Page 12

‫‪ 1.5‬مليون نازح عادوا ملناطقهم الأ�صلية‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلن املتحدث با�سم املنظمة الدولية للهجرة‪ ،‬جويل ميلمان‪� ،‬أن تكثيف العمليات الع�سكرية يف‬ ‫املو�صل‪ ،‬ال�ستعادة ما تبقى من املدينة يف �أيدى تنظيم داع�ش الإرهابي‪ ،‬قد يدفع باملزيد من‬ ‫ع�شرات الآالف �إىل النزوح من املدينة لي�ضافوا �إىل قرابة ‪ً � 160‬ألفا �آخرين من النازحني يف‬ ‫منطقة املو�صل بعد ‪� 4‬أ�شهر من القتال‪ .‬و�أ�ضاف املتحدث يف م�ؤمتر �صحفي‪ ،‬يف جنيف �أن العدد‬ ‫الرتاكمي للنازحني نتيجة العمليات يف املو�صل التي بد�أت يف ‪� 17‬أكتوبر املا�ضي بلغ ‪ً � 217‬ألفا‬ ‫و‪ 764‬نازحً ا‪ً ،‬‬ ‫منوها ب�أن الباقني وهم حوايل ‪ً � 160‬ألفا و‪ 302‬نازح منهم ‪ % 78‬من منطقة املو�صل‬ ‫تتم ا�ست�ضافة ‪ %93‬منهم يف حمافظة نينوى �أما العدد املتبقي وهو ‪ً � 57‬ألفا و‪ 462‬فقد عادوا �إىل‬ ‫مواقعهم الأ�صلية‪ ،‬مو�ضحا �أنه منذ يناير ‪ 2014‬كان عدد النازحني يف العراق قد بلغ �أكرث من‬ ‫ثالثة ماليني �شخ�ص موزعني على ‪ 3661‬موقعًا يف العراق‪.‬‬

‫اعتقال �أخطر داع�شية يف �أي�سر املو�صل‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫اعتقلت القوات االمنية واحدة من �أخطر ن�ساء ع�صابات داع�ش االرهابية‪،‬‬ ‫وهي م�س�ؤولة عن جتنيد الفتيات والأطفال يف ال�ساحل الأي�سر املحرر ملدينة‬ ‫املو�صل‪ .‬و�أفاد م�صدر حملي من املو�صل‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬ب�أن الأجهزة الأمنية‬ ‫اعتقلت م�س�ؤولة عن ا�ستقطاب الفتيات والأطفال لداع�ش‪ ،‬وهي عراقية‬ ‫تدعى حف�صة الب�صراوية‪ .‬و�أو�ضح امل�صدر �أن الداع�شية “اعتقلت من منزلها‬ ‫يف حي الوحدة حتديد ًا يف منطقة التعزيزات‪ ،‬وهي كانت (با�سم اجلهاد)‬ ‫ت�ستقطب الأطفال الذين تدر�سهم يف جامع (التواب احلليم) بنف�س منطقة‬ ‫�سكناها‪ ،‬وجتذب الفتيات للتزوج من عنا�صر داع�ش”‪.‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫يوميـــة دولية م�ستقلة‬

‫الأحد ‪ 19‬من �شباط ‪ 2017‬العدد ‪ 3697‬ـ ال�سنة الرابعة ع�شرة‬ ‫‪� 12‬صفحة‬ ‫قواتنا البطلة تخطط إلنهاك (التنظيم) بمهاجمته على جميع الجبهات‬

‫‪Sunday 19 February. 2017 No. 3697 Year 14‬‬

‫(االحتادية) تبد�أ بالق�صف التمهيدي على غربي املو�صل‬ ‫واحل�شد ُيحبط ثالث �أكرب تعر�ض لداع�ش جنوب تلعفر‬

‫امل�شرق – خا�ص‪:‬‬ ‫ب��رغ��م ان م�سلحي داع ����ش ط� ��وروا �شبكة من‬ ‫املمرات والأنفاق يف �أزقة غربي املو�صل ال�ضيقة‬ ‫التي �ستمكنهم من االختباء والقتال بني ال�سكان‬ ‫املدنيني عندما ت�شن القوات العراقية هجومًا‬ ‫متوقعًا خ�لال الأي���ام املقبلة‪ ،‬اال ان ال�شرطة‬ ‫االحتادية �شرعت بالق�صف التمهيدي على مواقع‬ ‫داع�ش يف اجلانب الغربي من املدينة‪ ،‬يف وقت‬ ‫متكنت خاللها قوات احل�شد ال�شعبي من احباط‬ ‫تعر�ض كبري لع�صابات داع����ش االره��اب�ي��ة هو‬ ‫الثالث من نوعه يف جنوب غربي ق�ضاء تلعفر‪.‬‬ ‫يف حني ذك��ر قائد ال�ق��وات اخلا�صة الأوىل يف‬ ‫مكافحة الإرهاب الفريق الركن �سامي العار�ضي‬ ‫ان "انطالق معارك اجلانب االمي��ن قريب جد ًا‬ ‫وخ�لال ه��ذا اال�سبوع على الأرجح"‪ .‬فقد قال‬ ‫�سكان مو�صليون �إن الدواع�ش يفتحون ممرات‬ ‫يف اجلدران بني املنازل لل�سماح لهم بالتحرك من‬ ‫مبنى �إىل مبنى دون �أن ير�صدهم �أحد واالختفاء‬ ‫بعد عمليات الكر والفر ور�صد حتركات القوات‬ ‫احلكومية‪ .‬كما فتحوا � ً‬ ‫أي�ضا فتحات للقنا�صة يف‬ ‫املباين املطلة على نهر دجلة الذي ي�شطر املدينة‬ ‫�إىل ق�سمني �أحدهما �شرق النهر والآخ��ر غربه‪،‬‬ ‫م�ضيفني «قاموا بفتح ه��ذه الفتحات وهددونا‬ ‫بعدم غلقها»‪ .‬وقال العقيد �ستار كرمي‪« :‬الأزقة‬ ‫ال�ضيقة وامل�ن��اط��ق امل ��أه��ول��ة بال�سكان وكذلك‬ ‫الأن �ف��اق الدفاعية التي حفرها داع����ش ك��ل ذلك‬ ‫بالت�أكيد �سوف يجعل املعركة �صعبة ومعقدة»‪.‬‬ ‫ومن على منرب امل�سجد الكبري يف املو�صل‪� ،‬أعلن‬

‫�أب��و بكر البغدادي زعيم التنظيم «خالفة» على‬ ‫�أجزاء من �سوريا والعراق يف ‪ .2014‬واملدينة‬ ‫هي ثاين كربى مدن العراق و�أكرب مركز ح�ضري‬ ‫ا�ستوىل عليه «داع�ش» يف كلتا الدولتني وتعد‬ ‫معقلها الرئي�س يف العراق‪.‬ي�أتي ذلك يف وقت‬ ‫ت��وا��ص��ل ال �ق��وات امل���ش�ترك��ة عملياتِها لتطهري‬

‫امل�ن��اط��ق امل �ح��ررة يف امل��و��ص��ل �ضمن عمليات‬ ‫قادمون يا نينوى التي دخلت يومها اخلام�س‬ ‫والع�شرين بعد امل��ائ��ة‪ ،‬فيما �شرعت ال�شرطة‬ ‫االحت ��ادي ��ة ب��ال�ق���ص��ف ال�ت�م�ه�ي��دي ع�ل��ى مواقع‬ ‫داع�ش يف اجلانب الغربي من املدينة‪.‬وقال قائد‬ ‫ال�شرطة االحت��ادي��ة الفريق رائ��د �شاكر جودت‬

‫الكتل الكرد�ستانية مل حت�سم موقفها ب�ش�أن االنتخابات الربملانية‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ك�شفت النائبة عن التحاف الكرد�ستاين جنيبة جنيبب �أن موقف‬ ‫الكتل الكرد�ستانية ب�ش�أن االنتخابات الربملانية املقبلة مل يح�سم حتى‬ ‫الآن‪ ،‬عازية ذلك �إىل عدم ر�ضا تلك الكتل عن العملية ال�سيا�سية نتيجة‬ ‫ما و�صفته بنق�ض ال�شراكة بني اقليم كرد�ستان وحكومة املركز ف�ضال‬ ‫عن عدم معاجلة امل�شاكل بينهما طوال ال�سنوات املا�ضية‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫جنيب اىل ع��زم الكتل الكرد�ستانية اج��راء ح��وارات �شفافة حول‬ ‫م�ستقبل العالقات بني االقليم واملركز بعد ف�شل النظام الفيدرايل‬

‫ب ��إدارة البالد على حد قولها‪ ،‬وح�سم الأم��ور الأ�سا�سية واملهمة مع‬ ‫الأطراف ال�سيا�سية و�صناع القرار يف العا�صمة بغداد �سيما ما يتعلق‬ ‫بال�شراكة الوطنية وتطبيق الد�ستور والقوانني‪ ،‬م�ؤكدة رف�ض الكتل‬ ‫الكرد�ستانية القاطع لت�شكيل احلكومة وفق نظام الأغلبية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وا�صفة ذلك النظام بغري املجدي وال يخدم ال�شعب العراقي ومو�ضحة‬ ‫ان ت�سيري الدولة عليه يف احلكومة املقبلة لن يحدث �أي تغيري يف‬ ‫ال�سيا�سة التي كانت متبعة يف احلكومات قبلها من حيث عدم ت�شريع‬ ‫�أي قرارات مل�صلحة ال�شعب الكردي‪.‬‬

‫يف محافظة بغداد ومنذ ‪ 8‬أشهر‬

‫‪ 2800‬موظف بنظام العقود مل يت�سلموا رواتبهم‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أك��د جمل�س حمافظة بغداد وج��ود ‪ 2800‬موظف ل��دى جمل�س املحافظة‬ ‫يعملون بنظام "العقود" مل يت�سلموا رواتبهم ال�شهرية منذ �أكرث من ثمانية‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬فيما عزا ذلك �إىل عدم وجود التخ�صي�صات املالية‪ .‬وقال مقرر املجل�س‬ ‫فرحان قا�سم �إن "هنالك �أك�ثر من ‪ 2800‬موظف ل��دى جمل�س املحافظة‬ ‫يعملون بنظام العقود‪ ،‬ومرت �أكرث من ثمانية �أ�شهر ومل يتم ت�سليم رواتبهم‬ ‫ال�شهرية"‪ ،‬م�ضيفا �أن "ال�سبب يعود �إىل عدم وجود التخ�صي�صات املالية‬ ‫كون ه ��ؤالء املوظفني هم غري منت�سبني على امل�لاك الدائم"‪ ،‬مو�ضح ًا �أن‬ ‫"املجل�س يحاول �إيجاد احللول املنا�سبة لتوفري رواتب موظفي العقود"‪.‬‬ ‫وتعاين معظم دوائر الدولة من �أزمة حقيقة يف توفري رواتب موظفيها غري‬ ‫املنت�سبني على املالك الدائم‪ ،‬وذلك لقلة التخ�صي�صات املالية‪.‬‬

‫تدريب ‪� 5‬آالف عراقي‬ ‫مل�سك مناطق �شرقي املو�صل‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلن التحالف الدويل �ضد داع�ش االرهابي �أنه درب �أكرث من خم�سة‬ ‫�آالف عراقي للم�ساعدة يف االحتفاظ باملناطق املحررة �شرقي مدينة‬ ‫املو�صل ودعم القتال يف غرب املدينة النتزاعه من قب�ضة التنظيم‪.‬‬ ‫وقالت قيادة قوة املهام امل�شرتكة لعملية (العزم املت�أ�صل) يف بيان‬ ‫�إن عملية التدريب متت يف مدن التاجي وب�سماية و�أربيل وقاعدة‬ ‫الأ�سد اجلوية‪ .‬و�أ�ضاف البيان‪� ،‬أن التحالف قدم تدريبات ال�شهر‬ ‫املا�ضي ت�شمل تكتيكات لعنا�صر امل�شاة وتقنيات و�إجراءات مل�ساعدة‬ ‫االفراد الذين �سيتولون عملية الدفاع واالحتفاظ باملناطق املحررة‬ ‫وفر�ض اال�ستقرار بها‪ .‬واك��د البيان �إن��ه يف ظل حت�ضري القوات‬ ‫العراقية للمرحلة املقبلة من عملياتها �ضد داع�ش ف�إن قوات ال�سيطرة‬ ‫«�ستكون عامال �أ�سيا�سا يف تقدمي الدعم املبا�شر والأمن مبا ميكن‬ ‫القوات املقاتلة من الرتكيز على اجلانب الغربي من نهر دجلة»‪.‬‬

‫يف حال تفتيش العجالت املظللة‬

‫الأمن النيابية تتوقع (تال�شي)‬ ‫اجلرمية املنظمة يف بغداد‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أك��دت جلنة الأم��ن والدفاع النيابية‪ ،‬ام�س اجلمعة‪� ،‬أن اجلرمية املنظمة‬ ‫"�ستتال�شى" يف العا�صمة بغداد يف حال �إيقاف العجالت املظللة التي‬ ‫حتمل �أ�سلحة �أو هويات ر�سمية مهما كانت وتفتي�شها والت�أكد من وجهتها‬ ‫و�شخو�صها‪ ،‬داعي ًة القائد العام للقوات امل�سلحة حيدر العبادي �إىل تقدمي‬ ‫الدعم لنقاط التفتي�ش والعمل على �إيجاد قيادات �شجاعة "ال تخ�شى �شيئ ًا"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة حاكم الزاملي �إن "القوات الأمنية تعمل بكل جهدها‬ ‫ملالحقة ع�صابات اجلرمية املنظمة يف العا�صمة بغداد"‪ ،‬م�ستدرك ًا بالقول �إن‬ ‫"ال�ضعف مازال موجود ًا وبع�ض القيادات الأمنية للأ�سف ال متتلك ال�شجاعة‬ ‫مما جعل ال�سيطرات واهنة وغري قادرة على �إيقاف العجالت املظللة �أو التي‬ ‫حتمل �صفات وهويات ر�سمية والت�أكد من تبعيتها"‪ ،‬م�ضيفا "اننا وب�شكل‬ ‫�شخ�صي نتابع هذه االمور ونحاول تقوية وزرع الثقة يف قلوب العنا�صر‬ ‫الأمنية ون�ؤكد لهم �أن تلك املجاميع املجرمة مهما كانت متتلك من �أ�سلحة‬ ‫�أو �سطوة فهي �ضعيفة وال ت�ستطيع املقاومة"‪ ،‬م�ؤكد ًا "لو ح�صلت حاالت‬ ‫�إيقاف للعجالت املظللة التي حتمل �أ�سلحة �أو هويات ر�سمية مهما كانت‬ ‫وتفتي�شها والت�أكد من وجهتها و�شخو�صها ومتنعهم بالقوة يف حال وجود‬ ‫�شبهة ف�سنجد �أن اجلرمية املنظمة قد تال�شت من العا�صمة ب�شكل كامل"‪.‬‬

‫العثور على �أ�سلحة ثقيلة يف بغداد‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلنت قيادة عمليات بغداد‪� ،‬أم�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬العثور على ا�سلحة ثقيلة‬ ‫وال �ق �ب ����ض ع �ل��ى م �ط �ل��وب�ين �ضمن‬ ‫ك��اف��ة ق��واط��ع ال�ع�م�ل�ي��ات‪ .‬وذك ��رت‬ ‫القيادة يف بيان لها‪ ،‬ان “قوة من‬ ‫مقر ال�ل��واء (‪ )222‬ق�ي��ادة عمليات‬ ‫� �ش �م��ال ب��غ��داد مت�ك�ن��ت م��ن تنفيذ‬ ‫واج ��ب تفتي�ش يف منطقة (البو‬ ‫ح�ي��اة) �ضمن ق��اط��ع �شمال بغداد‪،‬‬ ‫ا�سفر عن العثور على (‪ )10‬رمانات‬ ‫ق��اذف��ة‪ ،‬و(‪ )5‬قنابر ه��اون خمتلفة‬ ‫ال�ع�ي��ار‪ ،‬و� �ص��اروخ ك ��راد‪ ،‬وقذيفة‬ ‫مدفع من�ساوي”‪ ،‬م�ضيفة ان “قوة‬ ‫من الفوج االول اللواء (‪ )55‬فرقة‬ ‫م�شاة (‪ )17‬متكنت اي�ضا من تنفيذ‬

‫واج ��ب تفتي�ش يف منطقة (البو‬ ‫خمي�س) �ضمن قاطع جنوب بغداد‪،‬‬ ‫ا�سفر عن العثور على (‪� )14‬صمام‬ ‫وم�سطرة تفجري”‪ .‬وا�شارت اىل ان‬ ‫“قوة من الفوج الثالث اللواء (‪)55‬‬ ‫فرقة م�شاة (‪ )177‬متكنت من تنفيذ‬ ‫واجب تفتي�ش يف منطقة (الفتوح)‬ ‫�ضمن قاطع جنوب بغداد‪ ،‬ا�سفر عن‬ ‫ال�ع�ث��ور على بندقية ‪ RBK‬عدد‬ ‫واحد‪ ،‬وقاذفة ‪ RBG7‬عدد واحد‪،‬‬ ‫وغ��دارة عدد واح��د‪ ،‬وبندقية برنو‬ ‫ع��دد واحد“‪ ،‬مبينة ان��ه “مت �إلقاء‬ ‫القب�ض على مطلوبني وف��ق مواد‬ ‫قانونية خمتلفة خالل الـ(‪� )24‬ساعة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة يف م�ن��اط��ق م�ت�ف��رق��ة من‬ ‫العا�صمة بغداد”‪.‬‬

‫�إحالة املتهمني بالف�ساد يف منفذ زرباطية �إىل النزاهة‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أع�ل��ن قائممقام ق�ضاء ب��درة جعفر عبد اجل�ب��ار م�لا حممد �إحالة‬ ‫ع�شرات املتهمني بالف�ساد الإداري واملايل يف �إدارة منفذ زرباطية‬ ‫احلدودي مع �إيران‪ .‬وقال جعفر �إن "�إدارة بدرة املحلية وبالتعاون‬ ‫مع احلكومة املحلية �أحالت ‪ ٣٨‬متهما بني موظف وتاجر �إىل هيئة‬ ‫النزاهة للتحقيق معهم بق�ضايا ف�ساد متعلقة يف دائرة الكمرك املدين‬

‫يف منفذ زرباطية احلدودي مع �إيران"‪ .‬و�أ�ضاف ان "�أكرث من ‪١١‬‬ ‫متهما هاربا �صدرت بحقهم �أوامر قب�ض من اجلهات الأمنية"‪ ,‬الفتا‬ ‫�إىل �أن "الإدارة املحلية تتابع طيلة الفرتة املا�ضية كافة الإ�شكاليات‬ ‫التي وردت عن طريق �شكاوى ومنا�شدات املواطنني ب�شكل �سري"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �إن "الق�ضاء العراقي �ساند هذه اخلطوات ملحاربة‬ ‫الف�ساد ب�أموال املحافظة"‪.‬‬

‫خالل لقائه وفد الكونغرس األمريكي وظريف ومريكل وأبو الغيط يف ميونيخ‬

‫عبد القادر‬ ‫شامل عبد‬ ‫بقلم شامل‬ ‫اإلخبارية بقلم‬ ‫المشرق اإلخبارية‬ ‫قصة المشرق‬ ‫قصة‬ ‫القادر‬

‫�سيناريو ترامب اجلديد!‬ ‫كان نتنياهو �أول رئي�س حكومة �شرق �أو�سطية ‪-‬بعد امللك‬ ‫عبدالله الثاين‪ -‬ي�ستقبله الرئي�س الأمريكي اجلديد ترامب‪،‬‬ ‫وك��ان رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية ج��ذ ًال وف��رح� ًا ومغتبط ًا‬ ‫و�سعيد ًا جد ًا بزيارته للواليات املتحدة بعد �سنوات عجاف‬ ‫ق�ضاها مع �أوباما!!‬ ‫توقع نتنياهو �أن ينال "هدية ثمينة جد ًا" –ح�سب تعبري‬ ‫�صحيفة عربية كربى– �أو رمب��ا �أن ي��أم��ر ت��رام��ب بتزويد‬ ‫�إ�سرائيل ب�أ�سلحة ج��دي��دة �أو دف��ع �أم ��وال �ضخمة النت�شال‬ ‫االقت�صاد الإ�سرائيلي م��ن ال�ترن��ح‪� ،‬أو يف �أ� �س��و�أ الأح��وال‬ ‫املوافقة الرتامبية ال�صريحة العلنية عن ا�ستمرار �إ�سرائيل‬ ‫ببناء امل�ستوطنات!!‬ ‫ترامب بدوره طرح "احلل الإقليمي" بدي ًال حلل الدولتني �أو‬ ‫الدولة الواحدة الدميقراطية التي ت�ضم العرب واليهود مع ًا!!‬ ‫ال دولة للفل�سطينيني يف الأفق‪ ..‬ويف الأفق ثمة حرب عدوانية‬

‫يف بيان مقت�ضب ان قطعات ال�شرطة االحتادية‬ ‫ق���ص�ف��ت ع �� �ش��رات االه� � ��داف امل�ن�ت�خ�ب��ة للعدو‬ ‫الداع�شي قبل ال�شروع بعمليات تطهري اجلانب‬ ‫الغربي من مدينة املو�صل‪ .‬من جانبها احبطت‬ ‫قوات احل�شد ال�شعبي‪ ،‬تعر�ض ًا كبري ًا لع�صابات‬ ‫داع�ش االرهابية هو الثالث من نوعه يف جنوب‬ ‫غربي ق�ضاء تلعفر‪ .‬وق��ال القيادي يف احل�شد‬ ‫نائب رئي�س جمل�س حمافظة بابل ح�سن فدعم‬ ‫اجلنابي ان “قوات احل�شد ال�شعبي متكنت ام�س‬ ‫من �إحباط ثالث �أك�بر تعر�ض فا�شل لع�صابات‬ ‫داع ����ش االره��اب �ي��ة ع�ل��ى ط��ري��ق ال�لاي��ن جنوب‬ ‫غربي تلعفر”‪ .‬وكانت ق��وات احل�شد ال�شعبي‬ ‫متكنت �أم����س االول اجلمعة م��ن �إح �ب��اط ثاين‬ ‫�أكرب تعر�ض فا�شل لع�صابات داع�ش الإرهابية‬ ‫على ق��رى جنوب غربي تلعفر حيث ا�ستمرت‬ ‫اال�شتباكات خلم�س �ساعات متوا�صلة حاول فيها‬ ‫ارهابيو داع�ش املحا�صرون يف تلعفر مرة ثانية‬ ‫الهرب باجتاه البعاج ال�سيما وان هناك قيادات‬ ‫ك�ب�يرة م��ن �ضمن املهاجمني ت�صر على الفرار‬ ‫نحو �سوريا‪ .‬والقرى امل�ستهدفة لداع�ش التي‬ ‫ت�سيطر عليها قوات احل�شد هي عني طالوي‪ ,‬عني‬ ‫احل�صان‪ ,‬خ��راب جحي�ش‪ ,‬ال�شريعة ال�شمالية‪,‬‬ ‫قرية ماحلة البكارة‪ .‬وبعد ه��ذه اال�ستعدادات‬ ‫رجح قائد القوات اخلا�صة الأوىل يف مكافحة‬ ‫الإرهاب الفريق الركن �سامي العار�ضي ان عملية‬ ‫حترير اجلانب الأمين ملدينة املو�صل وا�ستعادته‬ ‫من ع�صابات داع�ش االرهابية "�ستنطلق هذا‬ ‫الأ�سبوع"‪.‬‬

‫قد ت�شنها الواليات املتحدة �أو �إ�سرائيل بالنيابة �ضد �إيران!!‬ ‫نتوقع �أ�سو�أ ال�سيناريوهات الرتامبية – النتنياهية!!‬ ‫ولي�س يف الأفق �سوى الرحالت ال�شجاعة للدكتور روحاين‬ ‫�إىل بع�ض بلدان اخلليج العربي ويف املقابل تن�سيق دقيق‬ ‫بني ال�سعودية وتركيا ل�سحب الب�ساط "الإيراين" من اليمن‬ ‫و�سوريا!!‬ ‫الدبلوما�سية الإيرانية اجلديدة تنبئ عن رجاحة عقل وحكمة‬ ‫�إي��ران�ي�ت�ين معروفتني ع��ن العقل الفار�سي ال�ق��دمي يف �أيام‬ ‫الأزمات واملحن!!‬ ‫ترامب املتهور العجول يهدد بحروب كارثية جديدة يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط التي ما زالت تتوجع وتئن من �إع�صار الربيع‬ ‫العربي!!‬ ‫�سيناريو ترامب اجلديد ك�أعا�صري الكاريبي ال�شهرية‪ ،‬تد ّمر‬ ‫يف دقائق وت�صمت كمقربة الأموات يف دقائق!!‬

‫العبادي‪ :‬عازمون على �إنهاء داع�ش يف العراق ونحتاج دعمكم‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫التقى رئي�س ال���وزراء ح�ي��در ال�ع�ب��ادي‪� ،‬أم�س‬ ‫ال���س�ب��ت‪ ،‬ك�ل ً�ا م��ن وف��د ال�ك��ون�غ��ر���س الأمريكي‬ ‫وامل�ست�شارة االمل��ان�ي��ة اجن�ي�لا م�يرك��ل ووزي��ر‬ ‫خ��ارج�ي��ة اي ��ران حممد ج ��واد ظ��ري��ف واالم�ين‬ ‫العام جلامعة ال��دول العربية احمد ابو الغيط‬ ‫يف ميونيخ حيث اك ��دوا ا�ستمرارهما بدعم‬ ‫ال��ع��راق وح�ك��وم�ت��ه وت��و��س�ي��ع �أف���ق التعاون‬ ‫امل���ش�ترك‪ .‬وق��ال املكتب الإع�لام��ي �إن «رئي�س‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء ح�ي��در ال�ع�ب��ادي ا�ستقبل يف‬ ‫م�ي��ون��خ‪ ،‬وف��د الكونغر�س االم��ري�ك��ي برئا�سة‬ ‫ال�سيناتور جون مكني رئي�س جلنة الت�سليح يف‬ ‫الكونغر�س»‪ ،‬مبينا �أن «الوفد �ضم ‪ ١٢‬ع�ضوا‬ ‫م��ن اجل�م�ه��وري�ين وال��دمي�ق��راط�ي�ين»‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫البيان‪� ،‬أن «ال�سناتور مكني والوفد املرافق له‬ ‫�أك��د ا�ستمرار دعم العراق وحكومته وتو�سيع‬

‫�آفاق التعاون بني البلدين يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫معربين ع��ن اعجابهم بالنجاحات الع�سكرية‬ ‫وتنامي ق��درات القوات العراقية»‪ .‬وتابع‪� ،‬أن‬ ‫«العبادي ا�ستعر�ض التقدم الكبري الذي حترزه‬ ‫القوات العراقية وق��رب اكمال حترير املو�صل‬ ‫يف ظ��ل ت��وح��د ال�ع��راق�ي�ين يف م��واج�ه��ة داع�ش‬ ‫التي فقدت معظم االرا� �ض��ي التي كانت حتت‬ ‫�سيطرتها»‪ .‬و�أكد العبادي «الت�صميم والعزم على‬ ‫انهاء وجودها يف العراق وم�ؤكدا حاجة القوات‬ ‫العراقية واالجهزة االمنية اىل املزيد من الدعم‬ ‫ومواجهة االره��اب ال��ذي ي�ستهدف العراقيني‬ ‫يف املدن واملناطق احليوية»‪ .‬على ال�صعيد ذاته‬ ‫ناق�ش رئي�س الوزراء العراقي حيدر العبادي مع‬ ‫وزير خارجية ايران حممد جواد ظريف والوفد‬ ‫املرافق له‪ ،‬التحديات امل�شرتكة يف جمايل البيئة‬ ‫وامل��وارد املائية‪ .‬وذكر بيان ملكتب العبادي �أنه‬

‫جرى خالل اللقاء بحث تطوير عالقات التعاون‬ ‫بني البلدين اجلارين يف املجاالت االقت�صادية‬ ‫والطاقة الكهربائية والتحديات امل�شرتكة يف‬ ‫جم��ايل البيئة وامل� ��وارد امل��ائ�ي��ة‪ .‬وق��ال رئي�س‬ ‫ال ��وزراء خ�لال ا�ستقباله االم�ين العام جلامعة‬ ‫ال��دول العربية احمد ابو الغيط "اننا ما�ضون‬ ‫باال�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي وحكومتنا‬ ‫حترتم احلريات والتنوع الفكري"‪ ،‬ويف جمال‬ ‫احل��رب �ضد االره��اب وعمليات حترير نينوى‬ ‫ا��ش��ار ال��دك�ت��ور ال�ع�ب��ادي اىل ان "ما تبقى من‬ ‫املدينة هي م�ساحة اقل من اجلزء املحرر‪ ،‬وهذه‬ ‫اول معركة نخو�ضها من ناحية بقاء املدنيني‬ ‫يف بيوتهم ومدنهم املكتظة وجتنيبهم خماطر‬ ‫االعتداء عليهم من قبل داع�ش مع اعادة اخلدمات‬ ‫اال�سا�سية وال�صحية‪ ،‬وما ي�سرنا هو تزايد ثقة‬ ‫وتعاون املواطنني مع القوات العراقية"‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3697 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3697 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement