Page 12

‫دخ��ان �سيجارته‬ ‫حكاية‬ ‫يتل��وى �أمام��ه‪،‬‬ ‫و�أ�صابع��ه ترجتف‬ ‫م��ن ال�شيخوخة التي حل��ت عليه مبكر ًا‪،‬‬ ‫و�شري��ط الذكري��ات مير علي��ه ب�سرعة‬ ‫مذهلة‪ ،‬تذكر وطن ًا كان يعي�ش يف ربوعه‬ ‫ب�سالم‪ ،‬تذكر عائلت��ه امل�شردة‪ ،‬وظيفته‬ ‫التي فقدها وهرب‪ ،‬املر�ض الذي داهمه‬ ‫م��ن دون �إن��ذار‪ ،‬رم��ى �سيجارت��ه على‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وابتلعته الكوابي�س من دون �أن‬ ‫يحرك �شفتيه‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫ال�سبت ‪ 5‬من �آذار ‪ 2016‬العدد ‪ 3432‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Saturday 5 March. 2016 No. 3432 Year 13‬‬

‫عمليات بغداد تتهم نوابه بالتصعيد‬

‫ويوجه باحرتام رجال‬ ‫يو�سع انتفا�ضته‬ ‫ّ‬ ‫ال�صدر ّ‬ ‫الأمـن وتـ�أجــيـل اقــتحــام اخلـ�ضـراء‬ ‫بغداد ‪ -‬المشرق‪:‬‬

‫ق��دم ال �� �ص��دري��ون ��ض�م��ان��ات اىل قيادة‬ ‫عمليات بغداد بعدم اقتحام املتظاهرين‬ ‫املنطقة اخل�ضراء وان التظاهرة �سلمية‬ ‫كما دعا اليها زعيم التيار مقتدى ال�صدر‪.‬‬ ‫ووج��ه زعيم التيار ال�صدري �أن�صاره‬ ‫ب� ��إرج ��اء اق �ت �ح��ام امل �ن �ط �ق��ة اخل�ضراء‬ ‫ب��ان�ت�ظ��ار م��ا �سيتحقق م��ن �إ�صالحات‬ ‫و�أ���ص��در ت��و��ص�ي��ات تق�ضي بالتعاون‬ ‫م��ع الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ورج ��ال ال�شرطة‬ ‫واجل��ي�����ش لأن� �ه ��م �إخ ��وان� �ك ��م‪ ،‬ح�سب‬ ‫تعبريه‪ .‬ال�لاف��ت �أن �أع ��داد املتظاهرين‬ ‫يف اجلمعة الثانية من ثورة ال�صدريني‬ ‫ف��اق ك �ث�ير ًا الأع � ��داد ال �ت��ي � �ش��ارك��ت يف‬ ‫اجل�م�ع��ة ال���س��اب�ق��ة يف م ��ؤ� �ش��ر وا�ضح‬ ‫ي�ؤكد ت�صاعد امل�شاركة اجلماهريية يف‬ ‫التظاهرات غري امل�سبوقة التي ي�شهدها‬ ‫ال �ع��راق وال�ت��ي ي�ق��وده��ا ال�سيد مقتدى‬ ‫ال�صدر �شخ�صيا‪ .‬وقالت قيادة العمليات‬ ‫ان نواب التيار ال�صدري �صعّدوا املوقف‬ ‫و�أ ّزم��وا االو�ضاع ال�سيا�سية‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫ال �ق �ي��ادة يف ب�ي��ان ل�ه��ا تلقت (امل�شرق)‬ ‫ن�سخة منه «يف متام ال�ساعة العا�شرة‪،‬‬

‫م�ساء اجلمعة‪ ،‬جتمع ع��دد م��ن �أع�ضاء‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب وب �ع ����ض امل�س�ؤولني‬ ‫ال�ت��اب�ع�ين للتيار ال �� �ص��دري ق��رب مركز‬ ‫�شرطة ال�صاحلية يف التقاطع املقابل‬

‫لبوابة الأم��ان��ة العامة ملجل�س الوزراء‬ ‫م�ست�صحبني معهم حماياتهم امل�سلحة‬ ‫وعددا من العجالت‪ ،‬بنية ا�ستطالع مكان‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رة ون���ص��ب من�صات خطابة»‪،‬‬

‫مو�ضحة �أنهم «�صعّدوا املوقف وجلبوا‬ ‫�أع��داد ًا �أخ��رى من امل�سلحني من مناطق‬ ‫متعددة يف بغداد‪ ،‬بعد ا�ستي�ضاح الأمر‪،‬‬ ‫و�إبالغهم بعدم وجود موافقة للتظاهر‬

‫يف هذه املنطقة»‪ .‬و�أ�ضافت �أن «ذلك الأمر‬ ‫دعا الأجهزة الأمنية وقيادة عمليات بغداد‬ ‫اىل اتخاذ �إجراءات وقائية‪ ،‬وقطع الطرق‬ ‫وغلق ج�سري ال�سنك واجلمهورية‪ ،‬من‬ ‫اج��ل فر�ض الأم��ن وهيبة ال��دول��ة ومنع‬ ‫التجاوز على القانون»‪ ،‬مبينة �أن «قائد‬ ‫عمليات ب�غ��داد �أج ��رى ات���ص��االت معهم‬ ‫الح��ت��واء امل��وق��ف وت��و��ض�ي��ح خطورة‬ ‫الت�صعيد‪ ،‬ب�ع��ده��ا ا��س�ت�ج��اب��وا ل�سحب‬ ‫احلمايات امل�سلحة املرافقة لهم وتهدئة‬ ‫الأو�ضاع يف تلك املناطق»‪ .‬و�أكدت قيادة‬ ‫عمليات بغداد «ع��دم وج��ود �أي��ة موافقة‬ ‫ر�سمية للتظاهر يف املنطقة الواقعة عند‬ ‫تقاطع الأمانة العامة ملجل�س الوزراء»‪،‬‬ ‫حمملة بع�ض ن��واب وم�س�ؤويل التيار‬ ‫ال�صدري امل�س�ؤولية عن �أي خرق �أمني‬ ‫يح�صل �أو �أ�ضرار يف املمتلكات العامة‬ ‫واخلا�صة»‪ .‬وكان زعيم التيار ال�صدري‬ ‫مقتدى ال�صدر �أعلن �أم�س االول اخلمي�س‬ ‫توجيهات للمتظاهرين‪ ،‬وفيما �أ�شار اىل‬ ‫انه �سيحاول امل�شاركة بالتظاهرة «رغم‬ ‫ال�ت�ه��دي��دات بالقتل»‪� ،‬أك��د �أن «الدخول‬ ‫للمنطقة احلمراء لي�س هذا الأ�سبوع»‪.‬‬

‫�أول �شحنة من دبابات الربملان ّ‬ ‫يبلغ وزارة الرتبية رف�ضه ا�ستيفاء �أية ر�سوم من الطلبة‬

‫برامـــز و"‪"bmb1‬‬ ‫ت�صــل �إلـى قــاعـدة‬ ‫الأ�ســـد فــي الأنـبـار‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أفاد م�صدر �أمني يف حمافظة الأنبار‬ ‫ب ��أن اول �شحنة م��ن دب��اب��ات برامز‬ ‫و"‪ "bmb1‬الأمريكية و�صلت اىل‬ ‫ق��اع��دة الأ� �س��د يف امل�ح��اف�ظ��ة‪ .‬وقال‬ ‫امل�صدر �إن "اول �شحنة من دبابات‬ ‫ال�ب�رام ��ز والـ‪ bmb1‬الأم�يرك �ي��ة‬ ‫و�صلت اىل قاعدة الأ�سد يف ناحية‬ ‫البغدادي (‪ 90‬كم غرب الرمادي)"‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن � ًا �أن "هناك ع� ��دة �شحنات‬ ‫�� �س ��وف ت �� �ص��ل ال � �ي� ��وم وغ� � ��دا اىل‬ ‫القاعدة"‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر �أن "هذه‬ ‫الدبابات �سوف ي�ستخدمها اجلي�ش‬ ‫العراقي يف عمليات حترير مدينة‬ ‫ه�ي��ت ون��اح�ي��ة كبي�سة ال�ت��ي �سوف‬ ‫تنطلق (ه��ذا الأ� �س �ب��وع) مب�شاركة‬ ‫مقاتلي الع�شائر وط�يران التحالف‬ ‫ال��دويل والقوة اجلوية"‪ .‬يذكر �أن‬ ‫ال �ق��وات الأم�ن�ي��ة والع�شائر اكملت‬ ‫ا�ستعداداتها لعملية ع�سكرية كبرية‬ ‫لتحرير مدينة هيت وناحية كبي�سة‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل�ه��ا م��ن تنظيم "داع�ش"‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي��وا���ص��ل ط �ي��ران التحالف‬ ‫ق�صف م��واق��ع التنظيم يف املدينة‬ ‫والناحية‪.‬‬

‫جاء يف �إحدى الر�سائ��ل التي بعثها عبد‬ ‫رواية‬ ‫ال�س�لام عارف م��ن �سجن��ه �إىل الزعيم‬ ‫عبد الك��رمي قا�سم التي عرث عليها املقدم‬ ‫الركن حمم��د يو�سف طه يف وزارة الدف��اع بعد �أحداث ‪8‬‬ ‫�شباط ‪� :1963‬سيدي وقائدي و�أخي الزعيم عبد الكرمي‪..‬‬ ‫�إنني منك كهارون من مو�سى‪ ،‬لقد طال انتظار عطفك علي‬ ‫ور�أفتك ب��ي‪� ،‬إن اطفايل ينتظرونني‪ .‬وبع��د ذلك �أطلق‬ ‫�سراحه مبا�ش��رة يف ‪ 25‬ت�شرين الث��اين ‪ .1961‬بعدها يف‬ ‫عام ‪ -1962‬يف عهد عبد الك��رمي قا�سم – ح�صل على دار‬ ‫زيونة‪ ،‬امل�شيدة من قبل جمعية بناء امل�ساكن لل�ضباط‪ ،‬ومل‬ ‫ي�سكن هذه الدار‪ ،‬بل عر�ضها لاليجار‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أعلن ع�ضو جلنة الرتبية يف جمل�س النواب عن كتلة‬ ‫املواطن علي لدلفي ام�س اجلمعة عن ان اللجنة �أبلغت‬ ‫وزارة الرتبية رف�ضها ا�ستيفاء �أية ر�سوم من الطالب‪.‬‬ ‫وقال الدلفي �إن "جلنة الرتبية النيابية ناق�شت مع وفد‬ ‫وزارة الرتبية قرار هيئة الر�أي املت�ضمن امل�صادقة على‬ ‫تو�صيات اللجنة اخلا�صة ب��إع��ادة النظر يف ا�ستيفاء‬

‫الر�سوم التي حتقق م��وارد ل�صندوق الرتبية»‪ ,‬م�شريا‬ ‫اىل �أن «اللجنة رف�ضت اي ر�سوم من �ش�أنها �أن تثقل‬ ‫كاهل الطالب لأنها تتعار�ض مع الد�ستور ال��ذي ن�ص‬ ‫على جمانية التعليم«‪ .‬وا� �ض��اف �أن «اللجنة ناق�شت‬ ‫اي�ضا م�ساهمة منت�سبي وزارة الرتبية لدعم �صندوق‬ ‫ال��وزارة بواقع الف دينار �شهريا من كل منت�سب تودع‬ ‫يف �صندوق وزارة الرتبية وت�صرف للمر�ضى وحاالت‬

‫بقرار من مجلس الوزراء‬

‫نـقل �أجـزاء مـن م�صـفى بيـجـي �إىل‬ ‫م�صايف النجف والديوانية وال�سماوة‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ك�شف النائب عن حمافظة �صالح الدين مط�شر ال�سامرائي عن �صدور قرار‬ ‫من جمل�س ال��وزراء بتحويل اج��زاء من م�صفى بيجي اىل م�صاف اخ��رى يف‬ ‫جنوب البالد‪ .‬وقال ال�سامرائي يف م�ؤمتر �صحفي عقده مببنى جمل�س النواب‬ ‫�إن «هيئة الر�أي يف جمل�س الوزراء امل�ؤلفة من رئي�س الوزراء ووزراء النفط‬ ‫والكهرباء والتعليم العايل واملوارد املائية ا�صدرت قرارا بتحويل اجزاء من‬ ‫م�صفى بيجي اىل م�صاف اخرى جنوب العراق»‪ ،‬مبين ًا �أن «م�صفى بيجي رفد‬ ‫العراق طوال ‪ 36‬عاما بالوقود وامل�شتقات النفطية»‪ .‬واو�ضح ال�سامرائي انه‬ ‫«رغم كل املنا�شدات من قبلنا للرتيث عن هذا القرار‪ ،‬جند قرارا جديدا ي�صدر‬ ‫من مكتب وكيل وزارة النفط بالعدد ‪ 144‬يف ‪� 29‬شباط ‪ 2016‬بنقل م�صفى‬ ‫ال�صينية بنا ًء على قرار هيئة ال��ر�أي يف الثاين من �شباط ‪ 2016‬اىل وحدات‬ ‫النجف والديوانية وال�سماوة»‪ ،‬م�ضيف ًا «اننا ن�ستغرب من كل هذا اال�ستهداف‬ ‫ملحافظة �صالح الدين وهل هذا هو الدعم املرجو بعد ان عاثت داع�ش خرابا‬ ‫يف املحافظة؟»‪ ،‬مطالب ًا رئي�س جمل�س الوزراء «بالعدول عن هذا القرار واالبقاء‬ ‫على امل�صفى الن فيه اكرث من ‪ 12‬الف موظف بني مهند�س وخبري»‪.‬‬

‫الوفاة ملنت�سبي وزارة الرتبية يف بغداد واملحافظات على‬ ‫�أن تخ�ص�ص مبالغ املحافظة للحاالت املر�ضية وحاالت‬ ‫الوفاة ملنت�سبي نف�س املحافظة»‪ .‬وتابع الدلفي بالقول‬ ‫انه «ج��اء ذلك خالل ا�ست�ضافة الوكيل االداري لوزارة‬ ‫الرتبية علي االبراهيمي باال�ضافة اىل مدير عام ال�ش�ؤون‬ ‫املالية ومدير عام ال�ش�ؤون القانونية يف الوزارة والذين‬ ‫نفوا بدورهم ا�ستيفاء اي ر�سوم من الطلبة»‪.‬‬

‫اعتقال امر�أة تتاجر‬ ‫بـ(الرقيق) و�سط احللة‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أع�ل��ن م��دي��ر مكافحة اجل��رائ��م ال�ك�برى يف‬ ‫حمافظة بابل العقيد اده��م ال�صاحلي عن‬ ‫اعتقال ام��ر�أة تتاجر بـ(الرقيق) لأغرا�ض‬ ‫«غ�ير �أخالقية» و�سط مدينة احللة‪ .‬وقال‬ ‫ال�صاحلي �إن «امر�أة يف العقد اخلام�س من‬ ‫عمرها تتاجر بالرقيق باالتفاق مع �شخ�ص‬ ‫يف خارج العراق مقابل مبالغ مالية لأغرا�ض‬ ‫غري �أخالقية»‪ ،‬مبينا �أن «قوات الأمن اعتقلت‬ ‫امل ��ر�أة �أث �ن��اء وج��وده��ا داخ��ل مطعم و�سط‬ ‫م��دي�ن��ة احل� �ل ��ة»‪ .‬و�أ�� �ض ��اف ال���ص��احل��ي �أن‬ ‫«املعتقلة اعرتفت خالل التحقيق مبتاجرتها‬ ‫بالرقيق»‪ ،‬الفتا �إىل �أنه «متت �إحالة املر�أة �إىل‬ ‫الق�ضاء»‪ .‬يذكر �أن حمافظة بابل ومركزها‬ ‫مدينة احل�ل��ة‪ 100( ،‬ك��م جنوب العا�صمة‬ ‫بغداد)‪ ،‬تتمتع با�ستقرار ن�سبي �إال �أن عددا‬ ‫من مناطقها ت�شهد بني احلني والآخر �أعمال‬ ‫عنف ت�ستهدف املدنيني وال�ق��وات الأمنية‬ ‫على حد �سواء‪.‬‬

‫مكتب العبادي‪:‬‬ ‫رئـيـ�س الــوزراء ال يـريـد فـر�ض‬ ‫�أ�سماء من الكتل بالتغيري الوزاري‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أكد مكتب رئي�س الوزراء حيدر العبادي ان رئي�س الوزراء ال يريد فر�ض ا�سماء عليه‬ ‫من الكتل ال�سيا�سية يف اجراء التغيري الوزاري‪ .‬وقال املتحدث با�سمه �سعد احلديثي‬ ‫ان «ما طلبه رئي�س الوزراء من تفوي�ض من الربملان هو خا�ص بطرح اال�سماء املر�شحة‬ ‫ل�شغل املنا�صب الوزارية يف التغيري الوزاري بعيدا عن فر�ض هذه اال�سماء من الكتل‬ ‫ال�سيا�سية»‪ .‬وبني ان «هذه الرغبة هي التي ق�صدها رئي�س الوزراء بالتفوي�ض ولي�س‬ ‫جتاوز دور الربملان لأنه بالنتيجة �أي عملية تغيري من �إعفاء وزير او تعيني �آخر البد‬ ‫ان تتم عرب الت�صويت ومنح ثقة او �سحب ثقة يف الربملان‪ ،‬وهذا امر د�ستوري ال ميكن‬ ‫جتاوزه‪ ،‬و�سيكون املحطة النهائية يف التغيري»‪ .‬و�أ�شار اىل انه «ويف مداخالت قادة‬ ‫وممثلي الكتل ال�سيا�سية يف ا�ست�ضافة رئي�س الوزراء االخرية يف الربملان كانوا مع‬ ‫التغيري ومع �ضرورة اال�صالح احلكومي وحتدثوا يف �ضرورة التن�سيق والت�شاور مع‬ ‫الكتل ال�سيا�سية يف هذا ال�صدد»‪ .‬و�أكد احلديثي ان «رئي�س الوزراء لي�س عازما على‬ ‫جتاوز ذلك النه بالنتيجة �سيذهب اىل الربملان لتقدمي مر�شحيه‪ ،‬وبالتايل فان رئي�س‬ ‫الوزراء مازال يعمل بالتن�سيق والت�شاور مع الكتل ال�سيا�سية ل�ضمان دعم وم�ساندة‬ ‫هذه الكتل لال�سماء املر�شحة عندما يتم عر�ضها �أمام الربملان»‪.‬‬

‫�صالة الن�صر» جلمعة موحدة‬ ‫«لل�سنة وال�شيعة» جنوب �سامراء‬ ‫بغداد ‪ /‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أقيمت يف ق�ضاء بلد مبحافظة �صالح الدين‪،‬‬ ‫�أم�س اجلمعة‪� ،‬صالة جمعة موحدة «لل�سنة‬ ‫وال�شيعة» �سميت بـ»�صالة الن�صر»‪� ،‬شارك‬ ‫فيها ع��دد م��ن رج ��ال ال��دي��ن م��ن حمافظتي‬ ‫�صالح ال��دي��ن والنجف و�أئ�م��ة م�ساجد من‬ ‫ل �ن��دن‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل ق �ي��ادات م��ن احل�شد‬ ‫ال�شعبي‪ .‬و�أف��اد م�صدر اعالمي ‪� ،‬إن �صالة‬ ‫جمعة موحدة �أقيمت‪ ،‬لل�سنة وال�شيعة يف‬ ‫مرقد ال�سيد حممد جنوب �سامراء بق�ضاء‬ ‫بلد‪ ،‬مو�ضحا �أنها �سميت ب�صالة الن�صر‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ‪� ،‬أن ال�صالة �شارك فيها ع��دد من‬ ‫�أبناء املحافظة ورج��ال الدين من حمافظة‬ ‫النجف الأ�شرف و�أئمة وخطباء من اهل �سنة‬

‫تمزيق راياته في المدينة‬

‫ت�صاعد الرف�ض ال�شعبي لداع�ش ي�ؤكد‬ ‫�أن �ساعة ال�صفر قد اقرتبت القتحام املو�صل‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫مزق جمهولون يف مدينة املو�صل رايات (داع�ش)‪ ،‬مما دفع‬ ‫الأخ�ير �إىل تنفيذ حملة اعتقاالت‪ .‬ووفقا مل�صادر حملية‪،‬‬ ‫ف��إن “داع�ش اعتقل ما ال يقل عن ع�شرين �شابا”‪ ،‬م�شري ًة‬ ‫�إىل �أنّ “الرايات وال�شعارات التي يرفعها داع�ش باملدينة‬ ‫مزقت مثل (باقية وت�ت�م��دد) و(دول ��ة الإ� �س�لام خالفة على‬ ‫نهج النبوة)‪ .‬ومتت كتابة �شعارات معاك�سة لتلك العبارات‬ ‫باللون الأحمر”‪ .‬كما بينت امل�صادر �أن “التنظيم‪ ،‬الذي‬ ‫ميلك ما يطلق عليهم يف املو�صل العيون (خم�بري��ن)‪ ،‬نفذ‬ ‫�سل�سلة عمليات دهم ملنازل �أ�سفرت عن اعتقال �شبان‪ ،‬ي�شك‬ ‫يف �ضلوعهم يف املو�ضوع”‪ .‬ب��دوره‪ ،‬ق��ال �ضابط عراقي‬ ‫يف مع�سكر خم �م��ور ال�ق��ري��ب م��ن امل��و� �ص��ل‪ ،‬ح�ي��ث جتري‬ ‫اال�ستعدادات الع�سكرية منذ نحو �شهر القتحام املدينة‪� ،‬إن‬

‫اكتشفت في ‪ 3‬حاويات في ميناء فالنسيا‬

‫�أ�سبانيا ت�صادر ‪� 20‬ألف زي ع�سكري كانت متوجهة لداع�ش‬ ‫مدريد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫أعلنت ال�شرطة الأ�سبانية‪� ،‬أم�س اجلمعة‪ ،‬انها حجزت‬ ‫� ِ‬ ‫نحو ‪� 20‬ألف زي ع�سكري كانت موجهة اىل تنظيمات‬ ‫جهادية بينها داع�ش النا�شط يف العراق و�سوريا‪.‬‬ ‫ال�شرطة �أو�ضحت �أن ه��ذه االزي ��اء اكت�شفت يف ‪3‬‬ ‫حاويات �صودرت يف ميناء فالن�سيا وميناء اليكانتي‬ ‫(�شرق) يف فرباير‪� /‬شباط لدى تفكيك ال�شرطة ل�شبكة‬ ‫تر�سل �أ�سلحة ومعدات ع�سكرية لتنظيمات جهادية‬ ‫حتت غطاء م�ساعدة ان�سانية ومت حينها توقيف ‪7‬‬ ‫�أ�شخا�ص يف �إطار حتقيق فتح يف ‪ 2014‬حول “البنى‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫الأجنبية” التي تقدم دعما لوج�ستيا لتنظيم داع�ش‬ ‫وجبهة الن�صرة فرع القاعدة يف �سوريا‪ .‬احلاويات‬ ‫التي حت��وي الأزي��اء الع�سكرية مت الت�صريح ب�أنها‬ ‫حت��وي مالب�س م�ستعملة لإب�ع��اد ال�شكوك واملرور‬ ‫عرب التفتي�شات اجلمركية بال م�شاكل‪ ،‬وفقا لل�شرطة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن نحو ‪� 20‬ألف زي ع�سكري وم�ستلزمات‬ ‫�أخ��رى ك��ان من املمكن جتهيز جي�ش ب�أكمله ليكون‬ ‫م�ستعدا للقتال يف اي من �ساحات املعركة للتنظيمات‬ ‫االرهابية يف العامل‪ .‬وكان �أحد امل�شبوهني املوقوفني‬ ‫يف فرباير‪� /‬شباط يدير �شركة متخ�ص�صة يف توريد‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫املالب�س امل�ستعملة‪ .‬ويتوىل موقوف �آخ��ر �إر�سال‬ ‫“العتاد الع�سكري وامل��ال وجتهيزات الكرتونية‬ ‫للإر�سال و�أ�سلحة نارية ومعدات ت�ستخدم ل�صنع‬ ‫متفجرات” اىل �سوريا والعراق عرب �شركة و�سيطة‪.‬‬ ‫ويتم �إر�سال هذه املعدات يف حاويات مغلقة حتت‬ ‫غطاء م�ساعدة ان�سانية ويتم حتويل هذه العمليات‬ ‫بنظام حوالة �أك�ثر تكتما من التحويالت امل�صرفية‬ ‫التقليدية‪ .‬وكانت لقائد ال�شبكة ات�صاالت “دائمة”‬ ‫بع�ضو يف تنظيم داع�ش الذي طلب منه مرارا جتنيد‬ ‫ن�ساء بغر�ض تزويجهن بجهاديني يف �سوريا‪.‬‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫العراق‪ ,‬ووفد من م�ساجد لندن وقيادات من‬ ‫احل�شد ال�شعبي الذين �شاركوا يف حترير‬ ‫املحافظة‪ .‬وو�أ�شار امل�صدر اىل �أن امل�صلني‬ ‫املجتمعني �أ� �ش��ادوا ب��دور احل�شد ال�شعبي‬ ‫ومواقف ابناء املحافظة وتالحمهم يدا بيد‬ ‫متمنني من �أهايل املو�صل العمل باملثل‪ .‬يف‬ ‫�سياق �أخر تظاهر املئات من �سكان ناحية تازة‬ ‫خورماتو جنوبي حمافظة ك��رك��وك‪� ،‬أم�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ملطالبة احلكومة االحتادية ب�إطالق‬ ‫عملية ع�سكرية لتحرير قرية ب�شري التي‬ ‫ي�سيطر عليها تنظيم «داع�ش» والتي ت�شكل‬ ‫تهديدا �أمنيا للناحية‪ ،‬فيما هددوا بـ»تدويل»‬ ‫الق�ضية وتنفيذ اعت�صام مفتوح �أمام املنطقة‬ ‫اخل�ضراء و�سط العا�صمة بغداد‪.‬‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫“ت�صاعد الرف�ض ال�شعبي للتنظيم‪ ،‬ي�ؤكد �أن �ساعة ال�صفر قد‬ ‫اقرتبت القتحام املو�صل”‪ .‬وقال املقدم‪ ،‬طالب احلمداين‪،‬‬ ‫من “قوات حترير املو�صل” �إن داع�ش �أوغل بدماء ال�سكان‬ ‫�إىل حد بات فيه الإعدام‪� ،‬أو ما يعرف بتطبيق الق�صا�ص‪ ،‬يتم‬ ‫على ال�شبه وي�ستخدم نظريات اعتمدتها �أنظمة ديكتاتورية‬ ‫لها جتربة بالعامل العربي‪ ،‬مثل ت�صفية من ي�شك يف والئه‬ ‫والتخل�ص ممن يحمل نوايا التمرد و�إن مل يفعل �شيئ ًا”‪.‬‬ ‫كما �أك��د �أن “املعلومات ت�شري �إىل �أن �أه��ايل حي الزهور‬ ‫واملجموعة الثقافية والإ��س�ك��ان والزجنيلي يف املو�صل‪،‬‬ ‫م�ستهدفون من قبل التنظيم‪ ،‬وي�شدد الرقابة عليهم‪ ،‬كونهم‬ ‫من الطبقات املثقفة التي مل تنطلِ عليها منذ البداية حيل‬ ‫التنظيم الإرهابي”‪ ،‬الفتا �إىل �أنها "لي�ست املرة الأوىل التي‬ ‫يحدث فيها �أمر م�شابه ملا حدث �أم�س"‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3432 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3432 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement