Page 12

‫َ‬ ‫�ص��رخ �شي��خ الق�ض��اة بوج��ه ممثل‬ ‫حكاية ال�شعب ال��ذي اتهم احلكومة ب�سرقة‬ ‫خ�يرات الع��راق‪ :‬ه��ل ر� َ‬ ‫أي��ت ب���أم‬ ‫َ‬ ‫التفت ممثل ال�شعب �إىل فيالق‬ ‫عينيك اليد التي �سرقت؟‬ ‫العاطلني واملت�سولني وامل�شردين واملهاجرين‪� ،‬أدا َر وجهه‬ ‫حيث الأرامل والأيتام واملعاقني‪ ،‬نظر �إىل جهة احلكومة‬ ‫ف�أرعبه هذا الرثاء الفاح�ش الغارقة فيه‪� ،‬أراد �أن يقول‬ ‫�شيئ��ا �إال �أن �شي��خ الق�ضاة �أراد منه جواب��ا �سريعا‪ ،‬وهو‬ ‫يعي��د ال�س�ؤال عليه‪ :‬هل الم�ست ي��دك يد ال�سارق وهو‬ ‫ميار���س جرمية ال�سرق��ة؟ �ضحك ممث��ل ال�شعب و�أجاب‬ ‫بالنفي‪ ،‬عندها قام ال�شيخ الغيور‪ ،‬و�أطلق حكمه برباءة‬ ‫احلكوم��ة‪ ،‬و�إعدام ممث��ل ال�شع��ب الزندي��ق لإثارته‬ ‫الفنت‪ ،‬وت�شويه �سمعة احلكومة املوقرة‪.‬‬ ‫�أحمد اجلنديل‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 20‬من ت�شرين الأول ‪ 2015‬العدد ‪ 3328‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫‪Tuesday 20 October. 2015 No. 3328 Year 12‬‬

‫سلم الرواتب الجديد موضع جدل وجدال‬

‫اجلامعات مهددة بال�شلل‪ ..‬العبادي يو�صي بال�صرب‪..‬‬ ‫واجلـبـوري ي�سـتـنـكـر!‬ ‫بغداد‪ /‬خاص بالمشرق‬

‫م ��ع ال �ل �ح �ظ��ات الأوىل ل�ل��إع�ل�ان عنه‬ ‫والك�شف عن تفا�صيله‪� ،‬أثار �سلم الرواتب‬ ‫اجل��دي��د ال ��ذي �أع��دت��ه جل�ن��ة يف جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء واق ��ره املجل�س ي��وم الثالثاء‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬لغطا ب�ين �أو���س��اط املوظفني‬ ‫عموما و�أ�ساتذة اجلامعات بوجه اخ�ص‪.‬‬ ‫وبخالف التوقعات فان ال�سلم اجلديد مل‬ ‫يكن من�صفا ل�شرائح مهمة ح�سب قيادات‬ ‫جامعية �أك��دت ل�ـ( امل�شرق)‪� :‬إن حكومة‬ ‫العبادي هي الوحيدة على مدى عقود من‬ ‫تاريخ العراق التي �أحلقت غبنا وحيفا‬ ‫ب�شريحة �أ�ساتذة اجلامعات والأطباء‪.‬‬ ‫وقال وزير التعليم العايل الأ�سبق �سامي‬ ‫املظفر‪� ،‬أن قانون اخلدمة اجلامعية الذي‬ ‫�صدر يف �ستينات القرن املا�ضي قد �ألغي‬ ‫ب�ق��رار مرجتل وغ�ير م��درو���س م��ن قبيل‬ ‫جمل�س الوزراء‪ ،‬عادا �إلغاءه ب�أنه نكو�ص‬ ‫يف م���س�يرة التعليم ال �ع��ايل ال �ت��ي كان‬ ‫من املفرت�ض �أن ت�شهد تطورا ونهو�ضا‬ ‫كبريا يف العراق خالل �سنوات الفائ�ض‬ ‫النفطي الهائل‪ ،‬مبينا �أن قانون اخلدمة‬

‫اجلامعية مل ي�شرع �صدفة ولي�س وليد‬ ‫حاجة وقتية بل ت�ضمن حقوقا وواجبات‬ ‫تربط حركتي الفكر بالكفاح يف وحدة‬ ‫جدلية وقيمة م�ت�ط��ورة‪ .‬م��ن جهته قال‬

‫رئي�س جمل�س النواب �سليم اجلبوري‪،‬‬ ‫انه لي�س من حق جمل�س ال��وزراء �إلغاء‬ ‫ق ��ان ��ون اخل ��دم ��ة اجل��ام �ع �ي��ة ال � ��ذي مت‬ ‫الت�صويت عليه يف جمل�س النواب‪ ،‬داعيا‬

‫العبادي �إىل �إلغاء جميع التعديالت التي‬ ‫ت�ضمنها �سلم الرواتب اجلديد واملتعلق‬ ‫منها ب�أ�ساتذة اجلامعات والأط�ب��اء‪� ،‬أما‬ ‫ال �ع �ب��ادي ف�ق��د دع��ا الأ� �س��ات��ذة وموظفي‬

‫الرئا�سات �إىل املزيد من ال�صرب‪� .‬إدارات‬ ‫امل�ست�شفيات وامل�ؤ�س�سات ال�صحية �أكدت‬ ‫�أن �شمول الأطباء يف التعديل وتخفي�ض‬ ‫خم�ص�صاتهم �سيفتح باب الهجرة لأكرب‬ ‫عدد من االخت�صا�صات الطبية يف وقت‬ ‫يعاين فيه العراق من �شحة يف الأطباء‬ ‫ما �سي�ؤدي �إىل تراجع �أكرب يف م�ستوى‬ ‫اخلدمات ال�صحية املرتاجعة �أ�صال يف‬ ‫ع�م��وم ال�ب�لاد‪ .‬خ�براء ق��ان��ون �أك ��دوا �أن‬ ‫�سلم ال��روات��ب يعك�س مب�ضامينه حالة‬ ‫من االرجتالية والفو�ضى ومل يكن ثمرة‬ ‫درا�سة معمقة وعلمية مل�ستوى الأجور‬ ‫وكيفية تنظيمها مبا يتنا�سب مع الأزمة‬ ‫املالية الناجمة عن تهاوي �أ�سعار النفط‪.‬‬ ‫راب�ط��ة التدري�سيني يف ال �ع��راق لوحت‬ ‫ب�أن �أ�ساتذة اجلامعات �سيبد�أون �إ�ضرابا‬ ‫�شامال قد ينتهي باعت�صام مفتوح يت�سبب‬ ‫ب�شلل امل��ؤ��س���س��ات اجل��ام�ع�ي��ة وتوقف‬ ‫الدرا�سة �إذا �أ�صرت احلكومة على خف�ض‬ ‫روات��ب الأ��س��ات��ذة و�إل �غ��اء املخ�ص�صات‬ ‫اجل��ام�ع�ي��ة ال�ت��ي اق��ره��ا ق��ان��ون اخلدمة‬ ‫اجلامعية‪.‬‬

‫اجلبوري‪ :‬ما�ضون بتنفيذ بع�ض الإجراءات املالية النيابية ت�شكل جلنة حتقيقية بعقود جوالت الرتاخي�ص‬ ‫التـي ت�ســهم بتطـوير عــمـل البــرلــمـــان‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫تعه َد رئي�س جمل�س النواب‪� ،‬سليم اجلبوري‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬بامل�ضي يف تنفيذ بع�ض الإجراءات‬ ‫التي قال �أن من �ش�أنها �أن ت�سهم يف تطوير عمل الربملان الت�شريعي والوظيفي‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫اجلبوري‪�« :‬إن بع�ض الإجراءات رمبا �ستواجه ببع�ض الرف�ض واالحتجاج وهو �أمر م�شروع‪،‬‬ ‫�إال �أن امل�صلحة العامة للعمل الوظيفي داخل املجل�س تقت�ضي تنفيذها بالطريقة التي ت�ؤمن‬ ‫م�سرية العمل وتدفعها باالجتاه ال�صحيح»‪ .‬و�أ�شار �إىل �أهمية احرتام القانون وال�ضوابط‬ ‫الإدارية وااللتزام بها ملا يف ذلك من خدمة ل�سري العمل الذي ن�سعى جميع ًا �إىل حتقيقه على‬ ‫�أف�ضل وجه»‪ .‬وكان اجلبوري قد ا�صدر قرارا مبنع �إدخال الهواتف النقالة [املوبايالت] �إىل‬ ‫املجل�س لكن موظفي املجل�س تظاهروا �ضد هذا القرار مما دعا اجلبوري �إىل �سحبه‪.‬‬

‫املحكمة االحتادية‪:‬‬ ‫ال رواتـب تـقاعـدية لل�سـفراء‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫رت امل�ح�ك�م��ة االحت ��ادي ��ة ال�ع�ل�ي��ا عدم‬ ‫ق�� � ّر ِ‬ ‫د�ستورية �أحد بنود قانون التقاعد املوحد‬ ‫رق��م ‪ 9‬ل�سنة ‪ 2014‬اخل��ا��ص��ة بالراتب‬ ‫التقاعدي لل�سفراء‪ ،‬و�أك��دت �أن ت�شريعه‬ ‫جاء خالف ًا ملا ن�ص عليه الد�ستور‪ .‬وقال‬ ‫القا�ضي عبد ال�ستار بريقدر املتحدث با�سم‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية‪� ،‬أن "املحكمة االحتادية‬ ‫العليا عقدت �أم�س االثنني جل�ستها ونظرت‬ ‫يف ال��دع��اوى املعرو�ضة �أمامها"‪ .‬وتابع‬ ‫بريقدار‪� ،‬أن "املحكمة قررت عدم د�ستورية‬ ‫البند (�ساد�س ًا) من املادة ‪ 35‬لقانون التقاعد‬

‫املوحد رقم ‪ 9‬ل�سنة ‪ ."2014‬و�أو�ضح �أن‬ ‫"هذا البند يتعلق با�ستحقاق ال�سفري عند‬ ‫�إحالته على التقاعد راتب ًا تقاعدي ًا بن�سبة‬ ‫‪ %80‬م��ن ال��رات��ب وامل�خ���ص���ص��ات التي‬ ‫يتقا�ضاها �أقرانه يف مركز ال��وزارة‪ ،‬على‬ ‫�أن ال تتجاوز املخ�ص�صات ال�ـ ‪ %100‬من‬ ‫الراتب الوظيفي"‪ .‬و�أو�ضح �أن "هذا البند‬ ‫جاء من جمل�س النواب ومل يكن موجودا‬ ‫يف م���ش��روع ق��ان��ون امل��وازن��ة ودون �أن‬ ‫يرجع جمل�س النواب �إىل جمل�س الوزراء‬ ‫يف و�ضع هذا الن�ص رغم انه ينطوي على‬ ‫جنبة مالية"‪.‬‬

‫احلديثي‪ :‬احلكومة‬ ‫ما�ضية بتطبيق حزمة الإ�صالحات‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫قا َل املتحدث با�سم مكتب رئي�س الوزراء �سعد احلديثي‪ ،‬احلكومة العراقية ما�ضية بتطبيق‬ ‫حزمة الإ�صالحات التي �أعلن عنها رئي�س الوزراء حيدر العبادي‪ .‬وقال احلديثي‪�« ،‬إن حزمة‬ ‫الإ�صالحات التي �أعلن عنها رئي�س الوزراء مت�شعبة يف خم�سة حماور‪ ،‬وهناك فقرات كثرية‬ ‫يف حزمة الإ�صالحات �أجنزت احلكومة ق�سما منها»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬إن هناك فقرات �أخرى يف‬ ‫ملف الإ�صالحات تعترب يف قيد االجناز و�ستدخل حيز التطبيق خالل الفرتة املقبلة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫فان اجلهد من�صب على هذه احلزم بكل تفا�صيلها»‪ ،‬م�ؤكدا‪�« :‬إن طريق الإ�صالح طويل جدا‬ ‫وان م�ؤ�س�سات الدولة �ستخ�ضع ب�أجمعها �إىل املراقبة والتقومي واملراجعة من اجل الو�صول‬ ‫�إىل ر�ؤية جديدة يف �إطار الدولة و�إعادة هيكلة االقت�صاد العراقي وحتقيق الإ�صالح املايل‬ ‫والإداري»‪ .‬ي�شار �إىل �أن رئي�س الوزراء حيدر العبادي قد ا�صدر حزمة من الإ�صالحات على‬ ‫الأ�صعدة ال�سيا�سية واالقت�صادية يف العراق‪ ،‬حيث القت هذه احلزمة ترحيبا من املواطنني‬ ‫يف العراق‪� ،‬إذ وجه العبادي اجلهات امل�س�ؤولة ب�ضرورة �سرعة تنفيذها‪.‬‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫ذك��ر وفيق ال�سامرائي‪ ،‬يف كتابه حطام البواب��ة ال�شرقية‪� ،‬أن الفريق الركن‬ ‫َ‬ ‫رواية‬ ‫�صاب��ر الدوري‪ ،‬مدي��ر اال�ستخبارات‪ ،‬كت��ب مذكرة �إىل �ص��دام يفيد فيها‪،‬‬ ‫ونق ًال ع��ن الفريق الطي��ار الركن احلكم احل�س��ن العلي‪ ،‬ب���أن الفريق ثابت‬ ‫قال يف جمل�س خا�ص لل�ش��رب يف نادي كركوك الع�سكري‪" ،‬ال ندري ملن نقول �سيدي ون�ؤدي التحية‪،‬‬ ‫ه��ل لرئي�س العرف��اء علي ح�سن املجيد (�أبن عم �صدام) �أم للعري��ف ح�سني كامل (�صهر �صدام)؟‬ ‫واالثنان منحا رتبة فريق �أول ركن"‪ ،‬وعلى الفور ومن دون حتقيق �أو حتى ا�ستف�سار �أو تو�ضيح من‬ ‫الفريق ثابت مت تنزيل رتبته يف ‪ ١٤‬متوز ‪� ١٩٨٧‬إىل رتبة عميد ركن ونقله من معاون رئي�س �أركان‬ ‫اجلي�ش للعمليات و�سابق ًا قائد فيلق �إىل �آمر اللواء املدرع ال�ساد�س ع�شر الفرقة املدرعة ال�ساد�سة يف‬ ‫قاط��ع �شط العرب‪ ،‬ثم �أحيل على التقاعد وبوا�سطة م��ن عمه ال�شيخ �أمني �شهاب اعترب برتبة لواء‬ ‫متقاعد‪ ،‬بعدها �أعتقل لعام كامل‪ ،‬ويف العام ‪ ١٩٩٣‬اختطف هو و�سيارته من �أحد �شوارع بغداد على‬ ‫ي��د عنا�صر الأمن اخلا���ص‪ ،‬واقتادوه �إىل جنوب بغداد يف منطقة زراعي��ة وهناك قتل بر�صا�صتني‬ ‫واح��دة يف ر�أ�سه والأخرى يف نحره‪ ،‬وو�ضعت هوياته ال�شخ�صي��ة على �صدره‪� .‬أما عمه احلاج �أمني‬ ‫�شهاب فلم ي�سلم هو الآخر من �صديقه �صدام‪ ،‬فقد حر�ضت املخابرات �أحد الفالحني ال�سودانيني يف‬ ‫مزرعته فقام بقتله وجرى قتل الفالح ال�سوداين يف الوقت نف�سه وطم�ست اجلرمية‪.‬‬

‫�أك� َد ع�ضو اللجنة املالية النيابية هيثم اجلبوري‪ ،‬عن ت�شكيل‬ ‫جلنة حتقيقية للنظر بعقود جوالت الرتاخي�ص النفطية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل وجود م�شاكل قانونية يف توقيع العقود"‪ .‬وقال اجلبوري‪،‬‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي عقده يف جمل�س النواب‪�" :‬إن مقدار ما مت‬ ‫زيادته من النفط العراقي �ضمن جولة الرتاخي�ص ‪ 1.6‬يوميا"‪،‬‬

‫مبينا‪�" :‬إذا �ضربناه ب�سعر اليوم ‪ 40‬دوالرا يف ‪ 360‬يوما يكون‬ ‫املبلغ ‪ 21.9‬مليار دوالر �أمريكي"‪ .‬و�أو�ضح‪�" :‬إن وزارة النفط‬ ‫ت�سدد لل�شركات النفطيّة املتعاقدة معها ‪ 23‬مليار دوالر‪ ،‬ويعني‬ ‫�أن العراق يعطي كل نفطه بالإ�ضافة �إىل مليار دوالر �إ�ضايف"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا‪�" :‬إن اللجنة التحقيقية ال ت�ستثني �أحدا‪ ،‬كل �شخ�ص �أدى‬ ‫�إىل خ�سائر �سنحقق معه"‪.‬‬

‫وزير التجارة‪� :‬أنا يف بغداد‬ ‫و�سـ�أثبت براءتـي �أمـام القـ�ضاء‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫َنفى وزير التجارة‪ ،‬مال�س حممد عبد الكرمي الك�سنزان ‪� ،‬أم�س االثنني‪� ،‬أنباء‬ ‫اعتقاله يف مطار بغداد ال��دويل‪ ،‬م�ؤكد ًا �أنه متواجد يف العا�صمة‪ .‬وقال عبد‬ ‫الكرمي يف ت�صريحات �صحفية‪�« :‬إن الأنباء التي تناقلتها و�سائل الإع�لام عن‬ ‫اعتقايل يف مطار بغداد عارية عن ال�صحة»‪ ،‬م�شري ًا �إىل‪�« :‬إنني متواجد يف‬ ‫حمام لدرا�سة الق�ضية للدفاع‬ ‫العا�صمة»‪ .‬و�أ�ضاف عبد الكرمي‪« :‬انه مت تكليف‬ ‫ٍ‬ ‫عني �أم��ام املحكمة املخت�صة»‪ .‬وكان وزير التجارة‪ ،‬مال�س الك�سنزان‪ ،‬قد �أكد‬ ‫يف وقت �سابق‪ ،‬عزمه الذهاب �شخ�صيا �إىل املحكمة املخت�صة لإثبات براءته‬ ‫من التهم املوجهة �إليه‪ ،‬فيما عد مذكرة القب�ض ال�صادرة بحقه ب�أنها ال ترقى �إىل‬ ‫م�ستوى االتهام املثبت‪.‬‬

‫العجز ‪ 23‬تريليون دينار‬

‫�إيـرادات النـفـط املتـوقـعة ‪ 84‬تريـليـون‬ ‫وموازنة ‪ 2016‬بلغت ‪ 106‬تريليون دينار‬ ‫المشرق – متابعة‬

‫�أع �ل �ن��تْ جل �ن��ة االق �ت �� �ص��اد واال�ستثمار‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة‪� ،‬أم����س االث �ن�ين‪� ،‬أن املوازنة‬ ‫املالية للعام املقبل ‪ ،2016‬بلغت ‪106‬‬ ‫ترليونات دينار عراقي وبعجز بلغ ‪23‬‬ ‫ت��رل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬وفيما �أ� �ش��ارت �إىل �أن‬ ‫�أغ�ل�ب�ه��ا خ�ص�ص ل�ق�ط��اع الأم� ��ن‪ ،‬ك�شفت‬ ‫ع��ن وج��ود تق�شف كبري بهذه املوازنة‪.‬‬ ‫وقالت ع�ضو اللجنة االقت�صادية‪ ،‬جنيبة‬ ‫جنيب‪ ،‬خالل م�ؤمتر �صحفي‪�" :‬إن حجم‬ ‫املوازنة الكلي الذي �صوت عليها جمل�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬يوم �أم�س‪ ،‬بلغ ‪ 106‬ترليونات‬ ‫دينار عراقي وبعجز ‪ 23‬ترليون دينار"‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن� ًة‪�" :‬إن الإي � � ��رادات امل�ت��وق�ع��ة من‬ ‫مبيعات النفط ه��ي ‪ 84‬ترليون دينار‪،‬‬ ‫ب�سقف ت�صدير ‪ 3.6‬ماليني برميل باليوم‬ ‫مع احت�ساب �سعر الربميل على �أ�سا�س‬ ‫‪ 45‬دوالر ًا للربميل الواحد"‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫جن�ي��ب‪� ،‬أن "هذه امل��وازن��ة تختلف عن‬

‫املوازنات ال�سابقة حيث فيها تق�شف كبري‬ ‫والتخ�صي�ص لقطاع الأم��ن كان كبري ًا"‪،‬‬ ‫م�شري ًة �إىل "وجود زيادة يف الإيرادات‬ ‫غري النفطية �أكرث من ال�سنوات املا�ضية‬ ‫لأن الدولة حاولت �أن تعيد النظر بالنظام‬ ‫ال�ضريبي"‪ .‬وك��ان��ت اللجنة امل��ال�ي��ة يف‬ ‫جمل�س النواب رجحت يف‪ ،‬ال�سابع من‬ ‫ت�شرين الأول ‪ ،2015‬و�صول املوازنة‬ ‫االحت��ادي��ة لعام ‪� 2016‬إىل الربملان بعد‬ ‫ثالثة �أي ��ام‪ ،‬ولفتت �إىل �أن العجز فيها‬ ‫ي�صل �إىل ‪ 29‬ترليون دينار‪ ،‬وهو "كبري‬ ‫جد"‪ ،‬فيما �أ�شارت �إىل املوازنة الت�شغيلية‬ ‫هي ‪ 30‬ترليون دي�ن��ار‪ .‬يذكر �أن وزارة‬ ‫املالية‪� ،‬أعلنت يف الـ‪ 15‬من �أيلول ‪،2015‬‬ ‫عن تقدمي امل��وازن��ة املالية العامة للعام‬ ‫املقبل ‪� ،2016‬إىل جمل�س ال��وزراء‪ ،‬فيما‬ ‫�أك��دت �أن �صياغتها متت ب�شكل يخف�ض‬ ‫النفقات العامة ويكافح الهدر يف �إيرادات‬ ‫الدولة وتنويع م�صادر الدخل الوطني‪.‬‬

‫ال�سي�ستاين وال�صدر القانونية الربملانية‪ :‬ميكن ا�سرتجاع‬ ‫مقربون من ثامر الغ�ضبان‪:‬‬ ‫ال �صحة ال�ستقدامه وما تداولته بع�ض و�سائل يبـحــثـان الـواقـع الأموال امل�سروقة يف حال نقلها لأقاربهم‬ ‫الإعـالم قـ�ضيـة حـ�سـمت قـبل ع�شـر �سـنـوات الـ�سيا�سـي والأمني‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫المشرق‪ /‬خاص‪:‬‬

‫قا َل مقربون من وزير النفط الأ�سبق ورئي�س هيئة امل�ست�شارين‪ ،‬ثامر الغ�ضبان‪ ،‬انه ال وجود‬ ‫ملذكرة ا�ستقدام ق�ضائية بحق الغ�ضبان‪ ،‬وقالت م�صادر مقربة جدا من الغ�ضبان لـ(امل�شرق)‪:‬‬ ‫�إن هناك ق�ضية ح�سمت عام ‪ 2005‬تتعلق باملن�ش�أة العامة لتوزيع املنتجات النفطية ولي�س‬ ‫للغ�ضبان‪ ،‬ب�صفته وزيرا للنفط‪ ،‬عالقة بها‪ ،‬م�شرية �إىل‪� ،‬أن الغ�ضبان ح�ضر �إىل هيئة النزاهة‬ ‫وقتذاك و�أجاب على كافة الأ�سئلة املتعلقة باملو�ضوع‪ ،‬ثم �أغلق امللف برمته عام ‪ ،2005‬ولي�س‬ ‫هناك �أي م�ستجد حول املو�ضوع‪ .‬وبينت امل�صادر ان الغ�ضبان يعد من �أبرز الكفاءات النفطية‬ ‫يف العراق وقد قدم خدمات جليلة للقطاع النفطي‪ ،‬وهو من الأ�سماء املهمة يف جمال اخلربة‬ ‫النفطية يف الوطن العربي والعامل ويتمتع بدرجة عالية من النزاهة والكفاءة والدقة‪ ،‬ومل‬ ‫ت�سجل عليه �أية �شائبة طيلة عمله الوظيفي ويف جميع املواقع واملنا�صب التي �شغلها‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫زا َر زع�ي��م ال�ت�ي��ار ال���ص��دري ال�سيد‬ ‫مقتدى ال�صدر‪ ،‬املرجع الديني ال�سيد‬ ‫علي ال�سي�ستاين يف مكتبه باملدينة‬ ‫القدمية بالنجف‪ .‬و�أك��د م�صدر يف‬ ‫مكتب ال �� �ص��در‪�« :‬إن ال���ص��در بحث‬ ‫م��ع امل��رج��ع ال�سي�ستاين الواقعني‬ ‫ال�سيا�سي والأمني يف العراق»‪.‬‬

‫�أك َد ع�ضو اللجنة القانونية الربملانية‪� ،‬أمني بكر‪ ،‬انه بـ�إمكان العراق ا�سرتجاع �أمواله من‬ ‫امل�س�ؤولني يف حال مت نقلها لأحد �أقربائه من الدرجة الأوىل‪ ،‬الفتا �إىل �أن عدم تطبيق‬ ‫القانون اخلا�ص بهيئة النزاهة بهذا ال�ش�أن بالذات �أدى �إىل �ضياع �أموال العراق يف‬ ‫اخل��ارج‪ .‬وقال بكر‪� ،‬إن "قانون هيئة النزاهة اخلا�ص با�سرتجاع الأم��وال امل�سروقة‬ ‫يت�ضمن ك�شف جميع �أموال امل�س�ؤولني قبل وبعد ت�سلمه املن�صب هو و�أقربائه من الدرجة‬ ‫الأوىل ومراقبة معدل الت�ضخم يف �أموالهم"‪ ،‬م�ؤكدا انه "بـ�إمكان العراق ا�سرتجاع‬ ‫الأموال امل�سلوبة من امل�س�ؤولني حتى لو انه قام بت�سجيل �أمواله با�سم احد �أقاربه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� ،‬إن "القانون يعد املتهم بريئا حتى تثبت �إدانته على عك�س قانون النزاهة فان‬ ‫امل�س�ؤول �إذا كان عليه �شبهه مالية فهو متهم وعليه �أن يثبت براءته"‪ ،‬مو�ضحا انه "�إذا‬ ‫ُطبق القانون ح�سب ما جاء يف د�ستور النزاهة فانه لي�س هناك جمال للتهّرب"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن "عدم تطبيق القانون اخلا�ص بهيئة النزاهة ومتابعة ومراقبة �أموال امل�س�ؤولني‬ ‫�أدى �إىل �ضياع �أموال العراق يف اخلارج"‪.‬‬

‫ماجد ال�شنكـايل‪ :‬الكـثري من خـيم النـازحني تـحتاج �إىل تبديل ولي�س لدى احلكومة �إمكانيات‬ ‫المشرق‪ -‬ريام عبد الحميد‬

‫معنوي و�إن�ساين م�ستمر لهم"‪ .‬وبني‪:‬‬ ‫"هناك م�س�ألة مهمة وهي �أن املنظمات‬ ‫الدولية لديها �شحة كبرية يف التمويل‬ ‫حيث طلبت ‪ 500‬مليون دوالر ومل حت�صل‬ ‫� �س��وى ع�ل��ى ‪ 156‬مليونا وه��ذا ي�شكل‬ ‫‪ %30‬م��ن املطلوب"‪ .‬وق��ال ال�شنكايل‪:‬‬ ‫"�إن حزمة الإ�صالحات ت�ضمنت �إعفاء‬ ‫وكالء وزارة ومديرين عامني يف وزارة‬ ‫الهجرة فباتت الوزارة �شبه م�شلولة ويف‬ ‫حال غياب الوزير �أو �سفره تبقى الوزارة‬ ‫معطلة متاما ومل يتم تعيني �أي بديل حتى‬ ‫الآن"‪ .‬وطالب النائب ال�شنكايل احلكومة‬ ‫ورئا�سة الوزراء بالإ�سراع بـ�إيجاد بدالء‬ ‫لوكالء الوزارة املعفني �أو املدراء العامني‬ ‫لأن ل�ي����س م��ن م���ص�ل�ح��ة احل �ك��وم��ة وال‬ ‫النازحني �أن يتلك�أ عمل هذه الوزارة لأنها‬ ‫هي فقط امل�س�ؤولة عن ملف النازحني‪.‬‬

‫قا َل النائب ماجد ال�شنكايل‪ ،‬ع�ضو جلنة‬ ‫الهجرة واملهجرين‪� ،‬أن واق��ع النازحني‬ ‫يف عموم ال �ع��راق خا�صة بعد �أن بلغت‬ ‫�أع��داده��م ‪ 3‬م�لاي�ين ومائتي �أل��ف نازح‪،‬‬ ‫مزر جدا‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم لي�سوا بحاجة �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫امل���س��اع��دات امل��ال�ي��ة فقط ب��ل امل�ساعدات‬ ‫الغذائية والإن�سانية فحتى اخليام التي‬ ‫ي���س�ك�ن��ون ب �ه��ا‪ ،‬ك�ث�ير م�ن�ه��ا ي�ح�ت��اج �إىل‬ ‫التبديل ولي�س لدى احلكومة �إمكانيات‪.‬‬ ‫و�أ�شار يف حديث للم�شرق �إىل‪�" :‬إن على‬ ‫احلكومة االحتادية �أن توفر املبالغ لدعم‬ ‫ال �ن��ازح�ين خ��ا��ص��ة وف���ص��ل ال���ش�ت��اء على‬ ‫الأبواب"‪ .‬م�ضيفا‪�" :‬إن وزارة الهجرة‬ ‫خ�ص�صت مبلغ ‪ 11‬مليار دي�ن��ار ل�شراء‬ ‫ال�ن�ف��ط وت��وزي �ع��ه ع�ل��ى ال �ن��ازح�ين ولكن‬ ‫ه��ذا ال يكفي ويجب �أن يكون هناك دعم‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3328 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3328 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement