Page 12

‫عينا ُه ت�شعان‬ ‫حكاية‬ ‫بربي��ق‬ ‫احلما�س‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ستعر���ض م�آثر احلاك��م‪ ،‬و�شفتاه‬ ‫طافحتان بعب��ارات املدي��ح‪ ،‬وهو‬ ‫يلق��ي خطابه ي��وم تتوي��ج امللك‬ ‫االبن‪� ،‬صفق ل��ه اجلميع‪ ،‬وهتفوا‬ ‫بحي��اة املل��ك‪ ،‬وعن��د خروجهم‪،‬‬ ‫ر ال�ش��اب‬ ‫�صاف��ح العج��و ُز الفق�ي َ‬ ‫املناف��ق‪ ،‬قائ ًال ل��ه‪ :‬ـ��ـ مثلما ورث‬ ‫َ‬ ‫مليكنا ّ‬ ‫العر�ش من �أبيه عن‬ ‫املفدى‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ورثت النفاق من �أبيك‬ ‫جده‪ ،‬فقد‬ ‫ّ‬ ‫الذي ورثه عن جدك!‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫ال�سبت املوافق ‪ 2‬من كانون الثاين ‪ 2016‬العدد ‪ 3379‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Saturday 2 January. 2016 No. 3379 Year 13‬‬

‫مع انطواء عام وبزوغ آخر‬

‫كتلة الرافدين تقرع جرس الخطر‪:‬‬

‫جيو�ش لـ‪ 14‬دولة كان لها ح�ضور على الأر�ض‬ ‫والأجواء العراقية خالل العامني املا�ضيني‬ ‫بغداد‪ /‬عواصم – المشرق‪:‬‬

‫م َع انطواء عام ‪ 2015‬ت�شري الإح�صاءات‬ ‫الع�سكرية واال��س�ترات�ي�ج�ي��ة �إىل ان ‪14‬‬ ‫دولة كان لها وجود ع�سكري خالل العامني‬ ‫امل��ا� �ض �ي�ين ع �ل��ى االر��� ��ض ويف االج � ��واء‬ ‫العراقية ملحاربة داع�ش‪ .‬وتت�صدر الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية وايران قائمة الدول التي‬ ‫ك��ان لها ح�ضور ع�سكري يف ال �ع��راق من‬ ‫حيث فاعلية ذلك احل�ضور �أو من ناحية عدد‬ ‫اجلنود وامل�ست�شارين وحجم الأ�سلحة التي‬ ‫جلبت للت�صدي لتنظيم داع�ش االرهابي‪.‬‬ ‫وح�سب �آخر االح�صائيات املوثقة ف�إن ‪14‬‬ ‫دول ��ة ك��ان��ت ق��د �ساهمت يف احل ��رب على‬ ‫داع�ش ب�صور و�أ�شكال خمتلفة خالل عامي‬ ‫‪ 2014‬و‪ 2015‬ومن �أبرز القوات املوجودة‬ ‫على الأر�ض اليوم‪ ،‬والتي ر�صدت من خالل‬ ‫تقارير وبيانات ع�سكرية ر�سمية �صادرة‬ ‫عن تلك ال��دول‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن حكوم َتي بغداد‬ ‫و�أربيل‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫تتمركز القوات الأمريكية يف �ست قواعد‬ ‫ع�سكرية يف ال�ع��راق‪ ،‬تت�شاركها مع قوات‬ ‫عراقية نظامية هي‪ :‬عني الأ�سد‪ ،‬واحلبانية‬ ‫(غ��رب ال �ع��راق)‪ ،‬وع�ين ك��اوه وده ��وك يف‬ ‫�إقليم كرد�ستان‪ ،‬والر�ستمية وامل�ط��ار يف‬ ‫بغداد‪ ،‬بواقع ‪ 4800‬جندي من بينهم ‪1200‬‬ ‫مارينز مقاتل‪.‬‬ ‫�إيران‬ ‫متلك �إي��ران نحو خم�سة �آالف عن�صر من‬ ‫احلر�س الثوري والبا�سيج‪ ،‬ويرت ّكزون يف‬ ‫حمافظات دي��اىل (�شرق العراق)‪ ،‬و�صالح‬ ‫الدين (و�سط)‪ ،‬ووا�سط (و�سط العراق)‪،‬‬ ‫وبابل (جنوب العا�صمة)‪ ،‬وبغداد‪� ،‬ضمن‬ ‫قواعد ومع�سكرات ف�صائل احل�شد ال�شعبي‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫بريطانيا‬ ‫تتمركز فرقة بريطانية خا�صة‪ُ ،‬تقدّر بنحو‬ ‫‪ 140‬جندي ًا وخ�ب�ير ًا ع�سكري ًا يف العراق‬

‫ي�ت�م��رك��زون يف حمافظة �أرب �ي��ل‪ ،‬عا�صمة‬ ‫�إقليم كرد�ستان ال�ع��راق‪ ،‬ال ي�شاركون يف‬ ‫�أي ن�شاط �سوى التدريب والدعم اجلوي‬ ‫واللوج�ستي لقوات البي�شمركة‪ .‬وت�شارك‬ ‫هذه الفرقة ج��وّ ًا عرب ‪ 8‬طائرات من طراز‬ ‫“تورنادو”‪ ،‬وطائرات مراقبة خمتلفة‪.‬‬ ‫�أ�سرتاليا‬ ‫ال �ق��وات الأ� �س�ترال �ي��ة م��وج��ودة يف �إقليم‬ ‫كرد�ستان ال�ع��راق ب��واق��ع ‪ 200‬جندي من‬ ‫القوات اخلا�صة‪ .‬وت�شرف على عمليات دعم‬ ‫وتدريب ور�صد �إلكرتوين لن�شاط تنظيم‬ ‫“داع�ش” وجتهيز الأكراد بال�سالح‪.‬‬ ‫بلجيكا‬ ‫مت �ل��ك بلجيكا ‪ 120‬م ��درب� � ًا وج �ن��دي � ًا يف‬ ‫مع�سكر داخل الأرا�ضي الأردنية احلدودية‬ ‫مع العراق‪ ،‬ويف �إقليم كرد�ستان‪ .‬تقت�ضي‬ ‫مهمتها ال��ر� �ص��د‪ ،‬واال� �س �ت �ط�لاع‪ ،‬والدعم‬ ‫ل�ع�م�ل�ي��ات ال �ت �� �ص��دي لـ”داع�ش”‪� ،‬شمال‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫كندا‬

‫تتمركز قواتها يف العا�صمة بغداد‪ ،‬و�أربيل‬ ‫للدعم والتدريب‪ ،‬وتزويد القوات العراقية‬ ‫بال�صور اجلوية ملواقع تنظيم “داع�ش”‪.‬‬ ‫يبلغ عددها الإجمايل ‪ 700‬جندي‪.‬‬ ‫الدمنارك‬ ‫ً‬ ‫متتلك ال��دمن��ارك ‪ 250‬ع�سكريا‪ ،‬معظمهم‬ ‫بهدف التدريب واال�ست�شارة‪ ،‬ولهم قاعدة‬ ‫�صغرية تتقا�سمها م��ع ق��وات البي�شمركة‬ ‫ج �ن��وب غ���رب م��دي �ن��ة �أرب� �ي���ل‪ .‬وت�شارك‬ ‫ال��دمن��ارك ب�سبع ط��ائ��رات م��ن ط ��راز �أف‬ ‫‪ ،16‬غالبية طلعاتها يف املحور ال�شمايل‬ ‫وال�شمايل الغربي م��ن ال �ع��راق‪ .‬وه��ي من‬ ‫�ضمن قائمة التحالف الدويل‪.‬‬ ‫فرن�سا‬ ‫يوجد نحو ‪ 40‬جندي ًا وع�سكري ًا فرن�سياً‬ ‫يف ال�ع��راق �ضمن وح��دة امل�ه��ام الفرن�سية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة‪ .‬ي �ت��و ّل��ون �أع� �م ��ا ًال ا�ست�شارية‪،‬‬ ‫ور�� � �ص � ��د ًا‪ ،‬وت � �ق� ��دمي دع � ��م ا� �س �ت �خ �ب��اري‬ ‫ومعلومات وحتليل ال�صور اجلوية التي‬ ‫ي� ��زوّ دون بها م�ق��ات�لات ال��راف��ال وامل�ي�راج‬

‫في اتهام خطير‬

‫�أمنية بغداد‪ :‬ع�صابات اجلرمية تتنقل ب�سيارات وباجات حكومية‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫اته َم ع�ضو اللجنة االمنية يف جمل�س حمافظة بغداد �سعد املطلبي‬ ‫جهات �سيا�سية ب��ال��وق��وف وراء ع�صابات اجل��رمي��ة املنظمة يف‬ ‫العا�صمة‪ ،‬فيما رجح ان تكون تلك الع�صابات �ضمن املخطط الكامل‬ ‫لإ�سقاط الدولة العراقية وبغداد‪ .‬وق��ال املطلبي ان «هناك جهات‬ ‫�سيا�سية لها عالقة بع�صابات اجلرمية املنظمة عازيا ال�سبب اىل ان‬ ‫من ال�صعب ان تتحرك تلك الع�صابات بو�ضح النهار و�سط بغداد‬ ‫وتقوم ب�سرقات بهذا احلجم ب��دون ا�سناد �سيا�سي ووق��وف جهة‬

‫�سيا�سية خلفهم لتزودهم بال�سيارات واالجهزة وبطاقات الدخول‬ ‫واخلروج»‪ .‬ورجح ان «تكون تلك الع�صابات مرتبطة بداع�ش خا�صة‬ ‫بعد انهياره يف الرمادي و�صالح الدين ودياىل»‪ ،‬م�شريا اىل ان «تلك‬ ‫الع�صابات قد تكون مرتبطة اي�ضا بجهات يف اربيل لتكون �ضمن‬ ‫املخطط الكامل لإ�سقاط الدولة العراقية والعا�صمة بغداد»‪ .‬و�أ�شار‬ ‫اىل ان «ال�سيطرات االمنية لن تتمكن من القيام ب�شيء جتاه تلك‬ ‫الع�صابات ب�سبب الباجات احلكومية»‪ ،‬م�ؤكدا ان «الع�صابات تتنقل‬ ‫يف و�ضح النهار بال�سيارات احلكومية»‪.‬‬

‫الملك عبد اهلل الثاني للعبادي‪:‬‬

‫الأردن معكم وجاهزون لتقدمي �أي دعم حتتاجون �إليه‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬ ‫ت�ل�ق� ْ�ى رئ�ي����س ال � ��وزراء ال �ع��راق��ي حيدر‬ ‫العبادي‪ ،‬مكاملة هاتفية من ملك اململكة‬ ‫االردنية الها�شمية عبد الله بن احل�سني‪.‬‬ ‫وقال املكتب االعالمي للعبادي يف بيان‪،‬‬ ‫ان امللك عبد الله‪" ،‬هن�أ العبادي وال�شعب‬

‫ال �ع��راق��ي ب��االن�ت���ص��ارات املتحققة على‬ ‫ع���ص��اب��ات داع ����ش االره��اب �ي��ة وحترير‬ ‫الرمادي واكد ان االردن تقف اىل جانب‬ ‫العراق يف التحديات التي يتعر�ض لها‬ ‫ويف حربه �ضد االره ��اب وان�ه��ا جاهزة‬ ‫لتقدمي اي دعم حتتاجونه"‪ .‬بدوره قدم‬

‫العبادي "�شكره مللك االردن على التهنئة"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان "الن�صر على االرهاب ن�صر‬ ‫للجميع‪ ،‬وان ع�صابات داع�ش تتعر�ض‬ ‫النهيارات كبرية ون�أمل بان ت�ساهم الدول‬ ‫بتكثيف اجراءاتها ملنع تدفق االرهابيني‬ ‫اىل العراق"‪.‬‬

‫الفرن�سية البالغ عددها ‪ 15‬مقاتلة تغطي‬ ‫ال�سماء ال�شمالية للعراق وال�شرقية ل�سورية‬ ‫املتجاورين‪ .‬كما �أ ّنها تقوم بتتبُّع مواطنيها‬ ‫الفرن�سيني املن�ضمني �إىل تنظيم “داع�ش”‪.‬‬ ‫وهي كمثيلتها من الدول‪ ،‬ف� ّإن وجود فرن�سا‬ ‫يف العراق ر�سمي �ضمن قوات التحالف‪.‬‬ ‫�أملانيا‬ ‫ً‬ ‫متتلك �أملانيا ‪ 71‬ع�سكريا غالبيتهم �ضباط‪.‬‬ ‫هم جزء من وحدة �أوروبيّة ت�شك ّلت حديث ًا‬ ‫للحرب على الإره��اب‪ .‬يتن ّقلون �ضمن مقار‬ ‫يف بغداد و�أربيل‪ ،‬يف منطقة كويه التي تبعد‬ ‫عن احلدود الإيرانية نحو ‪ 80‬كيلومرت ًا‪ .‬كما‬ ‫متتلك مع�سكر تدريب مفتوحا للمتطوّ عني‬ ‫و�أف ��راد ال�ق��وات ال�ك��ردي��ة‪ .‬ت�شرف القوات‬ ‫الأملانية على دورات وبرامج التعليم على‬ ‫كيفية ا�ستعمال الأ�سلحة الأوروب�ي��ة التي‬ ‫ُت�ق�دّم ب�ين احل�ين والآخ ��ر للعراق‪ .‬وي ّتجه‬ ‫معظم هذه الأ�سلحة �إىل �إقليم كرد�ستان‪.‬‬ ‫وجودها ر�سمي �ضمن قوات التحالف‪.‬‬ ‫�إيطاليا‬

‫البنك املركزي‪:‬‬ ‫‪ 44‬مليار دوالر‬ ‫مبيعاتنا للم�صارف‬

‫�أك َد رئي�س جلنة الأمن والدفاع الربملانية حاكم الزاملي‬ ‫�إن «عملية انزال احلويجة ا�ستهدفت �ست قيادات كبرية‬ ‫بتنظيم داع�ش الإرهابي كانوا يخططون ال�ستهداف دول‬ ‫�أوروبية خالل احتفاالت ر�أ���س ال�سنة امليالدية»‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن «العملية ادت اىل مقتل �سلمان عبد �شبيب اجلبوري‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫وايل دجلة بداع�ش‪ ،‬و�أب��ي �سلمان الع�سكري امل�س�ؤول‬ ‫الع�سكري لوالية كركوك‪ ،‬وناجي عطية خليفة ال�سبعاوي‬ ‫امل�س�ؤول الأمني بداع�ش‪ ،‬والقيادي ابي م�سلم ال�سوري»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزاملي �أن «العملية ا�سفرت �أي�ض ًا عن اعتقال‬ ‫قياديني بالتنظيم وهما �أبو حذيفة االن�صاري‪ ،‬ودحام‬ ‫اجل �ب��وري»‪ ،‬مو�ضح ًا �أن «اغ�ل��ب ه� ��ؤالء ق��ام��وا بتنفيذ‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫عمليات �إرهابية يف �أوروب ��ا‪ ،‬وو�صلت معلومات اىل‬ ‫الأمريكيني ب�أنهم يخططون لتنفيذ عمليات جديدة خالل‬ ‫احتفاالت ر�أ�س ال�سنة»‪ .‬و�أكد الزاملي �أن «العملية متت‬ ‫دون علم احلكومة‪ ،‬ومل يكن لها �أي دور فيها»‪ ،‬م�شري ًا اىل‬ ‫�أن «العملية كانت �أمريكية خال�صة لكن ا�ستخدمت فيها‬ ‫الأعالم العراقية للتمويه»‪.‬‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫ي��وج��د ن�ح��و ‪ 100‬ج�ن��دي م��ن �أ� �ص��ل ‪250‬‬ ‫ع�سكري ًا �إيطالي ًا قرب مدينة املو�صل‪ ،‬على‬ ‫بعد ‪ 30‬كيلومرت ًا من الأرا�ضي التي ي�سيطر‬ ‫عليها تنظيم “داع�ش“‪.‬‬ ‫هولندا‬ ‫متلك هولندا ‪ 380‬ع�سكري ًا وم�ست�شار ًا‪.‬‬ ‫تقت�ضي مهمتهم تدريب اجلي�ش العراقي‬ ‫النظامي‪ .‬ي�ت��واج��دون يف ب�غ��داد و�شمال‬ ‫العراق‪ .‬ومتتلك هولندا ‪ 6‬طائرات �أف ‪،16‬‬ ‫ومنظومة �صواريخ دفاع جوي من طراز �إم‬ ‫�آي �إم‪ 104-‬باتريوت‪.‬‬ ‫�إ�سبانيا‬ ‫ميتلك الإ� �س �ب��ان ‪ 300‬ج�ن��دي وع�سكري‪.‬‬ ‫مهمتهم الأوىل تدريب اجلي�ش العراقي‪،‬‬ ‫و�إع ��ادة تنظيم �صفوف ال�ق��وات املنك�سرة‬ ‫�أمام “داع�ش”‪ ،‬كالفرقة العا�شرة‪ ،‬والثانية‪،‬‬ ‫والرابعة‪ ،‬واخلام�سة‪.‬‬ ‫رو�سيا‬ ‫يتمركز نحو ‪ 100‬ع�سكري رو�سي يف بغداد‬ ‫�ضمن م��ا ُي �ع��رف بـ”التحالف الرباعي”‬ ‫(ال �ع��راق‪ ،‬ورو��س�ي��ا‪ ،‬و�إي ��ران‪ ،‬و�سورية)‪.‬‬ ‫يتخذون من مطار املثنى ومبنى م�ستقل‬ ‫و�سط املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬مقر ًا لهم‪ .‬يقدم‬ ‫ه�ؤالء اجلنود الرو�س دعم ًا مفتوح ًا للجانب‬ ‫العراقي‪ ،‬مبا يف ذلك “احل�شد ال�شعبي”‪.‬‬ ‫متتلك رو�سيا منظومة رادار حديثة‪ ،‬تغطي‬ ‫نحو ‪� 400‬ألف كيلومرت داخل العراق‪.‬‬ ‫تركيا‬ ‫متتلك تركيا نحو ‪ 300‬جندي وع�سكري‬ ‫يف العراق‪ .‬تقت�ضي مهمتهم تدريب القوات‬ ‫الكردية و�أبناء ع�شائر املو�صل لقتال تنظيم‬ ‫“داع�ش”‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن حماية حدودها من‬ ‫اخ �ت�راق ح ��زب “العمال الكرد�ستاين”‬ ‫وتنظيم “داع�ش”‪ .‬متتلك نحو ‪ 100‬عربة‬ ‫خم�ص�صة لأغرا�ض‬ ‫م��د ّرع��ة م��ع ‪ 22‬دب��اب��ة ّ‬ ‫الدفاع واحلماية عن مع�سكرها الواقع يف‬ ‫بع�شيقة قرب املو�صل‪.‬‬ ‫تفا�صيل �أو�سع �ص‪3‬‬

‫امل�سيحيون يعانون (�إهما ًال)‬ ‫حكـومـي ًا و(�إجحاف ًا) برملاني ًا‬ ‫المشرق ‪ -‬ريام عبد الحميد‪:‬‬

‫حذرتْ كتلة الرافدين الآ�شورية‪ ،‬من �إفراغ العراق من امل�سيحيني نتيجة الظروف القا�سية‬ ‫التي تعر�ضوا لها و�سط «�إهمال» حكومي و»�إجحاف» برملاين‪ ،‬ويف حني دعت �إىل التكاتف‬ ‫مبواجهة «العدو الوحيد» ال��ذي يواجه الوطن ممث ًال بتنظيم (داع�ش)‪ ،‬حثت على «عدم‬ ‫ال�سماح» للتدخالت اخلارجية بتفريق الن�سيج االجتماعي الوطني وو�ضع برامج وت�شريعات‬ ‫من �ش�أنها املحافظة على «املكونات الأ�صيلة» لل�شعب العراقي‪ .‬وق��ال ع�ضو الكتلة‪ ،‬عن‬ ‫احلركة الدميقراطية الآ�شورية‪ ،‬عماد يوحنا‪� ،‬إن «مقدمات العام ‪ 2016‬املقبل تدل على �أنه‬ ‫�سيحمل الن�صر وال�سالم للعراقيني كافة‪� ،‬إذ جاءت متزامنة مع انت�صارات القوات الأمنية‬ ‫واحل�شد ال�شعبي على قوى الظالم والإرهاب من الدواع�ش و�أتباعهم»‪ ،‬متمني ًا �أن «تتوا�صل‬ ‫االنت�صارات لتحرير حمافظة نينوى وعودة �أهلها ومنهم امل�سيحيون‪ ،‬الذين طردوا لأول‬ ‫مرة من مدينتهم التاريخية‪ ،‬عا�صمة االمرباطورية الآ�شورية وكل العراقيني‪ ،‬يف (العا�شر‬ ‫من حزيران ‪ 2014‬املن�صرم)»‪ .‬وعد يوحنا‪ ،‬وهو مقرر الربملان‪� ،‬أن «�سنة ‪ 2015‬كانت‬ ‫الأ�سو�أ على امل�سيحيني‪ ،‬ال�سيما �أنهم بعد ان طردوا من ديارهم‪ ،‬تركوا يف العراء‪ ،‬من دون‬ ‫اهتمام كاف من اجلهات احلكومية املعنية‪ ،‬ما ا�ضطر الكثريون منهم للهجرة‪ ،‬وبات عددهم‬ ‫يف تناق�ص خطري‪ ،‬دق جر�س اخلطر‪ ،‬كونه ينذر ب�إفراغ املنطقة من هذا املكون املهم»‪.‬‬

‫زيباري‪� 2016 :‬سنة �صعبة على العراق‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫أملح وزير املالية هو�شيار زيباري‪� ،‬أم�س‬ ‫� َ‬ ‫اجلمعة‪ ،‬اىل اتخاذ احلكومة االحتادية‬ ‫“�إجراءات مالية” جديدة ل�سد العجز‬ ‫احلا�صل يف امل��وازن��ة‪ ،‬م��ؤك��د ًا ان ال�سنة‬ ‫حالية �ستكون “�صعبة”‪ .‬وق��ال زيباري‬ ‫�إن “احلكومة ال �ع��راق �ي��ة ت �ع �م��ل على‬

‫تر�شيد الإن �ف��اق وحم��ارب��ة الف�ساد وقد‬ ‫تتخذ �إجراءات مالية خمتلفة ل�سد العجز‬ ‫وم��واج �ه��ة الأزم� ��ة امل��ال�ي��ة يف البالد”‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف زي� �ب ��اري‪� ،‬أن “�سنة ‪2016‬‬ ‫�ستكون �سنة �صعبة على العراق ماليا”‪،‬‬ ‫م�شدد ًا على �ضرورة �أن “يتحمل جميع‬ ‫العراقيني �أعباء الأزمة املالية”‪.‬‬

‫يوحد الدعاوى‬ ‫قرار ق�ضائي ّ‬ ‫�ضد املتهمني بجرمية �سبايكر‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫أعلنت ال�سلطة الق�ضائية العراقية �أن حمكمة التمييز االحتادية قررت توحيد الدعاوى‬ ‫� ِ‬ ‫�ضد املتهمني بجرمية �سبايكر لتكون بدعوى واح��دة‪ ،‬مبينة ان اجلرمية ذات ن�شاط‬ ‫وم�شروع �إجرامي واح��د ويجب حما�سبة جميع مرتكبيها بدعوى واح��دة ولي�صدر‬ ‫بحقهم حكم واح��د‪ .‬وق��ال املتحدث با�سم ال�سلطة عبد ال�ستار ب�يرق��دار ان "حمكمة‬ ‫التمييز االحتادية اعادت دعوى املتهمني بق�ضية �سبايكر اىل حمكمة اجلنايات املركزية‬ ‫لتوحيدها مع دعوى املتهمني الآخرين لتكون بدعوى واحدة لتجري املحاكمة فيهما‬ ‫�سوية ثم تعيدها اىل حمكمة التمييز االحتادية بعد �إ�صدار القرار فيها"‪.‬‬

‫بـدء تطـهـيـر‬ ‫�آخر �أحياء الرمادي مـن جـيوب داعـ�ش‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أعلنَ البنك املركزي العراقي ان مبيعاته‬ ‫للم�صارف خ�ل�ال ال �ع��ام احل ��ايل ‪2015‬‬ ‫بلغت اك�ثر م��ن ‪ 44‬مليار دوالر‪ .‬وقال‬ ‫البنك ان مبيعاته من ال��دوالر للم�صارف‬ ‫بلغت منذ ب��داي��ة ال�ع��ام احل��ايل ولغاية‬ ‫اليوم «‪ 44‬مليارا و‪ 303‬ماليني و‪799‬‬ ‫الفا و‪ 966‬دوالرا»‪ .‬و�أ��ض��اف البنك ان‬ ‫«هذه الكمية انخف�ضت عما كان عليه يف‬ ‫نف�س التاريخ من العام املا�ضي ‪2014‬‬ ‫التي بلغت املبيعات فيها ‪ 51‬مليارا ‪537‬‬ ‫مليونا و‪ 949‬الف دوالر»‪ .‬وتابع البنك‬ ‫ان «�سعر بيع املبالغ املحولة حل�سابات‬ ‫امل�صارف يف اخل��ارج هي ‪ 1187‬دينارا‬ ‫لكل دوالر ب�ضمنها عمولة البنك املركزي‬ ‫وق��دره��ا ‪ 21‬دي�ن��ارا لكل دوالر‪ ،‬يف حني‬ ‫بلغ �سعر البيع ال�ن�ق��دي ‪ 1190‬دينارا‬ ‫لكل دوالر ب�ضمنها عمولة البنك املركزي‬ ‫وقدرها ‪ 24‬دينارا لكل دوالر»‪.‬‬

‫الزاملي‪ :‬عملية احلويجة ا�ستهدفت قيادات داع�شية خططت ال�ستهداف �أوروبا‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫روَى الكات��ب وامل�ؤرخ �سيف الدوري ما يلي‪ :‬يف ‪� 29‬أيلول (�سبتمرب) ‪،1971‬‬ ‫رواية‬ ‫�أر�س��ل ناظم ك��زار وفدا من رج��ال الدي��ن اىل القائد الك��ردي م�صطفى‬ ‫البارزاين ي�ض��م ك ًال من ال�شيخ عبد اجلبار الأعظم��ي و�شقيقه عبد الوهاب‬ ‫وال�شي��خ عبد احل�س�ين الدخي��ل وال�سيد نوري احل�سن��ي وال�شيخ �أحم��د الهيت��ي وال�شيخ غاوي‬ ‫الدليم��ي وال�شيخ باقر ح�سن املظفر وال�شي��خ �إبراهيم اخلزاعي واثن�ين �أو ثالثة �آخرين‪ .‬زود‬ ‫ك��زار �أحد �أع�ضاء الوفد بجهاز ت�سجيل‪ ،‬و�ض��ع ب�صورة �سرية حتت ثيابه‪ ،‬و�أبلغه �أن قيادة الثورة‬ ‫ترغ��ب بت�سجيل حديث البارزاين‪ ،‬و�أو�صاهم باجللو�س �أمام��ه‪ ،‬وقيل له حينما يتحدث البارزاين‬ ‫ت�ضغ��ط على الزر ب�شكل ال يلفت االنتباه‪ .‬وافتتح احلدي��ث ال�شيخ عبد احل�سني الدخيل ثم تاله‬ ‫ال�شي��خ عبد اجلبار الأعظمي مبقدمة بعد تقدميه هدية الوفد للبارزاين‪ ،‬وهي ن�سخ من امل�صحف‬ ‫ال�شري��ف كانت واحدة منها مفخخة ومل ينطق حامل القنبلة بكلمة‪ .‬ويقول البارزاين عن حماولة‬ ‫اغتيال��ه ه��ذه‪" :‬ما �أن فتحت فم��ي ونطقت بكلمة نحن حت��ى دوى �صوت انفج��ار هائل وت�صاعد‬ ‫الدخ��ان وتطايرت �شظايا النوافذ فمددت يدي �إىل حزام م�سد�سي ونطقت با�سم اهلل‪ ،‬ومل �أ�شعر‬ ‫بغري �صدمة هوائية وانطلقت خارجً ا"‪.‬‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫د�� �ش���نَ اجل��ي�����ش ال� �ع ��راق ��ي عملية‬ ‫ت�ط�ه�ير �أح� �ي ��اء و�� �ش ��وارع ال��رم��ادي‬ ‫م��ن الإره��اب �ي�ين‪ ،‬وال��زح��ف مدعوم ًا‬ ‫بق�صف الطريان �إىل �أطراف املدينة‪،‬‬ ‫وتنظيفها م��ن �آخ��ر ج�ي��وب عنا�صر‬ ‫«داع�ش»‪ ،‬و�إعالنها حم��ررة بالكامل‪،‬‬ ‫فيما �أم��اط �سيا�سيون اللثام عن �أن‬ ‫الق�ضاء على تنظيم داع�ش يف نينوى‬ ‫بات قريب ًا‪ .‬وب��د�أت القوات العراقية‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫التحرك لتطهري م��ا تبقى م��ن �أحياء‬ ‫و�شوارع الرمادي‪ .‬وقال العميد خالد‬ ‫عبد ال�ل��ه م��ن ق�ي��ادة عمليات الأنبار‬ ‫�إن «ال�ق��وات الأمنية العراقية بد�أت‬ ‫بتنفيذ خطة تطهري الأحياء ال�شمالية‬ ‫ل �ل��رم��ادي خ��ا��ص��ة اجلمعية والثيلة‬ ‫والبوعلوان»‪ ،‬م�ضيف ًا �أن «هذه اخلطة‬ ‫�ستعمل على قطع �أي ات�صال ما بني‬ ‫الرمادي و�ضواحيها ال�شرقية وهي‬ ‫ال�صوفية وال�سجارية للق�ضاء على‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫الإرهابيني»‪ .‬ووفق معلومات مل�صادر‬ ‫�أم �ن �ي��ة‪ ،‬ف� ��إن «اجل�ي����ش ال �ع��راق��ي بد�أ‬ ‫يزحف م��ع تكثيف الق�صف املدفعي‬ ‫والتم�شيط للطريان اجلوي العراقي‬ ‫والدويل ملناطق وجود تنظيم داع�ش‬ ‫يف ج��زي��رة اخل��ال��دي��ة وال�صوفية‬ ‫وال���س�ج��اري��ة‪ ،‬و�أج� ��زاء م��ن امل�ضيق‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا �آخ ��ر م�ن��اط��ق ل �ه��م‪ ،‬بغية‬ ‫�إع�لان حترير كامل مناطق الرمادي‬ ‫و�ضواحيها‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3379 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3379 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement