Page 12

‫عل��ى �س��طح ال��دار‪ ،‬وم��ع‬ ‫حكاية‬ ‫جل�س ال�شيخ‬ ‫حلول امل�س��اء‪َ ،‬‬ ‫و�س��ط �أحفاده‪ ،‬وراح يحدثهم‬ ‫عن ق�ص��ة الثعلب الزنديق ال��ذي احتال على‬ ‫الفقراء ف�س��رق دماءه��م و�أموالهم‪ ،‬انده�ش‬ ‫ال�صغ��ار م��ن حكاية جده��م‪ ،‬وق��ام �أكربهم‬ ‫�سائ ًال‪ :‬وهل يح��دث الآن ما ي�شبه هذه الق�صة‬ ‫يا جدي العزيز؟ �ضح��ك ال�شيخ مبرارة‪ ،‬وهو‬ ‫يجي��ب‪ :‬ال ي��ا حفيدي ال�صغ�ير‪ ،‬لقد حدثتك‬ ‫ع��ن ثعلب زندي��ق واحد يف املا�ض��ي‪� ،‬أمّا الآن‬ ‫فالثعالب الزنادقة ينت�شرون يف كل مكان‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس االدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الأربعاء املوافق ‪ 21‬من ت�شرين الأول ‪ 2015‬العدد ‪ 3329‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫عمليات اخرتاق والتفاف وا�سعة تنفذها‬ ‫القــوات امل�سـلحة فـي جـبهة الأنـبـار‬ ‫المشرق – خاص‬

‫خالفات اللحظة الأخرية‬ ‫�أفـ�شلت الت�صـويت عـلى‬ ‫قــانـــون اال�ســتـثـمــار‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫ع���زتْ ع�ضو اللجنة امل��ال��ي��ة النيابية‬ ‫جنيبة جن��ي��ب �أم�����س ال��ث�لاث��اء‪ ،‬ف�شل‬ ‫جمل�س النواب بالت�صويت على قانون‬ ‫اال���س��ت��ث��م��ار يف ج��ل�����س��ة‪� ،‬أم�������س‪� ،‬إىل‬ ‫اخلالفات ال�شديدة عليه وبروز تعديالت‬ ‫على القانون يف اللحظات الأخ�ي�رة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جن��ي��ب‪� ،‬إن "جمل�س النواب‬ ‫ف�شل يف �إق��رار قانون اال�ستثمار الذي‬ ‫يعد من القوانني املهمة لل�شعب العراقي‬ ‫حيث ك��ان على ج��دول �أع��م��ال جمل�س‬ ‫النواب لإقراره يوم �أم�س"‪ .‬و�أ�ضافت‪،‬‬ ‫�أن "القانون معد للت�صويت لكن برزت‬ ‫يف اللحظات الأخ�يرة خالفات �شديدة‬ ‫على بع�ض ف��ق��رات��ه‪ ،‬فيما مت �إ�ضافة‬ ‫تعديالت عليها"‪ ،‬مو�ضحة �أن "هذه‬ ‫اخلالفات والتعديالت �أدت �إىل ت�أجيل‬ ‫ال��ق��ان��ون جلل�سة �أخرى"‪ .‬و�أ���ش��ارت‬ ‫النائب عن الكرد�ستاين �إىل �أن "قانون‬ ‫اال�ستثمار يعد من القوانني املهمة جدا‬ ‫لأن���ه �سيدفع بعملية اال�ستثمار �إىل‬ ‫الأم��ام ال�سيما وان العراق بحاجة له‬ ‫من اج��ل تن�شيط احلركة االقت�صادية‬ ‫يف البالد"‪ ،‬م�ؤكدة �أن "القانون جاهز‬ ‫للت�صويت يف حالة تال�شي اخلالفات‬ ‫بني الكتل ال�سيا�سية"‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن‪ ،‬القوات الأمنية ومب�ساندة‬ ‫احل�شد ال�شعبي تقوم بعمليات ع�سكرية‬ ‫وا�سعة مبناطق �شمال حمافظة �صالح‬ ‫الدين‪ ،‬متكنت خاللها من حتقيق تقدم‬

‫كبري بتطهري م�صفى بيجي من �إرهابيي‬ ‫داع�������ش‪ ،‬ف�����ض�لا ع���ن حت��ري��ره��ا معظم‬ ‫م��ن��اط��ق ال��ق�����ض��اء‪ ،‬يف امل��ق��اب��ل �أحكمت‬ ‫القوات امل�شرتكة من القطعات الأمنية‬

‫واحل�����ش��د ال�شعبي و�أب���ن���اء الع�شائر‪،‬‬ ‫ال���ط���وق ع��ل��ى م��رك��ز م��دي��ن��ة ال���رم���ادي‬ ‫مركز حمافظة الأنبار متهيدا لتحريره‬ ‫بالكامل من داع�ش‪.‬‬

‫القانونية النيابية‪ :‬قانون العفو �شكلي وال ُيخرج �أحدا من ال�سجن‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫رب ع�ضو اللجنة القانونية النيابية علي لفتة املر�شدي‪� ،‬أم�س الثالثاء‪� ،‬أن م�شروع قانون العفو العام ال يعطي فر�صة للكثري من‬ ‫اعت َ‬ ‫امل�سجونني ملمار�سة حياتهم من جديد‪ ،‬مو�ضحا �أن القانون �شكلي وال يخرج �أحد ًا من ال�سجن‪ ،‬وقال املر�شدي �إن "م�شروع قانون‬ ‫العفو العام من القوانني التي مت االتفاق عليها �ضمن وثيقة االتفاق ال�سيا�سي‪ ،‬لأنه مطلب للكثري من الكتل ال�سيا�سية"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"م�شروع القانون احلايل ال يرتقي مل�ستوى قانون ليعطي فر�صة للكثري من امل�سجونني ملمار�سة حياتهم من جديد"‪ .‬و�أ�ضاف املر�شدي‪:‬‬ ‫نحن يف اللجنة القانونية و�ضعنا مالحظات على القانون‪ ،‬الفت ًا �إىل �أن "الكتل ال�سيا�سية رف�ضت هذا القانون عندما ر�أت �أنه ال يخرج‬ ‫�أحدا من ال�سجن و�إمنا جمرد قانون �شكلي"‪ .‬وبني املر�شدي‪� ،‬أن "�إقرار هذا القانون يعود للتوافق ال�سيا�سي عليه بني الكتل"‪.‬‬

‫العثور على نفق للدواع�ش‬ ‫يربط منطقة الـ‪ 600‬مب�صفى بيجي‬

‫جهاز مكافحة‬ ‫الإرهاب يت�صدى‬ ‫لـ‪ 17‬مفـخــخـة‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫عرثتْ قوات احل�شد ال�شعبي �أم�س الثالثاء‪ ،‬على نفق يربط منطقة الـ ‪ 600‬مب�صفى‬ ‫بيجي �شمال �شرقي الق�ضاء‪ .‬ون�شر يف موقع التوا�صل االجتماعي "في�سبوك"‬ ‫�صور ًا تبني النفق الذي كان ي�ستغله الدواع�ش يف االختباء والتنقل من منطقة الـ‬ ‫‪� 600‬إىل م�صفى بيجي الذي متكن �أبطال احل�شد والقوات الأمنية من حتريره من‬ ‫دن�س الدواع�ش‪ .‬ي�شار �إىل �أن القوات الأمنية و�أبناء احل�شد ال�شعبي طهروا اغلب‬ ‫مناطق بيجي‪ ،‬و�صالح الدين من ع�صابات داع�ش‪ ،‬واحكموا الطوق على ما تبقى‬ ‫من مناطق حتتوي على �أوكار لداع�ش متهيدا لتحريرها بالكامل‪.‬‬

‫‪Wednesday 21 October. 2015 No. 3329 Year 12‬‬

‫تحصل على رسالة وجهها أستاذ جامعي إلى رئيس الوزراء‬

‫داعش يعدم ‪ 50‬عنصراً هربوا من ساحات القتال‬

‫قالتْ م�صادر يف اال�ستخبارات الع�سكرية‬ ‫لـ(مل�شرق)‪� :‬أن خطط اخ�تراق التفاف‬ ‫و�ضعتها خلية �أركان م�شرتكة يف اجلي�ش‬ ‫العراقي بد�أت تنفذ يف �ساحات القتال ما‬ ‫ت�سبب بـ�إرباك داع�ش وا�ضطر قياداته‬ ‫�إىل �إخ��ل�اء م��واق��ع��ه��م‪ ،‬وب�ي�ن امل�صدر‪،‬‬ ‫�أن ما يقرب من ‪ 50‬عن�صرا من داع�ش‬ ‫مت �إعدامهم يف الأن��ب��ار‪ ،‬بعد �أن تركوا‬ ‫�ساحة املعركة واتهموا بـ(اخليانة) من‬ ‫قبل قياداتهم‪ .‬من جهته قال امل�ست�شار‬ ‫الإعالمي ل��وزارة الدفاع ن�صري نوري‪،‬‬ ‫«هناك عمليات تطهري وا�سعة يف ق�ضاء‬ ‫بيجي ب�صالح الدين»‪ ،‬م�شريا �إىل �إن‪،‬‬ ‫«حترير الق�ضاء بحكم املنتهي»‪ .‬وحول‬ ‫مدينة الرمادي مركز حمافظة الأنبار‪،‬‬ ‫ك�شف ن��وري عن «اخ�تراق��ات تقوم بها‬ ‫القوات بعمق املدينة خللخلة دفاعات‬ ‫داع�����ش»‪ ،‬الف��ت��ا �إىل �أن «ال��و���ض��ع يكاد‬ ‫ي��ك��ون حم�سوما يف امل��دي��ن��ة»‪ .‬وتابع‬ ‫�أن «�أي��ام��ا ب�سيطة تف�صلنا ع��ن �إعالن‬ ‫حترير املدينتني [بيجي‪ ،‬والرمادي]»‪.‬‬

‫َروى �أب��و خلدون �أحمد الغنام‪ ،‬وه��و �أحد امل�ساهمني يف‬ ‫رواية‬ ‫ترمي��م قرب م�ؤ�س���س احلزب ال�شيوع��ي العراقي فهد ما‬ ‫يل��ي‪ :‬مت دفن ال�شهيد فهد من قبل ال�شرطة يف مقربة باب‬ ‫املعظم ومل ت�سلمه لعائلته‪ .‬وبقي قربه جمهو ًال حتى قيام ثورة الرابع ع�شر‬ ‫من متوز ‪ .1958‬كان الرفيق عبد الرزاق ال�صايف �أول من قاد حملة ملعرفة‬ ‫م��كان القرب‪ ،‬وق��ام باالت�صال ب�أمان��ة العا�صمة‪ ،‬عن طري��ق �أحد موظفي‬ ‫الأمان��ة الوطنيني‪ ،‬فيما �أ�ش��رف موظف �آخر على دفن��ه و�أ�شار ملوقع قربه‬ ‫بني نخلتني‪ .‬للداللة ملعرفة مكان��ه‪ ،‬بعد انقالب ‪� 8‬شباط عام ‪ 1963‬خاف‬ ‫حار�س املقربة �أن يهدم البعثيون القرب فقام برفع ال�شاهد و�إخفائه‪ ،‬علما‬ ‫�أن حار�س املقربة مل يكن من ال�شيوعيني‪ ،‬بل كان متعاطفا مع �صاحب القرب‬ ‫الذي كما كان يقول "�إن �صاحب هذا القرب �شخ�صية مهمة ووطنية لذا كنت‬ ‫�أخ�شى �أن تزول معامل هذا القرب‪ ..‬لذا �أزلت ال�شاهد واحتفظت به"‪.‬‬

‫� َ‬ ‫أعلن جهاز مكافحة الإرهاب‪� ،‬أم�س الثالثاء‪ ،‬عن �إحباط‬ ‫ه��ج��وم «ع��ن��ي��ف» بوا�سطة ‪ 17‬مركبة مفخخة و‪20‬‬ ‫انتحاريا حاولوا ا�ستهدف قواته �شمال الرمادي‪ .‬وقال‬ ‫نائب قائد العمليات اخلا�صة التابع جلهاز مكافحة‬ ‫الإره���اب العميد عبد الأم�ي�ر اخل��زرج��ي‪�« :‬إن تنظيم‬ ‫داع�ش ّ‬ ‫�شن هجوما عنيفا بوا�سطة ‪ 17‬مركبة مفخخة‬ ‫و‪ 20‬انتحاريا يرتدون �أحزمة نا�سفة حاولوا ا�ستهدف‬ ‫ق��وات جهاز مكافحة الإره��اب يف منطقة البو جليب‬ ‫�شمال الرمادي»‪ .‬و�أ�ضاف اخلزرجي‪� ،‬أن «الهجوم مت‬ ‫الت�صدي له مب�ساندة ط�يران اجلي�ش وتكبد داع�ش‬ ‫خالله خ�سائر مادية وب�شرية كبرية»‪ .‬وي�شارك جهاز‬ ‫مكافحة الإرهاب بعمليات ع�سكرية �إىل جانب القوات‬ ‫الأمنية لتحرير مدينة الرمادي من تنظيم «داع�ش»‪.‬‬

‫اجلهة التي تت�آمر لإبعادك عن من�صب رئي�س الوزراء‬ ‫هــي نـفـ�سها التـي تـ�آمـرت علــى وزيــر التــجــــارة‬ ‫لأول مرة تـ�أكل العـائـلة العـراقية رز احلـ�صـة‬ ‫التموينية لأن الوزير �أ�شرف على العقود بنف�سه‬ ‫وهو ما �أغـاظ الفـا�سدين و�أفـقدهم �صـوابـهم‬ ‫ح�����ص��ل ِ��ت امل�����ش��رق ع��ل��ى ر���س��ال��ة وجهها‬ ‫�أ�ستاذ جامعي �إىل رئي�س الوزراء حيدر‬ ‫العبادي وجاء يف الر�سالة‪:‬‬ ‫ال�سيد رئي�س الوزراء املحرتم‬ ‫لقد �أليت على نف�سي �أن �أو�صل لكم ما‬ ‫�أراه �صحيحا ب�صدق و�أم��ان��ة‪ ،‬لأين ال‬ ‫�أزال يحدوين الأم��ل من ان��ك �ست�صلح‬ ‫كثريا من الأم���ور‪ .....‬ولكن كلما تقدم‬ ‫الزمن يخفت ب�صي�ص هذا الأمل فبعد �أن‬ ‫تعلقت �آم��ال ال�شعب العراقي ب�شخ�صك‬ ‫على �إجراء الإ�صالح العام بو�ضع البلد‬ ‫و�إرجاع �أموال ال�شعب التي �سرقت‪....‬‬ ‫ف��ق��د يئ�س ال��ن��ا���س م��ن ع���ودة الأم����وال‬ ‫امل�سروقة ثم يئ�سوا من اجتثاث الف�ساد‬ ‫ثم يئ�سوا من �إ�صالح الف�ساد‪...‬‬ ‫ر�ؤو����س الف�ساد وعناوينها ب��ارزة لكل‬ ‫ال���ن���ا����س‪ ....‬ول��ك��ن ع��ن��دم��ا ي��ت��ج��ه �أح��د‬ ‫امل�����س���ؤول�ين ���ص��وب الإ����ص�ل�اح تتكالب‬ ‫عليه كل عنا�صر الف�ساد لإ�سقاطه‪.....‬‬ ‫ووزير التجارة احلايل �أحد الأمثلة على‬ ‫ذلك‪ .....‬لقد حارب هذا الرجل الف�ساد يف‬

‫وزارت��ه و�ضيق اخلناق على املف�سدين‬ ‫وم���ن الأ���ش��ه��ر الأوىل‪ ،‬ب���ان �إ�صالحه‬ ‫لكل ذي ب�صرية وه��ذه عالمة �إيجابية‬ ‫حت�سب لكم لأن��ه احد وزراء حكومتكم‬ ‫وكل النا�س يف ال�شارع العراقي تتحدث‬ ‫بذلك من خالل الواقع امللمو�س‪ ..‬ف�أول‬ ‫م��رة يف العراق من بعد احل�صار ت�أكل‬ ‫العائلة العراقية رز احل�صة التموينية‬ ‫بعد �أن كانت تبيعه لوكيل الغذائية‪....‬‬ ‫ذلك لأن الوزير �أ�شرف بنف�سه على �إمتام‬ ‫عقود الرز وقرر �أن ي�شرف بنف�سه على‬ ‫ك��ل تفا�صيل ال��ع��ق��ود‪ ....‬ه��ذا الإج���راء‬ ‫جعل امل�س�ؤولون يف الوزارة املوغلون‬ ‫يف ج��رائ��م الف�ساد ي��ف��ق��دون الأم���ل يف‬ ‫العموالت الفلكية التي يح�صلون عليها‬ ‫مما جعلهم ومرجعياتهم املتنفذة ت�ستنفر‬ ‫ك��ل ق��واه��ا لإزاح���ت���ه ع��ن طريقهم‪....‬‬ ‫وال�����س���ؤال ال���ذي يجب �أن تطرحه‪....‬‬ ‫�أين كان املفت�ش العام ووك�لاء الوزارة‬ ‫واملدراء العامون يف ال�سنوات ال�سابقة‬ ‫وه��ي��ئ��ة ال��ن��زاه��ة يف ���س��ن��وات الف�ساد‬

‫الأكرب؟‪� .....‬أنهم حاولوا الإطاحة ب�أنزه‬ ‫وزرائك كمقدمة للإطاحة بحكومتك‪.....‬‬ ‫الف�ساد ال يحتاج �إىل مداهنة بل يحتاج‬ ‫لوقفة �صادقة مع النف�س ومع املجتمع‬ ‫ومع الله‪ ....‬اجعل موقفك ال�شجاع يف‬ ‫الدفاع عن وزير التجارة باحلق وتبيان‬ ‫حقيقة امل��وق��ف والأ���س��ال��ي��ب الرخي�صة‬ ‫ال��ت��ي ا���س��ت��خ��دم��ت م��ن �أج���ل الت�سقيط‬ ‫ال�سيا�سي مقدمة للدفاع عن حكومتك‬ ‫وع��ن ب��رن��اجم��ك الإ����ص�ل�اح���ي‪ ......‬لأن‬ ‫نف�س اجلهة التي تت�آمر عليك لتزيحك‬ ‫عن رئا�سة جمل�س ال��وزراء ت�آمرت على‬ ‫وزير التجارة لأنه جاد بعملية الإ�صالح‬ ‫وبا�شر يف �إجراءاتها واعتربت م�ساهمة‬ ‫ال�����وزراء يف عملية الإ����ص�ل�اح تدعيما‬ ‫ل��رك��ائ��ز ح��ك��وم��ت��ك و�إ���ض��ع��اف��ا ملواقف‬ ‫م��ع��ار���ض��ي الإ������ص��ل��اح‪� .....‬إن ك�شف‬ ‫خيوط الت�آمر بداية ل�سقوط املف�سدين‬ ‫احلقيقيني‪ ...‬وتب�شريا ب�شروق �شم�س‬ ‫الإ����ص�ل�اح وب��ن��اء ال��ع��راق اجل���دي���د‪....‬‬ ‫حتياتي لكم‬

‫اعت�صام الأ�ساتذة يوقف الدرا�سة يف جامعتي بغداد وامل�ستن�صرية‬ ‫المشرق – خاص‬

‫توقفت الدرا�سة يوم �أم�س الثالثاء يف جامعتي بغداد و امل�ستن�صرية‪ ،‬ب�سبب �إ�ضراب الأ�ساتذة يف اجلامعتني‪ ،‬ب�سبب �إلغاء قانون‬ ‫ِ‬ ‫اخلدمة اجلامعية وتخفي�ض رواتبهم مبا ال يتنا�سب مع م�ؤهالتهم العلمية ودورهم يف بناء الدولة واملجتمع‪ .‬وقال م�صدر يف رابطة‬ ‫التدري�سيني العراقيني‪ ،‬لـ(امل�شرق)‪� :‬إن �أ�ساتذة جامعتي بغداد وامل�ستن�صرية �أغلقوا قاعات الدر�س ورف�ضوا التدري�س مطالبني رئي�س‬ ‫الوزراء بـ�إلغاء التعديل الذي ت�ضمنه �سلم الرواتب على رواتب الأ�ساتذة‪ .‬وبني امل�صدر‪� ،‬أن اعت�صاما �سيعم كافة اجلامعات يف العراق‬ ‫خالل الأيام القادمة �إذا مل ت�سارع احلكومة وتعلن ا�ستثناء �أ�ساتذة اجلامعات �أ�سوة بالق�ضاة من �سلم الرواتب اجلديد الذي عدته‬ ‫الرابطة جمحفا بحق الأ�ساتذة الذين مينحون مرتبات جمزية يف جميع بلدان العامل‪.‬‬

‫طائرات حديثة تدخل القتال يف الأنبار‬

‫العراق يت�سلم ‪ 23‬مروحية مقاتلة رو�سية خالل �شهرين‬

‫�صحيفة (انرتنا�شيونال بيزن�س تاميز) ‪:‬‬

‫داع�ش ينقل مركزه �إىل �شمال �أفريقيا‪ ..‬وال�ضربات الرو�سية تدفعه نحو ليبيا‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫بع َد تنامي ال�ضغط العاملي ال�شديد النابع من ال�ضربات‬ ‫اجلوية التي يتعر�ض لها التنظيم والتحالفات الأخرية‬ ‫التي عقدت ملواجهته على الأر�ض‪ ,‬يتخبط تنظيم "داع�ش"‬ ‫للمحافظة على موطئ ق��دم ل��ه يف �أي �أر����ض ميكن ل��ه �أن‬ ‫ين�شر تعاليمه فيها‪ .‬حيث جاء يف حتقيق ن�شرته �صحيفة‬ ‫"انرتنا�شيونال بيزن�س تاميز"‪� ،‬أن "التنظيم الإرهابي‬ ‫داع�����ش ب��دا يتقهقر م��ن مناطق ق��وت��ه احلالية يف �سوريا‬ ‫والعراق نحو �أرا���ض �أكرث عمقا يف �شمال �أفريقيا"‪ ,‬حيث‬ ‫اج�بر يف �ضوء الأح���داث الأخ�ي�رة يف املنطقة على �إعادة‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫تنظيم م��راك��ز ن��ف��وذه‪ ,‬ن��اق�لا ب��ذل��ك م��رك��ز ق��وت��ه �إىل �شمال‬ ‫�أفريقيا‪ .‬و�أ�ضافت ال�صحيفة نقال عن احد قادة ف�صائل �شبه‬ ‫ع�سكرية تقاتل داع�ش يف �سوريا خالل مقابلة �أجرتها معه‬ ‫�ضمن حتقيقها على الأر����ض هناك حيث �أك��د ب���أن "تنظيم‬ ‫داع�ش بد�أ يهرب من �ساحات املواجهة نحو املناطق الليبية"‪,‬‬ ‫فيما �أ�ضاف ب�أن "هدف قواته الآن هو دفع بقية الإرهابيني‬ ‫نحو احل��دود العراقية لإط��ب��اق اخلناق عليهم ثم �إنهائهم‬ ‫بالكامل"‪ .‬وتابعت ال�صحيفة حتقيقها بال�سرد عن �أو�ضاع‬ ‫داع�ش الأخرية التي وجد نف�سه فيها جمربا وب�شكل يائ�س‬ ‫على مغادرة الأرا�ضي ال�سورية بكل ما ميكن له �أن ينقله‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫بعد بدء ال�ضربات اجلوية الرو�سية عليه وت�صاعد وترية‬ ‫عمليات التحالف وان�ضمام دول �أكرث �إىل اجلانب املحارب‬ ‫لتواجد التنظيم‪� ,‬ساعيا بذلك �إىل خلق مركز قوة �آخر له يف‬ ‫ليبيا على حد تعبري ال�صحيفة‪ .‬فيما تابع التحقيق بالت�أكيد‬ ‫على �أن �أه��داف التنظيم ب��د�أت ترى فر�صة اكرب لها للقيام‬ ‫يف ظل الفو�ضى التي ت�شهدها ليبيا‪ ,‬حيث يتوفر ال�سالح‬ ‫واملوانئ الالزمة لتو�سيع قاعدة عمليات التنظيم‪ ,‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل بعدها عن م�سرح الت�أثري ال�ضاغط من التحالف الدويل‬ ‫والتحالف الرباعي الذي وجه جهوده نحو تواجد التنظيم‬ ‫الإرهابي يف العراق و�سوريا‪.‬‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫�أع��ل َ��ن امل�ست�شار الإع�لام��ي ل����وزارة ال��دف��اع وامل��ت��ح��دث الر�سمي‬ ‫با�سمها‪ ،‬ن�صري ن��وري حممد �أن العراق يرتقب و�صول نحو ‪23‬‬ ‫مروحية مقاتلة من رو�سيا االحتادية‪ ،‬حتى نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح حممد‪� ،‬أن ه��ذه املروحيات الرو�سية من ط��راز مي‪35-‬‬ ‫وم��ي‪ ،28-‬وهي �ضمن عقود �أبرمت بني بغداد مو�سكو‪ ،‬منها قبل‬ ‫عامني و�أخرى من العام املا�ضي‪ ،‬و�ست�صل تباع ًا �إىل العراق‪ ،‬خالل‬ ‫ال�شهرين املقبلني‪ .‬و�أعرب الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‪ ،‬خالل‬ ‫لقائه برئي�س ال��وزراء العراقي يف مو�سكو‪ ،‬عن دعم بالده للعراق‬ ‫الذي و�صفه ب�أنه "�شريكنا القدمي والأمني يف املنطقة"‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫"عالقاتنا تتطور تطور ًا ناجح ًا"‪ .‬على �صعيد �آخر �أعلنت وزارة‬ ‫الدفاع عن دخول طائرات عراقية من طراز ‪� ME28‬ساحات القتال‬ ‫ودكت �أوكار ع�صابات داع�ش الإرهابية يف قواطع العمليات‪ .‬وذكر‬ ‫بيان للوزارة‪ ،‬انه "وبهمة عالية وباندفاع كبري دخلت طائرات الـ‬ ‫‪ ME28‬جبهات القتال للدفاع عن ار�ض العراق ونفذت �ضربات يف‬ ‫منطقة الزنكورة �ضمن قاطع عمليات الأنبار"‪ .‬و�أ�شار البيان �إىل‬ ‫"متكن طائرات قيادة طريان اجلي�ش من تدمري عدد كبري من معاقل‬ ‫داع�ش الإرهابي �أ�سفرت عن قتل �أعداد كبرية منهم"‪ .‬وتابع "�أما يف‬ ‫قاطع عمليات �صالح الدين مت تدمري موقعني لداع�ش وقتل �أربع‬ ‫قنا�صني و�إعطاب عجلتني تابعة لع�صابات داع�ش الإرهابية‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3329 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3329 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement