Page 12

‫�أجربوه عل��ى التحدث‬ ‫حكاية �إليهم‪َ ،‬‬ ‫متعن يف الوجوه‬ ‫طوي�ل ًا‪ ،‬ا�ستعر���ض‬ ‫تاريخه��م بحيادية كبرية‪ ،‬ب��د�أ الفعل يظهر‬ ‫جلي ًا‪� ،‬إنه��م غذاء الف�تن والرذيلة‪ ،‬واحلبل‬ ‫ال�سري الذي يرفد رح��م احلاكم باالنتفاخ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ب�سم��ل وارتقى املن�بر‪ ،‬قائ ًال‪� :‬أيه��ا النا�س‪،‬‬ ‫ل�ست من هواة اخلطابات احلما�سية الطويلة‪،‬‬ ‫م��ا �أردت �أن �أقول��ه لك��م‪ ،‬يتلخ���ص يف جملة‬ ‫مفيدة واحدة‪ ،‬هي �أنك��م منافقون بامتياز‪.‬‬ ‫نزل من منربه م�سرع ًا و�سط ت�صفيق اجلميع‪،‬‬ ‫والهتاف بحياته‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫ر َوى القي��ادي يف احلزب الوطني الدميقراطي ونقيب املعلمني الأ�سبق جنيب حميي الدين ما يلي‪:‬‬ ‫رواية‬ ‫كان كام��ل اجلادرج��ي يائ�سا م��ن �شخ�صية عبد الك��رمي قا�سم وم�شككا بجديت��ه يف حتقيق احلياة‬ ‫الدميقراطي��ة للعراقيني‪ ،‬فكانت جتربته مع االنقالبيني ‪ 1963‬جتربة �سلبية وقا�سية جعلته يفقد‬ ‫الثق��ة مبعظم الع�سكري�ين‪� ،‬أما حممد حديد فكان يف الوقت ال��ذي ي�ؤيد فيه حقيقة ت�أخر عب��د الكرمي يف تنفيذ وعوده‬ ‫بتحقي��ق احلري��ات الدميقراطية لكنه كان يرى �أن هناك فارقا �شا�سعا بني �سلوكيات عب��د الكرمي قا�سم وبكر �صدقي‪ ،‬فهو‬ ‫يعتق��د ب�أن عبد الكرمي قا�سم �شخ�صية ح�سنة النوايا وذو �أخالق عالي��ة ويختلف متاما �أو كثريا عن �شخ�صية بكر �صدقي‪،‬‬ ‫وي��رى حمم��د حديد �أنه لي�س م��ن امل�صلحة الوطنية االبتع��اد عن عبد الكرمي قا�س��م و�إف�ساح املج��ال �إىل العنا�صر غري‬ ‫الدميقراطية لتكون قريبة منه‪ ،‬وانه ال داعي للي�أ�س من قا�سم وال بد من التحلي بال�صرب وا�ستمرار ال�ضغط عليه ملطالبته‬ ‫بتحقي��ق الأهداف الدميقراطية التي ين�شدها الدميقراطيون‪ ،‬ولهذا قدم حممد حديد ا�ستقالته من احلزب والوزارة يف‬ ‫وق��ت واحد‪ ،‬حتى ال يُفه��م �أن موقفه من قا�سم هو بدافع م�صلحي �شخ�صي �أو طمع�� ًا يف البقاء بالوزارة (املالية) من دون‬ ‫تقدي��ر الجته��اده ال�شخ�صي املح�ض املتج��رد من �أي م�صلحة �شخ�صية وه��ذا ما مل يح�صل لأي وزير قبل��ه �أو بعده‪ ،‬برغم‬ ‫ا�ستقال��ة حدي��د من احلكوم��ة �إال �أن عالقته ال�شخ�صية مع عبد الك��رمي قا�سم مل تنقطع وظل يب��دي �آراءه االقت�صادية‬ ‫يف احل��االت الت��ي يطلبها منه عبد الكرمي قا�سم‪ ،‬ف�أ�سه��م م�ساهمة فعالة يف ت�شريع قانون رق��م ‪ 80‬ل�سنة ‪ 1961‬بخ�صو�ص‬ ‫ا�سرتج��اع الأرا�ض��ي غري امل�ستغلة م��ن قبل �شركات النف��ط املرخ�صة �آنذاك‪ ،‬كم��ا �شارك يف �إعداد قان��ون �شركة النفط‬ ‫الوطنية ال�ستثمار النفط يف الأرا�ضي امل�سرتجعة الذي وقعه عبد الكرمي قا�سم ليلة �إعدامه يف ‪� 8‬شباط ‪.1963‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫االثنني املوافق ‪ 23‬من ت�شرين الثاين ‪ 2015‬العدد ‪ 3353‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫‪Monday 23 November. 2015 No. 3353 Year 12‬‬

‫الميغ ‪ 35‬ودبابات (‪ )T 90‬قريب ًا في العراق‬

‫أكد أن االحتياطي من الدوالر يغطي االستيرادات‬

‫‪ 7‬مليارات دوالر قيمة عقد الأ�سلحة مع رو�سيا والدفع بالآجل خالل ‪� 5‬سنوات‬ ‫المشرق‪ /‬خاص‪:‬‬

‫يِف ال��وق��ت ال��ذي �أع�ل��ن فيه رئي�س جلنة‬ ‫الأمن والدفاع الربملانية‪ ،‬حاكم الزاملي‪،‬‬ ‫عن نية العراق الطلب من رو�سيا بتوجيه‬ ‫� �ض��رب��ات ج��وي��ة ع �ل��ى م ��واق ��ع داع ����ش‪،‬‬ ‫ذك��رت تقارير �إعالمية ان الرو�س ابدوا‬ ‫م��واف�ق�ت�ه��م ع�ل��ى ذل ��ك ��ش��ري�ط��ة �أن يقدم‬ ‫طلب من قبل احلكومة العراقية مل�شاركة‬ ‫الطريان الرو�سي يف احلرب �ضد داع�ش‪.‬‬ ‫ومع ع��ودة وفد برملاين كبري كان قد زار‬ ‫رئي�س جل�ن��ةِ الأمن‬ ‫رو�سيا م ��ؤخ��را اك � َد‬ ‫ُ‬ ‫والدفاع النيابية حاكم الزاملي �أنَّ‬ ‫جناح‬ ‫َ‬ ‫الغارات اجلويةِ الرو�سية �ضد الإرهابيني‬ ‫ِ‬ ‫الدعم‬ ‫لطلب‬ ‫بالعراق‬ ‫ع‬ ‫�سيدف‬ ‫�سوريا‬ ‫يف‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�اب ال�ق��ائ� ِ�م فيه‪.‬‬ ‫ال��رو��س��ي مل�ح��ارب��ةِ الإره� � ِ‬ ‫ت�صريح �صحايف‪،‬‬ ‫ال��زام�ل��ي او� �ض� َ�ح يف‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫�أنَّ‬ ‫ال�ساحتني العراقية وال�سورية هما‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫تنظيم داع�ش‬ ‫يف‬ ‫ة‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫وا‬ ‫ة‬ ‫�ساح‬ ‫حماربةِ‬ ‫ِ‬ ‫الإرهابي‪ ،‬و� َ‬ ‫بدور‬ ‫أ�ضاف‪� ،‬أنَّ تركيا تقو ُم ٍ‬ ‫تدريب‬ ‫دعم الإرهاب من خالل‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وا�ضح يف ِ‬ ‫وال�سماح لهم‬ ‫وغريهم‬ ‫املقاتلني الأجانب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أعمال‬ ‫باملرور �إىل �سوريا والعراق لتنفيذِ ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫الإرهابيةِ �ضد الأبرياء‪ .‬وعن طبيعة زيارة‬ ‫الوفد الربملاين �إىل رو�سيا قال النائب عبد‬ ‫العزيز ح�سن ح�سني‪ ،‬ع�ضو جلنة الأمن‬

‫الزاملي ألمانة بغداد ‪:‬‬

‫لديكم واردات تكفي‬ ‫لتـنظـيف العـا�صـمـة‬

‫والدفاع الربملانية‪�« ،‬إن وفد جلنة الأمن‬ ‫التقى خ�لال ال��زي��ارة رئي�سي و�أع�ضاء‬ ‫جلنتي ال��دف��اع والعالقات اخلارجية يف‬ ‫جمل�س ال��دوم��ا ال��رو� �س��ي»‪ ،‬م�شريا �إىل‪:‬‬ ‫«�إن ال ��زي ��ارة ت �ن��اول��ت ب�ح��ث الأو���ض��اع‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية يف ما ت�شهده ال�ساحة‬ ‫العراقية من تداعيات»‪ .‬و�أو�ضح ح�سني‪:‬‬

‫«�إن ال��وف��د ط�ل��ب م��ن اجل��ان��ب الرو�سي‬ ‫م�شاركة ط�يران��ه ل�ضرب م��واق��ع داع�ش‬ ‫داخل الأرا�ضي العراقية»‪ ،‬الفتا �إىل‪�« :‬إن‬ ‫الرو�س اب��دوا موافقتهم على ما تقدم به‬ ‫وفد جلنة الأمن الربملانية �شريطة �أن يقدم‬ ‫الطلب من قبل احلكومة العراقية مل�شاركة‬ ‫الطريان الرو�سي يف احلرب �ضد داع�ش»‪.‬‬

‫القانونية النيابية‪ :‬حـرق العـلم العـراقي‬ ‫عقـوبتـها ال�سجـن �أكـرث مـن ‪� 10‬ســنوات‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫�أك � ��دتْ جل �ن��ة اخل ��دم ��ات يف جمل�س‬ ‫حمافظة بغداد‪ ،‬وجود واردات كافية‬ ‫لأمانة بغداد ت�سمح لها بت�أمني تنظيف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة م��ن ال �ن �ف��اي��ات املكد�سة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اللجنة غالب الزاملي‪:‬‬ ‫«�إن تكد�س النفايات زاد يف الآونة‬ ‫الأخ�ي�رة يف اغلب مناطق العا�صمة‬ ‫بغداد‪ ،‬وال �سيما يف الأزقة وال�شوارع‬ ‫الرئي�سة»‪ ،‬مبينا ان «امانة بغداد لديها‬ ‫جبايات �شهرية و�سنوية م�ستمرة‬ ‫وال ت �ت��وق��ف‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ف�ه��ي تعظم‬ ‫م��وارده��ا وبالإمكان اال�ستفادة منها‬ ‫يف تنظيف العا�صمة»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬إن‬ ‫ع ��دد ًا م��ن امل�ستثمرين دخ�ل��وا لأجل‬ ‫اال�ستثمار يف جم��ال النفايات‪ ،‬لكن‬ ‫ال توجد نية �صادقة من �أمانة بغداد‬ ‫وال م��ن ال ��دوائ ��ر الأخ� ��رى لت�سهيل‬ ‫�أمورهم و�إعطائهم فر�صة اال�ستثمار‬ ‫لال�ستفادة من هذا اجلانب»‪ .‬و�أ�شار‬ ‫الزاملي �إىل‪« ،‬وج��ود �إي��اد خفية يف‬ ‫البلد حتاول عرقلة اال�ستثمار ب�شكل‬ ‫�أو ب�آخر‪ ،‬وت�ضع له معرقالت قانونية‬ ‫ومالية وروتينية»‪ ،‬مو�ضحا انه «يف‬ ‫حال تخطينا هذه الإجراءات بالإمكان‬ ‫تنظيف ال�ع��ا��ص�م��ة ب ��أ� �س��رع وق ��ت»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�« :‬إن بع�ض �أم��وال اجلبايات‬ ‫ت��ذه��ب اىل ج �ي��وب ال�ف��ا��س��دي��ن مثل‬ ‫املدراء العامني �أو ر�ؤ�ساء الأق�سام �أو‬ ‫م�س�ؤويل اجلباية»‪ ،‬الفتا اىل «وجود‬ ‫�ضعف يف �أمانة بغداد بعملية املتابعة‬ ‫واملراقبة‪ ،‬وان القائمني عليها لي�سوا‬ ‫م��ؤه�ل�ين وق��د ف�شلوا يف ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة»‪.‬‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫وتابع النائب عن كتلة االحت��اد الوطني‬ ‫الكرد�ستاين‪�« :‬إن م��ا ت��ري��ده رو�سيا يف‬ ‫ظ��ل ال �ظ��روف ال��راه�ن��ة ه��و ت�شكيل كتلة‬ ‫دول�ي��ة ت�ضم جميع دول ال�ع��امل م��ن اجل‬ ‫حماربة تنظيم داع�ش والق�ضاء عليه يف‬ ‫العراق و�سوريا»‪ ،‬م�شريا �إىل‪�« :‬إن اجلانب‬ ‫الرو�سي ك�شف لوفد جلنة الأمن والدفاع‬

‫رئاسة الجمهورية ‪ :‬حرق علمي العراق وكردستان عمل ٍ‬ ‫مناف للقيم الوطنية‬

‫�أع �ل��نَ ال�ن��اط��ق الر�سمي با�سم رئ��ا��س��ة اجل�م�ه��وري��ة‪ ،‬خالد‬ ‫�شواين‪� ،‬أن قيام بع�ض املتطرفني واملند�سني بـ�إحراق علم‬ ‫�إقليم كرد�ستان او العلم العراقي ه��ي �أع�م��ال تتنافى مع‬ ‫القيم الوطنية ومبادئ الد�ستور والقوانني ال�سائدة كما‬ ‫ت�أتي بال�ضد من دعوات املرجعية الدينية اىل تعزيز الوحدة‬ ‫الوطنية بوجه تنظيم داع�ش الإره��اب��ي و�سواه من �أعداء‬ ‫العراق‪ .‬ودعا الناطق الر�سمي با�سم رئا�سة اجلمهورية يف‬ ‫بيان اىل الكف عن مثل ه��ذه املمار�سات ال�ضارة بال�شعب‬ ‫العراقي‪ .‬و�أ�شار �شواين اىل‪� ،‬أن االجتماع الأخري للرئا�سات‬ ‫الثالث جدد الت�أكيد على �أهمية تطوير التعاي�ش ال�سلمي بني‬ ‫العراقيني كافة واالبتعاد عن �أجواء الت�شنج والتوتر يف هذه‬ ‫الظروف املهمة التي مير بها ال�شعب والبالد وعلى ت�ضافر‬ ‫كل اجلهود الوطنية على خمتلف امل�ستويات لدحر الإرهاب‬ ‫حمذرا من حماوالت زرع الفتنة واالحرتاب بني �أبناء ال�شعب‬

‫الواحد كما �شدد على �أن قوات البي�شمركة واحل�شد ال�شعبي‬ ‫يقاتلون جنبا اىل جنب م��ع اجلي�ش ال�ع��راق��ي وال�شرطة‬ ‫االحتادية ورجال الع�شائر من اجل دحر الإرهاب‪ .‬من جانبها‬ ‫�أك��دت اللجنة القانونية النيابية‪� ،‬أن ح��رق العلم العراقي‬ ‫تكون عقوبته ال�سجن ملدة زمنية ترتاوح من ‪� 10‬سنوات �إىل‬ ‫‪� 15‬سنة باعتبارها ق�ضية انتهاك لل�سيادة الوطنية‪ .‬وقالت‬ ‫ع�ضو اللجنة ابت�سام الهاليل يف ت�صريح لوكالة ‪/‬املعلومة‪:/‬‬ ‫«�إن الأ�شخا�ص الذين يقومون بحرق العلم العراقي ب�صورة‬ ‫علنية �سيتم �سجنهم من ‪� 10‬سنوات �إىل ‪� 15‬سنة وفر�ض‬ ‫غرامة مالية ت�صل �إىل ‪ 10‬ماليني دينار كعقوبة ت�أديبية �إزاء‬ ‫ما فعلوا»‪ ،‬الفت ًة �إىل �أن «حرق العلم العراقي يعترب انتهاك ًا‬ ‫لل�سيادة الوطنية»‪ .‬و�أ�ضافت الهاليل‪ ،‬وهي نائب عن ائتالف‬ ‫دول��ة القانون‪� ،‬أن «حكومة �إقليم كرد�ستان مُلزمة ب�ضبط‬ ‫مواطنيها وحثهم على عدم ارتكاب هذه الأفعال واحلد من‬ ‫جتاوزاتهم على احلكومة االحتادية»‪.‬‬

‫عالوي وبارزاين يدعوان �إىل �ضبط النف�س‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫يِف ات�صال هاتفي بني الدكتور �إي��اد ع�لاوي‪ ،‬رئي�س ائتالف الوطنية‪ ،‬وال�سيد م�سعود‬ ‫بارزاين‪ ،‬رئي�س �إقليم كرد�ستان العراق‪ ،‬ا�ستنكر الطرفان‪ ،‬بع�ض الت�صرفات واملمار�سات‪،‬‬ ‫الفردية واملعزولة‪ ،‬والتي تدفع باجتاه توتري العالقة بني املركز و�إقليم كرد�ستان العراق‪،‬‬ ‫وت�صب يف تعكري �صفو الأخوة والتعاي�ش بني �أطياف ال�شعب العراقي الكرمي‪ ،‬معتربين �أن‬ ‫االنت�صار على ع�صابات داع�ش ما كان ليح�صل لوال وحدة ال�شعب العراقي‪ ،‬وان �إ�ضعاف هذه‬ ‫الوحدة ي�صب يف خدمة �أعداء العراقيني من الإرهابيني واملتطرفني‪ .‬و�شدد الدكتور عالوي‪،‬‬ ‫على �ضرورة �أن يتحلى اجلميع ب�ضبط النف�س‪ ،‬وع��دم اجن��رار البع�ض وراء املهاترات‪،‬‬ ‫داعيا �إىل التهدئة و�إط�لاق احل��وار البناء بني كافة الأط��راف لتفويت الفر�صة على الذين‬ ‫يحاولون امل�سا�س باللحمة الوطنية ومتا�سك الن�سيج العراقي‪ .‬كما �أكد على �أن االنت�صار‬ ‫يف �سنجار هو انت�صار للإن�سانية جمعاء‪ .‬من جانب �آخر جدد الأمني العام حلركة الوفاق‬ ‫الوطني العراقي‪� ،‬إياد عالوي دعوته لعقد م�ؤمتر �إقليمي ي�ضع الأ�س�س لأمن املنطقة و�سالمة‬ ‫�شعوبها‪ ،‬م�ؤكدا على �ضرورة �أن يلعب العراق دورا حموريا يف قيادة وتن�سيق اجلهود بني‬ ‫التحالفات املختلفة لدحر داع�ش‪ .‬وقالت احلركة يف بيان لها‪�" :‬إن عالوي تر�أ�س اجتماعا‬ ‫لبع�ض �أع�ضاء وقيادات مكتب تنظيمات بغداد وممثلني عن فرعني من املحافظات للبحث‬ ‫يف الأو��ض��اع ال�سيا�سية وتطورات احل��رب على الإره��اب ومناق�شة الو�ضع التنظيمي"‪.‬‬ ‫و�أكد عالوي بح�سب البيان على‪�" ،‬ضرورة �أن يلعب العراق دورا قياديا حموريا يف قيادة‬ ‫وتن�سيق اجلهود بني التحالفات املختلفة لدحر داع�ش"‪ ،‬جمددا دعوته �إىل‪" ،‬عقد م�ؤمتر‬ ‫�إقليمي ي�ضع الأ�س�س لأم��ن املنطقة و�سالمة �شعوبها"‪ ،‬داعيا �إىل "ت�شكيل جبهة اعتدال‬ ‫وطنية على امتداد ال�ساحة العربية والإ�سالمية‪ ،‬يف حني تطرق اىل جهود احلركة وم�ساعيه‬ ‫ال�شخ�صية لبناء جبهة اعتدال عربي واىل لقاءاته مع قيادة حركة فتح الفل�سطينية وعدد من‬ ‫الأحزاب واحلركات العربية كما �سيلتقي مبمثلي �أحزاب من الدول الإ�سالمية"‪ ،‬م�شدد ًا على‬ ‫"احلاجة املا�سة لتحقيق امل�صاحلة والوحدة الوطنية‪.‬‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫�أوبـامـا‪:‬‬ ‫�سندمر داع�ش و�سنوقف‬ ‫متـويلـها ونالحق قادتها‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫ق ��ا َل ال��رئ�ي����س الأم�ي�رك ��ي‪ ،‬ب� ��اراك �أوب ��ام ��ا‪� ،‬إن‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وح�ل�ف��اءه��ا ل��ن ت�ت��وان��ى يف‬ ‫حماربة مت�شددي تنظيم داع�ش الإرهابي و�إنهم‬ ‫�سيالحقون قادته ويوقفون متويله‪ .‬و�أ�ضاف يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي‪ ،‬بعد اجتماع بزعماء �آ�سيويني‬ ‫يف ماليزيا‪« ،‬تدمري (داع�ش) لي�س هدفا واقعيا‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل �إننا �سنحققه‪� ،‬سندمرهم و�سن�ستعيد‬ ‫الأرا�ضي التي ي�سيطرون عليها حاليا و�سنوقف‬ ‫متويلهم و�سنالحق ق��ادت�ه��م ونفكك �شبكاتهم‬ ‫وخطوط �إمدادهم و�سندمرهم»‪ .‬وقال �أوباما‪� ،‬إن‬ ‫مما �سي�ساعد يف هذا �أن حتول رو�سيا تركيزها‬ ‫على حماربة داع�ش‪ .‬وعرب عن �أمله يف �أن توافق‬ ‫مو�سكو على عملية انتقال للقيادة يف �سوريا‬ ‫وه��و ما يعني رحيل الرئي�س ب�شار الأ�سد عن‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫َ‬ ‫ك�شف البنك املركزي العراقي‪ ،‬عن مواجهة �ضغوطات كبرية وخمتلفة يف عمله‪،‬‬ ‫وفيما �أكد انه يعمل على تخفي�ض عملية البيع‪� ،‬أ�شار �إىل انه يتحكم مبا يرد من‬ ‫ال��دوالر �إىل البالد‪ .‬وقال حمافظ البنك املركزي علي العالق‪�" :‬إن البنك املركزي‬ ‫يواجه �ضغوطات خمتلفة ونحاول �أن ن�ضع القيود لتخفي�ض عملية بيع الدوالر‬ ‫املوجودة"‪ .‬و�أ�ضاف العالق‪�" :‬إن البنك املركزي ال يتحكم بالكميات و�إمنا يتحكم‬ ‫مبا يرد من الدوالر �إىل البالد"‪ .‬م�ؤكدا �أن البنك ميتلك احتياطي ًا من العملة ال�صعبة‬ ‫كاف لتغطية اال�ستريادات ل�ستة‬ ‫�ضمن املعايري الدولية‪ ،‬فيما �أ�شار اىل �أن االحتياطي ٍ‬ ‫�أ�شهر مقبلة‪ ،‬و �أن م�شروع حذف الأ�صفار من العملة مل يتوقف‪ .‬و�أ�ضاف العالق‪:‬‬ ‫"�إن احتياطياتنا من العملة ال�صعبة تغطي ‪ 1.7‬من الكتلة النقدية بالدينار التي تبلغ‬ ‫‪ 39‬تريليون دينار"‪ ،‬الفت ًا �إىل‪�" :‬إن عملية االنخفا�ض يف االحتياطي طبيعية و�إذا مل‬ ‫ينخف�ض االحتياطي ف�إن هذا ال�شيء يقلقنا لأن طبيعة االحتياطي تغطية احتياجات‬ ‫ال�سوق ف�إذا مل ينخف�ض كيف نغطي ال�سوق"‪.‬‬

‫ال�صدريون يهددون بك�شف‬ ‫ملفات الف�ساد �إذا مل تعلنها احلكومة‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫َ‬ ‫ك�شف النائب عن كتلة الأح��رار ال�صدرية‬ ‫عبد ال�ع��زي��ز ال�ظ��امل��ي‪ ،‬ع��ن وج ��ود �أف ��راد‬ ‫يعملون يف اخلفاء على ت�شويه �صورة‬ ‫التيار ال�صدري‪ ،‬م�ؤكدا �أن كتلة الأحرار‬ ‫�ستك�شف ملفات ف�ساد يف ح��ال عجزت‬ ‫احلكومة عن ك�شفها‪ .‬وقال الظاملي يف بيان‬ ‫لكتلة الأح��رار‪�« :‬إن التناف�س االنتخابي‬ ‫وال�سيا�سي غري غائب عن ال�ساحة ويعمل‬

‫ب��اخل�ف��اء على مهاجمة ال�ت�ي��ار ال�صدري‬ ‫لغايات �سيا�سية»‪ .‬و�أ��ش��ار الظاملي �إىل‪:‬‬ ‫«�إن موقفنا م��ن ك�شف ملفات الف�ساد ال‬ ‫يروق لبع�ض ال�شخ�صيات ال�سيا�سية‪،»a‬‬ ‫الفتا �إىل‪�« :‬إن كتلته لي�ست متوانية عن‬ ‫ك�شف تلك امللفات ولكننا ن�ؤمن وداعمني‬ ‫حلكومة العبادي»‪ .‬و�أ�ضاف الظاملي‪�« :‬إن‬ ‫لدى كتلته القدرة على ك�شف ملفات الف�ساد‬ ‫يف حال عجزت احلكومة عن ك�شفها»‪.‬‬

‫جمل�س الأمن‪ :‬داع�ش الإرهابي يف العراق‬ ‫وال�شــام ي�شكــل تهـديـدا عـامليـا لل�ســالم‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫َتبنى جمل�س الأمن قرار ًا بالإجماع التخاذ جميع الإجراءات الالزمة �ضد تنظيم داع�ش‬ ‫الإرهابي بعد �أ�سبوع على االعتداءات التي �أدمت باري�س وتبناها التنظيم الإرهابي‪.‬‬ ‫وقال جمل�س الأم��ن يف ق��راره الذي �أعدته فرن�سا‪� ،‬إنه "يطلب من ال��دول القادرة على‬ ‫ذلك �أن تتخذ كل الإج��راءات الالزمة‪ ،‬مبا يتفق والقوانني الدولية‪ ،‬وال �سيما �شرعية‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬على الأرا�ضي اخلا�ضعة ل�سيطرة تنظيم داع�ش الإرهابي يف �سوريا‬ ‫والعراق"‪ .‬ون�ص القرار على �أن تنظيم "داع�ش الإرهابي يف العراق وال�شام ي�شكل‬ ‫تهديد ًا عاملي ًا وغري م�سبوق لل�سالم والأمن الدوليني"‪ .‬ويو�صي القرار الدول بتكثيف‬ ‫اجلهود الرامية �إىل وقف تدفق من و�صفهم بـ"املقاتلني الإرهابيني" الأجانب �إىل العراق‬ ‫و�سوريا‪ ،‬وقمع متويل "الإرهاب" ومنعه‪ ،‬و�أكد القرار جمددا على "وجوب حما�سبة‬ ‫جميع الأ�شخا�ص امل�س�ؤولني عن ارتكاب �أعمال �إرهابية �أو انتهاكات للقانون الإن�ساين‬ ‫الدويل �أو انتهاكات �أو جتاوزات حلقوق الإن�سان"‪ .‬و�شدد على �ضرورة �إ�سراع الدول‬ ‫الأع�ضاء باملجل�س (‪ 15‬ع�ضوا) "با�ستكمال قائمة جزاءات جلنة ‪ 1267‬حتى تعك�س على‬ ‫نحو �أف�ضل التهديد الذي ي�شكله تنظيم داع�ش الإرهابي"‪.‬‬

‫مطالبات برملانية �أملانية بـ�إر�سال قوات ع�سكرية �إىل العراق‬

‫استنكرا التصرفات الفردية والمعزولة‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫الربملانية عن وجود ‪ 44‬دولة تقدم الدعم‬ ‫املايل واللوج�ستي واملخابراتي لداع�ش»‪.‬‬ ‫وبح�سب �أع�ضاء جلنة الأم��ن الربملانية‬ ‫ف��ان العقود تت�ضمن �شراء مقاتالت ميغ‬ ‫‪ 35‬ودب��اب��ات ‪ T90‬ف�ضال ع��ن �صواريخ‬ ‫م�ضادة للدروع �إىل جانب �أ�سلحة خفيفة‬ ‫وم�ت��و��س�ط��ة‪ .‬م��ن ج��ان�ب��ه حت ��دث النائب‬ ‫�شاخوان عبدالله‪ ،‬الع�ضو الآخر يف جلنة‬ ‫الأمن الربملانية بالقول‪� ،‬إن الزيارة ركزت‬ ‫م��ن قبل اجلانبني على � �ض��رورة ت�سليح‬ ‫اجل�ي����ش ال �ع��راق��ي ب��الأ��س�ل�ح��ة واملعدات‬ ‫التي متكنه من حماربة تنظيمات داع�ش»‪.‬‬ ‫مبينا‪�« :‬إن ما مت التطرق �إليه هو معرفة‬ ‫الأ�سباب التي �أعاقت تنفيذ بع�ض عقود‬ ‫الت�سليح املربمة بني ال�ع��راق ورو�سيا»‪.‬‬ ‫م�شريا اىل‪�« :‬إن الوفد جنح بـ�إقناع رو�سيا‬ ‫على تفعيل ‪ 10‬عقود ت�سليحية ت�صل قيمتها‬ ‫لـ‪ 7‬مليارات دوالر و�سيكون الدفع بطريقة‬ ‫«الدفع بالآجل»‪ ،‬على �أن ت�سدد على فرتة‬ ‫�أق�صاها ‪� 5‬سنوات»‪ .‬و�أ�شار ع�ضو جلنة‬ ‫الأمن �إىل‪�« :‬إن من �أبرز العقود املعطلة مع‬ ‫رو�سيا‪ ،‬هو عقد طائرات ميغ ‪ 35‬وعقود‬ ‫الدبابات ‪ T90‬التي تعترب دبابة متطورة‬ ‫وال�صواريخ امل�ضادة للدروع والأ�سلحة‬ ‫اخلفيفة واملتو�سطة»‪.‬‬

‫العــالق‪ :‬نـواجـه �ضـغـوطات خمـتـلفـة‬ ‫ونعمل على تخفي�ض عملية بيع الدوالر‬

‫مب��وازاة اجل��دل الدائر يف �أملانيا حول‬ ‫�إن��زال اجلي�ش يف امل��دن الأملانية لدرء‬ ‫خطر الإره� ��اب‪ ٬‬ان��دل � َع نقا�ش وا�سع‪٬‬‬ ‫بني �أو�ساط �أحزاب حكومة امل�ست�شارة‬ ‫�أجنيال مريكل و�أحزاب املعار�ضة‪ ٬‬حول‬ ‫�إ�شراك اجلي�ش الأملاين يف احلرب �ضد‬ ‫تنظيم «داع ����ش» الإره��اب��ي يف �سوريا‬ ‫وال �ع��راق‪ .‬وي��رى املطالبون بـ�إر�سال‬ ‫قوات من اجلي�ش �إىل �سوريا والعراق‪٬‬‬ ‫�أن ال�شرطة االحتادية والقوات اخلا�صة‬ ‫ت���س�ت�ط�ي�ع��ان �إح �ل��ال الأم � ��ن يف امل��دن‬ ‫الأمل��ان �ي��ة‪ ٬‬الأم ��ر ال ��ذي ي ��ؤه��ل اجلي�ش‬ ‫ل�ل�ق�ي��ام مب �ه��ام ع�سكرية خ ��ارج ح��دود‬ ‫البالد‪ .‬وي�ؤّ�س�س �أن�صار �إ�شراك القوات‬ ‫الع�سكرية الأمل��ان �ي��ة يف احل ��رب على‬ ‫«داع�����ش» دع��وت �ه��م ع�ل��ى �أ� �س��ا���س حالة‬ ‫ال �ط��وارئ ال�ت��ي �أعلنتها ب��اري����س‪ ٬‬بعد‬ ‫تعّر�ضها لإره��اب اجلمعة ال��دام��ي قبل‬ ‫�أ�سبوع‪ ٬‬وطلب فرن�سا اعتبار الهجمات‬ ‫على فرن�سا اع �ت��داء على حلف �شمال‬ ‫الأطل�سي (ن��ات��و)‪ .‬ومعلوم �أن��ه تن�ص‬ ‫فقرة يف وثيقة التحالف على حق الدول‬ ‫الأع�ضاء يف الدعوة �إىل تعميم احلرب‬ ‫�أطل�سيا عند تعّر�ض ه��ذا الع�ضو �إىل‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫خماطر تفوق قدراته الع�سكرية‪ .‬ورغم‬ ‫�أنه مل ي�صدر رد فعل من امل�ست�شارة مريكل‬ ‫على هذه الدعوات‪ ٬‬ف�إن هذه الدعوات‬ ‫� �ص��درت ب��ال��ذات ع��ن ن ��واب برملانيني‬ ‫ّ‬ ‫متخ�ص�صني يف ال �� �ش ��ؤون الع�سكرية‬ ‫من داخ��ل حزبها (االحت��اد الدميقراطي‬ ‫امل�سيحي)‪ ٬‬ومن داخل �صفوف احلزب‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫ال��دمي�ق��راط��ي اال� �ش�تراك��ي‪ ٬‬حليفها يف‬ ‫التحالف احلكومي‪ .‬فقد طالب روديري�ش‬ ‫كيزفيرت‪ ٬‬اخلبري الع�سكري يف احلزب‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي امل���س�ي�ح��ي‪ ٬‬با�ستخدام‬ ‫�سالح اجلو الأمل��اين للك�شف عن مواقع‬ ‫�إرهابيي «داع�ش» وحتركاتهم‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫كيزفيرت يف ت�صريح ل�صحيفة (بيلد)‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫�أن �أملانيا «ت�ستطيع امل�شاركة ع�سكريا‬ ‫يف ال�ت�ح��ال��ف ال� ��دويل ��ض��د (داع ����ش)‪٬‬‬ ‫ومبقدور طائرات الـ(تورنادو) الأملانية‬ ‫�أن تقوم ب��دور حا�سم يف ه��ذه احلرب‬ ‫ال��دائ��رة يف ��س��وري��ا وال �ع��راق‪ ٬‬ومنها‬ ‫ا��س�ت�ط�لاع الأه�� ��داف ل�ت�ت��وىل قاذفات‬ ‫التحالف الدويل تدمريها»‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3353 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3353 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement