Page 3

‫‪10‬‬ ‫"حديقة الرواد" تكرم �أ�سماء را�سخة يف الذاكرة العراقية‬ ‫االثنني املوافق ‪ 4‬من �شباط ‪ 2019‬العدد ‪ 4251‬ـ ال�سنة ال�ساد�سة ع�شرة‬

‫ثقافية‬

‫�أ���ص��ب��ح��ت ح��دي��ق��ة "الرواد" يف و�سط‬ ‫ب��غ��داد‪� ،‬أول متحف مفتوح يف الهواء‬ ‫ال��ط��ل��ق‪ ،‬ت��ع��ر���ض فيها مت��اث��ي��ل ن�صفية‬ ‫تعود �إىل �أ�شهر ال�شخ�صيات الإذاعية‬ ‫والتلفزيونية يف العراق‪ .‬وقد خ�ص�صت‬ ‫�شبكة الإعالم العراقي مكانا داخل مبناها‬ ‫يف منطقة ال�صاحلية بقلب العا�صمة‪،‬‬ ‫لهذه احلديقة التي ت�ضم تلك الأعمال‬ ‫ال��ف��ن��ي��ة‪ .‬م���ن ب�ي�ن ت��ل��ك الأع���م���ال متثال‬ ‫ن�صفي للمذيعة العراقية فيكتوريا نعمان‬ ‫امل��ول��ودة يف الب�صرة بجنوب البالد‪،‬‬ ‫ال��ت��ي دخ��ل��ت الإذاع����ة يف ال��ع��ام ‪،1943‬‬ ‫وال ي����زال ���ص��وت��ه��ا ح��ا���ض��را يف ذاك���رة‬ ‫البغداديني مذ كانت تقدم ن�شرتي �أخبار‬ ‫ال��راب��ع��ة وال��ث��ام��ن��ة م��ن م�ساء ك��ل يوم‪.‬‬ ‫وتعد فيكتوريا نعمان �أول مذيعة تدخل‬ ‫دار الإذاع���ة العراقية‪ ،‬وه��ي توفيت يف‬ ‫مدينة طرابل�س �شمال لبنان العام ‪2004‬‬ ‫عن ‪ 80‬عاما‪ ،‬حيث عملت يف التدري�س‬ ‫وت���زوج���ت ال��ط��ب��ي��ب ال��ل��ب��ن��اين ال�شهري‬ ‫ق�صدي ال�شهال‪ .‬وبد�أت �إذاعة بغداد بثها‬ ‫الر�سمي يف العام ‪ ،1936‬وكان م�سموعة‬ ‫يف العا�صمة قبل �أن ي�شمل ّ‬ ‫البث عموم‬

‫‪Monday ,4 February. 2019 No. 4251 Year 16‬‬

‫العراق‪ .‬ومن الأعمال النحتية الأخرى‬ ‫�ضمن هذا املتحف‪ ،‬متثال ن�صفي لأ�شهر‬ ‫مقدم برنامج علمي يف تلفزيون العراق‪،‬‬ ‫كامل ال��دب��اغ ال��ذي ك��ان يطل م�ساء كل‬ ‫�أرب��ع��اء يف ب��رن��ام��ج "العلم للجميع"‪.‬‬

‫وك��ان��ت م�شاهدة ذل��ك ال�برن��ام��ج تقليدا‬ ‫يف ال��ع��ائ�لات العراقية ح�ين ك��ان ّ‬ ‫البث‬ ‫التلفزيوين بالأ�سود والأبي�ض‪ .‬وا�ستم ّر‬ ‫الدباغ‪ ،‬املولود يف املو�صل �شمال العراق‬ ‫عام ‪ ،1925‬يف تقدمي برناجمه على مدى‬

‫�أك�ثر من رب��ع ق��رن‪ .‬ويتو�سط احلديقة‬ ‫متثال كبري لأول رئي�س وزراء للعراق بعد‬ ‫العهد امللكي‪ ،‬عبدالكرمي قا�سم‪ ،‬الذي قاد‬ ‫ثورة ‪ 14‬متوز‪/‬يوليو العام ‪� 1958‬ضد‬ ‫الأ�سرة املالكة �آنذاك‪ .‬ويقول املدير العام‬

‫ل�شبكة الإعالم العراقي جماهد �أبوالهيل‬ ‫"هذا امل�شروع يوثق �سرية �شخ�صيات‬ ‫�سيا�سية وثقافية وريا�ضية وفنية دخلت‬ ‫قلوب العراقيني‪ ،‬ولتذكري الأجيال بتلك‬ ‫الأ�سماء الرا�سخة يف الذاكرة العراقية"‪.‬‬ ‫و�إىل جوار تلك احلديقة املتحف م�سرح‬ ‫مفتوح �سيخ�ص�ص لإقامة احلفالت على‬ ‫غرار ما كانت عليه احلال يف ال�سبعينات‬ ‫والثمانينات‪ .‬وم��ن التماثيل الأخ���رى‬ ‫املوجودة‪ ،‬متثال ن�صفي لل�شاعر العراقي‬ ‫ال�شعبي ال��راح��ل ع��ري��ان ال�سيد خلف‪،‬‬ ‫و�أ�شهر معلقي كرة القدم م�ؤيد البدري‪،‬‬ ‫وف��ن��ان ال�شعب املمثل �سليم الب�صري‪.‬‬ ‫وت�ستعد �إدارة ال�شبكة قريبا لإ�ضافة‬ ‫متاثيل �أخرى‪ ،‬منها للمعمارية العراقية‬ ‫ال��راح��ل��ة زه���ا ح��دي��د‪ .‬ي��ذك��ر �أن �شبكة‬ ‫الإع�ل�ام العراقي ا�س ُتحدثت بعد العام‬ ‫‪ ،2003‬وخ�ضع مبناها امل�شيّد على طريقة‬ ‫ال��ع��م��ارة ال��ب��غ��دادي��ة لأع��م��ال تطويرية‬ ‫وزيادة يف امل�ساحة‪ ،‬و�صار ي�ض ّم �سبعة‬ ‫ا�ستوديوهات كبرية للت�صوير والبث‪،‬‬ ‫وخ��م�����س ق���ن���وات ت��ل��ف��زي��ون��ي��ة‪ ،‬وث�ل�اث‬ ‫�إذاعات‪.‬‬

‫ألفي عام �إن �صدق ليوناردو دافين�شي‬ ‫طوفان يدمر العامل بعد � ْ‬ ‫لطاملا �أث��ارت لوحات الفنان الإيطايل ليوناردو‬ ‫داف��ي��ن�����ش��ي ال��ك��ث�ير م���ن اجل�����دل وال���ت�������س���ا�ؤالت‬ ‫والتف�سريات‪ ،‬ج��اء �آخ��ره��ا يف درا���س��ة تعتقد �أن‬ ‫لوحة "الع�شاء الأخري" تخفي �سرا يتعلق بنهاية‬ ‫العامل‪� .‬أفادت الباحثة الإيطالية �سابرينا �سفورت�س‬ ‫غاليت�سيا �أن اللوحة التي ر�سمها دافين�شي بني‬ ‫عامي ‪ 1495‬و‪ 1498‬حتدد موعد نهاية العامل‪.‬‬ ‫وت��ع��د "الع�شاء الأخري" م��ع "املوناليزا" من‬ ‫�أه��م لوحات الفنان الإيطايل �إن مل تكونا الأبرز‬ ‫والأ�شهر على الإط�ل�اق‪ .‬وتعتقد غاليت�سيا التي‬ ‫در���س��ت ارث دافين�شي يف جامعة كاليفورنيا‪،‬‬ ‫وتعمل حاليا يف �أر�شيف الفاتيكان �أنها ك�شفت عن‬ ‫�سر كبري �أخفاه الر�سام يف لوحة "الع�شاء الأخري"‬ ‫التي تعرب عن حدث من �أح��داث الكتاب املقد�س‪.‬‬ ‫وت�����ص��ور ال��ل��وح��ة م�شهدا درام��ي��ا مت و�صفه يف‬ ‫االجنيل بـ"الع�شاء الأخري" عندما اعلن ي�سوع �أن‬ ‫�أحد الر�سل �سيخونه وتظهر اللوحة درا�سة معقدة‬

‫من االنفعاالت الب�شرية املتنوعة املقدمة يف تكوين‬ ‫ب�سيط ‪ .‬كما ت�ضم العديد م��ن العنا�صر التي ال‬ ‫تنتمي �إىل املفاهيم امل�سيحية التقليدية التي ر�سمت‬ ‫اللوحة �أ�سا�سا للتعبري عنها‪ ،‬ويعتقد البع�ض �أن‬

‫ه��ذة اللوحة �ضمن العديد م��ن �أع��م��ال دافين�شي‬ ‫حتتوي على �إ���ش��ارات خا�صة �إىل عقيدة �سرية‬ ‫خمالفة للعقيدة امل�سيحية الكاثوليكية التي كانت‬ ‫ذات �سلطة مطلقة يف ذلك الع�صر‪ .‬وقالت الباحثة‬

‫�أن دافين�شي �أودع ر�سالة يف النافذة التي تظهر‬ ‫خلف امل�سيح يف اللوحة‪ .‬و�أو�ضحت‪ ،‬وفقا ملوقع‬ ‫"رو�سيا اليوم" �أنها متكنت من و�ضع جمموعة‬ ‫من الرموز الريا�ضية والفلكية وت�شكيل ف�سيف�ساء‪،‬‬ ‫وبوا�سطتها مت فك ال�شيفرة اعتمادا على الرموز‬ ‫الفلكية املنعك�سة يف اللوحة و‪ 24‬حرفا من اللغة‬ ‫الالتينية‪ ،‬تعرب عن ‪� 24‬ساعة يف اليوم‪ .‬و�أكدت‬ ‫غاليت�سيا �أن نهاية العامل �ستحدث يف الأول من‬ ‫نوفمرب‪/‬ت�شرين الثاين عام ‪ ،4006‬حيث �سيدمر‬ ‫العامل "طوفان كبري" يبد�أ يف �شهر مار�س‪/‬اذار‬ ‫من العام نف�سه‪ .‬ولكنه �سي�شكل للب�شرية مرحلة‬ ‫تطهري وبداية "�أر�ض و�سماء جديدتني"‪ .‬وكان‬ ‫خرباء بريطانيون �أكدوا يف درا�سة �سابقة ن�شرت‬ ‫يف العام ‪� 2015‬أن لوحة "الع�شاء الأخري" ال تزال‬ ‫حتمل الكثري من الأ�سرار اخلفية‪ ،‬التي متيزها عن‬ ‫�أي لوحة �أخرى تناولت امل�شهد نف�سه‪ ،‬حيث تبني‬ ‫فان ولي�س مقد�سا‪.‬‬ ‫�أن ي�سوع ب�شري ٍ‬

‫غمكين مراد‬

‫غيبتني عنك امل�سافة‬ ‫و�أح�ضرت بك الأنفا�س كل العمر‬ ‫بعدين عنك الغيب‬ ‫و�أخذين �إليك كل نف�س‬ ‫متر اللحظة‬ ‫دون �أن �أعي�ش �إالك‬ ‫خذيني يدا‬ ‫يوم على قلبي‬ ‫رفعك ذات ٍ‬ ‫خذيني «�شامبانزي»‬ ‫ت�سلق �شجرة يخطف قلبه ثمرة‬ ‫ب�سمتك‬ ‫علني �أعي�ش جديدا كان معك‬ ‫خذيني ذاك اجلبان‬ ‫املتكئ على طرف كر�سي ال�سفر معك‬ ‫مل ولن �أتن�صل من خفة روحي يف‬ ‫ح�ضرتك‬ ‫كنت‬ ‫تلك الري�شة الهائمة مع ريح احلب‬ ‫وما زلت‬ ‫كنت القريب‬ ‫ويف البعد الأقرب منك �إليك‬ ‫�س�آخذك �أنا‬ ‫روحي التي عا�شت وتعي�ش دوما بك‬ ‫�س�آخذك العمر الوحيد بظل حني كان‬ ‫معك‬ ‫والآن حني متطر‬ ‫والقمر يف العا�شرة من عمره‬ ‫�سويا‬ ‫يدغدغان الروح ب�إبرة احلب دوما لك‬ ‫غيبني عنك‬ ‫نامو�س احلياة يف النفي‬ ‫�شريعة الأديان يف القبول‬ ‫يف قلبي‬ ‫مل �أخط‬ ‫�أي نوامي�س‬ ‫وال �أي �شرائع‬ ‫فقط بعدت لأنني �أحبك‬ ‫قبلت لأنني �أحبك‬ ‫وحولت كل ال�صمت يف احلب‬ ‫�شعر يف الغيب تعيدك‬ ‫�إىل ق�صائد ٍ‬ ‫�أنت هنا يف‬ ‫حرف يف كتاب حب‬ ‫روح يف ج�سد‬

‫�إله يف غيب‬ ‫خذيني‬ ‫ذاك الظل يف م�شاويرك‬ ‫خذيني‬ ‫كمجرم لها وهي‬ ‫تلك القطرة من املطر‬ ‫ٍ‬ ‫تداعب خدك‬ ‫علني‬ ‫�أبقى يف ذاك العمر خلودا معك‬ ‫�أنا‬ ‫�س�آخذك‬ ‫ح�سرة تلك النظرة الالهبة منك‬ ‫تدعوين لل�سفر معك‬ ‫�س�آخذك‬ ‫تلك االبت�سامة‬ ‫يف اعرتايف بحمل �صورتك مهربة‬ ‫معي‬ ‫�س�آخذك‬ ‫بتلك الرباءة الإلهية يف وجهك‬ ‫و�أنا �أعيد على م�سامع كل الآلهة فيك‬ ‫حبي لك‬ ‫علني �أو علنا‬ ‫نغتب على العمر يف البقاء هناك‬ ‫ولعل الزمن يخجل يف حمله لنا من‬ ‫هناك‬ ‫لن �أ�شيح بعمري‬ ‫عما كان لنا‬ ‫وال حتى عما ما يجول يف دواخلنا‬ ‫�أنت هناك‬ ‫ربيبة القدر يف ان�سياقه‬ ‫و�أنا هنا‬ ‫جلد الفراق يف بقائي �أحبك‬ ‫«�سريينة» حبي لك منك‬ ‫أنفا�س بك‬ ‫�أغوت كل العمر �سنني � ٍ‬ ‫مل �أكن ولدت حني �أغويت‬ ‫وخلدت حني بعدت‬ ‫دفنت يف قرب احلب حني بقيت �أعي�ش‬ ‫خذيني‬ ‫�آخذك‬ ‫يف الغيب‬ ‫يغيبني احلب يف احلياة‬ ‫و�أغيبك باحلب ّ‬ ‫يف‬

‫ديزي الأمري‪ :‬وداعا �أيتها العراقية املبدعة‬

‫م�صر ت�ؤ�س�س جائزة دولية با�سم �أحمد �شوقي‬ ‫غادة السمان‬

‫يف زيارتي الأخرية �إىل بريوت قررت االلتقاء ب�صديقات الأم�س املحببات واللواتي مل‬ ‫�أتوا�صل و�إياهن منذ زمن بعيد ب�سبب �إقامتي خارج لبنان‪ ..‬و�س�ألت �صديقا م�شرتكا‬ ‫عن ديزي الأمري فقال �إنها مري�ضة ومنزوية يف بيتها ومل تعد تكتب جديدا‪ ..‬وغرقت‬ ‫يف م�شاغلي البريوتية وع��دت �إىل باري�س‪ ،‬وهناك علمت بخرب رحيلها يف الغربة‬ ‫الأمريكية‪.‬‬

‫الرت�شيح عن جممل �إبداع ال�شاعر‬ ‫ال يحق للمر�شح التقدم �إىل اجلائزة بنف�سه‬ ‫الرت�شيح ل�شاعر من الأحياء وقت التقدم �إىل اجلائزة‬ ‫�أعلنت النقابة العامة الحت��اد كتاب م�صر – برئا�سة د‪ .‬عالء‬ ‫عبدالهادي ‪ -‬عن �إن�شاء جائزة �شعرية جديدة حتمل ا�سم �أمري‬ ‫ال�شعراء �أحمد �شوقي‪ .‬ومتنح اجلائزة – مزاوجة – ل�شاعرين‬ ‫كبريين �أحدهما من م�صر والآخ��ر من خارجها‪ ،‬ممن تتوافر‬ ‫فيهمما �سمات التفرد الإبداعي والتفوق ال�شعري‪.‬‬ ‫يفتح ب��اب الرت�شيح ل�لا���ش�تراك يف اجل��ائ��زة وف��ق��ا لل�شروط‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫ تقبل الرت�شيحات من الهيئات الأكادميية‪ ،‬واحتادات الكتاب‬‫العربية وغري العربية‪ ،‬ون��وادي القلم‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات الأدبية‬ ‫والثقافية الكربى‪ .‬وال يحق ملر�شح التقدم �إىل اجلائزة بنف�سه‪،‬‬ ‫ويف جميع الأحوال ين�ص الرت�شيح على املربرات وامل�سوغات‪،‬‬ ‫ومعها �سرية ذاتية للمر�شح‪ ،‬ون�سختان من جممل �إنتاجه‪ ،‬ويف‬ ‫جميع الأحوال ين�ص الرت�شيح على املربرات وامل�سوغات‪.‬‬ ‫ ي��ك��ون ال�تر���ش��ي��ح ل�شاعر م��ن الأح���ي���اء وق���ت ال��ت��ق��دم �إىل‬‫اجلائزة‪.‬‬ ‫ ترفق اجلهة املر�شحة ال�سرية الذاتية للمر�شح‪ ،‬وبها تقرير‬‫واف عن �أهم املربرات التي ت�سوغ تر�شيحه‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ يكون الرت�شيح عن جممل �إبداع ال�شاعر‪ ،‬وللجهة املر�شحة‬‫احلق يف التنويه بعمل فني بذاته من �أعمال ال�شاعر املر�شح‪.‬‬ ‫ �أال يكون املر�شح قد ح�صل على جائزة كربى مماثلة يف �آخر‬‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫ �أن يت�ضمن تقرير م�سوغات الرت�شيح الإ�شارة �إىل التميز‬‫الوا�ضح لل�شاعر يف الأبعاد الرئي�سية الآتية‪:‬‬ ‫ �أوال‪ :‬البعد الكمي؛ ممثال يف االمتداد الر�أ�سي للفرتة الزمنية‬‫التي �أثرى فيها ال�شاعر اجلماليات ال�شعرية يف جيله الأدبي‪،‬‬ ‫وميكن اال�ستعانة بتواريخ بداية الن�شر وامتداده‪.‬‬ ‫ ثانيا‪ :‬البعد الأفقي ممثال يف ات�ساع دور ن�شر �إنتاجه من‬‫املحلي �إىل الإقليمي �إىل العاملي‪ ،‬وميكن الإ���ش��ارة �إىل تنوع‬ ‫�أم��اك��ن الن�شر والبث املتنوعة لإنتاجه و�إىل الرتجمات �إىل‬

‫حا�ضرة الغياب‬

‫العراق البلد البعيد الذي حتب‬ ‫وهكذا رحلت الأديبة العراقية ديزي الأمري يف «هيو�سنت» بعيدا عن «البلد البعيد الذي‬ ‫حتب»‪ ..‬وهو عنوان كتاب لها‪ ،‬ولأن النهايات تذكرنا بالبدايات تذكرت املرة الأوىل‬ ‫التي �سمعت فيها با�سم ديزي‪ ،‬وكان ذلك من �صديقتي الأديبة الفل�سطينية الكبرية‬ ‫�سمرية ع��زام‪ ..‬كنت قد و�صلت من دم�شق �إىل بريوت ملتابعة درا�ستي يف جامعتها‬ ‫اللغات الأخرى لن�صو�صه‪.‬‬ ‫ ثالثا‪ :‬البعد الفني ممثال يف تطوير ال�شاعر لفنه وت�أثريه يف الأمريكية و�أجهل (اخلارطة الأدبية) فيها‪ .‬وتولت �سمرية عزام احلبيبة الالمن�سية‬‫جمايليه‪� ،‬أو الحقيه‪ ،‬وميكن الإ�شارة �إىل ثبت مبا كتب حوله تعريفي بذلك‪ ..‬قالت يل �سمرية ذات م�ساء‪� :‬أنا ذاهبة للقاء ديزي الأمري‪.‬‬ ‫من درا���س��ات نقدية ق�صرية �أو مطولة‪ ،‬و�إىل ت��ردد ا�سمه يف‬ ‫ـ من هي؟‬ ‫املو�سوعات واملواقع العلمية اجلادة على مواقع التوا�صل‪.‬‬ ‫ رابعا‪ :‬البعد التفاعلي لإنتاجه مع فروع الفنون واملعارف ـ قا�صة عراقية �أملت بها م�أ�ساة منذ �أيام �إذ كانت على و�شك الزواج من ال�شاعر خليل‬‫الأخ��رى مثل امل�سرح والغناء‪ ،‬وت�أثري �شعره يف كتب املعرفة حاوي الأ�ستاذ يف اجلامعة الأمريكية حني �أعلن خليل فج�أة �أنه ال يريد الزواج!!‪..‬‬ ‫و�أ�ضافت �سمرية عبارة واقعية ما زلت �أتذكرها حرفيا حتى اليوم‪ :‬لقد ّ‬ ‫و�ضبا بيت‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ من حق جمل�س �أمناء اجلائزة بعد ن�شر الإعالن يف القنوات الزوجية‪ ،‬حتى �إن ديزي مل تن�س �شراء امللح والبهار‪ ..‬وتعاطفت مع ديزي حتى قبل‬‫املعهودة �أن ير�شح بنف�سه‪� ،‬أو �أن يخاطب كبار املتخ�ص�صني �أن �ألتقيها‪ ،‬وازداد اليوم حزين عليها لأنها ماتت بعيدا عن البلد الذي حتب حقا‪:‬‬ ‫من خ��ارج العامل العربي‪� ،‬أو من داخله‪ ،‬ويدعوهم �إىل طرح وطنها العراق‪..‬‬ ‫تر�شيحاتهم عرب القنوات التي حددها الإعالن‪.‬‬ ‫ديزي جنت من املوت وراحت بلقي�س‬ ‫ تخ�ضع الرت�شيحات الواردة لدرا�سة وت�صنيف من قبل �أمانة‬‫اجلائزة‪ ،‬ويحق ملجل�س الأمناء دعوة عدد خمتار من كبار النقاد ديزي ابنة الب�صرة التي ولدت فيها (‪ )1935‬والدها عراقي هو الطبيب مريز الأمري‬ ‫للم�شاركة يف احلوار �أو لإعداد قائمة ق�صرية للمر�شحني‪.‬‬ ‫ يعلن عن فتح باب التقدم �إىل اجلائزة يف �شهر �أكتوبر‪/‬‬‫ت�شرين الأول من كل عام‪ ،‬ويتم ت�سلم تر�شيحات امل�ؤ�س�سات‬ ‫املعنية حتى موعد غايته نهاية �شهر فرباير‪�/‬شباط التايل؛ على‬ ‫العنوان‪�( 11( :‬أ) �شارع ح�سن �صربي – الزمالك – القاهرة –‬ ‫النقابة العامة الحتاد كتاب م�صر)‪ .‬وال ينظر يف الإنتاج الذي‬ ‫ي�صل �إىل مقر النقابة العامة الحت��اد كتاب م�صر بعد انتهاء‬ ‫املوعد املحدد‪.‬‬ ‫ ي�شكل جمل�س الأمناء جلان الفح�ص على النحو الذي يراه‬‫منا�سبا‪ ،‬على �أن ينال الفائز �أغلبية �أ�صوات جمل�س الأمناء‪.‬‬ ‫ قرارات جمل�س الأمناء نهائية‪ ،‬وال تقبل طعنا �أو ردًّا‪.‬‬‫ تعلن نتيجة اجلائزة يف اليوم العاملي لل�شعر ‪ 21‬مار�س‪/‬‬‫�آذار من كل عام‪.‬‬ ‫ تقام ندوة �أدبية حول �أعمال الفائز �أو الفائزين يف حفل‬‫عام‪.‬‬ ‫ قيمة اجلائزة مئة �ألف جنيه م�صري لكل فائز (ما يقارب‬‫�ستة �آالف دوالر �أمريكي)‪ ،‬وميدالية �أحمد �شوقي التي �صممت‬ ‫خ�صي�صا لهذه املنا�سبة‬

‫ووالدتها لبنانية‪ .‬در�ست يف جامعة كامربيدج الراقية‪ ،‬وعملت يف التدري�س يف‬ ‫بلدها‪ ،‬ثم ج��اءت �إىل ب�يروت وعملت يف ال�سفارة العراقية‪ .‬ول��ن �أن�سى يوما ذلك‬ ‫النهار امل�ش�ؤوم حني ا�ستيقظت و�أنا �أ�شعر بالرغبة الغام�ضة يف مغادرة بريوت �إىل‬ ‫(اجلبل) �أي �إىل عاليه وبحمدون و�سوق الغرب‪ ،‬و�سواها‪ .‬قلت ذلك لزوجي فاعتذر‬ ‫ملوعد عمل ال ي�ستطيع الإخ�لال به‪ .‬قلت له‪� :‬س�أذهب مع �صديقتي احلبيبة العراقية‬ ‫بلقي�س الراوي (زوجة قريبي ال�شاعر نزار قباين)‪ .‬وات�صلت هاتفيا ببلقي�س احلبيبة‬ ‫وحاولت �إقناعها بالهرب من العمل ليوم واح��د فقط‪ ،‬وكانت مثل دي��زي تعمل يف‬ ‫ال�سفارة العراقية ولكنها اعتذرت‪ .‬قلت لها‪� :‬س�أكلم ديزي وقالت �إنها على و�شك مغادرة‬ ‫ال�سفارة ملوعد عمل خارجها‪ .‬وهكذا ذهبت وحدي‪ ،‬و�شربت فنجان القهوة يف «مقهى‬ ‫ال�صخرة» يف بلدة �سوق الغرب املطلة على بريوت يف منظر �أخاذ‪ .‬ثم تناولت الغداء‬ ‫مع �صديقة يل تعي�ش يف «اجلبل»‪ ،‬وحني عدت ليال �إىل بريوت �سمعت بالنب�أ املروع‪:‬‬ ‫تفجري ال�سفارة العراقية ورحيل بلقي�س حتت الركام‪ .‬ديزي غ��ادرت ال�سفارة قبل‬ ‫االنفجار وجنت من املوت‪.‬‬ ‫وانك�سر قلبي لرحيل �صديقتي احلميمة بلقي�س الراوي قباين‪.‬‬ ‫حياة م�أ�ساوية و�إبداع �أدبي‬ ‫�أ�صدرت ديزي الأمري العديد من الكتب منها‪ :‬قائمة االنتظار‪ :‬حكاية امر�أة عراقية يف‬ ‫الغربة ـ ثم تعود املوجة ـ جراحة لتجميل الزمن ـ يف دوامة احلب والكراهية ـ وعود‬ ‫للبيع‪ ،‬و�سواها‪ .‬ديزي مل تكن تنفر من ال�صداقات واملودات ولطاملا دعتنا ـ زوجي و�أنا‬ ‫ـ للع�شاء يف بيتها مع الأ�صدقاء‪ .‬بعدها التقيناها م�صادفة برفقة الأديب حبيب �صادق‪،‬‬ ‫رئي�س املجل�س الثقايف للبنان اجلنوبي‪ ،‬و�سعدنا بزواجهما واحتفلنا بهما على الغداء‬ ‫يف مطعم جديد كان على ُبعْد خطوات‪ .‬بعدها بعامني مت الطالق بينهما‪ ،‬والغريب �أن‬ ‫املطعم �أغلق �أبوابه �أي�ضا!!‬ ‫ديزي ور�سائل احلب‬ ‫ن�شرت ديزي الأمري «ر�سائل احلب» التي كان قد بعث بها ال�شاعر خليل حاوي �إليها‬ ‫وكانا على و�شك ال��زواج حني بدل ر�أي��ه فج�أة‪ ،‬كما �سبق وذك��رت‪ ،‬ثم مات منتحرا‪،‬‬ ‫وقيل �إنه انتحر احتجاجا على االجتياح الإ�سرائيلي للبنان‪ ،‬وقالت ديزي �إنه انتحر‬ ‫ملر�ضه باالكتئاب والله �أعلم‪ .‬ولكن ديزي التي ن�شرت ر�سائل حب خليل لها �شطبت‬ ‫ُ‬ ‫ن�شرت ر�سائل‬ ‫منها ا�سمها متاما‪ ،‬مما جعل العديد من النقاد ينتقدون ذلك‪ ..‬وحني‬ ‫غ�سان كنفاين يل دومنا حذف كلمة اختلفت يف ال��ر�أي مع دي��زي‪ ..‬ولكنها بعثت يل‬ ‫بر�سالة تقول يل فيها �إن لديها ر�سائل حب من �شاعر �سوداين معروف‪ ،‬و�إنها �أر�سلتها‬ ‫�إىل الناقد امل�صري الكبري رجاء النقا�ش ورجتني وزوجي التو�سط لديه لإعادتها لها‬ ‫�إذا مل يكن راغبا يف كتابة تقدمي لها بعد �أن �شطبت ا�سمها‪ .‬وات�صلنا‪ ،‬زوجي و�أنا‪،‬‬ ‫بال�صديق رجاء النقا�ش ـ رحمه الله ـ ويبدو �أنه كان غري را�ض عن ن�شرها مع تقدمي‬ ‫منه‪ ،‬وحاولنا ا�ستعادتها لديزي ب�سبب �إ�صرارها على ذلك‪ .‬ثم قلت لها �إن ذلك ال�شاعر‬ ‫ال�سوداين العزيز الكبري مل يكتب لها وحدها‪ ،‬ولدي ر�سائل كثرية منه �س�أن�شرها بدون‬ ‫�شطب ا�سمي‪ .‬وباخت�صار‪ ،‬قلت لها ب�صراحة �إنني ال �أفهم ملاذا عليها �شطب ا�سمها‬ ‫والطلب من ناقد (رجاء النقا�ش) ن�شر الر�سائل‪ ،‬واختلفنا يف الر�أي‪ ،‬ولكن �صداقتنا‬ ‫مل تهتز رغم االختالف يف وجهات النظر‪ ..‬اليوم‪ ،‬وقد رحلت احلبيبة ديزي‪� ،‬أ�شعر‬ ‫�أننا نن�سى �أحيانا موتنا الآتي ونتعامل مع بع�ضنا بع�ضا ك�أننا لن منوت �أبدا‪ .‬وهكذا‬ ‫رحلت ديزي وم�ضت قبل �أن �أقول لها كم كانت رائعة يف نوبات متردها كيوم �صبغت‬ ‫�شعرها بالأحمر ثم بالأ�شقر! وكم كانت رائعة �أي�ضا يف حتفظها‪ ،‬وكم كنت �أتوهم �أن‬ ‫يف العمر مت�سعا لنلتقي و�أقول لها �إنها مبدعة ورائعة ك�إن�سانة‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

4251 AlmashriqNews  

4251 AlmashriqNews

4251 AlmashriqNews  

4251 AlmashriqNews

Advertisement