Page 8

‫|أسرة| ‪5‬‬

‫االثنني املوافق ‪ 5‬من كانون االول ‪ 2016‬العدد ‪ 3636‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬ ‫‪Monday ,5 December . 2016 No. 3636 Year 13‬‬

‫إليك ‪ 7‬حلول لإدارة اخلالف‬ ‫تختلفني مع‬ ‫زوجك يف تربية الأوالد؟ ‪ِ � ..‬‬ ‫ِ‬ ‫عندما يتزوج �شخ�صان وينجبان طف ًال؛ تبد�أ معهما‬ ‫مرحلة جديدة يف �إدارة العالقة الزوجية‪ ،‬متعلقة‬ ‫برتبية الأطفال‪ ،‬بكل التفا�صيل احلياتية من تقومي‬ ‫وتعديل �سلوكيات وعقاب وغريها‪.‬‬ ‫لكن نادر ًا ما يتناق�ش الزوجان حول طريقة الرتبية‬ ‫املتبعة للطفل يف بداية عالقتهما �أو بعد الإجناب‪،‬‬ ‫ويبني كل منهما منوذج ًا يف ذهنه يرتبط مبفاهيم‬ ‫ن�ش�أته ال��ق��دمي��ة‪ ،‬وم��ا يتمنى تعديله �أو الإبقاء‬ ‫عليه‪ .‬ويبد�أ تطبيق تلك الأفكار تلقائي ًا؛ فتحدث‬ ‫ت�����ص��ادم��ات عندما ي�ستخدم ك��ل منهما �أ�سلوب ًا‬ ‫تربوي ًا خمالف ًا للآخر‪ ،‬وي�صبح اجلدل واالنتقاد‬ ‫واخلالفات الرتبوية ال نهاية لها‪.‬‬ ‫ولأن الرتبية مهمة جد ًا لطفلك‪ ،‬ف���إدارة اخلالفات‬ ‫الرتبوية مهمة �أي�ض ًا لتوفري ج��و �صحي داخل‬ ‫الأ�سرة بني الزوجني وبني الأبناء‪.‬‬ ‫كيف ندير اخلالفات ب�أقل اخل�سائر؟‬ ‫‪ -1‬خطوات �صغرية‬

‫ع��ن��د ���ص��ي��اغ��ة �أه�����داف الأ����س���رة‪ ،‬ميكنكما البدء‬ ‫ب���الأه���داف غ�ير القابلة ل�لاخ��ت�لاف‪ ،‬مثل قواعد‬ ‫الأمان وال�صحة للأطفال والتعليم؛ فالرتكيز على‬ ‫ما تتفقان عليه ي��زود الطاقة الإيجابية بينكما‪،‬‬ ‫واتركا اخلالفات وحل امل�شكالت ليوم �آخر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الوقوف على �أر�ضية م�شرتكة‬ ‫من املمكن �أن يعد كالكما قائمة خا�صة‪ ،‬بها �أولوياته‬ ‫يف تربية الأطفال‪ ،‬مثل �آداب احلديث‪ ،‬وامل�ساعدة‬ ‫يف الأعمال املنزلية‪ ،‬وروتني النوم‪ .‬وعندما يقارن‬ ‫كل منكما قائمته بالآخر �ستجدان بالت�أكيد �أولويات‬ ‫م�شرتكة تتفقان على اتباعها‪ ،‬مع احرتام اختالفات‬ ‫�أولويات الآخر‪ ،‬من دون ال�سخرية �أو التقليل من‬ ‫�أفكاره‪.‬‬ ‫‪ -3‬طلب الدعم‬ ‫هل ج َّربتما حلو ًال كثرية‪ ،‬وعجزمتا عن التو�صل‬ ‫حللول و�سطية �أث��ن��اء مناق�شتكما؟ �إذن‪ ،‬عليكما‬ ‫اللجوء �إىل مر�شد �أ���س��ري ي�ساعدكما يف تقبل‬

‫االختالفات‪ ،‬و�إيجاد حلول للنقا�ش بدون احتدام؛‬ ‫فلي�س هناك �أهم من الأ�سرة والعمل كفريق واحد‬ ‫ب��ه��ا‪ .‬واالخ��ت�لاف��ات ب�ين ال��زوج�ين طبيعية ج��د ًا‪،‬‬ ‫وميكن �أن تكون نقطة قوة ولي�ست نقطة خالف‪،‬‬ ‫لأن االختالفات ت�ساعدنا على تو�سيع منظورنا‪،‬‬ ‫وفهم بع�ضنا البع�ض بطريقة �أف�ضل‪.‬‬ ‫‪ -4‬جتنب النقا�ش يف �أوقات االنفعال‬ ‫يف�ضل اتخاذ القرارات الرتبوية يف �أوقات الهدوء؛‬ ‫لي�سهل على كل طرف �سماع الآخر‪ ،‬والنقا�ش بهدوء‬ ‫و�سعة �صدر‪ .‬فقد ي�ؤثر ذلك على جتاوب �شريكك‬ ‫معك وتغيري ر�أيه �أحيان ًا‪.‬‬ ‫‪ -5‬خذي ا�سرتاحة‬ ‫ع��ن��دم��ا حت��ت��دم اخل�لاف��ات بينكما‪ ،‬اب��ت��ع��دا قلي ًال‬ ‫للح�صول على ق�سط من الهدوء‪ .‬اخرجي للتم�شية‪،‬‬ ‫�أو تنف�سي بعمق يف غرفتك‪ ،‬ثم حتدثي مع �شريكك‬ ‫عندما ت�شعرين با�ستعدادك ال�ستكمال احلديث بعد‬ ‫ع�شرين دقيقة مث ًال‪ .‬ميكنك العودة واال�ستماع فقط‬

‫يف�سر ال�سبب احلقيقي وراء قدرة الن�ساء‬ ‫العلم ِّ‬ ‫على �إجناز �أعمال عديدة يف الوقت نف�سه‬ ‫�أظهر العلم منذ فرتة طويلة �أن الن�ساء هن الأف�ضل يف‬ ‫�أداء املهام املتعددة‪ ،‬ووفق ًا لدرا�سة جديدة ف�إن ذلك كله‬ ‫يرجع �إىل حقيقة �أن الرجال يحتاجون �إىل ا�ستخدام‬ ‫�أج��زاء �أكرث من دماغهم بالإ�ضافة �إىل حاجتهم لطاقة‬ ‫�أكرب من �أجل حتويل انتباههم من �أمر �إىل �آخر‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظر عن اجلن�س ف���إن حتويل االنتباه من‬ ‫مهمة �إىل �أخرى يتطلب دائم ًا تن�شيط �أجزاء معينة من‬ ‫العقل‪� ،‬إذ �إن جميع الب�شر ين�شطون ثالث مناطق من‬ ‫العقل يف الوقت نف�سه (املناطق قبل اجلبهية الظهرانية‪،‬‬ ‫ال�سفلي‪ ‎‬بالإ�ضافة �إىل ال َّت ْلفيف‬ ‫��داري‪ُّ ،‬‬ ‫اجل ِ‬ ‫وال ُف َ�صي�ص ِ‬ ‫ال�س ْفلي) �إال �أن عقل الن�ساء يتطلب طاقة �أقل‬ ‫ال َقذايل ُّ‬ ‫ً‬ ‫عند التحول من مهمة لأخرى مقارنا بالرجال‪.‬‬ ‫�إذ يقول خمترب اللغويات الع�صبية ب����إدارة ال�صحة‬ ‫وال�سالمة (‪� ،)HSE‬أن الرجال ال ي�ستخدمون طاقة‬ ‫�أك�ب�ر يف املناطق قبل اجلبهية الظهرانية ف��ق��ط‪ ،‬بل‬ ‫يحتاجون كذلك مل�ساعدة املناطق احلركية واجلزيرية‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ال حتتاجه ال��ن�����س��اء‪ ،‬وه���ذا يعني �أن عملية‬ ‫التحول من مهمة �إىل �أخرى �أبط�أ عند الرجال مقارنة‬ ‫بالن�ساء‪�.‬إال �أن معظم الن�ساء ال ي�صلن هذه الدرجة من‬ ‫التعقيد �إال عندما ي�صلن للخم�سينيات من العمر‪ ،‬بينما‬ ‫متثل هذه ال�صعوبة واقع الأمر بالن�سبة للرجال على‬

‫مدار حياتهم‪.‬فيما قال الباحث الرئي�سي يف الدرا�سة‬ ‫�سفيتالنا كب�سوفا‪« :‬النتائج التي تو�صلنا �إليها ت�شري‬ ‫�إىل �أن الن�ساء رمب��ا يجدن �أن حتويل االنتباه �إىل‬ ‫�شيء �آخر �أمر �سهل مقارنة بالرجال‪ ،‬كما �أن عقولهن‬ ‫ال حتتاج لتعبئة م��وارد �إ�ضافية لفعل ذل��ك‪ ،‬يف حني‬ ‫يتطلب الأم���ر العك�س ل��دى ال��رج��ال»‪.‬ح��ي��ث ت�ضمنت‬ ‫التجربة ‪ 140‬متطوع ًا من الأ�صحاء‪ ،‬من بينهم ‪69‬‬ ‫رج ًال و ‪ 71‬امر�أة ترتاوح �أعمارهن بني ‪ 20‬و ‪ 65‬عام ًا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وط��ل��ب م��ن املتطوعني �أن ي����ؤدوا مهام متنوعة‪.‬ويف‬ ‫�إحدى التجارب التي ا�س ُتخدم فيها الت�صوير بالرنني‬ ‫املغناطي�سي‪ ،‬مت �إعطاء املتطوعني اختبار ًا لت�صنيف‬ ‫بع�ض امل��واد وفق ًا لل�شكل (م�ستدير �أو مربع) وللعدد‬ ‫(واحد �أو اثنني)‪ .‬كما ت�سلم املتطوعون كذلك اختبارات‬ ‫نف�سية ع�صبية مب��ا يف ذل��ك اخ��ت��ب��ار ي��دع��ى ‪Trail‬‬ ‫‪ Making Test‬وهو يخترب قدرة ال�شخ�ص على‬ ‫حتويل االنتباه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اختبار �آخر للذاكرة‪.‬‬ ‫فيما كانت االختالفات التي وجدت �أكرث و�ضوح ًا بني‬ ‫الرجال والن�ساء الأ�صغر �سن ًا ‪ -‬الذين ترتاوح �أعمارهم‬ ‫بني ‪ 20‬و ‪ ،45‬ومع تقدم العمر‪ ،‬احتاج كل من الرجال‬ ‫والن�ساء لزيادة قدر الطاقة امل�ستخدمة وكذلك زيادة‬ ‫عدد املناطق التي ت�ستخدم يف الدماغ‪.‬‬

‫كيفية التعامل مع طفلك احل�سا�س‬ ‫ت�شعرين �أن طفلك ح�سا�س �أجتاه �أي �شئ و ال يلبث �أن ينفجر‬ ‫يف البكاء �أو الت�أثر مع �أى �شخ�ص يتعامل معه‪� ،‬أو ينتابه‬ ‫�شعور باخلوف �أو ال�ضيق �أثناء التواجد يف جتمعات عائلية‬ ‫�أو ما �شابه‪�..‬إليكِ بع�ض الن�صائح التى ت�ساعدك على جعله ال‬ ‫ي�شعر باحل�سا�سية من �أى �شخ�ص‪�.‬أوال عليكِ �ضبط �سلوكك‬ ‫وت�صرفاتك مع ابنك �أو ابنتك‪ ،‬فيجب عدم ال�صراخ فيه �إذا‬ ‫ا�ستخدم �إحدى ا�ﻷ دوات التى ال تنا�سبه‪ ،‬فقط ميكنك تعليمه‬ ‫�أنها تخ�ص الكبار وال تنا�سبه بهدوء‪.‬ثانيا �إذا �شعرت �أن طفلك‬ ‫ينزعج من التجمعات الكبرية‪ ،‬فيمكنك و�ضعه فى جتمعات‬ ‫�صغرية �أو ًال‪ ،‬حتى ميكنه االندماج بها والتعرف على �أ�شخا�ص‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬مم��ا ي�ساعده بعد ذل��ك على التعامل م��ع �أ�شخا�ص‬ ‫�أكرث‪.‬ثالثا عليكِ �أخذ ا�ﻷ م��ور بهدوء وب�ساطة‪ ،‬وعدم توبيخه‬ ‫و�إح�سا�سه بالذنب‪� ،‬أي�ض ًا عليه �أن ي�شعر بالثقة فى النف�س‪ ،‬حتى‬ ‫ي�ستطيع التعامل مع من حوله‪.‬رابعا عليكِ الرتكيز على نقاط‬ ‫قوته واملهارات التى يتميز بها‪ ،‬وا�ستغاللها بطريقة �صحيحة‬ ‫وتوجيهه لذلك‪ ،‬والعمل على تطوير تلك املهارات وتقويتها‪.‬‬ ‫كنت‬ ‫خام�سا ميكنك طلب امل�ساعدة من طبيب طفلك اخلا�ص‪� ،‬إذا ِ‬ ‫ال ت�ستطيعني التعامل مع طفلك‪ ،‬فيمكنك اال�ستعانه بالطبيب �أو‬ ‫�أحد اخلرباء فى جمال التعامل مع ا�ﻷ طفال‪.‬‬

‫ل�شريكك دون مقاطعته‪ ،‬قد ي�ساعدك ذلك على فهم‬ ‫رغباته بعمق �أك�ثر‪ ،‬و�ستجدان �أر�ضية م�شرتكة‬ ‫تقفان عليها مع ًا‪.‬‬ ‫‪ -6‬معرفة تاريخ �أ�سرة �شريكك‬ ‫لأن مفهومنا عن الرتبية يت�شكل من بداية ن�ش�أته‬ ‫و�سط �أبوينا‪ ،‬فتت�أثر �أفكارنا من �إيجابيات �أو‬ ‫�سلبيات تر َّبينا عليها‪ ،‬وتختلف من �شخ�ص لآخر‪.‬‬ ‫لذلك حاول معرفة تاريخ �شريكك وظروف ن�ش�أته؛‬ ‫لتفهم طريقة تفكريه ومعتقداته بطريقة مو�ضوعية‬ ‫و�أقل �شخ�صية‪ ،‬ما يقلل ردود الأفعال النقدية‪.‬‬ ‫‪� -7‬أنتما كيان واحد �أمام الأطفال‬ ‫لي�س هناك �أ�سو�أ من �أبوين يتجادالن طوال اليوم‬ ‫�أمام الأطفال؛ ي�ؤثر ذلك بال�سلب على العالقة بني‬ ‫ال��زوج�ين مثلما ي���ؤث��ر على عالقتهما بالأطفال‪.‬‬ ‫خا�صة �إذا انق�سم الأطفال حلزبني �ضد الآخر‪ ،‬مع‬ ‫الأم �أو الأب‪ ،‬بجانب �شعور الطفل بعدم اال�ستقرار‪،‬‬ ‫وافتقاد وحدة الأ�سرة والأمان‪.‬‬

‫في�سبوك متهم ب�إف�ساد عالقتك الزوجية وجعلك �أكرث مي ًال للخيانة؟‬

‫و�ضعتال�شبكاتاالجتماعيةمثلالفي�سبوكوتويرت‪،‬‬ ‫عا َ‬ ‫مل االت�صاالت ال�شخ�صية حرفي ًا يف جيوبنا!�إذ‬ ‫يقول اخلرباء �إن ال�شبكات االجتماعية �سهَّلت على‬ ‫الأ�شخا�ص الذين مييلون �إىل خيانة �شركائهم فعل‬ ‫ذلك‪ ،‬مع �شركاء جدد �أو �آخرين يعرفونهم من قبل‪،‬‬ ‫وذلك بح�سب ما ُن�شر على موقع ‪.stuff‬فيما تقول‬ ‫الطبيبة النف�سية‪ ،‬جوي�س مارتر‪« :‬يبدو �أن و�سائل‬ ‫التوا�صل االجتماعي و�ضعت الوقو َد بجانب النار‪،‬‬ ‫فهي ُتبعد ال��ن�يران ال�سابقة م�سافة نقرة واحدة‬ ‫فقط»‪.‬وت�ضيف‪« :‬ميكن �أن ت�صري احلدود املنا�سبة‬ ‫للعالقة �ضبابية‪ ،‬ف��م��ث�ًلااً ‪ ،‬متى تتعدى الر�سائل‬ ‫العادية احل��دو َد وت�صبح عالقة عاطفية؟»‪.‬حيث ال‬ ‫يحتاج ال�شخ�ص اخلائن حتى للعثور على �شخ�ص‬

‫ي�سكن بجواره‪ ،‬فيمكنه املغازلة وتبادل االت�صاالت‬ ‫مع �أي �شخ�ص على كوكب الأر����ض يمُ �سك هاتف ًا‬ ‫ذكي ًا‪ ،‬ولديه اال�ستعداد لذلك‪.‬بينما ي�ضيف بنيامني‬ ‫ك��ارين‪� ،‬أ�ستاذ علم النف�س االجتماعي يف جامعة‬ ‫كاليفورنيا‪« :‬الأ�شخا�ص الذين ميلكون اال�ستعداد‬ ‫واحلافز ُتعد و�سائل التوا�صل االجتماعي فر�صة‬ ‫غري م�سبوقة لهم ل�سلك �سلوك غري خمل�ص»‪.‬هذه‬ ‫التف�سريات يعرفها ال�سيا�سي الأمريكي والع�ضو‬ ‫ال�سابق يف جمل�س النواب الأمريكي �أنتوين ويرن‪،‬‬ ‫فهو ال�سيا�سي املف�ضوح ال��ذي �صار بحكم الأمر‬ ‫الواقع عالمة على اخليانة يف الع�صر الرقمي‪.‬فقد‬ ‫ا�ستخدم ويرن مرار ًا و�سائل التوا�صل االجتماعي‪،‬‬ ‫مب��ا فيها في�سبوك وت��وي�تر‪ ،‬للدخول يف عالقات‬

‫غرامية‪ ،‬ومت ك�شفه يف عام ‪ 2011‬و‪ ،2013‬ومرة‬ ‫�أخرى هذا العام‪.‬ففي �أول مرة‪ ،‬ك َّلفته تلك العالقات‬ ‫خ�سارة مقعده يف الكونغر�س‪ ،‬والثانية كلفته �أي‬ ‫فر�صة ميتلكها يف �أن ي�صبح عمدة لنيويورك‪،‬‬ ‫و�أي فر�صة ال�ستعادة حياته ال�سيا�سية‪� ،‬أما املرة‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬فك َّلفته زواجه‪.‬بينما يقول �أ�ستاذ علم‬ ‫النف�س ك��ارين‪« :‬كانت التكاليف ال�سلبية لأنتوين‬ ‫ويرب عالية و ُمهينة للغاية‪ ،‬بالن�سبة �إليه‪� ،‬أن ي�سلك‬ ‫ه��ذا ال�سلوك معناه �أن��ه ي�شعر بعدم ال��ق��درة على‬ ‫التوقف»‪.‬بالرغم من �أن��ه ال توجد درا���س��ات تربط‬ ‫مبا�شرة بني اال�ستخدام املتزايد ملواقع التوا�صل‬ ‫االج��ت��م��اع��ي وب�ي�ن زي����ادة اح��ت��م��ال اخل��ي��ان��ة‪ ،‬ف�إن‬ ‫اخلرباء يقولون �إن و�سائل التوا�صل االجتماعي‬ ‫ميكنها �أن ت�ؤدي �إىل ت�آكل احلياة الزوجية‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط لأنها توفر ُمتنف�س ًا؛ �إذ ميكن لل�شريكني �أن‬ ‫ُي�شعال اللهب خارج الزواج‪.‬من جانبه‪ ،‬يقول ميكي‬ ‫ماير‪ ،‬اخت�صا�صي ال���زواج والعالقات الأ�سرية‪:‬‬ ‫«�أ���ض��اف��ت و���س��ائ��ل ال��ت��وا���ص��ل االج��ت��م��اع��ي �ضغط ًا‬ ‫ه��ائ ً‬ ‫�لا يف ال��ع�لاق��ات‪ ،‬فقد ُيحكم على ال�صداقات‬ ‫ُ‬ ‫بالأفعال التي تعر�ض على �شبكة الإنرتنت‪ ،‬وت�سمح‬ ‫املعلومات للغرباء بفر�ض وجهات نظرهم حول ما‬ ‫ميكن �أن يكون جاري ًا»‪.‬وي�ضيف‪« :‬ميكن للنا�س �أن‬ ‫ينظروا ويقارنوا زواجهم ب�شكل �سلبي بالزيجات‬ ‫التي يرونها على الفي�سبوك‪ ،‬لأن النا�س ال ين�شرون‬ ‫�إال الأ�شياء اجليدة‪ ،‬لكن ال �أحد يعرف ما يحدث فع ًال‬ ‫وراء الأبواب املغلقة‪ ،‬واملعلومات غالب ًا ما تحُ ّرف‬ ‫تبع ًا للم�صدر �أو لت�صوره وحكمه»‪.‬‬

‫ما الأخطاء التي ترتكبها املر�أة يف حق �شعرها؟‬ ‫‪.1‬اختيار الأك�س�سوار اخلاطئ لل�شعر‬ ‫�أو ًال‪ ،‬يجب �أن تعريف �أن الأك�س�سوار ال��ذي تختارينه لو�ضعه‬ ‫يف يوم الزفاف‪� ،‬سيكمل طلتك �إىل جانب ت�صميم ف�ستان الزفاف‬ ‫والت�سريحة التي اخرتتها‪ .‬كما ميكن للأك�س�سوار ال�سيّئ ان‬ ‫يف�سد الطلة بر ّمتها‪ .‬لهذا ال�سبب‪ ،‬يجب �أن ت�أخذي كامل وقتك‬ ‫�أثناء البحث عنه و�أن ت�ست�شريي اخت�صا�صي ًا لتختاري القطعة‬ ‫الأف�ضل‪.‬‬ ‫‪ .2‬ا�ستخدام بل�سم ملا بعد اال�ستحمام �أو �أن تخ�ضعي لعالج تنعيم‬ ‫عميق قبل ليلة احلفل‬ ‫ال�شعر الناعم ي�ؤثر كثري ًا يف ت�سريحة العرو�س ي��وم زفافها!‬ ‫لهذا ال�سبب‪ ،‬ين�صحك املخت�صون بعدم اخل�ضوع لأيّ عالج‬ ‫منعّم لل�شعر �إال قبل حمامني �أو ثالثة من تاريخ الزفاف‪ .‬و�إلاّ ‪،‬‬ ‫ف�إن �شعرك يف اليوم املنتظر �سيكون �شديد النعومة ما �سي�ؤثر‬ ‫على دوام ت�سريحتك كثري ًا‪ .‬كما ين�صحونك ب�أن تبقي بعيدة عن‬ ‫ا�ستخدام بل�سم ما بعد اال�ستحمام‪ ،‬لأنه �سي�سبب خل�صلك مظهر ًا‬ ‫دهني ًا ومت�سخ ًا خالل الأيام التي تلي و�ضعه‪ .‬لهذا ال�سبب‪ ،‬الأف�ضل‬ ‫�أن تتوقفي قبل �أ�سبوع من زفافك عن ا�ستعماله‪.‬‬ ‫‪� .3‬شراء و�صالت ال�شعر يف اللحظات الأخرية‬ ‫يجب �أن تختاري و�صالت ال�شعر قبل مدة و�أن حت�ضريها معك‬

‫يف جت��ارب الت�سريح‪ .‬يقول اخل�براء �إن الكثري من العرائ�س‬ ‫يقعن يف غرام ت�سريحة معينة على بينرت�ست‪ ،‬ولكنهن يكت�شفن‬ ‫بعد جتربتها �أنها ال تليق بهن �أبد ًا‪ ،‬ما يدفعهن �إىل �شراء و�صالت‬ ‫ال�شعر يف اللحظات االخ�يرة لإ�صالح امل�شكلة‪ .‬ولكن غالب ًا ما‬ ‫حتتاج هذه الو�صالت �إىل الق�ص والتلوين‪ .‬و�أخري ًا‪ ،‬ينتهي الأمر‬ ‫�أي�ض ًا ببع�ض العرائ�س ب�شراء و�صالت رخي�صة الثمن وم�صنوعة‬ ‫من مواد �صناعية‪ ،‬وهو �أمر ين�صح اخل�براء بعدم املخاطرة به‬ ‫�أبد ًا‪.‬‬ ‫‪ .4‬عدم غ�سل �شعرك‬ ‫للأ�سف‪ ،‬قد ت�سمع العرائ�س �أن ال�شعر املت�سخ هو �أم��ر ين�صح‬ ‫به لت�سريحة العرو�س لأن��ه �سيجعلها �أجمل‪ .‬ولكن العك�س هو‬ ‫ال�صحيح �إذ �إن ال�شعر املت�سخ ي�صعب التعامل معه‪ .‬لهذا ال�سبب‪،‬‬ ‫يجب �أن ي��ك��ون نظيف ًا وج��اف�� ًا ليتمكن امل�صفف م��ن ا�ستخدام‬ ‫امل�ستح�ضرات ال�صحيحة‪.‬‬ ‫‪ .5‬االمتناع عن ق�ص �أطراف ال�شعر للح�صول عليه �أطول‬ ‫خط�أ كبري يا �أيتها العرائ�س! لأن ال�شعر الطويل املتق�صف الأطراف‬ ‫يظهر عليه ال�ضرر وا�ضح ًا‪ .‬لهذا ال�سبب‪ ،‬ين�صح اخلرباء العرو�س‬ ‫بق�ص �أط��راف �شعرها ح��واىل ن�صف �إن�ش قبل ‪� 12‬أ�سبوع ًا من‬ ‫زفافها لينمو ب�شكل طبيعي‪ ،‬وحتافظ عليه طوي ًال و�صحيح ًا‪.‬‬

‫بناء على نظرية علمية‪ 26 :‬هي ال�سن املثلى للزواج‬ ‫ً‬ ‫�إن كنت يف بدايات الع�شرينات من عمرك وتعتقد �أنك‬ ‫رمبا تن�ضم �إىل املجموعة املتزايدة من الب�شر الذين‬ ‫ينتابهم اهتمام خلو�ض جتربة الزواج‪� ،‬إذ ًا �أنت تنطبق‬ ‫عليك «القاعدة ‪.»%37‬وفق ًا لل�صحفي برايان كري�ستيان‪،‬‬ ‫واملتخ�ص�ص يف العلوم الإدراك���ي���ة ت��وم جريفيث‪،‬‬ ‫اللذين �شاركا يف ت�أليف كتاب «خوارزميات نحيا بها‪:‬‬ ‫علوم احلا�سوب املتعلقة بالقرارات الب�شرية»‪ ،‬ف�إن تلك‬ ‫القاعدة قد ت�ساعدك يف توفري وقت البحث عن �شريك‬ ‫حياتك‪،‬‬ ‫وتقول «القاعدة ‪� »%37‬إن �أف�ضل توقيت التخاذ قرار‬ ‫يتعلق باالختيار من بني جمموعة خيارات متعددة‬ ‫يف وقت حم��دود ‪-‬لنقل مث ًال �أنها جمموعة مر�شحني‬ ‫يتقدمون لوظيفة م��ا‪� ،‬أو �شقق �سكنية ج��دي��دة‪� ،‬أو‬ ‫ع�لاق��ات روم��ان�����س��ي��ة م��ع ���ش��رك��اء حم��ت��م��ل�ين‪ -‬يكون‬ ‫عندما يختار املرء بن�سبة ت�صل �إىل ‪ %37‬فقط من تلك‬ ‫اخليارات‪.‬وتفرت�ض القاعدة �أن هذه املرحلة من عملية‬ ‫االختيار يجمع فيها ال�شخ�ص معلومات كافية لي ّتخذ‬ ‫قرار ًا �أكيد ًا‪� ،‬إال �أنه حينها ال ي�ضيع مزيد ًا من الوقت‬ ‫للنظر يف خيارات �أكرث من الالزم‪� ،‬إذ �أن املرء عندما‬

‫ي�صل �إىل ن�سبة ‪ ،%37‬يكون بذلك ع ّزز فر�صة و�ضع الفئة العمرية التي تقع بني ‪ 40-18‬عام ًا‪ ،‬ف�إنَّ العمر‬ ‫الأمثل للبحث بجدية عن الزوجة �أو الزوج امل�ستقبلي‪،‬‬ ‫يديه على �أف�ضل خيار باملجموعة التي �أمامه‪.‬‬ ‫َث ّمة جتربة فكرية �شائعة تعر�ض تلك النظرية ‪-‬والتي يكون بعد �إمتامك ال�ساد�سة والع�شرين مبا�شرة (وهي‬ ‫طورها جمموعة من �أخ�صائيي الريا�ضيات غري املبنية الن�سبة ‪ %37‬من بني الـ ‪ 22‬عام ًا الواقعة بني تلك الفئة‬ ‫على احلوا�سيب‪ -‬ت�سمى «م�شكلة ال�سكرتارية»‪.‬‬ ‫ويف ت��ل��ك ال��ف��ر���ض��ي��ة‪ ،‬ميكنك ا���س��ت��ع��را���ض جمموعة‬ ‫ال�سكرتارية مرة واح��دة فقط‪ ،‬و�إن رف�ضت مر�شح ًا‪،‬‬ ‫وقت الحق‬ ‫ال ميكنك �أن تعاود تعيينه مرة �أخرى يف ٍ‬ ‫(لأنهم رمبا يكون قد َّ‬ ‫مت قبولهم لأداء وظيفة �أخرى)‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال هنا‪� :‬إىل �أي مدى ميكنك �أن تعزز فر�صتك‬ ‫باختيار الأف�ضل من بني جمموعة املتقدمني؟‬ ‫ويو�ضح امل�ؤلفان وجهتهما قائلني �إنك �إذا كنت تجُ ري‬ ‫مقابلة مع ثالث ُمتقدمات لنيل الوظيفة‪ ،‬ف���إن �أف�ضل‬ ‫مقامرة ميكنك �أن تتبعها هي �أن تتخذ ق��رار ًا اعتماد ًا‬ ‫على نقاط القوة لدى املر�شحة الثانية‪ ،‬ف�إن كانت �أف�ضل‬ ‫م��ن املر�شحة الأوىل‪ ،‬ميكنك تعيينها‪ ،‬و�إن مل تكن‬ ‫كذلك‪ ،‬فعليك �أن تنتظر‪� ،‬أما �إن كان لديك ‪ 5‬متقدمات‬ ‫لنيل الوظيفة‪ ،‬فال تبد�أ ُحكمك �إال بعد التعرف على‬ ‫املر�شحة الثالثة‪.‬لذا‪� ،‬إنْ كنت تبحث عن احل��ب بني‬

‫العمرية)‪� .‬إذ �أن��ك قبل ذل��ك العمر‪� ،‬ستفوّ ت �شركاء‬ ‫احلياة ذوي املم ّيزات الأف�ضل‪� ،‬أما �إن بد�أت بعد ذلك‬ ‫العمر ف�ست�صبح اخليارات اجليدة غري متاحة‪ ،‬مما‬ ‫يقلل من فر�صك لإيجاد «ال�شريك املنا�سب»‪.‬ويف لغة‬

‫الريا�ضيات‪ُ ،‬تعرف عملية البحث عن �شريك احلياة‬ ‫املحتمل بـ»م�شكلة التوقف الأمثل»‪ ،‬وعن ذلك ي�شرح‬ ‫كري�ستيان وغريفيث �أنه من بني ‪ 1000‬احتمال‪ ،‬ينبغي‬ ‫اقتنا�ص اختيارنا عندما جند �شخ�ص ًا يويف ‪%36،81‬‬ ‫من متطلبات اخلو�ض يف طريق البحث‪ ،‬وكلما كانت‬ ‫جمموعة اخل��ي��ارات �أك�بر‪ ،‬اقرتبنا �أك�ثر من الن�سبة‬ ‫ال�صحيحة ‪.%37‬ف��� ً‬ ‫��ض�لا ع��ن ذل��ك‪ ،‬يبدو �أن الأبحاث‬ ‫املتعلقة بالزيجات الناجحة ت�ؤيد فكرة ال��زواج يف‬ ‫عمر الـ ‪ 26‬عام ًا اجلميل‪.‬ففي يوليو‪/‬متوز املا�ضي‪،‬‬ ‫اكت�شفت نيكوال�س وولفينجر‪� ،‬أ�ستاذ علم االجتماع‬ ‫بجامعة يوتا الأمريكية‪� ،‬أن �أف�ضل عمر للزواج تقل‬ ‫معه فر�ص الطالق‪ ،‬يكون بني الـ ‪ 28‬عام ًا والـ ‪ 32‬عام ًا‪.‬‬ ‫ال يتفق ذلك النطاق العمري مع عمر الـ ‪ 26‬عام ًا الذي‬ ‫ت�شري �إليه القاعدة ‪�-‬إذ �إن عمر الـ ‪ 28‬عام ًا يقرتب من‬ ‫ن�سبة الـ ‪ %45‬بتلك القاعدة‪� -‬إال �أن �شريكا احلياة يف‬ ‫الغالب ي�ستغرقان فرتة قبل الزواج ليقررا فيها ما �إذا‬ ‫كان كالهما منا�سب ًا للآخر‪ ،‬كما ك�شف حتليل وولفينجر‬ ‫عن �أن فر�ص الزوجني لالنف�صال تزداد بن�سبة ‪ %5‬كل‬ ‫عام بعد عمر الـ ‪ 32‬عام ًا‪.‬‬

3636 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement