Page 1

‫العنوان‪ :‬العراق ‪ -‬بغداد ‪ -‬البتاوين محلة‬ ‫(‪ ،)101‬زقاق (‪ ، )53‬شارع (‪)18‬‬ ‫هاتف التحرير‪07903502984 :‬‬ ‫‪E-mail: almashriq_co@yahoo.com‬‬

‫أخيرة‬

‫الحد املوافق ‪ 1‬من حز�ان ‪ 2014‬العدد ‪ - 2939‬السنة احلادية رش‬ ‫ع�ة‬ ‫أ‬

‫طبعت مب�طابع رش�كة جمموعة رش‬ ‫امل�ق للطباعة‬

‫‪Sunday, June 1, 2014 - No. 2939 - Year 11‬‬

‫رييومية عراقية دولية مستقل تصدر عن مؤسسة رش‬ ‫امل�ق لالست�رات االعالمية والثقافية‬ ‫ة‬ ‫الآراء والأفكار املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة بل تعرب امث عن وجهات نظر ا�صحابها‬

‫‪Chairman of Administration Council‬‬ ‫‪Dr. Gandhi Muhammad Abdulkareem‬‬

‫والو�ئق ببغداد (‪ )791‬لسنة ‪2004‬‬ ‫مقر� االيداع ف ي� دار الكتب اث‬

‫�س ّر لقاء ماجد املهند�س‬ ‫وهيفاء وهبي يف لبنان‬

‫كاتيوشا‬

‫ر�سالة عاجلة اىل‬ ‫�أ�صحاب املعايل‬ ‫د هاشم حسن التميمي‬

‫اطلعت م�ؤخرا على حقائق مثرية تدفعني للدعوة ملحاكمة‬ ‫ك�ب��ار امل���س��ؤول�ين يف احل�ك��وم��ة وال�برمل��ان بتهمة االب ��ادة‬ ‫اجلماعية لل�شعب العراقي ا�ستنادا حلقائق دامغة ولي�ست‬ ‫اثارة �صحفية من �صحفي مراهق!‪.‬‬ ‫ان مات�سجله اجل �ه��ات ال�صحية م��ن ارق ��ام لل�ضحايا من‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين ك��ل �شهر يف ت���ص��اع��د خم�ي��ف بع�ضها م�بررة‬ ‫بالعمليات االره��اب�ي��ة‪ ،‬ولكن امل��وت امل�سكوت عنه ب�سبب‬ ‫تلوث البيئة وااله �م��ال ال�صحي اك�ثر خ�ط��ورة م��ن القتل‬ ‫على يد االره��اب‪ ،‬فغياب الرقابة ال�صحية والبيئية وعدم‬ ‫معاجلة �آثار التلوث الناجت عن احلروب واملخلفات ال�ضارة‬ ‫ب�أنواعها كافة يت�سبب بزيادة االمرا�ض املزمنة والقاتلة‬ ‫ويف مقدمتها ال���س��رط��ان ال�ل�ع�ين ال ��ذي انت�شر مبختلف‬ ‫انواعه مل�ستويات خميفة وهو يلتهم اج�ساد العراقيني عامة‬ ‫والفقراء منهم على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬وتعجز م�ؤ�س�ساتنا‬ ‫ال�صحية عن ايجاد �سبل للوقاية‪ ،‬والمتتلك م�ست�شفياتنا‬ ‫القدرة للت�شخي�ص املبكر للمر�ض ومعاجلته‪ ،‬ولعل من اكرث‬ ‫االمور غرابة حد ال�صدمة بان العراق بكل ثرواته الطائلة‬ ‫و�سرتاتيجياته ال�صحية – �إن وج��دت – ف�شلت بتوفري‬ ‫جهاز واحد ي�سمى(بيتا) واجهزة اخرى فعالة يف ت�شخي�ص‬ ‫االورام ال�سرطانية‪ ،‬وه��ي التتوفر يف القطاع العام وال‬ ‫حتى يف امل�ست�شفيات االهلية‪ ،‬ويكاد ان يكون العراق البلد‬ ‫الوحيد اخلايل من هذه االجهزة املعول عليها انقاذ حياة‬ ‫املاليني الذين يطاردهم ال�سرطان وهذه ورب الكعبة ف�ضيحة‬ ‫للرئا�سات الثالث ولل�سيد وزير ال�صحة‪ ،‬ونحن ن�س�أل هل‬ ‫تزيد قيمة ه��ذه االج�ه��زة على قيمة دبابة او مروحية او‬ ‫املخ�ص�صات ال�شهرية للقادة والربملانيني ‪ ،‬ولعلها الت�ساوي‬ ‫قيمة فاتورة لعالج �سيادة الرئي�س ل�شهر واحد يف م�شفاه‬ ‫االمل��اين‪ .‬وهي بالت�أكيد الت�ساوي ُع�شر نفقات مهرجاناتنا‬ ‫وم�ؤمتراتنا الفا�شلة‪ ،‬والميكن مقارنة قيمة هذه االجهزة‬ ‫املنقذه حلياة املاليني باملبالغ اخليالية التي انفقها البع�ض‬ ‫على دعايته االنتخابية‪ .‬ولعل هذه املقارنات تك�شف حجم‬ ‫اال�ستهانة بحياة املواطن العراقي الذي مازال مي�شي مغم�ض‬ ‫العينيني ل�صناديق االقرتاع ليجدد العهد ملن ف�شل يف توفري‬ ‫احلد االدن��ى من احلياة احلرة الكرمية لل�شعب وهي مادة‬ ‫د�ستورية مازالت و�صفا جم��ردا يف الد�ستور ويف لوائح‬ ‫وب��رام��ج الدعايات االنتخابية والبيانات والت�صريحات‬ ‫املجانية‪.‬‬ ‫باخت�صار ان مايحدث من اهمال وف�شل يف ادارة الدولة‬ ‫وماينتج عنه من موت معلن للنا�س باالرهاب او االمرا�ض‬ ‫يعد جرمية ابادة جماعية يجب ان يحا�سب عليها كل مكلف‬ ‫باخلدمة العامة مب�ستواها القيادي‪ ،‬فالقائد حني ينهزم يف‬ ‫احلرب يجب ان يحاكم والوزير الذي اليكرتث لغياب اجهزة‬ ‫طبية لإن�ق��اذ حياة النا�س يجب ان يحا�سب هو ورئي�سه‬ ‫وال�برمل��ان ال��ذي ف�شل يف مراقبته وو�سائل االع�ل�ام التي‬ ‫جتاهلت هذه الف�ضيحة وما خفي كان اعظم!‪.‬‬

‫بيروت | متابعة المشرق |‬

‫�أربيل تفتتح مهرجانها ال�سينمائي مب�شاركة عربية وعاملية‬

‫امل�����ص��ري�ين ب���الأع���م���ال ال���درام���ي���ة ل�شهر‬ ‫اربيل ‪/‬متابعة المشرق‬ ‫رم�����ض��ان ال��ك��رمي ‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل انعقاد‬ ‫على الرغم من �أن توقيته مل يكن منا�سب ًا مهرجان كان ال�سينمائي‪� ،‬إال �أن القائمني‬ ‫ل��ت��زام��ن��ه م��ع ان�����ش��غ��ال غ��ال��ب��ي��ة الفنانني على «مهرجان �أربيل ال�سينمائي الدويل‬

‫نورهان‪ :‬مل �أعتزل الفن‪..‬‬ ‫�أع���رب���ت ال �ف �ن��ان��ة ال�شابة‬ ‫نورهان ‪-‬العائدة ايل املجال‬ ‫الفني بعد غياب ‪� 4‬سنوات‪-‬‬ ‫ع��ن �سعادتها بانتهاءها من‬ ‫ت�صوير دوره��ا بفيلم �أعدام‬ ‫بريء‪ .‬و�أكدت �أنها مل تعتزل‬ ‫ق ��ط م �� �ش�يرة اىل �أن �سبب‬

‫غ�ي��اب�ه��ا ف�ق��ط ه��و ان�شغالها‬ ‫ب�أ�سرتها وزواج �ه��ا يف هذا‬ ‫الوقت وكذلك ان�شغالها بابنها‬ ‫معاذ‪ ،‬ولكنها قررت �أن تعود‬ ‫للتمثيل مرة �أخرة وقد �أكدت‬ ‫ن ��وره ��ان �أن ال���س�ب��ب وراء‬ ‫رجوعها للتمثيل هو طالقها‬

‫من الكاتب �إبراهيم عبدالفتاح‬ ‫بعد زواج دام ثمانية �أعوام‬ ‫ومل ت��ذك��ر ن���وره���ان �سبب‬ ‫طالقها ولكنها اكتفت بقول‬ ‫�إن ه ��ذا امل��و� �ض��وع ق�سمة‬ ‫ون�صيب‪.‬‬

‫لوك خمتلف ملرينا املهند�س يف جل�ستها الت�صويرية الأخرية‬ ‫القاهرة ‪ /‬متابعة المشرق‬

‫خ�ضعت الفنانة مرينا املهند�س‪،‬‬ ‫جلل�سة ت�صوير جديدة مع امل�صور‬ ‫ال �ف��وت��وغ��رايف حم �م��ود عا�شور‪،‬‬ ‫داخ��ل عزبتها يف مدينة ال�ساد�س‬ ‫م��ن �أك�ت��وب��ر‪ ،‬وتظهر م�يرن��ا بلوك‬ ‫جديد خمتلف مت��ام� ًا عما اعتادت‬ ‫الظهور ب��ه‪ ،‬وه��و ال�ل��وك ال��ذي مت‬ ‫ال�ت�ح���ض�ير ل��ه م �ن��ذ ��ش�ه��ري��ن ومت‬

‫ت�صويره يف يومني كاملني‪.‬والتقطت‬ ‫مرينا العديد من ال�صور بـ‪« 6‬لوكات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬لتعو�ض غيابها عن ال�ساحة‬ ‫الفنية خ�لال ال �ف�ترة الأخ �ي�رة‪ ،‬وقد‬ ‫ت�ع��اون امل�صور حممود عا�شور مع‬ ‫فريق عمله الذى ي�ضم م�صمم الأزياء‬ ‫�أحمد عبد الله‪ ،‬وماكيري ر�شا خلف‪،‬‬ ‫وك ��واف�ي�ر م�يرن��ا ع� �ب ��دال ��رازق ارت‬ ‫دايركتور كامبا‪ .‬ومن ناحية �أخرى‬ ‫تقر�أ مرينا ع��ددًا من ال�سيناريوهات‬

‫ال�سينمائية لتختار من بينها فيلمها‬ ‫اجلديد بعد �أن اتطمئنت على جناح‬ ‫فيلمها الأخ�ي�ر «ج�ي�ران ال�سعد»‬ ‫بطولة �سامح ح�سني والذى مت‬ ‫طرحه فى ال�سينمات م�ؤخر ًا‪.‬‬

‫املطربات يقتحمن م�سل�سالت رم�ضان‪ ..‬فمن �ستك�سب الرهان؟‬ ‫القاهرة |متابعة المشرق |‬

‫ت�شهد دراما رم�ضان املقبل تناف�س‬ ‫عدد كبري من املطربات على �إبراز‬ ‫�إمكانيتهن التمثيلية‪ ،‬منهن من‬ ‫ت�شارك للمرة الأوىل تلفزيونيا‪،‬‬ ‫ومنهن من كانت لهن جتارب �سابقة‪.‬‬ ‫فبعد جناحها يف م�سل�سل «لعبة‬ ‫امل ��وت» ال ��ذي ع��ر���ض يف رم�ضان‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ت�ستعد الفنانة اللبنانية‬ ‫�سريين عبدالنور خلو�ض ال�سباق‬ ‫الدرامي يف �شهر رم�ضان من خالل‬ ‫امل�سل�سل امل�صري «��س�يرة احلب»‬ ‫م��ع امل �ط��رب خ��ال��د �سليم والفنان‬ ‫ال�سوري مك�سيم خليل‪ ،‬وجت�سد‬ ‫�سريين م��ن خالله �شخ�صية فتاة‬ ‫لديها �أ�صول م�صرية لبنانية يقع‬ ‫رج�ل�ان يف حبها فتغري حياتهما‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬وبعد اعتذار املطربة‬ ‫اللبنانية قمر ع��ن القيام ببطولة‬ ‫م�سل�سل «املرافعة» حلت مواطنتها‬ ‫دوللي �شاهني لتخو�ض دوللي بذلك‬ ‫مناف�سة يبدو �أنها �ستكون �صعبة‬ ‫م��ع م�ط��رب��ات �أ��ش�ه��ر منها‪ ،‬ورمبا‬ ‫هو ما دفع قمر �إىل االن�سحاب من‬

‫امل�سل�سل‪.‬‬ ‫ولأول م� � ��رة ع� �ل ��ى ال� �ن� �ط ��اق‬ ‫ال� �ت� �ل� �ف ��زي ��وين ت� �ط ��ل امل��ط��رب��ة‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة م�يري��ام ف��ار���س على‬ ‫ج �م �ه��وره��ا م��ن خ�ل�ال م�سل�سل‬ ‫«ات�ه��ام» ال��ذي يجمعها بالفنانني‬ ‫ح���س��ن ال � ��رداد وران� �ي ��ا حممود‬ ‫ي��ا��س�ين وع ��زت �أب ��و ع��وف وهو‬

‫الأول» يوا�صلون الليل بالنهار لإعداد‬ ‫�سبل جناح مهرجانهم الأول الذي بد�أ ام�س‬ ‫االول وملدة خم�سة �أي��ام متتالية‪ ،‬والذي‬ ‫من امل�ؤمل �أن يكون تقليد ًا �سنوي ًا ينعقد‬ ‫يف املوعد نف�سه مبدينة �أرب��ي��ل عا�صمة‬ ‫�إقليم كرد�ستان العراق ملنا�سبة اختيارها‬ ‫عا�صمة لل�سياحة العربية ‪.2014‬‬ ‫وق������ال امل����خ����رج ن���ا����ص���ر ح�����س��ن رئي�س‬ ‫امل���ه���رج���ان‪���« :‬س��ت�����ش��ت��م��ل امل�����ش��ارك��ة يف‬ ‫املهرجان م�سابقتني ر�سميتني‪ ،‬واحدة‬ ‫ل�ل��أف�ل�ام ال���روائ���ي���ة ال��ط��وي��ل��ة و�أخ�����رى‬ ‫للق�صرية‪ ،‬وت�ضم كلتاهما �أفالم ًا عربية‬ ‫وع��امل��ي��ة‪ ،‬ف�ض ًال ع��ن �أف�ل�ام مهمة لفناين‬ ‫كرد�ستان مثل فيلم «وجه الرماد» �إخراج‬ ‫و�سيناريو �شاخوان �إدري�س‪ ،‬وفيلم «ابنة‬ ‫التبان امل�شهورة» �إخراج تنيا كرمي‪ ،‬وفيلم‬ ‫ل���ل���م���خ���رج‬ ‫«وط����ن����ي ف��ل��ف��ل حلو»‬ ‫هونري �سليم»‪.‬‬

‫من �إخ��راج فيليب ا�سمر وكتبت‬ ‫ق�صته كلوديا مر�شليان‪ .‬وجت�سد‬ ‫مرييام من خالله �شخ�صية فتاة‬ ‫ا�سمها مرمي ت�أتي من لبنان �إىل‬ ‫م���ص��ر ف �ت��واج��ه ظ��روف��ا �صعبة‬ ‫للغاية قبل �أن تقابل خالد الذي‬ ‫يج�سد دوره ح�سن ال��رداد وتقع‬ ‫يف غرامه‪ .‬كذلك ت�شارك الفنانة‬

‫امل�صرية مروة ناجي يف‬ ‫م�سل�سل «تفاحة �آدم» مع‬ ‫خ��ال��د ال �� �ص��اوي وب�شرى‬ ‫وري �ه��ام ع�ب��دال�غ�ف��ور ومن‬ ‫خالل العمل ت��ؤدي ع��ددا من‬ ‫الأغنيات وت��ؤدي كذلك ترتي‬ ‫البداية والنهاية‪.‬‬ ‫وب���دوره���ا ت �ط��ل امل �ط��رب��ة مي‬ ‫ك�ساب كممثلة �أي�ضا من خالل‬ ‫م�سل�سل«مب�سوطة ي��ا توتا»‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت � � ��ؤدي ��ش�خ���ص�ي��ة فتاة‬ ‫�شعبية‪ ،‬وي�شاركها كل من الفنانني‬ ‫ط�ل�ع��ت زك��ري��ا و� �س��و� �س��ن ب��در‪،‬‬ ‫فيما ت��وا��ص��ل ك��ذل��ك ت�صوير‬ ‫م�سل�سلها «�سرايا عابدين»‬ ‫�أم� ��ام ي���س��را وغ� ��ادة ع��ادل‬ ‫وجت�سد من خالله �شخ�صية‬ ‫الأمرية «�شفق» زوجة اخلديوي‬ ‫�إ� �س �م��اع �ي��ل‪ ،‬وب �� �س �ب��ب عالقات‬ ‫زوجها الن�سائية املتعددة‪ ،‬يحدث‬ ‫خ�ل�اف ��ات زوج� �ي ��ة ب�ي�ن�ه��ا وب�ين‬ ‫بع�ض ج��واري الق�صر‪ .‬ويبقى‬ ‫ال�����س���ؤال‪� ،‬أي جن�م��ة �ستح�سم‬ ‫املناف�سة ل�صاحلها يف ظ��ل هذا‬ ‫ال�صراع ال��درام��ي املحموم يف‬ ‫�شهر رم�ضان؟‬

‫ت�ستكمل الفنانة هيفاء وهبي حاليا ت�صوير م�شاهدها الأخرية من م�سل�سل‬ ‫«ك�لام على ورق»‪ ،‬و�سيكون الت�صوير حتى الأ�سبوع ما قبل الأخ�ير من‬ ‫ح��زي��ران احل��ايل يف ب�يروت‪ ،‬وم��ن املفرت�ض �أن يتزامن انتهاء ت�صوير‬ ‫امل�سل�سل مع انتهاء عرو�ض برنامج «�شكلك م�ش غريب»‪ .‬و�ست�أخذ هيفاء‬ ‫ق�سطا من الراحة‪ ،‬بعد ان�شغالها عدة �أ�شهر بامل�سل�سل والربنامج‪ ،‬و�ستم�ضي‬ ‫�شهر رم�ضان يف متابعة تفاعل النا�س مع �أوىل بطوالتها الدرامية لل�شهر‬ ‫الكرمي‪ ،‬مع العلم ب�أن �شارة امل�سل�سل تنتظر �أن يبتها املخرج حممد �سامي‬ ‫وه�ي�ف��اء وه�ب��ي ح��ول �شخ�صية النجم ال��ذي ��س�ي��ؤدي امل�ق��دم��ة ب�صوته‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا �أن امل�سل�سل يحاكي واقعا عربيا بني بريوت والقاهرة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ت�ستعد �شركة روتانا لعودة ن�شاطها يف لبنان بعد ركود‬ ‫وف�ت��ور يف احل�ف�لات يف لبنان ب�سبب الأو� �ض��اع ال�سيا�سية والأمنية‪،‬‬ ‫و�ست�ستغل «روتانا»‪ ،‬ح�سب موقع «نواعم»‪ ،‬الهدوء احلا�صل لتبد�أ �سل�سلة‬ ‫من احلفالت بالتزامن مع عيد الفطر‪ ،‬حيث �سيحيي الفنان ماجد املهند�س‬ ‫وهيفاء وهبي حفلة يف العيد يف فندق «لورويال» يف ال�ضبية‪.‬‬

‫رؤى‬

‫�إيريدمان يورط‬ ‫�صدام بغزو الكويت‬ ‫عام ‪!1990‬‬ ‫عصام فاهم العامري‬

‫يف بداية الثمانينيات من القرن املا�ضي وعلى وج��ه التحديد يف‬ ‫منت�صف عام ‪ ، 1982‬اي بعد عام من �صدور كتاب بول ايريدمان‬ ‫(االي��ام االخرية المريكا) ‪ ،‬قام مركز البحوث واملعلومات ‪ -‬التابع‬ ‫ملجل�س قيادة الثورة �آنذاك وكان ي�شرف عليه يف ذلك الوقت نائب‬ ‫رئي�س ال��وزراء ط��ارق عزيز‪ -‬برتجمة الكتاب وتوزيعه على عدد‬ ‫حمدود من اع�ضاء القيادة العراقية ‪ ،‬كما مت توزيعه على عدد من‬ ‫اع�ضاء النخب الفكرية العراقية؛ وبعد �سنتني ورمبا �أكرث‪ ،‬مت عقد‬ ‫ع��دة حلقات نقا�شية حم��دودة بع�ضها ك��ان يح�ضرها ط��ارق عزيز‬ ‫‪ ..‬وكان دائما يتم ت�صوير هذه احللقات النقا�شية فيديويا‪ ..‬وكان‬ ‫االجت��اه العام لهذه املناق�شات يتفق مع ما يطرحه الكتاب من ان‬ ‫الواليات املتحدة �ستنتهي بحلول ت�سعينيات القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫ويبدو ان االهتمام من جانب القيادة العراقية يف ذلك الوقت بهذا‬ ‫الكتاب مت�أت من ان م�ؤلفه �سبق ان �أ�صدر كتابا يف عام ‪ 1976‬حمل‬ ‫عنوان – ِ�صدام ‪ - )79 CRASH( 79‬يدور حموره حول حرب‬ ‫عراقية ايرانية حتدث بعام ‪ ، 1979‬وحتدث فيه امل�ؤلف عن اجتياح‬ ‫ايراين للجانب الغربي من اخلليج " الفار�سي " من قبل �شاه ايران‬ ‫ابتداء من اجتياح الب�صرة ‪ ،‬وي�صف فيه امل�ؤلف على نحو اقرب للدقة‬ ‫معارك �شرق الب�صرة التي حدثت بالفعل بني عامي ‪ 1982‬و‪. 1984‬‬ ‫ويف الواقع ؛ الكتاب وم�ؤلفه توقعا �سقوط نظام ال�شاه وخ�سارة‬ ‫ايران للحرب ‪ ،‬لكنه مل يتوقع �صعود اخلميني ورجال الدين للحكم‬ ‫يف ايران بعد �سقوط ال�شاه ‪.‬‬ ‫وبح�سب ��ص��دي��ق ك��ان ي�شتغل يف امل�ك�ت��ب ال�صحفي يف رئا�سة‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة ان � �ص��دام ق��ر�أ ترجمة ك�ت��اب ب��ول اي��ري��دم��ان الثاين‬ ‫وال�صادر يف امريكا عام ‪THE LAST DAYS OF( 1981‬‬ ‫‪ ) AMERICA‬يف منت�صف الثمانينيات كما اطلع على احللقات‬ ‫النقا�شية التي عقدت بخ�صو�ص الكتاب‪ ..‬وبح�سب امل�صدر نف�سه‬ ‫ف�إن �صدام رمبا عاود قراءة الكتاب بعد ان و�ضعت احلرب العراقية‬ ‫االيرانية اوزاره��ا بانت�صار العراق يف �صيف ‪ ،1988‬ولكن امل�ؤكد‬ ‫ان الرئي�س �صدام طلب من مكتبه االعالمي مرة اخرى اواخر عام‬ ‫‪ 1989‬االطالع على ا�شرطة الفيديو التي �سجلت احللقات النقا�شية‬ ‫بخ�صو�ص الكتاب ‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الذي ظل ي��راودين منذ ان �سمعت هذه الق�صة ‪ :‬هل لهذا‬ ‫الكتاب واال�ستنتاجات التي تو�صلت لها احللقات النقا�شية ب�ش�أنه‬ ‫كانت وراء قرار �صدام يف اجتياح الكويت يف �صيف عام ‪، 1990‬‬ ‫ذلك القرار الذي جلب الويالت والدمار للعراق وللمنطقة ؟‬ ‫بالطبع ال احد ميلك االجابة ‪.‬‬ ‫على �أي ح��ال تذكرت ه��ذه الق�صة اثناء متابعتي لعدد من الكتب‬ ‫ال�صادرة يف ال�سنوات الثالث االخرية خ�صو�صا والتي تتحدث عن‬ ‫انحدار امريكا ‪ ،‬وال�سيما �أحدث كتب (زبغنيو بريجن�سكي) والذي‬ ‫حمل عنوان ( امل�شهد اال�سرتاتيجي ‪ :‬امريكا وازمة القوة العاملية)‬ ‫‪ ،‬وكذلك كتاب (�إي��ان برمير) وال��ذي متت ترجمته م�ؤخرا للعربية‬ ‫بعنوان (عامل بال قيادة) ‪.‬‬ ‫فهل هذه الكتب قد ورط��ت هي االخ��رى ع��ددا من زعماء ال��دول يف‬ ‫االنزالق اىل خلق حالة الفو�ضى والعنف التي ي�شهدها العامل على‬ ‫نحو مت�صاعد؟‪ .‬وبعبارة �أو�ضح‪ :‬هل من امل�صلحة ان يح�صل فراغ‬ ‫قيادي على م�ستوى عاملي ؟ وان تعمل كل دولة لنف�سها خا�صة الدول‬ ‫الكربى؟‪.‬‬ ‫�أ�سئلة حتتاج اىل ت�أمالت فكرية ‪ ،‬ولكن من امل�ؤكد انه لي�س هناك‬ ‫م�صلحة الحد ان يح�صل ت�سيب عاملي‪.‬‬


‫الأحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Sunday, 1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫ملاذا اختار اهلل الغراب ليعلم الإن�سان طريقة الدفن ؟‬ ‫ِم��ن امل��ع��روف �أن �أول ج��رمي��ة قتل‬ ‫نف�س ب�شرية ك��ان��ت ب�ين اب��ن��ي �آدم‬ ‫(الأخ���وان قابيل وهابيل)‪ ،‬حينما‬ ‫ق��ت��ل ق��اب��ي��ل �أخ����اه ه��اب��ي��ل؛ ف�أر�سل‬ ‫الله عز وج��ل غراب ًا ليعلم بني ادم‬ ‫دفن موتاهم ومل يبعث طائرا �آخر‪،‬‬ ‫فلماذا اختاره الله �سبحانه وتعاىل‬ ‫م��ن دون املخلوقات ليكون املعلم‬ ‫الأول لالن�سان ؟‬ ‫ال�سبب هو �أن الغــراب �أذكى الطيور‬ ‫و�أمكرها على االطـ ــالق!! وقد خلقه‬ ‫الله م�ؤه ًال لهذه املهمة‪ ،‬فقد �أثبتت‬ ‫الدرا�سات العلمية �أن الغراب ميلك “حماكم الغربان”‪ ،‬وفيها حتاكم ي�صبح عاجزا ً عن الطريان كالفراخ‬ ‫�أك�بر حجم لن�صفي دم��اغ بالن�سبة اجلماعة �أي فرد يخرج على نظامها ال�صغرية قبل اكتمال منوها‪.‬‬ ‫�إىل حجم اجل�سم يف ك��ل الطيور ح�سب قوانني العدالة الفطرية التي * وجرمية تدمري الع�ش �أو هدمه‪:‬‬ ‫املعروفة‪.‬‬ ‫و�ضعها الله �سبحانة وتعاىل‪ .‬ولكل ت��ل ِ��زم “حمكمة الغربان” الغراب‬ ‫والغربان تعي�ش يف جمتمعات‪ ،‬كما جرمية عند جماعة الغربان عقوبتها املُعتدي‪ ،‬ببناء ع�ش جديد ل�صاحب‬ ‫الع�ش املُع َتدَى عليه‪.‬‬ ‫الب�شر ولها حماكم تعاقب املخطئ اخلا�صة بها‪:‬‬ ‫وتقت�ص منه‪ ،‬هذه فطرة و�ضعها الله * ف��ع��ق��وب��ة ج���رمي���ة �أك�����ل الطعام * �أم��ا عقوبة جرمية االع��ت��داء على‬ ‫بها وميزها بها عن �سائر الطيور‪.‬‬ ‫املخ�ص�ص للفراخ ال�صغرية‪ :‬تق�ضي �أن��ث��ى غ���راب �آخ���ر‪ :‬تق�ضي جماعة‬ ‫وم��ن ب�ين املعلومات التي �أثبتتها ب������أن ت���ق���وم ج��م��اع��ة م���ن الغربان ال���غ���رب���ان ب��ق��ت��ل امل���ع���ت���دي �ضرب ًا‬ ‫درا�����س����ات ���س��ل��وك ع����امل احل���ي���وان بنتف ري�ش ال��غ��راب املعتدي حتى مب��ن��اق�يره��ا ح��ت��ى امل����وت‪ .‬وتنعقد‬

‫املحكمة ع��ادة يف حقل من احلقول‬ ‫ال��زراع��ي��ة �أو يف �أر�����ض وا�سعة‪،‬‬ ‫تتجمع فيه هيئة املحكمة يف الوقت‬ ‫املحدد‪ ،‬ويُج َلب الغراب املتهم حتت‬ ‫ح��را���س��ة م�����ش��ددة‪ ،‬ح��ي��ث حت��ي��ط به‬ ‫جماعة من الغربان‪ ،‬وتبد�أ حماكمته‬ ‫فينك�س ر�أ����س���ه وي��خ��ف�����ض جناحه‬ ‫ومي�سك عن النعيق اعرتافا بذنبه‪.‬‬ ‫ف���إذا �صدر احلكم ب��الإع��دام‪ ،‬وثبت‬ ‫ج��م��اع��ة م��ن ال��غ��رب��ان ع��ل��ى املذنب‬ ‫تو�سعه متزيق ًا مبناقريها احلادة‬ ‫حتى ميوت؛وحينئذ يحمله �أحد‬ ‫ال��غ��رب��ان مب��ن��ق��اره ليحفر ل��ه قرب ًا‬ ‫يتواءم مع حجم ج�سده‪ ،‬ي�ضع فيه‬ ‫ج�سد الغراب القتيل‪ ،‬ثم يهيل عليه‬ ‫الرتاب احرتام ًا حلرمة املوت!!‬ ‫ال��غ��راب يف العلم احل��دي��ث‪� :‬أثبت‬ ‫ال��ع��ل��م��اء املخت�صون ب��درا���س��ة علم‬ ‫���س��ل��وك احل��ي��وان��ات وال��ط��ي��ور يف‬ ‫�أبحاثهم‪� ،‬أن الغراب من بني �سائر‬ ‫احل��ي��وان��ات وال��ط��ي��ور ال���ذي يقوم‬ ‫بدفن موتاه‪.‬‬

‫بعد زواج ‪ً 25‬‬ ‫عاما و‪� 7‬أبناء‬ ‫يكت�شفان �أنهما �أخوة!‬

‫ا أل رب� ا ج‬

‫ِ‬ ‫����ص����درت امل��ح��ك��م��ة ال��ع��ام��ة مب��ح��اف��ظ��ة الر�س‬ ‫�أ�‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬ال��ت��اب��ع��ة ملنطقة ال��ق�����ص��ي��م‪ ،‬حكم ًا‬ ‫يق�ضي بالف�صل بني زوجني‪ ،‬بعد ثبوت �أخوتهما‬ ‫بالر�ضاعة‪ ،‬وذل��ك بعد زواج ا�ستمر لنحو ‪25‬‬ ‫عام ًا‪� ،‬أجنبا خالله ‪ 7‬من الأبناء‪.‬‬ ‫وق��د �أ���ص��درت املحكمة ق��راره��ا بعد النظر يف‬ ‫الق�ضية ملدة ثالثة �أ�شهر‪ ،‬م�ستندة ل��ر�أي مفتي‬ ‫عام اململكة ال�شيخ عبدالعزيز �آل ال�شيخ‪ ،‬الذي‬ ‫�أف��ت��ى ببطالن ه��ذا العقد‪ ،‬بعد �أن �أك��د ال�شهود‬ ‫يف املحكمة وجود عالقة الأخ��وة بني الزوجني‬ ‫م��ن الر�ضاعة‪ ،‬وذل��ك ح�سبما �أوردت���ه �صحيفة‬ ‫«الوطن»‪.‬‬ ‫من جانبة‪� ،‬أك��د املحامي �صالح الدبيبي‪ ،‬على‬ ‫�أه��م��ي��ة ت��وع��ي��ة امل��ج��ت��م��ع ب��الأح��ك��ام ال�شرعية‬ ‫املتعلقة بالر�ضاعة‪ ،‬وما يرتتب عليها من �أحكام‬ ‫ومواريث‪ ،‬حمذر ًا من عدم الإف�صاح �أو الإعالن‬ ‫عن عقود النكاح املماثلة لهذا العقد‪.‬‬

‫الحمل | ‪| 4/20 - 3 /20‬‬ ‫�أن َت�شعر بقوة جتاه الأ�شياء فهذا �أم��ر رائ��ع‪ ،‬و النجوم متدك بالقوة التخاذ‬ ‫اخلطوات اجلريئة حاول االت�صال بكل من كنت تخ�شى مقابلتهم �سابقا يف العمل‬ ‫و قم بت�صفية ح�ساباتك املالية و املهنية معهم ‪ ،‬يف العاطفة لديك فر�صة ال�ستعادة‬ ‫حب الطرف الآخر ان كنتم على خالف‪.‬‬ ‫الثور | ‪| 5/21 - 4 /21‬‬ ‫فكر قبل �أن تت�صرّف �أو ّ‬ ‫تتكلم‪� .‬ستتم ّتع بالطاقة الطبيعية املمتازة‪ ،‬وج�سمك‬ ‫�سيحارب ب�شكل ف ّعال �ض ّد الهجمات املكروبية والفريو�سية؛ على �أية حال‪ ،‬يحذر‬ ‫من الع�صبية و�أخطار �ضغط الد ّم العايل‪ .‬يف العمل حتاول ان جتعل النا�س تهتم‬ ‫بك اكرث و �ستنجح بذلك‪.‬‬ ‫الجوزاء | ‪| 6/21 - 5 /22‬‬ ‫�أنت تعني الكثري بالن�سبة للحبيب‪ .‬ال ّ‬ ‫تقلل من تقدير النا�س املهتمني بك‪ .‬العامل‬ ‫ّ‬ ‫ي�صفق لك ‪ ،‬ام�ضي وانحني للمعجبني‪ .‬من اللطيف امتالك مثل هذا اجلمهور‬ ‫املقدر‪ ،‬و�أنت حمور مركزي‪ّ .‬‬ ‫ترقب معجب واحد ب�شكل خا�ص يريد منك �أكرث‬ ‫من غريه‪.‬‬ ‫السرطان | ‪| 7/22 - 6/22‬‬ ‫رئي�سك قد ال يكون يف املزاج املنا�سب لتغيري كبري‪ .‬انتظر حتى يكون يف حالة‬ ‫مزاجية �أف�ضل‪ .‬اترك اللغو يف احلديث لغريك‪ .‬مهما ر�أيك عن �آخر الأخبار‪ ،‬فمن‬ ‫الأف�ضل االحتفاظ به لنف�سك و �أن تركز على املهام التي لديك‪.‬‬

‫ك�سوة نادرة للكعبة عمرها ‪ 471‬عام ًا‬ ‫�سي َتمكن زوار متحف معرب احل�ضارات من التعرف‬ ‫على ك�سوة ن���ادرة للكعبة امل�شرفة ي�صل عمرها‬ ‫�إىل ‪ 471‬ع��ام�� ًا‪ ،‬و�صممت ال��ك�����س��وة ال���ن���ادرة يف‬ ‫عهد ال�سلطان �سليمان القانوين ‪� -‬أح��د ال�سالطني‬ ‫العثمانيني الأك��ث�ر ���ش��ه��رة‪ -‬ال���ذي �أم���ر بت�صميم‬ ‫ك�سوة الكعبة وزخرفتها ليتم �إر�سالها بعد ذلك من‬ ‫�إ�سطنبول عا�صمة ال�سلطنة �إىل مكة املكرمة وذلك‬ ‫يف ع��ام ‪ 950‬هجري‪ .‬وبح�سب «�إم بي �سي نت»‬ ‫جاءت نتائج التحليل الكربوين الذي �أجرته جامعة‬

‫حكاية مثل‪...‬‬

‫الكالم احللو يطلع احلية من الزاغور‬ ‫يُ�ضرب لل�شخ�ص الذي ينال بحلو ل�سانه ما اليناله بقوة �سلطانه‬ ‫ويظفر بجميل القول وح�سن الكالم ما اليظفر به بطرف ال�سنان‬ ‫وحد احل�سام وا�صله‪ :‬ان رجال كان يعي�ش يف بيت قدمي البنيان مع‬ ‫زوجه وولده وكان يف البيت حية تعي�ش يف جحر يف احد حيطانه‬ ‫منذ امد بعيد وكان الرجل يكره ان تعي�ش احلية يف بيته ويخ�شى‬ ‫منها على ولده ويف ذات يوم ر�أى الرجل احلية تهم بدخول جحرها‬ ‫فا�سرع اليها ليقتلها ولكنها ا�ستطاعت ان تفلت منه وان تدخل‬ ‫جحرها فتنجو بحياتها‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك اليوم ا�ضمرت احلية للرجل واهل بيته �شرا ويف �صباح‬ ‫ذات يوم ر�أت احلية ربة البيت تعد الفطور لزوجها وولدها فت�ضع‬ ‫اللنب يف اواين ثم ت�صف تلك االواين على من�ضدة الطعام فر�أت‬ ‫الفر�صه مواتية لالنتقام من الرجل واه��ل بيته فجاءت اىل اللنب‬ ‫فذرفت فيه من ال�سم الزعاف مايكفي لقتل انا�س كثريين ثم عادت‬ ‫اىل جحرها فدخلت فيه وبعد مدة وجيزة ا�ستيقظ الرجل من نومه‬ ‫ف�سمعت احلية زوجته تلومه على كراهيته للحية وحماولة قتله‬ ‫لها وقالت له‪(( :‬انت خمطئ ‪ ..........‬فهذه الأفعى ت�سكن معنا من‬ ‫�سنني‪...‬و�صارت واح��دة من اهل ال��ب��ي��ت‪ ........‬واين احبها مثل‬ ‫مااحب ولدي)) فاجابها (ولله يا امر�أه‪...‬اين نادم على فعلتي ‪.......‬‬ ‫ومن االن ف�صاعدا �ساعاملها باحل�سنى‪ ..‬واحبها مثل ماحتبيها))‬ ‫وكانت احلية تن�صت ملا قاله الرجل وزوجته فلقي ذلك القول منها‬ ‫قبوال ح�سنا وندمت على مافعلت من ذرف ال�سم يف اواين احلليب‬ ‫فا�سرعت خارجه من جحرها وذهبت اىل حيث يوجد بع�ض الرماد‬ ‫فتمرغت فيه ثم راحت اىل اواين احلليب فجعلت تغط�س يف االواين‬ ‫انية بعد �أخ��رى حتى لوثت احلليب كله بالرماد ف�صار غري قابل‬ ‫لل�شرب وانقذت تلك العائلة من موت حمتم ثم ان املر�أة علمت بامر‬ ‫احلية مع احلليب وخروجها من جحرها لتلوثه كما علمت ان احلية‬ ‫امنا فعلت ذلك بعد ا�ستماعها لكالمها وكالم زوجها فقالت يف ذلك‪:‬‬ ‫الل�سان احللو‪.......‬يطلع احلية من جحرها ثم علم النا�س بذلك‬ ‫االم��ر فعجبوا من فعل الكالم الطيب والقول املعروف يف النا�س‬ ‫وذهب ذلك القول مثال‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫و‬

‫ا‬

‫د‬

‫‪2‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ا‬

‫‪3‬‬

‫د‬

‫ن‬

‫ع‬

‫‪ ‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ ‬‬

‫ب‬

‫ق‬

‫و‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫س‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ة‬

‫م‬

‫ا‬

‫ز‬

‫و‬

‫ن‬

‫‪ ‬‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ن‬

‫و‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ب‬

‫‪ ‬‬

‫س‬

‫‪ ‬‬

‫‪15‬‬

‫‪13‬‬

‫‪14‬‬ ‫ن‬

‫ت‬

‫ت‬

‫‪ ‬‬

‫العذراء | ‪| 9/22 - 8/23‬‬ ‫ّ‬ ‫دع زم�لاءك و معارفك ي�صخبون و ميرحون ورك��ز على نف�سك‪ .‬انتبه ل�صحتك‬ ‫مبزيد من العناية كل الأطعمة ال�صحيّة‪ ،‬ا�شرب الكثري من املاء مترن ً‬ ‫قليال‪ .‬و خذ‬ ‫بع�ض الوقت �أي�ضا‪ ،‬لتهدئة خمك و لال�سرتخاء‪ .‬تكون ً‬ ‫مرهقا فقط عندما ترتك‬ ‫نف�سك على هواها‪.‬‬

‫انتبهوا ‪ .....‬الفي�سبوك يعر�ض م�ستخدميه لل�شعور بالوحدة‬ ‫�أ���ش ْ‬ ‫��ارت درا���س��ة حديثة �أج��رت��ه��ا جامعة «ت�شارلز‬ ‫�ستورت» ‪ Charles Sturt‬يف مدينة نيو�ساوث‬ ‫ويلز الأ�سرتالية �إىل االث��ار ال�سلبية الناجمة عن‬ ‫ق��ي��ام ال��ن�����س��اء بالك�شف ع��ن �أنف�سهن ع��ل��ى موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي في�سبوك‪ .‬و�أب��رزت الدرا�سة‬ ‫التي ج��اءت حتت عنوان «الك�شف عن ال�شخ�صية‬ ‫على في�سبوك ب�ين امل�ستخدمني الإن���اث وعالقته‬ ‫من االرشيف‪...‬‬

‫الميزان | ‪| 10/22 - 9/23‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫�ساعد من حولك‪ ،‬امل�ساهمة تكون طبيعية عادة ‪ ،‬لكنها مهمة لدرجة �أكرب اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متوترا �أن جتمع ّكل املعلومات التي �أمامك قبل �أن تقوم ب�أي حركة ‪.‬‬ ‫�أنت حتاول‬ ‫بينما تكون الفطرة و العفوية حممودة ‪ .‬يف احلب انت ملك العواطف اجليا�شة‬ ‫فقط عليك ان توجهها ب�شكل منا�سب‪.‬‬

‫االجتماعية بالإ�ضافة �إىل عناوينهن واهتماماتهن‬ ‫املو�سيقية والأدبية‪ .‬وهذه الدرا�سة لي�ست الأوىل‬ ‫التي تر�صد العالقة بني ا�ستخدام في�سبوك واحلياة‬ ‫االجتماعية التي قد تت�أثر �سلبًا‪� ،‬إذ وجدت درا�سة‬ ‫�أجراها باحثون من جامعة ميت�شيغان العام املا�ضي‬ ‫�أنه كلما �أم�ضى م�ستخدمو في�سبوك وق ًتا �أكرث على‬ ‫املوقع �ساهم ذلك يف جعلهم �أكرث تعا�سة‪.‬‬

‫العقرب | ‪| 11/22 - 10/23‬‬ ‫لي�س اليوم هو الوقت احلرج‪ .‬انطلق يف اخلطوط العري�ضة و�سرت ّتب احلقائق‬ ‫الحقا‪ً .‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من �أن تن�شغل بالنقد ّ‬ ‫البناء‪ ،‬قم بقفزة نوعية ولو باملبادئ الأ�سا�سية‬ ‫ً‬ ‫و انظر �إىل النتائج الإيجابية‪� .‬ستجده هذا الطريق مرحا �أكرث بعد �أن تدخله‪.‬‬ ‫احلبيب يطلب اليك بع�ض االمور حاول ان تقوم بها‪.‬‬

‫الكنغر‪ ..‬حيوان ميوت‬ ‫�إذا �شرب املاء‬ ‫الكنغر ‪ ....‬ال َي�شرب املاء اطالقا ويعي�ش يف �صحراء‬ ‫�أ�سرتاليا و يزن مابني ‪ 60‬اىل ‪ 70‬كيلو “الكنغر الربي”‬ ‫اكت�شف العلماء حيوانا ال ي�شرب املاء ‪ ,‬والغريب يف‬ ‫�أمره �أنه اذا �شرب املاء ميوت وعندما ا�ست�أن�سوه و‬ ‫�ضعوه يف حامية للمحافظة عليه ورعايته وعندما‬ ‫حاولوا �أن ي�شربوه امل��اء فكانت النتيجة �أن��ه مات‪.‬‬ ‫ظ��اه��رة ا�ستحقت ان��ت��ب��اه العلماء لدرا�ستها حيث‬ ‫وج��دوا �أن��ه بالإ�ضافة جلهازه اله�ضمي والتنف�سي‬ ‫يوجد لديه م�صنع لرتكيب امل��اء ي�أكل هذااحليوان‬ ‫نوعا من احلبوب موجودة يف بيئته‪ ,‬هذه احلبوب‬ ‫(جافة جدا) لي�ست فيها قطرية ماء‪ ,‬بعد ه�ضمها يف‬ ‫اجلهاز اله�ضمي تنتج غاز الهيدروجني ونعرف �أن‬ ‫امل��اء مكون من ذرة �أك�سجني وذرت��ي هيدروجني و‬ ‫‪ , h2o‬م�صنع داخلي ل�صناعة املاء وتركيبه من ذرتني‬ ‫من الهيدروجني الناجتة من اجلهاز اله�ضمي‪ ,‬و ذرة‬ ‫من الأك�سجني الناجتة من اجلهاز التنف�سي ويتكون‬ ‫املاء داخليا‪.‬وهو يح�صل على الأك�سجني من الهواء‪,‬‬ ‫بيقني “�سبحان الله” ال ميكننا �إال قول ذلك‪..‬‬

‫الملك فيصل األول ملك العراق وأخيه الملك عبداهلل ملك األردن‬

‫من أقوال المشاهير‬

‫ألغاز‪...‬‬

‫| حل العدد الماضي |‬

‫األسد | ‪| 8/22 - 7/23‬‬ ‫احلب حولك يف كل مكان ‪ّ ،‬‬ ‫تعلم كيف تو�سّ ع مفهومك له ‪ ،‬و �ستجد �أن حياتك‬ ‫مليئة به ‪ .‬ال تتفاج�أ �إذا كان ينق�صك بع�ض الرتكيز اليوم ‪ ،‬عليك �أن تفكر بعقلك‬ ‫بالأ�شياء التي يف قلبك ‪ ،‬فكر ب�إبداع بالبدء بحياة متل�ؤها الرومان�سية‪ .‬يف العمل‬ ‫تقدم ملحوظ ب�سبب حتركك ال�سريع لتاليف اخطاء ال�شركاء‪.‬‬

‫توابنجانا لأملانية ‪� -‬أقدم جامعة �أملانية متخ�ص�صة‬ ‫يف التاريخ ‪ -‬على الك�سوة‪ ،‬لت�ؤكد �أن متحف معرب‬ ‫احل�ضارات �سيتمكن خالل ‪� 6‬أ�شهر من عر�ض ك�سوة‬ ‫نادرة للكعبة ال يوجد لها مثيل يف العامل‪ ،‬حيث �أكدت‬ ‫النتائج العلمية �أن عمر الك�سوة مطابق للتاريخ‬ ‫املكتوب عليها‪ ،‬كما �أ���ش��ار خ�براء اجلامعة �أي�ض ًا‬ ‫�إىل �أن وجود التطريز الذي يحمل ا�سم ال�سلطان‬ ‫وتاريخ ال�سنة الهجرية‪ ،‬يجعل من الك�سوة وثيقة‬ ‫تاريخية‪ ،‬ولي�س فقط جمرد قطعة �أثرية تاريخية‪.‬‬

‫بال�شعور بالوحدة»‪ ،‬الآثار النف�سية حلالة الإن�سان‬ ‫على �شبكات التوا�صل االجتماعي‪ .‬وبعد فح�ص‬ ‫م��ن�����ش��ورات لأك��ث�ر م���ن ‪��� 616‬س��ي��دة ع��ل��ى موقع‬ ‫في�سبوك‪ ،‬ا�ستنتج الباحثون �أن الن�ساء اللواتي‬ ‫ي�شعرن بالوحدة يقمن بالك�شف عن معلومات �أكرث‬ ‫ح�سا�سية و خطورة من اللواتي ال ي�شعرن بالوحدة‪.‬‬ ‫على �سبيل املثال‪ ،‬يك�شفن عن الكثري من حاالتهن‬

‫* ما هو ال�شيء الذي يرفع اثقال وال يقدر يرفع م�سمار؟ ‬ ‫* ابن �أمك و ابن �أبيك‪ ،‬و لي�س ب�أختك و ال ب�أخيك فمن يكون؟‬ ‫* ما هي ال�شجرة التي لي�س لها ظل ولي�س لها ثمار؟‬ ‫احلل ا�سفل ال�صفحة‬

‫• ال �شيء يقرب‬ ‫بني النا�س مثل‬ ‫العذاب امل�شرتك‬ ‫نجيب محفوظ‬

‫‪11‬‬

‫| قوس قزح |‬

‫القوس | ‪| 12/22 - 11/23‬‬ ‫ً‬ ‫انتبه �إىل خالفات يف ال�شراكة اليوم‪ ،‬لكن ّ‬ ‫ترقب الفر�ص �أي�ضا‪ .‬حتتاج �إىل بع�ض‬ ‫التوازن‪ ،‬لكنك جتد ذلك ً‬ ‫ّ‬ ‫�صعبا‪ .‬هل ميكن �أن يكون ال�سبب �أنك حتتاج لرمي بع�ض‬ ‫الأمور القدمية وراء ظهرك؟ ال تدع املا�ضي يكون عقبة امام امل�ستقبل ال�شريك‬ ‫ي�ساعدك يف اتخاذ قرار مهم اليوم‪.‬‬ ‫الجدي | ‪| 1/19 - 12/23‬‬ ‫ً‬ ‫اخرت طريقك و انطلق به‪� .‬ستحرز تق ّد ًما �إيجابيا يف الطريق �إىل الأمام‪� .‬شركا�ؤك‬ ‫يف العمل �سيدعونك اىل قيادتهم ال ترتدد و كن واثقا من انك �ستكون قادرا على‬ ‫القيام مبهامك اجلديدة‪� ،‬ضع يف ح�سبانك �أن احلياة تعطي حني ال تتوقع ذلك‪.‬‬ ‫الدلو‬ ‫| ‪| 2/18 - 1/20‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫التوازن املميّز ميكن �أن يتطلب تغيريا كبريا‪ .‬م�ساعدة الآخرين �أمر ح�سن‪ ،‬لكن‬ ‫عندما ي�ؤثر على �أولوياتك اخلا�صة‪ ،‬فقد يكون �آن الأوان لتقلي�ص تلك امل�ساعدة‪.‬‬ ‫ميكنك ا�ستثناء ذلك يف جمال احلب لأن احلب عطاء بال مقابل‪.‬‬ ‫الحوت | ‪| 3/19 - 2/19‬‬ ‫ً‬ ‫عطوفا ب�إفراط‪ ،‬فقد ي�سميك النا�س مم�سحة �أرج��ل! تفاد م�شاريع مالية‬ ‫ال تكن‬ ‫�أو عالقات عمل اليوم‪ .‬حاول القيام بالن�شاطات واملحادثات التي تبني الثقة‬ ‫وتقوّي االرتباطات‪ .‬الوقت منا�سب لالت�صال بالبيت‪ .‬اال�سرة متر بو�ضع قلق‬ ‫ب�سبب م�شكلة �سابقة ال ترتدد يف حلها‪..‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫‪ ‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫‪14‬‬

‫‪15‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪12‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪13‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪14‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫‪15‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬

‫ي‬

‫ي‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫ن‬

‫ر‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫ع‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫ب‬

‫ح‬

‫‪16‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪5‬‬

‫س‬

‫ل‬

‫ي‬

‫م‬

‫ا‬

‫ن‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫ل‬

‫و‬

‫د‬

‫ر‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫‪6‬‬

‫ر‬

‫‪ ‬‬

‫ص‬

‫ا‬

‫د‬

‫‪ ‬‬

‫ن‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ي‬

‫م‬

‫م‬

‫‪ ‬‬

‫ه‬

‫د‬

‫‪7‬‬

‫د‬

‫م‬

‫ا‬

‫م‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫و‬

‫ت‬

‫ب‬

‫ع‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫ن‬

‫م‬

‫ا‬

‫‪8‬‬

‫و‬

‫د‬

‫ع‬

‫‪ ‬‬

‫ش‬

‫‪ ‬‬

‫د‬

‫ل‬

‫ن‬

‫ب‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫ر‬

‫س‬

‫ل‬

‫‪9‬‬

‫د‬

‫‪ ‬‬

‫ل‬

‫س‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ع‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫د‬

‫ج‬

‫ل‬

‫ة‬

‫‪ ‬‬

‫ح‬

‫‪10‬‬

‫‪ ‬‬

‫ه‬

‫ا‬

‫ج‬

‫ر‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ع‬

‫ا‬

‫ص‬

‫ي‬

‫‪ ‬‬

‫س‬

‫ا‬

‫‪11‬‬

‫ت‬

‫ي‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫ا‬

‫ه‬

‫س‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫ل‬

‫‪ ‬‬

‫د‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ج‬

‫‪12‬‬

‫ه‬

‫م‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫ر‬

‫ي‬

‫م‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫د‬

‫ع‬

‫س‬

‫‪13‬‬

‫ا‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫و‬

‫ع‬

‫ن‬

‫د‬

‫ا‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫‪14‬‬

‫م‬

‫ح‬

‫م‬

‫د‬

‫ح‬

‫س‬

‫ن‬

‫‪ ‬‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ب‬

‫‪ ‬‬

‫د‬

‫و‬

‫ل‬

‫‪15‬‬

‫ه‬

‫م‬

‫‪ ‬‬

‫ر‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ش‬

‫ب‬

‫‪ ‬‬

‫م‬

‫م‬

‫حل األلغاز‬ ‫* البحر‬ ‫* انت‬

‫* شجرة العائلة ‬

‫حكم‪...‬‬

‫‪ ‬افقي‪:‬‬

‫ابتسم‬ ‫* اثول باالمن لزم ارهابي‪ ....‬واكع‬ ‫ب��ي��ه دك ب��ال�����ص��ون��ـ��ـ��دة وي��ك��ل��ه‪ :‬ولك‬ ‫اع�ترف‪ ...‬جم مرة مفجر نف�سك؟؟؟؟‬ ‫* واح���د ���س���أل ح�شا�ش وي���ن اقرب‬ ‫طريق للم�ست�شفى‪ ..‬جاوب احل�شا�ش‪:‬‬ ‫غم�ض عينك واعرب ال�شارع‬ ‫* ح�شا�ش ك��ال الخ���و‪ :‬خلي ن�صري‬ ‫ف��ن��ان�ين‪ ،‬ان��ت ف��ن��ان ت�شكيلي و �آين‬ ‫حلمت انه ب�سمار دخل ابرجلي كاله‬ ‫فنان �أ�شكيلك‪.‬‬ ‫* واح���د اي��ك��ول الب����و‪ ....‬ب��اب��ا اين ابوه ت�ستاهل علمود متنام حايف‪.‬‬

‫* تعا�شروا كالإخوان وتعاملوا كالأغراب‪.‬‬ ‫* �أح�سن و�سيلة ت�ستطيع �أن تقاطع بها �أي متحدث من دون �إثارة �أع�صابه هي الت�صفيق‪.‬‬ ‫* �صحة الزوج مر�آة لنجاح الزوجة‪.‬‬ ‫* جنة الرجل داره‪.‬‬

‫• خبز وطنك‬ ‫�أف�ضل من‬ ‫ب�سكويت �أجنبي‬ ‫فولتير‬

‫‪ )1‬ممثل �سوري – دولة �أوروبية (م)‪.‬‬ ‫‪ )2‬مطربة لبنانية – دولة عربية‪.‬‬ ‫‪ )3‬بحرية فل�سطينية ‪ -‬نربط اجلمل – حمافظة‬ ‫مينية (م)‪.‬‬ ‫‪� )4‬ضعف – مدانة – �سئم ‪ -‬للمناداة‪.‬‬ ‫‪� )5‬أجي – ق�صد وعزم – عك�س �صباحكم‪.‬‬ ‫‪� )6‬أ�ضواء ‪ -‬منطقة خارج �أبني مهمة‪.‬‬ ‫‪ )7‬والية �أم��ري��ك��ي��ة – يينخطم بالعامية – �أحد‬ ‫الوالدين(م)‪.‬‬ ‫‪ ‬عمودي‬

‫• نحن ال نحب حني‬ ‫نختار وال نختار‬ ‫حني نحب‪� ...‬إننا مع‬ ‫الق�ضاء والقدر حني‬ ‫نولد‪ ..‬وحني نحب‪..‬‬ ‫وحني منوت‪.‬‬ ‫عباس العقاد‬

‫‪  )1‬ممثل لبناين – من ف�صول ال�سنة ‪.‬‬ ‫‪     )2‬يخافا – اخ�سرهم – من احليوانات (م) ‪.‬‬ ‫‪     )3‬قطر عربي – �أكرث من الكيلو م�سافة (م) – ح�صم ‪.‬‬ ‫‪�     )4‬آلة مو�سيقية – يرتبان وينظمان – �صوت الذئب ‪.‬‬ ‫‪     )5‬من �أمرا�ض ال�شتاء – �ساعدمت – معمل مبعرثة ‪.‬‬ ‫‪     )6‬حرف مو�سيقي (م) – تالئم – كلمة يف �سورة (ق)‬ ‫– نقي�ض باطل ‪.‬‬ ‫‪     )7‬حمافظة م�����ص��ري��ة – ي��ع��ل��ق الأم����ر – ت��ق��ال ترحيبا‬ ‫بال�ضيف‪.‬‬ ‫‪     )8‬فقدان النظر – يقر بذنبه – حرب ‪.‬‬ ‫‪�     )9‬أنثى البعري « اجل��م��ل« – ن��وع م��ن �أ�سناين باجلمع –‬

‫‪ )8‬ممثل �سوري – عتب‪.‬‬ ‫‪ )9‬مكوثي يف املكان – �أنت مبعرثة – حرفان مكرران‬ ‫– قادم (م)‪.‬‬ ‫‪� )10‬أمر فظيع – �ضد نتباعد – حليب‪.‬‬ ‫‪ )11‬نقي�ض معرفة ‪ -‬رداء الب�سه ف��وق الثياب –‬ ‫عا�صمة �أوروبية‪(  ‬م)‪.‬‬ ‫‪ )12‬م�شروب (م) – عا�صمة �أب�سوية‪.‬‬ ‫‪ )13‬من حركات البحر – ميناء �أرتريي – ك�سر (م)‪.‬‬ ‫‪� )14‬أح�سان – من الأقارب – عك�س �ضالل – بحر‪.‬‬ ‫‪� )15‬سيا�سي �شبواين اغتيل يف حادثة الطائرة يف‬ ‫بداية ال�سبعينات (م)‪.‬‬ ‫‪ )16‬رئي�س حكومة مينية خم�ضرم �سابق‪.‬‬ ‫ذخرية (م) ‪.‬‬ ‫‪)10‬حرفان م��ك��رران – ي�ستعمل للكتابة (م) – ن�صف كلمة‬ ‫موال – حيوان ‪.‬‬ ‫‪)11‬قاعدة – �إع�لام��ي و�صحفي ميني وري��ا���ض��ي ناقد فقده‬ ‫الوطن هذا العام (م) – �أحد الوالدين (م)‪.‬‬ ‫‪)12‬حرف اجنليزي – اال�سم الأول لزوجة �سمري غامن (م) –‬ ‫حمافظة مينية – حمافظة مينية ‪.‬‬ ‫‪)13‬ج�سم – لل�س�ؤال �أو اال�ستف�سار – نحتاج – حرفان‬ ‫مكرران ‪.‬‬ ‫‪)14‬مذياع – منزل ‪ -‬عا�صمة �أي�سوية ‪.‬‬ ‫‪)15‬عا�صمة قطر عربي – عا�صمة �سوازيالند (م) – مقيا�س‬ ‫عربي‪.‬‬

‫الحل في العدد القادم‪...‬‬


‫‪10‬‬

‫ثقافية‬

‫الأحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Sunday ,1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫ا�ستنطاق رموز الطبيعة فـي (جياد من ري�ش ن�سور‪)..‬‬ ‫علوان السلمان‬

‫ال��ن��� ّ��ص ال�����ش��ع��ري ت��ع��ب�ير ع���ن حلظة‬ ‫انفعالية بدفق عاطفي وتكثيف ايحائي‬ ‫مع �صفاء ال�صورة وعمق املعنى‪..‬لذا‬ ‫فهو جهد تعبريي يحت�شد بالدالالت‬ ‫الرمزية التي تفتح باب اال�سئلة ب�إيجاز‬ ‫ال��ت��ع��ب�ير واخ���ت���زال ع����وامل م���ن اجل‬ ‫�صياغة امل�ضمون ومنح الن�ص قدرة‬ ‫مواجهة الظواهر وا�ستدعاء امل�ستهلك‬ ‫(املتلقي) للت�أمل‪..‬‬ ‫وال�شاعر مقداد م�سعود يف جمموعته‬ ‫ال�����ش��ع��ري��ة(ج��ي��اد‪ ..‬م��ن ري�����ش ن�سور)‬ ‫ال�صادرة عن دار �ضفاف‪..2013/‬ن�شرا‬ ‫وانت�شارا كونها‪..‬تتميز برثائها الفني‬ ‫وتنوع عواملها(الواقعية والتخييلية‬ ‫والرتاثية‪ )..‬بقدرة تعبريية ومو�سيقى‬ ‫داخ���ل���ي���ة م��ن��ب��ع��ث��ة م���ن اي���ح���اءات���ه���ا‪..‬‬ ‫واخرتاقها ال�شكل(لغة وايقاعا وبناء‬ ‫���ش��ع��ري��ا)‪..‬اذ ي��وظ��ف ال�شاعر الطاقة‬ ‫اللفظية احل��رك��ي��ة ال��ك��ام��ن��ة م��ن اجل‬ ‫تفجري لغته‪..‬ف�ضال عن ح�ضور املكان‬ ‫يف الن�ص كونه ب���ؤرة ثقافية فاعلة‪..‬‬ ‫وا�سماء االعالم وال�شجر بن�سيج ن�صي‬ ‫يعتمد بناء معماريا هارمونيا‪..‬‬ ‫يف ذلك الفجر االخ�ضر‪..‬‬ ‫يا قرة القلب والعني يا مناي‪..‬‬ ‫ارت�شف مهيار‬ ‫حليبه‬ ‫يف مواء احلديقة و�صياح ديكتها‬ ‫وزقزقة البمرب والربحي وال�صف�صاف‬ ‫و�سدرة التفاحي‪�/ ..‬ص‪11‬‬ ‫فال�شاعر يخرج الطبيعة عن م�ألوفيتها‬ ‫من خالل ربطه بني ال�صور يف معادلة‬

‫مركبة لتحقيق الو�صول اىل املعنى‪..‬‬ ‫فهو ي�ستنطق رموز الطبيعة و�صورها‬ ‫ب��اع��ت��م��اد تقنية االن���زي���اح واالي��ح��اء‬ ‫والتكثيف اللغوي ب��ر�ؤي��ة م�شحونة‬ ‫بطاقة متدفقة قائمة على تكثيف ال�صور‬ ‫واالفكار‪ ..‬ف�ضال عن ا�ستخدامه تقنية‬ ‫امل�����س��اح��ات البي�ضاء ليجعل املتلقي‬ ‫يندمج وعيه مبحتوى الن�ص ال�شعري‬ ‫ويتفاعل معه‪..‬وهو يحاول ان يخلق‬ ‫جملة معادالت مو�ضوعية تربط البناء‬ ‫ال�شعري واحلكائي‪..‬وانعكا�س النزعة‬ ‫ال��ب�لاغ��ي��ة واع��ت��م��اد ت��ق��ن��ي��ة االن���زي���اح‬ ‫وااليحاء والتكثيف اللوين ‪ ..‬ابتداء‬ ‫م��ن ال��ع��ن��وان امل��ف��ت��اح االج���رائ���ي يف‬ ‫التعامل مع الن�ص يف بعديه الداليل‬ ‫والرمزي‪..‬كونه العالمة ال�سيميائية‬ ‫ال��ت��ي مت��ن��ح ال��ن�����ص ه��وي��ت��ه وحتقق‬ ‫دوره اال���س��ت��ث��اري واالي��ح��ائ��ي وهو‬ ‫يفر�ش روح��ه على غ�لاف طغى اللون‬ ‫االخ�ضر على خلفيته‪ .‬ولوحة ت�شكيلية‬ ‫�شكلت عالمة ايقونية تثري الت�أويل من‬ ‫جهة وحت��رك اخلزانة الفكرية �صوب‬ ‫�سياقات تاريخية وت��خ��ت��زل جوانب‬ ‫غري معلنة يف الن�ص‪..‬وفيها يتحول‬ ‫ال����دال ال��ل��غ��وي اىل دال ب�صري‪..‬اذ‬ ‫انت�شرت خطوطها و�أل��وان��ه��ا م�شكلة‬ ‫ح��رك��ة حل�صان ج��ام��ح ت��ن��اث��رت عليه‬ ‫ق�سمات وج��وه متباينة وكا�شفة عما‬ ‫يختلج يف دواخلها‪..‬وقد عالها ا�سم‬ ‫املنتج (ال�����ش��اع��ر) ب��ل��ون ابي�ض داللة‬ ‫النقاء وال�صفاء وا�سفلها ثريا الن�ص‬ ‫(ع��ن��وان امل��ج��م��وع��ة) ب��ال��ل��ون اال�سود‬ ‫ل��ون الغمو�ض واجلاذبية واحل��زن‪..‬‬ ‫لكن ال��غ��ري��ب ال���ذي يتطلب ال�س�ؤال‬ ‫خلو الغالف من العنوان التجني�سي‪..‬‬ ‫ام��ا ال��غ�لاف االخ�ي�ر فقد ك��ان امتدادا‬ ‫للواجهة بخلفيته اخل�ضراء املطرزة‬ ‫بن�ص ي��خ��اط��ب احل��ي��اة ويك�شف عن‬ ‫نف�سه املازومة‪..‬‬ ‫ايتها احلياة‪..‬‬ ‫ايتها‪..‬‬ ‫احلياة‪..‬‬ ‫ل�ست من الناقمني‪..‬‬ ‫عليك‬ ‫كل جرائمك �ضدي‪.‬‬

‫ن�ضدتها‪..‬‬ ‫ذاكرتي يف ملف‬ ‫وبري�شة دعلج‪..‬‬ ‫خطت على غالف امللف‪:‬جرائم ودية‬ ‫ام��ا العنوانات الفرعية فقد توزعت‬ ‫م��ا ب�ين التعريف والتنكري وم�شكلة‬ ‫جمل ا�سمية او فعلية او �شبه جملة‪..‬‬ ‫وقد �سادت العنوانات التنكريية التي‬ ‫ت��رك��ز ع��ل��ى ال��ت��ف��خ��ي��م والعموم‪..‬مع‬ ‫اعتماد جماليات اللفظ لتفجري الطاقة‬ ‫ال�شعرية واالك��ت��ظ��اظ باالنزياحات‬ ‫ال���������س����ي����اق����ي����ة(احل����ذف وال����ت����ق����دمي‬ ‫والتاخري‪)..‬واال�ستبدالية(ا�ستعارة‬ ‫وجم����از وت�����ش��ب��ي��ه‪..)..‬ك��ون ال�شاعر‬ ‫يتفاعل مع مكونات الن�ص بت�سل�سل‬ ‫حتكمه ر�ؤية ون�سق هند�سي مت�صاعد‪..‬‬ ‫ف�ضال عن انها تتكئ على روافد معرفية‬ ‫متفاوتة عرب ح�ضور الرمز مما منح‬ ‫ال�شاعر امكانية ت�شييد وبناء عواله‬ ‫ال�شعرية‪..‬با�ستدعاء الفعل ال�شعري‬ ‫ال���ذي ي�سهم يف حت��ري��ر فعل الكتابة‬ ‫واع����ادة ال��ع�لاق��ة اجل��دل��ي��ة ب�ين ال��ذات‬ ‫والذاكرة‪..‬‬ ‫املثلث املت�ساوي اال�ضالع‬ ‫عراقي اجلن�سية‬ ‫التقطه فيثاغور�س من رقيم طيني يف‬ ‫بغداد اجلديدة‬ ‫ود�سه يف حقيبته الدبلوما�سية‪..‬‬ ‫لي�س �سقراط‪..‬‬ ‫هذا الذي يحاوره افالطون دوما‪..‬‬ ‫ه���ذا ال�بره��م��ي ال��ط��ال��ع م��ن حا�صرة‬ ‫�شجرة البانيان‪..‬‬ ‫وه��ذا الديالكتيك تعود ملكيته لبدو‬ ‫التبت‪..‬‬ ‫ال‪..‬‬ ‫للعقل االغريقي‪�/..‬ص‪47‬‬ ‫فالن�ص ب���أج��وائ��ه امل��ت��وات��رة التي‬ ‫ت�ستقطب وت��ت��ن��اغ��م ون��ف�����س متلقيها‬ ‫يحمل زخما تكثيفيا ايحائيا ومعنويا‬ ‫يحقق ال�سمة االنفجارية يف الت�أمل‬ ‫والداللة‪..‬ف�ضال عن انه مكتنز ب�شعرية‬ ‫الت�ضاد والتقابل امل��ع�برة ع��ن احلالة‬ ‫النف�سية امل���أزوم��ة زمانيا ومكانيا مع‬ ‫ت��ع��دد ال��ظ�لال ال��ر�ؤي��وي��ة‪..‬ه��ذا يعني‬ ‫ان ���ش��ع��ري��ة ال�����ش��اع��ر تت�سم ب�سمتني‬

‫�أدوني�س‪ :‬خال�ص العرب يف ف�صل الدين‬ ‫عن ال�سيا�سة‬

‫ابوظبي ‪ -‬ر�أى ال�شاعر �أدوني�س الذي تعر�ض لالنتقاد‬ ‫ب�سبب مواقفه التي اعتربت مراعية لنظام الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد ان "م�شكلة تغيري النظام م�شكلة‬ ‫ثانوية" يف �سوريا والأهم هو "تغيري املجتمع"‪.‬‬ ‫و�أتت ت�صريحات الكاتب وال�شاعر يف افتتاح معر�ضه‬ ‫الفردي "معلقات" يف غالريي �سلوى زيدان اخلا�ص‬ ‫يف جزيرة ال�سعديات يف �أبوظبي االثنني‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شاعر �أن انتخابات الرئا�سة املرتقبة يف �سوريا‬ ‫لن ت�ضع حد ًا للحرب‪.‬‬ ‫ي�ستمر معر�ض �أدوني�س املنفذ بطريقة الكوالغ على‬ ‫ال��ورق وبا�ستخدام اخلط العربي‪ ،‬اىل ‪ 19‬يونيو ‪/‬‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أدوني�س يف مقابلة يف �أبوظبي‪� :‬أن "م�شكلة‬ ‫تغيري ال��ن��ظ��ام م�شكلة ث��ان��وي��ة يف ح�ين �أن امل�شكلة‬ ‫اجلذرية التي نحتاج �إىل حلها هي تغيري املجتمع‪� ،‬إذا‬ ‫كانت هناك قوى ثورية فعليها �أن تغري املجتمع ولي�س‬ ‫الأنظمة"‪.‬‬ ‫وم�ضى ي��ق��ول‪" :‬لقد غ�ير ال��ع��رب الأن��ظ��م��ة احلاكمة‬ ‫منذ اخلم�سينات يف كل من العراق و�سوريا وم�صر‬ ‫ال�سودان واجلزائر ومع ذلك مل يتح�سن الواقع"‪.‬‬ ‫م�شدد�أ على �أن "لي�س هناك ما يحل م�شكالت العرب‬ ‫ولي�س �سوريا وحدها �إال �شيء �أ�سا�سي وهو الف�صل‬ ‫الكامل بني الديني واالجتماعي وال�سيا�سي‪ ،‬الدين‬ ‫يهيمن �سيا�سي ًا واقت�صادي ًا‪ ،‬ولن تكون هناك حلول‬ ‫جذرية ال يف �سوريا وال يف املنطقة �إال بذلك"‪ .‬وقد ادى‬ ‫النزاع ال�سوري منذ �آذار‪/‬م��ار���س ‪ 2011‬اىل وقوع‬ ‫�أك�ثر من ‪� 200‬أل��ف قتيل‪ .‬ويعترب �أدوني�س وا�سمه‬ ‫الأ���ص��ل��ي علي �أح��م��د �سعيد �أ���س�بر م��ن �أه��م ال�شعراء‬ ‫العرب املعا�صرين‪ .‬وقد ورد ا�سمه مرات عدة مر�شحا‬ ‫للفوز بجائزة نوبل للآداب‪.‬‬

‫وول��د ادون��ي�����س يف الأول م��ن ك��ان��ون الثاين‪/‬يناير‬ ‫‪ 1930‬يف قرية قرب الالذقية يف �شمال �سوريا‪ .‬ويقيم‬ ‫يف فرن�سا منذ العام ‪ .1985‬و�ساهم يف جتديد ال�شعر‬ ‫العربي املعا�صر‪ ،‬وترجم الكثري من �أع��م��ال الكتاب‬ ‫وال�شعراء الفرن�سيني‪.‬‬ ‫وتعر�ض �أدوني�س النتقادات من جزء من املعار�ضة‬ ‫واملثقفني ال�سوريني ملواقفه التي اع��ت�برت مراعية‬ ‫للنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أك��د �أدوني�س‪" :‬م�أخذي على الثورات العربية �أنها‬ ‫�شوهت الثورة وجمالها وحقيقتها‪ ،‬وهي كالأنظمة‬ ‫العربية متاما‪ ،‬املعار�ضة ال�سورية والنظام ال�سوري‬ ‫يف نف�س املوقع بالن�سبة يل"‪.‬‬ ‫وط��رح �صاحب كتاب "الثابت واملتحول" امكانية‬ ‫حتقيق العلمانية يف املنطقة العربية مثلما حققتها‬ ‫الواليات املتحدة وفرن�سا وبريطانيا وايطاليا‪.‬‬ ‫وقال "البد �أن نعيد قراءة املوروث ب�شكل جديد قراءة‬ ‫حرة وتتيح املجال للتعددية‪ .‬للفرد �أن ي�ؤمن كما ي�شاء‬ ‫�أما اجلامعة والعائلة وال�سيا�سة والدولة فلم تتدين؟"‪.‬‬ ‫وي�ستمر معر�ض �أدوني�س املنفذ بطريقة الكوالغ على‬ ‫ال��ورق وبا�ستخدام اخلط العربي‪ ،‬اىل ‪ 19‬يونيو ‪/‬‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫ويقدم فيه �أدوني�س ت�صورا معا�صرا للمعلقات الع�شر‬ ‫لكبار ال�شعراء العرب يف الع�صر اجلاهلي‪ ،‬التي كتبت‬ ‫مب��اء الذهب وعلقت داخ��ل الكعبة باعتبارها الأكرث‬ ‫ب�لاغ��ة‪ .‬وه��ي ق�صائد طويلة لكل م��ن �أم����ر�ؤ القي�س‬ ‫وطرفة بن العبد وحارث بن حلزة وعنرتة بن �شداد‬ ‫ولبيد بن ربيعة وعمرو بن كلثوم والنابغة الذبياين‬ ‫وزهري بن �أبي �سلمى وعبيد بن الأبر�ص واالع�شي‪.‬‬ ‫وي�ضم املعر�ض �أعماال �أخرى متفاوتة الأحجام تراوح‬ ‫�أ�سعارها بني ‪ 6500‬و‪ 45‬الف دوالر‪.‬‬

‫م��ت��داخ��ل��ت�ين ي��ن��ح�����ص��ران يف ت�شبثه‬ ‫باملكان وال�شخ�صية التاريخية خللق‬ ‫البناء ال�صوري وحتويل الذاكراتي‬ ‫اىل ���ش��ع��ري‪..‬م��ع ت���أك��ي��د على جمالية‬ ‫ال�����س��ي��اق لتحقيق وظ��ي��ف��ة انفعالية‬ ‫من خ�لال ال�صور ال�شعرية املركبة‪..‬‬ ‫امل��ت��ع��ددة ال���دالالت واالب���ع���اد‪ ..‬والتي‬ ‫تتكئ على م��ك��ان ال��ذاك��رة وال��واق��ع‪..‬‬ ‫فت�شكل حركية التجاذب والتنافر بني‬ ‫الذات واال�شياء‪..‬‬ ‫تلك الليلة‪..‬‬ ‫كان الليل كثريا يف الدروب‪..‬‬ ‫تركت قدماي اقدامهم‬ ‫و�سلكت الن�سيم اجلبلي‪..‬‬ ‫تلك الليلة‪..‬‬ ‫الربد غليظ الرقبة‪..‬‬ ‫مل يكن مع �صفريي �سواي‪..‬‬ ‫مل يبق مني �سوى يد تقرع بابك‪..‬‬ ‫جاء �صوتك من حتت طيات الدفء‬ ‫من‪...‬؟‬ ‫انا‪�/ ...‬ص‪79‬‬ ‫ف��ال��ن�����ص ت��ع��ب�ير ع��ن حل��ظ��ة انفعالية‬ ‫درام��ي��ة تتكئ على ح��ق��ول دالل��ي��ة مع‬ ‫توخي االيجاز وعمق املعنى وكثافة‬ ‫االيحاء لت�شكيل خطاب ات�صايل يثري‬ ‫ان���ف���ع���االت امل��ت��ل��ق��ي ف��ي��ح��رك خزانته‬ ‫الفكرية �صوب الت�أويل‪..‬كونه يت�شكل‬ ‫وف���ق ���ش��ك��ل ���ش��ع��ري خم��ت��زل يخ�ضع‬ ‫لب�سرتة ا�سلوبية بجمل مكثفة موجزة‬ ‫بعيدة عن اال�سهاب‪..‬ا�ضافة اىل اعتماد‬ ‫ا�شارات متوهجة دالليا تعك�س جتربة‬ ‫عميقة ب��ر�ؤي��ة متب�صرة مل��ع��ان ق�صية‬ ‫ترتجم ر�ؤية تخاطب الوجدان وتنقل‬ ‫اف��ك��ارا تخاطب العقل وحت���دد موقفا‬ ‫من ال��ذات وال��ك��ون‪ ..‬فال�شاعر يقدم‬ ‫ر�ؤي��ة �شعرية ملمكنات فنية وجمالية‬ ‫وايحائية وتخييلية جتعل من الكتابة‬ ‫جتربة متعددة االبعاد بخروجها عن‬ ‫اط���ار ال��ذات��ي��ة لتخو�ض يف ف�ضاءات‬ ‫اجلمعي االخر‪..‬من اجل الو�صول اىل‬ ‫معان ق�صية تختفي خلف االل��ف��اظ‪..‬‬ ‫فتك�شف عن �شاعر ميتلك ح�سا مرهفا‬ ‫ب��ا���س��ت��ث��م��ار ادوات������ه ال�����ش��ع��ري��ة التي‬ ‫اح��دث��ت متا�سكا يف رم��زي��ة وجمالية‬ ‫ن�صو�صه‪..‬‬

‫�إعالن من نقابة املحامني العراقيني‬ ‫ُ‬ ‫تعلن نقابة املحامني عن بيع جلر (تربيد مركزي) وتركول تربيد يعمل باملاء املربد وح�سب املوا�صفات املذكورة‬ ‫ادناه فعلى الراغبني بال�شراء احل�ضور اىل مقر النقابة الكائن يف املن�صور ‪� -‬شارع النقابات لالطالع على املواد‬ ‫املطلوب بيعها وفق قانون بيع اموال الدولة رقم ‪ 32‬ل�سنة ‪ 1987‬املعدل وذلك اعتبارا من اليوم التايل لن�شر‬ ‫االعالن وملدة (خم�سة ع�شر يوما) و�ستجري املزايدة العلنية للبيع عند انتهاء مدة (خم�سة ع�شر يوما) بعد‬ ‫ن�شر االعالن ويف ال�ساعة (احلادية ع�شر �صباحا) يف مقر النقابة واذا �صادف يوم املزايدة عطلة يكون اول يوم‬ ‫دوام ر�سمي للنقابة بعد العطلة موعدا الجراء املزايدة العلنية وبنف�س الوقت واملكان املحددين‪ .‬ويتحمل من‬ ‫تر�سو عليه املزايدة اجور ن�شر االعالن‪.‬‬ ‫املوا�صفات‬ ‫جهاز تربيد ماء ‪DAIKIN‬‬ ‫مع كمربي�سر (‪ 3‬ح�صان) ‪COMP‬‬ ‫موديل )‪ HC (752L‬د�شي عدد‪3 /‬‬ ‫ماطور دفع‬ ‫م�ضخة ماء عدد‪4/‬‬ ‫بلور تدفئة (‪ )HOVAL‬كامل عدد‪2/‬‬ ‫حممد الفي�صل‬ ‫دافعات عدد‪ 2/‬يف القائمة الكربى للنقابة‬ ‫نقيب املحامني العراقيني‬

‫وزارة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫�إعادة �إعالن املناق�صة رقم (‪1‬م ‪)2014/‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫مديرية الت�سجيل العقاري العامة‬ ‫دائرة الت�سجيل العقاري يف الكرخ الثانية‬

‫تنـويـه‬

‫�إعالن بيع عقار‬

‫ور َد �سهوا ان الكلفة التخمينية للمناق�صة اع�لاه هي‬ ‫(‪ )328.000000‬دينار وال�صحيح هي (‪)282.098.000‬‬ ‫مائتان واثنان وثمانون مليون وثمانية وت�سعون الف دينار مما‬ ‫اقت�ضى التنويه‪.‬‬ ‫علما ان عنوان الوزارة على �شبكة االنرتنيت‪:‬‬ ‫‪E-mail:contracts.dep@most-iraq.com‬‬ ‫‪contracts.dep@most.gov.iq‬‬ ‫‪web site:www.most.gov.iq‬‬ ‫مدير ق�سم العقود‬

‫الت�سل�سل او رقم القطعة‪438/15 :‬‬ ‫املحلة او رقم وا�سم املقاطعة‪ 19 :‬غزالية‬ ‫اجلن�س‪ :‬دار �شقتني مفرزة ب�صورة غري ر�سمية‬ ‫امل�ساحة‪ 567.24 :‬م‪2‬‬ ‫امل�شتمالت‪ :‬دار يحتوي على كراج وحديقة امامية ومنور حول الدار ومطبخ وخمزن و�صالة وا�ستقبال‬ ‫وثالثة غرف نوم وحمام عدد‪ 2‬وتواليت حتتاين و�شقتني فوقاين ال�شقة االوىل‪ /‬حتتوي على غرفتني‬ ‫وحمام وتواليت و�سلم خارجي وال�شقة الثانية‪ /‬حتتوي على ثالثة غرف نوم وحمام وتواليت وحمام‪.‬‬ ‫ال�شاغل‪ :‬مالك العقار‬ ‫مقدار املبيع‪ :‬اربعمائة مليون دينار بعد حت�صيل املبلغ من ‪ %80‬والقيمة العمومية‪ /‬خم�سمائة مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫�ستبيعُ دائرة الت�سجيل العقاري يف الكرخ‪ 2/‬باملزايدة العلنية العقار املو�صوف اعاله العائد للراهن‬ ‫خليل احلاج حممد مو�سى لقاء طلب الدائن املرتهن امل�صرف االهلي العراقي البالغ (خم�سمائة مليون)‬ ‫دينارا فعلى الراغب يف اال�شرتاك فيها مراجعة هذه الدائرة خالل (‪ )30‬يوما اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫لتاريخ ن�شر هذا االعالن م�ست�صحبا معه ت�أمينات قانونية نقدية او كفالة م�صرفية ال تقل عن ‪%10‬‬ ‫من القيمة املقدرة للمبيع البالغة (خم�سمائة مليون) دينارا وان املزايدة �ستجري يف ال�ساعة (‪)12‬‬ ‫ظهرا من اليوم االخري‪.‬‬ ‫مدير دائرة الت�سجيل العقاري يف الكرخ ‪2‬‬


‫الأحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬

‫رياضة | عالمية |‬

‫‪Sunday ,1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫‪9‬‬

‫يسمح لصاحبه بالبقاء في الواجهة االعالمية‬

‫الالعب الأعلى راتبا يف العامل‪ :‬لقب بال جائزة يلهث خلفه كبار النجوم‬ ‫تقرير‪ /‬متابعة المشرق‬

‫ان�ضم لقب ال�لاع��ب الأع��ل��ى رات��ب�� ًا يف العامل‬ ‫�إىل قائمة الألقاب الفردية التي يطمح جنوم‬ ‫امل�ستديرة يف �أوروب���ا وال��ع��امل �إىل ح�صدها‬ ‫رغم �أن �أ�صحابها ال يتوجون ب�أي جوائز عك�س‬ ‫لقب الهداف �أو لقب الأف�ضلية يف البطولة �أو‬ ‫املو�سم وغريها من الألقاب التي متنح الفائزين‬ ‫بها جوائز قيمة‪.‬‬ ‫ظاهرة جديدة‬

‫وق���د ���ش��ه��دت ال�����س��ن��وات الأخ��ي�رة ب���روز هذا‬ ‫اللقب " الأعلى راتب ًا " يف و�سائل الإعالم يف‬ ‫ظل النفوذ الكبري للمال على ع��امل ك��رة القدم‬ ‫واقرتانهما ببع�ضهما البع�ض‪ ،‬فانتقال �أي‬ ‫جن��م م��ن ن��ا ٍد لآخ��ر �أو متديد عقده م��ع ناديه‬ ‫ي��راف��ق��ه ت��غ�ير يف اجل��ان��ب امل����ايل ل��ع��ق��ده يف‬ ‫منحنى ت�صاعدي يتم �أخ���ذه بعني االعتبار‬ ‫من خالل �ضرورة ح�صوله على راتب �سنوي‬ ‫�أع��ل��ى لي�س م��ن رات��ب��ه ال�سابق ب��ل م��ن راتب‬ ‫بقية جنوم كرة القدم الآخرين‪ ،‬وذلك من �أجل‬ ‫احل�����ص��ول على لقب ال�لاع��ب �صاحب الأعلى‬ ‫�أج���ر ًا وال���ذي يتناف�س عليه جن��وم كبار على‬ ‫غرار الأرجنتيني ليونيل مي�سي مع بر�شلونة‬ ‫الإ�سباين �أو الربتغايل كري�ستيانو رونالدو مع‬ ‫ريال مدريد الإ�سباين �أو حتى ال�سويدي زالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش الع��ب باري�س �سان جريمان‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬وهم الثالثي الذي يتقا�ضون رواتب‬ ‫�سنوية �ضخمة‪ ،‬حيث ينال مي�سي ‪ 20‬مليون‬ ‫يورو فيما يتقا�ضى رونالدو ‪ 17‬مليون يورو‪،‬‬

‫وبينما يتقا�ضى �إبراهيموفيت�ش ‪ 14‬مليون‬ ‫رفع الراتب السنوي مطلب‬ ‫يورو ‪ ،‬و�إن مل يكن على ال�صعيد العاملي فعلى‬ ‫الأقل على �صعيد الدوري الذي ين�شط فيه كل واحلقيقة ان رفع الراتب �أ�صبح مطلب ًا �ضرورياً‬ ‫العب �أو حتى على م�ستوى ناديه مثلما ح�صل ي�أتي يف مقدمة املطالب التي يريدها �أي جنم‬ ‫مع املهاجم واين روين جنم مان�ش�سرت يونايتد عندما يبا�شر مفاو�ضاته مع �أي نا ٍد وهو حق‬ ‫والذي �أ�صبح يتقا�ضى حالي ًا بعد متديد عقده م�����ش��روع ي�سعى م��ن خ�لال��ه ال��ن��ج��وم الكبار‬ ‫�أع��ل��ى رات���ب يف الربمييري ليغ ب��ـ ‪ 300‬الف �إىل ت���أم�ين م�ستقبلهم االجتماعي وم�ستقبل‬ ‫�أف���راد �أ�سرهم للمرحلة التي تعقب اعتزالهم‬ ‫جنيه ا�سرتليني �أ�سبوعي ًا ‪.‬‬

‫اخبار الميركاتو |‬

‫بر�شلونة يغازل كوكي‬

‫ن�����ش��رت �صحيفة (م���ارك���ا) خ�بري��ن عن‬ ‫الالعب كوكي جنم و�سط �أتليتكومدريد‪،‬‬ ‫الأول �أن بر�شلونة م�صمم على �ضمه‬ ‫ورمبا يدفع مبلغ ف�سخ تعاقده مع فريقه‬

‫البالغ ‪ 60‬مليون يورو‪ ،‬ولكن كوكي على‬ ‫نف�س ال�صفحة �أكد رف�ضه االنتقال للفريق‬ ‫الكتالوين وتف�ضيله البقاء مع الروخي‬ ‫بالنكو�س‪.‬‬ ‫ال�سبب ال��ذي يجعل كوكي ي�صرح بهذا‬ ‫ال�شكل الغري ذكي والبعيد عن االحرتافية‬ ‫ب�أميال جمهول فالإحرتاف لي�س به مثل‬ ‫هذه الثوابت فرمبا الت�شولو فريقه نف�سه‬ ‫يف�ضل عر�ض الـ ‪ 60‬مليون يورو! وقتها‬ ‫م���اذا �سيكون ت�صرفه؟ و�أت��ذك��ر موقف‬ ‫م�شابه للنجم الربازيلي كاكا ال��ذي بكى‬ ‫مل�س�ؤويل امل��ي�لان م��ن �أج��ل الإب��ق��اء عليه‬ ‫وع���دم االن��ت��ق��ال اىل ري���ال مدريد‪،‬ولكن‬ ‫�إغ��راء امل��ال الرهيب جعلهم يفرطون به‬ ‫يف النهاية‪ ،‬فرمبا يكون م�صري كوكي هو‬ ‫م�صري كاكا !‪.‬‬

‫ابن عطية حتت اغراءات ت�شيل�سي‬ ‫ك�شفت �صحيفة ( ديلي اك�سربي�س) عن‬ ‫ت��ق��دم ف��ري��ق ت�شيل�سي ب��ع��ر���ض مغري‬ ‫لفريق روما ل�ضم مدافعه املغربي الدويل‬ ‫امل��ه��دي ب��ن ع��ط��ي��ة‪ ،‬ويقت�ضي العر�ض‬ ‫دفع مبلغ ‪ 18‬مليون ا�سرتليني بجانب‬ ‫اال�ستغناء عن املهاجم البلجيكي العمالق‬ ‫لوكاكو ل�صالح اجليالورو�سي‪.‬‬ ‫وتعد �صفقة ذكية للغاية تنم عن دهاء‬ ‫وخبث مورينيو‪ ،‬فقد �ضرب ع�صفورين‬ ‫ب�����ص��ف��ق��ة واح�����دة ! ح��ي��ث ت��خ��ل�����ص من‬ ‫لوكاكو ال��ذي ال يرغب به وعلى خالف‬ ‫معه ويف نف�س الوقت �ضم �أح��د �أف�ضل ل��وي��ز‪ ،‬وب��ه��ذا ل��و مت��ت ال�صفقة �سيكون‬ ‫املدافعني املرغوبني يف العامل يف �ض�ؤ الأمل الثاين لتدعيم دفاعات الفريق الذي‬ ‫�أن املو�سم القادم �سيكون الأخ�ير لقائد ي�ضيع بعدما �ضاع ديفيد لويز وانتقل‬ ‫ال��ب��ل��وز ج��ون ت�يري ولتعوي�ض رحيل اىل باري�س �سان جريمان‪.‬‬

‫يوفنتو�س يريد موراتا‬ ‫ذكرت تقارير �إخبارية �أن نادي يوفنتو�س‬ ‫�سيبد�أ ي��وم االث��ن�ين املقبل مفاو�ضاته‬ ‫م��ع ري��ال م��دري��د للح�صول على خدمات‬ ‫مهاجمه ال�صاعد �ألبارو موراتا‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫حمطة (�سكاي �إيطاليا) �إىل �أن املفاو�ضات‬

‫�ستتم يف مدينة تورينو الإيطالية قبيل‬ ‫م��ب��اراة ك���أ���س اليون�سكو اخل�يري��ة التي‬ ‫ي�شارك فيها العبو امللكي املخ�ضرمون مع‬ ‫�أ�ساطري اللعبة يف نادي ال�سيدة العجوز‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت املحطة �أن يوفنتو�س يفكر منذ‬ ‫فرتة يف احل�صول على خدمات موراتا‪ ،‬ال‬ ‫�سيما و�أن مدربه �أنتونيو كونتي معجب‬ ‫ب�أداء الالعب وقد و�صفه يف ال�سابق ب�أنه‬ ‫"العب رائع وله م�ستقبل كبري‪ ".‬ويرتبط‬ ‫م��ورات��ا بعقد م��ع ري��ال م��دري��د حتى عام‬ ‫‪ 2015‬ولكن املفاو�ضات بني الناديني قد‬ ‫ال ت�سري على النحو املرغوب فيه نظر ًا لأن‬ ‫الريال يحاول �أن ي�ضمن مكان ًا لالعب يف‬ ‫ت�شكيلة �أ�سا�سية‪ ،‬لكي يعو�ض جلو�سه‬ ‫على مقاعد البدالء مع الريال الذي يدربه‬ ‫الإيطايل كارلو �أن�شيلوتي‪.‬‬

‫وت�شح مداخيلهم املالية يف ظل التقاعد املريح‬ ‫بحث عن األضواء‬ ‫وغمو�ض م�ستقبلهم بعد تعليق احلذاء ذلك ان‬ ‫لي�س كل جنم تتاح له الفر�صة ملمار�سة التدريب غري وانه بعيدا عن اجلانب االجتماعي ملطالب‬ ‫�أو �أي عمل يف �إدارة الأن��دي��ة �أو املنتخبات النجوم يف حت�سني رواتبهم ف���أن هناك دافع ًا‬ ‫واالحتادات الريا�ضية خا�صة بالن�سبة لالعبني �أهم بالن�سبة لهم وهو �أن لقب الالعب الأعلى‬ ‫غري امل�ؤهلني اكادميي ًا لأن افتقارهم لل�شهادات راتب ًا يف النادي �أو يف ال��دوري �أو يف العامل‬ ‫العلمية ُي�صعب عليهم فر�صة احل�صول على ي�سمح لهم بالبقاء يف �صدارة �صفحات و�أخبار‬ ‫و�سائل الإعالم �أو العودة �إليها‪ ،‬حتى لو مل يكن‬ ‫وظيفة �إدارية عقب اعتزالهم‪.‬‬

‫ذلك معتمد ًا على اجلانب الفني‪ ،‬فهناك العديد‬ ‫من ال�صحف و املواقع مبا فيها تلك املتخ�ص�صة‬ ‫يف اجل��ان��ب امل��ايل و االقت�صادي لكرة القدم‬ ‫ت��رك��ز يف ت��ق��اري��ره��ا على �أ���ص��ح��اب الرواتب‬ ‫العالية بغ�ض النظر ع��ن �أدائ��ه��م م��ع فرقهم‬ ‫مثلما يحدث هذا املو�سم مع واين روين الذي‬ ‫مل يظهر بال�شكل اجليد مع مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ومع ذلك ظل يت�صدر عناوين الإعالم الإنكليزي‬ ‫رف��ق��ة ال�لاع��ب�ين امل��ت���أل��ق�ين مثل الأوروغ�����واين‬ ‫لوي�س �سواريز او الإنكليزي دانييل �ستوريدج‬ ‫و ال��ع��اج��ي يحيى ت����وري‪ ،‬فقط الن��ه الالعب‬ ‫�صاحب �أعلى رات��ب يف الأ�سبوع‪ ،‬ول��وال هذا‬ ‫ال��ل��ق��ب ل��ت��م تهمي�شه �إع�لام��ي�� ًا يف ظ��ل هبوط‬ ‫م�ستواه ‪ ،‬و الأمر نف�سه ينطبق على الغرميني‬ ‫رونالدو ومي�سي يف ق�ضية متديد عقديهما مع‬ ‫نادييهما ريال مدريد و بر�شلونة‪ ،‬حيث ركز‬ ‫الإعالم ب�شكل كبري على الراتب اجلديد‪ ،‬وايهما‬ ‫�سي�سبق الآخر يف وقت كان مي�سي ظال لنف�سه‬ ‫هذا املو�سم و مل يقدم الأداء الذي يليق براتبه‬ ‫بدليل انه مل ينجح يف منح لقب الليغا لناديه‬ ‫ه��ذا املو�سم ‪ ،‬بينما يف فرن�سا ف��ان ا�ستمرار‬ ‫ال�����س��ل��ط��ان يف ب��اري�����س ي��ب��ق��ى م��ره��ون بلقب‬ ‫�صاحب �أعلى رات��ب يف ناديه و يف الدوري‬ ‫الفرن�سي و �أي زي��ادة متنح مثال للكولومبي‬ ‫فالكاو يف موناكو ‪ ،‬فيجب على القطريني مالك‬ ‫النادي الباري�سي م�ضاعفته ل�سلطان حديقة‬ ‫الأم���راء‪ .‬و ي��درك النجوم �أ�صحاب الرواتب‬ ‫الأعلى ان هذا اللقب كلما مت تداوله �إعالمي ًا‬ ‫�أكرث كلما جلب لهم املزيد من الدعاية و العقود‬ ‫الإعالنية مع خمتلف الرعاة مما ي�ضاعف من‬ ‫عائداتهم املالية ال�سنوية ‪.‬‬

‫قال إن ريال مدريد توج باللقب األوروبي بفضل الحظ‬

‫كرويف‪ :‬مي�سي ي�ستحق �صافرات اال�ستهجان‪ ...‬ونيمار �ضحية‬ ‫و�أع��رب كرويف تفهمه لت�صريحات مي�سي التي قال‬ ‫خاللها �إ ّنه م�ستعد للرحيل �إذا مل يرغب به �أحد‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫"كنت لأقول نف�س الأمر‪ .‬لديه ‪ 26‬عام ًا فقط واعتبار ًا‬ ‫من الآن حياته �ستختلف‪ ،‬فهو مل يعد طف ًال يلعب كرة‬ ‫القدم و�إمن��ا رجل نا�ضج يجب �أن يفيد ناديه‪ .‬مل مير‬ ‫ب�أف�ضل فرتاته وتعر�ض للكثري من الإ���ص��اب��ات ومن‬ ‫يحيطون به تغريوا عن املا�ضي"‪.‬‬

‫مدريد ‪ /‬متابعة المشرق‬

‫وا�صل �أ�سطورة كرة القدم الهولندية يوهان كرويف‬ ‫ت�����ص��ري��ح��ات��ه امل��ث�يرة ل��ل��ج��دل ح���ول ن����ادي بر�شلونة‬ ‫الإ�سباين الذي �شهد ت�ألقه كالعب وكمدرب والذي غادر‬ ‫رئا�سته ال�شرفية‪ ،‬يف �صيف ‪ ،2010‬فور اعتالء �ساندرو‬ ‫رو�سيل مقاليد احلكم رفقة الطاقم الإداري احلايل الذي‬ ‫ي�سري الفريق الكتاالوين بقيادة الرئي�س جوزيب ماريا‬ ‫بارتوميو‪.‬‬ ‫رحب بقدوم لويس أنريكي و رفض‬ ‫ويرى كرويف ان النتائج املخيبة لآمال جماهري الرب�سا‬ ‫إنتقاد مارتينو‬ ‫امل�سجلة يف املو�سم الكروي املنق�ضي كانت منتظرة يف‬ ‫وي���رى ك��روي��ف �أن اخ��ت��ي��ار لوي�س �إن��ري��ك��ي خلالفة‬ ‫ظل الطريقة التي انتهجتها الإدارة احلالية يف ت�سيريها‬ ‫الأرجنتيني تاتا مارتينو يف تدريب فريق بر�شلونة‬ ‫لنادي بر�شلونة يف ال�سنوات القللية املا�ضية‪.‬‬ ‫كان "موفق ًا " وقال مو�ضح ًا "�إ ّنه �شخ�ص يحب اخلط‬ ‫وقال كرويف يف مقابلة مع �إذاعة "كوبي" الإ�سبانية ‪:‬‬ ‫امل�ستقيم والعمل و�أمتنى �أن يكون قوي ًا بالقدر الكايف‬ ‫"املو�سم كان خمتلف ًا عن املوا�سم ال�سابقة‪ ،‬ولكن بالنظر‬ ‫ليتخذ ق��رارات��ه بنف�سه"‪ .‬ورف�ض الهولندي كرويف‬ ‫لكل ما حدث خالل ال�سنوات الأخرية كان من الطبيعي‬ ‫�إنتقاد مارتينو �أو حتميله م�س�ؤولية �إخفاقات الفريق‬ ‫�أال ت�سري الأمور على ما يرام"‪.‬‬ ‫يف املو�سم املا�ضي ب��ل امل�س�ؤولية كانت ملقاة على‬ ‫ومبا �أن املو�سم املا�ضي كان متوا�ضع ًا بالن�سبة لنادي الأ�سا�سية ل"البلوغرانا"‪ ،‬قبل ‪� 8‬سنوات‪.‬‬ ‫بر�شلونة فمن امل�ؤكد � ّأن الأم��ر ك��ان له عالقة برتاجع وذك���ر ك��روي��ف � ّأن �صافرات اال�ستهجان �ضد مي�سي اجلهاز الإداري حيث ق��ال يف ه��ذا ال�ش�أن‪ ":‬ب�صورة‬ ‫�أداء جن��م ال��ف��ري��ق ليونيل مي�سي‪ ،‬وال����ذي تعر�ض "غري مفهومة"‪ .‬ولك ّنه �أ�ستطرد بقوله‪" :‬ليو يجب عامة‪ ،‬دائم ًا ما يتعلق الأم��ر ب���الإدارة‪ .‬تاتا كان يبدو‬ ‫يف م��ب��اراي��ات اجل���والت الأخ�ي�رة ل��ل��دوري الإ�سباين �أن يكون دائم ًا العن�صر الهام‪ ،‬فهذا منطقي‪ .‬ولكن �إذا يل جيد ًا‪ ،‬ولكنه مل ي�ستطع ت�شكيل فريق خا�ص به �أو‬ ‫ل�صافرات اال�ستهجان م��ن ج��زء م��ن جماهري الفريق مل ت�سر الأمور على ما يرام ف�إنه من املنطقي �أي�ض ًا �أن التعاقد مع العبني لأ ّنه و�صل مت�أخر ًا‪ .‬فعل ما كان يف‬ ‫ال��ك��ت��اال��وين‪ ،‬وه��ي احل��ادث��ة ال��ت��ي مل ي�شهدها ملعب ي�صفر اجلماهري ملن تقع على عاتقه امل�س�ؤولية الأكرب و�سعه‪ .‬ال �أ�ستطيع تقييم كيفية قيادته للفريق لأنني ال‬ ‫"نيو كامب" منذ ان�ضمام النجم الأرجنتيني للت�شكيلة ويف هذه احلالة هو العبهم الأف�ضل‪� .‬أنا �أي�ض ًا تعر�ضت �أعرفها"‪.‬‬ ‫وال يعتقد كرويف �أن فر يق بر�شلونة يحتاج لتغيريات‬ ‫لل�صافرات والت�صفيق �أي�ض ًا"‪.‬‬

‫ميامي يت�أهل للنهائي بدوري ال�سلة الأمريكي‬ ‫واشنطن ‪ /‬متابعة المشرق‬

‫ت�أهل ميامي هيت بطل املو�سمني املا�ضيني اىل نهائي للدوري‬ ‫االمريكي للمحرتفني يف كرة ال�سلة للمرة الرابعة على التوايل‬ ‫بعد ان تقدم على انديانا بي�سرز ‪ 2-4‬اثر فوزه عليه يف املباراة‬ ‫ال�ساد�سة ‪ 92-117‬يف نهائي املنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫فبعد ان ف��از انديانا باملباراة االوىل ‪ 96-107‬على ار�ضه‪،‬‬ ‫انتزع ميامي فوزا مهما على مناف�سه يف عقر داره يف املباراة‬ ‫الثانية ‪ ،83-87‬قبل ان يتقدم عليه يف ميامي بفوزه باملباراة‬

‫الثالثة ‪ ،87-99‬ثم ا�ضاف فوزا ثالثا على ار�ضه اي�ضا ‪-102‬‬ ‫‪ 90‬يف املباراة الرابعة‪ .‬قل�ص انديانا الفارق على ار�ضه اىل‬ ‫‪ 3-2‬بعد فوزه باملباراة اخلام�سة ‪ ،90-93‬لكن ميامي ح�سم‬ ‫االم��ر ام�س يف امل��ب��اراة ال�ساد�سة بفارق كبري بلغ ‪ 25‬نقطة‬ ‫‪ 92-117‬وتقدم ‪ .2-4‬و�سيلتقي ميامي هيت نهائي الدوري‬ ‫مع بطل املنطقة الغربية حيث يتقدم �سان انطونيو �سبريز‬ ‫على اوكالهوما �سيتي ثاندر‪ 2-3‬يف دوره��ا النهائي‪ .‬وكان‬ ‫ميامي اح��رز اللقب يف الن�سخة املا�ضية بتغلبه على �سان‬ ‫انطونيو بالذات بعد مباراة �سابعة‪.‬‬

‫بر�شلونة ي�سابق الزمن حتى ال يقع يف فخ العقوبة‬ ‫مدريد ‪ /‬متابعة المشرق‬

‫ي��ع��ي�����ش ب��ر���ش��ل��ون��ة ح��ال��ة م���ن ال���ط���وارئ‬ ‫املزدوجة هذه الأي��ام‪ ،‬فهو ي�سعى لت�أمني‬ ‫بع�ض التعاقدات قبل �أن يتم خطفها مثلما‬ ‫ح���دث م��ع دي��ف��ي��د ل��وي��ز ال���ذي ان��ت��ق��ل �إىل‬ ‫باري�س �سان جريمان‪� ،‬إ�ضافة �إىل عي�شه‬ ‫حتت �ضغط عقوبة الفيفا املجمدة والتي‬ ‫ما زال خطرها يلوح بالأفق‪.‬‬ ‫عندما �أعلن الفيفا ق��رار جتميد العقوبة‬ ‫ج��اء يف ال��ب��ي��ان م��ا معناه «لأن���ه م��ن غري‬ ‫املتوقع �إنهاء النظر يف اال�ستئناف عند‬ ‫ان��ط�لاق ���س��وق االن��ت��ق��االت‪ ،‬ف���إن��ه ي�سمح‬ ‫لرب�شلونة ب�إجراء �أي تعاقدات حتى �إعالن‬ ‫نتيجة البحث يف موقف النادي»‪.‬‬ ‫�صحيفة املوندو ديبورتيفو قالت عندما‬ ‫ا���س��ت���أن��ف بر�شلونة ال��ق��رار‪� ،‬إن اللجنة‬ ‫املخت�صة بالنظر فيه حتتاج �إىل ‪ 100‬كي‬

‫تعلن ر�أيها يف الأم��ر‪ ،‬ويعتقد �أن النادي‬ ‫الكتالوين ب��د�أ ا�ستئنافه يف تاريخ ‪-12‬‬ ‫ابريل �أي �أن القرار قد ي�صدر مع نهاية‬ ‫ك�أ�س العامل تقريب ًا‪.‬‬ ‫ويف ح��ال مت �إب��ق��اء احل��رم��ان م��ن دخول‬ ‫�سوق االنتقاالت ف���إن بر�شلونة �سيواجه‬ ‫م�شكلة ك��ب�يرة يف ح���ال مل ي��ك��ن ق��د عزز‬ ‫�صفوفه بال�شكل ال�صحيح و�أنهى العمل‬ ‫ع��ل��ى ���ص��ف��ق��ات��ه‪ ،‬ف��ه��و الآن �ضمن �صفقة‬ ‫احل��ار���س ت�ير �ستيجن وم��ن املتوقع �أنه‬ ‫ح�سم �صفقة احلار�س االحتياطي كالوديو‬ ‫برافو حار�س ريال �سو�سيداد‪.‬‬ ‫يبقى على بر�شلونة تعزيز باقي اخلطوط‪،‬‬ ‫حيث احلديث كثري يف �صحافة ا�سبانيا‬ ‫ع���ن ���ص��ف��ق��ة يف ك���ل خ���ط م���ن اخل��ط��وط؛‬ ‫الدفاع والو�سط والهجوم‪ ،‬وي�أتي �إعالن‬ ‫ال���ن���ادي ل��ع��دم ب��ي��ع �سي�سك فابريجا�س‬ ‫وما�سكريانو كخطوة مهمة لتقليل عدد‬ ‫ال�صفقات املطلوبة يف ال�صيف لعلم الإدارة‬

‫با�ستحالة �شراء ‪ 8‬العبني كما كان ي�شاع‬ ‫يف ه��ذه الفرتة الق�صرية لو �أبقى الفيفا‬ ‫على العقوبة‪ .‬ومن املنطق �أن تبد�أ �إدارة‬ ‫ال��ن��ادي الكتالوين العمل على ال�صفقات‬ ‫ح�سب الأولوية مبا �أنها تعي�ش يف �سباق‬ ‫مع الزمن‪ ،‬فالفريق بحاجة لالعب يف مركز‬ ‫خط الدفاع ك�أولوية ق�صوى ب�سبب رحيل‬ ‫ك��ارل�����س ب��وي��ول وب��ع��د ���ش��راء احلار�س‪،‬‬ ‫وتبدو م�س�ألة الدفاع التحدي الأك�بر بعد‬ ‫�ضياع لويز واق�ت�راب ج��اراي من بايرن‬ ‫ميونيخ و�إع�ل�ان مهدي بن عطية البقاء‬ ‫ليلة‪� .‬أم��ا خ��ط الهجوم في�صبح �أولوية‬ ‫منخف�ضة للغاية يف حال �صدقت تقارير‬ ‫الإبقاء على �سان�شيز وبيدرو وا�ستعادة‬ ‫ديلوفيو‪ ،‬وي�صبح �شراء العب خط و�سط‬ ‫متعدد املراكز هي الأول��وي��ة الثانية وكل‬ ‫ذل��ك يجب �أن يتم ب�سرعة حتى ال يت�أثر‬ ‫الفريق يف ح��ال ق���ررت جلنة العقوبات‬ ‫تفعيل احلرمان من جديد‪.‬‬

‫كبرية على م�ستوى تعداد الالعبني مو�ضح ًا بقوله‬ ‫‪":‬دائما امل�شكلة كانت من �أعلى‪ ،‬لقد قلت ه��ذا بداية‬ ‫املو�سم عندما و�صل نيمار‪ ،‬وال �أقول هذا ب�سبب الفتى‪،‬‬ ‫فهو يتمتع مبهارات كبرية ولكنني ال �أعرف �شخ�صا يف‬ ‫الـ‪ 21‬من عمره وال يكون �أمامه �أ�شياء كثرية ليتعلمها‪.‬‬ ‫عندما يتعر�ض لتقلبات يف امل�����س��ت��وى‪ ،‬على وكيل‬ ‫�أعماله والنادي تقوميه‪ .‬لقد جعلوا منه �ضحية‪ ،‬مثل‬ ‫(�أندري�س) �إني�ستا وت�شايف (هرنانديز) اللذين فازا‬ ‫بكل البطوالت ويتقا�ضيان ن�صف رات��ب نيمار ‪ .‬هذا‬ ‫الأم��ر ناجت عن الإدارة ال�سيئة من جانب من اتخذوا‬ ‫القرارات"‪.‬ويف �سياق �آخ��ر‪ ،‬اعترب � ّأن تتويج نادي‬ ‫ري��ال مدريد بلقب دوري �أب��ط��ال �أوروب���ا لكرة القدم‬ ‫للمو�سم املنق�ضي كان مب�ساعدة احلظ حيث قال ‪" :‬لقد‬ ‫حالفهم احلظ‪ .‬ال ميكن �أن تقول �إنك �أف�ضل فريق يف‬ ‫�أوروبا ب�سبب مباراة واحدة‪� .‬شاهدت (بايرن) ميونخ‬ ‫يلعب بطريقة رائعة‪ ،‬ولكنه عندما واجه ريال مدريد‬ ‫(يف ن�صف نهائي دوري �أبطال �أوروبا كانوا قد فازوا‬ ‫بالدوري وتراخوا"‪ .‬يُ�شار � ّأن يوهيان كرويف‪ ،‬البالغ‬ ‫من العمر‪� 67‬سنة‪ ،‬قد �سبق له اللعب لفريق بر�شلونة‬ ‫يف ف�ترة ال�سبعينيات ال��ق��رن املا�ضي ث��م تدريبه يف‬ ‫الثمانينات وبداية الت�سعينات‪ .‬وقد مت تعيينه رئي�س ًا‬ ‫�شرفي ًا للنادي يف مار�س ‪ ،2010‬من ط��رف الرئي�س‬ ‫ال�سابق خوان البورتا‪ ،‬قبل �أن ي�ستقيل �أ�شهر قليلة بعد‬ ‫ذلك عند انتخاب �ساندرو رو�سيل رئي�س ًا جديد ًا والذي‬ ‫ال يقا�سمه نف�س الأفكار‪.‬‬

‫ت�شيلي حتقق فوز ًا �صعب ًا على م�صر‬ ‫ا�ستعدادا للمونديال‬

‫سانتياغو‪ /‬متابعة المشرق‬

‫حول منتخب ت�شيلي ت�أخره بهدفني �إىل فوز‬ ‫‪ 2-3‬على نظريه امل�صري يف املباراة الودية‬ ‫التي جمعت بني الفريقني ب�سانتياجو عا�صمة‬ ‫ت�شيلي التي ت�ستعد للم�شاركة يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل لكرة القدم ال�شهر املقبل‪ .‬تقدم‬ ‫منتخب م�صر بعد مرور ‪ 12‬دقيقة عن طريق‬ ‫حممد ���ص�لاح الع��ب ت�شيل�سي االجنليزي‬ ‫الذي تلقى متريرة زميله حممد النني العب‬ ‫الو�سط ليتقدم بها وي�سكنها �شباك احلار�س‬ ‫كالوديو برافو‪ .‬و�أ�ضاف خالد قمر الهدف‬ ‫الثاين مل�صر بعد مرور �أربع دقائق فقط من‬ ‫هدف �صالح عندما ا�ستطاع �ضرب م�صيدة‬ ‫الت�سلل ليتقدم بالكرة وي�ضعها يف مرمى‬ ‫ب��راف��و‪ .‬وجن��ح مار�سيلو دي���از يف �إح���راز‬ ‫ه��دف ت�شيلي الأول يف الدقيقة ‪ 26‬بعد‬ ‫تلقيه متريرة من اليك�سي�س �شان�سيز مهاجم‬ ‫بر�شلونة ا�سكنها م��رم��ى �شريف �إكرامي‬ ‫حار�س م�صر‪ .‬و�ضاعت اخطر فر�ص ت�شيلي‬

‫يف الدقيقة الأخرية من ال�شوط الأول عندما‬ ‫مرت عر�ضية دياز �أمام مرمى �إكرامي دون‬ ‫�أن جتد من ي�سكنها ال�شباك‪ .‬ودف��ع �شوقي‬ ‫غريب مدرب م�صر بالثنائي ع�صام احل�ضري‬ ‫وعمر جابر بدال من �إكرامي وح�سام غايل‬ ‫يف بداية ال�شوط الثاين الذي �شهد اندفاع‬ ‫ت�شيلي للهجوم‪.‬‬ ‫و�أدرك ادواردو فارجا�س التعادل لت�شيلي‬ ‫بعد مرور �ساعة عندما تلقى متريرة �أمامية‬ ‫مل يجد �صعوبة يف �إيداعها مرمى احل�ضري‪.‬‬ ‫ودف��ع م��درب منتخب م�صر بثالثة العبني‬ ‫وهم ح��ازم �إم��ام وح�سني عبد ربه وعمرو‬ ‫جمال لزيادة فاعلية الفريق‪� .‬إال ان هذا مل‬ ‫يجد نفعا وقبل ‪ 12‬دقيقة على نهاية اللقاء‬ ‫م��رر �سان�شيز ك��رة متقنة لفارجا�س الذي‬ ‫�أح��رز هدف الفوز ملنتخب ب�لاده‪ .‬و�ضاعت‬ ‫اخطر فر�صة مل�صر قبل نهاية املباراة ب�سبع‬ ‫دقائق عندما و�ضع البديل حازم �إمام الكرة‬ ‫يف املرمى اخلايل لكن احد مدافعي ت�شيلي‬ ‫�أنقذها من على خط املرمى‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة محلية‬ ‫فاول‬

‫االحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Sunday, 1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫عبد اخلالق مسعود رئيساً لالحتاد العراقي لكرة القدم‬ ‫وشرار حيدر وعلي جبار نائبني له‬

‫ميثم الحسني‬

‫�صحفي ريا�ضي‬

‫ختلـف إداري!‬ ‫املن�ش����آت الريا�ضية التي �سعتْ لبنائه���ا وزارة ال�شباب والريا�ضة‬ ‫واق���ع الميك���ن نكرانه‪ ،‬وباالم����س وقفت على املن�ش����آت التي بنيت‬ ‫يف املدين���ة الريا�ضية بكربالء و�ضخامة امللع���ب الرئي�سي والذي‬ ‫يع���د حتف���ة ريا�ضي���ة يفخ���ر بها جمي���ع ريا�ضي���ي الع���راق ولي�س‬ ‫الكربالئيون فقط‪.‬‬ ‫امللع���ب الرئي����س ه���وة ن�سخ���ة مقارب���ة مللع���ب االر�سن���ال ال�سابق‬ ‫الهاي�ب�ري م���ن حيث ق���رب اجلماه�ي�ر م���ن ار�ضية اال�ست���اد حيث‬ ‫افتق���دت جماهرينا ملثل هكذا مالعب ويعد ملعب كربالء هو االول‬ ‫م���ن ب�ي�ن املالعب االخ���رى التي �شي���دت يف االونة االخ�ي�رة بهذه‬ ‫ال�صفة‪.‬‬ ‫وبعي���دا عن االجناز املعم���اري يجب ان نتوقف عن���د العقدة التي‬ ‫عج���زت وزارة ال�شباب عن جتاوزها م���ع االنتهاء من كل ملعب او‬ ‫مدينة ريا�ضية اال وهي من اجلهة التي تت�سلم امل�شروع بعد انتهاء‬ ‫ال�شركة املنفذة منه‪.‬‬ ‫فتلك املدين���ة الريا�ضية ما زالت مغلقة برغم انتهاء امل�شروع حيث‬ ‫مل جتد اجله���ة املخولة التي تت�سلم املدين���ة الريا�ضية فالوزارة ال‬ ‫متل���ك كوادر متدربة ومتخ�ص�صة يف هذا اجلانب فت�سلم امل�شروع‬ ‫املنج���ز يتطل���ب وجود ك���وادر هند�سي���ة متخ�ص�ص���ة تتفح�ص كل‬ ‫مرافق املدينة وكذلك ان املدينة الريا�ضية يف �أي موقع بحاجة اىل‬ ‫فري���ق متكامل يف اخلدم���ة واالدارة والت�سويق وال�صيانة وامور‬ ‫اخرى تفتقد الوزارة او تعجز لتح�ضريها يف كل م�شروع ينجز‪.‬‬ ‫م���ا فات الوزارة ه���و التح�ضري الدارة امل�شاري���ع واملن�ش�آت اداريا‬ ‫للحف���اظ عل���ى دميومتها فالدول االخرى ال تره���ق ميزانية الدولة‬ ‫بتوظيف جيو�ش ب�شرية الدارة مرفق ريا�ضي او ملعب النها تلج�أ‬ ‫اىل ا�ستثم���ار تل���ك املن�ش����آت وت�سند مهم���ة ادارته���ا ورعايتها اىل‬ ‫�شركات ا�ستثمارية متخ�ص�صة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫النهو����ض يف واق���ع البن���ى التحتي���ة اليعن���ي فق���ط بن���اء املالعب‬ ‫وامل�ساب���ح والقاع���ات ب���ل يتطل���ب ت�أهيل ك���وادر ب�شري���ة وادارية‬ ‫للتخطي���ط وال�ستثمار تلك امل�شاريع اىل مابع���د االجناز فالوزارة‬ ‫حديث���ا ا�ستحدث���ت مديري���ة متخ�ص�ص���ة يف اال�ستثم���ار وال متلك‬ ‫الكف���اءات واخل�ب�رة الكافية الدارة تل���ك امل�شاري���ع ال�ضخمة التي‬ ‫�صرف���ت عليه���ا مبال���غ كب�ي�رة ج���دا واحلف���اظ عل���ى دميوم���ة تلك‬ ‫امل�شاريع‪.‬‬ ‫م�شكلة الريا�ضة ب�صورة عامة التخطيط والعمل االداري ووزارة‬ ‫ال�شب���اب والريا�ض���ة اك���دت تخلفها به���ذا اجلان���ب‪ ،‬ال اعرف كيف‬ ‫�ستدي���ر ال���وزارة كل تلك املن�ش�آت الريا�ضية الت���ي �سعت العمارها‬ ‫وه���ي ف�شلت باالم����س يف ادارة الوفد االعالمي ال���ذي زار املدينة‬ ‫الريا�ضية يف كربالء وملعب بابل‪.‬‬ ‫���رج الوف���د من بغداد بدون دليل وانتظ���ر كثريا يف كربالء حتى‬ ‫خ َ‬ ‫ي�صطحب���ه احد اع�ضاء املديرية هناك وال يوجد من ي�ستقبل الوفد‬ ‫االعالمي الذي �ضم اكرث من ‪ 40‬اعالميا من املرئي واملقروء وهنا‬ ‫ات�ض���ح تخلف الوزارة اداريا من خالل هذه الرحلة الق�صرية التي‬ ‫�سجل���ت من خالله���ا الكثري من العج���ز االداري‪ .‬ايعق���ل ان يخرج‬ ‫وف���د به���ذا احلجم م���ن دون مرافق���ة م�س����ؤول من ال���وزارة؟ وهل‬ ‫يعق���ل ان يجرب ال�صحفي���ون على الدخول يف مناط���ق �صحراوية‬ ‫بعي���دة عن املركز م���ن دون ت�أمني؟ ال تكمن امل�شكل���ة عند هذا احلد‬ ‫ال ب���ل ان م���ن راف���ق الوف���د ح���اول ال�ضغط عل���ى مرا�سل���ي قناتي‬ ‫العراقي���ة والريا�ضية باجبارهم باكم���ال الرحلة يف �صحراء بابل‬ ‫الت���ي حتيطها الكثري م���ن امل�ش���اكل االمنية بع���د ان رف�ضوا خوفا‬ ‫مرافق���ة الوفد اىل باب���ل لكن الوزارة �ضغطت م���ن خالل االت�صال‬ ‫مب�س�ؤوليه���م يف امل�ؤ�س�سات الت���ي يعملون بها وفعال اجربوا على‬ ‫تكملة امل�شوار‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ذلك اال�سلوب الذي تعاملت به الوزارة مع االعالميني مل يكن‬ ‫مب�ستوى االحرتام او يتنا�سب مع حجم امل�ؤ�س�سات التي يعملون‬ ‫بها‪ .‬وعلى ال���وزارة ان تدرك مناطق �ضعفه���ا وت�صححها بال�شكل‬ ‫االمثل واال فقد تفقد اخليط والع�صفور!‬

‫بغداد‪ :‬امل�شرق‬ ‫اختارت الهيئة العام���ة لالحتاد العراقي‬ ‫ِ‬ ‫لكرة الق���دم عبد اخلالق م�سع���ود رئي�سا‬ ‫لالحت���اد يف والي���ة مدتها �سن���ة واحدة‪,‬‬ ‫وذلك خالل امل�ؤمتر االنتخابي الذي اقيم‬ ‫ام�س ال�سبت يف العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫وح�صل م�سعود على ‪� 42‬صوتا من ا�صل‬ ‫‪ 75‬من اع�ضاء الهيئة العامة‪ ,‬فيما ح�صل‬ ‫مناف�سه ناجح حمود على ‪� 33‬صوتا‪.‬‬ ‫فيم���ا ف���از ممث���ل ن���ادي الك���رخ الالع���ب‬ ‫ال�ساب���ق �ش���رار حي���در مبن�ص���ب النائب‬ ‫الأول لرئي����س االحت���اد بع���د مناف�سة مع‬ ‫ع�ل�اء كاظ���م حي���ث ح�ص���ل االول عل���ى‬ ‫‪� 37‬صوت���ا بينما ح�ص���ل الثاين على ‪35‬‬ ‫�صوتا حيث كان���ت هناك ورقتا ت�صويت‬ ‫فارغ���ة علم���ا ان عملي���ة الت�صوي���ت على‬ ‫النائ���ب االول ق���د ج���رى مرت�ي�ن حي���ث‬ ‫تعادل املر�شح���ان ملن�ص���ب النائب االول‬ ‫باال�ص���وات وح�ص���ل كل منهم���ا على ‪37‬‬ ‫�صوت���ا‪ ،‬كم���ا ف���از عل���ي جب���ار مبن�ص���ب‬ ‫النائ���ب الث���اين لرئي�س االحت���اد بعد �أن‬

‫ثالث خسارات تهبط به إىل املركز الرابع‬ ‫عمّان‪� :‬سعدون جواد (موفد االحتاد‬ ‫العراقي لل�صحافة الريا�ضية)‬ ‫مُني منتخبنا الوطني بثالث خ�سارة‬ ‫له يف بطولة غ���رب �آ�سيا ادت به اىل‬ ‫ان يهب���ط اىل املركز الراب���ع بانتهاء‬ ‫البطول���ة بع���د ان كان حت���ى املباراة‬ ‫االخ�ي�رة ل���ه يتناف����س عل���ى املرك���ز‬ ‫الث���اين بع���د املنتخ���ب االردين الذي‬ ‫انه���ى جمي���ع مبارياته بالف���وز على‬ ‫املنتخب���ات اخلم�س���ة مم���ا اهل���ه ذلك‬ ‫اي�ض��� ًا للح�صول على بطاق���ة الت�أهل‬ ‫اىل نهائي���ات القارة م���ع التذكري بان‬ ‫البطاق���ة االخ���رى من ن�صي���ب ايران‬ ‫باعتباره بطل الن�سخة املا�ضية‪.‬‬ ‫بع���د خ�سارت���ه امام منتخ���ب �سوريا‬ ‫واالردن خ�سر منتخبنا امام منتخب‬ ‫اي���ران بنتيج���ة ‪ 69-58‬نقط���ة يف‬ ‫اليوم االخري من البطولة وقد انتهت‬ ‫الف�ت�رات الث�ل�اث االوىل ب���ـ‪12-14‬‬ ‫ل�صال���ح منتخبن���ا و‪ 23-38‬ل�صال���ح‬ ‫اي���ران و‪ 47-50‬ل�صال���ح اي���ران‬ ‫اي�ض ًا وعلى التوايل‪ .‬وكان منتخبنا‬ ‫الوطني قد خ�س���ر اللقاء امام االردن‬ ‫بنتيج���ة ‪ 65-54‬نقطة بعد ان انتهت‬ ‫امل���دة االوىل ل�صال���ح االردن بنتيجة‬ ‫‪ 11-16‬وامل���دة الثاني���ة ل�صاحلن���ا‬ ‫بنتيج���ة ‪ 23-28‬قب���ل ان يهبط اداء‬ ‫العبينا يف امل���دة الثالثة التي انتهت‬ ‫ل�صالح االردن ‪ 38-50‬نقطة‪.‬‬

‫امل�ص���در ‪ ،‬ان جميع اع�ضاء االحت���اد تغيبوا عن ح�ضور‬ ‫حف���ل اعتزال �صاح���ب عبا�س ومل يك���ن ح�ضورهم قوي ًا‬ ‫ا�س���وة باعتزال الالعبني ها�شم ر�ضا واحمد خ�ضري مما‬ ‫�سب���ب �سخط ًا ل���دى جمي���ع احلا�ضرين ب�سب���ب ان�شغال‬ ‫اع�ضاء االحت���اد بالتح�ضري لالنتخابات التي �ستقام يف‬ ‫فن���دق ع�شت���ار‪ .‬يذك���ر ان الالعب �صاح���ب عبا�س خا�ض‬ ‫‪ 20‬مب���اراة دولي���ة و�أكرث م���ن ‪ 430‬مب���اراة يف الدوري‬ ‫املحل���ي‪ ،‬ومث���ل املنتخ���ب الوطني يف بطول���ة كا�س �أمم‬ ‫�آ�سي���ا ع���ام ‪ 1996‬يف الإم���ارات‪ ،‬كما مثل���ه يف ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س العام عام ‪.1997‬‬

‫الريشة الطائرة يسمي وفده‬ ‫املشارك يف بطولة البحرين‬ ‫بغداد‪ :‬امل�شرق‬ ‫�أك��� َد امني �سر االحتاد العراق���ي للري�شة الطائرة عدي زكري���ا ان منتخبنا الوطني‬ ‫بالري�شة الطائرة ب�ستة العبني يف بطولة البحرين الدولية التي ت�ضيفها العا�صمة‬ ‫املنام���ة ماب�ي�ن ال�سابع ع�شر واحل���ادي والع�شرين من هذا ال�شه���ر‪ .‬وقال زكريا ان‬ ‫الوف���د �سريا�س���ه ع�ض���و احت���اد اللعبة حمم���د ا�سماعيل ط���ه و�سيف ه�ل�ال مدربا‬ ‫وا�سامة عدنان علي حكما ا�سيويا ا�ضافة اىل �ستة العبني هم حيدر مهدي وعمر‬ ‫ح�سام الدين �صالل وعلي عبد العظيم و�سامر �صالح عبد احل�سني وم�صطفى‬ ‫ابراهي���م عبد احل�سني ويو�س���ف ادور ايلي�شيا‪ .‬وا�شار زكريا اىل ان االحتاد‬ ‫يام���ل ان ت�سه���م امل�شارك���ة املرتقب���ة يف زي���ادة خ�ب�رة الالعب�ي�ن م���ن خالل‬ ‫االحتكاك مع م�ستويات متقدمة متثل مدار�س متنوعة يف هذه اللعبة‪.‬‬

‫احلكم الدولي بكرة السلة امحد علي ‪:‬‬ ‫الظروف لن تقف بوجه تطلعاتي واحللم يكمن بكأس العامل‬ ‫بغداد‪ :‬ميثم احل�سني‬ ‫َتخلق عقبات احلياة ردة فعل عك�سية‬ ‫لدى ذوي الإرادات ال�صلبة‪ ،‬فال ميكن‬ ‫�أن تنال م���ن طموحاتهم مهما تكالبت‬ ‫عليه���م منغ�ص���ات احلياة‪ ،‬ب���ل تخلق‬ ‫منهم �إرادات فوالذي���ة تنحت ب�صخر‬ ‫ال�صوان لنيل الأماين‪.‬‬ ‫حت���دى احلكم العراقي ال���دويل لكرة‬ ‫ال�سل���ة �أحمد عل���ي كل العقب���ات التي‬ ‫خطه���ا له قدره املحت���وم الذي جاء به‬ ‫�إىل بغ���داد قادم���ا م���ن حمافظة دياىل‬ ‫نتيج���ة العن���ف الطائفي ال���ذي �شهده‬ ‫الع���راق يف �سن���وات املحنة (‪-2006‬‬ ‫‪ ،)2008‬لي�صب���ح �أف�ض���ل حك���م يف‬ ‫الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ب���د�أ عل���ي م�ش���واره الريا�ض���ي العبا‬ ‫م���ع ن���ادي دي���اىل يف دوري الفئ���ات‬ ‫العمري���ة‪ ،‬وتدرج مع �أندي���ة ال�شرطة‬ ‫واجلي����ش لفئ���ة ال�شب���اب‪ ،‬ومت‬ ‫ا�ستدع���ا�ؤه ملنتخب ال�شب���اب لكنه مل‬ ‫ي�ش���ارك يف بطول���ة غ���رب �آ�سي���ا عام‬ ‫‪ 2003‬ب�سب���ب الظ���روف التي مر بها‬

‫ق���ا َل ام�ي�ن �س���ر االحت���اد العراق���ي للك���رة‬ ‫الطائ���رة من���اف فا�ض���ل ان نائ���ب رئي����س‬ ‫االحت���اد واثنني م���ن املدرب�ي�ن �سي�شاركون‬ ‫عل���ى نفقته���م اخلا�ص���ة يف دورة املدر�س���ة‬ ‫الريا�ضي���ة التي تقام يف املانيا مابني االول‬ ‫والعا�شر من �شهر اب املقبل ‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫نائب رئي�س االحتاد مظفر ها�شم �سي�شارك‬ ‫يف ال���دورة م���ع تكليفه باج���راء لقاءات مع‬ ‫االحت���اد االملاين للعبة اليج���اد اف�ضل �سبل‬ ‫التع���اون ب�ي�ن االحتادين وامكاني���ة اجراء‬ ‫مع�سك���رات تدريبي���ة ولق���اءات ودي���ة م���ع‬ ‫الف���رق االملاني���ة نظ���را للم�ست���وى املتطور‬ ‫الذي تتمتع به على امل�ستوى العاملي ‪ ،‬وبني‬ ‫فا�ض���ل اىل ان ال���دورة وماميكن ان ت�شهده‬ ‫م���ن حما�ض���رات نظري���ة وعلمي���ة �ست�سهم‬ ‫بكل تاكي���د يف تطوير م�ستوي���ات املدربني‬ ‫وتع���ود بالفائدة عل���ى م�ستقب���ل اللعبة من‬ ‫خ�ل�ال ما�سيح�صل���ون علي���ه م���ن معلومات‬ ‫ب�ش���ان اخ���ر ماط���را عليه���ا م���ن م�ستجدات‬ ‫خالل املرحلة املا�ضية‪.‬‬

‫منتخبنا الوطين يف بطولة غرب آسيا السلوية‬

‫«ظرف فارغ» هدية احتاد الكرة السابق‬ ‫للنجم صاحب عباس يف يوم اعتزاله‬ ‫بغداد‪ :‬متابعة امل�شرق‬ ‫�أك��� َد م�ص���در م���ن داخل احت���اد ك���رة الق���دم‪ ،‬ان االخري‪،‬‬ ‫ق���دم اىل الالع���ب �صاح���ب عبا����س على هام����ش مباراته‬ ‫االعتزالية والتي جمعت فريقي الزوراء والقوة اجلوية‬ ‫ظرفا يحتوي على ورق���ة �صغرية كتب عليها مبلغ ثالثة‬ ‫مالي�ي�ن دين���ار عراق���ي عل���ى ان يت���م تق���دمي الورقة اىل‬ ‫االحت���اد يف وقت الحق مل يحدده االحت���اد‪ ،‬ب�سبب عدم‬ ‫وج���ود اي ام���وال يف خزينة االحتاد‪ .‬وق���ال امل�صدر ان‬ ‫الظرف مت ت�سليمه بالفعل ل�صاحب عبا�س وبداخله تلك‬ ‫الورقة مما �سبب احراج���ا كبريا اىل الالعب ال�سيما يف‬ ‫ظل ماقدمه من خدمات كب�ي�رة للكرة العراقية‪ .‬وا�ضاف‬

‫ح�ص���ل على ‪� 44‬صوتا مقابل ‪ 31‬ملناف�سه‬ ‫احمد عبا�س‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يتم تعيني �أمني �سر االحتاد‬ ‫والأمني املايل بعد �إكمال انتخاب �أع�ضاء‬ ‫املكتب التنفيذي لالحتاد‪.‬‬ ‫وجرت هذه االنتخابات من دون ح�ضور‬ ‫االحت���اد اال�سي���وي بع���د مغ���ادرة ممثله‬ ‫�شامل كامل العراق والعودة اىل ماليزيا‬ ‫بعد تلقيه تهديدات بالت�صفية‪.‬‬ ‫وكان ع���دد م���ن اع�ض���اء الهيئ���ة العام���ة‬ ‫رفع���وا ق�ضية ملحكم���ة «‪ »CAS‬الدولية‬ ‫تطعن بنزاهة انتخابات االحتاد العراقي‬ ‫املن�صرم الذي ر�أ�سه ناجح حمود‪.‬‬ ‫يذك���ر ان االحت���اد العراق���ي تا�س����س عام‬ ‫‪ 1948‬وان�ض���م اىل االحت���اد ال���دويل‬ ‫ع���ام ‪ 1950‬واىل االحت���اد اال�سيوي عام‬ ‫‪ 1971‬واول رئي�س لالحتاد العراقي هو‬ ‫عبيد عب���د الل���ه امل�ضايفي واخ���ر رئي�س‬ ‫كان ح�سني �سعيد الذي قدم ا�ستقالته‪.‬‬

‫الكرة الطائرة تشارك‬ ‫يف دورة تدريبية‬ ‫دولية باملانيا‬

‫ليح�ص���ل عل���ى ال�ش���ارة الدولي���ة عام‬ ‫‪ 2008‬يف لبنان‪.‬‬ ‫عقب ذلك‪� ،‬شارك يف �أول بطولة دولية‬ ‫يف دهوك وبعدها نهائيات غرب �آ�سيا‬ ‫للأندية وبطول���ة رفيق احلريري‪ ،‬ثم‬ ‫نهائي���ات �آ�سي���ا لل�شب���اب‪ ،‬واختياره‬ ‫ملو�سم�ي�ن ك�أف�ض���ل حك���م يف الدوري‬ ‫العراق���ي‪ ،‬و�آخرها جتربة االحرتاف‬ ‫يف الدوري القطري‪.‬‬

‫اخلارج���ي وتوا�ص���ل م���ع احل���كام‬ ‫الدولي�ي�ن يف اخلارج وب���د�أ بدرا�سة‬ ‫كل متغ�ي�رات قان���ون اللعب���ة‪ ،‬ودخل‬ ‫دورات مكثف���ة و�أتق���ن اللغ���ة‪ ،‬وه���و‬ ‫يحاف���ظ با�ستم���رار عل���ى ر�شاقت���ه‬ ‫ولياقت���ه البدنية مم���ا جعل منه حكما‬ ‫متمر�س���ا �ش���ق الطريق بخط���ى ثابتة‬ ‫ليفر����ض نف�س���ه بق���وة ب�ي�ن احل���كام‬ ‫الكبار»‪.‬‬ ‫وي�ؤك���د جن���م �أن عل���ي ب���ات حم���ط‬ ‫�أنظ���ار يف الق���ارة الآ�سيوي���ة وحم َّل‬ ‫ثق���ة االحتاد الآ�سيوي ال���ذي �أناط به‬ ‫مهم���ات كث�ي�رة يف املو�س���م املا�ضي‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن���ه اخت�ي�ر �أف�ض���ل حكم‬ ‫للمو�سمني املن�صرمني‪ ،‬وبات مطلوبا‬ ‫لالح�ت�راف يف دوري���ات املنطق���ة‪،‬‬ ‫وانطل���ق لالحرتافي���ة يف ك�أ�س �سمو‬ ‫�أم�ي�ر قط���ر‪ ،‬وه���و مطل���وب لإدارة‬ ‫الدوري الإماراتي‪.‬‬

‫العراق �آنذاك‪.‬‬ ‫ويق���ول عل���ي يف حدي���ث (للم�شرق)‬ ‫برغ���م �أين ترك���ت ممار�س���ة اللعب���ة‬ ‫العب���ا نتيج���ة الظ���روف الت���ي م���رت‬ ‫بها مدينت���ي‪ ،‬وانت�شار امل���وت و�أزيز‬ ‫الر�صا����ص ال���ذي دفعنا ل�ت�رك منزلنا‬ ‫والنزوح �ص���وب العا�صمة بغداد‪� ،‬إال‬ ‫�أن ك���رة ال�سل���ة ظلت متج���ذرة بقلبي‬ ‫ونزحت مع���ي كل طموحاتي دون �أن‬ ‫تثلم �إرادتي مبوا�صلة امل�شوار»‪.‬‬ ‫حمط انظار‬ ‫ويتابع‪« :‬بع���د دخويل كلي���ة الرتبية‬ ‫الريا�ضي���ة دخل���ت دورة للح���كام‬ ‫وح�صلت على �شهادة الدرجة الثانية‪ ،‬يق���ول �سكرتري االحتاد العراقي لكرة‬ ‫وبعدها دخل���ت دورة ثانية وح�صلت ال�سلة خالد جنم عنه‪� ،‬إن �أهم ما يتمتع‬ ‫على الدرجة الأوىل يف عام ‪ .»2006‬ب���ه احلك���م �أحم���د عل���ي ه���و طموحه‬ ‫الكبري يف بل���وغ ال�شه���رة و�إ�صراره‬ ‫الكبري على جت���اوز ال�صعاب وت�سلق‬ ‫عامل التحكيم‬ ‫�سل���م النج���اح بخط���وات واثق���ة‬ ‫ح���از عل���ي عل���ى دع���م م���ن زمالئ���ه ومدرو�سة‪.‬‬ ‫و�أ�ساتذت���ه‪ ،‬وكان م�ستمع��� ًا جي���دا وي�ضي���ف و�ضع علي لنف�س���ه منهاجا‬ ‫كاريزما وثقافة‬ ‫جلمي���ع الن�صائ���ح الت���ي توج���ه ل���ه مربجم���ا‪ ،‬فمنذ دخوله ع���امل التحكيم‬ ‫م���ن قب���ل الذي���ن �سبق���وه يف املجال‪ ،‬انفت���ح ب�ش���كل كب�ي�ر عل���ى الع���امل ال�صحف���ي الريا�ض���ي ح�س�ي�ن �سلمان‬

‫�أك���د �أن احلك���م �أحم���د‬ ‫علي ه���و الأكرث متيزا‬ ‫حملي���ا و�أن���ه �أخ���ذ‬ ‫فر�صت���ه يف �إدارة‬ ‫�أق���وى املباري���ات‪،‬‬ ‫وم���ن خ�ل�ال ت�ألق���ه‬ ‫يف �إدارة املباريات‬ ‫ب���ات حم���ل ثق���ة‬ ‫فلم‬ ‫اللعب���ة‬ ‫احت���اد‬ ‫جن���د يوم���ا اعرتا�ض���ا عل���ى �صفارته‬ ‫ب�ي�ن �أقرانه‪ ،‬واجلميع مقتنع بقدراته‬ ‫ودق���ة قرارت���ه‪ .‬وب�ي�ن �أن عل���ي تفوق‬ ‫عل���ى �أقران���ه‪ ،‬فب���ات احلك���م الأول‬ ‫حمليا وانطلق دوليا ف�أنيطت به مهام‬ ‫�آ�سيوي���ة �صقل���ت م���ن قدرات���ه الفنية‬ ‫و�أثبت م���ن خاللها �أن���ه يناف�س بقوة‬ ‫ليك���ون الأول �آ�سيوي���ا‪ ،‬وطموحه لن‬ ‫يتوقف عند هذا احلد فهو دائما ي�ؤكد‬ ‫�أن���ه يطم���ح �إىل �أن يك���ون �أحد حكام‬ ‫املباري���ات النهائية لإح���دى الدورات‬ ‫الأوملبي���ة‪ ،‬او ك�أ�س العامل وال �شك �أنه‬ ‫�سيعمل امل�ستحيل لبلوغ مراده‪..‬‬

‫لقد ح���ل املنتخب االيراين بعنا�صره‬ ‫ال�شاب���ة املرك���ز الث���اين يف البطولة‬ ‫وق���د ف���از عل���ى منتخب���ات فل�سط�ي�ن‬ ‫واليم���ن و�سوري���ا والع���راق وخ�سر‬ ‫مب���اراة واح���دة ام���ام االردن وج���اء‬ ‫املنتخ���ب ال�س���وري باملرك���ز الثال���ث‬ ‫بع���د ان فاز عل���ى منتخب���ات العراق‬ ‫وفل�سطني واليم���ن وخ�سر مباراتني‬ ‫امام منتخبي االردن وايران‪.‬‬ ‫م���درب منتخبن���ا الوطن���ي مانوئي���ل‬ ‫بوفي���ا اال�سب���اين اجلن�سي���ة ق���ال‬ ‫لـ(املوفد ال�صحف���ي) معل ًال خ�سارتنا‬ ‫امام االردن ب���ان منتخبنا توقف عن‬ ‫الت�سجي���ل وع���ن املتابع���ة الهجومية‬ ‫يف الوق���ت ال���ذي نظ���م االردني���ون‬ ‫هجمات �سريعة ففقد العبونا الرتكيز‬ ‫ومل يعرف���وا الت�ص���رف للع���ودة اىل‬ ‫املب���اراة‪ ،‬عمل���ت تغي�ي�رات واخ���ذت‬ ‫الوق���ت امل�ستطع مرات ملعاجلة االمر‬ ‫لك���ن مل ينفع ذل���ك وا�صبحت املباراة‬ ‫خارج ال�سيطرة!! واخلربة ونوعية‬ ‫الالعبني االردني�ي�ن ح�سمت النتيجة‬ ‫ل�صاحلهم‪.‬‬ ‫ام���ا ع���ن ا�سب���اب خ�س���ارة منتخبن���ا‬ ‫ام���ام ايران يف املب���اراة االخرية فقد‬ ‫قال م���درب منتخبن���ا الوطن���ي‪ :‬بان‬ ‫ه���ذه املباراة يجب ان تك���ون مباراة‬ ‫نهائية النن���ا كنا نتناف����س للح�صول‬ ‫عل���ى املرك���ز الث���اين ل���و فزن���ا به���ا‬

‫م�ست���درك ًا القول‪ :‬مل افهم اداء فريقنا‬ ‫يف املب���اراة واعتق���د ب���ان خو����ض ‪5‬‬ ‫مباري���ات متتالي���ة يف ‪ 5‬اي���ام ولدت‬ ‫التع���ب عن���د العبينا وظه���رت عليهم‬ ‫الع�صبية التي انعك�ست على االداء‪.‬‬ ‫ان الالعبني عندما مل يطبقوا خطتي‬ ‫تظه���ر عيوبهم امام اخل�صم في�ستغل‬ ‫احلالة‪ .‬املدرب قال اي�ض ًا‪ :‬ان الفريق‬ ‫االي���راين فريق �سريع ج���د ًا ولهذا مل‬ ‫ا�ستعن بالالعب مالك فالح النه بطيء‬ ‫فلهذا ا�ستعنت بالالعب حممد �صالح‬ ‫وعمل���ت على احلد م���ن �سرعة العبي‬ ‫اي���ران ب���زج الالعبني ح�س�ي�ن هادي‬ ‫وذوالفق���ار فاهم �سوي���ة يف ت�شكيلة‬ ‫وللم���رة االوىل‪ .‬لقد ج���اءت �صحوة‬ ‫فريقن���ا مت�أخرة‪ ،‬كن���ا مت�أخرين لكننا‬ ‫عدن���ا للمب���اراة وتعادلن���ا وكان م���ن‬ ‫ال�صع���ب احلف���اظ عل���ى النتيج���ة‬ ‫فخ�سرنا‪.‬‬ ‫�سفرين���ا يف االردن الدكت���ور ج���واد‬ ‫ه���ادي عبا����س والوزي���ر املفو����ض‬ ‫حت�سني عل���وان ح�ضرا لق���اء العراق‬ ‫وايران يف ختام البطولة‪.‬‬ ‫العبن���ا عل���ي ح���امت مل ي�ش���ارك يف ‪4‬‬ ‫مباري���ات ملنتخبن���ا الوطن���ي بعد ان‬ ‫ا�صي���ب يف املب���اراة االوىل ام���ام‬ ‫�سوري���ا وخ�ض���ع للعالج طيل���ة املدة‬ ‫ومتاثل لل�شف���اء اال ان املدرب ارت�أى‬ ‫عدم ا�شراكه حفاظ ًا عليه‪.‬‬

‫‪ 8‬العبني ميثلون العاب قوى‬ ‫العراق يف ملتقى اململكة الدولي‬ ‫يُ�شارك االحتاد العراقي اللع���اب القوى بثمانية ريا�ضيني‬ ‫يف (ملتق���ى اململك���ة ال���دويل) ال���ذي حتت�ضن���ه العا�صم���ة‬ ‫ال�سعودي���ة الريا����ض ماب�ي�ن الثال���ث والثام���ن م���ن ه���ذا‬ ‫ال�شه���ر‪ .‬وق���ال االمني املايل الحتاد اللعب���ة زيدون جواد‬ ‫ان الوف���د ال���ذي �سريا�سه نائب رئي����س االحتاد وليد‬ ‫ترك���ي �سي�ضم اربع���ة مدربني ا�ضاف���ة اىل ثمانية‬ ‫ريا�ضي�ي�ن هم ح�سنني ح�س�ي�ن يف ‪200‬م وميثم‬ ‫ح�س�ي�ن ‪400‬م وم�صطف���ى عم���ار يف رك����ض‬ ‫‪400‬م حواج���ز واحم���د حاك���م وك���رار عب���د‬ ‫الزه���رة يف رك����ض ‪800‬م وعل���ي جا�سم يف‬ ‫رك����ض ‪1500‬م وم�صطف���ى كاظ���م داغر يف‬ ‫فعالي���ة رمي القر�ص ومنتظ���ر فالح بالقفز‬ ‫بالزان���ة ‪ ،‬مو�ضحا ان اجلان���ب ال�سعودي‬ ‫تكفل بتذاكر ال�سفر وال�ضيافة للريا�ضيني‬ ‫الثماني���ة واداري واح���د وم���درب واح���د‬ ‫عل���ى ان يتكفل االحتاد بنفق���ات املدربني‬ ‫الثالث���ة االخرين‪.‬م���ن جهة اخ���رى ا�شار‬ ‫جواد اىل ان بط���ل فعالية ‪ 110‬م حواجز‬ ‫ام�ي�ر �شاك���ر �سيدخ���ل مع�سك���را تدريبي���ا‬ ‫يف ا�سباني���ا م���ع مدرب���ه �شاك���ر عني���د ماب�ي�ن اخلام�س‬ ‫والع�شري���ن من �شهر ايار ولغاي���ة اخلام�س والع�شرين من‬ ‫�شه���ر متوز من ه���ذا العام يف اطار حت�ضريات���ه للم�شاركة‬ ‫يف دورة االلعاب اال�سيوية املقبلة وزاد ان العداء �سيكون‬ ‫اي�ضا حتت ا�شراف املدرب اال�سباين (�سانتيكومارتينيز)‬ ‫م���ع جمموعة من االبط���ال بهدف اال�ستف���ادة الق�صوى من‬ ‫امل�ستوي���ات املتقدمة التي �سيتدرب معه���ا‪ .‬وا�ضاف جواد‬ ‫ان الع���داء دانة ح�سني برفق���ة مدربها يو�سف عبد الرحمن‬ ‫دخلت يف اخلام�س والع�شرين من ال�شهر املا�ضي مع�سكرا‬ ‫تدريبي���ا داخلي���ا يف اربي���ل ا�ستع���دادا ل���دورة االلع���اب‬ ‫اال�سيوي���ة املقبل���ة املق���رر ان ت�ضيفه���ا كوري���ا اجلنوبي���ة‬ ‫ماب�ي�ن التا�س���ع ع�ش���ر م���ن �شهر ايل���ول ولغاي���ة الرابع من‬ ‫�شه���ر ت�شري���ن اول املقبلني وتابع ان اربي���ل �ستكون مكانا‬ ‫ال�ستع���دادات العداء م�صطفى عل���وان ومدربه عبد الرحيم‬ ‫خل���ف للم�شاركة يف ا�سي���ا املزمع اقامتها يف تايوان حيث‬ ‫ب���دا املع�سكر م���ن الراب���ع والع�شرين م���ن ال�شه���ر املا�ضي‬ ‫ولغاي���ة الثامن من ال�شهر املقبل ‪ ،‬معرب���ا عن ثقته الكبرية‬ ‫يف امكاني���ة ان ت�سهم هذه املع�سكرات التدريبية وماميكن‬ ‫ان يعقبها من مع�سكرات خارجية اخرى يف اي�صال ابطال‬ ‫العاب القوى اىل درجة اجلاهزية املطلوبة التي ميكن من‬ ‫خاللها توقع احل�صول على او�سمة متنوعة يف امل�شاركات‬ ‫الر�سمية املقبلة واولها بالطبع الدورة اال�سيوية‪..‬‬


‫االحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬

‫| ذاكرة عراقية |‬

‫‪Sunday ,1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫‪7‬‬

‫مدارات حرة‬

‫بمناسبة الذكرى السادسة والستين‬

‫م�ؤمتر �ساحة ال�سباع يف ‪14‬ني�سان ‪1948‬‬ ‫�أث ��ارتْ �شجوين وذك��ري��ات��ي الأي��ام‬ ‫اخل� ��ال� ��دات ح �ي��ث ب �ل �غ��ت احل��رك��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ط�لاب�ي��ة ل�ع��ام ‪..1948‬‬ ‫كما اع��ادت ذاكرتي بو�صفه الرائع‬ ‫لأج���واء تلك االي ��ام وك� ��أين �أعي�ش‬ ‫تفا�صيلها هذا اليوم‪ ..‬فقد انطلقت‬ ‫املظاهرات الطالبية املتالحمة مع‬ ‫جماهري ال�شعب ال�ع��راق��ي بجميع‬ ‫� �ش��رائ �ح��ه ب �ع��د ال� �ع ��دوان الثالثي‬ ‫الغا�شم على م�صر �أوكتوبر ‪1956‬‬ ‫وبا�شرتاك غارات جوية عراقية غري‬ ‫معلنة من احلبانية قي ذلك العدوان‬ ‫انطلقت ال�شرارة الأوىل للمظاهرات‬ ‫م��ن جمموعة الكليات يف الك�سرة‬ ‫وه��ي دار املعلمني ال�ع��ال�ي��ة وكلية‬ ‫ال�ه�ن��د��س��ة وك�ل�ي��ة ال �ت �ج��ارة وكلية‬ ‫احلقوق وثانوية ال�صناعة وبت�ضامن‬ ‫كليات احلكمة يف باب املعظم (كليات‬ ‫ال �ط��ب وال���ص�ي��دل��ة وط��ب الأ�سنان‬ ‫وامل��وظ �ف�ين ال���ص�ح�ي�ين) وب�سبب‬ ‫مترت�س ق��وات ال�شرطة ال�سعيدية‬ ‫ورجال الأمن املدججني بال�سالح يف‬ ‫�ساحة باب املعظم كان من ال�صعوبة‬ ‫مبكان التحام املتظاهرتني ‪ ،‬ولكن‬ ‫بعزم و�إق��دام املتظاهرين القادمني‬ ‫م��ن الك�سرة واالعظمية وجماهري‬ ‫ال�شعب الأخ ��رى ح�صل اال�شتباك‬ ‫بينهم وب�ي�ن رج ��ال ال���ش��رط��ة وهم‬ ‫ي �ط �ل �ق��ون ال� �ن ��ار ع �� �ش��وائ �ي��ا على‬ ‫املتظاهرين يف �ساحة ب��اب املعظم‬ ‫‪ ،‬ف�سقط ال�شهيد الأول البطل ناجي‬ ‫ن�ع�م��ة ال �� �س �م��اوي اح ��د ط�ل�اب دار‬ ‫املعلمني العالية ‪ ،‬والتحمت جموع‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن م��ع ال���ش��رط��ة م��ن عدة‬ ‫اجت��اه��ات ‪ ،‬و�شاهدت ال�شهيد بعد‬ ‫قليل يف منظر م�ؤمل لن ان�ساه �أبدا‬ ‫وه��و بني ذراع��ي خطيبته وزميلته‬ ‫الطالبة يف نف�س الكلية و�سط حزن‬ ‫وغ�ضب عارم من قبل املتظاهرين‪.‬‬ ‫وا�ستمر الغليان لعدة �أي��ام وحتى‬ ‫�إي�ق��اف ال�ع��دوان على م�صر بتدخل‬

‫دويل ح �ي �ن��ذاك وق ��د ل�ع��ب االحت ��اد‬ ‫ال�سوفيتي دورا حا�سما يف �إيقافه ‪،‬‬ ‫بعدها طالت االعتقاالت واملطاردات‬ ‫للعديد من الطلبة فهد�أت الأو�ضاع‬ ‫ن�سبي ًا‪.‬‬ ‫ك��ان��ت تربطني بال�شهيد املنا�ضل‬ ‫ناجي نعمة ال�سماوي �صداقة حميمة‬ ‫وك��ان زميلي ل�سنتني يف الإعدادية‬ ‫امل��رك��زي��ة وه��و م��ن �ضمن جمموعة‬ ‫طلبة من ال�سماوة و�أقربهم اليه هما‬ ‫املرحوم عبد جايد ال�سماوي (مدير‬ ‫ت��رب�ي��ة ال���س�م��اوة فيما ب�ع��د) وعبد‬ ‫العظيم ع�ب��د ال���ص��اح��ب ال�سماوي‬ ‫(م�ه�ن��د���س ا��س�ت���ش��اري فيما ب�ع��د) ‪،‬‬ ‫كانوا خالل املوا�سم الدرا�سية �أيام‬ ‫الإع ��دادي ��ة ي�سكنون يف الفنادق‬ ‫‪ ،‬وبعدها يف الأق���س��ام الداخلية ‪،‬‬ ‫وك��ان��وا يف زي � ��ارات م�ستمرة يل‬ ‫للتذاكر �سوية �أحيانا يف دارن��ا يف‬ ‫حم�ل��ة ال �ك��رمي��ات ‪ /‬ال� ��دوب ‪ ،‬ومن‬ ‫الأ���ش��ي��اء اجل�م�ي�ل��ة ال �ت��ي ميزتهم‬ ‫كا�صدقاء يت�صفون بدماثة اخللق‬ ‫وال �ط �ي �ب��ة ‪ ،‬ك ��ان ��وا ي �ط �ل �ب��ون من‬ ‫والدتي (رحمها الله) �أن تطبخ لهم‬ ‫�أكالت مندائية مميزة ‪ ،‬فكانت تلبي‬ ‫طلباتهم بني فرتة و�أخرى لأنهم يف‬ ‫ب�غ��داد ع��زاب وغ��رب��اء وتطلب مني‬ ‫�أن �أدع��وه��م‪ ..‬وع�ن��د قدومهم نرى‬ ‫فيهم روح الفرح والدعابة واالمتنان‬ ‫والتلذذ بالأطباق املندائية‪ ...‬فقد‬ ‫رح��ل �أح��ده��م ال�شهيد البطل ناجي‬ ‫نعمة ال���س�م��اوي قبل �أوان� ��ه تاركا‬ ‫�أهله وخطيبته و�أ��ص��دق��اءه بالآالم‬ ‫واحل�سرة ‪ ..‬ولكنه بقي خ��ال��د ًا يف‬ ‫قلوب �أهله و�أ�صدقائه وحمبيه‪.‬‬ ‫�أما املرحوم املربي الفا�ضل عبد جايد‬ ‫ال�سماوي واملهند�س اال�ست�شاري عبد‬ ‫العظيم عبد ال�صاحب ال�سماوي فقد‬ ‫ا�ستمرت عالقتنا و�صداقتنا لع�شرات‬ ‫ال���س�ن�ين وح �ت��ى ��س�ن�ين ق�ل�ي�ل��ة قبل‬ ‫�سقوط ال�صنم والتغيري يف العراق‪.‬‬

‫�أما عن االحتفال بالذكرى التا�سعة‬ ‫مليالد احتاد الطلبة العراقي بتاريخ‬ ‫‪ 1957/4/14‬وال � ��ذي ت �ط��رق له‬ ‫الإ�ستاذ فا�ضل فرج خالد ومل ت�سنح‬ ‫الفر�صة لبقية الكليات باال�شرتاك به‬ ‫معنا يف ال�سفرة لهذا الغر�ض ‪ ،‬فقد‬ ‫قام احتاد الطلبة يف كليات احلكمة‬ ‫(الطبية وال�صيدلة وط��ب الأ�سنان‬ ‫واملوظفني ال�صحيني) بتنظيم �سفرة‬ ‫طالبية اىل ب�ساتني ��س��دة الهندية‬ ‫‪ /‬احللة يف اول جمعة بعد ‪4/14‬‬ ‫لالحتفال و�إحياء الذكرى اخلالدة ‪..‬‬ ‫وكان جتمع ًا طالبي ًا كبري ًا واحتفا ًال‬ ‫رائع ًا ما زال عالق ًا يف الذاكرة‪.‬‬ ‫ولكن للأ�سف مل ت�سري الأمور بعدها‬ ‫ع�ل��ى م��اي��رام ‪� ..‬إذ �أل �ق��ي القب�ض‬

‫ع�ل��ى �أح ��د ال�ط�ل�ب��ة امل�ف���ص��ول�ين من‬ ‫الكلية الطبية لأ� �س �ب��اب �سيا�سية‬ ‫(ج�ب��ار ح�سني الب�صري _ تخرج‬ ‫طبيبا بعد الثورة) وعرث يف جيبه‬ ‫على قائمة �أ�سماء كثري من الطلبة‬ ‫وفيها عناوينهم‪ ...‬و�شنت ال�سلطة‬ ‫ح�م�ل��ة اع �ت �ق��االت ط��ال��ت الع�شرات‬ ‫م��ن ال �ط�لاب النا�شطني و�أن ��ا منهم‬ ‫وك��ذل��ك اب��ن عمتي امل��رح��وم �شاكر‬ ‫ي��و��س��ف احل �ي��در ال �ط��ال��ب النا�شط‬ ‫يف كلية الآداب ‪ ،‬وبقينا يف معتقل‬ ‫التحقيقات اجلنائية يف �شارع النهر‬ ‫(امل�ستن�صر) وقد تعر�ضنا للتعذيب‬ ‫اجل�سدي والنف�سي (ما زلت �أتذكر‬ ‫ذل��ك الطنني امل ��ؤمل يف �إذين نتيجة‬ ‫�صفعات قوية على وجهي من قبل‬

‫ذلك ال�ضابط اللعني املعروف ف ّزاع)‬ ‫‪ ،‬ولعدم متكن التحقيقات من انتزاع‬ ‫اع�تراف من املعتقلني و�إنكار املتهم‬ ‫جبار ح�سني لقائمة الأ�سماء �أطلق‬ ‫�سراح معظم املعتقلني �إال هو ‪ ،‬وحكم‬ ‫عليه باحلب�س ملدة �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫نبذة مختصرة عن وثبة‬ ‫كانون المجيدة‬

‫لقد كانت االحداث ال�سيا�سية �ساخنة‬ ‫ج��دا �آن� ��ذاك ع�ل��ى ال���س��اح��ة العراقية‬ ‫قوميا ب�سبب الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫واحل��رب الدائرة فيها وب��وادر تنفيذ‬ ‫ال� �ق ��رار ال � ��دويل بتق�سيم فل�سطني‬ ‫وتكوين الدولة اال�سرائيلية ‪ ،‬وداخليا‬ ‫ب�سبب ال�ضائقة االقت�صادية واملعا�شية‬

‫ل �ل �� �ش �ع��ب ال� �ع ��راق ��ي وامل �� �ض��اي �ق��ات‬ ‫واملطاردات �ضد ال�صحافة واالحزاب‬ ‫واحلركة الوطنية واحلريات العامة‬ ‫وازم� ��ة اخل �ب��ز‪ ،‬ت��زام �ن��ت م��ع اع�لان‬ ‫�صالح جرب رئي�س وزراء العراق من‬ ‫لندن ع��ن التوقيع م��ع �آرن�ست بيفن‬ ‫وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�بري �ط��اين على‬ ‫معاهدة بورت�سموث املهينة واجلائرة‬ ‫يف ‪18‬كانون ثان ‪ ،1948‬فبد�أت حالة‬ ‫الغليان يف ال�شارع العراقي و�شملت‬ ‫كافة �شرائح املجتمع يف بغداد واملدن‬ ‫العراقية بقيادة االح ��زاب الوطنية‬ ‫وك��اف��ة ق ��وى ال �ي �� �س��ار وتنظيماتها‬ ‫اجل�م��اه�يري��ة ‪ ،‬ال�ت��ي ن�شرت بيانات‬ ‫تندد باحلكومة وامل�ع��اه��دة وتطالب‬ ‫ب��ا� �س �ت �ق��ال��ة ح��ك��وم��ة ���ص��ال��ح جرب‬ ‫ورف� �� ��ض امل �ع��اه��دة واع� �ل ��ن العمال‬ ‫وطلبة املدار�س والكليات ت�ضامنهم‬ ‫م��ع ج �م��اه�ير ال���ش�ع��ب � �ض��د بيانات‬ ‫احل�ك��وم��ة ‪ ،‬اخ ��ذت االم ��ور تت�سارع‬ ‫نحو الت�أزم والتوتر وانت�شرت حالة‬ ‫الرف�ض والتنديد ب�سرعة وا�ستمرت‬ ‫اال��ض��راب��ات وامل�ظ��اه��رات حتى جاء‬ ‫ي ��وم احل �� �س��م وامل �ع��رك��ة الوح�شية‬ ‫الطاحنة يف بغداد واملدن االخرى بني‬ ‫جماهري ال�شعب ال�ع��زل م��ن ال�سالح‬ ‫وق � ��وات ال �� �ش��رط��ة امل��دج �ج��ة بكافة‬ ‫انواع اال�سلحة واالوامر امل�شددة يف‬ ‫�صبيحة يوم ‪ /27‬كانون ثان ‪1948/‬‬ ‫و�سقط يف بداية املعارك اربعة �شهداء‬ ‫وعدد من اجلرحى مما زاد يف غ�ضب‬ ‫اجل �م��اه�ي�ر ف��وق �ع��ت م �ع��رك��ة ج�سر‬ ‫ال�شهداء ال�شهرية التي راح �ضحيتها‬ ‫‪� 40‬شهيدا م��ن بينهم ال�شهيد جعفر‬ ‫اجلواهري وال�شهيد قي�س االلو�سي‬ ‫‪ ،‬وك��ان عدد جرحى املعركة ما اليقل‬ ‫ع��ن ‪ 130‬ج��ري�ح��ا ‪ ،‬وع �ل��ى اث ��ر ذلك‬ ‫�سقطت احل�ك��وم��ة وال�غ�ي��ت معاهدة‬ ‫بورت�سموث اجلائرة وحتققت معظم‬ ‫مطاليب االحزاب الوطنية‪..‬‬

‫�شخ�صيات عراقية‪ ..‬ناجي طالب‬ ‫�سكنتْ يف مدينة النا�صرية ع��وائ��ل عديدة‬ ‫يف ب��داي��ة تا�سي�سها ج��اءت م��ن �شتى انحاء‬ ‫ال �ع��راق م��ن ب �غ��داد ‪ ،‬ك��رك��وك ‪� ،‬سليمانية ‪،‬‬ ‫املو�صل ‪ ،‬ال��رم��ادي ‪� ......‬ساهمت يف بناء‬ ‫وتطوير املدينة عمرانيا وجتاريا وح�ضاريا‪.‬‬ ‫وتعاي�شت وت�آلفت على اح�سن وجه جتمعها‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة واملنافع املتبادلة واخوة‬ ‫اال�سالم واخوة االن�سانية ‪ ،‬حيث كانت هناك‬ ‫ع��وائ��ل يهودية ون�صرانية و�صابئة وحتى‬ ‫بلو�ش‪ .‬ومن تلك العوائل عائلة ال�سيد حممد‬ ‫��ص��ال��ح اجل��د االع �ل��ى لل�سيد ن��اج��ي ط��ال��ب ‪،‬‬ ‫حيث هو ناجي بن طالب بن حممد علي بن‬ ‫حممد �صالح و��ص��وال اىل اج ��داده االخرين‬

‫‪ ،‬وف�صيلته العمارات التي تنحدر من قبائل‬ ‫عنزة ال�شهرية‪ .‬نزحت هذه العائلة من بغداد‬ ‫بفعل ال�ضغوط العثمانية و�سكنت يف �سنجق‬ ‫�سوق ال�سيوخ‪ .‬وبعد مت�صري النا�صرية ‪1869‬‬ ‫‪ ،‬ومبا انهم ا�صحاب جتارة امرتهم املرجعيات‬ ‫الدينية ب��ان ي�سكنوا النا�صرية اىل جانب‬ ‫العديد من العوائل التي امتثلت اىل اوامر‬ ‫املرجعية و�سكنت النا�صرية تلك البلدة حديثة‬ ‫ال�ت�ك��وي��ن وال �ت��ي ا�صبحت م��رك��ز ج��ذب لكل‬ ‫باحث عن عمل او م�ستثمر او تاجر ‪ ،‬كونها يف‬ ‫طور االن�شاء وحتتاج اىل جهد كبري ال�ستكمال‬ ‫البناء‪ .‬وهكذا انتقلوا اىل مدينة النا�صرية‬ ‫قبل �سنة ‪ . 1880‬وك��ان عميد ا�سرتهم عند‬

‫أصوات عراقية‬

‫ذكرياتي عن الفنان الراحل‬ ‫داود القي�سي‬ ‫سيروان احمد‬

‫التقيت ُه ملرات عدة منذ كنت طفال واتردد مع والدي اىل االذاعة‬ ‫والتلفزيون وك��ان رحمه الله يف بداياته الفنية عندما كان‬ ‫�ضمن كور�س االذاع��ة والتلفزيون يف نهاية عقد ال�ستينات‬ ‫وبداية عقد ال�سبعينات وعندما كربت وا�صبحت فنانا ودوما‬ ‫كنت بني ازقة االذاعة والتلفزيون مع الوالد وبالتحديد يف‬ ‫مبنى مديرية ادارة املو�سيقى والغناء والتي ك��ان والدي‬ ‫رئي�سا لق�سم االدارة على مدى طويل ودوما كانا معا رحمك‬ ‫الله (ابو ا�سامة) كم كان دوما مبت�سما بوجه احلياة ومبت�سما‬ ‫بوجه الفنانني حتى وان كانت لديهم �صعوبات‪ ،‬الله اكرب كم‬ ‫كان طيبا‪ ..‬اذكر يف الت�سعينات من املواقف امل�شهودة لهذا‬ ‫الفنان رحمه الله حيث كان نقيبا للفنانني على مدى طويل‬ ‫حيث طلب متابعة اح ��وال الفنانني ال ��رواد واملو�سيقيني‬ ‫واملطربني‪ ..‬والعداد قوائم تف�صيلية لفرز الدرجات وح�سب‬ ‫اخلدمة لتكرميهم براتب مدى احلياة وحتى املتوفيني منهم‬ ‫ياخذها اوالدهم او زوجاتهم اذا كانوا على قيد احلياة‪ ..‬وكان‬ ‫قد فلت �سهوا ا�سم الفنان الكبري (احمد اخلليل) املعروف الذي‬ ‫ان�شد (هه ربجي كورد و عه رب رمز الن�ضال)‪ ..‬مل يذهب اىل‬ ‫النقابة ليتابع املو�ضوع‪ ..‬مما حذا بوالدي رحمه الله ليذهب‬ ‫اىل النقابة لينقل اىل املرحوم داود القي�سي هذا املو�ضوع‪..‬‬ ‫فورا طلب من والدي ليذهبوا اىل بيت اال�ستاذ احمد اخلليل‬ ‫لتقدمي االعتذار الر�سمي اليه‪ ..‬وقدم ال�شكر لوالدي ملتابعته‬ ‫دوم��ا ا��ص��دق��اءه م��ن الفنانني (ك��ردا ام عربا ام تركمانا ام‬ ‫�سريانا) هكذا كانت جتمعهم الكلمة ال�صادقة ملحبتهم للفن‬ ‫والعراق‪..‬‬ ‫�آخر مرة التقيت با بو ا�سامة رحمه الله بعد ان و�صل اليه خرب‬ ‫وفاة والدي اثر حادث م�ؤ�سف عرب النقابة نقل املو�ضوع اىل‬ ‫وزير الثقافة انذاك حامد يو�سف حمادي لي�أمر باقامة واجب‬ ‫جمل�س العزاء وير�سل مندوبا عنه وك��ان (الفنان علي عبد‬ ‫الله) كان حينها مدير عام دائرة الفنون املو�سيقية ومقرها يف‬ ‫الوزارة‪ ..‬وجاء املرحوم ابو ا�سامة رئي�سا للنقابة وممثال عن‬ ‫الفنانني‪ ...‬واريد ان اذكر من الكلمات الطيبة عن فنانا الكبري‬ ‫داود القي�سي‪ ...‬جل�س حينها يف جمل�س الفاحتة بجنبي‪..‬‬ ‫قال يل عليكم ان تفتخروا بوالدكم كان خمل�صا للوطن دوما‬ ‫يف عمله يف ادارة املو�سيقى الكردية يف امل�ؤ�س�سة‪ ..‬وقال ان‬ ‫(والدكم كان ال�صادق االمني) وات�شرف بهذه الكلمة الطيبة‬ ‫التي قالها لنا‪ ..‬ا�سكنك الله ف�سيح جناته يا داود‪..‬‬

‫االنتقال احل��اج حممد علي بن حممد �صالح‬ ‫وله ولد واحد هو املرحوم احلاج طالب ‪ ،‬الذي‬ ‫اجنب عدة اوالد وبنات منهم املرحوم ناجي‬ ‫طالب ال��ذي ولد يف �سنة ‪ . 1917‬وام ناجي‬ ‫طالب هي اي�ضا من قبائل العتوب من عنزة‬ ‫�أي من بيت النوا�س الذين ينتمون اىل قبيلة‬ ‫عتيبة العنزية‪ .‬وال النوا�س كما هو معروف‬ ‫ي�سكنون ناحية العكيكة م��ن اع �م��ال �سوق‬ ‫ال�شيوخ ‪( .‬والعك والعكيك املنطقة ذات الهواء‬ ‫الرطب احلار) ومنها عكا يف لبنان‪ .‬والعكيكة‬ ‫ا�سم علم �سمى كون هوائها حارا ووخما بفعل‬ ‫االه��وار املحيطة بها (املجيح�شية) او غابات‬ ‫النخيل املكتظة مثل البندريات و�سواها‪ .‬اكمل‬

‫استراحة الذاكرة‬

‫إعداد‪ :‬مؤيد الزويني‬

‫املدر�س ُة الغربية املتو�سطة من �أعرق مدار�س‬ ‫بغداد ت�أ�س�ست يف العام ‪ 1929‬واليزال مبناها‬ ‫التليد الذي خرج االالف من طلبة الوطن الذين‬ ‫ت��وزع��وا ب�ين م�ؤ�س�سات ال��دول��ة ومن�ش�آتها‬ ‫العلمية والع�سكرية وال�صحية والرتبوية‬ ‫وال�ث�ق��اف�ي��ة ب�ع��د اك�م��ال�ه��م التعليم اجلامعي‬ ‫‪,‬عامر ًا ينت�صب يف منطقة باب املعظم قبالة‬ ‫(امل�ستو�صف الع�سكري) الذي هدم م�ؤخرا !!‬ ‫جت��اور (ال�غ��رب�ي��ة) بع�ض امل��واق��ع واالمكان‬ ‫املهمة يف بغداد منها‪ :‬نادي الهواة الريا�ضي‬ ‫الذي هدم هو االخر وكلية البنات (معهد الطب‬ ‫التقني حاليا) ومبنى جمعية املحاربني القدماء‬ ‫يقابلها من اجلهه الخرى مبنى كلية الهند�سة ‪/‬‬ ‫جامعه بغداد (كلية التمري�ض حاليا)‪.‬‬ ‫ام��ا م��ن زقاقها املمتد م��ن مبنى امل�ستو�صف‬

‫املرحوم ناجي طالب درا�سته االبتدائية يف‬ ‫املدر�سة املركزية ‪ ،‬بعد ان دخلها وهو يحمل‬ ‫تعليما مالئيا وبعمر متاخر‪ .‬وم��ن ثم اكمل‬ ‫املتو�سطة واالعدادية بتفوق ‪ .‬وبفعل مكانة‬ ‫وال��ده املالية واالجتماعية ودوره ال�سيا�سي‬ ‫يف جمل�س ال �ن��واب واح�ي��ان��ا االع �ي��ان ‪ .‬قبل‬ ‫املرحوم ناجي طالب يف الكلية الع�سكرية �سنة‬ ‫‪ . 1937‬وبعد تخرجه وتدرجه يف الرتب دخل‬ ‫يف �سنة ‪ 1944‬كلية االركان يف بغداد ليتخرج‬ ‫فيها �سنة ‪ 1946‬برتبة رائد ركن‪.‬‬ ‫تدرج يف املنا�صب وعني وزيرا للعمل بعد ‪14‬‬ ‫مت��وز ‪ 1958‬ثم وزي��را لل�صناعة ع��ام ‪1963‬‬ ‫فا�صبح رئي�سا للوزراء عام ‪.1966‬‬

‫شامل عبد القادر‬ ‫كاتب عراقي‬

‫ع�صابات �إجرامية جوالة‬ ‫من ��ذ ان وقعن ��ا �ضحي ��ة ع�صاب ��ات الف�ص ��ل الع�شائري ان ��ا وع�شرات‬ ‫املواطن�ي�ن ومن ��ذ ان بع ��ث يل اال�ستاذ عدن ��ان اال�س ��دي �ضابطني من‬ ‫الداخلي ��ة للتحقي ��ق يف هذا الن ��وع الب�شع من اجلرائ ��م التي مت فيها‬ ‫ابتزاز ال�ضحايا مالي�ي�ن الدنانري مل يتخذ اي اجراء عملي وملمو�س‬ ‫للقب� ��ض على ه�ؤالء الن�صابني بدليل االت�صاالت التي جترى معي من‬ ‫قب ��ل ال�ضحاي ��ا اجلدد حتى و�ص ��ل احلال ان بع� ��ض ال�ضحايا – كما‬ ‫اخ�ب�روين ‪ -‬جنح ��وا بالتمل�ص من ه� ��ؤالء " الغري�سزية" با�ستعمال‬ ‫ال�سالح الناري او اال�شتباك بااليدي!‬ ‫نق ��ل يل اح ��د ال�ضابط�ي�ن اللذي ��ن ار�سلهم ��ا اال�س ��دي حتي ��ات والده‬ ‫ال�صحف ��ي واخ�ب�رين ان والده هم�س ل ��ه بوقوعه ه ��و االخر �ضحية‬ ‫هذه الع�صابة و"خ�شية من امل�شاكل" مل يخرب ولده الرائد!!‬ ‫قبل يومني ات�صل بي مواطن من مدينة النجف اال�شرف واخربين انه‬ ‫م ��ع والدته تركا بيتهما يف مدين ��ة ال�شعب و�سكنا يف دار لاليجار يف‬ ‫النجف حلني اجنالء املوقف‪ ..‬واملوقف الع�صيب الذي عا�شه املواطن‬ ‫م ��ع والدت ��ه ان ع�صابة تتجول ب�سيارة من ن ��وع "�سايبا" يف حمالت‬ ‫وازق ��ة ال�شعب والبنوك بحث ��ا عن �ضحايا لها وقب ��ل ا�سابيع خطفوا‬ ‫جد املواطن من حي البنوك و�ساوموا اهله على دفع "‪ "50‬الف دوالر‬ ‫مقاب ��ل اطالق �سراحه وبعد مفاو�ضات ع�س�ي�رة تقرر دفع "‪ "30‬الف‬ ‫دوالر مقابل االفراج عن العجوز املخطوف الذي جتاوز الثمانني من‬ ‫عمره وق ��ام اخلاطفون برمي اجلد العج ��وز يف احد �شوارع ال�شعب‬ ‫جث ��ة مثخن ��ة بع�ش ��رات الطعن ��ات بال�سكاك�ي�ن ومل تكت ��ف الع�صاب ��ة‬ ‫بقت ��ل اجلد وامنا راح ��ت هذه "ال�سايبة" وفيه ��ا اربعة جمرمني عتاة‬ ‫بر�ص ��د وترقب حفيد اجلد خلطفه وامل�ساوم ��ة عليه وبعد الدفع يقتل‬ ‫كالعادة!!‬ ‫ه ��ذه الع�صاب ��ة اجلوال ��ة معروف ��ة للمواطن�ي�ن يف مدينت ��ي ال�شع ��ب‬ ‫والبنوك وهي اتخذت من هذين احليني مرتعا خ�صبا للخطف والقتل‬ ‫واالرهاب‪ ..‬فاين عيون ال�شرطة وال�سيطرات واالجهزة االمنية؟!‬ ‫"داع�ش" و"القاعدة" اعلى ا�شكال التنظيمات االرهابية التي تقاتل‬ ‫ع ��ن بع ��د بينم ��ا يف داخ ��ل بغ ��داد ويف او�س ��اط االحي ��اء واملح�ل�ات‬ ‫داخ ��ل العا�صم ��ة تتج ��ول �سي ��ارات الع�صاب ��ات اجلوال ��ة لت�ضي ��ف‬ ‫للمواط ��ن العادي انهاكا نف�سيا م�ضاف ��ا اىل انهاكاته النف�سية الناجمة‬ ‫ع ��ن ال�سيارات املفخخة والعب ��وات واالنتحاري�ي�ن يف اغلب االحياء‬ ‫ال�شيعي ��ة يف بغ ��داد‪ ..‬ب�صراح ��ة وم ��ن دون ل ��ف ودوران ان اغل ��ب‬ ‫الع�صابات االجرامية يف الر�صافة ترت�شح من منطقة معروفة ومعينة‬ ‫تقع على حافات العا�صمة وهي التي تفرخ لبغداد عتاة املجرمني ومن‬ ‫اقاربهم النازحني من املحافظات والقرى وا�ستوطنوا بغداد منذ عام‬ ‫‪ 2003‬وانه ��م عاطل ��ون ع ��ن العم ��ل والي�ت�رددون عن ارت ��كاب اب�شع‬ ‫اجلرائم للح�صول على املال الذي يوفر لهم امل�أكل او امللب�س وارتياد‬ ‫املواخري واملالهي وبيوت الدعارة!!‬ ‫اقول لال�سدي ان ع�صابات اجلرمية املنظمة – وقلتها مرارا وتكرارا‬ ‫يف ه ��ذا العم ��ود ال�صحف ��ي – اخط ��ر ب ��االف امل ��رات م ��ن ع�صاب ��ات‬ ‫"داع�ش" ‪ ..‬ان اجلرمية املنظمة ارهاب قوي ميزق االمن اربا اربا‬ ‫ويحول املواطن اىل �ضحية ورهينة بايدي عتاة املجرمني ال�سفلة!‬ ‫اي ��ن جهود "الداخلية" امل�س�ؤولة عن حماية املواطن ؟ وما هذا العجز‬ ‫الفا�ض ��ح يف تعق ��ب املجرم�ي�ن؟ وملعلوم ��ات اال�س ��دي ان اي �ضحي ��ة‬ ‫له�ؤالء القتلة واملجرمني والن�صابني لي�س امامه اال ان ي�ضع كفه على‬ ‫راحة يده وي�ستعيذ بالله من �شياطني بغداد اجلدد!!‬ ‫قلي�ل�ا ج ��دا يارج ��ال الداخلي ��ة م ��ن احل�ض ��ور ال�شج ��اع والرج ��ويل‬ ‫وامل�س� ��ؤول امام موجات املجرمني الذين حولوا حياة اهل بغداد اىل‬ ‫قلق دائم!!‬

‫املدر�سة الغربية املتو�سطة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري اب� �ت ��دء ًا ح�ت��ى م�ب�ن��ى (مو�سيقى‬ ‫اجل�ي����ش) و(م�ب�ن��ى رئ��ا��س��ة دي ��وان االوق ��اف)‬ ‫انتهاءا فن�شاهد فيه (مقر قيادة الفرقة اخلام�سة‬ ‫و�آمرية موقع بغداد املالحق ملو�سيقى اجلي�ش‬ ‫وبع�ض مقرات �سرايا االن�ضباط الع�سكري‪)..‬‬ ‫املقابلة لنادي الهواة الريا�ضي الذي �شيد على‬ ‫انقا�ضه مبنى (وزارة االوق ��اف وال�ش�ؤون‬ ‫الدينية)_(مبنى كلية ال�صيدلة ‪/‬ب �غ��داد)‬ ‫حالي ًا‪.‬‬ ‫• وهناك بع�ض املواقع القريبة من (املدر�سة‬ ‫املتو�سطة) منها ‪:‬‬ ‫(مبنى ال��ري‪ ,‬موقع اخليالة القدمي املجاور‬ ‫ملطابع اجلي�ش ‪,‬ومبنى دار احلرية للطباعة‬ ‫وم�ب�ن��ى دار اجل �م��اه�ير لل�صحافة ‪,‬ومقهى‬ ‫ابراهيم عرب ومبنى اعدادية التجارة املركزية‬ ‫للبنني (مديرية التعليم واال�شراف الرتبوي‬ ‫ومديرية التعليم امل�سائي وااله�ل��ي واع��داد‬

‫املعلمني) حالي ًا‪.‬‬ ‫• مرت على (املدر�سة) قوافل من الرتبويني‬ ‫ا�شرفوا على ادارتها يف عقود زمنية متباينة‬ ‫‪ ...‬ومن ا�شهرهم ‪:‬‬ ‫املربي االول اال�ستاذ املدير (ها�شم االلو�سي)‬ ‫واال�ستاذ (طه مكي) و(عبد الغني اجلرجغجي)‬ ‫و(�صادق اخلوجه) و(يو�سف زينل) و(كمال‬ ‫�صدقي) و(ج�م��ال االل��و��س��ي) و(ح�سني كبه)‬ ‫و(عبد احلميد اجلرجغجي)‪.‬‬ ‫و(ن��ور احل��اف��ظ)و(اح�م��د يعقوب ال�شم�سي)‬ ‫و(حمي العالق )و(عبد الكرمي العطار ) و(عبد‬ ‫ال �ك��رمي � �ش��اك��ر) و(� �ص��ال��ح علو�ش)و(احمد‬ ‫اخلالدي) و(حممد ح�سني الرحيم) و (توفيق‬ ‫ال��وردي املدير ال��ذي بلغت املدر�سة الغربية‬ ‫يف عهده اعلى درج��ات االن�ضباط والتفوق‬ ‫العلمي‪ ).‬وكان �صدى ا�سمه ينعك�س م�سموع ًا‬ ‫يف ارجاء العا�صمة وخارجها !!‬

‫وت��رب��ط (ال � ��وردي ت��وف�ي��ق) �صلة ق��راب��ة مع‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ع� ��امل االج� �ت� �م ��اع ال �� �ش �ه�ير (علي‬ ‫الوردي)‪...‬‬ ‫واال�ستاذ (عبد اجلبار املفتي) يليه اال�ستاذ‬ ‫(خزعل حممد رحيم التكريتي ) اخر املديرين‪.‬‬ ‫* ومن ا�شهر طلبة املدر�سة الغربية يف عقود‬ ‫زمنية خمتلفة ‪:‬‬ ‫الرئي�س عبد ال���س�لام حممد ع��ارف (رئي�س‬ ‫اجلمهورية ‪ ,)1966-1963‬والزعيم الكردي‬ ‫م���س�ع��ود امل�ل�ا م�صطفى ب � ��ارزاين وال��وزي��ر‬ ‫�صبحي عبد احلميد‪ ,‬والعقيد الركن جا�سم‬ ‫كاظم ال�ع��زاوي �سكرتري وزارة ال��دف��اع ابان‬ ‫حكم الزعيم عبد الكرمي قا�سم واملقدم احلقوقي‬ ‫راغب فخري املدعي العام يف حمكمة الثورة‬ ‫(‪ )1970-1968‬وهيثم اح�م��د ح�سن البكر‬ ‫ال �ن �ج��ل االك �ب�ر ل��رئ�ي����س ج �م �ه��وري��ة ال �ع��راق‬ ‫(‪ )1979-1968‬وامل� � ��ؤرخ ال�ك�ب�ير العالمة‬

‫ح�سني امني القي�سي والفنان امل�سرحي وجيه‬ ‫عبد الغني‪ ,‬ويعرب فهمي �سعيد جنل ال�شهيد‬ ‫العقيد فهمي �سعيد احد العقداء االربعة الذين‬ ‫اعدموا بعد ف�شل حركتهم عام ‪ 1941‬بقيادة‬ ‫ر�شيد ع��ايل الكيالين ول ��ؤي يون�س بحري‪,‬‬ ‫جنل االعالمي وال�سيا�سي ال�شهري (يون�س‬ ‫ب �ح��ري) امل �� �ش��رف وامل��ذي��ح يف اذاع� ��ة ق�صر‬ ‫الزهور العائدة للملك غازي رحمه الله تعاىل‬ ‫يف ثالثينيات القرن املن�صرم وف��اروق نوري‬ ‫فتاح با�شا جنل �صاحب �شركات (فتاح با�شا)‬ ‫يف الكاظمية ‪,‬و�سفيان مولود خمل�ص ابان‬ ‫العهد امللكي وغريهم االالف امل�ؤلفة خمل�ص‬ ‫اب��ان العهد امللكي ‪..‬وغ�يره��م االالف امل�ؤلفة‬ ‫من مفكري و�سيا�سي ومثقفي العراق الذين‬ ‫تخرجوا يف هذه املدر�سة العريقة‪..‬‬ ‫هذه (الغربية) ايام زمان فما حالها اليوم!!؟‬ ‫جمرد ت�سا�ؤل لي�س اال!!‪..‬‬

‫جمعية الأحرار الب�صرية من �أوائل جمعيات الوعي التقدمي يف العراق‬ ‫د‪ .‬سيف عدنان ارحيم القيسي‬

‫مثلتْ ث��ورة �أكتوبر اال�شرتاكية ‪ 1917‬نقلة‬ ‫نوعية يف �شعوب العامل ملا حملته من �أفكار‬ ‫وط��روح��ات مل ت�ألفها ال�شعوب فحملت بني‬ ‫طياتها الكثري من املفاهيم التي القت رواج ًا‬ ‫بني ال�شعوب وال�سيما �شعوب ال�شرق الذين‬ ‫واج �ه��وا نكبة ج��دي��دة متثلت باال�ستعمار‬ ‫الأجنبي اجلديد بعد ال��وع��ود امل�ضللة التي‬ ‫وع� ��دت ب �ه��ا ب��ري�ط��ان�ي��ا مب��وج��ب مرا�سالت‬ ‫ح�سني‪ -‬مكماهون ‪ ،1916‬بعد تخل�صهم من‬ ‫الرجل املري�ض الذي بقى منكفئا عليهم ردح ًا‬ ‫من الزمن بدون ان يكون هناك حترك ملمو�س‬ ‫ميكن ان يخل�صهم من اغالل ذلك الت�سلط‪.‬‬ ‫ومبرحلة ج��دي��دة م��ن الهيمنة اال�ستعمارية‬ ‫التي ق�سمت الوطن العربي مبوجب اتفاقية‬ ‫�سايك�س‪-‬بيكو ‪ 1916‬بني بريطانيا وفرن�سا‬ ‫ويف خ�ضم تلك املتغريات التي �شهدتها احلرب‬ ‫العاملية االوىل ‪،1918-1914‬ظهر قطب �آخر‬

‫مناه�ض للقطب اال�ستعماري متمثال بثورة‬ ‫�أكتوبر اال�شرتاكية يف رو�سيا وما حملته تلك‬ ‫الثورة من �آراء و�أفكار وجدت لها طريقا لدى‬ ‫�شعوب ال�شرق ال �سيما وان القادة ال�سوفيت‬ ‫بدورهم ب��د�ؤوا يغازلون �شعوب ال�شرق يف‬ ‫ن��داءات �ه��م يف حم��اول��ة ل�ف�ت��ح جم ��ال حيوي‬ ‫لن�شاطهم الذي القى قبو ًال من قبل تلك ال�شعوب‬ ‫لكونهم عدوا التحول ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالج�ت�م��اع��ي يف رو��س�ي��ا ب ��أن��ه مي�ث��ل زخما‬ ‫وط��اق��ة ميكن توظيفها لتلك ال�شعوب التي‬ ‫منيت م�شاريعها للوحدة بالف�شل‪.‬‬ ‫ويف ظل املنا�شدات التي وجهها ال�سوفيت‬ ‫ل���ش�ع��وب ال ��رق يف ظ��ل م ��ؤمت��ر ب��اك��و ال��ذي‬ ‫رفع �شعار "يا عمال العامل و�أيتها ال�شعوب‬ ‫امل�ضطهدة احتدوا"يف ع��ام ‪ 1920‬وال��ذي‬ ‫ي��دع��وه��م ل �ل��وح��دة وال�ت�خ�ل����ص م��ن عبودية‬ ‫اال�ستعمار الربيطاين والق�ضاء عليهم كونهم‬ ‫�آخر قرا�صنة االمربيالية كما و�صفها النداء‪.‬‬ ‫يف ��ض��وء ت�ل��ك ال �ت �ح��والت ال�ت��ي ط ��ر�أت بعد‬

‫موجة اال�شرتاكية التي اكت�سحت ب�أفكارها‬ ‫املجتمعات منها املجتمع العراقي ول��و انها‬ ‫ج ��اءت ب��وت�يرة بطيئة يف ت�شكيل الركائز‬ ‫الأ�سا�سية لال�شرتاكية يف العراق فيمكن عد‬ ‫ت�شكيلة ح�سني الرحال بانها كانت متثل اللبنة‬ ‫الأ�سا�سية لال�شرتاكية بالرغم م��ن انفراط‬ ‫عقدها يف �سنوات قليلة من انطالقها‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ذل��ك ت�شكلت خ�لاي��ا يف بغداد‬ ‫والنا�صرية والب�صرة وكانت للأخرية ن�شاط‬ ‫متميز وهذا بحكم كونها نقطة مهمة للتوا�صل‬ ‫االجتماعي وللوا�صلني م��ن ال��دول االخرى‬ ‫فكان لعبداحلميد اخلطيب دور يف ان�ضاج تلك‬ ‫احللقة بحكم توا�صله مع بع�ض ال�شيوعيني‬ ‫االيرانيني ومنهم �صديقه يف املحمرة املعلم‬ ‫ال�شيوعي حم�م��د غ�ل�ام الع�ضو يف احلزب‬ ‫ال�شيوعي االي� ��راين وان���ض��م ل�صفوف تلك‬ ‫احللقة كل من زكريا اليا�س داود �سلمان يو�سف‬ ‫وغايل زويد وغريهم من رواد الفكر التقدمي‬ ‫فاتخذت خلية الب�صرة من نادي ال�شبيبة يف‬

‫الب�صرة مركز ًا لن�شاطها ومكانا لن�شر افكارها‬ ‫وقد كان عام ‪ 1929‬قمة اجناز تلك احللقة من‬ ‫خالل ت�شكيلهم "جمعية الأحرار" ومن خالل‬ ‫ن�شاطها ا�ستطاعت اخللية تو�سيع ن�شاطها‬ ‫ب�ضمها �شخ�صيات ب�صرية معروفة لتع�ضيد‬ ‫وتقوية ن�شاطها‪.‬‬ ‫وكانت لهذه اجلمعية �آراء مل ي�ألفها املجتمع‬ ‫الب�صري من قبل فهي دعت اىل حترير العقل‬ ‫والروح واجل�سد‪ ،‬ون�شر حرية الفكر والقول‬ ‫والفعل بكل الو�سائل امل�شروعة‪ ،‬والأه��م من‬ ‫هذا وذاك فهي دعت اىل ف�صل الدين عن كل‬ ‫ال���ش��ؤون الزمنية �أي ع��ن احل�ي��اة العائلية‬ ‫والتعليم ال�سيا�سة‪ ،‬و�ضرورة ن�شر الت�سامح‬ ‫ال��دي�ن��ي يف ال�ب�ل��دان العربية‪ ،‬وف�ضح مدى‬ ‫انحراف رج��ال الدين يف �سلوكهم التقليدي‬ ‫ع��ن اجل��وه��ر االن�ساين للدين م��ا يحمله من‬ ‫انفتاح وت�سامح‪� ،‬آخ��ذي��ن يف احل�سبان �أن‬ ‫الأدي ��ان كانت ال�سبب الرئي�س يف التفرقة‪،‬‬ ‫ام��ا ال �ه��دف اال��س��ا���س للجمعية فهو توحيد‬

‫ق��وى ال�شعب امل�ب�ع�ثرة وحت��ري��ر امل� ��ر�أة من‬ ‫اغ�لال االنحطاط واجلهل ويتم حتقيق هذه‬ ‫الأه��داف بالتغيريات ال�شرعية يف امل�شاركة‬ ‫باالنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫�إال ان اجلمعية ا�صطدمت بعقبتني العقبة‬ ‫الأوىل هم العمال والفالحون الذين مل يولوا‬ ‫اجلمعية �أذن ًا �صاغية على الرغم من انها قامت‬ ‫من اجل الدفاع عن حقوقهم ومكت�سباتهم التي‬ ‫ينا�ضلون من اجلها ويبدو يف ع��دم تقبلهم‬ ‫للفكر اال� �ش�تراك��ي ب�ع��د ال��دع��وات امل�ضادة‬ ‫للفكر اال�شرتاكي التي روج لها الربيطانيون‬ ‫واحلكومة العراقية كونهم يحملون افكارا‬ ‫هدامة ومن جانب �آخر كانت لن�شاط اجلمعية‬ ‫الذي عد مقو�ض ًا للنظام القائم كونهم يحملون‬ ‫افكارا معادية لل�سلطة مما انح�سر ن�شاطها‬ ‫تدريجي ًا اال انها تركت بذرات للفكر التقدمي‬ ‫يف ال�ع��راق لتكون ال�ن��واة ملا ع��رف فيما بعد‬ ‫بت�شكيل احل��زب ال�شيوعي العراقي يف عام‬ ‫‪.1934‬‬


‫‪6‬‬

‫منبر المشرق‬

‫ال�سبت املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Sunday, 1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫ملاذا ترتفع �أ�صواتنا عند الغ�ضب ؟‬ ‫كا َن �أحد حكماء الهندو�س يف زيارة لنهر «جاجنز»‬ ‫لال�ستحمام‪ ،‬عندما ر�أى على �ضفتيه جمموعة �أفراد‬ ‫ً‬ ‫مبت�سما لتالمذته و‬ ‫يت�صارخون يف غ�ضب‪ .‬التفت‬ ‫ت�ساءل « ملاذا ترتفع �أ�صوات النا�س عند الغ�ضب ؟»‬ ‫فكر تالمذته لربهة‪ ،‬ثم �أجابه �أحدهم « لأننا عندما نفقد‬ ‫هدوءنا‪ ،‬تعلو �أ�صواتنا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مت�سائال «ولكن ملا عليك �أن ت�صرخ‬ ‫رد عليه احلكيم‬ ‫يف حني �أن ال�شخ�ص الآخر بجانبك ً‬ ‫متاما ؟ ميكنك �أن‬ ‫تخربه ما تريد بطريقة �أف�ضل»‪.‬‬ ‫�أعطى بع�ض تالمذته اجابات �أخرى‪ ،‬لكن � ً‬ ‫أحدا منها مل‬ ‫يقنع � ًأيا من الباقيني‪.‬‬ ‫و�أخريا و�ضح احلكيم «عندما يغ�ضب �شخ�صان‬ ‫من بع�ضهما البع�ض‪ ،‬يتباعد قلبيهما ً‬ ‫كثريا‪ ،‬وحتى‬ ‫ي�ستطيعان تغطية كل تلك امل�سافة لي�سمع كل منهما‬ ‫ً‬ ‫البع�ض»‪.‬نظر احلكيم اىل تالمذته وقال «لذا عندما‬ ‫الآخر‪ ،‬عليهما �أن يرفعا من �صوتيهما‪ .‬كلما تزايد امل�سافة بينهما �صغرية جدا �أو حتى غري موجودة‪».‬‬ ‫غ�ضبهما �أكرث ف�أكرث‪ ،‬كلما �أحتاجا �إىل �أن يرفعا ثم تابع « عندما يحبان بع�ضهما البع�ض �أكرث‪ ،‬ما الذي تختلفون على �أمر ما‪ ،‬عندما تتناق�شون �أو تتجادلون‪،‬‬ ‫�صوتيهما �أعلى ف�أعلى‪ ،‬ليغطيا تلك امل�سافة العظيمة‪.‬‬ ‫يحدث؟ هم يتهام�سان حينها‪ ،‬فلقد �أقرتبا �أكرث و �أكرث‪ .‬ال تدعوا لقلوبكم �أن تتباعد‪ ،‬ال تتفوهوا بكلمات قد‬ ‫ال‬ ‫هما‬ ‫ما الذي يحدث عندما يقع �شخ�صان يف احلب؟‬ ‫يف النهاية‪ ،‬لن يكون هناك حاجه للحديث بينهما‪ ،‬فقط تبعدكم عن بع�ضكم البع�ض �أكرث‪ ،‬واال فانه �سي�أتي ذلك‬ ‫يف‬ ‫يتحدثان‬ ‫ي�صرخان يف وجه بع�ضهما البع�ض‪ ،‬بل‬ ‫ينظران لبع�ضهما البع�ض‪ ،‬هذا كل �شيء‪ .‬هذا هو مقدار اليوم الذي تت�سع فيه تلك امل�سافة بينكم اىل الدرجة‬ ‫ً‬ ‫تلك‬ ‫بع�ضهما‪،‬‬ ‫رقة‪ ،‬ذلك لأن قلبيهما قريبان جدا من‬ ‫القرب الذي قد ي�صل اليه �شخ�صان يحبان بع�ضهما التي لن ت�ستطيعوا بعدها �أن جتدوا طريقا للعودة»‪.‬‬

‫ان الذي كان نورا ي�ست�ضاء به‬ ‫بكربالء قتيل غري مدفون‬ ‫�سبط النبي جزاك الله �صاحله‬ ‫عنا وجنبت خ�سران املوازين‬ ‫قد كنت يل جبال �صعبا الوذ به‬ ‫وكنت ت�صبحنا بالرحم والدين‬ ‫من لليتامى ومن لل�سائلني ومن‬ ‫يغني وي�أوي اليه كل م�سكني‬ ‫والله ال ابتغي �صهرا ب�صهركم‬ ‫حتى اغيب بني الرمل والطني‬

‫نح ُن لفيف من ابناء الكاظمية ال�ساكنني يف �شارع املفيد‬ ‫التجاري وق�سم من حملة ال�شيوخ نعاين من انقطاع‬ ‫مربمج بالكهرباء من دون مدينة الكاظمية حيث مت‬ ‫اتخاذ قرار بتزويد الكاظمية واالعظمية بالكهرباء على‬ ‫مدار ‪� 24‬ساعة كتجربة �أوليه ‪ ،‬اال ان هناك تواط�ؤا بني‬ ‫�صاحب املولدة املن�ضوية بال�شارع املذكورة وق�سم من‬ ‫املحلة املذكورة وبني دائرة الكهرباء ليتم قطع الكهرباء‬ ‫ً‬ ‫يوميا �ساعة و �ساعتني يف ال�صباح مع �ساعة او �ساعتني‬ ‫بامل�ساء حتى ي�ضطر املواطن ال�ساكن �سواء كان حمل‬ ‫جتاري او �سكن اىل دفع اجور املولد مع العلم �أن‬ ‫املولدات قد رفعت من جميع �أنحاء الكاظمية اال يف هذا‬ ‫املوقع املذكور حيث مت �إ�ضافة مولدة ثالثة مع املولدتني‬ ‫املن�صوبة على �أر�صفة ال�شارع �أمام املدار�س بطول‬ ‫‪100‬م راجني اتخاذ الالزم وقطع دابر املتواطئني على‬ ‫ح�ساب املواطن ولكم فائق ال�شكر واالحرتام‪.‬‬ ‫عنهم‬ ‫�صالح الدين‬ ‫جعفر عبد االمري‬

‫ْ‬ ‫�سعت مديريتكم عقب زيارة دولة رئي�س الوزراء للمديرية اىل التخفيف عن كاهل‬ ‫املواطن وفتح اكرث من موقع مروري ال�صدار اجازات ال�سوق وحتويل ملكية‬ ‫ال�سيارات ونظام االرقام احلديثة‪ ,‬وقد مت فتح مركز �صحي يف منطقة الريموك‬ ‫لفح�ص الب�صر للراغبني باحل�صول على اجازات ال�سوق او جتديدها ومئات من‬ ‫املواطنني �أدوا تلك الفحو�صات ودفعهم الر�سوم القانونية ولكن ما زالت مواقع‬ ‫ً‬ ‫وخ�صو�صا موقع الريموك اليعرتف بالتقارير الطبية ال�صادرة من‬ ‫ا�صدار االجازات‬ ‫مركز الريموك ال�صحي بحجة عدم و�صول التعليمات باعتماد هذا املركز ال�صحي لذا‬ ‫ن�أمل توجهاتكم ب�ضرورة اعتماد املراكز ال�صحية وال�سعي اىل فتح اكرث من موقع‬ ‫لتذليل الروتني والعمل على ت�سهيل االمور املرورية للمواطن‪.‬‬ ‫مع التقدير‬ ‫مواطن‬

‫�أمام �أنظار ال�سيد حمافظ بغداد‬ ‫م‪ /‬املوقع االلكرتوين‬ ‫ً‬ ‫وخ�صو�صا موقع �شكاوى املواطنني‬ ‫متى يَتم حتديث موقع املحافظة االلكرتوين‬ ‫والذي م�ضى عليه اكرث من �سنة وهو معلق وال ي�ستطيع املواطن ان يو�صل �صوته‬ ‫اليكم وعر�ض م�شاكله ن�أمل النظر يف هذا املو�ضوع وتفعيل ق�سم ال�شكاوى يف‬ ‫املوقع ا�سوة بدوائر الدولة‪ .‬ولكم ال�شكر اجلزيل‪.‬‬ ‫مواطن‬

‫ظاهرة ت�س ّول الفتيات يف العا�صمة بغداد !!!‬

‫الرباب ترثي زوجها‬ ‫الإمام احل�سني (ع)‬ ‫رثت الرباب بنت امرئ القي�س زوجها‬ ‫ِ‬ ‫االمام احل�سني عليه ال�سالم فقالت‪:‬‬

‫�شكوى �إىل‬ ‫وزير الكهرباء‬

‫�أمام �أنظار‬ ‫ال�سيد مدير املرور العام‬

‫رعد الدخيلي‬ ‫ِمن امل�آ�سي يف جمتمعاتنا العربية‬ ‫امل�سلمة ؛ �إ َّن ذوي الفتيات يذبحون‬ ‫الزانيات منهن �إذا ما تك�سّ َنب من‬ ‫هذا الف�سوق ‪ ،‬لكنهم ؛ ال يرعون له َّن‬ ‫الرعاية �أو احلقوق‪ .‬يف العراق ً‬ ‫مثال‬ ‫؛ نرى الفتيات ي�شحذ َن على �إ�شارات‬ ‫املرور وبني املحال التجارية‪ ..‬يف‬ ‫�أوقات اخلل�سة والعلن ‪ ..‬ه َّن عر�ضة‬ ‫ملن مينحه َن بربع �ساعة ما ي�سعينْ َ �إليه‬ ‫ب�أ�سبوع ‪ ..‬ثم �إذا ما جاءت ذويها ع�شا ًء‬ ‫مبخا�ض يقتلونها!!! ً‬ ‫تبا لأ ّم ٍة منافق ٍة‬ ‫وتب !‬ ‫وامل�شكلة لي�ست يف الرعاية الر�سمية‬ ‫للفتيات املت�سوّالت ح�سب؛ �إ َّنهن‬

‫م ُْط َلقات مبباركة ذويهن لأجل الك�سب‬ ‫مبمار�سة الت�سوّل‪ ،‬لك َّن �أهلهن ال‬ ‫يكرتثون �أو يخافون عليهن من ال�ضرر‬ ‫الأخالقي الذي قد يقع عليهن‪ ،‬فيزنني‬ ‫ويحملن وي�أتني باللقطاء‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ال�ضعف الناجم عن الفاقة الغري ّ‬ ‫حم�صنة‬ ‫بالرتبية البيتية (والتي هي بر�أيي من‬ ‫�أهم عوامل التح�صني الأخالقي للفرد‬ ‫يف املجتمع)‪ .‬ثم؛ ت�سوّد وجوههم بني‬ ‫املجتمع‪� ،‬إذا ما �أتني بفاح�شة مبيّنة‬ ‫حمقاء‪ .‬الذنب لأهلهم‪ ..‬الذنب لأهلهم‪،‬‬ ‫ال للحكومات‪ .‬لو حترّ�ش �شخ�ص �أو‬ ‫ً‬ ‫ع�شائريا ولن‬ ‫�أ�ساء لهن تقوم الدنيا‬ ‫تقعد ‪ ،‬حتى ينالوا من اجلاين ومن‬ ‫املجني عليها‪ ..‬هكذا هم �أوالد عمومتها‬ ‫(العتاري�س)‪ ،‬لكنهم؛ مل يفكروا ً‬ ‫يوما �أن‬ ‫يجمعوا لإبنة العم الفقرية هذه ً‬ ‫مبلغا من‬

‫املال‪ ،‬لو اجتمعوا على ت�أمينه‪ ،‬لأنقذوها‬ ‫مما �أ�سلفنا‪ .‬واحلالة هذه؛ �أدعو وزارة‬ ‫العمل وال�ش�ؤون الإجتماعية املوقرة‪،‬‬ ‫�إىل ت�أ�سي�س ((مديرية عامة لت�شغيل‬ ‫املت�سوّلني وامل�شرّدين))‪ ،‬ت�أخذ على‬ ‫عاتقها م�س�ؤولية ر�صد ممار�سة الت�سوّل‬ ‫يف العا�صمة بغداد واملحافظات‬ ‫العراقية‪ ،‬ودرا�سة �أ�سباب احلاالت‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬الت�سوّل املربر؛ ب�سبب احلاجة‬ ‫املو�ضوعية‪ ،‬ت�ؤول هذه احلالة �إىل‬ ‫املديرية العامة لت�شغيل املت�سوّلني‬ ‫وامل�شرّدين‪.‬‬ ‫‪ .2‬الت�سوّل الغري مربر؛ ب�سبب مر�ض‬ ‫اجتماعي‪ ،‬ت�ؤول �إىل مراكز ال�شرطة‬ ‫بتهمة ت�شويه الوجه احل�ضاري‬ ‫للمجتمع العراقي‪.‬‬

‫‪ .3‬الت�سوّل الإرهابي؛ ب�سبب دعم‬ ‫وم�ساعدة العمليات الإرهابية‪ ،‬ت�ؤول‬ ‫�إىل املادة (‪� )4‬إرهاب اجلنائية‪.‬‬ ‫�إ َّن الوجه احل�ضاري للعا�صمة احلبيبة‬ ‫بغداد واملحافظات العزيزة‪ ،‬ال ي�سمح‬ ‫لأفراد من �شعب تطفو �أر�ضه على بحرية‬ ‫الذهب الأ�سود‪� ،‬أن يتحوّل �إىل مت�سوّلني‬ ‫تائهني بني �إ�شارات املرور والأ�سواق‬ ‫وعيادات الأطباء واملراقد املق ّد�سة‪،‬‬ ‫�سيّما و�أن العراق بلد ح�ضاري يرتاده‬ ‫ال�سائحون والباحثون من خمتلف‬ ‫�أنحاء الدنيا‪ .‬كما �أنها ظاهرة �إجتماعية‬ ‫غري الئقة‪ ،‬يف بلد ي ّدعي الدميقراطية‬ ‫والتطوّر و الإرتقاء بال�شعب نحو‬ ‫الذرى والتقدم الإن�ساين‪.‬‬ ‫والله من وراء الق�صد؛؛؛‬

‫مهند حبيب السماوي‬

‫علياء الحسني‬

‫تع ّد ال�شخ�صية‪ ،‬كمفهوم وداللة وجمال بحث‪ ،‬من‬ ‫املوا�ضيع واحلقول الدرا�سية املهمة التي مت ت�سليط‬ ‫ال�ضوء عليها من قبل الباحثني يف علم النف�س‪ ،‬حيث‬ ‫غا�ص املفكرون يف جلج هذه املفردة و�سرحوا يف‬ ‫االبعاد التي تتخذها وامل�ساحات التي تتحرك فيها‬ ‫واملديات املرتبطة بها �سلبا وايجابا ومدى ت�أثريها‬ ‫على حياة االن�سان وجمابهة حا�ضره و�صنع‬ ‫م�ستقبله‪.‬‬ ‫ا�ستاذ علم النف�س االنكليزي جون ماير ي�ؤكد على انه‬ ‫قبل عام ‪ 1995‬كان حقل ال�شخ�صية يف علم النف�س‬ ‫غري منظم واملعلومات التي يت�ضمنها غري م�ؤكدة‪ ،‬و‬ ‫مل يكن من وجهة نظر العلماء لل�شخ�صية تاثري كبري‬ ‫على حياة االن�سان اال بعد عام ‪ 1995‬حيث �أ�صبح‬ ‫الراي القائم لدى جمهور الباحثني هو ان لل�شخ�صية‬ ‫الت�أثري الكبري على حياتنا‪.‬‬ ‫وحيث كانت �شخ�صية االن�سان هي جمموع ماي�صدر‬ ‫منه من �سلوكيات وت�صرفات وافعال خمتلفة يف‬ ‫مواقف و�سياقات متنوعة بح�سب التف�سري املب�سط‬ ‫لتعريف ال�شخ�صية الذي بلغ اكرث من ‪ 50‬تعريف‬ ‫لدى العلماء‪ ،‬فان انغما�س االن�سان املعا�صر يف‬ ‫العامل الرقمي عموما وموقع الفي�سبوك خ�صو�صا‬ ‫�سوف ي�ؤدي اىل منح هذا االن�سان « الع�صري» �سمات‬ ‫معينة وذات « رقمية «او « نف�س رقمية « كما جاء يف‬ ‫حتليل وت�شخي�ص الدكتورة متارا هيك املتخ�ص�صة‬ ‫يف العالج النف�سي يف �سان فران�سي�سكو‪.‬‬ ‫وي�ص ّنف الباحث بريناردو تريادو �شخ�صيات‬ ‫االن�سان الذي ي�ستخدم الفي�سبوك اىل اربع‪ ،‬اذ ي�ؤكد‬ ‫الباحث يف درا�ساته على ان لكل ان�سان ي�ستخدم‬ ‫الفي�سبوك �شخ�صية معينة الميكن ان تخرج من‬ ‫النماذج االربع التالية ‪Four Facebook‬‬ ‫‪. )Personalities Types (FPT‬‬ ‫االوىل‪ :‬وي�سميها (‪ )Voyeurs‬املتل�ص�ص‪:‬‬ ‫هو �شخ�ص يعرف كل مايتم ن�شره يف الفي�سبوك‬ ‫يف �صفحات زمالئه لكنه نادرا ماين�شر! فهو ينظر‬ ‫ويراقب ماين�شره االخرون يف الفي�سبوك من غري ان‬ ‫يقوم باي ن�شاط على �صفحته‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬وي�سميها (‪ )Informers‬النا�شط مبعدل‬ ‫‪ 3‬من�شورات‪:‬‬ ‫وهو ال�شخ�ص الذي ين�شر حوايل ‪ 3‬بو�ستات يف‬ ‫اليوم‪ ،‬وهو ي�ستعمل الفي�سبوك من اجل التوا�صل مع‬ ‫االخرين بعد عودته من عمله او اثناء عمله‪ ،‬اذ يقوم‬ ‫بو�ضع من�شورات ون�شر �صور خمتلفة كما يع ّلق على‬ ‫من�شورات ا�صدقائه باال�ضافة اىل ا�ستعمال « �شات»‬

‫كثري ًا ما اواجه يف املحكمة ن�ساء‬ ‫و�صلت بهن احلياة الزوجية‬ ‫لطريق م�سدود فما من خال�ص‬ ‫لهن من ازواج ال ترجتي البقاء‬ ‫حتت �سقف واحد يجمعها به‬ ‫‪،‬الطالق الذي هو اخر احللول‬ ‫و �أق�ساها بني زوجني يقع من‬ ‫قبل الزوجة لزوجها حق منحه‬ ‫امل�شرع العراقي للمر�أة فقد‬ ‫ف�صل الباب الرابع يف ف�صله‬ ‫االول (الطالق) من قانون‬ ‫االحوال ال�شخ�صية العراقي رقم‬ ‫‪ 188‬ل�سنة ‪ ،1959‬حيث عرف‬ ‫الطالق يف الفقرة (‪ )1‬من املادة‬ ‫(‪ )34‬ون�صها‪( :‬الطالق رفع قيد‬ ‫الزواج ب�إيقاع من الزوج �أو‬ ‫الزوجة �إن وكلت به �أو فو�ضت‬ ‫�أو من القا�ضي وال يقع الطالق‬ ‫�إال بال�صيغة املخ�صو�صة �شرعا)‬

‫ولي�س بال�ضرورة ان يقت�صر فالن على �سلوك واحد‬ ‫حمدد‪ ،‬كما ان هنالك �شخ�صيات جتارية ت�ستخدم‬ ‫الفي�سبوك الغرا�ض جتارية هدفها الربح اوال‬ ‫واخريا وبع�ضها ميار�س ذلك على ال�صعيد اجلن�سي‬ ‫اي�ضا حينما ي�ستخدم املوقع لاليقاع جن�سيا باخرين‬ ‫او اقامة عالقة من النوع االخري‪.‬‬ ‫كما ان هنالك افرادا يديرون �صفحات لها االف‬ ‫املتابعني يف الفي�سبوك مثل �صفحات ال�سيا�سيني‬ ‫والفنانيني واالحزاب واحلركات ال�سيا�سية الكبرية‬ ‫وكثري من ال�شخ�صيات العامة‪ ،‬ويقوم من يدير‬ ‫هذه ال�صفحات بعمل معني اليندرج �ضمن ال�سمات‬ ‫التي حددها الباحث تريادو‪ .‬وال يقت�صر االمر‬ ‫على هذا النحو بل هنالك �شخ�صيات دينية جتعل‬ ‫الهدف من ال�صفحة اخالقي بحث من اجل ن�شر‬ ‫ر�سالة معينة ولي�س بال�ضرورة ان يخفوا ه�ؤالء‬ ‫�شخ�صية ثانية يف احلياة مثلما ر�أى ذلك تريادو يف‬ ‫ال�صنف االخري‪ .‬كما ان هنالك نوعا من ال�شخ�صية‬ ‫«الفي�سبوكية» ممن مل يتعر�ض لها الباحث وهي‬ ‫موجودة على نحو وا�ضح يف الكثري من ال�صفحات‪،‬‬ ‫وهي ال�صفحات املُقنعة التي ميار�س فيها ا�صحابها‬ ‫«من كل اجلن�سني» مايعجز او يخجل عنه يف احلياة‬ ‫الواقعية! وتراها �صفحات مموهة وبدون �صورة او‬ ‫ا�سماء حقيقية لأ�صحابها‪.‬‬

‫ويالحظ �إن هذا التعريف ت�ضمن‬ ‫عبارة ( وكلت) وعبارة ( فو�ضت)‬ ‫وهذا يعني ان الطالق يقع من‬ ‫الزوجة يف �صورتني‪-:‬‬ ‫الأوىل‪( /‬التوكيل)‪ :‬وذلك بان‬ ‫يوكلها الزوج يف طالق نف�سها‪.‬‬ ‫الثانية‪(/‬التفوي�ض)‪ :‬وهو �أن‬ ‫ميلك الزوج زوجته حق تطليق‬ ‫نف�سها‪�.‬أما بالن�سبة للطالق‬ ‫الذي يوقعه القا�ضي بناءا على‬ ‫طلب الزوج �أو الزوجة حيث‬ ‫خ�ص�ص امل�شرع �ستة مواد‬ ‫للتفرق الق�ضائي ابتداء ًا باملادة‬ ‫(‪ )40‬وانتهاء باملادة (‪ )46‬عند‬ ‫توافر �سبب �أو �أكرث من الأ�سباب‬ ‫الآتية‪�-:‬إذا ا�ضر احد الزوجني‬ ‫بالزوج االخر �أو ب�أوالدهما‬ ‫�ضررا يتعذر معه ا�ستمرار احلياة‬ ‫الزوجية ‪,‬كالإدمان على املخدرات‬ ‫وامل�سكرات �أو ممار�سة القمار‪,‬‬ ‫و�إذا ارتكب الزوج الآخر اخليانة‬ ‫الزوجية �أو ممار�سة الزوج فعل‬

‫هل تعلمون من هذه ال�سيدة ؟‬ ‫�أ�شهر امر�أة م�سيحية عرفتها مدينة‬ ‫النا�صرية‪..‬‬ ‫ال�ست لندن‪ ..‬او ال�ست لنده‪..‬‬ ‫وهي امر�أة م�سيحية من �أهايل بغداد‬ ‫اختارت مدينة النا�صرية لل�سكن فيها‬ ‫بعد ان �سمعت عنها وعن اهلها الكثري‬ ‫من طيبة اهلها و�شهرة النا�صرية بال�شعر‬ ‫والدارمي‪ ...‬تركت ال�ست لنده بغداد‬ ‫و�سكنت النا�صرية ب�سبب ق�صة حب فا�شلة لذلك قررت الرحيل‪ ،‬وال�سكن‬ ‫يف النا�صرية لكي تن�سى همومها‪ .‬ا�شتهرت ال�ست لنده بجمالها وحبها‬ ‫لل�شعر كما انها كانت قابلة‪ ...‬احب اهايل النا�صرية هذه املر�أة ب�شدة‬ ‫وهي احبتهم ب�شدة‪ ...‬كانت �أمر�أة غنية ورغم �أنها م�سيحية قامت ببناء‬ ‫جامع يف النا�صرية و�أهدته الهايل النا�صرية‪ ،‬و�سمي هذا اجلامع‬ ‫ب�أ�سمها جامع ال�ست لنده‪ ..‬ويعترب �أ�شهر جامع يف النا�صرية وي�صلي‬ ‫فيه النا�س بكرثة تخليدا وترحما على روح هذه املر�أة‪ ..‬واىل اليوم‬ ‫مازال اجلامع يحمل ا�سمها واىل اليوم مازال اهايل النا�صرية يحبون‬ ‫هذه املر�أة‪ .‬ق�صة ال�ست لندن او لنده تعرب عن احلب والتعاي�ش بني‬ ‫العراقيني يف ذلك الزمان من خمتلف االديان والطوائف‪ ...‬ومل تكن‬ ‫هناك اي طائفية فيما بينهم‪ .....‬عا�شت ال�ست لندن يف النا�صرية يف‬ ‫ال�ستينيات‪ ...‬وهذه �صورة ال�ست لندن او لنده ايام ال�شيخوخة‪..‬‬

‫من�صب رئي�س الوزراء ا�ستحقاق انتخابي �أم اجتهادات �سيا�سية ؟‬ ‫مو�سى �صاحب‬ ‫ال�سباق نحو من�صب رئا�سة الوزراء‬ ‫حق م�شروع جلميع الكتل ال�سيا�سية‬ ‫امل�شاركة يف انتخابات جمل�س‬ ‫النواب طبعا وفق ما تفرزه �صناديق‬ ‫االقرتاع‪ ،‬وهو لي�س حكرا جلهة‬ ‫�سيا�سية تدعي ب�أحقيتها به وال �إرثا‬ ‫تتنازعه الأطراف امل�شاركة يف العملية‬ ‫ال�سيا�سية من اجل اال�ستحواذ عليه‬ ‫وبالتايل توريثه لأجيالها ال�سيا�سية‬ ‫املقبلة‪ ،‬من�صب رئا�سة الوزراء من‬ ‫املفرت�ض �أن يكون من ح�صة الكتلة‬

‫الفائزة يف االنتخابات بغ�ض النظر‬ ‫ان كان مر�شحها لديه والية واحدة �أو‬ ‫واليتني �أو حتى ثالث واليات بح�سب‬ ‫ما يقره وي�ش ّرعه الد�ستور العراقي‪،‬‬ ‫لكن ولأن النظام ال�سيا�سي القائم‬ ‫يف البلد يعتمد �أ�سلوب التحالفات‬ ‫اجلهنمية �سيبقى هذا املن�صب رهني‬ ‫التجاذبات بني القوى ال�سيا�سية‬ ‫التي �سينت�صر منها بال �شك من ميتلك‬ ‫املغريات الكبرية التي ت�ستخدم‬ ‫كورقة �ضغط على بقية الفرق‬ ‫ال�سيا�سية بح�سب حجمها وت�أثريها‬ ‫يف امل�شهد ال�سيا�سي‪ .‬ولو �أن من�صب‬

‫رئا�سة الوزراء كان من ن�صيب رئي�س‬ ‫القائمة العراقية الدكتور اياد عالوي‬ ‫�أبان اقرتاع عام ‪ 2010‬باعتباره‬ ‫ح�صد �أغلبية الأ�صوات (‪ )91‬مقعدا‬ ‫لكان الطريق اليوم �سالكا �أمام ال�سيد‬ ‫نوري املالكي يف الرتبع على كر�سي‬ ‫رئا�سة الوزراء من دون اللجوء‬ ‫�إىل خو�ض جولة من امل�شاورات‬ ‫ال�سيا�سية مع نظرائه والتي حتما‬ ‫�ستطيح ببع�ض وترفع البع�ض الآخر‬ ‫درجة وفق االجتهادات ال�سيا�سية‬ ‫ولي�س اال�ستحقاقات االنتخابية‪ ،‬وما‬ ‫كان لأحد �أن يتجر�أ ويقول �أن ح�صة‬

‫صالح نادر المندالوي‬

‫ِمن ال�صعب تطوير قطاع الرتبية‬ ‫والتعليم يف العراق ب�سبب‬ ‫وجود انا�س غري جديرين بتويل‬ ‫املنا�صب الكبرية يف وزارة‬ ‫الرتبية ابتدءا من ال�سيد الوزير‬ ‫الغائب دوما عن وزارته والوكالء‬ ‫واملفت�ش العام وظهر مبرور الزمن‬ ‫الكثري من ال�سلبيات يف م�سرية‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سة املهمة ‪.‬‬ ‫ومنذ �سنوات ت�صرف الوزارة‬ ‫املليارات من الدوالرات لت�أهيل‬ ‫وبناء املدار�س واملباين اخلا�صة‬ ‫امل�ساعدة لدميومة التعليم يف‬ ‫البالد ‪ ,‬ومقابل ذلك يتدهور حال‬ ‫الرتبية والتعليم ب�شكل م�ؤمل‬ ‫جدا فكرثت العراقيل رغم انفاق‬ ‫املليارات على م�شاريع بائ�سة‪.!!..‬‬ ‫وخري دليل على �سطوري انهيار‬ ‫العديد من املدار�س يف بغداد‬ ‫واملحافظات وا�سترياد الب�سكويت‬ ‫املدعوم باملوت‪ !!..‬عفوا بالربوتني‬ ‫والفيتامينات ‪!!..‬‬ ‫ولكن مو�ضوع مهم ذكره يل احد‬ ‫اال�صدقاء من ال�صحفيني عن حالة‬ ‫نادرة جدا النها الت�ساوي �شيئا لو‬ ‫و�ضعناها يف خانة الف�ساد االداري‬ ‫وامنا ميكن و�ضعها يف زاوية‬ ‫(االهمال الوظيفي) وذلك لأن مدير‬ ‫ومراقبي املركز االمتحاين يف‬ ‫حي االعالم و�ضمن قاطع تربية‬ ‫الكرخ الثانية مل يقوموا بتوزيع‬ ‫(املاء والع�صائر) بحجج وذرائع‬ ‫واهية منها (املاء حار‪ -‬ثلج ماكو)‬ ‫واالغرب من ذلك قيام مراقبة مع‬ ‫موظفة اخلدمة يف املركز ب�إبالغ‬ ‫التالميذ يف ال�ساعة االخرية (عفوا‬ ‫‪ ...‬ن�سيناكم )!!‬

‫حق الزوجة يف تطليق نف�سها‬

‫�شخ�صيتك يف الفي�سبوك‪...‬ما هي؟!‬

‫الفي�سبوك وااللعاب مع االخرين‪.‬‬ ‫الثالثة‪ :‬وي�سميها (‪ )Me Mees‬وهي م�شتقة‬ ‫بح�سب الباحث من (‪)It's ALL About Me‬‬ ‫واطلق عليه‪�...‬أي الرنج�سي‪:‬‬ ‫وهو ال�شخ�ص الذي يتميز ب�سمة نرج�سية وا�ضحة‬ ‫يف تعامله مع الفي�سبوك جتعل كل ماين�شره متعلق‬ ‫به ويدور حوله من �صورة او عبارات او تعليقات‪،‬‬ ‫ونادرا مايع ّلق او يقوم بكتابة تعليق على من�شورات‬ ‫االخرين اال اذا كان فيها‪ ،‬على نحو وا�ضح او خفي‪،‬‬ ‫طريقا لتعزيز واثراء نف�سه واالعالء من �ش�أن‬ ‫�شخ�صيته‪.‬‬ ‫الرابعة‪ :‬وي�سميها (‪ )Evangelists‬الواعظ او‬ ‫املب�شر الرقمي‪.‬‬ ‫وهو من ين�شر اكرث من اربع من�شورا يوميا‪ ،‬وجتد‬ ‫لديه الكثري من الوقت الذي ميكن ان يق�ضيه على‬ ‫الفي�سبوك ميار�س فيه عمله الرقمي من خالل ن�شر‬ ‫امثال ومقوالت وعبارات «وعظية» و�صور ‪ ،‬كما انه‬ ‫ي�ضع تعليقات متنوعة على من�شورات االخرين‪ ،‬من‬ ‫اجل ان يخفي‪ ،‬يف راي تريادو‪ ،‬مايدور يف حياته‬ ‫الواقعية‪� .‬شخ�صيا اتفق مه تريادو يف انه هنالك‬ ‫�شخ�صيات خمتلفة ملن ي�ستعمل الفي�سبوك ‪ ،‬اما ان‬ ‫تحُ دد بهذه االربع فهذا ما نتحفظ عليه والنوافقه‬ ‫يف حتليله‪ ،‬فرمبا ين�شر هذا ال�شخ�ص اكرث من اربع‬ ‫من�شورات وبع�ضها فيها وعظ واخرى تخلو من ذلك‬

‫ن�سيناكم‪..‬‬ ‫عفو ًا‪!!..‬‬

‫رئا�سة الوزراء هي لي�ست من ن�صيب‬ ‫دولة القانون التي ت�صدرت امل�شهد‬ ‫االنتخابي بعدد الأ�صوات‪.‬‬ ‫لكن العيب لي�س يف الكتل ال�سيا�سية‬ ‫وال ب�أ�صوات الناخبني وال بالعملية‬ ‫ال�سيا�سية برمتها و�إمنا العيب‬ ‫يف الد�ستور الذي مل ي�ضع �أ�س�سا‬ ‫�صحيحة ومتينة لهيكلية اختيار‬ ‫من�صب رئي�س الوزراء الذي �سيبقى‬ ‫تتقاذفه �أقدام الكتل ال�سيا�سية‬ ‫وفق اجتهاداتها وحتالفاتها‬ ‫مع بقية القوائم ولي�س وفق‬ ‫اال�ستحقاق االنتخابي كما ذكرنا‪.‬‬

‫وال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه اليوم‬ ‫يف ال�شارع العراقي الذي يرتقب‬ ‫ت�شكيل احلكومة بفارغ ال�صرب‪،‬‬ ‫هو هل �سيبقى التحالف املعار�ض‬ ‫لتويل ال�سيد نوري املالكي الوالية‬ ‫الثالثة بوجود امل�شاكل ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية يف البلد ب�صورة عامة‬ ‫وبني حكومة �إقليم كرد�ستان وبغداد‬ ‫ب�صورة خا�صة �صامدا متما�سكا‬ ‫�إىل ما بعد ت�شكيل احلكومة بغياب‬ ‫املالكي؟ وهل �سيذيب هذا التحالف‬ ‫جليد امل�شاكل الأمنية التي حت�صد‬ ‫�أرواح الأبرياء بال ذنب �أو �سبب‬

‫�إىل غري رجعة بالق�ضاء على مظاهر‬ ‫الت�سلح والتنظيمات اخلارجة على‬ ‫القانون‪ ،‬و�أن يعيد عجلة حكومة‬ ‫الإقليم ت�سري على �سكة حكومة بغداد‬ ‫وفق الد�ستور العراقي الذي حدد‬ ‫�صالحيات وواجبات كال احلكومتني‬ ‫من دون م�شاكل مبنا�سبة ومن دون‬ ‫منا�سبة وووووو الخ من امل�شاكل‬ ‫التي �ضاق بها ال�شعب ذرعا‪...‬؟‬ ‫�أ�سئلة بحاجة �إىل �أجوبة �صريحة‬ ‫ودقيقة‪ ،‬يا ترى كم من �سيا�سيينا‬ ‫ميتلكون قدرا كافيا من ال�صراحة‬ ‫والدقة يف الإجابة؟‪..‬‬

‫اللواط ب�أي وجه من الوجوه‪,‬‬ ‫و�إذا كان عقد الزواج قد مت قبل‬ ‫�إكمال احد الزوجني الثامنة ع�شر‬ ‫دون موافقة القا�ضي‪ ,‬و�إذا جرى‬ ‫الزواج خارج املحكمة عن طريق‬ ‫الإكراه ومت الدخول‪ ,‬و�إذا تزوج‬ ‫الزوج بزوجة ثانية بدون �إذن‬ ‫من املحكمة‪ ,‬وعند قيام خالف‬ ‫بني الزوجني �سواء �أكان قبل‬ ‫الدخول �أو بعده‪ .‬كذلك للزوجة‬ ‫طلب التفريق عند توفر احد‬ ‫الأ�سباب الآتية‪�( .‬إذا حكم على‬ ‫زوجها بعقوبة مقيدة للحرية من‬ ‫(‪� )3‬سنوات ف�أكرث ‪ ,‬و�إذا هجر‬ ‫الزوج زوجته مدة �سنتني ف�أكرث‬ ‫بال عذر م�شروع ‪ ,‬و�إذا مل يطلب‬ ‫الزوج زوجته غري املدخول‬ ‫بها للزفاف خالل �سنتني من‬ ‫تاريخ العقد‪ ,‬وكذلك �إذا وجدت‬ ‫الزوجة زوجها عقيما �أو ابتلى‬ ‫بالعقم �أو عنينا �أو مبتلى مبا‬ ‫ال ي�ستطيع القيام بالواجبات‬

‫الزوجية‪ ,‬كذلك �إذا امتنع الزوج‬ ‫عن الإنفاق على زوجته دون‬ ‫عذر م�شروع‪� ,‬أو تعذر حت�صيل‬ ‫النفقة من الزوج ب�سب تغيبه‪,‬‬ ‫ويجوز �إثبات التفريق يف‬ ‫احلاالت الواردة �أعاله بكافة‬ ‫و�سائل الإثبات‪ .‬ويعترب التفريق‬ ‫يف احلاالت الواردة �أعاله طالقا‬ ‫بائنا بينونة �صغرى‪ .‬وممكن �أن‬ ‫يحدث التفريق ب�إرادة الزوجني‬ ‫وي�سمى (اخللع)‪ ,‬وقد عرفته‬ ‫املادة (‪ )46‬من قانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية باالتي (اخللع �إزالة‬ ‫قيد الزواج بلفظ اخللع �أو ما يف‬ ‫معناه وينعقد ب�إيجاب وقبول‬ ‫�أمام القا�ضي مع مراعاة �أحكام‬ ‫املادة التا�سعة والثالثني من هذا‬ ‫القانون)‪ .‬حيث تخ�ص املادة‬ ‫(‪� )39‬إقامة دعوى الطالق يف‬ ‫املحكمة و ا�ستح�صال حكم به‪,‬‬ ‫�أو ت�سجيل الطالق خالل مدة‬ ‫العدة‪..‬‬

‫�شخ�صيات وتاريخ ‪..‬‬ ‫(بنجامني فرانكلني)‬

‫(بالإنكليزية‪( )Benjamin Franklin :‬ول َد يف ‪ 17‬يناير‪1706 ،‬‬ ‫وتويف ‪� 17‬أبريل‪ )1790 ،‬واحد من �أهم و�أبرز م�ؤ�س�سي الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية ‪ ,‬كان م�ؤلفا طابعا �صاحب هجاء �سيا�سي؛ عامل وخمرتع ورجل‬ ‫الدولة ودبلوما�سي‪ .‬كان �شخ�صية رئي�سية يف التنوير وتاريخ الفيزياء‪،‬‬ ‫حيث كان �صاحب جتارب ونظريات واكت�شافات متعلقة بالفيزياء‪ .‬اخرتع‬ ‫مانع ال�صواعق والنظارة ثنائية الب�ؤرة وعداد امل�سافة وموقد فرانكلني كما‬ ‫�أنه هو �أول من اختلق كلمة ‪ electricity‬التي تعني كهرباء بالعربية‬ ‫كما �أنه �أول من در�س الكهرباء علميا من بعد طال�س يف حقبة الثورة‬ ‫ال�صناعية كما �أنه هو من �أثبت �أن الربق عبارة عن كهرباء عندما قام‬ ‫بتجربة خطرة كادت �أن تودي بحياته عرّ�ض فيها طائرة هوائية لل�صواعق‬ ‫فاجنذبت نحوها فلما اندلعت بها ال�صاعقة احرتقت من فورها‪ .‬ولد يف‬ ‫بو�سطن‪ ،‬ما�سات�شو�ست�س وتعلم الطباعة من �أخيه الأكرب و�أ�صبح حمررا‬ ‫وطابعا وتاجرا مع �إحدى �صحف فيالدلفيا‪� .‬أ�صبح ثريا جدا وكاتب‬ ‫ونا�شر بور ري�شرتدز �أملاناك وبن�سيلفانيا جازيت‪ .‬كان مهتما مبجايل العلم‬ ‫والتكنولوجيا‪ ،‬واكت�سب �شهرة دولية ب�سبب جتاربه ال�شهرية‪ .‬لعب دورا‬ ‫�أ�سا�سيا يف حت�سن العالقات الأمريكية الفرن�سية يف الفرتة بني ‪1775‬‬ ‫و‪ .1776‬يف �آخر حياته‪� ،‬أ�صبح واحدا من �أبرز دعاة �إلغاء حكم الإعدام‬ ‫وبعد وفاته كرمته �أمريكا بطبع �صورته على ورقة العملة الوطنية من فئة‬ ‫املئة دوالر‪.‬‬


‫االحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬

‫طب وعلوم‬

‫‪Sunday ,1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫‪5‬‬

‫ثمانية �أمرا�ض ي�سببها‬ ‫اجللو�س الطويل �أمام الكمبيوتر‬ ‫ي�ضطر الكثري من املوظفني والطالب �إىل‬ ‫اجللو�س ل�ف�ترات طويلة �أم ��ام �شا�شات‬ ‫الكمبيوتر ت�صل �إىل عدة �ساعات متوا�صلة‬ ‫يف ال �ي��وم‪ ،‬وي�سبب لهم ذل��ك العديد من‬ ‫الأمرا�ض التي يبد�أ ت�أثريها بالظهور بعد‬ ‫مدة من الزمن‪.‬‬ ‫وال تقت�صر الأ�ضرار التي ميكن �أن تلحق‬ ‫باجل�سم ب�سبب اجللو�س الطويل �أمام‬ ‫�شا�شات الكمبيوتر على �آالم الظهر والرقبة‬ ‫بح�سب ما يعتقد البع�ض‪ ،‬بل تتعدى ذلك‬ ‫�إىل �أمرا�ض �أخرى يجهلها الكثريون التي‬ ‫نحاول ت�سليط ال�ضوء على بع�ض منها‪.‬‬ ‫أمراض القلب‬

‫حترق الع�ضالت كمية قليلة من الدهون‬ ‫�أث�ن��اء اجللو�س ل�ف�ترات طويلة‪ ،‬كما �أن‬ ‫الدم ي�سري ببطء �ضمن الأوعية الدموية‬ ‫مما ي�ساعد على ت�شكل اخلرثات الدموية‪،‬‬ ‫ويقلل من ن�شاط القلب ويزيد من احتمال‬ ‫الإ�صابة بارتفاع �ضغط ال��دم و�أمرا�ض‬ ‫القلب الأخرى‪.‬‬

‫اإلصابة بمرض السكري‬

‫ينتج البنكريا�س هرمون الأن�سولني الذي‬ ‫ينظم كمية ال�سكر يف الدم‪.‬‬ ‫ويف ح��ال اجللو�س لفرتات طويلة يبد�أ‬ ‫البنكريا�س ب��زي��ادة �إن�ت��اج ه��ذا الهرمون‬ ‫لتعوي�ض اال�سجابة البطيئة للع�ضالت‬ ‫وميكن �أن ي�سبب ذلك مع الوقت الإ�صابة‬ ‫مبر�ض ال�سكري‪.‬‬ ‫سرطان القولون‬

‫�أ�شارت بع�ض الدرا�سات �إىل وجود �صلة‬ ‫بني اجللو�س لفرتة طويلة من جهة وبني‬ ‫تزايد احتمال الإ�صابة ب�سرطان القولون‬ ‫و�سرطان الرحم والثدي من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫وذلك لأ�سباب غري معروفة بعد‪.‬‬ ‫حيث و�ضعت العديد من الفر�ضيات من‬ ‫بينها �أن ازدي��اد كمية الأن�سولني يحفز‬ ‫اخلاليا غلى النمو ب�شكل �سريع وبالتايل‬ ‫الإ�صابة بال�سرطان‪.‬‬

‫الفقرات‪ ،‬وي�ؤدي ذلك �إىل �آالم �شديدة يف‬ ‫تشوش الدماغ‬ ‫ت���س��اع��د احل��رك��ة ع�ل��ى ��ض��خ ال ��دم النقي منطقة الظهر والكتفني‪ ،‬ويزيد احتمال‬ ‫والأك���س�ج�ين �إىل ال��دم��اغ وت �ع��زز انتاج الإ� �ص��اب��ة ب��ال��دي���س��ك و�أم ��را� ��ض العمود‬ ‫العديد من املواد الكيماوية التي تزيد من الفقري الأخرى‪.‬‬ ‫ن�شاطه لي�ؤدي وظائفه على �أكمل وجه‪،‬‬ ‫ضمور األوراك‬ ‫وع �ل��ى النقي�ض ف� ��إن اجل�ل��و���س لفرتات‬ ‫طويلة يبطىء عمل الدماغ ويعطي نتائج حتتاج االوراك �إىل احلركة الدائمة بهدف‬ ‫احلفاظ على مرونتها لت�ؤدي وظيفتها يف‬ ‫عك�سية‪.‬‬ ‫موازنة اجل�سم‪ ،‬وي��ؤدي اجللو�س الدائم‬ ‫وقلة احل��رك��ة �إىل �ضمورها م��ع الوقت‪،‬‬ ‫إجهاد العنق‬ ‫ي�ضطر م�ستخدمو الكمبيوتر �إىل االنحناء ويقلل ذل��ك م��ن قدرتها على احل��رك��ة يف‬ ‫ل�ل�أم��ام ليتمكنوا م��ن العمل على لوحة جميع االجتاهات‪.‬‬ ‫املفاتيح‪ ،‬وي�سبب ذلك �ضغطا كبريا على‬ ‫ضعف الساقين‬ ‫العنق‪ ،‬وميكن �أن ي ��ؤدي �إىل ت�شوهات‬ ‫ي � ��ؤدي اجل �ل��و���س ال �ط��وي��ل �أم� ��ام �شا�شة‬ ‫دائمة فيه‪.‬‬ ‫الكمبيوتر �إىل ت�ب��اط��ؤ دوران ال��دم يف‬ ‫اجل�سم‪ ،‬وبالتايل احتبا�س ال�سوائل داخل‬ ‫آالم الظهر والكتفين‬ ‫ي���س�ب��ب اجل �ل��و���س ال �ط��وي��ل واالنحناء ال�ساقني‪ ،‬م�سبب ًا العديد من الأمرا�ض التي‬ ‫باجتاه �شا�شة الكمبيوتر �ضغط ًا كبري ًا ترتاوح بني تورم الكاحلني وت�شكل دوايل‬ ‫على الكتفني والعمود الفقري‪ ،‬كما مينع القدمني واجللطات الدموية والعديد من‬ ‫ال��دم والعنا�صر املغذية م��ن التدفق بني الأ�ضرار الأخرى‪.‬‬

‫انتبـــاه!‬

‫ق�شور الب�صل‪ ..‬دواء فعّال لعالج �ضغط الدم‬ ‫الكباب ي�سبب ال�سرطان‬

‫وجد باحثون �أمريكيون �أن الكباب واللحم املطبوخ على الفحم‪ ،‬ميكن �أن يكون �أكرث‬ ‫خطر ًا على ال�صحة من اال�ستن�شاق الطويل لغازات العادم والدخان‪.‬‬ ‫وكما هو معروف‪ ،‬ف�إن اللحوم امل�شوية على اخل�شب �أو الفحم‪ ،‬م�شهورة مبذاقها‬ ‫ونكهتها الفريدة‪ ،‬الأمر املميز يف الكباب‪ ،‬واللحوم امل�شوية‪ .‬ومع ذلك‪� ،‬أظهرت نتائج‬ ‫النمذجة احلا�سوبية‪ ،‬التي �أجراها علماء الكيمياء من جامعة والية �أوريغون يف‬ ‫الواليات املتحدة‪� ،‬أن اللحوم امل�شوية على الفحم ت�شبه بت�أثريها على اجل�سم غازات‬ ‫عوادم ال�سيارات‪.‬‬

‫و�صفات طبيعية‪..‬‬

‫لعالج �أمل القولون‬ ‫يعترب م��ر���ض ال�ق��ول��ون الع�صبي من‬ ‫االمرا�ض املزمنة التي ت�سبب ازعاجا‬ ‫�شديدا للمري�ض خ�صو�صا االعرا�ض‬ ‫امل�ؤملة التي تلي تناول اي وجبة طعام‬ ‫قد حتتوي على حمفزات ت�سبب تهيج‬ ‫القولون‪.‬‬ ‫ف� ��اذا ك �ن��ت ت�ت�ب��ع دواء م�ع�ي�ن��ا فنحن‬ ‫نن�صحك باال�ستمرار ب�أخذه باال�ضافة‬ ‫اىل ا�ستعمال الو�صفات الطبيعية التي‬ ‫ت�ساعد على تهدئة القولون ولكن بحذر‬ ‫وكميات معقولة‪.‬‬ ‫ويف�ضل ا�ست�شارة الطبيب قبل تناول‬ ‫هذه امل�شروبات لالطمئنان‪:‬‬ ‫اليان�سون‪ :‬ي�ساعد القولون يف تهدئة‬ ‫الأع�صاب وامل��زاج العام ب�شكل رائع‪،‬‬ ‫وه � ��ذا ي �ع �ن��ي ت �ف��وق��ه يف التخل�ص‬ ‫م��ن ال �ت��وت��ر ال ��ذي ي�سبب يف تهيجة‬ ‫القولون‪.‬‬ ‫احل �ل �ب��ة‪ :‬ت�ع�ت�بر احل �ل �ب��ة م ��ن �أق���وى‬ ‫امللينات التي ت�ساعد يف التخفيف من‬

‫�آالم القولون وعالج م�شكالت الإم�ساك‪،‬‬ ‫نتيجة تخلي�صه من املخاط الزائد‪.‬‬ ‫ب��ذور الكتان‪ :‬ت�ساعد ب��ذور الكتان يف‬ ‫عالج م�شكالت و�آالم اجلهاز اله�ضمي‪،‬‬ ‫ف�ت���س��اع��د يف ع�ل�اج م���ش�ك�لات املعدة‬ ‫وال �ق��ول��ون‪ ،‬و�أث �ب �ت��ت ال��درا� �س��ات �أن‬ ‫تناول بذور الكتان املطحونة ‪ 3‬مرات‬ ‫يوميًا مع املياه ي�ساعد يف العالج من‬ ‫الردب‪ ،‬وتناول ‪ 3‬معالق من زيت بذور‬ ‫الكتان يق�ضي على م�شكلة �آالم القولون‬ ‫ب�شكل رائع‪.‬‬ ‫ال �ن �ع �ن��اع‪ :‬م��ن الأع�����ش��اب امل�شهورة‬ ‫يف ع�ل�اج م���ش�ك�لات �أم ��را� ��ض اجلهاز‬ ‫ال�ه���ض�م��ي مم��ا ي�ج�ع�ل��ه م�ترب � ًع��ا على‬ ‫قائمة الأع�شاب التي ين�صح بها �أطباء‬ ‫الباطنة‪ ،‬فهو ي�ساعد يف عالج املغ�ص‬ ‫امل� �ع ��دي وامل� �ع ��وي وع�ل��اج م�شكالت‬ ‫القولون‪ ،‬وذلك الحتوائه على ن�سبة من‬ ‫الزيت التي ت�ساعد يف تهدئة ع�ضالت‬ ‫القولون‪.‬‬

‫�أ��ش��ارت درا��س��ة بريطانية حديثة �إىل �أن احل �� �س��اء دون تناولها‪،‬‬ ‫ق�شر الب�صل ي�ساعد على ع�لاج ارتفاع لال �ستفا د ة‬ ‫��ض�غ��ط ال ��دم ومي �ن��ع ان �� �س��داد ال�شرايني م� � � � ��ن‬ ‫وذل��ك ع��ن ط��ري��ق �إ�ضافته لبع�ض �أن��واع‬ ‫احل�ساء ومن ثم �إزالتها قبل تناول احل�ساء‬ ‫للح�صول على الفائدة املرجوة منه‪.‬‬ ‫وت�شري الدرا�سة التي ن�شرها موقع "ويت‬ ‫لو�س ري�سور�سيز" �إىل �أن ق�شر الب�صل‬ ‫وال�برت�ق��ال والبطيخ حتتوي على مواد‬ ‫غ��ذائ�ي��ة ت��دع��ى الكوير�سيتني‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫تعزز �صحة الإن�سان وحتمي من العديد‬ ‫من الأمرا�ض بح�سب ما �أوردت �صحيفة‬ ‫دايلي ميل الربيطانية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن ق�شور الب�صل غري‬ ‫�صاحلة للأكل‪� ،‬إال �أنه ميكن احل�صول على‬ ‫فوائدها الغذائية من خالل �إ�ضافتها �إىل‬

‫وذل � � � � � ��ك خوا�صها العالجية وامل�ضادة لاللتهابات‪،‬‬ ‫ك �م��ا �أن� �ه ��ا ت � ��زود اجل �� �س��م ب��ال �ع��دي��د من‬ ‫الفيتامينات وال�ع�ن��ا��ص��ر الغذائية‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ال��درا� �س��ة �أن ق�شور‬ ‫العديد م��ن �أن ��واع اخل�ضار‬ ‫وال� �ف ��واك ��ه حت �م��ل ف��وائ��د‬ ‫غ��ذائ��ي��ة و� �ص �ح �ي��ة ق ��د ال‬ ‫حت� �ت ��وي ع �ل �ي �ه��ا الثمرة‬ ‫ن �ف �� �س �ه��ا‪ ،‬م��ث��ل البطيخ‬ ‫والربتقال بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أوراق القرنبيط والكرف�س‬ ‫والربوكلي والتي يتخل�ص‬ ‫م�ن�ه��ا ال �ك �ث�يرون غ�ير مدركني‬ ‫ل �ف��وائ��ده��ا ال �ك �ب�يرة ع �ل��ى �صحة‬ ‫الإن�سان‪.‬‬

‫الإفراط يف �أدوية ال�صداع يتلف الكبد واملعدة‬ ‫ح��ذرت الهيئة الأمل��ان�ي��ة للت�أمني ال�صحي‬ ‫م��ن الإف ��راط يف تعاطي �أدوي ��ة ال�صداع‪،‬‬ ‫لأن �ه��ا ت� ��ؤدي �إىل تفاقم امل�شكلة وزي��ادة‬ ‫ال�شعور بال�صداع‪ .‬و�أ��ش��ارت الهيئة �إىل‬ ‫�أن ك�ثرة ه��ذه الأدوي ��ة ت ��ؤدي �إىل حدوث‬ ‫تلفيات باملعدة وال ُكلى والكبد‪ ،‬ف�ض ًال عن‬

‫خطر �إدمانها الذي ين�ش�أ نتيجة لتعاطيها‬ ‫على مدار فرتة طويلة من دون ا�ست�شارة‬ ‫الطبيب‪.‬‬ ‫ولتجنب هذه املخاطر‪� ،‬أو�صت الهيئة ب�أال‬ ‫يتم تعاطي �أدوي��ة ال�صداع مل��دة تزيد عن‬ ‫ثالثة �أيام متتالية �أو مبعدل يزيد عن ع�شرة‬

‫�أيام يف ال�شهر‪ .‬ونوهت �أنه من الأف�ضل �أال‬ ‫يتم اللجوء �إىل الأدوي��ة مبجرد ال�شعور‬ ‫بال�صداع‪ ،‬فيمكن التخل�ص من ال�صداع‬ ‫بو�سائل �أخ ��رى مثل ال�ت�ن��زه يف الهواء‬ ‫الطلق �أو مم��ار��س��ة مت��اري��ن اال�سرتخاء‬ ‫كاليوغا �أو �أخذ ق�سط من الراحة‪.‬‬

‫‪ 7 000‬خطوة ً‬ ‫يوميا حتافظ على �صحة القلب‬ ‫�أك� ��د ال�بروف �ي �� �س��ور الأمل� � ��اين ديرتي�ش‬ ‫�أن��دري���س�ين �أن امل��واظ �ب��ة ع�ل��ى ممار�سة‬ ‫الريا�ضة حتافظ على �صحة القلب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أندري�سني �أن امل�شي مل�سافة ‪7000‬‬ ‫خ�ط��وة ي��وم�ي� ًا ي�ح��د م��ن خ�ط��ر الإ�صابة‬ ‫ب�أمرا�ض القلب والأوعية الدموية‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أن املعدل املثايل للم�شي اليومي هو‬

‫ً‬ ‫مقلقـــــا ؟‬ ‫متـــى يكـــون ال�سعــــال‬ ‫ميكن �أن يكون ال�سعال �أو الكحة عر�ض ًا م�شرتك ًا للإنفلونزا‬ ‫وال�برد‪ ،‬لكن يف بع�ض الأحيان يكون م�ؤ�شر ًا على �شيء‬ ‫�أكرث خطورة‪.‬‬ ‫ي�ساعد ال�سعال املقرتن بالربد والإنفلونزا على �إبقاء‬ ‫ال�شعب الهوائية نظيفة‪ ،‬بحيث يكون التنف�س �سه ًال‪.‬‬ ‫وع ��ادة ي�ستمر ه��ذا ال�ن��وع م��ن ال�سعال �أ��س�ب��وع� ًا �أو‬ ‫�أ�سبوعني وينتهي من تلقاء نف�سه‪.‬‬ ‫ينبغي �أن ي�شعر امل�صاب بال�سعال بالقلق عندما‬ ‫ي�ستمر �أك�ث�ر م��ن �أ��س�ب��وع�ين‪ ،‬خ��ا��ص��ة عندما‬ ‫يرتبط ب�أعرا�ض �أخرى‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ي �ح��دث ارت �ف��اع يف درج��ة‬ ‫احلرارة‪� ،‬أو �أن يلهث امل�صاب عند‬ ‫اجلري �أو احلركة ال�سريعة‪� ،‬أو‬ ‫يخرج دم مع ال�سعال والكحة‪،‬‬ ‫مثل ه��ذه الأع��را���ض ت�ستوجب‬ ‫االن� �ت� �ب ��اه وزي � � ��ارة الطبيب‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة �إذا ك �ن��ت م��ن النا�س‬ ‫الذين ي�صابون بالتهاب ال�شعب‬ ‫الهوائية كل �شتاء‪ .‬والب��د من‬ ‫�إخبار الطبيب �إذا كانت م�شكلة‬ ‫ه��ذا ال�سعال قد تكررت �أكرث‬ ‫من مرة يف نف�س العام‪.‬‬ ‫�إىل جانب الربد والإنفلونزا‪،‬‬ ‫ق��د ي �ك��ون ت��ك��رار ال�سعال‬ ‫ع�لام��ة ع �ل��ى وج� ��ود مر�ض‬ ‫االن�سداد الرئوي املزمن‪ ،‬وقد‬ ‫ي �ك��ون ال��رب��و ه��و ��س�ب��ب تكرار‬ ‫ال�سعال‪.‬‬ ‫يعترب التدخني من �أكرث العوامل التي‬ ‫تطوّ ر مر�ض االن�سداد الرئوي‪ ،‬وتفيد‬ ‫التقارير الطبية �أن الن�ساء يعانني هذا‬ ‫املر�ض �أكرث من الرجال‪.‬‬

‫‪ 10000‬خطوة بح�سب �أحدث الدرا�سات‬ ‫العلمية‪ .‬ولتحقيق ا�ستفادة حقيقية من‬ ‫امل�شي‪� ،‬شدد الربوفي�سور الأمل��اين على‬ ‫�أهمية قطع م�سافات طويلة ن�سبي ًا دفعة‬ ‫واح��دة‪ ،‬على �سبيل املثال امل�شي مبعدل‬ ‫م��رة واح ��دة مل��دة ‪ 20‬دق�ي�ق��ة‪� ،‬أو مبعدل‬ ‫مرتني ملدة ‪ 10‬دقائق يف كل مرة يومي ًا‪،‬‬

‫�أو مب�ع��دل خم�س م��رات مل��دة ‪ 30‬دقيقة‬ ‫�أ�سبوعي ًا‪.‬‬ ‫كما �أك��د �أندري�سني �أهمية امل�شي بخطى‬ ‫حثيثة‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫يرا �إىل �إم�ك��ان�ي��ة احت�ساب‬ ‫اخلطوات بدقة من خالل ا�ستعمال عداد‬ ‫اخلطوات وال��ذي يتم تثبيته يف احلزام‬ ‫�أو يف الرقبة‪.‬‬

‫احل�ساء ال�سحري‬ ‫ً‬ ‫أ�سبوعيا‬ ‫خل�سارة خم�سة كيلوات �‬

‫نقدم لك يف هذا املو�ضوع �سر احل�ساء ال�سحري‪ ،‬الذي ي�ضمن وجوده يف و�سط نظام‬ ‫غذائي بعينه خ�سارتك ‪ 5‬كيلوات �أ�سبوعيا‪� ،‬إليك التفا�صيل‪:‬‬ ‫املقادير‪ :‬حبة باذجنان‪ ،‬حبة جزر‪ ،‬حبة لفت‪ ،‬حبة فلفل كبرية احلجم‪ ،‬حبتا طماطم‬ ‫مقطعتان لقطع �صغرية‪ ،‬حبة كرنب كبرية‪ ،‬ب�صلة مفرومة ‪ 200‬ج��رام‪ ،‬فا�صوليا‬ ‫مقطعة لقطع �صغرية‪ ،‬باقة كراف�س‪ ،‬ن�صف ملعقة �صغرية ملح‪ ،‬ن�صف ملعقة �صغرية‬ ‫فلفل �أ�سود‪.‬‬ ‫طريقة التح�ضري‪ :‬اغ�سلي اخل�ضراوات جيدا‪ ،‬وقومي بتق�شري اجل��زر والطماطم‬ ‫واللفت ثم قطيعها �إىل قطع �صغرية للغاية‪� .‬ضعي يف وعاء الطهي حوايل لرتين‬ ‫ون�صف من املاء‪ ،‬و�أ�ضيفي جميع اخل�ضراوات مع التوابل‪ ،‬ثم اتركي اخلليط على‬ ‫النار حتى تن�ضج اخل�ضراوات‪ ،‬بعد ذلك �ضعيه جانبا حتى يربد قليال‪ .‬نخفق اخلليط‬ ‫يف اخل�لاط حتى ي�صري �شوربة مل�ساء ال�ق��وام‪ .‬كيف ميكنك �إدخ��ال ه��ذا احل�ساء‬ ‫ال�سحري يف نظامك الغذائي الأ�سبوعي ال��ذي �سي�ساعدك يف خ�سارة ال��وزن؟‪..‬‬ ‫الإجابة هي‪:‬‬ ‫اليوم الأول‪ :‬تناول جميع �أنواع الفواكه ما عدا املوز‪.‬‬ ‫اليوم الثاين‪ :‬جميع �أنواع اخل�ضراوات الورقية �أو املطهية على البخار �أو م�سلوقة‪،‬‬ ‫مع جتنب الفا�صوليا اجلافة �أو احلم�ص �أو البازالء‪ .‬بوجبة الع�شاء ميكن تناول حبة‬ ‫بطاطا كبرية م�سلوقة وم�شوحة يف الزبد‪.‬‬ ‫اليوم الثالت‪ :‬تناول الفواكه واخل�ضار مع جتنب تناول البطاطا‪.‬‬ ‫اليوم الرابع‪ 8 :‬حبات موز حليب خايل الد�سم‪.‬‬ ‫اليوم اخلام�س‪� :‬شريحة حلم قليلة الد�سم م�شوية �أو م�سلوقة‪ ،‬طبق �سلطة‪.‬‬ ‫ال�ي��وم ال�ساد�س‪� :‬أك��ل �شريحة حل��م قليلة الد�سم م��ع ت�ن��اول اخل���ض��راوات م��ا عدا‬ ‫البطاطا‪.‬‬ ‫اليوم ال�سابع‪ :‬ع�صائر غري حمالة‪ ،‬حبات الفواكه‪ ،‬الرز يف�ضل البني‪ ،‬طبق �سلطة‪،‬‬ ‫ميكنك تناول �أي من امل�شروبات ال�ساخنة مثل ال�شاي والقهوة �أو ال�شاي الأخ�ضر مع‬ ‫�ضرورة �شرب املاء‪� ،‬أما بالن�سبة ملقدار احل�ساء �أو اخل�ضراوات املذكورة �سلفا يف‬ ‫النظام الغذائي فعليك تناول كميات معقولة‪.‬‬

‫ال�شوفان يحمي من ال�سرطان و�أمرا�ض القلب‬ ‫يقول العلماء �إن هناك �أدلة متزايدة على‬ ‫�أن ال�شوفان ميكن �أن يحمي من ال�سرطان‬ ‫و�أمرا�ض القلب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنه م�صدر‬ ‫غذاء وطاقة كبري‪.‬‬ ‫يعترب ال�شوفان االف�ط��ار املف�ضل لكثري‬ ‫من الريا�ضيني والذين ميار�سون احلمية‬ ‫الغذائية‪ ،‬لأنهم يجدون فيه م�ستويات‬ ‫عالية من الأل�ي��اف التي متنحهم الطاقة‬ ‫مل��دة �أط� ��ول‪ .‬ل�ك��ن درا� �س��ة طبية حديثة‬ ‫�أ�شارت �إىل ان هناك �أدلة متزايدة على �أن‬

‫احليوية الن�شطة التي يوفرها ال�شوفان‪،‬‬ ‫ق��د متتلك خ�صائ�ص م���ض��ادة للأك�سدة‬ ‫ت �� �س��اع��د ع �ل��ى احل �م��اي��ة م��ن ال�سرطان‬ ‫وم�شاكل القلب‪ .‬وقال العلماء يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي للجمعية الكيميائية الأمريكية يف‬ ‫داال�س تك�سا�س �إن مركبا ي�سمى "افينان‬ ‫ثرياميد" ‪ avenanthramide‬ميكن‬ ‫�أن مينع ت�شكيل ال��ده��ون يف ال�شرايني‬ ‫التي ت�سبب النوبات القلبية وال�سكتات‬ ‫الدماغية‪ .‬الدكتور �شينغ مني �سانغ‪ ،‬من‬

‫اجل��ام�ع��ة ال��زراع�ي��ة يف والي��ة كارولينا‬ ‫ال�شمالية ق��ال‪" :‬الدرا�سة اجلديدة‬ ‫�ساعدتنا لنكت�شف �أن املركبات‬ ‫الن�شطة يف ال�شوفان قد توفر‬ ‫منافع وقائية للقلب"‪.‬‬ ‫ويعتقد الباحثون �أن املركبات‬ ‫الن�شطة يف ال�شوفان من �ش�أنها‬ ‫�أن ت��وق��ف ت�شكيل ال��ده��ون يف‬ ‫ال �� �ش��راي�ين‪ ،‬وب��ال �ت��ايل متنع‬ ‫ت�صلب ال�شرايني‪.‬‬

‫اجلدال امل�ستمر بني الأزواج‬ ‫يزيد خماطر املوت املبكر‬ ‫قال باحثون دمناركيون �إن اجل��دال امل�ستمر بني‬ ‫الأزواج �أو الأ�صدقاء �أو الأق��ارب من املمكن �أن‬ ‫يزيد من خطورة الوفاة يف منت�صف العمر‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب��اح�ث��ون يف ال��درا� �س��ة ال�ت��ي ن���ش��رت يف‬ ‫دورية "علم الأوبئة و�صحة املجتمع" �إن الرجال‬ ‫والأ�شخا�ص العاطلني عن العمل هم الأكرث عر�ضة‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫وتقول الدرا�سة �إن التعامل مع املخاوف واملطالب‬ ‫اخلا�صة ب ��أف��راد العائلة ل��ه �صلة ب��زي��ادة خماطر‬ ‫الوفاة‪.‬‬ ‫وت�شري ال��درا� �س��ة ك��ذل��ك �إىل �أن �شخ�صية الفرد‬ ‫وقدرته على التعامل مع ال�ضغط غالبا ما يكون‬ ‫لهما دور يف تلك النتائج‪.‬‬ ‫ورغم �أن فريق البحث من جامعة كوبنهاغن تو�صل‬

‫�إىل �أن اجل��دال امل�ستمر يزيد من خطورة الوفاة‬ ‫لدى الرجل �أو املر�أة مبقدار مرتني �أو ثالث مرات‬ ‫�أكرث من املعدالت الطبيعية‪ ،‬ف�إنهم مل يتمكنوا من‬ ‫تف�سري العوامل التي تف�سر ذلك‪.‬‬ ‫وترجح �أبحاث �سابقة �أن الأ�شخا�ص الذين يعانون‬ ‫م��ن درج��ات عالية م��ن القلق وي��واج�ه��ون مطالب‬ ‫من الأزواج والأط �ف��ال‪ ،‬و�أول�ئ��ك الذين يجادلون‬ ‫با�ستمرار م��ع �أف ��راد العائلة امل�ق��رب�ين‪ ،‬ه��م �أكرث‬ ‫عر�ضة لأمرا�ض القلب واجللطات‪.‬‬ ‫وت�شري �أبحاث �سابقة �أي�ضا �إىل �أن الدعم االجتماعي‬ ‫اجليد ووج��ود �شبكة وا�سعة م��ن الأ��ص��دق��اء من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�ؤثر �إيجابيا على ال�صحة‪ ،‬بينما حتدد‬ ‫ال�شخ�صية بدرجة كبرية كيفية ا�ستقبال املواقف‬ ‫والعالقات االجتماعية والتعامل معها‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫�سعوديون و�إبل‪ ..‬ق�صة �شغف وثقها تويرت ومل يف�سدها كورونا‬ ‫| عربية ودولية |‬

‫الأحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Sunday, 1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫| الرياض |‬ ‫ي�ستم ّر ال�سعوديون يف ن�شر ال�صور ومقاطع‬ ‫الفيديو على م��واق��ع التوا�صل االجتماعي‪،‬‬ ‫يظهرون فيها وه��م يقبلون الإب ��ل ك�ن��وع من‬ ‫حملة غ�ير منظمة �ضد حت��ذي��ر احلكومة من‬ ‫�أن خطر انت�شار فريو�س كورونا يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط ميكن �أن يكون من الإبل‪ ،‬مع موا�صلة‬ ‫اكت�شاف حاالت جديدة يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫ون�شر �سعوديون �صورا وفيديوهات لأنف�سهم‪،‬‬ ‫وهم يق ّبلون جمالهم متحدين خطر الإ�صابة‬ ‫ب�ف�يرو���س ك��ورون��ا‪ ،‬ال ��ذي يحتمل �أن تكون‬ ‫اجلمال امل�صدر الرئي�سي النت�شاره‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات ال�سعودية حثت املواطنني‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن على ات�صال م��ع الإب��ل على ا�ستخدام‬ ‫و�سائل ال�سالمة �إثناء تعاملهم معها‪.‬‬ ‫ودعت املواطنني �إىل ارتداء الأقنعة والقفازات‬ ‫عند مل�س الإب��ل‪ ،‬و�أو��ص��ت بتجنب حلم الإبل‬ ‫وحليبها حتى يتم التحكم يف انت�شار الفريو�س‬ ‫وال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن االق �ت�راح� ��ات الإ�ضافية‬ ‫التي قدمتها احلكومة بالبقاء بعيدا ع��ن كل‬ ‫احل �ي��وان��ات امل��ري �� �ض��ة‪� ،‬إال �أن ال�سعوديني‬ ‫جتاهلوا ن ��داءات وزارة ال�صحة ال�سعودية‬ ‫و�أظ�ه��روا كثريا من املحبة جلمالهم يف حملة‬ ‫�أطلقوها عرب الفيديو و�سموها “بيان دعم من‬ ‫�أجل الإبل امل�ضطهدة”‪.‬‬ ‫ون�شر املالكون عرب مواقع التوا�صل �صورا‬ ‫لأنف�سهم وهم يق ّبلون اجلمال م�صرين على �أنها‬ ‫لي�ست ال�سبب يف انت�شار املر�ض‪.‬‬ ‫‪� 900‬ألف ر�أ�س �إبل من �أ�صل ‪ 15‬مليون ر�أ�س‬ ‫يف العامل العربي توجد يف ال�سعودية‬ ‫وطالب مالكو الإب��ل وزي��ر ال�صحة ال�سعودي‬ ‫بالك�شف عن الأدل��ة التي تثبت �صلة اجلمال‬ ‫بانتقال فريو�س الكورونا �أو”التوقف عن �شن‬ ‫حمالت �ضدها دون دليل”‪.‬‬ ‫وال ي ��رت ��دي امل� ��زارع� ��ون ق �ن��اع ال ��وج ��ه عند‬ ‫التعامل م��ع �إبلهم وكتب �أح��ده��م “�إنه عا�ش‬ ‫مع الإب��ل لعقود ومل يت�أثر ب ��أي مر�ض جراء‬ ‫اختالطه بها”‪ .‬كما �أطلق ال�سعوديون حملة‬ ‫فيديو ا�ستعرا�ضية للت�ضامن مع حيواناتهم‪،‬‬ ‫واكت�سبت �أ�شرطة فيديو على الإنرتنت‪ ،‬تظهر‬ ‫ال�سعوديني يقبلون جمالهم‪� ،‬شعبية كبرية‬ ‫م�ؤخر ًا‪ .‬وتداول مغردون فيديو لرجل �سعودي‬ ‫يقبل جماله وي�س�ألها عن الفريو�س‪.‬‬

‫بات وضع “كورونا”‬

‫مخيفا جدا‪ ،‬خاصة مع‬ ‫تسجيل ‪ 571‬حالة‬

‫مصابة بالفيروس‬

‫ُتوفي منها نحو ‪،171‬‬

‫فيما تجنبت منظمة‬

‫الصحة العالمية إعالن‬

‫حالة الطوارئ‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫“الفيروس ال يدعو إلى‬ ‫القلق”‪.‬‬

‫و�أظ�ه��ر فيديو �آخ��ر �أح��د مالكي اجلمال يقبل‬ ‫اثنني م��ن الإب��ل ويطلب منهما ال�سعال على‬ ‫وجهه ليظهر عدم خوفه من الإ�صابة بالعدوى‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫وب� ��ات و� �ض��ع ف�ي�رو� ��س “كورونا” خميفا‬ ‫ج��دا‪ ،‬خا�صة م��ع ت�سجيل ‪ 571‬حالة م�صابة‬ ‫بالفريو�س ُتويف منها نحو ‪ ،171‬فيما جتنبت‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية �إعالن حالة الطوارئ‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن “الفريو�س ال يدعو �إىل القلق”‪.‬‬ ‫ويقول اخلرباء �إنه عند تعقب الفريو�س وجدت‬ ‫ن�سبة ك�ب�يرة منه يف اجل �م��ال ال�ت��ي خ�ضعت‬ ‫لالختبار‪ ،‬لكن �أج�ساما م�ضادة للفريو�س وجدت‬ ‫يف �إبل �أخرى يف جرز الكناري ب�أ�سبانيا ‪ ،‬التي‬ ‫تبعد عن اململكة �آالف الأميال‪ ،‬وهو ما يرجح‬ ‫اح�ت�م��االت قوية ب ��أن اجل�م��ال لي�ست امل�صدر‬ ‫الوحيد للفريو�س (ورمبا تكون يف اخلفافي�ش‬ ‫على �سبيل املثال)‪.‬‬ ‫ويقول مغردون “�إن هناك مكانا واحدا‪ ،‬مزاجه‬ ‫العام ال يخ�شى �أح��د فيه من الفريو�س‪ ،‬رغم‬ ‫�أنه املكان الذي ظهرت فيه �أول حالة للإ�صابة‬

‫بالفريو�س عام ‪ ،2012‬وهو اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية”‪.‬‬ ‫وتنت�شر ال�ت�غ��ري��دات حت��ت ها�شتاغ كورونا‬ ‫والإب ��ل حيث يعرب ال�سعوديون ع��ن �شغفهم‬ ‫ب�سفينة ال�صحراء‪.‬‬ ‫ون���ش��ر ع��دد م��ن ال���س�ع��ودي�ين � �ص��ورا ل�ه��م مع‬ ‫الإبل عرب موقع التوا�صل االجتماعي تويرت‪،‬‬ ‫وبع�ضهم ُيق ِّبلها والبع�ض الآخ��ر يربط عليها‬ ‫مطبوعات ُكتب عليها تعليقات تقلل من خطورة‬ ‫الفريو�س‪.‬‬ ‫ويعترب م��ا ق��ام ب��ه ال�سعوديون على موقعي‬ ‫يوتيوب وتويرت‪ ،‬احتجاجا غريبا من نوعه‪.‬‬ ‫و�أكدت درا�سة �أجريت يف هذا ال�صدد �أن مهمة‬ ‫�إب�ع��اد بع�ض النا�س عن الإب��ل لي�ست باملهمة‬ ‫الهينة‪ ،‬ال �سيما يف ال�سعودية التي يوجد فيها‬ ‫�أكرث من ‪� 900‬ألف ر�أ���س‪ ،‬مع ما يقرب من ‪15‬‬ ‫مليون ر�أ�س يف جميع البلدان العربية الأخرى‪،‬‬ ‫حيث تعد م�صدر الدخل الرئي�س للكثريين‪،‬‬ ‫وذلك ف�ضال عن �شعبيتها‪.‬‬ ‫ويقول مغردون �إن من بني الأ�سباب التي جتعل‬

‫ال�سعوديني يقللون من خماطر كورونا‪ ،‬غياب‬ ‫ال�شفافية يف بيانات املر�ض‪.‬‬ ‫وي�ؤكدون �أن اجلمال مثل “الأبقار احللوب‪،‬‬ ‫وحلوم الأبقار‪ ،‬وخيول ال�سباق”‪ .‬و”فوق كل‬ ‫ذلك لها مكانة مقدرة نظرا �إىل ذكرها يف القر�آن‬ ‫الكرمي"‪.‬‬ ‫ويف ال�سعودية‪ ،‬وحدها الإبل من تثري ده�شة‬ ‫مالية وتتجاوز �أ�سعارها ‪ 30‬مليون ريال قبل‬ ‫كورونا‪ ،‬وهو رقم ال ي�سجل عادة يف �أي مكان‬ ‫�آخ��ر م��ن ال �ع��امل عندما ي�ق��وم �أح��ده��م ب�شراء‬ ‫جمموعة من الإبل �أو جمل واحد منها‪ ،‬منحها‬ ‫املوروث والتقاليد يف ال�سعودية تقديرا خا�صا‬ ‫قبل �أن ترفع م�سابقات املزايني خالل ال�سنوات‬ ‫الأخرية من �أ�سعار الإبل وقيمتها‪.‬‬ ‫ومل تنفع �آراء ه ��ؤالء املدافعني عن الإب��ل يف‬ ‫حماية االقت�صاد املتعلق بها‪� ،‬إذ يعرف �سوق‬ ‫الإب ��ل يف ال�سعودية منذ �أ�سابيع انخفا�ضا‬ ‫حادا‪.‬‬ ‫هذا الت�أثري املت�صاعد و�صل �إىل �أ�سعار الإبل‬ ‫التي ه��وت �إىل نحو ‪ 50‬باملئة عن �أ�سعارها‬

‫ال�سابقة لتمنح بذلك ملمح ًا �آخر مل�ستقبل الإبل‬ ‫امل�ت��أزم مع اق�تراح��ات �أث��ارت غ�ضب كثريين‪،‬‬ ‫تطالب بذبح كل الإب��ل يف ال�سعودية حتى ال‬ ‫يتحول امل��ر���ض �إىل ك��ارث��ة وبائية م��ع تزايد‬ ‫�أع� ��داد امل���ص��اب�ين وع ��دم ت��واف��ر ل �ق��اح م�ضاد‬ ‫للفريو�س �أو عالج مبا�شر للمر�ض ال��ذي بات‬ ‫ميثل عنق زجاجة حادة جترح م�شاعر حمبي‬ ‫الإب��ل وتخد�ش طموحاتهم و�أحالمهم جتاهها‬ ‫يف هذه الفرتة‪.‬‬ ‫وت�صل القيمة ال�سوقية ملجموعة من الإبل �إىل‬ ‫مئات املاليني من الرياالت ال�سعودية‪.‬‬ ‫�إبل يقتادها مالكها من مناطق متفرقة يف اململكة‬ ‫للم�شاركة يف م�سابقة �أجمل الإبل يف “مهرجان‬ ‫�أم رقيبة ملزاين الإبل” ال��ذي يقام �سنويا يف‬ ‫منطقة “�أم رقيبة” �شرق ال�سعودية‪.‬‬ ‫وق �دِّرت �صفقات بيع الإب��ل منذ بدء املهرجان‬ ‫بنحو ‪ 750‬مليون ريال (‪ 200‬مليون دوالر)‪،‬‬ ‫حيث بلغت قيمة �أكرب �صفقة ‪ 120‬مليون ريال‬ ‫لإحدى وع�شرين ناقة بكرا مبتو�سط بلغ ‪5.7‬‬ ‫م�لاي�ين ري� ��ال‪ .‬وب �ي��ع ج�م��ل واح ��د مببلغ ‪15‬‬

‫خو�سيه موخيكا �أفقر ر�ؤ�ساء العامل يف �أقل البلدان ف�سادا‬ ‫�أعلنت املفو�ضية العليا ل�ش�ؤون الالجئني � ّأن‬ ‫رئي�س الأوروغواي “خو�سيه موخيكا” �سوف‬ ‫ي�ست�ضيف يف بيته ‪ 100‬يتيم ��س��وري ممن‬ ‫�أجربتهم احل��رب يف بلدهم على اللجوء �إىل‬ ‫ال��دول املجاورة‪ .‬وللعلم‪ ،‬ف�� ّإن موخيكا ح�صل‬ ‫على اع�تراف دويل‪ ،‬وعلى لقب “�أفقر رئي�س‬ ‫يف العامل و�أكرثهم �سخاءً”؛ وباملقابل‪ ،‬وكما‬ ‫ورد يف الئ�ح��ة “الأغنى م��ادي � ًا يف العامل”‪،‬‬ ‫ي�أتي ترتيب‪ ،‬مَن ِم َن املفرت�ض �أن يكون رئي�س ًا‬ ‫لأولئك الأيتام‪ ،‬ويعزو البع�ض ذلك �إىل “ارتفاع‬ ‫الرواتب يف �سورية”‪ .‬فبينما الراتب ال�شهري‬ ‫للرئي�س موخيكا ‪ 12.500‬دوالر؛ وي�أخذ منه‬ ‫‪ 10‬باملئة؛ ويقول � ّإن ذلك يكفيه ليعي�ش حياة‬ ‫كرمية؛ فنظريه ب�شار الأ�سد ي�أخذ �أي�ضا ‪10‬‬ ‫الحسن البصري واليتامى‬ ‫باملئة من راتبه‪ ،‬ال��ذي ال بد و�أن يكون مليار‬ ‫دوالر �شهريّا لتفوق ثروته بعد ‪� 13‬سنة الـ ‪ 15‬ومن بني ما �أتى يف ر�سالة الب�صري �أمور تتعلق‬ ‫بال�صغار واليتامى‪ ،‬يقول الب�صري‪�“ :‬إن الله‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫جعل الإمام العادل كـالأب احلاين على �أوالده؛‬ ‫ي�شفق عليهم وي�سهر على راحتهم ؛ ي�سعى لهم‬ ‫موخيكا يخلع رداء السلطة‬ ‫رئي�س الأوروغ���واي يتربع مبا ال ي��أخ��ذه من �صغارا‪ ،‬ويُعلمهم كبارا ويك�سب لهم يف حياته‪،‬‬ ‫روات �ب��ه �إىل اجلمعيات اخل�يري��ة يف ب�لاده؛ ويدخر لهم بعد وفاته”‪ ،‬ولو كان الب�صري حي ًا‬ ‫وك��ذل��ك نظريه ال���س��وري يتربع مب��ا يزيد عن ل��ر�أى ه��ول ما يحدث لأط�ف��ال �سوريا‪� .‬أي �أب‬ ‫حاجته �إىل اجلمعيات اخل��راب�ي��ة يف ب�لاده‪ .‬ح� ٍ�ان‪ ،‬و�أيّ �سعي لل�صغار؟ �إن��ه ال�سعي لقتلهم‬ ‫وح�سب هيئة الإذاع ��ة الربيطانية‪ ،‬فموخيكا حت��ت الأن�ق��ا���ض‪� .‬أيّ حن ّو �أو رع��اي��ة و�أطفال‬ ‫يرف�ض العي�ش يف الق�صر الرئا�سي‪ ،‬كما �أنه �سوريا ما عرفوا العلم والتعلم لأكرث من ثالث‬ ‫ال يتمتع ب��احل��را��س��ة امل���ش��ددة كبقيّة ر�ؤ�ساء عجاف‪� .‬أيّ ك�سب و�أي ادخار بقي لأهل �سوريا‬ ‫العامل‪ ،‬بل يعي�ش يف بيت ريفي‪ ،‬ويوفر الق�صر بعد �أن حولها “راعيها” �إىل �أر�ض يباب‪� .‬أين‬ ‫الرئا�سي لإي��واء ذوي احلاجة من �أهل بالده؛ ال�شفقة؛ ومل ير ال�سوريون من �إ�سرائيل التي‬ ‫متام ًا كنظريه ال�سوري الذي �شرّد �أهل �سوريا احتلت �أر�ضهم و�شنت عليهم احلروب ما ر�أوا‬ ‫من بيوتهم (رمبا ليعيدهم الحق ًا �إىل الق�صور م��ن “واليهم”‪ ،‬وم��ا ر�أى ال�ي�ه��ود ذات �ه��م من‬ ‫من‬ ‫التي يتنقل بينها حر�ص ًا على الأمان) فرحم الله هتلر‪ ،‬ن�ع��م‪ ،‬هناك‬ ‫عمر بن اخلطاب وذاك الإع��راب��ي ال��ذي وجده ي�سهر ل�سهر‬ ‫نائم ًا حتت �شجرة فقال له‪“ :‬عدلت‪ ،‬ف�أمنت ‪ ،‬ال�سوريني‬ ‫؛ ولكن‬ ‫فنمت»‪.‬‬ ‫يف �أقبية‬ ‫أطفال بال مأوى‬ ‫زوج ��ة م��وخ�ي�ك��ا تهلل مل �ب��ادرة زوج �ه��ا تجُ ��اه‬ ‫�أطفال �سوريا‪ ،‬وتراها تهدف �إىل ّ‬ ‫حث املجتمع‬ ‫الدويل لتحمّل م�س�ؤولياته تجُ اه الكارثة التي‬ ‫تعي�شها ��س��وري��ا؛ وال�سيدة الأوىل يف البلد‬ ‫املنكوب ال ترتك �سوقا عاملي ًا يف لندن يعتب‬ ‫عليها يف ذروة م�أ�ساة �سوريا‪ ،‬حيث نقل‬ ‫الإعالم الأجنبي ت�سوّقها مبئات �آالف من‬ ‫ال� ��دوالرات‪ ،‬خ�لال الأزم ��ة‪ ،‬دون �أن ّ‬ ‫يرف‬ ‫لها جفن ودون التفكري ب �� ّأن �أي�ت��ام �سوريا‬ ‫ال يجدون م��أوى �أو ما يقتاتون عليه‪ .‬بينما‬ ‫يلعب خو�سيه موخيكا مع الأطفال يف �شوارع‬ ‫يلغ اللعب من عامل‬ ‫الأوروغ��واي؛ هناك من مل ِ‬ ‫�أطفال �سوريا‪ ،‬بل �أودعهم املعتقالت و�سحب‬ ‫�أظافرهم‪.‬‬ ‫وال ب��د م��ن ال ��وق ��وف ع �ن��د ب�ع����ض املحطات‬ ‫التاريخية التي تر�صد احرتام الذات والآخرين‪،‬‬ ‫وخا�صة عندما يكون ه�ؤالء الآخرون عهدة يف‬ ‫عنق و�ضمري و�شرف احلاكم‪ ،‬فرغم ما �أوتي‬ ‫اخلليفة عمر بن عبدالعزيز من حكمة وعدل‬ ‫و�سماحة روح و�أخ�ل�اق وح��ب �إ ّال �أ ّن��ه خاطب‬ ‫احلكيم �أبا احل�سن الب�صري يطلب منه ن�صحا‬ ‫وم���ش��ورة يف �إدارة ورع��اي��ة ال�ب�لاد والعباد‪.‬‬ ‫ت�صنف جمهورية الأوروغ��واي على �أنها البلد‬ ‫الأق��ل ف�ساد ًا يف �أمريكا الالتينية‪ ،‬و�أو�ضاعها‬ ‫ال�سيا�سية وظروف العمل فيها تو�صف بكونها‬ ‫من بني الأكرث حرية يف قارة �أمريكا اجلنوبية‪،‬‬ ‫وه��ذا ما خلق مناخا اقت�صاديا جعلها حتوز‬ ‫امل��رت �ب��ة ال� �ـ ‪ 17‬م��ن ح�ي��ث اج��ت��ذاب الأع �م��ال‬ ‫واال�ستثمارات‬

‫ال�سجون‪ ،‬حيث ال�ن��وم م��وت والعي�ش موت‬ ‫يف مقابر الأم ��وات‪ .‬مل يعد للعافية مكان يف‬ ‫�سوريا؛ ف�سقم ال�شعب فرح حلاكمه وغمّه غايته‪،‬‬ ‫وباحلديث عن رعاية رئي�س غريب م�شكور على‬ ‫رعاية �أيتام من �سوريا ال بد من حلظ ما جاء يف‬ ‫ر�سالة الب�صري لعمر بن عبدالعزيز بخ�صو�ص‬ ‫اليتامى ‪� ”:‬إن الله جعل الإم��ام العادل و�صي‬ ‫ال�ي�ت��ام��ى‪ ،‬خ ��ازن امل���س��اك�ين‪ ،‬ي��رب��ي �صغريهم‬ ‫ومي�وّن كبريهم”‪� ،‬أي و�صي لليتامى؛ وهناك‬ ‫من جعل عدد اليتامى يف �سوريا‪ ،‬الأعلى يف‬ ‫العامل بعد احلرب العاملية الثانية؛ و�أي خزن‬ ‫للم�ساكني‪ ،‬وال�شيء الوحيد ال��ذي يُخ ّزن هو‬ ‫ال�سالح ال��ذي ي��أت��ي على �أرواح ال�سوريني؟‬ ‫و�أي تربية لل�صغار‪ ،‬وطفلة ال يتجاوز عمرها‬ ‫اخلم�س �سنوات حتت�ضن �أخاها الأ�صغر بعد‬ ‫�أن قتلت طائرة حربية الأم والأب؟ وبخ�صو�ص‬ ‫ت�شريد العيال‪ ،‬ال تخلو و�صية الب�صري من‬ ‫�إ�شارات يتذكرها املرء فيدمى قلبه‪ ” :‬فال تكن‬ ‫فيما مل ّكك الله كعبد ائتمنه �سيده‪ ،‬وا�ستحفظه‬ ‫ماله وعياله؛ فبدد املال و�شرد العيال ف�أفقر �أهله‬ ‫و�أهلك ماله”‪ ،‬بهذا اخل�صو�ص؛ مل يعد خفي ًا‬ ‫على �أحد �أنه منذ ن�صف قرن؛ يُبدّد مال �سوريا‬ ‫وخريها يدخل احل�سابات اخلا�صة؛ �أما الفقر‬ ‫فقد حتوّل �إىل �أحزمة ُتز ّنر �أرواح ال�سوريني‬ ‫ً‬ ‫ف�ضال عن ديارهم‪ .‬فماذا يقول ال�سوريون �إذا‬ ‫كانت �إعادة �إعمار بالدهم حتتاج �إىل ‪ 400‬مليار‬ ‫دوالر‪� ،‬أي ما كان يعادل ميزانية �سوريا ال�سنوية‬ ‫املعلن عنها م�ضروب ًا يف خم�سني؛ �أي ن�صف قرن‬ ‫�إىل الوراء‪� .‬أما الت�شريد فحدث وال حرج؛ فقد‬ ‫�أ�ضحى ال�سوريون يف �أرب��ع �أ�صقاع الأر�ض؛‬ ‫و�آخ��ره��ا ” الأوروغواي” على بعد ع�شرات‬ ‫�آالف الأميال من م�سقط الر�أ�س‪ .‬مل يكن رجاالت‬ ‫اال�ستقالل بزهدهم وقيماتهم ومناقبهم الكبرية‬ ‫وال من تبعهم من القادة الأوائل �أقل نخوة من‬ ‫�أي رمز عربي تاريخي يف نخوته و�شهامته‬ ‫وح�سه الإن�ساين الرفيع جتاه بني وطنه يف‬ ‫حفاظهم على كرامة ال�سوري و�سمعته وقيمه‪.‬‬ ‫ك � � ��ان � � ��وا‬

‫ي�سموّن �أنف�سهم الطليعة الثورية الواعية؛‬ ‫ويجعلون من �سلوكهم املثايل قدوة للجماهري‬ ‫ال�شعبية‪ ..‬ثم �أتى من عمل على تدمري تلك القيم‬ ‫وتدمري �أ�صحابها �إما يف املعتقل �أو القرب‪.‬‬ ‫وما حت�صده �سوريا اليوم لي�س �إال ما زرعه من‬ ‫اغتال �سوريا احلرة تاريخي ًا‪ ،‬لقد كانت و�ساطة‬ ‫النقل تو�صل �أكرب م�س�ؤول �إىل بيته وتعود �إىل‬ ‫مبنى امل�ؤ�س�سة احلكومية‪ ..‬وو�صلنا �إىل وقت‬ ‫�أ�صبح فيه �أقرباء ال�سلطان يبتلعون امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية ماديا ومعنويا‪ ..‬و�صلنا �إىل حال‬ ‫�أ�ضحى املحرتم احلري�ص على الب�شر واحلجر‬ ‫“�شاذ ًا”؛ وغري الفا�سد “غبي ًا»‪ .‬فكيف ال يريد‬ ‫�أحد �أن ي�صبح الإن�سان ال�سوري مو�ضع �شفقة‬ ‫كيتيم �أو م�شرد �أو �سجني �أو حت��ت ال�تراب‪،‬‬ ‫بعد هذه الكثافة من العفن الأخالقي وعمليات‬ ‫الف�ساد والإف�ساد املمنهجة‪ ،‬التي �أر�ستها �سلطة‬ ‫“املقاومة واملمانعة»‪ .‬دولة �أوروغ��واي التي‬ ‫يرت�أ�سها موخيكا ال ت�صنف بني الدول الفقرية‪،‬‬ ‫بل كواحدة من �أك�ثر بلدان �أمريكا اجلنوبية‬ ‫منوا من الناحية االقت�صادية‪.‬‬ ‫النضال السلمي لموخيكا‬ ‫ال��رئ�ي����س خو�سيه م��وخ�ي�ك��ا‪ ،‬ال��رئ�ي����س الأفقر‬ ‫والأ��ش��رف والأك��رم؛ ال��ذي و�صل �إىل الكر�سي‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ي ب �ع��د م �� �س�يرة ح��اف �ل��ة م��ن الن�ضال‬ ‫ال�سلمي‪ ،‬بينما ي�صل �آخ��رون �إىل الرئا�سة يف‬ ‫خم�س دقائق‪ ،‬يدو�س خاللها خ�صيان الزمان‬ ‫على د�ستور البالد ويكر�سون عبادة الفرد‪.‬‬ ‫تعر�ض موخيكا لإط�لاق الر�صا�ص عليه �ست‬ ‫مرات وتعر�ض لإ�صابات خمتلفة؛ بينما غريه‬ ‫ال يعر�ض �شعبه ملاليني طلقات الر�صا�ص فقط‬ ‫بل حتى لل�صواريخ والرباميل وال�سالح املحرّم‬ ‫دولي ًا‪ .‬ق�ضى يف ال�سجن ‪� 14‬سنة قبل �أن يطلق‬ ‫�سراحه عام ‪ ..1985‬وعاد �إىل املعرتك ال�سيا�سي‬ ‫فور خروجه لينا�ضل �سلمي ًا ويتدرج يف منا�صبه‬ ‫حتى �أ�صبح وزير ًا للزراعة يف عام ‪ ،2005‬لكنه‬ ‫خب�أ املفاج�أة الكربى حتى االنتخابات الرئا�سية‬ ‫يف عام ‪ 2009‬عندما تر�شح للمن�صب وفاز يف‬ ‫الدورة الثانية‪ .‬وهناك من و�ضع �أكرث من ن�صف‬ ‫مليون من مواطنيه يف �أقبية �سمّاها البع�ض‬ ‫“مقابر الأحياء”‪ ،‬ويعود للمعرتك ال�سيا�سي‬ ‫على دم �شعبه وت�شريده يف عر�س ” انتخابي ”‬ ‫م�أ�ساوي؛ ورمبا املفاج�أة التي يخبئها �أن ي�أتي‬ ‫على ما تبقى من �أهل �سوريا‪.‬‬ ‫األوروغواي الدولة الغنية‬ ‫دولة �أوراغ��واي ال ت�صنف بني الدول الفقرية‪،‬‬ ‫بل ك��واح��دة من �أك�ثر بلدان �أم�يرك��ا اجلنوبية‬ ‫منو ًا من الناحية االقت�صادية‪ ،‬و�سوريا �أي�ضا‬ ‫لي�ست م��ن ال ��دول ال�ف�ق�يرة‪ ،‬ول�ك��ن ه�ن��اك من‬ ‫�أفقرها وجعل النمو االقت�صادي فيها يذهب �إىل‬

‫ح�سابات طغمة ما ر�أت يف ال�شعب �إ ّال جراثيم‬ ‫وزوائ��د يجب ا�ستعبادها �أو التخ ّلُ�ص منها‪.‬‬ ‫ُت�ص َّنف جمهورية الأوروغ��واي على �أنها البلد‬ ‫الأق��ل ف�ساد ًا يف �أم�يرك��ا الالتينية‪ ،‬وظروفها‬ ‫ال�سيا�سية وظ��روف العمل فيها من بني الأكرث‬ ‫حرية يف قارة �أمريكا اجلنوبية‪ ،‬وهذا ما خلق‬ ‫مناخ ًا اقت�صادي ًا جعلها باملرتبة الـ‪ 17‬من حيث‬ ‫اج�ت��ذاب الأع�م��ال واال�ستثمارات‪ .‬يف �سوريا‬ ‫من جانب �آخر هناك من جعل الف�ساد والإف�ساد‬ ‫منهج ًا ر�سميا؛ وجعل العمل فيها ح��ر ًا ولكن‬ ‫لطغمة �أكلت �سوريا ولوثت مناخها بج�شعها‬ ‫وارتباطاتها امل�شبوهة بحيث جت��ذب الأعمال‬ ‫واال�ستثمارات م�شروطة ب�شراكتها مع الطغمة‬ ‫ح�صر ًا لتجعل من �سوريا يف املرتبة الـ ‪ 170‬ال‬ ‫املرتبة ‪ .17‬يقول موخيكا ‪�« :‬أن تكون حر ًا‪ ..‬ال‬ ‫بد �أن تتكلف وقت ًا كافي ًا لق�ضاء حياتك يف القيام‬ ‫مبا حتب �أن تفعله»‬ ‫حراس موخيكا‬ ‫يتوىل حرا�سة وت�أمني مقر �إقامة خو�سيه ب�ضعة‬ ‫رج��ال �شرطة؛ �أم��ا م��ن يتوىل حرا�سة رئي�س‬ ‫الأيتام فلم يعودوا �سوريني‪ .‬و�سائل �إعالم يف‬ ‫�أم�يرك��ا الالتينية كتبت �أن��ه م��ع اق�ت�راب ف�صل‬ ‫ال�شتاء ال��ذي ي�ك��ون ب ��ارد ًا للغاية يف �أمريكا‬ ‫اجلنوبية عر�ض رئي�س الأوروغواي ا�ستعمال‬ ‫بع�ض �أجنحة الق�صر الرئا�سي املعروف با�سم‬ ‫“كا�سا �سواريث �إي ريي�س” يف العا�صمة‬ ‫مونتفديو لتوفري امل ��أوى للم�شردين يف حالة‬ ‫عدم كفاية املراكز املوجودة يف العا�صمة‪ .‬من‬ ‫جانب �آخ��ر‪ ،‬هناك من جعل ن�صف �أهل �سوريا‬ ‫بال م ��أوى‪� .‬إذا كان خو�سيه يلعب مع الأطفال‬ ‫يف � �ش��وارع الأوروغ � � ��واي‪ ،‬وي���زور املر�ضى‬ ‫ويتفقد �أحوالهم؛ فهناك من جعل �أطفال �سوريا‬ ‫ي�ه��رم��ون وال ي�ع��رف��ون ��ش�ي�ئ� ًا ا��س�م��ه ل�ع��ب يف‬ ‫ال���ش��وارع؛ و�إن �أراد تفقد املر�ضى يكون ذلك‬ ‫بالرباميل املتفجرة‪ .‬لو�سيا زوج��ة الرئي�س‬ ‫خو�سيه موخيكا تقول عنه‪�“ :‬صريح يف كالمه‪،‬‬ ‫ال يعرف اللف والدوران‪� ،‬إنه رجل ريفي مثقف‪،‬‬ ‫ذو �شخ�صية جمعت بني احلكمة واحللم‪ ،‬له قلب‬ ‫طفل وروح قدّي�س؛ ما جعل �أهل الأوروغواي‬ ‫يطلقون عليه لقب ‘بيبي’ �أو ‘اخلتيار’ وجعلهم‬ ‫يتغنون ب ��أف �ك��اره»‪ .‬ف�م��ن �أ��ش�ه��ر اجل�م��ل التي‬ ‫ي��ردده��ا موخيكا ‪�”:‬أن تكون ح ��ر ًا‪ ..‬ال ب��د �أن‬ ‫تتكلف وقت ًا كافي ًا لق�ضاء حياتك يف القيام مبا‬ ‫حتب �أن تفعله”‪� ،‬أكرث ما يحب موخيكا �أن يفعله‬ ‫هو �إ�سعاد النا�س؛ بينما �أكرث ما يحب �أن يفعله‬ ‫�آخرون لي�س �سوى �إتعا�سهم‪ .‬من �أفكار موخيكا‬ ‫ع��ن ال�سلطة �أ ّن �ه��ا‪ ” :‬ال تغري م��ن الأ�شخا�ص‪،‬‬ ‫ولكنها فقط تك�شف حقيقتهم”‪� ،‬إ ّننا �أمام رئي�س‬ ‫يقرّر �أن يقتلع �آالم ‪ 100‬طفل �سوري يتيم‪ ،‬و�آخر‬ ‫مل ّ‬ ‫يرف له جفن القتالع �أظافرهم‪.‬‬

‫مليون ريال‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد ال�ن��وق امل�شاركة يف مهرجان هذا‬ ‫العام ‪ 2014‬الذي �أقيم يف �شهر يناير‪10350 ،‬‬ ‫ناقة ميلكها ‪ 289‬م�شاركا‪.‬‬ ‫وال ينجو املهرجان كل عام من منتقدين‪ ،‬فهناك‬ ‫كتاب ر�أي ومغردون �سعوديون يرون �أنه ُي َف ِّرق‬ ‫ي��د اجلماعة ويثري النعرات القبلية‪ ،‬مبدين‬ ‫�شكوكهم يف �أنه �أ�صبح مرتعا لرتويج املخدرات‬ ‫وغ�سل الأم ��وال‪ ،‬خا�صة �أن بع�ض ال�صفقات‬ ‫ُتدفع نقدا‪ ،‬ح�سب ت�صريحات البع�ض‪.‬‬ ‫وذه��ب بع�ضهم على امل��واق��ع االجتماعية �إىل‬ ‫ال�ق��ول �إن “فريو�س ك��ورون��ا ق��د يكون عقابا‬ ‫�سماويا على التفاخر يف مزاين الإبل”‪.‬‬ ‫و�أ�صبح احلديث عن فريو�س كورونا فر�صة‬ ‫�سانحة لي�ؤكد مغردون “�إىل هذا احلد وكفى!!‬ ‫ما بتنا نتحمل هذا الإ�سراف والتفاخر املقيت‬ ‫كل عام”‪ .‬وينتقد ن�شطاء على مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي ما ي�صفونه بـ”التفاخر والإ�سراف‬ ‫اللذين ال يقرهما ال�شرع وال يقبلهما العقل!!‪،‬‬ ‫فاجلاهل عدو نف�سه والعاقل خ�صيم نف�سه”‪.‬‬ ‫وي�ق��ول نا�شط يف ه��ذا ال�سياق “�أما الفخر‬ ‫فحدث وال ح��رج ‪ ،‬بل �إن بع�ض اجلهالء ذبح‬ ‫من اجلمال والأغنام لل�شخ�ص الواحد ما يكفي‬ ‫لع�شرة �أ�شخا�ص و�أك�ث�ر‪ ،‬وف��اخ��ر ب�سياراته‬ ‫الفارهة و�ألب�س النياق احلرير والفاخر من‬ ‫القما�ش‪� ،‬أي جهل هذا”‪.‬‬ ‫وج���رت ال��ع��ادة يف امل �ه��رج��ان �أن ي��وج��ه كل‬ ‫�صاحب جمموعة من الإب��ل اجلميلة والنادرة‬ ‫الدعوة �إىل �أهله وذويه و�أبناء قبيلته مل�سرية‬ ‫ي�ستعر�ض فيها �إب�ل��ه قبل ال��دخ��ول �إىل جلنة‬ ‫التحكيم وهم يرق�صون بال�سيوف والع�صي‪.‬‬ ‫ثم بعد العر�ض يقيم مالك الإبل م�آدب الع�شاء‬ ‫والغداء التي يقدر املعدل املتو�سط اليومي ملا‬ ‫يذبح فيها ‪ 48‬جمال و‪ 80‬خروفا‪ ،‬وي�صل فائ�ض‬ ‫الطعام منها نحو ‪ 40‬طنا من اللحم والأرز‪.‬‬ ‫ويقول منتقدون “لقد �أ��ض� َّرت ه��ذه الأخطاء‬ ‫ب�صورة ال�ب�لاد و�أه�ل�ه��ا‪ ،‬وطالنا م��ن الإ�ساءة‬ ‫ل�صورتنا الكثري"‪.‬‬ ‫وقد وردت يف وقت �سابق عدة فتاوى لعلماء‬ ‫دين �سعوديني بعدم جواز م�سابقات املزاين‪،‬‬ ‫كان �أولها لل�شيخ �صالح الفوزان‪ ،‬ع�ضو هيئة‬ ‫ك�ب��ار ال�ع�ل�م��اء‪ ،‬و�آخ��ره��ا لل�شيخ عبد العزيز‬ ‫الطريفي الذي بث تغريدة يف ح�سابه مبوقع‬ ‫تويرت جاء فيها “بيع الإب��ل باملاليني جلمالها‬ ‫جاهلية جديدة حمرمة”‪.‬‬

‫جرمية ه ّزت الهند ‪� ..‬شنق‬ ‫مراهقتني بعد اغت�صابهما جماعي ًا‬

‫�أعلنت ال�سلطات الهندية ب�أن مراهقتني �شنقتا بعد تعر�ضهما الغت�صاب‬ ‫جماعي يف �شمال ال �ب�لاد‪ ،‬م�ساء ال �ث�لاث��اء‪ ،‬يف ق��ري��ة ب��والي��ة �أوت ��ار‬ ‫برادي�ش‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�شرطة �إىل �أن الفتاتني اللتني كانتا تبلغان من العمر ‪ 14‬و‪16‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬كانتا قريبتني‪ ،‬و�أن عائلتي الفتاتني وجهت اتهامها لثالثة �أ�شقاء‬ ‫يف القرية ذاتها باالغت�صاب والقتل‪.‬‬ ‫الأ�شقاء وال�ضحيتان يقطنون يف القرية ذاتها‪ ،‬وي��أت��ون من الطبقة‬ ‫االجتماعية الفقرية ذاتها‪ ،‬وفق ًا ملا �أ�شارت �إليه ال�شرطة‪ ،‬التي اعتقلت‬ ‫�أحد عنا�صرها التهامه باالنحياز جلانب امل�شتبه بهم يف احلادث وت�أخري‬ ‫ت�سجيل الق�ضية‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�شرطة اعتقال �أحد الأ�شقاء يف الوقت الذي تعمل فيه ال�شرطة‬ ‫يف العثور على ال�شقيقني الآخرين‪.‬‬


‫االحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Sunday ,1 May. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫تخوفات من استمرار الكساد وشح األموال النقدية‬

‫خبري يحذر من موجة ركود اقت�صادي ت�ضرب العراق‬ ‫العمارة ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫ح��ذ َر اقت�صادي عراقي اكادميي بجامعة‬ ‫هارفارد االمريكية علي جبار الفريجي‪،‬‬ ‫م��ن ا� �ص��اب��ة ال��ع��راق ب��رك��ود اقت�صادي‬ ‫كبري نتيجة ع��دم اق ��رار امل��وازن��ة‪ .‬وقال‬ ‫يف ت�صريح للوكالة الوطنية العراقية‬ ‫ل�لان�ب��اء �أم ����س‪ :‬ان "العراق مقبل على‬ ‫ازمة اقت�صادية وموجة ركود اقت�صادي‬ ‫كبري ب�سبب ع��دم اق��رار امل��وازن��ة العامة‪،‬‬ ‫ونتيجة لتوقف حركة ر�ؤو� ��س االم��وال‬ ‫و�سوق العقارات وال�سيارات"‪ ،‬م�ضيف َا‬ ‫ان‪" ،‬امل�ؤ�شرات االقت�صادية ت�شري اىل‬ ‫انخفا�ض الطلب مقابل زي ��ادة العر�ض‬ ‫ب�سبب اخل���وف م��ن ا� �س �ت �م��رار الك�ساد‬

‫و�شح االم��وال النقدية"‪ .‬واكد ان "ت�أثري‬ ‫ت�أخري املوازنة و�إقرارها �شكل مع�ضلتني‬ ‫��س�ي���ص�ع��ب جت ��اوزه� �م ��ا‪ ،‬م�ن�ه��ا امل�شكلة‬ ‫الداخلية وت��أث�يره��ا على خطط التنمية‬ ‫مل�ؤ�س�سات الدولة وم�شاريعها‪ ,‬وا�ستنزافها‬ ‫ملقدرات ال�سوق املحلية والتدهور الذي‬ ‫ح�صل يف ا�ستغالل عدد من املتنفذين يف‬ ‫ح��رك��ة ��س��وق العمل وال�ت�ج��ارة ب��ل حتى‬ ‫القطاع اخل��دم��ي وغريها"‪ .‬وا��ض��اف ان‬ ‫"احلركة التجارية للقطاع اخلا�ص ت�أثرت‬ ‫ب�شكل كبري‪ ,‬نتيجة توقف م�شاريع القطاع‬ ‫اخل��ا���ص وال�ع��ام والق�ضاء على البطالة‬ ‫�أ�صبح الآن م�شكلة �أكرب"‪ .‬وبني الفريجي‬ ‫ت�أثري عدم اق��رار املوازنة على ال�شركات‬ ‫الأجنبية التي تعمل يف ال�ع��راق "قطاع‬

‫النفط" وال�شركات والدول الغربية التي‬ ‫ترغب �أو تراقب واق��ع البلد االقت�صادي‬ ‫لل�سعي لال�ستثمار ودخ��ول �سوق العمل‬ ‫مع القطاع اخلا�ص �أو العام – نتيجة كون‬ ‫العامل االجنبي غري مطمئن على امواله‬ ‫وا�ستالم م�ستحقاته نتيجة تف�شي الف�ساد‬ ‫وتردي �إدارة م�ؤ�س�سات الدولة االقت�صادية‬ ‫وهذا يعد عامال طاردا لال�ستثمارات التي‬ ‫تنوي دخ��ول �سوق العمل يف العراق"‪.‬‬ ‫واق�ترح اخلبري االقت�صادي حلوال يجب‬ ‫اتباعها لكي التتكرر هذه امل�شكلة (ت�أخري‬ ‫�إق� ��رار امل��وازن��ة ��س�ن��وي� ًا) ب��اع�ت�م��اد بناء‬ ‫امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة ح�سب ح��اج��ة قطاعات‬ ‫الدولة وب�شكل مهني بعيد عن ال�سيا�سة‬ ‫والأجندات ال�سيا�سية كما هو معمول به‬

‫يف كل دول العامل‪،‬واعتماد مبد�أ حتديد‬ ‫�سقف زمني لإقرارها وت�سليم احل�سابات‬ ‫اخلتامية الي�ت�ج��اوز ال�شهر الأخ�ي�ر من‬ ‫ال�سنة املالية لكل �سنة‪ .‬ودعا اىل التعامل‬ ‫م��ع ب�ن��اء امل��وازن��ة ب�شكل مهني و�إع ��ادة‬ ‫هيكلة الإدارة العليا للم�ؤ�س�سات التي‬ ‫تعمل يف بناء و�إع��داد امل��وازن��ة ب��دءا من‬ ‫(وزارة املالية) م��رور ًا بامل�ؤ�س�سات التي‬ ‫تبني امل��وازن��ات التخمينية ل �ل��وزارات‬ ‫و�إدارة املحافطات ويجب اعتماد مبد�أ‬ ‫ا�ستخدام نظم �إداري��ة و�إع��داد احل�سابات‬ ‫من خ�لال نظام ح�سابات مبعايري دولية‬ ‫وا�ستخدام التكنولوجيا والنظم احلديثة‬ ‫التي تعتمدها الوكاالت الدولية منها البنك‬ ‫الدويل"‪.‬‬

‫دياىل تطلق خطة �أمنية حلماية مطار دويل يف منطقة النهروان‬ ‫�أكرث من ‪ 300‬مركز امتحاين‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫بعقوبة ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أع� �ل� �ن ��تْ جل��ن��ة ال�ت�رب� �ي ��ة يف جمل�س‬ ‫حمافظة دي ��اىل‪� ،‬أم����س ال�سبت‪� ،‬إط�لاق‬ ‫خطة �أمنية حلماية �أكرث من ‪ 300‬مركز‬ ‫ام�ت�ح��اين لل�صفوف املنتهية ملرحلتي‬ ‫املتو�سطة والإع��دادي��ة داخ��ل املحافظة‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن الرتبية ا�ستكملت �إجراءاتها‬ ‫ال�ل��وج���س�ي�ت�ي��ة والإداري � � � ��ة ال�ستقبال‬ ‫ال �ط�لاب لأداء ت�ل��ك االم �ت �ح��ان��ات‪ .‬وقال‬ ‫رئي�س اللجنة �أح�م��د ارزوق ��ي الربيعي‬ ‫يف حديث �صحفي‪� :‬إن "الأجهزة الأمنية‬ ‫يف دي��اىل �أطلقت خطة خا�صة حلماية‬ ‫�أك�ثر من ‪ 300‬مركز امتحاين لل�صفوف‬ ‫املنتهية ملرحلتي املتو�سطة والإعدادية‬

‫بفرعيها العلمي والأدب��ي داخ��ل �أق�ضية‬ ‫ونواحي املحافظة"‪ .‬و�أ�ضاف الربيعي‬ ‫�أن "اخلطة تت�ألف من حماور عدة �أهمها‬ ‫ت�أمني حماية املراكز االمتحانية ب�شكل‬ ‫م�ب��ا��ش��ر مل�ن��ع ح���ص��ول �أي � �ش��يء يربك‬ ‫العملية االمتحانية"‪ ،‬م�شريا �إىل "وجود‬ ‫تن�سيق مبا�شر مع دائرة الكهرباء لت�أمني‬ ‫ا�ستمرارية الطاقة الكهربائية للمراكز‬ ‫االمتحانية خالل فرتة �أداء االمتحانات‬ ‫التي تنطق اليوم الأحد"‪ .‬ولفت الربيعي‬ ‫�إىل �أن "مديرية تربية دي��اىل ا�ستكملت‬ ‫�إج��راءات�ه��ا اللوج�سيتية والإداري� ��ة يف‬ ‫تهيئة جميع املراكز االمتحانية ال�ستقبال‬ ‫الطالب لأداء االمتحانات النهائية"‪.‬‬

‫اقرتحتْ حمافظة بغداد ان�شاء مطار دويل يف منطقة النهروان ملا ت�شهده هذه‬ ‫املنطقة م��ن حركة اع�م��ار غ�ير م�سبوقة‪ .‬ونقل بيان للمكتب االع�لام��ي ملحافظ‬ ‫بغداد علي التميمي عنه القول‪" :‬ان مركز العا�صمة يعاين من تزايد كبري بعدد‬ ‫ال�سكان وتنامي اجلانب االقت�صادي الذي ادى اىل االنفتاح اىل مناطق االطراف‬ ‫من العا�صمة وما ت�شهده بغداد من جذب وحتفيز لال�ستثمار االمر الذي دعانا اىل‬ ‫خماطبة وزارة النقل الن�شاء مطار دويل يف منطقة النهروان"‪ .‬وا�ضاف التميمي‪:‬‬ ‫"يف حال اقامة هذا املطار �سيكون له دور كبري يف امت�صا�ص الزخم احلا�صل‬ ‫يف املركز اىل االطراف اىل جانب خلق مناخات م�شجعة لال�ستثمار مبا ينعك�س‬ ‫ايجابيا على عملية ت�سريع التنمية االقت�صادية واالجتماعية و�إعادة اعمار العراق‬ ‫وكذلك تهيئة فر�ص عمل كبرية"‪ .‬وتابع‪" :‬ان ما �شهدته منطقة النهروان من حركة‬ ‫اعمار غري م�سبوقة متمثلة مب�شروع ب�سماية ال�سكني واملدينة ال�صناعية ومنطقة‬ ‫الكمارك واملنطقة احلرة وعدد من امل�شاريع اال�ستثمارية االخرى دعتنا اىل التحرك‬ ‫على هذا امل�شروع املهم واال�سرتاتيجي"‪ .‬وا�شار "اىل ان هيئة ا�ستثمار بغداد قد‬ ‫هي�أت قطعة ار�ض يف منطقة النهروان ليتم اعتمادها القامة هذا امل�شروع الذي‬ ‫يفتح �آفاق التعاون والتنمية االقت�صادية واملالحية على مدينة بغداد واطرافها"‪.‬‬

‫أدانوا وعود الحكومة التي تالشت مع إقبال الصيف‬

‫غا�ضبون يقطعون الطريق و�سط الب�صرة‬ ‫احتجاجا على تردي الكهرباء‬ ‫البصرة – متابعة المشرق‪:‬‬

‫قط َع متظاهرون غا�ضبون و�سط الب�صرة‬ ‫ال �ط��ري��ق ال��رئ �ي ����س امل � � ��ؤدي اىل اخلط‬ ‫ال�سريع باجتاه العا�صمة ببغداد بعد ان‬ ‫احرقوا اطارات �سيارات‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫تردي خدمة الكهرباء وانقطاع التيار يف‬ ‫معظم مناطق املحافظة منذ ظهر اجلمعة‬ ‫املا�ضية‪ .‬ونقل مرا�سلون �صحفيون من‬ ‫موقع احلدث ان “املئات من ابناء مناطق‬ ‫اجلمهورية واملوفقية والقبلة يف مركز‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ب���ص��رة خ��رج��وا يف تظاهرات‬ ‫احجاجية‪ ،‬رددوا خاللها �شعارات تندد‬ ‫ب �ت�ردي اخل��دم��ة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة وتطالب‬ ‫مب �ح��ا� �س �ب��ة امل�����س���ؤول�ي�ن ع ��ن امل��ل��ف يف‬ ‫احلكومتني املحلية واملركزية‪ ،‬فيما قطعوا‬ ‫الطريق الرئي�س بني �ساحة �سعد والكزيزة‬ ‫يف املوفقية امل�ؤدية اىل الطريق ال�سريع‬ ‫باجتاه العا�صمة بغداد‪ .‬واو�ضحوا ان‬ ‫”التيار الكهربائي منقطع ب�شكل تام منذ‬ ‫ظهرية اجلمعة املا�ضية‪ ،‬وحتى الآن‪ ،‬يف‬ ‫مركز الب�صرة وق�ضاء الزبري الذي ميثل‬ ‫‪ %45‬م��ن جم�م��وع م�ساحة املحافظة”‪،‬‬ ‫م�شريين اىل ان ”التظاهرات االحتجاجية‬ ‫انطلقت منذ م�ساء اجلمعة"‪ .‬ولفتوا اىل‬ ‫ان ”املتظاهرين الغا�ضبني مل يجدوا‬ ‫حتت وط�أة حر ال�صيف ال�شديد‪ ،‬وانقطاع‬ ‫التيار الكهربائي وتوقف معظم املولدات‬ ‫االهلية ب�سبب عدم تزويدها بالوقود‪ ،‬اال‬ ‫اخل��روج حت��ت ا�شعة ال�شم�س املحرقة‪،‬‬ ‫واال�ستمرار يف تظاهرات عفوية غا�ضبة‬ ‫تدين وع��ود احلكومة ووزارة الكهرباء‬ ‫التي تال�شت من اقبال ف�صيل ال�صيف"‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر تويف �أب نتيجة تعر�ضه‬

‫الك�شف عن ا�سترياد وا�شنطن النفط من �أربيل‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫َ‬ ‫ك�شف تقرير غربي عن ا�سترياد امريكا‬ ‫�شحنة �صغرية من النفط امل�صدر من اقليم‬ ‫كرد�ستان‪ ،‬بالرغم من ا�صرار وا�شنطن‬ ‫على رف�ض بيع اربيل لهذا النفط من دون‬ ‫م��واف�ق��ة ب �غ��داد‪ .‬ومل تتو�صل احلكومة‬ ‫االحتادية حتى الآن اىل اتفاق مع حكومة‬ ‫اقليم كرد�ستان ب�ش�أن و�ضعية احلقول‬ ‫القائمة يف االق�ل�ي��م‪ ،‬وطبيعة الت�صدير‬ ‫وت��وزي��ع ال �ع��ائ��دات امل��ال�ي��ة ال�ن��اجت��ة عن‬ ‫ذلك؛ ما ادى اىل بقاء امل�شكلة من دون حل‬ ‫وت�سبب يف م�شكالت اقت�صادية ومالية‬ ‫ط��ال��ت ال�سكان‪ ،‬نتج عنها ق��رار االقليم‬ ‫بت�صدير ال�ن�ف��ط م��ن دون ال��رج��وع اىل‬ ‫احلكومة االحت��ادي��ة‪ .‬وا�صبحت عملية‬ ‫نقل النفط رمزا ل�صراع �أو�سع نطاقا بني‬ ‫ب�غ��داد وكرد�ستان ال�ع��راق على مبيعات‬ ‫ال�ن�ف��ط م��ن االق �ل �ي��م‪ ،‬وت �ع��زز ذل��ك ب�صفة‬ ‫خا�صة اثر خروج اوىل دفعات اخلام من‬ ‫خط االنابيب الذي بني حديثا يف املنطقة‬ ‫�إىل تركيا‪ .‬وق��ال تقرير ن�شرته رويرتز‪،‬‬ ‫انه "منذ بدء التحميل يف ميناء جيهان‬ ‫ال�ترك��ي الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي ف ��ان م�سار‬ ‫التفريغ �شمل ال�ساحل االمريكي‪ ،‬وفقا‬

‫ان ناقلة النفط ما زالت مل جتد حتى الآن‬ ‫مكانا لتفريغ �شحنتها"‪ .‬وتابع انه "حتى‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬مت ار� �س��ال �شحنات‬ ‫��ص�غ�يرة م��ن �� �ص ��ادرات ال�ن�ف��ط الكردية‬ ‫�إىل وح��دة تخزين يف اثنني من املوانئ‬ ‫الرتكية على البحر املتو�سط ما نتج عنه‬

‫تهديدات من احلكومة االحتادية باتخاذ‬ ‫�إج��راءات قانونية ولكن تلك التهديدات‬ ‫مل تفعّل حتى الآن"‪ ،‬م�شريا اىل ان "بدء‬ ‫ال�صادرات من خط �أنابيب يف كرد�ستان‬ ‫يعني �أكرث من ذلك بكثري اذ يوفر عائدات‬ ‫مالية ادت اىل اعالن حكومة بغداد ب�سرعة‬

‫متظاهرون يقطعون طريق البصرة ‪ -‬بغداد‬

‫ل�صدمة م�صرع طفله يف ن��زاع ع�شائري‬ ‫بالب�صرة‪ .‬وذك��ر م�صدر امني لوكالة كل‬ ‫العراق �أم�س ان "طفال لقي م�صرعه اثر‬ ‫نزاع ع�شائري يف الزبري غربي الب�صرة‪،‬‬ ‫وح�ي�ن ت�ل�ق��ي وال ��د ال �ط��ف ال �ن �ب ��أ ا�صيب‬ ‫ب�صدمة وتويف على اثرها"‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫"جثة االب نقلت اىل دائرة الطب العديل"‪.‬‬ ‫يذكر ان الب�صرة ت�شهد نزاعات ع�شائرية‬ ‫ب�شكل م�ستمر ا�سفرت عن مقتل وا�صابة‬ ‫الع�شرات من افراد الع�شائر‪ .‬وكان حمافظ‬ ‫الب�صرة‪ ،‬ماجد الن�صراوي‪ ،‬قد هدد يف ‪15‬‬ ‫اذار املا�ضي با�ستخدام القوة ملنع وقوع‬ ‫النزاعات الع�شائرية يف الب�صرة‪ ،‬فيما‬ ‫عقد دي ��وان حمافظة الب�صرة‪ ،‬م�ؤمتر ًا‬

‫ع���ش��ائ��ري� ًا بح�ضور امل�ح��اف��ظ وع ��دد من‬ ‫امل���س��ؤول�ين و�شيوخ ووج �ه��اء الع�شائر‬ ‫لبحث الأو� �ض��اع الأمنية املتوترة التي‬ ‫ت�شهدها مناطق �شمال الب�صرة‪ .‬وقال‬ ‫ال�ن���ص��راوي يف ت�صريح �صحفي عقب‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن امل ��ؤمت��ر‪ ،‬ان�ن��ا "عقدنا هذا‬ ‫امل� ��ؤمت ��ر‪ ،‬لأج���ل �إ� �ش��اع��ة ث�ق��اف��ة ال�سالم‬ ‫والوئام بني �أبناء الع�شائر‪ ،‬و�إعطاء دور‬ ‫كبري ل�شيوخ الع�شائر حلل هكذا نزاعات‬ ‫يف ما بينهم"‪ ،‬م�ستغربا من ان "ت�ستخدم‬ ‫الأ�سلحة �سواء اخلفيفة �أو املتو�سطة حلل‬ ‫النزاعات"‪ .‬وهدد الن�صراوي بـ"ا�ستخدام‬ ‫القوة من اجل �أن يحل ال�سالم والأمان يف‬ ‫�شمال الب�صرة وبقية املحافظة"‪.‬‬

‫لضعف سلطة القانون‬

‫في تقرير نشرته وسائل إعالم غربية‬

‫حلركة ناقالت النفط وم�صادر ال�سوق"‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ع ��ن م� ��� �س� ��ؤول يف اخل��ارج �ي��ة‬ ‫االمريكية �إن بالده ال تتغا�ضى عن مبيعات‬ ‫النفط التي تتجاوز بغداد‪ ،‬و�أن �أي خطر‬ ‫ينبثق يف ه��ذا ال �� �ش ��أن مي�ك��ن ت�سويته‬ ‫مع احلكومة االحت��ادي��ة‪ .‬وتابع "اننا ال‬ ‫ن ��ؤي��د ت�صدير �أو بيع النفط يف غياب‬ ‫موافقة احلكومة العراقية االحتادية"‪،‬‬ ‫�إال �أن تقرير رويرتز يقول �إنه بالرغم من‬ ‫موقف وا�شنطن ه��ذا �إال �أنها ا�ستوردت‬ ‫بالفعل كميات �صغرية من النفط الكردي‪،‬‬ ‫ول�ك��ن لي�س م��ن خ��ط الأن��اب �ي��ب‪ .‬واردف‬ ‫ان "احلكومة ال�ك��ردي��ة �أ� �ص��رت على ان‬ ‫وجهة النفط امل�صدر هي اوربا"‪ ،‬ردا على‬ ‫ت�سا�ؤل حول كون الواليات املتحدة يف‬ ‫طليعة املنتفعني من هذه املبيعات‪ .‬ونقل‬ ‫عن املتحدث با�سم التحالف الكرد�ستاين‪،‬‬ ‫م�ؤيد طيب‪ ،‬قوله انه "جرى بيع مليون‬ ‫برميل يف مزادين يف �أملانيا و�إيطاليا ومل‬ ‫تر�سل �أي �شحنة �إىل الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف التقرير ان "ناقلة نفط �شوهدت‬ ‫يف ج�ن��وب ال�برت�غ��ال يف وج�ه��ة جديدة‬ ‫بالقرب من م�ضيق جبل طارق"‪ ،‬مبينا‬ ‫انه من خالل تتبع م�سار ال�سفينة‪ ،‬يبدو‬

‫| أخبار محلية |‬

‫‪3‬‬

‫�أن �ه��ا ق��دم��ت دع���وى حت�ك�ي��م ��ض��د تركيا‬ ‫اىل غرفة التجارة الدولية"‪ .‬ونقل عن‬ ‫م�س�ؤول حكومي عراقي مل ي�ش�أ االف�صاح‬ ‫ع��ن ا�سمه طلبه م��ن ال�ع�م�لاء "االمتناع‬ ‫ع��ن ت�سلم النفط ال �ك��ردي ال��ذي ينوون‬ ‫�شراءه"‪ ،‬م���ش�يرا اىل ���ض��رورة ت�أمني‬ ‫عملية التحميل عن طريق �شركة "�سومو"‬ ‫التي مقرها هولندا وال�ك��ف ع��ن حتميل‬ ‫اخل��ام الكردي فيما مل يت�سن على الفور‬ ‫احل�صول على تعليق من ال�شركة‪ .‬وطاملا‬ ‫ح��اول��ت احل�ك��وم��ة االحت��ادي��ة واالقليم‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق �سيا�سي على مبيعات‬ ‫النفط‪ ،‬ولكن بعد خم�سة �أ�شهر من بدء‬ ‫خط �أنابيب النفط يف كرد�ستان الو�صول‬ ‫اىل تركيا وعدم التو�صل اىل قرار نهائي؛‬ ‫ف��ان ذل ��ك دف��ع حكومة �إق�ل�ي��م كرد�ستان‬ ‫التخاذ اجراء منفرد‪ .‬وقال رئي�س وزراء‬ ‫اقليم كرد�ستان نيجريفان بارزاين "لي�س‬ ‫هناك ع��ودة اىل الوراء"‪ .‬واك��د "�إذا مل‬ ‫نتمكن من التو�صل �إىل فهم م�شرتك‪ ،‬فان‬ ‫لدينا خيارات �أخ��رى‪ ،‬ونحن ال ميكن �أن‬ ‫تنتظر �إىل الأبد"‪ ،‬مت�سائال‪" ،‬ملاذا مل نبد�أ‬ ‫بيع النفط؟ من �أجل جعل بغداد تدرك �أننا‬ ‫ميكن �أن نفعل ذلك"‪.‬‬

‫�أهايل دياىل يلج�ؤون �إىل‬ ‫ع�شائرهم يف حل اخلالفات‬ ‫المقدادية ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫قال رئي�س جمل�س ع�شائر املقدادية يف حمافظة دياىل ال�شيخ علي كاظم املهداوي �أن‬ ‫املواطنني يلج�ؤون اىل ع�شائرهم يف حل خالفاتهم وا�سرتداد حقوقهم‪ .‬وبني املهداوي‬ ‫لوكالة كل العراق انه «لوحظت يف الآونة االخرية جلوء املواطنني اىل ع�شائرهم لف�ض‬ ‫وحل م�شكالتهم التي تن�ش�أ نتيجة للتعامالت اليومية والقانونية»‪ .‬و�أ�ضاف ان «هذه‬ ‫الظاهرة ا�صبحت هي ال�سائدة اليوم وان دلت على �شيء ف�إنها تدل على �ضعف �سلطة‬ ‫القانون من جهة وعدم حتمل االجهزة االمنية م�س�ؤولياتها جتاه احل�صول على احلقوق‬ ‫القانونية للمواطنني وف�ض نزاعاتهم من جهة اخرى»‪ .‬و�أ�شار املهداوي اىل ان «الع�شائر‬ ‫متتاز بال�سرعة يف حت�صيل احلقوق بالن�سبة الفرادها دون تكلفة ر�سوم او اجراءات‬ ‫روتينية معقدة عك�س ما يجري يف املحاكم او مراكز ال�شرطة»‪ .‬وبني ان «�سلطة الع�شائر‬ ‫تعترب املرحلة البدائية االوىل لن�شوء القوانني واالع ��راف»‪ .‬م�شري ًا اىل ان «�سلطة‬ ‫الع�شائر متتاز ب�آلية ب�سيطة النها حمكومة باعراف وتقاليد متعارف عليها بني جميع‬ ‫الع�شائر لذا ف�إن و�ضع احللول لأي م�شكلة ال يتطلب تدخل ال�سلطة القانونية املعقدة يف‬ ‫الكثري من االحيان»‪ .‬من جانب �آخر قال مدير املوارد املائية يف حمافظة دياىل با�سم‬ ‫جميد ان «نهر دياىل يعاين منذ �سنوات من تدين من�سوب مياهه ا�ضافة اىل تلوثه»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف جميد لوكالة كل العراق ان «النهر حتول اىل مبزل توجه اليه مياه ال�صرف‬ ‫ال�صحي وتلقى فيه النفايات على الرغم من فر�ض غرامات مالية على اجلهات التي تلوث‬ ‫مياه النهر الذي يعترب امل�صدر الرئي�س ملياه ال�شرب يف املحافظة ا�ضافة اىل اعتماد‬ ‫الب�ساتني واملزارع على مياهه للري»‪ .‬وبني ان «من�سوب املاء يف النهر بد�أ باالنخفا�ض‬ ‫منذ العام ‪ .»2007‬عازيا ذلك اىل "قلة االطالقات املائية من م�صادرها و�شحة االمطار‪،‬‬ ‫وقلة ت�ساقط الثلوج يف منطقة املنبع"‪ .‬و�أو�ضح جميد انه «ولنتيجة قلة من�سوب املياه‬ ‫ظهرت احل�شائ�ش والربدي بكثافة كبرية يف جمراه اىل ان حتول النهر اىل مبزل كبري‬ ‫ومكب للنفايات ومياه ال�صرف ال�صحي»‪ .‬وك�شف مدير امل��وارد املائية يف دياىل عن‬ ‫«ك�سب املديرية دعوى ق�ضائية اقامتها على مديريتي املجاري وال�صحة يف املحافظة‬ ‫لعدم ازالتهما انابيب مياه ال�صرف ال�صحي التي ت�صب يف النهر»‪.‬‬

‫في أول يوم أحد من شهر شعبان الهجري‬

‫االحتفال بليلة (الزكريا) ‪ ..‬طقو�س دينية واجتماعية بد�أت باالنح�سار والأفول التدريجي‬ ‫بغداد – متابعة المشرق‪:‬‬

‫ُ‬ ‫يوافق اليوم اول �أح��د من �شهر �شعبان‬ ‫ال�ه�ج��ري ال ��ذي ت ��وارث ال�ع��راق�ي��ون فيه‬ ‫االحتفال بطقو�س دينية ب�صومه وقراءة‬ ‫�سورة مرمي‪ ،‬واجتماعية بتجمع االهايل‬ ‫وخ��ا� �ص��ة يف امل �ن��اط��ق ال���ش�ع�ب�ي��ة حول‬ ‫م��ائ��دة فيها م��ا ل��ذ وط��اب م��ن املك�سرات‬ ‫واحللويات‪.‬‬ ‫كما يقوم االطفال بال�ضرب على الطبول‬ ‫(الدنبك) ابتهاج ًا بهذه الليلة التي بد�أ‬ ‫االح�ت�ف��ال بها باالنح�سار وب�شكل كبري‬ ‫ووا�ضح‪.‬‬ ‫ويعد �سبب االحتفال بهذه الليلة و�صوم‬ ‫ي��وم زك��ري��ا ه��و االي �ف��اء ب �ن��ذور الن�ساء‬ ‫الالتي ال ينجنب االطفال الذكور على وجه‬ ‫التحديد بالقول "يا زكريـا‪ ..‬عودي عليه‬ ‫كل �سنة‪ ..‬وكل عام ان�صب �صينية"‪.‬‬ ‫وحملت الليلة ا��س��م (زك��ري��ا) القرتانها‬ ‫بالنبي زك��ري��ا عليه ال�سالم ال��ذي نادى‬ ‫ربه طالبا منه ولدا وهو يف �سن الثانية‬ ‫والت�سعني م��ن العمر وزوج �ت��ه ال�سيدة َي ْح َيىٰ لمَ ْ جَ ْ‬ ‫ن َع ْل َل ُه مِ نْ َق ْب ُل َ�سمِ ًيّا‪َ .‬قا َل َر ِ ّب مر االجيال والع�صور �أم�لا يف االجناب منطقة اىل اخرى‪.‬‬ ‫�أَ َّنىٰ َيكُونُ ليِ غُلاَ ٌم َو َكا َن ِت ا ْم َر�أَتِي عَا ِق ًرا فت�شبثن باحياء طقو�س يوم زكريا لوجه ففي منطقة الكاظمية مثال‪ ،‬ت�صوم الن�ساء‬ ‫اي�شاع عاقر يف �سن الثامنة والت�سعني‪.‬‬ ‫ي��وم � ًا او ي��وم�ين يف اول ي��وم �أح ��د من‬ ‫وق��د لبى الله تعاىل ن��داء زك��ري��ا ورزقه َو َق ْد َب َل ْغتُ مِ نَ الْكِ برَ ِ عِ ِت ًيّا‪َ .‬قا َل َك َذٰل َِك َقا َل الله تعاىل‪.‬‬ ‫بابنه (يحيى) الذي ي�سمى عند ال�شعوب َر ُب َّك هُ وَ َع َل َّي هَ ِ نّ ٌ‬ ‫ي َو َق ْد َخ َل ْق ُت َك مِ نْ َق ْب ُل َولمَ ْ ويحتفل العراقيون يف جميع املحافظات �شهر �شعبان وت�صوم بع�ضهن عن الكالم‬ ‫بهذا العيد مع اختالف ن�سبة االلتزام ب�أداء كما فعل النبي زكريا (عليه ال�سالم)‪ ،‬اما‬ ‫االخ ��رى ب�ـ(ي��وح�ن��ا)‪ ،‬كما ج��اء يف قوله َت ُك َ�ش ْي ًئا) �صدق الله العظيم‪.‬‬ ‫ا�س ُم ُه ومنحت هذه املعجزة الن�ساء العواقر على الطقو�س‪ ،‬اما بقية املمار�سات فتختلف من االفطار فيتكون من خبز �شعري وماء من‬ ‫تعاىل ( َيا َز َك ِر َيّا ِ�إ َّنا ُن َب ِ ّ�ش ُر َك ِبغُلاَ ٍم ْ‬

‫البئر‪ .‬وعلى الرغم من غياب هذا التقليد‬ ‫حاليا‪ ،‬اال ان االل �ت��زام بال�صوم م��ا زال‬ ‫قائم ًا‪.‬‬ ‫وتت�ضمن (�صينية زك��ري��ا) م��واد عامرة‬ ‫بـ(احللوى) و(الزردة) واخل�ضر والفواكه‬ ‫املختلفة واالكالت البغدادية ال�شهرية مثل‬ ‫(الدوملة) و(الكليجة)‪.‬‬ ‫وي�شري ال�ب��اح��ث ال�تراث��ي امل��رح��وم عبد‬ ‫احلميد العلوجي يف حديثه عن يوم زكريا‬ ‫اىل م�س�ألة التزام املر�أة العراقية باحياء‬ ‫املنا�سبات الدينية وامل ��وروث ال�شعبي‬ ‫واالتكال على ذاكرتها النا�شطة يف معرفة‬ ‫مواقيت االعياد وموا�سم الزيارات الدينية‬ ‫ومواعيد ال�شعائر امل�أثورة دون ان ترجع‬ ‫اىل تقومي او روزنامة او مفكرة‪.‬‬ ‫كما ي�صف �صينية العيد بقوله‪" :‬ان املر�أة‬ ‫العاقر او من مل يرزقها الله غالما تتوىل‬ ‫بنف�سها اعداد (�صينية) عامرة بـ(احللوى)‬ ‫و(ال��زردة) ـ �أي الرز باحلليب وال�سم�سم‬ ‫املحم�ص واملطحون مع ال�سكر لذيذ جدا‬ ‫ـ واخل�ضر والفواكه املختلفة واالكالت‬ ‫ال��ب��غ��دادي��ة ال �� �ش �ه�يرة م �ث��ل (ال ��دومل ��ة)‬ ‫و(ال �ك �ل �ي �ج��ة)‪ ،‬وحت� ��اط ه ��ذه ال�صينية‬ ‫ب�شموع �صغرية وكافور وتو�ضع و�سطها‬ ‫احيانا �شمعة العرو�س الذهبية املزخرفة‬ ‫بالورود بعد تثبيت قواعدها على الطني‬

‫بني اغ�صان الآ�س والربتقال‪.‬‬ ‫وحت��اط ه��ذه ال�صينية ب�شموع �صغرية‬ ‫وكافور وتو�ضع و�سطها احيانا �شمعة‬ ‫العرو�س الذهبية املزخرفة بالورود بعد‬ ‫تثبيت قواعدها على الطني بني اغ�صان‬ ‫الآ���س وال�برت�ق��ال‪ .‬كما اع�ت��ادت االمهات‬ ‫و�ضع اوان فخارية تتكون من ابريق لكل‬ ‫ذك��ر م��ن اوالده ��ن ووع��اء لكل بنت قرب‬ ‫ال�صينية‪.‬‬ ‫ورغم ما حتمله هذه املنا�سبة من تقاليد‬ ‫وطقو�س موروثة �شعبية‪ ،‬اال انها بد�أت‬ ‫ب��االن�ح���س��ار ال�ت��دري�ج��ي ل��رف����ض الكثري‬ ‫م���س��أل��ة ال���ص�ي��ام غ�ير امل �ف��رو���ض او من‬ ‫النوافل ا�ضافة اىل ارتباطها بطقو�س‬ ‫وعادات غري ا�سالمية ومرتبطة باحتفاالت‬ ‫الهل الكتاب من اليهود‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س��اب��ق ك ��ان ��ت ت ��زخ ��ر املناطق‬ ‫واال���س��واق ال�شعبية خا�صة يف بغداد‬ ‫واملحافظات مبتطلبات ه��ذه الليلة من‬ ‫ل ��وازم وخا�صة (ال��دن��اب��ك) وال�ت��ي تقبل‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ال �ع��وائ��ل ب �ك�ثرة رغ �ب��ة لطلبات‬ ‫اطفالها‪.‬‬ ‫يقول ابو احمد �صاحب حمل جملة لبيع‬ ‫املواد الغذائية واحللويات ان "االحتفال‬ ‫بليلة الزكريا كان يف ال�سابق اف�ضل من‬ ‫الوقت احلايل"‪.‬‬

‫وا� �ض��اف "كا�صحاب حم��ال كنا ن�ستعد‬ ‫لهذه الليلة منذ فرتة باالكثار من لوازمها‬ ‫م ��ن ح �ل��وي��ات وم �ك �� �س��رات و‪/‬دن ��اب ��ك‪/‬‬ ‫والتي تنفقد كلما اقرتب موعد االحتفال‬ ‫بالليلة"‪.‬‬ ‫وتابع ابو احمد "اما االن وحتديد ًا يف‬ ‫ال�سنوات االخرية فقد بد�أ االحتفال بهذه‬ ‫الليلة ينح�سر وب�شكل وا��ض��ح ومل تبد‬ ‫العوائل اي اهتمام بهذا االمر"‪.‬‬ ‫م��ن جانبها قالت ام حممود (رب��ة بيت)‬ ‫ول��دي �ه��ا ارب �ع��ة اط �ف��ال ��ص�غ��ار "كنا يف‬ ‫ال���س��اب��ق نحتفل ب �ه��ذه الليلة ون�ستعد‬ ‫لها منذ ف�ترة مب�ساعدة امهاتنا بعمل ‪/‬‬ ‫ال���ص�ي�ن�ي��ة‪ /‬اخل��ا� �ص��ة وامل�ل�ي�ئ��ة بانواع‬ ‫احللويات واملك�سرات"‪.‬‬ ‫وا�ضافت "اما الآن فبد�أ االطفال حينما‬ ‫يرون ‪/‬الدنابك‪ /‬او ‪/‬التنكة‪ /‬ل�شرب املاء‬ ‫ي�ستغربون ويت�ساءلون با�ستمرار عنها‬ ‫وما هي؟"‪.‬‬ ‫ع�م��وم� ًا فكثري م��ن منا�سباتنا الدينية‬ ‫واالجتماعية ب��د�أت باالنح�سار واالفول‬ ‫التدريجي يف ظ��ل م��ا ��س��اد املجتمع من‬ ‫اف �ك��ار وم�ع�ت�ق��دات ال ت��دع جم��ا ًال للنا�س‬ ‫القيام مبا ورثوه من تقاليد وعادات وان‬ ‫كان البع�ض منها ال يتعار�ض مع امل�سار‬ ‫الديني ال�صحيح‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫تقارير وأخبار‬

‫االحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬ ‫‪Sunday ,1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫الحزب اإلسالمي ينفي تأييده الوالية الثالثة‬

‫ً‬ ‫اجتماعا لبحث اال�ستحقاقات االنتخابية‬ ‫القانون والف�ضيلة يعقدان‬

‫رحلة طويلة‬ ‫عماد آل جالل‬ ‫كاتب عراقي‬

‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫حالقون ت�سلقوا‬ ‫�إىل ر�أ�س ال�سلطة!‬ ‫قي�س ال�شرع ا�س ٌم مثل باقي الأ�سماء‪ ،‬تعرفت عليه قبل �سنوات‬ ‫عدة ال �أتذكر متى بالتحديد‪ ،‬ومذ عرفته لفت نظري �أ�سلوبه و�أدبه‬ ‫يف التعامل مع ال��زب��ون بخالف كثريين ممن تعاملت معهم يف‬ ‫اوقات متباينة‪ ،‬حيث اقرتنت مفردة "الرثثرة" باحلالقني ب�سبب‬ ‫كرثة املوا�ضيع التي يتحدثون بها مع الزبائن فال يكاد ينتهي من‬ ‫مو�ضوع حتى يفتح مو�ضوعا �آخر وهكذا اىل �أن ينتهي عمله يف‬ ‫�ساعة مت�أخرة من الليل‪.‬‬ ‫يف ح��االت م��ا‪ ،‬تخفي الأ�سماء خلفها �شخ�صيات مهمة رمب��ا يف‬ ‫ال�سيا�سة وال��ط��ب والهند�سة وق��د ت��ك��ون يف الثقافة والآداب‬ ‫واالعالم وال�صحافة‪ ،‬ويف �أحيان كثرية تتعداها اىل احلرف التي‬ ‫ال تتطلب ال�شهادة الدرا�سية �شرطا للتميز‪� ،‬إمنا قدرة مثل ه�ؤالء‬ ‫على تطوير مهاراتهم اىل م�ستويات متقدمة‪ ،‬ذلك لأنهم ميتلكون‬ ‫الرغبة اجلاحمة يف التطور ومواكبة حركة احلياة امل�ستمرة‪.‬‬ ‫قر�أت يوما �أن احلالقة ذكرت يف ملحمة (كلكام�ش) حيث �أ�شارت‬ ‫اىل ان انكيدو حتول من البداوة اىل التح�ضر بعد ان هذب �شعره‪,‬‬ ‫وي��ق��ول امل���ؤرخ��ون �إن ب��غ��داد مل ي��ك فيها حم��ال حالقة قبل �سنة‬ ‫‪1590‬م عندما فتح �أول حمل حالقة يف خان الكمرك ايام الوايل‬ ‫جغاله �سنان با�شا‪.‬‬ ‫وتتواتر حكايات احلالقني وق�ص�صهم‪ ،‬كذلك ق�صات ال�شعر من‬ ‫(الع�صملية) اىل (ال�سبايكي) يف وقتنا احلا�ضر‪ ،‬وطوال عقود من‬ ‫الزمن ا�شتهر حالقون برعوا يف مهنتهم حتى متكنوا من الو�صول‬ ‫اىل ر�أ�س ال�سلطة كامللوك والر�ؤ�ساء وال��وزراء‪ ،‬طبعا با�ستثناء‬ ‫(حجي را�ضي) املرحوم الفنان �سليم الب�صري الذي ا�شتهر رمبا‬ ‫�أكرث من كل احلالقني يف ت�أريخ العراق وهو يجهل احلالقة‪ ،‬ومل‬ ‫يحلق ر�أ�س طفل على �سبيل التجربة‪.‬‬ ‫هي �إذن �أ�سماء كثرية بارزة تويف من تويف ومل يحفل به االعالم‬ ‫�أو امل�ؤرخون مثل املرحوم ابو �صباح الذي عرف يف �سبعينات‬ ‫وثمانينات القرن املا�ضي و�صال مبق�صه �شعور عديد ال�شخ�صيات‬ ‫املهمة‪ ،‬وظل من عا�ش حتى الآن مثل حكمت احلالق الذي كان يف‬ ‫يوم ما حالق امللك في�صل الثاين‪.‬‬ ‫قي�س ال�شرع هو �أحد ه�ؤالء ممن يخفي وراء ا�سمه رجل طموح‬ ‫ال يتوقف عند حد‪ ،‬يتجاوز ال�صعوبات مهما بلغت وا�ست�شرت‪،‬‬ ‫و�صل اي�ضا اىل (ر�أ�س ال�سلطة) لكنه حافظ على توازنه املعهود‪،‬‬ ‫تعلم كل ا�سرار املهنة عدا �شيء واحد (الرثثرة) وهو يخفي يف‬ ‫داخله م�شروعا اعالميا تكوّ ن بفعل القراءة املتوا�صلة و�صداقاته‬ ‫العجيبة للإعالميني والتي يحر�ص عليها كحر�صه على مهنته لذا‬ ‫ال ت�ستغربوا �إذا قلت لكم �إن �أجمل ق�صات ال�شعر (الرجايل) حتمل‬ ‫ب�صمته‪.‬‬ ‫‪e_aljalal@yahoo.com‬‬

‫تعق ُد قيادتا ائ��ت�لاف دول��ة ال��ق��ان��ون وحزب‬ ‫الف�ضيلة اج��ت��م��اع��ا ل��ب��ح��ث اال�ستحقاقات‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر مطلع للوكالة الوطنية العراقية‬ ‫لالنباء ان االجتماع �سيبحث اال�ستحقاقات‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي��ة يف ���ض��وء ن��ت��ائ��ج االنتخابات‬ ‫النيابية التي جرت يف الثالثني من ني�سان‬ ‫امل��ا���ض��ي‪ .‬اىل ذل���ك اك���دت ال��ن��ائ��ب��ة ع��ن كتلة‬ ‫امل���واط���ن ح��م��دي��ة احل�����س��ي��ن��ي ان التحالف‬ ‫الوطني يعمل على تكوين م�ؤ�س�سة قوية‬ ‫لديها نظام داخلي ومرتكزات و�سرتاتيجية‬ ‫ورئي�س ال���وزارء يجب ان يعمل وف��ق هذه‬

‫ال�سرتاتيجية التي ت���ؤم��ن بها ك��ل مكونات‬ ‫التحالف‪ .‬وقالت احل�سيني يف بيان �أم�س‬ ‫انه "�سيتم ت�شكيل حكومة ال�شراكة الوطنية‬ ‫لكون لدينا م�شرتكات مع كل املكونات وكلنا‬ ‫عانينا من ظلم وا�ضطهاد احلقبة ال�سابقة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع��ت‪" :‬ان ال��ت��ح��ال��ف ال��وط��ن��ي مي�ضي‬ ‫قدما يف كتابة نظامه الداخلي كونه اخليمة‬ ‫ال��ت��ي تن�ضوي حت��ت��ه ك��ل م��ك��ون��ات ال�شعب‬ ‫العراقي ومنه �ستتم ت�سمية مر�شح لرئا�سة‬ ‫ال����وزراء وعليه يجب على ه��ذا املر�شح ان‬ ‫ي��ب��د�أ بتقدمي ب��رن��اجم��ه ال���ص�لاح القطاعات‬ ‫كافة وفق ال�ضوابط واملعايري التي و�ضعها‬ ‫التحالف ولي�س من قبله"‪ .‬يف �سياق قريب‬

‫قال االمني العام للحزب اال�سالمي العراقي‬ ‫اياد ال�سامرائي ان حزبه مل يكن من امل�ؤيدين‬ ‫للوالية الثالثة وموقفه يف جمل�س النواب‬ ‫ك���ان وا���ض��ح��ا‪ .‬وق���ال ال�����س��ام��رائ��ي يف مقال‬ ‫ل���ه‪" :‬ان ن�سبة ك��ب�يرة م��ن ج��م��ه��ور احلزب‬ ‫اال���س�لام��ي ي���ؤي��د ال��والي��ة الثالثة وع�بر عن‬ ‫موقفه بانتخاب من كان يتبناها‪ ،‬ولكن هنالك‬ ‫ق�سم �آخ��ر من جمهور احل��زب ال يبايل بهذا‬ ‫املو�ضوع وهنالك من يرف�ضها ولكن بتحليل‬ ‫ب�سيط للنتائج جند ان هذا ال�صنف الذي يقبل‬ ‫الوالية الثالثة عدده كبري اي�ضا"‪ .‬وا�ضاف‬ ‫"اننا يجب ان نتوقف عن اعالن اي موقف‬ ‫انتظارا ملا �ست�صل اليه االمور‪ ،‬باال�ضافة اىل‬

‫يعلن عنها قريب ًا‬

‫نائب عن الوطنية‪:‬‬

‫مبادرة �شاملة حلل �أزمة الأنبار‬ ‫الرمادي ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أك�� َد زعيم ائتالف العربية الدكتور �صالح‬ ‫امل��ط��ل��ك‪� ،‬أم�����س ال�����س��ب��ت‪ ،‬ان احت���اد القوى‬ ‫الوطنية �سيعلن قريبا عن مبادرة �شاملة حلل‬ ‫�أزمة الأنبار‪ ،‬م�شريا �إىل �أن حل هذه الأزمة ال‬ ‫يكمن بدفع املزيد من القوات بل باجللو�س‬ ‫مع �أبناء املحافظة واال�ستماع �إىل مطالبهم‪.‬‬ ‫وقال املطلك يف بيان �صحفي‪� :‬إن "م�شروع‬ ‫احت���اد ال��ق��وى ال��وط��ن��ي��ة م��ا ه��و �إال خطوة‬ ‫وا�ضحة لتوحيد ال��ر�ؤى واجلهود والعمل‬

‫وف���ق امل���ب���ادئ ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ومي��ه��د مل�صاحلة‬ ‫حقيقية تلملم �شتات ال��وط��ن وتفتح �آفاقا‬ ‫جديدة من العالقات الأخ��وي��ة بني مكونات‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ف�ضال عن �إعادة العالقات املتوازنة‬ ‫عربيا و�إقليميا ودوليا"‪ .‬وا���ض��اف املطلك‬ ‫�أن "عددا من الكتل ال�سيا�سية وامل�ستقلني‬ ‫الفائزين يف االنتخابات قرروا ت�شكيل هذا‬ ‫االحتاد"‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه "ينتظر �إع�لان‬ ‫ال��ت��ح��ال��ف ال��وط��ن��ي ع���ن م��ر���ش��ح��ه لرئا�سة‬ ‫احل��ك��وم��ة امل��ق��ب��ل��ة ل��ط��رح ورق���ة ع��م��ل متثل‬

‫توحيد الكتل ال�صغرية التي مثلت جمتمعنا‬ ‫بكتلة كبرية‪ ،‬وتثبيت مطالبنا الوطنية وتلك‬ ‫املتعلقة مبطالب املكون ال�سني يف العراق‬ ‫وب��ال��ت��ف��اه��م م��ع ق���ي���ادات احل����راك ال�شعبي‬ ‫وال��ق��وى ال��ن��اف��ذة يف املجتمع وم��ع املجمع‬ ‫الفقهي‪ ،‬وعدم االجن��رار اىل مواقف منفردة‬ ‫او ان ن��ك��ون اداة لأي كتلة اخ���رى ت�ستغل‬ ‫مواقفنا ل�صاحلها دون مراعاة م�صاحلنا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬اننا ن�شكل كتلة م��ن ‪ /70/‬نائبا‬ ‫متثل ال��ق��وة اال�سا�سية يف �ست حمافظات‬ ‫ال ميكن الي اح��د ان ال ي�ستجيب ل�شروطها‬ ‫ومطالبها ف��ان وق��ف معنا االك���راد �سن�صبح‬ ‫‪ /130/‬نائبا و�سنكون قوة كبرية ال ميكن‬

‫مل ن�شكل جبهة �ضد املالكي‬

‫م��ط��ال��ب ج��م��اه�يرن��ا ق��ب��ل ال���دخ���ول يف �أي���ة‬ ‫مفاو�ضات لت�شكيل احلكومة املقبلة"‪ .‬واكد‬ ‫املطلك �أن "احتاد القوى الوطنية ومن خالل‬ ‫حتركاته �سيعلن قريبا عن مبادرة �شاملة حلل‬ ‫�أزمة الأنبار وحقن دماء �أبناء الوطن"‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان "احلل الأم��ث��ل لهذه الأزم���ة ال يكمن‬ ‫بدفع امل��زي��د م��ن ال��ق��وات ب��ل باجللو�س مع‬ ‫�أبناء الأنبار واال�ستماع �إىل مطالبهم والعمل‬ ‫ع��ل��ى وق���ف م��ع��ان��ات��ه��م وم��ن��اق�����ش��ة طلباتهم‬ ‫وتنفيذها"‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أك�� َد النائب عن ائتالف الوطنية ح�سن اوزمن‪،‬‬ ‫�أم�س ال�سبت‪ ،‬ان االئ��ت�لاف مل ي�شكل جبهة مع‬ ‫الكتل ال�سيا�سية االخ��رى �ضد رئي�س ال��وزراء‬ ‫ن��وري املالكي ملنعه من تويل والي��ة ثالثة‪ ،‬فيما‬ ‫ا�شار اىل وج��ود �صعوبة للتحالف مع ائتالف‬ ‫متحدون‪ .‬وق��ال اوزم��ن يف حديث �صحفي‪� :‬إن‬ ‫"االئتالف مل ي�شكل مع الكرد�ستاين وبع�ض الكتل‬ ‫ال�سيا�سية جبهة �ضد رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫ملنعه من تويل والية ثالثة"‪ ،‬م�شريا �إىل "وجود‬

‫ف�ؤاد ح�سني‪� :‬أي ا�ستفتاء �سيا�سي يف الإقليم �سيكون ب�إ�شراف دويل‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أعلنَ رئي�س دي��وان رئا�سة اقليم كرد�ستان‬ ‫ف������ؤاد ح�����س�ين �أن «�أي ا���س��ت��ف��ت��اء �سيا�سي‬ ‫ود���س��ت��وري ي��ج��رى يف ك��رد���س��ت��ان �سيكون‬ ‫با�شراف ومراقبة دوليني»‪ .‬وقال ح�سني الذي‬ ‫ي��راف��ق رئي�س االقليم م�سعود ب���ارزاين يف‬ ‫جولته االوربية والذي يزور حاليا العا�صمة‬ ‫االيطالية روما �إن «و�ضع علم اقليم كرد�ستان‬ ‫يف الفاتيكان ويف عوا�صم الدول االوربية‪،‬‬ ‫ر�سالة للذين يقفون �ضد �شعب كرد�ستان»‪.‬‬

‫واعترب ح�سني �أنها «ر�سالة للجميع‪ ،‬ل�شعب‬ ‫كرد�ستان واع�تراف باحلرية واالدارة التي‬ ‫يتمتع بهما �شعب كرد�ستان‪ ،‬كما كان ر�سالة‬ ‫للذين يعادون �شعب كرد�ستان»‪ ،‬م�ستطردا‬ ‫�أن «مفاد هذه الر�سالة هو �أن��ه لي�س ب�إمكان‬ ‫اي �شخ�ص القفز على امنيات اقليم كرد�ستان‬ ‫لأنه ا�صبح عامال مهما يف العراق واملنطقة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س دي��وان رئا�سة االقليم «على‬ ‫الرغم من عدم و�صولنا �إىل تلك املرحلة‪� ،‬إال‬ ‫�أنه اذا اجري ا�ستفتاء �سيا�سي يف كرد�ستان‬

‫اخلال�ص ت�ؤ�شر تنامي الن�شاط امل�سلح لتنظيم (عزة الدوري)‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أ���ش��رتْ ادارة ق�ضاء اخلال�ص يف دياىل‪،‬‬ ‫�أم�����س ال�سبت‪ ،‬تنامي ن�شاط التنظيمات‬ ‫امل�����س��ل��ح��ة يف ب��ع�����ض ال���ق���رى والق�صبات‬ ‫ال��ت��اب��ع��ة ل��ل��ق�����ض��اء وح��م��ل��ت��ه��ا م�س�ؤولية‬

‫و���ص�لاح ال��دي��ن‪ .‬وق��ال قائممقام اخلال�ص‬ ‫ع��دي اخل���دران يف ت�صريح �صحفي‪" :‬ان‬ ‫املعلومات اال�ستخباراتية املوثقة ت�ؤكد‬ ‫وجود ن�شاط ملحوظ لتنظيم عزة الدوري‬ ‫يف �شمال اخلال�ص وبالتن�سيق مع تنظيم‬ ‫داع�ش ال�ستهداف املناطق ال�سكنية ونقاط‬

‫التفتي�ش واملرابطة االمنية"‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫"قيادات مرتبطة بالدوري وتربطها عالقات‬ ‫وثيقة معه خالل حكم النظام ال�سابق تدير‬ ‫ومتول العنا�صر االرهابية لت�أجيج العنف‬ ‫بح�سب االف���ادات واالع�تراف��ات التي ادىل‬ ‫بها معتقلون مدانون بتهم االره��اب �ضمن‬

‫متحدون تقبل ب�أي مر�شح يقدمه التحالف الوطني‬ ‫با�ستثناء املالكي‬ ‫بغداد – متابعة المشرق‪:‬‬

‫جد َد ائتالف متحدون لال�صالح‪ ،‬ام�س ال�سبت‪،‬‬ ‫موقفه الراف�ض لتويل رئي�س ال��وزراء نوري‬ ‫املالكي والي��ة ثالثة‪ ،‬وفيما طالب التحالف‬ ‫ال��وط��ن��ي بتقدمي مر�شح "مقبول" لرئا�سة‬ ‫احلكومة‪ ،‬ابدى ا�ستعداده ملناق�شة اي مر�شح‬ ‫يتقدم به التحالف غري املالكي‪.‬‬ ‫وق��ال االئ��ت�لاف يف بيان ق��ر�أه النائب حممد‬ ‫اقبال خالل م�ؤمتر �صحايف بح�ضور رئي�س‬ ‫وق��ي��ادي��ي االئ��ت�لاف وح�ضرته "ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬إن "حجر ال��زاوي��ة للتغيري الب��د ان‬ ‫يعتمد على حكومة وطنية تقوم على ا�سا�س‬ ‫�شراكة االق��وي��اء من مكونات ال�شعب‪ ،‬وهي‬ ‫�شراكة جتمع قوائم املحافظات ال�ست والكرد‬ ‫والتحالف الوطني ممثال بقوائمه العريقة"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف االئ��ت�لاف "�أننا اذ ن��ح�ترم نتائج‬

‫يحدث‬

‫االنتخابات ننتظر ان يقدم التحالف الوطني‬ ‫مر�شحا م��ق��ب��وال م��ن بقية م��ك��ون��ات ال�شعب‬ ‫ل��ن��ت��ف��ادى دخ����ول ال���ع���راق يف ن��ف��ق مظلم"‪،‬‬ ‫مبدي ًا ا�ستعداده "ملناق�شة اي مر�شح يتقدم‬ ‫به التحالف الوطني با�ستثناء املالكي الذي‬ ‫جربنا واليته ثماين �سنوات"‪ .‬و�أكد االئتالف‬ ‫يف بيانه �أن "موقف متحدون ثابت ومل يتغري‪،‬‬ ‫ونعلن م��رة اخ���رى رف�ضنا ال��والي��ة الثالثة‬ ‫للمالكي"‪ ،‬مطالب ًا التحالف الوطني بـ"تر�شيح‬ ‫�شخ�ص �آخر يجمع مكونات ال�شعب العراقي‬ ‫ويتجاوز ازم��ات املا�ضي"‪ .‬من جهة اخرى‪،‬‬ ‫اعترب االئتالف "احتاد القوى الوطني م�سار ًا‬ ‫تفاو�ضي ًا مل ي�صل حد االتفاق امل�شرتك"‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�أن "لديه حتفظات على ما طرحه االحتاد"‪.‬‬ ‫وكان ائتالف متحدون للإ�صالح بزعامة رئي�س‬ ‫جمل�س النواب �أ�سامة النجيفي نفى‪ ،‬يف وقت‬

‫يوميا‬

‫وفاة فتاة بإطالق نار في سوق‬ ‫الشيوخ‬

‫النا�صري���ة‪� :‬أعلن���تْ �شرط���ة حمافظ���ة ذي ق���ار‬ ‫وف���اة فت���اة تبل���غ م���ن العم���ر ‪ /15/‬عام���ا بع���د‬ ‫تعر�ضه���ا الطالق ن���ار م���ن بندقي���ة كال�شنكوف‬ ‫بق�ض���اء �سوق ال�شيوخ ‪ 35‬ك���م اىل اجلنوب من‬ ‫مدين���ة النا�صري���ة‪ .‬وق���ال م�ص���در يف ال�شرط���ة‬ ‫ملرا�س���ل الوكال���ة الوطني���ة العراقي���ة لالنباء ان‬ ‫ال�شاب���ة ‪/‬و‪ .‬ر‪���� .‬ص‪ /‬البالغ���ة م���ن العمر ‪/15/‬‬ ‫عام���ا‪ ،‬توفيت بطل���ق ناري مبنطق���ة الرقبة‪ ،‬من‬ ‫بندقي���ة كال�شنكوف داخل منزله���ا بق�ضاء �سوق‬ ‫ال�شيوخ جن���وب مدينة النا�صري���ة‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫"�شرط���ة الق�ض���اء با�ش���رت بالتحقيقات االولية‬ ‫فيما مت ار�سال اجلثة اىل دائرة الطبابة العدلية‬ ‫مب�ست�شف���ى احل�س�ي�ن التعليم���ي ملعرف���ة ا�سباب‬

‫الوفاة"‪.‬‬

‫ح����وارات ول��ق��اءات ب�ين الكتل لت�شكيل الكتلة‬ ‫الأكرب يف جمل�س النواب"‪ .‬وا�ضاف �أوزم��ن �أن‬ ‫"احلوارات م�ستمرة بني الوطنية والكرد�ستاين‬ ‫والأح�����رار وامل��واط��ن لت�شكيل حكومة �شراكة‬ ‫وطنية مب�شاركة اجلميع دون تهمي�ش مكون‬ ‫�أو طائفة‪ ،‬للق�ضاء على املحا�ص�صة احلزبية يف‬ ‫احلكومة املقبلة"‪ .‬و�أكد �أوزمن "وجود �صعوبة‬ ‫كبرية لعقد حتالف بني ائتالف الوطنية برئا�سة‬ ‫�إياد عالوي وائتالف متحدون للإ�صالح برئا�سة‬ ‫رئي�س جمل�س النواب �أ�سامة النجيفي"‪.‬‬

‫بعد تلويح بارزاني باالنفصال‬

‫بالتنسيق مع (داعش)‬

‫الهجمات االخ�ي�رة بال�صواريخ على احد‬ ‫االحياء ال�سكنية‪ .‬ويتزعم عزة الدوري نائب‬ ‫رئي�س اجلمهورية ال�سابق يف عهد الرئي�س‬ ‫اال�سبق �صدام ح�سني تنظيما م�سلحا يطلق‬ ‫على نف�سه "احلركة النق�شبندية" وين�شط‬ ‫يف ���ش��م��ايل دي�����اىل وحم���اف���ظ���ات كركوك‬

‫اال ار�ضا�ؤها حتى وان مل متثل اغلبية ولكنها‬ ‫قوة نوعية"‪ .‬واو�ضح "اننا ندخل يف �صراع‬ ‫تثبيت منهج يف اجواء من الغيظ الذي يبديه‬ ‫اك�ثر م��ن ط��رف �سيا�سي واع�لام��ي ال�سقاط‬ ‫املنهج واالنتقال اىل اال�صطفاف ال�شخ�صي‬ ‫ل��ك��ي ت��ت��ح��ول اق�����ص��ى م��ط��ال��ب ال���ن���واب اىل‬ ‫�سيارة مدرعة وب�ضعة دفاتر ثم تعيني ‪100‬‬ ‫�شرطي من ابناء هذه القرية او تلك وب�ضع‬ ‫ع�شرات من الدرجات الوظيفية يت�صرف بها‬ ‫النائب ووع��د مبقاولة او اثنتني لالحباب‬ ‫واالق��ارب وكل ممن يعلن ال��والء ال�شخ�صي‬ ‫لهذا ال�شخ�ص او ذاك �سيح�صلها وب�سهولة‬ ‫ممن اعطاه وعدا"‪.‬‬

‫�سابق من ام�س ال�سبت‪ ،‬عالقته باحتاد القوى‬ ‫الوطنية الذي ت�شكل م�ؤخر ًا‪ ،‬م�شري ًا اىل �أن‬ ‫"االحتاد" �شكله �أفراد‪ ،‬فيما �أكد انه �سيعلن عن‬ ‫حتالفاته بعد امل�صادقة على نتائج االنتخابات‪.‬‬ ‫وبحث حزب الف�ضيلة اال�سالمي‪ ،‬ال�سبت‪ ،‬مع‬ ‫رئي�س الوزراء نوري املالكي ت�شكيل احلكومة‬ ‫املقبلة‪ ،‬فيما �أك��د �أن من�صب رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء من ا�ستحقاق الكتلة االكرب يف جمل�س‬ ‫النواب‪ .‬و�أعلن عدد من قادة الكتل ال�سيا�سية‬ ‫للمحافظات‪ ،‬اخلمي�س (‪ 29‬ايار ‪ ،)2014‬عن‬ ‫ت�شكيل "احتاد القوى الوطنية" للتفاو�ض مع‬ ‫الكتل االخرى لغر�ض ت�شكيل احلكومة املقبلة‪،‬‬ ‫و�أ����ش���اروا اىل �أن اال���س��ب��وع املقبل �سي�شهد‬ ‫الإع�لان الر�سمي عن انبثاق االحتاد اجلديد‪،‬‬ ‫فيما �أبدوا دعمهم لأي مر�شح يقدمه التحالف‬ ‫الوطني لرئا�سة احلكومة املقبلة‪.‬‬

‫إصابة مدنيين اثنين بتفجير‬

‫مبايعته���م للتنظيم‪ .‬وقال م�ص���در مطلع للوكالة‬ ‫الوطني���ة العراقية لالنباء "ان جمموعة م�سلحة‬ ‫م���ن تنظيم داع�ش اعدمت �أم����س ‪ 8‬ا�شخا�ص من‬ ‫تنظيم الطريق���ة النق�شبندية بعد اختاطفهم يوم‬ ‫ام����س االول‪ ،‬على الطري���ق الوا�صل بني االنبار‬ ‫وبيجي‪ ،‬لعدم مبايعتهم للتنظيم"‪.‬‬

‫بغداد‪� :‬أفا َد م�ص���در يف ال�شرطة العراقية‪� ،‬أم�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬ب�أن مدنيني اثنني �أ�صيبا بانفجار عبوة‬ ‫نا�سف���ة جنوب �شرق���ي بغداد‪ .‬وق���ال امل�صدر يف‬ ‫حدي���ث لـ"ال�سومري���ة نيوز"‪� ،‬إن "عب���وة نا�سفة‬ ‫كان���ت مو�ضوعة على جانب الطريق يف حي �أكد‬ ‫مقتل ‪ 15‬إرهابي ًا من داعش‬ ‫مبنطقة املعامل جن���وب �شرقي بغداد‪ ،‬انفجرت‪،‬‬ ‫�صباح �أم����س ما �أ�سفر عن �إ�صاب���ة مدنيني اثنني‬ ‫بجروح متفاوتة"‪ .‬و�أ�ض���اف امل�صدر الذي طلب بغ���داد‪� :‬أعلنَ جه���از مكافحة االره���اب عن مقتل‬ ‫ع���دم الك�شف ع���ن ا�سمه‪� ،‬أن "ق���وة �أمنية طوقت ‪ 15‬ارهابي���ا م���ن داع����ش بينهم ع���رب اجلن�سية‬ ‫مكان احل���ادث‪ ،‬ونقلت اجلريحني �إىل م�ست�شفى يف الفلوج���ة‪ .‬وق���ال م�صدر يف اجله���از للوكالة‬ ‫قري���ب لتلقي العالج‪ ،‬فيم���ا فتحت حتقيقا ملعرفة الوطنية العراقية لالنباء �أم�س ان قوات النخبة‬ ‫يف جهاز مكافح���ة االرهاب متكنت من مقتل ‪15‬‬ ‫مالب�ساته واجلهة التي تقف وراءه"‪.‬‬ ‫م�سلح���ا م���ن داع����ش بينه���م ع���رب اجلن�سية يف‬ ‫الفلوج���ة‪ ،‬فيم���ا متكن���ت ق���وات اخرى م���ن ذات‬ ‫داعش يعدم ‪ 8‬من تنظيم‬ ‫اجلهاز وبالتن�سيق مع طريان اجلي�ش واملدفعية‬ ‫النقشبندية‬ ‫االرهاب���ي باعدام ‪ 8‬م���ن تدمري موق���ع لعنا�صر داع����ش يحتوي على‬ ‫بغ���داد‪ :‬ق���ا َم تنظيم‬ ‫داع����شق���ة النق�شبندية لعدم حمطة ال �سلكية ومقتل جميع املوجودين فيه‪.‬‬ ‫ا�شخا����ص من تنظيم الطري‬

‫مناطق اخلال�ص"‪.‬‬ ‫وت��رت��ب��ط ع���دة تنظيمات م�سلحة بنائب‬ ‫رئي�س ال��ن��ظ��ام ال�سابق ع��زة ال����دوري يف‬ ‫دياىل ابرزها كتائب امل�صطفى واملجاهدين‬ ‫وجي�ش التحرير التي مت الق�ضاء على جزء‬ ‫كبري من قياداتها خالل االعوام املا�ضية‪.‬‬

‫ف�إنه �سيكون با�شراف ومراقبة دوليني»‪ .‬وكان‬ ‫رئي�س اقليم كرد�ستان م�سعود بارزاين قد قال‬ ‫خالل زيارته اىل فرن�سا ولقائه يف العا�صمة‬ ‫ب��اري�����س برئي�س االئ��ت�لاف ال��وط��ن��ي لقوى‬ ‫ال��ث��ورة واملعار�ضة ال�سورية �أحمد اجلربا‬ ‫يف ‪ 25‬من ال�شهر احلايل انه «يف حال جناح‬ ‫رئي�س ال��وزراء نوري املالكي بتويل رئا�سة‬ ‫الوزراء للمرة الثالثة‪ ،‬فان خيارنا هو اللجوء‬ ‫اىل ا�ستفتاء �شعبي يف كرد�ستان باجتاه‬ ‫اعالن �صيغة اخرى لعالقتنا مع بغداد»‪.‬‬

‫كرد�ستاين‪ :‬الأكراد �أقرب �إىل‬ ‫ال�شيعة من ال�سنة يف العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أك�� َد القيادي يف االحت��اد الوطني الكرد�ستاين فرياد راون����دوزي‪� ،‬أم�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬ان ايران تدعم تويل رئي�س الوزراء احلايل نوري املالكي رئا�سة‬ ‫احلكومة اجلديدة‪ .‬وقال راون��دوزي يف ت�صريح �صحفي �إن "اجلمهورية‬ ‫اال�سالمية االيرانية تدعم تويل نوري املالكي رئا�سة احلكومة اجلديدة‪،‬‬ ‫ح�سب معلومات و�صلتنا"‪ .‬و�أ�ضاف "االكراد اقرب اىل ال�شيعة من ال�سنة‬ ‫يف العراق‪ ،‬ب�سبب عالقاتهم القدمية التي تت�سم بالثقة املتبادلة العالية‪ ،‬لذا‬ ‫فان مر�شح دولة القانون نوري املالكي قادر على جمع اكرث من ‪ 130‬مقعدا‬ ‫التي ح�صدها لغاية الآن من الكتل ال�صغرية"‪ .‬ولفت اىل �أن "املالكي مل يتلق‬ ‫دعما من الكتل الكبرية لغاية الآن‪ ،‬وميكن ان تت�أخر عملية ت�شكيل احلكومة‬ ‫اجلديدة"‪.‬‬

‫الربملان املقبل ي�شكل جلنة‬ ‫خا�صة لإقرار املوازنة‬

‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫�أك َد مقرر جمل�س النواب حممد اخلالدي‪� ،‬أم�س ال�سبت‪� ،‬أن الربملان املقبل �سي�شكل‬ ‫جلنة لإقرار موازنة العام احلايل‪ ،‬فيما رجح �إقرار موازنة عام ‪ 2015‬يف ال�شهر‬ ‫الثاين �أو الثالث من عمره‪ .‬وقال اخلالدي يف بيان ن�شر على موقع متحدون‪،‬‬ ‫واطلعت "ال�سومرية نيوز"‪ ،‬عليه ان "الربملان ال ي�ستطيع عقد جل�سة برملانية‬ ‫لإقرار املوازنة خالل الفرتة املتبقية من عمره الت�شريعي"‪ ،‬مبينا �أن "الأمر �سيرتك‬ ‫للربملان املقبل بعد بدء جل�ساته عرب ت�شكيل جلنة خا�صة منه لإقرار موازنة العام‬ ‫احلايل"‪ .‬وتوقع اخلالدي �أن "موازنة العام املقبل ‪� 2015‬سيتم �إقرارها يف ال�شهر‬ ‫الثاين �أو الثالث منه‪ ،‬يف حال و�صولها �إىل الربملان من احلكومة بالفرتة املقررة‬ ‫د�ستوري ًا ودون الفقرات خمتلف عليها"‪ .‬وت�سبب الأزمات ال�سيا�سية املتالحقة يف‬ ‫ت�أخري ح�سم �إق��رار املوازنة العامة داخل قبة جمل�س النواب منذ �أ�شهر عدة‪ ،‬ما‬ ‫انعك�س �سلبيا على ملفات اخلدمات الأ�سا�سية يف عموم مناطق البالد‪.‬‬

‫عل���ى جث���ة م���دين جمهول���ة يف ناحي���ة القي���ارة‬ ‫إصابة عميد في شرطة النجدة‬ ‫جنوب املو�صل م�صاب���ة ب�أعرية نارية مبنطقتي‬ ‫بانفجار‬ ‫الر�أ����س وال�صدر"‪ .‬وا�ضاف ان "القوات االمنية الب�ص����رة‪� :‬أف����ا َد م�ص����در �أمن����ي يف حمافظ����ة‬ ‫أ�صيب العميد يف �شرط���ة النجدة‪� ،‬أثري �سلم���ت اجلثة للط���ب العديل باملو�ص���ل للتعرف الب�ص����رة‪� ،‬أم�����س ال�سب����ت‪ ،‬ب�����أن �أح����د �أب����راج‬ ‫بغ���داد‪َ � :‬‬ ‫على ذويها"‪.‬‬ ‫االت�ص����االت تعر�ض اىل هجوم بقنبلة مل ي�سفر‬ ‫حمم���د‪ ،‬بانفج���ار عبوة ال�صقة كان���ت مو�ضوعة‬ ‫انفجارها عن وقوع �إ�صابات‪ .‬وقال امل�صدر يف‬ ‫�أ�سف���ل �سيارت���ه ال�شخ�صي���ة يف منطق���ة ال�شعب‬ ‫انفجار سيارة مفخخة أمام منزل‬ ‫حديث �صحف����ي‪� :‬إن "جمهولني ا�ستهدفوا برج‬ ‫�شم���ال �شرقي بغداد‪ .‬وق���ال م�صدر �أمني ملرا�سل‬ ‫ات�صاالت بقنبل����ة مل ي�سفر انفجارها عن وقوع‬ ‫مقدم بالشرطة‬ ‫الوكال���ة الوطني���ة العراقية لالنب���اء‪" :‬ان عبوة‬ ‫�إ�صابات ب�شري����ة"‪ ،‬مبين ًا �أن "الربج امل�ستهدف‬ ‫ال�صقة كانت مو�ضوعة ا�سفل العجلة ال�شخ�صية‬ ‫للعمي���د يف �شرط���ة جن���دة بغ���داد اث�ي�ر حمم���د‪ ،‬بغ���داد‪ :‬انفج���رتْ �سي���ارة مفخخ���ة ام���ام من���زل يقع بجوار مقربة االنكليز يف منطقة احلكيمية‬ ‫انفج���رت بالق���رب م���ن اال�س���واق املركزي���ة يف �ضاب���ط برتب���ة مق���دم يف ال�شرط���ة‪ ،‬يعم���ل يف القريبة من مركز مدين����ة الب�صرة‪ ،‬وقد تعر�ض‬ ‫منطقة ال�شعب‪ ،‬ما ادى اىل ا�صابته بجروح"‪ .‬مديري���ة اجلن�سي���ة العامة‪ ،‬يف �ش���ارع ال�صناعة قب����ل �أ�سابيع قليلة اىل هج����وم م�شابه �أدى اىل‬ ‫و�س���ط بغداد‪ .‬وقال م�صدر امني ملرا�سل الوكالة تدمري بع�ض الأجهزة"‪.‬‬ ‫الوطني���ة العراقية لالنب���اء‪" :‬ان �سيارة مفخخة و�أ�ض����اف امل�ص����در الذي طلب ع����دم الك�شف عن‬ ‫العثور على جثة مجهولة الهوية‬ ‫كانت مركونة امام من���زل مقدم بال�شرطة‪ ،‬يعمل ا�سم����ه �أن "الق����وات الأمني����ة و�صل����ت ب�سرع����ة‬ ‫ق���وة �أمني���ة عل���ى جث���ة مدين يف مديري���ة اجلن�سي���ة العامة‪ ،‬انفج���رت �صباح اىل موق����ع االنفج����ار‪ ،‬وا�ستمع����ت اىل �إف����ادات‬ ‫املو�ص���ل‪ :‬ع‬ ‫�ث�رتْ���ة جن���وب املو�صل �أم����س‪ .‬وقال �أم����س‪ ،‬وادى انفجارها اىل احلاق ا�ضرار مادية �شه����ود عيان م����ن �أه����ايل املنطقة‪ ،‬كم����ا فر�ضت‬ ‫ي‬ ‫الهو‬ ‫جمهول‬ ‫م�ص���در���ةيف �شرط���ة نين���وى ملرا�س���ل الوكال���ة باملنزل واحدى العجالت من دون وقوع خ�سائر اج����راءات �أمني����ة حول ع����دد من الأب����راج منع ًا‬ ‫ال�ستهدافها"‪.‬‬ ‫الوطنية العراقية لالنباء‪ :‬ان "قوة امنية عرثت ب�شرية"‪.‬‬ ‫استهداف برج لالتصاالت بقنبلة‬


‫قريب ًا في المشرق ‪..‬‬

‫‪ 1000‬دوالر (ر�شوة) دخول ال�شاحنات �إىل بغداد!‬ ‫ري م���ن ال�شاحن���ات تقف يوميا‬ ‫امل�ش���رق – خا����ص‪ :‬طواب ُ‬ ‫ل�ساع���ات طويل���ة يف �سيط���رات مناطق ح���زام بغداد وال‬ ‫(يفك �أ�سرها) اال بعد دفع مبلغ ‪� 1000‬ألف دوالر (حالوة)‬ ‫ملن بيدهم االمر!‬ ‫نت�ساءل هنا‪ :‬من امل�س�ؤول عن هذه الظاهرة التي ت�سهم يف‬ ‫ت�أخري دخول امل�سافرين اىل العا�صمة وابقائهم ي�صطلون‬ ‫بجحيم االنتظار املر‪ ،‬ومل�صلحة من يت�أخر و�صول املواد‬ ‫الغذائية والتجارية التي تغدي ال�سوق العراقية!‬ ‫مل���ن ي�شكك بكالمنا ه���ذا نقول �إن لدينا �شه���ود ًا على هذه‬ ‫الظاهرة ال�سلبية وه���م م�ستعدون ل�شرح احلالة ملن يهمه‬ ‫الأمر‪.‬‬

‫رئيس مجلس االدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫د‪ .‬غاندي محمد عبد الكريم‬

‫امللف الوثائقي الكامل مل�ؤامرة‬ ‫حممد ال�شهواين‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫االحد املوافق ‪ 1‬من حزيران ‪ 2014‬العدد ‪ 2939‬ـ ال�سنة احلادية ع�شرة‬

‫دبلوماسي بريطاني لـ(‬

‫‪Sunday, 1 June. 2014 No. 2939 Year 11‬‬

‫)‪:‬‬

‫القاعدة وداع�ش ي�ستدعيان �آالف املقاتلني‬ ‫العرب والأجانب لالنق�ضا�ض على املو�صل‬ ‫المشرق ‪ -‬حسين الجبوري‪:‬‬

‫ّ‬ ‫حث دبلوما�سي بريطاين يف حديث خا�ص‬ ‫بـ(امل�شرق) الق���ادة العراقيني على ا�ستثمار‬ ‫اللحظة التاريخية الراهنة لت�شكيل حكومة‬ ‫ال ت�سمح باحلرب االهلي���ة وتقوّ �ض جهود‬ ‫القاعدة وداع�ش يف ال�سعي القتطاع املو�صل‬ ‫واملناطق الغربية بغية �ضمها جلدار العزلة‬ ‫التكفريي���ة النا�شئ���ة بالتع���اون م���ع حراك‬ ‫(الث���ورة ال�سوري���ة)‪ .‬وق���ال الدبلوما�س���ي‬ ‫الربيط���اين الذي رف�ض الك�ش���ف عن ا�سمه‬ ‫ان "القاع���دة ت�ستفي���د من واق���ع االنق�سام‬ ‫ال�سيا�س���ي بني الق���ادة العراقيني وت�ستثمر‬ ‫الفو�ضى ال�سيا�سية اليق���اع اكرب اخل�سائر‬ ‫يف �صفوف املدنيني وال يهمها �سوى تنفيذ‬ ‫هدف مرك���زي واحد هو �سق���وط احلكومة‬

‫يف املو�ص���ل واالنب���ار لاللتح���اق بالث���ورة‬ ‫ال�سوري���ة ع�ب�ر وحدة احل���ال الت���ي عليها‬ ‫املجموع���ات امل�سلح���ة ال�سوري���ة وحقده���ا‬ ‫وغ�ضبها على التجرب���ة العراقية �إذ يت�سلل‬ ‫م���ن االرا�ضي العراقية مئ���ات املقاتلني من‬ ‫اج���ل ت�أييد نظ���ام الرئي�س ب�ش���ار اال�سد"‪.‬‬ ‫واك���د الدبلوما�سي الربيط���اين ان "داع�ش‬ ‫والقاعدة يوهم���ان ال�سنة العراقيني بانهما‬ ‫عل���ى خالف كبري يف االه���داف والتطلعات‬ ‫وممار�سة ذبح ال�شيعة على املعابر والطرق‬ ‫احلدودي���ة ويف امل���دن ومالحق���ة بع�ضهما‬ ‫البع�ض يف حمرين ودي���اىل وبعقوبة لكن‬ ‫الواق���ع يك�ش���ف ان هنال���ك تعاون���ا حقيقيا‬ ‫ب�ي�ن الطرف�ي�ن والهدف اال�سا����س من زيادة‬ ‫العملي���ات امل�سلحة على خلفي���ة ما قيل عن‬ ‫عملي���ات تزوي���ر يف االنتخاب���ات العراقية‬

‫الربملاني���ة االخرية هو اجب���ار النا�س على‬ ‫ع���دم االع�ت�راف بالنتائج ومن ث���م ا�سقاط‬ ‫احلكوم���ة ال�شرعي���ة وم�ؤ�س�ساته���ا املدنية‬ ‫واعالن املو�صل والية داع�شية!"‪ .‬وا�ضاف‬ ‫الدبلوما�س���ي الربيط���اين ان "داع����ش‬ ‫اخط���ر من القاعدة وه���ي التي تتبنى نظام‬ ‫الوالي���ات باال�ستف���ادة م���ن ت�شري���ع نظ���ام‬ ‫االقاليم الذي اقرته الدولة العراقية ولديها‬ ‫كابين���ة حكومية جاهزة الدارة املو�صل يف‬ ‫حال �سقوطها بي���د امل�سلحني من عنا�صرها‬ ‫وعنا�ص���ر القاعدة"‪ .‬ومي�ضي الدبلوما�سي‬ ‫الربيطاين بالقول ان "املو�صل بائ�سة على‬ ‫امل�ست���وى االمن���ي وهنال���ك تقارير تتحدث‬ ‫عن اقرتاب هجوم كب�ي�ر ت�شنه داع�ش على‬ ‫املقرات احلكومي���ة وال ت�ستهدف منه ك�سر‬ ‫ارادة احلكومة العراقية بل زيادة العمليات‬

‫(�أبو هريرة) �أول �أمريكي ينفذ عملية انتحارية يف �سوريا‬ ‫واشنطن ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫َ‬ ‫ك�ش���ف م�س�ؤول���ون �أمريكي���ون كب���ار م���ن‬ ‫�أجهزة اال�ستخب���ارات �أن مواطنا �أمريكيا‬ ‫يعمل م���ع القاعدة "نفذ عملي���ة انتحارية"‬ ‫يف �سوري���ا االح���د املا�ض���ي‪ ،‬وبين���وا �أنها‬ ‫"امل���رة الأوىل" التي ي�شرتك فيها مواطن‬ ‫�أمريك���ي يف مث���ل ه���ذه العملي���ات‪ ،‬وفيما‬ ‫عدوه���ا ب�أنه���ا م���ن "اح���دث" حتدي���ات‬ ‫الأح���داث ال�سوري���ة لأوربا و�أم�ي�ركا‪� ،‬أكد‬ ‫خب�ي�ر مبكافحة الإره���اب �أن اجتاه اللعبة‬ ‫"�سيتغ�ي�ر والأمريكان �سينفذون هجمات‬ ‫م�سلحة" داخل �أمريكا �أو �ضد م�صاحلها يف‬ ‫اخلارج‪ .‬وقال امل�س�ؤولون يف ت�صريحات يك�شفوا عن �أ�سمائه���م لتعلق الأمر بق�ضية‬ ‫نقلتها �صحيفة نا�شن���ال بو�ست الأمريكية ا�ستخباري���ة‪ ،‬ب�أنه���ا "امل���رة الأوىل الت���ي‬ ‫�إن "مواطن���ا �أمريكي���ا يعم���ل يف �سوري���ا ي�شرتك فيها مواطن �أمريكي يف مثل عملية‬ ‫مع جمموع���ة م�سلحة مدعوم���ة من تنظيم كهذه"‪ ،‬راف�ضني الك�شف عن هوية املواطن‬ ‫القاعدة نف���ذ‪ ،‬الأحد املا�ضي‪ ،‬عملية تفجري الأمريك���ي �أو ان يعطوا �أي���ة معلومة عنه‪.‬‬ ‫انتحاري���ة يف �سوريا"‪ ،‬مو�ضحني �أنه "مت و�أ�ض���اف امل�س�ؤول���ون الكب���ار م���ن �أجهزة‬ ‫بث العملي���ة االنتحارية للمرة الأوىل على اال�ستخب���ارات ومكافح���ة التج�س����س �أن‬ ‫�صفحة التويرت بعد يومني من تنفيذها من "املجاميع املتطرفة الإ�سالمية يف �سوريا‬ ‫قب���ل جبهة الن�صرة التي تقاتل �ضد النظام الت���ي له���ا ارتباط���ات م���ع القاع���دة كان���ت‬ ‫ال�س���وري"‪ .‬ورجح امل�س�ؤول���ون‪ ،‬الذين مل حت���اول البح���ث ع���ن �أمري���كان وغربي�ي�ن‬

‫�آخري���ن �ساف���روا اىل �سوري���ا م���ن اج���ل‬ ‫جتنيدهم وتدريبهم ومن ثم تدفعهم لتنفيذ‬ ‫هجم���ات يف بلدانهم عند الرج���وع �إليها"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل�س�ؤول���ون �أن "ه���ذه املح���اوالت‬ ‫الت���ي تع���د الآن يف مراحله���ا الأوىل ه���ي‬ ‫من اح���دث التحديات التي �أفرزتها احلرب‬ ‫الدائ���رة يف �سوري���ا لي�س لأورب���ا فقط بل‬ ‫للوالي���ات املتح���دة �أي�ض���ا"‪ ،‬م�شريين اىل‬ ‫�أن "احل���رب الأهلية الدائرة يف �سوريا قد‬ ‫�أ�صبحت مبثابة نقطة ا�ستقطاب للغربيني‬ ‫الذي���ن ي�سع���ون للقت���ال م���ع الث���وار �ض���د‬ ‫حكومة الأ�سد"‪ .‬م���ن جانبه‪ ،‬قال خبري يف‬ ‫مكافحة الإرهاب �سيث جونز من م�ؤ�س�سة‬ ‫ران���د ‪ RAND‬ملكافح���ة الإره���اب‪،‬‬ ‫ح�س���ب ال�صحيف���ة الأمريكي���ة‪� ،‬إن "وجود‬ ‫انتح���اري �أمريكي يف �سوريا من �ش�أنه ان‬ ‫يغ�ي�ر اجتاه اللعبة"‪ ،‬مو�ضح���ا �أنه "يعني‬ ‫�أن االمري���كان ي�شح���ذون هممه���م لتنفي���ذ‬ ‫هجم���ات �إرهابي���ة ورمب���ا يف النهاي���ة ق���د‬ ‫ي�ستخدم���ون هذه القدرات داخل الواليات‬ ‫املتح���دة او �ض���د امل�صال���ح االمريكي���ة يف‬ ‫اخلارج"‪.‬‬

‫وزير �سابق يحذر من �إزالة خملفات مفاعل متوز النووي‬ ‫بغداد – متابعة المشرق‪:‬‬

‫�ص���رح املهند����س عام���ر عب���د اجلب���ار ا�سماعيل رئي����س املكتب‬ ‫َ‬ ‫العراق���ي اال�ست�شاري ووزير النق���ل ال�سابق ب�أن وزارة العلوم‬ ‫والتكنلوجي���ا ت�سعى ملفاحتة عدة �ش���ركات عاملية لديها اخلربة‬ ‫يف جم���ال تفكي���ك وت�صفي���ة املفاع�ل�ات النووية لغر����ض �إزالة‬ ‫خملف���ات مفاع���ل متوز الن���ووي ال�سلمي الذي دمرت���ه طائرات‬ ‫�إ�سرائي���ل يف عام ‪ 1981‬علما ب�أن هذا امل�شروع �سيكلف العراق‬

‫مبال���غ طائلة وال�سيما كونه املفاعل الن���ووي الوحيد الذي دمر‬ ‫ب�ضربة ع�سكرية‪.‬‬ ‫ودعا عب���د اجلبار وزارة العل���وم والتكنلوجيا اىل الرتيث يف‬ ‫ه���ذا امل�ش���روع وتكليف وزارة الع���دل بت�شكيل فري���ق عمل من‬ ‫املحام�ي�ن بالتن�سي���ق م���ع نقاب���ة املحامني واحت���اد احلقوقيني‬ ‫العراقي�ي�ن لإقام���ة دع���وى ق�ضائي���ة �ض���د �إ�سرائي���ل للمطالب���ة‬ ‫بدف���ع تعوي�ض���ات عن اال�ض���رار املادية واملعنوي���ة التي حلقت‬ ‫بجمهورية العراق ازاء هذه اجلرمية الب�شعة‪.‬‬

‫حرب المياه تستعر‬

‫تركيا حتب�س الفرات‬ ‫واملوارد املائية تقول‪ :‬القطع موقت‬ ‫بغداد ‪ -‬متابعة المشرق‪:‬‬

‫���ت احلكوم���ة الرتكية مياه نه���ر الفرات‬ ‫قطع ِ‬ ‫نهائي���ا ما يُنذر بكارثة ك�ب�رى تطول �سوريا‬ ‫يف الدرج���ة الأوىل والع���راق يف الدرج���ة‬ ‫الثاني���ة وفق���ا ملا ج���اء يف �صحيف���ة لبنانية‪.‬‬ ‫وذك���رت �صحيف���ة "الأخب���ار" اللبناني���ة يف‬ ‫تقري���ر له���ا �أن من�س���وب املي���اه يف "بح�ي�رة‬ ‫الأ�س���د" ق���د انخف����ض نح���و �ستة �أمت���ار‪ ،‬ما‬ ‫يبقي ماليني ال�سوريني من دون مياه �شرب‪.‬‬ ‫ونقل���ت ال�صحيفة �أن م�ست���وى ارتفاع املياه‬ ‫يف "بح�ي�رة الأ�س���د" (التي تخ���زن مياه �سد‬ ‫الف���رات) ق���د انخف�ض �أخ�ي�ر ًا ع���ن من�سوبه‬ ‫الطبيعي ب�ستة �أمتار (ما يعني فقدان ماليني‬ ‫الأمتار املكعبة من املي���اه)‪ ،‬وقال امل�صدر �إن‬ ‫"انخفا�ض املن�سوب مرت ًا �إ�ضافي ًا يعني �أن‬ ‫ال�سد بات خ���ارج اخلدمة"‪ .‬ووفق ًا للم�صدر‪،‬‬ ‫ف����إن "الإج���راء الواج���ب اتخ���اذه يف مث���ل‬ ‫ه���ذه احلالة هو �إغ�ل�اق �أو تخفي�ض ال�صادر‬ ‫املائ���ي م���ن ال�س���د‪ ،‬ريثم���ا تعال���ج امل�شكل���ة‬ ‫ثم ـ ـ ــن‬ ‫الن�سخة‬

‫الأ�سا�سي���ة املتمثل���ة يف وقف ال���وارد املائي‬ ‫�إليه"‪ .‬وت�ؤكد م�صادر �صحيفة "الأخبار" �أن‬ ‫"فق���دان ال�سد ملخزونه املائي‪ ،‬يعني جفاف‬ ‫الطم���ي يف البح�ي�رة‪ ،‬ما ميث���ل �ضغط ًا على‬ ‫البني���ة االن�شائية لل�سد‪ ،‬ويعر�ضه للت�شققات‬ ‫واالنهي���ار حتم��� ًا"‪ ،‬وبالت���ايل ف�إن���ه "ال ب��� ّد‬ ‫م���ن �إغ�ل�اق ال�س���د للحيلول���ة دون جفاف���ه"‪.‬‬ ‫ومن �ش����أن �إغالق ال�سد �أن ي����ؤدي �إىل كارثة‬ ‫ان�ساني���ة‪ ،‬وبيئي���ة حيواني���ة وزراعي���ة يف‬ ‫�سوريا كما يف الع���راق‪ .‬من جانبها اعتربت‬ ‫وزارة امل���وارد املائي���ة العراقي���ة �أن الأنب���اء‬ ‫الت���ي تناقلتها و�سائل �إعالم ع���ن قطع تركيا‬ ‫ملي���اه نهر الفرات "غري دقيق���ة"‪ ،‬فيما حذرت‬ ‫من "كارث���ة ان�سانية" يف ح���ال حدوث ذلك‪.‬‬ ‫وق���ال امل�ست�ش���ار الفني لل���وزارة عون ذياب‬ ‫عب���د الل���ه يف حديث ل�صحف���ي‪ ،‬ان "اجلهات‬ ‫امل�س�ؤولة يف احلكومة الرتكية مل تبلغنا عن‬ ‫قيام حكومتها بقطع مياه نهر الفرات‪ ،‬عندما‬ ‫كنا يف ا�سطنبول للم�شاركة باملنتدى الثالث‬ ‫للمياه"‪.‬‬

‫امل�سلح���ة يف االنب���ار وعم���وم املناط���ق‬ ‫الغربي���ة وذه���اب اغلب اجله���د والعدد من‬ ‫اجلي����ش العراقي اىل هن���اك واالنق�ضا�ض‬ ‫عل���ى املو�ص���ل وا�ستدع���اء �آالف املقاتل�ي�ن‬ ‫الع���رب وال�شي�شاني�ي�ن م���ن �سوري���ا للبقاء‬ ‫فيه���ا خلفا للح�صون ال�سورية التي �سقطت‬ ‫بفع���ل �ضرب���ات اجلي�ش ال�س���وري وقوات‬ ‫امللي�شيات ال�شيعي���ة اللبنانية والعراقية"‪.‬‬ ‫وخت���م الدبلوما�س���ي الربيط���اين حديث���ه‬ ‫بالق���ول "ان االي���ام القادمة �ستف���رز نتائج‬ ‫لي�س���ت يف �صال���ح العملي���ة الد�ستوري���ة‬ ‫وال�سيا�سي���ة يف الب�ل�اد اذا مل تت�ش���كل‬ ‫حكوم���ة عراقي���ة م���ن ال�شيع���ة وال�سن���ة‬ ‫والتحالف الكردي وق���د ت�أتي نتائج لي�ست‬ ‫يف احل�سبان خ�ل�اف قواعد الدميوقراطية‬ ‫التي تنتج انظمة �سيا�سية م�ستقرة!"‪.‬‬

‫املر�شد الإيراين ين�أى بنف�سه عن التدخل يف امل�س�ألة العراقية‬ ‫وحظوظ هادي العامري عالية عند اجلرنال �سليماين‬ ‫المشرق ‪ -‬مجتبى عبد الحميد‪:‬‬

‫���ت (امل�شرق) ان قائد الث���ورة الإيرانية‬ ‫علم ِ‬ ‫�آي���ة الل���ه العظم���ى ال�سي���د عل���ي خامنئ���ي‬ ‫�أحي���ط علم���ا باملخ���اوف الت���ي ع�ب�ر عنه���ا‬ ‫الأك���راد وال�سن���ة يف الر�سائ���ل املر�سل���ة‬ ‫للمرجعي���ات الدينية يف النج���ف اال�شرف‪.‬‬ ‫وك�شف���ت املعلوم���ات ان خامنئي و�ضع تلك‬ ‫املخ���اوف بنظ���ر االعتب���ار يف عملي���ة ج�س‬

‫نب�ض التحالف الوطني ازاء تر�شيح رئي�س‬ ‫الوزراء احلايل نوري املالكي لوالية ثالثة‪.‬‬ ‫واكد ال�صحاب الر�سائل انه ال عقدة لديه من‬ ‫تويل اي مرجع ديني يرى يف نف�سه الكفاءة‬ ‫والق���درة عل���ى ادارة امل�س�أل���ة ال�شرعية يف‬ ‫العمل مع القادة ال�سيا�سيني من اجل تاليف‬ ‫االخط���اء وقي���ام حكومة عراقي���ة من�سجمة‬ ‫وال يرى �ض���رورة لتدخله ال�شخ�صي كويل‬ ‫فقي���ه يف امل�س�أل���ة العراقي���ة‪ .‬كم���ا علم���ت‬

‫(امل�شرق) م���ن م�صادر وثيقة ال�صلة بالبيت‬ ‫ال�شيع���ي ان فيلق القد�س االي���راين يدر�س‬ ‫حاليا مقرتحا يق�ض���ي بت�سليم راية ائتالف‬ ‫القان���ون اىل ه���ادي العام���ري باعتب���ار ان‬ ‫منظمة بدر التي ير�أ�سه���ا العامري ح�صلت‬ ‫عل���ى ‪ 22‬مقع���دا مقاب���ل ‪ 13‬مقع���دا حل���زب‬ ‫الدع���وة فيم���ا ح���از ال�شهر�ست���اين ال���ذي ال‬ ‫توجد لدي���ه عالقات ا�سرتاتيجي���ة بالقيادة‬ ‫االيراني���ة عل���ى ‪ 24‬مقع���دا يف اط���ار قائمة‬

‫م�ستقل���ون‪ .‬املعلوم���ات املت�سرب���ة تقول ان‬ ‫اجل�ن�رال �سليماين يث���ق كث�ي�را بالعامري‬ ‫وال يثق يف بع�ض �شخ�صيات دولة القانون‬ ‫وقد حانت اللحظ���ة التي يلعب فيها االخري‬ ‫دورا يف ت�شكي���ل احلكوم���ة‪ ..‬وال�س����ؤال‬ ‫االه���م‪ :‬ه���ل يت�ب�ر�أ العام���ري م���ن ال���زواج‬ ‫الكاثوليك���ي ل�صال���ح ط�ل�اق يورث���ه ارب���ع‬ ‫�سن���وات؟! ما كانت �أب���د ًا يف احل�سبان على‬ ‫قول نزار قباين!‬

‫اختفاء م�صحفني بخط الإمام علي �أحدهما يف العراق والثاين يف اليمن‬ ‫المشرق – خاص‪:‬‬

‫ق���ا َل خبري تراث���ي ان م�صحفا بخ���ط الإمام‬ ‫علي عليه ال�سالم اختفى من دار املخطوطات‬ ‫الكائن���ة يف �ش���ارع حيف���ا يف بغ���داد بع���د‬ ‫اي���ام عل���ى دخ���ول الق���وات االمريكي���ة اىل‬ ‫العراق‪ .‬وكان مدير دار املخطوطات ا�سامة‬ ‫النق�شبن���دي قد ك�ش���ف عن �سرق���ة كنوز من‬ ‫الآث���ار واملخطوطات العراقي���ة بعد اجتياح‬ ‫الق���وات االمريكي���ة للعا�صمة بغ���داد‪ .‬وقال‬ ‫خب�ي�ر الآثار لـ(امل�ش���رق) ان "م�صحفا بخط‬ ‫االمام عل���ي عليه ال�سالم �ضبط عند احلدود‬ ‫العراقية مع االردن وكان معدا للتهريب يف‬ ‫زم���ن النظام ال�سابق لك���ن حماولة التهريب‬ ‫احبط���ت"‪ .‬م�ش�ي�را اىل ان "امل�صحف نف�سه‬ ‫اختفى بعد احتالل العراق"‪ .‬من جانبه نفى‬ ‫القا�ضي اكرم �أحمد الرقيحي �إمام وخطيب‬ ‫اجلام���ع الكب�ي�ر ب�صنعاء ردا عل���ى اتهامات‬ ‫�صحيف���ة االمن���اء ال�صادرة بع���دن �أن يكون‬ ‫الرئي�س اليمني ال�سابق علي عبد الله �صالح‬

‫قد قام ب�سرق���ة او م�صادرة ن�سخة امل�صحف‬ ‫املخطوط���ة بخط الإمام عل���ي عليه ال�سالم‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة «الأمن���اء» اليمنية ال�صادرة‬ ‫م���ن عدن ك�شفت �أن الرئ����س اليمني ال�سابق‬ ‫علي عبد الله �صال���ح �صادر «ختمة» علي بن‬ ‫�أب���ي طال���ب وهي �إح���دى �أه���م املخطوطات‬

‫الإ�سالمي���ة على الإطالق م���ن مكتبة اجلامع‬ ‫الكبري ب�صنعاء يف منت�صف العام ‪2012‬م‪.‬‬ ‫و�أف���ادت م�صادر ال�صحيف���ة �أن «ختمة علي»‬ ‫الت���ي خطها الإمام علي ب���ن �أبي طالب بيده‬ ‫كان ق���د �سلمها قيم امل�سج���د الكبري للرئي�س‬ ‫ال�ساب���ق عل���ي عبدالل���ه �صالح بطل���ب منه‪.‬‬

‫ونقل���ت امل�ص���ادر ع���ن قي���م اجلام���ع الكبري‬ ‫قول���ه‪" :‬يف منت�ص���ف الع���ام ‪2012‬م طل���ب‬ ‫الرئي����س ال�ساب���ق عل���ي عبدالل���ه �صالح منا‬ ‫�إر�سال «ختمة علي» كي يطلع عليها و�سوف‬ ‫يعيدها �إىل مكتبة اجلامع الكبري بعد النظر‬ ‫فيها"‪ .‬وكانت مكتبة اجلامع الكبري ب�صنعاء‬ ‫التي حتتوي على �أهم املخطوطات والكتب‬ ‫الإ�سالمي���ة النادرة ق���د تعر�ضت لل�سرقة من‬ ‫قبل جمهولني يف مار�س ‪ .2012‬لكن «ختمة‬ ‫علي» مل تكن �ضمن تلك امل�سروقات‪ -‬بح�سب‬ ‫قي���م امل�سج���د الكب�ي�ر‪ .‬و�أدت تل���ك ال�سرق���ة‬ ‫املف�ضوحة للمكتب���ة �إىل اختفاء خمطوطات‬ ‫�إ�سالمية مهمة غري �أن توجيهات �صدرت يف‬ ‫حينه من رئي�س جه���از الأمن ال�سيا�سي �إىل‬ ‫الفري���ق الأمني املكل���ف بالتحقيق يف �سرقة‬ ‫املكتب���ة بالك���ف ع���ن التحقي���ق يف الق�ضي���ة‬ ‫لإتاح���ة الفر�صة للجنة خمت�ص���ة من وزارة‬ ‫الثقاف���ة والبح���ث اجلنائ���ي للقي���ام بعملية‬ ‫التحقي���ق‪ ..‬لك���ن اللجن���ة الأخ�ي�رة مل تكمل‬ ‫مهمتها ب�سبب توجيهات عليا بوقف عملها‪.‬‬

‫)‪ :‬عبد الباقي ال�سعدون دافع عن �أهايل ال�صحة الربملانية‪ :‬ال وجود لفريو�س كورونا‬ ‫م�صادر لـ(‬ ‫يف العراق وقد ن�ضطر لتعليق منا�سك العمرة‬ ‫اجلنوب فعزله عزة الدوري عن قيادة احلزب‬ ‫المشرق ‪ -‬أحمد الحجامي‪:‬‬

‫ك� َ‬ ‫ش����ف مقرب����ون م����ن ع�ض����و القي����ادة القطرية‬ ‫ال�سابق يف حزب البعث عبد الباقي ال�سعدون‬ ‫ان خالف����ات عا�صف����ة حدثت بني ع����زة الدوري‬ ‫وال�سعدون على خلفي����ة اتهام الدوري الهايل‬ ‫اجلنوب العراق����ي بـ(ال�صفوي��ي�ن) الأمر الذي‬ ‫اث����ار حفيظ����ة ال�سع����دون املنح����در م����ن مدينة‬ ‫�س����وق ال�شي����وخ يف اق�صى اجلن����وب العراقي‬ ‫ما دفع����ه اىل الدخول يف م�ش����ادة مع الدوري‬ ‫عمق����ت ه����وة اخلالف����ات بينهم����ا وانته����ت‬ ‫بافرتاقهم����ا‪ .‬وبني امل�صدر لـ(امل�شرق) ان "عبد‬ ‫الباق����ي ال�سع����دون ك�ش����ف للمقرب��ي�ن من����ه عن‬ ‫ف�س����اد كب��ي�ر متار�سه قي����ادة البع����ث من خالل‬

‫جمع االم����وال وانفاقها عل����ى عائالت الدوري‬ ‫املوزع����ة يف عوا�صم عربي����ة واجنبية"‪ .‬الفتا‬ ‫اىل ان "ال�سع����دون �ش����كل تنظيما بعثيا عماده‬ ‫ال����كادر املتق����دم للحزب يف اجلن����وب والفرات‬ ‫االو�سط اال ان عزة الدوري �سارع اىل ا�صدار‬ ‫قرار بف�ص����ل ال�سعدون من احل����زب"‪ .‬م�صادر‬ ‫موثق����ة �أك����دت لـ(امل�ش����رق) ان "ممثل��ي�ن ع����ن‬ ‫الدوري �ساف����روا اىل اليمن حي����ث تقيم عائلة‬ ‫عب����د الباق����ي ال�سع����دون واج����روا ات�ص����االت‬ ‫م����ع �أبنائ����ه لتح�شيدهم �ض����د والده����م اال انهم‬ ‫رف�ض����وا ذلك واتخذوا قرارا مبقاطعة التنظيم‬ ‫الذي يقوده ال����دوري"‪ .‬واتهم �صالح املختار‪،‬‬ ‫املق����رب م����ن عزة ال����دوري‪ ،‬اته����م عب����د الباقي‬

‫ال�سع����دون بـ(الأمي����ة) م�ؤك����دا ان "ن�صف �أمية‬ ‫عبد الباقي قادته اىل اخليانة"‪ ،‬يف ا�شارة اىل‬ ‫اتهامات وجهها ال����دوري لل�سعدون بالتواط�ؤ‬ ‫م����ع االمري����كان ومع احلكوم����ة العراقية‪ .‬فيما‬ ‫ت�ؤك����د االجه����زة االمنية العراقي����ة انها مازالت‬ ‫تبحث ع����ن ال�سعدون باعتباره واحدا من اهم‬ ‫املطلوبني لديها‪ .‬وقال عبد الباقي ال�سعدون ان‬ ‫"الدوري مل يذكر �صدام بخري يف اجتماعاته‬ ‫وجل�ساته اخلا�صة‪� ،‬أما يف خطاباته فيمر على‬ ‫ا�سم����ه مرورا عابرا‪ ،‬متنا�سي����ا م�ستوى املديح‬ ‫والتمل����ق ال����ذي كان ميار�س����ه تقرب����ا ل�ص����دام‬ ‫ومذك����را اياه مبقولته ال�شهرية وهو يخاطب‬ ‫�صدام (خط�ؤك اف�ضل من �صوابي �سيدي)"‪.‬‬

‫دولة القانون يف املعار�ضة �إذا رُف�ضت الوالية الثالثة‬ ‫بغداد – متابعة المشرق‪:‬‬

‫ق����ال ع�ض����و االئت��ل�اف به����اء جم����ال الدي����ن �إن‬ ‫“ائت��ل�اف دول����ة القان����ون �سينتق����ل اىل �صف‬ ‫املعار�ض����ة الربملاني����ة اذا م����ا رف�ض����ت الوالية‬ ‫الثالثة لل�سيد ن����وري املالكي"‪ .‬و�أ�ضاف جمال‬

‫االردن ‪ 200‬فل�س‬

‫�سورية ‪ 15‬لرية‬

‫الدي����ن "ان املالكي ه����و مر�شح دول����ة القانون‬ ‫الوحي����د ملن�ص����ب رئا�سة ال����وزراء وان �إ�صرار‬ ‫التحال����ف الوطن����ي عل����ى رف�ض����ه �سي�����ؤدي بنا‬ ‫للجلو�����س يف مقاع����د املعار�ض����ة الربملاني����ة"‪.‬‬ ‫وكان النائ����ب جم����ال الدي����ن �أك����د يف ت�صريح‬

‫الكويت ‪ 100‬فل�س‬

‫�سابق �أن “جلنة الثمانية وقادة كتلة التحالف‬ ‫الوطني �س����وف تبد�أ بقوة‪ ،‬وال����كل متفق على‬ ‫�أن تك����ون رئا�سة الوزراء م����ن رحم التحالف”‬ ‫مم����ا يعني خروج ائتالف دول����ة القانون فعليا‬ ‫”على مقررات التحالف الوطني ومكوناته‪.‬‬

‫ال�سعودية ريال واحد‬

‫ايران ‪ 1000‬ريال‬

‫المشرق ‪ -‬علي المال‪:‬‬

‫ك��� ّذ َب النائ���ب عن جلن���ة ال�صح���ة الربملانية‬ ‫حبي���ب الط���ريف التقاري���ر ال�صحفي���ة الت���ي‬ ‫�أكدت و�صول فايرو����س كورونا اىل العراق‬ ‫عن طري���ق معتمرين ع���ادوا م���ن ال�سعودية‬ ‫بع���د �إنهاء عمرتهم‪ ,‬عادا هذه التقارير جمرد‬ ‫تكهن���ات على حد و�صفه‪ .‬وق���ال يف ت�صريح‬ ‫لـ(امل�ش���رق) ام����س‪" :‬اىل الآن ال توج���د �أي���ة‬ ‫�أدل���ة على دخ���ول املر����ض اىل الع���راق رغم‬ ‫جماورت���ه لل�سعودية"‪ .‬ويف رده على �س�ؤال‬ ‫(امل�شرق)‪ :‬هل تتب���ع بغداد خطوة كرد�ستان‬ ‫ب�إلغ���اء منا�س���ك احلج �أو العم���رة �إذا �شعرت‬ ‫بخطر انت�شار �أو و�ص���ول فايرو�س كورونا‬ ‫اىل بغ���داد‪ ،‬ق���ال‪�" :‬إن ق���رار من���ع احل���ج �أو‬ ‫العمرة قرار قا�س ج���دا يتخذ عند ال�ضرورة‬ ‫الق�ص���وى كق���رار اح�ت�رازي بالرغ���م من �أن‬ ‫احل���ج والعم���رة منا�س���ك مهم���ة ج���دا ولكن‬ ‫ه���ذا االم���ر �إذا تعار����ض مع �صح���ة املواطن‬ ‫و�سالمت���ه وتعر����ض البلد ملثل ه���ذه الكارثة‬ ‫بالت�أكي���د �سيكون اجلمي���ع ملزما بقبول هذا‬ ‫الق���رار امل����ؤمل"‪ .‬و�أ�ض���اف الط���ريف‪" :‬ول���و‬ ‫ح�صل هذا االمر يف العراق ال �سمح الله ف�إنه‬

‫تركيا ‪ 1‬لرية‬

‫خطر وبالرغ���م من االمكانيات املوجودة يف‬ ‫ال�سعودية وهي �أغنى دولة يف املنطقة ف�إنها‬ ‫مل جتد نفع���ا فما بالك بالع���راق الذي يعاين‬ ‫م�ش���اكل متعددة"‪ .‬وطال���ب الطريف اجلهات‬ ‫ال�صحية واالر�شادية ب�أخذ دورها كما يجب‬ ‫من خالل تعيني م�ست�شارين �صحيني يذهبون‬ ‫مع كل حملة حج �أو عمرة لكي يبا�شروا �أمور‬ ‫احلج���اج ال�صحي���ة عن ق���رب‪ .‬ودع���ا النائب‬ ‫الطبي���ب حبيب الط���ريف املواطنني احلجاج‬ ‫واملعتمرين اىل �أخذ �أق�صى درجات احليطة‬ ‫واحل���ذر �أثن���اء ت�أديتهم املنا�س���ك متمنيا لهم‬ ‫التوفيق وال�سالم���ة‪ .‬وكانت تقارير �صحفية‬ ‫قالت ان فريو����س كورونا و�صل اىل العراق‬ ‫عن طريق معتمرين‪� ,‬أنهوا عمرتهم قبل ايام‬ ‫وا�صيب���وا بالفريو����س‪ .‬و�أ�ضاف���ت التقارير‬ ‫ال�صحفي���ة‪ :‬ان الفايرو�س و�صل اىل العراق‬ ‫ع���ن طري���ق ع���دوى ا�صي���ب به���ا اثن���ان من‬ ‫املعتمري���ن‪ ,‬مبين���ا ان كتمان��� ًا �شدي���د ًا عل���ى‬ ‫املو�ضوع فر�ضت���ه ال���وزارة‪ .‬وكانت وزارة‬ ‫ال�صح���ة ال�سعودية ق���د اعلنت ع���ن ت�سجيل‬ ‫�إ�صاب���ة واح���دة بفريو�س "كورون���ا" لرجل‬ ‫من جدة خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‪.‬‬

2939 AlmashriqNews  

AlmashriqNews

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you