Page 12

‫التقيا بعد فراق طويل‪،‬‬ ‫حكاية‬ ‫الأول �أظه��ر له �شهادته‬ ‫العلي��ا وال�شه��ادات التي‬ ‫ح�صل عليها وجمموع��ة البحوث القيمة التي‬ ‫قدمه��ا‪ ،‬والث��اين ق��دم ل��ه من�صب��ه الرفيع‬ ‫و�شهادته امل��زورة وجمموعة م��ن اخلطابات‬ ‫اجلوف��اء وفريق��ا م��ن حمايت��ه املدجج�ين‬ ‫بال�س�لاح‪ ،‬نظ��ر الأول اىل الث��اين وجيوبه‬ ‫فارغة من امل��ال‪ ،‬وتعجب الث��اين من االول‬ ‫وه��و ينرث �أمام��ه الأموال الطائل��ة‪ ،‬افرتقا‬ ‫بعد �أن �أدرك الأول �أن الدنيا ت�سري باملقلوب‬ ‫يف هذا البلد امل�سكني‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الأحد املوافق ‪ 7‬من �شباط ‪ 2016‬العدد ‪ 3409‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Sunday 7 February. 2016 No. 3409 Year 13‬‬

‫صارت مأوى لعصابات الخطف والقتل والمخدرات‬

‫احلـوا�سـم تـفــقـ�س جمـرمـني‪ :‬القــ�ضاء ّ‬ ‫يحـذر‪..‬‬ ‫وال�شـرطة حـائـرة ‪ ..‬واملـواطـن خـائــف!‬

‫بغداد ‪ -‬المشرق‪:‬‬

‫�أعلنت ال�سلطة الق�ضائية يف العراق عن‬ ‫ت�سجيل العديد من اجلرائم املرتكبة داخل‬ ‫جممعات الع�شوائيات يف العا�صمة بغداد‪،‬‬ ‫و�أكدت �أن تلك الع�شوائيات باتت «م�أوى»‬ ‫لع�صابات ال�سرقة واخلطف واملخدرات‬ ‫ل�صعوبة و�صول القوات الأمنية �إليهم‪،‬‬ ‫وف�ي�م��ا دع��ت �إىل �إي �ج��اد تنظيم قانوين‬ ‫للموجودين يف تلك املناطق‪ ،‬طالبت و�سائل‬ ‫الإعالم بـ(ال�ضغط على اجلهات املخت�صة‬ ‫للتعامل م��ع الع�شوائيات)‪ .‬وق��ال نائب‬ ‫رئي�س ا�ستئناف الر�صافة ها�شم اخلفاجي‬ ‫يف بيان لل�سلطة الق�ضائية �إن «ع�صابات‬ ‫ال���س��رق��ة �أو اخل �ط��ف وامل� �خ ��درات باتت‬ ‫ت�ستغل �أماكن معينة لت�سهيل عملياتها‪،‬‬ ‫وهي حالي ًا تتمثل بالع�شوائيات املعروفة‬ ‫حملي ًا با�سم مناطق احل��وا� �س��م»‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن «ه��ذه املناطق باتت م ��أوى للمجرمني‬ ‫وم���س��روق��ات�ه��م»‪ .‬و�أ� �ض��اف اخل�ف��اج��ي �أن‬ ‫«ان�ع��دام التنظيم العمراين و�ضيق �أزقة‬ ‫تلك الع�شوائيات ي�صعب على القوات‬ ‫الأمنية الو�صول �إىل املجرمني فيها»‪ ،‬داعيا‬ ‫�إىل «�إي �ج��اد حلول �سريعة للع�شوائيات‬ ‫من خالل ت�سجيل �أ�سماء �ساكنيها وجرد‬

‫�أعدادهم‪ ،‬واحل�صول على موافقات ر�سمية‬ ‫قبل ال�سكن فيها‪ ،‬ك�إجراء انتقايل قبل �إنهاء‬ ‫هذه الظاهرة»‪ .‬وحمل اخلفاجي «الدوائر‬ ‫املحلية والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة كاملخابرات‬ ‫والأم � ��ن ال��وط �ن��ي وغ�يره��ا م��ن اجلهات‬ ‫اال�ستخبارية امل���س��ؤول�ي��ة ع��ن احل��د من‬

‫انت�شار اجلرمية يف تلك املناطق»‪ ،‬مطالبا‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام «بتفعيل دوره��ا يف هذا‬ ‫اجلانب لكي ت�شكل �ضغط ًا على اجلهات‬ ‫املخت�صة للتعامل مع الع�شوائيات»‪ .‬ونقل‬ ‫بيان ال�سلطة الق�ضائية عن قا�ضي حتقيق‬ ‫حمكمة ال�شعب عمار حميد ح�سن قوله‪� ،‬إن‬

‫العراق باملرتبة اخلام�سة عربي ًا �آذار املقبل ‪ ..‬ح�سم‬ ‫والـ‪ 44‬عـاملي ًا بعـدد ال�سـجـنــاء ملف الهيئات امل�ستقلة‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫احتل العراق املرتبة الرابعة عربيا وال �ـ‪ 44‬عامليا من حيث ع��دد النزالء املوجودين‬ ‫يف ال�سجون‪ ،‬والذي و�صل اىل ‪� 42‬ألفا و‪� 880‬سجينا‪ .‬وذكر املركز الدويل لدرا�سات‬ ‫ال�سجون ومقره بريطانيا‪ ،‬يف تقريره االخري �أن الواليات املتحدة حلت �أول يف عدد‬ ‫ال�سجناء ب �ـ‪ 2.2‬مليون‪ ،‬تلتها ال�صني ب �ـ‪ 1.6‬مليون‪ ،‬ثم رو�سيا ب �ـ‪� 644‬ألفا‪ ،‬واحتلت‬ ‫ال�سعودية املرتبة الرابعة وال �ـ‪ 40‬عامليا‪ ،‬ب�ـ‪� 74‬أل��ف �سجني‪ ،‬تالها العراق يف املرتبة‬ ‫اخلام�سة عربيا والـ‪ 44‬عامليا بـ‪� 42‬ألفا و‪� 880‬سجينا‪ ،‬ثم تون�س يف املرتبة ال�ساد�سة‬ ‫عربيا والـ‪ 57‬عامليا بـ‪� 23‬ألفا و‪ 686‬نزيال‪ ،‬فيما احتلت �سوريا املرتبة ‪ 89‬عامليا بـ‪10‬‬ ‫�آالف و‪� 599‬سجينا‪� .‬أما ليبيا التي ت�شهد حالة حرب‪ ،‬فجاءت يف املرتبة ‪ 114‬عامليا‬ ‫بـ‪� 6187‬سجينا‪ ،‬وجاءت لبنان يف املرتبة ‪ 13‬عربيا‪ ،‬و‪ 115‬عامليا بـ‪� 6012‬سجينا‪.‬‬

‫العراقيون يشكلون ‪%16‬‬

‫‪� 75‬ألف الجئ و�صلوا �أوروبا‬ ‫منـذ بدايـة هـذا العــام‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أعلنت املنظمة الدولية للهجرة ان عدد‬ ‫الذين حطوا رحالهم على االرا�ضي‬ ‫االوروب� �ي ��ة بحثا ع��ن ف��ر��ص��ة جلوء‬ ‫�أو هجرة بلغ عددهم قرابة ‪ 75‬الف‬ ‫�شخ�ص‪ .‬وذك ��رت املنظمة ان "عدد‬ ‫الغرقى بلغ ‪� 374‬شخ�صا منذ بداية‬ ‫العام احلايل وحتى الرابع من ال�شهر‬ ‫اجلاري مقابل ‪ 428‬حالة غرق خالل‬ ‫��ش�ه��ري ك��ان��ون ال �ث��اين و��ش�ب��اط من‬

‫ال�ع��ام املا�ضي"‪ .‬و�أ��ض��اف��ت ان "تلك‬ ‫االعداد تك�شف زيادة وا�ضحة يف عدد‬ ‫الفارين من بلدانهم‪ ،‬فيما تظل اليونان‬ ‫حم�ط�ت�ه��م االوىل ت�ل�ي�ه��ا ايطاليا"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت املنظمة ان "ال�سوريني‬ ‫ميثلون ‪ %47‬من تلك االع��داد يليهم‬ ‫االف�غ��ان بن�سبة ‪ %28‬ث��م العراقيون‬ ‫بن�سبة ‪ %16‬فيما ت�شكل البقية من‬ ‫اي��ران وباك�ستان ودول اخرى ن�سبا‬ ‫اقل من ثالثة باملئة من كل بلد"‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ات� �ه ��م ائ� �ت�ل�اف دول � ��ة ال� �ق ��ان ��ون الكتل‬ ‫ال�سيا�سية بعرقلة توجه رئي�س احلكومة‪،‬‬ ‫حيدر العبادي‪ ،‬بالتغيري‪ ،‬مبين ًا �أنه حدد‬ ‫�آذار املقبل م��وع��د ًا حل�سم ملف الهيئات‬ ‫امل�ستقلة يف �إطار خطة �أو�سع للإ�صالح‪،‬‬ ‫يف حني عد حتالف القوى العراقية‪� ،‬أن‬ ‫العبادي «ال يتحمل» وحده م�س�ؤولية عدم‬ ‫ح�سم ذلك امللف‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن عدم ت�صويت‬ ‫الربملان على ر�ؤ�ساء �أ�صالء لتلك الهيئات‬ ‫«م�صيبة فتحت باب ًا للف�ساد»‪ .‬وقال القيادي‬ ‫يف ائتالف دول��ة القانون‪ ،‬جا�سم حممد‬ ‫جعفر �إن «التغيريات يف الدولة العراقية‬ ‫وت�شكيلة احلكومة‪ ،‬كالوزراء والهيئات‬ ‫امل�ستقلة وال ��وك�ل�اء‪ ،‬ه��ي ��ض�م��ن خطة‬ ‫ومف�صلة لدى‬ ‫وا�سعة وبخطوط وا�ضحة‬ ‫ّ‬ ‫رئي�س جمل�س الوزراء‪ ،‬حيدر العبادي»‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن «العبادي كلما ت�شاور مع‬ ‫الكتل ال�سيا�سية ب�شـ�أن التغيري‪ ،‬تن�سحب‬ ‫بع�ضها لأن الأمر ي�صطدم مب�صاحلها‪ ،‬ما‬ ‫يعرقل عملية الإ�صالح»‪ .‬ور�أى جعفر‪� ،‬أن‬ ‫«رئي�س احلكومة ينبغي �أن يح�سم ملف‬ ‫الهيئات امل�ستقلة‪ ،‬حتى ال ينعك�س �سلب ًا‬ ‫عليه �أم ��ام ال���ش��ارع واملرجعية الدينية‬ ‫التي فو�ضته �إجراء الإ�صالحات»‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن «العبادي حدد �شهر �آذار املقبل حل�سم‬ ‫م�س�ألة التغيري بالهيئات امل�ستقلة‪ ،‬يف‬ ‫�إطار خطة �أو�سع للإ�صالح»‪.‬‬

‫القوى العراقية‪� :‬إقرار قانوين احلر�س الوطني‬ ‫والعفو العام كفيل بتحقيق التوافق الوطني‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫عد احتاد القوى العراقية اقرار قانوين احلر�س الوطني‬ ‫والعفو العام كفي ًال بتحقيق التوافق الوطني ومنع تق�سيم‬ ‫العراق على ا�سا�س طائفي وعرقي‪ .‬واك��د النائب حممد‬ ‫الكربويل ع�ضو املكتب ال�سيا�سي لإحتاد القوى‪ /‬رئي�س‬ ‫كتلة احلل النيابية؛ ان اق��رار قانون املحكمة االحتادية‬ ‫يعك�س ايجابية االج��واء ال�سيا�سية يف الربملان لتفعيل‬ ‫ومت��ري��ر القوانني املهمة ويف مقدمتها قانونا احلر�س‬ ‫الوطني والعفو ال�ع��ام‪ .‬وا��ض��اف الكربويل؛ ان املوقف‬ ‫االخ�ير ملرجعية النجف الدينية والإرادة ال�شعبية من‬ ‫الطبقة ال�سيا�سية العراقية يجعل اجلميع ام��ام حتدي‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫روى �أح��د املرافقني للمل��ك في�صل الأول يف رحلت��ه العالجية‬ ‫رواية‬ ‫اىل �سوي�س��را ما يل��ي‪ :‬كانت للممر�ضة الت��ي كانت ت�شرف على‬ ‫عالج��ه عالقة مبوته حيث �شي��ع ب�أنها د�ست ل��ه ال�سم يف الإبرة‬ ‫الت��ي �أو�صى الطبيب بها‪ .‬وكانت تقارير الأطب��اء ال�سوي�سريني قبل وفاته بيومني‬ ‫ت�ؤكد �أنه ب�صحة جيدة وال يعاين �أمرا�ضا خطرة‪ ،‬ولكن تقرير الوفاة ذكر �أن �سبب‬ ‫الوف��اة هو ت�صل��ب ال�شرايني‪ .‬و�أرجع��ت املمر�ضة الربيطانية الت��ي كانت ترافقه‬ ‫�سب��ب الوفاة �إىل الت�سمم بالزرني��خ الذي �أذيب يف ال�شاي ال��ذي �شربه قبل وفاته‬ ‫ب�ست �ساع��ات‪ ،‬خا�صة �أن الأعرا�ض التي ظهرت علي��ه يف االحت�ضار كانت �أعرا�ض‬ ‫الت�سمم بالزرنيخ‪ .‬ويذكر طبيب��ه الإنكليزي هاري �سندر�سن �أن �آخر �أقوال في�صل‬ ‫كانت «لقد قمت بواجبي‪ ,‬فلتع�ش الأمة من بعدي ب�سعادة‪ ,‬و قوة‪ ,‬واحتاد»‪ .‬حُ نطت‬ ‫جثت��ه و�أُر�سلت �إىل �إيطالي��ا ومنها �إىل ميناء حيفا ومنه �إىل ع��كا ومنها �إىل مدينة‬ ‫الرطب��ة العراقية عن طريق اجلو‪ ،‬حيث و�صلت بغداد يف ‪� 15‬سبتمرب ‪ 1933‬ودُفن‬ ‫يف املقربة امللكية يف منطقة الأعظمية يف بغداد‪.‬‬

‫وم�س�ؤولية اع��ادة ثقة املرجعية الدينية وال�شعب بقواه‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وهو ما يفر�ض على اجلميع تذليل العقبات‬ ‫ام ��ام ال �ق��وان�ين ال�ت��ي ت�خ��دم املجتمع وت��ر��ص��ن الوحدة‬ ‫الوطنية ويف مقدمتها قانونا احلر�س الوطني والعفو‬ ‫العام‪ .‬و�شدد النائب حممد الكربويل على �ضرورة تذليل‬ ‫العقبات وال��و��ص��ول مب�شاريع ال�ق��وان�ين اىل املقبولية‬ ‫الوطنية متهيد ًا لإقرارها وا�ستكمال مهمتنا الد�ستورية‬ ‫خ��دم��ة لل�شعب ومب��ا ي�ضمن احل �ق��وق جلميع منت�سبي‬ ‫احل�شد الوطني من متطوعي ابناء املحافظات وابناء‬ ‫الع�شائر املت�صدية لالرهاب ويطلق �سراح االب��ري��اء من‬ ‫ال�سجون احلكومية‪.‬‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫«اغلب اجلرائم امل�سجلة حالي ًا يف املنطقة‬ ‫يتبني �أن م�صدرها الع�شوائيات»‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �ضرورة �أن «تتعامل م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫بحزم مع هذا امللف‪ ،‬و�إيجاد حلول �سريعة‬ ‫له»‪ .‬و�أ�ضاف حميد‪� ،‬أن «�ضيق ال�شوارع‬ ‫يف ال�ع���ش��وائ�ي��ات ي�صعب ع�ل��ى املفارز‬

‫الأمنية اخرتاقها‪ ،‬مما ي�صب يف م�صلحة‬ ‫�أف ��راد الع�صابات املنظمة يف االختفاء‬ ‫وجت�ن��ب االع �ت �ق��ال»‪ .‬وك�شف ال�ب�ي��ان �أن‬ ‫«اح ��دث الأوراق التحقيقية ت�شري �إىل‬ ‫العثور يف �إحدى الع�شوائيات يف �أطراف‬ ‫العا�صمة ب�غ��داد‪ ،‬على جثث ث�لاث ن�ساء‬ ‫وط �ف��ل م��وث��وق��ي الأي � ��دي وع�ل�ي�ه��م �آث ��ار‬ ‫�إطالقات نارية‪ ،‬حيث يبدو �أنهم قتلوا بعد‬ ‫اختطافهم»‪ .‬وكان جمل�س النواب العراقي‬ ‫� �ص��وت‪ ،‬يف (‪�� 4‬ش�ب��اط ‪ ،)2016‬خالل‬ ‫جل�سته الرابعة على ت�شكيل جلنة لإعداد‬ ‫ق��ان��ون ي�ع��ال��ج �أزم ��ة ال�سكن يف البالد‪.‬‬ ‫ويعاين العراق �أزم��ة يف ال�سكن تفاقمت‬ ‫حدتها بعد العام ‪ ،2003‬مما دفع الكثري‬ ‫م��ن امل��واط �ن�ين �إىل ال���س�ك��ن يف املباين‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ال �ت��ي ت�ع��ر��ض��ت للتخريب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل انت�شار الع�شوائيات يف غالبية‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬يف وق��ت ت�ستمر‬ ‫اي �ج��ارات امل�ن��ازل وال�شقق يف االرتفاع‬ ‫وخ��ا��ص��ة بعد �سيطرة تنظيم (داع�ش)‬ ‫على العديد من املحافظات وما رافقها من‬ ‫عمليات نزوح جماعات �إىل مناطق �آمنة‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫تفا�صيل �أخرى �ص‪3‬‬

‫موعد �أخري حل�سم قانوين‬ ‫العفو العام واملحكمة االحتادية‬ ‫المشرق – ريام عبد الحميد‪:‬‬

‫حدد رئي�س الربملان �سليم اجلبوري ام�س‬ ‫ال�سبت اال��س�ب��وع ال �ق��ادم م��وع��دا اخريا‬ ‫حل�سم ق��ان��وين ال�ع�ف��و ال �ع��ام واملحكمة‬ ‫االحت ��ادي ��ة ف�ي�م��ا � �ص��وت امل�ج�ل����س على‬ ‫م�شروع ق��ان��ون التعديل االول لقانون‬ ‫ال �ت ��أم�ين ع�ل��ى امل �� �س ��ؤول �ي��ة ال�شخ�صية‬ ‫ملوظفي دوائ ��ر ال��دول��ة وال�ق�ط��اع العام‪.‬‬ ‫وق � ��ال اجل � �ب� ��وري يف ج �ل �� �س��ة جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال �ت��ي ع �ق��دت ام ����س ال���س�ب��ت ان‬ ‫«على اللجنة القانونية ال �ت��داول ب�ش�أن‬ ‫قانوين املحكمة االحتادية والعفو العام‬

‫فائق زيدان‬ ‫رئي�س ًا ملحكمة متييز العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬المشرق‪:‬‬

‫�صوّ ت جمل�س النواب العراقي‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬على ت�سمية القا�ضي فائق زيدان خلف‬ ‫العبودي رئي�سا ملحكمة التمييز االحتادية‪ .‬وقال م�صدر برملاين �إن "جمل�س النواب‬ ‫�صوت خالل جل�سته اخلام�سة من الف�صل الت�شريعي الثاين لل�سنة الت�شريعية الثانية‬ ‫التي عقدت‪� ،‬أم�س‪ ،‬على القا�ضي فائق زي��دان خلف العبودي رئي�سا ملحكمة التمييز‬ ‫االحتادية"‪ .‬و�أ��ض��اف امل�صدر ال��ذي طلب ع��دم الك�شف عن ا�سمه �أن "الت�صويت مت‬ ‫باالغلبية"‪ .‬يذكر �أن جمل�س النواب العراقي عقد‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬جل�سته اخلام�سة من‬ ‫الف�صل الت�شريعي الثاين لل�سنة الت�شريعية الثانية برئا�سة رئي�سه �سليم اجلبوري‬ ‫وح�ضور ‪ 240‬نائبا‪ ،‬فيما ت�ضمن جدول اعمال اجلل�سة الت�صويت على قانونني ومناق�شة‬ ‫ثالثة م�شاريع قوانني وا�سرتجاع االموال املهربة من العراق‪.‬‬

‫دعوة جلمع ال�ضرائب من �أ�صحاب العمارات التجارية‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫دعت النائبة عن ائتالف دولة القانون نهلة الهبابي‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬احلكومة اىل جمع ال�ضرائب من �أ�صحاب العمارات واملحال التجارية‪،‬‬ ‫مبينة ان ذلك �سيدعم وي�ساهم ب�شكل كبري يف دعم اقت�صاد البلد الذي يعاين من �أزمة مالية خانقة‪ .‬وقالت الهبابي �إن “على احلكومة ان يكون‬ ‫لديها خرباء وم�ست�شارون يف االقت�صاد لدرا�سة الأزمة وو�ضع احللول الناجعة للخروج منها قبل فوات االوان”‪ ،‬م�شرية اىل ان “م�س�ألة‬ ‫جمع ال�ضرائب امر مهم و�سي�سهم ب�شكل كبري يف دعم االقت�صاد”‪ .‬و�أ�ضافت ان “احلكومة التي ال ت�ستطيع ان تفر�ض �ضرائب على املنافذ‬ ‫احلدودية للبلد فبالطبع �سينهار االقت�صاد”‪ ،‬داعية اىل “ت�شكيل جلنة جلمع ال�ضرائب من املحال والعمارات التجارية”‪ .‬و�أكدت �أن “البلد‬ ‫مير مب�أزق ويجب الإ�سراع بت�شكيل تلك اللجنة للحد من خطورة الو�ضع”‪.‬‬

‫الأمن النيابية تنفي‬ ‫منح القوات الأمريكية حماية املنطقة اخل�ضراء‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫نفى ع�ضو جلنة االمن والدفاع مبجل�س النواب �إ�سكندر وتوت منح‬ ‫القوات االمريكية مهام حماية مداخل وخمارج املنطقة اخل�ضراء‬ ‫و�سط العا�صمة ب�غ��داد‪ .‬وق��ال وت��وت ان��ه “ال �صحة لالنباء التي‬ ‫حتدثت ب�ش�أن �إعطاء مهمام حماية مداخل وخمارج املنطقة اخل�ضراء‬

‫خ�لال ه��ذا اال�سبوع ال��ذي يعترب موعدا‬ ‫اخ�ي�را لالنتهاء م��ن �صياغتهما وح�سم‬ ‫النقاط اخلالفية لعر�ضهما على الربملان‬ ‫للت�صويت عليهما»‪ .‬من جانبه‪ ،‬اكد م�صدر‬ ‫برملاين ان «جمل�س النواب �صوت على‬ ‫م�شروع ق��ان��ون التعديل االول لقانون‬ ‫ال �ت ��أم�ين ع�ل��ى امل �� �س ��ؤول �ي��ة ال�شخ�صية‬ ‫ملوظفي دوائر الدولة والقطاع العام رقم‬ ‫‪ 47‬ل�سنة ‪ ،»1990‬م�شريا اىل ان «املجل�س‬ ‫�صوت اي�ضا على م�شروع قانون تعديل‬ ‫ق��ان��ون ال �ت ��أم�ين االل ��زام ��ي م��ن ح ��وادث‬ ‫ال�سيارات رقم ‪ 52‬ل�سنة ‪.»1980‬‬

‫اىل القوات االمريكية“‪ ،‬م�ستبعدا “ح�صول ذلك م�ستقبال العتبارات‬ ‫عديدة”‪ .‬و�أ�ضاف ان “على و�سائل االع�لام توخي الدقة واحلذر‬ ‫بنقل االخبار واملعلومات ال�سيما التي تربك ال�شارع العراقي“‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل اعالم حملية وقنوات ف�ضائية قد تداولت انباء عن‬ ‫ايكال مهام حماية املنطقة اخل�ضراء اىل القوات الأمريكية‪.‬‬

‫جي كارنر‪ :‬كرد�ستان‬ ‫�أقرب �إىل اال�ستقالل‬ ‫من �أي وقت م�ضى‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أع��رب اجل�نرال االم�يرك��ي املتقاعد‪ ،‬جي‬ ‫كارنر عن اعتقاده ب ��أن �إقليم كرد�ستان‬ ‫�أق��رب الآن �إىل اال�ستقالل م��ن �أي وقت‬ ‫م�ضى‪ .‬وقال �أول حاكم ع�سكري �أمريكي‬ ‫ل �ل �ع��راق ب�ع��د اح �ت�لال ع ��ام ‪ ، 2003‬يف‬ ‫حديث لف�ضائية (كرد�ستان‪ )24‬ان “العامل‬ ‫كله �أ�صبح على قناعة ب�أن �إقليم كرد�ستان‬ ‫بات م�ستعد ًا لال�ستقالل”‪ .‬وا�ضاف كارنر‬ ‫�أن قيام دولة كرد�ستان امل�ستقلة ال عالقة‬ ‫له بدول العامل الأخرى‪ ،‬بل �أن اخلالفات‬ ‫الداخلية يف كرد�ستان تقف عائق ًا �أمام‬ ‫ذلك”‪ .‬م���ش��ددا ب��ال�ق��ول “باعتقادي �أن‬ ‫امل�شكلة ال تكمن باملجتمع الدويل‪ ،‬امل�شكلة‬ ‫كردية داخلية وتكمن يف عدم وحدتهم”‪.‬‬

‫وزارة الدفاع الأمريكية تن�شر ً‬ ‫�صورا جديدة لتعذيب �سجناء يف العراق‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ن �� �ش��رت وزارة ال� ��دف� ��اع الأم�ي�رك��ي��ة‬ ‫البنتاغون ��ص��ورا ج��دي��دة ملحتجزين‬ ‫ت �ع��ر� �ض��وا ل �ل �ت �ع��ذي��ب خ �ل�ال عمليات‬ ‫ال �ق��وات الأم�يرك �ي��ة يف ال �ع��راق خالل‬ ‫الفرتة الرئا�سية جل��ورج بو�ش‪ .‬ومت‪،‬‬ ‫م �� �س��اء اجل �م �ع��ة‪ ،‬ن���ش��ر ‪� 198‬صورة‬ ‫ملحتجزين يف ال �ع��راق و�أفغان�ستان‪،‬‬ ‫بعد دع��وى ق�ضائية منذ العام ‪2004‬‬ ‫رفعها احتاد احلريات املدنية الأمريكية‬ ‫ا�ستنادا �إىل قانون حرية احل�صول على‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات‪ .‬وط��ال��ب احت ��اد احلريات‬ ‫املدنية الأمريكية يف الدعوى الق�ضائية‬ ‫التي رفعها يف العام ‪ ،2004‬بالك�شف‬ ‫عن نحو ‪� 2000‬صورة‪ ،‬وبعد الك�شف‬ ‫ع��ن ‪� � 198‬ص��ورة‪� ،‬أك��د �أن��ه �سيوا�صل‬ ‫املالحقة الق�ضائية لوزارة الدفاع حتى‬ ‫الك�شف عن ال �ـ‪� 1800‬صورة املتبقية‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم وزارة الدفاع يف‬ ‫بيان �إن هذه ال�صور �صادرة عن جلنة‬ ‫حتقيقات م�ستقلة تبحث يف ادعاءات‬ ‫“�إ�ساءة ت�صرف” قام بها عنا�صر يف‬ ‫اجل�ي����ش الأم�ي�رك ��ي يف ه ��ذه املناطق‬ ‫خ�لال تلك ال�ف�ترة‪ .‬وتبنى الكونغر�س‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫يف ع��ام ‪ 2009‬ق��ان��ون��ا يجيز لوزير‬ ‫الدفاع عدم ن�شر ال�صور‪ ،‬يف حال اعترب‬ ‫�أن ذل��ك يهدد �أم��ن الأمريكيني‪� ،‬إال �أن‬ ‫احلظر رفع يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫عندما قرر وزير الدفاع احلايل ا�شتون‬ ‫كارتر املوافقة على ن�شر ‪� 198‬صورة‪.‬‬ ‫وت�شري وثائق ع�سكرية امريكية خا�صة‬ ‫باحلرب على ال�ع��راق‪ ،‬اىل ان القيادة‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫الع�سكرية االمريكية يف العراق كانت‬ ‫على علم بانتهاكات ح�ق��وق االن�سان‬ ‫واعمال التعذيب التي ك��ان املعتقلون‬ ‫يتعر�ضون لها يف ال�سجون العراقية‬ ‫لكنها ف�شلت يف التحقيق فيها‪ .‬واتهم‬ ‫�أطباء يف اجلي�ش الأمريكي بالتورط‬ ‫يف ت�ع��ذي��ب امل�ع�ت�ق�ل�ين ال �ع��راق �ي�ين يف‬ ‫� �س �ج��ن �أب� ��و غ��ري��ب ال� ��ذي ي �ق��ع غرب‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫العا�صمة العراقية بغداد‪ .‬كما وجهت‬ ‫اتهامات �إىل القوات الأمريكية ب�إ�ساءة‬ ‫م�ع��ام�ل��ة امل���س�ج��ون�ين يف �أفغان�ستان‬ ‫ومع�سكر جوانتانامو‪ .‬وقد ت�سبب ن�شر‬ ‫�صور ل�سجناء عراقيني مت جتريدهم‬ ‫م��ن مالب�سهم �أث�ن��اء تعذيبهم و�إ�ساءة‬ ‫معاملتهم و�إهانتهم يف �إثارة موجة من‬ ‫اال�ستياء حول العامل‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3409 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3409 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement