Page 1

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫مستشار امللك مرفوض‬ ‫من الفرنسيني واألمريكيني‬ ‫يؤيدون بن كيران‬ ‫‬)‪‪‬األسبوع الصحفي‬(‪‪‬‬

‫األس����ب����وع ال��ص��ح��ف��ي‬ ‫جريدة أسبوعية مغربية‬ ‫بامتياز أك��ن لطاقمها‬ ‫كل اإلحترام وشخصيا‬ ‫أن��ا مدمن على شرائها‬ ‫وقراءتها كل أسبوع من‬ ‫أيام زمان يا زمان‪... ،‬‬

‫بنعبد اهلل يؤكد على ضرورة جعل املدن مصدرا للنماء وفضاء الحترام البيئة‬

‫أكد وزير السكنى والتعمير وسياسة املدينة محمد نبيل بنعبد اهلل‪ ،‬على ضرورة‬ ‫أال تقتصر سياسة املدينة على االستجابة للطلب املتزايد على السكن‪...‬‬

‫تتمة ص ‪16‬‬

‫تتمة ص ‪12‬‬

‫مدير النشر ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫االيداع القانوني ‪ :‬‬

‫العدد‪137 :‬‬

‫السعر‪ 3 :‬دراهم‬

‫‪‎‬األزمي‪ :‬وقف تنفيذ ‪ 15‬مليار درهم من نفقات االستثمار ال أثر له على النمو‬

‫‪02‬‬ ‫تعاون إماراتي‬ ‫مغربي في مجال‬ ‫زراعة النخيل‬ ‫وإنتاج التـمور‬ ‫وطنية‬

‫‪06‬‬ ‫ال لترهيب‬ ‫الصحفية فاطمة‬ ‫اإلفريقي واحلرية‬ ‫جلواد الكلعي‬ ‫إعالم‬

‫‪ 10‬رياضة‬

‫آرسنال وتوتنهام‬ ‫يتصارعان من أجل‬ ‫برادة‬

‫ص‪3‬‬


‫‪2‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫تعاون إماراتي مغربي في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور‬

‫أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل‬ ‫نهيان وزير الثقافة والشباب‬ ‫و تنـمية ا ملجتـمع ‪ ،‬ا لر ئيس‬ ‫األع���ل���ى جل��ام��ع��ة اإلم�����ارات‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة امل��ت��ح��دة‪ ،‬ورئ��ي��س‬ ‫مجلس أمناء جائزة خليفة‬ ‫الدولية لنخيل التـمر‪ ،‬حرص‬ ‫دولة اإلمارات على الدفع قدما‬ ‫ببرامج التعاون مع املغرب في‬ ‫مجال تثمني زراع��ة النخيل‬ ‫وإن��ت��اج ال��ت��ـ��م��ور‪،‬واالرت��ق��اء‬

‫بالشراكة الثنائية في‬ ‫ه���ذا امل��ج��ال احل��ي��وي‬ ‫مبا يعود بالنفع على‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وأشاد الوزير اإلماراتي‬ ‫في لقاء جمعه بوزير‬ ‫ال���ف�ل�اح���ة وال��ص��ي��د‬ ‫ال����ب����ح����ري امل���غ���رب���ي‬ ‫ع��زي��ز أخ���ن���وش‪ ،‬بالعاصمة‬ ‫أب��وظ��ب��ي‪،‬ب��اجل��ه��ود الكبيرة‬ ‫التي يبذلها املغرب من خالل‬ ‫مخطط (امل��غ��رب األخضر)‬ ‫للنهوض وتنـمية القطاع‬ ‫ال���ف�ل�اح���ي وت���ع���زي���ز م��ج��ال‬ ‫البحث العلمي وخصوصا‬ ‫في مجال تثمني زراعة نخيل‬ ‫التـمر‪.‬‬ ‫واستعرض ال��وزي��ران السبل‬

‫ال��ك��ف��ي��ل��ة ب����دع����م م��ج��ال‬ ‫االستثمار في مجال تطوير‬ ‫ق���ط���اع ال���ت���ـ���م���ور‪ ،‬وإق���ام���ة‬ ‫مشاريع مشتركة الستغالل‬ ‫اإلمكانات الفالحية الهائلة‬ ‫ال��ت��ي يتوفر عليها البلدان‬ ‫من أجل تأهيل وتطوير هذا‬ ‫ال��ص��ن��ف ال���زراع���ي ال��واع��د‪.‬‬ ‫وكان أخنوش والوفد املرافق‬ ‫له‪ ،‬الذي يضم رجال أعمال‬ ‫وم��س��ؤول�ين ب���وزراة الفالحة‬ ‫والصيد البحري‪ ،‬زارا عددا‬ ‫م��ن وح���دات إن��ت��اج التـمور‬ ‫مب��دي��ن��ة (ال��ع�ين) م��ن بينها‬ ‫م��ص��ن��ع اإلم��������ارات ل��ل�تم��ور‬ ‫بـ(الساد) ومزرعة (الفوعة)‬ ‫أكبر مزرعة للنخيل العضوي‬ ‫مبنطقة الشرق األوسط‪.‬‬

‫وطنية‬

‫وقف تنفيذ ربع نفقات‬ ‫االستثمار‪ ..‬القرار الذي‬ ‫أثار ضجة داخل األوساط‬ ‫السياسية‬ ‫خلف قرار احلكومة القاضي بوقف‬ ‫تنفيذ ‪ 15‬مليار درهم من نفقات‬ ‫االس��ت��ث��م��ار‪،‬امل��ق��ررة ب��رس��م السنة‬ ‫املالية احلالية‪،‬جدال واسعا داخل‬ ‫األوس����اط السياسية ف��ي امل��غ��رب‬ ‫تفاوت بحسب متوقع كل حزب‬ ‫في املشهد السياسي ‪.‬‬ ‫وت���وزع���ت ردود ال��ف��ع��ل ب��ش��أن‬ ‫ه��ذا ال��ق��رار‪ ،‬ال���ذي اعتـمد بناء‬ ‫على مرسوم ص��ادق عليه مجلس‬ ‫احلكومة‪،‬والذي ال��ذي اعتبر من‬ ‫اصعب ال��ق��رارات التي اتخذتها‬ ‫احل��ك��وم��ة‪،‬ب�ين م��ن ي��ق��ول إن���ه من‬ ‫احللول السهلة اجلاهزة التي ستكون‬ ‫لها انعكاسات سلبية على النـمو‬ ‫وعلى خلق مناصب الشغل‪ ،‬وبني‬ ‫من يعنبر أن احلكومة كانت لها‬ ‫الشجاعة إلع�لان مثل هذا القرار‬ ‫الذي كان «ميرر من دون إثارة أي‬ ‫نقاش في عهد حكومات سابقة»‪.‬‬

‫رباح‪ :‬التفكير جار في إحداث وكالة وطنية لتدبير سالمة النقل البري‬

‫صراع الريسوني ولشكر‬ ‫أك��د وزي��ر التجهيز والنقل‬ ‫يدخل حلبة املعترك‬ ‫عزيز رباح‪ ،‬أنه يجري حاليا‬ ‫السياسي‬ ‫التفكير في إح��داث وكالة‬ ‫يعتزم ادري���س لشكر‪ ،‬عقد وط��ن��ي��ة م��ك��ل��ف��ة ب��ال��ت��دب��ي��ر‬ ‫ن���دوة ص��ح��اف��ي��ة ي���وم اجلمعة املندمج للسالمة في مجال‬ ‫بالرباط للرد على م��ا اعتبره النقل البري‪.‬‬ ‫وق���ال ال���وزي���ر‪ ،‬ف��ي تدخله‬ ‫ات���ه���ام���ات خ��ط��ي��رة وج��ه��ت خ��ل��ال ال�������دورة اخل��ام��س��ة‬ ‫ل��ه وحل��زب��ه م��ن ط���رف أحمد ل���ل���ن���دوة ال����دول����ي����ة ح���ول‬ ‫س�ل�ام���ة وأم����ن االس��ت��غ�لال‬ ‫الريسوني‪.‬‬ ‫ي���أت���ي ع���ق���د ه�����ذه ال���ن���دوة ال��س��ك��ك��ي‪،‬ال��ت��ي ينظمها‪،‬‬ ‫حت����ت ال����رع����اي����ة ال��س��ام��ي��ة‬ ‫ف��ي س��ي��اق م��ا اع��ت��ب��ره لشكر ل���ص���اح���ب اجل��ل�ال����ة امل��ل��ك‬ ‫الكاتب األول حل��زب االحت��اد م��ح��م��د ال��س��ادس‪،‬امل��ك��ت��ب‬ ‫االش��ت��راك��ي‪ ،‬تهجما خطيرا الوطني للسكك احلديدية‬ ‫واالحت����اد ال��دول��ي للسكك‬ ‫وات��ه��ام��ات تكفيرية ج��اءت‬ ‫احل����دي����دي����ة‪ ،‬إن ال���ه���دف‬ ‫على لسان الريسوني الرئيس امل��ت��وخ��ى م��ن ه���ذه اجل��ه��ود‬ ‫ال���س���اب���ق حل���رك���ة ال��ت��وح��ي��د هو التوفر على رؤية شاملة‬ ‫واحل��رص على التنسيق بني‬ ‫واالصالح‪.‬‬ ‫(أخبارنا) مختلف املتدخلني والتأكد‬

‫م��������ن ت����ك����ام����ل‬ ‫ومت��اس��ك القانون‬ ‫امل��ت��ع��ل��ق بسالمة‬ ‫النقل‪.‬‬ ‫وأك����د‪ ،‬ف��ي ه��ذا‬ ‫ال�������ص�������دد‪ ،‬أن‬ ‫ج��ان��ب ال��س�لام��ة‬ ‫واألم������ن يشكل‬ ‫أح���������د احمل���������اور‬ ‫الرئيسية لعمل احلكومة في‬ ‫م��ج��ال ال��ن��ق��ل‪،‬مب��ا ف��ي ذل��ك‬ ‫النقل السككي‪ ،‬على غرار‬ ‫التنافسية والتنـمية العادلة‬ ‫وامل���س���ت���دام���ة وال��ش��ف��اف��ي��ة‬ ‫واحل��ك��ام��ة اجل��ي��دة ‪ .‬ودع��ا‬ ‫رب���اح إل��ى اع��ت��ـ��م��اد مقاربة‬ ‫مختلطة تدمج اإلمكانيات‬ ‫ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ة وال��ت��دخ��ل‬ ‫ال���ب���ش���ري ل��ض��م��ان س�لام��ة‬ ‫ال��ن��ق��ل ال��س��ك��ك��ي‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن هذا النوع من النقل‬

‫يظل أكثر أمنا على مستوى‬ ‫ال��ن��ق��ل ال��ب��ري ن��اه��ي��ك عن‬ ‫مؤهالته االقتصادية ودوره‬ ‫في تنـمية اجلهات‪ .‬وأضاف‬ ‫الوزير أن املغرب انخرط في‬ ‫تطوير شبكته السككية‪،‬‬ ‫وف��ي إح���داث خ��ط سككي‬ ‫فائق السرعة طبقا للجدول‬ ‫ال��زم��ن��ي احمل���دد‪،‬م���ب���رزا أن‬ ‫س�لام��ة وأم����ن ه����ذا ال��ن��وع‬ ‫م���ن ال��ن��ق��ل ي���وج���د ض��م��ن‬ ‫األولويات في هذا اإلطار‪.‬‬


‫اقتصاد‬ ‫‪.‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫‪‎‬األزمي‪ :‬وقف تنفيذ ‪ 15‬مليار درهم من نفقات االستثمار‬ ‫ال أثر له على النمو‬

‫‪‎‬أرج�����ع إدري������س األزم����ي‬ ‫اإلدريسي الوزير املنتدب‬ ‫لدى وزير االقتصاد واملالية‬ ‫املكلف بامليزانية أسباب‬ ‫ق�����رار وق����ف ت��ن��ف��ي��ذ ‪15‬‬ ‫م��ل��ي��ار دره���م م��ن نفقات‬ ‫االستثمار العمومي برسم‬ ‫س��ن��ة ‪ 2013‬إل���ى سعي‬

‫احلكومة إلى احلفاظ على‬ ‫ت���وازن املالية العمومية‪،‬‬ ‫وت��وف��ي��ر ش����روط ال��ن��ـ��م��و‪.‬‬ ‫وفي شرحه لهذه املعادلة‬ ‫ق��ال األزم���ي ‪ ،‬أن السنة‬ ‫املالية ‪ ،2012‬بينت أن‬ ‫عجز امليزانية سجل ‪7.1‬‬ ‫في املائة من الناجت الوطني‬

‫ال��داخ��ل��ي اخل����ام‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن أسباب هذا العجز‬ ‫راجعة باألساس إلى تزايد‬ ‫نفقات املقاصة التي فاقت‬ ‫‪ 28‬مليار درهم‪ ،‬والزيادة‬ ‫ف��ي نفقات األج���ور التي‬ ‫ف���اق���ت ‪ 2‬م��ل��ي��ار دره���م‬ ‫والزيادة في تسريع وثيرة‬ ‫االستثمار‪ ،‬والتي بلغت‬ ‫‪ 2‬م��ل��ي��ار و‪ 500‬مليون‬ ‫دره�����م‪ ،‬وت��س��ري��ع وث��ي��رة‬ ‫اس��ت��رج��اع ال��ض��ري��ب��ة على‬ ‫القيـمة امل��ض��اف��ة لفائدة‬ ‫ال����ش����رك����ات امل��ت��وس��ط��ة‬ ‫وال��ص��غ��رى مب��ا مجموعه‬ ‫م���ل���ي���ار و‪ 400‬م��ل��ي��ون‬ ‫درهم‪.‬‬

‫هل يتحرر االقتصاد الليبي من عوائقه؟‬ ‫راح ميالد أحمد عجاج ي��وزع مالعق‬ ‫عسل النحل الذهبي اللون من انتاجه‬ ‫على زوار معرض جتاري في طرابلس وكله‬ ‫أم��ل أن يحظى منتجه احمللي بإعجاب‬ ‫ال����زوار ال��ذي��ن يتجولون بفضول حول‬ ‫جناح الشركة‪.‬‬ ‫وع���رض رج��ل األع��م��ال ص��اح��ب شركة‬ ‫الشفاء التي تنتج العسل وزيت الزيتون‬ ‫بضاعته في معرض طرابلس الدولي هذا‬ ‫األسبوع مع عدد من املصدرين الليبيني‬ ‫احل��امل�ين باقتناص ال��ف��رص بعد سنوات‬ ‫ال��ب��ي��روق��راط��ي��ة امل��ره��ق��ة ف��ي ع��ه��د معمر‬ ‫القذافي إذ ب��ات��وا ي��رون فرصة لالنفتاح‬ ‫على أسواق اخل��ارج‪ .‬وقال عجاج بينـما‬ ‫وقف بني علب العسل الصافي وزجاجات‬ ‫زيت الزيتون «أنت ترى السلع املصرية‬ ‫في اخلارج وزيت الزيتون التونسي متوفر‬ ‫في كل مكان‪ .‬ملاذا ال جتد السلع الليبية؟‬ ‫لدينا م��ن��اخ مشابه ومنتجات طبيعية‬ ‫عالية اجلودة»‪.‬‬

‫وأض��اف «نحن كاألطفال الصغار نريد‬ ‫أن نخطو اخلطوة األول��ى‪ .‬نريد تصدير‬ ‫منتجاتنا لكن ليبيا ال ت��زال تعاني من‬ ‫م��ش��ك�لات‪ .‬ن��ري��د ال��دع��م ون��ري��د دفعة‬ ‫أول��ى تساعدنا ف��ي استهداف األس��واق‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫وس��ي��ؤدي تعزيز ال��ص��ادرات إل��ى تقليل‬ ‫اعتـماد ليبيا على إيرادات النفط املتذبذبة‬ ‫وي��ت��ص��در ج��ه��ود دع���م ال��ت��ص��دي��ر مركز‬ ‫تنـمية الصادرات الليبية الذي تأسس عام‬ ‫‪ 2006‬ويحظى بدعم وزارة االقتصاد‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫بورصة مصر تنتعش بفضل‬ ‫إلغاء ضرائب ودعم جديد من‬ ‫قطر وليبيا‬ ‫ش���ه���دت س����وق األس���ه���م امل��ص��ري��ة‬ ‫أسبوعا آخ��ر حافال ب��األح��داث لكن‬ ‫على النقيض مما اعتادته خالل اآلونة‬ ‫األخ��ي��رة ك��ان��ت األح����داث إيجابية‬ ‫وشملت إلغاء ضرائب مزمعة ودعما‬ ‫ماليا جديدا ملصر مما دف��ع البورصة‬ ‫ل��ل��ص��ع��ود ل��ت��ن��ه��ي االس����ب����وع ع��ل��ى‬ ‫مكاسب قوية‪.‬‬ ‫وارت��ف��ع��ت ال��ب��ورص��ة ف��ي اجل��ل��س��ات‬ ‫الثالثة السابقة بعدما ألغت اللجنة‬ ‫املالية واالقتصادية مبجلس الشورى‬ ‫الضرائب املقترحة على التوزيعات‬ ‫النقدية وأرب��اح عمليات االندماج‬ ‫واالستحواذ في البورصة‪.‬‬ ‫اعتماد إصالحات هيكلية تعد‬ ‫السبيل «الوحيد» إلخراج‬ ‫املغرب من األزمة اإلقتصادية‬ ‫اعتبر اخل��ب��ي��ران االق��ت��ص��ادي��ان جنيب‬ ‫أقصبي وعبد السالم الصديقي ‪،‬أن‬ ‫على املغرب اإلعتـماد على إصالحات‬ ‫هيكلية ل��ل��خ��روج م��ن امل���أزق ال��ذي‬ ‫يوجد فيه حاليا‬ ‫و ذل���ك بعد ق���رار احل��ك��وم��ة جتميد‬ ‫‪ 15‬مليار درهم من حجم االستثمار‬ ‫برسم السنة اجلارية‪.‬‬ ‫وأكد أقصبي األستاذ مبعهد احلسن‬ ‫ال��ث��ان��ي ل��ل��زراع��ة وال��ب��ي��ط��رة ب��ال��رب��اط‪،‬‬ ‫أن ق���رار التقليص «ل��ي��س ه��و احل��ل‬ ‫ال��ذي سيـمكن امل��غ��رب م��ن اخل��روج‬ ‫م��ن األزم����ة‪ ،‬ب��ل ع��ل��ى ال��ع��ك��س من‬ ‫ذل��ك سيعمل على احل��د م��ن النـمو‬ ‫االق��ت��ص��ادي‪ ،‬رغ��م التوقعات مبوسم‬ ‫فالحي «جيد»‪.‬‬ ‫ودع��ا ف��ي ه��ذا ال��ص��دد إل��ى اإلس��راع‬ ‫بإصالح النظام الضريبي وصندوق‬ ‫امل��ق��اص��ة وص��ن��ادي��ق ال��ت��ق��اع��د ون��ظ��ام‬ ‫ال��وظ��ي��ف��ة ال��ع��م��وم��ي��ة‪ ،‬م���ح���ذرا من‬ ‫أن��ه «كلما حصل تأخير في تنفيذ‬ ‫اإلص��ل�اح����ات ال����ض����روري����ة‪ ،‬ك��ل��م��ا‬ ‫سيكون األمر مكلفا وصعبا»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫بعد عقود من الهدوء‪،‬‬ ‫تستعد لفتح‬ ‫إسرائيليص‬ ‫هل‬ ‫جبهة اجلوالن‬ ‫وس���ط ال���زه���ور ال��ب��ري��ة ال��ت��ي تكسو‬ ‫منحدرات هضبة اجل���والن ف��ي فصل‬ ‫الربيع ينتشر حطام دبابات وقد اعتاله‬ ‫ال��ص��دأ ليعيد ل�لأذه��ان تلك احل��رب‬ ‫الشرسة التي دارت رحاها عام ‪1973‬‬ ‫‪ .‬وع��ل��ى م���دى ع��ق��ود ظ��ل��ت اجلبهة‬ ‫السورية االسرائيلية هادئة لكنها لم‬ ‫تعد كذلك االن‪.‬‬ ‫فقد ع��ادت مواقع املراقبة العسكرية‬ ‫االس��رائ��ي��ل��ي��ة ال��ص��غ��ي��رة ال��ت��ي ظلت‬ ‫مهجورة ع��دة س��ن��وات للعمل وحل‬ ‫اجليش النظامي والقوات اخلاصة محل‬ ‫جنود االحتياط في العديد من هذه‬ ‫النقاط‪.‬‬ ‫وتشعر اسرائيل بالقلق من ان اجلوالن‬ ‫التي استولت عليها م��ن س��وري��ا في‬ ‫حرب ‪ 1967‬ستصبح نقطة انطالق‬ ‫لشن هجمات على اسرائيليني من‬ ‫جانب مقاتلني جهاديني يشاركون‬ ‫ف���ي احل����رب ض���د ال��رئ��ي��س ال��س��وري‬ ‫بشار االسد‪ .‬وخالل الشهور االخيرة‬ ‫اس��ت��ع��رت امل��ع��ارك ب�ين ق���وات االس��د‬ ‫ومقاتلي امل��ع��ارض��ة ف��ي بعض القرى‬ ‫الواقعة عند سفوح التالل السورية‬ ‫للجوالن حيث تنطلق قذائف املورتر‬ ‫ون��ي��ران االسلحة االلية ال��ى االراض��ي‬ ‫التي حتتلها اسرائيل‪.‬‬

‫دولية‬

‫اوباما يقترح زيادة في االنفاق حلماية شبكات الكمبيوتر االمريكية‬

‫إق��ت��رح الرئيس االمريكي ب��اراك‬ ‫اوباما زي��ادة في االنفاق حلماية‬ ‫شبكات الكمبيوتر للواليات‬ ‫امل���ت���ح���دة م���ن ال��ه��ج��م��ات عبر‬ ‫االن���ت���رن���ت ف���ي دالل����ة ع��ل��ى ان‬ ‫احلكومة تهدف الي وضع املزيد‬

‫م��ن امل���وارد ف��ي السباق‬ ‫العاملي الناشيء للتسلح‬ ‫االلكتروني‪.‬‬ ‫وي��دع��و إق���ت���راح اوب��ام��ا‬ ‫مل��ي��زان��ي��ة ال��س��ن��ة امل��ال��ي��ة‬ ‫‪ 2014‬ال��ت��ي ت��ب��دأ في‬ ‫اول اك���ت���وب���ر ت��ش��ري��ن‬ ‫االول ال����ي اس��ت��خ��دام‬ ‫امل���زي���د م���ن «ق��راص��ن��ة‬ ‫الكمبيوتر» العسكريني ل��درء‬ ‫ت��ه��دي��دات الكترونية متزايدة‬ ‫م����ن ال���ص�ي�ن واي�������ران وروس���ي���ا‬ ‫ودول اخ����رى‪ .‬وس��ي��ع��زز اي��ض��ا‬ ‫الدفاعات لشبكات الكمبيوتر‬

‫ف��ي احل��ك��وم��ة وال��ق��ط��اع اخل��اص‪.‬‬ ‫وقال مسؤولو استخبارات الشهر‬ ‫املاضي ان الهجمات والتجسس‬ ‫على شبكات الكمبيوتر حلت‬ ‫م��ح��ل االره�����اب ك��أه��م تهديد‬ ‫أم��ن��ي ي��واج��ه ال��والي��ات املتحدة‬ ‫كما ق��رع مسؤولون عسكريون‬ ‫ايضا ناقوس اخلطر‪ .‬وقالت وزارة‬ ‫الدفاع االمريكية (البنتاجون)‬ ‫ان االن��ف��اق سيستخدم لتعزيز‬ ‫ال����دف����اع����ات االم���ري���ك���ي���ة ض��د‬ ‫الهجمات املتزايدة على شبكات‬ ‫الكمبيوتر وايضا تعزيز قدراتها‬ ‫الهجومية‪.‬‬

‫حتليل‪-‬تهديدات كوريا الشمالية تخدم مصالح أمريكا على‬ ‫حساب الصني‬ ‫وي�����زي�����د م�����ن غ��ض��ب‬ ‫ال���ص�ي�ن ع��ل��ى ك�ي�م ان‬ ‫سلوك كوريا الشمالية‬ ‫ال���ع���دوان���ي س��اع��د في‬ ‫ت��ع��زي��ز اس��ت��رات��ي��ج��ي��ة‬ ‫أم���ري���ك���ي���ة ت��ت��ـ��م��ث��ل‬ ‫ف���ي ت��غ��ي��ي��ر ت���وازن���ات‬ ‫سياساتها األمنية جتاه‬ ‫م��ن��ط��ق��ة آس��ي��ا واحمل��ي��ط‬ ‫الهادي‪.‬‬ ‫وبالنسبة للصني التي‬ ‫ع����ادة م���ا ت��ب��دي قلقا‬ ‫م��ن واشنطن أكثر من‬

‫ال أح������د س������وى ك�يم‬ ‫ج���وجن أون ي��ع��رف ما‬ ‫ال��ذي يأمل في حتقيقه‬ ‫م��ن حملته الصاخبة‬ ‫ل��ك��ن ال��زع�يم ال��ك��وري‬ ‫ال��ش��م��ال��ي ال���ش���اب ال‬ ‫ي��ه��دف ع��ل��ى األرج���ح‬ ‫إلى مساعدة الواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة خ��ص��م ب�لاده‬ ‫ق��ل��ق��ه��ا م���ن ب��ي��وجن��ي��اجن ت��ه��دي��دات يومية رمبا‬ ‫ال��ع��ت��ي��د ع��ل��ى حساب‬ ‫ف�����إن إج��������راء ك���وري���ا يثير القلق‪ ..‬لكن رد‬ ‫كيري يضغط على الصني الصني حليفه الرئيسي‪.‬‬ ‫الشمالية جتارب نووية الفعل األمريكي يثير‬ ‫لتضمن نزع السالح النووي ول��ك��ن مم��ا ي��ع��د نعمة‬ ‫لكوريا الشمالية‬ ‫وصاروخية ثم إطالقها قلقا أكبر‪.‬‬ ‫ل��ل��س��ي��اس��ة األم��ري��ك��ي��ة‬ ‫ق��ال وزي��ر اخل��ارج��ي��ة االم��ري��ك��ي جون‬ ‫كيري في سول عاصمة كوريا اجلنوبية الكرملني ينتقد القائمة االمريكية السوداء قبل زيارة مسؤول كبير‬ ‫قبيل زيارة للصني إن على بكني اتخاذ‬ ‫وص��ف املتحدث باسم وك���ان���ت ت��ص��ري��ح��ات امل��ت��ح��دث‬ ‫موقف اكثر صرامة من كوريا الشمالية‬ ‫الرئيس الروسي فالدميير دميتري بسكوف اول تعليق من‬ ‫لدفعها ال��ى التخلي ع��ن برنامجها‬ ‫ب��وت�ين ق��ان��ون��ا ام��ري��ك��ي��ا مكتب بوتني بعد ان اعلنت االدارة‬ ‫للتسلح النووي‪.‬‬ ‫االطراف‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫أن‬ ‫وأضاف كيري‬ ‫ي���ح���ظ���ر دخ�������ول ب��ع��ض االمريكية اسماء ‪ 18‬روسيا عرضة‬ ‫املؤيدة إلخالء شبه اجلزيرة الكورية من‬ ‫ال�����روس ال����ى ال���والي���ات للحرمان من احلصول على تأشيرة‬ ‫األسلحة النووية ضمان حدوث هذا‪.‬‬ ‫امل��ت��ح��دة بسبب م��زاع��م دخول للواليات املتحدة وجتميد‬ ‫وقال كيري «اذا كانت هذه سياستكم‬ ‫ان����ت����ه����اك����ات ح���ق���وق االصول اخلاصة بهم هناك مبوجب‬ ‫فعليكم أن تفعلوها» في إش��ارة الى‬ ‫االنسان بأنه تدخل غير قانون ماجنيتسكي الذي أصدره‬ ‫الصني خالل اجتـماع لرجال االعمال‬ ‫مقبول في شؤون روسيا‪ .‬الكوجنرس في أواخر العام املاضي‪.‬‬ ‫عقب االجتـماعات احلكومية‪.‬‬


‫دولية‬

‫‪5‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫تعثر محادثات االمم املتحدة مع سوريا حول حتقيق بشأن‬ ‫اسلحة كيماوية‬ ‫ق��ال دبلوماسيون ب��االمم املتحدة ان مناقشات بني‬ ‫املنظمة الدولية وحكومة الرئيس السوري بشار‬ ‫االسد حول حتقيق محتـمل بشان استخدام مزعوم‬ ‫السلحة كيـماوية ف��ي س��وري��ا وصلت إل��ي طريق‬ ‫مسدود‪.‬‬ ‫واضاف الدبلوماسيون الذين حتدثوا شريطة عدم‬ ‫الكشف عن أسمائهم‪ -‬ان سوريا واالمم املتحدة‬ ‫تبادلتا الرسائل على م��دى اسابيع لكن اجلانبني‬ ‫بعيدان عن اتفاق على كيفية إجراء التحقيق‪.‬‬

‫مجلس الشورى في مصر يوافق على قانون االنتخابات البرملانية‬ ‫الحق هذا العام‪.‬‬ ‫وم����ن امل���ق���رر أن ي��رس��ل‬ ‫م���ج���ل���س ال�����ش�����ورى ذو‬ ‫األغ���ل���ب���ي���ة االس�ل�ام���ي���ة‬ ‫ال���ق���ان���ون إل����ى احمل��ك��م��ة‬ ‫الدستورية العليا للتحقق‬ ‫من دستوريته‪.‬‬ ‫وقال أحمد فهمي رئيس‬ ‫مجلس الشورى «مجلس‬ ‫الشورى يوافق نهائيا على‬ ‫م��ش��روع ق��ان��ون احل��ق��وق‬ ‫أق��ر مجلس الشورى في قانون االنتخابات البرملانية السياسية وقانون مجلس‬ ‫م��ص��ر نسخة ُم��ع��دل��ة من املتوقع إجراؤها في وقت ال��ن��واب وإح��ال��ت��ه��م��ا إل��ى‬

‫احملكمة الدستورية العليا‬ ‫لتقرير م��دى مطابقتهما‬ ‫للدستور‪».‬‬ ‫وك�����ان ال��رئ��ي��س محمد‬ ‫م����رس����ي ق�����د دع������ا إل���ى‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات ف���ي اب��ري��ل‬ ‫نيسان لكنه أجل الدعوة‬ ‫ع��ن��دم��ا أل���غ���ت احمل��ك��م��ة‬ ‫االداري����ة ق���راره بتحديد‬ ‫مواعيد االنتخابات‪ .‬وقال‬ ‫مرسي ان االنتخابات قد‬ ‫تبدأ ف��ي اكتوبر تشرين‬ ‫االول‪.‬‬

‫وكالة امريكية‪ :‬بيوجنياجن لديها سالح نووي لكن استخدامه غير مرجح‬ ‫ق���ال���ت وك���ال���ة ح��ك��وم��ي��ة‬ ‫أمريكية إن كوريا الشمالية‬ ‫لديها سالح نووي تستطيع‬ ‫وض��ع��ه ع��ل��ى ص�����اروخ مما‬ ‫أضاف بعدا ال ينذر باخلير‬ ‫للتوترات في شبه اجلزيرة‬ ‫الكورية ف��ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫وص��ل فيه وزي���ر اخلارجية‬ ‫األمريكي جون كيري الى‬ ‫سول إلجراء محادثات‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ع���دة م��س��ؤول�ين من‬ ‫ال��والي��ات املتحدة وكوريا‬ ‫اجلنوبية سارعوا الى رفض‬ ‫التقيمي ال��ص��ادر ع��ن وكالة‬ ‫استخبارات الدفاع‪.‬‬ ‫ول������دى س����ؤال����ه ع���م���ا اذا‬

‫ك���ان���ت احل������رب وش��ي��ك��ة‬ ‫أجاب مسؤول أمريكي في‬ ‫كوريا اجلنوبية «كال على‬ ‫االطالق‪».‬‬ ‫وق�����ال امل���س���ؤول إن اك��ب��ر‬ ‫مخاوف واشنطن تتـمثل في‬ ‫احتـمال ح��دوث تطورات‬ ‫غ��ي��ر متوقعة تتصل بقلة‬ ‫خبرة زعمي كوريا الشمالية‬ ‫ك�يم ج���وجن اون ال��ب��ال��غ من‬ ‫العمر ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫وأض�����اف امل���س���ؤول ال���ذي‬ ‫ط��ل��ب ع����دم ن��ش��ر اس��م��ه‬ ‫«صغر س��ن ك�يم ج��وجن اون‬ ‫وقلة خبرته يجعالنه معرضا‬ ‫بشدة لسوء التقدير‪ .‬اكبر‬

‫مخاوفنا ه��و س��وء التقدير‬ ‫وال����ى أي���ن ق���د ي����ؤدي بنا‬ ‫هذا‪».‬‬ ‫وم��ض��ى ي��ق��ول «ل���م ن��ر اي‬ ‫م���ؤش���رات ع��ل��ى حت��رك��ات‬ ‫كبيرة للقوات او احتشاد‬

‫ل��ل��ج��ن��ود ع��ل��ى احل����دود او‬ ‫تدريبات كبيرة او اي شيء‬ ‫من هذا النوع ميكن أن يؤيد‬ ‫ال��ت��ص��ري��ح��ات املستـمرة»‬ ‫التي يطلقها زعماء كوريا‬ ‫الشمالية‪.‬‬

‫تونس تسترد الول‬ ‫مرة امواال هربها رموز‬ ‫النظام السابق للخارج‬ ‫استردت تونس يوم اخلميس أول دفعة‬ ‫من ام��وال النظام السابق املهربة في‬ ‫اخلارج بعد ان تسلمت ‪ 28.8‬مليون‬ ‫دوالر من حساب ليلى الطرابلسي‬ ‫زوجة الرئيس السابق زين العابدين‬ ‫بن علي في بنوك لبنانية‪.‬‬ ‫‬‬وقالت وكالة االنباء احلكومية «وات»‬ ‫ان علي بن فطيس احملامي‬‪‭‭‬اخلاص‬‪‭‭‬لدى‪‭‬‬ ‫‬‬االمم املتحدة‬‪‭‭‬املكلف‬‪‭‭‬باسترداد‬‪‭‭‬االموال‪‭‬‬ ‫‬‬املنهوبة‬ ‪‭‭‬من‬ ‪‭‭‬دول الربيع‬ ‪‭‭‬العربى‬ ‪‭‭‬سلم‬ ‫الى‬ ‪‭‭‬الرئيس‬ ‪‭‭‬املنصف‬ ‪‭‭‬املرزوقى‬ ‪‭‭‬يوم‬ ‫اخلميس ‬صكا بقيـمة‬ ‪‭‭ ‬28.8‭‭‬مليون‪‭‬‬ ‫‬‬دوالر‪.‬‬ ‫وهذه االموال التى جنحت تونس ‬في‬ ‫‬استردادها ‬من حساب زوجة الرئيس‬ ‫املخلوع في لبنان هي الدفعة االولى‬ ‫من االم��وال التي هربها رم��وز النظام‬ ‫السابق في اخلارج‪.‬‬ ‫وال تعرف حتديدا قيـمة االموال املهربة‬ ‫في اخلارج لكن وسائل االعالم تقول‬ ‫انها مبالغ طائلة وتصل الى مليارات‬ ‫الدوالرات‪.‬‬ ‫وق��د ق��ام رئ��ي��س اجل��م��ه��وري��ة بتسلمي‬ ‫الصك الى وزارة املالية‪.‬‬ ‫وتأمل احلكومة التونسية ان تساهم‬ ‫اس��ت��ع��ادة االم����وال امل��ن��ه��وب��ة ف��ي دف��ع‬ ‫مشاريع التنـمية في البالد التي تكافح‬ ‫لتوفير فرص العمل ملئات االالف من‬ ‫العاطلني‪.‬‬ ‫وب��ع��د اك��ث��ر م��ن ع��ام�ين م��ن االط��اح��ة‬ ‫بالنظام السابق في ثورة فجرت الربيع‬ ‫ال��ع��رب��ي ت��ق��ع احل��ك��وم��ة حت��ت ضغط‬ ‫شعبي السترجاع االموال املنهوبة في‬ ‫اخلارج لكنها تواجه تعقيدات قانونية‬ ‫وسياسية في الوصول الى حسابات‬ ‫رم���وز ال��ن��ظ��ام ف��ي اوروب����ا على وجه‬ ‫اخلصوص‪.‬‬ ‫وفي ‪ 14‬يناير كانون الثاني ‪ 2011‬فر‬ ‫الرئيس السابق بن علي مع عائلته الى‬ ‫السعودية بعد اسابيع من احتجاجات‬ ‫عنيفة ان��ه��ت ‪ 23‬ع��ام��ا م��ن احلكم‬ ‫الشمولي‪.‬‬ ‫وب����دأت ت��ون��س ج��ول��ة ج��دي��دة من‬ ‫املفاوضات مع وفد من صندوق النقد‬ ‫ال��دول��ي ه��ذا االس��ب��وع ب��ش��أن ق��رض‬ ‫بقيـمة ‪ 1.78‬مليار دوالر‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫إعالم واتصال‬

‫ال لترهيب الصحفية فاطمة اإلفريقي واحلرية جلواد الكلعي‬ ‫رفض الصراح املؤقت للمدون والصحافي‬ ‫جواد الكلعي ‪ ،‬املتابع بتهمة إهانة شرطي‬ ‫أثناء مزاولته لعمله‪ ،‬مهزلة جديدة لدولة‬ ‫املخزن ‪ ،‬لقمع احلريات وحجب األصوات‬ ‫املعارضة‪ ،‬محاموا املدون استغربوا لكون‬ ‫كافة الضمانات متوفرة واحملكمة رفضت‬ ‫ملتـمس السراح املؤقت‪ ،‬وحتى ال نتكلم‬ ‫عن اإلستثناءات املعمول بها داخل القضاء‬ ‫املغربي نعطي نظرة ملا مرت به الصحافة‬ ‫باملغرب‪.‬‬ ‫غالبا ما تطرح إشكالية حرية اإلعالم مع‬ ‫مبدأ مسؤولية الصحافي القانونية‪ ،‬مع‬ ‫وضع املسؤولية في مواجهة احلرية وكأنها‬ ‫أضداد في حني أنهما وجه لعملة واحدة‬ ‫فاحلرية مسؤولية‪ ،‬واملسؤولية ال وجود لها‬ ‫إال مبمارسة احلرية‪.‬‬ ‫احل��ق ف��ي إب���داء ال���رأي والتعبير تضمنه‬ ‫مواثيق دولية‪ ،‬وجند نصوص صريحة في‬ ‫كل من اإلع�لان العاملي حلقوق اإلنسان‬ ‫والعهد الدولي اخل��اص باحلقوق املدنية‬ ‫والسياسية واإلت��ف��اق��ات القارية حلقوق‬ ‫اإلنسان وامليثاق العربي حلقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫م��ع ضمان ح��ق حرية التعبير واحل��ق في‬ ‫معرفة األخبار واملعلومات مع حرية نقلها‬ ‫وحرية اعتناق األفكار‪ ،‬وكفل هذا احلق‬ ‫دستور ‪ 1962‬كما اعتبر ظهير احلريات‬ ‫العامة ‪ 1958‬لقانون الصحافة متفقا مع‬ ‫روح حرية الرأي‪.‬‬ ‫الصحافة املغربية لها معاناة مع الرقابة‬ ‫وقد عذب الصحافيون ومورست عليهم‬ ‫مراقبة بحيث كان من الواجب هو إرسال‬ ‫املطبوعات إلى وزارة اإلعالم قبل اإلصدار‪،‬‬ ‫بعدها جعلت األحزاب املعارضة شرط رفع‬ ‫الرقابة للمشاركة في اإلنتخابات اجلماعية‬ ‫والتشريعية ‪ ،1977‪-‬1975‬وأح��داث‬ ‫‪ 1981‬أعطت توقيف جريدة احملرر وعودة‬ ‫املراقبة‪ ،‬وبالرغم من إلغائها ‪ 1988‬عانت‬ ‫العديد من الصحف ظروف القمع واملنع‬ ‫والتنكيل ألزيد من عشرات اجلرائد‪.‬‬ ‫إن النظرة اإلجتـماعية أو باألحرى ما كان‬ ‫يربط بني القارئ واجل��ري��دة هو اإلنتـماء‬ ‫احل��زب��ي‪ ،‬ف��ال��ي��وم توسعت ق��اع��دة ال��ق��راء‬

‫وظ��ه��رت رغ��ب��ات ج��دي��دة‬ ‫ع��م��ل��ت ع���ن ب����روز م��واق��ع‬ ‫مستقلة وبعضها جاد ولها‬ ‫مامييزها مبفهوم حداثي‪،‬‬ ‫وجت��س��د م��ف��ه��وم امل��ؤس��س��ة‬ ‫امل���واط���ن���ة ع��ل��ى امل��س��ت��وى‬ ‫اإلتصالي وج��واد الكلعي‬ ‫من هذا اجليل الذي يسعى‬ ‫إل����ى م���راق���ب���ة امل��ؤس��س��ات‬ ‫وال���ت���ح���ق���ق م����ن س�ل�ام���ة‬ ‫تسييرها مع الطرح األمني‬ ‫الجتاهات الشارع السياسي‬ ‫وامل��س��اه��م��ة ف���ي تشكيل‬ ‫الرأي العام‪.‬‬ ‫إن اعتقال امل��دون ج��واد الكلعي يعتبر‬ ‫محاولة جلعل املغرب يرجع إل��ى العهود‬ ‫املظلمة من تاريخه‪ ،‬وكما قال محاموه‬ ‫” فتحريك امل��س��ط��رة تعد مهزلة بكل‬ ‫املقاييس” مؤكدين كون النيابة العامة لو‬ ‫اطلعت على فحوى شريط الفيديو الذي‬ ‫تستند له الشرطة في متابعة الظنني لكان‬ ‫لها موقف مغاير ملا هي عليه اليوم‪.‬‬ ‫من جهة أكد رئيس فرع اجلمعية املغربية‬ ‫حلقوق اإلن��س��ان بالقنيطرة ‪،‬ك��ون إبقاء‬ ‫امل����دون ره���ن اإلع��ت��ق��ال ه��و رس��ال��ة من‬ ‫ال��دول��ة إلخ��م��اد ص��وت احل��ق والتضييق‬ ‫على احلريات‪ ،‬وللتدكير فاملغرب عرف‬ ‫تراجعات خطيرة على املستوى احلقوقي‪.‬‬ ‫من هذا املنبر اإلعالمي أؤكد أن حتديد‬ ‫مسألة استقاللية اإلعالم في املغرب جد‬ ‫معقدة وهذه التصرفات حتد وتعمل على‬ ‫تبخيس وت��ق��زمي م��اوص��ل��ت إل��ي��ه اجلهود‬ ‫للنهوض مبستوى حرية التعبير والوصول‬ ‫إلى املعلومة ببلدنا‪ ،‬بل أصبحت حرية‬ ‫التعبير ف��ي امل��غ��رب تستعمل م��ن أجل‬ ‫التالعب بعقول املتتبعني واملراهنة على‬ ‫أسلوب التعتمي واملغالطة‪ ،‬اليوم الصراع‬ ‫واض��ح ب�ين اإلع�لام��ي�ين مم��ن يسعون إلى‬ ‫اإلستقاللية وبني النخبة من السياسيني‬ ‫م��ت��ن��اس�ين س��ل��ط��ة امل��ت��ل��ق��ي دون نسيان‬ ‫اإلش��ارة إلى ما يسعى إليه املسؤولني عن‬ ‫اإلع�ل�ام ف��ي امل��غ��رب الساعني إل��ى اجلعل‬

‫من الوسائل اململوكة من طرفهم ” وزارة‬ ‫اإلعالم” مجرد مكبر ص��وت مع تلميع‬ ‫شخصية ال��ف��ئ��ة امل��ت��ح��ك��م��ة ف��ي ال��ع��ب��اد‬ ‫والرقاب ” الفئة السياسية” التي تسعى‬ ‫جاهدة خلطف دور الرقابة من الصحافة‬ ‫النزيهة وهذا يعتبر مغايرا لروح احلرية‪،‬‬ ‫والرقابة اإلعالمية تعتبر ذات قيـمة مضافة‬ ‫وإيجابية للمؤسسات السياسية مع ضمان‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫واق��ع كهذا يدفع اإلعالمي ليكون ناقم‬ ‫وس��اخ��ط على السياسيني واملتحكمني‬ ‫في دواليب التسيير لهذا البلد‪ ،‬ويصبح‬ ‫منتقدا باستـمرار وه��و ما ن��راه اليوم من‬ ‫كتابات ضد املغرب على مختلف املنابر‬ ‫اإلعالمية الوطنية والدولية مما يعود بالضرر‬ ‫علينا وينقص من قيـمتنا‪ ،‬فاإلعالمي غالبا‬ ‫ما يعمل على نقل اآلراء من السياسيني‬ ‫إلى اجلمهور‪ ،‬ونحن ضد اإلعالمي الذي‬ ‫يعمل على نشر املادة املقدمة إليه جاهزة‪،‬‬ ‫ون��ح��ن م��ع ص��اح��ب أخ�لاق��ي��ات املهنة‪،‬‬ ‫صاحب رسالة العامل على إرساء دولة احلق‬ ‫والقانون والسالم للمجتـمع وال يخفى‬ ‫وال يسكت وال يتستر عن أي كان كبر‬ ‫أو صغر شأنه ويحب اجلميع ويتعامل مع‬ ‫اجلميع باحترافية واستقاللية وال العتقال‬ ‫الزميل ج��واد الكلعي وترهيب الزميلة‬ ‫فاطمة اإلفريقي مع الدعوة ليأخد القضاء‬ ‫مجراه بصدق ونزاهة‪.‬‬ ‫املصدر الصحفي‬


‫دين‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫متى صالة قيام الليل ؟‬ ‫اهلل سبحانه و تعالى ينزل‬ ‫الى السماء الدنيا في الثلث‬ ‫األخيرمن كل ليلة واهلل تعالى‬ ‫يستجيب ل��ل��داع�ين و من‬ ‫حديث أبي هريرة أن رسول‬ ‫اهلل ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه وس��ل��م‬ ‫قال‪ « :‬ينزل اهلل إلى السماء‬ ‫الدنيا كل ليلة حني ميضي‬ ‫ثلث الليل األول فيقول أنا‬ ‫امللك أنا امللك من ذا الذي‬ ‫يدعوني فأستجيب ل��ه من‬ ‫أكد علماء الفقه على أن صالة قيام الليل‬ ‫ذا الذي يسألني فأعطيه من‬ ‫تكون بعد صالة العشاء و يستحسن أن ذا ال��ذي يستغفرني فأغفر له فال يزال‬ ‫تكون في الثلث األخير من الليل ألن كذلك حتى يضيء الفجر « ‪ . .‬و أما‬

‫قصة مؤثرة حول احلث على غض البصر‬ ‫هذه قصة شاب ينظر دائما إلى‬ ‫الفتيات ‪ ،‬فقدم ه��ذا الشاب‬ ‫إل��ى شيخ فقال أي شيخ إني‬ ‫شاب صغير ورغباتي كثيرة وال‬ ‫استطيع منع نفسي من النظر‬ ‫إلى الفتيات في األسواق فماذا‬ ‫افعل ؟‬ ‫رد ال��ش��ي��خ بتجربة وال أروع‬ ‫أع��ط��ى ه��ذا ال��ش��اب ك��وب��ا من‬ ‫احلليب وأوصى أحد تالمذته‬ ‫أن يرافقه وقال للتلميذ اذهب‬ ‫معه إلى املكان الفالني مرورا‬ ‫بالسوق الفالني وإذا انسكبت‬ ‫قطرة من احلليب على األرض‬ ‫اض��رب��ه ب��ق��وة أم���ام ال��ن��اس وال‬ ‫ترحمه ؛ وفعال مضي الشاب‬ ‫إلى وجهته حتى أوصل الكأس‬ ‫دون أن ينسكب منه شيء ثم‬ ‫جاء إلى الشيخ؛ فسأله الشيخ‬

‫ك��م فتاة رأي��ت ف��ي ال��س��وق ؟‬ ‫أج���اب ال��ش��اب واهلل م��ا كنت‬ ‫أرى إال أن ينسكب شيء من‬ ‫احلليب فيضربني مرافقي أمام‬ ‫ال��ن��اس وه���ذا ذل وخ���زي لي‬ ‫أمامهم فكان تركيزي كله‬ ‫على الكأس ؛ هنا بدأ الشيخ‬ ‫بالشرح حيث قال‪ :‬كذلك حال‬ ‫املؤمن فاملؤمن دائ��م التركيز‬ ‫على اآلخرة و ذلها و خزيها و‬ ‫بالتالي و مبراقبته هلل عز وجل‬ ‫في سكناته و حركاته يجتنب‬ ‫ما يغضب اجلبار فينشغل مبا‬ ‫ينفعه ويكون من الفائزين بادن‬ ‫اهلل ‪ .‬وأخمت بقوله تعالى { ُق ْل‬ ‫ني َيغ ُُّضوا ِم ْن َأ ْب َصار ِِه ْم‬ ‫ِل ْل ُمؤْ ِم ِن َ‬ ‫وج ُه ْم َذ ِل َك َأز َْكى‬ ‫َو َي ْح َف ُظوا ُف ُر َ‬ ‫َلهم إ َِّن َهّ َ‬ ‫الل َخبِي ٌر بمِ َا َي ْص َن ُع َ‬ ‫ون}‪.‬‬ ‫ُْ‬ ‫[النور‪.]30:‬‬

‫الذي ينام فيه الشخص بعد صالة العشاء‬ ‫ثم يقوم ليصلي فهذا أسمه تهجد‬ ‫كم عدد ركعات صالة قيام الليل ؟‬ ‫عدد ركعات صالة قيام الليل ركعتان‬ ‫للصالة الواحدة و يبدأ صالة قيام الليل‬ ‫من ركعتني إلى ‪ 12‬ركعة و طبع َا بعد‬ ‫كل ركعتني نتشهد و نقول الصلوات‬ ‫اإلبراهيـمية و نسلم والرسول صلى اهلل‬ ‫عليه وس��ل��م ك��ان يصلي ‪ 10‬ركعات‬ ‫صالة قيام الليل و ‪ 2‬الشفع و ‪ 1‬الوتر‬ ‫يعني يصبح مجموعهم ‪ 13‬ركعة هذا‬ ‫حسب السنة الك��ن تقدر تصلي أكثر‬ ‫أوأق���ل م��ا ف��ي مشكلة و إن خير ال��زاد‬ ‫التقوى ‪.‬‬

‫وسائل تعصم من الوقوع في الفنت‬

‫منها ‪ :‬الصبر على أمر اهلل ‪ ،‬عن النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫أنه قال ‪( :‬إن من ورائكم أيام الصبر ‪ ،‬الصبر فيه مثل‬ ‫قبض على اجلمر ‪ ،‬للعامل فيهم مثل أجر خمسني رجال‬ ‫يعملون مثل عمله) قيل ‪ :‬يا رس��ول اهلل أج��ر خمسني‬ ‫منهم ؟ قال ‪( :‬أجر خمسني منكم) ‪ .‬صححه األلباني ‪.‬‬ ‫ومنها ‪ :‬االستعاذة باهلل من الفنت ما ظهر منها وما بطن ‪،‬‬ ‫وثبت أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال يوما ألصحابه‪:‬‬ ‫(تعوذوا باهلل من الفنت ما ظهر منها وما بطن) فقالوا‪:‬‬ ‫نعوذ ب��اهلل م��ن الفنت م��ا ظهر منها وم��ا بطن ‪ .‬ومنها ‪:‬‬ ‫مراقبة اهلل عز وجل وحفظه ‪.‬ق��ال النبي َص َّلى َهّ ُ‬ ‫الل َع َل ْي ِه‬ ‫الل يح َف ْظ َك ‪ ،‬اح َف ْظ َهّ َ‬ ‫وس َّلم‪( :‬اح َف ْظ َهّ َ‬ ‫الل تجَ ِ دْ ُه تجُ َ ا َه َك)‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ َ‬ ‫صححه األلباني‪.‬‬ ‫ومنها ‪ :‬مصاحبة الصاحلني من املؤمنني ‪ ،‬وترك مصاحبة‬ ‫من عداهم من املفتونني ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫عادل إمام َضي ُ‬ ‫ْف املهرجان الدولي لسينما الذاكرة‬ ‫الذي ستحتضنه مدينة الناظور‬

‫يحل ال��ف��ن��ان ع���ادل إم���ام ضيفا على‬ ‫امل��ه��رج��ان ال��دول��ي لسينـما ال��ذاك��رة‬ ‫ال��ذي ستحتضنه مدينة «ال��ن��اظ��ور»‬ ‫شمال املغرب في الفترة بني ‪ 22‬و‪27‬‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫كما سيكرم امل��ه��رج��ان ال��ذي اختار‬ ‫في نسخته الثانية شعار‪« :‬الهجرة‪،‬‬ ‫ح��ق��وق اإلن���س���ان وال��ت��ن��وع ال��ث��ق��اف��ي‬ ‫ب���ح���وض امل����ت����وس����ط»‪ ،‬ع����دة وج����وه‬ ‫سينـمائية ك��ان��ت لها إس��ه��ام��ات في‬ ‫احلقلني الفني والثقافي مبنطقة البحر‬

‫األب��ي��ض امل��ت��وس��ط ن��ذك��ر م��ن ضمنها‬ ‫املمثلة املغربية سعاد صابر واملخرج‬ ‫محمد إسماعيل واملخرجة اإلسبانية‬ ‫تشور غوتييريس‪.‬‬ ‫كما سيكون جمهور املهرجان على‬ ‫موعد م��ع األف�ل�ام ‪ 26‬املتبارية التي‬ ‫تعالج موضوع الهجرة والتي أنتجت‬ ‫في غضون السنتني األخيرتني والتي‬ ‫تولت جلنة من الفنانني واألكادمييني‬ ‫واحل��ق��وق��ي�ين حت��ت إش����راف ع��زال��ع��رب‬ ‫العلوي انتقاءها وترشيحها للتباري‪.‬‬

‫فن وثقافة‬

‫حسني اجلاسمي يقرر دخول مغامرة الزواج‬ ‫أعلن الفنان اخلليجي املعروف حسني اجلاسمي عن نيته احلد‬ ‫مع حياة العزوبية وركوب قطار الزواج في القادم من األيام‪.‬‬ ‫اجلاسمي لم يفصح عن هوية شريكة حياته حثي قال أنه‬ ‫ال توجد حاليا أية امرأة في حياته ‪ ،‬وإمنا سيبدأ البحث عن‬ ‫التي متتلك مواصفات فارسة أحالمه‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى نفى الفنان اإلماراتي أن يكون بينه وبني‬ ‫إليسا أي خالف‪ ،‬مؤكدا أنه فعال لم يكن يعرفها بصفة‬ ‫شخصية قبل برنامج إكس فاكتور‪ ،‬إال أنه وجدها طيبة‬ ‫القلب وحلوة الطباع‪.‬‬

‫باسم يوسف يعلن توقف برنامجه‬ ‫أكد اإلعالمي باسم يوسف‪ ،‬أن فريق عمل برنامجه‬ ‫الساخر ''البرنامج ' والذي يذاع مساء كل جمعة على‬ ‫قناة ''س��ي بي س �ي ' سيتوقف لعدة أسابيع حلصول‬ ‫فريق العمل على قسط من الراحة‪.‬‬ ‫وق���ال ي��وس��ف ع��ب��ر ح��س��اب��ه ال��ش��خ��ص��ي ع��ل��ى موقع‬ ‫التواصل اإلجتـماعي (تويتر) ''فريق البرنامج في عمل‬ ‫متواصل منذ أغسطس املاضي‪ ،‬حان الوقت للراحة‪،‬‬ ‫التفاصيل قريبا‪ ،‬مجرد إج��ازة قصيرة أسبوعني أو‬ ‫ثالثة بالكثير‪ ،‬التفاصيل احللقة القادمة''‪.‬‬

‫اجلائزة األولى لشريط ‘’وأنا’’ للحسني شاني في مهرجان فيلم الهواة بسطات‬ ‫أحرز فيلم «وأنا» للحسني شاني‬ ‫اجل��ائ��زة األول���ى ل��ل��دورة السابعة‬ ‫للمهرجان الوطني لفيلم الهواة‬ ‫الذي نظم بسطات خالل الفترة‬ ‫ما بني ‪ 9‬و ‪ 13‬أبريل اجلاري‪.‬‬ ‫وم��ن��ح��ت جل��ن��ة ال��ت��ح��ك�يم‪،‬ال��ت��ي‬ ‫ترأسها املخرج عز العرب العلوي‬ ‫وضمت املمثل زك��ري��اء عاطفي‬ ‫وال���ن���اق���د ال��س��ي��ن��ـ��م��ائ��ي محمد‬ ‫باكرمي‪،‬والفاعل اجلمعوي بجهة‬ ‫الشاوية ‪-‬وردي��غ��ة عبد اللطيف‬ ‫ال��رك��ان��ي‪،‬اجل��ائ��زة الثانية لفيلم‬ ‫«اختالفي» حلسن ياقوتي‪،‬واجلائزة‬ ‫ال��ث��ال��ث��ة لفيلم «خ���ي���اط» حملمد‬ ‫حبيب اهلل‪ .‬وعادت جائزة أفضل‬ ‫س��ي��ن��اري��و لفيلم «وج��ه��ة نظر»‬ ‫لهشام البركاوي وج��ائ��زة أفضل‬

‫صورة ملصطفى فرماتي عن فيلم‬ ‫«عودة»‪،‬فيـما ف��از فيلم عثمان‬ ‫بن مالك «شارب روميو» بجائزة‬ ‫أفضل مونتاج‪،‬وفيلم «األشجار‬ ‫ال تطير» لفتيحة املغناوي بجائزة‬ ‫أفضل شريط صوتي‪.‬‬ ‫وأح���رزت س��ن��اء إدري��س��ي جائزة‬ ‫أفضل تشخيص نسائي عن دورها‬ ‫في فيلم «القطار يبتعد»‪،‬بينـما‬ ‫ع���ادت ج��ائ��زة أف��ض��ل تشخيص‬ ‫رج��ال��ي حملمد م��ب��روك ع��ن دوره‬ ‫ف���ي ف��ي��ل��م «ع������ودة»‪ .‬وأش����ادت‬ ‫جل��ن��ة التحكمي ب��ث�لاث��ة مخرجني‬ ‫شباب ش��ارك��وا في املسابقة هم‬ ‫ع��ب��د اهلل ط����اووس م��خ��رج فيلم‬ ‫«ب��وم��راجن»‪،‬وم��ح��م��د بنعزيز عن‬ ‫فيلمه «م��ل��ح احل��ب»‪،‬وم��ح��م��د‬

‫الغوات عن فيلمه «رسالة»‪ .‬يذكر‬ ‫أن ال����دورة السابعة للمهرجان‬ ‫ال��وط��ن��ي لفيلم ال��ه��واة نظمتها‬ ‫جمعية «الفن السابع» بسطات‬

‫ب��ش��راك��ة م���ع امل��ج��ل��س ال��ب��ل��دي‬ ‫للمدينة وامل��ج��ل��س اإلقليـمي‬ ‫ومجلس جهة الشاوية‪ -‬ورديغة‬ ‫واملركز السينـمائي املغربي‪.‬‬


‫فن وثقافة‬

‫‪9‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫سامي يوسف يدعو السوريني لوقف ّ‬ ‫كل القتل‬

‫زار امل���ط���رب وك���ات���ب األغ��ان��ي‬ ‫البريطاني س��ام��ي ي��وس��ف مخمي‬ ‫ال���زع���ت���ري األردن��������ي ل�لاج��ئ�ين‬ ‫السوريني‪.‬‬ ‫ويأوي املخمي أكثر من ‪ 100‬ألف‬ ‫سوري فروا من احلرب الدائرة في‬ ‫بالدهم أكثر من نصفهم أطفال‬ ‫معظمهم دون احل��ادي��ة عشر من‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫وجت����ول ي��وس��ف ال����ذي ول���د في‬ ‫ط��ه��ران وه��اج��ر إل��ى بريطانيا في‬ ‫الثالثة من عمره في املخمي برفقة‬ ‫ممثلني لبرنامج األغذية العاملي‪.‬‬ ‫ووص����ف ي��وس��ف ال���زي���ارة بأنها‬ ‫مفعمة بالعاطفة‪ .‬وقال «قبل أن‬

‫آت�����ي‪ ..‬ان��ت��اب��ت��ن��ي‬ ‫م��ش��اع��ر مختلطة‬ ‫م������ن االن����ف����ع����ال‬ ‫والقلق واإلث���ارة‪..‬‬ ‫لكن بعدما جئت‬ ‫إل��ى ه��ن��ا‪ ..‬أصبح‬ ‫يتنابني شعور غامر‬ ‫مشحون بالعواطف‬ ‫اجلياشة‪ ..‬أنا فخور بكل ما تفعله‬ ‫وك��االت االغاثة املختلفة هنا‪..‬‬ ‫برنامج األغذية العاملي بالطبع‪..‬‬ ‫واجلميع هنا يؤدون عمال رائعا‪».‬‬ ‫وأصدر يوسف أول البوم له بعنوان‬ ‫(املعلم) في ‪ 2003‬بيعت منه‬ ‫أكثر من مليوني نسخة‪ .‬وجذبت‬ ‫موسيقاه الدينية قاعدة جماهيرية‬ ‫كبيرة في العالم اإلسالمي ولقبته‬ ‫م��ج��ل��ة ت����امي «ب��أك��ب��ر جن���م روك‬ ‫إسالمي»‪.‬‬ ‫ول��م يعلق يوسف بشأن الوضع‬ ‫السياسي في سوريا لكنه قال إنه‬ ‫يدعو اهلل من أجل اجلميع‪.‬‬

‫أبراج‬ ‫برج احلمل من ‪ 21‬مارس الى ‪ 19‬أبريل‬

‫ابتعد عن النقاشات التي ال جتدي‬ ‫نفعاً‪ ،‬وركز على ما هو أكثر أهمية‬ ‫من أجل عطاء افضل‪.‬‬

‫برج الثور من ‪ 21‬أبريل الى ‪ 21‬مايو‬

‫قد تعترضك بعض املط ّبات في‬ ‫العمل‪ ،‬لكن ذلك لن يحول دون‬ ‫قيامك باملهام املوكلة إليك كما‬ ‫يجب‪.‬‬ ‫برج اجلوزاء من ‪ 22‬مايو الى ‪ 21‬يونيو‬

‫عليك أن تستـمع إلى نصائح‬ ‫اآلخرين‪ ،‬فهم أكثر خبرة منك في‬ ‫كيفية إدارة األمور للخروج بنتائج‬ ‫إيجابية‪.‬‬

‫تونسيون ومغاربة يعرضون فنهم‬ ‫التشكيلي جماعيا‬

‫ينزل ثمانية من الفنانني التشكيليني املغاربة حاليا‬ ‫ضيوفا على نظرائهم التونسيني في إطار معرض جماعي‬ ‫إلنتاجاتهم اإلبداعية تنظمه اجلمعية التونسية «فنانون‬ ‫تشكيليون بال حدود» خالل الفترة من ‪ 10‬إلى ‪17‬‬ ‫أبريل‪/‬نيسان حتت إشراف وزارة الثقافة التونسية‪.‬‬ ‫ويضم ه��ذا املعرض اجلماعي‪ ،‬ال��ذي يحتضنه (قصر‬ ‫خير الدين) أحد املعالم التاريخية الشهيرة في قلب‬ ‫املدينة العتيقة بتونس العاصمة‪ ،‬نحو مائة من األعمال‬ ‫الفنية املختارة ألكثر م��ن ‪ 25‬فنانا م��ن البلدين من‬ ‫بينهم ثمانية فنانني تشكيليني مغاربة م��ن مكناس‬ ‫ووجدة والدار البيضاء يشاركون بأكثر من ‪ 30‬لوحة‬ ‫متثل عدة مدارس واجتاهات فنية ما بني أعمال النحت‬ ‫والتجريد والتشخيص‪،‬وجلها يعكس البيئة املغربية‬ ‫مبختلف جتلياتها والتراث املغربي األصيل‪.‬‬

‫حظك هذا األسبوع‬ ‫برج السرطان من ‪ 21‬يونيو الى ‪ 21‬يوليوز‬

‫برج امليران من ‪ 23‬سبتـمبر الى ‪ 22‬أكتوبر‬

‫برج اجلدي من ‪ 22‬ديسمبر الى ‪ 19‬يناير‬

‫قرارات مصيرية حازمة‪ ،‬جتد‬ ‫نفسك مضطراً إلى اتخاذها في‬ ‫ظروف صعبة‪ ،‬وهذا تكون له‬ ‫ارتدادات ‪.‬‬

‫قد تشعر بضرورة مواجهة احلقائق‪،‬‬ ‫وهذا سيكون في مصلحتك‬ ‫إذا كنت واثق ًا يقدراتك املهنية‬ ‫والفكرية ‪.‬‬

‫كفاءتك تثير إعجاب اجلميع‪،‬‬ ‫فأنت قادر على تنفيذ كل ما‬ ‫يوكل إليك بسهولة ‪.‬‬

‫برج االسد من ‪23‬يونيو الى ‪ 23‬أغسطس‬

‫برج العقرب من ‪ 23‬أكتوبر الى ‪ 21‬نوفمبر‬

‫برج الدلو من ‪ 20‬يناير الى ‪ 18‬فبراير‬

‫أنشطتك املتعددة متنحك القوة في‬ ‫مواجهة اآلخرين‪ ،‬لكن يستحسن‬ ‫أال تضع كل رصيدك في مواجهة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫برج العذراء من ‪ 23‬أغسطس الى ‪ 22‬سيتـمبر‬

‫طباعك املتقلبة لن تساعدك‬ ‫كثيراً‪ ،‬لذا عليك تبديل أولوياتك‬ ‫لبلوغ أهدافك التي حددتها‬ ‫لنفسك ‪.‬‬

‫حاول أن تتـ ّمم واجباتك إزاء بعض‬ ‫الزبائن أو األطراف أو املؤسسات أو‬ ‫املوظفني بإتقان‪ ،‬وال تؤجل شيئ ًا‬ ‫ّ‬ ‫ألن العيون تسلط عليك وتراقب‬ ‫ما تفعل ‪.‬‬ ‫برج القوس ‪ 22‬أكبوبر ألى ‪ 21‬ديسمبر‬

‫ال تقدم على أي مغامرة مهنية‪،‬‬ ‫الوضع احلالي في غير مصلحتك ‪.‬‬

‫تبذل جهداً كبيراً لتتفوق على‬ ‫الزمالء‪ ،‬وهذا عالمة فارقة‬ ‫ملصلحتك ‪.‬‬

‫برج احلوت ‪ 19‬فبراير الى ‪ 20‬مارس‬

‫التعاطي مع بعض األمور بجدية‬ ‫اكبر يكون أفضل احللول التي‬ ‫ميكن ان حتقق من خاللها‬ ‫اهدافك ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫بطولة إفريقيا لألمم للفتيان ‪ :‬املنتخب املغربي‬ ‫يضع نصب عينيه بلوغ املربع الذهبي‬

‫أعلن عبد اهلل اإلدري��س��ي‪ ،‬مدرب‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب امل��غ��رب��ي ل���ك���رة ال��ق��دم‬ ‫للفتيان‪ ،‬أن امل��ج��م��وع��ة الوطنية‬ ‫ت��ض��ع ن��ص��ب عينيها ب��ل��وغ امل��رب��ع‬ ‫الذهبي لنهائيات ال��دورة العاشرة‬ ‫لبطولة إفريقيا ل�لأمم لفئة أق��ل من‬ ‫‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫حيث سيحتضن ه��ذه املنافسات‬ ‫املغرب (ال��دار البيضاء ومراكش)‬ ‫ما بني ‪ 13‬و‪ 27‬أبريل اجلاري‪.‬‬ ‫وقال اإلدريسي‪ ٬‬في تصريح صحافي‬ ‫ع��ل��ى ه��ام��ش ال��ت��ج��م��ع اإلع����دادي‬ ‫للنخبة املغربية (‪ 12 - 7‬أبريل‬

‫اجل����اري) ب��امل��رك��ز الوطني‬ ‫ل���ك���رة ال���ق���دم ب��امل��ع��م��ورة‬ ‫(ضاحية سال)‪« ،‬إن هدفنا‬ ‫هو التأهل إلى دور نصف‬ ‫نهاية هذه الدورة واملرادف‬ ‫لضمان التأهل إلى نهائيات‬ ‫ك���أس ال��ع��ال��م ل��ه��ذه الفئة‬ ‫ال��ع��م��ري��ة»‪ .‬وأض�����اف أن‬ ‫املنتخب امل��غ��رب��ي يستعد‬ ‫لهذا احل��دث الكروي القاري منذ‬ ‫‪ ،2011‬حيث ش��ارك في العديد‬ ‫م��ن ال���دوري���ات وخ��ض��ع ملجموعة‬ ‫من التجمعات التدريبية باملغرب‬ ‫وخ���ارج���ه وال��ت��ي مت��ي��زت بخوضه‬ ‫ل��ل��ع��دي��د م���ن امل���ب���اري���ات ال���ودي���ة‬ ‫اإلع��دادي��ة أم��ام منتخبات إفريقية‬ ‫وأن��دي��ة تنتـمي للبطولة الوطنية‬ ‫االحترافية‪ ،‬مشيرا إل��ى أن خوض‬ ‫مثل هذه البطوالت داخ��ل املغرب‬ ‫وأم����ام اجل��م��ه��ور امل��غ��رب��ي تشكل‬ ‫«امتيازا»‪.‬‬

‫عبر فريقا الكرة اإلجنيليزية آرسنال‬ ‫وتوتنهام‪ ،‬ع��ن رغبتهما ف��ي ضم‬ ‫الدولي املغربي‪ ،‬عبد العزيز برادة‬ ‫إل����ى ص���ف���وف ف��ري��ق��ه��ا ف���ي ف��ت��رة‬ ‫االنتقاالت الصيفية املقبلة‪.‬‬ ‫وكان الفريقان يتابعان اداء برادة‬ ‫رفقة فريق خيتافي اإلسباني منذ‬ ‫بداية املوسم احلالي‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫ي��ؤك��د ب��أن املنافسة ب�ين الفريقني‬ ‫ستزداد في األيام املقبلة‪ ،‬خصوصا‬ ‫وأن الالعب املغربي كان قد صرح‬

‫في وقت سابق بأنه يريد اللعب في‬ ‫فريق كبير‪ ،‬وان يشارك في دوري‬ ‫ابطال اوروبا ‪ ،‬وهو تصريح سيفتح‬ ‫االب���واب ام��ام االن��دي��ة ال��راغ��ب��ة في‬ ‫ض��م��ه ‪ ،‬وخ��ص��وص��ا ال��ت��ي تتـمثل‬ ‫فيها هذه املواصفات‪.‬‬ ‫يذكر ان برادة يدخل أيضا ضمن‬ ‫اهتـمامات فريق فالنسيا اإلسباني‪،‬‬ ‫حيث من احملتـمل ان يتحرك الفريق‬ ‫جل��ل��ب��ه إل���ى ص��ف��وف��ه ف���ي ال��ص��ي��ف‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫رياضة‬

‫الرجاء يوقف أمني الرباطي إلى أجل غير مسمى‬ ‫قرر املكتب املسير لفريق الرجاء‬ ‫البيضاوي إيقاف الرباطي إلى أجل‬ ‫غير مسمى‪ ،‬إلى حني عرضه على‬ ‫أنظار اللجنة التأديبية للفريق‬ ‫و ذلك لالستـماع إليه قبل اتخاذ‬ ‫أي ق��رار بحقه‪ ،‬بسبب احلركات‬ ‫الالرياضية التي صدرت منه في‬ ‫املباراة الرجاء أمام اجليش امللكي‪،‬‬ ‫برسم «كالسيكو» الدورة ‪ 23‬من‬ ‫الدوري االحترافي‪.‬‬ ‫وي���رح أن ي��ع��رض ال��رب��اط��ي على‬ ‫أنظار اللجنة التأديبية الرجاوية‬

‫ب��داي��ة األس��ب��وع امل��ق��ب��ل‪ ،‬بعدما‬ ‫يكون املكتب املسير قد تدارس‬ ‫ال��ع��ق��وب��ات امل���ق���رر أن يتخذها‬ ‫ف���ي ح��ق��ه‪ ،‬ب��ع��د ع����ودة محمد‬ ‫بودريقة‪ ،‬رئيس الرجاء‪ ،‬من سفره‬ ‫باإلمارات‪.‬‬ ‫وكان الرباطي قد استفز جماهيره‬ ‫فريقه بحركات ال رياضية‪ ،‬بعد‬ ‫االن��ت��ق��ادات ال��ت��ي وج��ه��ت إليه‪،‬‬ ‫عقب الهدف ال��ذي تلقاه مرمى‬ ‫زميله خالد العسكري في الدقيقة‬ ‫األخيرة من الشوط األول‪.‬‬

‫أمرابط‪ :‬هذا ماقاله لي مدرب الفريق قبل‬ ‫دخولي للملعب‬

‫آرسنال وتوتنهام يتصارعان من أجل برادة‬

‫صرح الدولي املغربي نورالدين‬ ‫أم��راب��ط‪ ،‬احمل��ت��رف ف��ي صفوف‬ ‫فريق غلطة سراي التركي‪ ،‬ان‬ ‫فريقه ق��دم م��ب��اراة جيدة أم��ام‬ ‫فريق ريال مدريد‪.‬‬ ‫وقال أمرابط في تثريحه بعد‬ ‫ان��ت��ه��اء امل���واج���ه���ة‪« :‬خ��رج��ن��ا‬ ‫مرفوعي الرأس أمام فريق قوي‬ ‫جدا‪ ،‬أعتقد أن هدفهم املبكر‬ ‫ه���و م���ن ع��ق��د امل��ه��م��ة ب��ع��دم��ا‬ ‫ب��دأن��ا امل��ب��اراة متوترين‪ ،‬لكن‬ ‫رغم ذلك عدنا بقوة وسجلنا‬ ‫ث�لاث��ي��ة ك��ان��ت ج��م��ي��ل��ة أم���ام‬ ‫ج��م��ه��ور رائ����ع س��ان��دن��ا طيلة‬ ‫مشوارنا بالعصبة وأنا متأسف‬

‫لعدم متكننا من العبور للمربع‬ ‫الذهبي»‪.‬‬ ‫وأضاف أمرابط بأن فاحت تيرمي‪،‬‬ ‫م��درب الفريق‪ ،‬هو من طلب‬ ‫م��ن��ه ال��ت��ق��دم أك��ث��ر إل��ى األم��ام‬ ‫واحلصول على أكبر عدد ممكن‬ ‫م��ن ال��ك��رات‪ ،‬ملساندة اجلبهة‬ ‫الهجومية للفريق التركي‪.‬‬ ‫وق��دم أم��راب��ط أداء ج��ي��دا في‬ ‫ال���ش���وط ال��ث��ان��ي وأع���ط���ى كل‬ ‫م��اك��ان م��ن��ت��ظ��را م��ن��ه ب��ش��ه��ادة‬ ‫ج���م���ي���ع امل���ت���ت���ب���ع�ي�ن‪ ،‬ال���ذي���ن‬ ‫ش��اه��دوا ف��ص��ول امل��ب��اراة التي‬ ‫انتهت ب��ف��وز األت���راك بنتيجة‬ ‫ثالثة أهداف مقابل هدفني‪.‬‬


‫صحافة أجنبية‬

‫‪11‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫السعودية واجلزائر تبرمان اتفاقية تسليم املتهمني‬ ‫واحملكوم عليهم بني البلدين‬

‫أب���رم���ت ال��س��ع��ودي��ة‬ ‫واجل����زائ����ر ات��ف��اق��ي��ة‬ ‫ت��������ع��������اون أم����ن����ي‬ ‫م���ش���ت���رك‪ ،‬ت��ق��ض��ي‬ ‫ب��ت��س��ل�يم امل��ت��ه��م�ين‬ ‫واحملكوم عليهم بني‬

‫ال��ب��ل��دي��ن‪ ،‬وت��ه��دف‬ ‫االتفاقية التي وقعها‬ ‫األم���ي���ر م��ح��م��د بن‬ ‫نايف وزير الداخلية‬ ‫ال��������س��������ع��������ودي‪،‬‬ ‫وال���دك���ت���ور محمد‬

‫ش��رف��ي وزي���ر العدل‬ ‫اجلزائري‪ ،‬إلى تعزيز‬ ‫التعاون بني اجلهات‬ ‫األم��ن��ي��ة وال��ع��دل��ي��ة‬ ‫امل��خ��ت��ص��ة م��ن أج��ل‬ ‫مالحقة األش��خ��اص‬

‫امل��ط��ل��وب�ين‪ ،‬وإل��ق��اء‬ ‫ال���ق���ب���ض ع��ل��ي��ه��م‪،‬‬ ‫وتقدميهم للعدالة مبا‬ ‫يسهم في استتباب‬ ‫األم����ن واالس��ت��ق��رار‬ ‫في البلدين‪.‬‬ ‫جريدة الشرق األوسط‬

‫ي‪:‬‏ مصر متر مبرحلة فارقة لالنطالق نحو مستقبل أفضل‬ ‫مرس ‏‬ ‫لن نسمح ألحد باالعتداء علي دور العبادة ولن نترك فرصة للمخربني‬

‫أك����د ال���رئ���ي���س محمد‬ ‫مرسي أن مصر متر بلحظة‬ ‫ف���ارق���ة م���ن تاريخها‏‪،‬‬ ‫حيث تنطلق البالد نحو‬ ‫مستقبل أفضل في ظل‬ ‫نظام دميقراطي مدني‏‪،‬‬

‫ي��رن��و إل��ي ب��ن��اء مجتـمع‬ ‫الغد‏‪،‬مجتـمع ال��ع��ل��م‬ ‫واملعرفة‪ ،‬مجتـمع تتحقق‬ ‫فيه العدالة االجتـماعية‬ ‫لكل مواطن‏‪.‬‏‬ ‫وأشار الرئيس ـ في لقائه‬

‫أع��ض��اء م��ج��ل��س أم��ن��اء‬ ‫م��ك��ت��ب��ة اإلس��ك��ن��دري��ة‬ ‫أم�������س مب����ق����ر رئ����اس����ة‬ ‫اجل����م����ه����وري����ة مب��ص��ر‬ ‫اجل��دي��دة ـ إل��ي أن مصر‬ ‫ت��واج��ه حت��دي��ات كبيرة‬ ‫في إطار سعيها لتحقيق‬ ‫ن��ه��ض��ة ش��ام��ل��ة وس��ط‬ ‫ظروف محلية وإقليـمية‬ ‫ودول��ي��ة دقيقة‪،‬مؤكدا‬ ‫أن م��ص��ر ت��ه�تم بأهمية‬ ‫االن��ف��ت��اح ع��ل��ي ال��ع��ال��م‬ ‫وال��ت��واص��ل م��ع شعوبه‬ ‫وط���وائ���ف���ه وم��ؤس��س��ات‬ ‫احلكم والعلم واملعرفة‪.‬‬

‫ك��ش��ف ع��م��ال ال��ش��رك��ة‬ ‫املسيرة مليترو اجلزائر «أر‬ ‫ت��ي ب��ي»‪ ،‬ع��ن فضيحة‪،‬‬ ‫ت��خ��ص اق���ت���ن���اء أج��ه��زة‬ ‫معطلة من فرنسا كانت‬ ‫ت��س��ت��ع��م��ل ف���ي ح��ظ��ائ��ر‬ ‫ال��س��ي��ارات‪ ،‬بينـما في‬ ‫اجل���زائ���ر وض��ع��ت لطبع‬ ‫ت��ذاك��ر امل��ي��ت��رو‪ ،‬بقيـمة‬ ‫م���ال���ي���ة جت��������اوزت ‪20‬‬ ‫م��ل��ي��ار س��ن��ت�يم مم���ا ك��ب��د‬ ‫م��ؤس��س��ة م��ي��ت��رو اجل��زائ��ر‬ ‫امل�لاي��ي��ر م��ن ال��دي��ن��ارات‬ ‫ج�������راء ال����س����رق����ات ف��ي‬ ‫ث���م���ن ب���ي���ع ال���ت���ذاك���ر‪.‬‬

‫العدد ‪ 137‬السنة الرابعة ‪2013‬‬ ‫املوقع على شبكة األنترنيت ‪:‬‬

‫‪www.almasdareassahafi.com‬‬ ‫‪Almasdareassahafi01@gmail.com‬‬

‫مدير النشر و رئيس التحرير‬

‫رشيد وهابي‬

‫هيئة التحرير‬ ‫رشيد وهابي‬ ‫أم طاهرة‬ ‫يونس مناضل‬

‫وأوض�����������������ح م�����رس�����ي‬ ‫أن���ن���ا ن��ع��ت��ز ب��ث��ق��اف��ت��ن��ا‬ ‫املصرية‪،‬فيكفينا فخرا‬ ‫أن ت��اري��خ مصر العريق‬ ‫مت���ت���د ج�������ذوره آلالف‬ ‫ال��س��ن�ين ح��ي��ث ت�لاق��ت‬ ‫فاطمة الزهراء يوليوز‬ ‫علي أرض مصر رساالت‬ ‫‪infographiste‬‬ ‫السماء وتعايشت الفرق‬ ‫واجل���م���اع���ات وازده�����ر‬ ‫القسم التجاري‬ ‫ال��ت��راث اإلن��س��ان��ي علما‬ ‫‪W.G.I‬‬ ‫وخلقا حيث لعبت مصر‬ ‫مراسلون‬ ‫دورا مشهودا في التنوير‬ ‫وال��ت��ح��ري��ر‪،‬وأس��ه��م��ت‬ ‫أيهم أسعد (اإلمارات)‬ ‫ف��ي ب��ن��اء ص���رح امل��ع��رف��ة املصطفى شخمان (املغرب)‬ ‫االنسانية أي اسهام‪.‬‬ ‫األهرام‬

‫استيراد «خردة» فرنسية بـ ‪ 20‬مليارا للنصب على اجلزائريني‬ ‫وكشفت وثيقة‪ ،‬حتوز‬ ‫«ال������ش������روق» ن��س��خ��ة‬ ‫منها‪ ،‬أن هذه األجهزة‬ ‫املعروفة بـ «أدار» التي‬ ‫مت استيرادها من فرنسا‬ ‫ب��دأت تظهر األعطاب‬ ‫ف��ي��ه��ا م��ن��د ب���دأ العمل‬ ‫ب��ه��ا ف��ي ال��ف��احت نوفمبر‬ ‫‪ ،2011‬تاريخ انطالق‬ ‫امليترو‪ ،‬ونفس الشيء‬ ‫ب��ال��ن��س��ب��ة إل����ى امل����وزع‬ ‫األتوماتيكي «أدوب»‪،‬‬ ‫ح�����ي�����ث إن ه����ذي����ن‬ ‫األخ��ي��ري��ن سببا الكثير‬ ‫من املشاكل للعمال‪ ،‬مما‬

‫جريدة أسبوعية‬ ‫مغربية شاملة‬

‫‪W.G.I‬‬ ‫‪W.G.I‬‬

‫الهاتف ‪0522 78 66 28‬‬ ‫الفاكس ‪0522 78 66 33‬‬

‫‪Edité par groupe WGI‬‬

‫اضطر الستعمال التذاكر‬ ‫املطبوعة مسبقا واملنتجة‬ ‫من طرف اإلدارة‪ ،‬إال أن‬ ‫الكمية امل��ت��واج��دة على‬ ‫مستوى احملطات لم تغط‬

‫حاجة املسافرين‪ ،‬حيث‬ ‫ك���ان���ت ت��ص��ل ال��ك��م��ي��ة‬ ‫املباعة من ‪ 2000‬إلى ‪5‬‬ ‫آالف في أغلب احملطات‬ ‫خالل ‪ 8‬ساعات عمل ‪.‬‬

‫جريدة الشروق أون الين‬


‫‪12‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫بنعبد اهلل يؤكد على ضرورة جعل املدن مصدرا للنماء‬ ‫وفضاء الحترام البيئة‬

‫أك��د وزي���ر السكنى‬ ‫وال��ت��ع��م��ي��ر وس��ي��اس��ة‬ ‫امل��دي��ن��ة محمد نبيل‬ ‫ب��ن��ع��ب��د اهلل‪ ،‬ع��ل��ى‬ ‫ض�����رورة أال تقتصر‬ ‫س��ي��اس��ة امل��دي��ن��ة على‬ ‫االس��ت��ج��اب��ة للطلب‬ ‫املتزايد على السكن‪،‬‬ ‫بل أن تشكل مصدرا‬

‫للنـماء وفضاء الحترام‬ ‫البيئة‪.‬‬ ‫وق��������ال ب���ن���ع���ب���د اهلل‬ ‫ف�����ي ك���ل���م���ة خ��ل�ال‬ ‫ي���وم دراس����ي نظمته‬ ‫ال�����وزارة ب��ش��راك��ة مع‬ ‫السفارة السويدية في‬ ‫امل��غ��رب ح��ول «امل��دن‬ ‫ال��ذك��ي��ة»‪ ،‬إن «امل��دن‬

‫ال ت���ش���ك���ل ف��ق��ط‬ ‫ف��ض��اء ل��ل��س��ك��ن أو‬ ‫االستجابة للضغط‬ ‫احلضري‪ ،‬بل يجب‬ ‫أن ت��ك��ون م��ص��درا‬ ‫للنـماء وخلق الثروة‬ ‫والتوزيع العادل لها‬ ‫واح���ت���رام ال��ب��ي��ئ��ة»‪.‬‬ ‫وف���ي ه���ذا ال��ص��دد‪،‬‬ ‫سلط الوزير الضوء‬ ‫على ال��ت��ق��دم ال��ذي‬ ‫ح��ق��ق��ه امل����غ����رب ف��ي‬ ‫م����ج����ال ال��ت��ن��ـ��م��ي��ة‬ ‫احل�����ض�����ري�����ة وك������ذا‬ ‫األوراش ال��ت��ن��ـ��م��وي��ة‬ ‫الكبرى املنجزة خالل‬ ‫ال���ع���ش���ري���ة األخ���ي���رة‬ ‫ف��ي م��ج��ال السكنى‬ ‫والتعمير‪،‬مؤكدا على‬

‫احل��اج��ة امل��ل��ح��ة لبذل‬ ‫مزيد من املجهودات‬ ‫ب��غ��ي��ة حت��س�ين ف��ض��اء‬ ‫العيش باملدن وتوفير‬ ‫م��خ��ت��ل��ف اخل���دم���ات‬ ‫ال�����ت�����ي ي���ح���ت���اج���ه���ا‬ ‫سكانها‪ .‬وأش���ار إلى‬ ‫أن هذا اللقاء يشكل‬ ‫ف��رص��ة أم���ام مختلف‬ ‫ال��ف��اع��ل�ين ف��ي م��ج��ال‬ ‫ال��س��ك��ن��ى وال��ت��ع��م��ي��ر‬ ‫ب��امل��غ��رب ل�لاس��ت��ف��ادة‬ ‫م��ن اخل��ب��رة السويدية‬ ‫ال����رائ����دة ف���ي م��ج��ال‬ ‫ت��دب��ي��ر امل����دن‪ ،‬معربا‬ ‫عن أمله في أن يفتح‬ ‫هذا اللقاء آفاق واعدة‬ ‫للتعاون والشراكة مع‬ ‫هذا البلد‪.‬‬

‫تراجع انتشار نقص الوزن لدى‬ ‫األطفال املغرب‬ ‫كشف بحث وطني حول قياس اإلناسة عن‬ ‫تراجع انتشار نقص الوزن لدى األطفال‬ ‫أقل من خمس سنوات إلى ‪ 3,1‬في املائة‬ ‫خ�لال ‪ ،2011‬ك��أح��د أف��ض��ل امل��ع��دالت‬ ‫على املستوى الدولي‪ ،‬وذلك في مقابل‬ ‫‪ 9,3‬في املائة سنة ‪ ،2004‬مما يؤكد على‬ ‫حصول حتسن ملموس في مؤشر الصحة‬ ‫الغذائية لألطفال في املغرب‪.‬‬ ‫وق��د أظهر ه��ذا البحث الوطني‪ ،‬ال��ذي‬ ‫أجنزته املندوبية السامية للتخطيط لدى‬ ‫عينة مكونة م��ن ‪ 10‬آالف و ‪ 426‬أس��رة‬ ‫مت ان��ت��ق��اؤه��ا م��ن عينة ال��ب��ح��ث الوطني‬ ‫الدميغرافي ( ‪ ) 2009-2010‬املكونة من‬ ‫‪ 100‬ألف أسرة‪ ،‬أن املؤشر هو أقل بكثير‬ ‫من املعدل العاملي البالغ ‪ 16‬في املائة‪،‬‬ ‫وأقل مما هو مسجل بالبلدان النامية ( ‪18‬‬ ‫في املائة) خالل الفترة ( ‪.)2006-2010‬‬

‫‪ 100‬ألف مصاب بالزهامير في املغرب وسط غياب‬ ‫للمراكز املتخصصة‬

‫‪‎‬عدد طالبات الكفالة من األجانب‬ ‫املسجلة مبجموع محاكم‬ ‫اململكة خالل ‪ 2011‬بلغ ‪ 254‬ي��ق��ارب ع���دد امل��غ��ارب��ة امل��ص��اب�ين مب��رض‬ ‫أك���دت وزارة ال��ع��دل واحل��ري��ات أن ع��دد ال��زه��امي��ر مئة أل��ف شخص وس��ط غياب‬ ‫ملفات الكفالة اخل��اص��ة بطالبي الكفالة مراكز مساعدة طبية عامة ومتخصصني‬ ‫األج��ان��ب ال��ت��ي سجلت مب��ج��م��وع محاكم ف��ي امل��ج��ال‪ ،‬وف��ق ش��ه��ادات اجلمعيات‬ ‫اململكة خالل سنة ‪ 2011‬بلغ ‪ 254‬ملفا مبا العاملة في امليدان‪.‬‬ ‫نسبته ‪ 9,22‬في املائة من مجموع ملفات وع��ق��د ن��ه��اي��ة األس��ب��وع امل��اض��ي امللتقى‬ ‫الكفالة املسجلة وليس ‪ 2000‬ملف كما الثاني لدول البحر األبيض املتوسط حول‬ ‫نشرت صحيفة «لوموند» الفرنسية بتاريخ مرض الزهامير حتت شعار «شباب اليوم‬ ‫‪ 26‬مارس املاضي نقال عن تصريح ملسؤولة‬ ‫عن إحدى اجلمعيات‪.‬‬ ‫جاء ذلك في بيان حقيقة للوزارة توصلت‬ ‫ب��ه وك��ال��ة امل��غ��رب العربي لألنباء ‪ ،‬وذل��ك‬ ‫على مقال بجريدة «لوموند» حتت عنوان‬ ‫«امل��غ��رب يعقد إج����راءات التبني اخل��اص��ة‬ ‫باألجانب»‪ ،‬أعيد نشره بتصرف في جريدة‬ ‫«أخ��ب��ار اليوم املغربية» بتاريخ ‪ 28‬مارس‬ ‫املاضي حتت عنوان «طريق الكفالة الشاق‬ ‫والوعر في عهد االسالميني باملغرب»‪.‬‬

‫مجتمع‬

‫شيوخ الغد» لدق ناقوس اخلطر‪ ،‬وتدارس‬ ‫ال��ط��رق األجن��ع للحد م��ن استفحال هذا‬ ‫املرض الذي ال عالج له‪.‬‬ ‫ويقول محمد اوع��دي رئيس «اجلمعية‬ ‫املغربية للزهامير واألم����راض املشابهة»‬ ‫الناشطة منذ ‪ ،2011‬في تصريح لوكالة‬ ‫فرانس برس «ليست هناك ارقام رسمية‬ ‫ل��دى وزارة ال��ص��ح��ة امل��غ��رب��ي��ة ألن��ه��ا لم‬ ‫تهمت من قبل باملوضوع ولم جتعل‬ ‫الزهامير من ضمن أولويات الصحة‬ ‫العامة»‪.‬‬ ‫وأضاف ان «االحصائيات املتعلقة‬ ‫ال���ي���وم ب���امل���غ���رب ت��ع��ت��ـ��م��د ع��ل��ى‬ ‫ت��ق��دي��رات اجلامعة ال��دول��ي��ة ملرض‬ ‫الزهامير‪ ،‬في وق��ت ال نحصل فيه‬ ‫على خدمات كاالستـماع للمرضى‬ ‫وتبادل املعلومات وعرض حاالت‬ ‫الزهامير على اختصاصيني»‪.‬‬


‫صحة‬

‫‪13‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫إجراء أول عملية ناجحة لزرع النخاع‬ ‫العظمي باملغرب‬

‫أج��ري��ت م��ؤخ��را باملستشفى‬ ‫اجل���ام���ع���ي م��ح��م��د ال���س���ادس‬ ‫مب��راك��ش أول عملية ناجحة‬ ‫باملغرب لزرع النخاع العظمي‬ ‫لفائدة فتاة تبلغ من العمر ‪17‬‬ ‫سنة تنحدر من إقلمي الناظور‬ ‫كانت تعاني من حالة قصور‬ ‫النخاع العظمي ‪.‬‬ ‫وعلم لدى املركز االستشفائي‬

‫اجلامعي مب��راك��ش أن العملية‬ ‫ال��ت��ي أج��ري��ت ف��ي ‪ 17‬دجنبر‬ ‫املاضي ‪ ،‬متت من خالل أخذ‬ ‫عينة من النخاع العظمي ألخت‬ ‫املريضة وزرعها لهذه األخيرة‬ ‫مبصلحة زرع النخاع العظمي‬ ‫مب��س��ت��ش��ف��ى األن���ك���ول���وج���ي���ا‬ ‫وأم���راض ال���دم ال��ت��اب��ع للمركز‬ ‫االستشفائي اجلامعي‪.‬‬

‫قلة الدموع قد تؤدي إلى اإلصابة بالعمى‬

‫ت��ؤك��د إح��ص��ائ��ي��ة ط��ري��ف��ة ب��ان‬ ‫ال��ن��س��اء مي��ارس��ن ال��ب��ك��اء ‪64‬‬ ‫مرة في العام مبعدل وسطي‪،‬‬ ‫فيـما يبكي الرجال ‪ 17‬كحد‬ ‫أقصى األم��ر ال��ذي يعود إلى‬ ‫عاطفية وحساسية امل��رأة من‬ ‫ج��ه��ة وال�����ى وج�����ود ه��رم��ون‬ ‫البروالكتني لديهن بكميات‬ ‫اك��ب��ر م���ن ال���رج���ال م���ن جهة‬ ‫أخ���رى ‪ ،‬ك��م��ا تختلف م��دة‬ ‫ال��ب��ك��اء أي��ض��ا ب�ي�ن اجل��ن��س�ين‬ ‫فالنساء يذرفن الدموع مبعدل‬ ‫وسطي ق��دره ‪ 6‬دق��ائ��ق فيـما‬ ‫تستغرق ف��ت��رة ذرف ال��رج��ال‬ ‫للدموع أربع دقائق ‪ .‬ويؤكد‬ ‫باحثون أمل��ان ب��ان ‪ 95%‬من‬ ‫حاالت البكاء ترتبط باملشاعر‬

‫واألح�����اس�����ي�����س أم����ا‬ ‫ب��ك��اء األط��ف��ال فليس‬ ‫ف��ي��ه ف��رق ب�ين ال��ذك��ور‬ ‫واإلن���اث غير أن هذه‬ ‫الفروق تبدأ بالظهور‬ ‫ح��وال��ي السنة الثالثة‬ ‫عشرة من أعمارهم‪.‬‬ ‫ويشير الباحثون إلى‬ ‫أن ال��ن��س��اء أك��ث��ر ميال إلب��داء‬ ‫املشاعر والعواطف من الرجال‬ ‫وأك����ث����ر حت��س��س��ا م��ن��ه��م ف��ي‬ ‫ه��ذا امل��ج��ال ول��ذل��ك يظهرن‬ ‫م��ش��اع��ره��ن أي��ض��ا ع��ن طريق‬ ‫البكاء كما يلعب دورا أيضا‬ ‫ف���ي امل��ي��ل ن��ح��و ال��ب��ك��اء ع��دا‬ ‫ال��ع��م��ر واجل��ن��س ن���وع التربية‬ ‫وال��ث��ق��اف��ة ال��ت��ي ي��ع��ي��ش فيها‬ ‫الناس‪ .‬وينبه الباحثون إلى أن‬ ‫عبارة من النوع التي يسمعها‬ ‫الكثير من الصبيان من آبائهم‬ ‫بان «الرجال ال يبكون»ميكن‬ ‫أن ت��ك��ون خ��ط��ي��رة بالنسبة‬ ‫للبصر الن ذرف الدموع جيد‬ ‫ك��ي ت��ق��وم ال��ع�ين بوظيفتها‬ ‫بالشكل الضروري ‪.‬‬

‫من قال إن األنف وحده متخصص بالشم؟‬ ‫أظهرت دراس��ة جديدة ان الدم‬ ‫ق��د ي��ك��ون ق�����ادراً ع��ل��ى «ش��م»‬ ‫الروائح مبا ان اخلاليا في مختلف‬ ‫أن��ح��اء اجل��س��م ميكن أن تلتقط‬ ‫الروائح‪.‬‬ ‫وأف��اد موقع «هيلث داي نيوز»‬ ‫األميركي ان مجموعة من العلماء‬ ‫قدموا نتائج دراسة أجروها خالل‬ ‫اجتـماع اجلمعية الكيـميائية‬ ‫األميركية وأوضحوا من خاللها‬ ‫ان خاليا ال��دم تستقبل الروائح‬ ‫متام ًا كما يفعل األنف‪ ،‬املسؤول‬ ‫بشكل رئيسي عن حاسة الشم‪.‬‬ ‫وذك��ر العلماء انهم وج��دوا‬ ‫أدل������ة م���ت���زاي���دة ع���ل���ى ان‬ ‫مستقبالت الروائح موجودة‬ ‫ف���ي خ�لاي��ا ال����دم وال��ق��ل��ب‬ ‫والرئتني وغيرها من أعضاء‬ ‫اجلسم‪.‬‬ ‫وش����ددوا ع��ل��ى ان ال��روائ��ح‬

‫تلعب على ما يبدو دوراً أكبر مما‬ ‫هو معتقد‪.‬‬ ‫وذك��ر بيتر شيبيرل‪ ،‬اخلبير في‬ ‫كيـمياء األغذية بجامعة ميونيخ‬ ‫ب��أمل��ان��ي��ا‪ ،‬ان «ف��ري��ق��ن��ا اكتشف‬ ‫ان في خاليا ال��دم‪ ،‬وليس تلك‬ ‫املوجودة في األنف‪ ،‬مستقبالت‬ ‫روائح»‪.‬‬ ‫ل��ك��ن��ه ل��ف��ت إل���ى ان���ه ل��م يحدد‬ ‫بعد إن ك��ان��ت عناصر ال��روائ��ح‬ ‫تعمل في اجلسم متام ًا كما تفعل‬ ‫ف��ي األن���ف‪ ،‬وه��ذا م��ا يستدعي‬ ‫دراسات إضافية‪.‬‬

‫اآلالف من املصابني باخلرف يعانون العزلة‬ ‫ع��ش��رات اآلالف م��ن األشخاص‬ ‫املسنني الذين يعانون من اخلرف‬ ‫ب��ال��ك��اد ي��ت��ـ��م��ك��ن��ون م���ن رؤي���ة‬ ‫األص��دق��اء والعائلة م��رة واح��دة‬ ‫في األسبوع‪ ،‬وفق ًا لتقرير يحذر‬ ‫م���ن م��ع��ال��م ت����دل ع��ل��ى «وب����اء‬ ‫الوحدة» بني أكثر الفئات ضعف ًا‬ ‫في بريطانيا‪.‬‬ ‫ف���ي دراس������ة أج���رت���ه���ا ج��م��ع��ي��ة‬ ‫ال��زه��امي��ر البريطانية تشير إل��ى‬ ‫أن ‪ 250‬أل������ف ش���خ���ص ‪-‬‬ ‫ح��وال��ي ثلث األش��خ��اص الذين‬ ‫يعانون م��ن اخل��رف ‪ -‬يعيشون‬ ‫وحدهم في منازلهم‪ .‬ومن بني‬ ‫هؤالء‪ 29 ،‬في املائة فقط يرون‬ ‫األصدقاء أو العائلة مرة واحدة‬ ‫ف��ي األس��ب��وع‪ ،‬ف��ي ح�ين يحصل‬ ‫‪ 23‬في املائة على مكاملة هاتفية‬ ‫واحدة أسبوعياً‪.‬جيرميي هيوز‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي للمؤسسة‪،‬‬ ‫ق��ال إن «ه���ذا التقرير يكشف‬

‫ع��ن ح��ق��ي��ق��ة ش��دي��دة ال��وض��وح‬ ‫بأنه ي�تم ع��زل الكثير م��ن الناس‬ ‫ال���ذي���ن ي���ع���ان���ون م���ن اخل����رف‪،‬‬ ‫وبخاصة اآلالف الذين يعيشون‬ ‫مب���ف���رده���م»‪ .‬وأض�����اف‪« :‬ن��ح��ن‬ ‫بحاجة إلى وضع حد لهذا الوباء‬ ‫من الشعور بالوحدة‪ ،‬ليس فقط‬ ‫لتحسني نوعية احلياة بل أيض ًا‬ ‫من أجل إنقاذ آالف من الوصول‬ ‫إل���ى ش��ف��ي��ر ال��ه��اوي��ة أو دخ��ول��ه‬ ‫املستشفى أو دور ال��رع��اي��ة في‬ ‫وقت مبكر»‪.‬‬ ‫ويدعو التقرير خدمات الصحة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة وخ����دم����ات ال��رع��اي��ة‬ ‫االج��ت��ـ��م��اع��ي��ة ل��ب��ذل امل��زي��د من‬ ‫اجل��ه��د لتـمكني ال��ن��اس ال��ذي��ن‬ ‫يعانون من اخلرف من االحتفاظ‬ ‫باستقالليتهم‪ ،‬كما ان��ه يحث‬ ‫املجتـمعات احمللية واألسر إلى بذل‬ ‫املزيد من اجلهد ملنع كبار السن‬ ‫من املعاناة من العزلة واخلوف‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫اقتراح بإطالق اسم مارجريت ثاتشر‬

‫سرقة لوحتني برونزيتني من جسر اثري في باريس‬

‫فقد جسر الكسندر الثالث‬ ‫على أحد شوارع باريس‬ ‫في باريس بعضا من بريقه‬ ‫في قلب باريس بني الشانزلزيه ف��ي ب��ل��د ام��ت��د ف��ي��ه ال��ت��وت��ر مع بعدما سرق لصوص لوحتني‬ ‫ونهر السني يقع شارع ونستون بريطانيا لقرون ف��إن الفكرة ال ب���رون���زي���ت�ي�ن ف����ي أح����دث‬ ‫ت��ش��رش��ل ل��ذل��ك أص��ب��ح بعض حتظى بقبول لدى البعض‪.‬‬ ‫س���رق���ة ي��ت��ع��رض ل��ه��ا اح��د‬ ‫الساسة الفرنسيني يتساءلون ورد رئيس احلزب الشيوعي في املعالم االثرية في العاصمة‬ ‫ملاذا ال يطلقون اسم مارجريت املجلس واملنتـمي إل��ى أقصى الفرنسية‪.‬‬ ‫ثاتشر على أحد الشوارع؟‪ .‬اليسار اي��ان ب��روس��ا على ذلك وقال مسؤولون إن اللصوص‬ ‫س��ي��ق��ت��رح ج���ي���روم دوب����و وه��و ب��اق��ت��راح ب��إع��ادة تسمية ساحة سرقوا هذا الشهر اللوحتني‬ ‫عضو محافظ في مجلس بلدية أو شارع على اسم بوبي ساندز اللتني حتمالن اسم اجلسر‪.‬‬ ‫ب���اري���س أن ت���ك���رم ال��ع��اص��م��ة السجني من اجليش اجلمهوري ورغم ان سعر البرونز املستخدم في‬ ‫ال��ف��رن��س��ي��ة رئ���ي���س���ة ال������وزراء األي���رل���ن���دي ال����ذي ت��وف��ي ع��ام صناعة اللوحتني املسروقتني يقدر‬ ‫البريطانية الراحلة التي توفيت ‪ 1981‬خ��ل�ال إض����راب����ه ع��ن بحوالي عشرة ي��وروات (‪13.06‬‬ ‫في الثامن من ابريل نيسان من الطعام احتجاجا على احلكم دوالر) للكيلوجرام فقد امتنعت‬ ‫خالل إطالق اسمها على أحد البريطاني في أيرلندا الشمالية بلدية ب��اري��س ع��ن التعقيب على‬ ‫الشوارع خالل االجتـماع املقبل وهو ما رفضت ثاتشر اإلذعان قيـمتهما‪.‬‬ ‫ملجلس البلدية هذا الشهر لكن له‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة باسم البلدية «ال‬ ‫نعرف هل كانت السرقة من اجل‬ ‫عشرات االالف يتنافسون في مسابقة‬ ‫املعدن املستخدم فيهما أو ملصلحة‬ ‫استرالية على «أفضل وظائف في العالم»‬ ‫هواة جمع التحف‪».‬‬ ‫تقدم أكثر من ‪ 40‬أل��ف شخص وكان من بني التسجيالت املقدمة واضافت أن لوحتني مماثلتني للوحتني‬ ‫من شتى انحاء العالم للمشاركة‬ ‫في املسابقة التي تقيـمها استراليا‬ ‫ع��ل��ى أف���ض���ل س���ت وظ���ائ���ف في‬ ‫العالم ودخل مسؤولو السياحة في‬ ‫البالد في سباق مع الزمن لفرز كل‬ ‫هذه الطلبات وتصفيتها الى ‪18‬‬ ‫متسابقا فقط في النهائيات‪.‬‬ ‫وتشمل الوظائف وه��ي مل��دة ستة‬ ‫أشهر «مغامر في البرية» و «أكبر‬ ‫م��ح��ب ل��ل��ت��رف��ي��ه» واج��ت��ذب��ت في‬ ‫ال��ب��داي��ة اهتظماما م��ن أك��ث��ر من‬ ‫‪ 330‬ألف شخص من نحو ‪200‬‬ ‫دولة قبل اغالق باب املشاركة في‬ ‫ساعة متأخرة من يوم االربعاء‪.‬‬ ‫وط��ل��ب م���ن امل��ش��ارك�ين ال��ت��ق��دم‬ ‫بتسجيل فيديو مدته ‪ 30‬ثانية‬ ‫ي��ث��ب��ت أح��ق��ي��ت��ه��م ف��ي ال��وظ��ائ��ف‬ ‫والتي تأتي براتب قدره ‪ 100‬ألف‬ ‫دوالر استرالي (‪ 105400‬دوالر‬ ‫امريكي)‪.‬‬

‫رج����ل ي���ع���ارك س��ك��ان ن��ي��وي��ورك‬ ‫بوسادة ويرقص مبالبسه الداخلية‬ ‫في محطة لقطارات األنفاق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ام����رأة ت��ق��دم��ت لوظيفة‬ ‫«مصور فوتوغرافي ملناحي احلياة»‬ ‫ان «جتربة الضياع ساعدتني على‬ ‫أن أعرف من أنا‪ .‬وقعت بالصدفة‬ ‫على أف��ض��ل االم��اك��ن ح�ين كنت‬ ‫أتوه في رحالت مختلفة‪».‬‬ ‫وب���دأت احلملة مب��ب��ادرة اطلقتها‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬السلطات ف��ي والي��ة‬ ‫كوينزالند االسترالية ف��ي بحثها‬ ‫عن «متعهد جلزيرة» عند احلاجز‬ ‫املرجاني العظمي‪ .‬واجتذبت هذه‬ ‫احلملة نحو ‪ 35‬ألف متسابق وفاز‬ ‫بها البريطاني بن سوثال‪.‬‬ ‫وسيتـمتع أكبر محبي الترفيه بحق‬ ‫حضور حفالت سيدني احلصرية‬ ‫ومهرجاناتها اما املغامر فسيتذوق‬ ‫حياة الغابة في استراليا‪.‬‬

‫منوعات‬

‫املسروقتني ستوضعان مكانهما قريبا‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وم��ن��ذ ح��دوث االزم���ة االقتصادية‬ ‫العاملية تكافح الشرطة الفرنسية‬ ‫في التصدي لسرقات املعادن حيث‬ ‫تعطلت رحالت قطارات ملدة تصل‬ ‫إجماال إل��ى ‪ 5800‬ساعة في عام‬ ‫‪ 2010‬بسبب س��رق��ة ن��ح��اس من‬ ‫اخلطوط احلديدية‪.‬‬ ‫وق���ال م��س��ؤول بالشرطة إن سرقة‬ ‫امل���ع���ادن ب��ش��ك��ل ع���ام ف���ي ب��اري��س‬ ‫ت��راج��ع��ت ب��ح��وال��ي ‪ 25‬ب��امل��ئ��ة بني‬ ‫عامي ‪ 2011‬و‪.2012‬‬

‫أغنية «ماتت الساحرة» تتصدر قوائم االغاني‬ ‫البريطانية مع وفاة ثاتشر‬ ‫م��ات��ت ال��س��اح��رة ‪Ding‬‬ ‫‪Dong! The Witch‬‬ ‫‪ )is Dead‬م��ن الفيلم‬ ‫الشهير (ساحر اوز ‪The‬‬ ‫‪)Wizard of Oz‬‬

‫أظهرت احصاءات يوم االربعاء‬ ‫إن وفاة رئيسة الوزراء البريطانية‬ ‫السابقة مارجريت ثاتشر جعلت‬ ‫اغنية عمرها ‪ 74‬عاما تتصدر‬ ‫ق��وائ��م االغ��ان��ي االك��ث��ر طلبا في‬ ‫بريطانيا‪.‬‬ ‫وج����اءت اغ��ن��ي��ة (دي��ن��ج دوجن!‬

‫ال��ذي انتج ع��ام ‪1939‬‬ ‫في املرتبة األولى لقائمة‬ ‫(امازون) لالغاني االكثر‬ ‫تنزيال على االنترنت يوم‬ ‫االرب��ع��اء بعد حملة على موقع‬ ‫التواصل االجتـماعي فيسبوك‬ ‫ل��ل��ت��روي��ج ل�لاغ��ن��ي��ة ك��وس��ي��ل��ة‬ ‫مل��ن��ت��ق��دي ث��ات��ش��ر «ل�لاح��ت��ف��ال»‬ ‫ب��وف��اة زعيـمة بريطانيا االكثر‬ ‫اثارة للجدل‪.‬‬


‫حوار‬

‫‪15‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫حوار بني مسلم و مسيحي و املذيع صهيوني‬

‫امل��ذي��ع ‪ :‬شالوم اإلس�لام اليوم‬‫ل��ي��س ف��ي م��واج��ه��ة م��ع معتنقي‬ ‫امل��س��ي��ح��ي��ة ب���ل وب��ع��د م��راج��ع��ة‬ ‫امل��س��ي��ح��ي��ة ألوراق���ه���ا وم��واق��ف��ه��ا‬ ‫م��ع ممثلي ال��دي��ان��ات األخ���رى‪،‬‬ ‫وبعد توقيعها إلتفاقية الصلح‬ ‫امل��ب��رم بينها وب�ين ممثلي الديانة‬ ‫اليهودية أصبحمت يابني إسالم في‬ ‫مواجهة جميع الفصائل املمثلة‬ ‫لكافة ال��دي��ان��ات امل��وج��ودة على‬ ‫وج��ه األرض منها‪ :‬املسيحية‪،‬‬ ‫ال��ع��ل��م��ان��ي��ة‪ ،‬امل���ل���ح���دة وح��ت��ى‬ ‫املشككة‪ ،‬ماردكم يامسلمني ‪.‬‬ ‫املسلم ‪ :‬السالم على من اتبع‬‫الهدى أقول وباهلل التوفيق اليوم‬ ‫ينبغي ب��ل ي��ج��ب ع��ل��ى احل���وار‬ ‫اإلس�ل�ام���ي ال��غ��رب��ي أن يشكل‬ ‫األسبقية بل أولوية األولويات في‬ ‫احل��وار العاملي وذل��ك من منطلق‬ ‫ال��وزن الكمي والكيفي للعالم‬ ‫اإلس�ل�ام���ي وامل����د ال����ذي ي��ع��رف‬ ‫اإلسالم بكافة القارات ولقاءكم‬ ‫هذا فيه كل خير للجميع ‪.‬‬ ‫املسيحي ‪ :‬هاي على من آمن‬‫ب��ال��ق��وة األم��ري��ك��ي��ة لقد رصدنا‬ ‫الفكر والتراث التاريخي جلميع‬ ‫الديانات‪ ،‬وإمتصصنا فائدة ما‬ ‫ن��ت��ج ع��ن ت�لاق��ح��ه��م وتفاعلهم‬ ‫وخ��رج��ن��ا مب��ا ف��ي��ه ف��ائ��دة إلغ��ن��اء‬ ‫التعايش العاملي وإجناحه‪ ،‬ويظهر‬ ‫أن املسلمون م��ازال��وا يتذكرون‬ ‫وهم قريبي العهد مبا عانوه منا في‬ ‫ظل اإلستعمار ووجهوا أسئلتكم‬ ‫لعالم اجل��ن��وب م��ع اإلش����ارة إلى‬ ‫كون املسلمني عانوا األمرين ‪.‬‬ ‫املذيع ‪ :‬هل يعتبر هذا تهديد و‬ ‫تكبر و تعجرف منكم بكونكم‬ ‫احتللمت األرض و انتزعمت السيادة‪،‬‬

‫ل���ك���ن ال���غ���ل���ط ال����ذي‬ ‫ارتكبتـموه هو كونكم‬ ‫ل���م ت��ق��ت��ل��ع��وا اجل����ذور‬ ‫الدينية و الفكرية مبعنى‬ ‫االستئصال مائة باملائة ‪.‬‬ ‫امل��س��ل��م ‪ :‬ه���ذا غلط‬‫ف��ادح و لكن احلمد هلل‬ ‫فهذه املأمورية متروكة‬ ‫ال���ى ج��م��اع��ة املسلمني‬ ‫احلاليني ‪ ،‬الذين تروهم‬ ‫في الصورة فهذا دوره��م فنحن‬ ‫املسلمني احلاليني وبرغم كوننا‬ ‫لم نتـمكن من التـمتع بتكافؤ‬ ‫ال��ف��رص للتنافس على الصعيد‬ ‫االنتخابي إال أننا في صراع كامل‬ ‫مع شعوبنا جلعلهم يركعون لنا‬ ‫و يقدسوننا جاعلني من العنف‬ ‫ال��س��ي��اس��ي‪ ،‬واي��ق��اف املسلسل‬ ‫الدميقراطي و ابطال نتائج االقتراع‬ ‫الشعبي آملني إن شاء اهلل خيرا في‬ ‫علماءنا لتفصيل ف��ت��اوى على‬ ‫مقاسنا حتى نتـمكن من تسلم‬ ‫مقاليد احلكم العسكري و بعدها‬ ‫ن��ض��رب ب��ق��وة‪ ،‬و حتى نتـمكن‬ ‫من ان��زال أقسى العقوبات على‬ ‫الكفرة من شعبنا و إخراج أفالم‬ ‫عقوبة احلرابة و البغي الذي انتشر‬ ‫بكثافة‪.‬‬ ‫امل���س���ي���ح���ي ‪ :‬أح���ب���ب���ت ه���ذا‬‫امل��س��ل��م اجل��ال��س أم��ام��ي وال���ذي‬ ‫جاء ملنازلتي وأريد أن أخبره أن‬ ‫قسم ال��دراس��ات عندنا يعمل‬ ‫ومل��دة زادت ع��ن ‪ 40‬سنة وهو‬ ‫ي��درس مقولة وه��ي موجودة في‬ ‫السنن والتي انفقنا عليها ماليير‬ ‫الترليونات حملوها من ذاكرتكم‬ ‫حتى نتـمكن من تبنيها ألجيالنا‬ ‫ومنها مقولة ‪ ” :‬الفتنة نائمة لعن‬ ‫اهلل موقظها” ونحن اليوم نعمل‬ ‫بها وأجهزتنا املخابرتية تعمل‬ ‫ع��ل��ى ك��ش��ف م��ن ي��وق��ظ��ه��ا ولنا‬ ‫آليات متطورة لكشفها‪ ،‬إال أن‬ ‫أجهزتنا يشوش عليها ببلدانكم‬ ‫ل��ك��ون م��وق��ظ��ي الفتنة عندكم‬ ‫ولعيادوا باهلل كثيرين‪.‬‬ ‫املسلم ‪ :‬صحيح نحن نوقظ‬‫الفتنة حتى نتـمكن من اإلشتغال‬

‫ف���ي ه����دوء ون���ت���رك مجتـمعنا‬ ‫اإلس�لام��ي بني تيارين أو فلنقل‬ ‫والءي����ن وي��ب��ق��ى ال��ت��س��اؤل قائم‬ ‫فيـما بينهم وحتى تفهم كالمي‪،‬‬ ‫نحن نعمل على جعل املجتـمع‬ ‫اإلسالمي يقف مبهورا أينخرط‬ ‫ويكون له والء للحضارة الغربية‬ ‫ال��ت��ي ليس لها مقومات األخ��د‬ ‫باألسباب كما تتوفر للمجتـمع‬ ‫العصري املتقدم أم يكون له والء‬ ‫للحضارة اإلس�لام��ي��ة وطريقها‬ ‫الصعب باملخاطر‪ ،‬فإيقاد الفتنة‬ ‫وضعف ال��وع��ي داخ��ل املجتـمع‬ ‫اإلس��ل�ام����ي ي��ع��ط��ي��ن��ا مجتـمع‬ ‫متشتت وت��ائ��ه وخ��ائ��ف ومنه‬ ‫نحصل ن��ح��ن ح��ك��ام املسلمني‬ ‫على الراحة والطمأنينة ملدة ‪40‬‬ ‫سنة أخرى‪.‬‬ ‫املذيع ‪ :‬الغرب اليوم و إن كان‬‫مكرها على استقالل املستعمرات‬ ‫التي كانت حتت وطئته و منها‬ ‫ح��ت��ى االوط������ان االس�ل�ام���ي���ة إال‬ ‫أن��ه و ال��ى يومنا ه��ذا م��ا زال ال‬ ‫يؤمن بالتعايش مع املسلمني و‬ ‫املسيحيني‪.‬‬ ‫املسلم ‪ :‬أق��ول و اهلل املستعان‬‫الغرب ال يعترف باملهادنة و املساملة‬ ‫إال للدول التي تبلغ شأنا عظيـما‬ ‫و بشكل خاص في ميدان التطور‬ ‫التكنولوجي و هذا يعني حتـما‬ ‫و ه��و ظلم كبير ألن��ه يستثني‬ ‫بهذه اخلصال الشعوب االسالمية‬ ‫من حضارته رمبا الى يوم يبعثون‬ ‫و ن��ح��ن ف���ي غ��ن��ى ع���ن ال��ت��ق��دم‬ ‫التكنولوجي و حقوق االنسان ‪،‬‬ ‫و املساواة و هذه كلها تراهات ال‬ ‫متت الى االس�لام بشيء‪ ،‬و قبل‬ ‫اعطاء الكلمة للمسيحي أقول و‬ ‫أشكر اهلل سبحانه و تعالى لكوني‬ ‫ت��ذك��رت ال��غ��رب ي��ا أخ��ي املذيع‬ ‫يريدنا أن نتخلى عن هويتنا و‬ ‫سيـما خصوصيتنا ال��روح��ي��ة ‪،‬‬ ‫و يزيدون في الطني بلة بقولهم‬ ‫الدين أفيون الشعوب يريدون من‬ ‫شعوبنا أن تستيقظ إنه هراء ‪ ،‬هل‬ ‫صحيح اننا نخدر شعوبنا بالغزو‬ ‫الفكري هل هذا صحيح سبحان‬

‫اهلل يا أخي ‪.‬‬ ‫امل��س��ي��ح��ي ‪ :‬إن امل��س��ل��م��ون‬‫يعطون لكم ان�تم ال��غ��رب أوراق‬ ‫حتى تكتشفوا ع��ن بهتانهم و‬ ‫كل ما هو ضد االسالم ‪ ،‬لكونهم‬ ‫يقدمون الوجه املشوه ألوطانهم‬ ‫مم���ا ج��ع��ل��ه��م أم���ة م��ت��ع��ص��ب��ة في‬ ‫تشريعها البرملاني و متطرفة في‬ ‫فكرها الديني و السلوك املتبع‬ ‫جتاه اآلخر ‪ ،‬و هي أمور ال عالقة‬ ‫ل��ه��ا ب���اإلس�ل�ام و احل��م��د هلل اننا‬ ‫نحن املسحيني ن��ع��رف االس�لام‬ ‫أكثر منهم و إال لعاملنا شعوبهم‬ ‫بأسلحة الدمار الشامل ‪.‬‬ ‫امل��ذي��ع ‪ :‬في األخير أشكركم‬‫على سعة صدوركم وأقول لكم‬ ‫جميعا املطلوب منا جميعا يهود‬ ‫ومسلمني ون��ص��ارى أن نعمل‬ ‫على احل��وار مع ال��ذات ‪ ،‬والنقد‬ ‫البناء ل��ل��ذات‪ ،‬م��ع العمل على‬ ‫تقومي سلوكياتنا‪ ،‬ونعطي الفرصة‬ ‫لشعوبنا للدخول في ح��وار مع‬ ‫ال��دي��ان��ات واحل���ض���ارات ونعمل‬ ‫على سحق األحكام املسبقة‪ ،‬فلن‬ ‫يستقمي العمل البشري فوق هذه‬ ‫األرض إال باليد في اليد مع العمل‬ ‫على إجناح نظام واحد يطبعه تنوع‬ ‫احلضارات ومتايز اخلصوصيات‪،‬‬ ‫ونعمل على م��د أي��دي��ن��ا للغير‬ ‫ونتعاون من أجل مجتـمع عوملة‬ ‫فاضل فاإلنسان بكل الديانات‬ ‫مكرم من اهلل سبحانه و تعالى‪،‬‬ ‫وهو خليفته ومسؤوليته اإلعمار‬ ‫وال��ع��دل وال��ت��دب��ي��ر والقسطاس‬ ‫وس���ؤال���ي ألخ امل��س��ل��م احل��اض��ر‬ ‫معنا في ه��ذا النقاش هو كيف‬ ‫عرف حبر اليهود الرسول صلى‬ ‫اهلل ع��ل��ي��ه وس��ل��م وه���و صغير؟‬ ‫بالسحابة؟ بالعلم ؟ بالكتاب‬ ‫املوجود عندهم؟ لو كان اليهود‬ ‫قاضبة ضد املسلمني ملا لم يقتل‬ ‫الرسول وهو صغير وهذه الطريقة‬ ‫معروفة عند اليهود ‪ ،‬فقد حماه‬ ‫اهلل ودينه سينتصر وبحماية من‬ ‫اهلل فال داع��ي لكي يركب على‬ ‫ه��ذا ال��دي��ن املنافقني والدجالني‬ ‫واهلل من وراء القصد‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اإلثنني ‪ 15‬أبريل ‪ - 2013‬العدد ‪137‬‬

‫مستشار امللك مرفوض من الفرنسيني‬ ‫واألمريكيني يؤيدون بن كيران‬ ‫‬)‪‪‬األسبوع الصحفي‬(‪‪‬‬ ‫األسبوع الصحفي جريدة أسبوعية مغربية بامتياز أكن لطاقمها كل اإلحترام‬ ‫وشخصيا أنا مدمن على شرائها وقراءتها كل أسبوع من أيام زمان يا زمان‪،‬‬ ‫جاء في عددها ‪ 736‬ليومه اخلميس ‪ 11‬أبريل ‪2013‬زاوية احلقيقة الضائعة‬ ‫مقال عنوانه ” الفرنسيون يرفضون الهمة واألمريكيون يؤيدون بن كيران”‪.‬‬ ‫بعد قراءتي للمقال وهذا أعلمه مسبقا كون اجلريدة ليست حزبية وإال ما‬ ‫أعرت املقال إهتـمام لكون اإلعالم احلزبي به من املتزايدات الدمياغوجية‬ ‫واملغالطات والتعتمي ما يجعلني أبعده عن اإلستقاللية التواصلية‪ ،‬فاإلعالم‬ ‫احلزبي يشتغل في إطار تعددي ويعتبر خدمة عامة‪ ،‬أما األسبوع الصحفي‬ ‫فهو يشتغل في استقاللية تامة وخطه التحريري ال يخضع للضغوطات‬ ‫اخلارجية في نظري و ال يخضع مهما كانت القوة يعتبر دميقراطيا ويالحظ‬ ‫بني هيئة التحرير‪ ،‬وحتى اإلستقاللية املالية فما فتى األستاذ مصطفى‬ ‫العلوي يشير دائما كونه ال يستفيد من الدعم املخصص من الدولة إلى‬ ‫الصحف املغربية وهذا يحتسب له ‪ ،‬وحتى اإلشهار فهو ال يهمت به كثيرا‬ ‫اللهم في بعض األحيان …‪ .‬إدن فهو ال يحس بأي موقف ضعف اجتاه أي‬ ‫كان واحلمد هلل وهذا فضل من اهلل سبحانه وتعالى‪.‬‬ ‫في األيام التي كان فيها الصراع على أشده حملاولة إخضاع الصحافة لسلطة‬ ‫السياسة نال السيد مصطفى العلوي حظه من التعنيف وإغالق الصحيفة‬ ‫وحتى اإلعتقال والتعديب وهذا ما يشير إليه في كثير من املناسبات وكان‬ ‫دائما في نظري “كتوم ودجيري” فلم يكن أبدا يتواطؤ ولكن كان دائم‬ ‫التصادم مع األغلبية املتعنتة واملتغطرسة‪ ،‬وكل ما أكتبه في حق هذا األستاد‬ ‫قليل جدا ورمبا يقدرني اهلل وأخصص له كتيبا صغيرا ألنه يعتبر في نظري‬ ‫الوحيد الذي أكن له اإلحترام والتقدير وأنا من املدمنني على قراءة جريدته‬ ‫وأصاب باليمت في شهر غشت ملا تختفي عنا هذه اجلريدة طيلة شهر العطلة‬ ‫الصيفية‪.‬‬ ‫املهم هذا املقال أثار انتباهي كثيرا كما أثار انتباهي مقاله عن األمير موالي‬ ‫هشام ابن عم امللك محمد السادس‪.‬‬ ‫مقالك أستاذي مصطفى العلوي عن الفرنسيني وكون أحد الكتاب األمازيغ‬ ‫يذكر بحكاية املارشال ليوطي الذي مرض سنة ‪ 1924‬فرفع املصلني في‬ ‫ضريح املولى إدريس دعوة مطولة ليشفي اهلل املارشال ليوطي‪ ،‬وكون الرئيس‬ ‫الفرنسي ال��ذي ي��رأس احل��زب اإلشتراكي الفرنسي ال��ذي يكن الكراهية‬ ‫املتأصلة للنظام امللكي املغربي‪ ،‬وكون الفرنسيني أسعدهم اهلل بحب املغاربة‬ ‫مند أي��ام ليوطي إلى أي��ام هوالند مثلما أسعدهم ذلك منذ إمضاء عهد‬ ‫احلماية إلى عقد القطار السريع ‬‪ ‪- TGV-‬انتهى كالم السيد مصطفى‬ ‫العلوي املدير العام جلريدة األسبوع الصحفي‪.‬‬ ‫السيد مصطفى العلوي كل ما جاء في مقالك شخصيا متفق معك فيه‬ ‫وأضيف أن املغاربة يتركون التعلمي املغربي وأطره ومدارسه بالرغم من كونها‬ ‫أثمرت ويتوجهون إلى املدارس الفرنسية رغم غالئها كنوع من البرستيج‬ ‫املغلف بأكل العدس واللوبية في البيت ودفع ثمن التدريس الباهض ‪ ،‬كمن‬ ‫يشتري املالبس ذات الصنع الفرنسي ويبيت بدون عشاء ملدة شهرين‪ ،‬وهنا‬ ‫ال أخص بالذكر الدين يدفعون من الرشاري وقهر العباد‪ ،‬والركوب في‬ ‫السيارة الفرنسية الباهضة الثمن وركنها أمام شقة مع اجليران وفي غالب‬ ‫األحيان يكون ثمن السيارة أغلى من ثمن الشقة‪ ،‬وقضاء العطل بفرنسا‬ ‫وفي أغلب احلاالت العطلة األسبوعية وهم ال يعرفون حتى مساحة املغرب‬ ‫وخيراته‪ ،‬وسكانه وسفوحه وشواطئه ‪ ،‬بل األدهى من هذا منهم من يتابع‬ ‫الفرق الرياضية األوروبية وال علم لهم بالكرة املغربية سوى التشهير بها‬

‫بقلم ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫‪wahabi.rachid@gmail.com‬‬

‫ومحاولة التنقيص من العبيها ومدربيها حتى يرضوا األجنبي‪ ،‬وأغلبية‬ ‫مدراءهم الذين يعملون بالشركات باملغرب ينظرون إلى إخوانهم املغاربة‬ ‫بالدونية واإلحتقار وما ال أحبده باملرة هو تهافت اجلميع للحصول على‬ ‫جنسية أوروبية وهنا ال ألوم اليد العاملة التي هاجرت للعمل وحصلت‬ ‫على وثائقها وساعدت اإلقتصاد الداخلي مائة باملائة فهده األيادي أشد‬ ‫عليها بحرارة وأهنئها لكونها كانت نعم املمثل ونعم السفير لكن عتابي‬ ‫موجه إلى من درسوا على حساب الدولة وحصلوا على دبلومات من اخلارج‬ ‫وفضلوا األجنبي لكونه يدفع أكثر ويطلب منهم شرب دم بني جلدتهم‬ ‫وال أعمم فمنهم املواطن الصالح وهذا من حتترمه حتى فرنسا وغيرها أكثر‪.‬‬ ‫وهنا ال داعي للكالم عن هجرة األدمغة أو غيرها وهذا وحده رمبا يجب‬ ‫تخصيص مقال خاص له ونعود إلى مقال األستاد مصطفى العلوي الذي‬ ‫قال فيه أن الفرنسيني يرفضون الهمة وأجيبهم إن رفض الهمة مستشار‬ ‫امللك اليوم هو رفض للملك وإذا هم اليوم رفضوا الهمة فلما رفضوه لكون‬ ‫ال الفرنسي وال األمريكي ال يريدون من هو أعلم وأفقه منهم ال يريدون من‬ ‫يكون مخلص مللكه ولوطنه هم يريدون من يعطيهم ما يدور في فلك املربع‬ ‫امللكي وهذا ما لم يستطيعوا احلصول عليه‪.‬‬ ‫إن فرنسا حتمي مصاحلها اإلستراتيجية مبخططات مغلفة بأجندة قوامها‬ ‫اإلنفتاح وحماية اإلنسان وغيرها من الشعارات الكاذبة‪ ،‬وه��ي تسخر‬ ‫ترسانة إعالمية هائلة ميكنها ليس القضاء على الهمة وحده إدا تركه املغاربة‬ ‫األحرار لوحده في مواجهتهم‪.‬‬ ‫نحن نعيش داخل املغرب ونتابع ما يجري ويدور داخله وال أجندات سياسية‬ ‫لدينا سوى حرية الكتابة والتعبير ونقول ونصرخ ال تدخل ال لفرنسا وال‬ ‫ألمريكا بسياستنا الداخلية ولن نقبل بتنصيب من هب ودب علينا كفاهم‬ ‫في غياب األسود يدخلون طوال وعرضا في إقتصادنا‪ ،‬وعليه فمطالبتنا لهم‬ ‫باملفهوم احلقيقي لإلصالح الدي يريدونه؟‬ ‫وما قدموه للعالم الثالث سوى نهب خيراته ومحاولة الظهور لألميني بصورة‬ ‫املالك؟‬ ‫لقد زاد استفحال ظاهرة الفقر اإلجتـماعي بدولنا‪ ،‬إن ما يتكلم عنه اليوم‬ ‫منظورهم وال أعمم ليس سوى استعمار جديد بدون طعم وال رائحة وال‬ ‫لون وال جواز والواقف وراءه الواليات املتحدة األمريكية التي تعمل على‬ ‫تشتيت املجتـمعات وخصوصا مجتـمعات العالم الثالث ومحاولة تطويق‬ ‫املجتـمعات مبفهومها يعد تشتيت في حد ذاته‪ ،‬واإلقتصاد يعد العملة‬ ‫ال��ذي تختفي وراءه مخططاتهم وامل��آرب احلقيقية جلعلنا نشتغل داخل‬ ‫بلداننا ملصلحتهم مع بسط هيـمنتهم وحتكمهم في دوال��ي��ب حكمنا‬ ‫واقتصادنا‪.‬‬ ‫اليوم وبأعلى صوتي أصرخ ال وألف ال للفرنسيني لرفض مستشار امللك‬ ‫الهمة وال أحد له احلق في رفضه أو حتى إبداء رأيه فيه لكونه مستشار وال‬ ‫ميكن محاسبته إال من طرف من يشتغل معه ‪ ،‬وكون ال إنتـماء سياسي لي‬ ‫طول حياتي فاملغاربة عندي كلهم سواسية كأسنان املشط ولن أسمح ألي‬ ‫كان أن ميس ولو شعرة ألحد منهم كما يقال بدون موجب حق‪ ،‬ففرصتنا‬ ‫نحن املغاربة داخل بلدنا اململكة املغربية‪ ،‬واهلل املستعان ‪.‬‬ ‫إن العالم الثالث اليوم الذي ميثل نسبة ‬‪ 86‪%‬من مجموع سكان العالم ال‬ ‫يتصرف سوى في‬‪ 21‪%‬من املدخول العاملي‪ .‬وهذا ما يجعل الفجوة كبيرة‬ ‫داخل مجتـمعاتنا‪ ،‬فالبد من اإلميان بقدراتنا ورجالنا وشبابنا ونساءنا واهلل‬ ‫في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه‪.‬‬

ALMASDAR137  

almasdareassahafi

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you