Page 12

‫انتظ��رت‬ ‫ِ‬ ‫حكاية‬ ‫العجوز ولدها‬ ‫عل��ى م�ض���ض‪،‬‬ ‫وعندما �أطل عليها‪� ،‬أ�سرعت نحوه‬ ‫قائل��ة‪ :‬ما ب��ال الدني��ا ترجع �إىل‬ ‫ال��وراء؟ وما بال احلياة ت�سري �إىل‬ ‫اخللف؟‪� ..‬ضح��ك االبن‪ ،‬و�أ�سرع‬ ‫يقبّ��ل جبني والدت��ه‪ ،‬وهو يهم�س‬ ‫له��ا‪ :‬الدنيا ي��ا �أم��ي مقلوبة على‬ ‫ر�أ�سها‪ ،‬ابتهلي �إىل اهلل ب�أن يجعلها‬ ‫ت�سري �إىل اخللف‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 29‬من كانون الأول ‪ 2015‬العدد ‪ 3377‬ـ ال�سنة الثالثة ع�شرة‬

‫‪Tuesday 29 December. 2015 No. 3377 Year 13‬‬

‫لتفادي اإلفالس وانهيار الدولة‬

‫احلكـومة تدر�س مقـرتح ًا ملنـح ن�صـف املوظفني‬ ‫�إجـــازات �إجـبارية بن�صــف راتــب‬ ‫بغداد – المشرق‪:‬‬

‫ُ‬ ‫يعكف جمل�س ال ��وزراء على البحث‬ ‫يف جميع اخل� �ي ��ارات امل�م�ك�ن��ة التي‬ ‫جتنب احل�ك��وم��ة الإف�لا���س وحتافظ‬ ‫على الدولة من االنهيار االقت�صادي‪.‬‬ ‫وبينما ت�شري الت�سريبات املالية اىل ان‬ ‫ايرادات النفط احلالية مل تغط �سوى‬ ‫‪ 40‬باملائة من جممل رواتب املوظفني‬ ‫واملتقاعدين‪ ،‬تقف احلكومة عاجزة‬ ‫ع��ن � �س��داد تلك ال��روات��ب ال�ت��ي تقدر‬ ‫ب�أربعني مليار دوالر �سنويا‪ .‬وازاء‬ ‫ذل��ك يدر�س جمل�س ال��وزراء مقرتحا‬ ‫مقدما من وزارة املالية لتجاوز العجز‬ ‫امل�ت��وق��ع يف م��وازن��ة ‪ 2016‬يق�ضي‬ ‫بتقلي�ص روات ��ب وداوم املوظفني‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدر رفيع يف وزارة املالية‬ ‫لوكالة «الغد بر�س» عن «مقرتح يق�ضي‬ ‫بتقلي�ص دوام املوظفني اىل الن�صف‪،‬‬ ‫مقابل منحهم ن�صف املرتب‪ ،‬يف حال‬ ‫ا�ستمر انخفا�ض �أ�سعار �سوق النفط‬ ‫العاملية»‪ ،‬مبينا ان «ميزانية العراق‬ ‫تخلو اال من ‪ 1.4‬مليار دوالر‪ ،‬وهي‬

‫تكاد ت�سد احتياجات البلد حتى �شهر‬ ‫�شباط املقبل كحد اق���ص��ى»‪ .‬و�أ�شار‬ ‫اىل «وج ��ود مقرتحني ملنع االنهيار‬ ‫املايل او االفال�س‪ ،‬وتقلي�ص النفقات‪،‬‬

‫ال�سجن ‪ 180‬عام ًا‬ ‫ملالك �شركة عقارات حمتال‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ح�سمتْ حمكمة اجلرائم يف دهوك ‪ 300‬دعوى ق�ضائية �ضد �صاحب �شركة عادل املتحدة‬ ‫ر�شدي �سعيد‪ ،‬وحكمت عليه بال�سجن ملدة ‪ 180‬عاما‪ .‬وكان �صاحب �شركة عادل املتحدة‬ ‫قد با�شر بتنفيذ م�شروع لبناء وحدات �سكنية يف اربيل با�سم (د�شتي به�شت) قبل عدة‬ ‫�أعوام‪ ،‬وبعد ذلك �أعلن عن البدء مب�شروع �سكني �آخر يف دهوك با�سم (�ستي �ستارز) يف‬ ‫عام ‪ 2013‬لكن امل�شروع مل يكتمل وبقي على حاله‪ .‬وتقدم الكثري من املواطنني ل�شراء‬ ‫وحدات �سكنية يف امل�شروع‪ ،‬ومنهم ابو احمد الذي �سلم ‪� 30‬ألف دوالر جمعها مب�شقة‬ ‫وعناء‪ ،‬لل�شركة ل�شراء �شقة يف م�شروع �ستي �ستارز‪ ،‬لكن بعد فرار ر�شدي �سعيد فقد‬ ‫�أبو احمد االمل يف ا�ستعادة ماله �أو احل�صول على ال�شقة‪ .‬ويقول مدير اال�ستثمار يف‬ ‫دهوك بختيار امني‪� ،‬إن املت�ضررين �أمثال �أبو احمد تعاقدوا مع ال�شركة من دون اطالع‬ ‫هيئة اال�ستثمار‪ ،‬مو�ضحا �أن "املواطنني الذين لديهم عقود موثوقة �سيتم حل م�شاكلهم‬ ‫من قبلنا‪ ،‬لكن الذين لي�س لديهم عقود عليهم حل ق�ضاياهم يف املحكمة"‪ .‬وتوقف العمل‬ ‫يف م�شروع �ستي �ستارز منذ اكرث من عام‪ ،‬وتقدم عدد كبري من املواطنني املتعاقدين مع‬ ‫�شركة عادل املتحدة بدعاوى ق�ضائية �ضد �صاحب ال�شركة ر�شدي �سعيد‪ .‬ويقول قا�ضي‬ ‫حمكمة اجلنايات يف دهوك القا�ضي بهزاد االترو�شي ل�شبكة رووداو االعالمية �إن "‪300‬‬ ‫مواطن تقدموا بدعاوى �ضد �صاحب �شركة عادل املتحدة‪ ،‬غالبيتهم من العرب‪ ،‬وملفاتهم‬ ‫مت ح�سمها من قبل املحكمة"‪ .‬وي�ضيف �أن اولئك املواطنني تقدموا بدعوى وفقا للمادة‬ ‫(‪ )456‬من قانون العقوبات العراقي املتعلق بجرمية االحتيال‪ ،‬م�ضيفا �أن "�صاحب‬ ‫ال�شركة حوكم غيابيا عن كل ق�ضية بال�سجن �ستة �أ�شهر"‪ .‬وبهذا تبلغ مدة عقوبة ر�شدي‬ ‫�سعيد �صاحب �شركة عادل املتحدة ‪ 180‬عاما‪.‬‬

‫روَى الباح��ث حامد احلمداين ما يلي‪ :‬يف ‪ 9‬ت�شري��ن الأول ‪ 1965‬طرح احلزب‬ ‫رواية‬ ‫ال�شيوع��ي العراقي م�س�ألة �إ�سقاط حكومة عارف وا�ست�لام ال�سلطة يف االجتماع‬ ‫املو�سع للجنة املركزية للحزب‪ .‬وخالل االجتماع احلزب م�شروعني ب�ش�أن املو�ضوع‪:‬‬ ‫امل�شروع الأول‪ُ :‬قدم من قبل [عامر عبد اهلل] الذي ر�أى �أن ال�سلطة العارفية قد �أ�صبحت معزولة بعد‬ ‫�أن خ��رج منها النا�صريون‪ ،‬كما �أن عودة احلرب يف كرد�ستان‪ ،‬وزج ثلثي اجلي�ش العراقي فيها من جهة‪،‬‬ ‫وا�شت��داد اخلالف��ات بني عبد النا�صر وعارف من جهة �أخرى‪ ،‬جعلت الظ��روف يف �صالح احلزب لتوجيه‬ ‫ال�ضرب��ة القا�ضية لنظام عبد ال�سالم عارف و�إ�سقاطه‪ ،‬وا�ستالم ال�سلطة‪ً ،‬‬ ‫معلنا �أن م�صري احلزب يتقرر‬ ‫ه��ذه الأيام‪ .‬امل�شروع الث��اين‪ :‬طرحه [بهاء الدين ن��وري] الذي �شكك يف ا�ستطاع��ة احلزب لوحده‬ ‫القيام بالتغيري‪ ،‬وتخو َّف من ت�شكيل جبهة وا�سعة �ضد احلزب‪ ،‬وادعى �أن جماهري احلزب غري م�ستعدة‬ ‫ملث��ل هذا العمل‪ ،‬كما �أن الأو�ضاع الدولية والعربية ال ت�ساعد على ذلك‪ ،‬رغم اعرتافه ب�إمكانية جناح‬ ‫التغيري!!‪ ،‬ولكنه ر�أى �أن ي�سبق ذلك تعاون القوى ال�سيا�سية املعار�ضة حلكم عارف‪ ،‬وقد �أيده يف موقفه‬ ‫[عب��د ال�سالم النا�صري] فيما �أيد موقف عامر عبد اهلل كل م��ن [اراخاجادور] و[�صالح دكلة]‪ .‬ويف‬ ‫نهاية املناق�شات خرج احلزب ب�ستة قرارات كان �أهمها القرار املتعلق مب�س�ألة قلب ال�سلطة العارفية‪.‬‬

‫يتمثل الأول بتقلي�ص دوام املوظفني‬ ‫على �شفتات يومية‪ ،‬وال�ث��اين مبنح‬ ‫ن�صف امل��وظ �ف�ين �إج� ��ازة اجبارية‪،‬‬ ‫م �ق��اب��ل م �ن �ح �ه��م ال� ��رات� ��ب اال�سمي‬

‫فقط»‪ .‬ور�سم امل�صدر �صورة مرعبة‬ ‫للم�ستقبل امل��ايل العراقي‪ ،‬اذ بني ان‬ ‫«�إي � ��رادات النفط انخف�ضت ب�سبب‬ ‫انخفا�ض �سعر �سوقه بن�سبة ‪%80‬‬

‫خ�لال ‪�� 16‬ش�ه��را»‪ ،‬مبينا ان العراق‬ ‫ا� �ض �ط��ر ل�ل�اق�ت�را���ض م ��ن امل�صارف‬ ‫اخل��ا��ص��ة الأج�ن�ب�ي��ة ل�سد العجز يف‬ ‫موازنة العام احلايل ‪ .2015‬و�أ�ضاف‬ ‫ان «ال�شعب العراقي يجب ان يعي ان‬ ‫البلد مقبل على ازم��ة مالية حقيقية‪،‬‬ ‫تذكره ب�أيام العوز والقحط يف زمن‬ ‫احل�صار ال��دويل �ضد ال�ع��راق‪ ،‬بعقد‬ ‫الت�سعينيات م��ن ال �ق��رن املا�ضي»‪،‬‬ ‫م�ستدركا بالقول «لكن هذه االزمة لن‬ ‫ت�ستمر طويال‪ ،‬الن القطاع اخلا�ص يف‬ ‫العراق �سينه�ض ب�شكل غري م�سبوق‪،‬‬ ‫ال�ضطرار الطبقات االجتماعية كافة‬ ‫للعمل فيه»‪ .‬يذكر ان �سعر النفط يف‬ ‫ال�سوق العاملية ما يزال ي�تراوح بني‬ ‫‪ 35‬و‪ 38‬دوالرا للربميل الواحد‪،‬‬ ‫يف حني ان العراق يبيع دون ال�سوق‬ ‫بخم�سة �إىل �ستة دوالرات‪ ،‬ويدفع‬ ‫لل�شركات اال�ستثمارية املنتجة‪ ،‬وفقا‬ ‫جلوالت الرتاخي�ص‪ ،‬ع�شرين دوالرا‪،‬‬ ‫يف وقت ثبتت احلكومة ميزانية العام‬ ‫‪� 2016‬سعر النفط بـ‪ 45‬دوالرا‪.‬‬

‫من�صب �أمني عام جمل�س الوزراء ما زال �شاغر ًا!‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫نفت الأمانة العامة ملجل�س الوزراء تكليف رئي�س الوزراء �أية‬ ‫ِ‬ ‫�شخ�صية ب�صفة �أمني عام جمل�س ال��وزراء‪ .‬وذكر بيان االمانة‬ ‫العامة ملجل�س ال ��وزراء «ان الأم��ان��ة العامة ملجل�س ال��وزراء‬ ‫عقدت اجلل�سة الأ�سبوعية من اجتماعات جمل�سها وبحثت‬ ‫ع��دة م��و��ض��وع��ات �إ��ض��اف��ة اىل دل�ي��ل العمل ال ��ذي ق��دم��ه ق�سم‬ ‫امل�ؤمترات والوفود الر�سمية‪ ،‬وتر�أ�س اجلل�سة الدكتور مهدي‬ ‫العالق املكلف بت�سيري االعمال يف الأمانة العامة‪ ،‬الذي �أبدى‬ ‫التوجيهات ب�ش�أن الأداء و�إجن��از االعمال يف دوائ��ر الأمانة‬ ‫العامة»‪ ،‬م�شريا اىل «ان رئي�س ال��وزراء مل يكلف �أي �شخ�ص‬

‫ب�صفة �أمني عام جمل�س الوزراء»‪ ،‬ملمحا اىل �ضرورة «جتنب ما‬ ‫ين�شر �أحيانا يف و�سائل االعالم وب�شكل غري دقيق»‪ .‬و�أكد العالق‬ ‫�ضرورة احت�ضان الكفاءات من املوظفني يف الوزارات امللغاة‬ ‫والإفادة من خرباتهم‪ ،‬مو�ضحا ان «�أي �إجراءات مل تتخذ حلد‬ ‫الآن بخ�صو�ص نقل املوظفني اىل خارج الأمانة العامة ملجل�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬وانهاء تن�سيب البع�ض الآخر منهم»‪ .‬و�أ�شار اىل «ان‬ ‫هناك مقرتحا لهيكلة جديدة ملكتب رئي�س الوزراء وحتديد املهام‬ ‫وامل�س�ؤوليات لكل من الأمانة العامة ومكتب رئي�س الوزراء»‪.‬‬ ‫وب�ش�أن املرا�سالت مع ال��وزارات �أكد العالق �ضرورة ان تكون‬ ‫�ضمن �صالحيات الأمانة العامة ملجل�س الوزراء‪.‬‬

‫رئا�سة الربملان تعتزم تغيري‬ ‫ر�ؤ�ساء اللجان النيابية و�إقالتهم‬ ‫المشرق ‪ -‬ريام عبد الحميد‪:‬‬

‫َ‬ ‫ك�شف ع�ضو جمل�س النواب عن التحالف الكرد�ستاين �آريز عبد الله عن نية الربملان تغيري‬ ‫ً‬ ‫ر�ؤ�ساء اللجان النيابية يف العام املقبل ‪ ،2016‬م�شددا على �ضرورة �إقالة او �سحب الثقة‬ ‫من كل رئي�س ال ي�ستطيع اداء واجبه‪ .‬وقال عبد الله �إن «تعيني ر�ؤ�ساء اللجان النيابية يف‬ ‫جمل�س النواب جاء نتيجة التوافقات ال�سيا�سية داخل املجل�س»‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن «بح�سب‬ ‫النظام الداخلي ملجل�س النواب ف�إنه يتعني على رئا�سة الربملان انتخاب رئي�س ونائب‬ ‫رئي�س ومقرر لكل جلنة برملانية»‪ .‬و�أ�ضاف �أن «كل رئي�س جلنة ال ي�ستطيع اداء واجبه‬ ‫فمن املفرو�ض ان ت�سحب منه الثقة او يقال من جمل�س النواب»‪ ،‬الفت ًا �إىل �أن «ذلك مرهون‬ ‫بالتوافقات ال�سيا�سية اي�ضا ولي�س بال�شكل ال�سهل او اللني تغيري رئي�س جلنة برملانية يف‬ ‫الوقت احلايل يف العراق»‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن «جمل�س النواب وخالل بداية الدورة الت�شريعية‬ ‫احلالية التي م�ضى عليها عام ون�صف‪ ،‬قررنا انتخاب ر�ؤ�ساء جلان على ان يتم تغيريهم‬ ‫خالل مدة �سنتني وبعد ال�سنتني �سيغري الر�ؤ�ساء مواقعهم»‪ ،‬مو�ضح ًا �أن «هذا االتفاق كان يف‬ ‫بداية الدورة الت�شريعية داخل جمل�س النواب وحلد الآن م�ضت �سنة ون�صف عليه‪� ،‬أي �أن يف‬ ‫عام ‪� 2016‬سيتم تبديل رئي�س اللجنة ويحل حمله نائبه لي�صبح رئي�س اللجنة»‪.‬‬

‫الدراجي �أ�صيب بنوبة قلبية بعد‬ ‫�أيام من �شكاوى الدروع والب�ساطيل‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أفادتْ م�صادر �صحية مطلعة‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬بتعر�ض وزير ال�صناعة واملعادن‪ ،‬حممد �صاحب‬ ‫الدراجي‪ ،‬اىل وعكة �صحية حادة نقل على اثرها اىل امل�ست�شفى لغر�ض العالج‪ .‬وذكر م�صدر يف‬ ‫وزارة ال�صناعة يف بيان ان «الدراجي تعر�ض (�أم�س االول) الأحد اىل نوبة قلبية مفاجئة‪ ،‬وما‬ ‫زال يتلقى العالج يف احد م�ست�شفيات بغداد ب�إ�شراف كادر طبي متخ�ص�ص»‪ .‬و�أ�صيب الدراجي‬ ‫ه�شا�شة‬ ‫بهذه الوعكة بالتزامن مع نفي م�س�ؤولني يف وزارت��ه اتهامات وزارة الدفاع ب�ش�أن‬ ‫ِ‬ ‫الع�سكرية التي تنتجها وزار ُة ال�صناعة‪ ،‬م�ؤكدين «جود َة املواد التي تنتجُ ها م�صان ُع‬ ‫التجهيزات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وزارت ِهم»‪ .‬و�أعلن وزير ال�صناعة واملعادن‪ ،‬حممد عبد ال�صاحب الدراجي‪ ،‬قبل يومني مع رقوده‬ ‫يف امل�ست�شفى‪ ،‬ان «رئي�س الوزراء‪ ،‬حيدر العبادي‪� ،‬أمر بت�شكيل جلنة لزيارة م�صانع اجللود‬ ‫لك�شف احلقائق ب�ش�أن املنتج الوطني يف ق�ضية (الب�ساطيل)»‪ .‬م�ؤكدا ان «الب�ساطيل منتجة من‬ ‫اجللود العراقية وبانتاج حملي خال�ص‪ ،‬اال ان هناك من حاول جلب ب�ساطيل �صينية ويتهم‬ ‫الوزارة بانتاجها» على حد و�صفه‪ .‬وكان وزير الدفاع‪ ،‬خالد العبيدي‪ ،‬قد رفع “ب�سطا ًال ع�سكري ًا”‬ ‫�أمام جمموعة من ال�صحفيني يف وقت �سابق‪ ،‬خالل م�ؤمتر عقده قبل �أيام يف بغداد‪ ،‬وقال انه‬ ‫”م�ستورد من ال�صني ومت بيعه للجي�ش بو�صفه �صناعة حملية وب�ضعف �سعره احلقيقي”‪.‬‬ ‫بدوره ك�شف وزير الداخلية حممد الغبان‪ ،‬يف وقت �سابق‪ ،‬عن وجود ف�ساد يف �صفقة جتهيز‬ ‫وزارته بدروع حملية ال�صنع من وزارة ال�صناعة واملعادن‪ ،‬منوها اىل ان “�صفقة جتهيز وزارة‬ ‫الداخلية بالدروع فيها ف�ساد مايل خا�صة بتزويد الوزراء دروعا من وزارة ال�صناعة واملعادن‬ ‫كون قيمة الدرع الواحد بيع ب�أ�سعار م�ضاعفة حيث تبلغ قيمته بهذا العقد ‪ 250‬الف دينار لكنه‬ ‫غري مطابق للموا�صفات العاملية وقيمة تكلفته ال تتعدى الـ‪ 25‬الف دينار وكان معدا لتجهيزه اىل‬ ‫القوات االمنية واحل�شد ال�شعبي»‪.‬‬

‫هل يتم �إقرار قوانني مهمة‬ ‫(�أبو عمر ال�شي�شاين) من �ضمن‬ ‫خالل الف�صل الت�شريعي املقبل؟ املعتقلني يف عملية الإنزال بناحية الريا�ض‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أك َد النائب عن ائتالف دولة القانون علي العالق امكانية اقرار بع�ض القونني املهمة خالل‬ ‫الف�صل الت�شريعي املقبل‪ .‬واو�ضح العالق ان بع�ض القوانني املهمة كاحلر�س الوطني‬ ‫والعفو العام وتعديالت امل�ساءلة والعدالة وحظر حزب البعث‪ ،‬حتتاج اىل حوارات‬ ‫معمقة بني الكتل ال�سيا�سية لغر�ض االتفاق عليها‪ ،‬الفتا اىل ان «قانون املحكمة االحتادية‬ ‫ميكن اقراره قريبا بعد نقطة اخلالف االخرية بني الكتل ال�سيا�سية واالكراد»‪.‬‬

‫قصة المشرق االخبارية بقلم د‪.‬حميد عبد اهلل‬

‫‪hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫ْ‬ ‫تن�صر وطن ًا!‬ ‫انقذ عا ِلـم ًا‬ ‫ْ‬ ‫ما زال علماء‬ ‫العراق‬ ‫موزعني‬ ‫يف ال�شتات‬ ‫وبالدهم‬ ‫تئن حتت‬ ‫وط�أة اخلراب‬ ‫والتخلف‪..‬‬

‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫تلوحُ �أمامي قائمة طويلة مط ّرزة ب�أ�سماء‬ ‫علماء عراقيني �أف��ذاذ امتدت لهم يد الغيلة‬ ‫وامل�لاح �ق��ة يف ب �ل��د �أري� ��د ل��ه �أن ي�صاب‬ ‫بالت�صحر امل �ع��ريف‪ ،‬و�أن ت�ك��ون للأميني‬ ‫فيه الكلمة العليا‪ ،‬وللمتنورين الأح��رار‬ ‫االن ��زواء والتهمي�ش والإف �ق��ار واملالحقة‬ ‫والذل!‬ ‫نزف العراق دم ًا غزير ًا‪ ،‬ومع الدم الطهور‬ ‫ن��زف ع�ق��و ًال ال ميكن �أن ت�ع� َّو���ض‪� ،‬أو �أن‬ ‫ي���ش�غ��ل م�ك��ان�ه��ا �إال م��ن ي�ح�م��ل جيناتها‬ ‫املعرفية‪ ،‬وخ�صالها النادرة!‬ ‫ع��دا املنتدى العراقي للنخب والكفاءات‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة ال ��ذي ا�ستقطب ج�م�ع� ًا كبري ًا‬ ‫ومتنوع ًا م��ن ك�ف��اءات ال �ع��راق‪ ،‬وق��دّم لها‬ ‫م�ستوىً معقو ًال م��ن الرعاية واالهتمام‬ ‫على مدى عام م�ضى‪ ،‬ف�إن جميع ال�صيحات‬ ‫وال��دع��وات ال�ت��ي �سمعناها ع��ن ت�أ�سي�س‬

‫حا�ضنات مماثلة مل نلم�س منها طحين ًا‬ ‫برغم �أن جعجعتها قد �صمّت الآذان!‬ ‫ال فرق بني ِعلم ا�ستوطن ر�أ�� َ�س �شيعي �أو‬ ‫خ�صب عق َل �سني‪ ،‬ال فرق �أي�ض ًا �إن كان ذوو‬ ‫ّ‬ ‫الكفاءات قد ان�ح��دروا من �ساللة املعتقد‬ ‫القومي �أو ال�شيوعي �أو الإ�سالموي‪ ،‬املهم‬ ‫�أن يكونوا عراقيني يف ال��والء واالنتماء‬ ‫والهم‪.‬‬ ‫نحتاج �إىل منتديات على غ��رار منتدى‬ ‫ال �ن �خ��ب وال� �ك� �ف ��اءات ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬حتظى‬ ‫برعاية من الدولة العراقية‪� ،‬أو من القوى‬ ‫ال�سيا�سية املخل�صة التي تبدد �أموالها ذات‬ ‫اليمني وذات ال�شمال م��ن غ�ير �أن ترتك‬ ‫ح�سنة واح ��دة يف �سجالتها‪� ،‬أو مكرمة‬ ‫تبقيها حا�ضرة يف �أذهان جمهورها!‬ ‫ماذا لو ت�أ�س�ست يف بغداد خاليا ومنتديات‬ ‫مهمتها ا�ستقطاب العلماء والتحاور معهم‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫ع�ل��ى م �ب��د�أ امل��واط �ن��ة ول�ي����س ع�ل��ى معيار‬ ‫الطائفة �أو احلزب �أو الكتلة �أو املنطقة؟!‬ ‫حوار كهذا �سينري احلياة‪ ،‬ومي�سح �أتربة‬ ‫اخل��راب واحل��روب وم��ا رافقها من ف�ساد‬ ‫وتزمت وانكفاء عن وج��ه ال�ع��راق ليعود‬ ‫م�ش ّع ًا بالأمل كما كان!‬ ‫منتدى واحد ال يكفي و�إن كان �شمعة تبدد‬ ‫الكثري من الظالم‪ ،‬و�صوت واحد ال يوقظ‬ ‫�أه��ل الكهف و�إن ج��اء ق��وي� ًا م��دوي � ًا‪ ،‬ويد‬ ‫واحدة ال ت�صفق مهما وهبها الله من قدرة‬ ‫على �أن حتفر يف ال�صخر من غري ملل وال‬ ‫كلل!‬ ‫� �ش �ك��ر ًا مل��ن يحمي �أ� �ص �ح��اب ال �ع �ق��ول من‬ ‫ال�ت���ش��رد ال �ع��وز وال �� �ض �ي��اع‪ ،‬وي� ��زرع يف‬ ‫�اق وال��زالزل‬ ‫نفو�سهم �أم� ًلا ب ��أن ال�ع��راق ب� ٍ‬ ‫ذاهبة مع ارتداداتها!‬ ‫ال�سالم عليكم‪..‬‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫المشرق – قسم األخبار‪:‬‬

‫�أف��ادتْ م�صادر �أمنية‪� ،‬أم�س االثنني‪،‬‬ ‫ب��أن القائد الع�سكري لتنظيم داع�ش‬ ‫املدعو “�أبو عمر ال�شي�شاين”‪ ،‬كان‬ ‫م��ن ب�ين املعتقلني يف عملية االنزال‬ ‫اجلوي التي نفذتها القوات االمريكية‬ ‫وال�ك��ردي��ة بناحية الريا�ض جنوبي‬ ‫كركوك‪ .‬امل�صادر ذك��رت ان “القوات‬ ‫االمريكية اخلا�صة اعتقلت قائدين‬ ‫�آخ��ري��ن يف داع ����ش م��ع ال�شي�شاين‬ ‫وقتلت �سبعة �آخرين يف عملية انزال‬ ‫جوي نفذتها اجلمعة املا�ضية بناحية‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫الريا�ض يف كركوك»‪ .‬و�أ�شارت اىل ان‬ ‫«العملية �شاركت فيها قوة من جهاز‬ ‫مكافحة االره��اب يف ال�سليمانية»‪،.‬‬ ‫الفتة اىل «نقل املعتقلني الثالثة اىل‬ ‫ال�سليمانية»‪ .‬وك��ان م�صدر �أمني يف‬ ‫حمافظة كركوك �أفاد ال�سبت املا�ضي‪،‬‬ ‫ب� ��أن ق ��وات خ��ا��ص��ة م�شرتكة اجرت‬ ‫عملية انزال جوي على حمكمة تعود‬ ‫لع�صابات داع�ش االرهابية ومقرات‬ ‫اخرى بناحية الريا�ض جنوب غربي‬ ‫كركوك‪ ،‬وقال �إنها عرثت على وثائق‬ ‫م�ه�م��ة واع�ت�ق�ل��ت ع� ��دد ًا م��ن عنا�صر‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫داع�ش‪ .‬وتعد هذه العملية هي الثانية‬ ‫م��ن ن��وع�ه��ا ت�ن�ف��ذه��ا ق���وات امريكية‬ ‫خ��ا� �ص��ة يف ك��رك��وك ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫ق��وات جهاز مكافحة االره��اب التابع‬ ‫لإقليم كرد�ستان حيث نفذت عملية‬ ‫انزال جوي يف ‪ 22‬من ت�شرين االول‬ ‫املا�ضي على اح��د اوك ��ار داع����ش يف‬ ‫ق�ضاء احلويجة جنوب غربي كركوك‬ ‫وحررت ‪ 69‬رهينة ونقلتهم اىل اقليم‬ ‫كرد�ستان‪ .‬وت�ضاربت االنباء يف اكرث‬ ‫من م��رة عن مقتل “ال�شي�شاين” يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬وهو �أحد القادة يف داع�ش‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3377 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3377 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement