Page 10

‫االثنني املوافق ‪ 5‬من كانون االول ‪ 2016‬العدد ‪ 3636‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫| أخبار محلية |‬

‫‪Monday, 5 December. 2016 No. 3636 Year 13‬‬

‫تربية كرد�ستان تتخذ �إجراءات �إدارية بحق امل�ضربني‬ ‫أربيل‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫ا� �ص��در وزي ��ر ال�ترب�ي��ة يف حكومة اقليم‬ ‫كرد�ستان ق��رارا باتخاذ عقوبات قانونية‬ ‫واداري� � � ��ة ب �ح��ق امل ��در�� �س�ي�ن واملعلمني‬ ‫واملوظفني الذي يقاطعون الدوام الر�سمي‬ ‫يف حدود حمافظتي ال�سليمانية وحلبجة‬ ‫وادارت � ��ي ك��رم �ي��ان وراپ ��ري ��ن‪ .‬وت�ضمن‬ ‫كتاب ر�سمي ملكتب الوزير‪ ،‬ام��را وزاريا‬ ‫اىل امل��دي��ري��ات ال�ع��ام��ة ك��اف��ة ت�ضمن انه‬ ‫بعدم تعطل العملية الرتبوية والتعليمية‬

‫الك�ثر من �شهرين وح��رم��ان اك�ثر من ‪75‬‬ ‫ال��ف ط��ال��ب م��ن التعليم ف��ان التعوي�ض‬ ‫غ�ير مم�ك��ن وخ���ص��و��ص��ا لطلبة املراحل‬ ‫املنتهية املتو�سطة واالع��دادي��ة‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ان��ه ك��ان من املفرت�ض ان يعود اال�ساتذة‬ ‫اىل �صفوف ال��در���س اع�ت�ب��ارا م��ن االول‬ ‫م��ن �شهر ك��ان��ون االول اجل��اري م��ن اجل‬ ‫اجتياز هذه االو�ضاع‪ .‬كما جاء يف الكتاب‬ ‫ان امل�س�ؤولية القانونية واالخالقية جترب‬ ‫ال ��وزارة على عد ع��دم دوام التدري�سيني‬

‫غيابا‪ ،‬مو�ضحا ان اي مدير او مدر�س‬ ‫او معلم ال يلتزم ب��ال��دوام ف��ان ال ��وزارة‬ ‫�ستتخذ بحقه اجراءات قانونية وادارية‪.‬‬ ‫وجاء يف ق�سم اخر من الكتاب ان املديرين‬ ‫وامل�شرفني على التعليم م�س�ؤولون عن‬ ‫ت�سجيل غياب اال�ساتذة وتنفيذ االجراءات‬ ‫القانونية واالداري� ��ة‪ .‬وب�سبب ا�ضراب‬ ‫املعلمني واملدر�سني يف مناطق ال�سليمانية‬ ‫وحلبجة وراپ��ري��ن وك��رم�ي��ان ف��ان العام‬ ‫الدرا�سي فيها مل يبد�أ حلد االن‪.‬‬

‫حمتجون يقطعون طريق كركوك ‪ -‬بغداد‬ ‫الخالص‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫قطع الع�شرات من املحتجني يف حمافظة‬ ‫دياىل‪� ،‬أم�س االحد‪ ،‬طريقا ا�سرتاتيجيا‬ ‫ي��رب��ط اق �ل �ي��م ك��رد� �س �ت��ان بالعا�صمة‬ ‫ب�غ��داد �شمال بعقوبة‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫�سوء اخل��دم��ات اال�سا�سية‪ .‬وق��ال احد‬ ‫امل�ح�ت�ج�ين وي��دع��ى اح �م��د ح���س��ن‪ :‬ان‬ ‫«املئات من اهايل قرية جيزاين اجلول‬ ‫ق��ام��وا بقطع ط��ري��ق ك��رك��وك – بغداد‬ ‫املار بالقرب من القرية‪ ،‬احتجاجا على‬

‫�سوء اخل��دم��ات اال�سا�سية يف قريتهم‬ ‫التي ت�ضم االفا من العوائل»‪ .‬وا�ضاف‬ ‫ح���س��ن ان «ال �ق��ري��ة ت �ع��اين م��ن تلك�ؤ‬ ‫م�شروع املجاري الرئي�س‪ ،‬ما ادى اىل‬ ‫ت�ضرر منازل العوائل ب�سبب االمطار‬ ‫االخ �ي�رة»‪ .‬فيما اك��د قائممقام ق�ضاء‬ ‫اخل��ال����ص ح�سن ��ش�لال ان «املظاهرة‬ ‫�سلمية وج ��اءت للتعبري ع��ن �شكاوى‬ ‫االهايل‪ ،‬وهناك تفهم للحالة الراهنة»‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان��ه «ذه��ب اىل التظاهرة‬

‫بعد مطالبات من ممثلي المنطقة‬

‫فتحا ً‬ ‫�أمنية بغداد تعلن ً‬ ‫جزئيا للكرادة وتقلي�ص �ساعات الغلق‬ ‫بغداد ‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫اع�ل��ن ن��ائ��ب رئ�ي����س اللجنة االم�ن�ي��ة مبجل�س‬ ‫حمافظة بغداد حممد الربيعي‪� ،‬أم�س االحد‪ ،‬عن‬ ‫فتح جزئي للكرادة ورفع الكتل الكونكريتية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انه �سيتم تقلي�ص �ساعات الغلق‪ ،‬وقال‬ ‫الربيعي يف حديث �صحفي ‪ :‬انه «متت املبا�شرة‬ ‫بفتح جزئي ملنطقة الكرادة داخل من خالل رفع‬ ‫الكتل الكونكريتية من ع�شر �شوارع فرعية يف‬ ‫ازق��ة املنطقة وا�ستبدالها بعار�ضات �شوكية‬ ‫ت�سمح ب��اخل��روج منها ب��اجت��اه ك ��رادة خارج‬ ‫و�شارع ابي نوا�س وال ت�سمح بالدخول»‪ ،‬مبينا‬ ‫ان «ال��رف��ع ج��اء بعد مطالبات م��ن قبل ممثلي‬ ‫املنطقة يف جمل�س املحافظة»‪ .‬وتابع انه «�سيتم‬ ‫اي�ضا تقلي�ص �ساعات الغلق اىل العا�شرة م�ساءا‬ ‫بدال من ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساءا»‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫«مت االت�صال ب�أمينة بغداد ذكرى علو�ش لإعادة‬ ‫احلياة للمنطقة مبا يخ�ص اخلدمات و�إعادة بناء‬ ‫اجلزر الو�سطية والأر�صفة املت�ضررة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل �صيانة و�إن��ارة ال�شارع الرئي�سي للمنطقة‬ ‫م��ن ق�ب��ل دائ ��رة ك�ه��رب��اء ال��ر� �ص��اف��ة»‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫الربيعي ان «فتح املنطقة جزئيا �سيواكب اي�ضا‬ ‫بناء جممعي الليث والهادي اللذان مت تفجريهما‬ ‫من قبل االرهاب بعد اكتمال اوراقهما والفح�ص‬ ‫املختربي»‪ ،‬مطالبا اهايل املنطقة بـ»عدم التجاوز‬ ‫على ال�شوارع من قبل بع�ض الباعة املتجولني»‪.‬‬ ‫هذا وقد انتقد اهايل املنطقة عملية الغلق بعد‬ ‫ال�ت�ف�ج�يرات االخ�ي�رة ال�ت��ي طالتها وح�صدت‬

‫‪3‬‬

‫وال �ت �ق��ى االه � ��ايل ب �ح �� �ض��ور ع ��دد من‬ ‫اع�ضاء جمل�س دي��اىل م��ن اج��ل ايجاد‬ ‫حلول منا�سبة تلبي مطاليبهم»‪ .‬وتابع‬ ‫�شالل ان «طريق كركوك – بغداد قطع‬ ‫حاليا من قبل املجتجني وهناك م�ساع‬ ‫من اجل اعادة فتحه بالقريب العاجل»‪.‬‬ ‫وت �ع��اين اغ�ل��ب مناطق دي��اىل م��ن ترد‬ ‫كبري يف اخل��دم��ات اال�سا�سية خا�صة‬ ‫القرى الزراعية ما انعك�س �سلبا على‬ ‫حياة الهايل‪.‬‬

‫بسبب وجود شبهات فساد‬

‫جملـ�س بغداد يوقـف م�شـاريع بكـلـفة‬ ‫‪ 252‬مليار دينار ويحيلها �إىل النزاهة‬

‫بغداد ‪ /‬متابعة المشرق ‪:‬‬

‫ك�شف جمل�س حمافظة بغداد‪ ،‬عن �إيقافه م�شاريع بكلفة ‪ 252‬مليار‬ ‫دينار و�إحالتها اىل هيئة النزاهة لوجود �شبهات ف�ساد‪ .‬وقال ع�ضو‬ ‫جمل�س بغداد فا�ضل ال�شويلي يف ت�صريح له «�أنه �أوقف ‪� 14‬سيطرة‬ ‫�أمنية بقيمة [‪ ]١٧٩‬مليار دينار وم�شاريع يف قطاع الرتبية واملاء‬ ‫والطرق من �ضمنها‪ ،‬حتويلة املحمودية التي بلغت كلفتها ‪ ٧٢‬مليار‬ ‫دينار جميعها تت�ضمن ن�سب ف�ساد بكلفة اكرث من ‪ 150‬مليار دينار‬ ‫ت�صل نحو ‪ 252‬مليار دي�ن��ار‪ »،‬م�ؤكدا �أن��ه «مت �إحالة ملفات تلك‬ ‫امل�شاريع �إىل هيئة النزاهة للتحقيق ب�ش�أنها»‪ .‬و�أ�ضاف ان «جمل�س‬ ‫حمافظة بغداد هو �صحاب القرار بر�سم ال�سيا�سة للحكومة املحلية‬ ‫للعا�صمة وتنفيذها‪ »،‬م�ؤكدا �أن «املجل�س �أوق��ف م�شاريع �أمنية‬ ‫وخدمية تت�ضمن ن�سب ف�ساد بقيمة اكرث من ‪ 150‬ت�صل اىل نحو‬ ‫‪ 252‬مليار دينار يف الدورة ال�سابقة»‪ .‬و�أو�ضح ال�شويلي‪� ،‬أن «تلك‬ ‫امل�شاريع من �ضمنها ‪� 14‬سيطرة �أمنية بالأ�ضافة �إىل تنفيذ م�شاريع‬ ‫يف قطاع الرتبية وم�شاريع ماء وت�أهيل الطرق الرئي�سة»‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن «املجل�س �أحال تلك امل�شاريع للنزاهة للتحقيق فيها»‪ .‬و�أ�شار �إىل‬ ‫�أن «تلك امل�شاريع �أحيلت يف الدورة ال�سابقة تت�ضمن كلفة مالية‬ ‫عالية وال توجد فيها جدوى اقت�صادية ويف حال تنفيذها ال تقدم‬ ‫خدمة للمواطن البغدادي مما مت �إيقافها وحتويلها �إىل النزاهة»‪.‬‬

‫الع�شرات من املواطنني‪ ،‬فيما ا��ش��اروا اىل ان‬ ‫ذلك �سبب خ�سائر مالية كبرية ال�صحاب املحال‬ ‫التجارية‪ .‬كما اعتربت قيادة عمليات بغداد‪ ،‬يف‬

‫بعد تسجيل أكثر‬ ‫من ‪ 3‬آالف إصابة‬

‫حتذيرات من تف�شي مر�ض‬ ‫النكاف مبدار�س دياىل‬

‫‪ 29‬ت�شرين الثاين احلايل‪� ،‬أن عملية غلق منطقة‬ ‫الكرادة و�سط بغداد مل ت�أت من فراغ وال تهدف‬ ‫لـ»�شل» حركتها‪ ،‬وفيما قدمت اعتذارها لأهايل‬

‫املنطقة عن �أي �إج��راء قد ي�سبب «�إزعاجهم»‪،‬‬ ‫وعدت ب�إجراءات تعيد «نب�ض احلياة» للمنطقة‬ ‫يف «القريب العاجل»‪.‬‬

‫م�صرع �شاب ب�صاعقة رعدية يف ذي قار‬ ‫الغراف‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫قال قائممقام ق�ضاء الغراف �شمايل حمافظة ذي ق��ار‪،‬ان �شاب ًا يبلغ‬ ‫من العمر ‪ 23‬عام ًا القى حتفه ب�صاعقة رعدية تعر�ض لها يف قرية‬ ‫�آل عواد يف منطقة البو �شهاب �إحدى املناطق التابعة للق�ضاء‪ .‬وقال‬ ‫�ضياء عبود يف ت�صريح �صحفي �إن ال�شاب كان متوجها اىل عمله‬

‫يف �ساعة مبكرة من ي��وم اجلمعة وتعر�ض �إىل ال�صعقة الرعدية‬ ‫ب�شكل مبا�شر �أدت �إىل م�صرعه على الفور‪ ،‬م�شريا �إىل انه »مت نقل‬ ‫جثته دائرة الطب العديل»‪ .‬وكانت حمافظة ذي قار قد تعر�ضت يوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي اىل موجة امطار غزيرة م�صحوبة بعوا�صف رعدية‬ ‫�أدت �إىل غرق مناطق عديدة من املحافظة‪.‬‬

‫العثور على‬ ‫م�صاحف ملغومة يف ال�شرقاط‬ ‫الموصل‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أفاد م�صدر امني يف مدينة املو�صل عن العثور على م�صاحف ملغومة‬ ‫يف قرية كنعو�ص باملدينة يف ال�ساحل الأي�سر لق�ضاء ال�شرقاط‬ ‫مبحافظة �صالح الدين‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر‪ :‬ان «داع�ش عمدت على‬ ‫تلغيم امل�صاحف يف قرية كنعو�ص مبدينة املو�صل وو�ضعها �أمام‬ ‫�أب��واب املنازل ويف ال�شوارع لتفجريها على القوات الأمنية عند‬ ‫حملها»‪ .‬وبني ان «القوات الأمنية عرثت على ع�شرات امل�صاحف‬ ‫امللغومة حيث ق��ام داع����ش الإره��اب��ي بق�ص �صفحاتها الداخلية‬ ‫وتلغيمها وو�ضعها على الأر���ض يف ال�شوارع واملنازل امللغومة»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر ان «هذه لي�ست املرة الأوىل التي يتم فيها العثور‬ ‫على م�صاحف ملغومة فقد تكررت هذه الظاهرة يف �أكرث من منطقة‪.‬‬

‫تقرير «هيومن رايتس ووتش» يقرع ناقوس الخطر ‪:‬‬

‫�أنقا�ض ع�شرات املنازل تنذر بانق�سامات حادة يف كركوك‬ ‫كركوك ‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫بعقوبة‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫ك�شفت جلنة ال�صحة يف جمل�س دياىل‪ ،‬عن ت�سجيل �أكرث من ‪� 3‬آالف‬ ‫�إ�صابة مبر�ض النكاف داخل املحافظة‪ ،‬حمذرة من خطورة تف�شيه‬ ‫يف املدار�س ودعت �إداراتها اىل اعتماد الإجازات الإجبارية للطالب‬ ‫امل�صابني ملنع االنت�شار‪ .‬وقالت رئي�س اللجنة جناة الطائي يف‬ ‫حديث �صحفي ‪� :‬إن "�أكرث من ‪ 3400‬حالة �إ�صابة مبر�ض النكاف‬ ‫�سجلت يف عموم مناطق دياىل من قبل الدوائر ال�صحية املخت�صة"‪،‬‬ ‫حمذرة من تف�شي النكاف يف مدار�س دياىل بعد ت�سجيل ع�شرات‬ ‫حاالت اال�صابة يف �صفوف طالبها"‪ .‬و�أ�ضافت الطائي‪" ،‬يف �إحدى‬ ‫املدار�س يف قرية خرنابات‪ 8( ،‬كم �شمال �شرقي ب‍عقوبة)‪� ،‬سجلت‬ ‫اكرث من ‪� 50‬إ�صابة يف فرتة زمنية حمدودة"‪ ،‬داعية �إدارات املدار�س‬ ‫اىل "االنتباه للمر�ض ومنح الطلبة امل�صابني �إجازات �إجبارية ملنع‬ ‫انت�شار املر�ض"‪ .‬و�شددت الطائي على "�ضرورة �إطالق حملة توعية‬ ‫�شاملة من قبل اجلهات املخت�صة من اجل بيان �سبل الوقاية والعمل‬ ‫على تطويق املر�ض ومنع انت�شاره يف مناطق اكرب"‪ .‬وكانت جلنة‬ ‫ال�صحة العامة يف جمل�س حمافظة دياىل �أعلنت‪ ،‬الأحد (‪� 13‬آذار‬ ‫‪ ،)2016‬عن ت�سجيل ع�شرات حاالت الإ�صابة مبر�ض النكاف يف‬ ‫�صفوف مدار�س �شمال غرب بعقوبة‪ ،‬حمذرة من انت�شار املر�ض اىل‬ ‫املزيد من مدار�س املحافظة‪ .‬والنكاف هو مر�ض فريو�سي تلوثي‬ ‫ومعد‪ ،‬وي�سبب انتفاخا و�أوجاعا يف الغدد اللعابية‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫الغدد النكفية املوجودة بني الأذن والفك‪ ،‬وقد ي�ؤدي اىل تلوث يف‬ ‫امل�سالك التنف�سية العلوية‪.‬‬

‫قال �سكان من مدينة كركوك‪� ،‬إن ع�شرات‬ ‫املنازل حتولت �إىل ركام على امتداد �شوارع‬ ‫املدينة‪ ،‬بـ”فعل انتقامي من العرب”‪� ،‬إثر‬ ‫هجوم �شنه تنظيم داع�ش م�ؤخر ًا‪ .‬ووفق ًا‬ ‫لل�سكان الذين قابلتهم وكالة “�أ�سو�شيتد‬ ‫بري�س” وت �ق��ري��ر م ��ن م�ن�ظ�م��ة هيومن‬ ‫رايت�س ووت�ش‪ ،‬ونقلته وكالة عراق بر�س‬ ‫الإخ�ب��اري��ة‪ :‬توغلت ق��وات الأم��ن الكردية‬ ‫باجلرافات واحلفارات وهدمت على الأقل‬ ‫‪ 100‬منزل بحي حزيران يف كركوك‪ ،‬يف‬ ‫الأ�سبوع الذي تال تفجري انتحاري لداع�ش‬ ‫يف ت�شرين الأول‪� /‬أكتوبر‪ .‬ونقاط الدمار‬ ‫ه��ذه ن��اجت��ة ع��ن االن�ق���س��ام��ات اخلطرية‪،‬‬ ‫التي تهدد باالنفجار الآن بعد �أن �أ�صبحت‬ ‫“داع�ش” على حافة االنهيار‪� ،‬إثر الهجوم‬ ‫على معقلهم يف امل��و��ص��ل‪ .‬وت�ع��د كركوك‬ ‫الغنية بالنفط‪ ،‬منطقة م�ضطربة على نحو‬ ‫خا�ص‪ ،‬فهي مق�سمة بني ال�سكان الأك��راد‬ ‫وال�ع��رب وال�ترك�م��ان وك��ل منهم يدعي �أن‬ ‫له احلق فيها تاريخي ًا‪ ،‬وخالل القتال �ضد‬ ‫داع�ش‪� ،‬سيطر الأك��راد على املدينة وقالوا‬ ‫�إنهم �سيحتفظون بها‪ ،‬مما فتح الأب��واب‬ ‫نحو ن��زاع حمتمل مع احلكومة املركزية‬ ‫وال�سكان املحليني الآخرين‪ .‬وقالت مواطنة‬ ‫من ال�سكان العرب يف حي حزيران‪“ :‬هذا‬ ‫منزيل وهذه م�أ�ساتي”‪ ،‬حيث �أ�صبح املبنى‬ ‫الذي كان يف ال�سابق منزل �أ�سرتها خرابًا‪.‬‬

‫و�أ�شارت �إىل �أن رجال قوات الأمن الكردية‬ ‫جا�ؤوا �إىل احلي و�صنفوا العمارة على �أنها‬ ‫“م�صادرة” وطردوا �أهلها منها‪ .‬كما ذكرت‬ ‫�أنهم �أي�ض ًا �أخذوا وثائق التعريف اخلا�صة‬ ‫بهم‪ ،‬وحتدثت �شريطة ع��دم الإف�صاح عن‬ ‫ا�سمها بل كنيتها فقط “�أم �أحمد” خوف ًا‬ ‫من االنتقام‪ .‬و�أظهر فيديو ن�شرته وكالة‬ ‫“�أ�سو�شيتد بري�س” من احل��ي‪ ،‬ع�شرات‬

‫امل �ب��اين امل��دم��رة ع�ل��ى ام �ت��داد ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�شوارع‪ .‬ووثقت منظمة “هيومن رايت�س‬ ‫ووت�ش” ومقرها نيويورك تدمري ما ال يقل‬ ‫عن ‪ 100‬منزل هناك يف ‪23‬و ‪ 24‬ت�شرين‬ ‫الأول‪� /‬أكتوبر من قبل قوات الأمن الكردية‬ ‫م�شردين بذلك �أك�ثر م��ن ‪� 300‬أ� �س��رة �إىل‬ ‫املنطقة ال��واق�ع��ة على احل��اف��ة اجلنوبية‬ ‫ل�ك��رك��وك وال �ت��ي ت�ست�ضيف ع��ائ�لات من‬

‫ال �ع��رب ال�سنة ال��ذي��ن ه��رب��وا م��ن القرى‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ب�ك��رك��وك ال �ت��ي ��س�ي�ط��رت عليها‬ ‫داع ����ش يف ع ��ام ‪� ،2014‬إ� �ض��اف��ة لأه ��ايل‬ ‫احلي‪ .‬من جهته نفى حمافظ كركوك جنم‬ ‫ال��دي��ن ك��رمي‪ ،‬ب�شكل م�ستمر ع�بر و�سائل‬ ‫الإعالم ‪ ،‬وقوع عمليات ت�شريد ق�سري يف‬ ‫املحافظة‪ .‬ومل يتم التمكن من احل�صول‬ ‫ع�ل��ى تعليق ع�ل��ى الق�ضية م��ن م�س�ؤويل‬

‫قوات الأمن الكردية واملحافظ‪ .‬لكن راكان‬ ‫�سعيد اجل �ب��وري ن��ائ��ب حم��اف��ظ كركوك‬ ‫ورئي�س املجل�س العربي يف كركوك‪� ،‬أكد‬ ‫ح ��دوث عمليات ال �ت��دم�ير‪ ،‬ق��ائ� ًلا‪“ :‬نحن‬ ‫نعترب هذا �سلوك ًا خاطئ ًا وهجوم ًا عن�صري ًا‬ ‫�شنته ق��وات الأم��ن والأح ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫الداعمة لهم”‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن تدمري املنازل‬ ‫�أجرب العديد من الأ�سر العربية يف كركوك‬ ‫على الت�شرد واللجوء مع الأقارب‪ .‬وعندما‬ ‫اجتاحت داع�ش املو�صل وجزء ًا كبري ًا من‬ ‫�شمال العراق‪ ،‬وبد�أت باالندفاع نحو و�سط‬ ‫العراق باجتاه بغداد يف �صيف عام ‪،2014‬‬ ‫ت��وج �ه��ت ال� �ق ��وات ال �ك��ردي��ة �إىل كركوك‬ ‫و�أعلنت �سيطرتها الكاملة عليها‪ .‬وقالت‬ ‫ال �ق��وات ال�ك��ردي��ة‪� ،‬إن ه��ذه احل��رك��ة كانت‬ ‫حلمايتها من داع�ش بعد انهيار اجلي�ش‪� ،‬إال‬ ‫�أن امل�س�ؤولني الأكراد �أعلنوا منذ ذلك احلني‬ ‫�أنهم �سيحتفظون باملدينة‪ .‬وج��اء هجوم‬ ‫داع�ش على كركوك بعد �أ�سبوع واحد من‬ ‫�إط�لاق القوات العراقية عملية ال�ستعادة‬ ‫ال�سيطرة على امل��و��ص��ل‪ .‬و��ش��ن الهجوم‬ ‫على الأقل ‪ 100‬مقاتل وم�سلح وانتحاري‬ ‫م�ستهدفني مناطق متفرقة من كركوك يف‬ ‫الوقت ذاته تقريب ًا‪ ،‬ما �أدى ملقتل الع�شرات‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى امل�س�ؤولون الأك ��راد اللوم �سريع ًا‬ ‫على ال�سنة العرب النازحني من املناطق‬ ‫التي ت�سيطر عليها داع�ش يف الهجوم‪.‬‬

3636 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement