ WODOAL²�« d�QÐ WL¼«b*« WDš X−�dÐ YOŠ ÆU¼œułË sÐUÐ WOz«b²Ðô« WLJ;« Èb� pK*« qO�Ë s� ÂUMž_« ”˃— œbFÐ X¾łu�Ë ÆÊULOKÝ rOK�ù« Ê√ ULKŽ ÆWFOC�« jÝË W�Ëd�*« WLŠ— X??% W??M?Ý s??� b?? ¹“√ c??M?� ‰«“U?? ?�  √bÐ w²�« wý«u*« vKŽ uD��«  UÐUBŽ W¹ËdI�« oÞUM*« nK²�0 UNðUOKLŽ cHMð  UDK��«Ë WO�—b�« d�UMF�« bM& r??ž— w²�« —UHM²Ýô«  ôUŠË WOLOK�ù«Ë WOK;« ÆW¹ËdI�« dÝ_« UNOKŽ X׳�√

ÊULOKÝ sЫ ÍË«dLŠ VOFýuÐ

sÐUÐ wJK*« „—b??�« d�UMŽ XL¼«œ WDK��« s??� Ê«u??ŽQ??Ð W??�u??Žb??� ¨ÊU??L?O?K?Ý 5??M?Łô« d??−?� ¨…b??¹U??¹e??�« …œU??O? I? Ð W??O?K?;« t³²A*« 5??¹Ëd??I?�« b??Š√ WFO{ ¨w??{U??*« wý«u*« vKŽ uD��« WÐUBF� tLŽeð w� s� WOM�_« d�UMF�« XMJ9Ë ÆrOK�ùUÐ s� «b??Š«Ë U??Ý√—Ë rMž ”√— 34 e−Š ¨W�Ëd�*« WOýU*« 5Ð s� UNðd³²Ž« eŽU*« Ÿu?? ½ W?? �Ëd?? �? ?� …—U?? ?O? ? Ý e?? −? ?Š U?? L? ?� ©uD½UÐ ◊U??O?�® Ÿu??½ …—U??O? ÝË ¨©Í«b??½u??¼® Â√ W�Ëd�� X½U� «–≈ U??� bFÐ ·dF¹ r??� w²�« WFOC�« VŠUB� œuFð Â√ …«d²J� W¹ËdI�« WŽUL'UÐ f½u¹ œôË√ —«ËbÐ błuð sJL²ð r??�Ë Æ…b??¹U??¹e??�« …œUOIÐ WžeOð 5??Ž w??½U??'« ‰U??I? ²? Ž« s??� W??O? M? �_« d??�U??M?F?�« bŠ√ Ê√ å¡U??�?*«ò XLKŽ ULO� Æ…UM'« Ë√

w� ÊuII;« t&« W�uKF*« Ác¼ qCHÐ tOIH�« Ê√ v�≈ «Ëb²NO� ¨w½U'« sŽ rN¦×Ð rOK�SÐ W??�u??²??ý« WŽULł s??� —b×M¹ rN²*« vKŽ «Ëd¦Ž Y׳�« oOLFð bFÐË ¨…b??¹b??'« ÊUJ� s???Ž Á—U??�??H??²??Ý« b??M??ŽË Áb????�«Ë ‰e??M??� Ê≈ özU� ¨t??M??Ы s??� √d³ð tOIH�« tMЫ œu??łË …œbF²*« tLz«d' UNOI� ÊuJ¹ Ê√ výUŠ tMЫ tMЫ ÊQÐ oI;« ÁdFý√ „«c??½¬ ¨W�d��« w� v??�≈ Áb??ýd??¹ Ê√ t??O??K??ŽË q??²??� W??1d??−??Ð rN²� »_« œ— ÊUJ� ¨WIOI(« W�dF� bB� t½UJ� ÆtMЫ ÊUJ� qN−¹ t½QÐ v??�≈ w??zU??C??I??�« e??�d??*« d??�U??M??Ž X??F??ł— w??ðd??�c??� «Ë—d??????ŠË U??D??�??Ð …œU???O???I???�« d??I??� h�ð v??�Ë_« ¨wMÞu�« bOFB�« vKŽ Y×Ð åXO½u�—uH�«ò …—UOÝ h�ð WO½U¦�«Ë tOIH�« Æ…œuIH*«

ÊU� Íc???�« ¨’U??�??ý_« b??Š√ n??A??²??�«Ë t� —«Ëb???�« tOI� Ê√ Ÿu³Ý√ q� —«Ëb???�« —Ëe??¹ ÊU� YO×Ð ¨W�d��« ‰U−� w� …b¹bŽ oЫuÝ ¨U¼bBI¹ w²�« d¹Ë«Ëb�« w� tOIH�« —Ëœ sN²1 ’dH�« 5ײ¹ rŁ ÊUJ��« WIŁ V�J¹ Ê√ v�≈ YOŠ ¨—«d??H??�U??Ð –u??K??¹Ë r??N??O??ý«u??� ‚d??�??O??� WŽULł s??� q??� w??� Ád???�√ n??A??²??�« Ê√ o??³??Ý Èdš√ oÞUM�Ë »«e�« WIDM�Ë ¨…œËdŠ 5Ž ÆtOM−Ý UÐuIŽ UNKł√ s� vC�√ V??ŠU??� t??O??I??H??�« d??³??š —U???A???²???½« b???F???ÐË «Ë—d� —«Ëb�« WM�UÝ 5Ð WOzUCI�« oЫu��« —U??E??½_« s??Ž È—«u??²??O??� ¨b??−??�??*« s??� Áœd????Þ w� «œb−� œU??Ž tMJ� ¨WM��« vKŽ b¹eð …b??* b¼uýË ¨W1d'« tO� XF�Ë Íc�« Ÿu³Ý_« ¡U�—“ dðuJÝ Ÿu½ s� W¹—U½ Wł«—œ 7� vKŽ ÆÊUJ��« …œUNý V�Š ÊuK�«

WFÐU²�« wzUCI�« e�d*« d�UMŽ dýUÐ  U??D??�??Ð w??J??K??*« „—b???K???� W??¹u??N??'« …œU??O??I??K??� ‰öš s�Ë ¨W1d'« eG� p� bB� UNðU¹d% vKŽ —u¦F�« - WO×C�« fÐö* w�Ë√ gO²Hð s� rK�� ‰UB¹≈ sŽ …—U³Ž …dOG� WIOŁË —«b�UÐ ÍbL?;« w?(UÐ WOJMÐ W??�U??�Ë ·d??Þ XKI²½« Ídײ�«Ë Y׳�« qł√ s�Ë ¨¡UCO³�« wJK*« „—œ w??zU??C??I??�« e???�d???*« s???� d??�U??M??Ž U�u¹ ¡UCO³�UÐ WOJM³�« W�U�u�« v�≈  UD�Ð  U�uKF0 «uK�u²� ¨W¦'« vKŽ —u¦F�« bFÐ v�≈ «uNłuð „«c??½¬ ¨WO×C�« W¹uNÐ WIKF²� dOž ‰eM*UÐ «bŠ√ «Ëb−¹ rK� p�UN�« vMJÝ dI� q×� Ê«uMŽ vKŽ «uKB×¹ Ê√ «uŽUD²Ý« rN½√ ÍbO�Ð  «—UO��«  UOýö²� ‚u�Ð tMЫ qLŽ r¼d³š√ Áb??�«Ë sŽ Á—U�H²Ý« bMŽË ¨s�u� gO�öF�« —«ËbÐ w½U¦�« t�eM� v�≈ d�UÝ t½QÐ bIH²� b??O??ýd??Ð r??O??K??�≈ u??³??Ž œôË√ W??ŽU??L??−??Ð sЫ WI�—Ë ¨œUB(« bFÐ wŽ«—e�« t�uB×� »u� wzUCI�« e�d*« d�UMŽ XKI²½« p�UN�« oK�²� sÐô« ÂbIðË ¨u³Ž œôË√ WŽUL−Ð ‰eM*« ¨«b�u� ÊU� Íc??�« ‰eM*« »UÐ `²�Ë —«b??'« ÊU� ‰eM*« Ê√ 5II×LK� 5³ð tłu�Ë bMŽË  ö−Ž —UŁ¬ «uM¹UŽ YOŠ ¨W1d−K� UŠd�� ¨‰eMLK� WOKš«b�« WŠU��« WO{—√ vKŽ WMŠUý w{U¹— ¡«cŠ —UŁ¬Ë ¨t½«—bł bŠ√ vKŽ ¡U�œË ‰eM*« gO²Hð bFÐ «uHA²�« UL� ¨t²O{—√ ‚u� W�dÝË ©öO�dÐ 84® wŽ«—e�« ‰uB;« Ê«bI� ¨“UHKð Í“U??N??łË W??ýd??�_«Ë XO³�« w??½«Ë√ q� dO³J�« r−(« s� w¼Ë WO×C�« …—UOÝ «c�Ë w� UNKLF²�¹ WO×C�« ÊU� ©XO½u�—u�® Ÿu½  «u�_« Ÿœu²�� v�≈ «uNłuð p�– bFÐ ¨tKIMð ¨Áb??�«Ë W¦ł vKŽ s??Ðô« ·dFð YOŠ  UD�Ð ¨WO×C�« UNO� È√— …d� dš¬ sŽ t�«RÝ bMŽË YOŠ ¡UFЗ_« Âu¹ tÐ vI²�« t½√ sÐô« »Uł√ t½QÐ Ád??³??š√Ë ÷«d???ž_« iFÐ vKŽ ÁU???�Ë√ t�eM� bIH²O� …œUF�U� W¹œU³�« v�≈ tłu²OÝ W¹UN½ bFÐ œuF¹ Ê√ vKŽ wŽ«—e�« t�uB×�Ë ÆŸu³Ý_«

w½U'« W�dF� v�≈ œuIð U¹d%

wzUCI�« e�d*« UNÐ ÂU� w²�« U¹dײ�« v??�≈ ¡«b???²???¼ô« U??¼d??Ł≈ v??K??Ž -  U??D??Ý „—b???� b−�*UÐ r??O??I??¹Ë UNOI� qLF¹ ÊU???� h??�??ý  «œUNý V�Š ¨gO�öF�« —«Ëœ w� œułu*« «Ëd??³??š√ s??¹c??�« —«Ëb???�« ÊU??J??Ý s??� WŽuL−� b−�*UÐ ULOI� ÊU� ©·Æ® tOIH�« Ê√ 5II;« Y??¹œU??Š_« r??N??O??K??Ž w??I??K??¹Ë ”U??M??�U??Ð w??K??B??¹ w−ý  uBРʬd??I??�« œu−¹ ÊU??�Ë ¨WOM¹b�« ¨rNHDŽ ‰UM¹Ë ÊUJ��« WIŁ V�J¹ tKFł U2 w� tHOC²�¹ ÊU??� YOŠ p�UN�« U�uBš w� «bOŠË t½uJ� tÐ f½Q²�¹Ë tKOF¹Ë t²OРƉeM*«

‫ﻣﻠﻔﺎﺕ ﺃﻣﻨﻴﺔ‬

r�«u��« b×Ð …bOÝ qðU� W¹u¼ nA�

v??�≈ ŸU??L??²??ÝôU??Ð w????�Ë_« UN¦×Ð 13 v??�≈ W�U{ùUÐ WO×C�« ÃË“ ‰e??M??� —«u???−???Ð Êu??M??J??�??¹ U???ÐU???ý «u½U� s¹c�« ¨s�u� œôËQÐ WO×C�« W³¹dI�« Œ«u??�_« bŠ√ s� ÊËc�²¹ ‰öš s�Ë ¨dL�K� U½UJ� —«Ëb�« s� WDÐUC�« d�UMŽ XK�uð Y׳�« s� »U???ý W??¹u??¼ v???�≈ W??O??zU??C??I??�« b¹b'« d¾³�UÐ qG²A¹ —«Ëb�« ¡UMÐ√ dOž W??�U??Š w??� ÀœU???(« WKO� ÊU??� »u−¹Ë UMOJÝ qL×¹Ë WOFO³Þ bFÐ —«Ëb????�« —œU???ž Íc???�«Ë —«Ëb????�« d�UMŽ qI²M²� ¨W??1d??'« Ÿu???�Ë - YOŠ b¹b'« d¾³�« v�« „—b??�« w� dJ½√ Íc�« d�_UÐ wMF*« œUO²�« l�Ë ¨t??O??�≈ »u�M*« d???�_« W??¹«b??Ð ·d²Ž« Ídײ�«Ë Y׳�« oOLFð —œUB*« nOCð W1d'« t�«d²�UÐ ÆUNð«–

ÂU� rŁ ¨…b�U¼ W¦ł jI�ð Ê_ WO�U� nA²�«Ë ¨UNOKł—Ë UN¹b¹ qO³J²Ð Èb??Š≈ s??� ·e??M??¹ Âb???�« Ê√ rN²*« ¡UMŁ√ 5J��UÐ VO�√ Ê√ bFÐ t¹b¹ Y׳�UÐ ÂUI� ¨WO×C�« l� tŽ«e½ n�u¹ »uŁ sŽ fÐö*« »ôËœ w� tÐ `�� ô«ËdÝ cš√Ë ¨n¹eM�« tÐ ÆW1d'« Õd�� —œUžË Âb�« W??F??O??C??�« s???� t???ðœu???Ž b???M???ŽË d¦Ž ¨UNO� qG²A¹ w²�« WOŠöH�« qš«œ W�u²I� t²łË“ vKŽ ÃËe??�« œôË√ —«Ëb???Ð b??ł«u??²??*« ULN�eM� œôË√ q???ŠU???�???�« W??ŽU??L??ł s???�u???� —UFýSÐ u??²??�« vKŽ ÂU??I??� ¨e??¹d??Š« r�«u��« b×Ð wJK*« „—b�« d�UMŽ e�d*« s� d�UMŽ WI�— XKI²½« w²�« ÊUJ� v�≈ bOýdÐ W¹d�Ð wzUCI�« ¨UNŠd�* `�0 «u�U�Ë W1d'« W??O??zU??C??I??�« W??D??ÐU??C??�« d???ýU???ÐË

¨e¹dŠ œôË√ qŠU��« WŽULł s�u� dL)« X³F� Íc�« »UA�« b−¹ r�Ë v??�≈ t??łu??²??�« d??O??ž „«c????½¬ t??Ý√d??Ð U¼bŠË X½U� w²�« WO×C�« ‰eM� Íc??�« ¨U??N??łË“ »UOž w??� ¨‰eM*UÐ WOŠöH�« UFOC�« ÈbŠSÐ qLF¹ —uÝ rN²*« oK�ð ¨r�«u��« b×Ð X??½U??� ¨‰e???M???*« Z????�ËË åW???³???¹—e???�«ò ¨d¹dÝ ‚u� …œb2 „«c½¬ WO×C�« vKŽ Áœœdð rJ×Ð t�dFð UN½√ U0Ë jЫËdK� «dE½ r??z«œ qJAÐ ‰eM*« ÃËe???Ð t??F??L??& w???²???�« W??O??K??zU??F??�« ¨t�ušbÐ QłUHð r� UN½S� ¨WO×C�« t�Ëb� ‰u??Š Ád�H²�²� X??�U??�Ë UNÐUł√ UNð«– —œUB*« V�Š ¨tMJ� Íc�« ¡wA�« u¼Ë ¨w¼ U¼b¹d¹ t½QÐ vN²½« „«dŽ w� tF� qšbð UNKFł w� WMFÞ U??N??O??�≈ r??N??²??*« tOłu²Ð X½U� dNE�« w�  UMFÞË U¼—b�

bOýdÐ ËÆÂ

wzUCI�« e�d*« d�UMŽ X�UŠ√ ¨bOýdÐ W¹d�� lÐU²�« wJK*« „—bK� qO�u�« vKŽ ¨fOL)« ÂuO�« ÕU³� UDÝ WO�UM¾²Ý« Èb� pKLK� ÂUF�« ULN²� w??½U??¦??�« Áb??I??Ž w???� U??ÐU??ý …bOÝ oŠ w� q²� W1dł tÐUJð—UÐ b×Ð l??Ыd??�« U¼bIŽ w??� W??łËe??²??� nO�uð ¡UłË ¨bOýdÐ rOK�≈ r�«u��« X�U�  U¹d%Ë ÀU×Ð√ VIŽ rN²*« W¹d�Ð wzUCI�« e�d*« d�UMŽ UNÐ „—b�« ‰Uł— l� oO�M²Ð ¨bOýdÐ v�≈ UNðœU� ¨r�«u��« b×Ð wJK*« Íc??�« ¨rN²*« W¹u¼ v??�≈ q�u²�« WKO� ÊU� t½√ WFKD� —œUB�  œU�√ qL×¹ ÊU�Ë dJÝ W�UŠ w� ÀœU(« œôË√ —«Ëœ »u−¹Ë UMOJÝ Áb¹ w�

wz«uAF�«¡UM³�«Âb¼ «—«d�wC�«d�W�«dG�«Ës−��« 120‚d�ð WÐUBŽ ◊UÐd�UÐ WOzUC� ÂUJŠ√ d¹Ëe²Ð rN²� wzUC� »b²M* «c�U½ U�³Š  «uMÝ 10

5??�ËR??�??*« i??F??Ð W³ÝU×0 w�UMð qON�ð w� 5Þ—u²*« Æwz«uAF�« ¡UM³�« UOKLŽ s� W??Žu??L??−??� Ê√ d???�c???¹ UNÐ X??�U??M??ð w??²??�« d???¹Ë«Ëb???�« w� wz«uAF�« ¡UM³�« …d¼Uþ —uCŠ V�d²ð X�«“U� …b¹b'« cOHM²� WE( W¹√ w�  UDK��«  U¹UM³�« oŠ w� ÂbN�«  «—«d� Włu� s??L??{ U??¼Ëb??O??ý w??²??�« w� …d??¼U??E??�« Ác??¼ ‰U×H²Ý« ÆrOK�ù«

- s¹c�« ’U??�??ý_« s� œb??Ž WLN²Ð WLJ;« v??�≈ rN1bIð …—U−(UÐ s??�_« «u??� o??ý— s�  UDK��« lM� W??�ËU??×??�Ë X??½U??�Ë ¨Âb???N???�« —«d????� c??O??H??M??ð q³� 5KI²F*«  ö??zU??ŽË d??Ý√  UH�Ë  cH½ b� rNOKŽ rJ(« WLJ×� dI� ÂU??�√ WOłU−²Š« …b???¹b???'« w????� ·U???M???¾???²???Ýô« Õ«d????Ý ‚ö????ÞS????Ð W??³??�U??D??L??K??� Êu??−??²??;« ÊU????�Ë ¨5??K??I??²??F??*« «u³�UÞ b�  UH�u�« Ác¼ ¡UMŁ√

…b¹b'« wM�(« Ê«u{—

W????L????J????;« —b??????????????????�√ ¡U�� ¨…b??¹b??'U??Ð W??O??z«b??²??Ðô« 5Ð XŠË«dð U�UJŠ√ ¨5MŁô« «c??�U??½ U??M??−??Ý n???B???½Ë W??M??Ý cOHM²�« W�u�u� dNý√ W²ÝË r¼—œ 30000 XGKÐ  U�«džË - s??¹c??�« ’U??�??ý_« o??Š w??� ¡UMŁ√ Ÿu??³??Ý√ q³� rN�UI²Ž« cOHM²Ð WOK;«  UDK��« ÂUO�  U¹UMÐ oŠ w� ÂbN�«  «—«d??� w� W??Ðd??G??�« —«Ëb????Ð W??O??z«u??A??Ž WLJ;« XC� YOŠ ¨…b¹b'« oŠ w� nB½Ë WMÝ s−��UÐ dNý√ WŁö¦ÐË ’U�ý√ W²Ý WŁöŁ oŠ w� cOHM²�« W�u�u� Ë s�� q??ł— rNMOЮ s??¹d??š¬ w� 5??F??ÐU??²??� «u???½U???� ©d???�U???� rNz«œ√ l� X�R� Õ«dÝ W�UŠ ÆrO²MÝ 5¹ö� 3 U¼—b� W�«dž v�≈ WOCI�« Ác¼ —«uÞ√ œuFðË X�b¼ U�bMŽ w{U*« Ÿu³Ý_« 70 w�«uŠ WOK;«  UDK��« WÐdG�« —«Ëb??Ð WOz«uAŽ W¹UMÐ WDA½_ «bF� ö×� 20 UNMOÐ WÞU×� WO{—√ lIÐË W¹—U−²�« —«dI�« «c¼ ¨WOz«uAŽ —«uÝQÐ i�d�UÐ ÊUJ��« iFÐ tKÐU� s�  UDK��« lM� «u??�ËU??ŠË l�œ U??� Âb??N??�«  «—«d???� cOHMð ‰U??I??²??Ž« v????�≈ s?????�_« ‰U???łd???Ð

WOHÝuO�UÐrMž”√— WOHÝuO�« ¡U�*«

WBB�²� WÐUBŽ X�U� Âu−N�UÐ ¨ÂU??M??ž_« W??�d??Ý w??� ’U??�??ý_« b???Š√ sJ�� v??K??Ž wLOFM�« W¹Ë«“ —«ËbÐ 5MÞUI�« …œU??O??� U??F??O??³??�??�« W??ŽU??L??−??Ð å¡U???�???*«ò X??L??K??ŽË ¨—u??²??M??J??�« ¨W????�U????)« U????¼—œU????B????� s?????� »ö??� X??K??²??� W??ÐU??B??F??�« ÊQ????Ð ¨UNLOL�ð o¹dÞ sŽ WÝ«d(« œU??O??²??�« - …d??ýU??³??� U??¼b??F??ÐË ‚u??H??¹ Íc?????�«Ë ¨r??M??G??�« l??O??D??� tLKŽ —u??�Ë ¨U??Ý√— 120 Áœb??Ž W¦�U¦�« WŽU��« vKŽË ¨d³)UÐ ‰eM*« VŠU� tłuð ¨UŠU³� v�≈ ¨WO{U*« WFL'« WKO� w� „—bK� wzUCI�« e�d*« `�UB� r¼d³š√Ë ¨WOHÝuO�UÐ wJK*« WKLŠ sý - UNMOŠ ¨WF�«u�UÐ ¡U????ł—√ w???� ‚U??D??M??�« W???F???Ý«Ë ŸUłd²Ý« s??� XMJ� ¨r??O??K??�ù« ÊU� w²�«Ë ¨rMG�« s� UÝ√— 90 ÈbŠSÐ UN½u¾³�¹ ¨’uBK�« ¨Ê«dLŽ œôË√ ¡UFЗQÐ  UÐUG�« ¨qŠ«d� d³Ž UNKIM� «œ«bF²Ý« bB� U??¹—U??ł Y??×??³??�« ‰«“U????�Ë v�≈ rN1bIðË rN²¹u¼ b¹b% ÆW�«bF�«

dš¬ —bB� s� å¡U�*«ò UN²I²Ý« WLJ×0 nK*« dOÝ vKŽ lKD� åvH²š«ò ¨◊U??Ðd??�U??Ð ·UM¾²Ýô« —U??E??½_« s??Ž wzUCI�« »b²M*« ¨d¹Ëe²�« W×OC� ·UA²�« bFÐ W??O??M??�_« `???�U???B???*« X???F???L???łË ÀU??×??Ð_« ¡U??M??Ł√ tMŽ U�uKF� l�Ë YOŠ ¨UNÐ ÂuIð X½U� w²�« qš«œ WOM�_« `�UB*« å„dýò w� w²�«Ë …dDOMI�« WM¹b0 ‚bM� WOzUCI�« WÞdA�« v??�≈ t²LKÝ d�u²ð …d??O??š_« ÊuJ� ¨◊U??Ðd??�U??Ð w� pKLK� ÂUF�« qO�u�« d�√ vKŽ ÆŸu{u*« …e−M*« d??{U??;« V??�??ŠË WOzUCI�« W??D??ÐU??C??�« q??³??� s??� sLC²ð ¨◊UÐdK� wzôu�« s�_UÐ WOC� w??�  U??�«d??²??Ž« d??{U??;« sŽ …—œU??B??�«  «—«d??I??�« d??¹Ëe??ð WLJ×0 W??O??zU??C??I??�« W??¾??O??N??�« Èœ√ U????� u?????¼Ë ¨·U???M???¾???²???Ýô«  U??H??K??*« »U???×???�√ —d??C??ð v????�≈ ÆWOzUCI�« WLJ×0 ÂUF�« qO�u�« ÊU�Ë »b²M*« oDM²Ý« ·U??M??¾??²??Ýô« tO�≈ WNłu*« rN²�« w� wzUCI�« ‰UŠ√Ë ¨W�UF�« WÐUOM�« q³� s� Íc�« oOIײ�« w{U� vKŽ tHK� oOIײ�« —U??Þ≈ w� tO�≈ lL²Ý« s??¼— t??O??K??Ž v???I???Ð√Ë ¨Íœ«b???????Žù« s−��UÐ wÞUO²Šô« ‰U??I??²??Žô« Æö�Ð wK;«

Õ«d??�??�« t×M� W�UF�« WÐUOM�« ÆWO�U� W�UH� qÐUI� X�R*« Ê√ ‰b??F??�« …—«“u?????� o??³??ÝË W¹e�d*« …—«œù« s� WM' b�Ë√  UHK*« vKŽ Ÿö????Þô«Ë Y׳K� ·UM¾²Ýô« WLJ×� qš«œ …—Ëe*« v??�≈ XFL²Ý« Y??O??Š ¨W?????¹—«œù« 5OzUCI�« 5�ËR�*« s� b¹bF�« ¨j??³??C??�« »U??²??� r??N??Ý√— v??K??ŽË v�≈ WO�Ë_«  U¹dײ�«  —U??ý√Ë »b??²??M??*« ◊—u????ð w???� ÁU???³???²???ýô« Æd¹Ëe²�« WOKLŽ w� wzUCI�« w??²??�«  U??�u??K??F??*« V??�??ŠË

nK*« w� lÐuð U�bFÐ ¨—d??C??�« Æ¡Uý—ùUÐ ÊuLN²*« tð«– d??¹Ëe??²??�« W×OC� X??½U??�Ë W¹—«œù« ·UM¾²Ýô« WLJ×� e¼ bFÐ W??O??{U??*« WM��« ¨◊U??Ðd??�U??Ð  UHK*« iFÐ w??� ozUIŠ VK� sLC²ð ô w²�«Ë ¨WLJ;« qš«œ q³� s� UNOKŽ l�u*«  UODF*« „dŠ YOŠ ¨WOzUCI�« W¾ON�« ·UM¾²Ýô« WLJ×0 ÂUF�« qO�u�« WOzUCI�« WFÐU²*« ÷U¹d�« w×Ð Íc??�« ¨w??zU??C??I??�« »b??²??M??*« b??{ XC�—Ë ‰UI²Ž« W�UŠ w� lÐuð

