Page 12

‫املحمود‪ :‬هفوات ب�سيطة حدثت يف ا�ستيفاء الر�سوم‬ ‫�أكد رئي�س جمل�س الق�ضاء االعلى مدحت املحمود‪� ،‬أم�س االربعاء‪� ،‬إن ال�سلطة الق�ضائية‬ ‫مل ي�سجل عليها �أي خرق منذ العام ‪ ،2004‬وفيما ا�شار اىل ح�صول "بع�ض الهفوات يف‬ ‫ا�ستيف��اء الر�سوم" تتم معاجلتها ب�شكل �سريع‪ ،‬لفت اىل تكثيف اجلهود لإجناز الق�ضايا‬ ‫اجلزائي��ة مبجايل التحقيق واملحاكم��ة‪ .‬وقال مدحت املحم��ود يف كلمة له خالل حفل‬ ‫تردي��د الق�سم خلريجي الدورة ‪ 36‬يف املعهد الق�ضائي‪� ،‬إنه "يف خ�ضم كل هذا الف�ساد‬ ‫ال��ذي �ساد بع�ض م�ؤ�س�سات الدول��ة‪ ،‬وان كان قد ّ‬ ‫�ضخم من قبل االجهزة املعادية‪ ،‬لكن‬ ‫�أقولها ومبلء الفم مل ي�سجل على ال�سلطة الق�ضائية االحتادية منذ عام ‪ 2004‬عندما‬ ‫انف�صلت موازنة ال�سلطة الق�ضائي��ة االحتادية عن وزارة العدل خرق واحد وب�شهادة‬ ‫جميع امل�ؤ�س�سات الرقابية كهيئة النزاه��ة وديوان الرقابة املالية واملفت�شني"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫ً‬ ‫م�ستدركا‬ ‫املحمود "انحن��ي لنزاهة من توىل الت�ص��رف مبوازنة ال�سلطة الق�ضائي��ة"‪،‬‬ ‫بالقول "لكن هناك هفوات ح�صلت يف ا�ستيفاء الر�سوم وتوفد فرق من ال�سلطة لتدقيق‬ ‫ال�سجالت والو�صوالت و�إعادة �أو ا�ستعادة �أي ر�سوم"‪.‬‬

‫رئيس مجلس االدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س املوافق ‪ 27‬من �آب ‪ 2015‬العدد ‪ 3287‬ـ ال�سنة الثانية ع�شرة‬

‫‪Thursday 27 August. 2015 No. 3287 Year 12‬‬

‫بعد تكتم استمر ‪ 4‬سنوات‬

‫جلنة التحقيق يف حرب العراق حت ّمل توين بلري و�أركان‬ ‫حكومته م�س�ؤولية زج بريطانيا يف حرب غري م�شروعة‬ ‫المشرق ‪ -‬لندن ‪ /‬بغداد‪:‬‬

‫و�أخري ًا �أعلنت جلنة (�شيلكوت) نتائجها‬ ‫بعد �صمت ا�ستمر ‪� 4‬سنوات‪ .‬اللجنة التي‬ ‫�شكلها رئي�س الوزراء الربيطاين جوردن‬ ‫براون يف حزيران ‪ 2009‬قد انهت عملها‬ ‫يف �شباط ‪ 2011‬لكنها ظلت متكتمة على‬ ‫النتائج ما دفع حمامني موكلني عن �أ�سر‬ ‫اجل �ن��ود الربيطلنيني ال��ذي��ن قتلوا يف‬ ‫احلرب على العراق اىل التهديد باللجوء‬ ‫اىل الق�ضاء اذا مل تعلن نتائج التحقيق‪.‬‬ ‫و�أك��د م�صدر م�شارك يف اللجنة املكلفة‬ ‫بالتحقيق مب�شاركة بريطانيا يف غزو‬ ‫العراق يف العام ‪� ،2003‬أن اللجنة �سوف‬ ‫توجه اللوم حول دور بريطانيا يف احلرب‬ ‫على العراق لدائرة �أو�سع بكثري مما كان‬ ‫متوقع ًا‪ ،‬مبا يتجاوز توين بلري وفريقه‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «الغارديان» عن امل�صدر‬ ‫الذي مل تك�شف عن هويته‪ ،‬قوله �إن جلنة‬ ‫«ال�سري ج��ون �شيلكوت» ��س��وف حُتمّل‬ ‫العبء الأكرب من االنتقادات الواردة يف‬ ‫التقرير لرئي�س ال ��وزراء �آن ��ذاك‪ ،‬توين‬ ‫بلري و�أقرب م�ست�شاريه‪ ،‬ولكنها �ستوجه‬ ‫انتقادات لدائرة �أكرب بكثري من الوزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني الأمنيني والع�سكريني‪ ،‬من‬ ‫بينهم وزير اخلارجية �آنذاك جاك �سرتو‪،‬‬ ‫ورئ �ي ����س ج �ه��از امل �خ��اب��رات اخلارجية‬

‫«�إم �أي‪ »6‬ال���س�ير ري�ت���ش��ارد ديرلوف‪،‬‬ ‫ورئي�س جلنة اال�ستخبارات امل�شرتكة‪،‬‬ ‫ال�سري ج��ون �سكارليت‪ ،‬ووزي��ر الدفاع‬ ‫جيف ه��ون‪ ،‬ووزي��رة التنمية الدولية‪،‬‬ ‫كلري �شورت‪ ،‬وعدد من كبار امل�س�ؤولني‬ ‫يف وزارت� � � ��ي ال� ��دف� ��اع واخل ��ارج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ومكتب رئي�س ال��وزراء‪ .‬يذكر �أن جلنة‬ ‫«ت�شيلكوت» هي جلنة حتقيق بريطانية‬

‫�إنذار نهائي لـ(‪)30‬‬ ‫ً‬ ‫نائبا ب�سبب غياباتهم‬ ‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫ك�شف م�صدر نيابي رفيع‪� ،‬أم�س االرب�ع��اء‪ ،‬ان رئي�س جمل�س‬ ‫النواب �سليم اجلبوري وجه انذارا نهائيا اىل ‪ 30‬نائبا ب�سبب‬ ‫تكرار غياباتهم عن جل�سات الربملان‪ ،‬وا�شار اىل ان اجلبوري‬ ‫�سيعمد اىل الغاء ع�ضوية النواب يف حال توا�صل غياباتهم‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن "رئي�س الربملان �سليم اجلبوري وجه‪� ،‬أم�س‪،‬‬ ‫انذارا نهائيا اىل ‪ 30‬نائبا ب�سبب تكرار غياباتهم عن اجلل�سات‬ ‫وو�صولها اىل احلد املقرر"‪ ،‬مبينا ان "اجلبوري ابلغ النواب ان‬ ‫املجل�س �سيعمد اىل الغاء ع�ضويتهم فيما لو توا�صلت غياباتهم‬ ‫وجت��اوزت احل��د امل�ق��رر‪ ،‬بح�سب النظام الداخلي للمجل�س"‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر الذي طلب عدم الك�شف عن ا�سمه‪� ،‬أن "البع�ض‬ ‫من النواب تعهد باحل�ضور يف اجلل�سات املقبلة او االجتماعات‬ ‫التي تعقدها جلان املجل�س"‪ .‬وتوعد رئي�س جمل�س النواب �سليم‬ ‫اجلبوري ام�س االول الثالثاء (‪� 25‬آب ‪ )2015‬بف�صل والغاء‬ ‫ع�ضوية النواب املتغيبني عن ح�ضور جل�سات الربملان بعد ان‬ ‫ا�ستعر�ض قائمة با�سماء الغائبني عن اجلل�سة‪ ،‬فيما �أمر بتوجيه‬ ‫انذار اخري للنواب الذين بلغت غياباتهم احلد املقرر‪.‬‬

‫م�ستقلة �شكلها رئي�س ال��وزراء ال�سابق‪،‬‬ ‫ج� ��وردون ب� ��راون يف ح��زي��ران ‪2009‬‬ ‫وبا�شرت عملها ر�سمي ًا يف ‪ 30‬متوز من‬ ‫العام نف�سه‪ ،‬ويغطي التحقيق كما �أعلن‬ ‫رئي�س اللجنة الفرتة الواقعة بني �صيف‬ ‫ع��ام ‪ 2001‬وحتى نهاية مت��وز م��ن عام‬ ‫‪ .2009‬وقد انتهت اللجنة من عملها يف‬ ‫�شباط ‪ 2011‬وكان من املتوقع �أن تن�شر‬

‫على موافقة ال�سلطة الت�شريعية‪ .‬وقد‬ ‫�أث ��ار ت ��أخ��ر اللجنة يف �إ� �ص��دار تقرير‬ ‫ح��ول مالب�سات امل���ش��ارك��ة الربيطانية‬ ‫ب�غ��زو ال �ع��راق ال�ك�ث�ير م��ن الت�سا�ؤالت‬ ‫التي و�صلت الأ�سبوع املا�ضي �إىل حد‬ ‫تهديد �أ�سر جنود بريطانيني قتلوا يف‬ ‫الغزو باللجوء �إىل الق�ضاء ما مل تن�شر‬ ‫جل�ن��ة «ت���ش�ي�ل�ك��وت» ن�ت��ائ��ج حتقيقاتها‬ ‫ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال� �ع ��ام‪ .‬و�أع� �ط ��ى حمامون‬ ‫ميثلون ‪� 29‬أ�سرة جلنة التحقيق مهلة‬ ‫�أ� �س �ب��وع�ين �إ� �ض��اف �ي�ين ل�ت�ح��دي��د موعد‬ ‫لن�شر التحقيق بحلول نهاية العام قبل‬ ‫ال�ل�ج��وء �إىل ال�ق���ض��اء‪ .‬وان���ض��م رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ال�بري�ط��اين‪ ،‬ديفيد كامريون‪،‬‬ ‫�إىل �صف امل�شتكني من بطء عمل جلنة‬ ‫«ت�شيلكوت»‪ ،‬حيث قال الأ�سبوع املا�ضي‪:‬‬ ‫«�أري ��د �أن �أرى ه��ذا التقرير يف �أ�سرع‬ ‫وقت ممكن»‪ .‬وذكرت �صحيفة «ال�صنداي‬ ‫تليغراف»‪� ،‬أن «كامريون عرب عن �ضيقه‬ ‫ب�سبب الت�أخري امل�ستمر لإع�لان النتائج‬ ‫النهائية لتقرير اللجنة»‪� ،‬أما وزير الدفاع‬ ‫الربيطاين‪ ،‬مايكل فالون‪ ،‬فقد دعا ال�سري‬ ‫جون ت�شيلكوت اىل �إنهاء معاناة عائالت‬ ‫�ضحايا اجلنود الربيطانيني من خالل‬ ‫ن�شر التقرير ال ��ذي ط��ال ان�ت�ظ��اره عن‬ ‫�ضلوع بريطانيا يف حرب العراق‪.‬‬

‫تقريرها قبل االنتخابات العامة يف �أيار‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ .‬وت��رك��ز اللجنة على التحقيق‬ ‫يف الأح��داث التي �أدت �إىل غزو العراق‬ ‫عام ‪ ،2003‬مبا يف ذلك مدى م�شروعية‬ ‫العمل الع�سكري‪ ،‬وعما �إذا ما كان بلري‬ ‫تعهد لرئي�س ال��والي��ات املتحدة �آن��ذاك‪،‬‬ ‫ج��ورج دبليو بو�ش‪ ،‬بدعم احلملة التي‬ ‫تقودها الواليات املتحدة قبل احل�صول‬

‫مصدر في أمانة بغداد لـ(‬

‫)‪:‬‬

‫�أمني بغداد الأ�سبق �صابر العي�ساوي �سجـن بتهمة الإهـمال ولي�س الف�ساد‬ ‫المشرق ‪ -‬خاص‪:‬‬

‫قال م�صدر يف �أمانة بغداد لـ(امل�شرق) �إن �أمني بغداد الأ�سبق الدكتور �صابر‬ ‫العي�ساوي مل يحب�س بتهمة تتعلق بالف�ساد املايل بل ان املحكمة �أدانته بتهمة‬ ‫تتعلق بالإهمال ح�سب منطوق القرار‪ .‬وق��ال امل�صدر "�إن املحكمة طلبت‬ ‫من ديوان الرقابة املالية تقريرا عن اداء االمانة فيما يتعلق ب�إعمار �شارع‬ ‫الر�شيد وعن حجم االنفاق مقارنة مبا حتقق من اجناز ثم طلبت تقريرا �آخر‬ ‫من خرباء متخ�ص�صني يف حقل الإعمار وقدمت جلنة اخلرباء هي االخرى‬

‫تقريرا مماثال"‪ .‬مبينا "ان القا�ضي املخت�ص مل يقر�أ �أي� ًا من التقريرين"‪،‬‬ ‫مرجح ًا �أن تطعن حمكمة التمييز بقرار �إدانة العي�ساوي بعد �أن تطلع على‬ ‫فحوى الق�ضية والتقريرين املرفقني من اجلهات املخت�صة‪ .‬وبني امل�صدر "ان‬ ‫املحكمة مل ت�ستمع لأق��وال العي�ساوي واكتفى القا�ضي بتالوة قرار احلكم‬ ‫ومل ي�سمح للمتهم بتو�ضيح موقفه حيال االتهامات التي وجهت"‪ .‬يذكر ان‬ ‫العي�ساوي موقوف يف مركز �شرطة ال�صاحلية بانتظار القرار التمييزي‬ ‫حول الق�ضية التي �أدين مبوجبها‪.‬‬

‫اليوم ‪ ..‬الربملان ي�صوّت على‬ ‫قانوين الأحزاب واحلر�س الوطني‬ ‫المشرق – ريام عبد الحميد‪:‬‬

‫ي�ست�أنف جمل�س النواب جل�ساته‪ ،‬اليوم‬ ‫اخل �م �ي ����س‪ ،‬ب��ال �ت �� �ص��وي��ت ع �ل��ى ق��ان��وين‬ ‫االح��زاب واحل��ر���س الوطني‪ .‬وذك��ر بيان‬ ‫للدائرة االعالمية يف املجل�س ان اجلل�سة‬ ‫تت�ضمن الت�صويت على م�شروع قانون‬ ‫الأح��زاب ال�سيا�سية مب��واده ال �ـ‪ 69‬املقدم‬ ‫م��ن جل�ن�ت��ي م��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل��دين‬ ‫وال�ق��ان��ون�ي��ة وم �� �ش��روع ق��ان��ون احلر�س‬ ‫الوطني مب��واده ال �ـ‪ 22‬املقدم من جلنتي‬ ‫االم��ن والدفاع والقانونية‪ .‬وا�ضاف «ان‬ ‫اجلل�سة تت�ضمن اي�ضا مناق�شة مو�ضوع‬ ‫�صرف رواتب موظفي املناطق التي �سيطر‬ ‫عليها داع�ش والذين نزحوا اىل املناطق‬ ‫التي تقع حتت �سيطرة الدولة وميار�سون‬ ‫�أعمالهم يف الدوائر البديلة يف كافة �أنحاء‬ ‫العراق ومو�ضـــوع الأن�شطـــة امل�شبوهـــة‬ ‫الداعمــــة لداعــــ�ش ومو�ضـــوع �أر�صـــــدة‬ ‫النازحيــــن فـــــي امل�صــــارف»‪ .‬وتابع البيان‬ ‫"ان اجلل�سة تت�ضمن كذلك القراءة الأوىل‬ ‫مل�شروع قانون التعديل الأول لقانون الطب‬ ‫العديل رقم (‪ )37‬ل�سنة ‪ 2013‬املكون من‬ ‫مادتني واملقدم من جلنة ال�صحة والبيئة‬ ‫وا� �س �ت �ك �م��ال امل�ن��اق���ش��ة ل �ل �ق��راءة الثانية‬ ‫مل�شروع قانون حرية التعبري عن الر�أي‬ ‫واالج �ت �م��اع وال�ت�ظ��اه��ر ال�سلمي مب��واده‬ ‫ال �ـ‪ 17‬املقدم من جلان القانونية وحقوق‬ ‫االن�سان واالمن والدفاع والثقافة واالعالم‬ ‫واالوق ��اف وال���ش��ؤون الدينية والقراءة‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أكد �سعد احلديثي املتحدث الر�سمي با�سم املكتب الإعالمي لرئي�س الوزراء حيدر العبادي‬ ‫�أن �إلغاء بع�ض ال ��وزارات �أو دجمها لن مي�س حق الوظيفة املكفول للجميع ول��ن ي�ؤدي‬ ‫�إىل ت�سريح �أحد با�ستثناء الدرجات اخلا�صة التي �ستلغى مع مكتب الوزير املعني‪ .‬وذكر‬ ‫احلديثي ان جلنة خمت�صة يف الأمانة العامة ملجل�س الوزراء تن�سق مع الوزارات الأربع التي‬ ‫دجمت مع بع�ضها وهي التعليم العايل والثقافة والإ�سكان وال�صحة ف�ض ًال عن وزارة املالية‬ ‫باعتبارها اجلهة املعنية بالتخ�صي�صات‪ .‬م�شري ًا �إىل �أن اللجنة تعمل لإعادة هيكلة الوزارات‬ ‫التي دجمت �أو �ألغيت ونقل موظفيها وموجوداتها ومتعلقاتها للوزارات التي دجمت بها‬ ‫وو�ضع هيكلية جديدة لها‪.‬‬

‫المشرق ‪ -‬قسم األخبار‪:‬‬

‫�أك��د النائب ع��ن ائ�ت�لاف ال�ع��راق مهدي احل��اف��ظ ان "الد�ستور‬ ‫والربملان عقبتان امام عملية اال�صالح"‪ .‬مبين ًا ان "الربملان من‬ ‫حيث �شكله ودوره ال ي�ستطيع القيام مبهمة اال�صالح"‪ .‬وقال‬ ‫احلافظ ان "من يقر�أ بياين االخري ب�صورة جيدة ملا خرج بنتيجة‬ ‫اين اقف �ضد اال�صالح بل على العك�س انا م�ؤيد لال�صالحات‬ ‫وتو�سيعها وتكليف رئي�س الوزراء حيدر العبادي بتويل حكومة‬ ‫االنقاذ"‪ .‬وا�ضاف ان "امل�شكلة كانت ومازالت هي كيف ال�سري بهذه‬ ‫اال�صالحات بوجود عقبات كبرية؟ الد�ستور والربملان عقبتان ان‬ ‫�شئنا ان نتقدم لالمام علينا اعادة النظر بهذه االمور حتى تكون‬ ‫عملية اال�صالح �سائرة ب�شكل �صحيح وملبية للحاجة الوطنية"‪.‬‬ ‫واو�ضح احلافظ ان "الربملان مل يكن املبادر باال�صالح‪� ,‬صحيح‬ ‫ايدها وهي خطوة جيدة ولكن لدينا م�شكلة كبرية ان الربملان‬ ‫من حيث الت�شكيل والدور ال ي�ستطيع القيام مبهمة اال�صالح"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل "وجود ازمة حكم بالعراق يجب ان ال ننكرها بوجود‬ ‫املحا�ص�صة والطائفية وهما عقبتان بوجه اال�صالح وازالتهما‬ ‫�ست�ؤدي اىل النتيجة املن�شودة"‪ .‬وكانت ت�صريحات احلافظ‬ ‫االخرية بخ�صو�ص حل الربملان واعالن حكومة الطوارئ اثارت‬ ‫موجة من الت�صريحات النيابية الراف�ضة لها‪.‬‬ ‫ثمـــــــن‬ ‫الن�سخة‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫الثانية مل���ش��روع ق��ان��ون �إ� �ص�لاح النزالء‬ ‫وامل��ودع�ين مب��واده ال �ـ‪ 54‬املقدم من جلان‬ ‫العمل وال�ش�ؤون االجتماعية والقانونية‬ ‫واالم��ن وال��دف��اع وح�ق��وق االن���س��ان»‪ .‬من‬ ‫جانبه توقع رئي�س اللجنة االمنية النيابية‬ ‫ح��اك��م ال��زام�ل��ي الت�صويت على م�شروع‬ ‫قانون احلر�س الوطني يف جل�سة الربملان‬ ‫ال �ي��وم اخلمي�س‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫يرا �إىل �أن جلنته‬ ‫تعمل على الو�صول ل�صيغة تر�ضي جميع‬ ‫االط ��راف ح��ول م���ش��روع ال�ق��ان��ون‪ .‬وقال‬ ‫الزاملي خالل م�ؤمتر �صحفي �إنه «بتكليف‬ ‫م��ن هيئة رئ��ا��س��ة جمل�س ال �ن��واب حتول‬ ‫ال��ر�أي اىل جلنة االم��ن وال��دف��اع النيابية‬ ‫للبت يف مترير ق��ان��ون احل��ر���س الوطني‬ ‫وح�سم اخل�لاف حول امكانية الت�صويت‬ ‫او ع��دم��ه»‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن «هيئة الرئا�سة‬ ‫ارت��أت ان اللجنة النيابية هي من تناق�ش‬ ‫امل��و� �ض��وع وحت���س��م اخل�ل�اف��ات للخروج‬ ‫بحلول و�سطية تر�ضي اجلميع»‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�أن «الكتل ال�سيا�سية ف�شلت يف ان تخرج‬ ‫باتفاق م��وح��د لتمرير م�شروع القانون‬ ‫ولذلك هناك اجتماعات متكررة مع هيئة‬ ‫الرئا�سة وق��ادة الكتل حول ح�سم النقاط‬ ‫اخلالفية»‪ .‬و�أثار قانون احلر�س الوطني‬ ‫خالفات كبرية داخل قبة الربملان والكتل‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬حيث اعتربه البع�ض نواة‬ ‫لتق�سيم ال �ب�لاد‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي طالب‬ ‫فيه بع�ض الكتل باقراره وجعل احل�شد‬ ‫ال�شعبي نواة ا�سا�سية يف ت�شكيالته‪.‬‬

‫جمل�س الوزراء‪� :‬إلغاء بع�ض الوزارات‬ ‫�أو دمـجـها لـن يـ�ؤدي لت�سـريح �أحـــد‬

‫احلافظ‪ :‬الد�ستور والربملان‬ ‫«عـقـبتـان» �أمـام الإ�صــالح‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫نفى عبد ال�س�لام جنل الرئي�س العراقي الأ�سبق �أحمد‬ ‫رواية‬ ‫ح�س��ن البك��ر �أن تك��ون ل�ش��قيقه هيثم عالق��ة بفتاة‬ ‫يهودية‪ .‬وقال عبد ال�س�لام مت�س��ائال "ال �أعرف كم هو‬ ‫عدد اليهود �آنذاك بالعراق حتى تقع �إحدى فتياتهم بعالقة مع‬ ‫رئي���س الدولة اللهم �إال يف الأفالم الهندي��ة! و�أن هيثم �أراد تعيينها موظفة يف‬ ‫الق�صر اجلمهوري! ومع نفي��ي �أن تكون مثل هذه احلادثة اخليالية وقعت ف�إين‬ ‫اقول �أنه من غري املمكن تعيني هذه الفتاة املزعومة ل�سبب �أن الق�صر اجلمهوري‬ ‫ال يع�ين ن�ساء في��ه ال قبل ‪ 17‬مت��وز ‪ 68‬وال بعدها‪ .‬ورمبا �أول م��ا بد�أ بتعيني‬ ‫الن�ساء يف �أوا�سط الثمانينات عندما تو�سعت دوائر الديوان ولكن تعيينهن بقي‬ ‫خارج الق�صر �إال بع�ض العامالت املنظفات‪ .‬ثم ملاذا كان والدي ي�شتكي من عدم‬ ‫تف��وق هيثم وقد �أنهى هيثم درا�سته يف كلية احلق��وق ثم ح�صل على املاج�ستري‬ ‫دون �ضج��ة وكانت ر�سالته حول (خطف الطائ��رات يف القانون الدويل)‪ ،‬و قد‬ ‫وج��دت كتابه يف �إحدى مكتبات جدة اثناء ذهابي للحج �سنة ‪ 89‬بطبعة جديدة‬ ‫دون �أن تقوم دار الن�شر با�ستئذانه وهذا يدل على �أهمية الكتاب‪.‬‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

Profile for Al Mashriq Newspaper

3287 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

3287 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Advertisement