Page 12

‫كان م�ؤمن�� ًا ح��د‬ ‫حكاية‬ ‫النخ��اع‪ ،‬يقي��م‬ ‫طقو�سه بخ�شوع وهو‬ ‫ي��رى �إميانه يحت��ل كل جوارحه‪ ،‬ويف‬ ‫ليلة ليالء �سمع احلكيم يقول لتالميذه‪:‬‬ ‫ال�س�ؤال مفتاح املعرفة‪� .‬أراد �أن يطرح‬ ‫ما ي��دور بر�أ�سه على احلكي��م‪ ،‬بد�أت‬ ‫ال�شك��وك ت�س��اوره‪ ،‬وك�ثرة الأ�سئلة‬ ‫تدور يف ر�أ�سه‪ ،‬ومن يومها بد�أ الإميان‬ ‫يغ��ادره‪ ،‬وانتق��ل �إىل ع��امل ال يعرف‬ ‫غ�ير ال�س�ؤال الذي يق��وده �إىل املزيد‬ ‫من ال�شكوك‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 26‬من كانون الثاين ‪ 2016‬العدد ‪ 3399‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Tuesday 26 January. 2016 No. 3399 Year 13‬‬

‫فقد مقاتليه األجانب بسبب تخفيض رواتبهم‬

‫داع�ش يزج بالكتيبة احلمراء �إثر انتكا�ساته املتكررة‬ ‫بغداد ‪ -‬المشرق‪:‬‬

‫�أف��اد م�صدر حملي يف حمافظة نينوى‬ ‫ب�أن جماميع “داع�ش” الإجرامية فقدت‬ ‫عنا�صرها الأجانب يف مدينة املو�صل‪,‬‬ ‫بعد تخفي�ض رواتبهم �إىل الن�صف‪ .‬وقال‬ ‫امل�صدر �إن “القرار الأخ�ي�ر لع�صابات‬ ‫داع ����ش الإج��رام �ي��ة بتخفي�ض روات ��ب‬ ‫املقاتلني الأجانب �إىل الن�صف ترك �أثرا‬ ‫كبريا‪ ،‬ما �أدى �إىل ه��روب العديد منهم‬ ‫وتركهم للتنظيم”‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر الذي‬ ‫ف�ضل عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن “تدفق‬ ‫املقاتلني الأج��ان��ب ال�ق��ادم�ين م��ن مدينة‬ ‫الرقة‪ ,‬حمدود �أو معدوم‪ ,‬ب�سبب تقلي�ص‬ ‫الرواتب”‪ .‬وكان تنظيم “داع�ش” وجه‬ ‫يف الأي ��ام املا�ضية‪ ,‬بتخفي�ض روات��ب‬ ‫ع�ن��ا��ص��ره �إىل الن�صف ب�سبب الأزم ��ة‬ ‫املالية التي مير بها‪ ,‬وخ�سارته العديد من‬ ‫املناطق اال�سرتاتيجية يف ال�ع��راق‪ .‬من‬ ‫جهة اخ��رى ك�شف ممثل حمافظة دياىل‬ ‫يف احل�شد ال�شعبي عدي اخل��دران‪ ،‬عن‬ ‫زج زعيم «داع�ش» لأب��رز كتائبه القتالية‬

‫املعروفة با�سم «الكتيبة احلمراء» لتحقيق‬ ‫انت�صار معنوي يف معارك �صالح الدين‪،‬‬

‫مبينا �أن �أغلب عنا�صر هذه الكتيبة من‬ ‫القوقاز‪ ،‬وي�ستخدمهم التنظيم كورقة‬

‫�أخ�ي�رة ب�ع��د االن�ت�ك��ا��س��ات امل �ت �ك��ررة له‪.‬‬ ‫وقال اخلدران يف ت�صريح تابعته وكالة‬

‫امل�سلة االخبارية «لدينا معلومات م�ؤكدة‬ ‫تتحدث عن قيام زعيم تنظيم داع�ش �أبي‬ ‫بكر ال�ب�غ��دادي ب��زج م��ا يعرف بالكتيبة‬ ‫احل �م��راء يف م �ع��ارك � �ص�لاح ال��دي��ن يف‬ ‫ورقة �أخرية لتحقيق انت�صار معنوي بعد‬ ‫االنتكا�سات املتكررة للتنظيم يف الأ�شهر‬ ‫القليلة املا�ضية وال�ت��ي �أدت اىل مقتل‬ ‫املئات من عنا�صره»‪ .‬و�أ�ضاف اخلدران‪،‬‬ ‫�أن «الكتيبة احلمراء التي تتميز ب�أن جل‬ ‫عنا�صرها م��ن ال�ق��وق��از ي�شتهرون ب�أن‬ ‫�شعرهم وحلاهم ذات لون �أحمر والتي‬ ‫�شكلت طوق حماية �شخ�صية للبغدادي‬ ‫يف ب ��ادئ الأم� ��ر ت�ع��د م��ن النخبة التي‬ ‫تعتمد مبد�أ االنغما�سية يف معاركها»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر اخل ��دران زج الكتيبة احلمراء‬ ‫ب�أنها «دليل على ا�ستنزاف كبري لقدرات‬ ‫داع�ش يف �صالح الدين وتكبده خ�سائر‬ ‫ب���ش��ري��ة ف��ادح��ة دف�ع�ت��ه اىل اال�ستعانة‬ ‫ب�ق��درات �إ�ضافية كانت معدة بالأ�سا�س‬ ‫لتدعيم جبهته الداخلية �ضد �أي انقالبات‬ ‫�أو خالفات»‪.‬‬

‫في�سـبـوك يكـافـئ ً‬ ‫�شـابـا‬ ‫ً‬ ‫عراقيا بـ ‪� 25‬ألف دوالر بنك التنمية الأملاين يقر�ض العراق ‪ 500‬مليون يورو لإعمار املناطق املحررة‬ ‫هل تذهب إلى صندوق اإلعمار أم تخضع للتكالب والتنافس؟‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫يعتزم بنك التنمية االمل��اين اقرا�ض العراق ‪500‬‬ ‫م�ل�ي��ون ي ��ورو وب �� �ش��روط وف��وائ��د م�ي���س��رة لدعم‬ ‫احلكومة لتنفيذ م�شاريع خدمية حيوية يف املناطق‬ ‫املحررة‪ .‬وذكر بيان لوزارة املالية‪ ،‬تلقت (امل�شرق)‬ ‫ن�سخة م�ن��ه‪ ،‬ان «وزي ��ر امل��ال�ي��ة هو�شيار زيباري‬ ‫ا�ستقبل (�أم�س) االثنني يف مقر ديوان الوزارة وفدا‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫اكت�شف �شاب من �أهايل مدينة دهوك‪ ،‬ثغرة‬ ‫�أمنية خطرية يف موقع �شركة في�سبوك‬ ‫للتوا�صل االجتماعي‪ ،‬و�أبلغ ال�شركة بالأمر‪،‬‬ ‫ف��ردت عليه بال�شكر وكاف�أته بهدية قدرها‬ ‫‪� 25‬أل��ف دوالر‪ .‬وي��در���س عمر حممد يف‬ ‫املرحلة الرابعة يف ق�سم هند�سة احلا�سبات‬ ‫بجامعة دهوك‪ ،‬وقال عن تلك الثغرة الأمنية‬ ‫«هناك برامج على في�سبوك خطرية جدا‪،‬‬ ‫فعلى �سبيل امل�ث��ال ميكنك �إر� �س��ال ر�سالة‬ ‫�إىل �شخ�ص واحل�صول على كلمة العبور‬ ‫اخلا�صة به و�أن تقر�صن ح�سابه ب�سهولة»‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ع�م��ر حم�م��د ت�ل��ك ال �ث �غ��رة خطوة‬ ‫بخطوة يف مقطع فيديو وقام ب�إر�ساله �إىل‬ ‫�شركة في�سبوك‪ ،‬وبعدما اطلعت ال�شركة‬ ‫على الفيديو‪ ،‬بعثت ر�سالة �شكر له وكاف�أته‬ ‫ب��امل�ب�ل��غ امل���ايل امل ��ذك ��ور‪ .‬وت�ن���ش��ر �شركة‬ ‫في�سبوك �أ�سماء الذين يعرثون على ثغرات‬ ‫يف موقعها االلكرتوين �أو الذين ي�ساعدون‬ ‫يف تطويره عرب �إبداعاتهم‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫�أن تقوم بن�شر ا�سم عمر حممد �ضمن تلك‬ ‫القائمة‪ ،‬وقد �أر�سل ا�سمه لل�شركة على هذا‬ ‫ال�شكل [عمر حممد – كرد�ستان]‪ .‬ويقول‬ ‫عمر حممد «�أر�سلت ا�سمي بهذا ال�شكل لكي‬ ‫يدخل ا�سم كرد�ستان يف موقع كبري مثل‬ ‫في�سبوك‪.‬‬

‫املاني ًا ميثل بنك الدولة للتنمية الأملاين [‪]KFW‬‬ ‫برئا�سة �سبا�ستيان جاكوبي ممثل وزارة خارجية‬ ‫جمهورية املانيا االحتادية وع�ضوية غونرت رو�س‬ ‫وب��ورك �ه��ارد هينز م��ن البنك الأمل� ��اين وبح�ضور‬ ‫ايكهارد ب��روزة �سفري املانيا يف بغداد"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه "جرى خالل اللقاء بحث حاجة العراق اىل‬ ‫الدعم املايل وم�ساهمة الدول ال�صديقة يف �صندوق‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫قررت وزارة التعليم العايل والبحث العلمي‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬احت�ساب ال�سنة‬ ‫ال��درا��س�ي��ة ‪� 2016/2015‬سنة ع��دم ر� �س��وب للطلبة املن�ضمني �إىل احل�شد‬ ‫ال�شعبي‪ .‬وقالت ال��وزارة �إن “وزارة التعليم العايل والبحث العلمي قررت‬ ‫احت�ساب ال�سنة الدرا�سية ‪� 2016/2015‬سنة عدم ر�سوب للطلبة املن�ضمني �إىل‬ ‫احل�شد ال�شعبي”‪ .‬و�أ�ضافت الوزارة �أن “الوزارة قررت اي�ضا ال�سماح لطلبة‬ ‫التخ�ص�صات الإن�سانية منهم ب�إجراء االمتحان النهائي من ‪.”%100‬‬

‫المشرق – ريام عبد الحميد‪:‬‬

‫�أكدت النائبة لقاء وردي‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬تزايد عمليات القتل واخلطف وال�سطو امل�سلح يف‬ ‫ال�شهرين املا�ضيني ببغداد ودياىل و�شمايل بابل‪ ،‬وفيما دعت القائد العام للقوات امل�سلحة‬ ‫حيدر العبادي لو�ضع حد «لالنفالت الأمني» وحل امليلي�شيات‪ ،‬اتهمت ممثل الأمم املتحدة‬ ‫يف العراق يان كوبيت�ش ب�أنه «لي�س له دور يذكر جتاه االنتهاكات اخلطرية» التي حتدث �ضد‬ ‫املكون ال�سني‪ ،‬وطالبت الأخري بال�ضغط على احلكومة وتفعيل اتفاقية االختفاء الق�سري‪.‬‬ ‫وقالت وردي «لوحظ يف ال�شهرين املا�ضيني تزايد عمليات القتل واخلطف وال�سطو‬ ‫امل�سلح من قبل ميلي�شيات وع�صابات �إجرامية ت�ستهدف �أبناء املكون ال�سني وبالأخ�ص‬ ‫النازحني جهارا نهارا»‪ ،‬م�شرية اىل «قتل �ستة �أ�شخا�ص من النخب والوجوه الع�شائرية‬ ‫يف ال�سيدية‪ ،‬ف�ضال عن قتل ثالثة نازحني يف ق�ضاء امل�سيب يف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل الع�شرات من املغدورين واملخطوفني يف مناطق خمتلفة من بغداد ودياىل»‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫وردي �أن «عمليات ال�سطو امل�سلح انت�شرت وب�شكل علني من دون رادع من قبل �أ�شخا�ص‬ ‫الزي الع�سكري يف اغلب عملياتهم»‪ ،‬مبينة �أن «حمال ال�صريفة والتجارية ومنازل‬ ‫يرتدون ِ‬ ‫املواطنني تتعر�ض لل�سطو امل�سلح‪ ،‬مما اثار الذعر بني املواطنني‪ ،‬وخا�صة مناطق الريموك‬ ‫وحي اجلامعة يف بغداد»‪ .‬ودعت وردي القائد العام للقوات امل�سلحة حيدر العبادي اىل‬ ‫«و�ضع حد لالنفالت الأمني و�ضرب تلك امليلي�شيات بيد من حديد وحلها ونزع �أ�سلحتها»‪،‬‬ ‫واعتربتها ب�أنها «�أ�صبحت ت�شكل خطر ًا على العراقيني والدولة �أمني ًا واقت�صادي ًا»‪ .‬وطالبت‬ ‫النائبة وردي ممثل الأمم املتحدة يف العراق يان كوبيت�ش بـ»ال�ضغط على احلكومة وتفعيل‬ ‫اتفاقية االختفاء الق�سري التي وقع عليها العراق عام ‪ ،»٢٠١٠‬معتربة �أن كوبيت�ش «يكاد‬ ‫لي�س له دور يذكر جتاه االنتهاكات اخلطرية التي حتدث �ضد املكون ال�سني»‪.‬‬

‫ذوو �ضحايا �سبايكر يقتحمون‬ ‫�إحـدى بوابـات املنطقة اخل�ضراء‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫اقتحم ع�شرات املتظاهرين من ذوي �ضحايا �سبايكر‪� ،‬أم�س االثنني‪� ،‬إحدى بوابات املنطقة‬ ‫اخل�ضراء و�سط العا�صمة بغداد‪ .‬وذكرت تقارير اعالمنية �إن الع�شرات من ذوي �ضحايا‬ ‫�سبايكر اقتحموا اح��دى بوابات املنطقة اخل�ضراء متوجهني �إىل مبنى رئا�سة الوزراء‪،‬‬ ‫بعد ان ب��د�أوا تظاهراتهم‪� ،‬أم��ام املنطقة اخل�ضراء ملطالبة احلكومة بالك�شف عن م�صري‬ ‫ابنائهم املفقودين و�صرف م�ستحقاتهم املالية ب�شكل �سريع‪ .‬و�أ�ضافت التقارير �أن قوات‬ ‫الأمن حاولت منع املتظاهرين من دخول املنطقة دون جدوى‪ .‬ي�شار اىل ان ع�صابات داع�ش‬ ‫االجرامية قامت يف يوم الثاين ع�شر من حزيران ‪ 2014‬باكرب جمزرة حني اقدم على اعدام‬ ‫اكرث من ‪ 1700‬ع�سكري من منت�سبي قاعدة �سبايكر اجلوية غربي تكريت ب�شكل جماعي‪،‬‬ ‫بعد �سيطرته على املدينة‪.‬‬

‫�أك��د �سعد احلديثي املتحدث با�سم املكتب االعالمي‬ ‫لرئي�س ال� ��وزراء ال�ع��راق��ي ان م�شاركة ال �ع��راق يف‬ ‫منتدى دافو�س االقت�صادي كانت ايجابية واثمرت‬ ‫عن عدة اتفاقات‪ .‬وقال احلديثي ان "م�شاركة رئي�س‬ ‫ال ��وزراء حيدر العبادي يف اك�بر منتدى اقت�صادي‬ ‫خمت�ص يف مناق�شة التحديات االقت�صادية ا�سهمت‬ ‫يف مناق�شة الو�ضع االقت�صادي العراقي مع الدول‬

‫امل �� �ش��ارك��ة وال �� �ش��رك��ات ال�ع��امل�ي��ة وال �ب �ن��ك الدويل"‪.‬‬ ‫وا�ضاف احلديثي ان "الزيارة ر�سم لها هدفان اولهما‬ ‫هو فتح مباحثات مع الدول والبنك الدويل واطالعهم‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ح��دي��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة يف ال� �ع ��راق نتيجة‬ ‫انخفا�ض ا�سعار النفط وقلة ال�سيولة املالية وتبعاتها‬ ‫على االقت�صاد واملجتمع"‪ .‬وك�شف احلديثي عن ان‬ ‫"اتفاقا مبدئيا ح�صل بني العراق والبنك الدويل ب�ش�أن‬ ‫اع��ادة ت�أهيل املوظفني يف البالد وتنفيذ ا�صالحات‬

‫مف�صلية واجناز املعامالت االقت�صادية ب�شفافية عالية‬ ‫و�سرعة يف العمل واال�سهام يف ايجاد م�صادر جديدة‬ ‫للتمويل"‪ .‬وتابع ان "االهداف ال�سيا�سية واالمنية‬ ‫للزيارة كانت مثمرة اي�ضا حيث التقى العبادي بعدد‬ ‫من امل�س�ؤولني االمريكيني واالوربيني ف�ضال عن لقاء‬ ‫االمني العام حللف الناتو الذي اثمر عن اتفاق مبدئي‬ ‫ب�ش�أن التدريب والتجهيز والت�أهيل للقوات االمنية‬ ‫ف�ضال عن التعاون اال�ستخباري بني الطرفني"‪.‬‬

‫طالئع من الفرقة ‪ 101‬الأمريكية ت�صل �إىل‬ ‫النفط يرتفع �إىل ‪ 32.26‬دوالر للربميل‬ ‫(عني الأ�سد) بطلب من العبادي لت�أمني حدود �سوريا‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫وا�صلت �أ�سعار التعاقدات الآجلة للنفط اخلام مكا�سبها يوم ام�س االثنني عقب ارتفاع‬ ‫�شهدته يف نهاية الأ�سبوع املا�ضي نتيجة عمليات تغطية مراكز مك�شوفة والطلب على النفط‬ ‫والذي جنم عن الطق�س املتجمد يف مناطق بالن�صف ال�شمايل من الكرة الأر�ضية‪ .‬وكانت‬ ‫�أ�سعار النفط قد ارتفعت ع�شرة يف املئة يوم اجلمعة يف واحدة من �أكرب الزيادات اليومية‬ ‫على الإطالق‪ .‬وارتفع برنت ثمانية �سنتات �إىل ‪ 32.26‬دوالر للربميل بحلول ال�ساعة ‪0221‬‬ ‫بتوقيت جرينت�ش بعد و�صوله �إىل ‪ 32.69‬دوالر للربميل يف وقت �سابق من اليوم نف�سه‪.‬‬ ‫وكان برنت قد �أغلق على ‪ 32.18‬دوالر للربميل يف جل�سة التعامل ال�سابقة‪ .‬وارتفع اخلام‬ ‫الأمريكي خم�سة �سنتات �إىل ‪ 32.24‬دوالر للربميل مقابل �أعلى م�ستوى �سجله خالل جل�سة‬ ‫التعامل وهو ‪ 32.64‬دوالر و�سعره ال�سابق عند االغالق وهو ‪ 32.19‬دوالر‪.‬‬

‫�أ�سفرت عمليتا �سطو م�سلح متزامنتان‪ ،‬يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء‬ ‫ام�س االول االحد‪ ،‬عن �سرقة ‪ 27‬مليون دينار وم�صوغات ذهبية تقدر‬ ‫بـ‪ 2000‬دوالر امريكي‪ .‬وجرت العمليتان يف منطقتني متجاورتني‬ ‫و�سط بغداد يف �ساعة تقل فيها حركة ال�سيارات وامل�شاة كنتيجة‬ ‫طبيعية النخفا�ض درج��ات احل��رارة خ�لال ه��ذا ال�شهر‪ .‬م�صدر يف‬ ‫ال�شرطة العراقية قال ان ”م�سلحني جمهولني نفذوا اوىل العمليتني‬ ‫على منزل يف منطقة حي ال�سالم ‪ ،‬حيث قاموا ب�سرقة ‪ 12‬مليون‬ ‫دينار وم�صوغات ذهبية بقيمة ‪ 2000‬دوالر امريكي حتت تهديد‬ ‫ال�سالح"‪ .‬وا�ضاف ان ”امل�سلحني اقتحموا املنزل وهددوا �صاحبه‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫�إع��ادة االع�م��ار واال�ستقرار للمناطق امل�ح��ررة من‬ ‫داع�ش ل�ضمان عودة النازحني اىل ديارهم وتوفري‬ ‫اخلدمات اال�سا�سية واحليوية لهم"‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫"البنك �سيقوم بتقدمي قر�ض مايل بحدود ‪500‬‬ ‫م�ل�ي��ون ي ��ورو وب �� �ش��روط وف��وائ��د م�ي���س��رة لدعم‬ ‫احلكومة لتنفيذ م�شاريع خدمية حيوية يف املناطق‬ ‫املحررة"‪.‬‬

‫وردي تدعو الأمم املتحدة �إىل‬ ‫تفعيل اتفاقية االختفاء الق�سري‬

‫التعليم العايل تقرر احت�ساب العام احلايل احلديثي‪ :‬العبادي ح�صل يف دافو�س على تعهدات بتمويل وتدريب القوات الأمنية‬ ‫�سـنة عـدم ر�سـوب لطلبة احل�شـد ال�شعبي‬

‫جرميتا �سطو م�سلح يف املن�صور وال�سالم ت�سفران‬ ‫عن �سرقــة ‪ 27‬مليـون دينـار وم�صوغـات ذهـبية‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫روى غ�س��ان عب��د القادر‪ ،‬رئي�س الفري��ق املكلف باغتي��ال قائد القوة‬ ‫رواية‬ ‫اجلوي��ة جالل الأوقاتي‪ ،‬جوانب من عملي��ة االغتيال جاء فيها‪ :‬كلفت‬ ‫جمموعت��ي باعتقال جالل االوقات��ي‪ ،‬قائد القوة اجلوي��ة ومن قياديي‬ ‫احل��زب ال�شيوعي‪ ،‬واذا مانع بذل��ك فيتم قتله‪ ،‬ويف �ساعة ال�صفر قام��ت املجموعة املكلفة‬ ‫بذل��ك بعمل دورية حول داره الكائن��ة يف كرادة مرمي‪ ،‬وبعد خروج��ه ويف �أحد ال�شوارع‬ ‫الفرعي��ة القريبة من داره حو�صر من قبل املجموع��ة‪ ،‬مما ادى به الأمر اىل ترك �سيارته‬ ‫واله��رب‪ ،‬فقامت املجموعة املنفذة بفتح النار عليه وقتلته يف احلال‪ ،‬وبهذا ا�ستطاع احلزب‬ ‫�أن يتخل���ص من �أحد �أقطاب ال�سلطة املهمني والذي لو قدر له البقاء لكان له ت�أثري كبري يف‬ ‫تغيري موازين القوى ل�صالح �سلطة عبد الكرمي قا�سم‪ .‬وبعد ذلك ات�صلت املجموعة املنفذة‬ ‫بقيادته��ا و�أخربتهم بامت��ام التنفيذ وكان��ت املجموعة تت�ألف منه وم��ن (ماهر اجلعفري‪،‬‬ ‫عدن��ان داود القي�سي‪ ،‬اكرم ا�سود‪ ،‬وجميد رجب احلمداين)‪ .‬وكان دليل املجموعة ح�سب‬ ‫�إف��ادة عائلة االوقاتي‪ ،‬حممد ثامر‪ ،‬الالعب يف املنتخب العراقي لكرة القدم و�شقيق مدير‬ ‫الأمن الالحق �أنور ثامر ح�سب ا�ستطالعات الدكتور علي كرمي �سعيد‪.‬‬

‫واف��راد ا�سرته بالقتل قبل يلوذوا بالفرار اىل جهة جمهولة ومعهم‬ ‫جميع مدخرات اال�سرة“‪ .‬وبالتزامن مع هذه العملية ويف منطقة‬ ‫املن�صور املجاورة حلي ال�سالم اقتحم م�سلحون منزال �آخر وحتت‬ ‫تهديد ال�سالح اي�ضا �سرقوا مبلغ ‪ 15‬مليون دينار‪ .‬امل�صدر االمني مل‬ ‫ي�ستبعد ال�صلة بني املجموعتني وقال ان ”املعلومات االولية ت�شري اىل‬ ‫ان العمليتني نفذتا من قبل ع�صابة واحدة انق�سمت اىل جمموعتني‬ ‫والذوا جميعا اىل جهة جمهولة”‪ .‬و�شهدت اال�شهر القليلة املا�ضية‬ ‫ع�شرات العمليات املماثلة تارة بزي ع�سكري واخ��رى بزي مدين‪.‬‬ ‫وتلقي كتل �سيا�سية فاعلة باللوم على احلكومة التي مل ت�ضع حتى‬ ‫الآن اجراءات رادعة للحد من انت�شار ال�سالح يف العا�صمة بغداد‪.‬‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ك�شف م�صدر مطلع �أن قوات �أمريكية من‬ ‫الفرقة ‪ 101‬املحمولة جو ًا و�صلت بالفعل‬ ‫�إىل ق��اع��دة ع�ين الأ� �س��د اجل��وي��ة غربي‬ ‫العراق يف �إط��ار دعم احلرب �ضد تنظيم‬ ‫“داع�ش” يف املناطق القريبة من احلدود‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ال �� �س��وري��ة‪ .‬ون�ق�ل��ت “القد�س‬ ‫العربي” عن م�صدر ع�سكري عراقي رفيع‬ ‫يف قاعدة عني الأ��س��د اجلوية قوله‪� ،‬إن‬ ‫“حوايل ‪ 2000‬جندي �أمريكي و�صلوا‬ ‫ال�ع��راق خ�لال الأي��ام املا�ضية وتوزعوا‬ ‫على ثالث قواعد جوية‪ ،‬هي قاعدة البكر‬ ‫ق��رب ق�ضاء ب�ل��د‪ ،‬وق��اع��دة �سبايكر قرب‬ ‫تكريت يف حمافظة �صالح الدين‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل قاعدة عني الأ�سد يف ناحية البغدادي‪،‬‬ ‫‪ 100‬ك�ي�ل��وم�تر غ ��رب ال ��رم ��ادي والتي‬ ‫ُخ�ص�ص لها العدد الأكرب”‪ .‬وجاء االعالن‬ ‫ع��ن و� �ص��ول ه��ذه ال �ق��وة غ ��داة ت�صريح‬ ‫لوزير الدفاع االمريكي ا�شتون كارتر قال‬ ‫فيه ان قوة من الفرقة ذاتها �ست�صل اىل‬ ‫االنبار يف وقت الحق‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر‬ ‫�أن ”هذه ال��ق��وة ��س�ت�خ��و���ض عمليات‬ ‫قتالية �ضد تنظيم داع�ش ب�شكل م�ستقل‬ ‫عن القوات العراقية"‪ ،‬وا�ستدرك‪” :‬هذا‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫م��ا ف�ه�م�ن��اه م��ن ال��ق��ادة الأم��ري �ك �ي�ين يف‬ ‫ال �ق��اع��دة‪ ،‬لكنهم ي�ف�ك��رون يف التن�سيق‬ ‫لإ�شراك قوة عراقية يختارها الأمريكيون‬ ‫ب�أنف�سهم للقتال �إىل جانبهم”‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫امل�صدر‪� ،‬أن “هذه القوات ج��اءت بطلب‬ ‫ر��س�م��ي ت �ق��دم ب��ه ال �ق��ائ��د ال �ع��ام للقوات‬ ‫امل�سلحة �إىل الإدارة الأمريكية بناء على‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تو�صيات قدمتها وزارة الدفاع العراقية‬ ‫التي قدمت تقريرا للقائد العام ت�ضمن‬ ‫�صعوبة حت��ري��ر الأن �ب��ار دون م�شاركة‬ ‫قوات �أمريكية”‪ .‬ولدى �س�ؤاله عن مغزى‬ ‫طلب تدخل ق��وات �أم�يرك�ي��ة يف وق��ت مل‬ ‫مت�ض �إال �أ�سابيع قليلة على متكن القوات‬ ‫الأمنية العراقية من ال�سيطرة على مدينة‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫ال��رم��ادي م��رك��ز امل�ح��اف�ظ��ة ق��ال امل�صدر‬ ‫الع�سكري‪ ،‬ان ”النجاحات الأخ�يرة يف‬ ‫الرمادي لن يكون لها �أثر كبري على القتال‬ ‫يف الأنبار التي ي�سيطر تنظيم ”داع�ش”‬ ‫على امل�ساحة الأك�بر منها؛ خا�صة على‬ ‫احل��دود العراقية ال�سورية التي تتحكم‬ ‫بخطوط الإمداد من الرقة ال�سورية”‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3399 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3399 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement