Page 1

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫توأم القصر‬ ‫واملنافسة على‬ ‫الود امللكي‬

‫أسـباب احلـياة السعيدة‬ ‫الهدى واإلميان‪ ،‬واالستقامة على َأمر الرحمن‪ ،‬و مخالفة الهوى والشيطان‪،‬‬ ‫ومجانبة الكفر والفسوق والعصيان‪ ،‬العلم النافع فانه‪...‬‬ ‫تتمة ص ‪7‬‬ ‫مدير النشر ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫العدد‪120 :‬‬

‫ه���ذا امل��ق��ال أمت��ن��ى أن‬ ‫أك��ون فيه واضحا كل‬ ‫ال�����وض�����وح‪ ،‬س�لاح��ي‬ ‫ال����ص����راح����ة وال ش��ئ‬ ‫غيرها‪ ،‬وحتى أمتكن‬

‫من وضع القارئ ‪...‬‬

‫ص ‪16‬‬

‫السعر‪ 3 :‬دراهم‬

‫االيداع القانوني ‪ :‬‬

‫عباس ال يستبعد اللجوء للجنائية الدولية بخصوص املستوطنات‬ ‫اقتصاد‬

‫‪03‬‬

‫املغرب شريك «استراتيجي»‬ ‫للواليات املتحدة ‪...‬‬

‫دولية‬

‫ص‪4‬‬

‫اتصال‬ ‫إعالم و‬ ‫اقتصاد‬

‫‪05‬‬

‫أوروبا تنتقد إسرائيل بشأن‬ ‫االستيطان‬

‫وسائل إعالم‬ ‫ومجموعات تفكير‬ ‫أمريكية تبرز الرؤية‬ ‫املتبصرة والقيادة‬ ‫املتميزة جلاللة امللك‬ ‫ص‪2‬‬

‫‪06‬‬ ‫‪03‬‬

‫‪‎‬اإلعالم الليبي والبحث‬ ‫عن تقنيات جديدة ‪...‬‬ ‫ميناء الناظور غرب‬ ‫املتوسط سيعزز‬ ‫عالقات الشراكة بني‬ ‫ص‪3‬‬ ‫املغرب وإسبانيا‬ ‫الصاروخ الكوري‬ ‫الشمالي «يستفز»‬ ‫اجملتمع الدولي‬

‫ص‪4‬‬

‫موسكو «تقاوم»‬ ‫ضغوطا أميركية‬ ‫للتخلي عن األسد‬

‫ص‪11‬‬

‫االحتاد األوربي يخصص‬ ‫‪ 2,8‬مليون أورو لدعم‬ ‫حقوق اإلنسان باملغرب‬

‫ص‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫وطنية‬

‫وسائل إعالم ومجموعات تفكير أمريكية تبرز الرؤية املتبصرة والقيادة‬ ‫املتميزة جلاللة امللك‬

‫استرعت الرؤية املتبصرة لصاحب اجلاللة‬ ‫امللك محمد ال��س��ادس وقيادته املتـميزة‬ ‫ب��ب��ع��دي��ه��ا اإلن��س��ان��ي واألخ�ل�اق���ي خ��دم��ة‬ ‫للقضايا العادلة وجلهود تسوية النزاعات‪،‬‬ ‫بقوة اهتـمام وسائل إع�لام ومجموعات‬ ‫تفكير أمريكية اعتبرت أن هذه املقاربة‬ ‫امللكية حملت املغرب‪ ،‬الذي ظل وفيا لسمة‬ ‫طاملا ميزته كصوت للوساطة واملصاحلة وفق‬ ‫نهج استباقي ومسؤول إلى مصاف البلدان‬

‫«احملترمة واملسموعة‬ ‫ال�����ص�����وت» داخ����ل‬ ‫املنتظم الدولي‪.‬‬ ‫وأك������د س���ت���ي���وارت‬ ‫ه���ول���ي���داي‪ ،‬رئ��ي��س‬ ‫م����رك����ز م���ري���دي���ان‬ ‫ال���دول���ي (م��ؤس��س��ة‬ ‫م��ق��ره��ا ب��واش��ن��ط��ن‪،‬‬ ‫تهمت بالدبلوماسية‬ ‫ال���ع���م���وم���ي���ة)‪ ،‬أن‬ ‫املغرب اضطلع دوما‬ ‫ب����ال����دور «ال���ب���ن���اء»‬ ‫للوسيط في تسوية‬ ‫النزاعات في املنطقة العربية‪ ،‬كما تشهد‬ ‫على ذلك‪ ،‬بصفة خاصة‪ ،‬جهوده إلنهاء‬ ‫األزم���ة ف��ي س��وري��ة‪ ،‬واج��ت��ـ��م��اع أص��دق��اء‬ ‫الشعب السوري‪،‬املرتقب انعقاده في ‪12‬‬ ‫دجنبر اجلاري مبراكش‪.‬‬ ‫وأش����ار ال��س��ي��د ه��ول��ي��داي‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫ل��وك��ال��ة امل��غ��رب ال��ع��رب��ي ل�لأن��ب��اء‪ ،‬إل��ى أن‬ ‫املغرب «القوي بهذا التقليد الذي مييزه‪،‬‬

‫كان دائما صوتا للوساطة واملصاحلة حلل‬ ‫النزاعات في املنطقة العربية‪ ،‬وذلك كجزء‬ ‫م��ن ن��ه��ج اس��ت��ب��اق��ي وم���س���ؤول»‪ .‬وسجل‬ ‫رئ��ي��س م��رك��ز م��ري��دي��ان ال���دول���ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يعمل بشكل وثيق م��ع وزارة اخلارجية‬ ‫وعدد من الوكاالت الفيدرالية األمريكية‬ ‫والقطاع اخلاص‪ ،‬أن هذا «النهج اخلالق»‬ ‫يتجسد في إط��ار دبلوماسية «مسؤولة»‬ ‫و»ملتزمة» حتمل البصمة الواضحة للقيادة‬ ‫املتـميزة جلاللة امللك في بعديها اإلنساني‬ ‫واألخالقي‪.‬‬ ‫وأض����اف أن زي����ارة ج�لال��ة امل��ل��ك ملخمي‬ ‫الزعتري باألردن لالجئني السوريني‪ ،‬وهي‬ ‫األول��ى من نوعها لقائد دول��ة‪« ،‬تعكس‬ ‫اجلهود الهامة التي يبذلها املغرب من أجل‬ ‫تسوية األزمة السورية»‪ ،‬وجتسد بامللموس‬ ‫دور الوساطة «البناء» و «املسؤول» الذي‬ ‫يضطلع به املغرب حلل النزاعات وخدمة‬ ‫قضايا ال��س�لام واالس��ت��ق��رار مستنيرا‪ ،‬في‬ ‫ذلك‪ ،‬بتاريخ حافل بالتسامح واالنفتاح‬ ‫يعود آلالف السنني‪.‬‬

‫املغرب أوفى بغالبية التزاماته نحو اجلمعية البرملانية جمللس أوروبا‬ ‫أشاد رئيس اجلمعية البرملانية ملجلس أوروبا‪ ،‬ال���ذي ت��أس��س ف��ي ‪5‬‬ ‫ج��ون كلود مينيون‪ ،‬بالرباط‪ ،‬بكون غالبية م���اي س��ن��ة ‪،1949‬‬

‫التزامات املغرب جتاه اجلمعية املذكورة‪ ،‬التي‬ ‫انخرط فيها‪ ،‬جرى إجنازها أو توجد في طور‬ ‫اإلجناز‪ .‬وقال املسؤول األوروب��ي‪ ،‬في تصريح‬ ‫للصحافة‪ ،‬ع��ق��ب ل��ق��ائ��ه م��ع وزي���ر ال��ش��ؤون‬ ‫اخلارجية والتعاون‪ ،‬سعد الدين العثماني‪،‬‬ ‫«لقد استفاد املغرب من وض��ع «شريك من‬ ‫أج��ل الدميقراطية» داخ��ل اجلمعية البرملانية‬ ‫ملجلس أوروب����ا‪ ،‬ال���ذي م��ن��ح للمغرب لقاء‬ ‫التزامات أوف��ى بأغلبها‪ ،‬وتوجد بقيتها في‬ ‫طور اإلجن��از‪ .‬وذكر مينيون‪ ،‬في هذا اإلطار‪،‬‬ ‫أن املغرب هو أول بلد يحظى بهذا الوضع‬ ‫الذي مت منحه إياه بعد مسيرة إرادية من أجل‬ ‫االنضمام لهذه املؤسسة األوروبية التي حتظى‬ ‫بسمعة عالية في مجال حقوق اإلنسان املنبثقة‬ ‫عن مجلس أوروبا‪.‬ويهدف مجلس أوروب��ا‪،‬‬

‫إل��ى تشجيع‪ ،‬فضاء‬ ‫دمي��ق��راط��ي وقضائي‬ ‫م����ش����ت����رك‪ ،‬داخ�����ل‬ ‫أوروب������ا‪ ،‬يتـمحور‬ ‫ح������ول االت���ف���اق���ي���ة‬ ‫األوروب�����ي�����ة حل��ق��وق‬ ‫اإلن���س���ان ون��ص��وص‬ ‫أخرى مرجعية حول‬ ‫حماية األفراد‪.‬‬ ‫واعتبر رئيس اجلمعية‬ ‫ال��ب��رمل��ان��ي��ة مل��ج��ل��س‬ ‫أوروب��ا‪ ،‬من جهة أخرى‪ ،‬أن زيارته للمغرب‬ ‫من شأنها إثراء وتعميق روابط التعاون بشكل‬ ‫أكبر‪ ،‬وتعزيز حضور املغرب داخل هذه الهيئة‬ ‫األوروبية‪.‬‬

‫كما عبر مينيون عن استعداد اجلمعية البرملانية‬ ‫ملجلس أوروب��ا لتقدمي مساهمتها املتواضعة‪،‬‬ ‫س��واء في ما يخص دعم جهود األمم املتحدة‬ ‫وأمينها العام‪ ،‬ومساعدة املغرب على إنهاء‬ ‫الصراع حول الصحراء‪.‬‬


‫اقتصاد‬ ‫‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫املغرب شريك «استراتيجي» للواليات املتحدة في مجال‬ ‫التجارة واالستثمار‬

‫أك����د امل��م��ث��ل األم���ري���ك���ي ف��ي‬ ‫التجارة رون كيرك‪ ‬أن املغرب‪،‬‬ ‫الذي تربطه اتفاقية للتبادل احلر‬ ‫مع ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬دخلت‬ ‫حيز التنفيذ سنة ‪ 2006‬يعد‬ ‫شريكا «استراتيجيا» لواشنطن‬ ‫في مجال التجارة واالستثمار‪.‬‬ ‫وأب���رز ك��ي��رك‪ ،‬ف��ي ب�لاغ ص��ادر‬ ‫عقب انعقاد االجتـمـاع الثالث‬

‫ل��ل��ج��ن��ة امل��ش��ت��رك��ة الت��ف��اق��ي��ة‬ ‫ال����ت����ب����ادل احل�����ر ب��ي�ن امل���غ���رب‬ ‫وال���والي���ات امل��ت��ح��دة األس��ب��وع‬ ‫امل���اض���ي ب��واش��ن��ط��ن‪ ،‬وت��وق��ي��ع‬ ‫اتفاقية لتسهيل ال��ت��ج��ارة بني‬ ‫البلدين‪ ،‬أن «امل��غ��رب شريك‬ ‫استراتيجي للواليات املتحدة‬ ‫في مجال التجارة واالستثمار‪،‬‬ ‫ويضطلع ب��دور رائ��د ف��ي إط��ار‬

‫م��ب��ادرة إدارة أوب��ام��ا للشراكة‬ ‫م��ن أج��ل ال��ت��ج��ارة واالستثمار‬ ‫م���ع ال���ش���رق األوس����ط وش��م��ال‬ ‫إفريقيا»‪.‬‬ ‫واعتبر ال��س��ؤول األمريكي أن‬ ‫ه���ذه االت��ف��اق��ي��ات تضطلع ب‬ ‫«دور حاسم» للتقدم في حتقيق‬ ‫األه����داف امل��ش��ت��رك��ة للمغرب‬ ‫وال���والي���ات امل��ت��ح��دة للنهوض‬ ‫ب��ال��ت��ش��غ��ي��ل وحت��ق��ي��ق ال��ن��ـ��م��و‬ ‫االقتصادي»‪.‬‬ ‫وأش���ار ال��ب�لاغ إل��ى أن امل��ب��ادئ‬ ‫املشتركة لالستثمار امل��درج��ة‬ ‫ف��ي ه���ذه االت��ف��اق��ي��ات تشكل‬ ‫«دليال إضافيا لاللتزام املتواصل‬ ‫ل��ل��ب��ل��دي��ن» اع��ت��ـ��م��اد وت��ع��زي��ز‬ ‫س���ي���اس���ة ل��ت��ح��ف��ي��ز وحت��س��ي��س‬ ‫املستثمرين ال��دول��ي�ين‪ ،‬باملزايا‬ ‫االق���ت���ص���ادي���ة ال���ت���ي ي��ت��ي��ح��ه��ا‬ ‫البلدان»‪.‬‬

‫مفاوضات أميركية أوروبية للتجارة احلرة‬

‫تعتزم الواليات املتحدة واالحتاد‬ ‫األوروبي إطالق مباحثات حول‬ ‫اتفاق للتجارة احل��رة في العام‬ ‫ال��ق��ادم ب��ه��دف تعزيز التبادل‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫ويتـمـتع اجل��ان��ب��ان بعالقات‬ ‫اقتصادية وجتارية قوية‪ ،‬ويصل‬ ‫حجم التبادل التجاري بينهما‬

‫إل����ى أك���ث���ر م���ن ‪ 600‬م��ل��ي��ار‬ ‫دوالر سنويا‪ .‬وق��د استثمرت‬ ‫الشركات األميركية نحو ‪1.9‬‬ ‫تريليون دوالر ف��ي عمليات‬ ‫اإلن��ت��اج وال��ت��وزي��ع والعمليات‬ ‫األخ��رى في االحت��اد األوروب��ي‪،‬‬ ‫وهو مبلغ يزيد عن االستثمارات‬ ‫األم��ي��رك��ي��ة ف��ي ال��ص�ين أو أي‬

‫م��ك��ان آخ���ر ف��ي ال��ع��ال��م‪ .‬أم��ا‬ ‫استثمارات الشركات األوروبية‬ ‫في الواليات املتحدة فتبلغ ‪1.6‬‬ ‫تريليون دوالر‪ .‬لكن مع الوضع‬ ‫االقتصادي املتأزم يأمل اجلانبان‬ ‫خلق وظائف جديدة‪.‬‬ ‫وق��د ح��ث ال��رئ��ي��س األميركي‬ ‫باراك أوباما الزعماء األوروبيني‬ ‫في العام املاضي على تشكيل‬ ‫مجموعة عمل مهمتها دراسة‬ ‫إمكانية ال��وص��ول إل��ى اتفاق‬ ‫للتجارة احلرة‪.‬‬ ‫ويتوقع إص��دار التقرير النهائي‬ ‫ه��ذا الشهر أو الشهر القادم‪.‬‬ ‫وقال املفوض التجاري األوروبي‬ ‫كارل دي غوشت في األسبوع‬ ‫امل��اض��ي إن امل��س��أل��ة ل��ن تكون‬ ‫س��ه��ل��ة‪ ،‬ل��ك��ن ه��ن��اك إمكانية‬ ‫للتوصل إلى اتفاق‪.‬‬

