Page 12

‫بدر والع�صائب ت�ؤيدان‬ ‫التدخل الرو�سي يف العراق‬

‫َ‬ ‫ق��ال النائ��ب هادي العام��ري زعيم "منظمة ب��در"‪ ،‬احد اب��رز ف�صائل "احل�ش��د ال�شعبي"‬ ‫يف الع��راق‪� ،‬أم�س الأول االثنني‪� ،‬إن بغ��داد اجتهت �إىل رو�سيا بعدم��ا ر�أت �أن "التحالف"‬ ‫الذي تقوده الواليات املتح��دة "غري جاد" يف حماربة تنظيم "الدولة الإ�سالمية يف العراق‬ ‫وال�ش��ام" – "داع���ش"‪ .‬وقال العامري‪ ،‬يف كلم��ة �ألقاها يف امل�ؤمتر الإعالم��ي التا�سع الذي‬ ‫افتت��ح يف قناة "الغدي��ر" التابعة له يف النجف‪" ،‬اليوم ال ن��رى اجلدية احلقيقية املطلوبة‬ ‫ً‬ ‫م�ضيفا �أن "هناك من يريد احتواء داع�ش يف العراق ولي�س الق�ضاء عليه‬ ‫ملقاتل��ة داع�ش"‪،‬‬ ‫حتى ال يعود ه�ؤالء املقاتلون �إىل �أوروبا التي قدموا منها وي�سببون م�شكالت �أمنية"‪ .‬وتابع‬ ‫العام��ري �أن "ع��دم جدية التحالف ال��دويل يف احلرب على داع�ش يجعلن��ا ن�سري باالجتاه‬ ‫حتركا ً‬ ‫ً‬ ‫جديا على الأر�ض ل�ضرب داع�ش"‪.‬‬ ‫الثاين"‪ ،‬م�ؤكد ًا ان رو�سيا "تتحرك‬

‫رئيس مجلس االدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الأربعاء املوافق ‪ 7‬من ت�شرين الأول ‪ 2015‬العدد ‪ 3318‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫‪Wednesday 7 October. 2015 No. 3318 Year 12‬‬

‫الفحوص األمريكية أثبتت أنه غاز الخردل‬

‫الدفـاع تفـح�ص عينـات لتـراب وقـعت عليه قــذائف‬ ‫من داعـ�ش ي�شـتبه بحـملها غـازات �سـامـة‬ ‫بغداد ‪ -‬المشرق‬

‫�أع �ل��نَ �أم�ي�ن ع��ام وزارة البي�شمركة يف‬ ‫حكومة �إقليم كرد�ستان‪ ،‬الفريق جبار‬ ‫ياور‪� ،‬أن مفرزة كيماوية من وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫زارت املناطق التي ق�صفتها ع�صابات‬ ‫داع����ش الإره��اب�ي��ة مبناطق ق��رب مدينة‬ ‫املو�صل بغازات يُ�شتبه ب�أنها كيماوية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ي��اور يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬أن‬ ‫«ف��رق ال��دف��اع االحت��ادي��ة �أخ ��ذت عينات‬ ‫م��ن امل�ن��اط��ق ال�ت��ي تعر�ضت فيها قوات‬ ‫البي�شمركة لق�صف �صاروخي وتفجريات‪،‬‬ ‫قرب املو�صل‪ ،‬من قبل داع�ش‪ ،‬يف وقت‬ ‫�سابق»‪ ،‬م�شريا �إىل‪�« :‬إن هذه الفرق �أنهت‬ ‫عملها من رفع العينات قبل عيد الأ�ضحى‬ ‫الذي �صادف الأ�سبوع املا�ضي»‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل‪�« :‬إن وزارة البي�شمركة بانتظار‬ ‫التقرير الر�سمي ل��وزارة الدفاع لك�شف‬ ‫ن��وع امل ��ادة امل�ستخدمة م��ن قبل داع�ش‬ ‫يف ال�ق���ص��ف‪ ،‬ب��ان�ت�ه��اء ع�م��ل املختربات‬ ‫عليها»‪ .‬وك��ان ج�ن�رال �أم��ري�ك��ي ق��ال يف‬ ‫‪ 21‬من �آب املا�ضي‪� ،‬إن اختبارا ميدانيا‬ ‫�أج��ري على �شظايا قذيفة مورتر �أطلقها‬ ‫عنا�صر من تنظيم داع�ش على مقاتلني‬

‫للبي�شمركة يف �شمال ال�ع��راق يف وقت‬ ‫�سابق م��ن ه��ذا ال�شهر �أظ �ه��ر �آث ��ار غاز‬ ‫اخل��ردل الكيماوي‪ .‬و�أ�شار الربيجادير‬ ‫جن��رال كيفن كيليا م��ن م�شاة البحرية‬

‫قيمته ‪ 350‬مليون دوالر‬

‫قر�ض البنك الدويل �سيطلق خالل �شهر‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫�أك � � َد � �ص �ن��دوق �إع� ��ادة �إع �م��ار املناطق‬ ‫املت�ضررة من الإره��اب �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫�أن قر�ض البنك ال��دويل �سيطلق خالل‬ ‫�شهر‪ ،‬فيما ب� نّّين نيته لرت�شيح مناطق‬ ‫�أخرى للإعمار‪ .‬وقال رئي�س ال�صندوق‬ ‫ع �ب��د ال �ب��ا� �س��ط ت��رك��ي يف ب��ي��ان‪ ،‬على‬ ‫هام�ش ا�ستقباله مدير ال�شرق الأو�سط‬ ‫للبنك ال��دويل فريد ب��احل��اج يف مبنى‬ ‫ال�صندوق ببغداد‪ ،‬تلقت (املدى بر�س)‬ ‫ن�سخة م�ن��ه‪� ،‬إن «ال���ص�ن��دوق حري�ص‬ ‫ع �ل��ى �إمت� ��ام ع�م�ل��ه مب��ا ي�خ����ص �إع� ��ادة‬ ‫�إعمار املناطق املت�ضررة وفق جداول‬ ‫زمنية بالتعاون مع اجلهات ال�ساندة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف تركي �أن��ه «دع��ا خ�لال اللقاء‬ ‫اىل �ضرورة الإ�سراع ب�إطالق القر�ض‬ ‫والبالغ ‪ 350‬مليون دوالر»‪ ،‬مرجح ًا �أن‬ ‫«يتم �إطالق القر�ض خالل �شهر»‪ .‬نّ‬ ‫وبي‬ ‫تركي �أن «القر�ض �سيكون خم�ص�صاً‬ ‫لإع� �م ��ار � �س �ب��ع م �ن��اط��ق م ��وزع ��ة على‬ ‫حمافظتي دياىل و�صالح الدين وت�شمل‬ ‫م�شاريع الطرق واجل�سور والبلديات‬

‫الأم��ري �ك �ي��ة ال ��ذي ي �ق��ود العمليات �ضد‬ ‫تنظيم داع�ش �إىل‪�« :‬إن االختبار امليداين‬ ‫لي�س دليال حا�سما على ا�ستخدام �أ�سلحة‬ ‫كيماوية و�إن ال�شظايا تخ�ضع يف الوقت‬

‫المشرق‪ -‬قسم األخبار‬

‫َنفى املتحدث الر�سمي با�سم مكتب رئي�س ال��وزراء �سعد احلديثي‬ ‫وج��ود �أي ت�ع��اون ع�سكري على الأر� ��ض ب�ين رو��س�ي��ا والعراق‪،‬‬ ‫م�ستثنيا من ذلك املركز املعلوماتي الذي مت �أن�شا�ؤه �ضمن التحالف‬ ‫الرباعي‪ .‬وجاء ت�صريح احلديثي نفيا للخرب الذي تناقلته و�سائل‬ ‫�إع�لام رو�سية يتحدث عن وجود اتفاق مبدئي بني الطرفني متنح‬ ‫مبوجبه بغداد قاعدة التقدم اجلوية يف احلبانية للقوات الرو�سية‬ ‫لتنطلق منها يف جهدها احلربي �ضد تنظيم داع�ش الإرهابي‪ .‬و�أكد‬

‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫احلديثي‪ ،‬بان التعاون قد اقت�صر على تبادل املعلومات فقط بدون‬ ‫وجود �أي تن�سيق �أو اتفاق �آخر‪ ,‬م�ؤكدا بان "هذه الأنباء هي م�شابهة‬ ‫لتلك التي انت�شرت قبل فرتة وحتدثت عن وجود �صفقات ت�سليح بني‬ ‫الطرفني ومل يكن لها �أي �أ�سا�س �صحيح"‪ .‬يذكر بان وكالة "�سريبيا‬ ‫انفو" قد ن�شرت خربا مفاده �أن اتفاقا مبدئيا قد ح�صل بني مو�سكو‬ ‫وبغداد يت�ضمن بنود تعاون ع�سكري على الأر�ض وا�ستقدام قوات‬ ‫رو�سية ملواجهة داع�ش �ضمن غرفة عمليات قد �أقيمت منذ الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي يف وزارة الدفاع العراقية‪.‬‬

‫بدء عملية وا�سعة لتحرير منطقتني بالرمادي‬ ‫والكهرباء وال�صحة‪ ،‬بعد عر�ض الكلف‬ ‫التخمينية لتلك امل �� �ش��اري��ع»‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أن «تر�شيح مناطق �أخ��رى لإعادة‬ ‫�إع �م��اره��ا م��ره��ون مب��ا �ستحققه تلك‬ ‫امل�شاريع املطروحة للإعمار يف الوقت‬ ‫احلا�ضر من جناحات التي يف �إثرها‬ ‫�سيتم منح قرو�ض �أخرى»‪ .‬ي�شار �إىل �أن‬ ‫�صندوق �إعادة �إعمار املناطق املت�ضررة‬ ‫من الإرهاب �أعلن يف ‪� 27‬آب ‪ ،2015‬عن‬ ‫حاجته لأكرث من ترليون دينار لإعمار‬ ‫جميع املناطق املحررة‪..‬‬

‫ا�ستخدموا املواد الكيماوية �أثناء ق�صف‬ ‫مواقع لقوات البي�شمركة‪ .‬و�شن �إرهابيو‬ ‫داع�ش هجمات عدة بالأ�سلحة الكيماوية‬ ‫على مواقع البي�شمركة يف حماور غرب‬ ‫املو�صل خالل الأ�شهر املا�ضية‪ ،‬وقد �أعلن‬ ‫جمل�س �أمن الإقليم يف �آذار املا�ضي يف‬ ‫ب�ي��ان ل��ه �أن ق ��وات البي�شمركة جمعت‬ ‫عينات من الرتبة واملالب�س بعد هجوم‬ ‫ب���س�ي��ارة م�ل�غ��وم��ة ن �ف��ذه التنظيم على‬ ‫مواقعها يف تقاطع املو�صل ‪� -‬سوريا‬ ‫ ال�ك���س��ك يف ك��ان��ون ال �ث��اين املا�ضي‪،‬‬‫ومت حت�ل�ي�ل�ه��ا يف خم �ت�بر م�ع�ت�م��د من‬ ‫قبل �إح��دى دول التحالف‪ ،‬وات�ضح �أن‬ ‫العينات حتتوي على م��ادة الكلور التي‬ ‫ا�ستخدمها التنظيم يف �صناعة �أ�سلحته‬ ‫ت�سببت بحاالت اختناق وحروق لبع�ض‬ ‫قوات البي�شمركة املتواجدة هناك‪ .‬وعليه‬ ‫�أج��رت وزارة البي�شمركة ات�صاالت مع‬ ‫وزارة ال��دف��اع االحت��ادي��ة‪ ،‬لإر��س��ال فرق‬ ‫خ�براء ملعرفة �أن ��واع ال �غ��ازات ال�سامة‪،‬‬ ‫التي ا�ستخدمها داع�ش يف قاطع الكوير‬ ‫وخم �م��ور‪ ،‬ج�ن��وب ��ش��رق امل��و��ص��ل‪� ،‬ضد‬ ‫القوات الكردية‪..‬‬

‫احلديثي ‪ :‬ال يوجد تعاون ع�سكري على الأر�ض بني بغداد ومو�سكو‬

‫المشرق‪ -‬قسم األخبار‬

‫� َ‬ ‫أعلن م�س�ؤول �أمني كبري يف حمافظة الأنبار �أم�س الثالثاء‪ ،‬عن �شن القوات الأمنية واحل�شد‬ ‫الع�شائري هجوما وا�سعا على منطقتني ي�سيطر عليهما تنظيم "داع�ش" يف الرمادي‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫�أن تلك القوات و�صلت �إىل منطقة كراج ال�شراع وجامع التقوى يف املدينة‪ .‬وقال امل�س�ؤول‬ ‫"القوات الأمنية املتمثلة باجلي�ش وقوات مكافحة الإرهاب واحل�شد والع�شائر نفذوا �أم�س‪،‬‬ ‫هجوما وا�سعا على منطقتي زنكورة �شمال الرمادي واخلم�سة كيلو غرب املدينة"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن "العملية يرافقها غطاء جوي للتحالف الدويل والعراقي"‪ .‬و�أ�ضاف امل�س�ؤول الذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬إن "تلك القوات و�صلت �إىل منطقة كراج ال�شراع وجامع التقوى‬ ‫يف منطقة اخلم�سة كيلو"‪ ،‬م�شريا �إىل "�إن هذا املحور يعترب من املحاور املهمة ال�ستعادة‬ ‫مدينة الرمادي"‪ .‬وتابع "�إن طريان التحالف والقوة اجلوية ق�صفا مواقع التنظيم بالدقة‬ ‫والرتكيز‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل و�إ�صابة الع�شرات من عنا�صر داع�ش ف�ضال عن تدمري العديد‬ ‫من معداتهم"‪..‬‬

‫قصة المشرق االخبارية بقلم د‪.‬حميد عبد اهلل‬

‫ب�صرف النظر‬ ‫عن الأ�سباب‬ ‫البيئية‬ ‫واخلدمية التي‬ ‫ت�سببت بانت�شار‬ ‫وباء الكولريا‬ ‫يبقى الف�ساد‬ ‫هو ال�سبب‬ ‫الأ�سا�س‬

‫ال��راه��ن الختبارات �أك�ثر ح�سما لت�أكيد‬ ‫تلك النتيجة»‪ .‬وكان �سريوان البارزاين‬ ‫م�س�ؤول خممور جنوب �شرقي املو�صل‬ ‫�أف��اد يف ‪ 14‬من �آب‪� ،‬إن م�سلحي داع�ش‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫ايه)!!‬ ‫ك��ان را�شد ي��زرع‪ ،‬وحجي لفتة يتعلم‪،‬‬ ‫و�سعدون خليفة يثقف ويوجه وير�شد‬ ‫ويعلم النا�س كيف يتقون الكولريا!‬ ‫الكولريا تنتع�ش يف العراق بعد ن�صف‬ ‫قرن على انقرا�ضها‪ ،‬الكولريا وجدت يف‬ ‫الف�ساد حا�ضنة خ�صبة لفايرو�ساتها!!‬ ‫ل��و مل ت �ك��ن ه �ن��اك ك��ول�ي�را �سيا�سية‪،‬‬ ‫وطاعون طائفي ملا انت�شرت فايرو�سات‬ ‫الهي�ضة وال ن�شطت ع�صيات كوخ‪.‬‬ ‫بعد اجلمع والطرح والق�سمة وال�ضرب‬ ‫ف��ان النتيجة النهائية ملعادلة الأوبئة‬ ‫والف�ساد تقول �إن الف�ساد هو فايرو�س‬ ‫كل داء والقادم �أخطر �أيها املنكوبون!‬ ‫ال�سالم عليكم‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫المشرق – ريام عبد الحميد‬

‫َ‬ ‫ك�شف النائب عن احتاد القوى عبد القهار ال�سامرائي‪� ،‬إن من بني القوانني التي �سحبتها‬ ‫احلكومة من جمل�س النواب هما م�شروعي قانون احلر�س الوطني وازدواج اجلن�سية‪ .‬وبني‬ ‫ال�سامرائي‪�« :‬إن ابرز القوانني املهمة التي مت �سحبها من جمل�س النواب هي قانون احلر�س‬ ‫الوطني وقانون اجلامعات الأهلية ف�ضال عن العديد من القوانني التي تخ�ص امل�صاحلة‬ ‫الوطنية»‪ .‬و�أ�ضاف كما مت «�سحب العديد من القوانني التي تخ�ص �شرائح متعددة»‪ ،‬مبينا‪:‬‬ ‫«�إن ت�أخر و�سحب هذه القوانني مثل قانون ازدواج اجلن�سية وغريها من القوانني عرقل عمل‬ ‫املجل�س»‪ .‬و�أكد ال�سامرائي‪�« :‬إن �إعادة �إر�سال هذه القوانني �إىل املجل�س مهمة جدا لكي تتم‬ ‫عملية الت�شريع ب�صورة عاجلة»‪ ،‬م�شريا �إىل‪« :‬هناك جتاوب م�ستمر بني احلكومة والربملان‬ ‫بالت�أكيد على �أهمية الإ�سراع يف �إع��ادة هذه القوانني وهناك ات�صاالت حثيثة ومتابعات‬ ‫مللفات خمتلفة من قبل جمل�س النواب»‪ .‬و�أو�ضح‪�« :‬إن احلكومة يف �سحبها لهذا العدد الكبري‬ ‫من القوانني �أخرت عملية الت�شريع‪ ،‬ونحتاج �إىل �إع��ادة جزء منها ولو بالتدريج من �أجل‬ ‫الإ�سراع يف ملف الت�شريع ال �سيما �أننا بعد �شهرين �سنقبل �إىل عطلة ت�شريعية»‪ .‬و�أعرب‬ ‫ال�سامرائي عن �أمله ب�أن «ت�صل القوانني خالل الفرتة القريبة ليتم مناق�شتها و�إقرارها»‪..‬‬

‫افتتاح ثالثة منافذ �أخرى يف املنطقة‬ ‫اخل�ضراء و‪� 100‬شارع يف جانبي بغداد‬ ‫المشرق‪ -‬قسم األخبار‬

‫�دت ال�ل�ج�ن��ة الأم �ن �ي��ة يف جمل�س‬ ‫ا� �س �ت �ب �ع� ِ‬ ‫حمافظة ب�غ��داد �أم����س ال�ث�لاث��اء‪ ،‬اعرتا�ض‬ ‫وا�شنطن على قرار افتتاح املنطقة اخل�ضراء‬ ‫الن �شارع ال�سفارة الأمريكية �سيبقى مغلقا‪،‬‬ ‫فيما رجحت افتتاح ثالثة منافذ اخرى يف‬ ‫املنطقة خ�لال اال�سبوعني املقبلني‪ .‬وقال‬ ‫ع�ضو اللجنة �سعد املطلبي �إن "افتتاح منفذ‬ ‫واح��د يف املنطقة اخل�ضراء ك��ان جتريبيا‬ ‫لغر�ض ال��وق��وف على امل�شاكل والعقبات‬ ‫التي �ستطفح على �سطح العملية"‪ ،‬مبينا‬ ‫انه "�ضمن اخلطة املعدة �سيتم افتتاح ثالثة‬ ‫منافذ اخ��رى يف املنطقة خالل اال�سبوعني‬ ‫املقبلني لتكون احلركة بان�سيابية عالية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "وا�شنطن مل ت�ع�تر���ض على‬ ‫ق��رار فتح املنطقة اخل���ض��راء الن ال�شارع‬ ‫ال� ��ذي ي �ت��واج��د ف �ي��ه ال �� �س �ف��ارة االمريكية‬ ‫�سيبقى مغلقا"‪ ،‬م�ؤكدا انه "يف حال انه فعال‬ ‫اعرت�ضت وا�شنطن فهذا لن ي�ؤثر يف قرار‬ ‫افتتاحها"‪ .‬على ال�صعيد ذاته �أعلنت قيادة‬ ‫عمليات بغداد ام�س الثالثاء‪ ،‬فتح ‪� 60‬شارع ًا‬

‫يف جانب الر�صافة و‪� 40‬أخرى يف الكرخ‪،‬‬ ‫فيما �أكدت ان الأجهزة الأمنية لن تغلق �أي‬ ‫ط��ري��ق يف ح��ال ح�صول خ��رق �أم �ن��ي فيه‪.‬‬ ‫وق��ال املعاون الأمني لقائد عمليات بغداد‬ ‫يف الر�صافة اللواء الركن حممد �صربي‪� ،‬إن‬ ‫"قيادة عمليات بغداد والقطعات املتجحفلة‬ ‫معها من وزارتي الداخلية والدفاع با�شرت‬ ‫بفتح ال�ط��رق الرئي�سية والفرعية و�إزال��ة‬ ‫ال �ت �ج��اوزات منذ ‪� 6‬أي �ل��ول امل��ا��ض��ي‪ ،‬وذلك‬ ‫تنفيذا لأم��ر القائد العام للقوات امل�سلحة‬ ‫حيدر العبادي"‪ ،‬الفتا اىل "فتح �أك�ثر من‬ ‫‪ 60‬طريق ًا يف جانب الر�صافة و ‪� 40‬ضمن‬ ‫الكرخ‪ ،‬ولي�س فقط يف املنطقة اخل�ضراء"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ��ص�بري‪� ،‬أن "عملية فتح الطرق‬ ‫�ست�ستمر لفتح اكرب عدد ممن من ال�شوارع‬ ‫الرئي�سية بالتن�سيق مع �أمانة بغداد‪ ،‬و�ضمنها‬ ‫الطريق املار باملنطقة اخل�ضراء امل�ؤدي من‬ ‫منطقة ال�ع�لاوي ب��اجت��اه اجل�سر املعلق"‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن "القوات الأمنية �ستفتح �أكرث‬ ‫من طريق يف املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬ولن تغلق‬ ‫الطرق التي يح�صل فيها خرق �أمني"‪.‬‬

‫المشرق‪ -‬قسم األخبار‬

‫�أف ��ا َد تقرير �إع�لام��ي �أم����س ال�ث�لاث��اء ب ��أن �إيطاليا �سوف تعزز‬ ‫التزامها داخ��ل التحالف ال��دويل �ضد تنظيم الدولة الإ�سالمية‬ ‫(داع�ش) ب�شن غارات جوية ت�ستهدف مواقع لداع�ش يف العراق‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة “كوريرا ديال �سريا” �أنه من املقرر �أن ت�صدر‬ ‫�أوام ��ر ملقاتالت �إيطالية متمركزة يف الكويت “يف غ�ضون‬ ‫�ساعات” لق�صف �أهداف “مت اختيارها ب�شكل م�شرتك مع القيادة‬ ‫الأمريكية” يف الأرا��ض��ي العراقية ولي�ست ال�سورية‪ .‬وقللت‬

‫وزارة الدفاع الإيطالية من �أهمية التقرير‪ .‬وذكرت يف بيان �أن‬ ‫الغارات اجلوية “جمرد فر�ضية �سوف تتم مناق�شتها مع حلفائنا‬ ‫ولي�ست ق��رارا مت ات �خ��اذه‪� ،‬سيتعني يف �أي ح��ال م��ن الأح��وال‬ ‫عر�ضه على الربملان”‪ .‬ون�شر التقرير قبل �ساعات من بداية زيارة‬ ‫لوزير الدفاع الأمريكي �آ�ش كارتر لإيطاليا‪ .‬ومن املقرر �أن يزور‬ ‫كارتر قاعدة ع�سكرية �أمريكية يف جزيرة �صقلية ويلتقي نظريته‬ ‫الإيطالية روبريتا بينوتي والرئي�س �سريجيو ماتريال يف روما‬ ‫اليوم الأربعاء‪..‬‬

‫(داعش) ينوي تفجير منارة الحدباء‬

‫غـليــان �شـعـبـي كـبـيـر فـي نـيـنــوى‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‬

‫الكـولـريا فــي زمــن الف�سـاد!‬ ‫فيِ مطلع �سبعينات ال �ق��رن املا�ضي‪،‬‬ ‫انت�ش َر ب�ين الطلبة والتالميذ كرا�س‬ ‫�صغري ا�سمه (الهي�ضة) يتحدث عن‬ ‫مر�ض الكولريا‪ ،‬وكنا وقت ذاك مل ن�سمع‬ ‫بهذا املر�ض بل كان جمرد احلديث عن‬ ‫�أعرا�ضه يزرع الرعب يف نفو�سنا!‬ ‫بعدها ك��ان الطبيب ال�شهري �سعدون‬ ‫خ�ل�ي�ف��ة ال �ت �ك��ري �ت��ي ي �ط��ل ع�ب�ر �شا�شة‬ ‫التلفاز ليقدم حزمة �إي�ضاحات (ولي�س‬ ‫�إ�� �ص�ل�اح���ات) ع ��ن �أع� ��را�� ��ض امل��ر���ض‬ ‫و�أ��س�ب��اب��ه و�سبل ال��وق��اي��ة م�ن��ه‪ ،‬حتى‬ ‫اق�ت�رن ا� �س��م خليفة ب�ح�م�لات وا�سعة‬ ‫ملكافحة هذا الوباء!‬ ‫بعد �أكرث من �أربعني �سنة‪ ،‬وبعد النقالت‬ ‫النوعية التي �شهدها العراق يف جميع‬

‫احلكومة �سحبت قانوين احلر�س‬ ‫الوطني وازدواج اجلن�سية من الربملان‬

‫ً‬ ‫قريبا ‪� . .‬إيطاليا �ستق�صف �أهداف داع�ش يف العراق‬

‫‪hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫جم��االت احلياة‪ ،‬نفرت�ض �أن الكولريا‬ ‫دخ��ل يف خ��ان��ة الأم��را���ض املنقر�ضة‪،‬‬ ‫�ش�أنه �ش�أن الطاعون وال�سل واجلذام!‬ ‫اجلامعات العراقية كانت �سباقة بني‬ ‫مثيالتها ال�ع��رب�ي��ات يف �إن �ت��اج �أرف��ع‬ ‫الكفاءات الطبية منذ �أربعينات القرن‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ويف نهاية ال�سبعينات �أعلنت‬ ‫امل�ن�ظ�م��ات ال��دول �ي��ة املتخ�ص�صة عن‬ ‫خلو ال�ع��راق من الكولريا و�أخواتها‪،‬‬ ‫مثلما �أعلنت اليون�سكو عن خلوه من‬ ‫الأمية‪ ،‬وكانت جملة (را�شد يزرع) التي‬ ‫ي��ردده��ا كبار ال�سن يف م��دار���س حمو‬ ‫الأمية قد انت�شرت على كل ل�سان‪ ،‬حتى‬ ‫�أنها ا�ستفزت الرئي�س امل�صري �أنور‬ ‫ال�سادات فت�ساءل متهكما (را�شد يزرع‬

‫َروى القيادي ال�سابق يف حزب البعث طاهر توفيق‬ ‫رواية‬ ‫العاين ما يل��ي‪ :‬يف �أوائل ع��ام ‪ 1982‬نقل طارق‬ ‫عزي��ز يف اجتماع القي��ادة القطري��ة‪� ،‬إىل الرئي�س‬ ‫�ص��دام‪� ،‬أن وزي��ر خارجية الكويت �آن��ذاك – �أم�ير الكويت احلايل‬ ‫– ال�شيخ �صباح الأحمد اجلابر يقول (�إن ال خ�شية على العراق من‬ ‫اخلارج‪ ،‬وعليكم االنتباه �إىل الداخل) ف�سارع �صدام �إىل عقد امل�ؤمتر‬ ‫القط��ري التا�س��ع‪ ،‬و�أبعد �أكرث من ن�ص��ف �أع�ضاء القي��ادة القطرية‬ ‫وجمل���س قيادة الث��ورة‪� ،‬أنا وتايه عب��د الكرمي ونعيم ح��داد وعبد‬ ‫الفت��اح اليا�سني وجعفر قا�سم حمودي وبرهان عبد الرحمن وعبد اهلل‬ ‫فا�ضل وحكمت العزاوي و�سعدون غيدان‪ .‬ومنذ ذلك التحذير‪ ،‬ولدت‬ ‫عق��دة خطر الداخ��ل‪ ،‬وكربت م��ع الوقت حتى االحت�لال‪ ..‬وكانت‬ ‫�إمكانيات كبرية �أمني��ة وع�سكرية معدة ومهي�أة ومدربة‪ ،‬على مواجهة‬ ‫�شبح الداخل مما ّ‬ ‫عطل فعلها يف مقاومة االحتالل‪.‬‬

‫َ‬ ‫ك�شف م�صدر حملي يف حمافظة نينوى‬ ‫�أم�س الثالثاء‪� ،‬أن تنظيم «داع����ش» �أبلغ‬ ‫�أه � ��ايل امل �ح��اف �ظ��ة ن�ي�ت��ه ت�ف�ج�ير منارة‬ ‫«احل��دب��اء» ال�ت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫التنظيم يعترب �أن بقاء امل�ن��ارة يخالف‬ ‫التعاليم الإ��س�لام�ي��ة يف ب�ن��اء امل�ساجد‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در‪�« :‬إن تنظيم داع����ش ابلغ‬ ‫ال���س�ك��ان املحليني ان��ه �سيقوم بتفجري‬ ‫منارة احل��دب��اء باملو�صل»‪ ،‬مبينا «�أنهم‬ ‫يعزون �سبب تفجري املنارة �إىل �أنها متثل‬ ‫عمال خمالفا لبناء امل�ساجد ويجب هدمها‬ ‫لأن �ه��ا ت�ق��ع يف ج��زء م��ن اجل��ام��ع الكبري‬ ‫بال�ساحل الأمي��ن من املو�صل»‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫امل�صدر‪« :‬هناك غليان �شعبي يف نينوى‬ ‫يف ح��ال ل��و �أق ��دم التنظيم على تفجري‬ ‫املنارة لأنها تعترب تاريخ املدينة»‪ .‬وتقع‬ ‫امل�ن��ارة احل��دب��اء �ضمن اجل��ام��ع النوري‬ ‫�أو اجل��ام��ع ال�ك�ب�ير �أو ج��ام��ع النوري‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫الكبري هو اجلامع التاريخي ال��ذي يقع‬ ‫يف ال�ساحل الأمي��ن (الغربي) للمو�صل‪،‬‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫وت�سمى املنطقة املحيطة باجلامع حملة‬ ‫اجلامع الكبري‪.‬‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3318 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3318 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement