Page 12

‫ً‬ ‫إ�شعاعيا يف النا�صرية‬ ‫ثالثة مواقع ملوّثة �‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ح� ّ�ذ ْ‬ ‫رت �شرطة حماية البيئة يف حمافظة ذي قار من ا�ستمرار عدم نقل امللوثات‬ ‫اال�شعاعية يف ثالثة مواقع على �صحة املواطنني‪ .‬وقال مدير �شرطة البيئة يف املحافظة‬ ‫العقيد ر�شيد عبيد جا�سم يف ت�صريحات �صحفية �إن ”املحافظة تتعر�ض اىل اكرب تهديد‬ ‫�صحي من خالل انت�شار مر�ض اللوكيميا (�سرطان الدم) وت�سجيل اعداد كبرية من‬ ‫اال�صابات بهذا املر�ض يف ظل عجز وا�ضح من جميع اجلهات املعنية بالتخل�ص من هذه‬ ‫املواد امل�شعة الناجمة من احلروب ال�سابقة التي ا�ستخدم فيها اليورانيوم املن�ضب”‪.‬‬

‫الق�ضاء مينح وزارة ال�شباب احلق بـ�إلغاء الأندية الريا�ضية‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫� ْ‬ ‫أعلنت وزارة ال�شباب والريا�ضة عن �إ�صدار املحكمة الريا�ضية قرار ًا ب�أحقية الوزارة ب�إلغاء االندية‬ ‫الريا�ضية غري امل�ستوفية لل�شروط وال�ضوابط القانونية‪ ،‬فيما دعت االندية �إىل مراجعة لوائح الت�أ�سي�س‬ ‫جتنب ًا للإلغاء‪ .‬وقال مدير الق�سم القانوين يف الوزارة علي طاهر �إن "املحكمة الريا�ضية املخت�صة بالنظر‬ ‫بال�ش�ؤون واملنازعات الريا�ضية �أ�صدرت قرار ًا �أكدت فيه �أحقية وزارة ال�شباب والريا�ضة ب�إلغاء االندية‬ ‫الريا�ضية ا�ستناد ًا للمادة الرابعة الفقرة ‪ 11‬من قانون وزارة ال�شباب والريا�ضة رقم ‪ ٢٥‬ل�سنة ‪٢٠١١‬‬ ‫كون الوزارة �صاحبة الت�أ�سي�س ومتار�س دورها الرقابي على االندية الريا�ضية كافة"‪ .‬و�أ�ضاف طاهر �أن‬ ‫"للوزارة احلق يف الغاء االندية التي تخالف ال�شروط الت�أ�سي�سية التي و�ضعتها"‪.‬‬

‫يوميـــة دولية م�ستقلة‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫االثنني ‪ 4‬من متوز ‪ 2016‬العدد ‪ 3529‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Monday 4 July. 2016 No. 3529 Year 13‬‬

‫العبادي يتعهد بالقصاص من منفذي التفجير اإلرهابي‬

‫حي الكرادة ي�شهد (ليلة دامية)‪ ..‬فرحة املت�سوقني للعيد تتحول �إىل فاجعة‬ ‫و�أمنية بغداد ت�ؤكد �أن عدد ال�ضحايا ‪ 356‬بني �شهيد وجريح‬ ‫امل�شرق‪ -‬خا�ص‬ ‫في َما �شيّع �أه��ايل ال �ك��رادة �أم����س الأح��د �شهداء‬ ‫التفجري الإره��اب��ي ال��ذي ا�ستهدف منطقتهم‪،‬‬ ‫كان رئي�س ال��وزراء حيدر العبادي يتفقد موقع‬ ‫التفجري متعهدا بالق�صا�ص من منفذي التفجري‪،‬‬ ‫يف وقت ذكر رئي�س اللجنة الأمنية يف جمل�س‬ ‫حمافظة ب�غ��داد ان ح�صيلة التفجري الإرهابي‬ ‫و�صلت اىل ‪� 176‬شهيدا و‪ 180‬جريحا‪ ،‬يف حني‬ ‫�أعلنت ق�ي��ادة عمليات ب�غ��داد‪� ،‬أم����س االح��د‪ ،‬عن‬ ‫اعتقال "خلية متواطئة" مع منفذي التفجري الذي‬ ‫ا�ستهدف منطقة الكرادة و�سط العا�صمة‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل �أن هذه اخللية قامت باالعتداء على ممتلكات‬ ‫"ال�شهداء" و�سرقة �شقق وحمال املواطنني يف‬ ‫مكان التفجري وبالتحري�ض �ضد القوات االمنية‪.‬‬ ‫فقد ك�شف م�صدر مطلع عن قيام رئي�س الوزراء‬ ‫حيدر العبادي بتغيري عدد من القيادات الأمنية‪،‬‬ ‫وذلك بعد التفجري االرهابي الذي ا�ستهدف منطقة‬ ‫الكرادة ال��ذي راح �ضحيته املئات من الأبرياء‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان "رئي�س الوزراء حيدر العبادي ا�صدر‬ ‫�أمرا بتغيري عدد من القيادات الأمنية يف عمليات‬ ‫بغداد"‪ ،‬م�ؤكدا ان "التغيري �سوف ي�شمل اي�ضا‬

