Page 9

‫‪4‬‬

‫ملفات وقضايا‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 29‬من كانون الثاين ‪ 2019‬العدد ‪ 4246‬ـ ال�سنة ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫‪Tuesday,29 January. 2019 No. 4246 Year 16‬‬

‫السنوات الحلوة والسنين المرة ‪ ..‬مذكرات ‪ :‬برزان التكريتي‬

‫احللقة (‪)60‬‬

‫�صدام ‪:‬مادامت ا�سرائيل موجودة �سوف ال تهد�أ املنطقة وال ت�ستقر‬ ‫ت�أليف ‪ -‬برزان �إبراهيم احل�سن التكريتي‬ ‫من �أحد الأ�سباب التي جعلت مر�شح اجلمهوريني ال�سيد دول ان يخ�سر‬ ‫االنتخابات هو كرب �سنه ‪ ،‬لقد �س�ألت الـ (‪ )C.N.N‬مواطن امريكي من‬ ‫فلوريدا معقل اجلمهوريني عن ر�أيه وملن �سوف ينتخب وكان املرا�سل‬ ‫يعتقد ان املواطن �سوف ينتخب دول لأنه من فلوريدا ومع اجلمهوريني‬ ‫‪ ،‬قال ال لأنه �أ�صغر من دول بال�سن ويذهب اربعة مرات بالليل للحمام‬ ‫فكيف احلال بالن�سبة لدول ؟ وا�ضاف ان امريكا حتتاج اىل رجل قوي‬ ‫والزال ب�سن معقول ويجمع بني القوة والعقل ‪ ،‬ت�صور عمق النظرة ‪،‬‬ ‫ر�أيي ال خ�شية على �شعب ي�صل اىل هذا امل�ستوى من الفهم لل�صالح العام‬ ‫واخلا�ص ‪ ..‬امتنى ان يكون �شعب العراق يف يوم من الأيام مثل ما هو‬ ‫عليه ال�شعب الأمريكي ‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ ، 2000/11/24‬جلبت الأطفال من املدر�سة وكانت �سجا معي‬ ‫‪ ،‬عندما عدنا للبيت وجدنا علي قد و�صل لأن اليوم هو نهاية اال�سبوع‬ ‫‪ ،‬ي�أتي علي اجلمعة بعد الظهر ويعود اىل فريبورك الأحد م�ساء ‪ ،‬منذ‬ ‫اال�سبوع املا�ضي كنا ننوي �شراء جاكيت (بالطو) لعلي لأن املنطقة‬ ‫التي يدر�س فيها باردة ويحتاج اىل بع�ض احلاجيات ومنها اجلاكيت‬ ‫‪ ،‬ال�سيما وانه الآن يف مرحلة جديدة ومتقدمة على املرحلة التي كان‬ ‫فيها ‪ ،‬انه الآن �شاب جامعي ويحتاج لبع�ض الأ�شياء غري التي عنده يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة ‪ ،‬لذلك ذهبت معه للمدينة وكانت �سجا معنا لن�شرتي له‬ ‫اجلاكيت واحلاجات الأخرى ‪ ،‬ونحن نحاول ايقاف ال�سيارة يف املوقف‬ ‫املخ�ص�ص لوقوف ال�سيارات �شاهدنا �سيارة انقاذ (ل�سحب ال�سيارات)‬ ‫ترفع �سيارة كانت واقفة امامنا ‪ ،‬ا�ستغربنا من ذلك لأن بالعادة عندما‬ ‫تقف �سيارة يف مكان خمالف او تنتهي املدة التي �أخذت كارت مبوجبها‬ ‫ي�أتي �شرطي وي�ضع لك غرامة على اجلامة وحتت ما�سحة املطر ‪ ،‬ولكن‬ ‫ترفع ال�سيارة النعرف ملاذا ؟ يف هذه الأثناء و�صل �صاحب ال�سيارة‬ ‫وبد�أ يتكلم مع ال�شرطة ويرجوهم ان ي�أخذوا غرامة ويرتكوا ال�سيارة‬ ‫‪...‬ال��خ ولكنهم رف�ضوا عر�ضه وبعد ذلك رف�ضوا حتى الكالم معه ‪،‬‬ ‫وقالوا له �سوف ي�أخذون ال�سيارة للمكان املخ�ص�ص لهذا النوع من‬ ‫املخالفات ‪ ،‬وعليه مراجعة الدائرة املعنية هناك ‪ ،‬ف�سحبوا ال�سيارة ‪،‬‬ ‫ان الذي ظهر بعد ان تركت ال�سيارة املكان تبني ان ال�سيارة مو�ضوعة‬ ‫البحث كانت واقفة يف مكان خم�ص�ص للمعوقني ويوجد ر�سم على‬ ‫الأر�ض يو�ضح ذلك ‪ ،‬لذلك قامت القيامة وجن جنونهم ‪ ،‬قلت لنف�سي‬ ‫هذه �سوي�سرا التي مل تخو�ض حرب واليوجد عندها معوقني اال بقدر‬ ‫ا�صابع اليد وناجتة من حوادث �شخ�صية يكون عندها موقف للمعوقني‬ ‫يف كل مكان وكل موقف �سيارات ويف كل م�ست�شفى ‪...‬الخ وعلى الطرق‬ ‫ال�سريعة ويف املرافق ال�صحية العامة ‪ ،‬ونحن اللذين خرجنا من حربني‬

‫برزان ‪ :‬كنت اتامل كثريا‬ ‫حينما اقارن الو�ضع‬ ‫املتطور يف �سوي�سرا وبني‬ ‫و�ضع العراق‬ ‫مدمرتني وخلفت وراءها مئات الألوف من اجلرحى واملعوقني التتوفر‬ ‫لهم اب�سط الأ�شياء التي يحتاجونها ه�ؤالء اللذين تعوقوا ب�سبب دفاعهم‬ ‫عن الوطن ونتيجة تنفيذ اوامر اهل القرار ‪ ،‬وهذا جزائهم وتعوي�ضهم‬ ‫عن �شبابهم و�صحتهم التي خ�سروها من اجل االخرين ؟‬ ‫ه��ذه امل�شكلة وه��ذه امل��ع��ان��اة لي�ست ول��ي��دة لآن ه��ذه ال��زي��ارة لأورب��ا‬

‫ول�سوي�سرا بل انها قدمية ومنذ ان و�صلت �سوي�سرا عام ‪ 1988‬وانا‬ ‫دائم احلوار والنقا�ش وال�صراع من نف�سي ‪ ،‬يف كل يوم هناك ت�سا�ؤالت‬ ‫ونقا�شات ‪ ،‬ملاذا يوجد هنا هذا وال يوجد عندنا ‪ ،‬ملاذا ‪ ،‬ملاذا ‪ ،‬ملاذا وحلد‬ ‫الآن مل اتخل�ص من هذه امل�شكلة ‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ ، 2000/11/25‬قر�أت ال�صحف وذهبت للم�شي مع نور و�أخذنا‬ ‫رك�س منا ‪ ،‬خولة ذهبت مع عي�سى ل�شراء حاجات للمطبخ ‪� ،‬سجا ونور‬ ‫ذه��ب��وا للمدينة ل�شراء ح��اج��ات لنور ‪ ،‬علي ذه��ب اىل ال�سيد اليا�س‬ ‫مل�ساعدته يف در�س الفرن�سي ‪ ..‬عاد اجلميع ال�ساعة الرابعة والن�صف‬ ‫‪ ،‬هيئنا طعام الغداء وتناولناه ال�ساعة اخلام�سة والن�صف ‪ ،‬يف امل�ساء‬ ‫جل�سنا امام التلفزيون ‪� ،‬شاهدت القناة الف�ضائية العراقية تعر�ض لقاء‬ ‫الرئي�س مع عميدة ا�سرة �آل ثاين القطرية ‪ ،‬قلت يف �سري الله يعطينا‬ ‫العمر لرنى ما هو هدف ا�سرة �آل ثاين مع الرئي�س ‪ ،‬بعد ذلك عر�ضت‬ ‫نف�س القناة الرئي�س يف جمل�س ال��وزراء وحت��دث مطوال عن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وقال ان ال�شارع العربي مل يقوم مبا يجب حلد الآن وعلى‬ ‫ال�شارع العربي ان يق�ضي على امل�صالح الأمريكية وبعدها الربيطانية يف‬

‫املنطقة ويف كل مكان ‪ ،‬لأن حتالف امريكا ا�سرتاتيجي مع ال�صهيونية‬ ‫والتعيد النظر بهذا التحالف �إال ان تعرف ان م�صاحلها �سوف تنتهي‬ ‫يف املنطقة ومبا فيها جريان النفط العربي اىل امريكا ‪ ،‬وقال مادامت‬ ‫ا�سرائيل م��وج��ودة �سوف ال تهد�أ املنطقة وال ت�ستقر ‪ ،‬وعلى اليهود‬ ‫املهاجرين يف فل�سطني ان يعودوا اىل اوطانهم التي جا�ؤوا منها ‪ ..‬ويف‬ ‫ختام حديثه طلب اعداد مذكرة اىل الأمني العام للأمم املتحدة تطلب منه‬ ‫ان ي�ضيف ال�شعب الفل�سطيني اىل مذكرة التفاهم املعقودة بني العراق‬ ‫والأمم املتحدة لأن �شعب فل�سطني جزء من ال�شعب العراقي ‪ ..‬وقبل ذلك‬ ‫�أكد على �ضرورة ا�ستمرار االنتفا�ضة واحلذر من املبادرات التي هدفها‬ ‫ايقاف االنتفا�ضة وهذه املبادرات هي على ح�ساب ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وحقوقه وبالتايل على ح�ساب العرب وحقوقهم ‪ .‬وقال ان هناك حكام‬ ‫ي�سعون اىل ذلك لأنهم يعرفون ان ا�ستمرار االنتفا�ضة �سوف يجعلهم‬ ‫امام خيارين ال ثالث لهما اما ال�سقوط واما الدخول باحللبة ‪.‬‬ ‫�إن قرار الرئي�س ذكي جدا لأنه �سوف ي�سند ال�شارع الفل�سطيني ويجعله‬ ‫يتمرد على قرار قيادة عرفات �إذا طلبت منه التوقف عن مقاومة �إ�سرائيل‬ ‫‪ ،‬وبنف�س ال��وق��ت �سوف ت�سجل نقطة ل�صالح الرئي�س و�سمعته يف‬ ‫ال�شارع العربي والفل�سطيني ب�شكل خا�ص حتى و�إن مل ت�سجل موافقة‬ ‫الأمم املتحدة على الطلب العراقي ‪ ،‬ولكن كنت �أمتنى لو قال الرئي�س ان‬ ‫جمل�س الوزراء ناق�ش مو�ضوع ا�ضافة ال�شعب الفل�سطيني املحا�صر اىل‬ ‫مذكرة التفاهم وقرر �شموله بذلك مع �شقيقه ال�شعب العراقي ‪ ،‬وهو يعلن‬ ‫ذلك با�سم جمل�س الوزراء لأن الطريقة التي اعلن بوا�سطتها القرار تعزز‬ ‫االنطباع ال�سائد على ان الرئي�س هو �صاحب القرار دون الرجوع لأحد ‪،‬‬ ‫وانا �أمتنى ان يك�سر هذا االنطباع الذي ي�سيء لقيادة الرئي�س واداراته‬ ‫للأمور ‪ ..‬ال�شيء الآخر ال �أعرف كيف �سوف يتلقى ال�شعب العراقي هذا‬ ‫القرار املفاجئ ‪ ،‬ان الرئي�س دائما ي�ستعمل طريقة ال�صعق الكهربائي يف‬ ‫اتخاذ قراراته ‪ ،‬دون متهيد وال تهيئة وهذا فيه عدم اهتمام بالر�أي الآخر‬ ‫ورغبته وه��ذا غري مرغوب والحمبذ ال الآن وال يف ال�سابق ‪ ..‬النا�س‬ ‫يحبون اللي يحرتم م�شاعرهم ووجودهم عن طريق م�شاركتهم بالقرار‬ ‫ولي�س العك�س ‪ ..‬الذي �أقوله الله يوفقه ملا فيه اخلري للعراق �أو ًال ‪.‬‬ ‫الأحد ‪ ، 2000/11/26‬كان الطق�س ممطر ًا ‪ ،‬مل �أخرج من البيت ‪ ،‬قر�أت‬ ‫ال�صحف وتناولنا طعام الغداء مع الأطفال ‪� ،‬شاهدت قلي ًال التلفزيون ‪،‬‬ ‫يف متام ال�ساعة ال�سابعة م�ساء ذهب علي اىل حمطة القطار لل�سفر اىل‬ ‫فيبورك ‪ ،‬عر�ضت عليه ان او�صله للحطة قال ال بابا لي�س هناك حاجة لذلك‬ ‫‪ ،‬وعندما حليت عليه قال بابا ما اريدك ان ت�أتي للمحطة لأن هناك �أنواع‬ ‫ا�شكال من النا�س ‪ ،‬وا�صر على عدم ذهابي معه للمحطة ‪ ،‬يف ال�ساعة‬ ‫التا�سعة والن�صف ات�صلت به فقال و�صلت مكان ال�سكن قبل قليل والآن‬ ‫ارتب اغرا�ضي ‪ ،‬وفر�شت البطانية التي اعطيتني اياها على ال�سرير ‪،‬‬ ‫و�سوف انام بعد ن�صف �ساعة او اكرث بعد اكمل من ترتيب اغرا�ضي ‪،‬‬ ‫قلت له جيد وت�صبح على خري وانتبه على درا�ستك ‪ ،‬قال �إن �شاء الله ‪.‬‬

‫تاريخ العراق المعاصر‪ /‬العهد الملكي‬

‫احللقة (‪)21‬‬

‫ملاذا ابلغ �صالح الدين ال�صباغ رئي�س الوزراء الكيالين‬ ‫ب�ضــرورة مغــادرة بريطانيــا للأرا�ضــي العراقيــة؟‬ ‫د‪ .‬فيبي مار‬ ‫ترجمة ‪ :‬م�صطفى نعمان �أحمد‬ ‫يف هذا الوقت فقد ر�شيد عايل الكيالين ال�سيطرة التي كان يتمتع بها‬ ‫فيما م�ضى‪ .‬فقد قام �صالح الدين ال�صباغ ويون�س ال�سبعاوي‪ ،‬اللذان‬ ‫نحو وا�ضح العواقب املحتملة‪ ،‬ب�إبالغ الكيالين �أن على‬ ‫مل يدركا على ٍ‬ ‫القوات الربيطانية مغادرة البالد خالل ب�ضعة �أيام‪ ،‬ولن يتم ال�سماح‬ ‫بو�صول قوات �أخرى‪ ،‬ووجوب �إبالغ العراقيني بو�صول قوات �إ�ضافية‬ ‫مقدم ًا‪ .‬مل تكن للربيطانيني النية ب�سحب قواتهم‪ ،‬و�سارت الأحداث �إىل‬ ‫نهاية حمتومة‪ .‬ففي الثامن والع�شرين من ني�سان‪ ،‬قرر جمل�س الوزراء‬ ‫�إر�سال قوات عراقية �إىل قاعدة احلبانية اجلوية ك�إجراء احرتازي‪.‬‬ ‫ويف اليوم التايل‪� ،‬أُخ�بر الربيطانيون‪ ،‬الذي كانوا يحاولون �إجالء‬ ‫ن�ساء و�أطفال من احلبانية بالطائرة‪� ،‬أن��ه �إذا �أقلعت الطائرة‪ ،‬ف�إنها‬ ‫�س ُتق�صف‪ .‬ع ّد الربيطانيون هذا العمل �إجرا ًء حربي ًا‪ ،‬ويف الثاين من‬ ‫�أيار قرر القائد الربيطاين املحلي مهاجمة القوات العراقية وحما�صرة‬ ‫القاعدة من دون حتذير‪ .‬وقبل �أن يقوم العراقيون باملبادرة‪ ،‬جنح‬ ‫الإجراء الربيطاين‪ .‬فلو كان العراقيون �أ�صحاب املباردة‪ ،‬لفاق عددهم‬ ‫عدد القوات الربيطانية يف الأر�ض‪ ،‬ولرمبا كانوا قد �أقنعوا املحور ب�أن‬ ‫العراق ي�ستحق الإنقاذ‪ ،‬بيد �أن �أوامر كهذه مل ت�صدر‪.‬‬ ‫مل جتر املعركة يف الأر�ض بل يف اجلو‪ .‬فخالل �ساعات دمرت القوات‬ ‫اجلوية امللكية خم�س ًا وع�شرين طائرة من طائرات العراق الأربعني‪.‬‬ ‫ان�سحب اجلي�ش العراقي‪ ،‬الذي �أُخذ على حني غرة‪� ،‬إىل الفلوجة وقام‬ ‫بتدمري ال�سدود على الفرات وغمر املنطقة باملياه‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أخر‬ ‫التقدم الربيطاين بيد �أنه مل يوقفه‪ .‬ويف �أثناء ذلك ‪ ،‬بد�أت التعزيزات‬ ‫الربيطانية بالتدفق من الأردن‪ ،‬ب�ضمنها ق��وات ط��وارئ من الفيلق‬ ‫العربي الذي يقوده غلوب با�شا‪ ،‬مت اال�ستيالء على الفلوجة يف التا�سع‬ ‫ع�شر من �أيار و�أ�صبحت الطريق �سالكة �إىل بغداد‪.‬ويف بغداد‪� ،‬أثبتت‬ ‫احلكومة �أنها غري كف�ؤة كما هو حال اجلي�ش‪ .‬فلم يتم و�ضع خطط‬ ‫م�سبقة للتعامل مع الأزمة وطلب م�ساعدة من قوات املحور‪ .‬ففي اليوم‬ ‫الذي تال تدمري القوة اجلوية يف احلبانية واخل�سائر املتزايدة‪� ،‬أر�سل‬ ‫جمل�س الوزارء وعلى عجل ناجي �شوكت �إىل تركيا ل�ضمان دعم �أملانيا‪.‬‬ ‫ويف الواقع‪ ،‬جرى �إر�سال م�ساعدة‪ ،‬لكنها كانت جد �ضئيلة وكان الوقت‬ ‫جد مت�أخر‪ .‬ففي هذا الوقت‪ ،‬كان هتلر يح�شد قواته للهجوم على االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي ومل يكن م�ستعد ًا لنجدة ال��ع��راق جن��دة حقيقية‪.‬انهارت‬ ‫احلكومة التي �أ�شعلت فتيل احل��رب بعد فرتة ق�صرية‪ .‬ففي التا�سع‬ ‫والع�شرين من �أيار‪ ،‬وحني اقرتبت الفيالق الربيطانية من بغداد‪ ،‬هرب‬

‫ال�ضباط الأربعة �إىل �إيران‪ ،‬و�سرعان ما حلق بهم ر�شيد عايل الكيالين‪،‬‬ ‫واحلاج �أمني احل�سيني‪ ،‬و�أتباعهما‪ .‬ويف اليوم نف�سه‪� ،‬شكل �أمني بغداد‬ ‫�أر�شد العمري جلنة �ضمت كبار �ضباط اجلي�ش املتبقني يف وزارة‬ ‫الدفاع‪ .‬عقدت اللجنة هدنة‪ ،‬جرى توقيعها يف الثالثني من �أيار‪ .‬ويف‬ ‫الأول من حزيران‪ ،‬و�صل عبد الإله �إىل بغداد مع نوري ال�سعيد‪ ،‬وعلي‬ ‫جودت الأيوبي‪ ،‬وجميل املدفعي رجل التهدئة‪ ،‬و�آخرين‪ .‬وانيط بهم‬ ‫ت�شكيل حكومة مكونة من الفريق امل�ؤيد لربيطانيا ح�صر ًا‪ .‬وبذا انتهت‬ ‫املحاولة الأخطر منذ ثورة ‪ 1920‬لقطع العالقة مع الربيطانيني وخلع‬ ‫النظام الذي �أقاموه‪ .‬مرة �أخرى‪ ،‬انتهت املحاولة بانت�صار بريطاين‪.‬‬ ‫كان للأزمة م�ضاعفات عميقة يف امل�ستقبل؛ فكل امل�شاركني دفعوا الثمن‬ ‫عاج ًال �أم �آج ًال‪ .‬فقد جرى �إعدام �أو �سجن العديد من م�ؤيدي ر�شيد عايل‬ ‫الكيالين؛ �أما املتعاطفون امل�شتبه بهم فقد جرى �إبعادهم �أو احتجازهم‬ ‫يف مع�سكرات‪ .‬بد�أ الكيالين رحلة نفي طويلة‪ .‬لكن ح�ساب الو�صي‬ ‫ونوري جاء الحق ًا يف ‪ .1958‬ودفع الربيطانيون �أي�ض ًا الثمن يف هذا‬ ‫التاريخ حني انهار النظام الذي عملوا الكثري لدعمه‪ .‬والأهم‪� ،‬أن �أحداث‬ ‫ه��ذه الأي��ام و ّل��دت خالف ًا عميق ًا يف املجتمع العراقي‪ .‬ك��ان بالإمكان‬ ‫احتواء املعار�ضة من الآن ف�صاعد ًا‪ ،‬ولكن دون التو�صل �إىل ت�سوية‪.‬‬ ‫فمن مت �إعدامهم يف �إح��داث ‪� 1941‬أ�صبحوا �شهداء بنظر العديد من‬ ‫�أفراد اجلي�ش وال�شعب‪ .‬فال�ضباط ال�شباب الذين �أطاحوا بالنظام عام‬ ‫‪ 1958‬اعتقدوا �أنهم �أكملوا املهمة التي مل تكتمل يف ‪� .1941‬أما بالن�سبة‬ ‫للنفوذ الربيطاين‪ ،‬فقد �أو�ضحت الأحداث مدى �ضعفه‪ ،‬وبف�ضل الو�ضع‬ ‫الطارئ لفرتة احلرب ووجود القوات الربيطانية على الرتاب العراقي‪،‬‬ ‫فقد ُمنِح النظام فر�صة جديدة للبقاء‪.‬‬ ‫االحتالل الربيطاين الثاين (‪)1945-1941‬‬ ‫يف ح��زي��ران ‪ ،1941‬ب���د�أ االح��ت�لال ال�بري��ط��اين ال��ث��اين ل��ل��ع��راق مع‬ ‫و�صول الفرقة الأوىل للقوات الربيطانية و�شروعها مب�صادرة املنازل‬ ‫واملباين‪ .‬و�ش�أنه �ش�أن االحتالل الأول‪ ،‬قبل خم�سة وع�شرين عام ًا‪ ،‬فقد‬ ‫جرى بنا ًء على مقت�ضيات احلرب وم�صلحة اجلهد احلربي للحلفاء‪.‬‬ ‫وق��د مُنحت امل�سائل الداخلية يف ال��ع��راق �أول��وي��ة ثانية‪� .‬أُجن���زت‬ ‫الرغبات الربيطانية‪ ،‬كال�سابق‪ ،‬من خالل �سا�سة عراقيني وق�صر م�ساند‬ ‫بالكامل‪ ،‬معتمد على العالقة مع بريطانيا‪ .‬ويف جوانب �أخرى‪ ،‬يختلف‬ ‫االحتالل الثاين اختالف ًا ملحوظ ًا عن االحتالل الأول‪ .‬وكان ثمة مقدار‬ ‫نحو‬ ‫�ضئيل من ال�شك حول م�ستقبل العراق‪ .‬وكان من املعروف على ٍ‬ ‫وا�ضح �أن الو�ضع كان م�ؤقت ًا و�سيزول مع نهاية احلرب وان�سحاب‬ ‫القوات الربيطانية و�سيتم الإبقاء على النفوذ الربيطاين من خالل‬ ‫املعاهدة والعالقات ال�شخ�صية مع املجموعة احلاكمة‪.‬كان من م�صلحة‬ ‫الربيطانيني وال�سا�سة الذين ع��ادوا معهم �إدام��ة مكانتهم امل�ستعادة‪.‬‬

‫يف حزيران ‪ ،1941‬بد�أ‬ ‫االحتالل الربيطاين الثاين‬ ‫للعراق مع و�صول الفرقة الأوىل‬ ‫للقوات الربيطانية و�شروعها‬ ‫مب�صادرة املنازل واملباين‬

‫وكال الطرفني ا�ستخدما فرتة احلرب ل�ضمان هيمنتهم امل�ستمرة حتى‬ ‫بعد نهاية احلرب‪ ،‬وعمل الو�صي وال�سا�سة امل�ؤيدون لربيطانيا على‬ ‫�إبعاد مناف�سيهم املعادين لربيطانيا و�إ�ضعاف نفوذهم يف اجلي�ش‬ ‫تام غري م�سبوق‪ .‬كان الوجود الربيطاين‬ ‫والبريوقراطية على ٍ‬ ‫نحو ٍ‬ ‫خالل احلرب كام ًال‪ .‬والدليل امللمو�س على ذلك وجود قوات بريطانية‪.‬‬ ‫فبحلول نهاية ‪� ،1942‬ضمت هذه القوات فرقتني بريطانيتني ولوا ًء‬ ‫مدرع ًا وثالث فرق هندية ول��وا ًء مدرع ًا‪ ،‬وفرقة بولندية واح��دة‪ .‬ومل‬ ‫يجر تقليل هذه القوات �إال بعد الدفاع الناجح ل�ستالينغراد يف ‪.1943‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كانت القوات الربيطانية متثل جانبا واح��دا من جوانب االحتالل‪.‬‬ ‫ومتثل اجلانب الأهم يف ال�سيطرة الربيطانية على املزيد من جوانب‬ ‫االقت�صاد‪ ،‬واجلي�ش‪ ،‬والعنا�صر الرئي�سة للبريوقراطية والتعليم‬ ‫وو�سائل الإعالم‪ .‬وكان املدير لهذه العملية كينهان كورنواليز‪ ،‬ال�سفري‬ ‫نحو تام عرب خربة متتد‬ ‫الربيطاين‪ ،‬الذي خرب البلد و�شخ�صياته على ٍ‬ ‫�إىل خم�سة وع�شرين عام ًا عمل خاللها م�ست�شار ًا لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫�إعادة النظام احلاكم‬ ‫تكمن الأهمية احلقيقية لالحتالل الربيطاين يف �إعادته للمجموعة‬ ‫احلاكمة امل�ؤيدة لربيطانيا‪ .‬فقد ربط االحتالل الثاين الدوائر احلاكمة‬ ‫يف العراق‪� ،‬سيما الو�صي ونوري ال�سعيد‪ ،‬ربط ًا �صميمي ًا بربيطانيا‪.‬‬ ‫فرغبة ه���ؤالء ال�سا�سة بالعمل كو�سطاء بني الربيطانيني و�شعبهم‪،‬‬ ‫و�سعيهم لإن��زال عقوبة امل��وت ب�أن�صار ر�شيد عايل الكيالين‪ ،‬عزلت‬ ‫النظام تدريجي ًا عن الطبقة الو�سطى املنظمة‪ ،‬وجعلته �أكرث اعتماد ًا‬ ‫على الربيطانيني‪.‬بد�أ االح��ت�لال باتباع �سيا�سة اع��ت��دال‪ .‬فقد �ش ّكل‬ ‫جميل املدفعي‪ ،‬رجل التهدئة‪ ،‬وزارة ان�صبت مهمتها بو�ضوح على‬ ‫�إ�سدال ال�ستار على املا�ضي مرة �أخرى‪ .‬فقد كان مهيئ ًا لتلبية املطالب‬ ‫الربيطانية وحتجيم اخلطر القومي‪ ،‬ولكن لي�س امل�ضي �إىل حد �إزالة‬ ‫القوميني �إزالة كاملة‪ .‬ففي الثالث من حزيران‪� ،‬أ�صدرت وزارته �إعالن ًا‬ ‫بالأحكام العرفية‪ّ ،‬‬ ‫ظل �ساري املفعول حتى �آذار ‪ .1946‬وع ّد مر�سوم‬ ‫ً‬ ‫�آخر حكومة ر�شيد عايل الكيالين حكومة غري د�ستورية مهيئا الطريق‬ ‫التخاذ �إجراء �ضد �أع�ضائها �إذا ما ُع ّد ذلك �ضروري ًا‪ .‬جرى حل اخلالف‬ ‫مع الربيطانيني حول املعاهدة‪ .‬ويف احلادي ع�شر من حزيران‪ُ ،‬قطعت‬ ‫العالقات الدبلوما�سية مع �إيطاليا‪ ،‬و�أُحيل عدد من �ضباط اجلي�ش‪،‬‬ ‫واملوظفني املدنيني امل�شاركني يف �أحداث �أيار ‪ 1941‬على التقاعد وحل‬ ‫حملهم رجال �أكرب �سن ًا من �أ�صحاب الوالء غري امل�شكوك فيه للنظام‪.‬‬ ‫�أما ال�شخ�صيات البارزة يف قطاع التعليم ممن كانوا قد ح�صلوا على‬ ‫اجلن�سية العراقية‪ ،‬ك�ساطع احل�صري‪ ،‬فقد �أُ�سقطت عنهم اجلن�سية‬ ‫وجرى ترحيلهم‪ ،‬مع حوايل (‪ )100‬مدر�س فل�سطيني و�سوري‪ .‬وقد‬ ‫مت �إلغاء حركة الفتوة و�إغالق الأندية القومية كاملثنى واجلوال‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

4246 AlmashriqNews  

4246 AlmashriqNews

4246 AlmashriqNews  

4246 AlmashriqNews

Advertisement