Issuu on Google+

‫العنوان‪ :‬العراق ‪ -‬بغداد ‪ -‬البتاوين محلة‬ ‫(‪ ،)101‬زقاق (‪ ، )53‬شارع (‪)18‬‬ ‫هاتف التحرير‪07903502984 :‬‬ ‫‪E-mail: almashriq_co@yahoo.com‬‬

‫أخيرة‬

‫طبعت مبطابع �شركة جمموعة امل�شرق للطباعة‬

‫‪Chairman of Administration Council‬‬ ‫‪Dr. Gandhi Muhammad Abdulkareem‬‬

‫رقم االيداع يف دار الكتب والوثائق ببغداد (‪ )791‬ل�سنة ‪2004‬‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ - 2947‬ال�سنة احلادية ع�شرة ‪Tuesday, June 10, 2014 - No. 2947 - Year 11‬‬

‫يومية عراقية دولية م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة امل�شرق لال�ستثمارات االعالمية والثقافية‬ ‫الآراء والأفكار املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة بل تعرب عن وجهات نظر ا�صحابها‬

‫كاتي براي�س‪ :‬ل�ست قلقة‬ ‫ب�ش�أن «ال�شيخوخة»‬

‫ومضات‬

‫العودة �إىل ال�صحراء!‬ ‫طه جزاع‬

‫�أثا َر حديثي عن كتاب الباحث حممد عي�سى اخلاقاين (مئة عام مع علي‬ ‫ال��وردي) �شجون الزميل الدكتور ها�شم ح�سن الذي �أع��ادين بذاكرته‬ ‫املتوهجة و�أر�شفته التوثيقية �إىل حما�ضرة كنا قد ح�ضرناها �سوية يف‬ ‫حزيران من العام ‪ 1991‬للدكتور علي الوردي‪ ،‬وهي املحا�ضرة نف�سها‬ ‫التي حتدث عنها اخلاقاين يف كتابه هذا بقوله (متلكني الرعب و�أنا‬ ‫ا�ستمع �إىل حما�ضرته يف قاعة �أمانة بغداد)!‬ ‫وقبل �أن نعرف ال�سبب يف هذا الرعب الذي �أ�صاب ال�صديق اخلاقاين‬ ‫والذي مل نكن نعلم به حينذاك‪ ،‬البد من التو�ضيح �إن حما�ضرة الوردي‬ ‫تلك كان مقررا لها �أن تقدم يف قاعة املتحف البغدادي �ضمن املنهاج‬ ‫الثقايف ملنتدى بغداد‪ ،‬وقد امتلأت هذه القاعة فعال بجمهور متنوع‬ ‫ومتلهف قبل �ساعة من الوقت املحدد لبدء املحا�ضرة التي كان عنوانها‬ ‫(املجتمع البغدادي يف العهد العثماين) وح�ين و�صل ال��وردي �شق‬ ‫طريقه ب�صعوبة للو�صول �إىل من�صة احلديث‪ ،‬وب�سبب �شدة الزحام‬ ‫ودرجات احلرارة العالية يف القاعة ف�أنه حال جلو�سه ارت�شف ك�أ�سا من‬ ‫املاء ليتنف�س بعدها بعمق ويعلن للجمهور �إن حما�ضرته �ستكون يف‬ ‫قاعة �أخرى!‬ ‫لقد فوجئ املنظمون بالعدد الكبري من احل�ضور الذي فا�ض عن القاعة‬ ‫ليملأ املمرات وال�سلم والباحة الداخلية للمتحف البغدادي‪ ،‬فقرروا‬ ‫ب�سرعة االنتقال �إىل قاعة �أو�سع هي قاعة �أمانة بغداد قرب �أ�سواق‬ ‫ال�شورجة‪ ،‬وكانت املفاج�أة �إن اجلمهور مل يت�سرب ب�سبب هذا التغيري‬ ‫املفاجئ ملكان املحا�ضرة‪ ،‬بل ازداد كثافة مع امتعا�ض البع�ض الختيار‬ ‫قاعة �صغرية مثل قاعة املتحف ملثل ه��ذه املحا�ضرة املهمة التي من‬ ‫املتوقع �أن ي�ستثمر فيها ال��وردي مرحلة االنفتاح الدميقراطي التي‬ ‫�أعقبت حرب الكويت‪ ،‬وكان ال��وردي كلما �أراد �أن ي�ؤكد ر�أيا �أو فكرة‬ ‫يو�ضح انه يقول ذلك م�ستثمرا مرحلة (االنفتاح الدميقراطي) حتى‬ ‫�أ�صبح هذا القول الزمة من لوازم حما�ضرته تلك‪ ،‬التي قال عنها ها�شم‬ ‫ح�سن وقتها �إنها تنعقد مب�صادفة غريبة يف اليوم نف�سه الذي حتل فيه‬ ‫ذكرى نك�سة اخلام�س من حزيران!‬ ‫كان ال��وردي يكرر القول مرات عديدة �أثناء الإ�شارة �إىل مو�ضوعات‬ ‫خمتلفة �إن هذا املو�ضوع يحتاج �إىل وقت طويل‪ ،‬لذلك ف�أن الكثري من‬ ‫الت�سا�ؤالت بقيت يف ذهن احل�ضور وهم ينتظرون الإجابة من الوردي‬ ‫يف منا�سبة �أخرى يكون الوقت فيها طويال‪ ،‬وال يعرفون كيف ميكن �أن‬ ‫يكون الوقت طويال وقد بقي يتحدث ملدة �ساعتني متوا�صلتني!‬ ‫بالت�أكيد ف ��أن الوقت مل يكن ق�صريا غري �إن ال��وردي مل يتحدث مبا‬ ‫يدخل حتت عنوان حما�ضرته مبا يزيد عن ع�شر الوقت الذي حتدث‬ ‫به و�صرفه بني الزم��ة (االنفتاح الدميقراطي) وحديث قيم البداوة‬ ‫واحل�ضارة ال��ذي بقي يعيد فيه وي�صقل حتى ر�سخ يف ذهن جمهور‬ ‫احلا�ضرين �شعورا ب�أنهم وهم يعودون �إىل بيوتهم احلديثة بعد انتهاء‬ ‫املحا�ضرة فك�أنهم يعودون �إىل خيمهم يف �صحراء البداوة‪ ،‬وهم حتت‬ ‫هاج�س اخليار الذي طرحه الوردي يف حما�ضرته‪ :‬حت�ضروا �أو عودوا‬ ‫�إىل ال�صحراء!‬ ‫�أما الرعب الذي �أ�صاب حممد اخلاقاين فمرده انه �سرب للوردي قبل‬ ‫حما�ضرته كتابا تراثيا يتنب�أ يف واح��دة من �أحاديثه بغرق الب�صرة‬ ‫واحتاللها‪ ،‬وقد تطرق �إليه الوردي قائال ما ن�صه (ما �أدري منو انطاين‬ ‫كتاب حول هذا املو�ضوع) وهو ينظر يف وج��وه اجلمهور (فخب�أت‬ ‫ر�أ�سي خلف عمامة �أحد ال�شيوخ الذي يجل�س �أمامي)!‬ ‫حل�سن حظ اخلاقاين ف�أنه وجد عمامة يختبئ خلفها ومل يتمكن الوردي‬ ‫من م�شاهدته ليذكر ا�سمه‪ ،‬ول�سوء احل��ظ ف ��أن املجتمع ال��ذي خريه‬ ‫الوردي بني احل�ضارة �أو العودة �إىل قيم البداوة يف تلك املحا�ضرة‪ ،‬قد‬ ‫اختار �أن يعود بقوة و�إ�صرار �إىل �أعماق �أعماق البداوة والت�صحر!‬ ‫‪taha.jazza@yahoo.com‬‬

‫أ�صرت املمثلة العار�ضة الربيطانية‬ ‫� ِ‬ ‫ال�سابقة كاتي براي�س البالغة من‬ ‫العمر ‪ 36‬ع��ام��ا على �أن��ه ال تقلقها‬ ‫ال�شيخوخة‪ ،‬و�أنها ال جتد غ�ضا�ضة‬ ‫يف ارت��داء احلفا�ضات مثل “معظم‬ ‫النا�س املتقدمة يف ال�سن”‪.‬‬ ‫ت �ت �ح��دث ب��راي ����س اىل ‪Digital‬‬ ‫‪ ، Spy‬فتقول‪“ :‬الكثري من النا�س‬ ‫تقلق ب�ش�أن ال�شيخوخة‪ ،‬ولكنني قد‬ ‫ول��دت كطفل ‪� -‬أح�ت��اج احلفا�ضات‬ ‫والتغذية”‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت “اذا ن�ظ��رمت �إىل معظم‬ ‫النا�س ال��ذي��ن يتقدمون يف ال�سن‪،‬‬ ‫جند هذه هي الطريقة التي �سن�صبح‬

‫الدمية «باربي» خ�صي�ص ًا‬ ‫ملونديال الربازيل‬ ‫�أنتجتْ �شركة “ماتيل” الأمريكية‬ ‫دمية “باربي” خ�صي�صا ملونديال‬ ‫الربازيل الذي �سينطلق بعد �أيام‪.‬‬ ‫و�أطلقت على الدمية ا�سم “بريتو”‬ ‫ن�سبة �إىل م�صممها “رومريو‬ ‫بريتو”‪.‬‬ ‫وتتميز ال �ب��ارب��ي الربازيلية‬ ‫ب�شعر �أ�شقر وعينني زرقاوين‬ ‫وق��ام��ة مم���ش��وق��ة وف�ستان‬ ‫م��زرك����ش‪ ،‬كما ت��رت��دي يف‬ ‫قدميها ج��وارب ريا�ضية‬ ‫طويلة باللونني الأخ�ضر‬ ‫والأ�صفر مع حذاء بكعب‬ ‫عال‪.‬‬ ‫وتتجمل “بريتو” ب�سوار‬

‫عري�ض يف يدها الي�سرى ونظارات‬ ‫��ش�م���س�ي��ة ب �ي �� �ض��اء ك� �ب�ي�رة‪ ،‬تذكر‬ ‫مب��و� �ض��ة اخل�م���س�ي�ن��ات‪ ،‬ومت�سك‬ ‫بيدها اليمنى كرة قدم‪.‬‬ ‫و�سبق لل�شركة نف�سها �أن �صممت‬ ‫دميتني ت�شبهان العبتني �أملانيتني‬ ‫خالل بطولة ك�أ�س العامل لل�سيدات‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وما تزال الدمية ال�شهرية “باربي”‬ ‫حتتفظ ب�سحرها وق��درت �ه��ا على‬ ‫جذب �أكرب عدد من امل�شرتين برغم‬ ‫احتفالها يف �آذار‪ /‬مار�س املا�ضي‬ ‫بعيد ميالدها الـ ‪.55‬‬ ‫ويتوقع �أن جتني ال�شركة �أرباحا‬ ‫كبرية من وراء “بريتو”‪.‬‬

‫امل�م�ث� ُل امل���ص��ري رام��ز ج�لال يقوم‬ ‫ب �ت �� �ص��وي��ر ب��رن��اجم��ه الرم�ضاين‬ ‫اجلديد والذي من املقرر عر�ضه على‬ ‫قناة ‪ MBC‬م�صر‪.‬‬ ‫وق���ال امل �� �ص��در �أن���ه ي�ت��م االت�صال‬ ‫بالنجوم لدعوتهم اىل ت�صوير حلقة‬ ‫م��ع �إح��دى الإع�لام�ي��ات اللبنانيات‬

‫جورج و�سوف يك�شف �أنه ق�ضى عمره مع زوجته وكل منهما ينام يف غرفة منف�صلة‬ ‫ق � ��ا َل ال��ف��ن��ان ال� ��� �س ��وري ج ��ورج‬ ‫و�سوف ‪-‬يف ت�سريبات من حلقة‬ ‫ينتظر الكثريون بثها‪� -‬إنه “ق�ضى‬ ‫عمره مع زوجته وكل منهما ينام‬ ‫يف غرفة منف�صلة” وذل��ك لكونها‬ ‫الت�ستطيع النوم يف ال�ضوء على‬ ‫عك�سه‪ .‬وج��اءت تلك الت�صريحات‬ ‫م��ن ��ض�م��ن م �ق��اط��ع يف ح�ل�ق��ة من‬ ‫برنامج “قول يا ملك” التي تنوي‬

‫قناة “اجلديد” بثها اليوم الثالثاء‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ع��د غ �ي��اب ا� �س �ت �م��ر ثالث‬ ‫�سنوات �إثر تعر�ضه جللطة دماغية‬ ‫خ�ضع �إثرها لعالج فيزيائي‪.‬‬ ‫حيث قال فيها “ع�شت حياتي كلها‬ ‫�أنا وياها وهي بتنام ب�أو�ضة و�أنا‬ ‫ب�أو�ضة لأن �أنا ما يف نام �إال بال�ضو‬ ‫وهي ما فيها تنام بال�ضو”‪.‬‬ ‫ويف �إجابة عن عدم ظهورها على‬

‫عد�سات و�سائل الإع�لام مثل بقية الو�سوف الذين ي�شاركون فيها‪،‬‬ ‫زوج��ات الفنانني‪ ،‬ق��ال الو�سوف وط��ال��ب ال �ف � ّن��ان ب��ال�غ�ن��اء فقط‪،‬‬ ‫“�أ�سا�سا مرتي ما بتحب الأ�ضواء‪ ،‬وهاجم الغناء بلغة غري عربية‪..‬‬ ‫ن �ح �ن��ا م ��ا ع �ن��ا � �س �ت��ات و�أخ � ��وات‬ ‫ل �ل��أ� � �ض� ��واء م� ��ع اح �ت�رام� ��ي للي‬ ‫بيطلعوا بالأ�ضواء”‪.‬‬ ‫ويف ج ��واب ع��ن ر�أي���ه بالفنانني‬ ‫الذين ي�شاركون يف جلنة التحكيم‬ ‫يف ال �ب�رام� ��ج ال �غ �ن��ائ �ي��ة انتقد‬

‫كلوديا حنا تعرب عن حبها للعراق ب�أغنية (�أنت العراقي)‬ ‫أطلقت الفنانة العراقية كلوديا حنا �أغنية‬ ‫� ِ‬ ‫جديدة حملت ا�سم "�أنت العراقي"‪ ،‬من كلمات‬ ‫و�أحلان الفنان حممد اخلطاب وتوزيع حامد‬ ‫�صالح‪ .‬و الأغنية التي �أخرجها حممد اجلمل‬

‫امتازت بعمق الر�سالة التي حاولت كلوديا‬ ‫�أن تر�سلها حب ًا وع�شق ًا وحنين ًا �إىل بلدها‪.‬‬ ‫م�ؤكدة �أن طرحها الأغنية يف هذا التوقيت‬ ‫ي�أتي كتعبري منها عن حبها لبلدها العراق‬

‫الذي مل تن�سه يوم ًا‪ ،‬برغم �إقامتها يف م�صر‬ ‫وعملها بها‪ ،‬ولكن هذا البعد مل ين�سها �أهل‬ ‫العراق الطيبني املحبني لإخوانهم العرب يف‬ ‫كل مكان‪.‬‬

‫بريطاين يدخل مو�سوعة غيني�س بعدما طاف العامل بدون طائرة‬ ‫دخ � � َل ال�بري �ط��اين غ ��راه ��ام هيوز‬ ‫م��و� �س��وع��ة "غيني�س" ل�ل��أرق ��ام‬ ‫ال�ق�ي��ا��س�ي��ة ب�ع��د �أك�ث�ر م��ن ع ��ام من‬ ‫�إمت��ام��ه جل��ول��ة زار خ�لال�ه��ا جميع‬ ‫دول العامل‪ ،‬بدون ركوب �أي طائرة‪.‬‬ ‫وق�ط��ع ال��رح��ال��ة ال�بري�ط��اين رحلته‬ ‫ع�بر ‪ 201‬دول��ة ح��ول ال�ع��امل يف ‪4‬‬ ‫�سنوات و‪ 31‬يوما‪ ،‬ما �أهله لي�صبح‬ ‫ر�سميا �صاحب "�أ�سرع زمن لل�سفر‬ ‫ع�بر جميع دول ال �ع��امل م�ستخدما‬ ‫و�سائل املوا�صالت العامة على �سطح ه��و م��ا �أدى �إىل �إط��ال��ة امل��دة‪ ،‬وفقا‬ ‫الأر�ض"‪ ،‬ح�سب ما ورد مبو�سوعة ل�صحيفة "تليغراف" الربيطانية‪.‬‬ ‫"غيني�س"‪ .‬وا� �س �ت �غ��رق��ت عملية وت�ضمنت عملية التوثيق مراجعة‬ ‫التحقق من م�صداقية الرقم القيا�سي الت�أ�شريات امل�سجلة يف نحو ‪193‬‬ ‫نحو ‪� 5‬أ�شهر‪ ،‬علما �أن عملية التحقق من �صفحات جواز �سفره‪� ،‬إىل جانب‬ ‫م��ن الأرق� ��ام القيا�سية للمو�سوعة �أكرث من ‪� 10‬آالف �صورة‪ ،‬و�أكرث من‬ ‫ال حتتاج �أك�ثر من ‪� 8‬أ�سابيع‪ ،‬لكن مليون نقطة من نقاط تقنية ‪GPS‬‬ ‫الكم الهائل من البيانات التي قدمها لإث�ب��ات ح�ضوره يف الأم��اك��ن التي‬ ‫"هيوز" للقائمني على املو�سوعة تواجد بها‪ ،‬ع�لاوة على فيديوهات‬

‫طالبت بو�ضع �صورتها على علب ال�سجائر‬ ‫‪ ....‬ملاذا؟‬ ‫طالبت املدخنة ال�سابقة فكتوريا‬ ‫ِ‬ ‫م��ارك ����س احل �ك��وم��ة الربيطانية‪،‬‬ ‫بو�ضع �صورتها على علب ال�سجائر‬ ‫ك �ت �ح��ذي��ر � �ص �ح��ي‪ ،‬ب �ع��د �أن فقدت‬ ‫قدميها "جراء تدخني ‪� 20‬سيجارة"‬ ‫ب��ال �ي��وم‪ .‬ودخ��ن��ت ف �ك �ت��وري��ا (‪41‬‬ ‫ع��ام��ا) �أول �سيجارة لها ح�ين كان‬ ‫عمرها ‪ 13‬ع��ام��ا‪ ،‬و�أقلعت ع��ن تلك‬ ‫ال �ع��ادة وع �م��ره��ا ‪ 31‬ع��ام��ا‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت قد �أ�صيبت مبر�ض نادر يدعى‬ ‫"بورغر"‪ .‬وبح�سب �صحيفة "ديلي‬ ‫مايل" الربيطانية ف�إن املر�ض ي�ؤدي‬ ‫�إىل نق�ص بطيء للدم يف الأطراف‪،‬‬ ‫ما جعل فكتوريا تفقد �ساقيها وثمة‬ ‫احتمال كبري �أن تفقد يديها �أي�ضا‪.‬‬

‫رامز جالل يتعر�ض لل�ضرب من قبل نيكول �سابا‬ ‫يف مدينة الغردقة ال�سياحية‪ ،‬يف‬ ‫ج��ول��ة ع�ل��ى م�تن ي�خ��ت ب�ين البحر‬ ‫وال�شاطئ‪ ،‬ومن بني ه�ؤالء النجوم‬ ‫نبيلة عبيد بعد �أن رف�ضت فيفي‬ ‫عبده ولبلبة الدعوة كما علمنا‪.‬كما‬ ‫��ش��ارك��ت الفنانة اللبنانية نيكول‬ ‫�سابا يف الربنامج وقامت ب�ضرب‬

‫متعددة ت�صل مدتها لأكرث من ‪400‬‬ ‫�ساعة‪ .‬وكان "هيوز" قد بد�أ رحلته‬ ‫من العا�صمة الأرجنتينية "بوين�س‬ ‫�آير�س" منتقال �إىل ك��ول��ون�ي��ا يف‬ ‫�أوروغ � � ��واي ع�بر �إح� ��دى املراكب‬ ‫النهرية‪ ،‬خمتتما �إي��اه��ا يف جنوب‬ ‫ال�سودان‪ .‬وت�أتي املوافقة الأخرية‪،‬‬ ‫بعد �أن رف�ضت مو�سوعة "غيني�س"‬ ‫من قبل اعتبار رحلة "هيوز" �ضمن‬

‫�أرق��ام �ه��ا القيا�سية نظرا‬ ‫ل ��دخ ��ول ��ه �إىل رو� �س �ي��ا‬ ‫ب�صورة غري �شرعية عرب‬ ‫�إ�ستونيا يف ‪ ،2009‬ما‬ ‫دفعه للعودة �إىل ملدينة‬ ‫" غدان�سك" البولندية‬ ‫واحل� � ��� � �ص � ��ول ع �ل��ى‬ ‫ت � ��أ� � �ش�ي��رة �إىل‬ ‫رو�سيا‪ ،‬زار من‬ ‫خ�ل�ال��ه��ا مدينة‬ ‫" كالينينغراد" ‪،‬‬ ‫ال� ��واق � �ع� ��ة على‬ ‫احلدود الرو�سية‬ ‫مع كل من بولندا‬ ‫وليتوانيا‪.‬‬

‫عليها يف نهاية امل �ط��اف‪ .‬ال يوجد‬ ‫�شيء ميكنك القيام به حيال ذلك”‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق خم�ت�ل��ف‪ ،‬ك��ان��ت كاتي‬ ‫مثارا لعناوين ال�صحف يف الآونة‬ ‫الأخ �ي��رة ب�ع��د �أن �أع �ت�رف زوجها‬ ‫الثالث ك�يران هايلر بوجود عالقة‬ ‫غرامية مع �صديقتها جني بوينتني‬ ‫ملدة �سبعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫كاتي ‪ -‬التي تزوجت بيرت اندريه‬ ‫ملدة �أربع �سنوات حتى عام ‪ 2009‬و‬ ‫�أليك�س ريد لأقل من عام حتى يناير‬ ‫‪ - 2011‬ت�صر على �أن�ه��ا ل��ن تتجه‬ ‫ل�ل��زواج للمرة الرابعة بعد انتهاء‬ ‫عالقتها مع كريان‪.‬‬

‫رام ��ز ج�لال �ضربا م�برح��ا ب�سبب‬ ‫امل �ق �ل��ب ك �م��ا ع�ل�م�ن��ا م��ن كوالي�س‬ ‫احللقة‪ .‬وكانت نيكول علقت على‬ ‫م�شاركتها يف احللقة منذ �ساعات‬ ‫وقالت‪�“ :‬أنا ِ�شفت امل��وت بعيوين‬ ‫اليوم وان َك َتبلي عُمر جديد‪ ..‬الله‬ ‫�سرت‪� ..‬أ َكلت َم ْق َلب حمرتم”‪.‬‬

‫بتوعية النا�س من خماطر التدخني‪..‬‬ ‫لي�س فقط ب�سبب الأمرا�ض اخلطرة‬ ‫وال�شائعة‪ ،‬ولكن ليحذروا كذلك من‬ ‫الأمرا�ض النادرة جدا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪":‬يجب و���ض��ع �صور‬ ‫لأ�شخا�ص حقيقيني مثلي على جانب‬ ‫من علب ال�سجائر �إذا كانوا يريدون‬ ‫حقا �إي�صال ر�سالة حتذيرية حقيقية‬ ‫عن خماطر التدخني"‪.‬‬ ‫وال ت��وج��د �أ��س�ب��اب معروفة ملر�ض‬ ‫"بورغر"‪ ،‬بيد �أن بع�ض اخلرباء‬ ‫ي �ق��ول��ون �إن ال �ت��دخ�ين ه ��و عامل‬ ‫وقالت ال�سيدة مارك�س‪ ،‬التي تعي�ش �أ�سا�سي للإ�صابة به‪ ،‬وغالبا ي�صيب‬ ‫يف لي�سكريد ك��ورن��وال م��ع زوجها �أ�شخا�صا ت��زي��د �أع �م��اره��م ع��ن ‪45‬‬ ‫�سكوت (‪ 42‬عاما)‪":‬يجب االهتمام عاما‪.‬‬

‫سطور أخيرة‬

‫�أين املثقفون؟‬ ‫حاتم حسن‬

‫خال�صة وجذر م�أ�ساة العراق‪ ,‬وما يقا�سيه من جحيم كل هذه‬ ‫ال�سنوات تكمن يف ال�ث�ق��اف��ة‪ ...‬وال�ع�ن��وان االب ��رز يف واحد‬ ‫من ف�صولها هو الطائفية‪ ...‬خ�صو�صا يف بلد مثل العراق مل‬ ‫يعرف من قبل هذا ال�سعار واحلما�سة والعدوانية املكتومة‬ ‫واملعلنة‪ ,‬ف�ضال عن جتليات االمية واجلهل يف املناحي املختلفة‬ ‫ال�سلوكية والوجدانية والقيمية‪ ...‬وبدا العراق وك�أنه ي�صدر‬ ‫ويتجلى عن غياب املثقفني وهو الذي (�صدع) ر�أ���س العامل‬ ‫بادعائه ان��ه بلد املثقفني‪ ..‬وان اطفاله ير�ضعون الثقافة‬ ‫مع حليب امهاتهم‪ ..‬وان عدد مثقفيه بعدد نخيله وميكن‬ ‫ملبدعية ان ميلأوا االر�ض ابداعا ويعو�ضوا عن نق�صه اذا‬ ‫ما عانى من نق�ص‪ ...‬اال ان ما يع�صف بالعراق من فو�ضى‬ ‫ومن احداث ووقائع ال يكون بغري علو وارتفاع �صوت‬ ‫اجلهلة واملثقلني باخلرافات واجل�ه��االت واملوروثات‬ ‫ال��رث��ة‪ ...‬وااله��م بفائ�ض من منا�سيب الكراهية التي‬ ‫تتنافى مع احلد االدنى من الوعي والثقافة‪ ...‬فاين غار‬ ‫املثقف العراقي؟؟‬ ‫واين جلبته و�صخبه وهو اال�سرع يف تلقف التيارات‬ ‫وامل��دار���س الفل�سفية من عبثية ووج��ودي��ة ونهل�ستية‬ ‫واميانية وقومية وانفتاحه على احل��وار بال �شروط‬ ‫وحمددات وحمرمات‪ ..‬فكل �شيء قابل للحوار يف هذا‬ ‫الوجود‪ ..‬فاين هذا املثقف الذي كان حا�ضرا وم�ؤثرا؟؟‬ ‫ه��ذا الرخ�ص واملجانية واالب�ت��ذال للحياة ال يف نظر من‬ ‫ادمنوا القتل فقط‪ ,‬بل بنظر االخ واالب واالخت احيانا‪ ,‬فما‬ ‫الذي تبقى؟؟ وما الذي جتلى من �صدمة وان�صعاق املثقف بهذا‬ ‫الواقع‪..‬؟‬ ‫واين هو من وطن م�ستباح؟؟؟ واين هو موقفه من االن�سان‪,‬‬ ‫ومن ان�سان وطنه الذي مل يحظ مبا حتظى به حيوانات اوربا‬ ‫من رفق؟؟‬ ‫املثقف يواجه‪ ,‬ي�سمي‪ ,‬يخلق العامل ويرثيه بلغته‪ ..‬وي�ساعدنا‬ ‫على ان ن��رى احلقيقة وت�صويبها‪ ..‬ويغر�س وي�ضاعف من‬ ‫حمبتنا لالن�سان وللحياة‪ ..‬اال ان الواقع يتفنن يف انتاج وابتكار‬ ‫الكراهية‪ ...‬ومل ي�صدر املثقفون يف مناحيهم املختلفة وعرب‬ ‫جتمعاتهم ومنظماتهم ماينبه جمرد تنبيه اىل �سوء امل�صري‬ ‫واىل عار الطروحات وعواقب ا�سرتخا�ص الب�شر والوطن‪..‬‬ ‫فهم يف الطرف النقي�ض من املتواطئني على احلقيقة واملغل�سني‬ ‫واملتغافلني وامللتحقني م��ع اجل�م��وع واحل���ش��ود والدهماء‪,‬‬ ‫فمن عالمات املثقف الفارقة املواجهة‪ ,‬واالعت�صام بقيم احلق‬ ‫واخل�ير واجلمال وان خالف الب�شرية‪ ...‬واذا حفل التاريخ‬ ‫ال�سيا�سي العربي مبداحي ال�سالطني ومبتملقيهم ‪ ,‬اال ان القلة‬ ‫منهم من تواط�أ وغل�س عن حمن واالم �شعبه وبررها‪ ....‬ولذا ‪..‬‬ ‫فقد طال �صمت املثقفني (ال املتك�سبني بالثقافة) ونخبهم خا�صة‬ ‫يف اداء دورها وم�ساعدة العراقي على ان يرى وان يفهم وان‬ ‫يدري انه امنا هو �ضحية جهله اوال ال �ضحيية الفا�سدين ومن‬ ‫هم م�ؤهلون لبيع الدين والوطن واملواطن‪..‬‬


‫| قوس قزح |‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday, 10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫�أول ف��ي��ل��م �إ���س��رائ��ي��ل��ي ب��ال��ل��ه��ج��ة ال��ع��راق��ي��ة‬ ‫ق����ال����تْ ���ص��ح��ي��ف��ة «ي���دي���ع���وت‬ ‫�أح��������رون��������وت» �إن امل���خ���رج‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ن�سيم ديان‪ ،‬طرح‬ ‫ف��ي��ل��م��ه ال�����س��ي��ن��م��ائ��ي اجل��دي��د‬ ‫«راح ط�ير ح��م��ام»‪ ،‬وه��و �أول‬ ‫فيلم �إ�سرائيلي يتم ت�صويره‬ ‫ب��ال��ك��ام��ل باللهجة العراقية‪،‬‬ ‫وم����أخ���وذ م��ن رواي����ة الكاتب‬ ‫الإ�سرائيلي (العراقي الأ�صل)‪،‬‬ ‫�إيلي عامري‪ ،‬التي �صدرت عام‬ ‫‪.1992‬‬ ‫تدور �أحداث الفيلم عن �أحوال‬ ‫الطائفة اليهودية يف بغداد يف‬ ‫�سنوات اخلم�سينيات‪ ،‬وهجرة‬ ‫نحو ‪� 130‬ألف يهودي عراقي‬ ‫�إىل �إ���س��رائ��ي��ل‪ ،‬ويعي�ش بطل‬ ‫الفيلم‪« ،‬ك��اب��ي» (دان��ي��ال جد)‪،‬‬

‫ادعى �أن هناك قنبلة يف مركز للت�سوق‬ ‫ليتمكن �شقيقه من اخلروج باكر ًا‬ ‫�أ���ص��د َر قا�ض بريطاين حكم ًا بال�سجن مل��دة ‪� 6‬شهور على املراهق‬ ‫“براون لوكا” بتهمة الإبالغ الكاذب عن عمل �إرهابي‪ ،‬وكان لوكا‬ ‫قد ات�صل بالطوارئ مدعي ًا �أن هناك قنبلة يف مركز للت�سوق ليتمكن‬ ‫�شقيقه من �إنهاء مناوبته يف مطعم “برجر كينغ” يف وقت مبكر‪.‬‬ ‫و�أك��د لوكا لل�شرطة �أن هناك جهاز ًا يف مركز للت�سوق و�سط مدينة‬ ‫نورويت�ش باجنلرتا‪ ،‬من املحتمل �أن ينفجر خالل ‪� 6‬ساعات‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال�شرطة �شككت ب�أقواله وداهمت غرفة الهاتف التي مت �إجراء االت�صال‬ ‫منها و متكنت من �إلقاء القب�ض عليه‪.‬‬ ‫واعرتف لوكا باحليلة التي قام بتلفيقها وقال �إنه �أراد ل�شقيقه الذي‬ ‫يعمل يف برجر كنج العودة �إىل منزله مبكر ًا‪ ،‬ومل يكن �أمامه �سوى‬ ‫االت�صال بال�شرطة وت�أليف كذبة ما‪ ،‬ليتم �إخالء مركز الت�سوق بالكامل‬ ‫و�إر�سال �أخيه �إىل املنزل‪ .‬و�أغ�ضب ت�صرف لوكا رجال ال�شرطة‪ ،‬حيث‬ ‫حكم عليه مدة ‪� 6‬شهور يف م�ؤ�س�سة “اجلانحني الأحداث” �إ�ضافة �إىل‬ ‫مثوله �أمام القا�ضي واالعتذار علن ًا عن املزح ال�ساذج الذي قام به‪.‬‬ ‫و�أق��ر حمامي لوكا �أن موكله كان مذنب ًا و ت�صرفه كان �ساذج ًا و�أنه‬ ‫يعاين من ا�ضطراب نق�ص االنتباه وفرط الن�شاط‪ ،‬ولديه �صعوبات‬ ‫يف التعلم‪.‬‬ ‫من ناحيته قال القا�ضي‪“ :‬يجب على كل �شخ�ص �أن يعلم �أنه ال ميكنه‬ ‫تقدمي �أي بالغ كاذب لأنه �سوف ينتهي به املطاف يف ال�سجن‪ ،‬فمثل‬ ‫هذه الأفعال تهدر وقت وجهد رجال ال�شرطة �إ�ضافة �إىل خلق اخلوف‬ ‫واال�ضطراب يف املجتمع”‪.‬‬

‫‪--‬‬‫‪--‬‬‫‪--‬‬‫‪---‬‬

‫الدائرة‬ ‫الجرس‬ ‫السفينة‬ ‫المرآة‬

‫الثور‬

‫| ‪| 5/21 - 4 /21‬‬

‫قد تقعون فري�سة خلط�أ االختيار العاطفي �أو حتت ت�أثري املقربني منكم‪ ،‬الأجواء على الرغم‬ ‫من ايجابيتها يف اجلانب العاطفي‪ ,‬لكن خطر الت�أثري التكويني الطويل الأمد قد يعر�ضكم‬ ‫ملزيد من املتاعب‪� .‬صحيا‪ :‬جتنبوا �إرهاق �أنف�سكم خالل هذه الفرتة فقد تتعر�ضون لوعكة‬ ‫�صحية هناك �صعوبة نتيجة الزوايا التكوينية امل�شكلة يف خارطتكم‪.‬‬

‫الجوزاء | ‪| 6/21 - 5 /22‬‬

‫�صحيا‪ :‬الأفق التكويني ينذر بكثري من ال�ضغوط يف اجلانب ال�صحي حيث‬ ‫يجد الكثري منكم انه عر�ضة لعوار�ض م�ؤثرة يف و�ضعه النف�سي بالرغم‬ ‫من �سالمة الفحو�ص الطبية‪ .‬عاطفيا‪ :‬هناك حت�سن يف اجلانب العاطفي‬ ‫وفر�صة لالرتباط خالل الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫السرطان | ‪| 7/22 - 6/22‬‬

‫األسد | ‪| 8/22 - 7/23‬‬

‫العائلة‪ :‬عدم االرتياح �شعور يراود الكثري منكم لهذا اليوم وقد يرافق ذلك‬ ‫الكثري من امل�صروفات املالية‪ .‬مهنيا‪ :‬يحاول الكثري خلق �أجواء جديدة له‬ ‫يف �أماكن العمل والبحث عن فر�ص عمل جديدة البع�ض ينجح يف ك�سب‬ ‫دعم رئي�سه يف العمل‪.‬‬

‫العذراء | ‪| 9/22 - 8/23‬‬

‫ال�سفر‪ :‬تزداد لديكم احلاجة للقيام ب�سفر �أو لإجراء مزيدا من االت�صاالت‬ ‫تبدو �أمامكم الأمور مريحة البع�ض يحاول اجتياز اختبار �أو دورة تعلم‬ ‫لغة عليكم عدم االنقياد لال�ستفزاز‪� .‬صحيا‪ :‬انتبهوا ل�صحتكم لهذه الفرتة‬ ‫انتم بحاجة للكثري من الراحة لتفادي املتاعب ال�صحية‪.‬‬

‫الميزان | ‪| 10/22 - 9/23‬‬

‫مهنيا‪ :‬تزداد حتركاتكم لتح�سني واقعكم املايل ال�صعب وقد تف�شل حماوالتكم لهذا‬ ‫الوقت يف ك�سب ق�ضية مالية مع �شركاء‪ ,‬كما ي�شعر الكثري منكم انه بحاجة للكثري‬ ‫من الدعم وامل�ساعدة من الأه��ل والأ�صدقاء‪ .‬العمل‪ :‬عليكم �أن تنتبهوا ملا يدور‬ ‫حولكم فقد تتعر�ضون لو�شاية من احد املحيطني بكم بدافع �إبعادكم عن �أماكنكم‪.‬‬

‫العقرب | ‪| 11/22 - 10/23‬‬

‫تزداد لديكم الرغبة يف الو�صول �إىل اال�ستقرار يف و�ضعكم االجتماعي‬ ‫برغم ما يعرت�ضكم من عراقيل كثرية ‪,‬عليكم عدم اال�ست�سالم ملا ت�شعرون‬ ‫به فهناك حتول يحتاج ملزيد من ال�صرب وعدم الوقوع يف الأخطاء حلني‬ ‫خروجكم من التكوين ال�سلبي الذي رافقكم منذ �أكرث من �سنة‪.‬‬

‫القوس | ‪| 12/22 - 11/23‬‬

‫من االرشيف‪...‬‬

‫�صحيا‪ :‬هناك حتول يف خريطتكم التكوينية رمبا مل ي�شعر الكثري منكم‬ ‫بذلك وال�سبب يعود لبطئ وعمق هذه التغريات‪ ,‬لذا عليكم ان تتعودوا على‬ ‫�أنف�سكم وان ال تدعوا �أ�سراركم مك�شوفة فقد تعر�ضكم لكثري من امل�شاكل‪.‬‬

‫الجدي | ‪| 1/19 - 12/23‬‬

‫اجتماعيا‪ :‬الكثري يبحث عن افاق جديدة وتطلعات لواقع يختلف لكن ذلك قد يحتاج‬ ‫ملزيد من التحرك واخل��روج عن الروتني ال��ذي اعتاده كثري منكم‪ .‬ال�سفر‪ :‬قد تتولد‬ ‫قناعة لدى بع�ض الراف�ضني لها �سابقا بالعي�ش بعيدا عن �أماكن والدتهم فهناك تغريات‬ ‫تكوينية خلريطتكم قد يتوا�صل معها بع�ض من الراغبني لها وهي فر�صة باتت قريبة‪.‬‬

‫الدلو‬

‫| ‪| 2/18 - 1/20‬‬

‫العمل‪ :‬تزداد ان�شغاالتكم وتبدون بحاجة للراحة عليكم جتنب م�صروفات‬ ‫فائ�ضة واالبتعاد عن املغامرة املالية‪ .‬البع�ض لديه الفر�صة للقيام ب�سفر‬ ‫وهناك من يحاول �إي��ج��اد فر�صة للعمل مع �شركات خارجية او ي�سعى‬ ‫لال�ستثمار يف جماالت خدمية‪.‬‬

‫الحوت | ‪| 3/19 - 2/19‬‬

‫ال�سفر‪ :‬البع�ض لديه الفر�صة للقيام ب�سفر قريب‪ .‬اجتماعيا‪ :‬ميكنكم‬ ‫التحكم ب�أ�سلوب حياتكم االجتماعية لهذه الفرتة ب�شكل ي�ضمن لكم النجاح‬ ‫وا�ستمرارية التوا�صل‪ .‬عاطفيا‪ :‬يقف احلظ بقوة لدعم م�شاريعكم العاطفية‬ ‫و�إجناح خطواتكم ب�شكلها العملي‪..‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫مجموعة من أفراد اجليش (الليفي) من العراقيني‬

‫من أقوال المشاهير‬

‫ألغاز‪...‬‬

‫‪ ‬ما هو ال�شيء الذى لي�س له بداية وال نهاية ؟‬ ‫‪ ‬ما هو ال�شيء الذى �إذا لم�سته �صاح ؟‬ ‫‪ ‬حامل و محمول ن�صف نا�شف و ن�صف مبلول فمن �أكون ؟‬ ‫‪ ‬ارى كل �شيء من دون عيون فمن �أكون ؟‬ ‫احلل ا�سفل ال�صفحة‬

‫‪ ‬الثوار ميل�ؤون‬ ‫العامل �ضجيجا كي ال‬ ‫ينام العامل بثقله على‬ ‫�أج�ساد الفقراء‬ ‫تشي جيفارا‬

‫هـــل تعــلـم؟‬

‫* ح�شا�ش راح يعزي بواحد فقال لأهله‬ ‫�شنو جان ي�شتغل املرحوم قالوله حفار‬ ‫قبور ق��ال املح�ش�ش اي��ب��ااااا �صدك من‬ ‫حفر حفرة الخيه وقع فيها‪.‬‬ ‫* واح����د اح��ت�رك حم��ل��ه‪ ،‬ك��ال��ول��ه‪ :‬خو‬ ‫ماخ�سرت هواية؟؟ كال‪ :‬ال‪ ..‬احلمد لله‬ ‫چنت م�سوي تنزيالت‪.‬‬ ‫* واح��د �صادقله خملوق ف�ضائي‪ ،‬كله‪:‬‬ ‫�صدك الدقيقة عدكم مبليون �سنه؟؟ كله‬ ‫�أي‪ ،‬ك��ل��ه‪ :‬زي���ن و���ص��دك ال��دي��ن��ار عدكم‬ ‫مبليون؟؟ كله‪� :‬أي‪ ..‬كله‪ :‬زين انطيني‬ ‫فد دينار‪ ..‬كله‪ :‬انتظر فد دقيقة‪.‬‬ ‫حل األلغاز‬

‫الحمل | ‪| 4/20 - 3 /20‬‬

‫ماليا‪ :‬البع�ض ال ت��زال الديون ت���ؤرق حياته املهنية حيث الكثري من االلتزامات املالية‬ ‫�أربكت عودته للو�ضع الطبيعي‪ .‬مهنيا‪ :‬عليكم و�ضع �أولويات جتنبكم هدر امل��ال دون‬ ‫فائدة‪ ,‬حاولوا جتنب الوقوع يف �أخطاء مهنية لهذه الفرتة كي ت�ستفيدوا من الوقت‬ ‫القادم‪ .‬عاطفيا‪ :‬تقرتبون من �أجواء مميزة وفر�ص كبرية لالرتباط عاطفيا‪.‬‬

‫َيعر�ض مطعم بريطاين هذا‬ ‫“الهمربغر”‪ ،‬ال�����ذي ي��زن‬ ‫كيلوغراما ون�صف بقطر ‪30‬‬ ‫�سنتيمرتا‪ ،‬جمانا �إذا التهمه‬ ‫الزبون بالكامل‪ ،‬وخالفا لذلك‬ ‫ف���إن��ه �سيدفع ثمنه البالغ ‪60‬‬ ‫دوالرا‪ .‬ويتكون هذا الهمربغر‬ ‫م��ن كميات ك��ب�يرة م��ن اللحم‬ ‫واجل��ب�ن وال��ب�����ص��ل الأح���م���ر‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل املخلل واخل�س‬ ‫و�صل�صة الطماطم واخلردل‬ ‫و�شرائح اللحم املقدد‪ ،‬وي�أتي‬ ‫�إىل ج���ان���ب���ه “كومة” من‬ ‫البطاطا املقلية‪ .‬وقام �صاحب‬ ‫امل��ط��ع��م را���س��ي��ل ت��ي��زب��وري‪،‬‬ ‫بعمل ه��ذه ال�شطرية العمالقة برايتون حيث تق�ضي والدته وق��ال تيزبوري‪�" :‬سيكون من وال��ت��ه��ام ه��ذه ال�شطرية التي‬ ‫يف حم���اول���ة جل��م��ع ت�برع��ات �أيامها الأخرية‪ ،‬وفقا ل�صحيفة املثري لالهتمام �أن ن��رى �أحدا يبلغ حجمها ‪� 12‬ضعف حجم‬ ‫ل������دار ل��ل��م�����س��ن�ين يف مدينة “ديلي ميل” الربيطانية‪ .‬ي�ستطيع مواجهة هذا التحدي‪ ،‬ال�شطرية العادية"‪.‬‬

‫�إن يبغ عليك قومك ال يبغ‬ ‫عليك القمر‬

‫| ابتسم |‬

‫�إعداد ‪ ..‬علي البكري‬

‫احلظ‪ :‬يف �أفقكم التكويني عامالن يحتاجان للكثري من التوا�صل معهما‬ ‫كي تنعمون بقوة احلظ يف حتريك ما تعطل يف خريطتكم للأيام املا�ضية‪،‬‬ ‫املثابرة والإ�صرار على تقدمي خيارات �أف�ضل‪ ،‬عليكم املبادرة لك�سب مطلب‬ ‫واال�ستفادة من الظروف القادمة‪.‬‬

‫حكاية مثل ‪...‬‬

‫َتراهن ق��وم يف اجلاهلية على ال�شم�س والقمر ليلة ارب��ع ع�شرة‬ ‫فقالت طائفة تطلع ال�شم�س والقمر يرى وقالت طائفة �أخ��رى بل‬ ‫يغيب القمر قبل �أن تطلع ال�شم�س‪ .‬فرتا�ضوا برجل جعلوه بينهم‬ ‫حكم ًا‪.‬‬ ‫فقال رجل منهم �إن قومي يبغون علي‪ .‬فقال احلكم (�إن يبغ عليك‬ ‫قومك ال يبغ عليك القمر) فذهب كالمه هذا مث ًال‪.‬‬ ‫والبغي هو الظلم‪ .‬يقول ان ظلمك قومك ال يظلمك القمر فانظر‬ ‫يتبني لك االمر واحلق‪ .‬ي�ضرب للأمر امل�شهور‪.‬‬

‫ا أل رب� ا ج‬

‫همربغر جمان ًا‪...‬‬ ‫لكن ب�شرط �أن ت�ستطيع �أكلها‬

‫كويتي يف حالة ه�ستريية يطلب‬ ‫من ال�شرطة م�ساعدته على النوم‬ ‫�أث���ا َر �شاب كويتي ا�ستغراب رج��ال الأم��ن عندما قب�ضوا عليه بحالة‬ ‫ه�ستريية يف �أح��د �شوارع مدينة اجلهراء طالب ًا منهم م�ساعدته على‬ ‫النوم‪ .‬وتوجه رجال الأمن �إىل منطقة النعيم بعد تلقيهم بالغ ًا بوجود‬ ‫�شخ�ص يف حالة ه�ستريية‪ ،‬لكنهم فوجئوا به يطلب منهم م�ساعدته على‬ ‫النوم‪ ،‬قائ ًال "تكفون… �صار يل يومني مامنت"‪ .‬وكان رجال الأمن قد‬ ‫توجهوا للموقع بدورية نظامية معتقدين �أنهم �سيواجهون جمرم ًا �أو‬ ‫�شخ�ص ًا تعر�ض العتداء‪ .‬وق��ام رج��ال الأم��ن بت�سليم ال�شاب �إىل رجال‬ ‫الإ�سعاف‪ ،‬ومت نقله �إىل م�ست�شفى اجلهراء حتت حرا�سة م�شددة للوقوف‬ ‫على حالته ال�صحية‪.‬‬

‫الذي يبلغ من العمر ‪ 15‬عامًا‪،‬‬ ‫مع �أبيه التاجر (يجال نا�ؤور)‪،‬‬ ‫و�أمه (�أهوفا كرين)‪ ،‬يف بغداد‪،‬‬ ‫عندما اعتقل عمه‪ ،‬حيزقائيل‪،‬‬ ‫يف �أع���ق���اب م��ق��ال ن�����ش��ره �ضد‬ ‫النظام العراقي يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وت�ضيف «يديعوت �أحرونوت»‬ ‫�إن «كابي �أخذ على عاتقه مهمة‬ ‫البحث عن املكان الذي يتواجد‬ ‫ف��ي��ه ع��م��ه م��ع �صحفي م�سلم‪،‬‬ ‫�صديق العائلة (رون �شاحار)‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون ذلك التقى بن�شطاء‬ ‫احلركة ال�صهيونية يف العراق‪،‬‬ ‫ويهود مت ا�ضطهادهم يف �أعقاب‬ ‫�إقامة دول��ة �إ�سرائيل‪ ،‬كما قاد‬ ‫البحث «ك��اب��ي» لل�سجن حيث‬ ‫ي��وج��د ي��ه��ود متهمون بالقيام‬

‫ب�أن�شطة �صهيونية»‪.‬‬ ‫وق������ال ن�����س��ي��م دي�������ان‪ ،‬خم���رج‬ ‫الفيلم‪« :‬هذا �أول فيلم يف تاريخ‬ ‫ال�سينما وي��ب��دو �أ ّن����ه الأخ�ي�ر‬ ‫كذلك‪ ،‬الذي لغته لي�ست عربية‬ ‫متامًا‪ ،‬و�إمنا لغة يهود العراق‪،‬‬ ‫�إنها لي�ست لغة مكتوبة و�إمنا‬ ‫لغة حم��ك�� ّي��ة‪ .‬ه��ذا ال�سيناريو‬ ‫ب��ال��ن�����س��ب��ة ل�شخ�ص ال يعرف‬ ‫ع ّما يتحدّث هو عبارة عن لغة‬ ‫هريوغليفية»‪.‬‬ ‫ت�������دور �أح���������داث ال���ف���ي���ل���م يف‬ ‫بغداد‪� ،‬إال �أن امل�شاهد جميعها‬ ‫مت ت�����ص��وي��ره��ا يف ت���ل �أبيب‬ ‫والقد�س والنا�صرة وعكا‪ ،‬كما‬ ‫مت جلب بع�ض الديكورات من‬ ‫الأردن‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ ‬ان �أ�شعة ال�شم�س تقوم باتالف‬ ‫ب��ع�����ض ال��ف��ط��ري��ات والبكتيريات‬ ‫ال��ت��ي تنمو ف��ي جلد الإن�����س��ان‪ ,‬كما‬ ‫�أن��ه��ا تجعل ك��ري��ات ال���دم البي�ضاء‬ ‫�أكبر ن�شاطا وتمد الج�سم بفيتامين‬ ‫"�سي" ال�ضروري للنمو ول�صحة‬ ‫العظام والأ�سنان‪.‬‬ ‫‪ ‬ان ع�صير ق�شر البرتقال يعتبر من‬ ‫المواد �سريعة اال�شتعال‪.‬‬ ‫‪ ‬ان ال�سبانخ �أول نوع من الخ�ضر‬ ‫عرفه الإن�سان‪.‬‬ ‫‪ ‬ان الدلفين ينام بعين واحدة‪..‬‬

‫حكم ‪...‬‬

‫‪� ‬أف�ضل من يدافع عن المرء في غيابه هي �أخالقه‪.‬‬ ‫‪ ‬من المحتمل ان تعود المياه لمجاريها‪ .‬ولكن من ال�صعب ان تعود �صالحة لل�شرب‪..‬‬ ‫‪ ‬الن�صيحة بعد وقوع الواقعة كاعطاء الدواء للميت‪.‬‬ ‫‪ ‬من لم يتذوق مرارة البدايات لم يتذوق حالوة النهايات‪.‬‬

‫‪ ‬ان هذا النظام‬ ‫الدقيق والكواكب‬ ‫وال�شهب ال ميكن �أن‬ ‫ينبثق اال عن حكمة‬ ‫وهيمنة خالق قادر‬ ‫اسحق نيوتن‬

‫‪ ‬نحن ال نعرف‬ ‫واحد باملليون من �أي‬ ‫�شيء‬ ‫توماس اديسون‬

‫‪ ‬افقي‪:‬‬

‫‪� .1‬ضر�س ‪� -‬أ�صل كلمة (كيبل)‪.‬‬ ‫‪� .2‬أ�صل كلمة ‪ - Vezier‬كلمة اجنليزية‬ ‫مبعنى ملاذا‪.‬‬ ‫‪� .3‬أ�صل كلمة ‪ - Corner‬كان ال�سبب يف‬ ‫التمكن من �إجناز فكرة املحرك البخاري‪.‬‬ ‫‪� .4‬أ�صل كلمة ‪.Coffee‬‬ ‫‪� .5‬أ�صل كلمة ‪ - Candle‬ثلثا كلمة �صام‪.‬‬ ‫‪� .6‬أبو زوجتي (معكو�سة) ‪ -‬مذكر مر�أة‪.‬‬ ‫‪ ‬عمودي‬

‫‪ .1‬مكان البيع وال�شراء – �أ�صل كلمة‬ ‫‪.Guitar‬‬ ‫‪� .2‬شيء قليل ‪� -‬أ�صل كلمة ‪.Leo‬‬ ‫‪ .3‬ي�صيح عليه طالبا �إياه‪.‬‬ ‫‪� .4‬أ�صل كلمة ‪� - Jar‬أ�صل كلمة يا�سمني‪.‬‬ ‫‪ .5‬ما يكتب به ‪ -‬ثالثة حروف من‬ ‫خ�سارة‪.‬‬ ‫‪ .6‬م�سد ومل�س الثوب ‪ -‬ا�سم علم مبعنى‬

‫‪ .7‬بالعامية مبعنى �صه �أو ا�سكت ‪ -‬مقابل‬ ‫مادي لعمل ما‪.‬‬ ‫‪ .8‬للتعريف ‪� -‬أ�صل كلمة ‪- Magazine‬‬ ‫عملية �صناعة النقود‪.‬‬ ‫‪� .9‬أرواء الزرع ‪ -‬يتعاىل عن ال�صغائر ‪-‬‬ ‫رمز الكربيت يف الكيمياء‪.‬‬ ‫‪ .10‬عك�س ذكورة (معكو�سة )‪� -‬أ�صل كلمة‬ ‫‪( Syrup‬معكو�سة)‪.‬‬ ‫ال�شخ�ص الالمتهاون‪.‬‬ ‫‪ .7‬ينفخ بالهواء وذو �ألوان ‪ -‬من‬ ‫اجلهات الأربع‪.‬‬ ‫‪� .8‬أ�صل كلمة ‪� - Loafa‬صفة الطعم‬ ‫الذي ال ي�ست�سيغه البع�ض‪.‬‬ ‫‪ .9‬حزم وو�ضع يف قطعة من القما�ش –‬ ‫�أ�صل كلمة �سكر‪.‬‬ ‫‪� .10‬أ�صل كلمة ‪- Chemistry‬‬ ‫خروف كبري �ضخم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫| اعالنات |‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday, 10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬


‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday, 10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫| رياضة عالمية |‬

‫ح���������رارة ال���ب��رازي������ل ب��ي��ن امل���������س����ان����دة وامل���ع���اق���ب���ة‬ ‫رويترز ‪ :‬متابعة المشرق‬ ‫يف العديد من بطوالت ك�أ�س العامل ال�سابقة‬ ‫ب�شكل �أو‬ ‫ُت���ؤث��ر ظ���روف وع��وام��ل خارجية‬ ‫ٍ‬ ‫ب�آخر على �أداء الالعبني‪ ,‬مما ينعك�س �أحيان ًا‬ ‫على بع�ض نتائج امل��ب��اري��ات‪ .‬يف مونديال‬ ‫‪ 2002‬ك��ان��ت الأخ���ط���اء التحكيمية كثرية‬ ‫يف تلك البطولة و�ساهمت ب��خ��روج بع�ض‬ ‫الفرق‪ ,‬ويف املونديال ال�سابق كانت �آلة النفخ‬ ‫«الفوفوزيال»‪ ,‬م�صدر �إزعاج لالعبني و�أثرت‬

‫على تركيزهم‪ .‬ويُقام ك�أ�س العامل يف الربازيل‬ ‫هذه املرة يف ظروف م�شابهة ملونديال املك�سيك‬ ‫‪ ,1986‬والواليات املتحدة ‪ ,1994‬من حيث‬ ‫الأجواء املناخية‪ ,‬مما يُف�سّ ر ن�سبي ًا �سبب عدم‬ ‫فوز منتخبات �أوروبية بك�أ�س العامل يف هذه‬ ‫البطوالت‪ .‬هذه الأجواء تزيد �إرهاق الالعبني‬ ‫وينخف�ض من�سوب لياقتهم مبكر ًا‪ ,‬ويرتفع‬ ‫�أي�����ض�� ًا �إمكانية التعر�ض للإ�صابة‪ ,‬وتبط�أ‬ ‫�سرعتهم م��ا يعني انخفا�ض وت�يرة اللقاء‪,‬‬ ‫كما تت�أثر دق��ة التمريرات‪ ,‬و���س��وف ت�سعى‬

‫املنتخبات امل��ع��ت��ادة على ه��ذه الأج����واء �إىل‬ ‫ت�سريع ن�سق املباراة لإره��اق املناف�س بدني ًا‬ ‫لذلك من الناحية التكتيكية �ستحاول بع�ض‬ ‫املنتخبات التي جُتيد اال�ستحواذ‪� ,‬أن حتافظ‬ ‫علي قدر الإمكان على الكرة مع تقليل ن�سبة‬ ‫الرك�ض يف امل��ب��اراة حفاظ ًا على خمزونهم‬ ‫البدين‪ ,‬يف املقابل املنتخبات القادمة من بالد‬ ‫حارة �ستحاول ج ّر املباراة لأ�شواط �إ�ضافية‬ ‫يف الأدوار املتقدمة‪ .‬م�ستفيدون ومت�ضررون‬ ‫من البديهي �أن منتخبات �أمريكا اجلنوبية‬

‫و�إف��ري��ق��ي��ا ل��ن جت��د م�شاكل ك��ب�يرة م��ع هذه‬ ‫الأج���واء‪ ,‬خا�صة تلك املنتخبات ال�ساحلية‬ ‫برطوبة ب�لاده��ا العالية‪ ,‬عك�س املنتخبات‬ ‫الأوروبية‪ ,‬لكن بدرجة �أقل بالن�سبة لإ�سبانيا‬ ‫والربتغال واليونان و�إيطاليا كوْنها دوال‬ ‫حارة ن�سبي ًا مع رطوبة يف ال�صيف‪ .‬على �سبيل‬ ‫املثال تلعب �إيطاليا واجنلرتا والأوروجواي‬ ‫وكو�ستاريكا يف جمموعة واح��دة‪ ,‬ما يعني‬ ‫�أن هناك معاناة ايطالية واجنليزية مُنتظرة‬ ‫على غ��رار معاناة ايطاليا نف�سها يف ك�أ�س‬

‫املجنون مورينيو يعرقل‬ ‫العب ًا يف مباراة خريية‬ ‫لندن ‪ :‬متابعة المشرق‬

‫فاج�أ مدرب ت�شل�سي جوزيه مورينيو جميع احل�ضور يف‬ ‫َ‬ ‫مباراة خريية بدخوله �أر�ض امللعب وعرقلة مغني البوب‬ ‫�أويل مار�س‪ .‬املباراة جمعت جنوم العامل بقيادة جوزيه‬ ‫مورينيو �أمام جنوم اجنلرتا بقيادة �سام االردي�س‪ ،‬ليفوز‬ ‫فريق ال�سبي�شل وان ‪ .2-4‬وكانت امل��ب��اراة تهدف جلمع‬ ‫مبالغ مالية لليوني�سيف‪� ،‬إال �أن مورينيو رف�ض الهزمية فيها‬ ‫وتدخل ب�شكل م�ضحك للجميع‪.‬‬

‫ريال مدريد يفاو�ض‬ ‫توين كرو�س‬

‫مدريد ‪ :‬متابعة المشرق‬ ‫دخ�� َل ت��وين كرو�س الع��ب بايرن ميونيخ ومنتخب �أملانيا‬ ‫دائرة ح�سابات نادي ريال مدريد بطل �أوروب��ا وك�أ�س ملك‬ ‫�إ�سبانيا املو�سم املا�ضي‪ ،‬للتعاقد معه هذا ال�صيف‪ ،‬يف ظل‬ ‫رغبة النادي امللكي يف تدعيم �صفوفه بالعب و�سط قبل‬ ‫بداية املو�سم اجلديد‪ .‬وذكرت �صحيفة «�آ�س» �أن م�س�ؤويل‬ ‫ال��ري��ال ب���د�أوا مفاو�ضات م��ع وك��ي��ل �أع��م��ال ك��رو���س الذي‬ ‫ينتهي عقده مع النادي البافاري يف ‪ ،2015‬وتبدو فر�ص‬ ‫ان�ضمامه �إىل امللكي قوية‪ ،‬لأن الالعب مل يجدد عقده مع‬ ‫بايرن‪ ،‬لرغبته يف رفع راتبه ال�سنوي من ‪� 3.5‬إىل ‪ 7‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬مثل زميليه ماريو جوت�سه وفرانك ريبريي‪ .‬و�أملحت‬ ‫�إىل �أن �إدارة النادي الأملاين قد تلج�أ لبيع الالعب يف حالة‬ ‫و�صول عر�ض قوي من نادي ريال مدريد‪� ،‬أف�ضل من رحيل‬ ‫الالعب جمانا بداية من يناير املقبل‪ .‬ون�شرت «�آ�س» الئحة‬ ‫الالعبني املر�شحني لدعم خط و�سط ريال مدريد‪ ،‬مثل ثنائي‬ ‫يوفنتو�س �آرت���ورو فيدال وب��ول بوجبا‪� ،‬إال �أن �سعرهما‬ ‫لن يقل عن ‪ 60‬مليون ي��ورو �إ�ضافة �إىل انتقال دي ماريا‬ ‫ومار�سيلو �إىل �صفوف ال�سيدة العجوز‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة الت�سجيل العقاري‬

‫العدد ‪4329‬‬ ‫التاريخ‪2014/6/8 :‬‬

‫م‪ /‬قرار‬ ‫مل�ضي مدة خم�س ع�شرة �سنة على و�ضع ا�شارة احلجز بالعدد ‪ 1518‬يف ‪1995‬‬ ‫جلد ‪ 15‬على العقار املرقم ‪ 4/13‬م‪ 6‬عويريج وا�ستنادا اىل ن�ص املادة ‪ 103‬من‬ ‫قانون الت�سجيل العقاري قرر َنا رفع ا�شارة احلجز ومن لديه االعرتا�ض يف بيان‬ ‫ذلك خالل فرتة ثالثني يوما من تاريخ �صدور هذا القرار او ن�شره باجلريدة‬ ‫الر�سمية مع التقدير‪.‬‬ ‫ء‪ /‬رجاء عبدال�سادة‬ ‫مدير الت�سجيل العقاري املحمودية‬

‫وزارة النفط‪� /‬شركة توزيع املنتجات النفطية‬ ‫م‪ /‬ن�شر �إعالن‬ ‫املناق�صة رقم (‪)2014 /3‬‬ ‫ُ‬ ‫تعلن �شركة توزيع املنتجات النفطية (�شركة عامة) عن مناق�صة (�إن�شاء بناية ‪ 3‬طوابق يف الهيئة الهند�سية) ومببلغ تخميني قدره‬ ‫(‪ )3.147.567.000‬ثالثة مليارات ومائة و�سبعة واربعون مليون وخم�سمائة و�سبعة و�ستون الف دينار �ضمن (ح‪ 112 /‬مباين‬ ‫وان�شاءات) لالعمال املعمارية واالن�شائية والكهربائية وال�صحية وامليكانيكية وح�سب ال�شروط العامة واملوا�صفات التي ميكن احل�صول‬ ‫عليها من الهيئة املالية لقاء مبلغ قدره (‪ )250.000‬مائتان وخم�سون الف دينار غري قابل للرد‪.‬‬ ‫فعلى ال�شركات املتخ�ص�صة واملقاولني وامل�صنفني من ذوي اخلربة واالخت�صا�ص من الدرجة (اخلام�سة‪ /‬ان�شائية‪ /‬ف�أعلى) والراغبني‬ ‫باال�شرتاك باملناق�صة واملجددة هوياتهم وممن �سبق لهم القيام باالعمال املماثلة مراجعة مقر ال�شركة (الهيئة املالية‪ /‬ال�صندوق) وتقدمي‬ ‫العطاءات على ان تعترب ال�شروط العامة للمقاوالت لأعمال الهند�سة وتعليمات تنفيذ العقود احلكومية رقم (‪ )1‬ل�سنة ‪ 2008‬وتعديالتها‬ ‫جزءا ال يتجز�أ من العقد‪ ...‬امل�ستم�سكات املطلوبة‪-:‬‬ ‫‪ -1‬تقدمي العطاء بظرف موقع وخمتوم ومغلق مثبت عليه ا�سم املناق�صة ورقمها وا�سم مقدم العطاء وعنوانه ويف (‪ )3‬ثالثة ظروف‬ ‫(ظرف يحتوي على امل�ستم�سكات اال�صولية‪ ،‬ظرف يحتوي على العر�ض الفني ومنهاج تقدمي االعمال‪ ،‬ظرف يحتوي على العر�ض التجاري‬ ‫لل�شركة)‪.‬‬ ‫‪ -2‬ارفاق و�صل �شراء تفا�صيل املناق�صة (الن�سخة اال�صلية)‪.‬‬ ‫‪ -3‬تقدمي خطاب �ضمان او �صك م�صدق ميثل الت�أمينات االولية بن�سبة قدرها (‪ )%1‬من مبلغ العطاء املقدم لأمر �شركة توزيع املنتجات‬ ‫النفطية‪� /‬شركة عامة �صادر من م�صرف عراقي معتمد ويو�ضع يف ظرف منف�صل ومغلق موقع وخمتوم وم�سجال عليه ا�سم املناق�صة‬ ‫ورقمها‪ ،‬وان تكون ال�صكوك وخطابات ال�ضمان با�سم مقدمي العطاءات ح�صرا وان تكون نافذة ملدة (‪ )3‬ثالثة ا�شهر بعك�سه يهمل العطاء‪.‬‬ ‫‪ -4‬ذكر العنوان الكامل ملوقع ال�شركة او املقاول (املوقع‪ ،‬رقم املحلة والزقاق‪ ،‬رقم الدار او ال�شقة‪ ،‬رقم الهاتف‪ ،‬الربيد االلكرتوين‪ ،‬النقاط‬ ‫الدالة ل�سكن املدير املفو�ض)‪.‬‬ ‫‪ -5‬كتاب الهيئة العامة لل�ضرائب (عدم املمانعة) لعام ن�شر املناق�صة معنون اىل �شركة توزيع املنتجات النفطية‪� /‬شركة عامة‪.‬‬ ‫‪ -6‬اجازة ت�أ�سي�س ال�شركة �صادرة من دائرة ت�سجيل ال�شركات يف وزارة التجارة‪� ،‬شهادة ت�أ�سي�س ال�شركة م�صدقة قانونا‪.‬‬ ‫‪ -7‬احل�سابات اخلتامية لل�شركة م�صدقة من قبل حما�سب قانوين لآخر ال�سنة‪.‬‬ ‫‪ -8‬قائمة باالعمال املماثلة‪.‬‬ ‫‪ -10‬يجب ان يقدم ممثل ال�شركة تخويل ر�سمي (موقع وخمتوم بختم ال�شركة واملدير املفو�ض) وم�صدقا من قبل كاتب العدل‪.‬‬ ‫‪ -11‬توفري امل�ؤهالت الفنية (الكوادر الب�شرية والآليات)‪.‬‬ ‫م�ستوف للم�ستم�سكات اعاله و�شروط املناق�صة فنيا والدائرة غري ملزمة بقبول �أوط�أ العطاءات‬ ‫و�سوف يهمل وي�ستبعد اي عطاء غري‬ ‫ٍ‬ ‫و�سيتم انعقاد امل�ؤمتر اخلا�ص باالجابة على ا�ستف�سارات امل�شاركني يف التقدمي على املناق�صة بتاريخ ‪ ،2014/6/10‬علما ان �آخر موعد‬ ‫لتقدمي العطاء يكون ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا من يوم الثالثاء امل�صادف ‪ 2014/6/17‬ويتحمل من تر�سو عليه املناق�صة اجور الن�شر‬ ‫واالعالن‪.‬‬ ‫عنوان الربيد االلكرتوين ل�شركة توزيع املنتجات النفطية‬ ‫‪E-mail:opdc_dura2010@yahoo.com‬‬ ‫املدير العام‬

‫ال���ق���ارات الأخ��ي��رة ال��ت��ي �أق��ي��م��ت �أي�����ض�� ًا يف‬ ‫ال�برازي��ل‪ .‬وم��ن املنتظر م��ع��ان��اة اجنليزية‬ ‫�أ�شد يف نف�س املجموعة‪ ,‬خا�ص ًة �إذا نظرنا‬ ‫�أن هناك الأوروجواي وكو�ستاريكا اللتني لن‬ ‫جتدا م�شكلة مع هذه الأجواء‪ .‬وتنتظر الأملان‬ ‫مباريات قا�سية‪ ,‬كونهم يلعبون يف �أحد �أكرث‬ ‫املناطق ح��رار ًة ورطوبة بالربازيل‪ ,‬ال�سيما‬ ‫�أنهم �سيلعبون مباراتينْ وقت الظهرية �ضد‬ ‫الربتغال و�أمريكا‪ ,‬والثالثة �ضد غانا ال�ساعة‬ ‫‪ 4‬ع�صر ًا بتوقيت الربازيل‪..‬‬

‫‪9‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة محلية‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday, 10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫اليوم بدوري الكرة الممتاز ‪..‬‬

‫الزوراء يالعب �أربيل‪ ..‬وزاخو ي�صطدم بال�شرطة‪ ..‬ودهوك لف�ض ال�شراكة مع امليناء‬ ‫بغداد ‪ :‬خاص‬

‫ت�ست�أنف اليوم مباريات دوري الكرة املمتاز من اجلولة‬ ‫الثالثة والع�شرين بعد �أن �أنطلقت �أم�س االثنني بلقاء القوة‬ ‫مع الطلبة‪.‬‬ ‫وجترى اليوم قمة كروية �أخرى جتمع �أربيل (الثاين بر�صيد‬ ‫‪ 39‬نقطة) مع الزوراء (اخلام�س بر�صيد ‪ 33‬نقطة) يف ملعب‬ ‫ال�شعب‪� ،‬إذ ي�أمل الزوراء �إجناز مهمة الفوز الع�صية عليه منذ‬ ‫عدة موا�سم �أمام الفريق الأ�صفر‪ ،‬من جانبه ال يرغب �أربيل‬ ‫التفريط بفر�صة البقاء بجوار املت�صدر ال�شرطة‪.‬‬ ‫ويواجه فريق �أمانة بغداد (الثالث بر�صيد ‪ 37‬نقطة) نفط‬ ‫اجلنوب (ال�ساد�س بر�صيد ‪ 33‬نقطة) يف لقاء مهم للطرفني‬ ‫ببغداد‪ ،‬لتحقيق فوز ثان بعد هزميته للنفط‪ ،‬فيما يريد نفط‬ ‫اجلنوب املحافظة على �سجله املت�صاعد يف امل�سابقة وهو‬ ‫الذي جمع ‪ 22‬نقطة من مبارياته الع�شر الأخرية من دون‬ ‫الوقوع يف فخ الهزمية‪.‬‬ ‫ويتقابل يف ملعب دهوك فريق دهوك العا�شر (‪ 28‬نقطة)‬ ‫مع امليناء ال�شريك له يف النقاط واملواقع‪ ،‬وي�ست�ضيف فريق‬ ‫الكرخ (املركز ‪ 13‬بر�صيد ‪ 22‬نقطة) النجف �صاحب املركز ما‬ ‫قبل الأخري بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪ ،‬يف مباراة ينظر لها الطرفان‬ ‫على �أنها و�سيلة �أخرى للخال�ص من مواقع ذيل القائمة‪.‬‬ ‫ال�شرطة املت�صدر (‪ 40‬نقطة) �سيالعب فريق زاخو (الثامن‬ ‫بر�صيد ‪ 29‬نقطة)‪ ،‬غدا االربعاء على ملعب ال�شعب الدويل‬ ‫وفيه ال يفكر العبوا ال�شرطة بغري الفوز بعد ‪ 3‬مباريات‬ ‫متعادلة قل�صت امل�سافة مع مطارديه‪.‬‬ ‫فريق النفط (‪ 27‬نقطة) حتت �إدارة مدربه اجلديد �صباح‬ ‫عبد اجلليل �سيالعب فريق امل�صايف �صاحب املركز الأخري‬ ‫بر�صيد ‪ 14‬نقطة‪ ،‬وهي مباراة لن ين�سى العبوا النفط �أمرين‪،‬‬ ‫�ضرورة حتقيق الفوز لتعوي�ض اخل�سارة الثقيلة �أمام بغداد‬ ‫يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬كما �أنهم �سيتذكرون �أن امل�صايف قهر‬ ‫�أربيل الو�صيف بنقطة التعادل قبل ايام قالئل‪.‬‬

‫بغداد ‪ :‬امل�شرق‬ ‫�أك َد م�صدر خمول يف احتاد كرة‬ ‫القدم‪� ،‬أن احتاد الكرة مل ي�صدر‬ ‫اي قرار خالل االجتماع املقرر‬ ‫له يوم ام�س‪ ،‬حول م�س�ألة الغاء‬ ‫الدوري او ا�ستمراره انتظار ًا‬ ‫لعودة رئي�س االحتاد عبد اخلالق‬ ‫م�سعود والع�ضو طارق احمد ال‬ ‫�سيما بعد االجتماع الت�شاوري‬ ‫الذي عقد مع عدد من ممثلي‬ ‫االندية خ�صو�ص ًا يف ظل عدم‬ ‫التوافق من قبل االندية وعدم‬ ‫وجود موقف موحد من الغاء‬ ‫الدوري او اال�ستمرار فيه‪ .‬وقال‬ ‫امل�صدر ان احتاد الكرة �سيلج�أ‬ ‫اىل ا�ستمرار الدوري من خالل‬ ‫�ضغط املباريات املتبقية واقامة‬ ‫مباراتني خالل اال�سبوع الواحد‬

‫مع مراعاة عدد من اجلوانب‬ ‫التي �سيتم الك�شف عنها والتي‬ ‫�أهمها م�س�ألة احلمل الزائد‬ ‫على الالعبني من خالل تو�سيع‬ ‫مو�ضوع التبديالت خالل املباراة‬ ‫ورفعها من ‪ 3‬اىل اربعة باال�ضافة‬ ‫اىل تغيري قانون �إيقاف الالعبني‬ ‫عند احل�صول على ‪ 3‬بطاقات‬ ‫اىل ‪ 4‬اىل حني �أ�صدار القرار‬ ‫النهائي ولكن جميع امل�ؤ�شرات‬ ‫ت�سري نحو اال�ستمرار بالدوري‪.‬‬ ‫وا�شار امل�صدر اىل ان الر�ؤى‬ ‫التي خرجنا فيها يف االجتماع‬ ‫كانت متنوعة ولكنها مل ت�صب‬ ‫يف طريق الغاء الدوري مما‬ ‫�سيجعل االحتاد ي�سري با�ستمرار‬ ‫الدوري من �أجل اعطاء كل ذي‬ ‫حق حقه‪.‬‬

‫قرعة خليجي ‪ 22‬يف رم�ضان‬

‫بغداد ‪ :‬امل�شرق‬ ‫أو�ضح �أمني عام االحتاد ال�سعودي لكرة القدم �أحمد اخلمي�س‬ ‫� َ‬ ‫�أن قرعة ك�أ�س اخلليج ال‪ 22‬لكرة القدم �ستقام على الأرجح ب�شهر‬ ‫يوليو املقبل‪� ،‬أي خالل �شهر رم�ضان بعد �أن �أكد االحتاد العراقي‬ ‫م�شاركته يف البطولة التي �ستقام يف الفرتة من ‪� 13‬إىل ‪ 26‬نوفمرب‬ ‫املقبل بالعا�صمة ال�سعودية الريا�ض‪ .‬وقال يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫بحرينية‪« :‬ال ميكننا �إقامة القرعة بال�شهر اجلاري ب�سبب ان�شغال‬ ‫االحتادات الكروية اخلليجية واهتمام اجلميع مبناف�سات مونديال‬ ‫ك�أ�س العامل الذي �سينطلق ‪ 12‬ال�شهر اجلاري بالربازيل‪ ،‬و�أعتقد ب�أن‬ ‫القرعة �ستقام ب�شهر يوليو ولن ننتظر حتى ‪� 13‬أغ�سط�س لإقامتها‬ ‫وحتديد موعد القرعة النهائي �سيكون بالت�شاور مع جميع االحتادات‬ ‫اخلليجية»‪ .‬وتن�ص لوائح القرعة على و�ضع البلد املنظم اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية على ر�أ�س املجموعة الأوىل‪ ،‬والإمارات حامل‬ ‫اللقب على ر�أ�س املجموعة الثانية على �أن جترى القرعة بني باقي‬ ‫املنتخبات‪.‬‬

‫عد�سة‪ :‬عالء الكعبي‬

‫نادي النفط يو�ضح �أ�سباب �إقالة با�سم قا�سم‬ ‫أ�صدرت الهيئة االدارية لنادي النفط‬ ‫�‬ ‫ِ‬ ‫بيانا لتو�ضيح �أهم اال�سباب التي‬ ‫دعتها اىل اال�ستغناء عن خدمات‬ ‫مدرب الفريق ال�سابق با�سم قا�سم‬ ‫الذي متت اقالته عقب خ�سارة الفريق‬ ‫امام فريق بغداد بثالثة �أهداف من‬ ‫دون رد يف دوري الكرة املمتاز‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان‪ ،‬الذي ورد‬ ‫لـ(امل�شرق)‪" ،‬بالرغم من‬ ‫حماوالت االدارة بعدم‬ ‫االجنرار يف �شد وجذب‬ ‫يف ق�ضية ابعاد املدرب‬ ‫با�سم قا�سم واميانا‬ ‫منها ان كرة‬ ‫القدم هي فوز‬ ‫و خ�سا ر ة‬ ‫والنتائج هي‬ ‫الفي�صل يف‬ ‫جناح املدرب‬ ‫او ف�شله يف‬ ‫عمله‪ ،‬ولكن‬ ‫املغالطات الكثرية‬ ‫ت�صريحات‬ ‫يف‬ ‫املدرب با�سم قا�سم يف‬ ‫�أكرث من و�سيلة اعالمية‬ ‫بعد ا�ستبعاده من مهمة‬ ‫تدريب الفريق هي التي �أجربتنا‬ ‫ك�إدارة على تو�ضيح الكثري من‬ ‫االمور واحلقائق وو�ضع االمور يف‬ ‫ن�صابها ال�صحيح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان ان «املدرب ويف اكرث‬ ‫من ت�صريح اكد انه او�صل الفريق اىل‬ ‫املركز ال�ساد�س يف �سلم ترتيب فرق‬ ‫الدوري‪ ،‬وهو امر جماف للحقيقة‬ ‫فالفريق مل ي�صل لهذا املركز اطالقا‬

‫وحتى املرة الوحيدة التي تبو�أ‬ ‫الفريق بها املركز ال�ساد�س بعد الفوز‬ ‫على فريق النجف باملرحلة الثانية‬ ‫من الدوري مل تكن حقيقية بح�ساب‬ ‫املنطق والنقاط‪ ،‬فالفرق التي كانت‬ ‫خلف الفريق يف الرتتيب كان لها‬ ‫عدد كبري من املباريات امل�ؤجلة كان‬ ‫من املمكن ان تغري من موقع الفريق‬ ‫لو خا�ضت مبارياتها امل�ؤجلة»‪.‬‬ ‫وزاد ان «با�سم قا�سم تطرق اىل ان‬ ‫االدارة كان تتحني الفر�ص البعاد‬ ‫املدرب وان قرار ابعاده كان مبيت ًا‪،‬‬ ‫وهو امر يثري اال�ستغراب لدينا‬ ‫كادارة حر�صنا على توفري كل‬ ‫م�ستلزمات جناح الفريق مت�سلحني‬ ‫بالدعم الوزاري الالحمدود‪ ،‬فالفريق‬ ‫دخل مع�سكرا خارجيا قبل الدخول‬ ‫يف مناف�سات الدوري و�ضم عدد ًا من‬ ‫خرية العبي الدوري املحلي‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫لعدد من الالعبني املحرتفني واي�ضا‬ ‫كان هناك مع�سكر تدريبي للفريق‬ ‫يف م�صر خالل فرتة توقف مباريات‬ ‫الدوري‪ ،‬ناهيك عن الدعم املادي‬ ‫واملعنوي الذي قدم للفريق»‪.‬‬ ‫وا�ستدرك ان «النتائج مل تكن‬ ‫بال�شكل املتوقع فالفريق االن يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر بر�صيد ‪27‬‬ ‫نقطة وتف�صله نقاط بعدد اال�صابع‬ ‫عن الفرق املهددة بالهبوط‪ ،‬وهو‬ ‫االمر الذي اجربنا كادارة على اتخاذ‬ ‫قرار اقالة املدرب ال�صالح ما ميكن‬ ‫ا�صالحه من حال الفريق ومل يكن‬ ‫يف القرار اي نية مبيتة‪ ،‬وامنا هي‬ ‫النتائج الواقعية هي من فر�ضت‬ ‫نف�سها يف اتخاذنا لقرار االقالة»‪.‬‬

‫ابراهيم �سامل ي�شكو ال�سليمانية لدى احتاد الكرة‬ ‫ويقول ‪� :‬أنا من ا�شرتيت قم�صان الفريق !‬ ‫بغداد ‪ :‬علي �إ�سماعيل‬ ‫قد َم مدرب حرا�س منتخبنا الوطني‬ ‫لل�شباب �إبراهيم �سامل �شكوى ر�سمية‬ ‫الحتاد الكرة العراقي �ضد نادي‬ ‫ال�سليمانية ب�سبب ف�سخ عقده من‬ ‫قبل الإدارة من دون علمه ورف�ض‬ ‫�أعطائه امل�ستحقات املالية املتبقية بذمة‬ ‫النادي‪ ..‬وقال مدرب حرا�س منتخبنا‬ ‫ال�شبابي "ان ادارة ال�سليمانية قد‬ ‫نكرت اجلميل الذي قدمه للنادي خالل‬ ‫فرتة توليه الإ�شراف على الفريق‬ ‫ب�صفته مدربا حلرا�س املرمى وبرفقة‬ ‫الكادر التدريبي بقيادة حميد �سلمان‪،‬‬ ‫حيث قدمت الكثري لهم ومل �أكن �أود‬ ‫�أن احتدث يف هذا املو�ضوع ولكنهم‬ ‫�أجربوين على ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "يف بداية الأمر لقد كلفني‬ ‫النادي بح�ضور قرعة املجموعات‬ ‫للدور الت�أهيلي لدوري الدرجة الأوىل‪،‬‬ ‫وقد مثلت النادي خري متثيل بتلك‬ ‫القرعة ودافعت عن حقهم بالن�سبة‬ ‫لعمل والية القرعة‪ ،‬حيث كان من املقرر‬ ‫�أن يكون ال�سليمانية �ضمن جمموعة‬ ‫بغداد ومع �أندية اجلي�ش واخلطوط‬ ‫واحلدود ودياىل‪ ،‬ولكنني رف�ضت‬ ‫ذلك وطالبت ب�أن يكون ال�سليمانية‬ ‫�ضمن جمموعة الأندية ال�شمالية وفعال‬ ‫ح�صل ذلك ووقعنا باملجموعة الأوىل‬ ‫�إىل جانب �أندية الطوز وم�صايف‬

‫احتاد الكرة‪:‬‬ ‫�ضغط مباريات الدوري هو احلل‬

‫ال�شمال واملو�صل وال�شرقاط‪ ،‬وكنت‬ ‫�أنا املمثل الوحيد بوقتها عن فريق‬ ‫ال�سليمانية مبرا�سيم القرعة"‪.‬‬ ‫وبني "بعد القرعة بيومني متت ت�سميتي‬ ‫مدربا حلرا�س املرمى ملنتخبنا ال�شبابي‬ ‫مبعية الكادر التدريبي وامل�ؤلف من‬ ‫رحيم حميد وم�ساعديه عبا�س عبيد‬ ‫وعادل نعمة‪ ،‬ولكل �شخ�ص له ال�شرف‬ ‫ب�أن يعمل �ضمن املنتخبات الوطنية‪،‬‬ ‫و�أنا �شخ�صيا ات�صلت برئي�س النادي‬ ‫ال�سيد �سركوت ح�سني لكي �أبلغه بهذا‬ ‫القرار وااللتحاق بتدريبات املنتخب‬ ‫ومن ثم ال�سفر للدوحة مل�شاركة‬ ‫منتخبنا الوطني بالبطولة العربية‬ ‫لل�شباب‪ ،‬وكان رد رئي�س النادي‬ ‫ايجابيا ووا�ضحا وهو بال�سماح يل‬ ‫بالتفرغ لعمل املنتخب ومن ثم املعاودة‬ ‫مع الفريق متى ما انتهت املهمة مع‬ ‫املنتخب ال�شبابي‪ ،‬بعد �إلغاء البطولة‬ ‫بيومني ات�صلت بع�ضو �إدارة النادي‬ ‫مال جبار وكذلك باملدرب حميد �سلمان‬ ‫ب�أنني �س�أعود مع الفريق‪ ،‬ولكنني‬ ‫تفاج�أت برد الإدارة والتي قالت يل‬ ‫«ب�أنها قد ف�سخت عقدي ر�سمي ًا وال‬ ‫حاجة للرجوع �إلينا وتدريب حرا�سنا»‬ ‫حيث �أن عملية ف�سخ العقد قد متت من‬ ‫طرف واحد ومن دون علمي‪ ،‬لذا ف�أنني‬ ‫ا�شتكيت ال�سليمانية لدى احتاد الكرة‬ ‫حول هذه العملية ومطالبتهم بت�سديد‬

‫م�ستحقاتي املالية وما تبقى من قيمة‬ ‫العقد بذمتهم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "ادارة ال�سليمانية �أنكرت‬ ‫اجلميل بحق �إبراهيم �سامل‪ ،‬وما عملته‬ ‫للفريق ما كان �أن يكون الرد عليه‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬فليعلم اجلميع‪ ،‬ب�أنني‬ ‫�أ�شرف على تدريب الفريق ملدة �أربعة‬ ‫�أ�شهر بدون �أن ا�ستلم �أي دينار من‬ ‫�شهر كانون الثاين ولغاية �شهر ني�سان‬ ‫و�أقوم بعملي على ما يرام‪ ،‬حتى‬ ‫الفريق كان ال ميلك قم�صانا موحدة‬ ‫وبزي واحد‪ ،‬وكان الالعبون ي�أتون‬ ‫للتدريبات بقم�صان خمتلفة‪ ،‬و�أنا من‬ ‫بادرت ب�شراء قم�صان موحدة للفريق‬ ‫مكونة من (‪ )30‬قطعة ومببلغ ‪750‬‬ ‫دوالر‪ ،‬ولغاية االن الفريق يلعب بهذه‬ ‫القم�صان التي �أتيت بها من �أجل ظهور‬ ‫الالعبني ب�شكل ح�ضاري‪ ،‬وا�س�ألوا‬ ‫الالعب �سامر �سعيد عن ذلك‪ ،‬لأنني‬ ‫قمت ب�شراء الـ(دري�سات) من مكتبه‬ ‫اخلا�ص بالتجهيزات الريا�ضية"‪.‬‬ ‫وبني‪" :‬مل �أ�صرح م�سبقا حول هذا‬ ‫ال�شيء ب�أن فعلت هذه الأمور‪ ،‬ولكن‬ ‫تعامل ادارة النادي معي بهذه الطريقة‬ ‫هو ما جعلني �أ�صرح لل�صحافة حقيقة‬ ‫الأمر‪ ،‬النهم يدعون ب�أنني من تركت‬ ‫النادي وتخليت عنهم بعدما و�ضع‬ ‫االحتاد ثقته بي لأكون مدربا حلرا�س‬ ‫منتخب �شباب العراق"‪.‬‬

‫م�سعود‪� :‬إلقاء القب�ض على العبيدي قبل موعد االنتخابات كان مق�صود ًا‬ ‫بغداد ‪ :‬امل�شرق‬ ‫ع َّد رئي�س االحتاد العراقي املركزي لكرة القدم‬ ‫عبداخلالق م�سعود‪ ،‬ان القاء القب�ض على رئي�س‬ ‫نادي املو�صل رائد العبيدي قبيل موعد امل�ؤمتر‬ ‫االنتخابي اخلا�ص باحتاد الكرة بن�صف �ساعة كان‬ ‫مق�صودا من �أطراف لها م�صلحة بحجب �صوته‬ ‫كونه �أحد �أع�ضاء كتلتي االنتخابية‪ .‬وقال م�سعود‬ ‫"ان القاء القب�ض على العبيدي من قبل قوات �سوات‬ ‫قبل موعد االنتخابات بوقت ق�صري يعد مق�صودا‪،‬‬ ‫الغاية منه حرماين انا �شخ�صيا من �صوته الذي‬ ‫�سريفع ر�صيدي االنتخابي امام مناف�سي الوحيد‬ ‫ناجح حمود"‪ ،‬م�شريا اىل "اين قد �أكون خمطئا‬ ‫لكن اليوجد �أي مربر �آخر كون العبيدي ومنذ ‪6‬‬ ‫�أ�شهر ي�صول ويجول يف العا�صمة بغداد فلماذا‬ ‫جاء القاء القب�ض عليه يف هذا الوقت بالذات ان‬ ‫كان مطلوبا للق�ضاء"‪ ،‬مبينا "اين ات�صلت بالدكتور‬ ‫ق�صي ال�سهيل نائب رئي�س جمل�س النواب الذي �أخذ‬ ‫على عاتقه اطالق �سراح العبيدي ليديل ب�صوته يف‬ ‫املمار�سة الدميقراطية التي مل ت�شهد �أية خروقات‬ ‫ومتت ب�شفافية و�أجواء طبيعية جدا"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫"اننا االن ا�صبحنا كتلة واحدة والميكن احلديث‬ ‫عن كتلتني كما كنا قبل االنتخابات خ�صو�صا ان‬ ‫االغلبية من �أع�ضاء كتلة حمود هم من حققوا‬ ‫الفوز معي ليكملوا امل�سرية بكل تفان واخال�ص‬ ‫كما عاهدونا على العمل بعيدا عن التكتالت خدمة‬

‫للكرة العراقية"‪ ،‬مو�ضحا "ان اع�ضاء كتلتي الـ ‪18‬‬ ‫املر�شحني ملن�صب الع�ضوية كان االجدر بهم ان يتم‬ ‫التنازل من قبل البع�ض منهم لنبقي على ‪� 10‬أع�ضاء‬ ‫لكن لال�سف مل يوافقوا على رغبتي وطلبوا مني ان‬ ‫يرت�شحوا جميعهم ال �سيما ان اجلميع اتفق على‬ ‫الت�صويت يل وما ح�صل انهم من فرطوا مبن�صب‬ ‫الع�ضوية للعديد منهم ب�سبب عدم التنازل ليكون‬ ‫الفوز لأغلب �أع�ضاء كتلة حمود الذين �أرى فيهم‬ ‫جميعا القدرة والكفاءة للعمل خ�صو�صا ان علي‬ ‫جبار الذي فاز مبن�صب النائب الثاين لديه باع‬ ‫طويل يف العمل الريا�ضي �سواء يف نادي مي�سان‬ ‫او يف ادارة االحتاد كونه كان ع�ضوا فاعال‬ ‫لل�سنوات الثالث املا�ضية‪ ،‬فيما يعد الع�ضوان كامل‬ ‫زغري ويحيى زغري اي�ضا من االع�ضاء النا�شطني‬ ‫يف االحتاد"‪ .‬و�أعلن م�سعود تعليق ع�ضويته‬

‫يف نادي �أربيل الريا�ضي ر�سميا طالبا من ادارة‬ ‫ناديه املوافقة للتفرغ اىل عمل االحتاد فقط متقدما‬ ‫بال�شكر واالمتنان الدارة نادي �أربيل التي او�صلته‬ ‫اىل ما و�صل له الآن قائدا للكرة العراقية‪ ،‬مبينا‬ ‫"يف الوقت ذاته ان املوافقة من قبل االحتاد الدويل‬ ‫على رفع احلظر عن مالعب اقليم كرد�ستان �ستتم‬ ‫خالل االيام القليلة القادمة‪ ،‬فيما ن�سعى حاليا لرفع‬ ‫احلظر عن مالعب بغداد والب�صرة حتديدا من‬ ‫خالل تواجدي انا وع�ضو االحتاد طارق احمد يف‬ ‫اجتماع الكونغر�س اخلا�ص باالحتاد الدويل لكرة‬ ‫القدم (فيفا) الذي �سيعقد يف الربازيل على هام�ش‬ ‫بطولة ك�أ�س العامل بعد ان منحني رئي�س االحتاد‬ ‫اال�سيوي ال�شيخ �سلمان بن ابراهيم ال�ضوء‬ ‫االخ�ضر ان القي كلمتي �أمام رئي�س االحتاد الدويل‬ ‫وجميع االع�ضاء مطالبا برفع احلظر عن املالعب‬ ‫العراقية"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص تعيني �أحمد عبا�س �أمينا لل�سر يف‬ ‫احتاد اللعبة �أكد م�سعود "ان احمد عبا�س يحمل‬ ‫جميع املوا�صفات كونه عمل طويال بهذا املن�صب"‪،‬‬ ‫الفتا اىل "اين �س�أقدم ثالثة ا�سماء امام �أنظار جميع‬ ‫االع�ضاء يف االجتماع املقبل الحتاد الكرة و�سيتم‬ ‫الت�صويت عليهم وان حظي �أحدهم بادنى حد‬ ‫وهو موافقة ثالثة اع�ضاء ح�سب النظام الداخلي‬ ‫لالحتاد �ستح�صل املوافقة عليه وتتم ت�سميته �أمينا‬ ‫لل�سر"‪.‬‬

‫ت�أجيل بطولة �أندية ال�شباب للمالكمة‬ ‫بغداد ‪ :‬امل�شرق‬ ‫قر َر االحتاد العراقي للمالكمة‬ ‫ت�أجيل مناف�سات بطولة �أندية‬ ‫العراق لل�شباب تولد ‪1996‬و‪1997‬‬ ‫التي كان مقررا اجرا�ؤها يف‬ ‫اخلام�س والع�شرين من هذا‬

‫ال�شهر اىل بداية �شهر �آب املقبل‪.‬‬ ‫وقال امني �سر احتاد اللعبة عبد‬ ‫الر�ضا علي‪ ،‬ان «ق�صر مدة االعداد‬ ‫للبطولة ب�سبب تزامنها مع فرتة‬ ‫االمتحانات لل�صفوف املنتهية‬ ‫االعدادي واملتو�سط وقرب حلول‬

‫�شهر رم�ضان جعل االحتاد يقرر‬ ‫ارجاءها اىل بداية �شهر �آب املقبل‪،‬‬ ‫الن اقامتها يف توقيتها ال�سابق‬ ‫لن يخدم اللعبة واالندية على حد‬ ‫�سواء»‪ .‬وا�ضاف علي‪ :‬انه يتوقع‬ ‫ان تكون امل�شاركة تتنا�سب مع‬

‫حجم االهتمام الذي توليه االندية‬ ‫للمواهب ال�شابة‪ ،‬وال �سيما تلك‬ ‫التي تبحث عن فر�ص يف متثيل‬ ‫املنتخب الوطني خالل البطوالت‬ ‫املقبلة‪ ،‬كونها املعيار احلقيقي الذي‬ ‫تتم على ا�سا�سه عملية االختيار‪.‬‬

‫اليوم ‪ ..‬منتخبنا للجودو ينتظم‬ ‫مبع�سكر تدريبي يف اجلادرية‬ ‫ا�ستعدادا للألعاب الآ�سيوية‬ ‫بغداد ‪ :‬امل�شرق‬ ‫قا َل �أمني �سر االحتاد العراقي للجودو مثنى �شاكر �أن‬ ‫منتخب اللعبة لفئة املتقدمني ينتظم اليوم الثالثاء‬ ‫يف مع�سكر تدريبي يقام يف كلية الرتبية الريا�ضية‬ ‫يف اجلادرية ي�ستمر لغاية الثالثني من �شهر حزيران‬ ‫احلايل‪ ،‬يف اطار التح�ضريات اخلا�صة بامل�شاركة‬ ‫العراقية يف فعاليات دورة االلعاب اال�سيوية التي‬ ‫�ستقام يف مدينة اجنون يف كوريا اجلنوبية خالل‬ ‫املدة من التا�سع ع�شر من �شهر ايلول ولغاية الرابع‬ ‫من �شهر ت�شرين االول املقبلني‪.‬‬ ‫وا�ضاف �شاكر ان ‪ 20‬العبا �سينتظمون يف املع�سكر‬ ‫التدريبي الداخلي حتت ا�شراف املدربني علي عبد‬ ‫اخلالق وطارق ح�سن‪ ،‬اذ �ستكون هنالك ت�صفيات‬ ‫لالعبني الـ ‪ 20‬امل�شاركني يف املع�سكر من اجل اختيار‬ ‫اربعة العبني لتمثيل العراق يف دورة االلعاب‬ ‫اال�سيوية‪ ،‬م�شريا اىل ان اللجنة االوملبية الوطنية‬ ‫العراقية ابلغت االحتادات املركزية امل�شاركة بدورة‬ ‫االلعاب اال�سيوية بتنظيم مع�سكرين خارجيني‬ ‫وثالث داخلي على نفقتها اخلا�صة حت�ضريا‬ ‫لال�ستحقاق القاري املهم‪ ،‬ومن امل�ؤمل ان تقام‬ ‫املع�سكرات اخلارجية يف تركيا او جورجيا او‬ ‫ايران وبواقع ‪ 25‬يوما لكل مع�سكر خارجي‪.‬‬ ‫وزاد ان االحتاد العراقي للعبة ي�أمل ان يحقق‬ ‫الالعبون االربعة الذين �سي�شاركون يف دورة‬ ‫االلعاب اال�سيوية �أحد املراكز ال�سبعة االوىل وهو‬ ‫ما مت تبليغه ب�شكل ر�سمي للجنة االوملبية‪.‬‬


‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬

‫‪2-2‬‬

‫| ملفات |‬

‫‪Tuesday ,10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫‪7‬‬

‫قصة جاسوس ( الموساد ) في العراق يعقوب جاسم ‪. .‬‬

‫جا�سو�س تل �أبيب املدلل العائد من طهران �إىل بغداد ير�صد املطارات‬ ‫الع�سكرية‪ ..‬واال�ستخبارات العراقية ت�شنقه بعد �أقل من �سنة‬

‫املخزن رقم ‪3:‬‬ ‫انتهتْ مهمة (كوكو�ش) عند هذا احلد‪ ،‬ورحلت‬ ‫�إىل طهران بعد انق�ضاء املرحلة الأ�سا�سية‪� ،‬أما‬ ‫يعقوب‪ ،‬فقد ع��اد �إىل ب�غ��داد ك�شخ�ص جديد‪،‬‬ ‫متقم�ص ًا دوره كرجل �أعمال مهم‪ ،‬بجيبه ‪1200‬‬ ‫دينار عراقي مرتب ثالثة �أ�شهر مقدم ًا‪ ،‬وكان‬ ‫وفي ًا جد ًا لأ�ستاذه ورئي�سه مازن‪� .‬إذ مل يف�صح‬ ‫ملخلوق عن مهمته‪� ،‬أو عما حدث له على �شواطئ‬ ‫بحر قزوين‪ ،‬وانخرط يف جمع املعلومات عن‬ ‫�أح ��وال ال�سوق ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬واجت��اه��ات النمو‬ ‫االقت�صادي يف �شتى امل�ج��االت‪ .‬وبعد خم�سة‬ ‫�أ�شهر �سافر ثانية �إىل طهران‪ ،‬يحمل هذه املرة‬ ‫تقارير اقت�صادية متنوعة‪ ،‬ويحدوه الأمل يف‬ ‫�أن ي�صبح ذات ي��وم من �أ�شهر رج��ال التجارة‬ ‫ببغداد حتى �إذا ما قابله م��ازن‪ ،‬عرفه ب�إيراين‬ ‫ا��س�م��ه "عبد نابلون"‪ ،‬ا�صطحبه �إىل فندق‬ ‫كبري ب�شارع (ورز����ش) �شمايل (ب ��ارك �شهر)‬ ‫يف ط�ه��ران‪ ،‬و��ش��رع يف ا�ستجالء م��ا لديه من‬ ‫�أخ�ب��ار وت�ق��اري��ر‪ .‬ك��ان يعقوب يفي�ض حما�س ًا‬ ‫وه��و ي���ش��رح ل�ن��اب�ل��ون تف�صيلي ًا ع��ن العراق‬ ‫وانفتاحاته التجارية‪ ،‬م�ستمد ًا معظم تقاريره‬ ‫من �أبحاث هامة ن�شرتها ال�صحف لكبار العقول‬ ‫االقت�صادية وخرباء التجارة‪ .‬لكن عندما عرج‬ ‫نابلون �إىل احلديث يف ال�سيا�سة وال�ش�ؤون‬ ‫الع�سكرية والت�سليح‪� ،‬أظهر يعقوب جهله وعدم‬ ‫اهتمامه‪ ،‬حتى �إذا ما �أح�س نابلون ب�أن الوقت‬ ‫منا�سب ًا متام ًا ملهمته‪ ،‬فاج�أ يعقوب باحلقيقة‪.‬‬ ‫حقيقة �أن��ه يعمل ل�صالح "املو�ساد"‪ ،‬وال بد‬ ‫له من ا�ستثمار كل معلومة ول��و كانت تافهة‪،‬‬ ‫م��ا دام �سيح�صل على ثمنها‪� .‬صعق يعقوب‬ ‫وتلجم ل�سانه‪ ،‬بل �إنه عجز عن ال�سيطرة على‬ ‫نف�سه وق��د اندفع بوله �ساخن ًا بني �ساقيه‪� .‬إذ‬ ‫ا�ستغل نابلون �أ�سرع طرق ال�سيطرة بوا�سطة‬ ‫ال�صدمة الفجائية‪ ،‬ال�صدمة التي تذهب بالعقل‬ ‫وبال�شعور‪ ،‬وي�صبح الإن�سان حلظتها عاجز ًا‬ ‫متام ًا عن التفكري‪� ،‬أو النهو�ض‪� ،‬أو املقاومة‪.‬‬ ‫هكذا �سقط يعقوب يف براثن "املو�ساد" ال حول‬ ‫له وال قوة‪ ..‬حاول �أن يفك قيود العنكبوت التي‬ ‫كبلته‪ ،‬لكن نابلون كان واثق ًا من نف�سه‪ ..‬ومن‬ ‫ق��درات��ه‪ ..‬وم��ن مواهبه يف الإخ���ض��اع لدرجة‬ ‫الطاعة‪ ،‬فال�صور العارية والتقارير التي كتبها‬ ‫بخط ي��ده‪ ،‬كفيلة ب ��أن ت�سكت �صدى الرف�ض‬ ‫ع�ن��ده لأن الإع� ��دام يف ب �غ��داد ينتظره �إذا مل‬ ‫يذعن‪ ،‬ومل يكن �أمام يعقوب �إال الإذعان‪� ،‬ضعف ًا‪،‬‬ ‫وخ�ضوع ًا‪ ،‬وخوف ًا‪ ،‬فلم يعد هناك �أي مهرب‪� ،‬أو‬ ‫�سبيل للفكاك‪ ،‬هكذا ت�صور‪ .‬وجاءت (فروزندة‬ ‫وث��وق��ي) ع��ام�ل��ة ال�ف�ن��دق – لتقف يف طريق‬ ‫العراقي التائه‪ ،‬امل�ضلل‪ .‬جمالها الرائع �شغل‬ ‫عقله‪ ،‬والت�صاقها به �أيام حمنته قربها �إليه‪ ،‬فقد‬ ‫كانت هي املالذ احلنون الذي يحوي انفعاالته‪،‬‬ ‫و�شجوته‪ ،‬وميت�ص غ�ضبة اخلوف اجلاثم فوق‬ ‫حياته‪ .‬لذلك‪ ،‬حتدث معها طوي ًال‪ ،‬و�صارحها‬ ‫برغبته امللحة يف ال� ��زواج منها‪ ،‬و�ساعدته‬ ‫�أم��وال "املو�ساد" على االرتباط بالفتاة التي‬ ‫دُ�ست عليه‪ ،‬والعودة بها �إىل العراق‪.‬‬ ‫وبهذا الزواج ُفتحت �أمامه �أبواب الدخول �إىل‬ ‫�إيران يف �أي وقت‪ ،‬و�ضمن "املو�ساد" بزواجهما‬ ‫تدفق ًا كبري ًا يف حجم املعلومات التي �سيح�صل‬ ‫عليها‪ ،‬فالعميلة الزوجة‪ ،‬مدربة تدريب ًا عالي ًا‬ ‫على القيام مبهام جت�س�سية معقدة تعود بالنفع‬ ‫يف النهاية على "�إ�سرائيل"‪ .‬ويف بغداد‪ ،‬بد�أ‬ ‫يعقوب ميار�س مهمته يف ا�ستك�شاف �أ�سرار‬ ‫الأ�سلحة التي تزود بها العراق الأردن‪� ،‬أنواعها‬ ‫و�أع��داده��ا وو�سيلة نقلها �إىل ع�م��ان‪ ،‬وعجز‬ ‫اجلا�سو�س يف بداية الأم��ر عن التو�صل �إىل‬ ‫�أية معلومات‪ ،‬حتى تقابل مع العريف (نوري‬ ‫� �س��وار) املجند ب ��إح��دى ال�ق��واع��د الع�سكرية‪،‬‬ ‫ف�أغراه باملال‪ ،‬وبطرق خمتلفة ح�صل منه على‬ ‫قوائم كاملة باملعدات التي زودت بها الأردن‪.‬‬ ‫وحينما الحظت (فروزندة) �أن زوجها د�أب على‬ ‫ا�صطحاب نوري معه �إىل املنزل‪ ،‬بغية ا�ستثمار‬ ‫جمالها يف تليينه‪ ،‬تعجبت من غبائه‪ ،‬فهو مل‬ ‫ي�شك للحظة �أنها عميلة "للمو�ساد"‪ ،‬وجاهزة‬ ‫لل�سيطرة على �أي عقل يريد وتركته يلج�أ �إليها‬ ‫�شيئ ًا ف�شيئ ًا لتعاونه يف مهمته‪ ،‬حينئذ وجدها‬ ‫يعقوب ال��زوج��ة املطيعة‪ ،‬التي توافقه ر�أيه‬ ‫وت�شاركه عمله ال�سري‪ .‬ب��د�أ االث�ن��ان مع ًا يف‬

‫التجسس على‬ ‫المعسكرات‬ ‫والمطارات‬

‫العراقية مهمة‬ ‫الجاسوس‬

‫المبعوث من‬ ‫طهران‬

‫البحث عمن يجيء ب�أ�سرار املخزن رقم ‪ 3‬يف‬ ‫بغداد‪ ،‬ف�أمر هذا املخزن حري "املو�ساد" كثري ًا‪،‬‬ ‫وف�شل جوا�سي�س كثريون من قبل يف ا�ستجالء‬ ‫��س��ره‪ ،‬وك��ان��ت خطة (ف��روزن��دة) تتلخ�ص يف‬ ‫التعرف على �أحد ال�ضباط الع�سكريني بطريق‬ ‫ال�صدفة يف �شوارع بغداد‪ ،‬عندها‪ ،‬ت�س�أله عن‬ ‫مكان ما بلغة عربية ركيكة‪ ،‬في�ضطر ال�ضابط‬ ‫�إىل �إر��ش��اده��ا‪ ،‬وي�ح��دث بينهما ت�ع��ارف �أثناء‬ ‫ال�سري‪ .‬وخرجت (فروزندة) لتت�صيد �ضحيتها‬ ‫الأوىل‪ ،‬وك���ان ��ض��اب�ط� ًا ب��رت�ب��ة ن�ق�ي��ب ا�سمه‬ ‫(�أحمد رافع)‪ ،‬ما �إن ا�ستوقفته لت�س�أله عن �أحد‬ ‫ال�شوارع‪ ،‬حتى �سارع مبرافقتها ب�أدب‪ .‬وخالل‬ ‫الطريق حدث تعارف بينهما‪ ،‬وعندما �أو�صلها‬

‫�إىل املكان املطلوب‪ ،‬كان زوجها ينتظرها كما‬ ‫خططا لذلك‪ ،‬ف�شكر ال�ضابط ال�شاب ل�شهامته‬ ‫و�أ�صر على �أن يقبل دعوته للزيارة‪.‬‬ ‫وبعد �أي��ام طرق راف��ع الباب ليجد (فروزندة)‬ ‫وحدها‪ ،‬و"ادعت" �أن زوجها �سافر �إىل املو�صل‬ ‫لعدة �أي��ام‪ ،‬وملا هم باالن�صراف �أحلت عليه �أن‬ ‫تقدم له واج��ب ال�ضيافة‪ ،‬وبالفعل‪ ،‬قدمت له‬ ‫ج�سدها‪ ،‬فتذوق �أ�شهى وجبة من الن�شوة‪ ،‬غيبت‬ ‫عقله ف�أدمنها‪ ،‬وك��ان �سرعان م��ا يحن لوجبة‬ ‫ثانية ثم ثالثة‪ ،‬هكذا �أوق�ع��ت به يف �شباكها‪،‬‬ ‫ف�سلمها ملف ًا كبري ًا يحوي كل �أ��س��رار املخزن‬ ‫رقم ‪ .3‬كانت مكاف�أة يعقوب �ألفني وخم�سمائة‬ ‫دينار‪ ،‬ومثلها (لفروزندة)‪� ،‬أما (�أحمد رافع)‪،‬‬ ‫فقد �أ�صيب بحالة اكتئاب �شديد بعدما �أفاق �إىل‬ ‫نف�سه‪ ،‬و�أح�س باجلرم الذي اقرتفه �ضد بلده‪،‬‬ ‫وامتنع ع��ن زي��ارة (ف��روزن��دة)‪ ،‬فا�ست�شعرت‬ ‫عميلة "املو�ساد" اخلطر �إذا ما تطورت حالته‬ ‫النف�سية �سوء ًا‪ ،‬و�أقدم على االنتحار يف حلظة‬ ‫�ضعف‪ ،‬تارك ًا ر�سالة تقودها اىل حبل امل�شنقة‪.‬‬ ‫لذلك‪� ،‬أر�سل لها "عبد نابلون" ب�سم (ال�سيانيد)‬ ‫الفتاك‪ ،‬حيث �أخذه يعقوب وذهب لزيارة رافع‬ ‫ال��ذي قابله بغ�ضب‪ ،‬فغافله اخلائن وو�ضع له‬ ‫(ال�سيانيد) يف الع�صري‪ ،‬ومل��ا ظهرت �أعرا�ض‬ ‫الت�سمم غادر يعقوب املنزل‪ ،‬ويف اليوم التايل‬ ‫م�شى يف جنازة �ضحيته‪ .‬هكذا تفعل "املو�ساد"‬ ‫م��ع �ضحاياها ال��ذي��ن يرتاجعون يف التعامل‬ ‫معها‪ ،‬يف حلظة �صدق ي�شعرون فيها بوخز‬ ‫ال�ضمري وال �ن��دم‪ ،‬ففي ع��امل اجلا�سو�سية ال‬ ‫م�شاعر �أو عواطف‪ ،‬فاجلا�سو�سية ال تقوم على‬ ‫�ضمري �أو �شرف‪ ،‬وال متلك قلب ًا يعرف نب�ضة‬ ‫رحمة حتكمه خفقات الهوى‪ .‬لكن‪ ،‬يف تاريخ‬ ‫اجلا�سو�سية العاملية‪ ،‬هناك حاالت نادرة جد ًا‬ ‫ثاب فيها اجلا�سو�س �إىل ر�شده‪ ،‬و�أ�صغى لنداء‬ ‫احل��ب فلبى ال �ن��داء‪ ،‬فاجلا�سو�سية واحل��ب‪..‬‬ ‫مو�ضوع �شيق للبحث والكتابة‪.‬‬

‫الأطراف املرتع�شة‬

‫مبقتل راف ��ع‪ ،‬اط �م ��أن يعقوب وزوج �ت��ه‪ ،‬و�إن‬ ‫ن�ضب معني املعلومات الع�سكرية لديهما‪ ،‬لذا‬ ‫فكرا يف البحث عن �ضابط �آخ��ر من "الكبار"‬ ‫ي�سهل �إغ��وا�ؤه‪ ..‬وتنهمر الأ�سرار منه‪ .‬وبينما‬ ‫العقيد (جا�سر عبد الرا�ضي) جال�س ب�سيارته‬ ‫الع�سكرية املعطلة‪ ،‬يف انتظار �سائقه الذي‬

‫يبحث عن �سيارة �أخ��رى جترها‪ ،‬اقرتبت منه‬ ‫�سيدة فائقة اجلمال‪ ،‬تنزلق من عينيها الدموع‬ ‫ال�سخية‪ ،‬وبلغة عربية ركيكة‪ ،‬تو�سلت �إليه‬ ‫ال�سيدة �أن يحميها من زوجها العراقي الذي ال‬ ‫يكف عن �ضربها‪ ،‬ولأنها �إيرانية غريبة ال تعرف‬ ‫م��اذا تفعل‪ ،‬طلبت منه م�ساعدتها لتعود �إىل‬ ‫�إي��ران‪ .‬غادر الرجل �سيارته م�شفق ًا عليها وقد‬ ‫�أده�شه جمالها الأخ��اذ‪ ،‬ووعدها ب�أن ي�صحبها‬ ‫لبيتها ليتحدث مع زوجها‪ ،‬وما �إن جاء ال�سائق‬ ‫حتى طلب منه ال�ضابط �أن ين�صرف بال�سيارة‪،‬‬ ‫وركب �إحدى �سيارات الأجرة مع املر�أة الباكية‪.‬‬ ‫انكم�شت (فروزندة) بجوار ال�ضابط "ال�شهم"‬ ‫وق ��د ل�ف�ه��ا اخل� ��وف‪ ،‬ت �غ��زو ج���س��ده��ا نظراته‬ ‫العط�شى املت�أملة‪ ،‬حتى �إذا ما و�صال �إىل املنزل‪،‬‬ ‫قابله يعقوب باحرتام �شديد وق�ص عليه حكاية‬ ‫مغلوطة وليدة خطتهما‪ ،‬فتعهد ال�ضابط بحماية‬ ‫امل ��ر�أة الأجنبية مل��ا ر�أى خ�ضوع يعقوب له‪،‬‬ ‫و�أق�سم على �أن ي�ساعدها يف العودة لأهلها �إذا‬ ‫ما عاد ل�سريته الأوىل معها‪ .‬لقد اعتقد ال�ضابط‬ ‫�أنه "�سيطر" على املوقف‪ ،‬لكن دموع (فروزندة)‬ ‫كانت �أ�سالك ًا من ف��والذ‪ ،‬كبلت عقله و�سيطرت‬ ‫على �إرادت ��ه‪ ،‬فلم يقو على ن�سيانها ع��دة �أيام‬ ‫وع ��اد ل��زي��ارت�ه�م��ا‪ ،‬فاختفى يعقوب يف مكان‬ ‫ال ي��راه جا�سر‪ ،‬وب ��د�أت (ف��روزن��دة) خطوتها‬ ‫الثانية‪ ،‬ب�أن �أك��دت له �أن وج��وده �إىل جوارها‬ ‫خفف ك�ث�ير ًا م��ن �سلوك زوج�ه��ا امل�ع��وج معها‪،‬‬ ‫و�شكرته ل�شهامته يف نعومة يلني لها احلديد‪.‬‬ ‫وبعيني �أنثى خبرية‪� ،‬أدركت �أنها قطعت خطوة‬ ‫هامة للإيقاع به‪ ،‬فبعد عدة زيارات مل ي�ستطع‬ ‫امل �ق��اوم��ة‪ ،‬و�أف���ص��ح ��ص��راح��ة ع��ن رغبته فيها‬ ‫عندما احتواها بني يديه وبدنه يرتعد كف�أر يف‬ ‫امل�صيدة‪ ،‬و�أخذ يبثها حبه وهيامه‪ ،‬متنا�سي ًا كل‬ ‫�شيء يف �سبيل الو�صول �إليها‪.‬‬ ‫لقد ب��اع وط�ن��ه على فرا�شها امل�ت��وق��د بنريان‬ ‫�أنوثتها‪ ،‬ومل يبخل ب�إف�شاء �أ� �س��رار اجلي�ش‬ ‫العراقي‪ ،‬عندما �سلم لعميلي "املو�ساد" �أ�سرار ًا‬ ‫خطرية عن الطائرة ال�سوفييتية (توبولوف‬ ‫– ‪ ،)22‬ال�ت��ي ت�ع��د الأح� ��دث ق�ي��ا��س� ًا بقاذفة‬ ‫القنابل الأمريكية (ب‪" )52-‬التي ا�ستخدمت‬ ‫يف ح��رب فيتنام"‪ ،‬كما �أم��ده��ا بوثائق هامة‪،‬‬ ‫تتعلق باملخزون اال�سرتاتيجي من الذخرية‪،‬‬ ‫وك�شوف ب��أع��داد الدبابات (ت��ي ‪ ،)62‬وح�صر‬ ‫ع��ام ل�ب�ن��ادق (ب��رن��و) الت�شيكية‪ ،‬ور�شا�شات‬

‫إعدام‬

‫الجاسوس‬

‫االسرائيلي‬ ‫اإليراني‬

‫المزدوج في‬

‫سجون بغداد‬

‫عام ‪1966‬‬

‫(دو�شكا) و(كال�شيكوف)‪ ،‬و�أي�ض ًا ر�شا�شات‬ ‫(�سينا) ال�صينية‪� .‬أمدها �أي�ض ًا بوثائق �أخرى‬ ‫عن نظام اجلي�ش العراقي‪ ،‬و�أفرعه‪ ،‬وقياداته‪،‬‬ ‫وت�شكيالته‪ ،‬وت�سليحه‪ ،‬وك��ذا خرائط �سرية‬ ‫ع��دي��دة ع��ن امل �ط��ارات الع�سكرية‪ ،‬والقواعد‬ ‫اجلوية اال�سرتاتيجية والهيكلية ونظام العمل‬ ‫بها‪ ،‬كل ذلك مقابل ج�سد (فروزندة) الذي كان‬ ‫يناله يف �أي وقت‪ ،‬حتى يف وجود يعقوب‪ .‬كان‬ ‫العقيد جا�سر عبد الرا�ضي من �أ�سرة ع�سكرية‪،‬‬ ‫تتزاحم باملنا�صب والرتب‪ ،‬لذلك‪ ..‬كان يفخر‬ ‫دائم ًا ب�أنه يعلم ب�أ�سرار اجلي�ش العراقي‪ ،‬حيث‬ ‫ت�صب كلها �أمامه من خالل �أقاربه الع�سكريني‬ ‫وزم�لائ��ه يف امل��واق��ع املختلفة‪ .‬لقد اكت�شفت‬

‫الرئيس السابق عبد الرحمن عارف وعقيلته في زيارة إلى إيران‬

‫فيه (ف��روزن��دة) حبه ال�شديد للتباهي بنف�سه‪،‬‬ ‫والتفاخر مبن�صبه الع�سكري يف الدفاع اجلوي‪،‬‬ ‫و�إدم��ان��ه للخمر وال�ق�م��ار واجل�ن����س‪ ،‬ولأج��ل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬فهو ينفق رات �ب��ه على ن��زوات����ه ويعي�ش‬ ‫دائم ًا مديون ًا‪ ..‬هارب ًا من دائنيه‪ .‬اكت�شفت فيه‬ ‫�أي�ض ًا ما هو �أهم من ذلك‪ ،‬قلة وازعه الوطني‪،‬‬ ‫و�سخطه على احلياة يف العراق‪ ،‬يرتجم ذلك‬ ‫�سبه الدائم لقيادات حكومته‪ ،‬وانتقاده العنيف‬ ‫لهم‪ .‬لقد برهن مبا ال يدع جما ًال لل�شك‪ ،‬على عدم‬ ‫والئه لوطنه‪ ،‬وا�ستعداده لعمل امل�ستحيل لأجل‬ ‫عيون ع�شيقته التي �أعطته �أنوثتها ب�سخاء‬ ‫ف�أ�سكرته‪ ،‬ومنحته من امل��ال الكثري ف�أنع�شته‪.‬‬ ‫ونظر ًا لزواجه من �إيرانية‪ ،‬اعتاد يعقوب ال�سفر‬ ‫�إىل �إي��ران مطمئن ًا‪ ،‬حام ًال معه �أدق الوثائق‬ ‫الع�سكرية ال�سرية‪ ،‬خالف ًا لوثائق �أخ��رى كان‬ ‫يجلبها له عميل �آخر ا�سمه عزاوي اجلبوري‪.‬‬ ‫هكذا ا�ستمر يعقوب يو�سف جا�سم يعمل يف‬ ‫خ��دم��ة "املو�ساد" مب�ع��اون��ة زوج �ت��ه‪ ،‬مندفع ًا‬ ‫بكل طاقته غ�ير عابئ بالعواقب‪ ،‬تخيم على‬ ‫عقله غيمة كاذبة من الوهم والثقة‪ ،‬حتى �ألقي‬ ‫القب�ض ع�ل��ى �أع �� �ض��اء ال�شبكات الت�سعة يف‬ ‫كانون الثاين‪ /‬يناير ‪� ،1966‬ساعتها‪ ،‬ارجتت‬ ‫دعائم ثقته وغامت احلياة من حوله‪ ،‬ف�أحجم‬ ‫من فوره عن حمل حقيبة الوثائق �إىل �إيران‪،‬‬ ‫وانكم�ش م��ذع��ور ًا يرتقب م�صريه املجهول‪،‬‬ ‫�أم��ا (ف��روزن��دة)‪ ،‬فقد �أنهكها التوتر واخلوف‪،‬‬ ‫وف �ك��رت‪ ،‬ب��ل �أحل ��ت ع�ل��ى ي�ع�ق��وب �أن يرتكها‬ ‫لتغادر �إىل وطنها‪ ،‬لكنه رف�ض بح�سم‪ ،‬فقد كان‬ ‫بحاجة �إىل رفيق ي�ؤازره‪ ،‬وي�شاطره خماوفه‪،‬‬ ‫وارتعا�شة الأط��راف حلظة ال�شنق‪ .‬وملا يئ�س‬ ‫رج ��ال "املو�ساد" يف ال��و� �ص��ول �إىل يعقوب‬ ‫وزوج�ت��ه‪� ،‬أر�سلوا �إليهما بعميلهم "فجر عبد‬ ‫الله"‪ ،‬الذي �ألقى القب�ض عليه �صدفة‪ ،‬ف�أر�شد عن‬ ‫يعقوب عندما تعرف �إىل �صورته التي عر�ضت‬ ‫عليه بوا�سطة رجال املخابرات العراقيني‪ .‬ففي‬ ‫فجر اليوم الثاين من �شباط‪ /‬فرباير ‪،1966‬‬ ‫وبينما يعقوب و(ف��روزن��دة) بحجرة نومهما‪،‬‬ ‫متكورين يف هلع ال حول لهما وال قوة‪ ،‬تطرق‬ ‫�إىل �سمعهما وقع ع�شرات الأقدام حتيط باملنزل‪.‬‬ ‫هبت (فروزندة) مذعورة �إىل �أحد الأدراج‪ ،‬ويف‬ ‫اللحظة التي ته�شمت فيها الأب ��واب ودخول‬ ‫�سيل م��ن ال��رج��ال‪ ،‬ابتلعت (ف��روزن��دة) ك��ل ما‬ ‫بقي يف �أنبوب �سم (ال�سيانيد)‪� .‬أم��ا يعقوب‪،‬‬ ‫فكان م�ست�سلم ًا للقيود احلديدية التي كبلت‬ ‫مع�صميه‪ ،‬ينظر �إىل (ف��روزن��درة) هلع ًا وقد‬ ‫جحظت عيناها‪ ،‬وارتع�شت �أطرافها قبلما تهوي‬ ‫�إىل الأر���ض‪ .‬هكذا نفذت العميلة حكم الإعدام‬ ‫يف نف�سها قبل حماكمتها‪ ،‬و�أتاحت بذلك الفر�صة‬ ‫ل�شريكها �أن يرى بنف�سه ارتعا�شة املوت‪ ،‬فقد ال‬ ‫ي�سعفه احل��ظ ل�يرى ارتعا�شتها وه��ي تتدىل‬ ‫من حبل امل�شنقة‪ .‬وهذا ما كان بالفعل‪� ،‬إذ نفذ‬ ‫حكم الإع ��دام يف يعقوب �شنق ًا ب�سجن بغداد‬ ‫امل��رك��زي يف ك��ان��ون الأول‪/‬دي �� �س �م�بر ‪،1966‬‬ ‫بعد حماكمة ا�ستمرت ع�شرة �أ�شهر‪ ،‬اعرتف‬ ‫�أث �ن��اءه��ا تف�صيلي ًا ب ��دوره يف التج�س�س مع‬ ‫�شركائه ل�صالح "املو�ساد"‪ ،‬و�أبدى ندمه ال�شديد‬ ‫لذلك‪ ،‬وجاء اعرتافه بالندم يف حلظة حا�سمة‬ ‫م��ا ب�ين اجل��د وال �ه��زل‪ ،‬فاخلونة يف ك��ل زمان‬ ‫ومكان‪ ،‬خونة ال �أمان وال عهد لهم‪� .‬أما عزاوي‬ ‫اجلبوري‪ ،‬فقد �ألقى القب�ض عليه فار ًا بالقرب‬ ‫من منفذ العبور �إىل الأردن‪ ،‬وك��ان هو الذي‬ ‫�شهد ارتعا�شة �أطراف زعيمه يعقوب على حبل‬ ‫امل�شنقة‪ ،‬بد ًال من (فروزندة)‪ .‬لكن العقيد جا�سر‬ ‫عبد الرا�ضي‪� ،‬أنقذ ج�سده من ر�صا�صات منفذي‬ ‫حكم الإعدام‪� ،‬إذ وفر عليهم مهمتهم‪ ،‬وانتحر هو‬ ‫بر�صا�ص م�سد�سه املريي يف كراج منزله‪ ،‬ونال‬ ‫"فجر عبد الله" حكم ًا بالأ�شغال ال�شاقة امل�ؤبدة‪،‬‬ ‫بعدما رف�ضت ال�سلطات العراقية تخفيف احلكم‬ ‫على العميل "اال�سرائيلي"‪ ،‬حيث طلبت �إيران‬ ‫ذلك ر�سمي ًا من العراق‪ .‬وبذلك‪ ،‬تفككت �شبكات‬ ‫اجلا�سو�سية "الإ�سرائيلية"‪ ،‬وانح�صر ن�شاط‬ ‫"املو�ساد" يف العراق يف تقوية �شبكات حملية‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬ج��رى تدريبها وتثبيتها لتحل حمل‬ ‫ال�شبكات التي �سقطت‪ ،‬لت�ستمر حرب املخابرات‬ ‫يف اندفاع م�ستمر‪..‬‬


‫‪6‬‬

‫| اعالنات |‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday, 10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬


‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬

‫شباب‬

‫‪Tuesday ,10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫�أ�سباب بطالة ال�شباب ‪ ..‬و�سبل العالج‬ ‫ت�شكل ن�سبة ال�شباب(من كال اجلن�سني) يف‬ ‫معظم املجتمعات الن�سبة الأعلى فظال عن‬ ‫ت��واج��د فئات و�شرائح الأرام���ل والأطفال‬ ‫واملعوقني‪ ،‬وتنق�سم فئة ال�شباب �إىل عدة‬ ‫�أق�سام �أو �أن���واع �إذا �صح التعبري‪ ،‬فمنهم‬ ‫ال�شباب الواعي واملدركني بواقعهم ك�شباب‬ ‫�أو �شابات‪ ،‬واللذين نراهم متفائلني بهذه‬ ‫احلياة بتوافر م�شاكلها وهمومها ومطالبها‬ ‫ال�صعبة املنال �أحيانا‪ ،‬ون��وع �أخ��ر ي�سمى‬ ‫بال�شباب الطائ�ش‪ ،‬وه��م اللذين يكونون‬ ‫بالفو�ضويني يف معظم �أي��ام حياتهم ويف‬ ‫اغلب املراحل غري �أبهني للم�ستقبل ومنهم‬ ‫من ينطوون على �أنف�سهم وهذا النوع بكل‬ ‫ت�صرفاتهم يكون خطر على املجتمع �إذا ظلوا‬ ‫�سالكني لهذا ال��ط��ري��ق‪ ..‬وللبطالة‪:‬عوامل‬ ‫و�أ�سباب والتي من �شانها �إن ت�ؤثر وب�صورة‬ ‫ك��ب�يرة على م�سرية وح��ي��اة جمتمع واعي‬ ‫وم��درك للحياة ومتح�ضر يف نف�س الوقت‬ ‫لرئينا ع��دة معوقات تعرت�ض فئة ال�شباب‬ ‫واملعوقني‪.‬‬ ‫ومن كال اجلن�سني و�أهمها‪:‬‬ ‫البطالة ‪:‬‬ ‫�إن البطالة هي م�شكلة اجتماعية واقت�صادية‬ ‫وم��ن �ش�أنها �إن ت�ضر يف طبقات املجتمع‬ ‫املختلفة‪،‬ولقد �أك���دت العديد م��ن امل�صادر‬ ‫ال��دول��ي��ة والإح�����ص��ائ��ي��ات �إن ن�����س��ب هذا‬ ‫الفايرو�س القاتل(البطالة) اخذ بالتزايد مع‬ ‫مرور الوقت ومن مكان �إىل �أخر وبني كافة‬ ‫الطبقات الغنية والو�سطى والفقرية‪ ،‬هذا‬ ‫الفايرو�س الذي بدء ينخر يف �صميم �شريحة‬ ‫ال�����ش��ب��اب وال����ذي ي�شكل ال��ع��ام��ود الفقري‬ ‫للمجتمع‪ ،‬حيث حتدثت �أخر الإح�صائيات‬ ‫والبحوث �إن ن�سبة العاطلني عن العمل قد‬ ‫و�صلت ال��ي��وم �إىل م��ا ي��ق��ارب مليار عاطل‬ ‫يف �أنحاء العامل‪ ،‬وعلى �سبيل املثال منطقة‬ ‫ال�����ش��رق الأو����س���ط وح�����س��ب ت��ق��ري��ر جمل�س‬ ‫الوحدة االقت�صادية التابع جلامعة الدول‬ ‫العربية وال�صادر لعام ‪ ،2004‬و�صلت مابني‬ ‫‪ %15‬و ‪ %20‬علما �إن ه��ذه الن�سبة تتزايد‬ ‫وب�شكل ملحوظ �سنويا مبعدل ‪.%3‬‬ ‫وكما ن��رى �إن ال��ع��راق ال��ي��وم ه��و الأخ���ر ال‬ ‫يختلف كثريا عن غريه من الدول‪ ،‬وخا�صة‬ ‫مروره ب�سل�سلة من الإحداث واحلروب التي‬ ‫�أ�صابت جيل تلو جيل‪ ،‬خملفة فيالق ال تعد‬ ‫وال حت�صى من البطالة والأيتام والأرامل‬

‫الأخ��رى ذات العالقة‪ ،‬بفتح دورات لتوعية‬ ‫هذه ال�شريحة من املجتمع للذكور والإناث‪.‬‬ ‫ دور و�سائل الإعالم يف التوعية الدورية‬‫ومن خالل كافة و�سائلهم املختلفة‪.‬‬ ‫ منح الثقة للمعاقني ودجمهم مع املجتمع‬‫و�إعطائهم الفر�صة لبناء جمتمعهم‪.‬‬ ‫ توعية الإب���اء والأم��ه��ات لأبنائهم ونبذ‬‫ال��ع��ادات والتقاليد املتع�صبة والتي باتت‬ ‫اليوم ونحن يف و�سط دوامة القرن الواحد‬ ‫والع�شرين‪� ،‬شماعة يعلق عليها البع�ض‬ ‫خرافاتهم القدمية بتحرميهم �أ�شياء كثرية‬ ‫وحتليل �أ�شياء �أخرى وح�سب �أهوائهم‪.‬‬ ‫ فتح ور���ش عمل ومراكز ثقافية �إ�ضافية‬‫ل��ي��ت�����س��ن��ى ل��ل�����ش��ب��اب ومب��خ��ت��ل��ف طبقاتهم‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة وال��ث��ق��اف��ي��ة م��زاول��ة �إعمالهم‬ ‫وهواياتهم وملء فراغهم‪.‬‬ ‫قد يعترب البع�ض �إن هذا املو�ضوع م�سالة‬ ‫نظرية‬

‫الفقر والجهل‪:‬‬ ‫وه���ي م��ن �أ���ص��ع��ب احل����االت امل��ن��ت�����ش��رة يف‬ ‫العديد من املجتمعات‪ ،‬والتي ت�صيب نف�سية‬ ‫ال�شباب وال��ت��ي ت��واج��ه م�ستقبلهم‪ ،‬حيث‬ ‫يعترب الفقر واجلهل هم عامالن �أ�سا�سيان‬ ‫لتدهور الو�ضع االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫يف املجتمع‪.‬‬

‫الحرب والوضع األمني‪:‬‬ ‫�إن للحرب احل�صة الأك�ب�ر ال�ستطاعته يف‬ ‫تدمري اكرب بنية حتتية و �إمكانيات املجتمع‬ ‫بالكامل ناهيك عن الأثر ال�سلبي على نف�سية‬ ‫ال�����ش��ب��اب و�إم��ك��ان��ي��ات��ه��م العملية وم���ن كال‬ ‫اجلن�سني‪ ،‬وم��ن خملفات احل���روب �أي�ضا‪،‬‬ ‫تدهور الو�ضع الأم��ن��ي ال��ذي من �شانه �إن‬ ‫ي�شل الطاقات ال�شبابية وبالتايل تقييدهم‬ ‫وتعليقهم على رف البطالة والعاطلني عن‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫�إن مثل هذه املعوقات قد تكون منت�شرة يف‬ ‫العديد من املجتمعات‪ ،‬مع اختالف املكان‬ ‫وال��زم��ان‪ ،‬وم��ن الأ���س��ب��اب ال�شائعة والتي‬ ‫ميكننا �إن ن�صنفها �إىل الأ�سباب الرئي�سية‬ ‫النت�شار كل هذه املعوقات التي تقف حجر‬ ‫عرثة �إمام ال�شباب و�أهمها‪:‬‬

‫‪ -1‬اجلهل الثقايف والتعليم‪.‬‬ ‫‪ -2‬ر�ؤية بع�ض ال�شباب لبع�ض الإعمال دون‬ ‫م�ستواهم الثقايف �أو االجتماعي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ر�ؤي��ة البع�ض لل�شباب وخا�صة الأنثى‬ ‫ب�أنها املخلوق ال�ضعيف وال يحق لها م�ساواة‬ ‫نف�سها بالذكر‪.‬‬ ‫‪ -4‬بع�ض القوانني التي ت�سن �ضد �إمكانيات‬ ‫ال�شباب من قبل ال�سلطات احلكومية‪.‬‬ ‫‪ -5‬ر�ؤي����ة املجتمع للمعاق ب��ع�ين النق�ص‬ ‫و�إح�سا�سه بذلك علما �إن املعوق هو �أي�ضا‬ ‫من �ضمن هذا املجتمع �أو ذاك‪.‬‬ ‫‪ -6‬ت�أثري بع�ض العادات والتقاليد على عمل‬ ‫ال�شباب وخا�صة الإن���اث يف �أداء �إعمالهم‬ ‫ودورهم يف كيفية بناء جمتمعهم‪.‬‬ ‫‪ -7‬ت��دين الأج����ور وم��ن��ح الثقة يف العمل‬ ‫لل�شخ�ص ال��غ�ير منا�سب‪ ،‬مم��ا ي��ول��د فكرة‬ ‫�سيئة لل�شخ�ص املنا�سب وبالتايل �إهمال‬ ‫الأخري بعمله‪.‬‬ ‫‪ -8‬ع����دم ت���واف���ر اخل���ب��رات وه����ي نقطة‬ ‫مهمة و�أ���س��ا�������ي��ة لإدارة الإع���م���ال الفنية‬ ‫وال�صناعية‪.‬‬

‫ثانيا ‪ :‬الت�أثري النف�سي على ال�شباب وفقدان‬ ‫الثقة بالنف�س‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬الفراغ الدائم‪.‬‬ ‫راب��ع��ا ‪ :‬االن��ح��راف الأخ�لاق��ي وال���ذي يعد‬ ‫العامل الأ�سا�سي الجنرار وراء الف�ساد وقد‬ ‫ت�صل �إىل الإدمان على املخدرات‪.‬‬ ‫خام�سا ‪ :‬الإجرام ‪.‬‬

‫سبل مكافحة البطالة ‪:‬‬ ‫يجب االعرتاف ب�أن وحلد �أالن ومع الأ�سف‬ ‫ال�شديد مل ي�ستطع �أي جمتمع ويف �أي مكان‬ ‫الق�ضاء نهائيا على ه��ذه الآف���ة‪ ،‬وق��د نبالغ‬ ‫بقولنا انه يوجد عالج فعال وج��ذري لهذه‬ ‫امل�شكلة وغ�يره��ا م��ن امل��ع��وق��ات ال��ت��ي تقف‬ ‫�إم��ام ال�شباب‪� ،‬إال �إننا ن�ستطيع �إن نكافح‬ ‫هذه الآفة ونخلق بع�ض البدائل لعالج هذه‬ ‫امل�شكلة االقت�صادية‪ ،‬على الأق��ل امل�ساهمة‬ ‫�سوية ب���إي��ج��اد ول��و بع�ض احل��ل��ول ولكن‬ ‫بجدية دون اللجوء �إىل ال�شعارات الرنانة‬ ‫فقط‪ ،‬ومن تلك احللول و�سبل العالج‪:‬‬ ‫ �إت��اح��ة ال��ف��ر���ص��ة �إم����ام ال�����ش��ب��اب الأميني‬‫ومنحهم الثقة باملقدرة على العمل‪.‬‬ ‫ ال��دع��م احل��ك��وم��ي وامل���ؤ���س�����س��ات��ي لهذه‬‫نتائج واثأر البطالة على‬ ‫ال�شريحة من املجتمع و�إيجاد بع�ض احللول‬ ‫الشباب‪:‬‬ ‫مل�شاكلهم التي تخ�ص العمل‪.‬‬ ‫ثم‬ ‫��ن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫��س��رة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫�أوال ‪ :‬خلق م�شاكل داخ��ل ا‬ ‫ دور منظمات املجتمع امل��دين واملنظمات‬‫املجتمع‪.‬‬

‫عليه‪� ،‬أحببت رفق بع�ض من �إجابات ال�شباب‬ ‫وب�����ص��ورة عملية بالتقائي وط���رح بع�ض‬ ‫الأ�سئلة التي تخ�ص العمل ومفهوم البطالة‬ ‫و�أ�سبابها بنظرهم وح�سب ر�أيهم ومن دون‬ ‫ذك��ر ا�سام �أجابني بع�ضهم والقاطنني يف‬ ‫ب��غ��داد ع��ن �إن ال�سبب الرئي�سي يكمن من‬ ‫ج���راء ال��و���ض��ع الأم��ن��ي امل�ت�ردي يف البلد‪،‬‬ ‫والبع�ض الأخر كالأخت �سهام من حمافظة‬ ‫امل��و���ص��ل‪ ،‬وال��ت��ي ر�أت �إن ت�ترك وظيفتها‬ ‫جراء خوف والديها عليها من جراء تدهور‬ ‫الو�ضع يف املو�صل ومن عمليات اخلطف‪..‬‬ ‫و�إما ا�ستغرابي يف �إجابة بع�ض �أخر كانت‬ ‫عند �إجابة احدهم‪� :‬إن �أبي متمكن وحالتي‬ ‫املادية ف��وق الريح فما ال��ذي يجربين على‬ ‫ال��ع��م��ل؟ متنا�سيا �إن العمل ه��و الرجولة‬ ‫بعينها بغ�ض النظر عن احلالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وم���ن ه���ذه اال���س��ت��ف�����س��ارات نتلم�س وجود‬ ‫العديد من ال�شباب وهم مع الأ�سف الغالبية‪،‬‬ ‫ب���أم�����س احل��اج��ة للعمل دون �إن يجدوه‪،‬‬ ‫والعدد الأخر قد لغي فكرة العمل واالعتماد‬ ‫على النف�س مبجرد انه ابن فالن �أو ثري‪..‬‬ ‫وتبقى ه��ذه امل�شكلة التي ت��واج��ه �شبابنا‬ ‫اليوم مازالت قائمة وبانتظار احللول ع�سى‬ ‫ولعله �إن حتل‪ ،‬خا�صة وان بلدنا مير بهذا‬ ‫الظرف الذي من ال�صعب �إيجاد حلول ملعظم‬ ‫احتياجات ومتطلبات احلياة ال�ضرورية‪..‬‬

‫م�����ش��ك��ل��ة ال���ق���ل���ق ال��ن��ف�����س��ي ع���ن���د ال�����ش��ب��اب‬ ‫يعترب القلق مر�ض ًا م��ن �أخ��ط��ر �أم��را���ض الب�شرية‬ ‫املعا�صرة التي ت��ه��دّد االن�����س��ان‪ ،‬و�صحته النف�سية‬ ‫واجل�سدية‪ ،‬وتدفع به اىل �أمناط ال�سلوك املنحرف‪.‬‬ ‫والقلق كما ع�� ّرف هو‪( :‬انفعال مر ّكب من اخلوف‪،‬‬ ‫وتوقع ال�شر واخلطر والعقاب)‪.‬‬ ‫والقلق م�شكلة من �أخطر م�شاكل ال�شباب‪ ،‬ال�سيما‬ ‫يف مرحلة املراهقة‪ ،‬خ�صو�ص ًا لدى ال�شاب الذي ن�ش�أ‬ ‫وتربى يف �أجواء البيئة والثقافة التي تفتقد االميان‬ ‫بالله وقيم الأخ�ل�اق‪ ،‬وت�صوّ ر االح�صائيات التي‬ ‫ت�سجلها البحوث والدرا�سات وامل�صحات النف�سية‪،‬‬ ‫هذه الظاهرة ب�شكل مفزع يف جيل ال�شباب‪.‬‬ ‫فالقلق كثري ًا ما يتحول اىل ممار�سات خطرة‪ ،‬وجرائم‬ ‫م�أ�ساوية‪� ،‬أمثال االنتحار‪ ،‬واللجوء اىل املخدّرات‪،‬‬ ‫وال�شعور بالالمعنى للحياة‪ ،‬واال���ص��اب��ة ب�سرعة‬ ‫االنفعال‪ ،‬وبالأرق والأمرا�ض الع�صبية واجل�سدية‬

‫اخلطرية‪ ،‬واللجوء اىل التدخني‪ ،‬والتعبري املنحرف‬ ‫وال�شاذ‪ .‬ومن مظاهر القلق اخلطرة يف هذه املرحلة‪،‬‬ ‫هي مرحلة القلق الفكري‪ ،‬وعدم اال�ستقرار العقيدي‪،‬‬ ‫واالنتماء االجتماعي وال�سيا�سي‪ ،‬لذا كان من ال�سهل‬ ‫اجتذاب ال�شباب نحو الآراء والنظريات التي تقدّم‬ ‫كبدائل فكرية يف املجتمع‪ .‬ولعل �أهم �أ�سباب القلق‬ ‫لدى ال�شباب هي‪ :‬الفراغ الفكري الذي يدفع ال�شباب‬ ‫اىل اعتناق الأفكار التي يت�صورون �صحتها‪ ،‬وفقدان‬ ‫االميان بالله �سبحانه �أو �ضعفه‪ ،‬االح�سا�س باخلوف‬ ‫على امل�ستقبل‪ ،‬اال�ضطهاد ال�سلطوي‪ ،‬البطالة وتردّي‬ ‫الأو�ضاع املعا�شية‪ ،‬وغياب الأمل يف حتقيق الأهداف‬ ‫املعا�شية‪ ،‬اخل��وف م��ن الف�شل ال��درا���س��ي وتال�شي‬ ‫الطموح املدر�سي‪ ،‬اخلوف من اال�صابة بالأمرا�ض‪،‬‬ ‫ال�سيما الأمرا�ض الوبائية‪ ،‬كمر�ض االيدز‪ ،‬واخلوف‬ ‫على م�ستقبل احلياة الزوجية‪.‬‬

‫ما الأ�شياء التي يخ�شاها الرجل عند الزواج؟‬ ‫على الرغم من �أن الزواج هو �سنة الكون �إال �أن هناك الكثري‬ ‫من الرجال يخافون كثري ًا من االرتباط رغم احلبّ الكبري‬ ‫الذي يك ّنوه حلبيباتهم‪ ،‬فما هو �سبب خوفهم هذا؟ نقدم‬ ‫لكم بع�ض الأ�سباب التي متنع الرجل من االرتباط وجتعله‬ ‫يخ�شى من الزواج‪:‬‬ ‫‪ -1‬اخلوف على احلريّة‪ :‬يرتدد الرجل كثري ًا قبل اتخاذه‬ ‫ق���رار ال����زواج‪ ،‬فهو معتاد على العي�ش بحرية واتخاذ‬ ‫ق��رارات��ه مب��ف��رده‪ ،‬و�سيكون م��ن ال�صعب عليه م�شاركة‬ ‫قراراته مع امر�أة تدخل �إىل حياته وتغيرّ م�سارها‪ ،‬فتمنعه‬ ‫عن لقاء �أ�صدقائه‬ ‫وممار�سة الن�شاطات التي يحبّها‪.‬‬ ‫‪ – 2‬حميطه وبيئته االجتماعية‪� :‬إذا نظر الرجل حوله‬ ‫ووجد �أن غالبية �أ�صدقائه يعانون من م�شاكل يف زواجهم‬ ‫يتعر�ضون للخيانة ويرغبون بالتايل للطالق‪ ،‬ف�إنه �سيخاف‬ ‫بدوره من االرتباط‬

‫‪ – 3‬جناحه املهني‪ّ � :‬إن ال���زواج لي�س �أول��وي��ة يف حياة‬ ‫الرجل‪ .‬لأن الرجل يبحث عن النجاح املهني قبل ك ّل �شيء‬ ‫وي�سعى �إىل حتقيق ذاته‪ ،‬ولذلك ف�إنه يخ�شى من الزواج �إذ‬ ‫املهني‪.‬‬ ‫يعتقد ب� ّأن احلياة الزوجية �ستعيق تطوّره وتقدّمه ّ‬ ‫‪ – 4‬التجديد والتنويع‪ :‬يع�شق الرجل التجديد والتنويع‬ ‫يف حياته ب�شكل عام‪ ،‬ف�إن فكرة االرتباط بامر�أة واحدة‬ ‫يف حياته قد ترعبه خ�صو�ص ًا �أن��ه �سيكون م�ضطر ًا على‬ ‫ا�ستئ�صال ك ّل الفتيات الأخريات من حياته‪.‬‬ ‫‪ -5‬اال�ستعداد امل���ادي‪ :‬م��ن الأ���س��ب��اب التي جتعل الرجل‬ ‫يخ�شى من الإرتباط هو عدم ا�ستعداده مادي ًا‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫�أ ّنه على يقني مبتطلبات الزواج الكبرية وال�ضخمة‪.‬‬ ‫‪ -6‬اخلوف من الف�شل‪ :‬لع ّل �أكرث ما يجعل الرجل يرتدد‬ ‫يف ال���زواج هو خ�شيته من الف�شل‪ ،‬فالرجل يف طبيعته‬ ‫يكره الف�شل يف حياته املهنية ولن يتقبّل الف�شل يف حياته‬ ‫العاطفية �أي�ض ًا‪.‬‬

‫النكد الزوجي من �أ�سباب وفاة الرجال‬ ‫علماء يتو�صلون اىل ان النكد الزوجي‬ ‫ي�ؤدي اىل امرا�ض خطرية ويت�سبب بالوفاة‬ ‫للرجال‪ ،‬وين�صحون ببث الهموم للأ�صدقاء‬ ‫و�أفراد العائلة‪.‬‬ ‫تظهر امل�شاكل ال�صحية املرتبطة بالقلق‬ ‫وامل�سببة للوفاة ب�شكل �أك�بر عند الرجال‬ ‫لأن���ه���م ع��ل��ى ع��ك�����س ال��ن�����س��اء ال ي�شاركون‬ ‫م�شاكلهم وهمومهم مع �أ�صدقائهم املقربني او‬ ‫�أفراد عائالتهم‪ ،‬فمعظم الرجال يثقون فقط‬ ‫يف الزوجة او احلبيبة لي�شكون همومهم‪،‬‬ ‫كما �أ���ش��ار ب��اح��ث��ون وف��ق��ا ل�صحيفة”ديلي‬ ‫ميل” الربيطانية‪ .‬ومن املعروف ان التوتر‬ ‫ي�سبب اثار �سلبية على ال�صحة اجل�سدية‪،‬‬ ‫مم��ا ي��زي��د م��ن خم��اط��ر الإ���ص��اب��ة ب�أمرا�ض‬ ‫ال��ق��ل��ب وال�����س��ك��ت��ة ال��دم��اغ��ي��ة‪ ،‬يف ح�ين انه‬ ‫ي�شجع �أي��� ً��ض��ا على ال��ع��ادات ال�سيئة مثل‬ ‫تناول الوجبات ال�سريعة وع��دم ممار�سة‬ ‫الريا�ضة التي ت�ؤدي اىل تفاقم امل�شكلة‪.‬‬ ‫ووج���د ع��ل��م��اء م��ن ج��ام��ع��ة ك��وب��ن��ه��اغ��ن‪ ،‬ان‬ ‫ال�ضغوط املفرطة م��ن ج��ان��ب الأزواج او‬ ‫العائلة او املحيطني بالإن�سان‪ ،‬قد تزيد خطر‬

‫وفاته يف منت�صف العمر مبقدار ال�ضعف‪ ،‬كما‬ ‫قد ي�ؤدي التوتر الناجم عن ال�شجار امل�ستمر‬ ‫او القلق العام اىل الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب‬ ‫و�إ�ضعاف جهاز املناعة‪ ،‬مما ي�سبب الإ�صابة‬ ‫مب�شكالت �صحية �أخ��رى‪ .‬كما اكد باحثون‬ ‫ان الرجال مييلون اىل اال�ستجابة للإجهاد‬ ‫مب�ستويات �أعلى من هرمون الكورتيزول‬ ‫الذي ي�ؤثر على ال�صحة‪.‬‬ ‫ووجه علماء دمناركيون حتذيرا لكل زوج‬ ‫ي�شعر ب��االن��زع��اج وال�ضيق ط���وال الوقت‬ ‫ب�سبب زوج��ت��ه او �أط��ف��ال��ه او حتى بع�ض‬ ‫املحيطني به‪ ،‬فالنكد الزوجي امل�ستمر ي�ؤثر‬ ‫ب�شكل خ��ا���ص ع��ل��ى �صحة ال����زوج ويزيد‬ ‫بن�سبة ك��ب�يرة خ��ط��ر الإ���ص��اب��ة مب�شكالت‬ ‫�صحية قد ت�ؤدي للوفاة يف منت�صف العمر‪.‬‬ ‫ويحذر باحثون خمت�صون من ان الرجال‬ ‫امل��ع��ت��ادي��ن ع��ل��ى ك��ب��ت م�����ش��اع��ره��م وع���دم‬ ‫الإف�صاح عنها‪ ،‬قد يدفعون ثمنا غاليا من‬ ‫قدراتهم الذهنية و�صحتهم‪ ،‬و�أك���دوا على‬ ‫اه��م��ي��ة “الف�ضف�ضة” ه��ي مب��ث��اب��ة عملية‬ ‫تنظيف يومية للهموم قبل النوم وبالتايل‬

‫تقلل التوتر يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫ويف �إطار الدرا�سة‪ ،‬تابع الباحثون �أكرث من‬ ‫ت�سعة �آالف رجل وامر�أة بالدامنارك ترتاوح‬ ‫�أعمارهم ما بني ‪ 36‬و ‪ 52‬عاما ملدة ‪ 11‬عاما‪،‬‬ ‫ك��ان��وا ي��ق��وم��ون مب��لء ا�ستبيانات ب�شكل‬ ‫م�ستمر ح��ول ع��دد امل���رات التي يواجهون‬ ‫�ضغوطا بها او يت�شاجرون مع الأزواج او‬ ‫الأ�سرة او الأ�صدقاء او اجلريان‪.‬‬ ‫وخ�لال ه��ذه ال��ف�ترة ت��ويف ‪ 196‬م��ن الذين‬ ‫�شملتهم الدرا�سة ب�أ�سباب تنوعت ما بني‬ ����أمرا�ض القلب وال�سرطان و�أمرا�ض الكبد‬ ‫الناجمة ع��ن الإف����راط يف ت��ن��اول اخلمور‬ ‫و� ً‬ ‫أي�ضا االنتحار‪.‬‬ ‫وق��د وج��دت درا���س��ة ن�شرها م���ؤخ��را موقع‬ ‫هافينغتون بو�ست‪ ،‬عن الرجال الذين كانوا‬ ‫ً‬ ‫دائما وع��ادة يعانون من قلق ومطالب من‬ ‫�شريكات حياتهم‪ ،‬كانت خماطر وفاتهم عالية‬ ‫اكرث من الأ�شخا�ص الذين نادرا ما يعانون‬ ‫من م�شاكل‪ ،‬يف الوقت نف�سه امل�شاكل النابعة‬ ‫من مطالب العائلة والأ�صدقاء واجلريان ال‬ ‫ت�ؤدي ملخاطر الوفاة‪.‬‬

‫وتفيد الدرا�سات واالح�صاءات العلمية � ّأن ظاهرة‬ ‫القلق تزداد ات�ساع ًا يف �صفوف النا�س؛ ال�سيما يف‬ ‫�صفوف ال�شباب‪ ،‬يف البلدان الغربية التي ي�ضعف‬ ‫فيها االميان بالله �سبحانه وتعاىل‪� ،‬أو لي�س للدين‬ ‫احلق ت�أثري يف �سلوك االن�سان فيها‪ ،‬ك�أمريكا وبع�ض‬ ‫الدول االوربية والآ�سيوية‪.‬‬ ‫ان ع��ق��ي��دة االمي����ان ب��ال��ل��ه وت��ف��وي�����ض الآم����ر اليه‪،‬‬ ‫وال��ر���ض��ا بق�ضائه وق���دره وحكمته وع��دل��ه‪ ،‬وحبه‬ ‫خللقه‪ ،‬ورحمته بهم‪ ،‬واتخاذ �أالج��راءات القانونية‬ ‫واالخالقية الالزمة حلل م�شاكل االن�سان االقت�صادية‬ ‫واال�سرية والغريزية واالجتماعية‪ ،‬هي الأ�سا�س‬ ‫وال��ق��اع��دة حل ّ��ل م�شكلة القلق وت��وف�ير ال�ضمانات‬ ‫الأم��ن��ي��ة واملعا�شية واح��ت�رام �شخ�صية االن�سان‬ ‫وك��رام��ت��ه‪ ،‬وال��ت��ي ت�ست�أ�صل معظم منا�شئ القلق‬ ‫ودواعيه‪..‬‬

‫‪5‬‬

‫اخلجل عند ال�شباب‪..‬‬ ‫مر�ض �أم حياء وانطواء؟‬ ‫اخل��ج��ل م�شكلة يواجهها كثري م��ن ال�����ش��ب��اب‪ ،‬ق��د تقف‬ ‫حاجزا �أمام حتقيق �أهدافهم ‪ ،‬فماهو اخلجل؟ وهل له‬ ‫عالقة باحلياء ؟ اخلجل هو االنطواء واالنكفاء على‬ ‫الذات والعزلة االجتماعية‪ ،‬وهو مقرتن باخلوف من‬ ‫مواجهة النا�س ال�سيما الأ�شخا�ص �أ�صحاب املكانة‬ ‫العالية يف املجتمع لأن اخلجول يح�س �أنه �أقل منهم‬ ‫�ش�أنا ودرجه فنظرته �إىل ذاته متدنية‪ ،‬وهنا تكون‬ ‫�إ ىل‬ ‫امل�شكلة لأن ال�شاب اخلجول ‪ ،‬الي�ستطيع �أن ي�صل‬ ‫مراده ب�سهوله لأن هناك حاجزا معنويا يحول بينه وبني حتقيق �أهدافه ‪�،‬أما‬ ‫احلياء فهو حممود و�صفة حمببة يف الإن�سان على النقي�ض من اخلجل‪ ،‬قال‬ ‫�أبو متام ‪:‬‬ ‫فال والله مايف العي�ش خري ‪ ###‬وال الدنيا �إذا ذهب احليـاء‬ ‫يعي�ش املرء ما �ستحيا بخري ‪ ##‬ويبقى العود مابقي اللحاء‪.‬‬ ‫�أ�سباب اخلجـ ـ ــل‬ ‫‪-1‬الرتبية املتع�سفه القائمة على التحقري وال�سخرية من الولد وع��دم ترك‬ ‫احلرية له للتعبري عن ذاته ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عدم وجود جو �أ�سري متفاهم ت�سوده الدميقراطية والت�شاور واحلوار‪.‬‬ ‫‪ -3‬حل م�شاكل الأ�سرة بالت�صلب والت�سلط وعدم احرتام الر�أي الآخر‪.‬‬ ‫‪ -4‬وجود �إعاقة لدى ال�شاب تنعك�س �آثارها ال�سلبية على نف�سيته وتدفعه �إىل‬ ‫ال�شعور بنق�صه �أمام الآخرين‪.‬‬ ‫‪-5‬ال��ن��ق��د ال��دائ��م لل�شاب �أم���ام زم�لائ��ه و�أ���ص��دق��ائ��ه ‪ ،‬يجعله ي�شعر بالنق�ص‬ ‫والدونية‪.‬‬ ‫‪-6‬التقليد عند الطفل‪ :‬عادة الطفل يتعلم ممن حوله ال�سلوك �سواء كان هذا‬ ‫ال�سلوك جيدا �أو رديئا‪ ،‬لذا ف�إن �سلوك اخلجل �سلوك متعلم من البيئة املحيطه‬ ‫بال�شاب‪..‬‬ ‫العــالج‬

‫ت�ستخدم امل��در���س��ة ال�سلوكية م��ع ال�����ش��اب اخل��ج��ول فنية وتكنيك ي�سمى‬ ‫(التح�صني التدريجي) وع��ادة التح�صني التدريجي ي�ستخدم مع الإن�سان‬ ‫اخلائف بتعري�ضه ملا يخاف منه بالتدريج بعد ا�ستخدام فنية �أخ��رى هي‬ ‫فنية اال�سرتخاء الزالة التوتر والقلق كما ميكن ا�ستخدام هذه الفنية لعالج‬ ‫حاالت اخلجل لدى الإن�سان وذلك بتدريبه وتعويده بالتدريج على املواجهة‪،‬‬ ‫وامل��ر���ش��دون الطالبيون يف امل��دار���س ي�ستخدمون الن�شاط املدر�سي لدمج‬ ‫الطالب اخلجولني يف �أن�شطة ت�ستدعي املواجهة مثل حتكيم كرة القدم و�إلقاء‬ ‫كلمة يف الإذاعة املدر�سية ويف طابور ال�صباح وتنظيم حفالت مدر�سية يتعود‬ ‫فيها الطالب على ح�سن الإلقاء واملواجهة اجلماهرية‪ ،‬وعقد حلقات للنقا�ش‬ ‫واملحاورة التي ي�ستطيع من خاللها الطالب اخلجول الإدالء بر�أيه والدفاع عن‬ ‫فكرته وزرع الثقة يف نف�سه‪ ،‬كما �أن املر�شد يعمل على تر�شيح الطالب ليكون‬ ‫عريفا للف�صل �أو يوحي لزمالء ف�صله برت�شيحه ليكون عريفا للف�صل ليتعود‬ ‫على املواجهة والأخذ والعطاء مع زمالئه ‪ ،‬مما يزيل عنه �سمة اخلجل‪.‬‬ ‫امل�شكلة التى الحظتها على كثري من الطالب عدم وجود روح املباد�أة مبعنى �أن‬ ‫الطالب الميكن �أن يفعل �شيئا �إال �إذا �أمرته به‪� ،‬أعتقد �أن هذه ال�صفة موجودة‬ ‫عنده منذ ن�ش�أته الأوىل‪ ،‬فهو يف �أ�سرته خمدوم يف كل �أمور حياتة‪ ،‬فهو ي�أكل‬ ‫وي�شرب وينام‪ ،‬ومل يدرب منذ �صغره على �أن يفكر ماذا ميكن �أن يفعل اقر�أوا‬ ‫معي هذه املحاورة التي متت مع طفل �صغري ووالده تظهر فيها روح املباد�أة‬ ‫وكيف كان الأب يدرب ابنه عليها منذا ال�صغر؟‪.‬‬ ‫الطفل ‪� :‬أبي‪.‬‬ ‫الأب ‪ :‬نعم ماذا تريد يابني؟‬ ‫الطفل ‪ :‬مار�أيك يا �أبي �أن ن�شرتي هدية لأختي مرمي مبنا�سة خطوبتها؟‬ ‫الأب ‪ :‬فكرة رائعة يابني‪.‬‬ ‫الطفل ‪� :‬إذن فلنبادر ونذهب �أنا و�أنت لل�سوق ون�شرتي هذه الهدية‪.‬‬ ‫الأب ‪ :‬ح�سنا ‪.‬ولكن التخربها بهاحتى تكون مفاج�أة لها‪ ،‬عندما تقدمها لها ‪.‬‬ ‫الطفل �أمرك ياوالدي‪( ،‬يذهب الوالد وابنه ل�سوق الذهب ويرتك ابنه ال�صغري‬ ‫ذو الع�شر �سنوات يختار هدية لأخته بنف�سه ويفا�صل البائع حول قيمة الهدية‬ ‫ووالده ي�شاهده وال يتدخل ومن ثم يدفع الوالد قيمة الهدية‪ ،‬ويقوم الطفل‬ ‫بتغليفها ويكتب عليها ( �أختي احلبيبة هذا �أقل ما ميكن تقدميه لك )ومن ثم‬ ‫ويذهب م�سرعا لأخته ويقدمها لها فتحت�ضنه وتقبله وهي يف غاية الفرح‬ ‫وال�سرور‪.‬‬ ‫هل تعتقدون �أن طفال مثل هذا يعامل مبثل هذه املعاملة الرائعة من قبل �أ�سرته‬ ‫�أن ي�صيبه اخلجل �أو االنك�سار من مواجهة النا�س ؟‪ ،‬هل ربى هذا الوالد روح‬ ‫املباد�أة لدى طفلة ؟‪� ،‬أم ا�ستخدم معه �أ�سلوب القمع والتحقري الذي يخلق منه‬ ‫�أن�سانا جبانا ذليال يخاف ويخجل من ظله ‪ ،‬ه�ؤالء �أبنا�ؤنا �إذا �أح�سنا تربيتهم‬ ‫قطفنا �أج��ود الثمر و�إذا �أ�سانا تربيتهم فلن نقطف �إال �أرد�أ الثمار ‪ ،‬والله‬ ‫املوفق‪.‬‬

‫�أ�سرار �شخ�صية الرجل �صاحب املزاج املتقلب‬ ‫م��ن اك�ث�ر ال�شخ�صيات املنت�شرة بني‬ ‫الرجال والتي يجد النا�س خا�صة حواء‬ ‫�صعوبة كبرية يف التعامل معها‪ ،‬هي‬ ‫�شخ�صية ال��رج��ل املتقلب امل���زاج الذي‬ ‫ت���ارة جن��ده ي�شعر ب��ال�����س��ع��ادة‪ ،‬وت��ارة‬ ‫اخرى جند �شخ�صية هذا الرجل ت�شتعل‬ ‫غ�ضبا او ب�ؤ�سا او احباطا‪ ،‬ففي الواقع‬ ‫ان �شخ�صية الرجل املتقلب املزاج عبارة‬ ‫ع��ن جم��م��وع��ة متناق�ضة م��ن ال�صفات‬ ‫وال�سمات وال�شخ�صيات املختلفة التي‬ ‫جمعت يف �شخ�صية واحدة ‪.‬‬ ‫ولذلك تعرفوا على �سمات �شخ�صية هذا‬ ‫الرجل‪ ،‬وكذلك اال�سباب التي تدفعه اىل‬ ‫هذا املزاج الغري مفهوم‪:‬‬ ‫‪ -1‬يف البداية علينا ان نعرف ان حتليل‬ ‫�شخ�صية الرجل �صاحب املزاج املتقلب‬ ‫والو�صول اىل �سمات دقيقة ل�شخ�صيته‬ ‫ام���ر �صعب ل��ل��غ��اي��ة‪ ،‬ح�ير ح��ت��ى علماء‬ ‫النف�س‪ ،‬وذلك النه يجمع عدة �شخ�صيات‬ ‫يف ج�سم وروح ونف�س واح���دة؛ فهو‬ ‫ال�����ش��خ�����ص��ي��ة ال���ه���ادئ���ة‪ ،‬وال�شخ�صية‬ ‫ال��ع�����ص��ب��ي��ة‪ ،‬وال�����ش��خ�����ص��ي��ة الغام�ضة‪،‬‬ ‫وال�����ش��خ�����ص��ي��ة ال��ق��وي��ة‪ ،‬وال�شخ�صية‬ ‫احل�����س��ا���س��ة‪ ،‬وال�����ش��خ�����ص��ي��ة القا�سية‬ ‫الغا�ضبة‪ ،‬هذا اخلليط العجيب املوجود‬ ‫يف �شخ�صية الرجل متقلب املزاج يجعل‬ ‫ال��ت��ع��ام��ل م��ع��ه ���ش��دي��د ال�����ص��ع��وب��ة‪ ,‬النه‬ ‫ال ي��وج��د ���ص��ورة وا���ض��ح��ة ع��ن �سمات‬ ‫�شخ�صيته ‪..‬‬ ‫‪ -2‬على م�ستوى العمل من ال�صعب ان‬ ‫ت�صل �شخ�صية ال��رج��ل متقلب املزاج‬ ‫اىل قمم النجاح‪ ،‬ويف نف�س الوقت هذا‬

‫ال��رج��ل لي�س فا�شال يف جم��ال العمل‪،‬‬ ‫حيث مينع ه��ذا امل���زاج املتقلب الذي‬ ‫يف بع�ض االح��ي��ان ي��ك��ون حمبطا ان‬ ‫يو�صل �شخ�صية هذا الرجل اىل اعلى‬ ‫م�ستويات النجاح والتميز‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫ال��وق��ت يعمل ال��رج��ل ���ص��اح��ب امل���زاج‬ ‫املتقلب بجهد مينعه م��ن ال��وق��وع يف‬ ‫هوة الف�شل‪ ،‬ولكن اذا كان جمال عمل‬ ‫�صاحب هذه ال�شخ�صية املتقبلة املزاج‬ ‫بها اختالط بالنا�س فانه �سوف يف�شل‬ ‫ف�شال ذريعا‪ ,‬ف�شخ�صية الرجل �صاحب‬ ‫امل����زاج امل��ت��ق��ل��ب ينان�سبها ال��ع��م��ل يف‬ ‫املجاالت االدارية واملكتبية البعيدة عن‬ ‫االحتكاك بالنا�س‪.‬‬ ‫‪ -3‬احلياة العاطفية ل�شخ�صية الرجل‬ ‫املتقلب امل���زاج حياة غريبة الأط���وار‪،‬‬ ‫ت��ت��وق��ف ع��ل��ى م���زاج ال��رج��ل‪ ،‬ف���اذا كان‬ ‫الرجل يتقم�ص ال�شخ�صية الرومان�سية‬ ‫وميلكه املزاج اجليد �سوف تكون حياته‬ ‫العاطفية اكرث من رائعة‪ ،‬و�سوف تعرف‬ ‫ح����واء حل��ظ��ات ���س��ع��ي��دة جميلة معه‪،‬‬ ‫ولكن اذا ح�ضرت ال�شخ�صية الغا�ضبة‬ ‫الع�صبية ال��ت��ي يعلو �صوتها وتبد�أ‬ ‫ب��ال�����ص��راخ والغ�ضب ال��غ�ير الطبيعي‬ ‫على �شخ�صية ه��ذا الرجل‪ ،‬ف��ان حياته‬ ‫العاطفية تدمر عن بكرة ابيها‪ ،‬حيث ال‬ ‫تعرف حواء كيف تتعامل معه يف هذه‬ ‫احل��ال��ة ال��غ��ري��ب��ة‪ ،‬اىل ج��ان��ب ه��ذا انها‬ ‫تن�صدم من ه��ذا التغري املفاجئ الذي‬ ‫ان��ت��اب �شخ�صية ال��رج��ل‪ ،‬وال ت�ستقر‬ ‫حياة ه��ذا ال��رج��ل العاطفية اال عندما‬ ‫يجد امل��ر�أة القادرة على فهم �شخ�صيته‬

‫املتقلبة املزاج املتناق�ضة‪ ،‬وتفهم مفاتيح‬ ‫التعامل معها ‪.‬‬ ‫‪ -4‬م��ن ال��ط��ب��ي��ع��ي ان ت��ك��ون ق����رارات‬ ‫�شخ�صية الرجل �صاحب املزاج املتقلب‬ ‫م��ت��ن��اق�����ض��ة‪ ،‬وذل����ك ناجت‬ ‫ع���ن ال��ت�����س��رع ال���ذي‬ ‫ي�سيطر على هذه‬ ‫ا ل�شخ�صية ‪،‬‬ ‫اىل ج���ان���ب‬ ‫ه���ذا ان هذا‬ ‫الرجل ي�أخذ‬ ‫ال����ق����رار وه���و‬ ‫يف مزاج جيد‪ ،‬ثم‬ ‫يرتاجع عنه اذا‬ ‫تغريت حالته‬ ‫امل����زاج����ي����ة‬ ‫وا�صبحت‬ ‫�����س����ي����ئ����ة‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك جند‬ ‫ان �شخ�صية‬ ‫ال����������رج����������ل‬ ‫امل�����ت�����ق�����ل�����ب‬ ‫املزاج تت�سم‬ ‫ب��ال��ت�����س��رع‬

‫والتذبذب يف نف�س الوقت‪ ،‬تبعا حلالته‬ ‫النف�سية واملزاجية‪.‬‬ ‫‪ -5‬ع���ادة م��ا ت��ك��ون �شخ�صية الرجل‬ ‫املتقلب امل���زاج انطوائية وال تنخرط‬ ‫بني النا�س كثريا‪ ،‬وحتى ان مل تكن هذه‬ ‫االنطوائية من ال�صفات اال�صيلة يف‬ ‫�شخ�صيته‪ ،‬فان اطوار هذا الرجل‬ ‫امل��خ��ت��ل��ف��ة وم���زاج���ه املتقلب‬ ‫يجعل من حوله ال يعرفون‬ ‫�سبل التعامل معه‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ي��ت��ج��ن��ب��ون ال��ت��ع��ام��ل معه‪،‬‬ ‫وتفر�ض االنطوائية على‬ ‫�شخ�صية هذا الرجل‬


‫‪4‬‬

‫| عربية ودولية |‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday, 10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫�إخوان الكويت وكالء الأجندة القطرية يف �إرباك منطقة اخلليج‬

‫تظاهرات مبدينة الكويت داعمة للمعزول مرسي تقف وراءها جماعة اإلخوان‬

‫�أ�صبح من الوا�ضح واجللي للعيان � ّأن �إخوان‬ ‫الكويت هم مركز دعم امل ّد الثورجي يف اخلليج‪،‬‬ ‫و�أن�ه��م يقفون وراء متويل ك��ل الأ� �ص��وات التي‬ ‫تعادي �أنظمة اخلليج‪ ،‬مبا يف ذلك ثوار الإخوان‬ ‫يف باقي دول املنطقة‪� ،‬أو تلك الأ�صوات الناعقة‬ ‫التي تعادي �أنظمتها‪ .‬وقد ال نكون خمطئني �إن‬ ‫قلنا � ّإن هذا الدعم غري املحدود من �إخوان الكويت‬ ‫لهذه الأ�صوات الفو�ضوية ال يقت�صر على املادي‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل يتعداه �إىل الدعم التنظيمي كذلك‪.‬‬ ‫�إن ك��ان �إخ��وان الكويت يت�صدرون ه��ذا امل�شهد‬ ‫ال �دّاع��م منذ ف�ترة لي�ست بالق�صرية‪ ،‬فهم اليوم‬ ‫�أكرث ت�صدر ًا له ب�إرادة قطرية‪� .‬إذ وجدت قطر يف‬ ‫�إخوان الكويت �ضالتها لتقوم بدعم املد الثورجي‬ ‫يف اخلليج ودع��م �أط��روح��ات الإخ ��وان وبع�ض‬

‫مدعي احلفاظ على احلريات ون�شر العدالة من‬ ‫الأ� �ص��وات الن�شاز‪ .‬ك��ل ذل��ك ع��ن طريق م�ساعدة‬ ‫ومباركة �إخوان الكويت لكي تهرب قطر من الئمة‬ ‫باقي دول اخلليج وحتاول التمل�ص من اتفاقياتها‬ ‫وتعهداتها �أمام القادة يف املنطقة‪ ،‬وتك�سب بع�ض‬ ‫الوقت مع قرب انتهاء مدة التعهد ا ّلذي �سبق لها‬ ‫�أن و ّقعته‪ ،‬وا ّل��ذي بدت �أيّامه تتناق�ص ب�سرعة‪.‬‬ ‫ولذلك وجدت يف �إخوان الكويت “مركبا” جيّدا‬ ‫لتقوم من خاللهم بدعم “الثورجية”‪ ،‬ظن ًا منها � ّأن‬ ‫هذا الأ�سلوب خاف عن الأنظار‪.‬‬ ‫يجب �أن نعلم �أن تنظيم الإخوان يف الكويت هو‬ ‫التنظيم الأق��دم والأ�سبق يف املنطقة كلها‪ ،‬فقد‬ ‫متكن الإخوان من �إن�شاء �أول �شعبة لهم عام ‪1947‬‬ ‫ومت ّكنوا يف ع��ام ‪ 1952‬من �إن�شاء �أول جمعية‬

‫ر�سمية لهم يف الكويت‪ ،‬وبعد ع��ام واح��د فقط‬ ‫�أ�صدروا جملتهم الناطقه با�سمهم‪ ،‬وهذه الأ�سبقية‬ ‫�أعطت لإخ��وان الكويت دور القيادة يف املنطقة‪،‬‬ ‫ن�شئت باقي‬ ‫بل بجهودهم و�إر�شادهم و�أقدميّتهم �أُ ِ‬ ‫ال�شعب الإخوانية يف باقي دول اخلليج‪ّ .‬‬ ‫وكل من‬ ‫يعرف خفايا تنظيم الإخوان يف اخلليج يعلم � ّأن‬ ‫القيادة بكوادرها موجودة يف الكويت‪.‬‬ ‫وب��دع��م ح�ك��وم��ي م�ستغرب وغ�ي�ر م �ف �ه��وم‪ ،‬وال‬ ‫حمدود �أي�ضا‪ ،‬وعلى مدى �سنوات طويلة مت ّكن‬ ‫الإخوان يف الكويت من التغلغل يف مراكز قيادية‬ ‫يف الدولة‪ ،‬بع�ضها م�ؤ ّثر جدّا‪ ،‬واحتكارها �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫ي�سيطر الإخوان يف الكويت على وزارة الأوقاف‬ ‫ودار الزكاة والأمانة العامة للأوقاف وهي منابع‬ ‫كبرية للأموال‪.‬‬

‫م�س�ؤول �إ�سرائيلي‪� :‬أحبطنا خمططات الغتيال‬ ‫حكام عرب وال�سعودية تقدم خدمة لنا‬ ‫ك�شف معلق �إ��س��رائ�ي�ل��ي ب ��ارز‪ ،‬ع��ن �أن «اال�ستخبارات‬ ‫الإ�سرائيلية �أ�سهمت يف املا�ضي مبنع خمططات اغتيال‬ ‫وانقالب ا�ستهدفت بع�ض الأنظمة العربية القائمة»‪.‬‬ ‫ويف تقرير ن�شره يف موقع «ي�سرائيل بول�س»‪� ،‬أو�ضح‬ ‫كا�سبيت‪ ،‬املعروف بعالقاته الوثيقة مع دوائر �صنع القرار‬ ‫ال�سيا�سي والنخب الأمنية يف تل �أبيب‪� ،‬أن «اال�ستخبارات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة نقلت م�ع�ل��وم��ات ح��ول خم�ط�ط��ات اغتيال‬ ‫وانقالب ‪-‬يف زمن منا�سب لأنظمة حكم عربية مما �أ�سهم يف‬ ‫احلفاظ عليها»‪ .‬و�أ�شار اىل �أن «االت�صاالت ال�سرية ومظاهر‬ ‫التعاون الأمني وال�شراكة اال�سرتاتيجية مع دول اخلليج‬ ‫قد «جت��اوزت يف الآون��ة الأخ�يرة كل الأرق��ام القيا�سية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح كا�سبيت �أن «العوامل التي تدفع الدول اخلليجية‬ ‫لإبداء هذا القدر من التعاون ال�سري مع «�إ�سرائيل» تتمثل‬ ‫يف امل�صلحة امل�شرتكة يف مواجهة حركات الإ�سالم ال�سني‪،‬‬ ‫�سيما جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬من جهة وبرنامج �إيران‬ ‫ال�ن��ووي من جهة �أخ ��رى»‪ ،‬الفتا اىل � ّأن «م��ا يجعل ن�سق‬ ‫التعاون الأمني وال�شراكة اال�سرتاتيجية بني «�إ�سرائيل»‬ ‫وال ��دول العربية ‪-‬حت��دي��د ًا اخلليجية‪ -‬يخرج ع��ن �إطار‬ ‫امل�ألوف حقيقة �أن��ه بات ي�شارك فيه م�س�ؤولون يحتلون‬ ‫�أرف��ع املواقع يف الأجهزة الأمنية واال�ستخبارية‪ ،‬عالوة‬ ‫على �إجراء لقاءات على م�ستوى �سيا�سي»‪.‬‬ ‫و�شدد املعلق الإ�سرائيلي على �أنه «ميكن القول �أن هناك‬

‫«حلف ًا وثيق ًا» بني «�إ�سرائيل» و»ال��دول العربية ال�سنية»‬ ‫وعلى وجه اخل�صو�ص اخلليجية»‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن «مظاهر‬ ‫التحالف تقوم على تعاون مف�صل وتبادل معلومات بني‬ ‫الأجهزة اال�ستخبارية»‪ .‬ور�أى �أن «على ال�سعودية‪ ،‬على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪ ،‬تقدم خدمة كبرية «لإ�سرائيل» من خالل‬ ‫ممار�ستها ال�ضغط على الواليات املتحدة لعدم �إبداء مرونة‬ ‫جتاه الربنامج النووي الإي ��راين»‪ ،‬منوه ًا �إىل �أن «هذه‬ ‫ال�ضغوط تتم بالتن�سيق مع تل �أبيب»‪ .‬و�أ�شار كا�سبيت �إىل‬ ‫�أن «وزي��ر اخلارجية الإ�سرائيلي �أفيغدور ليربمان الذي‬ ‫ك�شف لأول مرة وب�شكل ر�سمي عن لقاءات �سرية تتم بينه‬ ‫وبني م�س�ؤولني يف دول عربية‪� ،‬سيما خليجية‪ ،‬يطالب هذه‬ ‫الدولة بالإ�سهام يف التو�صل حلل �إقليمي لل�صراع يقوم‬ ‫بالأ�سا�س على التطبيع بني «�إ�سرائيل» و»ال��دول العربية‬ ‫امل�ع�ت��دل��ة»‪ .‬ون�سب �إىل ل�ي�برم��ان ق��ول��ه «�إن اخل �ط��وة يف‬ ‫الت�سوية الإقليمية تتمثل يف تطبيع العالقات الدبلوما�سية‬ ‫واالقت�صادية والثقافية مع ال��دول «املعتدلة»‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫ميكن احلديث عن حل ال�صراع مع الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪� ،‬أو�ضح كا�سبيت �أن «تاريخ اللقاءات ال�سرية‬ ‫بني ليربمان وامل�س�ؤولني العرب‪ ،‬يعود للفرتة التي عمل‬ ‫فيها كرجل �أعمال‪ ،‬يف الفرتة التي �أعقبت ا�ستقالته من‬ ‫من�صبه كرئي�س ديوان رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي احلايل‬ ‫بنيامني نتانياهو‪ ،‬يف فرتة حكمه الأوىل عام ‪.»1998‬‬

‫ما يهمنا هنا هو تلك املراكز القيادية ا ّلتي متلك‬ ‫مقدرات ماليّة‪ .‬الإخ��وان يف الكويت ي�سيطرون‬ ‫على ثالثة م��راك��ز تتم ّتع ب��وف��رة ماليّة و�أهمية‬ ‫ك�برى وه��ي ك� ّ�ل من ؛ وزارة الأوق ��اف والأمانة‬ ‫العامة للأوقاف وبيت الزكاة‪.‬‬ ‫هذه املراكز الثالثة هي مبثابة جهات تق ُع حتت‬ ‫ي��ده��ا ب�لاي�ين ال��دن��ان�ير‪ ،‬ومل ي�ستطع وال وزير‬ ‫واحد للأوقاف �أن ّ‬ ‫يكف يد قياديّي الإخ��وان فيها‬ ‫عن الت�صرف يف �أيّ �شيء‪ ،‬بل كان عليه دوما �أن‬ ‫ي�ستقيل من الوزارة بعد عدّة خ�صومات �سيا�سيّة‬ ‫معهم‪ ،‬وعلى مدى �سنوات طويلة تعاقب على تلك‬ ‫الوزارة �أكرث من وزير‪.‬‬ ‫ه��ذه اجل�ه��ات‪ ،‬وبحكم طبيعة عملها وم�صارف‬ ‫�أموالها‪ ،‬تكاد تكون املراقبة املاليّة فيها معدومة‪.‬‬

‫و�س�أ�ضرب مثاال على ذلك‪ :‬ففي �أحد اال�ستجوابات‬ ‫ا ّل�ت��ي مت تقدميها يف ال�برمل��ان ��ض� ّد �أح��د وزراء‬ ‫الأوق��اف‪ّ ،‬‬ ‫مت الك�شف � ّأن الأمانة العامة للأوقاف‬ ‫خا�صتني‬ ‫ت�صرف دع�م��ا �سنويّا ك�ب�يرا ملج ّلتني ّ‬ ‫يُ�صدرهما �أحد �أفراد الإخوان بحجة دعم ال ّثقافة‪،‬‬ ‫ويعلم كثري من الكويتيّني � ّأن عددا كبريا من كوادر‬ ‫الإخوان و�شبابهم �أنهوا درا�ساتهم العليا على نفقة‬ ‫هذه اجلهات بعد �أن ّ‬ ‫مت انتدابهم للعمل فيها‪.‬‬ ‫باخت�صار هذه بع�ض اجلهات الر�سمية التي متلك‬ ‫م�ق��درات مالية �ضخمة والتي تقع حتت �سطوة‬ ‫وت�صرف جماعة الإخ� ��وان امل�سلمني‪ ،‬مبراقبة‬ ‫�ضعيفة من الدولة �إن مل نقل معدومة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫بعد �أح ��داث ال�غ��زو ال�ع��راق��ي للكويت‪� ،‬أن�شئت‬ ‫جلنة م�ؤقتة يف البالد ا�سمها “اللجنة امل�ؤقتة‬ ‫ال�ستكمال تطبيق ال�شريعة الإ�سالمية”‪ ،‬الهدف‬ ‫منها – كما �أقنع الإخ��وان القيادة ال�سيا�سية –‬ ‫تطبيق ال�شريعة يف البالد‪ .‬ه��ذه اللجنة �سيطر‬ ‫عليها الإخ � ��وان ب��ال�ك��ام��ل لأ ّن �ه��ا �أن���ش�ئ��ت لأج��ل‬ ‫عيونهم‪ :‬رئي�س برتبة وزي��ر‪ ،‬ولها خم�ص�صات‬ ‫ومقر و�أن�شطة ودعم وم�صاريف‪ ،‬مدتها ‪� 4‬سنوات‬ ‫لأ ّنها م�ؤقتة وجمعولة لهدف حمدد‪ ،‬لكن ما فتئت‬ ‫�أن انقلبت �إىل دائمة وتغيرّ ا�سمها �إىل “ال ّلجنة‬ ‫الدائمة”‪ ،‬وما زالت خم�ص�صاتها وكل م�صاريفها‬ ‫جارية منذ �أكرث من ‪� 24‬سنة من الغزو‪.‬‬ ‫ه��ذا �أح ��د الأم �ث �ل��ة ع�ل��ى امل��ؤ��س���س��ات احلكومية‬ ‫الكثرية التي ي�سيطر عليها الإخ��وان‪ ،‬ومن خالل‬ ‫م�ق��درات�ه��ا امل��ال�ي��ة ال�ك�ب�يرة يتم مت��وي��ل كثري من‬ ‫الأن�شطة والأ�شخا�ص يف اخلارج‪.‬‬ ‫هذا ال�سبق التنظيمي لإخوان الكويت يف املنطقة‪،‬‬ ‫وال� ��ذي د ّع �م�ت��ه الح �ق��ا ه��ذه امل��ؤ��س���س��ات املالية‬ ‫ال�ضخمة اخلارجة غالبا عن املراقبة واملحا�سبة‪،‬‬ ‫جعل من �إخوان الكويت ّ‬ ‫حمل ارتكاز لدعم باقي‬ ‫جماعات الإخوان يف املنطقة وغريها‪ ،‬ودعم هذا‬ ‫امل ّد ال ّثوري‪.‬‬ ‫وبا�ستقراء ب�سيط جتد � ّأن قياديّي الإخ��وان على‬ ‫امل�ستويني الفكري والتنظيمي‪ � ،‬مّإن��ا كانوا �أو‬ ‫خا�صة يف امل��راح��ل التي‬ ‫انطلقوا م��ن الكويت‪ّ ،‬‬ ‫�سبقت املرحلة احلالية‪ ،‬قبل �أن ي�أخذ فكر الإخوان‬

‫باالنت�شار يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫وكدليل على ذلك؛ ال توجد دولة �أخرى ميلك فيها‬ ‫الإخ��وان م�ؤ�س�سات بهذا احلجم‪ ،‬كما هو احلال‬ ‫يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬ب�سبب �ضعف �أع �م��ال امل��راق�ب��ة يف‬ ‫ه��ذا البلد وال��دع��م احلكومي غري امل�ح��دود الذي‬ ‫يح�صلون عليه‪ .‬وم��ع يقيني ب ��أن ه��ذه احلقائق‬ ‫وا�ضحة وجلية ال حتتاج �إىل الكثري من الإثبات‪،‬‬ ‫�إ ّال �أننا نواجه من ينكرها من الإخوان تهربا من‬ ‫امل�س�ؤولية لي�س �إ ّال‪.‬‬ ‫اجلميع يعلم � ّأن قطر تتهرب من اتفاقاتها مع دول‬ ‫اخلليج عن طريق �إخوان الكويت ولذلك‪ ،‬لننظر‬ ‫�إىل هذه احلقائق من جانب �آخر‪� :‬أال يرى الإخوان‬ ‫� ّأن �أعمالهم و�أن�شطتهم ومعار�ضتهم و�أطروحاتهم‬ ‫رب واجلهاد والإ�صالح؟ �ألي�س‬ ‫تتن ّزل يف �إط��ار ال ّ‬ ‫التعاون يف ه��ذه الأع �م��ال ودعمها م��ن الأ�شياء‬ ‫املطلوبة �إن مل تكن املفرو�ضة لديهم؟ �إذا ف�إن‬ ‫احلقيقة تكمن يف � ّأن �إخ��وان الكويت يفخرون‬ ‫ب�أ ّنهم من � ّأ�س�س لنهج الإخ��وان يف اخلليج ككل‪،‬‬ ‫ويفخرون كذلك ب�أ ّنهم يقفون موقف الداعم للبقية‬ ‫فكريا وماليا‪ ،‬لأنهم ي��رون يف ه��ذا الدّعم جهادا‬ ‫و�إ�صالحا‪.‬‬ ‫وم��ع تناق�ص الأي ��ام املتبقية لقطر‪ ،‬وف��ق املهلة‬ ‫املمنوحة لها‪ ،‬وت�سارع اخلطى نحو‪� ،‬أ�شبه ما‬ ‫يكون بالكارثة‪� ،‬إن انتهت املهلة ومل ت��ف قطر‬ ‫بالتزاماتها التي تق�ضي ّ‬ ‫بكف �أذاه ��ا ع��ن باقي‬ ‫ال��دول ووق��ف الدعم والإي ��واء للأفكار املتطرفة‬ ‫والثورجية ورعاية �أ�صحابها‪ ،‬ف�إ ّنها وجدت احلل‬ ‫الأم �ث��ل م��ن خ�لال جعل �إخ ��وان الكويت واجهة‬ ‫الدعم لكل فكر �شاذ وكل �صارخ ثورجي يعادي‬ ‫�أنظمة اخلليج‪ ،‬لتبقى قطر خلف �ستار الإخوان‪،‬‬ ‫تدعم هذا املنهج ال�ضال املنحرف كي تبقى �أوراق‬ ‫اللعبة يف يدها ت�ساعدها على التفاو�ض ّ‬ ‫وال�ضغط‬ ‫من �أجل حتقيق م�آربها‪.‬‬ ‫لكن تبقى الأ�سئلة التالية مطروحة‪� :‬إن ك ّنا قد‬ ‫عرفنا ما يريده الإخوان وما هي خططهم‪ ،‬فماذا‬ ‫تريد قطر؟ وملاذا ت�سلك هذا امل�سلك؟ وما م�آربها؟‬ ‫و�إىل �أين تريد �أن ت�صل مع دول اخلليج واملنطقة؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ال �أحد يعلم‪.‬‬

‫ُ‬ ‫�شاهدت الطائرة املاليزية م�شتعلة يف اجلو!‬ ‫عامل مبن�صة نفط‪:‬‬ ‫أشرف أبو جاللة‬ ‫ك�شف مواطن نيوزيلندي يعمل‬ ‫ب�إحدى من�صات النفط �أنه فقد‬ ‫وظيفته بعد �إبالغه امل�س�ؤولني‬ ‫�أن ��ه ��ش��اه��د ال �ط��ائ��رة املاليزية‬ ‫املفقودة والنريان م�شتعلة بها‬ ‫فوق بحر ال�صني اجلنوبي‪.‬‬ ‫ويف �أول حديث له بخ�صو�ص‬ ‫م �� �ش��اه��دت��ه ال� �ط ��ائ ��رة‪ ،‬وه��ي‬ ‫حم�ت�رق ��ة يف اجل� ��و ق��ب��ل �أن‬ ‫ت �� �س �ق��ط يف امل� �ي���اه‪ ،‬وم� ��ن ثم‬ ‫ف �ق��دان��ه وظ�ي�ف�ت��ه ب�ع��دم��ا �أبلغ‬ ‫�أ� �ص �ح��اب املن�صة ال �ت��ي يعمل‬ ‫بها يف ر�سالة بريدية قال فيها‬ ‫«�أع�ت�ق��د �أين �شاهدت الطائرة‬ ‫املاليزية وهي ت�سقط»‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ه���ذا ال��ع��ام��ل‪ ،‬ويدعى‬ ‫مايك مكاي‪� ،‬أن عملية البحث‬ ‫اجلارية حالي ًا عن الطائرة تثري‬ ‫الكثري من الت�سا�ؤالت التي ال‬ ‫�إجابة لها‪ ،‬الفت ًا �إىل �أن املحققني‬ ‫املتابعني للحادثة ال يلهمون‬ ‫الثقة‪.‬‬

‫و�أ�شارت �صحيفة الدايلي ميل‬ ‫الربيطانية �إىل �أن مكاي كان‬ ‫يعمل يف من�صة �سونغا مريكور‬ ‫النفطية‪ ،‬التي تقع قبالة ال�ساحل‬ ‫اجل �ن��وب��ي ل�ف�ي�ت�ن��ام‪ ،‬يف ليلة‬ ‫الثامن من �شهر �آذار‪ /‬مار�س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬عندما �شاهد ما ت�صور‬ ‫�أنها الطائرة املاليزية املفقودة‬ ‫وهي حمرتقة باجلو‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن مكاي‬ ‫بادر بعدها على الفور ب�إر�سال‬ ‫ر��س��ال��ة ب��ري��دي��ة �إىل �أ�صحاب‬ ‫امل�ن���ص��ة النفطية ال �ت��ي يعمل‬ ‫بها‪ ،‬وهي الر�سالة التي �سربت‬ ‫يف ما بعد �إىل و�سائل الإعالم‬ ‫ال�ت��ي جن�ح��ت يف م�ع��رف��ة ا�سم‬ ‫�صاحب الر�سالة‪ ،‬مكان عمله‪،‬‬ ‫ال �� �ش��رك��ة امل �� �ش �غ �ل��ة للمن�صة‬ ‫النفطية (�إدمييت�سو)‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال�شركة املالكة للمن�صة (�سونغا‬ ‫�أوف�شور)‪.‬‬ ‫وقال مكاي يف �سياق ت�صريحات‬ ‫�أدىل بها ل�صحيفة �صنداي �ستار‬ ‫ت��امي��ز ال�ن�ي��وزي�ل�ن��دي��ة‪» :‬الأم ��ر‬

‫جهود البحث عن الطائرة املاليزية املفقودة مستمرة في عرض البحر‬

‫�أ�صبح ال يحتمل بالن�سبة لهم‪،‬‬ ‫و�أنا حرمت من عملي باملن�صة‪،‬‬ ‫ومل تتم �إعادتي»‪.‬‬ ‫ون� � � � ّ�وه م� �ك���اي يف ر� �س��ال �ت��ه‬ ‫الربيدية �إىل �أن الطائرة مل تكن‬ ‫ت�سري يف امل�سار الطبيعي الذي‬ ‫ت�سلكه عاد ًة الطائرات املقرر لها‬ ‫ال�سفر من كواالملبور �إىل بكني‪،‬‬

‫وه ��ي امل�ع�ل��وم��ة ال �ت��ي �أو�ضح‬ ‫�أنه يعلمها من خالل م�شاهدته‬ ‫للخطوط النفاثة التي تنبعث‬ ‫من الطائرات يومي ًا‪.‬‬ ‫ه� ��ذا وق� ��د ب�� ��ادرت ال�سلطات‬ ‫الفيتنامية‪ ،‬ف��ور اطالعها على‬ ‫ر�سالة مكاي الربيدية‪ ،‬ب�إجراء‬ ‫م�ق��اب�ل��ة م �ع��ه‪ ،‬وم ��ن ث��م ب ��د�أت‬

‫عملية بحث �أولية عن الطائرة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ب�ع��د ي��وم�ين م��ن التحدث‬ ‫�إل� �ي���ه‪ ،‬مت �إل� �غ���اء ال �ب �ح��ث يف‬ ‫بحر ال�صني اجلنوبي عندما‬ ‫انتقلت جهود البحث بالكامل‬ ‫عن الطائرة �إىل بحر اندامان‪،‬‬ ‫وم��ن ث��م �إىل اجل��زء اجلنوبي‬ ‫من املحيط الهندي‪.‬‬

‫(الــنـــمـر) جنــــدي ّ‬ ‫بـ�شــار الأكـثـر �شـرا�سـة ‪ ..‬مـن هـو؟‬ ‫نصر المجالي‬ ‫يتحدث تقرير �صحيفة (الإنديبندانت)‬ ‫الربيطانية عن احلملة الع�سكرية التي‬ ‫قادها (النمر) من حماه �إىل حلب‪ ،‬حيث‬ ‫يقول‪� :‬إنه حاول عرب مكربات ال�صوت‬ ‫�إقناع رجال جبهة الن�صرة وداع�ش �أو‬ ‫املعار�ضة باال�ست�سالم‪ ،‬لأن لي�س �أمامهم‬ ‫�أي خيار �آخر‪.‬‬ ‫يقول التقرير �إن العقيد �سهيل ح�سن‬ ‫ه��و اجل �ن��دي امل �ف ��ّ��ض��ل ل ��دى الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ� �س��د‪ ،‬وي�ه��وى "النمر" كتابة‬ ‫ال�شعر‪� ،‬إال �أنه من �أ�شر�س اجلنود‪ ،‬وهو‬ ‫يتوقع املوت يف �أي حلظة‪ ،‬و�أن ي�سقط‬ ‫"�شهيدًا" فداء لوطنه �سوريا‪.‬‬ ‫�أ� �ض��اف العقيد "الذي ك��ان ق��د رف�ض‬ ‫تعليق رتبة العميد بعد ترفيعه من رتبة‬ ‫العقيد يف حلب"‪� :‬أح��اول اقناعهم �أن‬ ‫ثمة خ�ي��ا ًرا �آخ��ر غري احل��رب والدمار‪،‬‬ ‫ا�ست�سلم املئات منهم‪� ،‬إال �أنهم اعتقدوا‬

‫�أن�ن��ا نت�آمر عليهم‪ ،‬فحاولوا االعتداء‬ ‫علينا بعد ا�ست�سالمهم‪.‬‬ ‫ويف املقابلة التي �أجراها معه‪ ،‬روبرت‬ ‫في�سك‪ ،‬لل�صحيفة ال�ل�ن��دن�ي��ة‪� ،‬أو�ضح‬ ‫(النمر) �أن من يخونه يكون م�صريه‬ ‫امل ��وت‪ .‬وه��و يعترب �أن م��ا ي�ج��ري يف‬ ‫�سوريا هو ح��رب �أهلية‪ ،‬وه��ي معركة‬ ‫�ضد م�ؤامرة دولية‪.‬‬ ‫ليسوا بش ًرا‬

‫ي�صف العقيد �سهيل ح�سن �أعداءه ب�أنهم‬ ‫"خملوقات‪ ،‬ولي�سوا ب�ش ًرا‪ ،‬فهم يرتدون‬ ‫الأحزمة النا�سفة‪ ،‬ويحملون الأ�سلحة‬ ‫الثقيلة املتطورة وال�سكاكني"‪ .‬ويقول‬ ‫�إن "قلبه مثل احل �ج��ر‪ ،‬وعقله �صاف‬ ‫وه��ادئ كهدوء البحر‪ ،‬وم��ا من �أح��د ال‬ ‫يعلم �أنه عندما يرتفع املوج ف�إن البحر‬ ‫يبتلع كل �شيء"‪.‬‬ ‫وي�شري تقرير ال�صحيفة �إىل �أن "النمر"‬ ‫يتمتع ب�شعبية منقطعة النظري بني‬ ‫رجاله‪ ،‬فهو ناد ًرا ما يروي نكتة‪ ،‬وهو‬

‫متفان يف الإخال�ص للنظام ال�سوري"‪.‬‬ ‫ويف حديثه مع في�سك‪ ،‬ي�ؤكد "النمر"‬ ‫�أنه مل ير ابنه منذ ‪� 4‬سنوات‪ ،‬و�أن �آخر‬ ‫مرة ر�آها فيه كان يف الثانية من عمره‪،‬‬ ‫وال�ي��وم هو يف ال�ساد�سة من عمره"‪،‬‬ ‫م�ضي ًفا "�سوريا ه��ي م�ن��زيل‪ ،‬و�أق�سم‬ ‫ب�أنني لن �أراه �إال بعد حتقيق الن�صر‪،‬‬ ‫ورمبا �أموت قبل �أن �أراه"‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ف��إن �أح��د التقارير ال�صحفية‬ ‫املوالية لب�شار الأ�سد كان �أعطى العقيد‬ ‫�سهيل ح�سن �أو��ص��ا ًف��ا كثرية لعل من‬ ‫العقيد سهيل حسن مع جنوده في حلب‬ ‫بينها‪ :‬ال��ري��ح الأ� �ص �ف��ر‪ ،‬ال�ن�م��ر‪ ،‬جنم‬ ‫�سهيل‪ ،‬وه��ي م��ن جملة �أل �ق��اب كثرية م��ن جانبها تتهم املعار�ضة ال�سورية (الدموي) �سهيل احل�سن‪ ،‬قائد العمليات‬ ‫حملها قائد ع�سكري واح��د‪ ،‬لكنها كلها العقيد (ال�ن�م��ر)‪ ،‬وه��و قائد العمليات اخل��ا��ص��ة يف امل �خ��اب��رات اجل��وي��ة‪ ،‬من‬ ‫لي�ست كاللقب ال��ذي يحمله كواحد من اجل��دي��د يف ح�ل��ب‪ ،‬ب��أن��ه ه��و امل�س�ؤول حمافظة �إدل��ب يف منت�صف �أغ�سط�س‬ ‫�أه ��م ال �ق��ادة الع�سكريني يف اجلي�ش عن تعزيز نهج "�إلقاء الرباميل" على (�آب) ‪ ،2013‬ومت �إ�سناد مهمة "عمليات‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وهو العميد الذي رف�ض �أن مناطق حلب املحررة املكتظة بال�سكان‪ .‬املنطقة ال�ساحلية" له‪ ،‬بعد "جناحاته"‬ ‫يت�سلم رتبته الع�سكرية برتفيعه �إىل وت �� �ش�ير م ��واق ��ع ال��ك�ت�رون��ي��ة تابعة هناك بالنظر �إىل اعتماده على وحدات‬ ‫للمعار�ضة �إىل �أن الرئي�س ال�سوري الدفاع الوطني (ال�شبيحة) املحلية يف‬ ‫عميد �إال بعد �إجناز مهامه امليدانية‪.‬‬ ‫ك��ان ق��رر نقل �ضابط ال �ق��وى اجلوية املحافظة‪ ،‬قبل �أن يتم تعيينه �أخريًا على‬ ‫العقيد في نظر المعارضة‬

‫حلب‪.‬‬ ‫وكانت �إحدى �صحف املعار�ضة ال�سورية‬ ‫االلكرتونية كتبت تقري ًرا عن (النمر)‪،‬‬ ‫قالت فيه‪� :‬إن العميد احل�سن قام بفتح‬ ‫الأوتو�سرتاد الدويل بني خان �شيخون‬ ‫وم �ع��رة ال�ن�ع�م��ان‪ ،‬ب�ع��د جن��اح الثوار‬ ‫يف قطعه وقطع كل �أن��واع الإم��داد عن‬ ‫مع�سكري وادي ال�ضيف واحلامدية‪،‬‬ ‫كما قام بفتح الأوتو�سرتاد الدويل الذي‬ ‫يربط الالذقية ب�إدلب‪ ،‬بعد جناح الثوار‬ ‫بقطعه من نقطة ب�سنقول"‪.‬‬ ‫األوتوستراد الدولي‬

‫و�أ�ضافت‪� :‬إن احل�سن جنح � ً‬ ‫أي�ضا يف‬ ‫فتح الأوتو�سرتاد الدويل بني الالذقية‬ ‫و�إدل��ب‪ ،‬بعدما ا�ستطاع الثوار حترير‬ ‫م��دي�ن��ة �أري��ح��ا وق �ط��ع الأوت��و���س�ت�راد‬ ‫ال��دويل ع��ن مدينة �إدل ��ب‪ ،‬ث��م ا�ستطاع‬ ‫فتح الطريق ب�ين حماه وخنا�صر يف‬ ‫اليومني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �أن احل�سن تلقى ترقيات عدة‬

‫من مر�ؤو�سيه‪ ،‬ومن املعروف عنه �أنه‬ ‫يك ّر�س جميع قوات املدفعية املتواجدة‬ ‫يف املنطقة التي يخو�ض فيها معركته‬ ‫خلدمته‪� ،‬إ�ضافة �إىل قيامه بو�ضع عدد‬ ‫م��ن امل �ط��ارات الع�سكرية م��ن الالذقية‬ ‫وحم�ص وحماة يف خدمة املعارك التي‬ ‫يخو�ضها‪ ،‬بحيث حتلق ثالث مروحيات‬ ‫مع مقاتلة ميغ حربية دفعة واحدة من‬ ‫دون انقطاع ع��ن منطقة معركته منذ‬ ‫�ساعات ال�صباح حتى امل�ساء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن "العميد احل���س��ن يتبع‬ ‫��س�ي��ا��س��ة ال �ت��دم�ير ال���ش��ام��ل والأر�� ��ض‬ ‫املحروقة التي يتواجد فيها خ�صومه‪،‬‬ ‫ق�ب��ل �أن ي�ت�ق��دم‪ ،‬بحيث ينهك املنطقة‬ ‫بالق�صف بكل �أنواع الأ�سلحة‪ ،‬ثم يتبعها‬ ‫ال�ط�يران احلربي وامل��روح��ي‪ ،‬ويتقدم‬ ‫بقوات تابعة له مدربة تدريبًا كاملاً ‪،‬‬ ‫ويعرف عنه �أنه يدرب قواته‪ ،‬التي يبلغ‬ ‫تعدادها حواىل ‪ 1000‬عن�صر‪ ،‬تدريبات‬ ‫قا�سية جدًا"‪.‬‬


‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday ,10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫اال�ستك�شافات النفطية توزع‬ ‫�أرا�ضي �سكنية بني موظفيها‬

‫امل�شرق – خا�ص‪:‬‬ ‫�أجرتْ �شركة اال�ستك�شافات النفطية التابعة لوزارة النفط‬ ‫قرعة لتوزيع ارا�ض �سكنية على موظفيها ح�سب الأف�ضلية‬ ‫باعتماد جمع املوظف لأكرب عدد من النقاط بح�ضور وزير‬ ‫النفط عبدالكرمي لعيبي‪.‬‬ ‫و�أكد مدير ال�شركة كرمي حطاب جعفر ان �شركته ما�ضية‬ ‫يف خطتها بتوفري ال�سكن املالئم ملوظفيها‪ ،‬و�إن جميع‬ ‫املوظفني �ست�شملهم هذه اخلطة‪.‬‬ ‫وقال جعفر لـ(امل�شرق)‪« :‬لدينا الآن ‪ 1300‬قطعة �سكنية‬ ‫وهذا العدد غري كاف ما دعانا �إىل اعتماد التوزيع باجراء‬ ‫قرعة بني املوظفني تعتمد على ح�ساب النقاط ليكون‬ ‫التوزيع ب�شفافية وح�سب اال�ستحقاق»‪.‬‬ ‫الفت ًا �إىل �أن «وزير النفط ي�سعى حل�صول جميع موظفي‬ ‫الوزارة على �سكن مريح يتنا�سب واجلهود التي يبذلونها‬ ‫يف عملهم»‪ ،‬و�أ�ضاف جعفر «من مل يتم �شمله بالقرعة‬ ‫�سيح�صل على قطعة �أر�ض �أو يتملك �إحدى الدور يف‬ ‫املجمعات ال�سكنية التابعة لل�شركة»‪.‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن «ال�شركة ت�سعى ال�ستمالك �أرا�ض جديدة‬ ‫لغر�ض توزيعها على املوظفني»‪.‬‬

‫جمل�س النجف يدر�س �إقالة‬ ‫املدير العام ل�شرطة املحافظة‬ ‫النجف ‪ -‬متابعة امل�شرق‪:‬‬ ‫يدر�س جمل�س حمافظة‬ ‫ُ‬ ‫النجف خالل جل�سته القادمة‬ ‫م�شروع قرار �إقالة مدير‬ ‫عام �شرطة املحافظة اللواء‬ ‫عماد عبد ال�سادة املعني‬ ‫بالوكالة ب�سبب اخلروقات‬ ‫الأمنية احلا�صلة يف‬ ‫املحافظة واخلطط الأمنية‬ ‫التي اعتربها �أحد �أع�ضائه‬ ‫غري مقنعة وال تتنا�سب‬ ‫مع مكانة النجف الدينية‬ ‫وال�سيا�سية وال�سياحية‬ ‫املهمة‪.‬‬ ‫و�أكد ها�شم ال َكرعاوي‬ ‫ع�ضو املجل�س عن كتلة‬ ‫املواطن يف ت�صريح‬ ‫ملرا�سل الوكالة الوطنية‬ ‫العراقية للأنباء‪�" :‬سبق‬ ‫وان طالبت ب�إقالة اللواء‬ ‫عبد ال�سادة من من�صبه‬ ‫ب�سبب ت�أ�شرينا الكثري من‬

‫التجاوزات يف عمله منها‬ ‫اخلطط الأمنية غري املتزنة‬ ‫وحدوث اخلروقات الأمنية‬ ‫وتغيري القادة الأمنيني‬ ‫يف املحافظة دون الرجوع‬ ‫�إىل املجل�س وهذه كلها‬ ‫م�ؤ�شرات ت�ستحق الوقوف‬ ‫عندها ولذا طالبنا ونطالب‬ ‫با�ست�ضافة قائد �شرطة‬ ‫املحافظة وجندد مطالبتنا‬ ‫ب�إقالته"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن نريد قائد‬ ‫�شرطة يتنا�سب مع و�ضع‬ ‫النجف ال�سيا�سي والديني‬ ‫وال�سياحي املهم وان‬ ‫التحديات احلا�صلة يف‬ ‫امللف الأمني حاليا ت�ستدعي‬ ‫وجود قائد �شرطة بالأ�صالة‬ ‫ولي�س بالوكالة كما تدار‬ ‫العديد من امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأمنية اليوم يف العراق‬ ‫بالوكالة"‪.‬‬

‫كربالء ت�شكل جلنة ملتابعة‬ ‫امل�شاريع املتلكئة‬ ‫كربالء ‪ -‬متابعة امل�شرق‪:‬‬ ‫�أعلنَ جمل�س حمافظة كربالء عن ت�شكيل جلنة ملتابعة‬ ‫امل�شاريع املتلكئة والوقوف على ا�سباب التلك�ؤ وتذليل‬ ‫العقبات وحما�سبة املف�سدين‪.‬‬ ‫وذكر رئي�س جلنة ال�سياحة والآثار يف جمل�س املحافظة‬ ‫جا�سم حميد املالكي ملرا�سل الوكالة الوطنية العراقية‬ ‫لالنباء �أم�س انه مت ت�شكيل جلنة اطلق عليها ا�سم (كتلة‬ ‫كربالء اخلدمية) وهدفها مراقبة ومتابعة واال�شراف‬ ‫على تنفيذ امل�شاريع ملعرفة ا�سباب تلكئها من اجل تذليل‬ ‫العقبات التي ت�صادفها ان كانت يف اجلانب القانوين او‬ ‫الروتني االداري او االخفاقات التنفيذية ام ا�سباب تتعلق‬ ‫باجلهة املنفذة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان عمل اللجنة �سيت�ضمن كذلك حما�سبة املق�صرين‬ ‫واملف�سدين الذين يتم الك�شف عنهم خالل العمل �سواء‬ ‫من قبل املقاولني وال�شركات او املوظفني يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان اللجنة �ستقوم بتثمني وتكرمي املوظفني‬ ‫املتميزين‪ ،‬مبينا ان اللجنة ت�ضم اع�ضاء من خمتلف الكتل‬ ‫ال�سيا�سية يف جمل�س املحافظة وهي ت�ضم جلان اخلدمات‬ ‫وال�سياحة والآثار ومتابعة امل�شاريع واملاء واملجاري‬ ‫والتعليم العايل والطاقة والوقود‪.‬‬

‫كلفته ‪23‬‬ ‫ذي قــار متنح رخ�صـة‬ ‫لبــناء مــول جتــــاري‬ ‫مليون دوالر‬

‫النا�صرية‪ -‬متابعة امل�شرق‪:‬‬ ‫�أعلنتْ هيئة ا�ستثمار‬ ‫حمافظة ذي قار عن منح‬ ‫رخ�صة ا�ستثمارية جديدة‬ ‫لبناء مول جتاري مبدينة‬ ‫النا�صرية بكلفة ‪ 23‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقال رئي�س هيئة ا�ستثمار‬ ‫ذي قار ل�ؤي اخلري الله يف‬ ‫ت�صريح �صحفي ان "الهيئة‬ ‫منحت رخ�صة ا�ستثمارية‬ ‫لإن�شاء مول جتاري يف‬ ‫مدينة النا�صرية ل�صالح‬ ‫�شركة الو�سناء للتجارة‬ ‫واملقاوالت العامة بكلفة ‪23‬‬

‫مليون دوالر"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "امل�شروع‬ ‫�سي�شيّد وفقا ملوا�صفات‬ ‫حديثة على ار�ض م�ساحتها‬ ‫‪ 9000‬م‪ 2‬ويت�ألف من‬ ‫�أربعة طوابق بالإ�ضافة اىل‬ ‫طابق ار�ضي وكراج حتت‬ ‫الأر�ض ومبدة تنفيذ ثالث‬ ‫�سنوات"‪.‬‬ ‫وبني اخلري الله ان "املدة‬ ‫اال�ستثمارية للم�شروع ‪40‬‬ ‫�سنة قابلة للتجديد وفق‬ ‫احكام قانون اال�ستثمار‬ ‫العراقي ويوفر امل�شروع ما‬ ‫يقارب ‪ 44‬فر�صة عمل"‪.‬‬

‫اعالنات‬

‫‪3‬‬


‫‪2‬‬

‫تقارير وأخبار‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Tuesday ,10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫األحرار تنفي وجود منجز سياسي للمالكي يستدعي تجديد واليته‬

‫متحدون ت�ؤكد‪� :‬إعالن حالة الطوارئ من دون موافقة‬ ‫الربملان (انقالب ع�سكري)‬ ‫بغداد ‪ -‬النجف ‪ -‬متابعة المشرق ‪:‬‬

‫�أك َد النائب عن ائتالف متحدون لال�صالح‬ ‫ط��ل�ال خ�����ض�ير ال���زوب���ع���ي "ان العملية‬ ‫الدميقراطية والو�ضع ال�سيا�سي العام ال‬ ‫ي�سمحان باعالن حالة الطوارئ يف البلد‬ ‫بت�صرف فردي من احلكومة او رئي�سها‪،‬‬ ‫على اعتبار ان هناك د�ستورا وقوانني‬ ‫يجب ان حترتم"‪.‬‬ ‫وق��ال للوكالة الوطنية العراقية لالنباء‬ ‫"ان الد�ستور حدد اعالن حالة الطوارئ‬ ‫يف البلد‪ ،‬يف ح��ال طلبت احلكومة ذلك‪،‬‬

‫ووافق جمل�س النواب‪ ،‬لذا فان اعالن حالة‬ ‫الطوارئ ب��دون موافقة جمل�س النواب‪،‬‬ ‫يعترب انقالبا ع�سكريا وا�ضحا"‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫"ان ما ي�شاع الآن يف و�سائل االعالن بهذا‬ ‫ال�صدد عار عن ال�صحة وال ميكن تطبيقه‬ ‫على ار���ض الواقع"‪ .‬واو���ض��ح الزوبعي‬ ‫"ان االمور ال�سيا�سية يف البلد ت�سري وفق‬ ‫ت�شكيل حتالفات جديدة من اجل انبثاق‬ ‫حكومة �شراكة وطنية جديدة"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل "ان احلوارات واملباحثات بني الكتل‬ ‫م�ستمرة من اج��ل ت�شكيل التحالفات يف‬

‫الفرتة القليلة القادمة"‪ .‬واك��د الزوبعي‬ ‫"اننا ن�ؤمن بالتداول ال�سلمي لل�سلطة‬ ‫وامل�����ض��ي ب��ح��ك��وم��ة ال�����ش��راك��ة الوطنية‬ ‫احلقيقية‪ ،‬حتقق امل�صلحة العليا للبلد‬ ‫وال�شعب العراقي"‪ .‬وكانت انباء ا�شارت‬ ‫اىل عزم احلكومة اع�لان حالة الطوارئ‬ ‫ب��ع��د ‪ 14‬ح���زي���ران احل����ايل‪ ،‬يف مناطق‬ ‫وحمافظات معينة‪ ،‬بعد التدهور االمني‬ ‫اخل��ط�ير يف ت��ل��ك امل��ن��اط��ق‪ .‬اىل ذل���ك �أكد‬ ‫االمني العام لكتلة االحرار كرار اخلفاجي‬ ‫�أن "رئي�س ال�����وزراء ن���وري امل��ال��ك��ي مل‬

‫ُأرسال إلى كربالء وبابل‬

‫ك�شفت اللجنة االمنية يف جمل�س حمافظة‬ ‫ِ‬ ‫ذي قار‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬عن �إر�سال فوجني‬ ‫م��ن �شرطة املحافظة �إىل ك��رب�لاء وبابل‬ ‫لتعزيز القوات امل�شاركة يف تنفيذ اخلطة‬ ‫الأم��ن��ي��ة اخل��ا���ص��ة ب��زي��ارة الن�صف من‬ ‫�شعبان‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الفوجني �سيكونان‬ ‫حتت �إمرة عمليات الفرات االو�سط‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اللجنة جبار املو�سوي يف‬ ‫حديث لـ»ال�سومرية ن��ي��وز»‪� ،‬إن «قيادة‬ ‫�شرطة املحافظة �أر�سلت‪ ،‬فوجي الطوارئ‬ ‫الرابع وال�ساد�س �إىل حمافظتي كربالء‬ ‫وبابل لتعزيز القوات امل�شاركة يف تنفيذ‬ ‫اخلطة الأمنية اخلا�صة بالزيارة بذكرى‬ ‫الن�صف من �شعبان»‪.‬و�أ�ضاف املو�سوي‬ ‫�أن «قيادة �شرطة ذي ق��ار جهزت �ضباط‬ ‫ومنت�سبي الفوجني بكافة التجهيزات ال��زائ��ري��ن املتجهني �إىل امل��راق��د املقد�سة ه��ذه العمليات‪ .‬يذكر �أن زي��ارة الن�صف‬ ‫والآل��ي��ات وامل��ع��دات الع�سكرية»‪ ،‬مبين ًا خ�لال املنا�سبات الدينية‪ ،‬حيث تنوعت من �شعبان من املنا�سبات الدينية املهمة‬ ‫�أن «ق��وة الفوجني �ستكون ب���إم��رة قيادة �أ���س��ال��ي��ب��ه��ا ب�ي�ن ال��ه��ج��م��ات االنتحارية وق��د اع��ت��اد ماليني امل�سلمني بعد ‪2003‬‬ ‫عمليات ال��ف��رات االو���س��ط حتى االنتهاء والعبوات النا�سفة والال�صقة والعجالت على �إحياء هذه املنا�سبة يف مدينة كربالء‬ ‫من مرا�سيم الزيارة‪ ،‬لتعود بعدها ملزاولة املفخخة‪ ،‬رغ��م تطبيق الأج��ه��زة الأمنية ب��زي��ارة العتبات الدينية فيها‪ ،‬وت�أتي‬ ‫خ��ط��ط�� ًا حل��م��اي��ة ال�����زوار تن�شر خاللها ال���زي���ارة تخليدا ل����ك��رى والدة املهدي‬ ‫عملها يف ذي قار»‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن اجلماعات امل�سلحة د�أبت الع�شرات من عنا�صر الأم��ن‪ ،‬غري �أن تلك املنتظر‪ ،‬الإمام الثاين ع�شر لدى امل�سلمني‬ ‫يف ال�����س��ن��وات املا�ضية على ا�ستهداف الإج���راءات مل متنع ب�شكل نهائي تنفيذ ال�شيعة‪.‬‬

‫اللجنة التحضيرية تقرر تقديم موعد عقده إلى األحد المقبل‬

‫الع�شائر النيابية تدعو‬ ‫�إىل دعم م�ؤمتر وحدة الأنبار لإجناحه‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫دع���تْ جلنة ���ش���ؤون الع�شائر النيابية جميع الع�شائر‬ ‫العراقية اىل امل�شاركة مب���ؤمت��ر ال��وح��دة الوطنية يف‬ ‫حمافظة االنبار ب�شكل وا�سع‪ ،‬للم�ساهمة بدعم اجناحه‬ ‫وحل ازمة املحافظة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة التح�ضريية مل���ؤمت��ر ال��وح��دة الوطنية‬ ‫ملحافظة الأن��ب��ار ق��ررت ام�س حتديد الع�شرين من �شهر‬ ‫حزيران احلايل موعدا لعقد امل�ؤمتر و�إر�سال وفود اىل‬ ‫خمتلف ال��دول لدعوة املعار�ضني الراغبني بامل�شاركة‪،‬‬ ‫وعمل كل ما من �ش�أنه ت�سهيل ح�ضورهم‪.‬‬ ‫وق��ال مقرر اللجنة عبود العي�ساوي يف بيان له تلقت‬ ‫وكالة كل العراق ن�سخة منه ان "جميع الع�شائر مطالبة‬ ‫بدعم مبادرة رئي�س جمل�س ال��وزراء نوري املالكي حلل‬ ‫ازم��ة االنبار واخل��روج منها بطريقة ت�ضمن عدم اراقة‬ ‫دماء االبرياء وخروج الدخالء على املحافظة الذين عبثوا‬ ‫ب�أمناها وا�ستباحوا دماء ابنائها وهجروا عوائلها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "معظم ع�شائر حمافظة االنبار اعلنوا دعمهم‬ ‫لهذه امل��ب��ادرة واب���دوا ا�ستعدادهم للم�شاركة بامل�ؤمتر‬ ‫وتطبيق جميع مقرراته خدمة للمحافظة وللم�ساهمة‬ ‫بخروج التنظيمات االرهابية منها‪ ،‬ك��ون اخ��راج هذه‬ ‫التنظيمات يحتاج اىل دع��م جميع الع�شائر العراقية‬ ‫للحكومة وللقوات االمنية"‪.‬‬ ‫وكان القائد العام للقوات امل�سلحة رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي قد �أعلن خ�لال ح�ضوره االجتماع االول للجنة‬ ‫التح�ضريية مل�ؤمتر الوحدة الوطنية ملحافظة الأنبار الذي‬ ‫عقد مبكتبه ببغداد عزم احلكومة �إ�سقاط احلق العام عن‬ ‫كل الذين �أخط�أوا و ُغرر بهم ومالوا اىل �صفوف العدو‪،‬‬

‫يحدث‬

‫و�ستفتح �صدرها لكل من يريد مراجعة مواقفه وااللتحام‬ ‫بال�صف الوطني‪.‬‬ ‫اىل ذلك قررت اللجنة التح�ضريية مل�ؤمتر الوحدة الوطنية‬ ‫ملحافظة الأنبار �أم�س االثنني تقدمي موعد انعقاد امل�ؤمنر‬ ‫اىل يوم االحد املقبل ‪ 15‬من �شهر حزيران احلايل بدال من‬ ‫يوم ‪ 20‬حزيران‪.‬‬ ‫وذك����ر م�����ص��در م��ط��ل��ع ل��وك��ال��ة ك���ل ال���ع���راق ان اللجنة‬ ‫التح�ضريية مل�ؤمتر ال��وح��دة الوطنية ملحافظة الأنبار‬ ‫اتخذت هذا القرار لال�سراع بعقد امل�ؤمر ملواجهة االو�ضاع‬ ‫االمنية يف البالد‪.‬‬ ‫وق��ال مقرر اللجنة عبود العي�ساوي يف بيان �صحفي‬ ‫ان جميع الع�شائر مطالبة بدعم مبادرة رئي�س جمل�س‬ ‫ال��وزراء نوري املالكي حلل ازمة االنبار واخلروج منها‬ ‫بطريقة ت�ضمن عدم اراقة دماء االبرياء وخروج الدخالء‬ ‫على املحافظة الذين عبثوا ب�أمنها وا�ستباحوا دماء ابنائها‬ ‫وه��ج��روا عوائلها‪ ،‬م�ضيفا ان "معظم ع�شائر حمافظة‬ ‫االنبار اعلنوا دعمهم لهذه املبادرة واب��دوا ا�ستعدادهم‬ ‫للم�شاركة ب��امل���ؤمت��ر وتطبيق جميع م��ق��ررات��ه خدمة‬ ‫للمحافظة وللم�ساهمة ب��خ��روج التنظيمات االرهابية‬ ‫منها‪ ،‬كون اخراج هذه التنظيمات يحتاج اىل دعم جميع‬ ‫الع�شائر العراقية للحكومة وللقوات االمنية"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان "ت�أكيد رئي�س ال��وزراء على االنفتاح للجميع وعدم‬ ‫ا�ستثناء اح��د يف امل�ؤمتر جلمع ال�شمل واع��ادة اللحمة‬ ‫وال�صفح عن اجلميع‪ ،‬اال الذين تلطخت ايديهم بدماء‬ ‫العراقيني‪� ،‬سي�ساهم وب�شكل كبري ب�إجناح امل�ؤمتر وعودة‬ ‫العوائل النازحة وتعوي�ض املت�ضررين واعمار املحافظة‬ ‫وطرد العنا�صر االرهابية منها"‪.‬‬

‫يومي ًا‬

‫ديالى تعزز أمن ‪ 30‬مرقداً ومزاراً ديني ًا‬

‫ ‬ ‫دياىل‪ :‬ك�ش����فت اللجنة الأمني����ة يف جمل�س حمافظة دياىل‪،‬‬ ‫�أم�����س االثنني‪ ،‬ع����ن تعزيز الإج����راءات الوقائية يف حميط‬ ‫‪ 30‬مرق����دا وم����زارا ديني����ا داخ����ل املحافظ����ة "حت�س����با لأي‬ ‫اعت����داءات عدواني����ة"‪ ،‬م�ش��ي�را �إىل �أن ا�س����تهداف املراق����د‬ ‫يعد من الأهداف التي ت�س����عى اجلماعات املتطرفة ل�ضربها‬ ‫بهدف �إثارة الفنت و�إرباك امل�شهد الأمني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة �ص����ادق احل�سيني يف حديث �صحفي‪:‬‬ ‫�إن "الأجه����زة الأمني����ة اتخ����ذت �إج����راءات وقائية م�ش����ددة‬ ‫يف حمي����ط ‪ 30‬مرق����دا وم����زارا دينيا منت�ش����رة يف �أق�ض����ية‬ ‫ونواحي دياىل خالل ال�س����اعات الـ‪ 24‬املا�ضية حت�سبا لأي‬ ‫اعتداءات عدوانية قد تقوم بها جماعات العنف"‪.‬‬ ‫مقتل صاحب مكتب عقارات‬

‫ ‬ ‫بغداد‪ :‬افاد م�صدر يف ال�شرطة العراقية‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬ب�أن‬

‫التغيري تدعو �إىل ت�شكيل حكومة تكنوقراط‬

‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أك�� َد النائب عن التحالف الكرد�ستاين‬ ‫حمما خليل‪� ،‬أم�س االثنني‪� ،‬أن و�ساطة‬ ‫ام��ري��ك��ي��ة ي���ق���وم ب��ه��ا م�����س��اع��د وزي���ر‬ ‫اخل��ارج��ي��ة االم�يرك��ي ب�يرث ماكورك‬ ‫حل���ل اخل��ل�اف ب�ي�ن االق��ل��ي��م وامل���رك���ز‪،‬‬ ‫م�ستبعدا ان ت�ستطيع ه��ذه الو�ساطة‬ ‫حل اخلالف بني بغداد واربيل‪.‬‬ ‫وق����ال ال��ن��ائ��ب خ��ل��ي��ل يف �صحفي ان‬ ‫"م�ساعد وزي��ر اخلارجية االمريكي‬ ‫بريت ماكورك موجود الآن يف اربيل‬ ‫والتقى برئي�س حكومة اقليم كرد�ستان‬ ‫م�سعود ب��ارزاين للقيام بو�ساطة بني‬ ‫حكومة االقليم واحلكومة االحتادية"‪.‬‬ ‫وا�ستبعد خليل "جناح هذه الو�ساطة‬ ‫يف ت��ق��ري��ب وج���ه���ات ال��ن��ظ��ر وان��ه��اء‬ ‫اخلالفات"‪ ،‬ع���ازي���ا اال���س��ت��ب��ع��اد اىل‬ ‫"تراكم هذه اخلالفات بحيث ا�صبحت‬ ‫هذه اللقاءات ال جدوى منها"‪ .‬وتابع‬ ‫خليل "اجلانبان االي��راين واالمريكي‬ ‫ق���ام���ا ب��و���س��اط��ات ���س��اب��ق��ة ومل تعط‬ ‫ثمارها‪ ،‬ولذلك ال اتوقع ان تعطي هذه‬ ‫اللقاءات ثمارها الآن"‪ .‬وك��ان رئي�س‬

‫العي�ساوي ي�ستبعد ن�شوب حرب �أهلية يف العراق‬

‫انتهاء ح�صيلة تفجريي الطوز‬ ‫االنتحاريني عند ‪� 135‬شهيد ًا وجريح ًا‬

‫بعد تعطيله ‪ 80‬بالمائة من القوانين التي تهم العراقيين‬

‫املحمداوي يدعو النجيفي‬ ‫�إىل ترك العمل ال�سيا�سي‬

‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫دع��ا الأم�ي�ن ال��ع��ام الئ��ت�لاف اب��ن��اء ال��ع��راق الغيارى‬ ‫ال�شيخ عبا�س امل��ح��م��داوي رئي�س جمل�س النواب‬ ‫ا���س��ام��ة النجيفي اىل "ترك العمل ال�سيا�سي بعد‬ ‫ف�شله �سيا�سيا وتعطيله ثمانني باملائة من القوانني‬ ‫التي تخدم ال�شعب العراقي"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪ .‬وقال‬ ‫امل��ح��م��داوي يف ب��ي��ان �أم�����س‪" :‬ان النجيفي ف�شل‬ ‫يف العمل ال�سيا�سي كما �أخ��ف��ق يف دوره كرئي�س‬ ‫لل�سلطة الت�شريعية‪ ،‬خ�صو�صا بعد �أن ت�سبب يف‬ ‫تعطيل ث��م��ان�ين ب��امل��ائ��ة م��ن ال��ق��وان�ين ال��ت��ي تخدم‬ ‫ال�شعب العراقي"‪ .‬وا�ضاف‪" :‬ان النجيفي لطاملا �أثار‬ ‫غ�ضب وا�ستياء ال�شارع العراقي ب�سبب ظهوره على‬ ‫(املن�صات الداعمة للإرهاب) و�إطالقه الت�صريحات‬ ‫التي يهاجم فيها اجلي�ش العراقي‪ ،‬وخ�ضوعه للدول‬ ‫التي ت�سعى اىل تدمري العراقيني امني ًا واقت�صاديا‬ ‫ون�سف العملية ال�سيا�سية‪ ،‬والتي تزج بالإرهابيني‬ ‫والقتلة اىل العراق حتت يافطة اجلهاد املزعوم من‬ ‫امثال داع�ش والقاعدة وغريها كرتكيا وال�سعودية‬ ‫وقطر"‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ان اغلب من فازوا يف االنتخابات من قائمة‬ ‫متحدون لال�صالح ي�شعرون باخلجل من انتمائهم‬ ‫لقائمة ير�أ�سها النجيفي‪ ،‬ومن املرجح انهم �سيعلنون‬ ‫ان�سحابهم منها لأنهم عراقيون �شرفاء يرف�ضون �أن‬ ‫تتحكم بعقولهم دول ال�شر التي تقتل ابناء �شعبهم"‪،‬‬ ‫ح�سب ت��ع��ب�يره‪ .‬وج���دد امل��ح��م��داوي دع��وت��ه القوى‬ ‫الوطنية العراقية واجلماهري اىل "م�ؤازرة اجلي�ش‬ ‫العراقي ودعمه يف حربه �ضد الإرهاب"‪.‬‬

‫الطوز ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أعلنتْ قائممقامية ق�ضاء الطوز مبحافظة‬ ‫�صالح ال��دي��ن‪� ،‬أم�س االث��ن�ين‪ ،‬عن انتهاء‬ ‫ح�صيلة تفجريي الق�ضاء االنتحاريني‬ ‫عند ‪� 135‬شهيدا وجريحا‪ .‬وقال قائممقام‬ ‫الق�ضاء �شالل عبدول يف حديث �صحفي‬ ‫ان "ح�صيلة ال��ت��ف��ج�يري��ن االنتحاريني‬ ‫اللذين ا�ستهدفا‪ ،‬نقطة التفتي�ش االمنية‬ ‫الواقعة عند مدخل مقري حزبي االحتاد‬

‫�صاحب مكتب للعقارات قتل بهجوم م�سلح نفذه جمهولون‬ ‫جنوب بغداد‪.‬‬ ‫وقال امل�ص����در يف حديث �ص����حفي ان "م�س����لحني جمهولني‬ ‫ي�س����تقلون �س����يارة مدنية اطلق����وا النار‪ ،‬من ا�س����لحة كامتة‬ ‫لل�ص����وت باجتاه مكتب للعق����ارات يف منطقة البياع جنوب‬ ‫بغداد‪ ،‬ما ا�سفر عن مقتل �صاحبه يف احلال"‪.‬‬ ‫و�أ�ض����اف امل�ص����در ال����ذي طلب عدم الك�ش����ف عن ا�س����مه‪� ،‬أن‬ ‫"قوة امنية طوقت مكان احلادث‪ ،‬ونقلت جثة القتيل اىل‬ ‫الطب العديل‪ ،‬فيما فتحت حتقيقا ملعرفة مالب�ساته واجلهة‬ ‫التي تقف وراءه"‪.‬‬

‫�ص�ل�اح الدين‪:‬اختطف م�سلحون جمهولون �أم�س االثنني‬ ‫خم�سة مدنيني يف ق�ضاء طوز خورماتو �شرق تكريت‪.‬‬ ‫وذك���ر م�ص���در امن���ي لوكال���ة كل الع���راق ان"م�س���لحني‬ ‫جمهولني اختطفوا خم�س���ة مدنيني يف ناحية �سليمان بيك‬ ‫يف الطوز �شرق تكريت"‪.‬‬ ‫وبني ان" قوة امنية قامت بالتفتي�ش يف الناحية املذكورة‬ ‫للبحث عن املنفذين"‪.‬‬

‫غرق طفلين وسط مياه شط العرب‬

‫اعتقال انتحاري حاول تفجير نفسه‬

‫الب�ص���رة ‪ :‬غرق طفالن مبياه احد االنهر امل�ؤدية اىل �ش���ط‬ ‫العرب �شرق الب�صرة‪.‬‬ ‫وذك���ر م�ص���در امني لوكال���ة كل الع���راق ان "طفل�ي�ن يبلغ‬ ‫احدهم���ا �س���بع �س���نوات والآخ���ر ثم���اين �س���نوات لقي���ا‬ ‫م�صرعيهما غرقا يف احد االنهر يف منطقة الدواجن بق�ضاء‬ ‫�شط العرب �شرق الب�صرة اثناء لعبهما قرب النهر"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "اجلهات املخت�صة مازالت تبحث عن اجلثتني‬ ‫اللتني �سحبتها امواج املياه اىل و�سط مياه �شط العرب"‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫النائب عن ائتالف الوطنية �سامل ديل ان�ضمام الوطنية اىل جبهة يرعاها االمني‬ ‫نفى‬ ‫ُ‬ ‫العام لكتلة ‪/‬كرامة‪ /‬خمي�س اخلنجر‪ ،‬راف�ضة للوالية الثالثة للمالكي‪.‬‬ ‫وقال ديل يف ت�صريح للوكالة الوطنية العراقية للأنباء‪" :‬ان ائتالف الوطنية منفتح‬ ‫على قوى وكتل �سيا�سية عديدة‪ ،‬ولكن مل ت�صل عالقته بها اىل االن�ضمام لتحالفات"‪.‬‬ ‫وا�ضاف النائب عن حمافظة نينوى انه‪" :‬كانت هناك حوارات ما بني كتلتي ‪/‬كرامة‪/‬‬ ‫و‪/‬الوطنية‪ /‬يف اربيل قبل اجراء االنتخابات الربملانية يف الثالثني من ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫لكن هذه احلوارات مل تف�ض اىل اتفاق على التحالف قبل او بعد االنتخابات"‪.‬‬ ‫وكانت كتلة كرامة التي يدعمها خمي�س اخلنجر‪ ،‬قد اعلنت قبل اي��ام عن قرب �إعالن‬ ‫نعتقد ان ال منجز �سيا�سيا لرئي�س الوزراء "جبهة �سنية" راف�ضة للوالية الثالثة للمالكي بعد امل�صادقة على نتائج االنتخابات‪ ،‬ت�ضم‬ ‫ن��وري املالكي يحقق الأم��ن واال�ستقرار اكرث من ‪ 55‬نائب ًا‪ ،‬من ائتاليف النجيفي وعالوي وغريهما‪.‬‬ ‫االق��ت�����ص��ادي ي�ستدعي لتجديد الوالية‬ ‫الثالثة له"‪.‬و�أو�ضح اخلفاجي "مل تكن‬ ‫للقضاء على الفساد‬ ‫غاية كتلة الأح����رار يومـ ًا ه َ��ي املنا�صب‬ ‫ال�سيا�سية �إمن��ا املهم ه��و وح��دة الوطن‬ ‫و�سالمة و�أمن ال�شعب والعي�ش الكرمي"‪.‬‬ ‫وك���ان يف ا�ستقبال وف��د ت��ي��ار الإ�صالح‬ ‫اطراف اىل �ضرورة ت�شكيل حكومة �شراكة‬ ‫النائب م�شرق ناجي رئي�س كتلة االحرار بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬ ‫الربملانية والناطق الر�سمي با�سم الكتلة دع��تْ كتلة التغيري ال��ك��ردي��ة اىل ت�شكيل وط��ن��ي��ة يف ح�ين ي��دع��و رئ��ي�����س ال����وزراء‬ ‫نوري املالكي ال�ساعي �إىل احل�صول على‬ ‫حكومة على �أ�سا�س التكنوقراط‪.‬‬ ‫والنائب جواد اجلبوري‪.‬‬ ‫وق��ال النائب عن الكتلة لطيف م�صطفى والي��ة ثالثة �إىل ت�شكيل حكومة اغلبية‬ ‫يف ت�صريح �صحفي ان "ت�شكيل حكومة �سيا�سية وه���ذا م��ا ترف�ضه معظم الكتل‬ ‫على �أ�سا�س التكنوقراط واملهنية من �ش�أنه ال�سيا�سية‪ .‬ي�شار اىل ان هناك الع�شرات‬ ‫الق�ضاء على الف�ساد والتقدم مب�سار البلد من ملفات الف�ساد مل يتم اجنازها من قبل‬ ‫اىل االمام"‪ .‬و�أ�ضاف انه "يف حال ت�سلم هيئة النزاهة او من قبل الق�ضاء وعزا‬ ‫املنا�صب الوزارية ملثل هذه ال�شخ�صيات مراقبون ذلك اىل ال�ضغوط التي يتعر�ض‬ ‫بعيدا ع��ن املح�سوبية واملن�سوبية فهي لها الق�ضاء ال��ع��راق��ي م��ن قبل االح���زاب‬ ‫خطوة �أوىل نحو حم��ارب��ة كافة ا�شكال واالطراف ال�سيا�سية‪ ،‬االمر الذي ادى اىل‬ ‫ال��ف�����س��اد املتف�شي يف بع�ض م�ؤ�س�سات تعطيل ا�صدار االحكام بحق املتورطني‪.‬‬ ‫�إقليم كرد�ستان م�سعود بارزاين التقى‬ ‫االح���د يف ارب��ي��ل ن��ائ��ب م�ساعد وزير‬ ‫الدولة"‪ .‬ي��ذك��ر ان ال���ع���راق مي��ر ب�أزمة يذكر �أن الف�ساد امل��ايل والإداري ينت�شر‬ ‫اخل��ارج��ي��ة الأمريكية ب�يرت ماكورك‬ ‫�سيا�سية و�أم��ن��ي��ة ت��ف��اق��م��ت ح��دت��ه��ا بعد يف العراق ب�شكل كبري‪� ،‬إذ �صنفته منظمة‬ ‫والوفد املرافق له الذي يزور البالد يف‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات الربملانية و���س��ط مباحثات ال�شفافية العاملية كثالث �أكرث دولة ف�ساد ًا‬ ‫الوقت احلايل‪.‬وبحث اجلانبان خالل‬ ‫ت�شكيل احلكومة املقبلة فيما دع��ت عدة يف العامل بعد ال�صومال وال�سودان‪.‬‬ ‫اللقاء الأو�ضاع ال�سيا�سية يف املنطقة‪،‬‬ ‫والأزم���ة بني بغداد واربيل و�أو�ضاع‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف االقليم‪ .‬ي�شار‬ ‫وصف الخروقات األمنية الحالية بـ(البسيطة)‬ ‫اىل ان نائب م�ساعد وزي��ر اخلارجية‬ ‫االم��ري��ك��ي ل�����ش���ؤون ال�����ش��رق االو�سط‬ ‫وال����ع����راق ب����رت م����اك����ورك خ��ب�ير يف‬ ‫ال�ش�ؤون العراقية‪ ،‬وكان قد لعب دور‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق ‪:‬‬ ‫الو�ساطة بني حكومتي الإقليم واملركز‬ ‫ا�ستبعد النائب عن ائتالف دول��ة القانون عبود العي�ساوي ن�شوب ح��رب اهلية يف‬ ‫يف ملف النفط‪ ،‬والتقى عدة مرات بكبار‬ ‫العراق بعد حماولة الهجوم على مرقد الإمامني الع�سكريني عليهما ال�سالم يف مدينة‬ ‫م�س�ؤويل الطرفني لهذا الغر�ض اليجاد‬ ‫�سامراء اال�سبوع املا�ضي‪ .‬وق��ال العي�ساوي لوكالة كل العراق "ال تخوف من عودة‬ ‫ت�سوية بينهما‪ .‬ويتمحور اخلالف بني‬ ‫العراق اىل املربع االول لوعي ال�شعب العراقي الن البلد كان قد مر ب�أ�سو�أ من هذه‬ ‫بغداد وارب��ي��ل يف ع��دد من املوا�ضيع‬ ‫الظروف وا�ستطاع ال�شعب جتاوزها وهذه اخلروقات ت�أثريها ب�سيط على �أي حماولة‬ ‫منها ت�صدير حكومة اقليم كرد�ستان‬ ‫الثارة احلرب الطائفية التي ن�سمع بها وال نرى لها وجودا على االر�ض"‪ .‬و�أ�ضاف ان‬ ‫النفط امل�ستخرج م��ن ح��ق��ول االقليم‬ ‫"هذه اخلروقات م�ؤملة لكنها تدل على �ضربات اجلي�ش والقوات االمنية التي وجهتها‬ ‫من دون موافقة احلكومة االحتادية‪،‬‬ ‫لالرهابيني وداع�ش يف االنبار وهم قد بد�أوا يف االنت�شار يف حمافظات اخرى وهذه‬ ‫ومطالبة بغداد الربيل بت�صدير ‪400‬‬ ‫اخلروقات دليل على افال�سهم و�سيا�سة االجرام التي تنتهجها املنظمات االرهابية ولكن‬ ‫ال��ف برميل يوميا ع��ن ط��ري��ق �شركة‬ ‫ال�شعب العراقي واع والقوات امل�سلحة ت�صدت بب�سالة للم�ؤامرة الفا�شلة منذ والدتها‬ ‫ت�سويق النفط الوطنية (�سومو)‪.‬‬ ‫التي يخطط لها االرهاب"‪.‬‬

‫نائب كردي يك�شف عن و�ساطة‬ ‫�إمريكية بني بغداد و�أربيل‬

‫فوجان من �شرطة ذي قار حلماية زائري الن�صف من �شعبان‬ ‫الناصرية ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫يحقق منجز ًا �سيا�سي ًا ي�ستدعي جتديد‬ ‫والية ثالثة له لرئا�سة احلكومة املقبلة"‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف ت�صريح �صحفي للخفاجي‬ ‫خ�لال ا�ستقباله وف��د الهيئة ال�سيا�سية‬ ‫ل��ت��ي��ار اال����ص�ل�اح ال��وط��ن��ي يف النجف‬ ‫برئا�سة ح�سن الزبيدي الع�ضو يف جمل�س‬ ‫حم��اف��ظ��ة ال��ن��ج��ف‪ .‬و�أ����ض���اف �أن "مبد�أ‬ ‫و�سيا�سة الأحرار ينبثقان من كونه تيارا‬ ‫دينيا عقائديا يعمل على �أ�سا�س براءة‬ ‫الذمة �شرعيـ ًا قبل �أن يكون تيار ًا �سيا�سي ًا‪،‬‬ ‫لذلك وم��ن منطلق امل�س�ؤولية ال�شرعية‬

‫الوطنية تعلن عدم ان�ضمامها جلبهة يرعاها اخلنجر‬

‫اختطاف خمسة مدنيين في الطوز‬

‫ ‬ ‫�ص�ل�اح الدي���ن‪� :‬أفاد م�ص���در يف �ش���رطة حمافظة �ص�ل�اح‬ ‫الدين‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬ب�أن القوات االمنية اعتقلت انتحاريا‬ ‫حاول تفجري نف�سه و�سط م�سعفي جرحى التفجريين امام‬ ‫م�ست�شفى الطوز و�سط الق�ضاء‪.‬‬ ‫وق���ال امل�ص���در يف حدي���ث �ص���حفي‪� :‬إن "الق���وات االمنية‬ ‫اعتقلت �شخ�ص���ا يرتدي حزاما نا�س���فا كان يحاول تفجري‬ ‫نف�سه‪ ،‬و�س���ط م�س���عفي التفجريين اللذين ا�ستهدفا مقري‬

‫الوطني الكرد�ستاين وال�شيوعي يف حي‬ ‫اق�سو بق�ضاء الطوز �شرقي تكريت‪ ،‬انتهت‬ ‫عند ‪� 20‬شهيدا و‪ 115‬جريحا غالبيتهم من‬ ‫عنا�صر االمن"‪.‬وا�ضاف عبدول ان "جثث‬ ‫القتلى نقلت اىل دائرة الطب العديل‪ ،‬فيما‬ ‫يتلقى اجل��رح��ى ال��ع�لاج ال�ل�ازم بعدد من‬ ‫م�ست�شفيات املحافظة"‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫"بع�ض حاالت اجلرحى حرجة للغاية"‪.‬‬ ‫و���ش��ه��د ق�����ض��اء ال���ط���وز ���ش��رق��ي حمافظة‬

‫حزبني يف ق�ضاء الطوز‪� ،‬شرق تكريت"‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح امل�ص���در ال���ذي طلب عدم الك�ش���ف عن ا�س���مه �أن‬ ‫"قوات من مكافحة املتفجرات متكنت من تفكيك احلزام‬ ‫النا�س���ف دون خ�س���ائر ب�ش���رية"‪ ،‬مبين���ا �أن "ق���وة امني���ة‬ ‫اقتادت املعتقل اىل احد املراكز االمنية الجراء التحقيقات‬ ‫الالزمة"‪.‬‬ ‫انتحاري يهاجم نقطة تفتيش‬

‫بعقوبة‪ :‬ا�ست�شهد وا�ص���يب ‪ 11‬جنديا ومدنيا يف حادثني‬ ‫منف�صلني يف دياىل‪.‬‬ ‫وق���ال م�ص���در امن���ي ملرا�س���ل الوكال���ة الوطني���ة العراقية‬ ‫لالنباء‪" :‬ان انتحاريا هاجم ب�سيارة مفخخة نقطة تفتي�ش‬ ‫للجي�ش عند املدخل ال�شرقي لناحية كنعان‪� ،‬شرق بعقوبة‪،‬‬ ‫ما ا�س���فر ع���ن ا�ست�ش���هاد جندي ومدين وا�ص���ابة خم�س���ة‬ ‫�آخرين بينهم جنديان"‪.‬‬ ‫وا�ض���اف‪" :‬ان عبوتني نا�س���فتني انفجرتا بالتعاقب اثناء‬ ‫مرور دورية ع�س���كرية قرب قرية ال�شيخي التابعة لناحية‬ ‫اب���ي �ص���يدا �ش���مال �ش���رق بعقوب���ة‪ ،‬م���ا ا�س���فر ع���ن جرح‬ ‫اربعة جنود"‪ .‬على �ص���عيد مت�ص���ل ابطلت وحدة معاجلة‬ ‫املتفجرات مفعول عبوتني نا�سفتني عرث عليهما على جانب‬

‫تكريت‪� ،‬أم�س االثنني (‪ 8‬حزيران ‪،)2014‬‬ ‫تفجريين انتحاريني احدهما ب�سيارة حمل‬ ‫مفخخة والآخ���ر ب�سيارة مدنية مفخخة‬ ‫ا�ستهدفا نقطة التفتي�ش االمنية الواقعة‬ ‫عند مدخل مقري حزبي االحتاد الوطني‬ ‫الكرد�ستاين وال�شيوعي بحي اق�سو يف‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬ما ا�سفر عن مقتل ‪� 14‬شخ�صا‬ ‫وا���ص��اب��ة اك�ث�ر م��ن ‪� 60‬آخ��ري��ن بجروح‬ ‫متفاوتة‪.‬‬

‫احد الطريق الرئي�سة يف حي التحرير و�سط بعقوبة‪.‬‬ ‫إصابة ‪ /7/‬بتجدد‬ ‫القصف على الفلوجة‬

‫الرمادي‪ :‬اعلن م�ص���در يف م�ست�ش���فى الفلوج���ة العام عن‬ ‫و�صول ‪ /7/‬جرحى نتيجة جتدد الق�صف الع�شوائي على‬ ‫عدد من احياء املدينة‪.‬‬ ‫وذكر امل�ص���در ملرا�سل الوكالة الوطنية العراقية للأنباء ان‬ ‫الق�ص���ف �ش���مل احياء ال�ش���هداء وجبيل جنوبي الفلوجة‪،‬‬ ‫والع�س���كري وحي ال�ض���باط �ش���رقيها‪ ،‬باال�ض���افة اىل حي‬ ‫املعلمني والوحدة و�سط املدينة"‪.‬‬ ‫العثور على جثة مجهولة الهوية‬

‫بغداد‪ :‬ع�ث�رت االجهزة االمنية على جث���ة جمهولة الهوية‬ ‫�شرقي بغداد ام�س‪.‬‬ ‫وذكر م�ص���در امن���ي للوكالة الوطنية ا��عراقي���ة للأنباء ان‬ ‫اجلث���ة الت���ي عرث عليه���ا مرمية يف مدينة ال�ص���در �ش���رقي‬ ‫بغداد تعود ل�شاب وعليها �آثار اطالق نار‪.‬‬


‫حكاية‬ ‫انطلق���ت البن���ادق ت�ص���رخ بالث����أر‪،‬‬ ‫احت�ش���دت اجلم���وع تهت���ف للوط���ن‪،‬‬ ‫تعال���ت �أ�ص���وات جمعي���ات اخل�ي�ر‬ ‫املز ّيف���ة تطال���ب بال�ص�ب�ر‪ ،‬اختلط���ت‬ ‫الدم���اء بالدماء‪ ،‬ع ّم اخل���راب النفو�س‬ ‫وال�ض���مائر‪ ،‬وعندم���ا ارتف���ع �ص���وت‬ ‫الوطن اجلريح‪ ،‬ذبحوه و�ص���اغوا من‬ ‫دمائه تيجان ًا و�ضعوها على ر�ؤو�سهم‪،‬‬ ‫وما زالت املعركة م�ستمرة‪..‬‬

‫رئيس مجلس االدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫الثالثاء املوافق ‪ 10‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2947‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬

‫رواية روى �أدي���ب عراق���ي �أن �ش���اعر ًا كان‬ ‫موع���ود ًا بالتعيني مدير ًا عام ًا‪ ,‬وكان‬ ‫�صدام معجب ًا به ويحب اال�ستماع �إىل‬ ‫�أحاديثه‪ ,‬وقد منحه �شقة يف منطقة ال�صاحلية!‬ ‫وبينّ لـ(امل�شرق)‪�" :‬إن ال�ش���اعر املذكور �أبلغ مبوعد حمدد‬ ‫ملقابلة �صدام‪ ,‬فطار من الفرح‪ ,‬وقبل يوم من املوعد جاءه‬ ‫�أحد املقربني من عدي وحمّله ر�س���الة مفادها �أن يذكر �أمام‬ ‫�ص���دام �أن الأدب���اء وال�ص���حفيني يرغب���ون مبج���يء عدي‬ ‫رئي�س��� ًا لهم‪ ,‬و�أثناء احلديث طرح ال�ش���اعر املقرتح ّ‬ ‫فنطت‬ ‫عينا �صدام‪ ,‬وا�ست�شاط غ�ض���با‪ ,‬وقال له‪ :‬اخرج من هنا‪..‬‬ ‫هل عدي �ش���اعر �أم �أديب؟‪ ..‬ال�ش���اعر كان يحلم باحل�صول‬ ‫عل���ى خم�س���ة ماليني دين���ار ودرج���ة مدير ع���ام‪ ,‬فتبخرت‬ ‫�أحالمه وخرج يذرف الدموع‪ ..‬ق�شمروه‪!!..‬‬

‫‪Tuesday, 10 June. 2014 No. 2947 Year 11‬‬

‫الملفان العراقي والسوري بين أيدي روحاني وغول في قمتهما المرتقبة‬

‫ت�سمية الرئي�س اللبناين ورئي�س الوزراء العراقي والتعاطي مع الأ�سد �أبرز عناوين ال�صفقة‬ ‫حسين الجبوري – المشرق‪:‬‬

‫�أك���د قي���ادي يف التحال���ف الوطن���ي يف‬ ‫ات�ص���ال هاتف���ي بـ(امل�ش���رق) ان "القم���ة‬ ‫املرتقب���ة الرتكي���ة االيراني���ة التي �س���تعقد‬ ‫خ�ل�ال اي���ام �س���تناق�ش امللف�ي�ن ال�س���وري‬ ‫والعراق���ي كال عل���ى انف���راد‪ ،‬و�س���تنتهي‬ ‫القم���ة ه���ذه اىل نتائج مهم���ة تنعك�س على‬ ‫االو�ض���اع يف بغ���داد ودم�ش���ق"‪ .‬وعلم���ت‬ ‫(امل�ش���رق) من امل�ص���در ذاته ان "الرئي�سني‬ ‫االيراين ح�سن روحاين والرتكي عبد الله‬ ‫غول �سيناق�ش���ان االزم���ة العراقية الراهنة‬

‫ال�شهر�ستاين م�ستاء من‬ ‫تدخالت قوى نافذة‬ ‫يف عقود الكهرباء‬

‫م���ن �ض���منها االو�ض���اع امليداني���ة والقتال‬ ‫يف االنب���ار والفلوج���ة و�س���امراء وموجة‬ ‫التهدي���دات الكب�ي�رة الت���ي تطلقه���ا داع�ش‬ ‫وتعممها يف االقليم كله وملف الرئا�س���ات‬ ‫الثالث يف العراق"‪ .‬وا�ض���اف امل�ص���در ان‬ ‫"روحاين �س���يذلل الكثري من ال�صعوبات‬ ‫يف لق���اء القمة هذا مبا ينعك�س ا�س���تقرارا‬ ‫يف العالق���ات االيراني���ة الرتكي���ة ومب���ا‬ ‫ين�سجم وحماية االمن العراقي من اخطار‬ ‫التدخ�ل�ات االقليمية وااله���م ما ينف�س من‬ ‫احلالة القائمة يف اخلالف واالزمة املعقدة‬ ‫فيما يت�ص���ل مبو�ض���وع رئا�س���ة ال���وزراء‬

‫المشرق‪ -‬خاص‪:‬‬

‫المشرق – خاص‪:‬‬

‫علمت (امل�شرق) ان نائب رئي�س‬ ‫ِ‬ ‫جمل�����س ال����وزراء د‪ .‬ح�س��ي�ن‬ ‫ال�شهر�س����تاين م�ستاء من تدخل‬ ‫�شخ�ص����يات ناف����ذة واح����زاب‬ ‫كبرية يف عقود الكهرباء �آخرها‬ ‫عقد بـ‪ 200‬مليون دوالر!‬ ‫واك����د امل�ص����در‪ ،‬وه����و قريب من‬ ‫وزي����ر الكهرب����اء عب����د الك����رمي‬ ‫عفت����ان‪ ،‬ان قوى نافذة ات�ص����لت‬ ‫ب����ه وطالبت����ه بتمري����ر العقد فما‬ ‫كان م����ن الوزي����ر االول للطاق����ة‬ ‫ح�س��ي�ن ال�شهر�س����تاين اال ان‬ ‫ات�ص����ل بالوزير عفت����ان وهدده‬ ‫باحال����ة املل����ف اىل النزاه����ة يف‬ ‫حال مترير العقد!‬

‫علم����ت (امل�ش����رق) من م�ص����ادر مقربة من‬ ‫القي����ادي يف ح����زب الدع����وة املق����ر العام‬ ‫عبد احللي����م الزه��ي�ري ان االخري زعالن‬ ‫عل����ى قيادت����ه وعل����ى الق����وى الناف����ذة يف‬ ‫حزب����ه ويف دول����ة القانون وال�س����بب هو‬ ‫اعتق����اد الزهريي ان االجتاه ال�س����ائد هو‬ ‫وج����ود دع����وة �س����ماها (مالكي����ة) مقاب����ل‬

‫المشرق ‪ -‬خاص‪:‬‬

‫حزب الدعوة اال�س��ل�امية عنوانها دخول‬ ‫اال�ص����هار واالقرب����اء عل����ى خ����ط العم����ل‬ ‫يف جمل�����س الن����واب وابعاد او ا�س����تبعاد‬ ‫القيادات التاريخية وامل�ؤثرة والوا�ضحة‬ ‫واملعروف����ة يف احلزب مث����ل وليد احللي‬ ‫وحي����در العب����ادي وعلي االديب وح�س����ن‬ ‫ال�س����نيد! املعلومات تقول ان ال�شيخ عبد‬ ‫احليم الزهريي زعالن يف كربالء‪.‬‬

‫ً‬ ‫برملانيا‬ ‫النزاهة‪159 :‬‬ ‫مل يك�شفوا ذممهم املالية‬ ‫المشرق ‪ -‬متابعة‪:‬‬

‫�أعلن���ت هيئ���ة النزاهة ع���ن امتناع م�ست�ش���ار‬ ‫االمن الوطن���ي ورئي�س ديوان الرقابة املالية‬ ‫وحماف���ظ البنك املركزي واح���د نواب رئي�س‬ ‫ال���وزراء و‪ 159‬ع�ض���و ًا يف جمل����س النواب‬ ‫ع���ن الك�ش���ف عن ذممه���م املالية‪ ،‬فيما ا�ش���رت‬ ‫اي�ض��� ًا امتناع وزارة التعليم العايل وهيئتي‬ ‫دعاوى امللكية واالعالم واالت�ص���االت ا�ضافة‬ ‫اىل بيت احلكمة عن ار�سال قوائم امل�شمولني‬

‫بك�ش���ف الذمم م���ن منت�س���بيها‪ .‬وقال���ت هيئة‬ ‫النزاه���ة ان فق���رات ك�ش���وفاتها ال�ش���هرية‬ ‫اخلا�صة با�ستجابة امل�شمولني باالف�صاح عن‬ ‫ذممهم املالية خالل �ش���هر �آيار املا�ضي �شهدت‬ ‫تفاوت��� ًا بن�س���بها النهائي���ة‪ .‬وم�ض���ى البي���ان‪:‬‬ ‫عدد النواب الذين و�ص���لت ا�ستمارات ذممهم‬ ‫املالي���ة اىل هيئة النزاهة ارتف���ع‪ ،‬ليكون عدد‬ ‫الن���واب الذين مل يك�ش���فوا عن ذممه���م املالية‬ ‫امام الهيئة (‪ )159‬نائبا من الدورة احلالية‪.‬‬

‫)‪:‬‬ ‫دبلوما�سي غربي لـ(‬ ‫النجف هدف الإرهابيني املقبل‬ ‫المشرق – خاص‪:‬‬

‫علمت (امل�ش����رق) من م�ص����ادر دبلوما�سية‬ ‫غربي����ة ان مدينة النجف اال�ش����رف مهددة‬ ‫بتفجري ارهاب����ي كبري من قبل جمموعات‬ ‫ارهابي����ة م����ن داع�����ش ت�س����تهدف ح�ض����رة‬ ‫االمام علي عليه ال�سالم واملقامات الدينية‬ ‫االخرى يف الكوفة‪.‬‬ ‫االو�ساط الدبلوما�سية الغربية حذرت من‬

‫ً‬ ‫جمل�س الأنبار‪ :‬داع�ش ما زال يحتجز ‪15‬‬ ‫موظفا‬ ‫من اجلامعة و�سرق ‪ 15‬مليار دينار من خزينتها‬ ‫المشرق‪ -‬متابعة‪:‬‬

‫�أك���د جمل����س حمافظ���ة االنب���ار ام�س‬ ‫االثن�ي�ن �أن تنظي���م داع����ش "م���ا زال‬ ‫يحتجز ‪ 15‬موظف ًا" من جامعة االنبار‬ ‫داخل مبانيها‪ ،‬وبني �أنه مت "�سرقة ‪15‬‬ ‫مليار دينار من خزينة اجلامعة"‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل �أن الق���وات الأمني���ة "تعم���ل على‬

‫عبعوب وزير ًا للزراعة‬ ‫والدبا�س للعمل‬ ‫ك�ش���ف م�ص���در مقرب من امانة بغداد‬ ‫ان ام�ي�ن بغ���داد نعي���م عبع���وب اعلن‬ ‫عقب لقائ���ه رئي����س ال���وزراء املنتهية‬ ‫واليت���ه برفقة ج���واد البوالين وهيثم‬ ‫اجلبوري وعدنان الزريف‪� ,‬أن املالكي‬ ‫وع���ده ب�أن���ه �س���يكون وزي���ر الزراعة‬ ‫الق���ادم‪ ,‬وق���ال عبع���وب ان املالك���ي‬ ‫و�ص���فه حرفيا عند ا�س���تقباله له‪ :‬اهال‬ ‫بوزير الزراعة اجلديد‪.‬‬ ‫على ال�صعيد ذاته ك�شف م�صدر مقرب‬ ‫من رجل االعمال‪ ,‬فا�ض���ل الدبا�س عن‬

‫وامللف الكردي وت�صدير النفط اىل جيهان‬ ‫الرتك���ي والتخ���وف العراق���ي م���ن مغب���ة‬ ‫ا�ستغالل انقرة االمن املفقود ل�صياغة امن‬ ‫تركي يف العراق!"‪.‬‬ ‫وفيما اكدت امل�ص���ادر ان روحاين �سيطرح‬ ‫مل���ف التعاط���ي م���ع الرئي����س ال�س���وري‬ ‫ال���ذي فاز يف االنتخابات االخرية بن�س���بة‬ ‫‪ %88‬تق���ول معلومات تر�ش���حت عن القمة‬ ‫املرتقب���ة ان الرئي�س االيراين �س���يفاو�ض‬ ‫االتراك على ابقاء اال�س���د واف�س���اح املجال‬ ‫امام املزيد من امل�شاورات ال�سيا�سية حول‬ ‫رئا�س���ة الوزراء العراقية بدخول اكرث من‬

‫القيادي يف حزب الدعوة‬ ‫عبد احلليم الزهريي‪..‬زعالن!‬

‫مر�ش���ح عل���ى الطاول���ة! (امل�ش���رق) علم���ت‬ ‫اي�ض���ا ان القمة الرتكية االيرانية �س���تبقي‬ ‫االب���واب مفتوح���ة بني طه���ران والريا�ض‬ ‫اي�ضا حيث التقت الدبلوما�سيتان االيرانية‬ ‫وال�سعودية مرات عدة وحدثت انفراجات‬ ‫مو�ض���وعية يف امللف���ات اال�س�ت�راتيجية‬ ‫حم���ط االهتم���ام امل�ش�ت�رك ابرزه���ا امللفان‬ ‫العراق���ي وال�س���وري وهنال���ك توقعات ان‬ ‫يتم التوافق على مر�شح رئا�سة اجلمهورية‬ ‫بخلفيته االيراني���ة املتمثل باجلرنال عون‬ ‫رئي�س���ا للبن���ان مقاب���ل التع���اون االيراين‬ ‫بايج���اد مر�ش���ح لرئا�س���ة ال���وزراء خ���ارج‬

‫قرب ت�سلم االخري من�صب وزير العمل‬ ‫وال�ش����ؤون االجتماعية بعد م�ساندته‬ ‫لبق���اء ن���وري املالكي رئي�س���ا للوزراء‬ ‫يف والية ثالثة‪.‬‬ ‫وق���ال امل�ص���در ان الدبا����س �سي�س���تلم‬ ‫وزارة العم���ل وال�ش����ؤون االجتماعية‬ ‫وذل���ك تنفي���ذا لالتف���اق املوق���ع م���ع‬ ‫م�ست�شار رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫وبعد �إع�ل�ان النتائج االنتخابية اعلن‬ ‫ائتالف العراق ال���ذي ميوله الدبا�س‪,‬‬ ‫�أن���ه ائتالف اقت�ص���ادي و�آخر مواقف‬ ‫الدبا�س هو اعالنه املبايعة للمالكي‪.‬‬

‫تطه�ي�ر" املناطق املحيط���ة باجلامعة‪.‬‬ ‫وق���ال ��ئي�س جمل����س حمافظة االنبار‬ ‫�ص���باح كرح���وت "تنظي���م (داع����ش)‬ ‫م���ا زال م�س���تمر ًا يف احتج���از ‪ 15‬من‬ ‫موظف���ي اجلامعة داخ���ل املباين التي‬ ‫يتمرك���ز فيها التنظي���م"‪ ،‬الفتا اىل �أنه‬ ‫"متت �سرقة ‪ 15‬مليار دينار من مبالغ‬

‫املنح املالية التي خ�ص�صت للطلبة يف‬ ‫جميع الكليات"‪ .‬و�أ�ضاف كرحوت �أن‬ ‫"الق���وات االمنية تعم���ل على تطهري‬ ‫املناطق املحيط���ة باجلامعة والتوجه‬ ‫القتح���ام املب���اين الت���ي يتمرك���ز فيها‬ ‫عنا�صر (داع�ش) وحترير الرهائن مع‬ ‫�ضمان �سالمتهم بالدرجة الق�صوى"‪.‬‬

‫الأكراد‪ :‬يجب �أن ال ت�صل‬ ‫�إىل املالكي (‪)F16‬‬ ‫المشرق – متابعة‪:‬‬

‫ف���و َر انت�ش���ار خ�ب�ر ت�س���لم احلكوم���ة‬ ‫العراقي���ة �أول طائ���رة حربي���ة م���ن‬ ‫ن���وع "‪ "16 F‬م���ن الوالي���ات املتحدة‬ ‫االمريكي���ة‪ ،‬ب���د�أ املواطن���ون يف �إقليم‬ ‫كرد�س���تان من جديد بطرح ت�س���ا�ؤالت‬ ‫ح���ول نواي���ا بغ���داد التي تق���ف وراء‬ ‫�ش���راء هذا النوع من الطائرات‪ ،‬وهل‬ ‫�ست�س���تخدم لدحر الإره���اب كما يقول‬ ‫امل�س����ؤولون االحتادي���ون‪� ،‬أم لتهدي���د‬ ‫الك���رد كما تردد دائم���ا حكومة �أربيل؟‬ ‫وه���ل �س���يكون خي���ار االنف�ص���ال هو‬

‫الطري���ق لال�س���تقالل و�ض���مان االم���ن‬ ‫واالمان؟‬ ‫يبدو �أن كابو�س الطائرات احلربية ال‬ ‫يخرج من ذاكرة �سكان �إقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫فاجليل القدمي لديه ذكريات م�أ�ساوية‬ ‫مع طائرات النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وكم���ا يب���دو �أن اجلي���ل اجلدي���د م���ن‬ ‫الأك���راد‪ ،‬واق���ع حتت ت�أث�ي�ر اخلطاب‬ ‫الإعالم���ي الر�س���مي يف الإقلي���م‪،‬‬ ‫حي���ث تهيمن فك���رة �أن هن���اك احتماال‬ ‫با�س���تعمال طائرات الأف ‪� 16‬ض���دهم‬ ‫كما فعلها النظام ال�سابق‪.‬‬

‫حمافـظ نينـوى يحمـل ال�سـالح‬ ‫وم�ساجدها تدعو املواطنني �إلـى مواجـهة داعــ�ش‬ ‫المشرق ‪ -‬متابعة‪:‬‬

‫ظهر �أثي���ل النجيف���ي حمافظ نينوى‬ ‫وهو حامل ل�س�ل�احه‪ ،‬و�سط مرافقني‬ ‫مدجج�ي�ن بال�س�ل�اح � ً‬ ‫أي�ض���ا يتج���ول‬ ‫يف �ش���وارع مدينة املو�ص���ل عا�صمة‬ ‫املحافظ���ة‪ ،‬حيث حت���دث �إىل الإعالم‬ ‫ع���ن الأو�ض���اع يف املدين���ة‪ ،‬داعيً���ا‬ ‫مواطنيه���ا �إىل ع���دم الن���زوح منه���ا‪،‬‬ ‫معل ًن���ا ع���ن ت�ش���كيل ف���رق تطوعي���ة‬ ‫م���ن �أهل املدين���ة ملواجهة امل�س���لحني‬ ‫واحلف���اظ عل���ى �أرواح ال�س���كان‬ ‫وت�أم�ي�ن احتياجاته���م وتق���دمي‬ ‫م�س���اعدات للإغاثة‪ .‬وطالب الأجهزة‬ ‫الأمني���ة يف املحافظ���ة بت�س���هيل �أمر‬ ‫تلك اللجان‪ ،‬والتعاون معهم‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن���ه عندما �ست�س���تقر الأو�ض���اع‬ ‫يف املو�ص���ل �س���يعاد ترتيبه���ا وف���ق‬ ‫ال�س���ياقات القانونية والد�س���تورية‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف �أن املحافظ���ة �س���تقوم‬ ‫بالإعالن عن �آليات عمل تلك اللجان‪،‬‬ ‫ثم ـ ـ ــن‬ ‫الن�سخة‬

‫مبا ي�ضمن عدم �س���وء ا�ستغاللها من‬ ‫�أية جهة كانت‪ ،‬مو�ض���حً ا �أنها �ستمثل‬ ‫ال�شخ�ص���ية املو�ص���لية بعيدًا عن �أي‬ ‫توجه �سيا�سي‪ ،‬وحت�شد جميع �أهايل‬ ‫املو�صل مبختلف توجهاتهم و�آرائهم‬ ‫حلماي���ة مدينتهم‪ .‬وقال النجيفي يف‬ ‫بيان «مل يعد اليوم كغريه من الأيام‪،‬‬

‫نلقي في���ه خطبن���ا‪ ،‬ويجادلنا فيه من‬ ‫يج���ادل‪ ،‬ومل يع���د لأحادي���ث ال�س���مر‬ ‫واملجاملة مكان لها يف مدينة �ضربتها‬ ‫الأهوال‪ ،‬و�أو�شكت على ال�ضياع بني‬ ‫ان�س���حاب �أهلها وحتك���م الغرباء يف‬ ‫�أحوالها»‪ .‬و� َأ�ضاف يف بيان �صحفي‬ ‫عل���ى �ص���فحته يف �ش���بكة التوا�ص���ل‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫االجتماع���ي «فاي�س���بوك»‪ ،‬واطلع���ت‬ ‫عل���ى ن�ص���ه «�إي�ل�اف»‪� ،‬إن���ه «ه���ا ه���و‬ ‫اليوم الذي تتوقف فيه لغة الل�س���ان‪،‬‬ ‫وال تبقى �س���وى لغة اليد‪� ..‬إنه اليوم‬ ‫الذي ندافع فيه ع���ن قيم ديننا‪ ،‬الذي‬ ‫يحاولون ت�ش���ويه �ص���ورته‪ ،‬وندافع‬ ‫فيه عن معاين الرحمة وقيم ال�سالم»‪.‬‬ ‫ودع���ا النجيف���ي �س���كان املو�ص���ل‬ ‫�إىل ع���دم هج���رة منازله���م والنزوح‬ ‫م���ن املدين���ة‪ .‬وق���ال «ال بد �أن ن�س���ال‬ ‫�أنف�س���نا‪� :‬أيجوز لن���ا �أن نهجر دورنا‬ ‫الجئني ونازحني يف م�شارق الأر�ض‬ ‫ومغاربه���ا‪ ،‬نعي����ش يف خي���م نط���رد‬ ‫فيه���ا من مكان �إىل �آخر‪ ،‬ون�س���تجدي‬ ‫اللقم���ة م���ن ذوي الإح�س���ان �أم ندافع‬ ‫ع���ن دورن���ا وممتلكاتن���ا وكرامتن���ا‪،‬‬ ‫وندفن يف �أر�ض���نا ليذكرنا من بعدنا‬ ‫�أبنا�ؤن���ا و�أحفادنا‪ ،‬ويقولون كان ها‬ ‫هنا رجال؟‪� ..‬إنه اليوم الذي يهب فيه‬ ‫�أهل املو�صل لن�صرة دينهم وملدينتهم‬ ‫ولأعرا�ضهم و�شرف �أمتهم»‪.‬‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫اط���ار ارادة ائت�ل�اف القان���ون حيث تعتقد‬ ‫او�ساط امنية �سعودية ان طهران تفاو�ض‬ ‫باملر�ش���ح العراقي حل�ساب فر�ض مر�شحها‬ ‫اللبن���اين ال���ذي يواجه �ص���عوبة بالغة يف‬ ‫مترير نف�س���ه! وتقول املعلوم���ات الواردة‬ ‫م���ن اروقة القمة ان االتراك �س���يتحاورون‬ ‫م���ع االيراني�ي�ن على ا�س���ا�س انه���اء حقبة‬ ‫مهمة من ال�ص���راع االي���راين الرتكي ومن‬ ‫املرج���ح ان يت���م االنتهاء م���ن حقبة فر�ض‬ ‫االرادات االيراني���ة يف الع���راق وانته���اء‬ ‫عهد العثمنة يف املل���ف الكردي يف العراق‬ ‫و�سوريا وتركيا!‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫اغما�ض العني عن النجف واالرتخاء يف‬ ‫االج����راءات االمنية املفرت�ض����ة التي يجب‬ ‫ان تتخذ هذه االيام!‬ ‫وا�ض����افت امل�ص����ادر ان التفجري االرهابي‬ ‫�إن ح�ص����ل ف�إن����ه كفي����ل ب�إث����ارة الفتن����ة‬ ‫الطائفي����ة بقوة و�س����ينفلت املعيار االمني‬ ‫عل����ى عملي����ات ا�س����تباحة ال ح����دود لها يف‬ ‫الو�سط واجلنوب وغرب العراق‪.‬‬


2947 AlmashriqNews