Page 12

‫مل يك��ن �أمام��ه غ�ير‬ ‫حكاية‬ ‫بيع خ��امت عر�سه الذي‬ ‫الزمه خالل ثالثة عقود‪،‬‬ ‫ال خي��ار له �سوى بيع خامت��ه لتوفري الدواء‬ ‫لزوجته املري�ضة‪� ،‬أمام بائع الذهب ا�صطدم‬ ‫نظره ببنت اجلريان‪ ،‬يعرفها جيد ًا‪ ،‬عاهرة‬ ‫من ط��راز ممت��از‪ ،‬تبادال النظ��رات‪ ،‬خرج‬ ‫م�سرع�� ًا‪ ،‬فخرج��ت وراءه‪ ،‬و�ضع��ت يف يده‬ ‫رزمة من النق��ود من دون �أن تق��ول �شيئ ًا‪،‬‬ ‫�أدرك عل��ى الفور �أن جارت��ه �أ�شرف بكثري‬ ‫من �أدعياء الف�ضيلة والإح�سان‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الثالثاء ‪ 8‬من �آذار ‪ 2016‬العدد ‪ 3435‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Tuesday 8 March. 2016 No. 3435 Year 13‬‬

‫تضمن إعادة محاكمة المحكومين بـ ‪ 4‬إرهاب‬

‫تخفي�ض ا�ستثناءات قانون «العفو العام» من ‪� 14‬إىل ‪ 4‬فقط‬ ‫بغداد ‪ -‬المشرق‪:‬‬

‫ك�شفت اللجنة القانونية الربملانية عن‬ ‫خف�ض ا�ستثناءات ق��ان��ون العفو العام‬ ‫من ‪ 14‬اىل ‪ 4‬فقط بعد اجتماع عقدته مع‬ ‫رئي�س جمل�س النواب �سليم اجلبوري‬ ‫ال ��ذي �أح� ��ال ال �ت �ع��دي�لات اجل��دي��دة �إىل‬ ‫ر�ؤ�ساء الكتل ال�ستح�صال موافقتهم قبل‬ ‫عر�ض القانون للت�صويت يف اجلل�سات‬ ‫املقبلة‪ .‬وبينت اللجنة �أن التعديالت‬ ‫اجلديدة تق�ضي بت�شكيل جلان يف جميع‬ ‫املحافظات ملراجعة الأح �ك��ام ال�صادرة‬ ‫وفق ًا للمادة ‪� 4‬إرهاب �شرط عدم ت�سببها‬ ‫ب�ق�ت��ل ��ش�خ����ص �أو ف �ق��دان م �� �ص�يره �أو‬ ‫الت�سبب بعاهة م�ستدمية �أو �أحلق �ضررا‬ ‫مب�ؤ�س�سات الدولة‪ .‬وبح�سب التعديالت‬ ‫فان ه�ؤالء اال�شخا�ص �ستعاد حماكمتهم‬ ‫ل�شمولهم بالعفو يف حالة توفر الأدلة‬ ‫والقرائن على �سالمة نواياهم‪ .‬ويعكف‬ ‫جمل�س ال��ن��واب‪ ،‬وال�ك�ت��ل ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫منذ نهاية العام املا�ضي على تعديالت‬ ‫متوا�صلة لتمرير ق��ان��ون العفو العام‪.‬‬ ‫وكانت الكتل ال�سيا�سية قد حتدثت عن‬ ‫‪ 14‬ا�ستثناء تعرقل �إقرار القانون املثري‬ ‫للجدل‪ .‬وي�ق��ول النائب ح�سن ت��وران‪،‬‬ ‫ع�ضو اللجنة القانونية الربملانية‪ ،‬ان‬ ‫«ت ��أخ�ير ق��ان��ون ال�ع�ف��و ال �ع��ام لي�س يف‬ ‫م�صلحة �أي كتلة �سيا�سية لأن��ه ا�صبح‬ ‫مطلب ًا من قبل جميع مكونات املجتمع‬ ‫ال�ع��راق��ي» داع�ي��ا الكتل ال�سيا�سية �إىل‬ ‫«ت�شريع هذا القانون بعيدا عن خالفاتها»‪.‬‬

‫وا�ضاف توران ان «اجتماع رئي�س جمل�س‬ ‫النواب مع اللجنة القانونية‪ ،‬بح�ضور‬ ‫ق�ضاة وخ�ب�راء قانونيني وممثلني عن‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬ت�ضمن مناق�شة اخلالفات‬ ‫التي �أع��اق��ت مترير قانون العفو العام‬ ‫طوال الفرتات املا�ضية ومت االتفاق على‬ ‫ت�ضييق اال�ستثناءات التي حالت دون‬ ‫ت�شريع القانون»‪ .‬و�أو�ضح ع�ضو اللجنة‬ ‫القانونية ان «االجتماع �أوج��د �أر�ضية‬ ‫منا�سبة ون��وع � ًا م��ن احللحلة لت�شريع‬ ‫قانون العفو العام يف اجلل�سات املقبلة»‪،‬‬

‫بعد العبادي ‪ ..‬مع�صوم يدعو �إىل‬ ‫ت�شكيل كتل برملانية تعلو مببد�أ املواطنة‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫دعا رئي�س اجلمهورية ف�ؤاد مع�صوم �إىل‬ ‫اع�لاء مبد�أ املواطنة على املحا�ص�صة من‬ ‫خالل العمل على خلق كتل برملانية على هذا‬ ‫اال�سا�س‪ .‬وذكر بيان رئا�سي ان "مع�صوم‬ ‫ا�ستقبل وفد الهيئة ال�سيا�سية يف التيار‬ ‫ال�صدري‪ ،‬ودع��ا �إىل اع�لاء مبد�أ املواطنة‬ ‫على املحا�ص�صة من خالل العمل على خلق‬ ‫كتل برملانية على هذا اال�سا�س‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�أه�م�ي��ة موا�صلة ال �ل �ق��اءات واحل� ��وارات‬ ‫ب�ين ال�ق��وى ال�سيا�سية للخروج بحلول‬ ‫ناجعة للم�شاكل التي تعاين منها البالد"‪.‬‬ ‫و�أك��د خ�لال اللقاء ان "مبادرة اال�صالح‬ ‫التي �أطلقها مقتدى ال�صدر تنطوي على‬ ‫ر�ؤية جديرة باالهتمام العميق والدرا�سة‬ ‫امل�ستفي�ضة"‪ ،‬م���ش�يرا يف ال��وق��ت ذات��ه‬ ‫�إىل "�أهمية الأف �ك��ار املطروحة يف اطار‬ ‫اال��ص�لاح احلكومي حلل جميع امل�شاكل‬ ‫التي تعرت�ض تطوير العملية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ملواجهة الأخطار املحدقة بالبالد وت�صب‬

‫الفتا اىل �أن «املجتمعني اتفقوا على تقليل‬ ‫اال�ستثناءات ال�سبعة �إىل �أربعة فقط»‪.‬‬ ‫وعن طبيعة اال�ستثناءات‪ ،‬يبني النائب‬ ‫الرتكماين بالقول ان "اال�ستثناءات بقيت‬ ‫مقيدة يف م���س��ودة ال�ق��ان��ون وتت�ضمن‬ ‫القتل العمد واحل� ��وادث ال�ت��ي ت�سببت‬ ‫يف �إيجاد عاهات م�ستدمية �أو �أدت �إىل‬ ‫دم��ار م�ؤ�س�سات ال��دول��ة اث�ن��اء حماربة‬ ‫ال��ق��وات الأم �ن �ي��ة ال �ع��راق �ي��ة»‪ .‬ويتابع‬ ‫النائب ح�سن توران �أن «من االمور التي‬ ‫طرحت كتعديالت جدية ه��ي ا�ستبدال‬

‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫الأح�ك��ام اجلنائية ممن ق�ضى ثلث مدة‬ ‫حم�ك��وم�ت�ي��ه ب��غ��رام��ات م��ال �ي��ة يدفعها‬ ‫النزيل للدولة مبعدل ‪� 8‬آالف دينار لليوم‬ ‫الواحد»‪ .‬ور�أى ان «املقرتح �سيعمل على‬ ‫تخفيف م�صروفات الدولة على ال�سجني‬ ‫التي ت�صل �إىل ‪� 20‬أل��ف دينار يوميا»‪.‬‬ ‫ويدعو النائب ت��وران الكتل ال�سيا�سية‬ ‫�إىل «الإ�سرع بتمرير قانون العفو العام‬ ‫ال� ��ذي �سي�شمل الآالف م��ن املعتقلني‬ ‫الأب��ري��اء»‪ ،‬معتربا ان «ت�شريع القانون‬ ‫��س�ي�ك��ون مب �ث��اب��ة ال��دع��ام��ة الأ�سا�سية‬

‫لتفعيل امل�صاحلة الوطنية ب�ين �أبناء‬ ‫ال�شعب العراقي»‪ .‬وتابع ع�ضو اللجنة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة «م��ا ن��ري��ده يف التعديالت‬ ‫اجلديدة ان يتم ت�شكيل جلان ا�ستئناف‬ ‫يف ك��ل حم��اف �ظ��ة ت �ق��وم مب��راج �ع��ة كل‬ ‫املحاكم من �أجل ت�سريع وترية امللفات‬ ‫الق�ضائية املتعلقة ب��امل��ادة ‪� 4‬إره ��اب»‪.‬‬ ‫ب��دوره �أو�ضح النائب �سليم �شوقي ان‬ ‫«التعديالت اجل��دي��دة �شملت الإره��اب‬ ‫الذي مل يت�سبب بقتل �شخ�ص �أو فقدان‬ ‫م�صريه �أو �إ�صابته بعاهة م�ستدمية �أو‬ ‫مل ي�ؤثر على م�ؤ�س�سات الدولة»‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان «ه�ؤالء باالمكان �إعادة حماكمتهم‬ ‫ومن ثم �شمولهم بقانون العفو يف حالة‬ ‫توفر الأدل��ة والقرائن على عدم وجود‬ ‫نوايا �إج��رام�ي��ة»‪ .‬وا��ض��اف ع�ضو كتلة‬ ‫امل��واط��ن بالقول «م��ن �ضمن املوا�ضيع‬ ‫امل�خ�ت�ل��ف ح��ول �ه��ا ه��ي ق���ض�ي��ة اخلطف‬ ‫حيث ي��رى البع�ض �أن��ه يف ح��ال موت‬ ‫املخطوف �أو فقدان م�صريه �أو الت�سبب‬ ‫ب�ع��اه��ة م�ستدمية ف��ان��ه ي�شمل بالعفو‬ ‫�شريطة تنازل املدين الأمر الذي رف�ض‬ ‫م��ن ق�ب��ل ع��دد ك�ب�ير م��ن ال �ن��واب الذين‬ ‫اعرتا�ضوا على �شمولهم بالعفو»‪ .‬وتابع‬ ‫ع�ضو اللجنة القانونية ان «جرائم القتل‬ ‫املدين �إذا كان فيها تنازل �سيتم �شمولها‬ ‫بقانون العفو‪� ،‬أما االجتار بالب�شر فهي‬ ‫غري م�شمولة‪ ،‬و�أم��ا جرمية االختال�س‬ ‫فريتبط �شمولها بالعفو ب�إعادة الأموال‬ ‫امل�سروقة �أو املختل�سة»‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ذكرت م�صادر قريبة من اللجان التي �شكلها التيار ال�صدري لرت�شيح م�ستقلني لتويل‬ ‫املنا�صب الوزارية يف التغيري املرتقب‪ ،‬فجر �أم�س االثنني‪ ،‬ان هذه اللجان تو�صلت اىل‬ ‫تر�شيحات لت�سع وزارات وما زالت تبحث يف ت�سمية وزراء �أ�سا�سيني ي�شغلون منا�صب‬ ‫اخلارجية والداخلية والدفاع حيث مل تت�ضح حتى الآن مالمح ال�شخ�صيات امل�ستقلة‬ ‫التي ميكن العثور عليها ل�شغل هذه املنا�صب‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر ان الوزراء املقرتحني كانوا على النحو التايل‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬وزارة العدل‪ :‬وائل عبد اللطيف‪ ،‬وهو اقوى املر�شحني اىل جانب مر�شحني �آخرين‬ ‫هم ح�سني ال�صايف وقي�صر الربيعي وعبد اللطيف طعمة‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬وزارة ال�صناعة‪ :‬ر�شح لها اثنان هما يحيى الدجيلي وبا�سم انطوان‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬وزارة املالية‪ :‬ر�شح لها عبيد الدليمي وهو نائب الأمني العام ال�سابق يف جمل�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬وزارة املوارد املائية‪ :‬ر�شح لها مازن العبودي‪.‬‬ ‫خام�س ًا‪ :‬وزارة ال�صحة‪ :‬ر�شح لها �ستة �أ�شخا�ص �أبرزهم حمود ر�شاد اجلواهري وعماد‬ ‫امل�شاط‪.‬‬ ‫�ساد�س ًا‪ :‬وزارة النفط‪ :‬ر�شح لها عبد املهدي العميدي وي�شغل مدير الرتاخي�ص يف‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫�سابع ًا‪ :‬الكهرباء‪ :‬ر�شح لها مهدي حنتو�ش وعادل مهدي حميد‪.‬‬ ‫وزارة النقل‪ :‬ر�شح لها عامر عبد اجلبار برغم اعرتا�ض عدد كبري من �أع�ضاء اللجنة‬ ‫على تر�شيحه ب�سبب مالحظات ذات طابع �شخ�صي و�أخرى تتعلق ب�سوء �إدارته للفرتة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫ثامن ًا‪ :‬العمل وال�ش�ؤون االجتماعية‪ :‬ر�شحت لها خديجة امل�شهداين‪.‬‬ ‫وح�صل خالف وتباين كبري يف الرت�شيحات لوزارة للتعليم العايل‪� ،‬إذ ر�شح احلا�ضرون‬ ‫‪� 7‬شخ�صيات ل�شغل املن�صب من دون االتفاق على واحد او اثنني منهم‪.‬‬ ‫ويرت�أ�س اللجنة �سامي �آل معجون‪ ،‬وت�ضم يف ع�ضويتها الدكتورة �سالمة �سمي�سم‬ ‫وقا�سم عناية وهو مدير عام يف وزارة التخطيط وجبار لعيبي وهو مدير عام �سابق‬ ‫لنفط اجلنوب و�آخ��رون‪ .‬وينتظر تقدمي مر�شحني �آخرين ل��وزارات اخرى غري ان من‬ ‫ا�صعب االمور التي تواجه اللجنة العثور على �شخ�صيات م�ستقلة للخارجية والدفاع‬ ‫والداخلية‪ ،‬وما زالت املناق�شات جارية‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ا�شرتطت الكتل الكرد�ستانية على رئي�س جمل�س ال ��وزراء حيدر‬ ‫ال�ع�ب��ادي‪ ،‬اث�ن��اء اجتماعها ب��ه‪ ،‬ليلة ام�س االول االح��د‪ ،‬ان تكون‬ ‫ح�صة الكرد‪ ،‬يف حكومة التكنوقراط‪ ،‬ال تقل عن ‪ .%20‬وقال م�صدر‬ ‫�سيا�سي‪ ،‬ح�ضر االجتماع‪ ،‬لـ»الغد بر�س»‪ ،‬ان «الكتل الكرد�ستانية‬ ‫يف جمل�س النواب‪ ،‬اتفقوا بالإجماع على مفاو�ضاتهم مع العبادي‬ ‫لت�شكيل حكومة التكنوقراط كمكون كرد�ستاين ولي�س على �شكل‬

‫اح��زاب»‪ .‬وا�شار امل�صدر ال��ذي طلب عدم ذكر ا�سمه‪ ،‬اىل ان الكتل‬ ‫الكرد�ستانية‪« ،‬ق��ررت �أال ي�شارك الكرد يف احلكومة املرتقبة‪ ،‬ب�أقل‬ ‫من ‪ %20‬يف احلكومة وهي ن�سبة مقاعد الكرد يف جمل�س النواب»‪.‬‬ ‫وناق�ش رئي�س جمل�س ال��وزراء‪ ،‬حيدر العبادي‪ ،‬مع ر�ؤ�ساء الكتل‬ ‫الكرد�ستانية النيابية‪ ،‬التغيري ال��وزاري املرتقب‪ ،‬واهمية التو�صل‬ ‫اىل حل للخالفات بني حكومتي بغداد واربيل‪ .‬وقال بيان �صادر عن‬ ‫مكتب العبادي‪ ،‬وتلقت «الغد بر�س» ن�سخة منه‪ ،‬ان «رئي�س جمل�س‬

‫برميل النفط يقرتب من الـ ‪ً 40‬‬ ‫دوالرا‬

‫يف طموح العراقيني للق�ضاء التام على‬ ‫ال�ف���س��اد‪ ،‬وخ��دم��ة امل��واط �ن�ين‪ ،‬ك�م��ا تدعم‬ ‫ال�سعي الختيار امل�س�ؤولني على �أ�س�س‬ ‫الكفاءة والنزاهة"‪ .‬و�شدد مع�صوم على‬ ‫�ضرورة تعميق لغة احلوار والتفاهم بني‬ ‫جميع الأط��راف ال�سيا�سية املعنية‪ .‬وكان‬ ‫رئي�س ال� ��وزراء ح�ي��در ال�ع�ب��ادي ق��د دعا‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي اىل ت�شكيل كتلة برملانية‬ ‫ع��اب��رة للطائفية وت���س��ان��ده يف حتقيق‬ ‫الإ�صالحات التي يدعو اليها‪.‬‬

‫�أ�سماء املر�شحني للحكومة العراقية‬ ‫اجلديدة من قبل جلنة ال�صدر‪..‬‬ ‫تـكـ�شـف للـمـرة الأولــى‬

‫ماذا ا�شرتط الكرد على العبادي للم�شـاركة يف حكومة التكنوقراط؟‬

‫توا�صلت �أ�سعار النفط اخلام يف ال�صعود يف افتتاح اجلل�سات للبور�صة الآ�سيوية‬ ‫ام�س االثنني‪ ،‬لي�صل خام برنت �إىل �أعلى م�ستوياته لأول مرة لهذا العام بعد �سل�سلة من‬ ‫التذبذبات التي �شهدتها �أ�سعار النفط خالل الفرتة املا�ضية‪ .‬وو�صلت �أ�سعار خام برنت‬ ‫عند امل�ستوى ‪ 39.49‬دوالر للربميل لي�صل �إىل �أعلى م�ستوياته منذ بداية العام‪ .‬كما‬ ‫و�صل �سعر اخلام الأمريكي عند ‪ 36.28‬دوالر للربميل وذلك بعد �أن بلغ اعلى م�ستوى‬ ‫يف �أ�سبوعني عند ‪ 36.72‬دوالر للربميل‪ .‬وي�أتي ارتفاع �أ�سعار النفط اخلام يف ظل‬ ‫دعم من �أنباء عن جتميد معدالت الإنتاج يف الدول املنتجة للنفط‪ .‬من ناحية �أخرى‪،‬‬ ‫�أ�شارت بيانات �أمريكية �إىل انخفا�ض من�صات النفط العاملة يف الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية لل�شهر الثالث على التوايل لتبلغ �أعداد املن�صات النفطية �إىل �أقل م�ستوى‬ ‫منذ ‪� 6‬أعوام‪.‬‬

‫‪hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ق ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م احل �� �ش��د ال�شعبي‬ ‫ال �ن��ائ��ب اح��م��د الأ� � �س� ��دي ان «احل�شد‬ ‫�سي�شارك بعملية حترير املو�صل» بعد‬ ‫ان �أكد ذلك القائد العام للقوات امل�سلحة‬ ‫رئي�س ال���وزراء ح�ي��در ال�ع�ب��ادي يف ‪20‬‬ ‫من �شهر �شباط املا�ضي‪ .‬وذك��ر اال�سدي‬ ‫ان «الأ�صوات املعار�ضة مل�شاركة احل�شد‬ ‫ال�شعبي يف حترير مدينة املو�صل من‬ ‫الدواع�ش مري�ضة مبر�ض الطائفية وال‬

‫ميكن �شفا�ؤها من ذل��ك و�أث��ارت�ه��ا الفنت»‬ ‫الفتا اىل ان ه ��ؤالء الراف�ضني مل�شاركة‬ ‫احل�شد «مل يغريوا مواقفهم الطائفية لو‬ ‫قدمت لهم املو�صل من دون خ�سارة مقاتل‬ ‫واح ��د وان �ه��م �سيبقون حم��ر��ض�ين على‬ ‫احل�شد ال�شعبي»‪ .‬وا��ض��اف ان «احل�شد‬ ‫ال�شعبي �سيحرر املو�صل وجميع املناطق‬ ‫املدن�سة من الدواع�ش»‪ ،‬م�ؤكدا «لن نبقي‬ ‫م�ساحة للطائفيني واملعرت�ضني لتطبيق‬ ‫اج�ن��دات�ه��م اخل��ارج �ي��ة»‪ .‬ول�ف��ت اال�سدي‬

‫رب �أذقهم مذ ّلة الفقر!‬ ‫ِّ‬ ‫ال�سماء‪ ،‬ه��و دعاء‬ ‫�أق��رب دع��اء �إىل ّ‬ ‫الفقراء ا ّلذين يرون ب�أ ّم العني �أويل‬ ‫الأمر ي�سرقون قوتهم وقوت �أبنائهم‪،‬‬ ‫ولي�س ب�إمكانهم �أن يفعلوا �شيئ ًا!‬ ‫مع كل لوعة طفل جائع يبحث عن‬ ‫ل�ق�م��ة ت���س��د رم��ق��ه‪ ،‬وم ��ع ك��ل دمعة‬ ‫لأرم�ل��ة �ضاقت بها الدنيا ومل جتد‬ ‫من يعينها‪ ،‬ومع كل مري�ض يق�ضي‬ ‫يف خميمات النزوح ب�سبب �شح املاء‬ ‫والغذاء وال��دواء‪ ،‬يرفع ال�ضائعون‬ ‫ال�سماء‪،‬‬ ‫يف وط �ن �ه��م �أك � ّف �ه��م �إىل ّ‬ ‫مت�ض ّرعني �إىل الله �أن يذيق ّ‬ ‫الطغاة‬ ‫ّ‬ ‫ال�س�ؤال!‬ ‫ذل الفقر ومذ ّلة ّ‬

‫حني ي�ستلقي �س ّراق املال العام على‬ ‫�أقفيتهم ال يفكّرون بقوت يومهم‪،‬‬ ‫وال يقلقهم �شيء م��ن هموم ال ّدنيا‬ ‫وغمومها‪ ،‬ك� ّ�ل ما ي�ؤ ّرقهم هو كيف‬ ‫يقتن�صون الفر�ص ليزيدوا ثرا ًء‪.‬‬ ‫كم نحن بحاجة �إىل �صرخة ك�صرخة‬ ‫�أب��ي ذر الغفاري‪ ،‬توقظ امل ُ َ‬ ‫تخمني‪،‬‬ ‫وتثور املدقعني �إذ تقول لهم (عجبت‬ ‫ّ‬ ‫ملن ال يجد ق��وت يومه �أن ال يخرج‬ ‫على ال ّنا�س �شاهر ًا �سيفه)!‬ ‫�أن ��ا ع�ل��ى ي�ق�ين �أنّ ��س�ق��وط الطغاة‬ ‫والبغاة و�سراق املال العام �إمنا هو‬ ‫تكري�س ل�صيحة �أبي ذر‪ ،‬و�أنّ طوفان‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫ا ّ‬ ‫جلياع ا ّلذي اكت�سح قالع اجلبابرة‪،‬‬ ‫�سيتحول �إىل ت�سونامي يجرف ّ‬ ‫كل‬ ‫ّ‬ ‫ما يعرت�ضه!‬ ‫ل��و �أذاق ال�ل��ه م���رارة ال�ف�ق��ر ومذلة‬ ‫ال�� ّ��س��ؤال ل ّأي من �سا�ستنا‪ ،‬لعرفوا‬ ‫م�ع�ن��ى �أن ي �ح�ين وق ��ت ال� �غ ��داء �أو‬ ‫الع�شاء ف�لا يجد الأب على مائدة‬ ‫ّ‬ ‫ويهل‬ ‫عائلته �شيئ ًا ي�س ّد به ال ّرمق‪،‬‬ ‫رب الأ�سرة‪ ،‬ما يفرح‬ ‫العيد‪ ،‬فال يجد ّ‬ ‫به �أ�سرته!‬ ‫ال�سالم على الفقراء �أحباب الله‪� ،‬أ ّما‬ ‫ّ‬ ‫امل ُ َ‬ ‫تخمون من املال احلرام‪ ،‬فال �سالم‬ ‫عليهم وال هم ُيرزَقون!‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫ال��وزراء‪ ،‬حيدر العبادي‪ ،‬عقد اجتماعا م�ساء ام�س االول االحد مع‬ ‫قادة الكتل الكرد�ستانية الربملانية»‪ .‬وا�ضاف «جرى خالل االجتماع‬ ‫بحث االو�ضاع ال�سيا�سية واالمنية واالقت�صادية يف البلد وال�سري‬ ‫قدما بتنفيذ اال�صالحات‪ ،‬والتوا�صل بني املركز واالقليم‪ ،‬وايجاد‬ ‫احللول لال�شكاالت �ضمن الد�ستور والقانون»‪ .‬وا�شار مكتب رئي�س‬ ‫احلكومة اىل انه "متت مناق�شة التغيري ال��وزاري املرتقب واهمية‬ ‫توحيد اجلهود من اجل مواجهة التحديات التي ي�شهدها البلد"‪.‬‬

‫احل�شد ال�شعبي‪� :‬سن�شارك بتحرير‬ ‫املو�صل واملعار�ضون مر�ضى بالطائفية‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫قصة المشرق االخبارية بقلم د‪.‬حميد عبد اهلل‬

‫كم نحن بحاجة‬ ‫�إىل �صرخة‬ ‫ك�صرخة �أبي‬ ‫ذر الغفاري‪،‬‬ ‫توقظ‬ ‫املُ َ‬ ‫تخمني‪،‬‬ ‫وتث ّور‬ ‫املدقعني‪..‬‬

‫روى ال�صحف��ي �شرب��ل داغر يف كتاب��ه (�صدام‬ ‫رواية‬ ‫مر من هنا) م��ا يلي‪ :‬عند لقاء امل�صاحلة ال�شهري‬ ‫ال��ذي ر ّتبه الرئي�س اجلزائ��ري الهواري بومدين‬ ‫ب�ين �شاه �إي��ران حممد ر�ض��ا بهلوي و�ص��دام ح�س�ين ذهب تفكري‬ ‫الرئي�س اجلزائري ّ‬ ‫جدي ًا نحو ت�صنيع قنبلة نووية جزائرية وبالفعل‬ ‫فقد �أجري لق��اء مغلق مع (رئي�س ال��وزراء الباك�ستاين علي بوتو‬ ‫والعقيد الق��ذايف وبالطبع بومدين وبح�ض��ور ال�سيد عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة) فالتمويل ليب��ي‪ ،‬والعلماء من باك�ستان‪ ،‬والتجارب كلها‬ ‫يف اجلزائ��ر‪ ..‬كانت نظري��ة الراح��ل بومدي��ن ال�سيا�سية تقول‬ ‫ب�إمكاني��ة توحيد الع��امل الإ�سالمي من خالل �سيا�س��ات اقت�صادية‬ ‫نفعي��ة نفطية و�صناعي��ة وزراعية‪ ..‬لذلك �أراد م��ن اجلزائر �أن‬ ‫تكون يابان ال�شرق الأو�سط اجلديد‪..‬‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫اىل ان «القوات املقاتلة [القوات الأمنية‬ ‫واحل �� �ش��د ال���ش�ع�ب��ي] ال ي�ه�م�ه��ا اخلطط‬ ‫الإق �ل �ي �م �ي��ة وه ��ي م��ن ��س�ت���ض��ع اخلطط‬ ‫اخل��ا���ص��ة ب �ت �ط �ه�ير امل��و���ص��ل وح�سب‬ ‫التوجيهات اخلا�صة بذلك»‪ .‬وكان جمل�س‬ ‫حمافظة نينوى �صوت‪ ،‬يف ‪� 29‬شباط‪/‬‬ ‫فرباير‪ ،‬على عدم م�شاركة احل�شد ال�شعبي‬ ‫يف حترير املو�صل»‪ ،‬عازيا ذلك �إىل عدم‬ ‫�إثارة الفنت الطائفية والت�شنج بني ن�سيج‬ ‫املكونات»‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3435 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3435 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement