Page 12

‫‪ 68‬حزب ًا قدمت طلبات‬ ‫للت�سجيل يف االنتخابات املقبلة‬ ‫امل�شرق‪ -‬ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أعلنت املفو�ضية العليا امل�ستقلة لالنتخابات �أن عدد الأح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية املتقدمة لطلب الت�سجيل ثمانية و�ستون حزب ًا‪ ،‬منها ثالثة‬ ‫وثالثون جديدة‪ .‬ودعا نائب رئي�س جمل�س املفو�ضني يف املفو�ضية‬ ‫كاطع الزوبعي يف بيان‪ ،‬جميع الأحزاب ال�سيا�سية الراغبة بالت�سجيل‬ ‫اىل مراجعة مكاتب املفو�ضية لال�سراع يف عملية ا�ستكمال الت�سجيل‪،‬‬ ‫وذلك لقرب موعد انتخابات جمال�س املحافظات‪.‬‬

‫اعتقال (ملثمني) حاولوا الدخول �إىل ح�سابات م�ست�شفى الريموك‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ك�شف رئي�س جمل�س حمافظة بغداد ريا�ض الع�ضا�ض عن اعتقال (ملثمني) ر�صدتهم الكامريات قاموا‬ ‫بجرمية حرق م�ست�شفى الريموك‪ .‬و�أو�ضح الع�ضا�ض يف م�ؤمتر �صحفي مبجل�س حمافظة بغداد ان‬ ‫"كل م�ؤ�س�سات الدولة خالية من منظومات الإطفاء حتى جمل�س الوزراء ال توجد فيه منظومة �إطفاء‬ ‫احلرائق"‪ .‬وا�ضاف الع�ضا�ض ان "كامريات م�ست�شفى الريموك ر�صدت ملثمني خلف الردهة التي مت‬ ‫حرقها وحاولوا الدخول اىل احل�سابات التي فيها اكرث من ‪ 100‬مليون"‪ ،‬مبينا ان "ه�ؤالء امللثمني دخلوا‬ ‫ك�أنا�س عاديني وان القوات الأمنية متكنت من اعتقالهم"‪.‬‬

‫يوميـــة دولية م�ستقلة‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪ 18‬من �آب ‪ 2016‬العدد ‪ 3559‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Thursday 18 August. 2016 No. 3559 Year 13‬‬

‫(الأحرار)‪ :‬لن نح�ضر �إال اجلل�سات‬ ‫التي تت�ضمن ت�شريع قوانني مهمة‬

‫ثالث مواد خالفية تعيق إقراره برغم انتظار الشارع‬

‫التحالف الوطني �ضد �إطالق �سراح (الإرهابيني) وخبري قانوين ي�ؤكد‪:‬‬ ‫قانون العفو العام لن ي�شمل من تلطخت �أيديهم بدماء العراقيني‬ ‫امل�شرق‪ -‬خا�ص‪:‬‬ ‫مل تزل �آراء الكتل ال�سيا�سية متباينة �إزاء قانون‬ ‫العفو ال�ع��ام ال��ذي مت ت�أجيل الت�صويت عليه اىل‬ ‫الأ� �س �ب��وع املقبل بعد �إخ �ف��اق جمل�س ال �ن��واب يف‬ ‫الت�صويت عليه يف جل�سة االث�ن�ين امل��ا��ض��ي‪ ،‬ففي‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ك�شف فيه النائب ع��ن ائ�ت�لاف دولة‬ ‫القانون عبا�س البياتي �أم�س الأرب�ع��اء‪ ،‬عن ثالث‬ ‫مواد خمتلف عليها يف قانون العفو العام بني كتل‬ ‫التحالف الوطني والأط��راف ال�سيا�سية الأخرى‪،‬‬ ‫كان ع�ضو الهيئة ال�سيا�سية لتحالف القوى العراقية‬ ‫النائب �أحمد امل�شهداين قد ذكر ان "ال�شارع العراقي‬ ‫كان بانتظار �إق��رار قانون العفو العام املت�أخر منذ‬ ‫�سنتني يف جمل�س النواب اال ان عدم ح�صول التوافق‬ ‫حال دون اقراره يف جمل�س النواب"‪ ،‬يف حني اكد‬ ‫النائب عن كتلة بدر النيابية املن�ضوية بالتحالف‬ ‫الوطني رزاق حميب�س "ان التحالف الوطني مل ولن‬ ‫ي�سمح بتمرير قانون العفو العام ب�صيغته احلالية‬ ‫التي ت�سمح بخروج االرهابيني ومن تلطخت ايديهم‬ ‫بدماء العراقيني"‪ ،‬اال انه اكد اخلبري القانوين علي‬ ‫التميمي ان "املحكومني بق�ضايا االره��اب والذين‬ ‫ه��ددوا ال�سلم االهلي و�أوغ�ل��وا يف دم��اء العراقيني‬ ‫ال ميكن ان يتم �شمولهم بقانون العفو العام"‪ ،‬من‬ ‫جانبها �أكدت كتلة االحرار على ل�سان النائبة زينب‬ ‫ال�سهالين ان "الكتل ال�سيا�سية مبختلف توجهاتها‬ ‫رحبت ب��االف��راج عن ابناء التيار ال�صدري الذين‬ ‫واج �ه��وا ال �ق��وات االمريكية املحتلة"‪ .‬فقد ك�شف‬ ‫النائب ع��ن ائ�ت�لاف دول��ة القانون عبا�س البياتي‬ ‫�أم�س الأرب �ع��اء‪ ،‬عن ث�لاث م��واد خمتلف عليها يف‬ ‫ق��ان��ون ال�ع�ف��و ال �ع��ام ب�ين ك�ت��ل ال�ت�ح��ال��ف الوطني‬ ‫والأط ��راف ال�سيا�سية الأخ ��رى‪ .‬وق��ال البياتي �إن‬

‫"اعرتا�ض حزب الدعوة على قانون العفو العام‬ ‫ي�أتي من ب��اب ع��دم ادخ��ال التعديالت املتفق عليها‬ ‫ب�ين الكتل ال�سا�سية"‪ ،‬م�شري ًا �إىل “وجود ثالث‬ ‫م��واد بقانون العفو ال�ع��ام خمتلف عليها ابرزها‬ ‫عدم ال�سماح باطالق �سراح املجرمني و�سراق املال‬ ‫العام‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن عدم اعادة املحاكمة لأكرث من مرة‬ ‫دون تقدمي االدلة والرباهني للق�ضاء”‪ .‬من ناحيته‬ ‫ذكر ع�ضو الهيئة ال�سيا�سية لتحالف القوى العراقية‬ ‫النائب احمد امل�شهداين ان "ال�شارع العراقي كان‬ ‫بانتظار �إقرار قانون العفو العام املت�أخر منذ �سنتني‬ ‫يف جمل�س النواب اال ان عدم ح�صول التوافق حال‬ ‫دون اق��راره يف جمل�س النواب"‪ .‬وقال امل�شهداين‬ ‫ان "نواب دول ��ة ال �ق��ان��ون خ��رج��وا م��ن اجلل�سة‬

‫وح�صل عدم حتقيق الن�صاب القانوين اثناء عملية‬ ‫الت�صويت على املادة الثالثة من م�سودة القانون”‪.‬‬ ‫ورغ��م ه��ذا الت�أكيد م��ن قبل حت��ال��ف ال�ق��وى اال ان‬ ‫التحالف الوطني له ر�أي �آخر وخمالف متاما حيث‬ ‫اكد النائب عن كتلة بدر النيابية املن�ضوية بالتحالف‬ ‫الوطني رزاق حميب�س ان "التحالف الوطني مل ولن‬ ‫ي�سمح بتمرير قانون العفو العام ب�صيغته احلالية‬ ‫التي ت�سمح بخروج االرهابيني ومن تلطخت ايديهم‬ ‫بدماء العراقيني"‪ .‬وا�ضاف ان "التحالف الوطني لن‬ ‫ي�سمح بخروج اي ارهابيني او من تلطخت ايديهم‬ ‫بدماء العراقيني ب��اي �شكل من اال�شكال و�سنعمل‬ ‫بكل قوة على منع مترير املادة الثامنة من القانون"‪،‬‬ ‫لكن اخلبري القانوين علي التميمي له ر�أي �آخر حني‬

‫(التكالب على املنا�صب)‬ ‫يعرقل تغيري ر�ؤ�ساء الهيئات‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أكد قيادي بائتالف دولة القانون‪،‬‬ ‫ام�س االربعاء‪� ،‬أن رئي�س جمل�س‬ ‫ال ��وزراء حيدر العبادي ي�سعى‬ ‫لتغيري ر�ؤ�ساء الهيئات امل�ستقلة‬ ‫م��ن دون ا�ستثناء‪ ،‬وا��ش��ار �إىل‬ ‫�أن ال��ع��ب��ادي ه��ي���أ املر�شحني‬ ‫لذلك فع ًال‪ ،‬وفيما ا�شار �إىل �أن‬ ‫"التناف�س ال�شديد" بني الكتل‬ ‫ال�سيا�سية على املنا�صب املهمة‬ ‫ج �ع �ل��ه ي �ت��ردد يف ذل � ��ك‪ ،‬توقع‬ ‫�أن يتم تغيري "ال�ضعفاء" من‬ ‫�أول��ئ��ك ال��ر�ؤ���س��اء ف�ق��ط جتنب ًا‬ ‫لـ"ال�سجاالت الطويلة" التي‬ ‫راف� �ق ��ت ال �ت �ع��دي��ل ال � � ��وزاري‪.‬‬ ‫وق��ال القيادي يف ائتالف دولة‬

‫القانون جا�سم حممد جعفر �إن‬ ‫"رئي�س جمل�س ال��وزراء حيدر‬ ‫ال �ع �ب��ادي ي��ري��د تغيري ر�ؤ� �س��اء‬ ‫الهيئات امل�ستقلة كلها من دون‬ ‫ا�ستثناء"‪ ،‬مبينا‪� ،‬أن "العبادي‬ ‫ه� �ي� ��أ م��ن��ذ م � ��دة ‪ 22‬مر�شح ًا‬ ‫جديد ًا لتويل رئا�سات الهيئات‬ ‫امل�ستقلة"‪ .‬وت�ساءل جعفر "�إذا‬ ‫ك��ان ه�ن��ال��ك تناف�س ��ش��دي��د بني‬ ‫الكتل ال�سيا�سية على املنا�صب‬ ‫ال��وزاري��ة فكيف �سيكون احلال‬ ‫ب �� �ش ��أن ال�ه�ي�ئ��ات امل�ستقلة؟!"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ما تزال حتاول الإبقاء على من‬ ‫ميثلها يف ال ��وزارات والهيئات‬ ‫امل�ستقلة وك�أنها مق�سمة عليها"‪.‬‬

‫الكثير من الجثث المتفحمة ملطخة بالبنزين !‬

‫أربعون توقيع ًا لتشكيل لجنة تحري الحقيقة‬

‫‪� 20‬ألف عبوة نا�سفة تعيق �إعادة نازحي جرف ال�صخر‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أكد النائب عن حمافظة بغداد كامل نواف الغريري جمع‬ ‫اكرث من �أربعني توقيع ًا لنواب من خمتلف الكتل وتقدميها‬ ‫�إىل رئا�سة جمل�س النواب لت�شكيل جلنة نيابية م�شرتكة مع‬ ‫جمل�سي حمافظتي بابل وبغداد تعمل �إىل معرفة الأ�سباب‬ ‫احلقيقية لعدم �إرجاع نازحي مناطق جرف ال�صخر وجنوب‬ ‫ب �غ��داد‪ .‬وق��ال ال�غ��ري��ري ان "هذا ال�ت��وج��ه ج��اء بعد عجز‬ ‫احلكومة والقيادات الأمنية عن حل م�شكلة ارجاع النازحني‬ ‫اىل جرف ال�صخر على الرغم من حتريرها‬ ‫منذ عامني"‪ .‬و�أ�ضاف الغريري ان "اللجنة‬ ‫التي �ست�شكل من جلان االمن والدفاع‬ ‫والزراعة واخلدمات �ستقوم باجراء‬ ‫زيارات اىل مناطق جرف ال�صخر‬ ‫واللطيفية واليو�سفية ملعرفة‬ ‫�أ�سباب منع عودة نازحي هذه‬ ‫امل �ن��اط��ق و�إع� �ط ��اء موقف‬ ‫اىل ال�ب�رمل ��ان ح��ول‬

‫قال "ان هناك جملة من النقاط اخلالفية بني الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ح��ول ق��ان��ون العفو ال�ع��ام ال��ذي يعتزم‬ ‫الربملان الت�صويت عليه قريب ًا"‪ .‬التميمي قال ان "من‬ ‫جملة النقاط اخلالفية هم املحكومون وفق الفقرة ‪4‬‬ ‫من قانون مكافحة االرهاب و�ضحايا املخرب ال�سري‬ ‫وكذلك املحكومون ملقاومتهم االحتالل"‪ .‬واو�ضح‬ ‫التميمي ان "املحكومني بق�ضايا االره��اب والذين‬ ‫هددوا ال�سلم االهلي و�أوغلوا يف دماء العراقيني ال‬ ‫ميكن ان يتم �شمولهم بقانون العفو العام"‪ .‬وا�ضاف‬ ‫التميمي ان "هناك ف�ق��رة تتعلق ب��اع��ادة حماكمة‬ ‫الذين انتزعت اعرتافاتهم بالقوة واالك��راه وهي‬ ‫من النقاط اخلالفية"‪ .‬م�شري ًا اىل ان "قانون العفو‬ ‫ا�ستثنى الر�شوة و�شمل االختال�س يف الوقت الذي‬ ‫تكون عقوبة االختال�س ا�شد م��ن الر�شوة ح�سب‬ ‫قانون العقوبات"‪ .‬على ال�صعيد ذاته ك�شف النائب‬ ‫علي البديري عن وجود فقرة خالفية جديدة �ضمن‬ ‫م�شروع ق��ان��ون العفو ال�ع��ام مل يتم التطرق اليها‬ ‫�سابق ًا‪ ،‬فيما ا�شار اىل �أن "التحالف الوطني ي�صر‬ ‫على ان يتم حتديد فقرة اعادة املحاكمة للذين قاوموا‬ ‫القوات االمريكية فقط"‪ .‬وقال البديري �إن "هناك‬ ‫كت ًال �سيا�سية اعرت�ضت على فقرة مب�شروع قانون‬ ‫العفو العام مل يتم التطرق اليها �سابق ًا‪ ،‬وهي املادة‬ ‫الرابعة مب�شروع القانون"‪ ،‬مبين ًا �أن "املادة الرابعة‬ ‫تن�ص على اطالق �سراح �سراق املال العام والذين‬ ‫عليهم تهم ف�ساد مايل واداري"‪ .‬اما كتلة االحرار‬ ‫فقد اكدت النائبة عنها زينب ال�سهالين ان "ت�أجيل‬ ‫قانون العفو العام كان ب�سبب عدم اكتمال الن�صاب‬ ‫القانوين"‪ ،‬م�شرية اىل انه "مت الت�صويت على ثالث‬ ‫فقرات من القانون"‪ ،‬م�ؤكدة ان "الكتل ال�سيا�سية‬ ‫مبختلف توجهاتها رحبت باالفراج عن ابناء التيار‬ ‫ال�صدري الذين واجهوا القوات االمريكية املحتلة"‪.‬‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أكد النائب عن كتلة الأحرار النيابية ميثاق املوزاين ان ح�ضور نواب‬ ‫الكتلة اىل جل�سات الربملان م�شروط باال�ستجواب او مبناق�شة قوانني‬ ‫مهمة‪ .‬وق��ال امل��وزاين يف حديث لو�سائل �إع�لام حملية ان “مقاطعة‬ ‫نواب كتلة االحرار جلل�سات الربملان ميثل عن�صر �ضغط على احلكومة‬ ‫والكتل ال�سيا�سية للم�ضي باال�صالح”‪ ،‬م�ؤكدا ان “املقاطعة م�ستمرة اىل‬ ‫حني امتام اال�صالح اجلذري”‪ .‬وا�ضاف ان “ح�ضور النواب م�شروط‬ ‫بجل�سات اال�ستجواب او مبناق�شة قانون من القوانني التي تهم املواطن‬ ‫خالف ذلك مل يح�ضر النواب اىل اجلل�سات”‪ ،‬داعيا الربملان واحلكومة‬ ‫اىل “انهاء الكابينة الوزارية وح�سم االدارة بالوكالة”‪.‬‬

‫ا�ستتباب االم��ن يف ه��ذه املناطق لتحقيق ع��ودة �أبنائها‬ ‫النازحني"‪ .‬م��ن جانبه ع��زا جمل�س حمافظة ب��اب��ل‪� ،‬أم�س‬ ‫الأرب�ع��اء‪� ،‬أ�سباب ت�أخر ع��ودة النازحني اىل ناحية جرف‬ ‫الن�صر (ج��رف ال�صخر) �إىل وج��ود ‪ 20‬ال��ف عبوة نا�سفة‬ ‫وان �ع��دام اخل��دم��ات‪ ،‬و�أ� �ش��ار اىل �أن "رفع تلك العبوات‬ ‫وتوفري اخلدمات يتطلب جهدا هند�سيا وتخ�صي�صات مالية‬ ‫ال متتلكها املحافظة"‪ ،‬فيما �أكد "امكانية اعادة النازحني يف‬ ‫حال توفري احلكومة املركزية االموال الالزمة لرفع العبوات‬ ‫وتوفري اخلدمات"‪ .‬وقال رئي�س اللجنة االمنية يف جمل�س‬ ‫حمافظة بابل فالح اخلفاجي �إن «عدم عودة العوائل النازحة‬ ‫لناحية جرف الن�صر (جرف ال�صخر)‪� ،‬شمايل بابل‪ ،‬حتى‬ ‫الآن يعود لوجود �أكرث من ‪ 20‬الف عبوة نا�سفة ولغما‬ ‫ار�ضيا يف جميع مناطق الناحية»‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن «رف���ع ت�ل��ك ال �ع �ب��وات يتطلب‬ ‫ج �ه��دا هند�سيا متخ�ص�صا‬ ‫وتخ�صي�صات مالية ال‬ ‫متتلكها املحافظة»‪.‬‬

‫الأمن النيابية ال ت�ستبعد تورط «نواب» يف تفجري الكرادة‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ب َّينت جلنة الأم��ن والدفاع النيابية ان دائرة‬ ‫ال�شبهة ما زالت قائمة بخ�صو�ص اجلهات التي‬ ‫قامت بتفجري الكرادة‪ ،‬مو�ضحة انها ال ت�ستبعد‬ ‫م�شاركة �سيا�سيني يف هذه «اجلرمية»‪ .‬وقال‬ ‫ع�ضو اللجنة فالح اخلزعلي‪ :‬ان «التحقيق ما‬ ‫زال م�ستمرا ويوما بعد يوم نكت�شف �أ�شياء‬ ‫�إ�ضافية يف مالب�سات جرمية الكردة»‪ ،‬مبينا‬ ‫ان «الكثري م��ن اجلثث املفتحمة وم��ن خالل‬ ‫الفحو�صات الطبية‪ ،‬تو�صل الأطباء اىل انها‬ ‫ك��ان��ت ملطخة ب��ال�ب�ن��زي��ن‪ ،‬مم��ا ي��دل ع�ل��ى ان‬

‫البع�ض من ال�شهداء كانوا قد حرقوا برميهم‬ ‫باملادة احلارقة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اخلزعلي ان «دائ ��رة ال�شبهة حول‬ ‫منفذي اجل��رمي��ة وم��ن �ساعد فيها‪ ،‬م��ا زالت‬ ‫ق��ائ�م��ة‪ ،‬وال ن�ستبعد ان ي �ك��ون ه �ن��اك نواب‬ ‫يف هذه ال��دائ��رة»‪ ،‬م�شريا اىل ان «الكثري من‬ ‫�أط� ��راف اجل��رمي��ة م��ا زال���وا غام�ضني وغري‬ ‫وا�ضحي املالمح»‪ .‬وكانت وزارة ال�صحة قد‬ ‫ك�شفت يف بيان‪ ،‬ال�شهر املا�ضي‪ ،‬عن «�أن عدد‬ ‫�شهداء انفجار الكرادة الذين مت التعرف عليهم‬ ‫بلغ ‪� 115‬شهيدا وقد مت ت�سليمهم اىل ذويهم‬

‫وه �ن��اك ‪�� 177‬ش�ه�ي��دا غ�ير وا� �ض �ح��ي املعامل‬ ‫�ستتم مطابقة التحاليل م��ع ذوي �ه��م لغر�ض‬ ‫ت�سليم جثامينهم اىل اهاليهم»‪ .‬الفتة اىل ان‬ ‫«عدد اجلرحى بلغ ‪ 200‬جريح معظمهم متاثل‬ ‫لل�شفاء ومل يبق �سوى ‪ 23‬منهم راقدين يف‬ ‫م�ست�شفيات الوزارة»‪ .‬و�شهدت منطقة الكرادة‬ ‫داخل‪ ،‬و�سط بغداد يف الثالث من متوز ‪،2016‬‬ ‫تفجري ًا ب�سيارة مفخخة يقودها انتحاري‬ ‫�ص ّنف الأعنف من نوعه منذ �سنة ‪ ،2003‬حيث‬ ‫راح �ضحيته م�ئ��ات ال�ضحايا ب�ين �شهيد �أو‬ ‫جريح وخلف �أ�ضرار ًا مادية كبرية‪.‬‬

‫العديد من مقاتلي التنظيم األجانب غادروا المدينة‬

‫نازحون من املو�صل‪ :‬معنويات م�سلحي داع�ش (متدنية)‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫�أفاد م�صدر �أمني يف عمليات نينوى‪� ،‬أم�س الأربعاء‪ ،‬مبقتل امل�س�ؤول الأمني‬ ‫لتنظيم داع�ش الإرهابي وعدد من معاونيه يف مدينة املو�صل‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫امل�صدر �أن "طريان القوات اجلوية العراقية ا�ستطاع �أن يقتل ما ي�سمى‬ ‫بامل�س�ؤول الأمني لداع�ش الإرهابي املدعو �أبا فار�س اجلحي�شي ب�ضربة‬ ‫جوية لأحد مقراته يف مدينة املو�صل"‪ .‬ولفت �إىل �أن ال�ضربات اجلوية‬ ‫جاءت على �إثر ورود معلومات ا�ستخبارية دقيقة عن وجوده فيه مع عدد‬ ‫من معاونيه �أثناء اجتماع لهم‪ .‬يذكر �أن تنظيم داع�ش الإرهابي فقد �أهم‬ ‫و�أبرز قياداته بعد ق�صف طريان القوات اجلوية العراقية والتحالف الدويل‬ ‫لأهم مقراته يف مدينة املو�صل‪ .‬على ال�صعيد ذاته قال نازحون من مدينة‬

‫املو�صل‪� ،‬إن معنويات م�سلحي تنظيم داع�ش متدنية‪ ،‬م�شريين �إىل مغادرة‬ ‫العديد من املقاتلني الأجانب املدينة‪ .‬وقال مو�صليون فروا من املدينة �صوب‬ ‫خميم ديبكة (قرب �أربيل)‪� ،‬إن معنويات عنا�صر التنظيم تردت كثريا ب�سبب‬ ‫تعر�ضهم ل�ضغط ع�سكري متزايد من القوات العراقية والتحالف الدويل‪.‬‬ ‫وخالل الأ�سبوعني املا�ضيني و�صل نحو ‪� 4‬آالف نازح من املو�صل �إىل خميم‬ ‫ديبكة‪ ،‬ويبلغ �إجمايل النازحني من املدينة منذ �آذار املا�ضي نحو ‪� 45‬ألفا‪،‬‬ ‫وفق معطيات الأمم املتحدة‪ .‬وحتدث النازحون عن الظروف امل�أ�ساوية يف‬ ‫القرى املحيطة باملو�صل‪ ،‬وزيادة وترية وح�شية م�سلحي داع�ش‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫بع�ضهم �إىل �أن "�أفراد عائالتهم قتلوا على يد م�سلحي التنظيم‪ ،‬و�إن املنطقة‬ ‫�شهدت انخفا�ضا يف الطعام والوقود والكهرباء يف الآونة الأخرية"‪.‬‬

‫انتخابات كركوك حتتاج �إىل ت�شريع برملاين خا�ص‬

‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ك���ش�ف��ت ال �ق��ان��ون �ي��ة ال �ن �ي��اب �ي��ة �إن‬ ‫ك��رك��وك بحاجة �إىل ت�شريع قانون‬ ‫يف جمل�س النواب لإجراء �أي عملية انتخابية‬ ‫يف امل �ح��اف �ظ��ة‪ .‬م �� �ش�يرة �إىل ان ��س�ب��ب عدم‬ ‫�إج��راء انتخابات جمل�س املحافظة يعود �إىل‬ ‫ك��ون املحافظة تتمتع بو�ضع خ��ا���ص‪ .‬وقال‬

‫مقرر اللجنة القانونية النيابية ح�سن توران‬ ‫�أن ��ه “جرى ع�ق��د اج�ت�م��اع اللجنة القانونية‬ ‫الربملانية مع وفد من املفو�ضية العليا امل�ستقلة‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات ب��رئ��ا� �س��ة ��س��رب���س��ت م�صطفى‬ ‫رئي�س املفو�ضية ومت البحث عن ا�ستعدادات‬ ‫املفو�ضية لإجراء انتخابات جمال�س املحافظات‬ ‫وان املفو�ضية اجنزت خطوات مهمة ا�ستعدادا‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫النتخابات جمال�س املحافظات وان االنتخابات‬ ‫�ستجرى يف موعدها املحدد من العام املقبل”‪.‬‬ ‫وبني توران �إن “حمافظتي نينوى وكركوك لن‬ ‫جتري فيهما انتخابات حملية كون الأوىل حتت‬ ‫�سيطرة ع�صابات داع�ش الإرهابية‪ ،‬والثانية‬ ‫تتمتع بو�ضع خا�ص ح�سب املادة ‪ 23‬من قانون‬ ‫االنتخابات”‪.‬‬

3559 AlmashriqNews  

AlmashriqNews