Page 12

‫يِف احلفلة التنكرية‬ ‫حكاية‬ ‫الت��ي �أقيمت على‬ ‫�أر�ض البالد‪ ،‬ملناق�شة‬ ‫�أو�ضاع العب��اد‪ ،‬ومواجهة التحديات‬ ‫امل�صريية‪ ،‬تعالت ال�صيحات‪ ،‬واحتدم‬ ‫اجلدل‪ ،‬وارتفعت الأكف‪ ،‬ومع �صراخ‬ ‫املعار�ض��ة وت�صفيق امل��واالة‪ ،‬وعقد‬ ‫ال�صفقات‪ ،‬و�شراء الذمم‪ ،‬واختالط‬ ‫الأ�صوات‪ ،‬تداخلت الوجوه بالأقنعة‪،‬‬ ‫ومل يعد �أحد قادر ًا على فرز الأقنعة‬ ‫عن الوجوه احلقيقية‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س املوافق ‪ 12‬من ت�شرين الثاين ‪ 2015‬العدد ‪ 3344‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫م�صادر يف النجف لـ(‬

‫)‪ :‬مقتدى ال�صدر طلب من العبادي الت�صالح مع املالكي‬

‫المشرق ‪ -‬خاص‬

‫الباجه جي‬ ‫ينفي خرب وفاته‬ ‫المشرق – قسم األخبار‬

‫َن�ف��ى ال�سيا�سي ال�ع��راق��ي املخ�ضرم‬ ‫عدنان الباجه جي‪ ،‬الأنباء عن وفاته‬ ‫بنوبة قلبية مفاجئة‪ .‬وق��ال الباجه‬ ‫جي يف �صفحته على موقع التوا�صل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي [ف �ي �� �س �ب��وك] «ت��داول��ت‬ ‫و��س��ائ��ل الإع �ل�ام الركيكة خ�برا عن‬ ‫تعر�ضنا �إىل وعكة �صحية �أدت اىل‬ ‫ال��وف��اة وه��ذا الأم��ر �أدى اىل تلقينا‬ ‫��س�ي�لا م��ن االت�����ص��االت وال ��زي ��ارات‬ ‫�أوج��ب��ت ت��و��ض�ي��ح اخل �ط ��أ وتطمني‬ ‫املحبني واملتابعني لنا ب�أنني ب�صحة‬ ‫جيدة واحلمد لله وان املوت هو حق‬ ‫الله عز وجل على عباده ونحن ن�ؤمن‬ ‫ان �ن��ا ف��ان��ون وان م�لاق��اة ال �ل��ه غاية‬ ‫ال �ك��رم��اء»‪ .‬وت���ض��ارب��ت االن �ب��اء منذ‬ ‫ي��وم �أم�س الأول الثالثاء‪ ،‬عن وفاة‬ ‫ال�سيا�سي العراقي املخ�ضرم عدنان‬ ‫الباجه جي الذي ي�سكن يف �إمارة �أبو‬ ‫ظبي الإماراتية‪� ،‬إال ان �أي ًا من عائلته‬ ‫مل ي ��ؤك��د �أو ي�ن�ف��ي ��ص�ح��ة الأن��ب��اء‪.‬‬ ‫وتناقلت انباء مل ت�ؤكد بعد ُن�سبت‬ ‫اىل م�صدر مقرب م��ن عائلة الباجه‬ ‫ج��ي [‪ 92‬ع��ام� ًا] ب��ان االخ�ير تعر�ض‬ ‫اىل �أزمة قلبية حادة مل متهله طويال‬ ‫وتويف على اثرها يف منزله‪.‬‬

‫العبادي �أن يت�صالح مع املالكي و�أن تعود‬ ‫املياه �إىل جماريها بينهما حتت راية قائد‬ ‫واحد حلزب الدعوة هو املالكي‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫امل �� �ص��در‪� :‬إن ال �ع �ب��ادي حت ��دث لل�صدر‬ ‫ع��ن عمق امل��أ��س��اة التي يعي�شها العراق‬ ‫ال�ي��وم وخ �ط��ورة الأو� �ض��اع ال�ت��ي ت�سلم‬ ‫زمام قيادتها من احلكومة ال�سابقة وقد‬ ‫ا�ضطرب كل �شيء يف ال�ع��راق‪ .‬وح�سب‬ ‫امل�صدر ف�إن العبادي �أ�صيب بخيبة �أمل‬ ‫و�شعر انه فقد �أح��د �أه��م الداعمني له يف‬ ‫م�سرية الإ�صالح املتعرثة �أ�ص ًال وحاول‬ ‫�شرح املزيد لل�صدر حول خطورة امللفات‬ ‫التي وجدها وما و�صل �إليه العراق ب�سبب‬ ‫الف�ساد وهي حقائق رمبا مل يطلع ال�شعب‬ ‫العراقي عليها حتى الآن ب�سبب ظرف‬ ‫مواجهة تنظيم داع�ش‪ .‬وقال امل�صدر‪� :‬إن‬ ‫ال�صدر مل يحاول �أن ي�سمع من العبادي‬ ‫املزيد قائال انه يعرف كل �شيء لكنه يريد‬ ‫الت�صالح ب�أي ثمن مع املالكي‪.‬‬

‫البنك املركزي ي�صدر ورقة نقدية فئة خم�سني �ألف دينار‬ ‫المشرق – قسم األخبار‬

‫� َ‬ ‫أعلن البنك املركزي العراقي‪� ،‬أم�س‪ ،‬عن‬ ‫�إ��ص��داره ورق��ة نقدية جديدة فئة خم�سني‬ ‫�أل��ف دي �ن��ار‪ ،‬ع��ازي��ا ذل��ك �إىل �إك �م��ال هيكل‬ ‫الأوراق ال�ن�ق��دي��ة ال�ع��راق�ي��ة وو� �ض��ع فئة‬ ‫عالية القيمة يف ال �ت��داول‪ ،‬فيما �أك��د �أنها‬ ‫حت �ت��وي ع �ل��ى "تراكيب � �ض��د حم ��اوالت‬ ‫التزييف باال�ستن�ساخ"‪ .‬وق��ال البنك يف‬ ‫بيان ل��ه تلقت (امل���ش��رق) ن�سخة منه‪� ،‬أنه‬ ‫"مت �إ�صدار ورقة نقدية فئة ‪� 50000‬ألف‬ ‫دينار بـ�أبعاد ‪ 65‬ملم عر�ض‪ ،‬و‪ 156‬ملم‬ ‫طول‪ ،‬حيث يغلب عليها اللون البني الفاحت‬ ‫با�ستثناء الزخارف الإطارية التي �أخذت‬ ‫اللون الغامق"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "الغر�ض‬ ‫م��ن �إ��ص��داره��ا ه��و الك�م��ال هيكل الأوراق‬

‫النقدية العراقية وو�ضع فئة عالية القيمة‬ ‫يف التداول"‪ .‬و�أ�ضاف البنك‪� ،‬أن "الورقة‬ ‫النقدية مت طباعتها با�ستخدام نوعية فائقة‬ ‫اجلودة من ورق الطباعة مع و�ضع عدد من‬ ‫العالمات الأمنية والفنية فيها"‪ ،‬مبينا ان‬ ‫"وجه الورقة تت�ضمن �صورة تخطيطية‬ ‫ل �ن��واع�ير ال �ف��رات وال�ن�خ�ي��ل يف و�سطها‬ ‫و�صورة لأحد �شالالت كرد�ستان"‪ .‬وتابع‬ ‫البنك ان "الورقة تت�ضمن اي�ضا عالمات‬ ‫امنية مت طباعتها ب��احل�بر املغناطي�سي‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل تراكيب �ضد حماوالت التزييف‬ ‫باال�ستن�ساخ"‪ ،‬الفتا اىل ان "الورقة حتتوي‬ ‫على عالمات خلدمة املكفوفني للتعرف عليها‬ ‫على �شكل عبارة عن اربعة خطوط �أفقية‬ ‫م�ستقيمة‪ ،‬ا�ضافة اىل العالمة املائية (ر�أ�س‬

‫ح�صان) مع عبارة عن نخلة �آ�شورية ن�صفها‬ ‫مطبوع يف وج��ه الورقة والن�صف الآخر‬ ‫يف ظهرها"‪ .‬و�أك��د البنك ان "ظهر الورقة‬ ‫�ستت�ضمن �صورة تخطيطية لأهوار العراق‬ ‫تت�ضمن بيت الق�صب وعددا من ال�صيادين‬ ‫وجم �م��وع��ة م��ن احل �ي��وان��ات (جوامي�س‬ ‫وط� �ي ��ور) و�� �ص ��ورة ل�ن�خ�ي��ل ال� �ع ��راق مع‬ ‫تخطيط نهري دجلة والفرات �ضمن خارطة‬ ‫العراق"‪ ،‬مو�ضحا ان "الورقة النقدية‬ ‫مت ط�لا�ؤه��ا بطالء واق وذل��ك لإط��ال��ة عمر‬ ‫الورقة وحمايتها من الأو�ساخ والأتربة"‪.‬‬ ‫وكان البنك املركزي قد اعلن يف ‪ 2013‬عن‬ ‫نيته لإ�صدار عمالت معدنية بفئات �صغرية‬ ‫و�أخ��رى ورقية ذات فئات كبرية مكتوبة‬ ‫باللغتني العربية والكردية‪.‬‬

‫م�سلحون بزي ع�سكري‬ ‫ي�سلبون مدرب نادي ال�شرطة ‪ 73‬مليون دينار‬ ‫المشرق – قسم األخبار‬

‫�أف ��ا َد م�صدر يف وزارة الداخلية العراقية‪� ،‬أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬ب�أن‬ ‫م�سلحني يرتدون زي ًا ع�سكري ًا �سلبوا مدرب نادي ال�شرطة الريا�ضي‬ ‫قحطان جثري ‪ 73‬مليون دينار‪� ،‬شرقي بغداد‪ .‬وق��ال امل�صدر‪� ،‬إن‬ ‫"م�سلحني جمهولني يرتدون زي ًا ع�سكري ًا ي�ستقلون عجلتني ذات‬ ‫ال��دف��ع ال��رب��اع��ي ب��دون ل��وح��ات �أرق ��ام ق��ام��وا ب�سرقة م��درب نادي‬ ‫ال�شرطة الريا�ضي قحطان جثري مبلغ ‪ 73‬مليون دينار‪ ،‬لدى خروجه‬

‫قصة المشرق اإلخبارية بقلم د‪.‬حميد عبد اهلل‬

‫من �أحد امل�صارف يف منطقة البلديات‪� ،‬شرقي بغداد‪ ،‬حتت تهديد‬ ‫ال�سالح"‪ .‬و�أ�ضاف �أن "قوة �أمنية هرعت �إىل منطقة احلادث‪ ،‬فيما‬ ‫نفذت عملية دهم وتفتي�ش للبحث عن امل�سلحني"‪ .‬يذكر �أن الأو�ضاع‬ ‫الأمنية يف العا�صمة بغداد‪ ،‬ت�شهد توتر ًا منذ منت�صف العام ‪،2013‬‬ ‫�إذ �أعلنت بعثة الأمم املتحدة يف العراق (يونامي)‪ ،‬يف (الثاين من‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ ،)2015‬مقتل و�إ�صابة �أكرث من ‪ 1700‬عراقي خالل‬ ‫�شهر ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬بعمليات عنف �شهدتها مناطق البالد‪.‬‬

‫‪hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫�ضـــد جمـهــول!‬ ‫ما زالت‬ ‫اجلرمية‬ ‫يف العراق‬ ‫ت�سجل �ضد‬ ‫جمهول‬

‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫‪Thursday 12 November. 2015 No. 3344 Year 12‬‬

‫دعاه إلى نسيان الماضي مهما كان‬

‫قالتْ م�صادر يف مدينة النجف لـ(امل�شرق)‪:‬‬ ‫�إن زعيم التيار ال�صدري مقتدى ال�صدر‬ ‫طلب من رئي�س ال��وزراء العراقي حيدر‬ ‫العبادي‪� ،‬أث�ن��اء لقائهما يف النجف‪� ،‬أن‬ ‫يفتح �صفحة جديدة مع رئي�س الوزراء‬ ‫العراقي ال�سابق ن��وري املالكي‪ .‬وقالت‬ ‫امل���ص��ادر‪� :‬إن العبادي ح��اول �أن ي�شرح‬ ‫�أ�سباب اخلالف بينه وبني املالكي �إال �أن‬ ‫ال�صدر قاطعه قائال‪ :‬مهما ح�صل فم�صلحة‬ ‫العراق تتطلب �أن تفتحا �صفحة جديدة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد م�صدر يف التيار ال���ص��دري‪� :‬إن‬ ‫فجر مفاج�أة‬ ‫زعيم التيار مقتدى ال�صدر ّ‬ ‫مل يكن �أح��د م��ن م�ساعديه يتوقعها يف‬ ‫خ�لال لقائه الأ�سبوع املا�ضي مع حيدر‬ ‫العبادي رئي�س احلكومة العراقية يف‬ ‫م�ن��زل��ه‪� .‬إن ال���ص��در ال��ذي ط��امل��ا ع� رّّبر عن‬ ‫ا�ستيائه من املالكي وحكومته ال�سابقة‪،‬‬ ‫طلب على نحو وا�ضح ومبا�شر وقوي من‬

‫ُقت َل مئات من �أ�ساتذة اجلامعات وعلماء‬ ‫ال��ذرة والفيزياء والريا�ضيات والطب‬ ‫و�سجلت اجلرمية �ضد جمهول!‬ ‫اغ�ت�ي��ل م �ئ��ات ال�صحفيني وق �ي��د الفعل‬ ‫اجلنائي �ضد جمهول!‬ ‫اقتيد ع�شرات من موظفي البعثات �إىل‬ ‫جهة جمهولة‪ ،‬ومت دفنهم مع ال�سيارات‬ ‫التي نقلتهم يف �أط��راف بغداد‪ ،‬ح�سبما‬ ‫ك�شف رئي�س ال� ��وزراء ال�سابق نوري‬ ‫املالكي‪ ،‬وظل الفاعلون جمهولني �أي�ضا!‬ ‫�أحمد احلجية ورفاقه من �أع�ضاء اللجنة‬ ‫الأوملبية اختطفوا وروى �أح��د الناجني‬ ‫منهم ق�ص�صا �أغ� ��رب م��ن اخل �ي��ال‪ ،‬عن‬ ‫ج��رمي��ة اخل �ط��ف‪ ،‬واجل �ه��ة ال �ت��ي نفذت‬ ‫ال�ف�ع��ل‪ ،‬وامل �ك��ان ال ��ذي نقلوا �إل �ي��ه‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ستمع �إىل ذلك ال�شاهد �أح��د‪ ،‬وما زالت‬ ‫اجلرمية م�سجلة �ضد جمهول!‬

‫اجنلى غبار الفتنة‪ ،‬و �أعيدت �سيوف الغل‬ ‫واالنتقام �إىل �أغمادها‪ ،‬و�صارت لدينا‬ ‫�أج �ه��زة �أم��ن حتقق وت��دق��ق وت�ستقرئ‪،‬‬ ‫وت�أ�س�س ق�ضاء يزعم انه �أقوى من هراوة‬ ‫ال�سلطان‪ ،‬ومن بريق ماله‪ ،‬لكن اجلرائم‬ ‫ما زالت ت�سجل �ضد جمهول!‬ ‫قتل �أكرث من ‪ 400‬عراقي يف قرية ا�سمها‬ ‫(ال��زرك��ة) ع��ام ‪ 2007‬بتهمة التخطيط‬ ‫الغتيال مراجع النجف‪ ،‬فال النجف �أكدت‬ ‫م��زاع��م احل�ك��وم��ة وال احل�ك��وم��ة �أثبتت‬ ‫ادعاءها بالقرينة والدليل‪.‬‬ ‫و�أ�سدل ال�ستار على هذا الف�صل الدامي‬ ‫من غري �أن يجر�ؤ �أحد لي�س�أل‪ :‬كيف وملاذا‬ ‫و�أين ومن هم وما هو املو�ضوع؟!‬ ‫مرة كنت يف منزل م�ست�شار الأمن الوطني‬ ‫ال�سابق‪ ،‬الدكتور موفق الربيعي‪� ،‬أجري‬ ‫معه ح��وارات متلفزة عما �شاهد و�سمع‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫من �أح��داث يف مرحلة ما بعد االحتالل‪،‬‬ ‫فطلب مني �أن �أ�س�أله عن دور املو�ساد يف‬ ‫اغتيال علماء العراق!‬ ‫تفح�صته بنظرة عميقة فيها من الده�شة‬ ‫واال�ستغراب بقدر ما فيها من الف�ضول‬ ‫و�س�ألته‪ :‬مباذا �ستجيب عن هذا ال�س�ؤال؟‬ ‫قال �س�أك�شف للعراقيني �أن رجال املو�ساد‬ ‫هم من قتل علماءهم؟ ف�س�ألته ومل��اذا مل‬ ‫تك�شف عن ذلك يف حينه؟ �أجاب �إن �شرف‬ ‫الوظيفة كان مينعني من الك�شف عن تلك‬ ‫املعلومات؟ بادرته بال�س�ؤال ال��ذي ال بد‬ ‫�أن ي�س�أل‪ :‬وهل �شرف الوظيفة �أه��م من‬ ‫ال�شرف الوطني وارف��ع من امل�س�ؤولية‬ ‫الأخالقية والإن�سانية؟‬ ‫ك��ل � �ش��يء �سجل ��ض��د جم �ه��ول و�أخطر‬ ‫املجرمني يف عراقنا هو املجهول!!‬ ‫ال�سالم عليكم‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫رَوى نائب رئي�س اجلمهورية امل�صري عبد اللطف البغدادي ما يلي‪ :‬كنت مع جمال‬ ‫رواية‬ ‫عبد النا�صر يف مدينة الالذقية �أثناء رحلته مع �ضيفه املر�شال تيتو عندما ح�ضر‬ ‫�إلينا هناك يوم االثنني ‪ 2‬مار�س ‪ 1959‬ملحقنا الع�سكري يف العراق ال�ضابط عبد‬ ‫املجي��د فريد‪ .‬وقام بـ�إبالغ جمال �أن هناك حت��ركا يف اجلي�ش العراقي بهدف القيام بانقالب ع�سكري‬ ‫�ضد قا�سم للق�ضاء عليه وعلى نظامه‪ .‬و�أنه موفد من قبل قائد هذا التحرك ملعرفة موقف اجلمهورية‬ ‫العربي��ة املتحدة من طلبهم يف امل�ساعدة لتحقيق هذا الهدف‪ .‬و�أ�ش��ار �إىل �أن هذا القائد هو ال�ضابط‬ ‫رفع��ت احلاج �سري مدير املخابرات هن��اك‪ .‬كان ال�سراج قد �سبق و�أبلغ جم��ال كذلك �أثناء تواجدنا‬ ‫يف مدين��ة حل��ب وقبل �أن نتوجه منها �إىل مدين��ة الالذقية �أن الزعيم ناظ��م الطبقجلي قائد القوات‬ ‫ً‬ ‫�ضابطا من �ضباط �أركان حربه وا�سمه عبد العزيز‬ ‫العراقي��ة يف كركوك �شمايل العراق قد �أر�سل �إليه‬ ‫وطل��ب هو الآخر م�ساعدت��ه يف القيام بثورة �ضد قا�سم‪ .‬و�أنه يف حاج��ة �إىل مده بقوات ع�سكرية من‬ ‫اجلمهوري��ة العربي��ة املتحدة ذلك بالإ�ضافة �إىل بع���ض الأ�سلحة وحمطة �إر�س��ال متنقلة‪ .‬وقد وافق‬ ‫جمال على مدهم مبا يحتاجونه من ال�سالح وعلى حمطة الإر�سال كذلك‪ ،‬ولكنه �أبدى تعذر �إمدادهم‬ ‫بق��وات ع�سكرية‪ .‬واتفق على �أن تو�ضع هذه الأ�سلحة وحمط��ة الإر�سال املطلوبة يف نقطة قريبة من‬ ‫احلدود العراقية عند بلدة تل كوت�شك ال�سورية لتكون حتت ت�صرفهم الفوري عند حتركهم‪.‬‬

‫فالح ال�ساري‬ ‫رئي�ســا لـلـجـنـة‬ ‫املالية الربملانية‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫انتخبت اللجنة امل��ال�ي��ة يف جمل�س‬ ‫ِ‬ ‫النواب‪� ،‬أم�س الأربعاء‪ ،‬النائب فالح‬ ‫ال �� �س��اري رئ�ي���س��ا ل�ه��ا خ�ل�ف��ا للراحل‬ ‫احمد اجللبي‪ .‬وقال م�صدر برملاين‪:‬‬ ‫"�إن �أع�ضاء اللجنة املالية يف جمل�س‬ ‫النواب انتخبوا خالل اجتماع عقد‪،‬‬ ‫�أم�س‪ ،‬النائب عن ائتالف املواطن فالح‬ ‫ال�ساري رئي�سا للجنة خلفا لرئي�سها‬ ‫ال��راح��ل اح �م��د اجللبي"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫امل�صدر ال��ذي طلب ع��دم الك�شف عن‬ ‫ا�سمه‪� ،‬أن "ال�ساري �سيمار�س مهامه‬ ‫اب��ت��داء م��ن اليوم"‪ .‬وت��وف��ى زعيم‬ ‫امل���ؤمت��ر ال��وط �ن��ي ورئ �ي ����س اللجنة‬ ‫املالية النائب احمد اجللبي‪� ،‬صباح‬ ‫الثالثاء‪ 3( ،‬ت�شرين الثاين ‪،)2015‬‬ ‫يف منزله مبدينة الكاظمية‪� ،‬شمايل‬ ‫بغداد‪� ،‬إثر نوبة قلبية مفاجئة‪.‬‬

‫املالية الربملانية‪ 60 :‬تريليون‬ ‫دينــار قـيـمة نـفـقات ‪2015‬‬ ‫المشرق – ريام عبد الحميد‬

‫�أك َد ع�ضو اللجنة املالية النيابية م�سعود حيدر‪� ،‬أم�س الأربعاء‪ ،‬بان نفقات موازنة عام ‪2015‬‬ ‫�ست�صرف حتى نهاية العام ب�شكل كامل‪ ،‬وفيما �أكد عدم وجود عجز فيها‪ ،‬ا�شار اىل ان وزارة‬ ‫النفط �ستت�صدر ال��وزارات يف مبالغ تخ�صي�صات موازنة العام ‪ .2016‬وقال حيدر‪�« :‬إن‬ ‫نفقات املوازنة العامة لعام ‪ 2015‬بلغت ‪ 44‬تريليون دينار لغاية �شهر �آب املن�صرم»‪ ،‬مبينا‪:‬‬ ‫«�إن النفقات �ست�صل اىل ‪ 60‬تريليون دينار نهاية العام اجلاري‪ ،‬فيما ا�شار اىل ان موازنة‬ ‫‪� 2015‬ست�صرف ب�شكل كامل»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬إن املوازنة العامة لعامة لعام ‪ 2016‬خ�ص�صت‬ ‫�أعلى مبالغ النفقات ال��وزارات اىل وزارة النفط تليها وزارة الداخلية ثم الدفاع»‪ .‬وتابع‬ ‫حيدر‪�« :‬إن اللجنة املالية النيابية �ست�ستمر بعقد اجتماعاتها ملناق�شة املوازنة العامة لعام‬ ‫‪ ،2016‬فيما بني اجراء بع�ض التعديالت عليها يف حالة ال�ضرورة»‪.‬‬

‫التحالف الدويل‪ :‬داع�ش‬ ‫خ�سر �أكرث من ‪ 800‬كم يف العراق‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫�أع�ل��نَ التحالف ال ��دويل‪� ،‬أن ع�صابات‬ ‫داع�ش الإرهابية خ�سرت �أكرث من ‪800‬‬ ‫ك��م يف ال �ع��راق‪ .‬وق��ال املتحدث با�سم‬ ‫ق��وات التحالف العقيد �ستيفن وارن‪،‬‬ ‫�أن "داع�ش يخ�سر ويف تراجع ب�سبب‬ ‫تقدم القوات الأمنية العراقية يف القتال‬ ‫و�أحرزت تقدم ًا يف الرمادي والبغدادي‬

‫وغ���رب االن��ب��ار وب�ي�ج��ي وع �ل��ى طول‬ ‫اخل��ط الأم��ام��ي للبي�شمركة"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫اىل ان "داع�ش خ�سر اك�ثر م��ن ‪800‬‬ ‫ك��م م��رب��ع يف ب�ي�ج��ي ويف ط ��ول خط‬ ‫اجلبهة‪ ،‬باال�ضافة اىل احراز تقدم يف‬ ‫الرمادي على مدى الأ�سبوعني املا�ضيني‬ ‫وا�سـتعادة مع�سكر ال��ورار وحما�صرة‬ ‫العدو فيها"‪.‬‬

‫اجلبوري‪ :‬الإ�صالحات‬ ‫حتـتـاج �إىل �سـرعة بالتـنـفيـذ‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫�شد َد رئي�س جمل�س النواب‪� ،‬سليم اجلبوري‪ ،‬على حاجة الإ�صالحات �إىل �سرعة‬ ‫بالتنفيذ ودعمها ب��اخل��ارج‪ .‬وق��ال اجل�ب��وري يف كلمته ب�ن��دوة ح��واري��ة �أقامتها‬ ‫جلنة العالقات اخلارجية النيابية التي عقدت حتت عنوان (ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫و�إ�سرتاتيجية مكافحة الإرهاب)‪ ،‬وح�ضرها عدد من النواب والباحثني والأكادمييني‪،‬‬ ‫"�إن خطة الإ�صالحات اجلديدة والتي �أكدنا على دعمها من خالل وقوف جمل�س‬ ‫النواب معها ورفدها بورقة �إ�صالحية موازية‪ ،‬ال زالت بحاجة �إىل ت�سريع الوترية‬ ‫وا�ستثمار الوقت واملبادرة املتخ�ص�صة واالحرتافية"‪ .‬و�أ�ضاف‪" ،‬ال �شك �أن ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية تلعب دورا مهما يف دعم هذه الإ�صالحات من خالل االنفتاح على العامل‬ ‫وتطبيع العالقات الباردة مع بع�ض الأطراف الإقليمية وفتح فر�ص دبلوما�سية اكرب‬ ‫للعراق من خالل تبادل ال�سفارات مع ال��دول التي ال زالت م�ترددة بهذه اخلطوة‬ ‫واالنفتاح عربيا ب�شكل �أو�سع ي�ضمن اندماج العراق بحا�ضنته العربية لي�أخذ دوره‬ ‫العربي القيادي باعتباره دولة فاعلة ومهمة يف جامعة ال��دول العربية"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫اجلبوري �إىل‪�" :‬إن املرحلة ت�شهد �صعوبات جمة وحتديات خطرية جتعل من عملية‬ ‫�صياغة ال�سلوك الدبلوما�سي حالة �أ�صعب‪ ،‬وت�ضع العراقيل يف طريقنا نحو �سيا�سة‬ ‫خارجية منفتحة حتقق امل�صالح املرجوة على الوجه الذي يخدم العراق ويجلب له‬ ‫اخلري وال�سعادة"‪.‬‬

‫البنتاغون‪ :‬القوات العراقية‬ ‫�أظهرت �صالبة كبرية يف املعارك �ضد (داع�ش)‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫اع�ت�رف��تْ وزارة ال��دف��اع االمريكية‪،‬‬ ‫�أم� �� ��س االرب � �ع� ��اء‪ ،‬ب �� �ص�لاب��ة ال��ق��وات‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة وق��درت��ه��ا ال �ق �ت��ال �ي��ة خ�لال‬ ‫املعارك �ضد "داع�ش" االجرامي‪ .‬وقال‬ ‫املتحدث با�سم البنتاغون بيرت كوك‪:‬‬ ‫"�إن القوات العراقية وقوات مكافحة‬ ‫الإره��اب �أظهرتا �صالبة كبرية ولعبت‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫دور ًا كبري ًا خالل املعارك الأخرية �ضد‬ ‫داع ����ش االجرامي"‪ .‬و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬إن‬ ‫وا�شنطن �سرت�سل املزيد من طائرات‬ ‫�أف ‪ ١٥‬الأمريكية اىل قاعدة اجنرليك‬ ‫الرتكية قريب ًا للم�شاركة باحلرب �ضد‬ ‫داع�����ش الإجرامي"‪ ،‬ن��اف �ي � ًا "وجود‬ ‫ق�ن��ا��ص�ين �أم�يرك �ي�ين ق��رب الفلوجة"‪.‬‬ ‫والق ��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأمريكية‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫ان � �ت � �ق� ��ادات ك� �ب�ي�رة ب �� �س �ب��ب دع �م �ه��ا‬ ‫ل �ل �ج �م��اع��ات االره ��اب� �ي ��ة يف � �س��وري��ا‪،‬‬ ‫وعدم جديتها يف حماربة الإرهاب يف‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬بعد تهاونها بق�صف داع�ش‬ ‫الإجرامي و�أرتاله رغم متكنها من ذلك‬ ‫ور�ؤية �سالح اجلو ملا ي�سمى بالتحالف‬ ‫ال ��دويل حت��رك��ات داع ����ش ال�ع�ل�ن�ي��ة يف‬ ‫املو�صل واالنبار دون ق�صفها‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3344 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3344 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement