Issuu on Google+

‫بدء عمليات حترير ق�ضاء ال�شرقاط‬

‫العبادي ينتظر قرار االحتادية ب�ش�أن العبيدي‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ك�شف النائب عن حمافظة �صالح الدين بدر الفحل ان عمليات حترير ق�ضاء ال�شرقاط‬ ‫�ستكون يوم غد اجلمعة كموعد النطالق عملية اقتحام املدينة املحا�صرة من قبل القوات‬ ‫الأمنية منذ �أ�شهر‪ .‬وقال الفحل ان “القوات التي �ست�شارك يف عملية التحرير هي كل‬ ‫من اجلي�ش وال�شرطة االحتادية ومكافحة االرهاب ب�إ�سناد من احل�شد الع�شائري وف�صائل‬ ‫احل�شد ال�شعبي”‪ .‬و�أفاد النائب ب�أن “هناك تن�سيقا م�ستمرا مع القيادات الأمنية يف‬ ‫العمليات امل�شرتكة ب�ش�أن توفري امل�ستلزمات املطلوبة لغر�ض تقليل اال�ضرار الب�شرية‬ ‫واملادية قدر الإمكان خالل عملية االقتحام”‪.‬‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أكدت اللجنة القانونية الربملانية �أن رئي�س الوزراء حيدر العبادي ينتظر قرارا من‬ ‫املحكمة االحتادية ب�ش�أن دعوى الطعن التي رفعها وزير الدفاع خالد العبيدي ب�إقالته‬ ‫الختيار بديل عنه‪ .‬وذكر ع�ضو اللجنة �سليم �شوقي ان رئي�س الوزراء حيدر العبادي‬ ‫مازال متم�سكا ب�شخ�ص وزير الدفاع خالد العبيدي وانه مل يح�سم امره باختيار البديل‬ ‫حلني بت املحكمة االحتادية ب�ش�أن الطعن الذي رفعه العبيدي‪ .‬م�شريا اىل ان عملية‬ ‫الت�صويت ال�سري التي متت من خاللها �إقالة خالد العبيدي خمالفة للد�ستور والنظام‬ ‫الداخلي ملجل�س النواب‪.‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫يوميـــة دولية م�ستقلة‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪ 8‬من �أيلول ‪ 2016‬العدد ‪ 3577‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Thursday 8 September. 2016 No. 3577 Year 13‬‬

‫العثور على جثتين المرأتين قضيتا نحراً في األمين‬

‫و�سط تنامي خماوف وقلق لدى املواطنني ‪ ..‬م�صادر نيابية ت�ؤكد‬ ‫عودة ظاهرة (اجلثث املجهولة) وحاالت اخلطف‬

‫امل�شرق – خا�ص‪:‬‬ ‫يكاد ال مير يوم اال ون�سمع عن العثور على‬ ‫جثث جمهولة الهوية يف هذه املنطقة او تلك‬ ‫�إ�ضافة اىل تزايد حاالت االختطاف من قبل‬ ‫الع�صابات التي تطالب بفدية مقابل اطالق‬ ‫�سراح املختطف الذي غالبا ما يقتل بعد ت�سلم‬ ‫الع�صابة مبلغ الفدية‪ ،‬واالمر يزداد خطورة‬ ‫حينما نعلم ان بع�ض عمليات االختطاف تتم‬ ‫امام انظار الأجهزة الأمنية التي تقف مكتوفة‬ ‫االيدي امام تلك الع�صابات‪ ،‬لذا فان الدعوات‬ ‫الربملانية ات�سعت ب�ضرورة الإ�سراع بت�شريع‬ ‫ق��ان��ون ح �م��اي��ة الأ� �ش �خ��ا���ص م��ن االختفاء‬ ‫الق�سري حيث �أ�صبح �ضرورة ملحة لو�ضع‬ ‫حد حلاالت اخلطف‪ ،‬التي ت�شكل حتدي ًا كبري ًا‬ ‫لل�شعب العراقي‪.‬‬ ‫فقد ك�شفت النائبة عن حتالف القوى العراقيّة‪،‬‬ ‫لقاء وردي عن تزايد حاالت القتل واخلطف‬ ‫وال�سلب يف �شمال ب �غ��داد‪ ،‬م ��ؤ ّك��دة �أنّ تلك‬ ‫اجل��رائ��م تنفذها ع�صابات معروفة وتغ�ض‬ ‫النظر عنها الأجهزة الأمنية‪ .‬وقالت وردي‬ ‫�إنّ "�أعمال القتل واخلطف وال�سلب تزايدت‬ ‫خالل ال�شهرين الأخريين يف مناطق �شمايل‬ ‫ب �غ��داد؛ ال�ط��ارم�ي��ة وال�ت��اج��ي وامل�شاهدة"‪،‬‬ ‫مبينة �أنّ "تلك اجل��رائ��م تن ّفذ �أم ��ام م��ر�أى‬ ‫وم�سمع القوات الأمنية التي تكتفي مبوقف‬ ‫املتفرج"‪.‬و�أو�ضحت �أنّ "هذه املناطق‬ ‫تعر�ضت لهجمات من جماميع م�سلحة تدعي‬ ‫انتماءها للح�شد ال�شعبي‪� ،‬إذ قامت مبداهمة‬ ‫املواطنني يف منازلهم وخطفهم وم�ساومة‬ ‫ذوي�ه��م على مبالغ م��ال�ي��ة‪ ،‬وم��ن ث��م يقتلون‬ ‫و ُترمى جثثهم على قارعة الطريق"‪ .‬ودعت‬ ‫ال�ن��ائ�ب��ة رئ�ي����س ال � ��وزراء‪ ،‬ح�ي��در العبادي‪،‬‬ ‫�إىل "التدخل ال�سريع واحل��ازم لو�ضع حد‬ ‫لالنفالت الأم�ن��ي الكبري‪ ،‬ال��ذي ت�شهده تلك‬ ‫املناطق"‪ ،‬م�شدّدة على "حما�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫ع��ن ال� �ق ��وات الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت �ت��وىل امللف‬

‫الأمني يف املناطق املذكورة‪ ،‬لتق�صريها يف‬ ‫حفظ حياة املواطنني"‪ .‬و�أ�شارت وردي �إىل‬ ‫�أنّ "قانون حماية الأ�شخا�ص من االختفاء‬ ‫الق�سري �أ�صبح اليوم �ضرورة ملحة لو�ضع‬ ‫حد حلاالت اخلطف‪ ،‬التي ت�شكل حتدي ًا كبري ًا‬ ‫لل�شعب العراقي"‪ ،‬م�ؤ ّكدة عملها "مع املكتب‬ ‫اال�ست�شاري للت�شريع يف الربملان واملفو�ضية‬ ‫امل�ستقلة حلقوق الإن�سان من �أج��ل �صياغته‬ ‫وع��ر� �ض��ه ع�ل��ى امل�ج�ل����س لإق�� ��راره قريب ًا"‪.‬‬ ‫على ال�صعيد ذات��ه �أف��اد م�صدر امني‪� ،‬أم�س‬ ‫االرب�ع��اء‪ ،‬ب��أن ق��وة امنية ع�ثرت على جثتي‬ ‫امر�أتني جمهولتي الهوية ق�ضيتا نحر ًا �شرقي‬ ‫بغداد‪ .‬وقال امل�صدر يف ت�صريح �صحفي �إن‬ ‫"قوة من ال�شرطة عرثت على جثتني تعودان‬ ‫الم��ر�أت�ين جمهولتي ال�ه��وي��ة مرميتني على‬ ‫جانب الطريق يف منطقة االمني"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"االمر�أتني ق�ضيتا ذبحا ب�آلة حادة"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫امل�صدر ان "القوة نقلت اجلثتني اىل دائرة‬ ‫الطب العديل للتعرف على هويتهما متهيد ًا‬ ‫لت�سليمهما ل��ذوي�ه�م��ا‪ ،‬فيما فتحت حتقيق ًا‬

‫ملعرفة مالب�سات احل��ادث واجلهة التي تقف‬ ‫وراءه"‪ .‬من جهته‪� ،‬أ ّكد ع�ضو املجل�س املح ّلي‬ ‫ل�ب�ل��دة ال �ط��ارم �ي��ة‪ ،‬حم �م��ود امل �� �ش �ه��داين‪� ،‬أنّ‬ ‫"احلكومة تتجاهل نداءات اال�ستغاثة‪ ،‬التي‬ ‫تطلقها مناطق بغداد ب�سبب �أعمال اخلطف‬ ‫اليوميّة"‪ .‬وقال امل�شهداين �إنّ "مناطق �شمال‬ ‫ب �غ��داد ت�شهد ان�ف�لات� ًا �أم �ن � ّي � ًا خ �ط�ير ًا‪ ،‬وهي‬ ‫مناطق منتهكة‪ ،‬وال �سلطة ل�ل��دول��ة فيها"‪،‬‬ ‫مبي ًنا �أنّ "هناك تك ّتم ًا �إعالم ّي ًا مطبق ًا �إزاء‬ ‫تلك اجلرائم واالنتهاكات"‪ .‬و�أ��ش��ار �إىل �أنّ‬ ‫"هناك الكثري من العائالت �أجربت على ترك‬ ‫تلك املناطق والرحيل عنها حر�ص ًا على حياة‬ ‫�أبنائها"‪ ،‬م ؤ� ّكد ًا �أنّ "تلك املناطق بحاجة �إىل‬ ‫تدخل املنظمات الدولية ومنها الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫لأنّ احلكومة لن تتحرك �إزاء تلك االنتهاكات"‪.‬‬ ‫من جانبه �أك��د رئي�س اللجنة القانونية يف‬ ‫جمل�س حمافظة بغداد حممد ال�شعالن ازدياد‬ ‫عمليات اخلطف والقتل بحق املدنيني يف‬ ‫مناطق ق�ضاء ابي غريب غرب العا�صمة بغداد‬ ‫حممال الأجهزة الأمنية م�س�ؤولية اخلروقات‬

‫الأمنية احلا�صلة يف الق�ضاء”‪ .‬وقال ال�شعالن‬ ‫ان “مناطق اط��راف العا�صمة بغداد ت�شهد‬ ‫عمليات خطف وم�ساومة على املخطوفني من‬ ‫قبل جهات م�سلحة جمهولة الهوية”‪ .‬وذكر‬ ‫ع�ضو جمل�س حمافظة ب�غ��داد ان “ان�شغال‬ ‫القوات الأمنية يف عمليات حترير الفلوجة‬ ‫ولد حالة من الفراغ الأمني يف مناطق ابي‬ ‫غريب والذي يدفع ثمنه املواطن الذي ي�سكن‬ ‫مناطق الأطراف”‪ .‬دائ��رة الطب العديل يف‬ ‫بغداد �أك��دت �أنها باتت ت�ستلم ب�شكل يومي‬ ‫جثث ًا جمهولة الهوية‪ ،‬ق�ضي على �أ�صحابها‬ ‫ب �ط��رق و�أ� �س��ال �ي��ب خم�ت�ل�ف��ة‪� ،‬أغ �ل �ب �ه��ا رمي ًا‬ ‫بالر�صا�ص من م�سافات قريبة‪ ،‬فيما تعر�ضت‬ ‫جثث �أخ ��رى للحرق‪ .‬و�أو� �ض��ح امل�صدر �أن‬ ‫“ظاهرة اجلثث املجهولة الهوية �أ�صبحت‬ ‫خميفة �أكرث من �أي وقت م�ضى‪ .‬الع�شرات من‬ ‫اجلثث ترد يومي ًا لدائرتنا”‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫ثالجات املوتى مُلئت باجلثث‪ ،‬ما دفعنا �إىل‬ ‫التقاط ال�صور لها‪ ،‬ومن ثم دفنها يف مقابر‬ ‫امل�سلمني”‪ ،‬مبين ًا وجود جثث “م�ضى عليها‬ ‫عدة �أيام دون التعرف على هوية �أ�صحابها”‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال ال�ن�ق�ي��ب يف ال �� �ش��رط��ة عالء‬ ‫املر�سومي �إن “ع�شرات البالغات ترد يومي ًا‬ ‫�إىل م��راك��ز ال�شرطة يف ب�غ��داد‪ ،‬تتحدث عن‬ ‫العثور على جثث جمهولة الهوية مكتوفة‬ ‫ال �ي��دي��ن وم�ع���ص��وب��ة ال�ع�ي�ن�ين وع�ل�ي�ه��ا �آث��ار‬ ‫تعذيب”‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن معظم اجلثث متف�سخة‪.‬‬ ‫اخلبري الأمني عامر الأو�سي قال �إنه وبعد كل‬ ‫تفجري �أو انتكا�سة �أمنية‪ ،‬تطل علينا و�سائل‬ ‫الإعالم املختلفة بخرب مقتل عائلة يف املنطقة‬ ‫ال�ف�لان�ي��ة‪� ،‬أو مقتل �أ��ش�خ��ا���ص يف ال�شارع‬ ‫الفالين‪ ،‬وامل�صيبة �أن الفاعل جمهول‪ .‬ولفت‬ ‫�إىل �أن “الو�ضع يف العا�صمة بغداد خطر‬ ‫جد ًا"‪ ،‬منذر ًا ب�أن “القادم �سيكون �أ�سو�أ يف‬ ‫حال عدم نظر احلكومة بجدية للو�ضع القائم‬ ‫يف البالد"‪.‬‬

‫في أول تنفيذ لسياسة حكومتها‬

‫العراقيني وامل�سلمني كافة بعيد الأ�ضحى املبارك‬ ‫امل�شرق – خا�ص‪:‬‬ ‫مع قرب �إطاللة عيد الأ�ضحى املبارك‪ ،‬ويف هذا الوقت ال��ذي يقف فيه على جبل‬ ‫موحدين ومت�آخني‪،‬‬ ‫عرفات املاليني من امل�سلمني على اختالف �أ�صولهم و�ألوانهم‪ّ ،‬‬ ‫يتقدم الدكتور غاندي حممد عبد الكرمي الك�سنزان‪ ،‬رئي�س جمل�س الإدارة ل�صحيفة‬ ‫امل�شرق‪ ،‬ب�أحر التهاين والتربيكات متمني ًا للم�سلمني وللإن�سانية كافة ال�سالم‬ ‫واخلري‪ ،‬ول�شعبنا الرفعة والعز ووحدة الكلمة‪� ،‬سائ ًال الله ج ّلت قدرته �أن يجعل‬ ‫ومين وبركة على بالدنا‪ ،‬ون�صر م�ؤزر وقريب ل�شعبنا على‬ ‫هذا العيد فاحتة خري‬ ‫ٍ‬ ‫الإرهابيني‪ ،‬واجتياز لكل التحديات ال�سيا�سية واالقت�صادية اال�ستثنائية التي‬ ‫تواجهه حالي ًا‪ ،‬وهو مي�ضي بعزم �صوب بناء نظام �سيا�سي دميقراطي احتادي‬ ‫عادل يحفظ حقوق وكرامة العراقيني كافة‪ .‬و�أ�ضاف "وبهذه املنا�سبة املباركة ال‬ ‫ي�سعني �إال التوجه بالدعاء بالرحمة ل�شهداء �شعبنا الأطهار الذين �ضحوا ب�أغلى‬ ‫ما لديهم من �أجل العراق‪ ،‬وبال�شفاء العاجل للجرحى امليامني‪ ،‬والتحية لأبطالنا‬ ‫ال�شجعان من خمتلف الت�شكيالت يف قواتنا امل�سلحة واحل�شد ال�شعبي والبي�شمركة‬ ‫واملتطوعني على جبهات القتال �ضد الع�صابات الإرهابية املجرمة"‪.‬‬

‫بعد مقترح منح الموظفين إجازة خمس سنوات‬

‫املالية النيابية ّ‬ ‫حتذر من �أزمة اقت�صادية‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أكدت اللجنة املالية النيابية �أن العراق متجه نحو الإفال�س ودليل ذلك مناق�شة جمل�س‬ ‫الوزراء اعطاء املوظفني اجازة خم�س �سنوات براتب ا�سمي كامل‪ .‬وقال ع�ضو اللجنة‬ ‫�سرحان �أحمد ان «العراق مقبل على �أزم��ة اقت�صادية حادة ال حتمد عقباها واملت�ضرر‬ ‫هو املواطن واملوظف الب�سيط»‪ ،‬مبينا ان «�إعالن العبادي �إعطاء املوظفني اجازة براتب‬ ‫ا�سمي يدل على ان احلكومة ال متلك �أمواال كافية لدفع رواتب املوظفني»‪ .‬وبني �أحمد ان‬ ‫«هذه الأزمة االقت�صادية احلادة ب�سبب الف�ساد والفا�سدين وعدم �إرجاع �أموال العراق‬ ‫املنهوبة يف اخل��ارج»‪ ،‬حمذرا من «وق��وع �أزم��ة اجتماعية يف العراق ب�سبب الفقر وقد‬ ‫تكون هناك اعمال عنف وغريها من �أجل احل�صول على الأموال وهذا ما ال نتمنى»‪.‬‬

‫تفا�صيل �أخرى �ص‪2‬‬

‫المنطقة ما زالت في طور التطهير‬ ‫من العبوات الناسفة‬

‫احل�شد ينفي ان�سحاب مقاتليه‬ ‫من جزيرة اخلالدية‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة امل�شرق‪:‬‬

‫القوات الأ�سرتالية تبا�شر عملها يف بغداد‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫با�شرت ال �ق��وات اال�سرتالية بالعمل خ��ارج قواعدها‬ ‫الع�سكرية قرب العا�صمة بغداد يف اول تنفيذ لل�سيا�سة‬ ‫اجلديدة للحكومة الفيدرالية يف �سيدين التي ت�سمح‬ ‫بتو�سيع م�ه��ام بعثتها داخ��ل التحالف ال ��دويل حيث‬ ‫�شاركت القوات اال�سرتالية مبهمة يف مدينة الفلوجة‬ ‫التي متت ا�ستعادتها م��ؤخ��را‪ .‬وح��ددت مهام القوات‬ ‫اال�سرتالية منذ حلظة و�صولها �إىل ال�ع��راق يف �أيار‬ ‫‪� 2015‬ضمن اطار ترتيبات على تدريب القوات العراقية‬ ‫يف جممع التاجي الع�سكري �شمايل العا�صمة العراقية‬ ‫ولكن املهمة تو�سعت الآن حيث ق��ام فريق من ثمانية‬ ‫جنود من كبار �أع�ضاء القوة اال�سرتالية يف التاجي‬ ‫وجمموعة م��ن املهند�سني الربيطانيني و�أع���ض��اء من‬ ‫حماية ق��وة م�ف��رزة ال�ف��وج اال� �س�ترايل امللكي بتقدمي‬ ‫تعليمات وتدريبات للقوات العراقية يف منطقة التقدم��� ‫غ��رب ب �غ��داد‪ .‬وك�شفت م�صادر ع�سكرية �أمريكية ان‬ ‫البعثة اال�سرتالية حت��اول امل�ساعدة يف ت��أم�ين املدن‬ ‫العراقية التي متت ا�ستعادتها من تنظيم داع�ش مثل‬

‫رئي�س جمل�س ادارة‬ ‫الدكتور غاندي حممد عبد الكرمي يهنئ‬

‫ن�ف��ت ه�ي�ئ��ة احل���ش��د ال���ش�ع�ب��ي ي���وم �أم�س‬ ‫الأربعاء الأنباء التي حتدثت عن ان�سحاب‬ ‫قواتها من جزيرة اخلالدية (�شرق الرمادي)‪،‬‬ ‫فيما �أكدت ان املنطقة ال تزال ت�شهد عمليات‬ ‫ت�ط�ه�ير ل�ل�م�خ�ل�ف��ات احل��رب �ي��ة ف �ي �ه��ا‪ .‬وذك��ر‬ ‫املتحدث با�سم هيئة احل�شد ال�شعبي‪ ،‬احمد‬ ‫اال�سدي‪ ،‬يف بيان له‪ ،‬ان “ال �صحة ملا تناولته‬ ‫بع�ض و�سائل الإعالم حول ان�سحاب احل�شد‬ ‫ال�شعبي من جزيرة اخلالدية كون املنطقة ما‬ ‫زالت يف طور التطهري من العبوات النا�سفة‬ ‫وخملفات املعارك”‪ .‬وا��ض��اف ان “احل�شد‬ ‫ال�شعبي ال ين�سحب من �أي منطقة ي�شارك‬ ‫يف حت��ري��ره��ا �إال بعد �إك �م��ال تطهريها من‬ ‫خملفات املعارك من عبوات نا�سفة و�أدوات‬ ‫القتل التي يرتكها الدواع�ش”‪ ،‬الفتا �إىل انه‬ ‫“بعد االنتهاء من مرحلة التطهري الكامل‬ ‫�سيتم ت�سليم �أمن هذه املناطق �إىل ال�شرطة‬ ‫املحلية و�أب�ن��اء املناطق”‪ .‬وتابع اال�سدي‪،‬‬ ‫ان “احل�شد ال���ش�ع�ب��ي وب �ق �ي��ة القطعات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة م���س�ت�م��رة مب���س��ك الأر� � ��ض يف‬ ‫خطوط املواجهة املحتملة وت�أمني املناطق‬

‫الرمادي والفلوجة وتدريب قوات الأمن العراقية لت�أمني‬ ‫املناطق امل�أهولة بال�سكان‪ .‬وقال العقيد �أندرو لوي قائد‬ ‫القوات اال�سرتالية يف التاجي �إن �إعالن رئي�س الوزراء‬ ‫مالكوم ترينبول حول ال�سماح للقوات باجراء تدريبات‬ ‫يف مواقع �أخ��رى قد بد�أ تنفيذه يف الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "املهمة كانت ناجحة متاما و�أنها �أظهرت‬ ‫خفة احلركة لدى القوات اال�سرتالية لتلبية االحتياجات‬ ‫املتغرية للبيئة الت�شغيلية يف العراق"‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن‬ ‫العملية تعك�س قدرة القوات اال�سرتالية وتعك�س مدى‬ ‫�سرعة اجلهود للح�صول على �ألوية جاهزة للقتال يف‬ ‫معركة ا�ستعادة املو�صل‪ .‬وا�شرف مدربون من ا�سرتاليا‬ ‫وبريطانيا على فرق تدريب متنقلة تقوم بعقد دورات‬ ‫يف �إق��ام��ة نقاط التفتي�ش وفح�ص املركبات وتفتي�ش‬ ‫الأ�شخا�ص ومراقبة قواعد اال�شتباك‪ ،‬وقد ات�ضح من‬ ‫خ�لال الت�سريبات الع�سكرية الأمريكية واال�سرتالية‬ ‫�أن القوات العراقية تتدفق حاليا على قاعدة التاجي‬ ‫للح�صول على مزيد من التدريبات ا�ستعدادا حلملة‬ ‫ا�ستعادة املو�صل‪.‬‬

‫من �أي تهديد طارئ”‪ .‬يف �سياق ذي �صلة �أكد‬ ‫رئي�س جمل�س الوزراء حيدر العبادي‪� ,‬أم�س‬ ‫الأربعاء‪� ,‬أن العراق يواجه حتديات ولكنه‬ ‫ينت�صر و�سيخرج �أق��وى بتعاون اجلميع‬ ‫وتطبيق القانون‪ ,‬مبينا �أن العراقيني يحق‬ ‫لهم ان يفتخروا باالنت�صارات التي حققتها‬ ‫ال�ق��وات االم�ن�ي��ة‪ .‬وق��ال ال�ع�ب��ادي‪ ،‬يف بيان‬ ‫نقلته وك��ال��ة امل�ع�ل��وم��ة االخ �ب��اري��ة‪ ,‬خالل‬ ‫اجتماعه مع حمافظ مي�سان واع�ضاء جمل�س‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة‪� ,‬إن “االمن م�ن�ظ��وم��ة متكاملة‬ ‫وفلتانه يف اي منطقة �سي�ؤثر �سلبا ويزعزع‬ ‫�أمن بقية املدن”‪ ،‬م�شريا اىل ان “هناك طلبا‬ ‫م��ن حمافظة مي�سان لفر�ض االم��ن فيها”‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن “البلد ي��واج��ه حتديات‪،‬‬ ‫و�سيخرج اقوى بتعاوننا‪ ،‬ف�أبطالنا يحققون‬ ‫االن �ت �� �ص��ارات ال �ت��ي ج� ��اءت بت�ضحياتهم‬ ‫وبالفتوى املباركة لل�سيد علي ال�سي�ستاين”‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن “العراقيني يحق لهم ان يفتخروا‬ ‫ب�ه��ذه االن�ت���ص��ارات وال�ت��ي داف �ع��وا بها عن‬ ‫ار�ضهم ومقد�ساتهم كما انهم دافعوا عن دول‬ ‫اخلليج وعلى هذه ال��دول التعاون للق�ضاء‬ ‫على داع�ش”‪.‬‬

‫فرنسا تباشر الحرب على داعش‬

‫(�شارل ديغول) وبطاريات مدفعية �ست�صل العراق قريب ًا‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلنت وزارة الدفاع �أن اجلي�ش العراقي قد يح�صل على‬ ‫بطاريات مدفعية فرن�سية يف �إط��ار دعم فرن�سي للعراق‬ ‫يف حربه �ضد تنظيم داع�ش الإرهابي‪ .‬وقال الناطق با�سم‬ ‫وزارة الدفاع العراقية ن�صري نوري‪ ،‬يف ات�صال مع وكالة‬ ‫�سبوتنيك الرو�سية‪� ،‬إن "ما �أعلنه وزير الدفاع الفرن�سي‬ ‫جان �إيف لو دريان حول م�ساعدة العراق يف حربه �ضد‬ ‫داع�ش وحترير املو�صل منه‪� ،‬أم��ر مت االت�ف��اق عليه منذ‬ ‫م�ؤمتر بروك�سل يف �شباط‪ /‬فرباير املا�ضي"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن��ه "كان هناك وع��د فرن�سي مب�ساعدة ال�ع��راق‪ ،‬وتعزز‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫هذا الوعد و�صار توجها بعد وقوع احلادث الإرهابي يف‬ ‫ني�س‪ ،‬ومن امل�ساعدات املهمة التي قد يح�صل عليها العراق‬ ‫بطاريات مدفعية"‪ .‬و�أ�شار نوري �إىل �أن حماربة داع�ش‪ ،‬ال‬ ‫متثل فقط رغبة فرن�سية‪ ،‬بل توجه من جميع دول التحالف‬ ‫لدعم العراق ملوا�صلة قتال التنظيم الإرهابي‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫العراق �أبرم‪ ،‬يف وقت �سابق‪ ،‬عقودا مع رو�سيا للح�صول‬ ‫على مروحيات مقاتلة ويجري حاليا ا�ستكمال تلك العقود‬ ‫املربمة من �أجل رفع قدرات العراق الدفاعية‪ .‬وكان وزير‬ ‫الدفاع الفرن�سي‪ ،‬جان �إي��ف لودريان قد �أعلن‪ ،‬يف كلمة‬ ‫�ألقاها مبنا�سبة انتهاء ال��دورة ال�صيفية جلامعة الدفاع‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫يف وقت �سابق �أن حاملة الطائرات �شارل ديغول �ست�صل‬ ‫قريبا �إىل منطقة ال�شرق الأو�سط مل�ساندة القوات التي‬ ‫تقاتل تنظيم داع�ش الإرهابي يف العراق و�سوريا‪ .‬وقال‬ ‫لو دري��ان "يف ه��ذه اللحظات ب��ال��ذات نحن نقوم بن�شر‬ ‫مدفعيتنا وو�ضعها حتت ت�صرف القوات العراقية و�سوف‬ ‫نر�سل عمّا قريب حاملة الطائرات �شارل ديغول لكي تقوم‬ ‫قواتنا اجلوية مب ��ؤازرة القوات التي تقاتل داع�ش يف‬ ‫العراق و�سوريا"‪ .‬و�أ�ضاف "لقد قررنا زيادة م�ساعدتنا‬ ‫للقوات العراقية خالل فرتة هذا اخلريف لكي ن�سرتجع‬ ‫مدينة املو�صل �أهم معقل لتنظيم داع�ش‪ .‬وكان الرئي�س‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫الفرن�سي فرن�سوا ه��والن��د ق��د �أع�ل��ن‪ ،‬يف مت��وز‪ /‬يوليو‬ ‫املا�ضي‪ ،‬عن اتخاذه قرار �إر�سال حاملة الطائرات �شارل‬ ‫ديغول �إىل ال�شرق الأو��س��ط بالإ�ضافة لو�ضع املدفعية‬ ‫الفرن�سية حتت ت�صرف القوات العراقية‪ ،‬غري �أنه مل يحدد‬ ‫وقتها موعد ًا لذلك‪ .‬وجاء القرار الفرن�سي من بعد �سل�سلة‬ ‫�إج��راءات �أعلن عنها هوالند ملحاربة التنظيم الإرهابي‬ ‫بعد �سل�سلة من االعتداءات الإرهابية تعر�ضت لها فرن�سا‬ ‫تبناها داع�ش كان �أبرزها مقتل ‪� 85‬شخ�صا ده�سا ب�شاحنة‬ ‫حينما كانوا يحت�شدون �ضمن �آالف مبدينة ني�س لالحتفال‬ ‫بالعيد الوطني الفرن�سي‪.‬‬


3577 AlmashriqNews