Issuu on Google+

‫الفهداوي‪ :‬م�شكلة الكهرباء �ستنتهي يف ‪2018‬‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلن وزير الكهرباء قا�سم الفهداوي �أن م�شكلة نق�ص الكهرباء يف املحافظات �ستنتهي‬ ‫مطلع عام ‪ .2018‬الفهداوي �أكد �إن "الوزارة عازمة على حل م�شاكل نق�ص تيار‬ ‫الكهرباء التي ت�شهدها املحافظات"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "انتهاء م�شكلة تردي الكهرباء‬ ‫وانقطاعها �ستنتهي مبطلع عام ‪ ."2018‬و�أكدت وزارة الكهرباء االحتادية‪ ،‬يف وقت‬ ‫�سابق‪ ،‬ان تنظيم داع�ش دمر ب�شكل كامل ‪ 4‬حمطات لتوليد الكهرباء يف االنبار‪ ،‬وهي‬ ‫حمطات ق�ضاء حديثة واحلبانية وعكاظ وحمطة كهرباء ق�ضاء الكرمة‪.‬‬

‫حترير قرية اخلانوكة �شمايل �صالح الدين‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫يوميـــة دولية م�ستقلة‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلنت خلية الإعالم احلربي عن حترير قرية اخلانوكة �شمايل �صالح الدين ورفع العلم العراقي‬ ‫فوق مبانيها‪ .‬وقالت اخللية يف بيان �إن "قطعات الفرقة املدرعة التا�سعة واللواء ‪ 51‬ح�شد �شعبي‬ ‫متكنت‪� ،‬صباح (�أم�س)‪ ،‬من حترير قرية اخلانوكة (جنوب ال�شرقاط)‪ ،‬ورفعت العلم العراقي فوق‬ ‫مبانيها"‪ .‬وكانت خلية الإعالم احلربي �أعلنت يف وقت �سابق من �أم�س‪ ،‬عن انطالق عمليات حترير‬ ‫مناطق الزوية والنمل وامل�سحك واخلانوكة �شمايل حمافظة �صالح الدين‪ .‬وكان العبادي قد اعلن‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي عن انطالق عمليات حترير ق�ضاء ال�شرقاط وجزيرتي هيت والبغدادي‪.‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الأحد ‪ 25‬من �أيلول ‪ 2016‬العدد ‪ 3584‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Sunday 25 September. 2016 No. 3584 Year 13‬‬

‫التايمز‪ 7000 :‬مستشار بريطاني وأميركي لمعركة الموصل‬

‫القوات العراقية بانتظار �ساعة ال�صفر والأهايل يقبلون على تخزين امل�ؤن واملواد الأ�سا�سية‬ ‫امل�شرق – خا�ص‪:‬‬ ‫مع اقرتاب عملية حترير املو�صل التي ت�شري كل الدالئل‬ ‫اىل بدئها ال�شهر املقبل‪ ،‬وم��ع جن��اح قواتنا البطلة‬ ‫بتحرير ق�ضاء ال�شرقاط‪ ،‬ف��ان اخل�ب�راء الع�سكريني‬ ‫واملخت�صني يتوقعون جناح معركة املو�صل اال انهم‬ ‫ي�ؤكدون انها �ست�ستمر طويال كما اكد ذلك وزير الدفاع‬ ‫الربيطاين مايكل فانون خالل زيارته لبغداد الأ�سبوع‬ ‫امل��ا���ض��ي‪ ،‬وه���ذا م��ا �أك��دت��ه �أي�ضا �صحيفة “التاميز”‬ ‫الربيطانية التي ا���ش��ارت اىل ان��ه وبعد م��رور عامني‬ ‫على �سيطرة تنظيم داع�ش على املو�صل‪ ،‬فان اجلي�ش‬ ‫العراقي والقادة الع�سكريني الغربيني يرون �أن حترير‬ ‫املو�صل قد يكون و�شيكا‪ ،‬وال يبعد �سوى عدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وبعد اخبار معركة التحرير هذه فان اه��ايل املو�صل‬ ‫يقبلون ه��ذه الأي���ام ك ً‬ ‫�لا على ح�سب قدرته ال�شرائية‬ ‫على تخزين امل��واد الغذائية وامل�ستلزمات ال�ضرورية‬ ‫ا�ستعدادا ملعركة حترير مدينتهم م��ن قب�ضة تنظيم‬ ‫داع�ش‪ .‬فقد �أعلن وزير الدفاع الربيطاين مايكل فالون‬ ‫بعد زي���ارة ق��ام بها �إىل ال��ع��راق �أن عملية حما�صرة‬ ‫امل��و���ص��ل‪ ،‬ث��اين �أك�بر م��دن ال��ع��راق‪ ،‬يفرت�ض �أن تبد�أ‬ ‫“خالل الأ�سابيع القليلة املقبلة” متهيدا لتحريرها‬ ‫من تنظيم داع�ش‪ ،‬م�ؤكدا انه رغم �أن املو�صل مدينة‬ ‫ك��ب�يرة وم��ع��ق��دة‪� ،‬إال �أن��ه��ا �ست�سقط و�ست�سقط قريبا‬ ‫جدا‪� .‬أتوقع �أن تبد�أ عملية حما�صرتها خالل الأ�سابيع‬ ‫القليلة املقبلة”‪ .‬و�أ�ضاف فالون �أن القوات العراقية‬ ‫بد�أت بالتحرك �إىل منطقة جتمع ا�سرتاتيجية حت�ضريا‬

‫للهجوم‪ ،‬م�ضيفا “يفرت�ض �أن نكون قادرين على طرد‬ ‫داع�ش من العراق خالل الأ�شهر القليلة املقبلة‪ -‬الأ�شهر‬ ‫املتبقية من العام العام احل��ايل والعام املقبل”‪ .‬على‬ ‫ال�صعيد ذاته لفتت �صحيفة “التاميز” الربيطانية اىل‬ ‫انه وبعد مرور عامني على �سيطرة تنظيم داع�ش على‬ ‫املو�صل‪ ،‬ف��ان اجلي�ش العراقي وال��ق��ادة الع�سكريني‬ ‫الغربيني ي��رون �أن حترير املو�صل قد يكون و�شيكا‪،‬‬ ‫ال يبعد �سوى عدة �أ�سابيع‪ .‬ويف افتتاحيتها بعنوان‬ ‫“ال�سيطرة على تنظيم داع�ش‪ :‬معركة املو�صل و�شيكة‪،‬‬ ‫ولكن احلرب �ست�ستمر”‪ ،‬ا�شارت اىل انه “اذا كان ذلك‬ ‫�صحيحا‪ ،‬ف���إن��ه ق��د يكون خطوة مهمة �صوب هزمية‬ ‫التنظيم الإرهابي‪ ،‬ولكن على قوات التحالف وحكومة‬ ‫رئي�س الوزراء العراقي حيدر العبادي �أن يكونوا على‬ ‫دراية ب�أمرين مهمني هما �أن املعركة ال�ستعادة املو�صل‬ ‫�ستكون �شر�سة و�صعبة‪ ،‬و�أن ا�سرتداد املدينة قد يكون‬ ‫�أي�سر من ا�ستعادة ا�ستقرار البالد بعد ذلك”‪ .‬وا�شارت‬ ‫اىل انه على القوات العراقية �أن تتوقع “مقاومة �شر�سة‬ ‫من التنظيم على غرار ما حدث يف الفلوجة م�ؤكدة ان‬ ‫الواجب امللح لرئي�س احلكومة العراقي حيدر العبادي‬ ‫ه��و الإب��ق��اء على وح��دة ال��ع��راق‪ ،‬ومنع اي��ة انتهاكات‬ ‫ط��ائ��ف��ي��ة ق��د حت���دث ب��ع��د حت��ري��ر املو�صل"‪ .‬ويتوقع‬ ‫املخت�صون ان معركة املو�صل قريبة جدا خا�صة بعد‬ ‫حترير ق�ضاء ال�شرقاط حيث قال العميد يحيى ر�سول‪،‬‬ ‫املتحدث با�سم قيادة العمليات امل�شرتكة‪� ،‬إن “ق�ضاء‬ ‫ال�شرقاط‪ ،‬يُعد من املناطق اال�سرتاتيجية‪ ،‬وميتد على‬

‫الضحايا ‪ 30‬بين شهيد وجريح‬

‫م�ساحة ‪ 44‬كم مربعا‪ ،‬ويربط ث�لاث حمافظات هي‪:‬‬ ‫�صالح الدين‪ ،‬وكركوك‪ ،‬ونينوى” ‪ ،‬م�ضيفا �أن “خطوط‬ ‫�إم���داد التنظيم م��ن املو�صل �إىل ناحية احلويجة مت‬ ‫قطعها بعد حترير ال�شرقاط‪ ،‬التي متثل حلقة الو�صل‬ ‫بني املو�صل واحلويجة”‪ .‬وبني امل�س�ؤول الع�سكري �أن‬ ‫“داع�ش‪ ،‬و�ضع عددا من اخلطوط الدفاعية للمو�صل‪،‬‬ ‫�أولها ق�ضاء ال�شرقاط”‪ ،‬الفتا �إىل �أن “التنظيم خ�سر‬ ‫خط دفاعه الأول عن املو�صل”‪ .‬من جهته‪ ،‬قال النقيب‬ ‫غ�سان العبيدي‪ ،‬ال�ضابط يف ق��ي��ادة عمليات �صالح‬

‫الدين‪� ،‬إن “قوات اجلي�ش‪ ،‬بد�أت اال�ستعدادات للتقدم‬ ‫نحو جنوب املو�صل‪ ،‬انطالقا من ال�شرقاط”‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�إن “قوات اجلي�ش التي متركزت يف مركز ال�شرقاط‪،‬‬ ‫ب��د�أت باال�ستعدادات الع�سكرية للتقدم نحو جنوب‬ ‫املو�صل”‪ ،‬م�شريا �إىل �أن “توقيت بدء التقدم يخ�ضع‬ ‫لقرار القيادات الع�سكرية العليا”‪ .‬فيما �أو�ضح العقيد‬ ‫املتقاعد خليل النعيمي‪� ،‬أن “ا�ستعادة ال�سيطرة على‬ ‫ال�شرقاط‪ ،‬خالل ‪� 72‬ساعة‪ ،‬ت�شري �إىل �أن التنظيم �سحب‬ ‫غالبية مقاتليه باجتاه املو�صل”‪ .‬و�أ�ضاف النعيمي‪،‬‬

‫هجمات �إرهابية ت�ستهدف املدخل ال�شمايل لتكريت‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلن قائممقام تكريت‪ ،‬عمر طارق ال�شنداح‪،‬‬ ‫�أم�س ال�سبت‪ ،‬تفا�صيل الهجوم الإرهابي‬ ‫الذي هدف �إىل اقتحام املدينة بانتحاريني‬ ‫و�سيارتني مفخختني ووقع �إثره ‪ 30‬قتيال‬ ‫وجريحا‪ .‬وك�شف ال�شنداح‪ ،‬تفا�صيل الهجوم‬ ‫الذي ا�ستهدف مدينة تكريت �صباح ًا‪ ،‬قائال‬

‫�إن «عدد ًا من الإرهابيني يف �سيارة مفخخة‬ ‫و�أخ��رى فيها انتحاريون‪ ،‬اعرت�ضوا نقاط‬ ‫التفتي�ش امل�ؤدية �إىل املدينة من غربها عرب‬ ‫منطقة اجل��زي��رة»‪ .‬م�ضيفا �أن الإرهابيني‬ ‫اخ�ترق��وا �إح����دى ن��ق��اط الأم����ن وتوجهوا‬ ‫باجتاه نقطة ت�سمى بـ»�سيطرة الأقوا�س»‬ ‫�شمال تكريت‪ .‬وتابع �أن القوات الأمنية‬

‫ا�ستطاعت �أن تعرت�ض ال�سيارتني‪ ،‬وتفجري‬ ‫�إحداهما عن بعد‪ ،‬فيما فجر االنتحاريون‬ ‫الذين كانوا يرتدون �أحزمة نا�سفة‪ ،‬ال�سيارة‬ ‫الثانية عند مدخل الأق��وا���س‪ ،‬ما �أ�سفر عن‬ ‫مقتل نحو ‪ 10‬م��ن رج���ال �أم���ن ال�سيطرة‬ ‫واملدنيني‪ ،‬وجرح ‪� 20‬آخرين مت نقلهم �إىل‬ ‫م�ست�شفيات �صالح الدين لتلقي العالج‪.‬‬

‫توقعات بتمرير قانون (الإجازة الطويلة للموظف) يف الربملان‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أكد النائب عن جبهة اال�صالح من�صور البعيجي‪� ،‬أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫ان منح املوظف اجازة طويلة براتب ا�سمي �أمر مل يتم العمل‬ ‫به بجميع انحاء العامل‪ ،‬لكنه �آخر احللول اليجاد وفرة مالية‪.‬‬ ‫وقال البعيجي ان "االجازات الطويلة امر غري مقبول‪ ،‬ومل تقم‬ ‫اي دولة بالعامل مبثل هكذا امر‪ ،‬لكن الو�ضع االقت�صادي يف‬ ‫العراق‪ ،‬يحتاج اىل ان ي�شرع قانون الجل ايجاد وفرة مالية‬ ‫ل�سد العجز احلا�صل يف املوازنة االحتادية العامة لل�سنوات‬

‫املقبلة"‪ .‬وا�ضاف البعيجي ان "قانون منح االجازة الطويلة‬ ‫للموظف �سوف ي�شرع وميرر من خالل جمل�س النواب بعد ان‬ ‫يطرح من قبل جمل�س ال��وزارء و�سوف ي�صوت عليه الربملان‬ ‫بعد مناق�شته"‪ .‬وبني البعيجي ان "الزخم الكبري يف املوظفني‬ ‫املوجودين يف وزارات ال��دول��ة وم�ؤ�س�ساتها ح�صل ب�سببه‬ ‫ت�ضخم كبري يف ايجاد موازنة ت�شغيلية‪ ،‬مما اثر ب�شكل كبري‬ ‫على املوازنة اال�ستثمارية وبالتايل فان ت�شريع قانون االجازات‬ ‫�سيتيح الكثري من االموال اليرادات للدولة"‪.‬‬

‫قصة المشرق االخبارية بقلم شامل عبد القادر‬

‫العراق و�إيران ‪ ..‬ع�سل وب�صل!!‬

‫�إيران �أو بالد فار�س �أو عيالم ارتبطت بعالقات مت�شابكة وقدمية‬ ‫جد ًا مع العراق منذ حكم "كور�شاتها" وملوكها القدماء‪ ،‬وال‬ ‫نتجاهل �أطماع ملوك العراق القدامى �أي�ض ًا ب�أرا�ضي "العجم"‬ ‫َ‬ ‫واحتالالت ونهب ًا و�سلب ًا‬ ‫معارك وحروب ًا‬ ‫فقد �شهد كال البلدين‬ ‫ٍ‬ ‫ع�بر ال��ت��اري��خ‪ ،‬وم��ن مراجعة ب�سيطة للعالقات ب�ين البلدين‬ ‫نكت�شف �أن خالفاتهما الأ�سا�سية والأبدية كانت وما زالت هي‬ ‫حول حتديد احلدود‪ ،‬علم ًا �إن كال البلدين مل يلتزم بحدود بل‬ ‫كانا بال حدود �أو احرتام حلدود‪ ،‬فقد حرق كل منهما قواعد‬ ‫احلدود ع�شرات املرات و�سكت!‬ ‫عالقتنا �أو عالقة الإيرانيني بنا قائمة على �أ�سا�س املو�سم‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬فتارة �شهر ع�سل ال ي�ستمر �إال �شهور ًا ويف �سنوات‬ ‫طوال ي�ضر�س اجلميع ق�شور الب�صل!!‬ ‫لي�س من م�صلحة العراقيني والإي��ران��ي�ين توتر عالقتهم �أو‬ ‫جت��اوز قواعد اللعبة احل��دودي��ة �أو الدولية بل من م�صلحة‬ ‫اجلميع العي�ش ب�سالم واحرتام وعدم التدخل بال�ش�أن الداخلي‬ ‫و"خربطة" القوى االجتماعية وحتري�ضها بع�ضها �ضد الآخر‬ ‫بدوافع �سيا�سية نفعية م�ؤقتة!‬ ‫�إي���ران ج��ارة م�سلمة ويف ال��ع��راق م��راق��د و�أ���ض��رح��ة وقبور‬ ‫للأنبياء والأئمة وامل�شائخ وال�سادة ال�صاحلني‪ ،‬ف�إيران �أوىل‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫بفر�ض ال�سالم لكي تتوفر ل�شعبها فر�ص مطمئنة وهادئة لأداء‬ ‫الزيارات لأنها تنقطع يف �أيام الأزمات ويحرمون منها للأ�سف‬ ‫ال�شديد‪ ،‬وعليه فاملراقد الدينية يف العراق �أثمن بكثري من‬ ‫البرتول وامل�شكالت احلدودية!!‬ ‫��ص��اف حقيقي غري‬ ‫نتمنى م��ع �إي���ران ع�لاق��ات ع�سل‪ ..‬ع�سل � ٍ‬ ‫مغ�شو�ش ال ت�شم منه رائحة ق�شور الب�صل املقرفة!!‬ ‫�أنا مع تبادل الزيارات ب�أ�شكالها ودوافعها املختلفة واملتنوعة‬ ‫بني �إي��ران والعراق‪ ،‬وقلبي مع عالقات �إن�سانية بني البلدين‬ ‫قائمة على االح��ت�رام امل��ت��ب��ادل‪ ..‬ع�لاق��ات خالية ومنزوعة‬ ‫من "الد�سم الطائفي!!"‪ ..‬لكي يتخل�ص اجل�سمان الإيراين‬ ‫والعراقي من روا�سب الطائفية وم��ن مر�ض "الكول�سرتول‬ ‫الطائفي" امل�شبع بالدهون "ال�صفوية والوهابية" عرب خم�سة‬ ‫قرون للأ�سف!!‬ ‫اليوم تتاح فر�صة تاريخية لـ"تعديل" "حت�سني" العالقات بني‬ ‫�إيران والعراق نحو �آفاق �أف�ضل خالية من احلروب والنزاعات‬ ‫وال��دم��وع وامل��وت واخل���راب وف��ق��دان الآب���اء ون��زع الكراهية‬ ‫والبغ�ض وزرع املحبة وب��ذور الإ�سالم املحمدي ال الطائفي‬ ‫بني حنايا اجلميع‪ ..‬لأننا �سرنبح جميع ًا عراقيني و�إيرانيني‪..‬‬ ‫امل�ستقبل لأوالدنا!‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫�إن “جميع املناطق التي �سيطر عليها التنظيم‪ ،‬واجهت‬ ‫قوات الأمن �صعوبة يف ا�ستعادتها‪ ،‬وخا�ضت معارك‬ ‫ا�ستمرت عدة �أيام‪ ،‬كما ح�صل يف تكريت‪ ،‬والرمادي‪،‬‬ ‫لكن بع�ض املناطق باتت ال ت�شكل �أهمية ا�سرتاتيجية‬ ‫لداع�ش‪ ،‬ل��ذا اغلب املقاتلني الأج��ان��ب مت �سحبهم من‬ ‫ال�شرقاط باجتاه املو�صل‪ ،‬ومت الإب��ق��اء على مقاتلني‬ ‫حمليني”‪ .‬وبعد ه��ذه االنباء عن ق��رب معركة حترير‬ ‫املو�صل ف��ان اه��ايل املو�صل ب���د�أوا يقبلون ك ً‬ ‫�لا على‬ ‫ح�سب قدرته ال�شرائية على تخزين امل��واد الغذائية‬ ‫وامل�ستلزمات ال�����ض��روري��ة ا���س��ت��ع��دادا ملعركة حترير‬ ‫مدينتهم من قب�ضة تنظيم داع�����ش‪ .‬وبالرغم من هذا‬ ‫االقبال اال ان اال�سعار مل ترتفع ب�شكل كبري وذلك الن‬ ‫غالبية االه��ايل ا���ش�تروا ما يكفيهم لعدة اي��ام ولي�س‬ ‫ل��ف�ترة طويلة ب�سبب �ضعف ال��ق��درة ال�شرائية‪ .‬هذا‬ ‫وقالت �صحيفة “التاميز” الربيطانية ان معركة حترير‬ ‫املو�صل �سي�شارك فيها ‪ 7000‬م�ست�شار اجنبي عدا‬ ‫القوات اخلا�صة واجلوية‪ .‬ويف افتتاحيتها بعنوان‬ ‫“ال�سيطرة على تنظيم داع�ش‪ :‬معركة املو�صل و�شيكة‪،‬‬ ‫ولكن احلرب �ست�ستمر”‪ ،‬ذكرت التاميز ان عدد �سكان‬ ‫املو�صل كان نحو مليوين �شخ�ص‪ ،‬يعتقد �أن ن�صفهم‬ ‫ما زال يعي�ش يف املدينة‪ ،‬كما يعتقد �أن املدينة فيها ما‬ ‫بني ‪ 2500‬وثالثة �آالف من م�سلحي التنظيم وتقول �إن‬ ‫عدد وح��دات اجلي�ش العراقي والقوات الكردية التي‬ ‫من املتوقع �أن ت�شارك يف عملية حترير املو�صل يفوق‬ ‫بكثري عدد م�سلحي التنظيم يف املدينة‪.‬‬


3584 AlmashriqNews