Issuu on Google+

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫صيام التطوع‬ ‫وفضائله‬ ‫إن احل���م���د هلل ن��ح��م��ده‪،‬‬ ‫ونستعينه‪ ،‬ونستهديه‪،‬‬ ‫ونتوب إليه‪ ،‬ونشهد أن ال‬ ‫إله إال اهلل وح��ده ال شريك‬ ‫ل���ه‪ ،‬ون��ش��ه��د أن م��ح��م��داً‬ ‫رسول اهلل‪ .‬ونصلى ونسلم‬ ‫على معلم البشرية اخلير‬ ‫محمد ب��ن ع��ب��داهلل صلى‬ ‫اهلل عليه وآله وصحبه وسلم‬ ‫تسليـما كثيراً‪...‬‬

‫غيريتس مرشح بقوة لقيادة املنتخب البلجيكي‬

‫تتمة ص ‪7‬‬

‫ص ‪10‬‬

‫مدير النشر ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫االيداع القانوني ‪ :‬‬

‫العدد‪90 :‬‬

‫السعر‪ 3 :‬دراهم‬

‫«أبل» تعد تطبيقاً للخرائط منافساً جلوجل وتطلق «ميني أبل» بحجم ‪ 7‬بوصات‬

‫الرميد ‪ :‬احلكومة لن تسمح مبمارسة‬ ‫التعذيب في مراكز الشرطة‬

‫ص ‪16‬‬

‫املغرب خامسا عربيا‬ ‫على قائمة الدول‬ ‫العربية األسرع منوا‬

‫ص‪3‬‬

‫ص‪4‬‬

‫إعالن رسمي فرنسي‬ ‫بشأن لفظ اسم رئيس‬ ‫الوزراء اجلديد‬ ‫ص‪5‬‬

‫اإلعالم وحرية التعبير‬ ‫ص‪6‬‬

‫نعيمة سميح‪: ‬االعتزال‬ ‫بات يراودني‬ ‫ص‪9‬‬

‫الوردي‪ :‬وزارة الصحة‬ ‫ال مُيكنها التدخل في‬ ‫عمل القضاء‬ ‫ص ‪12‬‬

‫‪02‬‬

‫وطنية‬

‫وزارة النقل تُعيد‬ ‫النظر في طريقة‬ ‫اجتياز امتحان‬ ‫قانون السير‬

‫‪03‬‬

‫سياسية‬

‫حزب االستقالل‬ ‫ينتقد املبعوث‬ ‫األممي إلى الصحراء‬ ‫كريستوفر روس‬

‫‪06‬‬

‫إعالم و اتصال‬

‫ثــقــافــة‬ ‫الــصـــورة‬


‫‪2‬‬

‫وطنية‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫وزارة النقل تُعيد النظر في طريقة اجتياز امتحان قانون السير‬

‫أكد وزير التجهيز والنقل عزيز رباح‬ ‫أن ال���وزارة تعمل حاليا على إع��ادة‬ ‫النظر في طريقة اجتياز االمتحان‬ ‫النظري لقانون السير وعصرنة مراكز‬ ‫التسجيل مل��واج��ه��ة ت��ف��اق��م ظ��اه��رة‬

‫حوادث السير باملغرب‪.‬‬ ‫وق��ال رب���اح‪ ،‬ال��ذي استضافته قناة‬ ‫(م��ي��دي ‪ 1‬ت��ي ف��ي) ب��رن��ام��ج “عن‬ ‫قرب”‪ ،‬إن ال��وزارة تشتغل في هذا‬ ‫اإلط��ار على ع��دة مستويات‪ ،‬بدءا‬

‫ب��ال��ع��م��ل ع��ل��ى ع��ص��رن��ة‬ ‫مراكز التسجيل‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى اعتـماد آلية للمراقبة‬ ‫في بعضها‪ ،‬في انتظار أن‬ ‫تعممي ذل��ك بباقي املراكز‬ ‫خالل السنة اجلارية‪.‬‬ ‫وأضاف أن الوزارة بصدد‬ ‫إع������داد دف���ات���ر حت��م�لات‬ ‫واض���ح���ة ل���وض���ع آل��ي��ات‬ ‫ل��ل��م��راق��ب��ة واالف���ت���ح���اص‬ ‫مب��راك��ز ال��ف��ح��ص التقني‬ ‫وم���دارس تعلمي السياقة‪،‬‬ ‫وذل���ك ح��رص��ا منها على‬ ‫ت��ع��زي��ز آل���ي���ات امل��راق��ب��ة‬ ‫ومعايير اجلودة‪.‬‬ ‫كما أبرز رباح أن الوزارة‬ ‫ب��ص��دد إع����ادة ال��ن��ظ��ر في‬ ‫الطريقة اجلاري بها العمل‬ ‫ف���ي اج���ت���ي���از االم��ت��ح��ان‬ ‫النظري لقانون السير‪ ،‬من‬ ‫خالل التأكيد على ضرورة أن يجرى‬ ‫االمتحان بشكل فردي ‪.‬‬ ‫وعلى مستوى تعممي آليات تقوية‬ ‫مراقبة السرعة‪ ،‬أكد رباح أن الوزارة‬ ‫ستعمل على إعادة صفقة جلب ألف‬

‫رادار ثابت واعتـماد آليات متنقلة‬ ‫ملراقبة وزن شاحنات نقل البضائع‪.‬‬ ‫وعزا رباح معظم األرقام “الصادمة”‬ ‫ال��ت��ي يسجلها امل��غ��رب س��ن��وي��ا في‬ ‫مجال ح��وادث السير‪ ،‬إل��ى العامل‬ ‫البشري سواء في ما يتعلق بسلوك‬ ‫مستعملي الطريق أو التجاوزات التي‬ ‫يقوم بها بعض األشخاص العاملني‬ ‫باملؤسسات املعنية بالسالمة الطرقية‪.‬‬ ‫واعتبر ال��وزي��ر في ه��ذا السياق أنه‬ ‫“عندما يسمح أي م��س��ؤول في‬ ‫ه��ذه امل��ؤس��س��ات ب��أي خلل وميكن‬ ‫شخصا من الوثيقة النهائية وهو ال‬ ‫يستحقها‪ ،‬عليه أن يدرك أنه ميارس‬ ‫القتل العمد”‪.‬‬ ‫واستشهد أي��ض��ا ب��اخل��روق��ات التي‬ ‫ترتكبها ع��دد من مؤسسات تعلمي‬ ‫السياقة لتسجيل أكبر نسبة جناح‬ ‫مل��رش��ح��ي��ه��ا‪ ،‬أو ع��ن��دم��ا ال يخضع‬ ‫التقني الذي يشتغل مبركز الفحص‬ ‫التقني عربة امل��رور للمسار التقني‬ ‫للمراقبة‪ ،‬أو بعض اخل��روق��ات التي‬ ‫ي��ق��وم بها بعض األش��خ��اص مبراكز‬ ‫التسجيل التابعة ل���وزارة التجهيز‬ ‫والنقل‪.‬‬

‫املغرب ال يدخر جهدا من أجل دعم القضية الفلسطينية وكسر احلصار عن القدس الشريف‬ ‫أك��د امل��دي��ر ال��ع��ام ل��وك��ال��ة بيت‬ ‫م���ال ال��ق��دس ال��ش��ري��ف‪ ،‬السيد‬ ‫عبد الكبير العلوي املدغري أن‬ ‫امل��غ��رب ملكا وش��ع��ب��ا وحكومة‬ ‫ال ي��دخ��ر ج��ه��دا م��ن أج���ل دع��م‬ ‫ال��ق��ض��ي��ة ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي��ة وك��س��ر‬ ‫احلصار عن القدس الشريف‪.‬‬ ‫وأوض���ح السيد امل��دغ��ري ال��ذي‬ ‫اس��ت��ض��اف��ت��ه اإلذاع����ة ال��وط��ن��ي��ة ‪،‬‬ ‫مبناسبة الذكرى الرابعة والستني‬ ‫ل��ن��ك��ب��ة ف��ل��س��ط�ين‪ ،‬أن امل��غ��ارب��ة‬ ‫ي��ت��ف��اع��ل��ون م��ع ه���ذه ال��ذك��رى‪،‬‬ ‫تأكيدا للمواقف املبدئية والثابتة‬ ‫للمملكة في مساندتها لكفاح‬ ‫الشعب الفلسطيني‪ ،‬ف��ي بناء‬ ‫دولته املستقلة وعاصمتها القدس‬ ‫ال��ش��ري��ف‪ ،‬م��ذك��را بالتظاهرات‬ ‫واجل��ل��س��ات ف��ي ال��ب��رمل��ان املغربي‬ ‫التي نظمت مؤخرا من أجل دعم‬ ‫القدس واملقدسيني‪.‬‬ ‫وأش�����ار إل����ى أن دع����م امل��غ��ارب��ة‬ ‫ثابت‪،‬منذ النكبة التي أدت إلى‬ ‫تشريد الفلسطينيني من ديارهم‪،‬‬

‫مذكرا بأن القبائل املغربية بادرت‬ ‫ف��ي وق��ت مبكر ال��ى ال��دف��اع عن‬ ‫ال����ق����دس‪ ،‬وق���ام���ت م��ن��ذ ت��ل��ك‬ ‫الفترة بجمع األم���وال وإرسالها‬ ‫إل���ى امل��ج��اه��دي��ن الفلسطينيني‬

‫الصامدين في فلسطني‪،‬كما تدل‬ ‫على ذلك الوثائق التاريخية ‪.‬‬ ‫كما حتدث عن الدور الذي تقوم‬ ‫به وكالة بيت مال القدس‪ ،‬التي‬ ‫اخ���ت���ارت أن ت��س��ل��ك م���ا أط��ل��ق‬

‫عليه «بالسياسة املدنية» داخل‬ ‫القدس‪،‬من اج��ل إرس��اء العديد‬ ‫من املنجزات داخل القدس ضمن‬ ‫جهود التصدي حمل��اوالت تهويد‬ ‫املدينة املقدسة‪.‬‬ ‫وأض�����اف أن ال��وك��ال��ة تعتـمد‬ ‫ف��ي ذل��ك على هيئات املجتـمع‬ ‫امل��دن��ي‪ ،‬وت��ت��وف��ر ع��ل��ى م��ن��دوب‬ ‫خ���اص داخ���ل ال��ق��دس ومكتب‬ ‫وح��س��اب��ات بنكية ف��ي رام اهلل‪،‬‬ ‫تستطيع م��ن خاللها أن توصل‬ ‫الدعم‬ ‫مباشرة إلى الفلسطينيني‪،‬مسلطا‬ ‫ال��ض��وء على االجن���ازات األخ��ي��رة‬ ‫ال��ت��ي ق��ام��ت بها ال��وك��ال��ة كبناء‬ ‫م���درس���ة احل��س��ن ال��ث��ان��ي داخ���ل‬ ‫ال��ق��دس وم��درس��ة ص�لاح الدين‬ ‫األيوبي وثانوية املسيرة باإلضافة‬ ‫إل��ى برنامج حتت اس��م «امل��دارس‬ ‫اجل���م���ي���ل���ة» م����ن أج�����ل ت��أه��ي��ل‬ ‫امل��ؤس��س��ات التعليـمية داخ��ل‬ ‫القدس ‪ ،‬فضال عن قيامها بإنشاء‬ ‫وحدة لطب األسنان‪.‬‬


‫سياسية‬

‫‪3‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫الرميد ‪ :‬احلكومة لن تسمح مبمارسة التعذيب‬ ‫في مراكز الشرطة‬

‫ق��ال وزي��ر العدل واحل��ري��ات املصطفى‬ ‫ال��رم��ي��د‪ ،‬إن “احلكومة ل���ن تسمح‬ ‫مب��م��ارس��ة ال��ت��ع��ذي��ب أو س��وء املعاملة‬ ‫في مراكز الشرطة”‪ ،‬مضيفا أن أبواب‬ ‫ال��وزارة “مفتوحة الستقبال أي تظلم‬ ‫ف��ي ه��ذا ال��ش��أن‪ ،‬وستتحقق ف��ي األم��ر‬ ‫وتتخذ املتعني ف��ي ح��ال��ة ح��دوث أي‬ ‫جتاوز”‪.‬‬ ‫وج��دد ال��رم��ي��د خ�لال جلسة األسئلة‬ ‫الشفهية مبجلس املستشارين‪،‬التأكيد‬ ‫ع��ل��ى أن وزارة ال���ع���دل واحل���ري���ات‬ ‫ملتزمة بالرفع من مستوى أداء اإلدارة‬ ‫القضائية وبأن محاكم اململكة بدأت‬ ‫تتدارك التأخير الذي كان مسجال في‬ ‫البت في القضايا املعروضة عليها في‬ ‫مختلف م��راح��ل التقاضي وه��ي اآلن‬ ‫ب��ص��دد وض��ع‪،‬مب��ش��ارك��ة م��ع ع��دد من‬ ‫الفاعلني‪ ،‬م��ق��ارب��ة ج��دي��دة للتقاضي‬ ‫في إط��ار احل��وار الوطني ح��ول إصالح‬ ‫منظومة العدالة‪.‬‬ ‫وبخصوص كيفية تعاطي ال��وزارة مع‬ ‫التقارير الصادرة عن املجلس األعلى‬ ‫للحسابات‪ ،‬أكد الرميد أنه مت إحداث‬ ‫بنية إدارية للخبراء على مستوى وزارة‬ ‫ال��ع��دل تتكلف بتـمحيص وتدقيق‬ ‫ودراس���ة جميع القضايا احمل��ال��ة عليها‬

‫من هذا املجلس‪ ،‬مقرا في نفس الوقت‬ ‫بوجود خصاص في القضاة املتخصصني‬ ‫في اجلرائم املالية واالقتصادية مما يحمت‬ ‫على ال����وزارة السير ق��دم��ا ف��ي مجال‬ ‫تكوين القضاة في هذا املجال‪.‬‬ ‫وف��ي ما يتعلق بتراكم امللفات الذي‬ ‫تعرفه بعض احملاكم واخلصاص امللحوظ‬

‫ف��ي بعض اجل��ه��ات‪،‬أوض��ح ال��رم��ي��د أن‬ ‫الوزارة وضعت مخططا لتأهيل احملاكم‬ ‫وت��وف��ي��ره��ا ب��ال��ق��در ال��ك��اف��ي مبختلف‬ ‫أنحاء اململكة وجتهيزها وترممي وإصالح‬ ‫أخ���رى وف��ق اإلم��ك��ان��ي��ات امل��ت��اح��ة لها‬ ‫في أفق وضع خارطة قضائية واضحة‬ ‫ودقيقة تشتغل عليها الوزارة حاليا‪.‬‬

‫حزب االستقالل ينتقد املبعوث األممي إلى الصحراء‬ ‫كريستوفر روس‬

‫أكد حزب االستقالل أن اخلطوة‬ ‫ال��ت��ي أق���دم ع��ل��ي��ه��ا كريستوفر‬ ‫روس املبعوث الشخصي لألمني‬ ‫ال��ع��ام ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة للصحراء‬ ‫ك��م��ا ورد ف��ي ال��ت��ق��ري��ر األخ��ي��ر‬ ‫ح���ول ق��ض��ي��ة ال��ص��ح��راء تهدف‬ ‫إل���ى إض���ع���اف “سلطة امل��غ��رب‬ ‫على أقاليـمه اجلنوبية من خالل‬ ‫الدعوة إلى توسيع اختصاصات‬

‫بعثة املينورسو وخلق آلية ملراقبة‬ ‫حقوق اإلنسان”‪.‬‬ ‫وأب������رزت ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة‬ ‫ل��ل��ح��زب‪ ،‬ف���ي ب�ل�اغ ل��ه��ا ح��ول‬ ‫آخ��ر التطورات املتعلقة بقضية‬ ‫ال��وح��دة الترابية للمملكة‪ ،‬أن‬ ‫روس ق���ام ب��ذل��ك “عوضا عن‬ ‫ال�تم��س��ك ب��احمل��ددات وال��ض��واب��ط‬ ‫األس��اس��ي��ة ال��ت��ي أق��ره��ا مجلس‬

‫األم����ن ال��ت��اب��ع ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة‬ ‫للتوصل إلى حل سياسي ع��ر‬ ‫امل��ف��اوض��ات ف��ي اح��ت��رام ل��روح‬ ‫الواقعية والتوافق”‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أكد البالغ‪،‬‬ ‫ال��ذي صدر عقب االجتـمـاع‬ ‫األس���ب���وع���ي ال���ع���ادي للجنة‬ ‫التنفيذية ل��ل��ح��زب‪ ،‬برئاسة‬ ‫األم�ي�ن ال��ع��ام ل��ل��ح��زب السيد‬ ‫ع����ب����اس ال���ف���اس���ي‪،‬خ���ص���ص‬ ‫ح��ي��زا مهما منه ملناقشة آخر‬ ‫ال��ت��ط��ورات امل��ت��ع��ل��ق��ة بقضية‬ ‫ال���وح���دة ال��ت��راب��ي��ة للمملكة‬ ‫خصوصا م��ا تضمنه التقرير‬ ‫األخ���ي���ر ل�ل�أم�ي�ن ال���ع���ام ل�لأمم‬ ‫امل��ت��ح��دة وجت�����اوزات مبعوثه‬ ‫الشخصي السيد كريستوفر‬ ‫روس‪ ،‬أن ه����ذا األخ���ي���ر “لم‬ ‫ي���ح���رز أي ت���ق���دم ف����ي م��ه��م��ة‬ ‫ال��وس��اط��ة ال��ت��ي ك��ل��ف ب��ه��ا‪ ،‬بل‬ ‫على العكس اقترنت فترة توليه‬ ‫ه��ذه امل��ه��م��ة بتكثيف اخل��ص��وم‬ ‫حملاوالتهم الهادفة إل��ى تقويض‬ ‫املسلسل التفاوضي وعرقلة احلل‬ ‫السياسي”‪.‬‬

‫جمعياتيص‬ ‫هل‬ ‫اجملتمع املدني‬ ‫أصبحت سلطة حقيقية‬ ‫تساهم في بناء املغرب‬ ‫بشكل جديد‬ ‫أك��د احلبيب الشوباني ال��وزي��ر املكلف‬ ‫بالعالقات مع البرملان واملجتـمع املدني‪،‬‬ ‫مبدينة احلسيـمـة‪ ،‬أن جمعيات املجتـمع‬ ‫املدني أصبحت في ظل الدستور اجلديد‬ ‫سلطة حقيقية تساهم ف��ي بناء املغرب‬ ‫بشكل جديد‪.‬‬ ‫وأب��رز الشوباني خ�لال لقاء تواصلي مع‬ ‫جمعيات املجتـمع امل��دن��ي ب��اإلق��ل�يم أن‬ ‫هناك رغبة حكومية أكيدة في التواصل‬ ‫املباشر مع املجتـمع املدني بهدف تبليغ‬ ‫رؤيتها لهذه املرحلة ودور املجتـمع املدني‬ ‫املرتقب في ما يتعلق مبستجدات الوضع‬ ‫الدستوري التي مكنته من اختصاصات‬ ‫وسلطات جديدة ‪،‬مشيرا إلى أن الفصل‬ ‫‪ 12‬من الدستور ينص على أنه ” تؤسس‬ ‫ج��م��ع��ي��ات امل��ج�تم��ع امل��دن��ي وامل��ن��ظ��م��ات‬ ‫غير احلكومية ومت��ارس أنشطتها بحرية‪،‬‬ ‫في نطاق اح��ت��رام الدستور والقانون‪ ،‬ال‬ ‫ميكن حل هذه اجلمعيات واملنظمات أو‬ ‫توقيفها من لدن السلطات العمومية‪ ،‬إال‬ ‫مبقتضى مقرر قضائي‪،‬تساهم اجلمعيات‬ ‫املهمتة بقضايا ال��ش��أن العام‪،‬واملنظمات‬ ‫غ��ي��ر احل��ك��وم��ي��ة‪ ،‬ف��ي إط���ار ال��دمي��ق��راط��ي��ة‬ ‫التشاركية‪،‬في إع��داد ق��رارات ومشاريع‬ ‫ل���دى امل��ؤس��س��ات املنتخبة وال��س��ل��ط��ات‬ ‫العمومية‪ ،‬وكذا في تفعيلها وتقييـمها‪.‬‬ ‫وعلى هذه املؤسسات والسلطات تنظمي‬ ‫ه��ذه امل��ش��ارك��ة‪ ،‬طبق ش���روط وكيفيات‬ ‫يحددها القانون‪ ،‬يجب أن يكون تنظمي‬ ‫اجل��م��ع��ي��ات وامل��ن��ظ��م��ات غ��ي��ر احلكومية‬ ‫وتسييرها مطابقا للمبادئ الدميقراطية“‪.‬‬

‫من جهته أك��د الكاتب احمللي حلزب‬ ‫ال��ع��دال��ة والتنـمية باحلسيـمة نبيل‬ ‫األن��دل��س��ي أن ه��ذا ال��ل��ق��اء التواصلي‬ ‫ي��ن��درج ف��ي إط��ار انفتاح احل��زب على‬ ‫الفعاليات املدنية واجلمعوية وعلى‬ ‫عموم ساكنة اإلقلمي‪ ،‬وك��ذا من أجل‬ ‫تكريس دور املجتـمع املدني من خالل‬ ‫ال��دس��ت��ور اجلديد‪،‬معتبرا ه��ذا اللقاء‬ ‫ال��ت��واص��ل��ي م���ع ج��م��ع��ي��ات املجتـمع‬ ‫املدني األول من نوعه باإلقلمي ‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى أن��ه سيمت في إط��ار تفعيل سياسة‬ ‫ال��ق��رب توجيه ال��دع��وة إل��ى مجموعة‬ ‫م��ن ال����وزراء م��ن أج��ل زي���ارة املنطقة‬ ‫ل�لاط�لاع على الوضعية االجتـماعية‬ ‫واالقتصادية والسياسية باإلقلمي ‪،‬وكذا‬ ‫م��ن أج��ل ت��س��ري��ع ع��دد م��ن امل��ش��اري��ع‬ ‫االستثمارية الكبرى ‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫‪.‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫ارتفاع حجم املبادالت التجارية للمغرب مع اخلارج‬ ‫بنسبة ‪ 4.9‬في املائة‬

‫ب��ل��غ��ت امل���ب���ادالت ال��ت��ج��اري��ة‬ ‫للمغرب م��ع اخل���ارج حوالي‬ ‫‪ 183.22‬مليار دره��م عند‬ ‫ممت شهر أبريل ‪ ،2012‬مقابل‬ ‫نحو ‪ 174.69‬مليار خالل‬ ‫الفترة ذاتها من السنة املاضية‪،‬‬ ‫أي بارتفاع بنسبة ‪ 4.9‬باملائة‪.‬‬ ‫وأوض�����ح م��ك��ت��ب ال���ص���رف‪،‬‬ ‫ال���ذي نشر م��ؤخ��را م��ؤش��رات‬ ‫أولية للمبادالت اخلارجية‪ ،‬أن‬

‫هذه الزيادة‪ ،‬تعزى إلى ارتفاع‬ ‫الواردات بنسبة ‪ 5.2‬في املائة‬ ‫(‪ 123.61‬مليار درهم مقابل‬ ‫‪ 117.55‬مليار)‪ ،‬خصوصا‬ ‫امل���واد الطاقية ال��ت��ي سجلت‬ ‫ارتفاعا بنسبة ‪ 13.7‬في املائة‪.‬‬ ‫وأض������اف امل���ص���در ذات�����ه أن‬ ‫ال�����ص�����ادرات م����ن ال��ب��ض��ائ��ع‬ ‫سجلت بدورها ارتفاعا بنسبة‬ ‫‪ 4.3‬ف��ي امل��ائ��ة حيث بلغت‬

‫‪ 59.60‬مليار دره��م مقابل‬ ‫‪ 57.15‬م��ل��ي��ار‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن ال��ص��ادرات من الفوسفاط‬ ‫ارت��ف��ع��ت بنسبة ‪ 15.7‬في‬ ‫املائة في حني سجلت مشتقاته‬ ‫تراجعا بنسبة ‪ 1.6‬في املائة‪.‬‬ ‫وسجل مكتب الصرف ارتفاعا‬ ‫ف��ي ال��ص��ادرات م��ن املنتجات‬ ‫اخل��ام (زائ���د ‪ 3.2‬ف��ي املائة)‬ ‫وامل����واد امل��وج��ه��ة لالستهالك‬ ‫(زائ���د ‪ 5‬ف��ي امل��ائ��ة) وامل���واد‬ ‫املوجهة للتجهيز (زائ��د ‪7.5‬‬ ‫ف��ي امل��ائ��ة) ف��ي ح�ين سجلت‬ ‫امل��واد نصف املصنعة تراجعا‬ ‫بنسبة ‪ 3.9‬في املائة‪.‬‬ ‫وأبرزت هذه املؤشرات تسجيل‬ ‫عجز في امليزان التجاري بلغ‬ ‫أزيد من ‪ 6‬في املائة ( ناقص‬ ‫‪ 64‬مليار درهم مقابل ناقص‬ ‫‪ 60.40‬م��ل��ي��ار دره����م) في‬ ‫الوقت الذي سجل فيه معدل‬ ‫التغطية نسبة ‪ 48.2‬في املائة‬ ‫مقابل ‪ 48.6‬امل��ائ��ة عند ممت‬ ‫أبريل ‪.2011‬‬

‫منو اإلقتصاد الوطني سيتراجع إلى ‪ 2,2‬في املئة‬

‫ف��ي س��ي��اق ظ��رف��ي��ة دول��ي��ة صعبة‬ ‫تتسم باستـمرار تداعيات األزمة‬ ‫اإلق���ت���ص���ادي���ة ب����أوروب����ا وض��ع��ف‬ ‫محصول املوسم الفالحي احلالي‪،‬‬ ‫ينتظر أن يشهد أداء اإلقتصاد‬ ‫ال��وط��ن��ي تباطئا ف��ي ال�نم��و خ�لال‬ ‫الفصل األول من العام اجلاري‪.‬‬ ‫ف��ف��ي م��دك��رة إخ��ب��اري��ة‪ ،‬توقعت‬ ‫املندوبية السامية للتخطيط أن‬ ‫ي��ت��راج��ع م��س��ت��وى من���و اإلق��ت��ص��اد‬

‫ال��وط��ن��ي إل���ى ح����دود ‪، ٪ 2,2‬‬ ‫مستدلة في تبرير ذلك على واقع‬ ‫انخفاض القيـمة املضافة لألنشطة‬ ‫الفالحية بنسبة ‪.٪ 11,7‬‬ ‫أما القطاعات غير الفالحية‪“ ،‬فقد‬ ‫حافظت على تطورها اإليجابي‪،‬‬ ‫ل��ت��ش��ك��ل ال���دع���ام���ة األس���اس���ي���ة‬ ‫لإلقتصاد الوطني‪ ،‬وذلك رغما عن‬ ‫تراجع وتيرة منوها مع بداية السنة”‬ ‫تشير امل��دك��رة اإلخ��ب��اري��ة بعدما‬

‫أك��دت ب��أن القيـمة املضافة لهذا‬ ‫القطاعات ستحقق خالل الفصل‬ ‫األول من العام اجلاري زيادة قدرها‬ ‫‪ ،٪ 4,3‬عوض ‪ ٪ 5,6‬في الفصل‬ ‫األخير من السنة املاضية‪.‬‬ ‫فإلى جانب التباطئ الذي يرتقب‬ ‫أن يشهده منو اإلقتصاد الوطني‬ ‫خ��ل�ال ال���رب���ع األول م���ن ال��س��ن��ة‬ ‫اجل��اري��ة‪ ،‬ينتظر حسب توقعات‬ ‫املندوبية دائما‪ ،‬أن يعرف حجم‬ ‫الطلب الداخلي انخفاضا ملحوظا‬ ‫بالتزامن مع تراجع أنشطة التعدين‬ ‫خ�لال الفترة الزمنية ذات��ه��ا‪ ،‬هذا‬ ‫ف���ي ال���وق���ت ال�����ذي أك�����دت فيه‬ ‫املندوبية بأن واقع حتسن قطاعات‬ ‫البناء وال��ط��اق��ة سيتواصل متاشيا‬ ‫مع ح��دوث ارتفاعات طفيفة في‬ ‫مستويات األس��ع��ار‪ .‬وباعتبار أن‬ ‫إن��ت��اج احل��ب��وب ل��ن يتجاوز خالل‬ ‫املوسم احلالي ح��دود ‪ 48‬مليون‬ ‫قنطار‪“ ،‬فإن القمية املضافة للقطاع‬ ‫ال��ف�لاح��ي س��ت��ت��راج��ع‪ ،‬وال��ع��ج��ز‬ ‫التجاري ملبادالت امل��واد الفالحية‬ ‫سيتفاقم” تبرز املدكرة اإلخبارية‬ ‫ذات��ه��ا ف��ي إش���ارة منها ل��ص��ادرات‬ ‫احل��وام��ض وال��ب��واك��ر التي سجلت‬ ‫مستوياتها انخفاضا بلغ نسبة ‪16‬‬ ‫و ‪ ٪ 2‬على التوالي‪.‬‬

‫اقتصاد‬

‫املغرب خامسا عربيا‬ ‫على قائمة الدول‬ ‫العربية األسرع منوا‬ ‫حل املغرب في املركز اخلامس في قائمة‬ ‫ال���دول ال��ع��رب��ي��ة األس���رع من���وا ف��ي امل��ج��ال‬ ‫االق���ت���ص���ادي‪ ،‬ح��ي��ث ح��ص��ل ع��ل��ى ه��ذه‬ ‫املرتبة جنبا إلى جنب مع دولة الكويت‬ ‫ضمن ‪ 17‬دولة عربية‪.‬‬ ‫فوفق تقرير اقتصادي عربي‪ ،‬فقد تصدر‬ ‫العراق قائمة ال��دول العربية األس��رع منوا‬ ‫بنسبة ‪ 12,6‬باملائة خالل العام احلالي‪،‬‬ ‫وق��ط��ر ثانيا بنسبة ‪ 6‬باملائة وموريتانيا‬ ‫‪ 5,7‬باملائة‪ ،‬وجيبوتي ‪ 5,1‬باملائة‪ ،‬وكل‬ ‫من املغرب والكويت ‪ 4,6‬باملائة‪ ،‬فيـما‬ ‫ح��ل األردن ف��ي املرتبة ال��راب��ع��ة عشر من‬ ‫ب�ين ‪ 17‬دول��ة ف��ي ت��رت��ي��ب م��ع��دل النـمو‬ ‫االقتصادي املتوقع لعام ‪.2012‬‬ ‫وكشف التقرير أن بعض ال��دول العربية‬ ‫ضمن القائمة ل��م تستطع أن حتقق منوا‬ ‫ع��ل��ى م��دى س��ن��ت�ين وه��و م��ا س��ي��ؤث��ر على‬ ‫اق��ت��ص��اده��ا ال م���ح���ال���ة‪ ،‬ب��ي�نم��ا اس��ت��ط��اع‬ ‫املغرب أن يحرز تقدما في مجموعة من‬ ‫القطاعات االقتصادية‪.‬‬

‫املقاربة التي ستعتمدها‬ ‫احلكومة من أجل حتسني‬ ‫نظام استغالل املقالع‬ ‫ق��ال وزي��ر التجهيز والنقل‪ ،‬السيد عزيز‬ ‫رب����اح‪،‬إن امل��ق��ارب��ة ال��ت��ي ت��ع��ت��زم احلكومة‬ ‫اعمتادها م��ن أج��ل حتسني نظام استغالل‬ ‫املقالع‪ ،‬ستقوم على تبسيط مساطر تسلمي‬ ‫وص��ل التصريح لفتح املقلع واستغالله‪،‬‬ ‫واحل���رص على صيانة املنظومة البيئية‪،‬‬ ‫وت��ع��زي��ز امل��راق��ب��ة الكفيلة ب��ف��رض اح��ت��رام‬ ‫مقتضيات دفتر التحمالت‪.‬‬ ‫وأوضح السيد رباح في عرض قدمه‪،‬خالل‬ ‫اجتـماع جلنة البنيات األساسية والطاقة‬ ‫وامل��ع��ادن مبجلس ال��ن��واب ح��ول موضوع‬ ‫«رخص النقل البري ولوائح املستفيدين‬ ‫م���ن م���أذون���ي���ات ن��ق��ل امل��س��اف��ري��ن وك���ذا‬ ‫الرخص اخلاصة بقطاعات املقالع مبختلف‬ ‫أن��واع��ه��ا وكيفية تدبيرها»‪ ،‬أن ال��وز��رة‬ ‫ال��وص��ي��ة ستعمل ف��ي ه��ذا اإلط���ار‪ ،‬على‬ ‫وض��ع خ��ارط��ة ط��ري��ق ب��ت��ش��اور م��ع مهنيي‬ ‫قطاع املقالع وال��وزارات املعنية (اللجنة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ل��ل��م��ق��ال��ع)‪ ،‬وذل��ك بغية ب��ل��ورة‬ ‫اس��ت��رات��ي��ج��ي��ة ت���روم ت��ن��ظ�يم وت��ن��ـ��م��ي��ة ه��ذا‬ ‫القطاع‪ ،‬والتي سيمت تنفيذها خالل السنة‬ ‫اجلارية‪.‬‬


‫دولية‬

‫‪5‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫إعالن رسمي فرنسي بشأن لفظ اسم رئيس الوزراء اجلديد‬ ‫وسبب هذه احليرة هو ان االسم االخير‬ ‫لرئيس ال��وزراء الفرنسي امل ّعني ميكن ان‬ ‫يلفظ ع��ل��ى ن��ح��و ق��ري��ب ج��دا م��ن لفظ‬ ‫باللهجات الدراجة العامية يعني العضو‬ ‫التناسلي للرجل‪.‬‬ ‫وحاول الصحفيون العرب خالل ساعات‬ ‫احليرة تلك ايجاد لفظ صحيح لالسم‬ ‫بعيد قدر االمكان عن االختالط باللفظ‬ ‫العا ّمي للعضو الذكري‪.‬‬ ‫فقد اسمته بعض وسائل االعالم بـ «إرو»‬ ‫واسماه آخرون بـ «إروه»‪ ،‬واختار غيرهم‬ ‫لفظ احلرفني االخيرين من اسمه‪ ،‬وهما‬ ‫حرفان ساكنان ال يلفظان بالفرنسية‪،‬‬ ‫ليصبح اي���رول���ت‪ ،‬ك��م��ا ه��و ح���ال اس��م‬ ‫ال��س��ي��ارة ال��ف��رن��س��ي��ة ري��ن��و‪ ،‬اذ يلفظها‬ ‫البعض باسم رينولت‪.‬‬ ‫اال ان املشكلة اللفظية حلت عندما‬ ‫اصدرت وزارة اخلارجية الفرنسية بيانا‬ ‫افتت فيه بنطق االسم باستخدام احلرفني‬ ‫بعد س��اع��ات م��ن اع�لان الرئيس الفرنسي ال��ص��ح��اف��ة ال��ع��رب��ي��ة ف��ي ح��ي��رة بسبب اس��م‬ ‫اجلديد فرانسوا هوالند عن تسمية رئيس االخير‪ ،‬وما قد ينتج منه من ارتباك وبعض االخيرين‪ ،‬الالم والتاء‪ ،‬ليصبح االسم اخيرا‬ ‫«إيرولت»‪.‬‬ ‫ال��وزراء اجلديد جان مارك «إي��رو»‪ ،‬وقعت احلرج‪.‬‬

‫رئيس البنك الدولي يحذر من تداعيات انسحاب اليونان‬ ‫من منطقة اليورو‬

‫ح���ذر رئ��ي��س ال��ب��ن��ك ال��دول��ي روب���رت‬ ‫زول��ي��ك م��ن ت��داع��ي��ات ق���رار محتـمل‬ ‫لليونان باالنسحاب من منطقة اليورو‬ ‫على اسبانيا وايطاليا وال��دول االخرى‬ ‫ف��ي منطقة ال��ي��ورو ال��ت��ي ت��ن��وء باعباء‬ ‫دي��ون ثقيلة وتقوم بتنفيذ اصالحات‬ ‫هيكلية‪.‬‬ ‫وق��ال زول��ي��ك إن ازم��ة منطقة ال��ي��ورو‬ ‫تشكل أكبر تهديد لالقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫وق���ال «ال���س���ؤال اجل��وه��ري ل��ن يكون‬ ‫ال��ي��ون��ان ب��ل اس��ب��ان��ي��ا واي��ط��ال��ي��ا‪ ..‬إذا‬ ‫قررت اليونان مغادرة منطقة اليورو فان‬ ‫االثار ستكون مضرة جدا وستعيد الي‬ ‫االذهان انهيار بنك ليـمان براذارز في‬ ‫‪.»2008‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجابته على اسئلة في‬ ‫نادي واشنطن االقتصادي‪.‬‬ ‫واوض��ح زوليك ان الزعماء االوروبيني‬ ‫ب��ح��اج��ة ال���ي اي���ج���اد س��ب��ل الس��ت��ب��اق‬ ‫املشكلة وت��ق��دمي دع��م السبانيا وايطاليا‬ ‫اللتني تنفذان إصالحات صعبة جدا‪.‬‬ ‫النـمو في بريطانيا‬ ‫وف��ي ن��ف��س ال��س��ي��اق خ��ف��ض ب��ن��ك اجنلترا‬ ‫(البنك املركزي البريطاني) من توقعاته‬ ‫لنـمو االقتصاد البريطاني العام اجلاري الى‬ ‫‪ 0.8%‬بعد ان كانت ‪ 1.2%‬مشيرا الى‬ ‫ان «عاصفة» منطقة اليورو مازالت تشكل‬ ‫التهديد االساسي لالقتصاد البريطاني‪.‬‬ ‫وق���ال رئ��ي��س ب��ن��ك اجن��ل��ت��را ال��س��ي��ر ميرفن‬ ‫كنغ إن منطقة اليورو «متزق نفسها» وان‬ ‫بريطانيا لن تكون مبنأى عن ذلك‪.‬‬ ‫واك��د ان البنك لديه خطط ط��واريء في‬ ‫حال انهيار منطقة اليورو‪.‬‬

‫ج��اء ذل��ك خ�لال عرضه لتقرير التضخم‬ ‫الربع سنوي الصادر من بنك اجنلترا‪.‬‬ ‫واشار كنغ الى ان معدل التضخم سيظل‬ ‫اعلى من املعدل الذي تستهدفه احلكومة‬ ‫وهو ‪ 2%‬خالل العام املقبل‪.‬‬ ‫وق���ال إن منطقة ال���ي���ورو ت��ش��ك��ل اخلطر‬ ‫االعظم لتعافي االقتصاد البريطاني وان‬ ‫هناك «خطرا من هبوب عاصفة في اجتاهنا‬ ‫قادمة من القارة ( االوروبية)»‪.‬‬ ‫والقت مشكلة الديون الكبيرة التي تعاني‬ ‫منها اليونان بظالل كثيفة على منطقة‬ ‫اليورو في ظل احمتال انتقال االزم��ة الى‬ ‫عدد من بلدان املنطقة‪.‬‬ ‫وفشلت الطبقة السياسية ف��ي اليونان‬

‫ف��ي ال��ت��وص��ل ال���ى ح��ك��وم��ة ائ��ت�لاف��ي��ة اث��ر‬ ‫االنتخابات العامة االخ��ي��رة لتباين رؤى‬ ‫األحزاب الرئيسية في البالد بشأن القضايا‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة‪ ،‬وع��ل��ى رأس��ه��ا موقفها من‬ ‫حزمة االنقاذ املالي التي يقدمها االحت��اد‬ ‫األوروب�����ي‪ ،‬مم��ا ح���دا ب��رئ��ي��س ال��ب�لاد ال��ى‬ ‫الدعوة النتخابات جديدة‪.‬‬ ‫ويخشى مسؤولون االحت��اد األوروب���ي من‬ ‫أن اليونانيني قد يصوتون في االنتخابات‬ ‫املقبلة لصالح أحزاب مناهضة لسياسات‬ ‫ال��ت��ق��ش��ف وش������روط االحت������اد األوروب������ي‬ ‫وصندوق النقد ال��دول��ي‪ ،‬االم��ر ال��ذي قد‬ ‫ينتهي بخروج اليونان من الوحدة النقدية‬ ‫االوروبية‪.‬‬

‫وزير املالية الفرنسي اجلديد‬ ‫يشكك بالوثيقة املالية‬ ‫أك���د وزي���ر امل��ال��ي��ة ال��ف��رن��س��ي اجل��دي��د بيير‬ ‫موسكوفيتشي ان حكومة بالده االشتراكية‬ ‫ل���ن ت��ص��دق ع��ل��ى امل��ي��ث��اق امل���ال���ي ل�لاحت��اد‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫وق���ال موسكوفيتش ان امل��ي��ث��اق ي��ج��ب ان‬ ‫يشمل تعزيز النـمو االق��ت��ص��ادي لفرنسا‬ ‫ق��ب��ل ان ت��وق��ع��ه��ا‪ .‬وي��ه��دف امل��ي��ث��اق امل��ال��ي‬ ‫لضمان قدرة احلكومات على التحكم في‬ ‫املصاريف وتخفيض الديون‪ .‬ويقوم الرئيس‬ ‫الفرنسي فرانسوا هوالند بحملة للتركيز‬ ‫على النـمو االقتصادي وسياسة التقشف‪.‬‬ ‫وقال هوالند ان‪« :‬التقشف وحده لن يحل‬ ‫ازمة اليورو»‪.‬‬ ‫واض�������اف م��وس��ك��وف��ي��ت��ش��ي ف����ي م��ق��اب��ل��ة‬ ‫تلفزيونية‪ «:‬لقد قيل ب��وض��وح ان ميثاق‬ ‫منطقة ال��ي��ورو ل��ن يصدق اال بعد تعديل‬ ‫ال��ق��س��م امل��ت��ع��ل��ق ب��ال��ن��ـ��م��و االق��ت��ص��ادي مع‬ ‫استراتيجية واضحة لهذا النـمو»‪ .‬وقال ان‬ ‫فرنسا ينتابها بعض القلق حول جدية فرنسا‬ ‫حول القيود املفروضة على امليزانية‪.‬‬ ‫واشار موسكوفيتشي الى انه يجب توضيح‬ ‫«ان ال��رئ��ي��س ال��ف��رن��س��ي ف��ران��س��وا ه��والن��د‬ ‫ش��دد م��راراً على ض��رورة حل االزم��ة املالية‬ ‫وت��خ��ف��ي��ض م��س��ت��وى ال���دي���ون و»ه����ذا ام��ر‬ ‫اساسي»‪ ،‬الدولة التي تثقلها الديون هي‬ ‫دولة تتجه نحو الفقر»‪.‬‬ ‫وق������ال وزي������ر امل���ال���ي���ة ان�����ه ع���ل���ى س��ب��ي��ل‬ ‫املثال‪،‬ستقطع احلكومة حوالي ‪ 30‬في املئة‬ ‫من راتب الرئيس ووزرائه‪.‬‬ ‫وت��أت��ي تعليقات موسكوفيتش ب��ع��د اي��ام‬ ‫قليلة من االجتـماع الذي جمع بني الرئيس‬ ‫الفرنسي هوالند واملستشارة االملانية اجنيال‬ ‫ميركل حيث متت مناقشه االزمة االقتصادية‬ ‫التي تعصف مبنطقة اليورو‪.‬‬ ‫وي����ت����س����اءل ال����ع����دي����د م����ن ال��س��ي��اس��ي�ين‬ ‫والصحافيني عن فاعلية خطة التقشف في‬ ‫تخطي هذه االزمة املالية‪ .‬وتتزايد الدعوة‬ ‫ال��ى االل��ت��زام بسياسة التقشف بعد ع��ودة‬ ‫الركود االقتصادي الى العديد من البلدان‬ ‫االوروب��ي��ة وبعد نشر بيانات مالية توضح‬ ‫ع��دم وج��ود أي تقدم في المنو االقتصادي‬ ‫ف��ي منطقة ال��ي��ورو‪ .‬وثمة م��خ��اوف م��ن ان‬ ‫ت��ك��ون ال��ي��ون��ان ف��ي ط��ري��ق��ه��ا ل��ل��خ��روج من‬ ‫منطقة اليورو بعد ان رفض اليونانيون خطة‬ ‫التقشف خالل االنتخابات الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وق���ال���ت م���دي���رة ص���ن���دوق ال��ن��ق��د ال��دول��ي‬ ‫كريسنت الغ��ارد ان‪« :‬في حال عدم التزام‬ ‫اليونان بامليزانية فإنهم بحاجة الى مراجعات‬ ‫مناسبة االمر الذي يعني املزيد من الوقت او‬ ‫املزيد من املساعدات املالية او استراتيجية‬ ‫ل��ل��خ��روج م��ن ه��ذه االزم���ة وال��ت��ي ستكون‬ ‫بطبيعة احلال ملزمة»‪.‬‬ ‫واش��ارت الغ��ارد ان اخل��روج من هذه االزمة‬ ‫«س��ي��ك��ون ام���را مكلفا وم��ح��ف��وف��ا مبخاطر‬ ‫كبيرة»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫إعالم واتصال‬

‫ثــقــافــة الــصـــورة‬ ‫في األدبيات اإلعالمية تُتداول مقولة هي‬ ‫أشبه بقاعدة في مجالها‪ ،‬وهو باملناسبة‬ ‫مقولة صينية‪ ،‬مفادها‪:‬‬ ‫« صورة واحدة أفضل من ألف نص»‪.‬‬ ‫وبالرغم من عمومية هذه املقولة في الظاهر‪،‬‬ ‫فإنها في حقيقتها صحيحة ودقيقة؛ ذلك‬ ‫أن التصوير باملعنى احلقيقي واإليجابي له‬ ‫هو «طاقة ضخمة»‪  ،‬مبعنى أنه أكثر من‬ ‫مجرد وسيلة أو أداة‪ ،‬و لو أمكن استثمارها‬ ‫استثمارا صحيحا وكافيا حلقق الكثير‬ ‫من الغايات النبيلة واأله���داف الشريفة‬ ‫واملقاصد الشرعية واإلنسانية واإلميانية‪ ‬‬ ‫الكرمية‪ .‬أس��وق ه��ذه املقدمة وأن��ا كسير‬ ‫متحسر على وضع بالغ الكآبة في مجال‬ ‫اإلعالم العربي عامة‪ ،‬واإلسالمي‪  ‬الرسالي‬ ‫الهادف خاصة‪، ،‬واإلعالم اجلزائري بصفة‬ ‫أخ���ص ‪..‬ف��غ��ي��اب» ث��ق��اف��ة ال���ص���ورة» في‬ ‫املشهد اإلب��داع��ي واجل��م��ال��ي واإلع�لام��ي‬ ‫يكاد يكون غيابا كامال غير منقوص‪.‬‬ ‫ولكن ماذا يعني ذلك؟‬ ‫يعني ببساطة إه���دارا لطاقة كبيرة هي‬ ‫الطاقة البصرية‪ ،‬والبصر كما نعلم جميعا‪،‬‬ ‫أداة من أدوات املعرفة ـ في نظامنا القميي ـ‬ ‫بدليل قوله عز وجل ‪»..‬إن السمع والبصر‬ ‫والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤوال»‪.‬‬ ‫ويترتب على ذلك إهدارا وإقصاء لعشرات‬ ‫ال��ط��رائ��ق واألس��ال��ي��ب ال��ت��ي ميكن حتسني‬

‫التوصيل والتبليغ ع��ن طريقها؛ ألنها‬ ‫مرتبطة بالبصر‪ .‬ويعني فوق ذلك جتاهال‬ ‫ملئات م��ن ف��رص حتسني وتسريع وجتويد‬ ‫عمليات «االتصال» ‪ :‬في التربية والتعلمي‪،‬‬ ‫في ال��دع��وة‪ ،‬في اإلع�لام ‪ ،‬في الترشيد‪،‬‬ ‫في ممارسة املناشط اإلنسانية بكل أنواعها‬ ‫دينية سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية‬ ‫الخ‪ ..‬قد يعسر اإلحاطة باملوضوع ولكن‬ ‫باأ��مثلة تتضح احلال‪:‬‬ ‫فلنتحدث عن استخدام الصورة في مجال‬ ‫الدعوة والتعريف باإلسالم وزيادة منسوب‬ ‫اإلمي���ان ‪.‬أذك���ر أن��ه قبل سنتني استدعى‬ ‫مسجد في حينا أس��ت��اذا إللقاء محاضرة‬ ‫مبناسبة دينية‪،‬وقبل ال��دع��وة‪..‬وج��اء في‬ ‫امل��وع��د ‪ ،‬ولكن ب��دل أن يقدم محاضرة‬ ‫ككل احملاضرات‪ ،‬نصب جهاز»الداتاشو»‬ ‫ومعه وحدة كمبيوتر‪..‬وألصق في احلائط‬ ‫لوحة كبيرة بيضاء ‪..‬وح���دث م��ا يشبه‬ ‫«العجب»‪..‬تدفق الناس وغص بهم املكان‬ ‫حتى ضاق‪..‬وانشد الناس‪ ،‬وسيطر عليهم‬ ‫ال��س��ك��ون ‪،‬وخ�ي�م ال��ص��م��ت ‪ ،‬واش��رأب��ت‬ ‫أعناقهم وشخصت أب��ص��اره��م ملتصقة‬ ‫بالصور ال��ب��اه��رة التي كانت تترى على‬ ‫الشاشة البيضاء ‪.‬‬ ‫كانت احملاضرة نوعا غير مشهود في احلي‪،‬‬ ‫ص��ور تتتابع ف��ي انتظام‪ ،‬كبيرة واضحة‬ ‫نقية ‪،‬ناطقة‪ ،‬معبرة أبلغ تعبير وأقواه …‬

‫صور ألقمار وكواكب كزحل‪ ،‬واملشتري‪،‬‬ ‫وال��زه��رة ‪ ،‬وامل��ري��خ‪ ،‬وال��ش��م��س والقمر‪،‬‬ ‫وال��ك��س��وف‪ ،‬واخل��س��وف ‪.‬وص��ورل��ف��ض��اء‬ ‫الحدود له مباليني النجوم‪ ،  ‬وصور للسماء‬ ‫ولألرض من السماء ‪ .‬ومع كل ذلك كان‬

‫هناك كالم بسيط يشرح ويفسر ‪ ،‬ويدعو‬ ‫إل��ى التأمل في ه��ذا اخللق العجيب‪ ،‬مع‬ ‫استشهاد بآيات كرميات في كل موضوع‬ ‫ع��ن خلق ال��س��م��اوات واألرض واإلن��س��ان‬ ‫والكون واحلياة ‪..‬‬

‫اإلعالم وحرية التعبير‬ ‫بالرغم من انتفاء احلاجة إلى املناقشة في العديد من‬ ‫بلدان العالم حول حرية ‪ ‬الصحافة السيـما بعد أن‬ ‫حلت محلها حرية اإلعالم‪.‬‬ ‫ولكن حرية اإلعالم حتتاج إلى الكثير من الدراسات‬ ‫واألبحاث ومتابعة املتغيرات في املفاهمي‪  ‬القانونية‬ ‫حلرية اإلعالم ‪ .‬وكيفية التعامل مع هذا املفهوم مبا‬ ‫يتناسب مع حجم القوانني التي من شانها تدير سير‬ ‫العملية اإلعالمية والصحفية في البلد‪.‬‬ ‫وحلداثة ظهور هذا املفهوم ودخول وسائل إعالمية‬ ‫حديثة للبلدان النامية كالصحافة االلكترونية‬ ‫والفضائيات يستوجب االعتراف بحرية التعبير وفق‬ ‫األسس اإلدارية‪  ‬او السياسية للبلد‪  ‬وليس ألغراض‬ ‫تخريبية‪  ‬أو حتريضية ‪.‬‬ ‫والن وسائل اإلع�لام بجميع أشكالها مع الصحافة‬ ‫يضمنها االلكترونية هي مصدر من مصادر األخبار‬ ‫ووج��ه التعبير ع��ن األح���داث اليومية واملتغيرات‬ ‫ومصدر لنشر املعلومات واآلراء‪.‬‬ ‫‪ ‬ويرى بعض املفكرين واألساتذة في مجال اإلعالم‬ ‫بان حرية اإلع�لام تنقسم إلى قسمني وهي اإلعالم‬ ‫الدولي التي تتناول األنباء واملعلومات عن طريق‬ ‫تلك الوسائل وحرية اإلع�لام الوطني التي تشكل‬ ‫جزء مهم وحساس في حماية سير العملية السياسية‬ ‫للبلد‪.‬‬

‫وهنا ميكن القول بان اإلعالم الليبرالي‪  ‬ينطلق في‬ ‫حتديد حرية التعبير التعددي ويجد مساحة واسعة‬ ‫للتحرك املهني وبالتالي ميكن تطوير اإلمكانات‬ ‫املهنية بشكل يسبق املرحلة ‪.‬‬ ‫أما اإلعالم الكالسيكي الذي اليخلو من إقامة حدود‬ ‫ضيقة بني العاملني في مجال اإلع�لام واملؤسسات‬ ‫احلكومية أو السلطات‪  ‬التي حتكم البلد‪.‬‬ ‫أم��ا مفهوم حرية اإلع�لام في البلدان النامية فانه‬ ‫يرتبط في املفهوم العام‪  ‬للحرية السياسية للبلدان‬ ‫نفسها ‪.‬وبتعبير أدق ترتبط حرية اإلع�لام بحرية‬ ‫الفرد ومن ثم ميكن القول أن ذلك يرتبط بحقوق‬ ‫اإلنسان‪  ‬وكذلك خلو هذه البلدان من إستراتيجية‬ ‫إعالمية أو قانون إعالمي يؤدي ذلك إلى نشوء‪  ‬فكر‬ ‫إعالمي ضبابي يخلط بني مهمات اإلعالم‪  ‬ومفهوم‬ ‫حرية اإلعالم‪  ‬ودور وسائل اإلعالم وبالتالي تترتب‬ ‫عليها بعض التناقضات القانونية ‪.‬‬ ‫‪.‬ويصبح خلط واض��ح في كثير من ال��دول‪  ‬مابني‬ ‫قانون الصحافة واإلع�لام وال��ذي ي��ؤدي إلى فوضى‬ ‫إعالمية غير متوازنة مع توجه سياسة البلد‪  .‬ثمة‬ ‫دول تتبع النظرية الليبرالية في اإلعالم مثل اندنوسيا‬ ‫ولبنان والكويت وموريتانيا‪ .‬وبعض ال���دول في‬ ‫االحتاد االوربي‪.‬‬ ‫‪ ‬عناصر حرية اإلعالم‪.....‬‬

‫حرية اإلع�لام هو الوليد الشرعي لثورة املعلومات‬ ‫التي انفجرت بعد السبعينات من القرن العشرين‪.‬‬ ‫فقد قامت محاوالت عديدة وال تزال لصهر حرية‬ ‫اإلعالم في بودقة حرية الصحافة‪  ‬منذ عام ‪1947‬‬ ‫عندما نشرت (جلنة حرية الصحافة )ف��ي جامعة‬ ‫شيكاغو تقريرها الذي قالت فيه‬ ‫(ميكن إدخ���ال كافة وس��ائ��ل االت��ص��ال اجلماهيري‬ ‫كالصحف والكتب واإلذاعة والسينـما والتلفزيون‬ ‫التي تنقل اخلبر وال��رأي واملشاعر و القناعات إلى‬ ‫اجلماهير والسلطة )‪..‬‬ ‫كما إن اإلعالمي الفرنسي (فرنا ند وتيرو ) يعتقد‬ ‫أن سبب ذلك يعود إلى رغبة اإلعالميني في سحب‬ ‫الضمانات التي تمتتع بها الصحافة األمريكية لتشمل‬ ‫كافة وسائل االتصال اجلماهيري‪.‬‬ ‫اعتبرت حرية الصحافة منذ بداية القرن العشرين‬ ‫ال��ش��رط األس��اس��ي لألنظمة الدميقراطية مبفهومها‬ ‫الليبرالي ألنها كانت النتيجة الطبيعية حلرية الفكر‬ ‫حيث تشمل التصريحات والكتابة‬ ‫وامل��ق��االت والتحليل السياسي والبحوث‪.‬وبذلك‬ ‫تبدأ مشاركة األطراف من ظهور اآلراء وحتى اإلنتاج‬ ‫والتحرير واملونتاج وم��ن يساهم في تفسير ونقد‬ ‫املعلومات اإلعالمية واخليرية حيث تعتبر الصحافة‬ ‫واإلعالم هما الوسيط املركزي في احلياة العامة‪.‬‬


‫دين‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫صيام التطوع وفضائله‬ ‫إن احلمد هلل نحمده‪ ،‬ونستعينه‪ ،‬ونستهديه‪،‬‬ ‫ونتوب إليه‪ ،‬ونشهد أن ال إل��ه إال اهلل وح��ده ال‬ ‫شريك له‪ ،‬ونشهد أن محمداً رسول اهلل‪ .‬ونصلى‬ ‫ونسلم على معلم البشرية اخلير محمد بن عبداهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وآله وصحبه وسلم تسلميا كثيراً‪.‬‬ ‫أخي وأختى في اهلل‪..‬‬ ‫أحييكم بتحية أهل اجلنة‪...‬‬ ‫سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته أما بعد ‪،،‬‬ ‫فعن أبي هريرة ص قال‪ :‬قال رسول اهلل ص‪ { :‬إ َِّن‬ ‫َهّ َ‬ ‫الل َق َ‬ ‫ال ‏ ‏ َم ْن َعا َدى ِلي َو ِل ًّيا َف َقدْ ‏‏ آ َذ ْن ُت ُه ‏ ‏ ِبالحْ َ ْر ِب َو َما‬ ‫�ب ِإ َل� َّ�ي ممِ َّا ا ْف َت َر ْض ُت‬ ‫َت َق َّر َب ِإ َل� َّ�ي َع ْب ِدي ب َِش ْيءٍ َأ َح� َّ‬ ‫َع َل ْي ِه َو َما َي َز ُال َع ْب ِدي َي َت َق َّر ُب ِإ َل َّي بِال َّن َوا ِف ِل َح َّتى‬ ‫ُأ ِح َّب ُه َف ِإ َذا َأ ْح َب ْب ُت ُه ُك ْن ُت َس ْم َع ُه ا َلّ ِذي‬ ‫َي ْس َم ُع ِب ِه َو َب َص َر ُه ا َلّ ِذي ُي ْب ِص ُر ِب ِه َو َيدَ ُه‬ ‫ا َلّ ِتي َي ْبطِ ُش ب َِها َو ِر ْج َل ُه ا َلّ ِتي يمَ ِْشي ب َِها‬ ‫َوإ ِْن َس َأ َل ِني لأَ ُ ْعطِ َي َّن ُه َو َل ِئ ْن ْاس َت َعا َذ ِني‬ ‫لأَ ُ ِع َ‬ ‫يذ َّن ُه } [رواه البخاري]‪.‬‬ ‫هذا حديث جليل‪ ،‬فيه أن من سعى‬ ‫ف��ي ن��واف��ل ال��ع��اب��ادات ت��ق��رب��ا إل��ى اهلل‬ ‫الرحمي أحبه اهلل‪ ،‬وقربه منه‪ ،‬ووفقه في‬ ‫سمعه وبصره‪ ،‬وكان اهلل معه‪ ،‬يجيب‬ ‫دع���اءه وي��ع��ي��ذه‪ ،‬مم��ا ي��خ��اف وي��ح��ذر‪،‬‬ ‫وك��ف��ى ب���اهلل ح��س��ي��ب��ا‪ ،‬وال��ص��ي��ام من‬ ‫أحب األعمال إلى اهلل‪ ،‬قال تعالى في‬ ‫احلديث القدسي ‪ُ { :‬‬ ‫‏ك ُّل َع َم ِل ا ْبنِ ‏‏‬ ‫الص ْو َم َف ِإ َّن ُه ِلي َو َأنَا َأ ْج ِزي‬ ‫آ َد َم ‏‏ َل ُه إ َاِّل َّ‬ ‫ِب ِه ؛ َيدَ ُع َش ْه َو َت ُه َو َط َعا َم ُه ِم ْن َأ ْج ِلي }‬ ‫[رواه مسلم]‪.‬‬ ‫فمن صام يوما تطوعا حاز الدرجات‬ ‫العلى‪ ،‬وأحبه الرحمن‪ ،‬واالستـمرار على ذلك‬ ‫جالب لألجر اجلزيل والتوفيق العظمي‪.‬‬ ‫وصوم التطوع أنواع‬ ‫‪ 1‬صيام يوم وفطر يوم وهوأفضل صيام التطوع‪.‬‬‫ع��ن ع��ب��داهلل ب��ن ع��م��رواب��ن ال��ع��اص – رض��ي اهلل‬ ‫��ب‬ ‫عنهما – أن رس���ول اهلل ص ق���ال‪ { :‬‏إ َِّن َأ َح� َّ‬

‫الصلاَ ِة ِإ َلى َهّ ِ‬ ‫الص َيا ِم ِإ َلى َهّ ِ‬ ‫الل‬ ‫الل ِص َيا ُم ‏‏ َدا ُو َد ‏ ‏ َو َأ َح َّب َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫لاَ‬ ‫السلاَ م ‏ َ‏ك َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ان َي َنا ُم ِن ْص َف ال َّل ْي ِل‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫‏ع‬ ‫‏‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫‏‏‬ ‫ة‬ ‫َص‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َّ‬ ‫َو َي ُقو ُم ُث ُل َث ُه َو َي َنا ُم ُسدُ َس ُه َو َك َ‬ ‫ان َي ُصو ُم َي ْو ًما َو ُي ْفطِ ُر‬ ‫َي ْو ًما } [متفق عليه]‪.‬‬ ‫‪ 2‬صيام ث�لاث أي��ام من كل شهر (أي ثالث‬‫أي��ام واألفضل أن تكون أي��ام البيض)‪ .‬عن أبي‬ ‫هريرة – ص– قال‪ { :‬‏ َأو َصا ِني َخ ِلي ِلي ‏‏ َص َّلى َهّ ُ‬ ‫الل‬ ‫ْ‬ ‫َع َل ْي ِه َو َس َّل َم ‏ ‏ ِب َثلاَ ٍث ب ِِص َيا ِم ثَلاَ َث ِة َأ َّي ٍام ِم ْن ُك ِّل َش ْه ٍر‬ ‫َو َر ْك َعت َْي ُّ‬ ‫الض َحى َو َأ ْن ُأو ِت َر َق ْب َل َأ ْن َأ ْر ُقدَ } [متفق‬ ‫ان َر ُس ُ‬ ‫عليه]‪ .‬عن ابن ملحان – ص– قال‪َ { :‬‏ك َ‬ ‫ول‬ ‫‏ص َّلى َهّ ُ‬ ‫َهّ ِ‬ ‫الل َع َل ْي ِه َو َس َّل َم ‏‏ َي ْأ ُم ُرنَا َأ ْن ن َُصو َم ا ْلب َ‬ ‫ِيض‬ ‫الل ‏ َ‬ ‫ال َو َق َ‬ ‫ثَلاَ َث َع ْش َر َة َو َأ ْر َب َع َع ْش َر َة َو َخ ْم َس َع ْش َر َة َق َ‬ ‫ال‬

‫ُه َّن َك َه ْي َئ ِة َّ‬ ‫الد ْه ِر } [رواه أبوداود]‪.‬‬ ‫‪ 3‬صيام التسعة األولى من ذي احلجة وآخرها‬‫يوم عرفة‪ .‬عن ابن عباس – رضي اهلل عنهما –‬ ‫��ام ا ْل َع َم ُل‬ ‫قال ‪ :‬قال رس��ول اهلل‬ ‫ص‪َ { :‬ما ِم� ْ�ن َأ َّي ٍ‬ ‫يها َأ َح ُّب ِإ َلى َهّ ِ‬ ‫الل ِم ْن هَ ِذ ِه الأْ َ َّيا ِم ‏ ‏ َي ْع ِني‬ ‫الصا ِل ُح ِف َ‬ ‫َّ‬ ‫َأ َّيا َم ا ْل َع ْش ِر ‏ ‏ َقالُوا َيا َر ُس َ‬ ‫ول َهّ ِ‬ ‫ِيل‬ ‫الل َولاَ الجْ َِها ُد ِفي َسب ِ‬

‫الل َق� َ‬ ‫ِيل َهّ ِ‬ ‫َهّ ِ‬ ‫الل إ َاِّل َر ُ ٌج��ل َخ َر َج‬ ‫�ال َولاَ الجْ َِها ُد ِفي َسب ِ‬ ‫ِب َن ْف ِس ِه َو َما ِل ِه َف َل ْم َي ْرجِ ْع ِم ْن َذ ِل َك ب َِش ْيءٍ } [رواه‬ ‫أبوداود]‪.‬‬ ‫‪ 4‬صيام يوم عرفة‪ .‬عن أبي قتادة – ص– قال‪:‬‬‫‏ص َّلى َهّ ُ‬ ‫{ َُس ِئ َل َر ُس ُ‬ ‫ول َهّ ِ‬ ‫الل َع َل ْي ِه َو َس َّل َم َع ْن َص ْو ِم‬ ‫الل ‏ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الس َنة ا ِ‬ ‫اض َية َوال َبا ِق َية }‬ ‫َي� ْ�و ِم َع َر َف َة َف َقال ُيك ِّف ُر َّ‬ ‫[رواه مسلم]‪.‬‬ ‫‪ 5‬صيام العاشر من محرم‪ .‬عن أب��ي قتادة –‬‫ص– أن رسول اهلل ص‪َ { ،‬و ُس ِئ َل َر ُس ُ‬ ‫ول َهّ ِ‬ ‫‏ص َّلى‬ ‫الل ‏ َ‬ ‫َهّ ُ‬ ‫َ‬ ‫الل َع َل ْي ِه َو َس َّل َم َع ْن َص ْو ِم َي ْو ِم َعاشُ و َرا َء َف َق َ‬ ‫ال ُيك ِّف ُر‬ ‫ال� َّ�س� َن� َة المْ َ� ِ‬ ‫�اض� َي� َة } [رواه مسلم]‪ .‬صيام التاسع‬ ‫والعاشر من محر��‪ .‬عن اب��ن عباس – رض��ي اهلل‬ ‫عنهما – قال‪ :‬قال رسول اهلل ص‪َ { :‬ل ِئ ْن‬ ‫يت ِإ َلى ‏‏ َقاب ٍِل ‏‏لأَ َ ُصو َم َّن ال َّت ِ‬ ‫اس َع } [رواه‬ ‫َب ِق ُ‬ ‫مسلم]‪ .‬قوله قابل ‪ :‬العام املقبل‪.‬‬ ‫‪ 6‬ص��ي��ام اإلث��ن�ين واخل��م��ي��س‪ .‬ع��ن أبي‬‫هريرة – ص– عن رس��ول اهلل ص قال‪:‬‬ ‫ض الأْ َ ْع َم ُ‬ ‫يس‬ ‫{ ت ُْع َر ُ‬ ‫ال َي ْو َم ‏ ‏الاِ ْثنَينْ ِ َوالخْ َ ِم ِ‬ ‫�ب َأ ْن ُي� ْ�ع� َر َض َع َم ِلي َو َأ َن��ا َص��ا ِئ� ٌ�م }‬ ‫َف� ُأ ِح� ُّ‬ ‫[رواه الترمذي وقال حديث حسن]‪.‬‬ ‫‪ 7‬صيام ست من شوال‪ .‬عن أبي أيوب‬‫– رض��ي اللع عنه – أن رس��ول اهلل ص‬ ‫قال‪ { :‬‏ َم ْن َص��ا َم َر َم َض َ‬ ‫ان ُث� َّ�م َأ ْت َب َع ُه ِس ًّتا‬ ‫ِم� ْ�ن َش��� َّو ٍال َك� َ‬ ‫�ان َك ِص َيا ِم ال� َّ�د ْه� ِر } [رواه‬ ‫مسلم]‪.‬‬ ‫خصال اخلير سبب في الدخول اجلنة‬ ‫عن أبي هريرة ص قال ‪ :‬قال رس��ول اهلل‬ ‫ص‪ { :‬‏ َم ْن َأ ْص َب َح ِم ْن ُك ْم ا ْل َي ْو َم َصا ِئ ًما َق َ‬ ‫ال‬ ‫‏ ‏ َأبو َب ْك ٍر ‏ ‏ر ِضي َهّ ُ‬ ‫الل َع ْن ُه ‏ ‏ َأنَا َق َ‬ ‫ال َف َم ْن َتب َِع‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫ُ‬ ‫ِم ْن ُك ْم ا ْل َي ْو َم َج َنا َز ًة َق َ‬ ‫ال ‏ ‏ َأ ُبو َب ْك ٍر ‏ ‏ َر ِض َي الل َع ْن ُه ‏ ‏ َأنَا‬ ‫ال َف َم ْن َأ ْط َع َم ِم ْن ُك ْم ا ْل َي ْو َم ِم ْس ِكي ًنا َق َ‬ ‫َق َ‬ ‫ال ‏ ‏ َأ ُبو َب ْك ٍر‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫‏ ‏ َر ِض َي الل َع ْن ُه ‏ ‏أنَا َق��ال َف َم ْن َع��ا َد ِم ْنك ْم ال� َي� ْ�و َم ‏‬ ‫ال ‏‏ َأبو َب ْك ٍر ‏‏ر ِضي َهّ ُ‬ ‫الل َع ْن ُه ‏‏ َأنَا َف َق َ‬ ‫ال َر ُس ُ‬ ‫ول‬ ‫‏ َم ِر ً‬ ‫يضا ‏‏ َق َ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫‏ص َّلى َهّ ُ‬ ‫الل َع َل ْي ِه َو َس َّل َم ‏‏ َما ْاجتـَ َم ْع َن ِفي ا ْم ِر ٍئ إ َِلاّ‬ ‫َهّ ِ‬ ‫الل ‏ َ‬ ‫َد َخ َل الجْ َ َّن َة } [رواه مسلم]‪.‬‬

‫عظيم األجر في احملافظة على صالة الفجر‬ ‫احلمد هلل وال��ص�لاة وال��س�لام على نبينا محمد‬ ‫وعلى آله وأصحابه وأتباعه ومن وااله‪.‬‬ ‫أيها احلبيب‪:‬‬ ‫السالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪ ..‬أما بعد‪:‬‬ ‫فقد ذك��ر اهلل عمار املساجد فوصفهم باإلميان‬ ‫النافع وبالقيام باألعمال الصاحلة التي أمها الصالة‬ ‫وال��زك��اة وبخشية اهلل ال��ت��ي ه��ي أص��ل ك��ل خير‬ ‫فقال تعالى‪ :‬إ َمِّنَا َي ْع ُم ُر َم َساجِ دَ اللهّ ِ َم ْن آ َم َن بِاللهّ ِ‬ ‫الص َ‬ ‫َوا ْل َي ْو ِم ِ‬ ‫ال َة َوآتَى ال َّز َكا َة َو َل ْم َي ْخ َش‬ ‫اآلخ ِر َو َأ َقا َم َّ‬ ‫للهّ َ‬ ‫ُ‬ ‫لمْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ين‬ ‫إ َِّال ا َف َع َسى أ ْولـئك أن َيكونُوا م َن ا ْهتَد َ‬ ‫[التوبة‪.]18:‬‬ ‫وحضورك إلى املسجد ألداء الصالة مع اجلماعة‬ ‫إمن��ا ه��و ع��م��ارة لبيوت اهلل‪ .‬والوصية ل��ي ول��ك‪،‬‬ ‫أن نحافظ على هذه الصالة مع اجلماعة لتكون‬

‫لنا نوراً وبرهان ًا يوم القيامة‪ ،‬وال تنس أنفسهم‪،‬‬ ‫وضعف إميانهم وقل ورعهم‪ ،‬وماتت غيرتهم‪ ،‬فال‬ ‫يحرصون على حضور صالة الفجر مع اجلماعة‬ ‫ويتذرعون بحجج وأع���ذار هي أوع��ى من بيت‬ ‫العنكبوت‪ ،‬وهم بصنيعهم هذا قد آث��روا حب‬ ‫النفس وحب النوم على محاب اهلل ورسوله‪ُ :‬ق ْل‬ ‫إِن َك َ‬ ‫ان آ َبا ُؤ ُك ْم َو َأ ْب َنآ ُؤ ُك ْم َوإِخْ َوان ُُك ْم َو َأ ْز َو ُاج ُك ْم‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َو َع ِشي َرتُك ْم َوأ ْم� َوال ا ْق َت َر ْفتـ ُ ُموهَ ا َوتجِ ��ا َر ٌة ت َْخ َش ْو َن‬ ‫اك ُن َت ْر َض ْون ََها َأ َح َّب ِإ َل ْي ُكم ِّم َن اللهّ ِ‬ ‫َك َسا َدهَ ا َو َم َس ِ‬ ‫َورسو ِل ِه َوجِ َه ٍاد ِفي سبِي ِل ِه َف َتر َّب ُصو ْا َح َّتى َي ْأ ِتي اللهّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِب َأ ْم ِر ِه َواللهّ ُ َال َي ْه ِدي ا ْل َق ْو َم ا ْل َف ِ‬ ‫ني [التوبة‪.]24:‬‬ ‫اس ِق َ‬ ‫أخ��ا اإلس�لام‪ :‬أال حتب أن تسعد ببشرى نبيك‬ ‫ص وهو يقول فيـما أخرجه الترمزي وأب��و داود‬ ‫وابن ماجه عن أنس رضي اهلل عنه‪ { :‬بشر املشائني‬

‫في الظلم إلى املساجد بالنور التام يوم القيامة }‬ ‫كسب آخر‪ ،‬إلى جانب النور التام ملن حافظ على‬ ‫ص�لاة الفجر‪ ،‬ولكنه ليس كسبا دنيويا بل هو‬ ‫أرف��ع وأسمى من ذل��ك‪ ،‬وهو الغاية الني يشمر‬ ‫لها املؤمنون‪ ،‬ويتعبد من أجلها العابدون‪ ،‬إنها‬ ‫اجلنة وأي جتارة رابحة كاجلنة قال عليه الصالة‬ ‫والسالم‪ { :‬من صلى البردين دخل اجلنة } أي من‬ ‫صلى الفجر والعصر‪[ .‬أخرجه مسلم]‪.‬‬ ‫فيا ل��ه م��ن فضل عظمي أن ت��دخ��ل اجل��ن��ة بسبب‬ ‫محافظتك على هاتني الصالتني‪ ،‬صالة الصبح‬ ‫والعصر‪ ،‬ولكن إذا أردت أن تعلم هذا فأقرأ كتاب‬ ‫ربك وتدبر وتفهم ما فيه فالوصف ال يحيط مبا‬ ‫فيها‪ :‬فَلاَ ت َْع َل ُم ن َْف ٌس َّما ُأخْ ِف َي َل ُهم ِّمن ُق َّر ِة َأ ْعينُ ٍ‬ ‫َج َزاء بمِ َا َكانُوا َي ْع َم ُل َ‬ ‫ون[السجدة‪.]17:‬‬


‫‪8‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫شذى حسون‪ :‬لست مهووسة بالغناء‪..‬وسأعتزله‬ ‫إذا أثر على حياتي العائلية‬

‫فن وثقافة‬

‫يومي ‪ 26‬و‪ 27‬ماي اجلاري ‪ :‬حتتضن كلميم‬ ‫األيام السينمائية في دورتها األولى حتت‬ ‫شعار ( الصورة لغتنا املشتركة)‬ ‫حتتضن مدينة كلممي يومي ‪ 26‬و‪ 27‬ماي اجل��اري األي��ام السينـمائية في‬ ‫دورتها األولى حتت شعار‪ « ‬الصورة لغتنا املشتركة»‪.‬‬ ‫يتوخى مركز اجلنوب للفن السابع من تنظمي هذه األيام تشجيع االهتـمام‬ ‫بالثقافة السمعية البصرية وتوظيف ثقافة الصورة والصوت كأداة للتربية‬ ‫واحلوار وخلق فضاء لتبادل اخلبرات والتجارب في مجالي التـمثيل واإلخراج‬ ‫واملساهمة في التعريف باإلبداعات السينـمائية اإلقليـمية والوطنية‪ .‬وتتـميز‬ ‫هذه ال��دورة‪ ،‬التي سيحتضنها فضاء اخلزانة الوسائطية حسب بالغ ملركز‬ ‫اجلنوب للفن السابع‪،‬باالحتفاء باملخرج محمد العياطي‪،‬وعرض ومناقشة‬ ‫شريطه القصير‪ « ‬صرخة» الذي يتناول موضوع املرأة القروية‪ .‬ويتضمن‬ ‫برنامج هذه التظاهرة‪ ،‬التي تنظم بتنسيق مع املجلس احمللي للثقافة والرياضة‬ ‫والعمل االجتـماعي‪،‬تنظمي ندوة حول ‪« ‬مراحل إنتاج الفيلم السينـمائي» ‪.‬‬

‫أك��دت الفنانة العراقية ش��ذى ح��س��ون أن‬ ‫الغناء لم يكن هوسا لديها في بداية حياتها‬ ‫على ال��رغ��م م��ن حبها الشديد ل��ه‪ ،‬لكنها‬ ‫شددت في الوقت نفسه على أنها ستعتزل‬ ‫الفن إذا أث��ر سلبا على حياتها العائلية‪.‬‬ ‫وقالت شذى في مقابلة مع برنامج «صوال»‬ ‫على قناة «دبي» الفضائية اإلماراتية مساء‬ ‫األرب��ع��اء ‪ 16‬م��اي��و‪/‬أي��ار‪« :‬ل��م يكن ل��ديّ‬ ‫�وس مثل معظم الفتيات ب��دخ��ول مجال‬ ‫ه� ٌ‬ ‫الفن في بداية مسيرتي على الرغم من حبي‬ ‫الشديد للغناء في هذه الفترة»‪.‬‬

‫وأض��اف��ت «ح��اول��ت أك��ث��ر م��ن م���رة دخ��ول‬ ‫مجال الغناء‪ ،‬وأن أجرب حظي في األغاني‪،‬‬ ‫وق���د أق��دم��ت ع��ل��ى االش���ت���راك ف��ي ال��ب��رام��ج‬ ‫الفنية ف��ي العالم العربي‪ ،‬إال أن احل��ظ لم‬ ‫ي��ح��ال��ف��ن��ي‪ ،‬ح��ت��ى متكنت م��ن ال��ظ��ه��ور في‬ ‫برنامج ستار أك��ادمي��ي‪ ،‬وال��ذي ك��ان بداية‬ ‫انطالقي»‪ .‬وأوضحت الفنانة العراقية أنها‬ ‫ترفض أن يؤثر الفن على حياتها العائلية‬ ‫بشكل أو بآخر‪ ،‬الفتة إلى أن هذا األمر إذا‬ ‫حدث وأثر سلبيا على حياتها فإنها ستقوم‬ ‫باعتزال الفن فورا‪.‬‬

‫جنوم عرب وعامليون يحيون ليالي «موازين»‬

‫في دورته الـ ‪11‬‬

‫يتـم ّيز مهرجان موازين إيقاعات العالم ‪ 2012‬في دورته احلالية‪ ،‬باستقطابه‬ ‫لكبار النجوم العامليني‪ ،‬أمثال ماريا ك��اري التي ستحيي حفل اختتام‬ ‫املهرجان يوم ‪ 26‬ماي اجلاري مبنصة السويسي بالرباط‪ ،‬أما بيتبول مغني‬ ‫الراب العاملي‪ ،‬فسيحيي حفل االفتتاح يوم غد اجلمعة ‪ 18‬ماي اجلاري‪.‬‬ ‫وعلى مدار الدورة التي ستـمتد أنشطتها من ‪ 18‬إلى ‪26‬ماي جاري‪ ،‬في‬ ‫مهرجان يعدّ من أكبر املهرجانات املوسيقية بالعالم العربي‪ ،‬ستشارك نخبة‬ ‫من أملع الفنانني العرب والعامليني‪.‬‬

‫«تيميتار»‪ ..‬يحتفي باملوسيقى األمازيغية في املغرب‬ ‫حتتضن مدينة أكادير جنوب املغرب‬ ‫م��ه��رج��ان «ت��ي��ـ��م��ي��ت��ار» للموسيقى‬ ‫األمازيغية وموسيقى العالم‪ ،‬في الفترة‬ ‫املمتدة بني ‪ 27‬و‪ 30‬يونيو‪/‬حزيران‬ ‫املقبل‪ ،‬والذي دعي إليه حوالي ‪400‬‬ ‫فنان من مختلف أنحاء العالم‪ ،‬منهم‬ ‫النجم الغيني موري كونتي‪ ،‬والعراقي‬ ‫كاظم الساهر‪ ،‬واملجموعة األمريكية‬ ‫«إي��رث ويند آن��د ف��اي��ر»‪ ،‬ومجموعة‬ ‫«إزنزارن» األمازيغية من املغرب‪.‬‬ ‫ويهدف منظمو املهرجان في دورته‬ ‫ال��ت��اس��ع��ة إل���ى ال��ت��ع��ري��ف ب���امل���وروث‬ ‫الغنائي واملوسيقي األمازيغي خاصة‪،‬‬ ‫وتقدميه إلى ماليني الناس وتسويقه‬ ‫عاملياً‪ .‬ويسلط املهرجان الضوء على‬ ‫ال���ت���راث األم��ازي��غ��ي ال��ف��ن��ي وأمن��اط��ه‬ ‫الغنائية والتعبيرية ولهجاته املتنوعة‪،‬‬ ‫حيث حرص املنظمون على استدعاء‬ ‫مطربني ومجموعات غنائية أمازيغية‬ ‫تنتـمي إلى مختلف مكونات الطيف‬ ‫األمازيغي في البالد‪ ،‬ومنهم مجموعة‬ ‫«إزن����زارن» وال��راي��س��ة «تيحيحيت»‬ ‫و«ت��اش��ي��ن��وي��ت» وع���م���وري م��ب��ارك‬ ‫وغيرهم‪ ،‬فضال عن تكرمي س ُيخصصه‬ ‫امل��ه��رج��ان للفنان األم��ازي��غ��ي الكبير‬ ‫الراحل محمد رويشة‪.‬‬ ‫وف����ي ه����ذا ال���س���ي���اق وص����ف خ��ال��د‬ ‫ب��ازي��د‪ ،‬مدير مهرجان «تيـميتار»‪،‬‬

‫في تصريحات لـ»العربية‪.‬نت» هذه‬ ‫امل��ن��اس��ب��ة ب��ال��ف��رص��ة ال��ف��ن��ي��ة السنوية‬ ‫التي تتيح املجال للقاء العديد من‬ ‫الفعاليات الفنية والثقافية األمازيغية‪،‬‬ ‫وال��ت��ع��رف على ح��ض��ارات وثقافات‬ ‫أخ��رى من كافة بقاع العالم‪ ،‬حيث‬ ‫سيحضر فنانون م��ن اجل��زائ��ر وفرنسا‬ ‫والواليات املتحدة األمريكية وأنغوال‬ ‫وكوريا اجلنوبية والنيجر وكولومبيا‪.‬‬ ‫وأش��ار بازيد إلى أن املهرجان يعمل‬ ‫أي��ض��ا على دع��م الكثير م��ن املغنني‬ ‫األم�����ازي�����غ‪ ،‬أف�������رادا وم��ج��م��وع��ات‬ ‫م��وس��ي��ق��ي��ة‪ ،‬م���ن خ��ل�ال تخصيص‬ ‫حفالت تكرمي لهم‪ ،‬أو إنتاج أشرطة‬ ‫وأل��ب��وم��ات غنائية للذين ميتلكون‬ ‫حظا من الشهرة والسمعة الطيبة في‬ ‫ال��ب�لاد‪ .‬وآخ��ر اإلن��ت��اج��ات املوسيقية‬ ‫التي ساهم فيها مهرجان «تيـميتار»‪،‬‬ ‫وفق املنظمني والقائمني عليه‪ ،‬تتـمثل‬ ‫ف��ي إن��ت��اج أل��ب��وم ج��دي��د للمجموعة‬ ‫األم��ازي��غ��ي��ة املغربية الشهيرة باسم‬ ‫«إزن���زارن» بعد توقفها مل��دة ناهزت‬ ‫‪ 22‬عاما‪ ،‬وبذلك يكون «تيـميتار»‬ ‫املهرجان الذي سيعيد هذه املجموعة‬ ‫الغنائية إلى الساحة‪.‬‬ ‫ومن جهته أفاد املدير الفني‪ ،‬إبراهمي‬ ‫املزند ب��أن شعار املهرجان «األمازيغ‬ ‫يحتفلون مبوسيقى ال��ع��ال��م» حتقق‬

‫مع توالي ال��دورات‪ ،‬ليصبح بالفعل‬ ‫حقيقة ملموسة على األرض حيث‬ ‫ي��ف��د م��ئ��ات ال��ف��ن��ان�ين م��ن دول ع��دة‬ ‫ملشاركة املغنيني األم��ازي��غ حفالتهم‬ ‫ومهرجانهم السنوي‪.‬‬ ‫وأوض���ح امل��زن��د ب��أن احل��ف��ل يمتيز عن‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن امل��ه��رج��ان��ات الغنائية‬ ‫الوفيرة باملغرب‪ ،‬من خ�لال انطالقه‬

‫أوال من طابع «اجلهوية» التي اتسم‬ ‫بها في البداية‪ ،‬ممثلة بجهة سوس في‬ ‫اجل��ن��وب‪ ،‬ليعانق العاملية بعد توالي‬ ‫السنوات وتراكم التجربة‪ ،‬فضال عن‬ ‫إنتاج ألبومات غنائية أمازيغية صارت‬ ‫توزع في بلدان وأسواق أوروبا وآسيا‪،‬‬ ‫مثل ألبوم ملجموعة «أودادن» و آخر‬ ‫لفائدة مجموعة «إزنزارن»‪.‬‬


‫فن وثقافة‬

‫‪9‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫نعيمة سميح‪: ‬االعتزال بات يراودني‬ ‫مت��ن��ت جن��م��ة األغ��ن��ي��ة امل��غ��رب��ي��ة‬ ‫ل��ف��ت��رت��ي ال��س��ب��ع��ي��ن��ات وأوائ����ل‬ ‫الثمانينات نعيـمة سميح أن‬ ‫ي��س��ع��ف��ه��ا احل����ظ ل��ت��ك��ون على‬ ‫موعد مع جمهورها في مهرجان‬ ‫موازين‪  ‬بعد الوعكة الصحية‬ ‫ال��ت��ي ألزمتها ال��ف��راش م��ؤخ��را‪،‬‬ ‫وق��ال��ت نعيـمة أن اخ��ت��ي��اره��ا‬ ‫ض���م���ن ن���خ���ب���ة م����ن ال��ف��ن��ان�ين‬ ‫املغاربة إلحياء ليالي مهرجان‬ ‫موازين التفاتة طيبة‪ ،‬وعربون‬ ‫وفاء وتقدير ملا أسدته لألغنية‬ ‫املغربية وأض��اف��ت نعيـمة بأن‬ ‫االع��ت��زال ب��ات ي��راوده��ا وخاصة‬ ‫ف���ي ال��ش��ه��ور األخ���ي���رة حيث‬ ‫اكتفت نعيـمة سميح بإعادة‬ ‫أداء وتوزيع أغانيها وتسجيلها‬ ‫م��ن��ذ خ��م��س س���ن���وات ت��ق��ري��ب��ا‬ ‫مستجيبة بذلك لرغبة كثير من‬ ‫عشاقها ومعجبيها الذين افتقدوا‬ ‫ف��ي إن��زوائ��ه��ا بعيدا ع��ن الساحة‬ ‫الصوت اجلميل والطروب واخلامة‬ ‫الصوتية املتـميزة‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت نعيـمة ف��ي حديثها لـ‬ ‫«س��ي��دت��ي‪-‬ن��ت» بأنها متشوقة‬ ‫للتواصل م��ع جمهور موازين‪ ‬‬ ‫ال�����ذي س��ت��ك��ون ره����ن إش���ارت���ه‬ ‫الخ���ت���ي���ار األغ����ان����ي ال���ت���ي ي��ود‬

‫سماعها م��ن (ري��ب��ي��رت��واره��ا)‪،‬‬ ‫نافية أن تكون قد هيأت أغاني‬ ‫جديدة خاصة باملهرجان باستثناء‬ ‫أغ��ن��ي��ة ق��وم��ي��ة س��ت��ك��ون م��ف��اج��أة‬ ‫للجميع بعنوان‪( :‬ي��ا ب�لادي يا‬ ‫سلطاني) م��ن كلمات الشاعر‬ ‫علي الصقلي وأحلان الراحل عبد‬ ‫القادر الراشدي‪.‬‬ ‫وفي اخلتام أع��ادت الفنانة نعمية‬ ‫سميح التأكيد بأن ما قضته في‬ ‫ساحة الغناء وما قدمته من روائعها‬

‫أبراج‬

‫الغنائية التي ذاع صيتها عربيا‬ ‫من قبيل أغنية (ي��اك أجرحي)‬ ‫التي تغنى بها بعض الفنانني في‬ ‫اخلليج العربي كان كافيا ‪ ،‬وحان‬ ‫ال��وق��ت ل�لإع��ت��زال ال���ذي أصبح‬ ‫يشغلها اليوم بقوة أكثر من أي‬ ‫وقت مضى حتى حتافظ على حد‬ ‫قولها على صورتها ومكانتها في‬ ‫قلوب جماهيرها دون أن حتدد‬ ‫في حديثها عن تاريخ اعتزالها‬ ‫للغناء رسميا‪.‬‬

‫مبنى‬ ‫شركة صينية تشيد‬ ‫ً‬ ‫ضخما في ‪ 9‬أيام‬ ‫جنحت شركة إع��م��ار صينية ف��ي االنتهاء من‬ ‫م��ش��روع ب��ن��اء مبنى ض��خ��م م��ك��ون م��ن ثالثة‬ ‫طوابق‪ ،‬في تسعة أيام فقط‪ ،‬وذلك باستخدام‬ ‫تقنية ح��دي��ث��ة ف��ي التشييد تسمى «ال��ب��ن��اء‬ ‫اللحظي»‪.‬‬ ‫وقال «تشانغ يو» ‪-‬الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫ال��ب��ن��اء املستدامة امل��ن��ف��ذة ل��ل��م��ش��روع‪« :-‬في‬ ‫املاضي عندما قلنا إننا نستطيع االنتهاء من‬ ‫�ان ف��ي غضون ي��وم واح���د‪ ،‬أو االنتهاء‬ ‫‪ 6‬م��ب� ٍ‬ ‫مبنى في غضون ‪ 10‬أي��ام‪ ،‬كان‬ ‫من بناء ‪ً 30‬‬ ‫يقال ه��ذا مستحيل‪ ،‬خاص ًة وأننا نبني هذه‬ ‫املباني بأقل تكلفة»‪.‬وأضاف «الناس يقولون‬ ‫أن�تم تستخدمون التكنولوجيا بشكل كبير‬ ‫في طريقتكم في البناء‪ ..‬أليس هذا مكلفا؟‬ ‫فأجيب‪ ..‬أوال أنا أستطيع البناء بهذه الطريقة‬ ‫ثانيا أستطيع بناءها بتكلفة‬ ‫بشكل سريع‪ً ..‬‬ ‫أقل‪ ..‬ثالثا مجرد أن تبنى تكون البناية أكثر‬ ‫راح � ًة من غيرها»‪.‬وأشار تشانغ يو إلى رغبة‬ ‫الشركة في بناء أطول ناطحة سحاب في العالم‬ ‫في غضون ‪ 4‬أشهر فقط‪.‬‬ ‫وس��اع��دت ه��ذه التقنية اجل��دي��دة؛ ال��ت��ي تمت‬ ‫باستخدام أعمدة وع��وارض معدنية يمت الربط‬ ‫بينها مبسامير‪ ،‬في تخفيض نفقات البناء لنحو‬ ‫‪ 400‬إسترليني للمتر املربع‪ ،‬وهو ما يعني أن‬ ‫تكلفة بناء ‪ 4‬آالف وخمسمائة متر ستبلغ‬ ‫مليونا و‪ 800‬ألف إسترليني‪.‬‬

‫حظك هذا األسبوع‬

‫برج احلمل من ‪ 21‬مارس الى ‪ 19‬أبريل‬ ‫ال زلت في خضم البحث عن الطرق التي‬ ‫تؤ ّمن لك احلركة الدائمة وعدم اإلستسالم‬ ‫لإلحساس بالعجز الذي يهبط معنوياتك‬ ‫وال يتناسب مع طبيعتك النارية املقدامة‪.‬‬ ‫قد يفيدك هذا التوجه في حياتك املهنية‪،‬‬ ‫لكن احلذر ضروري في حال تطبيقه على‬ ‫وضعك الشخصي!‬

‫برج السرطان من ‪ 21‬يونيو الى ‪ 21‬يوليو‬ ‫متضني أفضل األوقات في هذا اليوم الذي‬ ‫يحمل لك احلظ اجليد‪ ،‬والذي يدفعك إلى‬ ‫التفاؤل بتنفيذ مشاريعك وإلى اإلحساس‬ ‫بالثقة من جناحها‪ .‬فأي نتيجة إيجابية‬ ‫حتصلني عليها ستجر خلفها عدة إيجابيات‪،‬‬ ‫وأي حدث مالئم ملتطلباتك يحمل معه‬ ‫أحداث ًا أكثر مالئمة!‬

‫برج امليران من ‪ 23‬سبمتبر الى ‪ 22‬أكتوبر‬ ‫تتوصلني إلى بعض األفكار املميزة‬ ‫وتخططني ملشاريع مستقبلية على مستوى‬ ‫تطوير عالقتك العاطفية وحتسني أوضاعك‬ ‫بإجتاه املزيد من التعبير عن املشاعر والبحث‬ ‫عن اإلستقرار‪ .‬حافظي على موضوعيتك‬ ‫وتيقظك وصفاء ذهنك في العمل الذي مير‬ ‫مبرحلة دقيقة‪.‬‬

‫برج اجلدي من ‪ 22‬ديسمبر الى ‪ 19‬يناير‬ ‫يلعب احلظ اليوم دوراً هام ًا في تطور‬ ‫أمورك العاطفية بإجتاه ملموس وإيجابي‪.‬‬ ‫فقد تلتقي العازبة صدفة بالشخص الذي‬ ‫يح ّرك مشاعرها والذي بإمكانه حتقيق‬ ‫أحالمها ورغبتها في اإلرتباط‪ .‬كما قد‬ ‫ترتقي املتزوجة إلى مرحلة متقدمة من‬ ‫التفاهم واإلنسجام مع شريكها‪.‬‬

‫برج الثور من ‪ 21‬أبريل الى ‪ 21‬مايو‬ ‫تفتح لك الفرص املهنية أبوابها لتظهر لك‬ ‫اآلفاق الواسعة التي متتد أمامك‪ ،‬والتي‬ ‫تعدك مبستقبل واعد بالكثير من اإلجنازات‪،‬‬ ‫والتي تبش ّرك بالنجاحات التي تسير‬ ‫بإجتاهها أعمالك احلالية‪ .‬إغتنـمي الفرص‬ ‫املتاحة لك وال تترددي في دخول املجاالت‬ ‫اجلديدة‪.‬‬

‫برج االسد من ‪23‬يونيو الى ‪ 23‬أغسطس‬ ‫تظهرين قدرة كبيرة على التأقلم مع‬ ‫األوضاع الطارئة واملستجدة‪ ،‬وتتخلصني‬ ‫ببراعة من كل العقبات التي تقف في وجه‬ ‫تقدمك‪ .‬حافظي على هدوئك وال تدع‬ ‫املجال إلنفعالك في السيطرة على طريق‬ ‫تعاملك‪ .‬قد تسمعني من حولك ما يثير‬ ‫فضولك ويدفعك إلى التفكير‪.‬‬

‫برج العقرب من ‪ 23‬أكتوبر الى ‪ 21‬نوفمبر‬ ‫يوم جيد يحمل لك الكثير من احليوية‬ ‫والطاقة اإليجابية التي حتاولني توزيعها على‬ ‫من حولك بحيث تلطفني أجواء العمل‪،‬‬ ‫وتضفني بعض املرح والتغيير على روتني‬ ‫العمل مما يزيد من شعبيتك ومن إعجاب‬ ‫اآلخرين بك‪ .‬تتلقني عرض ًا مغري ًا للعمل‬ ‫وتدققني في بنوده‪.‬‬

‫برج الدلو من ‪ 20‬يناير الى ‪ 18‬فبراير‬ ‫قد حتتاجني اليوم إلى املساعدة القيـمة‬ ‫من قبل أحد املقربني منك‪ ،‬ألن الطاقة‬ ‫املطلوبة إلجناز أعمالك قد تفوق قدراتك‬ ‫الذاتية‪ ،‬وألن إرادتك مهما كانت صلبة‬ ‫لن تكون وحدها كافية للرد على جميع‬ ‫متطلبات مشروعك والقيام بجميع مهامه‬ ‫املتفرقة واملؤدية إلى النجاح‪.‬‬

‫برج اجلوزاء من ‪ 22‬مايو الى ‪ 21‬يونيو‬ ‫حبني عملك وال تتخاذلني أمام الصعوبات‬ ‫أو كثرة األعمال املطلوب إجنازها في هذه‬ ‫الفترة التي تتطلب فعاليتك وحسك الرفيع‬ ‫كسيدة أعمال‪ .‬تضحني بحبك لإلنخراط‬ ‫في األجواء اإلجتـماعية وللمشاركة في‬ ‫ّ‬ ‫وتفضلني التركيز على‬ ‫لقاءات األصدقاء‬ ‫مهامك املهنية والعملية‪.‬‬

‫قد يكون لضغط العمل الذي تتعرضني له‬ ‫في هذه الفترة ردة فعل عكسية لديك‪.‬‬ ‫فاجلهود الكبيرة التي تبذلينها حالي ًا‬ ‫تدفعك إلى التساؤل حول التوقيت الذي‬ ‫يسمح لك بالمتتع مبباهج احلياة وحلظاتها‬ ‫اجلميلة‪ ،‬مما يجعلك تعيدين النظر في‬ ‫أولوياتك وفي برنامجها‪.‬‬

‫برج العذراء من ‪ 23‬أغسطس الى ‪ 22‬سيتـمبر‬

‫برج القوس ‪ 22‬أكبوبر ألى ‪ 21‬ديسمبر‬ ‫تعزمني على تغيير حياتك للتخلص من كل‬ ‫ما يزعجك ويعيق حركتك‪ ،‬وتشعرين أن‬ ‫الوقت قد حان لوضع حد نهائي حلالة التردد‬ ‫أو عدم الثبات في أسس حياتك العاطفية‬ ‫كما املهنية‪ ،‬وجتتهدين لوضع أسس‬ ‫جديدة متينة ومبنية على أولوياتك الذاتية‬ ‫وقناعاتك الفعلية‪.‬‬

‫برج احلوت ‪ 19‬فبراير الى ‪ 20‬مارس‬ ‫طول اإلنتظار قد مينع أحيان ًا املرء من‬ ‫التدقيق في األمور حال حصولها‪ ،‬فيتأهل‬ ‫بها ويقبلها بطريقة متسرعة‪ .‬وهذا‬ ‫بالضبط ما يحذرك منه الفلك‪ ،‬إذ يدعوك‬ ‫إلى عدم إهمال دراسة أي تفصيل يتعلق‬ ‫باملسألة التي تعملني عليها حالي ًا والتي‬ ‫ميكنها أن تعود عليك بالربح الوفير‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫غيريتس مرشح بقوة لقيادة املنتخب البلجيكي‬

‫‪ ‬ذك�����رت ص��ح��ي��ف��ة «دي ه���اش���ـ‪.‬‬ ‫ب���ي» ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي��ة ع��ل��ى م��وق��ع��ه��ا‬ ‫اإللكتروني أنه بعد رحيل جروج‬ ‫ل��ي��ك�ين‪،‬أص��ب��ح ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي إري��ك‬ ‫غيريتس أكبر املرشحني لتدريب‬ ‫املنتخب البلجيكي لكرة القدم ‪.‬‬ ‫وأوض��ح��ت ال��ص��ح��ي��ف��ة أن م��درب‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال��وط��ن��ي امل��غ��رب��ي ل��ك��رة‬ ‫ال��ق��دم ل��م يستبعد بشكل نهائي‬ ‫ف���ي ح��دي��ث ل��ص��ح��ي��ف��ة «غ��ازي��ت‬ ‫ف��ان أن��ت��وي��رب��ن» إم��ك��ان��ي��ة ت��دري��ب‬ ‫منتخب «الشياطني احلمر»‪ .‬‬

‫وأضاف غيريتس «إنني اآلن مرتبط‬ ‫بعقد مع املغرب إلى غاية نهائيات‬ ‫ك���أس ال��ع��ال��م ‪ .2014‬اآلن من‬ ‫املستحيل‪،‬ولكن مستقبال ميكن‬ ‫أن تتغير األمور» ‪.‬‬ ‫وذك��ر أيضا ب��أن املنتخب املغربي‬ ‫س��ي��خ��وض ف��ي ش��ه��ر ي��ون��ي��و املقبل‬ ‫م��ب��ارات�ين هامتني ضمن تصفيات‬ ‫ك������أس ال����ع����ال����م ل����ك����رة ال����ق����دم‬ ‫ض����د م��ن��ت��خ��ب��ي غ��ام��ب��ي��ا وك����وت‬ ‫دي��ف��وار‪،‬م��ض��ي��ف��ا أن���ه إذا ك��ان��ت‬ ‫ال��ن��ت��ائ��ج غ��ي��ر م��رض��ي��ة «ال ميكن‬

‫توقع ما سيحدث بالنسبة إل��ي»‪.‬‬ ‫«األم����ور مي��ك��ن أن ت��س��ي��ر بشكل‬ ‫أسرع»‪.‬‬ ‫وت���س���اءل���ت ال��ص��ح��ي��ف��ة م���ن جهة‬ ‫أخ����رى‪ ،‬ع��م��ا إذا ك���ان غ��ي��ري��ت��س‬ ‫(‪ 57‬س��ن��ة) واالحت����اد البلجيكي‬ ‫لكرة القدم سيتـمكنان من إيجاد‬ ‫أرض��ي��ة م��ش��ت��رك��ة ل��ل��ت��ف��اه��م ح��ول‬ ‫األجر الشهري‪ ،‬وإذا كان غريتيس‬ ‫ع��ل��ى اس��ت��ع��داد ل��ق��ب��ول أج���ر أق��ل‬ ‫لقيادة منتخب الشياطني احلمر إلى‬ ‫نهائيات كأس العالم بالبرازيل‪.‬‬

‫مواجهات قوية للفرق املغربية في كأس‬ ‫اإلحتاد األفريقي‬ ‫‪ ‬أس��ف��رت ق��رع��ة دور الـ‪ 16‬اجل��زء‬ ‫ال��ث��ان��ي م���ن ب��ط��ول��ة ك���أس االحت���اد‬ ‫األفريقي عن مباريات قوية للثالثي‬ ‫املغربي في كأس «كاف»‪.‬‬ ‫القرعة وضعت نادي الوداد وصيف‬ ‫دوري األبطال أم��ام فريق أكادميية‬ ‫مامادو ديالو القادم من الشامبيونز‬ ‫ل���ي���ج‪ ،‬وس���ي���واج���ه ن�����ادي امل��غ��رب‬ ‫ال��ف��اس��ي ‪-‬ح��ام��ل ال��ل��ق��ب‪ -‬ف��ري��ق‬ ‫ل��ي��وب��ار ال��ك��وجن��ول��ي‪ ،‬بيمنا يخوض‬ ‫النادي املكناسي مباراة صعبة أمام‬ ‫امللعب املالي‪.‬‬ ‫ي��ش��ار إل��ى أن ف��ري��ق س��ط��اد مالي‪،‬‬ ‫انتقل إل��ى مسابقة ك��أس «ك��اف»‬ ‫ب��ع��د خ���روج���ه م���ن دوري أب��ط��ال‬ ‫إفريقيا على ي��د األه��ل��ي املصري‪،‬‬ ‫كما غادر فريق أكادميية أمادو ديال‬ ‫اإليفواري‪ ،‬مسابقة دوري األبطال‬ ‫على يد جنم الساحل التونسي‪ ،‬في‬ ‫حني تأهل فريق ليوبار عن دور ثمن‬ ‫النهاية األولى من كأس»كاف» بعد‬ ‫جتاوزه لفريق هارتالند النيجيري‪.‬‬ ‫وس��ي��ل��ع��ب ف��ري��ق امل��غ��رب ال��ف��اس��ي‬ ‫مباراة الذهاب في ف��اس‪ ،‬في حني‬ ‫يلعب ال���وداد البيضاوي وال��ن��ادي‬ ‫املكناسي م��ب��اراة ال��ذه��اب خ��ارج‬ ‫ملعبهما ‪.‬‬ ‫‪ ‬برنامج املباريات‪:‬‬

‫‪ ‬القطن (ال��ك��ام��ي��رون) ‪ -‬اه��ل��ي‬ ‫شندي (السودان)‬ ‫ال���ه�ل�ال (ال����س����ودان) ‪ -‬س��ي��رك��ل‬ ‫باماكو (مالي)‬ ‫املريخ (السودان) ‪ -‬بالك ليوباردس‬ ‫(جنوب أفريقيا)‪    ‬‬ ‫امل��غ��رب ال��ف��اس��ي) ‪ -‬ن���ادي ليوبار‬ ‫(الكوجنو)‬ ‫دجوليبا (مالي) ‪ -‬النادي اإلفريقي‬ ‫(تونس)‬

‫امللعب امل��ال��ي (م��ال��ي) ‪ -‬ال��ن��ادي‬ ‫املكناسي‪    ‬‬ ‫أك��ادمي��ي��ة أم����ادو دي���ال���و (س��اح��ل‬ ‫العاج) ‪ -‬الوداد الرياضي‬ ‫ديناموز (زمبابوي) ‪ -‬انتر كلوب‬ ‫(أنغوال)‬ ‫م��ب��اري��ات ال���ذه���اب‪ 30 :‬ي��ون��ي��و‬ ‫‪2012‬‬ ‫م���ب���اري���ات االي������اب‪ 14  :‬ي��ول��ي��و‬ ‫‪.  2012‬‬

‫رياضة‬

‫جزائريان ومغربي في تشكيلة أفارقة‬ ‫أوروبا املثالية‬ ‫مت اختيار ثالثة العبني ع��رب ضمن‬ ‫التشكيلة املثالية لالعبني األف��ارق��ة‬ ‫احملترفني ب��أوروب��ا ف��ي أع��ق��اب التألق‬ ‫املميز ال��ذي ظهروا به‪ ،‬رفقة فرقهم‬ ‫املختلفة في مباريات هذا األسبوع‪.‬‬ ‫وقد اعتاد املوقع الرياضي الفرنسي‬ ‫«ف���وت أف��ري��ك��ا ‪ »365‬ك��ل أس��ب��وع‬ ‫اخ��ت��ي��ار التشكيلة املثالية لالعبني‬ ‫األف����ارق����ة ال��ن��اش��ط�ين ب���ال���دوري���ات‬ ‫األوروبية اخلمسة الكبرى‪ ،‬بإنكلترا‬ ‫وإسبانيا وإيطاليا وأملانيا وفرنسا‪.‬‬ ‫وقد أعلن املوقع املتخصص بشؤون‬ ‫ال���ك���رة اإلف��ري��ق��ي��ة‪ ،‬ع���ن تشكيلته‬ ‫اجل��دي��دة ال��ت��ي ضمت ث�لاث��ة العبني‬ ‫ع���رب‪ ،‬ه��م اجل��زائ��ري��ان ع��ب��دال��ق��ادر‬ ‫غ��زال وري��اض بودبوز واملغربي كرمي‬ ‫أيت فانا‪.‬‬ ‫وجاء اختيار عبدالقادر غزال في خط‬ ‫الهجوم بعدما قاد فريق ليفانتي لفوز‬ ‫ثمني على ضيفه أتلتيكو بيلباو في‬ ‫م��ب��اراة اجل��ول��ة الـ‪ 38‬واألخ��ي��رة من‬ ‫ال��دوري اإلسباني لكرة القدم التي‬ ‫ج��رت مساء األح��د امل��اض��ي‪ .‬بحيث‬ ‫سجل املهاجم اجل��زائ��ري هدفني (د‬ ‫‪ 44‬ود ‪ )72‬من الثالثة التي فاز بها‬ ‫ليفانتي ما سمح لتشكيلة امل��درب‬ ‫االحتفاظ باملركز السادس في ترتيب‬ ‫«الليغا»‪ ،‬وبالتالي التأهل للمشاركة‬ ‫في مسابقة دوري أوروبا لكرة القدم‬ ‫(يوروبا ليغ) للموسم القادم ‪.‬‬ ‫أما رياض بودبوز فقد مت إدراجه في‬

‫خ��ط وس���ط امل��ي��دان ب��ع��د مساهمته‬ ‫ال��ك��ب��ي��رة ف��ي ال��ف��وز ال��ث��م�ين لفريق‬ ‫س��وش��و ب��دي��ار ن���ادي ك���ون بنتيجة‬ ‫ث�لاث��ة أه����داف ل���واح���د ف���ي م��ب��اراة‬ ‫اجل��ول��ة ‪ 37‬م��ن ال���دوري الفرنسي‪.‬‬ ‫وق��د ق��دم ب��ودب��وز ك��رت�ين حاسمتني‬ ‫في تسجيل الهدفني األول والثاني‪،‬‬ ‫كما ك��ان صاحب التـمريرة ما قبل‬ ‫األخيرة التي جاء على إثرها الهدف‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ف��إن امل��غ��رب��ي ك��رمي أيت‬ ‫ف��ان��ا‪ ،‬ورغ��م اكتفائه باملشاركة في‬ ‫الربع ساعة األخيرة من مباراة فريقه‬ ‫مونبلييه ونادي ليل‪ ،‬فإنه وقع هدف‬ ‫ال���ف���وز (‪1-‬صفر) ال����ذي اح��ت��ف��ظ‬ ‫بفضله نادي مونبلييه مبركز الصدارة‬ ‫في ترتيب ال��دوري الفرنسي بفارق‬ ‫ث�ل�اث ن��ق��اط ع��ن م�لاح��ق��ه امل��ب��اش��ر‪،‬‬ ‫باريس س��ان جيرمان‪ ،‬وه��و الهدف‬ ‫ال��ذي ق��د يكون حاسما ف��ي تتويج‬ ‫م��ون��ب��ل��ي��ي��ه ب����أول ل��ق��ب وط���ن���ي في‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫وض���م���ت ال��ت��ش��ك��ي��ل��ة امل��ث��ال��ي��ة ك�لا‬ ‫م��ن احل���ارس ال��ك��ام��ي��رون��ي ك��ارل��وس‬ ‫كاميني (ملقة اإلسباني) واملدافعني‬ ‫امل���ال���ي دري��س��ي��ا دي��اك��ي��ت��ي (ن��ي��س‬ ‫الفرنسي) واإليفواري عبداهلل مايتي‬ ‫(دي��ج��ون الفرنسي) والبوركينابي‬ ‫شارل كابوري (مرسيليا الفرنسي)‬ ‫والكاميروني هنري بيدميو (مونبلييه‬ ‫الفرنسي) ‪.‬‬

‫املغربي بلهندة يرغب في البقاء مع‬ ‫مونبلييه للعب بدوري أبطال أوروبا‬ ‫أعرب الالعب الدولي املغربي يونس بلهندة ‪-‬صانع ألعاب‬ ‫فريق مونبلييه‪ ،‬متصدر الدوري الفرنسي لكرة القدم‪ -‬عن‬ ‫رغبته في البقاء ضمن صفوف فريقه املوسم املقبل خلوض‬ ‫منافسات دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وقال بلهندة على هامش تسلمه جائزة أفضل العب إفريقي‬ ‫في الدوري الفرنسي‪« :‬أريد البقاء‪ ،‬واملشاركة في مسابقة‬ ‫دوري أب��ط��ال أوروب����ا م��ع ال��ف��ري��ق ال���ذي تكونت فيه أمر‬ ‫مدهش»‪.‬‬ ‫واعترف الالعب املغربي الذي ينتهي عقده مع مونبلييه في‬ ‫يونيو‪/‬حزيران ‪ 2014‬مبيله إلى البقاء‪ ،‬وقال‪« :‬هناك رغبة‬ ‫بالبقاء بأي ثمن للعب في مسابقة دوري أبطال أوروبا»‪.‬‬ ‫وميلك بلهندة البالغ من العمر ‪ 22‬عاما‪ ،‬فرصة خوض املسابقة‬ ‫القارية العريقة للمرة األولى في مسيرته االحترافية‪ ،‬بعدما‬ ‫ضمن فريقه املشاركة فيها عقب ف��وزه على ليل ‪1-‬صفر‬ ‫األحد املاضي في املرحلة السابعة والثالثني قبل األخيرة‪.‬‬ ‫وأعربت أندية كبرى عدة عن رغبتها في التعاقد مع بلهندة‬ ‫الذي نال اإلثنني املاضي جائزة أفضل العب واعد وظاهرة‬ ‫املوسم احلالي من قبل رابطة الالعبني احملترفني‪.‬‬ ‫وسجل بلهندة ‪ 12‬هدفا مع فريقه هذا املوسم مع ‪ 4‬متريرات‬ ‫حاسمة‪.‬‬ ‫وبسبب إيقافه حتى نهاية املوسم عقب ط��رده في املباراة‬ ‫أمام إيفان (‪ )2-2‬في املرحلة اخلامسة والثالثني؛ سيغيب‬ ‫بلهندة عن مباراة فريقه أمام مضيفه أوكسير األحد املقبل؛‬ ‫حيث يكفيه التعادل إلحراز اللقب للمرة األولى في تاريخه‪.‬‬


‫صحافة أجنبية‬

‫‪11‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫فصل جديد من التوتر بني اجلارين‪ ..‬العراق يستدعي السفير‬ ‫التركي لالحتجاج‬

‫استدعى ال��ع��راق سفير تركيا‬ ‫ف��ي ب��غ��داد ل�لاح��ت��ج��اج على‬ ‫س��ل��وك ق��ن��ص��ل�ين ت��رك��ي�ين في‬ ‫فصل جديد من فصول نزاع‬ ‫علني بني اجلارتني‪.‬‬ ‫وق���ال ب��ي��ان ن��ش��ر ع��ل��ى امل��وق��ع‬ ‫االلكتروني ل���وزارة اخلارجية‬ ‫العراقية اخلميس إن مسؤوال‬ ‫ف��ي ال�����وزارة ال��ت��ق��ى بالسفير‬ ‫التركي يونس دميرار لتقدمي‬ ‫شكوى بشأن أنشطة قنصلي‬

‫ت��رك��ي��ا ف��ي م��دي��ن��ت��ي ال��ب��ص��رة‬ ‫واملوصل‪.‬‬ ‫وأض��اف البيان دون تفاصيل‬ ‫أن ال����ع����راق اح���ت���ج «ع��ل��ى‬ ‫ب���ع���ض أن���ش���ط���ة ال��ق��ن��ص��ل�ين‬ ‫التركيني العاميني في كل من‬ ‫ال��ب��ص��رة وامل���وص���ل وال��ب��ع��ي��دة‬ ‫ع��ن واج��ب��ات��ه��م وال��ت��زام��ات��ه��م‬ ‫ال��ق��ن��ص��ل��ي��ة احمل����ددة باتفاقية‬ ‫فيينا للعالقات القنصلية لعام‬ ‫‪».1963‬‬

‫وذك��ر التقرير أن اللقاء عقد‬ ‫ي��وم ال��ث�لاث��اء لكنه ل��م يحدد‬ ‫األمر الذي احتج عليه العراق‪.‬‬ ‫وتبادل رئيس ال��وزراء التركي‬ ‫رجب طيب اردوغ��ان ونظيره‬ ‫ال����ع����راق����ي ن�������وري امل���ال���ك���ي‬ ‫االنتقادات واالتهامات مرات‬ ‫عديدة هذا العام‪.‬‬ ‫واتهم اردوغان املالكي الشهر‬ ‫امل���اض���ي ب���إث���ارة ال���ت���وت���ر بني‬ ‫الشيعة والسنة واالك���راد في‬

‫ال��ع��راق��ي‪ .‬ورد امل��ال��ك��ي‬ ‫ب��س��رع��ة وق���ال إن تركيا‬ ‫أصبحت «دولة عدائية»‬ ‫لها أجندة طائفية وإنها‬ ‫تتدخل في شؤون العراق‬ ‫وحت���اول ف��رض «هيـمنة»‬ ‫إق��ل��ي��ـ��م��ي��ة‪ .‬واس��ت��دع��ى‬ ‫ال��ع��راق السفير التركي‬ ‫آن�������ذاك وردت ت��رك��ي��ا‬ ‫باستدعاء سفير ال��ع��راق‬ ‫في أنقرة‪.‬‬ ‫ويقول محللون إن تركيا‬ ‫ذات االغ��ل��ب��ي��ة ال��س��ن��ي��ة‬ ‫تخشى أن ي��ؤدي تنامي‬ ‫التوتر في العراق والعنف‬ ‫في سوريا إلى صراع سني‬ ‫شيعي أوس���ع ن��ط��اق��ا في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وأقامت حكومة اردوغان‬ ‫في االونة االخيرة عالقات‬ ‫وثيقة مع مسعود البرزاني‬ ‫رئيس إقلمي كردستان العراق‬ ‫وال����ذي ي��ت��ن��ازع م��ع حكومة‬ ‫ب���غ���داد ع���ل���ى ال���س���ي���ادة ف��ي‬ ‫مدينة كركوك ونفط املنطقة‪.‬‬ ‫والعراق هو ثاني أكبر شريك‬ ‫جتاري لتركيا بعد أملانيا حيث‬ ‫وصل حجم التجارة بني العراق‬ ‫وتركيا العام املاضي إل��ى ‪12‬‬ ‫مليار دوالر ومثلت التجارة‬ ‫مع املنطقة الكردية أكثر من‬ ‫نصف هذا الرقم‪.‬‬

‫جريدة العرب اون الين‬

‫ً‬ ‫رئيسا ملصر‬ ‫أبو إسماعيل يؤيد «أبو الفتوح»‬ ‫حل��س��اب أب���و ال��ف��ت��وح‪ ،‬م��ش��ي��را‬ ‫كشف الشيخ صفوت بركات‪ ،‬اإلسالمى‪.‬‬ ‫ال��ق��ي��ادي بحملة ال��ش��ي��خ ح��ازم وت��اب��ع ب��رك��ات أن الشيخ ح��ازم إل��ى أن م��ح��اوالت الشيخ ح��ازم‬ ‫ص�ل�اح أب���و إس��م��اع��ي��ل‪ ،‬امل��رش��ح‬ ‫املستبعد من انتخابات الرئاسة‬ ‫عن أن الشيخ حازم أعلن تأييده‬ ‫ودعمه بشكل رسمى للدكتور‬ ‫عبد املنعم أب��و الفتوح املرشح‬ ‫ملنصب رئ��اس��ة اجل��م��ه��وري��ة فى‬ ‫االنتخات الرئاسية املقرر إجراؤها‬ ‫فى أواخر الشهر اجلارى‪.‬‬ ‫وأض��اف بركات فى تصريحات‬ ‫لـ «بوابة الوفد» أن الشيخ حازم‬ ‫سيعلن دع��م��ه ألب��و الفتوح فى‬ ‫مؤمتر صحفى السبت القادم في‬ ‫ال��درس األسبوعي مبسجد أسد‬ ‫بن الفرات بالدقي‪.‬‬ ‫وأش����ار ب��رك��ات إل���ى أن الشيخ‬ ‫حازم اتخذ هذا القرار مع جميع‬ ‫م��ؤي��دي��ه وم��س��ت��ش��اري��ه وأع��ض��اء‬ ‫حملته أمس األربعاء مبقر منزله‪ ،‬س���ع���ى وض���غ���ط ع���ل���ى ج��م��اع��ة ك��ان��ت م��ن أج���ل رأب ال��ص��دع‬ ‫وذل��ك بعد أن فشلت مساعيه اإلخوان املسلمين من أجل سحب ولم شمل التيار اإلسالمي‪ ،‬حتى‬ ‫ال��ت��ى ك��ان ي��ق��وم بها منذ أن مت مرشحها ومن ثم االتفاق على أبو تفيق جماعة اإلخوان وتعود إلى‬ ‫استبعاده من سباق الرئاسة فى الفتوح كمرشح إسالمى واحد رشدها‪.‬‬ ‫م��ح��اول��ة االت���ف���اق ع��ل��ى م��رش��ح إال أن جماعة اإلخ���وان أص��رت م��ن جانبه‪ ،‬ق��رر مجلس ش��ورى‬ ‫رئ��اس��ة واح���د ي��ع��ب��ر ع��ن ال��ت��ي��ار على موقفها بعدم سحبها املرسى ال��ع��ل��م��اء ف��ى ب��ي��ان ل��ه حصلت‬

‫جريدة أسبوعية‬ ‫مغربية شاملة‬ ‫العدد ‪ 90‬السنة الثالثة ‪2012‬‬ ‫املوقع على شبكة األنترنيت ‪:‬‬

‫‪www.almasdareassahafi.com‬‬ ‫‪Almasdareassahafi01@gmail.com‬‬

‫مدير النشر و رئيس التحرير‬

‫رشيد وهابي‬

‫هيئة التحرير‬ ‫رشيد وهابي‬ ‫أم طاهرة‬ ‫كرمية أمالي‬ ‫فاطمة الزهراء يوليوز‬ ‫‪infographiste‬‬

‫القسم التجاري‬ ‫‪W.G.I‬‬

‫مراسل بدولة االمارات املتحدة‬

‫أيهم أسعد‬

‫«بوابة الوفد» على نسخة منه‪،‬‬ ‫ترك أمر اختيار رئيس اجلمهورية‬ ‫لتقوى اهلل فى نفوس املسلمني‪،‬‬ ‫مطالب ًا الشعب املصرى باختيار‬ ‫امل����رش����ح األق������رب إل����ى امل��ن��ه��ج‬ ‫حسما بقضية‬ ‫اإلسالمى واألكثر‬ ‫ً‬ ‫تطبيق الشريعة‪ ،‬على أن يكون‬ ‫من املرشحني اإلسالميني واضحى‬ ‫الهوية‪ ،‬وعدم دعم أى مرشح ال‬ ‫يصرح بوضوح بتطبيق الشريعة‬ ‫وحراسة الدين وسياسة الدنيا به‪.‬‬ ‫وأوص��������ى م���ج���ل���س ال����ش����ورى‬ ‫امل��رش��ح�ين ب��ت��ق��وى اهلل وال���وف���اء‬ ‫للمواطنني والهيئات مبا تعاهد‬ ‫عليه اجلميع‪ ،‬من السعى اجلاد‬ ‫لتطبيق الشريعة‪ ،‬واحلكم باحلق‬ ‫والعدل‪ ،‬وحتمل أعباء خدمة هذا‬ ‫الوطن وشعبه‪.‬‬ ‫ي��ش��ار إل���ى أن م��ج��ل��س ش���ورى‬ ‫العلماء كان قد أعلن تأييده فى‬ ‫وقت سابق للشيخ حازم صالح‬ ‫أبو إسماعيل ال��ذى مت استبعاده‬ ‫م���ن س��ب��اق ال��رئ��اس��ة ن��ظ��را ألن��ه‬ ‫األصلح واألقرب لتطبيق الشريعة‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬

‫جريدة الوفد‬

‫‪0522 78 66 33‬‬

‫‪Edité par groupe WGI‬‬


‫‪12‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫الوردي‪ :‬وزارة الصحة ال مُيكنها التدخل في‬ ‫عمل القضاء‬

‫مجتمع‬

‫اعتقال ناشط حقوقي جديد في أيت بوعياش‬ ‫يعمق الهوة بني الساكنة والدولة‬

‫تدخل مدينة أيت بوعياش الصغيرة مرحلة من التوتر في أعقاب االعتقاالت‬ ‫الشبيهة باالختطافات كما يصفها البعض في حق نشطاء حركة ‪ 20‬فبراير‬ ‫وجمعية املعطلني‪ ،‬ويزداد هذا التوتر نتيجة موقف الدولة التي تؤكد أنها ترغب‬ ‫في “فرض القانون وعدم التسامح مع السبية” وبني شباب يؤكد أن الدولة حتمي‬ ‫الفساد وخروقات حقوق اإلنسان‪ .‬ولعل من أبرز عناوين هذا التوتر هو عودة‬ ‫التظاهرات التي شهدتها أيت بوعياش مجددا في أعقاب اعتقال الناشط احلقوقي‬ ‫محمد أهباض‪ ،‬حيث خرج املئات منددين مبا يعتبرونه اختطافا حقيقيا شبيها‬ ‫ملا جرى لناشط آخر وهو عبد احللمي البقالي الذي ب��دوره تعرض لالعتقال‪/‬‬ ‫االختطاف في أيت بوعياش‪ .‬ولم يتردد حتى حزب األصالة واملعاصرة من‬ ‫اعتبار ما جرى للبقالي اختطافا في حني يؤكد وزير العدل واحلريات مصطفى‬ ‫الرميد أن األمر يتعلق باعتقال قانوني‪.‬‬

‫موقع غوغل يحسم صراعا قضائيا‬ ‫بالسعيدية‬ ‫ن���ف���ى وزي������ر ال���ص���ح���ة احل��س�ين‬ ‫ال����وردي‪ ،‬أن ت��ك��ون ال����وزارة قد‬ ‫أخلت بالتزامها بخصوص الدفاع‬ ‫عن موظفيها‪،‬وذلك على خلفية‬ ‫اإلض����راب ال���ذي ت��خ��وض��ه ال��ي��وم‬ ‫أرب����ع ن��ق��اب��ات ب��ق��ط��اع ال��ص��ح��ة‬ ‫تضامنا مع ممرضتني مت اعتقالهما‬ ‫م��ؤخ��را مبدينة احمل��م��دي��ة‪،‬م��ؤك��دا‬ ‫في املقابل أن ال��وزارة ال ميكنها‬ ‫التدخل في عمل القضاء ‪.‬‬ ‫وق�����ال ال��������وردي‪ ،‬ف����ي ت��ص��ري��ح‬ ‫للصحافة قبيل ان��ط�لاق أشغال‬ ‫م��ج��ل��س احل��ك��وم��ة‪“ ٬‬ال ميكننا‬ ‫التدخل في عمل القاضي الذي‬ ‫ق��د ي��س��ت��دع��ي أي ش��خ��ص لكن‬ ‫من واجبنا ال��دف��اع عن املوظفني‬ ‫املتابعني”‪.‬‬ ‫وذك���ر أن ال�����وزارة س��ب��ق ل��ه��ا أن‬ ‫وك��ل��ت م��ح��ام��ي��ا ب��ك��ل ج��ه��ة من‬ ‫ج���ه���ات امل��م��ل��ك��ة ل���ل���دف���اع ع��ن‬ ‫املمرضني واألط��ب��اء ووف��رت لهذا‬ ‫ال���ش���أن ع���ون���ا ق��ض��ائ��ي��ا ف���ي كل‬ ‫املستشفيات‪،‬كما تكفلت بأداء‬ ‫ال��غ��رام��ات وال��ت��ع��وي��ض��ات املالية‬ ‫التي قضت بها إحدى احملاكم في‬ ‫قضية مماثلة سابقة‪.‬‬

‫وب���خ���ص���وص م��ط��ل��ب امل��ض��رب�ين‬ ‫الداعني الى متابعة املمرضتني في‬ ‫حالة س��راح ب��دل متابعتهما في‬ ‫حالة اعتقال‪،‬أكد الوردي أنه “ال‬ ‫ميكن للوزير أو ألي شخص كان‬ ‫التدخل في هذا القرار”‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى أن ال���وزارة بذلت أقصى ما‬ ‫ميكنها من اجلهود بخصوص هذه‬ ‫النازلة‪.‬‬ ‫وأك��د ال��وزي��ر‪ ،‬م��ن جهة أخ��رى‪،‬‬ ‫ع��ل��ى االح���ت���رام ال��ت��ام ل��ل��ح��ق في‬ ‫اإلضراب‪ ٬‬مشيرا باملقابل إلى أن‬ ‫ال���وزارة بصدد معاجلة األسباب‬ ‫والقضايا التي تقف وراء إضراب‬ ‫م��وظ��ف��ي��ه��ا‪،‬وذل��ك ب��ش��راك��ة مع‬ ‫جميع املتدخلني‪،‬سواء النقابات‬ ‫أوامل����م����رض��ي�ن وامل����م����رض����ات أو‬ ‫األطباء‪.‬‬ ‫وب���خ���ص���وص امل���ط���ل���ب امل��ت��ع��ل��ق‬ ‫ب��ت��ع��دي��ل ال���ق���ان���ون األس���اس���ي‬ ‫للممرضني‪،‬أكد السيد ال��وردي‬ ‫أن ال��وزارة بصدد االشتغال على‬ ‫ه��ذا ال��ق��ان��ون ال���ذي ي��ع��ود لسنة‬ ‫‪. 1961‬‬ ‫وقد قررت النقابات األربع األكثر‬ ‫متثيلية ب��ق��ط��اع ال��ص��ح��ة خ��وض‬

‫إض��راب وط��ن��ي‪ ٬‬ال��ي��وم اخلميس‪،‬‬ ‫بكل املؤسسات الصحية الوقائية‬ ‫واالستشفائية واإلداري��ة املركزية‬ ‫واجلهوية واإلقلميية ( باستثناء‬ ‫أق��س��ام امل��س��ت��ع��ج�لات واإلن��ع��اش‬ ‫وال��ع��ن��اي��ة امل���رك���زة )‪ ،‬م��ه��ددة‬ ‫مب��واص��ل��ة االح��ت��ج��اج إل���ى غ��اي��ة‬ ‫إطالق سراح املمرضتني املعتقلتني‬ ‫باحملمدية في قضية رشوة وتستر‪.‬‬ ‫واع���ت���ب���رت ال��ن��ق��اب��ات ف���ي ب�لاغ‬ ‫سابق لها أن اعتقال املمرضتني‬ ‫“غير مقبول ” بسبب “غياب‬ ‫حالة التلبس وشهود اإلثبات “‪٬‬‬ ‫م��ن��ددة مب��ا وصفته ب ” تزايد”‬ ‫احمل���اك���م���ات ف���ي ح���ق ال��ش��غ��ي��ل��ة‬ ‫ا لصحية ‪ ،‬و ” محا و لة حتميلها‬ ‫م��س��ؤول��ي��ة أزم����ة ق��ط��اع ال��ص��ح��ة‬ ‫الناجتة عن السياسات املتبعة إلى‬ ‫حد اآلن”‪.‬‬ ‫وتستنكر النقابات االستـمرار‬ ‫ف�����ي االع����ت����ق����ال االح���ت���ي���اط���ي‬ ‫ل����ل����م����م����رض����ت��ي�ن‪،‬م����ط����ال����ب����ة‬ ‫بتـمتيعهما ب��ال��س��راح امل��ؤق��ت‬ ‫واس��ت��ك��م��ال التحقيق إل���ى حني‬ ‫تبرئتهما‪،‬واالعتـماد على مبدأ‬ ‫“البراءة هي األصل”‪.‬‬

‫وزارة العدل واحلريات تتجه نحو انشاء مرصد‬ ‫وطني للجرمية‬ ‫مصطفى ال��رم��ي��د وزي���ر ال��ع��دل واحل���ري���ات يعد‬ ‫ال��ع��دة الستكمال لبنات اص�لاح ال��ع��دال��ة‪ .‬بعد‬ ‫احداث جلنة عليا لهذا الغرض‪ ،‬من املنتظر أن يمت‬ ‫باملوازاة إح��داث مرصد وطني للجرمية من أجل‬ ‫فهم وإح��اط��ة أفضل لهذه الظاهرة التي تعرف‬ ‫من��وا م��ت��زاي��دا‪ .‬امل��غ��رب خ�لال ال��ع��ش��ري��ة األخ��ي��رة‬ ‫حت��وال كبيرا على مستوى القمي وتراجع الروابط‬ ‫االجتـماعية وارتفاع نسب العنف ضد النساء‬ ‫واإلعتداءات بالسالح األبيض واالعتداء اجلنسي‬ ‫على األطفال وانتشار تعاطي املخدرات‪ ،‬خصوصا‬ ‫في فئة الشباب والقاصرين‪ ،‬ناهيك عن تنامي‬ ‫اجلرائم املنظمة واإلرهاب ثم اجلرمية اإللكترونية‪.‬‬

‫آخ��ر اللمسات ي�تم وضعها على م��ش��روع الهيئة‬ ‫اجلديدة والتي سيمت تكليفها بتتبع تطور اجلرائم‬ ‫وحتليل أسبابها وج��م��ع ال��ب��ي��ان��ات اإلحصائية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى وضع مؤشرات حول تطور اجلرمية‬ ‫بتعاون مع األط��راف األخرى القضائية واإلداري��ة‬ ‫واألمنية‪ .‬املرصد الوطني ملكافحة اجلرمية وتعزيز‬ ‫حكم القانون سيكون مؤسسة ذات استقاللية‬ ‫مالية وإدارية سيساهم إلى جانب باقي املتدخلني‬ ‫في التربية والتحسيس والتوعية مبخاطر اجلرمية‬ ‫وتعزيز ثقافة حقوق اإلنسان‪ .‬كما سيساهم في‬ ‫بناء شبكة معلوماتية ت��روم تسهيل ال��دراس��ات‬ ‫واألبحاث حول اجلرمية وخرق القانون باملغرب‪.‬‬

‫ل���م ي��س��ت��س��غ س��ك��ان امل��ج��م��ع السكني‬ ‫سوكاتور أن «يتالعب» صندوق اإليداع‬ ‫والتدبير مبصاحلهم‪ ،‬لم يستسغ السكان‬ ‫أن ي��ت��ط��اول ال��ص��ن��دوق على املساحات‬ ‫اخل����ض����راء وال���ب���ق���ع امل��خ��ص��ص��ة مسبقا‬ ‫كفضاءات ملنشآت ترفيهية مفتوحة في‬ ‫وجه الساكنة والعبث بها بحجج واهية‬ ‫ومن دون وجه حق‪ ،‬كما ورد على لسان‬ ‫الساكنة‪ ،‬لم يستسيغوا كل هذا فبادروا‬ ‫إلى البحث بكل الطرق والوسائل‪ ،‬ألجل‬ ‫إثبات زيف ادع��اءات الصندوق ‪ ،‬خاصة‬ ‫بعد أن ملسوا حتركات قوى خفية تتحرك‬ ‫حت��ت ج��ن��ح ال��ظ�لام ب�ين ب��رك��ان ‪ ،‬وج��دة‬ ‫والرباط عبر فاس لإلسراع بطمس معالم‬ ‫اجل��رمي��ة البيئية بعدما مت اإلستيالء على‬ ‫حديقة سوكاتور واإلج��ه��از عليها بعد‬ ‫إعدام عشرات األشجار عمرت ملدة تزيد‬ ‫على عقود من الزمن‪.‬‬ ‫اجلديد في امللف املعروض على االستئنافية‬ ‫اإلدارية مبدينة الرباط‪ ،‬أن السكان اكتشفوا‬ ‫صورا جوية حديثة للمجمع السكني قبل‬ ‫عبث الصندوق ومن حرك خيوط اجلرمية‬ ‫باملجمع‪ ،‬الصور تبني بالواضح ‪ ،‬وجود‬ ‫مجموعة أشجار بالبقعة املستولى عليها‪،‬‬ ‫وبالتالي دحض ادع��اءات من أنكر وجود‬ ‫احلديقة أصال‪.‬‬ ‫يقول أحد السكان املتضررين في تعليقه‬ ‫على الوضع ‪ ..« :‬كل من ح��اول إنكار‬ ‫وجود احلديقة فهو متآمر‪ ،‬بل حتى تقرير‬ ‫اخلبرة املطعون في دقته مشكوك في أمره‪،‬‬ ‫ألم يكن من الواجب على ه��ؤالء الذين‬ ‫تداولوا امللف أن ينتبهوا إلى ذلك؟ ‪.»..‬‬ ‫سكان سوكاتور الذين رفضوا أن تنطبق‬

‫عليهم حكاية الثيران الثالتة‪ ،‬انتبهوا‬ ‫إل��ى ك��ون امل��ل��ف امل��ع��روض على القضاء‬ ‫هو محاولة من صندوق اإلي��داع والتدبير‬ ‫جلس نبض السكان لإلجهاز على باقي‬ ‫امل��س��اح��ات اخل��ض��راء بعد أن س��ال لعاب‬ ‫أباطرة اإلسمنت وجتندوا لإلستيالء عليها‬ ‫وتنفيذ مخطط م���دروس لتحويل باقي‬ ‫املساحات اخل��ض��راء إل��ى بنايات سكنية‬ ‫وتغيير املعالم الطبيعية للمجمع السكني‪.‬‬ ‫أحد السكان الذين التقيناهم في زيارتنا‬ ‫لعني املكان احتج على املسؤولني بشدة‬ ‫قائال ‪ ..« :‬ال أعتقد ب��أن أح��دا ل��ه من‬ ‫النزاهة واملصداقية سيقبل مبثل هذا العبث‬ ‫املعماري‪ ،‬ال أعتقد بأن أحدا سيقبل أن‬ ‫يمت حجب الضوء عنا والتجسس علينا‬ ‫ليل نهار في عقر دارنا‪ ،‬فأباطرة العقار لم‬ ‫يكتفوا بإعدام حديقة عمرت لعقود فقط‪،‬‬ ‫بل قاموا بإقامة برج مراقبة مالصق ملنازلنا‬ ‫يطل بشكل فاضح على أزيد من خمس‬ ‫إقامات سكنية ‪ ،‬فماذا يريدون منا؟ هل‬ ‫يريدوننا أن نرحل تاركني لهم املكان؟‬ ‫النقبل أن يتذرعوا بأسباب وتبريرات‬ ‫واهية من أجل تزكية الفساد والتالعب‪،‬‬ ‫النقبل أن يقولوا لنا بأن املقتني قد استثمر‬ ‫ماله وستلحقه خسارة مالية كبيرة‪ ،‬النقبل‬ ‫أن نتحمل تبعات أخ��ط��اء ال��غ��ي��ر‪ ،‬فهم‬ ‫من وضعونا في هذا املوقف وعليهم هم‬ ‫لوحدهم حتمل تبعات أفعالهم وإصالحها‬ ‫بعيدا عنا‪ ،‬لن نسكت ولو استدعى األمر‬ ‫خ��وض أش��ك��ال احتجاجية أك��ث��ر ‪ ،‬لقد‬ ‫أك��ث��روا م��ن تدخالتهم لتركيعنا وقبول‬ ‫الوضع اجلديد‪ ،‬لكن نحن لن نركع ونحن‬ ‫على صواب وأصحاب حق‪.»..‬‬


‫صحة‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫فيتامني (دي) يساعد في خفض ضغط‬ ‫الدم املرتفع‬

‫توصلت دراسة دمناركية‬ ‫ح��دي��ث��ة إل���ى أن ت��ن��اول‬ ‫ف��ي��ت��ام�ين دي ال يقل‬ ‫فاعلية عن الدواء الذي‬ ‫يصفه الطبيب خلفض‬ ‫ضغط الدم املرتفع‪ .‬وقام‬ ‫الباحثون في الدراسة‪،‬‬ ‫ب��إع��ط��اء م��ج��م��وع��ة من‬ ‫‪ 112‬م��ري��ض��ا مصابني‬ ‫ب���ارت���ف���اع ض��غ��ط ال���دم‬ ‫مكمالت فيتامني دي‬ ‫املتوفرة في الصيدليات‬ ‫ب��ل�ا وص���ف���ة مل�����دة ‪20‬‬ ‫أس�����ب�����وع�����ا‪ ،‬ف���ك���ان���ت‬ ‫النتيجة حت��س��ن��ا كبيرا‬ ‫ف��ي حالتهم‪ ،‬و ُق��دم��ت‬ ‫نتائج البحث في مؤمتر‬ ‫جمعية ارت��ف��اع ضغط‬ ‫ال����دم األوروب���ي���ة ال��ذي‬ ‫ُعقد مؤخرا في لندن‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫وي���ع���ان���ي م���ن ارت���ف���اع‬ ‫ضغط الدم في بريطانيا‬ ‫وحدها ‪ 16‬مليون بالغ‪،‬‬ ‫وه���و يسبب ‪ 62‬أل��ف‬ ‫وف���اة س��ن��وي��ا‪ ،‬غالبيتها‬ ‫نتيجة جلطات ونوبات‬ ‫قلبية‪ .‬وميكن احلصول‬ ‫ع��ل��ى ف��ي��ت��ام�ين دي من‬ ‫ال��غ��ذاء‪ ،‬ولكنه يتكون‬ ‫أس��اس��ا ف��ي ال��ب��ش��رة من‬ ‫أش��ع��ة ال��ش��م��س‪ .‬وف��ي‬ ‫بريطانيا ال يحدث هذا‬ ‫إال ف���ي ض���وء الشمس‬ ‫ال����ق����وي خ��ل��ال أش��ه��ر‬ ‫الصيف‪ .‬وعولج املرضى‬ ‫في مستشفى هولستبرو‬ ‫ف��ي ال��دمن��ارك التي تقع‬ ‫ع��ل��ى خ��ط ط���ول واح��د‬ ‫مع مدينتي غالسكو في‬ ‫اس��ك��ت��ل��ن��دا وم��وس��ك��و‪.‬‬

‫وم��ن ب�ين ‪ 112‬مريضا‬ ‫ك���ان م��س��ت��وى فيتامني‬ ‫دي م��ن��خ��ف��ض��ا ل���دى‬ ‫‪ 92‬م��ري��ض��ا ف��ي ب��داي��ة‬ ‫ال���ب���ح���ث‪.‬واك���ت���ش���ف‬ ‫ال��ع��ل��م��اء أن امل��رض��ى‬ ‫الذين تناولوا مكمالت‬ ‫ف��ي��ت��ام�ين دي س��ج��ل��وا‬ ‫ان���خ���ف���اض���ا م��ل��ح��وظ��ا‬ ‫ف����ي م���س���ت���وى ض��غ��ط‬ ‫ال�������دم ال��س��ي��س��ت��ول��ي‬ ‫(االن���ق���ب���اض���ي) ال���ذي‬ ‫ُيقاس في الشريان األبهر‬ ‫قرب القلب‪ .‬وانخفض‬ ‫ضغط الدم السيستولي‬ ‫مب��ق��دار ‪ 6.8‬ملم زئبق‬ ‫وضغط الدم الدياستولي‬ ‫(السفلي) مبقدار ‪1.7‬‬ ‫ملم زئبق‪.‬‬

‫ممارسة الرياضة أثناء العمل تقلل األزمات القلبية‬

‫أثبتت دراس��ة عاملية موسعة‬ ‫أن مم��ارس��ة التـمارين أثناء‬ ‫فترات العمل ووق��ت الفراغ‬ ‫تساعد على تقليل مخاطر‬ ‫اإلص��اب��ة ب���األزم���ات القلبية‬ ‫ب��ش��ك��ل ج��وه��ري س����واء في‬ ‫الدول النامية أو املتقدمة‪.‬‬ ‫كما تبني أن الزيادة احلادثة في‬ ‫استخدام السيارات اخلاصة‬ ‫ومتلك أجهزة تلفاز في معظم‬ ‫امل���ن���ازل ق���د ص��اح��ب��ه زي���ادة‬ ‫م��خ��اط��ر اإلص���اب���ة ب��األزم��ات‬ ‫القلبية خاصة في الدول ذات‬ ‫الدخل املنخفض واملتوسط‪.‬‬ ‫وق����������د أج��������ري��������ت ه�����ذه‬ ‫ال����دراس����ة ال���ت���ي ت���ع���رف ب‬ ‫‪INTERHART‬‬ ‫‪ study‬ع��ل��ى أك���ث���ر من‬ ‫‪ 29,000‬ش���خ���ص م��ن‬ ‫‪ 262‬م��رك��زا طبيا ف��ي ‪52‬‬ ‫دول��ة بآسيا وأوروب���ا والشرق‬ ‫األوس���ط وإفريقيا وأستراليا‬

‫وشمال وجنوب أمريكا‪ .‬وقد‬ ‫نشرت نتائجها في النسخة‬ ‫اإللكترونية من جريدة القلب‬ ‫األوروبية‪.‬‬ ‫وقال البروفسور كاليس هيلد‬ ‫كاتب الدراسة األول «حتى‬ ‫اآلن ل��م جت��ر س��وى دراس���ات‬ ‫قليلة ح���ول ع�لاق��ة مم��ارس��ة‬ ‫ال��ن��ش��اط ال��ب��دن��ي ف��ي أوق��ات‬ ‫العمل وأوقات الفراغ ومخاطر‬ ‫اإلصابة باألزمات القلبية»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬نعلم الكثير عن‬ ‫العالقة ب�ين النشاط البدني‬ ‫وم��خ��اط��ر اإلص���اب���ة ب��أم��راض‬ ‫األوعية الدموية بالقلب ولكن‬ ‫ما تضيفه ه��ذه ال��دراس��ة هو‬ ‫الرؤية العاملية املتكاملة‪ .‬فهذه‬ ‫ال��دراس��ة ت��وض��ح أن ممارسة‬ ‫ال��ن��ش��اط ال��ب��دن��ي مبستويات‬ ‫ض��ع��ي��ف��ة إل���ى م��ت��وس��ط��ة في‬ ‫أماكن العمل مع ممارسة أي‬ ‫نشاط في أوقات الفراغ يقلل‬

‫من مخاطر اإلصابة باألزمات‬ ‫القلبية هذا بعيداً عن عوامل‬ ‫اخلطورة األخرى عند الرجال‬ ‫والنساء من مختلف األعمار‬ ‫في معظم مناطق العالم وفي‬ ‫الدول ذات الدخول املنخفضة‬ ‫واملتوسطة واملرتفعة‪.‬‬ ‫وأك�����دت ال��ب��ي��ان��ات أهمية‬ ‫النشاط البدني وتأثيره في‬ ‫ح��م��اي��ة ال��ص��ح��ة ال��ع��ام��ة في‬ ‫جميع الدول باإلضافة للفوائد‬ ‫املعروفة لتغيير عوامل اخلطورة‬ ‫التقليدية مثل التدخني‪.‬‬ ‫في هذه الدراسة قام باحثون‬ ‫من السويد وكندا والواليات‬ ‫املتحدة مبقارنة ع��ادة ممارسة‬ ‫ال��ري��اض��ة أث��ن��اء ال��ع��م��ل وف��ي‬ ‫أوقات الفراغ عند ‪10,043‬‬ ‫شخص مم��ن ع��ان��وا م��ن أزم��ة‬ ‫قلبية ألول مرة وبني ‪14,217‬‬ ‫شخص يمتتعون بصحة جيدة‬ ‫(املجموعة املقارنة)‪.‬‬

‫أعراض احلساسية املوسمية تتشابه مع نزالت البرد‬

‫متكن خبير أمريكي من حتديد كيفية معرفة‬ ‫االختالفات بني أعراض البرد أو احلساسية‬ ‫املوسمية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت أخ��ص��ائ��ي��ة ح��س��اس��ي��ة األط��ف��ال‬ ‫مبستشفى أطفال ‪ Cincinnati‬بوالية‬ ‫اوه��اي��و األمريكية د‪.‬ميشيل ليرل‪« :‬إن‬ ‫جريان وحكة األن��ف والعطس والسعال‬ ‫والتعب والصداع ميكن جميعها أن تكون‬ ‫أعراض احلساسية املوسمية أو نزالت البرد‪.‬‬ ‫ولكن إذا أمعن األب���وان النظر ج��ي��داً في‬ ‫بعض التفاصيل الصغيرة فسوف يعرفون‬ ‫االختالفات بني احلالتني»‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت أن األط��ف��ال الذين يعانون من‬ ‫حساسية الربيع أو اخلريف يعانون مقداراً‬ ‫أكبر من احلكة باألنف وغالب ًا ما يرغبون في‬ ‫العطس ويحكون أنوفهم كثيراً في حركة‬ ‫عكسية‪.‬‬ ‫كما أنهم يشكون م��ن التهابات احللق‬ ‫وحكة العينني وهي األعراض التي ال تظهر‬ ‫مع نزالت البرد‪.‬‬ ‫ك����م��ا أش�����ارت ال��ب��اح��ث��ة إل���ى أن م��خ��اط‬ ‫األش���خ���اص ال���ذي���ن ي��ع��ان��ون احل��س��اس��ي��ة‬ ‫املوسمية يكون غالب ًا ص��اف ول��ه متاسك‬ ‫القوام املائي بينـما من يعانون من نزالت‬

‫املوسمية مثل حبوب اللقاح التي تتواجد‬ ‫ال لإلصفرار‪.‬‬ ‫البرد يكون املخاط مائ ً‬ ‫وتوصي الباحثة آباء األطفال الذين يعانون ف��ي امل��واس��م عندما تظهر أع���راض امل��رض‬ ‫من أع��راض احلساسية املوسمية إخضاع ولكن ال يمت اختبار مسببات احلساسية‬ ‫أطفالهم لفحص ملعرفة مسببات احلساسية الناشئة ع��ن بعض األط��ع��م��ة أث��ن��اء تلك‬

‫امل��واس��م ع��ن��دم��ا تختفي األع����راض عند‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫إذا م��ا ك���ان طفلك ي��ع��ان��ي م��ن أع���راض‬ ‫احلساسية املوسمية تقترح ليرل بضعة‬ ‫أشياء للمساعدة في التحكم في األعراض‪:‬‬ ‫حافظي على غلق ال��ن��واف��ذ أث��ن��اء فترات‬ ‫انتشار حبوب اللقاح ومستويات بزوغ‬ ‫الفطر مع تغيير فالتر املكيفات كل شهر‪.‬‬ ‫واستبدلي ثياب األط��ف��ال عند وصولهم‬ ‫للمنزل مع غسل الثياب سريع ًا للتخلص‬ ‫من مسببات احلساسية باخلارج‪.‬‬ ‫وعند قدوم األطفال للمنزل يجب غسل‬ ‫وجوههم وأيديهم وشعرهم كما يجب‬ ‫على األب��وي��ن استخدام محلول كلوريد‬ ‫الصوديوم كغسول للعينني واألنف‪.‬‬ ‫وعليك أن حتدي من النشاط خارج املنزل‬ ‫ف��ي الصباح حيمنا ت���زداد أع���داد حبوب‬ ‫اللقاح في الهواء‪ .‬وعند السفر على الطريق‬ ‫أبقي على ن��واف��ذ العربة مغلقة لتجنب‬ ‫دخول حبوب اللقاح ومسببات احلساسية‬ ‫خارج العربة‪.‬‬ ‫وتأكدي من تناول الصغار عقار احلساسية‬ ‫بشكل يومي أث��ن��اء فترة انتشار حبوب‬ ‫اللقاح‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫حاضنة إلكترونية تسمح لألم برعاية‬ ‫الرضيع من الفراش‬

‫جنحت شركة هولندية ف��ي ابتكار حاضنة‬ ‫تكنولوجية ج��دي��دة تسمح ل�ل�أم برعاية‬ ‫الطفل املريض من ف��وق السرير أو من على‬ ‫بعد من خالل كاميرا مراقبة‪.‬‬ ‫وذك��رت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن‬ ‫ش��رك��ة «ب��ي��ب��ي ب��ل��وم» ال��ه��ول��ن��دي��ة ابتكرت‬ ‫حاضنة تكنولوجية ميكن تركيبها في السرير‬ ‫بشكل يسمح ل�ل�أم ب��رع��اي��ة ال��رض��ي��ع دون‬ ‫مجهود‪ ،‬كما ميكن تعديل وض��ع احلاضنة‬ ‫جلعلها أكثر راحة للوالدين وطاقم المتريض‬ ‫املشرف على رعاية الرضيع‪.‬‬ ‫وقال متحدث باسم الشركة الهولندي التي‬ ‫يعد إنتاج األجهزة الطبية املخصصة لألطفال‬ ‫مجال عملها‪ ،‬إن هذا اجلهاز يسمح باتصال‬ ‫حممي بني األم وطفلها منذ والدت��ه‪ ،‬ويلعب‬

‫دورا في شفاء الطفل املريض‪.‬‬ ‫وبحسب املتحدث‪ ،‬فإن هذه التقنية تسمح‬ ‫لألم برؤية طفلها منذ ساعات الوالدة األولى‪،‬‬ ‫خاصة وأنها في هذه الفترة تكون عاجزة عن‬ ‫م��غ��ادرة السرير لرؤية الطفل في ح��ال كان‬ ‫م��وج��ودا في غرفة أخ��رى كما هو متبع في‬ ‫املستشفيات‪.‬‬ ‫كما أن ه��ذا التقارب يسمح لكل من األم‬ ‫والطفل بالتعرف على بعضهما من خالل‬ ‫االتصال البصري واللمس وحتى عبر الشم‪.‬‬ ‫وتتكون احلاضنة م��ن علبة مجوفة يوضع‬ ‫بدخلها الطفل املريض عبر نافذتني صغيرتني‬ ‫تسمحان مبتابعة الطفل مباشرة‪ ،‬كما أنها‬ ‫مزودة بكاميرا ملراقبة الطفل من مكان بعيد‬ ‫مثل مكتب املمرضات‪.‬‬

‫أكد خبراء في الطب البديل أن حمام القدم‬ ‫املعروف باسم العالج املائي يعمل على زيادة‬ ‫مناعة اجل��س��م وس��رع��ة ت��دف��ق ال��دم وتهدئة‬ ‫القلب واألعصاب والوقاية من نزالت البرد‪.‬‬ ‫وق���ال أوف���ه ش��ت��اي��ن��اخ��ر ال��ب��اح��ث مب��درس��ة‬ ‫سيباستيان كنايب بوالية بافاريا األملانية‪:‬‬ ‫«يعتبر ح��م��ام ال��ق��دم ال��ب��ارد م��ن ال��وس��ائ��ل‬ ‫العالجية املنعشة للغاية‪ ،‬خصوصا عندما يمت‬ ‫وضع القدمني في حوض املاء‪ ،‬بعد التجول‬ ‫مشيا على األقدام ملسافات طويلة»‪.‬‬ ‫ً‬

‫وأض�����اف‪« :‬وح���ت���ى ي��ك��ون حل��م��ام ال��ق��دم‬ ‫البارد بعض التأثيرات العالجية إلى جانب‬ ‫اإلحساس باالنتعاش‪ ،‬ينبغي على امل��رء أن‬ ‫يخرج ساقيه متا ًما من امل��اء بالتناوب‪ ،‬وأن‬ ‫يمت إدخالهما مرة أخرى بصورة منتظمة»‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا أن ه��ذه الطريقة ت��ؤدي إل��ى تعزيز‬ ‫ال��ق��وى امل��ن��اع��ي��ة ب��اجل��س��م‪ .‬وت��ت��راوح درج��ة‬ ‫احلرارة في حمام القدم البارد بني ‪ 16‬و ‪18‬‬ ‫درج���ة م��ئ��وي��ة‪ ،‬بحسب صحيفة اإلم���ارات‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫اغسل قدمك لتقوى مناعتك ويرتاح قلبك‬ ‫وتهدأ أعصابك‬

‫منوعات‬

‫أكبر هرم من الشوكوالتة طوله متران‬ ‫ووزنه ‪ 8273‬كيلوجراما‬

‫أع��ل��ن��ت ش��رك��ة الس��ت��ي��راد وت��ص��دي��ر‬ ‫ال��ش��وك��والت��ة ف���ي والي����ة ك��ال��ي��ف��ورن��ي��ا‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة ع��ن تسجيل رق���م قياسي‬ ‫عاملي جديد في حجم هرم الشوكوالتة‬ ‫ال���ذي ص��ن��ع��ت��ه‪ ،‬وال����ذي ق���ارب ط��ول��ه‬ ‫املترين‪ ،‬ووزنه ‪ 8273‬كيلوجراما‪.‬‬ ‫وح���ط���م���ت ش���رك���ة «ك���زي���ن���ا» ال���رق���م‬ ‫ال��ق��ي��اس��ي ف��ي ب��ن��اء أك��ب��ر م��ن��ح��وت��ة من‬ ‫الشوكوالتة في العالم‪ ،‬مبناسبة عيد‬ ‫مصممة من��وذج��ا‬ ‫تأسيسها ال��ث�لاث�ين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مصغرا ل��ه��رم امل��اي��ا «ك��وك��ول��ك��ان» من‬

‫الشوكوالتة‪.‬‬ ‫وب���ل���غ ط����ول ال���ه���رم ‪ 6‬أق�����دام (‪1.8‬‬ ‫أمتار)‪ ،‬بقاعدة ‪ 12‬قدما × ‪ 12‬قدما‬ ‫(‪ 3.6‬أمتار)‪.‬‬ ‫وأك����دت م��وس��وع��ة ج��ي��ن��ي��س ال��ع��امل��ي��ة‬ ‫أن ال��ه��رم اجل��دي��د البالغ وزن��ه ‪8273‬‬ ‫ك��ي��ل��وج��رام��ا‪ ،‬ح��ط��م ال���رق���م ال��ق��ي��اس��ي‬ ‫السابق ألكبر منحوتة من الشوكوالتة‬ ‫التي كانت تزن ‪ 4869‬كيلوجراما‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يمت عرض المنوذج حتى‬ ‫‪ 21‬ديسمبر األول بنهاية تقومي املايا‪.‬‬

‫‪ 3‬سعوديات يتفوقن على مخترعات‬ ‫العالم‪ ..‬ويحصدن اجلوائز‬ ‫ح�������ص�������ل�������ت‬ ‫اململكة العربية‬ ‫ال�����س�����ع�����ودي�����ة‬ ‫ع��ل��ى امل��ي��دال��ي��ة‬ ‫الذهبية الدولية‬ ‫ف������ي امل����ع����رض‬ ‫الكوري الدولي‬ ‫اخلامس للنساء‬ ‫املخترعات لعام‬ ‫‪ ،2012‬والذي‬ ‫نظمته املؤسسة‬ ‫الكورية للنساء املخترعات بالتعاون مع املكتب‬ ‫ال��ك��وري للملكية الفكرية واملنظمة العاملية‬ ‫للملكية ال��ف��ك��ري��ة بالعاصمة س��ول بكوريا‬ ‫اجلنوبية‪ .‬وذكرت صحيفة «الوطن» السعودية‬ ‫‪ 14‬مايو‪/‬أيار أن جلنة التحكمي الدولية منحت‬ ‫امليدالية الذهبية للسعودية نادية عبد الغفور‬ ‫األنديجاني‪ ،‬احملاضرة املنتدبة جلامعة أم القرى‬ ‫ع��ن ابتكارها ج��ه��از ق��ي��اس معامل االن��س��دال‬ ‫لألقمشة‪ ،‬وال��ذي يعد من أه��م اخل��واص التي‬ ‫يجب توافرها في األقمشة املختبرة‪.‬‬ ‫وكانت مدينة امللك عبد العزيز للعلوم والتقنية‬ ‫(برنامج ب��ادر حلاضنات التقنية) قد رشحت‬ ‫املخترعة نادية األنديجاني لمتثيل اململكة في‬ ‫املعرض بجانب املخترعتني أمل الدوسري وأمل‬ ‫الشهري‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ن���ادي���ة أن��دي��ج��ان��ي إن امل��ش��ارك��ات‬ ‫السعوديات استطعن تسليط الضوء على قوة‬ ‫امل���رأة السعودية كمخترعة‪ ،‬وبينت أن هذا‬ ‫احلدث العاملي يحفز املرأة لتسويق مخترعاتها‪.‬‬ ‫وأش���ارت إل��ى أن امللتقى شهد تنافس ‪270‬‬ ‫مشاركة‪ ،‬من ‪ 23‬دول��ة مختلفة في املعرض‪،‬‬ ‫موجهة رسالة لكل فتاة سعودية ب��أن تكرس‬ ‫علمها ومجهودها العلمي خلدمة وطننا الغالي‬

‫ليرتقي دائ��م��ا‪،‬‬ ‫خ�����اص�����ة أن���ن���ا‬ ‫نعيش ف��ي عهد‬ ‫خ�����ادم احل���رم�ي�ن‬ ‫ال�����ش�����ري�����ف��ي��ن‬ ‫راع������ي امل��وه��ب��ة‬ ‫واإلبداع‪ .‬ونالت‬ ‫امل�����ش�����ارك�����ات‬ ‫ال����س����ع����ودي����ات‬ ‫ال������������ث������ل�����اث‬ ‫م�����ي�����دال�����ي�����ات‬ ‫وجوائز مختلفة الختراعاتهن‪ ،‬ونالت هي جائزة‬ ‫الفئة الذهبية جلهازها لقياس معامل انسدال‬ ‫األقمشة‪ ،‬وذل��ك باإلضافة إل��ى ج��ائ��زة خاصة‬ ‫من وكالة كوريا لتعزيز التجارة واالستثمار‬ ‫(‪ ،)KOTRA‬قدمتها لها رئيسة اجلمعية‬ ‫العاملية للمخترعات وسيدات األعمال السيدة‬ ‫هان‪ .‬وف��ازت املخترعة أماني الشهري خريجة‬ ‫كلية الرياض للطب باختراعها ألقراص مهبلية‬ ‫الصقة ل��ل��والدة السهلة واآلم��ن��ة‪ ،‬بجائزة من‬ ‫جوائز الفئة الفضية‪ ،‬كما حصلت على دبلوم‬ ‫من جمعية «احت��اد املخترعني الروسي للتعاون‬ ‫العلمي والتقني العاملي» ‪ .ARHIST‬ونالت‬ ‫أم��ل العجالني ‪-‬التي اخترعت خزانة مبتكرة‬ ‫ومتطورة لكي امل�لاب��س‪ -‬دبلوما ووس��ام��ا من‬ ‫احت���اد «‪ »ARHIST‬ون��وه��ت امل��خ��ت��رع��ات‬ ‫ال��س��ع��ودي��ات ب���دور مدينة امل��ل��ك عبد العزيز‬ ‫للعلوم والتقنية وب��رن��ام��ج «ب���ادر» حلاضنات‬ ‫التقنية في تسهيل سفرهن ومشاركتهن في‬ ‫املعرض‪ ،‬متطلعات ألن تكون ه��ذه املشاركة‬ ‫داع� ً�م��ا ق��و ًي��ا لهن ف��ي جن��اح��ات أخ��رى وتفعيل‬ ‫ابتكاراتهن للمساهمة في بناء اقتصاد معرفي‬ ‫مستدام في اململكة‪ ،‬واملشاركة أسوة بإخوانهن‬ ‫الرجال في هذه املهمة الوطنية‪.‬‬


‫املرأة‬

‫‪15‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫للوقاية من الزهامير ‪ ،‬تعلمي لغة جديدة‬

‫اك��ت��ش��اف ج��دي��د ت��وص��ل إل��ي��ه عالم‬ ‫األعصاب األملاني أندريه فيشر ‪ ،‬قد‬ ‫يكون حاف ًزا للبعض على تعلم لغات‬ ‫جديدة ‪ .‬يؤكد د‪ .‬فيشر أن تدريب‬ ‫املخ باستـمرار ‪ ،‬من خالل تعلم لغة‬ ‫ج��دي��دة ‪ ،‬أو تعلم ال��ع��زف على آلة‬ ‫موسيقية ‪ ،‬يساهم بشكل فعال في‬ ‫الوقاية من مرض ألزهامير ‪ُ .‬يذكر أن‬ ‫العلماء قد احتاروا طوي ً‬ ‫ال في معرفة‬

‫السبب الذي يجعل املخ يفقد لزوجته‬ ‫التي يمتتع بها ‪ ،‬و ُيعتَقد أن هناك‬ ‫عوامل بيئية ووراثية هي السبب وراء‬ ‫ذلك ‪ .‬فاملخ في فترة الشباب يتعلم‬ ‫بدون مشاكل ‪ ،‬ويخزن املعلومات ‪،‬‬ ‫ثم تصبح عملية التعلم أصعب كلما‬ ‫ت��ق��دم اإلن��س��ان ف��ي ال��ع��م��ر ‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بسبب تراجع عملية األيض ‪ .‬ويسعى‬ ‫جاهدا لتحسني قدرة املخ على‬ ‫العلم‬ ‫ً‬

‫التعلم حتى مع تقدم العمر ‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل الوصول إلى طريقة متكنهم‬ ‫من السيطرة على إنزميات (إتش دي‬ ‫إيه سي) ‪ ،‬وهي إنزميات تعمل على‬ ‫تقليل نشاط اجلينات املسؤولة عن‬ ‫التحكم بالوظائف العصبية ‪ ،‬فإذا مت‬ ‫احلد من نشاطها ‪ ،‬أمكن أن يستعيد‬ ‫اإلنسان قدرته على التعلم واكتساب‬ ‫املعرفة في أي سن‪.‬‬

‫لشعر صحي هذا الصيف‬

‫اعتني بشعرك في فصل الصيف حتى‬ ‫ال ُيفقد حيويته ونضارته فاجلو احلار‬ ‫وال��ش��م��س وم��ي��اه البحر ُت��س��اه��م في‬ ‫تلف شعرك وجفافه عليك عند قدوم‬ ‫فصل الصيف أن تُغ ّيري نوع الشامبو‬ ‫وم��رط��ب الشعر ال��ى شامبو ومرطب‬ ‫للشعر اجلاف حتى لو لم يكن شعرك‬ ‫ج��اف��اً‪ ،‬واس��ت��خ��دم��ي ك��رمي��ات تبقى‬ ‫ب��ال��ش��ع��ر وحت��ت��وي ع��ل��ى م����واد حتمي‬ ‫الشعر من تأثير أشعة الشمس خاصة‬ ‫امل��ل��ون‪ .‬إل��ي��ك بعض النصائح التي‬ ‫تهمك مهما كانت نوعية شعرك‪:‬‬ ‫أو ًال‪ :‬ال تغسلي شعرك بشكل يومي‬ ‫إذا كان دهنياً‪ ،‬بل اكتفي بغسله مرة‬

‫كل يومني أو ثالثة‪ ،‬واستعملي لذلك‬ ‫ش��ام��ب��و منظم ًا ل�ل�إف���رازات الدهنية‬ ‫تدلكينه بنعومة على رأسك‪ ،‬تفادي ًا‬ ‫لتحفيز الغدد الدهنية‪ ،‬وامتنعي عن‬ ‫استعمال الكونديشينر بشكل نهائي‬ ‫بعد الشامبو‪ .‬ثانياً‪ :‬ال تغسلي شعرك‬ ‫بشكل يومي إذا كان جافاً‪ ،‬بل أغسليه‬ ‫مرتني فى األسبوع فقط‪ ،‬كى تسمحي‬ ‫ل��ل��م��ادة الدهنية ال��ت��ى ت��ف��رزه��ا ف��روة‬ ‫الرأس بترطيب ألياف الشعر ومنحها‬ ‫النعومة املطلوبة‪ ،‬إستعملي الشامبو‬ ‫املرطب واملغذي واملم ّلس‪ ،‬واتركيه‬ ‫ملدة ‪ 3‬دقائق على شعرك قبل شطفه‪.‬‬ ‫حممي شعرك يومي ًا إذا كنت‬ ‫ثالثاً‪ّ :‬‬

‫مدمنة على استعمال منتجات‬ ‫تصفيف الشعر‪ ،‬وإستعملي‬ ‫فى ه��ذه احلالة شامبو ينظف‬ ‫الشعر بالعمق دون إيذاء فروة‬ ‫الرأس‪ .‬رابعاً‪ :‬إذا كنت تضعني‬ ‫القبعة أو احلجاب بإسمترار‪،‬‬ ‫ف��م��ن ش���أن ذل���ك أن يساهم‬ ‫فى تعرق فروة رأسك ويجعل‬ ‫ش��ع��رك زي��ت��ي � ًا وم��ن��س��د ًال من‬ ‫دون أي حيوية‪ ،‬للتخلص من‬ ‫هذه املشكلة‪ ،‬إغسلي شعرك‬ ‫بشكل يومي واختاري تركيبة‬ ‫الشامبو التى ت��ز ّود بصيالت‬ ‫ال��ش��ع��ر ب��األوك��س��ج�ين وحت��ف��ز‬ ‫فروة ال��رأس‪ .‬خامساً‪ :‬إذا كان‬ ‫ش��ع��رك ن��اع��م� ًا ج���داً‪ ،‬مسطح‬ ‫اجل��ذور ويفتقد إل��ى احليوية‪،‬‬ ‫نظفيه يومي ًا بشامبو يزيد من سماكة‬ ‫خصالت الشعر وي��رف��ع ج���ذورة عن‬ ‫فروة الرأس‪ ،‬دلكي هذا الشامبو على‬ ‫فروة رأسك واتركيه لبعض الوقت قبل‬ ‫شطفه باملاء‪ ،‬ثم استعملي‪ ،‬وشعرك‬ ‫ال ي��زال رطباً‪ ،‬رغ��وة مكثفة للحجم‬ ‫قبل جتفيفه‪ .‬سادساً‪ :‬إذا كان شعرك‬ ‫املجعد يفقد مظهره اجلميل عند‬ ‫ال��ن��وم على ال��وس��ادة فيصبح أشعث‬ ‫ومتطايراً‪ ،‬إغسليه يومي ًا فى الصباح‬ ‫بشامبو ناعم ج��داً وغنى باملك ّونات‬ ‫ّ‬ ‫املنشطة‪ ،‬واتركي هذا الشامبو على‬ ‫رأس���ك مل��دة دقيقتني حتى تتغلغل‬ ‫مك ّوناته فى ألياف الشعر‪.‬‬

‫‪‎‬ما هي اضرار هز االطفال؟‬ ‫ما هي األض��رار الناجتة من هز الطفل؟ وما‬ ‫مدى تأثيره على مستقبله؟ يجب ان تعرفي‬ ‫سيدتي ّ‬ ‫أن األط��ف��ال في األشهر األول��ى من‬ ‫عما يضايقهم‬ ‫أعمارهم ال يستطيعون التعبير ّ‬ ‫أو عن رغباتهم‪ ،‬ل��ذا يعمدون ال��ى البكاء‬ ‫وال��ص��راخ للفت نظر من حولهم ولتحقيق‬ ‫غاياتهم أو التخلص م��ن آالم��ه��م‪ ،‬فينزعج‬ ‫بعض األهل من بكاء الطفل وصراخه العالي‬ ‫وي��س��رع بعضهم ال��ى ه��زه بقوة العتقادهم‬ ‫بأنها الوسيلة األف��ض��ل إلس��ك��ات��ه وإي��ق��اف‬ ‫ص��راخ��ه م��ن دون أن يعلموا حجم الضرر‬ ‫ال��ذي يسببونه له‪ .‬يحدث الضرر بني عمر‬ ‫الشهرين والسنة حتديداً‪ ،‬وقد يسمتر حتى‬ ‫األرب��ع س��ن��وات‪ ،‬ولكن يكون ال��وض��ع أكثر‬ ‫خطورةدون السنة اذ ك ّلما ّ‬ ‫قل الوزن وصغر‬ ‫العمر كان التأثير أقوى‪ .‬تعتبر رقبة الطفل‬ ‫ضعيفة ورأس��ه كبيرا ً بالنسبة الى حجمه‪،‬‬ ‫ويشكل نسبة عالية من حجم اجلسم‪ ،‬لذا‬ ‫عند الهز ‪ ،‬يتـمايل الرأس على قاعدة ضعيفة‬ ‫ما يؤدي الى ارجتاج ‪ ،‬وفي حال الهز العنيف‬ ‫تتأثر اع��ض��اؤه كالدماغ والعينني والنخاع‬ ‫الشوكي والقفص الصدري‪ .‬لذا على األهل‬ ‫خصوصا متى كانوا‬ ‫التنبه وعدم ه ّز أطفالهم‬ ‫ً‬ ‫حديثي ال����والدة‪ ،‬ناهيك ع��ن جتنب حمل‬ ‫الطفل خالل املشادات الكالمية وعدم تأنيبه‬ ‫اذا كان األهل في حالة غضب والتأكد من‬ ‫األش��خ��اص ال��ذي��ن ي�تم ت��رك الطفل عندهم‬ ‫كاحلضانة واملعلمات واخلادمة في املنزل‪.‬‬

‫‪‎‬جتنبي مشاعر التوتر فهو‬ ‫يصيب طفلك بنقص‬ ‫احلديد‬ ‫تظن الكثيرات أن عنايتهن بصحة أطفالهن‬ ‫تبدأ حني يولد األطفال ‪ ،‬لكن العلم يو ًما‬ ‫بعد ي��وم يثبت خطأ ه��ذا ال��ظ��ن ‪ ،‬فصحة‬ ‫الطفل تبدأ من شهوره األولى في رحم األم‪.‬‬ ‫وتأكيدا لذلك ‪ ،‬كشفت دراسة طبية حديثة‬ ‫ً‬ ‫أن احلامل إذا تعرضت للتوتر أثناء احلمل‪،‬‬ ‫خ��اص � ًة خ�ل�ال األش��ه��ر األول���ى ‪ ،‬ف���إن ذل��ك‬ ‫يعرض طفلها حديث ال��والدة ملخاطر نقص‬ ‫احلديد ‪ ،‬ما قد يؤدي بدوره إلى إصابة الطفل‬ ‫بإعاقات جسمانية ‪ ،‬وتأخر في منوه العقلي ‪،‬‬ ‫دورا ها ًما في منو اجلهاز‬ ‫حيث يلعب احلديد ً‬ ‫العصبي وخاليا املخ ‪ .‬وقد ُأجريت الدراسة‬ ‫على مجموعة من السيدات احلوامل‪ ،‬عاني‬ ‫ب��ع��ض��ه��ن م��ن ض��غ��وط ال��ع��م��ل وم��ش��ك�لات‬ ‫أصابتهن بالقلق والتوتر ‪ ،‬ف��أش��ارت نتائج‬ ‫املتابعة إلى أن األطفال الذين ولدوا ألمهات‬ ‫يعانني م��ن ذل��ك القلق ‪ ،‬ارت��ف��ع��ت بينهم‬ ‫بنسبة ‪ % 23‬فرص املعاناة من نقص احلديد‪،‬‬ ‫مقارنة ببقية األمهات ‪ .‬وجدير بالذكر أن‬ ‫هناك عوامل أخرى تساهم في نقص احلديد‬ ‫باجلسم ‪ ،‬منها إصابة األم مبرض السكر ‪ ،‬أو‬ ‫التدخني ‪ ،‬والوالدات املتكررة التي تستهلك‬ ‫مخزون احلديد باجلسم‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اإلثنني ‪ 21‬ماي ‪ - 2012‬العدد ‪90‬‬

‫تطوير أول مولد كهربائي من الفيروسات لشحن الهواتف‬

‫اس���ت���ط���اع ف���ري���ق م����ن ع��ل��م��اء‬ ‫أمريكيني تابعني ملختبر «لورنس‬ ‫بيركلي ال��وط��ن��ي «‪»LBNL‬‬ ‫م���ن ت��ط��وي��ر م���ول���د ك��ه��رب��ائ��ي‬ ‫رقيق باستخدام نوع معني من‬ ‫الفيروسات‪ ،‬ق��ادر على توليد‬ ‫الطاقة الكهربائية واستخدامها‬ ‫في شحن األجهزة اإللكترونية‬ ‫النقالة مثل الهواتف الذكية‪.‬‬ ‫ويعتبر ه��ذا امل��ول��د الكهربائي‬ ‫أول م���ول���د ك��ه��رو‪-‬ض��غ��ط��ي‬ ‫بيولوجي يستند في خصائصه‬ ‫ال��ت��ك��وي��ن��ي��ة ع���ل���ى ن�����وع م��ن‬

‫ال��ف��ي��روس��ات احل��م��ي��دة تسمى‬ ‫«ع���اث���ي���ة األمعاء‪»M13-‬‬ ‫املعدلة وراث��ي � ًا وال��ق��ادرة على‬ ‫حتويل الطاقة امليكانيكية إلى‬ ‫طاقة كهربائية معتـمـدا على‬ ‫ظاهرة «الكهرباء االنضغاطية‪-‬‬ ‫‪ »Piezoelectricity‬وهي‬ ‫ظ��اه��رة فيزيائية طبيعية ينتج‬ ‫عنها شحنة كهربائية استجابة‬ ‫لتطبيق إجهاد ميكانيكي‪.‬‬ ‫وع��ن��د اخ��ت��ب��ار ه���ذا ال��ف��ي��روس‬ ‫احلميد الذي يبلغ طوله ‪880‬‬ ‫نانومتر وق��ط��ره ‪ 6.6‬نانومتر‪،‬‬

‫ت��ب�ين أن���ه ق����ادر ع��ل��ى ت��رت��ي��ب‬ ‫نفسه داخ���ل فيلم م��ك��ون من‬ ‫ع��دة طبقات رقيقة منظمة‪،‬‬ ‫ل��ت��ك��وي��ن م��ول��د ط��ول��ه ‪ 1‬سم‬ ‫م���رب���ع‪ ،‬مت وض��ع��ه ب�ي�ن قطبني‬ ‫م��ط��ل��ي�ين ب��ال��ذه��ب‪ ،‬لتكوين‬ ‫بطارية قادرة على توليد كهرباء‬ ‫عند الضغط عليه‪ ،‬تصل قوتها‬ ‫إلى ‪ 6‬نانوأمبير وبجهد ‪400‬‬ ‫ميللي ف��ول��ت‪ .‬وي��س��اوي هذا‬ ‫اجل��ه��د رب���ع ج��ه��د ب��ط��اري��ة من‬ ‫نوع «‪ ،»AAA‬ومت تشغيلها‬ ‫بتوصيلها بشاشة عرض صغيرة‬ ‫من الكريستال السائل‪.‬‬ ‫وذك����ر ال��ب��روف��ي��س��ور «س��ي��ون��غ‬ ‫ي���وك ل��ي» امل��ش��ارك ف��ي هذه‬‫الدارسة التي مت نشرها في دورية‬ ‫مجلة «نيتشر نانو تكنولوجي»‬ ‫البريطانية «أنه بالرغم من أننا‬ ‫ب��ح��اج��ة إل���ى إج����راء امل��زي��د من‬ ‫البحوث واالختبارات حول هذا‬ ‫املوضوع‪ ،‬إال أن النتائج األولية‬ ‫تبشر باخلير ومتثل خطوة واعدة‬ ‫نحو تطوير مولدات كهربائية‬ ‫رقيقة ومحركات الستخدامها‬ ‫في أجهزة النانو‪ ،‬وغيرها من‬ ‫األجهزة اإللكترونية املعتـمدة‬ ‫على الفيروسات»‪.‬‬

‫«أبل» تعد تطبيقاً للخرائط منافساً جلوجل وتطلق‬ ‫«ميني أبل» بحجم ‪ 7‬بوصات‬

‫أعلنت شركة «أبل» ‪-‬عمالق‬ ‫الشركات التكنولوجية‪ -‬أنها‬ ‫تضع اللمسات األخيرة لتطبيق‬ ‫جديد للخرائط سيكون متاحا‬ ‫على جميع أجهزتها ب��د ًال من‬ ‫خدمات جوجل‪ ،‬كما كشف‬ ‫ت��ق��ري��ر ص���در م���ؤخ���راً ع��ن نية‬ ‫الشركة إط�لاق نسخة مصغرة‬ ‫من حاسوبها اللوحي «آي باد»‬

‫اجلديد‪ ،‬بحجم ال يتعدى سبع‬ ‫بوصات‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ال��ش��رك��ة ق���د ذك���رت‬ ‫في مدونتها‪ ،‬التابعة لصحيفة‬ ‫(وول س���ت���ري���ت ج����ورن����ال)‬ ‫األمريكية‪ ،‬أنها ستقدم تطبيق‬ ‫اخلرائط اجلديد للعمالء خالل‬ ‫مؤمتر بني ‪ 11‬و‪ 15‬من الشهر‬ ‫املقبل ف��ي س��ان فرانسيسكو‪،‬‬

‫بعد انتهاء عملية حتديث نظام‬ ‫التشغيل‪.‬‬ ‫وسيعمل التطبيق اجلديد على‬ ‫ال��ه��وات��ف ال��ذك��ي��ة «آي ف��ون»‬ ‫واحل��واس��ب اللوحية «آي باد»‬ ‫ومشغل املوسيقى «آي بود»‪،‬‬ ‫وم��ن املتوقع أن تكون خرائط‬ ‫«أبل» ثالثية األبعاد وتستخدم‬ ‫صورا قريبة من الواقع‪.‬‬

‫بقلم ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫‪wahabi.rachid@gmail.com‬‬

‫الصحافة املستقلة بني الواقع‬ ‫واملبدأ الصحفي‬ ‫الصحافة املستقلة‪ ،‬أي أنها حرة أبية ال تنمتي ألي‬ ‫جهة وبالتالي فهي ال متثل أي قطاع وليست تابعة‬ ‫وال تقدم أي والء يعني أنها حرة تتبع اخلبر وتاخده‬ ‫كما هو دون النظر إلى التبعات‪،‬فهي منبر للصحافيني‬ ‫األح��رار ومصدر للخبر الصحيح و��التالي فهي ضد‬ ‫الصحافة املائعة الصفراء وغيرها متاما لكن الصحافة‬ ‫املستقلة تبقى غير مضمونة البقاء خاصة العراقيل التي‬ ‫تواجهها فكما ان ال احد يسيرها والصحافة واخلبر‬ ‫اليقني من يتحكم فهي أيضا ال سند لها وبالتالي‬ ‫فأعدائها كثر واإلطاحة بها مطروحة خاصة ادا تناولت‬ ‫ما يقلق اجلهات الرسمية وكسرت الطابوهات معلنة‬ ‫عن احلق واحلرب معا ولقد سجل وعلى مدار السنني‬ ‫األخيرة تزايدا يبد جميال في ميدان الصحافة خاصة‬ ‫املستقلة منها وعلى العموم فاألمور لن تكون سهلة‬ ‫دون إيجاد إستراتيجية اقتصادية تضمن للجريدة‬ ‫املستقلة العطاء واالستـمرارية فالقلم السيال والنخبة‬ ‫الصحفية والصدق في حترير اخلبر والنزاهة في نقله لن‬ ‫يكون كافيا خللق مؤسسة صحافية مستقلة صحيح‬ ‫أن الدولة تدعم الصحف الوطنية لكن هل الدعم‬ ‫سيكون كافيا لبداية صحيحة خاصة ان هدا النوع‬ ‫من اجلرائد ال يكون له الدعم الكافي ولو كان األمر‬ ‫كذلك ملا انتظر أرباب هده األخيرة الدعم لوضعوه في‬ ‫خانة محايدة لكن السؤال املطروح هل الدولة تدعم‬ ‫الصحافة املستقلة أو تعتبر أنها بداية حلسابات أخرى‪.‬‬ ‫ادن فاحلل األمثل هو خلق مؤسسة صحفية لها كيان‬ ‫اقتصادي مستقل ق��ادر على خ��وض غمار التجربة‬ ‫متـمكن من سد االحتياجات والوقوف أمام العقبات‬ ‫سواء الشرعية منها أو غيرها ليكون للجريدة كيان‬ ‫منفصل ع��ن أي تأثيرات خارجية ولكي ال تبقى‬ ‫اجل��ري��دة ع��رض��ة آلي اب��ت��زاز وب��ه��دا تضمن لنفسها‬ ‫استقرارا قد يكون معنويا اكبر من املادي فاحلق يقال‬ ‫ولو كان على ظهر عمر بن اخلطاب ‪.‬‬


masdar90