Page 7

‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫االثنني املوافق ‪ 5‬من كانون االول ‪ 2016‬العدد ‪ 3636‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬ ‫‪Monday ,5 December . 2016 No. 3636 Year 13‬‬

‫بعدما اختاره ترامب لمنصب وزير الدفاع‬

‫هل يعزز ماتي�س التحالفات ال�سلمية واال�ستقرار الدويل؟‬ ‫وخمتلف‪ ،‬وت�ساءلت من جانبها ‪ :‬هل يكون‬ ‫ملاتي�س ت�أثري معتدل الفكر على �إدارة ترامب‬ ‫و�سيا�ساتها اخل��ارج��ي��ة ؟‪ -‬و�أردت املجلة‬ ‫بقولها �إن ماتي�س ال يقدم نف�سه كمفكر‪ ،‬لكنه‬ ‫مييل �أك�ثر للقراءة يف جم��االت ع��دة‪� ،‬أهمها‬ ‫ال��ت��اري��خ الع�سكري والتحليل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ونوهت املجلة هنا �إىل �أنه ا�صطحب يف �إحدى‬ ‫رحالته ملنطقة ال�شرق الأو�سط عام ‪2011‬‬ ‫رزمة من الربقيات الدبلوما�سية الربيطانية‪،‬‬ ‫التي ن�شرتها احلكومة الربيطانية و�أعدها‬ ‫�سيمون غا�س‪ ،‬الذي �سبق له العمل ك�سفري‬ ‫لربيطانيا لدى �إيران يف الفرتة ما بني عامي‬ ‫‪ 2009‬و‪ .2011‬وهي الربقيات التي و�صفها‬ ‫حينها ب�أنها �أف�ضل امل���واد التي ق��ر�أه��ا عن‬ ‫�إيران‪ ،‬لدرجة �أنه كان يود يف بع�ض الأحيان‬ ‫�أن يعيد قراءتها قبل الدخول يف نقا�شات مع‬

‫ج��اء اختيار الرئي�س الأم�يرك��ي املنتخب‪،‬‬ ‫دونالد ترامب‪ ،‬لل�ضابط ال�سابق يف �سالح‬ ‫م�شاة البحرية‪ ،‬اجل�نرال جيم�س ماتي�س‪،‬‬ ‫ل�شغل من�صب وزي��ر ال��دف��اع‪ ،‬ليثري اهتمام‬ ‫الكثري من و�سائل الإع�ل�ام خ�لال ال�ساعات‬ ‫املا�ضية‪ ،‬خ�صو�ص ًا يف ظل ما هو معروف‬ ‫ع��ن ماتي�س م��ن �آراء وت��وج��ه��ات مفزعة‪،‬‬ ‫وكذلك مناوئته ل�سيا�سات �أوباما يف ال�شرق‬ ‫الأو���س��ط وبخا�صة �إي���ران‪ .‬وه��و االختيار‬ ‫الذي جاء ليثري التكهنات ب�ش�أن �شكل العالقة‬ ‫التي �ستتكون مالحمها بني وا�شنطن ودول‬ ‫املنطقة يف ظل وجود ترامب ومعه ماتي�س‪.‬‬ ‫ورغم كل هذه التخوفات التي دفعت البع�ض‬ ‫لدرجة التكهن باحتمال اال�ستعانة مباتي�س‬ ‫يف ���ش��ن ح����رب‪� ،‬إال �أن جم��ل��ة نيويوركر‬ ‫الأمريكية ذهبت لتناول االمر ب�شكل مغاير‬

‫اجلي�ش الرتكي‪ :‬مقتل ‪ 20‬مقات ًال من‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين بـ�إقليم هكاري‬ ‫قال اجلي�ش الرتكي �إن قواته قتلت ‪20‬‬ ‫مقاتال من ح��زب العمال الكرد�ستاين‬ ‫املحظور بعد حماولتهم مهاجمة قواعد‬ ‫ع�سكرية يف �إقليم هكاري بجنوب �شرق‬ ‫البالد‪.‬وقال اجلي�ش �إن املقاتلني عربوا‬ ‫�إىل تركيا من �شمال العراق وحاولوا‬ ‫�شن هجمات على قواعد ع�سكرية يف‬ ‫املنطقة احل��دودي��ة اجلبلية دون �أن‬ ‫ي��ذك��ر م��زي��دا م��ن التفا�صيل‪.‬وي�شهد‬ ‫جنوب �شرق تركيا �أع��م��ال عنف منذ‬

