Page 12

‫داع�ش د ّمر ‪ %40‬من البنى التحتية يف �أمين املو�صل‬ ‫نينوى ‪ -‬متابعة امل�شرق‪:‬‬ ‫ك�شف ع�ضو جمل�س حمافظة نينوى ح�سن �سبعاوي‪� ,‬أم�س الأحد‪ ،‬عن بلوغ ن�سبة دمار‬ ‫البنى التحتية يف ال�ساحل الأمين ملدينة املو�صل ‪ .%40‬وقال �سبعاوي يف ت�صريح �صحفي‪:‬‬ ‫�إن “القوات الأمنية �ضيّقت اخلناق على ع�صابات داع�ش االجرامي يف كل مناطق اجلانب‬ ‫الأمين ملدينة املو�صل”‪ .‬و�أ�ضاف �أن “ن�سبة دمار البنى التحتية لل�ساحل الأمين بلغت‬ ‫‪ %40‬ب�سبب قيام داع�ش االجرامي بن�سف الأبنية احلكومية والدور ال�سكنية للمواطنني‪،‬‬ ‫ف�ضال عن قدم املناطق و�ضيق �أحيائها ال�سكنية‪ ,‬خ�صو�ص ًا يف منطقتي وادي حجر وحي‬ ‫الطريان”‪ .‬وطالب �سبعاوي بــ“�إخراج املدنيني من �ساحات القتال‪� ,‬سيما يف الأحياء‬ ‫ال�ضيقة والتي مازالت ت�شهد معارك مع عنا�صر جماميع داع�ش الإجرامية”‪.‬‬

‫�أكرث من ‪ 700‬م�شروع متوقفة يف بغداد‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ك�شف رئي�س جمل�س حمافظة بغداد ريا�ض الع�ضا�ض عن وجود اكرث من ‪700‬‬ ‫م�شروع خدمي و�صناعي متوقفة ب�سبب الأزمة املالية التي مير بها البلد‪ .‬واو�ضح‬ ‫الع�ضا�ض ان “اعادة ت�شغيل امل�شاريع املتوقفة يف العا�صمة �سي�شكل موارد ا�ضافية‬ ‫تعزز االقت�صاد الوطني”‪ ،‬م�ضيفا ان “ت�شغيل امل�شاريع �سيوفر فر�ص عمل هائلة مما‬ ‫ي�ساهم يف تقلي�ص ن�سبة البطالة املرتفعة يف العا�صمة”‪ .‬وقال ان “تفعيل اال�ستثمار‬ ‫�سي�ساهم فد دفع عجلة االقت�صاد و�سيوفر موارد جديدة للموازنة و�سيقل�ص العجز‬ ‫املالية الذي تعاين منه الدولة”‪.‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫االثنني ‪ 13‬من �آذار ‪ 2017‬العدد ‪ 3716‬ـ ال�سنة الرابعة ع�شرة‬

‫يوميـــة دولية م�ستقلة‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫‪Monday 13 March. 2017 No. 3716 Year 14‬‬

‫التيار الصدري‪:‬‬

‫أكد ضرورة إعادة صياغة العملية السياسية بعيداً عن املحاصصة والطائفية‬

‫عالوي‪ :‬هناك خوف من مرحلة ما بعد داع�ش‬ ‫وهي �آخر فر�صة للعراق للخروج من النفق املظلم‬ ‫امل�شرق – خا�ص‪:‬‬ ‫ت��وق��ع ن��ائ��ب الرئي�س ال�ع��راق��ي �إي ��اد عالوي‬ ‫حدوث م�شاكل كثرية بعد التخل�ص من داع�ش‪،‬‬ ‫مب ّي ًنا �أن الن�صر الع�سكري لي�س كافيًا‪ ،‬بل‬ ‫يتوجب �أن يرافقه جهد �سيا�سي‪ ،‬وهذا يتطلب‬ ‫وجه دع��وات �إىل‬ ‫وق ًتا طويلاً ‪ ،‬فيما �أعلن �أنه ّ‬ ‫ال�ع��رب‪ ،‬مفادها �أال ت�ترك��وا ال�ع��راق وحيدًا‪،‬‬ ‫كا�شف ًا يف حديث مع وكالة �إيالف الإلكرتونية‬ ‫�أنه بعث بر�سالة �إىل الأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫لت�صحيح امل�سار يف ما يتعلق باالنتخابات يف‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫* هل هناك فر�صة مقبلة لت�صحيح الأو�ضاع‬ ‫يف العراق؟‬ ‫ ال��ع��راق ��ش�ه��د ف��ر��ص�ت�ين‪ ،‬الأوىل يف عام‬‫‪ ،2010‬وهي ال�سماح لـ"لعراقية" ب�أن ت�شكل‬ ‫حكومة‪ ،‬ولو ح�صل ملا كانت الأم��ور كما هي‬ ‫عليه الآن‪ ،‬والآن فر�صة ثانية مقبلة وهي يف‬ ‫فرتة ما بعد داع�ش والق�ضاء عليها ع�سكريًا‪،‬‬ ‫فوتنا هذه‬ ‫وهذه هي الفر�صة الأن�سب‪ ،‬و�إذا ّ‬ ‫الفر�صة كما فاتت التي �سبقتها‪ ،‬ف�إن العراق‬ ‫�سي�سري باجتاه اخلراب واملنطقة كذلك‪.‬‬ ‫* ما الذي يجب فعله ل�ضمان عدم �ضياع‬ ‫الفر�صة الثانية؟‬ ‫ ي�ج��ب �أن ن���س��ارع يف �إج � ��راءات وا�ضحة‬‫حم��ددة تهدف �إىل �إ��ص�لاح الأو� �ض��اع ب�شكل‬ ‫جذري‪ ،‬و�إعادة �صياغة العملية ال�سيا�سية مرة‬ ‫�أخ��رى ب�شكل �شمويل بعيدًا عن املحا�ص�صة‬ ‫والطائفية والإق�صاء‪..‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "العرب والواليات املتحدة ف ّرطوا‬ ‫بالعراق‪ ،‬لكن ما يجب �أن يعرفه اجلميع هو‬ ‫�أن العراق ال ي�ستطيع �أن ين�سلخ من عروبته‪،‬‬ ‫وال م��ن ك��ون��ه دول��ة �إ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وال ي�ستطيع‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا �أن يغادر تركيباته املجتمعية الداخلية‬ ‫الوطنية"‪.‬‬ ‫* هل العراق يعي�ش يف ظل دولة؟‬ ‫‪ -‬العراق اليوم ك�سيح‪ ..‬هو بال جي�ش وبال‬

‫�إم �ك��ان��ات‪ ،‬وال ي��زال معتمدًا على الأجانب‪،‬‬ ‫وم�ع�ت�م�دًا ع�ل��ى ال �غ��رب وغ�ي�ر ال �غ��رب وعلى‬ ‫املعلومات التي ت�أتيه من بع�ض الدول العربية‪،‬‬ ‫ولي�ست لديه �أ�سلحة‪ ،‬وهنا يفرت�ض بالإخوة‬ ‫ال�ع��رب �أن يكونوا داع�م�ين وم�ب��ادري��ن لدعم‬ ‫العراق‪ ،‬العراق الآن مك�سور ماليًا‪ ،‬نحو ‪100‬‬ ‫مليار جمموع ديونه اخلارجية والداخلية‪.‬‬ ‫*هلميكنحتجيمالف�صائلامل�سلحةيفالعراق؟‬ ‫ كلما تقدمت ال��دول��ة‪ ،‬كلما ت��راج�ع��ت هذه‬‫املظاهر‪ ،‬ومتى ما �أ�صبحت العملية ال�سيا�سية‬ ‫واقعًا وحتقق التوازن الفعلي فيها‪ ،‬تال�شت‬ ‫تلك املظاهر‪.‬‬ ‫* ما قراءتكم لت�شكيل كيانات �سيا�سية بطابع‬ ‫مدين من �شخ�صيات كانت متثل الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي يف العراق؟‬ ‫ هذه الكيانات ال�سيا�سية الطائفية‪� ،‬سواء‬‫ك��ان��ت �شيعية �أم ��س�ن�ي��ة‪ ،‬ب� ��د�أت ت �ت ��آك��ل من‬ ‫داخلها‪ ،‬وب��د�أ التناق�ض يطبع �أداءه��ا‪ ،‬ناهيك‬

‫ع��ن ال�ت�ن��اق����ض م��ع الآخ� ��ر‪ ،‬وه ��ذا ب ��د�أ ي�صل‬ ‫باالن�شطارات هذه �إىل �صراع م�سلح‪ ،‬وهذا‬ ‫وبح�سن نية يف ال �ق��راءة ميكن ع �دّه م�ؤذ ًنا‬ ‫جديدًا ب�ضرورة ترك املواقع الطائفية‪.‬‬ ‫* ما تعليقكم ب�ش�أن حتالفات يجري احلديث‬ ‫عنها يف امل�شهد العراقي؟‬ ‫ ال يوجد اليوم �أي حتالف حقيقي بني �أية‬‫جهة وجهة �أخرى‪ ،‬رمبا يوجد تفاهم ور�سائل‪،‬‬ ‫وم��ا ي�ح��دث يف م��ا يتعلق بنا ه��و ا�ستقراء‬ ‫مواقع الآخرين ومواقفهم‪ ،‬والآخر يف املقابل‬ ‫يريد �أن يتلم�س الواقع‪ .‬غري هذا ف�إن الوقت‬ ‫مبكر �أولاً ‪ ،‬وثانيًا ال بد من امتحان املواقف‬ ‫ب�ش�أن من يريد �أن مي�ضي بالعراق �إىل طريق‬ ‫اال�ستقرار واخل ��روج �إىل الف�ضاء الوطني‬ ‫وعدم التح�صن بالف�ضاء الطائفي‪.‬‬ ‫* هل ت�ضع خطوط ًا حمراء �أمام التحالفات‬ ‫املقبلة؟ و�أين �إياد عالوي والوفاق من هذا‬ ‫احلراك؟‬

‫نقيب املعلمني يهدد‬ ‫بـ(وقفة جادة) ب�ش�أن ت�أخر الرواتب‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ه��دد نقيب املعلمني العراقيني عبا�س ال�سوداين ام�س الأح��د‪ ،‬بــ”وقفة جادة” �ضد املق�صرين‬ ‫وامل�س�ؤولني عن ا�ستمرار ت�أخر الرواتب‪ ،‬منتقدا قرار نقل ال�صالحيات �إىل املحافظات الذي ادى‬ ‫لت�أخر �صرف رواتب املعلمني‪ .‬وقال ال�سوداين �إن “نقابة املعلمني العراقيني �ستكون لها وقفة‬ ‫جادة �أمام اجلهة املق�صرة يف �صرف رواتب املعلمني”‪ ،‬م�ؤكدا �أن “جميع املعلمني على ا�ستعداد‬ ‫تام لأن تكون لهم وقفة بهذا اخل�صو�ص”‪ ،‬م�ضيفا �أن “نقابة املعلمني عقدت يوم ام�س اجتماعا مع‬ ‫حمافظة بغداد ومديري املديريات ال�ست يف بغداد من اجل التو�صل �إىل حل لهذا الأمر”‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن “النقابة ابدت اعرتا�ضها على تطبيق قرار نقل ال�صالحيات يف هذا التوقيت”‪.‬‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أك ��د رئي�س الهيئة ال�سيا�سية‬ ‫للتيار ال�صدري �ضياء اال�سدي‬ ‫�أن التيار ال�صدري عند ح�سن‬ ‫ظ � ��ن ج � �م � �ه� ��وره ول� � ��ن ي��ع��ود‬ ‫للتحالف الوطني �إال بعد تنفيذ‬ ‫ورق ��ة زع�ي�م��ه م�ق�ت��دى ال�صدر‪،‬‬ ‫عازيا مقاطعة جل�سات التحالف‬ ‫الوطني �إىل عدم تنفيذ الورقة‬ ‫التي تقدم بها‪.‬وقال الأ�سدي اننا‬ ‫“علقنا ح�ضورنا يف التحالف‬ ‫ال��وط�ن��ي ع�ل��ى �أم ��ل �أن حت�صل‬ ‫مراجعة للعمل ال�سيا�سي وفق‬ ‫ورق��ة اال� �ص�لاح ال��داخ�ل��ي التي‬ ‫دعا �إليها الزعيم العراقي مقتدى‬ ‫ال�صدر"‪ ،‬م�ضيفا ان “�أطراف‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف ال ��وط� �ن ��ي تعهدوا‬ ‫ب�ت�ن�ف�ي��ذ ال ��ورق ��ة الإ�صالحية‬ ‫لل�صدر‪� ،‬إال ان��ه مل تنفذ‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي �أدى �إىل ات�ساع الفجوة‬ ‫بيننا وبني �أط��راف التحالف”‪.‬‬

‫و�أك��د رئي�س الهي�أة ال�سيا�سية‬ ‫للتيار ال�صدري “نحن عند ظن‬ ‫جمهورنا ب�ن��ا‪ ،‬ول��ن ن�ع��ود �إىل‬ ‫اج�ت�م��اع��ات ال�ت�ح��ال��ف الوطني‬ ‫�إال بعد تعديل امل�سار ال�سيا�سي‬ ‫وتنفيذ ورق��ة الزعيم العراقي‬ ‫مقتدى ال�صدر”‪.‬‬

‫العمل تطلق �إعانات لأكرث‬ ‫من ‪ 2000‬امر�أة معرت�ضة‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلنت وزارة العمل وال�ش�ؤون االجتماعية‪� ،‬أم�س الأح��د‪� ،‬إطالق‬ ‫االع��ان��ات لأك�ثر من ‪ 2000‬معرت�ضة يف بغداد واملحافظات �ضمن‬ ‫ملحق الدفعة االوىل‪ .‬وقال املتحدث الر�سمي للوزارة عمار منعم‪ ،‬ان‬ ‫"الوزارة �أطلقت‪�( ،‬أم�س)‪ ،‬ملحق الدفعة االوىل للعام احلايل وي�شمل‬ ‫‪ 2130‬معرت�ضة يف بغداد واملحافظات ممن عدتهن وزارة التخطيط‬ ‫فوق م�ستوى خط الفقر وا�ستبعدتهن وقدمن اعرتا�ضات اىل اللجان‬ ‫العليا”‪ ،‬م�شريا �إىل “وجود وجبة ثانية �ستطلق �ضمن ملحق هذه‬ ‫الدفعة"‪ .‬مو�ضحا �أن "الوزارة كانت قد اطلقت مطلع ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫الدفعة االوىل لإع��ان��ات �شبكة احلماية االجتماعية للعام احلايل‬ ‫و�شملت امل�شمولني اجلدد ممن عدتهم وزارة التخطيط م�ستحقني‬ ‫لالعانات كونهم دون م�ستوى خط الفقر‪ ،‬وكذلك املعرت�ضني الذين‬ ‫عدتهم فوق م�ستوى خط الفقر‪ ،‬اىل جانب عدد ممن توقفت اعاناتهم‬ ‫ال�سباب احرتازية او فنية او ادارية"‪.‬‬

‫دعوات نيابية �إىل ت�شريع قانون ي�شجع الرجال على (تعدد الزوجات)‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫دعت النائبة جميلة العبيدي‪� ،‬أم�س الأحد‪� ،‬إىل‬ ‫ت�شريع قانون ي�شجع الرجال على الزواج ب�أكرث‬ ‫من امر�أة واحدة من خالل �صرف حوافز مالية‪،‬‬ ‫مطالبة زميالتها النائبات والن�ساء عامة برفع‬ ‫�شعار “نقبل بع�ضنا �شريكات حلماية بع�ضنا”‪.‬‬ ‫وقالت العبيدي يف م�ؤمتر �صحفي عقدته يف‬ ‫مبنى ال�برمل��ان‪ ،‬ان�ن��ا “يف ال��وق��ت ال��ذي نتقدم‬ ‫فيه بال�شكر للرجال ال��ذي��ن ب ��ادروا باالحتفال‬ ‫بعيد املر�أة وهذا دليل اعرتافهم بالدور العظيم‬ ‫ال��ذي ت�ؤديه الن�ساء اىل جانبهم”‪ ،‬مبينة اننا‬ ‫“نذكر النائبات باننا غفلنا عما هو اعظم لنا‬

‫من حق ن�سيناه او مل نفهم حقيقته ا�ستجابة‬ ‫لأنانيتنا اال وهو تعدد الزوجات الذي حا�صرنا‬ ‫الرجل به على الرغم من زيادة ظاهرة االرامل‬ ‫والعوان�س واملطلقات اللواتي جت��اوز عددهن‬ ‫االربعة ماليني”‪ .‬و�أ�ضافت العبيدي �أن “هذه‬ ‫ال�ظ��اه��رة اخل�ط�يرة ال�ت��ي ا�صبحت ت�ه��دد بنات‬ ‫جن�سنا وا�صبحت عر�ضة ملن ي�ساومهن وح�سب‬ ‫ما تقت�ضيه امل�صالح واولها ال�سيا�سيون بالوالء‬ ‫وال �ت ��أي �ي��د وخ���ص��و��ص��ا يف وق ��ت االنتخابات‬ ‫مقابل املال”‪ .‬و�أو�ضحت‪� ،‬أن “املر�أة لو اخذت‬ ‫حقها الطبيعي بالزواج ما كانت لتتعر�ض ملثل‬ ‫تلك امل�ساومات”‪ ،‬داعية الن�ساء والربملانيات‬

‫“لإن�صاف حالنا مع بع�ضنا ون�شجع الزواج‬ ‫ب�أكرث من واحدة‪ ،‬ونبذ ثقافة املر�أة الواحدة على‬ ‫ح�ساب اخواتنا”‪ .‬واعتربت ان��ه “من دواعي‬ ‫م�س�ؤولياتنا ان نلتفت ل�ع�لاج ه��ذه الظاهرة‬ ‫اخل�ط�يرة التي اذا مل تعالج �سوف ت ��ؤدي اىل‬ ‫طعن ك��رام�ت�ه��ا‪ ،‬وه��ذا م��ا ال ن��ر��ض��اه لأخواتنا‬ ‫وابنائنا ولنطلق �شعار نقبل بع�ضنا �شريكات‬ ‫من اجل �صون كرامة املر�أة”‪ ،‬داعية الربملانيات‬ ‫اىل “�سن ق��ان��ون يحمي احل��رائ��ر العراقيات‬ ‫لعالج هذه الظاهرة وحفظ كرامة املر�أة بجعل‬ ‫حوافز مالية ت�شجع ال��رج��ال وت�ساعدهم على‬ ‫الزواج من �أرملة �أو مطلقة”‪.‬‬

‫ارتفاع عدد نازحي �أمين املو�صل �إىل نحو ‪� 100‬ألف‬

‫قصة المشرق اإلخبارية بقلم شامل عبد القادر‬

‫العراقيون بني �ستالني وعبدالكرمي قا�سم!!‬ ‫كلما ق ّلبنا �صفحات تاريخ العراق قدمي ًا وحديث ًا اكت�شفنا ب�سهولة �أن‬ ‫فرتات اال�ستقرار والرخاء والأمن والنمو هي الفرتات التي يحكم‬ ‫فيها الطغاة‪ ،‬وبالعك�س منها نكت�شف �أن فرتات االنحدار وال�ضياع‬ ‫التي مر بها العراق عرب مراحل تاريخه هي مراحل حكم ال�ضعفاء!!‬ ‫ومنطق �أغلب �أح��داث وعهود العراق ال�سيا�سية تنبئ عن نتيجة‬ ‫م�ؤ�سفة ال مثيل لها يف بقية دول املنطقة والعامل‪ ،‬هي �أن العراقيني‬ ‫"ين�ضبطون!" و"مي�شون عدل!" يف فرتات حكم امل�ستبدين والطغاة‬ ‫الق�ساة‪ ..‬وال���س��ؤال‪ :‬هل ُخلق �أه��ل ال�ع��راق لل�شدة والق�سوة يف‬ ‫القيادة واالنقياد؟!‬ ‫تراخ لقب�ضة الديكتاتور �أو احلاكم امل�ستبد‬ ‫التاريخ يقول لنا �إن �أي ٍ‬ ‫القوي تعني "فلتان!" النا�س والأو� �ض��اع كلها يف ال�ع��راق‪ ،‬ولنا‬ ‫جتارب عملية يف هذا املجال!!‬ ‫ال�س�ؤال املر ال��ذي يواجهنا يف كل مرة يتعر�ض فيها العراق �إىل‬ ‫التفكك واالن �ح�لال وال�ضعف واالح �ت�لال‪ :‬مل��اذا ال ي�ست�سيغ �أهل‬

‫ امل�ستحيل ال ي�ق��ع �ضمن دوائ ��رن ��ا‪ ،‬هناك‬‫من��و �سيا�سي يف امل�شهد‪ ،‬و�أن��ا التقيت مثلاً‬ ‫ب �ق �ي��ادة ع���ص��ائ��ب �أه���ل احل���ق‪ ،‬ووج� ��دت �أن‬ ‫منطقهم وط�ن��ي و�سليم‪ ،‬وه��ذا اجت��اه يجب‬ ‫�أن يتم ت�شجيعه‪ ،‬ويجب �أن نزيل املخاوف‬ ‫من ال�صراع يف ال�شارع‪ ،‬نعم هناك �صراع قد‬ ‫يتطور‪ ،‬ولكننا مطالبون بعدم تطوره‪ ،‬و�أن‬ ‫نتحرك بخطوات وا�ضحة لكي ن�صل بالعراق‬ ‫�إىل �شواطئ ال�سالم‪.‬‬ ‫�أما فيما خ�ص التيار ال�صدري‪ ،‬ف�إنه من ح�سن‬ ‫احلظ وجود جهة حتمل لواء الوطنية ورف�ض‬ ‫الطائفية‪ ،‬وب� ��د�أت تكت�سب خ�برة �أك�ب�ر من‬ ‫ظهورها الأول‪ ،‬و�إن موقف التيار ال�صدري‬ ‫وا�ضح‪ ،‬وي�شابه الو�ضوح الذي امتلكناه منذ‬ ‫زمن طويل‪.‬‬ ‫* هل االنتخابات املا�ضية مل تكن نزيهة؟‬ ‫ �أب �دًا‪ ..‬بل ومل ت�سلم عليها النزاهة!‪ ،‬ولهذا‬‫بعثت ر�سالة �إىل جميع القادة ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫وطلبت فيها ا�ستبدال مفو�ضية االنتخابات‬ ‫احلالية و�سن قانون جديد للمفو�ضية‪ ،‬قانون‬ ‫ع��راق��ي واق �ع��ي‪ ،‬ول�ي����س م �� �س �ت��وردًا‪ ،‬وثال ًثا‬ ‫و�ضع قانون انتخابات عراقي واقعي ولي�س‬ ‫م�ستوردًا‪ ،‬مثل �سانت ليغو وغريها‪ ،‬ورابعًا‬ ‫ت�أجيل االنتخابات املحلية‪ ،‬وكانت �إجابات‬ ‫القادة ال�سيا�سيني جميعها �إيجابية ووافية‬ ‫وم�ؤيدة‪.‬‬ ‫* م���ا ح��ق��ي��ق��ة امل��ف��و���ض��ي��ة ال��ع��ل��ي��ا‬ ‫امل�������س���ت���ق���ل���ة ل��ل�ان����ت����خ����اب����ات ؟‬ ‫ املفو�ضية احلالية هي جت�سيد للمحا�ص�صة‬‫احل��زب �ي��ة وال �ط��ائ �ف �ي��ة‪ ،‬ف�ل�ان مم �ث��ل للحزب‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬و�آخ��ر ممثل حل��زب �آخ��ر‪ ،‬وثالث‬ ‫ممثل لتحالف القوى‪ ..‬حتى العراقية قدمت‬ ‫ع�ضوين للمفو�ضية‪ ،‬وه��ي مل تعد موجودة‬ ‫اليوم‪ ،‬و�أنا �أعار�ض املحا�ص�صة‪ ،‬وما يحدث‬ ‫ال �ي��وم يف جل�ن��ة اخل �ب�راء ال �ت��ي ت�ع�م��ل على‬ ‫اختيار جمل�س جديد‪ ،‬يك ّر�س اخلط�أ نف�سه‪.‬‬

‫نحن عند ح�سن ظن جمهورنا‬ ‫ولن نعود للتحالف الوطني‬

‫العراق احلرية؟! وملاذا يعبثون بها عندما مُتنح لهم؟! ملاذا يحولون‬ ‫�أي انفراج ن�سبي �إىل �سحق بالأقدام ومن دون �أي رحمة واحرتام‬ ‫للقوانني؟! وملاذا بعد كل فرتة نتنف�س فيها ال�صعداء ن�صاب بفوبيا‬ ‫احلنني للجالد؟!‬ ‫يقول بع�ض علماء االج�ت�م��اع والنف�س وال�ت��اري��خ �إن العراقيني‬ ‫"ي�ستقيمون!" مع جالديهم ومعذبيهم‪ ،‬وعندما يحكمهم "ابن‬ ‫�أوادم!" ينقلبون وي�شنعون عليه‪ ..‬وعندما حكم عبدالكرمي قا�سم‬ ‫عام ‪ 1958‬ومنح الأحزاب املقموعة يف زمن نوري ال�سعيد حريتها‬ ‫حتولت هذه احلرية �إىل ال�سحل باحلبال واالغتيال ال�سيا�سي بل‬ ‫وجت��ر�أ خ�صوم الزعيم عليه برمي موكبه الر�سمي ذات ي��وم يف‬ ‫�إح��دى مناطق بغداد بالطماطم با�سم احلرية والدميقراطية و"يا‬ ‫زعيم للأمام با�سم احلرية وال�سالم"!‬ ‫هل نحتاج‪ ،‬نحن �أهل العراق‪� ،‬إىل ن�سخة من �ستالني الرهيب حتى‬ ‫"من�شي عدل!"؟!‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ك �� �ش �ف��ت وزارة ال��ه��ج��رة‬ ‫واملهجرين ع��ن ارت �ف��اع عدد‬ ‫النازحني من االحياء التابعة‬ ‫ل�ساحل املو�صل االمي��ن �إىل‬ ‫ن �ح��و ‪� 100‬أل� ��ف ن� ��ازح منذ‬ ‫انطالق عمليات حتريره يف‬

‫‪ 19‬من ال�شهر املا�ضي‪ .‬وقال‬ ‫وزي� ��ر ال �ه �ج��رة واملهجرين‬ ‫ج��ا���س��م حم��م��د اجل� � ��اف يف‬ ‫ت�صريح �صحفي‪ :‬ان "فرق‬ ‫ال � � ��وزارة ا��س�ت�ق�ب�ل��ت ام�س‬ ‫(‪ )10.607‬نازحني من مناطق‬ ‫اجل��ان��ب االمي��ن م��ن املو�صل‬

‫مب�ح��اف�ظ��ة نينوى"‪ ،‬مبينا‬ ‫ان��ه "مت اي��وا�ؤه��م مبخيمات‬ ‫ال ��وزارة يف جنوب املو�صل‬ ‫و�شمال تكريت وحمافظات‬ ‫االقليم"‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن عدد‬ ‫النازحني من اجلانب الأمين‬ ‫ارتفع بذلك �إىل (‪)99.852‬‬

‫ن��ازح��ا‪ .‬وا� �ش��ار اجل��اف اىل‬ ‫ان ف ��رق ال � ��وزارة امليدانية‬ ‫ت��وا��ص��ل عملها وع�ل��ى مدار‬ ‫ال �� �س��اع��ة ال��س�ت�ق�ب��ال اال�سر‬ ‫ال� �ن ��ازح ��ة وت �ه �ي �ئ��ة امل��ك��ان‬ ‫املنا�سب لإي��وائ �ه��ا وتوزيع‬ ‫امل�ساعدات االغاثية بينها‪.‬‬

‫لتسهيل دخول أهالي األنبار إىل العاصمة‬

‫وزير الدفاع يوعز بفتح �أربعة ممرات يف �سيطرة ال�صقور‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلن ع�ضو جمل�س حمافظة الأنبار نعيم الكعود‪� ،‬أم�س الأحد‪،‬‬ ‫�أن وزير الدفاع عرفان احليايل �أوعز بفتح �أربعة ممرات يف‬ ‫�سيطرة ال�صقور لت�سهيل دخول �أه��ايل الأنبار �إىل العا�صمة‬ ‫بغداد‪ .‬وق��ال الكعود �إن��ه التقى وزي��ر الدفاع عرفان احليايل‬ ‫وبحث معه مو�ضوعة �سيطرة ال�صقور واملعاناة التي يعانيها‬

‫�أهل الأنبار‪ ،‬مبين ًا �أن "وزير الدفاع �أوعز بفتح �أربعة ممرات‬ ‫يف ال�سيطرة لت�سهيل دخ��ول �أه��ايل الأنبار لبغداد"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن "املحور الثاين من اللقاء ك��ان عن ملف املنطقة الغربية‬ ‫وعمليات حترير مدن عانة وراوة والقائم‪ ،‬حيث �أكد الوزير‬ ‫�أن "هذا املو�ضوع من �أولويات اهتمامنا وقريبا �سيتم التحرك‬ ‫عليه"‪.‬‬

3716 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3716 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement