Issuu on Google+

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫رؤوس أينعت‬ ‫وهيئات تغطرست‬

‫الربا في االسالم وانواعه واضراره‬ ‫الربا (باإلجنليزية في اللغة هو الزيادة ‪ ،‬وفي الشرع عبارة عن عقد فاسد‬ ‫بصفة سواء كان هناك زيادة‪ ،‬ومعني الربا‪...‬‬ ‫تتمة ص ‪7‬‬ ‫مدير النشر ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫العدد‪127 :‬‬

‫االيداع القانوني ‪ :‬‬

‫«حترير أزواد» احملاور الوحيد مبفاوضات مالي‬ ‫اقتصاد‬

‫‪03‬‬

‫ص‪4‬‬

‫اعتقد رمبا أن الهيئة‬ ‫املركزية للوقاية من‬ ‫ال��رش��وة باملغرب قد‬ ‫م��رت بتجربة كبيرة‬ ‫م���ن ض���ي���اع ال��ث��ق��ة‪،‬‬ ‫فالثقة باحلكومة قد‬ ‫إضمحلت ‪...‬‬

‫تتمة ص ‪16‬‬

‫السعر‪ 3 :‬دراهم‬

‫بن عطية لن يرحل عن أودينيزي هذا الشهر‬

‫دولية‬

‫‪05‬‬

‫جولة جديدة من املفاوضات بني‬ ‫االحتاد االوروبي يبدي قلقه‬ ‫املغرب واالحتاد األوربي لعقد اتفاق لتوقيف صحافيني في ايران‬ ‫جديد للصيد البحري‬

‫لشكر يشكل خلية أزمة ملراقبة حتركات‬ ‫مجموعة الزايدي‬ ‫ص‪2‬‬

‫اتصال‬ ‫إعالم و‬ ‫اقتصاد‬

‫ص ‪10‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪03‬‬

‫حرية اإلعالم و القدرة‬ ‫على تغيير اجملتمعات‬

‫عدد السياح في‬ ‫العالم يتخطى املليار‬ ‫سائح للمرة األولى‬ ‫ص‪3‬‬ ‫في العام ‪2012‬‬

‫أميركا أجدر من‬ ‫إسرائيل بضرب إيران‬

‫ص‪4‬‬

‫‪ 2012‬سنة للقمع‬ ‫في روسيا‬ ‫ص‪11‬‬

‫مركز محمد السادس‬ ‫لعالج السرطان يهدف‬ ‫الى عالج األورام املعقدة‬ ‫ص‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫وطنية‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫لشكر يشكل خلية أزمة ملراقبة حتركات مجموعة الزايدي‬

‫شكل إدري���س لشكر‪ ،‬الكاتب‬ ‫األول ل��ل�احت����اد االش���ت���راك���ي‪،‬‬ ‫«خ��ل��ي��ة أزم���ة» مل��راق��ب��ة حت��رك��ات‬ ‫م��ج��م��وع��ة أح��م��د ال���زاي���دي عن‬ ‫كثب‪ ،‬خصوصا بعد إعالن ‪25‬‬ ‫ب��رمل��ان��ي��ا منتـمني إل��ى مجموعة‬ ‫ال��زاي��دي االستقالل عن القيادة‬

‫اجل���دي���دة ل�لاحت��اد‪.‬واع��ت��ب��ر عبد‬ ‫العالي دوم��و‪ ،‬البرملاني االحتادي‬ ‫املنتـمـي إلى مجموعة الزايدي‪،‬‬ ‫ف���ي ت���ص���ري���ح ل���ـ «امل���غ���رب���ي���ة»‪،‬‬ ‫أن «ال��ف��ري��ق االش��ت��راك��ي سيد‬ ‫نفسه‪ ،‬وهو من يقرر في عالقته‬ ‫باحلزب دون غيره»‪ ،‬مدافعا عن‬

‫ق���رار البرملانيني املنتـمني إلى‬ ‫م��ج��م��وع��ة ال���زاي���دي امل��واج��ه��ة‬ ‫م��ع ال��ك��ات��ب األول‪ ،‬مقررين‬ ‫ب��ذل��ك االن��ف��ص��ال ع��ن القيادة‬ ‫اجل��دي��دة ل�لاحت��اد االش��ت��راك��ي‪.‬‬ ‫وي��رت��ق��ب أن ي��ش��ه��د ال��ف��ري��ق‬ ‫البرملاني لالحتاد معارك حادة‪،‬‬ ‫خصوصا أن لشكر‪ ،‬الكاتب‬ ‫األول اجل��دي��د ل�لاحت��اد‪ ،‬عضو‬ ‫في الفريق‪ ،‬بصفته نائبا برملانيا‬ ‫عن دائرة الرباط احمليط‪.‬‬ ‫وي��ت��وق��ع ق���ي���ادي���ون احت���ادي���ون‬ ‫أال ي��س��م��ح ل��ش��ك��ر ب��س��ه��ول��ة‬ ‫ملجموعة الزايدي باالستحواذ‬ ‫ع��ل��ى ال��ف��ري��ق دون االل���ت���زام‬ ‫بالتوجهات السياسية للقيادة‬ ‫احل��زب��ي��ة ف��ي امل��ك��ت��ب السياسي‬ ‫وال��ل��ج��ن��ة اإلداري��������ة‪ .‬وك��ش��ف‬ ‫ق��ي��ادي احت���ادي‪ ،‬ل��ـ «امل��غ��رب��ي��ة»‪،‬‬ ‫أن لشكر «يكتفي ف��ي الوقت‬ ‫احل���ال���ي مب��ت��اب��ع��ة دق��ي��ق��ة ل��ك��ل‬

‫حت���رك���ات م��ج��م��وع��ة ال���زاي���دي‪،‬‬ ‫ال��ت��ي ت��ه��ي��ـ��م��ن ع��ل��ى ال��ف��ري��ق�ين‬ ‫البرملانيني لالحتاد مبجلس النواب‬ ‫وامل��س��ت��ش��اري��ن‪ ،‬وأن����ه سيختار‬ ‫الوقت املناسب للتدخل في حال‬ ‫ما إذا قررت املجموعة االنشقاق‬ ‫ع��ن احل���زب»‪ .‬وأب��رز امل��ص��در أن‬ ‫لشكر شكل فريق عمل‪ ،‬مبثابة‬ ‫خ��ل��ي��ة أزم����ة‪ ،‬سيجتـمع ‪ ،‬في‬ ‫التوقيت نفسه ال��ذي ستجتـمع‬ ‫فيه مجموعة ال��زاي��دي‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن لشكر سيقوم بجولة تعبوية‬ ‫داخل الفروع احلزبية في األقالمي‬ ‫واجل���ه���ات رف��ق��ة ب��ع��ض أع��ض��اء‬ ‫املكتب السياسي‪ ،‬للتواصل مع‬ ‫االحت��ادي�ين ف��ي األق��ال�يم واجلهات‬ ‫في مختلف القضايا السياسية‬ ‫وال���ت���ن���ظ���ي���ـ���م���ي���ة‪ ،‬وإلب�ل�اغ���ه���م‬ ‫ب��خ�لاص��ات امل���ؤمت���ر‪ ،‬م���ن أج��ل‬ ‫ال��ت��ف��ك��ي��ر اجل��م��اع��ي ف��ي كيفية‬ ‫تفعيلها داخل الفروع احلزبية‪.‬‬

‫اللجنة الوطنية إلصالح أنظمة التقاعد تقترح منظومة تقاعد من قطبني عمومي وخاص‬ ‫ق����ال رئ���ي���س احل���ك���وم���ة ع��ب��د‬ ‫اإلل���ه ب��ن ك��ي��ران‪ ،‬ب��ال��رب��اط إن‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة ال���وط���ن���ي���ة إلص�ل�اح‬ ‫أنظمة التقاعد أعدت مذكرة‬ ‫ت��ق��ت��رح إرس���اء إص�ل�اح شامل‬ ‫يروم إنشاء منظومة تقاعد من‬ ‫قطبني عمومي وخاص‪.‬‬ ‫وأوض��ح بن كيران‪ ،‬في كلمة‬ ‫اف��ت��ت��ح ب��ه��ا أش��غ��ال اج��ت��ـ��م��اع‬ ‫اللجنة الوطنية إلصالح أنظمة‬ ‫التقاعد‪ ،‬أن القطب العمومي‬ ‫ل��ه��ذه امل��ن��ظ��وم��ة ي��ه��دف إل��ى‬ ‫جت���م���ي���ع أن���ظ���م���ة امل���ع���اش���ات‬ ‫امل���دن���ي���ة وال���ن���ظ���ام اجل��م��اع��ي‬ ‫ملنح روات��ب التقاعد‪ ،‬بينـما‬ ‫يعمل القطب اخل��اص ف��ي آن‬ ‫واح���د ع��ل��ى ت��ق��وي��ة الوضعية‬ ‫امل��ال��ي��ة ل��ل��ص��ن��دوق ال��وط��ن��ي‬ ‫للضمان االجتـماعي وتدعمي‬

‫ترسانته القانونية لتـمكينه‬ ‫م��ن االض��ط�لاع بشكل أفضل‬ ‫ب��دوره االجتـماعي‪ ،‬وتوسيع‬ ‫التغطية في إطاره لفائدة غير‬ ‫األجراء‪.‬‬ ‫ك��م��ا ش���دد رئ��ي��س احل��ك��وم��ة‬ ‫على الشق الثاني من اإلصالح‬ ‫الذي يكتسي‪ ،‬برأيه‪« ،‬طابعا‬ ‫استعجاليا م��ن خ�لال إدخ��ال‬ ‫إصالحات مقياسية على نظام‬ ‫املعاشات املدنية الذي يوجد‬ ‫ف��ي وض��ع��ي��ة أص��ع��ب بالنسبة‬ ‫لباقي األنظمة لتقوية قاعدته‬ ‫امل��ال��ي��ة وت��أخ��ي��ر ب����روز العجز‬ ‫فيه»‪.‬من جهة أخ��رى‪ ،‬سجل‬ ‫ب��ن ك��ي��ران أن ه��ذا االجتـماع‬ ‫ي���ن���درج ف���ي إط�����ار االل���ت���زام‬ ‫مب���واص���ل���ة احل�����وار وال���ت���ش���اور‬ ‫املثمر بني احلكومة والشركاء‬

‫االق��ت��ص��ادي�ين واالجتـماعيني‬ ‫للبحث املشترك على احللول‬ ‫ال��ص��ح��ي��ح��ة وال��واق��ع��ي��ة ال��ت��ي‬ ‫س��ت��ض��م��ن دمي����وم����ة أن��ظ��م��ة‬ ‫التقاعد وال��رف��ع م��ن مستوى‬ ‫وفعالية التغطية‪ ،‬موضحا أن‬ ‫دميومة هذه األنظمة ستـمكن‬ ‫من استـمرار صرف املعاشات‬

‫ل���ل���م���ت���ق���اع���دي���ن احل���ال���ي�ي�ن‬ ‫واملستقبليني وذوي حقوقهم‪،‬‬ ‫ك���م���ا س��ت��ـ��م��ك��ن اس��ت��ـ��م��رار‬ ‫ق���ط���اع ال��ت��ق��اع��د ف���ي ال��ق��ي��ام‬ ‫ب��دوره االقتصادي كمستثمر‬ ‫م���ؤس���س���ات���ي ف���اع���ل ي��س��اه��م‬ ‫ف��ي مت��وي��ل االق��ت��ص��اد وتنـمية‬ ‫االدخار الوطني‪.‬‬


‫اقتصاد‬ ‫‪.‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫جولة جديدة من املفاوضات بني املغرب واالحتاد األوربي لعقد‬ ‫اتفاق جديد للصيد البحري‬

‫علم ببروكسيل أن خبراء املغرب‬ ‫واالحتاد األوربي سيعقدون مبقر‬ ‫اللجنة األورب��ي��ة‪ ،‬جولة رابعة‬ ‫من املفاوضات إلبرام برتوكول‬ ‫شراكة جديد في قطاع الصيد‬ ‫البحري‪.‬‬ ‫ويتناول اخلبراء املغاربة‪ ،‬خالل‬ ‫ه����ذه اجل���ول���ة‪ ،‬م���ع ن��ظ��رائ��ه��م‬ ‫األوربيني فئات الصيد املتاحة‬

‫وكذا مقابلها املالي‪.‬‬ ‫كما سيشددون على ض��رورة‬ ‫ال��ت��وص��ل إل���ى ات��ف��اق «ع���ادل‬ ‫ومتوازن بشأن كميات الصيد‬ ‫املستخرجة واألرب���اح واملقابل‬ ‫امل���ال���ي» وف����ق م���ا ذك����ر نفس‬ ‫املصدر‪ .‬واتفق اخلبراء املغاربة‬ ‫واألورب���ي���ون‪ ،‬خ�ل�ال ج��والت‬ ‫املفاوضات السابقة‪ ،‬أن يضمن‬

‫بروتوكول الشراكة اجلديد في‬ ‫مجال الصيد البحري احلفاظ‬ ‫واالستغالل املستدام واملسؤول‬ ‫للموارد السمكية املغربية‪.‬‬ ‫كما اتفق اجلانبان بشأن أهمية‬ ‫أخذ املصالح الوطنية للمغرب‬ ‫وم��ه��ن��ي��ي ال���ق���ط���اع ف���ي عني‬ ‫االع��ت��ب��ار وأن يسهم االت��ف��اق‬ ‫اجلديد بشكل كبير في تنـمية‬ ‫وحتديث قطاع الصيد البحري‬ ‫ب���امل���غ���رب‪ .‬وت���وص���ل امل��غ��رب‬ ‫واالحت����اد األوروب����ي أي��ض��ا إلى‬ ‫اتفاق لتقاسم الكميات املتبقية‬ ‫غير املستغلة م��ن املنتوجات‬ ‫البحرية‪.‬وفضال عن رئيس بعثة‬ ‫امل��غ��رب ل��دى االحت���اد األورب���ي‬ ‫السفير منور عالم‪ ،‬يضم الوفد‬ ‫املغربي املفاوض خبراء من قطاع‬ ‫الصيد البحري ووزارة الشؤون‬ ‫اخلارجية والتعاون‪.‬‬

‫عدد السياح في العالم يتخطى املليار سائح للمرة األولى‬ ‫في العام ‪2012‬‬

‫ت��خ��ط��ى ع���دد ال��س��ي��اح في‬ ‫العالم للمرة االولى في العام‬ ‫‪ 2012‬عتبة املليار شخص‪،‬‬ ‫مسجال ارتفاعا بنسبة ‪4%‬‬ ‫ف���ي غ���ض���ون س���ن���ة‪ ،‬وذل���ك‬ ‫بالرغم من غياب االستقرار‬

‫‪3‬‬

‫االقتصادي في أنحاء العالم‬ ‫أجمع‪ ،‬بحسب ما كشفت‬ ‫منظمة السياحة العاملية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع أن يستـمر هذا‬ ‫االرت��ف��اع في العام ‪،2013‬‬ ‫«بوتيرة أخف بقليل»‪ ،‬وفق‬

‫م���ا ك��ش��ف��ت ه���ذه املنظمة‬ ‫التابعة ل�لأمم املتحدة والتي‬ ‫تتخذ في مدريد مقرا لها‪.‬‬ ‫وعلى املدى الطويل‪ ،‬تتوقع‬ ‫م��ن��ظ��م��ة ال��س��ي��اح��ة ال��ع��امل��ي��ة‬ ‫ازدياد عدد السياح «مبعدل‬ ‫‪ 3,8%‬في السنة بني العامني‬ ‫‪ 2010‬و ‪.»2020‬‬ ‫وق���ال ط��ال��ب رف��اع��ي األم�ين‬ ‫ال��ع��ام للمنظمة أن��ه��ا «امل��رة‬ ‫االول���ى ال��ت��ي يتخطى فيها‬ ‫ع��دد ال��س��ي��اح امل��ل��ي��ار سائح‬ ‫ف��ي ال��ع��ال��م ل��ي��ب��ل��غ ‪1035‬‬ ‫شخصا‪ ،‬ويرتفع مبا ي��وازي��� ‫‪ 39‬مليون فرد باملقارنة مع‬ ‫العام ‪.»2011‬‬

‫قطر واليونان توقعان‬ ‫اتفاقيات تعاون وتنشئان‬ ‫صندوقا مبلياري يورو‬ ‫وقعت قطر واليونان في ال��دوح��ة اتفاقيات‬ ‫تعاون بني البلدين أهمها اتفاقية قضت بانشاء‬ ‫صندوق مشترك لالستثمار في الصناعات‬ ‫الصغيرة واملتوسطة في اليونان‪.‬‬ ‫و قال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني‬ ‫رئيس مجلس ال���وزراء القطري خ�لال مؤمتر‬ ‫صحافي مع نظيره اليوناني انطونيس ساماراس‬ ‫«نريد أن نطابق اتفاقية إنشاء الصندوق مع‬ ‫ما قمنا به مع إيطاليا قبل أشهر قليلة والتي‬ ‫اتفقنا معها على إنشاء صندوق مشترك برأس‬ ‫مال قدره ملياري يورو مناصفة بني الدولتني»‪.‬‬ ‫واض��اف قائال «ال منانع ان نطابق هذا الرقم‬ ‫م��ع ال��ص��ن��دوق اجل��دي��د طاملا ان هناك ق��درة‬ ‫ومشروعا يمت على هذا الصعيد واملستوى»‪.‬‬ ‫كما اكد الشيخ حمد ان بالده «أبدت رغبتها‬ ‫باملشاركة في االستثمار في اليونان حيث‬ ‫تدارس اجلانبان في عدة اتفاقيات ومشاريع‬ ‫سبق ان حتدثا فيها م��ن قبل وسيصبح لها‬ ‫برنامج زمني محدد من اج��ل التوصل الى‬ ‫نتائج ترضي الطرفني» بحسب تعبيره‪.‬‬ ‫ولفت املسؤول القطري ايضا إلى أن «اجلانبني‬ ‫القطري واليوناني ناقشا عدة مشاريع محددة‬ ‫تتعلق بقطاعات الطرق والكهرباء والطاقة‬ ‫والسياحة فيـما طرح اجلانب اليوناني أفكارا‬ ‫محددة سيدرسها اجلانب القطري»‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته ن��وه رئيس ال���وزراء اليوناني ب‬ ‫«العالقات املتـميزة التي جتمع البلدين وبنتائج‬ ‫املباحثات التي أجراها اليوم في الدوحة»‪.‬‬ ‫وقال إن «اتفاقية الصندوق املشترك بني قطر‬ ‫واليونان مهمة»‪ ،‬داعيا «رجال األعمال في‬ ‫البلدين إلى اإلسهام من جانبهم في تعزيز‬ ‫هذه العالقات االستثمارية وعالقات الصداقة‬ ‫الوثيقة بني البلدين»‪.‬‬ ‫وأض��اف أن «اليونان تخرج اليوم من أزمة‬ ‫اقتصادية دراماتيكية كبيرة وهي أكثر قوة‬ ‫ومصداقية وأصبحت جسما قويا بني جيرانها‬ ‫في الشرق األوسط وشركائها األوروبيني»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫«حترير أزواد» احملاور الوحيد مبفاوضات مالي‬

‫اعتبر رئيس مالي بالوكالة ديونكوندا تراوري أن‬ ‫احمل��اور الوحيد من ال��ط��وارق بنظر باماكو في أي‬ ‫مفاوضات سياسية مقبلة سيكون احلركة الوطنية‬ ‫لتحرير أزواد بعدما سقطت «مصداقية» جماعة‬ ‫أنصار الدين اإلسالمية‪ ،‬متحدثا إلذاع��ة «ار اف‬ ‫أي»‪ .‬وقال تراوري «من الواضح أن أنصار الدين‬ ‫فقدت مصداقيتها ولم تعد مؤهلة للحوار أيا كان‬

‫القناع الذي قرر البعض منهم وضعه من‬ ‫اآلن ف��ص��اع��دا» ف��ي إش���ارة إل��ى انشقاق‬ ‫ح��رك��ة أزواد اإلس�لام��ي��ة ع��ن اجل��م��اع��ة‬ ‫ودع��وت��ه��ا إل���ى «ح���ل س��ل��م��ي»‪ .‬وت��اب��ع‬ ‫الرئيس‪« :‬قصة حركة أزواد اإلسالمية‬ ‫هذه ال تعني شيئا‪ .‬إن كانوا يحاولون‬ ‫اليوم التـملص من مسؤوليتهم‪ ،‬فهذا‬ ‫ألن اخلوف انتقل إلى املعسكر اآلخر»‪.‬‬ ‫وقال إن «احلركة الوحيدة التي قد نفكر‬ ‫في التفاوض معها هي بالتأكيد احلركة‬ ‫الوطنية لتحرير أزواد بشرط أن تتخلى‬ ‫ع��ن ك��ل ه��ذه االدع����اءات اجل��غ��راف��ي��ة»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة الوطنية لتحرير أزواد‬ ‫(م��س��ل��ح��ون ع��ل��م��ان��ي��ون) ت��خ��ل��ت عن‬ ‫مطالبتها باستقالل شمال مالي الذي طردتها منه‬ ‫اجل��م��اع��ات امل��ت��ش��ددة ف��ي يونيو ‪.2012‬وصوت‬ ‫النواب املاليون باإلجماع على «خارطة طريق»‬ ‫سياسية ملرحلة م��ا بعد احل��رب ف��ي ش��م��ال مالي‬ ‫تنص على إجراء محادثات مع بعض املجموعات‬ ‫املسلحة في إطار «املصاحلة الوطنية»‪.‬‬

‫نريد ضمانات للحوار مع الرئيس‬

‫قال القيادي البارز في جبهة اإلنقاذ‬ ‫الوطني املعارضة في مصر عمرو‬ ‫موسى إن وثيقة األزهر تعد متهيدا‬ ‫لوضع أسس حلوار سياسي جاد في‬ ‫مصر‪ ،‬مشيرا إلى أن اجلبهة ال تضع‬ ‫شروطا مسبقة للحوار مع الرئيس‬ ‫محمد مرسي وإمنا «تريد ضمانات‬ ‫إلجناحه»‪.‬‬ ‫وق����ال امل���رش���ح ال��رئ��اس��ي ال��س��اب��ق‬

‫ومؤسس حزب املؤمتر املعارض في‬ ‫اتصال مع «سكاي نيوز عربية» إنه‬ ‫مت االت��ف��اق خ�لال اجتـماع القوى‬ ‫الوطنية في األزه��ر على تشكيل‬ ‫جلنة لوضع ضوابط وأسس للحوار‬ ‫اجلاد‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن ذل��ك «يعكس موقف‬ ‫اجلبهة‪ ،‬والق��ى تأييدا من أط��راف‬ ‫واس��ع��ة»‪ ،‬الفتا إل��ى أن اجلبهة لم‬

‫تضع شروطا للحوار وإمن��ا طالبت‬ ‫بضمانات وأسس لهذا احلوار‪.‬‬ ‫وق�����ال‪ »:‬احل�����وار ل��ي��س م���ن أج��ل‬ ‫احل��وار‪ .‬وال يصلح أن يكون هدفا‬ ‫في حد ذاته وإمنا هدف وأسلوب‬ ‫ووسيلة»‪.‬‬ ‫وأض����اف أن اجل��ب��ه��ة ط��ال��ب��ت أن‬ ‫يكون احلوار مبنيا على حاجة مصر‬ ‫«حلكومة وح��دة وطنية وتشكيل‬ ‫جلة تقصي حقائق في العنف الذي‬ ‫تخلل املظاهرات األخيرة»‪.‬‬ ‫واع��ت��ب��ر م��وس��ى أن وثيقة األزه��ر‬ ‫لنبذ العنف «إيجابية ومتينة جدا‬ ‫وتؤكد على املبادئ الوطنية»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن أهم ما جاء بها ليس‬ ‫فقط وق��ف العنف اجل��س��دي وإمن��ا‬ ‫«وق��ف العنف األدب��ي والشائعات‬ ‫التي متثل في بعض األحيان اغتياال‬ ‫أدبيا للمعارضني»‪.‬‬

‫دولية‬

‫أميركا أجدر من إسرائيل‬ ‫هل يص‬ ‫بضرب إيران‬ ‫نتنياهو اعتبر أنه في حال مت شن هجوم‬ ‫عسكري أميركي ضد املنشآت النووية‬ ‫اإلي��ران��ي��ة ف��إن ذل��ك س��ي��ؤدي إل��ى إيقاف‬ ‫البرنامج النووي اإلي��ران��ي‪ ،‬لكن هجوما‬ ‫عسكريا إسرائيليا سيلحق ضررا وحسب‪.‬‬ ‫ق��ال رئيس ال���وزراء اإلسرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو إن هجوما عسكريا في إيران «هو‬ ‫مهمة محددة وعينية والواليات املتحدة‬ ‫قادرة على تنفيذها بصورة كاملة بينـما‬ ‫نحن بإمكاننا التسبب بضرر كبير»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت صحيفة «م��ع��اري��ف» أم���س إن‬ ‫نتنياهو أدل��ى بأقواله أم��ام مجلس أمناء‬ ‫اللجنة اليهودية األميركية التي تنشط‬ ‫مل��ص��ل��ح��ة إس��رائ��ي��ل ف��ي أن��ح��اء ال��ع��ال��م‪.‬‬ ‫ووفقا للصحيفة فإن نتنياهو لم يقصد‬ ‫التخفيف م��ن ق��وة ال��ض��رب��ة اإلسرائيلية‬ ‫وإمنا إظهار الفرق بني القدرات العسكرية‬ ‫للدولتني‪ .‬وأملح نتنياهو إلى أن الواليات‬ ‫املتحدة قادرة على وقف البرنامج النووي‬ ‫اإلي��ران��ي بواسطة عملية عسكرية شرط‬ ‫أن يمت ذلك قبل استكمال املرحلة الثانية‬ ‫م��ن عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة‬ ‫‪ 20‬باملئة‪ .‬وق��ال إنه «بعد هذه املرحلة‬ ‫ستكون ب��ح��وزة إي���ران كمية كافية من‬ ‫ال��ي��وران��ي��وم املخصب م��ن أج��ل تركيب‬ ‫قنبلة خالل وقت قصير» مشددا على أن‬ ‫احتـمال وقف البرنامج النووي اإليراني‬ ‫يوشك على االنتهاء وأمل��ح إلى أن العام‬ ‫‪ 2013‬احلالي هو «عام احلسم»‪ .‬وذكرت‬ ‫الصحيفة أن ت��ش��ك��ك نتنياهو حيال‬ ‫احتـمال توجيه ضربة عسكرية أميركية‬ ‫ض��د إي���ران ي��أت��ي ع��ل��ى خلفية تصديق‬ ‫الكونغرس املتوقعة في األيام املقبلة على‬ ‫تعيني ت��ش��اك ه��اغ��ل وزي���را ل��ل��دف��اع في‬ ‫اإلدارة األميركية اجلديدة‪ ،‬والتخوف في‬ ‫إسرائيل من معارضته لهجوم عسكري‬ ‫ض��د إي���ران‪ .‬واستنتجت الصحيفة من‬ ‫أقوال نتنياهو إنه ال يعتقد أن الواليات‬ ‫املتحدة ستستخدم القوة العسكرية ضد‬ ‫إي��ران وأن��ه «ال يبقى خيار أم��ام إسرائيل‬ ‫سوى أن تنفذ الهجوم لوحدها رغم قوتها‬ ‫احملدودة»‪ .‬ويشار في هذا السياق الى إن‬ ‫القيادة األمنية والعسكرية في إسرائيل‬ ‫ت���ع���ارض ب��ش��دة ش���ن ه��ج��وم ع��س��ك��ري‬ ‫إسرائيلي منفرد ضد إيران‪.‬‬


‫دولية‬

‫‪5‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫االحتاد االوروبي يبدي قلقه لتوقيف صحافيني في ايران‬ ‫اعربت وزيرة خارجية االحتاد االوروبي‬ ‫كاثرين اشتون عن قلقها بعد توقيف‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن ال��ص��ح��اف��ي�ين ف��ي اي���ران‬ ‫«خصوصا مع اقتراب موعد االنتخابات‬ ‫ال��رئ��اس��ي��ة»‪.‬واع��رب امل��ت��ح��دث باسم‬ ‫اشتون في بيان ان اشتون «قلقة ازاء‬ ‫م��ع��ل��وم��ات ح���ول ع��م��ل��ي��ات توقيف‬ ‫مؤخرا لصحافيني ورؤس���اء حترير في‬ ‫اي��ران باالضافة ال��ى مداهمة مكاتب‬ ‫خ��م��س ص��ح��ف»‪.‬وت��اب��ع ال��ب��ي��ان ان‬ ‫«اش��ت��ون ابلغت ب��ان اق��رب��اء مقيـمني‬ ‫ف��ي اي����ران ل��ص��ح��اف��ي�ين ي��ع��م��ل��ون في‬ ‫خ��دم��ة اللغة الفارسية ل��دى ب��ي بي‬ ‫سي في لندن تعرضوا للمضايقة‪ ،‬وبان‬ ‫معلومات مسيئة لهؤالء الصحافيني‬ ‫تنتشر في اي��ران‪ .‬ومثل هذه االعمال‬ ‫تشكل تهديدات بدوافع سياسية‪ ،‬مما‬ ‫يثير القلق مع اقتراب موعد االنتخابات‬

‫الرئاسية»‪.‬وذكرت اشتون ب��ان اي��ران‬ ‫«ت��ع��ه��دت ط��وع��ا ب��اح��ت��رام وحماية»‬ ‫حرية التعبير مبا فيها احل��ق في جمع‬ ‫ونشر املعلومات‪ .‬وهي حتث السلطات‬ ‫على «التحقيق بشكل كامل في هذه‬ ‫املسائل وتوضيح االتهامات املوجهة‬

‫ال��ى ه��ؤالء الصحافيني»‪ .‬وك��ان بيان‬ ‫ص��در ع��ن وزارة االستخبارات اعلن‬ ‫ان ‪ 14‬صحافيا اوقفوا مؤخرا في ايران‬ ‫كانوا يتعاونون مع «شبكة اعالمية‬ ‫مرتبطة بالغرب»‪ ،‬مضيفا ان االتهامات‬ ‫املوجهة اليهم «متينة وموثقة»‪.‬‬

‫فرنسا تدعو للحوار مع دخول جنودها كيدال‬

‫انتشر عناصر م��ن اجليش‬ ‫ال���ف���رن���س���ي‪ ،‬ف���ي ك��ي��دال‬ ‫آخر امل��دن الكبرى الثالث‬ ‫التي كانت يسيطر عليها‬ ‫مسلحون م��ت��ش��ددون في‬ ‫شمال م��ال��ي‪ ،‬فيـما دعت‬ ‫باريس باماكو إلى احلوار مع‬ ‫سكان الشمال واجلماعات‬ ‫ال��ت��ي ت��رف��ض «اإلره�����اب»‬ ‫إليجاد حل سياسي للنزاع‪.‬‬ ‫وأعلن الناطق باسم قيادة‬

‫أرك���ان اجل��ي��وش الفرنسية‬ ‫الكولونيل تيري بوركار‪،‬‬ ‫ف���ي ب���اري���س أن «ع��ن��اص��ر‬ ‫ف��رن��س��ي�ين ان���ت���ش���روا ه��ذه‬ ‫الليلة في كيدال» على بعد‬ ‫‪ 1500‬كيلومترا شمال‬ ‫ب��ام��اك��و ف��ي أق��ص��ى شمال‬ ‫شرق مالي‪ ،‬حسب وكالة‬ ‫فرانس برس‪.‬‬ ‫وأك�����د ب���ذل���ك ش���ه���ادات‬ ‫أف����ادت ع��ن ه��ب��وط ط��ائ��رة‬

‫فرنسية على م��درج مطار‬ ‫كيدال‪.‬‬ ‫وق���ال م��س��ؤول ف��ي اإلدارة‬ ‫احمل��ل��ي��ة مب��ال��ي إن «ط��ائ��رة‬ ‫فرنسية ح��ط��ت ف��ي مطار‬ ‫كيدال ومتوضع (اجلنود)‬ ‫ف�����ي امل������ط������ار» م����ؤك����دا‬ ‫تصريحات زعماء ط��وارق‬ ‫في املنطقة ومصدر أمني‬ ‫إقليـمي‪.‬‬ ‫وي����أت����ي وص������ول اجل���ن���ود‬

‫الفرنسيني بعد استعادتهم‬ ‫م��ع اجل��ي��ش امل��ال��ي وب���دون‬ ‫م��واج��ه��ة م��ق��اوم��ة ك��ب��ي��رة‬ ‫مدينتني كبريني أخريني‪،‬‬ ‫غ����اوو ومت��ب��ك��ت��و‪ ،‬ب��ع��د أن‬ ‫احتلتها جماعات متشددة‬ ‫ارت��ك��ب��ت ف��ي��ه��ا ت��ع��دي��ات‬ ‫كثيرة منذ أكثر من تسعة‬ ‫أشهر‪.‬‬ ‫وكانت كيدال في أقصى‬ ‫ش��م��ال ش���رق م��ال��ي ق��رب‬ ‫احل���دود اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬معقل‬ ‫ج���م���اع���ة أن����ص����ار ال���دي���ن‬ ‫اإلسالمية املسلحة املوالية‬ ‫لتنظمي ال��ق��اع��دة ف��ي ب�لاد‬ ‫املغرب اإلسالمي‪.‬‬ ‫غير أن مجموعة منشقة‬ ‫ع��ن أن��ص��ار ال��دي��ن تدعى‬ ‫ح��رك��ة أزواد اإلس�لام��ي��ة‪،‬‬ ‫أعلنت مؤخرا أنها تسيطر‬ ‫على كيدال مع املتـمردين‬ ‫الطوارق في احلركة الوطنية‬ ‫لتحرير أزواد‪.‬‬

‫وزير الدفاع األميركي‬ ‫ّ‬ ‫املرشح مستع ّد ملهاجمة‬ ‫إيران‬

‫ق�����ال ت���ش���اك ه���اغ���ل وزي������ر ال���دف���اع‬ ‫االميركي املرشح أم��ام الكونغرس انه‬ ‫اذا مت التصديق على شغله املنصب‪،‬‬ ‫ف��س��ي��ح��رص ع��ل��ى ان يطمئن اجليش‬ ‫االم��ي��رك��ي ع��ل��ى ان���ه مستعد لضرب‬ ‫اي��ران اذا كانت هناك ض���رورة‪ ،‬لكنه‬ ‫أك���د احل��اج��ة ال���ى «احل����ذر وال��ي��ق�ين»‬ ‫اذا ب��دأ التفكير في استخدام القوة‪.‬‬ ‫وشرح هاغل وجهة نظره بالتفصيل في‬ ‫‪ 112‬صفحة كتبها ردا على تساؤالت‬ ‫ع��دي��دة طرحها م��ش��رع��ون اميركيون‬ ‫قبل اجللسة التي يعقدها الكونغرس‬ ‫للتصديق على توليه منصب وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع‪ .‬كما عبر هاغل ع��ن تأييده‬ ‫الن��س��ح��اب ل��ل��ق��وات االم��ي��رك��ي��ة من‬ ‫أفغانستان بخطى ثابتة‪ .‬ومن املنتظر‬ ‫ان تشهد جلسة االستـماع استجوابا‬ ‫صعبا خاصة م��ن أع��ض��اء جمهوريني‬ ‫في اعقاب حملة علنية ضد ترشيحه‬ ‫خ��اص��ة م��ن ج��ان��ب منتقدين ح��اول��وا‬ ‫تصويره على ان��ه لني مع اي��ران ومعاد‬ ‫الس��رائ��ي��ل‪ .‬وط��م��أن هاغل وه��و أيضا‬ ‫جمهوري من نبراسكا جلنة الكونغرس‬ ‫املختصة على ان ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ستحافظ على التزامها «الراسخ» بأمن‬ ‫اسرائيل وعبر عن تأييده لقرار الرئيس‬ ‫االم��ي��رك��ي ب����اراك أوب���ام���ا ب��ج��ع��ل كل‬ ‫اخليارات مطروحة ملنع ايران من امتالك‬ ‫اسلحة نووية‪ .‬ويستخدم هذا التعبير‬ ‫عادة لالشارة الى امكانية توجيه ضربة‬ ‫عسكرية‪.‬‬ ‫وكتب هاغل وفقا لنسخة من االسئلة‬ ‫واألج��وب��ة «ف��ي ح��ال��ة التصديق علي‬ ‫سأركز بكل عزم على ان يكون اجليش‬ ‫االميركي مستعدا بجد ألي احتـمال‬ ‫طارئ‪ ..‬وعلى الرغم من ان هناك وقتا‬ ‫ومجاال للدبلوماسية التي يصاحبها‬ ‫ضغط فقد ب���دأت ال��ن��اف��ذة تنغلق‪..‬‬ ‫وع��ل��ى اي����ران ان ت��ظ��ه��ر اس��ت��ع��داده��ا‬ ‫للتفاوض بجدية»‪ .‬وق��ال دبلوماسي‬ ‫إن إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية أنها تعتزم استخدام أجهزة طرد‬ ‫مركزي أكثر تطورا في محطة نطنز‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫إعالم واتصال‬

‫حرية اإلعالم و القدرة على تغيير اجملتمعات‬

‫إن ال��ث��ورات األخ��ي��رة التي ه ّبت في‬ ‫ع��دد م��ن ال���دول العربية أب���رزت قوة‬ ‫وس��ائ��ل اإلع��ل��ام‪ ،‬وس��ع��ي ال��ش��ع��وب‬ ‫للتـمتع بحرية التعبير والتقارب بني‬ ‫حرية الصحافة وحرية التعبير‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال مختلف وس��ائ��ل اإلع�لام‬ ‫التقليدية واجلديدة‪.‬‬ ‫‪ ‬وتبع ًا ل��ذل��ك‪ ،‬ف���إن ح��ري��ة وس��ائ��ل‬ ‫اإلعالم بلغت مستوى غير مسبوق‪.‬‬ ‫وكان من شأن وسائل اإلعالم اجلديدة‬ ‫مت��ك�ين امل��ج��ت��ـ��م��ع امل��دن��ي وال��ش��ب��اب‬ ‫واملجتـمعات احمللية من إجراء حتوالت‬ ‫اجتـماعية وسياسية هامة‪ ،‬وذلك من‬

‫خالل التنظمي الذاتي وانخراط الشباب‬ ‫على الصعيد العاملي في النضال من‬ ‫أجل التعبير بحرية عن أنفسهم وعن‬ ‫طموحات املجتـمعات التي ينتـمون‬ ‫إليها‪ .‬وحت��دث وسائل اإلع�لام احلرة‬ ‫ت��غ��ي��ي��راً ف��ي املجتـمعات ع��ن طريق‬ ‫ت��وف��ي��ر امل��ع��ل��وم��ات امل��ن��اس��ب��ة الت��خ��اذ‬ ‫ق���رارات مستنيرة‪ ،‬مم��ا يتيح ل�لأف��راد‬ ‫التـمتع ب��ال��ق��درات ال�لازم��ة لتقرير‬ ‫م��ص��ائ��ره��م‪ .‬وت����ؤدي ح��ري��ة وس��ائ��ل‬ ‫اإلعالم في هذا السياق دوراً حاسم ًا‬ ‫في تغيير املجتـمع عن طريق إع��ادة‬ ‫حتديد سماته السياسية واالقتصادية‬

‫واالجتـماعية‪.‬‬ ‫‪ ‬ون���ش���أت ري����اح ال���ث���ورة م���ن ح��دث‬ ‫مأساوي متثَّل في إق��دام بائع متجول‬ ‫في تونس على إضرام النار في نفسه‬ ‫احتجاج ًا على مصادرة عربته وقيام‬ ‫السلطات بإهانته علناً‪ .‬وإن الصورة‬ ‫الفريدة لهذا الفعل الذي أقدم عليه‬ ‫ش��خ��ص ع���ادي ب��داف��ع ال��ي��أس‪ ،‬وه��ي‬ ‫صورة انتشرت بسرعة البرق بواسطة‬ ‫تكنولوجيا الهواتف احملمولة ووسائل‬ ‫اإلع�لام االجتـماعية‪ ،‬شكلت بداية‬ ‫استثنائية لهذا العقد اجلديد‪.‬‬ ‫وزال�����ت مم���ارس���ات ال��رق��اب��ة وال��ق��م��ع‬ ‫وال��ق��ي��ود ال��ت��ي س����ادت ع��ل��ى م��دى‬ ‫سنوات عديدة مع رحيل السلطات‬ ‫التونسية السابقة‪ .‬وأظ��ه��رت تونس‬ ‫قوة التغيير التي ميكن أن تتأتى من‬ ‫تقارب وسائل اإلع�لام االجتـماعية‬ ‫وخ��دم��ات اإلن��ت��رن��ت على الهواتف‬ ‫احمل��م��ول��ة وال���ق���ن���وات ال��ت��ل��ف��زي��ون��ي��ة‬ ‫الفضائية‪ ،‬واقترانها برغبة صادقة في‬ ‫إح��داث تغيير جوهري في األوض��اع‬ ‫االجتـماعية واالقتصادية والسياسية‪.‬‬ ‫وام��ت��دت ه���ذه ال��ظ��اه��رة فيـما بعد‬ ‫لتجتاح م��ي��دان التحرير ف��ي مصر‪،‬‬ ‫ومدينة بنغازي ف��ي ليبيا‪ ،‬ومناطق‬

‫أخ���رى م��ن ال��ع��ال��م‪ .‬وأدى الشباب‬ ‫دوراً حاسم ًا في ه��ذه احل��رك��ة‪ .‬ومن‬ ‫بني األدوات التي استخدموها‪ ،‬كانت‬ ‫وسائل اإلعالم االجتـماعية‪  .‬‬ ‫‪ ‬وفي مصر أيضاً‪ ،‬كان الستخدام وسائل‬ ‫اإلع�لام االجتـماعية وتكنولوجيات‬ ‫امل��ع��ل��وم��ات واالت���ص���االت وال��ق��ن��وات‬ ‫التلفزيونية الفضائية دور في التغيير‬ ‫اجل����ذري ال���ذي ش��ه��دت��ه العمليات‬ ‫الدميقراطية والسياسية‪ .‬ففي الواقع‪،‬‬ ‫تسارعت احل��رك��ة االحتجاجية ضد‬ ‫السلطات املصرية نتيج ًة الستخدام‬ ‫احملتجني ملواقع التواصل االجتـماعي‬ ‫ع��ل��ى اإلن��ت��رن��ت‪ ،‬وذل����ك م��ن خ�لال‬ ‫الهواتف احملمولة بوجه خاص‪ .‬وال بد‬ ‫في هذا الصدد من ذكر جهود الشاب‬ ‫املصري وائ��ل غنمي ال��ذي ّنظم حملة‬ ‫ع��ل��ى «ف��ي��س ب���وك» ع��ن��وان��ه��ا «كلنا‬ ‫خالد سعيد» في إش��ارة إل��ى مواطن‬ ‫مصري يبلغ ‪ 28‬عام ًا من العمر كان‬ ‫ق��د اع� ُت��ق��ل ق��ب��ل س��ت��ة أش��ه��ر وضُ ��رب‬ ‫حتى املوت أثناء اعتقاله‪ .‬وازداد عدد‬ ‫املشاركني في حملة «فيس بوك» هذه‬ ‫بسرعة كبيرة‪ ،‬مرتفع ًا من عدة آالف‬ ‫م��ن امل��ش��ارك�ين إل��ى أك��ث��ر م��ن مليون‬ ‫مؤيد على اإلنترنت‪.‬‬

‫‪‎‬تغطية تنصيب أوباما‪ :‬كثيرة وضعيفة‬ ‫بقدر ما غطى اإلعالم األميركي تنصيب الرئيس‬ ‫باراك أوباما تغطية مكثفة‪ ،‬مال نحو املواضيع‬ ‫الترفيهية أكثر من التعمق في املناسبة‪.‬‬ ‫منذ أي��ام قبل التنصيب‪ ،‬نشرت وسائل إعالم‬ ‫أميركية معلومات عن طريقة تغطيتها‪ .‬مثال‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬قال تلفزيون «سي إن إن» إنه سيخصص‬ ‫يومي األحد (قسم التنصيب اخلاص في البيت‬ ‫األبيض) واالثنني (القسم العام أمام الكونغرس)‬ ‫من دون توقف‪ .‬بعد التنصيب‪ ،‬يوم اخلميس‪،‬‬ ‫ن��ش��ر «س��ي إن إن» إع�لان��ا ف��ي صفحة كاملة‬ ‫بصحيفتي «واش��ن��ط��ن ب��وس��ت» و«ن��ي��وي��ورك‬ ‫ت��امي��ز» بأنها‪ ،‬حسب أرق���ام مركز «نيلسون»‬ ‫لإلحصائيات اإلعالمية‪ ،‬تفوقت على غيرها من‬

‫قنوات الكيبل‪ ،‬وخاصة «فوكس» و«إم سي إن‬ ‫بي سي»‪ .‬ثانيا‪ :‬قبل التنصيب‪ ،‬نشرت صحيفة‬ ‫«واشنطن بوست» صفحات كثيرة عن املناسبة‪،‬‬ ‫وأهميتها التاريخية‪ ،‬وتنصيب رؤساء سابقني‪،‬‬ ‫وخرائط عن أماكن االحتفاالت‪ ،‬ونصائح عن‬ ‫املرور للذين يقودون سياراتهم‪ ،‬أو يستعملون‬ ‫حافالت أو مترو األنفاق‪ ،‬أو ميشون‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬نشرت وكالة «أسوشييتد ب��رس» خطة‬ ‫التغطية‪ ،‬وق��ال��ت إن��ه��ا ل��ن تكن فقط أخ��ب��ارا‬ ‫مكتوبة ومصورة (العمل التقليدي للوكالة)‪،‬‬ ‫ول��ك��ن‪ ،‬أي��ض��ا‪ ،‬ف��ي��دي��وه��ات‪ ،‬وم��ن��اق��ش��ات في‬ ‫موقعها ف��ي اإلن��ت��رن��ت‪ ،‬وت��واص��ل ف��ي صفحات‬ ‫ال��ت��واص��ل االجتـماعي مثل «ت��وي��ت��ر» و«فيس‬

‫بوك»‪ .‬وأيضا‪ ،‬التحول إلى «شبكة تلفزيونية‬ ‫إخبارية»‪ ،‬وتقدمي تغطية مباشرة‪ ،‬مما يعني حتول‬ ‫املخبرين إلى جنوم تلفزيونية‪.‬‬ ‫راب��ع��ا‪ :‬قالت «س��ي سبان» (قناة عامة تغطي‬ ‫ال��ك��ون��غ��رس وامل���ؤمت���رات) إن��ه��ا ستزيد قنواتها‬ ‫لعرض أكثر من مناسبة في وقت واحد‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬رغم هذه التغطية املكثفة‪ ،‬قالت مصادر‬ ‫إخبارية أميركية‪ ،‬إن التغطية كانت «سطحية»‪.‬‬ ‫م��ن ال��ذي��ن ق��ال��وا ذل��ك ج��ون س��ت��ي��وارت‪ ،‬مقدم‬ ‫برنامج إخباري يومي في قناة «كوميدي» وهو‬ ‫خليط من أخبار وتعليقات فكاهية‪ .‬لساعة‬ ‫ك��ام��ل��ة‪ ،‬ق���دم م��ق��اط��ع ف��ي��دي��و م��ن تلفزيونات‬ ‫أميركية رئيسية عن التغطية ليبرهن على رأيه‪.‬‬


‫دين‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫الربا في االسالم وانواعه واضراره‬

‫الربا (باإلجنليزية في اللغة هو الزيادة ‪ ،‬وفي‬ ‫ال��ش��رع ع��ب��ارة ع����ن ع��ق��د ف��اس��د ب��ص��ف��ة س��واء‬ ‫ك��ان هناك زي��ادة‪ ،‬ومعني الربا يقول الشيخ‬ ‫القرضاوي هو كل زيادة مشروطة مقدمة على‬ ‫رأس امل��ال مقابل األج��ل وح��ده [‪ ،]1‬والربا‬ ‫ح��رام بالقران والسنة ‪ ،‬أم��ا ال��ق��ران فقوله ‪(:‬‬ ‫ون ال ِّر َبا ال َي ُقو ُم َ‬ ‫ين َي ْأ ُك ُل َ‬ ‫ون إِال َك َما َي ُقو ُم‬ ‫ا َلّ ِذ َ‬ ‫ا َلّ ِذي َيت ََخ َّب ُط ُه َّ‬ ‫الش ْي َطانُ ِم ْن ا لمْ َ ِّس َذ ِل َك ِب َأ َن ُّه ْم‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫ُ‬ ‫َقا لُوا إ َمِّنَا ا ْل َب ْي ُع ِمث ُْل ال ِّر َبا َو َأ َح َّل الل ا ْل َب ْي َع َو َح َّر َم‬ ‫ال ِّر َبا َف َم ْن َجا َء ُه َم ْو ِع َظ ٌة ِم ْن َر ِّب ِه َفانت ََهى َف َل ُه َما‬ ‫َس َل َف َو َأ ْم ُر ُه ِإ َلى َهّ ِ‬ ‫اب‬ ‫الل َو َم ْن َعا َد َف ُأ ْو َل ِئ َك َأ ْص َح ُ‬ ‫ون (‪ )275‬يمَ َْح ُق َهّ ُ‬ ‫يها َخا ِلدُ َ‬ ‫الل ال ِّر َبا‬ ‫ال َّنا ِر ُه ْم ِف َ‬

‫ات َو َهّ ُ‬ ‫الصدَ َق ِ‬ ‫الل ال ُي ِح ُّب ُك َّل َك َّف ٍار َأ ِث ٍمي )‪،‬‬ ‫َو ُي ْر بِي َّ‬ ‫وثبت عن جابر رضي اهلل عنهما أنه قال ‪:‬‬ ‫( لعن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم آكل الربا‬ ‫وموكله وكاتبه وشاهديه ‪ ،‬وقال هم سواء )‬ ‫أنواع الربا ربا البيع (ربا الفضل)‪ :‬وهو الذي‬ ‫يكون في األعيان الربوية‪ ،‬والذي عني الفقهاء‬ ‫بتعريفه وتفصيل أحكامه ف��ي البيوع‪ ،‬وقد‬ ‫اختلفوا ف��ي ع��دد أن��واع��ه ‪ :‬ف��ذه��ب احلنفية‬ ‫واملالكية واحلنابلة إلى أنه نوعان ‪ :‬ربا الفضل‪:‬‬ ‫وعرفه احلنفية بأنه فضل خال عن عوض مبعيار‬ ‫شرعي مشروط ألحد املتعاقدين في املعاوضة ‪.‬‬ ‫ربا النسيئة‪ :‬وهو فضل احللول على األجل ‪،‬‬

‫وف��ض��ل ال��ع�ين ع��ل��ى ال��دي��ن ف��ي امل��ك��ي��ل�ين أو‬ ‫امل��وزون�ين عند اخ��ت�لاف اجلنس ‪ ،‬أو ف��ي غير‬ ‫املكيلني أو املوزونني عند احتاد اجلنس ‪.‬‬ ‫وذه����ب ال��ش��اف��ع��ي��ة إل���ى أن رب���ا ال��ب��ي��ع ث�لاث��ة‬ ‫أنواع‪:‬ربا الفضل ‪ . .‬وهو البيع مع زيادة أحد‬ ‫العوضني عن اآلخر في متحد اجلنس ‪.‬‬ ‫ربا اليد ‪ . .‬وهو البيع مع تأخير قبض العوضني‬ ‫أو قبض أحدهما من غير ذكر أجل ‪.‬‬ ‫ربا النساء ‪ . .‬وهو البيع بشرط أجل ولو قصيرا‬ ‫في أحد العوضني‪.‬‬ ‫وهو الزيادة في الدين نظير األجل أو الزيادة‬ ‫فيه وسمي هذا النوع من الربا ربا النسيئة من‬ ‫أنسأته الدين ‪ :‬أخرته ألن الزيادة فيه مقابل‬ ‫األجل أيا كان سبب الدين بيعا كان أو قرضا‪.‬‬ ‫وسمي ربا القرآن ألنه حرم بالقرآن الكرمي في‬ ‫قول اهلل تعالى ‪ :‬يا أيها الذين آمنوا ال تأكلوا‬ ‫الربا أضعافا مضاعفة‪ .‬ثم أكدت السنة النبوية‬ ‫حترميه في خطبة الوداع وفي أحاديث أخرى ‪.‬‬ ‫ثم انعقد إجماع املسلمني على حترميه ‪ .‬وسمي‬ ‫ربا اجلاهلية‪ ،‬ألن تعامل أهل اجلاهلية بالربا لم‬ ‫يكن إال به كما قال اجلصاص ‪ .‬والربا الذي‬ ‫ك��ان��ت ال��ع��رب تعرفه وتفعله إمن��ا ك��ان قرض‬ ‫الدراهم والدنانير إلى أجل بزيادة على مقدار‬ ‫ما استقرض على ما يتراضون به ‪ .‬وسمي أيضا‬ ‫الربا اجللي‪.‬‬

‫واستحضار مكانته ومنزلته‪ ،‬وأخالقه وشمائله‬ ‫ص ّلى هّ‬ ‫الل عليه وس ّ��ل��م‪.‬واألدب القولي‪ ،‬وهو‬ ‫ما يتع ّلق بال ِّلسان‪ ،‬وال ّلسان دليل القلب‪،‬‬ ‫الل ص ّلى هّ‬ ‫واملؤمن كما يتأ ّدب مع رس��ول هّ‬ ‫الل‬ ‫عليه وس ّلم بقلبه‪ ،‬فإنّه يتأ ّدب معه بقوله‪،‬‬ ‫ألن هذا أمر هّ‬ ‫ّ‬ ‫الل تعالى للمؤمنني‪ ،‬وعالمة من‬ ‫هّ‬ ‫عالمات مح ّبته ص ّلى الل عليه وس ّلم‪ .‬بأن ال‬ ‫تُرفع األصوات فوق صوته فإنّه سبب حلبوط‬ ‫ين آ َم ُنوا ال‬ ‫األعمال‪ ،‬قال تعالى‪َ { :‬يا َأ ُّي َها ا َلّ ِذ َ‬ ‫َت ْر َف ُعوا َأ ْص َوات َُك ْم َف ْو َق َص ْو ِت ال َّنب ِِّي َوال تجَ ْ َه ُروا‬ ‫َل� ُه بِا ْل َق ْولِ َك َج ْه ِر َب ْع ِض ُك ْم ِل َب ْع ٍض َأ ْن تحَ ْ َب َط‬ ‫َأ ْع َمالُ ُك ْم َو َأ ْنتمُ ْ ال ت َْش ُع ُر َ‬ ‫ون} احلجرات‪ ،‬وأن ال‬ ‫نذكره باسمه فقط‪ ،‬بل الب��دّ من زي��ادة ذكر‬ ‫ال ّنبوة والرسالة لقول هّ‬ ‫الل تعالى‪{ :‬ال تجَ ْ َع ُلوا‬

‫ُد َعا َء ال َّر ُسولِ َب ْي َن ُك ْم َكدُ َعا ِء َب ْع ِض ُك ْم َب ْع ًضا}‬ ‫الصالة عليه ص ّلى هّ‬ ‫الل‬ ‫النور‪ .36:‬وكذلك ّ‬ ‫هّ‬ ‫عليه وس ّلم‪ ،‬كما أمر الل تعالى بقوله‪{ :‬إ َِّن‬ ‫َ‬ ‫�ص� ُّل� َ‬ ‫�ون َع َلى ال� َّن� ِب� ِّ�ي َي��ا َأ ُّي� َ�ه��ا‬ ‫اهلل َو َم�لا ِئ� َ�ك� َت� ُه ُي� َ‬ ‫ـيـما}‬ ‫ا َلّ ِذ َ‬ ‫ين آ َم ُنوا َص ُّلوا َع َل ْي ِه َو َس ِّل ُموا ت َْس ِل ً‬ ‫وأجل‬ ‫األحزاب‪ ،65:‬وهي ِمن أفضل ال ُقربات َّ‬ ‫األع���م���ال‪.‬واألدب العملي‪ ،‬وه��و م��ا يتع ّلق‬ ‫بعمل باجلوارح‪ ،‬ويكون بالعمل بشريعته‪،‬‬ ‫والتـمسك بها‬ ‫ظاهرا وباط ًنا‪،‬‬ ‫بس ّنته‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتأسي ُ‬ ‫ً‬ ‫واحل��رص عليها‪ ،‬وال��دع��وة إليها‪ ،‬وحتكمي ما‬ ‫جاء به ص ّلى هّ‬ ‫الل عليه وس ّلم في األمور ك ّلها‪،‬‬ ‫والسعي في إظهار دينه‪ ،‬ونصر ما جاء به‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وطاعته فيـما أمر به‪ ،‬واجتناب ما نهى عنه‬ ‫ص ّلى هّ‬ ‫الل عليه وس ّلم‪.‬‬

‫هّ‬ ‫ّ‬ ‫األدب مع الرّسول ّ‬ ‫وسلم‬ ‫صلى الل عليه‬

‫ملّا كان األدب سلوكً ا يتع ّلق بأعمال اإلنسان‪،‬‬ ‫واألعمال إ ّم��ا قلبية أو قولية أو فعلية‪ ،‬كان‬ ‫الل ص ّلى هّ‬ ‫األدب مع سيدنا رس��ول هّ‬ ‫الل عليه‬ ‫ّ‬ ‫أنواعا ثالثة‪ :‬أدب‬ ‫وآله وس ّلم البدّ وأن يكون ً‬ ‫قلبي‪ ،‬وأدب ق��ول��ي‪ ،‬وأدب فعلي‪.‬فاألدب‬ ‫القلبي‪ ،‬وه��و رأس جميع اآلداب‪ ،‬وأصله‬ ‫اإلمي��ان به ص ّلى هّ‬ ‫الل عليه وس ّلم وتصديقه‪،‬‬ ‫وح ّبه وتعظيـمه وتوقيره‪ ،‬مع اعتقاد تفضيله‬ ‫ص ّلى هّ‬ ‫الل عليه وس ّلم على ّ‬ ‫كل أحد من ا َخللق‪،‬‬ ‫فهو كما وصف نفسه ص ّلى هّ‬ ‫الل عليه وس ّلم‬ ‫متحدّ ثًا بنعمة ر ّب��ه عليه‪ ،‬ق��ائ�لاً‪'' :‬أن��ا س ّيد‬ ‫ول��د آدم ي��وم القيامة‪ ،‬وأ ّول َم��ن ت َ‬ ‫َنش ُّق عنه‬ ‫األرض‪ ،‬وأ ّول شافع وأ ّول ُم��ش� ّف�ع''‪ ،‬أخرجه‬ ‫مسلم‪ .‬وذلك باستشعار هيبته وجاللة قدره‪،‬‬


‫‪8‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫‪‎‬متبراليك وريهانا وألتون جون جنوم حفلة «غرامي»‬

‫س��ي��ك��ون امل��غ��ن��ي وامل��م��ث��ل األم��ري��ك��ي‪،‬‬ ‫جاسنت متبراليك‪ ،‬جنم حفلة توزيغ جوائز‬ ‫«غرامي» املوسيقية في العاشر من فبراير‪/‬‬ ‫شباط اجلاري في لوس أجنلوس‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ريهانا وتايلور سويفت وألتون جون‪.‬‬ ‫ومتبراليك الذي فاز بست جوائز «غرامي»‪،‬‬ ‫سيغني قبل أسابيع قليلة من صدور ألبومه‬ ‫اجلديد «ذي ‪ 20/20‬اكسبيريينس» في‬ ‫‪ 19‬مارس‪/‬آذار املقبل‪ ،‬وهو األلبوم األول‬ ‫له املسجل في األستوديو منذ ‪ 7‬سنوات‪.‬‬ ‫ويشارك في حفلة «غ��رام��ي» التي تعتبر‬ ‫أعرق اجلوائز املوسيقية األمريكية‪ ،‬ديركس‬ ‫بنتلي‪ ،‬وميرندا المبرت‪ ،‬وذي بالك كيز‪،‬‬

‫وف��ان وذي لومينيرز‪ ،‬وك��اري ان���دروود‪،‬‬ ‫وج���اك واي���ت‪ ،‬وغ��ي��ره��م‪ .‬ويغني النجم‬ ‫البريطاني ألتون جون ومواطنه إيد شيران‬ ‫للمرة األولى مع ًا خالل احلفلة التي يحييها‬ ‫منسق املوسيقى «ال ال ك��ول ج��اي»‪.‬‬ ‫وتعتبر فرقة البوب روك «فان» األوفر حظ ًا‬ ‫للفوز بجوائز احلفلة مع ستة ترشيحات‪،‬‬ ‫وال سيـما ع��ن ف��ئ��ة أف��ض��ل ال��ب��وم «س��وم‬ ‫نايتس» وأفضل تسجيل «وي آر يانغ»‪.‬‬ ‫وسيتخلل احلفلة تكرمي ذك��رى أسطورة‬ ‫السيتار الهندي رافي شانكار الذي رحل‬ ‫في كاليفورنيا في ديسمبر‪/‬كانون األول‬ ‫‪.2012‬‬

‫فن وثقافة‬

‫«إثنينية خوجة» صالون أدبي سعودي‬ ‫يطبع نسخة نادرة للقرآن‬ ‫غ���ادر ض��ي��وف ال��ص��ال��ون األدب���ي للشيخ عبداملقصود خوجة‬ ‫«اإلثنينية»‪ ،‬وهم في سعادة غامرة‪ ،‬لتل ّقيهم نسخة ثمينة وفريدة‬ ‫من «القرآن الكرمي»‪ ،‬منفرداً على حاشيتها القراءات السبع وتعود‬ ‫إلى عام ‪583‬هـ‪ ،‬حيث حرص الشيخ عبداملقصود على تزويد‬ ‫ضيوفه بنسخة تك ّفلت «االثنينية» بطباعتها‪.‬‬ ‫وقال خوجة في تصريح لـ «احلياة»‪« :‬هذا املصحف يعود لفاضل‬ ‫باشا احملفوظ بنسخته األصلية في مكتبة الغازي خسروبيك‬ ‫مبدينة ساري بوسنة‪ ،‬عاصمة جمهورية البوسنة والهرسك‪ ،‬وقد‬ ‫كتبه أحد املهاجرين الداغستانيني في عام ‪ ،1849‬ونُقل هذا‬ ‫املصحف الشريف عن نسخة قدمية عام ‪583‬هـ (‪ )1186‬موافق ًا‬ ‫لرسم خط مصاحف األمصار للخليفة عثمان بن عفان رضي اهلل‬ ‫عنه‪ ،‬التي كتبها زيد بن ثابت األنصاري باتفاق الصحابة رضوان‬ ‫اهلل عليهم جميعاً‪ ،‬وق��د أوقفه السيد محمد فاضل املولوي‪،‬‬ ‫املعروف بفاضل باشا على مكتبة مسجد الغازي خسروبيك في‬ ‫‪ ،20-5-1872‬ألجل القراءة وتصحيح املصاحف والقراءات‬ ‫السبع‪ ،‬وطبعته مطبعة يلدز في إسطنبول بتركيا»‪.‬‬ ‫وأوضح أن املصحف «يضم عدداً من األبواب تشمتل على أسماء‬ ‫الق ّراء السبعة والناقلني عنهم وأنسابهم وبلدانهم وكناهم وتاريخ‬ ‫وفاتهم‪ ،‬وأيض ًا هناك باب مذهب أبي عمرو في ترك الهمزة‪،‬‬ ‫وباب آخر بعنوان معرفة الناسخ واملنسوخ نق ًال عن التيسير في‬ ‫القراءات السبع‪ ،‬وباب حول معرفة الوقوف واالبتداء‪ ،‬كما ضم‬ ‫دعاء خمت املصحف الشريف»‪.‬‬

‫فاز بـ «جائزة فيصل» لدفاعه عن األقصى‬ ‫أعلنت هيئة جائزة امللك فيصل‬ ‫ال���ع���امل���ي���ة ف�����وز رئ���ي���س احل���رك���ة‬ ‫اإلسالمية في إسرائيل الشيخ رائد‬ ‫ص�ل�اح م��ح��اج��ن��ة ب��ج��ائ��زة خدمة‬ ‫اإلس��ل�ام وم��ج��م��ع ال��ل��غ��ة العربية‬ ‫في القاهرة عن األدب‪ ،‬في حني‬ ‫ت��ق��اس��م أم��ي��رك��ي��ان ج��ائ��زة الطب‬ ‫وكندي ومنساوي جائزة العلوم‪.‬‬ ‫وح���ج���ب���ت ج����ائ����زة ال����دراس����ات‬ ‫اإلسالمية ألن األع��م��ال املرشحة‬ ‫«ال تتوافر فيها متطلبات الفوز‬ ‫باجلائزة»‪ .‬وحصل محاجنة على‬ ‫ج��ائ��زة خ��دم��ة اإلس�ل�ام‪ ،‬ومجمع‬ ‫ال��ل��غ��ة ال��ع��رب��ي��ة ف��ي ال��ق��اه��رة على‬ ‫جائزة األدب‪ ،‬كما فاز األميركيني‬

‫دوغالس كوملان وجيفري فريدمان‬ ‫بجائزة الطب والنـمساوي فيرينك‬ ‫كروز والكندي بول كوركم جائزة‬ ‫العلوم في الفيزياء‪.‬‬ ‫وب���ررت اللجنة اختيار محاجنة‬ ‫كونه «أبرز الشخصيات املؤسسة‬ ‫للحركة اإلس�لام��ي��ة ف��ي األراض��ي‬ ‫الفلسطينية احملتلة ع��ام ‪،1948‬‬ ‫ورئيس مؤسسة األقصى إلعمار‬ ‫املقدسات اإلسالمية (‪ )...‬وأول‬ ‫من كشف النقاب عن النفق حتت‬ ‫األقصى»‪.‬‬ ‫وح��ص��ل م��ج��م��ع ال��ل��غ��ة ال��ع��رب��ي��ة‬ ‫بالقاهرة على جائزة امللك فيصل‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة ل��ل��غ��ة ال��ع��رب��ي��ة واألدب‬

‫وموضوعها اجل��ه��ود امل��ب��ذول��ة من‬ ‫املؤسسات العلمية أو األف��راد في‬ ‫تأليف املعاجم العربية‪.‬‬ ‫ون��ال جائزة امللك فيصل العاملية‬ ‫ل��ل��ط��ب وم��وض��وع��ه��ا «ال��ع��وام��ل‬

‫ال���وراث���ي���ة ل���ل���ب���دان���ة» م��ن��اص��ف��ة‬ ‫ال��ط��ب��ي��ب�ين األم��ي��رك��ي�ين ف��ري��دم��ان‬ ‫وكوملان‪ .‬ومنحت جلنة االختيار‬ ‫جائزة العلوم وموضوعها الفيزياء‬ ‫مناصفة للعاملني كوركم وكروز‪.‬‬


‫فن وثقافة‬

‫‪9‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫«قصر البارون » أول فيلم رعب مصري بتقنية‬

‫فيلم «قصر البارون» أول فيلم رعب مصري بتقنيه‬ ‫‪ 3D‬والذي يمت اإلعداد له منذ فترة طويلة لضخامة‬ ‫تكلفته اإلن��ت��اج��ي��ة‪ .‬يحكى الفيلم ت��اري��خ «قصر‬ ‫البارون» الذي يعتبر من أشهر وأعرق القصور مبصر‪،‬‬ ‫وال��ذي يعتبر القصر الوحيد ال��ذي ك��ان ي��دور حول‬ ‫صينية من العجالت التي تدفعه للدوران ببطء ومبعدل‬ ‫زمني ثابت‪ .‬وجاءت فكرة الفيلم بسبب اجلدل الذي‬ ‫ت��ع��رض ل��ه ه��ذا القصر م��ن خ�لال األح���داث الغريبة‬ ‫واملخيفة التي كانت تمت داخله‪ ،‬األمر الذي أثار الرعب‬

‫أبراج‬ ‫برج احلمل من ‪ 21‬مارس الى ‪ 19‬أبريل‬

‫مهنياً‪:‬الوقت غير مناسب لتقوم‬ ‫اليوم بأية تغيرات قد ال تكون‬ ‫لصاحلك‬ ‫عاطفياً‪:‬شئ ما يقلق احلبيب ال‬ ‫تتوانى عن الوقوف الى جانبه‪.‬‬ ‫برج الثور من ‪ 21‬أبريل الى ‪ 21‬مايو‬

‫مهنياً‪:‬تشعر أن أجواء العمل‬ ‫الصاخبه ال تناسبك وتبحث عن‬ ‫بديل‬ ‫عاطفياً‪:‬جتد صعوبة في التقرب‬ ‫الى شخص ما يروقك‪.‬‬ ‫برج اجلوزاء من ‪ 22‬مايو الى ‪ 21‬يونيو‬

‫مهنياً‪:‬تقوم اليوم بالكثير من‬ ‫األبحاث لتصل الى نتيجة مرضية‬ ‫عاطفياً‪:‬ال تهمل احلبيب على‬ ‫حساب عملك‪.‬‬

‫مهرجان السينما‬ ‫اإلفريقية يكرم النساء‬

‫‪3D‬‬

‫في قلوب الكثير من زواره‪ ،‬حيث‬ ‫أصبح م��ؤخ��راً م��أوى للشباب من‬ ‫«عبدة الشيطان»‪ ،‬الذين اعتادوا‬ ‫عقد جلساتهم اخلاصة في األماكن‬ ‫املهجورة‪.‬‬ ‫«ق��ص��ر ال��ب��ارون» مبصر ك��ان أحد‬ ‫األماكن التي شهدت طقوس ًا غريبة‬ ‫من هؤالء الشباب الذين استوطنوا‬ ‫ال��ق��ص��ر‪ ،‬ع��ل��ى ال��رغ��م م��ن أج���واء‬ ‫الرعب التي كانت حتيط به ومتنع‬ ‫الكثيرين من الدخول إليه أو مجرد‬ ‫االقتراب منه‪ ،‬حيث كانوا يظهرون‬ ‫في ساعات الليل املتأخرة‪ ،‬حيث‬ ‫يقومون بطقوس غريبة‪ ،‬مثل تلطيخ ج��دران القصر‬ ‫بدماء القطط والكالب والدجاج‪ ،‬ويقومون بالرقص‬ ‫على نغمات املوسيقى الصاخبة وي��رت��دون املالبس‬ ‫السوداء ويطلقون شعرهم‪ .‬وعن مشاركتها في الفيلم‬ ‫أك��دت الفنانة رزان مغربي في تصريح لـ «العربية‪.‬‬ ‫ن��ت» أن��ه��ا ك��ان��ت حريصة على أن ت��ع��ود للسينـما‬ ‫املصرية بعمل كبير ومميز‪ ،‬يترك عالمة لها حتسب في‬ ‫مشوارها الفني‪.‬‬

‫تكرم الدورة الـ‪ 23‬من مهرجان السينـما‬ ‫اإلفريقية «فيسباكو» الذي يقام من ‪23‬‬ ‫شباط‪/‬فبراير إلى الثاني من أذار‪/‬مارس‬ ‫في بوركينافاسو النساء مع ترؤسهن كل‬ ‫جلان التحكمي على ما أعلن املنظمون‪.‬‬ ‫وأسس املهرجان العام ‪ 1969‬سينـمائيون‬ ‫وعشاق سينـما أفارقة‪ ،‬وهو يعرض هذه‬ ‫السنة حوالي ‪ 170‬فيلم ًا من إفريقيا‬ ‫والشتات‪ ،‬من بينها مئة تقريب ًا تشارك‬ ‫في املسابقات في الفئات املختلفة‪.‬‬ ‫وف��ي فئة األف�ل�ام الطويلة يتنافس ‪20‬‬ ‫ف��ي��ل��م� ًا ع��ل��ى ج���ائ���زة «ح���ص���ان ينينغا‬ ‫ال��ذه��ب��ي» ال��رئ��ي��س��ي��ة‪ ،‬وخ�ل�ال ال���دورة‬ ‫األخيرة في العام ‪ 2011‬كانت اجلائزة‬ ‫من نصيب «ال��ب��راق» للمغربي محمد‬ ‫مفتكر‪ .‬وس��ت��رأس جل��ن��ة حت��ك�يم األف�لام‬ ‫الطويلة الفرنسية أوزان بالسي‪ ،‬وهي‬ ‫م��خ��رج��ة م��ن امل��ارت��ي��ن��ي��ك‪ ،‬وك���ل جل��ان‬ ‫التحيكم نساء يأتني من القارة اإلفريقية‬ ‫أو الشتات‪ ،‬على ما قال رئيس مهرجان‬ ‫فيسباكو ميشال أودراوغ����و‪ .‬وأوض��ح‬ ‫خالل مؤمتر صحافي أن «النساء دعمن‬ ‫السينـما اإلفريقية أمام الكاميرا ووراءها‪،‬‬ ‫لكن إفريقيا لم تكافئهن كما ينبغي‪.‬‬

‫حظك هذا األسبوع‬ ‫برج السرطان من ‪ 21‬يونيو الى ‪ 21‬يوليوز‬

‫برج امليران من ‪ 23‬سبتـمبر الى ‪ 22‬أكتوبر‬

‫مهنياً‪:‬ال تدع مشاكل العمل‬ ‫تتراكم عليك وجد لها حلول‬ ‫في الوقت املناسب عاطفياً‪:‬ال‬ ‫تثر القضايا احلساسة أمام احلبيب‬ ‫والتى تشعر أنها قد تزعجه منك‪.‬‬

‫مهنياً‪:‬تبدو مشوش ًا اليوم وال‬ ‫تعرف كيف تتخذ القرار املناسب‬ ‫عاطفياً‪:‬أجواء رومانسية تعيشها‬ ‫مع احلبيب اليوم وتقربك منه‬ ‫أكثر‪.‬‬

‫برج االسد من ‪23‬يونيو الى ‪ 23‬أغسطس‬

‫برج العقرب من ‪ 23‬أكتوبر الى ‪ 21‬نوفمبر‬

‫مهنياً‪:‬عليك أن تبتعد عن املشاعر‬ ‫في اتخاذك لقرارات حاسمة اليوم‬ ‫عاطفياً‪:‬احلبيب مسيطر عليك وال‬ ‫تستطيع أن ترفض له طلب‪.‬‬ ‫برج العذراء من ‪ 23‬أغسطس الى ‪ 22‬سيتـمبر‬

‫مهنياً‪:‬ثق بقدراتك على التفوق‬ ‫وال تدع أحد يحبطك‬ ‫عاطفياً‪:‬استشر أحد بشأن ما‬ ‫يتعلق مبشاكلك مع احلبيب‪.‬‬

‫مهنياً‪:‬ال حتاول أن تفرض آرائك‬ ‫بالقوة على زمالء العمل واقبل‬ ‫باملناقشة عاطفياً‪:‬ال تدع بعض‬ ‫األفكار السلبية تسيطر في‬ ‫عالقتك مع احلبيب‪.‬‬ ‫برج القوس ‪ 22‬أكبوبر ألى ‪ 21‬ديسمبر‬

‫مهنياً‪:‬ال تشعر بالوقت اليوم‬ ‫بسبب كثرة ضغوطات العمل من‬ ‫حولك‬ ‫عاطفياً‪:‬ال تكن قاسي ًا بأحكامك‬ ‫على احلبيب‪.‬‬

‫برج اجلدي من ‪ 22‬ديسمبر الى ‪ 19‬يناير‬

‫مهنياً‪:‬تواجه بعض املتاعب اليوم‬ ‫في تنفيذك ملشاريعك‬ ‫عاطفياً‪:‬البعض يضغط عليك‬ ‫لتترك احلبيب استـمع الى نداء‬ ‫قلبك‪.‬‬ ‫برج الدلو من ‪ 20‬يناير الى ‪ 18‬فبراير‬

‫مهنياً‪:‬حتقق أرباح لطاملا متنيتها‬ ‫في مشاريعك‬ ‫عاطفياً‪:‬تعرف أنك ال تستطيع‬ ‫أن تستغني على احلبيب ال تطل‬ ‫فترة اخلصام‪.‬‬ ‫برج احلوت ‪ 19‬فبراير الى ‪ 20‬مارس‬

‫مهنياً‪:‬كن متواضع ًا مع زمالء‬ ‫العمل وال داعي للتكبر‬ ‫عاطفياً‪:‬ال تتورط في مشاكل‬ ‫تزعج احلبيب منك‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫ُمطالبة منتخب املغرب بتوضيح أسباب‬ ‫اخلروج املُبكر‬

‫ط��ال��ب��ت وزارة ال��ش��ب��اب وال��ري��اض��ة‬ ‫املغربية اتحّ ���اد ك��رة ال��ق��دم ف��ي البالد‬ ‫�ص��ل ع��ن أس��ب��اب‬ ‫ب��ت��ق��دمي ت��ق��ري��ر م��ف� ّ‬ ‫خ��روج املنتخب الوطني م��ن ال��دور‬ ‫األ ّول لنهائيات ب��ط��ول��ة ك��اس األمم‬ ‫األفريقية‪ ،‬املُقامة حالي ًا في جنوب‬ ‫أف��ري��ق��ي��ا‪ .‬ون��ق��ل��ت صحيفة «أخ��ب��ار‬ ‫اليوم» املغربية تصريح ًا لوزير الشباب‬ ‫والرياضة املغربي محمد أوري��ن بأن‬ ‫مفصل‬ ‫اتحّ اد الكرة ُملزم بتقدمي تقرير ّ‬ ‫يشرح فيه ما وقع وست ّمت دراسة التقرير‬ ‫التّخاذ املوقف املناسب جت��اه الفريق‬ ‫ّ‬ ‫الوطني‪.‬وأكد أورين أن التقرير يجب‬ ‫يتضمن أسباب السقوط املستـم ّر‬ ‫أن‬ ‫ّ‬

‫للمنتخب امل��غ��رب��ي ف��ي النهائيات‬ ‫األف��ري��ق��ي��ة‪ .‬وذك����رت الصحيفة أن‬ ‫أعضاء االتحّ ���اد الذين سبق لهم أن‬ ‫جمدوا عضويتهم بسبب خالفات مع‬ ‫ّ‬ ‫تحّ‬ ‫رئيس اال ��اد اتّصلوا بوزير الشباب‬ ‫والرياضة من أجل دعوته للنظر فيـما‬ ‫يحدث على مستوى املكتب املس ّير‬ ‫ل�ل�اتحّ ���اد‪ .‬وك���ان���ت امل���غ���رب و ّدع���ت‬ ‫مؤخّ راً منافسات بطولة األمم األفريقية‬ ‫من دوره��ا األ ّول للم ّرة الرابعة على‬ ‫التوالي بعد تعادلها ف��ي مبارياتها‬ ‫الثالث باملجموعة األولى أمام أنغوال‬ ‫وجزر الرأس األخضر والبلد املضيف‪،‬‬ ‫جنوب أفريقيا‪.‬‬

‫رياضة‬

‫االحتاد الدولي لكرة القدم يختبر نظاما رابعا‬ ‫لتكنولوجيا خط املرمى في أملانيا‬

‫أع��ل��ن االحت����اد ال���دول���ي ل��ك��رة ال��ق��دم‬ ‫(فيفا) أن��ه يعتزم تطبيق جتربة نظام‬ ‫راب��ع لتكنولوجيا خ��ط امل��رم��ى خالل‬ ‫كأس القارات في جوان املقبل‪ .‬وقال‬ ‫املتحدث باسم الفيفا إن االختبارات‬ ‫س���ت�ت�م ف����ي م��ل��ع��ب ن������ادي ف���ورت���ون���ا‬ ‫دوس����ل����دورف األمل���ان���ي م��ض��ي��ف��ا أن‬ ‫«هناك شركة رابعة تقدمت بعرضها و‬ ‫ندرسه ونأمل أن تكون ضمن عملية‬ ‫االختيار»‪ .‬ووافق مجلس االحتاد الدولي‬ ‫ل��ك��رة ال��ق��دم (اي���ف���اب) ف��ي جويلية‬ ‫املاضي على استخدام تكنولوجيا خط‬ ‫املرمى‪ .‬وج��اء هذا القرار في أعقاب‬ ‫العديد م��ن ال��ق��رارات املثيرة للجدل‬

‫اتخذها احلكام خالل املباريات حيث‬ ‫إن أهدافا كثيرة جتاوزت خط املرمى و‬ ‫مع ذلك لم يمت احتسابها‪ .‬ومتت جتربة‬ ‫أنظمة تكنولوجيا خط املرمى «جول‬ ‫ري���ف» و «ه���وك أي» ف��ي ديسمبر‬ ‫املاضي في مونديال األندية بينـما بات‬ ‫النظام الثالث قريبا من التصريح به من‬ ‫قبل الفيفا‪ .‬و سيخضع النظام الرابع‬ ‫الختبارات إضافية في ملعب أملاني‬ ‫مع تنظمي ورشة عمل في املقر الرئيسي‬ ‫للفيفا في مارس قبل اتخاذ قرار نهائي‬ ‫حوله ومدى إمكانية تطبيقه في كأس‬ ‫ال��ق��ارات التي تقام م��ن ‪ 15‬إل��ى ‪30‬‬ ‫جوان املقبل‪.‬‬

‫بن عطية لن يرحل عن أودينيزي هذا الشهر‬ ‫مقابل ال�لاع��ب البالغ م��ن العمر‬ ‫‪ 25‬عا ًما‪.‬‬ ‫فعلى الرغم من اهتـمام العديد‬ ‫من األن��دي��ة األوروب��ي��ة كنابولي‪،‬‬ ‫امليالن‪ ،‬اإلنتر‪ ،‬مانشستر يونايتد‪،‬‬ ‫ليفربول‪ ،‬آرسنال وفالنسيا بضم‬ ‫املدافع الذي سيعود اليوم إليطاليا‬ ‫بعد انتهاء م��ش��واره مع منتخب‬ ‫بالده في كأس أمم أفريقيا‪ ،‬فضلت‬ ‫تلك األندية عدم التحرك بجدية‬ ‫�ررا ذل��ك بعدم هذا الشهر للتوقيع مع بن عطية‪.‬‬ ‫أعلن امل��دي��ر الرياضي ألودينيزي صفوف ن��ادي��ه‪ ،‬م��ب� ً‬ ‫فابريتسيو الريني عن بقاء املدافع وصول أي عروض تستحق الدراسة وق���د حت���دث الري��ن��ي ع��ن ال�لاع��ب‬ ‫املغربي الدولي مهدي بن عطية في خ�لال س��وق االن��ت��ق��االت الشتوية األسبق ملارسيليا‪ ،‬لوريان وكليرمون‬

‫قائلاً لقناة سبورت إيطاليا «نحن‬ ‫نتلق أي عروض ألجله تستحق‬ ‫لم َّ‬ ‫أن تؤخذ بعني االعتبار هذا الشهر‪.‬‬ ‫بن عطية سيبقى في الفريولي حتى‬ ‫نهاية املوسم»‪.‬‬ ‫كما َّأكد كالوديو فاغيجي وكيل‬ ‫أعمال بن عطية تصريحات الريني‬ ‫قائلاً للقناة ذاتها «مهدي سيبقى‬ ‫في أودينيزي‪.‬‬ ‫ال���ن���ادي ل��ي��س ل��دي��ه أي ن��ي��ة في‬ ‫ال��ت��خ��ل��ي ع��ن��ه ه���ذا ال��ش��ه��ر‪ ،‬لكن‬ ‫يتبقى رؤي���ة إذا م��ا ك��ان امل��وق��ف‬ ‫سيتغير »‪.‬‬


‫صحافة أجنبية‬

‫‪11‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫‪ 2012‬سنة للقمع في روسيا‬ ‫أك���دت منظمة هيومن‬ ‫راي���ت���س ووت�����ش اث��ن��اء‬ ‫ع��رض تقريرها السنوي‬ ‫أن ال��ع��ام ‪ 2012‬شهد‬ ‫اس����وأ ح���م�ل�ات ال��ق��م��ع‬ ‫ال��ت��ي شنتها السلطات‬ ‫ال��روس��ي��ة على املجتـمع‬ ‫امل��دن��ي ف��ي ال��ب�لاد منذ‬ ‫سقوط االحتاد السوفياتي‬ ‫قبل ‪ 21‬ع��ام��ا‪ .‬وقالت‬ ‫املنظمة غير احلكومية‬ ‫ال���ت���ي ت��ت��خ��ذ م���ق���را في‬ ‫نيويورك‪ ،‬في بيان رافق‬ ‫عرض التقرير «في العام‬ ‫‪ 2012‬شن الكرملني على‬ ‫امل��ج��ت��ـ��م��ع امل��دن��ي حمالت‬ ‫قمع هي األوس��ع في تاريخ‬ ‫روس����ي����ا م����ا ب���ع���د احل��ق��ب��ة‬ ‫السوفياتية»‪.‬‬ ‫وصرح مدير املنظمة لشؤون‬ ‫أوروب��ا واسيا الوسطى هيو‬

‫ول��ي��ام��س��ن ف��ي ال��ت��ق��ري��ر أن‬ ‫‪« 2012‬ك��ان العام االسوأ‬ ‫حلقوق االن��س��ان ف��ي تاريخ‬ ‫روسيا احلديث»‪.‬‬ ‫وت�����اب�����ع أن «إج����������راءات‬ ‫ال��ت��خ��وي��ف ال��ت��ي م��ورس��ت‬ ‫ب��ح��ق امل��ن��ت��ق��دي��ن وال��رام��ي��ة‬ ‫الى التضييق على املجتـمع‬

‫امل��دن��ي الديناميكي بلغت‬ ‫مستويات غير مسبوقة»‪.‬‬ ‫وتابعت املنظمة «منذ عودة‬ ‫فالدميير بوتني إل��ى الرئاسة‬ ‫في مايو‪ ،‬اقر برملان يسيطر‬ ‫عليه اع��ض��اء ح���زب بوتني‬ ‫«روس��ي��ا امل��وح��دة» سلسلة‬ ‫قوانني تفرض قيودا كبيرة‬

‫على املجتـمع املدني»‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين تلك القوانني‬ ‫ما يفرض على املنظمات‬ ‫غير احلكومية الروسية‬ ‫ال����ت����ي ت���س���ت���ف���ي���د م��ن‬ ‫م��س��اع��دات أج��ن��ب��ي��ة أن‬ ‫ت��ع��ل��ن أن���ه���ا «ع��م��ي��ل��ة‬ ‫ل��ل��خ��ارج»‪ ،‬فيـما يوسع‬ ‫قانون آخر مفهوم اخليانة‬ ‫وال���ت���ج���س���س وي���ش���دد‬ ‫ق���ان���ون آخ���ر ال��ع��ق��وب��ات‬ ‫ب��ش��ك��ل ك��ب��ي��ر ف��ي ح��ال‬ ‫وق��وع ح��وادث في أثناء‬ ‫ت��ظ��اه��رات‪ .‬وف��ي كانون‬ ‫ديسمبر ‪ 2011‬برزت بعد‬ ‫االنتخابات التشريعية املثيرة‬ ‫للجدل التي فاز بها حزب‬ ‫«روس���ي���ا امل���وح���دة» حركة‬ ‫احتجاج غير مسبوقة منذ‬ ‫وصول بوتني إلى الرئاسة‪.‬‬ ‫جريدة العرب اون الين‬

‫ق���ال ال��دك��ت��ور «ي��وس��ف‬ ‫القرضاوي»‪ ،‬رئيس االحتاد‬ ‫العاملي لعلماء املسلمني‪،‬‬ ‫جماعة الـ «بلوك بلوك»‪،‬‬ ‫قائال‪« :‬ال��ذي��ن ظهروا في‬ ‫م��ص��ر ي���ح���اول���ون إش��ع��ال‬ ‫النار في كل مكان‪ ،‬أناس‬ ‫يلبسون أس��ود في أس��ود‪،‬‬

‫امللثمون‪ ،‬أصحاب القناع‬ ‫األس��ود‪ ..‬هؤالء يفسدون‬ ‫ف��ي األرض‪ ،‬وال يستطيع‬ ‫أحد أن يعرف من هم؟»‪.‬‬ ‫ودع������ا ال���ق���رض���اوى ك��ل‬ ‫املصريني أيا كان مذهبهم‬ ‫واجت���اه���ه���م إل���ى امل��ص��احل��ة‬ ‫والوقوف صفا واح� ً�دا قبل‬

‫العدد ‪ 127‬السنة الرابعة ‪2013‬‬ ‫املوقع على شبكة األنترنيت ‪:‬‬

‫‪www.almasdareassahafi.com‬‬ ‫‪Almasdareassahafi01@gmail.com‬‬

‫مدير النشر و رئيس التحرير‬

‫رشيد وهابي‬

‫هيئة التحرير‬ ‫رشيد وهابي‬ ‫أم طاهرة‬ ‫كرمية أمالي‬ ‫فاطمة الزهراء يوليوز‬ ‫‪infographiste‬‬

‫القسم التجاري‬

‫البالك بلوك مفسدون فى األرض‬

‫أن تنهار البالد‪.‬‬ ‫ج����اء ه����ذا خ��ل�ال خ��ط��ب��ة‬ ‫اجلمعة التي ألقاها مبسجد‬ ‫ع���م���ر ب����ن اخل����ط����اب ف��ي‬ ‫ورح���ب خاللها‬ ‫ال��دوح��ة‪ّ ،‬‬ ‫بوثيقة األزهر لنبذ العنف‪،‬‬ ‫واعتبر عناصر جماعة‬ ‫« ال��ـ��ب�لاك ب���ل���وك» ال��ت��ي‬

‫جريدة أسبوعية‬ ‫مغربية شاملة‬

‫‪W.G.I‬‬

‫ظ����ه����رت ع���ل���ى ال���س���اح���ة‬ ‫امل��ص��ري��ة م���ؤخ� ً��را وتتبنى مراسل بدولة االمارات املتحدة‬ ‫ال��ع��ن��ف «م��ف��س��دي��ن ف��ي‬ ‫أيهم أسعد‬ ‫األرض»‪.‬‬ ‫وق�����ال‪« :‬أدع�����و اجل��م��ي��ع‪،‬‬ ‫ج���ب���ه���ة اإلن������ق������اذ وك����ل‬ ‫املصريني أيا كان موقعهم‬ ‫وأيا كان مذهبهم وأيا كان‬ ‫اجتاههم‪ ..‬أدعوهم جميعا‬ ‫إلى أن يقفوا صفا واحدا؛‬ ‫حتى ينتظم األمر في مصر‬ ‫وحتى تستطيع أن تعوض‬ ‫الهاتف ‪0522 78 66 28‬‬ ‫موجها‬ ‫ما فاتها»‪ .‬وأضاف‬ ‫ً‬ ‫الفاكس ‪0522 78 66 33‬‬ ‫خطابه للمصريني‪« :‬حرام‬ ‫عليكم أن تظلوا هكذا‪،‬‬ ‫‪Edité par groupe WGI‬‬ ‫اص���ط���ل���ح���وا ع���ل���ى اهلل ‪،‬‬ ‫اص��ط��ل��ح��وا م��ع أنفسكم‪،‬‬ ‫ن��ح��ن أب���ن���اء ب��ل��د واح���د‪،‬‬ ‫مصلحتنا واحدة‪ ،‬نريد أن‬ ‫نبني مصر»‪.‬‬ ‫جريدة الوفد‬


‫‪12‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫مركز محمد السادس لعالج السرطان يهدف الى عالج‬ ‫األورام املعقدة‬

‫ق����ال وزي����ر ال��ص��ح��ة احل��س�ين‬ ‫ال�������وردي إن م���رك���ز محمد‬ ‫ال���س���ادس ل��ع�لاج ال��س��رط��ان‬ ‫ب��امل��س��ت��ش��ف��ى اجل���ام���ع���ي اب��ن‬ ‫رشد بالدار البيضاء‪ ،‬يهدف‬ ‫إلى عالج األورام املستعصية‬ ‫واملعقدة‪ .‬وقد أشرف صاحب‬ ‫اجلاللة امللك محمد السادس‪،‬‬

‫م���رف���وق���ا ب��ص��اح��ب��ة ال��س��م��و‬ ‫امل��ل��ك��ي األم���ي���رة ل�ل�ا سلمى‬ ‫رئ��ي��س��ة ج��م��ع��ي��ة ل�ل�ا سلمى‬ ‫حملاربة السرطان‪ ،‬على تدشني‬ ‫مركز محمد السادس لعالج‬ ‫السرطان باملستشفى اجلامعي‬ ‫ابن رشد بالدار البيضاء‪ .‬وفي‬ ‫تصريح لوكالة املغرب العربي‬

‫لألنباء‪ ،‬قال ال��وردي بأن هذا‬ ‫ال��ق��ط��ب ال����ذي ي���ن���درج في‬ ‫إط��ار أج��رأة وتفعيل املخطط‬ ‫الوطني حملاربة داء السرطان‪،‬‬ ‫ي���روم أي��ض��ا ض��م��ان التكوين‬ ‫والتكوين املستـمر اجلامعي‬ ‫في هذا املجال وتطوير البحث‬ ‫العلمي‪ ٬‬السيـما فيـما يتعلق‬ ‫ب��األورام‪ .‬وأب��رز الوزير أهمية‬ ‫قطب ال��دار البيضاء كقطب‬ ‫خ��ب��رة ل��ع�لاج س��رط��ان اجلهاز‬ ‫ال��ت��ن��اس��ل��ي وس���رط���ان ال��ث��دي‬ ‫ع��ن��د امل����رأة ‪ ،‬وال����ذي أنشئ‬ ‫بشراكة بني ال��وزارة وجمعية‬ ‫لال سلمى حملاربة داء السرطان‬ ‫باملغرب وجهة ال��دار البيضاء‬ ‫ال��ك��ب��رى وامل���ب���ادرة الوطنية‬ ‫للتنـمية البشرية‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن أن قطبا مماثال سيرى النور‬ ‫قريبا مبدينة الرباط‪.‬‬

‫املغرب حقق منوا إيجابيا رغم الهشاشة الهيكلية لالقتصاد‬ ‫الوطني (اجمللس االقتصادي واالجتماعي والبيئي)‬ ‫أكد املجلس االقتصادي‬ ‫واالجتـماعي والبيئي في‬ ‫تقرير حول حتليل الظرفية‬ ‫االقتصادية واالجتـماعية‬ ‫وال��ب��ي��ئ��ي��ة ص�����ادق عليه‬ ‫خ�ل�ال دورت����ه ال‪ 23‬أن‬ ‫املغرب حقق منوا إيجابيا‬ ‫رغ��م الهشاشة الهيكلية‬ ‫لالقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫وأب������رز ال��ت��ق��ري��ر ال��ن��ق��ط‬ ‫الرئيسية لليقظة املتعلقة‬ ‫باملخاطر التي تهدد آفاق‬ ‫ال��ن��ـ��م��و وب���ات���س���اع ه��وة‬ ‫العجز في امليزانية وباختالل‬ ‫توازن احلسابات اخلارجية‪.‬‬ ‫وف����ي م���ا ي��ت��ع��ل��ق ب��اجل��ان��ب‬ ‫االجتـماعي‪ ،‬فإنه يستدعي‪،‬‬ ‫ح���س���ب ال���ت���ق���ري���ر‪ ،‬م��ع��اجل��ة‬ ‫س���ري���ع���ة مل���ك���ام���ن ال��ع��ج��ز‬ ‫االج��ت��ـ��م��اع��ي‪ ،‬واس��ت��ئ��ن��اف‬

‫احل���وار االجتـماعي‪ .‬ويشير‬ ‫التقرير‪ ،‬في ما يتعلق بالبعد‬ ‫البيئي‪ ،‬إلى املجاالت التي ال‬ ‫تشملها القوانني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل������ى م����ح����دودي����ة امل�������وارد‬ ‫املخصصة حلماية البيئة‪ .‬من‬ ‫جهة أخ��رى‪ ،‬ص��ادق املجلس‬ ‫خالل هذه الدورة أيضا على‬

‫تقرير ح��ول «أم��اك��ن العيش‬ ‫وال���ف���ع���ل ال���ث���ق���اف���ي» ال���ذي‬ ‫يقترح راف��ع��ات للتغيير من‬ ‫أجل النهوض بأماكن العيش‬ ‫باململكة وتنـميتها‪ ،‬تتـمحور‬ ‫ع��ل��ى ح��ول س��ت��ة م��ح��اور من‬ ‫أب���رزه���ا احمل�����ور امل��ؤس��س��ات��ي‬ ‫والتكويني والقانوني‪.‬‬

‫مجتمع‬

‫املغرب يحتاج إلى إصالحات كفيلة بحماية‬ ‫املواطن البسيط من شتى أصناف الفساد‬ ‫قال الوزير املكلف بالعالقات مع البرملان واملجتـمع املدني‬ ‫احلبيب الشوباني‪ ،‬بالرباط‪ ،‬إن املغرب في حاجة إلى جيل‬ ‫جديد من اإلصالحات تخدم األمن الشامل للمواطن البسيط‬ ‫وتشعره باحلماية من شتى أصناف الفساد‪.‬‬ ‫وأوض��ح الشوباني‪ ٬‬في كلمة له خ�لال لقاء دراس��ي حول‬ ‫«مشروع قانون الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة‬ ‫ومحاربتها»‪ ،‬أن مباشرة إص�لاح��ات عميقة وفعالة وذات‬ ‫مصداقية وترقى الى مستوى الدستور اجلديد والى تطلعات‬ ‫املواطن العادي‪ ،‬تشكل اليوم حتديا بالنسبة للمغرب‪.‬‬ ‫واعتبر الوزير أن الفساد يشكل «إره��اب��ا ضد املجتـمع»‪،‬‬ ‫مم��ا يستدعي ات��خ��اذ تدابير ردع��ي��ة ازاء ه��ذا «اإلره���اب»‪،‬‬ ‫داعيا جميع الفاعلني واملتدخلني في هذا املجال الى حتمل‬ ‫مسؤولياتهم ملواجهة ه��ذه ال��ظ��اه��رة ‪ .‬وبعد أن الح��ظ أن‬ ‫املجتـمع ال يحظى باحلماية الكافية جت��اه مم��ارس��ات الفساد‬ ‫املستشرية خاصة في املجاالت السياسية واالقتصادية والثقافية‪،‬‬ ‫أكد الوزير أن مشروع قانون الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من‬ ‫الرشوة ومحاربتها‪ ،‬الذي يأخذ مساره الطبيعي‪ ،‬سيكون من‬ ‫الدعامات األساسية لتعزيز منظومة النزاهة الوطنية‪ ،‬مشددا‬ ‫على ضرورة أخذ الوقت الكافي ملناقشة هذا املشروع والتشاور‬ ‫بشأنه مع كافة مكونات املجتـمع املدني واإلعالم قبل إحالته‬ ‫على البرملان‪ ،‬حتى يكون عند خروجه حليز التنفيذ في مستوى‬ ‫التحديات املطروحة‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال رئيس الهيئة املركزية‬ ‫للوقاية من الرشوة السيد عبد السالم أب��ودرار‪ ،‬إن املشروع‬ ‫اجلديد يتضمن مقتضيات تتوخى على اخلصوص االرتقاء‬ ‫بالهيئة املركزية للوقاية من الرشوة إلى هيئة وطنية مستقلة‬ ‫ومتخصصة تتـمتع بكامل األهلية القانونية واالستقالل املالي‬ ‫مع عدم اخلضوع ألية وصاية ضمانا لالستقاللية التي يكرسها‬ ‫الدستور بالنسبة جلميع هيئات احلكامة اجليدة‪ ،‬وضمان فعالية‬ ‫مهامها في مجال التصدي املباشر حلاالت عدم التجاوب مع‬ ‫صالحياتها من طرف اإلدارات أو االشخاص املعنيني بتحرياتها‬ ‫وترسيخ حقها في تتبع مفعول توصياتها ومعرفة مآل حترياتها‪.‬‬ ‫وأضح أبودرار أن اإلشكاليات التي واجهتها الهيئة املركزية في‬ ‫إعداد مشروع قانون الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة‬ ‫ومحاربتها متثلت أساسا في تصريف مفهوم االستقاللية من‬ ‫خ�لال توضيح ه��ذا املفهوم ورس��م ح��دوده استحضار اآلث��ار‬ ‫املترتبة عنه‪ ،‬وفي حتديد نطاق تدخل الهيئة الوطنية للنزاهة‬ ‫والوقاية من الرشوة ومحاربتها‪ ،‬وكذا في تأليف وصالحيات‬ ‫األج��ه��زة التقريرية التي تضمن في الوقت ذات��ه استقاللية‬ ‫وفعالية النهوض باختصاصاتها ومهامها‪ ،‬إضافة إلى اشكال‬ ‫يتعلق بالضمانات القانونية التي تخول للهيئة الوطنية االنتقال‬ ‫باقتراحاتها وتقييـمها واستشارتها وحترياتها من مستوى الطرح‬ ‫واالقتراح إلى مستوى الفعالية والتطبيق‪.‬‬


‫صحة‬

‫‪13‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫إشعاعات اجملوهرات والسيراميك تسبب‬ ‫السرطان‬

‫حذر مستشار بيئي من اإلشعاعات‬ ‫املنبعثة من املجوهرات‪ ،‬وشاشات‬ ‫ال��ت��ل��ف��زة‪ ،‬واحل���اس���ب���ات اآلل��ي��ة‪،‬‬ ‫وبعض أنواع السيراميك‪ ،‬مؤكداً‬ ‫أن��ه��ا م��ن أخ��ط��ر امل��ل��وث��ات التي‬ ‫ق��د تسبب ال��س��رط��ان‪ ،‬وتخ ّفض‬ ‫م��س��ت��وى اخل���ص���وب���ة‪ .‬ووص���ف‬ ‫مستشار الرئاسة العامة لألرصاد‬ ‫وح��م��اي��ة البيئة‪ ،‬ال��دك��ت��ور فهد‬ ‫ب��ن ع��ب��دال��ك��رمي ت��رك��س��ت��ان��ي في‬ ‫محاضرة ألقاها في نادي الطائف‬ ‫األدب���ي‪ ،‬تلوث البيئة الداخلية‬ ‫ب��ـ «اخل��ط��ر ال��ص��ام��ت»‪ ،‬م��ؤك��داً‬ ‫أن غياب الثقافة البيئية‪ ،‬وعدم‬ ‫إدراك خ��ط��ر امل��ل��وث��ات احمليطة‬ ‫ب��اإلن��س��ان ح��ت��ى ف��ي غ��رف��ة نومه‬ ‫ج��ع�لا م���ن ال��ت��ل��وث ال��داخ��ل��ي‬

‫مشكلة تهدد حياة الكثيرين‪،‬‬ ‫وفق ما نشرته صحيفة «الوطن»‬ ‫السعودية‪.‬وقسم ملوثات البيئة‬ ‫الداخلية إلى ثالثة أقسام‪ :‬األولى‬ ‫م��ل��وث��ات ب��ي��ول��وج��ي��ة‪ ،‬وتشمل‬ ‫البكتيريا‪ ،‬وال��ف��ط��ري��ات‪ ،‬وعثة‬ ‫الفراش‪ ،‬وحبوب اللقاح‪ .‬والثانية‬ ‫امل��ل��وث��ات الكيـمائية‪ ،‬وتشمل‬ ‫رائحة األث��اث اجلديد واملبيدات‬ ‫احل��ش��ري��ة وال���ب���خ���ور‪ ،‬وال��ث��ال��ث��ة‬ ‫امللوثات اإلشعاعية والفيزيائية‬ ‫كاملجوهرات املشعة التي اعتبرها‬ ‫من أخطر امللوثات التي ال يقتصر‬ ‫تأثيرها على األجيال احلالية‪ ،‬بل‬ ‫ميتد إلى األجيال املقبلة‪ ،‬حيث‬ ‫تسبب سرطاني اجللد والدم‪.‬‬

‫تأخير وجبة الغذاء يقلل من فرص إنقاص الوزن‬

‫أش�����ارت دراس�����ة أم��ري��ك��ي��ة‪-‬إس��ب��ان��ي��ة‬ ‫حديثة أن العمل على إنقاص ال��وزن‬ ‫رمبا يستلزم ليس فقط مراقبة السعرات‬ ‫احل���راري���ة ف��ي ط��ع��ام��ن��ا‪ ،‬ول��ك��ن أي��ض � ًا‬ ‫توقيت وجبات الطعام‪ .‬حيث تبني أن‬ ‫املشاركني في الدراسة الذين يتناولون‬ ‫الوجبة الرئيسية (ال��غ��ذاء) في وقت‬ ‫متأخر يفقدون وزن ًا أقل ممن يتناولون‬ ‫غ��ذاءه��م ف��ي وق���ت م��ب��ك��ر‪ .‬ال��دراس��ة‬ ‫التي نشرت مؤخراً في اجلريدة الدولية‬ ‫ل��ل��ب��دان��ة‪ ،‬ق��ام ال��ب��اح��ث��ون فيها مبتابعة‬ ‫‪ 420‬شخصا بإسبانيا أثناء اتباعهم‬ ‫لبرنامج عالجي إلنقاص الوزن يستـمر‬ ‫لفترة ‪ 20‬أسبوعا‪ ،‬مت تقسمي أفراد العينة‬ ‫ملجموعتني‪ ،‬األول���ى ي��ت��ن��اول��ون وجبة‬ ‫الغذاء قبل الساعة الثالثة ظهراً‪ ،‬والثانية‬ ‫تتناول وجبة الغذاء بعد الثالثة‪ ،‬الوجبة‬

‫التي متثل ‪ 40%‬من السعرات احلرارية‬ ‫التي يحصل عليها الشخص أثناء يومه‬ ‫للمجموعتني‪ .‬تبني من خالل النتائج‬ ‫أن م��ن يتناولون الوجبة قبل الثالثة‬ ‫ي��ف��ق��دون ‪ 25%‬أك��ث��ر م��ن ال���وزن في‬ ‫املتوسط ممن يتناولون طعامهم في وقت‬ ‫متأخر من اليوم‪ .‬وأشار الباحثون أنهم‬ ‫لم يجدوا اختالفات في فقدان الوزن‬ ‫عند املجموعتني باالعتـماد علي أوقات‬ ‫اإلفطار أو العشاء‪ .‬كما راجعوا عوامل‬ ‫أخرى مؤثرة مثل استهالك طاقة اجلسم‬ ‫وامل���ك���ون ال��غ��ذائ��ي وه���رم���ون الشهية‬ ‫وف��ت��رات ال��ن��وم‪ ،‬وكانت ه��ذه العوامل‬ ‫متـماثلة في كال املجموعتني مما حدى‬ ‫بالباحثني للوصول للنتيجة التي ترجع‬ ‫تأثير توقيت الوجبة الرئيسية على‬ ‫إنقاص الوزن أو زيادته‪.‬‬

‫غثيان الصباح احلاد قد يهدد األم في متوسط احلمل‬ ‫أعلنت دراس��ة سويدية حديثة أن السيدات‬ ‫اللواتي يعانني أعراض اإلعياء احلادة أثناء فترة‬ ‫احلمل قد يواجهن مخاطر أعلى لتعقيدات‬ ‫احل��م��ل‪ ،‬خ��اص��ة إذا ك��ان��ت مشكلة الغثيان‬ ‫الصباحي حتدث في األشهر الثالثة الثانية من‬ ‫احلمل‪ .‬في ه��ذه ال��دراس��ة تبني أن السيدات‬ ‫اللواتي أرس��ل��ن للمستشفى للعالج بسبب‬ ‫اإلعياء الصباحي أثناء الشهور الثالثة الثانية‬ ‫م��ن احل��م��ل‪ ،‬ك� ّ�ن مرتني أكثر عرضة لإلصابة‬ ‫مبقدمات التشنج احلملي من السيدات اللواتي‬ ‫لم يعانني املشكلة في تلك املرحلة‪ ،‬و‪ 1.4‬مرة‬

‫أكثر عرضة إلجناب طفل بوزن أقل عن نظرائهم‬ ‫الذين يولدون ألمهات ال يعانني نفس املشكلة‪.‬‬ ‫ومن التعقيدات التي قد تواجهنها بني األسبوع‬ ‫الـ‪ 12‬و‪ 21‬م��ن احلمل ه��و فصل املشمية عن‬ ‫جدار الرحم‪ ،‬إال أنه من النادر أن تصل حالة‬ ‫اإلعياء الصباحي من التعقيد لدرجة دخول‬ ‫املستشفى للعالج‪ ،‬ففي تلك ال��دراس��ة التي‬ ‫تضمنت ما يزيد على مليون سيدة‪1.1% ،‬‬ ‫فقط من السيدات مت إرسالهن للمستشفى‪.‬‬ ‫وق��د احتلت مشكلة غثيان الصباح عناوين‬ ‫الصحف الشهر امل��اض��ي بسبب إص��اب��ة دوق��ة‬

‫كامبريدج كيت ميدلتون باملشكلة لدرجة‬ ‫استلزمت دخولها املستشفى ألربعة أيام‪.‬‬ ‫ومي��ك��ن أن يتسبب غثيان الصباح ف��ي فترة‬ ‫احلمل في اإلصابة بسوء التغذية واجلفاف عند‬ ‫السيدات‪ ،‬وقد ربطت دراسة سابقة بني هذه‬ ‫املشكلة وبني حاالت الوالدة املبكرة‪.‬‬ ‫وتقترح الدراسة أن غثيان الصباح والذي يعرف‬ ‫طبي ًا بـ «‪»hyperemesis gravidarum‬‬ ‫يتطلب عناية ومراقبة خاصة عند حدوثه في‬ ‫شهور احلمل من الرابع للسادس للوقوف على‬ ‫أي تطورات قد تؤثر سلب ًا في احلمل‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫تركيا‪ ..‬قمامات تغص بالغذاء‬

‫أظهرت إحصاءات تركية حديثة أن آالف‬ ‫األطنان من املواد الغذائية السيـما اخلبز‬ ‫تلقى سنويا في القمامة‪ ،‬ويترتب على‬ ‫هذا خسائر مالية فادحة تعادل رواتب‬ ‫‪ 120‬ألف موظف طبقا للحد األدنى‬ ‫م��ن األج���ور‪ .‬ففي ال��وق��ت ال��ذى تتبوأ‬ ‫فيه اجلمهورية التركية مكانة اقتصادية‬ ‫م��رم��وق��ة ب�ين دول ال��ع��ال��م‪ ،‬تطفو على‬ ‫السطح ظاهرة اإلس���راف في استخدام‬ ‫امل��واد الغذائية‪ ،‬السيـما اخل��ب��ز‪ ،‬ال��ذي‬ ‫أصبح الفائض منه يلقى في حاويات‬ ‫القمامة‪.‬وقد دف��ع ه��ذا ال��وض��ع رئيس‬ ‫ال���وزراء التركي رج��ب طيب أردوغ��ان‬ ‫ل��ل��ت��ح��ذي��ر م��ن��ه ق��ائ�لا‪« :‬اإلح���ص���اءات‬ ‫األخيرة أظهرت أن تركيا تسرف ‪500‬‬

‫طن من اخلبز يوميا‪ ،‬و‪ 550‬أل��ف طن‬ ‫سنويا‪ ،‬أي ما يوازي تقدمي مرتب شهري‬ ‫ألكثر من ‪ 100‬ألف شخص طبقا للحد‬ ‫األدنى من األجور‪ ،‬وهذه ظاهرة ترفضها‬ ‫احلكومة واملواطن في آن واحد»‪.‬‬ ‫وتثمينا لهذا املوقف ذكر مواطن تركي‪:‬‬ ‫«هناك عواقب اقتصادية وخيـمة تترتب‬ ‫على ه��ذه ال��ظ��اه��رة‪ ،‬حيث يقدر ثمن‬ ‫املواد الغذائية املهدرة سنويا في تركيا‬ ‫ما يعادل تكلفة بناء ‪ 500‬مدرسة»‪.‬‬ ‫يشا إلى أن ‪ 10‬ماليني شخص ميوتون‬ ‫سنويا بسبب املجاعات ونقص امل��واد‬ ‫الغذائية في العالم‪ ،‬في حني يهدر العالم‬ ‫أكثر من مليار طن من املواد الغذائية في‬ ‫مشهد متناقض‪.‬‬

‫منوعات‬

‫طائرة الصقور تثير «تويتر السعودية»‬

‫ت���داول م��غ��ردون س��ع��ودي��ون على‬ ‫م���وق���ع ال���ت���واص���ل االج��ت��ـ��م��اع��ي‬ ‫«تويتر» صورة لطائرة «إيرباص»‬ ‫مخصصة لنقل الصقور‪ ،‬ومجهزة‬ ‫مبقاعد وأماكن جلوس للصقارة‬ ‫(مرافقو الصقور)‪ ،‬وهم يلعبون‬ ‫الورق على أرضية الطائرة‪.‬‬ ‫وف����ي اخل��ل��ف��ي��ة ت��ظ��ه��ر ع��ش��رات‬ ‫الصقور الرابضة في الطائرة على‬ ‫ش��ك��ل ص���ف���وف‪ ،‬م���ا ي��وض��ح أن‬ ‫الطائرة مخصصة لهذا النوع من‬ ‫عمليات النقل‪.‬‬ ‫وتناول مغردون سعوديون الصورة‬ ‫التي صنفت من األكثر مشاهدة‬ ‫ف��ي تويتر ال��س��ع��ودي بتغريدات‬

‫ت��راوح��ت ب�ين ال��ط��راف��ة‪ ،‬وال��ن��ق��د‬ ‫ل��ش��رك��ات ال��ط��ي��ران ال��ت��ي ال توفر‬ ‫حجوزات كافية للمسافرين‪.‬‬ ‫وق����ال م���غ���رد‪« :‬م���اش���اء اهلل كل‬ ‫الشعب محصل حجز ومؤكد»‪.‬‬ ‫فيـما سخر آخر‪« :‬هذه طائرة وال‬ ‫بيت شعر»‪ ،‬في تشبيه للطائرة‬ ‫باخليـمة ال��ع��رب��ي��ة امل��ص��ن��وع��ة من‬ ‫الشعر التي عادة ما تكون مأوى‬ ‫للصقور‪.‬‬ ‫وت��ل��ق��ى ت��رب��ي��ة ال��ص��ق��ور العربية‬ ‫اهتـماما بالغا في منطقة اخلليج‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ي�تم االع��ت��ن��اء ب��ه��ا‪ ،‬وتعد‬ ‫م��ن أه��م ال��ه��واي��ات امل��ت��وارث��ة عن‬ ‫األسالف‪.‬‬

‫بعثة إسبانية تكتشف متاثيل صغيرة وتابوتا لطفل منذ ‪ 3600‬عام بجنوب مصر‬ ‫قالت وزارة الدولة لشؤون اآلث��ار مب��ر إن‬ ‫بعثة أثرية اسبانية عثرت في األقصر بجنوب‬ ‫البالد على متثايل جنائزية صغيرة وتابوت‬ ‫خشبي لطفل يعود إلى األسرة السابعة عشرة‬ ‫(نحو ‪ 3600‬عام) داخل مقبرة «جحوتي»‬ ‫أح��د ك��ب��ار رج���ال ال��دول��ة ف��ي ع��ص��ر امللكة‬ ‫حتشبسوت التي حكمت البالد بني عامي‬ ‫‪ 1503‬و‪ 1482‬تقريبا قبل امليالد‪.‬‬ ‫وكانت مدينة األقصر الواقعة على بعد نحو‬ ‫‪ 690‬كيلومترا جنوبي القاهرة عاصمة للبالد‬ ‫في مرحلة الدولة احلديثة التي يطلق عليها‬

‫علماء املصريات عصر اإلمبراطورية املصرية‬ ‫(نحو ‪ 1567-1200‬قبل امل��ي�لاد) والتي‬ ‫ب��دأت بتأسيس األس���رة الثامنة عشرة على‬ ‫ي��د أح��م��س ق��ائ��د اجل��ي��ش لتحرير مصر من‬ ‫الهكسوس‪ .‬وتنتـمي امللكة حتشبسوت‬ ‫لألسرة الثامنة عشرة‪.‬‬ ‫وقال منصور بريك املشرف على منطقة آثار‬ ‫األقصر في البيان إن البعثة برئاسة خوسيه‬ ‫ج����االن اك��ت��ش��ف��ت ال��ت��اب��وت أث��ن��اء أع��م��ال‬ ‫التنظيف اجل��اري��ة بالفناء املكشوف مبقبرة‬ ‫جحوتي‪.‬‬

‫وأض��اف أن البعثة اكتشفت بجوار التابوت‬ ‫اخلشبي مجموعة م��ن التـماثيل اجلنائزية‬ ‫الصغيرة امل��ع��روف��ة ب��اس��م «أوش��اب��ت��ي» وهي‬ ‫مصنوعة من اخلشب وملفوفة بلفائف من‬ ‫الكتان وجتسد الكاهن «أحمسا» أحد أبرز‬ ‫الكهنة آن���ذاك وال���ذي لعب دورا ب���ارزا مع‬ ‫األسرة امللكية في عصر األسرة الثامنة عشرة‪.‬‬ ‫ورجح البيان أن يكون الكاهن أحمسا «رمبا‬ ‫يكون هو نفسه الكاهن الشهير احمسا سايا‬ ‫اي��ر ال��ذي ق��دس فيـما بعد في عصر الدولة‬ ‫احلديثة ونقش له العديد من اللوحات‪».‬‬


‫املرأة‬

‫‪15‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫أهم ‪ 3‬عالجات لتقشير البشرة واستعادة شبابها‬

‫ألن التقشير يعمل اكثر خالل‬ ‫ه���ذا ال��ف��ص��ل ك���ون ال��ب��ش��رة ال‬ ‫ت��ت��ع�� ّرض ل��ل��ك��ث��ي��ر م���ن ح����رارة‬ ‫وأشعة الشمس‪ ،‬نقدّ م لك أهم‬ ‫ال��ع�لاج��ات وأج��دده��ا ف��ي ه��ذا‬ ‫اخلصوص فتابعيها‪.‬‬ ‫البيلينغ‪ :‬وهو عبارة عن تقشير‬ ‫ل��ل��ب��ش��رة ع��ل��ى ان���واع���ه يعمل‬

‫على جتديد خالياها وحتفيزها‬ ‫الستيعاب الكرميات والتفاعل‬ ‫معها‪.‬‬ ‫التقشير ب��األس��ي��د غليكوليك‬ ‫‪ :Glycolic‬وه��و ع��ب��ارة عن‬ ‫تقشير يقوم بواسطة هذا االسيد‬ ‫على درج��ات معينة من ‪20%‬‬ ‫أو أكثر حسب حاجة البشرة‪،‬‬

‫مي��ن��ح امل����رأة ال��ن��ض��ارة وميكنها‬ ‫اخلروج من املنزل ثاني يوم وبال‬ ‫عوارض‪.‬‬ ‫التقشير باألسيد ت��راي كلورو‬ ‫استي ك ‪Try Chloro Ac e‬‬ ‫‪ :tic Acid‬وهو تقشير عميق‬ ‫يجدّ د خاليا البشرة ومفعوله‬ ‫أق��وى م��ن االس��ي��د غليكوليك‬ ‫لكن على امل���رأة أن تبقى في‬ ‫منزلها م��ن ‪ 3-4‬حتى يخف‬ ‫اإلحمرار وتظهر النتيجة‪.‬‬ ‫التقشير بالليزر ‪ :‬وه��و اق��وى‬ ‫ان����واع ال��ت��ق��ش��ي��ر ح��ي��ث يدخل‬ ‫إلى الطبقات الداخل ّية للبشرة‬ ‫وويحول نظارتها وشبابها إلى‬ ‫سطح البشرة‪ ،‬ما يزيد شبابها‪.‬‬ ‫نتيجته تظهر بعد ‪ 6 3-‬أشهر‬ ‫وت��ك��ون واض��ح��ة بحيث تعود‬ ‫البشرة ‪ 5‬سنوات إلى الوراء‪.‬‬

‫طفلك النحيل كيف يصبح وزنه مثاليًّا؟‬

‫كيف يعتني املوز بجمال‬ ‫بشرتك؟‬ ‫غ��ن��اه باملاغنيزيوم والفيتامينات جعل من‬ ‫لصحتك‪،‬‬ ‫فاكهة امل��وز أكثر أألن��واع املفيدة‬ ‫ّ‬ ‫ول��ك��ن األم��ر ال يقتصر على ه��ذا ال��ن��وع من‬ ‫ال��ف��وائ��د ف��ق��ط‪ ،‬فللموز إي��ج��اب� ّي��ات جمال ّية‬ ‫ش ّتى ( قناع املوز للشعر اجل��اف)‪ .‬إذا كنت‬ ‫تهتـمني بالعناية بجمالك من خالل الوصفات‬ ‫الطبيع ّية‪ ،‬اع��رف��ي أب��رز ف��وائ��د امل��وز ف��ي هذا‬ ‫املجال‪:‬‬ ‫ع�لاج تشققات القدمني‪ :‬امرغي طبقة من‬ ‫امل��وز امل��ه��روس على املنطقة اجل��اف��ة واملشققة‬ ‫من قدميك‪ ،‬واتركيها ا مل��دة ‪ 10‬دقائق ثم‬ ‫اغسليهما ب��امل��اء ال��داف��ئ وال��ب��ارد بالتناوب‪.‬‬ ‫وم ّرة واحدة من هذه الوصفة كافية لتحصلي‬ ‫على قدمني ناعمتني‪.‬‬ ‫عالج عيوب البشرة‪ :‬يتـم ّيز املوز بأنّه مضاد‬ ‫للبكتيريا‪ ،‬مما يجعله عالج ًا مثال ّي ًا لعيوب‬ ‫البشرة‪ ،‬حب الشباب والبثور‪ ،‬فاحتوائه على‬ ‫املواد املضادة لألكسدة والفيتامينات يساعد‬ ‫في استعادة الكوالجني في اجللد‪ ،‬فيـمنعها‬ ‫من مواجهة الشيخوخة‪ .‬لذا اهرسي ح ّبة من‬ ‫املوز مع ملعقة كبيرة من احلليب‪ ،‬وأخرى من‬ ‫دقيق الشوفان‪ ،‬والقليل من ج��وزة الطيب‪،‬‬ ‫ثم اغسليه مرة‬ ‫وضعيه على وجهك النظيف‪ّ ،‬‬ ‫واحدة ليجف متاماً‪.‬‬

‫زيت جوز الهند لشعر ناعم‬

‫ق���دم���ت اخ��ت��ص��اص��ي��ة ال��ت��غ��ذي��ة‬ ‫إرش������ادات ل�لأم��ه��ات‪ ،‬بكيفية‬ ‫التعامل السلمي مع الطفل النحيل‬ ‫الذي قد يتعرض لفقدان الشهية‬ ‫أو الشره املرضي املفاجئ‪.‬‬ ‫اع��رض��ي��ه ع��ل��ى ط��ب��ي��ب أط��ف��ال‬ ‫للتأكد من أن حالة نقص الوزن‬ ‫ليست م��رض��ي��ة ك��إص��اب��ة الطفل‬ ‫مبرض السكر‪ ،‬أو الديدان املعوية‪.‬‬ ‫جت��ن��ب��ي ت��ن��اول��ه ع���وام���ل غ��ذائ��ي��ة‬ ‫ك��اب��ح��ة ل��ل��ش��ه��ي��ة‪ ،‬وق���د تشمل‬ ‫امل��ش��روب��ات ال��غ��ازي��ة والعصائر‪،‬‬

‫وت��ن��اول وج��ب��ات خفيفة قليلة‬ ‫القيـمة الغذائية من املقرمشات‬ ‫واألط���ع���م���ة امل��ق��ل��ي��ة‪ ،‬ف��ه��ي متد‬ ‫األطفال بالشبع السريع ومتنعهم‬ ‫من تناول وجبة صحية‪.‬‬ ‫ش��ج��ع��ي��ه ع��ل��ى ت���ن���اول وج��ب��ات‬ ‫صغيرة كثيرة على م��دى اليوم‪،‬‬ ‫ف��األط��ف��ال ن��اق��ص��و ال����وزن غ��ال� ً�ب��ا‬ ‫م��ا ت��ك��ون معدتهم ص��غ��ي��رة‪ ،‬مما‬ ‫يجعلهم يأكلون أق��ل م��ن احلد‬ ‫املفروض لهم‪ .‬حتققي من وجود‬ ‫بقع ال��زن��ك‪ ،‬وال��ت��ي تظهر لدى‬

‫األط��ف��ال على هيئة بقع بيضاء‬ ‫على األظ��اف��ر‪ ،‬ح��ي� ُ‬ ‫�ث تعد هذه‬ ‫عالمة على وجود نقص في معدن‬ ‫الزنك‪ ،‬وقد يتسبب نقصها في‬ ‫ضعف حاستي التذوق والشم‪،‬‬ ‫مما يضعف شهية الطفل‪.‬‬ ‫اكتشفي حاالت نقص التغذية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫حيث يعاني الكثير من األطفال‬ ‫م��ن ض��ع��ف ف��ي ع��ن��اص��ر غ��ذائ��ي��ة‬ ‫مهمة منها احل��دي��د وال��ب��روت�ين‪،‬‬ ‫األم����ر ال����ذي ي��ج��ع��ل��ه��م ي��ب��دون‬ ‫نحفاء وشاحبني‪.‬‬

‫ُيعتبر زي��ت ج��وز الهند من أفضل املنتجات‬ ‫ّ‬ ‫املرطبة ّ‬ ‫خاصة‪،‬‬ ‫للشعر‪ ،‬حيث يتـم ّيز بطبيعة‬ ‫َّ‬ ‫الشعر ناعم ًا وغير ج� ّ‬ ‫تعمل على جعل ّ‬ ‫�اف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫نهائي‪ ،‬ما يمُ كنك من االستغناء به‬ ‫بشكل‬ ‫ّ‬ ‫ع��ن كثير م��ن املستحضرات املكلفة‪ ،‬والتي‬ ‫ق��د ت���ؤذي ش��ع��رك أك��ث��ر م��ن إف��ادت��ه‪ ،‬بسبب‬ ‫مك ّوناتها الكيـميائ ّية الضا ّرة‪ .‬فإذا كان شعرك‬ ‫جا ّفاً‪ ،‬وتُريدين جعله أكثر نعومة وحرير ّية‪،‬‬ ‫ألي آث��ار سلب ّية على فروة‬ ‫من دون التع ّرض ّ‬ ‫الرأس أو على ّ‬ ‫حمام زيت‬ ‫بإجراء‬ ‫قومي‬ ‫الشعر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ج��وز الهند‪ ،‬عن طريق ا ّت��ب��اع ه��ذه اخلطوات‬ ‫البسيطة‪:‬‬ ‫ثم ابدئي بوضع الزيت على‬ ‫ب ّللي شعرك باملاء‪ّ ،‬‬ ‫فروة رأسك مع التدليك ج ّيداً‪.‬‬ ‫ابدئي بتـمشيط شعرك ح ّتى نهايات ّ‬ ‫الشعر‪.‬‬ ‫ل ّفي شعرك مبنشفة مب ّللة مب��اء داف��ئ‪ ،‬مل��دّ ة ال‬ ‫ّ‬ ‫تقل عن ساعة‪ .‬وإن لم يكن لديك الوقت‬ ‫الكافي‪ ،‬فيـمكنك االكتفاء بعشرين دقيقة‪.‬‬ ‫اغسلي شعرك ج ّيداً ّ‬ ‫بالشامبو‪ ،‬وك � ّرري هذا‬ ‫احلمام شهر ّياً‪.‬‬ ‫ّ‬


‫‪16‬‬

‫اإلثنني ‪ 4‬فبراير ‪ - 2013‬العدد ‪127‬‬

‫بقلم ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫‪wahabi.rachid@gmail.com‬‬

‫رؤوس أينعت وهيئات تغطرست‬ ‫اعتقد رمبا أن الهيئة املركزية للوقاية من الرشوة باملغرب قد مرت‬ ‫بتجربة كبيرة من ضياع الثقة‪ ،‬فالثقة باحلكومة قد إضمحلت‬ ‫وتالشت في نظرها‪ ،‬وقد خلف هذا الضياع عندها فراغا كبيرا للمعنى‬ ‫واألهداف‪ ،‬ورمبا أجنب العديد من األفراد الذين ال يعترفون بأي نظام‬ ‫فكري‪ ،‬والذين أصبحوا فضوليني ومستعدين ألي وجهة نظر بديلة‪،‬‬ ‫والسبب رمبا يعود لإلهتـمام الكبير الذي توليه لهم وسائل اإلعالم‬ ‫الغربية وتآزرهم حلاجة في نفس رشيد حتى ال ننسب ليعقوب ما‬ ‫ال يعرفه ‪ .‬وكذلك بسبب أعداد كبيرة من الناس تابعني ومزمرين ملا‬ ‫ال يفقهون فيه شيئا سوى التبعية للغرب ‪ ،‬وكذلك التفاعل املتزايد‬ ‫من خالل الدول الداعمة للتفرقة والفوضى بني املسلمني ‪ .‬وكما‬ ‫ذك��رت هذه الهيئة املركزية للوقاية من الرشوة قدمت إلى الهيئة‬ ‫الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها مشروع قانون نصت‬ ‫فيه صراحة على أن رفع تقارير الهيئة إلى امللك مخالف للدستور ولم‬ ‫يمت عليه التنصيص بالنسبة إلى مؤسسات احلكامة‪ ،‬وفي نفس الوقت‬ ‫دعت جمعية ترنسبارنسي إلى التنصيص في القانون احملدث للهيئة‬ ‫على أنها تعد تقريرها السنوي الذي يجب أن يقدم من لدن رئيسها‬ ‫إلى اجلمع العام للمصادقة عليه ثم «يرفع إلى امللك وينشر على‬ ‫العموم في أجل ال يتجاوز ثالثني يوما» ردت هيئة أبودرار بالرفض‬ ‫برفع التقرير إلى امللك ‪.‬أما بخصوص حضور رئيس الهيئة إلى البرملان‬ ‫ملناقشة التقرير السنوي فقد رفضت الهيئة احلالية ذلك أيضا مببرر‬ ‫البرملان يحاسب احلكومة وال يحاسب املؤسسات املستقلة للحكامة‬ ‫‪ .‬اليوم الرفض من قبل من هب ودب أصبح عاديا وال يالم عليه قائله‬ ‫لكون سقف احلرية والتعبير سجن من أجله املئات بل املاليني من‬ ‫املعتنقني القدامى واجلدد‪ ،‬ممن عذبوا ولم يكن يستـمع لهم أحد‬ ‫وكنا نناضل فقط من أجل وضع رسالة بني يدي من يهمه األمر‬ ‫وننتظر ‪،‬واليوم مبعاناتنا كمغاربة جميعا جعلنا هذه الطبقة اجلاثمة‬ ‫على رأس الهيئة ينعمون بخيراتنا والتنقالت داخل وخارج البالد‬ ‫وفي األخير يرفضون وضع التقرير بني يدي املسؤول األول على هذا‬

‫البلد األمني بل األدهى يرفضون حتى املساءلة أمام البرملان فمن تكون‬ ‫اجلهة التي حتميهم حتى ال يقبلوا ببرملان األمة وممثليها‪ .‬إن أهم سؤال‬ ‫يجب أن نتحقق منه بشأن هذه الشرذمة ال يتعلق بالكيفية التي‬ ‫يريدون أن يرفع بها تقريرهم بل بالطريقة التي جعلت منهم ممثلي‬ ‫هذه الهيئة وما السبب الذي يجعلهم متـمسكني بقوة هذا القرار وما‬ ‫مشكلتهم ��و بلغ امللك والبرملان ثم املواطنني بعد ثالثني يوما ‪ ،‬ال بد‬ ‫لهم من إعطاء اجلواب أليست لهم الثقة بامللك والبرملان أم يريدون‬ ‫أن يتوجهوا إلى الرأي العام مباشرة بخزعبالتهم ‪ ،‬وكالمهم الذي ال‬ ‫يؤمن به أحد فالرشوة ضاربة لألطناب بكل ربوع البالد سواء العربية‬ ‫أو األوروبية أو األمريكية و بكل بقاع األرض‪ .‬و كما يعلم العديد‬ ‫من املسلمني االحرار ‪ ،‬و املدافعني عن حقوق االنسان الكرمي الذين‬ ‫عاشوا أيامهم باحلالل و لم يدخل بطونهم و احلمد هلل حرام قط ‪،‬‬ ‫أن مثل هذه الهيئات تدر الغبار في أعني الناس ‪ ،‬ذلك أن العديد‬ ‫منهم يختار هذه الطرق للوصول الى مرادهم و لقد عبر العديد من‬ ‫الباحثني عن اطروحاتهم التافهة التي تستغل املرأة الغير الواعية و‬ ‫الرجل األمي باملعنى احليواني ‪ ،‬حتى يجعلون منهم الطعم للقفز على‬ ‫االنظمة الضعيفة البتزاز ‪.‬‬ ‫فاليوم أقول لهذه الشرذمة من املتطفلني أن ألعوبتكم باسم حقوق‬ ‫االنسان أصبحت واهية و ما يجري ببلدان املسلمني خلير دليل‪ ،‬لقد‬ ‫عملمت على خراب دول كانت آمنة و كان االصالح ممكن بطرق غير‬ ‫هذه التي نراها‪ .‬إننا اليوم في اجلولة األخيرة من حياة هذه الهيئات‬ ‫واملنظمات التي تطلق على جلها إسم الواقع املعاصر‪ ،‬فهي األن‬ ‫في حاجة إلع��ادة هيكلتها لكثرة م��ادس فيها من عوامل التشويه‬ ‫والتوجيهات السامة التي يقصد بها التدمير ومن أشد السموم فتكا‬ ‫بنا كمسلمني كوننا قد استنفدنا طاقتنا‪ ،‬ولم نعد صاحلني ألداء دور‬ ‫للمسلمني فضال عن البشرية املتحضرة التي في نظرهم قد جتاوزت‬ ‫اإلس�لام وص��ارت إلى ما هو أعلى منه واهلل إنهم لفي سبات‪ ،‬واهلل‬ ‫املستعان ومن وراء القصد‪.‬‬


almasdare127