◊UÐd�« w³¹dF� rOK(«b³Ž U???¹U???M???'« W???�d???ž X???????½«œ√ ·UM¾²Ýô« WLJ×0 WOz«b²Ðô« U??Ðb??²??M??� «d???šR???� ◊U????Ðd????�« w???� U�³Š  «u??M??Ý 10????Ð U??O??zU??C??� —d×� w� d¹Ëe²�« WLN²Ð ¨«c�U½ ÂUJŠQÐ d??�_« oKF²¹Ë ¨w??L??Ý— …U??C??� s???Ž …—œU??????� W??O??zU??C??� W????¹—«œù« ·U??M??¾??²??Ýô« WLJ×0 Æ◊UÐd�UÐ  U??¹U??M??'« W??�d??ž X??F??ÐU??ðË ¨¡Uý—ù« WLN²Ð s¹dš¬ 5Þ—u²� WOKLŽ s???� «ËœU???H???²???Ý« Y??O??Š  U??H??K??*« X??L??¼ w??²??�« d???¹Ëe???²???�« vKŽ X??{d??Ž w??²??�« W??O??zU??C??I??�« ¨W?????¹—«œù« ·U??M??¾??²??Ýô« WLJ×� rJ(« ŸU??�b??�« W¾O¼  d??³??²??Ž«Ë Æ·UM¾²ÝôUÐ XŠd�Ë åUOÝU�ò wzUCI�« »b??²??M??*« d??J??½√Ë rN²�« WOzUCI�« W¾ON�« ÂU???�√ qO�u�« q³� s??� t??O??�≈ W??N??łu??*« W¾O¼ ¡UCŽ√ bŠ√ d³²Ž«Ë ¨ÂUF�« —œUB�« W�UŠù« —«d� Ê√ ŸU�b�« w� bM²Ý« oOIײ�« w{U� sŽ s� o??zU??ŁË œd−� vKŽ  U??³??Łù« ÂUJŠ_« Ê√ ·U{√Ë ¨»uÝU(« UNM� i??F??³??�« ‰«“U?????� …—Ëe?????*« WLJ×� Èb� iIM�UÐ tÐ UŠdB� ŸU�b�« nA�Ë ¨◊UÐd�UÐ iIM�« ◊d²Að d¹Ëe²�« rz«dł Ê√ tð«–


WO³FA�« ÊuMH�«Ë qłe�«Ë Õd�LK� åZKF�« VOD�« bLŠ√ò W�ÝR� …œôË åZKF�« VOD�« bLŠ√ò W�ÝR� œöO� sŽ ¨w{U*« b??Š_« Âu??¹ ¨Êö??Žù« w�OÝQð ÂÒ UŽ lLł dŁ≈ ÊöŽù« «c¼ ¡UłË ÆWO³FA�« ÊuMH�«Ë qłe�«Ë Õd�LK� œ«d�√Ë ÊUMH�« ¡U�b�√ s� 5OIOÝu*«Ë 5�Ułe�«Ë 5OŠd�*« s� WŽuL−� ÁdCŠ Æq³I²�*« w� UNKLŽ Z�«dÐË W�ÝR*« ·«b¼√ WA�UM� t�öš X9Ë \t²KzUŽ VOD�« bLŠ√ À«dð dA½ v�≈ ¨5�ÝR*« V�Š ¨W�ÝR*« Ác¼ vF�²ÝË U??Ý«—b??�« «c??�Ë w??½U??ž_«  ULK�Ë ‰U???ł“√Ë  UOŠd�� s??� ¨◊u??D??�??*« ZKF�« rŽœ V½Uł v�≈ ¨WOB�A�« tð«d�c� v�≈ W�U{≈ ¨ U¹UJ(«Ë ‰U¦�_UÐ W�U)« pMÐË WO1œU�√  U??Ý«—œ “U??$≈Ë …bŽ«u�« WOÐU³A�«  U�UD�«Ë W¹ËUN�« ‚dH�« …d�«c�« ÊËe�� vKŽ ÿUH×K� ¨WOIzUŁË Âö??�√Ë w½Ëd²J�≈« l�u�Ë  UODFLK� ÆWOÐdG*« WOMH�«Ë WO�UI¦�«

‫ﺻﻼﺡ ﺑﻮﺳﺮﻳﻒ‬ o??�Ë ¨W??O? �U??H? A? Ð q??L? F? �« v??K? Ž W??�U??I? ¦? �« …—«“Ë X??�d??Š U??L? � »U² J�« …ezUł s' sŽ Êö??Žù« w� ¨UNO�ËR�� iFÐ U×¹dBð Z�U½d³�«Ë rOEM²�«  «¡«dł≈ sŽ WOMÞu�« W�U×B�« ÂU�√ Y¹b(« w�Ë vKŽ ¨»U²JK� ¡UCO³�« —«b??�« ÷dF0 WK� t??� U??2 U¼dOžË ÂU??F?�« WO�U×� …Ëb½ w� ¨÷dFð Ê√ wMŽ√ ¨Èdł U� …¡«dIÐ rOÒ IÔ?ð Ê√ …—«“u�« ¨s¹dýUM�«  UOFLłË 5HI¦*« iFÐË WOMÞu�« n×Ô B�« ÔÒ U¼dC% ‰U³�≈Ë  UFO³*« ÂU�—√ s� t�bIð Ê√ sJ1 U�Ë …—Ëb�« Ác¼ WKOBŠ  U�ÝR*« ¨UÎ C¹√Ë ¨V²Ô?J�« Ác¼ WOŽu½Ë VÔ²JÔ �« ¡UM²�« vKŽ —«Ëe??�« d�√ UNOMF¹ w²�« s� ¨WOF�U'« dOžË WOF�U'« ¨WOÐdG*« WOLOKF²�« ¨…—«“u�« X½U� «–≈ ÆÆ…b¹b'«  «—«b�ùUÐ UNLOFDðË UNðU³²J� b¹b& tÐ ÂuIð Ë√ w½«bO*« qLF�« «cNÐ ÂuI¹ qLŽ o¹d� vKŽ d�u²ð ¨UÎ F³Þ ¨—«Ëe�« œbŽ ¡UBŠSÐ wH²Jð Ê√ fO�Ë ¨W�U)« UN²I¹dDÐ …—«“u�« ¨ÊËdýUM�« fO�Ë ÷dF*« …—«œ≈ u¼ r�d�« «c¼ s� bOH²�*« Ê_ ¨jI� ÆUN� W¹UŽb�«Ë Ò  rNð«—uAM� o¹u�²� ÷dF*« ÊËdC×¹ s¹c�« l{Ë w� UMŽÚ dÓ ýÓ b� ÊuJMÝ ¨qO³I�« «c¼ s� qLFÐ ÂuI½ 5×� s� ”UM�« Á√dI¹ U� WOŽu½Ë U½bMŽ …¡«dI�« q�UA� iFÐ vKŽ U½b¹ w� UÎ ¹bł dOJH²�UÐ `L�¹ U� u¼Ë ¨o¹u�²�«Ë dAM�« q�UA�Ë V²Ô?� ÆtO�≈ ‰u�uK� u³B½ Íc�« ¨åw�UI¦�« »dG*«ò «c¼ Z�U½d³�« Ê≈ q??Ð ¨t??Ð ÂU??O?I?�« …—«“u?? �« vKŽ U??� q??� «c??¼ f??O?�Ë  ¨ Ì…dÓ B ³Ú ²Ó �Ú �Ô ¨WOÓ ½Ò  Q²� …¡«d� v�≈ ¨Á—ËbÐ ¨ÃU²×¹ ÂUF�« ÂuI¹ ¨WBÓ ŠU� s� ¨…¡«dI�« s� ŸuM�« «c¼  UO�¬ iF³Ð W�dF� rN� ’U�ý√ UNÐ ”UM�« ‰U³�≈Ë WÎ Šd²I� X½U� w²�« —UJ�_« WFO³ÞË U¼—ËU×� YOŠ ¨UÎ C¹√Ë ¨·ËÔe??ŽÔ Ë√ »ËU??& s� ÊU??� U??�Ë  «¡U??I?K?�«Ë  «Ëb??M?�« vKŽ s¹d{U(« ”uH½ w� dŁ√ s� UNHKš t²�dð U�Ë W�—UA*« ¡ULÝ_« ¨…—Ó dÓÒ ³� dOžË WOIDM� dOž Z�U½d³�« w�  bÓ ÐÓ w²�«  U�—UA*« œbŽË fHM� 5??²?�—U??A?� s??� d??¦? �√  U??�—U??A? *« “ËU??−?²?ð 5??Š UÎ ?�u??B?š s� rN� U� rž— ¨W�—UA*« s� Êu�Ô dÓ ×Ú ¹Ô s¹dš¬ qF−¹ U� ¨’U�ý_« ÆÆwŽ«bÐ≈Ë w�UIŁ —uCŠ q�ÔÒ Qð ÊËœ »U²JK� w�Ëb�« ÷dF*«  UO�UF� ¡UN²½« UÎ MJ2 bF¹ r� q³I²�LK� jOD�²�« s� UMÔMJÒ  1 Ó Ô U� w¼ d{U(« …¡«dI� ¨t²KOBŠ sJ1 U??� „«—b?? ²? ?Ý«Ë X??F? �Ë w??²? �« ¡U??D? š_« Ë√ »U??D? Ž_« “ËU?? &Ë ÆÆt�«—œ≈ dOžË w�UI¦�« ¨ÂUF�« Í√d�« WŠ—UB� ÊËbÐË …¡«dI�« Ác¼ ÊËbÐ ¨UF³Þ ¨«bÐ «–≈ ¨»UDŽ_« fH½ ÃU²½≈ bOF½ qEMÝ ¨Èdł U0 ¨w�UI¦�« ÆU� UÎ ÐUDŽ√ „UM¼ Ê√ ¨’dÓ HÔ �« w� …«ËU�� ÊËœ åw�UIŁ »dG�å?� fOÝQ²�« sJ1 ô ¨U¼dOž ÊËœ ·«d??Þ√ —uCŠ d??�_« ÊuJ¹ Ê√ ô ¨ U�—UA*« wMŽ√ ’U�ý_ sJ1 nO� ÆWMÝ q� Àb×¹ Íc�« ŒU�M²Ýô« s� ŸuMÐË ¨…œÓ bF²� Ò   UHBÐ ¨ «¡UI� W�Lš s� d¦�√ w� ÊËdC×¹ ¨s¹ œbÓÒ ×�Ô 5OŠd��Ë s¹dJH�Ë UÎ ÐUÒ²Ó �Ô Ë ¡«dFý ¡ULÝ√ b$ Íc??�« X�u�« w� ÆÆ°øZ�U½d³�« w� Wł—b� dOž 5½UM�Ë ôÎ ULŽ√ «uL�«— s¹c�« 5HI¦*« q� »dG� u¼ åw�UI¦�« »dG*«ò »dG� f??O?�Ë WO�UI¦�« WŠU��« w??� w?Ò ?Žu??½ —u??C?Š r??N?�Ë »—U?? &Ë p�– w� U0 ¨ÊUJ� q� w� r¼dOž ÊËœ ÊËdC×¹ s� r¼ ¨’U�ý√ ÆÆÂöŽù« qzUÝË w� s¹dšü« 5HI¦*« rÝUÐ Y¹b(« ÊuJ¹ b� U� Ê√Ë ¨WO�UI²½« WKŠd� w� ¡Uł ÷dF*« «c¼ Ê√ `O×� Ï …œUŽ≈Ë —U�*« `O×Bð s� bÓÒ ÐÔ ô sÚ J� ¨l{u�« «c¼ v�≈ œuF¹ tO� l�Ë Æw�UI¦�« l¹d�« WЗU×� ¨öÎ F� ¨U½œ—√ «–≈ ¨UNÐUB½ v�≈ —u�_«

WIÐUÝ …—Ëœ w� …d¼UI�« ÷dF�

ULA²×� qþ wÐdF�« lOÐd�« w� nI¦*« —uCŠ

G*« »U²� œU%«

¨œU%ô« uCŽ ¨wKFLÝ bOFÝ wŠd�*«Ë dŽUA�« »dG*« »U²� œU%« vF½ WOŽUL²ł«Ë WOŽ«bÐ≈Ë WO�UIŁ WÝ—U2Ë W�Ý«— n�«u� VŠU� ÊU�ò t½√ «d³²F� ¨«dÐUJ�Ë UH�«Ë qþ qÐ t� rK�²�¹ r� ¨÷d*« l� tŽ«d� rž— ¨uN� ÆåWO½U�½≈Ë ¨—UÞù« «c¼ w�Ë Æ1976 WMÝ w� tO�≈ tÐU�²½« cM� œU%ô« «d9R� dC×¹ UÞd�M� qþò ∫tM� W��MÐ å¡U�*«ò XK�uð Íc�« ¨»dG*« »U²� œU%« 5Ð ‰uI¹ ·dF¹ s??� ô≈ U¼dFA²�¹ ô W�UNýË q³½Ë ’ö??š≈Ë ¡UH� s??� pK1 U??0 g�UM¹ …—U??ð ∫…bÐUJ*« s�  U�U�� ‰e²�¹ Íc??�« ÍËb³�« szUJ�« «c¼ W�U�√ W¹d���« —U²�¹ ¨…dO¦�  «—UðË ¨WÝ«dAÐ tz«—¬Ë tH�«u� sŽ l�«b¹Ë ‰œU−¹Ë d{U(« ¨oOLF�« »dG*« v�≈ ¡UL²½ô« WÐUŠ— s� pK1 U� ÂU�²�«Ë p×C�«Ë ÆåUFOLł UMO�

‫ﺷﻠﻘﻢ ﻓﻲ »ﺃﺷﺨﺎﺹ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻘﺪﺍﻓﻲ« ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﺍﻟﺪﻡ ﻭﺍﻧﺘﺼﺎﺭ ﺩﻫﺎﺀ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻤﺮ‬

u*« XFM� w²�« —uðU²J¹b�« …dz«œ sŽ wJ×¹ w�«cI�« W�uHÞ o¹b� ÍË«eLŠ d¼UD�«

ULN�«b�√ j??Ð—Ë 5ð—UOÝ dCš√ ¨bNA*« d??�√Ë ¨Èd???š_« w??� ULN¹b¹√Ë …—U??O??Ý w??� f�UF� ÁU??&« w??� …—U??O??Ý q??� oKDMð Ê√ ÆÆd??�_« wCÔ?�Ë ¨Ê«b�'« ‚e� ÆÆÈdšú� ÆÆå5³zUG�«Ë s¹d{U×K� UÝ—œ «c¼ ÊU�

d¹“Ë ¨rIKý ÊULŠd�« b³Ž ÊËdO¦J�« d�c²¹ t??�ö??Ž≈ d????¹“ËË w??�«c??I??�« dLF� W??O??ł—U??š 3_« w� w�U(« UO³O� »ËbM�Ë oÐU��« dI� w??� tzUJÐ …—u???� ÊËd??�c??²??¹Ë ¨b??×??²??*« r�UF�« s??� VKD¹ u??¼Ë ¨WO*UF�« WLEM*« ¨t½UOGÞË tI¹b� Ëd³ł s� t³Fý –UI½≈ò ÊËdO¦J�« lÐUð ÆÆåÊu??M??'« bŠ ‚U??� Íc??�« Íc�« q²I�« —UFÝ  UE( w� ¨pý ôË ¨p�– w²�« ¨åvLEF�« W¹dO¼UL'«ò WLOš t²�dŽ ôË ¨5KOK� ÚsJ� ÆUNðbLŽ√ bŠ√ rIKý ÊU� U� p�– Ê√ s¹d³²F� ¨åÁ¡UJÐò «u�Òb� ¨V¹— UN³KÞ w� q??Ý—√ å`OÝU9 Ÿu??�œò ô≈ u¼ w� ¨WOB�ý W×KB� w� U½UF�≈ qłd�« „uK� p??K??�ò ◊u??I??Ý b??F??Ð U??� W??K??Šd??� q??þ ÆåUOI¹d�≈

¡U¼b�« —UB²½« ÆÆw�«cI�«Ë w½U¦�« s�(«

U�dD²� ¨ÍËe??�« WOB�ý sŽ t¦¹bŠ w� WO³OK�« U??�ö??F??�« w??� —Ëœ s??� t??Ð ÂU??� U??* Àb% ¨“UO²�UÐ å¡U??H??Þ≈ò qłd� WOÐdG*« W¹dO¼ULł 5Ð ÊU� Íc�« ¡«bF�« sŽ rIKý √bÐ t??½≈ tMŽ ‰U??� YOŠ ¨»d??G??*«Ë w�«cI�« w�«cI�« ‰u�u� v??�Ë_« ÂU??¹_« bM� «dJ³� WL� ‰Ë√ w� Àb??Š ULŽ wJ×¹Ë ÆWDK�K� “d³²Ý Y??O??Š ¨w??�«c??I??�« U??¼d??C??Š W??O??Ðd??Ž —dJ²²Ý w²�«Ë ¨W³¹dG�« t²OB�ý `�ö� pKð w???�ò ∫r??I??K??ý V??²??J??¹ ÆÈd????š√ r??L??� w??� ¨t�HMÐ t�H½ ÂbI¹ Ê√ dLF� bLFð ¨WLI�« WŠuK�« v??I??�√ ¨W??O??ŠU??²??²??�ô« W�K'« wH� W�U��ò UNOKŽ UÐu²J� t�U�√ XF{Ë w²�« Ác??¼ò ∫V??C??G??Ð ¨UMKF� åw??�«c??I??�« bOIF�« wJK*« bOKI²�« ÊU�Ë ÆÆå⁄—U??� Âö� »UI�_« WOýU(« ‰U??ł— qÒ?³IÔ?¹ Ê√ Vłu¹ wÐdG*« d³F� ¨WKOIŁ …¡UM×½« l� ¨pK*« Íb¹ WOJK*« œœd²¹ r�Ë ÆÆ`{«u�« Á“«e¾Lý« sŽ bOIF�« w� dOI�Ë√ ‰«dM'« b¼Uý U�bMŽ ¨w�«cI�« qðU� t½√ W−×Ð ¨tOKŽ r−N²�UÐ ¨WLI�« WŽU� ÂuŠd*« rNÝ√— vKŽË ¨WЗUG*« 5K{UM*« ¡UI� ‰Ë√ w??� ¨«c??J??¼Ë ÆÆW??�d??Ð s??Ð Íb??N??*« 5ýbð - ¨w½U¦�« s�(«Ë w�«cI�« 5Ð ÆÆåULNMOÐ ¡«bF�« …dO�� W�ËU×� bFÐ l�²¹Ë¡«bF�« p??�– d³JOÝË ¨5�«dM'«  «d�«R�Ë pK*« …dzUÞ ◊UIÝ≈ pK*« `³�√ò ∫rIKý ‰uI¹ ¨ÕuÐb�Ë dOI�Ë√ v�≈ W³�M�UÐ ‰Ë_« ·bN�« w½U¦�« s�(« fKЫdÞ »«uÐ√ `²� Íc�« ¨w�«cI�« dLF� w�Ë Æt� Á—U� Ë√ w½U¦�« s�×K� œUF� qJ� Ì UBšUý U??�??łU??¼ dLF� `??³??�√ ¨q??ÐU??I??*« t²JMŠ q??C??H??Ð Íc????�« ¨w???½U???¦???�« s??�??×??K??� ¨W??F??Ý«u??�« W??O??�Ëb??�« t??ðU??�ö??ŽË WOÝUO��« v�≈  Q??' w²�« WO³OK�« W{—UF*« T³F¹ gOł s¹uJð w� UNF� ÊËUF²¹Ë ¨»dG*« sŽ ‰U??B??H??½ö??� œU??A??ð w??� e??�d??L??²??� w??³??O??� ÊU� ¨q??ÐU??I??*« w??�Ë Æf??K??Ыd??Þ w??� r??�U??(« sJ� Æu¹—U�O�u³�« vKŽ ·dB¹ w�«cI�« ¨åW??�d??F??*«ò r??�??Š w??½U??¦??�« s??�??(« ¡U????¼œ Ãd??�??� s????Ž Y??×??³??¹ w???�«c???I???�« `???³???�Q???� w� åtýdŽò s� »d²Ið —UM�« błË ULMOŠ ÆÆÆåfKЫdÞ

årIKý hOL�ò

Ád³²FO� ¨wÝuM��« t??K??�« b³Ž s??Ž U??�√ V²JO� w�«cI�« …dz«œ qš«œ qł— dDš√ ¨UDO�Ð ¨öO×½ tK�« b³Ž ÊU�ò ∫rIKý tMŽ ¨öOK� ô≈ Y¹b(« v�≈ —œU³¹ ô ¨ôu−š Ë√ w??ÝU??O??Ý ‘U??I??½ w??� q??šb??½ U??�b??M??ŽË sJ� ÆÆåq???�U???J???�« X??L??B??�« Âe??²??K??¹ ¨Íd??J??� ‚b�√ r�ò ∫ U�bI� ÊËbÐ Àb×¹ dOG²�« ‰uײ¹ Ê√ ‰uIF*« s� qN� ¨t²FLÝ U� ¨‰u−)« qO×M�« »UA�« p�– ¨åtK�« b³Žò qðU� v???�≈ ¨Âö???J???�« v??K??Ž ƒd??−??¹ ô Íc???�« v�≈ œuF¹Ë ¨5O�u²I*« q²I¹ ¨Âb??�« œ—U??Ð —uCŠ v�≈ ÁUŽœ Íc�« ¨tHO{ l� t³²J� …¡«dÐË sJ¹ r� U¾Oý ÊQ�Ë ¨åÂb�« W³łËò hK�²�¹Ë ÆÆåt???�U???L???Ž√ ö??9 ‰U???H???Þ_« ¨rIKý ¨oÐU��« UO³O� WOł—Uš …d???¹“Ë Íc??�« ’U??�??ý_«  U×H� VOKIð bFÐ tK�« b³Ž ¨rF½ò ∫w�«cI�« ÂUE½ «uKÒ?Jý lMB* ÃU²½≈ dDš√Ë d³�√ u¼ wÝuM��« 5MŁô« 5LN²*« tK�« b³Ž dCŠ√ò w�«bI�« ¨œu??M??'« s??� lLł j??ÝË w??� ULNF{ËË 5MzU)« s¹c¼ vKŽ rN²¾³Fð X9 s¹c�« t½Ëd¹ U� VKÞË ¨bzUI�« q²I� s¹—ułQ*« 5²O×C�« u×½ œu??M??'« lÓ?�«bð ÆÆULNO� W¹UN½ w� ÆÆULN¹b�ł o¹e9 w� «Ëƒb??ÐË

UOłu�uOÝu��« WLOš X% WŁ«b(«Ë nI¦*« W�öŽ g�UMð ”U�

WO�UJý≈Ë W³�M�« ÂuNH�òË \d�«– w³M�« b³F� åWO½UÐUO�« W�U{≈Ë ÆÍ—«bMł f¹—œù å19?�« ÊdI�« »dG� w� Y¹bײ�« ¨åÂuO�« WŁ«b(«ò dOO³JKÐ bLB�« b³Ž g�UMOÝ ¨p�– v�≈ \åwÐdG*« wŁ«b(« ŸËdA*« U½uJ�ò  ULOKÞ qOKłË wÝU��« qLF�« Y¹b% WO�UJý≈ò w½«ułd�« Âö��« b³ŽË UN� jDš U� V�Š ¨…ËbM�« Ác¼ vF�ðË Æå©WOð«– WÐd&®  ôUJýù« vKŽ UŠu²H� ÊuJ¹ ‘UI½ 5ýbð v�≈ ¨ÊuLEM*« rK�¹ r� w²�«  ôuײ�« s�“ w� W³�M�« qÓ?³?� s� WŠËdD*« qGAM¹ ¨dšü« u¼ ¨cš√ Íc�« ¨wÐdF�« nI¦*« U¼dOŁQð s� Æ„«dŠ s� wÐdF�« r�UF�« t�dF¹ U0

jO;« ¡UÐdž

Ác??¼ q??J??� r??I??K??ý ÊU??L??Šd??�« b??³??Ž V??�??Š sLC� ¨UNÐU�Š Êu??M??E??�«Ë ôƒU??�??²??�« ¨åw�«bI�« ‰uŠ ’U�ý√ò b¹b'« tH�R� tÐU²� UF�u� dOš_« »U²J�« ÷dF0 rIKý w� dOš_« »U²J�« ÷dF� w� tF�Ë Íc�« ©f¹dÐÆ»ÆÂÆ√®?ð qłd�« «c¼ WÐuł√ s� iFÐ ¨¡UCO³�« —«b�« W×HB�« w� rIKý ‰uI¹ Æå‰b−K� dO¦*«ò s� W³�½ Áb??M??Ž w??�«c??I??�« ÂU??E??½ w??� ÊU??� ’U??�??ý_« s??Ž Àb??% Ê√ bFÐ ¨544?????�« UL¼ 5ðbŽUIÐ qLF¹ ÊU� t½√Ë œ«b³²Ýô« w�«cIK� wFLI�« ÂUEM�« VBŽ ÊU� s¹c�« rIKý ÊULŠd�« dH�_«VKł bL×�o³�¹ wz«Ëd�«—dC�« V½Uł v�≈ XKFł w²�« WOłu�uJO��« œUFÐ_« qKŠË U�Ëb³ŽË ¨WFHM*« l�œòöO³Ý Ê√ bL×� «c¼ ÂU�√ u¼Ë ÆÆåtKł „d²¹ ô tK� „—b¹ ô ∫V²J¹ ¨—u??ðU??²??�b??�« ◊u???ÝË ÊU??�??� rNM� V²� s� q� uŽb¹Ë UŠu²H� »U³�« „d²¹ Ê˃dIOÝ s¹c�« VKž√ Ê√ ¨U�“Uł ¨bI²Ž√ò UN�H½ WI¹dD�UÐ tMŽ «u³²J¹ Ê√ v�≈ rNMŽ X½√Ë ∫u¼ ¨ô«RÝ ÊuŠdDOÝ »U²J�« «c¼ UL�≠ tLKI� ÆÆd¦�√ Ë√ rNMŽ UNÐ V²� w²�« s¹√ ¨rIKý ÊU??L??Šd??�« b³Ž U??¹≠ `??�U??� U??¹ tFC¹ Íc�« ◊dA*« ÈuÝ fO� ≠‰uI¹ ‰uBð ¨rNM� sJð r??�√ ø¡ôR???¼ s??� X??½√ lDM�« w¼ ‚«—Ë_«Ë ¨t²³�— ‚u??� UHOÝ w�«cI�« dLF� ÂUE½ Âb�ð ¨rNF� ‰u&Ë ‚UDM²Ý« qł√ s� tIMŽ ‚u� b²LOÝ Íc�« nzUþË w�Ë ¨WK¹uÞ  «uM�� tMŽ l�«bðË ◊Ëdý dO�uð qł√ s� ”Ë—b�«Ë ozUI(« ÊULŠd�« b³Ž U¹ ¨X��√ øWŽuM²�Ë …œbF²� q� Âœ—Ë WOÞ«dI1b�«Ë W¹d(«Ë ÷uNM�« UMF�UD¹ ÊU� Íc??�« h�A�« p�– ¨rIKý ŸeŽ“ Íc�« ¨d¹«d³� 17 ‰«e�“ bFÐ dH(« W??O??Ðd??F??�«Ë WO³OK�« Âö????Žù« q??zU??ÝË w??� ÆU¹dJ�ŽË UOŽUL²ł«Ë UO�H½ ¡wý q� ¨w??�«c??IÒ ?�« ÂUE½ s??Ž UF�«b� ¨WO³Mł_«Ë U¹ X??M??� s??¹√ øt??²??ÝU??O??ÝË t??�U??F??�√ U??M??¹e??� ¡ôR??¼ ÊU??� U�bMŽ åÊ«b??L??Š wMÐ ”—U???�ò  u*« WÐUBŽ ¨U³¹cFð ¨UO³O� ¡UMÐQÐ «uKF� U� ÊuKFH¹ ¨rNðUOŠ w??� W×H� ¨W??×??H??� q??� V??K??�Ë dOÝ t³A¹ U� rIKý œd�¹ ¨»U²J�« «c¼ w� «c¼ vKŽ p�H½ dNEð øöO²IðË UM−ÝË ¨tO¹—«uŠË —uðU²J¹b�« åWŽUM�ò U׳d� v�≈ w�«cIÒ �« r¼dł s¹c�« ’U�ýú� W¹dOž i??O??Ð_« Z??K??¦??�« W??F??D??� p??½Q??�Ë ¨»U??²??J??�« rN²�uHÞ w� ÁuýUŽ U� v??�≈ ¨V�UG�« w� «œUL²Ž« Èd??š√Ë wK³� q³×Ð …—U??ð t³FK� ·«d??×??½ô« q³ł w??� ¨WHOEM�« …b??O??Šu??�« Ós¦²�¹Ô r�Ë ÆtO� «uýUŽ Íc�« ¡UCH�« v�≈Ë U{—√ ÊuJð wJ� …bF²�*« rNðUO�H½ vKŽ ÆÆå°øœU�H�«Ë YOŠ ¨…bŽUI�« Ác¼ s� ¨dš_« u¼ ¨w�«cI�« dO�H²� ÆÊuLŠd¹ ô WK?²�  U³½ù W³Bš UOK� t�H½ ∆d³¹ ô »U²J�« w� rIKý sJ�Ë Ó d³�√ ÊU� …dOIH�« t²�uHÞ w� týUŽ U�ò Ê≈ ¨w�«cI�« rNOKŽ bL²Ž« s¹c�« WK²I�«  ôu% VFA�« vKŽ ”—u� Íc�« œ«b³²Ýô« s� ÆÆåwÐdŽ —uðU²J¹œ lAÐ√ ÊuJ¹ w� œu??�Ë W�uHD�« X³M� v�≈ rIKý ÊULŠd�« b³Ž œUŽ s� q� Ê≈ ‰uI�UÐ ÕdB¹ t½≈ qÐ ¨w³OK�«

‫ﺇﺻﺪﺍﺭ‬

W�—UA�« w� wKOJA²�« ÍbIM�« Y׳�« …ezU−Ð Ê«“uH¹ ÊUOÐdG�

ÆåÍœuF��« wKOJA²�« sH�« w� åÊ«uMŽ X% …Ëb½ g�UMð Ê√ dÓ?E²M*« s� …—Ëb�« Ác¼ rOJ% WM' XH�Qð b�Ë ¡U??M??Ł√ ”U???� W??M??¹b??� w??� åW???Ł«b???(«Ë n??I??¦??*« ©Ê«œu��«® ÊUFLł 5�Š s� q� s� «—uAM� sL{ ¨w{«d�« WF¹bÐ W³ðUJ�«Ë WOH×BK� —b� wÐdG*« VðUJ�«Ë włu�uOÝu��« …—Ëœ ÍbłË .—Ë ©ÊUM³�® ÊUDKÝ UN�Ë b�— w¼Ë ¨åjO;« ¡UÐdžò Ê«uMŽ UN�  —U²š« W??¹«Ë— ¨årÝd�ò ¨dLOŠ Âö??�??�« b??³??Ž q??Š«d??�« rOJײ�« WM' X??�Ë√Ë Æ©dB�® Y׳�« q??ł√ s� XK{U½ w²�« ¨wÐdG*« ŸUI�«  UOB�ý …UO(  U??L??O??²??�« s???� W??Žu??L??−??� w� WOLO¼UH*«ò Y×Ð WŽU³DÐ  «¡UCH�« sŽ Y׳�« —U�� sJ� ¨…UO×K� qOL'« tłu�« sŽ …Ó ËbM�« rEM²ÝË ÆW¹dJH�« „«d(« 5Ð ÍdB*« qOJA²�« V½U'« –uײݫ b�Ë Æ PłUH*UÐ ö�UŠ ULz«œ ÊU� W³Šd�« »U²J�« ÍœU???½ò W�ÝR�  U?????�U?????¼—≈Ë w???ŽU???L???²???łô« 24 w??�u??¹ å»d??G??*« w??� ¨W¹«Ëd�« qš«œ WKŠd�« —U�� vKŽ s¹e(« fÓ?HÒ?M�«Ë r�R*« …—u²�b�« W¦ŠU³K� ¨å…—u??¦??�« w� ¨Í—U'« d¹«d³� 25ËË W³ðUJ�« UNOKŽ  bM²Ý« w²�« WGK�« ‰öš s� p�– vK&Ë s� Í—«u????N????�«  e????Ž W??³??¼ w� wÐœ_« vNI*« ¡UC� ‰öš s� Ë√ UMÞUÐË U¹d¼Uþ hM�«  UOB�ý r??Ý— w�  œU??????ý√ U???L???� ¨d????B????� w�UI¦�« V�d*« ¨WOŽdH�« s¹ËUMF�« ‰öš s� ¨UC¹√ ¨p�– dNþË ¨ «¡UCH�« ÀU×Ð_« s� WŽuL−0 ÆåW¹d(«ò ¨tO²�« U¹UMŁ 5Ð WKŠ— jO;« ‰U??�¬Ë Âô¬ ¨VCžË tOð® q¦� WIÐU�LK� X�bIð w²�« V????�????ŠË ¨å…dOLÝò ÕuLÞ W³ðUJ�« rÝdð Æ©d??O??�_«Ë …dOLÝ  «d�UG� WOLO¼UH*«ò Y×Ð w¼Ë ¨5????L????E????M????*« q¼√ l??� UNð«d�UG� s??Ž …dOLÝ w??� XJŠò ∫‰uI�UÐ ¨d�JM*« ¨w??Ðd??F??�« r???�U???F???�« w???� l?ÓÒ ????�u??²??Ô*« s??� XÐdý ÆUNÐU³ý w� «dO¦� XF²9 UN½≈ X�U� Æ—ôËb??�«Ë ‰Ëd²³�« V?? ?F???B???�« ‰«R???????�???????�« W?????A?????�U?????M?????� pKð w� ÚsJ� ÆÆWO*UŽ ‚œUM� w� X�U�√Ë åWO�«d�«ò —uL)« Ÿ«u½√ ¨åV???F???�_« W????ÐU????łù«Ë s� WŽuL−� bŠ√ l� wKOK�« UNM�“ wCIð Ê√  —U²š« U�bMŽ ¨W�ËRA*« WKOK�« b�Uš —u??²??�b??�« YŠU³K� s???¹ËU???M???F???�« X½U� ¨WO−OK)« r�«uF�« ÈbŠ≈ vNK� w� dÐUŽ ¡UI� w� ¡«d�_« Y×ÐË ©dB�® Íœ«bG³�« ¨W????¹d????J????H????�« sEð X½U� bI� Æ «uMÝ dAŽ …b* s−��« v�≈ UNðœU� ÆÆUN²¹UN½ qOJA²�« w� WOLO¼UH*«ò U??N??M??O??Ð s?????� ¡ôRN� `³B²ÝË «dB� UN� Íd²AOÝË UNOMGOÔ Ý dO�_« Ê√ Íd�¹ YŠU³K� ¨åwÐdF�« W????K????²????J????�«ò vIK²ð X½U� U�bMŽ V²J�« w� sNMŽ  √d??� wð«uK�«  «dO�_« Y×ÐË ©d??B??�® wC¹uI�« W??O??�??¹—U??²??�« ÆÆåWIO²F�« ◊UÐd�« ”—«b� ÈbŠ≈ w� w�Ë_« UNLOKFð qOJA²�« w� WOLO¼UH*« —uDðò l?????????O?????????Ðd?????????�«Ë - s�Ë ¨WF�u²� dOž WE( w� d�JM¹ U¾Oý q� sJ� s¹b�« dOš YŠU³K� ¨åwÐdF�« V??O??³??×??K??� åw?????Ðd?????F?????�« ÷uF� ¨…d�JM*« ÂöŠú� W??¹«Ë— åjO;« ¡UÐdžò ÊuJð Æ©U¹—uÝ® sLŠd�« b³Ž wÝUO��« ÕU??¹e??½ô«Ë \V??�U??Þ ¨åWMðUH�« …d??¼U??F??�«ò  —U???Ł ¨…d??O??�√ dOLÝ `³Bð Ê√ …ezU'UÐ ezUH�« Y׳�« ‰ËUMðË W???�“√ d??�U??M??Ž ÆÆw???�U???I???¦???�« s???Ž WLN²Ð s??−??�??�« w??� U??¼d??L??Ž …d???¼“ wCIð w??²??�« Î šb� v??�Ë_« WOLO¼UH*« w� UÎ ¹dE½ ö \w½«dLF�« sLŠd�« b³F� åW³�d� w� ◊d????�√ Íc????�« ¨d???O???�_« q??²??� w???� V??³??�??²??�« w�uNH*« wKOJA²�« sH�« ‰UG²ý«  «Ëœ√Ë åwÐdF�« lOÐd�« w� wŁ«b(« bF³�«òË ÆÆ5¹U�uJ�« ‰ËUMð w� XLNÝ√ WŽuM²� ȃ—Ë »—U& ÷dŽË WÐd−²�« »U??D??Ž√òË ¨ÊU????�—“√ w??(« b³F� ÆwÐdF�« sÞu�« w� wLO¼UH*« sH�« —uDð WÐd−²�« ¡u???{ v??K??Ž »d??G??*« w??� WO¦¹bײ�«

W??�Ëœ≠ W�—UA�« w� Âö???Žù«Ë W�UI¦�« …d???z«œ XMKŽ√ s� WFЫd�« …—Ëb??�« ZzU²½ sŽ …bײ*« WOÐdF�« «—U??�ù« UN� UŽu{u�  c�ð« w²�« ¨wKOJA²�« ÍbIM�« Y׳�« …ezUł …ezU'UÐ “U� b�Ë Æå»dF�« wKOJA²�« bIM�« w� WOLO¼UH*«ò WO�uNH*«ò t¦×Ð sŽ ©»dG*«® Íd−(« rO¼«dÐ≈ v�Ë_« WO½U¦�« …ezU'UÐË åȃ—Ë »—U& ÆÆwÐdF�« qOJA²�« w� WOLO¼UH*«ò t¦×Ð sŽ ©»dG*«® ÍdOÐe�« bL×� YŠU³�« W³ðd�UÐ “U� ULMOÐ ¨å‰U�¬Ë ·ËU�� ÆÆwÐdF�« qOJA²�« w� WOLO¼UH*«ò t¦×Ð sŽ ©W¹œuF��«® Íb¹dł w�UÝ W¦�U¦�«

q� WO�uLF�« …¡«dI�« dHB�« Èu²��Ë nOJ� ¨WzU*« w� 20.5 U¹—UGM¼ w�Ë ¨WzU*« U½bMŽ WO�uLF�« …¡«d??I??�« 5Ð W½—UI*« sJ9 Èu²�� tO� ÷Ëd??F??�« ÈbF²ð ô ‚u??Ý w??� Ê√ r??K??F??½ ULMOŠ q??−??)U??Ð d??F??A??½ ød??H??B??�« WL�½ 134.982 qJ� …b??Š«Ë W³²J� „UM¼ UNł qJ� V²J�« s� …b??�—_« ‰bF� Ê√Ë 79.781 ÈbF²¹ ô ¨dAŽ W²��« ¨WJKL*« ÆÆUÎ ÐU²� bO�— ¨‰U??¦??*« qO³Ý vKŽ ¨U??½c??š√ «–≈ ô u??N??� Ê«u??D??ð w??� s??�??(« Íôu???� W??½«e??š WOKLFÐ ÂU??O??I??�U??ÐË Æ»U???²???� 8500 Èb??F??²??¹ ÁcN� WO�Ëb�« dO¹UF*« o�Ë ¨WDO�Ð WOÐU�Š vKŽ ¨1937 ÂU??Ž X�ÝQð w²�« ¨W??½«e??)« »U²� 2000 bO�dÐ XIKD½« UN½√ ÷«d²�« 90 Èu??Ý 7??I??ð r??� U??N??½S??� ¨UN�OÝQð b??M??Ž U¼bO�— b¹b& VKD²¹Ë ÆÆ°WM��« w� »U²� Íc�« X�u�« w� ÆÆÈd??š√ WMÝ 72 s� d¦�√ U� …b????�—_« b??¹b??& åu??J??�??½u??¹ò???�« ◊d²Að ô U??M??½√ vMF¹ «c??¼Ë ¨Â«u???Ž√ 10 v??�≈ 7 5??Ð 72 bFÐ ô≈ UMðb�—√Ë UM�uIŽË U½dJ� œb$ ‰öš ÊËdšü« U¼dOG¹ Íc�« X�u�« w� ¨WMÝ …¡«dI�« oOI% UMMJ1 nOJ� ÆÆ «uMÝ l³Ý ÆÆ°ø UODF*« Ác¼ ÂU�√ WO�uLF�«

www.almassae.press.ma wKFLÝ bOFÝ dŽUA�« wFM¹ »d

d¹«d³� 23 ¨fOL)« ÂuO�« ¡U�� ¨å·—UA�ò Z�U½dÐ nOC²�¹ V¹œ_« ¨åv�Ë_«ò WýUý vKŽ öO� lÐd�«Ë …dýUF�« WŽU��« vKŽ 2012 vKŽ WЗUG*« »U²J�« iFÐ —«d�≈ WOC� WA�UM* ¨oI×� s¹b�« —u½ Æ…œbF²� ”UMł√ w� WÐU²J�« V¹d& W�Q��Ë 5²GKÐ WÐU²J�« W??A?¹—ò ¨åq??O? Šd??�« X?? �Ëò U?? ?¹«Ë— n??�R??� u??¼ W??I?K?(« n??O? {Ë ‰ULŽ_« VŠU�Ë ¨å¡UCO³�« —«b�« b¹dÐòË å‰UO)« WM¹b�ò ¨å”ËËUD�« ÊU??L?łd??ðòË åi??O? Ð_« d׳�« f??z«d??Žò ¨åo??A?F?�« ‚«—Ë√ò W¹dFA�« W¹bIM�«  U??Ý«—b??�«Ë  UOŠd�*« s??� œb??Ž v??�≈ W??�U??{≈ ¨å‚«u???ý_« ÆÕd�*«Ë ULMO��«Ë qOJA²�«

wMOJ�*« ‰UŠ— Ÿ—UAÐ szUJ�« ¨‰UBðô«Ë W�U×BK� w�UF�« bNF*« nOC²�¹ nBM�«Ë W¦�U¦�« WŽU��« s� ¡«b²Ð« ¨©d¹«d³� 23® fOL)« t�u¹ ¨¡UCO³�« —«b�« w� ¨lL²−*«Ë Âö??Žù« ‰uŠ wMÞu�« —«u×K� ÂUF�« o�M*« ¨włU½ s¹b�« ‰ULł ¨«dBŽ Âö??Žù« U¹UC� ‰u??Š —«œ Íc??�« ‘UIM�« hÒ?�K¹Ô Íc??�« ¨åi??O?Ð_« »U²J�«ò .bI²� rÒ Ô ?Nð Õö�û� WOÝUÝ_« «eJðd*« Ê≈ ‰U� Ê√ o³Ý włU½ Ê√ —UA¹Ë ÆlL²−*«Ë ¡UÝ—≈ ¨’uB)« vKŽ ¨qLAð w²�« ¨WO�uI(« WOFłd*« s� U�öD½« Êu½UI�UÐ j³C�« rŽœË W�uKF*« v�≈ Ãu�u�«Ë —UNýù«  ôU−� rEMð 5½«u�Ë ‰ËR��Ë hB�²� ¡UC� WOMN*« s� sJ1 Íc�« wð«c�« j³C�« l� ¨`M*« fO�Ë —UL¦²Ýô« o¹dÞ sŽ W�Ëb�« Ætð«—UO²š«Ë lL²−*« ¡«“≈ WO�ËR�*«Ë …œu'«Ë

rOOIð v�≈ WłU(«

culture@almassae.press.ma

5²GKÐ WÐU²J�«

iOÐ_« »U²J�«Ë włU½

‫ﻣﺠﺮﺩ ﺭﺃﻱ‬

‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓــﻴﺔ‬ 2012/02/23 ‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬º 1685 :‫ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

ÆÆn¹eOÝ …d�� d??¹“u??�« ¨w??×??O??³??B??�« 5???�_ s??J??1 n??O??� ¨W�UI¦�« ŸUD� WK¾Ý√ sŽ VO−¹ Ê√ ¨Âd²;« »U??²??J??�« W??¹d??¹b??� W??K??¾??Ý√ U??N??M??�Ë ¨…œb???F???²???*« rOEMðË À«d??²??�« W??¹d??¹b??�Ë Êu??M??H??�« W??¹d??¹b??�Ë ¨WO�Ëb�«Ë WOMÞu�« U½UłdN*«Ë  «d¼UE²�« ×U??)«Ë qš«b�UÐ WOÐdG*« WO�UI¦�« ÂU??¹_«Ë wł—«b�« ÊU�K�UÐ ‰UI¹ UL� ©p½«d� WF³�Ю WO�U*« Êu½U� ÊS� ¨wLKŽ V�Š ÆÆ°ø·ËdF*« s� WzU*« w� WŁöŁ ô≈ hB�¹ ô wÐdG*« Í√ ¨W�UI¦�« ŸUDI� W�ËbK� W�UF�« WO½«eO*« p�– wHJ¹ q¼ Æ©r¼—œ ÊuOK� 526 w�«uŠ® ¨◊uI�K� WK¹ü« WO�¹—U²�« —«u??Ý_« rO�d²� ¨WOMž_«® ÊuMH�« rŽb� Â√ ¨»U²J�« rŽb� Â√ ÆÆø©qOJA²�« ¨Õd�*« ¨d¹“u�« bO��«  UŠuLÞ w� pA½ ô s×½ lHMð Èd??�c??�« q?Ò ?Ž d??�c??½ Ê√ b??¹d??½ U??� —bÚ ? I??Ð WM�� W�UI¦�« …—«“Ë —œUB* UI³D� Æs�R*«  U�b)« WODG²� ÂUF�« ‰bF*« ÊS??� ¨2008 W�dF*«Ë rKF�« ‰U−� w� W�Ëb�« UN�bIð w²�« w� 0.33 ÈbF²¹ ô œö³�« ¡U×½√ ŸuL−� w� Ác¼ Ê√ ULKŽ ¨ÊUJ��« œbŽ w�ULł≈ s� WzU*« w� 36.5 ¨ö¦� ¨„—U/b�« w� mK³ð W³�M�«

W�UI¦�« d¹“Ë w×O³B�« 5�√ bL×�

…ezU'« g�U¼ vKŽ …Ëb½ s�

‫ﻋـــــﻦ ﻗــــــــﺮﺏ‬ ¨ U??½«e??š s??� WOK;«Ë WOЫd²�«  U??ŽU??L??'«  UŽUL'« l� W�«dAÐ wK;« VKDK� VO−²�ð ¨w½b*« lL²−*«  ULEM�Ë WOK;«Ë WOЫd²�« WOK;«  U??½«e??�??K??� WJ³ý f??O??ÝQ??ð U??C??¹√Ë WJKLLK� WOMÞu�« W³²J*«ò U¼œuIð W¹uN'«Ë d??O??ÞQ??ðË e??O??N??&Ë W??½U??O??� l???� ¨åW???O???Ðd???G???*« ¡ö²ð W¹dBŽ dO¹UF� o�Ë WLzUI�«  U½«e)« WO³Mł_« WO�UI¦�« e�«d*« U¼bL²Fð w²�« pKðË …¡«dI�« vKŽ …eH×� ◊Ëdý oK) ¨…—uD²*« ÆW¹uN�« e¹eFðË ‰uIF�« d¹uMðË W�dF*« dAM� ÕdÒ B¹Ô U* WOzUOLOÝ …¡«dIÐ ÂuI½ U�bMŽ W�UI¦�« d???¹“Ë ¨w×O³B�« 5???�√ b??O??�??�« t??Ð ¨Í—«“u??�« Á—«uA� W¹«bÐ w� u??¼Ë ¨Âd²;« s� t???�ö???Ý√ œœ— Íc????�« ¨W??�U??I??¦??�« ŸU??D??I??� qšb*« w¼ W�UI¦�«ò —UFý 5IÐU��« ¡«—“u�« ¨åW¹œUB²�«Ë WOŽUL²ł« WOLMð qJ� w�Ozd�« Ê√ cM� t�dF½ UL� ¨qłd�« ÊuJ� q�_UÐ dFA½ ÍuKF�« qOŽULÝ≈ Íôu� Ê«u¹b� U�Oz— ÊU� UOMÞËË UN¹e½ ö??ł— ¨rOKF²�«Ë WOÐd²�« w??� 5Š tð—«d0 l�«u�« UM�bB¹ sJ� ¨“UO²�UÐ Ú `³BðË ¨å…dOB� bO�«Ë …dOBÐ 5F�« ÊuJðò WNł«u� w� ¨…c¹cK�« UN�öŠQÐ ¨W¹ËUÐuD�« w??¼U??C??ð w??²??�« ¨W??O??B??F??�« l???�«u???�« …d??�??�

W½uMÐ ÊULŠd�« b³Ž lÐUM� ŸuMðË ‰UBðô« qzUÝË œbFð rž— WO½Ëd²J�ù« «—uD²�« qþ w� UN²OŽË√Ë W�UI¦�« ‰öš s� ¨«bOł b�Qð ¨r�UF�« U¼bNA¹ w²�« dAMK� w�Ëb�« ÷dFLK� …dAŽ WM�U¦�« …—Ëb�« bŠ_« Âu¹ UN²O�UF� XL²²š« w²�« ¨»U²J�«Ë ¡UŽu�« ‰«e??¹ U??�Ë ÊU??� »U²J�« Ê√ ¨w??{U??*« bIH¹ r�Ë  UGK�« nK²�� w� ‰Ë_« w�UI¦�« d³Ž UNÐ wEŠ w²�« W¹e�d�« WLOI�«Ë tI¹dÐ vML²½ Æq¹b³�« Ë√ f�UM*« ÊU� ULN� ¨5M��« W??�ö??D??½« w??�U??I??¦??�« Àb????(« «c???¼ `??³??B??¹ Ê√ l�  U??M??Þ«u??*«Ë 5??M??Þ«u??*« W(UB* …b??¹b??ł w� ôËÓ «b²� «d�√ dOš_« «c¼ dOB¹Ë »U²J�« W�U×K� WIOÒ C�« …dEM�« “ËU−²� ”UM�« …UOŠ p�cÐ Õd� UL� ¨U½œöÐ w� WM¼«d�« WO�UI¦�« bŠ√ w� W�UI¦�« d¹“Ë ¨w×O³B�« 5�√ bL×� Ætð«—«uŠ W�“UŽ t???ð—«“Ë Ê≈ ‰uI¹ d??¹“u??�« bO��« ¨»U²J�«Ë …¡«dIK� …b¹bł WÝUOÝ dOD�ð vKŽ bŠ√ WO�uLF�«  U??½«e??)«Ë  U³²J*« qJAð vKŽ qLF�« ‰ö??š s??� ¨W??O??ÝU??Ý_« t??ðb??L??Ž√ q� 5J9 v??�≈ vF�¹ wMÞË jD�� …—u??K??Ð


‫الفــــنـي‬ ‫العدد‪1685 :‬‬

‫‪19‬‬

‫اخلميس‬

‫«السينما واملرأة» في النادي السينمائي بالقنيطرة‬

‫‪2012/02/23‬‬

‫ي��ن��ظ��م ال����ن����ادي السينمائي‬ ‫مبدينة القنيطرة من ‪ 15‬إل��ى ‪17‬‬ ‫م���ارس امل��ق��ب��ل‪ ٬‬ال����دورة التاسعة‬ ‫لتظاهرة السينما واملرأة‪.‬‬ ‫وي���ت���ض���م���ن ب����رن����ام����ج ه����ذه‬ ‫ال��ت��ظ��اه��رة‪ ٬‬ال��ت��ي تنظم بشراكة‬ ‫م��ع احت���اد العمل النسائي (فرع‬ ‫ال��ق��ن��ي��ط��رة)‪ ٬‬ع���رض فيلم «ذاك���رة‬ ‫الطني» ملخرجه مجيد ارشيش (‪15‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫م��ارس)‪ ٬‬وفيلم «الوتر اخلامس»‬ ‫لسلمى بركاش (‪ 16‬مارس)‪ ٬‬وفيلم‬ ‫«نساء في املرايا» لسعد الشرايبي‬ ‫(‪ 17‬مارس)‪.‬‬ ‫وتقدم العروض بقاعة الندوات‬ ‫ببلدية ال��ق��ن��ي��ط��رة ف��ي السادسة‬ ‫وال���ن���ص���ف م���س���اء ك���ل ي�����وم‪ ،‬مع‬ ‫مناقشة األفالم بحضور املخرجني‬ ‫واملمثلني‪.‬‬

‫يستلهم تجربة مهرجان خريبكة الدولي للسينما اإلفريقية‬

‫مهرجان السينما اإلفريقية باألقصر يحتفي باملغرب‬ ‫املساء‬ ‫افتتحت‪ ،‬مساء أول أم��س الثالثاء‪،‬‬ ‫فعاليات ال��دورة األولى ملهرجان السينما‬ ‫اإلفريقية باألقصر مبصر مبشاركة ‪33‬‬ ‫دولة إفريقية من ضمنها املغرب‪.‬‬ ‫واخ��ت��ار منظمو املهرجان االحتفاء‬ ‫بالسينما امل��غ��رب��ي��ة‪ ،‬م��ن خ���الل إصدار‬ ‫ق��ام��وس ي��ع��رف مبخرجي السينما في‬ ‫املغرب ومختلف أعمالهم السينمائية‪.‬‬ ‫وحسب الناقد السينمائي املصري‬ ‫س��م��ي��ر ف��ري��د‪ ،‬م��ؤل��ف ال��ق��ام��وس‪ ٬‬فإن‬ ‫اختيار املغرب جاء بحكم أن السينما‬ ‫املغربية أصبحت أه��م سينما عربية‬ ‫خارج مصر في العقد األول من القرن‬ ‫امل��ي��الدي احل��ال��ي‪ ،‬س��واء م��ن حيث كم‬ ‫إنتاج األفالم أو من حيث النوعية‪.‬‬ ‫وت���اب���ع س��م��ي��ر ف��ري��د ف���ي تقدميه‬ ‫ل��ل��ق��ام��وس أن «ص��ن��اع��ة ال��س��ي��ن��م��ا في‬ ‫املغرب استفادت أيضا من الهامش الكبير‬

‫هايلي جرميا‬

‫تشكيل جلنة لدعم «تيكوتا» وحساب‬ ‫بنكي رهن إشارة املتبرعني‬ ‫ر‪.‬ز‬ ‫بعد املرض اخلطير الذي ألم به‬ ‫مؤخرا‪ ،‬وال��ذي أجبره على دخول‬ ‫املستشفى في انتظار إجراء عملية‬ ‫ج��راح��ي��ة‪ ،‬مت تشكيل جل��ن��ة لدعم‬ ‫ومساندة الكوميدي الشاب هشام‬ ‫ال��ف��ن��ي‪ ،‬ال���ذي اش��ت��ه��ر ف��ي برنامج‬ ‫«كوميديا ش���وو» بلقب «تيكوتا»‪،‬‬ ‫بفرنسا واملغرب‪.‬‬ ‫وبالنظر إل��ى تكاليف العالج‬ ‫ال��ب��اه��ظ��ة‪ ،‬مب���ا ف���ي ذل���ك العملية‬ ‫اجل��راح��ي��ة‪ ،‬التي يجب أن يخضع‬ ‫لها قريبا على مستوى القولون‪،‬‬ ‫مت وض��ع ع��ن��وان إلكتروني خاص‬ ‫ملساعدة «تيكوتا»‪ ،‬وخطني هاتفيني‬ ‫للتوصل بالتبرعات املالية‪ ،‬األول‬ ‫باملغرب والثاني بفرنسا‪ ،‬كما مت‬ ‫تخصيص حساب بنكي للراغبني‬ ‫ف���ي إرس������ال ال��ت��ب��رع��ات ملساعدة‬ ‫الكوميدي امل��راك��ش��ي ال��ش��اب على‬ ‫جمع مصاريف العملية اجلراحية‪.‬‬ ‫وم��ن��ذ تعرضه لوعكة صحية‪،‬‬ ‫حظي «تيكوتا» مبساندة وتشجيع‬ ‫عدد من الفنانني‪ ،‬خاصة زمالؤه في‬

‫«كوميديا» وأع��ض��اء فرقة «فناير»‬ ‫ملوسيقى ال��راب‪ ،‬كما تلقت أسرته‬ ‫العديد من االتصاالت من قبل فنانني‬ ‫أرادوا االط��م��ئ��ن��ان على وضعيته‬ ‫الصحية‪.‬‬ ‫ودش��ن ع��دد من الفنانني حملة‬ ‫لدعم ومساندة «تيكوتا» على موقع‬ ‫التواصل االجتماعي «فايسبوك»‪،‬‬ ‫كاملمثل هشام بهلول وفرقة «فناير»‬ ‫املراكشية والفنانة أسماء املنور‪.‬‬ ‫ودع���ت امل��ن��ور‪ ،‬ع��ب��ر صفحتها‬ ‫ب�«فايسبوك»‪ ،‬إل��ى مساعدة هشام‬ ‫«تيكوتا» ول��و ب��ال��دع��اء‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫صرخة االستغاثة التي أطلقها عبر‬ ‫«ي��وت��وب» لتقدمي مساعدة عاجلة‬ ‫إليه في أزمته الصحية التي مير‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ووضعت الفنانة املغربية فيديو‬ ‫ص��رخ��ة االس��ت��غ��اث��ة‪ ،‬ال����ذي أطلقه‬ ‫الكوميدي املغربي‪ ،‬وقالت‪« :‬نسأل‬ ‫الله العظيم رب العرش العظيم أن‬ ‫يشفيك»‪ ،‬ث��م توجهت ب��ال��ن��داء إلى‬ ‫ال��ش��ع��ب امل��غ��رب��ي‪ ،‬ق��ائ��ل��ة‪« :‬املرجو‬ ‫مساعدة األخ هشام و لو بالدعاء‪.‬‬ ‫وكفانا الله وإياكم شر األمراض»‪.‬‬

‫مكناس حتتضن الدورة األولى‬ ‫للمهرجان الوطني لـ«عيساوة»‬ ‫املساء‬

‫يعاني الفنان الشعبي الشهير محمد العروسي من وعكة صحية ألزمته الفراش‪ .‬وظهر‬ ‫العروسي‪ ،‬الذي يعد من أيقونات الفن الشعبي مبناطق الشمال‪ ،‬في نشرة القناة «األولى»‬ ‫املسائية ألول أمس الثالثاء وهو يتكلم بصعوبة وعالمات املرض بادية عليه‪ ،‬فيما أكد أحد‬ ‫أقربائه أنه يعاني من مرض في القلب جعله يبتعد عن إحياء احلفالت ومالزمة فراشه‪ ،‬ما جعل‬ ‫أسرته تعاني هي األخرى بسبب عدم وجود أي مدخول مادي آخر‪.‬‬

‫حتتضن مدينة مكناس‪،‬‬ ‫ي����وم����ي اجل���م���ع���ة والسبت‬ ‫امل���ق���ب���ل���ني‪ ،‬ال���������دورة األول�����ى‬ ‫ل���ل���م���ه���رج���ان ال���وط���ن���ي لفن‬ ‫عيساوة‪.‬‬ ‫وت����ش����ارك ف���ي املهرجان‬ ‫ال�����ع�����دي�����د م������ن ال����ط����وائ����ف‬ ‫ال��ع��ي��س��اوي��ة‪ ،‬أب���رزه���ا «أوالد‬ ‫الشيخ ال��ك��ام��ل» م��ن مكناس‪،‬‬ ‫و»أه��ل التوات دار الضمانة»‬ ‫م��ن م��دي��ن��ة وزان‪ ،‬والطائفة‬ ‫العيساوية برئاسة عز الدين‬ ‫البطاحي من فاس‪.‬‬ ‫وس���ي���ش���ارك ف����ي إحياء‬ ‫ح���ف���ل االف����ت����ت����اح‪ ،‬م���س���اء غد‬ ‫اجلمعة‪ ،‬الفنان عبد الرحيم‬ ‫الصويري‪ ،‬كما ستنظم ندوة‬ ‫فكرية ح��ول موضوع «أشكال‬ ‫التعبير الشعبي باحلاضرة‬ ‫اإلس���م���اع���ي���ل���ي���ة – الطريقة‬ ‫العيساوية منوذجا»‪ ،‬مبشاركة‬ ‫نخبة من املثقفني واألساتذة‬ ‫الباحثني في التراث الفني‪.‬‬

‫عـيش نـهـار تسـمـع خـبـار‬

‫تاشنويت تغني في زفاف ابنة «املعلم» القصري‬

‫دردشة مع‪:‬‬

‫هناك أشخاص باملركز‬ ‫السينمائي املغربي ال‬ ‫يفقهون شيئا في السينما‬

‫من حرية التعبير في اململكة بشكل أثرى‬ ‫التجربة السينمائية وجعلها رائ��دة في‬ ‫املنطقتني العربية واإلفريقية»‪.‬‬ ‫كما استلهمت إدارة ال��ت��ظ��اه��رة في‬ ‫دورت��ه��ا األول���ى جتربة مهرجان خريبكة‬ ‫الدولي للسينما اإلفريقية‪ ،‬سواء من حيث‬ ‫اختيار األف���الم املشاركة أو تكوين جلن‬ ‫التحكيم‪.‬‬ ‫ويشارك املغرب في املهرجان بعملني‬ ‫سينمائيني ي��ع��رض��ان ض��م��ن املسابقات‬ ‫الرسمية هما «أياد خشنة» للمخرج محمد‬ ‫ال��ع��س��ل��ي ف��ي م��س��اب��ق��ة األف����الم الطويلة‬ ‫و«حياة قصيرة» للمخرج عادل الفاضلي‬ ‫ضمن مسابقة األفالم القصيرة‪ ،‬فيما سيتم‬ ‫عرض فيلم «األندلس مونامور» للمخرج‬ ‫محمد نظيف خ��ارج املسابقات الرسمية‬ ‫ل��ل��م��ه��رج��ان‪ ،‬ال���ذي ي��ه��دي دورت����ه األول���ى‬ ‫للمخرج املصري الراحل رضوان الكاشف‪.‬‬ ‫كما يشارك الناقد السينمائي املغربي‬ ‫مصطفى امل��س��ن��اوي وم���ن���دوب مهرجان‬

‫خريبكة للسينما اإلفريقية حسن أندوفي‬ ‫والناقد السينمائي عبد اإلله اجلوهري في‬ ‫تنشيط العديد من الندوات‪ ،‬التي ستقام‬ ‫على هامش املهرجان‪ ،‬الذي سيكرم اثنني‬ ‫من كبار املخرجني في ال��ق��ارة اإلفريقية‪،‬‬ ‫وه���م���ا امل����ص����ري داوود ع���ب���د السيد‪٬‬‬ ‫واإلثيوبي هايلي جرميا‪.‬‬ ‫وسيكون امل��غ��رب ح��اض��را أي��ض��ا في‬ ‫جلنة حتكيم الفيلم القصير للمهرجان‬ ‫ممثال بالناقد والكاتب مصطفى املسناوي‪،‬‬ ‫إل���ى ج��ان��ب ال��ف��ن��ان ع��م��رو واك���د (مصر)‬ ‫واملخرجة فانتا ريجينا ناكرو (بوركينا‬ ‫ف���اس���و) وامل����خ����رج ج����ون ب��ي��ي��ر بيكالو‬ ‫(الكاميرون) واملخرج ماما كيتا (غينيا)‪.‬‬ ‫أم���ا جل��ن��ة حت��ك��ي��م ال��ف��ي��ل��م الطويل‪،‬‬ ‫ف��ت��ض��م ال��ف��ن��ان��ة ال��ت��ون��س��ي��ة ه��ن��د صبري‬ ‫وامل���خ���رج محمد خ���ان (م��ص��ر) واملخرج‬ ‫إدري���س���ا وي����دراوغ����و (ب��ورك��ي��ن��ا فاسو)‬ ‫واملخرج بالوفو باكوبا كانييندا (الكونغو‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة) وامل���خ���رج ع��ب��د الرحمن‬

‫ ملاذا اخترت قصة مصطفى ولد سيدي سلمى موضوعا‬‫لعملك «أرضي تعرفني»؟‬ ‫< اختيار لم يكن مجانيا‪ ،‬فقصة مصطفى ول��د سيدي‬ ‫سلمى ولد سيدي ميلود تلخص معاناة الصحراء على‬ ‫م��دى أك��ث��ر م��ن ‪ 36‬س��ن��ة‪ ،‬استخدمت ف��ي الفيلم قصته‬ ‫ومعاناته ألالمس جوانب أخرى في قضية الصحراء‪.‬‬ ‫تطرقت إلى حلظة اختطافه عام ‪ ،1979‬أي بداية إشكال‬ ‫الصحراء‪ ،‬م��رورا بفشل االحت��اد املغاربي واملفاوضات‪،‬‬ ‫وانتهاء مبا جرى في أكدمي إيزيك‪.‬‬ ‫ وثقت بواسطة الهاتف النقال عددا من املشاهد في فيلمك‪،‬‬‫ما السبب؟ وهل لهذا تأثر باملخرج األمريكي «مايكل مور»؟‬ ‫< أنا ال أحاول أن أتأثر بأي أحد‪ ،‬أحب أن أكون شبيها‬ ‫بالواقع‪ ،‬وقد استعملت تقنية التصوير بالهاتف النقال‬ ‫في اجلزائر عن طريق والد مصطفى ولد سيدي سلمى‪،‬‬ ‫خاصة أن��ي لم أستطع الذهاب إل��ى هناك ول��و كسائح‪،‬‬ ‫بعد أن ه���ددت سالمتي اجل��س��دي��ة م��ن مجهولني بعد‬ ‫عرض فيلمي «تندوف‪ ..‬أرض املكلومني»‪ .‬اعتمدت على‬ ‫هذه التقنية أيضا في موريطانيا‪ ،‬التي دخلتها كسائح‬ ‫وليس كمخرج‪ ،‬فقط استعملت الكاميرا املهنية في كل من‬ ‫مدينتي العيون والسمارة‪ ،‬وأيضا بجبل العلم حيث مرقد‬ ‫موالي عبد السالم بن مشيش العلمي في أقصى شمال‬ ‫املغرب‪ ،‬الذين ينتسبون إلى األدارسة ويلتقون مع قبيلة‬ ‫الركيبات التي ينتمي إليها «مصطفى» في نفس النسب‬ ‫الشريف‪.‬‬ ‫ تدافع عن قضايا وطنية ويرفض املركز السينمائي منحك‬‫الدعم‪..‬؟‬ ‫< (مقاطعا)‪ ،‬شخصيا أطرح نفس التساؤل؟ كيف لفيلم‬ ‫مثل «ت��ن��دوف‪ ..‬قصة مكلومني» ال��ذي غير آراء الناس‬ ‫بعد عرضه ف��ي مهرجانات وملتقيات عاملية‪ ،‬وأحرج‬ ‫البوليساريو في مؤمتر جنيف‪ ،‬أال يحظى بالدعم عندما‬ ‫قدم كسيناريو‪ ،‬بل إن الدعم حرمت منه ألسباب واهية‪.‬‬ ‫وإذا ك��ان املركز السينمائي يعتمد في مرجعيته على‬ ‫القوانني الفرنسية‪ ،‬خصوصا‪ ،‬فإنه في فرنسا وأمريكا‬ ‫قد تأتيهم بفيلم في «‪ »usb‬ويحظى بالقبول‪ ،‬ألن املهم‬ ‫لديهم مضمون الفيلم‪ .‬وقد ذهبوا أبعد من ذلك وطلبوا‬ ‫مني سحب الترشح كمخرج‪ ،‬ألنه مدون في بطاقتي أنني‬ ‫مساعد مخرج‪ .‬لألسف يوجد باملركز السينمائي املغربي‬ ‫أش��خ��اص ال يفقهون شيئا ف��ي السينما‪ ،‬يحرمون من‬ ‫الدعم أفالما تدافع عن استقالل الصحراء كما هو احلال‬ ‫في فيلم «الفرنسية»‪ ،‬الذي يبرز خريطة املغرب مقطعة‪،‬‬ ‫ويدعمون أفالما تسيء للمرأة املغربية ويحرمون أخرى‬ ‫تدافع عن الوحدة الترابية‪.‬‬ ‫ يعني أن هناك أفالم مدعومة تسيء للمرأة املغربية؟‬‫< نعم هناك أفالم يدعمها املركز وتسيء للمرأة املغربية‬ ‫وتعرض في مهرجانات عربية ودولية‪ ،‬ولن ألوم الكويت‬ ‫حني ص��ورت فليما كارتونيا يسيء للمغربيات‪ ،‬ألنهم‬ ‫ينقلون الصورة السيئة التي تروجها أفالمنا‪.‬‬ ‫* مخرج مغربي‬

‫اح����ت����ف����ل «امل���ع���ل���م‬ ‫ال������ك������ن������اوي»‪ ،‬حميد‬ ‫القصري‪ ،‬بزفاف ابنته‬ ‫مرمي بالعاصمة الرباط‪،‬‬ ‫وس���ط أج����واء عائلية‪.‬‬ ‫وغنى في احلفل بعض‬ ‫ال��ف��ن��ان��ني م��ن أصدقاء‬ ‫ال���ق���ص���ري‪ ،‬م���ن بينهم‬ ‫ال���ف���ن���ان���ة األمازيغية‬ ‫تاشنويت‪.‬‬ ‫م������رمي ال���ق���ص���ري‪،‬‬ ‫ال��ت��ي ل��م ت��س��ل��ك طريق‬ ‫والدها‪ ،‬تتمتع مبوهبة‬ ‫غ���ن���ائ���ي���ة‪ ،‬إذ ظهرت‬ ‫ق��ب��ل أرب���ع س��ن��وات في‬ ‫برنامج «نغمة وأتاي»‬ ‫ع��ل��ى ال��ق��ن��اة «األول����ى»‪،‬‬ ‫وهي تغني برفقة أبيها‬ ‫بعضا من أغاني تراث‬ ‫«كناوة»‪.‬‬

‫املساء‬ ‫أك���دت ال��ف��ن��ان��ة املغربية‬ ‫سميرة بنسعيد أنها تلقت‬ ‫اتصاال من فريق عمل برنامج‬ ‫«ي����ال ن��غ��ن��ي»‪ ،‬ال����ذي تقدمه‬ ‫الفنانة لطيفة التونسية على‬ ‫ق��ن��اة «إم‪.‬ب����ي‪.‬س����ي»‪ ،‬لتكون‬ ‫ضيفة على ال��ب��رن��ام��ج‪ ،‬لكن‬ ‫ظ����روف ال��س��ف��ر ح��ال��ت دون‬ ‫م��ش��ارك��ت��ه��ا ف��ي��ه‪ ،‬خصوصا‬ ‫أنها كانت في املغرب بصحبة‬ ‫ابنها شادي‪ .‬وأضافت‪« :‬كنت‬ ‫أود الظهور مع الفنانة لطيفة‪،‬‬ ‫خاصة أنها فنانة كبيرة ولها‬ ‫جمهور كبير وتتمتع بقدر‬ ‫هائل من النشاط واحلماس‪،‬‬ ‫وهذا مييزها جدا»‪.‬‬ ‫وع����ن رف��ض��ه��ا الظهور‬

‫منع انتحال الشخصيات‬

‫انتقد املكلف بصفحة «فايسبوك» الرسمية للفنانة اللبنانية هيفاء وهبي‬ ‫التعليقات السلبية التي ترد من بعض القراء‪ ،‬متهما أصحاب التعليقات السلبية‬ ‫بأنهم ال ميلكون شيئ ًا أفضل يقومون به سوى انتقاد الفنانة املشهورة‪.‬‬ ‫وكتب مدير الصفحة‪« :‬هذه صفحة الفايسبوك الرسمية لهيفاء وهبي‪ .‬إن لم‬ ‫تكن من املعجبني فماذا تفعل هنا؟ إلى كل من يترك تعليقا سلبيا ويضيع وقته‪.‬‬ ‫يبدو أنه ليس لديكم شيئ ًا أفضل تقومون به‪ .‬نحن نحب معجبي هيفاء املخلصني‬ ‫باستثنائكم»‪.‬‬

‫منتوج «طاجيني» املغربي يخطف األضواء في دبي‬ ‫كل من زار ال��رواق املغربي مبعرض اخلليج‬ ‫لألغذية ‪( 2012‬غولفود) بدبي إال ويقف منبهرا‬ ‫أمام عراقة وأصالة فن الذواقة املغربية‪ .‬منتوجات‬ ‫غذائية مغربية بنكهات متنوعة ومختلفة جذبت‬ ‫اهتمام ال���زوار اخلليجيني والق��ت استحسانهم‬ ‫بالنظر إلى جودتها وطعمها‪.‬‬ ‫من بني هذه املنتوجات‪ ٬‬منتوج «طاجيني»‪،‬‬ ‫الذي لفت انتباه اخلليجيني مبعرض (غولفود)‪٬‬‬ ‫هو عبارة عن وجبات مغربية معبأة في معلبات‬ ‫سريعة االستعمال‪ ٬‬تتكون من أطعمة وصلصات‬ ‫ج��اه��زة ب���دون حل��م وم��ع��دة ل��ألك��ل‪ ٬‬ال يستغرق‬ ‫إعدادها وقتا طويال‪ ٬‬وتقتصر على طبق الكسكس‬ ‫املغربي وأطباق أخرى‪ ،‬حسب أذواق مشتهيها‪.‬‬ ‫هي فكرة راودت صاحبها جميل بلحساين‪،‬‬ ‫املقاول املكناسي األصل‪ ٬‬واختمرت في ذهنه حتى‬

‫ف��ي ب��رن��ام��ج «ص����وال»‪ ،‬الذي‬ ‫ت��ق��دم��ه ال��ف��ن��ان��ة السورية‬ ‫أصالة نصري‪ ،‬قالت سميرة‬ ‫بنسعيد ملجلة «لها»‪« :‬بالفعل‬ ‫تلقيت عرضا للظهور كضيفة‬ ‫ف���ي إح�����دى احل���ل���ق���ات‪ ،‬لكن‬

‫هيفاء غاضبة من التعليقات املسيئة‬

‫كشف املشرف على موقع ''م�ت��وت��رون'' العربي عن أنهم بصدد‬ ‫إطالق خدمة نظام التحقق من احلسابات ملستخدمي موقع التواصل‬ ‫االجتماعي ''تويتر'' كإجراء وقائي وضامن حلقوق املستخدمني‪ ،‬ومينع‬ ‫م��ن ان�ت�ح��ال شخصية م�س��ؤول أو أك��ادمي��ي أو ع��ال��م أو إع��الم��ي أو‬ ‫شخصية معروفة في املجتمع العربي‪.‬‬ ‫واملوقع يعتمد في بياناته اإلحصائية على عدة مصادر تقوم بجمع‬ ‫البيانات وحتليلها للخروج بإحصائيات دقيقة عن «تويتر»‪.‬‬

‫املساء‬

‫وق���ال���ت ال��ف��ن��ان��ة ماجدة‬ ‫ال��ي��ح��ي��اوي‪ ،‬امل���دي���رة الفنية‬ ‫ل���ل���م���ه���رج���ان‪ ،‬ف�����ي ال����ن����دوة‬ ‫ال���ص���ح���ف���ي���ة ال����ت����ي عقدها‬ ‫املنظمون باملناسبة‪ ،‬إن الهدف‬ ‫األس�����اس�����ي ل���ل���م���ه���رج���ان هو‬ ‫«احل��ف��اظ على ال��ت��راث الفني‬ ‫لعيساوة وت��ق��ري��ب ه��ذا الفن‬ ‫العريق من فئة الشباب»‪.‬‬ ‫وأض���اف���ت أن املهرجان‬ ‫يتوخى تقدمي إب��داع��ات فنية‬ ‫ج��م��ي��ل��ة‪ ،‬م���ع اح���ت���رام أذواق‬ ‫الناس وضمان استمرارية فن‬ ‫عيساوة‪ ،‬كما اعتبرت املهرجان‬ ‫فرصة إلبراز إبداعات الفنانني‬ ‫وق���ال���ت إن امل���ه���م ي��ب��ق��ى هو‬ ‫معرفة طريقة تسويق التراث‬ ‫والتجديد فيه‪.‬‬ ‫ويعد فن عيساوة واحدا من‬ ‫الفنون الشعبية احمللية‪ ،‬التي‬ ‫طبعت حياة املغاربة كوسيلة‬ ‫للتعبير وأداة للتواصل مع‬ ‫العالم اخلارجي‪ ،‬وحتمل أكثر‬ ‫من رسالة ح��ول قيم ومبادئ‬ ‫التعايش والتسامح‪.‬‬

‫‪22:50‬‬ ‫ت��ق��دم ال��ق��ن��اة «األول�����ى»‬ ‫مساء اليوم حلقة جديدة من‬ ‫البرنامج الثقافي «مشارف»‪،‬‬ ‫الذي يستضيف وجوها من‬ ‫عالم األدب والثقافة والفكر‬ ‫واإلب�����داع مل��ن��اق��ش��ة ع���دد من‬ ‫القضايا التي يعرفها احلقل‬ ‫الثقافي املغربي‪.‬‬

‫‪22:05‬‬ ‫ت��ع��رض ال��ق��ن��اة الثانية‬ ‫حلقة ج��دي��دة م��ن البرنامج‬ ‫الشهري « ‪،» Grand angle‬‬ ‫الذي ينجز طاقمه سلسلة من‬ ‫التحقيقات املتعلقة مبواضيع‬ ‫اجتماعية وثقافية وإنسانية‪،‬‬ ‫وأحيانا سياسية‪.‬‬

‫‪21:15‬‬ ‫ت��ع��رض ق��ن��اة «م��ي��دي ‪1‬‬ ‫ت���ي‪.‬ف���ي» ح��ل��ق��ة ج���دي���دة من‬ ‫البرنامج األسبوعي «مواطن‬ ‫ال��ي��وم»‪ ،‬ال��ذي يخلق نقاشا‬ ‫بني املواطن العادي وعدد من‬ ‫امل��س��ؤول��ني امل��غ��ارب��ة‪ ،‬سواء‬ ‫م��ن األح���زاب أو املؤسسات‬ ‫العمومية أو غيرها‪.‬‬

‫‪22.00‬‬ ‫ي��ل��ت��ق��ي ع���ش���اق أف����الم‬ ‫ال���رع���ب ال��ل��ي��ل��ة م���ع اجل���زء‬ ‫الثاني من الفيلم األمريكي‬ ‫« ‪ ،» The descent‬وهو من‬ ‫بطولة جيسيكا ويليامس‬ ‫وش��ون��ا ماكدونالد ومايكل‬ ‫ري����ن����ول����دز‪ .‬وي���ح���ك���ي ه���ذا‬ ‫اجل����زء ع���ن ع����ودة «»س����ارة‬ ‫كارتر» للنزول حتت األرض‬ ‫ف��ي شبكة الكهوف املخيفة‬ ‫للبحث عن زمالئها اخلمسة‬ ‫املختفني‪.‬‬

‫سميرة بنسعيد ترفض احللول ضيفة‬ ‫على لطيفة وأصالة‬

‫املساء‬

‫ربيع الجوهري *‬

‫سيساكو (موريتانيا)‪.‬‬ ‫وسيتم خ��الل أي���ام امل��ه��رج��ان‪ ،‬الذي‬ ‫يستمر إلى غاية ‪ 27‬من الشهر اجلاري‪،‬‬ ‫ع���رض ‪ 17‬فيلما روائ���ي���ا ط��وي��ال‪ ٬‬و‪25‬‬ ‫فيلما روائيا قصيرا‪ ٬‬و‪ 17‬فيلما في إطار‬ ‫بانوراما السينما اإلفريقية‪ ٬‬و ‪ 9‬أفالم‬ ‫خارج املسابقة الرسمية‪ .‬ومت في افتتاح‬ ‫امل��ه��رج��ان ع���رض ف��ي��ل��م «ت���ي���زا» للمخرج‬ ‫اإلثيوبي هايلي جرميا‪ ،‬وهو العمل الذي‬ ‫ف��از ب��اجل��ائ��زة الكبرى ملهرجان خريبكة‬ ‫السينمائي سنة ‪.2009‬‬ ‫ويعتبر ه��ذا الفيلم م��ن أه��م األعمال‬ ‫ال��س��ي��ن��م��ائ��ي��ة ال��ت��ي أن��ت��ج��ت��ه��ا السينما‬ ‫اإلفريقية في السنوات األخيرة‪ ٬‬ويحكي‬ ‫قصة ديكتاتورية النظام العسكري في‬ ‫إثيوبيا ف��ي ظ��ل حكم م��ري��ام مغنيستو‪٬‬‬ ‫وذل��ك من خ��الل ع��ودة طبيب إثيوبي من‬ ‫أمل��ان��ي��ا‪ ،‬ح��ي��ث ت��اب��ع دراس��ت��ه للعمل في‬ ‫وطنه‪ ٬‬لكن احلكم الديكتاتوري يحرمه من‬ ‫حتقيق حلمه‪.‬‬

‫تشاهدون‬

‫صارت قابلة للتحقيق‪ ،‬بعدما باتت عالمة جتارية‬ ‫مغربية مائة في املائة‪ .‬لم تكن خطوة إخراج هذا‬ ‫املشروع إلى حيز الوجود سهلة في البداية‪ ٬‬يقول‬ ‫بلحساين‪ ٬‬لكنها صارت «حقيقة بعدما أصبحت‬ ‫في ما بعد عالمة جتارية قائمة الذات»‪.‬‬ ‫يقول بلحساين إن «طاجيني» منتوج غذائي‬ ‫يستهدف باخلصوص ساكنة املدن من املوظفني‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ي��ع��ش��ق��ون األط���ب���اق ال��ت��ق��ل��ي��دي��ة املغربية‬ ‫اجلاهزة‪ ،‬وليس لديهم الوقت الكافي إلعدادها أو‬ ‫ال يجيدون إعدادها أصال‪.‬‬ ‫كما يستهدف املنتوج «املغاربة املقيمني في‬ ‫اخل��ارج باإلضافة إلى السكان احملليني األجانب‬ ‫الشغوفني باكتشاف املطبخ املغربي واملتعطشني‬ ‫للنكهات املختلفة واملنتوجات الغذائية اجلديدة»‪.‬‬ ‫ويتيح «طاجيني» للمستهلك‪ ٬‬عبر صلصة (طاجني‬ ‫بدون حلم) إضافة ملسته الشخصية‪ ،‬بإضافة كمية‬ ‫اخلضر واللحم التي يرغب في تناولها‪.‬‬

