Issuu on Google+

‫اإلثنني ‪ 27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫‪‎‬حكم األذان الثانى يوم اجلمعة‬

‫يسأل كثير من الناس عن حكم األذان الثاني يوم اجلمعة؟ الـجـــواب‬ ‫من فضيلة الدكتور علي جمعة مفتى اجلمهورية ‪...‬‬ ‫تتمة ص ‪7‬‬ ‫مدير النشر ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫العدد‪104 :‬‬

‫االيداع القانوني ‪ :‬‬

‫خبير إسرائيلي ‪ :‬امللف السوري يندرج في اطار النزاع اإليراني‬ ‫اقتصاد‬

‫‪03‬‬

‫ص‪4‬‬

‫قضية رجل أمن الفرقة‬ ‫السياحية بالصويرة‬ ‫( كذب وتلفيق)‬ ‫ج�����ري�����دة‬ ‫أوردت‬ ‫«ال��ص��ب��اح» ف��ي ع��دده��ا‬ ‫رقم ‪ 3836‬الصادر في‬ ‫‪ 12‪-1‬ 1‬غشت األخير‪،‬‬ ‫خ���ب���را ع���ن ض��ب��ط أح��د‬ ‫أف��راد الشرطة السياحية‬ ‫متلبسا‪...‬‬ ‫ص ‪16‬‬

‫السعر‪ 3 :‬دراهم‬

‫‪‎‬واشنطن‪:‬قرار تطبيع مصر مع إيران أمر‬

‫دولية‬

‫‪05‬‬

‫اتصال‬ ‫إعالم و‬ ‫اقتصاد‬

‫سيادى ص ‪11‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪03‬‬

‫‪‎‬جان كلود يونكر ‪ :‬هذه هي الفرصة بسبب منتجات املستوطنات‪ ..‬اسرائيل ‪‎‬اإلعالم االجتماعي يثبت براءته من‬ ‫تتهم جنوب افريقيا بالعنصرية‬ ‫األخيرة أمام اليونان للخروج من أزمتها‬ ‫تهمة «إدمان اإلنترنت» حتى اآلن‬

‫دفاتر حتمالت جديدة جلمع أزبال العاصمة‬ ‫ص‪12‬‬

‫‪‎‬انتشار الباعة املتجولني‬ ‫بسال يدفع للتفكير في‬ ‫حلول مالئمة الحتواء‬ ‫الظاهرة‬ ‫ص‪2‬‬ ‫إيران تلوذ بأرمينيا‬ ‫لاللتفاف على العقوبات‬ ‫الدولية‬ ‫ص‪3‬‬

‫نيجيريا‪ :‬التدخل‬ ‫العسكري في مالي من‬ ‫حتصيل احلاصل‬ ‫ص‪11‬‬ ‫‪‎‬إطالق حملة واسعة حملاربة‬ ‫مظاهر الفوضى واحتالل‬ ‫امللك العمومي مبدينة‬ ‫ص‪12‬‬ ‫وجدة‬


‫‪2‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫وطنية‬

‫‪‎‬انتشار الباعة املتجولني بسال يدفع للتفكير في حلول مالئمة الحتواء الظاهرة‬

‫‪‎‬رجال سلطة يقفون على جتاوزات‬ ‫احتالل امللك العمومي من طرف‬ ‫ب��اع��ة م��ت��ج��ول�ين‪ ،‬أرش���ي���ف دف��ع‬ ‫االن��ت��ش��ار امللفت ل��ظ��اه��رة الباعة‬ ‫املتجولني مبدينة سال التي ت��زداد‬ ‫ح��دت��ه��ا ي��وم��ا ب��ع��د ي���وم اجل��ه��ات‬ ‫امل��ع��ن��ي��ة م����ن س���ل���ط���ات م��ح��ل��ي��ة‬ ‫ومنتخبني للتفكير ف��ي حلول‬ ‫مالئمة الح��ت��واء الظاهرة‪ ‬و ذلك‬

‫بسبب ما تخلفه من استياء لدى‬ ‫الساكنة واملارة وأصحاب احملالت‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة ع��ل��ى ال���س���واء بسبب‬ ‫عرقلتها حل��رك��ة السير واح��ت�لال‬ ‫امللك العمومي‪ .‬فبعدما كانت‬ ‫م��ح��ص��ورة ف���ي ج��ن��ب��ات ال��ط��رق‬ ‫ووس���ط األح��ي��اء‪ ،‬اج��ت��اح��ت هذه‬ ‫الظاهرة واجهات املقرات اإلدارية‬ ‫مخلفة حالة من الفوضى تؤثر على‬

‫حسن سير ه��ذه امل��راف��ق‪ .‬واعتبر‬ ‫رئ��ي��س م��ج��ل��س م��ق��اط��ع��ة ب��ط��ان��ة‬ ‫السيد رشيد العبدي‪ ،‬أن تفشي‬ ‫ظاهرة الباعة املتجولني باملدينة هي‬ ‫مسؤولية مشتركة بني السلطات‬ ‫احمللية واملنتخبني واملجتـمع املدني‬ ‫وك���ذا ال��ب��اع��ة امل��ت��ج��ول�ين‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن هذه الظاهرة حركة جتارية‬ ‫غير منظمة وغير مهيكلة يلجأ‬ ‫إليها أشخاص عاطلون عن العمل‬ ‫على اعتبار أنها نوع من التشغيل‬ ‫ال��ذات��ي غير مكلف ومعفى من‬ ‫الضرائب مما يجعل انتشارها يمت‬ ‫بشكل سريع‪ .‬وأضاف‪ ،‬أن تفشي‬ ‫ظاهرة الباعة املتجولني أدى إلى‬ ‫خلق منافسة غير متكافئة بينهم‬ ‫وب�ي�ن أول���ئ���ك امل��ن��ت��ظ��م�ين داخ���ل‬ ‫محالتهم مما جنم عنه احتجاجات‬ ‫ف��ي ص��ف��وف ه����ؤالء‪ .‬وم���ن أج��ل‬ ‫اح��ت��واء ال��ظ��اه��رة وإي��ج��اد حلول‬

‫متوافق عليها‪ ،‬تأخذ بعني االعتبار‬ ‫الظروف االجتـماعية لهذه الفئة‪،‬‬ ‫أبرز رئيس املجلس‪ ،‬أن السلطات‬ ‫احمللية وبتنسيق مع املنتخبني تقوم‬ ‫بعقد لقاءات متواصلة يمت خاللها‬ ‫تدارس اإلمكانيات املتاحة للحد‬ ‫من هذه الظاهرة وذلك من خالل‬ ‫ال��ب��ح��ث ع��ن ع��ق��ارات أو اقتناء‬ ‫أراض�����ي وت��ه��ي��ئ��ت��ه��ا ع��ل��ى شكل‬ ‫أسواق منوذجية الستيعاب هؤالء‬ ‫ال��ب��اع��ة‪ .‬وف��ي ه��ذا ال��ص��دد أش��ار‬ ‫مصدر مسؤول بعمالة سال‪ ،‬إلى‬ ‫أن مصالح العمالة بتنسيق مع‬ ‫املنتخبني متكنت من توفير أسواق‬ ‫من��وذج��ي��ة ب��ك��ل م��ن ح��ي الرحمة‬ ‫وموالي اسماعيل وسيدي موسى‬ ‫وقرية أوالد موسى إليواء أزيد من‬ ‫ألف بائع متجول ممن مت إحصاؤهم‬ ‫فيـما ال زال سوق العيايدة في طور‬ ‫اإلجناز‪.‬‬

‫‪‎‬مهرجان تيفاوين بتافراوت يدشن فقراته بندوة حول واقع وحتديات اإلعالم احمللي‬ ‫‪‎‬دشن مهرجان تيفاوين (األن����وار) أول��ى فقرات‬ ‫دورت��ه السابعة‪ ،‬التي انطلقت بتافراوت‪ ،‬بتنظمي‬ ‫ندوة حول موضوع «اإلعالم احمللي مبناطق أدرار ‪..‬‬ ‫الواقع والتحديات»‪ .‬متيز هذا اللقاء‪ ،‬الذي نظمته‬ ‫جمعية أكرض أوضاض للتنـمية والتعاون‪ ،‬بتعاون‬ ‫مع اجلريدة اإللكترونية «أدرار بريس»‪ ،‬مبشاركة‬ ‫ثلة من األساتذة والباحثني والفاعلني اجلمعويني‬ ‫واملهتـمني بالشأن اإلعالمي احمللي والوطني‪ .‬وفي‬ ‫ه��ذا السياق‪ ،‬ذك��ر أحمد اجلندوبي‪ ،‬باحث في‬ ‫العلوم السياسية‪ ،‬بأن أول مطبعة دخلت إلى املغرب‬ ‫في القرن ‪ 17‬حطت الرحال مبدينة تارودانت‪ ،‬قبل‬ ‫أن يمت نقلها إل��ى مدينة تطوان‪ ،‬حيث أسهمت‬ ‫الحقا في وضع أولى لبنات الصحافة الوطنية في‬ ‫املنطقة الشمالية للمملكة بصدور أول جريدة‬ ‫مغربية بعنوان «ال��س��ع��ادة»‪ .‬وال��غ��ري��ب‪ ،‬يضيف‬ ‫الباحث‪ ،‬أن أول جريدة بجهة سوس لم تر النور‬ ‫سوى في مطلع تسعينيات القرن املاضي‪ ،‬بينـما‬ ‫كانت طنجة متتلك جريدتها اجلهوية منذ ‪.1920‬‬ ‫ولتجاوز هذا التأخر‪ ،‬دعا املتدخل إلى استثمار‬

‫اإلم��ك��ان��ي��ات االق��ت��ص��ادي��ة‬ ‫وال��ث��ق��اف��ي��ة وال��ب��ش��ري��ة التي‬ ‫ت��خ��ت��زن��ه��ا ج��ه��ة س���وس من‬ ‫أج��ل االس��ت��غ�لال األم��ث��ل ملا‬ ‫ت��ع��رف��ه ص��ح��اف��ة ال��ق��رب من‬ ‫تطور مطرد مثلما تؤشر إلى‬ ‫ذلك األع��داد الكبيرة لزوار‬ ‫امل��واق��ع االل��ك��ت��رون��ي��ة‪ .‬وه��و‬ ‫نفس الرأي الذي أعرب عنه‬ ‫جمال الشهيد‪ ،‬مدير موقع‬ ‫«أدرار ب��ري��س»‪ ،‬بتأكيده‬ ‫على أن االنتشار الواسع وغير املسبوق للمواقع‬ ‫االلكترونية ولصفحات ال��ت��واص��ل االجتـماعي‬ ‫يشي بطلب متزايد وص��ارم على معلومة القرب‬ ‫م��ع اح��ت��رام اجل��ان��ب الكيفي‪ .‬وأض���اف أن��ه «في‬ ‫غ��ي��اب إط���ار قانوني منظم ل��ه��ذا ال��ق��ط��اع‪ ،‬يكاد‬ ‫يكون القاسم املشترك بني مجموع هذه الصفحات‬ ‫االلكترونية وب��دون استثناء هو االنشغال مبعارك‬ ‫اجتـماعية وسياسية ال تخلو لألسف أحيانا من‬

‫بعض االن��زالق��ات»‪ ،‬مشيرا‪ ،‬بهذا اخلصوص‪ ،‬إلى‬ ‫أهمية التوصيات املنبثقة عن اليوم الدراسي حول‬ ‫تنظمي الصحافة االلكترونية ال��ذي أشرفت عليه‬ ‫وزارة االت��ص��ال في شهر م��ارس امل��اض��ي‪ .‬وأوض��ح‬ ‫أن بعض املعطيات التي قدمت مبناسبة هذا اليوم‬ ‫ال��دراس��ي تشير إل��ى أن ع��دد اجلرائد االلكترونية‬ ‫باملغرب يتجاوز ال‪ 400‬مبعدل أربع جرائد لكل‬ ‫مدينة‪ ،‬فيـما يتجاوز عدد الصحافيني املشتغلني‬ ‫بهذا القطاع األلف شخص ‪.‬‬


‫اقتصاد‬ ‫‪.‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫‪‎‬جان كلود يونكر ‪ :‬هذه هي الفرصة األخيرة أمام اليونان‬ ‫للخروج من أزمتها‬

‫‪‎‬أك����د رئ���ي���س م��ج��م��وع��ة دول‬ ‫ال����ي����ورو ج����ان ك���ل���ود ي��ون��ك��ر‬ ‫دعمه لليونان شرط ان تكثف‬ ‫جهودها لتجاوز االزم��ة املالية‬ ‫وذلك عقب لقائه رئيس الوزراء‬ ‫اليوناني انطونيس س��ام��اراس‪.‬‬ ‫‪‎‬واستبعد يونكر اتخاذ أي قرار‬ ‫وشيك في شأن طلب اليونان‬ ‫مهلة إضافية لعامني ترجىء إلى‬ ‫‪ 2016‬الستعادة البالد توازنها‬ ‫املالي‪ .‬وقال يونكر إن هذا االمر‬ ‫«يتوقف على ما سيتوصل اليه‬ ‫وفد الترويكا» الذي ميثل دائني‬ ‫اليونان وال��ذي يتوقع أن ينجز‬

‫في سبتـمبر‪/‬ايلول املقبل مهمة‬ ‫مراقبة حسابات اليونان ورصد‬ ‫ج��ه��وده��ا ل��ل��ن��ه��وض‪.‬وأض��اف‬ ‫«أنا إلى جانب اليونان» مؤكدا‬ ‫معارضته « خروجه من منطقة‬ ‫اليورو»‪‎.‬لكن يونكر شدد على‬ ‫أن «االولوية تكمن في حتسني‬ ‫الوضع املالي عبر استراتيجية‬ ‫ص��ل��ب��ة وذات م��ص��داق��ي��ة»‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن « األم���ر اآلن بيد‬ ‫اليونان‪ ،‬وال��واق��ع أنها الفرصة‬ ‫االخ��ي��رة وع��ل��ى ال��ي��ون��ان��ي�ين ان‬ ‫يعلموا ذل���ك»‪ .‬وت��أت��ي زي��ارة‬ ‫العمل ال��ت��ي ي��ق��وم بها يونكر‬

‫لليونان عشية القمة احلاسمة‬ ‫املقررة في برلني بني املستشارة‬ ‫االملانية انغيال ميركل والرئيس‬ ‫ال��ف��رن��س��ي ف���رن���س���وا ه��والن��د‬ ‫لبحث تخفيف حدة التقشف‬ ‫املفروض على اثينا لقاء خطة‬ ‫انقاذها املالي‪.‬‬ ‫‪‎‬ومن املقرر أن يتوجه ساماراس‬ ‫اجل��م��ع��ة ال���ى ب��رل�ين وال��س��ب��ت‬ ‫ال��ى ب��اري��س الج���راء محادثات‬ ‫م��ع م��ي��رك��ل وه���والن���د بهدف‬ ‫احل��ص��ول ع��ل��ى م��ه��ل��ة اض��اف��ي��ة‬ ‫ع��ام�ين ل��ل��ق��ض��اء ع��ل��ى ال��ع��ج��ز‬ ‫ف��ي امليزانية‪‎ .‬وك��ان س��ام��اراس‬ ‫ق��د طالب مب��دة اط��ول لتطبيق‬ ‫االص�لاح��ات وخ��ف��ض االن��ف��اق‬ ‫قائال ف��ي حديث م��ع صحيفة‬ ‫بيلد االملانية اليومية ان اليونان‬ ‫بحاجة «لفرصة لتتنفس»‪.‬‬ ‫‪‎‬وأض����اف س���ام���اراس «ل��ن��ك��ون‬ ‫واض����ح��ي�ن‪ :‬ن���ح���ن ال ن��ط��ل��ب‬ ‫مزيدا من االم��وال‪ ،‬نحن نلتزم‬ ‫بتعهداتنا‪ .‬ل��ك��ن علينا دف��ع‬ ‫النـمو خلفض العجز‪.‬‬

‫‪‎‬الذهب يسجل أعلى سعر منذ مطلع مايو وسط آمال بتحفيز أمريكي‬

‫ارت���ف���ع���ت أس����ع����ار ال���ذه���ب‬ ‫وال��ف��ض��ة ألع��ل��ى مستوياتها‬ ‫في أكثر من ثالثة أشهر بعد‬ ‫شهور من التحركات الطفيفة‬ ‫بعدما أن��ع��ش محضر أح��دث‬ ‫اجتـماع ملجلس االحتياطي‬ ‫االحت�����ادي (ال��ب��ن��ك امل��رك��زي‬ ‫األمريكي) اآلم��ال في اطالق‬ ‫م���زي���د م����ن ع��م��ل��ي��ات ش����راء‬ ‫السندات قريبا‪.‬‬ ‫‪‎‬ومن املنتظر أن يرفع التحفيز‬

‫‪3‬‬

‫االق�����ت�����ص�����ادي ال���ت���وق���ع���ات‬ ‫ل��ل��ت��ض��خ��م وه���و م���ا يستفيد‬ ‫منه الذهب ال��ذي يعتبر أداة‬ ‫حت����وط م���ن ارت���ف���اع األس���ع���ار‬ ‫بينـما ع���ززت آف���اق التعافي‬ ‫االق���ت���ص���ادي امل��ع��ن��وي��ات في‬ ‫م��خ��ت��ل��ف ق��ط��اع��ات األص����ول‬ ‫ال��ت��ي ت��ن��ط��وي ع��ل��ى م��خ��اط��ر‬ ‫أعلى‪‎ .‬وأظهر محضر اجتـماع‬ ‫امل���رك���زي األم��ري��ك��ي أن���ه من‬ ‫امل��رج��ح اط�لاق ج��ول��ة جديدة‬

‫م��ن التحفيز ال��ن��ق��دي «قريبا‬ ‫للغاية» مالم يشهد االقتصاد‬ ‫حتسنا كبيرا‪ .‬وقال تشني مني‬ ‫احمل��ل��ل ف��ي ج��ي��ن��روي للعقود‬ ‫اآلجلة بالصني «نبرة مجلس‬ ‫االحتياطي االحتادي في محضر‬ ‫االج�تم��اع مختلفة مت��ام��ا عما‬ ‫كانت عليه ف��ي التصريحات‬ ‫السابقة وساعد ذلك الذهب‬ ‫ع��ل��ى ك��س��ر ال��ن��ط��اق ال��س��اب��ق‬ ‫واالنتقال لنطاق سعري أعلى‬ ‫قبل موسم ذروة االستهالك‪».‬‬ ‫‪‎‬وارتفع الذهب ال��ف��وري ‪0.7‬‬ ‫ب��امل��ئ��ة إل��ى ‪ 1665.09‬دوالر‬ ‫ل�لأوق��ي��ة (األون��ص��ة) مسجال‬ ‫أعلى مستوى منذ أول مايو‬ ‫اي����ار ق��ب��ل أن ي��ت��راج��ع قليال‬ ‫إلى ‪ 1662.84‬دوالر بحلول‬ ‫ال���س���اع���ة ‪ 0620‬ب��ت��وق��ي��ت‬ ‫جرينتش‪.‬‬

‫إيران تلوذ بأرمينيا لاللتفاف‬ ‫على العقوبات الدولية‬ ‫ذكر دبلوماسيون أن إيران تسعى لتوسيع انتشار‬ ‫مصارفها في أرمينيا لتخفيف وط��أة العقوبات‬ ‫الدولية‪ .‬ويتزامن تزايد اهتـمام إي��ران بجارتها‬ ‫أرمينيا‪ ،‬مع تزايد عزلة طهران الدولية وزي��ادة‬ ‫تدقيق احلكومات ووكاالت االستخبارات الغربية‬ ‫على عالقات اجلهاز املصرفي اإليراني بالعالم في‬ ‫مسعى لتعطيل البرنامج النووي اإليراني‪.‬‬ ‫وأح��دث مثال‪ ،‬قضية بنك ستاندرد تشارترد‬ ‫ال��ب��ري��ط��ان��ي‪ ،‬ال���ذي اتهمته ال��والي��ات املتحدة‬ ‫بإخفاء تعامالت بنحو ‪ 250‬مليار دوالر‪ ،‬ذات‬ ‫صلة بإيران عن الهيئات الرقابية األمريكية‪.‬‬ ‫وم��ن ش��أن توسع إي���ران ف��ي االستثمار بالعملة‬ ‫احمللية ب��دول��ة م��ج��اورة مثل أرم��ي��ن��ي��ا‪،‬أن يسهل‬ ‫على إيران مهمة متويه مدفوعات من وإلى عمالء‬ ‫أجانب وخ��داع أجهزة املخابرات الغربية التي‬ ‫تسعى ملنعها من توسيع برنامجها النووي وبرامج‬ ‫الصواريخ‪.‬‬ ‫وأرم��ي��ن��ي��ا ه��ي إح���دى اجل��م��ه��وري��ة السوفيتية‬ ‫السابقة‪ ،‬وهي دولة ذات طبيعة جبلية‪ ،‬بال منفذ‬ ‫ب��ح��ري‪ ،‬ويبلغ ع��دد سكانها نحو ‪ 3.3‬مليون‬ ‫نسمة‪.‬‬ ‫ونفى مسؤولون أرمينيون وجود عالقات مصرفية‬ ‫غير مشروعة م��ع إي���ران‪ ،‬ف��ي وق��ت يسعون فيه‬ ‫لتوطيد العالقات مع االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وذكر دبلوماسيون أنه بالرغم من نفي أرمينيا‪،‬‬ ‫إال أن إيران لم تكف عن محاولة توسيع نشاطها‬ ‫املصرفي في يريفان‪ .‬ودعا مسؤولون أمريكيون‬ ‫م��رارا نظراءهم ف��ي أرمينيا إل��ى إح��ك��ام معايير‬ ‫الرقابة املالية‪ .‬وما تزال عقوبات األمم املتحدة على‬ ‫إيران محدودة‪ ،‬لكن الواليات املتحدة واالحتاد‬ ‫األوروب��ي فرضا قيودا أكثر صرامة شملت حظر‬ ‫عشرات البنوك‪ ،‬ملنع طهران من إب��رام صفقات‬ ‫بالدوالر واليورو‪.‬‬ ‫وحسب تقارير األمم املتحدة ف��أن إي��ران تبحث‬ ‫على ال���دوام ع��ن ط��رق لاللتفاف على القيود‬ ‫املفروضة على جهازها املصرفي‪.‬‬ ‫وتتطلب التجارة اإليرانية مع أرمينيا‪ ،‬والتي‬ ‫تشمل خط أنابيب نفط سيكتـمل في ‪،2014‬‬ ‫تعامالت مصرفية واسعة‪ ،‬إذ نسب الى الرئيس‬ ‫اإليراني محمود أحمدي جناد قوله إن التبادل‬ ‫ال��ت��ج��اري ب�ين إي���ران وأرمينيا يبلغ نحو مليار‬ ‫دوالر سنويا‪ .‬ول��ن يكون إج���راء معامالت مع‬ ‫البنوك اإليرانية مخالفا للعقوبات الدولية ما دام‬ ‫ال يتصل بالبرنامج النووي أو برامج الصواريخ‬ ‫أو ب��أف��راد مشمولني بالعقوبات األم��ري��ك��ي��ة أو‬ ‫األوروبية أو عقوبات األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وتؤكد إيران أن برنامجها النووي سلمي وترفض‬ ‫وقفه قائلة إن العقوبات تفتقر للشرعية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫دولية‬

‫خبير إسرائيلي‪:‬امللف السوري يندرج في اطار النزاع اإليراني ‪‎‬توقعات بالدعوة النتخابات‬ ‫وأض��اف فريدمان أن إسرائيل تعني بجدية‬ ‫يصاليابان في‬ ‫مبكرة في‬ ‫هل‬ ‫تهديدها باعتبار ذل��ك األم��ر سببا للحرب‬ ‫نوفمبر‬

‫أع���رب خ��ب��ي��ر إس��رائ��ي��ل��ي ف��ي ال��ش��ئ��ون األم��ن��ي��ة عن‬ ‫اعتقاده بأن تهديد الرئيس األمريكي باراك أوباما‬ ‫بالتدخل العسكري ف��ي س��وري��ة ح��ال قيام النظام‬ ‫السوري باستخدام أو نقل أسلحة كيـميائية يأتي‬ ‫في سياق أكبر متعلق بالنزاع اإليراني‪.‬وقال ديفيد‬ ‫فريدمان اخلبير في معهد دراس��ات األم��ن القومي‬ ‫اإلسرائيلي في مقابلة مع وكالة األنباء األملانية بتل‬ ‫أب��ي��ب‪« :‬ف��ي ك�لا احل��ال��ت�ين ي��دور األم��ر ح��ول عدم‬ ‫وص��ول أسلحة دم��ار شامل ألي��دي أع��داء إسرائيل‬ ‫املعلنني»‪ .‬وذكر فريدمان أنه يتعني في سورية منع‬ ‫وصول أسلحة كيـميائية وبيولوجية إلى حزب اهلل‬ ‫في جنوب لبنان أو جماعات أخ��رى متطرفة مثل‬ ‫تنظمي القاعدة واجلهاد اإلسالمي‪.‬‬

‫ح����ال ح���دوث���ه ‪ ،‬م���وض���ح���ا أن «اخل���ط���وط‬ ‫احل���م���راء» إلس���رائ���ي���ل وال����والي����ات امل��ت��ح��دة‬ ‫متطابقة إلى حد كبير في هذا األمر‪ .‬وأشار‬ ‫امل��دي��ر السابق ل��وح��دة ال��دف��اع ض��د هجمات‬ ‫األسلحة الكيـميائية والبيولوجية في اجليش‬ ‫اإلسرائيلي إلى أنه من املعتقد بوجه عام أن‬ ‫إسرائيل ق��ادرة على التدخل العسكري في‬ ‫سورية أكثر من توجيه ضربة ضد البرنامج‬ ‫النووي اإليراني احملتـمل‪ ،‬وأضاف‪« :‬لكن في‬ ‫كال احلالتني أنصح احلكومة اإلسرائيلية بأن تفكر‬ ‫بشكل عملي ‪ ،‬فإذا استطاعت وأرادت الواليات‬ ‫املتحدة شن هجوم عسكري فإنه ينبغي علينا أن‬ ‫نترك لها السبق في ذل��ك»‪ .‬وال يريد فريدمان أن‬ ‫يستبعد بالكامل إمكانية أن يستخدم الرئيس‬ ‫ال��س��وري امل���أزوم بشار األس��د ف��ي وق��ت م��ا أسلحة‬ ‫دمار شامل بدافع اليأس ‪ ،‬إال أنه أشار في املقابل‬ ‫إل��ى ع��دم وج��ود أي إش��ارات ت��دل على ذل��ك حتى‬ ‫اآلن ‪ ،‬وقال‪« :‬حتى إذا حصل حزب اهلل والقاعدة‬ ‫واجل��ه��اد اإلس�لام��ي على تلك األس��ل��ح��ة فإنهم لن‬ ‫يستخدموها على الفور بل فقط في وضع عسكري‬ ‫ليس له مخرج»‪.‬‬

‫استنفار أمني خليجي بعد تهديد خامنئي بالعمليات اإلرهابية‬

‫ال��ع��رب أون�ل�اي���ن‪ :‬اس��ت��ن��ف��رت دول‬ ‫خليجية أجهزتها العسكرية ورفعت‬ ‫م��ن اس��ت��ع��دادات��ه��ا بعد تصريحات‬ ‫ص��ادرة عن املرشد األعلى في إيران‬ ‫تدعو احل��رس الثوري إلى «تكثيف‬ ‫ال��ه��ج��م��ات» ض��د ال��غ��رب وحلفائه‬ ‫ملنع سقوط النظام السوري‪.‬وذكرت‬ ‫صحيفة ديلي تليغراف‪ ،‬أن املرشد‬ ‫األع��ل��ى للجمهورية اإلسالمية في‬ ‫إيران علي خامنئي أمر احلرس الثوري‬ ‫ف��ي ب��ل�اده ب��ـ»ت��ك��ث��ي��ف الهجمات‬ ‫اإلره��اب��ي��ة» ض��د ال��غ��رب وحلفائه‪،‬‬

‫ردا على دعمهم محاوالت اإلطاحة‬ ‫ب��ال��رئ��ي��س ال���س���وري ب� ّ�ش��ار األس���د‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة إن خامنئي‪ ،‬ووفقا‬ ‫ملسؤولني في االستخبارات الغربية‬ ‫«أصدر األوامر إلى فيلق القدس في‬ ‫احلرس الثوري خالل اجتـماع طارئ‬ ‫ملجلس األم��ن القومي اإلي��ران��ي في‬ ‫طهران ملناقشة تقرير أع��ده األخير‬ ‫بتكليف منه ح��ول اآلث���ار املترتبة‬ ‫على إيران من اإلطاحة بنظام األسد‪،‬‬ ‫الذي ُيعد أهم حلفائها في املنطقة»‪.‬‬ ‫ويقول متابعون إن تصريحات الرجل‬

‫األول في إيران تعكس حالة اإلرباك‬ ‫لدى طهران في ظل األحداث التي‬ ‫تشهدها املنطقة والتي قد تعصف‬ ‫مبصاحلها‪ .‬وأضافت ديلي تليغراف‬ ‫أن التقرير «ح� ّ‬ ‫��ذر م��ن أن مصالح‬ ‫إيران مهدّ دة من خالل مجموعة من‬ ‫العقوبات التي فرضتها األمم املتحدة‬ ‫بسبب برنامجها ال��ن��ووي‪ ،‬ودع��م‬ ‫الغرب املستـمر جلماعات املعارضة‬ ‫السورية الساعية لإلطاحة باحلكومة‬ ‫السورية»‪ .‬ويعزو املتابعون التصعيد‬ ‫الكالمي للقيادة اإلي��ران��ي��ة بكون‬ ‫حساباتها ب��دأت تسقط ف��ي امل��اء‪،‬‬ ‫فسقوط األس��د يعني أن إم���دادات‬ ‫السالح حل��زب اهلل ستصبح صعبة‪،‬‬ ‫وأن ال��ورق��ة ال��ق��وي��ة ب��ي��د إي����ران في‬ ‫لبنان واملنطقة لم تعد ذات تأثير‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيفة أن التقرير‪ ،‬ووفقا‬ ‫للمسؤولني االستخباراتيني الغربيني‪،‬‬ ‫خلص إل��ى أن «إي����ران ال ميكن أن‬ ‫تكون سلبية في مواجهة التهديدات‬ ‫اجل��دي��دة ال��ت��ي ي��ت��ع� ّرض ل��ه��ا أمنها‬ ‫القومي»‪.‬‬

‫قال أعضاء في احلزب احلاكم وفي املعارضة‬ ‫في اليابان إن من املرجح أن يدعو رئيس‬ ‫ال����وزراء يوشيهيكو ن���ودا إل��ى انتخابات‬ ‫م��ب��ك��رة ف��ي ن��وف��م��ب��ر ت��ش��ري��ن ال��ث��ان��ي رغ��م‬ ‫اح��ت��ـ��م��ال ت��ع��رض احل���زب ل��ه��زمي��ة منكرة‪.‬‬ ‫وحقق نودا الذي تولى منصبه في سبتـمبر‬ ‫أيلول املاضي كسادس رئيس وزراء لليابان‬ ‫خ�ل�ال خ��م��س س��ن��وات م��ك��س��ب��ا سياسيا‬ ‫نادرا هذا الشهر عندما سن البرملان قانونا‬ ‫ملضاعفة ضريبة املبيعات للحد من الدين‬ ‫ال��ع��ام‪ .‬ل��ك��ن��ه اض��ط��ر للتعهد ب���أن يدعو‬ ‫«قريبا» إل��ى إج��راء االنتخابات للحصول‬ ‫على دعم املعارضة القرار مشروع القانون‬ ‫في برملان منقسم‪.‬‬ ‫‪‎‬ويريد أعضاء احلزب الدميقراطي الياباني‬ ‫احل��اك��م ارج���اء االن��ت��خ��اب��ات بسبب تدني‬ ‫شعبيتهم ل��ك��ن أح����زاب امل��ع��ارض��ة ال��ت��ي‬ ‫تسيطر على مجلس املستشارين ميكن ان‬ ‫جتبره على ذل��ك م��ن خ�لال عرقلة ص��دور‬ ‫م��ش��روع ق��ان��ون يسمح ب��إص��دار س��ن��دات‬ ‫جديدة لتـمويل امليزانية في السنة املالية‬ ‫احل���ال���ي���ة‪ .‬وق����ال ك��ي��ت��ش��ي اي���ش���ي رئ��ي��س‬ ‫ال��س��ي��اس��ات ف��ي ح���زب ك��وم��ي��ت��و اجل��دي��د‬ ‫امل��ع��ارض لرويترز في مقابلة «أت��وق��ع حل‬ ‫مجلس النواب في أكتوبر والدعوة إلجراء‬ ‫االنتخابات في نوفمبر‪».‬‬ ‫‪‎‬وح���زب كوميتو اجل��دي��د حليف للحزب‬ ‫الدميقراطي احلر أكبر حزب معارض‪ .‬وأيد‬ ‫احلزبان قانون زيادة الضرائب الذي اقترحه‬ ‫ن��ودا‪ .‬وق��ال ايشي «السيناريو (املتوقع)‬ ‫هو أن يعقد البرملان جلسة استثنائية في‬ ‫مطلع أك��ت��وب��ر ورمب���ا ي��واف��ق على مشروع‬ ‫قانون إصدار سندات لسد العجز وميزانية‬ ‫إضافية قبل أن يحل رئيس الوزراء مجلس‬ ‫ال��ن��واب‪ ».‬وأض���اف «ل��ك��ن لضمان اق��رار‬ ‫مشروع قانون السندات على نودا أن يعد‬ ‫بإجراء انتخابات خ�لال اجللسة البرملانية‬ ‫االس��ت��ث��ن��ائ��ي��ة‪ ».‬وأق���ر سيـميو مابوتشي‬ ‫املشرع عن احلزب الدميقراطي الياباني بأن‬ ‫اجراء االنتخابات في نوفمبر أحد اخليارات‬ ‫املطروحة‪ .‬وقال «بالطبع ال يريد أحد في‬ ‫احل��زب اج��راء انتخابات اآلن لكن املوجة‬ ‫آخ���ذة ف��ي التشكل بالفعل بينـما وع��د‬ ‫رئيس ال��وزراء بالدعوة النتخابات مبكرة‬ ‫قريبا من اجل اقرار قانون ضريبة املبيعات‬ ‫ف��ي ال��ع��اش��ر م��ن اغ��س��ط��س‪ .‬م��ن الطبيعي‬ ‫االعتقاد بأن االنتخابات تقترب‪ ».‬وقال‬ ‫وزير املالية جون أزومي إنه في حالة عدم‬ ‫اق��رار م��ش��روع ق��ان��ون التـمويل فقد ينفد‬ ‫ال��ت��ـ��م��وي��ل ل���دى احل��ك��وم��ة ب��ح��ل��ول نهاية‬ ‫اكتوبر تشرين األول‪.‬‬


‫دولية‬

‫‪5‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫بسبب منتجات املستوطنات‪ ..‬اسرائيل تتهم جنوب افريقيا‬ ‫بالعنصرية‬

‫استدعت وزارة اخلارجية اإلسرائيلية‬ ‫ال��ي��وم سفير ج��ن��وب إف��ري��ق��ي��ا لديها‬ ‫بسبب ق��رار حكومته وض��ع عالمات‬ ‫ع���ل���ى ب���ض���ائ���ع ي��ت�م إن���ت���اج���ه���ا ف��ي‬ ‫املستوطنات‪.‬‬ ‫ووصفت اخلارجية اإلسرائيلية القرار‬ ‫ب��أن��ه غير مسبوق واعتبرته يتصف‬ ‫بالتـمييز والعنصرية‪ .‬وانتقد نائب‬ ‫وزير اخلارجية اإلسرائيلية داني ايلون‬ ‫قرار حكومة جنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫مدعيا انها م��ا زال��ت تنتهج سياسة‬ ‫االب��رت��اي��د العنصرية على ال��رغ��م من‬ ‫التحول الذي جرى فيها‪.‬‬ ‫وق��ال نائب وزي��ر اخلارجية إن القرار‬ ‫ي��دل على أن ج��ن��وب إفريقيا رغ��م كل‬ ‫ال��ت��غ��ي��ي��رات ال��داخ��ل��ي��ة ال ت����زال «دول���ة‬ ‫محكومة مبفاهمي التـمييز العنصري»‪.‬‬ ‫وق����ال ي��غ��ال ب��ل��م��ور ف��ي ب��ي��ان ان «ب�ين‬ ‫اسرائيل وجنوب افريقيا تباينات سياسية‬ ‫وه��و ام��ر مشروع‪ .‬ام��ا االم��ر غير املقبول‬ ‫بالكامل فهو اللجوء الى اج��راءات تعبر‬

‫في جوهرها عن متييز وت��ؤدي ال��ى عزلة‬ ‫وتتسبب مبقاطعة عامة»‪.‬‬ ‫وواف��ق��ت حكومة ج��ن��وب افريقيا على‬ ‫ف����رض م��ل��ص��ق جت����اري ع��ل��ى امل��ن��ت��ج��ات‬ ‫املستوردة من املستوطنات االسرائيلية‬ ‫في االراضي الفلسطينية احملتلة لتـمييزها‬ ‫عن تلك املصنوعة في اسرائيل‪.‬‬ ‫وكان وزير الصناعة والتجارة في حكومة‬

‫جنوب إفريقيا روب ديفيدس قد أصدر‬ ‫بيانا أكد فيه أن بالده تعترف بإسرائيل‬ ‫ض��م��ن ح���دود ‪ 1948‬وأن ح���دود ‪67‬‬ ‫ل��ي��س��ت إس��رائ��ي��ل��ي��ة وأن جت����ار ج��ن��وب‬ ‫إف��ري��ق��ي��ا ال يستطيعون وض���ع ع�لام��ات‬ ‫على منتجات املستوطنات في املناطق‬ ‫الفلسطينية احمل��ت��ل��ة ع��ل��ى أن��ه��ا بضاعة‬ ‫إسرائيلية‪.‬‬

‫«طالق» بني واشنطن واسالم أباد البد أن يحدث‬

‫ق����ال ال��س��ف��ي��ر ال��ب��اك��س��ت��ان��ي‬ ‫السابق في واشنطن إنه البد‬ ‫أن ي���ح���دث «ط���ل��اق» ب�ين‬ ‫الواليات املتحدة وباكستان‬ ‫وأن ي��ت��وق��ف��ا ع���ن ال��ت��ظ��اه��ر‬ ‫ب��أن��ه��م��ا ح��ل��ي��ف��ت��ان وذل����ك‬ ‫بسبب م��ا وصفها بتوقعات‬ ‫غير واقعية في كلتا البلدين‬ ‫تشمل آم��اال أميركية في أن‬ ‫تقطع اسالم اباد عالقاتها مع‬ ‫متطرفني‪ .‬وقال حسني حقاني‬ ‫في كلمة امام مركز املصلحة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة وه��و م��رك��ز أب��ح��اث‬ ‫م��ق��ره واش��ن��ط��ن «خ�ل�ال ‪65‬‬

‫عاما لم نتـمكن من التوصل‬ ‫إل��ى أرض��ي��ة مشتركة كافية‬ ‫للتعايش معا ووقع االنفصال‬ ‫ثالث مرات ثم أعيد تأكيد‬ ‫الزواج أربع مرات ‪ ..‬إذا رمبا‬ ‫ي��ك��ون م��ن األف��ض��ل التوصل‬ ‫إلى شكل من الصداقة خارج‬ ‫إطار الرابطة الزوجية»‪.‬‬ ‫واستندت توصية حقاني بأن‬ ‫ت��خ��ف��ض ال���والي���ات امل��ت��ح��دة‬ ‫وباكستان العالقات بينهما‬ ‫إل��ى اف��ت��راض أن��ه رمب��ا يكون‬ ‫احل��ل ال��وح��ي��د إلن��ه��اء عالقة‬ ‫مضطر بة ‪.‬‬

‫وسيسمح مستقبل م��ا بعد‬ ‫التحالف لكل من الدولتني‬ ‫ب���أن ت��ن��ت��ظ��ر ت��وق��ع��ات اك��ث��ر‬ ‫واق���ع���ي���ة م���ن األخ������رى وأن‬ ‫ت��ت��ع��اون��ا م��ت��ى ت��ي��س��ر ول��ك��ن‬ ‫رمب���ا دون ال��ش��ع��ور ب��اخل��ي��ان��ة‬ ‫ال�����ذي أص���ب���ح ش���دي���دا ف��ي‬ ‫باكستان‪ .‬واستند إلى مسح‬ ‫أج����راه م��رك��ز ب��ي��و ل�لأب��ح��اث‬ ‫وص����در ف���ي ي��ون��ي��و ح��زي��ران‬ ‫يظهر ان نحو ثالثة من كل‬ ‫أرب��ع��ة باكستانيني يعتبرون‬ ‫ال����والي����ات امل���ت���ح���دة ع���دوا‬ ‫على الرغم من أن الواليات‬ ‫امل���ت���ح���دة ت���دف���ع م���ل���ي���ارات‬ ‫ال����دوالرات م��ن امل��س��اع��دات‬ ‫ل��ب��اك��س��ت��ان‪ .‬وق����ال ح��ق��ان��ي‬ ‫ال���ذي ي��ع��ت��زم إص���دار كتاب‬ ‫ب���ع���ن���وان «أوه�������ام ك��ب��ي��رة»‬ ‫العام ال��ق��ادم ح��ول العالقات‬ ‫الباكستانية األميركية «لو‬ ‫ك��ان��ت ه��ذه حملة انتخابية‬ ‫ل��ك��ن��ت ن��ص��ح��ت ال��س��ي��ن��ات��ور‬ ‫ال��ذي يتـمتع بهذا املستوى‬ ‫من نسب التأييد باالنسحاب‬

‫م��ن ال��س��ب��اق ب��دال م��ن إنفاق‬ ‫امل��زي��د م��ن امل��ال»‪.‬وه��ذه هي‬ ‫أول ك��ل��م��ة ي��ل��ق��ي��ه��ا حقاني‬ ‫في واشنطن منذ أن استقال‬ ‫م��ن منصب سفير باكستان‬ ‫ال��ع��ام امل��اض��ي ب��ع��د م��ا يقول‬ ‫إنها تهمة ملفقة عن كتابته‬ ‫م����ذك����رة ات���ه���م���ت اجل���ي���ش‬ ‫ال��ب��اك��س��ت��ان��ي ب��ال��ت��خ��ط��ي��ط‬ ‫الن��ق�لاب وه���ي م��زاع��م داف��ع‬ ‫ع����ن ن���ف���س���ه ض����ده����ا أم����ام‬ ‫احملكمة الباكستانية العليا‪.‬‬ ‫وأب��رز الكثير من تصريحات‬ ‫حقاني اخل�لاف بني احلكومة‬ ‫املدنية الباكستانية واجليش‬ ‫وال���ذي ظ��ل��ت ال��ب�لاد تعاني‬ ‫م��ن��ه م��ن��ذ ن��ش��أت��ه��ا‪ .‬ي��ص��ف‬ ‫ح��ق��ان��ي ن��ف��س��ه ب���أن���ه ض��م��ن‬ ‫أقلية صغيرة تدعم العالقات‬ ‫الطيبة مع الواليات املتحدة‬ ‫لكن «ليس لديه القدرة على‬ ‫التأثير على مسار السياسة‬ ‫في الداخل»‪ .‬وعمل حقاني‬ ‫مستشارا ألرب��ع��ة م��ن رؤس��اء‬ ‫الوزراء الباكستانيني‪.‬‬

‫‪‎‬بان جي مون يزور ايران‬ ‫رغم الدعوات االمريكية‬ ‫واالسرائيلية للمقاطعة‬ ‫‪‎‬قال متحدث باسم االمم املتحدة ان االمني‬ ‫العام للمنظمة بان جي مون سيحضر قمة‬ ‫ع��دم االنحياز في طهران االسبوع املقبل‬ ‫رغم دعوة الواليات املتحدة واسرائيل إلى‬ ‫مقاطعة القمة‪ .‬وقال املتحدث باسم االمم‬ ‫املتحدة مارتن نسيركي للصحفيني إن بان‬ ‫سيكون في طهران بني ‪ 29‬و‪ 31‬اغسطس‬ ‫آب الجتـماع يضم نحو ‪ 120‬دولة من دول‬ ‫عدم االنحياز والجراء محادثات ثنائية مع‬ ‫مسؤولني ايرانيني كبار‪‎ .‬واضاف نسيركي‬ ‫«ف��ي��ـ��م��ا يتعلق ب��اجل��م��ه��وري��ة االس�لام��ي��ة‬ ‫االي��ران��ي��ة سيستغل االم�ي�ن ال��ع��ام الفرصة‬ ‫لنقل بواعث القلق الواضحة والتوقعات من‬ ‫املجتـمع الدولي‪ ».‬واضاف «يشمل ذلك‬ ‫برنامج اي��ران ال��ن��ووي واالره���اب وحقوق‬ ‫االنسان واالزمة في سوريا‪».‬‬ ‫‪‎‬وقال ان بان «على وعي كامل باحلساسيات»‬ ‫املرتبطة بزيارته لكنه يعي ايضا مسؤولياته‬ ‫كأمني عام لالمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪‎‬وأشار إل��ى أن حركة ع��دم االنحياز تضم‬ ‫ثلثي أعضاء االمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪‎‬وقال نسيركي إن إحدى مسؤوليات بان هي‬ ‫«مواصلة احل��وار الدبلوماسي مع كل‪...‬‬ ‫ال��دول االعضاء (في االمم املتحدة) فيـما‬ ‫يتعلق بالتعامل السلمي مع املسائل احليوية‬ ‫للسالم واالم����ن‪ ».‬واض���اف ان ب��ان يأمل‬ ‫اجراء «مناقشات مثمرة وذات مغزى» مع‬ ‫الزعمي االيراني االعلى آية اهلل على خامنئي‬ ‫والرئيس محمود احمدي جناد وغيرهما من‬ ‫كبار مسؤولي احلكومة االيرانية‪.‬‬ ‫‪‎‬وقال دبلوماسي مبجلس االمن الدولي في‬ ‫حديث خاص ان من املهم ان يذهب االمني‬ ‫العام للمنظمة إلى القمة‪ .‬وأضاف ان بان‬ ‫يجب اال يدير ظهره حلركة عدم االنحياز‬ ‫باكملها ألن دولة عضو وهي ايران تصادف‬ ‫ان لها رئيس ينكر ح��دوث احملرقة النازية‬ ‫لليهود وي��ش��ك��ك ف��ي ح��ق اس��رائ��ي��ل في‬ ‫الوجود‪.‬‬ ‫‪‎‬وتقول اي��ران ان برنامجها النووي سلمي‬ ‫لكن ال��ق��وى الغربية وحلفاءها يخشون‬ ‫ان يكون هدف البرنامج هو صنع اسلحة‬ ‫ن��ووي��ة‪ .‬وق��ال دبلوماسيون ان ب��ان سيثير‬ ‫االمر إلى جانب تصريحات الرئيس االيراني‬ ‫املعادية السرائيل خالل اجمتاعات ثنائية‬ ‫مع مسؤولني ايرانيني على هامش قمة دول‬ ‫عدم االنحياز‪.‬‬ ‫‪‎‬وقال احمدي جناد انه ال مكان السرائيل‬ ‫ف��ي ال��ش��رق االوس���ط ف��ي املستقبل مكررا‬ ‫تصريحات سابقة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫إعالم واتصال‬

‫‪‎‬اإلعالم االجتماعي يثبت براءته من تهمة «إدمان اإلنترنت» حتى اآلن‬

‫ال ميضي يوم دون أن تصادف أشخاصا‬ ‫منهمكني ف��ي ال��ت��ع��ام��ل م��ع هواتفهم‬ ‫الذكية ��ي املواصالت‪ ،‬وأحيانا خلف‬ ‫مقود السيارة‪.‬‬ ‫هذه الزيادة في كتابة الرسائل النصية‬ ‫أثناء القيادة أدت إل��ى تدشني حملة‬ ‫في الواليات املتحدة حتذر األف��راد من‬ ‫كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة‪.‬‬ ‫وفي لندن‪ ،‬على سبيل املثال‪ ،‬عندما‬ ‫تركب قطار األن��ف��اق‪ ،‬تتخيل للوهلة‬ ‫األولى أن شركة «آبل» وزعت هواتف‬ ‫مجانية على األفراد وطلبت منهم عدم‬ ‫االنفصال عن هواتفهم الذكية‪.‬‬ ‫ال تختلف املشاهد في إسطنبول وأنقرة‬ ‫أو أي من املدن الرئيسية األخرى هذه‬

‫األيام عن مثيالتها في أي من حواضر‬ ‫ال��ع��ال��م األخ����رى ف���ي ارت���ب���اط األف����راد‬ ‫بهواتفهم الذكية وبشكل خ��اص مع‬ ‫وس��ائ��ل اإلع��ل�ام االج��ت��ـ��م��اع��ي‪ .‬ففي‬ ‫عالم اإلنترنت ال��ذي يتغير بصورة ال‬ ‫تصدق‪ ،‬حتول «فيس بوك» و«تويتر»‬ ‫إل��ى أه��م وس��ائ��ل اإلع�ل�ام االجتـماعي‬ ‫حتى تظهر وسيلة أخرى أكثر شعبية‪.‬‬ ‫واليوم هناك أكثر من ‪ 30‬مليون حساب‬ ‫ع��ل��ى «ف��ي��س ب���وك»‪ ،‬حت��ت��ل ب��ه��ا تركيا‬ ‫املرتبة السابعة على مستوى العالم في‬ ‫أع��داد مستخدميه‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫حتتل فيه املركز الرابع بني الدول األسرع‬ ‫منوا في أعداد مستخدميه‪.‬‬ ‫وبشكل مماثل‪ ،‬ينـمو «تويتر» أيضا‪،‬‬

‫فتحتل ت��رك��ي��ا امل��رت��ب��ة احل��ادي��ة عشرة‬ ‫ب�ين ال���دول ال��ت��ي تضم أك��ب��ر ع��دد من‬ ‫مستخدمي «ت��وي��ت��ر»‪ .‬وق��د استخدم‬ ‫ال��رئ��ي��س ال��ت��رك��ي ع��ب��د اهلل غ���ل ذات���ه‬ ‫«ت��وي��ت��ر» ب��ن��ج��اح ل��ن��ق��ل رس��ائ��ل��ه إل��ى‬ ‫أكثر من مليونني من مؤيديه‪ .‬وكان‬ ‫رئ��ي��س ال���وزراء رج��ب طيب أردوغ���ان‬ ‫يقلل م��ن أهمية اإلع�لام االجتـماعي‬ ‫في البداية‪ ،‬لكنه أنشأ له حسابا لنقل‬ ‫كثير من الرسائل الرسمية والقليل من‬ ‫املعلومات الشخصية مقارنة بالرئيس‪.‬‬ ‫وم��ع إدراك��ه��م م��دى أهمية التواصل‬ ‫االج�ت�م���اع���ي‪ ،‬ش���رع ك��ث��ي��ر وك��ث��ي��ر من‬ ‫السياسيني ف��ي استخدام ه��ذه املواقع‬ ‫إلى جانب الوسائل التقليدية‪.‬‬ ‫وبحسب البحث الذي أجراه الدكتور‬ ‫غ��ول��وم س��ي��ن��ي��ر‪ ،‬أس��ت��اذ االت���ص���ال في‬ ‫جامعة آري���ل‪ ،‬يتفحص ‪ 40‬ف��ي املائة‬ ‫من مستخدمي «فيس بوك» حسابهم‬ ‫خ��م��س م���رات ع��ل��ى األق���ل ي��وم��ي��ا‪ ،‬في‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي يتفق فيه م��ا يزيد على‬ ‫‪ 60‬في املائة من مستخدميه على أنه‬ ‫يستهلك كثيرا م��ن وق��ت��ه��م‪ ،‬بيد أن‬ ‫ذل��ك لم ينقص من شعبيته‪ .‬ويصف‬ ‫طبيب أس��ن��ان ت��رك��ي نفسه بـ«مدمن‬ ‫اإلن��ت��رن��ت»‪ ،‬م��ع��ت��رف��ا ب���أن اس��ت��خ��دام��ه‬ ‫ال��دائ��م لـ«فيس ب��وك» يضطره أحيانا‬ ‫إل���ى ال��ت��أخ��ر ع���ن م���رض���اه‪ .‬أم���ا م��اه��ر‬

‫زي��ن��ال��و‪ ،‬ال��ك��ات��ب بصحيفة «زم���ان»‬ ‫اليومية‪ ،‬ال��ذي يبعث بتغريداته إلى‬ ‫‪ 37.000‬م��ت��اب��ع ل��ه ح���ول السياسة‬ ‫اخلارجية على مدار الساعة‪ ،‬فيرى أن‬ ‫إدمان وسائل اإلعالم االجتـماعي تعني‬ ‫أن «يالزمك موقع التواصل االجمتاعي‬ ‫أيا كان ما تفعله‪ .‬فمتابعوك ال يكفون‬ ‫عن السؤال عن سبب غيابك‪ ..‬وتشعر‬ ‫بأن في عزلة تامة عن العالم‪ ،‬وهو ما‬ ‫يجعلك تغفل ع��ن ب��ع��ض أص��دق��ائ��ك‬ ‫احل��ق��ي��ق��ي�ين وأف����راد ع��ائ��ل��ت��ك‪ ،‬لكنك‬ ‫تكسب العديد من األصدقاء‪ ،‬وهو ما‬ ‫ال يتوقع حدوثه في احلياة العادية في‬ ‫مثل هذه الفترة القصيرة»‪.‬‬ ‫احلقيقة أن ع��دم دخ��ول األف���راد على‬ ‫حساباتهم على «تويتر» أو «فيس بوك»‬ ‫عدة ساعات‪ ،‬ناهيك بيوم‪ ،‬يجعل حتى‬ ‫أكثر مستخدمي اإلنترنت يتساءل عما‬ ‫إذا كان ينبغي لنا القلق‪ .‬هل استخدام‬ ‫وسائل اإلع�لام االجتظماعي احلديث‬ ‫إدمان أم إنه إفراط في االستخدام فقط‬ ‫ألحد املصادر في حياتنا التي حتولت‬ ‫إلى التـمحور حول الذات؟ وهل يلجأ‬ ‫األفراد إلى وسائل اإلعالم االجتـماعي‬ ‫ألنهم يشعرون بالوحدة أم ألن وسائل‬ ‫اإلعالم االجتـماعي جتعل األف��راد أكثر‬ ‫شعورا بالوحدة؟‬

‫‪‎‬املراقب الصحفي ‪ :‬ثقافة االعتذار الصحافي!‬ ‫ن��ش��رت صحيفة «واش��ن��ط��ن ب��وس��ت» األميركية‬ ‫خبرا عن رسالة وصلتها من مجموعة تالميذ في‬ ‫مدرسة ابتدائية أرادوا تصحيح معلومات ذكرت‬ ‫في مقال نشر عن حادثة غرق سفينة تايتانيك‬ ‫الشهيرة‪ ،‬إذ ذك��روا في رسالتهم أنهم «بحسب‬ ‫أبحاثهم» للحادثة امل��ذك��ورة ف��إن ي��وم اصطدام‬ ‫السفينة باجلبل اجلليدي الذي تسبب في غرقها‬ ‫كان يوم ‪ 14‬أبريل (نيسان) ‪ 1912‬وليس يوم‬ ‫‪ 15‬كما ذكر في املقال! وقامت الصحيفة العريقة‬ ‫بنشر صورة للرسالة التي كتبها األطفال بخط اليد‬ ‫على الفتة عمالقة كانت بطول قامة احملرر الذي‬ ‫أمسك بها وهو يبتسم للكاميرا! ال شك أن هذه‬ ‫البادرة اللطيفة واملهنية بثت في نفوس األطفال‬

‫الثقة بالنفس وجسدت عمليا للتالميذ ولسائر‬ ‫القراء أنه حينـما تخطئ صحيفتنا فإننا لن نتردد‬ ‫في نشر التنويه أو التصويب أو االع��ت��ذار‪ .‬وما‬ ‫يؤسفني أن بعض الصحافيني العرب يتـملصون‬ ‫من نشر التصويبات أو االعتذار‪ ،‬أو يحجمونها‪،‬‬ ‫وال يدركون أن االعتراف باخلطأ فضيلة‪ ،‬ال سيـما‬ ‫في عالم الصحافة‪ ،‬ذلك أن اإلنسان العربي صار‬ ‫أك��ث��ر وع��ي��ا واط�لاع��ا وتعليـما م��ق��ارن��ة بالعقود‬ ‫املاضية‪ ،‬فهو قد يكتشف اخلطأ بسهولة بلمسة‬ ‫زر ع��ل��ى ل��وح��ة امل��ف��ات��ي��ح‪ ،‬ك��م��ا أن م��ن محاسن‬ ‫االع��ت��راف باخلطأ أن��ه ي��رف��ع م��ن مصداقية احمل��رر‬ ‫والصحيفة‪ ،‬ألن ال��ق��ارئ سيتيقن أن ه��ؤالء لن‬ ‫يتوانوا في تصويب أي معلومة يثبت لديهم أنها‬

‫ليست صحيحة‪.‬‬ ‫م���ا ي��ع��ج��ب��ن��ي ش��خ��ص��ي��ا ف���ي ص��ح��ي��ف��ة «ال��ش��رق‬ ‫األوسط» أنها من الصحف العربية القالئل التي‬ ‫تنشر بصورة شبه يومية زاوي��ة خاصة تسميها‬ ‫«تصويبات»‪ ،‬إن كنت أرى أن إظهارها بصورة‬ ‫أبرز سيكون أفضل‪ ،‬أو أن تنشر في امللحق الذي‬ ‫وق��ع فيه اخلطأ حتى ينتبه ال��ق��ارئ ال��ذي يتابع‬ ‫بعض مالحق دون غيرها‪ ،‬كما أن كثيرا من القراء‬ ‫والباحثني يبنون قراراتهم وأبحاثهم على ما ينشر‬ ‫من تقارير صحافية على افتراض أنها صحيحة‪،‬‬ ‫ث��م ال ينتبهون للتصويبات‪ ،‬فيمت ت��داول اخلطأ‬ ‫في املواقع‪ ،‬ورمبا األبحاث العلمية التي تخصص‬ ‫جزءا يسيرا للصحف كمراجع‪.‬‬


‫دين‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫‪‎‬حكم األذان الثانى يوم اجلمعة‬

‫يسأل كثير م��ن ال��ن��اس ع��ن حكم األذان الثاني‬ ‫يوم اجلمعة؟ الـجـــواب من فضيلة الدكتور علي‬ ‫جمعة مفتى اجلمهورية حيث يقول ‪:‬‬ ‫ش���رع اهلل األذان إلع��ل�ام ال��ن��اس ب��دخ��ول وق��ت‬ ‫ال��ص�لاة‪ ،‬وتنبيههم ل�لإق��دام ع��ل��ي��ه��ا‪ ،‬وش��رع��ت‬ ‫اإلق��ام��ة الستنهاض ال��ن��اس ألداء ال��ص�لاة‪ ،‬وشُ � ِر عَ‬ ‫ٌ‬ ‫أذان واح���دٌ لكل ف��ري��ض��ة‪ ،‬وك��ان زم��ن التشريع‬ ‫ل�لأذان بعد الهجرة في السنة األول��ى‪ ،‬كما ثبت‬ ‫في حديث رؤيا عبد اهلل بن زيد وعمر بن اخلطاب‬ ‫رض��ي اهلل عنهما‪ ،‬رواه ال��ت��رم��ذي وصححه ابن‬ ‫خزمية وابن حبان‪ .‬وكان لكل فريضة أذان واحد‬ ‫وإقامة‪ ،‬وكانت اجلمعة كسائر الفرائض في عهد‬ ‫النبي صلى اهلل عليه وآل��ه وسلم وصاحبيه أبي‬ ‫بكر وعمر رضي اهلل عنهما‪ ،‬وزاد عثمان رضي‬

‫اهلل عنه األذان الثاني ي��وم اجلمعة للحاجة إليه‪،‬‬ ‫وهي كثرة الناس‪ ،‬ف ُع ِل َم أن األذان مشروع بأصله‪،‬‬ ‫وليس هناك مانع من زيادة أذان مشروع في وقت‬ ‫يحتاج الناس إليه‪ ،‬كما فهم بالل رضي اهلل عنه‬ ‫ذلك عندما صلى سنة الوضوء مع كونها لم تكن‬ ‫مشروع ًة بخصوصها‪ ،‬وأورد اإلمام البخاري زيادة‬ ‫عثمان رضي اهلل عنه لألذان الثاني‪ ،‬فعن السائب‬ ‫بن يزيد رض��ي اهلل عنه ق��ال‪َ :‬‬ ‫«ك َ‬ ‫��ان ال � ِّن��دَ ا ُء َي� ْ�و َم‬ ‫ا لجْ ُ ُم َع ِة َأ َّو لُ ُه ِإ َذ ا َج َل َس ا ِإل َما ُم َع َلى ا لمْ ِ ْن َب ِر َع َلى َع ْه ِد‬ ‫ال َّنب ِِّي صلى اهلل عليه وسلم َو َأ بِي َب ْك ٍر َو ُع َم َر رضي‬ ‫اهلل عنهما َف َل َّما َك َ‬ ‫ان ُعث َْمانُ رضي اهلل عنه َو َك ُث َر‬ ‫اس َز ا َد ال� ِّن��دَ ا َء ال َثّا ِل َث َع َلى ال� َّز ْو َر ا ِء »‪،‬وس��م��اه‬ ‫ال َّن ُ‬ ‫سمي اإلقامة أذا ًنا‪.‬‬ ‫البخاري الثالث؛ ألنه ُي ِّ‬ ‫وما فعله عثمان رضي اهلل عنه لم يشذ به عن باقي‬

‫األمة‪ ،‬فقد أقره الصحابة في عهده‪ ،‬وثبت األمر‬ ‫على ذلك بعده في عهد علي بن أبي طالب رضي‬ ‫اهلل عنه إلى يومنا هذا‪ ،‬ولقد روى البخاري نفس‬ ‫احلديث برواية أخرى زاد فيها‪« :‬عن الزهري قال‪:‬‬ ‫سمعت السائب بن يزيد رضي اهلل عنه يقول‪ « :‬إ َِّن‬ ‫ا َأل َذ َان َي ْو َم ا ُجل ُم َع ِة َك َ‬ ‫ني َي ْج ِل ُس ا ِإل َما ُم َي ْو َم‬ ‫ان َأ َّو لُ ُه ِح َ‬ ‫ا لجْ ُ ُم َع ِة َع َلى ا ملِ ْن َب ِر في عهد رس��ول اهلل صلى اهلل‬ ‫عليه وآله وسلم وأبي بكر وعمر رضي اهلل عنهما‪،‬‬ ‫فلما كان في خالفة عثمان رضي اهلل عنه وكثروا‬ ‫أمر عثمان يوم اجلمعة ب��األذان الثالث‪ ،‬ف��أذن به‬ ‫على الزوراء‪ ،‬فثبت األمر على ذلك»‪.‬‬ ‫ويقول اب��ن حجر العسقالني في «فتح الباري»‬ ‫‪« :394 /2‬والذي يظهر أن الناس أخذوا بفعل‬ ‫عثمان في جميع البالد إذ ذاك؛ لكونه خليف ًة‬ ‫مطاعَ األمر»‪ .‬إلى أن قال‪« :‬وكل ما لم يكن في‬ ‫زمنه صلى اهلل عليه وآله وسلم يسمى بدعة‪ ،‬لكن‬ ‫منها ما يكون حسنا‪ ،‬ومنها ما يكون بخالف‬ ‫ذل��ك‪ ،‬وتبني مبا مضى أن عثمان أحدثه إلعالم‬ ‫قياسا على بقية‬ ‫ال��ن��اس ب��دخ��ول وق��ت ال��ص�لاة؛ ً‬ ‫الصلوات‪ ،‬فأحلق اجلمعة بها‪ ،‬وأبقى خصوصيتها‬ ‫ب��األذان بني يدي اخلطيب‪ ،‬وفيه استنباط معنى‬ ‫من األصل ال يبطله»‪.‬‬ ‫ومم��ا سبق نعلم أن األذان الثاني للجمعة َس� َّن� ُه‬ ‫س��ي��دن��ا ع��ث��م��ان رض��ي اهلل ع��ن��ه‪ ،‬وق��د ق��ال النبي‬ ‫صلى اهلل عليه وآل��ه وسلم‪َ (( :‬م� ْ�ن َي ِع ْش ِم ْن ُك ْم‬ ‫َب ْع ِد ي َف َس َي َر ى اخْ ِتال فًا َك ِث ًير ا؛ َف َع َل ْي ُك ْم بسنتي‬ ‫ن ال� َّر ِاش� ِ�دي� َ�ن ))��� .‬رواه ابن‬ ‫َو ُس� َّن� ِة ا لخْ ُ َل َفا ِء ا لمْ َ� ْ�ه� ِ�د ِّي�ي َ‬ ‫حبان واحلاكم‪ ،‬وعثمان رضي اهلل عنه من اخللفاء‬ ‫الراشدين‪.‬‬

‫‪‎‬نعمة النوم وأقسامه‪.‬‬ ‫إن احل��م��د هلل‪ ،‬نحمده ونستعينه ونستغفره‪،‬‬ ‫ون��ع��وذ ب���اهلل م��ن ش���رور أن��ف��س��ن��ا وم���ن س��ي��ئ��ات‬ ‫أعمالنا‪ ،‬من يهده اهلل فال مضل له‪ ،‬ومن يضلل‬ ‫فال هادي له‪ ،‬وأشهد أن ال إله إال اهلل وحده ال‬ ‫شريك له‪ ،‬وأشهد أن محمد اً عبده ورسوله‪.‬‬ ‫« يا َأ ي َها ا َلّ ِذ ين آ م ُنوا ا َّت ُقوا َهّ َ‬ ‫الل َّح��ق ُت َقا ِت ِه َو ال‬ ‫َ َ‬ ‫َ ُّ‬ ‫تمَ ُو ت َُّن إ َاِّل َو َأ نْ�ُت�مُ ْ ُم ْس ِل ُم َ‬ ‫ون [آل عمران‪.]102 :‬‬ ‫�اس ا َّت � ُق��وا َر َّب� ُ�ك� ُ�م ا َلّ� ِ‬ ‫��ذ ي َخ َل َق ُك ْم‬ ‫« َي��ا َأ ُّي� َ�ه��ا ال � َّن� ُ‬ ‫ِم� ْ�ن َن� ْ�ف� ٍ�س َو ِ‬ ‫اح����دَ ةٍ َو َخ � َل��قَ ِم� ْن� َ�ه��ا َز ْو َج� َ�ه��ا َو َب� َّ‬ ‫��ث‬ ‫ِم ْنهما ِر ج���ا لاً َك� ِث��ي��ر ا و ِن��س��اء و ا َّت � ُق��وا َهّ َ‬ ‫الل ا َلّ� ِ�ذ ي‬ ‫ُ َ َ‬ ‫ً َ َ ً َ‬ ‫ون ِب ِه و ا َأل ر حا َم إ َِّن َهّ َ‬ ‫الل َك َ‬ ‫ت ََسا َء لُ َ‬ ‫ان عَ َل ْي ُك ْم َر ِق ًيبا‬ ‫َ ْ َ‬ ‫«[النساء‪َ « .]1 :‬ي��ا َأ ُّي� َ�ه��ا ا َلّ� ِ�ذ ي� َ�ن آ َم � ُن��وا ا َّت� ُق��وا‬ ‫َهّ َ‬ ‫يد ا ُي ْص ِل ْح َل ُك ْم َأ ْع َما َل ُك ْم‬ ‫الل َو ُقو لُوا َق ْو لاً َس ِد ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َو َيغْ ِف ْر َل ُك ْم ُذ نُو َب ُك ْم َو َم ْن ُيطِ ِع الل َو َر ُسو َل ُه َف َقدْ‬ ‫يم��ا «[األحزاب‪ .]70-71 :‬أما‬ ‫َف��ا َز َف� ْ��و ًز ا عَ ��ظِ � ً‬ ‫ب��ع��د‪ :‬ف���إن أص���دق احل��دي��ث ك�ل�ام اهلل‪ ،‬وخ��ي��ر‬ ‫الهدي هدي محمد صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬وشر‬ ‫األم��ور محدثاتها‪ ،‬وك��ل محدثة ب��دع��ة‪ ،‬وكل‬

‫بدعة ضاللة‪ ،‬وكل ضاللة في النار‪.‬‬ ‫وب��ع��د‪ ،‬أي��ه��ا اإلخ���وة واألخ����وات ف��ي اهلل ‪.‬ف��إن‬ ‫نعم اهلل علينا كثيرة ال حتصى ‪َ « .‬و إ ِْن َُت� ُّ�ع��د وا‬ ‫ِن� ْ�ع� َ�م � َة َهّ ِ‬ ‫�ص��وهَ ��ا «[إبراهمي‪ ]34 :‬وم��ن‬ ‫الل ال تحُ ْ � ُ‬ ‫ب�ين ه��ذه النعم نعمة ال��ن��وم ق��ال اهلل تعالى ‪».‬‬ ‫َو ِم� ْ�ن آ َيا ِت ِه َم َنا ُم ُكم بِال َّل ْي ِل َو ال َّن َها ِر َو ا ْب ِتغَا ُؤ ُكم‬ ‫ِّم��ن َف ْض ِل ِه إ َِّن ِف��ي َذ ِل� َ‬ ‫�ات ِلّ� َق� ْ�و ٍم َي ْس َم ُع َ‬ ‫ون‬ ‫�ك لآَ َي� ٍ‬ ‫«سورة الروم{ ‪ »}23‬ويقول جل في عاله ‪« .‬‬ ‫اسا َو ال َّن ْو َم ُس َبا ًتا‬ ‫َو ُه َو ا َلّ ِذ ي َج َع َل َل ُك ُم ال َّل ْي َل ِل َب ً‬ ‫�ور ا « س��ورة الفرقان{ ‪}47‬‬ ‫َو َج � َع� َ�ل ال � َّن� َ�ه��ا َر ُن� ُ�ش� ً‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫« وي��ق��ول س��ب��ح��ان��ه‪َ ».‬و َج� َع�ل� َن��ا َن� ْ�و َم��ك� ْ�م ُس� َب��ا ًت��ا‬ ‫اسا «‪.‬سورة النبأ{ ‪ »}10‬ومن‬ ‫َو َج َع ْل َنا ال َّل ْي َل ِل َب ً‬ ‫ه��ذا ن��درك أن النوم آي��ة من آي��ات اهلل سبحانه‬ ‫ليستيقن اإلنسان قدرة اهلل ‪،‬ويعرف نعمة ربه‪،‬‬ ‫ورحمته‪.‬قال سبحانه‪َ ».‬و ِم ْن َر ْح َم ِت ِه َج َع َل َل ُك ُم‬ ‫ال َّل ْي َل َو ال َّن َها َر ِلت َْس ُك ُنوا ِفي ِه َو ِل َت ْب َتغُوا ِم ْن َف ْض ِل ِه‬ ‫َو َل َع َّل ُك ْم ت َْش ُك ُر َ‬ ‫ون » [القصص‪.]73 :‬‬ ‫والنوم ينقسم إلى تسعة أقسام ‪1 :‬ـ نوم طبيعي‪:‬‬

‫ه��و ال��ن��وم ب��ع��د ص�لاة ال��ع��ش��اء مباشرة‪،‬وقبلها‬ ‫مكروه ملا روى أبو برزة أن النبي عليه السالم‬ ‫ك��ان يكره ال��ن��وم قبل ص�لاة العشاء واحلديث‬ ‫بعدها‪ .‬متفق عليه‪ .‬أما لضرورة كمذاكرة علم‬ ‫أو محادثة ضيف أو مؤانسة أهل‪ ،‬فجائز‪.‬‬ ‫‪2‬ـ نوم اخلرق‪ :‬هو الذي ينام بعد صالة الفجر‬ ‫سمي بذلك ألنه يخرق العادة ففي « صحيح‬ ‫مسلم م��ن ح��دي��ث س��م��اك ب��ن ح��رب ق��ال ‪( .‬‬ ‫قلت جل��اب��ر ب��ن س��م��رة أك��ن��ت جت��ال��س رس��ول اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم ؟ ق��ال ‪ :‬نعم ‪ ،‬كثير اً ‪،‬‬ ‫كان ال يقوم من مصاله الذي يصلي فيه الصبح‬ ‫أو ال��غ��داة حتى تطلع الشمس ‪ ،‬ف��إذا طلعت‬ ‫الشمس قام‪ ،‬وكانوا يتحدثون‪ ،‬فيأخذون في‬ ‫أمر اجلاهلية‪ ،‬فيضحكون ويتبسم وأيضا فقد‬ ‫سأل النبي صلى اهلل عليه وسلم ربه أن يبارك‬ ‫ألم��ت��ه ف��ي ب��ك��وره��ا ‪ ،‬ك��م��ا ف��ي ح��دي��ث صخر‬ ‫الغامدي ق��ال ‪ :‬ق��ال رس��ول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم ‪ ( .‬اللهم بارك ألمتي في بكورها ) ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫فاروق شوشة يدخل عوالم بعض الشعراء‬ ‫وينصت لتراتيلهم‬

‫صدر مؤخرا عن الهيئة املصرية العامة‬ ‫للكتاب كتاب «هؤالء الشعراء وعواملهم‬ ‫املدهشة»‪ ،‬للشاعر فاروق شوشة‪ ،‬األمني‬ ‫العام ملجمع اللغة العربية‪.‬‬ ‫يتضمن الكتاب ثمانية فصول جاءت‬ ‫حت���ت ع���ن���اوي���ن‪« :‬ش��ع��ر ال��ع��ق��اد ح���وار‬ ‫الصخر والنهر»‪« ،‬عبد احلميد الديب‬ ‫وت��ر ن��اف��ر وص��ع��ل��ك��ة م��ب��دع��ة»‪« ،‬البنية‬ ‫ال��ش��ع��ري��ة ع��ن��د ب����دوى اجل��ب��ل ق��ص��ي��دة‬ ‫اللهب القدسي منوذجا»‪« ،‬ن��زار قباني‬ ‫عصر من الشعر»‪« ،‬صالح عبد الصبور‬

‫ع��ص��ر م��ن ال��ش��ع��ر»‪« ،‬ق��ص��ي��دة ح��ج��ازي‬ ‫واجلدلية احلية مع املوروث الشعري»‪.‬‬ ‫وعلى عكس ما يشاع‪ ،‬يؤكد شوشة أن‬ ‫«شاعرية العقاد أقوى بكثير من كتاباته‬ ‫النقدية‪ ،‬كما يصف عبد احلميد الديب‬ ‫ب��أن��ه ص��ورة عصرية للشاعر الصعلوك‬ ‫في موروثنا الشعري القدمي‪ ،‬حيث إن‬ ‫الصعلكة ف��ي حقيقتها ليست مجرد‬ ‫فقر‪ ،‬وإمنا هي التـمرد على ذلك‪ ،‬والعزم‬ ‫ع��ل��ى تغييره ف��ي روح ع��ارم��ة الجتياز‬ ‫حاجز الفقر»‪« .‬أ ش أ»‬

‫فن وثقافة‬

‫إزالة مقر القذافي في طرابلس‬ ‫إلقامة مركز ثقافي‬ ‫أعلن رئيس احلكومة الليبية االنتقالية عبد الرحمي الكيب‪ ،‬بدء‬ ‫إزالة مقر الزعمي الراحل معمر القذافي في باب العزيزية بالعاصمة‬ ‫طرابلس من أجل إقامة حدائق عامة ومركز ثقافي مكانه‪.‬‬ ‫وقال الكيب في حفل مبناسبة الذكرى األولى لسيطرة الثوار على‬ ‫مقر القذافي إن «هذا املشروع سيكون لليبيني جميع ًا يتـمتعون‬ ‫بعد إزالة بقاياه برؤية جمال مدينتهم‪ ،‬هذا يوم عزة وكرامة»‪.‬‬ ‫وأضاف بحسب ما نقلت عنه وكالة األنباء الرسمية أن «األسوار‬ ‫التي كانت حتجب الرؤية ستمت إزالتها حتى تظهر املناظر الطبيعية‪،‬‬ ‫وسيقام نصب تذكاري للشهداء في هذا املكان‪ ،‬وستقام حدائق‬ ‫عامة ومسارح وبيت للثقافة»‪.‬‬ ‫وأوض��ح��ت ال��وك��ال��ة أن ال��ك��ي��ب أع��ط��ى إش���ارة ال��ب��دء ل��ل��ج��رارات‬ ‫الضخمة للبدء في عملية اإلزالة والهدم لهذا املوقع الذي دمرته‬ ‫غارات حلف شمال األطلسي قبل أن يسيطر عليه الثوار في ‪23‬‬ ‫أغسطس‪/‬آب ‪.2011‬‬ ‫ون��ق��ل��ت ال��وك��ال��ة ع��ن امل��ه��ن��دس امل��ش��رف ع��ل��ى عملية اإلزال���ة أن‬ ‫«املعدات الثقيلة ستبدأ فور اً في إزالة آثار هذا املقر املشؤوم من‬ ‫خ�لال تقسيـمه إل��ى ع��دة أج��زاء بهدف التسريع بعملية اإلزال��ة‬ ‫وحتويله إلى مقر عام لصالح كل الشعب الليبي»‪.‬‬ ‫وأض���اف امل��ه��ن��دس أن «امل��رح��ل��ة األول���ى س��ت��ك��ون م��رح��ل��ة اإلزال���ة‬ ‫والتنظيف‪ ،‬فيـما ستكون املرحلة الثانية مرحلة التسييج‪ ،‬على‬ ‫أن ت��ك��ون املرحلة األخ��ي��رة مرحلة التعمير واإلن��ش��اء ل��ه��ذا املقر‬ ‫ليكون موقع ًا سياحي ًا يتوسط مدينة طرابلس بحدائقه اجلميلة‬ ‫واحلديثة ومسارحه وبيوت الثقافة»‪.‬‬

‫بعد ‪ 30‬عاما‪ :‬الطبيب الشرعي يغير سبب وفاة املمثلة األمريكية ناتالي وود‬ ‫من ستيف جورمان‪ :‬بعد مرور ‪30‬‬ ‫ع��ام��ا على وف���اة املمثلة األمريكية‬ ‫ن��ات��ال��ي وود ق��ال��ت ال��س��ل��ط��ات إن‬ ‫ال��ط��ب��ي��ب ال��ش��رع��ي مل��ق��اط��ع��ة ل��وس‬ ‫اجنليس ع��دّ ل شهادة وفاتها لتغيير‬ ‫السبب الرسمي للوفاة م��ن الغرق‬ ‫العرضي إلى «الغرق وعوامل اخرى‬ ‫غير محددة»‪ .‬وقال ستيف وايتـمور‬ ‫املتحدث باسم شرطة لوس اجنليس‬ ‫إن التغيير جرى منذ اسبوعني ويأتي‬ ‫بعدما قال محققون من شرطة لوس‬ ‫اجنليس قبل تسعة أشهر إنهم اعادوا‬ ‫فتح التحقيق في وف��اة املمثلة التي‬ ‫ك��ان��ت تبلغ م��ن العمر وقتئذ ‪43‬‬ ‫عاما‪.‬وعثر على جثة وود في خليج‬ ‫بجزيرة سانتا كاتالينا قبالة سواحل‬ ‫كاليفورنيا في عام ‪ 1981‬بعد أن‬

‫ق��ض��ت ل��ي��ل��ة ف��ي اجل��زي��رة ع��ل��ى منت‬ ‫يخت مع زوجها النجم التلفزيوني‬ ‫روب���رت واج��ن��ر واملمثل كريستوفر‬ ‫وال���ك���ن‪.‬وك���ان ال��ط��ب��ي��ب ال��ش��رع��ي‬ ‫ارج���ع وف���اة امل��م��ث��ل��ة ال��ت��ي رشحت‬ ‫جل��ائ��زة االوس���ك���ار إل���ى ال��غ��رق في‬ ‫األس���اس‪ .‬وم��ن أش��ه��ر االف�ل�ام التي‬ ‫ش���ارك���ت ف��ي��ه��ا وود «ق��ص��ة احل��ي‬ ‫الغربي» «‪»West Side Story‬‬ ‫و»ب��ري��ق ف��ي العشب»« « ‪Sple n‬‬ ‫‪ .»dor in the Grass‬وتعكس‬ ‫مراجعة شهادة الوفاة وجود أسئلة‬ ‫بال إجابات عن طبيعة الوفاة وحقيقة‬ ‫أن السلطات تنظر إلى املسألة على‬ ‫أنها قضية مفتوحة‪.‬‬ ‫ورف���ض واي��ت��ـ��م��ور مناقشة أي أدل��ة‬ ‫ج���دي���دة ق���د ي���ك���ون مت ال��ك��ش��ف��ت‬

‫عنها لكنه قال إن التحقيق ما زال‬ ‫مستـمرا مضيفا أن هناك «مراحل‬ ‫نشطة وه��ن��اك م��راح��ل سلبية» في‬ ‫ه��ذه ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات‪ .‬وف��ي نوفمبر‪/‬‬ ‫تشرين الثاني امل��اض��ي أعلن تعيني‬ ‫اثنني من احملققني في جرائم القتل‬

‫إلعادة النظر في أدلة جديدة وتلقى‬ ‫احمل��ق��ق��ون م��ع��ل��وم��ات ك��اف��ي��ة لتبرير‬ ‫إع���ادة نظر القضية‪ .‬لكن الشرطة‬ ‫ن��ف��ت ب��ش��ك��ل ق��اط��ع ت��ق��اري��ر تفيد‬ ‫بأن واجنر «‪ 82‬عاما» احد املشتبه‬ ‫بهم‪« .‬رويترز»‪.‬‬


‫فن وثقافة‬

‫‪9‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫فنانة مصرية حتول قتامة صور الربيع العربي إلى لوحات فنية زاهية‬

‫تستضيف قاعة موازييك للمعارض الفنية في لندن‬ ‫أول م��ع��رض م��ن��ف��رد ف��ي ب��ري��ط��ان��ي��ا ألع��م��ال ف��ن��ان��ة تقمي‬ ‫بالقاهرة ح��اول بصورها تقدمي قراءة جديدة لالنتفاضة‬ ‫املصرية‪.‬‬ ‫حتصل الفنانة نرمني همام على صور فوتوغرافية وصور‬ ‫ثابتة من مقاطع فيديو من وكاالت األنباء واإلنترنت‬ ‫عن أحداث الثورة التي أطاحت بالرئيس املصري السابق‬ ‫حسني مبارك وتضعها على خلفيات غريبة مختلفة في‬ ‫محاولة لتحفيز املتفرج على إعادة التفكير فيـما يراه‬ ‫وأن يولي اهتـماما أكبر بتفاصيل لم يلحظها سابقا‪.‬‬ ‫ف��ي مجموعة م��ن ال��ص��ور أخفت نرمني همام مشاهد‬ ‫عنف الشرطة مبناظر طبيعية من اليابان وفي مجموعة‬ ‫ثانية وضعت صور أفراد قوات األمن على خلفية مناظر‬ ‫للطبيعة البكر في مناطق استوائية‪ .‬وذكر عمر القطان‬ ‫عضو مجلس أمناء قاعة موزاييك في لندن أن أعمال‬

‫أبراج‬ ‫برج احلمل من ‪ 21‬مارس الى ‪ 19‬أبريل‬

‫يتن ّقل «فينوس» الى بيتك‪ ،‬اي‬ ‫الى السرطان‪ ،‬فتهمت بأحد الزمالء‪،‬‬ ‫وتوجهاتك‪.‬‬ ‫وتفرض شروطك‬ ‫ّ‬ ‫ُكن ل ّي ًنا‪ .‬تهمت بشؤون مهمة في‬ ‫هذا الوقت او بصديق يجتاز‬ ‫مرحلة صعبة‪.‬‬ ‫برج الثور من ‪ 21‬أبريل الى ‪ 21‬مايو‬

‫ينتقل كوكب “فينوس” الى برج‬ ‫ّ‬ ‫ويلطف االجواء املهنية‪.‬‬ ‫السرطان‬ ‫تتصالح مع احد الزمالء وتتق ّبل‬ ‫تسوية مع ّينة وتقدّ م تنازالت‪ .‬إذا‬ ‫كنت مرتبط ًا بعالقة جديدة حتصل‬ ‫على فرصة ثمينة لبناء مستقبل ‪.‬‬ ‫برج اجلوزاء من ‪ 22‬مايو الى ‪ 21‬يونيو‬

‫ينتقل “فينوس” الى برج السرطان‬ ‫بعد مكوث طويل في برجك‪ ،‬فإذا‬ ‫كنت تعمل على مشروع فني او‬ ‫مربحا في هذا‬ ‫إبداعي فقد يكون‬ ‫ً‬ ‫اليوم‪ ،‬أو ِيعدُ بعائدات شتى‪ .‬حتتار‬ ‫بني عالقتك العاطفية وانتـمائك‪.‬‬

‫نرمني همام تنقل أمورا جديدة لم تر‬ ‫من قبل إلى املتفرج الغربي‪.‬‬ ‫وقال القطان الذي يتولى أيضا تنظمي‬ ‫برنامج معرض نرمني همام في قاعة‬ ‫م��وزاي��ي��ك «ه��ذا ه��و أول م��ع��رض في‬ ‫بريطانيا لنرمني همام مبفردها‪ .‬نحن‬ ‫ف��خ��ورون بعرض ه��ذه األع��م��ال هنا‪.‬‬ ‫وه���ذا أم��ر م��ه��م أي��ض��ا ف��ي اع��ت��ق��ادي‬ ‫ألن املتفرجني في لندن وف��ي الغرب‬ ‫بصفة عامة غمروا بأخبار ومعلومات‬ ‫عن أحداث العالم العربي في العامني‬ ‫امل��اض��ي�ين‪ .‬م��ه��م ج���دا ألي م��ؤس��س��ة‬ ‫ثقافية أو أي أمني للمعارض أو لكل من ينظم نشاطا‬ ‫ثقافيا أن يحاول مساعدة الناس على التفكير في تلك‬ ‫األح��داث بطريقة مختلفة حتى يفهموها بقدر أكبر‬ ‫من العمق وليحاولوا أيضا أن يروا ما يفعله الفنانون‬ ‫والكتاب والشعراء امل��وج��ودون هناك يراقبون وكيف‬ ‫يفكرون وكيف ي��رون ذل��ك ال��ع��ال��م‪ ».‬وذك��رت نرمني‬ ‫همام أنها تسعى من خالل أعمالها إلى دفع املتفرج‬ ‫إلى النفكير والتساؤل عما إذا كان العالم يحتاج فعال‬ ‫إلى احلروب والقتل واجليوش‪ .‬درست نرمني همام «‪45‬‬ ‫ع��ام��ا» ف��ي ن��ي��وي��ورك وعملت أيضا بنجاح ف��ي مجال‬ ‫السينـما وذك��رت أن أعمالها تالقي في العادة قبوال‬ ‫أكثر من النساء‪ .‬ووصفت نرمني همام نفسها بأنها‬ ‫مصورة للواقع وذكرت أنها ال تخاف ممن يوجهون إليها‬ ‫االنتقادات‪.‬‬

‫‪‎‬نقيب املمثلني مبصر يطالب‬ ‫برد االعتبار إللهام شاهني‬ ‫‪‎‬أعرب الفنان املصري أشرف عبدالغفور‬ ‫بصفته نقيب ًا للممثلني ع��ن استيائه‬ ‫ال��ش��دي��د م��ن أي إه��ان��ة ي��ت��ع��رض لها‬ ‫الفنانني‪ ،‬م��ن قبل بعض م��ن يظهرون‬ ‫على ال��ق��ن��وات الفضائية‪ ،‬م��ؤك��د اً أنه‬ ‫ي��ق��ف ب��امل��رص��اد ألي ش��خ��ص ي��ت��ج��اوز‬ ‫حدوده‪.‬‬ ‫وق��ال عبدالغفور ل��ـ «ال��ع��رب��ي��ة ن��ت»‪:‬‬ ‫«إن اإله��ان��ة ال��ش��دي��دة ال��ت��ي تعرضت‬ ‫لها الفنانة إلهام شاهني من قبل أحد‬ ‫ال��ذي��ن ظ��ه��روا ع��ل��ى إح���دى ال��ق��ن��وات‬ ‫الدينية ووصفها بأشياء ال تليق على‬ ‫اإلط�ل�اق‪ ،‬إه��ان��ة للفنانني جميع ًا وله‬ ‫شخصياً»‪ .‬وت��س��اءل كيف متكن مثل‬ ‫ه��ؤالء م��ن ال��ب��وح بكل ه��ذا ال��ك��م من‬ ‫ال��ذم وال��ق��ذف واألل��ف��اظ املخجلة على‬ ‫ال��ش��اش��ة‪ .‬وأض���اف أن��ه مب��ج��رد سماعه‬ ‫الفيديو أرسله إلى املستشار القانوني‬ ‫ل��ن��ق��اب��ة امل��م��ث��ل�ين الت��خ��اذ ال��ل�ازم ضد‬ ‫«الداعية» مطلق اإلساءات‪.‬‬ ‫وس��ي��ق��وم بنفسه مبقاضاته مستشهد اً‬ ‫بالفيديو الذي انتشر على كافة املواقع‬ ‫وتداوله اجلميع‪ ،‬مؤكد اً أن النقابة لن‬ ‫تصمت إال برد االعتبار إللهام‪.‬‬

‫حظك هذا األسبوع‬ ‫برج السرطان من ‪ 21‬يونيو الى ‪ 21‬يوليوز‬

‫برج امليران من ‪ 23‬سبتـمبر الى ‪ 22‬أكتوبر‬

‫ينتقل “فينوس” الى برجك ويغمرك‬ ‫بالسحر واجلاذبية‪ ،‬وينهي فترة‬ ‫قامتة على هذا الصعيد‪“ .‬فينوس”‬ ‫ّ‬ ‫يشكل طالع ًا جيداً مع‬ ‫في برجك‬ ‫“نبتون” في برج احلوت‪ ،‬ما قد يعني‬ ‫أجواء حاملة وتقارب ًا روحي ًا أو حب ًا‬ ‫أفالطوني ًا أو رومنسية محتـملة‪.‬‬

‫تستعيد معنوياتك قوية إال أنك‬ ‫متيل إلى الوحدة واالنزواء‪ .‬تفتقر‬ ‫إلى احليوية والشجاعة وإلى من‬ ‫ساندك‪ .‬قد يسيطر جو من الضجر‬ ‫على عالقتك العاطفية‪ ،‬إال أنك‬ ‫حتصل على ما لم تكن تنتظره‪.‬‬

‫برج االسد من ‪23‬يونيو الى ‪ 23‬أغسطس‬

‫برج العقرب من ‪ 23‬أكتوبر الى ‪ 21‬نوفمبر‬

‫حاذر بعض البلبلة أو التج ّني‪ ،‬فقد ينذر‬ ‫هذا اليوم بأسوأ ما تصادفه هذا الشهر‪،‬‬ ‫ويجعلك متوتراً ألقل سبب‪ .‬ينتقل‬ ‫“فينوس” الى برج السرطان وقد يوحي‬ ‫ببعض التردّد والوحدة والهمس واألسرار‬ ‫يخص عالقة رومنسية لك‬ ‫في ما ّ‬ ‫برج العذراء من ‪ 23‬أغسطس الى ‪ 22‬سيتـمبر‬

‫لكن‬ ‫خطوة ناقصة قد تقوم بها اليوم‪ّ ،‬‬ ‫ذلك لن يكون أكثر من إنذار لكي‬ ‫تستوعب األمور بجدية اكبر‪ .‬قضية‬ ‫قدمية تبرز مجدداً الى الواجهة‪ ،‬وهذا‬ ‫يحثك على التر ّيث في مشاريعك‬ ‫املستقبلية مع الشريك‪.‬‬

‫يدخل كوكب «فينوس» الى برج‬ ‫صديق هو السرطان ويعلن عن يوم‬ ‫عاطفي مزدهر‪ .‬تهدأ االحوال وتعدك‬ ‫الكواكب بخبر سار في املجال‬ ‫الشخصي‪ .‬متارس هواية وحتضر لسفر‬ ‫بعيد أو تالحق هدف ًا مشوق ًا جداً‪.‬‬ ‫برج القوس ‪ 22‬أكبوبر ألى ‪ 21‬ديسمبر‬

‫ينتقل فينوس الى برج السرطان‬ ‫ويتحدّ ث عن جناح مادي عبر او‬ ‫عائدات مشتركة‪ .‬حذار الغيرة‬ ‫وجت ّنبها‪ .‬ع ّبر عن أفكارك ولكن ال‬ ‫تسع الى فرضها على الشريك‪ ،‬بل‬ ‫َ‬ ‫تبادل األفكار معه واختر املناسب‪.‬‬

‫برج اجلدي من ‪ 22‬ديسمبر الى ‪ 19‬يناير‬

‫ينتقل «فينوس» إلى برج السرطان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويشكل طالع ًا جدي ًا مع «نبتون ‪،‬ما‬ ‫ّ‬ ‫يوحي ببعض الرومنسية‪ .‬إال أن في‬ ‫السرطان يعاكس «أوراونوس»‬ ‫و»بلوتون»‪ ،‬وقد يولّد أجواء‬ ‫خالفية تتفاقم‪ ،‬وخصوص ًا أن القمر‬ ‫يشجع‪.‬‬ ‫في احلمل ال ّ‬ ‫برج الدلو من ‪ 20‬يناير الى ‪ 18‬فبراير‬

‫ينتقل «فينوس» الى برج السرطان‬ ‫ويولّد حالة عاطفية خاصة لها‬ ‫عالقة بأعمالك او مبحيط عملك‪.‬‬ ‫يجعلك فينوس في السرطان أيضاً‪،‬‬ ‫وحتن الى املاضي‪ .‬ينتظر احلبيب‬ ‫ّ‬ ‫منك مبادرة جتاهه بعد اجلفاء ‪.‬‬ ‫برج احلوت ‪ 19‬فبراير الى ‪ 20‬مارس‬

‫ال تتسرع في توظيف اموالك‪ ،‬حذار‬ ‫املشكالت املهنية والصحية املكلفة‪.‬‬ ‫انتبه ملصاريفك‪ ،‬اياك والطيش واللهو‪،‬‬ ‫وكن حريص ًا جداً على ممتلكاتك‪.‬‬ ‫حتتاج الى االستقرار والتطمني على‬ ‫الصعيد املادي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫بن همام يتحدى «الفيفا» واالحتاد اآلسيوي ويصر على براءته‬ ‫من التهم التي سيقت ضده‬

‫داف����ع ال��ق��ط��ري م��ح��م��د ب���ن ه��م��ام‪،‬‬ ‫ال��رئ��ي��س ال��س��اب��ق ل�لاحت��اد اآلس��ي��وي‬ ‫ل��ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬وامل��وق��وف ح��ال��ي��ا عن‬ ‫مزاولة أي نشاط رياضي‪ ،‬عن براءته‬ ‫من االتهامات األخيرة التي سيقت‬ ‫ضده من قبل االحتادين الدولي لكرة‬ ‫ال��ق��دم واآلس���ي���وي‪ ٬‬ش��ن ب��ن ه��م��ام‬ ‫هجوما الذعا على االحتادين الدولي‬ ‫واآلس��ي��وي‪ ،‬م��ن خ�لال رس��ال��ة بعث‬ ‫بها إل��ى االحت���ادات اآلس��ي��وي��ة ال‪46‬‬ ‫تناقلت مضامينها الصحف القطرية‬ ‫الصادرة‪ ،‬مؤكدا أنه سيقوم «قريبا‬ ‫بخطوات ملكافحة االستغالل الواضح‬

‫للسلطة من قبل الفيفا»‪ .‬وأب��رز بن‬ ‫همام‪ ،‬في هذا الصدد‪ ٬‬أن «اجلرمية‬ ‫ال��ت��ي ارتكبها ‪+‬ال��ف��ي��ف��ا‪ +‬ف��ي حقي‬ ‫تتـمثل في كونها مزجت بني عملي‬ ‫وح��ي��ات��ي اخل��اص��ة»‪ .‬وف��ي م��ا يتعلق‬ ‫باتهامات االحت��اد اآلسيوي بأنه دفع‬ ‫أم���واال جل��ه��ات معينة م��ن حسابات‬ ‫االحت��اد القاري‪ ،‬أوضح بن همام في‬ ‫رسالته بأنه دفع من «حسابه اخلاص‬ ‫ول��ي��س م��ن أم���وال االحت���اد اآلس��ي��وي‬ ‫وج���اءت مل��س��اع��دة بعض األش��خ��اص‬ ‫الذين كانوا في حاجة إلى مساعدة‬ ‫مالية‪ ،‬وبينهم الرئيس احلالي لالحتاد‬

‫‪‎‬واص������ل جن����م ن������ادي ب��رش��ل��ون��ة‬ ‫اإلس��ب��ان��ي ال��دول��ي األرجنتيني‬ ‫ليونيل ميسي تسجيل املواقف‬ ‫اإلن��س��ان��ي��ة ال��راق��ي��ة‪ ،‬وذل���ك بعد‬ ‫أن ح��ق��ق أم��ن��ي��ة ط��ف��ل بلجيكي‬ ‫م��ن ذوي االح��ت��ي��اج��ات اخل��اص��ة‬ ‫ك��ان يتـمنى ل��ق��اءه‪ ،‬مهدي ًا إياه‬ ‫قميصه الشخصي ال��ذي يحمل‬ ‫توقيعه‪ ،‬وذلك على هامش لقاء‬ ‫برشلونة وسامبدوريا اإليطالي‬ ‫ف��ي ك���أس ج���وان غ��ام��ب��ر مبلعب‬ ‫الكامبنو‪.‬‬ ‫وجاء مارتن ويفت الذي لم يتعد‬

‫عمره الـ‪ 12‬م��ن قرية بلجيكية‬ ‫ص��غ��ي��رة اس��م��ه��ا زوي��ن��دري��خ��ت‪،‬‬ ‫لكي يحقق حلم حياته التي رمبا‬ ‫ال إلصابته مبرض‬ ‫لن تستـمر طوي ً‬ ‫وراث���ي خ��ط��ي��ر ي��س��ب��ب ال��ض��م��ور‬ ‫العضلي يطلق عليه «الضمور‬ ‫ال��ع��ض��ل��ي ال���دوش���ي���ن���ي»‪ .‬ول��م‬ ‫يكن اللقاء ال��ذي جمع ميسي‬ ‫بالطفل في «املدينة الرياضية»‬ ‫أمر اً سهالً‪ ،‬حيث أقام عم مارتن‬ ‫حفلة تبرعات خيرية بني أف��راد‬ ‫عائلته وأصدقائه من أجل توفير‬ ‫تذكرة السفر ومشاهدة ميسي‬

‫اآلس��ي��وي ب��اإلن��اب��ة الصيني‬ ‫زه��اجن جي ل��وجن»‪ .‬وق��ال في‬ ‫هذا الصدد «جي لوجن كان‬ ‫أحد األشخاص الذين جاؤوا‬ ‫إل��ي وطلبوا مساعدة مالية‬ ‫م��ن��ي وق����د س��اع��دت��ه مببلغ‬ ‫محترم من املال من حسابي‬ ‫اخل����اص»‪ ،‬مضيفا «س��أت��رك‬ ‫جل����ي ل�����وجن ال���ف���رص���ة ل��ك��ي‬ ‫يشرح أم��ام اجلميع أسباب‬ ‫ه��ذه األم���وال إذا رغ��ب في‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫وك����ش����ف ب�����ن ه����م����ا‪ ،‬ف��ي‬ ‫ه���ذه ال��رس��ال��ة امل��وج��ه��ة إل��ى‬ ‫االحت������ادات اآلس���ي���وي���ة‪ ،‬عن‬ ‫أس��م��اء األش��خ��اص ال��ذي��ن اس��ت��ف��ادوا‬ ‫م��ن م��س��اع��دات��ه امل��ال��ي��ة م��ن حسابه‬ ‫اخلاص ألسباب مختلفة‪ ،‬بعضهم إثر‬ ‫خضوعه لعملية جراحية في القلب‪،‬‬ ‫واآلخ����ر إلص��اب��ت��ه ب����داء ال��س��رط��ان‪،‬‬ ‫ب��اإلض��اف��ة إل��ى ع��ائ��ل��ة الع��ب نيبالي‬ ‫ت��وف��ي وه��و ف��ي ال��س��ادس��ة ع��ش��رة من‬ ‫عمره وكان املعيل الوحيد لعائلته‪.‬‬ ‫واستطرد قائال «حتى تقرير الشركة‬ ‫املالية يؤكد أن��ه ال دالئ��ل ملموسة‬ ‫على مزاعم االحت��اد اآلس��ي��وي وذلك‬ ‫بعد أشهر من التحقيقات السرية»‪.‬‬

‫‪‎‬ميسي‪ ..‬بطل األعمال اإلنسانية يحقق أمنية طفل معاق‬

‫على ملعب الكامبنو‪ .‬وأب��دى‬ ‫م��ي��س��ي ت��رح��ي��ب��ه مل��ق��اب��ل��ة م��ارت��ن‬ ‫ف��ي امل��دي��ن��ة ال��ري��اض��ي��ة بعد لقاء‬ ‫ال‬ ‫سامبدوريا وأهداه قميصه حام ً‬ ‫ت��وق��ي��ع��ه‪ .‬ون��ق��ل��ت ال��ع��دي��د من‬ ‫الصحف اإلسبانية تصريحات‬ ‫مل��ارت��ن أك��د فيها أن ميسي قد‬ ‫ال‬ ‫قدم له كافة رسائل الدعم‪ ،‬قائ ً‬ ‫له «ال تقلق‪ ،‬كل شيء سيصبح‬ ‫على ما ي��رام»‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫رد عليه م��ارت��ن بسعادة كبيرة‬ ‫«سأحتفظ بالقميص في مكان‬ ‫خاص في غرفتي»‪.‬‬

‫رياضة‬

‫وزير الرياضة البرازيلي‪ :‬مستعدون للمونديال‬ ‫واألوملبياد‬

‫أقر وزير الرياضة البرازيلي ألدو ريبيلو‬ ‫ب���أن ت��ن��ظ�يم ك���أس ال��ع��ال��م ل��ك��رة ال��ق��دم‬ ‫‪ 2014‬ودورة األل��ع��اب األومل��ب��ي��ة في‬ ‫ري��و دي جانيرو ‪ 2016‬ميثالن حتدي ًا‬ ‫بالنسبة ل��ل��ب��رازي��ل‪ ،‬ل��ك��ن��ه أوض���ح أن‬ ‫بالده مستعدة لذلك‪ .‬وقال ريبيلو في‬ ‫برازيليا خالل مؤمتر صحافي عبر تقنية‬ ‫«الفيديوكونفرانس» ‪« :‬ال يوجد سر‬ ‫ف��ي تنظمي م��ون��دي��ال أو دورة أوملبية‪.‬‬ ‫هناك عمل كثير للقيام به ونحن نعمل‬ ‫على ذل��ك»‪ .‬وأك��د الوزير أن األم��وال‬ ‫ال��ع��ام��ة املخصصة للحدثني م��ت��واف��رة‪.‬‬ ‫ورغ����م ال��وض��ع ال��ص��ع��ب ال����ذي مي��ر به‬ ‫االقتصاد العاملي‪ ،‬جتاوزت االستثمارات‬ ‫اخلاصة كل التوقعات املبدئية‪ .‬وأضاف‬

‫ال��وزي��ر أن األم��ور تسير بصورة أفضل‬ ‫فيـما يتعلق بعقود الرعاية مقارنة مبا‬ ‫كان عليه احلال في دورة لندن‪ .‬وأبرز‬ ‫«نعمل بجد من أجل حتقيق تطلعات‬ ‫اجلميع»‪.‬‬ ‫ورغ��م الشكاوى املتعلقة بالتأخر في‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذ أع���م���ال اإلن���ش���اءات امل��رت��ب��ط��ة‬ ‫ب��احل��دث�ين ال��ري��اض��ي�ين ال��ك��ب��ي��ري��ن‪ ،‬ق��ال‬ ‫ريبيلو إن البنى التحتية لالستادات‬ ‫وال��ن��ق��ل ي��ج��ري امل��ض��ي ف��ي��ه��ا «وف��ق�� ًا‬ ‫للخطط»‪ .‬ومي��ث��ل احل��دث��ان الرياضيان‬ ‫«حت��دي � ًا كبير اً للبالد م��ن أج��ل إثبات‬ ‫قدراتها» في العديد من املجاالت‪ ،‬مبا‬ ‫ف��ي ذل��ك التنظمي والهندسة والتنـمية‬ ‫املستدامة‪ ،‬على حد قول الوزير‪.‬‬

‫احلكم املغربي بوشعيب األحرش يقود أقوى‬ ‫مباراة سد للتأهل إلى كأس إفريقيا ‪2013‬‬

‫عينت الكونفدرالية اإلفريقية لكرة‬ ‫القدم احلكم املغربي بوشعيب األحرش‬ ‫إلدارة املباراة التي ستجمع بني املنتخبني‬ ‫اإليفواري والسينغالي يوم ثامن شتنبر‬ ‫امل��ق��ب��ل مب��ل��ع��ب ف��ل��ي��ك��س ه��وف��وي��ي��ت‬ ‫بوانيي بأبيدجان‪ ،‬برسم اجلولة الثالثة‬ ‫األخ��ي��رة م��ن إقصائيات ك��أس إفريقيا‬ ‫ل�لأمم ‪ 2013‬ف��ي ك��رة ال��ق��دم‪ .‬وذك��ر‬ ‫بالغ للكونفدرالية اإلفريقية أن طاقم‬ ‫التحكمي ال��ذي ي��ق��وده األح���رش يضم‬

‫مواطنه رضوان عشيق واجلزائري عبد‬ ‫احل��ق الشيالي‪،‬في حني عني اجلزائري‬ ‫اآلخر مختار أمالو كحكم رابع‪.‬‬ ‫وستجرى مباراة اإلي��اب بني املنتخبني‬ ‫ما بني ‪ 12‬و‪ 14‬أكتوبر املقبل‪.‬‬ ‫يشار إلى أن املنتخب املغربي سيواجه‬ ‫في نفس الدور نظيره املوزمبيقي على‬ ‫أن جتري مباراة الذهاب في ميدان هذا‬ ‫األخير و مباراة اإلياب في أحد مالعب‬ ‫اململكة‪.‬‬


‫صحافة أجنبية‬

‫‪11‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫نيجيريا‪ :‬التدخل العسكري في مالي من حتصيل احلاصل‬ ‫اع��ل��ن ال��رئ��ي��س النيجيري‬ ‫غ����ودالك ج��ون��اث��ان خ�لال‬ ‫زي����ارة ل��دك��ار ان ت��دخ�لا‬ ‫ع��س��ك��ري��ا ل��غ��رب اف��ري��ق��ي��ا‬ ‫ف��ي م��ال��ي ل��ي��س مستبعدا‬ ‫في هذا البلد الذي يحتل‬ ‫اسالميون مسلحون قسمه‬ ‫الشمالي في حال فشلت‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫وق���ال ال��رئ��ي��س النيجيري‬ ‫بعد محادثات وعشاء مع‬ ‫ن��ظ��ي��ره ال��س��ن��غ��ال��ي م��اك��ي‬ ‫س����ال ف���ي ال���ق���ص���ر ال���رئ���اس���ي‬ ‫أن «امل��ج��م��وع��ة االق��ت��ص��ادي��ة‬ ‫ل����دول غ���رب اف��ري��ق��ي��ا س��وف‬ ‫ت��ت��دخ��ل ب��ال��ت��أك��ي��د عسكريا‬ ‫ولكن قبل اي ش��يء نحن مع‬ ‫املفاوضات»‪ .‬وأضاف «اعتقد‬ ‫ع���ب���ر امل����ف����اوض����ات س��ي��ك��ون‬ ‫بامكاننا ان نحل هذه االزمة‪.‬‬ ‫لسنا بالضرورة بحاجة لتدخل‬ ‫ع��س��ك��ري «‪ »...‬ول��ك��ن في‬ ‫ح��ال فشلت املفاوضات ليس‬

‫ل��ن��ا خ���ي���ار اخ�����ر»‪ .‬وت��س��ت��ع��د‬ ‫مجموعة غ��رب افريقيا لنشر‬ ‫‪ 3300‬ج���ن���دي ف���ي م��ال��ي‪،‬‬ ‫ل��ك��ن مهمة ه��ذه ال��ق��وة التي‬ ‫ت��دع��م��ه��ا دول غ��رب��ي��ة ع��دة‬ ‫ع��ل��ى امل���س���ت���وى ال��ل��وج��س��ت��ي‬ ‫ال ت����زال غ��ي��ر واض���ح���ة‪ .‬وف��ي‬ ‫ه��ذا ال��س��ي��اق‪ ،‬ال ت��زال تنتظر‬ ‫ط��ل��ب��ا رس��م��ي��ا م��ن ال��س��ل��ط��ات‬ ‫االنتقالية في باماكو وتفويضا‬ ‫م��ن م��ج��ل��س االم����ن ال��دول��ي‪.‬‬ ‫وك���ان���ت امل��ن��ظ��م��ة االف��ري��ق��ي��ة‬

‫اع����دت خ��ط��ة ت��ش��م��ل ض��م��ان‬ ‫امن النظام االنتقالي وتدريب‬ ‫القوات املالية قبل اي تدخل‬ ‫في الشمال ضد االسالميني‪.‬‬ ‫لكن باماكو رفضت ان تتولى‬ ‫ق����وة اق��ل��ي��ـ��م��ي��ة ض���م���ان ام��ن‬ ‫م��ؤس��س��ات��ه��ا‪ .‬وش���دد غ��ودالك‬ ‫جوناثان على ان «الدبلوماسية‬ ‫او التفاوض هو اخلطوة االولى‬ ‫وال��ت��دخ��ل ال��ع��س��ك��ري ي��أت��ي‬ ‫ف���ي ن��ه��اي��ة امل���ط���اف‪ .‬ع��ن��دم��ا‬ ‫ت��ف��ش��ل امل���ف���اوض���ات ع��ن��ده��ا‬

‫مي���ك���ن���ن���ا ال����ت����ح����دث ع��ن‬ ‫ت��دخ��ل ع��س��ك��ري»‪ .‬وق��ال‬ ‫اي��ض��ا «ي��ج��ب ان نحمل‬ ‫االس��ت��ق��رار للحكومة» في‬ ‫ب��ام��اك��و م��ض��ي��ف��ا «اع��ت��ق��د‬ ‫ان��ه عبر التفاوض سيكون‬ ‫بامكاننا حل هذه االزمة»‪.‬‬ ‫وك���ان ال��رئ��ي��س النيجيري‬ ‫وص��ل ال��ى دك��ار في زي��ارة‬ ‫رس��م��ي��ة‪ ،‬ح��س��ب ب��رن��ام��ج‬ ‫ال��زي��ارة‪ .‬وم��ن ناحيته‪ ،‬لم‬ ‫ي���دل ال��رئ��ي��س ال��س��ن��غ��ال��ي‬ ‫باي تصريح‪ .‬وقد منح الرئيس‬ ‫السنغالي ال��ل��ج��وء السياسي‬ ‫للرئيس امل��ال��ي املخلوع ام��ادو‬ ‫توماني توريه وهو يقمي مع فيال‬ ‫م��خ��ص��ص��ة ل��ل��ض��ي��وف ال��ك��ب��ار‬ ‫في دك��ار‪.‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬استبعد‬ ‫ال��رئ��ي��س النيجيري استعمال‬ ‫القوة ضد بوكو حرام‪ .‬وحسب‬ ‫م��ص��ادر ع���دة ف��ي م��ال��ي وف��ي‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬يتواجد مقاتلو بوكو‬ ‫حرام في شمال مالي‪.‬‬

‫جريدة العرب اون الين‬

‫‪‎‬واشنطن‪:‬قرار تطبيع مصر مع إيران أمر سيادى‬

‫‪‎‬قالت املتحدثة باسم اخلارجية‬ ‫األمريكية‪ ،‬فيكتوريا نوالند‪،‬‬ ‫إن «تطبيع مصر لعالقاتها مع‬ ‫إي���ران ق���رار س��ي��ادي ملصر وهي‬ ‫التي تتخذه بنفسها»‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن «العديد من الدول لديه‬ ‫عالقات مع إي��ران‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫عدد من حلفاء الواليات املتحدة‬ ‫الذين ترتبط معهم مبعاهدات‪،‬‬

‫وهم يستخدمون تلك الفرص‬ ‫لتوضيح األم���ور لإليرانيني»‪.‬‬ ‫وأضافت «نوالند» خالل املؤمتر‬ ‫الصحفي للخارجية األمريكية‪،‬‬ ‫في ردها على سؤال بشأن ما إذا‬ ‫كان لدى واشنطن أي قلق فيـما‬ ‫يتعلق بتطبيع مصر لعالقاتها‬ ‫مع إي��ران أم أنها تعتبر أن هذا‬ ‫حق ملصر‪ ،‬أن «رسالة واشنطن‬

‫ل��ل��ق��ادة ال��ذي��ن ي��ت��وج��ه��ون إل��ى‬ ‫طهران للمشاركة في قمة حركة‬ ‫ع��دم االن��ح��ي��از ه��ي أن��ه ينبغي‬ ‫اغ��ت��ن��ام ه���ذه ال��ف��رص��ة للتعبير‬ ‫لإليرانيني عن جميع شواغلنا‬ ‫حول املسار الذي يسيرون فيه‪،‬‬ ‫وعن الفرصة التي يقدمها لهم‬ ‫املجتـمع الدولي بشأن برنامجهم‬ ‫ال��ن��ووي‪ ،‬وأن���ه ينبغي عليهم‬

‫جريدة أسبوعية‬ ‫مغربية شاملة‬ ‫العدد ‪ 104‬السنة الثالثة ‪2012‬‬ ‫املوقع على شبكة األنترنيت ‪:‬‬

‫‪www.almasdareassahafi.com‬‬ ‫‪Almasdareassahafi01@gmail.com‬‬

‫مدير النشر و رئيس التحرير‬

‫رشيد وهابي‬

‫هيئة التحرير‬ ‫رشيد وهابي‬ ‫أم طاهرة‬ ‫كرمية أمالي‬ ‫فاطمة الزهراء يوليوز‬ ‫‪infographiste‬‬

‫القسم التجاري‬ ‫‪W.G.I‬‬

‫مراسل بدولة االمارات املتحدة‬

‫االس��ت��ف��ادة ج��ي��دا م��ن ال��وق��ت‬ ‫وجميع املسائل األخرى»‪‎ .‬وفي‬ ‫رده��ا على س��ؤال بشأن م��ا إذا‬ ‫كانت هناك مشكلة تنتج عن‬ ‫مشاركة مصر في قمة «حركة‬ ‫ع��دم االن��ح��ي��از»‪ ،‬أم أن هناك‬ ‫وجهة نظر وجيهة حلضورها‪،‬‬ ‫قالت املتحدثة باسم اخلارجية‬ ‫األمريكية‪« ،‬كما قلنا من قبل‪،‬‬ ‫فإننا نأمل أن تقوم جميع الدول‬ ‫التي تختار الذهاب إلى القمة‬ ‫بتوضيح األمور لإليرانيني عندما‬ ‫يكونون هناك»‪.‬‬ ‫‪‎‬كان وزي��ر اخلارجية اإلي��ران��ي‪،‬‬ ‫علي أكبر صاحلي‪ ،‬أكد أهمية‬ ‫الزيارة التي يعتزم الرئيس محمد‬ ‫مرسي القيام بها إلى طهران وعزم‬ ‫إي��ران على استئناف العالقات‬ ‫الدبلوماسية مع مصر‪ ،‬وذلك‬ ‫عقب موافقة الرئيس مرسي على‬ ‫حضور قمة عدم االنحياز التي‬ ‫تعقد في ‪ 30‬و ‪ 31‬أغسطس‬ ‫اجلاري‪.‬‬

‫جريدة الوفد‬

‫أيهم أسعد‬

‫الهاتف ‪0522 78 66 28‬‬ ‫الفاكس ‪0522 78 66 33‬‬

‫‪Edité par groupe WGI‬‬


‫‪12‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫دفاتر حتمالت جديدة جلمع أزبال العاصمة‬

‫أف���ادت ي��وم��ي��ة “بيان اليوم”‬ ‫ن��ق�لا ع��ن امل��س��ؤول ع��ن قطاع‬ ‫النظافة بالعاصمة الرباط‪ ،‬أن‬ ‫دفتر التحمالت اجلديد الذي‬ ‫جاء في أزيد من ‪ 80‬صفحة‪،‬‬ ‫مت����ت ص���ي���اغ���ت���ه وف�����ق ث�ل�اث‬ ‫م��ج��م��وع��ات ت��ق��ن��ي��ة ت��ت��وخ��ى‬ ‫ع����دم اخل���ل���ط ب�ي�ن م��رح��ل��ة م��ا‬ ‫قبل جمع النفايات وعملية‬

‫ا جلمع ‪.‬‬ ‫حيث مت تخصيص باب قائم‬ ‫ب��ذات��ه ي��ح��دد ب��دق��ة مسلسل‬ ‫جمع النفايات منذ إنتاجها‬ ‫باملنزل ووصولها إلى الشاحنة‬ ‫ثم منها إلى مطرح النفايات‪،‬‬ ‫م��ش��ي��را إل��ى أن��ه��ا امل��رة األول��ى‬ ‫ال��ت��ي ي�تم ف��ي��ه��ا ت��وض��ي��ح ب��دق��ة‬ ‫في هذه العملية التي كانت‬

‫غامضة ف��ي الصيغة القدمية‪،‬‬ ‫ح���ي���ث ت���ض���م���ن���ت ال��ص��ي��غ��ة‬ ‫اجلديدة مقتضيات تعاقدات‬ ‫إل��زام��ي��ة دق��ي��ق��ة س����واء خ�لال‬ ‫مرحلة ما قبل اجلمع أو أثناء‬ ‫عملية اجلمع‪.‬‬ ‫وح���ول م��ن سيتكفل بتدبير‬ ‫ه����ذا امل���رف���ق ال��ع��م��وم��ي ب��ع��د‬ ‫ان��س��ح��اب ش��رك��ة “فوليا”‪،‬‬ ‫أوضح املسؤول اجلماعي أنه مت‬ ‫االتفاق بني مكونات املجلس‬ ‫ب����اإلج����م����اع ع���ل���ى إح������داث‬ ‫شركة للتنـمية احمللية لتدبير‬ ‫النفايات الصلبة‪ ،‬وفق ما هو‬ ‫م��ن��ص��وص ع��ل��ي��ه ف���ي امل��ي��ث��اق‬ ‫اجل��م��اع��ي ال���ذي ي��ع��ط��ي احل��ق‬ ‫للمجلس اجل��م��اع��ي ب��إح��داث‬ ‫هذا النوع من الشركات التي‬ ‫تتـمتع بالشخصية املعنوية‬ ‫مثلها مثل باقي الشركات‪ .‬‬

‫‪‎‬إطالق حملة واسعة حملاربة مظاهر الفوضى واحتالل امللك‬ ‫العمومي مبدينة وجدة‬ ‫‪‎‬أط���ل���ق���ت اجل���م���اع���ة احل��ض��ري��ة‬ ‫ل����وج����دة‪ ،‬ب���ش���راك���ة وت��ن��س��ي��ق‬ ‫م����ع والي������ة اجل���ه���ة ال��ش��رق��ي��ة‬ ‫وال���س���ل���ط���ات احمل���ل���ي���ة ووالي����ة‬ ‫األم����ن‪ ،‬ح��م��ل��ة واس��ع��ة حمل��ارب��ة‬ ‫ك��ل مظاهر الفوضى واحتالل‬ ‫امل��ل��ك ال��ع��م��وم��ي ال���ذي أصبح‬ ‫م���ن���ت���ش���را مب���خ���ت���ل���ف أن���ح���اء‬ ‫املدينة‪ .‬وتهدف هذه العملية‬ ‫ال��ت��ي مت ال���ش���روع ف��ي��ه��ا خ�لال‬ ‫هذا األسبوع إلى إعطاء املدينة‬ ‫مكانتها ال��ت��ي تستحقها من‬ ‫خالل تطهيرها من كل أشكال‬ ‫الفوضى والتسيب التي عرفتها‬ ‫ج����راء ان��ت��ش��ار ظ���اه���رة ال��ب��اع��ة‬ ‫املتجولني واألسواق العشوائية‬ ‫واالس���ت���غ�ل�ال غ��ي��ر ال��ق��ان��ون��ي‬ ‫ل��ل��م��ل��ك ال���ع���ام اجل��م��اع��ي وم��ا‬ ‫ي��ت��رت��ب ع��ن ذل���ك م��ن ع��رق��ل��ة‬ ‫للسير واجلوالن وإنتاج نفايات‬ ‫تلوث املدينة وتشوه جماليتها‬ ‫ورون��ق��ه��ا‪ .‬وق��د انطلقت هذه‬ ‫العملية ف��ي مرحلتها األول��ى‬ ‫من وسط املدينة القدمية وباب‬ ‫سيدي عبد ال��وه��اب وشارعي‬ ‫عبد ال��رح��م��ان حجيرة وع�لال‬ ‫الفاسي وساحة سيدي يحيى‪،‬‬ ‫وه���ي ف��ض��اءات ت��ع��ت��ب��ر القلب‬

‫مجتمع‬

‫منو الطحالب في السدود سبب تغير لون و‬ ‫مذاق املاء الشروب في جهة الرباط و سال‬ ‫كشف املكتب الوطني للماء الصالح للشرب‪ ،‬أن التغيرات التي‬ ‫طرأت على لون وطعم مياه الشرب في املدن الساحلية املتواجدة‬ ‫بني محوري الدار البيضاء و الرباط وسال‪ ،‬ال تأثير لها على جودة‬ ‫املياه وغير مضرة بصحة املواطنني‪ .‬وقال مسؤول باملكتب الوطني‬ ‫للماء الصالح للشرب‪ ،‬في تصريح صحفي‪ ،‬أن سبب تغيير لون‬ ‫ومذاق مياه الشرب في الرباط وسال‪ ،‬خالل الفترة األخيرة‪ ،‬يعود‬ ‫إل��ى ارت��ف��اع درج��ات احل��رارة التي ت��ؤدي إل��ى التكاثر العشوائي‬ ‫ملستوى الطحالب ف��ي أح��واض ال��س��دود‪ ،‬ووص��ف ه��ذه الظاهرة‬ ‫ب»الطبيعية» والتي قال إنها تتكرر باستـمرار وفي كل أنحاء‬ ‫العالم في األحواض املائية خالل فترات اجلفاف أو عندما ترتفع‬ ‫درجات احلرارة إلى مستويات قياسية‪ .‬وأكد املصدر ذاته أن هذه‬ ‫الظاهرة ال تؤثر على جودة املياه‪ ،‬وال على صحة املواطنني‪ ،‬حيث‬ ‫حتافظ املياه على جودتها طبق ًا للمعايير الوطنية و الدولية‪ .‬يشار‬ ‫إل��ى أن��ه ل��وح��ظ خ�لال الفترة األخ��ي��رة تغيرفي ل��ون وم��ذاق مياه‬ ‫الشرب في كل من الرباط وسال جعلت املواطنني يتساءلون عن‬ ‫السبب وراء هذه الظاهرة وما إذا كان لها انعكاس سلبي على‬ ‫صحتهم‪ ،‬بالنظر إلى طبيعة هذه املادة احليوية التي يكثر الضغط‬ ‫عليها خالل فصل الصيف‪.‬‬

‫‪‎‬األدوية و املنتجات الغازية و الغذائية في‬ ‫صدارة املواد املسممة في املغرب‬

‫ال���ن���اب���ض ل��ل��م��دي��ن��ة األل��ف��ي��ة‬ ‫وعرفت انتشارا كبيرا لظاهرة‬ ‫ال���ب���اع���ة امل���ت���ج���ول�ي�ن ومم���ارس���ة‬ ‫أنشطة جتارية غير منظمة‪.‬‬ ‫وأكد رئيس اجلماعة احلضرية‬ ‫ل��وج��دة السيد عمر حجيرة‪ ،‬‬ ‫أن هذه العملية التي مت إقرارها‬ ‫خ�لال ش��ه��ر رم��ض��ان‪ ،‬سبقتها‬ ‫حملة كبرى لتوعية املواطنني‬ ‫م��ن ال��ت��ج��ار ال��ذي��ن يشتغلون‬ ‫ف��ي ظ��روف غير قانونية وك��ذا‬ ‫أص���ح���اب امل��ق��اه��ي امل��س��ت��غ��ل�ين‬ ‫ل���ل���م���ل���ك ال�����ع�����ام م�����ن أج����ل‬ ‫االن���خ���راط ف���ي ه���ذه ال��ع��م��ل��ي��ة‬ ‫وإجن��اح��ه��ا ب��غ��ي��ة ت��ن��ظ�يم ال��س��ي��ر‬ ‫واجل��والن واحل��ف��اظ على نظافة‬ ‫املدينة‪ .‬وأشار إلى أن املرحلة‬ ‫األولى من هذه العملية‪ ،‬التي‬ ‫شملت األم��اك��ن ال��ت��ي تشكل‬

‫القلب النابض للمدينة‪ ،‬ترتب‬ ‫عنها إزال��ة كل اخليام واملتاجر‬ ‫ال��ق��ص��دي��ري��ة ال���ق���ارة ال��ت��ي مت‬ ‫نصبها نتيجة ل��ه��ذه الفوضى‬ ‫ال��ت��ي ش��وه��ت امل��ن��ظ��ر احل��ض��ري‬ ‫للمدينة وخلقت استياء عارما‬ ‫ل��دى امل��واط��ن�ين وامل���ارة خاصة‬ ‫أمام غلق املنافذ في وجوههم‬ ‫وال��ت��س��ب��ب ف���ي اخ���ت���ن���اق ف��ي‬ ‫حركة السير‪ .‬وأض��اف أنه في‬ ‫إط��ار ه��ذه العملية مت الشروع‬ ‫أيضا في القضاء على احتالل‬ ‫امل��ق��اه��ي ل�لأرص��ف��ة واألم��اك��ن‬ ‫ال��ع��ام��ة وال��ت��ي ع��رف��ت تسيبا‬ ‫كبيرا وتستغل خ��ارج النطاق‬ ‫القانوني حيث سببت اختناقا‬ ‫ف���ي م��خ��ت��ل��ف ش����وارع امل��دي��ن��ة‬ ‫وخاصة شارعي محمد اخلامس‬ ‫وعالل الفاسي‪.‬‬

‫‪‎‬بلغ عدد املغاربة الذين تعرضوا لتسمم غذائي خالل سنة ‪2011‬‬ ‫ما يقارب ‪ 9‬آالف شخص‪ 86 ،‬في املائة تسمموا في منازلهم‪،‬‬ ‫أغلبهم ت��ع��رض للتسمم ال��غ��ذائ��ي بشكل ع��رض��ي‪ ،‬ول��ي��س بقصد‬ ‫االنتحار‪.‬‬ ‫‪‎‬وارتفع عدد اإلصابات بالتسممات خالل سنة ‪ ،2011‬مقارنة‬ ‫بسنة ‪ ،2010‬بنسبة وصلت إل��ى ‪ 9.2‬ف��ي امل��ائ��ة‪ ،‬وال تكشف‬ ‫ه��ذه األرق��ام حقيقة الوضع‪ ،‬إذ النسب املصرح بها أضعف من‬ ‫األعداد احلقيقة املتعرضة للتسممات‪ ،‬لعدم التصريح بالتعرض‬ ‫للتسسما ت ‪.‬‬ ‫‪‎‬وأف��اد امل��رك��ز املغربي حمل��ارب��ة التسممات واليقظة ال��دوائ��ي��ة‪ ،‬أن‬ ‫سنة ‪ 2011‬عرفت تسمم ‪ 8‬آالف و‪ 521‬شخصا‪ ،‬توفي منهم‬ ‫‪ 87‬حالة‪ ،‬وتأتي التسممات بواسطة األدوي��ة على رأس قائمة‬ ‫أنواع املواد املتسمم بها‪ ،‬بنسبة بلغت ‪ 24.84‬في املائة‪ ،‬متبوعة‬ ‫ب��ال��ت��س��م��م��ات ب��واس��ط��ة امل��ن��ت��ج��ات ال��غ��ازي��ة‪ ،‬بنسبة ‪ 22.37‬في‬ ‫املائة‪ ،‬وباملواد الغذائية بنسبة ‪ 18.58‬في املائة‪ ،‬بينـما احتلت‬ ‫التسممات بواسطة املبيدات الرتبة الرابعة‪ ،‬بنسبة ‪ 10.56‬في‬ ‫املائة‪ ،‬حسب التقرير األخير‪.‬‬ ‫‪‎‬وتفيد معطيات التقرير وف��اة ‪ 12‬حالة بواسطة التسمم بواسطة‬ ‫األدوية‪ ،‬من بني ألفان و‪ 117‬حالة إصابة بالتسمم‪ ،‬بينـما أصيب‬ ‫أل��ف و‪ 583‬حالة تسمم بواسطة امل��واد الغذائية‪ ،‬توفي منها ‪4‬‬ ‫ح��االت‪ ،‬ف��ي ح�ين سجلت ‪ 900‬ح��ال��ة تسمم بواسطة املبيدات‪،‬‬ ‫توفي منها ‪ 37‬حالة‪.‬‬


‫صحة‬

‫‪13‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫‪‎‬االسترخاء لدقائق أفضل سبل حتفيز ‪‎‬شخير األطفال يشير إلى مشكالت سلوكية‬ ‫الذاكرة‬

‫‪‎‬وج�����دت دراس������ة أج���ري���ت ف��ي‬ ‫امل��م��ل��ك��ة امل��ت��ح��دة أن إغ��م��اض‬ ‫العني واالسترخاء لعدة دقائق قد‬ ‫يكون الطريقة األم��ث��ل لتحفيز‬ ‫الذاكرة‪.‬‬ ‫‪‎‬وفي البحث‪ ،‬طلب باحثون من‬ ‫«جامعة أندبره» باسكتلندا‪ ،‬من‬ ‫مجموعة صغيرة من املشاركني‬ ‫ف��ي متوسط العمر‪ ،‬مكونة من‬ ‫اجل��ن��س�ين‪ ،‬ت��ذك��ر أك��ب��ر ق��در من‬ ‫التفاصيل الثنتني من القصص‬ ‫عقب استـماعهم إليهما‪.‬وطلب‬ ‫م���ن م��ج��م��وع��ة م���ن امل��ش��ارك�ين‬ ‫أخ��ذ استراحة قصيرة وإغماض‬ ‫أعينهم واالس��ت��رخ��اء ف��ي غرفة‬ ‫مظلمة مل��دة عشر دقائق‪ ،‬فيـما‬ ‫أوك�����ل ل��ل��م��ج��م��وع��ة امل��ت��ب��ق��ي��ة‬ ‫م��ه��ام أخ���رى تتضمن مالحظة‬ ‫ال����ف����وارق ف���ي ب��ع��ض ال���ص���ور‪.‬‬

‫ووج��د الباحثون أن اإلسترخاء‬ ‫لفترة وجيزة شحذ ذاكرة الفريق‬ ‫األول‪ ،‬ال���ذي ت��ذك��ر كثيرا من‬ ‫تفاصيل القصص التي استـمع‬ ‫إليها وأن تأثير التحفيز استـمر‬ ���طيلة أس��ب��وع بأكمله‪ .‬وتؤكد‬ ‫ال����دراس����ة م���ا وج���دت���ه أب��ح��اث‬ ‫سابقة بأن أفضل سبل استرجاع‬ ‫الذاكرة‪ ،‬لكافة الفئات العمرية‪،‬‬ ‫هي االسترخاء لعدة دقائق‪ ،‬كما‬ ‫أنها وج��دت قرائن ب��أن تأثيرها‬ ‫قد يستـمر لفترة أطول‪.‬‬ ‫ويذكر أن دراسة بحثية سابقة‪،‬‬ ‫نشرت نتائجها في مايو املاضي‪،‬‬ ‫وج����دت أن ال���ده���ون امل��ش��ب��ع��ة‬ ‫واملتحولة قد تؤثران على دماغ‬ ‫ال��ن��س��اء م���ا ي����ؤدي إلص��اب��ت��ه��ن‬ ‫ب��ال��ض��ع��ف اإلدراك�����ي وم��ش��اك��ل‬ ‫الذاكرة مع مرور الوقت‪.‬‬

‫‪‎‬خلصت دراسة أميركية إلى أن شخير‬ ‫األط��ف��ال امل��ت��ك��رر ف��ي مرحلة م��ا قبل‬ ‫املدرسة‪ ،‬رمبا يشير إلى انهم يعانون‬ ‫مشكالت سلوكية‪ ،‬ووجد الباحثون‬ ‫في ال��دراس��ة‪ ،‬التي نشرت في دورية‬ ‫ط��ب االط���ف���ال‪ ،‬أن اك��ث��ر م��ن ثلث‬ ‫االطفال الذين راوحت اعمارهم بني‬ ‫ع��ام�ين وث�لاث��ة اع���وام وك��ان��وا يغطون‬ ‫بالنوم وي��ص��درون صوت ًا عالي ًا مرتني‬ ‫على االق���ل اس��ب��وع��ي��ا‪ ،‬اع��ت��ب��روا اكثر‬ ‫ع��رض��ة ل�لإص��اب��ة ب��ع��ل��ة اإلف�����راط في‬ ‫النشاط مع عدم التركيز‪‎ .‬وقال دين‬ ‫بيب من املركز الطبي في مستشفى‬ ‫سينسيناتي لالطفال‪ ،‬الذي قاد فريق‬ ‫الباحثني‪ ،‬ان النسبة كانت ‪ 10‬إلى‬ ‫‪ 12٪‬بني اقرانهم الذين إما ال يصدر‬ ‫عنهم شخير اثناء النوم‪ ،‬او استـمرت‬ ‫لديهم مشكلة الشخير لفترة قصيرة‪.‬‬

‫الصوم يحفظ الصحة ويؤخر الشيخوخة‬

‫وجد علماء أدلة على أن الصوم لفترات قصيرة‬ ‫قد يحقق مكاسب صحية ورمبا يساعد زائدي‬ ‫ال���وزن‪ .‬وه���ذا م��ا اكتشفه مايكل م��وزل��ي ‪.‬‬ ‫وهذه قصة موزلي مع الصوم‪ :‬كثيرا ما اعتبرت‬ ‫الصوم شيئا غير محبب للنفس وليس له فوائد‬ ‫واضحة على املدى الطويل‪ .‬ولذا عندما ُطلب‬ ‫مني عمل فيلم وثائقي يتضمن بقائي لفترات‬ ‫دون تناول الطعام‪ ،‬لم احتمس إذ كنت متأكد‬ ‫أني لن استـمتع بذلك‪ .‬لكن أكد لي رئيس‬ ‫حترير برنامج اوري��زون أني رمبا أشعر بتحسن‬ ‫كبير‪ ،‬ل��ذا واف��ق��ت على األم���ر‪ .‬ليست لدي‬ ‫إرادة قوية للدخول في برنامج حمية غذائي‬ ‫على املدى الطويل‪ .‬لكني مهمت كثيرا مبعرفة ما‬

‫يجعل تناول القليل من الطعام يؤدي إلى زيادة‬ ‫متوسط العمر‪ ،‬السيـما في ظل اعتقاد علماء‬ ‫أنه من املمكن حتقيق فوائد دون أل��م‪ .‬وتبني‬ ‫أن تقليل السعرات احلرارية واالهتـمام باألكل‬ ‫لكن بنسب قليلة يزيد متوسط األعمار‪ ،‬على‬ ‫األقل في احليوانات‪ .‬نعرف منذ الثالثينات أن‬ ‫الفئران التي تتناول مقدارا قليال من السعرات‬ ‫احلرارية وتتغذى جيدا يزيد عمرها املتوقع‪.‬‬ ‫وثمة أدلة متزايدة على أن نفس األمر ينطبق‬ ‫على القردة‪.‬هرمون النـمو‪ :‬سجل نوع جديد‬ ‫من الفئران الرقم القياسي العاملي لزيادة العمر‬ ‫املتوقع بني الثدييات‪ ،‬حيث من املتوقع زيادة‬ ‫متوسط عمره مبقدار ‪ 40‬في املئة‪ ،‬أي ما يعادل‬

‫‪‎‬ولم تبرهن النتائج على ان مشكالت‬ ‫ال��ت��ن��ف��س ت���ؤدي ب��ش��ك��ل م��ب��اش��ر ال��ى‬ ‫م��ش��ك�لات س��ل��وك��ي��ة‪ ،‬او ان ع�لاج‬ ‫السـبب الكامن وراء الشخير ميكـن‬ ‫ان يحـسن سلوك االطـفال‪ .‬وقال بيب‬ ‫«االطفال يغطون اثناء النوم في بعض‬ ‫االوق���ات‪ ،‬خصوصا عندما يكونـون‬ ‫مصابني بالبرد‪.‬‬ ‫لكننا نتحدث ع��ن الشخير ال��دائ��م‬ ‫الذي يبعث على القلق»‪.‬‬ ‫ال جرت‬ ‫وشملت ال��دراس��ة ‪ 249‬طف ً‬ ‫متابعتهم من امليالد حتى السنة الثالثة‪،‬‬ ‫وهناك اسباب تدعو الى االعتقاد بأن‬ ‫اضطراب التنفس اثناء النوم ميكن ان‬ ‫يؤثر في سلوك االطفال‪ ،‬وأحد هذه‬ ‫االس��ب��اب ه��و ان ال��ن��وم املضطرب قد‬ ‫يجعل االطفال متعبني وأكثر عرضة‬ ‫للشعور باإلحباط‪.‬‬

‫شخص يعيش ‪ 120‬عاما أو أكثر‪ .‬وقد جرى‬ ‫تعديل ال��ف��أر وراث��ي��ا لينتج جسمه معدالت‬ ‫منخفضة من هرمون منو ُيعرف أي جي اف‬ ‫‪ .-1‬وتؤدي زيادة معدالت الهرمون إلى تقدم‬ ‫العمر وظهور أم��راض مرتبطة بتقدم السن‪.‬‬ ‫لكن تبني أنه ميكن خفض معدالت الهرمون‬ ‫م��ن خ�لال ال��ص��وم‪ .‬وي��ب��دو أن سبب ذل��ك أن‬ ‫اجلسم يتحول من «وضع النـمو» إلى «وضع‬ ‫التعافي» عندما ال نتناول الطعام لوقت طويل‪.‬‬ ‫ومع تراجع معدالت الهرمون أي جي اف‬ ‫‪ 1‬تنشط مجموعة من جينات «التعافي»‪،‬‬ ‫وذل���ك بحسب ب��ح��ث يعمل عليه االس��ت��اذ‬ ‫بجامعة جنوب كاليفورنيا فالتير لونغو‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫منوعات‬

‫صالة للفنون في النرويج تفقد لوحة لرمبرانت ‪‎‬إحباط محاولة لتهريب قطعة أثرية مصرية‬ ‫في البريد‬ ‫ضمن طرد متجه لتركيا‬

‫ق��ال م��دي��ر ص��ال��ة ل��ل��ف��ن��ون ف��ي ال��ن��روي��ج البريد العادي االن‪».‬‬

‫إن ل��وح��ة للفنان ال��ه��ول��ن��دي رمبرانت واض���اف «ت��ق��در قيـمتها مب��ا ب�ين ‪40‬‬ ‫ف��ان راي��ن تقدر قيـمتها مب��ا يصل إلى و ‪ 50‬أل����ف ك���رون���ة (م����ا ب�ي�ن ‪6900‬‬ ‫‪ 8600‬دوالر فقدت في البريد بعد ان و ‪ 8600‬دوالر) وت��ع��رض علينا هيئة‬

‫مت اللجوء الرسالها عن طريقه توفيرا‬ ‫للمال وجتنب تكاليف التأمني‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ص��ال��ة س��ول��ي ب����روج ل��ل��ف��ن��ون‬ ‫ف��ي م��ن��ط��ق��ة ج��ري��ك��ر ال��ت��ي تبعد‬ ‪‭‬نحو‬ ‫‪ 80‬كيلومترا ال��ى اجل��ن��وب م��ن اوسلو‬ ‫ق��د اش��ت��رت ن��س��خ��ة م��ن ال��ل��وح��ة ال��ت��ي‬ ‫رس��م��ه��ا رم��ب��ران��ت ع��ام ‪ 1658‬تقريبا‬ ‫م���ن ت��اج��ر ب��ري��ط��ان��ي اال ان��ه��ا ف��ق��دت‬ ‫ف��ي ش��ب��ك��ة ال��ب��ري��د ال��ن��روي��ج��ي��ة‪ .‬وق��ال‬ ‫اول���ي دي���ري م��دي��ر ص��ال��ة س��ول��ي ب��روج‬ ‫للفنون «اللجوء الى االرس��ال بالبريد‬ ‫امل��خ��ص��وص ودف���ع رس���وم ت��أم�ين باهظة‬ ‫عملية مكلفة للغاية لذا فاننا نستخدم‬

‫البريد تعويضا بني ‪ 500‬كرونة وألف‬ ‫كرونة‪».‬‬ ‫وق��ال ان ال��ص��ال��ة ال��ت��ي ت��ع��رض اعماال‬ ‫فنية جلويا ودالي وغيرهما من الفنانني‬ ‫العامليني تلقت اخطارا باحلضور لتسلم‬ ‫اللوحة اال انه لم يعثر عليها‪.‬‬ ‫وام��ت��ن��ع دي����ري ع��ن ذك���ر اس���م ال��ب��ائ��ع‬ ‫اعماال لبنود السرية واخلصوصية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ه��ي��ل��دا ابيلتوفت س��ك��اوج��رود‬ ‫املتحدثة باسم هيئة البريد «نحن في‬ ‫اش���د االس���ف مل��ا ج���رى ون��ص��ح��ن��اه ب��أن‬ ‫يستخدم البريد املناسب عند ارس��ال‬ ‫مواد بهذه القيـمة مع دفع قيـمة التامني‬

‫قالت وزارة الدولة لشؤون اآلثار‬ ‫مب��ص��ر إن س��ل��ط��ات م��ط��ار ال��ق��اه��رة‬ ‫أح��ب��ط��ت م��ح��اول��ة ل��ت��ه��ري��ب قطعة‬ ‫أث��ري��ة مصرية يرجح أنها منتزعة‬ ‫م�����ن إح�������دى امل����ن����اط����ق األث����ري����ة‬ ‫اإلس�ل�ام���ي���ة وك���ان���ت ض��م��ن ط��رد‬ ‫متجه إلى تركيا عبر دبي‪.‬‬ ‫‪‎‬وت��ك��ررت ف��ي ال��س��ن��وات األخ��ي��رة‬ ‫سرقة قطع نادرة من مساجد أثرية‬ ‫ف��ي مصر تشمل زخ��ارف خشبية‬ ‫ونحاسية من أبواب ومنابر‪.‬‬ ‫‪‎‬وقالت محمد إبراهمي وزير الدولة‬ ‫ل��ش��ؤون اآلث���ار ف��ي ب��ي��ان إن جلنة‬ ‫متخصصة «أك��دت أث��ري��ة إح��دى‬ ‫القطع داخله (الطرد) وهي جزء‬ ‫م��ن��زوع ع��ب��ارة ع��ن ج��زء م��ن حلية‬ ‫زخ��رف��ي��ة ن��ح��اس��ي��ة م��ك��ت��وب عليها‬ ‫(ال إله إال اهلل محمد رسول اهلل)»‬

‫وت���ع���ود إل����ى أس����رة م��ح��م��د ع��ل��ي‬ ‫( ‪. )1805-1952‬‬ ‫‪‎‬وأض����اف أن ال���ط���رد ك���ان م��ت��ج��ه��ا‬ ‫إل����ى م��دي��ن��ة ب���ورص���ة ف���ي ت��رك��ي��ا‬ ‫م��رورا ب��دب��ي وأن القطعة األث��ري��ة‬ ‫ص����ودرت وس��ي��ج��ري ال��ب��ح��ث ف��ي‬ ‫س��ج�لات امل��س��روق��ات امل��ن��ت��زع��ة من‬ ‫م��ن��اط��ق اآلث����ار اإلس�لام��ي��ة مل��ع��رف��ة‬ ‫م��ن أي م��ن��ط��ق��ة ان��ت��زع��ت ال��ق��ط��ع��ة‬ ‫ا ملضبو طة ‪.‬‬ ‫‪‎‬وك��ان��ت س��ل��ط��ات م��ط��ار ال��ق��اه��رة‬ ‫أحبطت اخلميس امل��اض��ي محاولة‬ ‫ق��ام ب��ه��ا م��واط��ن م��ص��ري ل��ت��ه��ري��ب‬ ‫‪ 11‬قطعة أثرية متنوعة األشكال‬ ‫واألح������ج������ام ت����ع����ود ل���ل���ع���ص���ري���ن‬ ‫ال��ي��ون��ان��ي وال��روم��ان��ي منها متثاالن‬ ‫م��ن الفخار إلي��زي��س حتمل ح��ورس‬ ‫في طفولته‬

‫‪‎‬ثالث عربيات ضمن قائمة اقوى ‪ 100‬امرأة في العالم‬ ‫‪‎‬وضعت مجلة فوربس املستشارة االملانية اجنيال‬ ‫ميركل للعام الثاني على التوالي على رأس قائمة‬ ‫أقوى النساء في العالم والتي ضمت هذا العام‬ ‫ث�لاث نساء عربيات‪ .‬وج��اءت وزي��رة اخلارجية‬ ‫االمريكية ه��ي�لاري كلينتون ف��ي امل��رك��ز الثاني‬ ‫للقائمة التي تهيـمن عليها السياسيات وسيدات‬ ‫االعمال واالعالميات البارزات‪ .‬وحلت الرئيسة‬ ‫البرازيلية ديلما روسيف في املركز الثالث لتبقى‬ ‫املراكز الثالثة االولى في القائمة دون تغيير عن‬ ‫ال��ع��ام امل��اض��ي‪.‬وج��اء تصنيفهن بناء على مدى‬ ‫تأثيرهن وم��ق��دار م��ا يكسنب او يتحكمن فيه‬ ‫من املال ومدى تواجدهن عبر وسائل االعالم‪.‬‬ ‫‪‎‬واشادت املجلة بكلينتون لتعاملها مع ازم��ات‬

‫مثل نشر موقع ويكيليكس ألع��داد هائلة من‬ ‫البرقيات الدبلوماسية السرية االمريكية‪ .‬اما‬ ‫بالنسبة لروسيف فقد اشارت املجلة إلى قيادتها‬ ‫لثامن اكبر اقتصاد في العالم وإلى شعبيتها في‬ ‫بالدها‪ .‬وقالت فوربس ان متوسط اعمار اقوى‬ ‫مئة سيدة ف��ي العالم واكثرهن تأثيرا والالئي‬ ‫ينتـمني إل��ى ‪ 28‬دول��ة بلغ ‪ 55‬ع��ام��ا‪ .‬وج��اءت‬ ‫م��ل��ي��ن��دا ج��ي��ت��س ال��رئ��ي��س��ة امل���ش���ارك���ة مل��ؤس��س��ة‬ ‫ب��ي��ل وم��ل��ي��ن��دا اخل��ي��ري��ة وزوج����ة م��ؤس��س ش��رك��ة‬ ‫مايكروسوفت بيل جيتس في املركز الرابع ��لتها‬ ‫جيل ابرامسون رئيس التحرير التنفيذي جلريدة‬ ‫نيويورك تاميز‪ .‬وحلت في املركز السادس سونيا‬ ‫غ��ان��دي رئ��ي��س��ة ح��زب امل��ؤمت��ر ال��وط��ن��ي الهندي‬

‫بينـما جاءت السيدة االولى االمريكية ميشيل‬ ‫اوب��ام��ا ف��ي امل��رك��ز ال��س��اب��ع ب��ع��د ان ك��ان��ت على‬ ‫رأس ال��ق��ائ��م��ة ع��ام ‪ .2010‬ام��ا امل��رك��ز الثامن‬ ‫فقد كان من نصيب العضو املنتدب لصندوق‬ ‫النقد الدولي كريستني الجارد‪ .‬وتشغل الوزيرة‬ ‫الفرنسية السابقة مكانا في القائمة منذ بدء‬ ‫ن��ش��ره��ا ع��ام ‪ . 2004‬وض��م��ت ال��ق��ائ��م��ة ث�لاث‬ ‫عربيات هن الكويتية شيخة خالد البحر مدير‬ ‫عام البنك الوطني في املركز ‪ 85‬والشيخة لبنى‬ ‫القاسمي وزي���رة ال��ت��ج��ارة اخل��ارج��ي��ة ب��االم��ارات‬ ‫العربية املتحدة وحلت في املركز ‪ 92‬والشيخة‬ ‫ميساء بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء‬ ‫هيئة املتاحف القطرية وجاءت في املركز ‪.100‬‬


‫املرأة‬

‫‪15‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫‪‎‬حمام القدم يحمي اجللد من التشققات‬

‫‪‎‬في بعض األح��ي��ان تظهر مواضع‬ ‫متشققة بجلد األقدام‪ ،‬وللحيلولة‬ ‫دون ظهور هذه التشققات تنصح‬ ‫أخصائية العناية باألقدام األملانية‪،‬‬ ‫ميشتهيلد غايسمان‪ ،‬بعمل حمام‬ ‫ل�لأق��دام باستعمال جل استحمام‬ ‫قاعدي‪.‬‬ ‫‪‎‬وأوض��ح��ت ن��ائ��ب رئ��ي��س ال��راب��ط��ة‬ ‫األملانية ألخصائيي العناية باألقدام‬ ‫مبدينة لودينغهاوزن‪ ،‬ميشتهيلد‬

‫غايسمان‪ ،‬أن «ج��ل االستحمام‬ ‫ال��ق��اع��دي ي��ع��ال��ج ف���رط احل��م��وض��ة‬ ‫باجلسم ال��ذي ي��ؤدي إل��ى جفاف‬ ‫البشرة‪ ،‬والتي تستجيب بدورها‬ ‫ل�لاح��ت��ك��اك��ات داخ�����ل احل�����ذاء‪،‬‬ ‫وب��ال��ت��ال��ي ُت��ك��ون ط��ب��ق��ات جلدية‬ ‫س��م��ي��ك��ة تُ��ع��رف ب��اجل��ل��د امل��ت��ق��رن‬ ‫نوع ًا من أنواع احلماية»‪ .‬وأضافت‬ ‫غايسمان أنه «ميكن استعمال جل‬ ‫االستحمام القاعدي من ثالث إلى‬

‫أربع مرات أسبوعياً‪ ،‬إذا استدعى‬ ‫األم��ر ذل��ك»‪ ،‬مشير ًة إل��ى أن مدة‬ ‫حمام األقدام تبلغ ‪ 10‬دقائق‪.‬‬ ‫‪‎‬وكإمكانية بديلة وسريعة أوصت‬ ‫اخلبيرة األملانية بأخذ دش باستعمال‬ ‫مستحضر تقشير للجسم يحتوي‬ ‫على ملح استحمام ق��اع��دي‪ .‬أما‬ ‫ف���ي ح��ال��ة ت��ك��ون ج��ل��د متشقق‬ ‫بالفعل‪ ،‬فشددت اخلبيرة األملانية‬ ‫على ض��رورة إزال��ت��ه بواسطة ِمبرد‬ ‫الصنفرة أو حجر القدم املسامي‬ ‫ف���ق���ط‪ ،‬م���ح���ذرة م���ن اس��ت��ع��م��ال‬ ‫ِمسحجة‪ ،‬ألن خطر إصابة القدم‬ ‫بجرح يكون كبيراً عند استعمال‬ ‫هذه اآللة احلادة‪.‬‬ ‫‪‎‬وفي ح��ال اإلص��اب��ة مبسمار القدم‬ ‫(كالو) أو جلد متشقق‪ ،‬فتنصح‬ ‫غايسمان بضرورة استشارة أحد‬ ‫أخصائيي العناية ب��األق��دام على‬ ‫الفور «إذ قد تتخذ القدم وضعية‬ ‫مشوهة»‪.‬‬

‫‪‎‬اإلجهاد في العمل يزيد اإلصابة بالسكري لدى النساء‬

‫‪‎‬أظهرت دراس��ة ُن��ش��رت ف��ي كندا‬ ‫أن ال��ن��س��اء ال��ل��وات��ي ي��ع��م��ل��ن في‬ ‫مناصب متدنية ويعانني اإلجهاد‬ ‫ف��ي ع��م��ل��ه��ن م��ع��رض��ات ل�لإص��اب��ة‬ ‫بالسكري أكثر مبعدل مرتني من‬ ‫ال��ن��س��اء ال��ل��وات��ي يتولني مناصب‬ ‫رفيعة املستوى‪ .‬وخالف ًا للرجال‪،‬‬ ‫ت��واج��ه ال��ن��س��اء اإلج��ه��اد أح��ي��ان� ًا‬ ‫ب��اس��ت��ه�لاك ك��م��ي��ات أك���ب���ر م��ن‬ ‫السكر وامل��واد الدهنية‪ ،‬بحسب‬ ‫ما شرح بيتر سميث‪ ،‬أحد معدي‬ ‫ال���دراس���ة‪ .‬وب��ع��د دراس����ة دام��ت‬ ‫ت��س��ع س���ن���وات‪ ،‬الح����ظ س��م��ي��ث‬ ‫وزم��ي��ل��ه ري��ت��ش��ار غ�لازي��ي��ه وج��ود‬

‫عالقة بني درج��ة االستقاللية في‬ ‫العمل وت��وات��ر ح��االت السكري‬ ‫ف����ي أوس������اط ال���ن���س���اء‪ .‬وي���ب���دو‬ ‫أن اإلج���ه���اد ف���ي ال��ع��م��ل ي��زي��د‬ ‫احتـمال اإلص��اب��ة بالسكري من‬ ‫خ�لال ظاهرتني‪ :‬أو ًال ‪ ،‬اضطراب‬ ‫اجلهاز العصبي الصماوي وجهاز‬ ‫امل���ن���اع���ة‪ ،‬م���ا ي����ؤدي إل����ى إن��ت��اج‬ ‫كميات أكبر من الهرمونات مثل‬ ‫الكورتيزول واألدرينالني‪ ،‬وثانياً‪،‬‬ ‫ت��غ� ّي��ر ال��س��ل��وك ال��غ��ذائ��ي وطريقة‬ ‫استهالك الطاقة بغرض التعويض‬ ‫رمبا‪ .‬وبعد متابعة ‪ 7433‬شخص ًا‬ ‫على م��دى تسع س��ن��وات‪ ،‬الحظ‬

‫الباحثان أن نسبة حاالت السكري‬ ‫امل��رت��ب��ط��ة ب��اإلج��ه��اد ف���ي ال��ع��م��ل‬ ‫لدى النساء تبلغ ‪ .19%‬وهذه‬ ‫النسبة أكبر م��ن النسبة اخلاصة‬ ‫ب��ال��ت��دخ�ين وال���ش���رب وال��ن��ش��اط‬ ‫اجل���س���دي وم���س���ت���وى اس��ت��ه�لاك‬ ‫اخل��ض��ار وال��ف��اك��ه��ة‪ ،‬لكنها أدن��ى‬ ‫من النسبة املتعلقة بالبدانة‪.‬ولم‬ ‫يالحظ الباحثان وجود عالقة بني‬ ‫اإلج��ه��اد ف��ي ال��ع��م��ل وال��س��ك��ري‬ ‫لدى الرجال ألن هؤالء يتفاعلون‬ ‫مع اإلجهاد بطريقة مختلفة‪ ،‬إن‬ ‫على صعيد الهرمونات أو على‬ ‫صعيد العادات الغذائية‪.‬‬

‫‪‎‬االكتئاب أثناء احلمل ميكن‬ ‫أن يتسبب بوالدة مبكرة‬ ‫‪‎‬توصلت دراس��ة أمريكية حديثة أن السيدات‬ ‫ال�لات��ي تظهر عليهن أع���راض االك��ت��ئ��اب أثناء‬ ‫احلمل رمبا يكنن أكثر عرضة لوضع الطفل قبل‬ ‫موعده‪.‬‬ ‫واكتشفت الدراسة التي أجريت على أكثر من‬ ‫‪ 14,000‬سيدة حامل أن من أصنب باالكتئاب‬ ‫زادت ل��دي��ه��ن ف���رص إجن���اب ط��ف��ل ق��ب��ل م��وع��د‬ ‫الوضع بنسبة ‪ 14%‬قبل بلوغ األسبوع الـ‪37‬‬ ‫من احلمل‪ ،‬في مقابل ‪ 10%‬من السيدات غير‬ ‫مريضات باالكتئاب‪.‬‬ ‫بعد أخذ عوامل أخ��رى في االعتبار مثل عرق‬ ‫وس���ن ال��س��ي��دة ظ��ل االك��ت��ئ��اب ي��رت��ب��ط مب��خ��اط��ر‬ ‫الوالدة املبكرة بنسبة ‪.30%‬‬ ‫إال أن الدراسة لم تراع متغيرات أخرى كثيرة‬ ‫ومؤثرة مثل التدخني وشرب اخلمر أثناء احلمل‬ ‫وك��ذل��ك وزن ال��س��ي��دة ق��ب��ل احل��م��ل‪ .‬مم��ا يعني‬ ‫إم��ك��ان��ي��ة وج���ود أس��ب��اب ل��ل��والدة امل��ب��ك��رة غير‬ ‫االكتئاب‪.‬‬ ‫إال أن الدراسة تتفق مع دراسات سابقة وجدت‬ ‫ع�لاق��ة ب�ين اك��ت��ئ��اب احل��م��ل وب�ين ال��وض��ع املبكر‬ ‫كما أشار كاتب الدراسة الرئيسي د‪.‬ريتشارد‬ ‫سيلفر م��ن جامعة ‪ NorthShore‬وجامعة‬ ‫شيكا غو ‪.‬‬ ‫وي��ض��ي��ف ال��ب��اح��ث أن االك��ت��ئ��اب مي��ث��ل شكال‬ ‫م��ن أش��ك��ال ال��ض��غ��وط ال��ن��ف��س��ي��ة اخل��ط��ي��رة على‬ ‫السيدات لهذا فإن وجود صلة بينه وبني الوالدة‬ ‫املبكرة يبدو مقبو ًال بيولوجياً‪.‬‬ ‫وق���د أظ���ه���رت ب��ع��ض ال���دراس���ات ال��س��اب��ق��ة أن‬ ‫السيدات الالتي يستخدمن مضادات االكتئاب‬ ‫أثناء احلمل يكن أكثر عرضة للوالدة املبكرة‬ ‫بالرغم من أن هذه الدراسات لم تثبت أن هذه‬ ‫العقاقير ميكن أن تالم على ذلك‪.‬‬ ‫ول��م ت��ث��ب��ت ن��ت��ائ��ج ال��دراس��ة احل��ال��ي��ة ع�لاق��ة بني‬ ‫السبب والتأثير كما أنها ل��م تشر إل��ى م��ا إذا‬ ‫ك���ان ع�ل�اج االك��ت��ئ��اب مي��ك��ن أن ي��ح��س��ن من‬ ‫نتائج حمل السيدة‪ .‬ويوضح الباحث صعوبة‬ ‫ع��م��ل م��ث��ل ت��ل��ك ال��دراس��ة ح��ي��ث إن ال��ب��اح��ث�ين‬ ‫ال يستطيعون م��ن منطلق أخ�لاق��ي عمل جتربة‬ ‫سريرية يقومون فيها بإيقاف عالج على بعض‬ ‫ال��س��ي��دات ال�لات��ي ت��ع��ان��ي االك��ت��ئ��اب وإع��ط��ائ��ه‬ ‫ألخريات للوصول لنتيجة ما‪.‬‬ ‫ل��ه��ذا ليس أم��ام الباحثني س��وى االع�تم��اد على‬ ‫دراس����ات ت��راج��ع ال��ت��ق��اري��ر ال��ط��ب��ي��ة ل��ل��س��ي��دات‬ ‫وم��ع��رف��ة م���ن م��ن��ه��ن ك��ان��ت ت��ت��ن��اول ع�لاج��ات‬ ‫االكتئاب وحققت نتائج إيجابية على احلمل‬ ‫(بأن وضعت في املوعد الطبيعي) ومن منهن‬ ‫ل��م ت��ت��ن��اول أي ع�لاج��ات‪ .‬ك��م��ا أن م��ث��ل تلك‬ ‫ال��دراس��ات إن وج��دت ل��ن ت��ؤك��د وج��ود عالقة‬ ‫سببية بني األمرين كما يقول الباحث‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اإلثنني ‪27‬غشت ‪ - 2012‬العدد ‪104‬‬

‫بقلم ‪ :‬رشيد وهابي‬

‫‪wahabi.rachid@gmail.com‬‬

‫قضية رجل أمن الفرقة السياحية بالصويرة ( كذب وتلفيق)‬ ‫أوردت جريدة «الصباح» في عددها رقم ‪ 3836‬الصادر في ‪12‪-1‬ 1‬‬ ‫غشت األخ��ي��ر ‪ ،‬خبرا ع��ن ضبط أح��د أف��راد الشرطة السياحية متلبسا‬ ‫مبمارسة اجلنس عليه من طرف أحد الشبان داخل سيارة الشرطة‪ ،‬وذلك‬ ‫ضمن «أخبار الصباح» في الصفحة األول��ى للجريدة‪ .‬ويقول اخلبر‪«:‬‬ ‫تباشر مصالح أمن الصويرة التحقيق مع ضابط أمن تابع للشرطة السياحية‬ ‫للمدينة‪ ،‬ضبط خالل الساعات األولى من صباح أول أمس (اخلميس)‪،‬‬ ‫ميارس عليه اجلنس من طرف شاب في اخلامسة والعشرين داخل سيارة تابعة‬ ‫للمصلحة‪ .‬وأوضحت مصادر مطلعة ل «الصباح» أن سكان احلي املجاور‬ ‫للحزام األخضر للصويرة ‪ ،‬اكتشفوا أمر ضابط األمن الذي أوقف السيارة‬ ‫ليـمارس عليه الشاب اجلنس داخلها‪ ،‬قبل أن يتصلوا باملصالح األمنية التي‬ ‫ضبطت اإلثنني في حالة تلبس‪ .‬وإذا أمعنا النظر في هذا اخلبر والطريقة‬ ‫التي حرر بها واملفردات املستعملة من قبيل «تباشر مصالح األمن» و «ضبط‬ ‫خالل الساعات األولى»‪ ،‬نقتنع متام اإلقتناع بأن هناك فعال مباشرة حتقيق‬ ‫وتلبس وضبط وأن مصالح األمن فتحت ملفا للتحقيق في هذا األمر بعد‬ ‫أن ضبط املعني باألمر وهو ضابط أمن في وضعية مشينة ومخلة باألخالق‬ ‫واملسؤولية‪ ،‬في حالة تلبس‪ .‬أياما قليلة بعد نشرها لهذا اخلبر‪ ،‬تعود نفس‬ ‫اجلريدة في عددها ‪ 3844‬الصادر يوم األربعاء ‪ 22‬غشت لتناول نفس‬ ‫اخلبر لكن مبعطيات جديدة تتنافى متاما مع ما أوردته من قبل و دائما ضمن‬ ‫«أخبار الصباح» في الصفحة األولى‪ .‬اخلبر الثاني يقول «أفادت مصادر‬ ‫موثوقة أن ثالثة مرشدين سياحيني بدون ترخيص كانوا وراء اإلشاعة التي‬ ‫تسربت حول واقعة الشدود اجلنسي التي نسبت باطال إلى أمني بالشرطة‬ ‫السياحية بالصويرة و أش��رت املصادر نفسها إلى أن تضييق اخلناق على‬ ‫املرشدين السياحيني و تشديد املراقبة التي تشرف عليها الشرطة السياحية‬ ‫بالفنادق و األماكن السياحية حملاربة مضايقة السياح‪ ،‬كانت دوافع لنسج‬ ‫قصة وهمية وتلفيقها إلى أحد الضباط بهدف اإلس��اءة إليه إلبعاده عن‬ ‫املدينة حتى يزاح عن طريقهم» ‪ .‬الصيغة الثانية تتناقض متاما مع ما جاء في‬ ‫اخلبر األول إذ بعد «مباشرة التحقيق» و «الضبط» و «التلبس» جند عبارات‬ ‫أخرى في اخلبر الثاني من قبيل «اإلشاعة» و «التسريب» و «الباطل» و‬ ‫نسج قصة وهمية و «التلفيق»‪ .‬وهنا تأتي التساؤالت حول مصادر هذه‬ ‫األخبار ألن اخلبر األول الذي أوردته الصباح يستشف منه أن املصدر هو‬ ‫املصالح األمنية وفي اخلبر الثاني تتكلم اجلريدة عن «مصادر موثوقة»‪.‬‬ ‫إذا كان اخلبر الثاني من مصادر موثوقة فعال‪ ،‬كان على اجلريدة اإلعتذار‬ ‫عن اخلبر األول الذي كان حاسما في املفردات املستعملة من قبيل الضبط‬ ‫والتلبس والتحقيق‪ .‬وكان يجب على املصالح األمنية التحرك لتكذيب‬ ‫هذا اخلبر الذي يعني أحد أفرادها وميس بصورتها‪ .‬من جهة أخرى كان‬ ‫على اجلريدة أن تتحرى اخلبر قبل نشره ألنه فعال صعب التصور‪ .‬وإذا‬ ‫كانت اجلريدة قد إعتـمدت على مصادرها في الصويرة من خالل مراسل‬ ‫أو مكتب لها في تلك املدينة‪ ،‬فيجب عليها إتخاد اإلج��راءات الالزمة‬ ‫ضد من زوده��ا بهذا اخلبر‪ .‬وهناك ضحيتان أساسيتان في هذه القضية‬ ‫هما املصالح األمنية التي لفقت إليها أخبار زائفة وشوهت صورتها لدى‬

‫سكان املدينة ثم ضابط األمن املعني باألمر والذي طعنه هذا اخلبر الزائف‬ ‫في شرفه وأسرته ومهنتيه ورجولته‪ .‬وحتى لو كان هناك تكذيب باملعنى‬ ‫املهني فيصعب جبر الضرر ال��ذي تسبب فيه اخلبر وتصعب معه إع��ادة‬ ‫اإلعتبار للمعني باألمر‪ ،‬خصوصا أن بعض اجلرائد ومنها الصباح ال حتب‬ ‫نشر التكذيب وملا تنشره يكون مصاحبا بتعليق اجلريدة حتى ال يظهر‬ ‫للقارئ بأنها تورد أخبار زائفة وأحيانا خطيرة كخبر ضابط أمن الصويرة‬ ‫الذي ينتـمي للشرطة السياحية‪ .‬إال أن العارفني بخبايا األمور في الصويرة‬ ‫يفندون ما جاءت به جريدة الصباح ويستنكرون سوء النية التي شابت‬ ‫اخلبر حيث جاء احلديث عن ضابط أمن في الشرطة السياحية وال يوجد‬ ‫في الصويرة (في هذا التاريخ) إال ضابط أمن واحد ووحيد ولذلك لم‬ ‫يكن لزاما ذكر إسمه ألنه شخص معروف في أرجاء املدينة ولدى األوساط‬ ‫السياحية‪ .‬وحسب بعض سكان املدينة يتداخل في هذه القضية عدة‬ ‫معطيات وتتشابك فيها املصالح إذ يوجد من جهة املرشدون السياحيون‪،‬‬ ‫ومن جهة أخرى مرشدون يأتون من مراكش ملصاحبة السياح‪ ،‬ثم أصحاب‬ ‫البازارات والشقق املفروشة والفنادق واملقاهي وأخيرا الشرطة السياحية‪.‬‬ ‫فمرشدي الصويرة الدين وجدوا أنفسهم مجبرين على مزاولة هذا النشاط‬ ‫نظرا النسداد األفق رغم أن بعظهم يتوفرعلى شواهد عليا ونظرا ألن الوزارة‬ ‫لم تفكر في إدماجهم مع أن الصويرة تعرف رواجا سياحيا مضطردا‪ ،‬ال‬ ‫ينظرون بعني الرضا للمرشدين املراكشني الذين ينافسوهم ويهددون لقمة‬ ‫عيشهم وكذلك الشأن بالنسبة لهؤالء الذين يشتكون من املنافسة الغير‬ ‫الشريفة‪ .‬وس��واء تعلق األم��ر باملرشدين املزيفني أو باملرشدين الرسميني‬ ‫فكلهم يتعاملون مع أصحاب ال��ب��ازارات والفنادق واملقاهي ومنهم من‬ ‫يتجاوز عمله كمرشد وتصبح عنده عالقات مشبوهة مع جتار املخدرات‬ ‫و مستغلي الشقق املفروشة‪ .‬وملا نتكلم عن البازارات والفنادق واملقاهي‬ ‫والشقق املفروشة وعلى املخدرات فهذا يعني أن هناك لوبيات تستغل هذا‬ ‫النشاط بواسطة بعض املرشدين السياحيني سواء كانوا مزيفني أم رسميني‪.‬‬ ‫ضابط األم��ن ال��ذي لفقت إليه تهمة ال��ش��دود اجلنسي ي��زاول مهامه في‬ ‫الصويرة مند ‪ 9‬سنوات ومشهود له من طرف اجلميع بنزاهته و كفاءته‪ .‬إال‬ ‫أن هذه النزاهة والكفاءة لم ترضي بعض األطراف واللوبيات التي تشغل‬ ‫بعض املرشدين السياحيني في هذه املدينة‪ .‬وقد حدث مؤخرا أن اشتكت‬ ‫مندوبية وزارة السياحة في الصويرة ما يقوم به املرشدون املزيفون لدى‬ ‫مصالح األمن مما جعل هذه األخيرة تسجل شكاية ملرشد من مدينة مراكش‬ ‫لكن أحدهم لم ترقه مباشرة مسطرة املتابعة ضد املرشدين و أشاع اخلبر‬ ‫الزائف‪ ،‬كما «نفى السيد محمد احلسيني كروط محامي املديرية العامة‬ ‫لألمن الوطني‪ ،‬أن تكون مصالح األمن بالصويرة ضبطت أي موظف من‬ ‫موظفيها متلبسا ب «ممارسة اجلنس داخل سيارة املصلحة» ‪ ،‬كما جاء في‬ ‫مقال ص��ادر ب«الصباح» في عدد السبت املاضي و أك��دت املديرية في‬ ‫توضيحات أن مصاحلها املذكورة لم تفتح أي حتقيق في املوضوع وتؤكد‬ ‫«الصباح» أنها لم تقصد اإلس��اءة إلى أي أحد» و الكرة اآلن في ملعب‬ ‫الضابط املتهم و املديرية العامة لألمن الوطني ‪.‬‬


almasdare 104