Page 1

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫‪‎‬األم في القرآن الكرمي‬ ‫يطلق القرآن الكرمي كلمة «األم» على األصل الطيب واملقدس ّ‬ ‫لكل شيء‬ ‫عظمي‪ّ .‬‬ ‫فمكة املك ّرمة هي «أم» القرى‪ ،‬ألنها‪...‬‬ ‫تتمة ص ‪7‬‬ ‫مدير النشر ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫العدد‪133 :‬‬

‫االيداع القانوني ‪ :‬‬

‫‪‎‬الصني تقود آسيا للتفوّق على أوروبا في اإلنفاق العسكري‬ ‫اقتصاد‬

‫‪03‬‬

‫املغرب يحتل املرتبة التاسعة‬ ‫مبنطقة مينا في مجال‬ ‫السياحة‬

‫املغرب تبنى مقاربة‬ ‫استباقية وتفاعلية‬ ‫ملكافحة االرهاب‬ ‫العاملي ص‪2‬‬

‫ص‪4‬‬

‫دولية‬

‫املغرب و‪ 200‬مليار‬ ‫واجمللس الوطني‬ ‫حلقوق اإلنسان‬ ‫ظ���ل إح���س���اس���ي اجت���اه‬ ‫املجلس الوطني حلقوق‬ ‫اإلنسان باملغرب يتزايد‬ ‫مع مرور األيام‪ ،‬فكلما‬ ‫اطلعت على ما يكتب‬ ‫عنه‪ ،‬وكلما علت‪...‬‬ ‫تتمة ص ‪16‬‬

‫السعر‪ 3 :‬دراهم‬

‫املصارعة ضمن األلعاب األوروبية عام ‪2015‬‬ ‫‪05‬‬

‫اتصال‬ ‫إعالم و‬ ‫اقتصاد‬

‫ص ‪10‬‬

‫‪06‬‬ ‫‪03‬‬

‫‪‎‬حوار هادئ بال عقد في‬ ‫فرنسا وبريطانيا ستسعيان‬ ‫برشلونة حول اإلعالم‬ ‫لرفع حظر تسليح املعارضة‬ ‫والتحوالت في منطقة املتوسط‬ ‫السورية‬

‫قطر تعلن تأسيس‬ ‫أكبر مصرف إسالمي‬ ‫ص‪3‬‬ ‫مبليار دوالر‬

‫لندن تدعم مصر‬ ‫وليس فئة محددة‬

‫ص‪4‬‬

‫إما أن تستقيل‬ ‫وإما سنطيح بك‬

‫ص‪11‬‬

‫منظمة الصحة‬ ‫العاملية تشيد بخدمات‬ ‫املستشفى امليداني‬ ‫املغربي مبخيم (الزعتري)‬ ‫ص‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫وطنية‬

‫املغرب تبنى مقاربة استباقية وتفاعلية ملكافحة االرهاب العاملي‬

‫ق��ال وزي��ر ال��ش��ؤون اخلارجية‬ ‫وال����ت����ع����اون ال���س���ي���د س��ع��د‬ ‫الدين العثماني بالرباط‪ ،‬إن‬ ‫املغرب تبنى مقاربة استباقية‬ ‫وت��ف��اع��ل��ي��ة م��ت��ع��ددة االب��ع��اد‬ ‫ملكافحة االرهاب العاملي‪.‬‬

‫وأوض���ح ال��س��ي��د العثماني‪،‬‬ ‫في كلمة له مبناسبة افتتاح‬ ‫مؤمتر حول التعاون في مجال‬ ‫مراقبة احل���دود ف��ي منطقتي‬ ‫الساحل واملغرب العربي‪ ،‬أن‬ ‫ه��ذه املقاربة تضم اج��راءات‬

‫ردع���ي���ة م���ن خ��ل�ال ت��ع��ب��ئ��ة‬ ‫م��ن��ظ��وم��ة األم����ن وال��ع��دال��ة‪،‬‬ ‫وكذا البعد الوقائي من خالل‬ ‫اجراء اصالحات في املجاالت‬ ‫االق���ت���ص���ادي���ة وال��س��ي��اس��ي��ة‬ ‫والدينية والتعليـمية‪ ،‬مبرزا‬ ‫أن انخراط املغرب في اجلهود‬ ‫ال��دول��ي��ة مل��ك��اف��ح��ة االره���اب‬ ‫مبني على قناعته ب��ض��رورة‬ ‫ت���ض���اف���ر ج����ه����ود م��خ��ت��ل��ف‬ ‫امل���ت���دخ���ل�ي�ن مل���واج���ه���ة ه���ذا‬ ‫التهديد‪.‬‬ ‫وأض��اف أن عمل املغرب في‬ ‫إطار مكافحة االرهاب العاملي‬ ‫يندرج في ثالثة أبعاد‪ ،‬وطنية‬ ‫واقليـمية ودول��ي��ة‪ ،‬موضحا‬ ‫ان املغرب يعتقد أن��ه يجب‬

‫تعزيز التآزر املثمر بني هذه‬ ‫املستويات الثالثة ف��ي اط��ار‬ ‫احترام سيادة القانون وسيادة‬ ‫ال����دول ون��ظ��م��ه��ا السياسية‬ ‫واالجتـماعية والثقافية‪.‬‬ ‫ويندرج ه��ذا املؤمتر‪ ،‬املنظم‬ ‫بالتعاون م��ع امل��غ��رب ومركز‬ ‫األمم امل����ت����ح����دة مل��ك��اف��ح��ة‬ ‫االره�����اب وم��ك��ت��ب ال��ف��ري��ق‬ ‫اخل����اص مب��ك��اف��ح��ة االره����اب‬ ‫ع��ل��ى م��دى ث�لاث��ة أي���ام‪ ،‬في‬ ‫إط��ار االستراتيجية الدولية‬ ‫ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة ف��ي مكافحة‬ ‫االره���اب وج��ه��وده��ا الرامية‬ ‫ال���ى ت��ق��دمي م��س��اع��دة تقنية‬ ‫ل�����دول ال���س���اح���ل وامل���غ���رب‬ ‫العربي في هذا املجال‪.‬‬

‫لوليشكي يفضح مناورات البوليساريو ويدعو إلى تكثيف الدفاع عن القضية الوطنية‬ ‫ف��ض��ح م��ح��م��د ل��ول��ي��ش��ك��ي‪،‬‬ ‫سفير املغرب الدائم لدى األمم‬ ‫امل��ت��ح��دة‪ ،‬اخل��ط��ة االستفزازية‬ ‫للبوليساريو للتشويش على‬ ‫مصداقية ال��ط��رح امل��غ��رب��ي في‬ ‫ملف الصحراء‪ ،‬وعلى اجتـماع‬ ‫مجلس األمن اخلاص بالنظر في‬ ‫امللف‪ ،‬نهاية أبريل املقبل‪.‬‬ ‫وق����ال ل��ول��ي��ش��ك��ي‪ ،‬ف��ي ن��دوة‬ ‫ن��ظ��م��ه��ا م���رك���ز ال����دراس����ات‬ ‫الصحراوية بالرباط‪،‬إن «أنشطة‬ ‫امل���ع���ادي���ن ل��ل��وح��دة ال��ت��راب��ي��ة‬ ‫ت��زداد في األشهر الثالثة التي‬ ‫تسبق أبريل‪ ،‬وابتداء من فاحت‬ ‫م���اي‪ ،‬ت��ن��زل ح����رارة التعاطي‬ ‫م��ع امل��وض��وع م��ن ط��رف تلك‬ ‫اجلمعيات»‪ ،‬موضحا أن كل‬ ‫ذل���ك ي��ه��دف إل���ى التشويش‬

‫ع��ل��ى ع��م��ل م��ج��ل��س األم����ن‪،‬‬ ‫الذي يناقش موضوع الصحراء‬ ‫املغربية نهاية أب��ري��ل م��ن كل‬ ‫س���ن���ة‪ .‬وأض�������اف «ت���ع���ودت‬ ‫الدبلوماسية املغربية على مثل‬ ‫ت��ل��ك االس���ت���ف���زازات‪ ،‬ون��ح��ن‬ ‫نواجه تلك االستفزازات‪ ،‬ليس‬ ‫بالنرفزة أو مبثل تلك العمليات‬ ‫االستفزازية‪ ،‬ألن لدينا قناعة‬ ‫وأخ�لاق��ا‪ ،‬وال نتعمد اإلس��اءة‬ ‫إل��ى اآلخ��ر‪ ،‬ونحن أم��ة وسط‪،‬‬ ‫ون��ت��ع��ام��ل ب��اجل��دي��ة ال��ك��اف��ي��ة‬ ‫للدفاع عن املصالح املغربية‪،‬‬ ‫وأك��ث��ر م��ن ‪ 60‬دول���ة تساند‬ ‫املغرب»‪.‬‬ ‫وأب����رز ل��ول��ي��ش��ك��ي أن���ه طلب‬ ‫م��ن إدري����س ال��ي��زم��ي‪ ،‬رئيس‬ ‫امل���ج���ل���س ال���وط���ن���ي حل��ق��وق‬

‫اإلن���س���ان‪ ،‬أن ي��أت��ي إل���ى مقر‬ ‫األمم املتحدة بنيويورك لتنظمي‬ ‫ن����دوات ف��ي م��وض��وع حقوق‬ ‫اإلن��س��ان‪ ،‬موضحا أن اليزمي‬ ‫ع��ق��د اج��ت��ـ��م��اع��ا م���ع مجلس‬ ‫األمن عرض فيه تقريرا مفصال‬ ‫ع��ن وض��ع��ي��ة ح��ق��وق اإلن��س��ان‬

‫باملغرب‪ .‬وق��ال إن «الكل في‬ ‫مجلس األمن خرج بانطباع أن‬ ‫متثيلية املجلس الوطني حلقوق‬ ‫اإلن��س��ان باملغرب ف��ي املناطق‬ ‫ال���ص���ح���راوي���ة‪ ،‬ه���و اع���ت���راف‬ ‫للجميع ب��أن هناك مصداقية‬ ‫في ما يقوم به املجلس»‪.‬‬


‫اقتصاد‬ ‫‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫املغرب يحتل املرتبة التاسعة مبنطقة مينا في مجال السياحة‬

‫أف����اد امل��ن��ت��دى االق��ت��ص��ادي‬ ‫ال��ع��امل��ي‪ ،‬ف��ي تقرير ل��ه برسم‬ ‫‪ 2013‬نشره بجنيف‪ ،‬بأن‬ ‫املغرب أحرز سبعة مراكز في‬ ‫الترتيب م��ن حيث اجلاذبية‬ ‫والتنافسية السياحية باحتالله‬ ‫للمرتبة ‪ 71‬على املستوى‬ ‫العاملي والتاسعة على مستوى‬ ‫منطقة الشرق االوسط وشمال‬ ‫افريقيا (مينا)‪.‬‬

‫وأوض��ح��ت وزارة السياحة‪،‬‬ ‫في بالغ لها‪ ،‬أن هذا التقدم‬ ‫يفسر بانتعاش قطاع السياحة‬ ‫بعد مرحلة ع��دم االس��ت��ق��رار‬ ‫ال��ت��ي ش��ه��دت��ه��ا امل��ن��ط��ق��ة في‬ ‫أع���ق���اب أح������داث «ال��رب��ي��ع‬ ‫العربي» وباملكانة التي يحظى‬ ‫ب��ه��ا ال��ق��ط��اع ف��ي األول���وي���ات‬ ‫احل���ك���وم���ي���ة‪.‬وه���ك���ذا ت��ق��دم‬ ‫املغرب في هذا الترتيب مبركز‬

‫واح��د على مستوى مؤهالته‬ ‫الثقافية والتراثية حيث احتل‬ ‫الصف ‪.22‬‬ ‫وف��ي ما يتعلق بأهمية قطاع‬ ‫ال��س��ي��اح��ة ف���ي االول����وي����ات‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة‪ ،‬اح��ت��ل امل��غ��رب‬ ‫املركزين ‪ 26‬و‪ 31‬في مجال‬ ‫التنـمية امل��س��ت��دام��ة لبنياته‬ ‫التحتية ال��س��ي��اح��ي��ة بفضل‬ ‫رؤي�����ة ‪ 2020‬ال���ت���ي تضع‬ ‫«االس��ت��ـ��م��راري��ة» ف��ي صلب‬ ‫تطوير القطاع السياحي‪.‬‬ ‫إال أن ت��ن��اف��س��ي��ة ال��ق��ط��اع‬ ‫تعترضها م��ع��وق��ات حسب‬ ‫م��ؤش��رات املنتدى‪ ،‬وحتديدا‬ ‫مجال الصحة والوقاية حيث‬ ‫ج��اء البلد ف��ي امل��رك��ز ‪،104‬‬ ‫وف���ي امل��رك��ز ‪ 68‬ف��ي م��ي��دان‬ ‫التربية والتكوين‪ ،‬وك��ذا في‬ ‫مجال النقل والبنيات التحتية‬ ‫السياحية‪.‬‬

‫قطر تعلن تأسيس أكبر مصرف إسالمي مبليار دوالر‬

‫أعلن وزي��ر االقتصاد واملالية‬ ‫القطري يوسف حسني كمال‬ ‫اع���ت���زام ب��ل�اده إن���ش���اء أك��ب��ر‬ ‫م��ص��رف إس�لام��ي ب���رأس مال‬ ‫يبلغ مليار دوالر بالتعاون‬ ‫مع البنك اإلسالمي للتنـمية‬ ‫وم��ج��م��وع��ة ال��ب��رك��ة وب��ن��وك‬

‫أخرى‪ ،‬حسب موقع اجلزيرة‬ ‫نت‪.‬‬ ‫وج���اء إع�ل�ان ال���وزي���ر خ�لال‬ ‫افتتاح املؤمتر السابع للتأمني‬ ‫وإعادة التأمني وإدارة املخاطر‬ ‫الذي تنظمه هيئة مركز قطر‬ ‫ل��ل��م��ال ب��ال��ع��اص��م��ة القطرية‬

‫الدوحة بحضور ممثلي كبرى‬ ‫الشركات العاملية العاملة في‬ ‫مجال صناعة التأمني‪.‬‬ ‫ون���ق���ل م���وق���ع اجل����زي����رة ع��ن‬ ‫مصادر بنكية قولها إنه سيمت‬ ‫اإلعالن عن املصرف اجلديد‬ ‫رس��م��ي��ا ف��ي غ��ض��ون األش��ه��ر‬ ‫القليلة القادمة‪ .‬وستـمتلك‬ ‫ق��ط��ر ‪ 30%‬م���ن رأس م��ال‬ ‫امل��ص��رف م��ع تسجيله مبركز‬ ‫قطر للمال‪.‬‬ ‫وع��ن دواف��ع إنشاء املصرف‪،‬‬ ‫ب��ّي�نّ ك���م���ال أن����ه ي���أت���ي في‬ ‫إط��ار تعزيز صناعة التـمويل‬ ‫اإلسالمي في املنطقة وتقدمي‬ ‫م��ن��ت��ج��ات م��ال��ي��ة مختلفة‬ ‫للمستثمرين‪.‬‬

‫ترحيب فرنسي‬ ‫باالستثمارات القطرية‬ ‫رحبت وزي��رة التجارة اخلارجية الفرنسية‬ ‫نيكول بريك باالستثمارات القطرية في‬ ‫بالدها‪ ،‬وأعربت عن أملها بزيادتها‪ ،‬رغم‬ ‫احلملة التي وجهت بها هذه االستثمارات‬ ‫ف��ي بعض األوس���اط اإلع�لام��ي��ة والسياسية‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫وقالت بريك أثناء لقائها مع اجلالية الفرنسية‬ ‫ف��ي ال��دوح��ة إن م��ن أه��م أه���داف زيارتها‬ ‫لقطر التأكيد على الترحيب باملستثمرين‬ ‫القطريني‪.‬‬ ‫وفي املؤمتر الصحفي ال��ذي عقدته الوزيرة‬ ‫في الدوحة قالت إن االستثمارات القطرية‬ ‫ف��ي فرنسا تتـميز بأنها طويلة األم��د وأن‬ ‫امل��س��ت��ث��م��ري��ن ال��ق��ط��ري�ين ال ي��ش��ارك��ون في‬ ‫الوظيفة التنفيذية ملؤسساتهم االستثمارية‪.‬‬ ‫ووصفت ال��وزي��رة الفرنسية قطر 'باملستثمر‬ ‫الصبور'‪ ،‬مشيرة إلى أن فرنسا بحاجة لهذا‬ ‫النوع من املستثمرين‪ ،‬وأضافت 'مبوضوعية‬ ‫تامة ليس لدينا ما نأخذه على املستثمرين‬ ‫القطريني '‪.‬‬ ‫وكانت قطر تعرضت ملوجة من االنتقادات‬ ‫في الصحافة الفرنسية ولدى بعض السياسيني‬ ‫ال��ذي��ن ينظرون بعني الريبة الستثماراتها‬ ‫الواسعة في فرنسا‪.‬‬ ‫واستقطبت فرنسا ف��ي ال��س��ن��وات األخ��ي��رة‬ ‫بشكل الفت االستثمارات القطرية مع شراء‬ ‫ن��ادي سان جيرمان الباريسي لكرة القدم‪،‬‬ ‫واالستحواذ على حصة تبلغ ‪ 3%‬في شركة‬ ‫توتال العمالقة للطاقة‪ ،‬إضافة إلى حصص‬ ‫في شركة البناء فينسي واملجموعة اإلعالمية‬ ‫الغاردير‪ .‬وتبلغ حاليا قيـمة مساهمة قطر‬ ‫في الشركات الفرنسية الكبرى أكثر من ستة‬ ‫مليارات ي��ورو‪ ،‬وذلك عبر احتساب حصة‬ ‫‪ 3%‬ف��ي ش��رك��ة ت��وت��ال و‪ 7%‬ف��ي فينسي‬ ‫و‪ 12%‬ف���ي الغ���اردي���ر و‪ 5%‬ف���ي ش��رك��ة‬ ‫فيوليا و‪ 1%‬في مجموعة 'أل في إم إتش'‬ ‫للمقتنيات الفخمة األكبر في العالم‪ ،‬و‪3%‬‬ ‫في مجموعة فيفيندي‪ .‬كما متلك قطر عدة‬ ‫فنادق فخمة عريقة في باريس‪ ،‬وتستثمر‬ ‫بقوة في شراء حقوق تلفزيونية وفي سوق‬ ‫الفنون‪ .‬وك��ان السفير القطري في باريس‬ ‫محمد جهام الكواري صرح في وقت سابق‬ ‫ب��أن ب�لاده خصصت نحو ع��ش��رة مليارات‬ ‫يورو لالستثمار في مشاريع مشتركة وإلبرام‬ ‫شراكات مع دولة ثالثة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫‪ % 53‬من البريطانيني يؤكدون أن قرار غزو العراق كان خطأ‪..‬‬ ‫و‪ % 22‬يطالبون مبحاكمة بلير‬

‫كشفت صحيفة «ج��اردي��ان» البريطانية عن‬ ‫اعتقاد أكثر من نصف الشعب البريطانى أن‬ ‫تونى بلير‪ ،‬رئيس الوزراء البريطانى األسبق كان‬ ‫مخطئا بصدد ق��رار غزو العراق‪ ،‬في حني يرى‬ ‫‪ % 22‬منهم ضرورة محاكمته كمجرم حرب‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن استطالع للرأى أجرته‬ ‫مؤسسة «يو جوف» البريطانية لألبحاث مبناسبة‬

‫الذكرى العاشرة على غزو العراق أن‬ ‫‪ % 56‬م��ن ال��ب��ري��ط��ان��ي�ين يعتقدون‬ ‫أن احل��رب أسفرت عن زي��ادة مخاطر‬ ‫شن هجمات إرهابية على بريطانيا‪،‬‬ ‫ف��ي ح�ين ي��رى ‪ % 53‬منهم أن ق��رار‬ ‫ش��ن احل���رب ع��ل��ى ال��ع��راق ك���ان خطأ‬ ‫مقابل تأييد ‪ % 27‬ل��ه‪ .‬وأوضحت‬ ‫الصحيفة أن نصف عدد املشاركني في‬ ‫االستطالع يرون أن توني بلير تعمد‬ ‫تضليل ال��رأى العام البريطاني بشأن‬ ‫التهديد ال��ذي متثله أسلحة ال��دم��ار‬ ‫الشامل في العراق‪ ،‬بينـما يعتقد ‪31‬‬ ‫‪ %‬منهم أن بلير كان يعتقد حقا أن‬ ‫ص��دام حسني ك��ان ميتلك مخزونا من أسلحة‬ ‫الدمار الشامل‪ .‬ويرى ‪ % 22‬من البريطانيني‬ ‫أن بلير تعمد تضليل البرملان وال��رأى العام مما‬ ‫يستوجب محاكمته كمجرم حرب مقابل ‪29‬‬ ‫‪ %‬يرون أنه كان على صواب بشأن حتذيره من‬ ‫التهديدات التي ميثلها نظام صدام حسني‪.‬‬

‫لندن تدعم مصر وليس فئة محددة‬

‫‪‎‬دعا وزي��ر ال��دول��ة في اخلارجية‬ ‫ال��ب��ري��ط��ان��ي��ة أل��ي��س��ت��ر ب��ي��رت‬ ‫احلكومة واملعارضة في مصر إلى‬ ‫البحث عن حلول للوضع املتأزم‬ ‫ف��ي ال��ب�لاد‪ ،‬م��ش��ي��راً إل��ى ب�لاده‬ ‫تدعم مصر ليس فئة محددة‬

‫‪‎‬ون��ف��ى ب��ي��رت ف���ي م��ق��اب��ل��ة مع‬ ‫«سكاي نيوز عربية» أن تكون‬ ‫ح��ك��وم��ة ب��ل�اده م��ت��ب��اط��ئ��ة في‬ ‫قضية إرجاع «األم��وال املهربة»‬ ‫وق��ال بيرت إن��ه التقى قيادات‬ ‫في املعارضة املصرية وأنه يتفهم‬

‫صعوبة الوضع في مصر حالياً‪.‬‬ ‫‪‎‬وح���ول ال��ت��ج��رب��ة ال��دمي��ق��راط��ي��ة‬ ‫اجلديدة في مصر‪ ،‬ق��ال الوزير‬ ‫البريطاني «ال أعتقد أن على‬ ‫أح����د أن ي��س��ت��خ��ف مب��س��ت��وى‬ ‫التغيير الذي عبر عنه انتخاب‬ ‫ال����رئ����ي����س م���ح���م���د م���رس���ي‪،‬‬ ‫وال��دمي��ق��راط��ي��ة اجل���دي���دة» في‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫‪‎‬ووص��ف م��ا م��رت ب��ه مصر بأنه‬ ‫«ح��دث كبير بعد ‪ 60‬عاماً»‪،‬‬ ‫مضيف ًا «ن��ح��ن نشعر أن ثمة‬ ‫عملية تعلم جارية‪ ،‬فاحلكومة‬ ‫تتعلم كيف حتكم وتكتسب‬ ‫اخلبرة يومياً‪ ،‬وسياسيو املعارضة‬ ‫يتعلمون معنى امل��ع��ارض��ة في‬ ‫إطار الدميقراطية»‪.‬‬

‫دولية‬

‫‪‎‬الصني تقود آسيا‬ ‫هلّق يص‬ ‫على أوروبا في‬ ‫للتفو‬ ‫اإلنفاق العسكري‬ ‫‪‎‬ق����ال امل��ع��ه��د ال���دول���ي ل��ل��دراس��ات‬ ‫االستراتيجية ان نفقات الدفاع في‬ ‫اسيا فاقت مثيالتها في اوروبا للمرة‬ ‫االول����ى ال��ع��ام ‪ 2012‬وه���و ت��ف��وق‬ ‫يعكس صعود املؤسسة العسكرية‬ ‫ف���ي ال��ص�ين وت���راج���ع اق��ت��ص��ادي��ات‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫‪‎‬وق����ال امل��ع��ه��د ال���دول���ي ف��ي ت��ق��ري��ره‬ ‫السنوي عن جيوش العالم ان نفقات‬ ‫الدفاع في الصني من حيث القيـمة‬ ‫احلقيقية زادت بنسبة ‪ 8.3‬في املئة‬ ‫بني عامي ‪ 2011‬و‪ 2012‬بينـما في‬ ‫اسيا ككل زادت النفقات بنسبة‬ ‫‪ 4.94‬في املئة العام ‪ .2012‬وقال‬ ‫امل��ع��ه��د ف���ي ت��ق��ري��ره ال����ذي يحمل‬ ‫ع��ن��وان «امل��ي��زان العسكري ف��ي عام‬ ‫‪ »2013‬انه في نفس الوقت تقلص‬ ‫االنفاق الدفاعي االسمي بني الدول‬ ‫االوروبية االعضاء في حلف شمال‬ ‫االطلسي الى مستويات عام ‪2006‬‬ ‫تقريبا بسبب خ��ف��ض امل��ي��زان��ي��ات‪.‬‬ ‫‪‎‬وأض����اف «ف���ي ال���واق���ع ال���زي���ادة في‬ ‫االنفاق في اسيا كانت سريعة للغاية‬ ‫وكانت اج��راءات التقشف الدفاعية‬ ‫التي طبقتها الدول االوروبية صارمة‬ ‫للغاية‪ ،‬حتى ان��ه ف��ي ع��ام ‪،2012‬‬ ‫جت���اوز االن���ف���اق االس���ي���وي االس��م��ي‬ ‫(‪ 287.4‬م��ل��ي��ار دوالر) إجمالي‬ ‫االن���ف���اق ال��دف��اع��ي ال��رس��م��ي ليس‬ ‫فقط في ال��دول االوروب��ي��ة االعضاء‬ ‫في حلف االطلسي وامن��ا في أنحاء‬ ‫اوروب���ا كلها مب��ا فيها ان��ف��اق ال��دول‬ ‫االوروب��ي��ة غير االع��ض��اء ف��ي حلف‬ ‫ش��م��ال االط��ل��س��ي»‪ .‬وه���ون املعهد‬ ‫الدولي للدراسات االستراتيجية من‬ ‫سياسة واشنطن املزمعة جلعل آسيا‬ ‫«محورا» لسياستها اخلارجية‪ ،‬قائال‬ ‫انها اعلنت فقط انتشارا عسكريا‬ ‫ج��دي��دا م��ح��دودا ه��ن��اك م��ع خفض‬ ‫قواتها في اوروبا‪.‬‬ ‫‪‎‬كما اش��ار الى ان الواليات املتحدة‬ ‫استـمرت في هيـمنتها على االنفاق‬ ‫الدفاعي الذي ميثل ‪ 45.3‬في املئة‬ ‫من االجمالي العاملي‪.‬‬


‫دولية‬

‫‪5‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫فرنسا وبريطانيا ستسعيان لرفع حظر تسليح املعارضة السورية‬ ‫‪‎‬ق���ال وزي����ر اخل��ارج��ي��ة ال��ف��رن��س��ي‬ ‫لوران فابيوس إن فرنسا وبريطانيا‬ ‫ت���ري���دان ع��ق��د اج��ت��ـ��م��اع ع��اج��ل‬ ‫لالحتاد االوروبي القناع حلفائهما‬ ‫برفع حظر إمداد املعارضة السورية‬ ‫بالسالح‪.‬‬ ‫‪‎‬ويأمل البلدان أن يجبر التهديد‬ ‫بتسليح مقاتلي املعارضة الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد على الدخول‬ ‫في محادثات وقبول نقل السلطة‬ ‫إنهاء للصراع الدائر منذ عامني‪.‬‬ ‫‪‎‬وسيرا على نفس نهج بريطانيا‬ ‫ح��ذر فابيوس م��ن أن ب��اري��س قد‬ ‫تخرق احلظر ال��ذي سينتهي يوم‬ ‫‪ 31‬م��اي��و م��ا ل��م ت��واف��ق ك��ل دول‬ ‫االحتاد االوروبي وعددها ‪ 27‬دولة‬ ‫على جتديده‪.‬‬ ‫وق��د ميهد ه��ذا الطريق للسماح‬ ‫بإمداد املعارضة السورية بالسالح‪.‬‬ ‫‪‎‬وفي حديث الذاع���ة ف��ران��س انفو‬

‫ق��ال ف��اب��ي��وس «علينا أن نتحرك‬ ‫بسرعة كبيرة‪.‬‬ ‫من املفترض أن يبحث األوروبيون‬ ‫ه��ذه امل��س��أل��ة خ�لال ع��دة أسابيع‬ ‫لكننا سنطلب نحن والبريطانيون‬ ‫تقدمي موعد ذلك االجتـماع‪».‬‬ ‫‪‎‬وحظر السالح جزء من مجموعة‬ ‫عقوبات فرضها االحت��اد االوروب��ي‬

‫على سوريا ويجري جتديدها كل‬ ‫ثالثة أشهر‪.‬‬ ‫وت��ن��ت��ه��ي ف��ت��رة مت��دي��د مت االت��ف��اق‬ ‫عليها الشهر املاضي يوم ‪ 31‬مايو‬ ‫آيار‪.‬‬ ‫وب��دون إجماع على التجديد أو‬ ‫تعديل االتفاق فإن احلظر سيرفع‬ ‫وكذلك العقوبات‪.‬‬

‫قلق دولي من التوتر على حدود لبنان وسوريا‬

‫أع�������رب م���ج���ل���س األم����ن‬ ‫ال����دول����ي‪ ،‬ع���ن «ع��م��ي��ق‬ ‫قلقه» إزاء تبادل إطالق‬ ‫ال���ن���ار ع��ل��ى احل�����دود بني‬ ‫ل���ب���ن���ان وس������وري������ا‪ ،‬ف��ي‬ ‫وق�����ت ت���ش���ه���د امل���ن���اط���ق‬ ‫احل��دودي��ة اشتباكات بني‬ ‫اجليش ال��س��وري وفصائل‬

‫امل����ع����ارض����ة امل���س���ل���ح���ة‪.‬‬ ‫وتعرضت مناطق حدودية‬ ‫لبنانية أكثر من مرة خالل‬ ‫األشهر املاضية إلى سقوط‬ ‫ق��ذائ��ف وح���وادث إط�لاق‬ ‫نار من اجلانب السوري‪،‬‬ ‫ف���ي ح�ي�ن ت��ت��ه��م دم��ش��ق‬ ‫مقاتلي املعارضة السورية‬

‫ب���ال���ت���واج���د ف����ي م��ن��اط��ق‬ ‫ح����دودي����ة ذات غ��ال��ب��ي��ة‬ ‫س��ن��ي��ة داخ�����ل األراض�����ي‬ ‫اللبنانية‪ ،‬وعبور احل��دود‬ ‫ل����ش����ن ه����ج����م����ات ض��د‬ ‫القوات احلكومية‪ .‬أعرب‬ ‫أع����ض����اء م��ج��ل��س األم����ن‬ ‫الدولي اخلمسة عشر في‬

‫بيان صدر بعد مباحثات‬ ‫مغلقة عن «عميق قلقهم‬ ‫إزاء ت���داع���ي���ات األزم����ة‬ ‫ف��ي س��وري��ا على استقرار‬ ‫لبنان»‪ .‬كما حث املجلس‬ ‫ك��اف��ة األط���راف اللبنانية‬ ‫على االمتناع عن الضلوع‬ ‫ف����ي األزم������ة ال���س���وري���ة‪،‬‬ ‫م��ش��ددا ف��ي ال��وق��ت نفسه‬ ‫ع��ل��ى «أه��م��ي��ة اإلح���ت���رام‬ ‫ال���ت���ام ل���س���ي���ادة ووح����دة‬ ‫األراضي اللبنانية وسيادة‬ ‫ال��س��ل��ط��ة ال��ل��ب��ن��ان��ي��ة»‪.‬‬ ‫وأكدت احلكومة السورية‬ ‫أن��ه��ا «تتوقع م��ن اجلانب‬ ‫اللبناني أال يسمح لهؤالء‬ ‫(ال��ع��ص��اب��ات امل��س��ل��ح��ة)‬ ‫ب��اس��ت��خ��دام احل�����دود مم��را‬ ‫ل��ه��م‪ ،‬ألن��ه��م يستهدفون‬ ‫أمن الشعب السوري‪.‬‬

‫واشنطن متدد استثناءات‬ ‫من العقوبات املغروضة‬ ‫على النفط االيراني ل‪11‬‬ ‫دولة‬ ‫مددت الواليات املتحدة استثناءاتها‬ ‫م����ن ال���ع���ق���وب���ات امل���ف���روض���ة ع��ل��ى‬ ‫مشتريات النفط االي��ران��ي الح��دى‬ ‫ع��ش��رة دول���ة بينها ال��ي��اب��ان وامل��ان��ي��ا‬ ‫وفرنسا‪ ،‬بحسب بيان لوزير اخلارجية‬ ‫جون كيري‪.‬‬ ‫وتعتبر ادارة الرئيس ب���اراك اوب��ام��ا‬ ‫ان ه��ذه ال���دول (ال��ي��اب��ان وبلجيكا‬ ‫واجل��م��ه��وري��ة ال��ت��ش��ي��ك��ي��ة وف��رن��س��ا‬ ‫واملانيا وال��ي��ون��ان وايطاليا وهولندا‬ ‫وبولندا واسبانيا وبريطانيا) اتخذت‬ ‫اج�����راءات لتقليص وح��ت��ى ل��وق��ف‬ ‫واردات��ه��ا م��ن النفط اخل��ام االي��ران��ي‬ ‫ولن تكون بالتالي معنية بالعقوبات‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة االم��ي��رك��ي��ة ض��د اي���ران‬ ‫بسبب برنامجها النووي‪.‬‬ ‫واالس��ت��ث��ن��اءات م��ن العقوبات التي‬ ‫منحتها واشنطن منذ العشرين من‬ ‫اذار‪/‬م��ارس ‪ 2012‬مت متديد العمل‬ ‫بها ‪ 180‬يوما‪ ،‬بحسب كيري‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزي����رة اخل��ارج��ي��ة السابقة‬ ‫هيالري كلينتون فعلت الشيء نفسه‬ ‫ف��ي ك��ان��ون االول‪/‬دي��س��م��ب��ر لتسع‬ ‫دول (الصني والهند وماليزيا وكوريا‬ ‫اجلنوبية وجنوب افريقيا وسنغافورة‬ ‫وسريالنكا وتركيا وتايوان)‪.‬‬ ‫ورح�����ب ك���ي���ري ب����ان ه����ذه ال����دول‬ ‫العشرين مبجملها «استـمرت في‬ ‫تقليص حجم مشترياتها من النفط‬ ‫االيراني بشكل كبير»‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫ان الدول العشر في االحتاد االوروبي‬ ‫لم تشتر النفط االيراني منذ االول‬ ‫من متوز‪/‬يوليو ‪ 2012‬طبقا حلظر‬ ‫ص��ادر عن االحت��اد االوروب���ي‪ .‬واكد‬ ‫ان «ال����والي����ات امل��ت��ح��دة واالس����رة‬ ‫ال��دول��ي��ة ال ت����زاالن ع��ازم��ت��ان على‬ ‫مواصلة ممارسة الضغط على النظام‬ ‫االيراني حتى يرد على القلق املتعلق‬ ‫ببرنامجه النووي»‪ .‬ومبوجب قانون‬ ‫مت ال��ت��ص��وي��ت ع��ل��ي��ه ف���ي ‪،2011‬‬ ‫تفرض ال��والي��ات املتحدة منذ ‪28‬‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املاضي عقوبات ضد‬ ‫املؤسسات املالية التي تتعامل مع‬ ‫املصرف املركزي االيراني الذي يدير‬ ‫عمليات تصدير النفط في البالد‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫إعالم واتصال‬

‫‪‎‬حوار هادئ بال عقد في برشلونة حول اإلعالم والتحوالت في منطقة املتوسط‬

‫التأم في برشلونة مؤخرا نحو ‪100‬‬ ‫من الصحافيني‪ ،‬واملدونني‪ ،‬وخبراء‬ ‫ينتـمون لثالثني دول��ة‪ ،‬ضمن لقاء‬ ‫أورومتوسطي نظمته مؤسسة «آنا‬ ‫ليند» للحوار بني الثقافات‪ ،‬بشراكة‬ ‫مع األمانة العامة لالحتاد من أجل‬ ‫املتوسط‪ ،‬واملعهد األوروب��ي للبحر‬ ‫املتوسط‪ ،‬لبحث موضوع «وسائل‬ ‫اإلع�لام والتوترات والتحوالت في‬ ‫منطقة البحر املتوسط»‪ ،‬في محاولة‬ ‫لوضع خارطة طريق لوسائل اإلعالم‬ ‫ف��ي املنطقة ف��ي س��ي��اق التحوالت‬ ‫التاريخية والبنيوية التي تشهدها‪.‬‬ ‫وعرف امللتقى‪ ،‬الذي احتضنه قصر‬

‫«ب��درال��ب��س» مقر االحت��اد م��ن أجل‬ ‫امل��ت��وس��ط‪ ،‬ح���وارا ه��ادئ��ا ب�لا عقد‬ ‫حول قضايا اإلعالم‪ ،‬مت خالله طرح‬ ‫كل القضايا التي تؤرق العاملني في‬ ‫وسائل اإلع�لام باملنطقة املتوسطية‬ ‫ج����راء االض���ط���راب���ات وال��ت��ح��والت‬ ‫امل��ت��واص��ل��ة‪ ،‬ش���ارك���ت ف��ي��ه قبيلة‬ ‫الصحافيني واإلع�لام��ي�ين العاملني‬ ‫في القطاعات املكتوبة واملسموعة‬ ‫واملرئية القادمني من مضارب قنوات‬ ‫متعددة مثل «العربية» و«اجلزيرة»‬ ‫و«ب���ي ب��ي س���ي» و«ف���ران���س ‪»24‬‬ ‫و«ت��ي في ‪ ،»5‬و«دوي��ت��ش فيله»‪،‬‬ ‫وص��ح��ف مثل «ال��ش��رق األوس���ط»‬

‫و«األه���رام» املصرية‪ ،‬و«الصباح»‬ ‫و«ري����ال����ي����ت����ي» ال���ت���ون���س���ي���ت�ي�ن‪،‬‬ ‫و«األيام» املغربية‪ ،‬و«ايريش تاميز»‬ ‫اآليرلندية‪ ،‬و«ملييت» التركية‪،‬‬ ‫و«األح���داث» املغربية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫كبريات امل��ب��ادرات اإلع�لام��ي��ة من‬ ‫قبيل «كرياتيف كومن» و«شبكة‬ ‫ال��ص��ح��اف��ة األخ�ل�اق���ي���ة»‪ ،‬وم��ع��ه��د‬ ‫ب��ان��وس‪ ،‬وامل��ع��ه��د ال��ع��رب��ي لوسائل‬ ‫اإلعالم‪.‬‬ ‫ويعتبر ملتقى برشلونة‪ ،‬الذي حتول‬ ‫خ�لال ي��وم�ين إل��ى ورش���ة مفتوحة‬ ‫ح��ول م��وق��ع ودور وس��ائ��ل اإلع�لام‬ ‫في رسم توجهات ومالمح املنطقة‪،‬‬ ‫أحد أهم االجتـماعات املوضوعاتية‬ ‫التحضيرية ملنتدى أناليند ‪،2013‬‬ ‫الذي سينعقد ما بني ‪ 4‬و‪ 7‬أبريل‬ ‫(نيسان) املقبل في مدينة مارسيليا‬ ‫الفرنسية‪ ،‬وه��و املنتدى السنوي‬ ‫ال��ذي سيعرف مشاركة أكثر من‬ ‫ألف من ممثلي املجتـمع املدني في‬ ‫بلدان االحتاد من أجل املتوسط‪.‬‬ ‫وقال فتح اهلل السجلماسي‪ ،‬األمني‬ ‫العام لالحتاد من أجل املتوسط‪ ،‬إن‬ ‫ملتقى برشلونة يهدف إلى إضفاء‬ ‫«زخ�����م ج���دي���د» ع��ل��ى األج���ن���دة‬ ‫املتوسطية ح��ول وس��ائ��ل اإلع�لام‪،‬‬ ‫معتبرا أن دور الصحافيني حاسم‬

‫ف���ي ت��ط��وي��ر ال��ت��ك��ام��ل اإلق��ل��ي��ـ��م��ي‬ ‫ف���ي م��ن��ط��ق��ة امل���ت���وس���ط‪ .‬ب��ي��د أن‬ ‫السجلماسي أوضح أن هذا الدور‬ ‫لن يكون فعاال «إال إذا كنا قادرين‬ ‫على خلق رأي عام إقليـمي وتوفير‬ ‫إط����ار ح��ق��ي��ق��ي ل��وس��ائ��ل اإلع��ل�ام‬ ‫باملنطقة األورومتوسطية»‪.‬‬ ‫وتوقف املشاركون‪ ،‬عربا وأجانب‪،‬‬ ‫عند مختلف جت���ارب دول الربيع‬ ‫ال��ع��رب��ي ف��ي رح��ل��ة األل��ف ميل من‬ ‫أج���ل ت��أس��ي��س إع��ل�ام ج��دي��د في‬ ‫أعقاب انهيار أنظمة استبدادية‪،‬‬ ‫وأف��ول عهد إع�لام اللون الواحد‪.‬‬ ‫ورأى البعض أن امل��ق��ارب��ة األمنية‬ ‫وحدها ال ميكنها أن تكون البتة‬ ‫قاعدة لشراكة حقيقية بني شعوب‬ ‫املنطقة‪ ،‬وبالتالي فإن إحياء مشروع‬ ‫االحت��اد من أجل املتوسط‪ ،‬في نظر‬ ‫ب��ع��ض امل��ش��ارك�ين‪ ،‬يتطلب إع��ادة‬ ‫النظر ف��ي مختلف األه���داف التي‬ ‫أحاطت بانبعاثه على أنقاض مسار‬ ‫ب��رش��ل��ون��ة ح��ت��ى ي��خ��رج م��ن اإلط��ار‬ ‫ال��ت��ق��ل��ي��دي ل��ل��ت��ع��اون االق��ت��ص��ادي‬ ‫واألم���ن���ي‪ ،‬مب��ا ف��ي ذل���ك مكافحة‬ ‫اإلره���اب وال��ه��ج��رة غير الشرعية‪،‬‬ ‫إلى إطار أشمل أسقطته دول االحتاد‬ ‫األوروبي من أولوياتها منذ البداية‪.‬‬

‫‪‎‬كثرة الصحافيات رفع ظلم‪ ..‬أم تأنيث للمهنة؟‬ ‫ب��ع��د م��ه��رج��ان ج���وائ���ز «أوس����ك����ار» ل�لأف�لام‬ ‫السينـمائية‪ ،‬عاد نقاش قدمي إلى الصدارة‪ ،‬عن‬ ‫تأثير حركة حترير املرأة على اإلعالم‪ .‬في جانب‪،‬‬ ‫قالت صحافيات إن املهرجان كانت فيه إساءات‪،‬‬ ‫مباشرة وغير مباشرة (لكن أكثرها غير مباشر)‪،‬‬ ‫للمرأة‪.‬‬ ‫وف��ي ج��ان��ب‪ ،‬ق��ال صحافيون إن الصحافيات‬ ‫يبالغن في تصوير أشياء صغيرة وعابرة بأنها دليل‬ ‫على ع��دم احترامهن‪ ،‬أو احتقارهن‪ .‬وحسب‬ ‫مركز «ووم��ان إن ميديا» (امل��رأة في اإلع�لام)‪،‬‬ ‫في نيويورك‪ ،‬فإن هذا بعض ما قال إنه «إساءات‬ ‫للمرأة» خالل املهرجان‪:‬‬ ‫أذيعت أغنية «أرى نهديك» في ميكرفونات‬

‫املهرجان‪.‬‬ ‫ق��ال جنم سينـمائي إن املمثلة جنيفر أنيستون‬ ‫«ستريبر» (ترقص بينـما تخلع قطع مالبسها‬ ‫واحدة بعد األخرى)‪.‬‬ ‫ق��ال مخرج سينـمائي إن��ه ليس معجبا باملمثلة‬ ‫كمي كارداشيان ألن «عندها ش��ارب حتلقه كل‬ ‫صباح»‪ .‬انتقد آخر املمثلة جيسيكا جاستني‪،‬‬ ‫بطلة فيلم «ثالثون دقيقة بعد منتصف الليل»‬ ‫(عن قتل أسامة بن الدن)‪ ،‬وبدال من أن يقول‬ ‫إنها تصور امل��رأة البطلة‪ ،‬ق��ال إنها تصور امل��رأة‬ ‫امللحاحة (ال��ت��ي تكثر م��ن األس��ئ��ل��ة)‪ .‬كانت‬ ‫أغلبية تعقيبات صحافيني على هذه «اإلساءات»‬ ‫بأنها «مجرد نكت»‪ ،‬وأن الصحافيات «مصابات‬

‫بعقدة نقص»‪.‬‬ ‫صور هذا النقاش صراعا (أو منافسة) منذ أكثر‬ ‫م��ن خمسني سنة (لكنه زاد خ�لال السنوات‬ ‫العشرين األخيرة) بني الصحافيني والصحافيات‪،‬‬ ‫بعد أن ب��دأن يدخلن م��ج��ال اإلع�ل�ام زراف��ات‬ ‫ووحدانا‪ .‬غير أن اتهامات إساءة الرجال للنساء‪،‬‬ ‫واستغالل جسد امل��رأة في األف�لام واملسلسالت‬ ‫التلفزيونية واإلعالنات‪ ،‬وفي الصور اإلخبارية‬ ‫اليومية‪ ،‬ليست إال قمة جبل جليد تظهر على‬ ‫السطح‪ ،‬لكنها تخفي صراعا في كل املكاتب‬ ‫وأماكن العمل‪ ،‬بعد أن دخلت املرأة كل مجال‬ ‫رجالي تقريبا‪ ،‬خاصة بسبب تأثير الصحافيات‬ ‫على رسالة اإلعالم‪ ،‬وعلى املجتـمع‪.‬‬


‫دين‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫‪‎‬األم في القرآن الكرمي‬

‫‪‎‬يطلق القرآن الكرمي كلمة «األم» على األصل‬ ‫ال��ط��ي��ب وامل��ق��دس ل��ك� ّ�ل ش���يء ع��ظ�يم‪ّ .‬‬ ‫فمكة‬ ‫املك ّرمة هي «أم» القرى‪ ،‬ألنها مهبط الرساالت‬ ‫ال��س��م��اوي��ة ال��ت��ي اخ��ت��زل��ه��ا اهلل ع��� ّز وج� ّ‬ ‫��ل في‬ ‫«اإلس�لام» الذي كان غاية الرسل والرساالت‬ ‫جميعاً‪ ،‬فقال تعالى‪ { :‬مصدق الذي بني يديه‬ ‫ولتنذر أم القرى ومن حولها } [األنعام‪،]92:‬‬ ‫وقال‪{ :‬وكذلك أوحينا إليك قرآن ًا عربي ًا لتنذر‬ ‫أم القرى و َمن حولها} [الشورى‪.]7:‬‬ ‫‪‎‬وأطلق اهلل ع ّز وجل على خزائن علمه مصطلح‬ ‫«أم الكتاب»‪ ،‬فقال تعالى‪ { :‬ميحو اهلل ما يشاء‬

‫ويثبت وعنده أم الكتاب} [الرعد‪ .]39:‬وهي‬ ‫التي يصدر عنها كل ما هو مخلوق ومعلوم وما‬ ‫حتيط به العقول‪ ،‬وما ال تدركه األبصار من أمر‬ ‫الدنيا واآلخرة‪ ،‬فهي مستودع تنفيذ إرادة اهلل‬ ‫ع ّز وجل بني الكاف والنون { إمنا قولنا لشيء‬ ‫إذا أردناه أن نقول له ُكن فيكون }‪.‬‬ ‫‪‎‬وعلى هذا النسق يف ّرق القرآن الكرمي بني األم‬ ‫وال��وال��دة‪ ..‬من حيث أن اهلل عز وج��ل يطلق‬ ‫«الوالدة» على املرأة التي تنجب الطفل بغض‬ ‫ال��ن��ظ��ر ع��ن م��واص��ف��ات��ه��ا وص��ف��ات��ه��ا احل��س��ن��ة أو‬ ‫القبيحة‪ ..‬بل هي مجرد عملية إجناب تدور بني‬

‫اإلنسان واحليوان حني يلتقي الذكر باألنثى وما‬ ‫يتبع ذلك من حمل وإرضاع‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬ ‫أوالدهن حولني كاملني ملن‬ ‫{والوالدات يرضعن‬ ‫ّ‬ ‫أراد أن ي ّمت الرضاعة} [البقرة‪.]233:‬‬ ‫‪‎‬وهذه الوالدة هي محل الب ّر واإلك��رام كالوالد‬ ‫ال فرق بني السيىء منهما واحلسن من حيث‬ ‫وج��وب ذل��ك البر كما ق��ال تعالى‪{ :‬وقضى‬ ‫ر ّب��ك أال تعبدوا إال إي��اه وبالوالدين إحساناً}‬ ‫[اإلسراء‪ ،]23:‬حتى لو كانت الوالدة بغيا‬ ‫أو ك��اف��رة‪ .‬أم��ا األم فقد أطلقها اهلل ع� ّز وجل‬ ‫على األص��ل ال��ك��رمي ال��ذي ه��و رم��ز التضحية‬ ‫والفداء والطهر والنقاء‪ ،‬واحلب واحلنان‪ ،‬وهي‬ ‫األصل الذي يتشرف الولد به‪ ،‬ويفخر بنسبه‬ ‫له ونسبته إليه‪ ،‬وتأمل في ه��ذا الفرق الذي‬ ‫جاء على لسان النبي عيسى(ع)‪ ،‬فهو حني‬ ‫تك ّلم ع��ن وج��وب ال��ب� ّر واإلك���رام ذك��ر وصف‬ ‫«الوالدة»‪ ،‬فقال‪{ :‬وبراً بوالدتي ولم يجعلني‬ ‫ج���ب���اراً شقياً} [مرمي‪ .]32:‬وح�ي�ن تكلم‬ ‫القرآن الكرمي عن عيسى(ع) وعن مواصفات‬ ‫وصفات والدته الكرمية واملعجزة‪ ،‬أطلق عليها‬ ‫لفظ «األم»‪ ،‬فقال ع ّز وجل‪{ :‬ما املسيح ابن‬ ‫مرمي إال رسول قد خلت من قبله الرسل وأ ّمه‬ ‫صديقة‪[ }...‬املائدة‪]75:‬‬

‫‪‎‬السؤال لغير اهلل مذلة‬ ‫‪‎‬من ِم َّنا ال يشتكي؟ الزوج يشتكي والزوجة‬ ‫ْ‬ ‫تشتكي‪ ،‬الوالد يشتكي والوالدة تشتكي‪،‬‬ ‫رب ال��ع��م��ل يشتكي وال��ع��ام��ل يشتكي‪،‬‬ ‫الغني يشتكي والفقير يشتكي‪ ،‬ال بل ذوو‬ ‫األرح���ام‪ ،‬حتى اجل��ي��ران‪ ،‬يشتكي بعضهم‬ ‫البعض! ومعظم هذه الشكاوى تدور حول‬ ‫املنفعة الذاتية اآلنية بكافة جوانبها‪ ،‬ليطرح‬ ‫السؤال نفسه هنا وبقوة‪ :‬وهل ميلك بعضنا‬ ‫لبعض ض ّرا أو نفعا‪ ،‬عطاء أو منعا؟ واهلل ع ّز‬ ‫ّ‬ ‫وجل يقول‪َ ( :‬أ ُه ْم َي ْق ِس ُم َ‬ ‫ون َر ْح َم َت َر ِّب َك‬ ‫? ن َْح ُن َق َس ْم َنا َب ْي َن ُه ْم َم ِع َ‬ ‫يش َت ُه ْم ِفي الحْ َ َيا ِة‬ ‫ُّ‬ ‫ات‬ ‫الد ْن َيا ? َو َر َف ْع َنا َب ْع َض ُه ْم َف ْو َق َب ْع ٍض َد َر َج ٍ‬ ‫َ‬ ‫ِل َي َّت ِخذ َب ْع ُض ُه ْم َب ْع ًضا ُس ْخ ِر ًّيا ?( (الزخرف‪:‬‬

‫‪ ،)32‬املسألة إذا محسومة منذ البداية! إذا‬ ‫استثنينا شكوى املظلوم‪ ،‬وطلب الشفاعة‬ ‫إلحقاق احلق‪‎ .‬فالشكوى لغير اهلل اعتراض‬ ‫على مقادير اهلل‪ ،‬ومحاولة «حتريف» بشري‬ ‫ملا جاء في اللوح احملفوظ! فاإلسالم يوجهنا‬ ‫إل���ى ض����رورة االس��ت��ع��ان��ة ب���اهلل وح����ده عند‬ ‫الشدة‪ ،‬ال املسارعة إلى الشكوى والتشكي‪،‬‬ ‫والرسول صلى اهلل عليه وسلم يقول‪« :‬من‬ ‫نزلت به فاقة فأنزلها بالناس‪ ،‬كان قمن ًا من‬ ‫أال تسد حاجته‪ ،‬ومن أنزلها باهلل ‪ -‬عز وجل‬ ‫أت���اه اهلل ب���رزق ع��اج��ل» (أح��م��د)‪ ،‬وذك��ر‬ ‫اإلمام الغزالي في «اإلحياء» كلمات حتتاج‬ ‫وح��س��ن ت��دب��ر‪ ،‬ي��ق��ول‪« :‬األم���ور‬ ‫إل��ى وق��ف��ة ُ‬

‫ييسر‬ ‫السماوية غائبة عنا فال ن��دري متى ّ‬ ‫اهلل تعالى أسباب الرزق فما علينا إال تضريع‬ ‫احملل واالنتظار لنزول الرحمة وبلوغ الكتاب‬ ‫أجله»‪.‬‬ ‫‪‎‬ثم‪ ،‬إذا انتقلنا من العام إلى اخلاص لنسأل‬ ‫م���ن ن��ش��ت��ك��ي؟ نشتكي‬ ‫أن��ف��س��ن��ا‪ :‬ن��ح��ن ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫القريب أول��ي الرحم‪ ،‬واهلل يقول‪َ ( :‬وأول��و‬ ‫الأْ َ ْر َح���ا ِم َب ْع ُض ُه ْم َأ ْو َلى? ِب َب ْع ٍض ِفي ِك َت ِ‬ ‫اب‬ ‫َهّ ِ‬ ‫الل (األنفال‪ ،)75 :‬ونشتكي الزوجة دون‬ ‫أن نستحضر ق��ول ال��رس��ول صلى اهلل عليه‬ ‫أحسنت إلى إِحدا ُه َّن َّ‬ ‫ثم‬ ‫وسلم‪َ « :‬ل ْو‬ ‫َ‬ ‫الده َر‪َّ ،‬‬ ‫رأيت ِم َ‬ ‫رأت َ‬ ‫نك َخ ْيراً‬ ‫قالت‪ :‬ما‬ ‫ْ‬ ‫منك َشيئاً‪ْ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫َق ُّط» (البخاري)‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫‪‎‬سميرة سعيد تغني ألول مرة باللبناني‬

‫‪‎‬تعقد املطربة املغربية سميرة سعيد‪،‬‬ ‫ج��ل��س��ات ع��م��ل م��ك��ث��ف��ة م���ع بعض‬ ‫امللحنني والشعراء اللبنانيني‪ ،‬بهدف‬ ‫االس���ت���ق���رار ع��ل��ى أغ��ن��ي��ة ب��ال��ل��ه��ج��ة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬تليق مبستوى جنوميتها‬ ‫وجمهورها ال��راق��ي‪ ،‬خصوص ًا أنها‬ ‫املرة األولى التي تغني فيها باللبناني‪.‬‬ ‫‪‎‬ومن املقرر‪ ،‬أن يمت ضم األغنية‪ ،‬إلى‬ ‫أل��ب��وم��ه��ا اجل��دي��د امل��ت��وق��ع ط��رح��ه مع‬ ‫بداية الصيف املقبل‪ ،‬والذي يتضمن‬ ‫أربع عشرة أغنية‪.‬‬

‫‪‎‬من ج��ه��ة أخ����رى‪ ،‬ك��ش��ف��ت سميرة‬ ‫ع��ن هوية الفنان ال��ذي سيشاركها‬ ‫الديو املرتقب‪ ،‬وهو املطرب املصري‬ ‫هاني شاكر‪ ،‬وأحملت سميرة‪ ،‬إلي أن‬ ‫األغ��ن��ي��ة ال��ت��ي ستؤديها م��ع املطرب‬ ‫ه��ان��ي ش���اك���ر‪ ،‬ه���ي أغ��ن��ي��ة «ح��اج��ة‬ ‫غريبة» التي قام بغنائها الثنائي الفني‬ ‫اجلميل عبد احللمي حافظ وشادية‪ ،‬في‬ ‫فيلم»معبودة اجلماهير»‪ ،‬ولم تقرر‬ ‫«س��م��ي��رة» ب��ع��د ه��ل ستضمها إل��ي‬ ‫األلبوم اجلديد أم ال‪.‬‬

‫فن وثقافة‬

‫انخراط مغربي في حماية التراث العاملي‬ ‫االفريقي‬ ‫مت التوقيع بالرباط على اتفاقية تعاون بني وزارة الثقافة املغربية‬ ‫وصندوق متويل التراث العاملي اإلفريقي ترمي الى تطوير‬ ‫ودع��م العالقات املتبادلة في ميادين ال��ت��راث والصناعات‬ ‫اخلالقة‪ .‬وأف��اد بالغ ل��وزارة الثقافة املغربية‪ ،‬أن توقيع هذه‬ ‫االتفاقية توج اجتـماعا ملسؤولي الوزارة مع وفد افريقي ضم‬ ‫كال من ويبير ندورو‪ ,‬مدير صندوق متويل التراث العاملي‬ ‫اإلفريقي‪ ,‬وإجن إربر مكلفة بالتعاون الدولي لدى الصندوق‬ ‫اإلفريقي وإروين الجنفيلد مدير التراث بوزارة الثقافة والفنون‬ ‫بجمهورية جنوب إفريقيا‪ .‬وأعرب الوفد االفريقي عن شكره‬ ‫للمملكة املغربية على التزامها ودعمها ملشاريع حماية ورد‬ ‫االعتبار للموروث الثقافي للدول اإلفريقية‪ .‬مدير التراث‬ ‫بالوزارة أفاد بإن االتفاقية تفتح آفاقا واسعة في وجه تقاسم‬ ‫اخل��ب��رة املغربية م��ع باقي ب��ل��دان القارة‪ ,‬وخصوصا جنوب‬ ‫الصحراء‪ ،‬في مجال حماية وتثمني التراث الثقافي وتدبير‬ ‫امل��واق��ع املصنفة تراثا عامليا من قبل اليونيسكو‪ .‬وحتدث‬ ‫العلوي في تصريح لوكالة املغرب العربي لألنباء عن مشاريع‬ ‫تعاون على الصعيد الثنائي‪ ،‬من بينها برنامج لتكوين األطر‬ ‫في مجال تدبير املواقع التراثية مع الكوت ديفوار‪.‬‬ ‫وجاء التوقيع على هذه االتفاقية عقب اتصاالت متت بني‬ ‫الطرفني خالل ن��دوة دولية عقدت في شهر شتنبر املاضي‬ ‫بجوهانسبورغ (مقر الصندوق االفريقي) ‪.‬‬

‫‪‎‬النيابة التركية تسقط الدعوى ضد «حرمي السلطان»‬ ‫‪‎‬أس��ق��ط��ت ال��ن��ي��اب��ة ال���ع���ام���ة ف��ي‬ ‫�وج��ه��ة ضد‬ ‫اس��ط��ن��ب��ول ال��ت��ه��م امل� ّ‬ ‫م����خ����رج����ي م���س���ل���س���ل «ح�����رمي‬ ‫ال��س��ل��ط��ان» وجن��م��ي��ه األس��اس��ي�ين‬ ‫اللذين أ ّديا دور السلطان سليـمان‬ ‫وال��س��ل��ط��ان��ة ه���ي���ام‪ ،‬وامل��ت��ع��ل��ق��ة‬ ‫ب���اإلس���اءة إل���ى ذك���رى ال��س��ل��ط��ان‬ ‫ال��ع��ث��م��ان� ّ�ي سليـمان ال��ق��ان��ون� ّ�ي‪.‬‬ ‫وف��ي التفاصيل ّأن النيابة العامة‬ ‫ف��ي اسطنبول أسقطت ال��دع��وى‬ ‫امل��رف��وع��ة م���ن ق��ب��ل ع��م��ر ف���اروق‬ ‫بيلديريتشي وإنسي بيلديريتشي‬ ‫ض��دّ امل��خ��رج�ين األخ��وي��ن يغمور‬ ‫ودورول تايالن وال ّنجمني‪ :‬خالد‬

‫أرغنش الذي أ ّدى دور السلطان‬ ‫سليـمان‪ ،‬وم���رمي أوزي��رل��ي التي‬ ‫أ ّدت دور السلطانة هيام‪ ،‬بتهمة‬ ‫العثماني‪ ،‬من خالل‬ ‫إهانة التاريخ‬ ‫ّ‬ ‫ت��ق��دمي أح����داث ل��م حت���دث ق� ّ�ط‪،‬‬ ‫وجتسيد السلطان بصورة سلب ّية‪،‬‬ ‫مطالبني بحظر املسلسل‪ ،‬حسب‬ ‫اإللكتروني لصحيفة‬ ‫ما ذكر املوقع‬ ‫ّ‬ ‫«حرييت»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت النيابة العامة ّإن أق��ارب‬ ‫��وف فقط‬ ‫أو زوج ش��خ��ص م���ت� ٍ‬ ‫بإمكانهم التقدّ م بشكوى حول ال��ت��اري��خ‪ ،‬ول��ك � ّن��ه ي��ح��ت��وي على‬ ‫خيالي‪.‬‬ ‫اإلس�����اءة إل���ي���ه‪ ،‬م��ش��ي��ر ًة إل���ى ّأن أحداث وسيناريو‬ ‫ّ‬ ‫امل��س��ل��س��ل اس��ت��ل��ه��م أح���داث���ه من ُي��ذك��ر أ ّن����ه ب��ال � ّرغ��م م��ن شعب ّية‬

‫مسلسل «ح��رمي السلطان» الذي‬ ‫العربي والعديد‬ ‫ُيعرض في العالم‬ ‫ّ‬ ‫من الدول األوروب ّية ‪.‬‬


‫فن وثقافة‬

‫‪9‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫إيران تقاضي منتجي‬ ‫«أرغو»‬

‫تنظيم « أيام بيروت السينمائية » مبشاركة مغربية‬

‫تنظم اجلمعية الثقافية (ب��ي��روت دي‪.‬س��ي) من‬ ‫‪ 15‬إلى ‪ 24‬مارس اجلاري الدورة السابعة ل «أيام‬ ‫بيروت السينـمائية»‪ ،‬التي تستضيف أزي��د من‬ ‫خمسني فيلما (روائيا طويال ووثائقيا وقصيرا)‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى ن��دوات وجلسات تواصل ون��دوات‬ ‫مختصة وذلك مبشاركة مغربية ‪.‬‬ ‫‪ ‬وأف���اد امل��ن��ظ��م��ون ف��ي م��ؤمت��ر صحفي ب��أن��ه سيمت‪،‬‬ ‫ب��اخل��ص��وص‪ ،‬ع��رض ث�لاث��ة أف�ل�ام مغربية روائ��ي��ة‬ ‫طويلة باإلضافة إلى فيلم وثائقي ومجموعة أفالم‬ ‫قصيرة‪ ،‬معتبرين أن «امل��ش��ارك��ة املغربية ملفتة‬ ‫حيث يأتي دع��م ال��دول��ة للسينـما ليبشر ببدء‬

‫أبراج‬ ‫برج احلمل من ‪ 21‬مارس الى ‪ 19‬أبريل‬

‫ابتعد عن النقاشات التي ال جتدي‬ ‫نفعاً‪ ،‬وركز على ما هو أكثر‬ ‫أهمية من أجل عطاء افضل‬ ‫‪‎‬إذا كنت ال تشعر باالستقرار مع‬ ‫الشريك‪ ،‬يجب أن تبادر إلى‬ ‫البحث عن األسباب‬ ‫برج الثور من ‪ 21‬أبريل الى ‪ 21‬مايو‬

‫قد تعترضك بعض املط ّبات في‬ ‫العمل‪ ،‬لكن ذلك لن يحول دون‬ ‫قيامك باملهام املوكلة إليك كما‬ ‫يجب‪،‬كن جاهزاً لتلبية طلبات‬ ‫الشريك‪.‬‬ ‫برج اجلوزاء من ‪ 22‬مايو الى ‪ 21‬يونيو‬

‫عليك أن تستـمع إلى نصائح‬ ‫اآلخرين‪ ،‬فهم أكثر خبرة منك في‬ ‫كيفية إدارة األمور للخروج بنتائج‬ ‫إيجابية‪ ،‬االرتياح س ّيد املوقف في‬ ‫العالقة بالشريك‪ ،‬وهذا ج ّيد‪.‬‬

‫صناعة سينـمائية حقيقية‪ ،‬في‬ ‫وقت ال ت��زال السينـما املغربية‬ ‫ت���رت���ك���ز ب���ع���ض ال����ش����يء ع��ل��ى‬ ‫اإلنتاج املشترك»‪.‬‬ ‫وأوض���ح امل��ن��ظ��م��ون أن األف�ل�ام‬ ‫الروائية الطويلة املشاركة هي‬ ‫فيلم (على احلافة)‪ ،‬من إخراج‬ ‫ليلى كيالني‪ ،‬الذي شارك في‬ ‫مهرجان «كان» الدولي ‪،2011‬‬ ‫وفيلم (يا خيل اهلل) من إخراج‬ ‫نبيل ع��ي��وش‪ ،‬ال��ذي ش��ارك في‬ ‫م��ه��رج��ان ك��ان ال��دول��ي ‪2012‬‬ ‫و(م��وت للبيع)‪ ،‬من إخ��راج ف��وزي بنسعيدي‪،‬‬ ‫عالوة على الفيلم الوثائقي (السالحف ال متوت‬ ‫بسبب الشيخوخة)‪ ،‬من إخراج سامي مرمر وهند‬ ‫بنشقرون‪ .‬وب��امل��وازاة مع مهرجان (أي��ام بيروت‬ ‫السينـمائية)‪ ،‬ستعقد أيضا ث�لاث دورات من‬ ‫برنامج (دوك ميد) التدريبي على إنتاج األفالم‬ ‫الوثائقية‪ ،‬وتضم ثالث مجموعات مختلفة بني‬ ‫‪ 17‬و ‪ 24‬مارس اجلاري‪ ،‬كما يقوم برنامج (دوك‬ ‫ميد)‪ ،‬بتعاون مع املهرجان بتنظمي مجموعة من‬ ‫النشاطات املشتركة‪.‬‬

‫أع��ل��ن��ت وس��ائ��ل إع�ل�ام إي��ران��ي��ة اع��ت��زام‬ ‫احلكومة اإليرانية مقاضاة منتجي فيلم‬ ‫'أرغ�و' األميركي احلائز على العديد من‬ ‫اجلوائز التي من بينها األوسكار‪.‬‬ ‫وقالت وكالة أنباء 'مهر' اإليرانية إنه مت‬ ‫تكليف محامية فرنسية لها خبرة في‬ ‫مثل ه��ذه القضايا بتحريك الدعوى‪.‬‬ ‫وأك��دت أن احملامية كانت ق��د قدمت‬ ‫إل��ى إي���ران م��ن ف��رن��س��ا‪ ،‬وع��ق��دت بضع‬ ‫جلسات مع مسؤولني إيرانيني‪ .‬ويحكي‬ ‫فيلم أرغ��و قصة حقيقية حملاولة وكالة‬ ‫املخابرات املركزية األميركية (سي آي‬ ‫إي��ه) إنقاذ ستة دبلوماسيني أميركيني‬ ‫احتجزوا في إي��ران بعد ان��دالع الثورة‬ ‫اإلس�لام��ي��ة ع��ام ‪ ،1979‬وذل���ك حتت‬ ‫غطاء تصوير فيلم مزيف‪.‬‬ ‫في املقابل أدان��ت طهران أكثر من مرة‬ ‫إنتاج الفيلم‪ ،‬واعتبرت أن فوزه بالعديد‬ ‫من اجلوائز جاء لدوافع سياسية‪ ،‬وقالت‬ ‫إن الفيلم ُيعد حتريفا للتاريخ‪ ،‬معللة‬ ‫جناحه بامليل املعادي إليران في الغرب‪.‬‬

‫حظك هذا األسبوع‬ ‫برج السرطان من ‪ 21‬يونيو الى ‪ 21‬يوليوز‬

‫برج امليران من ‪ 23‬سبتـمبر الى ‪ 22‬أكتوبر‬

‫قرارات مصيرية حازمة‪ ،‬جتد‬ ‫نفسك مضطراً إلى اتخاذها في‬ ‫ظروف صعبة‪ ،‬وهذا تكون له‬ ‫ارتدادات ‪،‬عالقة قدمية قد تعود‬ ‫إلى الواجهة بعد فراغ ملحوظ‪.،‬‬

‫قد تشعر بضرورة مواجهة احلقائق‪،‬‬ ‫وهذا سيكون في مصلحتك‬ ‫إذا كنت واثق ًا يقدراتك املهنية‬ ‫والفكرية‪ ،‬املزاجية لن تنفع مع‬ ‫الشريك‪.‎‬‬

‫برج االسد من ‪23‬يونيو الى ‪ 23‬أغسطس‬

‫برج العقرب من ‪ 23‬أكتوبر الى ‪ 21‬نوفمبر‬

‫أنشطتك املتعددة متنحك القوة‬ ‫في مواجهة اآلخرين‪ ،‬لكن‬ ‫يستحسن أال تضع كل رصيدك‬ ‫في مواجهة واحدة‪،‬كن عاد ًال مع‬ ‫الشريك وامنحه مزيداً من الوقت‪.‬‬ ‫برج العذراء من ‪ 23‬أغسطس الى ‪ 22‬سيتـمبر‬

‫‪‎‬طباعك املتقلبة لن تساعدك‬ ‫كثيراً‪ ،‬لذا عليك تبديل‬ ‫أولوياتك لبلوغ أهدافك التي‬ ‫حددتها لنفسك‪ ،‬حاول ان‬ ‫تكون صريح ًا مع الشريك‪.‬‬

‫‪‎‬حاول أن تتـ ّمم واجباتك إزاء بعض‬ ‫الزبائن أو األطراف أو املؤسسات أو‬ ‫املوظفني بإتقان‪ ،‬وال تؤجل شيئ ًا‬ ‫ّ‬ ‫ألن العيون تسلط عليك وتراقب‬ ‫ما تفعل ‪.‬‬ ‫برج القوس ‪ 22‬أكبوبر ألى ‪ 21‬ديسمبر‬

‫‪‎‬ال تقدم على أي مغامرة مهنية‪،‬‬ ‫الوضع احلالي في غير مصلحتك‬ ‫‪‎‬تواجه بعض االضطراب في العالقة‬ ‫بالشريك‪ ،‬النعدام الثقة شبه‬ ‫الكامل بينكما‪.‬‬

‫برج اجلدي من ‪ 22‬ديسمبر الى ‪ 19‬يناير‬

‫كفاءتك تثير إعجاب اجلميع‪،‬‬ ‫فأنت قادر على تنفيذ كل ما‬ ‫يوكل إليك بسهولة ال تف ّرط في‬ ‫احلب الذي بنيته مع الشريك‬ ‫بسبب نزوة عابرة‪.‬‬ ‫برج الدلو من ‪ 20‬يناير الى ‪ 18‬فبراير‬

‫تبذل جهداً كبيراً لتتفوق على‬ ‫الزمالء‪ ،‬وهذا عالمة فارقة‬ ‫ملصلحتك‪ ،‬عالقة جديدة‬ ‫بشخص من خارج محيطك‪.‬‬ ‫برج احلوت ‪ 19‬فبراير الى ‪ 20‬مارس‬

‫التعاطي مع بعض األمور بجدية‬ ‫اكبر يكون أفضل احللول التي‬ ‫ميكن ان حتقق من خاللها‬ ‫اهدافك ‪ ،‬بحث أسباب اخلالف‬ ‫مع الشريك مينحك مجا ًال اكبر ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫املصارعة ضمن األلعاب األوروبية عام ‪2015‬‬

‫أص��ب��ح��ت امل��ص��ارع��ة رس��م��ي� ًا ضمن‬ ‫ري���اض���ات األل���ع���اب األوروب���ي���ة في‬ ‫نسختها األول���ى ع��ام ‪ 2015‬رغم‬ ‫ت��وص��ي��ة امل��ج��ل��س التنفيذي للجنة‬ ‫األومل��ب��ي��ة ال��دول��ي��ة‪ ،‬باستبعادها من‬ ‫البرنامج األوملبي في ألعاب ‪.2020‬‬ ‫ودشنت املصارعة حملة الستعادة‬ ‫مكانها في األوملبياد بالنظر إلى إنها‬ ‫كانت ضمن البرنامج األومل��ب��ي في‬ ‫جميع األلعاب في العصر احلديث‬ ‫باستثناء دورة عام ‪.1900‬‬ ‫وسوف تسير منافسات املصارعة في‬ ‫األلعاب األوروبية على غرار نظيرتها‬

‫األومل��ب��ي��ة بإقامة منافسات للرجال‬ ‫وال���س���ي���دات ف���ي امل���ص���ارع���ة احل���رة‬ ‫وال��روم��ان��ي��ة‪ .‬وق��ال نيناد اللوفيتش‬ ‫رئ��ي��س االحت���اد ال��دول��ي للمصارعة‬ ‫ب��اإلن��اب��ة «أود أن أش��ك��ر اللجنة‬ ‫األوملبية األوروب��ي��ة ألسلوبها البناء‬ ‫بإدخال املصارعة في برنامج األلعاب‬ ‫األوروب��ي��ة في باكو»‪ .‬وأض��اف «إنه‬ ‫أم��ر م��ه��م لرياضتنا وس���وف تكون‬ ‫األلعاب في إحدى معاقل املصارعة‬ ‫ف��ي ال��ع��ال��م» وتستضيف العاصمة‬ ‫األذربيجانية باكو النسخة األول��ى‬ ‫من األلعاب األوروبية عام ‪.2015‬‬

‫رياضة‬

‫املنتخب املغربي يقص شريط بطولة‬ ‫الصداقة بقطر‬

‫كشفت اللجنة املنظمة لبطولة‬ ‫ال��ص��داق��ة ال��دول��ي��ة ل��ك��رة ال��ق��دم‬ ‫ع��ن ج����دول م��ب��اري��ات ال��ب��ط��ول��ة‬ ‫التي ستنطلق يوم ‪ 21‬من الشهر‬ ‫احل��ال��ي وتستـمر ح��ت��ى ‪ 25‬من‬ ‫الشهر نفسه‪ ،‬مبشاركة املنتخب‬ ‫ال��ق��ط��ري األومل���ب���ي وم��ن��ت��خ��ب��ات‬ ‫تركيا وامل��غ��رب وإي��ران‪.‬وي��ف��ت��ت��ح‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب��ان امل��غ��رب��ي واإلي���ران���ي‬ ‫منافسات ال��ب��ط��ول��ة‪ ،‬ثم يلعب‬ ‫املنتخب القطري مباراته األولى‬ ‫ي���وم ‪ 21‬م��ن م���ارس احل��ال��ي في‬ ‫ملعب حمد الكبير بالعربي مع‬

‫نظيره التركي‪.‬‬ ‫‪ ‬وتستأنف امل��ب��اري��ات ي���وم ‪23‬‬ ‫م�����ارس ب��ل��ق��ائ�ين ي��ج��م��ع األول‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب�ين االي���ران���ي وال��ق��ط��ري‪،‬‬ ‫والثاني بني تركيا واملغرب‪ ،‬على‬ ‫أن ي��ك��ون ال��ث�لاث��اء ‪ 24‬م��ارس‬ ‫راح���ة ‪ ‬للفرق األرب��ع��ة‪ ،‬وتختمت‬ ‫م��ن��اف��س��ات ال��ب��ط��ول��ة ي��وم االث��ن�ين‬ ‫‪ 25‬م������ارس‪ ،‬ب��ل��ق��ائ�ين ي��ج��م��ع‬ ‫األول العنابي ال��ق��ط��ري ونظيره‬ ‫املغربي ‪ ‬باستاد العربي والثاني‬ ‫س��ي��ك��ون ب�ين اي����ران وت��رك��ي��ا في‬ ‫امللعب نفسه‪.‬‬

‫جتارب سوتشي ألوملبياد ‪ 2014‬تنال الرضى‬ ‫الشتوي العام املقبل‪.‬‬ ‫وقال جني كلود كيلي رئيس‬ ‫اللجنة التنسيقية التابعة‬ ‫للجنة األوملبية‪ ‬الدولية بعد‬ ‫زيارة امتدت يومني للمنتجع‬ ‫األومل����ب����ي ال����روس����ي «ل��ق��د‬ ‫شاهدنا‪ ‬منوذج ًا راقي ًا للغاية‬ ‫م���ن ال���ت���ج���ارب ف���ي جميع‬ ‫امل���ج���االت‪ ،‬وراف����ق ه���ذا رد‬ ‫فعل إيجابي من الرياضيني‪،‬‬ ‫أك�����دت ال��ل��ج��ن��ة األومل���ب���ي���ة ع��ن جت��ارب منتجع سوتشي بجانب االحت����ادات الدولية‬ ‫ال��دول��ي��ة أن��ه��ا راض���ي��� ٌة مت��ام � ًا استعداداً الستضافة األوملبياد التي كانت ترافقنا»‪.‬‬

‫ومت إج��راء ‪ 42‬اختباراً خالل‬ ‫امل��وس��م ال��ش��ت��وي احل��ال��ي في‬ ‫اإلق���ل�ي�م‪ ،‬ف���ي ع���ش���رة م��واق��ع‬ ‫م��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬ف���ي ال��ع��دي��د من‬ ‫الرياضات املختلفة‪.‬‬ ‫وق���ب���ل أق����ل م����ن ع����ام ع��ل��ى‬ ‫األوملبياد الشتوي الذي يقام‬ ‫خالل الفترة من السابع‪ ‬إلى‬ ‫‪ 23‬شباط‪/‬فبراير ‪،2014‬‬ ‫ح����ذر ك��ي��ل��ي م���ن أن ه��ن��اك‬ ‫الكثير من العمل ينبغي إجنازه‬ ‫قبل استضافة األوملبياد‪.‬‬


‫صحافة أجنبية‬

‫‪11‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫إما أن تستقيل وإما سنطيح بك‬ ‫ق��������ال��������ت م������ص������ادر‬ ‫دب��ل��وم��اس��ي��ة ف��ي لندن‬ ‫إن ال�������دول ال��غ��رب��ي��ة‬ ‫اتخذت ق��رارا بتسريع‬ ‫احل����ل ف���ي س���وري���ا في‬ ‫أج���ل ال ي��ت��ج��اوز ستة‬ ‫أشهر‪ ،‬وأن أمام األسد‬ ‫ح��ل�ّي�نّ ال ث��ال��ث لهما‪،‬‬ ‫إم��ا االستقالة الطوعية‬ ‫ال��ف��وري��ة وإم����ا احل��س��م‬ ‫العسكري‪.‬‬ ‫وذك������رت امل����ص����ادر ل��ـ‬ ‫«العرب» أن الواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة وب��ري��ط��ان��ي��ا‪،‬‬ ‫ع���ل���ى وج�����ه اخل���ص���وص‪،‬‬ ‫م��ق��ت��ن��ع��ت��ان ب�����أن األس����د‬ ‫سيسعى لربح الوقت عبر‬ ‫وض����ع اش���ت���راط���ات ح��ول‬ ‫ال��ت��ف��اوض‪ ،‬ول��ذل��ك قررتا‬ ‫وض��ع س��ق��ف ألي عملية‬ ‫حوار بني النظام ومعارضيه‬

‫على أن تبحث تفاصيل‬ ‫امل��رح��ل��ة االن��ت��ق��ال��ي��ة دون‬ ‫سواها‪.‬‬ ‫وي���ت���وق���ع م����راق����ب����ون أن‬ ‫يعلن النظام قبوله مببدأ‬ ‫التفاوض‪ ،‬وأن يشترط أن‬ ‫تكون روسيا هي الوسيط‪،‬‬ ‫ثم يطرح اح��ت��رازات على‬

‫نوعية املفاوضني من الفريق‬ ‫املعارض‪ ،‬ويطالب بتغيير‬ ‫بعضهم‪ ،‬ما يكسبه وقتا‬ ‫ف��ي سعيه لتغيير الوقائع‬ ‫على أرض الواقع‪.‬‬ ‫ولم يستبعد املراقبون أن‬ ‫ت��ك��ون تلميحات األم�ين‬ ‫ال��ع��ام ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة ب��ان‬

‫ك���ي م����ون ب��اح��ت��ـ��م��ال‬ ‫ت���ق���دمي ش���ك���وى ض��د‬ ‫األسد للجنائية الدولية‬ ‫جزءا من ضغوط جدية‬ ‫س��ت��ك��ون ف���ي ان��ت��ظ��ار‬ ‫ال��رئ��ي��س ال���س���وري إذا‬ ‫حاول املناورة‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر إلى أن‬ ‫الدول األوروبية والدول‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة املعنية باحلل‬ ‫ف���ي س���وري���ا‪ ،‬وخ��اص��ة‬ ‫ال���س���ع���ودي���ة‪ ،‬ت���راه���ن‬ ‫ع��ل��ى احل���ل ال��س��ي��اس��ي‬ ‫خيارا رئيس ّيا‪ ،‬لكنها‬ ‫ق����ررت ب���ال���ت���وازي ت��ق��وي��ة‬ ‫احلل العسكري عن طريق‬ ‫تزويد املعارضة باألسلحة‬ ‫من أكثر من جهة‪ ،‬ووضع‬ ‫معسكرات للتدريب في‬ ‫أكثر من بلد‪.‬‬ ‫جريدة العرب اون الين‬

‫‪‎‬رأت صحيفة «واشنطن‬ ‫ب��وس��ت» األم��ري��ك��ي��ة أن‬ ‫سعي رئ��اس��ة اجلمهورية‬ ‫إلى الطعن على قرار وقف‬ ‫االنتخابات البرملانية يأتي‬ ‫ف���ي م��س��ل��س��ل اس��ت��ـ��م��رار‬ ‫الصدام احلاد بني الرئاسة‬ ‫ال��ت��ي ي��ق��وده��ا ال��دك��ت��ور‬ ‫«م��ح��م��د م���رس���ي» وب�ين‬

‫ال��ق��ض��اء امل���ص���ري ال���ذي‬ ‫ال ي���زال يحظى ب��اح��ت��رام‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫وأوض��ح��ت الصحيفة أن‬ ‫قرار الرئاسة بالطعن على‬ ‫وق��ف االنتخابات املثيرة‬ ‫للخالف أثار جدلاً واس ًعا‬ ‫ح����ول م��ك��ت��ب ال��رئ��ي��س‬ ‫«م��ح��م��د م��رس��ي» ال��ذي‬

‫العدد ‪ 133‬السنة الرابعة ‪2013‬‬ ‫املوقع على شبكة األنترنيت ‪:‬‬

‫‪www.almasdareassahafi.com‬‬ ‫‪Almasdareassahafi01@gmail.com‬‬

‫مدير النشر و رئيس التحرير‬

‫رشيد وهابي‬

‫هيئة التحرير‬ ‫رشيد وهابي‬ ‫أم طاهرة‬ ‫كرمية أمالي‬ ‫فاطمة الزهراء يوليوز‬ ‫‪infographiste‬‬

‫القسم التجاري‬

‫معركة جديدة بني الرئاسة والقضاء‬

‫قال في وقت سابق‪ »:‬إنه‬ ‫يحترم أح��ك��ام القضاء‪،‬‬ ‫ولن يتقدم باستئناف ضد‬ ‫هذا القرار»‪.‬‬ ‫ولفتت الصحيفة إلى أن‬ ‫احل��ك��وم��ة ح��ري��ص��ة على‬ ‫ع���دم إق��ح��ام نفسها في‬ ‫الصراع احملتدم بني الرئاسة‬ ‫والقضاء‪ ،‬وهو األمر الذي‬

‫جريدة أسبوعية‬ ‫مغربية شاملة‬

‫‪W.G.I‬‬

‫ك��ان واض� ً�ح��ا ف��ي مواقف‬ ‫عدة منذ وصول اإلخوان مراسل بدولة االمارات املتحدة‬ ‫إلى سدة احلكم‪.‬‬ ‫أيهم أسعد‬ ‫وذك�����رت ال��ص��ح��ي��ف��ة أن‬ ‫االنتخابات التي أتت وسط‬ ‫موجة م��ن االحتجاجات‬ ‫واالض����ط����راب����ات وع��ج��ز‬ ‫مميت ف��ي االق��ت��ص��اد هي‬ ‫آخ���ر خ��ط��وة ف��ي ال��ص��راع‬ ‫امل��س��ت��ـ��م��ر ب��ي�ن ج��م��اع��ة‬ ‫اإلخ����وان املسلمني التي‬ ‫ترى في الصندوق إضافة‬ ‫الهاتف ‪0522 78 66 28‬‬ ‫ق��وي��ة ل��ش��رع��ي��ة ال��رئ��ي��س‬ ‫الفاكس ‪0522 78 66 33‬‬ ‫«م��رس��ي» وب�ين املعارضة‬ ‫‪Edité par groupe WGI‬‬ ‫التي تخشى الصندوق‪.‬‬ ‫ومضت الصحيفة تقول‬ ‫أن قرار الطعن أثار سخط‬ ‫امل��ع��ارض��ة م��ن الليبراليني‬ ‫والعلمانيني ‪.‬‬ ‫جريدة الوفد‬


‫‪12‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫تخليد الذكرى األولى النطالق عملية تعميم نظام‬ ‫املساعدة الطبية (راميد)‬

‫ان��ط��ل��ق��ت‪ ،‬ب��ال��ص��خ��ي��رات‪،‬‬ ‫ف��ع��ال��ي��ات تخليد ال��ذك��رى‬ ‫األول������ى الن����ط��ل�اق ع��م��ل��ي��ة‬ ‫تعممي نظام املساعدة الطبية‬ ‫(رام��ي��د) على كافة جهات‬ ‫اململكة‪ ،‬والتي تنظم حتت‬ ‫شعار «نظام املساعدة الطبية‬ ‫مشروع مجتـمعي من أجل‬

‫مغرب متضامن ‪ ..‬احلصيلة‬ ‫واآلف����اق»‪ .‬ويتضمن حفل‬ ‫انطالق تخليد هذه الذكرى‪،‬‬ ‫الذي يترأسه السيد عبد اإلله‬ ‫ب��ن��ك��ي��ران رئ��ي��س احل��ك��وم��ة‪،‬‬ ‫م���رف���وق���ا ب��ال��س��ي��د احل��س�ين‬ ‫ال��������وردي وزي������ر ال��ص��ح��ة‪،‬‬ ‫وي��ح��ض��ره ع���دد م��ن أع��ض��اء‬

‫احل��ك��وم��ة ومم��ث��ل��و ال��ش��رك��اء‬ ‫االج��ت��ـ��م��اع��ي�ين وامل��ن��ظ��م��ات‬ ‫امل��ه��ن��ي��ة‪ ،‬إل���ق���اء م��داخ�لات‬ ‫ح��ول عملية حتديد األهلية‬ ‫(قطاع الداخلية)‪ ،‬والولوج‬ ‫إلى اخلدمات الصحية (قطاع‬ ‫ال���ص���ح���ة)‪ ،‬ومت���وي���ل ن��ظ��ام‬ ‫امل��س��اع��دة الصحية (ق��ط��اع‬ ‫االقتصاد واملالية)‪.‬‬ ‫ويتوخى ه��ذا اللقاء تقدمي‬ ‫ح��ص��ي��ل��ة ال���س���ن���ة األول�����ى‬ ‫م��ن ت��ع��م�يم ن��ظ��ام امل��س��اع��دة‬ ‫الطبية‪ ،‬وإط�لاع ال��رأي العام‬ ‫ع��ل��ى ال��ن��ت��ائ��ج ال��ت��ي حتققت‬ ‫بعد تعممي ال��ن��ظ��ام‪ ،‬وتعزيز‬ ‫امل��ك��اس��ب وت��ق��وي��ة التعبئة‬ ‫من أجل استـمراريته‪ ،‬فضال‬ ‫عن تعزيز جهود العاملني في‬ ‫م��ج��ال ال��ص��ح��ة وال��س��ل��ط��ات‬ ‫احمللية‪.‬‬

‫منظمة الصحة العاملية تشيد بخدمات املستشفى‬ ‫امليداني املغربي مبخيم (الزعتري)‬ ‫أشادت منظمة الصحة‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة‪ ،‬ب��اخل��دم��ات‬ ‫التي يقدمها املستشفى‬ ‫امليداني الطبي اجلراحي‬ ‫امل��غ��رب��ي‪ ،‬ال��ذي أقامته‬ ‫القوات املسلحة امللكية‬ ‫مب���خ�ي�م (ال����زع����ت����ري)‬ ‫ف���ي م��ح��اف��ظ��ة امل��ف��رق‬ ‫األردن������ي������ة‪ ،‬ل���ف���ائ���دة‬ ‫ال�ل�اج���ئ�ي�ن ال��س��وري�ين‬ ‫باملخمي‪.‬‬ ‫ج������اء ذل�������ك‪ ،‬خ�ل�ال‬ ‫اس��ت��ق��ب��ال س��ف��ي��ر امل��غ��رب‬ ‫بعمان‪ ،‬حلسن عبد اخلالق‪،‬‬ ‫ملمثل هذه املنظمة باألردن‪،‬‬ ‫أكرم علي التوم‪ ،‬الذي أكد‬ ‫أهمية ال���دور ال��ذي يقوم‬ ‫ب��ه املستشفى املغربي في‬ ‫ت��ق��دمي ال��ع�لاج��ات وتوفير‬ ‫الرعاية الصحية واألدوي��ة‬

‫آلالف الالجئني السوريني‬ ‫باملخمي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬أوض����ح عبد‬ ‫اخلالق أن صاحب اجلاللة‬ ‫امللك محمد السادس أصدر‬ ‫تعليـماته السامية إلقامة‬ ‫هذا املستشفى امليداني في‬ ‫مخمي (الزعتري)‪،‬ملساعدة‬

‫اململكة األردنية الهاشمية‬ ‫ال��ش��ق��ي��ق��ة ف���ي ج��ه��وده��ا‬ ‫احمل��م��ودة الستقبال وإي��واء‬ ‫ال�ل�اج���ئ�ي�ن ال���س���وري�ي�ن‪،‬‬ ‫وتأكيد تضامن املغرب مع‬ ‫الشعب السوري الشقيق‬ ‫في ه��ذه الظروف الصعبة‬ ‫التي مير بها‪.‬‬

‫مجتمع‬

‫ارتفاع عدد النساء املعنفات إلى ‪% 63‬‬ ‫قالت وزيرة التضامن واملرأة واألسرة والتنـمية االجتـماعية‬ ‫بسيـمة احلقاوي‪ ،‬إن «ارتفاع عدد النساء املعنفات إلى‬ ‫‪ 62,8‬في املائة مؤشر على أن اجلهود املبذولة في هذا‬ ‫املجال لم تنجح في تقليص هذه الظاهرة»‪.‬‬ ‫وأضافت بسيـمة احلقاوي‪ ،‬في تصريح لها قبل انطالق‬ ‫اجتـماع جلنة القيادة والتوجيه املكلفة بوضع األرضية‬ ‫الستحداث املرصد الوطني ملناهضة العنف ضد النساء‪،‬‬ ‫أنه توسيعا وتعميقا لتلك اجلهود ارتأت وزارة التضامن‬ ‫واملرأة واألسرة والتنـمية االجتـماعية أن جتعل من ‪2013‬‬ ‫سنة حمل��ارب��ة العنف ض��د ال��ن��س��اء ب��إش��راك مجموعة من‬ ‫القطاعات الوزارية وممثلي املجتـمع املدني‪.‬‬ ‫وأوضحت أن الوزارة ستوقع لهذه الغاية أربع اتفاقيات‬ ‫مع أرب��ع قطاعات وزاري��ة منها وزارة األوق��اف والشؤون‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬مشيرة‪ ،‬من جهة أخ��رى إل��ى انتهاء ال��وزارة‬ ‫مؤخرا من حملة استهدفت حتسيس ‪ 30‬ألف رجل وامرأة‬ ‫بهذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬جددت عزم الوزارة العمل على إطالق‬ ‫استراتيجية جديدة بعد أن قيـمت عشر سنوات من تنفيذ‬ ‫االستراتيجية الوطنية ملناهضة العنف ضد النساء‪ ،‬مذكرة‬ ‫بانخراط املغرب في التدابير ‪ 16‬التي أطلقتها ميشال‬ ‫باشلي امل��دي��رة التنفيذية لهيئة األمم املتحدة للمرأة‪،‬‬ ‫وبوجود تأهب دولي ووطني حملاربة هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وباجتـماع جلنة القيادة والتوجيه اخلاصة بوضع األرضية‬ ‫الستحداث املرصد الوطني للعنف ضد النساء‪ ،‬تكون‬ ‫وزارة التضامن واملرأة واألسرة والتنـمية االجتـماعية قد‬ ‫أح��ي��ت عمل ه��ذه اللجنة ال��ت��ي تأسست سنة ‪2006‬‬ ‫وت��وق��ف عملها بعد سنة م��ن ذل��ك‪ ،‬بعد جملة جهود‬ ‫وبرامج عملية انخرطت فيها تشكيلتها املكونة من ‪19‬‬ ‫عضوا ممثال ملختلف املتدخلني في هذا املجال من قطاعات‬ ‫حكومية وجمعيات ومراكز بحوث‪.‬‬ ‫وأوضحت احلقاوي‪ ،‬في كلمة باملناسبة‪ ،‬أن هذا اللقاء‬ ‫الذي يصادف اليوم العاملي للمرأة هو محطة لالستشراف‬ ‫وتركيز أعمال سابقة واالستثمار في محصلة جهود متت‬ ‫سنوات قبل هذا التاريخ استجابة من جهة لالنتظارات‪،‬‬ ‫وتأكيدا من جهة أخرى ألهمية اآلف��اق املتاحة في اجتاه‬ ‫استحداث املرصد الوطني ملناهضة العنف ضد النساء‪.‬‬ ‫وأكدت الوزيرة أنه بالرغم من توقف املشروع لفترة‪ ،‬فإن‬ ‫االشتغال على هذا املوضوع ظل متواصال على املستوى‬ ‫القطاعي وحافظ على زخمه اإليجابي في إط��ار جهود‬ ‫الفاعلني في املجتـمع املدني‪ ،‬مشيرة إلى أن مواصلة هذه‬ ‫اجلهود والتفاعل بينها مكن من إخراج ظاهرة العنف ضد‬ ‫النساء من دائرة «املسكوت عنه» وكسر جدار الصمت‬ ‫بخصوصها‪ ،‬وجعلها محورا للدراسة والنقاش‪.‬‬


‫صحة‬

‫‪13‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫سقوط األسنان ينذر بأمراض القلب‬

‫ح����ذرت دراس�����ة ط��ب��ي��ة م���ن أن‬ ‫االش����خ����اص ال���ذي���ن ي��ف��ق��دون‬ ‫العديد من أسنانهم فى مرحلة‬ ‫م��ا م��ن أع��م��اره��م ق��د ي��ك��ون��ون‬ ‫أك��ث��ر ع��رض��ة ل�لاص��اب��ة ب��أم��راض‬ ‫ال��ق��ل��ب ب��امل��ق��ارن��ة ب��األش��خ��اص‬ ‫الذين يحتفظون بأسنانهم‪.‬‬ ‫وأش��ارت ال��دراس��ة إل��ى أن هناك‬ ‫العديد من العوامل األخرى التى‬ ‫تساعد فى زيادة مخاطر اإلصابة‬ ‫ب���أم���راض ال��ق��ل��ب م��ث��ل ال��س��ك��ر‬ ‫والبدانة ‪ ،‬باإلضافة إل��ى ضغط‬ ‫الدم املرتفع والتدخني ‪.‬‬ ‫‪ ‬كان الباحثون قد عكفوا على‬ ‫حت��ل��ي��ل ب��ي��ان��ات ن��ح��و ‪ 16‬أل��ف‬ ‫شخص ف��ى أك��ث��ر م��ن ‪ 39‬دول��ة‬ ‫ح��ي��ث مت���ت دراس�����ة األم�����راض‬

‫ال��ت��ي ي��ع��ان��ون م��ن��ه��ا ف���ى ال��ل��ث��ة‬ ‫وااللتهابات باالضافة إلى مدى‬ ‫سقوط األسنان‪.‬‬ ‫‪ ‬وش���دد ال��ب��اح��ث��ون على أن��ه مع‬ ‫إرت���ف���اع ف���ى م���ع���دالت ف��ق��دان‬ ‫االس��ن��ان ترتفع معها معدالت‬ ‫اإلص���اب���ة ب���أم���راض ال��ق��ل��ب مثل‬ ‫السكتات الدماغية واألزم��ات‬ ‫القلبية‪.‬‬ ‫وت���وض���ح األب���ح���اث أن ف��ق��دان‬ ‫األس���ن���ان ي��ع��م��ل ع��ل��ى تنشيط‬ ‫أنزميات ضارة تعمل على زيادة‬ ‫م��ع��دالت االل��ت��ه��اب��ات وتشديد‬ ‫ص�لاب��ة ج��دار األوع��ي��ة الدموية‬ ‫وه����و م���ا ي��ض��اع��ف م���ن ف��رص‬ ‫االصابة باالزمات القلبية ‪.‬‬

‫«فاو» تختبر مقياس مبتكر لرصد اجلوع‬ ‫وانعدام األمن الغذائي‬

‫توشك منظمة األمم املتحدة لألغذية‬ ‫وال��زراع��ة «ف��او» أن تختبر منهجية‬ ‫جديدة أكثر دقة وأعلى سرعة لقياس‬ ‫م��س��ت��وي��ات اجل����وع وان���ع���دام األم��ن‬ ‫الغذائى فى جميع أنحاء العالم من‬ ‫خ�لال تطبيقها جتريبيا ل��دى عدد‬ ‫من البلدان‪ .‬ويرتكز النهج اجلديد‬ ‫إل����ى ج��م��ع م��ع��ل��وم��ات ع���ن م��دى‬ ‫وشدة مستويات اجلوع فى صفوف‬ ‫األش���خ���اص غ��ي��ر اآلم���ن�ي�ن غ��ذائ��ي��ا‪،‬‬ ‫باالستعانة مبسح سنوى مصمم بعناية‬ ‫بالتعاون م��ع اختصاصيي مؤسسة‬ ‫«جالوب احملدودة» لالستطالعات‪.‬‬ ‫‪ ‬وب��دءا م��ن ه��ذا الشهر‪ ،‬سيكتـمل‬ ‫النهج اجلديد املعروف باسم «مشروع‬ ‫أصوات اجلياع»‪ ،‬فى تعاون مع كبار‬

‫اخلبراء امليدانيني ليختبر على أساس‬ ‫جتريبى فى أربعة بلدان هى أجنوال‬ ‫وإثيوبيا ومالوى والنيجر‪.‬‬ ‫ووافقت البلدان املعنية على التحرك‬ ‫صوب االستئصال الكامل للجوع‪،‬‬ ‫مت��اش��ي��ا م���ع م���ب���ادرة حت���دى «ص��ف��ر‬ ‫ج��وع��ا»‪ ،‬التى أطلقها األم�ين العام‬ ‫لألمم املتحدة بان كى مون‪ ،‬الجتثاث‬ ‫اجلوع نهائيا من وجه األرض‪.‬‬ ‫‪ ‬ويشتـمل امل��خ��ط��ط الح��ق��ا على‬ ‫مت��دي��د امل��س��ح إل���ى أك��ث��ر م��ن ‪160‬‬ ‫ألف مستجيب فى نحو ‪ 150‬بلدا‪،‬‬ ‫م��ش��م��وال ب��اس��ت��ط�لاع��ات م��ؤس��س��ة‬ ‫«ج��ال��وب» ال��ع��امل��ي��ة‪ ،‬وم��ن ث��م نشر‬ ‫النتائج احملدثة فى جميع هذه البلدان‬ ‫بصفة سنوية منتظمة‪.‬‬

‫مستوى الكوليسترول فى الدم يتغير مع تغير الفصول‬ ‫كشفت دراسة طبية برازيلية النقاب عن‬ ‫اختالف مستوى الكوليسترول فى الدم‬ ‫باختالف الفصول املناخية حيث يرتفع‬ ‫م��س��ت��وى ال��ك��ول��ي��س��ت��رول م��ع ق���دوم فصل‬ ‫الشتاء ليعود فى التراجع مع اقتراب وحلول‬ ‫فصل الصيف‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضحت «فيليبي مورا» أستاذة أمراض‬ ‫الباطنة بجامعة «البرازيل» أنه يتعني على‬ ‫مرضى الكوليسترول املرتفع احل��رص فى‬ ‫نوعية العناصر الغذائية املتناولة أثناء فصل‬ ‫الشتاء حيث مييل مستوى الكوليسترول‬ ‫إلى االرتفاع خالل هذا الفصل‪..‬مشددة‬

‫على أن التغيرات املناخية قد تعرض هؤالء‬ ‫املرضى إلى زيادة مخاطر االصابة باجللطات‬ ‫واألزمات القلبية نتيجة إرتفاع فى مستوى‬ ‫الكوليسترول ‪.‬‬ ‫‪ ‬وأش��ارت ال��دراس��ة إل��ى أن االش��خ��اص فى‬ ‫فصل الشتاء مييلون إل��ى إستهالك املزيد‬ ‫من السعرات احلرارية خاصة املستـمدة من‬ ‫امل��واد الدهنية العطائهم الشعور ال��دفء‬ ‫وه��و م��ا يساهم ب��ص��ورة كبيرة ف��ى زي��ادة‬ ‫فرص إرتفاع الكوليسترول باالضافة إلى‬ ‫أن عدم تعرضهم لالشعة الشمس بصورة‬ ‫كبيرة ف��ى ه��ذا الفصل امل��ص��در الرئيسي‬

‫لفيتامني «د» يلعب أيضا دورا مهما فى‬ ‫زيادة حدة مشكلة ارتفاع الكوليسترول ‪.‬‬ ‫‪ ‬كانت ال��دراس��ة ق��د أج��ري��ت ع��ل��ى أكثر‬ ‫م��ن ‪ 227‬أل��ف شخص مت قياس مستوى‬ ‫الكوليسترول فى بدء الدراسة ليمت تتبعهم‬ ‫خالل الفترة من عام ‪ 2008‬وحتى ‪.2010‬‬ ‫وأش�����ارت امل��ت��اب��ع��ة إل���ى إرت���ف���اع مستوى‬ ‫الكوليسترول بني املشاركني فى الدراسة‬ ‫خ�لال فصل الشتاء بنسبة ‪ 9%‬باملقارنة‬ ‫بنحو ‪ 5%‬بني البعض االخ��ر خالل فصل‬ ‫الصيف ‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫‪‎‬أول كندي يتولى قيادة احملطة الفضائية‬ ‫الدولية‬

‫‪‎‬تولى رائد الفضاء الكندي كريس‬ ‫ه��ادف��ي��ل��د ق��ي��ادة احمل��ط��ة الفضائية‬ ‫ال��دول��ي��ة وه���ي امل���رة ال��ث��ان��ي��ة فقط‬ ‫ف��ي ت��اري��خ احمل��ط��ة ال���ذي ب��دأ قبل‬ ‫‪ 12‬عاما التي يتولى فيها القيادة‬ ‫شخص غير أمريكي أو روسي‪.‬‬ ‫‪‎‬وقال هادفيلد (‪ 53‬ع��ام��ا) اثناء‬ ‫حفل تغيير القيادة على منت احملطة‬ ‫ال��ف��ض��ائ��ي��ة ال��دول��ي��ة ال���ذي اذاع���ه‬ ‫تلفزيون إدارة ال��ط��ي��ران والفضاء‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة (ن���اس���ا) «ان����ه ش��رف‬ ‫وت��ق��دي��ر ك��ب��ي��ر ل��ي وأي��ض��ا جلميع‬ ‫العاملني في وكالة الفضاء الكندية‬ ‫ولبلدي بأسره‪‎ ».‬وموجها حديث‬

‫إل��ى ق��ائ��د احمل��ط��ة امل��ن��ص��رف كيفن‬ ‫ف���ورد ال���ذي م��ن امل��ق��رر أن يرحل‬ ‫مع رائدي الفضاء الروسيني أوليج‬ ‫ن��وف��ي��ت��س��ك��ي وي��ف��ج��ي��ن��ي ت��ارل��ك�ين‬ ‫ق��ال هادفيلد «ش��ك��را ج��زي�لا لك‬ ‫إلعطائي مفاتيح سيارة العائلة‪».‬‬ ‫‪»‎‬سنضيف لها بعض االميال لكن‬ ‫سنعيدها في حالة جيدة‪».‬‬ ‫‪‎‬وي���ع���م���ل ف�������ورد ون��وف��ي��ت��س��ك��ي‬ ‫وتارلكني منذ اكتوبر تشرين االول‬ ‫على منت احملطة الفضائية الدولية‬ ‫وهي مختبر ابحاث تكلف ‪100‬‬ ‫م��ل��ي��ار دوالر ي��ب��ع��د ع���ن االرض‬ ‫حوالي ‪ 400‬كيلومتر‪.‬‬

‫منوعات‬

‫األطعمة مرتفعة امللح تسبب أمراض‬ ‫املناعة الذاتية‬

‫قال باحثون إن زي��ادة تناول امللح‬ ‫رمبا يكون السبب الرئيسي وراء‬ ‫امل���ع���دالت امل���ت���زاي���دة مل���ا ي��ع��رف‬ ‫ب���أم���راض امل��ن��اع��ة ال��ذات��ي��ة ومنها‬ ‫التصلب املتعدد‪.‬‬ ‫وق����ال ال��ب��اح��ث��ون ال��ذي��ن ن��ش��رت‬ ‫ن��ت��ائ��ج��ه��م ف��ي دوري����ة «نيتشر»‬ ‫إن األط��ع��م��ة مرتفعة امل��ل��ح تزيد‬ ‫مستويات ن��وع من خاليا اجلهاز‬ ‫امل��ن��اع��ي م��رت��ب��ط ب��ام��راض املناعة‬ ‫الذاتية‪ .‬وتوصل الباحثون لهذه‬ ‫النتائج عبر جت��ارب اجريت على‬ ‫فئران معدلة وراثيا‪.‬‬ ‫وأمراض املناعة الذاتية هي قصور‬

‫خاليا اجلهاز املناعي عن التعرف‬ ‫على خاليا اجلسم فتهاجم خاليا‬ ‫وأنسجة اجلسم نفسه‪.‬‬ ‫وتشير النتائج إل��ى أن امللح رمبا‬ ‫يلعب دورا ل��م يكن معروفا في‬ ‫السابق في اإلصابة بأمراض املناعة‬ ‫ال��ذات��ي��ة ومنها التصلب املتعدد‬ ‫والنوع األول من البول السكري‬ ‫ل��دى األش��خ��اص املعرضني وراثيا‬ ‫لإلصابة بهذه األمراض‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ع��روف إن ال��ت��ن��اول ال��زائ��د‬ ‫ل��ل��م��ل��ح ي��س��ب��ب زي�����ادة م��خ��اط��ر‬ ‫اإلص��اب��ة ب��أم��راض القلب وارتفاع‬ ‫ضغط الدم‪.‬‬

‫‪‎‬فنزويال قد ال تتمكن من حتنيط جثة تشافيز‬ ‫‪‎‬قالت حكومة فنزويال انها قد ال تتـمكن‬ ‫من حتنيط جثة الزعمي الراحل هوجو تشافيز‬ ‫ألن العملية كان يجب أن تبدأ في وقت‬ ‫سابق‪‎ .‬وتوفي تشافيز ‪ 58‬عاما بعد معركة‬ ‫مع السرطان استـمرت عامني‪.‬‬ ‫وع��رض جسده في تابوت بغطاء زجاجي‬ ‫في أكادميية عسكرية في العاصمة كراكاس‬ ‫حيث القى ماليني األشخاص نظرة الوداع‬ ‫على جثمان الزعمي الراحل‪.‬‬ ‫‪‎‬وكانت احلكومة قالت انها تعتزم حتنيط‬ ‫جثة تشافيز «إلى األبد» بالطريقة نفسها‬

‫التي اتبعت مع جثتي الزعيـمني السوفيتيني‬ ‫لينني وستالني وال��زع�يم الشيوعي الصيني‬ ‫الراحل ماو تسي توجن‪.‬‬ ‫‪‎‬وق���ال ن��ي��ك��والس م����ادورو ال��ق��ائ��م باعمال‬ ‫رئيس فنزويال في تعليقات بثها التلفزيون‬ ‫«وصل علماء روس وأملان لتحنيط تشافيز‬ ‫ويقولون لنا ان هذا صعب جدا ألن العملية‬ ‫كان يجب أن تبدأ في وقت سابق ‪ ...‬رمبا‬ ‫ال نستطيع أن نفعل ذلك‪».‬‬ ‫‪‎‬وأضاف قائال «نحن في منتصف العملية‪.‬‬ ‫انها معقدة ومن واجبي أن أبلغكم بذلك‪».‬‬

‫‪‎‬وقالت مصادر حكومية انها تتوقع اعالنا‬ ‫رسميا في وقت الحق بانها لم تتـمكن من‬ ‫حتنيط تشافيز على الرغم من جهود فريق‬ ‫العلماء‪ .‬وحضر زعماء ومشاهير من انحاء‬ ‫العالم جنازة الزعمي الفنزويلي الراحل‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ق��رر نقل اجل��ث��م��ان م��ن األك��ادمي��ي��ة‬ ‫العسكرية إلى متحف على قمة تل يطل‬ ‫على قصر ميرافلوريس الرئاسي‪.‬‬ ‫وف��ج��ر م���وت ت��ش��اف��ي��ز م��ش��اع��ر ف��ي��اض��ة في‬ ‫فنزويال السيـما ب�ين امل�لاي�ين م��ن أن��ص��اره‬ ‫الفقراء ‪.‬‬


‫املرأة‬

‫‪15‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫‪‎‬أطعمة تزيد شعرك جماالً وحيويّة‬

‫‪‎‬طوّري مهارات طفلك مع‬ ‫برنامج اخلوارزمي‬

‫صحي‪ .‬فهذه املنتجات‬ ‫شعر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫النباتية ال ُت��وف��ر كم ّيات من‬ ‫البروتينات الالزمة إلنتاج شعر ‪‎‬من ال���ض���روري أن ت��واك��ب األس���ر العربية‬ ‫صحي فحسب‪ ،‬بل هي غنية التطور العلمي الذي يحدث يو ًما بعد يوم‬ ‫ًّ‬ ‫باحلديد والزنك وفيتامني ‪ B7‬في البرامج العلمية مع مراعاة أن يتـماشى‬ ‫مع قيـمنا وعاداتنا اإلسالمية‪.‬‬ ‫وهو ما ُيعرف مبركب «بيوتني‬ ‫«ل���ذل���ك ن��ط��ل��ع��ك ع��ل��ى من����اذج م���ن ب��رام��ج‬ ‫‪« biotin‬الذي ُيس ّبب نقصه‬ ‫وأساليب تعليـمية تهدف إلى تدعمي وتعزيز‬ ‫تقصف ّ‬ ‫ُّ‬ ‫وتأخر‬ ‫وتكسره‬ ‫الشعر‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫بعض املهارات لدى األطفال‪ّ ،‬‬ ‫أن نسبة جناح‬ ‫منوه كذلك‪.‬‬ ‫تطبيقها وصلت إلى ‪ ..85%‬فما هي هذه‬ ‫وللحصول على كم َّية كافية‬ ‫البرامج؟‬ ‫م����ن ه�����ذه ال���ب���ق���ول امل��ف��ي��دة‬ ‫‪‎‬اخل��وارزم��ي الصغير‪ ،‬ه��و ب��رن��ام��ج تعليـمي‬ ‫ل��ل� ّ�ش��ع��ر‪ ،‬ي��ج��ب ت��ن��اول ثالثة‬ ‫ل�لأط��ف��ال يحتوي على ع��ش��رة مستويات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫‪‎‬إن ب���داي���ة االع��ت��ن��اء ب��ال� ّ�ش��ع��ر األول��ى فتكمن في الفاصوليا أكواب على األقل من العدس‬ ‫يهدف إلى تزويدهم باملهارات الذهنية وحل‬ ‫ليست عند حوض االستحمام والعدس‪.‬‬ ‫أو ال��ف��اص��ول��ي��ا أو غ��ي��ره��ا من‬ ‫مسائل الرياضيات املختلفة (اجلمع والطرح‬ ‫أو حتى أم��ام امل���رآة‪ ،‬إنمّ ��ا تبدأ ي��ج��م��ع ل���ك ب��ع��ض األغ��ذي��ة‬ ‫ال��ب��ق��ول أس��ب��وع��ي �اً‪ ،‬ح��ت��ى يمت والقسمة والضرب) من خالل تدريبهم على‬ ‫م��ن ط��اول��ة ال��ط��ع��ام‪ ،‬م��ن أج��ل ال��ه��ا َّم��ة ج���دّ اً حل��ي��و َّي��ة وج��م��ال‬ ‫تزويد اجلسم بالعناصر الالزمة أسس وقواعد العداد الصيني (‪)Abacus‬‬ ‫َّ‬ ‫احل���ص���ول ع��ل��ى ش��ع��ر‬ ‫ُّ‬ ‫وجذاب‪.‬‬ ‫صحي‬ ‫ح��ي��وي ال��ش��ع��ر‪ ،‬وه���ذه األغ��ذي��ة ه��ي‪ :‬لشعر‬ ‫ٍّ‬ ‫ع��ن طريق مناهج أك��ادمي��ي��ة ‪ IMA‬العاملية‬ ‫ص���ح� ُّ‬ ‫��ي ‪ .‬ال��ب��ح��ث امل��ره��ق عن ال��ف��اص��ول��ي��ا وال��ع��دس ال تعلم اجل�����وز وامل����ك� ّ‬ ‫���س����رات ف���وائ���د املعتـمدة من قبل اجلمعية العاملية للرياضيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫البقول‬ ‫أن‬ ‫دات‬ ‫ي‬ ‫الس‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ما‬ ‫عر‬ ‫بالش‬ ‫العناية‬ ‫مستحضرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املكسرات ال تقتصر فقط على الذهنية ‪.WAAMA‬‬ ‫من‬ ‫تعتبر‬ ‫والعدس‬ ‫مكملة خلطوات كالفاصوليا‬ ‫هو إال خطوة‬ ‫ِّ‬ ‫القلب أو الشرايني أو الدماغ‪‎ ،‬ما هو العداد؟ «العداد» هو عبارة عن أداة‬ ‫��م األغ��ذي��ة للحصول على إنمّ ا ّ‬ ‫ال��ع��ن��اي��ة ب��ال��ش��ع��ر‪ ،‬أ ّم���ا اخل��ط��وة أه� ِّ‬ ‫الشعر أيض ًا يحتاج إلىها‪ .‬حتتوي على ك��رات صغيرة منظمة بطريقة‬ ‫علمية يمت استخدامها وف��ق أس��س ومعايير‬ ‫ّ‬ ‫‪‎‬تخلصي من انتفاخ اجلفون بهذه اخللطات‬ ‫ومهارات معينة باألصابع لفترة معينة إلى أن‬ ‫تثبت صورته في ذهن الطالب‪ ،‬ثم يجري‬ ‫العلميات احلسابية بتخيل العداد في الذهن‬ ‫كما لو كان أمامه حسب املراحل التدريبية‬ ‫املوضوعة لهذا البرنامج‪.‬‬ ‫‪‎‬أهم املشاكل التي يعاجلها برنامج اخلوارزمي‬ ‫الصغير‪:‬‬ ‫ع��دم تقبل م���ادة ال��ري��اض��ي��ات م��ن األط��ف��ال‬ ‫والبطء في إجراء العلميات احلسابية‪.‬‬ ‫‪ ‎‬ضعف ذاكرتهم في احلفظ‪ ،‬حتى يضيف‬ ‫إليهم مهارة السرعة في إيجاد احللول‪ ،‬وقوة‬ ‫التركيز‪ ،‬وسرعة البديهة‪ ،‬وتنشيط الذاكرة‪.‬‬ ‫يكسبهم الثقة بالنفس مع إجراء العمليات‬ ‫ُ‬ ‫احلسابية بسرعة عالية ًّ‬ ‫حيث يستطيع‬ ‫جدا‬ ‫مهمة وال�������ورم‪ .‬خ��ل��ط��ات طبيعية في فنجان م��اء‪ ،‬وط ّبقي اللبخ الطالب إجراء أكثر من عشر عمليات حسابية‬ ‫‪‎‬أشاركك اليوم بخلطات ّ‬ ‫ثوان‪.‬‬ ‫ملعاجلة إنتفاخ اجلفون في فصل ل��ل��ت��خ��ف��ي��ف م����ن احل��س��اس��ي��ة على جفونك مل��دّ ة رب��ع ساعة في أقل من عشر ٍ‬ ‫‪‎‬بعد االنتهاء م��ن ك��ل مستوى باخلوارزمي‬ ‫ال��رب��ي��ع‪ .‬إذ ت��ؤ ّث��ر ع��وام��ل هذا امل��وس��م��ي��ة‪ ،‬ال��ب��ط��اط��ا‪ :‬إطحني فقط‪.‬‬ ‫الفصل على تنشيط احلساسية البطاطا النيئة واعجنيها كي ورق الزيتون‪ :‬سخّ ني ملعقتني الصغير يحصل الطالب على شهادة دولية‬ ‫ف��ي اجل��س��م ف��ت��ظ��ه��ر ع�لام�لات حت��ص��ل��ي ع��ل��ى ع��ج��ي��ن��ة ل��زج��ة‪ ،‬صغيرتني من مستحلب أوراق م��ع��ت��رف ب��ه��ا م��وق��ع��ة م��ن اجل��م��ع��ي��ة العاملية‬ ‫مغطى للرياضيات الذهنية مباليزيا معتـمدة من‬ ‫وخاصة في ط ّبقيها على جفونك واتركيها شجر ال��زي��ت��ون‪ ،‬وابقيه ّ‬ ‫التحسس في اجللد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بعد النار لبعض دقائق‪ ،‬وبعد أكادميية ‪ IMA‬العاملية‪.‬‬ ‫انتفاخا ملدّ ة ثلث ساعة‪.‬‬ ‫عيونك‪ .‬فإذا الحظت‬ ‫ً‬ ‫في جفونك ال تهملي األمر بل ‪‎‬ورق ال��ورد‪ :‬إمزجي مستحلب أن تُص ّفيه ج �ي��دا طبقيه ملدة إجراء العمليات احلسابية عن طريق العداد‬ ‫ّ ً ّ‬ ‫إجل��أي ال��ى اخللطات الطبيعية ورق ال���ورد ال��ف��ات��ر م��ع ملعقة ‪ 10‬دقائق على شكل لبخ على خ�لال ث��وان‪ ،‬يضع األطفال في منافسة مع‬ ‫بعضهم ومع أولياء أمورهم‪.‬‬ ‫ك���ي ت��خ��ف��ف��ي م���ن اإلح���م���رار صغيرة من امللح اخلشن املن ّعم جفونك‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬مارس ‪ - 2013‬العدد ‪133‬‬

‫بقلم ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫‪wahabi.rachid@gmail.com‬‬

‫املغرب و‪ 200‬مليار واجمللس الوطني حلقوق اإلنسان‬ ‫ظل إحساسي اجت��اه املجلس الوطني حلقوق اإلن��س��ان باملغرب‬ ‫يتزايد مع م��رور األي��ام‪ ،‬فكلما اطلعت على ما يكتب عنه‪،‬‬ ‫وكلما علت صيحات تنادي بضرورة إصالحه والوضع رهن‬ ‫إشارته آليات للعمل كلما ازداد إهتـمامي به‪ ،‬إال أن ما أثار‬ ‫انتباهي هو كون املغرب صرف مبلغ ‪ 200‬مليار جلبر الضرر‪،‬‬ ‫وأط��رح س��ؤال��ي أليس ص��رف ه��ذا املبلغ ه��و ال��ض��رر بنفسه؟‪،‬‬ ‫وخصوصا إذا ل��م نعرف م��ن ه��ي اجل��ه��ات التي إستفادت من‬ ‫هذا املبلغ اخليالي الذي يجب إدخاله إلى موسوعة غينيس‪،‬‬ ‫‪ 200‬مليار مبلغ صرح به محمد الصبار األمني العام للمجلس‬ ‫الوطني حلقوق اإلنسان باملغرب‪ ،‬وال��ذي اعتبر جتربة املغرب‬ ‫في مجال جبر الضرر رائ��دة في العالم وك��ان ه��ذا في إش��ارة‬ ‫من محمد الصبار مبنتدى بوكالة املغرب العربي لألنباء يومه‬ ‫الثالثاء ‪ ،2013/03/12‬وكون هذا املبلغ املهول قد صرف‬ ‫إلى حد األن لفائدة الضحايا‪ ،‬فمن هم هؤالء الضحايا وضحايا‬ ‫من؟‪ .‬إن من الواجب على محمد الصبار ومجلسه الوطني أن‬ ‫يوضحوا جلميع املغاربة عن املستفيدين من هذه املبالغ‪ ،‬وعن‬ ‫املعيار املتبع الذي يرتكز عليه املجلس لتصنيف أنواع الضحايا‬ ‫واملبالغ املستحقات‪ ،‬وم��اه��ي القوانني املعمول بها لتحديد‬ ‫الضحية؟ هل قوانني وضعية أم شرع اهلل؟‪.‬‬ ‫وإن��ي ألشعر جيدا بضخامة هذه املسؤولية وخطرها‪ ،‬واجلهد‬ ‫ال�لازم ليمت اإلجن��از بوجه يشرف اإلنسانية‪ ،‬فهذه املسؤولية‬ ‫أضخم من جهد فرد أو أفراد بل يجب جهد جماعي ومنظم‬ ‫ويجب أن يكون وراءه رجال نزهاء وشرفاء ولم ال وزارة العدل‬ ‫واألوقاف وجميع املنظمات والهيئات وكل املؤسسات العاملية‬ ‫املتخصصة‪ ،‬ومع ذلك فالبد من القيام بهذا الورش اإلصالحي‬ ‫الهام مبشاركة كل املغاربة وجعلهم يطلعون على ما يبدل من‬ ‫جهد‪ ،‬لكون هذا التاريخ أو باألحرى املاضي الذي يعاد بصيغة‬

‫جبر الضرر الب��د أن نعمل جميعا لنيسر تناوله على جميع‬ ‫املستويات‪ ،‬وأن يطلع عليه اجلميع من الشباب الدارج في أول‬ ‫الطريق إلى الباحث املتخصص في آخر املطاف‪.‬‬ ‫املعيار املعمول جلبر الضرر يرتكز على ما كتبه مؤرخوا املجلس‬ ‫الوطني فيثبتون كل ما وصل الى علمهم من معلومات و حتى إن‬ ‫تعددت الروايات وتناقضت‪ ،‬و في مرات وإن كانت االحتـماالت‬ ‫بعيدة‪ ،‬فالطريقة املعمول بها عندهم رمبا هي االمانة تقتضي‬ ‫أن ال يهملوا شيئا مما سمعوا‪ ،‬مع جعله ينسب الى قائله إن‬ ‫كان هذا ممكنا ‪ .‬فكان لهم جهدا يذكر في جمع االخبار عن‬ ‫سنوات الرصاص و الظلم الذي كانوا دائما يتكلمون عنه و‬ ‫خصوصا بالسجون‪ ،‬و أقوالهم تركت ب��دون متحيص لألمانة‬ ‫وإتقاء شرهم و تعاطفا معهم ‪ ،‬و قاعدتهم ال يتدخل أحد من‬ ‫عند نفسه لتغليب خبر على خبر‪ .‬لكن عملهم هذا سبب عند‬ ‫كثير من الناس احليرة و كثير من الدهشة ‪ ،‬لتعدد الروايات‪ ،‬و‬ ‫لم يتدخل أحد ليومنا سواء بالنفي أو االثبات أو الترجيح أو‬ ‫االنكار‪ ،‬اللهم صرف ‪ 200‬مليار هكذا والسالم؟…‪.‬؟‬ ‫ال��ي��وم نحن أم��ام جهود بدلت فقط جلمع معلومات و حفظ‬ ‫وقائع‪ ،‬وردت فيها أقوال‪ ،‬فهي رمبا مستقبال للباحثني ستكون‬ ‫م��ادة‪ ،‬وهي اليوم ال تسمح ألحد باالقتراب منها و معرفة ما‬ ‫يجري و يدور داخل هذا املجلس سوى توزيع مبالغ خيالية وال‬ ‫ندري من الدافع رمبا دائما املواطن املقهور وال يحق لنا معرفة‬ ‫الوقائع مرة أخرى لكونها في القدمي كانت من أس��رار الدولة‬ ‫واليوم من أسرار مجلس حقوق االنسان املهم سواء املاضي أو‬ ‫احلاضر فلكل حق حجب املعلومة ‪.‬‬ ‫في هذا املقال البسيط ال أريد سوى تنوير الطريق لكي تعاد‬ ‫على أساسه كيفية التعريف بعمل هذا املجلس فإن و فقت فهو‬ ‫فضل من اهلل و إال فإني أحتسب نيتي و اهلل املوفق‪.‬‬

almasdare133  

almasdareassahafi

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you