‫منا�صب عليا يف االمن الوطني"‪ .‬وتعهد رئي�س‬ ‫الوزرء حيدر العبادي ام�س الأحد‪ ،‬بـ"الق�صا�ص"‬ ‫من منفذي تفجري الكرادة خالل زيارة �أجرها �إىل‬ ‫موقع التفجري‪ ،‬فيما عد ذل��ك "حماولة يائ�سة"‬ ‫يقوم بها الإرهابيون بعد "�سحقهم" يف املعارك‪.‬‬ ‫م��ن جانبها �أك ��دت اللجنة الأم�ن�ي��ة يف جمل�س‬ ‫حمافظة بغداد �أن تفجري الكرادة مت با�ستخدام‬ ‫مادة جديدة "�شديدة التفجري"‪ ،‬ورجحت ارتفاع‬

‫ح�صيلة التفجري‪ ،‬وفيما حمّلت وزارة الداخلية‬ ‫والأج� �ه ��زة اال��س�ت�خ�ب��اري��ة امل �� �س ��ؤول �ي��ة‪� ،‬أب ��دت‬ ‫تخوفها من خ��روق �أمنية مماثلة خ�لال العيد‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو اللجنة االمنية غالب الزاملي "ما‬ ‫حدث يف مدينة الكرادة عمل �إجرامي ا�ستخدمت‬ ‫فيه مواد �أ�شد تفجري ًا من مادة الـ(‪ )C4‬بتوقيت‬ ‫�شهد اكتظاظ املنطقة باملت�سوقني واملارة تزامن ًا‬ ‫مع مو�سم عيد الفطر"‪ ،‬مبين ًا �أن "اللجنة ال متتلك‬

‫حتى الآن ح�صيلة دقيقة ل�ضحايا التفجري"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��زام �ل��ي‪� ،‬أن "حماية املنطقة التي‬ ‫ا�ستهدفها التفجري تقع �ضمن م�س�ؤوليات ال�شرطة‬ ‫االحت��ادي��ة ووزارة الداخلية"‪ ،‬حم�م� ً‬ ‫لا وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة "امل�س�ؤولية الكاملة ع��ن احلادث"‪.‬‬ ‫وت�ساءل ع�ضو اللجنة الأمنية عن "دور الأجهزة‬ ‫اال�ستخبارية املتمثلة بجهاز الأم ��ن الوطني‬ ‫وجهازي اال�ستخبارات واملخابرات يف �إحباط‬

‫مثل تلك اخلروق قبل وقوعها‪ ،‬بالإ�ضافة قوات‬ ‫ال�شرطة واجلي�ش"‪ ،‬مبدي ًا تخوفه من "خروق‬ ‫�أمنية مماثلة خالل عيد الفطر"‪ .‬وتابع الزاملي‪،‬‬ ‫�أن "القيادات الأمنية دائم ًا ما ت�ؤكد ت�أمني الأماكن‬ ‫احل �ي��وي��ة وامل �ه �م��ة خ�ل�ال امل�ن��ا��س�ب��ات و�أوق� ��ات‬ ‫الذروة‪� ،‬إال �أن اخلروق دائمة الوقوع على الرغم‬ ‫م��ن ذلك"‪ ،‬متوقع ًا "ارتفاع ح�صيلة التفجري‬ ‫لوجود الكثري من اجلثث املتفحمة التي مل ترفع‬

‫من مكان احلادث و�أخرى حتت الأنقا�ض"‪ .‬على‬ ‫ال�صعيد ذاته �أعلن نائب رئي�س اللجنة الأمنية يف‬ ‫جمل�س حمافظة بغداد‪ ،‬حممد الربيعي ا�ست�شهاد‬ ‫‪� 176‬شخ�صا ً ‪ ،‬و�إ�صابة �أك�ثر من ‪� 180‬آخرين‪،‬‬ ‫ح�صيلة التفجري الإرهابي الذي ا�ستهدف منطقة‬ ‫ال �ك��رادة و��س��ط العا�صمة‪ ،‬يف وق��ت ال�سحور‪.‬‬ ‫وب �ع��د ه��ذه ال �ت �ط��ورات الأم �ن �ي��ة �أع�ل�ن��ت قيادة‬ ‫عمليات بغداد عن اعتقال "خلية متواطئة" مع‬ ‫منفذي التفجري ال��ذي ا�ستهدف منطقة الكرادة‬ ‫و�سط العا�صمة ليلة ام�س‪ ،‬م�شرية اىل �أن هذه‬ ‫اخللية قامت باالعتداء على ممتلكات "ال�شهداء"‬ ‫و�سرقة �شقق وحمال املواطنني يف مكان التفجري‬ ‫وبالتحري�ض �ضد القوات االمنية‪ .‬وقالت القيادة‬ ‫يف ب�ي��ان �إن "االجهزة االمنية اعتقلت احدى‬ ‫اخلاليا املتواطئة مع الع�صابات االرهابية يف‬ ‫تفجري الكرادة"‪ .‬و�أ�ضافت قيادة عمليات بغداد‬ ‫�أن "هذه املجموعة قامت باالعتداء على ممتلكات‬ ‫�شهداء التفجري االرهابي و�سرقة �شقق وحمال‬ ‫املواطنني والتحري�ض �ضد ال�ق��وات االمنية"‪،‬‬ ‫مبينة �أن "االجهزة االمنية �ستقوم بالتحقيق مع‬ ‫هذه املجموعة"‪.‬‬

‫تلقى ‪ 2000‬شكوى خالل العام الماضي‬

‫جتمع الوحدة العراقية‬ ‫يدين التفجريات االرهابية يف حي الكرادة االدعاء العام‪� :‬أغلب ال�شكاوى عن �أو�ضاع ال�سجون والتغييب الق�سري‬ ‫امل�شرق ‪ /‬خا�ص‪:‬‬ ‫�أدان جتمع ال��وح��دة العراقية وعلى ل�سان �أمينه العام‬ ‫ال�شيخ الدكتور نهرو الك�سنزان احل�سيني �أدان التفجري‬ ‫االره��اب��ي اجل�ب��ان ال��ذي ح��دث يف ح��ي ال �ك��رادة ببغداد‬ ‫‪ .‬وقال التجمع يف بيان ورد للم�شرق « ندين ون�ستنكر‬ ‫ب�شدة التفجري االرهابي اجلبان الذي طال منطقة الكرادة‬ ‫وال��ذي �أوق��ع كوكبة من ال�شهداء واجل��رح��ى واالبرياء‬ ‫والذي جاء متزامنا مع �أفراح �شعبنا املجاهد باالنت�صارات‬ ‫االخ�يرة التي حتققت على يد قواتنا امل�سلحة واحل�شد‬

‫ال�شعبي واحل�شد الع�شائري ‪ .‬و �أ�ضاف البيان « �أن هذا‬ ‫اال�ستهداف اجلبان يزيدنا ثقة �أنهم �أبعد ما يكونون من‬ ‫االنتماء لديننا اال�سالمي احلنيف و�شريعتنا ال�سمحاء‬ ‫و �أنهم جمرد ع�صابات م�سخة ال حترتم دينا وال �أن�سانا‬ ‫‪ .‬ودع��ا جتمع ال��وح��دة العراقية اىل تكاتف جميع دول‬ ‫املنطقة والرتكيز على هدف واحد وهو �سحق ما ي�سمى‬ ‫بداع�ش وكل الع�صابات االرهابية املجرمة واخلال�ص من‬ ‫�شرورهم اىل االبد لكي تعي�ش �شعوب املنطقة ب�أمن وامان‬ ‫و �أحقاق العدالة بني النا�س ‪.‬‬

‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ك�شف االدعاء العام يف العراق تلقيه نحو �ألفي �شكوى حلقوق‬ ‫ً‬ ‫الإن�سان خالل العام املا�ضي‪ ،‬م�ؤكدا ح�سمه املئات منها خالل تلك‬ ‫املدة‪ ،‬فيما بينّ �أن اغلبها يتعلق ب�أو�ضاع ال�سجون والتغييب‬ ‫الق�سري للمواطنني‪ .‬وحتدّث اجلهاز الرقابي املكلف مبهمة‬ ‫احلفاظ على امل�شروعية عن ات�ساع دور ال�سلطة الق�ضائية‬ ‫االحتادية يف متابعته م�ؤخر ًا‪ ،‬بالتعاون مع املنظمات الدولية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�سمية الداخلية‪ .‬وقالت امل�ست�شارة القانونية‬ ‫يف رئا�سة اال ّدع ��اء ال�ع��ام فاتن حم�سن ه��ادي �إن “اجلهاز‬

‫روسيا تؤكد استمرار إرسالها األسلحة للعراق لتحرير الموصل‬

‫داع�ش ي�ستخدم املاء ال�ساخن يف �إعدام عنا�صره‬ ‫الفارين من ال�شرقاط‬

‫امل�شرق ‪ -‬ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫يف الوَقت الذي �أعلنت فيه خلية االعالم احلربي‬ ‫عن حترير قرى احلاج علي ال�سبع ورفع العلم‬ ‫ال�ع��راق��ي ف��وق�ه��ا يف حم��اف�ظ��ة ن�ي�ن��وى‪ ،‬كانت‬ ‫القوات الأمنية قد متكنت من ت�أمني اخلروج‬ ‫لأكرث من ‪ 1300‬عائلة وقتلت ‪ 40‬عن�صرا من‬ ‫تنظيم داع�ش يف عملية تطهري قرى احلاج علي‬ ‫بالقيارة جنوب املو�صل‪ .‬وي�أتي ذلك بعد ان‬ ‫ا�ست�أنف اجلي�ش مبحور خممور‪ ،‬يف ال�ساعة‬ ‫الرابعة من فجر ام�س االحد هجومه على تنظيم‬ ‫داع ����ش يف ح�ين �أع �ل��ن حم��اف��ظ ��ص�لاح الدين‬ ‫�أحمد عبدالله عبد اجلبوري ا�ستقبال �أكرث من‬ ‫‪� 5‬آالف عائلة نازحة فروا من ع�صابات داع�ش‬ ‫االره��اب�ي��ة م��ن مناطق ج�ن��وب و��ش��رق مدينة‬ ‫املو�صل بعد و�صول قطعات اجلي�ش وجهاز‬ ‫مكافحة االره��اب اىل مناطق وق��رى حدودية‬ ‫مع مدينة املو�صل‪ .‬وعلى �صعيد التجهيزات‬ ‫الع�سكرية ملقاتلينا �أك��دت رو�سيا ا�ستمرار‬ ‫دعمها الع�سكري للعراق وجتهيزه بالأ�سلحة‪،‬‬

‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫ويف حني بينت �أن تلك الأ�سلحة �ست�سهم بدور‬ ‫«مهم» يف معركة حترير املو�صل‪� ،‬أب��دت «عدم‬ ‫احل��اج��ة» لإر� �س��ال خمت�صني لتدريب القوات‬ ‫العراقية عليها خلربتهم ال�سابقة بهذا املجال‪.‬‬ ‫يف حني فاد م�صدر من داخل مدينة املو�صل عن‬ ‫قيام ع�صابات داع�ش االرهابية با�ستخدام املاء‬ ‫احل��ار يف اع��دام عنا�صره الفارين من معارك‬ ‫ال�شرقاط يف مدينة املو�صل‪ .‬فقد اعلنت خلية‬ ‫االع�لام احلربي عن حترير ق��رى احل��اج علي‬ ‫ال�سبع ورفع العلم العراقي فوقها يف حمافظة‬ ‫نينوى‪ .‬وقالت اخللية ان «قطعات الفرقة ‪15‬‬ ‫والفرقة امل��درع��ة التا�سعة متكنت من حترير‬ ‫قرى احلاج علي ال�سبع ورفعت العلم العراقي‬ ‫فوقها وو�صلت �إىل م�شروع �إ�سالة املاء جنوب‬ ‫املو�صل»‪ .‬م�ضيفة ان «القوات االمنية كبدت‬ ‫داع�ش خ�سائر ب��الأرواح واملعدات‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫خو�ضها اه��م املعارك لتحرير االرا��ض��ي التي‬ ‫ي�سيطرون عليها»‪ .‬كما ا�ستطاعت القوات‬ ‫الأمنية ت�أمني اخلروج لأكرث من ‪ 1300‬عائلة‬

‫وق�ت�ل��ت ‪ 40‬ع�ن���ص��را م��ن تنظيم داع ����ش يف‬ ‫عملية تطهري قرى احلاج علي بالقيارة جنوب‬ ‫املو�صل‪ .‬وقال الناطق با�سم العمليات امل�شرتكة‬ ‫العميد يحيى ر�سول انه «مت ت�أمني ‪ 15‬ممرا‬ ‫�آمنا خلروج العوائل من املنطقة التي نزح منها‬ ‫�أكرث من ‪ 1300‬عائلة ونقلهم �إىل خميم ديبكة‬ ‫وتقدمي الدعم الإن�ساين لهم»‪ .‬وا�ضاف البيان‬ ‫ان «تنظيم داع�ش تعر�ض على قطعات اللواء‬ ‫‪ 72‬امل�ت��واج��د يف ق��رى احل��اج علي م��ن ثالثة‬ ‫حماور‪ ،‬الأول حمور ال�شرقاط‪ ،‬ومت الت�صدي‬ ‫له وقتل ‪ 23‬عن�صرا‪ ،‬بينهم القائد الع�سكري‬ ‫«�صيني اجلن�سية»‪ ،‬واملحور الثاين من القيارة‬ ‫ب��اجت��اه ق��ري��ة خ��رب��ة �شم�شام وق�ت��ل ف�ي��ه ‪12‬‬ ‫عن�صرا‪ .‬من جانبه �أعلن حمافظ �صالح الدين‬ ‫�أحمد عبدالله عبد اجلبوري ا�ستقبال �أكرث من‬ ‫‪� 5‬آالف عائلة نازحة فروا من ع�صابات داع�ش‬ ‫االره��اب�ي��ة م��ن مناطق ج�ن��وب و��ش��رق مدينة‬ ‫املو�صل بعد و�صول قطعات اجلي�ش وجهاز‬ ‫مكافحة االرهاب اىل مناطق وقرى حدودية مع‬ ‫مدينة املو�صل‪ .‬و�أكد اجلبوري ان “حمافظة‬ ‫�صالح الدين فتحت ابوابها ال�ستقبال اهايل‬ ‫مناطق نينوى وهذا من واجب ابناء املحافظة‬ ‫وح�ك��وم�ت�ه��م امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬رغ ��م ق�ل��ة االمكانيات‬ ‫املادية واالغاثية والعجز احلا�صل يف تقدمي‬ ‫اخلدمات الطبية وال�صحية والغذائية”‪ .‬وبعد‬ ‫هذه االنت�صارات لقواتنا الأمنية افاد م�صدر‬ ‫من داخل مدينة املو�صل بقيام ع�صابات داع�ش‬ ‫االره��اب�ي��ة با�ستخدام امل��اء احل��ار يف اعدام‬ ‫عنا�صره ال�ف��اري��ن م��ن م �ع��ارك ال���ش��رق��اط يف‬ ‫مدينة املو�صل‪.‬‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫يتعامل يف اجناز ملفات حقوق الإن�سان مع مفو�ضية حقوق‬ ‫الإن�سان خ�صو�ص ًا يف ما يتعلق بالأو�ضاع داخل ال�سجون‬ ‫ومراكز االحتجاز �إ�ضافة �إىل التغييب الق�سري”‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫ه��ادي �أن “�شعبة حقوق الإن�سان يف اجلهاز تتلقى طلبات‬ ‫االختفاء الق�سري وب�ي��ان امل�صري والتعذيب يف ال�سجون‬ ‫واملواقف �سواء من املواطنني �أو مفو�ضية حقوق الإن�سان”‪.‬‬ ‫ولفتت هادي‪ ،‬امل�س�ؤولة عن �شعبة حقوق الإن�سان يف اجلهاز‪،‬‬ ‫�إىل �أن “االدعاء يتعامل �أي�ض ًا مع �أع�ضاء جمل�س النوّ اب‪،‬‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ات املهتمة مبلفات ح�ق��وق الإن�سان”‪ .‬وبينت �أن‬

‫بريطانيا تك�شف � ً‬ ‫أخريا‬ ‫�أكـاذيب بلـيـر لتـربير‬ ‫احلــرب على الـعــراق‬ ‫امل�شرق – ق�سم الأخبار‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫�ستعلن بعد غد الأربعاء نتائج حتقيق ر�سمي حول‬ ‫دور بريطانيا يف ح��رب ال�ع��راق بعد �سبع �سنوات‬ ‫من بدء التحقيق وين�صب االهتمام على احلد الذي‬ ‫�سي�صل �إل �ي��ه التقرير يف ان�ت�ق��اد رئي�س ال ��وزراء‬ ‫ال�سابق توين بلري‪ .‬ودور بريطانيا يف الغزو الذي‬ ‫ق��ادت��ه ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف ‪ 2003‬وت�بري��ر بلري‬ ‫للعمل الع�سكري الذي قتل فيه ‪ 179‬جنديا بريطانيا‬ ‫مو�ضوع مهم للغاية بالن�سبة لكثري من الربيطانيني‬ ‫الذين عار�ض ماليني منهم الغزو الذي ال يزال يلقي‬ ‫بظالله على ال�سيا�سة اخلارجية لربيطانيا‪ .‬وال يزال‬ ‫الغزو مو�ضوعا مثريا لالنق�سام يف ح��زب العمال‬ ‫الذي ينتمي �إليه بلري وانزلق �إىل �أزمة منذ ت�صويت‬ ‫الربيطانيني على ترك االحت��اد الأوروب��ي الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي ويرجح �أن ينك�أ جراحا قدمية‪ .‬و�إحدى ق�ضايا‬ ‫التقرير الرئي�سة هي ما �سيتو�صل �إليه التحقيق‬ ‫ب�ش�أن الأ�سا�س القانوين لدخول احلرب بينما يعتقد‬ ‫كثري من الربيطانيني �أن بلري �ضلل الر�أي العام عمدا‬ ‫وه��و االتهام ال��ذي ينفيه رئي�س ال��وزراء ال�سابق‪.‬‬ ‫وال�سبب الرئي�سي الذي �سيق تربيرا للحرب هو �أن‬ ‫�صدام ح�سني كان ميلك �أ�سلحة دمار �شامل وهو ما‬ ‫ثبت �أنه مل يكن �صحيحا لأنه مل يعرث على �أي من هذه‬ ‫الأ�سلحة‪ .‬ورف�ض متحدث با�سم بلري التعليق‪ .‬وبد�أ‬ ‫التحقيق ال��ذي ق��اده املوظف العام جون ت�شيلكوت‬ ‫يف متوز ‪ 2009‬بعد قليل من اكتمال عودة القوات‬ ‫الربيطانية التي �شاركت يف احلرب‪ .‬و�أ�صدر الأمر‬ ‫بالتحقيق رئي�س ال��وزراء ال�سابق ج��وردون براون‬ ‫للوقوف على درو���س احل��رب ونتائجها‪ .‬وانتهت‬ ‫جل�سات اال�ستماع العلنية اخلا�صة بالتحقيق يف‬ ‫‪ 2011‬و�شملت جل�ستني مع بلري‪.‬‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫“التوا�صل مع ال�سلطة الت�شريعية ال يكون فقط عرب بوابة‬ ‫جلنة حقوق الإن�سان النيابية فالكثري من االع�ضاء يحيلون‬ ‫�إلينا �شكاوى من �سكان مناطقهم”‪ .‬وفيما �أف�صحت عن “ح�سم‬ ‫‪ 1229‬ق�ضية منها خالل العام ذاته”‪ ،‬أ�ك��دت “ت�سلم اجلهاز‬ ‫‪ 837‬ق�ضية �أخرى مع مطلع العام احلايل”‪� .‬أما عن الطريق‬ ‫الذي ت�سيرّ فيه هذا النوع من الق�ضايا املعرو�ضة �أمام االدعاء‬ ‫العام‪� ،‬أجابت هادي �أن “اجلهاز يقوم مبفاحتة اجلهات ذات‬ ‫العالقة‪ ،‬ك�أن تكون وزارات الداخلية �أو الدفاع �أو ال�صحة �أو‬ ‫م�ؤ�س�سات دولة �أخرى للت�أكد من احلالة املطروحة”‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3529 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3529 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement