Page 1

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫عصيد يتهجم‬ ‫على اهلل ورسوله‬ ‫من املغرب‬ ‫م��ج��ت��ـ��م��ع��ن��ا امل��غ��رب��ي‬ ‫اليوم أصبح من الدول‬ ‫ال��ت��ي تتباهى بالغلو‬ ‫ف��ي ال��ف��س��اد عموما‪،‬‬ ‫وه���ذا م��ا يلمسه أي‬ ‫م��ت��ت��ب��ع ال��س��ي��ن��ـ��م��ا‪،‬‬ ‫اإلعالم‪...،‬‬

‫‪‎‬تخوفات من إقدام احلكومة على الزيادة في أسعار كثير من املواد االستهالكية‬

‫ال حديث في املجتـمع إال عن ت��ر ُّق��ب إلغاء احلكومة الدعم املخصص للمواد‬ ‫األساسية‪ ،‬ومن بينها مادة احملروقات‪ ،‬مبا يعني انتظار زيادة جديدة في األسعار‪...‬‬

‫تتمة ص ‪16‬‬

‫تتمة ص ‪12‬‬

‫مدير النشر ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫االيداع القانوني ‪ :‬‬

‫العدد‪139 :‬‬

‫السياحة املغربية ال تعاني وحداد يرهن دخول نادي الوجهات ‪ 20‬مبضاعفة الطاقة‬

‫‪02‬‬ ‫الرميد‪ :‬احلكومة ال‬ ‫تتباطأ أو تتلكأ أو‬ ‫تتردد في محاربة‬ ‫الفساد‬ ‫وطنية‬

‫‪06‬‬ ‫‪‎‬جوجل ستقوم‬ ‫إعالم‬

‫بتعطيل نظارات‬

‫‪Google Glass‬‬

‫اخلاصة بك إذا قمت‬ ‫ببيعها أو إعارتها‬

‫‪ 10‬رياضة‬

‫ميالن يضعه عينه‬ ‫على برادة‬

‫السعر‪ 3 :‬دراهم‬

‫االستيعابية ص‪3‬‬


‫‪2‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫وطنية‬

‫العثماني ‪ :‬املغرب منفتح‬ ‫الرميد‪ :‬احلكومة ال تتباطأ أو تتلكأ أو تتردد في محاربة الفساد‬ ‫على كافة املنظمات‬ ‫رده ع����ل����ى س�����ؤال على ال��ق��ض��اء قبل مجيئ احلقوقية إلجناز التقارير حول‬ ‫شفوي بشأن «البطء احل��ك��وم��ة احل��ال��ي��ة‪ ،‬مشيرا وضعية حقوق اإلنسان في‬ ‫واالنتقائية في حتريك إلى أن االنتقائية تطرح في‬ ‫الصحراء املغربية‬

‫‪‎‬قال وزير العدل واحلريات‬ ‫مصطفى الرميد بالرباط‪،‬‬ ‫إن احل��ك��وم��ة «ال تتباطأ‬ ‫أو تتلكأ أو ت��ت��ردد» في‬ ‫م��ح��ارب��ة ال��ف��س��اد‪ ،‬وان ما‬ ‫ي����روج ب��ه��ذا ال���ش���أن غير‬ ‫صحيح متاما‪.‬‬ ‫مضيفا أن اجلهاز التنفيذي‬ ‫ي��واج��ه «ص��ع��وب��ات كبيرة‬ ‫جدا» في هذا املجال‪.‬‬ ‫وأك��د الرميد‪ ،‬في معرض‬

‫م���ل���ف���ات ال���ف���س���اد»‬ ‫ط��رح��ه ف��ري��ق األص��ال��ة‬ ‫وامل��ع��اص��رة ف��ي إط��ار‬ ‫ج����ل����س����ة األس����ئ����ل����ة‬ ‫ال��ش��ف��ه��ي��ة مب��ج��ل��س‬ ‫املستشارين‪ ،‬أن احلكومة‬ ‫ال حتجب املعلومات بشأن‬ ‫امل���ال ال��ع��ام وت��ت��ع��ام��ل في‬ ‫املقابل بالشفافية املطلوبة‪.‬‬ ‫ون���ف���ى ت��س��ج��ي��ل ب����طء أو‬ ‫ان��ت��ق��ائ��ي��ة أو مت��ي��ي��ز يطبع‬ ‫حت���ري���ك م��ل��ف��ات ال��ف��س��اد‬ ‫املالي‪ ،‬موردا في هذا الصدد‬ ‫ملفي ال��ص��ن��دوق الوطني‬ ‫ل��ل��ض��م��ان االج��ت��ـ��م��اع��ي‬ ‫ومطاحن املغرب املعروضني‬

‫قافلة طبية مجانية لفائدة‬ ‫‪ 350‬شخص ضواحي‬ ‫اخلميسات‬ ‫ن��ظ��م��ت جمعية امل��ن��ت��دى النسائي‬ ‫للتنـمية والتضامن وجمعية احلياة‬ ‫للتنـمية واخل���دم���ات االجتـماعية‬ ‫بشراكة م��ع طلبة امل��درس��ة الوطنية‬ ‫للتجارة والتسيير وبدعم من املندوبية‬ ‫اإلقليـمية للصحة واملجلس اجلماعي‬ ‫والسلطات احمللية واإلقليـمية‪،‬قافلة‬ ‫طبية مجانية حتت شعار(صحة أفضل‬ ‫من أجل غد أفضل) لفائدة ساكنة‬ ‫اجلماعة القروية سيدي الغندور التابعة‬ ‫إلقلمي اخلميسات‪.‬وشملت القافلة‬ ‫ال��ط��ب��ي��ة‪،‬إج��راء ف��ح��وص��ات م��ت��ع��ددة‬ ‫منها الفحص املبكر ل��س��رط��ان عنق‬ ‫الرحم الذي يجرى ألول مرة مبنطقة‬ ‫اخل��م��ي��س��ات‪،‬ط��ب األس���ن���ان‪،‬م���رض‬ ‫السكري‪،‬الضغط ال��دم��وي والطب‬ ‫العام مع توزيع أدوي��ة متنوعة على‬ ‫املستفيدين‪.‬‬ ‫(أخبارنا)‬

‫حالة عدم حتريك الدعوى‬ ‫العمومية في مواجهة من‬ ‫يجب (مواجهته)‪.‬‬ ‫وقال إن اإلج��راءات الرامية‬ ‫إل��ى محاربة الفساد املالي‬ ‫لم تتوقف وأقر في املقابل‬ ‫أن��ه��ا «تسير ب��ب��طء» وهو‬ ‫ال���ش���ق ال�����ذي ت��ل��ق��ى فيه‬ ‫امل��س��ؤول��ي��ة ع��ل��ى ال��ق��ض��اء‬ ‫وليس على احلكومة إذا ما‬ ‫حصل ‪ ،‬موضحا أن بث‬ ‫ال��ع��دال��ة ف��ي قضايا فساد‬ ‫معينة يستغرق وقتا طويال‬ ‫بالنظر إل��ى تعقد املساطر‬ ‫وك��ث��رة امل��ت��دخ��ل�ين وليس‬ ‫تهاون القضاء‪.‬‬

‫أك��د وزيرالشؤون اخلارجية‬ ‫والتعاون املغربي‪ ،‬سعد الدين‬ ‫ال��ع��ث��م��ان��ي ع��ل��ى أن ث�لاث‬ ‫م��ن��ظ��م��ات ح��ق��وق��ي��ة دول��ي��ة‬ ‫س��ت��زور امل��غ��رب خ�لال السنة‬ ‫اجلارية إلجناز تقارير لها حول‬ ‫وضعية حقوق اإلن��س��ان في‬ ‫الصحراء املغربية وذلك خالل‬ ‫ل��ق��اء ل��ه ع��ل��ى ق��ن��اة «ب���ي بي‬ ‫سي»البريطانية‪.‬‬ ‫و تابعت يومية املساء على‬ ‫لسان الوزير أن املغرب منفتح‬ ‫على كافة املنظمات احلقوقية‬ ‫الدولية واحمللية‬‪‪.‬‬

‫الوفا بعد حرب لم تنتهي ضد األشباح ومحتلي السكن‬ ‫الوظيفي يستعد للمتفرغني‬ ‫قال وزير التربية الوطنية‬ ‫م��ح��م��د ال���وف���ا‪ ،‬إن ع��دد‬ ‫امل���ت���ف���رغ�ي�ن ف����ي ق��ط��اع‬ ‫التربية الوطنية بلغ رقما‬ ‫«م����ه����وال»‪ ،‬م���ؤك���دا أن‬ ‫ال���������وزارة ب���ص���دد وض���ع‬ ‫ح��د ل��ه��ذه ال��ظ��اه��رة التي‬ ‫استفحلت في السنوات‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وأوض���������ح ال�����وف�����ا‪ ،‬ف��ي‬ ‫م��ع��رض رده ع��ل��ى س��ؤال‬ ‫آن������ي ح������ول «م������ا ب��ع��د‬ ‫ن��ش��ر ل���وائ���ح امل��ت��ف��رغ�ين»‬ ‫ت��ق��دم ب��ه ف��ري��ق التحالف‬ ‫االش����ت����راك����ي ف����ي إط����ار‬ ‫جلسة األسئلة الشفوية‬ ‫مبجلس املستشارين‪ ،‬أنه‬ ‫مت تصحيح ‪ 229‬وضعية‬ ‫تقدم أصحابها ببيانات‬ ‫ووث����ائ����ق إل�����ى امل��ص��ال��ح‬ ‫املعنية تفيد ممارستهم‬

‫ملهامهم التربوية‬ ‫واإلداري����ة بشكل‬ ‫ط��ب��ي��ع��ي‪،‬ف��ي��ـ��م��ا‬ ‫تنتظر تسوية باقي‬ ‫احل����االت األخ���رى‬ ‫وذلك بعد صدور‬ ‫لوائح املتفرغني‪.‬‬ ‫وف�����ي رده ع��ل��ى‬ ‫س������������ؤال ح�����ول‬ ‫«ضرورة النهوض مبنظومة‬ ‫التعلمي ب��ال��وس��ط ال��ق��روي‬ ‫وامل��ن��اط��ق ال��ن��ائ��ي��ة» تقدم‬ ‫ب���ه ال��ف��ري��ق االس��ت��ق�لال��ي‬ ‫للوحدة والتعادلية‪ ،‬أبرز‬ ‫السيد ال��وف��ا أن ال���وزارة‬ ‫ت��ض��ع االرت���ق���اء بالتعلمي‬ ‫القروي ضمن أولوياتها‪،‬‬ ‫لتوفير الشروط الضرورية‬ ‫لضمان انخراط قوي ودائم‬ ‫لألطر التربوية‪ ،‬وحتفيزها‬ ‫على مزيد من العطاء من‬

‫خالل العديد من التدابير‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن ه��ذه التدابير‬ ‫ت��ش��م��ل ت��وس��ي��ع ال��ع��رض‬ ‫ال���ت���رب���وي‪ ،‬ح��ي��ث ع��رف‬ ‫عدد املؤسسات مبختلف‬ ‫األسالك التعليـمية ارتفاعا‬ ‫ملموسا‪ ،‬واملوارد البشرية‬ ‫والسكن الوظيفي حيث‬ ‫واص��ل��ت ال�����وزارة تنفيذ‬ ‫البرنامج الوطني إلحداث‬ ‫وح���دات سكنية لفائدة‬ ‫املدرسني العاملني بالوسط‬ ‫القروي‪.‬‬


‫اقتصاد‬ ‫‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫السياحة املغربية ال تعاني وحداد يرهن دخول نادي الوجهات‬ ‫‪ 20‬مبضاعفة الطاقة االستيعابية‬

‫أك��د وزي��ر السياحة حلسن‬ ‫ح����داد‪،‬أن ق��ط��اع السياحة‬ ‫ب��امل��غ��رب ال يعاني م��ن أية‬ ‫مشكلة وأن وجهة املغرب‬ ‫حتظى باالهتـمام والتقدير‬ ‫في اخلارج‪.‬‬ ‫وأوض����ح ح���داد ال���ذي حل‬ ‫ضيفا على منتدى وكالة‬

‫املغرب العربي لألنباء‪،‬الذي‬ ‫ع����ق����د ح��������ول م����وض����وع‬ ‫«ره��ان��ات السياحة املغربية‬ ‫أمام األزمة االقتصادية»‪،‬أن‬ ‫ه��ذا التشخيص مت تأكيده‬ ‫بفضل الترتيب الذي نشره‬ ‫مؤخرا املنتدى االقتصادي‬ ‫العاملي‪،‬من خالل قياس جودة‬

‫االستقبال املخصصة من قبل‬ ‫كل بلد للسياح األجانب‬ ‫ال��ذي��ن ي��زورون��ه‪،‬م��ب��رزا أن‬ ‫ه��ذا الترتيب منح املغرب‬ ‫املرتبة الثالثة بعد إيسلندا‬ ‫ونيوزيالندا‪.‬‬ ‫وذك������ر ال����وزي����ر ف����ي ه���ذا‬ ‫ال�����ص�����دد‪،‬أن�����ه مت خ�ل�ال‬ ‫السنوات الثالث املاضية‪،‬‬ ‫تخصيص ميزانية بقيـمة ‪2‬‬ ‫مليار درهم لتعزيز وتسويق‬ ‫وجهة املغرب في األس��واق‬ ‫العاملية‪ .‬وقال وزير إن قطاع‬ ‫السياحة باملغرب أبان‪ ،‬على‬ ‫الرغم من األزمة‪ ،‬عن مرونة‬ ‫كبيرة مما يؤكد متيزه مبستوى‬ ‫عال من النضج‪.‬‬

‫استهالك األسر املغربية ارتفع بنسبة ‪ 2,8 %‬وتوقعات بأن‬ ‫يصل إلى ‪3,5%‬‬

‫حقق اس��ت��ه�لاك األس���ر خ�لال الفصل‬ ‫األول من ‪ 2013‬منوا بلغ ‪ 2,8‬في املائة‪،‬‬ ‫وذلك بفضل التحسن املنتظر ملداخيل‬ ‫ال��ف�لاح��ة ح��س��ب امل��ن��دوب��ي��ة السامية‬

‫للتخطيط ‪.‬‬ ‫فيـما توقعت املندوبية أن يحقق هذا‬ ‫النـمو نسبة ‪ 3,5‬خالل الفصل الثاني‬ ‫من نفس السنة‪.‬‬

‫تركيا تعمل على اجتذاب أموال أثريائها من اخلارج‬ ‫أحالت احلكومة التركية مشروع قانون‬ ‫إلى البرملان خلفض الضرائب على الثروات‬ ‫بهدف اجتذاب األموال التي يحتفظ بها‬ ‫األتراك األغنياء في اخلارج دون أن يدفعوا‬ ‫عنها ضرائب أو غرامات‪.‬‬ ‫ومبوجب مشروع القانون سيدفع األتراك‬ ‫ض��ري��ب��ة اث��ن�ين ب��امل��ئ��ة ف��ق��ط ع��ل��ى األم���وال‬ ‫املشروعة ليتجنبوا ضرائب قد تصل ما‬ ‫بني ‪ 30‬و‪ 40‬باملئة‪ .‬كما سيتفادون حتقيقا‬ ‫بشأن ما إذا كانوا كونوا ثرواتهم في تركيا‬ ‫واح��ت��ف��ظ��وا بها ف��ي اخل���ارج ب��ص��ورة غير‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫وس��ي��ل��زم األف����راد وال��ش��رك��ات ف��ي تركيا‬ ‫باالعالن عن ثرواتهم قبل نهاية يوليو متوز‬ ‫لالستفادة من االعفاء‪ .‬ومن املستبعد أن‬

‫يواجه مشروع القانون معارضة كبيرة في‬ ‫البرملان ومن املمكن املوافقة عليه الشهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫كانت آخر مرة تستخدم فيها تركيا هذا‬ ‫االجراء عام ‪ 2009‬للمساعدة في تخفيف‬ ‫آثار األزمة املالية العاملية واجتذبت آنذاك‬ ‫نحو ‪ 50‬مليار ليرة (‪ 28‬مليار دوالر بأسعار‬ ‫الصرف احلالية) من شركات وأفراد أتراك‪.‬‬

‫بوتني يلمح الى انه لن يعزل‬ ‫رئيس وزرائه ميدفيديف بسبب‬ ‫االقتصاد‬ ‫هون الرئيس الروسي فالدميير بوتني‬ ‫من شأن خالفات مع حكومته حول‬ ‫السياسة االقتصادية وملح الى انه لن‬ ‫يستجيب ل��ن��داءات تطالب بعزل‬ ‫رئيس الوزراء دميتري ميدفيديف‪.‬‬ ‫وس���رت تكهنات م��ن��ذ ع��دة اشهر‬ ‫ف��ي وس��ائ��ل االع��ل�ام وب�ي�ن احملللني‬ ‫السياسيني بأن بوتني الذي عاد الى‬ ‫الكرملني منذ مايو ايار املاضي قد‬ ‫يجعل رئ��ي��س ال����وزراء كبش ف��داء‬ ‫اذا استـمر االق��ت��ص��اد ال��روس��ي في‬ ‫االن��زالق نحو الركود‪ .‬وفي برنامج‬ ‫يتلقى خالله الرئيس الروسي اسئلة‬ ‫بالهاتف من شتى انحاء البالد ويذاع‬ ‫على ال��ه��واء ق��ال ب��وت�ين «ال توجد‬ ‫انقسامات بني احلكومة والرئيس أو‬ ‫مؤسسة الرئاسة بشأن االقتصاد‪».‬‬ ‫وأقر بأن هناك الكثير من الشكاوى‬ ‫بشأن عمل احلكومة مشيرا الى انها‬ ‫حتتاج الى وقت الثبات ذاتها وقال‬ ‫«ه��ؤالء الناس تولوا وظائفهم منذ‬ ‫عام فقط‪».‬‬

‫االقتصاد البريطاني يتجنب‬ ‫الركود‬ ‫جتنب االقتصاد البريطاني العودة إلى‬ ‫الركود ومنا بوتيرة أسرع من املتوقع‬ ‫في األشهر الثالثة األول��ى من العام‬ ‫اجلاري وهو ما يبعث على االرتياح‬ ‫لوزير املالية جورج أوزبورن‪.‬‬ ‫وق��ال مكتب اإلح��ص��اء الوطني إن‬ ‫الناجت احمللي اإلجمالي زاد ‪ 0.3%‬في‬ ‫الربع األول من العام بعد انكماشه‬ ‫بنسبة ‪0.3%‬على أساس فصلي في‬ ‫أواخ���ر ‪ ،2012‬وك���ان اقتصاديون‬ ‫يتوقعون منوا بنسبة ‪ 0.1%‬فقط‪.‬‬ ‫وعلى أساس سنوي زاد الناجت احمللي‬ ‫اإلجمالي ‪ 0.6%‬وهي أق��وى وتيرة‬ ‫منذ نهاية ‪.2011‬‬


‫‪4‬‬ ‫بوتني‪ :‬تفجيرا بوسطن‬ ‫ضرورة التعاون بني‬ ‫يظهران‬ ‫هل يص‬ ‫روسيا وامريكا‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫دولية‬

‫«املصريني األحرار»‪ :‬استقالة مستشار مرسي كالهروب‬ ‫من مركب يغرق‬ ‫القانونية‪ ،‬ه��روب من‬ ‫مركب تغر‪.‬‬ ‫واع��ت��ب��ر ال��ق��ي��ادي في‬ ‫ح�������زب «امل����ص����ري��ي�ن‬ ‫األح������������رار» أح���م���د‬ ‫خ��ي��ري‪ ،‬ع��ب��ر تدوينة‬ ‫ع��ل��ى م��وق��ع ال��ت��واص��ل‬ ‫االجتـماعي (تويتر)‬ ‫أن «اس���ت���ق���ال���ة ف���ؤاد‬ ‫جاد اهلل نوع من أنواع‬ ‫الهروب من املركب في مرحلة‬ ‫الغرق‪ ،‬الميكن أن تعيد احترام‬ ‫سقط وتقدير انتهى»‪.‬‬

‫ق���ال ال��رئ��ي��س ال���روس���ي ف�لادمي��ي��ر‬ ‫ب���وت�ي�ن إن ت���ف���ج���ي���ري ب��وس��ط��ن‬ ‫ي��ظ��ه��ران احل��اج��ة ال���ى ان تعمل‬ ‫روسيا والواليات املتحدة معا عن‬ ‫كثب في قضايا األمن كما يثبتان‬ ‫أن سياسته مبنطقة شمال القوقاز‬ ‫املضطربة كانت سليـمة‪.‬‬ ‫وفي جلسة سنوية يتلقى خاللها اع���ت���ب���ر ح�����زب «امل���ص���ري�ي�ن‬ ‫اسئلة ويجيب عليها ق��ال بوتني األح��رار» املعارض أن استقالة‬ ‫فؤاد جاد اهلل مستشار الرئيس‬ ‫«اذا وحدنا جهودنا فعال فإننا لن‬ ‫م���ح���م���د م����رس����ي ل���ل���ش���ؤون‬ ‫نسمح بهذه الضربات ولن نعاني‬ ‫هذه اخلسائر‪».‬‬ ‫بريطانيا «مستعدة»‬

‫وك���ان محمد ف���ؤاد ج��اد اهلل‪،‬‬ ‫م��س��ت��ش��ار ال���رئ���ي���س امل��ص��ري‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬أعلن استقالته‬ ‫م���ن م��ن��ص��ب��ه‪ ،‬وح� َّ‬ ‫����دد جملة‬ ‫م��ن األس���ب���اب دف��ع��ت��ه لتقدمي‬ ‫االستقالة في مقدمتها «عدم‬ ‫وج���ود رؤي���ة واض��ح��ة إلدارة‬ ‫الدولة‪ ،‬واإلص��رار على اإلبقاء‬ ‫على احلكومة احلالية برئاسة‬ ‫ال��دك��ت��ور ه��ش��ام ق��ن��دي��ل رغ��م‬ ‫ف��ش��ل��ه��ا س��ي��اس��ي � ًا واق��ت��ص��ادي � ًا‬ ‫وأم��ن��ي �اً‪ ،‬واع���ت���راض الغالبية‬ ‫عليها»‪.‬‬

‫إن استخدمت سورية أسلحة كيماوية‬

‫جامعة القاهرة تضع‬ ‫ق��ال ال��وزي��ر البريطاني‬ ‫كاميرات مراقبة ملواجهة لشؤون الشرق األوسط‬ ‫أعمال البلطجة‬ ‫إليستر بيرت إن بريطانيا‬ ‫وحلفاءها «مستعدون‬ ‫مت����ام����اً» ل��ل��ت��ع��ام��ل مع‬ ‫«حت���دي���ات» األس��ل��ح��ة‬ ‫الكيـميائية السورية‪،‬‬ ‫إن ق��رر النظام السوري‬ ‫استخدامها‪.‬‬ ‫وص���� ّرح ب��ي��رت‪ ،‬خ�لال‬ ‫م����ؤمت����ر ص���ح���اف���ي ف��ي‬ ‫واف��ق مجلس جامعة ال��ق��اه��رة في‬ ‫عمان‪« ،‬ندرك متاما خطر‬ ‫اجتـماعه‪ ،‬اخلميس ‪ 25‬إبريل ‪ /‬األس��ل��ح��ة الكيـميائية‬ ‫نيسان‪ ،‬على إجراءات زيادة كفاءة‬ ‫املرزوقي‪ :‬حان الوقت لرفع حالة الطوارىء‬ ‫عملية ال��ت��أم�ين واحل��م��اي��ة للحرم‬ ‫ون���ق���ل���ت اإلذاع�������ة وك���ان���ت ال���رئ���اس���ة ال��ت��ون��س��ي��ة‬ ‫اجلامعي‪ ،‬وامل��دن‪ ،‬واملستشفيات‬ ‫ال��ت��ون��س��ي��ة الرسمية أع��ل��ن��ت ف��ي األول م��ن الشهر‬ ‫اجلامعية‪ ،‬وتشمل هذه اإلجراءات‬ ‫ع��ن امل��رزوق��ي قوله‪ ،‬املاضي‪ ،‬متديد حالة الطوارئ‬ ‫زيادة أفراد األمن املدني وتدريبهم‪.‬‬ ‫ف���ي ك��ل��م��ة ق��ص��ي��رة املفروضة في البالد مند مطلع‬ ‫وكذلك سرعة االنتهاء من تركيب‬ ‫أل����ق����اه����ا مب��ن��اس��ب��ة عام ‪ 3 ،2011‬أشهر إضافية‪،‬‬ ‫كاميرات املراقبة‪ ،‬ودراسة إمكانية‬ ‫تكرمي طاقم مروحية وذل��ك حتى ‪ 3‬حزيران‪/‬يونيو‬ ‫عسكرية‪ ،‬إن «حالة م���ن ال���ع���ام اجل������اري‪ .‬وي��ج��ي��ز‬ ‫توفير البوابات اإللكترونية‪ ،‬وزيادة‬ ‫ال���ط���وارئ امل��ف��روض��ة القانون التونسي إع�لان حالة‬ ‫ك��ف��اءة ال���دوري���ات الليلية ألم��ن‬ ‫في بالده استهلكت ال���ط���وارئ ع��ل��ى ك��ام��ل ت���راب‬ ‫اجلامعة حول أسوار احلرم اجلامعي‬ ‫اجلمهورية أو بعضه‪ ،‬في حالة‬ ‫طاقات ج ّبارة»‪.‬‬ ‫والكليات خارجه‪ ،‬وكذلك تفعيل اعتبر الرئيس التونسي املؤقت‬ ‫منصف امل��رزوق��ي‪ ،‬أن الوقت وأضاف في كلمته إن «األوان «اخل��ط��ر ال��داه��م ال���ذي ُي��ه��دد‬ ‫تأمني املدن اجلامعية واملستشفيات قد حان لـ «رفع حالة الطوارئ حل��ال��ة ال���ط���وارئ أن تنتهي‪ ،‬النظام العام‪ ،‬وفي حال حصول‬ ‫من اخل��ارج‪ ،‬وتكوين ف��رق إلدارة املفروضة» في بالده منذ مطلع حتى يعود اجليش إل��ى مهامه أحداث خطيرة قد تنتج عنها‬ ‫األزمات‪.‬‬ ‫األساسية‪ ،‬ومنها التدريب»‪ .‬كارثة عامة»‪.‬‬ ‫العام ‪.2011‬‬

‫ال���س���وري���ة‪ ،‬ب��ري��ط��ان��ي��ا‬ ‫وش���رك���اؤه���ا ي��درس��ون‬ ‫بكثير من التأني كيفية‬ ‫التعامل مع أي حادثة»‪.‬‬ ‫وجدّ د تأكيده لـ «النظام‬ ‫ال��س��وري أن ه��ذا اخلط‬ ‫يجب أن ال يتجاوزه‪،‬‬ ‫العواقب خطيرة للغاية‪،‬‬ ‫لكن بريطانيا وشركاءها‬ ‫مستعدون متام ًا ملواجهة‬ ‫وجت���اوز مستويات غير وي���زداد س���وءاً‪ ،‬وتعتقد‬ ‫التحديات»‪.‬‬ ‫وق��ال بيرت إن «الوضع اإلنساني»‪ ،‬مضيف ًا إن بريطانيا بشدة أن احلل‬ ‫ال�������س�������وري ك����ارث����ي «الوضع في سورية سيء هو انتقال سياسي»‪.‬‬


‫دولية‬

‫‪5‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫بوش‪ :‬لن أكون موجوداً حينما يثبت التاريخ جدوى غزو العراق‬ ‫أعلن الرئيس األميركي‬ ‫ال��س��اب��ق ج����ورج ب��وش‪،‬‬ ‫أن���ه م��رت��اح ل��ق��راره غ��زو‬ ‫العراق حني كان في سدّ ة‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫وق���ال ب���وش ف��ي مقابلة‬ ‫م����ع ش��ب��ك��ة «أي ب��ي‬ ‫سي» «انا مرتاح لعملية‬ ‫اتخاذ القرار‪ ..‬أعتقد أن‬ ‫االط��اح��ة ب��ص��دام حسني‬ ‫ك��ان��ت ال��ق��رار الصائب‬ ‫ل��ي��س ألم��ن��ن��ا فحسب‪،‬‬

‫ولكن ملنح الناس فرصة‬ ‫العيش في مجتـمع ح ّر»‪.‬‬ ‫وأض����اف أن «ال��ت��اري��خ‬ ‫س����ي����ق����رر ذل��������ك ف���ي‬ ‫ال��ن��ه��اي��ة‪ ..‬ول���ن أك���ون‬ ‫موجوداً ألشهد عليه»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ف��ي م��ا يخصني‬ ‫ل��ق��د ان��ت��ه��ى اجل����دل‪..‬‬ ‫ل��ق��د ف��ع��ل��ت م���ا فعلته‬ ‫وامل��ؤرخ��ون سيحكمون‬ ‫على تلك القرارات»‪.‬‬ ‫وكان الرئيس بوش أعلن‬

‫احل��رب على ال��ع��راق عام‬ ‫‪ 2003‬م���ا أدى إل��ى‬ ‫اإلط��اح��ة بنظام الرئيس‬ ‫ص���دام ح��س�ين م��ن دون‬

‫ال���ع���ث���ور ع��ل��ى أس��ل��ح��ة‬ ‫دم��ار شامل استخدمتها‬ ‫واشنطن كحجة لتبرير‬ ‫غزوها لهذا البلد‪.‬‬

‫سالم فياض قد يعود للعمل في صندوق النقد الدولي‬

‫أعلن مصدر فلسطيني‬ ‫م����ط����ل����ع ان رئ���ي���س‬ ‫احل��ك��وم��ة الفلسطينية‬ ‫املستقيل س�لام فياض‬ ‫ق���د ي��ع��ود ل��ل��ع��م��ل في‬

‫صندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫ون�����ق�����ل�����ت وك�����ال�����ة‬ ‫«معا»احمللية عن املصدر‬ ‫ال��ذي ل��م تكشف عن‬ ‫اسمه قوله أن مشاورات‬

‫ق������ال وزي��������ر ال����دف����اع‬ ‫األمريكي تشاك هاجل‬ ‫إن اجلهود التي تبذلها‬ ‫ال������والي������ات امل���ت���ح���دة‬ ‫لتحديد م��ا اذا كانت‬ ‫س����وري����ا اس��ت��خ��دم��ت‬ ‫اس��ل��ح��ة ك��ي��ـ��م��اوي��ة هي‬ ‫«أم���ر خ��ط��ي��ر» ال ميكن‬ ‫ان ي��ت��خ��ذ ب��ش��أن��ه ق��رار‬ ‫متسرع مل��ج��رد ان عدة‬ ‫دول ت��ع��ت��ق��د ان ه��ن��اك‬ ‫أدلة تدعم ذلك‪.‬‬ ‫وقال هاجل للصحفيني‬ ‫ف������ي خ�����ت�����ام زي��������ارة‬

‫مل���ص���ر ش��م��ل��ت اج�����راء‬ ‫محادثات بشأن سوريا‬ ‫وقضايا اقليـمية اخرى‬ ‫«الشكوك شيء واالدلة‬ ‫شيء آخر»‪.‬‬ ‫واض�����اف «أع��ت��ق��د ان��ه‬ ‫يجب ان نتوخى احلرص‬ ‫ال��ب��ال��غ قبل ان نتوصل‬ ‫ال�����ى أي ن���ت���ائ���ج وان‬ ‫تستند أي نتائج على‬ ‫م��ع��ل��وم��ات م��خ��اب��رات‬ ‫ح��ق��ي��ق��ي��ة‪ .‬وه����ذا ليس‬ ‫تشكيكا ب��اي ح��ال في‬ ‫معلومات مخابرات دول‬

‫وات���ص���االت ج���رت بني‬ ‫س�لام فياض وصندوق‬ ‫ال��ن��ق��د ال���دول���ي ال���ذي‬ ‫ك���ان ي��ع��م��ل ب��ه فياض‬ ‫حتى ع��ام ‪ 2002‬قبل‬ ‫تعيينه من قبل الرئيس‬ ‫الراحل ياسر عرفات في‬ ‫منصب وزير املالية‪.‬‬ ‫وأض������اف امل���ص���در إن‬ ‫ف��ي��اض ينتظر ات��ض��اح‬ ‫ش�����ك�����ل احل����ك����وم����ة‬ ‫الفلسطينية املقبلة‪،‬‬ ‫ف����إذا ك���ان���ت ح��ك��وم��ة‬ ‫مصاحلة برئاسة الرئيس‬

‫محمود عباس فإن ذلك‬ ‫ي��ع��ن��ي ت��رش��ي��ح نفسه‬ ‫خل�����وض االن���ت���خ���اب���ات‬ ‫ول��ن يقبل ال��ع��م��ل في‬ ‫امل���ن���ص���ب ال�����دول�����ي‪.‬‬ ‫وأردف املصدر «لكن‬ ‫إذا م��ا ك��ان��ت حكومة‬ ‫ت��س��ي��ي��ر أع����م����ال ف���إن‬ ‫فياض سيقبل الوظيفة‬ ‫اجل��دي��دة ف��ي ص��ن��دوق‬ ‫ال��ن��ق��د ال���دول���ي وال��ت��ي‬ ‫وص����ف����ه����ا امل�����س�����ؤول‬ ‫الفلسطيني بانها رفيعة‬ ‫املستوى»‪.‬‬

‫اخ��رى‪ .‬لكن ال��والي��ات‬ ‫امل��ت��ح��دة تعتـمد على‬ ‫م��ع��ل��وم��ات امل��خ��اب��رات‬ ‫اخلاصة بها‪ ».‬وحذرت‬ ‫ال������والي������ات امل���ت���ح���دة‬ ‫م���ن ان أي اس��ت��خ��دام‬

‫ل�لاس��ل��ح��ة الكيـماوية‬ ‫من جانب سوريا التي‬ ‫تشهد اآلن حربا اهلية‬ ‫سيتجاوز «خطا أحمر»‬ ‫وي���س���ت���وج���ب ردا ل��م‬ ‫حتدده‪.‬‬

‫هاجل‪ :‬أمريكا لن تتسرع في احلكم على تقرير استخدام‬ ‫اسلحة كيماوية في سوريا‬

‫األمم املتحدة ستبدأ‬ ‫حتقيقاتها عن‬ ‫الكيماوي السوري قريباً‬ ‫ذك��رت صحيفة «الغارديان» أن‬ ‫محققي األمم املتحدة سيختبرون‬ ‫ع���ي���ن���ات م���ن ال���ت���رب���ة ال���س���وري���ة‬ ‫جمعتها وك����االت اس��ت��خ��ب��ارات‬ ‫غ���رب���ي���ة وي���������زورون م��خ��ي��ـ��م��ات‬ ‫الالجئني السوريني‪ ،‬في محاولة‬ ‫لتقيمي امل��زاع��م ب��أن ن��ظ��ام الرئيس‬ ‫بشار األسد استخدم غاز السارين‬ ‫ضد معارضيه‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال��ص��ح��ي��ف��ة إن إث���ب���ات‬ ‫اس��ت��خ��دام غ��از ال��س��اري��ن سيزيد‬ ‫الضغوط على إدارة الرئيس باراك‬ ‫أوباما جراء إحجامها عن التدخل‬ ‫ف���ي األزم������ة ال���س���وري���ة‪ ،‬وال��ت��ي‬ ‫وص��ف��ت ب��أن��ه��ا مي��ك��ن أن تتحول‬ ‫إل��ى ص��راع يطول أم��ده وال ميكن‬ ‫الفوز ب��ه‪ ،‬بعد حربني في العراق‬ ‫وأفغانستان‪.‬‬ ‫وأضافت أن محققي األمم املتحدة‬ ‫سيقومون باختبار عينات التربة‬ ‫ال���س���وري���ة امل����وج����ودة ف���ي ح���وزة‬ ‫وكاالت االستخبارات البريطانية‬ ‫وال��ف��رن��س��ي��ة‪ ،‬وي���أخ���ذون عينات‬ ‫ش��ع��ر وع��ي��ن��ات بيولوجية أخ��رى‬ ‫من الناجني من هجمات األسلحة‬ ‫الكيـميائية املزعومة من الالجئني‬ ‫السوريني‪.‬‬ ‫وأش��������ارت ال��ص��ح��ي��ف��ة إل�����ى أن‬ ‫املسؤولني البريطانيني والفرنسيني‬ ‫يعتقدون أن هناك أدلة قاطعة على‬ ‫أن احلكومة السورية استخدمت‬ ‫غ��از ال��س��اري��ن ول��ك��ن على نطاق‬ ‫محدود‪ .‬ونسبت إلى مصدر في‬ ‫احلكومة البريطانية قوله «ليس‬ ‫هناك شك بأن غاز السارين جرى‬ ‫استخدامه ف��ي س��وري��ا‪ ،‬لكننا ال‬ ‫نتحدث عن حلبجة»‪ ،‬في إشارة‬ ‫إلى الهجوم بالغاز الذي اتُهمت‬ ‫ق���وات ال��رئ��ي��س ال��ع��راق��ي ال��س��اب��ق‬ ‫ص��دام حسني بشنه ع��ام ‪1988‬‬ ‫ضد األك��راد العراقيني وأدى إلى‬ ‫مقتل ما يصل إلى ‪ 5000‬شخص‬ ‫مبجموعة من الغازات السامة من‬ ‫بينها السارين واخلردل‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫ضربة موجعة للصحف املغربية بعد إضراب شركة التوزيع‬ ‫احملتكرة للسوق‪..‬وخسائر باملاليني‬ ‫اختفت صحف مغربية من‬ ‫أك��ش��اك البيع ف��ي املغرب‬ ‫ب��س��ب��ب إض�����راب م��ف��ت��وح‬ ‫أعلنه عمال ومستخدمو‬ ‫ش��رك��ة «س��اب��ري��س» التي‬ ‫حت��وز حصة األس���د ضمن‬ ‫س����وق ت���وزي���ع ال��ص��ح��ف‬ ‫واملطبوعات في املغرب‪.‬‬ ‫مصادر موثوقة‪ ،‬أفادت بأن‬ ‫اإلضراب في شركة توزيع‬ ‫ال��ص��ح��ف وامل��ط��ب��وع��ات‪،‬‬ ‫سيؤثر بشكل كبير على‬ ‫م���داخ���ي���ل ع�����دة ص��ح��ف‬ ‫اح��ت��ج��ب��ت ع���ن ال��ظ��ه��ور‬ ‫ض��م��ن ط��ب��ق امل��ن��ش��ورات‬ ‫اليومية في مختلف مناطق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ووفق ما بلغ علم «منارة»‬ ‫فإن مرد اإلض��راب املفتوح‬ ‫ه��و س��خ��ط ي��ع��م امل��ض��رب�ين‬ ‫ج����راء ع���دم ت��ن��ف��ي��ذ إدارة‬ ‫امل���ؤس���س���ة الل���ت���زام���ات���ه���ا‬ ‫بخصوص مراجعة األجور‬ ‫وحت��س�ين وض��ع��ي��ت��ه��م إزاء‬

‫التغطية الصحية‪.‬‬ ‫وك�����������������ان م����س����ل����س����ل‬ ‫االحتجاجات انطلق منذ‬ ‫نحو شهرين قبل أن يخرج‬ ‫إلى العلن حيث سبق لعمال‬ ‫ومستخدمي «سابريس»‬ ‫أن احتجوا مرات عدة قبالة‬ ‫مقرها الرئيسي قرب محطة‬ ‫ال��ق��ط��ار (ال�����دار البيضاء‬ ‫املسافرين)‪ ،‬غير أن األمر‬ ‫كان يتعلق بوقفات تنفذ‬ ‫مباشرة بعد إمتام عمليات‬ ‫توزيع الصحف‪.‬‬ ‫وح��اد احملتجون عن املعتاد‬

‫بعدما ق��رروا التوقف باملرة‬ ‫ع��ن القيام باملهام املنوطة‬ ‫بهم مما تسبب في شلل دب‬ ‫ب��دوال��ي��ب ش��رك��ة التوزيع‬ ‫ال��ش��ه��ي��رة‪ ،‬وه���و م��ا جنى‬ ‫ع��ل��ى ص��ح��ف ع���دة وعلى‬ ‫نسبة املقروئية في املغرب‬ ‫وال��ت��ي تعتبر األدن����ى بني‬ ‫نظيراتها في شمال إفريقيا‬ ‫بنسبة مقروئية ال تتعدى‬ ‫‪ 350‬ألف نسخة في اليوم‬ ‫بينـما تبيع إحدى اجلرائد‬ ‫اجلزائرية نحو مليون نسخة‬ ‫يوميا‪.‬‬

‫إعالم واتصال‬

‫صحافية صينية تترك‬ ‫عرسها وتتجه بثوب‬ ‫الزفاف لتغطية زلزال‬ ‫ت��رك��ت صحافية صينية حفلة زفافها‬ ‫واستجابت لنداء الواجب وقررت العمل‪،‬‬ ‫مرتدية فستان زفافها بعدما ضرب زلزال‬ ‫قوي بالدها‪.‬‬ ‫وقدمت تشني يونغ متابعة حية‪ ،‬مما دفع‬ ‫آالف الصينيني لإلشادة بـ «احترافيتها‬ ‫الكبيرة»‪ ،‬ووصل الفيديو إلى شبكات‬ ‫التواصل االجتـماعي الغربية‪ ،‬وانتشر‬ ‫على شبكة اإلنترنت خصوصا املواقع‬ ‫الصينية‪ ،‬وتظهر فيه الصحافية «تشني‬ ‫يونغ» وه��ي تنقل أخبار ال��زل��زال الذي‬ ‫ض��رب ج��ن��وب غ��رب ال��ص�ين ب��ق��وة ‪6.6‬‬ ‫ريختر مرتدية فستان زفافها‪.‬‬ ‫وكشفت وس��ائ��ل اإلع�ل�ام الصينية أن‬ ‫ال��ص��ح��اف��ي��ة ك��ان��ت حت��ت��ف��ل ب��زف��اف��ه��ا مع‬ ‫عريسها رفقة عشرات املدعوين‪ ،‬لكن‬ ‫الزلزال فاجأ اجلميع خالل حفل الزفاف‪،‬‬ ‫فما كان من الصحافية إال أن هرعت إلى‬ ‫مقر عملها في إحدى الشبكات اإلخبارية‬ ‫التلفزيونية بدون تغيير مالبسها‪.‬‬ ‫وتسبب الزلزال في مقتل ‪ 100‬صيني‬ ‫على األقل وإصابة ألفني آخرين‬

‫‪‎‬جوجل ستقوم بتعطيل نظارات ‪ Google Glass‬اخلاصة بك إذا قمت ببيعها أو إعارتها‬

‫في األس��واق‪ .‬في الواقع‪ ،‬نحن‬ ‫أص��ب��ح��ن��ا ن���ع���رف امل��واص��ف��ات‬ ‫اخلاصة بهذه النظارات وبأنها‬ ‫س���ت���ك���ون م��ن��ص��ة خ���ال���ي���ة م��ن‬ ‫اإلع�ل�ان���ات‪ ،‬ول��ك��ن ي��ب��دوا من‬ ‫خ�لال آخ��ر م��ا مت اإلع�ل�ان عنه‬ ‫م��ؤخ��را ب���أن ش��رك��ة ج��وج��ل ال‬ ‫ت��ري��د م��ن مستخدميها إع��ادة‬ ‫ب��ي��ع أو إع����ارة أج��ه��زت��ه��م إل��ى‬ ‫أي شخص آخ��ر كيفما ك��ان‪.‬‬ ‫ولكن م��اذا سيحدث لو قمت‬ ‫ببيع نظاراتك الذكية‪ ،‬أو قمت‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬ستظهر املزيد من املعلومات بإعارتها لشخص تربطك معه عالقة‬ ‫حول نظارات جوجل الذكية ‪ Google‬صداقة أو قرابة؟ حسنا‪ ،‬اإلجابة تأتينا‬ ‫‪ Glass‬كلما إقتربنا من موعد إطالقها من شركة جوجل نفسها وهي كالتالي‪:‬‬

‫إذا قمت ب��إع��ادة بيع أو إع��ارة أو نقل‬ ‫أو إع��ط��اء اجل��ه��از اخل���اص ب��ك إل��ى أي‬ ‫شخص آخر دون إذن من جوجل‪ ،‬فإن‬ ‫جوجل حتتفظ باحلق في تعطيل اجلهاز‪،‬‬ ‫وليس لك احلق بعدها وللشخص الذي‬ ‫يستخدم ال��ن��ظ��ارات م��ن احل��ص��ول على‬ ‫أي رد أو دعم أو ضمان للمنتج‪.‬‬ ‫نحن نعتقد أن ما مت اإلش��ارة إليه قبل‬ ‫قليل يعتبر م��ت��ط��رف��ا ن��وع��ا م��ا‪ ،‬ونحن‬ ‫واثقون بأنه قد يبدوا غريبا أن ترتدي‬ ‫نظارات ‪ Google Glass‬بني أصدقائك‬ ‫أو أف���راد عائلتك دون أن تسنح لهم‬ ‫الفرصة إلل��ق��اء نظرة على ه��ذه اجلهاز‬ ‫ال��رائ��ع‪ .‬ن��أم��ل أن ج��وج��ل ل��ي��س لديها‬ ‫مشكلة مع جتربة هذا اجلهاز ملرة واحدة‪.‬‬


‫دين‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫فوائد الصيام‬ ‫الرديئة فسبحان اهلل يشرع له ف��ي ال��ق��ل��وب‪ ،‬ف��ال��ص��وم ي��رق��ق القلب‪،‬‬ ‫الصوم ويجعله فرض ًا ولكنه ويجعل الذهن ه��ادئ� ًا وم��رت��اح�اً‪ ،‬ومن‬ ‫فيه اخل��ي��ر الكثير لإلنسان ث��م يتـمكن اإلن��س��ان م��ن أداء عبادته‬ ‫لروحانية وإميانية‪.‬‬ ‫املسلم‪.‬‬ ‫تربية النفس‪ :‬يسهم الصوم يخلصنا من وسواس الشيطان‪ :‬يلعب‬ ‫في تربية النفس وتهذيبها‪ ،‬ال��ص��وم دوراً ه��ام �اً‪ ،‬فهو يقضي على‬ ‫وت��روي��ض��ه��ا ‪ ،‬وذل����ك ألن وس��واس الشيطان‪ ،‬فالصيام يجري في‬ ‫ال��ص��وم ي��رب��ي ال��ن��ف��س على مجاري ال��دم ‪ ،‬التي هي تعد مجاري‬ ‫األصل في الصيام أنه طاعة هلل وامتثال‬ ‫الصبر وحسن اخللق‪ ،‬فالصوم الشيطان من اب��ن آدم ‪ ،‬ف��إن الشيطان‬ ‫ألوامره‪ ،‬ولكن من فضل اهلل وكرمه‪ ،‬أن يدرب اإلنسان على أن يتـمالك غضبه يجري من ابن آدم مجرى الدم ‪ ،‬فبذلك‬ ‫للصيام فوائد كبيرة وفضل عظمي على وأال ينفعل‪ ،‬فعلى الصائم أن ميسك يخلصنا الصوم من وسواس الشيطان‪.‬‬ ‫اإلن��س��ان‪ ،‬فهو ليس مجرد امتناع عن غضبه وإذا ما شتـمه أحد أوسبه فليقل تقوى اهلل‪ :‬يا أيها الذين آمنوا كتب‬ ‫الطعام والشراب فحسب‪ ،‬فهو ُجنة وله إن��ي صائم‪ ،‬كما ثبت ذل��ك عن نبينا عليكم الصيام كما كتب على الذين من‬ ‫من الفوائد الكثير والكثير‪.‬‬ ‫صلي اهلل عليه وسلم‪ ».:‬فإذا كان يوم قبلكم لعلكم تتقون) فالصوم يعلمنا‬ ‫ومن فوائد الصيام ما يلي‪:‬‬ ‫صوم أحدكم فال يرفث وال يصخب‪ ،‬تقوى اهلل‪ ،‬ألن ليس امتناع عن الطعام‬ ‫الوقاية من األمراض‪ :‬يعمل الصيام على فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ والشراب فحسب‪ ،‬بل هو صيام عن كل‬ ‫ما يغضب اهلل‪ ،‬فاجلوارح جميعها تصوم‬ ‫وقاية اجلسم من العديد من األمراض‪ ،‬صائم»‪.‬‬ ‫إرضاء هلل عزوجل‪.‬‬ ‫بجانب أنه يطهراجلسم من الفضالت ترقيق القلوب‪ :‬يقوم الصيام بدور عظمي‬ ‫ً‬ ‫هل االحتفال بأعياد امليالد حالل‬ ‫فوائد النظر إلى الوالدين‬ ‫ام حرام…؟‬ ‫قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫« ما من رجل ينظر إلى والديه‬ ‫نظرة رحمة إال كتب اهلل له بها‬ ‫حجة مقبولة مبرورة»‪.‬‬ ‫«ما من ولد بار ينظر إلى والديه‬ ‫نظرة رحمة إال كتب اهلل له بكل‬ ‫نظرة حجة مبرورة «قالوا ‪ :‬وإن‬ ‫ن��ظ��ر ك��ل ي��وم م��ائ��ة م��رة ؟ ق��ال‬ ‫«نعم‪ ،‬اهلل أكبر وأطيب» ‪.‬‬ ‫اح������ذر أن حت����د ال���ن���ظ���ر إل���ى‬ ‫الوالدين‪:‬‬ ‫قال صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫«ما بر أباه من حد إليه الطرف‬ ‫بالغضب»‪.‬‬ ‫ومعناه أن من نظر إل��ى والديه‬ ‫نظرة غضب ك��ان عاقا وإن لم‬ ‫يكن يتكلم بغضب ‪..‬‬ ‫فالعقوق كما ي��ك��ون بالقول‬ ‫وال��ف��ع��ل ي��ك��ون مب��ج��رد ال��ن��ظ��ر‬ ‫املشعر بالغضب واملخالفة‬

‫وقد قال اإلمام علي ‪-‬رضي اهلل‬ ‫ع��ن��ه‪َ :-‬م� ْ�ن أح��زن وال��دي��ه فقد‬ ‫َع َّق ُه َما‬ ‫رضا اهلل في رضا الوالدين ‪..‬‬ ‫قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫«رض����ا اهلل ف��ي رض���ا ال���وال���د ‪،‬‬ ‫وسخط اهلل في سخط الوالد»‪.‬‬ ‫ورضا الوالدين يجعل لك بابني‬ ‫مفتوحني من اجلنة‬ ‫قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫«من أصبح مطيعا هلل في والديه‬ ‫أصبح ل��ه ب��اب��ان مفتوحتان من‬ ‫اجلنة ‪ ،‬وإن كان واحدا فواحد ‪،‬‬ ‫ومن أمسى عاصيا هلل تعالى في‬ ‫والديه أمسى له بابان مفتوحان‬ ‫م���ن ال���ن���ار‪ ،‬وإن ك����ان واح����دا‬ ‫فواحد» قال رجل ‪ :‬وإن ظلماه؟‬ ‫قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫وإن ظ��ل��م��اه وإن ظ��ل��م��اه وإن‬ ‫ظلماه‪.‬‬

‫تنصح دار اإلفتاء بتسمية‬ ‫األشياء بأسمائها فنقول‪:‬‬ ‫“يوم ميالد سعيد”‬ ‫هل االحتفال بأعياد امليالد‬ ‫وكتابة جملة “عيد ميالد‬ ‫سعيد” على التورتة يجوز‬ ‫ش��رع��ا أم ال‪ ،‬وه��ل وضع‬ ‫ال��ص��ورة الشخصية على‬ ‫ال��ت��ورت��ة أو اس���م طالبها‬ ‫يجوز شرعا أم ال؟‬ ‫وج�����اء رد دار اإلف���ت���اء‬ ‫كالتالي‪:‬‬

‫التحدّ ث بنعمة اهلل على‬ ‫املرء وإدخال السرور على‬ ‫الناس ُس ٌ‬ ‫نن مستحبة‪ ،‬ندب‬ ‫إليها الشرع الشريف‪ ،‬ون َّوه‬ ‫بها‪ُّ ،‬‬ ‫وتذكر اإلنسان لليوم‬ ‫الذي أنعم اهلل فيه بإبرازه‬ ‫للحياة وإقامته لعبادة اهلل‬ ‫ِم ْن تذكر النعمة والتحدّ ث‬ ‫بها هو مما ندب إليه الشرع‬ ‫في نحو قوله تعالى‪َ { :‬و َأ َّما‬ ‫ِب� ِن� ْ�ع� َ�م� ِة َر ِّب� َ‬ ‫���ك َف َح ِّد ْث}‬ ‫[الضحى‪.]11 :‬‬


‫‪8‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫‘خلف األبواب املغلقة’ أول فيلم مغربي وعربي‬ ‫تتوجه رميي أوارد‬

‫أصبح فيلم «خلف األبواب املغلقة»‬ ‫أول ف��ي��ل��م م��غ��رب��ي وع���رب���ي ي��ت��وج‬ ‫بإحدى جوائز 'رميي أوارد' األميركية‬ ‫الشهيرة‪.‬‬ ‫وف���از الفيلم ملخرجه محمد عهد‬ ‫بنسودة بجائزة جلنة حتكمي ال��دورة‬ ‫‪ 46‬م��ن مهرجان هيوسنت الدولي‬ ‫للفيلم‪ ،‬ال��ذي اختتـمت فعالياته‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬بوالية تكساس األميركية‪.‬‬ ‫وفيلم «خلف األب��واب املغلقة» هو‬ ‫الفيلم ال��روائ��ي الطويل الثاني في‬ ‫مسيرة امل��خ��رج املغربي الفنية بعد‬

‫فيلم «موسم ملشاوشة»‪.‬‬ ‫وذك����ر م��وق��ع امل���ه���رج���ان‪ ،‬أن جلنة‬ ‫التحكمي منحت جائزتها للفيلم‬ ‫املغربي‪ ،‬جل��دة موضوعه ومالمسته‬ ‫قضايا اجتـماعية راهنة‪ ،‬فضال عن‬ ‫متكن مخرجه من أدواته السينـمائية‪.‬‬ ‫وقال بنسودة في تصريح صحفي إن‬ ‫فيلمه اجلديد يعد أول فيلم مغربي‬ ‫وعربي يفوز بجائزة «رمي��ي أوارد»‬ ‫للجنة حتكمي هذه التظاهرة العاملية‪،‬‬ ‫التي تعد األقدم واألشهر في الغرب‬ ‫األميركي‪.‬‬

‫فن وثقافة‬

‫‪‎‬التلفزيون املصري يعقد اتفاقية تبادل مع‬ ‫نظيره التركي‬ ‫تالقي مسرحية «العفشة» للممثلة التونسية وجيهة‬ ‫اجلندوبي إقباال جماهيريا منقطع النظير منذ عرضها‬ ‫بداية أبريل احلالي داخل تونس‪ ،‬وتخوض املسرحية في‬ ‫واقع املجتـمع التونسي ما بعد الثورة وتنتقد سلبياته‬ ‫بطريقة مضحكة والفتة ‪.‬‬ ‫كما تروي قصة امرأة تعاني من اضطراب هرموني أدى‬ ‫إلى انتشار الشعر في كامل أنحاء جسدها ظهر فجأة‬ ‫وتبدأ «العفشة» في رحلة طلب العالج تقابل خاللها‬ ‫العديد من األشخاص لتقدم لوحات متنوعة لشخصيات‬ ‫متشابكة منها الفقير والغني املتعلم واجلاهل لتنتقد من‬ ‫خاللهم واق��ع املجتـمع واملفارقات التي س��ادت البالد‬ ‫وقصص يختلط معها الضحك بالبكاء‪.‬‬ ‫وهي املسرحية الثانية لوجيهة اجلندوبي من نوع مسرح‬ ‫«املمثل الواحد» واستطاعت من خاللها أن تنتقل بني‬ ‫الشخصيات الطريفة التي قدمتها بسالسة‪ ،‬وقد عبرت‬ ‫كل شخصية عن ظاهرة معينة تعيشها البالد بعد الثورة‪.‬‬ ‫ومن بني الشخصيات نذكر «بية احلنانة» تلك األم التي‬ ‫ضحت بصحتها من أجل تربية أبنائها لكنها في النهاية‬ ‫جتد نفسها أمام ‪ 7‬شباب ذكور من العاطلني عن العمل‬ ‫وهو ما يدفعها إلى االعتصام أمام وزارة التربية علها جتد‬ ‫وظيفة ألحدهم ‪.‬‬

‫النسخة العربية من «أراب آيدول» جتري تعديال وتضيف البطاقات الذهبية‬ ‫ي��ب��دو أن جل��ن��ة حت��ك�يم «أراب‬ ‫آيدول» حتاول البحث عن اإلثارة‬ ‫وإشعال فتيل املنافسة بأي شكل‬ ‫من األشكال سعيا منها جلذب‬ ‫ش��ري��ح��ة ك��ب��ي��رة م���ن اجل��م��ه��ور‬ ‫ال��ع��رب��ي ف��ي ظ��ل التنافس احل��اد‬ ‫امل��وج��ود ف��ي ب��رام��ج املسابقات‬ ‫األخ��رى التي تعرض في قنوات‬ ‫فضائية عربية وخليجية‪.‬‬ ‫ول��ك��ن رغ��م ذل��ك يظل «أراب‬ ‫آيدول» الذي يعرض كل يومي‬ ‫اجلمعة والسبت على شاشة «إم‬ ‫ب��ي س���ي» ه��و األك��ث��ر اهتـماما‬ ‫عند املشاهد اخلليجي والعربي‪.‬‬ ‫وح��ق��ق اجل����زء األول ف��ي ال��ع��ام‬ ‫امل��اض��ي إق��ب��اال جماهيريا كبيرا‬ ‫وأص��ب��ح ح��دي��ث املجتـمعات‬ ‫العربية‪ .‬وي��رى أك��ث��ر املهتـمني‬

‫ب��األم��ر‪ ،‬أن رغ��م ت��ل��ك املتابعة‬ ‫اجل���ارف���ة إال أن جل��ن��ة التحكمي‬ ‫املكونة من راغب عالمة وحسن‬ ‫الشافعي وأحالم ونانسي عجرم‪،‬‬ ‫حتاول زيادة جرعات اإلثارة بأي‬ ‫ط��ري��ق��ة ك��ان��ت‪ ،‬وان��ق��س��م ح��ال‬ ‫امل��ت��اب��ع ب�ين م��ؤي��د وم��ع��ارض ملا‬ ‫تقدمه تلك اللجنة من آراء فنية‬ ‫جتاه املواهب اجلديدة وهنا أحالم‬ ‫التي تتعرض دائ��م��ا النتقادات‬ ‫الذع��ة من اجلمهور على مواقع‬ ‫التواصل االجتـماعي يرون أنها‬ ‫ت��ب��ال��غ ف��ي امل��دي��ح بسبب وم��ن‬ ‫دون وت��ض��ع تشبيهات وأمثلة‬ ‫ف���ي غ��ي��ر م��ح��ل��ه��ا‪ ،‬ال س��ي��ـ��م��ا‬ ‫وأن��ه��ا حت���اول مصاحلة اجلمهور‬ ‫ال���س���ع���ودي‪ ،‬خ��ص��وص��ا وأن��ه��ا‬ ‫فنانة خليجية‪ ،‬بعد أن خسرت‬

‫كثيرا م��ن جمهورها ف��ي اجل��زء‬ ‫األول بالعام املاضي‪ ،‬وما زالت‬ ‫ت��خ��س��ر ج��م��ه��وره��ا م���ن خ�لال‬ ‫تغريداتها غير احملسوبة في مواقع‬ ‫التواصل االجتـماعي «تويتر»‪.‬‬ ‫األس��ب��وع ال��ث��ان��ي م��ن احل��ل��ق��ات‬ ‫املباشرة لبرنامج املواهب «آراب‬

‫آي�������دول» ك�����ان درام��ات��ي��ك��ي��ا‬ ‫بامتياز‪ ،‬فاملواهب التي غادرت‬ ‫املسابقة وتلك التي بقيت سواء‬ ‫بأصوات اجلمهور أم بقرار جلنة‬ ‫التحكمي كانت تستحق البقاء‪،‬‬ ‫ولكن للبرنامج قواعد ال بد من‬ ‫إتباعها‪.‬‬


‫فن وثقافة‬

‫‪9‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫التلفزيون املصري يعقد اتفاقية تبادل‬ ‫مع نظيره التركي‬

‫عقب دبلجة عدد من املسلسالت‬ ‫امل��ص��ري��ة وع��رض��ه��ا ف���ي ت��رك��ي��ا‪،‬‬ ‫وان��ت��ش��ار امل��س��ل��س�لات التركية‬ ‫ب���ص���ورة م��ك��ث��ف��ة داخ�����ل مصر‬ ‫وال���وط���ن ال��ع��رب��ي‪ ،‬أع��ل��ن وزي���ر‬ ‫اإلعالم‪ ،‬صالح عبداملقصود‪ ،‬عن‬ ‫عقد اتفاقية تبادل بني التلفزيون‬ ‫امل���ص���ري وال��ت��ل��ف��زي��ون ال��ت��رك��ي‬ ‫األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وأك��د عبداملقصود أنهم وصلوا‬ ‫بالفعل إلى اتفاق مع التلفزيون‬ ‫ال��ت��رك��ي م���ن أج���ل ع���رض أح��د‬ ‫امل��س��ل��س�لات ال��ت��رك��ي��ة ال��ه��ادف��ة‬ ‫بحسب تعبيره‪ -‬ويتكون من‬‫‪ 104‬حلقات‪ ،‬وه��و م��ن إنتاج‬ ‫ال��ت��ل��ف��زي��ون ال��ت��رك��ي‪ ،‬ع��ل��ى أن‬

‫أبراج‬ ‫برج احلمل من ‪ 21‬مارس الى ‪ 19‬أبريل‬

‫أنت متفق مع ذاتك‪ ،‬فأنت واثق‬ ‫داخليا‬ ‫بنفسك وتظهر سال ًما‬ ‫ً‬ ‫مفعما باحليوية‬ ‫واضحا‪ ،‬كما أنك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحلماس‪.‬‬ ‫برج الثور من ‪ 21‬أبريل الى ‪ 21‬مايو‬

‫إنك مفعم باحليوية‪ ،‬واألنشطة‬ ‫الرياضية هي طريقة ممتازة إلرضاء‬ ‫هذه الرغبة في احلياة‪.‬‬

‫برج اجلوزاء من ‪ 22‬مايو الى ‪ 21‬يونيو‬

‫اليوم تستطيع إظهار معدنك‪،‬‬ ‫ونظرا للجاذبية التي تتـمتع بها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فإنك مجهز للعمل من خالل‬ ‫فريق‪.‬‬

‫يعرض عبر شاشات‬ ‫التلفزيون املصري‬ ‫خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫ك�������م�������ا أع������ل������ن‬ ‫عبداملقصود أن��ه مت‬ ‫االت����ف����اق ع��ل��ى أن‬ ‫ي���ع���رض م��س��ل��س��ل‬ ‫«ل��ي��ال��ي احل��ل��م��ي��ة»‬ ‫ال����ذي ي��ت��ك��ون من‬ ‫‪ 5‬أجزاء بدأت في العام ‪،1987‬‬ ‫وك��ت��ب��ه ال����راح����ل أس���ام���ه أن���ور‬ ‫عكاشة‪ ،‬وتولى إخراجه إسماعيل‬ ‫عبد احلافظ‪ ،‬عبر شاشة التلفزيون‬ ‫التركي‪ ،‬م��ؤك��داً أن ال��غ��رض من‬ ‫االتفاقية هو أن يطلع كال الطرفني‬ ‫على ثقافة اآلخ���ر‪ ،‬وأال تكون‬ ‫متلق فقط‪.‬‬ ‫مصر جانب ٍ‬ ‫ف��ي ذات ال��س��ي��اق‪ ،‬أك��د صالح‬ ‫ع��ب��دامل��ق��ص��ود أن���ه س��ي�تم خ�لال‬ ‫األسابيع املقبلة‪ ،‬تدشني إذاع��ة‬ ‫مصرية جديدة تختص بالنشرات‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة وك��ذل��ك النشرات‬ ‫املرورية‪ ،‬وذلك إلى جوار تطوير‬ ‫إذاعة «راديو مصر» اإلخبارية‪.‬‬

‫مي سليم‪ :‬الغناء باللهجة اخلليجية‬ ‫مغامرة‬

‫نفت املطربة املصرية مي سلمي طرح ألبوم خليجي كامل كما‬ ‫تردد مؤخرا‪ ،‬قائلة إن الغناء باللهجة اخلليجية يعتبر مغامرة‬ ‫وال بد أن يمت حسابها جيدا‪ ،‬ألن اجلمهور اخلليجي جمهور‬ ‫ذواق ولن يقبل بسهولة أن يغني أي أحد باللهجة اخلليجية‪.‬‬ ‫وأضافت لـ«الشرق األوسط» أن التفكير في الغناء باللهجة‬ ‫اخلليجية مطروح‪ ،‬وجاء نتيجة مشاركتها في تقدمي برنامج‬ ‫«‪ »sisters› soup‬الذي قدمته مبشاركة شقيقتيها ميس‬ ‫ودانا‪ ،‬وبعد أن طالبها عدد من معجبيها بدول اخلليج ومن‬ ‫خالل مواقع التواصل االجتـماعي بالغناء باللهجة اخلليجية‪،‬‬ ‫خاصة بعد خ��وض شقيقتها ميس ح��م��دان ه��ذه التجربة‬ ‫مؤخرا‪ ،‬وأشارت إلى أنها سوف تقوم بإصدار أغنية خليجية‬ ‫واح��دة لكي تستشف رد الفعل عليها‪ .‬كما أنها بصدد‬ ‫طرح أغنية «سنجل» باللهجة املصرية‪.‬‬

‫حظك هذا األسبوع‬ ‫برج السرطان من ‪ 21‬يونيو الى ‪ 21‬يوليوز‬

‫برج امليران من ‪ 23‬سبتـمبر الى ‪ 22‬أكتوبر‬

‫حاليا أن جميع أشكال‬ ‫يتبني‬ ‫ً‬ ‫التعاون ف َّعالة ألن أهدافك تتوافق‬ ‫وتتزامن مع أهداف من حولك‪.‬‬

‫تتزايد املشاكل التي تصادفها في‬ ‫مسارك‪ ،‬ولذلك احرص على عدم‬ ‫نفاذ مواردك البدنية والنفسية‪.‬‬

‫برج االسد من ‪23‬يونيو الى ‪ 23‬أغسطس‬

‫برج العقرب من ‪ 23‬أكتوبر الى ‪ 21‬نوفمبر‬

‫يـُتنبأ باقتراب وقوع مشاكل غير‬ ‫متوقعة وحتفيزك على حلها أصعب‬ ‫من املعتاد‪ ،‬فال تيأس وأعثر على‬ ‫بدائل‪.‬‬ ‫برج العذراء من ‪ 23‬أغسطس الى ‪ 22‬سيتـمبر‬

‫كل ما أنت جزء منه ينتهي على‬ ‫أكمل وجه وال أهمية للمشكالت‬ ‫التي تواجهها‪ .‬احرص في هذه‬ ‫الفترة على عدم استئناف األمور‬ ‫منذ البداية‪.‬‬

‫جدا‪ ،‬ولكنه‬ ‫إصرارك اليوم واضح ً‬ ‫مفيدا لك إذا تصرفت‬ ‫لن يكون‬ ‫ً‬ ‫برعونة‪.‬‬

‫برج القوس ‪ 22‬أكبوبر ألى ‪ 21‬ديسمبر‬

‫لقد وصلت إلى حائط سد في‬ ‫الوقت احلالي‪ ،‬ويبدو أن ال شيء‬ ‫يحرز تقد ًما وأنت على وشك‬ ‫االستسالم‪.‬‬

‫برج اجلدي من ‪ 22‬ديسمبر الى ‪ 19‬يناير‬

‫العمل اآلن في غاية السهولة‬ ‫بالنسبة لك‪ ،‬ولذلك‪ ،‬ميكنك‬ ‫تخصيص وقتك ملهام أكثر‬ ‫أهمية‪ ،‬ولكن تأكد من عدم‬ ‫فقدان التركيز على الهدف‪.‬‬ ‫برج الدلو من ‪ 20‬يناير الى ‪ 18‬فبراير‬

‫سوف يتعرض عملك لالختبار‬ ‫اليوم‪ ،‬ولكن ال داعي للتوتر إذا‬ ‫قادرا على إظهار املعرفة‬ ‫كنت ً‬ ‫السليـمة‪.‬‬ ‫برج احلوت ‪ 19‬فبراير الى ‪ 20‬مارس‬

‫أنت اآلن متفق مع ذاتك بشكل‬ ‫كامل‪ ،‬وتشعر بالتناغم التام في‬ ‫عملك وفي حياتك الشخصية‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ً‬


‫‪10‬‬

‫رياضة‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫اجلامعة تصدر عقوبة اإليقاف في حق الرباطي‬ ‫جتاه اجلمهور في مباراة‬ ‫ال���ك�ل�اس���ي���ك���و ال���ت���ي‬ ‫جمعت الفريق األخضر‬ ‫بفريق اجل��ي��ش امللكي‪،‬‬ ‫ب��رس��م اجل���ول���ة ‪ 23‬من‬ ‫الدوري املغربي‪.‬‬ ‫وب��ه��ذا ال��ق��رار سيكون‬ ‫الرباطي غائبا عن مباراة‬ ‫ال��دي��رب��ي ال��ت��ي ستجمع‬ ‫أصدرت جلنة اإلنضباط التابعة‬ ‫للجامعة امللكية املغربية لكرة الفريق األخضر باألحمر نهاية‬ ‫ال��ق��دم ق���رارا ي��ق��ض��ي بتوقيف األس���ب���وع اجل������اري‪ ،‬ك��م��ا من‬ ‫أم�ي�ن ال��رب��اط��ي‪ ،‬م��داف��ع ف��ري��ق احمل��ت��ـ��م��ل أن ي��غ��ي��ب م��ب��اري��ات‬ ‫ال����رج����اء ال���ب���ي���ض���اوي‪ ،‬أرب����ع أخرى‪ ،‬حيث تنتظره عقوبة من‬ ‫مباريات ثالثة نافذة وواح��دة املكتب املسير لفريق الرجاء‪.‬‬ ‫يشار إلى أن الرباطي كان قد‬ ‫موقوفة التنفيذ‪.‬‬ ‫العقوبة ال��ص��ادرة مبنية على غ��اب ع��ن ص��ف��وف ال��ف��ري��ق في‬ ‫حصول الالعب املذكور لثمان امل��ب��ارت�ين امل��اض��ي��ت�ين أم���ام كل‬ ‫انذارات في البطولة املغربية‪ ،‬من أوملبيك خريبكة واملغرب‬ ‫باإلضافة حلركته الغير الرياضية الفاسي‪.‬‬

‫زينت سان بطرسبرغ يعرض ‪ 30‬مليون أورو‬ ‫لضم بنعطية وبوصوفة‬

‫عبر ن��ادي زينت س��ان بطرسبرغ‬ ‫ال��روس��ي ع��ن رغبته ف��ي التعاقد‬ ‫م���ع ال��ث��ن��ائ��ي امل���غ���رب���ي امل��ه��دي‬ ‫بنعطية (م��داف��ع ن��ادي أودي��ن��زى‬ ‫اإلي���ط���ال���ي)‪ ،‬وم���ب���ارك ب��وص��وف��ة‬ ‫(متوسط ميدان أجني الروسي)‪.‬‬ ‫وأكدت صحيفة «الجازيتا ديلو‬ ‫س���ب���ورت» اإلي��ط��ال��ي��ة أن ن���ادي‬ ‫زي��ن��ت س���ان ب��ط��رس��ب��رغ ال��روس��ي‬ ‫مهمت بالتعاقد مع الثنائي املغربي‬

‫املهدي بنعطية ويجري اتصاالت‬ ‫من أجل ضم الالعبني إلى صفوفه‬ ‫خ��ل��ال اإلن����ت����ق����االت ال��ص��ي��ف��ي��ة‬ ‫املقبلة‪ .‬وذكرت الصحيفة نفسها‬ ‫أن ال��ن��ادي ال��روس��ي ق���دم عرضا‬ ‫ل��ن��ادي أودي��ن��زي بلغ ‪ 12‬مليون‬ ‫أورو‪ ،‬وآخ���ر ألجن��ي قيـمته ‪18‬‬ ‫مليون أورو‪ ،‬م��ن أج��ل احلصول‬ ‫ع��ل��ى خ��دم��ات ك��ل م��ن بنعطية‬ ‫وبوصوفة‪.‬‬

‫الفريخ يرفض العودة لتدريب بني مالل‬

‫رف��ض اإلط���ار الوطني فخر‬ ‫الدين رجحي العودة لقيادة‬ ‫فريق رجاء بني مالل في ما‬ ‫تبقى من مباريات بالدوري‬ ‫امل��غ��رب��ي ل��ل��م��ح��ت��رف�ين رغ��م‬ ‫اإلحلاح الكبير من مسؤولي‬ ‫النادي املاللي‪.‬‬ ‫وكان من املرتقب أن يعود‬ ‫فخر ال��دي��ن لقيادة الفريق‬ ‫ف���ي م���ب���اراة أم����ام ال���دف���اع‬

‫احل��س��ن��ي اجل��دي��دي وال��ت��ي‬ ‫ان��ت��ه��ت ب��ف��وز رج����اء بني‬ ‫مالل بهدف نظيف‪ ،‬إال أنه‬ ‫أرجع سبب غيابه لدواعي‬ ‫صحية‪.‬‬ ‫وينتظر أن ي��ق��ود املساعد‬ ‫ع��ادل ك��وار بني م�لال الى‬ ‫نهاية املوسم احلالي بعدما‬ ‫عجز مسؤولو ال��ن��ادي عن‬ ‫التعاقد مع مدرب آخر‪.‬‬

‫ميالن يضعه عينه على برادة‬

‫عبر فريق أس ميالن اإليطالي‬ ‫ع��ن رغ��ب��ت��ه ف��ي ض��م ال��دول��ي‬ ‫امل��غ��رب��ي ع��ب��د ال��ع��زي��ز ب����رادة‪،‬‬ ‫احمل���ت���رف ف���ي ص���ف���وف ف��ري��ق‬ ‫خيتافي اإلسباني‪ ،‬إلى صفوفه‬ ‫خ��ل�ال امل���ي���رك���ات���و ال��ص��ي��ف��ي‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وذك������رت ق���ن���اة س���ك���اي ‪24‬‬ ‫احمللية ان نادي إس ميالن يضع‬

‫ضمن أجندته املغربي ب��رادة‪،‬‬ ‫حيث يرغب في تعزيز صفوفه‬ ‫بأسماء شابة ق��ادرة على ضخ‬ ‫دماء جديدة في الفريق‪ ،‬وشرع‬ ‫ف��ري��ق م��ي�لان ف���ي ال��س��ن��وات‬ ‫األخ����ي����رة ف���ي ت��ط��ب��ي��ق خطة‬ ‫جديدة هدفها تطعمي الفريق‬ ‫بأسماء واعدة نذكر من بينها‬ ‫الشعراوي ونيانغ الفرنسي‪.‬‬


‫صحافة أجنبية‬

‫‪11‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫وزير اخلارجية الكويتي‪ :‬قلقون بشأن «مفاعل بوشهر»‪..‬‬ ‫وننتظر تقرير وكالة الطاقة‬ ‫أك���د وزي����ر اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الكويتي الشيخ صباح‬ ‫اخلالد أن دول مجلس‬ ‫التعاون اخلليجي قلقة‬ ‫من سالمة مفاعل بوشهر‬ ‫النووي اإليراني‪ ،‬وأنها‬

‫تنتظر تقريرا متخصصا‬ ‫م����ن وك����ال����ة ال���ط���اق���ة‬ ‫الدولية بشأنه‪ ،‬كونها‬ ‫ه��ي املعنية ب��اإلش��راف‬ ‫على س�لام��ة املفاعل‪.‬‬ ‫وج�����اءت ت��ص��ري��ح��ات‬

‫الوزير الكويتي خالل‬ ‫م��ؤمت��ر صحافي جمعه‬ ‫م���ع ال���وزي���ر امل���س���ؤول‬ ‫ع��ن ال��ش��ؤون اخلارجية‬ ‫ف����ي س���ل���ط���ن���ة ع���م���ان‬ ‫ي���وس���ف ب����ن ع���ل���وي‪،‬‬

‫ع���ق���د ف����ي ال���ك���وي���ت‬ ‫ع��ل��ى ه��ام��ش اجتـماع‬ ‫الدورة السادسة للجنة‬ ‫ال��ع��ل��ي��ا امل��ش��ت��رك��ة بني‬ ‫دولة الكويت وسلطنة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫جريدة الشرق األوسط‬

‫فى اجللسة الثانية ‪..‬مواجهة مبارك بتلقيه هدايا من الصحف القومية‬

‫مر املستشار يحيى جالل‬ ‫م��س��اع��د وزي����ر ال��ع��دل‬ ‫ل��ش��ئ��ون ال��ك��س��ب غير‬ ‫املشروع بتجديد حبس‬ ‫الرئيس السابق حسني‬ ‫مبارك‏‪51‬‏ يوما على ذمة‬ ‫التحقيقات التي يجريها‬ ‫معه اجلهاز بشأن تضخم‬

‫ثروته‏‪،‬حيث توجهت‬ ‫جلنة من جهاز الكسب‬ ‫ضمت املستشار خالد‬ ‫س����ل��ي�م رئ����ي����س ه��ي��ئ��ة‬ ‫الفحص بجهاز الكسب‬ ‫غ��ي��ر امل��ش��روع ال���ى مقر‬ ‫س���ج���ن ط������رة وق���ام���ت‬ ‫مبواجهة الرئيس السابق‬

‫بتضخم ث��روت��ه بصورة‬ ‫مبالغ فيها وعدم إثباته‬ ‫ف��ي إق����رار ذم��ت��ه املالية‬ ‫لتلك األموال‪ ،‬باالضافة‬ ‫ال���ى ام��ت�لاك��ه ألرص���دة‬ ‫ب���ال���ب���ن���وك ب���ال���داخ���ل‬ ‫واخل������ارج مت ال��ت��ح��ف��ظ‬ ‫عليها من قبل اجلهاز‪..‬‬ ‫من ناحية أخري وللمرة‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة واج��ه��ت جلنة‬ ‫ال��ك��س��ب غ��ي��ر امل��ش��روع‬ ‫ال���رئ���ي���س ال���س���اب���ق ف��ي‬ ‫اتهامه بتلقي هدايا من‬ ‫امل��ؤس��س��ات الصحفية‬ ‫وذل�����ك ف���ي ال��ت��ح��ق��ي��ق‬ ‫ال������ذي ج�����ري ب���داخ���ل‬ ‫غ��رف��ة ال��ع��ن��اي��ة امل��رك��زة‬

‫ح��ذرت جمعية حماية‬ ‫وإرشاد املستهلك لوالية‬ ‫اجل���زائ���ر ال��ع��اص��م��ة من‬ ‫مخاطر استهالك الفول‬ ‫السوداني املستورد من‬ ‫ال��ص�ين‪ ،‬الح��ت��وائ��ه على‬ ‫فطريات سامة تتسبب‬ ‫ف��ي س��رط��ان��ات ع��دي��دة‪،‬‬ ‫م��ن��ه��ا س���رط���ان ال��ك��ب��د‪،‬‬ ‫وه���و م��ا أك��دت��ه دراس���ة‬ ‫علمية متخصصة نشرت‬ ‫مؤخرا‪ ،‬وطالبت اجلهات‬ ‫امل��ع��ن��ي��ة مب��راق��ب��ة ال��س��وق‬ ‫ووض����ع ح���د الس��ت��ي��راد‬

‫العدد ‪ 139‬السنة الرابعة ‪2013‬‬ ‫املوقع على شبكة األنترنيت ‪:‬‬

‫‪www.almasdareassahafi.com‬‬ ‫‪Almasdareassahafi01@gmail.com‬‬

‫مدير النشر و رئيس التحرير‬

‫رشيد وهابي‬

‫مبستشفي سجن منطقة‬ ‫طرة وحضر فريد الديب‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫احمل�����ام�����ي وج����ل����س م��ع‬ ‫رشيد وهابي‬ ‫موكله ملدة نصف ساعة‬ ‫ق��ب��ل ب���دء التحقيقات‬ ‫أم طاهرة‬ ‫التي استـمرت‪ 4‬ساعات‬ ‫يونس مناضل‬ ‫ع���ل���ى ف���ت���رت�ي�ن‪ ،‬ن��ظ��را‬ ‫فاطمة الزهراء يوليوز‬ ‫لتناول الرئيس السابق‬ ‫‪infographiste‬‬ ‫األدوية التي قام بصرفها‬ ‫الفريق الطبي مبستشفي‬ ‫القسم التجاري‬ ‫ط��رة واخل��دم��ات الطبية‬ ‫‪W.G.I‬‬ ‫من وزارة الداخلية من‬ ‫املكلفني ب��رع��اي��ة ن��زالء‬ ‫مراسلون‬ ‫السجن الذين تستوجب‬ ‫أيهم أسعد (اإلمارات)‬ ‫حالتهم الصحية البقاء‬ ‫ب��داخ��ل املستشفي‪ ،‬أو املصطفى شخمان (املغرب)‬ ‫خارجها‪.‬‬ ‫األهرام‬

‫إحذروا ‪« ..‬كاوكاو» مسموم في األسواق يسبب السرطان‬ ‫م��ث��ل ه���ذه امل��ن��ت��وج��ات‬ ‫ردي����ئ����ة ال���ن���وع���ي���ة م��ن‬ ‫ق��ب��ل م��س��ت��وردي��ن نظرا‬ ‫النخفاض أسعارها‪ ،‬مع‬ ‫تنويع مصادرها األكثر‬ ‫ت��ن��ظ��ي��ـ��م��ا‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة‬ ‫إل����ى ت��ش��دي��د ال��رق��اب��ة‬ ‫على ظ���روف التخزين‬ ‫السيئة وغ��ي��ر الصحية‬ ‫ال��ت��ي ت��زي��د م��ن نسبة‬ ‫فساد امل��واد املستوردة‪،‬‬ ‫إلى حد التعفني‪ ،‬خاصة‬ ‫وأننا مقبلون على موسم‬ ‫األع�����راس وامل��ن��اس��ب��ات‪،‬‬

‫جريدة أسبوعية‬ ‫مغربية شاملة‬

‫‪W.G.I‬‬ ‫‪W.G.I‬‬

‫الهاتف ‪0522 78 66 28‬‬ ‫الفاكس ‪0522 78 66 33‬‬

‫‪Edité par groupe WGI‬‬

‫حيث يكثر الطلب على‬ ‫امل��ادة‪ ،‬فضال عن انتشار‬ ‫اس��ت��ه�لاك��ه��ا ف��ي م��وائ��د‬ ‫ال��غ��ذاء العائلية والعامة‬ ‫ك��م��ك��س��رات‪ ،‬ع���ادة ما‬

‫ت��ك��ون م��رف��وق��ة ب��ش��اي‬ ‫صحراوي‪ ،‬يجتهد جتاره‬ ‫ال��ق��ادم��ون م��ن اجل��ن��وب‬ ‫الكبير في إعداده وإضفاء‬ ‫نكهة خاصة به‪.‬‬

‫جريدة الشروق أون الين‬


‫‪12‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫دراسة تكشف أن نصف مليون طفل مغربي «مدخنون»‬ ‫وك���ش���ف���ت اجل��م��ع��ي��ة الشباب بني ‪ 15‬و ‪19‬‬

‫مستوى اإلن��اث‪ ،‬وفق‬ ‫دراس��ة قدمتها مؤخرا‬ ‫جن��اة بلعربي‪ ،‬رئيسة‬ ‫مديرية السكان‪.‬‬ ‫وأوض��ح��ت بلعربي‪،‬‬ ‫أن ن��س��ب��ة ع��ال��ي��ة ممن‬ ‫يتلقون تعليـمهم في‬ ‫اجل��ام��ع��ات ي��دخ��ن��ون‬ ‫ويتعاطون املخدرات‪،‬‬ ‫وأن ع����دد امل��ص��اب�ين‬ ‫م��ن الشباب بأمراض‬ ‫نفسية وعصبية جتاوز‬

‫ك��ش��ف ت��ق��ري��ر ص��ادر‬ ‫ع���ن وزارة ال��ص��ح��ة‬ ‫امل���غ���رب���ي���ة أن ‪15%‬‬ ‫م���ن ال���ط�ل�اب ال��ذي��ن‬ ‫ال ت��ت��ج��اوز أعمارهم‬ ‫في املتوسط ‪ 14‬عام ًا‬ ‫ي���واج���ه���ون م��ش��اك��ل‬ ‫ص�����ح�����ي�����ة ب���س���ب���ب‬ ‫التدخني‪.‬‬ ‫وتصل نسبة استهالك‬ ‫امل��خ��درات والكحول‬ ‫إلى ‪ % 8‬في صفوف‬ ‫ال���ذك���ور و‪ % 4‬على ‪.14%‬‬

‫اإلقامة قرب الطرق املزدحمة‬ ‫تسبب أمراضا قلبية‬

‫ت��وص��ل��ت دراس���ة اج��ره��ا ب��اح��ث��ون من‬ ‫م��رك��ز «وي��س��ت ج��رم��ان» للقلب في‬ ‫أملانيا‪ ،‬إلى أن من يعيشون بالقرب من‬ ‫ال��ش��وارع امل��زدح��م��ة‪ ،‬ه��م أكثر عرضة‬ ‫لإلصابة بأمراض القلب‪.‬‬ ‫وق��ال الباحثون األمل��ان‪ ،‬إن التعرض‪،‬‬ ‫على امل��دى الطويل‪ ،‬جلزيئات الهواء‬ ‫ال��ن��اج��م��ة ع���ن ال��ت��ل��وث ازدح���ام���ي‪،‬‬ ‫يحتـمل أن يتسبب بانسداد الشرايني‬ ‫أو ما يعرف مبرض تصلب الشرايني‪.‬‬ ‫واس��ت��ن��دت ال��دراس��ة‪ ،‬إل��ى اخ��ت��ب��ارات‬ ‫أجريت على ‪ 5‬آالف شخص‪ ،‬يبـــلغ‬ ‫م��ت��وس��ط أع��م��اره��م ‪ 60‬ع��ام��ا‪.‬ووج��د‬ ‫الباحثون أن��ه كلما ك��ان املنزل قريبا‬ ‫من الشوارع املكتظة واملزدحمة‪ ،‬زاد‬ ‫م��س��ت��وى ال��ك��ال��س��ي��وم ح���ول ال��ق��ل��ب‪،‬‬ ‫متسببا بحالة تعرف بتكلس الشريان‬ ‫األبهر‪.‬‬

‫امل����غ����رب����ي����ة حمل����ارب����ة‬ ‫التدخني وامل��خ��درات‬ ‫في آخر دراسة لها أن‬ ‫‪ 13%‬م���ن امل��دخ��ن�ين‬ ‫باملغرب تقل أعمارهم‬ ‫ع����ن ‪ 15‬س���ن���ة‪ ،‬أي‬ ‫ح��وال��ي نصف مليون‬ ‫طفل باملغرب‪ ،‬تتراوح‬ ‫أعمارهم بني ‪ 10‬و‪15‬‬ ‫سنة‪ ،‬على اعتبار أن‬ ‫عدد األطفال املنتـمني‬ ‫ل��ه��ذه ال��ف��ئ��ة العمرية‬ ‫ي���ص���ل إل�����ى ح���وال���ي‬ ‫‪ 3‬م��ل�اي��ي�ن‪ ،‬ح��س��ب‬ ‫إح��ص��ائ��ي��ات ‪2012‬‬ ‫امل���ن���ج���زة م����ن ط���رف‬ ‫امل��ن��دوب��ي��ة ال��س��ام��ي��ة‬ ‫للتخطيط ‪.‬‬ ‫وأظهرت اجلمعية أن‬ ‫حوالي ‪ 48%‬من فئة‬

‫س��ن��ة ي���دخ���ن���ون‪ ،‬أي‬ ‫حوالي مليون ونصف‬ ‫امل���ل���ي���ون ش�����اب‪ ،‬ف��ي‬ ‫ح�ي�ن ت��وض��ح األرق����ام‬ ‫أن ‪ 36%‬ممن ف��وق الـ‬ ‫‪ 20‬مدخنون‪ .‬ويعزو‬ ‫امل��خ��ت��ص��ون امل��غ��ارب��ة‬ ‫ارتفاع نسب تعاطي‬ ‫امل���خ���درات ب��أن��واع��ه��ا‬ ‫ف��ي أوس����اط ال��ش��ب��اب‬ ‫وامل��راه��ق�ين إل���ى ع��دم‬ ‫م��ل��اءم�����ة ال���ق���وان�ي�ن‬ ‫والتشريعات املعمول‬ ‫ب���ه���ا م����ع األس���ال���ي���ب‬ ‫ال��ت��روي��ج��ي��ة احل��دي��ث��ة‬ ‫ل���ه���ذه ال���س���م���وم ب�ين‬ ‫ال���ت�ل�ام���ي���ذ وال��ط��ل��ب��ة‬ ‫ال��ت��ي ب��ات��ت تشكل‬ ‫خ��ط��را حقيقيا يهدد‬ ‫مستقبلهم ‪.‬‬

‫مجتمع‬

‫‪ 21‬قتيال و ‪ 1133‬جريحا‬ ‫في حوادث السير املسجلة‬ ‫باملناطق احلضرية خالل‬ ‫األسبوع املنصرم‬

‫‪‎‬لقي ‪ 21‬شخصا حتفهم‪ ،‬وأص��ي��ب‬ ‫‪ 1133‬آخرون بجروح‪ ،‬من بينهم ‪87‬‬ ‫إصاباتهم بليغة‪ ،‬في ‪ 860‬حادثة سير‬ ‫بدنية وقعت داخ��ل املناطق احلضرية‬ ‫خالل األسبوع املمتد من ‪ 15‬إلى ‪21‬‬ ‫أبريل اجلاري‪.‬‬ ‫‪‎‬وع���زا ب�ل�اغ للمديرية ال��ع��ام��ة لألمن‬ ‫الوطني األسباب الرئيسية املؤدية إلى‬ ‫وقوع هذه احلوادث إلى عدم التحكم‪،‬‬ ‫وال���س���رع���ة امل���ف���رط���ة‪ ،‬وع�����دم ان��ت��ب��اه‬ ‫الراجلني‪،‬وعدم انتباه السائقني‪ ،‬وتغيير‬ ‫االجت���اه ب���دون إش����ارة‪ ،‬وع���دم اح��ت��رام‬ ‫ال���وق���وف امل���ف���روض ب��ع�لام��ة «ق���ف»‪،‬‬ ‫وتغيير االجتاه الغير املسموح به‪ ،‬والسير‬ ‫في االجتاه املمنوع‪ ،‬والتجاوز املعيب‪،‬‬ ‫وعدم احترام الوقوف املفروض بضوء‬ ‫التشوير األح��م��ر‪ ،‬وال��س��ي��ر ف��ي يسار‬ ‫الطريق‪ ،‬والسياقة في حالة سكر‪.‬‬

‫‪‎‬تخوفات من إقدام احلكومة على الزيادة في أسعار كثير من املواد االستهالكية‬

‫ال ح��دي��ث ف��ي املجتـمع إال ع��ن ت��ر ُّق��ب‬ ‫إلغاء احلكومة الدعم املخصص للمواد‬ ‫األساسية‪ ،‬ومن بينها مادة احملروقات‪ ،‬مبا‬ ‫يعني انتظار زي��ادة جديدة في األسعار‪،‬‬ ‫خاصة بعد أن وصل عجز امليزانية‪ ،‬حلد‬ ‫اآلن إلى ‪ 23‬مليار درهم‪ ،‬وهو ما يعادل‬ ‫أضعاف املستوى الذي مت تسجيله خالل‬ ‫الفصل األول م��ن السنة امل��اض��ي��ة ثمان‬ ‫م��رات‪.‬وت��ك��م��ن أس��ب��اب ه��ذه الوضعية‪،‬‬ ‫ع��ل��ى اخل���ص���وص‪ ،‬ف���ي ت��ق��ل��ص امل�����وارد‬ ‫الضريبية‪ ،‬خاصة منها ما يتعلق بضرائب‬

‫الشركات التي تراجعت بنسبة‬ ‫مببلغ ‪ 12‬مليار درهم‪ .‬وجتدر اإلشارة في‬ ‫هذا الصدد إلى تراجع مساهمة املكتب‬ ‫الشريف للفوسفاط إلى جانب شركات‬ ‫كبرى مثل اتصاالت املغرب واإلسمنت‪.‬‬ ‫ومبا أن نفقات دعم احملروقات سبب أساسي‬ ‫في ارتفاع نفقات امليزانية (التي سجلت‬ ‫ارتفاعا بنسبة ‪ 15%‬لتصل إلى ‪ 79‬مليار‬ ‫دره��م)‪ ،‬ف��إن قطاع احمل��روق��ات يوجد في‬ ‫موقف حرج‪ ،‬مما حدا باملشرفني عليه إلى‬ ‫التعبير عن تذمرهم بالنسبة للمستحقات‬ ‫التي مازالت في ذمة احلكومة‪ .‬وقد‬ ‫أك��دت فدرالية النفطيني باملغرب‬ ‫بأن قيـمة مستحقاتها عن املتأخرات‬ ‫تبلغ ‪ 12‬مليار و ‪ 200‬مليون درهم‪،‬‬ ‫منها مليارين و ‪ 200‬مليون درهم‬ ‫عن السنة املاضية‪ِ ،‬علما أن احلكومة‬ ‫ب��ادرت إل��ى أداء حوالي ‪ 10‬مليار‬ ‫درهم من هذه املتأخرات في السنة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫‪5،21%‬‬


‫صحة‬

‫‪13‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫«علماء أمريكيون» هناك فوائد للزائدة الدودية‬

‫«ع��ل��م��اء أم��ري��ك��ي��ون» هناك‬ ‫فوائد للزائدة الدودية‬ ‫على مدى أجيال عديدة كان‬ ‫البحث الطبى يعتبر الزائدة‬ ‫ال���دودي���ة ب�لا ف���ائ���دة‪ ،‬وك��ان‬ ‫يعتبرها معرضة لاللتهاب‪،‬‬ ‫ومصدرا لأللم ال��ذى يستلزم‬ ‫االستئصال السريع لها‪.‬‬ ‫ولكن ذلك املفهوم عن الزائدة‬ ‫ال���دودي���ة‪ ،‬ق��د تغير اآلن من‬ ‫خالل نظرية قدمتها مجموعة‬ ‫م���ن ع��ل��م��اء امل���ن���اع���ة‪ ،‬حيث‬ ‫اكتشف العلماء األمريكيون‬ ‫أن الزائدة‬ ‫ال��دود ّي��ة تعمل كمكان آمن‬ ‫تعيش فيه البكتيريا الالزمة‬ ‫لعملية الهضم‪ ،‬حيث تعمل‬ ‫ع��ل��ى إع�����ادة ت���دع�ي�م اجل��ه��از‬ ‫الهضمى بعد التخلص من‬ ‫ب��ع��ض األم�����راض الطفيلية‪،‬‬

‫مثل األميبا أو الدوسنتاريا أو‬ ‫الكوليرا‪ ،‬حيث تساعد فى‬ ‫قتلها وتطهير القناة الهضمية‪.‬‬ ‫وق����ال ال��ب��اح��ث��ون‪ ،‬إن تلك‬ ‫الوظيفة التى تقوم بها الزائدة‬ ‫الدودية قد مت تعطيلها نتيجة‬ ‫امل��ن��ت��ج��ات ال��ص��ن��اع��ي��ة‪ ،‬التى‬ ‫ت��س��اع��د ع��ل��ى ت���ق���دمي تلك‬ ‫البكتيريا للجسم‪ ،‬والعمل‬ ‫على منوها دون مساعدة من‬ ‫الزائدة الدودية‪ ،‬ولكن خالل‬ ‫ال��ق��رون املاضية ك��ان��ت هناك‬ ‫مناطق بكاملها توفى سكانها‬ ‫بوباء الكوليرا‪ ،‬ولكن ساعدت‬ ‫ال��زائ��دة ال��دودي��ة على إنقاذ‬ ‫ب��ع��ض ال���ن���اس م���ن خ�ل�ال ما‬ ‫كانت تختزنه م��ن احتياطى‬ ‫حيوى من البكتيريا الالزمة‬ ‫ملكافحة ذلك الوباء‪.‬‬

‫املغص عند االطفال يفرش طريق الصداع النصفي‬ ‫وق���������ال ال����ب����اح����ث‪،‬‬ ‫ل��وي��غ��ي تيتومانليو‪،‬‬ ‫إن��ه «م��ن امل��ع��روف أن‬ ‫ال��ش��ق��ي��ق��ة مي��ك��ن أن‬ ‫تظهر أوج��اع � ًا معوية‬ ‫ع��ن��د األط���ف���ال‪ ،‬وه��و‬ ‫م��ا ي��ع��رف بالشقيقة‬ ‫ال��ب��ط��ن��ي��ة»‪ .‬وشملت‬ ‫وجدت دراسة فرنسية جديدة ال��دراس��ة م��ا ي��زي��د ع��ن ‪200‬‬ ‫أن امل��غ��ص عند األط��ف��ال قد ط��ف��ل ف��ي ع��م��ر ب�ين ‪ 6‬و‪10‬‬ ‫يتسبب ب��ال��ص��داع النصفي سنوات‪ ،‬مت تشخيص اإلصابة‬ ‫بالشقيقة عندهم‪ .‬وتبينّ أن‬ ‫لديهم الحقاً‪.‬‬ ‫ووجد الباحثون أن احتـمال قرابة ‪ 73‬في املئة من األطفال‬ ‫اإلص��اب��ة ب��ال��ص��داع النصفي الذين أصيبوا بالشقيقة كانوا‬ ‫(ال��ش��ق��ي��ق��ة) ي��زي��د ‪ 7‬م��رات يعانون من املغص وهم أصغر‬ ‫عند األط��ف��ال الذين يعانون سناً‪ ،‬مقابل فقط ‪ 26.5‬في‬ ‫املئة ممن لم يعانوا من املغص‪.‬‬ ‫من املغص‪.‬‬

‫تناول الشعير يكبح الشهية ويعالج مرض‬ ‫السكر النوع الثانى‬ ‫كشفت دراسة طبية أن تناول‬ ‫حبات الشعير املغلى أوشرابه‬ ‫يكبح جماح الشهية ويعالج‬ ‫مرض السكر النوع الثانى‪.‬‬ ‫وذك����رت األب���ح���اث أن���ه مع‬ ‫وجود نحو‪ 347‬مليون شخص‬ ‫حول العالم يعانون من مرض‬ ‫السكر ال��ن��وع الثانى اجتهت‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن اجل��ه��ود الطبية‬ ‫لوضع استراتيجيات لزيادة‬ ‫م���ع���دالت األي������ض‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫أن ت��ن��اول منتجات احلبوب‬ ‫الكاملة مرتبط بخفض مؤشر‬ ‫ك��ت��ل��ة اجل���س���م وحت��س�ين‬ ‫ح���س���اس���ي���ة األن���س���ول�ي�ن‬ ‫وت��ق��ل��ي��ل خ��ط��ر اإلص��اب��ة‬ ‫مبرض السكر النوع الثانى‬ ‫الح��ت��وائ��ه��ا ع��ل��ى نسبة‬ ‫عالية من األلياف الغذائية‬ ‫ال���ط���ب���ي���ع���ي���ة‪ .‬وي��ع��ت��ق��د‬

‫العلماء أن الكربوهيدرات‬ ‫امل��ه��ض��وم��ة‪ ،‬م��ث��ل األل���ي���اف‬ ‫ال��غ��ذائ��ي��ة وال��ن��ش��ا امل���ق���اوم‪،‬‬ ‫موجودة فى احلبوب الكاملة‬ ‫وم��ن��ت��ج��ات��ه��ا‪ ،‬وت��ت��خ��م��ر فى‬ ‫األمعاء لتسهيل تنظمي نسبة‬ ‫السكر ب��ال��دم بسبب نشاط‬ ‫امليكروبات والقناة الهضمية‪.‬‬ ‫وش���دد ال��ب��اح��ث��ون ع��ل��ى أن‬ ‫ه��رم��ون» أجذ‪ -1‬امل��ت��واج��د‬ ‫فى القناة الهضمية ليس فقط‬ ‫مفيدا مل��ري��ض السكر ب��ل له‬ ‫فوائد ملكافحة السمنة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تصلب‬ ‫تل ّوث الهواء يسرّع وتيرة‬ ‫الشرايني‬

‫أظ���ه���رت دراس������ة ام��ي��رك��ي��ة‬ ‫ج���دي���دة لـ‪ 5400‬شخص‬ ‫تتراوح أعمارهم بني ‪ 45‬و‪84‬‬ ‫سنة أن التع ّرض لتل ّوث الهواء‬ ‫لفترة طويلة ي��س� ّرع عملية‬ ‫ت��ص� ّل��ب ال��ش��راي�ين م��ا يزيد‬ ‫بالتالي خطر اإلصابة بجلطات‬ ‫وأزمات قلبية‪.‬‬ ‫يشار إل��ى أن املشاركني في‬ ‫ال��دراس��ة ال يشكون من أي‬

‫مرض في القلب‪.‬‬ ‫وتصلب الشرايني يعني زيادة‬ ‫سماكة الطبقتني اخلارجيتني‬ ‫للشريان ال��ذي يلعب دوراً‬ ‫مهم ًا في تدفق الدم باجلسم‪،‬‬ ‫وه��ذا األم��ر ي��ؤدي إل��ى زي��ادة‬ ‫خطر اإلصابة بجلطات دماغية‬ ‫والتع ّرض ألزمات قلبية‪ .‬وقال‬ ‫مسؤولون ب��االمم املتحدة في‬ ‫وق��ت سابق ان تلوث الهواء‬ ‫يقتل اع���دادا م��ن البشر‬ ‫تفوق عدد ضحايا مرضي‬ ‫االيدز واملالريا وأن حتوال‬ ‫ال��ى الطاقة النظيفة قد‬ ‫ي��خ��ف��ض ب��س��ه��ول��ة ع��دد‬ ‫ال��ض��ح��اي��ا ال���ى النصف‬ ‫بحلول ‪.2030‬‬


‫‪14‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫اكتشاف «منطقة صناعية متكاملة»‬ ‫من العصر اليوناني‪-‬الروماني بسيناء‬

‫قالت وزارة الدولة لشؤون اآلثار‬ ‫مبصر إن بعثة وطنية اكتشفت‬ ‫ش��رق��ي ق��ن��اة ال��س��وي��س «منطقة‬ ‫صناعية متكاملة» ت��رج��ع إل��ى‬ ‫ال��ع��ص��ر ال���ي���ون���ان���ي‪-‬ال���روم���ان���ي‬ ‫وتقدم جانبا من احلياة اليومية‬ ‫آن��ذاك وبعض تفاصيل التاريخ‬ ‫العسكري مثل عمليات تقسمي‬ ‫اجليش الروماني في قلعة داخل‬ ‫شبه جزيرة سيناء‪.‬‬ ‫وق�����ال م��ح��م��د ع��ب��د امل��ق��ص��ود‬ ‫امل��ش��رف ع��ل��ى ال��ب��ع��ث��ة ف��ي بيان‬ ‫إن الكشف ال��ذي يقع جنوبي‬ ‫منطقة القنطرة شرق يضم مباني‬ ‫إداري��ة ومخازن ومنازل للعمال‬ ‫ومجموعة م��ن اجل��رار الفخارية‬ ‫املستوردة من جزيرة رودس‪.‬‬ ‫وأض�����اف أن ال��ك��ش��ف ي��وض��ح‬ ‫ج��وان��ب م��ن ع�لاق��ات م��ص��ر في‬ ‫م��ج��ال ال��ت��ج��ارة اخل��ارج��ي��ة عبر‬

‫البحر املتوسط «من خالل الورش‬ ‫ال��ف��ن��ي��ة امل��ك��ت��ش��ف��ة وال��ت��ي تعد‬ ‫األول��ى م��ن نوعها بهذا املوقع»‬ ‫ك��م��ا ي��ل��ق��ي ض����وءا ع��ل��ى بعض‬ ‫تفاصيل احلياة اليومية القدمية‬ ‫ف���ي م��ج��ال ال��ص��ن��اع��ة واحل����رف‬ ‫اليدوية‪.‬‬ ‫وق���ال إن ال��ب��ع��ث��ة اك��ت��ش��ف��ت في‬ ‫امل���وق���ع م��ج��م��وع��ة م���ن ال��ق��ط��ع‬ ‫األث���ري���ة امل��ن��ق��ول��ة م��ن��ه��ا ن��ق��ش‬ ‫يوناني مسجل على حجر جيري‬ ‫«يوضح بعض تفاصيل التاريخ‬ ‫العسكري ف��ي العصر الروماني‬ ‫م��ث��ل ع��م��ل��ي��ات ت��ق��س�يم اجل��ي��ش‬ ‫الروماني داخ��ل القلعة» إضافة‬ ‫إل���ى م��س��ارج ف��خ��اري��ة وأط��ب��اق‬ ‫وعمالت برونزية ومتاثيل فخارية‬ ‫«جتسد اإلله احملارب‪ .‬اإلله بس»‬ ‫ال��ذي كانت له هيئة ق��زم ويعد‬ ‫أيضا إلها للمرح‪.‬‬

‫ذكرى املرأة احلديدية ممنوعة على محطة‬ ‫نقل لندنية‬

‫منعت ش��رك��ة بريطانية لبيع‬ ‫املساحات اإلعالنية في محطات‬ ‫مترو األن��ف��اق ف��ي لندن محطة‬ ‫وستـمنستر القريبة م��ن مبنى‬ ‫ال��ب��رمل��ان البريطاني م��ن تعليق‬ ‫ص��ور لرئيسة ال����وزراء الراحلة‬ ‫مارغريت تاتشر‪.‬‬ ‫ونظمت بريطانيا في وقت سابق‬ ‫«جنازة رسمية» مهيبة ملارغريت‬ ‫تاتشر حملت ك��ل مواصفات‬ ‫اجلنازة الوطنية باستثناء اسمها‪،‬‬ ‫في حضور امللكة اليزابيث الثانية‬ ‫مع كل التشريفات العسكرية‪.‬‬ ‫وش�����ارك ن��ح��و ‪ 700‬ع��س��ك��ري‬ ‫من كل اسلحة اجليش في هذه‬ ‫اجل��ن��ازة ال��ت��ي شملت ال��ق��داس‬ ‫اجلنائزي في كاتدرائية القديس‬

‫بولس بحضور الفي مدعو في‬ ‫طليعتهم امللكة اليزابيث الثانية‬ ‫ال���ت���ي م��ث��ل ح��ض��وره��ا س��اب��ق��ة‬ ‫م��ن��ذ ج��ن��ازة ون��س��ت��ون تشرشل‬ ‫في ‪ 1965‬اضافة ال��ى ع��دد من‬ ‫الشخصيات السياسية الدولية‪.‬‬ ‫واوض����ح م��ق��ر رئ��اس��ة احل��ك��وم��ة‬ ‫«ان رغبة تاتشر هي ان تشارك‬ ‫ال���ق���وات امل��س��ل��ح��ة ف���ي م��راس��م‬ ‫ال���دف���ن‪ ..‬اذن س��ي��ك��ون لهذه‬ ‫القوات دور اساسي»‪.‬‬ ‫وك���ان م��ن امل��ق��رر أن تضع هذا‬ ‫األس��ب��وع س��ت ل��وح��ات لثاتشر‬ ‫احياء لذكراها‪ ،‬من بينها واحدة‬ ‫تصورها كامللكة فيكتوريا وفقا‬ ‫لهيئة اإلذاعة البريطانية (بي بي‬ ‫سي)‪.‬‬

‫منوعات‬

‫فنانون تشكيليون من روسيا في «حملة‬ ‫إبداعية» لرسم معالم مصرية‬

‫ق��ال��ت مكتبة اإلس��ك��ن��دري��ة إن‬ ‫ع��ددا من الفنانني التشكيليني‬ ‫ال��روس يقومون حاليا «بحملة‬ ‫إبداعية» لرسم معالم مصرية‬ ‫على أن ت��ع��رض لوحاتهم في‬ ‫معرض (مصر بعيون الفنانني‬ ‫ال�����روس) ب��ع��دة م���دن روس��ي��ة‬ ‫ومكتبة اإلسكندرية في العاشر‬ ‫م���ن دي��س��م��ب��ر ك���ان���ون األول‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املكتبة ف��ي ب��ي��ان بعد‬ ‫أن زارها عدد من التشكيليني‬

‫الروس إنهم زاروا مناطق مصرية‬ ‫م��ن��ه��ا ال��ق��اه��رة واإلس��ك��ن��دري��ة‬ ‫وم��رس��ى م��ط��روح وواح���ة سيوة‬ ‫ورسموا لوحات بهدف تعريف‬ ‫اجل��م��ه��ور ال���روس���ي مب��ا تضمه‬ ‫م��ص��ر «م����ن ج���م���ال وأم���اك���ن‬ ‫ج��دي��رة باالهتـمام»‪ .‬وأض��اف‬ ‫ال��ب��ي��ان أن ال��ف��ن��ان�ين ي��واص��ل��ون‬ ‫رسم لوحاتهم وأنهم جاءوا إلى‬ ‫مصر مبناسبة الذكرى السبعني‬ ‫إلق��ام��ة العالقات الدبلوماسية‬ ‫بني روسيا االحتادية ومصر‪.‬‬

‫امريكا تكافح االجتار في مثانة سمكة مهددة‬ ‫باالنقراض سعرها ‪ 5000‬دوالر‬

‫قالت السلطات االمريكية ان‬ ‫ح��رس احل��دود في كاليفورنيا‬ ‫ضبط كميات كبيرة مهربة من‬ ‫مثانة سمكة مهددة باالنقراض‬ ‫ت��س��ت��خ��دم ف��ي أط��ب��اق حساء‬ ‫صينية شهيرة وان��ه��ا وجهت‬ ‫منذ شهر فبراير شباط االتهام‬ ‫لسبعة اشخاص متورطني في‬ ‫هذه التجارة غير املشروعة‪.‬‬ ‫وق����ال م���دع���ون احت���ادي���ون ان‬

‫عملية تهريب مثانة سمكة‬ ‫التوتوابا مكدونالدي تمت عبر‬ ‫ح����دود امل��ك��س��ي��ك وان سعر‬ ‫الواحدة في السوق االمريكية‬ ‫ال��س��وداء يبلغ ‪ 5000‬دوالر‬ ‫بينـما يزيد سعرها ف��ي آسيا‬ ‫ع��ل��ى ع���ش���رة االف دوالر‪.‬‬ ‫وت��ع��ي��ش ه���ذه ال��س��م��ك��ة في‬ ‫خليج كاليفورنيا ال��واق��ع بني‬ ‫املكسيك وباها كاليفورنيا‪.‬‬


‫أذواق ونصائح‬

‫‪15‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫أفكار ونصائح‬

‫طبق اليوم ‪ :‬اخترنا لكم‪ ‎‬طاجن الدجاج احملمر‬

‫طريقة عمل شماعة مالبس بشكل رائع‬

‫املقادير‬

‫‪‎‬نصف كأس صغير زيت نباتي‬ ‫‪ ‎2‬دجاجة من وزن كيلو ونصف‬ ‫‪ ‎3‬مالعق من الزبدة اململحة أو السمن‬ ‫‪ ‎4‬بصالت متوسطة مبشورة ناعم‬ ‫البلدي‬ ‫‪ ‎4‬فصوص ثوم مهروسة‬ ‫‪‎‬رشة الزعفران مذابة في رب��ع ك��أس ماء ‪‎‬ملح – فلفل أبيض وأسود‬ ‫‪‎‬ملعقة صغيرة من الزجنبيل البودرة‬ ‫دافئ‬ ‫‪‎‬بيض بعدد االشخاص و لوز للتزيني‬ ‫‪ ‎3‬مالعق زبدة‬

‫‪ ‎‬طريقة ‪ ‬الطهى ‪:‬‬

‫‪‎‬اوال‪ :‬إس��ت��ع��م��ال ال��دج��اج‬ ‫نقوم بنقعه بعض الوقت‬ ‫مع قليل من امللح و‬ ‫‪‎‬قطع الليـمون احل��ام��ض و‬ ‫نفركه باحلامض جيدا ثم‬ ‫نغسله باملاءجيدا‪.‬‬ ‫‪‎‬في طنجرة نضع الدجاج‬ ‫مع‪:‬البصل و الثوم و امللح‬ ‫و ال���زع���ف���ران ‪‎‬وال��ب��ه��ارات‬

‫و ‪ ‬ال��س��م��ن و ال���زي���ت و‬ ‫نتركها حوالي ‪ 10‬دقائق‪،‬‬ ‫ثم نضيف‬ ‫‪‎‬الزعفران و ماؤه و كذلك‬ ‫لتر من املاء و نتركها تطبخ‬ ‫ع��ل��ى ن���ار ‪‎‬متوسطة م��دة‬ ‫ساعة أو حتي تتأكدي من‬ ‫إستواءالدجاج‪.‬‬ ‫‪‎‬نسحب ال��دج��اج و نضعه‬

‫في صينية الفرن و ندهنه‬ ‫ب��ال��زب��دة و ن��دخ��ل��ه ‪‎‬الفرن‬ ‫ليتحمر ‪‎ ،‬في ذلك الوقت‬ ‫ن��ت��رك امل����رق امل��ت��ب��ق��ي في‬ ‫الطنجرة ليثقل‪.‬‬ ‫‪‎‬عند التقدمي نصب امل��رق‬ ‫فوق الدجاج ونزينه باللوز‬ ‫مقلي وأنصاف‬ ‫‪‎‬البيض املسلوق‬

‫ه��ل أص��ب��ح��ت خ��زان��ة‬ ‫ِ‬ ‫لديك ثقيلة؟‬ ‫املالبس‬ ‫ال���ي� ِ‬ ‫��ك ط��ري��ق��ة ع��م��ل‬ ‫شماعة مالبس بشكل‬ ‫رائ����ع ل��ل��ت��خ��ف��ي��ف عن‬ ‫رفوف املالبس ولتكون‬ ‫امل�ل�اب���س ال��ي��وم��ي��ة في‬ ‫متناول األيدي‪.‬‬ ‫امل���واد ال�لازم��ة لعمل‬ ‫بشكل‬ ‫مالبس‬ ‫شماعة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫رائع ‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ قطع ٌة من اخلشب‬‫ امل��ق��اب��ض (ح��س��ب‬‫الرغبة والذوق)‬ ‫ مسامير‬‫ شنيور‬‫ قلم رصاص‬‫ طالء‬‫ فرشاة طالء‬‫طريقة عمل شماعة‬ ‫رائع‪:‬‬ ‫مالبس‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل ٍ‬ ‫‪ -‬ن���ده���ن ق��ط��ع��ة م��ن‬

‫اخل������ش������ب ب����ال����ل����ون‬ ‫املطلوب ونتركها حتى‬ ‫جتف متاماً‪.‬‬ ‫ ُن����ع���� ِّل����م ع�ل�ام���ات‬‫ع��ل��ى ال����رف اخل��ش��ب��ي‬ ‫ب����اس����ت����خ����دام ال��ق��ل��م‬ ‫ال����رص����اص‪ ،‬ل��ت��ح��دي��د‬ ‫أماكن وضع املقابض‪.‬‬ ‫ ن����ع����م����ل ث���ق���وب‬‫ب��اس��ت��خ��دام ال��ش��ن��ي��ور‬ ‫ون���ث���ب���ت امل���س���ام���ي���ر‪،‬‬ ‫ون���ح���رص ع��ل��ى ع��دم‬ ‫وص�����ول امل���س���م���ار ف��ي‬ ‫ال��ط��اول��ة ال��ت��ي يستند‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫ نضع املقابض على‬‫م���س���اف���ات م��ت��س��اوي��ة‬ ‫بأشكال‬ ‫مع اختيارها‬ ‫ٍ‬ ‫جذابةٍ ورقيقةٍ ‪.‬‬ ‫ نعلق املالبس عليها‬‫لتناولها عند احلاجة‬ ‫إليها‪.‬‬

‫عصير منعش و لذيذ‬

‫بعض السلطات اخلفيفة‬

‫سلطة اجلزر‬

‫املقادير و الطريقة‬ ‫يقطع اجل��زر مكعبات مت تصلق ف��ي م��اء مملح‬ ‫و تخلط م��ع البقدونس م��ف��روم ناعم و عصير‬ ‫الليـمون والكامون و زيت الزيتون و قليل‬ ‫من التوم املفروم و الفلفل احللو تقدم باردة‬ ‫أو دافئة حسب الرغبة‬

‫سلطة الفاصولياء‬

‫املقادير و الطريقة‬ ‫تصلق الفاصولياء في ماء مملح و تخلط في مقالة‬ ‫مع القليل من البقدونس مفروم ناعم و التوم‬ ‫املفروم و القليل من الزبدة و الفلفل االس��ود و‬ ‫تترك فوق النار لبضع حلضات مت تقدم دافئة‪.‬‬

‫املقادير‪:‬‬ ‫عصير البرتقال‬ ‫جزر‬

‫خوخ‬ ‫املاء‬ ‫سكر حسب الرغبة‬

‫الطريقة‪:‬‬ ‫نسلقوا اجلزر بعد ما يتنقا في كمية مناسبة‬ ‫ديال املاء‬ ‫نخذوا اخل��وخ نقشروه نوضعوه جنب حتى‬ ‫يطيب اجل���زر أن��ظ��ي��ف��وه م��ع��اه ‪...‬دق��ي��ق��ة أو‬ ‫دقيقتني أخالص نطفيوا عليه‪..‬‬ ‫أخيرا نخذوا كل املقادير نطحنوها ‪ ...‬أها هو‬ ‫العصير واجد بصحة و راحة ‪ ..‬خاص إكون‬ ‫شوية خاتر ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اإلثنني ‪ 29‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪139‬‬

‫عصيد يتهجم على اهلل ورسوله من املغرب‬ ‫مجتـمعنا املغربي اليوم أصبح من الدول التي تتباهى بالغلو في‬ ‫الفساد عموما‪ ،‬وهذا ما يلمسه أي متتبع السينـما‪ ،‬اإلعالم‪،‬‬ ‫األغاني ‬)‪‪‬أغاني كليبات‬(‪ ‪‬أما الزائر ملغربنا احلبيب فالشارع‬ ‫مسرحنا بامتياز وتعرض به كل لوحات الفساد بشتى ألوانه‬ ‫وأشكاله ولوحات اإلشهار تزيني جنبات املسرح ‪.‬‬ ‫لكن املقال ال أخص به أنواع الفساد التي ذكرتها سابقا فهده‬ ‫في نظري املتواضع ‬و‪‪‬بالرغم مما متثله من تشويه لدولة تعلن‬ ‫دستورا إسالميا تعتبر هينة‪ ،‬لكن ال البطل الذي صعد إلى‬ ‫املسرح املغربي وخرج علينا منذ فترة بشطحات لم يقبلها‬ ‫مثقفي هذه البلد ‪ ،‬ولكن اليوم عصيد هذايتهم القرآن كونه‬ ‫ال فصاحة فيه‪ ،‬وال بالغة‪ ،‬واستهان بلغة القرآن‪ ،‬ومما زاد في‬ ‫تصريحه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم صاحب رسالة‬ ‫إرهابية‪.‬‬ ‫أمام هذه الظاهرة الغريبة عن مجتـ معنا أطرح سؤالي هل فعال‬ ‫نحن بلد إسالمي؟ هل تعرفون كم عدد املغاربة الذين يؤدون‬ ‫فريضة احلج يعني يعرفون ما لهم وما عليهم؟ أين احلركات‬ ‫اإلسالمية التي تتبجح بها؟ هل لإلسالميني قدم داخل حلبة‬ ‫املسرح املغربي؟ هل يعلم املغاربة املسلمون ما فداحة ما قام‬ ‫به ه��دا الشخص عصيد ؟ أال يعلمون أن��ه سيجلب علينا‬ ‫جميعا غضب اهلل سبحانه وتعالى إذا لم تتخذ في حقه كلمة‬ ‫رجال الدين إذا كان أصال فيه رجال دين باملغرب؟ أين دور‬ ‫وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية؟ هل بلغ كالم هذا الرجل‬ ‫إلى أمير املؤمنني ؟ م��ادور املستشارين ألمير املؤمنني؟ أين‬ ‫البرملانيني ومل��اذا لم يتخذوا أي موقف؟ أي��ن سفراء ال��دول‬ ‫اإلسالمية الذين لم يحركوا ساكنا؟ ألم يعد يهمهم اإلسالم‬ ‫في شئ؟ من وراء هذا الشخص وهل يدعوا إلى ديانة غير‬ ‫معروفة؟‬ ‫عدة أسئلة لم أجد لها جواب وأقول إن أغلبية املغاربة الذين‬ ‫ال حيلة لهم في ما يجري أم��ام أعينهم ويسمعون بآذانهم‬ ‫يؤمنون باهلل بقد معرفتهم وما بلغ له اجتهادهم الشخصي في‬ ‫غياب تام للمسؤولني عن الدين بهذا البلد األمني‪ ،‬وازيد أننا‬ ‫نؤمن ونحس أننا في حماية اهلل سبحانه وتعالى‪ ،‬ونطلب من‬ ‫أولي األمر أن يتخدوا التدابير الالزمة إزاء عصيد هذا الذي‬ ‫زاع عن الطريق السوي وهذا دور أهل األمر باملعروف والنهي‬

‫بقلم ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫‪wahabi.rachid@gmail.com‬‬

‫عن املنكر وإال بتقاعسكم جميعا فلن يكون لهذا البلد سوى‬ ‫التدمير من اهلل سبحانه وتعالى وهو قانون من سنن اهلل في‬ ‫ح َ‬ ‫خلقه{ َو َما َك َ‬ ‫ون }‬ ‫ان َر ُّب َك ِل ُي ْه ِل َك ا ْل ُق َرى ب ُِظ ْل ٍم َو َأ ْه ُل َها ُم ْص ِل ُ‬ ‫صدق اهلل العظمي سورة هود ‬‪117‪.‬‬ ‫وهذه أمور لها أهلها وهم يرصدون ما حصل لألمم زاغت عن‬ ‫أمر ربها والهالك يكون بصور تالئم العصر‪ ،‬فمثال تنتشر‬ ‫األم��راض‪ ،‬الفتنة‪ ،‬تنقطع أراض��ي من البالد‪ ،‬اجلفاف ومنع‬ ‫النطر‪ ،‬توقف اإلقتصاد‪…،‬إلخ‬ ‫وجميع املسلمني يدكرون في مجالسهم كون بني اسرائيل‬ ‫هلكوا لكونهم ال يتناهون ع��ن املنكر ‪ ،‬وه��ذا آخ��ر س��ؤال‬ ‫ملكاتب الدراسات وما أكثرها بالدول العربية وملا ال يجرون‬ ‫دراسة تتركز عن سؤال واحد ألم يرث أهل املغرب من اليهود‬ ‫الذين عاشروهم صفة ال تتناهو عن املنكر‪ ،‬ويقابلها باللغة‬ ‫الدارجة املغربية ‬)‪‪‬ادخل إلى سوق راسك‬(‪.‪‬‬ ‫وه��ي كلمة سمعناها ط��ول حياتنا م��ن اجلميع ‬)‪ ‪‬كتاب‪،‬‬ ‫مدارس‪ ،‬ثانويات‪ ،‬جامعات‪ ،‬عمل‪ ،‬مصالح إدارية‪…،‬إلخ‬(‪‪‬‬ ‫ومازلنا نلقنها ألبناءنا وأصدقاءنا ومعارفنا‪.‬‬ ‫قال رسول اهلل سبحانه وتعالى (( والذي نفسي بيده لتأ ُم ُر َّن‬ ‫ليوشكن اهلل أن يبعث‬ ‫باملعروف ولتنه ُو َّن عن املنكر ‪ ،‬أو‬ ‫َّ‬ ‫عليكم عقاب ًا منه ثم تدعونه فال يستجاب لكم ))‪.‬‬ ‫أيها املغاربة إن اخلطر يحيط بنا من جميع النواحي واهلل ثم واهلل‬ ‫ان ما حصل ويحصل بعدد من الدول ما أصله إال اإلبتعاد عن‬ ‫اهلل وعدم تغيير املنكر‪ ،‬وإنه لعمل إصالحي وميكن أن يكون‬ ‫في ازدياد إذا لم يردع أصحاب الفنت‪ ،‬ورؤيته تصبح ملزمة‬ ‫للتغيير‪ ،‬واحلال في بلداننا أصبحت فيه البلوى يقصد بها‬ ‫إذا عمت هانت‪ ،‬ووسائل اإلعالم حتاول جاهدة على إيصالنا‬ ‫وربطنا مبواقع الفجور حتي نكون شهود ويصيبنا عافانا اهلل‬ ‫وإياكم بعض غضبه لعدم اكتراتنا مبا يقع‪.‬‬ ‫اليوم عصيد هذا ابتلى به زمننا وهو يدعو جهارا إلى الضالل‪،‬‬ ‫وهو يخطط حلماية دعوته حتى يتـمكن كل من يسير على‬ ‫نهجه في العمل بها وإعالنها جهارا‪ ،‬وهو بفعله ضد إصالح‬ ‫املنظومة اإلنسانية مما شابها من خلل ‪ ،‬وهدفه قتل ما تبقى‬ ‫من حاسة شهامة في رجال ونساء املغرب احملبني لرسول اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم‪.‬‬

almasdare139  

almasdareassahafi