Page 12

‫و�أخريا حَتقق االجتم��اع بعد �صفاء‬ ‫حكاية‬ ‫قل��وب الق��وم‪ ،‬ونق��اء نفو�سه��م‪،‬‬ ‫حيث � ّ‬ ‫أك��دوا جميع ًا عل��ى � ّأن م�صلحة‬ ‫الوط��ن واملواطن ه��ي الغاية والو�سيل��ة‪ ،‬و� ّأن ال�صعوبات‬ ‫ال حت��ل �إال بالتفاهم واحلوار‪ ،‬اتفقوا عل��ى الوحدة فيما‬ ‫بينه��م‪ ،‬و�شكل��وا جلان ًا مهمته��ا توحيد اخلط��اب‪ ،‬وعندما‬ ‫و�صل��وا �إىل فقرة تق�سيم الرثوة‪ ،‬دبّ اخلالف فيما بينهم‪،‬‬ ‫وتعالت الأ�صوات‪ ،‬وانتهى االجتماع خملفا وراءه بقعا من‬ ‫الدماء تناثرت عل��ى مقاعد املجتمعني‪ ،‬وعددا من القتلى‬ ‫واجلرح��ى‪ ،‬ومل ين��ج من املعرك��ة �سوى ال�سيا�س��ي البارع‬ ‫الذي اختطف ثروات البلد‪ ،‬وهرب بها �إىل خارج الوطن‪،‬‬ ‫وهو يزف الب�شرى �إىل اجلميع بنجاح االجتماع التاريخي‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الأحد املوافق ‪ 8‬من ت�شرين الثاين ‪ 2015‬العدد ‪ 3340‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫‪Sunday 8 November. 2015 No. 3340 Year 12‬‬

‫المرجعية‪ :‬ال تقييد وال إطالق لإلصالحات‬

‫رئي�سا احلكومة والربملان يو�ضحان للنجف ما لهما وما عليهما‬ ‫بغداد‪ -‬المشرق‬

‫يِف زي��ارة الأوىل من نوعها منذ �سنني‪،‬‬ ‫و��ص��ل ي��وم �أم����س �إىل ال�ن�ج��ف‪ ،‬رئي�سا‬ ‫ال��وزراء وال�برمل��ان كل على انفراد للقاء‬ ‫م��راج��ع ال �ن �ج��ف وت��و� �ض �ي��ح اجل��وان��ب‬ ‫الغام�ضة من �صورة ال��واق��ع ال�سيا�سي‬ ‫يف العراق وانعكا�سات الإ�صالحات على‬ ‫ال�شارع‪ .‬وجاء تهافت رئي�سي ال�سلطتني‬ ‫الت�شريعية وال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ع�ل��ى املراجع‬ ‫ال��دي �ن �ي��ة ب �ع��د اق ��ل م��ن ‪� � 24‬س��اع��ة على‬ ‫ت�صريح ملعتمد ال�سي�ستاين ال�شيخ عبد‬ ‫املهدي الكربالئي قال فيه‪�« :‬أنه مت الت�أكيد‬ ‫منذ البداية على �ضرورة �أن ت�سري تلك‬ ‫الإ�صالحات مب�سارات ال تخرج بها عن‬ ‫الأط��ر الد�ستورية والقانونية‪ ،‬ولكن ال‬ ‫بد هنا من الت�أكيد �أي�ضا على انه ال ينبغي‬ ‫�أن يتخذ لزوم رعاية امل�سار الد�ستوري‬ ‫وال �ق��ان��وين و��س�ي�ل��ة م��ن ق �ب��ل ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية (الربملان) �أو غريها لاللتفاف‬ ‫على اخلطوات الإ�صالحية �أو الت�سويف‬ ‫واملماطلة للقيام بها ا�ستغال ًال لرتاجع‬

‫ال�ضغط ال�شعبي يف هذا الوقت»‪ .‬وبهذا‬ ‫جعلت املرجعية ال�سلطتني على املحك فال‬ ‫هي �أي��دت الإ�صالحات على �إطالقها وال‬

‫قبلت بتقييدها نيابيا‪ ،‬ودع��ت اجلانبني‬ ‫�إىل االلتزام بالد�ستور‪ .‬مكتب العبادي‬ ‫��س��ارع �إىل �إ� �ص��دار ب�ي��ان‪ ،‬ق��ال فيه‪�« :‬إن‬

‫ال �ع �ب��ادي ال �ت �ق��ى‪ ،‬يف ال�ن�ج��ف الأ� �ش��رف‬ ‫باملرجع الديني �آية الله العظمى �سماحة‬ ‫ال�شيخ حممد ا�سحق الفيا�ض»‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬

‫«�أنه جرى خالل اللقاء مناق�شة التحديات‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية واالقت�صادية التي‬ ‫مي��ر بها البلد �إ��ض��اف��ة �إىل احل��رب التي‬ ‫تخو�ضها قواتنا البطلة �ضد الع�صابات‬ ‫الإرهابية والأو��ض��اع العامة يف البلد»‪.‬‬ ‫وت�شري �آخر الأخبار ال��واردة من النجف‬ ‫�إىل �أن العبادي �أنهى لقاءه مع الفيا�ض‬ ‫وب ��د�أ زي ��ارة ثانية �إىل امل��رج��ع الديني‬ ‫ال�شيخ ب�شري النجفي يف منزله‪ .‬وبح�سب‬ ‫مراقبني‪« ،‬فان العبادي لن يتمكن من لقاء‬ ‫املرجع ال��ذي �آث��ر انتظار خطوات عملية‬ ‫من رئي�س احلكومة ل�ضمان �إ�صالحات‬ ‫د�ستورية»‪� .‬أم��ا املعلن عن زي��ارة رئي�س‬ ‫جمل�س النواب �إىل مدينة النجف فهو‪،‬‬ ‫«ح���ض��ور م ��ؤمت��ر ع���ش��ائ��ري ب�ه��دف دعم‬ ‫ج �ه��ود امل �� �ص��احل��ة ال��وط �ن �ي��ة»‪ .‬حمافظ‬ ‫النجف ل ��ؤي اليا�سري ق��ال لل�صحفيني‪:‬‬ ‫«�إن العبادي واجلبوري �سيلتقيان �أي�ضا‬ ‫بزعيم التيار ال�صدري مقتدى ال�صدر‪،‬‬ ‫كما �ســيح�ضران م�أدبة غداء مع املراجع‬ ‫الدينية»‪.‬‬

‫جرنال �أمريكي‪� :‬ضرباتنا �ضد داع�ش توقفت مـن الـمافـيات التـي مريكل‪� :‬أن�ش�أنا خم�سة مراكز‬ ‫ب�سـبـب رداءة الطــقـ�س و�سـنـزيدهـا قـريـبـا ت�ستويل على عقارات ملعاجلة الالجئني املرفو�ضة طلباتهم‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫قا َل قائد القيادة املركزية للقوات اجلوية الأمريكية‪� ،‬أم�س ال�سبت‪� ،‬إن قوات الواليات املتحدة‬ ‫والتحالف �ستزيد على الأرج��ح �ضرباتها اجلوية �ضد �أه��داف تنظيم داع�ش يف العراق‬ ‫و�سوريا خالل الأ�سابيع املقبلة بعد فرتة هدوء يف �أيلول وت�شرين الأول‪ .‬و�أبلغ اللفتنانت‬ ‫ج�نرال ت�شارلز ب��راون ال�صحفيني يف امل�ؤمتر ال��دويل لقادة القوات اجلوية يف دب��ي �إن‬ ‫تقلي�ص ال�ضربات اجلوية كان ب�سبب الطق�س وبطء وترية الأن�شطة على الأر���ض ولي�س‬ ‫ب�سبب ال�ضربات اجلوية الرو�سية يف املنطقة‪ .‬وقال "�إذا مل ميار�س (مقاتلو تنظيم الدولة‬ ‫الإ�سالمية) �أن�شطة ف�سيكون من ال�صعب توجيه �ضربات وال �سيما بالن�سبة لعدو ميكن‬ ‫�أن يختبئ و�سط املدنيني"‪ .‬كما رف�ض براون االنتقادات ب�أن الواليات املتحدة ال ت�ستخدم‬ ‫ال�ضربات اجلوية ب�شكل كبري �أو فعال كلما �أمكن ذلك قائال �إن قوات التحالف ت�سعى لتفادي‬ ‫وقوع خ�سائر يف �صفوف املدنيني الأمر الذي قد يعزز م�ساعي التجنيد ل�صفوف داع�ش‪.‬‬

‫القب�ض على منت�سب يف الداخلية‬ ‫يقــوم بتـعيـينـات وهـميـة‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫�أعلنتْ وزارة الداخلية �إلقاء القب�ض على منت�سب يف الوزارة يقوم بتعيينات وهمية‬ ‫على املالك الدائم‪ .‬وذكر بيان للوزارة‪�« :‬أنه ومبتابعة �شخ�صية وب�أمر مبا�شر من قبل‬ ‫وزير الداخلية حممد �سامل الغبان �ألقت اجلهات اﻻمنية يف وزارة الداخلية القب�ض‬ ‫على �أحد العابثني ب�أمن الوزارة من الذين ي�ستغلون عوز الآخرين وحاجتهم للتعيني»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إن املعتقل قام بن�شر �إعالن وهمي للتعيني على مالك قيادة قوات ال�شرطة‬ ‫االحتادية التابعة ل��وزارة الداخلية على ح�ساب وهمي على الفي�سبوك مقابل مبالغ‬ ‫مالية وتبني انه �شخ�ص خمادع ي�ستغل حاجات الآخرين وﻻ ميتلك �أي �صفة قانونية او‬ ‫ر�سمية و�سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية �ضده»‪.‬‬

‫و�أرا�ض تـجـاريــــة؟‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫ح ��ذرتْ كتلة الأح� ��رار‪� ،‬أم����س ال�سبت‪ ،‬من‬ ‫وج� ��ود م��اف �ي��ات ت �ع �ت��زم اال� �س �ت �ي�لاء على‬ ‫عقارات و�أرا���ض �سكنية وجت��اري��ة‪ ،‬داعية‬ ‫جلنة النزاهة ملتابعة ه��ذه الق�ضية ب�شكل‬ ‫جدي‪ .‬وقال النائب عن الكتلة مازن املازين‪:‬‬ ‫«�إن ظاهرة تزوير �سندات الأرا�ضي باتت‬ ‫تنت�شر يف غالبية دوائر الت�سجيل العقاري‬ ‫دون �أن يتم اتخاذ �إجراءات رادعة ب�ش�أن هذه‬ ‫الظاهرة»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬إن املتورطني بجرائم‬ ‫تزوير العقارات يجب ان ينالوا عقابهم وفق‬ ‫القانون وال يجوز التهاون بهذا اجلانب الن‬ ‫هناك جهات جمهولة تعتزم القيام مبثل‬ ‫ذلك»‪ ،‬مو�ضحا‪�« :‬إن الأجهزة الأمنية تك�شف‬ ‫لنا ب�ين ف�ترة واخ��رى ع��ن عمليات تزوير‬ ‫للأمالك بطريقة منظمة وذكية وبتن�سيق‬ ‫م��ع موظفي دوائ ��ر الت�سجيل العقاري»‪.‬‬ ‫ودع��ا امل ��ازين هيئة وجل�ن��ة ال�ن��زاه��ة �إىل‪،‬‬ ‫«متابعة مثل هذه اجلرائم لأنها مت�س حياة‬ ‫املواطن وت�ؤدي �إىل عدم الثقة بامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية»‪ ،‬معرب ًا عن �أمله «بقيام الأجهزة‬ ‫الرقابية والأمنية بواجبها بهذا اخل�صو�ص‬ ‫ل�ل�ح�ي�ل��ول��ة دون وق �ـ �ـ��وع ج ��رائ ��م تزوير‬ ‫اخرى»‪.‬‬

‫م�ســاع لفـ�صـل‬ ‫ال توافق وال تنازل ب�ش�أن ت�سمية‬ ‫ٍ‬ ‫املـ�سـاءلـة والـعـدالـة املر�شح اجلديد لرئا�سة التحالف الـوطني‬ ‫عن حظر حزب البعث‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫ك�شفتْ جلنة امل�صاحلة وامل�ساءلة والعدالة‬ ‫م�ساع جلعل‬ ‫النيابية‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬عن‬ ‫ٍ‬ ‫امل���س��اءل��ة وال �ع��دال��ة وح �ظ��ر ح��زب البعث‬ ‫قانونني منف�صلني‪ ،‬م�شري ًة اىل �أن �أغلب‬ ‫الكتل ال�سيا�سية متوافقة على ذل��ك‪ .‬وقال‬ ‫رئي�س اللجنة ه�شام ال�سهيل يف ت�صريح‬ ‫ل��ه‪� ،‬إن «ق��ان��ون امل�ساءلة وال�ع��دال��ة وحظر‬ ‫ح��زب ال�ب�ع��ث‪ ،‬مت��ت ق��راءت��ه ق� ��راءة �أوىل‬ ‫داخ��ل جمل�س ال�ن��واب»‪ .‬و�أ�ضاف ال�سهيل‪،‬‬ ‫�أن «اللجنة تعمل حالي ًا على ف�صل القانون‬ ‫اىل قانونني‪� ،‬أي قانون امل�ساءلة والعدالة‬ ‫وقانون حظر حزب البعث»‪ ،‬مبين ًا �أن «�أغلب‬ ‫الكتل ال�سيا�سية متوافقة على ذلك»‪ .‬ي�شار‬ ‫اىل �أن جمل�س الوزراء �صوت‪ ،‬الثالثاء (‪3‬‬ ‫�شباط ‪ ،)2015‬على م�شروع قانون امل�ساءلة‬ ‫والعدالة وحظر حزب البعث‪.‬‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫�أك� � َد ال�ن��ائ��ب ع��ن ائ �ت�لاف دول��ة القانون‬ ‫ح�سن ال�سنيد ع��دم ات �خ��اذ �أي ��ة خطوة‬ ‫للتنازل وال للتوافق‪ ،‬حاليا ب�ش�أن ح�سم‬ ‫اختيار املر�شح اجلديد لرئا�سة التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ .‬وق ��ال ال���س�ن�ي��د‪�" :‬إن النقطة‬ ‫الأ�سا�س التي توقف عندها احلوار ب�ش�أن‬ ‫ح�سم اختيار رئا�سة التحالف الوطني‬ ‫هو �أن لكل كتلة مر�شحا وهناك مر�شحني‬ ‫رئي�سني‪،‬علي الأدي��ب عن دول��ة القانون‬ ‫وعمار احلكيم عن االئ�ت�لاف الوطني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن التحالف الوطني مي�ضي‬ ‫برئا�سة اجلعفري وميار�س عمله ويعقد‬ ‫اج�ت�م��اع��ات م�ك��ون��ات��ه ب���ص��ورة طبيعية‬ ‫وال ت��وج��د ��ص�ح��ة لأي� ��ة ان �� �ش �ق��اق��ات او‬ ‫تقاطعات"‪ .‬وب�ين‪�" :‬إن ق�ضية الرئا�سة‬ ‫اجل ��دي ��دة مل ت �ب �ح��ث يف االجتماعات‬ ‫الأخرية لقادة مكونات التحالف الوطني‬

‫رَوى القي��ادي ال�ساب��ق يف حزب الدعوة‪� ،‬سليم احل�سن��ي ما يلي‪ :‬منذ عام‬ ‫رواية‬ ‫‪ ،1980‬كانت جمامي��ع املهاجرين من الدعاة ت�ص��ل �إىل �سوريا و�إيران‪،‬‬ ‫و�سرعان م��ا يعيدون ارتباطاته��م التنظيمية ـ �سي�أت��ي احلديث يف حلقات‬ ‫قادم��ة عنها ـ‪ .‬و�صل �إىل �سوريا ال�سي��د حممد باقر احلكيم‪ ،‬وكانت قي��ادة حزب الدعوة تفكر‬ ‫يف تل��ك الف�ترة ب�ضرورة تق��دمي �شخ�صية قيادية لتك��ون واجهة التح��رك املعار�ض �ضد نظام‬ ‫�ص��دام‪ ،‬وكان من ب�ين الأ�سماء املطروحة للتداول عميد املنرب احل�سين��ي ال�شيخ �أحمد الوائلي‬ ‫رحم��ه اهلل‪ ،‬لكن القرار وقع يف النهاية على ال�سيد حممد باقر احلكيم‪ ،‬لعدة مرجحات‪� ،‬أبرزها‬ ‫كون��ه �أحد م�ؤ�س�سي ح��زب الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬ويحمل توجهات خط الإم��ام ال�شهيد حممد باقر‬ ‫ال�ص��در‪ .‬ا�صطحب القيادي الكب�ير ال�سيد ح�سن �شرب يف �سيارته اخلا�ص��ة (فيات ن�صر) ال�سيد‬ ‫احلكيم واجتها نحو �إيران ليبد�أ العمل كقائد للمعار�ضة‪ .‬كانت احلرب قد بد�أت‪ ،‬وتوقفت حركة‬ ‫الطريان الإي��راين‪ .‬وبعد رحلة عدة �أيام و�صال �إىل طهران ً‬ ‫لي�لا فق�صدا مبا�شرة منزل زعيم‬ ‫الث��ورة الإ�سالمية يف �إيران الإمام اخلمين��ي قد�س �سره‪ ،‬فباتا ليلتهما هناك‪ ،‬بعد �أن اجتمعا مع‬ ‫جنله ال�سيد احمد اخلميني رحمه اهلل‪..‬‬

‫حتى االن"‪ .‬ول�ف��ت �إىل‪�" :‬إن مكونات‬ ‫التحالف �ستجتمع قريبا التخاذ قرارات‬ ‫مهمة تتعلق بالق�ضايا الأمنية وال�سيا�سية‬ ‫يف البالد"‪ .‬ور�أى‪�" :‬إن اق��رب احللول‬ ‫املمكنة حل�سم زعامة التحالف ان جتتمع‬ ‫الهيئة العامة للتحالف الوطني بكامل‬ ‫ن��واب�ه��ا و�أع���ض��ائ�ه��ا لتنتخب باالقرتاع‬ ‫املبا�شر �أيا من املر�شحني"‪.‬‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫�أعلنت �أملانيا عَزمها ت�سريع عمليات �إعادة الالجئني الذين ترف�ض طلباتهم‪ ،‬بعدما �أثار التدفق‬ ‫الهائل لطالبي اللجوء توترا �سيا�سيا بني دول االحتاد الأوروب��ي يف ظل اخلالفات ب�ش�أن‬ ‫طريقة التعامل مع هذه الأزم��ة‪ .‬وبعد �أن جنح االئتالف احلاكم يف ت�سوية �أحد اخلالفات‬ ‫ب�ش�أن ه��ذه الق�ضية‪ ،‬قالت امل�ست�شارة الأملانية‪ ،‬اجنيال مريكل‪� ،‬إن خم�سة مراكز خا�صة‬ ‫�ستعالج طلبات الالجئني الذين ال تتوفر لهم فر�صة كبرية للبقاء يف البالد‪ .‬و�أ�ضافت مريكل‪،‬‬ ‫التي تعر�ضت �سيا�ستها للباب املفتوح ب�ش�أن الالجئني النتقادات قوية يف �أملانيا‪« ،‬لقد اتخذنا‬ ‫خطوة جيدة ومهمة للأمام»‪ ،‬و�أكدت على �أهمية معاجلة الأ�سباب التي تدفع النا�س للفرار‬ ‫من بلدانهم و�ضرورة ت�أمني احلدود اخلارجية لدول االحتاد الأوروبي‪ .‬ووفقا للمعلومات‪،‬‬ ‫�ستحتفظ املراكز اخلم�سة بالالجئني القادمني من الدول التي تعد �آمنة‪ ،‬وه�ؤالء املمنوعني من‬ ‫الدخول �إىل �أملانيا مرة �أخرى‪ ،‬و�أي�ضا الالجئني الراف�ضني للتعاون مع ال�سلطات‪ .‬ولت�سريع‬ ‫معاجلة اللجوء‪ ،‬تقرر �أن يتم النظر يف طلبات الالجئني خ�لال �أ�سبوع ولي�س �شهورا‪،‬‬ ‫و�سي�ستغرق الطعن على القرارات �أ�سبوعني �آخرين فقط‪ ،‬ومعظم احلاالت ميكن �أن ترحل‬ ‫�إىل بالدها‪ .‬و�أعلنت املفو�ضية الأوروبية يف وقت �سابق �إن ثالثة ماليني مهاجر على الأرجح‬ ‫�سي�صلون �إىل �أوروبا بنهاية عام ‪ .2017‬وت�سببت ال�صراعات واالنتهاكات التي حتدث يف‬ ‫العراق و�أفغان�ستان واريرتيا وال�صومال يف فرار مواطني هذه الدول �إىل �أوروبا‪.‬‬

‫ً‬ ‫قريبا ‪ . .‬دبابات ومدرعات‬ ‫و�صواريخ رو�سية �ست�صل العراق‬ ‫المشرق – ريام عبد الحميد‬

‫�أك َد رئي�س جلنة الأمن والدفاع يف جمل�س النواب‪ ،‬حاكم الزاملي‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬ا�ستمرار‬ ‫رو�سيا بتقدمي الأ�سلحة والأعتدة للعراق‪ ،‬فيما ك�شف عن قرب و�صول دبابات ومدرعات‬ ‫و�صواريخ (كورنيت) امل�ضادة للمدرعات والعجالت املفخخة‪ .‬وقال حاكم الزاملي‪�« :‬إن‬ ‫احلكومة الرو�سية م�ستمرة برفد العراق بالأ�سلحة واملعدات حيث و�صلت طائرات‬ ‫(مي ‪ )28‬و(مي ‪ ،»)35‬مبينا �أن «تلك الطائرات متمكنة وفاعلة وغريت موازين احلرب‬ ‫بالعراق»‪ .‬و�أ�شار الزاملي‪� ،‬إىل �أن «دبابات ومدرعات و�صواريخ كورنيت الفاعلة �ضد‬ ‫العجالت املفخخة‪ ،‬واملدرعات ب�شكل غري تقليدي‪� ،‬ست�صل قريبا»‪ .‬وتقود رو�سيا حتالفا‬ ‫للق�ضاء على (داع�ش) يف �سوريا فيما ت��زداد املطالبات العراقية ب��دور رو�سي جوي‬ ‫يف العراق بدل التحالف الدويل الذي يعده م�س�ؤولون عراقيون اقل عمال من نظريه‬ ‫الرو�سي من حيث النتائج على التنظيم الذي يحتل �أجزا ًء من العراق و�سوريا‪.‬‬

‫مكتب العبادي‪� :‬سحبنا‬ ‫م�شاريع القوانني من الربملان كونها‬ ‫ال تتالءم مع النفقات والإ�صالحات‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫عَزا مكتب رئي�س الوزراء حيدر العبادي‬ ‫ق ��رار احل�ك��وم��ة �سحب ال�ع���ش��رات من‬ ‫م�شاريع القوانني من جمل�س النواب �إىل‬ ‫"عدم تال�ؤمها مع الإ�صالحات والإنفاق‬ ‫احلكومي"‪ .‬وق���ال امل �ت �ح��دث با�سمه‬ ‫��س�ع��د احل��دي �ث��ي يف ح��دي��ث �صحفي‪:‬‬ ‫"�إن مو�ضوع �سحب م�شاريع القوانني‬ ‫مت ل�سببني‪ ،‬الأول ان الكثري من هذه‬ ‫امل�شاريع التي قدمت يف عهد احلكومات‬ ‫ال�سابقة كانت يف ظروف مالية خمتلفة‬ ‫متاما عن الظرف املايل احلايل الذي مير‬ ‫به العراق‪ ،‬وترتب �أعبا ًء مالية كبرية‬ ‫على موازنة البالد عندما كانت �أ�سعار‬ ‫النفط يف �أوج �صعودها وجت��اوزت الـ‬ ‫‪ 100‬دوالر‪ ،‬والآن الأ�سعار بنحو ‪40‬‬ ‫دوالر ًا ويف ح��ال �إق��رار ه��ذه القوانني‬ ‫ال�ت��ي �أر��س�ل��ت م��ن احل�ك��وم��ة ال�سابقة‬ ‫ترتتب �أعباء مالية كبرية ال ت�ستطيع‬ ‫احلكومة ان تفي بها ولهذا مت �سحب‬ ‫هذه القوانني"‪ .‬و�أ�ضاف "�أما ال�سبب‬ ‫الآخ��ر فهو ان م�شاريع القوانني هذه‬ ‫يجب ان ت�أخذ الربنامج احلكومي الذي‬ ‫�أقره الربملان والإ�صالحات التي تقوم‬ ‫بها احل�ك��وم��ة يف ه��ذه امل��رح�ل��ة بنظر‬ ‫االعتبار‪ ،‬وال بد ان تكون الت�شريعات‬

‫قانونية متالئمة ومتناغمة مع الربنامج‬ ‫الإ�صالحي‪ ،‬وم�ساندة لعمل احلكومة‬ ‫يف هذا اجلانب‪ ،‬ما دفع احلكومة للقيام‬ ‫ب�سحب امل �� �ش��اري��ع ال �ت��ي �أر� �س �ل��ت من‬ ‫احلكومة ال�سابقة وه��ذا االم��ر هو قيد‬ ‫الدرا�سة والتدقيق واملراجعة والبحث‬ ‫من قبل خمت�صني يف جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫لإع� ��ادة �صياغة بع�ض امل���ش��اري��ع من‬ ‫جديد و�إر�سالها جم��دد ًا اىل الربملان"‪.‬‬ ‫و�أك ��د احل��دي�ث��ي‪�" :‬إن بع�ض م�شاريع‬ ‫ال�ق��وان�ين ال�ت��ي مت �سحبها فيها جنبة‬ ‫م��ال�ي��ة ال ت�ستطيع احل�ك��وم��ة احلالية‬ ‫الإن �ف��اق عليها بالطريقة ال�ت��ي كانت‬ ‫تنفق بها احلكومة ال�سابقة فالو�ضع‬ ‫امل��ايل اختلف و�إق� ��رار ه��ذه امل�شاريع‬ ‫يعني ان هناك التزاما ماليا ال ت�ستطيع‬ ‫احلكومة القيام به‪ ،‬لذا مت �سحب هذه‬ ‫امل�شاريع ملراجعة هذا اجلانب فيها"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كما ان كثريا من هذه القوانني‬ ‫ت�ت�ع��ار���ض وال ت�ت��واف��ق م��ع الربنامج‬ ‫الإ�صالحي وال��ر�ؤي��ة الإ�صالحية التي‬ ‫تقوم بها احلكومة الآن لهذا ال بد من‬ ‫ت�أكيد م�شاريع القوانني ب�شكل يتالءم‬ ‫ويتناغم مع الربنامج احلكومي اجلديد‬ ‫وح�م�ل��ة الإ� �ص�لاح��ات ال �ت��ي ت �ق��وم بها‬ ‫احلكومة"‪.‬‬

‫داعش يلفظ أنفاسه األخيرة في الرمادي‬

‫مكافحة الإرهاب‪ :‬ال يف�صلنا عن حترير مقر عمليات الأنبار �سوى نهر الفرات‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫َ‬ ‫جل� ��أ تنظيم “داع�ش” الإره���اب���ي‪� ،‬إىل‬ ‫ا�ستخدام ال�سيارات املفخخة ك�آخر ورقة‬ ‫ميتلكها للحفاظ على مناطق ن�ف��وذه يف‬ ‫ال��رم��ادي‪ ،‬وم�ن��ع ت�ق��دم ال �ق��وات العراقية‬ ‫داخ��ل املدينة‪ ،‬بح�سب م�صادر ع�شائرية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ��ش�ي��خ ع �� �ش�يرة ال �ب��و ف �ه��د راف��ع‬ ‫ال �ف �ه��داوي‪� ،‬أم����س ال�سبت‪ ،‬ع��ن م�ساهمة‬ ‫تقدم ق��وات الأم��ن العراقية �صوب مركز‬ ‫ال� ��رم� ��ادي يف �إج � �ب� ��ار “داع�ش” على‬ ‫ا�ستخدام �آخر �أوراقه للحفاظ على ما تبقى‬ ‫ل��دي��ه م��ن م�ساحات‪ .‬و�أو� �ض��ح الفهداوي‬ ‫لل�صحفيني‪�« :‬إن ال�ساعات املا�ضية �شهدت‬ ‫تفجري القوات الأمنية ‪� 3‬سيارات مفخخة‬ ‫يقودها انتحاريون �شمال وغ��رب مدينة‬ ‫الرمادي»‪ ،‬مبين ًا‪�« :‬إن لدى القوات الأمنية‬ ‫معلومات ا�ستخبارية ت�ساعدها با�ستمرار‬ ‫على ا�صطياد الأه��داف والعبوات بف�ضل‬ ‫ت �ع��اون ال���س�ك��ان امل�ح�ل�ي�ين»‪ .‬و�أك���د �شيخ‬ ‫البو فهد‪�« :‬إن �أغلب ال�سيارات املفخخة‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬وكانت بحوزة ق��وات اجلي�ش‬ ‫العراقي وبقية الت�شكيالت الأمنية قبل‬ ‫االن�سحاب منت�صف العام احل��ايل‪ ،‬وعمل‬ ‫عنا�صر داع ����ش على ت��زوي��ده��ا بالدروع‬ ‫وتلغيمها ال�ستعمالها يف املعارك الفا�صلة‬ ‫ك�م��ا ه��و ال��و� �ض��ع ح��ال �ي � ًا»‪ .‬و�أف � ��اد‪« :‬ب� ��أن‬ ‫ال� �ق ��وات الأم��ن��ي��ة‪ ،‬ت���س�ت�ع�م��ل م�ضادات‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫�أمريكية متطورة ل�ضرب الأهداف املل ّغمة‬ ‫وي�ساعدها يف هذه املهمة طريان التحالف‬ ‫ال��دويل»‪ ،‬م�شري ًا �إىل‪�« :‬إن مركز الرمادي‬ ‫ق��د ُع���زل ب�شكل ك��ام��ل ع��ن حم�ي�ط��ه‪ ،‬مبا‬ ‫مينع �إي�صال الإم��داد الع�سكري لداع�ش»‪.‬‬ ‫وت��وق��ع �إع�ل�ان ق�ي��ادة العمليات امل�شرتكة‬ ‫عن انتهاء املعركة وهزمية داع�ش يف �أي‬ ‫حل�ظ��ة‪ .‬على ال�صعيد ذات��ه �أعلنت قيادة‬ ‫العمليات امل�شرتكة يف وقت �سابق‪� ،‬إحكام‬ ‫ال�سيطرة على مقر اللواء الثامن التابع‬ ‫لقيادة عمليات الأنبار ومقره يف مع�سكر‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫“الورار” غرب الرمادي‪ ،‬ومنطقة “البو‬ ‫فراج” �شما ًال‪ .‬و�أك��د قائد الفرقة الذهبية‬ ‫الثالثة التابعة جلهاز مكافحة «الإرهاب»‬ ‫ال �ل��واء ال��رك��ن ��س��ام��ي ال�ع��ار��ض��ي‪� ،‬أم�س‬ ‫ال�سبت‪� ،‬أنه ال يوجد ما يف�صل قواته عن‬ ‫حترير مقر قيادة عمليات االن�ب��ار �سوى‬ ‫نهر الفرات‪ ،‬الفتا �إىل �أن تنظيم «داع�ش»‬ ‫فجر غالبية املباين داخ��ل مقر العمليات‪.‬‬ ‫وق��ال العار�ضي يف حديث ل�ـ ال�سومرية‬ ‫نيوز‪� ،‬إن «قواته ت�سيطر على اللواء الثامن‬ ‫�شمال الرمادي‪ ،‬وال يف�صلها عن حترير مقر‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫قيادة عمليات االنبار �سوى نهر الفرات»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العار�ضي‪� ،‬أن «تنظيم داع�ش فجر‬ ‫غالبية امل�ب��اين داخ��ل مقر ق�ي��ادة عمليات‬ ‫االنبار بوا�سطة العبوات النا�سفة والألغام‪،‬‬ ‫وذلك لأن التنظيم يعلن ان خ�سارته لقيادة‬ ‫العمليات باتت و�شيكة»‪ .‬وتابع العار�ضي‪،‬‬ ‫�أن «ق��وات جهاز مكافحة الإره��اب �ستبذل‬ ‫الغايل والنفي�س من اجل حترير الرمادي‬ ‫واالنبار من دن�س تنظيم داع�ش الإرهابي‬ ‫وطرده من املناطق املغت�صبة و�إعادة الأ�سر‬ ‫النازحة اىل مناطقهم ب�أمن و�سالم»‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3340 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3340 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement