Page 6

‫ال�سبت املوافق ‪ 2‬من �شباط ‪ 2019‬العدد ‪ 4249‬ـ ال�سنة ال�ساد�سة ع�شرة‬

‫| كتاب |‬

‫‪Saturday ,2 February . 2019 No. 4249 Year 16‬‬

‫‪7‬‬

‫الفـخ الرئـا�سـي للرفاق‬ ‫حفريات جديدة يف ذاكرة جمزرة قاعة اخللد متوز ‪1979‬‬ ‫���ص��دام ب��امل��و���ض��وع ومل يجد ���ص��دام م��ن و�سيلة‬ ‫لتخلي�ص �أقربائه من التهمة اال بطرد يعقوب من‬ ‫املخابرات بحجة جتاوزه على م�س�ؤوله االداري ‪..‬‬ ‫وكي يتمم �صدام لعبته مل يجد غري �شقيق "عدنان‬ ‫" ليجعل منه كب�شا للفداء ‪.‬والغريب ان عدنان‬ ‫كو�شان ‪.‬حتّ مل مثلما حتملنا من تعذيب وظل حتى‬ ‫اطالق �سراحنا ال يعرف �شيئا عن املوامرة وال عن‬ ‫�سبب �سجنه معنا !!‬

‫تاليف ‪� /‬شامل عبد القادر‬ ‫ كتاب يف حلقات ‪-‬‬‫‪ - 7‬العقيد ريا�ض قدو‪...‬‬ ‫ك���ان ���ص��ه��ر�أ مل��ح��م��د حم���ج���وب وم���ع���اون ملحق‬ ‫ع�سكري يف مو�سكو يق�ضي اج��ازت��ه يف بغداد‬ ‫قبل امل�ؤامرة فت�صادف انتهاء اجازته بعد امل�ؤامرة‬ ‫‪ ..‬ويف مطار بغداد القت املخابرات القب�ض عليه‬ ‫وهو يف طريقه اىل مو�سكو فاتهم بامل�ؤامرة ‪ .‬لقد‬ ‫عومل ريا�ض ب�صورة مهينة عندما �أ�صابه اجلالد‬ ‫"�صباح " اال�سود "قي�س " ب�صوندة على وجهه‬ ‫ففقد الب�صر يف عينه اليمنى ‪ ..‬كان ريا�ض �شابا‬ ‫منا�ضال طيبا حتّ مل مثلنا التعذيب بال رحمة وكان‬ ‫يتو�سل ان الي�ضرب على وجهه خوفا على عينه‬ ‫الي�سرى اال ان اجلالدين كانوا يوا�صلون ال�ضرب‬ ‫على وجهه‪ .‬وذات مرة زارنا احد رجال املخابرات‬ ‫فا�ستنكر ما �شاهده من و�ضع مزر نعامل به فامر‬ ‫احلرا�س باحراق ا�سمالنا و�صحوننا القذرة التي‬ ‫ناكل بها وفتح امل��راوح `لنا‪ ..‬فا�شتكى ريا�ض له‬ ‫من الكالم البذيء ال��ذي يطلقة بع�ض ال�سجانني‬ ‫علينا وكذلك ع��دم ا�ستجابة ال�سجانني للمر�ضى‬ ‫او امل�صابني باملغ�ص الخراجهم اىل املرافق العامة‬ ‫‪ ...‬وما ان ذهب املخابرات حتى عاد اجلالدون اىل‬ ‫الغاء كل �شيء ورك��زوا هجومهم على "ريا�ض"‬ ‫النه ا�شتكى فازدادت معاملتة �سوءا ف�صار يتلقى‬ ‫تعذيبا ا�شد ويف امل��رة االخ�يرة كلف رغ��م مر�ضه‬ ‫بت�صعيد املاء اىل الطابق االول ومبا ان ال�سطالت‬ ‫ثقيلة فكان البد من ت�سرب بع�ض املاء اىل االر�ض‬ ‫واذا باجلالد كاظم يتحول اىل كلب م�سعور ويبدا‬ ‫ي�ضربه على را�سة قائال ‪ ...‬انت متعمدا على تبديد‬ ‫امل��اء حتى تثري لنا امل�شاكل وبعد اك�ثر م��ن مائة‬ ‫�صوندة وقع ريا�ض وراح ي�شخر ب�صوت مفجع‬ ‫ومل يتقدم �أي جالد منه او طيب ‪ ..‬وا�ستمر ريا�ض‬ ‫يئن ب�صوت مفجع عدة �ساعات وهو يزفر حتى‬ ‫�سمعناه يح�شرج للمرة االخرية مع الفجر‪..‬‬ ‫‪ -8‬مرت�ضى �سعيد عبد الباقي احلديثي‬ ‫"ع�ضو القيادة القطرية �سابقا واملفاو�ض االول‬ ‫يف ق�ضية ال�شمال مع االكراد ووزير العمل و�سفري‬ ‫العراق يف مو�سكو‪ .‬وك��ان يف �أوج جم��ده عندما‬ ‫طلب االع��ف��اء من القيادة والتفرغ ب�سبب مر�ض‬ ‫زوجته و�صعوبة حياته وكان تنازله عن امل�شاركة‬ ‫يف االن��ت��خ��اب��ات ام���ام امل����ؤمت���ر ال��ق��ط��ري �صدمة‬ ‫جلهازنا احل��زب��ي الخال�صه وح��ب��ه وتوا�ضعه‪..‬‬ ‫وقد قمت بزيارته مع بع�ض �أع�ضاء فرع الب�صرة‬ ‫يف بيته خالل �شهر ايار �سنة ‪ 1979‬وهو ي�ستعد‬ ‫الداء االمتحان النهائي لكلية العلوم ال�سيا�سية‬ ‫عندما كان ي�شغل من�صب �سفري العراق يف مو�سكو‬ ‫وكان ي�ؤكد لنا بانه تو�سط ال�سيد النائب العفاءه‬ ‫من ال�سفارة ب�سبب ت��ردي حالة زوجته ال�صحية‬ ‫وابتعادها عن �أ�سرتها ‪.‬‬ ‫لقد كنت اذكر مرت�ضى ونحن �سجناء يف منت�صف‬ ‫ال�ستينيات ورجال االمن يعذبونه بعد �أن علقوه‬ ‫مرة من ذراعيه ب�صورة عك�سية ورف�سوا الكر�سي‬ ‫الذي �أوقفوه علية فظل معلقا يتلوى حتى �أغمي‬ ‫عليه ومل يتحمل يومها الرفيق ع��ادل عبد املهدي‬ ‫ع�ضو امل��ك��ت��ب ال��ط�لاب ال��ت��ع��ذي��ب اي�����ض��ا فحاول‬ ‫االنتحار بقطع احد �شرايني ذراعه ‪.‬‬ ‫اما يف م�ؤامرة ‪ 22‬متوز فقد �سلطوا على مرت�ضى‬ ‫جمموعة م��ن ال��ك�لاب امل�سعورة الهانته فكانوا‬ ‫يجربونه على حمل النعال بفمه والزحف عاريا‬ ‫حت��ت الع�صي وال�����ص��ون��دات وال��رف�����س او تركه‬ ‫يتقاتل مع �شقيقه كردي بطريقة مهينة ومل تبق من‬ ‫و�سيلة اال ا�ستعملت معه ‪..‬‬ ‫وكان مرت�ضى يعاين من مر�ض القلب فو�ضع مع‬ ‫املقدم �صالح فليح يف بداية �سجننا يف زنزانة‬ ‫واحد ة و كان احد االطباء يزورننا احيانا لي�س�أل‬ ‫البع�ض منا "�شبيك " ؟ وعندما يح�ضرون الدواء‬ ‫يقوم "جا�سب " بتوزيعه وهو يجهل حتى حروف‬ ‫‪ . "A B C‬ويف �صباح �شتائي كنت يف زنزانتي‬ ‫" انا وبدر حممود " املقابلة لزنزانة مرت�ضى عندما‬ ‫راي��ت طبيب املخابرات يعاين مرت�ضى و ينهب‬ ‫الدرجات نازال و�صوت املقدم �صالح يالحقه‪..‬‬ ‫" احلق يا دكتور‪ ..‬مرت�ضى فاحت عيونه "‬ ‫اال ان الطبيب جتاهل ال�صوت وراح يرك�ض م�سرعا‬ ‫ليخرج من ال�سجن ويطبق الباب ‪!!..‬‬ ‫ومل يرد رجال املخابرات على �صراخ �صالح وك�أن‬ ‫االمر ال يعنيهم وبعد اكرث من �ساعتني و�صل اجلالد‬ ‫جا�سب وبدا بينه وبني اقرانه الهم�س فعرفنا بان‬ ‫مرت�ضى قد انتهى وه��م يلقون بفرا�شه و�صحن‬ ‫طعامه ‪..‬‬ ‫ل��ق��د ج��م��ع��ون��ا م���رة ���س��وي��ة ب��ع��د ���ص��دور االحكام‬ ‫عندما نقلونا من زنزاناتنا املتعفنة املرعبة وكنا‬ ‫متجاورين يف جل�ستنا "انا و�شكري احلديثي‬

‫مرت�ضى �سعيد عبد الباقي‬

‫العقيد الركن �سليم �شاكر االمامي‬

‫�سائبة مثل دمية بال�ستيكيه اما ت�صفيته االخرية‬ ‫‪ - 10‬طاهر الربيعي‬ ‫فتمت مع "الدكتور ح�سن حممود و�صالح فليح و‬ ‫رئي�س م�ؤ�س�سة االدوية‬ ‫ق���ال‪ ..‬كنت موفدا اىل خ��ارج ال��ع��راق من وزارة فا�ضل العبيدي" و امل�شاركون بقتلهم "جمال انور‬ ‫ال�صحة ب�شان �أدوي��ة معمل �سامراء وقد انهكتني وكاظم وجمعة وخ�ضري وجا�سب ‪" .‬‬ ‫املفاو�ضات فانقطعت عن اخبار العراق ومل اعرف‬ ‫اىل اين و�صلت اخبار الوحدة بيننا وبني �سوريا ‪ - 12‬عدنان يو�سف كو�شان‬ ‫فات�صلت بزوجتي و�سالتها عن خطوات الوحدة عندما طرح الرفيق حمي ال�شمري ‪..‬ا�سم "عدنان‬ ‫مع �سوريا اين و�صلت وحملتها حتياتي لال�سرة كو �شان "على ان��ه مرا�سل املتامرين مع �سوريا‬ ‫والرفاق واال�صدقاء م�ؤكدا بان عودتي �ستتم بعد اث��ار من البدء موجة �أ�ستغراب اذ كيف لرفاق‬ ‫اي��ام وم��ا ك��دت ا�صل مطار بغداد حتى اقتادوين مثل حممد عاي�ش وحمي عبد احل�سني ان ي�سلما‬ ‫كاملت�شرد متهما بامل�ؤامرة‪ ..‬وكان طاهر معروفا �أعناقهما ل�شاب " امي" ال يعرف القراءة والكتابة‬ ‫باخال�صه وادارت��ه ملعمل االدوي��ة قليل الكالم وال وال يتجاوز عمره ع�شرون �سنة وال يعرف �شيئا‬ ‫يذكر غري ا�سرته وامه ‪ ..‬وقد ازدادت وح�شية رجال عن احلزب‪ ..‬يعمل مقاوال �صغريا يف �أربيل ‪.‬‬ ‫املخابرات يف تعذيبه التي توزعت بني " كاظم كانت تلك بداية اللعبة "عندما �أ�ستغل ا�سم "يعقوب‬ ‫وخ�ضري وجمعة" وق��د �ضربه جا�سب املخبول ك��و���ش��ان ���ش��ق��ي��ق ع���دن���ان " وه���و اح���د منت�سبي‬ ‫مبكوار �ضخم على ذراع��ه االمي��ن فك�سر عظامه املخابرات بح�شره يف امل�ؤامرة الن "يعقوب" كان‬ ‫برزان التكريتي‬ ‫اىل �شظايا وتركه بال عالج ومل يتوقف كاظم وال قد متكن من الو�صول اىل �شبكة من �أقرباء �صدام‬ ‫خ�ضري من �ضربه على ال��ذراع املحطمة حتى بدا ا�ستغلوا مواقعهم يف تهريب املمنوعات اىل خارج‬ ‫ومناف اليا�سني "‬ ‫عندما قال مرت�ضى ‪..‬احلمد لله الذي خل�صنا من يظهر التعفن على اجل��رح واخ��ر مرة رايته واقفا ال��ب�لاد ويف حينها رف��ع " يعقوب "تقرير�أ"اىل‬ ‫وذراع��ه امللفوفة بخرقة بالية قد تلطخت فوقها‬ ‫"اجلع�صخانه " ؟‬ ‫بقع من الدم اال�سود املتعفن وكانت رائحة اجلراح‬ ‫قلت له ‪..‬‬ ‫ال تطاق وعرفنا بانا "الكنكرين" قد انت�شر يف‬ ‫يا �أبا ا�صفاد‪..‬‬ ‫�إح�سان وفيق ال�سامرائي‬ ‫تقول "اجلع�صخانة" وهي نتاج عملكم ‪ ..‬امل تكن ذراعة ومل مت�ض عدة ايام حتى انتهى اطيب وارق‬ ‫وزي���را للعمل وع�ضوا يف القيادة القطرية عدة ان�سان ‪.‬‬ ‫�سنوات؟ فكيف كنت تتقبل وج��ود تلك االقفا�ص‬ ‫التي اعتقلنا فيها والتي اقدر زمن بناءها بثمانية ‪ -11‬العقيد الركن �سليم �شاكر االمامي‬ ‫�سنوات " زمن �صعودنا لل�سلطة "وقد بنيت من احد ابطال معركة ‪ 5‬حزيران وت�شرين باعرتاف‬ ‫البلوك واجل�ص وال�شيلمان و�سط قاعات املحفل العدو ال�صهيوين �ساهم يف فك احل�صار عن دم�شق‬ ‫البهائي اجلميلة املزخرفة " وكنت قد وجدت على وح��ول من التطويق اىل ن�صر‪� ..‬ضابط الم��ع و‬ ‫حيطان ال��زن��زان��ات خرب�شات ب��االظ��اف��ر والدماء مرتجم ومثقف تعر�ض اىل تعذيب م�ستمر وحماولة‬ ‫ملنا�ضلني جمهولني �سجنوا او تعذبوا فيها فما قتل اال ان �شخ�صيته الفذة وقوة �شخ�صيته بددت‬ ‫ك��ل امل���ح���اوالت‪ ..‬ط��رح بع�ض الق�ضايا اخلا�صة‬ ‫تربيرك لها‪..‬؟‬ ‫فانتف�ض مرت�ضى قائال ‪ ..‬وحق الله العزيز وال�شدة بامل�ؤامرة يف بع�ض لقاءاته التلفزيونية ‪.‬‬ ‫التي انا فيها يا ح�سام "كان ي�سميني ح�سام�أ "‪..‬انا‬ ‫مل ا�سمع بها اواحلم بر�ؤيتها اال يوم اعتقلت قد ‪ - 11‬حم�سن حممد ر�ضا الذهب ‪..‬‬ ‫كانت ال�سجون �أل�سرية غائبة عن اذهاننا النها بيد ك��ان حما�سبا يف احت��اد نقابات العمال ومل تكن‬ ‫مهمته تختلف عن �أي حما�سب يف تبويب احل�سابات‬ ‫�صدام واجهزته ال�سرية‪..‬‬ ‫وقد وجد نف�سه كاالخرين متهما مبوامرة مفتعلة‬ ‫وقد تعر�ض اىل تعذيب وح�شي دون �سبب ظاهر‬ ‫‪ -9‬العميد عبد اخلالق احلمداين‬ ‫‪ ..‬وقد قام "م�سلم" "االلثغ " مرة ب�سكب قنينة من‬ ‫عميد كلية ال�شرطة‬ ‫ك��ن��ا ج��ي��ران ال�����س��ي��د ع���دن���ان احل����م����داين وزي���ر اال�سبريتو على يديه وا�شعل ال��ن��ار ويف احدى‬ ‫التخطيط ع��ن��دم��ا �سمعنا ���ص��رخ��ات وب��ك��اء يف امل��رات قام جمعه "ابو �سبتي" ب�ضربه ب�صوندة‬ ‫بيت ال��وزي��ر فخرجت ات�����س��اءل وك��ال��ع��ادة مررت حم�شوة باحلديد ا�ستطعت ان اتابع عدد املرات‬ ‫على ج�يراين وطي ّبت خاطرهم �أ�سوة مبا يفعل التي �ضربه بها والتي جتاوزت " مائة وخم�سني "‬ ‫اال�صدقاء ومل مت�ض �ساعة اال واملخابرات تطوق �صوندة ومل ا�ستطع متابعة العد ومل يرتكه اجلالد‬ ‫البيت وت�ستاقني بتهمة امل�شاركة يف امل���ؤام��رة ‪ .‬اال بعد ان تكوم على االر�ض وللجالد "جمعة "حقد‬ ‫وق��د حتمل العميد طالب معنا مئات ال�صوندات كبري على العمال الن��ه ك��ان يتفاخر بانه ك�سر يد‬ ‫والع�صي وكان يتو�سل ان ال ي�ضربونه على را�سه الرفيق حممد عاي�ش ليلة �أعدامه وانه كان يتمنى‬ ‫النه كان قد خرج من عملية جراحية يف الرا�س اال ان يقوم عاي�ش باية حركة حتى يقتله ‪ ..‬ويف االيام‬ ‫االخرية التي زاد فيها التعذيب مل ي�ستطع حم�سن‬ ‫انهم كانوا ي�صرون على �ضربه ‪..‬‬ ‫الوقوف الن "جا�سب" ك�سر حو�ضه فظلت ارجله‬

‫‪ - 13‬النقيب‪ ..‬عدنان ابراهيم‬ ‫قال عدنان ‪..‬‬ ‫كنت يف ندوة حزبية �أ�ستمع اىل �أخبار امل�ؤامرة‬ ‫عندما قال امل�س�ؤول‪ .‬ان �سببها الرئي�سي هو وجود‬ ‫"حمي عبد احل�سني "االيراين !!"‬ ‫فقلت له ‪� ..‬أذ�أ كان حمي "ايرانيا " فكيف �أ�صبح‬ ‫ع�ضوا يف القيادة القطرية ومل يجب امل�س�ؤول على‬ ‫�س�ؤايل ‪ ..‬و�صباح اليوم التايل ح�ضر رج��ال من‬ ‫املخابرات و�أ�ستاقوين وانا يف �ساحة العر�ضات‬ ‫وبثياب التدريب اىل بغداد متهما بامل�شاركة يف‬ ‫امل�ؤامرة ‪!!...‬‬ ‫‪ - 14‬كردي �سعيد احلديثي‬ ‫�شغل من�صب �أم�ين �سر ف��رع النا�صرية وحمافظ‬ ‫دياىل ‪..‬‬ ‫ك��ان ي�شكو م��ن �أ���ص��اب��ت��ه يف القلب بعد �سجنه‬ ‫وازدي���اد التعذيب ومل ي�شغله يف حينه اال بناته‬ ‫وخا�صة ال�صغرية منهن لتعلقها به وكان ي�أمل ان‬ ‫يعود "مرت�ضى "من مو�سكو فيتو�سط �صديقه‬ ‫�صدام حول م�صريه ‪ ..‬وكانت املفاج�أة �صعبة جدا‬ ‫بالن�سبة له عندما وجد مرت�ضى �أمامه يف ال�سجن‬ ‫‪ ..‬وقد تبارى اجلالدون يف تعري�ض االخوين اىل‬ ‫التعذيب بالع�صي وال�سياط تتهاطل عليهما ليقاتل‬ ‫احدهما االخر �أويتبادالن ال�سباب التي يختارونها‬ ‫لهما‪ ..‬وكان كردي قبل تقدمينا للمحاكمة يحدثني‬ ‫عن العامل الريفي يف "حديثة" واملعاناة التي كانت‬ ‫اال�سرة تعانيها كلما غاب مرت�ضى يف ال�سجون ‪..‬‬ ‫وظل كردي بعد مقتل مرت�ضى يتعر�ض مثلنا اىل‬ ‫التعذيب فيتقبله ب�صمت حزين‪ .‬وقبل �أ�سبوعني‬ ‫روعنا عندما �سمعنا‬ ‫تقريبا من اط�لاق �سراحنا ّ‬ ‫الوح�ش"جمعة "ي�ضرب "كردي" بنف�س الوح�شية‬ ‫التي ا�ستعملها مع "حم�سن الذهب " داخل زنزانته‬ ‫عندما وج��ده قد تبول يف زاوي��ة من املكان وهو‬ ‫م��ا كنا نلج�أ اليه بعد ان ك��ان��وا يحرموننا اكرث‬ ‫من ‪� 24‬ساعة من الو�صول اىل املرافق ال�صحية‬ ‫‪ ..‬وي��ب��دو ب��ان ه��ذا الوح�ش ال�سايكوباثي راها‬ ‫منا�سبة لتحقيق رغائبه الدموية باالنتقام من‬ ‫رج��ل مل يرتفع �صوته بال�شكوى وبقيت يومها‬ ‫ا�سمع ت�ساقط الع�صي القاتلة بال عدد حتى �سقوط‬ ‫"كردي" على االر�ض امل�سلحة بال حركة ‪ ..‬وبعد‬ ‫اكرث من �ساعة دخل احلار�س"كرمي "اىل زنزانته‬ ‫و�سمعته يقول اىل خ�ضري ‪" ..‬زين �سوه ابو �سبتي‬ ‫‪..‬لقد مزق "مثانه "كردي من ال�ضرب ‪!!"..‬‬ ‫ومل مت�ض ن�صف �ساعة اال وه��م ي��ج��رون جثته‬ ‫خارج الزنزانة‪ ..‬لقد كانت نهاية حزينة دامية اذ مل‬ ‫مي�ض على قتل كردي ا�سبوعا حتى افرجوا عنا‪..‬؟‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

4249 AlmashriqNews  

4249 AlmashriqNews

4249 AlmashriqNews  

4249 AlmashriqNews

Advertisement