‫م�س�ؤويل الإدارة الأمريكية �أو االجتماع مع‬ ‫قادة �أجانب‪.‬وم�ضت املجلة ت�شري �إىل املوقف‬ ‫امل��ت�����ش��دد ال��وا���ض��ح ال���ذي يتعامل مبوجبه‬ ‫ماتي�س جت��اه �إي����ران‪ ،‬ال�سيما الن�شاطات‬ ‫اخلا�صة باحلر�س الثوري وباقي الوحدات‬ ‫الإيرانية امل�سلحة املتحالفة �أو اال�ستطالعية‬ ‫يف العراق‪� ،‬سوريا‪ ،‬لبنان واليمن‪ .‬ويف نف�س‬ ‫الإط��ار‪� ،‬إظهاره مدى اهتمامه على ما يبدو‬ ‫بتوطيد التحالفات ال�سيا�سية والع�سكرية‬ ‫امل���وج���ودة م��ن��ذ ف�ت�رة ط��وي��ل��ة ب�ين �أمريكا‬ ‫وال����دول ال�سنية العربية – مثل املغرب‪،‬‬ ‫م�صر‪ ،‬الأردن‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬قطر والإمارات‪،‬‬ ‫حيث كان يتحدث ل�ساعات طويلة‪ ،‬وقت �أن‬ ‫كان م�س�ؤو ًال عن القيادة املركزية الأمريكية‪،‬‬ ‫مع نظرائه من امل�س�ؤولني الأمنيني الكبار يف‬ ‫تلك البلدان‪ ،‬التي متيل للتعامل مع �إيران‬

‫الثورية ال�شيعية على �أن��ه��ا تهديد حقيقي‬ ‫بالفعل‪.‬‬ ‫وتابعت املجلة بقولها �إن ماتي�س �سريكز‬ ‫باهتمام يف ما يبدو على اال�ستقرار‪ ،‬و�سيحذر‬ ‫م��ن ن��وع��ي��ة احل����روب ال��ت��ي ت�سعى لتعزيز‬ ‫الدميقراطية �أو املثالية‪ ،‬و�سيبدي تعاطف ًا‬ ‫ب�ش�أن ا�ستقالل دول البلطيق‪ ،‬و�سيت�ضامن‬ ‫بقوة مع حلف �شمال الأطل�سي ول��ن يبدي‬ ‫تعاطف ًا جتاه رو�سيا‪ .‬ونوّ هت املجلة كذلك‬ ‫�إىل �أن ماتي�س كان مييل بو�ضوح يف بدايات‬ ‫موجة الربيع العربي لتدعيم بع�ض الأنظمة‬ ‫القائمة بغية تعزيز اال�ستقرار الإقليمي‪ ،‬و�إن‬ ‫كان ي�ؤكد يف نف�س الوقت �أنه ال يجد غ�ضا�ضة‬ ‫يف �إخبار زعماء وقادة الدول امل�ستبدين ب�أن‬ ‫ي�سمحوا لالحتجاجات ال�سيا�سية الداخلية‬ ‫�أن تتطور ب�صورة �سلمية‪.‬‬

‫را�ؤول كا�سرتو يتعهد بالدفاع عن اال�شرتاكية ع�شية ت�شييع �شقيقه فيدل‬ ‫ت��ع��ه��د ال��رئ��ي�����س ال��ك��وب��ي را�ؤول كا�سرتو‬ ‫“الدفاع عن الوطن واال�شرتاكية” يف مرا�سم‬ ‫ت��ك��رمي اقيمت ع�شية ت�شييع �شقيقه زعيم‬ ‫ال��ث��ورة ف��ي��دل ك��ا���س�ترو ال���ذي ت��ويف يف ‪25‬‬ ‫ت�شرين ال��ث��اين‪ /‬نوفمرب ع��ن ت�سعني عاما‪.‬‬ ‫وقال راوول كا�سرتو �أمام ع�شرات الآالف من‬ ‫اال�شخا�ص الذين جتمعوا يف �سانتياغو دي‬ ‫كوبا �شرق البالد‪ ،‬حيث �سيدفن رماد “القائد‬ ‫االعلى” االحد يف مرا�سم خا�صة “امام رفات‬ ‫ف��ي��دل (…) نق�سم على ال��دف��اع ع��ن الوطن‬ ‫واال�شرتاكية”‪.‬وا�ضاف الرئي�س الكوبي يف‬ ‫هذا اخلطاب االخري لتكرمي �شقيقه يف �ساحة‬ ‫الثورة يف “املدينة البطلة” �أن فيدل كا�سرتو‬

‫انهيار وقف �إطالق النار بني احلكومة‬ ‫واحل����زب يف ي��ول��ي��و مت���وز م��ن العام‬ ‫املا�ضي بعد �صموده عامني ون�صف‬ ‫العام‪.‬وكان حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫الذي تدرجه تركيا واالحتاد الأوروبي‬ ‫والواليات املتحدة يف قوائم املنظمات‬ ‫الإرهابية حمل ال�سالح �ضد احلكومة‬ ‫يف �أنقرة عام ‪.1984‬وقتل يف ال�صراع‬ ‫م��ن��ذ ذل���ك ال��ت��اري��خ �أك�ث�ر م��ن ‪� 40‬ألف‬ ‫�شخ�ص �أغلبهم من الأكراد‪.‬‬

‫الفروف‪ :‬مو�سكو وطوكيو‬ ‫تبذالن جهود ًا حلل النزاع ب�ش�أن جزر الكوريل‬ ‫التقى وزي���ر اخل��ارج��ي��ة ال��رو���س��ي �سريغي‬ ‫الف����روف ال�سبت ن��ظ�يره ال��ي��اب��اين فوميو‬ ‫كي�شيدا يف مو�سكو يف وقت ال يزال اخلالف‬ ‫على جزر الكوريل يهيمن على العالقات بني‬ ‫مو�سكو وطوكيو‪.‬ويتنازع البلدان �أربع جزر‬ ‫يف ارخبيل الكوريل كان االحتاد ال�سوفياتي‬ ‫احتلها م��ع نهاية احل���رب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وت��ط��ال��ب ال��ي��اب��ان بتلك اجل���زر وح���ال هذا‬ ‫اخلالف دون توقيع اتفاق �سالم بني البلدين‪.‬‬ ‫و�صرح الفروف اثر لقائه كي�شيدا �أن “ار�ضية‬

‫التفاهم اال�سا�سية بيننا تتكىء على اجلهود‬ ‫الوا�ضحة جدا التي يبذلها م�س�ؤولونا بهدف‬ ‫اي��ج��اد ح��ل يرت�ضيه اجلانبان”‪.‬من جهته‪،‬‬ ‫ق���ال كي�شيدا بح�سب ال�ترج��م��ة الرو�سية‬ ‫لت�صريحاته “بالن�سبة اىل ق�ضية معاهدة‬ ‫ال�سالم‪ ،‬نامل ببلوغ نتيجة يرحب بها �شعبا‬ ‫اليابان ورو�سيا”‪.‬وامل ال��وزي��ر الياباين‬ ‫بـ”مفاو�ضات دينامية” بغية “حل ق�ضية‬ ‫ال�سيادة على اجلزر االربع يف �شكل نهائي”‪.‬‬ ‫وعلق الف��روف “لدينا م�صلحة يف معاجلة‬

‫قائد بولي�ساريو يتهرب من مواجهة‬ ‫الق�ضاء اال�سباين بتهمة التعذيب‬ ‫�أ�شعر قا�ضي التحقيق الإ�سباين باملحكمة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة مب���دري���د امل��ك��ل��ف ب��ال��دع��وى‬ ‫املرفوعة �ضد رئي�س جبهة البولي�ساريو‬ ‫و�ضد قياديني �آخرين باجلبهة و�ضباط‬ ‫ج���زائ���ري�ي�ن ب��ت��ه��م��ة ال��ت��ع��ذي��ب‪ ،‬خمتلف‬ ‫الأج��ه��زة الأمنية احل��دودي��ة الإ�سبانية‪،‬‬ ‫بتخلف غ��ايل عن احل�ضور �إىل املحكمة‬ ‫بناء على دع��وة �سابقة‪.‬وقالت م�صادر‬ ‫ق�ضائية ا�سبانية �إن الق�ضاء اال�سباين‬ ‫ب��ا���ش��ر اخ��ت��ب��ارات ب��ال��ه��وي��ة اجلزائرية‬ ‫ال��ت��ي يحملها زع��ي��م ال��ب��ول��ي�����س��اري��و يف‬ ‫تنقالته بني خميمات تندوف يف اجلزائر‬ ‫وا�سبانيا‪ ،‬م�ضيفة �أن ه��ذا الإج���راء من‬ ‫�ش�أنه ان يتحول �إىل مذكرة بحث وطنية‬ ‫على م�ستوى كامل ال�تراب اال�سباين �إذا‬ ‫ا�ستم ّر غايل يف الغياب ورف�ض مواجهة‬ ‫الق�ضاء حول تهم التعذيب املوجهة اليه‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ���ض��وء ال��ت��ط��ورات ال��ت��ي ي�شهدها‬ ‫ه��ذا امل��ل��ف‪ ،‬ينتظر ال��ط��رف امل�شتكي ما‬ ‫�ستقرره املحكمة الوطنية مبدريد‪� ،‬سواء‬ ‫جمل�س الق�ضاء االعلى‬ ‫رئا�سة ا�ستئناف بغداد‪ /‬الر�صافة االحتادية‬ ‫حمكمة بداءة املدائن‬

‫تعلق الأمر بابراهيم غايل �أو بغريه من‬ ‫الأط�����راف م��ن امل��ت��ه��م�ين وال���ذي���ن وردت‬ ‫�أ�سما�ؤهم يف قائمة املتهمني بالتعذيب‬ ‫والإب���ادة اجلماعية‪ ،‬بينهم م�شتبه فيهم‬ ‫و���ش��ه��ود ع��ل��ى ت��ل��ك امل��رح��ل��ة ال��ت��ي وقعت‬ ‫فيها التجاوزات وم�س�ؤولون ع�سكريون‬ ‫ج���زائ���ري���ون‪.‬وي���ت���ه���م ع����دد م���ن �ضحايا‬ ‫االعتقاالت داخ��ل ال�سجون ال�سرية قائد‬ ‫اجلبهة االنف�صالية وزبانيته مبمار�سة‬ ‫التعذيب داخل املخيمات على نطاق وا�سع‬ ‫وباالختطافات والت�صفيات واالغتياالت‪.‬‬

‫العدد‪/66 :‬ب‪2016/‬‬ ‫التاريخ ‪2016/11/28‬‬

‫اعـــــــالن‬ ‫اىل املدعى عليه‪ /‬موفق خليل ابراهيم‬ ‫�أق��ا َم املدعي (طاهر احمد ج�سام) الدعوى البدائية املرقمة‬ ‫(‪/66‬ب‪ )2016/‬اع�لاه يطلب فيها (ت�سديد ما بذمتك من‬ ‫دين وقدره اربعة مليارات دينار) وملجهولية حمل اقامتك‬ ‫ح�سب �شرح القائم بالتبليغ وت�أييد املجل�س املحلي تقرر‬ ‫تبليغك بوا�سطة �صحيفتني حمليتني يوميتني وعني يوم‬ ‫‪ 2016/12/12‬موعدا للمرافعة ويف حالة عدم ح�ضورك‬ ‫�سوف جتري املرافعة بحقك غيابيا وفق اال�صول‪.‬‬ ‫القا�ضي‪ /‬عدنان حممد علي اجللبي‬

‫“اثبت ان ذلك ممكن‪ ،‬ميكننا ازالة �أي عقبة‬ ‫�أو تهديد لت�صميمنا على بناء اال�شرتاكية يف‬ ‫كوبا”‪.‬وفاج�أ را�ؤول كا�سرتو ال��ذي توىل‬ ‫ال�سلطة يف ‪ 2006‬الكوبيني ب��االع�لان عن‬ ‫عزمه على تقدمي م�شروع قانون �إىل اجلمعية‬ ‫الوطنية يق�ضي‪ ،‬بناء على طلب فيدل‪ ،‬بعدم‬ ‫اط�ل�اق ا�سمه على �أي م��وق��ع او ���ش��ارع يف‬ ‫اجلزيرة‪.‬وقال �إن “فيدل ا�صر حتى ال�ساعات‬ ‫االخرية من حياته” على “اال يطلق ا�سمه او‬ ‫�صورته على م�ؤ�س�سات او �ساحات او حدائق‬ ‫او جادات او �شارع او مواقع عامة اخرى”‪.‬‬ ‫كما طلب “اال تبنى له ن�صب او متاثيل وغريها‬ ‫من ا�شكال التكرمي”‪ .‬وردد احل�شد هتافات من‬

‫بينها “راوول ال�شعب معك!”‪.‬وكان املوكب‬ ‫اجل��ن��ائ��زي ال��ذي نقل رم��اد الزعيم الكوبي‬ ‫الراحل و�صل ال�سبت اىل مدينة �سانتياغو‬ ‫دي كوبا بعد رحلة ا�ستمرت ثالثة ايام‪ .‬ونقل‬ ‫املوكب الرماد ال��ذي و�ضع يف �صندوق من‬ ‫خ�شب االرز لف بعلم كوبي ظهرا اىل ثاين‬ ‫م��دن ال��ب�لاد‪.‬وال��ق��ى را�ؤول كا�سرتو كلمته‬ ‫بح�ضور عدد من القادة االجانب بينهم حليفا‬ ‫كوبا الرئي�س الفنزويلي نيكوال�س مادورو‬ ‫ون��ظ�يره البوليفي ايفو مورالي�س وكذلك‬ ‫الرئي�س الكونغويل ديني�س �سا�سو نغي�سو‬ ‫والرئي�سان ال�برازي��ل��ي��ان ال�سابقان لوي�س‬ ‫اينا�سيو لوال دا �سيلفا وديلما رو�سيف‪.‬‬

‫((وزارة املالية ‪ /‬دائرة عقارات الدولة))‬

‫هذه امل�شكلة امل�ستمرة منذ وقت طويل”‪ ،‬مع‬ ‫اقراره بان “تقريب مواقف خمتلف االطراف‬ ‫ل��ي�����س ام�����را ب�سيطا”‪.‬واجلمعة‪ ،‬التقى‬ ‫كي�شيدا الرئي�س فالدميري بوتني يف �سان‬ ‫بطر�سبورغ ب�شمال غرب رو�سيا‪.‬وتاتي هذه‬ ‫امل�شاورات الرو�سية اليابانية قبل ا�سبوعني‬ ‫من زيارة للرئي�س الرو�سي لياماغو�شي يف‬ ‫غ��رب اليابان مقررة يف ‪ 15‬كانون االول‪/‬‬ ‫دي�سمرب‪.‬وهي اول زي��ارة يقوم بها بوتني‬ ‫لليابان منذ ‪.2005‬‬

‫هل ي�صبح‬ ‫�أوباما �صحفي ًا؟‬ ‫ق��ال موقع �شركة ‪ AOL‬الأمريكية املتخ�ص�صة يف‬ ‫خدمات الإنرتنت والإعالم‪ ،‬اليوم ال�سبت‪� ،‬إن الرئي�س‬ ‫الأمريكي ب��اراك �أوباما الذي �ستنتهي واليته الثانية‬ ‫يف الع�شرين من يناير كانون الثاين ‪ ،2017‬بات يفكر‬ ‫كثري ًا بالدخول �إىل الإعالم الرقمي بعد مغادرته البيت‬ ‫الأبي�ض‪.‬ونقل املوقع عن م�صادر غري خمولة للتحدث‬ ‫با�سم الرئي�س الأمريكي قولهم �إن “�أوباما بد�أ يناق�ش‬ ‫مع مقربني منه الدخول �إىل العامل ال�صحافة الرقمية‬ ‫عرب �إط�لاق �شركته �إعالمية خا�صة”‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫“�أوباما يعترب و�سائل الإعالم �ستكون حمور ًا مركزي ًا‬ ‫له يف املرحلة املقبلة”‪.‬وبح�سب امل�صادر‪ ،‬ف�إن “الر�ؤية‬ ‫ال تزال غري وا�ضحة ب�ش�أن القناعة املوجودة يف ذهن‬ ‫الرئي�س املنتهي واليته يف الدخول �إىل عامل ال�صحافة”‪،‬‬ ‫لكنها �أ�ضافت �إنه “يف الفرتة الأخرية ذهب �أوباما �إىل‬ ‫مناق�شة �إط�لاق �شركة �إعالمية خا�صة مع مقربني منه‬ ‫لكنه تراجع”‪.‬وك�شف التقرير �أن “�أوباما ناق�ش مع‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫الفي�سبوك مارك زوكربريغ‪ ،‬الدخول �إىل عامل الإعالم‬ ‫الرقمي خالل م�شاركته يف فعاليات قمة منتدى التعاون‬ ‫االقت�صادي لدول �آ�سيا واملحيط الهادئ “�أبيك”‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة واملعادن‬ ‫ال�شركة العامة لل�صناعات الن�سيجية واجللدية‬

‫(تنويه)‬ ‫ورد خط�أ يف االعالن املن�شور يف �صحيفتكم‬ ‫بالعدد ‪ 3627‬يف تاريخ ‪2016/11/24‬‬ ‫مناق�صة رق��م‪/51 :‬جن�����ف‪ 2016/‬خط�أ‪،‬‬ ‫وال�صحيح مناق�صة رقم‪/5 :‬جنف‪.2016/‬‬ ‫لذا اقت�ضى التنويه‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫وزارة الكهرباء‬ ‫املديرية العامة لإنتاج الطاقة الكهربائية ‪/‬املنطقة الو�سطى‬

‫‪GENERAL DIRECTORATE OF‬‬ ‫( ‪ELE CTRICITY PRODUCTION (GEEP‬‬

‫املو�ضوع‪�/‬إعالن (للمرة االوىل) املناق�صة اخلارجية املرقمة (‪ )E1S-052‬وبكلفة تخمينية‬ ‫(‪ )$1.000.000‬دوالر (مليون دوالر ال غريها) ملحطة كهرباء وا�سط احلرارية‬ ‫املدرجة �ضمن املوازنة (اال�ستثمارية) لعام‪ 2016 /‬التبويب (‪)10-4-9‬‬

‫تعلنُ املديرية العامة لإنتاج الطاقة الكهربائية عن مناق�صة جتهيز‬ ‫(الرابط الهيدروليكي مل�ضخة ماء التغذية ‪ VOITH‬املرحلة الثانية)‬ ‫فعلى الراغبني من ال�شركات واملكاتب امل�سجلة ر�سمي ًا داخل العراق وخارجه‬ ‫تقدمي عطاءاتهم على املناق�صة املذكورة �أعاله التي ميكن احل�صول على‬ ‫كمياتها وموا�صفاتها و�شروطها من ق�سم العالقات واالع�ل�ام يف مقر‬ ‫املديرية الكائن يف الباب ال�شرقي �ساحة غرناطة حملة (‪� )109‬شارع (‪)19‬‬ ‫بناية (‪� )15‬ص‪ .‬ب (‪ )1085‬لقاء مبلغ قدره (‪ )100.000‬مائة الف دينار‬ ‫فقط غري قابل للرد ي�سلم اىل امانة ال�صندوق على ان يقدم العطاء مع‬ ‫امل�ستم�سكات املطلوبة املدرجة ادناه وتو�ضع داخل ظرف مغلق وخمتوم‬ ‫وم�ؤ�شر عليه رقم املناق�صة وموعد الغلق يو�ضع يف �صندوق املناق�صات‪.‬‬ ‫علم ًا ان �آخر موعد لغلق املناق�صة �سيكون ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا‬ ‫بتوقيت بغداد ليوم الثالثاء املوافق ‪ 2017/1/17‬و�سيهمل كل عطاء غري‬ ‫م�ستوف لل�شروط او يرد بعد تاريخ غلق املناق�صة‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫املدير العام‬

3636 AlmashriqNews  
3636 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement