Page 12

‫�أغرب فتاوى اليهود‪ :‬املر�أة ال ت�ستحم (عارية)‬ ‫ُ‬ ‫عدي��د الفت��اوى الغريب��ة التي ت�صدر ع��ن "حاخامات" اليه��ود‪ ،‬تثري ا�ستغ��راب املجتمع‬ ‫الإ�سرائيلي‪� ،‬أبرزها عدم ج��واز اغت�سال املر�أة وهي عارية‪ ،‬وحترمي انحناء الأحدب �أمام‬ ‫كني�س��ة‪ ،‬وفتاوى �أخ��رى‪ .‬ومن هذه الفتاوى‪ ،‬حت��رمي حاخام يهودي اغت�س��ال املر�أة وهي‬ ‫عارية متاما‪ ،‬لأن ج�سد املر�أة خطيئة و"ج�سد املر�أة مبني على اخلطايا التي تتلوها خطايا‪،‬‬ ‫بدءا من �شعرها املجعد حتى املنافذ املختلفة يف ج�سدها"‪ .‬فتوى �أخرى تقول ب�أن "الأحدب"‬ ‫بطبيعت��ه �شخ�ص لديه م�شكلة يف ا�ستقامة ظهره‪ ،‬لكن م��ع ذلك ممنوع انحناءه �إذا مر على‬ ‫كني�سة‪ ،‬و�سُ ئل �أح��د احلاخامات عن طبيعة العالقة اجلن�سية و�أف�ضل طرق ممار�ستها‪ ،‬فقال‬ ‫�إن اليهودي��ة ت�سمح فقط مبمار�سة العالقة اجلن�سية ب�ين الرجل وزوجته يف الظالم التام‪،‬‬ ‫وحت��ت الأغطية‪ ،‬و�أ�شار حاخام مدينة �صفد يف فت��واه �إىل �أن الرجل لن يحب ج�سد املر�أة‬ ‫فقط‪ ،‬لذل��ك فالظالم هو �أف�ضل و�سيلة ذلك‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن امل�ؤمنني املحافظني على و�صايا‬ ‫الرب يحافظون على �إقامة العالقة‪ ،‬ويكفي وجودهما بغرفة مظلمة متاما‪.‬‬

‫رئيس مجلس االدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 15‬من �أيلول ‪ 2015‬العدد ‪ 3303‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫‪Tuesday 15 September. 2015 No. 3303 Year 12‬‬

‫قد ال نسمع بعد اآلن بـ(الربيعي والشمري والدليمي والمياحي)‬

‫دعوات �إىل �إلغاء الألقاب من البطاقة املوحدة لت�سببها يف قتل املئات‬ ‫بغداد ‪ -‬المشرق‪:‬‬

‫ال�ل�ق��ب م��ن ال�ب�ط��اق��ة ال��وط�ن�ي��ة ليكون‬ ‫ه��ذا الإج� ��راء خ�ط��وة نحو ب�ن��اء دولة‬ ‫مدنية تلغى فيها الفوارق وامل�سميات‬ ‫الطائفية"‪ .‬و�أب� ��دى �أ��س�ف��ه لـ"وجود‬ ‫�أ�صوات تطالب باحلفاظ على الألقاب‬ ‫يف البطاقة برغم �أننا كلنا يوميا نطالب‬ ‫بدولة مدنية‪ ،‬خا�صة و�أن دولة املواطنة‬ ‫ب��ات��ت مطلب ًا جماهريي ًا و�أك ��دت عليه‬ ‫املرجعية الدينية"‪ ،‬منا�شد ًا النواب‬ ‫ورئ��ا��س��ة املجل�س ات�خ��اذ ق��رار حا�سم‬ ‫ح��ول ح��ذف��ه‪ .‬وك��ان��ت وزارة الداخلية‬ ‫العراقية قد اعلنت يف عام ‪ 2009‬عن‬ ‫عزمها تنفيذ م�شروع البطاقة الوطنية‬ ‫املوحدة واختزال جميع امل�ستم�سكات‬ ‫الثبوتية يف بطاقة تعريفية واحدة‬ ‫كما هو معمول به يف العديد من دول‬ ‫العامل‪ .‬وقد �أمت جمل�س النواب العراقي‬ ‫يف جل�سته االخ�ي�رة ال �ق��راءة الثانية‬ ‫مل�شروع قانون البطاقة الوطنية‪ ،‬ومن‬ ‫املنتظر �أن يتم الت�صويت عليها قريبا‪.‬‬

‫دعا ع�ضو جلنة الأمن والدفاع النيابية‪،‬‬ ‫هو�شيار عبد ال �ل��ه‪� ،‬إىل ح��ذف اللقب‬ ‫من البطاقة الوطنية التي �أمت جمل�س‬ ‫النواب القراءة الثانية مل�شروع قانونها‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل تعر�ض �أنا�س للقتل ب�سبب‬ ‫اللقب املدرج يف البطاقة‪ .‬وقال عبد الله‬ ‫يف بيان نقله مكتبه االعالمي ان "جلنة‬ ‫الأمن والدفاع تعكف حالي ًا على مناق�شة‬ ‫�آراء ومالحظات ال�ن��واب على قانون‬ ‫البطاقة الوطنية املوحدة لغر�ض تعديله‬ ‫وت �ق��دمي��ه ب�صيغته ال�ن�ه��ائ�ي��ة لغر�ض‬ ‫الت�صويت عليه خ�لال الأي��ام املقبلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان «ع��دد ًا من النواب طالبوا‬ ‫خالل القراءة الثانية مل�شروع القانون‬ ‫ب�ح��ذف اللقب م��ن البطاقة الوطنية‪،‬‬ ‫وعلى امل�ستوى ال�شخ�صي �أرى �ضرورة‬ ‫حذفه نظر ًا لأن العديد من النا�س قتلوا‬ ‫ب�سبب �ألقابهم يف حقبة زمنية معينة»‪.‬‬ ‫و�أك��د عبد الله �أنه �سي�صر على "حذف‬

‫مريكل‪� :‬أملانيا ال تغلق حدودها �أمام طالبي اللجوء‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أعلن املتحدث با�سم امل�ست�شارة االملانية انغيال مريكل‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬ان اعادة عمليات املراقبة ال تعني ان املانيا‬ ‫تغلق حدودها امام طالبي اللجوء والذين ي�أملون يف احل�صول على و�ضع الالجئ‪ ،‬م�شريا اىل ان برلني ترغب‬ ‫يف جعل العملية "اكرث ان�ضباطا"‪ .‬وقال (�ستيفن �سايربت) يف لقاء مع ال�صحفيني ان "عمليات املراقبة املوقتة‬ ‫على احلدود ال تعني اغالقا لهذه احلدود‪ ،‬انهما امر خمتلف متاما"‪ .‬وا�ضاف املتحدث با�سم امل�ست�شارة االملانية‬ ‫ان "الالجئني �سيوا�صلون القدوم اىل املانيا ون�أمل ان يجري ذلك يف اطار عملية اكرث ان�ضباطا"‪.‬‬ ‫تفا�صيل �أخرى �ص‪2‬‬

‫العالقات الربملانية‪:‬‬ ‫ال نية �إ�سرائيلية بافتتاح �سفارة يف بغداد‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫نفت جلنة ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة الربملانية الأنباء‬ ‫التي حتدثت عن عزم ا�سرائيل افتتاح �سفارة لها يف‬ ‫بغداد‪ ،‬م�ؤكدة ان افتتاح ال�سفارة اال�سرائيلية يحتاج‬ ‫اىل اتفاقية دولية بني العراق وا�سرائيل‪ .‬وقال ع�ضو‬ ‫اللجنة النائب مثال الآلو�سي �إن "االنباء التي روجت‬ ‫عن قرب افتتاح ال�سفارة اال�سرائيلية يف بغداد عارية‬ ‫عن ال�صحة"‪ ،‬م�شريا اىل انها "تعد حماولة للت�شويه‬ ‫على عمل احلكومة االحتادية و�شغل ال�شارع العراقي‬ ‫املطالب بالق�ضاء على الف�ساد وك�شف املف�سدين"‪.‬‬

‫وا�ضاف ان "العراق وا�سرائيل الآن يف حالة حرب‪،‬‬ ‫متى ما ابرمت هناك اتفاقات بني اجلانبني كما عملت‬ ‫عليه بع�ض ال��دول العربية ف�سيتم افتتاح ال�سفارة‬ ‫اال�سرائيلية يف بغداد"‪ ،‬داعيا الدبلوما�سية العراقية‬ ‫اىل "التحرك باجتاه م�صلحة البلد وال�شعب وترك‬ ‫اخلالفات مع جميع دول العامل"‪ .‬يذكر ان عددا من‬ ‫املواقع االخبارية والتوا�صل االجتماعي ك�شف عن‬ ‫قرب افتتاح ال�سفارة اال�سرائيلية يف بغداد‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل ان ا�سرائيل قد �سمت ادون �شكر اليهودي العراقي‬ ‫اال�صل املقيم يف م�صر �سفريا لها يف بغداد‪.‬‬

‫ً‬ ‫قريبا ‪ ..‬فتح طريق اجل�سر املعلق – مطار املثنى‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أعلنت اللجنة االمنية يف جمل�س حمافظة بغداد‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬ان "هنالك ا�ستعدادات كبرية لتنفيذ قرار‬ ‫رئي�س جمل�س ال��وزراء حيدر العبادي بفتح املنطقة اخل�ضراء"‪ ،‬م�شرية اىل انه "مت حتديد اجلزرات‬ ‫الو�سطية وال�شوارع التي تو�ضع فيها الكتل الكونكريتية وذلك بعد ان متت زيارة املنطقة"‪ .‬و�أردف ع�ضو‬ ‫اللجنة �سعد املطلبي ان "طريق اجل�سر املعلق �صوب مطار املثنى �سيتم افتتاحه قريبا على وفق اخلطة‬ ‫املر�سومة لتنفيذ التوجيهات‪ ,‬حيث يتوىل لواء بغداد جميع االجراءات"‪ ،‬م�ستدركا بالقول "�إال انه ال‬ ‫يوجد يوم حمدد لإعالن فتح املنطقة اخل�ضراء"‪.‬‬

‫روى ح�س�ين كرمي العامل ما يل��ي‪ :‬اعتقلت يف �شهر‬ ‫رواية‬ ‫�شباط ع��ام ‪ 1971‬يف النا�صرية م��ن قبل االجهزة‬ ‫االمني��ة‪ ،‬ومور�س��ت �ض��دي يف الب��دء وعل��ى مدى‬ ‫�أ�سبوع�ين جمي��ع �أنواع التعذيب مث��ل الفلقة وقل��ع الأظافر وال�صعق‬ ‫بالكهرباء والتعليق باملروحة خللع الأكتاف وغريها من الأ�ساليب الب�شعة‬ ‫ونقلنا بعد ذلك �أنا و(‪ )16‬معتق ًال �إىل بغداد مربوطني بال�سال�سل �إىل‬ ‫كرا�س��ي القطار لت�سلمنا املف��رزة التي قامت با�صطحابن��ا �إىل مديرية‬ ‫االم��ن العام��ة‪ ،‬التي مكثنا فيها ليلت�ين نقلنا بعده��ا �إىل ق�صر النهاية‬ ‫الذي كان �صدام ح�سني م�س�ؤو ًال فيه عن ال�شعبة الثانية هو وناظم كزار‬ ‫وح�س�ين املطريي و�شخ�ص �آخر من بيت ال��درة‪ ،‬وكان الق�صر يومذاك‬ ‫يتمتع باال�ستقاللية ويقرر م�صري املعتقلني من دون الرجوع �إىل املحكمة‬ ‫�أو مبراجعة القوانني التي �سنها البعثيون �أنف�سهم‪.‬‬

‫حتذير من انهيار و�شيك للدينار العراقي‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫حذر خرباء اقت�صاديون من انهيار و�شيك للدينار العراقي‪ ،‬و�سط فو�ضى �أمنية واقت�صادية‬ ‫ع��ارم��ة تع�صف ب��ال�ب�لاد‪ ،‬وع��دم ق��درة احلكومة على دف��ع روات ��ب املوظفني واملتقاعدين‬ ‫وم�ستلزمات احلرب الدائرة مع تنظيم داع�ش‪ .‬و�أ�شار اخلرباء �إىل �أن هذا الأمر دفع �آالف ًا‬ ‫من ال�شباب العراقيني �إىل الهجرة �إىل �أوروبا‪ ،‬يف حني ي�صارع ماليني العراقيني يف الأنبار‬ ‫واملو�صل و�صالح الدين �شظف العي�ش‪ ،‬بعد قطع الدولة لرواتبهم‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال اخلبري‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬مازن العبيدي‪َّ � :‬إن ال�سنوات املا�ضية �شهدت هدر ًا تاريخي ًا لأموال وميزانية‬ ‫العراق بالكامل على م�شاريع وهمية ووزارات ا�ستحدثت لأجل املحا�ص�صة بني الأحزاب‪،‬‬ ‫ولي�س لأجل حاجة البالد”‪ .‬و�أ�ضاف “�أهدرت احلكومة �أكرث من ‪ 800‬ترليون دينار عراقي‪،‬‬ ‫عدا ما خفي من مبالغ مبليارات ال��دوالرات‪ ،‬ال �أحد يعرف حتى الآن �أين ذهبت‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�أفرغت خزينة العراق”‪ ،‬وفق ما �صرح به للعربي اجلديد‪ .‬وقال العبيدي‪َّ � :‬إن “احتماالت‬ ‫انهيار و�شيك للدينار العراقي �أم��ام ال��دوالر الأمريكي �أ�صبحت كبرية؛ فالدولة ا�ضطرت‬ ‫لالقرتا�ض من امل�صارف الأهلية لتغطية النفقات‪ ،‬و�أعلن البنك املركزي عزمه بيع �سبائك‬ ‫الذهب للمواطنني لدعم ال�سيولة املالية‪ ،‬فيما كان الربملان العراقي �أقر موازنة عام ‪ 2015‬على‬ ‫�سعر ‪ 56‬دوالر ًا للربميل الواحد‪ ،‬فيما ي�شهد النفط تذبذب ًا وانخفا�ض ًا وا�ضح ًا‪� ،‬إزاء التغريات‬ ‫الإقليمية واحلرب على داع�ش‪ ،‬حيث انخف�ض �إىل ‪ 45‬دوالر ًا للربميل �أمام كلفة اال�ستخراج‬ ‫التي ت�صل �إىل ‪ 6‬دوالرات؛ وهذا يعني عجز ًا مبقدار ‪ 17‬دوالر ًا للربميل الواحد”‪ .‬وعزا‬ ‫مراقبون �سبب انهيار الدينار املحتمل �إىل �سوء �إدارة احلكومات املتعاقبة‪ ،‬وحتميل ميزانية‬ ‫الدولة مبالغ طائلة‪ ،‬ودفع رواتب لع�شرات �آالف الوظائف والعناوين الوهمية يف خمتلف‬ ‫�أجهزة الدولة الأمنية والع�سكرية واخلدمية‪ .‬وقال امل�صريف �سامل العامري‪َّ � :‬إن “هناك عدة‬ ‫عوامل �ست�ؤدي �إىل انهيار الدينار العراقي؛ �أبرزها قلة واردات النفط ل�سد عجز امليزانية‪،‬‬ ‫يف ظل احل��رب الدائرة يف ن�صف م�ساحة البالد مع تنظيم داع�ش‪ ،‬واالنخفا�ض امل�ستمر‬ ‫لأ�سعار النفط عاملي ًا ما يعني عجز ًا كبري ًا يف ميزانية البالد”‪ .‬واعترب � َّأن “التدهور الأمني‬ ‫الذي ت�شهده البالد زاد الطلب كثري ًا على �شراء الدوالر من ال�سوق؛ ما يعني زيادة يف الطلب‬ ‫�أكرث من العر�ض‪ ،‬وبالتايل رفع �سعر الدوالر تدريجي ًا �أمام الدينار العراقي”‪.‬‬

‫العبادي‪ :‬نحتاج �إىل‬ ‫ال�صرب للخروج من الأزمة‬ ‫االقـت�صادية ب�شكل �أقـوى‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أكد رئي�س ال��وزراء حيدر العبادي امكانية خروج‬ ‫العراق من االزم��ة االقت�صادية الناجمة من هبوط‬ ‫ا�سعار النفط الذي ي�شكل ‪ %95‬من موازنته ال�سنوية‪.‬‬ ‫وذكر بيان ملكتبه ان العبادي �شدد يف كلمته خالل‬ ‫ور�شة تنفيذ اال�صالحات االقت�صادية حتت �شعار‬ ‫(النهو�ض بالقطاع الزراعي من اجل دعم االقت�صاد‬ ‫ال��وط�ن��ي) «ع�ل��ى اهمية تطوير ال�ق�ط��اع الزراعي‬ ‫وم�ساهمته الفعلية يف زي���ادة ال �ن��اجت القومي»‬ ‫م�شريا اىل «�ضرورة تو�سيع دائرة امل�ستفيدين من‬ ‫هذا القطاع وال��ذي �سي�ساهم بتوفري فر�ص العمل‬ ‫والنهو�ض بالزراعة»‪ .‬وذكر ان «بع�ض االجراءات‬ ‫البريوقراطية ت�ساهم بعرقلة العمل واالج��راءات‬ ‫واتخذنا م�شروعا لتب�سيط هذه االج��راءات ورفع‬ ‫احللقات الزائدة املعرقلة و�سنحا�سب كل من يت�سبب‬ ‫بهذا االم��ر»‪ .‬م�شريا اىل «اهمية ال�شراكة احلقيقية‬ ‫ب�ين القطاعني اخل��ا���ص وال �ع��ام»‪ .‬وا��ش��ار العبادي‬ ‫اىل ان «املواطنني يريدون اال�صالح ونحن نعمل‬ ‫وم�ستمرون بتنفيذ اال� �ص�لاح��ات وه �ن��اك عقبات‬ ‫تراكمية نعمل جاهدين لتجاوزها وهناك حماوالت‬ ‫لعرقلة هذه اال�صالحات وباالخ�ص من املت�ضررين‬ ‫منها ون �ق��ول لهم ان�ن��ا �سن�ستمر بها وبتخفي�ض‬ ‫االن�ف��اق احلكومي حتى لو ارتفعت ا�سعار النفط‬ ‫الن هذا املنهج خاطئ وم�ضر بالدولة»‪ .‬واو�ضح ان‬ ‫«هناك امكانية للخروج االزم��ة ب�شكل اق��وى ولكن‬ ‫نحتاج لل�صرب االيجابي وعدم الي�أ�س»‪ .‬مبينا «اننا‬ ‫يف الوقت ال��ذي نعمل من اج��ل تنفيذ اال�صالحات‬ ‫ونواجه هذه التحديات االقت�صادية واملالية فاننا‬ ‫نخو�ض حربا مع ع�صابات داع�ش االرهابية التي‬ ‫تتطلب امواال وا�سلحة ونعمل خللق توازن من اجل‬ ‫توفري اال�سلحة التي حتتاجها املعركة»‪.‬‬

‫خاتي �سنجاري ‪ ..‬تقود (�سرية) من الأيزيديات ملقاتلة داع�ش‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫بعد ت�شكيل �سرية للبي�شمركة من‬ ‫فتيات ون�ساء كرد�ستان �سوريا‪ ،‬مت‬ ‫ت�شكيل �سرية اخ��رى للبي�شمركة من‬ ‫الفتيات الكرديات االيزيديات‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر �أن يبا�شرن قريبا يف التدريبات‬ ‫و�أن ي �ت��م م�ن�ح�ه��ن ال �� �س�ل�اح‪ .‬ويعد‬ ‫ان �خ��راط فتيات م��ن منطقة بادينان‬ ‫يف �صفوف البي�شمركة‪ ،‬منعطفا كبريا‬ ‫يف تراث املنطقة التي ي�سودها عرف‬ ‫ع�شائري‪ ،‬لكن االقبال عليه كبري جدا‪،‬‬ ‫لدرجة �أن رئا�سة ارك��ان البي�شمركة‬ ‫تقول "لو فتحنا باب الت�سجيل‪ ،‬لقدمت‬ ‫مئات الفتيات لي�صبحن مقاتالت يف‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫البي�شمركة"‪ .‬وتقاتل �سرية من فتيات‬ ‫ون�ساء كرد�ستان �سوريا يف منطقة‬ ‫�سد املو�صل‪ ،‬جنبا �إىل جنب مع قوات‬ ‫البي�شمركة‪ .‬وت�ق��ود �سرية الفتيات‬ ‫الكرديات االيزيديات‪ ،‬ام��ر�أة ازيدية‬ ‫ا��س�م�ه��ا خ��ات��ي � �س �ن �ج��اري‪ ،‬وتقول‬ ‫"بعد كارثة �سنجار فكرت يف كيفية‬ ‫االنتقام للكرد االيزيديني من �أعداء‬ ‫الكرد‪ ،‬ويف نهاية �شهر كانون االول‬ ‫م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪� ،‬أو�صلنا الفكرة‬ ‫عرب مقاتل بي�شمركة كردي ايزيدي‪،‬‬ ‫�إىل رئ��ا� �س��ة ارك�� ��ان البي�شمركة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي واف �ق��ت ب��دوره��ا ع�ل��ى االمر"‪.‬‬ ‫و��ص��در االم��ر بت�شكيل تلك ال�سرية‬

‫يف (‪ ،)2015/1/15‬وت�ق��ول خاتي‬ ‫�سنجاري "منذ ذل��ك ال�ي��وم والعديد‬ ‫من الفتيات والن�ساء يت�صلن بنا لكي‬ ‫ين�ضممن �إىل البي�شمركة"‪ .‬وهناك‬ ‫فوج ن�سوي يف ال�سليمانية منذ فرتة‪،‬‬ ‫لكن ب�سبب �سيادة العرف الع�شائري‬ ‫يف ب��ادي�ن��ان‪ ،‬ب ��د�أت الن�ساء يف تلك‬ ‫املنطقة م��ؤخ��را بك�سر تلك االعراف‬ ‫االجتماعية وارتداء زي البي�شمركة‪.‬‬ ‫وخاتي التي كانت �صاحبة املبادرة يف‬ ‫ك�سر هذه االعراف‪ ،‬تقول "قبل �أحداث‬ ‫�سنجار كنت فنانة‪ ،‬عازفة ومغنية‪،‬‬ ‫لكن عندما ر�أيت الظلم يحل بفتياتنا‬ ‫ون�سائنا قررت �أن ا�صبح بي�شمركة"‪،‬‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫م�ضيفة "يف ال�ب��دء كنا قليلني‪ ،‬عدة‬ ‫ا�صدقاء فقط‪ ،‬ثم ازداد العدد‪ ،‬وو�صل‬ ‫�إىل ‪ 400‬بي�شمركة‪ ،‬جميعهن من‬ ‫الكرديات االيزيديات"‪ .‬وت�سلمت تلك‬ ‫القوة الن�سوية ثيابها الع�سكرية‪ ،‬ويتم‬ ‫يف بع�ض االحيان تدريبها يف دهوك‪،‬‬ ‫لكنها مل تتلق ال�ت��دري�ب��ات الر�سمية‬ ‫بعد‪ ،‬وتقول �سنجاري "�سنبد�أ قريبا‬ ‫بالتدريبات‪ ،‬ثم نتهي�أ ملمار�سة اي دور‬ ‫يلقى على عاتقنا"‪ .‬وتو�ضح خاتي �أن‬ ‫"بع�ضا من تلك املن�ضمات ل�صفوف‬ ‫البي�شمركة‪ ،‬م ��ازال ذووه ��م �أ�سرى‬ ‫لدى داع�ش‪ ،‬لذا نريد االنتقام لفتيات‬ ‫ون�ساء قريتي كوجو واحلردان"‪.‬‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3303 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3303 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement