Page 4

‫االثنني املوافق ‪ 4‬من �شباط ‪ 2019‬العدد ‪ 4251‬ـ ال�سنة ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫‪Monday ,4 Fabruary. 2019 No. 4251 Year 16‬‬

‫مي�سي يجنب بر�شلونة الهزمية ويقوده للتعادل‬

‫| رياضة عالمية | ‪9‬‬ ‫كري�ستيانو رونالدو‪ :‬العامل كله‬ ‫يراقب يوفنتو�س لأنه الأف�ضل‬ ‫وكاالت – متابعة المشرق‬

‫اللقاء من ركلة جزاء انتزعها الربتغايل‬ ‫�سيميدو من �أنتونيو التوري غروي�سو‬ ‫ونفذها مي�سي بنجاح (‪ .)39‬وبقيت‬ ‫النتيجة على حالها ملا تبقى من ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬ثم جنح مي�سي يف �إدراك التعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 64‬من ت�سديدة رائعة‬ ‫من م�شارف املنطقة‪،‬‬ ‫لي�سجل هدفه الـ‪11‬‬

‫وكاالت – متابعة المشرق‬

‫جنب النجم الأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫فريقه بر�شلونة حامل اللقب واملت�صدر‬ ‫هزميته الثالثة هذا املو�سم‪ ،‬وذلك بت�سجيله‬ ‫ثنائية حول بها تخلف النادي الكاتالوين‬ ‫�أمام �ضيفه فالن�سيا بهدفني اىل تعادل ‪2-2‬‬ ‫يف املرحلة الثانية والع�شرين من الدوري‬ ‫الإ�سباين‪ .‬ويبدو �أن النادي الكاتالوين‬ ‫دفع ثمن املجهود اجلبار الذي بذله العبوه‬ ‫الأربعاء حني عو�ضوا خ�سارتهم ذهابا �أمام‬ ‫�إ�شبيلية �صفر‪ 2-‬يف ربع نهائي الك�أ�س‪،‬‬ ‫ووا�صلوا حملة الدفاع عن اللقب بالفوز‬ ‫ايابا ‪ .1-6‬وتوقف م�سل�سل االنت�صارات‬ ‫املتتالية لفريق املدرب �إرن�ستو فالفريدي‬ ‫عند ثمانية‪ ،‬وحتديدا منذ �أن تعادل يف‬

‫املرحلة الثالثة ع�شرة على �أر�ض اتلتيكو‬ ‫مدريد الذي �ستكون الفر�صة متاحة �أمامه‬ ‫لتقلي�ص الفارق الذي يف�صله عن حامل‬ ‫اللقب اىل ثالث نقاط فقط يف حال فوزه‬ ‫خارج ملعبه على ريال بيتي�س‪ .‬وي�أتي‬ ‫التعادل �أمام فالن�سيا قبل �أيام معدودة‬ ‫على املواجهة املرتقبة الأربعاء �ضد الغرمي‬ ‫ريال مدريد على ملعب «كامب نو» يف ذهاب‬ ‫الدور ن�صف النهائي مل�سابقة الك�أ�س يف‬ ‫مباراة قد يغيب عنها مي�سي بعد تعر�ضه‬ ‫ال�صابة يف الفخذ خالل اللقاء‪ .‬وك�شف‬ ‫فالفريدي بعد اللقاء �أن مي�سي الذي تلقى‬ ‫العالج خارج امللعب قبل قرابة ‪ 20‬دقيقة‬ ‫على النهاية‪ ،‬يعاين من «م�شكلة �صغرية»‪،‬‬ ‫م�ضيفا «علينا االنتظار حتى الغد الجراء‬

‫الفحو�ص والوقوف على و�ضعه‪ ،‬كما‬ ‫احلال بالن�سبة لالعبني الآخرين»‪ .‬ولدى‬ ‫�س�ؤال عن امل�شكلة التي يعاين منها‬ ‫مي�سي‪� ،‬أجاب فالفريدي «ال �أعلم‪ .‬كنت‬ ‫�أود �أن �أك�شف لكم عن املزيد لكني ال‬ ‫�أعلم بال�ضبط ما هي‪ .‬عانى من م�شكلة‬ ‫�صغرية‪� ...‬سننتظر لرنى ما �سيقوله‬ ‫الأطباء عندما يجرون الفحو�ص‪ ...‬ال‬ ‫ميكنني تخمني �أي �شيء‪ ،‬لكننا ال نتخيل‬ ‫ب�أنه �شيء خطري»‪ .‬وبعد بداية �صعبة‬ ‫بع�ض ال�شيء �أمام «اخلفافي�ش»‪ ،‬وجد‬ ‫النادي الكاتالوين الذي يلتقي غرميه‬ ‫ريال ثالث مرات يف الأ�سابيع الأربع‬ ‫الكربى (مباراتان يف الك�أ�س وواحدة يف‬ ‫الدوري)‪ ،‬نف�سه متخلفا يف الدقيقة ‪� 24‬إثر‬

‫هجمة مرتدة �سريعة انطلقت من منطقة‬ ‫ال�ضيوف بعد خط�أ من دانيال باريخو‬ ‫على مي�سي تغا�ضى عنه احلكم‪ ،‬فو�صلت‬ ‫الكرة اىل رودريغو مورينو الذي مررها‬ ‫للفرن�سي كيفن غامريو‪ ،‬ف�أودعها الأخري‬ ‫�شباك الأملاين مارك اندريه تري �شتيغن‪.‬‬ ‫وتعقدت مهمة النادي الكاتالوين الذي‬ ‫بدا مرهقا‪� ،‬إذ تلقت �شباكه هدفا ثانيا هذه‬ ‫املرة من ركلة جزاء ت�سبب بها �سريجي‬ ‫روبرتو با�سقاطه دانيال باريخو داخل‬ ‫املنطقة‪ ،‬ونفذها الأخري بنجاح يف �شباك‬ ‫تري �شتيغن (‪.)32‬‬ ‫ ‪ 29‬هدفا يف ‪ 27‬مباراة ‪-‬‬‫لكن النادي الكاتالوين عاد اىل �أجواء‬

‫قال كري�ستيانو رونالدو‪ ،‬جنم يوفنتو�س‪،‬‬ ‫�إن فريقه ارتكب بع�ض الأخطاء التكتيكية‪،‬‬ ‫ما �سمح لبارما ب�إدراك التعادل (‪،)3/3‬‬ ‫حل�ساب اجلولة الـ‪ 22‬من الدوري‬ ‫الإيطايل‪ .‬و�أو�ضح كري�ستيانو‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريحات نقلتها �صحيفة «الجازيتا ديللو‬ ‫�سبورت» الإيطالية‪�« :‬أنا �سعيد بالأهداف‬ ‫ولي�س بالنتيجة‪ ،‬لكن هذه هي كرة القدم»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬من وجهة نظري‪ ،‬بارما مل‬ ‫ي�صنع �أي �شيء مميز‪ ..‬فقط يف نهاية‬ ‫املباراة خف�ضنا الرمت قليال‪ ،‬وتلقينا‬ ‫هدف التعادل»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬ارتكبنا‬ ‫�أخطاء تكتيكية‪ ،‬نحن ل�سنا متعبني‪..‬‬ ‫نعرف �أن العامل ب�أكمله يراقب‬ ‫يوفنتو�س‪ ،‬لأننا �أف�ضل فريق‪ ،‬نحن‬ ‫هادئون ونعرف �أنه �سيكون عاما‬ ‫عظيما‪ ..‬ال يوجد قلق‪� ،‬سيكون‬ ‫مو�سما مميزا ليوفنتو�س»‪.‬‬ ‫و�سجل رونالدو هدفني‪،‬‬ ‫ليت�صدر جدول ترتيب‬ ‫الكالت�شيو‪،‬‬ ‫هدايف‬ ‫بر�صيد ‪ 17‬هدفا‪.‬‬

‫يف املباريات‬ ‫الت�سع الأخرية يف‬ ‫جميع امل�سابقات (هدف‬ ‫على الأقل يف كل من‬ ‫هذه املباريات يف هذه‬ ‫ال�سل�سلة)‪ ،‬رافعا ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 21‬هدفا يف ‪ 20‬مباراة‬ ‫خا�ضها يف الدوري هذا املو�سم‪،‬‬ ‫و‪ 29‬من �أ�صل ‪ 27‬مباراة يف‬ ‫جميع امل�سابقات‪ .‬كما �أ�صبح مي�سي‬ ‫ثالث العب ي�سجل ‪ 50‬ركلة جزاء �أو‬ ‫�أكرث يف الدوري الإ�سباين بعد غرميه‬ ‫ال�سابق يف ريال مدريد العب يوفنتو�س‬ ‫الإيطايل حاليا كري�ستيانو رونالدو (‪)61‬‬ ‫واملك�سيكي هوغو �سان�شيز (‪ )56‬بح�سب‬ ‫�شركة «�أوبتا» لالح�صائيات‪.‬‬

‫�سوالري‪ :‬ريال مدريد يف جاهزية تامة‬ ‫خلو�ض الكال�سيكو‬

‫خما�سية لت�شل�سي يف مرمى بورت�سموث‬ ‫وكاالت – متابعة المشرق‬

‫على ملعب �ستامفورد بريدج‪ ،‬رد ت�شل�سي على خ�سارته النكراء امام‬ ‫بورت�سموث �صفر‪ 4-‬يف اجلولة الأخرية‪ ،‬ودك �شباك �ضيفه هادر�سفيلد‬ ‫متذيل الرتتيب بخما�سية نظيفة كان ن�صيب كل من هيغواين والبلجيكي‬ ‫�إدين هازار هدفني‪ .‬وافتتح هيغواين الت�سجيل م�ستغال كرة عر�ضية من‬ ‫الفرن�سي نغولو كانتي (‪ ،)16‬ثم �أ�ضاف هازار هدفني الأول من ركلة جزاء‬ ‫(‪ )45‬والثاين بعد ان راوغ احلار�س قبل ان يغمزها من زاوية �ضيقة داخل‬ ‫ال�شباك (‪ .)66‬و�سرعان ما تبادل كانتي وهيغواين الكرة ليطلقها الأخري‬ ‫من خارج املنطقة بعيدا عن متناول حار�س مرمى هادر�سفيلد (‪.)69‬‬ ‫واختتم ت�شل�سي مهرجان الأهداف بكرة ر�أ�سية ملدافعه الربازيلي دافيد‬ ‫لويز (‪ .)86‬وا�شاد مدرب ت�شل�سي الإيطايل ماوريت�سيو �ساري بهيغواين‬ ‫الذي جاء اىل الفريق اللندين بطلب منه بعد ان لعب ب�إ�شرافه يف نابويل‬ ‫�سابقا «عندما جاء هيغواين اىل هنا مل يكن يف كامل لياقته البدنية‪� .‬أما‬ ‫الآن ف�إن الأمور تتح�سن‪ .‬ا�ضافة اىل االهداف‪ ،‬فانا ا�شعر بانه يجيد اللعب‬ ‫متاما اىل جانب هازار‪� .‬أنا واثق من قدرة هيغواين على ت�سجيل الكثري‬ ‫من الأهداف»‪.‬‬

‫وكاالت – متابعة المشرق‬

‫اعترب مدرب ريال مدريد الأرجنتيني �سانتياغو �سوالري ب�أن فريقه «يف‬ ‫جاهزية تامة» خلو�ض الكال�سيكو �ضد غرميه التقليدي بر�شلونة ثالث‬ ‫مرات يف �أقل من �شهر والدور ثمن النهائي من دوري �أبطال �أوروبا �ضد‬ ‫�أياك�س �أم�سرتدام الهولندي م�شريا اىل ان فريقه «مطمئن متاما» قبل‬ ‫خو�ضه هذه اال�ستحقاقات املتتالية‪ .‬وقال �سوالري يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫ع�شية مواجهة الأفي�س يف الدوري املحلي «�سنخو�ض هذه املباريات يف‬ ‫جاهزية تامة‪� .‬سن�صل بكامل حيويتنا‪ ،‬وخمتلف �أفراد الفريق متاحون‬ ‫با�ستثناء فاليخو (مدافع) لكنه قاب قو�سني �أو �أدنى من العودة»‪ .‬وا�ضاف‬ ‫«اجلو العام هو اننا مطمئنون متاما‪ .‬نحن معتادون على خو�ض هذا‬ ‫النوع من املباريات»‪ .‬وكان �سوالري ا�ستلم تدريب الفريق خلفا خلولني‬ ‫لوبيتيغي الذي حل بديال للفرن�سي زين الدين زيدان نهاية املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫لكنه مل يبق طويال يف من�صبه اثر �سل�سلة من النتائج ال�سلبية‪ .‬وجنح‬

‫يف قيادة الفريق اىل احراز‬ ‫�سو ال ر ي‬ ‫للأندية �آواخر العام املا�ضي‬ ‫ك�أ�س العامل‬ ‫العني الإماراتي يف املباراة‬ ‫بفوزه على‬ ‫واوقعت قرعة ك�أ�س �إ�سبانيا‬ ‫ا لنها ئية ‪.‬‬ ‫وبر�شلونة وجها لوجه يف‬ ‫ريال مدريد‬ ‫ان يلتقيا ذهابا يف بر�شلونة يف ‪6‬‬ ‫ن�صف النهائي على‬ ‫احلايل و�إيابا يف ‪ 27‬منه على ملعب �سانتياغو برنابيو‪ ،‬قبل ان يلتقيا‬ ‫�أي�ضا يف الدوري يف ‪� 2‬آذار‪/‬مار�س املقبل‪ .‬كما ان الفريق امللكي �سيقابل‬ ‫اياك�س ام�سرتدام ذهابا يف ‪ 13‬احلايل‪ .‬وكان بر�شلونة �سحق ريال مدريد‬ ‫‪ 1-5‬على ملعب كامب نو ما دفع ب�إدارة النادي اىل اقالة لوبيتيغي‪ ،‬وقد‬ ‫اعرتف مدرب الفريق الكاتالوين ارن�ستو فالفريدي بان الكفة �ستكون‬ ‫متقاربة �أكرث هذه املرة بقوله «يف تلك احلقبة‪ ،‬كان ريال مدريد مير يف‬ ‫فرتة �صعبة ذهنيا‪ ،‬لكنه الأن فريق خمتلف مع ثقة �أكرب بالنف�س» ‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬كامب نو ين�صف بر�شلونة يف كال�سيكو ك�أ�س امللك‬ ‫وكاالت – متابعة المشرق‬

‫يحت�ضن ملعب كامب نو‪ ،‬يوم الأربعاء املقبل‪،‬‬ ‫كال�سيكو الأر�ض بني بر�شلونة وريال مدريد‪ ،‬يف‬ ‫ذهاب الدور ن�صف النهائي بك�أ�س ملك �إ�سبانيا‪.‬‬ ‫وفر�ض البلوجرانا تفوقه الكا�سح يف املواجهات‬ ‫التي جمعت الفريقني بالليجا‪� ،‬إذ متكن من الفوز يف‬ ‫لقاء الدور الأول باملو�سم املا�ضي مبدريد بنتيجة‬ ‫‪ ،0-3‬ثم كرر الفوز هذا املو�سم ولكن بنتيجة �أكرب‬ ‫بخما�سية مقابل هدف‪ .‬ويتفوق بر�شلونة على جميع‬ ‫فرق �إ�سبانيا يف بطولة ك�أ�س امللك‪ ،‬التي ح�صدها ‪30‬‬ ‫مرة من قبل‪ ،‬كما تعك�س املواجهات املبا�شرة بينه‬ ‫وبني ريال مدريد جزء من حقيقة هذا التفوق‪.‬‬ ‫�أف�ضلية كتالونية‬ ‫لعب الفريقان ‪ 33‬كال�سيكو خالل تاريخ م�شاركاتهم‬ ‫بك�أ�س امللك‪ 14 ،‬منهم �أقيم يف �سانتياجو برنابيو‪،‬‬ ‫و‪ 13‬على اجلانب الآخر يف الكامب نو‪ ،‬بينما‬ ‫�أقيمت ‪ 6‬مباريات على �أر�ض حمايدة كانت يف‬ ‫املباراة النهائية‪ .‬حقق بر�شلونة الفوز يف ‪ 14‬لقاء‪،‬‬ ‫ويف املقابل فاز ريال مدريد يف ‪ 12‬مواجهة‪ ،‬فيما‬ ‫انتهت املباراة بالتعادل يف ‪ 7‬منا�سبات‪ .‬وبالنظر‬ ‫لعدد الأهداف في�أتي التفوق ل�صالح الفريق الأبي�ض‬ ‫باحرازه ‪ 64‬هدفا‪ ،‬بفارق هدف واحد عن بر�شلونة من كامب نو ‪ 3‬مرات من �أ�صل ‪ 13‬مواجهة‪ ،‬يف حني‬ ‫الذي �سجل ‪ 63‬هدفا‪.‬‬ ‫فاز بر�شلونة بالكال�سيكو على ملعبه يف ‪ 7‬مباريات‪،‬‬ ‫كما انتهت املباراة بالتعادل ‪ 3‬مرات‪ .‬ويعود �آخر فوز‬ ‫ت�أثري كامب نو‬ ‫لرب�شلونة بالكال�سيكو على ملعبه يف ك�أ�س امللك ملو�سم‬ ‫�أما باحلديث عن مواجهات الفريقني يف كامب نو‪ ،1997-1996 ،‬عندما انت�صر بثالثة �أهداف لهدفني‬ ‫فكما جرت العادة يف الليجا يتفوق الفريق الكتالوين يف ذهاب دور الـ‪ ،16‬حينها انتهى املو�سم بتتويجه‬ ‫على نظريه امللكي يف كال�سيكو ك�أ�س امللك الذي يقام بالبطولة على ح�ساب ريال بيتي�س يف النهائي‪ .‬بينما‬ ‫على ملعب البلوجرانا‪ .‬عاد ريال مدريد بنتيجة الفوز جنح الريال يف حتقيق �آخر فوز على ملعب غرميه‬

‫بدور ن�صف النهائي مبو�سم ‪ ،2013-2012‬خالل‬ ‫�آخر موا�سم الربتغايل جوزيه مورينيو على ر�أ�س‬ ‫القيادة الفنية للفريق‪ ،‬حينها خ�سر املريجني النهائي‬ ‫الذي �أقيم على ملعبه �أمام �أتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫�سر املي�ستايا‬ ‫تقابل الفريقان يف النهائي ‪ 7‬مرات من قبل‪ ،‬حيث‬ ‫متكن ريال مدريد من رفع الك�أ�س �أمام �أعني بر�شلونة‬

‫‪ 4‬مرات من بينهم ‪ 3‬مرات على ملعب املي�ستايا �أعوام‬ ‫‪ 1936‬و‪ 2011‬و‪ ،2014‬بالإ�ضافة لنهائي �آخر �أقيم‬ ‫على ملعب في�سينتي كالديرون‪ ،‬معقل �أتلتيكو مدريد‬ ‫القدمي عام ‪ .1974‬ويف املقابل فاز البار�سا بثالث‬ ‫نهائيات عام ‪ 1968‬يف �سانتياجو برنابيو‪ ،‬و‪1983‬‬ ‫يف ملعب ال روماريدا ب�سرق�سطة‪ ،‬فيما كان �آخر‬ ‫نهائي فاز به البلوجرانا �أمام ريال مدريد عام ‪،1990‬‬ ‫على ملعب املي�ستايا‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

4251 AlmashriqNews  

4251 AlmashriqNews

4251 AlmashriqNews  

4251 AlmashriqNews

Advertisement