‫ب��س��ب��ب ب��ع��ض ال���ظ���روف لم‬ ‫أظهر فيه»‪.‬‬ ‫وحول ما إذا كانت تفكر‬ ‫في تقدمي البرامج‪ ،‬أكدت أنها‬ ‫اخ��ت��ارت ف��ك��رة مختلفة منذ‬ ‫فترة وتنتظر الوقت املناسب‬ ‫لتقدمها‪« ،‬خاصة أنها رفضت‬ ‫أن تقبل ع��ل��ى ال��ت��ج��رب��ة من‬ ‫خ��الل فكرة تقليدية سبقها‬ ‫غيرها إلى تنفيذها»‪.‬‬ ‫وأض�����اف�����ت أن طبيعة‬ ‫ال��ف��ك��رة «ع���ب���ارة ع���ن حافلة‬ ‫ن��ق��ل ك��ب��ي��رة ت��ت��ج��ول فيها‬ ‫ف��ي ك��ل احمل��اف��ظ��ات املصرية‬ ‫الكتشاف املواهب واالستماع‬ ‫إل����ى ال��ك��ث��ي��ر م���ن األص����وات‬ ‫املميزة التي حتتاج إلى من‬ ‫يكت���شفها ويقدمها بالش�����كل‬ ‫املناسب‪.‬‬

‫عمره ‪ 18‬شهرا ويتقن لعبة «كرة الطاولة»‬ ‫حاز الطفل «جيمي كيفني»‪ ،‬الذي لم يتجاوز الثامنة عشرة‬ ‫شهرا‪ ،‬على إعجاب العديد من األشخاص‪ ،‬بعد أن قام والداه‬ ‫بتحميل فيديو له على موقع «يوتوب» يظهر فيه وهو ميارس‬ ‫لعبة تنس الطاولة «البينغ بونغ» بإتقان ومهارة فائقتني أثارتا‬ ‫إعجاب جميع مستخدمي األنترنت‪ .‬وعلى الرغم من أن الطفل‬ ‫جيمي لم يتعلم الكالم بعد‪ ،‬فإن موهبته في لعب رياضة تنس‬ ‫الطاولة تبدو واضحة للعيان في هذا الفيديو‬

‫اخللفي في «‪ 90‬دقيقة لإلقناع»‬ ‫املساء‬ ‫تستضيف قناة «ميدي ‪ 1‬تي‪.‬في»‪ ،‬يومه اخلميس‬ ‫اب��ت��داء م��ن التاسعة وال��رب��ع ل��ي��ال‪ ،‬وزي���ر االتصال‬ ‫الناطق الرسمي باسم احلكومة‪ ،‬مصطفى اخللفي‪،‬‬ ‫الذي سيحل ضيفا على برنامج «‪ 90‬دقيقة لإلقناع»‪،‬‬ ‫والذي ستخصص حلقته اليوم للحديث عن موضوع‬ ‫ورش إصالح اإلعالم باملغرب‪.‬‬ ‫وس��ي��دور النقاش ف��ي حلقة ال��ي��وم ح��ول ورش‬ ‫إصالح اإلعالم باملغرب‪ ،‬و الذي مت اإلعالن عنه في‬ ‫عدة مناسبات‪ ،‬خاصة قانون الصحافة املعتمد سنة‬ ‫‪ ،2002‬و املشروع الكبير املتعلق بالقطاع السمعي‬ ‫البصري‪.‬‬ ‫البرنامج سيكون مناسبة ملناقشة كل هذه احملاور‪،‬‬ ‫من خالل مقابلة «وجها لوجه» مع الوزير الوصي‬ ‫على القطاع‪ ،‬و سيتخلله أيضا عدة روبورطاجات و‬ ‫بورتريهات و كذلك مشاركة اجلمهور‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫تحقيق األسبوع‬

‫العدد‪ 1685 :‬اخلميس‬

‫‪2012/02/23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫االحتاد املغربي للشغل أول نقابة في املغرب وأكبرها‪ .‬لكن بقدر كبرها وتغلغلها وسط العمال واملأجورين‪ ،‬بقدر تغلغل «الفساد» اإلداري واملالي‬ ‫وسطها‪ .‬صحافي «املساء» لبس قبعة الطبقة العاملة ودخل للنبش بني جدران وأوراق «النقابة العتيدة»‪ ،‬ليصطدم بجدار من الصمت يضربه من يُسمون‬ ‫بـ»البيروقراطيني»‪ ،‬ومن يطلقون على أنفسهم «الدميقراطيني»‪ ،‬بحيث لم تستطع «املساء» احلديث إلى األمني الوطني لـ»االحتاد» امليلودي موخاريق‪ ،‬كما لم‬ ‫يشأ أحد من «يساريي» النقابة مثل عبد احلميد أمني وعبد الرزاق االدريسي‪ ،‬احلديث إلينا حول مشاكل االحتاد املغربي للشغل‪ .‬في هذا التحقيق نتطرق‬ ‫إلى خمسة مجاالت تعتبر األكثر غموضا داخل االحتاد املغربي للشغل‪ :‬مالية وممتلكات النقابة‪ ،‬و»اخلروقات» املالية داخل تعاضدية التعليم‪ ،‬و»عرقلة مؤمتر‬ ‫نقابة التعليم»‪ .‬و «التجاوزات التي يعرفها قطاع «الطاقة»‪ ،‬باإلضافة إلى الصراع الذي يعرفه االحتاد اجلهوي بالرباط بني رفاق عبد احلميد أمني ورفاق‬ ‫احملجوب بن الصديق‪ ،‬الذي يتساءل العديد حول ما إذا كان يحكم «االحتاد» من قبره‪.‬‬

‫مؤتمرات لم تعقد منذ ‪ 15‬سنة وكتاب عامون تجاوزوا ‪ 80‬سنة‬

‫االحتاد املغربي للشغل‪ ..‬عندما يتعايش النضال و«االختالل»‬

‫تـ‪:‬كرمي فزازي‬ ‫سليمان ريسوني‬

‫ف����ي س���ن���ة ‪ ،1959‬وق���ف‬ ‫احمل��ج��وب ب��ن ال��ص��دي��ق‪ ،‬عامل‬ ‫السكك احلديدية الذي أسندت‬ ‫إل��ي��ه ق��ي��ادة ل�لاحت��اد املغربي‬ ‫ل��ل��ش��غ��ل‪ ،‬ي��خ��ط��ب وس���ط مئات‬ ‫ال���ع���م���ال مب���ن���اس���ب���ة امل���ؤمت���ر‬ ‫الثاني للنقابة‪ ،‬قائال إن «العمل‬ ‫النقابي ال عالقة له بالشعوذة‬ ‫والدمياغوجية والكذب وليس‪،‬‬ ‫أب��دا‪ ،‬وسيلة لتحقيق املطالب‬ ‫الشخصية»‪ .‬وأضاف احملجوب‬ ‫بن الصديق‪ ،‬الرجل الذي منح‬ ‫امل��غ��رب لقب «أق���دم نقابي في‬ ‫ال��ت��اري��خ» (‪ 55‬سنة على رأس‬ ‫ال��ن��ق��اب��ة)‪ ،‬مب��ن��اس��ب��ة افتتاح‬ ‫امل���ؤمت���ر ال���ث���ان���ي أن «العمل‬ ‫النقابي ه��و امل���رادف للنضال‬ ‫املعقول والصبور وعدم البحث‬ ‫عن منافع‪ ،‬وهو كذلك االلتزام‬ ‫ال��ش��ري��ف ب��ال��ت��ح��رك م���ن أجل‬ ‫خدمة مصالح الطبقة العاملة‬ ‫فقط»‪.‬‬ ‫كان هذا اخلطاب أيام كان‬ ‫االحت���اد املغربي للشغل يضم‬ ‫ك��ل أط��ي��اف املشهد السياسي‬ ‫في املغرب‪ ،‬من حزب االستقالل‬ ‫إلى احلزب الشيوعي‪ ،‬ويجلس‬ ‫فوق منصته في فاحت ماي من‬ ‫ك��ل س��ن��ة ق���ادة ت��اري��خ��ي��ون من‬ ‫ق��ام��ة ع�ل�ال ال��ف��اس��ي واملهدي‬ ‫بن بركة وعبد الله ابراهيم‪..‬‬ ‫ش��ي��ئ��ا ف��ش��ي��ئ��ا‪ ،‬ب���دأ احملجوب‬ ‫يقترب من «حاشيته» ويبتعد‬ ‫عن العمال‪ ،‬وبدأ كبار حاشيته‬ ‫يصنعون‪ ،‬بدورهم حواشيهم‪.‬‬ ‫وشيئا فشيئا‪ ،‬أيضا‪ ،‬حتولت‬ ‫النقابة إل��ى «م��اف��ي��ا»‪ ،‬بتعبير‬ ‫«الشهيد» عمر بنجلون‪ ،‬الذي‬ ‫كان قد ألـّف كتابا عقب تقرير‬ ‫ل��ل��م��ف��ت��ش��ي��ة ال���ع���ام���ة للمالية‬ ‫رصدت فيه اختالالت كبيرة في‬ ‫مالية النقابة‪ ،‬وق��د اتهم عمر‬ ‫بنجلون احملجوب بن الصديق‬ ‫في كتاب «املافيا» بالسعي إلى‬ ‫تأسيس حزب من داخل االحتاد‬ ‫امل���غ���رب���ي ل��ل��ش��غ��ل واخ���ت�ل�اس‬ ‫أموال الطبقة العاملة وحتريف‬ ‫العمل النقابي عن أهدافه‪.‬‬ ‫لم يعبأ احملجوب النتقادات‬ ‫واح�����ت�����ج�����اج�����ات «احل�����رك�����ة‬ ‫اإلص��ل��اح�����ي�����ة» وال���ص���ح���اف���ة‬ ‫الوطنية والدولية التي كالت‬ ‫ل��ه م��ن ال��ن��ع��وت‪« :‬االمبراطور‪،‬‬ ‫الديكتاتور‪ ،‬احل��اك��م بأمره»‪..‬‬ ‫ب��ل خ��ط لنفسه م��س��ارا انبنى‬ ‫ع��ل��ى أن ال��ن��ق��اب��ة ه��ي الزعيم‬ ‫وال��زع��ي��م ه��و النقابة‪ ،‬والويل‬ ‫والتبور ملن يقف بينهما مطالبا‬ ‫بالدميقراطية واحملاسبة‪..‬‬

‫�صادق امل�ؤمتر‬ ‫العا�رش على‬ ‫فرز جلنة‬ ‫لإح�صاء �أموال‬ ‫وممتلكات‬ ‫النقابة التي‬ ‫كان املحجوب‬ ‫بن ال�صديق قد‬ ‫ّ‬ ‫حولها �إىل‬ ‫ملكيته اخلا�صة‬ ‫ف����ي ‪ 17‬ش��ت��ن��ب��ر ‪،2010‬‬ ‫ت��وف��ي احمل��ج��وب ب��ن الصديق‬ ‫في فرنسا‪ ،‬عن عمر يناهز الـ‪88‬‬ ‫سنة‪ ،‬وه��و متشبث بـ«أهداب»‬ ‫كرسي االحتاد املغربي للشغل‪.‬‬ ‫تنفـّس مقربوه‪ ،‬قبل خصومه‪،‬‬ ‫الصعداء‪ ،‬فسيكون بإمكانهم‪،‬‬ ‫أخ��ي��را‪ ،‬م��ع��رف��ة الكيفية التي‬ ‫ظ���ل���ت ب���ه���ا ن���ق���اب���ت���ه���م تعمل‬ ‫وسيكون بإمكانهم‪ ،‬على األقل‪،‬‬ ‫رؤي����ة وج���ه ج��دي��د ي��ق��ود هذه‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫ان��ع��ق��د امل���ؤمت���ر العاشر‪،‬‬ ‫الذي بقي معطال ملدة ‪ 15‬سنة‪،‬‬ ‫وأف������رز ق���ي���ادة أع���ط���ت فرصة‬ ‫خل����ص����وم احمل�����ج�����وب‪ ،‬ال�����ذي‬ ‫يصفون أنفسهم بـ«املناضلني‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي�ين»‪ ،‬ل��ل��ت��م��ي��ز عن‬ ‫«البيروقراطيني»‪ ،‬وهو الوصف‬ ‫ال��ذي��ن يوصف ب��ه احملسوبون‬ ‫ع��ل��ى احمل��ج��وب ب��ن الصديق‪.‬‬ ‫كل شيء كان ُينبئ في البداية‬ ‫أن االحت�����اد امل��غ��رب��ي للشغل‬ ‫ف��ي طريقه إل��ى «رب��ي��ع نقابي»‬ ‫تزهر فيه الورود‪ ،‬بكل ألوانها‬ ‫امل��ت��ن��اف��رة‪ .‬ل��ك��نْ ف��ج��أة‪ ،‬توقف‬ ‫اجلميع أمام عودة «املسلكيات»‬ ‫ال���ق���دمي���ة واص���ط���دم���وا بعدم‬ ‫تنفيذ م��ق��ررات امل��ؤمت��ر األول‬ ‫بعد رحيل «الزعيم»‪ .‬فهل األمر‬ ‫مجرد ارت��داد جسم في مرحلة‬ ‫ان��ت��ق��ال��ي��ة وأن����ه م��ن الطبيعي‬ ‫االص����ط����دام ب��ج��ي��وب مقاومة‬ ‫اع��ت��ادت على «ال��ري��ع» النقابي‬ ‫وال���ق���رارات االن��ف��رادي��ة؟ أم إن‬ ‫ح��ال��ة االحت���اد املغربي للشغل‬ ‫ي��ص��ل��ح ل��ل��ت��دل��ي��ل ع��ل��ي��ه��ا املثل‬ ‫القائل‪« :‬وهل يصلح العطار ما‬

‫أفسده الدهر؟»‪..‬‬

‫ممتلكات «االحتاد»؟!‪..‬‬

‫ص�����ادق امل���ؤمت���ر العاشر‬ ‫لالحتاد املغربي للشغل‪ ،‬واألول‬ ‫في غياب احملجوب بن الصديق‪،‬‬ ‫في دجنبر ‪ ،2010‬على توصية‬ ‫ت��ق��ض��ي ب���ف���رز جل��ن��ة إلحصاء‬ ‫ممتلكات «االحت���اد»‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن ع���ددا م��ن امل��ؤمت��ري��ن كانوا‬ ‫ُمص ّرين على استرجاع العديد‬ ‫م��ن أم���وال وممتلكات النقابة‬ ‫حولها‬ ‫التي كان بن الصديق قد ّ‬ ‫إل��ى ملكيته اخل��اص��ة‪ ،‬بعد أن‬ ‫سجلها باسمه وباسم أبنائه‪..‬‬ ‫وع���ل���ى رأس ه����ذه املمتلكات‬ ‫مطبعة «أمبريجيما»‪ ،‬التي تقدر‬ ‫قيمتها مباليير السنتيمات‪،‬‬ ‫وال���ت���ي ك��ان��ت ت��وج��د ف���ي قلب‬ ‫مدينة ال���دار البيضاء وكانت‬ ‫ت��در على النقابة ‪ 300‬مليون‬ ‫سنتيم كأرباح في السنة‪ ،‬قبل‬ ‫أن ي��ب��ي��ع جن���ل احمل���ج���وب بن‬ ‫ال��ص��دي��ق م��ق��ره��ا مل��ق��اول�ين في‬ ‫م��ج��ال ال��ب��ن��اء وي��ح� ّ�ول مقرها‬ ‫إل��ى احل��ي الصناعي في الدار‬ ‫ال��ب��ي��ض��اء‪ ،‬وأي���ض���ا م��ص��ي��ر ‪8‬‬ ‫فيالت في منطقة أنفا في الدار‬ ‫حولها احملجوب بن‬ ‫البيضاء ّ‬ ‫الصديق إلى ملكيته اخلاصة‪،‬‬ ‫والعديد من األراضي الفالحية‬ ‫في ضواحي برشيد‪ .‬كما ناقش‬ ‫امل��ؤمتِ ��رون م��ا سبق أن كشفه‬ ‫القيادي السابق حسن بزوي في‬ ‫كتابه «االحتاد املغربي للشغل‪:‬‬ ‫احللم والواقع»‪ ،‬والذي «فضح»‬ ‫ف��ي��ه ب����زوي ح��ج��م «اختالس»‬ ‫الزعيم ال��راح��ل مالية الطبقة‬ ‫العاملة‪ ،‬مثل تسلمه مبلغ ‪100‬‬ ‫ألف دوالر سنة ‪ 1985‬من قبل‬ ‫احتاد املعلمني العرب‪ ،‬بغرض‬ ‫إنشاء مركز منوذجي لتدريس‬ ‫اللغة ال��ع��رب��ي��ة»‪ ،‬ل��ك��نْ «اختفى‬ ‫املشروع ومعه ‪ 100‬ألف دوالر‪،‬‬ ‫وطالب احتاد املعلمني بأمواله‬ ‫وهدد باللجوء إلى احملاكم دون‬ ‫ن��ت��ي��ج��ة»‪ .‬ك��م��ا تلقى احملجوب‬ ‫بن الصديق‪ ،‬عبر أقساط‪ ،‬مبلغ‬ ‫‪ 300‬ألف دوالر‪ ،‬في إطار اتفاق‬ ‫ال��ت��ع��اون م��ع املنظمة العربية‬ ‫للشغل‪ ،‬وال أح��د يعرف مصير‬ ‫ه���ذه األم�����وال‪ ..‬ك��م��ا دف���ع أحد‬ ‫األحزاب السياسية املغربية لنب‬ ‫الصديق مبالغ مالية تصل إلى‬ ‫‪ 450‬مليون سنتيم مقابل طبع‬ ‫منشورات انتخابية في مطبعة‬ ‫«االحتاد»‪ ،‬وال أحد يعرف ما آلت‬ ‫إليه هذه املبالغ‪ ..‬كما ال يعرف‬ ‫أي م���ن ق���ي���ادات ال��ن��ق��اب��ة مآل‬ ‫مبلغ ‪ 78‬مليون سنتيم كان بن‬

‫«الزعيم» قد جمعها كمساهمات‬ ‫إلع��ادة إص��دار إح��دى اجلرائد‬ ‫احملسوبة على النقابة‪.‬‬ ‫ان����ت����ه����ى امل������ؤمت������ر ول����م‬ ‫تلتئم جلنة إح��ص��اء ممتلكات‬ ‫«االحتاد» ولم يعد أحد يتحدث‬ ‫ع��ن م�لاي��ي��ر السنتيمات التي‬ ‫«س���ل���ب���ه���ا» ال���زع���ي���م ال����راح����ل‬ ‫احمل����ج����وب ب����ن ال���ص���دي���ق من‬ ‫«ف���ائ���ض ق��ي��م��ة» ال��ع��م��ال وعن‬ ‫قيمة ومصداقية العمل النقابي‬ ‫في عيون ماليني املغاربة‪.‬‬ ‫ف��ي خضم انعقاد املؤمتر‬ ‫األول ف���ي غ���ي���اب احملجوبي‬ ‫ب���ن ال���ص���دي���ق‪ ،‬ت���س���اءل حسن‬ ‫أح��راث‪ ،‬عضو اللجنة املركزية‬ ‫ل��ل��ج��م��ع��ي��ة امل��غ��رب��ي��ة حلقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬قائال‪« :‬ماذا عن مالية‬ ‫االحت���اد قبل امل��ؤمت��ر العاشر؟‬ ‫أليست م��اال للقاعدة العمالية‬ ‫ال��ع��ري��ض��ة ل�ل�احت���اد؟ أليست‬ ‫م���اال ع���ام���ا؟ أل��ي��س��ت موضوع‬ ‫محاسبة؟ هل نسمح باإلفالت‬ ‫م��ن ال��ع��ق��اب؟ وامل��ص��ادق��ة على‬ ‫التقرير العام املقدم من طرف‬ ‫األم���ان���ة ال��وط��ن��ي��ة؟»‪ ،‬وأض���اف‬ ‫أح�������راث ق����ائ��ل�ا‪« :‬وم��������اذا عن‬ ‫ميزانية امل��ؤمت��ر؟ إن��ه م��ن حق‬ ‫عمال وعامالت االحت��اد معرفة‬ ‫التفاصيل‪ ..‬وأخيرا‪ ،‬وكما قال‬ ‫عمر مخاطبا احملجوب‪ ،‬الزعيم‬ ‫الراحل ‪/‬احل��ي‪« :‬أم��ا مؤمترك‪،‬‬ ‫م��ؤمت��رك��م ف��ل��ن ي��ح��ل شيئا في‬ ‫اجل��وه��ر‪ ،‬فتشكيلته وتوجهه‪،‬‬ ‫وق��رارات… كل ذلك ليس سوى‬ ‫ن��ت��اج ج��دي��د ل��ـ«ال��دوام��ة» التي‬ ‫يستفيد منها البعض ويكون‬ ‫ال���ب���ع���ض ض��ح��ي��ت��ه��ا»‪ ،‬وختم‬ ‫أح������راث م���وج���ه���ا ك�ل�ام���ه إلى‬ ‫م���ي���ل���ودي م���وخ���اري���ق‪ ،‬األم�ي�ن‬ ‫ال��ع��ام اجل��دي��د‪ ،‬ق��ائ�لا‪« :‬إنني‪،‬‬ ‫واحلال هذه‪ ،‬ورغما عني‪ ،‬أهنئ‬ ‫مخاريق وخوارقه»‪.‬‬ ‫حت�������ول�������ت «خ�����������������وارق»‬ ‫م����وخ����اري����ق‪ ،‬ب��ت��ع��ب��ي��ر حسن‬ ‫أح���راث‪ ،‬إل��ى خ��روق��ات جديدة‬ ‫ف����ي ع���م���ر االحت��������اد املغربي‬ ‫للشغل‪ ،‬فمنذ ان��ع��ق��اد املؤمتر‬ ‫في دجنبر ‪ 2010‬وإلى اآلن‪ ،‬لم‬ ‫تقدم أمانة املال تقريرا ماليا‪!..‬‬ ‫من باب السخرية‪ ،‬يتذكر أحد‬ ‫القياديني السابقني في االحتاد‬ ‫املغربي للشغل‪ ،‬عندما نواجهه‬ ‫بهذا‪ ،‬حادثة طريفة وقعت سنة‬ ‫‪ 1990‬مل��ه��ن��دس ف�لاح��ي اسمه‬ ‫عبد الرحيم الهندوف «جترأ»‬ ‫وطالب احملجوب بن الصديق‬ ‫بتقدمي التقرير املالي‪ ،‬فما كان‬ ‫م���ن احمل���ج���وب إال أن أجابه‪:‬‬ ‫«حتى تكون كتعطي شي حاجة‬ ‫ع��اد أج��ي طالبنا باحلساب»!‬

‫وأض�������اف امل����ص����در السابق‪،‬‬ ‫م��ل��ت��م��س��ا ع����دم اإلش������ارة على‬ ‫اس��م��ه‪ ،‬أن «زب��ان��ي��ة احملجوب‬ ‫التفـّت على املهندس الهندوف‬ ‫وق��ال��وا ل��ه‪ :‬ع��ن��دك ال��زه��ر منني‬ ‫م��ا الح��وك��ش م��ن الشـرجم»‪..‬‬ ‫ويستطرد مصدرنا قائال‪« :‬لقد‬ ‫ظ��ل احمل��ج��وب ُي��ع��ي �ـ ِ� ّ�ن أمينا‪،‬‬ ‫شكليا‪ ،‬للمال‪ ،‬وعندما ال يروقه‬ ‫يس ّرحه ويأتي بآخر»‪ .‬وينهي‬ ‫ال��ق��ي��ادي ال��س��اب��ق ح��دي��ث��ه إلى‬ ‫«امل���س���اء» ب��ن��ب��رة ال ت��خ��ل��و من‬ ‫تشاؤم‪« :‬من الصعب استرجاع‬ ‫مم��ت��ل��ك��ات وم��ال��ي��ة «االحت�����اد»‪،‬‬ ‫وم����ن ال���ص���ع���ب‪ ،‬أي���ض���ا‪ ،‬ربط‬ ‫ال��ت��ك��ل��ي��ف امل���ال���ي باحملاسبة‬ ‫ف��ي م��ا يتعلق مبالية االحتاد‬ ‫املغربي للشغل»‪..‬‬

‫«فني فلوس املعلمني»؟‬

‫ف���ي ب���داي���ة ش��ه��ر فبراير‬ ‫اجل������اري‪ ،‬اس��ت��م��ت��ع��ت الفرقة‬ ‫الوطنية للشرطة القضائية إلى‬ ‫مجموعة من املسؤولني داخل‬ ‫ال��ت��ع��اض��دي��ة ال��ع��ام��ة للتربية‬ ‫ال���وط���ن���ي���ة‪ ،‬ي��ت��زع��م��ه��م محمد‬ ‫غيور‪ ،‬رئيس التعاضدية‪ ،‬بناء‬ ‫على ما ورد في تقرير املفتشية‬ ‫ال��ع��ام��ة للمالية لسنة ‪،2009‬‬ ‫وال��ذي يتهم غيور باالستفادة‬ ‫من تعويض غير قانوني يصل‬ ‫إلى ‪ 4‬ماليني سنتيم في الشهر‪،‬‬ ‫منذ سنة ‪ ،1987‬رغم أن الظهير‬ ‫ال����ص����ادر ف����ي ‪ 1963‬املنظم‬ ‫للتعاضد وكذا القانون املنظم‬ ‫للتعاضدية‪ ،‬ي��ؤك��د أن «العمل‬ ‫داخ��ل التعاضديات تطوعي»‪.‬‬ ‫كما يتهم غ��ي��ور‪ ،‬ال��ذي جتاوز‬ ‫الثمانني م��ن العمر‪ ،‬وم��ع ذلك‬ ‫انتـ ُ ِخب ضمن القيادة اجلديدة‬ ‫ل��ل�احت����اد امل���غ���رب���ي للشغل‪،‬‬ ‫ب��ـ«االس��ت��ح��واذ» على أزي���د من‬ ‫م��ل��ي��اري��ن وث�لاث��م��ائ��ة وأربعني‬ ‫م���ل���ي���ون س��ن��ت��ي��م م����ن مالية‬ ‫ال��ت��ع��اض��دي��ة ال��ع��ام��ة للتربية‬ ‫الوطنية‪ .‬وفي املجال الصحي‪،‬‬ ‫سجل تقرير املفتشية العامة‬ ‫للمالية «احتيال» التعاضدية‬ ‫على املستفيدين من اخلدمات‬ ‫ال��ط��ب��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث ي��ج� َب��ر املرضى‬ ‫على أداء مبلغ ‪ 70‬درهما‪ ،‬مع‬ ‫أن النظام األساسي للتعاضدية‬ ‫ال ُيلزم املنخرطني بأي مساهمة‬ ‫لالستفادة من العالج‪ ،‬وسجل‬ ‫ال���ت���ق���ري���ر أن ال���ت���ع���اض���دي���ة‬ ‫استطاعت أن حتصل م��ن ذلك‬ ‫أزيد من ‪ 300‬مليون سنتيم‪.‬‬ ‫وف�����ي م����ج����ال الصفقات‬ ‫العمومية‪ ،‬اتهم تقرير املفتشية‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��ل��م��ال��ي��ة م��ح��م��د غيور‬

‫بتفويت أغلب الصفقات التي‬ ‫ت��ب��رم��ه��ا ال��ت��ع��اض��دي��ة العامة‬ ‫للتربية الوطنية لـ»شركة وحدة‬ ‫للتوزيع» التي هي في ملك ابنه‪،‬‬ ‫رش��ي��د غ��ي��ور‪ ،‬دومن����ا احترام‬ ‫ملدونة الصفقات العمومية‪ .‬كما‬ ‫يتهم التقرير التعاضدية العامة‬ ‫للتربية الوطنية باتباع طريقة‬ ‫«‪»Les marchés sur devis‬‬ ‫لعقد ال��ص��ف��ق��ات‪ ،‬وه��ي طريقة‬ ‫مت���س مب��ب��دأ امل��ن��اف��س��ة‪ ،‬ألنها‬ ‫متر من دون أن يقدم املرشحون‬ ‫ملفاتهم التقنية للتنافس‪ ،‬إذ‬ ‫يتم اعتماد الطلب دون النظر‬ ‫إلى دفتر التحمالت‪.‬‬ ‫وف��ي مجال التشغيل‪ ،‬قال‬ ‫التقرير إن محمد غيور شغـّل‬ ‫أخ�����اه ع��ب��د ال���رح���م���ان غيور‪،‬‬ ‫الذي ال عالقة له بالتعاضدية‪،‬‬ ‫في منصب «مكلف بالتواصل»‬ ‫مقابل مبلغ مالي قدره ‪ 3‬ماليني‬ ‫س��ن��ت��ي��م وأل���ف�ي�ن وخمسمائة‬ ‫دره�������م‪ ..‬وك�����ذا ت��ش��غ��ي��ل ابنه‬ ‫رش��ي��د ب��أج��ر «ام���ت���ي���ازي»‪ ،‬مع‬ ‫أن��ه ال يحضر إل��ى مقر العمل‪،‬‬ ‫وتشغيل اب��ن أخ��ي��ه‪ ،‬ابراهيم‬ ‫غيور‪ ،‬في مكتب التعاضدية في‬ ‫القنيطرة‪..‬‬ ‫كما سجل تقرير املفتشية‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��ل��م��ال��ي��ة أن عمليات‬ ‫ال��ت��وظ��ي��ف داخ���ل التعاضدية‬ ‫ت���خ���ض���ع مل���ن���ط���ق «ال���زب���ون���ي���ة‬ ‫واحملسوبية»‪ ،‬حيث مت توظيف‬ ‫خديجة البريني‪ ،‬اب��ن��ة محمد‬ ‫لبريني‪ ،‬رئيس فرع التعاضدية‬ ‫ف���ي س���ط���ات‪ ،‬وب���ش���رى زي����ان‪،‬‬ ‫اب��ن��ة أح��م��د زي���ان‪ ،‬رئ��ي��س فرع‬ ‫ال��ت��ع��اض��دي��ة ال��ع��ام��ة للتربية‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ف��ي أس��ف��ي‪ ،‬وفاطمة‬ ‫زي��ان‪ ،‬ابنة عياد زي��ان‪ ،‬احملرر‬ ‫في التعاضدية‪ ،‬ومحمد أديب‬ ‫الدويب وأخته كوثر الدويب‪،‬‬ ‫اب��ن��ي ع��ب��د ال��ل��ط��ي��ف الدويب‪،‬‬ ‫م����ح����رر ال����ف����ي التعاضدية‪،‬‬ ‫وفاطمة الزهراء حميدي‪ ،‬ابنة‬ ‫م��ح��م��د ح���م���ي���دي‪ ،‬احمل�����رر في‬ ‫ال��ت��ع��اض��دي��ة‪ ،‬وع��م��ر فاطمي‪،‬‬ ‫ابن محمد فاطمي‪ ،‬رئيس فرع‬ ‫ت��ط��وان‪ ،‬وس��ل��وى ل��ع��ظ��م‪ ،‬ابنة‬ ‫رئ��ي��س م��ص��ل��ح��ة املشتريات‪،‬‬ ‫وح�����س�����ن ال������ش������ق������وري‪ ،‬اب����ن‬ ‫بوجمعة الشقوري‪ ،‬رئيس فرع‬ ‫التعاضدية في أكادير‪ ،‬وبشرى‬ ‫رضا‪ ،‬ابنة محمد رضا‪ ،‬رئيس‬ ‫فرع التعاضدية في بني مالل‪،‬‬ ‫وس���ن���اء أدمي�����ي‪ ،‬اب���ن���ة رئيس‬ ‫ف��رع التعاضدية ف��ي مكناس‪،‬‬ ‫وابراهيم غيور‪ ،‬ابن أخ محمد‬ ‫غيور‪ ،‬ورشيد غيور‪ ،‬ابن محمد‬ ‫غيور‪ ،‬ورشيدة السرتي‪ ،‬ابنة‬ ‫رئ��ي��س ف����رع ال��ت��ع��اض��دي��ة في‬

‫تقرير يتهم حممد‬ ‫غيور باال�ستفادة‬ ‫من ‪ 4‬ماليني �سنتيم‬ ‫يف ال�شهر‪ ،‬رغم‬ ‫�أن الظهري املنظم‬ ‫للتعا�ضد والقانون‬ ‫املنظم للتعا�ضدية‪،‬‬ ‫ي�ؤكد �أن العمل‬ ‫داخل التعا�ضديات‬ ‫تطوعي‬ ‫فاس‪..‬‬ ‫وق���د أك���د ت��ق��ري��ر املفتشية‬ ‫ال���ع���ام���ة ل��ل��م��ال��ي��ة أن ه����ؤالء‬ ‫استفادوا من مناصب عمل في‬ ‫إط��ار يخلو من الشفافية‪ .‬كما‬ ‫سجل التقرير‪ ،‬أيضا‪ ،‬حصول‬ ‫م��وظ��ف�ين ع��ل��ى ت���رق���ي���ات قبل‬ ‫الوقت القانوني وك��ذا الغياب‬ ‫التام لـ»الهيكلة اإلدارية»‪ ،‬إذ إن‬ ‫العديد من مسؤولي التعاضدية‬ ‫ال يعرفون أي شيء عن قرارات‬ ‫تعيينهم‪.‬‬ ‫وأش����������ار ال����ت����ق����ري����ر إل����ى‬ ‫جل��وء التعاضدية إل��ى القيام‬ ‫بتحويالت مالية ألشخاص لم‬ ‫ي���ؤدوا أي خ��دم��ة للتعاضدية‬ ‫ودون وج��ود أي سند قانوني‬ ‫ل���ذل���ك‪ ،‬وك����ذا إص��ل�اح معدات‬ ‫إليكترونية بأزيد من ‪ 34‬ألف‬ ‫دره��م‪ ،‬مع أن صفقة ش��راء تلك‬ ‫املعدات كانت تنطوي على مدة‬ ‫ضمان‪ ،‬وإصالح معدات أخرى‬ ‫دون أي وث��ي��ق��ة ت��ث��ب��ت ذل���ك‪،‬‬ ‫وص��رف مبلغ ألح��د املهندسني‬ ‫دون وجود عقد معه‪.‬‬ ‫مجاالت أخرى وقف عندها‬ ‫تقرير املفتشية العامة للمالية‬ ‫تعكس م��دى االستهتار املالي‬ ‫واإلداري ال����ذي وص��ل��ت إليه‬ ‫ال��ت��ع��اض��دي��ة ال��ع��ام��ة للتربية‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ع��ل��ى ي���د رج����ل بلغ‬ ‫ال��ث��م��ان�ين م��ن ال��ع��م��ر ويعاني‬ ‫من أم��راض ال حصر لها‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬ما يزال متشبثا مبنصبه‪:‬‬ ‫«ب���ل األن��ك��ى م��ن ذل���ك أن يجد‬ ‫غ��ي��ور م��ن ي��داف��ع ع��ن��ه ويعبئ‬ ‫ل��ه األص����وات إلع���ادة انتخابه‬ ‫ضمن األم��ان��ة العامة لالحتاد‬

‫امل����غ����رب����ي ل���ل���ش���غ���ل ف�����ي زم���ن‬ ‫ال��رب��ي��ع ال��ع��رب��ي‪ ،‬ح��ي��ث نشهد‬ ‫س��ق��وط دي��ك��ت��ات��وري��ات حكمت‬ ‫دوال بالنار واحل��دي��د‪ ،‬وال نرى‬ ‫س��ق��وط ب��ي��روق��راط��ي��ات نقابية‬ ‫من طينة محمد غيور»‪ ،‬يتساءل‬ ‫أحد منخرطي تعاضدية رجال‬ ‫التعليم‪ ،‬طلب تعريفه بصفة‬ ‫«مناضل تعاضدي»‪.‬‬ ‫أما عبد السالم بلفحيل‪.....‬‬ ‫ف��ص��رح ل���ـ«امل���س���اء»‪ ،‬ب��ن��ب��رة ال‬ ‫ت��خ��ل��و م���ن ت���ذم���ر ق���ائ�ل�ا‪« :‬أن���ا‬ ‫كمناضل ف��ي االحت���اد املغربي‬ ‫للشغل غ��ي��ر م��رت��اح ألن يكون‬ ‫ع��ض��و ف���ي ال���ق���ي���ادة الوطنية‬ ‫لنقابتنا متورطا‪ ،‬رفقة أفراد‬ ‫م���ن ع��ائ��ل��ت��ه‪ ،‬ف���ي ه����ذا الريع‬ ‫ال���ن���ق���اب���ي‪ ،‬ال�����ذي حت����دث عنه‬ ‫تقرير املفتشية العامة للمالية»‪.‬‬ ‫وتابع بلفحيل‪« :‬لذلك أنا أطالب‬ ‫ب��رب��ط امل��س��ؤول��ي��ة باحملاسبة‪،‬‬ ‫س���������واء داخ���������ل ت���ع���اض���دي���ة‬ ‫ال��ت��رب��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة أو داخ���ل‬ ‫ال��ه��ي��آت ال��ت��ع��اض��دي��ة ملوظفي‬ ‫اإلدارات واملصالح العمومية‬ ‫ف����ي امل�����غ�����رب‪ ،‬ال���ت���ي يتحمل‬ ‫مسؤولية نائب رئيسها أحمد‬ ‫بهنيس‪ ،‬عضو األمانة الوطنية‬ ‫ل��ل�احت����اد امل���غ���رب���ي للشغل‪،‬‬ ‫وه��ي التعاضدية التي تعرف‬ ‫اخ��ت�لاالت ال حصر لها ويجب‬ ‫تعميق االفتحاص فيها»‪.‬‬ ‫وي��زداد منسوب االنفعال‬ ‫ف����ي ن����ب����رة ب��ل��ف��ح��ي��ل عندما‬ ‫ي��ت��ط��رق ل���ـ»اجل���ه���ات ال���ت���ي ال‬ ‫تكتفي مبمارسة الفساد داخل‬ ‫ال��ت��ع��اض��دي��ات‪ ،‬ب��ل تسعى إلى‬ ‫ت��أب��ي��ده»‪ ،‬ويستطرد‪« :‬مؤخرا‪،‬‬ ‫أطلقت وزارة التشغيل مشروع‬ ‫مدونة التعاضد‪ ،‬ال��ذي يسعى‬ ‫إل�����ى ت��غ��ي��ي��ر ظ���ه���ي���ر ‪،1963‬‬ ‫املنظم للتعاضد‪ ،‬وال��ذي أثبت‬ ‫ع��ج��زه‪ ،‬ألن امل��وظ��ف�ين يقومون‬ ‫فيه بالتدبير اإلداري واملالي‪،‬‬ ‫بينما مشروع مدونة التعاضد‬ ‫اجلديدة تسعى‪ ،‬على ما فيها‬ ‫م��ن ن��واق��ص‪ ،‬إل��ى الفصل بني‬ ‫السلط؛ حيث ال يبقى للموظف‬ ‫غ��ي��ر دور امل���راق���ب���ة»‪ .‬يصمت‬ ‫بلفحيل قليال‪ ،‬قبل يعود إلى‬ ‫احل���دي���ث‪ ،‬ب��ن��ب��رة ال ت��خ��ل��و من‬ ‫غ��ض��ب‪« :‬اآلن‪ ،‬ت��ش��ك��ـ� َّ َ�ل لوبي‬ ‫م��ن امل��ف��س��دي��ن خ���ارج القانون‬ ‫أط��ل��ق��وا احت����اد التعاضديات‬ ‫باملغرب‪ ،‬غايته إيقاف مشروع‬ ‫مدونة التعاضد»‪ ،‬وهو االحتاد‬ ‫الذي يضم رؤساء التعاضديات‬ ‫ال���ث���م���ان���ي���ة‪« :‬س���ي���ع���م���ل‪ ،‬عبر‬ ‫أح��م��د بهنيس‪ ،‬ممثل االحتاد‬ ‫املغربي للشغل‪ ،‬داخل املجلس‬ ‫االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬على‬


‫العدد‪ 1685 :‬اخلميس‬

‫‪21‬‬

‫تحقيق األسبوع‬

‫‪2012/02/23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫أعضاء األمانة الوطنية‬ ‫لالحتاد املغربي للشغل‬ ‫ع��رق��ل��ة ه����ذا امل����ش����روع‪ ،‬خالل‬ ‫ال�������دورة ال���ت���ي سيخصصها‬ ‫امل������ج������ل������س االق�������ت�������ص�������ادي‬ ‫واالجتماعي ملناقشة مشروع‬ ‫مدونة التعاضد‪ ،‬ألنه ال يخدم‬ ‫مصالح لوبيات التعاضديات‬ ‫ال��ت��ي تنتعش ف��ي امل���اء العكر‬ ‫وف������ي اخل����ل����ط ب����ن السلطة‬ ‫اإلداري����ة وامل��ال��ي��ة»‪ ،‬ي��ؤك��د عبد‬ ‫السالم بلفحيل‪.‬‬

‫نقابة التعليم بال تنظيم!‬

‫يذكر كل من عرف احملجوب‬ ‫بن الصديق أنه كان يحمل كرها‬ ‫عميقا للتعليم واملعلمن‪ ،‬وكلما‬ ‫أثير نقاش حول رجال التعليم‪،‬‬ ‫كان بن الصديق يردد‪« :‬كمشة‬ ‫العمال خي ْر من شواري‬ ‫دي��ال‬ ‫ّ‬ ‫ديا ْل املعلمن»‪ ..‬ال داعي للبحث‬ ‫ع��ن األس��ب��اب‪ ،‬فالزعيم القادم‬ ‫من صفير القطارات واصكاك‬ ‫عجالتها على سكة احلديد‪ ،‬ال‬ ‫قابلية ل��ه مل��س��اي��رة شريحة ال‬ ‫تتعبها االجتماعات والبيانات‬ ‫واحملاضرات والنقاشات ونقط‬ ‫ال��ن��ظ��ام واإلك���ث���ار م��ن الكالم‪.‬‬ ‫لذلك عي�ّن رفيقه محمد غيور‬ ‫ع��ل��ى رأس اجل��ام��ع��ة الوطنية‬ ‫للتعليم‪ ،‬التي لم تعقد مؤمترها‬ ‫منذ م��ارس ‪ ،1995‬واستراح‬ ‫إلى األبد‪..‬‬ ‫ي���ؤك���د امل���ن���ت���ق���دون ألداء‬ ‫اجلامعة الوطنية للتعليم أن‬ ‫هذه النقابة تعاني من إرادة‬ ‫حت��ك��م��ي��ة ال ت���ت���رك أي فرصة‬ ‫لإلبداع وامل��ب��ادرة‪ ،‬كما تعاني‬ ‫من استشراء الفساد‪ ،‬من جراء‬ ‫ع���دم ت��ق��دمي ال��ت��ق��اري��ر املالية‪،‬‬ ‫وال���ع���م���ل‪ ،‬ف���ي امل���ق���اب���ل‪ ،‬على‬ ‫التوزيع العشوائي و»الغامض»‬ ‫لبطائق االن��خ��راط‪ ،‬كما تعاني‬ ‫من انعدام وجود ملف مطلبي‬ ‫منبثق ع��ن ن��ق��اش معمق ومن‬ ‫ارتباك في وضع تصور واضح‬ ‫ملسألة التحالفات و«االنقالب»‬ ‫ع��ل��ى امل��ك��ات��ب ال��ن��ق��اب��ي��ة «غير‬ ‫امل��وال��ي��ة» وجت��ري��د النقابين‬ ‫«ال��دمي��ق��راط��ي��ن» م��ن مهامهم‬ ‫ومن امتيازات كانوا يتمتعون‬ ‫بها‪ ،‬من قبيل التفرغ النقابي‪.‬‬ ‫يتوقف هؤالء املنتقدون كثيرا‬ ‫ع��ن��د شخصية ينطبق عليها‬ ‫«صغيرة‬ ‫املثل املغربي القائل ْ‬ ‫و ْمحاينها كبا ْر»‪ ..‬إنه البشير‬ ‫حل���س���ي���ن���ي‪ ،‬ال��������ذي يعتبره‬ ‫الساخطون على نقابة محمد‬ ‫غيور مصدر «تخلف» اجلامعة‬ ‫الوطنية التعليم‪.‬‬ ‫ي���ح���ك���ي أح����م����د املسيح‪،‬‬ ‫نائب الكاتب اجلهوي السابق‬ ‫ل�����الحت�����اد امل����غ����رب����ي للشغل‬ ‫ف���ي اخل��م��ي��س��ات‪ ،‬ق���ائ���ال‪« :‬في‬ ‫دجنبر ‪ ،2004‬أخبرنا البشير‬ ‫احل��س��ي��ن��ي نيته االب��ت��ع��اد عن‬ ‫م���س���ؤول���ي���ة م��ن��ص��ب الكاتب‬ ‫اجل����ه����وي ل����الحت����اد املغربي‬ ‫للشغل ف��ي اخل��م��ي��س��ات‪ ،‬بعد‬ ‫أن أس�����س ج��م��ع��ي��ة تنموية‬ ‫تهتم بالعمل النقابي تتلقى‬ ‫ال��دع��م م��ن اخل����ارج‪ .‬وق���ال إنه‬ ‫سيتفرغ لهذه اجلمعية‪ ،‬التي‬ ‫ستهتم ب��ال��دراس��ات النقابية‬ ‫في املنطقة»‪ .‬ويستطرد ملسيح‬ ‫ق���ائ���ال إن ال���ك���ات���ب اجلهوي‬ ‫ل��ب��ش��ي��ر احل��س��ي��ن��ي ك�����ان من‬ ‫امل����ق����رب����ن ل���ل���زع���ي���م ال����راح����ل‬ ‫احملجوبي بن الصديق‪ ،‬بل إن‬ ‫هذا األخير كان يعتبر حلسيني‬ ‫«وزير خارجيته»!‪« ..‬بعد إحلاح‬ ‫حل��س��ي��ن��ي ع���ل���ى االستقالة‪،‬‬

‫يضيف ملسيح‪ ،‬عقدنا املؤمتر‬ ‫اجل�����ه�����وي وأف������رزن������ا مكتبا‬ ‫ج��ه��وي��ا ان��ت���� ُ ِ�خ��ب ع��ل��ى رأسه‬ ‫ُ‬ ‫شغلت أنا‬ ‫أحمد الهايج‪ ،‬فيما‬ ‫منصب نائب الكاتب اجلهوي‪.‬‬ ‫وضعنا امل��ل��ف ال��ق��ان��ون��ي لدى‬ ‫السلطات وبدأنا نشتغل بشكل‬ ‫عادي‪ ،‬إلى أن فاجأنا احملجوب‬ ‫ب��ن ال��ص��دي��ق‪ ،‬ب��ع��د زي����ارة له‪،‬‬ ‫ب��ال��ق��ول «أن���ا ال أع��ت��رف بكم»‪..‬‬ ‫«ب��ع��ث احمل��ج��وب ب��ن الصديق‬ ‫ن��ائ��ب��ه م��ي��ل��ودي م��خ��اري��ق إلى‬ ‫ع��ام��ل اخل��م��ي��س��ات ل��ك��ي يلغي‬ ‫الترخيص لنا‪ ،‬فأجابه العامل‬ ‫باستحالة األمر‪ ،‬بعد تسليمنا‬

‫منها مكناس وسيدي سليمان‬ ‫والقنيطرة وال����دار البيضاء‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى ‪« 10‬سطافيطات»‬ ‫معبأة بأكثر من ‪« 100‬بلطجي»‬ ‫بلغة ال���ي���وم‪ ..‬ب��ع��د حضورنا‪،‬‬ ‫اك��ت��ش��ف��ن��ا أن األم���ان���ة العامة‬ ‫ك��ذب��ت ع��ل��ى أغ��ل��ب ه����ؤالء بأن‬ ‫أوهمتهم أن «نقابة األموي»‪،‬‬ ‫أي الكونفدرالية الدميقراطية‬ ‫للشغل‪ ،‬ستهجم على نقابتنا»‪..‬‬ ‫يضيف ملسيح‪« :‬أردنا أن نفتح‬ ‫نقاشا حول هذا اإلنزال وحول‬ ‫مشاكل الدميقراطية‪ ،‬فاستفرد‬ ‫بنا ميلودي موخاريق‪ ،‬األمن‬ ‫ال��وط��ن��ي احل���ال���ي‪ ،‬ف���ي زاوي���ة‬

‫ال��ن��ق��اب��ي‪ ،‬س����وى أن��ه��ا زوجة‬ ‫أح��د أع��ض��اء م��س��ؤول ف��ي أحد‬ ‫األح������زاب امل���س���ان���دة للقيادة‬ ‫احلالية‪ ،‬و»هذا االنقالب يحمل‬ ‫ب��ص��م��ات البشير احلسيني»‪،‬‬ ‫يضيف مصدرنا‪ ،‬بعد أن تردد‬ ‫محمد أول����وط‪ ،‬ال��ك��ات��ب العام‬ ‫اجل���ه���وي امل��ن��ق��ل���� َ�ب ع��ل��ي��ه في‬ ‫التصريح بذلك‪.‬‬ ‫ورفض البشير احلسيني‪،‬‬ ‫ال��ذي يتحمل مسؤولية داخل‬ ‫األم����ان����ة ال��وط��ن��ي��ة للجامعة‬ ‫الوطنية للتعليم‪ ،‬رغ��م أن��ه لم‬ ‫َ‬ ‫ينتخب خ��الل امل��ؤمت��ر األخير‬ ‫لسنة ‪ ،1995‬التعليق على هذه‬

‫وه����و امل���ش���روع ال�����ذي يسعى‬ ‫إلى تقومي املمارسات النقابية‬ ‫داخل االحت��اد املغربي للشغل‪،‬‬ ‫الذي يبقى النقابة الوحيدة في‬ ‫املغرب التي حتتكر قطاع إنتاج‬ ‫وتوزيع الطاقة‪.‬‬ ‫يعتبر ع��م��ال ومستخدمو‬ ‫وأط��ر ش��رك��ة «ري��ض��ال»‪ ،‬الذين‬ ‫التقت بهم «املساء»‪ ،‬أن املكتب‬ ‫النقابي يعرف انحرافات ال حد‬ ‫لها‪ ،‬من قبيل «تواطؤ» املكتب‬ ‫ال��ن��ق��اب��ي م��ع اإلدارة‪ ،‬الشيء‬ ‫ال���ذي ي��ج��ه��ز ع��ل��ى ال��ع��دي��د من‬ ‫احلقوق واملكتسبات ويتسبب‬ ‫في «الطرد اجلماعي للعمال»‪،‬‬

‫احملجوب بن الصديق‬

‫أحمد بهنيس‬

‫محمد غيور‬ ‫وص����ل اإلي������داع القانوني»‪..‬‬ ‫يجاهد أحمد املسيح في رسم‬ ‫ب��ورت��ري��ه للبشير احلسيني‪،‬‬ ‫وعندما يفشل‪ ،‬يقول‪« :‬نحن في‬ ‫اخل��م��ي��س��ات ن��س��م��ي حلسيني‬ ‫ب��ب��ن��ع��رف��ة‪ ،‬ال����ذي ان��ق��ل��ب بدعم‬ ‫من اخلونة على امللك الشرعي‬ ‫م��ح��م��د اخل�����ام�����س»!‪ ..‬يتوقف‬ ‫مل��س��ي��ح ق��ل��ي��ال وي���واص���ل‪« :‬في‬ ‫تفاجأنا‬ ‫م�������ارس ‪،2005‬‬ ‫بالبشير حلسيني يكتب رسالة‬ ‫غاية ف��ي سرية إل��ى احملجوب‬ ‫ب���ن ال���ص���دي���ق‪ ،‬رس����م ل���ه فيها‬ ‫خ��ري��ط��ة ب��وض��ع��ي��ة املناضلن‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ن (اليسارين)‬ ‫في كل ف��روع ومكاتب االحتاد‬ ‫امل��غ��رب��ي ل��ل��ش��غ��ل ف���ي املغرب‪،‬‬ ‫وك�����ذل�����ك وض���ع���ي���ت���ه���م داخ�����ل‬ ‫ال���ن���ق���اب���ات ال��وط��ن��ي��ة وداخ����ل‬ ‫امل��ك��ات��ب احمل��ل��ي��ة‪ ،‬م���ع حتذير‬ ‫للمحجوب ال يخلو من حقد على‬ ‫املناضلن الدميقراطين»‪.‬‬ ‫وق���ال أح��م��د ملسيح‪ ،‬الذي‬ ‫ك�����ان ح��ي��ن��ه��ا ن���ائ���ب���ا للكاتب‬ ‫اجلهوي في اخلميسات وكاتبا‬ ‫ع��ام للنقابة الوطنية للتعليم‬ ‫في تيفلت‪ ،‬وال��ذي يبذل جهدا‬ ‫ج��ه��ي��دا الس��ت��ذك��ار التواريخ‪،‬‬ ‫بقوة‪« :‬ما زلت أذكر جيدا أن يوم‬ ‫‪ 19‬أب��ري��ل م��ن سنة ‪ 2005‬كان‬ ‫يوما أسود ال ُينسى‪ :‬أخبرتنا‬ ‫األم��ان��ة ال��وط��ن��ي��ة أن��ه��ا قادمة‬ ‫إل���ى اخل��م��ي��س��ات ل��ف��ت��ح نقاش‬ ‫ح��ول أزم���ة االحت���اد اجلهوي‪،‬‬ ‫وف��ع��ال‪ ،‬ف��ي ال��ث��ام��ن��ة صباحا‪،‬‬ ‫كان أعضاء األمانة العامة كلهم‬ ‫حاضرين‪ ،‬باستثناء احملجوب‬ ‫بن الصديق ومحمد غيور‪ ،‬كما‬ ‫ك���ان ج��م��ي��ع ك��ت��اب اجلامعات‬ ‫الوطنية (الش�ّيفان) حاضرين‬ ‫ف����ي م���ق���ر االحت������اد اجل���ه���وي‪،‬‬ ‫م���ص���ح���وب���ن ب����أع����ض����اء من‬ ‫املجالس اجلهوية‪ ،‬التي أذكر‬

‫م��ن م��ق��ر ال��ن��ق��اب��ة ال��ق��دمي وقال‬ ‫لنا بصريح العبارة‪« :‬نحن لن‬ ‫نعترف بكم»‪ ،‬حاول أحد رفاقنا‪،‬‬ ‫وهو املهندس الزراعي أوحادة‪،‬‬ ‫أن ي���ح���اج���ج���ه���م‪ ،‬فأشبعوه‬ ‫ضربا وتعنيفا‪ ..‬عقدوا جمعا‬ ‫ع��ام��ا شكليا وعي�ّنوا البشير‬ ‫حلسيني كاتبا جهويا للنقابة‬ ‫وانصرفوا»‪.‬‬ ‫نفس التصرف الذي قام به‬ ‫موخاريق‪ ،‬حسب ما يؤكد أحمد‬ ‫املسيح‪ ،‬عندما ذهب إلى عامل‬ ‫اخل��م��ي��س��ات ط��ال��ب��ا م��ن��ه إلغاء‬ ‫االع���ت���راف ب���«امل��ك��ت��ب اجلهوي‬ ‫ال��ش��رع��ي»‪ ،‬سيقوم ب��ه البشير‬ ‫حل��س��ي��ن��ي‪ ،‬م���ؤخ���را‪ .‬ويضيف‬ ‫مل��س��ي��ح‪« :‬ب��ع��د ان��ت��خ��اب إحدى‬ ‫امل���ن���اض���الت الدميقراطيات‬ ‫ككاتبة عامة للتعليم في منطقة‬ ‫تيداس‪ ،‬ذهب البشير احلسيني‬ ‫عند قائد املنطقة يطالبه بسحب‬ ‫وصل اإلي��داع من املكتب الذي‬ ‫ان��ت��خ��ب��ت ع��ل��ى رأس�����ه بشكل‬ ‫دميقراطي‪ ،‬فأجابه القائد بأن‬ ‫ناف للقانون»‪.‬‬ ‫ما يطلبه ُم ٍ‬ ‫ف����ي ال���راش���ي���دي���ة أيضا‪،‬‬ ‫مت���ت م��ع��اق��ب��ة م��ح��م��د أول����وط‪،‬‬ ‫الكاتب العام اجلهوي للجامعة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ل��ل��ت��ع��ل��ي��م ف���ي جهة‬ ‫م���ك���ن���اس ت���اف���ي���الل���ت‪ ،‬وال�����ذي‬ ‫يشغل‪ ،‬في نفس الوقت‪ ،‬مهمة‬ ‫الكاتب ال��ع��ام ل��الحت��اد احمللي‬ ‫ف��ي الرشيدية وع��ض��و اللجنة‬ ‫اإلداري��������ة ال��وط��ن��ي��ة لالحتاد‬ ‫امل��غ��رب��ي ل��ل��ش��غ��ل‪ ،‬ع��ل��ى موقفه‬ ‫ال����داع����ي إل����ى ت����رك االختيار‬ ‫ملناضلي النقابة بالتصويت‬ ‫حسب قناعاتهم على الدستور‪،‬‬ ‫حيث ان��ت��زع منه التفرغ الذي‬ ‫ك��ان يستفيد منه مقابل قيامه‬ ‫مبهام نقابية وطنية وجهوية‬ ‫ومحلية‪ ،‬ومنح التفرغ ألستاذة‬ ‫ال ت��رب��ط��ه��ا أي ع��الق��ة بالعمل‬

‫ع��ل��ى م��ص��ال��ح ش��خ��ص��ي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫تطرق تقرير أصدرته مؤسسة‬ ‫«ف���رن���س���ا احل������ري������ات»‪ ،‬التي‬ ‫كانت ترأسها دانييل ميتران‪،‬‬ ‫ب���خ���ص���وص م���ل���ف التدبير‬ ‫املفوض لقطاع املاء والكهرباء‬ ‫والتطهير في العاصمة الرباط‪،‬‬ ‫ال���ذي ت��دب��ره ش��رك��ة «ريضال»‪،‬‬ ‫التابعة للمجموعة الفرنسية‬ ‫«فيوليا»‪ ،‬عما أسماه «شبهات»‬ ‫تل�ُف عالقة الكاتب العام للمكتب‬ ‫ال��ن��ق��اب��ي ل��ش��رك��ة «ري����ض����ال»‪،‬‬ ‫وه��ي النقابة التابعة لالحتاد‬ ‫املغربي للشغل‪ ،‬بهذه الشركة‬ ‫سبق ل���»امل��س��اء» أن تطرقت له‬

‫الوقائع وغيرها من التي تتهمه‬ ‫باحتكار بطائق نقابة التعليم‬ ‫وتوزيعها على منخرطن دون‬ ‫آخرين وعلى فروع دون أخرى‪،‬‬ ‫ب��غ��اي��ة ص��ن��ع «خ��ري��ط��ة» يسهل‬ ‫ال��ت��ح��ك��م ف��ي��ه��ا خ����الل املؤمتر‬ ‫امل���ق���ب���ل ل��ل��ج��ام��ع��ة الوطنية‬ ‫للتعليم‪ ..‬وق��ال احلسيني‪ ،‬في‬ ‫اتصال ل�«املساء» به‪« :‬أنا رجل‬ ‫م���ي���دان ول����و ك��ن��ت دخ���ل���ت مع‬ ‫منتقدي إلى أحزابهم اليسارية‬ ‫لكانوا رفعوني عاليا وقالوا‬ ‫إنني أكبر مناضل‪ ،‬لذلك فأنا‬ ‫ال أع��ي��ر ك��الم��ه��م أي اهتمام‪،‬‬ ‫وسأرد عليه الحقا»‪.‬‬ ‫يصمت البشير احلسيني‪،‬‬ ‫وي��ع��ود أح��م��د ملسيح للكالم‪:‬‬ ‫«ك��ن� ُ‬ ‫�ت ك��ات��ب��ا ع��ام��ا وط��ن��ي��ا في‬ ‫اجل��ام��ع��ة ال��وط��ن��ي��ة للتعليم‪،‬‬ ‫ذه��ب��ت في‪ 2006‬إل��ى ميلودي‬ ‫م���وخ���اري���ق أط���ال���ب���ه ببطائق‬ ‫االن�����خ�����راط‪ ،‬ف���أج���اب���ن���ي‪ /‬لقد‬ ‫سلمناها إلى البشير احلسيني‬ ‫ب��ص��ف��ت��ه ع���ض���وا ف���ي األم���ان���ة‬ ‫الوطنية للتعليم‪ .‬لكنني كنت‬ ‫موقنا ب��أن احلسيني ال ميكن‬ ‫أن يسلم البطائق ألي فرع غير‬ ‫محسوب على البيروقراطية»!‪..‬‬

‫الطاقة «الثمينة»‬

‫«اليوم‪ ،‬نحن نقابة لم يبق‬ ‫منها س���وى ال��ع��ن��وان‪ ،‬خاوية‬ ‫ع��ل��ى ع��روش��ه��ا‪ ،‬ب���ن ي���دي من‬ ‫ي���ري���د أن ي��ت��اج��ر برصيدها‬ ‫لتحقيق مكاسب ذاتية رخيصة‬ ‫وأم����ام م��ن ي��ري��د جت��م��ي��د هذه‬ ‫اآلل��ة النقابية الكبيرة وخنق‬ ‫مناضليها وم���ص���ادرة أبسط‬ ‫احل���ق���وق ال���ت���ي ي��ك��ف��ل��ه��ا لهم‬ ‫القانون»‪ .‬هذا ما جاء في ديباجة‬ ‫مشروع هيكلة وتنظيم العمل‬ ‫النقابي ف��ي ش��رك��ة «ريضال»‪،‬‬

‫م���ع ص��م��ت م��ف��ض��وح للمكتب‬ ‫ال���ن���ق���اب���ي وت���س���ري���ح العمال‬ ‫واألط�����ر ومت���اط���ل ف���ي تسوية‬ ‫ملف املستخدمن املتعاقدين‬ ‫وال���ع���م���ل ف����ي ظ������روف سيئة‬ ‫واع��ت��م��اد معايير غ��ي��ر شفافة‬ ‫في التنقيط السنوي والتراجع‬ ‫ع����ل����ى م����س����ت����وى اخل�����دم�����ات‬ ‫االج���ت���م���اع���ي���ة»‪ .‬وف�����ي مجال‬ ‫اخل���دم���ات االج��ت��م��اع��ي��ة ه���ذا‪،‬‬ ‫تنتقد «احل��رك��ة التصحيحية»‬ ‫داخل املكتب النقابي ل�«ريضال»‬ ‫ما قام به الكاتب العام‪ ،‬رشيد‬ ‫املنياري‪« ،‬بتواطؤ مع اإلدارة‪،‬‬ ‫بفبركة الئحة لتسيير األعمال‬ ‫االجتماعية داخ��ل الشركة‪ ،‬مع‬ ‫حرمان كل العمال من حقهم في‬ ‫الترشيح‪ ،‬ودون استشارة أي‬ ‫طرف‪ ،‬بعد أن مت التخلي عن كل‬ ‫األعضاء السابقن في جمعية‬ ‫األعمال االجتماعية‪ ،‬الختالفهم‬ ‫مع الكاتب العام حول الطريقة‬ ‫الال دميقراطية والعشوائية في‬ ‫وضع الالئحة»‪.‬‬ ‫ال ت����ك����ت����ف����ي «احل������رك������ة‬ ‫التصحيحية» باتهام الكاتب‬ ‫العام‪ ،‬رشيد املنياري بالتواطؤ‬ ‫مع اإلدارة‪ ،‬بل تعتبر أنه «فاقد‬ ‫ل��ل��ش��رع��ي��ة»‪ ،‬ل��ك��ون��ه «ل����م يتم‬ ‫انتخابه ف��ي جمع ع��ام عمالي‬ ‫منذ ‪ 1997‬وإلى اليوم‪ ،‬وهذا ال‬ ‫ينسجم مع القانون األساسي‬ ‫اجلديد وم��ع التوصيات التي‬ ‫جاء بها املؤمتر األخير لالحتاد‬ ‫املغربي للشغل»‪.‬‬ ‫ول����������م ت�����ك�����ن «احل������رك������ة‬ ‫التصحيحة» النقابية وحدها‬ ‫التي انتقدت رشيد املنياري‪،‬‬ ‫الكاتب العام احلالي للنقابة‪،‬‬ ‫بل إن تقريرا للمجلس األعلى‬ ‫للحسابات وآخ���ر ص���ادرا عن‬ ‫مؤسسة أجنبية غير حكومية‬ ‫أكدا قيامه بتجاوزات للحصول‬

‫م��ؤخ��را‪ .‬يشير تقرير مؤسسة‬ ‫«فرنسا احلريات» إلى أن رشيد‬ ‫املنياري‪ ،‬الكاتب العام للنقابة‪،‬‬ ‫«يعمل في مكتب للدراسات له‬ ‫صلة ب�»ريضال» ويشتغل كإطار‬ ‫ملحق بالشركة‪ ،‬وبهذه الصفة‬ ‫استفاد من سكن وظيفي‪ ،‬سبق‬ ‫أن راسل بشأنه اإلدارة بتاريخ‬ ‫‪ 13‬م���اي ‪ ،2003‬وه���و السكن‬ ‫املوجود في حي «فيو ماروكان»‬ ‫في متارة وتبلغ قيمته الكرائية‬ ‫‪ 45‬ألف درهم شهريا‪ ،‬في حن‬ ‫تبلغ قيمته اإلجمالية أزيد من‬ ‫مليارين و‪ 300‬مليون سنتيم»‪..‬‬ ‫ويضف التقرير أن «املنياري‬ ‫يستفيد‪ ،‬أي��ض��ا‪ ،‬م��ن مجموعة‬ ‫من االم��ت��ي��ازات‪ ،‬منها ميزانية‬ ‫اإلصالح واحلراسة والنظافة‪،‬‬ ‫وه��ي االم��ت��ي��ازات ال��ت��ي أرسل‬ ‫بشأنها طلبا إلى اإلدارة سنة‬ ‫‪ 2004‬بقيمة ‪ 40‬مليون سنتيم‪،‬‬ ‫وطلبا جديدا سنة ‪ 2010‬بقيمة‬ ‫‪ 80‬مليون سنتيم»‪..‬‬ ‫ك���م���ا ق������ال ال���ت���ق���ري���ر إن‬ ‫املنياري‪ ،‬بصفته إط��ارا ملحقا‬ ‫ل���دى ال��ش��رك��ة‪ ،‬ل��ي��س م���ن حقه‬ ‫االستفادة من السكن الوظيفي‬ ‫ال��ذي متنحه الشركة ألطرها‪،‬‬ ‫وامل��وج��ه ب��األس��اس إل��ى املدير‬ ‫العام للشركة أو للمستخدَمن‪،‬‬ ‫م�����ن ق���ب���ي���ل أط�������ر ال���ص���ي���ان���ة‬ ‫واالستغالل‪ ،‬ليضيف أن متكن‬ ‫الكاتب العام للنقابة‪ ،‬التابعة‬ ‫لالحتاد املغربي للشغل‪ ،‬من هذا‬ ‫االمتياز غير مقبول أخالقيا‪،‬‬ ‫وه����و األم�����ر ذات���ه‬ ‫ال��ذي ينطبق‬ ‫ع���������ل���������ى‬ ‫ا لعد يد‬ ‫م���������ن‬

‫«حترير» الرباط‬ ‫«حت��ري��ر» ال��رب��اط‪ ،‬ه��ك��ذا يتحدث ش��ب��اب «الشبيبة‬ ‫العاملة» احمل��س��وب��ون على النهج ال��دمي��ق��راط��ي‪ ،‬الذين‬ ‫التقتهم «املساء» في املقهى التحت أرضي ملقر «االحتاد»‬ ‫اجلهوي‪ ،‬الكائن في شارع جون جوريس في قلب العاصمة‬ ‫الرباط‪ .‬يتمترس هؤالء الشباب كحماة ملكتسب انتزاع «فرع‬ ‫دميقراطي» حسب تعبيرهم‪ ،‬ويبدون مستعدين للدفاع‬ ‫عنه باألسنان واملخالب‪ .‬واكتفى عبد احلميد أمن وعبد‬ ‫الرزاق اإلدريسي‪ ،‬القياديان في النهج الدميقراطي وفي‬ ‫األمانة الوطنية لالحتاد املغربي للشغل‪ ،‬واللذان رفضا أن‬ ‫يتحدثا إلى «املساء» حول املشاكل اخلالفية داخل النقابة‪،‬‬ ‫بالقوإل الكل داخل «االحتاد» يتفقون ويختلفون من أجل‬ ‫تقوية النقابة ووحدة الطبقة العاملة‪ .‬لكن «املساء» انتهت‬ ‫إلى العثور على قيادي آخر‪ ،‬هو عبد الله الفناطسة‪ ،‬عضو‬ ‫املكتب اجلهوي للرباط وعضو اللجنة اإلداري��ة لالحتاد‬ ‫املغربي للشغل‪ ،‬الذي بدا مستعدا للحديث في موضوع‬ ‫«عرقلة املؤمتر اجلهوي احل��ادي عشر لالحتاد اجلهوي‬ ‫في الرباط»‪ .‬واعتبر الفناطسة أن «بعض رم��وز الفساد‬

‫النقابي‪ ،‬وه� ُم أقلية‪ ،‬رفضوا نتائج املؤمتر احلادي عشر‬ ‫وقاطعوا أنشطة االحت��اد ونضاالته مل��دة ست سنوات‪،‬‬ ‫ولم يظهر لهم أثر إلى اآلن‪ ،‬رغم أن الفترة السابقة كانت‬ ‫حافلة باملعارك التي خاضتها الطبقة العاملة في املنطقة‬ ‫في مواجهة اإلغ��الق��ات التعسفية للمعامل ودفاعا عن‬ ‫احل��ق النقابي ال��ذي تعرض حل��رب حقيقية م��ن طرف‬ ‫الباطرونا والسلطة املخزنية»‪ .‬وتابع الفناطسة قائال‪:‬‬ ‫«قد حاولنا عقد املؤمتر اجلهوي الثاني عشر في وقته‪،‬‬ ‫أي قبل سنتن إال أن األم��ن العام السابق‪ ،‬احملجوب‬ ‫بن الصديق‪ ،‬الذي ظل وفيا ملوقفه السلبي من جتربتنا‪،‬‬ ‫لم يوافق على ذل��ك‪ .‬وبعد وف��اة ه��ذا األخير واألجواء‬ ‫االيجابية والدينامية ال��ت��ي خلقها امل��ؤمت��ر الوطني‬ ‫العاشر‪ ،‬قررنا عقد مؤمترنا اجلهوي وشك�ّلنا جلنة‬ ‫حتضيرية اتخذت جميع اإلجراءات التنظيمية واملادية‬ ‫واألدبية طبقا للقوانن الداخلية إلجناح املؤمتر‪ ،‬الذي‬ ‫كان مقررا انعقاده يوم ‪ 25‬شتنبر ‪ .2011‬وفجأة‪ ،‬ظهرت‬ ‫عناصر الفساد النقابي‪ ،‬التي جنحت ‪-‬لألسف‪ -‬في عرقلة‬

‫أش��غ��ال امل��ؤمت��ر وح��ال��ت دون إنهائه ف��ي وقته‪.‬‬ ‫ونظرا إلى كونها معزولة ومنبوذة من طرف‬ ‫أغلب عمال وع��ام��الت املنطقة‪ ،‬فهي حتاول‬ ‫القيام ب�»انقالب» حقيقي على‬ ‫الهيآت التقريرية القانونية‪،‬‬ ‫مدّعية أن��ه��ا حتظى بدعم‬ ‫األمانة الوطنية لالحتاد‬ ‫امل��غ��رب��ي ل��ل��ش��غ��ل»‪ .‬فهل‬ ‫ي���س���ت���ط���ي���ع االحت��������اد‬ ‫اجل������ه������وي ل����الحت����اد‬ ‫امل��غ��رب��ي للشغل عقد‬ ‫م��ؤمت��ره و»حترير»‬ ‫ال�������رب�������اط‪ ،‬حسب‬ ‫ت���ع���ب���ي���ر أش����ب����ال‬ ‫منظمة «الشبيبة‬ ‫العاملة»؟‪..‬‬

‫أعضاء النقابة‪ ،‬الذين يحصلون‬ ‫ع��ل��ى ح���واف���ز خ����ارج القانون‬ ‫التنظيمي عبر ساللم مرتفعة‬ ‫ال تتوافق مع درجاتهم األولية‪،‬‬ ‫وه���و م���ا ي��ت��ض��ح ب��ش��ك��ل جلي‬ ‫من خ��الل حرمان ع��دد من أطر‬ ‫النقابة ال��ت��ي تقدمت بشكوى‬ ‫من منحها املستحقة‪.‬‬ ‫واستهدف رشيد املنياري‪،‬‬ ‫ف����ي االت����ص����ال ال������ذي أجرته‬ ‫«امل���س���اء» م��ع��ه‪ ،‬ال��ه��ج��وم على‬ ‫املؤسسة التي أصدرت التقرير‬ ‫أك��ث��ر م��ن اس��ت��ه��داف��ه مضامن‬ ‫التقرير‪ ،‬حي ق��ال إن «التقرير‬ ‫ص������ادر ع����ن م���ؤس���س���ة تعنى‬

‫ت�‪:‬كرمي فزازي‬ ‫بالالجئن وليس بشيء آخر»‪،‬‬ ‫م��ض��ي��ف��ا أن���ه ب��ص��دد مراجعة‬ ‫احمل��ام��ي إلص����دار رد مناسب‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا‪ ،‬ق��ب��ل أن ي��س��ت��درك بأن‬ ‫«املعطيات التي تضمنها تقرير‬ ‫«ف��رن��س��ا احل����ري����ات» مجانبة‬ ‫للحقيقة‪ ،‬ألنني أشتغل إطارا‬ ‫ف���ي ش��رك��ة «ف��ي��ول��ي��ا» م��ن��ذ ‪20‬‬ ‫سنة وأستفيد من سكن وظيفي‬ ‫أؤدي عنه مقابال شهريا يبلغ‬ ‫‪ 3200‬دره����م ت���� ُ�ق��ت� َ�ط��ع بشكل‬ ‫مباشر م��ن أج��رت��ي‪ ،‬واألم���ر ال‬ ‫يتعلق ب��ام��ت��ي��از ألن املساكن‬ ‫الوظيفية في الشركة تتجاوز‬ ‫م��ائ��ة مسكن ول��ي��س��ت مجانية‬ ‫أو بأثمنة رم��زي��ة‪ ،‬ب��ل تخضع‬ ‫للمساطر احمل��ددة‪ ،‬حسب رتبة‬ ‫كل إطار»‪.‬‬ ‫س���ي���ت���ج���اوز االستهتار‬ ‫بحقوق العمال واملستخدمن‬ ‫واألط��ر في اختيار متثيلياتهم‬ ‫التي يرضونها‪ ،‬احلدود عندما‬ ‫ستلجأ ش��رك��ة «ري���ض���ال» إلى‬ ‫رف�����ض ت��ن��ف��ي��ذ ح���ك���م قضائي‬ ‫ص��ادر ع��ن احملكمة االبتدائية‬ ‫ف��ي ال��رب��اط ف��ي دجنبر ‪،2010‬‬ ‫ي���ق���ض���ي ب���أح���ق���ي���ة ترشيح‬ ‫الئ��ح��ة ل��ال منتمن النتخابات‬ ‫املأجورين في جمعية األعمال‬ ‫االجتماعية والتعاضدية‪ .‬أمام‬ ‫رفض«ريضال»‬ ‫ت����ن����ف����ي����ذ‬ ‫احل����ك����م‪،‬‬ ‫وج����������ه‬ ‫ّ‬ ‫وزي�����ر‬

‫الداخلية استفسارا للمسؤولن‬ ‫املركزين لشركة «ريضال» حول‬ ‫األسباب التي جتعلهم ُيحق�ّرون‬ ‫حكما قضائيا ص���ادرا لفائدة‬ ‫مستخدمي الشركة‪ ،‬باحليلولة‬ ‫دون تنفيذه‪..‬‬ ‫ع��رف��ت ال��وك��ال��ة املستقلة‬ ‫ل��ت��وزي��ع امل����اء وال��ك��ه��رب��اء في‬ ‫مدينة القصر الكبير جتاوزات‬ ‫وخروقات ال حصر لها‪ ،‬تورط‬ ‫ف��ي��ه��ا م����س����ؤول����ون نقابيون‬ ‫ف��ي االحت����اد امل��غ��رب��ي للشغل‪،‬‬ ‫ف��ق��د وق����ف امل��ج��ل��س اجلهوي‬ ‫ل��ل��ح��س��اب��ات ف���ي ط��ن��ج��ة خالل‬ ‫افتحاص ‪ 13‬ملفا على وجود‬ ‫م���ج���م���وع���ة م������ن اخل����روق����ات‬ ‫والتجاوزات منها «صفقة ‪19‬‬ ‫‪ ،01/‬التي تهم تشييد وجتهيز‬ ‫م���رك���ز ال��ت��ق��س��ي��م الكهربائي‬ ‫ف��ي س��ي��دي عيسى ف��ي القصر‬ ‫ال���ك���ب���ي���ر»‪ ،‬ح���ي���ث ع���ث���ر قضاة‬ ‫امل��ج��ل��س اجل��ه��وي للحسابات‬ ‫ع��ل��ى م��ح��ول م��ن ح��ج��م صغير‬ ‫ث��م��ن��ه أق���ل م���ن م��ح��ول احلجم‬ ‫ك��ب��ي��ر امل���ن���ص���وص ع��ل��ي��ه في‬ ‫الصفقة‪ ،‬كما سجلوا أن تشييد‬ ‫املركز شابته خ��روق��ات فظيعة‬ ‫واع���ت���ب���روا أن����ه غ��ي��ر مطابق‬ ‫لدفتر التحمالت‪ ،‬وقد توصلت‬ ‫«املساء» إلى أن تسليم محول‬ ‫مركز التقسيم الكهربائي سيدي‬ ‫عيسى لم يوقع عليه املهندس‬ ‫رش��ي��د ال��ق��رق��وري ل��وح��ده‪ ،‬بل‬ ‫ك��ذل��ك إط���ار ن��ق��اب��ي ه��و جنيب‬ ‫الساحلي‪ ،‬وكذا الكاتب احمللي‬ ‫لالحتاد املغربي للشغل‪ ،‬أحمد‬ ‫املودن‪.‬‬ ‫واه����ت����زت س��اك��ن��ة مدينة‬ ‫ال���ق���ص���ر ال��ك��ب��ي��ر خ����الل شهر‬ ‫يونيو املنصرم خلبر اختالس‬ ‫أك��ث��ر م���ن ‪ 70‬م��ل��ي��ون سنتيم‬ ‫م��ن ال��وك��ال��ة املستقلة لتوزيع‬ ‫امل���اء وال��ك��ه��رب��اء وم��ن فروعها‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة‪ .‬ول���م تتمكن إدارة‬ ‫ال���وك���ال���ة م����ن ح���ص���ر املَبالغ‬ ‫املختلسة بشكل دقيق إلى حد‬ ‫الساعة ولم تعمل على دفع امللف‬ ‫إلى القضاء قصد التحقيق في‬ ‫خروقات املسؤولن احلقيقين‪.‬‬ ‫ك��م��ا أن امل��ص��ل��ح��ة التجارية‬ ‫للوكالة وفروعها تعرف نقص‬ ‫م��ب��ل��غ ح����دد ف���ي ‪ 150‬مليون‬ ‫سنتيم ي��رج��ع ل��ع��دة سنوات‪.‬‬ ‫وقد سبق ل�»املساء»‪ ،‬في أبريل‬ ‫من السنة املاضية‪ ،‬أن تطرقت‪،‬‬ ‫ف��ي أح���د ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات‪ ،‬إل���ى ما‬ ‫ي��ط��ال ال��وك��ال��ة م��ن «اختالالت‬ ‫وجت����اوزات للمعايير التقنية‬ ‫امل��ع��م��ول ب��ه��ا‪ ،‬وخ��ص��وص��ا في‬ ‫املصلحة التجارية»‪..‬‬ ‫وربط العديد ممن اتصلت‬ ‫ب��ه��م «امل���س���اء» م��ن مستخدمي‬ ‫وأط��ر ال��وك��ال��ة‪ ،‬صمت الكاتب‬ ‫ال��ع��ام لنقابة االحت���اد املغربي‬ ‫للشغل ف��ي القصر الكبير عن‬ ‫ه����ذه اخل����روق����ات باستفادته‬ ‫من توظيف أحد أبنائه كإطار‬ ‫إداري داخ������ل ال����وك����ال����ة في‬ ‫العرائش‪ ،‬ثم ترقيته‪ ،‬في وقت‬ ‫وج��ي��ز‪ ،‬إل���ى رئ��ي��س املصلحة‪،‬‬ ‫وتوظيف ابن آخر له في وظيفة‬ ‫قارئ للعدادات‪ ،‬ثم تشغيل أخ‬ ‫له حارسا في مركز التحويل‪..‬‬ ‫ع��ن��دم��ا ات��ص��ل��ت «املساء»‬ ‫مب����دي����ر ال����وك����ال����ة املستقلة‬ ‫لتوزيع امل��اء وال��ك��ه��رب��اء‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«ه�����ذه امل���واض���ي���ع ال ميكنني‬ ‫مناقشتها في الهاتف»‪ .‬وأنهى‬ ‫املكاملة‪ ،‬رافضا اإلجابة عن‬ ‫استفسارات اجلريدة‪..‬‬


22

‫ﺃﺫﻭﺍﻕ ﻭﻣﺬﺍﻗﺎﺕ‬

fOL)« 1685 ∫œbF�«

‰œd)« WNJMÐ pLÝ

‫ﺗﻐﺬﻳﺔ‬ ‰u¹—“ ¡ULÝ√ WOL(«Ë W¹cG²�« rKŽ w� WOzUBš√ asmadiet@gmail.com

©3® qB³�«Ë Âu¦�« bz«u� «dOFA�«Ë 5¹«dAK� lÝu�Ë w�UF�« Âb�« jGC� iH�� qB³�« w½UF¹ s� bOH¹ t½√ UL� ¨‰u³K� —b�Ë sD³�« r�_ œUC�Ë W¹u�b�« Æ «“UGK� œ—UÞË wLCN�« “UN−K� t³M�Ë WONAK� #U� t½_ ¨W�U×M�« nFC�«  ôUŠ w�Ë ‰UNÝù« ÃöŽ w� bOH¹ Ê√ sJ1 t½S� p�cÐË ÃöŽ w??�Ë dOÝ«u³�« Ãö??Ž w� lHðd*« Âb??�« jG{ s� iH�¹Ë WO�u³�« …UMI�«  «uBŠ w� bOH¹ UL� Æb¹bA�« WONA�« Ê«bI�  ôUŠ q�UH*«  UÐUN²�«Ë ”dIM�« ÷d�Ë WO�eOðU�Ëd�« Âôü« ÃöŽ w�Ë ÆÊ–_« Âô¬ 5J�ðË ÃöŽ w� Âb�²�¹Ë Ë√ r−(« WDÝu²� UO�u¹ WKBÐ nB½ Á—«bI� U� ‰ËUMð wHJ¹ qB³�« ‰ËUMð vKŽ —«dL²Ýô« qC�_« s� Ær−(« …dOG� WKBÐ iH�L� …ułd*« t−zU²½ dNEð v²Š q�_« vKŽ s¹dNý …b* UÎ O�u¹ Æ—UC�« ‰Ëd²�O�uJK� s� W¹U�u�« ”UÝ√ vKŽ öLF²Ý« «–≈ Âu¦�«Ë qB³�« WO�UF� dNEð WÐU�ù« W�UŠ wH� ÆÃöF� t²O�UF� s� d¦�√ WIÐU��« ÷«d??�_« ÊS� ¨ÂbI²� Èu²�� w� VKI�« ÷«d??�√ Ë√ ÍdJ��U� U� ÷d??0 «c� ¨W???¹Ëœ_« ‰ULF²Ý« sŽ U�U9 wMG¹ ô Âu¦�«Ë qB³�« ‰ËUMð W¹cž_« Ác¼ q¦� ‰ËUMðË W¹U�u�« …—Ëd{ vKŽ e�—√ ULz«œ w½b& u¼ Á«d½ U� Ê√ ô≈ ¨…bOH*« WO�uO�«  «œUF�« bŠQ� Âu¹ q� …bOH*« ÷«d�QÐ WÐU�ù« bFÐ ô≈ WOL(« vKŽ ‰U³�ù« √b³¹ ö� ¨fJF�« ÷d� qJ� VÝUM*« ¡«cG�«Ë WOL(« `³Bð YOŠ ¨…dODš WM�e� ÆU¹—UO²š« ô UO�«e�≈

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﺩﻳﺮ‬

w½UL¦Ž …dOLÝ ∫œ«bŽ≈ samiraadwak@almassaeÆpressÆma

º

Ωƒ«dG ≥ÑW

¡«c??G?�« u??¼ w×B�« ¡«c??G? �« vKŽ Íu²×¹ Íc??�« Ê“«u??²?*« W??O? z«c??G? �« d??�U??M? F? �« W??�U??� W??×? � ÊU?? L? ?C? ?� W?? ? ?�“ö?? ? ?�« U??½d??²??š« p?? ?�c?? ?� ¨r?? ?�? ? '« «– WŽuM²� ‚U³Þ√ .bIð lOL' WO�UŽ WOz«cž WLO� Æ…dÝ_« œ«d�√

q¹d�U� Ÿu½ s� pLÝ U³Š 4 æ b�d� i�UŠ  U³Š 10 æ qš qÝ 10 æ Êu²¹“ X¹“ …dO³� WIFK� æ `K� æ —«eÐ≈ æ ‰œd)« »u³Š æ

º

2012Ø02Ø23

www.almassae.press.ma

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮ‬ ŸUЗ√ v�≈ i�U(« wFD� æ lD� lC³Ð tOAŠ«Ë nEM*« pL��« Ícš Ɖœd)« U³Š Íd¦½«Ë i�U(« pL��« w??F??{ …ö??I??� w??� X??¹e??�« wM�Ý —«e???Ðù«Ë `K*UÐ wK³ðË i??�U??(« l??D??�Ë Æq)«Ë Æ5³½U'« s� pL��« wNÞ« Ë√ fÞUD³�« …bOBŽ l??� pL��« w??�b??� ÆhL;« e³)«Ë W³ÝUM� WDKÝ W�U³Ð i�U(« i¹uFð sJ1 ∫WEŠö� ÆÂËdH*« f½ËbI³�« s�

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ∫ —U(« qHKH�« nH&Ë q�Gð Ë√ «bOł `�9Ë ¡«dL(« ÊËdI�« “dHð æ Æ«bOł Æ dšü ʬ s� UN³OKIð l� U�U9 n& v²Š dAMð WLJ×� W³KŽ w??� k??H??% r??Ł ¨W??L??ŽU??½ dOBð v??²??Š o×�ð Æ¡UDG�«

‫ﺍﻟ‬

‫ﻘﻴﻤﺔ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ‬

‫ﻳ‬ ‫ﻔﻀﻞ ﻟﻤﺮﺿ‬ ‫ﻰ‬ ‫ﺍﻟ‬ ‫ﻘ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﺐ‬ ‫ﺍﻟﺴ‬ ‫ﺗﻨﺎﻭﻝ‬ ‫ﺍﻷ ﻤﻚ ﺛــﻼﺙ‬ ‫ﻣ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺳ ـﺒ ـﻮﻉ‬ ‫ﻹ‬ ‫ﺣ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺙ‬ ‫ﻭﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ ﺇﻻ‬،‫ﺗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻥ‬ ‫ﺃﺑ‬ ‫ﺤﺎ‬ ‫ﺃﺛﺒﺘﺖ ﺃﻥ ﺃﻛﻞ ﺛﺎ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺍﻟ‬ ‫ﻣــﺮﺓ ﻓ ـﻲ ﺍﻟ ﺴﻤﻚ ﻭﻟﻮ‬ ‫ﺸ‬ ‫ ﻬﺮ ﻳﺤﺪﺙ‬.‫ﻭﻗﺎﻳﺔ ﺟﻴﺪﺓ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﺩﻳﺮ‬

—Ëc³�« wK¹“√Ë rÞULD�« ÍdA� æ ÆÆ U³FJ� v�≈ UNOFD�Ë UNOFD�Ë —Ëc³�« W�«“SÐ qHKH�« wHE½ Æ U³J� v�≈ qJAÐË qB³�« sAš qJAÐ w�d�« Æ—U(« qHKH�« rŽU½ X¹e�« l� UNOFLł d¹œUI*« wDKš« …b??* U??N??O??�d??ð«Ë —«e???????Ðù«Ë `???K???*«Ë fÞUD³�« l� .bI²�« q³� 5²ŽUÝ Æg²¹ËbMÝ Ë√ f³OA�« Ë√ WOKI*«

rÞULÞ U³Š 4 æ ¡«dLŠ qHK� U²³Š æ iOÐ√ qBÐ W³Š æ …—UŠ ¡«dCš qHK� W³Š æ `K� æ —«eÐ≈ æ X¹“ …dO³� oŽö� 3 æ

‫ﺻﻠﺼﺔ‬ ‫ﺣﺎﺭﺓ‬

‫ﺑﻄﺎﻃﺲ ﺑﻜﺮﻳﻤﺔ ﺍﻟﻜﺮﻭﻓﻴﺖ‬

‫ﺗﻮﺍﺑﻞ ﻭﺃﻋﺸﺎﺏ‬ WOŠËd�« W³AF�« ÆÆ—uÞU³�

v�≈ a³D*« s� qI²Mð Ê√ »UAŽ_«Ë qЫu²�« iFÐ oײ�ð bFÐ ¨WO×�Ë WO³Þ bz«u� s� UN� U* ¨‰eM*« WO�bO� ·u�— UÐËdJO*« d�bð WOFO³Þ  U½uJ� UNO� Ê√ ÀU×Ð_« X²³Ł√ Ê√ Æ÷«d�_« ÃöŽ w� bOHð UL� rL�²�« ÂËUIðË  U¹dDH�«Ë

W¹œuIMŽ —U¼“√ «– W¹—uÝ w� —uÞU³�« W³AŽ Ë√ …d−ý w¼ ‰uײð U??� ÊU??Žd??Ý ¨¡«d??C??š tO³MŽ —U??L??ŁË ¨…d??D??Ž ¡UCOÐ bMŽ WKOLł WO�b²� bO�UMŽ qJý vKŽ w½UI�« d??L??Š_« v??�≈ ÆÆÃuCM�« wK�_« sÞu*« oÞUM*« w�Ë ¨W¹—«b*« …dOD*«  UÐUG�« w� —uÞU³�« bł«u²¹ ÆWOÐuM'« UJ¹d�√ w�Ë ¨UO�«d²Ý√Ë UOݬ w� W�b²F*« Èdš√ ¡ULÝ√ ÆfJLK��« ¨—uÞU³�« WAOAŠ ¨oALŽ ¨ŸuKF� ¨wMO� ⁄UA� Âb�²�*« ¡e'« ‰öš X??�Ë Í√ w??� lKI¹ U??� …œU???Ž Íc???�« —c???'« ÆÂUF�« tŽ«u½√ ·dF¹Ë „«uý√ tÐ Ÿu½ ∫—uÞU³�« s� ÊUŽu½ „UM¼ W¾O¼ vKŽ Á—U??¼“√Ë …d¹b²�� t??�«—Ë√Ë pzUA�UÐ dLŠ_« ÊuK�« v�≈ ‰uײ¹Ë …—Ëb� Á—ULŁË bO�UMŽ Ë√ qÐUMÝ t³Að Á—ULŁ ¨rŽU½ ¨pzUý dOž w½U¦�« ŸuM�«Ë ¨ZCM�« bMŽ Î Jý f�d²�« U� bŠ v�≈ jO×¹ œ«u��« b¹býË dG�√ tMJ� ¨ö Æ÷UOÐ tÐ Y¹b(« VD�« w� bŽU�� ¨ÂbK� nB�Ë ¨‰u³K� —b� ¨ UÐUN²�ö� œUC� —uÞU³�« s??J??1Ë …b???F???*« W??�d??Š Ãö??F??�  ö???J???A???*« Ãd?????H?????¹ Ê√ U1e�_« q¦� W¹bK'« WJ(«Ë WO�bB�«Ë UL� ¨ÂU???Ž qJAÐ b???ŽU???�???¹ t????????½√ w???� «Î d??????O??????¦??????� ÷«d??�√ Ãö??Ž Âe???O???ðU???�Ëd???�« »U??????N??????²??????�«Ë p�c�Ë q�UH*« Æ”dIM�« X???²???³???Ł√ U?????L?????� Ê√  U???????Ý«—b???????�« Íu??²??×??¹ —u???ÞU???³???�« b??�u??� ‰u???F???H???� v???K???Ž U??2 ¨ÊËd????²????�????łËd????³????K????� WIÐU��« q�UA*« w� «Î bOH� tKF−¹ nFC�« hš_UÐË ¨”QO�« sÝ  ôUŠ w�Ë iO(« …—Ëb� Æ”QO�« sÝ bMŽ ¡U�M�« iFÐ bMŽ Àb×¹ Íc�« »U¾²�ô«Ë ‚UD½ vKŽ —uÞU³�« —cł ÊuKLF²�¹ «u�«“U� ÊuOJO�J*«Ë ¨fM−K� W�uŽe*« W¹uI*« tBzUB)Ë iO(« q�UA* lÝ«Ë ÷«d???�_« h??š_U??ÐË ¨W??O??{d??*« q�UA*« s??� dO¦� Ãö??F??�Ë ÆW¹bK'« ÃöŽË ◊UAM�« 5�ײ� t½uKLF²�O� ¨ÊË“U??�_« »uFý U�√ w� —u??ÞU??³??�« v??K??Ž  U????Ý«—œ X??�U??� b???�Ë Æ”Q??O??�«  ö??J??A??� …œUC� …—b??� t??� t??½√ v??�≈  U??Ý«—b??�« Ác??¼  —U???ý√Ë 5B�« sŽ ÊU??�??½ù« v??�≈ qI²M¹ —œU??½ ÷d??� u??¼Ë ¨ UO1d³�« ¡«b??� »UAŽ_« iF³Ð UÎ łËe2 —c'« dO²š« b�Ë ¨Ê«–d'« o¹dÞ 5ÐUB*« v{d*« s� œbŽ tKLF²Ý«Ë Íd¼e�« ÃöF� Èdš_« ¨…œU(«  ôU(« s� 90% ¡UHý w� tŠU$ X³ŁË Íd¼e�UÐ WONA�« s�×¹ —uÞU³�« Ê√ X³Ł UL� ¨bFÐ ULO� XOHý w²�«Ë WNÐUA� …œU??� vKŽ Íu²×¹ —u??ÞU??³??�« Ê≈ ‰U??I??¹Ë Ær??C??N??�«Ë Æ—u�c�« bMŽ ÊËdO²Ýu²�²�« Êu�dN�

‫ﻭﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﺍﺕ‬ “—_UÐ dLF� ÃUłœ

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﺩﻳﺮ‬ …dOG� fÞUDÐ W³Š 12 æ XO�ËdJ�« s� ⁄ 100 æ eO½u¹U� …dO³� oŽö� 8 æ

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﺩﻳﺮ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮ‬ UNOIKÝ«Ë f??ÞU??D??³??�« Íd??A??� æ UN¹dD� rŁ `K2Ë sšUÝ ¡U� w� Æœd³ð UNO�dð«Ë wEH²Š«® «bOł XO�ËdJ�« wHE½ tOF{ rŁ ¨©WM¹eK� U³(« iF³Ð eO½u¹U*« WI�— wzUÐdN� ◊öš w� Z¹e� vKŽ 5KB% v²Š wDKš«Ë ÆfK�√ w??� W???O???³???A???š œ«u?????????Ž√ w?????Ýd?????ž« WBKBÐ WI�d� UNO�b�Ë fÞUD³�«  U³×Ð wM¹“Ë eO½u¹U*«Ë XO�ËdJ�« ÆWOI³²*« XO�ËdJ�«

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﺩﻳﺮ‬ ¡«œu��« WÞôuJA�« s� ⁄ 200 æ UCOÐ 4 æ q�F*« qO³$e�« s� ⁄ 50 æ ¡U� …dO³� oŽö� 4 æ

‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ WI¹dÞ vKŽ WÞôuJA�« wÐË– æ …dO³� oŽö� 4 l� .d� ÂULŠ iO³�« —UH� wHO{√ Æ¡U� ÷UOÐ wIHš« Æ«bOł wIHš«Ë v²Š `K� WB³� l� iO³�« v�≈ tOHO{√ rŁ ZK¦�U� dOB¹ Æb¹bý o�dÐ w³K�Ë WÞôuJA�« .bI²�« ”ËR� w� Z¹e*« wžd�√ 4 …b* Włö¦�« v�≈ tOKšœ√Ë wM¹“ .bI²�« q³� Æ UŽUÝ Æq�F*« qO³$e�UÐ

qO³$e�UÐ WÞôuJA�« ”u�

uKO� 2 Êeð WłUłœ æ qBÐ U³Š 3 æ dÐe� æ f½ËbIÐ æ ÂuŁ UB� æ nB½ ‚uK�*« “—_« s� nB½Ë ”Q� æ WIKÝ WC�UŠ æ lDI� Êu²¹“ æ UFOLł 5FDI� ÃUłb�« WBM�Ë b³�® æ ©…dOG� lD� v�≈ —«eÐ≈ æ dO³−MOJÝ æ `K� æ Ê«dHŽ“ æ rÞULÞ W³Š æ X¹e�« s� ”Q� nB½ æ

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮ‬ i�U(UÐ UNJ×½Ë «bOł WłUłb�« q�G½ æ rŁ j??O?K?)« »d??A? ðò v??²?Š U??N?�d??²?½Ë `??K? *«Ë Æb¹bł s� UNK�G½ Æ UFÐd� qJý vKŽ qB³�« ÂdH½ qC�_« s�Ë «bOł f½ËbI³�«Ë dÐeI�« lDI½ Æf½U−²¹ v²Š `K*«Ë Âu¦�« l� tM×Þ Êu²¹e�« l� UNDK�½Ë WC�UŠ l??З lDI½ l??�Ë ©W??B?M?� ¨b??³? �® ÃU??łb??�« l??D?�Ë l??D?I?*« nOC½ rŁ ¨`K*«Ë Âu¦�« l� Êu×D*« dÐeI�« rO�Ið vKŽ qLF½ rŁ ¨‚Ëc�« V�Š qЫu²�« Æ5HB½ v�≈ ö�U� jOK)« «c¼ “—_« l??� t??D?K?�?½Ë j??O?K?)« n??B?½ c??šQ??½ ÆtÐ WłUłb�« sDÐ ú/Ë WIKÝ nB½ ‚uK�*« …d−MD�UÐ tFC½ jOK)« s� dšü« nBM�«Ë ÆWłUłb�« UNO� a³DMÝ w²�« jOK)« w??� «b??O?ł vKI²ð W??łU??łb??�« „d??²?½ …dOG� W³ŠË ÂËdH*« qB³�« tO�≈ ·UC*« ÆX¹e�« s� ”Q� nB½Ë rÞULD�« s� ¨«bOł UNONÞ rŁ WłUłb�« Ê√ s� b�Q²�« bFÐ ÊdH�« WÞô w� UNFC½Ë ‚d??*« s� UNłd�½ UNKšb½Ë œ—Uðu*UÐË …bÐe�UÐ UNM¼b½ Ê√ bFÐ nOAMð v??K?Ž ’d??×? ½Ë «b??O?ł dLײð w??J?� Æ‚d*« s×B�« jÝË UNFC½ ¨WłUłb�« dLײð U*Ë 5¹eð vKŽ qLF½Ë UN³½Uł vKŽ ‚d*« lC½Ë WK¹uD�« i�U(« lD�Ë Êu²¹e�UÐ WłUłb�« ÆWO�UF�«Ë W×B�UÐ UN�bI½Ë


‫‪24‬‬

‫األخيرة‬ ‫البالد التي‪...‬‬

‫جمال بدومة‬ ‫‪jamalboudouma@gmail.com‬‬

‫أك��ث��ر م��ن أش��ف��ق عليهم ف��ي ه��ذه البالد‬ ‫ال��س��ع��ي��دة ه���م امل���ب���دع���ون الصادقون‪،‬‬ ‫أولئك الذين ينصتون ملوهبتهم بكامل‬ ‫ال��س��ذاج��ة‪ ،‬وب���دل أن يفتشوا ع��ن شغل‬ ‫ي��ن��ف��ع��ه��م‪ ،‬ي��ص��دق��ون أن ال��ف��ن��ان «شمعة‬ ‫حت��ت��رق» وامل��ب��دع «ض��م��ي��ر األم����ة» وغير‬ ‫ذل��ك من ك��الم «ال��ت��الوة» ال��ذي ال يساوي‬ ‫«بصلة» في الواقع‪ ،‬وفي النهاية يجدون‬ ‫أنهم ضيعوا أعمارهم في مالحقة الوهم‪:‬‬ ‫ال اع��ت��راف وال مجد وال م��ال وال تغطية‬ ‫ص��ح��ي��ة وال ت��ق��اع��د وال ه���م يحزنون‪.‬‬ ‫ي��ك��ت��ش��ف��ون أن «ال��ش��م��ع��ة اح��ت��رق��ت» عن‬ ‫آخرها‪ ،‬والظالم لم يزد إال قتامة‪ ،‬حتى‬ ‫إن كثيرا منهم ال يستطيع‪ ،‬ف��ي خريف‬ ‫ال��ع��م��ر‪ ،‬ح��ت��ى دف���ع ت��ك��ال��ي��ف ال��ع��الج من‬ ‫األم��راض ال��غ��ادرة‪ ،‬التي ص��ارت مسجلة‬

‫العدد‪ 1685 :‬اخلميس ‪2012/02/23‬‬

‫‪www.almassae.press.ma‬‬

‫«الشمعة حتترق»‬ ‫باسم الفنانني‪ ،‬وتخصص لهم نهايات‬ ‫مأساوية ال تتورع القنوات الوطنية عن‬ ‫نقل تفاصيلها في روب��ورت��اج��ات «تقطع‬ ‫القلب»‪ ،‬يظهر فيها الفنان «مهلوكا» على‬ ‫س��ري��ر ف��ي أح��د املستشفيات‪ ،‬يستجدي‬ ‫املساعدة بصوت متهدج‪ ،‬ال تكاد تفرق‬ ‫بينه وبني أي متسول في محطة «الكيران»‪،‬‬ ‫وال ح��ول وال ق��وة إال بالله‪ .‬مشهد رديء‬ ‫يكرر نفسه منذ عقود‪ ،‬رغم «بطاقة الفنان»‬ ‫و«ال��ت��غ��ط��ي��ة ال��ص��ح��ي��ة» و«املكتسبات»‬ ‫املزعومة‪ ،‬التي «فرعوا لنا الرؤوس» بها‪،‬‬ ‫من أيام ما كان األشعري وزيرا للثقافة‪،‬‬ ‫واس��ت��م��رت األس��ط��وان��ة م��ع ث��ري��ا جبران‬ ‫وبنسالم حميش‪ ،‬دون أن يتغير شيء‪،‬‬ ‫وليست «ال��ص��دق��ة» التي أعطاها محمد‬ ‫أم��ني الصبيحي للكتاب امل��ش��ارك��ني في‬ ‫معرض الدار البيضاء األخير‪ ،‬كي يكفوا‬ ‫عن االحتجاج واملقاطعة‪ ،‬هي ما سيمنح‬ ‫امل��ب��دع امل��غ��رب��ي حصانة ض��د الهشاشة‬ ‫ودوائر الزمان‪ ،‬بكل تأكيد‪.‬‬ ‫الفنان املغربي يصنع سعادة اجلمهور‬ ‫ل��س��ن��وات وع��ق��ود‪ ،‬وح��ني يسقط مريضا‬ ‫تتحول امللهاة إلى مأساة‪ ،‬وال يتذكره أحد‪.‬‬ ‫باألمس رأينا محمد بنبراهيم يستجدي‬

‫املساعدة‪ ،‬واليوم جاء دور الفنان الشاب‬ ‫هشام الفني‪ ،‬املشهور بتيكوتا (خريج‬ ‫ب��رن��ام��ج ك��وم��ي��دي��ا)‪ ،‬ومحمد العروسي‪،‬‬ ‫الفنان اجلبلي األصيل‪ ،‬وقبلهم سمعنا‬ ‫استغاثة زه��ور ملعمري ون��ادي��ة أيوب‪...‬‬ ‫شافاهم الله جميعا‪ .‬الفن مهنة مرعبة في‬ ‫املغرب‪ ،‬إلى درجة جتعل الواحد يتساءل‬ ‫في ي��أس‪« :‬آش خاصك آل��ع��ري��ان‪ ،»...‬هل‬ ‫انتهت كل املهن واحلرف والوظائف ولم‬ ‫يبق إال الغناء والرقص والرسم والكتابة؟‬ ‫ما حاجتنا إلى التمثيل و«حنا السينما‬ ‫دايرينها فراسنا»؟ أحيانا تنتابني رغبة‬ ‫ملحة في أن أنزل على قفا بعض الشباب‬ ‫بصفعة ق��وي��ة ك��ي يستفيقوا م��ن الوهم‬ ‫ويذهبوا ليفتشوا ألنفسهم عن شغل قبل‬ ‫ف��وات األوان‪ ،‬ب��دل أن ي��رب��وا «شعكوكة»‬ ‫ويعلقوا حلقة في األن��ف ويتجولوا بني‬ ‫املقاهي واملهرجانات‪ ،‬موهمني أنفسهم‬ ‫ب��أن��ه��م ف��ن��ان��ون ال ي��ش��ق ل��ه��م غ��ب��ار‪ .‬في‬ ‫ب���داي���ة ال��ت��س��ع��ي��ن��ي��ات‪ ،‬ت��رك��ت اجلامعة‬ ‫وال��ت��ح��ق��ت مب��ع��ه��د امل��س��رح ف��ي الرباط‪،‬‬ ‫وعندما عدت في العطلة‪ ،‬سألني جارنا‬ ‫أي��ن اختفيت وم���اذا أفعل اآلن‪ ،‬فأجبته‬ ‫بافتخار‪« :‬كندير املسرح»‪ ،‬لكنني فوجئت‬

‫ب��ه يتساءل بقلق حقيقي‪« :‬امل��س��رح؟ او‬ ‫لقرايا ديالك؟»‪ ...‬املسرح ال ميكن أن يكون‬ ‫تخصصا دراس��ي��ا‪ ،‬وال ال��رق��ص والرسم‬ ‫وال��غ��ن��اء‪« ،‬ف��ني عمر حل��م��ار ع��رف سكني‬ ‫جبير»‪ ،‬من أراد الفن عليه أن يفتش عنه‬ ‫في البلدان التي تعرفه وحتترمه‪ ،‬ومن‬ ‫أراد أن يعرف قيمته في املغرب ما عليه‬ ‫إال أن ينظر إل��ى املقاربة التي تقترحها‬ ‫مختلف املؤسسات املعنية بالفن‪ ،‬وعلى‬ ‫رأس��ه��ا جمعية «م��غ��رب ال��ث��ق��اف��ات» التي‬ ‫تنظم مهرجان «موازين»‪ .‬ما عليه إال أن‬ ‫يقارن بني الطريقة التي يتم التعامل بها‬ ‫مع الفنانني األجانب وزمالئهم احملليني‪:‬‬ ‫شاكيرا حصلت في ال��دورة املاضية من‬ ‫«م��وازي��ن» على أكثر من ستمائة مليون‪،‬‬ ‫وف��ي ال���دورة ال��ق��ادم��ة ستتقاضي ماريا‬ ‫كاري أكثر من ستمائة وخمسني مليونا‪،‬‬ ‫واملرحومة ويتني هيوسنت تقاضت عام‬ ‫‪ 2008‬أكثر من سبعمائة مليون‪ ،‬رغم أن‬ ‫«امل��رح��وم» احلقيقي هو الفنان املغربي‪،‬‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال��ذي يتقاضي فيه األجانب‬ ‫ك���ل ه���ات���ه امل����الي����ني‪ ،‬ه���و «م��س��ك��ني غير‬ ‫كيتقاضى وص��اف��ي»‪ ،‬ل��وح��ده ف��ي صمت‬ ‫وجحود!‬

‫رشيد نيني‬

‫‪raninyster@gmail.com‬‬

‫تصدر كل صباح‬

‫‪1‬‬

‫الجريدة‬ ‫األكثر مبيعا‬ ‫في المغرب‬

‫‪ALMASSAE‬‬

‫يومية مستقلة‬

‫> العدد‪ 1685 :‬الخميس ‪ 23‬فبراير ‪2012‬‬

‫> الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫رشيد نيني خلف‬ ‫القضبان دفاع ًا‬ ‫عن حرية الكلمة‪..‬‬ ‫عودته إلى قرائه‬ ‫حتمية‬ ‫«إن سجن رشيد نيني يجعل من سد‬ ‫الفجوة‪ ،‬القائمة بين دستور المغرب‬ ‫اإلصالحي الجديد وقوانينه التي تجرم‬ ‫حرية التعبير‪ ،‬أمرا ملحا‪ ،‬كما أن‬ ‫استمرار سجن نيني يؤدي إلى الشك‬ ‫في التزام الحكومة المغربية بضمان‬ ‫الحريات العامة»‪.‬‬ ‫منظمة «هيومن رايتس ووتش» األمريكية‬

‫تقرؤون قريبا‬

‫زيان يفتح علبة أسراره‬ ‫ويكشف‬ ‫لـ‬ ‫حقائق تنشر ألول مرة‬

1685_23-02-2012  

‫تختطف‬ ‫عصابة‬ ‫يعتقل‬ ‫األمن‬ ‫البيضاء‬ ‫بالدار‬ ‫احلافالت‬ ‫تختطف‬ ‫عصابة‬ ‫يعتقل‬ ‫تختطفاألمنيعتقلعصابةتختطفاألمنيعتقلعصابةتختطفاألمنيعت...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you