‫ميناء الناظور غرب‬ ‫املتوسط سيعزز عالقات‬ ‫الشراكة بني املغرب‬ ‫وإسبانيا‬ ‫أكدت الكاتبة والصحافية اإلسبانية يوالندا‬ ‫ألدون‪ ،‬أن ميناء (الناظور غرب املتوسط)‪،‬‬ ‫ال��ذي ت��رأس جاللة امللك محمد السادس‪،‬‬ ‫م��راس��م التوقيع على االت��ف��اق��ي��ات املتعلقة‬ ‫بتـمويله‪ ،‬سيعطي دفعة ج��دي��دة لعالقات‬ ‫الشراكة بني املغرب وإسبانيا‪ ،‬وسيعزز كذلك‬ ‫النـمو االقتصادي بإسبانيا‪.‬‬ ‫وأشارت الكاتبة اإلسبانية في تصريح لوكالة‬ ‫املغرب العربي لألنباء‪ ،‬إلى أنه بالنظر لألزمة‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة ال��ت��ي جت��ت��ازه��ا إس��ب��ان��ي��ا‪ ،‬ونظرا‬ ‫ألهمية هذا املنشأة املينائية الضخمة‪ ،‬فإن‬ ‫هذا املشروع «ينبغي أن ينظر إليه على أنه‬ ‫مجهود من جانب اململكة‪ ،‬البلد اجل��ار»‪،‬‬ ‫الذي قطع شوطا كبيرا على طريق التنـمية‪،‬‬ ‫م��ب��رزة ف��رص االستثمار التي توفرها حاليا‬ ‫السوق املغربية لبلدان مثل إسبانيا‪ ،‬وغيرها‬ ‫من الدول األعضاء في االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وقالت ألدون‪ ،‬التي ألفت العديد من الكتب‬ ‫التي تتناول‪ ،‬على اخلصوص‪ ،‬العالقات بني‬ ‫ضفتي البحر األبيض املتوسط‪ ،‬إن مشروع‬ ‫(ال��ن��اظ��ور غ��رب امل��ت��وس��ط) ميناء م��ن شأنه‬ ‫امل��س��اه��م��ة ف���ي «اس���ت���ع���ادة من���و» االق��ت��ص��اد‬ ‫اإلسباني‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت أن «ه��ذا املركب املينائي اجلديد‬ ‫سيصبح نقطة مرجعية رئيسية» بالنسبة‬ ‫إلسبانيا الستعادة منوها االقتصادي‪ ،‬موضحة‬ ‫أن املغرب الذي ينكب حاليا على تطوير قطاعه‬ ‫الصناعي وفي مجال اخلدمات‪ ،‬في حاجة إلى‬ ‫اليد العاملة والبنية التحتية اإلسبانية‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن منح صفقات عمومية من طرف املغرب‬ ‫إلجناز هذه املشاريع يشكل فرصة للشركات‬ ‫اإلسبانية‪ ،‬التي جتتاز حاليا وضعا صعبا بسبب‬ ‫الركود الذي تشهده إسبانيا‪.‬‬ ‫وأكدت ألدون أن ميناء الناظور غرب املتوسط‬ ‫«يعكس إرادة جاللة امللك محمد السادس‬ ‫في حتقيق تنـمية بالده»‪ ،‬وسيكون له‪ ،‬بكل‬ ‫تأكيد انعكاسات إيجابية على إسبانيا البلد‬ ‫اجلار‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫عباس ال يستبعد اللجوء للجنائية الدولية بخصوص‬ ‫املستوطنات‬

‫أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس‬ ‫في أنقرة أن فلسطني ميكن أن تلجأ الى احملكمة‬ ‫اجلنائية الدولية بخصوص مشروع إسرائيل بناء‬ ‫ثالثة آالف منزل في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال عباس خ�لال مؤمتر صحافي مع الرئيس‬ ‫التركي عبد اهلل غ��ول ف��ي العاصمة التركية‬ ‫ح��ي��ث ي��ق��وم ب��زي��ارة رس��م��ي��ة‪« :‬ال من��ي��ل ج��داً‬

‫للجوء ال��ى ه��ذه الطريقة‪ ،‬لكن إذا‬ ‫أص��رت إسرائيل على مشروعها غير‬ ‫املقبول‪ ،‬فيـمكن حينئذ أن نلجأ إلى‬ ‫وسائل أخرى»‪.‬‬ ‫وكان يرد على سؤال من صحافي ما‬ ‫إذا كان سيطلب بعد حصول فلسطني‬ ‫على وضع دولة مراقب غير عضو في‬ ‫األمم امل��ت��ح��دة‪ ،‬ال��ل��ج��وء ال��ى احملكمة‬ ‫اجلنائية الدولية إلدانة إسرائيل‪.‬‬ ‫وأوض�����ح ع���ب���اس‪« :‬إذا اس��ت��ـ��م��رت‬ ‫إس��رائ��ي��ل ع��ل��ى ه���ذا ال��ط��ري��ق (ب��ن��اء‬ ‫م��س��اك��ن ج���دي���دة) س��ن��رد ع��ب��ر كل‬ ‫الوسائل‪ ،‬بالتأكيد السلمية‪ ،‬وبينها احتـمال‬ ‫اللجوء الى هذه احملكمة»‪.‬‬ ‫وقال عباس إن إسرائيل «إذا ما اختارت السالم‬ ‫فستجد منا كل االستعداد واجلاهزية‪ ،‬أما إذا‬ ‫اخ��ت��ارت االستيطان خاصة البناء في مناطق‬ ‫‪ ،E1‬فسيكون لنا شأن آخر»‪.‬‬

‫اخملابرات االمريكية لم ترصد خطوات جديدة في‬ ‫سوريا خاصة باالسلحة الكيماوية‬

‫ق����ال وزي�����ر ال����دف����اع االم��ري��ك��ي‬ ‫ليون بانيتا إن أجهزة املخابرات‬ ‫األمريكية لم ترصد خ�لال األي��ام‬ ‫القليلة املاضية أي خطوات جديدة‬ ‫من جانب احلكومة السورية تشير‬ ‫الى انها تستعد الستخدام األسلحة‬ ‫الكيـماوية ضد قوات املعارضة‪.‬‬ ‫ووجهت عدة دول غربية االسبوع‬

‫املاضي حتذيرات متزامنة للرئيس‬ ‫ال����س����وري ب���ش���ار األس������د ب��ع��دم‬ ‫اس��ت��خ��دام االس��ل��ح��ة الكيـماوية‬ ‫واستند ع��دد منها ال��ى معلومات‬ ‫م��خ��اب��رات أم��ري��ك��ي��ة ت��ف��ي��د ب��أن‬ ‫ح��ك��وم��ت��ه رمب����ا ك���ان���ت تستعد‬ ‫الستخدام الغاز السام‪.‬ورفضت‬ ‫سوريا هذه التحذيرات وقالت انها‬

‫ذريعة للتدخل اخلارجي‪.‬‬ ‫وقال بانيتا للصحفيني قبل وصوله‬ ‫الى الكويت في زيارة «لم يطرأ أي‬ ‫تطور تقريبا في الوقت الراهن على‬ ‫معلومات املخابرات‪ .‬لم نر شيئا‬ ‫جديدا يشير الى أي خطوات نشطة‬ ‫للتحرك قدما في هذا الطريق‪».‬‬ ‫وحتدث بانيتا عن مخاوفه بصراحة‬ ‫م��ن ان حكومة االس���د تفكر في‬ ‫اس��ت��خ��دام االس��ل��ح��ة الكيـماوية‬ ‫ملواجهة الضغط املتواصل ملقاتلي‬ ‫امل��ع��ارض��ة خ��اص��ة ص��وب دمشق‪.‬‬ ‫وف��ي تصريحاته ق��ال وزي��ر الدفاع‬ ‫االم��ري��ك��ي ان��ه ال ي��زال قلقا بهذا‬ ‫الشأن‪.‬وقال بانيتا «أميل الى تصور‬ ‫ان الرسالة وصلته (لالسد)‪ .‬لقد‬ ‫جعلناها واض��ح��ة متاما كما فعل‬ ‫آخرون‪».‬‬

‫دولية‬

‫الصاروخ الكوري‬ ‫هل‬ ‫يص«يستفز»‬ ‫الشمالي‬ ‫اجملتمع الدولي‬ ‫أطلقت ك��وري��ا الشمالية ص��اروخ��ا‬ ‫إلى الفضاء محققة بذلك «اختراقا»‬ ‫تكنولوجيا اعتبرته الواليات املتحدة‬ ‫«اس��ت��ف��زازا ش��دي��دا» وأع��رب��ت الصني‬ ‫عن «أسفها» له‪.‬‬ ‫وأعلنت مذيعة على التلفزيون الرسمي‬ ‫وهي ترتدي الزي الكوري التقليدي‬ ‫إن «اطالق النسخة الثانية من قمرنا‬ ‫االصطناعي كوانغ ميونغ سون ‪ 3‬من‬ ‫مركز سوهاي الفضائي ‪ ...‬قد متت‬ ‫بنجاح‪ ،‬ووضع القمر االصطناعي في‬ ‫املدار كما كان مقررا»‪.‬‬ ‫وأش�����ادت وك���ال���ة األن���ب���اء ال��ك��وري��ة‬ ‫الشمالية بـ «االختراق» التكنولوجي‬ ‫واالقتصادي للبالد والذي مت ألهداف‬ ‫«سلمية»‪.‬‬ ‫وأك��دت قيادة الدفاع اجلوي لشمال‬ ‫أميركا أن ك��وري��ا الشمالية جنحت‬ ‫على ما يبدو في وضع «جسم» في‬ ‫املدار اثر اطالق «صاروخ»‪.‬‬ ‫وه��ذا النجاح يعتبر سابقة لكوريا‬ ‫ال��ش��م��ال��ي��ة ال��ت��ي ت��زع��م أن��ه��ا متلك‬ ‫صواريخ بالستية عابرة للقارات قادرة‬ ‫على بلوغ ال��ق��ارة األميركية‪ ،‬إال أن‬ ‫م��ح��اوالت االط�ل�اق ال��ث�لاث األول��ى‬ ‫انتهت بالفشل‪.‬‬ ‫وف��ي رد فعل أول‪ ،‬ن��ددت الواليات‬ ‫املتحدة التي ال تقمي عالقات دبلوماسية‬ ‫مع كوريا الشمالية بعملية االطالق‪،‬‬ ‫معتبرة انها «استفزاز شديد»‪.‬‬ ‫وصرح املتحدث باسم مجلس األمن‬ ‫ال��ق��وم��ي األم��ي��رك��ي ت��وم��ي فيتور في‬ ‫بيان «إنه استفزاز شديد يهدد األمن‬ ‫االقلميي وينتهك بشكل مباشر قراري‬ ‫مجلس األمن الدولي ‪ 1718‬و‪1874‬‬ ‫‪ ..‬ويقوض نظام منع انتشار األسلحة‬ ‫النووية»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أع��رب األم�ين العام لألمم‬ ‫امل��ت��ح��دة ب���ان ك��ي م���ون ع��ن «قلقه‬ ‫ل��ل��س�لام واالس���ت���ق���رار ف��ي امل��ن��ق��ط��ة»‬ ‫بعد العملية التي اعتبرها «انتهاكا‬ ‫فاضحا» لقرارات األمم املتحدة‪.‬‬


‫دولية‬

‫‪5‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫أوروبا تنتقد إسرائيل بشأن االستيطان‬ ‫وجه االحتاد األوروبي انتقادات حادة‬ ‫إلسرائيل بشأن خططها االستيطانية‬ ‫اجلديدة في الضفة الغربية‪ ،‬واعتبر‬ ‫أن هذا األمر سيحول دون قيام دولة‬ ‫فلسطينية قابلة للحياة‪ .‬بدوره توعد‬ ‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس‬ ‫بالرد إذا نفذت إسرائيل خططها‪.‬‬ ‫وف���ي ب��ي��ان ص���در ع��ق��ب اج��ت��ـ��م��اع‬ ‫ع��ق��د ف��ي ب��روك��س��ل أم���س‪ ،‬أع��رب‬ ‫وزراء خارجية االحتاد األوروب��ي عن‬ ‫'صدمتهم ومعارضتهم ال��ش��دي��دة'‬ ‫ل��ل��خ��ط��ط اإلس���رائ���ي���ل���ي���ة ل��ت��وس��ي��ع‬ ‫م��س��ت��وط��ن��ات ف��ي ال��ض��ف��ة الغربية‪،‬‬ ‫مبا فيها القدس الشرقية وخصوصا‬ ‫املنطقة إي‪.-1‬‬ ‫وي��ث��ي��ر م��ش��روع ال��ب��ن��اء االستيطاني‬ ‫إي‪ -1‬ال�����ذي ي���رب���ط ب�ي�ن ال��ق��دس‬ ‫الشرقية احملتلة ومستوطنة معاليه‬ ‫أدوممي‪ ،‬جدال حادا ألنه يقطع الضفة‬ ‫الغربية إل��ى قسمني وي��ع��زل القدس‬ ‫احملتلة‪ ،‬مما يعقد قيام دولة فلسطينية‬

‫قابلة للحياة في املستقبل‪.‬‬ ‫واعتبر الوزراء أن من شأن هذه اخلطط‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة إذا أجن���زت أن 'تنسف‬ ‫بشكل خطير آف���اق ح��ل تفاوضي‬ ‫ل��ل��ن��زاع' اإلس��رائ��ي��ل��ي الفلسطيني‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬دعوا إسرائيل إلى‬ ‫جتنب أي خطوة تق ّوض الوضع املالي‬ ‫للسلطة الفلسطينية‪ ،‬ألن��ه��ا تؤثر‬ ‫سلب ًا على آفاق املفاوضات‪.‬‬

‫ك���م���ا ح� ّ‬ ‫���������ذروا م����ن أن اخل���ط���ط‬ ‫اإلسرائيلية ميكن أيض ًا أن تتضمن‬ ‫ت��رح��ي�ل ًا ق��س��ري� ًا للسكان املدنيني‪،‬‬ ‫وقالوا إنهم سيستـمرون في مراقبة‬ ‫الوضع وتداعياته عن كثب والتح ّرك‬ ‫ب��ن��اء ع��ل��ي��ه‪ .‬وج����ددوا ال��ت��أك��ي��د أن‬ ‫امل��س��ت��وط��ن��ات غ��ي��ر ش��رع��ي��ة مبوجب‬ ‫القانون ال��دول��ي وتشكل عقبة في‬ ‫طريق السالم‪.‬‬

‫‪‎‬وكالة الطاقة الذرية تقول انها مستعدة لدخول موقع‬ ‫بارشني اإليراني‬

‫قال مسؤول كبير بالوكالة‬ ‫ال��دول��ي��ة للطاقة ال��ذري��ة إن‬ ‫مفتشي الوكالة مستعدون‬ ‫ل����زي����ارة م��ج��م��ع ب���ارش�ي�ن‬ ‫ال��ع��س��ك��ري إذا س��م��ح��ت‬ ‫ل��ه��م إي�����ران ب���ذل���ك خ�لال‬ ‫محادثات جترى في طهران‬

‫في وقت الحق‪.‬‬ ‫‪‎‬وتعتقد الوكالة التابعة لألمم‬ ‫امل��ت��ح��دة أن إي����ران أج��رت‬ ‫جت�����ارب ع���ل���ى م��ت��ف��ج��رات‬ ‫ذات ت��ط��ب��ي��ق��ات ن���ووي���ة‬ ‫ف���ي ب���ارش�ي�ن وه���ي م��ن��ش��أة‬ ‫م��ت��رام��ي��ة األط����راف جنوب‬

‫ش���رق���ي ال��ع��اص��م��ة ط��ه��ران‬ ‫ك��ان��ت ال��وك��ال��ة ق��د طلبت‬ ‫م�����رارا دخ���ول���ه���ا‪ .‬وي��ق��ول‬ ‫دب��ل��وم��اس��ي��ون غ��رب��ي��ون إن‬ ‫إي��ران قامت بعمل مكثف‬ ‫في موقع بارشني على مدى‬ ‫العام األخير لتنظيفه من اي‬

‫دليل على أنشطة محظورة‬ ‫لكن امل��دي��ر ال��ع��ام للوكالة‬ ‫ال���دول���ي���ة ل��ل��ط��اق��ة ال���ذري���ة‬ ‫يوكيا أم��ان��و ق��ال إن زي��ارة‬ ‫املوقع ما زالت «مفيدة»‪.‬‬ ‫‪‎‬وتنفي إي���ران أن��ه��ا تسعى‬ ‫س�����را ل���ت���ط���وي���ر ال���وس���ائ���ل‬ ‫وال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا امل��ط��ل��وب��ة‬ ‫لصنع أسلحة نووية وتقول‬ ‫ان ب��ارش�ين موقع عسكري‬ ‫تقليدي‪.‬‬ ‫‪‎‬وقد يتيح االجتـماع الذي‬ ‫سيعقد ف��ي ط��ه��ران بعض‬ ‫ال���دالئ���ل ب��خ��ص��وص م��دى‬ ‫استعداد طهران للمساعدة‬ ‫في تهدئة الشكوك الدولية‬ ‫ف��ي برنامجها ال��ن��ووي بعد‬ ‫انتخاب الرئيس االمريكي‬ ‫ب���اراك اوب��ام��ا ل��والي��ة ثانية‬ ‫الشهر املاضي‪.‬‬

‫البوليس الروسي يخنق‬ ‫في املهد ثورة على‬ ‫نظام بوتني‬ ‫ق��وات األم��ن الروسية نفذت حملة‬ ‫مداهمات اعتبرت خطوة استباقية‬ ‫لثورة شعبية بدا أنه يجري اإلعداد‬ ‫لها لتكون املعادل الروسي لـ «ثورة‬ ‫الورود» في جورجيا نهاية ‪ 2003‬و‬ ‫«الثورة البرتقالية» في أوكرانيا نهاية‬ ‫‪.2004‬‬ ‫شنت قوات األمن الروسية عمليات‬ ‫م���داه���م���ة واس����ت����ج����واب ج���دي���دة‬ ‫ملعارضني متهمني بانهم دبروا «ثورة»‬ ‫ضد الرئيس الروسي فالدميير بوتني‬ ‫قبل «مسيرة للحرية» تنظم في ‪15‬‬ ‫ديسمبر اجلاري‪.‬‬ ‫وبالعاصمة الروسية وصل احملققون‬ ‫ال����ى م���ن���زل ي����وري ن��اب��وت��وف��س��ك��ي‬ ‫الناشط ف��ي حركة سوليدارنوست‬ ‫امل��ع��ارض��ة‪ .‬واك���د االخ��ي��ر ذل��ك في‬ ‫اتصال هاتفي الذاعة صدى موسكو‬ ‫قبل ان ينقطع االتصال‪ .‬واوضح ان‬ ‫السبب كان انه على عالقة مفترضة‬ ‫بليونيد راف��وج��اي��ي��ف وقسطنطني‬ ‫ليبيديف الناشطني املعتقلني منذ‬ ‫اك��ت��وب��ر امل��اض��ي بتهمة «التحضير‬ ‫لتنظمي م��س��ي��رات ح��اش��دة» وزع�يم‬ ‫اجلبهة الشعبية سيرغي اودلتسوف‬ ‫ال��ذي وج��ه��ت ال��ي��ه التهم نفسها‪.‬‬ ‫وذك���رت هيئة التحقيق الرئيسية‬ ‫اخلاضعة لسلطة الكرملني حصريا‪،‬‬ ‫انها داهمت ايضا منزلي الناشطتني‬ ‫تايسيا الكسندروفا وانا كورنيلوفا‬ ‫واستجوبتهما بصفة شاهد في ملف‬ ‫«االضطرابات واملسيرات احلاشدة»‪.‬‬ ‫واك���دت جلنة التحقيق الحقا انها‬ ‫متلك ادلة تثبت بان املعارضة الروسية‬ ‫ك��ان��ت حت��ي��ك ه��ذه ال��س��ن��ة «ث���ورة»‬ ‫ع��ل��ى غ���رار ال��ث��ورة امل��ؤي��دة للغرب‬ ‫ال��ت��ي شهدتها اوك��ران��ي��ا وجورجيا‬ ‫مطلع ال��ع��ام ال��ف�ين‪ .‬وق��ال��ت اللجنة‬ ‫في بيان «تبني انه في ربيع ‪2012‬‬ ‫نظمت رحلة ال��ى ليتوانيا ملواطنني‬ ‫روس من مناطق مختلفة للمشاركة‬ ‫في منتديات ح��ول االستيالء على‬ ‫السلطة مثل ث���ورات األل���وان التي‬ ‫وقعت في دول اخرى»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫إعالم واتصال‬

‫‪‎‬اإلعالم الليبي والبحث عن تقنيات جديدة لتعويض ‪ 42‬عاما من االنغالق‬

‫ب��ع��د ‪ 42‬ع��ام��ا م��ن ح��ك��م العقيد‬ ‫الليبي الراحل معمر القذافي‪ ،‬عاد‬ ‫اإلع�لام الليبي إل��ى العمل بحرية‬ ‫على الساحة السياسية املضطربة‬ ‫في البالد‪ ،‬وظهر ألوف الصحافيني‬ ‫وم��ئ��ات ال��ص��ح��ف‪ ،‬ل��ك��ن ف��ي كل‬ ‫مكان من هذه الدولة الصحراوية‬ ‫مترامية األط���راف‪ ،‬جت��د شبانا ممن‬ ‫ان��خ��رط��وا ف��ي ال��ع��م��ل ال��ص��ح��اف��ي‪،‬‬ ‫يلهثون لتعويض ما فات من عقود‬ ‫الكبت واالن��غ�لاق‪ ،‬ويبحثون عن‬ ‫تقنيات جديدة لتعويض ما فاتهم‪.‬‬ ‫وفي هذا اخلضم اإلعالمي املنتشر‬

‫م��ن ب��ن��غ��ازي ش��رق��ا إل���ى ط��راب��ل��س‬ ‫غربا‪ ،‬ومن مصراتة شماال إلى سبها‬ ‫جنوبا‪ ،‬ج��رى ان��دم��اج ب�ين صحف‬ ‫ورقية‪ ،‬وتزايد عدد قنوات التلفزة‪،‬‬ ‫بينـما استـمرت املواقع اإللكترونية‬ ‫في الصدارة محاولة الصمود أمام‬ ‫املنافسة اإلعالمية غير املسبوقة في‬ ‫بلد ال يزيد ع��دد سكانه على ‪7‬‬ ‫ماليني نسمة‪.‬‬ ‫ويواجه العمل اإلعالمي والصحافي‬ ‫كثيرا من القضايا التي حتتاج إلى‬ ‫وقت وجهد للتغلب عليها‪ .‬ويقول‬ ‫عماد العالم رئيس حترير صحيفة‬

‫«ليبيا» التابعة لوزارة الثقافة‪ ،‬وهي‬ ‫الصحيفة احلكومية الوحيدة في‬ ‫البالد حتى اآلن‪ ،‬عن أبرز العراقيل‬ ‫ال��ت��ي ت���واج���ه ال��ع��م��ل ال��ص��ح��اف��ي‬ ‫الورقي في ليبيا في الوقت احلالي‪:‬‬ ‫«أه���م ش���يء ي��واج��ه��ن��ا ه��و مسألة‬ ‫الطباعة وهي مسألة فنية بالدرجة‬ ‫األولى تعيق بوضعها احلالي طباعة‬ ‫ال���ص���ح���ف»‪ .‬وي���ض���ي���ف‪« :‬ن��ح��ن‬ ‫صحيفة يومية تعرضنا ألكثر من‬ ‫مرة لالحتجاب عن الصدور ألكثر‬ ‫من أسبوعني بسبب إضراب عمال‬ ‫في املطابع»‪.‬‬ ‫وك��ان نظام القذافي يعتـمد على‬ ‫صحف تابعة للجان الثورية التي‬ ‫حت��م��ي��ه‪ .‬وات��س��م��ت ب��ش��ك��ل ع��ام‬ ‫بالركاكة والطباعة املتواضعة مقارنة‬ ‫بالتطور ال���ذي شهدته الصحافة‬ ‫العربية‪ .‬وترك النظام السابق املطابع‬ ‫متهالكة ومتخلفة عن العصر‪ ،‬تتبع‬ ‫م��ا ك��ان يعرف ف��ي النظام السابق‬ ‫بالشركة العامة للورق والطباعة‪.‬‬ ‫وي��ق��ول ال��غ��ن��ام ال���ذي أج���رت معه‬ ‫«الشرق األوسط» مقابلة في مكتبه‬ ‫ف��ي العاصمة ط��راب��ل��س‪« :‬لألسف‬ ‫هي مطبعة متهالكة وعمرها أكثر‬ ‫من ‪ 35‬سنة‪ .‬هي هرمة‪ .‬هي مطبعة‬

‫واحدة تتبع شركة واحدة ولها فروع‬ ‫في كل املناطق»‪.‬‬ ‫ويقول الغنام إن الصحافة الليبية‬ ‫في الوقت احلالي تعاني من مشاكل‬ ‫متعددة‪ ،‬منها عدم وجود صحافيني‬ ‫مب��ع��ن��ى ال��ك��ل��م��ة إال فيـما ن���در‪..‬‬ ‫ويضيف‪« :‬الصحافيون املوجودون‬ ‫م���ن ال��ع��ه��د ال��س��اب��ق ل���م ي��ط��وروا‬ ‫ال��ص��ح��اف��ة‪ ،‬وال��ن��ت��ي��ج��ة أن���ه أصبح‬ ‫ل��دي��ن��ا ص��ح��اف��ي��ون ي��ت��ع��ام��ل��ون مع‬ ‫اخلبر بشكل مهني غير دقيق‪ ،‬مع‬ ‫وجود استثناءات طبعا‪ ..‬باإلضافة‬ ‫إل��ى مشكلة أخ��رى تتعلق مبن هو‬ ‫القارئ‪ ..‬لدينا أيضا مشكلة ثانية‬ ‫وه���ي م��ن ه��و ال��ص��ح��اف��ي؟ م���ازال‬ ‫الصحافي الليبي يحتاج لتدريب‬ ‫وإلع���ادة صقل ون��ح��ن ن��ع��ول على‬ ‫ال��ك��ف��اءات املتـميزة القليلة لكي‬ ‫تقود هذه املرحلة»‪.‬‬ ‫ويضيف الغنام قائال‪« :‬لكن بصفة‬ ‫ع��ام��ة ال��ص��ح��اف��ي ال��ل��ي��ب��ي يحتاج‬ ‫إلع����داد أرب��ع�ين س��ن��ة م��ن اإلع�ل�ام‬ ‫املوجه والشمولي‪ ،‬لم تولد صحافة‬ ‫باملعنى احل��ق��ي��ق��ي‪ ،‬فكلها كانت‬ ‫اج���ت���ه���ادات وع���ب���ارة ع���ن جت���ارب‬ ‫فردية‪..‬‬

‫‪‎‬اجتاه نحو حتديد احملتوى اخلبري اجملاني للصحف‬ ‫ل��م يكن م��ن املفترض أن ميثل اخلبر ال��ذي‬ ‫نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» عن‬ ‫احمتال تقدمي «واشنطن بوست» محتواها‬ ‫على اإلنترنت نظير مقابل مادي خالل العام‬ ‫املقبل مفاجأة‪ ،‬لكن هذا ما حدث‪ .‬تتعلق‬ ‫ال��ص��دم��ة باليقني ال���ذي ب��دا ع��ل��ى دون��ال��د‬ ‫غراهام‪ ،‬رئيس شركة «واشنطن بوست»‪،‬‬ ‫وه��و يتحدث ع��ن ه��ذا األم���ر‪ .‬وي��ذك��ر أنه‬ ‫لطاملا كان لديه حتفظات جادة بشأن وضع‬ ‫ع��م��ل ص��ح��اف��ي��ي ش��رك��ت��ه وراء اجل����دران‪.‬‬ ‫وبحسب «جيغاوم»‪ ،‬لقد شرح ذلك لوالتر‬ ‫إيزاكسون في معهد أسبني على النحو املبني‬

‫الحقا‪.‬‬ ‫ميكن لـ«نيويورك تاميز» أو «وول ستريت‬ ‫جورنال» أن تقدم محتواها مبقابل مادي‪،‬‬ ‫لكننا لن نفعل ذلك إذا كان لديك اشتراك‬ ‫في الصحيفة‪ .‬يمت توزيع صحيفة «واشنطن‬ ‫ب���وس���ت» ال���ورق���ي���ة ف���ي أن���ح���اء واش��ن��ط��ن‬ ‫العاصمة‪ ،‬لكن أكثر من ‪ 90‬في املائة أو‬ ‫‪ 95‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن ال��ق��راء ع��ل��ى اإلن��ت��رن��ت‬ ‫خ��ارج واشنطن العاصمة‪ .‬وال نستطيع أن‬ ‫ن��ق��دم لهم االخ��ت��ي��ار ب�ين النسخة الورقية‬ ‫والنسخة اإللكترونية‪ .‬لذا سيعمل منوذج‬ ‫ال��دف��ع بطريقة مختلفة بالنسبة ل��ن��ا‪ .‬مع‬

‫ذل��ك‪ ،‬تفكر «واشنطن بوست» في منوذج‬ ‫ت��ك��ون ف��ي��ه ال��ص��ف��ح��ة ال��رئ��ي��س��ي��ة وامل��ق��اط��ع‬ ‫األولى من األقسام مجانية‪ ،‬في حني يشترط‬ ‫االشتراك لالطالع على باقي األجزاء‪ .‬وتعد‬ ‫هذه طريقة ذكية تسمح بإلقاء نظرة على‬ ‫م��ح��ت��وى الصحيفة أم�ل�ا ف��ي أن ينجذب‬ ‫القراء ويشعرون بفضول يدفعهم لالطالع‬ ‫على الباقي‪ .‬ما الذي تغير إذن؟ كل شيء‬ ‫وال شيء في الوقت ذات��ه‪ .‬تظل «واشنطن‬ ‫بوست» إقليـمية بعيدا عن االنتخابات‪ .‬مع‬ ‫ذلك‪ ،‬تعمل الصحيفة بدأب على حساب‬ ‫التكلفة وتتراجع عائداتها‪.‬‬


‫دين‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫أسـباب احلـياة السعيدة‬

‫الهدى واإلميان ‪ ،‬واالستقامة على َأمر الرحمن‪،‬‬ ‫و مخالفة الهوى والشيطان‪ ،‬ومجانبة الكفر‬ ‫والفسوق والعصيان ‪.‬‬ ‫العلم النافع فانه يشرح الصدر‪ ،‬ويعظم اآلجر‪،‬‬ ‫ويرفع ال��ذك��ر‪ ،‬ويحط ال��وزر‪،‬وه��و من اعظم‬ ‫الذخر‪ ،‬وبركته العمل به في التصديق والنهى‬ ‫واآلمر‪.‬‬ ‫كثرة االستغفار والتوبة من الذنوب‪ ،‬وإدمان‬ ‫ق��رع ب��اب ع�لام الغيوب‪ ،‬وسؤله الفتح على‬ ‫القلوب‪ ،‬فإنه التواب على من يتوب‪.‬‬ ‫دوام ذكره على كل حال‪ ،‬في احلل والترحال‪،‬‬ ‫والثبات واالنتقال‪ ،‬واللهج بيا ذا اجلالل‪ ،‬مع‬

‫موافقة القلب واللسان عند نطق هذه األقوال‪.‬‬ ‫اإلح��س��ان إل��ى العباد‪ ،‬ونفع احل��اض��ر وال��ب��اد‪،‬‬ ‫وتفقد الفقراء‪ ،‬أهل البؤس واإلجهاد‪ ،‬وقضاء‬ ‫حوائجهم باإلمداد ‪ ،‬وإدخ��ال الفرح عليهم‬ ‫واإلسعاد ‪.‬‬ ‫ش��ج��اع��ة ال��ق��ل��ب ف��ي األزم����ات ‪ ،‬وث��ب��ات��ه في‬ ‫امللمات ‪ ،‬وقوته عند الكربات‪ ،‬وعدم انزعاجه‬ ‫للواردات ‪ ،‬ومجانبة قلقه في املصيبات ‪.‬‬ ‫تصفية القلب م��ن األح��ق��اد‪ ،‬وتطهيره من‬ ‫الفساد كالغل وحسد احلساد ‪ ،‬وترك االنتقام‬ ‫من العباد ‪ ،‬واحللم على أهل العناد ‪.‬‬ ‫اطراح فضول النظر والكالم ‪ ،‬واخللطة واملنام‪،‬‬

‫والتوسط في األم��ور على ال��دوام ‪ ،‬ومجانبة‬ ‫اإلسراف والتبذير في كل أمر هام ‪.‬‬ ‫محاربة الفراغ ‪ ،‬والقناعة من الدنيا بالبالغ‪،‬‬ ‫وعدم الروغان مع من راغ‪ ،‬ومجافاة كل طاغ‬ ‫وباغ ‪.‬‬ ‫العيش في حدود اليوم احلاضر ‪ ،‬ونسيان أمس‬ ‫الدابر‪ ،‬وعدم االشتغال بالغد ألنه في حكم‬ ‫املسافر ‪ ،‬فأمس ميت‪ ،‬واليوم مولود‪ ،‬وغ��داً‬ ‫للناظر ‪.‬‬ ‫النظر إل��ى م��ن ه��و دون���ك ف��ي امل��واه��ب‪ ،‬من‬ ‫الصحة والعلم واملكاسب‪ ،‬وكيف أنك فوقهم‬ ‫بفضل الواهب وأن عندك ما ليس عندهم من‬ ‫املطالب ‪.‬‬ ‫نسيان مامضى م��ن األك����دار‪ ،‬والغفلة عما‬ ‫سبق من األخطار ‪ ،‬وجتاهل ما سبق في الزمان‬ ‫وصار‪ ،‬فال تفكر فيه ما تعاقب الليل والنهار‪،‬‬ ‫فهو كالزجاجة التي أصابها االنكسار ‪.‬‬ ‫وإن حصلت نكبة ف��ق��در أس���وأ م��ا يكون‪،‬‬ ‫ثم وط��ن نفسك على احتـمالها في سكون‬ ‫‪،‬واجعل التوكل على اهلل والركون ‪ ،‬فإنه كفاك‬ ‫ما كان وسيكفيك ما يكون ‪.‬‬ ‫ترك التوقع لألزمة ‪ ،‬وال تكن فيـما يخاف منه‬ ‫في غمة ‪ ،‬فمن صدق مع ربه كفاه ما أهمه‪،‬‬ ‫وما تدري لعل هذا اليوم ال تتـمه ‪.‬‬ ‫وأعلم أن احلياة قصيرة ‪ ،‬فال تقصرها باألفكار‬ ‫اخلطيرة ‪ ،‬والهموم املثيرة ‪ ،‬واألحزان الكثيرة‪،‬‬ ‫فإن احلياة حياة الفرح والسرور وهلل اخليرة ‪.‬‬

‫من فوائد معرفة أسماء اهلل تعالى وصفاته‬ ‫ف��إن م��ع��رف��ة أس��م��اء اهلل وص��ف��ات��ه ال����واردة في‬ ‫الكتاب والسنة‪،‬والتي ت��دل على كمال اهلل‬ ‫املطلق من كافة الوجوه لمَ ِن أعظم أبواب العلم‬ ‫التي يحصل بها زي��ادة اإلمي���ان‪ ،‬واالشتغال‬ ‫مبعرفتها وفهمها والبحث التام عنها مشتـمل‬ ‫على فوائد عظيـمة وكثيرة‪ ،‬منها ‪:‬‬ ‫أن علم توحيد األس��م��اء وال��ص��ف��ات أش��رف‬ ‫ال��ع��ل��وم وأج � ّل��ه��ا ع��ل��ى اإلط�ل�اق ‪،‬ف��االش��ت��غ��ال‬ ‫بفهمه والبحث عنه اشتغال بأعلى املطالب‬ ‫وحصوله للعبد من أشرف املواهب ‪.‬‬ ‫أن معرفة اهلل تدعو إلى محبته وخشيته وخوفه‬ ‫ورجائه وإخالص العمل له ‪،‬وهذا عني سعادة‬ ‫العبد ‪ ،‬وال سبيل إل��ى معرفة اهلل إال مبعرفة‬

‫أسمائه وصفاته والتفقه في فهم معانيها‪.‬‬ ‫أن اهلل خلق اخللق ليعرفوه ويعبدوه‪ ،‬وهذا‬ ‫هو الغاية املطلوبة منهم‪ ،‬فاالشتغال بذلك‬ ‫اشتغال مبا خلق له العبد‪ ،‬وتركه وتضييعه‬ ‫إهمال ملاخلق العبد له ‪،‬وقبيح بعبد لم تزل‬ ‫نعم اهلل عليه متواترة‪ ،‬وفضله عليه عظمي من‬ ‫معرضا عن‬ ‫ك��ل وج��ه أن يكون ج��اه�ًل�اً بربه‬ ‫ً‬ ‫معرفته ‪.‬‬ ‫أن أح��د أرك��ان اإلمي��ان ‪،‬ب��ل أفضلها وأصلها‬ ‫اإلميان باهلل‪ ،‬وليس اإلميان مجرد قوله‪ :‬آمنت‬ ‫باهلل من غير معرفته بربه‪ ،‬بل حقيقة اإلميان أن‬ ‫يعرف الذي يؤمن به ويبذل جهده في معرفة‬ ‫أس��م��ائ��ه وص��ف��ات��ه حتى يبلغ درج���ة اليقني‪،‬‬

‫وبحسب معرفته بربه يكون إمي��ان��ه‪ ،‬فكلما‬ ‫ازداد معرفة بربه ‪،‬ازداد إميانه ‪،‬وكلما نقص‬ ‫نقص‪ ،‬وأق��رب طريق يوصله إل��ى ذل��ك تدبر‬ ‫صفاته وأسمائه سبخانه وتعالى ‪.‬‬ ‫أن العلم به تعالى أًصل األشياء كلها حتى‬ ‫إن العارف به حق املعرفة‪ ،‬يستدل مبا عرف‬ ‫من صفاته وأفعاله على ما يفعله ‪،‬وعلى ما‬ ‫يشرعه من أح��ك��ام‪ ،‬ألن��ه ال يفعل إال ما هو‬ ‫مقتضى أسمائه وصفاته‪ ،‬فأفعاله دائ��رة بني‬ ‫العدل والفضل واحلكمة ‪،‬ولذلك ال يشرع ما‬ ‫يشرعه من األحكام إال على حسب ما اقتضاه‬ ‫حمده وحكمته وفضله وعدله‪ ،‬فأخباره كلها‬ ‫حق وصدق ‪،‬وأوامره ونواهيه عدل وحكمة ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫مونديال اإلذاعة والتلفزيون يكرّم جنوم العرب في القاهرة‬

‫خ��ت�تم م��ون��دي��ال اإلذاع�����ة وال��ت��ل��ف��زي��ون‬ ‫العرب حتت شعار «كلنا بنحب مصر»‬ ‫في القاهرة بتكرمي مجموعة كبيرة من‬ ‫فناني وإعالميي الوطن العربي بأكمله‬ ‫ع��ل��ى أف��ض��ل م��س��ل��س�لات��ه��م وأف�لام��ه��م‬ ‫وبرامجهم‪ ،‬ومت إحياء حفل اخلتام من قبل‬ ‫الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي التي قدمت‬ ‫خ�لال فقرتها الغنائية أغنية جديدة‬ ‫«ب��ح��ب��ك ب��ح��ب��ك» إه���داء إل��ى الشعب‬ ‫املصري وتضامنا معه إثر األحداث التي‬ ‫تشهدها مصر في هذه األيام‪ ،‬وبجانب‬ ‫ذلك حصلت أيضا على جائزة اإلبداع‬ ‫عن مجمل أعمالها من احت��اد املنتجني‬

‫ال��ع��رب‪ .‬ف��ي البداية مت تكرمي األعمال‬ ‫اإلذاعية املقدمة من احتاد املنتجني العرب‬ ‫وكان على رأسها البرنامج الفلسطيني‬ ‫«احل��رم اإلبراهيـمي»‪ ،‬ومت تكرمي دول��ة‬ ‫ال��ك��وي��ت على أف��ض��ل مسلسل درام��ي‬ ‫«الهون أفضل ما يكون»‪ ،‬وقام باستالم‬ ‫اجل���ائ���زة ال��دك��ت��ور ع��ب��د احمل��س��ن ال��ب��ن��ا‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وك��رم��ت دول���ة ال���س���ودان ع��ل��ى عملني‬ ‫وه��م��ا‪ :‬أف��ض��ل أغ��ن��ي��ة إذاع���ي���ة وحت��م��ل‬ ‫اسم «الوسط الرياضي» واستلم اجلائزة‬ ‫يوسف السماني‪ ،‬وأفضل برنامج سير‬ ‫ذاتية «مثقال ذرة» وقام باستالم اجلائزة‬ ‫أحمد عمر‪.‬‬

‫فن وثقافة‬

‫النهار متنح جائزة جبران تويني لعلي‬ ‫فرزات‬ ‫منحت صحيفة «النهار» اللبنانية و»االحت��اد العاملي للصحف»‬ ‫رسام الكاريكاتير السوري املعارض‪ ،‬علي فرزات‪« ،‬جائزة جبران‬ ‫تويني حلرية الصحافة ‪ ،»2012‬وذلك تقديرا اللتزامه «فضح‬ ‫جتاوزات السلطة والنظام السوري»‪ ،‬حسب املشرفني على اجلائزة‪.‬‬ ‫وحت��دث ف���رزات خ�لال االحتفال املخصص لتسلمي اجل��ائ��زة في‬ ‫بيروت عبر شاشة كبيرة‪ ،‬إذ فضل عدم احلضور إلى العاصمة‬ ‫اللبنانية خوفا من «شبيحة ما للنظام السوري أو من املؤيدين له‬ ‫في لبنان»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وعبر سكايب‪ ،‬قال رس��ام الكاريكاتير‪« :‬لقد وج��دت نفسي‬ ‫تلقائيا في الشارع منذ بدء الثورة السورية‪ .‬أنا لم اخترع شيئا‪،‬‬ ‫بل هذا هو األمر الطبيعي الذي وجدت نفسي فيه»‪.‬‬ ‫يشار إلى أن فرزات معروف مبواقفه ورسومه املناوئة للحكومة‬ ‫السورية التي عرضته للخطف واالعتداء وتهشمي أصابع يده العام‬ ‫املاضي‪ ،‬قبل أن يغادر البالد حيث استقر أخيرا في الكويت‪.‬‬ ‫وكان فرزات أصدر عام ‪ 2001‬أول صحيفة ساخرة في سوريا‬ ‫بعد ال��س��م��اح للصحف اخل��اص��ة ب��ال��ص��دور‪ ،‬وحملت عنوان‬ ‫«الدومري»‪ ،‬وتعرض منذ ذلك الوقت ملضايقات أمنية إثر أخذ‬ ‫ورد مع وزارة اإلعالم‪ ،‬ثم سحب السلطات ترخيصها بعد صدور‬ ‫عدد حمل انتقادات الذعة للنظام‪.‬‬ ‫وف��رزات من مواليد مدينة حماة العام ‪ ،1951‬وسبق أن حاز‬ ‫جائزة األمير كالوس التي حازها كذلك مواطنه الكاتب والباحث‬ ‫املعارض ياسني احلاج صالح‪.‬‬

‫‪‎‬داليا البحيري كوميديانة للمرة األولى‬ ‫‪‎‬للمرة األول��ى ف��ي مشوارها الفني‬ ‫تقدم الفنانة املصرية داليا البحيري‬ ‫على تقدمي الدراما الكوميدية من‬ ‫خالل مسلسلها الرمضاني اجلديد‬ ‫«يوميات زوجة مفروسة»‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال���ب���ح���ي���ري ف���ي ت��ص��ري��ح‬ ‫ل���ـ «ال��ع��رب��ي��ة‪.‬ن��ت» إن إع��ج��اب��ه��ا‬ ‫الشديد بالسيناريو‪ ،‬ه��و السبب‬ ‫ال��رئ��ي��س��ي مل��واف��ق��ت��ه��ا ع��ل��ى ال��ق��ي��ام‬ ‫ببطولته‪ ،‬خاصة أنه يدور في قالب‬ ‫اجتـماعي كوميدي‪ ،‬ويناقش واقع‬ ‫البيت املصري اآلن‪.‬‬ ‫وأوضحت أن حتويل املسلسل إلى‬ ‫«سيت كوم» أمر وارد‪ ،‬مؤكدة في‬ ‫الوقت نفسه أنه لم يمت االتفاق بعد‬ ‫على اخلطوط العريضة للمسلسل‪،‬‬ ‫واألب�����ط�����ال امل���ش���ارك�ي�ن ل���ه���ا ف��ي‬

‫املسلسل‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أنها أبلغت موافقتها‬ ‫ل���ق���ط���اع إن���ت���اج م���دي���ن���ة اإلن���ت���اج‬ ‫اإلع��ل�ام����ي امل���ن���ت���ج ل��ل��م��س��ل��س��ل‪،‬‬ ‫وستعقد جلسات مع مؤلفة العمل‬ ‫ال��ك��ات��ب��ة أم��ان��ي ض��رغ��ام وامل��خ��رج‬ ‫ع���م���رو ع���اب���دي���ن‪ ،‬ل��ل��ت��واف��ق على‬ ‫الفريق املشارك‪ ،‬وإمكانية تصوير‬ ‫«يوميات زوج��ة مفروسة» مبكراً‬ ‫للعرض خالل شهر رمضان القادم‪.‬‬ ‫‪‎‬وفي سياق متصل أعربت البحيري‬ ‫ع��ن تشوقها لالنتهاء م��ن تصوير‬ ‫مسلسلها «في غمضة عني» الذي‬ ‫استـمر العمل فيه أك��ث��ر م��ن ‪10‬‬ ‫أشهر‪ ،‬خاصة أنه من املنتظر عرضه‬ ‫خالل شهر يناير القادم‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت أن��ه ل��م يتبق ل��ه��ا س��وى‬

‫‪ 15‬يوم ًا لالنتهاء منه متاماً‪ ،‬ولكن‬ ‫الوضع السياسي الذي متر به مصر‪،‬‬ ‫فض ًال عن اخل�لاف��ات املستـمرة في‬ ‫امل��س��ل��س��ل‪ ،‬ه��ي ال��ع��ائ��ق وراء ع��دم‬ ‫االنتهاء منه حتى اآلن‪.‬‬

‫ُي���ذك���ر أن دال���ي���ا ال��ب��ح��ي��ري ت��ق��وم‬ ‫ببطولة «في غمضة عني» مشاركة‬ ‫م��ع امل��ط��رب��ة أن��غ��ام‪ ،‬وأح��م��د وفيق‬ ‫وم���ح���م���د ال��ش��ق��ن��ق��ي��ري ورج�����اء‬ ‫اجلداوي‪.‬‬


‫فن وثقافة‬

‫‪9‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫‪‎‬حتويل عمارة يعقوبيان إلى عرض مسرحي‬

‫‪‎‬بعد أن سبق حتويل رواية «عمارة يعقوبيان» الشهيرة‬ ‫لعالء األسواني إلى فيلم سينـمائي ومسلسل تلفزيوني‪،‬‬ ‫يستعد املخرج حسام داغ��ر لتقدميها في شكل عرض‬ ‫مسرحي يعرض خالل موسم إجازة منتصف العام‪.‬‬ ‫ونفى داغ���ر‪ ،‬ف��ي حديثه ل��ـ «العربية‪.‬نت» أن تكون‬ ‫راودته فكرة هذا العمل بعد مشاهدة الفيلم أو املسلسل‬ ‫املقتبس منها‪ ،‬مؤكداً أنه بدأ بكتابة نص املسرحية منذ‬ ‫عام ‪ 2004‬إال أنه اضطر إلى التوقف عدة مرات بسبب‬ ‫انشغاله في بعض األعمال السينـمائية والتلفزيونية‬ ‫األخ��رى‪ ،‬باإلضافة إلى أنه لم يكن قد عثر على فريق‬ ‫العمل املناسب لها‪.‬‬

‫أبراج‬ ‫برج احلمل من ‪ 21‬مارس الى ‪ 19‬أبريل‬

‫‪‎‬احلمل كن متأني ًا جداً واصغ الى‬ ‫اآلخرين من دون تدخّ ل من قبلك‪.‬‬ ‫جت ّنب اخليبات عاطفياً‪ :‬تتعدد‬ ‫املناسبات االجتـماعية التي توصلك‬ ‫ببعض االشخاص املميزين‪.‬‬ ‫برج الثور من ‪ 21‬أبريل الى ‪ 21‬مايو‬

‫‪‎‬الثور تتعامل مع مؤسسات أو‬ ‫مجموعات وتكون آمالك مشرقة‬ ‫وتتاح لك فرص استثنائية لتحقيق‬ ‫حلم عاطفياً‪ :‬تسمح لك الظروف‬ ‫بالتـمتع بلحظات سعيدة مع احلبيب‪.‬‬ ‫برج اجلوزاء من ‪ 22‬مايو الى ‪ 21‬يونيو‬

‫‪‎‬اجلوزاء تعمل بانتظام بال تلكؤ أو‬ ‫إهمال لعملك‪ ،‬وتسير بخطى واثقة‬ ‫مصم ًما على اجتياز‬ ‫نحو األمام‬ ‫ّ‬ ‫العقبات عاطفياً‪ :‬تبدو حت ّركاتك‬ ‫وحماستك في أوجها‪.‬‬

‫االف الكاتالونيني يتظاهرون‬ ‫مبشاركة وجوه جديدة‬ ‫للدفاع عن لغتهم‬ ‫واع��ت��ب��ر أن ال��ف��ي��ل��م امل��ق��ت��ب��س من‬

‫ال��رواي��ة «ظلم بعض الشخصيات»‬ ‫ك��ش��خ��ص��ي��ة «دول�����ت» ال��ت��ي أدت‬ ‫دورها إسعاد يونس فظهرت بالفيلم‬ ‫على أن��ه��ا إن��س��ان��ة سيئة السمعة‪،‬‬ ‫بينـما هي في الراوية عكس ذلك‪،‬‬ ‫حسب ق��ول��ه‪ .‬وش���رح أن شخصية‬ ‫«دول���ت» تعاني فقط بعض العقد‬ ‫النفسية نتيجة لترك أبنائها لها فال‬ ‫جتد أمامها س��وى شقيقها «زك��ي»‬ ‫الذي يظل شغلها الشاغل فتناكفه‬ ‫وتراقب تصرفاته‪.‬‬ ‫‪‎‬وع���ن ش��خ��ص��ي��ة ال��ص��ح��اف��ي «ح���امت‬ ‫رشيد» الشاذ جنسي ًا وكيفية قبول اجلمهور لها على‬ ‫املسرح‪ ،‬قال داغر إنه سوف يمت إلقاء الضوء على الشذوذ‬ ‫النفسي واملشاحنات التي تدور بداخل الشخص دون‬ ‫التطرق ألي مشاهد مثيرة‪ ،‬يذكر أن املمثل الشاب‬ ‫محمد عامر سيؤدي هذا الدور‪ .‬وكشف أن شخصية‬ ‫«عبد رب��ه» ال��ذي كان يحاول «ح��امت رشيد» مراوغته‬ ‫جنسي ًا سيقوم بتجسيدها املمثل باسم سمرة‪ .‬وفي هذا‬ ‫السياق قال داغ��ر إن كل فريق عمل املسرحية «وجوه‬ ‫جديدة غير محترقة»‪ ،‬حيث إنها لم تظهر إال في بعض‬ ‫األعمال التلفزيونية‪.‬‬

‫تظاهر االف الكاتالونيني في برشلونة‬ ‫للدفاع عن امل��دارس التي تعلم لغتهم‬ ‫ف��ي م��واج��ه��ة م��ش��روع اص�ل�اح ت��رب��وي‬ ‫للحكومة املركزية سيؤدي بنظرهم الى‬ ‫خفض ثقل اللغة الكاتالونية في التعلمي‪.‬‬ ‫ورف���ع امل��ت��ظ��اه��رون ال��ذي��ن بلغ عددهم‬ ‫‪ 4500‬على ما افادت الشرطة‪ ،‬الفتات‬ ‫كتب عليها «ال متسوا بالكاتالونية»‬ ‫و«مدارس تعلم الكاتالونية راهنا وابدا»‬ ‫فيـما رددوا عبارة «استقالل»‪ .‬وتشهد‬ ‫كاتالونيا االقلمي الغني في شمال شرق‬ ‫اسبانيا موجة انفصالية اقليـمية امام‬ ‫االزمة االقتصادة اخلطرة التي تهز البالد‬ ‫برمتها‪ .‬وينص مشروع القانون املعروض‬ ‫من احلكومة املركزية على خفض ساعات‬ ‫تعلمي الكاتالونية في االقلمي الذي يتـمتع‬ ‫باستقالل ذات���ي واس���ع‪ .‬وي��وف��ر لالهل‬ ‫الراغبني امكانية ان يتابع اطفالهم دروسا‬ ‫باللغة االسبانية في مدرسة خاصة على‬ ‫حساب احلكومة الكاتالونية االقليـمية‪.‬‬ ‫وسيحق لالهل اختيار لغة التعلمي التي‬ ‫يرغبون بها الطفالهم وف��ي ح��ال عدم‬ ‫توافر مدرسة رسمية مناسبة ميكنهم‬ ‫التوجته الى املدارس اخلاصة‪.‬‬

‫حظك هذا األسبوع‬ ‫برج السرطان من ‪ 21‬يونيو الى ‪ 21‬يوليوز‬

‫برج امليران من ‪ 23‬سبتـمبر الى ‪ 22‬أكتوبر‬

‫‪‎‬السرطان جتد نفسك في موقع اقوى‬ ‫بكثير‪ ،‬حتى لو واجهت بعض‬ ‫اإلرباكات‪ ،‬إال أنك تتـمتع بالقدرة‬ ‫الكافية على اجتيازها بسالم عاطفياً‪:‬‬ ‫اذا كنت تبحث عن أفضل الطرائق‪.‬‬

‫التنوع ميكن ان ّ‬ ‫يشكل ضمانة لك‪،‬‬ ‫والبقاء على وتيرة واحدة يحاصرك‬ ‫عاطفياً‪ :‬تضحيات الشريك ال تقدّ ر‬ ‫بثمن‪ ،‬وخصوص ًا أنها تأتي في‬ ‫ظروف صعبة‪.‬‬

‫برج االسد من ‪23‬يونيو الى ‪ 23‬أغسطس‬

‫برج العقرب من ‪ 23‬أكتوبر الى ‪ 21‬نوفمبر‬

‫أصح‬ ‫‪‎‎‎‬األسد كل شيء يسير بصورة‬ ‫ّ‬ ‫وأفضل في العمل‪ ،‬كما في حياتك‬ ‫الشخصية‪ .‬ال تستبعد تعاون ًا مع فئات‬ ‫جديدة عاطفياً‪ :‬ميكنك االستفادة من‬ ‫املزاج العام‪.‬‬ ‫برج العذراء من ‪ 23‬أغسطس الى ‪ 22‬سيتـمبر‬

‫يحالفك احلظ في إشاعة السالم‬ ‫وتلطيف األجواء وتقريب املسافة‬ ‫بينك وبني احلبيب عاطفياً‪ :‬تظهر‬ ‫مسائل شخصية مربكة تشتّت‬ ‫افكارك‪.‬‬

‫تنتهي دورة فلكية واحدة اخرى‪.‬‬ ‫تشعر بهذا التغيير فيكون هذا اليوم‬ ‫جدا يحمل آفاقًا جديدة عاطفياً‪:‬‬ ‫ب ّناء ً‬ ‫تزدهر العالقة املبن ّية على الثقة‬ ‫‪‎‬واالحترام‪.‬‬ ‫برج القوس ‪ 22‬أكبوبر ألى ‪ 21‬ديسمبر‬

‫‪‎‬يدلك احلدس على االجتاه الصحيح‪،‬‬ ‫فتصغي إلى نداء القلب لتسير في‬ ‫الدرب املؤدي إلى النجاح‪ .‬حاول‬ ‫أن تستثمر جهودك في سبيل تطوير‬ ‫قدراتك العملية ‪.‬‬

‫برج اجلدي من ‪ 22‬ديسمبر الى ‪ 19‬يناير‬

‫‪‎‬اجلدي حاذر من ارتكاب أية أخطاء‬ ‫قد تندم عليها الحقاً‪ .‬حتاول أن‬ ‫تبحث عن فرص عمل جديدة‬ ‫تخرجك من الضائقة املادية ‪‎‬التى‬ ‫متر بها‪.‬‬ ‫برج الدلو من ‪ 20‬يناير الى ‪ 18‬فبراير‬

‫ال بدّ من ان تشعر هذا اليوم بالتقدّ م‬ ‫وبالرغبة الكبيرة لتغيير أمر في‬ ‫أنت تريد ادخال تعديل ما‬ ‫حياتك‪َ .‬‬ ‫على منط حياتك عاطفياً‪ :‬تنجذب‬ ‫إلى شخص ناضج تعتبره مرجعاً‪.‬‬ ‫برج احلوت ‪ 19‬فبراير الى ‪ 20‬مارس‬

‫ينال منك التعب بعد اجلهد الذي‬ ‫بذلته‪ ،‬فحاول ان جتد وقتا أطول‬ ‫للراحة عاطفياً‪ :‬الصبر والهدوء‪،‬‬ ‫هما أفضل الطرق ملعاجلة أي خالف‬ ‫مع الشريك‬


‫‪10‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫الطاوسي‪ :‬انفصلت عن اجليش‬ ‫ً‬ ‫خدمة للوطن‬

‫ك��ش��ف رش��ي��د ال��ط��اوس��ي الناخب‬ ‫ال��وط��ن��ي وامل����درب ال��س��اب��ق لفريق‬ ‫اجل��ي��ش امل��ل��ك��ي أن ان��ف��ص��ال��ه عن‬ ‫ال��ن��ادي العسكري أت��ى بالتراضي‬ ‫م��ع إدارة ن���ادي ال��ع��اص��م��ة‪ ،‬بغية‬ ‫التفرغ للمنتخب الوطني املقبل‬ ‫ع��ل��ى دخ���ول م��ن��اف��س��ات امل��ون��دي��ال‬ ‫اإلفريقي‪ .‬وصرح الطاوسي مباشرة‬ ‫ب��ع��د ط�لاق��ه ال���ودي م��ع اجل��ي��ش أن‬ ‫مصلحة ال��وط��ن ف��وق ك��ل إعتبار‪،‬‬ ‫مب���ا أن ال���ف���ت���رة امل��ق��ب��ل��ة س��ت��ع��رف‬

‫أح���داث���ا‪ ‬ه���ام���ة للمنتخب‪ ‬وجب‬ ‫التفرغ واإلعداد لها بشكل جيد‪  .‬‬ ‫وع��ن عالقته بفريق اجليش امللكي‬ ‫بعد تركه ملهام اإلدارة الفنية‪ ،‬أكد‬ ‫ال��ط��اوس��ي أن ع�لاق��ت��ه م��ع ال��ن��ادي‬ ‫س��ت��س��ت��ـ��م��ر ب��ل��ع��ب��ه دور امل��س��ت��ش��ار‬ ‫ال��ت��ق��ن��ي ب���ه���دف ال����وص����ول إل���ى‬ ‫األهداف التي سطرها الفريق بداية‬ ‫امل���وس���م‪ ،‬أال وه���ي إع����ادة ال��ف��ري��ق‬ ‫إلى‪ ‬أمجاده‪ ‬السابقة و عودته بقوة‬ ‫إلى الساحة اإلفريقية‪.‬‬

‫رياضة‬

‫املغرب يواصل احللم بتنظيم كأس العالم و‬ ‫ّ‬ ‫يحضر ملف الترشح لنسخة ‪2026‬‬ ‫أوزين‬

‫كشفت م��ص��ادر صحفية مغربية‬ ‫أن وزارة الشباب و الرياضة‪ ،‬التي‬ ‫ي��ق��وده��ا ال��وزي��ر احل��رك��ي محمد‬ ‫أوزين‪ ،‬تعكف على تهييئ ملف‬ ‫الترشح للتقدم لدى الفيفا بتنظمي‬ ‫كأس العالم في سنة ‪.2026‬‬ ‫وذك��رت جريدة «اخل��ب��ر» املغربية‬ ‫أن الوزارة بعثت مؤخرا مسؤولني‬ ‫ك���ب���ار وأع����ض����اء ج��ام��ع��ي�ين إل��ى‬ ‫ال���ب���رازي���ل‪ ،‬ال����ذي ي��ن��ظ��م نسخة‬ ‫س��ن��ة ‪ ،2014‬م���ن أج���ل جلب‬ ‫دعم احلكومة البرازيلية والتعرف‬

‫على املنشآت الرياضية احلديثة‬ ‫والتجهيزات اللوجيستيكية‪.‬‬ ‫وك����ان امل���غ���رب ق���د ت��ق��دم م����راراً‬ ‫لتنظمي البطولة الكروية األبرز في‬ ‫العالم‪ ،‬حيث كان قريب ًا من تنظمي‬ ‫نسخة سنة ‪ 2010‬التي راح��ت‬ ‫إل��ى جنوب إفريقيا بفارق أربعة‬ ‫أصوات‪.‬‬ ‫ه��ذا وسينظم امل��غ��رب ف��ي سنتي‬ ‫‪ 2013‬و ‪ 2014‬نسختي كأس‬ ‫العالم لألندية و التي جتمع أبطال‬ ‫املسابقات القارية كل سنة‪.‬‬

‫ولي عهد دولة قطر يفتتح مختبر مكافحة املنشطات‬ ‫ّ‬ ‫وأك��د الشيخ سعود‬ ‫بن عبد الرحمن آل‬ ‫ث��ان��ي األم��ي�ن ال��ع��ام‬ ‫ل��ل��ج��ن��ة األومل���ب���ي���ة‬ ‫ال����ق����ط����ري����ة «ق���ط���ر‬ ‫دائم ًا تفي بوعودها‬ ‫والتزاماتها وتثبت‬ ‫أن اإلرادة مت��ث��ل‬ ‫ال����رؤي����ة‪ ،‬وال��ع��م��ل‬ ‫افتتح الشيخ متمي بن حمد آل ثاني‪ ،‬ولي عهد‬ ‫يحقق احل��ل��م‪ ،‬وأن��ه‬ ‫حتد يقف في وجه الطموح»‪ ،‬معتبراً أن‬ ‫دول��ة قطر رئيس اللجنة األوملبية القطرية‪ ،‬ال ٍ‬ ‫ص��رح يضاف‬ ‫مختبر مكافحة املنشطات ف��ي «أسباير» مختبر مكافحة املنشطات‬ ‫ٌ‬ ‫في‪ ‬العاصمة‪ ‬الدوحة‪.‬‬ ‫إلى القطاع الرياضي في دولة قطر‪ ،‬و ُيكمل‬

‫منظومة املنشآت وامل��ؤس��س��ات الرياضية‪،‬‬ ‫و َيلحق بأكادميية التفوق الرياضي «أسباير»‬ ‫وم��س��ت��ش��ف��ى ال���ط���ب ال���ري���اض���ي وج���راح���ة‬ ‫وجه َز مختبر مكافحة‬ ‫العظام «أسبيتار»‪ُ .‬‬ ‫املنشطات بأحدث التقنيات ويعمل على‬ ‫تقدمي فحوص مكافحة املنشطات للرياضيني‬ ‫في منطقة اخلليج العربي وغ��رب أفريقيا‪،‬‬ ‫حيث ستجرى الفحوصات خالل البطوالت‬ ‫الرياضية وال��ت��دري��ب وحتى خ��ارج أوق��ات‬ ‫املواسم الرياضية لضبط أي محاوالت للغش‬ ‫وح��م��اي��ة صحة ال��ري��اض��ي�ين وسالمتهم من‬ ‫خالل التقنيات املتطورة وطاقم العمل اخلبير‬ ‫املؤهل‪.‬‬


‫صحافة أجنبية‬

‫‪11‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫موسكو «تقاوم» ضغوطا أميركية للتخلي عن األسد‬ ‫ق��������ال��������ت ص����ح����ي����ف����ة‬ ‫كومرسانت الروسية إن‬ ‫روس���ي���ا ت���ق���اوم ض��غ��وط‬ ‫ال���والي���ات امل��ت��ح��دة كي‬ ‫تقنع ال��رئ��ي��س ال��س��وري‬ ‫بشار األس��د باالستقالة‬ ‫وتهدد دمشق بعقوبات‬ ‫على أم��ل إن��ه��اء الصراع‬ ‫الدائر بسوريا‪.‬‬ ‫ويزيد هذا التقرير الذي‬ ‫استندت فيه الصحيفة‬ ‫إل����ى م���ص���در ل���م ت��ذك��ر‬ ‫اس��م��ه م��ن امل���ؤش���رات على‬ ‫أن روس��ي��ا ليست مستعدة‬ ‫ل��ل��ض��غ��ط م���ن أج���ل إخ���راج‬ ‫األس�����د م���ن ال��س��ل��ط��ة رغ��م‬ ‫جهودها كي تنأى بنفسها‬ ‫عن حليفها القدمي واملشتري‬ ‫الرئيسي لسالحها‪.‬‬ ‫وق���ال ال��ت��ق��ري��ر‪« :‬روس��ي��ا ال‬ ‫تعتزم إقناع الزعمي السوري‬

‫ب���ت���رك م��ن��ص��ب��ه ط��واع��ي��ة»‪،‬‬ ‫مم��ا يعزز امل��ؤش��رات على أن‬ ‫الفجوة ما زالت قائمة بعد‬ ‫اجتـماعني عقدهما مؤخرا‬ ‫مسؤولون أميركيون وروس‬ ‫مع املبعوث الدولي األخضر‬ ‫اإلبراهيـمي‪.‬‬ ‫ويسعى اإلبراهيـمي للتوصل‬ ‫إل��ى ح��ل يستند إل��ى إع�لان‬ ‫جنيف ال��ذي ص��در في ‪30‬‬

‫يونيو ح��زي��ران وال���ذي دعا‬ ‫إلى تشكيل حكومة انتقالية‬ ‫إلن��ه��اء ال��ص��راع القائم منذ‬ ‫‪ 20‬شهرا‪.‬‬ ‫وت��ع��ث��ر االق���ت���راح ف���ي ذل��ك‬ ‫ال�����وق�����ت ب���س���ب���ب ق��ض��ي��ة‬ ‫مصير األس��د وق��ال��ت وزي��رة‬ ‫اخلارجية األميركية هيالري‬ ‫كلينتون إن اإلع�لان يوضح‬ ‫ض��رورة تنحيه في حني نفى‬

‫وزي���ر اخل��ارج��ي��ة ال��روس��ي‬ ‫سيرغي الفروف ذلك‪.‬‬ ‫وق����ال ال��رئ��ي��س ال��روس��ي‬ ‫ف���ل���ادمي�������ي�������ر ب�����وت��ي��ن‬ ‫ومسؤولون روس آخرون‬ ‫مرارا إن موسكو ال حتاول‬ ‫تعزيز وض��ع األس��د لكن‬ ‫ال ي��ن��ب��غ��ي أن ت��ط��ي��ح به‬ ‫ق���وى خ��ارج��ي��ة اس��ت��ن��ادا‬ ‫إل��ى م��ب��دأ ع��دم التدخل‬ ‫ف��ي ش���ؤون ال����دول ذات‬ ‫السيادة‪.‬‬ ‫وأشارت صحيفة كومرسانت‬ ‫إلى سبب يتسم بقدر أكبر‬ ‫م��ن العملية ملقاومة روسيا‬ ‫للضغوط األميركية وهو أن‬ ‫«موسكو مقتنعة بأن األسد‬ ‫ل��ن ي��خ��رج ط��واع��ي��ة» وه��ي‬ ‫تصريحات سبق وأن كررها‬ ‫مسؤولون روس‪.‬‬ ‫جريدة العرب اون الين‬

‫‪‎‬دعوى إللزام النائب العام مبحاكمة مرسى‬

‫جريدة أسبوعية‬ ‫مغربية شاملة‬ ‫العدد ‪ 120‬السنة الثالثة ‪2012‬‬ ‫املوقع على شبكة األنترنيت ‪:‬‬

‫‪www.almasdareassahafi.com‬‬ ‫‪Almasdareassahafi01@gmail.com‬‬

‫مدير النشر و رئيس التحرير‬

‫رشيد وهابي‬

‫هيئة التحرير‬ ‫رشيد وهابي‬ ‫أم طاهرة‬ ‫كرمية أمالي‬ ‫فاطمة الزهراء يوليوز‬ ‫‪infographiste‬‬

‫القسم التجاري‬ ‫‪W.G.I‬‬

‫جميع ق��رارات��ه ضد الطعن مراسل بدولة االمارات املتحدة‬

‫‪‎‬أقام «حمدى الفخرانى»‪،‬‬ ‫ع���ض���و م���ج���ل���س ال��ش��ع��ب‬ ‫السابق‪ ،‬دعوى قضائية أمام‬ ‫محكمة ال��ق��ض��اء اإلدارى‬ ‫طالب فيها بإصدار حكم‬ ‫قضائى بإلزام النائب العام‬ ‫ب��ت��ق��دمي رئ��ي��س اجلمهورية‬

‫الدكتور «محمد مرسى»‬ ‫ل���ل���م���ح���اك���م���ة ب���ت���ه���م���ة‬ ‫ال����ت����ح����ري����ض ع����ل����ى ق��ت��ل‬ ‫امل��ت��ظ��اه��ري��ن وإص��اب��ة ع��دد‬ ‫آخر‪ ،‬وبتهمة االمتناع عن‬ ‫ح��م��اي��ة أرواح امل��ص��ري�ين‬ ‫وتعرض حياتهم للخطر مما‬

‫أدى إلصابة املئات‪.‬‬ ‫‪‎‬وق����ال����ت ال����دع����وى ال��ت��ى‬ ‫ح��م��ل��ت رق�����م ‪13321‬‬ ‫لسنة ‪ 67‬قضائية إن رئيس‬ ‫اجل��م��ه��وري��ة أص���در إع�لان��ا‬ ‫دس��ت��وري��ا ب��اط�لا أه��در فيه‬ ‫الدستور والقانون وحصن‬

‫عليها بل أمر بوقف وإلغاء‬ ‫ك��اف��ه ال��دع��اوى القضائية‬ ‫املرفوعة ض��ده األم��ر ال��ذى‬ ‫أدى إل���ى اع��ت��راض جميع‬ ‫ال���ق���وى ال��س��ي��اس��ي��ة ع��ل��ى‬ ‫ق��������راره وق����ام����ت ال���ق���وى‬ ‫ال���س���ي���اس���ي���ة واجل���م���اه���ي���ر‬ ‫مبظاهرات سلمية للتعبير‬ ‫ع��ن رف��ض��ه��م ل��ه��ذا ال��ق��رار‬ ‫الفاسد فمت االعتداء عليهم‬ ‫من جانب جماعة اإلخوان‬ ‫املسلمني التى ينمتى إليها‬ ‫رئيس اجلمهورية مم��ا أدى‬ ‫إل��ى استشهاد اكثر م��ن ‪8‬‬ ‫شهداء باإلضافة إلى اصابة‬ ‫اك��ث��ر م��ن ‪ 1000‬مصاب‬ ‫بطلق أو خرطوش فى العني‬ ‫وال���وج���ه وال���ص���در ب��غ��رض‬ ‫القتل‪.‬‬ ‫جريدة الوفد‬

‫أيهم أسعد‬

‫الهاتف ‪0522 78 66 28‬‬ ‫الفاكس ‪0522 78 66 33‬‬

‫‪Edité par groupe WGI‬‬


‫‪12‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫االحتاد األوربي يخصص ‪ 2,8‬مليون أورو لدعم حقوق‬ ‫اإلنسان باملغرب‬

‫ص��ادق��ت املفوضية األوروب��ي��ة‬ ‫على برنامج بقيـمة ‪ 2,8‬مليون‬ ‫أورو س��ي��خ��ص��ص ل��ل��ن��ه��وض‬ ‫بحقوق اإلنسان في املغرب‪.‬‬ ‫وأوضحت املفوضية األوربية‬ ‫أن هذا البرنامج يتوخى توفير‬ ‫الدعم لعمل املجلس الوطني‬ ‫حل��ق��وق اإلن��س��ان وامل��ن��دوب��ي��ة‬

‫ال���وزاري���ة حل��ق��وق اإلن��س��ان‪،‬‬ ‫املؤسستان الرئيسيتان حلماية‬ ‫حقوق اإلنسان باملغرب‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة‪ ،‬أكد املفوض‬ ‫األوروب�����ي امل��ك��ل��ف بالتوسع‬ ‫وس��ي��اس��ي��ة اجل����وار األوروب���ي���ة‬ ‫ستيفان ف���ول أن���ه م��ن خ�لال‬ ‫هذا البرنامج اجلديد يعكس‬

‫االحت�����اد األوروب������ي األه��م��ي��ة‬ ‫التي يوليها حلقوق اإلنسان‬ ‫«وال��دع��م ال�لام��ش��روط ال��ذي‬ ‫ي���ع���ت���زم ت���ق���دمي���ه ل��ل��م��ج��ل��س‬ ‫ال���وط���ن���ي حل���ق���وق اإلن���س���ان‬ ‫وامل��ن��دوب��ي��ة ال���وزاري���ة حلقوق‬ ‫اإلن���س���ان ل��ل��ن��ه��وض ب��امل��ه��ام‬ ‫املنوطة بهما »‪.‬‬ ‫وأضاف املسؤول األوروبي أن‬ ‫« اإلجن����ازات ال��ت��ي ستتحقق‬ ‫بفضل هذا البرنامج ستقرب‬ ‫ب���ش���ك���ل م���ل���ح���وظ امل���غ���رب‬ ‫م��ن ال��ق�يم األس��اس��ي��ة ل�لاحت��اد‬ ‫األوروب����ي ف��ي م��ج��ال حقوق‬ ‫اإلن��س��ان والدميقراطية ودول��ة‬ ‫القانون »‪.‬‬ ‫وسيضطلع املجلس الوطني‬ ‫حل��ق��وق اإلن��س��ان وامل��ن��دوب��ي��ة‬ ‫الوزارية حلقوق اإلنسان بدور‬ ‫جوهري في حماية والنهوض‬ ‫ب���ح���ق���وق اإلن�����س�����ان خ�ل�ال‬ ‫السنوات القادمة‪.‬‬

‫وزارة الصحة رصدت ‪ 380‬مليون درهم لتصفية الكلي‬ ‫خالل سنة ‪2012‬‬ ‫قال وزير الصحة السيد‬ ‫احل���س�ي�ن ال��������وردي إن‬ ‫ال��ت��ك��ل��ف��ة امل��ال��ي��ة ال��ت��ي‬ ‫رصدتها ال��وزارة خالل‬ ‫س��ن��ة ‪ 2012‬لتصفية‬ ‫ال��ك��ل��ي ب��ل��غ��ت ‪380‬‬ ‫م��ل��ي��ون دره���م‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 247‬م��ل��ي��ون دره��م��ا‬ ‫السنة املاضية‪ .‬وأوضح‬ ‫ال��س��ي��د ال������وردي‪ ،‬في‬ ‫معرض رده على سؤال‬ ‫شفوي تقدم به الفريق‬ ‫احل��رك��ي مبجلس املستشارين‬ ‫حول «معاناة مرضى القصور‬ ‫الكلوي»أن عدد مراكز تصفية‬ ‫الكلي املشغلة إلى حدود ‪31‬‬ ‫يونيو ‪ 2012‬بلغت ‪ 75‬مركزا‬ ‫(يضاف إليها ‪ 6‬مراكز سيمت‬ ‫تشغيلها أواخ��ر ه��ذه السنة)‬ ‫ليصبح العدد اإلجمالي في ممت‬

‫هذه السنة ‪ 81‬مركزا‪ .‬وأضاف‬ ‫أن ع��دد امل��رض��ى املستفيدين‬ ‫من عملية تصفية الكلي على‬ ‫الصعيد الوطني بلغ ‪6798‬‬ ‫م��ري��ض��ا م���ن ب��ي��ن��ه��م ‪4516‬‬ ‫مريضا يتكفل بهم باملراكز‬ ‫التابعة للوزارة و‪ 2250‬مريضا‬ ‫يمت التكفل بهم في إطار عملية‬ ‫اقتناء خدمات التصفية لدى‬

‫القطاع اخل��اص‪ ،‬و‪ 32‬مريضا‬ ‫يخضعون للتصفية الذاتية‪.‬‬ ‫باملقابل أش���ار ال��وزي��ر إل��ى أن‬ ‫هناك معيقات ال تزال تعترض‬ ‫ت��أم�ين ال��ع�لاج جلميع مرضى‬ ‫القصور الكلوي والتخفيف‬ ‫من الئحة االنتظار‪ ٬‬من بينها‬ ‫غياب مراكز التصفية في بعض‬ ‫املناطق وخاصة منها النائية‪.‬‬

‫مجتمع‬

‫حوالي ‪ 256‬شركة للحراسة ونقل‬ ‫األموال وضعت ملفاتها لتحسني‬ ‫وضعيتها القانونية‬ ‫قال وزير الداخلية محند العنصر إن ‪ 256‬شركة للحراسة‬ ‫ونقل األموال وضعت ملفاتها لتحيني وضعيتها واخلضوع‬ ‫للشروط ودفاتر التحمالت التي ينص عليها القانون املنظم‪.‬‬ ‫وأضاف السيد العنصر في معرض رده على سؤال شفوي‬ ‫حول «الوضعية القانونية لشركات احلراسة اخلاصة» تقدم‬ ‫به فريق األصالة واملعاصرة مبجلس النواب مت إصدار جميع‬ ‫النصوص املصاحبة للقانون املتعلق بأعمال احلراسة ونقل‬ ‫األم��وال‪ .‬وشدد على أنه ال ميكن التهاون بخصوص هذا‬ ‫القطاع الذي يكتسي حساسية ويرتبط مباشرة بطمأنينة‬ ‫وأمن املواطنني‪ ،‬مضيفا أنه سيمت مراقبة تطبيق القانون بكل‬ ‫صرامة‪ .‬وأشار السيد العنصر إلى أن القانون السالف الذكر‬ ‫دخل حيز التنفيذ في شهر شتنبر املاضي وأعطيت مهلة‬ ‫للشركات التي كانت تشتغل لتسوية وضعها انتهت في‬ ‫نونبر املاضي‪ .‬أما بخصوص الشركات التي ستؤسس بعد‬ ‫تاريخ دخول القانون املنظم للقطاع حيز التنفيذ‪ ،‬فأضحى‬ ‫لزاما عليها تقدمي ملفاتها أمام الوالية حيث يوجد مقرها‪،‬‬ ‫واحلصول على إذن ملمارسة نشاط احلراسة اخلاصة ونقل‬ ‫األموال‪ ،‬قبل مباشرة نشاطها‪.‬‬

‫الوزارة بصدد عقد شراكة مع‬ ‫جمعيات حلماية حقوق املشاهد‬ ‫لتمكينها من وسائل العمل‬

‫ق��ال وزي��ر االت��ص��ال الناطق الرسمي باسم احلكومة السيد‬ ‫مصطفى اخللفي‪ ٬‬إن الوزارة بصدد عقد شراكة مع جمعيات‬ ‫حلماية حقوق املشاهد لتـمكينها من وسائل العمل‪ .‬وأوضح‬ ‫السيد اخللفي‪ ٬‬في معرض رده على س��ؤال حول «استـمرار‬ ‫برمجة املسلسالت املنافية للقمي الوطنية «تقدم به فريق األصالة‬ ‫واملعاصرة مبجلس املستشارين‪ ،‬إن ه��ذه الشراكة ستنصب‬ ‫على ثالثة قضايا تتعلق بإطار حماية حقوق املشاهد كما‬ ‫هي متعارف عليها عامليا‪ ،‬وبالصور النـمطية ضد املرأة خاصة‬ ‫تلك التي تتضمن صورا سلبية جتاه القمي املغربية واإلنسانية‪،‬‬ ‫وك���ذا القضية ال��ل��غ��وي��ة‪ .‬م��ن جهة أخ���رى‪ ،‬أب���رز ال��وزي��ر أن‬ ‫الصفقات التي تمت بخصوص البرامج التلفزية ستخضع لنظام‬ ‫تكافؤ الفرص والشفافية وطلبات العروض وجلان االنتقاء التي‬ ‫تضم في عضويتها أفرادا من املجتـمع وكما هو معمول به في‬ ‫عدد من الدول‪ .‬وأشار إلى أن الهيئة العليا لالتصال السمعي‬ ‫البصري أص��درت دليل حماية ذوق املشاهد‪ ،‬مضيفا أنه مت‬ ‫أيضا اتخاذ بعض اإلج���راءات من أج��ل احترام تطبيق بنود‬ ‫دفاتر التحمالت وذلك عن طريق آلية املجلس اإلداري لإلعالم‬ ‫العمومي كذا آلية الهيئة العليا لالتصال السمعي البصري‪.‬‬


‫صحة‬

‫‪13‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫الشيكوالتة قد تصبح عالجا لنوبات السعال‬ ‫املزمنة‬

‫ت����وص����ل ف����ري����ق م����ن ال��ع��ل��م��اء‬ ‫األمريكيني إل��ى أن الشيكوالتة‬ ‫قد تصبح عالجا فعاال لنوبات‬ ‫ال��س��ع��ال امل��زم��ن��ة وه���و مايسعد‬ ‫الكثير م��ن عشاق الشيكوالتة‬ ‫حول العالم ‪ .‬وكتشف الباحثون‬ ‫األم��ري��ك��ي��ون اح���ت���واء ال��ك��اك��او‬ ‫ال���ذى تصنع م��ن��ه الشيكوالتة‬ ‫ع��ل��ى م��رك��ب ط��ب��ي��ع��ى ي��س��اع��د‬ ‫على تقليل حدة أعراض نوبات‬ ‫السعال املزمنة بني املرضى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت االب��ح��اث ق��د أجريت‬ ‫ع��ل��ى ن��ح��و ‪ 300‬ش��خ��ص ع��ان��وا‬ ‫من نوبات سعال متكررة حيث‬ ‫مت تقسيـمـهم إل��ى مجموعتني‬

‫ت��ن��اول أف��رادامل��ج��م��وع��ة االول���ى‬ ‫العقاقيرالطبية التقليدية املعطاة‬ ‫فى مثل هذة احلاالت فى مقابل‬ ‫تناول أفراداملجموعة الثانية ملادة‬ ‫«ال��ث��ي��وب��روم�ين» املستـمدة من‬ ‫امل��ادة اخلامة للشيكوالتة مرتني‬ ‫يوميا ملدة ‪ 14‬يوما‪.‬‬ ‫وكشفت املؤشرات األول��ى عن‬ ‫شعور‪ 60%‬م��ن امل��رض��ى الذين‬ ‫ت��ن��اول��وا م����ادة «ال��ث��ي��وب��روم�ين»‬ ‫امل���ت���واج���دة ف���ى ال��ش��ي��ك��والت��ة‬ ‫ال��داك��ن��ة ب��ال��راح��ة وحت��س��ن فى‬ ‫أع��راض السعال املزمن باملقارنة‬ ‫ب����االش����خ����اص ال����ذي����ن ت���ن���ال���وا‬ ‫العقاقيرالتقليدية‪.‬‬

‫أمل جديد ملرضى سرطان الدم من األطفال‬

‫أظهر عالج جتريبي على السرطان‪،‬‬ ‫والذي مت جتربته على املرض‪ ،‬البالغني‬ ‫العام املاضي‪ ،‬نتائج واعدة في عالج‬ ‫سرطان الدم عند األطفال‪.‬‬ ‫وي��ع��ت��ـ��م��د ال���ع�ل�اج اجل���دي���د على‬ ‫االستعانة باخلاليا املناعية للمريض‬ ‫ن��ف��س��ه ل��ق��ت��ل اخل�لاي��ا ال��س��رط��ان��ي��ة‪،‬‬ ‫حيث مت اختبار تلك الطريقة على‬ ‫‪ 12‬مريضا ممن يعانون من سرطان‬ ‫ال���دم أو «اللوكيـميا» ف��ي مراحل‬ ‫متأخرة منهم عشرة بالغني واثنني‬ ‫من األطفال‪ ،‬وأشار الباحثون لنجاح‬ ‫العالج مع تسعة من املرضى مبا فيهم‬ ‫الطفالن‪.‬وصرح ستيفن جروب الذي‬ ‫ق��اد ال��دراس��ة ق��ائ�لا‪« :‬ه���ذه طريقة‬ ‫عالجية جديدة تعتـمد على إعادة‬

‫توجيه خاليا اجلهاز املناعي بحيث‬ ‫تهاجم وتقتل اخلاليا السرطانية»‪.‬‬ ‫وأض��اف ستيفن «ف��ي ه��ذه الدراسة‬ ‫استعنا ب��اخل�لاي��ا املناعية للمريض‬ ‫نفسه وال��ت��ي ت��ع��رف ب��ـ ‪T-cells‬‬ ‫أو خاليا ك��رات ال��دم البيضاء التي‬ ‫تساعد في مقاومة العدوى في جسم‬ ‫اإلن���س���ان‪ ،‬ح��ي��ث استخلصنا ه��ذه‬ ‫اخلاليا من جسم املريض ثم أعدنا‬ ‫هندستها وراثي ًا كي تهاجم اخلاليا‬ ‫السرطانية بالدم‪ ،‬ثم عاودنا حقنها‬ ‫مرة أخرى في جسم املريض»‪.‬‬ ‫مبينا أن��ه بالفعل لقد من��ت اخلاليا‬ ‫داخ���ل ج��س��م امل��ري��ض ومت��ك��ن��ت من‬ ‫مهاجمة م��ق��دار كبير م��ن اخل�لاي��ا‬ ‫السرطانية‪.‬‬

‫الهواء النقي يطيل من عمر اإلنسان‬ ‫يرى العلماء أن التراجع املستـمر في تلوث‬ ‫ال���ه���واء ي��رت��ب��ط ب���زي���ادة ال��ع��م��ر االف��ت��راض��ي‬ ‫لألشخاص خاصة في املناطق الريفية‪.‬‬ ‫وبحسب دراسة أجريت مؤخراً في الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬سجل تلوث الهواء تراجع ًا‬ ‫مستـمراً في الفترة بني عام ‪ 2000‬و‪،2007‬‬ ‫وإن لم يكن بنفس امل��ع��دالت التي سجلت‬ ‫ف��ي ثمانينات وتسعينات ال��ق��رن امل��اض��ي‪.‬‬ ‫بالرغم من هذا التراجع البطيء في مستوى‬ ‫تلوث الهواء إال أنه تواكب مع زي��ادة العمر‬ ‫االفتراضي لألفراد‪.‬‬ ‫وقد استعانت الدراسة‪ ,‬التي نشرت مؤخراً‬

‫ب��ج��ري��دة ‪ Epidemiology‬ب��ب��ي��ان��ات من‬ ‫‪ 545‬مقاطعة في أنحاء البالد‪ ،‬سواء مدنية‬ ‫أو ريفية‪ ،‬سجلت متوسط تراجع في امللوثات‬ ‫الدقيقة خالل ثماني سنوات مبقدار ‪1.56‬‬ ‫ميكروغرام في كل متر مكعب‪ .‬في مقابل‬ ‫ذلك زاد العمر االفتراضي مبعدل ‪ 0.84‬عام‪.‬‬ ‫بالطبع هناك عدة عوامل أخ��رى تساهم في‬ ‫زي���ادة م��ع��دالت زي���ادة األع��م��ار ب�ين األف���راد‬ ‫بجانب الهواء النظيف‪.‬‬ ‫وق���د أخ���ذ ال��ب��اح��ث��ون ف��ي االع��ت��ب��ار ع��وام��ل‬ ‫أخ��رى مثل تراجع معدالت التدخني ودخل‬ ‫الفرد وبعض العوامل االقتصادية والصحية‬

‫األخرى‪ .‬ويقدر العلماء أن ‪ 18%‬تقريب ًا من‬ ‫ال��زي��ادة في العمر االفتراضي للشخص تأتي‬ ‫نتيجة تراجع تلوث ال��ه��واء‪ .‬وعلقت كاتبة‬ ‫ال��دراس��ة د‪.‬فرانسيسكا دومينيك‪ ،‬األستاذ‬ ‫بكلية الصحة العامة بجامعة هارفارد‪ ،‬قائلة‪:‬‬ ‫«تؤكد هذه الدراسة أنه حتى لو متكنا من‬ ‫تقليل ت��ل��وث ال���ه���واء ب��اجل��زي��ئ��ات الدقيقة‬ ‫مبعدالت بطيئة‪ ،‬وحتى لو أننا قمنا ببعض‬ ‫اجلهد لتنقية الهواء فإن االستـمرار في هذا‬ ‫العمل يظل هام ًا خاصة بعد أن أثبتت هذه‬ ‫الدراسة الفائدة املضافة لتحسني نوعية الهواء‬ ‫على الصحة العامة»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫رسائل آخر قياصرة روسيا تباع بثمن‬ ‫قياسي‬

‫قالت صالة مزاد سويسرية إن جامع‬ ‫حتف روسيا يعيش في إمارة موناكو‬ ‫اشترى بثمن قياسي بلغ ‪ 120‬ألف‬ ‫فرنك سويسري (‪ 128700‬دوالر)‬ ‫أرب��ع��ة رس��ائ��ل كتبها آخ���ر ق��ي��اص��رة‬ ‫روس��ي��ا نيقوال ال��ث��ان��ي خ�لال احل��رب‬ ‫العاملية األول��ى‪.‬وذك��رت صالة امل��زاد‬ ‫السويسرية ال��ت��ي أق��ام��ت امل���زاد في‬ ‫ج��ن��ي��ف أن ال��رس��ائ��ل غ��ي��ر امل��ن��ش��ورة‬ ‫امل��م��ه��ورة بإمضاء القيصر تتحدث‬ ‫ع��ن قلقه على جيشه ال��ذي خاض‬ ‫احلرب العاملية األولى‪.‬وباع الرسائل‬ ‫ال���ت���ي ق����در ل��ه��ا ف���ي ال���ب���داي���ة سعر‬ ‫ت��راوح بني ‪ 9000‬و‪ 14000‬فرنك‬ ‫سويسري نيكوالس رومانوف (‪90‬‬ ‫عاما) قريب القيصر وعضو األسرة‬ ‫اإلمبراطورية الروسية السابقة الذي‬

‫يعيش في سويسرا‪.‬وقال رومانوف‬ ‫في بيان «سعدت بالغ السعادة حني‬ ‫علمت أن الذي اشترى هذه الوثائق‬ ‫هو شخص واحد غيور على التاريخ‪.‬‬ ‫وكونه روسيا ضاعف من سعادتي»‪.‬‬ ‫وأوضح رومانوف «بالطبع أنا آسف‬ ‫لفراقي لها (الرسائل) لكن أنا في‬ ‫التسعني اتخذت قرارا يعني أنه قبل‬ ‫احتفاالت الذكرى املئوية التي حتل‬ ‫‪ 2013‬لتأسيس العائلة رمب��ا تصل‬ ‫هذه الرسائل إلى يد مؤرخ أو كاتب‬ ‫سيرة أو أي شخص يكتب شيئا»‪.‬‬ ‫واستطرد «لست قادرا على هذا وال‬ ‫أملك الوقت وكان علي أن أبدأ من‬ ‫زمن بعيد»‪.‬‬ ‫وأسرة رومانوف كانت األسرة املالكة‬ ‫الثانية واألخيرة التي حتكم روسيا‪.‬‬

‫منوعات‬

‫عكاشة بصدارة بحث املصريني في‬ ‫‪2012‬‬

‫أع��ل��ن��ت ش��رك��ة غ��وغ��ل ال��ن��ت��ائ��ج‬ ‫السنوية ملؤشر «زيتغست» الذي‬ ‫يعنى ب��أه��م األم���ور ال��ت��ي يبحث‬ ‫عنها املصريون على محرك غوغل‬ ‫خ�لال ع��ام ‪ ،2012‬إذ تصدرت‬ ‫أح����داث ب��ورس��ع��ي��د واإلع�ل�ام���ي‬ ‫توفيق عكاشة ص���دارة البحث‪.‬‬ ‫وك��ش��ف��ت امل���ؤش���رات ع��ن ت��زاي��د‬ ‫االه��ت��ـ��م��ام ب��ال��ق��ض��اي��ا السياسية‬ ‫واالجتـماعية التي تشهدها مصر‬ ‫خالل ‪ 2012‬على عكس األعوام‬ ‫السابقة التي كانت تسيطر فيها‬ ‫الرياضة والترفيه على مؤشرات‬ ‫البحث‪.‬‬ ‫وكشفت النتائج ع��ن أن طلب‬ ‫البحث األك��ث��ر ت���داو ًال ف��ي مصر‬

‫ه���ي «أح������داث ب��ورس��ع��ي��د»‪ ،‬و‬ ‫األشخاص األكثر ت��داوال «توفيق‬ ‫عكاشة» والشخصية السياسية‬ ‫األكثر تداو ًال «نادر بكار» والفريق‬ ‫الرياضي األكثر بح ًثا «الزمالك»‪.‬‬ ‫وج����اء ال��ب��ط��ل األومل���ب���ي امل��ص��ري‬ ‫األكثر بح ًثا «كرم جابر»‪ ،‬ووجهة‬ ‫ال��س��ف��ر األك��ث��ر ت����داوال ف��ي مصر‬ ‫«العني السخنة» و الصور األكثر‬ ‫تداوال في عمليات البحث «علم‬ ‫مصر»‪.‬‬ ‫وجاء املسلسل التلفزيوني األكثر‬ ‫بحثا في مصر مسلسل «فاطمة»‬ ‫واملوسيقى األكثر تداوال « مشروع‬ ‫ليلي»‪ ،‬والرياضي األكثر بح ًثا في‬ ‫مصر «كريستيانو رونالدو»‪.‬‬

‫تطبيق يفضح سارقي الهواتف الذكية‬ ‫الش��ك أن التطبيقات الذكية جتعل حياة‬ ‫املستخدمني أس��ه��ل‪ ،‬إال أن��ه��ا حت��ول حياة‬ ‫بعض اللصوص إلى كوابيس‪ ،‬ففي الوقت‬ ‫ال���ذي ك��ان��ت ام���رأة حت���اول ف��ك ق��ف��ل أح��د‬ ‫الهواتف املسروقة التقط اجلهاز صورة لها‬ ‫وأرسلها إلى صاحب الهاتف بفضل تطبيق‬ ‫ثبته على ج��ه��ازه‪ .‬يحمل التطبيق اسم‬ ‫«‪ »iGotYa‬أي «قبضت عليك» وهو‬ ‫مبرمج لتصوير من يحاول أكثر من مرة فك‬

‫حماية اجلهاز‪ ،‬ثم إرسال الصورة إلى البريد‬ ‫اإللكتروني لصاحب الهاتف‪ ،‬وما كان من‬ ‫هذا األخير عند استقبال صورة السيدة إال‬ ‫أن اتصل بالشرطة حملاولة استعادة هاتفه‪.‬‬ ‫وق��د ع ّبرت الشرطة في بريستون جنوب‬ ‫شرقي بريطانيا عن إعجابها بهذا التطبيق‬ ‫ووصفته بالرائع‪ ،‬ألن��ه ع�لاوة على إرس��ال‬ ‫صورة السارق املفترض يحدد مكانه على‬ ‫اخلريطة وفقا لتعبيرها‪ .‬وأشار املسؤول في‬

‫شرطة مقاطعة سوسيكس‪ ،‬غافني كروت‪:‬‬ ‫«نعرف الزمان واملكان الذي التقطت فيه‬ ‫ال��ص��ورة‪ ،‬وه��و على م��ا ي��ب��دو س��ي��ارة ذات‬ ‫ف��ت��ح��ة س��ق��ف‪ ».‬وأض���اف « ال ن���دري إن‬ ‫كانت السيدة ه��ي امل��س��ؤول��ة ع��ن السرقة‪،‬‬ ‫ولكن ال شك أن صلة ما تربطها به وأنها‬ ‫تواصلت معه خالل األيام املاضية‪».‬نشرت‬ ‫الشرطة صورة السيدة وطلبت مساعدة كل‬ ‫من يعرف معلومات عنها‪.‬‬


‫املرأة‬

‫‪15‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫صحتك ال تستغني عن زيت الزيتون !‬

‫إن كنت تتبعني حمية إلنقاص‬ ‫ال����وزن‪ُ ،‬يعتبر زي��ت الزيتون‬ ‫أفضل ال��زي��وت الصح ّية على‬ ‫اإلط�ل�اق‪ ،‬فهو غني بالدهون‬ ‫األح��ادي��ة غير املشبعة‪ ،‬التي‬ ‫متدّ ك بالطاقة من دون أن تزيد‬ ‫من وزنك‪.‬‬

‫ك����م����ا أظ�����ه�����رت األب����ح����اث‬ ‫وال��دراس��ات ّ‬ ‫أن زي��ت الزيتون‬ ‫يقي من خطر اإلصابة بسرطان‬ ‫ال��ث��دي‪ ،‬وي��ح��ول دون ت��ض� ّرر‬ ‫احل��م��ض ال����ن����ووي‪ ،‬وي��س��اه��م‬ ‫ف���ي م��ح��ارب��ة ب��ع��ض اجل��ي��ن��ات‬ ‫ال��س��رط��ان��ي��ة‪ ،‬وال��ق��ض��اء على‬

‫خاليا األورام اخلبيثة‪.‬‬ ‫ك��م��ا ُي��ح��اف��ظ زي���ت ال��زي��ت��ون‬ ‫ع��ل��ى ن��ض��ارة ب��ش��رت��ك كونها‬ ‫حت��ت��اج ل�لأح��م��اض ال��ده��ن��ي��ة‬ ‫األحادية غير املشبعة املوجودة‬ ‫أيض ًا في املكسرات‪ ،‬اللحوم‬ ‫واألل��ب��ان واألج��ب��ان إضاف ًة الى‬ ‫زي���ت ال��زي��ت��ون‪ .‬ا ّال أن ه��ذا‬ ‫األخ��ي��ر يبقى امل��ص��در األغنى‬ ‫حتسن‬ ‫ب��ه��ذه األح��م��اض ال��ت��ي ّ‬ ‫صحة القلب وتقلل مستوى‬ ‫الكولسترول السيئ وتساعد‬ ‫على التحكم في سكر الدم‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬لهذا الزيت‬ ‫استعماالت غريبة قد جنهلها‬ ‫أهمها‬ ‫ولك ّنها فعالة ومج ّربة؛ ّ‬ ‫أن���ه مي��ك��ن��ك االع��ت��ـ��م��اد عليه‬ ‫ك����واق م���ن ال��ش��م��س‪ ،‬م��زي��ل‬ ‫للماكياج‪ ،‬م� ّ‬ ‫�رط��ب للشفاه‪،‬‬ ‫ومقو لألظافر‪.‬‬ ‫ٍّ‬

‫فوائد الشاي األخضر جلمال بشرتك‬

‫ك��� ّن���ا ق���د ذك���رن���ا ل���ك س��اب��ق � ًا‬ ‫امل���ن���اف���ع ال���ص���ح��� ّي���ة ل��ل��ش��اي‬ ‫دواء‬ ‫األخ��ض��ر‪ ،‬ال���ذي يعتبر‬ ‫ً‬ ‫ش��اف��ي � ًا للكثير م��ن األم���راض‬ ‫ال��ت��ي تصيبك‪ ،‬وأك��ث��ر أن��واع‬ ‫امل��ش��روب��ات ال��س��اخ��ن��ة ص� ّ�ح��ة‪،‬‬ ‫ل��ه ف��وائ��ده أي��ض� ًا على جمال‬ ‫وح���ي���و ّي���ة ب���ش���رت���ك‪ ،‬ومي��ل��ك‬ ‫ال��ق��درة على منحها النضارة‬ ‫والرونق والبريق التي حتتاجها‪،‬‬ ‫فما هي أبرز هذه املنافع؟‬

‫ّإن اح��������ت��������واء ال�����ش�����اي‬ ‫االخ��ض��رم��ض��ادات األك��س��دة‬ ‫الطبيعية املضادة لاللتهابات‬ ‫ي���ح���و لّ���ه إل����ى دواء مل��ش��اك��ل‬ ‫ال��ب��ش��رة اجل���اف���ة واحل��س��اس��ة‪،‬‬ ‫وال م��ان��ع أن حت� ّ‬ ‫�ض��ري أدوي���ة‬ ‫مصنوعة م��ن ال��ش��اي لتبقيها‬ ‫ف��ي ثالجتك‪ ،‬وتستعملينها‬ ‫ع��ن��د احل��اج��ة‪ ،‬ل���ذا اغ��ل��ي في‬ ‫إبريق املاء ‪ 4‬مالعق من الشاي‬ ‫األخضر‪ ،‬وملعقة واح��دة من‬

‫��م ات��رك��ي‬ ‫ال��ش��اي األس����ود‪ ،‬ث� ّ‬ ‫امل��ش��روب ح� ّت��ى ي��ب��رد وضعيه‬ ‫ف���ي ق���وال���ب ال���ث���ل���ج‪ ،‬وب��ه��ذا‬ ‫ت���ك���ون�ي�ن ق���د ص��ن��ع��ت دواء‬ ‫طبيع ّي ًا يخفف من التهابات‬ ‫ب��ش��رت��ك‪ ،‬وي���ب��� ّر ده���ا‪ ،‬وي��زي��ل‬ ‫آث��ار التعب وال��ه��االت السود‬ ‫من حتت عينيك‪.‬‬ ‫ول��ك� ّ�ن األه���م ه��و ل��ف الثلج‬ ‫ب��ق��ط��ع��ة م����ن ال���ق���م���اش ق��ب��ل‬ ‫وضعها مباشرة على جلدك‪.‬‬

‫سوء تغذية األم احلامل‬ ‫يعرض اجلنني لإلصابة‬ ‫بالسكري‬ ‫على عكس التصور الشائع بني العامة أن‬ ‫السيدة احلامل يجب أن تأكل كميات‬ ‫مضاعفة م��ن ال��ط��ع��ام م��ن أج��ل ضمان‬ ‫تغذية كافية للطفل‪ ،‬ثبت أن األهم هو‬ ‫حصول السيدة احلامل علي نظام غذائي‬ ‫صحي ك��ي يساعد اجل��ن�ين على جتنب‬ ‫تعرضه ملستويات عالية من األنسولني‬ ‫واجل��ل��وك��وز‪ ،‬وال��ل��ذان مي��ث�لان عالمتني‬ ‫أساسيتني على اإلصابة بالبول السكري‬ ‫واملتالزمة األيضية‪.‬‬ ‫ل��ذا ف��إن نوعية األطعمة التي تتناولها‬ ‫السيدة أث��ن��اء فترة احلمل تلعب دوراً‬ ‫هام ًا في منو اجلنني ومستوى اجللوكوز‬ ‫واألنسولني في جسم الطفل عند والدته‪.‬‬ ‫وق��د أثبتت دراس��ات سابقة أن الطعام‬ ‫الغني بالدهون أث��ن��اء احلمل ميكن أن‬ ‫يؤدي بالطفل لإلصابة بالبول السكري‬ ‫ح��ت��ى وإن ل��م ت��ك��ن األم م��ن مريضات‬ ‫البول السكري أو تعاني البدانة‪.‬‬ ‫ففي الدراسة احلالية التي نشرت مؤخراً‬ ‫عمد الباحثون بجامعة اإلسبانية علي‬ ‫فحص النظام الغذائي أثناء هذه الفترة‬ ‫احلساسة من حياة اجلنني‪ ،‬والتي تشهد‬ ‫منو اخلاليا من حيث العدد واحلجم‪.‬‬ ‫وقد أشارت دراسات سابقة إلى أن نقص‬ ‫تغذية األم احلامل ي��ؤدي لنقص إم��داد‬ ‫اجللوكوز لألنسجة األخ��رى ف��ي جسم‬ ‫اجلنني حتى يسمح للمخ باحلصول على‬ ‫م��ا يكفيه م��ن اجللوكوز مم��ا ي��ؤدي إلى‬ ‫تقليل منو اجلنني‪ .‬وصرح كاتب الدراسة‬ ‫فرانسيسكو سانشيز مونيز من اجلامعة‪،‬‬ ‫أن «تأثير اخللل بني الدهون والبروتينات‬ ‫وال��ك��رب��وه��ي��درات ف��ي غ���ذاء األم ليس‬ ‫معروفا على وجه الدقة حتى اآلن‪ .‬مبعنى‬ ‫آخ��ر ليس م��ع��روف��ا بشكل دق��ي��ق تأثير‬ ‫النظام الغذائي الغربي ال��ذي يختلف‬ ‫بشكل كبير ع��ن نظام البحر املتوسط‬ ‫على األم احلامل»‪.‬‬ ‫ومت��ث��ل ه��ذه ال��دراس��ة ج���زءا م��ن دراس��ة‬ ‫موسعة تختبر صحة األم واملولود‪ ،‬وقد‬ ‫أظهرت هذه الدراسة أن األطفال يولدون‬ ‫مبعدل ‪ 3.3‬إل��ى ‪ 3.5‬كيلوجرام إذا ما‬ ‫كانت األمهات تغذت بقدر كاف من‬ ‫الطعام الغني بالطاقة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اإلثنني ‪ 17‬دجنبر ‪ - 2012‬العدد ‪120‬‬

‫بقلم ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫‪wahabi.rachid@gmail.com‬‬

‫توأم القصر واملنافسة على الود امللكي‬ ‫هذا املقال أمتنى أن أكون فيه واضحا كل الوضوح ‪ ،‬سالحي الصراحة‬ ‫وال شئ غيرها‪ ،‬وحتى أمتكن من وضع القارئ في الصورة أشير بأن‬ ‫املجتـمع املغربي هو من أقرب املجتـمعات إلى صحيح اإلسالم بالعقيدة‬ ‫ال بالشكليات واملغاربة متـمسكون بالقمي الدينية‪ ،‬والدالئل على ذلك‬ ‫كثيرة واحلمد هلل املساجد ممتلئة باملصلني وبنائها مستـمر بكل املدن‬ ‫والقرى‪ ،‬وإحياء شهر رمضان باملغرب من أجمل الشهور وأحب الشهور‬ ‫للناس‪ ،‬وعدد احلجاج يرتفع في كل سنة‪ ،‬وتطبيق الشريعة اإلسالمية‬ ‫يعتبر وسيلة للوصول إلى إقامة الدولة اإلسالمية ومن هنا يبدأ النقاش‬ ‫مبلعب احلقيقة‪ .‬وملعب احلقيقة تدور به مبارة بني اإلسالميني واألحزاب‬ ‫السياسية والشعب له دور املتفرج وفي بعض األحيان ميكنه تقمص دور‬ ‫املشاغب هذا إذا إتسم باجلهل لكن في اجلانب اآلخر الدول املتقدمة‬ ‫وهنا أقول بعضها تريد من الشعب أن يلعب دور احلكم هذا إذا سار‬ ‫على املنهاج الذي ترسمه الدميقراطية‪ .‬إلى حدود هذه السطور أظن أن‬ ‫اللعبة واضحة وال غبار عليها ولكن املشكل هو أن الشعب إذا لعب دور‬ ‫احلكم فأين يذهب احلكم احلقيقي املوجود في امللعب ‪.‬‬ ‫ويبدأ الصراع بني اجلمهور واحلكم املوجود داخل امللعب وفي حقيقة‬ ‫األمر فالصراع يكون بني اجلمهور الذي يتقن شروط اللعبة ويوجه النقد‬ ‫مرة للحكم ومرة للمتنافسني‪ .‬ونظرا لكون حكم امللعب له تكوين‬ ‫عالى ول��ه من احلكمة وامل��ؤه�لات ما ميكنه من خلق جو الفرجة مرة‬ ‫باإلتفاق مع الفريقني ومرة مع اجلمهور وبهذا فهو يتـمكن دائما من‬ ‫الفوز واحلصول على الدرجة الرفيعة فهو في هذه احلال هو الرابح دائما‬ ‫فاملقابلة دائما تنتهي بفائز أو معادلة فهو دائما مع الفائز وإذا كانت‬ ‫املعادلة فهو يعمل على خلق الفرجة ويكون مع اجلميع‪ .‬إلى هنا يبدو‬ ‫األمر منطقيا ال تناقض فيه‪ ،‬وفي هذه احلال يصبح رفع شعار الدين‬ ‫والدولة معا أمرا مقبوال‪ ،‬وحتى رفض فصل الدين عن السياسة ودواليب‬ ‫احلكم رفض له حظ كبير‪ ،‬ففي مقابلة العدل‪ ،‬والعدل أساس امللك‪ .‬ما‬ ‫أكتبه ليس فيه تالعب باأللفاظ بل هو حقيقة نستطيع جميعا أن نتبني‬ ‫عشرات األمثلة على صدقه ‪ ،‬ودونك أيها القارئ لهذا املقال ما حدث‬ ‫على مر الزمان ببلدي العزيز املغرب‪ ،‬ولوال اقترابي من مخدع الالعبني‬ ‫وسماعي ملا يتداولونه بينهم ملا فطنة لهده اللعبة البديعة الرائعة‪ .‬اليوم‬

‫املقابلة باملغرب جتري بني العدالة والتنـمية التي تقريبا عمرها سنة وهي‬ ‫فترة غير كافية لكي تقدم للجمهور عرضا كما يجب أن يكون ولكن‬ ‫ما أقدمت عليه يحسب لها وهي جتري مقابالت ودية واليوم بدأت‬ ‫في املقابالت الرسمية واملطلوب منها تنزيل فوري للدستور وإصالح‬ ‫للمجتـمع و حلول فورية للمشاكل وصالح املجتـمع رهن بصدقهم‬ ‫وفهمهم لنص وروح الدستور‪ .‬واملنافس لفريق العدالة والتنـمية هو فريق‬ ‫األصالة واملعاصرة وهو ال يراعي عمر خصمه الذي لم يبلغ بعد سنته‬ ‫األولى ويتجاهل كونه مرشح اجلماهير‪ ،‬ويسلطون عليهم جام غضبهم‪،‬‬ ‫لكن ال ميكنك أيها املتتبع إال أن تتساءل معي وأن جنيب جميعا على‬ ‫هذا التساؤل الكبير وهو التنبأ بنتيجة املقابلة التي تدور بني الفريقني‪.‬‬ ‫وصف السيد عبد العزيز أفتاتي العب وقيادي بفريق العدالة والتنـمية‬ ‫تصريحات السيد حكمي بنشماس رئيس فريق األصالة واملعاصرة باملفتري‬ ‫وطالب بحل حزبه لكونه صنع من ط��رف الدولة وبأنه متغلغل في‬ ‫اإلدارات العليا وعلى رأسها اإلدارة الترابية ‪ ،‬وهذا اإلتهام جعل العبي‬ ‫فريق األصالة واملعاصرة يهددون باإلنتصار ولو خارج ملعبهم ما جعلهم‬ ‫يغادرون ملعب البرملان في حلبة اجلمعة ‪ 2012‪-1‬ 2‪-0‬ 7‬بحضور‬ ‫رئيس احلكومة وخالل رده على ميزانية األكل والشرب وامللبس‪ .‬من‬ ‫جهته رد السيد بنشماس بالقول إن السيد رئيس احلكومة عبد اإلله‬ ‫بنكيران يعمل على إيهام اجلمهور بأن حزب األصالة واملعاصرة خرج‬ ‫من القصر‪ .‬ونسى يعني رئيس احلكومة بأن حزب العدالة والتنـمية‬ ‫بدوره خرج من رحم القصر‪ .‬وبأن ارتباطات قيادية بأجهزة املخابرات‬ ‫ومع وزير الداخلية الراحل إدريس البصري رحمه اهلل معروفة وموثقة‪.‬‬ ‫اآلن أهمس في أذن اجلمهور املتواجد معي داخل امللعب املغربي لعلك‬ ‫أدركت أننا نخوض مقابلة نحن وحكم املقابلة ونحاول خلق الفرجة‬ ‫لكوننا ال منلك العبني في املستوى وسنعمل على تغيير كلتا الفريقني‪،‬‬ ‫ولكون اجلمهور واحلكم لهم وجهة نظر واح��دة فهذا يجعلنا نطرح‬ ‫خلف ظهورنا خالفات الفريقني مؤكدين أن هذا القرار الفوري سوف‬ ‫يتبعه صالح فوري للمجتـمع وحل فوري ملشاكله‪ .‬واهلل في عون العبد‬ ‫مادام العبد في عون أخيه‪.‬وعاش احلكم ألنه الضامن حلقوق اجلمهور‬ ‫للفرجة وعاش اجلمهور ألنه الضامن الستـمرارية احلكم‪.‬‬

almasdare120  

almasdareassahafi

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you