Page 12

‫وجوه �أخذ عافيتها الفقر‪،‬‬ ‫حكاية‬ ‫ور�ؤو���س خاوي��ة �إال م��ن‬ ‫اجله��ل‪ ،‬وعندم��ا ا�شت��دت‬ ‫املح��ن عليهم‪ ،‬خرج قائده��م ال�شجاع بطوله‬ ‫الف��ارع‪ ،‬ووجهه املمتلئ بال�شب��ع‪ ،‬وقف على‬ ‫ال�شرف��ة املطل��ة عليه��م‪ّ ،‬‬ ‫زف له��م ب�ش��رى‬ ‫االنت�صارات الت��ي حتققت على يديه‪ ،‬طغت‬ ‫االبت�سام��ة عل��ى وج��وه الق��وم‪� ،‬صفقوا له‬ ‫وهتفوا بحياته‪ ،‬ورجعوا يبحثون عن رغيف‬ ‫من اخلب��ز ي�ستطيع��ون من خالل��ه موا�صلة‬ ‫م�سرية االنت�صارات‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س املوافق ‪ 21‬من كانون الثاين ‪ 2016‬العدد ‪ 3395‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Thursday 21 January. 2016 No. 3395 Year 13‬‬

‫ّ‬ ‫الموثقة‬ ‫األرقام الفعلية أكبر من‬

‫عجزها بلغ ‪ 74‬مليار دينار‬

‫‪ 1000‬مدين عراقي ُيقتلون �شهري ًا ب�سبب العنف‬ ‫بغداد ‪ -‬المشرق‪:‬‬

‫فقد ما ال يقل عن ‪ 18802‬مدين عراقي‬ ‫حياتهم و�أ��ص�ي��ب ‪� 36245‬آخ ��رون‪،‬‬ ‫مبعدل نحو �أل��ف قتيل �شهري ًا‪ ،‬خالل‬ ‫ال �ع��ام�ين امل��ا� �ض �ي�ين‪ ،‬بح�سب تقرير‬ ‫للأمم املتحدة‪ .‬و�أ�ضاف التقرير‪ ،‬الذي‬ ‫يغطي ال �ف�ترة ب�ين ‪ 1‬ك��ان��ون الثاين‬ ‫‪ 2014‬و‪ 31‬ت�شرين الثاين ‪� ،2015‬أن‬ ‫‪ 3.2‬مليون عراقي على الأقل �أ�ضحوا‬ ‫نازحني داخلي ًا منذ بداية عام ‪،2014‬‬ ‫«مبن فيهم ما يزيد على املليون طفل‬ ‫ونوه‬ ‫يف عمر االلتحاق ب��امل��دار���س»‪ّ .‬‬ ‫التقرير �إىل �أن «الأرقام الفعلية ميكن‬ ‫�أن ت�ك��ون �أع �ل��ى بكثري م��ن تلك التي‬ ‫مت توثيقها»‪ .‬ووق �ع��ت ق��راب��ة ن�صف‬ ‫ال��وف�ي��ات يف العا�صمة ب �غ��داد‪ .‬و�أكد‬ ‫التقرير �أن تنظيم «داع�ش» الإرهابي‬ ‫ي��رت �ك��ب ان �ت �ه��اك��ات ب �ح��ق ال �ق��ان��ون‬ ‫الإن �� �س��اين ال� ��دويل وق��وان�ين حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪« ،‬ويف بع�ض احل���االت قد‬

‫ترقى هذه الأفعال �إىل جرائم احلرب‬ ‫واجل ��رائ ��م � �ض��د الإن �� �س��ان �ي��ة ورمب��ا‬

‫مراسالت هيالري كلينتون تكشف ‪:‬‬

‫م�شروع القذايف لإ�صدار عملة مغطاة‬ ‫بالذهب كـان ال�سبـب الأول لإ�سقـاطه‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ُرفعت ال�سرية م�ؤخر ًا عن عدد كبري‬ ‫م��ن ال��وث��ائ��ق الأم�يرك �ي��ة ال�ت��ي كانت‬ ‫م��درج��ة حت��ت ت���ص�ن�ي��ف “�سري”‪،‬‬ ‫وم��ن بينها ح��وايل ‪� 3000‬إمييل من‬ ‫مرا�سالت وزيرة اخلارجية ال�سابقة‬ ‫ه��ي�ل�اري ك �ل �ي �ن �ت��ون‪ ،‬ح �ي��ث احتوت‬ ‫تلك الوثائق على �أدل��ة دام�غ��ة تثبت‬ ‫ت ��ورط �أم�يرك��ا يف ا��س�ت�خ��دام حلف‬ ‫�شمال الأطل�سي للإطاحة بالقذايف‪،‬‬ ‫ل �ي ����س ل �غ��ر���ض “حماية املدنيني”‬ ‫كما ا ّدع��وا وقتها‪ ،‬بل لغر�ض �أخطر‬ ‫و�أه� � ّم‪ .‬وك�شفت الإمي �ي�لات امل�سربة‬ ‫�أن ال�سبب الأ��س��ا���س مل �ب��ادرة الناتو‬ ‫للإطاحة بالقذايف وقتله‪ ،‬كان و�ضع‬ ‫ح��د مل�ح��اول��ة ال �ق��ذايف �صناعة عملة‬ ‫نقدية ذات غ�ط��اء بنكي م��ن الذهب‬ ‫لي�س يف ليبيا وحدها‪ ،‬بل يف معظم‬ ‫�إفريقيا وهو ما يهدد �سيطرة فرن�سا‬ ‫وعملة الفرنك الفرن�سي يف �إفريقيا‪،‬‬ ‫ويخالف النظام العاملي الذي تتزعمه‬ ‫�أمريكا ويهدد الدوالر الأمريكي‪ ،‬الذي‬ ‫مل يعد له غطاء بنكي من الذهب منذ‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬و�أ� �ص �ب��ح ال �ع��امل كله‬ ‫يبيع ورق� � ًا ب ��ورق لتكتمل �سيطرة‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬من خ�لال �أم�يرك��ا‪ ،‬على‬ ‫ال �ع��امل ك�ل��ه‪ .‬وت�شري الإمي �ي�لات �إىل‬ ‫�أن ال�سبب الثاين حلملة الناتو على‬ ‫ليبيا �أي�ض ًا مل يكن “حماية املدنيني”‬ ‫كما ا ّدعى احللف‪ ،‬بل كان الهدف هو‬ ‫ال�سيطرة على النفط الليبي‪ ،‬لتقوي�ض‬ ‫خطة طويلة الأم ��د �أع � ّده��ا القذايف‬

‫الإب� ��ادة اجل�م��اع�ي��ة»‪ .‬وخ�ل�ال الفرتة‬ ‫ال �ت��ي �شملها ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬ق ��ام داع�ش‬

‫ب�ق�ت��ل واخ �ت �ط��اف ع �� �ش��رات املدنيني‬ ‫وغالب ًا بطريقة اال�ستهداف‪ .‬و�شمل‬

‫ال�ضحايا الأ�شخا�ص الذين يعتربون‬ ‫م �ع��ار� �ض�ين ل�ف�ك��ر داع� �� ��ش‪ ،‬والأف � ��راد‬ ‫املرتبطني باحلكومة مثل منت�سبي‬ ‫ال��ق��وات الأم �ن �ي��ة و� �ض �ب��اط ال�شرطة‬ ‫وامل��وظ�ف�ين ال�سابقني والعاملني يف‬ ‫جم��ال االنتخابات و�أ��ص�ح��اب بع�ض‬ ‫املهن كالأطباء واملحامني وال�صحفيني‬ ‫و�شيوخ الع�شائر والزعماء الدينيني‪.‬‬ ‫ووث��ق التقرير قيام عنا�صر التنظيم‬ ‫املتطرف بقتل الأ�شخا�ص «يف م�شاهد‬ ‫علنية ب�شعة مبا يف ذلك ب�إطالق النار‬ ‫وقطع الر�ؤو�س وال�سحق باجلرافات‬ ‫وحرق ال�ضحايا وهم �أحياء و�إلقا�ؤهم‬ ‫من �سطوح البنايات»‪ .‬ويتهم التقرير‬ ‫امل�سلحني بقتل �أطفال «ب�سبب هروبهم‬ ‫م��ن القتال م��ن خ�ط��وط امل��واج�ه��ة يف‬ ‫الأن�ب��ار»‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل «اختطاف ما‬ ‫ي�ت�راوح ب�ين ‪ 800‬اىل ‪ 900‬طفل يف‬ ‫امل��و��ص��ل ب �ه��دف �إخ���ض��اع�ه��م للتعليم‬ ‫الديني والتدريب الع�سكري»‪.‬‬

‫العامري‪ :‬نرف�ض تغيري وزير الداخلية حممد الغبان‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أك��د االم�ين العام ملنظمة بدر ه��ادي العامري رف�ضه تغيري‬ ‫وزير الداخلية حممد الغبان‪ .‬وقال العامري ردا على �س�ؤال‬ ‫وجه له ب�ش�أن عزم احلكومة اجراء تغيريات وزارية‪“ ،‬اننا‬ ‫متم�سكون مبحمد الغبان وزي��را الداخلية”‪ .‬وي��وم االحد‬ ‫املا�ضي ك�شفت م�صادر �سيا�سية عن تغيريات وزارية مرتقبة‬ ‫يف احلكومة العراقية برئا�سة حيدر العبادي‪ .‬ونقلت قناة‬ ‫احلرة احلكومية االمريكية عن امل�صادر قولها �إن “العبادي‬ ‫وب�ع��د اجتماعه م��ع ر�ؤ� �س��اء الكتل ات�ف�ق��وا على تغيريات‬ ‫وزارية”‪ ،‬مبين ًة �أن “من ابرز التغيريات هي تغيري وزير‬ ‫الداخلية حممد الغبان برئي�س كتلة ب��در النيابية قا�سم‬

‫الأعرجي”‪ .‬و�أ�ضافت امل�صادر ان��ه مت االت�ف��اق على الغاء‬ ‫وزارة ال�شباب والريا�ضة وحتويلها اىل هيئة وتوزيع‬ ‫�صالحياتها على املحافظات ودمج وزارة النفط والكهرباء‬ ‫بواحدة‪ .‬وتابعت امل�صادر انه �سيتم دمج وزارة النقل بوزارة‬ ‫االت�صاالت على ان يتوىل ح�سن را�شد ذلك املن�صب‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫امل�صادر اىل ا�ستبدال مرتقب لوزير املالية هو�شيار زيباري‬ ‫بروز نوري �شاوي�س‪ ،‬الفت ًة اىل ان بع�ض الت�سريبات ت�شري‬ ‫اىل تويل ح�سني ال�شهر�ستاين وزير التعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي من�صب وزارة اخلارجية بدال من �إبراهيم اجلعفري‪.‬‬ ‫لكن املتحدث با�سم املكتب االعالمي لرئي�س ال��وزراء نفى‬ ‫علمه بوجود حزمة ا�صالحات جديدة‪.‬‬

‫النزاهة النيابية‪ :‬ف�ضائيون يف جمل�س النواب‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ك���ش�ف��ت جل �ن��ة ال��ن��زاه��ة النيابية‪،‬‬ ‫�أم�����س الأرب � �ع� ��اء‪ ،‬ع��ن ف �ت��ح حتقيق‬ ‫ب �� �ش ��أن م��وظ �ف�ين ف �� �ض��ائ �ي�ين داخ ��ل‬ ‫جمل�س النواب غري خا�ضعني لنظام‬ ‫الب�صمة التي تنظم عملية املبا�شرة‬ ‫ب��ال��دوام ومغادرته“‪ .‬واردف� ��ت ان‬ ‫”ملفا ب �ه��ذا ال �� �ش ��أن ك���ش��ف وج��ود‬ ‫موظفني يت�سلمون روات��ب من دون‬ ‫ان يح�ضروا اىل دوامهم يف جمل�س‬ ‫النواب وقد بد�أ التحقيق فيه”‪ .‬ي�شار‬ ‫اىل ان م �� �ص��درا رف �ي �ع��ا يف وزارة‬ ‫الداخلية كان قد اعلن يف وقت �سابق‬ ‫عن �أن ”جلان التدقيق املكلفة من قبل‬ ‫القائد العام للقوات امل�سلحة‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال�� ��وزراء‪ ،‬ح �ي��در ال �ع �ب��ادي‪ ،‬ك�شفت‬ ‫ع��ن وج��ود ‪ 75‬ال��ف ا�سم وهمي يف‬ ‫��س�ج�لات وزارة الداخلية”‪ .‬الفتا‬

‫املـوازنة مل تزل حرب ًا على ورق‬ ‫ومل تن�شر يف اجلريدة الر�سمية‬ ‫المشرق – ريام عبد الحميد‪:‬‬

‫ك�شفت اللجنة املالية النيابية‪� ،‬أم�س الأربعاء‪� ،‬أن عجز املوازنة االحتادية العامة للعام‬ ‫احل��ايل بلغ ‪ 74‬مليار دوالر من �أ�صل ‪ 94‬مليار دوالر موجودة باملوازنة‪ ،‬م�ؤكدة �أن‬ ‫املوازنة مل تن�شر باجلريدة الر�سمية لغاية الآن‪ .‬وقال ع�ضو اللجنة عبد القادر حممد �إن‬ ‫“موازنة العام احلايل ‪ 2016‬ال تزال جمرد حرب على ورق ومل تطبق بنودها حتى الآن”‪،‬‬ ‫مبينا �أن “م�شروع املوازنة مل ين�شر حتى الآن يف جريدة الوقائع الر�سمية”‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫“العجز يف املوازنة يبلغ ‪ 74‬مليار دوالر من �أ�صل ‪ 94‬مليار دوالر موجودة يف املوازنة‬ ‫االحتادية العامة للبلد”‪ ،‬م�ؤكدا انه ”من املفرت�ض على احلكومة والأطراف ذات العالقة‬ ‫�أن تبذل املزيد من اجلهد واجلدية حلل الق�ضايا العالقة واملتكررة �سنويا عند ال�شروع‬ ‫ب�إعداد املوازنة”‪ .‬ولفت حممد �إىل �أن “العجز الكبري باملوازنة يقود �إىل �ضرورة الت�أكيد‬ ‫على التخطيط ال�سليم للموازنة يف وقت مبكر واعتماد ال�شفافية الكافية يف مواردها‬ ‫جميعا و�أوجه ال�صرف وتوجيه املوارد مبا يحقق تنمية حقيقية متوازنة وم�ستدامة”‪.‬‬

‫للراغبين فقط وتعد خدمة تقاعدية‬

‫مقرتح ملنح املوظفني �إجازة مفتوحة‬ ‫‪� 5‬سـنـــوات من دون راتــب‬ ‫المشرق – قسم األخبار‪:‬‬

‫ك�شف امل�ست�شار االقت�صادي يف رئا�سة‬ ‫جمل�س الوزراء عبد احل�سني العنبكي‬ ‫ع ��ن وج� ��ود م��ق�ت�رح مل �ن��ح املوظفني‬ ‫ال��راغ �ب�ين ب��احل �� �ص��ول ع �ل��ى �إج� ��ازة‬ ‫مفتوحة ملدة خم�س �سنوات من دون‬ ‫راتب ل�سد نق�ص املوازنة‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أنها تعترب خدمة لأغ��را���ض التقاعد‪.‬‬ ‫وق ��ال العنبكي �إن “هناك مقرتحا‬ ‫جاهزا يت�ضمن منح املوظف الراغب‬ ‫اجازة اعتيادية مفتوحة حدددت مبدة‬ ‫خم�س �سنوات بدون راتب وحت�سب‬ ‫خدمة الغرا�ض التقاعد كاحد احللول‬ ‫لتقلي�ص النفقات ال�ع��ام��ة للدولة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن “تدين �أ�سعار النفط اخلام‬

‫يف الأ�سواق العاملية قاد �إىل رفع ن�سبة‬ ‫العجز يف املوازنة االحتادية العامة”‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن “احد احللول املقرتحة‬ ‫يتمثل بخف�ض العجز اىل ‪ 40‬باملئة‬ ‫او زي ��ادة االي� ��رادات بنف�س الن�سبة‬ ‫او بن�سب خمتلفة"‪ .‬و�أ�شار العنبكي‬ ‫�إىل �أن “بيع الدين العام (ممتلكات‬ ‫ال ��دول ��ة) مي�ث��ل اح ��د احل �ل��ول للنفاذ‬ ‫من ه��ذه ال�ضائقة‪ ،‬كتمليك االرا�ضي‬ ‫ال��زراع �ي��ة وحت��وي��ل ج�ن����س االر� ��ض‬ ‫الزراعية اىل �سكنية بالن�سبة الحياء‬ ‫كثرية وكذلك بيع املجمعات ال�سكنية‬ ‫ب��ان��واع �ه��ا‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن تفعيل نظام‬ ‫ال�ضرائب والر�سوم جميعها تقود اىل‬ ‫رفد املوازنة باالموال الالزمة"‪.‬‬

‫داع�ش يعرتف مبقتل (الذباح جون) �إثر غارة جوية‬

‫يتسلمون رواتب شهرية‬ ‫وغير مشمولين بالبصمة‬

‫ل�ت�ح��وي��ل ليبيا �إىل ق ��وة ف��اع�ل��ة يف‬ ‫منطقة البحر املتو�سط‪ .‬يقول الإمييل‬ ‫ال ��ذي رف�ع��ت ع�ن��ه ال���س��ري��ة م ��ؤخ��ر ًا‪:‬‬ ‫“ليبيا كانت قد جمعت كميات هائلة‬ ‫م��ن ال��ذه��ب‪ ،‬وك��ان��ت ت�ع� ّده��ا لإن�شاء‬ ‫عملة �إف��ري�ق�ي��ة مبنية ع�ل��ى الدينار‬ ‫الليبي ال��ذه �ب��ي‪ ،‬وذل ��ك ق�ب��ل ان��دالع‬ ‫الثورة الليبية امل�سلحة‪ ،‬وكانت تلك‬ ‫العملة �ستحل حمل الفرنك الفرن�سي‬ ‫عجل مبوافقة‬ ‫يف �إفريقيا‪ ،‬وه��و ما ّ‬ ‫�� �س���ارك���وزي‪ ،‬ال��رئ �ي ����س الفرن�سي‬ ‫�آن��ذاك‪ ،‬على تدخل اجلي�ش الفرن�سي‬ ‫يف ليبيا وف��ر���ض احلظر اجلوي”‪.‬‬ ‫وطبق ًا للمعلومات التي ح�صلت عليها‬ ‫امل�خ��اب��رات الفرن�سية‪ ،‬ف ��إن القذايف‬ ‫كميات من الذهب تفوق‬ ‫كان قد جمع‬ ‫ٍ‬ ‫قيمتها ‪ 7‬مليارات دوالر‪ ،‬و ّ‬ ‫مت الك�شف‬ ‫ع��ن تلك امل�ع�ل��وم��ات بالتف�صيل بعد‬ ‫اندالع الثورة يف ليبيا‪.‬‬

‫روى فخري بطر���س جوانب من الأحداث يف مدينة‬ ‫رواية‬ ‫املو�صل �أثن��اء وبعد حركة ال�شواف عام ‪ 1959‬جاء‬ ‫فيه��ا‪ :‬تتوزع �ص��ور ب�أعداد كب�يرة يف مدينة املو�صل‬ ‫ومناط��ق �أخ��رى وهي �ص��ور مزيف��ة وغري حقيقي��ة لت�شوي��ه �سمعة‬ ‫ال�شيوعيني وبعد التمعن يف هذه ال�صور ودرا�ستها تبني �أنها بحق كانت‬ ‫�صور لقتل��ى يف اجلمهورية اجلزائرية وهن��اك جزائريون �شخ�صوا لنا‬ ‫ه��ذه الأح��داث وتواريخها و�أماكنه��ا يف اجلزائر وق��د ن�شرتها بع�ض‬ ‫و�سائل الإعالم وهي تبني جمازر الفرن�سيني بحق املنا�ضلني اجلزائريني‬ ‫�ضد اال�ستعمار الفرن�سي‪ ,‬املعادون لثورة ‪ 14‬متوز عام ‪� 1959‬أكرثوا‬ ‫هذه ال�ص��ور و�أعادوا توزيعها يف املو�صل لت�شوي��ه �سمعة ال�شيوعيني‪.‬‬ ‫علم�� ًا �أن القتلى يف ال�صور كانوا يف مالب���س ال�صيف والأحداث عندنا‬ ‫كانت يف ال�شتاء‪.‬‬

‫اىل ان��ه ”ويف وزارة اخلارجية قد‬ ‫مت الك�شف ع��ن وج��ود ‪ 175‬ج��واز ًا‬ ‫دبلوما�سيا ف�ضائيا”‪ .‬وك��ان رئي�س‬ ‫اللجنة املالية النائب الراحل �أحمد‬ ‫اجل �ل �ب��ي‪ ،‬ك���ش��ف ع��ن وج� ��ود عقود‬ ‫وهمية كبرية يف �أمانة بغداد مباليني‬ ‫الدنانري‪ ،‬وكتب اجللبي على �صفحته‬ ‫ال�شخ�صية (في�سبوك) �أن هنالك �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 7000‬ع��ام��ل ف�ضائي يف �أمانة‬ ‫بغداد تذهب �أجورهم اىل م�س�ؤويل‬ ‫الدوائر اخلدمية يف العا�صمة بغداد‬ ‫ك�شفت م�ؤخر ًا‪� .‬أم��ا رئي�س التحالف‬ ‫الدميقراطي املدين‪ ،‬مثال الآلو�سي‪،‬‬ ‫فقد اك��د وج��ود ‪� 60‬أل��ف عن�صر من‬ ‫�أقرباء بع�ض �أع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫وال� ��وزراء وامل���س��ؤول�ين يف الدولة‬ ‫يت�سلمون روات��ب وه��م ف�ضائيون‪،‬‬ ‫بحجة حماية ال�شخ�صيات‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أكد تنظيم "داع�ش" الإرهابي‪ ،‬مقتل "ذباح داع�ش" حممد اموازي املعروف بـ"جون اجلهادي" اثر �ضربة جوية يف‬ ‫الرقة‪ .‬ووفقا ملجلة داع�ش "دابق" فقد قتل الإرهابي جون يف ‪ 12‬ت�شرين الثاين "عندما ا�ستهدفت ال�سيارة التي كان‬ ‫على متنها ب�ضربة جوية من طائرة بدون طيار يف مدينة الرقة حيث دمرت ال�سيارة وقتل على الفور"‪ .‬ويف وقت �سابق‪،‬‬ ‫�أعلن م�س�ؤول �أمريكي �أن طائرة بريطانية بدون طيار �شاركت يف ال�ضربة الأمريكية يف �سوريا التي فيها "اجلهادي‬ ‫جون" الربيطاين‪.‬‬

‫�ضابط يف عمليات اجلزيرة‪ :‬و�صول ‪1800‬‬ ‫جندي �أمريكي �إىل قاعدة عني الأ�سد يف الأنبار‬

‫‪ 2.8‬مليون دوالر من الرنويج لدعم املناطق املح ّررة يف العراق‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أعلن برنامج الأمم املتحدة الإمنائي يف العراق‬ ‫عن تربع الرنويج مبنحة بقيمة مليونني و‪800‬‬ ‫�أل ��ف دوالر ل��دع��م "�صندوق مت��وي��ل اال�ستقرار‬ ‫الفوري" التابع له‪ ،‬مبين ًا �أن املنحة وهي الثانية‬ ‫من اململكة يف غ�ضون �أ�شهر قليلة‪� ،‬ستخ�ص�ص‬ ‫لدعم العائدين �إىل منازلهم يف املناطق املحررة‬ ‫م��ن (داع�����ش)‪ ،‬ال�سيما ال��رم��ادي‪ ،‬يف ح�ين عدت‬ ‫الرنويج �أن ذلك �شكل جزء ًا من التزامها الأو�سع‬ ‫ل��دع��م ال �� �ش �ع��ب ال��ع��راق��ي يف "وقت حاجته"‪،‬‬ ‫ودعت لإعطاء الأولوية جلهود �إع��ادة اال�ستقرار‬ ‫ّ‬ ‫"حل �أط��ول �أمد ًا" للنزاع بالعراق‪.‬‬ ‫للإ�سهام يف‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫وق��ال الربنامج �إن "مملكة الرنويج قدمت منحة‬ ‫ق��دره��ا مليونان و‪� 800‬أل��ف دوالر �إىل �صندوق‬ ‫متويل اال�ستقرار الفوري التابع للربنامج الذي‬ ‫مي� ّ�ول م�شاريع �سريعة يف املناطق امل�ح� ّررة من‬ ‫�سيطرة تنظيم داع�ش"‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن "املنحة‬ ‫وه ��ي ال�ث��ان�ي��ة م��ن ال�ن�روي��ج يف غ���ض��ون �أ�شهر‬ ‫قليلة‪� ،‬ستخ�ص�ص لدعم العائدين �إىل منازلهم‬ ‫يف ا�ستعادة حياتهم"‪ .‬و�أ� �ض��اف برنامج الأمم‬ ‫املتحدة الإمنائي يف العراق �أن "�صندوق متويل‬ ‫اال� �س �ت �ق��رار ي��دع��م م���ش��اري��ع لإع� ��ادة ت ��أه �ي��ل بنى‬ ‫حتتية مدنية‪ ،‬و�إطالق االقت�صاد املحلي‪ ،‬وتعزيز‬ ‫قدرات احلكومة‪ ،‬وت�شجيع امل�صاحلة املجتمعية"‪.‬‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫و�أع��رب��ت املمثلة املقيمة لربنامج الأمم املتحدة‬ ‫الإمنائي ومن�سقة ال�ش�ؤون الإن�سانية يف العراق‪،‬‬ ‫ليز غراندي‪ ،‬عن �شكرها للمملكة على "�سخائها"‪.‬‬ ‫وقالت غراندي �إن "امل�ساعدة يف �إعادة اال�ستقرار‬ ‫باملناطق امل�ح� ّررة حديث ًا من �أه��م القنوات التي‬ ‫ي�ستطيع عربها املجتمع ال��دويل دع��م العراق"‪،‬‬ ‫مبينة �أن ذل��ك "التمويل �سي�ساعد امل�ؤ�س�سات‬ ‫املحلية على �إعادة فتح �أبوابها وت�شغيل ال�شباب‬ ‫يف املناطق املت�ض ّررة"‪ .‬وعدت امل�س�ؤولة الأممية‪،‬‬ ‫�أن "توقيت املنحة ممتاز‪ ،‬حيث �أُعلن عن حترير‬ ‫مدينة الرمادي"‪ ،‬الفتة �إىل �أنه "�س ُيعطى ال�ضوء‬ ‫الأخ�ضر لبدء العمل فيها قريب ًا"‪.‬‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫قالت وكالة االنباء االردنية [برتا]‪� ،‬أم�س الأربعاء‪ ،‬ان «القوة‬ ‫اخلا�صة املكونة من ‪ 1800‬جندي من اجلي�ش االمريكي‬ ‫و�صلت اىل قاعدة عني اال��س��د» غربي مبحافظة االنبار‪.‬‬ ‫ونقلت [برتا] عن �ضابط رفيع يف قيادة عمليات اجلزيرة‬ ‫والبادية العراقية‪ ،‬القول «ان القوة االمريكية اخلا�صة التي‬ ‫يبلغ تعداد افرادها ‪� 1800‬ضابط وجندي تتمركز منذ ام�س‬ ‫يف القاعدة»‪ .‬واو�ضح‪ ،‬ان «مهمة هذه القوة التي متتلك‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫مهارات قتالية وا�سلحة امريكية متطورة هي امل�شاركة مع‬ ‫القوات العراقية وابناء الع�شائر يف االنبار بتحرير مناطق‬ ‫االنبار وخا�صة مناطق هيت واطرافا من حديثة والقائم‬ ‫قرب �سوريا والرطبة قرب احلدود االردنية وت�أمني الطريق‬ ‫الدويل الرابط بني العراق واالردن»‪ .‬وا�شار هذا ال�ضابط‬ ‫اىل ان «ه��ذه القوة الع�سكرية اخلا�صة �ستبا�شر مهمتها‬ ‫القتالية والتدريبية مع القوات العراقية ودرا�سة جغرافية‬ ‫هذه املنطقة التي ي�سيطر عليها تنظيم داع�ش»‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3395 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3395 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement