Page 1


‫لوحة �سرياميك من متحف توبكابى ‪ -‬تركيا‬

‫‪v‬‬

‫‪1‬‬


‫�إن ا�سطنبول بلد مليئ بكل �ألوان الطيف الب�شرى ‪� ..‬إنها �سوق كبري ‪� ..‬إن البلد نظيف‪ ،‬والنا�س هناك يتميزون بالطبيعة العربية‬ ‫الإ�سالمية ‪ ..‬ولذلك فرتكيا تعترب ح�ضن كبري ودافئ مل�صر ولكل الدول العربية‪ ،‬فلماذا �أهملنا التوا�صل مع تركيا زمن ًا طوي ًال ‪ ..‬وحتى‬ ‫لو كان هناك توا�صل فهو لي�س على قدر التاريخ امل�شرتك بني م�صر وتركيا‪.‬وفى هذا العدد نقدم لكم تقرير ًا م�صور ًاعن رحله اخليال‬ ‫اىل تركيا‪.‬‬ ‫�س�ؤال يحتاج اىل �إجابة‬ ‫�أكادميية روما هل �ست�صبح �أكادميية فعال �أم �ستظل بيت ًا لل�ضيافة‪ ،‬ووظيفة ثمينة للمر�ضى عنهم فى وزارة الثقافة ؟!‬ ‫اكاديمية روما‬ ‫�أمتنى من الدكتور عماد �أبو غازى �أن ي�شكل جلنة من املتخ�ص�صني فى الفنون؛ كى ي�ضعوا برناجم ًا تعليمي ًا ثقافي ًا فى ت�سري علية‬ ‫هل هى اكاديمية‬ ‫‪v‬‬ ‫�أكادميية الفنون بروما ‪ ،‬و�أال ي�ستبدل م�سماها بالبيت امل�صرى لل�ضيافة فى روما‪ ,‬فلي�س معقو ًال �أن يظل العاملني بالأكادميية من غري ذوى‬ ‫حقًا ام بيت‬ ‫االخت�صا�ص‪ ،‬و�أال يكون لهم عمل حقيقى �سوى احل�صول على مرتبات عالية من دافعى ال�ضرائب الغالبة امل�صريني !!‬ ‫ضيافة‬

‫الشعب المصرى‬ ‫فى حالة ٌيتم‬ ‫رئاسى‬

‫الصحف المصرية‬ ‫تفتقد الى فن‬ ‫الصورة‬

‫تثقيف اطفال‬ ‫مصر فى رقبة‬ ‫هيئة قصور‬ ‫الثقافة‬

‫وال عزاء ل�شهدائنا فى �سيناء !!‬ ‫لقد حزنت ب�شدة حينما قر�أت خرب تفقد القن�صل الفرن�سى‪ ،‬وحمافظ جنوب �سيناء للن�صب التذكارى اخلا�ص ب�ضحايا الطائرة‬ ‫الفرن�سية فى �شرم ال�شيخ‪ ،‬فرن�سا تقيم ن�صب ًا تذكاري ًا ل�ضحايا طائرة فى دولة �أخرى‪ ،‬ونحن مل نقم ن�صب ًا تذكاري ًا فى �سيناء بعد‪ ،‬يليق‬ ‫بقيمة وكرامة �شهداء احلروب امل�صرية مع �إ�سرائيل فى �سيناء !! من مل يقدر ذاته لن يقدره �أحد‪.‬‬ ‫خروج م�صر من �إدارة الرتاث باليون�سكو‬ ‫ما هذا التهريج وهذه الوقاحة ّ؟! هل يعقل �أن تخرج �إدارة الرتاث باليون�سكو م�صر من ح�ساباتها؟! و�إذا خرجت م�صر من الرتاث‬ ‫العاملى فماذا يبقى فى الرتاث العاملى ؟! �إن هذه ق�ضية كرامة بالن�سبة مل�صر وامل�صريني‪ ،‬ويجب �أن تتخذ م�صر قرار ًا قوي ًا وحا�سم ًا بهذا‬ ‫ال�ش�أن؛ لأن هذا القرار هو قرار دنئ‪ ،‬وهو ا�ستكمال ملا فعلته م�ؤ�س�سة اليون�سكو والدول الأخرى مع م�صر �أثناء انتخابات اليون�سكو والتى‬ ‫�أكدت وثائق ويكيل�س �أن �سقوط م�صر كان متعمد ًا وقرار ًا منتهي ًا مهما كانت نتيجه الإنتخابات ؛ من قبل امريكا واللوبى ال�صهيونى !!‬ ‫�شعب يبحث عن زعيم‬ ‫حينما جاء طيب ارد وغان �إىل القاهرة‪ ،‬وذهب �إىل ميدان التحرير‪ ،‬وا�ستقبله الثوار وامل�صريون ا�ستقبال الفاحتني ‪ ..‬مل يكن هذا‬ ‫�إال دلي ًال على �أن ال�شعب يرى فى هذا الرجل زعيم ًا يتطلعون �إليه بعد �أن يئ�سوا من �إيجاد زعيم لهم ‪�،‬إنها حالة طفولية‪ ،‬وحالة يظهر فيها‬ ‫ال�شعب امل�صرى وهو يتيم ‪.‬‬ ‫•• كنت �أحتدث مع �صديق من املتخ�ص�صني فى الت�صوير الفوتوغرافى فى جريدة الأهرام‪ ،‬وكنت �أقول له �إن اجلرائد امل�صرية‬ ‫عموم ًا تفتقد �إىل ال�صورة اجليدة وكبرية احلجم �أي�ض ًا‪ ،‬فال زال مفهوم ال�صورة الفوتوغرافية فى ال�صحافة امل�صرية هو مفهوم الـ‬ ‫(‪� )illustration‬أى ال�صورة التو�ضيحية ‪� ..‬أى �أن ال�صورة جمرد �شيء قليل �أو �أمارة ‪� ..‬صورة فوتوغرافية بالأمارة !! وفى حني �أن‬ ‫مفهوم ال�صورة فى ال�صحف الإيطالية �أو الأملانية �أو ال�سوي�سرية التى �شاهدتها بنف�سى حتول �إىل عمل فنى‪ ،‬و�إىل ر�سالة فى حد ذاتها‪،‬‬ ‫ولذلك �ستجد ال�صورة فى حاالت كثرية بحجم ال�صفحة �أو على ن�صف �صفحة ‪ ...‬ولهذا يجب الآن فى ال�صحف امل�صرية �أن تقل م�ساحة‬ ‫الكالم‪ ،‬و�أن تزداد م�ساحة ال�صورة‪ ،‬ال �سيما فى تناول املعار�ض الفنية‪ ،‬والتى تكتفى اجلريدة بكتابة خرب عمودي عن املعر�ض ‪،‬ومن‬ ‫املفرو�ض �أن يكون البطل فى تغطية املعر�ض هو ال�صورة‪ ،‬فنقدم للقارئ بع�ض �صور املعر�ض بد ًال من الكالم الذى ال يفهمه !!‪� ,‬أقول هذه‬ ‫املقدمة لأن مهنة الت�صوير الفوتوغرافى �أو فن الت�صوير الفوتوغرافى هو فن هذا الزمن ‪ ..‬وهو فن منت�شر فى العامل كله ‪ ..‬فنحن فى‬ ‫ع�صر ال�صورة‪ ،‬وكل �شيء يباع وي�شرتى من خالل ال�صورة ‪.‬‬ ‫من هنا ت�أتى �أهمية ال�صورة ‪ ..‬ولكن �أى �صورة ؟! �إن حرفية ال�صورة وذكاء ال�صورة‪ ،‬وفنية ال�صورة‪ ،‬يكون لهم العامل احلا�سم فى‬ ‫الرتويج لأى ب�ضاعة !!‬ ‫• �سعيد جد ًا �أن تقوم هيئة ق�صور الثقافة بعمل رحالت تثقيفية وتعليمية لأطفال املدار�س لزيارة املتاحف‪ ،‬وكان �أولها زيارة �أطفال‬ ‫مدر�سة (�سعاد حممد) والذى ي�شرف عليها ق�صر ثقافة الطفل بجاردن �سيتي‪ ،‬ونتمنى �أن جتلب الهيئة �أطفال املدار�س من كل مدار�س‬ ‫م�صر لزيارة املتاحف فى القاهرة والإ�سكندرية والأق�صر و�أ�سوان‪.‬‬ ‫‪ibrahimghazala@yahoo.com‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪3‬‬


‫عالمــــــــات‬

‫الزالت محافظات‬ ‫مصر بال قاعات‬ ‫عرض فكيف يظهر‬ ‫الفنانون في‬ ‫االقاليم‬ ‫اليزال الفن‬ ‫التشكيلي ٌم ّ‬ ‫ركزًا‬ ‫فى القاهرة‬

‫اليزال الفن‬ ‫التشكيلي ٌم ّ‬ ‫ركزًا‬ ‫فى القاهرة‬

‫تركيا درسًا يجب أن‬ ‫نتعلمة‬

‫‪v‬‬

‫‪2‬‬

‫الفنانون الت�شكيليون‬ ‫الفر�صة ‪ ..‬واحل�صاد ‪..‬‬ ‫«و�أنا �أبحث فى �أوراقى وجدت بال�صدفة هذا املقال الذى كنت قد كتبته لكى ين�شر فى جريدة القاهرة منذ حواىل عامني‪ ،‬و�أرى‬ ‫�أنه ي�ستحق الن�شر رغم مرور الوقت»‬ ‫ملك مل ت�ستطع‬ ‫ابك كامر�أ ٍة على ٍ‬ ‫�أرانى م�ضطر ًا لأن �أقول للفنانني الت�شكيلني مثلما قالت �أم �آخر ملوك الأندل�س لإبنها املهزوم “‪ِ ..‬‬ ‫�أن حتافظ عليه كرجل”‪..‬‬ ‫‪v‬‬ ‫ونحن نقرتب من نهاية تلك الفر�صة الذهبية والتى لن تتكرر فى التاريخ امل�صرى ثاني ًة!! �إننا قد �أ�ضعنا تلك الفر�صة ومل ن�ستغلها‬ ‫فيما يفيدنا نحن الفنانني الت�شكيليني‪ ،‬بل �أ�ضعنا الفر�صة فى مطاحنات فارغة من �أجل مكا�سب �شخ�صية تافهة‪ ..‬ومل نفكر فى عمل‬ ‫م�شروع كبري يكون ذا فائدة حقيقية للفنانني الت�شكيليني‪ ،‬فطوال �أكرث من ‪ 20‬عام ًا هل ُيعقل �أال يتم �إ�ضافة �أو بناء ف�ضاءات ت�شكيلية‬ ‫�أو قاعات عر�ض ومرا�سم فى حمافظات م�صر!! �أو على الأقل فى املدن املهمة كمر�سى مطروح و�سيوة و�سيناء‪ ،‬والبحر الأحمر والوادى‬ ‫اجلديد و�أ�سوان والأق�صر‪� ..‬إلخ‪ ،‬ومت اخت�صار معظم الأن�شطة الفنية فى القاهرة‪ ،‬واقت�صرت املكا�سب الفنية على جمرد �أن�شطة‬ ‫حلظية روتينية مل تعد ذات جدوى حقيقية‪ ،‬مثل البيناىل والرتينايل‪� ..‬إلخ‪ ،‬وقد ف�شل امل�سئولون عن احلركة الت�شكيلية فى خلق حركة‬ ‫ت�شكيلية حقيقية‪ ،‬ولكنهم جنحوا فى خلق جو من التطاحن والت�صارع من �أجل بيع لوحة �أو احل�صول على جائزة مزورة!! دون �أن يعطوا‬ ‫الفنانني معطيات �أو فر�ص الإبداع‪ ..‬ك�أن يعطوهم منح للإبداع �سواء داخل م�صر �أو خارجها‪ ،‬ولهذا كان من ال�ضرورى �إن�شاء مراكز‬ ‫�إبداع فى �أرجاء م�صر‪ ،‬يذهب �إليها الفنانني ملمار�سة �إبداعهم‪ ،‬و�أن تكون هناك مراكز �إبداعية لل�صيف فى ال�شمال‪ ،‬و�أماكن �إبداعية‬ ‫لل�شتاء فى اجلنوب‪ ،‬و�أن يكون هناك ن�شاط فنى فى �أرجاء م�صر‪ ،‬فهل يعقل �أن الأق�صر وكذلك �أ�سوان لي�س فيها قاعة عر�ض واحدة؟!‬ ‫ومل يفكر �أحد فى بناء قاعة عر�ض للفن الت�شكيلى طوال ع�شرون عام ًا‪ ،‬وكذلك احلال فى الغردقة و�شرم ال�شيخ‪ ،‬مع العلم �أنها مدن‬ ‫�سياحية‪ ..‬ومن بديهيات املدن ال�سياحية �أن يكون بها قاعات عر�ض للفنون الت�شكيلية ناهيك عن اجلالرييهات!!‬ ‫هل يعقل �أن نقابة الفنون الت�شكيلية مل ت�سع للح�صول على مكان الئق بها لتكون م�ؤ�س�سة فنية متكاملة ت�ستطيع خدمة فنانيها‪ ..‬و�إذا‬ ‫مل تنجح النقابة فى عهد فاروق ح�سنى فى �أن ت�صبح مركز ًا ثقافي ًا وخدمي ًا كبري ًا‪ ..‬فمتى �ست�صبح كذلك؟! هل قامت النقابة مث ًال‬ ‫بعمل �أى مبان خدمية تابعة لها فى �أى مكان فى م�صر؟! هل قامت النقابة بعمل بروتوكوالت تعاون فنى بينها وبني �أية نقابة للفنون‬ ‫الت�شكيلية فى العامل؟!‪..‬‬ ‫�إن النقابة بجاللة قدرها لي�س بها الئحة ت�ستطيع من خاللها �إ�ست�ضافة �أى فنان من �أى مكان فى العامل لعمل معر�ض فى م�صر �أو‬ ‫فى النقابة �أو لإلقاء حما�ضرة مث ًال؟! هل يعقل �أن النقابة لي�س بها ن�شاط فنى �سنوى �سواء على امل�ستوى املحلى �أو امل�ستوى الدويل؟! ماذا‬ ‫تفعل النقابة �إذن‪ ..‬وهل يقت�صر دورها على املعا�شات!!‪� ..‬إن النقابة وقطاع الفنون الت�شكيلية لي�س لديها خرب عما ي�سمى (بال�صناعات‬ ‫الإبداعية) والتى من خاللها �أ�صبحت املتاحف واملراكز الثقافية والإبداعية م�صدر دخل كبري‪ ،‬ومل تعد جمرد �أن�شطة ال�ستهالك‬ ‫الأموال‪ ..‬وهذا مو�ضوع كبري �سوف نتطرق له فى مقال قادم‪..‬‬ ‫كلما تذكرت �أن املدة الطويلة التى ق�ضاها فاروق ح�سنى على ر�أ�س وزارة الثقافة قد �أو�شكت على االنتهاء‪ ،‬و�أرى حال الفنانني‬ ‫الت�شكيلني‪� ..‬أ�صاب باحل�سرة!! لأنه لن يهتم بهم �أحد بعد ذلك‪ ،‬ولن يكرتث بهم �أحد بعد ذلك‪ ..‬ولن يقبل وزير قادم �أن يذهب فنان‬ ‫ي�ستجدى الوزير �أن ي�شرتى بع�ض لوحاته ثمن ًا للعالج �أو خالفه!!‬ ‫تركيا ‪ ..‬قدم فى �أوربا ‪ ..‬وقدم فى �آ�سيا ‪ ..‬وتاريخ ممتد فى �أفريقيا‪!!..‬‬ ‫�إننى منده�ش جد ًا كيف �أهدرنا زمن ًا طوي ًال مل نتعاون فيه مع تركيا فى جميع املجاالت!! خا�صة �أنه بيننا وبينهم مت�شابهات كثرية‬ ‫و�أ�شياء ميكن �أن نتكامل فيها �أي�ض ًا‪ ..‬ملاذا ال يكون هناك خ�صو�صية بني ال�شعبني الرتكى وامل�صري‪ ..‬وملاذا ت�أخرت كثري ًا �إجراءات‬ ‫�إلغاء الفيزا بني م�صر وتركيا‪ ،‬وهى خطوة هامة على طريق التطور والتعاون‪ ،‬وهى �سوف تفيد ال�شعب امل�صرى حتديد ًا فى الوقت‬ ‫الراهن‪ ،‬لأن تركيا �سبقتنا فى كل املجاالت ال�صناعية‪ ،‬ونحن فى حاجة لال�ستفادة من خرباتهم فى ا�ستغالل التاريخ فى الرتويج‬ ‫ال�سياحى مث ًال!! وفى جمال ال�سياحة عموم ًا‪ ،‬وجمال الزراعة �أي�ض ًا‪ ،‬و�صناعة الن�سيج واملالب�س‪ ..‬وفن �صناعة الطعام!! نعم فن �صناعة‬ ‫الطعام‪ ،‬فاملطعم الرتكى �أ�شهى مطعم فى العامل‪ ..‬و�إن ذهبت �إىل تركيا كى تتناول الطعام الرتكى فقط وتعود لكان لديك حق!! فمعظم‬ ‫الذاهبني �إىل تركيا للمرة الثانية يكون الطعام من �أهم �أهدافهم‪.‬‬


‫رئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫�سعد عبد الرحمن‬ ‫�أمني عام الن�شر‬ ‫حممد �أبو املجد‬ ‫مدير الن�شر‬ ‫�صبحى مو�سى‬ ‫رئي�س التحرير‬ ‫د‪�.‬إبراهيم غزالة‬ ‫مديرالتحريرالتنفيذى‬ ‫�أمين هالل‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫�صالح بي�صار‬ ‫�أمين حامد‬ ‫وليد الدرمللى‬ ‫فينو�س ف�ؤاد‬ ‫امل�ست�شار الفني‬ ‫حممد الطراوى‬ ‫الدي�سك املركزى‬ ‫د‪ .‬حربى طلعت‬ ‫كمبيوتر جرافيك‬ ‫حممد خمتار‬ ‫رن ـ ـ ـ ــا �أ�شرف‬ ‫�أحمد �شرابى‬ ‫ر�شا فهمـي‬

‫ناجي شاكر ‪ -‬فنان العدد‬

‫‪6‬‬

‫تركيا ‪ ..‬ثقافة الحنين‬

‫‪12‬‬

‫ملتقى األقصر الدولى‬

‫‪34‬‬

‫ميمون فى مدرسة فجنون‬

‫‪36‬‬

‫جزيرة هيسة بأسوان‬

‫‪40‬‬

‫اطالق أطول علم لجمهورية مصر العربية‬

‫‪44‬‬

‫صالون الشباب ‪ -‬ملف العدد‬

‫‪48‬‬

‫االخبــــــــــار‬

‫‪62‬‬

‫محمد الناصر في بيكاسو‬

‫‪70‬‬

‫التصوير فى االسالم‬

‫‪74‬‬

‫الحياة الشعبيه في الواحات‬

‫‪78‬‬

‫المنامة عاصمة الثقافة العربية‬

‫‪82‬‬

‫المعرض الدولي لفنون الطبعة الفنية والرقمية‬

‫‪86‬‬

‫حوار مع الدكتور صالح المليجي‬

‫‪90‬‬

‫النقد واإلبداع ‪ -‬إشارات وعالمات‬

‫‪92‬‬

‫‪www.Facebook.com/khayal.art‬‬ ‫‪Email: alkhayal_art@hotmail.com‬‬

‫العدد الواحد والعشرين ‪ -‬ديسمبر ‪2011‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪v‬‬

‫الآراء الواردة باملقاالت ُت َع رِّب عن ر�أى �أ�صحابها‬ ‫و لي�ست بال�ضرورة ُت َع رِّب عن ر�أى املجلة‬


‫فى براون�شفايج‪ ،‬وفى عام ‪ 1962‬عاد مل�صر لعدة‬ ‫�أ�شهر �أثناء فرتة املنحة الدرا�سية لت�صميم و�إخراج‬ ‫�أوب��ري��ت “حمار �شهاب الدين” ليتحد الثالثى‬ ‫العمالق مع ًا جمدد ًا (ناجى �شاكر‪� -‬صالح جاهني‪-‬‬ ‫�سيد مكاوي)‪ ،‬وفى عام ‪� 1964‬أعد و�صمم و�أخرج‬ ‫م�سرحية “مدينة الأحالم” مو�سيقى عواطف‬ ‫عبدالكرمي و�أ�شعار �أحمد عبداملعطى حجازي‪.‬‬ ‫�أم��ا لعامل الكبار ف�صمم ديكور ومالب�س عدة‬ ‫م�سرحيات منها “�سهرة م��ع اجلرمية” لتوفيق‬ ‫احل��ك��ي��م و�إخ�����راج ح�����س��ن ع��ب��دال�����س�لام للم�سرح‬ ‫احل��دي��ث‪ ،‬وم�سرحية “الزير �سامل” ال�شهرية‬ ‫لألفريد فرج و�إخراج حمدى غيث للم�سرح القومي‪،‬‬

‫�أما فى �إبريل ‪ 1967‬وعلى م�سرح عرائ�س القاهرة‬ ‫قدم طفرة كبرية وتطوير عظيم فى م�سرحية “دقى‬ ‫يا مزيكه”‪.‬‬ ‫“الولد والع�صفور” جتربة م�صرية رائ��دة‬ ‫برومانيا‬ ‫مل يكتفى ناجى �شاكر بتقدمي جتاربه امل�سرحية‬ ‫فى عامل الأطفال مب�صر فقط بل �أراد (�أن يبيع امليه‬ ‫فى حارة ال�سقايني) وقدم جتربة جريئة فى رومانيا‬ ‫التى تعد من �أ�شهر دول العامل تقدم ًا فى م�سرح‬ ‫والع�صفور” فى‬ ‫م�سرحية “الولد‬ ‫بورترية وق‬ ‫الطفل‬ ‫وعمره ‪ 15‬عام ًا‬ ‫��دمعلى ورق‬ ‫فحم‬ ‫بوخار�ست‪ -‬رومانيا ‪ 1972‬عقب االنتهاء من بعثته‬ ‫الدرا�سية للم�سرح وال�سينما فى روما‪ ،‬قام بكتابة‬

‫الق�صة وال�سيناريو ثم ال�سينوجرافيا والإخراج لهذه‬ ‫امل�سرحية‪.‬‬ ‫�أما للتليفزيون امل�صرى فقدم ناجى عرائ�سه‬ ‫فى م�سل�سل “كانى وماين” �سيناريو وحوار يحيى‬ ‫تادر�س و�إخراج منى �أبوالن�صر‪ ،‬و�أذيع امل�سل�سل فى‬ ‫‪ 15‬حلقة برم�ضان ‪.1995‬‬ ‫�أما رحلته مع امل�سرح‪ ..‬مع عامل الكبار بعيد ًا‬ ‫عن م�سرح الطفل فقدم �ستة م�سرحيات هى على‬ ‫التواىل “�سهرة مع اجلرمية” ‪ 1966‬و”الزير �سامل”‬ ‫‪ 1967‬و”الزفاف” ‪ 1974‬و”الكل فى واحد” ‪1974‬‬ ‫و”�شغل �أراجوزات” ‪ 1993‬و”غربة” ‪ ،1993‬وقام‬ ‫فى كل هذه امل�سرحيات بت�صميم الديكور واملالب�س‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪7‬‬


‫فنان العدد‬

‫من «الليلة الكبيرة» إلى «حمار شهاب الدين»‬ ‫ومن «كانى وماني» إلى «دقى يا مزيكه»‬ ‫�أمين حامد‬

‫رحلة عمر مع العمالق المتواضع «ناجى شاكر»‬

‫“الليلة الكبرية يا عمى وال��ع��امل كترية‪ ،‬ماليني ال�شوادر يابا‬ ‫وال��ري��ف والرباري” كلمات ي��ردده��ا اجلميع الكبار وال�صغار من‬ ‫خمتلف الطبقات االجتماعية‪ ..‬حيث اكت�سب �أوبريت “الليلة الكبرية”‬ ‫�شهرة طاغية ا�ستمرت فى وجدان املجتمع امل�صرى ‪،‬و�سائر املجتمعات‬ ‫العربية على مر الع�صور‪ ،‬وال تزال رغم �أنها تعود �إىل �أكتوبر ‪1960‬‬ ‫حيث قدمت لأول م��رة على م�سرح القاهرة للعرائ�س ‪،‬وبعد مرور‬ ‫واحد وخم�سني عام ًا فال يزال يرددها ويع�شقها اجلميع‪ ..‬كلنا نتذكر‬ ‫العمالقني �صالح جاهني كاتب الكلمات ال�شعبية ال�صادقة ‪،‬و�أحلان‬ ‫�سيد مكاوى البديعة ‪�،‬أما العمالق الثالث د‪.‬ناجى �شاكر فلم يحظى مع‬ ‫الأ�سف بنف�س ال�شهرة ‪،‬وهو �صانع كل هذه العرائ�س البديعة‪ ،‬والعجيب‬ ‫�أنه �شخ�ص متوا�ضع للغاية‪ ،‬ال يجيد التحدث عن نف�سه �أو الدعاية �أو‬ ‫الرتويج لفنه‪ ..‬فقط فنه يتحدث عنه ويرى وجوب �أن يكون “العمل‬ ‫‪v‬‬

‫‪6‬‬

‫الفنى املت�ألق” هو من يتحدث عن مبدعه‪..‬‬ ‫فمن هو ناجى �شاكر؟‬ ‫ولد بالقاهرة فى ‪ 16‬فرباير ‪ 1932‬وتخرج فى كلية الفنون اجلميلة‬ ‫‪ 1957‬ق�سم ديكور ‪،‬وكان م�شروع الدبلوم عن العرائ�س‪ ،‬وفى عام ‪1958‬‬ ‫التحق مبر�سم الفنون اجلميلة بالأق�صر فى بعثة داخلية‪ ..‬وهو �أحد‬ ‫م�ؤ�س�سى م�سرح العرائ�س بالقاهرة عام ‪، 1958‬وبالعام التاىل ُعني معيد ًا‬ ‫بكلية الفنون اجلميلة‪ ،‬و�صمم عرائ�س وديكور العديد من روائع م�سرح‬ ‫العرائ�س مثل ال�شاطر ح�سن ‪،‬ثم بنت ال�سلطان ‪،‬ثم عرائ�س الليلة الكبرية‬ ‫وا�شرتك بها فى مهرجان بوخار�ست الدوىل للعرائ�س ‪،‬وفازت باجلائزة‬ ‫الثانية عن ت�صميم العرائ�س والديكور ‪ ،1960‬وبنف�س العام ح�صل على‬ ‫منحة درا�سية من �أملانيا الغربية وحتى عام ‪ 1963‬در�س خاللها امل�سرح‬ ‫فى كلية الفنون اجلميلة بربلني‪ ،‬وفنون العرائ�س والإخراج فى كلية الفنون‬


‫كيف ميكن �إع��ادة �أجم��اد م�سرح العرائ�س‬ ‫كال�سابق؟ �إننى احت�سر على املا�ضى كيف‬ ‫ب��د�أت فرقة ر�ضا مث ًال واكت�سحت العامل‬ ‫بت�ألقها وكيف انحدرت الآن؟‬ ‫الب��د من ت�صفية الأع���داد ال�ضخمة املوجودة‬ ‫حالي ًا و�إعادة ت�أهيل العاملني و�إلغاء الوا�سطة متام ًا‬ ‫والبقاء فقط للفنانني احلقيقيني!!‬ ‫�أول ما ب��د�أ امل�سرح ك��ان د‪.‬على الراعى فنان‬ ‫وناقد كبري وكان يع�شق امل�سرح وقد �أر�سى قواعد‬ ‫اجلدّية وماكنا�ش نعرف �أب��د ًا الو�سايط والكالم‬ ‫الفا�ضى اللى �أف�سد م�صر كلها! ويجب �أن ُيدر�س‬

‫م�سرح الطفل �أكادميي ًا وقدمنا هذا امل�شروع للدولة‬ ‫حتت م�سمى “معهد فنون الطفل” منذ ثالثني �سنة‬ ‫وو�ضع فى �أدراج ومل يرى النور‪.‬‬ ‫على امل�ستوى ال��ع��امل��ي‪ ..‬كيف ت��رى م�سرح‬ ‫العرائ�س الآن؟‬ ‫امل�سرح ب�صفة عامة (�أطفال �أو كبار) بعد غزو‬ ‫ال�سينما �أ�صبح يبحث عن دور مميز وخا�ص به‬ ‫ودخل للم�سرح عن�صر “احلركة” وكمان “الفنون‬ ‫الت�شكيلية” مثل فن النحت وظهر هذا فى الن�صف‬ ‫الثانى من القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫�أم���ا م�سرح الطفل فقد �أ���ص��اب��ه ت��ط��ور هائل‬

‫بكافة �أن��واع��ه‪( :‬جوانتي‪ -‬ع�صاية‪ -‬ماريونيت)‪،‬‬ ‫و�أ�صبح هناك ما ي�سمى بامل�سرح الب�صرى ومفي�ش‬ ‫ك�لام خال�ص‪ ،‬هناك �أ���ش��ك��ال وتخريجات كثرية‬ ‫جد ًا وي�ستمتع بها الكبار وال�صغار‪ ،‬فى فرن�سا مث ًال‬ ‫مهرجان “�شارل بيت” ُيعقد مرة كل ثالث �سنوات‬ ‫تتجمع فيه ح���واىل ‪ 500‬ف��رق��ة م��ن خمتلف دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫كيف ترى “العرو�سة” و�أن��ت فنان �صاحب‬ ‫خربات ال تبارى �أهمها “الليلة الكبرية”؟‬ ‫ال��ع��رو���س��ة ه��ى �إب����داع وف���ن ينفذ م��ن �أب�سط‬ ‫اخل���ام���ات‪ ،‬مم��ك��ن نعمل ع��رو���س��ة م��ن �أى حاجة‬

‫‪v‬‬

‫‪9‬‬


‫وك��ان لنا مع الفنان ح��وار ًا طوي ًال ا�ستمر‬ ‫على ثالثة لقاءات منف�صلة‪� ،‬سن�ضطر �إىل‬ ‫�إي��ج��ازه‪ ،‬وجن��د فى طياته ما ي�شبه فيلم ًا‬ ‫ت�سجيلي ًا متكام ًال عن حياة فنان‪:‬‬ ‫طلما دخ��ل��ت ف��ى ج��وان��ب ع��دي��دة من‬ ‫الإبداع من م�سرح طفل‪ -‬م�سرح جماهريي‪-‬‬ ‫�سينما‪ -‬ت�صميم �أغلفة كتب‪ -‬بو�سرتات–‬ ‫ت�أليف م�سرحي‪..‬‬ ‫�أعتقد �أنه كان لديك ت�أ�سي�س جيد م�سبق‬ ‫قبل دخولك لكلية الفنون اجلميلة؟‬ ‫بالفعل لقد ظهرت بوادر املوهبة لدىّ و�شجعتنى‬

‫م�سرحية «الكل فى واحد»‬ ‫‪v‬‬

‫‪8‬‬

‫العائلة كثري ًا وخ�صو�ص ًا الوالدة‪ ،‬وفى �أثناء درا�ستى‬ ‫باملرحلة الثانوية التحقت مبر�سم الفنان الإيطاىل‬ ‫كارلو مينوتى من ع��ام ‪ 1946‬وحتى ع��ام ‪،1950‬‬ ‫ثم تدربت مبدر�سة ليوناردو دافن�شى مع الأ�ستاذ‬ ‫داف��ورن��و من ‪ 1950‬وحتى التحاقى بكلية الفنون‬ ‫اجلميلة عام ‪.1952‬‬ ‫م�سرح العرائ�س الآن فى م�صر‪ ..‬كيف تراه؟‬ ‫للأ�سف تدهور كثري ًا فى م�صر مثل كل حاجة‬ ‫�أخ��رى ت��ده��ورت وان��ح��درت �إىل �أدن��ى امل�ستويات‪،‬‬ ‫فكيف للعرائ�س �أن ت�شذ عن قاعدة التدهور! لقد‬ ‫ب��د�أ م�سرح العرائ�س بداية قوية ج��د ًا وباحرتافية‬

‫عالية للغاية تتمثل ف��ى اجل��دي��ة‪ ،‬ومفي�ش حاجة‬ ‫خال�ص ا�سمها وا�سطة �أو حم�سوبية‪� ،‬أول ما �أعلنوا‬ ‫عن م�سرح العراي�س فى عام ‪ 1958‬تقدم ‪� 400‬شاب‬ ‫و�شابة‪ ،‬اختاروا منهم مبنتهى النزاهة واحليدة ‪،23‬‬ ‫وبعد التدريبات و�صلوا �إىل ‪ 12‬فقط!! كل ده مت على‬ ‫�أ�سا�س مهني‪ ،‬ثم انتدبنا اثنني من اخلرباء‪ ،‬وفكروا‬ ‫مني �أقوى دول العامل فى فنون العرائ�س طبع ًا دول‬ ‫املع�سكر اال�شرتاكى رومانيا– املجر‪ -‬يوغ�سالفيا‪..‬‬ ‫�إلخ فجاءت فنانتان من رومانيا واحدة متخ�ص�صة‬ ‫ف��ى التمثيل والإخ����راج والأخ���رى متخ�ص�صة فى‬ ‫ت�صميم وتنفيذ العرائ�س‪.‬‬


‫ديكور مر�سوم قبل تنفيذه لفيلم �شفيقةة ومتوىل‬ ‫ع��اوز �أعمل فيلم �سينمائى جتريبى بر�ضه فكرة‬ ‫جمنونة خال�ص!‬ ‫مب تن�صح �شباب م�صر الذى بد�أ �شرارة ‪25‬‬ ‫يناير؟‬ ‫�أو ًال �أن���ا معجب ج���د ًا ب��ه��م وم��ت��ف��ائ��ل للغاية‬ ‫ولكن الزم يتحدوا‪� ،‬أخ��ط��اء ال�شباب فى الت�شتت‬ ‫واالنق�سامات وكرثة االئتالفات‪ ،‬الزم يتحدوا كلهم‬ ‫فى �إطار واحد كبري!‬ ‫بعد م��رور ‪ 51‬عام ًا على �أوب��ري��ت “الليلة‬ ‫الكبرية” وال تزال تعي�ش فى وجدان ال�شعب‬ ‫امل�صري‪ ..‬كيف تراها الآن؟‬ ‫“الليلة الكبرية” عمل عبقرى ل�صالح جاهني‬ ‫و�سيد مكاوى وكانت �صغرية وق�صرية زمني ًا وقررنا‬ ‫نكرب املو�ضوع لكى ي�صبح �أوبريت ولي�س ا�سكت�ش‬

‫فنى ق�صري‪ ،‬وطبع ًا كل فنان يراها بطريقته ويقدم‬ ‫�إ�ضافة جميلة مثل عبداملنعم كامل حولها لرق�صة‬ ‫ب�شرية وانطلقت العرائ�س تتحرك‪ ،‬وق��ب��ل ذلك‬ ‫قدمت فى م�سرح ال�سامر وبامل�سرح اجلماهريى‬ ‫واتعملت كتاب للأطفال بديع لكن للأ�سف ال �أتذكر‬ ‫ا�سم الر�سام الآن‪.‬‬ ‫عند عودتك من اخلارج دخلت عامل ال�سينما‬ ‫فى فيلم “�شفيقة ومتويل” كم�شرف فنى‬ ‫ودي��ك��ور ومالب�س‪ ..‬حدثنى عن كوالي�س‬ ‫العمل؟‬ ‫�ضاحك ًا‪ ..‬الفيلم ده ظروفه غريبة جد ًا ا�شتغلنا‬ ‫فيه خم�س �سنوات وك��ان ي�ضم �أ�سماء كبرية قوى‬ ‫�سعاد ح�سنى و�أح��م��د مظهر و�أح��م��د زك��ى وجميل‬ ‫رات���ب و�أحل����ان ك��م��ال ال��ط��وي��ل و�سيناريو و�أ���ش��ع��ار‬

‫�صالح جاهني‪ ،‬ب��د�أ الفيلم ب���إخ��راج املخرج �سيد‬ ‫عي�سى و�أعد الفيلم م�سبق ًا على مدار ثالث �سنوات‬ ‫و�صور بالفعل ‪ 20‬دقيقة منه‪ ،‬ثم حدث خالف بني‬ ‫املخرج والبطلة وان�سحب املخرج وا�شرتت �شركة‬ ‫يو�سف �شاهني ال�سيناريو وامل��ادة امل�صورة ثم بد�أ‬ ‫يو�سف �شاهني �إخ��راج الفيلم‪ ،‬وفج�أة يقرر يو�سف‬ ‫لدي ما‬ ‫�شاهني االن�سحاب من الفيلم قائ ًال‪ :‬لي�س ّ‬ ‫�أ�ضيفه‪ ،‬ويطلب من م�ساعده على بدرخان ‪-‬زوج‬ ‫�سعاد ح�سنى �آن��ذاك‪� -‬إكمال الفيلم و�سط ده�شة‬ ‫وا�ستغراب اجلميع‪ ،‬وي�ضطر بدرخان �إىل �إكمال‬ ‫الفيلم‪ ،‬لذا تقلب هذا الفيلم بني ثالثة خمرجني‬ ‫“�سيد عي�سى– يو�سف �شاهني‪ -‬على بدرخان”‪،‬‬ ‫وح�صلت على جائزة املهرجان القومى لل�سينما عن‬ ‫الإ�شراف الفنى وت�صميم املالب�س والديكور لهذا‬

‫‪v‬‬

‫‪11‬‬


‫لوحة الأق�صر عندما كان طالب ًا بال�صف الثانى ‪1954‬‬ ‫(قطعة قما�ش‪ -‬ق�ش‪ -‬قلم ر�صا�ص‪ -‬خمدة) مبعنى‬ ‫�أن جتعل “اخلامة” هى مركز الإبداع وحتولها من‬ ‫“جماد” �إىل “�شخ�صية”‪ ،‬والر�سوم املتحركة نف�س‬ ‫احلكاية‪.‬‬ ‫�أمل تفكر فى عر�ض بروفورمان�س يجمع‬ ‫عرائ�س املاريونيت والأراجوز وخيال الظل‬ ‫والر�سوم املتحركة واملمثل احلقيقى فى‬ ‫عر�ض واحد؟‬ ‫عملت م�سرحية “دقى يا مزيكه” عام ‪1967‬‬ ‫فيها معظم هذه الت�ضفرية‪.‬‬ ‫هل من املمكن تقدمي هذه الفكرة الآن فى‬ ‫‪2011‬؟‬ ‫بالطبع ممكن ولكن لي�س لدينا ك��وادر ب�شرية‬

‫‪v‬‬

‫‪10‬‬

‫مدرية‪.‬‬ ‫هل يختلف الطفل امل�صرى الآن عن الطفل‬ ‫امل�صرى فى ال�ستينيات؟‬ ‫هذا �س�ؤال �صعب لأننى غري متخ�ص�ص‪ ..‬ولكن‬ ‫من تعاملى مع ع��امل الأط��ف��ال م�سرحي ًا �أق��ول �أن‬ ‫اجليل ال�صغري الآن خمتلف كلي ًا لأن لديه �إمكانيات‬ ‫وقدرات ذهنية وا�ستعدادات و�إدراك مل يكن متاح ًا‬ ‫�أيام زمان‪ ،‬الطفل الآن �أول ما يتعلم احلركة يلعب‬ ‫على الكمبيوتر واالنرتنت‪ ،‬فهذا جيل مب�شر جد ًا‬ ‫ومثقف جد ًا رغم �أن مدار�سنا ونظم التعليم تعبانة‪،‬‬ ‫وهذا اجليل هو من قام بثورة ‪ 25‬يناير يعنى من‬ ‫ع�شر �سنوات ماكن�ش فيه هذا اجليل الواعد‪ ..‬كان‬ ‫مل ين�ضج بعد! الآن جيل كله �أمل وتفتح وعزم‪.‬‬

‫ماذا عن حياتك االجتماعية؟‬ ‫�أن��ا �ضد ال���زواج واع��ت�بره معرقل للفنان‪ ،‬لذا‬ ‫تزوجت و�أنا عندى ‪�45‬سنة من فتاة من يوغ�سالفيا‬ ‫لدي �أبناء‪ ،‬وفى‬ ‫�سابق ًا (اجلبل الأ�سود حالي ًا) ولي�س ّ‬ ‫فرباير القادم �س�أمت ثمانني عام ًا‪.‬‬ ‫م��ا م�شاريعك الفنية املقبلة ف��ى امل�سرح‬ ‫وال�سينما؟‬ ‫م�سرحي ًا �سوف نعيد تنفيذ عرائ�س “الليلة‬ ‫الكبرية” لأنها تهالكت بفعل الزمن و�سوف ن�ضيف‬ ‫عليها �أ���ش��ي��اء ج��دي��دة و�سيعاد عمل افتتاح كبري‬ ‫لأوبريت “الليلة الكبرية”‪.‬‬ ‫وهناك م�شروع “تيلى م�سرح” حدوتة للأطفال‬ ‫من ثالث عرائ�س م�سرحية وت�صور بالفيديو‪ ،‬كمان‬


‫ــــــــــال من تركيا‬

‫ـــــافة الحنين‬

‫‪v‬‬

‫‪13‬‬


‫رسالة الخيـــــــــ‬

‫تركيا ثقــــــــــ‬

‫‪v‬‬

‫‪12‬‬


‫الدهر!!‬ ‫ال�شعب الرتكى متعدد الأعراق‪ ،‬فال ميكن �أن‬ ‫ت�س�أل عن �أ�صل �أى رجل �أو امر�أة �إال ويقول لك‬ ‫�إن �أ�صله من بلد ما ك�سوريا �أو م�صر �أو العراق �أو‬ ‫اليونان �أو تركمن�ستان �أو جورج�ستان الخ ‪ ..‬ولكن‬ ‫كل ه���ؤالء يجمعهم الهوى الدينى الإ�سالمى‪،‬‬ ‫وكلهم �أو معظمهم من �أ�صول �إ�سالمية‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يجعلهم ي�شعرون باحلنني لثقافة �أجدادهم‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ول��ذل��ك فهم يحافظون على هذا‬ ‫امل�يراث الدينى ال��ذى تركه لهم �أج��داده��م ‪..‬‬ ‫متاما مثلما يرث االبن من �أبيه �أو جده �شيئ ًا‪،‬‬ ‫في�صبح هذا ال�شيء �أكرث �أهمية و�أغلى قيمة من‬ ‫�أى �شيء �أخر لديه !!‬ ‫من هنا ت�أتى االهتمام الغالب بكل مكونات‬ ‫الثقافة الإ�سالمية‪ ،‬ب��د�أً من الغناء ال�صوفى‬ ‫وحتى ترميم امل�ساجد ‪ ..‬ولهذا �أ�صبحت تركيا‬ ‫�أو ا�سطنبول حتديد ًا واحة للدين اجلميل الذى‬

‫ي��دع��وا حل��ب احل��ي��اة واال�ستمتاع بها ب��د ًال من‬ ‫املفهوم الدينى الآخ��ر ال��ذى يدعوا �إىل ت�أجيل‬ ‫االحتفال باحلياة �إىل ما بعد امل��وت !! وق�صر‬ ‫احلياة على التفكري فى الأخ��رة وعذاب القرب‪،‬‬ ‫ون�سيان الدنيا والعمل فيها‪ ،‬بالرغم من �أن العمل‬ ‫عبادة فى الثقافة الإ�سالمية ال�صحيحة‪� ،‬إال �إننا‬ ‫ركزنا فقط على �أن املوت عبادة !!‬ ‫على �آية حال ‪ ..‬نحن فى م�صر لي�س �أمامنا‬ ‫الآن �إال �أن ن�ستفيد من التجربة الرتكية فى‬ ‫كيفية اال�ستفادة من تراثنا الإ�سالمى وامل�صرى‬ ‫القدمي‪ ،‬ويجب �أن يكون هدفنا جميع ًا �أن جنعل‬ ‫ال�سياحة وهى قاطرة احلياة فى م�صر مزدهرة‬ ‫طوال العام ال�سيما �أن لدينا طق�س ًا �أف�ضل من‬ ‫طق�س تركيا التى يدخلها �أكرث من ع�شرين مليون‬ ‫�سائح �سنويا‪ ،‬بينما نحن مل ن�صل بعد لن�صف‬ ‫هذا الرقم ‪ ..‬يجب �أن تكون هناك اجتماع وزارى‬ ‫كبري لو�ضع خطه �سياحية للدولة تتعاون فيها‬

‫جميع الوزارات فال�سياحة امل�صرية هى اقت�صاد‬ ‫الدولة �أو يجب �أن تكون كذلك ‪ ..‬لدينا طرق‬ ‫يجب �إ�صالحها ف��ور ًا ‪،‬كما �أننا فى حاجة �إىل‬ ‫مطارات داخلية تعمل ب�شكل منتظم ‪ ..‬نحتاج‬ ‫الكثري جد ًا من فنادق الثالث جنوم ‪ ..‬نحتاج‬ ‫و�سائل موا�صالت ح�ضارية ‪ ..‬نحتاج مطبوعات‬ ‫‪ ،‬نحتاج خرائط ‪ ،‬نحتاج توعية لكيفية معاملة‬ ‫ال�سائحني الذين يالقون الويل من املطاردين‬ ‫لهم فى كل مكان ‪ ،‬وابتزازهم مادي ًا كما يحدث‬ ‫فى منطقة الأهرامات و فى �شوارع الأق�صر !!‬ ‫حتى لو يقت�ضى الأمر �أن نر�سل جمموعات من‬ ‫العاملني فى قطاع ال�سياحة �إىل تركيا مل�شاهدة‬ ‫الأم��ر على الطبيعة واال�ستفادة من �أفكارهم‬ ‫ال�سياحية التى ميكن �أن ن�ستفيد بها ‪ ..‬يجب‬ ‫�أن يكون هناك تعاون دائم بني وزارت ال�سياحة‬ ‫والثقافة والتن�سيق فيما بينهما لعمل نه�ضة‬ ‫�سياحية ‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪15‬‬


‫‪ ..‬بعد أن كثر الكالم عن التجربة والنمو السياحى الكبير فى تركيا‪ ،‬وكثرة المديح فى التجربة‬ ‫التركية‪ ،‬وزيارة الطيب أر دوجان إلى مصر ‪ ،‬وتنامى الدور التركى فى الشرق األوسط رأيت‬ ‫من الضرورى أن أذهب مناديًا إلى مشاهدة األمر بنفسى‪ ،‬فعقدت العزم وتوجهت إلى‬ ‫تركيا‪ ،‬وفى هذا الصدد نقدم ملفًا عن التجربة التركية‪ ،‬أتمنى أن يسعد القارئ مشاهدته‬ ‫‪ ..‬قبل عودتى من تركيا بيومين قرأت فى الجرائد عن افتتاح معرض الكتاب فى تركيا‪ ،‬وأن‬ ‫مصر ضيف شرف المعرض‪ ،‬فسعدت جدًا‪ ،‬ولكن لألسف كان موعد عودتى يوم الجمعة‬ ‫وافتتاح المعرض يوم السبت‪ ،‬ولم أستطع تغير موعد العودة !! كى أحضر افتتاح مسبق‬ ‫عن المعرض ‪ ،‬فلم يكن عندى علم‪.‬‬

‫من قال أن تركيا تغربت ‪ ..‬؟!‬ ‫من ق��ال �أن تركيا تغربت ؟! تركيا �أب��د ًا مل تتغرب‪ ،‬تركيا‬ ‫بلد �إ�سالمى �أكرث من �أى بلد عربى �إ�سالمى‪� ،‬إن ال�شعب الرتكى‬ ‫مت�شرب متام ًا بالثقافة الإ�سالمية ‪،‬بل وم�ستمتع بها �إىل �أبعد حد‪،‬‬ ‫فهم يع�شقون امل�ساجد‪ ،‬ويقد�سون الطقو�س والعادات الإ�سالمية ‪،‬‬ ‫ويذوبون ع�شق ًا فى املزاج الدينى‪ ،‬ويع�شقون املو�سيقى ال�صوفية‬ ‫ويع�شقون اخل��ط العربى ويحتفون بها كنوع م��ن الفن ولي�س‬ ‫جمرد كتابة ‪ ،‬وال�سرياميك املنقو�ش بالزخارف الإ�سالمية فى‬ ‫كل العمارات والبيوت ‪،‬والزى الإ�سالمى كان فى ال�شارع ترتديه‬ ‫الكثري من الن�ساء والبنات ‪ ،‬وال�سبح فى �أيدى الكثري من النا�س‪،‬‬ ‫والأذان ي�صدح فى �سماء ا�سطنبول فى مواقيت ال�صالة كل‬ ‫امل�آذن حى على ال�صالة حى على الفالح اهلل �أكرب ‪ ..‬ومل ي�شتك‬ ‫�أحد من ميكروفونات امل�ساجد!! واللغة الرتكية مليئة بالكلمات‬ ‫العربية حتى الأوب��را هناك م�ستمرة من العهد العثمانى عهد‬ ‫ال�سالطني ‪ ...‬مل �أر احتفاء بالدين والتاريخ واملرياث الإ�سالمى‬ ‫مثلما �شاهدت فى تركيا ‪.‬‬ ‫حينما و�صلت �إىل ا�سطنبول وج��دت �أن علم تركيا يغطى‬ ‫امل�شهد العام كله‪ ،‬فهو منت�شر فى كل مكان على املبانى واملحالت‪،‬‬ ‫وفى ال�شوارع ‪ ..‬ت�س�ألت عن هذا عن هذا االحتفاء فعرفت �أن‬ ‫تركيا حتتفل هذا العام مبرور ‪ 88‬عاما ً على �إن�شاء �أول جمهورية‬ ‫تركية على يد الزعيم م�صطفى كمال اتاتورك ‪ ..‬ومن مفارقات‬ ‫القدر �أي�ض ًا �أنه فى يوم عودتى وجدت الكثري يرتدون اللون الأ�سود‬ ‫وال��ورود تغطى متاثيل اتاتورك‪ ،‬فعرفت �أنه يوم وفات اتاتورك‪،‬‬ ‫فقلت ملرافقتى‪� :‬أرى �إنكم تقدرونه كامل�سيح بالن�سبة للم�سيحني‪،‬‬ ‫فقال �أك�ثر بكثري ‪� ..‬إن��ه �أعطانا احلرية و�أنقذنا من ا�ستبداد‬ ‫ال�سالطني‪ ،‬ونحن مدينون له بحياتنا �سنظل �أوف��ي��اء له مدى‬ ‫‪v‬‬

‫‪14‬‬


‫ـــــــا صوفيا‬

‫ــــــــارتين وتسامح ديانتين‬

‫ـــــــــــودية فهل نتعلم نحن ونستثمر تراثنا الدينى سياحيًا‬

‫‪v‬‬

‫‪17‬‬


‫كنيسة آيـــــ‬

‫أثر يجمع بين رقى حضـــــــــــ‬

‫تستفيد تركيا من تراثها الدينى ماديًا وكذلك السعـــــــــــــ‬

‫‪v‬‬

‫‪16‬‬


19

v


‫فنت ال�شاعر �أحمد �شوقى بك (‪- 1868‬‬ ‫‪ 13‬دي�سمرب ‪ )1932‬مبدينة ا�سطنبول عندما‬ ‫زاره��ا‪ ،‬ف�أخذته طبيعتها اخلالبة ومناظرها‬ ‫ال�ساحرة فقال فيها‪:‬‬ ‫تلك الطبيعة قف بنا يا �سارى حتى‬ ‫�أريك بديع �صنع الباري‬ ‫الأر�ض حولك و ال�سماء اهتزتا لروائع‬ ‫الآيـــــــــــات والآثا ِر‬ ‫من كل ناطقه اجلالل ك�أنها �أم الكتاب‬ ‫على ل�سان القـاري‬ ‫وبعد �أن زار م�سجد �آيا �صوفيا – قبل �أن‬ ‫يحوله م�صطفى كمال �أتاتورك �سنة ‪1935‬م‬ ‫�إىل متحف وال يزال كذلك‪ -‬فنت بتلك العمارة‬ ‫البديعة ال��ت��ى تداخلت فيها بع�ض م��ف��ردات‬ ‫العمارة والتجميل الإ�سالمية‪ ،‬ممثلة فى امل�آذن‬ ‫والنقو�ش الداخلية م��ع ال��ع��م��ارة البيزنطية‬ ‫امل�سيحية الأ�سا�سية للبناء‪ ،‬الأم��ر الذى جعله‬ ‫ينطلق �شعريا ف��ى رح���اب ع��امل م��ن اجل�لال‬ ‫والت�سامح بني الديانتني ومعتنقيهما‪ ،‬وي�شعر‬ ‫بالتبادل والت�سامى احل�ضارى بينهما‪ ،‬فال‬ ‫تع�صب مقيت‪ ،‬وال جهل مدمر فيقول ‪:‬‬ ‫كني�سة ���ص��ارت �إىل م�سجـد هدية‬ ‫ال�ســــيد لل�ســـــيد‬ ‫كانت لعي�سى ح��رم� ًا فانتهت بن�صرة‬ ‫الروح �إىل �أحمد‬ ‫وال تزال �أ�سباب افتتان �أحمد �شوقى بروعة‬ ‫كني�سة �آيا �صوفيا قائمة �إىل الآن‪ ،‬ذلك االفتنان‬ ‫ال���ذى ي��رج��ع ف��ى معظمه للمعمار ال�ضخم‪،‬‬ ‫وطريقة البناء املختلفة عن زمانها‪ ،‬واملبدعة‬ ‫اجلديدة فى وقتها‪ ،‬كما يرجع فى جزء �آخر‬ ‫لبع�ض امل��ق��والت ال��ت��ى ق��د ت��ن��درج حت��ت بند‬ ‫‪v‬‬

‫‪18‬‬


‫تتميز الكني�سة بكثري من اجلداريات املنفذة بطريقة الف�سيف�ساء‬

‫‪v‬‬

‫‪21‬‬


‫اخلياالت والأ�ساطري التى ال زالت ت�سيطر على‬ ‫عقول الكثريين فى ا�سطنبول وغريها من مدن‬ ‫العامل‪ ،‬من قبيل احلكايات التى حتكى �سبب‬ ‫بناء هذا الأثر‪ ،‬ومنها �أنَّ الإمرباطور ج�ستنيان‬ ‫حلم ذات ليلة‪ ،‬فر�أى فى احللم �أنَّ رج ًال عجوز ًا‬ ‫وقف فى مو�ضع املتحف احلايل‪ ،‬وحمل بيديه‬ ‫�صينية عليها خريطة البناء‪ ،‬و�أم��ره بت�شييد‬ ‫كني�سة ح�سب موا�صفات اخلريطة‪ ،‬وعندما‬ ‫�أفاق الإمرباطور من نومه ا�ستدعى مهند�سه‬ ‫املعمارى الذى وجده قد ر�أى نف�س وقائع احللم‬ ‫وبنى هذه الكني�سة‪ .‬وبد�أ الإمرباطور ج�ستنيان‬ ‫فى بناء هذه الكني�سة عام ‪532‬م‪ ،‬وا�ستغرق‬ ‫بنائها حواىل خم�س �سنوات‪ ،‬حيث مت افتتاحها‬ ‫ر�سمي ًا عام ‪537‬م‪ ،‬ومل ي�ش�أ ج�ستنيان �أن يبنى‬ ‫كني�سة على ال��ط��راز امل���أل��وف‪ ،‬ب��ل ك��ان دائما‬ ‫مييل �إىل ابتكار اجلديد‪ ،‬فكلف‬ ‫املهند�سني املعماريني ببناء هذا‬ ‫ال�صرح الدينى ال�ضخم على‬ ‫الطراز البازيليكى املقبب‪ ،‬ويبلغ‬ ‫طول هذا املبنى ال�ضخم ‪100‬‬ ‫م�تر‪ ،‬وارت��ف��اع القبة ‪ 55‬مرت ‪،‬‬ ‫ويبلغ قطر القبة ‪ 30‬مرت‪ .‬وتعترب‬ ‫قبة م�سجد �آيا �صوفيا رائعة اجلمال والتطور‬ ‫فى ذلك الوقت‪ ،‬فقد كانت قبة �ضخمة لي�س‬ ‫لها مثيل من قبل‪ ،‬تبدو ك�أنها معلقة فى الهواء‪.‬‬ ‫والكني�سة م�ستطيلة ال�شكل بالإ�ضافة �إىل وجود‬ ‫القبة فى املنت�صف على جزء مربع ‪ .‬وت�ستند‬ ‫القبة من ال�شرق والغرب على �أن�صاف قباب‬ ‫�ضخمة‪ ،‬وتر�سو بدورها على عقود ودعامات‬ ‫�سفلية تخفف ال�ضغط على احلوائط‪ ,‬القبة من‬ ‫الداخل‪ ،‬مغطاة بطبقة من الر�صا�ص حلمايتها‬ ‫من العوامل اجلوية‪ ،‬وتفتح فى �أ�سفلها النوافذ‬ ‫للإ�ضاءة‪ .‬وكان االهتمام موجها نحو جتميل‬ ‫املبنى وزخرفة بدرجة كبرية من الداخل‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستغل ج�ستنيان جمع �إمكانيات الإمرباطورية‬ ‫لزخرفة وتزيني املبنى‪ ،‬فجزء كبري من احلوائط‬ ‫مغطى ب�ألواح من الرخام ب�أنواع و�ألوان متعددة‪،‬‬ ‫كما زنيت ال�سقوف مبناظر رائعة من الفر�سكو‬

‫والف�سيفاء‪ ،‬وبالرغم �أن معظم املناظر قد‬ ‫غطيت فى ع�صر اخلالفة العثمانية بطبقات‬ ‫من اجلب�س‪ ،‬ور�سم فوقه زخ��ارف هند�سية‪،‬‬ ‫واخل��ط العربي‪� ،‬إال كثريا من ه��ذه الطبقات‬ ‫�سقطت وظ��ه��رت املناظر القدمية �أ�سفلها‪.‬‬ ‫وي�صف لنا امل�ؤرخ بروكوبيو�س وهو �أحد م�ؤرخى‬ ‫ع�صر ج�ستنيان انه من �شدة �أعجاب ج�ستنيان‬ ‫باملبنى مل يطلق عليه ا�سم �أى من القدي�سني‪،‬‬ ‫بل �أطلق عليه ا�سم احلكمة الإلهية �أو املقد�سة‪،‬‬ ‫ونقل �أي�ضا عن ج�ستنيان �إنه قال‪« :‬يا �سليمان‬ ‫احلكيم لقد تفوقت عليك»‪ ،‬ويق�صد بذلك انه‬ ‫تفوق ببنائه على النبى �سليمان احلكيم الذى‬ ‫كان ي�سخر اجلن لبناء الأبنية العظيمة‪.‬‬ ‫وقد بنيت كني�سة �آيا �صوفيا على �أنقا�ض‬ ‫كني�سة �أق��دم �أقامها الإم�براط��ور ق�سطنطني‬

‫‪ ،‬كان ال�سلطان حممد خان فى «�أَ ِدرنه»‪ .‬وبطلب‬ ‫من الإمرباطور ق�سطنطني �أن يقوم ال�سلطان‬ ‫حممد خ��ان ب�إر�سال املعمارى ال�شهري «على‬ ‫ّ‬ ‫جن���ار» �إىل ا�ستانبول بهدف ترميم كني�سة‬ ‫�أيا �صوفيا‪ .‬وبالفعل �أقام املهند�س على جنار‬ ‫جدرانا ا�س ِتنادية‪ ،‬و�أنقذ الكن�سية من االنهيار‪.‬‬ ‫وداخ��ل �أحد هذه اجل��دران �أن�ش�أ ُ�سلما يحتوى‬ ‫على مائة مدرج‪ .‬وعندما �س�أل الإمرباطور عن‬ ‫�سبب �إن�شاء هذه املدارج �أجاب املهند�س‪ ،‬ب�أن‬ ‫ذلك ي�سهل ال�صعود �إىل الق ّبة‪ .‬وعندما رجع �إىل‬ ‫�أدرنة حدث ال�سلطان بالنية احلقيقية من وراء‬ ‫ال�سلم‪ ،‬قائال‪�« :‬سيدى ال�سلطان‪،‬‬ ‫�إن�شاء هذا ّ‬ ‫لقد �أنقذت �أعمدة الكني�سة وقبتها‪ ،‬فالرتميم‬ ‫كان من ن�صيبى �أنا‪� ،‬أما الفتح فهو من مهام‬ ‫ح�ضرتكم العلية‪ ،‬ولقد و�ضعت احلجر الأ�سا�س‬ ‫للمنارة التى �سوف تقيمونها‪،‬‬ ‫بل وكنت �أول من �ص ّلى على هذا‬ ‫الأ�سا�س»‪.‬‬ ‫وب��ال��ف��ع��ل ح��ق��ق ال�سلطان‬ ‫حممد خان حلم املعمارى على‬ ‫جنار‪ ،‬وفتح الق�سطنطينية عام‬ ‫‪ 1453‬م ‪،‬ولقب بالفاحت لذلك‬ ‫الفتح ‪،‬وح��ول الكني�سة �إىل م�سجد ‪،‬و�أم��ر ب�أن‬ ‫ي���ؤذن فيها عندما دخل مدينة الق�سطنطينية‬ ‫‪،‬و�أ�ضاف لها امل�آذن الأربعة حولها ‪،‬والتى تعترب‬ ‫م�آذن ا�سطوانية ال�شكل ‪،‬ذات قمة خمروطية‬ ‫والتى �أ�ضافت �إىل ه��ذا املكان وزادت��ه رونقا‬ ‫وجماال‪ ،‬ومل ت�ؤثر على عمارته البيزنطية ‪ .‬ومما‬ ‫يقال – فى �سياق احلكايات التى �شكلت وجدان‬ ‫الكثريين ‪� -‬أن اجتاه الكني�سة كان على عك�س‬ ‫اجت��اه القبلة ‪،‬ف��ق��ام حممد ال��ف��احت بتحويلها‬ ‫باجتاه القبلة ‪،‬حمركا �إياها بيديه‪ .‬وعندما‬ ‫يدخل الزائر اليوم �إىل هذا الأثر ُيالحظ �آثار‬ ‫الأي��دى على �إح��دى �أعمدته‪ ،‬فالنا�س عندما‬ ‫ي���أت��ون يمَ ّ�سون امل��ك��انَ ال��ذى ُيزعم �أنّ حممد‬ ‫الفاحت قد �أدار منه الكني�سة نحو القبلة‪ ،‬فا�سود‬ ‫املكان من �ش ّدة ال ّلم�س‪.‬‬

‫اإلمبراطور جستنيان بعد تمام‬ ‫بناء الكنيسة ‪ :‬يا سليمان‬ ‫الحكيم لقد تفوقت عليك !‬

‫‪v‬‬

‫‪20‬‬

‫ال��ع��ظ��ي��م‪ ،‬وان��ت��ه��ت ف��ى ع���ام ‪360‬م ف��ى عهد‬ ‫الإم�براط��ور ق�سطنطينو�س ال��ث��اين‪ ،‬و�سميت‬ ‫�آي��ا �صوفيا فى البداية (الكني�سة الكبرية)‪،‬‬ ‫ثم �سميت بعد القرن اخلام�س (مكان العلم‬ ‫امل��ق��د���س) �أو �آي���ا �صوفيا‪ .‬واح�ترق��ت كني�سة‬ ‫�آيا �صوفيا متاما فى �إح��دى حركات التمرد ‪،‬‬ ‫مما جعل الإمرباطور تيودورو�س الثانى يقوم‬ ‫ببنائها ثانية‪ ،‬ويفتتحها للعبادة عام ‪415‬م‪،‬‬ ‫وقد احرتقت متاما للمرة الثانية �أثناء حركة‬ ‫التمرد الذى ا�شتعلت �شرارته الأوىل فى م�ضمار‬ ‫�آي��ا �صوفيا ع��ام ‪532‬م‪ .‬ثم ق��رر الإم�براط��ور‬ ‫ج�ستنيان (‪ )565-527‬بنائها بالطريقة‬ ‫ال�سابقة والأخرية لهذا ال�صرح ال�ضخم‪ ،‬ويقال‬ ‫– �ضمن احلكايات الأ�سطورية – �أنه فى عام‬ ‫‪ 1450‬م‪ ،‬حيث كانت املدينة ال ت��زال ت�سمى‬ ‫«ق�سطنطني بولي�س»‪ ،‬ومل تتحول �إىل ا�ستانبول‬


‫ــــــــــة المعمار وجالل العقيدة‬

‫‪v‬‬

‫‪23‬‬


‫مسجد السلطان أحمد ‪ ..‬روعــــــ‬

‫‪v‬‬

‫‪22‬‬


25

v


‫من عبق التاريخ املتو�سط ‪،‬وبنظام العمارة الإ�سالمية‬ ‫ال��ت��ي تتبدى يف روع���ة وج�ل�ال‪ ،‬م��ن خ�لال تلك النقو�ش‬ ‫وامل��ج��م�لات العربية ال��ت��ي تعتمد يف الأ���س��ا���س على الفن‬ ‫الإ�سالمي يف اخلط ‪�،‬أو يف الت�صور البديع للعمارة الإ�سالمية‬ ‫التي تزين مدينة ا�سطنبول ‪ ،‬تلك التي حتمل �سحرا من النوع‬ ‫اجلاذب الباين للح�ضارة ‪،‬الذي ال ينمحي على مر الدهور‬ ‫‪،‬و�إن ج��از �أن��ه من املمكن �أن يخفت وتقل ح��دة خطوطه‬ ‫اجلمالية بفعل الزمن ‪،‬لكن حدة مزيناته ومعماره تظل يف‬ ‫زيادة من الإبهار والإعجاب على مدى الأزمان ‪،‬هكذا يظهر‬ ‫م�سجد ال�سلطان �أحمد �أو اجلامع الأزرق – و�سر الت�سمية‬ ‫بالأزرق يرجع �إىل البالط الأزرق الذي يزين حوائطه‪ ،‬حيث‬ ‫تغطي جدران امل�سجد ‪ 21043‬بالطة خزفية ‪،‬جتمع �أكرث من‬ ‫خم�سني ت�صميم ًا‪ ،‬وت�شغل الزخارف املدهونة كل جزء من‬ ‫�أج��زاء امل�سجد‪ ،‬وقد �أ�ضفى لونها الأزرق على جو امل�سجد‬ ‫إح�سا�سا قو ًيا ب�سيطرة هذا اللون‪ -‬الذي يقع يف‬ ‫من الداخل � ً‬ ‫ميدان ال�سلطان �أحمد ‪،‬مقاب ًال ملتحف �آيا �صوفيا ‪،‬فهو يقع‬ ‫جنوبي �آيا �صوفيا و�شرق ميدان ال�سباق البيزنطي القدمي‬ ‫‪،‬وهو جامع مذهل يف عمارته الإ�سالمية التي نفذها واحد‬ ‫من �أ�شهر املعماريني الأت��راك بعد �سنان با�شا وداود �أغا ‪،‬‬ ‫وهو املهند�س حممد �آغا وذلك بني عامي ‪ 1609‬ـ ‪ 1616‬م‬ ‫�أثناء حكم ال�سلطان العثماين �أحمد الأول‪ ،‬وكالعديد من‬ ‫امل�ساجد الأخرى ي�ضم امل�سجد مقربة لل�سلطان �أحمد ويعد‬ ‫�أحد �أهم و�أ�ضخم امل�ساجد يف تركيا والعامل الإ�سالمي‪ .‬وله‬ ‫�سور مرتفع يحيط به من ثالث جهات‪ ،‬ويف ال�سور خم�سة‬ ‫�أبواب‪ ،‬ثالثة منها ت�ؤدي �إىل �صحن امل�سجد واثنان �إىل قاعة‬ ‫ال�صالة‪ .‬ويتكون ال�صحن من فناء كبري‪ ،‬ويتو�سط ال�صحن‬ ‫مي�ض�أة �سدا�سية حممولة على �ستة �أعمدة‪� ،‬أكرب الأبواب التي‬ ‫ت�ؤدي �إىل ال�صحن يظهر فيه الت�أثر بالفن الفار�سي‪ .‬ويظهر‬ ‫داخل امل�سجد على �شكل م�ستطيل طويل �ضلعيه ‪64‬م و ‪ 72‬م‬ ‫‪ ،‬وتتو�سطه قبة كبرية‪ ،‬يحفها �أربعة �أن�صاف قبة‪ ،‬كما �أن كل‬ ‫ركن من �أركان امل�سجد مغطى بقبب �صغرية بها عدد كبري‬ ‫من النوافذ املنفذة لل�ضوء‪ ،‬ويعلو امل�سجد �ست م�آذن القت‬ ‫�صعوبات يف ت�شييدها‪� ،‬إذ كان امل�سجد احلرام يحتوي على‬ ‫�ست م���آذن ‪ ،‬والقى ال�سلطان �أحمد نقدا كبريا على فكرة‬ ‫امل�آذن ال�ست‪ ،‬لكنه تغلب على هذه امل�شكلة بتمويل بناء املئذنة‬ ‫ال�سابعة يف امل�سجد احلرام ؛ليكون م�سجده امل�سجد الوحيد‬ ‫يف تركيا الذي يحوي �ست م�آذن‪ .‬وتتجلى روعة امل�سجد ليال‬ ‫بفعل نظام الإ�ضاءة املذهل املنفذ فيه ‪،‬والذي يجعله ي�شبه‬ ‫منارة يف قمة اجلمال ‪،‬تلقي بظاللها و�أنوارها البديعة ليال‬ ‫على كل ما حولها ‪،‬وتظهر روعة وجمال عمارة امل�سجد ‪ .‬ومن‬ ‫املعروف �أن �صورة امل�سجد و�ضعت على العملة الرتكية من‬ ‫فئة ‪ 500‬لرية يف الفرتة بني عامي ‪ 1953‬و ‪. 1967‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪24‬‬


‫ــــــر فى تركيـا‬

‫‪v‬‬

‫‪27‬‬


‫سوق مصـــــــــ‬

‫‪v‬‬

‫‪26‬‬


29

v


‫يف ق��ل��ب ا���س��ط��ن��ب��ول جت���د رائ��ح��ة‬ ‫م�صر تطل ‪،‬وتكاد ت�شعرك بالعجب من‬ ‫انتقال ال�سوق امل�صري التقليدي لتقبع‬ ‫يف ا�سطنبول ‪ ،‬ولتتمتع بكل التقدير‬ ‫والإج�ل�ال وال���رواج من اجلمهور الرتكي‬ ‫وب��اق��ي اجل��ن�����س��ي��ات‪ ،‬ف�ضال ع��ن ال��ع��رب‬ ‫وامل�����ص��ري�ين‪ ،‬ف��الأ���س��واق ه���ي ال��واج��ه��ة‬ ‫الرئي�سية التي تعك�س ح�ضارة البالد‬ ‫م��ن خ�لال الب�ضائع واملنتجات ‪،‬وال�سلع‬ ‫امل�صنوعة يدوي ًا ‪،‬واملالب�س الرتاثية لكل‬ ‫منطقة ‪،‬وهذا ما يجده الإن�سان الأجنبي‬ ‫والرتكي يف ال�سوق امل�صرية ‪،‬ذلك ال�سوق‬ ‫ال��ذي له تاريخه العريق يف ه��ذا البلد‬ ‫‪،‬فهو من �أقدم الأ�سواق العاملية امل�سقوفة‪،‬‬ ‫ويتميز بالبناء املعماري العثماين ‪،‬ويعود‬ ‫ت��اري��خ ت�شيده اىل ع��ام ‪ 1416‬ميالدي‬ ‫‪،‬ويقع ال�سوق قرب اجلامع اجلديد (يني‬ ‫ج��ام��ع)‪ ،‬ويذكر �أن ال�سلطانة خديجة‬ ‫هي التي �أمرت بت�شييده يف القرن ال�سابع‬ ‫ع�شر امليالدي‪ ،‬و�أطلق عليه ال�سوق امل�صري‬ ‫لأن التجار الأتراك قدمي ًا كانوا يجلبون‬ ‫ب�ضاعتهم من م�صر‪ ،‬ويف وقتنا الراهن ميثل‬ ‫ه��ذا ال�سوق مق�صد ًا �سياحي ًا لل�سائحني‬ ‫خا�صة العرب‪ ،‬حيث ي�أتون �إليه ل�شراء‬ ‫م��ا يحلو لهم م��ن �أ�شهر �أن���واع املك�سرات‬ ‫وال��ت��واب��ل‪ ،‬والقهوة الرتكية ال�شهرية ‪،‬‬ ‫واملالب�س الرتاثية والهدايا التذكارية‬ ‫‪ ،‬ويقع مقابل ميناء امينونو مبا�شرة ‪،‬‬ ‫ويوجد يف ال�سوق امل�صري ح��وايل ‪140‬‬ ‫حم� ً‬ ‫لا ‪ ،‬ول��ه �ستة مداخل وملحق به من‬ ‫الناحية اجلنوبية �سوق للأزهار‪ ،‬و�آخر‬ ‫للحوم وال��ف��واك��ه‪ ،‬واخل�����ض��روات‪ ،‬و�سوق‬ ‫�صغري للحيوانات والطيور‪ ،‬ولل�سوق ‪18‬‬ ‫ب��اب��ا‪ ،‬ويحتوي على املنتجات الرتكية‬ ‫التقليدية مثل ال�سجاد والنحا�سيات ‪،‬‬ ‫والأع��م��ال الزجاجية ذات الزخرفات‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬وامل�����ص��ن��وع��ات اجل��ل��دي��ة‪،‬‬ ‫وامل�صوغات الذهبية والف�ضية‪ ،‬واخلزفية‬ ‫والتحف ال�شرقية والأثرية ‪ ،‬وامل�شغوالت‬ ‫اليدوية واحللي التقليدية ‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪28‬‬


‫م��ن احل��ري��ر وي��ط��ع��م ب��اخل��ي��وط املق�صبة‬ ‫والذهبية‪� ،‬أما الوانه فهي متنوعة و زاهية‬ ‫تتخذ الطابع ال�شرقي‪ ،‬وامتازت الأب�سطة‬ ‫الرتكية بنماذج زخرفية وا�ضحة ُتغطي‬ ‫ال�سطح كله وبتكرار متوا�صل ‪.‬‬ ‫ومن ال�صناعات الأخرى املرتبطة بفن‬ ‫العمارة يف تركيا والتي تطورت بتطور هذه‬ ‫احلرفة ‪� ،‬صناعة الفخار املطلي(اجلني)‪.‬‬ ‫ولقد مت �إدخ��ال هذه احلرفة �أو ال�صنعة‬ ‫�إىل منطقة الأنا�ضول من قبل ال�سالجقة‪.‬‬ ‫وحل��ر���ص ال�سالجقة على ممار�سة �أغلب‬ ‫احلرف فلقد برع �صناعهم يف ت�صوير �أ�شكال‬ ‫احليوانات‪ .‬وقد متيزت �إزنيك يف القرن ‪14‬‬ ‫وقوتاهيا يف القرن ‪ 15‬وجاناقاال يف القرن‬ ‫‪، 17‬حيث بد�أت �صناعة ال�سرياميك ‪،‬وحيث‬ ‫�أوج���دوا لونا و�شكال خا�صا بهم ؛مم��ا �أدى‬ ‫�إىل �إ�ضفاء �صفة خا�صة ل�صناعة الفخار‬ ‫وال�سرياميك العثمانية‪ .‬وخالل الفرتة ما‬ ‫بني القرون ‪ 19-14‬كانت ل�صناعة الفخار‬ ‫وال�سرياميك الرتكية من ال�شهرة واجلودة ما‬ ‫جعلها معروفة على م�ستوى العامل �آنذاك‪.‬‬ ‫ومن ال�صناعات اجلميلة يف تركيا التي‬ ‫اعتمدت عليها �صناعة وح��دات الإ�ضاءة‬ ‫�صناعة ال��زج��اج ال��ت��ي متثلت يف منطقة‬ ‫الأنا�ضول ب�صناعة اخل��رز التي متثل عني‬ ‫احلا�سد‪ ،‬وقد مت ت�صنيعها من قبل العمال‬ ‫امل��ه��رة يف ق��ري��ة غ��ورج��ة التابعة ملدينة‬ ‫�أزم�ير‪ .‬والعتقاد جميع منطقة الأنا�ضول‬ ‫بت�أثري العني احل��ا���س��دة‪ ،‬فكان م��ن املمكن‬ ‫ر�ؤية هذه العني الزجاجية يف جميع �أنحاء‬ ‫منطقة الأنا�ضول‪ .‬و�أ�صبحت ت�أخذ مكانا‬ ‫مهما يف العمارة �سواء يف واجهات املباين �أو‬ ‫يف داخلها‪ .‬ومن فن ت�شكيل الزجاج خرج‬ ‫فن �إب���داع وح��دات الإ���ض��اءة التي تعتمد‬ ‫على الأ�شكال الزجاجية املميزة واملده�شة‬ ‫مع نظام الإ���ض��اءة الكهربائي ومتيز نظام‬ ‫الإ�ضاءة الرتكي الذي ا�ستخدم يف جتميل‬ ‫امل��ب��اين خ��ا���ص��ة ال��ت��اري��خ��ي��ة م��ث��ل م�سجد‬ ‫ال�����س��ل��ط��ان اح��م��د ك��م��ا �أ���ص��ب��ح��ت وح���دات‬ ‫الإ���ض��اءة ا�سا�س للديكور فهي التي تربز‬ ‫جمال املكان او جتعله ب�شعا ولتنا�سق الوحدة‬ ‫مع ديكور املكان وكذلك لون الإ�ضاءة دورها‬ ‫كبري فى التنا�سق ‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫‪31‬‬


‫وحدات اإلضاءةوالسجاد‬ ‫والسيراميك التركى‬ ‫تعد احلرف وال�صناعات اليدوية قرين اجلن�س الب�شري منذ ظهوره على وجه الأر�ض وترتبط ارتباطا كبريا بالظروف‬ ‫الطبيعية �أو البيئة املحيطة‪ .‬وكانت �أول �أمثلتها ل�سد حاجة الإن�سان وحلمايته ولتوفري التدفئة له‪ .‬ثم تطورت بعد ذلك‬ ‫وظهرت احلرف اليدوية مب تتنا�سب والظروف املحيطة‪ ,‬واكت�سبت �صفة «التقليدية» لأنها �أ�صبحت تعرب عن ثقافة وتقاليد‬ ‫املجتمع املنفذة به‪ .‬وقد �شكلت ال�صناعات اليدوية التقليدية الرتكية ت�شكيلة رائعة من مزيج احلرف والتي جاءت من‬ ‫موروث ثقافة غنية امتدت لآالف ال�سنني يف منطقة الأنا�ضول‪.‬ف�شملت ال�صناعات اليدوية التقليدية الرتكية ؛ ال�سجاد‪,‬‬ ‫والب�سط‪ ,‬والأغطية‪ ,‬ون�سج املالب�س ‪,‬و�أ�شرطة املالب�س املنقو�شة‪ ,‬و�أغطية الر�ؤو�س’ وال�صناعات الفخارية وال�سرياميك‪,‬‬ ‫والنق�ش‪ ,‬واجللود‪ ,‬والأدوات املو�سيقية‪ ,‬والأحجار‪ ,‬والنحا�س‪ ,‬وال�سالل‪ ,‬و�سروج احليوانات‪ ,‬واملعادن‪ ,‬واحلياكة‪ ,‬والغزل‪,‬‬ ‫والأخ�شاب والعربات وغريها‪.‬وتعترب الأب�سطة الرتكية التي م�صدرها �آ�سيا ال�صغرى النموذج الأ�سا�سي لل�سجاد احلديث‪،‬‬ ‫ابتداء من القرن ‪ 13‬وحتى يومنا هذا‪ ،‬وتعترب الفرتة بني القرنني‬ ‫ففي هذه املنطقة حظيت هذه ال�صناعة بتطور متوا�صل‬ ‫ً‬ ‫‪ 15‬ونهاية القرن ‪ 17‬الفرتة الكال�سيكية لفن ال�سجاد الرتكي الذي يعد من افخم وافخر انواع ال�سجاد عامليا‪ ،‬حيث يحاك‬

‫‪v‬‬

‫‪30‬‬


‫المكتبة‬

‫‪v‬‬

‫‪33‬‬


‫«مكتبة أحمد حمدي»‬ ‫استغالل األماكن األثرية‬ ‫كمراكز ثقافية‬

‫ت�ستغل تركيا �أماكنها الأثرية ا�ستغالل �أوروبيا ‪ ،‬فهي ال تتوانى يف‬ ‫حتويل كل مكان له من التاريخ ن�صيب‪� ،‬أو من اجلمال مقدار ‪ ،‬فتحوله‬ ‫�إىل لوحة جمالية ثقافية مفيدة للأجيال املقبلة‪ ،‬وممتعة للمواطن‬ ‫الرتكي احلايل‪ ،‬وهو الأمر الذي فعلته مع حتويل �أحد املباين الأثرية‬ ‫اجلميلة �إىل مكتبة با�سم �أحد كتاب تركيا الكبار‪ ،‬وهو �أحمد حمدي‪،‬‬ ‫الذي يعد واحدا من �أهم امل�ؤلفني يف الأدب الرتكي ‪ ،‬والذي جنح‬ ‫باقتدار يف اجلمع بني الثقافات ال�شرقية والغربية �ضمن كتاباته‪.‬‬ ‫وتزخر تركيا بكثري من املواقع الأثرية‪ ،‬حيث تعترب هذه الأخرية‬ ‫مهدا للح�ضارات الأوىل‪ ،‬و ما الآثار املادية التي ال تزال قائمة �إىل‬ ‫يومنا هذا �سوى �شاهدا قويا على تواجدها منذ القدم‪.‬وعلى هذا‬ ‫الأ�سا�س و عمال على �إر�ساء تقاليد ثقافية ‪ ،‬متعلقة بحماية الرتاث‬ ‫الثقايف وتقوم دائما بعملية ت�سجيل املمتلكات الثقافية العقارية ‪،‬‬ ‫تكت�سي �أهمـية مـن وجهـة التاريـخ و الآثار �أو العلوم �أو الأثنوغرافيا‬ ‫�أو الأنرثوبـولوجيا �أو الفـن و الثقافـة و ت�ستدعي املحافظة عليها‬ ‫‪.‬فرتكيا ت�سعى �إىل �إبـراز معالـمها الأثرية ‪ ،‬من خالل حتويلها �إىل‬ ‫مكتبات وحمافل ثقافية وهذا ما حتتاجه م�صر بالفعل التي حتوي‬ ‫جمموعة كبرية من الأماكن الأثرية التي ميكن حتويلها �إىل دور‬ ‫علمية وثقافية لتحتفظ ب�صورتها احل�ضارية القدمية ‪،‬وت�ضيف‬ ‫�إليها مل�سات ح�ضارية حديثة ‪ .‬ون�ستطيع �أن نخ�ص�ص �أماكن لتكون‬ ‫مكتبات على غرار ما حدث يف تركيا ‪،‬فنخ�ص�ص مكتبات با�سم‬ ‫�أدباء م�صر البارزين من مثل جنيب حمفوظ ‪،‬وطه ح�سني ‪،‬و�إح�سان‬ ‫عبد القدو�س ويو�سف �إدري�س الخ‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪32‬‬


35

v


‫فعاليات‬

‫بدء فعاليات ملتقى األقصر الدولى‬ ‫للتصوير‬ ‫افـريـقـيـا ‪ ..‬تجليات الهوية‬ ‫الدورة الرابعة‬

‫املهند�س حممد ابو �سعده‬ ‫رئي�س �صندوق التنمية الثقافية‬

‫فى اخلام�س والع�شرون من دي�سمرب القادم تبد�أ‬ ‫فعاليات ال��دورة الرابعة مللتقى الأق�صر الدوىل‬ ‫للت�صوير‪ ،‬وفى اطار التوجة العام للدولة �أن يعود‬ ‫التوا�صل الثقافى وال�سيا�سى واالن�سانى بني م�صر‬ ‫وحميطها اجلغرافى وجزرها التاريخى ‪,‬ق��ررت‬ ‫اللجنا العليا مللتقى االق�صر الدوىل للت�صوير �أن‬ ‫تكون هذة الدورة مق�صورة على فنانى قارة افريقيا‬ ‫‪ ،‬على ان يتم دع��وة خم�سة ع�شر فنان ًا من دول‬ ‫افريقيا املختلفة باال�ضافة لع�شرة فنانني م�صرين‬ ‫يعملون �سوي ًا فى ملتقى االق�صر الدوىل و�سيتم عمل‬ ‫ن��دوات ثقافية وفنية م�صاحبه يديرها الناقد‬ ‫�أ�سامة عفيفى ملناق�شة كيفية تفاعل وتطوير �سبل‬ ‫العالقات امل�صرية االفريقية على ال�صعيد الفنى‬ ‫والثقافى وقد ت�شكلت اللجنة العليا للملتقى من ‪:‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪34‬‬

‫الدكتور عزت �سعد‬ ‫حمافظ الأق�صر‬

‫امل�����ه�����ن�����د������س حم�����م�����د اب���������و ������س�����ع�����ده رئ���ي�������س‬ ‫�����ص����ن����دوق ال���ت���ن���م���ي���ة ال���ث���ق���اف���ي���ة ‪ -‬رئ���ي�������س��� ًا‬ ‫د‪ .‬اب���راه���ي���م غ���زال���ة ‪ -‬ق��وم��ي�����س�ير ع����ام امل��ل��ت��ق��ى‪.‬‬ ‫د‪ .‬م�صطفى ع��ب��د امل��ع��ط��ى ‪ -‬ع�ضو اللجنه العليا‪.‬‬ ‫د‪ .‬ح�����س��ن ع��ب��د ال��ف��ت��اح ‪ -‬ع�����ض��و ال��ل��ج��ن��ه ال��ع��ل��ي��ا‪.‬‬ ‫د‪ .‬ح���م���دى ع��ب��د اهلل ‪ -‬ع�����ض��و ال��ل��ج��ن��ه ال��ع��ل��ي��ا‪.‬‬ ‫د‪ .‬عبد الوهاب عبد املح�سن ‪ -‬ع�ضو اللجنه العليا‪.‬‬ ‫�أ ‪ .‬حم���م���د ط�������راوى ‪ -‬ع�����ض��و ال��ل��ج��ن��ه ال��ع��ل��ي��ا‪.‬‬ ‫و���س��وف يتم �إق��ام��ة م��ؤمت��ر �صحفى باملجل�س الأعلى‬ ‫للثقافة يوم ‪ 25‬دي�سمرب يح�ضره ال�صحفيني والفنانني‪،‬‬ ‫وكذلك يتم افتتاح معر�ض �شامل ي�ضم �أعمال الدورات‬ ‫الثالث ال�سابقة للملتقى‪ ،‬م�ساء نف�س اليوم بق�صر الأمري‬ ‫طاز ويقوم باعداده والإ�شراف عليه الأ�ستاذ عماد عبد‬ ‫املح�سن مدير املكتب الفنى ب�صندوق التنمية الثقافية‪.‬‬


37

v


‫مواهب فطرية‬

‫الفنان الفطرى‬ ‫ميمون فى مدرسة فجنون‬ ‫يف طريق �شربامنت باجتاه �سقارة وعلي م�سافة لي�ست بعيدة عن‬ ‫اهرامات اجليزة جتد علي الطريق الفتة حتمل ا�سم فجنون وكثري ًا من‬ ‫النا�س تقراها جمنون بازالة الفاء‪.‬‬ ‫منتجع فني �ساحر ميار�س فيه كل االن�شطة الفنية يف الهواء الطلق‬ ‫وبعيدا عن االماكن املغلقة والهواء امللوث بعادم ال�سيارات و�ضجيج‬ ‫ال�شارع هذا املكان عند الدخول ن�شعر براحة نف�سية كبرية وهناك اماكن‬ ‫لكل الهوايات الفنية والريا�ضية فتجد الدواليب النحت منت�شرة وكذلك‬ ‫اماكن الر�سم وور�ش جنارة وور�ش حدادة والزجاج املع�شق واالرابي�سك‬ ‫والطباعة علي الن�سيج وكل ما يخطر لك علي البال من االن�شطة اليدوية‬ ‫‪.‬واذا اردت اللعب ف�ستجد اماكن اي�ضا وكذلك ركوب اخليل ‪.......‬‬ ‫هذا املكان اجلميل ميتلكه فنان ت�شكيلي دمث اخللق ف�ضل انه يبدا‬ ‫م�شروعه يف هذا املكان بعيدا عن ال�ضجيج ليقدم جتربته ايل من يطلبها‬ ‫ب��دون مقابل انه الفنان حممد عالم او فجنون املجنون كما يطلقون‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وهو حا�صل علي بكالوريو�س الرتبية الفنية ودر���س مبعهد الفنون‬ ‫امل�سرحية وفجنون له حلم دائم هو العمل مع االطفال ونثقفهم ونقل‬ ‫خرباته اليهم وهو دائم ًا ي�شعر مب�س�ؤلية جتاه جمتمعه النه فعال يحب‬ ‫م�صر بجد بعيدا عن ال�شعارات وقد ا�س�س مكانه هذا ليكون و�سيلة‬ ‫لنا�س�س جيل جديد خايل من العقد ليخرج من بينهم املهند�س والطبيب‬ ‫والنجار واحلداد وخمتلف الطوائف التي تعمل علي دفع هذا البلد ايل‬ ‫االمام‪.‬‬ ‫وا�ضح لقرية فجنون حمبيها ومريديها من االجانب وامل�صريني‬ ‫وكذلك الرحالالت املدر�سية ي�ست�ضفون بقرية فجنون عن مالعبهم‬ ‫حيث انهم ال ميلكون اماكن مفتوحة الخ��راج الطاقة من التالميذ‬ ‫ال�صغار فال يجدون اال فجنون مكان يامنون فيه علي الطفل ميار�س فيه‬ ‫من االن�شطة ما يريد بامان وحرية كاملة حتت رعاية وعناية فريق العمل‬ ‫املوجودوحممد عالم او فجنون مل يتقوقع داخل م�شروعه فقط وامنا‬ ‫جعله مبثابة اكادميية فنيه �صغرية ويتم فيها تخريج فنانيني تلقائيني‬ ‫‪.‬انا�س مل ي�سعدهم احلظ بالتعليم او انها درا�ستهم ولكن عندهم املوهبة‬ ‫الفنية فيتلقفهم فجنونويكت�شف ماعندهم من مواهب ويعمل علي‬ ‫اخراجها يف اح�سن �صورة ليقدم للمجتمع �شخ�صا نافع يفيد وي�ستفيد‬

‫‪v‬‬

‫‪36‬‬

‫�أمين هالل‬


‫وي��ق��ول عنه فجنون ان عيد فنان يعي جيدا‬ ‫اخلامه التي يعمل بها وكيفيه التعامل معها ويفهم‬ ‫جيدا ولكنه ال ي�صدمه ذل��ك ويقدم دائما حلول‬ ‫تنا�سب خامة احلديد وقادر علي تنفيذها جيدا وله‬ ‫�صفات الفنان كاملة‪.‬‬ ‫هل تود ان تدر�س الفن با�سلوب علمي؟‬‫طبعا احب ان يكون اح�سن ‪.‬‬ ‫ويقول فجنون انه اردا ان يعمل متثال لع�سكري‬ ‫اجلي�ش ( بعد الثورة)ويبدو انه من م�ؤيدي النظام‬ ‫ال�سابق النه مييل ايل اال�ستقرار والهد�ؤء وي�سمع‬ ‫كثريا عن كلمة اننا �صغارا علي الدميوقراطية ومييل‬ ‫اليي ت�صديقها وبدا يف تنفيذ الع�سكري وو�ضع له‬ ‫علم م�صر بني يده وذلك دليل علي �شعوره بالثقة يف‬ ‫اجلي�ش واعتاد علي ال�شعب عليه‪.‬‬ ‫وعند �س�ؤال عيد عن �سبب اختياره لتنفيذ متثال‬ ‫الع�سكري يقول “ان الع�سكري هو الذي يدافع عن‬ ‫بلدنا وهو ال��ذدي يحارب فهو املثل االعلي لالمن‬ ‫واال�ستقرار”بالن�سبه له ويكمل فجنون حديثة ان‬ ‫عيد عندما بدا يف التمثال بدا من االرج��ل وذلك‬ ‫يدل علي ا�ست�شعاره ان اجلي�ش هو القد التي يقف‬ ‫عليها الوطن وعندما نزل اجلي�ش ايل ال�شارع ا�صبح‬ ‫لديه حما�سة غريبة لتكمله املو�ضوع وازداد اح�سا�سه‬ ‫ان اجلي�ش هو التامني احلقيقي اهذه البالد ‪.‬‬ ‫ويقول عيد انه عندما كان يف اجلي�ش التحق‬‫باالمن املركزي ويقول عنه هذه الفرتةانها كانت‬ ‫اهانه كبرية له كرجل وذل��ك لتعري�ضهم لل�ضرب‬ ‫ب�صفه م�ستمرة لدرجة انه راي زميل له من �شدة‬ ‫اخلوف فقد اع�صابة‪.....‬‬ ‫وهو يري ان نظره ال�شرطة لالمن املركزي هي‬ ‫االهانه وعدم الكرامة‪.‬‬ ‫ما هي امنياتك بالن�سبه للت�شكيل باحلديد‬‫وامنياتك ال�شخ�صية‪..‬؟‬ ‫امتني عمل متثال البي الهول بحديد اخلردة‬ ‫وامنيتي ال�شخ�صية هي التواجد مبيدان التحرير‬ ‫مع املتظاهرين ولكن الوخف من االعتقال منفي من‬ ‫ذلك ‪.‬‬ ‫وب��ك��ي��ت ك��ث�يرا الين مل اذه����ب وب��ك��ي��ت اك�ثر‬ ‫ل�شعوري باجلنب واخل���وف ولكنني ا�ستطعت عن‬ ‫التعبري عن ما يف داخلي يف تنفيذ متثال ع�سكري‬ ‫اجلي�ش باحلديد ولكني ال امتكله الين قمت بالفكرة‬ ‫والتنفيذ اما اخلامة فانا مل ادفع ثمنها فهي ملك‬ ‫لفجنون‪.......‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪39‬‬


‫ومن املواهب الفنية التي يرعاها فجنون هذه الفرتة هو �شاب ذكي‬ ‫جدا ولكنه مل يدخل در�سة يوما ويعمل حدادا تلقفه فجنون واوالده‬ ‫رعاية كامله ففجر بداخلة طاقة الفنان الفطري املكبوته ويقول عنه‬ ‫فجنون انه يره فيه هرنى مور وان املوهبه موجودة بالعائله كلها فبدات‬ ‫بت�شجيعة للخروج عن اعمال احلديد التقليدية ايل االعمال الفنية‬ ‫�شئ ف�شيئا وكانت ا�ستجابته �سريعة انه الفنان الفطري عيد فتحي‬ ‫وعمره‪ 35‬عاما الذي ان�ضم ايل ا�سرة فجنون ‪ 1991‬وحتي االن وكان‬ ‫لنا معه هذا احلوار‬ ‫منذ متي اكت�شفت موهبة الت�شكيل باحلديد ؟‬‫منذ حوايل ع�شرة �سنوات ولفت نظرى اليها فجنون فانا مل اكن‬‫اعرف ان ما افعله يطلق عليه كلمة الفن وقبل ذلك كنت امار�س عملي‬ ‫كحداد عادي ولكن اتذكر انه عندما كانت ال�سماء متطر اتناول قطعة‬ ‫من الطينة واقم بت�شكيلها علي هيئه طائر او وجه‪.‬‬ ‫ملاذا مل تكمل تعليمك؟‬‫انا مل ادخل املدر�سة من البداية وال اعرف ملاذا ولكنني ان�ضممت‬‫ايل ا�سرة فجنون منذ زلزال ‪ 91‬وايل االن ‪.‬‬ ‫ما هي طبيعة عملك ؟‬‫املفرو�ض ح��داد ولكن عندما يعطينى فجنون اي �شئ اقوم‬‫بتنفيذه مثل مف�صالت يدويه‪,‬اكره الباب اليدوية‪,‬املقاب�ض‪,‬الرتابيذا‬ ‫ت‪,‬الرباويز ‪.‬اى �شيئ‬ ‫ما هي ادواتك ايل ت�ستعملها يف عملك؟‬‫انا ا�صنع كل ادواتي ايل ت�ساعدين علي ت�شكيل احلديد‪.‬‬ ‫ما هو اول عمل فني قمت بتنفيذه؟‬‫عملت متثال فرعوين ارتفاعه ‪�25‬سم وا�ستخدمت فيه احلديد‬ ‫اخلردة ‪.‬‬ ‫ملاذا ا�ستخدمت احلديد اخلردة يف اعمالك؟‬‫انا اقوم بر�ؤيهاعمال نحتيه كثرية يف الكتب الين ال اعرف القراءة‬ ‫ورايت اعمال منفذة باخلردة واي�ضا رايت يف التلفزيون اعمال نحتيه‬ ‫من اخلردة ‪.‬‬ ‫هل تر�سم التمثال يف ورقه قبل تنفيذه؟‬‫ال ‪,‬انا ال اعرف الر�سم ولكن انا اتخيل ال�شكل يف ر�أ�سى وبعد‬‫ذلك اقوم بتنفيذه ك�أنى �شايفه �أمامى‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫‪38‬‬


‫ــــــــــــول الى مشروع سياحى عالمى‬

‫عمرو العزبى‬ ‫رئي�س هيئة تن�شيط ال�سياحة‬

‫م�صطفي ال�سيد‬ ‫حمافظ ا�سوان‬ ‫‪v‬‬

‫‪41‬‬


‫جزيرة هيسه فى أسوان كيف تتحــــــــــ‬

‫‪v‬‬

‫‪40‬‬


43

v


‫جزيرة هي�سه من اهم واقدم القري‬ ‫النوبية واج��م��ل اجل���زر ف��ى حمافظة‬ ‫ا�سوان وهي تقع جنوب �سد ا�سوان وهي‬ ‫من اجل��زر املرتفعة على م�ستوي �سطح‬ ‫ال��ب��ح��ر اي�����ض��ا مم��ا ي��زي��ده��ا ج��م��ا ًال فى‬ ‫تكوينها الطبوغرايف والذهاب اليها يكون‬ ‫باملراكب ال�شراعية او اللن�شات التي‬ ‫ت�ستعمل املوتور الكهربائي والطريق ايل‬ ‫اجلزيرة والعودة فى حد ذاته يعترب نوع‬ ‫من املتعة الب�صرية وهذه اجلزيرة تتميز‬ ‫بنقاء اجل��و والطق�س ال��رائ��ع واملعتدل‬ ‫�شتاء و �صيف ًا ايف ًا ‪ ،‬ولهذا فهي منطقة‬ ‫ً‬ ‫واعده كي تكون منتجع ًا �سياحي ًا عاملي ًا او‬ ‫مكان ا�ست�شفاء ‪ ،‬ولكن هذا يتطلب اقامة‬ ‫من�ش�آت بيئية او مباين بنف�س الطراز‬ ‫امل��ع��م��اري امل��ق��ام ف��ى اجل��زي��رة او حتي‬ ‫جتهيز وتطوير املباين املوجودة فيها كي‬ ‫تكون موتيالت ال�ستقبال ال�سائحني �سواء‬ ‫من م�صر او من دول العامل ‪ ،‬وميكن ان‬ ‫تقام بها مهرجانات فنية �سنوية ت�ساهم‬ ‫فيها هيئة تن�شيط ال�سياحة وكذلك‬ ‫هيئة ق�صور الثقافة بالتعاون مع حمافظ‬ ‫ا�سوان وان يتم عمل كتيب عن اجلزيرة‬ ‫على ان يطبع ب�شكل جيد باللغة العربية‬ ‫وباللغة االجنليزية كنوع من الرتويج‬ ‫الدعائى وال�سياحي لهذه اجلزيرة كما‬ ‫ميكن ان يتم عمل ملتقى فني ت�شكيلي‬ ‫���س��ن��وي تنظمه حم��اف��ظ��ة ا����س���وان فى‬ ‫اجل��زي��رة وميكن لهيئة ق�صور الثقافة‬ ‫ان تن�شئ مرا�سم ال�ست�ضافة الفنانني‬ ‫من م�صر والعامل مثلما فعلت يف مدينة‬ ‫�سيوة‪.‬‬ ‫ول��ه��ذا يجب ال��ت��وا���ص��ل م��ع حمافظ‬ ‫�أ����س���وان لتخ�صي�ص ق��ط��ع��ة �أر������ض يف‬ ‫تلك اجل��زي��رة لتكون م��رك��ز ًا ل�ل�إب��داع‬ ‫والأن�شطة الثقافية والفنية مما �سيكون‬ ‫له �أثر ًا �إيجابي ًا على احلياة الإجتماعية‬ ‫وال�سياحية لأهل اجلزيرة‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪42‬‬


‫لجمهورية مصر العربية‬ ‫السارية المصرية يعد رقما قياسيا‬ ‫من المصالح الحكومية بعلم الدولة‬

‫‪v‬‬

‫‪45‬‬


‫إطـالق أطــــول علــم‬ ‫موسوعة جينيـــس العالمية‪ .‬طول‬ ‫يجب استبدال صورة رئيس الجمهورية‬

‫‪v‬‬

‫‪44‬‬


‫«حجازى» فرشاة‬ ‫وضحكة ستبقى طول العمر‬ ‫��س��ام��ا عبقر ًيا‪ ،‬فنا ًنا‬ ‫عرفت ح��ج��ازى ر� ً‬ ‫ي��ل��خ�����ص وج������دان ال�����ش��ع��ب امل�������ص���رى فى‬ ‫الكاريكاتري فى روزاليو�سف و�صباح اخلري‬ ‫‪ ..‬متيز بخ�صو�صية ال�ساحر ‪ ..‬مل يحظ‬ ‫بر�ضاء ال��دول��ة والأن��ظ��م��ة ‪ ..‬وكيف يحدث‬ ‫هذا! ‪ ،‬وخطوطه طلقات ر�صا�ص على �صدر‬ ‫الف�ساد على مر ال�سنوات التى عا�شها طوال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتاريخا ‪ ..‬هل يتنهد اخلط‬ ‫وعر�ضا وعم ًقا‬ ‫حني يبد�أ حجازى فى الر�سم ‪..‬ال �إنه ينطلق‬ ‫كالنهر فى �أر�ض عط�شى ت�صرخ‪� :‬إنى مظلومة‬ ‫فمن ينجينى من الفا�سدين ؟؟ حجازى ‪..‬‬ ‫تنطلق فر�شاته ك�ساحرات �شك�سبري لتخربنا‬ ‫ان امل�ستقبل دام��ى ولعني وان الدميقراطية‬ ‫ه��ى احل��ل ولي�ست ال��ق��وة وال��ق�����س��وة وح��ذاء‬ ‫ال�شرطى ودبابة الع�سكرى ‪ ..‬فالفن جميل‬ ‫الي��ح��ب الهمجية وال اال���س��ت��ب��داد ‪ ..‬ور���س��ام‬ ‫الكاريكاتري هو �سالح امل�شاة فى كتيبة الفن‬ ‫الت�شكيلى اذ يواجه يوم ًيا العدو الذى يجثم‬ ‫على �صدر الوطن ويحتله وهذا العدو ا�سمه‬ ‫الطغيان وف�ساد التجار وال�سيا�سني و�أى ق�ضية‬ ‫ترتبط بالتغري االجتماعى ك ًما وكي ًفا ‪� ..‬إذ �أن‬ ‫فنان الكاريكاتري يت�صدى ويت�صدر الفنانيني‬ ‫الت�شكلني فى املواجهة مع ال�سلطة فى �أى بلد‬ ‫وكل بلد ‪ ..‬لقد قاد ر�سامو الكاريكاتري املواجهة‬ ‫على مر التاريخ مع ال�سلطة‪ ،‬ف�سجن �صالح‬ ‫جاهني فج ًرا ب�أمر من املدعى اال�شرتاكى‬ ‫�أحمد �أب��و زي��د‪ ،‬وكتب فى نف�س اليوم �أحمد‬ ‫رئي�سا فى جريدة الأهرام‪:‬‬ ‫بهاء الدين عنوا ًنا ً‬ ‫القب�ض على �صالح جاهني ف��ج�� ًرا ‪ ..‬وك��ان‬ ‫�شجاعا و�شري ًفا من �أحمد بهاء الدين‬ ‫موق ًفا‬ ‫ً‬

‫دفع ثمنه‪ :‬اقالته من االهرام بعدها ب�أيام‪..‬‬ ‫ال�سادات مل يعجبه ت�ضخيم دور �صالح جاهني‬ ‫كبطل ‪ ..‬وكانت ر�سومات جاهني ب�سبب ف�ساد‬ ‫احلكم ال��ذى ا���ص��دره �أحمد �أب��وزي��د املدعى‬ ‫اال���ش�تراك��ى ف��ى مدير �شركة م��راف��ق املياه‬ ‫بالقاهرة بالرباءة وكانت ال�شركة توزع مياها‬ ‫فا�سدة على النا�س فى البيوت وحدث ت�سمم‬ ‫‪ ....‬وال نن�سى تعر�ض الفنان ناجى العلى‬ ‫للقتل ‪ ..‬وتعر�ض الر�سام ال�سورى على فرزات‬

‫لل�ضرب م�ؤخرا ‪ ..‬لكن الغريب �أن حجازى مل‬ ‫ي�سكت ور�سم لوحة كاريكاتري مازلت �أذكرها‬ ‫دفاعا عن �صالح جاهني ‪ ..‬ر�سم فى �صفحة‬ ‫كاملة م�صر ف��ى �شكل فالحة وتقف بطول‬ ‫ال�صفحة �شاخمة باكية تقف فى �آخر اخلط‬ ‫الأي�سر لل�صفحة ‪،‬ور�سم �صالح جاهني كنقطة‬ ‫�صغرية �أو عقلة ال�صباع مقيدً ا باحلديد‬ ‫مغمى العينني يركب عربية كارو يجرها حمار‬ ‫واثنان من البولي�س امل�صرى عمالقة مي�سكون‬ ‫به والأم م�صر تبكى وتقول له ‪:‬‬

‫ال�سيد حافظ‬

‫ يابنى يا�صالح ماتبكي�ش‪ ..‬ال املية دى‬‫م ّيتنا وال البلد دى بلدنا‪� ..‬أمك احلزينة م�صر‬ ‫‪ ..‬يومها تعرفت على حجازى الفنان العمالق‬ ‫ا�سما وموقفا‪ ،‬وفوجئت بعد �سنوات و�أنا �أكتب‬ ‫ق�ص�ص الأطفال ملجلة ماجد الإمارتية‪� ..‬أن‬ ‫�أحمد عمر رئي�س التحرير قال ىل �إن حجازى‬ ‫اختار ق�صتك اال�سرتبي�س لر�سمها‪ ..‬وفرحت‬ ‫�أن هذا العمالق اختار عملى لر�سمه‪ ،‬وظلت‬ ‫عالقتنا الفنية ‪� 7‬سنوات ر�سم ىل خاللها ‪7‬‬ ‫ق�ص�ص للأطفال ‪..‬‬ ‫وع��ن��دم��ا ت��ول��ي��ت من�صب م��دي��ر حترير‬ ‫جملة “املغامر” للأطفال مع الأ�ستاذ �سيف‬ ‫املرى رئي�س التحرير ‪ ..‬حتدثت مع عدد من‬ ‫الأ�صدقاء فى م�صر كى يقنعوا حجازى �أن‬ ‫يعمل معنا متعاونا فقالوا ىل‪:‬‬ ‫دا اعتزل وراح طنطا‬ ‫دا �سافر‬ ‫دا هاجر والنعرف له عنوان‬ ‫دا مات ‪.‬‬ ‫ومل �أع�ثر عليه �إال بعد �أن �أغلقت املجلة‬ ‫ب��ع��دة ���س��ن��وات‪ ..‬وج���دت خ�ب�را ف��ى ج��ري��دة‬ ‫يقول‪ :‬مات حجازى ر�سام الكايكاتري الوطنى‬ ‫العبقرى ال�شريف ‪..‬‬ ‫�سيدى �إن اهلل يحب املبدعني و�أنت منهم‬ ‫‪ ..‬و�أنت عطر فى خطوط الكاريكاتري امل�صرى‬ ‫والعربى العريق و�أنت مبهج الطفولة العربية‬ ‫ب�ألوانك وخطوطك التى حتمل براءة ودفء‬ ‫ال���روح‪� .‬إن حزنى الآن يعانق ح��زن �أطفال‬ ‫الدنيا على فنان تركهم و�سافر للعامل الأخر‪،‬‬ ‫ولكن املوت مل يدركه ‪� ..‬سالم عليك‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪47‬‬


‫حت��ت رع��اي��ة ال���ق���وات امل�سلحة‬ ‫امل�صرية درع الوطن وحامى عروبتها‬ ‫وفى �أطار االحتفاالت بذكرى ن�صر‬ ‫�أكتوبر املجيد مت رفع علم م�صر على‬ ‫�سارية تعد الأطول فى العامل‪ ،‬حيث‬ ‫يبلغ طوله ‪176‬م و�أب��ع��اد القاعدة‬ ‫‪15×12‬م و���س��ت��دخ��ل م�����ص��ر به‬ ‫مو�سوعة جيني�س للأرقام القيا�سية‬ ‫وت���رع���ى االح��ت��ف��ال��ي��ة جم��م��وع��ة‬ ‫�شركات فالكون‪ ،‬والتى ترعى عدد‬ ‫من الفاعليات الوطنية التى تهدف‬ ‫�إىل جذب �أنظارالعامل لت�أكد ريادة‬ ‫م�صر بعد �أحداث ثورة ‪ 25‬يناير ‪.‬‬ ‫ي��رف��ع ال��ع��ل��م ن��ي��اب��ة ع��ن رئي�س‬ ‫املجل�س الأع��ل��ى ل��ل��ق��وات امل�سلحة‬ ‫امل�شري ح�سني طنطاوى ‪,‬اللواء حم�سن‬ ‫الفنجرى وتزامن ذلك مع رفع علم‬ ‫م�صر ف��ى ك��ل امل��ح��اف��ظ��ات ف��ى وقت‬ ‫واح���د ‪،‬ح��ي��ث �أق��ي��م��ت االح��ت��ف��االت‬ ‫ال�شعبية وقد ح�ضر عدد من الوزراء‬ ‫وقيادات القوات امل�سلحة والقيادات‬ ‫العامة واجلمهور‪ ،‬وقد �أو�ضح القا�ضى‬ ‫التنفيذى ملو�سوعة جيني�س وممثلها‬ ‫الإقليمى بال�شرق الأو���س��ط طالل‬ ‫عمر �أن طول ال�سارية امل�صرية يعد‬ ‫رقما قيا�سيا حيث ك��ان �أط��ول رقم‬ ‫�سجل بها هو ‪165‬م ل�سارية بدون‬ ‫دعامات توجد بالواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية و‪160‬م بدعامات توجد‬ ‫بكوريا اجلنوبية ‪،‬وقال �أن ت�سجيل‬ ‫ال�سارية امل�صريه تيم ع��ن طريق‬ ‫تقدمي طلب عرب املوقع الإلكرتونى‬ ‫اخلا�ص باملو�سوعة‪ ،‬حيث يتم الت�أكد‬ ‫م��ن مطابقتها لل�شروط ‪،‬و�ستقوم‬ ‫امل��و���س��وع��ة ب���إر���س��ال ح��ك��م خا�ص‬ ‫ملعاينتها و�إعطاء �شهادة موثقة من‬ ‫املو�سوعة بت�سجيل الرقم ‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪46‬‬


‫ملف العدد‬

‫صالــــــون الشـــــباب‬

‫‪v‬‬

‫‪49‬‬


48

v


51

v


‫تحت شعار «التغيير»‬ ‫افتتاح صالون الشباب ‪ ..‬ما بعد الثورة‬

‫فينو�س ف�ؤاد‬

‫الدكتور عماد �أبو غازى وزير الثقافة والدكتور �صالح املليجى رئي�س قطاع الفنون الت�شكيلية يفتتحان الدورة الثانية والع�شرين ل�صالون ال�شباب‬

‫فى و�سط �إعالمى وجماهريى كبري‪ ،‬افتتح د‪ .‬عماد �أبو غازى‬ ‫وزير الثقافة و د‪� .‬صالح املليجى رئي�س قطاع الفنون الت�شكلية‬ ‫ورئي�س ال�صالون الدورة الـ ‪ 22‬من �صالون ال�شباب حتت �شعار‬ ‫«التغيري» بقاعات ق�صر الفنون وق��اع��ة ال��ب��اب مبتحف الفن‬ ‫امل�صرى احلديث‪ ،‬وقاعة مركز‪  ‬حممود خمتار الثقافى ‪،‬د‪ .‬ر�ضا‬ ‫عبد ال�سالم رئي�س جلنة التحكيم‪ ،‬د‪ .‬خالد حافظ قوم�سيري‬ ‫ال�صالون‪ ،‬حممد دي��اب رئي�س االدارة املركزية ملراكز الفنون‬ ‫ولفيف من النقاد املهتمني باحلركة الت�شكيلية‪.‬‬ ‫ي�ضم ال�صالون ‪ 284‬عمال فنيا ا�شتمل على «الت�صوير ـ‬ ‫الر�سم ـ اجلرافيك ـ النحت ـ اخلزف ـ الفوتو غرافية ـ امليديا‬ ‫‪v‬‬

‫‪50‬‬

‫ـ الربوفرمان�س»‪� ،‬شارك فيه ‪ 264‬فنانا ترتاوح �أعمارهم ما بني‬ ‫‪ 35 - 20‬عاما‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور عماد �أبو غازى �أن �صالون ال�شباب هذا العام‬ ‫�شهد تطورا مذهال على مدى دوراته ال�سابقة‪� ،‬شانه فى ذلك �ش�أن‬ ‫العديد من الأحداث الفنية الكربى‪ ،‬وت�أتى الدورة رقم ‪ 22‬لت�صبح‬ ‫ال��ر�ؤى �أكرث ات�ساعا وتعرب كافة احل��دود فى التقنيات واملكونات‬ ‫لتعك�س وجهات نظر تناف�سية ت�سعى للو�صول اىل تفرد ابداعى‬ ‫ي�ضيف اجلديد دائما اىل ال�صالون ال��ذى يحقق عاما بعد عام‬ ‫املزيد من الوثبات نحو الت�ألق واالبداع‪.‬‬ ‫و�أ�شار د‪� .‬صالح املليجى �إىل �أن الفن هو الداللة و�أداة التعبري‬


‫كما فاز بجوائز ال�صالون كل من «�أحمد‬ ‫قا�سم» «ت�صوير»‪« ،‬با�سم عبد اجلليل» «‬ ‫جرافيك»‪« ،‬م�صطفى �سمري» «جرافيك»‪،‬‬ ‫«هند الفالفلى» «ر�سم»‪« ،‬ابراهيم �سعد»‬ ‫«جتهيز فى الفراغ»‪ ،‬منا�صفة بني «�سحر‬ ‫عنانى»‪« ،‬ه��ان��ى غ�بري��ال» « ت�صوير ‪+‬‬ ‫ع��م��ل م��رك��ب»‪ ،‬منا�صفة ب�ين «�أح��م��د‬ ‫احل�سينى» و «ح��امت ال�سيد» و «حممد‬ ‫ك��م��ال» «خ���زف»‪ ،‬منا�صفة ب�ين «احمد‬ ‫ب��دي��ر» و «امي���ان اب��راه��ي��م» «كمبيوتر‬ ‫وفيديو»‪ ،‬منا�صفة بني «�أم�ير فكرى» و‬ ‫«ماجد ميخائيل» «نحت»‪ ،‬منا�صفة بني‬ ‫«نورا �سيف» و «كرمي ب�سيوين» «مونوتيب‬ ‫وت�صوير»‪،‬وح�صل كل منهم على جائزة‬ ‫قدرها‪� 10‬أالف جنية و�شهادة تقدير‪.‬‬ ‫�أما عن اجلوائز الت�شجيعية وقيمتها‬ ‫‪� 5‬آالف جنية و�شهادة تقدير لكل من‬

‫«وفاء يحى» و «ح�سنة حنفى» منا�صفة‬ ‫«ب�يرف��ورم��ان�����س» «�أ����س���م���اء ج��ن��ي��دى»‬ ‫«فيديو»‪.‬‬ ‫وق��د ف���ازت «ي���ارا م��ك��اوى» بجائزة‬ ‫ال�شهيد «�أح��م��د ب�سيونى» وقيمتها ‪5‬‬ ‫�آالف جنية ‪،‬كما ف��ازت «فاطمة عزت»‬ ‫بجائزة ال�شهيد «زياد بكري» وقيمتها ‪5‬‬ ‫�أالف جنية‪ ،‬وقد ح�صل «ح�سام �سواح»‬ ‫على منحة ملدة �أ�سبوعني بالأكادميية‬ ‫امل�صرية للفنون بروما‪.‬‬ ‫�أم���ا ع��ن ج��وائ��ز روي���ال وقيمة كل‬ ‫منها ‪� 5‬آالف جنية‪ ،‬فاز بها الأول «هيثم‬ ‫هدايه»‪ ،‬والثانى «احمد �صربى»‪ ،‬والثالث‬ ‫«حممد مفتاح»‪ ،‬والرابع «تامر �شاهني»‪.‬‬ ‫‪ ‬كما فاز فى م�سابقة النقد الأدب��ى‬ ‫وال��ف��ن��ى ك��ل م��ن «ه��ب��ه عبداملح�سن»‬ ‫احلائزة على اجلائزة الأوىل وقيمتها‬

‫‪ 3000‬جنيه‪ ،‬وف��ازت باجلائزة الثانية‬ ‫«�سوزان عبد الواحد» وقيمتها ‪2000‬‬ ‫جنيه‪ ،‬كما فازت «�صاحلة �شعبان فرغلى»‬ ‫باجلائزة الثالثة وقيمتها ‪ 1000‬جنيه‪.‬‬ ‫وقد �أو�صت جلنة الفرز والتحكيم ب�إ�ستبعاد‬ ‫اللوحات اجل��داري��ة املنفذة بتقنية املوازييك‬ ‫على �أن تدرج فى جمال خا�ص بها �ضمن �أن�شطة‬ ‫املعار�ض ال�سنوية التى يقيمها قطاع الفنون‪،‬‬ ‫تو�سيع دائرة م�ساحات العر�ض لت�شمل ميدان‬ ‫التحرير‪� ،‬إعادة النظر فى قيمة اجلوائز املادية‬ ‫التى تر�صدها وزارة الثقافة للم�سابقة‪� ،‬أن تكون‬ ‫م�سابقة ال�صالون فى دورت��ه ال ‪2012 – 23‬‬ ‫خم�ص�صة لثورات الربيع العربى وكل �صنوف‬ ‫الإحتجاجات فى املنطقة العربية بكاملها على‬ ‫�أن ي�شارك وي�ساهم فى �إع��داده املادى جامعة‬ ‫الدول العربية واليون�سكو و�أثرياء القوم‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫‪53‬‬


‫ع��ن ال��واق��ع ف��ى ك��ل زم���ان وم��ك��ان وف��ى‬ ‫املنعطف التاريخى ال��ذى متر به م�صر‬ ‫الآن‪ ،‬فالتغيري نف�سه على واقعنا فاخرتناه‬ ‫�شعارا ل�صالون هذا العام كقيمة فنية‬ ‫يتناف�س حولها �شباب الفنانني يعربون‬ ‫عن طموحاتهم و�أحالمهم‪ ،‬ولقد �أ�صبح‬ ‫لدينا جيل جديد من النقاد املتخ�ص�صني‬ ‫للو�صول من خ�لال �أعمالهم اىل نب�ض‬ ‫املجتمع وميثلون ع�صب احلركة الت�شكيلية‬ ‫امل�صرية فى الداخل واخلارج‪ ،‬وا�ستطرد‬ ‫املليجى قائال اننا معهم كم�ؤ�س�سة ر�سمية‬ ‫ت��دع��م ك��ل ال��ط��اق��ات م��ن خ�ل�ال تفعيل‬ ‫دور املكون الثقافى ممثال فى املتاحف‬ ‫واملراكز الثقافية ومراكز الفنون لتتحول‬ ‫اىل مراكز ا�شعاع حقيقى ‪.‬‬ ‫ونوه د‪ .‬ر�ضا عبد ال�سالم �أن م�سابقة‬ ‫ال�صالون هذا العام متثل منحنى جديد‬ ‫‪v‬‬

‫‪52‬‬

‫وزخما فنيا �إبداعيا ي�ضاف �إىل ر�صيد الدورات‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وذل���ك ي��رج��ع اىل م�ستوى الأع��م��ال‬ ‫الفنية املعرو�ضة وكذلك ا�سلوب عر�ضها الذى‬ ‫اعتمد على مبدا ال�شفافية والنزاهه واملو�ضوعية‬ ‫م��ن �أج���ل منح ف��ر���ص ع��ادل��ة مت�ساوية جلميع‬ ‫العار�ضني طبقا ملعايري قيمية وجمالية يحددها‬ ‫حجم وم�ساحة الأعمال والر�ؤى وبالغة التعبري‪،‬‬ ‫فقد كان اختيارنا فى عر�ض الأعمال املقدمة �أو‬ ‫التحكيم يعتمد على ح�سن التقدير ال�شخ�صى‬ ‫واجماع الأ�صوات حول القيمة االبداعية والتميز‪،‬‬ ‫عالوة على الربنامج الثقافى املوازى لل�صالون‪.‬‬ ‫ويقول د‪ .‬خالد حافظ �أنه مل يرتدد حلظة فى‬ ‫قبوله ليكون قوم�سيري لهذا ال�صالون عندما مت‬ ‫تكليفه بذلك‪ ،‬رغم التحديات الظاهرة املتعلقة‬ ‫بهذه ال��دورة‪ ،‬وا�ضاف ب�أن بع�ض الأعمال امتد‬ ‫العمل بها م��ن ‪�18‬إىل ‪� 20‬ساعة يوميا‪ ،‬واي��ام‬ ‫مت العمل فيها مع فرق متخ�ص�صة من الفنيني‬

‫والفنانني ل�صناعة واخراج عر�ض جديد وفريد‬ ‫غري م�سبوق يليق بال�صالون وهو �أول �صالون‬ ‫بعد ثورة ‪ 25‬يناير ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حممد دياب �أن الفن �سيظل دائما‬ ‫ميثل التج�سيد الأه���م لوجهات النظر حول‬ ‫اجلمال‪ ،‬وت�أتى هذه ال��دورة لتحمل لنا املزيد‬ ‫من احلرية والتوهج فى ظل متغريات �شهدتها‬ ‫م�صر‪ ،‬فنخن جزء مهم فى هذا العامل ولنا فيه‬ ‫بع�ضا مما يحدث من تغيري جند فيه ما يالئمنا‬ ‫ويحمل لنا املت�سع فى التواجد �أم��ام ع�صرية‬ ‫احلراك الثقافى واالبداعى‪.‬‬ ‫وقد فاز باجلائزة الكربى منا�صفة‬ ‫«�أ�سامة عبد املنعم» بكالريو�س فنون‬ ‫جميلة جامعة املنيا‪ ,‬و «م��ى حمدى»‬ ‫بكالريو�س تربية فنية جامعة حلوان‬ ‫‪ 2006‬عن عمل مركب وقيمتها ‪�20‬ألف‬ ‫جنية و�أو�سكار و�شهادة تقدير‪     .‬‬


55

v


‫د‪ .‬يا�سر منجى‬

‫صالون الشباب بين رهان القيمة‬ ‫وغواية الجماهيرية‬ ‫ي�ستكمل �صالون ال�شباب �إطاللته الثانية والع�شرين فى خ�ضم‬ ‫ظرف تاريخى ا�ستثنائي؛ تخو�ض معه م�صر رهان ًا ثوري ًا‪ ،‬ي�ستهدف‬ ‫�إعادة االعتبار ملنظوم ٍة من املُ ُثل املهدرة‪ ،‬و َي ُ‬ ‫ن�شد نفخ الروح من جديد‬ ‫أحالم كنا نظنها باتت فى ذمة التاريخ‪.‬‬ ‫فى موات � ٍ‬ ‫ورمبا مل ترفع ثورة ‪ 25‬يناير على ر�أ�س ُ�س ّلم �أولوياتها بقدر ما‬ ‫رفعت من �ش�أن مفهوم القيمة؛ بو�صفه مفهوم ًا مرجعي ًا ي� ّؤطر ما عداه‬ ‫من مفاهيم ثورية‪ ،‬وي�ؤ�سِّ �س ملا �سواه‬ ‫من ُم ُث ٍل م�ستعادة‪ ،‬وي�ؤجج زخم ًا‬ ‫م��ن الأح��ل�ام الغ�ضة‪ .‬فحينما‬ ‫خرج ال�شباب يت�صدرون طوائف‬ ‫ال�شعب فى ثورته‪ ،‬كانت القيمة‬ ‫روح����� ًا ت���رف���رف ع��ل��ى جمعهم‬ ‫املنت�شى با�ست�شراف التح ُّول‪،‬‬ ‫بحرقة تغيري الوجهة‬ ‫وامل�سكون ُ‬ ‫���ص��وب احل��ق الأم�� َث��ل‪ ،‬ف��ك��ان �أن‬ ‫ت��ك��� ّ��ش��ف احل����راك ال��ع��ظ��ي��م عن‬ ‫م�شهد �شعب ينافح ع��ن قيمته‬ ‫الذاتية – فى بُعدَ يها التاريخى‬ ‫وامل�ستقبلى – ويعيدها واق��ع�� ًا‬ ‫ملمو�س ًا بعد �أن ك��ادت تتهددها‬ ‫الظنون‪.‬‬ ‫ك��ان ل��زام�� ًا – م��ن ث��م ‪-‬‬ ‫على الأح��داث الفنية والثقافية‬ ‫الكربى �أن ت�ستجلى وجه القيمة‬ ‫ف��ى م��راي��اه��ا‪ ،‬و�أن يعى منظمو‬ ‫تلك الأح��داث والقائمون عليها‬ ‫�أن ره���ان القيمة ب��ات فري�ضة‬ ‫حتتمها حركة التاريخ وي�ؤججها‬ ‫‪v‬‬

‫‪54‬‬

‫حدث – مهما كان �ش�أنه – لن ي�ستوفى حظه من‬ ‫حراك الثورة‪ ،‬و�أن �أى ٍ‬ ‫ال�صالحية واجلدوى ما مل يكن م�ستوفي ًا م�شروعيته من �أ�صالة القيمة‪.‬‬ ‫وبالطبع مل يكن �صالون ال�شباب ِب��دع�� ًا م��ن الأح���داث الفنية‬ ‫واحلراكات الثقافية الرا�صدة حلركة م�ؤ�شر القيمة على بو�صلة الثورة‪،‬‬ ‫بل لعله �أن يكون �أجدرها بهذا الر�صد و�أح��راه��ا با�ست�شراف �آفاقه؛‬ ‫ومل ال يكون ك��ذل��ك؟! �أولي�س ه��و احل��دث الأك�ب�ر ال��ذى ي��زده��ى دوم�� ًا‬ ‫بانفراده بالتكري�س لل�شباب وبالتمكني‬ ‫لإبداعاتهم فى ح ّيز الفعل؟! فلم ال‬ ‫يطاله �إذ ًا احلظ الأعظم من بركة‬ ‫احلراك ال�شبابي؛ ذلك الذى ت�أجج‬ ‫فى القلب من امليدان‪ ،‬ملوح ًا برايات‬ ‫القيمة على مفرق جبني الثورة!!‬ ‫كان هذا الإدراك مهيمن ًا على‬ ‫ذهنية جلنة ال�صالون منذ اللحظة‬ ‫الأوىل الجتماع �أع�ضائها‪ ،‬ب��ل ال‬ ‫�أخالنى مغالي ًا لو قلت‪ :‬منذ اللحظة‬ ‫الأوىل لت�شكيلها؛ ف��ق��د ك���ان ثمة‬ ‫ان�شغال م�شرتك بني �أع�ضاء اللجنة‬ ‫بوجوب خروج ال��دورة الراهنة من‬ ‫ال�صالون على �أوف��ى ما يكون من‬ ‫وه��ج القيمة‪ ،‬كيما ت��ك��ون م��ع��اد ًال‬ ‫�إب��داع��ي�� ًا يرتجم عن روح ما نافح‬ ‫عنه ال�شباب‪ ،‬وي�سجل للحظتهم‬ ‫التاريخية الفائرة بالرهان على‬ ‫ا�ست�شراف الأف�ضل‪ ...‬والأج��در‪...‬‬ ‫والأق��ي��م‪ .‬ومل يكن �أمامنا م��ن ثم‬ ‫�إال �أن ن�ستم�سك – من جانبنا –‬ ‫برهان القيمة‪ ،‬لن�ستهديه فى ت�أطري‬


‫وعبد احلليم‪ ،‬وف�ؤاد حداد‪ ،‬واجلزار‪ ،‬وحمفوظ‪...‬‬ ‫ونظرا�ؤهم من �سادة الفعل الإبداعى والقادرين عليه‬ ‫واملنطوين على وهجه‪ ...‬ممن كان الرهان الأكرب‬ ‫لديهم حم�سوم ًا مب�شروطية القيمة‪ .‬ومل ينازعهم‬ ‫فى ذلك �آخرون ملجرد �أنهم وطنيون �أو ملح�ض �أنهم‬ ‫�شاركوا فى �أعمال ثورية �أو فدائية‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�صدق الوطنية وب�سالة الثورية والفداء فى �أعمالهم؛‬ ‫وذلك – بب�ساطة – لأنهم مل يخ َلقوا لهذا الدور‪،‬‬ ‫ومل تدّخرهم الأقدار مليادين الإبداع‪.‬‬ ‫ن��زع��م �أن��ن��ا اج��ت��ه��دن��ا ف��ى دورة ال�صالون‬ ‫الراهنة‪ ،‬كيما نحافظ على ما اعتقدناه وارت�أيناه‬ ‫واطمئننا �إليه من وجوبية ت�أ�صيل القيمة‪ .‬وكان مدار‬ ‫ه ّمنا �أن يتك�شف العر�ض عن ذلك؛ �سواء كان ذلك‬

‫فى �إف�صاح بع�ض املعرو�ضات عن مهارات تقنية‬ ‫الفتة‪� ،‬أو فى اكتناز بع�ضها الآخر لطزاجة فكرية‪� ،‬أو‬ ‫معرفية‪� ،‬أو مفهومية‪� ،‬أو فى �إرها�ص بع�ضها بنغمة‬ ‫قد تتك�شف الحق ًا عن حل ٍ��ن ي�ضاف �إىل معزوفة‬ ‫امل�شهد امل�صرى املعا�صر‪.‬‬ ‫نزعم كذلك �أن��ن��ا حاولنا – ق��در طاقتنا‪،‬‬ ‫وق���در م��ا �أ�سعفتنا ب��ه الإم��ك��ان��ي��ات املتاحة – �أن‬ ‫يخرج العر�ض فى ذاته مميز ًا الفت ًا‪ ،‬و�أن ي�ضرب‬ ‫مثا ًال فى فنيات التن�سيق وف��ى �أ�ساليب العرو�ض‬ ‫املعا�صرة‪ ،‬وهو ما جتلى فى ر�ؤية �أدارها القومي�سري‬ ‫“خالد حافظ” بحنكة‪� ،‬أراه��ا من وجهة نظرى‬ ‫�إبداعية جديرة بالتحليل والنقا�ش‪ ،‬بل وت�ست�أهل �أن‬ ‫تكون منوذج ًا قيا�سي ًا ملا يجب �أن يكون عليه �شكل‬

‫العرو�ض االحرتافية التى تتبناها امل�ؤ�س�سة الر�سمية‬ ‫فى امل�ستقبل‪.‬‬ ‫هكذا ك��ان يقيننا‪ ،‬وم��ن ثم كانت حماولتنا‬ ‫واجتهادنا‪ ...‬وهكذا كان الهم الأكرب لدينا دائر ًا‬ ‫ح��ول وع���ورة االخ��ت��ي��ار‪ :‬ب�ين ره��ان القيمة وغواية‬ ‫اجل��م��اه�يري��ة‪ ...‬و�أزع���م �أن العر�ض كفيل ببيان‬ ‫الوجهة التى اخرتناها وانحزنا �إليها‪ ،‬كما �أزعم �أن‬ ‫�صور بع�ض العينات التى مل تُق َبل للعر�ض فى الدورة‬ ‫الراهنة كفيلة بتعزيز ما ذهبنا �إل��ي��ه‪ ...‬فلنرتك‬ ‫لل�صور �أن تتحدث مبا قد ي�شق على القلم تبيانه‪.‬‬ ‫* ملحوظة‪ :‬الن�ص وارد �ضمن كتالوج الدورة‬ ‫الراهنة من ال�صالون‪ ،‬من �إ�صدارات قطاع الفنون‬ ‫الت�شكيلية‪ ،‬ويعاد ن�شره هنا مع بع�ض الت�صرف‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫‪57‬‬


‫اجلوانب الإجرائية والتنظيمية‪ ،‬وليكون‬ ‫ميزاننا الذى ال جدال عليه وال نكو�ص عنه‪،‬‬ ‫منذ اللحظة الأوىل لفرز الأعمال وانتخاب‬ ‫�أف�ضلها‪ ،‬و�أجدرها بالعر�ض‪ ،‬و�أقيمها من‬ ‫وجهة نظرنا‪ ،‬م��رور ًا بالتخطيط خلارطة‬ ‫عر�ض جديرة ب�إبراز القيمة الب�صرية‪/‬‬ ‫املعرفية ملحتوى املعرو�ضات‪ ،‬ولي�س انتها ًء‬ ‫بالتفكري فى فعاليات ثقافية تواكب ما‬ ‫حلمنا من �أجل تكري�سه‪ ،‬وت� ّؤ�صل معرفي ًا ملا‬ ‫اجتهدنا فى �إب��رازه وملا �أردنا ت�أ�صيله فى‬ ‫دورة ر�أيناها ا�ستثنائية؛ فكان �أن راه ّنا‬ ‫على ت�أكيد ا�ستثنائيتها وفق معيار القيمة‪.‬‬ ‫لكن يظل �س�ؤال بعينه حائم ًا على‬ ‫���س��ط��ح احل�������دث‪ :‬ه��ل‬ ‫ت�ستمد الدورة الراهنة‬ ‫لل�صالون ا�ستثنائيتها‬ ‫– التى نزعمها – من‬ ‫�����ص��دف��ة ال��ت��اري��خ��ي��ة‬ ‫ال ُ‬ ‫امل��ح�����ض��ة؟‪ ...‬ه��ل هى‬ ‫ا�ستثنائية مل��ج��رد �أن‬ ‫الأق��دار ق ّي�ضت لها �أن‬ ‫ت�أتى فى �أعقاب ثورة ‪25‬‬ ‫يناير؟‪� ...‬أم �أن هناك‬ ‫ما هو �أوىل بتربير تلك‬ ‫اال�ستثنائية املفرت�ضة؟‬ ‫وب��ال��ن��ف��اذ م���ن ق�شرة‬ ‫احل�����دث �إىل ج��وه��ر‬ ‫قيمته ال�صميمة؟‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ى ال‬ ‫�أظن �أن تقييم احلدث‬ ‫مب���ع���ي���ار ال�������ص���دف���ة‬ ‫التاريخية �أم��ر جدير‬ ‫ب��االرت��ك��ان �إل��ي��ه؛ لأن‬ ‫ف����ى ذل������ك ت�����س��ط��ي��ح‬ ‫ُي ِ��خ�� ّل مبعيارية تقييم‬ ‫الأحداث وفق جدارتها‬ ‫وقيمتها ال��ذات��ي��ة من‬ ‫جهة‪ ،‬ويهبط ب�شموخ‬ ‫الثورة �إىل درج ٍة تنزع‬ ‫عنها منظومة قيمها‬ ‫ال��ت��ى ن��اف��ح��ت عنها‪،‬‬ ‫ويحيلها �إىل حم�ض‬ ‫‪v‬‬

‫‪56‬‬

‫�إ�شارة بدء فى طريق يعج ب�أحداث تتواىل ب�صرف‬ ‫النظر عن قيمتها احلقة‪ .‬فلو فر�ضنا – جد ًال – �أن‬ ‫ا�ستثنائية هذه الدورة من ال�صالون قد نتجت ملجرد‬ ‫افتتاحها بعد ثورة ‪ 25‬يناير؛ فنكون �ساعتها كمن‬ ‫يقر ب�أن �أى حدث‪ ،‬و�أى فعل‪ ،‬و�أى حراك – مهما‬ ‫كانت قيمته ومعناه – حدث ًا ثوري ًا‪ ،‬وفع ًال ا�ستثنائي ًا‪،‬‬ ‫وح��راك�� ًا تاريخي ًا‪ ،‬و�سي�صدق ذل��ك �ساعتها على‬ ‫العديد من الأعمال الفنية‪ ،‬والأف�لام ال�سينمائية‪،‬‬ ‫وامل�ؤلفات‪ ،‬التى لهثت فى اخلروج تباع ًا فى �أعقاب‬ ‫ال��ث��ورة‪ ،‬ومل يكن لها من ه ّ��م �سوى �أن تزايد على‬ ‫احلدث‪ ،‬وتعلو فوق موجته‪ ،‬وت�ستثمر ان�شغال النا�س‬ ‫به فى حتقيق �صيت خاطف �أو مك�سب �سريع‪ ،‬بغ�ض‬ ‫النظر عما تنطوى عليه من قيمة‪� ،‬أو تكتنزه من روح‬

‫الإبداع‪.‬‬ ‫لقد خرجت مثل هذه الأعمال – التى �سرعان‬ ‫ما خمد بريقها فى فرتات �شديدة الوجازة ‪ -‬حتت‬ ‫وط���أة وهم عظيم‪ ،‬مت اخللط فيه بني (جماهريية‬ ‫الثورة)‪ ،‬باعتبارها �شرط ًا �أ ّول ّي ًا من �شروط االلتحام‬ ‫املجتمعى فى فعل االنتفا�ض و�ضمان ا�ستمرارية‬ ‫احلراك‪ ،‬وبني غواية (اجلماهريية) من حيث هى‬ ‫ذيوع وانت�شار‪ ،‬ومن ثم من حيث هى �ضامنٌ ف ّعال‬ ‫لل�شهرة واملجد‪.‬‬ ‫وتكمن املغالطة هنا فى الفارق الدقيق بني‬ ‫وجوبية احل��راك ال�شامل جلميع طوائف املجتمع‬ ‫فى حلظات االنتفا�ض التاريخية الكربى – تلك‬ ‫التى ت�ستوجب التحام الكل بالكل‪ ،‬وظهور الكل على‬ ‫ح��د ���س��واء ف��ى ظ��اه��ر امل�شهد –‬ ‫وبني وجوبية التخ�صي�ص فى فعل‬ ‫الإب���داع للأطياف ال��ق��ادرة عليه‪،‬‬ ‫واملمار�سة له‪ ،‬واملتمتعة مبواهبه‬ ‫ولياقاته‪ ،‬واملب�شرة مبا �سوف يكون‬ ‫عليه امل�شهد العام بعد ا�ستيفاء‬ ‫مقومات نه�ضته‪ .‬فال ميكن ب�أى‬ ‫ح��ال من الأح���وال �أن نت�صور �أن‬ ‫ُيرتك ال�سياق مباح ًا للتغنى بالثورة‬ ‫– مث ًال – فى �أن�شودة يراد لها‬ ‫اخللود‪ ،‬من لدن �أ�صوات ال تتمتع‬ ‫بهبة التطريب‪ ،‬وال من ِق َبل عازفني‬ ‫يفتقرون �إىل مهارة الأداء‪ ،‬بزعم‬ ‫�أنهم ممن �شاركوا فى الثورة‪� ،‬أو‬ ‫حتت وهم �أنهم من ممثلى طائفة‬ ‫بعينها ق���ادت ح��راك�� ًا ت��اري��خ��ي�� ًا‪.‬‬ ‫�إمن��ا الأ�صل فى متجيد الأح��داث‬ ‫الكربى �أن ينربى من كل طائفة‬ ‫�أقدرها على الفعل‪ ،‬و�أكرثها متتع ًا‬ ‫بالإجادة فيه‪ ،‬و�أوفاها ن�صيب ًا من‬ ‫كفائته ولياقته‪ ،‬ليقوم كل منهم‬ ‫– ح�سب جماله – مبا هو منوط‬ ‫به ومتو َّقع منه‪ ،‬وليتكفل بتقدمي‬ ‫ما هو م�أمول للثورة و�شعبها من‬ ‫ُن�شدان وهج القيمة‪.‬‬ ‫هكذا – وهكذا فقط – بقى‬ ‫م��ا ق��دم��ه ل��ت��اري��خ �أح����داث م�صر‬ ‫الكربى كل من‪ :‬خمتار‪ ،‬و�أم كلثوم‪،‬‬ ‫وعبد ال��وه��اب‪ ،‬و���ص�لاح جاهني‪،‬‬


59

v


‫�سيد هويدي‬

‫غياب النحت ‪ ..‬فى معادلة اعادة‬ ‫مشهد حركة الشباب‬ ‫اجتمع للدورة ‪ 22‬من �صالون ال�شباب‪ ،‬كل عنا�صر الدراما‪ ،‬لي�س‬ ‫باعتبارها اول دورة بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬والتى كان فيها ال�شباب‬ ‫عن�صرا فاعال مفجرا ل�شرارتها‪ ،‬ولي�س الن ال�صالون ال�شباب جتاوز‬ ‫�سن الر�شد‪ ،‬ولي�س باعتبار ال�صالون فعالية فنية تثري من اجلدل‬ ‫واحل��وار‪� ،‬أكرث من �أي حدث فنى �آخر طوال العام‪� ،‬أو لأنها طرحت‬ ‫عنوانا كبريا‪ ،‬وهو التغيري‪ ،‬لكن الن احداث الدورة ا�صطدمت ب�صراع‬ ‫املفاهيم ال�سائدة‪ ،‬واملعايري التى تك�شف عنها الفرتة التى تعك�س اننا‬ ‫ن�سري ببطيء وحذر‪ ،‬فى تناق�ضاتها‪� ،‬صوتها عال‪ ،‬فقد ان�سحب اول‬ ‫قومي�سري‪ ،‬لل�صالون‪ ،‬وائل �شوقى‪� ،‬أما القومي�سري الثاين‪ ،‬د‪ .‬ر�ضا عبد‬ ‫الرحمن‪ ،‬فاعتذر فى موقف دراماتيكي‪ ،‬بعد �أن حاول جتاوز االعراف‬ ‫ال�سائدة فى اختيار االعمال الفنية‪ ،‬ودع��ا �إىل قبول كل االعمال‬ ‫املقدمة‪ ،‬وهى فكرة‪ ،‬غري مو�ضوعية‪ ،‬وغري عملية‪ .‬فيما ي�شبه الفخ‪،‬‬ ‫الذى قد يعطى للبع�ض ا�ستحقاقات لي�ست مو�ضوعية‪ ،‬وهو االمر الذى‬ ‫فجر ق�ضية‪ ،‬وا�صبح‬ ‫م��ع��ي��ار ال��ق��ي��م��ة فى‬ ‫اخ���ت���ي���ار االع���م���ال‬ ‫الفنية‪ ،‬ف��ى اختبار‬ ‫�صعب‪ ،‬ويطرح على‬ ‫املحك تدخل ال�سلطة‬ ‫املخت�صة‪ ،‬فى اعمال‬ ‫جل���ن���ة ال��ت��ح��ك��ي��م‪،‬‬ ‫و�������ص���ل��اح������ي������ات‬ ‫القومي�سري‪ ،‬ليتدخل‬ ‫وزير الثقافة‪ ،‬ل�صالح‬ ‫ت��ف��ع��ي��ل االع�������راف‬ ‫املعلومة بال�ضرورة‪،‬‬ ‫ومعيار القيمة الفنية‬ ‫‪v‬‬

‫‪58‬‬

‫واجلمالية ب�صرف النظر عن الظرف التاريخي‪ ،‬واال�ستحقاق ال�شعبي‬ ‫والثوري‪.‬‬ ‫جاءت الدورة ‪ 22‬من رحم ظرف ا�ستثنائي‪ ،‬قد ال يتكرر قبل �سنني‬ ‫طويلة‪ ،‬لذلك كل عنا�صر امل�شهد‪ ،‬فى حالة مراجعة‪ ،‬وحر�صت جلنة‬ ‫التحكيم اجلديدة برئا�سة د‪ .‬ر�ضا عبد ال�سالم‪ ،‬على اخراج املنا�سبة‬ ‫من ظرفها اال�ستثنائي‪ ،‬ل�صالح اال�ستمرار‪ ،‬وان عاب تكوين اللجنة‬ ‫ت�شكيلها االكادميي‪ ،‬املو�صوم ب�أحادية املنهج‪ ،‬وهو اجتاه يجافى التعددية‬ ‫فى اختيار اللجان‪ ،‬ومن ال�صعب ا�ستمراره‪ ،‬كمنحى فى عملية �صناعة‬ ‫القرار‪ ،‬داخ��ل قطاع الفنون الت�شكيلية‪ ،‬لأن �شبهة التحيز للدار�سني‬ ‫وطلبة الكليات الفنية‪ ،‬ملحوظ فى هوى بع�ض القرارات واالختيارات‪،‬‬ ‫وهو �أمر ال ي�ستقيم مع ات�ساع احلياة الفنية وتعدد الروافد واملكونات‬ ‫وامل�شارب‪ ،‬واالجتاهات‪.‬‬ ‫�أم��ا القومي�سري خالد حافظ‪ ،‬فبذل جم��ه��ودا‪ ،‬فى عملية اع��ادة‬ ‫ترتيب عنا�صر املعر�ض‬ ‫ال�سنوي‪ ،‬ليقول‪ :‬عملي‬ ‫ينبع م��ن فكرة البناء‬ ‫على ما قدمه الزمالء‪،‬‬ ‫وق����دم ر�ؤي�����ة و�صيغة‬ ‫ج����دي����دة ف����ى ت��ق��دمي‬ ‫عر�ض االعمال الفنية‪،‬‬ ‫م�����ن خ���ل���ال ت���ل���وي���ن‬ ‫اخل��ل��ف��ي��ات وج�����دران‬ ‫الق�صر الفنون‪ ،‬م�ضيف‬ ‫ال�صالون‪ ،‬واال�ستفادة‬ ‫من طبوغرافيا املكان‬ ‫وف���راغ���ات���ه‪ ،‬وال��ب��ح��ث‬ ‫�سيناريوهات‪ ،‬ت�شكل‬


‫االكادميية‪ ،‬فى طرح النحت كمكون ا�سا�سي فى‬ ‫الثقافة امل�صرية‪ ،‬خا�صة وان الفن ف��ى جينات‬ ‫امل�صريني‪.‬‬ ‫ويعيد اجلرافيك للو�سيط الطباعي‪ ،‬اخل�شب‬ ‫بع�ضا من جمدا مفتقدا‪ ،‬عندما ظهرت اعمال‪،‬‬ ‫با�سم عبد اجلليل بعنوان (ارحل)‪ ،‬على نحو بليغ‬ ‫وب��دوى م�بروك‪ ،‬فى تنويعاته على �شكل احلمار‪،‬‬ ‫وبحثت �شريين عبد اجلواد‪ ،‬عن رموز تراثية �أثرية‬ ‫كالطائر‪.‬‬ ‫�أما الر�سم فمن املمكن ان نتوقف عند عمالن‬ ‫للزعيم �أحمد‪ ،‬بر�ؤيته الرمزية‪ ،‬ل�شخ�صية امللك‪،‬‬ ‫وي�شرتك معه عبد الرحيم حممد �أحمد‪ ،‬فى جلوئه‬ ‫غلى رمزية ال�سمكة‪ ،‬واحل�شرة‪ ،‬بينما مت�سك معتز‬ ‫�سعيد بالواقعية اجلديدة‪ ،‬فى عمل يك�شف عن دراما‬ ‫عالية‪ ،‬ك�أنه م�شهد �سينمائي‪ ،‬ب�شخو�ص وا�ضاءة‪،‬‬

‫فيما جل���أ ح�سام ح�سنى ال�سواح‪ ،‬فى ال�سرد عن‬ ‫طريق الر�سم احلر على اجلدار مبا�شرة‪.‬‬ ‫وت��ت��م��ي��ز م���رمي ف��ري��د ف���ى ال��ت��ع��ب�ير احل��رك��ي‬ ‫(ال�برف��ورم��ان�����س)‪ ،‬عندما ج�سدت طريقة �سري‬ ‫فتاة فى الواقع الفعلي‪ ،‬بعد ان لفت نف�سها بخامة‬ ‫البال�ستيك‪ ،‬و�شكلت خطواتها حتدى‪ ،‬ومتيز رامي‬ ‫عبده فى تقنية الت�صوير الفوتوغرايف‪ ،‬عندما قدم‬ ‫متثال نه�ضة م�صر للمثال خالد الذكر‪ ،‬حممود‬ ‫خمتار (‪ ،)1934-1891‬منقوال على عربة ن�صف‬ ‫نقل‪ ،‬على نحو حريف‪ ،‬فيما ا�ستخدمت منة جنيدي‬ ‫تقنية الكوالج لإب��راز تناق�ضات الواقع امل�صرى‪،‬‬ ‫العبة البالية فوق �سطح ع�شة فى ع�شوائية‪ ،‬وتلتقى‬ ‫فى ذلك مع اعمال البوت �آرت‪.‬‬ ‫جاءت �أغلب االعمال‪ ،‬تتعلق بالظاهر‪ ،‬والعابر‪،‬‬ ‫وال�سطحي‪ ،‬فقد غابت املالمح اال�سا�سية لعنا�صر‬

‫الهوية امل�صرية مل يظهر فى االعمال الفنية ما‬ ‫يعك�س وهج اللحظة‪ ،‬با�ستثناءات قليلة جدا‪ ،‬وال‬ ‫اق�صد هنا طبعا‪ ،‬مالمح االع�صاب العارية‪ ،‬مل�شهد‬ ‫الثورة‪ ،‬بل ما اق�صده التعبري عن �شخ�صية م�صر‪،‬‬ ‫فى فرتة دقيقة‪ ،‬من تاريخها‪ ،‬طريقة التعبري‪ ،‬عن‬ ‫م�صري وطن يظهر من رحم �أحداث ع�صيبة‪.‬‬ ‫و�إذا كان �صالون ال�شباب كفعالية ثقافية فنية‬ ‫تدفع ال�شباب فى اجتاه احلداثة وتقدم ال�صفوف‪،‬‬ ‫وت�شجع على ال��ف��ردي��ة‪ ،‬م��ن خ�لال تزكية نظام‬ ‫الت�سابق املحموم‪ ،‬فقد تراجع معها وجود كيانات‬ ‫جماعية �أو جماعات فنية‪ ،‬فكما ان للجوائز ميزات‬ ‫ايجابية‪ ،‬ف�أي�ضا لها جوانب �سلبية كثرية‪ ،‬وحتتاج‬ ‫اىل اعادة نظر فى الآليات‪ ،‬واالجراءات‪ ،‬واملراجعة‬ ‫خا�صة ان جلنة التحكيم اكادميية‪ ،‬وهو خلل فى‬ ‫الت�شكيل‪ ،‬واي�ضا هناك �ضرورة لطرح بدائل‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫‪61‬‬


‫حدوته‪ ،‬وهى الطريقة التى تن�سجم مع‬ ‫العديد م��ن اع��م��ال ال�شباب‪ ،‬ورغبتهم‬ ‫فى ال�سرد‪ ،‬كتلك التى ت�صدرت القاعة‬ ‫الرئي�س‪ ،‬فى ق�صر الفنون لأحمد قا�سم‪،‬‬ ‫عندما ا�سرف فى احلكي وال�سرد‪ ،‬م�صورا‬ ‫جانبا من ثورة ‪ 25‬يناير‪ .‬ونراها �أي�ضا‬ ‫فى عمل عمرو الأ�شرف الدايل‪ ،‬لكن عن‬ ‫طريق ا�ستخدامه للحرف العربى‪ ،‬وكتابة‬ ‫عبارات تعك�س ما دار من اح��داث منذ‬ ‫ثورة يناير‪ ،‬وي�شرتك معهم رم�ضان عبد‬ ‫املعتمد‪ ،‬على نحو فطرى ن�سبيا‪ ،‬وان�شغاله‬ ‫بكل �سنتميرت مب�سطح لوحته‪.‬‬ ‫م���ن ال�����ص��ع��ب اط��ل��اق ح��ك��م على‬ ‫م�ستوى معر�ض جماعي‪ ،‬خا�صة وان عدد‬ ‫الفنانني ال�شباب املقبولني العار�ضني‬

‫‪v‬‬

‫‪60‬‬

‫يفوق (‪ ،)260‬لكن ميكن اال�سرت�شاد مب�ؤ�شرات‪،‬‬ ‫او معرفة االجتاهات الغالبة‪ ،‬فيما يك�شف املعر�ض‪،‬‬ ‫عن توازن فى املتقدمني لفروع الفن املختلفة‪ ،‬من‬ ‫ر�سم وت�صوير‪ ،‬ونحت‪ ،‬وجرافيك‪ ،‬وخزف واعمال‬ ‫م��رك��ب��ة‪ ،‬فيديو �آرت‪ ،‬وتعبري ح��رك��ي‪ ،‬و�أن كان‬ ‫القومي�سري يرى �أن��ه من الأف�ضل جت��اوز التحديد‬ ‫الق�سري للفرع‪ ،‬ل�صالح فن عابر للنوعية‪ .‬واالجتاه‬ ‫الذى عرب عنه م�صطفى �سمري‪ ،‬عندما زاوج بني‬ ‫النحت البارز‪ ،‬واجلرافيك‪ ،‬ابراهيم �سعد‪ ،‬الذى‬ ‫جمع بني الر�سم والت�صوير‪ ،‬وفن الفكرة‪ ،‬ونهلة‬ ‫ال�سباعي‪ ،‬التى تعدد م�ستويات عملها لي�ضم الر�سم‬ ‫والفيديو �آرت‪ ،‬والنحت ف��ى �صيغة عمال مركبا‬ ‫مفاهيمي‪ ،‬وا�سامة عبد املنعم‪ ،‬ال��ذى جاء عمله‬ ‫الت�صويري امتدادا لتجربة الر�سم على جدران‬ ‫�أحد �شوارع �إمبابة‪ ،‬لكنه عندما نقله‪� ،‬إىل اروقة‬

‫مكان العر�ض بالق�صر‪ ،‬طلق عليه متحف احلارة‪،‬‬ ‫وهو عنوان يتزيد‪ ،‬فيما ح�صل العمل على اجلائزة‬ ‫الكربى لل�صالون منا�صفة‪.‬‬ ‫ف��ى ال��وق��ت ال���ذى اق�ت�رب ف��ي��ه ام�ي�ر ف��ك��رى‪،‬‬ ‫ف��ى معاجلته‪ ،‬ل�سيدة‪ ،‬وث��ور م��ف��رغ‪ ،‬م��ن الأع��م��ال‬ ‫الديكورية‪ ،‬و�أخ��ط���أت اجلائزة‪ ،‬عمال لعالء عبد‬ ‫احلميد‪ ،‬م��ن احل��دي��د‪ ،‬رغ��م نزعته التجريبية‪،‬‬ ‫وتنا�ست اجلوائز عمال من حجر نادر ل�سامية عبد‬ ‫املن�صف‪.‬‬ ‫غ���اب ال��ن��ح��ت ع��ن امل��ع��ر���ض‪ ،‬وت�����ش��اب��ه عمل‬ ‫م�صطفى حممد م�صطفى مع �أ�سلوب الفنان عبد‬ ‫ال��ه��ادى الو�شاحي‪ ،‬وه��و ���س���ؤال يوجه �إىل فعالية‬ ‫�سمبيوزمي ا�سوان‪ ،‬التى قاربت على ‪ 15‬عاما من‬ ‫عمرها‪ ،‬ومل تقدم ما ي��وازى‪ ،‬التكلفة املجتمعية‪،‬‬ ‫وامل���ال ال��ع��ام ال��ذى ق��دم لها‪ ،‬وتخلفت امل�ؤ�س�سة‬


63

v


‫إفتتاح بطولة الجمهورية المفتوحة‬ ‫للشطرنج بقصر ثقافة الجيزة‬

‫أخبـــــــــــــار‬ ‫قصور الثقافة‬

‫‪v‬‬

‫‪62‬‬

‫عد�سة ‪ .‬عمرو �سعد‬ ‫افتتح الأ�ستاذ �سعد عبدالرحمن رئي�س‬ ‫الهيئة العامة لق�صور الثقافة والأ�ستاذ عادل‬ ‫�سعد حممد رئي�س االحتاد امل�صري لل�شطرجن‬ ‫وبح�ضور كل من الأ�ستاذ �أحمد زح��ام نائب‬ ‫رئي�س الهيئة‪ ،‬والأ�ستاذ �شريف احل�سيني رئي�س‬ ‫الإدارة املركزية ل�شئون مكتب رئي�س الهيئة‬ ‫والأ�ستاذ ح�سن ال�سعيد اخلويل رئي�س �إقليم‬ ‫القاهرة الكربى‪ ،‬والأ�ستاذ عبده الزراع مدير‬ ‫عام فرع ثقافة اجليزة‪ ،‬والأ�ستاذ �أحمد ر�شاد‬ ‫مدير ق�صر ثقافة اجليزة بطولة ال�شطرجن‬ ‫املفتوحة لعام ‪ 2011‬والتي ينظمها االحتاد‬ ‫امل�صري لل�شطرجن بالتعاون مع الهيئة العامة‬ ‫لق�صور الثقافة‪ ،‬وقد �صرح املدير التنفيذي‬

‫ل�لاحت��اد امل�����ص��ري لل�شطرجن العميد �سعيد‬ ‫ح�سنني ب�أن هذا العام هي املرة الأوىل التي يتم‬ ‫التعاون فيها مع الهيئة العامة لق�صور الثقافة‬ ‫وذل��ك وفق ًا لربوتوكول تعاون م�شرتك بني‬ ‫الطرفني‪ ،‬والهدف من هذه امل�سابقة تن�شيط‬ ‫لعبة ال�شطرجن و�إ���ش��راك جميع الالعبني يف‬ ‫�إحتاد اجلمهورية والتي ميكن الإ�ستفادة من‬ ‫العنا�صر اجلديدة و�إن�ضمامهم �إيل الفريق‬ ‫ال��ق��وم��ي ل��ل�����ش��ط��رجن‪ ،‬وي��ب��ل��غ ع���دد الالعبني‬ ‫امل�شاركني ‪ 260‬العب على م�ستوى اجلمهورية‪،‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن البطولة مفتوحة جلميع‬ ‫الأعمار وللجن�سني‪.‬‬


‫كتاب «موالد األولياء والقديسين»‬ ‫يؤكد فكرة النسيج الثقافى الواحد للشخصية‬ ‫اهتمام ًا م��ن الهيئة العامة لق�صور الثقافة‬ ‫برئا�سة ال�شاعر �سعد عبد الرحمن بتفعيل دور الثقافة‬ ‫فى الت�أكيد على �أن م�صر مبختلف طوائفها هى‬ ‫وطن وفكر واحد من خالل �إ�صدار كتاب “موالـ ـ ــد‬ ‫الأولياء والقدي�سني” للدكتـ ــورة عائ�شة �شكر فى‬ ‫�سل�سلة “الدرا�سات ال�شعبية”‪.‬يطرح الكتاب وهو‬ ‫درا���س��ة فلكلورية فى ال�شخ�صية امل�صرية‪ ،‬فكرة‬ ‫الن�سيج الثقافى الواحد ال��ذى ي�شكل ال�شخ�صية‬ ‫امل�صرية بثنائية دياناتها “القبطية والإ�سالمية”‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ي��ت�����ض��ح ل��ن��ا ال��ت��ق��ارب ب�ي�ن ���ص��ف��ات وط���رق‬ ‫الإحتفال مبوالد الأول��ي��اء والقدي�سني‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل �إميان ال�شعب امل�صرى مبعجزاتهم وكرامتهم‪،‬‬ ‫�إذ ي�أتى ه��ذا مطابق ًا ملقولة ه�يرودوت ال��ذى قال‬ ‫“�إن امل�صريني كانو �أ�شد ال�شعوب تدين ًا‪ ،‬فكانوا‬ ‫يعتقدون �أن كل �شئ فى العامل ملك للآلهة‪ ،‬و�أنهم‬ ‫منبع كل خري‪ ،‬و�أنهم على علم برغباتنا الدنيوية‪،‬‬ ‫و�أن فى ا�ستطاعتهم فى كل وقت �أن يتدخلوا فى‬ ‫�أح���وال الب�شر‪ ،‬كما تق�سم الكاتبة درا�ستها اىل‬ ‫ثالثة ف�صول تتناول فى الف�صل الأول‪� ،‬أو ًال‪ :‬فكرة‬

‫الأث��ر الوجدانى لهذه املعتقدات‪ ،‬وم��راح��ل تطور‬ ‫الفكر الدينى امل�صرى بالن�سبة للديانة امل�سيحية‪،‬‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬فهى تر�صد �أو ًال ت�صنيف الأولياء من‬ ‫“م�شهورون‪ ،‬ذو قدرات عالجية‪�ُ ،‬شهداء‪ ،‬علماء‪،‬‬ ‫ن�ساء”‪ ،‬ثاني ًا‪ :‬تعدد ال�سمات العامة للأولياء والتى‬

‫ت�ؤكد على �أن كرامة الوىل �سر ال يعلمه �إال اهلل وقد‬ ‫يكون هذا ال�سر خفي ًا عن ال�شخ�ص ال��وىل نف�سه‪،‬‬ ‫�أم���ا الف�صل ال��ث��ان��ى ب��ع��ن��وان “مظاهر االحتفال‬ ‫باملولد” ي�شمل املجموعة املنظمة للإحتفال‪ ،‬موعد‬ ‫�إقامة املولد‪ ،‬تدبري نفقات االحتفال‪ ،‬افتتاح املولد‪،‬‬ ‫الن�شاط الدينى‪ ،‬االجتماعى‪ ،‬االقت�صادى‪ ،‬الفنى‪،‬‬ ‫الرتويحى‪ ،‬الألعاب ال�شعبية والأن�شطة املحظورة‪،‬‬ ‫كما ت�شري الكاتبة فى درا�ستها اىل العوامل الداعمة‬ ‫للتغيري ف��ى مظاهر االح��ت��ف��ال ب��امل��وال��د‪ ،‬وكذلك‬ ‫العوامل الداعمة ال�ستمرار الظاهرة‪� ،‬أما الف�صل‬ ‫الثالث بعنوان “بع�ض مالمح ال�شخ�صية امل�صرية”‬ ‫وهى التدين‪ ،‬الت�سامح فى مقابل التع�صب‪ ،‬تقبل‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬ومالمح �أخرى تك�شفها مظاهر االحتفال‪،‬‬ ‫ك��الإق��ام��ة اجلماعية امل���ؤق��ت��ة‪ ،‬الأن�شطة املختلفة‬ ‫للمولد‪ ،‬العاطفة الزائدة‪ ،‬وامليل اىل املرح‪ ،‬و�أخري ًا‬ ‫تخ ُل�ص الكاتبة اىل �أن ال�شعب امل�صرى �شعب متدين‬ ‫بالفطرة و�أن الإختالف القائم‪ ،‬هو نتاج لل�صراع‬ ‫وع�بر عنه ب�صورة غ�ير مبا�شرة من‬ ‫االجتماعى ُ‬ ‫خالل الدين‪ ،‬ولكن م�صر فى احلقيقة فكر واحد‪.‬‬

‫مسرحية «حدث عند الهرم»‬ ‫بالهيئة العامة لقصور الثقافة‬ ‫�صدر حديث ًا عن الهيئة العامة لق�صور الثقافة‬ ‫برئا�سة ال�شاعر �سعد عبد ال��رح��م��ن م�سرحية‬ ‫“حدث عند الهرم” للكاتب د‪ .‬عادل معاطى عن‬ ‫�سل�سلة ن�صو�ص م�سرحية‪ ،‬يت�ضمن الن�ص ثالثة‬ ‫ف�صول و�ستة م�شاهد “حيث يتكون كل ف�صل من‬ ‫م�شهدين” وهو ن�ص ميكن ت�صنيف �أحداثه حتت‬ ‫م�سمى “الفانتازيا امل�سرحية”‪.‬‬ ‫يتناول الكاتب فكرة ف�سلفية �شديدة احل�سا�سية‬ ‫فى قالب “التاريخ املعا�صر”‪ ،‬وه��ى فكرة ميكن‬ ‫�صياغتها من خالل ال�س�ؤال التاىل ‪ :‬وهو �إذا عدنا‬ ‫اىل ال����وارء ب��ال��زم��ن اف�ترا���ض��ي�� ًا ون��ح��ن ن��ع��رف ما‬ ‫حدث بالفعل هل ميكننا �أن نتجنب ح��دوث بع�ض‬ ‫الأف��ع��ال؟! �أو مبعنى �آخ��ر هل ميكننا التدخل فى‬ ‫جم��رى الأح���داث لتغيري النتائج التى مت حدوثها‬ ‫بالفعل؟!! لقد عرب امل�ؤلف عن هذه الفكرة من خالل‬ ‫ع��ودة جمموعة من ال�شخ�صيات املعا�صرة” التى‬

‫جتمعت بال�صدفة ب�إحدى املقابر الأثرية مبنطقة‬ ‫�أهرامات اجليزة‪ ،‬حيث تدور �أحداث امل�سرحية من‬ ‫هذه اللحظة حتى احل�ضارة الفرعونية وبالتحديد‬ ‫فرتة حكم امللكة كليوباترة فبالطبع ين�ش�أ عن هذا‬ ‫املوقف العبثى الكثري من املفارقات الدرامية‪ ،‬حيث‬ ‫تت�صور هذه املجموعة من ال�شخ�صيات املعا�صرة‬ ‫فى البداية‪� ،‬أن تلك ال�شخ�صيات الفرعونية التى‬

‫ظهرت لهم يقومون ب�أداء بع�ض لأعمال التاريخية‪،‬‬ ‫فى حني تت�صور جمموعة ال�شخ�صيات الفرعونية‬ ‫�أن هذه ال�شخ�صيات املعا�صرة ما هم �إال جمموعة‬ ‫معار�ضة للحكم فى ع�صرهم‪ ،‬ويتنكرون فى تلك‬ ‫الثياب الغريبة لت�ضليل رجال ال�شرطة وللتجمع مع‬ ‫باقى زمالئهم من رجال املعار�ضة !!‬ ‫واجلدير بالذكر �أن امل�ؤلف قد جنح فى تو�ضيح‬ ‫فكرته والتعبري عنها من خالل �إدارت��ه للحوار من‬ ‫خالل بع�ض �شخ�صياته الدرامية وبالتحديد كلأ من‬ ‫املدر�س وامل�ؤرخ‪ ،‬وهما ال�شخ�صيتان الرئي�سيتان فى‬ ‫امل�سرحية‪ ،‬كما �أن لغة حواره التى متيزت بال�شاعرية‬ ‫ت�ضمنت الكثري من التعبريات وال�صور الدالة‪ ،‬كما‬ ‫يتميز ب�صياغته اللغوية لتلك احلوارات التى تتنا�سب‬ ‫مع كل �شخ�صية من ال�شخ�صيات الدرامية �سواء‬ ‫كانت معا�صرة �أو تاريخية‪ ،‬مما يو�ضح �أن امل�سرحية‬ ‫جيدة ن�صي ًا ودرامي ًا‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪65‬‬


‫حفل توقيع األعمال الكاملة للشاعر قسطنطين كفافيس‬ ‫اإلسكندرية تحتل مكانة الفردوس على يد كفافيس‬

‫أخبـــــــــــــار‬ ‫قصور الثقافة‬

‫فى حفل بديع جلب عوامل �سحيقة �إىل اللحظة احلا�ضرة على �أر���ض م�صر‪� ،‬أح�ضرته روح‬ ‫ال�شاعر اليونانى ال�سكندرى كفافي�س‪ ،‬ليقدم �أ�شعاره الأ�سطورية ذا ًد ثقافي ًا و�أمتداد ح�ضاري ًا عرب‬ ‫الزمن‪� ،‬أقامت الهيئة العامة لق�صور الثقافة برئا�سة ال�شاعر �سعد عبد الرحمن مع املركز الثقافى‬ ‫اليونانى بالقاهرة حفال لتوقيع الأعمال الكاملة لل�شاعر ق�سطنطني كفافي�س‪ ،‬ترجمة ال�شاعر‬ ‫رفعت �سالم بالنادى اليونانى بالقاهرة التى �أ�صدرتها الهيئة حديثا‪ ،‬بح�ضور مثقفني من اجلانب‬ ‫اليونانى واجلانب امل�صرى �إىل جانب لفيف من الإعالميني والأدباء والنقاد وال�شعراء‪.‬‬

‫زيارة لمتحف الفن اإلسالمى‬

‫حتت رعاية ال�شاعر �سعد عبد الرحمن رئي�س الهيئة العامة لق�صور الثقافة نظم ق�صر‬ ‫ثقافة الطفل بجاردن �سيتى التابع للإدارة العامة للق�صور املتخ�ص�صة زيارة لأطفال مدر�سة‬ ‫«�سعاد حممد» �إىل متحف الفن الإ�سالمى �إىل جانب عمل ور�شة فنية للأطفال ‪،‬يوم الأربعاء‬ ‫املوافق ‪2011/11/16‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪64‬‬


‫“ قبل وبعد الثورة “‬ ‫معرض للفنان عصمت داوستاشي‬

‫افتتح الدكتور �صالح املليجى رئي�س قطاع الفنون الت�شكيلية معر�ض الفنان ع�صمت داو�ستا�شى بعنوان “ قبل وبعد الثورة “ يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضى ‪ 11/3‬مبركز حممود �سعيد للمتاحف بالإ�سكندرية‪.‬‬ ‫�ضم املعر�ض جمموعة من لوحات الفنان داو�ستا�شى التى عرب من خاللها عن ر�ؤيته الفنية لثورة م�صر فى اخلام�س والع�شرين من يناير‪،‬‬ ‫متناو ًال ال�شخ�صية امل�صرية واملتغريات التى واكبت معاي�شتها لهذا احلدث التاريخي‪ ،‬را�صد ًا �إياها بح�س فنان جريء‪ ،‬متمكن من �أدواته معتمد ًا‬ ‫فى نف�س الوقت على جتربته الذاتية وتفاعله معها‪.‬‬

‫إفتتاح معرض‬ ‫ليليا دال‬ ‫افتتح باملركز الثقايف الرو�سي‬ ‫معر�ض الفنانه الرو�سية ليليا دال‬ ‫وهو مناظر طبيعية من دولة رو�سيا‪،‬‬ ‫وقد �إفتتح املعر�ض الأ�ستاذ الك�سندر‬ ‫بالنكو مدير املركز الرو�سي وبح�ضور‬ ‫الأ�ستاذ �شريف جاد م�سئول الن�شاط‬ ‫الثقايف باملركز‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫‪67‬‬


‫إفتتاح المهرجان الختامي لنوادي المسرح‬ ‫على مسرح المجلس القومي للشباب‬

‫أخبـــــــــــــارهم‬ ‫‪v‬‬

‫‪66‬‬

‫حتت رعاية ال�شاعر �سعد عبد الرحمن رئي�س الهيئة العامة لق�صور الثقافة‪ ،‬بد�أت على خ�شبة‬ ‫م�سرح املجل�س القومي لل�شباب فعاليات ال��دورة احلادية والع�شرين للمهرجان اخلتامي لنوادي‬ ‫امل�سرح والذى ت�ستمر فعالياته حتى الثالثني من ال�شهر اجلاري مب�شاركة ع�شرين عر�ض ًا م�سرحي ًا‬ ‫متثل جميع نوادي امل�سرح بح�ضور الناقد �أحمد عبد الرازق �أبو العال مدير عام الإدارة العامة‬ ‫للم�سرح بالهيئة وعدد من قيادات الهيئة‪ ،‬وامل�سرحيون‪ ،‬واملتابعون حلركة امل�سرح الإقليمي وجلنة‬ ‫حتكيم املهرجان التى ت�ضم فى ع�ضويتها د‪� .‬سيد خطاب‪ ،‬الناقد م�صطفى املعاذ‪ ،‬املخرج امل�سرحي‬ ‫فهمي اخلويل‪ ،‬املخرج �سامي طه‪ ،‬وم�صمم الديكور د‪� .‬صبحي ال�سيد بالإ�ضافة للنقاد امل�شاركني فى‬ ‫الندوات النقدية التى تعقب العرو�ض وهم د‪ .‬عمر دوارة‪ ،‬الناقد �أحمد خمي�س‬

‫افتتاح معرض « سلفاتور موندى »‬ ‫للفنان فريد فاضل‬ ‫مت افتتاح معر�ض الر�سم‬ ‫وال��ت�����ص��وي��ر ع���ن اب���داع���ات‬ ‫ليوناردو دافن�شى حتت عنون «‬ ‫�سلفاتور موندى» للفنان فريد‬ ‫فا�ضل يوم ‪ 23‬نوفمرب ‪2011‬‬ ‫بقاعة �صالح طاهر للفنون‬ ‫الت�شكيلية ‪ -‬دار الأوب����را‬ ‫امل�صرية‪ ،‬الزمالك‬


‫للمخرجة �أ�سماء عبد النبى ‪ ،‬و عر�ض « القناع « للمخرج‬ ‫حممد عالم ‪.‬‬ ‫كما فاز باملركز الثانى عر�ض « م�صري �صر�صار «‬ ‫للمخرج عمرو ح�سان ‪ ،‬فاز باملركز الثالث عر�ض « مامي‬ ‫�شو « للمخرجة روان حممد وقد قررت جلنة التحكيم‬ ‫منح �شهادات تقدير للمخرجني املتميزين وهى عر�ض «‬ ‫ح�صل وممكن « للمخرج حممد ف�ؤاد ‪ « ،‬حتت التهديد «‬ ‫للمخرج حممد مكى ‪ « ،‬حالة م�صرية « للمخرج حممود‬ ‫حمدان‬ ‫كما ت�ضمن حفل ختام املهرجان تقدمي عر�ضني‬ ‫م�سرحيني ه��م ‪ « :‬بوهيميا « للمخرج �أح��م��د ك�شك ‪،‬‬ ‫حيث تناول العر�ض عزلة الفنان عن املجتمع نتيجه‬ ‫لتوحده مع فنه و�أفكاره وت�صور لبداية الفكر البوهيمى‬ ‫وت�أثري امل�شاعر الإن�سانية ال�سلبية على تكثيف هذا الفكر‬ ‫البوهيمى ‪ ،‬والآخر عر�ض‬ ‫و عر�ض « �سينجل « للمخرج ح�سام عبد العزيز‬ ‫الذى عرب عن الوحدة ب�شكل عام ومدى تاثري الذكريات‬ ‫على االح�سا�س بالوحدة ‪ ،‬بالإ�ضافة لتقدمي عر�ض متثيل‬ ‫�صامت بعنوان « التو�أم امللت�صق « تقدمي حكيم امل�صرى‬ ‫ومايكل �سيدهم ‪ ،‬وه��و فقرة متثيلية تعرب عن ثنائى‬ ‫ملت�صق بني م�سلم وم�سيحى يعربان عن الوحدة الوطنية‬ ‫‪ ،‬كما قدمت فقرة �أخرى بعنوان «غزو كائنات الف�ضاء «‬ ‫للمعهد العاىل للفنون امل�سرحية ‪ ،‬تقدمي طالب املعهد‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪69‬‬


‫أبو غازى و مهران‬ ‫فى حفل توزيع جوائز مهرجان المخرج المسرحى‬ ‫األكاديمي األول « دورة سعد أردش»‬

‫أخبـــــــــــــارهم‬ ‫‪v‬‬

‫‪68‬‬

‫اختتم يوم اجلمعة املا�ضى مهرجان املخرج امل�سرحى‬ ‫الأك��ادمي��ى فى دورت��ه الأوىل ال��ذى �أقامه املعهد العاىل‬ ‫للفنون امل�سرحية ب�أكادميية الفنون امل�صرية ‪ ،‬حيث بد�أ‬ ‫حفل اخلتام بقيام د ‪ .‬عماد �أبو غازى وزير الثقافة ود‪.‬‬ ‫�سامح مهران رئي�س �أكادميية الفنون بتوزيع اجلوائز‬ ‫على الفائزين فى ال���دورة احلالية التى حتمل ا�سم «‬ ‫دورة �سعد �أرد�ش « والذى بد�أ فى الفرتة من ‪� 25‬أكتوبر‬ ‫حتى ‪ 4‬نوفمرب اجلارى ‪ .‬حيث �شارك فى املهرجان ‪12‬‬ ‫عر�ض ًا م�سرحي ًا ‪ ،‬و قد ر�أ�س املهرجان د‪ .‬عبد النا�صر‬ ‫اجلميل عميد املعهد العاىل للفنون امل�سرحية ‪ ،‬كما توىل‬ ‫�إدارة املهرجان د ‪� .‬صبحى ال�سيد ‪ ،‬و قد ح�ضر االحتفال‬ ‫كوكبة من النجوم امل�صريني منهم د‪� .‬أ�شرف زكى ‪ ،‬و‬ ‫الناقد د‪ .‬ح�سن عطية ‪ ،‬د‪� .‬أمين ال�شيوى ‪ ،‬ولفيف من‬ ‫كبار النقاد املهتمني باحلركة امل�سرحية و �أع�ضاء جلنة‬ ‫التحكيم ‪ ،‬بالإ�ضافة للإعالميني و ال�صحفيني ‪ .‬وقد بد�أ‬ ‫وزير الثقافة كلمته بقوله « �إن الذى ي�ستحق التكرمي هو‬ ‫�أنتم ووجودى و �سط �أبنائى هو التكرمي احلقيقى» كما‬ ‫عربعن مدى �سعادته بتواجده فى هذا ال�صرح الفنى‬ ‫والثقافى امل��ه��م ف��ى �أك��ادمي��ي��ة الفنون ومعهد الفنون‬ ‫امل�سرحية «و الذى مت جتديده م�ؤخرا» ‪ ،‬م�ؤكدا على �أهمية‬ ‫�أن تقوم امل�سارح الأكادميية بدورها طوال العام‪ ،‬حيث‬ ‫ال يكفى �أن يقام فيه مهرجان واحد فى العام فى �إ�شارة‬ ‫�إىل �أن يظل امل�سرح مفتوحا لكل عرو�ض ابناء الأكادميية‬

‫و غريهم طوال العام لكى يقوم امل�سرح بدوره ويتفاعل‬ ‫معه اجلمهور لكى ي�ستعيد امل�سرح امل�صرى ثقته و ثقة‬ ‫اجلمهور فيه ‪ ،‬و على الرغم من �أن هذا املهرجان هو‬ ‫الأول من نوعه و لكن البد �أن ن�ستكمل امل�سرية من بعده ‪،‬‬ ‫فاملهم �أن يقدم ال�شباب جتربتهم و �أن تكون هناك ر�ؤية‬ ‫خا�صة بهم ‪ ،‬مثلما قدمت الأجيال ال�سابقة ر�ؤيتها ‪ ،‬و قد‬ ‫قدم املهرجان التحية للفنان �سعد �أرد�ش الأ�ستاذ الأ�سبق‬ ‫باملعهد بتكرميه و�إهداء الدورة احلالية �إىل روحه ‪ ،‬حيث‬ ‫يعد هذا املهرجان �إ�ضافة ثقافية جديدة �إىل م�صر فى‬ ‫جمال الفن و الإبداع امل�سرحى و الفنون املكملة له ‪.‬‬ ‫كما بد�أ د ‪� .‬سامح مهران كلمته بالإ�شارة �إىل رغبته‬ ‫فى �أن يتطور املهرجان فى �صيغة الإبداعية فى ال�سنوات‬ ‫القادمة ‪ ،‬ومن خالل العالقة التكاملية بني كبار الفنانني‬ ‫و النقاد وال�شباب لكى يولد فنا رائعا جميال ‪ ،‬و �أنه قد �آن‬ ‫الآوان ال�سرتداد الثقة املفقودة بني �أجيال و�أعمار خمتلفة‬ ‫لكى تتقدم م�صر وت�صل ب�شباب فنانيها �إىل العاملية ‪.‬‬ ‫�أعقب ذلك تكرمي د ‪ .‬عماد �أبو غازى وزير الثقافة‬ ‫و د ‪� .‬سامح مهران رئي�س �أكادميية الفنون ال�سم الراحل‬ ‫�سعد �أرد���ش وذل��ك ب���إه��داء جنله د‪ .‬حممد �أرد���ش درع‬ ‫املهرجان ‪ ،‬كما ك��رم املهرجان وزي��ر الثقافة و رئي�س‬ ‫االكادميية وذلك ب�إهدائما درع املهرجان ‪.‬‬ ‫العرو�ض الفائزة ‪:‬‬ ‫فاز باملركز الأول منا�صفة عر�ض « خلطة موليري «‬


71

v


‫معارض تشكيلية‬

‫�صالح بي�صار‬

‫فى قاعة بيكاسو‬

‫«مصر تشرق من جديد»‬ ‫بلمسة ‪ ..‬محمد الناصر‬ ‫فى هذه الظروف ال�ضاغطة امل�ضطربة التى متر بها م�صر‪..‬‬ ‫وقد م�ضى على ثورة اخلام�س والع�شرين من ينايرالتى تعد اعظم‬ ‫ثورات االلفية الثالثة مايزيد على الع�شرة �شهور ‪ ..‬جاء معر�ض‬ ‫الفنان حممد النا�صر بقاعة بيكا�سو بالزمالك وقد اختار له‬ ‫عنوان “ م�صر ت�شرق من جديد “‪. .‬وكانه يريد ان ي�شيع البهجة‬ ‫والطمانينة فى قلوبنا ‪ ..‬على اعتبار ان الثورة التى حدثت �سوف‬ ‫تدفع بالعجلة اىل االمام ولن تعود اىل الوراء مرة اخرى ‪..‬وتلك‬ ‫حتمية التاريخ مهما كانت القالقل والهزات ‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب االخر ير�سم املعر�ص م�ساحة من التفا�ؤل من‬ ‫خالل العودة اىل اال�صالة واالنتماء‪ ..‬فاعمال الفنان النا�صر‬ ‫جمعت بني روح املنظر و�سحر ال�شخ�صية‪ ..‬مبعنى اخ��ر بني‬ ‫الزمان واملكان ‪..‬وا�ستطاع ان يرو�ض الوانه الزيتية ايج�سد بها‬ ‫معزوفات �شديدة امل�صرية‪ ..‬واجلديد فى اعماله ان جند االماكن‬ ‫تتبادل دورها مع الوجوه لتا�سرنا مب�ساحات من القدم امل�سكونة‬ ‫باجلمال واجلالل حتى منتلىء بقوة االن�سان التعبريية وتالقه‬ ‫على م�سرح احلياة ‪ ..‬وفى كالهما يعود اىل �سحر ال�شخ�صية‬ ‫امل�صرية خا�صة وهو يختار القاهرة الفاطمية ‪ ..‬ومن خاللها‬ ‫يقتن�ص م�ساحات من اجلمال مبا حتمل من عراقة وتاريخ ‪..‬‬ ‫تاريخ ي�شهد على جتاوز االزمات وي�شكل البعث احل�ضارى ويجدد‬ ‫م�سرية احلياة من االنك�سار اىل االنت�صار ‪ ..‬وك�أن النا�صر يطرح‬ ‫علينا هذا الت�سا�ؤل ‪ :‬هل ت�شرق م�صر من جديد بعد تلك الغيمات‬ ‫واال�ضطرابات التى تعكر �صفو الثورة التى قام بها �شباب م�صر‬ ‫؟‪.‬‬ ‫ويجيب ف��ى نف�س ال��وق��ت م��ن خ�لال معر�ضه وال���ذى يقول‬ ‫‪v‬‬

‫‪70‬‬

‫باال�ضواء والظالل واخلطوط وااللوان ‪ :‬تاملوا قاهرة املعزوفت�شوا‬ ‫فى التاريخ ‪ ..‬وانظروا اىل ال�شخ�صية امل�صرية املتمثلة فى �شهامة‬ ‫اوالد البلد �ستجدون اجلواب !!‪.‬‬ ‫وجوه وم�شاعر‬ ‫يقول النا�صر ‪ ”:‬لقد ا�ستطعت عمل مااراه امامى بقناعة كبرية‬ ‫الن العمل الفنى الي�ؤثر منفردا ‪ ..‬بل هو جزء من جمموعة كاملة‬ ‫من عوامل التاثري الروحى التى يجب ان يندمج بها ويكون هذا‬ ‫االندماج اف�ضل مبجرد مايعى الفنان جزئية مهمته ‪ ..‬املهم معاناة‬ ‫الفنان احل�سية الى عمل يقدمه وي�شرك فيه املتلقى ‪ ..‬فانا ا�شعر‬ ‫بانى موجود فى العمل من خالل ا�ستيعابى له فالتخيل هو فى‬ ‫املح�صلة ن�شاط ابداعى “‪.‬‬ ‫واذا كان فن البورتريه قد تالق بلم�سة رواده االوائل بدءا من‬ ‫الرائد احمد �صربى وتلميذه ح�سني بيكار و�صربى راغ��ب وعز‬ ‫الدين حمودة وح�سن �سليمان ‪..‬اال ان حممد النا�صر قد �شكل‬ ‫م�ساحة من عامله لهذا الفن مبثابة حالة �شديدة اخل�صو�صية‬ ‫‪..‬وقد انحاز من البداية لرجال ون�ساء االحياء الفقرية ‪ ..‬خا�صة‬ ‫ه�ؤالء الذين ينتمون للطبقة ال�شعبية واملهم�شني الذين يتحملون‬ ‫واقع احلياة ال�صعب ويعي�شون ال�صرب واجللد ‪ ..‬وجعل من ذلك‬ ‫ايقونته واغنيته الت�شكيلية من بداية رحلته مع االبداع ‪.‬‬ ‫واعماله عموما جتمع بني التقاليد االكادميية واللم�سة احلديثة‬ ‫فهى تنتمى للواقعية التعبريية ‪..‬م�شكال من الواقع ايقاعااخر‬ ‫جديد يتجاوز الت�سجيل اىل التعبري ‪ ..‬مع لغته الت�شكيلية ومفرداته‬ ‫اخلا�صة فى االيقاع والتكوين وزوايا الت�صوير والوانه التى تنتقل‬ ‫بنا من حالة درامية اىل اخرى ‪.‬‬


73

v


‫وال�صور ال�شخ�صية عند حممد النا�صر‬ ‫تتنوع م��ن ال��وج��وه االمامية اىل ال��وج��وه ذات‬ ‫النظرة اجلانبية‪ ..‬نرى يف بع�ضها م�سحة من‬ ‫التفا�ؤل واال�شراق ‪..‬كما فى لوحة اطاللة من‬ ‫ال�شباك والتى تطل فيها فتاة على خلفية من‬ ‫احلديد امل�شغول وتتوهج االل���وان من االحمر‬ ‫الفو�شيا اىل الربيقاىل ‪ ..‬العجيب ان النا�صر‬ ‫ينقلنا من الت�شخي�ص اىل التجريد حيث تطل‬ ‫الفتاة على بقعة �شديدة احليوية من الربتقاىل‬ ‫متتزج مب�ساحة خال�صة من االبي�ض ‪.‬‬ ‫وه��و ي�صور ف��ت��اة يطل را���س��ه��ا ف��ى جمال‬ ‫ه��ادىء اما اجل�سد فملفوف فى طرحة‬ ‫من اال�سود والرتكواز مع دنيا من النقو�ش‬ ‫والزخارف توم�ض بلم�سات من االحمر‬ ‫‪ ..‬كل هذا على خلفية هادئة ‪.‬‬ ‫وه��ن��اك اع��م��ال م�سكونة ب��احل��زن‬ ‫واال���س��ى ال���دف�ي�ن‪ ..‬بنظرة غ��ارق��ة فى‬ ‫ال�شجن حتملها وجوه ا�ضنتها رحلة العمر‬ ‫وامل�شيب كما فى امل��راة النوبية وامل��راة‬ ‫التى تتوحد مع ابر الرتيكو ‪ ..‬اىل تلك‬ ‫النظرة الغائمة فى اعمال اخرى والتى‬ ‫تتجه خ��ارج اللوحة ف��ى نظرة كونيىة‬ ‫وكانها ت�ؤكد على تلك الت�س�ؤالت التى‬ ‫تنتاب االن�سان ‪ :‬من اين واىل اين تقودنا‬ ‫احلياة ؟ ‪ ..‬خا�صة لوحة العجوز الذى‬ ‫يبدو فى و�ضع جانبى “ بروفيل “ ‪.‬‬ ‫ولقد ج��اءت الطبيعة ال�صامتة فى‬ ‫اعمال الفنان بكثافة فى االختزال كما‬ ‫ن��رى ف��ى االوان����ى وق���دور ال��ف��ول والتى‬ ‫�صورها من اعلى مبنظور فوقى ‪..‬منظور‬ ‫عني الطائر ‪ ..‬ببالغة ور�صانة لونية ‪.‬‬ ‫القاهرة الفاطمية‬ ‫ولقد بهرت الفنان النا�صر تلك امل�ساحات‬ ‫امل�سكونة ب��اب��ت��ه��االت اال���ض��واء وال��ظ�لال من‬ ‫املنافذ وال����دروب و�سحر امل�شربيات وال��درج‬ ‫ال�شاعرى فج�سد روح قاهرة املعز من امل�ساجد‬ ‫واجلوامع واال�سبلة والتى ت�شتمل على البوابات‬ ‫ذات االقوا�س واملمرات وفواني�س اال�ضاءة ‪..‬‬ ‫كل هذا فى تنوع وثراء مابني امل�سطحات املثقلة‬ ‫‪v‬‬

‫‪72‬‬

‫باللون واعماق ال��دروب التى تقودنا اىل بهجة‬ ‫احلياة وحيويتها ولقد بلغ الفنان حممد النا�صر‬ ‫ذروة ك��ب�يرة ف��ى ل��وح��ات��ه ح��ول امل��ق��اب��ر والتى‬ ‫توحدت فيها املراة مع تلك الكيانات املعمارية‬ ‫كما نرى فى لوحة املراة حاملة ال�سلة والتى يبدو‬ ‫على وجهها اال�سى واحلزن ممتزجا بال�صمت‬ ‫وال�سكون ووالعزلة الرمادية ‪.‬‬ ‫والنا�صريختزل االثر اال�سالمى من اجلوامع‬ ‫فى بع�ض االعمال وينتقل به اىل ايقاع جتريدى‬ ‫اخر ‪ ..‬جمموعة من ال�سطوح مع االحتفاظ بروح‬ ‫املكان والطابع العام ‪..‬برقة فى اللم�سة وبالغة‬

‫فى زاويا الت�صوير ‪.‬‬ ‫وتقف اجلموع الب�شرية متوحدة مع �صحن‬ ‫االثر والذى يبدو فى هيئة �سبيل وتتنوع وتتعدد‬ ‫م�ستويات الدخول واخلروج وزوايا ال�ضوء ت�ؤكد‬ ‫على �سحر ال��زم��ان وامل��ك��ان وع�لام��ات ال�سنني‬ ‫‪ ..‬انها م�ساحات جت�سد نب�ض وروح القاهرة‬ ‫الفاطمية من بوبة املتوىل وخ��ان اخلليلى مع‬ ‫مدائن االزه��ر واالقمر ‪ . .‬وكان على النا�صر‬ ‫ان يكتب عناوين لوحاته واماكن ت�صويرها فى‬

‫القاهرة الفاطمية فهى تعد مبثابة بورتريهات‬ ‫ل�شخ�صية املدينة التاريخية ‪.‬‬ ‫ومع هدير احلياة ال�شعبية من زحام ا�سواق‬ ‫اخل�����ض��اروع��رب��ات ال���ك���ارو وا����س���واق املالب�س‬ ‫تتالم�س فر�شاة النا�صر مع �سحر احلياة فى‬ ‫غلبة من التفا�صيل وتنوع وثراء االلوان ‪.‬‬ ‫ولقد قدم الفنان عملني جمعا بني ر�صانة‬ ‫فى االلوان وقمة فى االختزال ‪�..‬شكال حوارية‬ ‫م��ن القناديل املعلقة ف��ى ال�سقف وعنا�صر‬ ‫خمروطية على االر�ض فى �سطوح من الرمادى‬ ‫واالحمر الفو�شيا ‪..‬وبني ال�ضوء الهام�س ورهافة‬ ‫الظالل ‪.‬‬ ‫لقد ج��اءت اع��م��ال حممد النا�صر‬ ‫التى امتزج فيها الزمان باملكان واالن�سان‬ ‫بروح التاريخ �صورة جتعل م�صر ت�شرق‬ ‫من جديد ‪.‬‬ ‫وحم��م��د ال��ن��ا���ص��ر ر���س��ام �صحفى‬ ‫ب�صحيفة االهرام وم�صور وناقد ت�شكيلى‬ ‫وعامله ميتد من درامية االبي�ض واال�سود‬ ‫“كما ن��رى ف��ى ال�����ص��ورة ال�شخ�صية‬ ‫للكاتب‬ ‫اني�س من�صور والتى ت�صدرت غالف‬ ‫جملة اكتوبربعد رحيله وال��ت��ى متيزت‬ ‫بدقة وبراعة ومتكن فى االداء” ‪ ..‬اىل‬ ‫غنائية االلوان ‪.‬‬ ‫و�شارك بعدد من املعار�ض اجلماعية‬ ‫منها” ����ص���ال���ون ال���ق���اه���رة ال���واح���د‬ ‫واخلم�سني” وب��ي��ن��اىل اال���س��ك��ن��دري��ة‬ ‫واملعر�ض العام ومعار�ض خا�صة منها‬ ‫معر�ض باالكادميية امل�صرية ف��ى روم��ا‬ ‫وم��ع��ر���ض “ ���ض��وء وظ���ل “ وم��ع��ر���ض “ وج��وه‬ ‫واماكن “ ووجوه وحكايات “‪.‬‬ ‫وق��د ح�صل على العديد من اجل��وائ��ز من‬ ‫اهمها جائزة الفنون‪ ..‬وجائزة اال�ستحقاق فى‬ ‫الت�صوير فى املعر�ض العام ‪.. 1983‬واجلائزة‬ ‫التقديرية فى الر�سم من �صالون ال�شباب االول‬ ‫عام ‪ 1989‬واجلائزة الثانية فى �صالون ال�شباب‬ ‫الثانى ‪ 1990‬واجلائزة الثالثة فى الت�صوير من‬ ‫�صالون ال�شباب الثالث عام ‪. 1991‬‬


‫امللك خ�سرو �شاه و�شريين ‪ -‬الهند‪ -‬حيدر اباد حواىل‬ ‫(‪)1740 - 1720‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪75‬‬


‫مقاالت نقدية‬

‫فنون التصوير فى اإلسالم‬ ‫�أ‪.‬د‪ .‬فكرى ح�سن‬ ‫هناك من يتاجرون بالإ�سالم من �أجل املال �أو ال�سلطة �أو كليهما‬ ‫ت�صويرى مل يقت�صر كما يعتقد البع�ض على الأ�شكال النباتية والزخرفة‬ ‫والإ�سالم منهم براء‪ ،‬وقد قام نف ٌر منهم م�ؤخر ًا برف�ض قاطع للفنون‬ ‫واخلطوط لي�شمل ت�صوير �شخو�ص �آدمية وحيوانات بل و�صور ن�ساء �شبه‬ ‫ومنها املو�سيقى والغناء وامل�سرح وال�سينما والفنون الت�شكيلية �أو‬ ‫عاريات كما فى ق�صر عمري بالأردن من الع�صر الأموى حواىل (‪–705‬‬ ‫بق�صرها على وظيفة “دينية” مما يتفق مع ر�ؤيتهم اخلا�صة مبا هو‬ ‫‪719‬م) (ولعر�ض �شامل لفنون الع�صور الإ�سالمية نحيل القارئ �إىل كتاب‬ ‫مباح �أو حمرم ديني ًا‪.‬‬ ‫نعمت �إ�سماعيل عالم‪ -‬فنون ال�شرق الأو�سط فى الع�صور الإ�سالمية‪-‬‬ ‫وهذه املقوالت التى بد�أت تتخذ �شكل الأفعال �ست�صل حتم ًا �إىل‬ ‫دار املعارف مب�صر ‪ ،)1977‬ولقد �صك عمر بن اخلطاب (‪644 -854‬م)‬ ‫الأوام��ر والنواهى و�إقامة احل��دود وتدمري الأ�ضرحة ومنع العرو�ض‬ ‫نقود ًا عليها �صورة امللك الفار�سي‪ ،‬كما �أن معاوية بن �أبى �سفيان �صك‬ ‫الفنية وجترمي العاملني بالفنون وا�ستتابتهم قبل �أن يقام عليهم احلد‪.‬‬ ‫دنانري عليها ت�صوير رجل متقلد ًا �سيف ًا‪.‬‬ ‫والق�صة من املقوالت والأفعال �إظهار مذهبهم والرتويج له عن طريق‬ ‫كما �أن النبى ‪�-‬صلى اهلل عليه و�سلم– ا�ستخدم و�سادة من قما�ش‬ ‫املمار�سات املرئية وامل�سموعة (احل�سية) وذلك لأن الأفكار واملعتقدات‬ ‫عليه ت�صاوير كما �أن��ه حتدث عن �سوق فى اجلنة كل ب�ضاعتها �صور‬ ‫ال تتمكن من املجتمع �إال عن طريق جت�سيد الفكر‬ ‫الن�ساء والرجال‪ ،‬ف�إذا ا�شتهى الرجل �صورة دخل‬ ‫و�إخراجه �إىل عامل املح�سو�سات خا�صة ما يتعلق‬ ‫فيها (هكذا‪ ،‬عمارة املرجع ال�سابق �صـ ‪ ،)125‬كما‬ ‫منها بالبدن (ومن ذلك �أهمية اللحية والنقاب‬ ‫�أنه مل يحرم ال�صور فى الثياب (خالف ًا ملا ي�سود‬ ‫واالهتمام البالغ باجلن�س)‪.‬‬ ‫من ا�ستخدام ثياب �سوداء للن�ساء املنقبات)‪.‬‬ ‫وي���ت���ط���رق د‪.‬حم���م���د ع���م���ارة ف���ى ك��ت��اب��ه‬ ‫و�إذا ما عدنا �إىل م�صر القدمية وح�ضارات ما‬ ‫“الإ�سالم والفنون اجلميلة” (دار ال�شروق‬ ‫بني النهرين والهند وال�صني وما غري ذلك يبهرنا‬ ‫‪ -2007‬الطبعة الأوىل ‪ )1991‬لعالقة الإ�سالم‬ ‫ما قدموه من ت�صاوير ومتاثيل دليل على ت�أ�صل‬ ‫باجلمال وجماليات ال�سمع والت�صوير ويعر�ض‬ ‫الفنون فى احل�ضارة الإن�سانية والنف�سية الب�شرية‬ ‫خالل هذه املو�ضوعات ما ت�ستنبطه من القر�آن‬ ‫من ناحية وعلى دور الفن فى ت�صوير العقائد‬ ‫الكرمي وال�سنة النبوية ومواقف الفقهاء‪.‬‬ ‫وتقريبها �إىل النا�س عن طريق لغة ب�صريه –‬ ‫وينتهى د‪.‬عمارة (�صـ‪� )126‬إىل ما يلي‪:‬‬ ‫خا�صة للعامة م��ن الأم��ي�ين‪ -‬وه��و م��ا ق��ام��ت به‬ ‫“‪ ..‬ال�سنة النبوية ‪ -‬مثلها فى ذلك مثل‬ ‫الكني�سة امل�سيحية –على �سيبل املثال– لنقل‬ ‫ال��ق��ر�آن ال��ك��رمي‪ -‬ال حت��رم ال�صور والتماثيل‬ ‫معانى الكتاب املقد�س وق�ص�صه �إىل العامة‪ ،‬ومن‬ ‫على التعميم والإط�ل�اق‪ ..‬و�إمن��ا التحرمي فيها‬ ‫اخلط�أ الفادح �أن يظن البع�ض �أن النا�س كانوا‬ ‫ كالتحرمي فى القر�آن الكرمي‪ -‬خا�ص ورهن‬‫يعبدون هذه التماثيل وال�صور املح�سو�سة ما هى �إال‬ ‫متثال �أفروديت ‪ -‬اللوفر‬ ‫م�شروط باملواطن التى ت�صبح فيها ال�صور‬ ‫رموز ملا هو خارج عامل احل�س‪ ،‬ومازال امل�سلمون‬ ‫والتماثيل �شراك ًا وحبا ًال للوثنية و�سب ًال لتعظيم غري اهلل‪� ..‬أم��ا �إذا‬ ‫يرجمون ن�صب حجرى يرمز لل�شيطان‪ ،‬ومازالوا يلثمون احلجر الأ�سود‬ ‫كانت للمنفعة وجتميل احلياة وزينتها امل�شروعة وتخليد القيم الفا�ضلة‬ ‫ملا له من دالالت مقد�سة ولكنهم ال يعبدون احلجر �أو الكعبة‪.‬‬ ‫وتزكيتها‪ ،‬وتنمية م�شاعر اجلمال الإن�سانية‪ ..‬ف�إن موقف ال�سنة النبوية‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ال���دالالت الرمزية للفنون والتى �سبقت الكتابة‬ ‫ي�صبح معها ال �ضدها‪ ،‬لأنها بذلك تنتقل من الأمور ال�ضارة �إىل حيث‬ ‫وعا�صرتها ثم تعدتها فى ع��امل الأي��ق��ون��ات باحلوا�سب الإلكرتونية‪،‬‬ ‫ت�صبح واحدة من نعم اهلل على الإن�سان!”‪.‬‬ ‫تنبع الفنون من الطبيعة العاطفية للإن�سان من ناحية ومن عقالنيته‬ ‫وينبغى قبل �أن نتطرق لفقه الفن فى الإ���س�لام �أن نلقى نظرة‬ ‫من ناحية �أخرى ويتوازن هذين اجلانبني فى الفن اجليد الذى تعتمد‬ ‫خاطفة على تاريخ الفن على مر الع�صور‪ ،‬ومن نافلة القول �أنه ال تخلو‬ ‫عقالنيته على ما يعرف عاد ًة باجلماليات‪ Aesthetics‬وهى لي�ست‬ ‫ح�ضارة من �إبداع فنى من ر�سوم الكهوف من ع�صور ما قبل التاريخ‬ ‫مرادف ًا للجمال مبعنى احل�سن والبهاء ‪� ،Beauty‬إذ �أن اجلماليات‬ ‫�إىل ع�صرنا هذا‪ ،‬بل ومل تخلو احل�ضارة الإ�سالمية من �إب��داع فنى‬ ‫تعتمد على التنا�سق واالتزان والإيقاع واالن�سجام بني اخلطوط والألوان‪،‬‬

‫‪v‬‬

‫‪74‬‬


‫�آدم وحواء (‪� - )1299 - 1294‬إيران‬

‫‪v‬‬

‫‪77‬‬


‫والفنان اخلبري ال يكتفى بذلك – كما ال يكتفى‬ ‫ال�شاعر بالقافية وموازين ال�شعر– لأنه يعرب خالل‬ ‫الو�سائط الب�صرية والنحو اجلماىل عن الأحا�سي�س‬ ‫وال��ع��واط��ف ال��ت��ى ق��د تنتهى �إىل خلق �شعور عام‬ ‫بالغبطة �أو الراحة �أو االندماج فى الكون �أو �إىل �إثارة‬ ‫عواطف خا�صة مبوقف �أو حدث �أو �شخ�ص ما‪.‬‬ ‫ويحدثنا د‪.‬حممد عمارة عما فى القر�آن الكرمي‬ ‫وال�سنة ع��ن “اجلمال” مبعنى احل�سن والبهاء‬ ‫والزينة كما فى قول اهلل تعاىل‪�“ :‬إن ربكم لر�ؤوف‬ ‫رحيم‪ .‬واخليل والبغال واحلمري لرتكبوها وزينة”‬ ‫(�سورة النحل‪ -‬الآية ‪“ ،)8‬قل من ح ّرم زينة اهلل‬ ‫التى �أخ��رج لعباده والطيبات من الرزق” (�سورة‬ ‫الأعراف‪ -‬الآية ‪.)32‬‬ ‫وكما فى احلديث ال�شريف “�إن اهلل جميل يحب‬ ‫اجلمال” وق��د �أ�صبح ه��ذا احل��دي��ث م��ن املقوالت‬ ‫املعتادة فى كالم امل�صريني‪.‬‬ ‫والزينة واجلمال حادثني من جماليات العمل‬ ‫الفنى (والذى ين�سحب على املظهر وامللب�س وامل�سكن)‬ ‫ومن الإح�سا�س باالنت�شاء واملتعة‪ ،‬وقيا�س ًا على ذلك‬ ‫كما يذكر د‪.‬حممد عمارة (�صـ‪� )25‬إن الإ�سالم �أباح‬ ‫للمر�أة �أن تتجمل ُ‬ ‫للخطاب (وكيف ميكن �أن يكون‬ ‫ذلك لو كانت منقبة؟) ففى احلديث �أن ال�صحابية‬ ‫“�سبيعة بنت احلار�س الأ�سلمية” جتملت ُ‬ ‫للخطاب‬ ‫بعد �أن تُوفى زوجها وملا ُعر�ض الأمر على الر�سول‬ ‫–�صلى اهلل عليه و�سلم– �أفتاها بالعدة ومل يتعر�ض‬ ‫لتجملها ُ‬ ‫للخطاب‪.‬‬ ‫وللفن بالطبع جماالت �أخرى للأحا�سي�س التى‬ ‫هى جزء ال يتجز�أ من املجتمع الذى تربى وترعرع فيه‬

‫‪v‬‬

‫‪76‬‬

‫�إحدى ر�سوم الكهوف‬

‫الفنان كما �أن نوعية الفنون تختلف �أي�ض ًا باختالف‬ ‫املجتمعات فلم يكن فن الت�صوير �شائع ًا فى اجلزيرة‬ ‫العربية عند ظهور الإ�سالم باملقارنة بفن ال�شعر مع‬ ‫متيز الأغ��ارق��ة القدامى بامل�سرح ونحت التماثيل‬ ‫وهكذا‪ .‬ومع �أن الفن فى املجتمعات القدمية كان‬ ‫فن ًا موجه ًا لأغرا�ض اجتماعية حمددة (ومنها عند‬ ‫العرب القدامى التفاخر بالقبيلة وامل��دح والهجاء‬ ‫وال��غ��زل) �أو تبجيل احلاكم فى �إط��ار دينى (كما‬ ‫عند قدماء امل�صريني)‪ ،‬ال يتميز الفن احلديث‬ ‫بتوجه معني من الدولة �إال فى ح��االت متيزت فيه‬ ‫نظم الدول بال�شمولية كما فى االحتاد ال�سوفيتي‪،‬‬ ‫�أو النازية عندما هاجم هتلر وجماعته ما اعتربوه‬ ‫فن ًا منحط ًا‪.‬‬ ‫وال مينع ذلك �أن يتجه جمموعة من الفنانني من‬ ‫تلقاء �أنف�سهم وبال توجيه فوقى لتمجيد نظام ما‪،‬‬ ‫كما قام بذلك بع�ض فنانى احلركة امل�ستقبلية فى‬ ‫متجيد الفا�شية الإيطالية �أو ي�شجب نظام ما كما‬ ‫فعل فنانو احلركة التعبريية فى �أملانيا‪.‬‬ ‫وعلى عك�س توجهات الفن احلكومى �أو ال�سيا�سى‬ ‫يتجه الفن احلديث �إىل احلرية الفردية ومتوافق ًا مع‬

‫حترر الإن�سان احلديث من فرو�ض الطاعة والوالء‬ ‫للنظم احلاكمة التى قد ت�صل �إىل حد العبودية‪.‬‬ ‫وحرية الفنان فى الع�صر احلديث عالمة من‬ ‫عالمات املجتمع الذى يحتفى باالختالف والتنوع‬ ‫ف��ى جمتمعات تختلف فيها امل�����ش��ارب وامل��ذاه��ب‬ ‫حتكمها قوانني ود�ساتري مدنية تن�ص على احلقوق‬ ‫وال��واج��ب��ات للأغلبيات والأق��ل��ي��ات‪ ،‬وت�ضمن عدم‬ ‫طغيان فئة على فئة �أخرى �أو ت�سلط عقيدة البع�ض‬ ‫على عقائد الآخرين‪.‬‬ ‫ورحم اهلل الإمام ال�شيخ حممد عبده (‪–1849‬‬ ‫‪1905‬م) الذى نوه بدور الفنون الت�شكيلية كالر�سم‬ ‫والنحت والت�صوير فى ترقية الأذواق واحلوا�س‬ ‫وحتقيق املعانى العلمية ومتثيل ال�صور الذهنية‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذه ال�صور ف��ى ال��ق��ر�آن ال��ك��رمي‪“ :‬مثل‬ ‫الذين كفروا بربهم �أعمالهم كرماد ا�شتدت به‬ ‫الريح فى يوم عا�صف‪�( ”..‬سورة �إبراهيم‪ -‬الآية‬ ‫‪.)18‬‬ ‫و�إذا ك��ان اهلل جل جالله ي�شيد بزينة الدنيا‬ ‫ك�آية من �آيات اخللق فما من �شك فى �أن االحتفاء‬ ‫بالفنون التى تظهر وتعرب عن جماليات الوجود‬ ‫والكون درب من العبادة وال�شكر لهذه النعمة الإلهية‬ ‫“قل من ح ّرم زينة اهلل التى �أخرج لعباده” (�سورة‬ ‫الأعراف‪ -‬الآية ‪�“ ،)32‬إ ّنا زي ّنا ال�سماء الدنيا بزينة‬ ‫الكواكب” (�سورة ال�صافات‪ -‬الآية ‪“ ،)6‬وزي ّنا‬ ‫ال�سماء الدنيا مب�صابيح وحفظ ًا ذلك تقدير العزيز‬ ‫العليم” (�سورة ف�صلت‪ -‬الآية ‪“ ،)12‬لقد جعلنا فى‬ ‫ال�سماء بروج ًا وزيناها للناظرين” (�سورة احلجر‪-‬‬ ‫الآية ‪.)16‬‬


‫ف��ى ال��وح��ات البحرية جن��د ر�ؤي���ة نابليون‬ ‫مل�صر تتحقق‪ ،‬فالطيبعة هناك ت�سحر العني‪،‬‬ ‫وتخرتق القلب وت�شعر بها من الوهله الأوىل‬ ‫ع��ن��دم��ا يحت�ضنك ال��ط��ري��ق امل������ؤدى لها‬ ‫ت�سحرك رماله ال�صفراء على جانبيه‪ ،‬وت�شعر‬ ‫بحنني عند ا�ستن�شاق ن�سماتها‬ ‫جفرافيا الواحات البحرية‬

‫تقع الواحات البحرية فى ال�شمال الغربى‬ ‫من ال�صحراء الغربية‪ ،‬وهى على م�سافة ‪360‬‬ ‫ك��م م��ن اجل��ي��زة‪ ،‬وج��ن��وب ���ش��رق واح���ة �سيوة‬ ‫مب�سافة ‪ 320‬ك���م‪ ،‬و���ش��م��ال واح���ة ال��ف��راف��رة‬ ‫ب‪200‬ك���م‪ ،‬وال تربطهاطرق مر�صوفة �سوى‬ ‫باجليزة والفرافرة ‪,‬وتعد ال��واح��ات البحرية‬ ‫�أقرب الواحات امل�صرية �إىل عمران وادى النيل‬ ‫حيث تقع جغرافيا على م�سافة ‪ 180‬كم غرب‬ ‫حمافظة املنيا ‪.‬‬ ‫فعند م�شارف املدينة حتا�صر العني زراعة‬ ‫�أ�شجار النخيل‪ ،‬و هى من الن�شاط ال�سائد فى‬ ‫املنطقة دون زراع��ات حم�صولية �أخ��رى نظرا‬ ‫لتناق�ص مياه الآبار القدمية‪ ،‬وعدم االهتمام‬ ‫الأهلى بحفر �آبار جديدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل نزوح‬ ‫ال�شباب نحو العمل احلكومى واال�ستثمارى‬ ‫خا�صة فى جمال العمل ال�سياحى التى ت�شهد‬ ‫ال��واح��ات البحرية فيه طفرة كبرية فى هذه‬ ‫املرحلة‬ ‫ي�سكن الواحات البحرية ‪� 35‬ألف ن�سمة (‬ ‫تعداد ‪ ) 2008‬موزعون على مدينة الباويطى‬ ‫العا�صمة والق�صر التى �أ�صبحت مال�صقة متاما‬ ‫لها ‪،‬وقريتى مندي�شة واحل��ارة وقرية الزبو (‬ ‫�شرق الباويطى ) وقرى احليز التى تقع جنوب‬ ‫الباويطى مب�سافة ‪ 50‬كم جنوب العا�صمة على‬ ‫طريق الفرافرة ثم ت�أتى �أخريا ( م�ستعمرة )‬ ‫مناجم احلديد وهى ت�ضم خليط �سكانى من‬ ‫وادى النيل بالإ�ضافة �إىل ن�سبة �سكانية �ضئيلة‬ ‫م��ن املحليني وتقع على م�سافة ‪ 45‬ك��م �شرق‬ ‫الباويطى ( على طريق امل�سافر من اجليزة‬ ‫العمارة التقليدية فى الواحات البحرية‬ ‫ورغم ق�سوة حرارة اجلو هناك �إال �أن الأمر‬ ‫‪v‬‬

‫‪79‬‬


‫الحياة الشعبية‬ ‫فى الواحات البحرية المصرية‬ ‫قال نابليون بونابرت عن مصر لوحكمت لن أضيع قطرة‬ ‫واحدة من النيل فى البحر وسأقيم أكبر المزارع والمصانع‬ ‫وأطلق بها إمبراطورية ها ئلة ‪ ,‬وفى مصر من يحكم بإمكانه‬ ‫أن يغير التاريخ‬

‫‪v‬‬

‫‪78‬‬

‫وليد الدرمللي‬ ‫ن�سرين حجاج‬


‫باملياه اجلوفية‬ ‫لذلك ف�إننا جند ان الكتلة العمرانية احلالية‬ ‫ملدينة الباويطى تنق�سم �إىل ق�سمني متال�صقني ‪:‬‬ ‫الق�سم الأول ‪ :‬وهو البلدة القدمية الواقعة على‬ ‫ه�ضبة حجرية �شمال املعمور احلاىل للواحة‪ ،‬وتغلب‬ ‫عليه �صورة العمارة التقليدية للواحات( الطوب اللنب‬ ‫‪� ،‬ضيق ال�شوارع ‪ ،‬الطابق الواحد ‪ ،‬تال�صق البيوت‬ ‫مع اماكن �إيواء احليوانات وخمازن الأعالف ‪.‬‬ ‫الق�سم الثانى ‪ :‬وه��و االم��ت��دادات العمرانية‬ ‫الطبيعية وه��ى التى يغلب عليها طابع التخطيط‬ ‫العمرانى احلديث من حيث منط عمارة امل�سكن‬ ‫وخامات البناء وات�ساع ال�شوارع‪ ،‬وا�ستقامتها وهو‬ ‫ما ينت�شر فى اجتاهات ال�شرق واجلنوب والغرب‬ ‫على التواىل ‪ ،‬و�إن كنا جند فى الوقت ذاته بع�ض‬ ‫�صور ( الإحالل والتجديد ) داخل الكتلة القدمية‬ ‫‪ ،‬بقيام البع�ض من ال�سكان بهدم بيوتهم املوروثة‬ ‫فى الكتلة القدمية‪ ،‬و�إعادة بنائها بالنمط احلديث‬ ‫نظرا الرتفاع �أ�سعار الأرا�ضى فى مناطق العمران‬ ‫اجلديدة ‪ ،‬بالإ�ضافة اىل قرب الكتلة القدمية من‬ ‫جتمعات اخلدمات العامة للواحة ( �إدارات حكومية‬ ‫‪� ،‬أ�سواق ‪ ،‬م�ساجد ‪ ،‬مدار�س ‪ ---‬الخ‬ ‫م�ضاف �إىل كل هذه الأ�سباب �أن الطق�س املعتاد‬ ‫فى منطقة الواحة القدمية هو الأف�ضل على الإطالق‬ ‫من حيث درجة احلرارة التى تقرتب من اخلم�سني‬ ‫درجة فى معظم �أيام ال�صيف ‪ ،‬وهو ما يدعم ويربر‬ ‫على �أر�ض الواقع �أ�سباب اختيار ال�سكان القدامى‬ ‫للواحة لهذه اله�ضبة لتكون مقرا منا�سبا و�آمنا‬ ‫ل�سكناهم ‪.‬‬ ‫وت��وج��د ف��ى ال��ب��اوي��ط��ى ال��ك��ث�ير م��ن امل�ساكن‬ ‫التقليدية التى �شيدت باحلجر الرملى‪ ،‬خا�صة‬ ‫اجل��دران اخلارجية املحيطة بالدار ‪ ،‬بينما تبنى‬ ‫احل��وائ��ط الداخلية بالطوب اللنب ال��ذى يتنا�سب‬ ‫مت��ام��ا م��ع ال��ظ��روف املناخية للمنطقة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫فى ف�صل ال�صيف �شديد احل��رارة ‪ ،‬ويكتفى �أبناء‬ ‫الطبقة الدنيا واملتو�سطة بت�شييد الأ�سا�س فقط من‬ ‫احلجر‪ ،‬واالكتفاء بالطوب اللنب فى ت�شييد باقى‬ ‫احلوائط الداخلية واخلارجية للمنزل‪.‬‬ ‫وي�ستخدم اجلري الأبي�ض فى ده��ان احلوائط‬ ‫الداخلية ‪ ،‬ويخلط معه �أك�سيد احل��دي��د الأحمر‬ ‫املتوفر فى املنطقة لدهان احلوائط اخلارجية ‪.‬‬ ‫وفى �إقامة الأ�سقف ت�ستخدم اخلامات البيئية‬ ‫دون غريها ‪ ،‬فال�سقف يقام بر�ص جريد النخل بعد‬

‫�سلخ �أوراقه فوق �أعمدة عر�ضية من �أفالق النخيل‬ ‫والتى يطلق عليها حمليا ا�سم ( جمراد ) او (اعواد‬ ‫) من خ�شب �شجر الزيتون‪ ،‬ثم يغطى ال�سقف بطبقة‬ ‫ع��ازل��ة م��ن الطني ‪ ،‬وه��ن��اك ع��دة �أ�شكال خمتلفة‬ ‫تعطى تكوينا جماليا لل�سقف من خالل �أ�سلوب ر�ص‬ ‫اجلريد‪ ،‬وربطه بطرق هند�سية متعددة‪ ،‬مما ي�ضفى‬ ‫�شكال جماليا للأ�سقف‪.‬‬ ‫وامل�سكن التقليدى فى الواحات البحرية نادر‬ ‫الفتحات املطلة على ال�شارع‪ ،‬وذل��ك حفاظا على‬ ‫ال��ع��ادات والتقاليد التى تراعى حرمة ال��داخ��ل ‪،‬‬ ‫وغالبا ما تكون الغرفة املطلة على ال�شارع هى (‬ ‫املن�ضرة ) التى ت�ستقبل ال�ضيوف ولي�ست لنوم �أحد‬ ‫من �أهل الدار ‪.‬‬ ‫وامل�������ش���رع ف���ى ب��ي��ت ال����واح����ات ال��ب��ح��ري��ة له‬ ‫ا�ستخدامات عديدة حيث هو امل�ساحة الأك�بر فى‬ ‫ال��داخ��ل ‪ ،‬وب��ال��ت��اىل ف���إن��ه ي�سمح مبمار�سة كافة‬ ‫الأن�شطة املنزلية ‪ ،‬خا�صة �أنه ينق�سم �إىل ق�سمني‬ ‫�أحدهما مك�شوف لل�شم�س‪ ،‬والآخ���ر مغطى يوفر‬

‫م�ساحة من الظل – كذلك من �أهم وظائف امل�شرع‬ ‫هو فتح نوافذ وفتحات الغرف على �صحنه مما‬ ‫ي�ضمن تهويتها و�إ�ضاءتها دومنا احلاجة �إىل نوافذ‬ ‫وفتحات تطل على ال�شارع‪.‬‬ ‫فعندما ت�سري فى �شوارع املدينة الفقرية ت�شعر‬ ‫وك�أنك فى لوحة فنية من �صنع الطبيعة‪ ،‬فكل ما‬ ‫ت��راه من حولك يجعلك تت�ساءل مل��اذا نهمل مدن‬ ‫فقرية فى ظاهرها‪ ،‬غنية فى باطنها‪ ،‬دون ا�ستغالل‬ ‫؟ فم�صر لديها العديد من الكنوز الطبيعة التى لو‬ ‫مت ا�ستغاللها لأ�صبحنا من �أوائل دول العامل ‪ .‬فعل‬ ‫�سبيل املثال جند �صناعة البلح فى الواحات البحرية‬ ‫م�صدرا لال�ستثمار الذى يله�س ورائه �أى م�ستثمر‬ ‫يريد مل�صر ولنف�سه خريا‪ ،‬ف�إىل متى �ستظل تللك‬ ‫املحافظات البعيدة بعيدة عن �أذه��ان امل�س�ؤلني؟‬ ‫ف�أين وزارة ال�سياحة من تلك البلدان ؟فاحلرف‬ ‫اليدوية والبيئة كنز اليعرف قيمته �إال من يدركه‬ ‫‪،‬والواحات البحرية قيمة البد من �إدراكها ‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫‪81‬‬


‫خمتلف داخ��ل منازل تللك ال��واح��ة نظرا لطبعية‬ ‫امل��ن��ازل امل�صممة ب�شكل هند�سى تقليدى ق��ام به‬ ‫�أهل الواحة دون اال�ستعانة مبهند�سى ديكور‪ ،‬كما‬ ‫�أن اخلامات امل�ستخدمة فى بناء تلك املنازل باتت‬ ‫تقليدية وموروثة لهم من �أج��داده��م حيث ‪ ،‬تتفق‬ ‫العمارة التقليدية فى الواحات البحرية مع مثيالتها‬ ‫من ال��واح��ات الأخ��رى فى كثري من العنا�صر‪ ،‬فى‬ ‫الوقت ال��ذى تختلف معها فى عنا�صر �أخ��رى كما‬ ‫�سرنى فى التفا�صيل‬ ‫فالطوب اللنب و�أف�لاق النخل وجريده و�سعفه‬ ‫وليفه هى اخلامات الأ�سا�سية لبناء امل�سكن التقليدى‬ ‫فى كل الواحات امل�صرية على وجه احل�صر‪ ،‬ولكن‬ ‫غالبا م��ا ت���أت��ى ال��ف��روق واالخ��ت�لاف��ات ف��ى النمط‬ ‫امل��ع��م��ارى ال�����س��ائ��د ف��ى ك��ل واح����ة‪ ،‬وم���دى ال��ت���أث��ر‬ ‫بالثقافات الوافدة على مدى تاريخ كل واحة على‬ ‫حدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل االختالفات الكثرية فى عدد‬ ‫من الأ�سماء مل�سميات واحدة تت�سم العمارة التقليدية‬ ‫للم�سكن فى الواحات البحرية بالطابق الواحد ‪،‬‬

‫‪v‬‬

‫‪80‬‬

‫ودون �أ�سطح علوية ‪ ،‬ويكون م�سطح امل�سكن مربعا‬ ‫�أوم�ستطيال يتو�سطه ( امل�شرع ) الذى يبد�أ من مدخل‬ ‫البيت وحتى قرب نهايته من اخللف ‪ ،‬ومنه تتوزع‬ ‫الغرف واملرافق الأخ��رى للم�سكن ‪ ،‬وامل�شرع عادة‬ ‫مايتم ت�سقيف ن�صفه الأول ويرتك الن�صف الثانى‬ ‫مك�شوفا‪ ،‬وهو اجل��زء ال��ذى يقع به الفرن واملطبخ‬ ‫واحلمام‪ ،‬ومكان تربية الدواجن والطيور املنزلية ‪،‬‬ ‫ولدى ال�سكان مي�سورى احلال يوجد حو�ش للمنزل‬ ‫ي�سمى ( م�سطاح ) وهو مبثابة حديقة منزلية تزرع‬ ‫به بع�ض �أنواع اخل�ضر لال�ستهالك املنزىل ‪،‬كما �أن‬ ‫غرف النوم للمنزل كلها على جانبى امل�شرع فى‬ ‫اجلزء املغطى منه ‪.‬‬ ‫وجلميع الغرف نوافذ وفتحات تطل على امل�شرع‬ ‫داخ���ل امل��ن��زل لال�ستفاده م��ن ج��و امل��ن��زل املعتدل‬ ‫وقدميا كانت اخلطوة الأوىل فى عملية بناء امل�سكن‬ ‫هى حفر البئر اخلا�صة بالبيت داخل زمام البناء ‪،‬‬ ‫حيث احلاجة �إىل املاء القريب ل�ضرب الطوب اللنب‬ ‫ال��ذى يتعاون فيه �أه��ل الواحة مع بع�ضهم البع�ض‬

‫بنظام يطلق عليه ( التبييته ) ‪،‬وهو نظام اليزال‬ ‫قائما حتى الآن‪.‬‬ ‫الشوارع‬

‫�أما طرقات و�شوارع وممرات مدينة الباويطى‬ ‫بالواحات البحرية القدمية �ضيقة ودائرية‪ ،‬و�أحيانا‬ ‫ما ي�صل ات�ساعها �إىل مرت واحد �إىل مرتين فقط‬ ‫وت��رت��ف��ع وت��ن��ح��در مم���رات ال��واح��ة تبعا لل�صعود‬ ‫والهبوط داخل اله�ضبة ال�سكانية القدمية‪.‬‬ ‫كما توجد بع�ض ( ال�سقائف ) فى حارة ال�سيوية‬ ‫داخ��ل ال��واح��ة القدمية ‪ ،‬وتعنى ال�سقيفة ال�شارع‬ ‫امل�سقوفة‪.‬‬ ‫�أم���ا املنطقة ال��زراع��ي��ة ف��ى ال��ب��اوي��ط��ى تكاد‬ ‫تنح�صر فى املنطقة الواقعة �شمال الواحة والتى‬ ‫ميتد طولها حتى املنطقة التى يطلق عليها حاليا‬ ‫�أر�ض املطار ‪،‬وهى على م�سافة ع�شر كيلو مرتات من‬ ‫املدينة احلالية ‪ ،‬لذلك ف�إننا نالحظ �أن االمتداد‬ ‫العمرانى اجل��دي��د يتمدد ف��ى اجت��اه��ات اجلنوب‬ ‫وال�شرق والغرب فقط دون ال�شمال الزراعى الغنى‬


‫ــــــةالثقافة العربية‬

‫عد�سة ‪�:‬أحمد �شرابي‬

‫ـــــــــــــــــــــمة الثقافة العربية»‪..‬‬ ‫ـــــــــــــــــــثقافة العربية للعام ‪2012‬م فى عدد من العواصم العربية واألجنبية‬

‫�شراكة مع املثقفني واملفكرين وامل�صممني‬ ‫والإعالميني امل�صريني ولتبادل ال��ر�ؤى‬ ‫والأفكار وبحث ما ميكن �أن يثمر عنه هذا‬ ‫التعاون والتوا�صل مع املثقفني العرب‪.‬‬ ‫وك��ان اختيار ال��وزي��رة لق�صر الأم�ير‬ ‫طاز ذو التاريخ املعمارى لإقامة امللتقى‬ ‫فيه دل��ي ً‬ ‫�لا على ثقافتها وحبها للرتاث‬ ‫العربى والإ�سالمى بالرغم من جتهيز‬

‫مكان �آخر لهذا الغر�ض �إال �أنها ف�ضلت‬ ‫�أن يكون امل�ؤمتر فى �ضيافة �أعمال فنانى‬ ‫ملتقى الأق�صر الدوىل والذى نرى �أعماله‬ ‫فى خلفيات م�شاهد امل�ؤمتر ال�صحفي‪.‬‬ ‫و�أك���دت م��ع��اىل ال��وزي��رة ف��ى امل���ؤمت��ر‬ ‫ال�����ص��ح��ف��ى ال�����ذى ح�����ض��ره ع����دد من‬ ‫الإعالميني من ال�صحافة املحلية امل�صرية‬ ‫ووك����االت الأن��ب��اء وامل��واق��ع الإل��ك�ترون��ي��ة‬

‫والقنوات الف�ضائية “�أن اختيار املنامة‬ ‫كعا�صمة للثقافة العربية �سيتيح الفر�صة‬ ‫للك�شف عن جماالت تراثية و�إرث ثقافى‬ ‫بحرينى عميق ي�سمح بتناقل احل�ضارات‬ ‫ون�����س��ج م�����س��ارات ف��ك��ري��ة ع��دي��دة ن��ظ��ر ًا‬ ‫للتداخل الثقافى واملعرفى الذى تتميز به‬ ‫البحرين”‪.‬‬ ‫وفى حر�ص على �إيجاد تنوع وتوليفة‬ ‫‪v‬‬

‫‪83‬‬


‫المنــامـة عـاصمــــــ‬

‫من القاهرة ‪ ..‬وفى أول «عاصـــــــــــــــــــــــ‬ ‫البحرين تدشن حملتها الترويجية فى إعالنها عن فعاليات المنامة عاصمة للـــــــــــــــــ‬

‫�ضمن ا�ستعدادات وزارة الثقافة فى مملكة البحرين لعام‬ ‫كامل من الفعاليات والأن�شطة الثقافية خالل احتفاالت “املنامة‬ ‫عا�صمة الثقافة العربية للعام ‪2012‬م” ‪،‬وف��ى جت��اور وجتاوب‬ ‫مع الثقافات العربية خ�صو�ص ًا والعاملية على وجه العموم‪ ،‬تقيم‬ ‫ال���وزارة م�ؤمترها ال�صحفى الأول خ��ارج اململكة فى القاهرة‬ ‫بجمهورية م�صر العربية‪ ،‬وفى �أحد ق�صور الثقافة املميزة “ق�صر‬ ‫الأمري طاز”‪ ،‬حيث �أعلنت معاىل وزيرة الثقافة ال�شيخة مى بنت‬ ‫حممد �آل خليفة عن برنامج هذا االحتفال الذى ي�ستمر عام ًا‬ ‫‪v‬‬

‫‪82‬‬

‫فى ا�ست�ضافة للعديد من ال�شخ�صيات وتد�شني ترجمة �سل�سلة من‬ ‫الكتب العاملية �إىل اللغة العربية و�إقامة جمموعة من ور�ش العمل‬ ‫واملعار�ض والعرو�ض الفنية والفكرية‪.‬‬ ‫و�إميان ًا بدور جمهورية م�صر العربية الثقافى والتنويرى فى‬ ‫العامل العربى ولكونها كانت �أول عا�صمة للثقافة العربية‪ ،‬فقد‬ ‫مت االنطالق من خاللها كوجهة للرتويج للمنامة عا�صمة للثقافة‬ ‫العربية للعام ‪ 2012‬والإع�لان عن اخلطط التى تعتزم وزارة‬ ‫الثقافة البحرينية �إطالقها بد ًء من �شهر يناير املقبل‪ ،‬بهدف خلق‬


‫وم��ه��رج��ان ال��ت�راث وج���ائ���زة البحرين‬ ‫للكتاب وجائزة البنكى ل�شخ�صية العام‬ ‫الثقافية و�صيف البحرين وت��اء ال�شباب‬ ‫ومهرجان البحرين ال��دوىل للمو�سيقى‬ ‫�ضمن ع���ام ال��ث��ق��اف��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ذل��ك‬ ‫تتبنى وزارة الثقافة العديد من امل�شاريع‬ ‫الثقافية الغنية التى تد�شنها فى العام‬ ‫‪ 2012‬بالتوازى مع �إعالن املنامة عا�صمة‬ ‫للثقافة العربية تتنوع ما بني جمموعة من‬ ‫العرو�ض واملتاحف و�إعادة تهيئة جمموعة‬ ‫من البيوت القدمية واملواقع الأثرية وذلك‬ ‫من �أج��ل تهيئة و�إع��داد بنية حتتية قوية‬ ‫و�أ�سا�سات معرفية حتفظ الإرث الثقافى‬ ‫وتك ّون من خالله قاعدة ثقافية عربية‬ ‫م�شرتكة كما تهدف فكرة م�شروع عا�صمة‬ ‫الثقافة العربية ال��ذى انطلق منذ العام‬ ‫‪1996‬م‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن وزارة الثقافة‬ ‫ال��ب��ح��ري��ن��ي��ة ت��ع��ت��زم ال��ت��ع��ري��ف ب�برام��ج‬ ‫وفعاليات املنامة عا�صمة الثقافة العربية‬ ‫فى عدد من العوا�صم العربية والعاملية‬ ‫خالل املرحلة املقبلة‪.‬‬

‫اللواء ح�سن خالف رئي�س قطاع مكتب وزير الثقافة يرحب بال�شيخة مى بنت حممد �آل خليفة‬ ‫وزيرة ثقافة البحرين‬

‫اقوال ضمها كتاب االحتفاليه ‪:‬‬

‫« الفن هو مواجهة امل�ستحيل‪ ،‬واحلرية قانونه الداخلى » ‪� -‬إدوارد‬ ‫اخلراط‬ ‫« هناك الكثري من الت�صاميم‪ ،‬لكن القليل منها هو الأف�ضل » ‪ -‬براين‬ ‫رييد‬ ‫« الكليات تعنى باملطلق فيما الرتجمة احتمال» ‪ -‬فرونى‬ ‫« �أمتنى �أن �أرى ربيع العمارة العربية» ‪ -‬زها حديد‬ ‫« ت�شكل حقبة ماقبل التاريخ ‪ ٪90‬من تاريخ الإن�سانية»‬ ‫« فى كل �شئ طبيعى جتد الروعة» ‪� -‬أر�سطو‬

‫�شاعر البحرين دكتور علوى الها�شمى‬ ‫�إذا كانت املتاحف تعنى عادة بالرتاث الإن�سانى املادى ف�إن �أ�سا�س‬ ‫وجودها يتمثل فيما ت�سديه من خدمات للمجتمع» ‪ -‬اجتماع للخرباء‬ ‫ اليون�سكو ‪� -‬أبريل ‪2004‬‬‫« دعوا ال�شعر يداوى اجلراح التى يحدثها العقل» ‪ -‬نوفالي�س‬ ‫« كل الفنون ت�سعى لأن تكون مو�سيقى» ‪ -‬غوته‬ ‫« امل�سرح هو الإميان بقيمة كلمة حكيمة فى زمن جمنون» ‪ -‬فيكتور‬ ‫هوغر‬ ‫« اجلاهل ي�ؤكد والعامل ي�شك‪ ،‬والعاقل يرتوى» ‪� -‬أر�سطو‬ ‫‪v‬‬

‫‪85‬‬


‫وزيرة الثقافة البحرانية فضلت أن يكون المؤتمر فى قاعة معرض ملتقى‬ ‫األقصر الدولى تقديرًا منها للفنون التشكيلية‬ ‫فكرية مغايرة اعتمدت وزارة الثقافة‬ ‫خ��ط��ة ت��ت��ك��ون م���ن اث��ن��ى ع�����ش��ر ع��م��ود ًا‬ ‫فكري ًا من �أعمدة الثقافة مق�سمة على‬ ‫�شهور ال�سنة‪ ،‬وه��ي‪ :‬الت�شكيل والعمار ة‬ ‫والت�صميم وال�ت�راث واملتاحف وال�شعر‬ ‫وال��ف��ك��ر وال�تراج��م واملو�سيقى والبيئة‬ ‫وامل�سرح والوطن‪.‬‬ ‫وت��ن��درج حتت كل ثيمة جمموعة من‬ ‫الفعاليات والأن�����ش��ط��ة ت�ست�ضيف فيها‬ ‫البحرين �أهم املفكرين واالخت�صا�صيني‬ ‫خالل جمموعة من الندوات واملحا�ضرات‬ ‫وور�ش العمل وامل�سابقات الثقافية املختلفة‬ ‫‪v‬‬

‫‪84‬‬

‫و�سل�سلة م��ن امل��ع��ار���ض والأن�شطة التى‬ ‫ت�ستقطب كافة فئات املجتمع �إىل جانب‬ ‫ترجمة كتب عاملية �إىل اللغة العربية‬ ‫ترتجم لأول مرة وذلك مبعدل كتاب فى‬ ‫ك��ل �شهر يبحث ف��ى ثيمة ال�شهر ذات��ه‪،‬‬ ‫بحيث ينتهى العام وق��د �أف��رز ترجمات‬ ‫لإ�صدارات عاملية �إىل اللغة العربية‪.‬‬ ‫وبالتوازى مع هذا التميز ت�ستمر وزارة‬ ‫الثقافة البحرينية فى تقدمي موا�سمها‬ ‫الثقافية وفعالياتها ال�سنوية كمعر�ض‬ ‫البحرين للفنون الت�شكيلية وربيع الثقافة‬ ‫وم��ع��ر���ض ال��ب��ح��ري��ن ال�����دوىل ل��ل��ك��ت��اب‬


‫الفنان فاروق وهبه ‪ -‬م�صر‬ ‫‪v‬‬

‫‪87‬‬


‫متابعات الخيال‬

‫بأتيلييه اإلسكندرية‬

‫المعرض الدولى‬

‫لفنون الطبعة الفنية والرقمية‬ ‫فى اإلسكندرية العاصمة اإلغريقية لمصر‪ ،‬وللمرة الثانية على التوالى‪ ،‬افتتح الدكتور‬ ‫حمدى أبو المعاطى نقيب التشكليين‪ ،‬والدكتور محمد رفيق خليل رئيس مجلس إدراة‬ ‫األتيليه‪ ،‬المعرض الدولى لفنون الطبقة الفنية والرقمية‪ ،‬وبحضور كل من الدكتور‬ ‫فاروق وهبه‪ ،‬والدكتور مدحت نصر‪ ،‬واألستاذ محمد نبيل عبد السالم قوميسير عام‬ ‫المعرض‪ ،‬واألستاذ معتز الصفتى مسئول البرامج الثقافية‪ ،‬ود‪.‬ريم حسن عضو مجلس‬ ‫إدارة األتيليه‪ ،‬واألستاذ‪.‬هانى السيد مسؤل لجنة المعارض ‪.‬ويعتبر هذا هو العام الثانى‬ ‫الذى يقام فيه المعرض‪ ،‬حيث موعده سبتمبرمن كل عام ‪.‬‬

‫الفنان ميها بوليكا ‪� -‬سلوفينيا‬ ‫‪v‬‬

‫‪86‬‬


‫‪v‬‬

‫الفنانه اجني ي�سرى ‪ -‬م�صر‬

‫‪89‬‬


‫وقد استعاض هذا المعرض عن الصالون‬ ‫السنوى لألتيليه‪ ،‬وص��ال��ون الشباب‬ ‫الدولى الذى كان يقام فى شهر إبريل‬ ‫من كل عام‪.‬‬ ‫وقد شارك فى هذا المعرض مائةوأحد‬ ‫عشر فنانا ‪،‬يمثلون تسع دول هي‪-‬أمري‬ ‫كا‪,‬النمسا‪,‬رومانيا‪,‬بلغاريا‪,‬هولندا‪,‬إنجلترا‬ ‫‪,‬ملدوفا‪,‬سلوفانيا‪,‬سيربيا باإلضافة إلى‬ ‫مصر الدولة المستضيفة‪ ،‬وفكرة المعرض‬ ‫قائمة على إم��ك��ان��ي��ة تنفيذ األع��م��ال‬ ‫الفنية م��ن خ�لال تكنولوجيا الطباعة‬ ‫الفنية المعروفة سابقا كطباعة األلواح‬ ‫المعدنية (الزنك) أو طباعة اللينو (الجلد)‬ ‫أو الطباعة من قالب خشبى ((‪wood cut‬‬ ‫باإلضافه إلى الطباعة الرقمية(‪computer‬‬ ‫‪ )print‬ومن أبرز األعمال المصرية كان عمل‬ ‫للفنان الدكتور فاروق وهبه‪ ،‬تبدو فيه‬ ‫أعلى قيم الطباعة الفنية‪ .‬وكانت هناك‬ ‫مالحظة صغيرة وهى استخدام اثنين من‬ ‫الفنانين لخامة الفيلكس فيس لتنفيذ‬ ‫أعمالهم الفنية‪ ،‬مما جعلها تبدو دون‬ ‫المستوى على الرغم من جدية الموضوع‬ ‫ألنه من المعروف أن خامة الفيلكس فيس‬ ‫خامة تجارية‪ ،‬تستخدم ألغ��راض اليفط‬ ‫واالعالنات واغراض الدعاية ‪ .‬اما االعمال‬ ‫الفنية‪ ،‬فيجب تنفيذها بخامات أخرى من‬ ‫شأنها االرتفاع بمستوى العمل وإضافة‬ ‫قيمة أخرى له‪.‬وقد اتضح من خالل المعرض‬ ‫م��دى تقدم فنون الطباعة فى أوروب��ا‬ ‫قياسا بدول حوض البحر األبيض المتوسط‬ ‫‪.‬‬

‫‪v‬‬

‫الفنانه اميان عزت ‪ -‬م�صر‬

‫‪88‬‬ ‫الفنانه �آالء حممود ‪ -‬م�صر‬


‫اخلروج عنهما‪.‬وقد حاولت �أن ير�أ�س اللجنة التالية‬ ‫�أح��د �أف��راد اللجنة ال�سابقة بعد اعتذار رئي�سها‪،‬‬ ‫ولكنهم اعتذروا‪ .‬و�أعتقد �أن اللجنة احلالية بنف�س‬ ‫قوة ال�سابقة‪ ،‬فاالثنني لهم دور كبري ومعرتف به‬ ‫فى احلركة الت�شكيلية‪ ،‬واختيار القوم�سري يتم على‬ ‫�أ�سا�س معرفته بالفنانني واحلركة الفنية وتواجده‪،‬‬ ‫وهوماحدث مع الدكتور ر�ضا عبدالرحمن ومن‬ ‫بعده خالدحافظ‪.‬كما �أن وزي��ر الثقافة مل يكن له‬ ‫�أية تعليمات بل �أعطى الفنانني وامل�سئولني مطلق‬ ‫احلريه ‪.‬‬ ‫هل تعتقد �أن ال�صالون فى دورته احلالية‬ ‫�سيختلف عما قبل الثورة؟‬ ‫تيمة ال�صالون حتت م�سمى «التغيري»‪ ،‬وعندما‬ ‫�أحت��دث كفنان ولي�س م�سئول �أج��د نف�سى ال�أق��دم‬ ‫نف�س ال�شغل الذى كنت �أقدمه قبلها ‪�,‬أى فنان يعمل‬ ‫من ثالث مناطق مثل الطبيعة واملوروث �أوامل�ضمون‬ ‫الفل�سفى‪ ،‬وعلى �سبيل املثال فقد ح�صلت على جائزة‬ ‫عامليه عن لفظ �سمعته وهو كوم الهوى‪ ،‬وهى قرية‬ ‫فى ح�ضن اجلبل �أخربنى عنها �أحد الأ�صدقاء مل‬ ‫�أراها حتى الآن وكنت �أعمل مبجموعه �أخرى ت�سبقها‬ ‫وجدتنى ال�أ�ستطيع تكملتها حتى الآن وعر�ضتها كما‬ ‫هى حيث �أن�شغلت بكوم الهوى ‪,‬وق��د عملت ب�ألة‬ ‫احلفر اجلاف وقدمت حاله من التبعرث والت�شظى‬ ‫�أى هواء بالفعل‪.‬فكرة �أن ُيثار الإن�سان ب�شكل ما من‬ ‫كلمه فبالت�أكيد �سيثار من حدث كبريمثل الثورة‬ ‫!!املثري هو ث��ورة وجميعنا ا�ست�شعرنا حدوثها كما‬ ‫�أننى �أث�أثرمن مثري لفظى و�أحيان ًا املو�سيقى وهناك‬ ‫�أعمال قامت على �أفكار �صغرية‪ ،‬فما بالنا بالأحداث‬ ‫الكبرية‪ ،‬التى ع�شناها ونحن ن�شعر بالقلق واخلوف‬ ‫على م�ستقبل البلد‪,‬فنحن نعي�ش جت��رب��ة �إع���ادة‬ ‫�صياغة وجداننا من جديد‪,‬عندما �أردت العمل‬ ‫بعد الثوره وجدتنى �أقدم �أعمال خمتلفه عما قبل‪,‬‬ ‫حم���او ًال ا���س��ت��ددع��اء ال�لاوع��ى ب��وع��ى حيث قدمت‬ ‫جمموعه بعد الثورة بعدة �شهور ومل �أعر�ضها حتى‬ ‫الآن حيث �أخ�ضعها للتغيريبا�ستمرار وعموم ًا�أذا كان‬ ‫الفنان �صادق �سيجد من ي�صدقه ‪.‬‬ ‫رغم توليك رئا�سة قطاع الفنون الت�شكيلية‬ ‫�إال �أن��ك تتم�سك بالعمل فى اجلامعة ‪,‬هل‬ ‫هذاعدم �شعور بالأمان للمن�صب احلاىل؟‬ ‫�إطالق ًا‪,‬لأننى �أذا جئت للقطاع بنظام االنتداب‬ ‫الكامل �سوف �أنهيه كما حدث من قبل و�أعود للجامعة‬ ‫‪,‬ففى جميع احلاالت �س�أعود للتدري�س ولي�س هناك‬

‫م�شكلة فى ذل��ك‪ ،‬ولكنى �أري��د �أن �أج��د ىل متنف�س‬ ‫�آخر ‪,‬كما �أننى ارتبط بطالبى الذين ي�سجلون معى‬ ‫�سواء للماج�ستري �أوالدكتوراه‪ ،‬فهم مبثابة �أبنائى‪،‬‬ ‫وقد قطعت معهم �شوط ًا فى ر�سائلهم فلماذا �أتخلى‬ ‫عنهم حالي ًا؟ومتعتى الأ�سا�سية تكمن فى التدري�س‬ ‫والعمل مبر�سمى‪.‬‬ ‫هاجمك البع�ض فور توليك رئا�سة القطاع‬ ‫بدعوى امل�شاركة فى الإه��م��ال ال��ذى �أدى‬ ‫ل�سرقة «زهرة اخل�شخا�ش»‪,‬فكيف �ستواجه‬ ‫ذلك؟‬ ‫من ال�سهل �أن يتم توجيه االتهام لأى فرد‪,‬لقد‬ ‫تركت القطاع قبل �سرقة زهرة اخل�شخا�ش ب�أكرث‬ ‫م��ن ع���ام‪ ,‬وق���د �أخ�برن��ى حينها رئ��ي�����س الرتميم‬ ‫ورئي�س الإدارة املركزية للمتاحف حالي ًا الأ�ستاذ‬ ‫�أحمدعبدالفتاح ب�أنهم �سيقومون ب�إخالء متحف‬ ‫حممد حممود خليل خ�لال �أي���ام‪ ،‬فلماذا مل يتم‬ ‫التفيذ؟! وعندما �أ�سندت ىل النيابة تهمة عدم‬ ‫�إح�����ض��ار �أف���راد �أم���ن للمتحف �أخ�برت��ه��م �أن هذا‬ ‫اخت�صا�ص ال�شئون املالية والإدارية‪ ،‬ولكن من املمكن‬ ‫طلب الدعم منهم‪ ,‬وعندما مت التحقيق معى مل يكن‬ ‫لدى �أوراق ولكنى كنت �أقدم تقارير با�ستمرار عن‬ ‫املتحف‪ ،‬ومل يتم املوافقة عليها قبل مغادرتى للقطاع‬ ‫‪،‬وقد التحقيق معى باجلامعة �أي�ض ًا ومتت تربئتى‪,‬‬ ‫وفر�ض ًا �أننى �أف�سدت القطاع فلماذا مل يتم �إ�صالحه‬ ‫بعدما تركته‪ ,‬لقد كنت امل�سئول الوحيد الذى طلب‬ ‫من رئي�س ال�شئون املالية امل��وازن��ة املالية للقطاع‬ ‫واملخ�ص�صات لكل جزء به كى �أكون ملم بامليزانية‪،‬‬ ‫عندما �أط��رح فكرة تطوير �أى م�شروع ملعرفة �إذا‬ ‫كان �سيتم �أم ال‪ ,‬لقدحدثت ال�سرقه بعد عودتى من‬ ‫ال�صني ب�أ�سبوعني من «‪�,»work shop‬أعلم‬ ‫�أننى �س�أظل متهم من قبل البع�ض فى هذه الق�ضية‪,‬‬ ‫كما ي�أملنى اتهامى ب�شئ مل �أفعله ولكن ما باليد‬ ‫حيلة‪ ,‬ولي�س لدى وقت لبذل جمهود للرد على �أى‬ ‫�شخ�ص يريد �أن يزايد على وطنيتى وثوريتى ‪.‬‬ ‫كرثت مطالب العاملني بالقطاع بتغيري بع�ض‬ ‫القيادات و�إعادة الهيكلة وخا�صة �أنه كان‬ ‫هناك خالف ًا بينكم وبني بع�ضها؟‬ ‫بالن�سبة مل�شروع الهيكلة فقد وجدت العمل به‬ ‫قبل توىل رئا�سة القطاع‪,‬كما �أن الوزير قرر �إعادة‬ ‫هيكله ال���وزارة ب�أكملها‪,‬و�إعادة الهيكلة لي�س لها‬ ‫عالقة بتغيري الأ�شخا�ص ولكنها تخ�ص الو�صف‬ ‫والوظيفى الدقيق للمن�صب مثل الو�صف لإدارة ما‬

‫وماميكن �أن ُي�ستجد �أو ُيحذف منها‪،‬وذلك بناء ًا على‬ ‫ي�ستجد من ا�سرتاتيجيات القطاع‪,‬كما �أن هناك‬ ‫ما ُ‬ ‫م�سابقة ملديرى الإدارات �سيتم تفعيلها قريب ًا‪,‬ومن‬ ‫ناحية اخلالف مع البع�ض ف�أوكد �أنه لي�س بينى وبني‬ ‫�أحد خالف ًا‪� ،‬إذا جئت و�أنا �أقرر ت�صفية احل�ساب‬ ‫فلن �أعمل ‪,‬لذا مل �أفكر فى ذلك ولكن ماي�شغلنى‬ ‫هو املعوقات فى العمل وكيفية تذليلها ‪,‬لكن لن‬ ‫نختلف على عواطفنا �أو�أن هذا ال�شخ�ص يروق ىل‬ ‫�أم ال‪,‬وحتى و�أن كان هناك خالفات �أو�أتهامات فلن‬ ‫�أعريها �أهتمام ًا لأنى لن �ألتفت ل�شئ �سوى العمل‬ ‫اجلماعى ال��ذى ي��ب��د�أ م��ن العامل الب�سيط وحتى‬ ‫رئي�س القطاع‪.‬‬ ‫ارتفع �سقف املطالب الفئوية للعاملني فى‬ ‫القطاع م�ؤخر ًا‪,‬فكيف �ستواجه هذه املطالب‬ ‫فى ظل الظروف احلالية؟‬ ‫يوجد �أفراد لديهم وعى وتفهم و�آخرين لديهم‬ ‫فهم خاطئ ب�أمكانية حجب امل�ساعدة عنهم ‪,‬ويتم‬ ‫االلتقاء بالعاملني وتفهم مطالبهم ولكن عندما‬ ‫ت�ستع�صى الأمور ون�شعر �أنهم يخرجون عن القانون‬ ‫�أويكون العامل م�صدر �إعاقة لزمالئه عن العمل‬ ‫فلي�س �أم��ام��ى �سبيل غري الت�صرف ب�شكل يتيحه‬ ‫القانون‪ ،‬وهوحتويله لل�شئون القانونية ‪.‬‬ ‫كيف تنظر للإئتالفات ال�شبابية فى احلركة‬ ‫الت�شكيلية ؟‬ ‫مل �أر �أحدا من هذه الإئتالفات حتى الآن‪ ،‬وقد‬ ‫�س�ألنى بع�ض الإعالميني عن رغبتى فى لقاء هذه‬ ‫الإئ��ت�لاف��ات ف�أبديت ترحيبى بهذا ‪,‬لأن��ن��ى �أ�سعد‬ ‫بر�ؤية ال�شباب الذى ميتلك فكر ور�ؤية جديدة قادرة‬ ‫على اخللق واالبتكار‪.‬‬ ‫�أخري ًا �صرحت ب�أن طموحك الأ�سا�سى يكمن‬ ‫فى مر�سمك ‪,‬فكيف هذا ومن�صبك احلاىل‬ ‫�سي�ؤثر على هذا الطموح؟‬ ‫بالفعل لقد �أثر العمل احلاىل على عملى الفنى‬ ‫ولكننا فى فرتة ح�سا�سة للغاية و�إذا مل نقف بجوار‬ ‫بلدنا فى ه��ذا التوقيت ب�إخال�ص حقيقى �سنكون‬ ‫مدعني ‪,‬الفائدة ملا نقدمه من فن ‪,‬كيف �سنحب هذه‬ ‫البلد البد من الت�ضحية حتى نقدم عمال حقيقيا‬ ‫‪,‬وه���ذا ك��ان ال��داف��ع الأ���س��ا���س��ى لقبوىل هذا‬ ‫املن�صب و�أق�سم ب�أنى ال�أمتلك �أى ميول �شخ�صيه‬ ‫من وراء هذا املن�صب ومل �أ�سعى �إليه‪.‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪91‬‬


‫ هناك خطة للتعاون بيننا وكذلك مع الهيئة العامة لقصور الثقافة‪.‬‬‫ إذا فكرت فى تصفية الحساب مع من اختلفت معهم فلن أعمل‪.‬‬‫ صالون الشباب ليس معيارًا لنجاح الفنان فى المستقبل‪.‬‬‫ أعلم بأننى سأظل متهم فى قضية زهرة الخشخاش رغم تبرئتى‪.‬‬‫‪ -‬لن نقف مكتوفى األيدى أمام تقلص الميزانية‪.‬‬

‫الدكتور صالح المليجى‪ ..‬فى حوار مع الخيال‬

‫�سماح عبدال�سالم‬

‫« توىل الدكتور �صالح املليجى �أ�ستاذ اجلرافيك بكلية الفنون‬ ‫اجلميلة جامعة حلوان رئا�سة قطاع الفنون الت�شكيلية‪ ،‬حيث عمل به‬ ‫من قبل كرئي�س للأدارة املركزية للمتاحف‪ ،‬والتى تركها ليعود لعمله‬ ‫اجلامعى راف�ض ًا التخلى عنه حتى مع من�صبه احل��اىل‪ ،‬لأنه يعتربه‬ ‫املتنف�س الأ�سا�سى له بجوار مر�سمه الذى يحقق‬ ‫كيانه من خالله »‬ ‫فكان معه هذا احل��وار‪ ،‬وال��ذى يتطرق فيه‬ ‫للعديد من الق�ضايا التى تخ�ص قطاع الفنون‬ ‫الت�شكيلية‪..‬‬ ‫ف�إىل ن�ص احلوار‪..‬‬ ‫مت طرح م�شروع الأعمال الفنيه م�ؤخر ًا‬ ‫فى عهد رئي�س القطاع ال�سابق ‪,‬فماذا عنه‬ ‫وما هى خطتك جتاهه؟‬ ‫ ه��ذا امل�����ش��روع م��وج��ود منذ ف�تره طويلة‬‫حيث �إن �إدارة املتاحف ت�ضم ملفات بكل �أعمال‬ ‫التطوير‪ ،‬وكذلك بنك املعلومات ‪�,‬أذن هذا امل�شروع‬ ‫قائم منذ فرته طويلة وكون الدكتور �أ�شرف ر�ضا‬ ‫قدم فيه �شئ جديد ف�أنا ال�أعلم ماهو‪.‬‬ ‫�أثريت م�شكلة فو�ضى ت�أمني املتاحف ب�صوره‬ ‫كبرية بعد �سرقة زهرة اخل�شخا�ش‪,‬فماذا �ستفعل �إزاء هذه‬ ‫املتاحف وخا�صه �أنها متثل عالقة وثيقه ومبا�شرة مع‬ ‫اجلمهور؟‬ ‫قبل توىل �إدارة القطاع توجهت ملتحف اجلزيرة ملتابعته فوجدت‬ ‫جمموعة ك��ام�يرات تعمل ليل ن��ه��ار‪ ،‬وك��ذل��ك �أف����راد الأم���ن الذين‬ ‫يتمتعون مبعرفه �أمنية‪ ،‬عن كيفية ت�أمني هذه املواقع‪ ،‬وكذلك �شرطة‬ ‫ال�سياحة‪,‬كما مت تطوير متحف ح�سني �صبحى بالإ�سكندرية ‪,‬لن نفتتح‬ ‫متحف قبل الت�أكد متام ًا من ت�أمينه ‪.‬‬ ‫كرئي�س جديد لقطاع الفنون الت�شكيلية كيف ت�ستطيع‬ ‫حتقيق �أمنياتك وطموحك فى ظل تقل�ص امليزانية حالي ًا؟‬ ‫بالفعل لقد تقل�صت امليزانية ب�شكل كبري ولكن لي�س معنى هذا �أن‬ ‫نقف مكتوفى الأيدى‪,‬على �سبيل املثال لدينا متحف لي�س لديه خم�ص�ص‬ ‫ماىل وغري مطروح للتطوير فهل نرتكه بالجدوى؟! �أم نقدم به ن�شاط‬ ‫‪v‬‬

‫‪90‬‬

‫فعلى وحيوى بعيد عن املبنى حيث �إن املتاحف حماطة بحديقة مت�سعة‬ ‫لذا البد من ا�ستغاللها فى تقدمي جزء من املكون الثقافى‪ ،‬والذى يتمثل‬ ‫فى متحف مبقتنياته والأمن بالإ�ضافة للن�شاط الثقافى ‪,‬علينا البحث‬ ‫عن ذلك الن�شاط املتاح كى نعود مبردود ثقافى من خالله ي�ساهم فى‬ ‫تغيري ال�سلوك ‪.‬‬ ‫وه��ل ه��ذه الأن�شطة �سرت�ضى طموحك‬ ‫كرئي�س للقطاع ؟‬ ‫البالطبع ‪,‬ولكن لي�س لدى حل �آخ��ر بالن�سبة‬ ‫للمتاحف املغلقة هذه ولي�س لدينا ميزانية‪,‬للميزانية‬ ‫رافدين الأول وهمى غريموجود‪ ،‬يتمثل فى املجتمع‬ ‫املدنى والثانى ميزانية الدوله ‪,‬نحاول تقدمي �شئ‬ ‫من �أماكن مغلقه متام ًا وتفعيل ب�ؤره ثقافيه �أف�ضل‬ ‫من ال�شئ‪,‬لذا البد من دعم هذه املراكز الثقافيه‬ ‫وتقدمي عرو�ض متغريه و�أن�شطه ثقافيه‪.‬‬ ‫وم����اذا ع��ن �أوج����ه ال��ت��ع��اون ب�ين القطاع‬ ‫وامل ��ؤ���س�����س��ات الآخ�����رى ال��ت��اب��ع��ه ل����وزارة‬ ‫الثقافة؟‬ ‫لقد التقيت ال�شاعر �سعد عبدالرحمن رئي�س‬ ‫الهيئة العامة لق�صور الثقافة‪ ،‬حيث �أبدى ا�ستعداده‬ ‫التام للتعاون مع القطاع‪ ،‬فهناك العديد من الفاعليات امل�شرتكة بني‬ ‫الهيئة والقطاع ‪ ,‬كما �سنقوم بتفعيل الن�شاط مع الدكتور �أحمد جماهد‪.‬‬ ‫تعد دورة �صالون ال�شباب احلالية دوره ا�ستثنائية لي�س لأنها‬ ‫الأوىل له بعدثورة‪25‬يناير فح�سب‪ ،‬ولكن �أي�ض ًا ب�سبب امل�شاكل‬ ‫التى �صاحبتها‪,‬فكيف ترى هذه الدورة؟‬ ‫مل يحدث تغيري فى الأف��ك��ار�أوال��ر�ؤى التى و�ضعها رئي�س القطاع‬ ‫ال�سابق �أواللجنة ‪,‬كما �أن تيمة ال�صالون تقع حتت عنوان»التغيري»‬ ‫مت�شي ًا مع الأح���داث التى متر بها م�صر‪,‬وبعد لقائى بالدكتور عماد‬ ‫�أبوغازى ات�صل بى �أف��راد اللجنة لأخبارى بقرار قبول جميع الأعمال‬ ‫فو�ضحت لهم وجهة نظرى ب�أن هذا يعد خمالف ًا للقانون والبد االلتزام‬ ‫بالالئحة‪,‬لأن الفنان يقدم على �شروط متفق عليها‪ ،‬فكيف يتم تغيريها‬ ‫؟! ومن خالل خربتى ال�سابقة بال�صالون حيث كنت ع�ضو ًا به لأكرث من‬ ‫مرة‪ ،‬وقوم�سري ًا له فى الدورة احلادية ع�شرفهناك الئحة‪ ،‬وقانون اليجوز‬


‫تون ولون‬

‫النقد واالبداع ‪ ..‬اشارات‬ ‫وعالمات «‪»4‬‬

‫«ق�ضية احلداثة قدمية قدم الزمان‪ ..‬منذ وعى‬ ‫االن�سان انه �سيد الكائنات وهو فى �صراع دائم مع‬ ‫البيئة‪ ..‬يعمل فيها يد التبديل كيما يخ�ضعها الرادته‬ ‫واحتياجاته‪ ..‬ي�صطنع له االفكار واالدوات‪ ..‬ثم‬ ‫يعدل من �سلوكه ويحدثه ليتكيف معها فى ثوبها‬ ‫اجلديد ويعا�صرها ‪..‬يدور فى حلقة التاثري والتاثر‬ ‫واالخذ والعطاء مما ي�سفر عن امناط احل�ضارات‬ ‫والثقافات التى ينقل التاريخ انباءها عرب الع�صور ‪.‬‬ ‫هكذا يكون لدى الب�شر فى كل بقعة من االر�ض‬ ‫ع�صر جديد على ال��دوام عليهم ان يتكيفوا معه‬ ‫وي�ستحدثوا من ا�ساليب احلياة مايعينهم على‬ ‫مواجهة املتطلبات اجلديدة “ ‪.‬‬ ‫ه��ك��ذا ج���اءت كلمات �شيخ ال��ن��ق��اد خمتار‬ ‫العطار” ‪ “ 2006- 1922‬ف��ى “ كتابه الفن‬ ‫واحلداثة بني االم�س واليوم “‪ ..‬وهو هنا يك�شف‬ ‫عن نظرته للفن وكيف يكون على اعتبار انه فى‬ ‫تطور دائ��م وم�ستمر‪ ..‬وف��ى ه��ذا تاكيد �ضمنى‬ ‫واع�ت�راف بكل الفنون م��ن اول ال��ت��اري��خ وحتى‬ ‫اجتاهات احلداثة بل ومابعد احلداثة والتى �شقت‬ ‫طريقها من بداية الثلث االول من القرن املا�ضى‬ ‫ارتباطا بامليديا احلديثة وث��ورة االت�صاالت ‪.‬‬ ‫وخم��ت��ار العطار ف��ى كتاباته ح��ول االب���داع يكمل‬ ‫م�سرية النقد الت�شكيلى امل�صرى وماقدمه رموز‬ ‫ه‪ ..‬كل هذا فى ر�ؤى م�ضيئة مزودة ب�سحر املا�ضى‬ ‫من ال�تراث وفى نف�س الوقت ت�ست�شرف امل�ستقبل‬ ‫من خالل املعا�صر‪ ..‬وتلك جدلية �سوف ت�ستمر مع‬ ‫احلياة ‪.‬‬ ‫وهو فى نهاية الكتاب ي�ؤكد على معنى احلرية‬ ‫فى احل��داث��ة ‪..‬فيقول ‪ “ :‬اذا كانت احل��داث��ة فى‬ ‫الفن ا�سلوبا و�شكال ونوعا جديدا من اجلمال‪..‬‬ ‫فهى لي�ست مطلقة‪ ..‬امنا تختلف باختالف االمم‪..‬‬ ‫وباختالف الزمان واملكان والثقافة والرتاث “ ‪.‬‬ ‫وخمرت العطار كان يحمل ثقافة مو�سوعية لي�س‬ ‫فى االب��داع الت�شكيلى والف��ى فل�سفة الفن فقط‪..‬‬ ‫‪v‬‬

‫‪92‬‬

‫ولكن فى علم االجتماع وفى التاريخ والفل�سفة عموما‬ ‫وكان مبدعا ادبيا وله قرابة اخلم�سني ق�صة ق�صرية‬ ‫ن�شرت فى خمتلف ال�صحف واملجالت من بينها ‪:‬‬ ‫ق�ص�ص للجميع ‪ -‬روزاليو�سف ‪� -‬صباح اخلري‬ ‫امل�ساء‪ ،‬ترجمت احداها اىل الفرن�سية فى كتاب‬‫حول االدب العربى تقدمي امل�ست�شرق املعروف جاك‬ ‫بريك ‪..‬وتلك الثقافة الرفيعة هى مايرجوه القارىء‬ ‫او املتذوق من الناقد احلقيقى ‪.‬‬ ‫وه��و يقول ف��ى مقالة بعنوان “ �صوفية الفن‬

‫التجريدى – جملة امل�صور” ‪” :‬اليجوز ان ننظر اىل‬ ‫العمل الت�شكيلى منعزال عن الفنون االخرى من �شعر‬ ‫وادب ومو�سيقى وم�سرح و�سينما وفيديو ورق�ص‪..‬‬ ‫الن الفنون جمموعة معقدة من اخليوط ي�شكل كل‬ ‫فن فيها وحدة ا�صغر واقل تعقيدا‪ ..‬والفنان يحاول‬ ‫بقدر ما يرى من ال�ضوء ان يعرب عن روح الع�صر‬ ‫بال�شكل املنا�سب من خالل هذه التعقيدات “ ‪.‬‬ ‫وال�شك ان مو�سوعة العطارالت�شكيلية ‪“ :‬رواد‬ ‫الفن وطليعة التنوير فى م�صر “ والتى جاءت فى‬ ‫ثالثة اجزاء وتناولت بالنقد والتحليل �سرية واعمال‬ ‫مايربو على مئة فنان بدءا من ال��رواد االوائ��ل من‬ ‫مثال م�صر خمتار وحممود �سعيد ويو�سف كامل‬

‫�صالح بي�صار‬

‫وراغ��ب عياد وغريهم مع ال��رواد املن�سيني ‪ :‬مثل‬ ‫ح�سني يو�سف امني وح�سنى البنانى وعبد العزيز‬ ‫دروي�����ش وحممد ح�سني هجر�س وزك��ري��ا اخلنانى‬ ‫و�شفيق رزق ‪ . .‬اىل فنانى احلداثة بامتداد اجيال‬ ‫من ‪� :‬صالح طاهر وف���اروق �شحاتة وماهر رائف‬ ‫وجاذبية �سرى وحتية حليم وف��اروق وهبة و�صادق‬ ‫حممد وك��م��ال خليفة وحم��م��د ال��ع�لاوى وحممد‬ ‫م��ن��دور‪ ..‬كما تناول فى مو�سوعته �سرية واعمال‬ ‫بع�ض فنانى الوطن العربى مثل الفنان ال�سعودى‬ ‫عبد احلليم ر�ضوى واملثال الكويتى �سامى حممد‬ ‫ور�شيد وهبى من رواد الفن اللبنانى ‪..‬كل هذا‬ ‫فى عمق وب�ساطة وح�ضور م�سكون بفي�ض الثقافة‬ ‫وبالغة التعبري و�شاعرية العر�ض وقد جعل من‬ ‫النقد الت�شكيلى ا�ضافة لالدب والفكر ‪ . .‬كل هذا‬ ‫مع التقدمي للمدار�س واالجتاهات ‪.‬‬ ‫وخمتار العطار بوعيه ال�شديد وعمق ثقافته‬ ‫ومتابعات ال��د�ؤوب��ة لكل حت��والت الفن والتطور‬ ‫احل���ادث بالعامل حتى رحيله ع��ن عاملنا حفر‬ ‫عميقا فى نهر االب��داع النقدى ‪..‬يقول ‪ “ :‬اذا‬ ‫كان البع�ض يخل�ص اىل ان التجريد هو ملجا‬ ‫الفنانني للتعبري عن انف�سهم بعد ان اعيتهم‬ ‫احليل كما نرى فى احلديث الذى ن�شرته �صحيفة‬ ‫“ ذى نا�شيونال اوبزيرفر “ الحد ال�شخ�صيات‬ ‫املرموقة ق��ال فيه “ ت�سالونى عن التجريد ؟ انه‬ ‫انتاج فنان يفتقر اىل املوهبة ‪..‬يبيعه و�سيط بال‬ ‫مبادىء اىل زبون م�صاب بالذهول !!”‬ ‫ولكنه يرد ويدافع بقوله ‪ :‬لكن الق�ضايا الثقافية‬ ‫التناق�ش باال�ستح�سان واال�ستهجان ‪..‬بل باحلجج‬ ‫املتبادلة حتى ن�صل اىل احلقيقة اى الراى ال�صائب‬ ‫مبعنى ادق ‪..‬الن الفن يختلف عن العلم بانه متعدد‬ ‫احلقائق والمي��ك��ن تعريف العمل الفنى اجرائيا‬ ‫بحيث ميكن تكراره كالتجارب املعملية ‪.‬‬ ‫هكذا كان خمتار العطار ثاقبا ا�ضاف الكثري‬ ‫بفكره وثقافته ‪..‬ا�ضاف اىل الفن واالدب معا ‪.‬‬


Khayal21  

Al Khayal Art Magazine

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you