Page 1

‫داخل العدد‬

‫الجمعة‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 13‬يوليو ‪2018‬م‬ ‫‪ 29‬شوال ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3835‬السنة الثانية عشرة‬ ‫‪ 28‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫إيما ستون تعود إلى أوائل القرن‬ ‫الـ ‪ 18‬في «‪ »The Favourite‬ص ‪11‬‬

‫إيران تفاوض إسرائيل ً بوساطة روسية‬

‫محليات‬

‫بوتين بحث مع نتنياهو ومستشار خامنئي حلوال لـ«عقدة طهران» بسورية‬

‫ُ ِّ‬ ‫● زيارة واليتي لموسكو تذكر بلقائه صدام في ‪ ...198٨‬وتوقعات بتنازالت إيرانية مفاجئة‬ ‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫أكـ ـ ـ ـ ــد م ـ ـ ـصـ ـ ــدر دب ـ ـ ـلـ ـ ــومـ ـ ــاسـ ـ ــي أجـ ـنـ ـب ــي‬ ‫َ‬ ‫لـ «الجريدة»‪ ،‬أن زيارتي علي أكبر واليتي‪،‬‬ ‫مـسـتـشــار ال ـمــرشــد اإلي ــران ــي األع ـل ــى علي‬ ‫خامنئي للشؤون الخارجية‪ ،‬ورئيس الوزراء‬ ‫اإلسرائيلي بنيامين نتنياهو لموسكو في‬ ‫نفس الوقت‪ ،‬لم تكونا مصادفة‪ ،‬بل كانتا‬ ‫مبرمجتين من الروس إلجراء مباحثات غير‬ ‫مباشرة‪ ،‬والتوصل إلى اتفاق بشأن الوجود‬ ‫اإليراني في سورية‪.‬‬ ‫وقــال المصدر إن روسيا أبلغت طهران‬ ‫المطالب اإلسرائيلية وطلبت منها إيفاد‬ ‫م ـن ــدوب ل ــه صــاح ـيــة تــامــة لـلـتــوصــل إلــى‬ ‫ً‬ ‫حل لـ «العقدة اإليرانية» في سورية‪ ،‬مبينا‬ ‫أن واليتي قــدم أمــس‪ ،‬خــال لقائه الرئيس‬ ‫الروسي فالديمير بوتين‪ ،‬إجابات طهران‬ ‫ب ـش ــأن م ـط ــال ــب ت ــل أب ـي ــب وش ـ ـ ــروط ب ــاده‬ ‫المضادة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأكد أن واليتي عرض أيضا على بوتين‬ ‫مقترحات إيرانية نووية‪ ،‬تتضمن شروط‬ ‫ط ـهــران لـقـبــول الـمـطــالــب األمـيــركـيــة بشأن‬ ‫الملف ال ـنــووي‪ ،‬على أن يحملها الرئيس‬ ‫الروسي معه إلى قمة هلسنكي بينه وبين‬ ‫نظيره األميركي دونــالــد ترامب بعد أيــام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن طهران بدأت تفكر فعليا في‬

‫تليين موقفها تـجــاه إســرائـيــل‪ ،‬مـقــابــل أن‬ ‫تجد بعض المرونة من واشنطن وأوروبا‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن إيـفــاد واليـتــي إلــى موسكو‬ ‫ل ـم ـبــاح ـثــات غ ـيــر م ـب ــاش ــرة م ــع نـتـنـيــاهــو‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يــذكــر بــإيـفــاد واليـتــي لـلـقــاء ص ــدام حسين‬ ‫بعد الحرب العراقية ـ اإليرانية عام ‪،1988‬‬ ‫عندما كان مجرد ذكر اسم صدام في إيران‬ ‫يثير غضب الجماهير‪ ،‬لكن واليتي التقى‬ ‫صدام وتقبل اإليرانيون ذلك‪ ،‬وعليه يتوقع‬ ‫المصدر أن تشهد إيران تحوالت كبيرة غير‬ ‫متوقعة‪ ،‬إذ «حان الوقت لتجرع كأس السم»‪،‬‬ ‫حسب وصفه‪.‬‬ ‫وبعد لقائه بوتين أمس‪ ،‬قال واليتي إن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االجتماع كان «بناء وودودا جدا»‪ ،‬مضيفا‪،‬‬ ‫من موسكو‪ ،‬أن «زعيمنا (خامنئي) يثمن‬ ‫تحسين الـعــاقــات مــع روسـيــا باعتبارها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شــري ـكــا اسـتــراتـيـجـيــا‪ ،‬وروس ـي ــا مستعدة‬ ‫لالستثمار في قطاع النفط اإليراني» وإلى‬ ‫جانب ذلك فإن «البلدين سيواصالن التعاون‬ ‫في سورية»‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬أكد المتحدث باسم الرئاسة‬ ‫الروسية ديمتري بيسكوف أمس أن واليتي‬ ‫سلم الرئيس بوتين رسالتين من خامئني‬ ‫والرئيس اإليراني حسن روحاني‪02 .‬‬

‫اقتصاديات‬

‫الودائع المصرفية ترتفع‬ ‫‪ 788‬مليون دينار في ‪ 5‬أشهر‬ ‫واالئتمان مستقر‬ ‫‪08‬‬

‫ً‬ ‫مصافحا واليتي لدى‬ ‫بوتين‬ ‫وص ــول ــه إلـ ــى ال ـكــرم ـل ـيــن في‬ ‫موسكو أمس (رويترز)‬

‫«وكالة الطاقة»‪ :‬احتياطي‬ ‫إمدادات النفط العالمي‬ ‫ً‬ ‫ربما استنفد كامال‬ ‫‪٠٨‬‬

‫ً‬ ‫«الكهرباء»‪« :‬العدادات الذكية» قريبا‬ ‫والبداية بـ ‪ 300‬ألف عداد‬

‫«الجنايات» تواصل حبس المتهمين بفقد‬ ‫الملفات إلى جلسة الحكم في ‪ 19‬سبتمبر‬

‫●‬

‫وقف نظر قضية «اختالس الموانئ» حتى الفصل في رد القضاة‬ ‫●‬

‫حسين العبدالله‬

‫رفضت محكمة الجنايات أمــس األول إخالء‬ ‫سبيل المتهمين ال ــ‪ 16‬فــي قضية فقد الملفات‬ ‫بــالـمـحــاكــم‪ ،‬والـمـتـهــم عـلــى ذمـتـهــا ‪ 6‬محامين‪،‬‬ ‫وحددت جلسة ‪ 19‬سبتمبر المقبل للنطق بالحكم‪.‬‬ ‫وش ـهــدت جلسة المحكمة مــرافـعــات مطولة‬ ‫للمحامين‪ ،‬استمرت أكثر مــن ‪ 12‬ســاعــة‪ ،‬حيث‬ ‫طالبوا ببراءة المتهمين‪ ،‬وبطالن إجراءات النيابة‬

‫سيد القصاص‬

‫أكد وزير النفط وزير الكهرباء‬ ‫والـمــاء بخيت الــرشـيــدي توجه‬ ‫وزارة الـ ـكـ ـه ــرب ــاء إلـ ـ ــى تـفـعـيــل‬ ‫ال ـت ـع ــام ــل اإللـ ـكـ ـت ــرون ــي ف ــي كــل‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـعـ ــامـ ــات ـ ـهـ ــا‪ ،‬الف ـ ـ ـتـ ـ ــا إلـ ـ ـ ــى أن‬ ‫ً‬ ‫العدادات ستكون «ذكية» قريبا‪،‬‬ ‫ولن تكون هناك حاجة لقرائها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ألن ال ـق ــراء ة سـتـتــم إلـكـتــرونـيــا‪،‬‬ ‫«والخطوة األولــى ستبدأ بـ‪300‬‬ ‫ألف عداد»‪.‬‬ ‫وقــال الرشيدي‪ ،‬في تصريح‬

‫اخ ـتــاس أمـ ــوال مــؤسـســة ال ـمــوانــئ‪ ،‬وال ـص ــادرة‬ ‫بحقهم فيها‪ ،‬من محكمة أول درجة‪ ،‬أحكام بين ‪10‬‬ ‫و‪ 15‬سنة‪ ،‬إلى حين الفصل في دعوى رد الهيئة‬ ‫القضائية‪ ،‬التي أقامها محامي أحد المتهمين‪.‬‬ ‫وسيتوقف نظر القضية‪ ،‬المتهم على ذمتها‬ ‫رئـيــس إح ــدى الـشــركــات وآخ ــرون باختالس ما‬ ‫ً‬ ‫يزيد على ‪ 20‬مليون دينار‪ ،‬مؤقتا إلى أن تفصل‬ ‫المحكمة الـمــدنـيــة فــي أس ـبــاب الـ ــرد‪ ،‬وف ــي حــال‬ ‫قبولها ستحال القضية إلى دائرة أخرى‪.‬‬

‫أمــس‪ ،‬إثر افتتاحه مركز خدمة‬ ‫المستهلكين فــي الفروانية‪ ،‬إن‬ ‫هـ ـن ــاك م ـنــاق ـص ـت ـيــن لـ ـلـ ـع ــدادات‬ ‫ا لــذ كـيــة لتغطية جميع مناطق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وذكر أن الكويت لديها فائض‬ ‫ً‬ ‫ف ــي إن ـت ــاج ال ـك ـهــربــاء‪ ،‬مــوضـحــا‬ ‫أن «االنـقـطــاعــات التي شهدتها‬ ‫ً‬ ‫بـعــض الـمـنــاطــق م ــؤخ ــرا تعود‬ ‫أل سـبــاب فنية‪ ،‬وتعاملت معها‬ ‫ف ـ ــرق ال ـ ـ ـ ــوزارة ف ــي أقـ ـص ــر وق ــت‬ ‫مـ ـمـ ـك ــن إلع ـ ـ ـ ـ ــادة ال ـ ـخـ ــدمـ ــة إلـ ــى‬ ‫المستهلكين»‪.‬‬ ‫‪03‬‬

‫ترامب في لندن بعد نجاح جزئي بـ «الناتو» البصرة‪ :‬االنفجار «بدأ ولم يبدأ»‬ ‫القطاع المالي البريطاني‪ :‬خطة ماي لـ «بريكست» ضربة لألعمال وعلى الشركات األجنبية أن تقلق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـ ـع ــد ت ـح ـق ـي ـقــه نـ ـج ــاح ــا ج ــزئـ ـي ــا فــي‬ ‫ق ـم ــة ح ـل ــف ش ـم ــال األط ـل ـس ــي (الـ ـن ــات ــو)‪،‬‬ ‫ال ـت ــي اخـتـتـمــت ف ــي ب ــروك ـس ــل‪ ،‬بـتـجــديــد‬ ‫الـ ـ ــدول األعـ ـض ــاء ف ــي ال ـح ـلــف ال ـتــزام ـهــم‬ ‫ب ــزي ــادة اإلن ـف ــاق الــدفــاعــي‪ ،‬ب ــدأ الــرئـيــس‬ ‫األم ـيــركــي دون ــال ــد ت ــرام ــب‪ ،‬أم ــس‪ ،‬زي ــارة‬ ‫رسمية هي األولــى له لبريطانيا‪ ،‬وسط‬ ‫األزمــة السياسية التي تعيشها حكومة‬ ‫المحافظين بــزعــامــة تــريــزا مــاي بسبب‬ ‫«بريكست»‪.‬‬ ‫وتجري زيــارة ترامب‪ ،‬التي تستمر ‪4‬‬ ‫أيام‪ ،‬وسط إجراءات أمنية مشددة‪ ،‬وتثير‪،‬‬

‫كما كل شيء متعلق بالرئيس األميركي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جــدال واسـعــا في صفوف البريطانيين‪،‬‬ ‫الذين ينقسمون بين مرحب ومنتقد لها‪.‬‬ ‫وقبل وصوله إلى لندن‪ ،‬قال الرئيس‬ ‫األميركي‪ ،‬في مؤتمر صحافي ببروكسل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«إ ن ـهــم يحبونني كـثـيــرا فــي بريطانيا‪.‬‬ ‫أعتقد أنهم يتفقون معي حول الهجرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأعتقد أن هذا هو سبب بريكست»‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن بريطانيا «نقطة ساخنة اآلن مع‬ ‫الكثير من االستقاالت»‪.‬‬ ‫وأقامت ماي‪ ،‬مساء أمس‪ ،‬حفل عشاء‬ ‫على شرف ترامب‪ ،‬بحضور ‪02 150‬‬

‫●‬

‫بغداد ‪ -‬محمد البصري‬

‫ك ـمــا اعـ ـت ــادت ك ــل ص ـي ــف‪ ،‬تــواجــه‬ ‫البصرة ميناء العراق األشهر ومركز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن ـف ـطــه وث ـق ــاف ـت ــه‪ ،‬ن ـق ـصــا ك ـب ـي ــرا في‬ ‫ً‬ ‫الطاقة الكهربائية‪ ،‬وصـعــودا لملح‬ ‫ً‬ ‫الخليج إلى عمق نحو ‪ 80‬كيلومترا‬ ‫داخل شط العرب بسبب شح المياه‬ ‫العذبة القادمة من دجلة والفرات‪.‬‬

‫و مـ ـ ـ ـن ـ ـ ــذ ص ـ ـ ـيـ ـ ــف ‪ 2010‬ت ـ ـبـ ــدو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االحتجاجات الشعبية تقليدا ثابتا‬ ‫ً‬ ‫هناك‪ ،‬خصوصا في شمال المدينة‬ ‫القريب مــن األه ــواز‪ ،‬حيث العشائر‬ ‫المقاتلة حادة المزاج‪ ،‬والتي تختلف‬ ‫ط ـب ــاع ـه ــا عـ ـم ــا ي ـ ـعـ ــرف عـ ــن ج ـن ــوب‬ ‫ال ـب ـص ــرة وغ ــرب ـه ــا م ــن ح ـلــم وصـبــر‬ ‫وتــريــث‪ ،‬إال أن المختلف هــذه المرة‬ ‫هــو ارت ـفــاع أكـبــر فــي كمية األم ــاح‪،‬‬

‫وت ــأخ ــر م ـش ــاري ــع ال ـح ـك ــوم ــة لـبـنــاء‬ ‫م ـح ـط ــات ت ـص ـف ـيــة ال ـم ـي ــاه لـلـمـيـنــاء‬ ‫الوحيد في المنطقة‪ ،‬والذي ال يمتلك‬ ‫ً‬ ‫م ـش ــروع تـحـلـيــة ب ـحــريــا‪ ،‬كـمــا يعبر‬ ‫أهلها‪.‬‬ ‫ووس ـ ــط ات ـه ــام ــات عـلـنـيــة إليـ ــران‬ ‫بمحاولة ركوب الموجة واستهداف‬ ‫م ـص ــال ــح ال ـ ـغـ ــرب‪ ،‬ان ـع ـط ـفــت ش ـ ــرارة‬ ‫االح ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــاج ال ـــب ـــصــــراوي ‪02‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كرواتيا جميلة‪ ...‬كرويا ورئاسيا‬

‫الحسناء كيتاروفيتش خلعت ثياب الدبلوماسية فخطفت األضواء‬ ‫●‬

‫رئيسة كرواتيا كوليندا كيتاروفيتش‬

‫الرومي تفقد سير األعمال‬ ‫بمبنى المطار الجديد‬

‫الثانية‬

‫تراجع محدود لمؤشرات‬ ‫البورصة تحت ضغط‬ ‫جني األرباح‬ ‫‪08‬‬

‫العامة‪ ،‬والطعن بالتزوير على محاضرها‪ ،‬التي‬ ‫تم فيها سماع أقوال بعض المتهمين‪.‬‬ ‫وكانت النيابة وجهت إلى المتهمين تهم غسل‬ ‫األموال واالستيالء والرشوة وإفشاء أسرار العمل‪،‬‬ ‫وطالبت بمعاقبتهم بالحبس‪ ،‬وفق أحكام قانون‬ ‫الجزاء‪ ،‬لكنهم أنكروا االتهامات المنسوبة إليهم‪.‬‬ ‫على صعيد آخــر‪ ،‬قــررت محكمة االستئناف‬ ‫الجزائية‪ ،‬برئاسة المستشار إبراهيم العبيد‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬وقف نظر استئناف المتهمين في قضية‬

‫‪03‬‬

‫ياسر السعدي‬

‫مثلما خطف منتخب بــادهــا األض ــواء من‬ ‫مـنـتـخـبــات عــال ـم ـيــة‪ ،‬خـطـفــت رئ ـي ـســة كــروات ـيــا‬ ‫ال ـح ـس ـن ــاء ك ــول ـي ـن ــدا ك ـي ـت ــاروف ـي ـت ــش ع ــدس ــات‬ ‫المصورين ووسائل اإلعالم في مونديال روسيا‬ ‫غد‪ ،‬بلقاء من المرجح‬ ‫الذي يختتم مبارياته بعد ٍ‬ ‫أن تحضره لمؤازرة منتخبها من أجل إيقاف‬ ‫صياح الديوك الفرنسية وانتزاع لقب المونديال‬ ‫مــن مخالبها‪ ،‬بعد إطاحته إنكلترا فــي الــدور‬ ‫نصف النهائي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ط ــرح ــت الــرئ ـي ـســة ال ـك ــروات ـي ــة جــان ـبــا ثـيــاب‬ ‫ً‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬ولــم تفكر كثيرا في االعتبارات‬

‫الـبــروتــوكــولـيــة‪ ،‬وســافــرت إلــى روسـيــا بطائرة‬ ‫عادية على حسابها الخاص مع جمهور بالدها‪،‬‬ ‫مفضلة ارتداء قميص المنتخب بلونيه األحمر‬ ‫واألبيض‪.‬‬ ‫في مباراة كرواتيا بالدور ربع النهائي أمام‬ ‫روسيا مستضيفة البطولة‪ ،‬لفتت كيتاروفيتش‪،‬‬ ‫الـ ـت ــي وصـ ـل ــت م ـن ــذ أرب ـ ـعـ ــة أشـ ـه ــر إل ـ ــى عـتـبــة‬ ‫الخمسين مــن عمرها‪ ،‬األنـظــار عندما جلست‬ ‫بـثـيــاب غـيــر مـعـهــودة فــي منصة كـبــار ال ــزوار‪،‬‬ ‫وإلى جانبها رئيس الوزراء الروسي‪ ،‬ديمتري‬ ‫ٌّ‬ ‫م ـي ــدف ـي ــدي ــف‪ ،‬ح ـي ــث كـ ــان كـ ــل مـنـهـمــا يـصــافــح‬ ‫ً‬ ‫اآلخـ ــر عـقــب تـسـجـيــل مـنـتـخـبــه ه ــدف ــا‪ ،‬غـيــر أن‬ ‫ركالت الترجيح ابتسمت في النهاية للحسناء‬

‫ً‬ ‫الكرواتية‪ ،‬التي انتفضت فرحا وتراقصت عقب‬ ‫الفوز‪ ،‬في حين أشاح ميدفيديف بوجهه‪ ،‬بعد‬ ‫أن بدت عليه آثار الهزيمة‪.‬‬ ‫وعـ ـق ــب انـ ـتـ ـه ــاء ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة‪ ،‬ك ـ ــان ل ـنــزول ـهــا‬ ‫واحتفالها مع الالعبين‪ ،‬بالفوز‪ ،‬وقع تحفيزي‬ ‫رفــع معنويات الفريق والجمهور الــذي هنأته‬ ‫عبر «فيسبوك» بالقول‪« :‬برافو‪ ،‬إني فخورة بهذا‬ ‫الشعب‪ ،‬وأمنح قبلة لشعار قميص المنتخب‪،‬‬ ‫وكذلك للبحر األدرياتيكي ونهر الدانوب ونهر‬ ‫درافا‪ ،‬فلتحتفلوا طوال النهار والليل!»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعقيبا على تشجيعها الذي تلقفته مواقع‬ ‫ً‬ ‫التواصل على نطاق واسع ولقي استحسانا من‬ ‫مشجعي الساحرة المستديرة‪ ،‬قالت ‪02‬‬

‫«التربية»‪ :‬نحتاج إلى ‪680‬‬ ‫معلمًا لسد النقص‬ ‫في العام المقبل‬

‫محليات‬

‫‪05‬‬

‫ُّ‬ ‫‪ 6‬مراكز جديدة لتسلم‬ ‫الجواز اإللكتروني تبدأ‬ ‫عملها األحد‬

‫اقتصاد‬

‫‪١٠‬‬ ‫عباس المجرن‪:‬‬ ‫تفاؤل مفرط على‬ ‫أرض هالمية‬

‫دوليات‬

‫‪20‬‬ ‫األسد يرفع العلم في مهد‬ ‫«الثورة»‪ ...‬وإسرائيل تقصف‬ ‫القنيطرة بعد تسلل «درون»‬

‫رياضة‬

‫‪٢٣‬‬ ‫منتخب ألعاب القوى‬ ‫«ثاني» بطولة غرب‬ ‫آسيا للرجال‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫الثانية‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫الكندري‪« :‬التربية» بحاجة إلى ‪ 680‬معلما لسد النقص‬

‫الخالد يشارك في اجتماع للتحالف‬ ‫الدولي ضد «داعش» ببروكسل‬

‫ضعف اإلقبال على التعاقدات المحلية دفع إلى «الخارجية»‬ ‫فهد الرمضان‬

‫قالت الوكيلة فاطمة الكندري‬ ‫«التربية» بحاجة إلى ‪680‬‬ ‫إن ً‬ ‫معلما للعام الدراسي المقبل‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن الوزارة تلجأ إلى‬ ‫التعاقدات الخارجية في حال لم‬ ‫تسد النقص من «المحلية»‪.‬‬

‫أكـ ــدت وك ـي ـلــة وزارة الـتــربـيــة‬ ‫المساعدة للتعليم العام فاطمة‬ ‫الكندري أن الــوزارة ال تلجأ إلى‬ ‫التعاقدات الخارجية إال عندما ال‬ ‫تتحصل على األعــداد المطلوبة‬ ‫لسد النقص في التخصصات من‬ ‫خالل التعاقدات المحلية‪ ،‬الفتة‬ ‫إلى أن اإلقبال على التقديم كان‬ ‫أقل من المتوقع في التخصصات‬ ‫المطلوبة‪ ،‬مشيرة إلى أن الوزارة‬ ‫ت ـع ـطــي األولـ ــويـ ــة ف ــي الـتـعـيـيــن‬ ‫ب ـس ـلــك الـ ـت ــدري ــس لـلـكــويـتـيـيــن‪،‬‬ ‫ثــم الخليجيين و«ال ـ ـبـ ــدون»‪ ،‬ثم‬ ‫الوافدين‪.‬‬ ‫وقالت الكندري‪ ،‬في تصريح‬

‫للصحافيين‪ ،‬عقب اجتماع مع‬ ‫الوكيل المساعد للقطاع اإلداري‬ ‫ف ـهــد ال ـغ ـي ــص‪ ،‬وم ــدي ــر الـ ـم ــوارد‬ ‫الـ ـبـ ـش ــري ــة س ـ ـعـ ــود الـ ـج ــويـ ـس ــر‪،‬‬ ‫وال ـمــراق ـبــة عـبـيــر ال ـج ـبــر‪ ،‬أم ــس‪،‬‬ ‫لـبـحــث آل ـي ــة ال ـع ـمــل لـلـتـعــاقــدات‬ ‫الخارجية‪ ،‬إن «التعليم العام‪ ،‬بعد‬ ‫أن فتح باب التعاقدات المحلية‬ ‫فـتــرة طويلة دون الــوصــول إلى‬ ‫األعــداد المطلوبة من المعلمين‬ ‫وال ـم ـع ـل ـمــات ف ــي الـتـخـصـصــات‬ ‫ً‬ ‫التي تعاني نقصا‪ ،‬قرر االتجاه‬ ‫إل ــى ال ـت ـع ــاق ــدات ال ـخــارج ـيــة في‬ ‫األردن وت ـ ــون ـ ــس‪ ،‬وال ـ ـتـ ــي عـلــى‬ ‫ضــوئ ـهــا س ـت ـحــدد ال ـحــاجــة إلــى‬

‫استقبال طلبات استثمار المقاصف ‪ 19‬يوليو‬

‫الخالد لدى وصوله إلى بروكسل‬ ‫شارك نائب رئيس مجلس الــوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح‬ ‫الخالد‪ ،‬أمس‪ ،‬في اجتماع التحالف الدولي لمكافحة ما يسمى تنظيم‬ ‫الــدولــة اإلســامـيــة (داع ــش)‪ ،‬وال ــذي عقد فــي بــروكـســل‪ ،‬برئاسة وزيــر‬ ‫الخارجية األميركي مايك بومبيو‪.‬‬ ‫وكــان الخالد وصــل إلــى بروكسل عصر أمــس‪ ،‬وكــان في استقباله‬ ‫السفير الكويتي لدى االتحاد األوروبي وحلف شمال األطلسي وبلجيكا‬ ‫ولوكسمبورغ جاسم البدوي‪ ،‬وأعضاء السلك الدبلوماسي الكويتي‪.‬‬ ‫وسيجتمع وزيــر الخارجية مع الممثلة العليا لالتحاد األوروبــي‬ ‫للشؤون الخارجية والسياسية واألمنية فيديريكا موغيريني بمقر‬ ‫االتحاد األوروبي اليوم‪.‬‬

‫تعتزم وزارة التربية‪ ،‬ممثلة بقطاع التنمية‬ ‫ال ـت ــرب ــوي ــة واألنـ ـشـ ـط ــة‪ ،‬ف ـتــح ال ـم ـج ــال ألص ـحــاب‬ ‫ال ـشــركــات وال ـمــؤس ـســات وال ـم ـطــاعــم والـمـخــابــز‬ ‫لـ ـت ــوري ــد وج ـ ـبـ ــات غ ــذائـ ـي ــة ل ـم ـق ــاص ــف م ـ ــدارس‬ ‫«التربية»؛ الحكومية والخاصة‪ ،‬خالل الفترة من‬ ‫‪ 19‬يوليو حتى ‪ 1‬أغسطس‪.‬‬ ‫واشترطت الوزارة على من يرغب في الترشح‬ ‫للتأهيل‪ ،‬تقديم رخصة وزارة التجارة والصناعة‬ ‫والترخيص الصحي للمؤسسة المتقدمة بطلب‬

‫التأهيل من البلدية‪ ،‬مع التقيد بالقرار الوزارة رقم‬ ‫‪ 131‬لسنة ‪ ،2012‬بشأن الئحة األغذية والصادر‬ ‫من مكتب وزيــر الدولة لشؤون البلدية‪ ،‬على أن‬ ‫ت ـكــون أنـ ــواع ومــواص ـفــات األص ـن ــاف المسموح‬ ‫ببيعها فــي المقصف ال ـمــدرســي وف ــق ضــوابــط‬ ‫ومعايير إدارة التغذية واإلطعام بوزارة الصحة‪.‬‬ ‫وأوضحت أن الطلبات تقدم إلى مكتب مدير‬ ‫إدارة األنـشـطــة الـتــربــويــة بالمناطق التعليمية‬ ‫التابعة لها الشركة‪.‬‬

‫الكويت تدين األعمال اإلرهابية ضد «الساحل اإلفريقي»‬ ‫العتيبي‪ :‬تفعيل دور المرأة كأحد عناصر مكافحة التطرف واإلرهاب‬ ‫دانـ ـ ــت دولـ ـ ــة ال ـك ــوي ــت ب ـشــدة‬ ‫األعمال اإلرهابية التي تستهدف‬ ‫منطقة الساحل اإلفريقي وأمن‬ ‫وس ــام شـعــوبـهــا‪ ،‬بـمــا فــي ذلــك‬

‫الـعـمـلـيــات اإلج ــرام ـي ــة لجماعة‬ ‫«بـ ـ ــوكـ ـ ــو ح ـ ـ ـ ـ ـ ــرام»‪ ،‬وم ـ ـ ــا ي ـس ـمــى‬ ‫ب ـت ـن ـظ ـي ــم الـ ـ ــدولـ ـ ــة االس ــامـ ـي ــة‬ ‫(داعش)‪.‬‬

‫دعم التصدي لتحديات «التغير المناخي»‬ ‫أكدت دولة الكويت مواصلتها دعم مساعي األمم‬ ‫المتحدة للتصدي لتحديات ظاهرة التغير المناخي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إيمانا منها بأن التصدي لهذه الظاهرة مسؤولية‬ ‫م ـش ـتــركــة‪ ،‬ب ـمــا ي ـتــوافــق م ــع األول ــوي ــات والـ ـق ــدرات‬ ‫ً‬ ‫الوطنية‪ ،‬تحقيقا لطموحات الشعوب‪.‬‬ ‫وقال المندوب الدائم لدى األمم المتحدة السفير‬ ‫منصور العتيبي فــي جلسة مجلس األ م ــن‪ ،‬حول‬ ‫صــون السلم واألمــن الدوليين‪ ،‬والمخاطر األمنية‬ ‫المرتبطة بالمناخ‪« ،‬كدولة مجاورة للعراق نتفق‬ ‫على تأثيرات تغير المناخ على النظام األيكولوجي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا منطقة األهوار‪ ،‬ما يستدعي تعاونا وثيقا‬ ‫على مختلف المستويات‪ ،‬للحد من تداعياته على‬

‫البيئة والسكان‪ ،‬والعمل على انعاش هذه المنطقة»‪.‬‬ ‫وأوضــح أن «مجلس األمــن متفق على أن تغير‬ ‫الـمـنــاخ ظــاهــرة حتمية أصـبـحــت هــاجـســا لجميع‬ ‫الدول‪ ،‬بل الشغل الشاغل لجميع شعوب العالم‪ ،‬نظرا‬ ‫لخطورة اآلثار الضارة لتلك الظاهرة‪ ،‬التي تعتبر من‬ ‫أكبر التحديات في العصر الحالي‪ ،‬ألنها تهدد أمن‬ ‫ووجود العديد من الدول‪ ،‬وتنذر بكوارث إنسانية»‪.‬‬ ‫وأضاف «ال يوجد أحد في مأمن من مخاطر هذه‬ ‫الـظــاهــرة اآلخ ــذة فــي الـتـغـيــر‪ ،‬ورغ ـمــا عـمــا يعتقده‬ ‫البعض فإن األنشطة البشرية هي السبب األساسي‬ ‫لهذا التغيير‪ ،‬إذ لم تعد الحروب والصراعات السبب‬ ‫الوحيد في عدم االستقرار وانعدام األمن»‪.‬‬

‫وأك ــد الـمـنــدوب الــدائــم لدولة‬ ‫ال ـك ــوي ــت ل ـ ــدى األمـ ـ ــم ال ـم ـت ـحــدة‬ ‫الـ ـسـ ـفـ ـي ــر مـ ـنـ ـص ــور ال ـع ـت ـي ـب ــي‪،‬‬ ‫خـ ـ ـ ــال جـ ـلـ ـس ــة مـ ـجـ ـل ــس األمـ ـ ــن‬ ‫حــول المرأة والسلم واألمــن في‬ ‫منطقة الساحل اإلفريقي أمس‬ ‫األول «دعــم الكويت للحكومات‬ ‫الـ ـ ــوط ـ ـ ـن ـ ـ ـيـ ـ ــة ف ـ ـ ـ ــي م ـ ـسـ ــاع ـ ـي ـ ـهـ ــا‬ ‫للتصدي لــارهــاب والتحديات‬ ‫االقتصادية»‪.‬‬ ‫وأوضح أن «منطقة الساحل‬ ‫تواجه تحديات مختلفة لتحقيق‬ ‫السلم واألمن المنشودين منها‬ ‫الـتـحــديــات البيئية‪ ،‬وم ــا ينتج‬ ‫عنها من توترات وانعدام األمن‬ ‫الغذائي‪ ،‬باإلضافة الى تحديات‬ ‫اقتصادية مثل البطالة وأخرى‬ ‫أمنية مثل اإلره ــاب‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫التأثير الواضح لتلك التحديات‬ ‫على كل شعوب المنطقة‪ ،‬إال انها‬ ‫تؤثر على فئة النساء والفتيات‬ ‫بشكل خاص»‪.‬‬

‫ورحب العتيبي «بجهود األمم‬ ‫المتحدة في أخــذ زمــام القيادة‬ ‫م ــن ح ـي ــث ت ـع ــزي ــز دور الـ ـم ــرأة‬ ‫ف ــي تـحـقـيــق ال ـس ـلــم واألم ـ ــن في‬ ‫منطقة الساحل‪ ،‬في إطار توجه‬ ‫األمين العام لالمم المتحدة نحو‬ ‫تحقيق المساواة بين الجنسين‬ ‫ف ـ ـ ــي مـ ـخـ ـتـ ـل ــف ه ـ ـي ـ ـئـ ــات األم ـ ـ ــم‬ ‫المتحدة‪ ،‬كما رحب بأن النساء‬ ‫تشكل مــا نسبته ‪ 22‬فــي المئة‬ ‫من موظفي بعثة األمم المتحدة‬ ‫لدعم االستقرار في دولة مالي‪،‬‬ ‫مع االطــاع الى تعزيز مشاركة‬ ‫المرأة في مختلف بعثات حفظ‬ ‫ال ـ ـ ـسـ ـ ــام‪ ،‬سـ ـ ـ ــواء م ـ ــن ال ـن ــاح ـي ــة‬ ‫اإلداري ـ ــة أو كــأعـضــاء فــي قــوات‬ ‫حفظ السالم»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف «يـ ـ ـ ـج ـ ـ ــب عـ ـلـ ـيـ ـن ــا‬ ‫ان نـ ـعـ ـم ــل ع ـ ـلـ ــى تـ ـفـ ـعـ ـي ــل دور‬ ‫ال ـم ــرأة كــأحــد عـنــاصــر مكافحة‬ ‫الـ ـتـ ـط ــرف واإلره ـ ـ ـ ـ ــاب عـ ـل ــى كــل‬ ‫ال ـ ـم ـ ـس ـ ـتـ ــويـ ــات االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــة‪،‬‬

‫إرس ـ ــال ل ـجــان أخـ ــرى إل ــى مصر‬ ‫وف ـل ـس ـط ـي ــن»‪ ،‬م ـ ـشـ ــددة ع ـل ــى أن‬ ‫الوزارة لن تلجأ إلى ارسال لجان‬ ‫جديدة إال في حال عدم الحصول‬ ‫على األعداد التي يتطلبها العمل‬ ‫لسد النقص‪.‬‬ ‫وأضافت أن لجان التعاقدات‬ ‫الخارجية ستعمل بروح الفريق‬ ‫ال ـ ـ ــواح ـ ـ ــد‪ ،‬إلج ـ ـ ـ ـ ــراء الـ ـمـ ـق ــاب ــات‬ ‫ل ـل ـم ـت ـقــدم ـيــن ل ـل ـع ـمــل فـ ــي سـلــك‬ ‫الـ ـت ــدري ــس‪ ،‬ح ـي ــث ت ــم اس ـت ـق ـبــال‬ ‫ط ـل ـب ــات ـه ــم م ـ ــن خ ـ ـ ــال الـ ـم ــوق ــع‬ ‫اإللكتروني خالل الفترة الماضية‬ ‫«أون الين»‪ ،‬الفتة إلى أن األسماء‬ ‫وض ـعــت ل ــدى الـمـلـحــق الـثـقــافــي‬ ‫ف ــي ت ـلــك ال ـب ـل ــدان‪ ،‬وي ـتــم تــرتـيــب‬ ‫مــواع ـيــد إلج ـ ــراء م ـقــابــات لـهــم‪،‬‬ ‫وتحديد من سيتم التعاقد معه‬ ‫على ضوء هذه المقابالت‪ ،‬الفتة‬ ‫إلــى أن حاجة التعليم العام من‬ ‫الـمـعـلـمـيــن ل ـل ـعــام ال ـم ـق ـبــل ‪680‬‬ ‫معلما ومعلمة في التخصصات‬ ‫التي سبق إعالنها‪.‬‬ ‫وأ شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارت إ ل ـ ـ ـ ـ ــى أن ل ـ ـجـ ــان‬ ‫ال ـت ـعــاقــدات ال ـخــارج ـيــة ستعمل‬ ‫مدة أسبوع‪ ،‬وتم اختصار المدة‬ ‫هـ ــذا الـ ـع ــام م ــن خـ ــال اسـتـقـبــال‬ ‫ال ـط ـل ـبــات «اون اليـ ـ ــن»‪ ،‬ومـ ــن ثم‬ ‫اجـ ــراء ال ـم ـقــابــات ف ـقــط‪ ،‬مــؤكــدة‬ ‫أن اللجان ستعمل بروح الفريق‬

‫فاطمة الكندري‬

‫الواحد لالنتهاء من األعمال في‬ ‫أسرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وذكـ ــرت أن ـهــا ع ـقــدت ل ـقــاء مع‬ ‫إدارة الـتـنـسـيــق م ــن أج ــل بحث‬ ‫تفاصيل قــرار التقويم الدراسي‬ ‫للعام المقبل ‪ ،201٩/201٨‬وكذلك‬ ‫موضوع تشكيل اللجان ومواعيد‬ ‫االختبارات التي ستصادف شهر‬ ‫ر م ـض ــان بــا لـنـسـبــة للمرحلتين‬ ‫االب ـتــدائ ـيــة والـمـتــوسـطــة‪ ،‬حيث‬ ‫ي ــوج ــد ‪ 3‬م ـق ـتــرحــات سـتـعــرض‬ ‫على وكيل الوزارة د‪ .‬هيثم األثري‬ ‫لمناقشتها‪ ،‬وإقرار ما يصب في‬ ‫ً‬ ‫مصلحة الطالب أوال‪.‬‬

‫مسؤولة الخزانة األميركية‪ :‬نعمل‬ ‫لردع أنشطة إيران «الخبيثة»‬ ‫أشادت بتعاون الكويت في هذا المجال‬

‫ً‬ ‫خصوصا المستويين االقليمي‬ ‫والـ ـ ـ ـ ــدولـ ـ ـ ـ ــي»‪ ،‬م ـ ـ ـجـ ـ ــددا «ال ـ ــدع ـ ــم‬ ‫السـتــراتـيـجـيــة األمـ ــم الـمـتـحــدة‬ ‫ال ـم ـت ـكــام ـلــة ل ـم ـن ـط ـقــة ال ـســاحــل‬ ‫ف ــي تـنـفـيــذ والي ـت ـهــا لــدعــم دول‬ ‫الساحل بموجب احتياجاتهم‬ ‫الــوط ـن ـيــة‪ ،‬ك ــل ع ـلــى حـ ــدة‪ ،‬وفــي‬ ‫اطار التحديات المشتركة التي‬ ‫تواجهها المنطقة»‪ ،‬داعيا إلى‬ ‫«تكثيف ا لـجـهــود نحو تنفيذه‬ ‫وانـخــراط المرأة والشباب وكل‬ ‫فـ ـئ ــات ال ـم ـج ـت ـم ــع فـ ــي تـحـقـيــق‬ ‫السلم واألمن على أرض الواقع‪،‬‬ ‫لتحقيق االس ـت ـقــرار فــي ال ـقــارة‬ ‫اإلفريقية»‪.‬‬

‫●‬

‫ناصر الخمري‬

‫أكـ ـ ــدت وك ـي ـل ــة وزارة ال ـخ ــزان ــة‬ ‫األمـ ـ ـي ـ ــركـ ـ ـي ـ ــة لـ ـ ـ ـش ـ ـ ــؤون اإلره ـ ـ ـ ـ ــاب‬ ‫وال ـ ـت ـ ـحـ ــريـ ــات الـ ـم ــالـ ـي ــة‪ ،‬س ـي ـغــال‬ ‫ماندلكر‪ ،‬في ختام زيارتها للكويت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أهمية العمل مـعــا ل ــردع األنشطة‬ ‫«ال ـخ ـب ـي ـثــة» لـلـنـظــام اإلي ــران ــي في‬ ‫منطقة الخليج‪ ،‬معربة عن شكرها‬ ‫لتعاون الكويت في هذا المجال‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــالـ ـ ــت مـ ــانـ ــدل ـ ـكـ ــر فـ ـ ــي بـ ـي ــان‬ ‫ص ـ ـح ـ ــاف ـ ــي‪ ،‬تـ ـل ـ ـقـ ــت «ال ـ ـ ـجـ ـ ــريـ ـ ــدة»‬ ‫نـسـخــة م ـنــه‪ ،‬إن ـهــا أج ــرت سلسلة‬ ‫م ـ ــن االج ـ ـت ـ ـمـ ــاعـ ــات الـ ـمـ ـثـ ـم ــرة مــع‬ ‫الـمـســؤولـيــن الـكــويـتـيـيــن مــن بنك‬ ‫الكويت المركزي ووزارة الخارجية‬ ‫ومسؤولين آخرين‪.‬‬ ‫ول ـف ـت ــت إلـ ــى أن ـه ــا ن ــاق ـشــت مــع‬ ‫وحدة التحريات المالية الكويتية‬ ‫وممثلين عن المجتمع المصرفي‬ ‫ال ـكــوي ـتــي ع ــدة ق ـضــايــا ف ــي مـجــال‬ ‫مكافحة غسل األموال‪.‬‬

‫سيغال ماندلكر‬

‫وشــددت على ضــرورة مواصلة‬ ‫التعاون فــي مجال مكافحة غسل‬ ‫األموال وتمويل اإلرهاب‪ ،‬من خالل‬ ‫مــركــز اسـتـهــداف تمويل اإلره ــاب‪،‬‬ ‫إضافة إلى قضايا تتعلق بجنوب‬ ‫السودان‪.‬‬

‫«الكويتية لإلغاثة» تواصل حملة المساعدات لسقطرى‬ ‫أك ــد ال ـم ــدي ــر ال ـع ــام لـلـجـمـعـيــة الـكــويـتـيــة‬ ‫لإلغاثة عبدالعزيز العبيد لــ»كــونــا»‪ ،‬تدفق‬ ‫الـمـســاعــدات العاجلة للناجين مــن إعصار‬ ‫سـ ـقـ ـط ــرى‪ ،‬اس ـ ـت ـ ـمـ ــرارا ل ـل ـح ـم ـلــة ال ـكــوي ـت ـيــة‬ ‫اإلنسانية (الكويت بجانبكم)‪ ،‬حيث أطلقت‬ ‫الجمعية‪ ،‬أخيرا‪ ،‬بالتعاون مع وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫ثــالــث طــائــرة إغــاثـيــة محملة ب ـ ‪ 12‬طـنــا من‬ ‫المواد الغذائية الضرورية التي يحتاجها‬ ‫األشقاء باليمن‪.‬‬ ‫وأوضــح أن «الكويتية لإلغاثة» تواصل‪،‬‬ ‫كـ ـع ــادتـ ـه ــا‪ ،‬س ــرع ــة االسـ ـتـ ـج ــاب ــة لـ ـلـ ـن ــداءات‬ ‫اإلن ـســان ـيــة‪ ،‬السـيـمــا ت ـجــاه الـمـنـكــوبـيــن في‬ ‫س ـق ـط ــرى‪ ،‬الف ـت ــا إلـ ــى أن هـ ــذه ال ـم ـســاعــدات‬ ‫بـتـكـلـيــف م ــن مـجـلــس ال ـ ـ ــوزراء وال ـح ـكــومــة‪،‬‬

‫وعلى الفور تم التنسيق والترتيب لتقديم‬ ‫الدعم الــازم للناجين من اإلعصار‪ ،‬بسرعة‬ ‫مــد يــد الـعــون لألشقاء والــوقــوف معهم في‬ ‫هذه الكارثة‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬واجهتنا العديد من التحديات‪،‬‬ ‫منها صعوبة النقل والمواصالت‪ ،‬فلم تعد‬ ‫هناك طرق برية أو بحرية آمنة نستطيع من‬ ‫خاللها إيـصــال الـمـســاعــدات للمستفيدين‪،‬‬ ‫ف ـت ــم الـ ـتـ ـع ــاون مـ ــع وزارة ال ـ ــدف ـ ــاع‪ ،‬وال ـت ــي‬ ‫ساهمت بدور أساسي يسجل في تاريخها‬ ‫المشرف بتوفير خدمات النقل الجوي لهذه‬ ‫ال ـم ـس ــاع ــدات‪ ،‬والـ ـ ــذي بـ ـ ــدوره ج ـعــل ال ـم ــواد‬ ‫الغذائية تصل بسرعة عاجلة للمستفيدين»‪.‬‬ ‫وتــابــع الـعـبـيــد‪« :‬ل ـقــد حــالــت مـســاعــداتـنــا‬

‫إيران تفاوض إسرائيل بوساطة‪...‬‬ ‫في موازاة ذلك‪ ،‬قال مسؤول إسرائيلي كبير أمس األول إن نتنياهو‬ ‫أبلغ بوتين أن حليفه الرئيس السوري بشار األســد سيكون في مأمن‬ ‫من إسرائيل‪ ،‬لكن على موسكو ودمشق أن تخرجا القوات اإليرانية من‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وأضاف المسؤول أن روسيا تعمل بالفعل على إبعاد القوات اإليرانية‬ ‫ً‬ ‫‪ 80‬كيلومترا من خط وقف النار في الجوالن‪ ،‬لكن هذا ال يفي بمطلب‬ ‫إسرائيل بخروجها بشكل تام‪.‬‬ ‫ورغــم نفي ديفيد كييس المتحدث باسم نتنياهو أن يكون األخير‬ ‫عرض ذلك على بوتين‪ ،‬فقبل ذلك بيومين‪ ،‬أكد وزير الدفاع اإلسرائيلي‬ ‫أفيغدور ليبرمان من الجوالن أن بالده ال تستبعد إقامة عالقات مع األسد‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أكد مصدر في مكتب المرشد اإليراني األعلى أن رئيس‬ ‫اللجنة العليا للسياسة الخارجية في مكتب المرشد كمال خرازي‪ ،‬توجه‬ ‫إلى برلين للقاء مسؤولين ألمانيين وأوروبيين وبحث مقترحات إيرانية‬ ‫إلنقاذ االتفاق النووي وحل الخالفات مع الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وحسب هذا المصدر‪ ،‬فإن خرازي التقى جون كيري وزير الخارجية‬ ‫األميركي السابق قبل شهرين في باريس وتباحثا حول احتمال أن يتمكن‬ ‫الديمقراطيون من الحصول على األكثرية في الكونغرس األميركي في‬ ‫االنتخابات النصفية القادمة وإمكانية أن يضغط الكونغرس على ترامب‬ ‫في الملف اإليراني‪.‬‬ ‫وكان رد كيري أن حظ الديمقراطيين كبير في الحصول على األكثرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لكن على إيران أن تعلم أن هناك لوبيات إسرائيلية وعربية ناشطة جدا‬ ‫ضد طهران‪ ،‬األمر الذي من شأنه التأثير في قرارات الكونغرس حتى مع‬ ‫فوز الديمقراطيين‪.‬‬ ‫وأمــس‪ ،‬قال الرئيس األميركي دونالد ترامب‪ ،‬بعد قمة قــادة حلف‬ ‫شـمــال األطلسي فــي بــروكـســل‪« :‬إي ــران تعاملنا بــاحـتــرام أكـبــر بكثير‬ ‫ً‬ ‫اآلن مقارنة بما كان عليه الحال في السابق»‪ ،‬مضيفا‪« :‬أعلم أن لديهم‬ ‫الكثير من المشاكل‪ ،‬وأن اقتصادهم ينهار‪ ،‬لكنني سأقول لكم هذا‪ :‬في‬ ‫ً‬ ‫مرحلة ما سيتصلون بي وسيقولون فلنبرم اتفاقا‪ ،‬إنهم يشعرون‬ ‫بألم كبير اآلن»‪.‬‬ ‫‪٢٠‬‬

‫ب ـف ـض ــل ال ـ ـلـ ــه تـ ـع ــال ــى دون وق ـ ـ ـ ــوع ك ــارث ــة‬ ‫(المجاعة)‪ ،‬التي كانت تهدد إقليم سقطرى‪،‬‬ ‫وشـمـلــت ال ـم ـســاعــدات بـجــانــب ال ـغ ــذاء على‬ ‫الـ ــدواء‪ ،‬فهناك كثير مــن الـمــرضــى مــن كبار‬ ‫السن واألطفال بحاجة شديدة للدواء بجانب‬ ‫الكساء والخيام والعديد من المستلزمات‬ ‫األخرى‪ ،‬فكثير من العوائل اتخذت من أعالي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجبال سكنا وموطنا لها للنجاة من مخاطر‬ ‫اإلعصار»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن فرق العمل الميدانية التابعة‬ ‫للجمعية ظلت قــرابــة ‪ 10‬أيــام مــوجــودة في‬ ‫سقطرى لتوزيع خيرات الكويت للمستفيدين‪.‬‬ ‫إل ــى ذلـ ــك‪ ،‬أشـ ــاد ال ـع ـب ـيــد ب ـج ـهــود وزارة‬ ‫الـخــارجـيــة فــي تــذلـيــل الـصـعــاب والتنسيق‬

‫مــع الحكومة اليمنية الشرعية فــي إيصال‬ ‫المساعدات واإلشــراف المباشر على حملة‬ ‫«الكويت بجانبكم»‪ ،‬واإلش ــراف على العمل‬ ‫الخيري الكويتي عامة في الخارج‪ ،‬والتنسيق‬ ‫مع جميع الحكومات في إيصال المساعدات‬ ‫إلى مستحقيها‪ ،‬وتسهيل مهام المبعثوين‬ ‫من الجمعية لتنفيذ برنامج هذه المساعدات‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وتقدم العبيد بالشكر لوزارة الدفاع على‬ ‫دورهــا اإلنساني الــذي تقوم به تجاه إغاثة‬ ‫ال ـم ـن ـكــوب ـيــن ونـ ـج ــدة ال ـم ـل ـهــوف ـيــن‪ ،‬ضــاربــة‬ ‫بــذلــك أروع األمـثـلــة فــي الـتـكــامــل والـتـعــاون‬ ‫مع المؤسسات الخيرية إلعالء اسم الكويت‬ ‫كواحدة من أهم دول العالم المصدرة للعمل‬ ‫الخيري واإلنساني‪.‬‬

‫ترامب في لندن بعد نجاح‪...‬‬

‫ً‬ ‫مدعوا من الساسة ورجال األعمال من البلدين في قصر بلنهايم‪ ،‬مسقط‬ ‫رأس ونستون تشرشل‪ ،‬رئيس الوزراء خالل الحرب العالمية الثانية‪.‬‬ ‫ومــن المقرر أن يتناول ترامب‪ ،‬اليوم‪ ،‬الشاي مع الملكة إليزابيث‬ ‫الثانية‪ ،‬ويمضي عطلة نهاية أسبوع خاصة في أسكتلندا‪.‬‬ ‫وستشهد لندن‪ ،‬اليوم‪ ،‬تظاهرة حاشدة نظمها معارضو ترامب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تشمل رفــع منطاد أطـلــق عليه اســم «الـطـفــل تــرامــب» وأث ــار ج ــدال في‬ ‫بريطانيا‪.‬‬ ‫ويتزامن وصــول ترامب إلــى لندن مع تقديم مــاي‪ ،‬أمــام البرلمان‪،‬‬ ‫تفاصيل خطتها للعالقة بين المملكة المتحدة واالتـحــاد األوروبــي‬ ‫بعد «بريكست»‪ ،‬والتي أثارت تنديد أوساط المال في لندن‪ ،‬ومخاوف‬ ‫من احتمال حدوث شرخ جديد في أغلبيتها الحاكمة‪.‬‬ ‫وتريد الحكومة الحفاظ على سهولة المبادالت التجارية‪ ،‬بفضل‬ ‫إرس ــاء «جملة مــن الـقــواعــد المشتركة»‪ ،‬وتمكين قطاع الـخــدمــات من‬ ‫االبتعاد عن المعايير األوروبية‪ ،‬وإنهاء حرية حركة األفراد‪.‬‬ ‫وندد سوق لندن المالي بالخطة‪ ،‬واعتبرها «ضربة قوية» له‪ .‬وقالت‬ ‫رئيسة مجلس اإلدارة المسؤولة عن السياسة في شركة «سيتي أوف‬ ‫لندن» كاثرين ماكغينيس‪ ،‬في بيان‪ ،‬إن خطة «بريكست» التي نشرت‬ ‫«ضربة حقيقية لقطاع الخدمات المالية والخدمات الحرفية المتعلقة‬ ‫به»‪.‬‬ ‫وكاالت)‬ ‫‬‫(لندن‬ ‫‪٢١‬‬

‫البصرة‪ :‬االنفجار «بدأ ولم يبدأ»‪...‬‬ ‫هذه المرة منذ مطلع األسبوع‪ ،‬وأدت إلى مقتل وإصابة عدد من‬ ‫األشخاص‪ ،‬وتحولت من مطالبة بالكهرباء والمياه العذبة‪ ،‬إلى‬ ‫المطالبة بطرد العمال األجــانــب من حقول النفط‪ ،‬لتوفير فرص‬ ‫عمل بمرتبات مغرية ألعداد كبيرة من العاطلين أو العاملين في‬ ‫مؤسسات خاسرة ال تمنح معاشات كافية‪.‬‬ ‫وألول م ــرة بـهــذا الـمـسـتــوى‪ ،‬يـصــر الـمـتـظــاهــرون عـلــى االتـجــاه‬

‫طائرة المساعدات الكويتية لسقطرى‬

‫نحو مقرات الشركات األجنبية العمالقة التي ساعدت العراق على‬ ‫زيــادة إنتاجه إلى نحو الضعف‪ ،‬وجعلت البصرة تكتسب‪ ،‬خالل‬ ‫األعــوام الماضية‪ ،‬سمعة جيدة بتصالحها مع األجانب حتى في‬ ‫ً‬ ‫حاالت االنهيار األمني حول بغداد‪ ،‬لكن األمر ربما يكون مرشحا‬ ‫إلى أن يتغير‪.‬‬ ‫وأدى استهداف مقرات الشركات إلى فتح الباب أمام تفسيرات‬ ‫عدة‪ ،‬أبرزها أن جماعات مقربة إلى إيران تريد ركوب موجة الغضب‪،‬‬ ‫وجعلها تنحرف إليصال رسالة تهديد إلى المصالح الغربية‪ ،‬وبات‬ ‫ً‬ ‫كثير من البصريين يتحدثون بهذا علنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعيش البصرة ازدهارا غير مسبوق في االستثمارات الفندقية‬ ‫والثقافية‪ ،‬وعودة المسارح والسينمات‪ ،‬وانطالق أعمال الكوميديا‬ ‫والفنون‪ ،‬إلى جانب استئناف صناعات عديدة‪ ،‬وأحالم حول تطوير‬ ‫الموانئ‪ ،‬لكن المدينة بأربعة ماليين مقيم فيها‪ ،‬تحمل على عاتقها‬ ‫مشاكل أربعة عقود من الحرب ليس من السهل محوها‪ ،‬رغم أن ‪%8‬‬ ‫من العوائد المالية للعراق تأتي من البصرة‪.‬‬ ‫أمــا أعـيــان المدينة ووجـهــاؤهــا فــا يخفون قلقهم مــن حصول‬ ‫تدخل إيراني أو غيره‪ ،‬يحرف التظاهرات عن طبيعتها السلمية‪ ،‬مع‬ ‫تكرر إطالق النار‪ ،‬واستخدام الحجارة واآلالت الحادة ضد القوات‬ ‫التي تحمي الشركات األجنبية‪ ،‬لكنهم ال يريدون أن تصبح هذه‬ ‫ً‬ ‫الهواجس مبررا لمنع البصريين من االحتجاج‪.‬‬ ‫وكتب مــزا حــم الكنعان كبير مشايخ تميم‪ ،‬على «فيسبوك» أن‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫«الحلول الترقيعية لن تجدي نفعا‪ ،‬إذ البد من خطط استراتيجية‬ ‫تتضمن مشاريع كبرى خالل جدول زمني واضح يتلمس المواطن‬ ‫و جــود هــا‪ ،‬ويتابع تنفيذها فيصبر ويتحمل بانتظار ثمارها»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خاتما بعبارة دالة «إن الوضع ال يطاق‪ ،‬والنفوس ضاقت بما هي‬ ‫فيه‪ ،‬واالنفجار بدأ ولم يبدأ‪ .‬إنه يتولد»‪.‬‬

‫كرواتيا جميلة‪ ...‬كرويًا ورئاسيًا‬ ‫كيتاروفيتش إنها تفضل أن تكون مشجعة عادية‪ ،‬وتحب أن تشجع‬ ‫منتخب بالدها بطريقة «قد تكون غير الئقة بمنصة كبار الزوار»‪.‬‬

‫فضلت كيتاروفيتش ارتــداء قميص منتخبها على أن تجلس في‬ ‫منصة كبار الزوار‪ ،‬فسمح لها المنظمون بارتدائه في المنصة‪ ،‬ولكنها‬ ‫صرحت بأنه كان عليها االلتزام بالجلوس على مقعدها وعدم االنفعال‬ ‫ً‬ ‫كما تفعل دائما‪« ،‬فالمرة الماضية أتيت مع صديقتي لمتابعة لقاء‬ ‫روسـيــا وإسبانيا‪ ،‬واشتريت تــذاكــر الـمـبــاراة مــن مالي الـخــاص‪ ،‬لقد‬ ‫أحببت كل ثانية وتفاعلنا مع الجمهور الروسي»‪.‬‬ ‫وبعد مؤازرتها‪ ،‬التي جذبت األنظار في ربع النهائي أمام روسيا‪،‬‬ ‫لم تستطع أن تحضر مباراة نصف النهائي التي فازت فيها كرواتيا‬ ‫على إنكلترا‪ ،‬بعد «ريمونتادا» تاريخية‪ ،‬بسبب حضورها حفل عشاء‬ ‫في بروكسل مع زعماء حلف شمال األطلسي في نفس توقيت المباراة‪،‬‬ ‫غير أنها وعدت بأنها ستكون موجودة في روسيا مع الرئيس الفرنسي‬ ‫إيمانويل ماكرون لحضور النهائي أمام فرنسا‪ ،‬معربة عن ثقتها بفوز‬ ‫كرواتيا بكأس العالم‪.‬‬ ‫ومن الرئيسة الحسناء إلى حكومتها‪ ،‬التي اجتمع أعضاؤها أمس‬ ‫األول‪ ،‬برئاسة أندريج بلينكوفيتش‪ ،‬متدثرين بقمصان منتخبهم الذي‬ ‫ً‬ ‫نجح في تحقيق إنجاز تاريخي‪ ،‬التقط الوزراء صورا تذكارية بهذه‬ ‫المناسبة‪ ،‬في اجتماع قالت عنه صحيفة «جوتارنجي ليست» الكرواتية‪:‬‬ ‫«لم يسبق أن عقد اجتماع للوزراء بهذا الشكل من قبل»‪.‬‬ ‫ومع حضور الرئيسة الكرواتية المحفل الكروي العالمي‪ ،‬وانتقالها‬ ‫إلى اجتماع «األطلسي» في ساعات‪ ،‬ثم عودتها إلى روسيا لمؤازرة‬ ‫منتخبها‪ ،‬وممارستها مع صديقتها ما تحبه بعفوية دون تحفظات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متكلفة‪ ،‬وعلى حسابها الخاص‪ ،‬يبدو أنها ترسم منهجا جديدا يزيل‬ ‫الصورة القاتمة التي ترتسم في خياالت البعض تجاه كل من يتولى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منصبا مهما‪ ،‬كما تعكس بتصرفاتها ضوءا شفافا على جمال الرياضة‬ ‫ً‬ ‫وأثرها في نفوس الشعوب حكاما ومحكومين‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫ً‪3‬‬

‫محليات‬

‫الرشيدي‪ :‬الكويت لديها فائض بالكهرباء‪ ...‬والعدادات الذكية قريبا‬

‫ً‬ ‫«االنقطاعات التي حدثت مؤخرا ببعض المناطق أسبابها فنية»‬ ‫سيد القصاص‬

‫شدد الوزير الرشيدي على‬ ‫حرص "الكهرباء" على سرعة‬ ‫إعادة الخدمة عند انقطاع‬ ‫التيار‪ ،‬والذي يحدث بسبب‬ ‫بعض األعطال الفنية التي‬ ‫تتعامل معها فرق الوزارة‬ ‫بشكل ممتاز‪.‬‬

‫أكـ ــد وزي ـ ــر ال ـك ـهــربــاء وال ـم ــاء‬ ‫وزي ــر الـنـفــط الـمـهـنــدس بخيت‬ ‫ال ــرشـ ـي ــدي أن الـ ـك ــوي ــت لــدي ـهــا‬ ‫ف ــائ ــض ف ــي إنـ ـت ــاج "ال ـك ـه ــرب ــاء"‬ ‫واالنـ ـقـ ـط ــاع ــات ال ـت ــي شـهــدتـهــا‬ ‫بعض المناطق مؤخرا أسبابها‬ ‫فنية‪ ،‬مـشــددا على أن األهــم من‬ ‫االنقطاعات هو كيفية التعامل‬ ‫م ـع ـهــا ف ــي أق ـص ــر وقـ ــت مـمـكــن‪،‬‬ ‫وإعادة الخدمة إلى المستهلكين‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ــدد ال ـ ـ ــرشـ ـ ـ ـي ـ ـ ــدي‪ ،‬خـ ــال‬ ‫اف ـت ـت ــاح ــه صـ ـب ــاح أمـ ـ ــس مــركــز‬ ‫خــدمــة المستهلكين "الـشــامــل"‪،‬‬ ‫التابع ل ــوزارة الكهرباء والماء‬ ‫ف ــي الـ ـف ــروانـ ـي ــة‪ ،‬ع ـل ــى أن "ف ــرق‬ ‫الـ ـ ــوزارة الـفـنـيــة م ــوج ــودة على‬ ‫مدار ‪ 24‬ساعة للتعامل مع تلك‬ ‫االن ـق ـطــاعــات‪ ،‬ول ــن ت ـكــون هناك‬ ‫انـقـطــاعــات طــالـمــا ه ـنــاك أنــاس‬ ‫ي ـس ـت ـط ـي ـعــون ال ـت ـع ــام ــل مـعـهــا‬ ‫بشكل حرفي ممتاز"‪.‬‬ ‫وذكر‪" :‬قريبا ستكون عداداتنا‬

‫ذك ـي ــة‪ ،‬ول ــن ت ـك ــون ه ـن ــاك حــاجــة‬ ‫لقراء الـعــدادات‪ ،‬وستتم قراء تها‬ ‫إل ـك ـتــرون ـيــا‪ ،‬وس ـت ـكــون الـخـطــوة‬ ‫األولــى ‪ 300‬ألــف عــداد‪ ،‬وتتبعها‬ ‫م ـج ـم ــوع ــة أخـ ـ ـ ــرى‪ ،‬إل ـ ــى أن تـتــم‬ ‫ميكنة جميع ع ــدادات الكهرباء‬ ‫والـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــاء‪ ،‬وسـ ـ ـتـ ـ ـك ـ ــون ال ـ ـبـ ــدايـ ــة‬ ‫ف ـ ــي مـ ـن ــاط ــق م ـع ـي ـن ــة‪ ،‬ت ـت ـب ـع ـهــا‬ ‫م ـن ــاق ـص ـت ــان أخ ـ ــري ـ ــان لـتـغـطـيــة‬ ‫الكويت بالكامل"‪.‬‬ ‫و ب ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــن أن مـ ـ ـ ــر كـ ـ ـ ــز خ ـ ــد م ـ ــة‬ ‫الـمــواطـنـيــن ف ــي ال ـفــروان ـيــة يعد‬ ‫أحدث مراكز خدمة المستهلكين‬ ‫بعد تحديثه‪ ،‬مبينا أن الغرض‬ ‫الرئيسي من التحديث أن يكون‬ ‫هـ ـ ـن ـ ــاك م ـ ــرك ـ ــز م ـ ــوح ـ ــد ل ـخ ــدم ــة‬ ‫المواطن‪ ،‬وال يحتاج المستهلك‬ ‫إلى أن يراجع الوزارة أو أي مكان‬ ‫آخ ــر بـعــد مــراجـعــة الـمــركــز‪ ،‬فمن‬ ‫خــال المركز يستطيع أن ينجز‬ ‫ك ــل م ـعــامــاتــه ال ـخــاصــة بـ ــوزارة‬ ‫الكهرباء والماء‪ ،‬بداية من ايصال‬

‫‪ 5‬إعالنات سنوية للتعيين في «النفط»‬ ‫ق ــال وزي ــر الـنـفــط إن «تعيين الـمــواطـنـيــن في‬ ‫القطاع النفطي مستمر‪ ،‬فنحن لدينا في القطاع‬ ‫إعالنات سنوية للوظائف الهندسية‪ ،‬وإعالنات‬ ‫أخ ــرى لـلــوظــائــف غـيــر الـهـنــدسـيــة‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫الــوظــائــف الفنية‪ ،‬ولدينا مــن ‪ 4‬إلــى ‪ 5‬إعــانــات‬

‫سنوية لتوظيف المواطنين في القطاع الفطي»‪.‬‬ ‫وردا عـلــى س ــؤال ح ــول االتـفــاقـيــات الخاصة‬ ‫بالغاز مع العراق‪ ،‬أضاف‪« :‬ال نزال في المباحثات‬ ‫مع الجانب العراقي‪ ،‬ونتوقع أن ننتهي منها قبل‬ ‫نهاية العام الجاري»‪.‬‬

‫الـتـيــار إل ــى أي خــدمــة أخ ــرى قد‬ ‫يحتاج إليها‪.‬‬

‫تحديث مراكز‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف الـ ــرش ـ ـيـ ــدي ان ه ــذا‬ ‫الـمــركــز سـيـكــون انـطــاقــة لبداية‬ ‫ت ـح ــدي ــث مـ ــراكـ ــز أخ ـ ـ ــرى ل ـخــدمــة‬ ‫الـمـسـتـهـلـكـيــن ف ــي الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬مــن‬ ‫أج ــل تـقــديــم خ ــدم ــات أف ـضــل لكل‬ ‫ال ـم ـس ـت ـه ـل ـك ـيــن‪" ،‬وس ـن ـع ـم ــم تـلــك‬ ‫الفكرة بالتصميم الـمــوجــود في‬ ‫ال ـف ــروان ـي ــة ع ـلــى م ــراك ــز ال ـخــدمــة‬ ‫األخرى‪ ،‬بحيث ال يحتاج المراجع‬ ‫أو المستهلك أن يذهب إلى مكان‬ ‫آخر"‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت ال ـ ــى ان الـ ـم ــرك ــز يـلـبــي‬ ‫الطموح في المرحلة الحالية‪ ،‬لكن‬ ‫جميع المعامالت الوزارية ستكون‬ ‫من خالل نظام إلكتروني ال يلزم‬ ‫المواطن أو المستهلك بالحضور‬ ‫شـخـصـيــا إال ف ــي حـ ــاالت معينة‬ ‫تحتاج حضوره الشخصي‪ ،‬الفتا‬ ‫إل ــى أن الـمـسـتـهـلــك يـسـتـطـيــع أن‬ ‫يدفع فواتيره الخاصة بالكهرباء‬ ‫والماء الكترونيا‪.‬‬

‫التزام «أوبك»‬ ‫وشدد الوزير الرشيدي على أن‬ ‫التزام مجموعة «أوبك» باستقرار‬ ‫األس ـ ـ ـ ـ ـ ــواق الـ ـنـ ـفـ ـطـ ـي ــة أكـ ـ ـث ـ ــر مــن‬ ‫التزامها باألسعار التي يحددها‬

‫الجبري يحيل شبهة اعتداء على المال العام‬ ‫في «اإلعالم» إلى النيابة‬ ‫●‬

‫محمد راشد‬

‫علمت "الجريدة" من مصادر‬ ‫مطلعة أن وزيــر اإلع ــام وزيــر‬ ‫الدولة لشؤون الشباب محمد‬ ‫ال ـج ـبــري أحـ ــال شـبـهــة اع ـتــداء‬ ‫ع ـل ــى الـ ـم ــال الـ ـع ــام ف ــي وزارة‬ ‫اإلعالم إلى النيابة العامة‪.‬‬ ‫وأك ــدت الـمـصــادر أن شبهة‬ ‫االع ـ ـ ـتـ ـ ــداء عـ ـل ــى ال ـ ـمـ ــال الـ ـع ــام‬ ‫تـضـمـنــت صـ ــرف رواتـ ـ ــب مــدة‬ ‫خ ـم ـســة أش ـه ــر ل ـمــوظــف واف ــد‬

‫كـ ـ ــان قـ ــد قـ ـ ــدم اس ـت ـق ــال ـت ــه مــن‬ ‫الوزارة منذ فترة‪ ،‬موضحة أن‬ ‫ه ــذه ال ـخ ـطــوة تــأتــي فــي إطــار‬ ‫الـجـهــود الـتــي يبذلها الــوزيــر‬ ‫الـ ـجـ ـب ــري ل ـض ـبــط أي ت ـج ــاوز‬ ‫باإلعالم‪ ،‬وعدم التهاون في كل‬ ‫ما يمس المال العام مع تفعيل‬ ‫األدوات ا لـقــا نــو نـيــة المتبعة‪،‬‬ ‫وتعزيز الدور الرقابي لألجهزة‬ ‫المتخصصة‪.‬‬ ‫وكشفت المصادر ان الوافد‬ ‫قدم استقالته قبل عدة أشهر‪،‬‬

‫لكن المفاجأة كانت استمرار‬ ‫ص ـ ــرف رواتـ ـ ـب ـ ــه‪ ،‬م ـش ـي ــرة إل ــى‬ ‫أن الــوزيــر الجبري اتخذ قــرار‬ ‫اإلحالة إلى النيابة العامة فور‬ ‫اكـتـشــاف شبهة الـتـعــدي على‬ ‫ال ـخــزانــة ال ـعــامــة ل ـلــدولــة‪ ،‬كما‬ ‫شدد على ضرورة محاسبة كل‬ ‫من كان له دور في التعدي على‬ ‫المال العام‪.‬‬ ‫محمد الجبري‬

‫ً‬ ‫الوزير الرشيدي مفتتحا مركز الفروانية أمس‬ ‫العرض والطلب‪ ،‬مبينا ان إنتاج‬ ‫ال ـن ـف ــط ي ــرت ـف ــع ب ـح ـســب ال ـط ـلــب‪،‬‬ ‫وأو ب ــك والمجموعة التنسيقية‬ ‫م ـع ـه ــا ت ـه ـت ــم اهـ ـتـ ـم ــام ــا خ ــاص ــا‬ ‫بــاسـتـقــرار األس ـ ــواق‪ ،‬وإذا كانت‬

‫هناك حاجة من األســواق لمزيد‬ ‫م ــن ال ـن ـف ــط ف ـس ـي ـتــم ت ــوف ـي ــر ه ــذا‬ ‫النفط والعكس صحيح‪.‬‬ ‫ول ـفــت إل ــى أن زيـ ــارة الـصـيــن‪،‬‬ ‫مــع صاحب السمو أمير البالد‪،‬‬

‫«السكنية»‪ :‬إنهاء كابالت القسائم بـ «الوفرة القائم»‬ ‫أعلنت المؤسسة العامة للرعاية السكنية‬ ‫انتهاءها من أعمال كابالت الضغط المتوسط‬ ‫وال ـم ـن ـخ ـف ــض فـ ــي م ـن ـط ـقــة الـ ــوفـ ــرة ال ـق ــائ ــم‪،‬‬ ‫وتسليمها إلى وزارة الكهرباء والماء منتصف‬ ‫األسبوع الجاري‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر ن ــائ ــب ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام بــالـمــؤسـســة‬ ‫ل ـش ــؤون الـتـنـفـيــذ ال ـم ـه ـنــدس ع ـلــي الـحـبـيــل‪،‬‬ ‫فــي تـصــريــح صـحــافــي‪ ،‬أن األع ـم ــال الـتــي تم‬ ‫تسليمها إلى وزارة الكهرباء تشمل الكابالت‬ ‫المغذية لعدد ‪ 370‬قسيمة سكنية‪ ،‬والمركز‬ ‫ال ـص ـح ــي‪ ،‬والـ ـس ــوق الـ ـم ــرك ــزي‪ ،‬والـ ـت ــي تعد‬ ‫استكماال لتوفير جميع الخدمات للمواطنين‬ ‫قاطني المنطقة‪.‬‬ ‫واخـ ـ ـتـ ـ ـت ـ ــم ال ـ ـح ـ ـب ـ ـيـ ــل ت ـ ـصـ ــري ـ ـحـ ــه ب ـش ـك ــر‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـص ـيــن ف ــي وزارة ال ـك ـه ــرب ــاء والـ ـم ــاء‬ ‫والـ ـم ــواطـ ـنـ ـي ــن ع ـل ــى مـ ــا أبـ ـ ـ ــدوه مـ ــن ت ـع ــاون‬ ‫وتجاوب‪ ،‬ساهم في إنهاء األعمال في مدتها‬ ‫التعاقدية‪.‬‬

‫إنجاز األعمال الكهربائية‬

‫«القوى العاملة»‪ :‬نحرص على حماية العمالة بالكويت‬ ‫●‬

‫جورج عاطف‬

‫استقبلت الهيئة ا لـعــا مــة للقوى العاملة صـبــاح أمس‬ ‫سـفـيــر جـمـهــوريــة ســريــانـكــا ل ــدى دول ــة الـكــويــت والــوفــد‬ ‫المرافق له باالسوبرا مانيام كانديبان لبحث سبل التعاون‬ ‫بين البلدين واإلجــراء ات المتبعة بشأن العمالة المنزلية‬ ‫والعمالة بالقطاع األهلي واإلجراءات المتبعة بشأن حماية‬ ‫العمالة بدولة الكويت‪.‬‬ ‫وحضر االجتماع من جانب الهيئة نائب المدير العام‬ ‫لحماية القوى العاملة عبدالله المطوطح‪ ،‬ونائب المدير‬ ‫ال ـع ــام لـلـتـخـطـيــط واع ـت ـم ــاد ال ـم ـه ــارة الـمـهـنـيــة د‪ .‬م ـبــارك‬

‫العازمي‪ ،‬ونائب المدير العام لالستقدام واالستخدام حسن‬ ‫الخضر‪ ،‬ومحمد العجمي‪ ،‬ومدير إدارة العمالة المنزلية‬ ‫بـ ــوزارة الــداخـلـيــة جــابــر الـعـلــي‪ ،‬وم ــدي ــرة إدارة الـعــاقــات‬ ‫الدولية أسيل المزيد‪.‬‬ ‫وتــم خــال االجـتـمــاع اسـتـعــراض اإلجـ ــراءات الجديدة‬ ‫بشأن الخدمات االلكترونية المقدمة للعمالة‪ ،‬وطلب من‬ ‫السفارة اإلسهام في توجيه العمالة لتسجيل أرقام الهواتف‬ ‫الخاصة بهم لتوفير الخدمة لهم‪.‬‬ ‫وفي ختام اإلجتماع‪ ،‬تم التأكيد على أهمية دور الدول‬ ‫المرسلة للعمالة في توعية العمالة قبل المغادرة بجميع‬ ‫القوانين المعمول بها بدولة الكويت‪.‬‬

‫كانت ناجحة جدا بكل المقاييس‪،‬‬ ‫وت ــم خــالـهــا تــوقـيــع أك ـثــر م ــن ‪7‬‬ ‫اتفاقيات مــع الجانب الصيني‪،‬‬ ‫م ـن ـه ــا اتـ ـف ــاقـ ـي ــة بـ ـي ــن م ــؤس ـس ــة‬ ‫ال ـب ـت ــرول ال ـكــوي ـت ـيــة‪ ،‬ومــؤس ـســة‬

‫تـشـجـيــع الـ ـص ــادرات واالئ ـت ـمــان‬ ‫الصينية‪ ،‬لتوفير تمويل مالي‬ ‫لـ ـمـ ـش ــاري ــع م ــؤسـ ـس ــة الـ ـبـ ـت ــرول‬ ‫الكويتية بحد أقصى ‪ 4‬مليارات‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫«بوارح» مثيرة للغبار والحرارة ‪50‬‬ ‫قال مراقب التنبؤات الجوية في إدارة األرصــاد الجوية الكويتية‬ ‫عبدالعزيز الـقــراوي‪ ،‬إن طقس البالد يتأثر بامتداد منخفض الهند‬ ‫الموسمي تصاحبه رياح شمالية غربية نشيطة السرعة مثيرة للغبار‬ ‫ً‬ ‫في بعض المناطق تسمى محليا "البوارح" ما يؤدي إلى انخفاض في‬ ‫مدى الرؤية األفقية وارتفاع األمواج البحرية‪.‬‬ ‫وأضاف القراوي في تصريح أمس‪ ،‬أن طقس نهار اليوم يكون شديد‬ ‫الحرارة والرياح شمالية غربية معتدلة إلى نشيطة السرعة تتراوح ما‬ ‫ً‬ ‫بين ‪ 20‬و ‪ 50‬كيلومترا في الساعة مثيرة للغبار‪.‬‬ ‫وأضــاف أن درجــة الـحــرارة العظمى المتوقعة تـتــراوح ما بين ‪48‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و‪ 50‬درجة مئوية والبحر يكون خفيفا إلى معتدل الموج يعلو أحيانا‬ ‫وارتفاعه ما بين ‪ 2‬و ‪ 6‬أقدام‪.‬‬

‫جانب من اجتماع «القوى العاملة»‬

‫الرومي تفقد سير األعمال بمبنى المطار الجديد‬ ‫«األشغال» تستقدم رافعات عمالقة لرفع أقواس المبنى «‪»T2‬‬ ‫يواصل ‪ 4‬آالف شخص‬ ‫جهودهم إلنهاء مشروع مبنى‬ ‫مطار الكويت الدولي الجديد‬ ‫«‪ ،»T2‬قبل برنامجه الزمني‬ ‫المحدد‪.‬‬

‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫كشفت وزارة األش ـغــال الـعــامــة عن‬ ‫استقدامها إحدى أكبر الرافعات على‬ ‫مستوى العالم‪ ،‬التي تصل قدرتها إلى‬ ‫حمل ‪ 1200‬طــن‪ ،‬مــن أجــل رفــع أقــواس‬ ‫مطار الكويت الدولي "‪ ،"T2‬التي يبلغ‬ ‫عددها ‪ ،804‬إلى مواقعها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل زيارة وزير األشغال‬

‫الـعــامــة وزي ــر الــدولــة لـشــؤون البلدية‬ ‫م‪ .‬حسام الرومي مشروع مبنى الركاب‬ ‫ال ـجــديــد (‪ )T2‬بـمـطــار ال ـكــويــت الــدولــي‪،‬‬ ‫لتفقد سير األعمال والوقوف على آخر‬ ‫المستجدات وتطور نسب اإلنجاز‪.‬‬ ‫واطـلــع الــرومــي على إنـتــاج وتركيب‬ ‫األقواس الخرسانية مسبقة الصب‪ ،‬التي‬ ‫يصل وزن القطعة الواحدة منها إلى نحو‬ ‫‪ 150‬طنا‪ ،‬ويبلغ ارتفاعها بين ‪ 20‬و‪39‬‬

‫مترا حسب موقعها المحدد في المبنى‪.‬‬ ‫وش ـ ــاه ـ ــد عـ ـمـ ـلـ ـي ــات ص ـ ــب األق ـ ـ ـ ــواس‬ ‫بــال ـمــوقــع وع ـم ـل ـيــات نـقـلـهــا وتــركـيـبـهــا‬ ‫بواسطة معدات خاصة ورافعات عمالقة‪،‬‬ ‫حيث يوجد بالموقع ‪ 6‬رافعات من أكبر‬ ‫الرافعات عالميا لحمل األوزان‪ ،‬إذ تصل‬ ‫قدرة كل رافعة إلى حمل ‪ 600‬طن‪.‬‬ ‫وتفقد خالل الزيارة التجهيزات التي‬ ‫قام بها المقاول والتي حولت المشروع‬

‫‪ 5‬عقود للمطار الجديد والطرق‬ ‫وقــع وزيــر االشـغــال العامة وزيــر الــدولــة لشؤون‬ ‫البلدية حسام الرومي خمسة عقود متعلقة بمشروع‬ ‫مبنى الركاب الجديد بمطار الكويت الدولي وإصالح‬ ‫بعض الـطــرق بالبالد بقيمة بلغت ‪ 18.585‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وأعلنت وزارة األشغال في بيان لـ"كونا" امس أن‬ ‫العقد األول يشمل الـخــدمــات االسـتـشــاريــة لــدراســة‬ ‫وتصميم "الحزمة رقم ‪ "3‬لمواقف وممرات الطائرات‬ ‫والمباني الخدمية لمبنى الــركــاب الـجــديــد بمطار‬

‫الكويت الدولي "تي ‪ ،"2‬مشيرة الى ان التنفيذ سيتم‬ ‫خالل ‪ 225‬يوما‪.‬‬ ‫وي ـش ـم ــل ال ـع ـق ــد ال ـث ــان ــي ص ـي ــان ــة ع ــام ــة ل ـل ـطــرق‬ ‫والساحات في محافظة مبارك الكبير‪ ،‬وتبلغ القيمة‬ ‫اإلجمالية لهذا العقد ‪ 6‬ماليين دينار‪.‬‬ ‫وبينت "األشغال" أن العقد الثالث يشمل صيانة‬ ‫ع ــام ــة ل ـل ـطــرق وال ـس ــاح ــات ف ــي مـحــاف ـظــة االح ـم ــدي‬ ‫بمنطقتي جابر العلي وأم الهيمان‪ ،‬وتبلغ القيمة‬ ‫اإلجمالية للعقد ‪ 5‬ماليين دينار‪.‬‬

‫وأشارت إلى أن العقد الرابع يتضمن صيانة عامة‬ ‫للطرق والساحات في محافظة حولي منطقة الشعب‬ ‫بقيمة ‪ 3.5‬ماليين دينار‪.‬‬ ‫أم ــا الـعـقــد الـخــامــس فيشمل مــراجـعــة التصميم‬ ‫واالشراف على تصميم وانشاء وصيانة طرق وصرف‬ ‫صحي ومجاري امطار وخدمات أخرى على طريق‬ ‫الــدائــري الخامس بين طريقي الغزالي ومحمد بن‬ ‫القاسم‪.‬‬

‫إل ـ ــى أكـ ـب ــر وأضـ ـخ ــم ورشـ ـ ــة ع ـم ــل عـلــى‬ ‫مـسـتــوى ا لــدو لــة والمنطقة الخليجية‪،‬‬ ‫ح ـي ــث ي ـض ــم م ــوق ــع ال ـع ـم ــل ‪ 6‬م ـصــانــع‬ ‫خرسانة لتصنيع الخرسانات مسبقة‬ ‫الصب ألعمال األسقف‪ ،‬تقع على مساحة‬ ‫‪ 40‬ألف متر مربع‪.‬‬ ‫وتابع الرومي ورش األعمال الحديدية‬ ‫التي تقع على مساحة ‪ 37‬ألف متر مربع‪،‬‬ ‫وتحتوي على ‪ 99‬رافعة‪ ،‬يصل ارتفاعها‬ ‫إلى ‪ 185‬قدما‪ ،‬إضافة إلى ‪ 45‬رافعة ثابتة‬ ‫عمالقة تستخدم فــي رفــع قطع السقف‬ ‫ال ـب ــال ــغ ع ــدده ــا ‪ 39‬ألـ ـف ــا‪ ،‬م ــن خــرســانــة‬ ‫مسبقة الصب تستخدم في تصنيعها‬ ‫أحدث وسائل التكنولوجيا العالمية‪.‬‬ ‫يذكر أن عدد العاملين في المشروع‬ ‫حاليا من المهندسين والفنيين والعمال‬ ‫يزيد على ‪ 4‬آالف‪ ،‬يقومون بخطى حيثية‬ ‫إلنهاء المشروع قبل برنامجه الزمني‬ ‫التعاقدي‪.‬‬ ‫وصــاحــب ال ــوزي ــر فــي ال ــزي ــارة وكـيــل‬ ‫وزارة األشغال العامة المهندسة عواطف‬ ‫ال ـغ ـن ـي ــم‪ ،‬وال ــوكـ ـي ــل ال ـم ـس ــاع ــد لـلـجـهــاز‬ ‫االس ـت ـش ــاري ل ـلــوزيــر ال ـم ـه ـنــدس خــالــد‬ ‫الخزي‪.‬‬

‫إعداد الهيكل الحديدي ألحد أقواس مطار الكويت الدولي «‪»T2‬‬


‫‪4‬‬ ‫برلمانيات‬ ‫ّ‬ ‫الغانم‪ :‬صعب مطالبة الشعوب بتحمل تكاليف اإلصالح‬ ‫وهي ترى انتشار الفساد واستباحة المال العام‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫خطة اإلصالح االقتصادي بالكويت تهدف إلى تنافسية «الخاص» وتوسيع «اإلنتاج» واالعتماد على العمالة الوطنية‬ ‫أكد الغانم أن خطة اإلصالح‬ ‫االقتصادي والمالي في الكويت‬ ‫تهدف إلى ثالثة تحوالت‬ ‫رئيسية تتعلق بطبيعة‬ ‫االقتصاد وقاعدته اإلنتاجية‬ ‫وطبيعة القوة البشرية المحركة‬ ‫له‪.‬‬

‫قــال رئيس مجلس االمــة مــرزوق‬ ‫الغانم ان رؤية االصالح االقتصادي‬ ‫والـمــالــي فــي الـكــويــت تستلهم فكر‬ ‫س ـمــو ام ـي ــر ال ـب ــاد ال ـش ـيــخ صـبــاح‬ ‫األح ـ ـمـ ــد‪ ،‬ال ـ ـ ــذي ي ـط ـم ــح إل ـ ــى جـعــل‬ ‫ال ـكــويــت م ــرك ــزا مــالـيــا واقـتـصــاديــا‬ ‫اقليميا وعالميا‪.‬‬ ‫وأكـ ــد ال ـغــانــم‪ ،‬ف ــي كـلـمــة ل ــه ام ــام‬ ‫منتدى االقتصاد العربي الذي افتتح‬ ‫اعـمــالــه فــي ب ـيــروت ام ــس بحضور‬ ‫راعي الحفل رئيس الوزراء اللبناني‬ ‫الـمـكـلــف سـعــد ال ـح ــري ــري‪ ،‬ان خطة‬ ‫االص ــاح االق ـت ـصــادي والـمــالــي في‬ ‫الكويت تهدف إلى تحوالت رئيسية‬ ‫ث ــاث ــة تـتـعـلــق بـطـبـيـعــة االق ـت ـصــاد‬ ‫وقاعدته االنتاجية وطبيعة القوة‬ ‫البشرية المحركة له‪.‬‬

‫التحوالت الثالثة‬

‫تحقيق االستقرار‬ ‫السياسي واألمني‬ ‫المجتمعي كبوابة‬ ‫ألي عملية تنموية‬

‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف أن تـ ـل ــك الـ ـتـ ـح ــوالت‬ ‫الـ ـث ــاث ــة الـ ـت ــي ت ـس ـت ـهــدف ـهــا رؤي ــة‬ ‫االص ــاح االقـتـصــادي فــي الكويت‬ ‫تتعلق باالنتقال من اقتصاد ريعي‬ ‫يحكمه القطاع العام إلــى اقتصاد‬ ‫تنافسي يحركه القطاع الخاص‪،‬‬ ‫ومن قاعدة انتاجية ضيقة تعتمد‬ ‫على ثروة ناضبة إلى التوسع في‬ ‫ق ــاع ــدة انـتــاجـيــة عــريـضــة تساهم‬ ‫فيها األنشطة المالية والتجارية‬ ‫وال ـلــوج ـس ـت ـيــة بـنـسـبــة عــال ـيــة من‬ ‫ال ـن ــات ــج ال ـم ـح ـلــي اإلجـ ـم ــال ــي‪ ،‬ام ــا‬ ‫التحول الثالث فهو من قوة عاملة‬ ‫تشكل العمالة الوافدة النسبة األكبر‬

‫من هيكلها إلى عمالة وطنية تشكل‬ ‫العمود الفقري لهذا الهيكل‪.‬‬ ‫وأوضح ان االصالح االقتصادي‬ ‫والمالي ثالثي األبعاد هذا‪ ،‬يستلهم‬ ‫فكر صاحب السمو األمـيــر‪« ،‬الــذي‬ ‫هــو وال ــدن ــا قـبــل أن يـكــون قــائــدنــا‪،‬‬ ‫وكبيرنا قبل ان يكون أميرنا‪ ،‬والذي‬ ‫ً‬ ‫يطمح إلى أن يجعل الكويت مركزا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تجاريا وماليا اقليميا وعالميا»‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن «ه ــذا الفكر تمت‬ ‫بـلــورتــه إل ــى رؤي ــة تـنـمــويــة كاملة‬ ‫واضـ ـح ــة ل ـل ـكــويــت ‪ ،2035‬يـجــري‬ ‫العمل على تنفيذها في إطار خطط‬ ‫خمسية مـتـتــا بـعــة‪ ،‬تبلغ تكاليف‬ ‫تـنـفـيــذ ه ــذه ال ـم ـشــاريــع ال ـمــدرجــة‬ ‫فــي أواله ــا فقط قــرابــة ‪ 116‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬تـتــوزع على كــل القطاعات‬ ‫ً‬ ‫االقتصادية عموما‪ ،‬وعلى مشاريع‬ ‫الكهرباء والـمــاء وقضايا الصحة‬ ‫والتعليم على وجه الخصوص‪ ،‬كما‬ ‫تشكل برامج الخصخصة والشراكة‬ ‫ب ـيــن الـقـطــاعـيــن ال ـع ــام وال ـخ ــاص‪،‬‬ ‫والمشاريع الصغيرة والمتوسطة‬ ‫آليات رئيسية لتحقيقها»‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر أن ـ ــه «إذا ك ـ ــان ال ــوق ــت ال‬ ‫ّ‬ ‫يــت ـســع ل ـل ـحــديــث ع ــن ال ـس ـيــاســات‬ ‫الرئيسية‪ ،‬وعن منظومة التشريعات‬ ‫الـ ـح ــديـ ـث ــة ال ـ ـتـ ــي ت ـ ــواك ـ ــب عـمـلـيــة‬ ‫اإلصالح االقتصادي والمالي هذه‪،‬‬ ‫ف ـمــن الـ ـض ــروري أن أذكـ ــر أن هــذه‬ ‫الـسـيــاســات والـتـشــريـعــات تتوجه‬ ‫ن ـحــو االن ـف ـت ــاح ال ـكــامــل وال ـفــاعــل‪،‬‬ ‫ونحو تسهيل التدابير واالجراءات‪،‬‬ ‫ون ـح ــو ايـ ـج ــاد م ـن ــاخ اس ـت ـث ـمــاري‬

‫الحريري يكرم الغانم في منتدى االقتصاد العربي‬ ‫جـ ـ ــاذب ل ــاسـ ـتـ ـثـ ـم ــارات ال ـعــرب ـيــة‬ ‫واألجنبية»‪.‬‬ ‫وتطرق الغانم الى افاق اإلصالح‬ ‫االقتصادي والمالي ًفي لبنان قائال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«ارجو أال أرتكب خطأ كبيرا عندما‬ ‫أزعم أن برنامج االنفاق االستثماري‬ ‫على البنية األساسية في كل مرافقها‬ ‫ومناطقها‪ ،‬والذي يتضمن أكثر من‬

‫ً‬ ‫‪ 280‬مشروعا‪ ،‬يمثل إلــى حد بعيد‬ ‫تطلعات لبنان االقتصادية وطموحه‬ ‫التنموي للمرحلة القادمة»‪.‬‬ ‫ولـفــت ال ــى الـنـجــاح الكبير الــذي‬ ‫حققه مؤتمر سيدر – المنعقد في‬ ‫أبريل الماضي بباريس – لدعم لبنان‬ ‫ً‬ ‫اقـتـصــاديــا‪ ،‬وال ــذي أسفر عــن وعــود‬ ‫وتعهدات مالية يتجاوز مجموعها‬

‫‪ 11‬مليار دوالر إلعادة تأهيل البنية‬ ‫األس ــاسـ ـي ــة‪ ،‬وت ـح ــدي ــث االق ـت ـص ــاد‬ ‫واإلدارة ال ـعــامــة‪ ،‬وإع ـط ــاء الـقـطــاع‬ ‫الخاص في لبنان دفعة قوية جديدة‪.‬‬

‫لبنان ضرورة عربية‬ ‫وبـ ـ ّـيـ ــن أن «ال ـم ـج ـت ـم ــع ال ــدول ــي‬

‫الحريري‪ :‬األمير داعم دائم للبنان وأول من وقف معنا‬ ‫قال رئيس الوزراء اللبناني المكلف‪ ،‬سعد الحريري‪،‬‬ ‫إن سمو أمير الكويت الشيخ صباح األحمد كان داعما‬ ‫للبنان في كل المراحل التي واجه فيها حروبا‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن سموه «أول من وقف معنا»‪.‬‬ ‫وأعــرب الحريري في كلمة القاها بافتتاح أعمال‬ ‫الدورة الـ‪ 26‬لـ «منتدى االقتصاد العربي» في بيروت عن‬ ‫الشكر لرئيس مجلس األمة مرزوق الغانم على كلمته‬ ‫امــام المنتدى‪ ،‬وقــال «أخــص بالشكر رئيس مجلس‬ ‫األمة الكويتي‪ ،‬وأنا ال أظن أن أحدا تحدث عن محبة‬ ‫الكويت للبنان والعالقة بين الدولتين والشعبين كما‬ ‫تحدث الغانم»‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪« :‬يــا ليت اللبنانيين يحبون لبنان كما‬ ‫يحب الكويتيون لبنان‪ ،‬وكذلك الحال بالنسبة لكل‬ ‫الخليج»‪.‬‬ ‫وأوضــح أن «هناك قوال يتردد دائما اننا في الهم‬ ‫شرق‪ ،‬وأملي لهذا العام أن نردد جميعا اننا في النمو‬ ‫ش ــرق»‪ ،‬مـتـنــاوال الـمـصــاعــب الـتــي تـمــر بـهــا المنطقة‬ ‫واألزمات التي تواجه عديدا من البلدان العربية في ظل‬ ‫غياب االستقرار األمني والسياسي وتداعيات الحروب‬

‫والنزاعات‪ .‬وأشار الى هذه التحديات والمصاعب قائال‬ ‫إنها «تطرح علينا دوال ومجتمعات وهيئات اقتصادية‬ ‫مسؤولية التعاون على إنتاج األطر المشتركة للتفكير‬ ‫فــي إع ــداد الـحـلــول ورس ــم السياسيات ال ـقــادرة على‬ ‫تطوير وحماية وتفعيل االقتصاد العربي‪ ،‬السيما‬ ‫أن المنطقة العربية تحتاج الى ‪ 27‬مليون فرصة عمل‬ ‫جديدة في السنوات الخمس المقبلة»‪.‬‬ ‫واعـتـبــر الـحــريــري أن الـتـحــدي األول ال ــذي يواجه‬ ‫البلدان العربية يكمن في رفع معدالت النمو‪ ،‬في حين‬ ‫يكمن التحدي الثاني بجعل هذا النمو نموا مستداما‬ ‫يشمل مختلف قطاعات المجتمع‪ ،‬خصوصا النساء‬ ‫والشباب‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد أن ال ـت ـحــدي ال ـثــالــث ه ــو ت ـنــويــع م ـصــادر‬ ‫النمو‪ ،‬معتبرا أن هذا التنويع ال ينطبق على الدول‬ ‫المصدرة للنفط فقط‪ ،‬بل هو ينطبق أيضا على دول‬ ‫كلبنان واألردن ومصر وغيرها من دول المنطقة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وقــال إن التجارب أكــدت أن تنويع مصادر النمو‬ ‫أم ــر ضـ ــروري لتحصين االق ـت ـص ــادات الــوطـنـيــة في‬

‫مواجهة األزم ــات‪ ،‬س ــواء كــانــت داخلية أو خارجية‪،‬‬ ‫وأن هذا التنويع يتطلب تأمين بنية تحتية عصرية‬ ‫تسمح بتطوير القطاعات اإلنتاجية التقليدية ورفع‬ ‫مستوى إنتاجيتها‪.‬‬ ‫ورأى أن لبنان وضع خريطة طريق واضحة لرفع‬ ‫معدالت النمو وتنويع مصادره وتأمين استدامته‪،‬‬ ‫وقد عرضتها الحكومة اللبنانية خالل مؤتمر «سيدر»‬ ‫بباريس في أبريل الماضي‪ ،‬وهــي تقوم على أربعة‬ ‫محاور أساسية مكملة لبعضها البعض األول؛ منها‬ ‫تنفيذ برنامج اإلنفاق االستثماري بقيمة ‪ 17‬مليار‬ ‫دوالر يمتد ل ـ ‪ 10‬سـنــوات لتحديث وتطوير البنية‬ ‫التحتية‪ ،‬والثاني المحافظة على االستقرار المالي‬ ‫من خالل إجراء تصحيح مالي بمعدل واحد في المئة‬ ‫سنويا على مدى خمس سنوات‪.‬‬ ‫واسـتـطــرد بــالـقــول إن الـمـحــور الـثــالــث هــو إج ــراء‬ ‫اإلصالحات الهيكلية والقطاعية الضرورية لضمان‬ ‫ال ـح ــوك ـم ــة ال ــرشـ ـي ــدة وم ـك ــاف ـح ــة ال ـف ـس ــاد وت ـطــويــر‬ ‫التشريعات التي تحكم عمل القطاع الخاص وتحديث‬ ‫إج ــراء ات القطاع الـعــام‪ ،‬بينما يركز المحور الرابع‬

‫على وضــع وتنفيذ استراتيجية لتطوير القطاعات‬ ‫اإلنتاجية؛ ســواء التقليدية أو الجديدة منها‪ ،‬ورفع‬ ‫قدرة وإمكانات لبنان التصديرية‪.‬‬ ‫وأكد الحريري أهمية الدور األساس والمهم للقطاع‬ ‫الخاص في تنفيذ خريطة الطريق المشار اليها‪ ،‬وأن‬ ‫لبنان يعول على قدرات وإمكانات هذا القطاع الذي‬ ‫أثبت جدارته في تطوير عدد من القطاعات وتنفيذ‬ ‫وإدارة العديد من المشاريع‪.‬‬ ‫وأشــار الــى توجه لبنان بــإشــراك القطاع الخاص‬ ‫في إدارة وتنفيذ المشاريع بعد إقــرار قانون تنظيم‬ ‫الـشــراكــة بين القطاعين الـعــام وال ـخــاص‪ ،‬وقــد جرى‬ ‫خالل األشهر القليلة الماضية اطالق مشاريع شراكة‬ ‫في قطاعي النقل واالتصاالت‪.‬‬ ‫وقــال‪« :‬نحن أمــام خيار من اثنين؛ إما االستسالم‬ ‫للواقع الحالي وللصعوبات التي تواجه لبنان‪ ،‬وإما‬ ‫النهوض بلبنان لتأمين االزده ــار لكل اللبنانيين»‪،‬‬ ‫معربا عــن ثقته بــأن المجتمع السياسي اللبناني‬ ‫سيتجاوز مرحلة السجاالت السياسية ألجل حياة‬ ‫كريمة لكل اللبنانيين‪.‬‬

‫اسـتـجــاب فــي (س ـيــدر) الحتياجات‬ ‫التنمية والسالم في لبنان استجابة‬ ‫غ ـي ــر م ـس ـب ــوق ــة‪ ،‬وف ـ ــي ظـ ــل ظـ ــروف‬ ‫اق ـت ـصــاديــة ومــال ـيــة صـعـبــة تـســود‬ ‫ً‬ ‫العالم بأسره»‪ ،‬مؤكدا ان «هذا يؤكد‬ ‫ً‬ ‫ما نقوله دائـمــا بــأن لبنان ضــرورة‬ ‫عربية ودولية‪ ،‬وأن استقراره وأمنه‬ ‫ون ـم ـ ّـوه مـســؤولـيــة عــربـيــة ودول ـيــة‬ ‫ً‬ ‫أيضا»‪.‬‬ ‫وقـ ــال‪« :‬إذا ك ــان نـجــاح اإلص ــاح‬ ‫االق ـت ـص ــادي وال ـمــالــي ف ــي الـكــويــت‬ ‫ً‬ ‫مرهونا بالتعاون بين السلطتين‬ ‫ال ـت ـشــري ـع ـيــة وال ـت ـن ـف ـيــذيــة ب ـصــدق‬ ‫وع ـمــق‪ ،‬وبـتـحـمــل الـق ـطــاع الـخــاص‬ ‫لمسؤوليته التنموية والمجتمعية‬ ‫بكفاءة وشجاعة‪ ،‬فإن نجاح لبنان‬ ‫فــي الحصول على الـتــزامــات الــدول‬ ‫والمؤسسات الدولية المشاركة في‬ ‫(س ـي ــدر) م ـش ــروط بتنفيذ االل ـت ــزام‬ ‫اللبناني المقابل‪ ،‬ليس باإلصالح‬ ‫االق ـ ـت ـ ـص ـ ــادي وال ـ ـمـ ــالـ ــي ف ـح ـس ــب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ب ــل ب ــاإلص ــاح ال ـس ـيــاســي ال ـم ـعــزز‬ ‫ل ـل ـت ـع ــاي ــش والـ ـ ـع ـ ــدل وال ـم ــرج ـع ـي ــة‬ ‫الوطنية»‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــن اف ـ ـ ـ ــاق االص ـ ـ ـ ـ ــاح ال ـم ــال ــي‬ ‫واالقتصادي في العالم العربي اعتبر‬ ‫الـغــانــم «أن اإلص ــاح أشـبــه بالعمل‬ ‫الجراحي‪ ،‬مؤلم موجع ولكن ال ً‬ ‫غنى‬ ‫عنه‪ ،‬فالتغيير أول شروط االستمرار‪،‬‬ ‫والتغيير مستحيل مــع تمسك كل‬ ‫فريق بخندقه ومكاسبه‪ ،‬والتغيير‬ ‫مستحيل مــع بـقــاء كــل مسئول في‬ ‫منصبه»‪.‬‬ ‫وس ــاق ال ـغــانــم فــي ه ــذا االط ــار‬ ‫مثاال على احدث تجارب االصالح‬

‫واعادة الهيكلة من خالل ما يحدث‬ ‫فــي المملكة الـعــربـيــة الـسـعــوديــة‬ ‫قائال‪« :‬لعل أقرب مثال عملي حديث‬ ‫على هــذا النهج هو عملية إعــادة‬ ‫هيكلة االقتصاد السعودي الذي‬ ‫ت ـتــم ب ــرع ــاي ــة م ـب ــاش ــرة م ــن خ ــادم‬ ‫الحرمين الشريفين الملك سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وبمتابعة حثيثة‬ ‫م ــن ولـ ــي ال ـع ـهــد ص ــاح ــب الـسـمــو‬ ‫الملكي األمير محمد بن سلمان»‪.‬‬ ‫وأكد ان «االصالح بحاجة إلى نفس‬ ‫طويل من الحكومات ومن َ َالشعوب‬ ‫على حـ ٍـد س ــواء‪ ،‬وه ــذا الــنــفــس لن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يـكــون مـجــديــا إذا ك ــان قـصـيــرا أو‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قاصرا أو متقطعا‪ ،‬بل يجب أن يظل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موصوال ومنتظما ومتدفقا طوال‬ ‫ُّ‬ ‫والتحول»‪.‬‬ ‫فترة العبور‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف‪« :‬مـ ـ ــن الـ ـم ــؤس ــف أن‬ ‫بـ ـع ــض حـ ـك ــوم ــاتـ ـن ــا ال تـ ـص ــارح‬ ‫شـعــوبـهــا بــالـحـقــائــق ع ــن أوج ــاع‬ ‫اإلصالح وآالمه‪ ،‬وعن فترة التحول‬ ‫وتداعياتها‪ ،‬كما أن هذه الحكومات‬ ‫ال ّ‬ ‫تبين لشعوبها التكلفة المالية‬ ‫واالقتصادية واالجتماعية لتأجيل‬ ‫اإلص ــاح أو الـتــردد بشأنه‪ ،‬وهــذا‬ ‫مـ َـا َ يفسر – دون أن يـبــرر – سبب‬ ‫النفس الشعبي القصير في الصبر‬ ‫على مقتضيات اإلصالح وآالمه»‪.‬‬

‫تكاليف اإلصالح‬ ‫واس ـ ـتـ ــدرك الـ ـغ ــان ــم‪« :‬مـ ــن ج ـهــةٍ‬ ‫أخ ـ ــرى‪ ،‬الب ــد م ــن اإلقـ ـ ــرار بــأنــه من‬ ‫ال ـص ـعــب ع ـلــى ب ـعــض الـحـكــومــات‬ ‫ّ‬ ‫بتحمل‬ ‫العربية أن تطالب شعوبها‬ ‫تـكــالـيــف اإلص ـ ــاح طـ ــوال سـنــوات‬ ‫ّ‬ ‫التحول الـجــذري‪ ،‬وهــي تــرى كيف‬ ‫ينتشر ال ـف ـســاد ال ـمــالــي واإلداري‬ ‫الذي يستبيح المال العام‪ ،‬ويعوق‬ ‫ال ـت ـغ ـي ـيــر‪ ،‬وي ـش ـي ــع أجـ ـ ــواء الـقـلــق‬ ‫واإلحباط واليأس»‪.‬‬ ‫واختتم الغانم كلمته بالتشديد‬ ‫ع ـل ــى اه ـم ـي ــة ت ـح ـق ـيــق االس ـت ـق ــرار‬ ‫الـسـيــاســي واالم ـن ــي والمجتمعي‬ ‫ك ـ ـبـ ــوابـ ــة ألي ـ ـ ــة ع ـم ـل ـي ــة ت ـن ـم ــوي ــة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪« :‬ن ـ ـع ـ ـلـ ــم ج ـ ـم ـ ـي ـ ـعـ ــا أن‬ ‫الـحــديــث عــن الـتـحــول االقـتـصــادي‬ ‫واإلصالح‪ ،‬وعن التنمية المستدامة‬ ‫واالس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــار‪ ،‬وعـ ـ ــن ال ـم ـع ــاص ــرة‬ ‫والـ ـ ـح ـ ــداث ـ ــة ف ـ ــي الـ ـتـ ـق ــدم ال ـت ـق ـنــي‬ ‫واالقتصاد المعرفي‪ ،‬يصبح أقرب‬ ‫إلى الخيال العلمي في غياب البيئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المستقرة سـيــا سـيــا ومجتمعيا ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اآلمـنــة داخـلـيــا وخــارجـيــا»‪ ،‬معقبا‬ ‫ب ــأن «ه ــذه الـحـقـيـقــة ب ــال ــذات تثير‬ ‫ْ‬ ‫تساؤالت ُم ِل ّحة ومستفزة عن معنى‬ ‫التنمية واالستثمار في وطن ممزق‬ ‫األوصال محكم األغالل‪ ،‬وعن جدوى‬ ‫اإلصــاح واالنفتاح لــدول ال منعة‬ ‫لحدودها وأرضها‪ ،‬وال حرمة لدم‬ ‫أبنائها ودموع أطفالها»‪.‬‬

‫الرويعي‪ :‬احتجاج «أعضاء التدريس» غير مبرر‬ ‫استغرب النائب عودة الرويعي «البيان الصادر من جمعية أعضاء هيئة‬ ‫التدريس بشأن السؤال الذي وجهته إلى وزير التربية عن أسماء أعضاء‬ ‫اللجنة التي تمنح درجات الماجستير والدكتوراه‪ ،‬إذ إنهم وصفوا سؤالي‬ ‫بالفارغ من المحتوى والفحوى‪ ،‬ويتضمن أهدافا شخصية‪ ،‬وال مغزى لهذا‬ ‫السؤال الذي اربك العملية التعليمية»‪.‬‬ ‫وتـســاءل الــرويـعــي‪ ،‬فــي تصريح صـحــافــي‪« ،‬كـيــف يـكــون ســؤالــي فــارغ‬ ‫المحتوى ويربككم ويشتت اعمال اللجان الفنية في الجامعة»‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫احتجاج الجمعية غير مبرر‪ ،‬وال يحق لهم سلب صالحيات العضو في‬ ‫توجيه أي سؤال يريده‪ ،‬وفقا لالئحة والدستور‪.‬‬ ‫وأضاف أن «سؤالي ال عالقة له بجامعة الكويت‪ ،‬وتزوير الشهادات»‪،‬‬ ‫مطالبا أعضاء الجمعية بضرورة إصدار بيان ثان بأسمائهم إن كان هذا‬ ‫التصريح يمثلهم‪ ،‬أو التعامل مع الجمعية وفقا لالطر إن كان ال يمثلهم»‪.‬‬

‫وأوضــح أن «بيان الجمعية فيه انتهاك صريح لجميع ما تدافع عنه‬ ‫الجمعية‪ ،‬وال يحق الي من كان ان يسلب حق النائب في السؤال البرلماني‪،‬‬ ‫خــاصــة انـنــا نتحدث عــن ام ــور بحثية وعلمية فــي اسـمــاء اعـضــاء هذه‬ ‫اللجنة»‪.‬‬ ‫وأشــار الرويعي الى انه سيرسل ســؤاال خاصا عن التعيينات وعمق‬ ‫عمل هذه اللجان‪« ،‬وال أنت وال غيرك يملك الحق في سلب النائب حقه في‬ ‫االسئلة‪ ،‬وهذا الرد ليس اكاديميا وال فنيا وال محترما»‪.‬‬ ‫واكد أن «عقل من كتب هذا البيان فارغ المحتوى والفحوى‪ ،‬وردك لن‬ ‫اعتبره شيئا‪ ،‬الن جبيلي هو الوزير الذي رد على سؤالي بإجابة ناقصة»‪،‬‬ ‫مطالبا إي ــاه ب ـضــرورة أن يـكــون ال ـجــواب كــامــا‪ ،‬النــه فــي الــوقــت متسع‪،‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬الله يعينكم يا أعضاء هيئة التدريس على هــذه الهيئة التي‬ ‫تتكلم عن المتطلبات والمكاسب والحقوق والرأي االكاديمي»‪.‬‬

‫عمر الطبطبائي‪ :‬على «الصحة» سرعة تشغيل‬ ‫وإدارة المستشفيات الجديدة‬ ‫طــالــب النائب عمر الطبطبائي‬ ‫وزارة ال ـص ـح ــة ب ـس ــرع ــة تـشـغـيــل‬ ‫وإدارة ال ـم ـس ـت ـش ـف ـيــات ال ـج ــدي ــدة‬ ‫المعطلة حتى اآلن‪ ،‬وزيــادة رواتب‬ ‫الــدب ـلــومــاس ـي ـيــن ال ـكــوي ـت ـي ـيــن فــي‬ ‫الخارج‪ ،‬مشددا على ضرورة ضبط‬ ‫ملف العمالة المنزلية ومواجهة‬ ‫العصابات التي تتحكم فيه‪.‬‬ ‫وق ــال الطبطبائي‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صـ ـح ــاف ــي‪ ،‬إن «م ـس ـت ـش ـفــى جــابــر‬ ‫سـمــي نسبة ألمـيــر الـقـلــوب رحمه‬ ‫ال ـلــه‪ ،‬وح ـتــى اآلن هــو عــديــم النفع‬ ‫وفـيــه تـخـبـطــات‪ ،‬وال تـعــرف وزارة‬ ‫الصحة كيفية إدارته‪ ،‬والمبنى بدأ‬ ‫في التآكل»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف ان وزارة ال ـص ـحــة لم‬ ‫ت ـت ـس ـلــم ال ـم ـس ـت ـش ـفــى ح ـت ــى اآلن‪،‬‬ ‫وهناك من يقول إن الهيئة العامة‬ ‫لــاس ـت ـث ـمــار أو ال ــدي ــوان األم ـي ــري‬ ‫يــريــدان إدارتـ ــه‪ ،‬وه ــذا خطأ فأبناء‬ ‫الصحة األكفاء يستطيعون إدارته‬ ‫والـقـطــاع الـخــاص كــذلــك‪ ،‬الفتا الى‬ ‫ان «ال ـش ـعــب ف ــرح بــافـتـتــاح مدينة‬ ‫ال ـج ـهــراء الـطـبـيــة‪ ،‬لـكــن ال ــواق ــع فيه‬ ‫م ـح ــزن‪ ،‬فــاالف ـت ـتــاح سـهــل لـكــن هل‬

‫لدينا إمكانات وخطة في إدارة هذا‬ ‫الصرح؟»‪.‬‬

‫ديوان الخدمة المدنية‪ ،‬وعلى الوزير‬ ‫تعويضهم وزيادة رواتبهم»‪.‬‬

‫إدارة صلبة‬

‫العمالة المنزلية‬

‫وأكد الطبطائي أن وزارة الصحة‬ ‫ت ـح ـتــاج إلـ ــى إدارة ص ـل ـبــة‪ ،‬وعـلــى‬ ‫ال ـنــواب والـشـعــب أن يطلعوا على‬ ‫خطتها في مشاريعها‪ ،‬وان تعمل‬ ‫بـجــد‪ ،‬وتستعجل إدارة مستشفى‬ ‫ج ــاب ــر‪ ،‬وأال تـسـمــح الي جـهــة غير‬ ‫كـ ـف ــؤة ب ـ ــأن ت ــدي ــره ب ــال ـت ـع ــاون مــع‬ ‫الـقـطــاع ال ـخــاص‪ ،‬مـعــربــا عــن ثقته‬ ‫ب ــوزي ــر ال ـص ـحــة وال ــذي ــن يـعـمـلــون‬ ‫معه‪« ،‬وأيادينا بأياديهم ألن العهد‬ ‫القديم انتهى»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن وزارة الصحة ألغت‬ ‫العديد من المناقصات التي تمت‬ ‫تــرسـيـتـهــا ع ـلــى ب ـعــض ال ـشــركــات‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــي لـ ـمـ ـع ــدات وأج ـ ـه ـ ــزة ط ـب ـيــة‪،‬‬ ‫«ونمى إلى علمي أن الوزارة اشترت‬ ‫اجهزة ولم تركبها حتى اآلن‪ ،‬وهي‬ ‫مــوجــودة فــي مـخــازن التاجر الــذي‬ ‫يأخذ أمواال عليها»‪.‬‬ ‫وح ـ ــول وزارة الـ ـخ ــارجـ ـي ــة‪ ،‬ق ــال‬

‫وتـ ـط ــرق ال ـط ـب ـط ـبــائــي إلـ ــى ملف‬ ‫العمالة المنزلية‪ ،‬مشيدا بقرار وزارة‬ ‫التجارة إغــاق أكثر مــن ‪ ١٠٠‬مكتب‬ ‫تــاعـبــت بــأسـعــار الـعـمــالــة‪ ،‬وبعض‬ ‫كـ ـب ــار رج ـ ـ ـ ــاالت ال ـ ــدول ـ ــة وال ـش ـي ــوخ‬ ‫والـنــواب يجلبون العمالة مباشرة‪،‬‬ ‫ولألسف وزارة الخارجية تمنحهم‬ ‫اس ـت ـث ـن ــاءات دون ع ـق ــد‪ ،‬مـتـســائــا‪:‬‬ ‫«لماذا ال يتم إعطاء عامة الشعب هذه‬ ‫االستثناءات؟»‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪« :‬نحن نعمل على إلغاء‬ ‫ه ــذه االس ـت ـث ـن ــاءات‪ ،‬ونـحـيــي لجنة‬ ‫ت ـق ـص ــي ال ـح ـق ــائ ــق الـ ـت ــي شـكـلـتـهــا‬ ‫الـخــارجـيــة عـلــى ه ــذا ال ـ ــدور‪ ،‬ونــريــد‬ ‫أن ن ـع ــرف ن ـتــائ ـج ـهــا‪ ،‬ومـ ــن يـتـعــدى‬ ‫عـلــى ال ـقــانــون يـجــب أن يـحــاســب ال‬ ‫أن ت ـتــم م ـكــافــأتــه بـتـعـيـيـنــه سـفـيــرا‪،‬‬ ‫وسـنــرســل أسئلة وننتظر اإلجــابــة‪،‬‬ ‫وطـمـطـمــة الـمــواضـيــع لــن ت ـكــون في‬ ‫هذا المجلس»‪.‬‬

‫عمر الطبطبائي‬

‫الطبطبائي‪« :‬نعمل لخدمة إخواننا‬ ‫الدبلوماسيين في الخارج‪ ،‬ويمثلون‬ ‫الكويت ليل نهار‪ ،‬وهم اآلن يواجهون‬ ‫مشاكل كثيرة‪ ،‬والحكومة ال تقصر مع‬ ‫أبنائها‪ ،‬وال يجوز انه منذ سبعينيات‬ ‫القرن الماضي لم تتم زيادة معاشات‬ ‫السفراء والموظفين‪ ،‬علما أن الوزير‬ ‫الشيخ صباح الخالد وعدني بداية‬ ‫دور االنعقاد بزيادة رواتبهم‪ ،‬ووزارة‬ ‫المالية وافقت‪ ،‬والموضوع اآلن في‬


‫‪5‬‬ ‫«إعانة المرضى»‪ :‬قدمنا ‪ 3.2‬ماليين دينار لـ ‪ 9000‬مريض بالكويت‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫محليات‬

‫الشرهان لـ ةديرجلا‪ :.‬الجمعية حققت رسالتها اإلنسانية بفضل اهلل ودعم أهل الخير‬ ‫أكد رئيس مجلس إدارة جمعية صندوق إعانة ًالمرضى د‪ .‬محمد الشرهان‪،‬‬ ‫أن «الجمعية حققت على مدى أكثر من ‪ 39‬عاما من رسالتها اإلنسانية‬ ‫السامية‪ ،‬بفضل الله ثم بفضل جهود ودعم ِّ‬ ‫الخيرين من أهل الكويت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نجاحا منقطع النظير لمصلحة عشرات اآلالف من المرضى المعسرين‪،‬‬ ‫األدوية لغير القادرين منهم ممن يتطلب عالجهم أدوية غالية‬ ‫إذ وفرت ً‬ ‫الثمن‪ ،‬خصوصا أدوية أمراض السرطان‪ ،‬ومرضى التهاب الكبد الوبائي‬ ‫وغيرهم»‪ ،‬مشيرا إلى أن «الجمعية قدمت العام الفائت مساعدات بلغت‬ ‫‪ 3‬ماليين و‪ 225.824‬دينارا داخل الكويت ألكثر من ‪ 9000‬مريض»‪.‬‬ ‫محمد راشد‬

‫فكرة إنشاء‬ ‫صندوق إعانة‬ ‫المرضى‬ ‫انطلقت‬ ‫من مستشفى‬ ‫الصباح‬ ‫عام ‪1979‬‬

‫• كيف انطلقت فكرة صندوق‬ ‫إعانة المرضى؟‬ ‫ بــدأت فكرة إنـشــاء صندوق‬‫إع ـ ــان ـ ــة ال ـ ـمـ ــرضـ ــى مـ ـن ــذ ت ـس ـعــة‬ ‫وثـ ــاث ـ ـيـ ــن ع ـ ــام ـ ــا‪ ،‬حـ ـي ــث ك ــان ــت‬ ‫االنطالقة األولــى من مستشفى‬ ‫ا ل ـ ـص ـ ـبـ ــاح ع ـ ـ ــام ‪ ،1979‬ك ـف ـك ــرة‬ ‫تـ ـق ــدم ب ـه ــا ب ـع ــض االط ـ ـبـ ــاء مــن‬ ‫ال ـعــام ـل ـيــن ف ــي ال ـح ـق ــل ال ـط ـبــي‪،‬‬ ‫تـحــركــت م ـشــاعــرهــم اإلنـســانـيــة‬ ‫الفياضة بعدما ساء هم وجود‬ ‫بعض المرضى الفقراء الذين ال‬ ‫يستطيعون توفير ثمن الــدواء‬ ‫أو إعالة أسرهم نتيجة للمرض‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـشـ ـ ـكـ ـ ـل ـ ــت هـ ـ ـ ـ ــذه ال ـ ـف ـ ـكـ ــرة‬ ‫ع ـلــى ه ـي ـئــة ل ـج ـنــة احـتـضـنـتـهــا‬ ‫جمعية النجاة الخيرية فاعتبر‬ ‫الصندوق أقدم مؤسسة خيرية‬ ‫فـ ــي ال ـع ـم ــل ال ـط ـب ــي ب ــال ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫ب ـ ـ ــل وف ـ ـ ـ ــي ال ـ ـخ ـ ـل ـ ـيـ ــج ال ـ ـعـ ــربـ ــي‪،‬‬ ‫وج ـ ـ ـ ــاءت ث ـ ـمـ ــرة ج ـ ـهـ ــود ه ـ ــؤالء‬ ‫األطـ ـ ـب ـ ــاء ال ـك ــوي ـت ـي ـي ــن حــدي ـثــي‬ ‫الـ ـتـ ـخ ــرج والـ ـمـ ـت ــدربـ ـي ــن آنـ ـ ــذاك‬ ‫(ال ـم ـت ـخ ـص ـص ـي ــن فـ ــي مـخـتـلــف‬ ‫عـ ـل ــوم الـ ـط ــب ح ــالـ ـي ــا)‪ ،‬ف ــآث ــروا‬ ‫عـلــى أنـفـسـهــم رس ــم االبـتـســامــة‬ ‫عـ ـل ــى ش ـ ـفـ ــاه هـ ـ ـ ــؤالء ال ـم ــرض ــى‬ ‫والعاجزين المعسرين وأسرهم‬ ‫ورفع المعاناة عنهم‪ ،‬إذ حددوا‬ ‫مـجـمــوعــة مــن األهـ ـ ــداف‪ ،‬لتكون‬ ‫منارة يسيرون على ضوئها فى‬ ‫درب العمل الخيري‪.‬‬

‫ً‬ ‫وقال الشرهان‪ ،‬في لقاء مع «الجريدة»‪ ،‬إن «الجمعية وفرت أيضا مصاريف‬ ‫اإلشعاعات واألطراف التعويضية‪ ،‬والنظارات الطبية‪ ،‬والمفاصل‬ ‫الصناعية وغيرها من الخدمات اإلنسانية لآلالف من المرضى المعسرين»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن «المسيرة المباركة إلدارة النشاط الخارجي بالجمعية‪ ،‬تنفذ‬ ‫وتشرف على عدد من المشاريع الخيرية واإلنسانية والطبية للمرضى‬ ‫المحتاجين والفقراء والمساكين في العديد من الدول المتضررة والمنكوبة‪،‬‬ ‫سواء من الكوارث أو من الحروب أو التي انقطعت بها السبل‪ ،‬إذ وصلت‬ ‫هذه المساعدات إلى ‪ 24‬دولة شقيقة وصديقة»‪.‬‬

‫مــن األه ــداف اإلنسانية النبيلة‬ ‫لصندوق إعانة المرضى‪ ،‬وهي‬ ‫إعــانــة الـمــرضــى الــذيــن أقعدهم‬ ‫المرض عن طلب الرزق وتأمين‬ ‫عــاجـهــم وتــوفـيــر لقمة العيش‬ ‫الكريم لهم‪ ،‬ومساعدة المرضى‬ ‫ال ــذي ــن يـتـحـتــم عــاج ـهــم خ ــارج‬ ‫الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬وال ـم ـس ــاه ـم ــة ف ــي مــد‬ ‫يـ ــد ال ـ ـعـ ــون ال ـ ـمـ ــادي وال ـص ـحــي‬ ‫لـ ـمـ ـتـ ـض ــرري الـ ـ ـ ـك ـ ـ ــوارث خ ـ ــارج‬ ‫الكويت‪ ،‬وإنـشــاء المستشفيات‬ ‫والـمــراكــز الصحية وتجهيزها‬ ‫داخ ـ ـ ـ ـ ــل الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت وخ ـ ــارجـ ـ ـه ـ ــا‪،‬‬ ‫وال ـم ـس ــاه ـم ــة ف ــي ن ـش ــر ال ــوع ــي‬ ‫الصحي‪ ،‬وبعد أن اتسعت دائرة‬ ‫الـعـمــل فــي ال ـص ـنــدوق وتـعــددت‬ ‫الـ ـلـ ـج ــان ال ـع ــام ـل ــة ت ـح ــت ل ــوائ ــه‬ ‫أص ـبــح ل ــه ال ـعــديــد م ــن اإلدارات‬ ‫التي تؤدي أدوارا يكمل بعضها‬ ‫بعضا‪.‬‬ ‫• كــم قيمة الـمـســاعــدات التي‬

‫قدمتها الجمعية العام الماضي؟‬ ‫ حـجــم ال ـم ـســاعــدات الطبية‬‫والمالية والتوعوية التي قدمتها‬ ‫الـجـمـعـيــة خـ ــال ‪ ،2017‬وال ـتــي‬ ‫تقدم فيها ل ــإدارة الطبية أكثر‬ ‫من ‪ 14500‬حالة مرضية تطلب‬ ‫المساعدة وبعد بحث الحاالت‬ ‫رأ ي ـ ـنـ ــا أن ‪ 9510‬ح ـ ـ ــاالت مـنـهــا‬ ‫ت ـس ـت ـحــق الـ ـمـ ـس ــاع ــدة‪ ،‬وقــدم ـنــا‬ ‫ل ـه ــا مـ ـس ــاع ــدات ط ـب ـيــة وأدويـ ـ ــة‬ ‫وتحمل تكاليف مصاريف عالج‬ ‫كــاإلشــاعــات والـتـحــالـيــل بقمية‬ ‫ب ـل ـغ ــت ‪ 3‬م ــا يـ ـي ــن و‪225.824‬‬ ‫دينارا‪.‬‬

‫إدارات كثيرة‬ ‫• تم استحداث إدارات كثيرة‬ ‫منذ نشأة الجميعة‪ ،‬فما طبيعة‬ ‫عمل تلك اإلدارات؟‬ ‫‪ -‬ل ـ ــد يـ ـ ـن ـ ــا إدارة ا ل ـ ـ ـشـ ـ ــؤون‬

‫وأوضح أن «الجمعية نفذت العديد من المشروعات‪ ،‬منها على سبيل المثال‪،‬‬ ‫بناء وتجهيز المراكز الصحية والمستشفيات‪ ،‬وشراء سيارات إسعاف‪ ،‬وحفر‬ ‫آبار‪ ،‬وإقامة مخيمات طبية لمكافحة العمى‪ ،‬وقوافل طبية لمكافحة األوبئة‬ ‫والمالريا والدرن‪ ،‬ومخيمات جراحية‪ ،‬وتوفير أجهزة غسل الكلى‪ ،‬واألجهزة‬ ‫الطبية المختلفة‪ ،‬إضافة إلى تقديم األدوية والمستلزمات الطبية وغيرها‬ ‫من احتياجات المرضى والجرحى والمعوزين في تلك الدول»‪ .‬وفيما يلي‬ ‫التفاصيل‪:‬‬

‫الـ ـطـ ـبـ ـي ــة ي ـ ـتـ ــرأس ـ ـهـ ــا الـ ــدك ـ ـتـ ــور‬ ‫مـســاعــد الـسـعـيــد‪ ،‬وه ــي تتكفل‬ ‫ب ـ ــدراس ـ ــة الـ ـ ـح ـ ــاالت اإلن ـس ــان ـي ــة‬ ‫التي تتقدم بطلبات المساعدة‪،‬‬ ‫وتقوم بحويلها إلــى الباحثين‬ ‫وال ـ ـبـ ــاح ـ ـثـ ــات ال ـم ـت ـخ ـص ـص ــات‬ ‫واس ـ ـت ـ ـك ـ ـمـ ــال ك ـ ــل ال ـم ـس ـت ـن ــدات‬ ‫المطلوبة للتحقق من أن طالب‬ ‫ال ـ ـم ـ ـسـ ــاعـ ــدة يـ ـقـ ـي ــم ف ـ ــي الـ ـب ــاد‬ ‫بـصــورة مـشــروعــة‪ ،‬ومـعــه إقامة‬ ‫سارية‪ ،‬ولديه ما يثبت أنه فعال‬ ‫ي ـح ـت ــاج ل ـل ـم ـس ــاع ــدة م ــن خ ــال‬ ‫األوراق الثبوتية كشهادة الراتب‪،‬‬ ‫وكشف البنك وغيرها من األوراق‬ ‫التي تثبت أحقيته للمساعدة‪،‬‬ ‫وأس ـت ـط ـي ــع ال ـ ـقـ ــول إن ال ـل ـج ـنــة‬ ‫الطبية هــي الـعـمــود الـفـقــري أو‬ ‫الرئة الطبيعية التي تتنفس بها‬ ‫الجمعية للعمل الطبي االغاثي‬ ‫الذي تقوم به الجمعية على كل‬ ‫الصعد‪.‬‬

‫األنشطة الخارجية‬ ‫• مـ ــا أبـ ـ ـ ــرز إن ـ ـ ـجـ ـ ــازات إدارة‬ ‫النشاط الخارجي؟‬ ‫ اسـتـكـمــاال لـمـسـيــرة جمعية‬‫صـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــدوق إع ـ ـ ـ ــان ـ ـ ـ ــة الـ ـ ـم ـ ــرض ـ ــى‬ ‫اإلنـ ـس ــانـ ـي ــة فـ ــي مـ ــد يـ ــد الـ ـع ــون‬ ‫لـمـتـضــرري الـ ـك ــوارث فــي جميع‬ ‫أقـ ـ ـط ـ ــار ال ـ ـعـ ــالـ ــم‪ ،‬والـ ـ ـت ـ ــي ق ــام ــت‬

‫أهداف الصندوق‬ ‫• ما أهداف الجمعية؟‬ ‫ اس ـت ـط ــاع ال ــذي ــن ســاه ـمــوا‬‫في التأسيس أن يحددوا جملة‬

‫ُّ‬ ‫‪ 6‬مراكز جديدة لتسلم الجواز‬ ‫اإللكتروني تبدأ عملها األحد‬ ‫ذكرت اإلدارة العامة للعالقات واإلعالم األمني بوزارة الداخلية‪ ،‬أنه‬ ‫بنــاء على تعليمات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفري ــق‬ ‫م‪ .‬الشيخ خالد الجراح‪ ،‬التي يتابع تنفيذها وكيل وزارة الداخلية الفريق‬ ‫عصام النهام‪ ،‬وتسهيال على المواطنين وسرعة اإلنجاز‪ ،‬سيتم يوم األحد‬ ‫المقبل افتتاح ‪ 6‬مراكز جديدة تعمل من ‪ 8‬صباحا حتى ‪ 2‬ظهرا‪ ،‬ومن ‪4‬‬ ‫عصرا حتى ‪ 9‬مساء لتوزيع الجوازات اإللكترونية‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن هذه المراكز الجديدة ستضاف إلى المراكز الموجودة‬ ‫بالفعل‪ ،‬ليصبح العدد ‪ 12‬مركزا في جميع المحافظات‪ ،‬وهي كالتالي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬محافظة العاصمة (منطقة الشامية‪ -‬مدرسة الجزائر الثانوية‬ ‫للبنات)‪.‬‬ ‫‪ - 2‬محافظة حولي (أرض المعارض‪ -‬صالة رقم ‪.)8‬‬ ‫‪ - 3‬محافظة الفروانية (منطقة إشبيلية‪ -‬مدرسة عامر ابن ربيعة)‪.‬‬ ‫‪ - 4‬محافظة الجهراء (مدينة سعد العبدالله‪ -‬روضة الغصون)‪.‬‬ ‫‪ - 5‬محافظة األحمدي (منطقة فهد األحمد‪ -‬مدرسة بالط الشهداء)‪.‬‬ ‫‪ - 6‬محافظة مبارك الكبير (منطقة العدان‪ -‬مدرسة المال سعود الصقر)‪.‬‬ ‫وأوضحت اإلدارة أن توجيهات وزير الداخلية تشدد على أن األولوية‬ ‫في إصدار الجواز اإللكتروني الجديد ستكون لحاالت العالج والدراسة‬ ‫بــالـخــارج‪ ،‬وتسهيال على المواطنين مــع استمرار مــراكــز الخدمة في‬ ‫استقبال طلبات التجديد وتسليم الجوازات اإللكترونية الجديدة على‬ ‫ثــاث فـتــرات يوميا ودون توقف مــن األحــد إلــى الخميس مــن الثامنة‬ ‫ً‬ ‫صباحا حتى الحادية عشرة مـسـ ً‬ ‫ـاء‪ ،‬وهــذه المراكز هــي‪ :‬مركز خدمة‬ ‫الشامية بمحافظة العاصمة‪ ،‬مركز خدمة إشبيلية بمحافظة الفروانية‪،‬‬ ‫مركز خدمة فهد األحمد بمحافظة األحمدي‪ ،‬مركز خدمة سعد العبدالله‬ ‫بمحافظة الجهراء‪ ،‬مركز خدمة العدان ق‪ 7‬بمحافظة مبارك الكبير‪ ،‬ومركز‬ ‫خدمة غرب مشرف بمحافظة حولي‪.‬‬

‫أحد المشاريع الخيرية لصندوق إعانة المرضى‬

‫النهام‪ :‬دورات خارجية للمدربين لزيادة كفاءاتهم‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كرم عددا من مدربي منتسبي أمن المنافذ تقديرا لتميزهم‬

‫قمتم بعملكم‬ ‫بالكفاءة‬ ‫المطلوبة‬ ‫وتكريمكم‬ ‫ترسيخ‬ ‫لجهودكم‬

‫نيابة عن نائب رئيس مجلس‬ ‫ال ــوزراء وزي ـ ــر الداخلي ـ ــة الفريق‬ ‫م‪ .‬الشيخ خالد الجراح‪ ،‬كرم وكيل‬ ‫ال ـ ـ ــوزارة ال ـفــريــق ع ـص ــام ال ـن ـهــام‪،‬‬ ‫أمـ ـ ــس‪ ،‬ب ـح ـض ــور وكـ ـي ــل ال ـ ـ ــوزارة‬ ‫ال ـم ـســاعــد ل ـش ــؤون أم ــن الـمـنــافــذ‬ ‫ال ـلــواء منصور الـعــوضــي‪ ،‬وعــدد‬ ‫م ــن قـ ـي ــادات ق ـط ــاع أم ــن الـمـنــافــذ‬ ‫الـ ـم ــدربـ ـي ــن ال ـم ـت ـم ـي ــزي ــن‪ ،‬وذلـ ــك‬ ‫فـ ــي خـ ـت ــام الـ ـم ــوس ــم ال ـت ــدري ـب ــي‬ ‫(‪ ،)2018 - 2017‬بمركز التدريب‬ ‫التخصصي التابع للقطاع‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ال ـ ـبـ ــدايـ ــة‪ ،‬ألـ ـق ــى ال ـفــريــق‬ ‫ال ـن ـهــام كـلـمــة ن ـقــل فـيـهــا تـحـيــات‬ ‫ً‬ ‫الوزير الجراح إلى المكرمين‪ ،‬الفتا‬ ‫ً‬ ‫إلى أن هذا التكريم يأتي ترسيخا‬ ‫ً‬ ‫وتـجـسـيــدا لـمـكــافــأة المخلصين‬ ‫ً‬ ‫في عملهم‪ ،‬مشيرا إلى أن األمن ال‬ ‫يتحقق إال بسواعد وجهود رجال‬ ‫مخلصين‪.‬‬ ‫وأكد النهام أن المكرمين قاموا‬ ‫بما وكل إليهم من أعمال بالكفاءة‬ ‫المطلوبة بـكــل إخ ــاص وأمــانــة‪،‬‬

‫وأن الـ ـ ـ ــوزارة ال تـنـســى أب ـنــاء هــا‬ ‫وتـ ـق ــدم ل ـه ــم ك ــل ال ــدع ــم ع ـل ــى مــا‬ ‫يتمتعون بــه مــن م ـبــادرة وحــس‬ ‫أمـنــي‪ ،‬وحثهم على أن التميز ال‬ ‫يقف عند حد‪ ،‬والبد من مواصلة‬ ‫العمل والتطوير المستمر لألداء‬ ‫ل ـت ـح ـق ـي ــق األه ـ ـ ـ ـ ــداف ال ـ ـمـ ــرجـ ــوة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى وجــود دورات خارجية‬ ‫ل ـل ـم ــدرب ـي ــن ل ـ ــزي ـ ــادة ك ـف ــاءات ـه ــم‪،‬‬ ‫وإضافة معلومات جديدة لديهم‪،‬‬ ‫لتعود حصيلة هــذه المعلومات‬ ‫ع ـ ـلـ ــى مـ ـنـ ـتـ ـسـ ـب ــي الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة م ــن‬ ‫المتدربين‪.‬‬ ‫واخ ـ ـ ـت ـ ـ ـتـ ـ ــم ك ـ ـل ـ ـم ـ ـتـ ــه ب ـت ـه ـن ـئ ــة‬ ‫ً‬ ‫الـمـكــرمـيــن‪ ،‬م ــؤك ــدا ضـ ــرورة بــذل‬ ‫كل الجهود الملقاة على عاتقهم‪،‬‬ ‫وعـ ـب ــر ع ــن ث ـق ـتــه ف ــي رجـ ـ ــال أم ــن‬ ‫المنافذ‪« ،‬فهم نموذج يحتذى به‬ ‫في صدق االنتماء»‪.‬‬ ‫وفي كلمة للواء العوضي وجه‬ ‫ف ـي ـهــا ت ـح ـيــاتــه ل ـل ــوزي ــر الـ ـج ــراح‬ ‫وال ــوك ـي ــل ال ـن ـه ــام ع ـلــى دعـمـهـمــا‬ ‫الــامـحــدود‪ ،‬كما شكر المكرمين‬

‫ً‬ ‫«الداخلية» و«الحرس» يعقدان اجتماعا لمكافحة المخدرات‬ ‫ُ‬ ‫سـيـقــي بين‬ ‫ع ـقــد اج ـت ـمــاع تـنـ ً‬ ‫وزارة الداخلية ممثلة بــاإلدارة‬ ‫ال ـع ــام ــة ل ـم ـكــاف ـحــة الـ ـمـ ـخ ــدرات‪،‬‬ ‫وال ـ ـحـ ــرس ال ــوطـ ـن ــي‪ ،‬ت ــم خــالــه‬ ‫عـ ـ ـ ــرض دور اإلدارة ا لـ ـع ــا م ــة‬ ‫لـمـكــافـحــة ال ـم ـخــدرات فــي ضــوء‬ ‫االستراتيجية األمنية والجنائية‬ ‫للحد مــن تنامي آفــة المخدرات‬ ‫والمؤثرات العقلية‪.‬‬ ‫وخـ ــال االج ـت ـم ــاع‪ُ ،‬عــرضــت‬ ‫أن ـش ـط ــة وف ـع ــال ـي ــات ال ـم ـش ــروع‬ ‫التوعوي للوقاية من المخدرات‬ ‫(وي ـ ــاك ـ ــم) الـ ـ ــذي ت ـن ـف ــذه اإلدارة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ـم ـكــاف ـحــة الـ ـمـ ـخ ــدرات‬ ‫ب ــال ـت ـع ــاون م ــع اإلدارة ال ـعــامــة‬ ‫لـ ـلـ ـع ــاق ــات واإلع ـ ـ ـ ـ ــام األم ـ ـنـ ــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وع ـ ـ ـ ـ ـ ــرض أي ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ــا ال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــروع‬ ‫ال ـتــوعــوي (واع ـ ــي) ال ــذي ينفذه‬ ‫الـحــرس الــوطـنــي‪ ،‬كما تــم بحث‬ ‫إي ـج ــاد آل ـي ــات ج ــدي ــدة معتمدة‬ ‫ل ـل ـت ـع ــاون الـ ـفـ ـع ــال ب ـي ــن وزارة‬ ‫ال ــداخـ ـلـ ـي ــة والـ ـ ـح ـ ــرس ال ــوط ـن ــي‬ ‫فــي م ـجــال الـمـكــافـحــة والــوقــايــة‬ ‫مــن ال ـم ـخــدرات‪ ،‬وذل ــك مــن خالل‬ ‫عمل دورات متخصصة ووضع‬ ‫ال ـخ ـط ــط ال ـع ــاج ـي ــة وال ــوق ــاي ــة‬ ‫والتدريب على االكتشاف المبكر‬

‫ل ـل ـت ـعــاطــي وإع ـ ـ ـ ــداد الـ ــدراسـ ــات‬ ‫واألبحاث والكتيبات التوعوية‬ ‫الـمـتـعـلـقــة بـمـشـكـلــة ال ـم ـخــدرات‬ ‫وال ـم ــؤث ــرات الـعـقـلـيــة‪ ،‬واعـتـمــاد‬ ‫ب ــرن ــام ــج م ــوث ــق ل ـل ـم ـحــاضــرات‬ ‫التوعوية بآفة المخدرات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واقترح خالل االجتماع وضع‬ ‫م ـ ـقـ ــرر دراس ـ ـ ـ ـ ــي ي ـ ـ ـ ــدرس ض ـمــن‬ ‫المقررات المعتمدة في الحرس‬ ‫الـ ــوط ـ ـنـ ــي ي ـخ ـت ــص ب ــال ـت ــوع ـي ــة‬ ‫بمشكلة المخدرات على أن يتم‬ ‫إق ـ ــراره بــالـتـعــاون بـيــن الـحــرس‬ ‫ا لـ ــو ط ـ ـنـ ــي ووزارة ا ل ــدا خـ ـلـ ـي ــة‬ ‫ممثلة باإلدارة العامة لمكافحة‬ ‫المخدرات‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ــم االتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاق فـ ـ ــي ن ـه ــاي ــة‬ ‫االجتماع على إنشاء لجنة فنية‬ ‫مـخـتـصــة م ــن ال ـح ــرس الــوطـنــي‬ ‫ووزارة الداخلية ممثلة باإلدارة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ـم ـكــاف ـحــة الـ ـمـ ـخ ــدرات‬ ‫واإلدارة ا ل ـ ـعـ ــا مـ ــة لـ ـلـ ـع ــا ق ــات‬ ‫واإلع ــام األمـنــي تحدد مهامها‬ ‫واخ ـت ـص ــاص ــات ـه ــا بــال ـت ـن ـس ـيــق‬ ‫بين الجهتين‪ ،‬وذ ل ــك للتواصل‬ ‫المستمر ومواكبة كل ما يستجد‬ ‫عن مشكلة المخدرات والمؤثرات‬ ‫العقلية‪.‬‬

‫• ه ــل تـ ـ ــؤدي إدارة ال ـن ـشــاط‬ ‫الخارجي الدور المطلوب منها؟‬ ‫ ت ـ ـبـ ــا شـ ــر إدارة ا ل ـ ـن ـ ـشـ ــاط‬‫الخـ ـ ــار جـ ـ ــي الت ـ ـ ـ ـ ــي يترأسهـ ـ ـ ـ ــا‬ ‫د‪ .‬سامي الناصر أعمال اإلغاثة‬ ‫الصحية الـتــي يـقــوم الصندوق‬ ‫ب ــإنـ ـش ــائـ ـه ــا أو األع ـ ـ ـمـ ـ ــال ال ـت ــي‬ ‫تكلف بها من اللجنة الكويتية‬ ‫ال ـم ـش ـت ــرك ــة لـ ــإغـ ــاثـ ــة‪ ،‬وب ـع ــض‬ ‫الجمعيات‪ ،‬وتعتبر اللجنة الذراع‬ ‫ال ـط ـب ـي ــة ال ـخ ــارج ـي ــة لـلـجـمـعـيــة‬ ‫والجمعيات الخيرية الكويتية‬ ‫العاملة على الساحة بالتنسيق‬ ‫مــع اللجنة الكويتية المشتركة‬ ‫لــاغــاثــة‪ .‬وب ـنــاء عـلــى رغـبــة عــدد‬ ‫مـ ــن ال ـم ـح ـس ـن ـيــن وأه ـ ـ ــل ال ـخ ـيــر‬ ‫مــن الـمــؤسـســات واألفـ ــراد الذين‬ ‫يرصدون تبرعاتهم لتوجيهها‬ ‫ال ــى االغ ــاث ــات الـخــارجـيــة‪ ،‬نقوم‬ ‫ب ـع ـم ــل ال ـك ـث ـي ــر مـ ــن ال ـم ـش ــاري ــع‬ ‫الـطـبـيــة ف ــي الـ ـخ ــارج ب ـن ــاء على‬ ‫هــذه الرغبات‪ ،‬إذ تسعى اإلدارة‬ ‫إلى المساهمة في مد يد العون‬ ‫الـ ـم ــادي وال ـص ـح ــي لـمـتـضــرري‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ـ ــوارث خ ـ ـ ـ ـ ـ ــارج ال ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪،‬‬ ‫وإنـشــاء وتجهيز المستشفيات‬ ‫والمراكز الصحية داخل الكويت‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫على الـســواعــد الـخـيــرة وتبنتها‬ ‫األ ي ـ ـ ــادي ا ل ـب ـي ـضــاء للمحسنين‬ ‫وال ـم ـت ـبــرع ـيــن م ــن أهـ ــل ال ـكــويــت‬ ‫ال ـخ ـي ــري ــن‪ ،‬ت ـت ــواص ــل ال ـم ـس ـيــرة‬ ‫المباركة إلدارة النشاط الخارجي‬ ‫التي تنفذ وتشرف على عدد من‬ ‫المشاريع الخيرية واإلنسانية‬ ‫والطبية للمرضى المحتاجين‬ ‫والفقراء والمساكين‪ ،‬وغيرهم من‬ ‫الذين هم في أمس الحاجة لتلك‬ ‫المساعدات في العديد من الدول‬ ‫المتضررة والمنكوبة ســواء من‬ ‫الكوارث أو من الحروب‪ ،‬أو التي‬ ‫انقطعت بها السبل‪ ،‬حيث وصلت‬ ‫ه ــذه ال ـم ـســاعــدات إل ــى ‪ 24‬دول ــة‬ ‫شقيقة وصديقة‪.‬‬ ‫وتم إنجاز وتنفيذ العديد من‬ ‫ال ـم ـشــروعــات مـنـهــا عـلــى سبيل‬ ‫ال ـم ـثــال ب ـن ــاء وت ـجـهـيــز ال ـمــراكــز‬ ‫الصحية والمستشفيات‪ ،‬وشراء‬ ‫سـ ـي ــارات إسـ ـع ــاف‪ ،‬وح ـف ــر آبـ ــار‪،‬‬ ‫وإقامة مخيمات طبية لمكافحة‬ ‫الـعـمــى‪ ،‬وقــوافــل طبية لمكافحة‬ ‫األوب ـ ـ ـئـ ـ ــة وال ـ ـم ـ ــاري ـ ــا وال ـ ـ ـ ـ ــدرن‪،‬‬ ‫وم ـخ ـي ـم ــات ج ــراحـ ـي ــة‪ ،‬وتــوف ـيــر‬ ‫أجـ ـه ــزة غ ـســل ال ـك ـلــى واألجـ ـه ــزة‬ ‫الطبية المختلفة‪ ،‬وتقديم األدوية‬ ‫والمستلزمات الطبية وغيرها من‬ ‫احتياجات المرضى والجرحى‬ ‫والمعوزين في تلك الدول‪.‬‬ ‫• ه ـ ـ ـ ـ ـ ــل هـ ـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ـ ــا ك إ د ا ر ا ت‬ ‫مـخـتـصــة بــاألن ـش ـطــة الـنـســائـيــة‬ ‫واالجتماعية؟‬ ‫ ن ـع ــم ل ــدي ـن ــا إدارة ال ـن ـشــاط‬‫النسائي‪ ،‬وهي التي تهتم بالعمل‬ ‫داخ ــل ق ـطــاع ال ـم ــرأة بـشـكــل عــام‪،‬‬ ‫وتـنـفــذ كــل مـشــاريــع ال ـص ـنــدوق‪،‬‬ ‫وت ـتــرأس ـهــا ه ـنــد ال ــذرب ــان‪ ،‬ومــن‬

‫أبرز أعمالها إنشاء أندية لألطفال‬ ‫بالمستشفيات‪ ،‬والتي بلغت حتى‬ ‫اآلن ‪ 17‬ناديا‪ ،‬كما تقوم اللجنة‬ ‫ب ـتــوزيــع حـقــائــب عـلــى الـمــرضــى‬ ‫الـ ـفـ ـق ــراء داخـ ـ ــل ال ـم ـس ـت ـش ـف ـيــات‪،‬‬ ‫بــاإلضــافــة إلــى تــوزيــع مــا يقارب‬ ‫‪ 500‬حـ ـقـ ـيـ ـب ــة م ـ ــدر سـ ـ ـي ـ ــة ع ـلــى‬ ‫أبـ ـن ــاء الـ ـح ــاالت ال ـم ــرض ـي ــة‪ ،‬إلــى‬ ‫ج ــان ــب الـ ـعـ ـم ــل ال ـ ــدع ـ ــوي داخـ ــل‬ ‫المستشفيات‪ ،‬ويوجه لمصلحة‬ ‫ال ـمــرضــى والـهـيـئــة التمريضية‬ ‫من خالل واعظة لكل مستشفى‪،‬‬ ‫فضال عــن الكثير مــن المشاريع‬ ‫االيمانية والخيرية والتوعوية‬ ‫ا لـتــي تقدمها اللجنة النسائية‬ ‫داخـ ـ ــل وخ ـ ـ ــارج ال ـم ـس ـت ـش ـف ـيــات‪،‬‬ ‫والـتــي كــان آخــرهــا رحلة العمرة‬ ‫لغير القادرين‪.‬‬ ‫أما إدارة التنمية االجتماعية‬ ‫ف ـق ــد ت ــأس ـس ــت ت ـل ــك ال ـل ـج ـنــة فــي‬ ‫أوا خـ ـ ـ ـ ـ ــر س ـ ـنـ ــة ‪ ،2000‬و قـ ــا مـ ــت‬ ‫بالعديد من األنشطة خالل الفترة‬ ‫األخيرة‪ ،‬منها إقامة أكبر مشروع‬ ‫تــوعــوي بـشــراكــة مجتمعية مع‬ ‫قطاع المساجد بــوزارة األوقــاف‬ ‫داخ ــل مـســاجــد الـكــويــت‪ ،‬وإقــامــة‬ ‫م ـش ــروع إف ـط ــار صــائــم للعمالة‬ ‫بالمستشفيات‪ ،‬وزادت هذا العام‬ ‫عن ‪ 75‬ألف وجبة إفطار وزعتها‬ ‫ا لـجـمـعـيــة دا خ ــل المستشفيات‪،‬‬ ‫بـ ــاإلضـ ــافـ ــة إلـ ـ ــى إقـ ــامـ ــة دورات‬ ‫تدريبية لعدة جهات‪ ،‬مثل وزارات‬ ‫ال ـص ـح ــة وال ـت ــرب ـي ــة وال ـ ـشـ ــؤون‪،‬‬ ‫وكـلـيــة ال ـطــب‪ ،‬وجـمـعـيــات النفع‬ ‫ال ـعــام‪ ،‬ومـنـهــا جمعية اإلص ــاح‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاع ــي‪ ،‬وج ـم ـع ـي ــة إح ـي ــاء‬ ‫التراث اإلسالمي‪ ،‬ومركز األمومة‬ ‫والطفولة‪ ،‬ومركز خدمة المجتمع‪.‬‬

‫ً‬ ‫النهام مكرما أحد المدربين‬ ‫على تميزهم فــي األداء وعملهم‬ ‫المبدع الخالق‪ ،‬ودعاهم إلى مزيد‬ ‫م ــن ال ـب ــذل وال ـع ـط ــاء ح ـتــى ينعم‬ ‫ً‬ ‫الجميع باألمن واألم ــان‪ ،‬متمنيا‬ ‫لهم التوفيق في عملهم‪ ،‬ومواصلة‬ ‫الـ ـعـ ـم ــل ب ـ ـ ـ ــروح الـ ـ ــوفـ ـ ــاء ل ـل ــوط ــن‬ ‫ً‬ ‫وقيادته‪ ،‬مؤكدا لمدربي الدورات‬ ‫ضـ ـ ـ ـ ـ ــرورة تـ ـنـ ـمـ ـي ــة الـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــات‬ ‫ً‬ ‫والخبرات التي اكتسبوها‪ ،‬مشيدا‬

‫بالنتائج التي حققها الخريجون‬ ‫ومجتازو الدورات‪.‬‬ ‫وأعـ ـ ـ ـ ــرب ع ـ ــن س ـ ـعـ ــادتـ ــه ب ـه ــذا‬ ‫اإلنجاز والتحصيل العلمي الذي‬ ‫حـ ـص ــل ع ـل ـي ــه ح ــديـ ـث ــو ال ـت ـخ ــرج‬ ‫ً‬ ‫ق ـبــل تــأهـيـلـهــم م ـب ــاش ــرة لـلـعـمــل‪،‬‬ ‫وإكسابهم الخبرات الالزمة لرفع‬ ‫ال ـك ـف ــاءة م ــن خـ ــال م ــدرب ــي هــذه‬ ‫الدورات‪.‬‬

‫حـضــر الـتـكــريــم الـمــديــر الـعــام‬ ‫لـ ـ ـ ـ ــادارة الـ ـع ــام ــة ألمـ ـ ــن ال ـم ـط ــار‬ ‫ال ـل ــواء ول ـيــد ال ـصــالــح‪ ،‬والـمــديــر‬ ‫العام لالدارة العامة ألمن المنافذ‬ ‫الـ ـب ــري ــة ال ـع ـم ـي ــد إي ـ ـ ــاد ال ـ ـحـ ــداد‪،‬‬ ‫والمدير العام لإلدارة العامة ألمن‬ ‫الموانئ باإلنابة العقيد عاطف‬ ‫الحبشي‪ ،‬وعدد من قيادات قطاع‬ ‫أمن المنافذ‪.‬‬

‫ً‬ ‫«طوارئ العاصمة»‪ :‬غلق ً ‪ 20‬محال‬ ‫‪20‬‬ ‫وإخالء‬ ‫ومعرضا‬ ‫بقالة‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫تحرير ‪ 82‬مخالفة وتوجيه ‪ 72‬إنذارا وتنبيها ضمن حملة «تواصل معنا»‬

‫●‬

‫علي حسن‬

‫أك ــد رئـيــس فــريــق ال ـط ــوارئ بـفــرع بـلــديــة محافظة‬ ‫الـعــاصـمــة زي ــد ال ـع ـنــزي‪ ،‬أن الـمـفـتـشـيــن ضـمــن حملة‬ ‫ً‬ ‫«تواصل معنا» حرروا ‪ 82‬مخالفة ووجهوا ‪ 72‬إنذارا‪،‬‬ ‫إضافة إلى إخالء ‪ 20‬بقالة ومعرضا داخل العقار‪.‬‬ ‫وق ــال الـعـنــزي‪ ،‬فــي تـصــريــح ل ــه‪ ،‬إن ــه تــم تـحــريــر ‪65‬‬ ‫ً‬ ‫مخالفة طبقا لـلـقــرارات الـخــاصــة بالئحة االعــانــات‬ ‫والمحالت العامة والمقلقة للراحة‪ ،‬موضحا أن إجمالي‬ ‫الشكاوى التي استقبلها فريق الطوارئ من خالل الخط‬ ‫الساخن التابع له وتعامل معها بلغت ‪ 161‬شكوى‪.‬‬

‫جانب من اجتماع «الداخلية» و«الحرس»‬ ‫وذ ك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرت اإلدارة ا ل ـ ـعـ ــا مـ ــة‬ ‫ل ـ ـل ـ ـعـ ــاقـ ــات واإلع ـ ـ ـ ـ ـ ــام األم ـ ـنـ ــي‬ ‫ب ـ ــوزارة الــداخـلـيــة أن االجـتـمــاع‬ ‫ً‬ ‫ي ــأت ــي انـ ـط ــاق ــا مـ ــن ت ـع ـل ـي ـمــات‬ ‫ن ــائ ــب رئ ـي ــس م ـج ـلــس ال ـ ـ ــوزراء‬ ‫وزير الداخلية الفريق م‪ .‬الشيخ‬ ‫ً‬ ‫خالد الـجــراح‪ ،‬وتأكيدا ألوامــره‬ ‫المباشرة باستمرار تنفيذ حملة‬

‫وطـنـ ًيــة لـلــوقــايــة مــن الـمـخــدرات‬ ‫حماية لشباب الوطن‪ ،‬باعتبارها‬ ‫ف ـ ــي مـ ـق ــدم ــة أول ـ ـ ــوي ـ ـ ــات وزارة‬ ‫الداخلية من خالل استراتيجية‬ ‫عمل موحدة تشارك فيها جميع‬ ‫مؤسسات الــدولــة لمواجهة آفة‬ ‫المخدرات‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ــرأس االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ال ـم ــدي ــر‬

‫ال ـعــام لـ ــإدارة الـعــامــة لمكافحة‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـخ ـ ـ ـ ــدرات ال ـ ـع ـ ـم ـ ـي ـ ــد بـ ـ ــدر‬ ‫ال ـ ـ ـغ ـ ـ ـضـ ـ ــوري‪ ،‬وح ـ ـ ـضـ ـ ــره م ــدي ــر‬ ‫م ــدي ــري ــة الـ ـت ــوجـ ـي ــه ال ـم ـع ـن ــوي‬ ‫بــالـحــرس الــوطـنــي العقيد ركــن‬ ‫عبدالله نــزال‪ ،‬وعــدد من قيادات‬ ‫الحرس الوطني واإلدارة العامة‬ ‫لمكافحة المخدرات‪.‬‬

‫ولفت إلى أن المفتشين حرروا عشرات المخالفات‬ ‫أبرزها ‪ 11‬مخالفة و‪ 8‬إنذارات داخل العقار‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫إنذاري ٍّ‬ ‫تعد على امالك الدولة‪ ،‬ووجهوا ‪ 33‬إنذارا طبقا‬ ‫لالئحة النظافة ونقل النفايات‪ ،‬و‪ 10‬تنبيهات ّ‬ ‫تعد على‬ ‫أمالك الدولة‪ ،‬باالضافة إلى تحرير ‪ 6‬مخالفات نظافة‪،‬‬ ‫وإخالء ‪ 3‬بقاالت متنقلة‪ ،‬وكذلك إخالء ‪ 4‬من المعارض‬ ‫والحضانات والمعاهد التعليمية‪ ،‬وإغالق ‪ 20‬محال‪.‬‬ ‫وأشار العنزي إلى أن المفتشين قاموا برفع وإزالة‬ ‫‪ 1036‬اع ــان ــا م ــن الـ ـش ــوارع وال ـم ـي ــادي ــن‪ ،‬إل ــى جــانــب‬ ‫تحصيل ‪ 300‬ديـنــار إيـ ــرادات‪ ،‬وإرس ــال ‪ 125‬مخالفة‬ ‫لإلدارة القانونية‪ ،‬والتعامل مع شكوى لسكن العزاب‪.‬‬

‫«بلدية حولي» تنجز ‪ 711‬معاملة خالل يونيو‬ ‫أنجزت إدارة التراخيص الهندسية بفرع بلدية‬ ‫حولي خالل يونيو الماضي ‪ 711‬معاملة‪ ،‬اشتملت‬ ‫على ‪ 601‬رخصة تجارية‪ ،‬و‪ 110‬رخص بناء‪.‬‬ ‫وف ــي ه ــذا الـسـيــاق‪ ،‬ق ــال مــديــر إدارة التراخيص‬ ‫ال ـه ـنــدس ـيــة ج ــاس ــم ال ـخ ـضــر إن أب ـ ــرز ال ـم ـعــامــات‬ ‫اشتمل على ‪ 601‬رخصة تجارية خاصة بالمحالت‪،‬‬

‫و‪ 45‬معاملة تعديل وإضافة للسكن الخاص‪ ،‬و‪17‬‬ ‫معاملة بناء حديث للسكن الـخــاص‪ ،‬و‪ 14‬معاملة‬ ‫تعديل وإضافة للسكن االستثماري‪ ،‬و‪ 14‬معاملة‬ ‫هــدم استثماري‪ ،‬و‪ 8‬معامالت بناء حديث للسكن‬ ‫االستثماري‪ ،‬و‪ 7‬معامالت هدم‪ ،‬و‪ 5‬معامالت هدم‬ ‫للسكن الخاص‪.‬‬


‫أكاديميا‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫َ‬ ‫التحاق مقبولي ِمنح وزير التربية ومدير «الهيئة» «جمعية التدريس»‪ :‬آن األوان إلقرار‬ ‫بـ «التطبيقي» الفصل الثاني‬ ‫كادر جديد ألساتذة الجامعة‬ ‫ً‬ ‫تشمل فئة غير الكويتيين بواقع ‪ ٢٥٠‬مقعدا‬

‫أحمد الشمري‬

‫«التطبيقي» تغلق‬ ‫باب استقبال‬ ‫الطلبات على ‪ 18‬ألف‬ ‫طالب وطالبة‬

‫علمت «الجريدة» من مصادر مطلعة في الهيئة‬ ‫ال ـعــامــة للتعليم الـتـطـبـيـقــي وال ـت ــدري ــب أن الهيئة‬ ‫ح ــددت الـتـحــاق مقبولي مـنــح وزي ــر الـتــربـيــة وزيــر‬ ‫التعليم العالي‪ ،‬ومنح المدير العام للهيئة في الفصل‬ ‫الدراسي الثاني‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ال ـم ـص ــادر إنـ ــه ح ـتــى اآلن ل ــم ت ـصــل إلــى‬ ‫عمادة القبول والتسجيل في «التطبيقي» أي إفادة‬ ‫بـشــأنـهــم‪ ،‬وم ــن الـمـتــوقــع أن يـتــم إرســالـهــا للعمادة‬ ‫أواخر الشهر المقبل‪ ،‬نظرا النشغال العمادة حاليا‬ ‫باستقبال طلبات االلتحاق التي انتهت فترة التقديم‬ ‫إليها أمس‪ ،‬ومتابعة اختبارات القبول التي تنطلق‬ ‫األسبوع المقبل وفرز ملفات المتقدمين‪.‬‬ ‫وأكدت أن عدد مقاعد القبول في منح وزير التربية‬ ‫تـصــل إل ــى ‪ ،120‬بينما مـنــح الـمــديــر ال ـعــام للهيئة‬ ‫تـصــل إل ــى ‪ 100‬مـقـعــد‪ ،‬وجميعها تـشـمــل فـئــة غير‬ ‫الكويتيين‪ ،‬مضيفة أنه ال توجد أي مشاكل في تأخير‬

‫«عضو الهيئة ال يحصل على تعليم ألبنائه في المدارس الخاصة»‬

‫إعالن قبولهم‪ ،‬ألنه يصل مباشرة إلى العمادة‪ ،‬ثم‬ ‫تدخل أسماؤهم عبر النظام اإللكتروني‪ ،‬واستكمال‬ ‫إجراءات قبولهم وفق الرغبات المطلوبة لهم‪.‬‬ ‫وأغلقت عمادة القبول والتسجيل في «التطبيقي»‬ ‫بــاب استقبال طلبات اال لـتـحــاق بكليات ومعاهد‬ ‫الهيئة‪ ،‬والـتــي تـجــاوزت حاجز ‪ 18‬ألــف متقدم من‬ ‫مختلف الفئات‪ ،‬سواء كويتيين أو ابناء كويتيات‬ ‫أو معاملة كويتي أو أبـنــاء عسكريين أو محددي‬ ‫الجنسية أو غيرهم‪.‬‬ ‫وأوضحت أن قبول الكويتيين وأبناء الكويتيات‬ ‫ومــن يعاملون معاملة الكويتي سيتم في الفصل‬ ‫ال ــدراس ــي األول لـلـعــام ال ــدراس ــي ‪ ،2019-2018‬أمــا‬ ‫ال ـف ـئ ــات األخ ـ ـ ــرى ف ـس ـيــرحــل ق ـبــول ـهــم إلـ ــى الـفـصــل‬ ‫ال ــدراس ــي ال ـثــانــي‪ ،‬وه ــم أب ـنــاء العسكريين وأبـنــاء‬ ‫الدبلوماسيين والكويتيين وأصـحــاب الشهادات‬ ‫القديمة والوافدين‪.‬‬

‫أكـ ــد رئ ـي ــس جـمـعـيــة أع ـضــاء‬ ‫ه ـ ـي ـ ـئـ ــة الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــدري ـ ـ ــس بـ ـج ــامـ ـع ــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت د‪ .‬إب ــراهـ ـي ــم ال ـح ـمــود‬ ‫أنــه آن األوان إلقــرار كــادر جديد‬ ‫ألعضاء الهيئة بالجامعة‪ ،‬لعدم‬ ‫التناسب الصارخ بين مجموع‬ ‫الــراتــب الــذي يتقاضاه العضو‪،‬‬ ‫وح ـج ــم ال ـع ـمــل ال ـ ــذي ي ـق ــوم بــه‪،‬‬ ‫كما أن الــراتــب لــم يعد يتناسب‬ ‫مـ ـ ــع م ـ ـ ـ ـ ــدارج ال ـ ـمـ ــرت ـ ـبـ ــات ال ـت ــي‬ ‫يتقاضاها الموظفون بالدولة‪،‬‬ ‫وكـ ــذلـ ــك مـ ــا ي ـت ـق ــاض ــاه أع ـض ــاء‬ ‫الهيئة التدريسية بالجامعات‬ ‫الحكومية الخليجية‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـح ـم ــود‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬إن «رات ـ ــب ع ـضــو الهيئة‬ ‫التدريسية بالجامعة من الرواتب‬ ‫ال ـثــاب ـتــة ال ـت ــي ال تـتـغـيــر كبقية‬ ‫موظفي الدولة‪ ،‬فالعالوة الدورية‬ ‫لها سنوات محدودة ال تتجاوز‬ ‫الـثـمــانــي ف ــي ك ــل درجـ ــة علمية‪،‬‬ ‫بمعنى أن عضو هيئة التدريس‬ ‫الــذي يبقى فــي درجـتــه العلمية‬ ‫ل ـمــدة أك ـثــر م ــن ث ـمــانــي س ـنــوات‬ ‫سيتجمد راتبه‪ ،‬بل إنه يتناقص‬ ‫مــع السنين لــزيــادة الخصم من‬ ‫راتبه للتأمين التكميلي‪ ،‬فيترتب‬ ‫عـ ـل ــى ذل ـ ـ ــك تـ ـن ــاق ــص ال ـم ـن ـف ـعــة‬ ‫المادية الحقيقية لما يتقاضاه‬ ‫من راتب»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن «جـمـيــع موظفي‬

‫الــدولــة يتقاضون مقابال ماليا‬ ‫لـلـعـمــل بــال ـل ـجــان وف ـ ــرق الـعـمــل‬ ‫واالنـتـقــال‪ ،‬مــاعــدا أعـضــاء هيئة‬ ‫ال ـ ـتـ ــدريـ ــس ب ــالـ ـج ــامـ ـع ــة ال ــذي ــن‬ ‫ي ـع ـم ـل ــون فـ ــي الـ ـلـ ـج ــان ي ــوم ـي ــا‪،‬‬ ‫وفي فرق العمل وخالل ساعات‬ ‫طــويـلــة وأليـ ــام وأســاب ـيــع بــدون‬ ‫م ـقــابــل‪ ،‬وي ـض ــاف إل ــى أعـمــالـهــم‬ ‫تـصـحـيــح االم ـت ـحــانــات وإج ــراء‬ ‫االختبارات وحضور الكونترول‪،‬‬ ‫وكـ ــل ذلـ ــك دون م ـق ــاب ــل‪ ،‬بـيـنـمــا‬ ‫فـ ـ ـ ــي كـ ـ ـ ــل ال ـ ـ ـجـ ـ ــام ـ ـ ـعـ ـ ــات ي ـ ـكـ ــون‬ ‫حـضــور الـكــونـتــرول وتصحيح‬ ‫االختبارات بمقابل مالي‪ ،‬أو من‬ ‫خــال رصــد مبالغ تناسب هذا‬ ‫الجهد والعمل»‪.‬‬ ‫وب ـيــن أن الـجــامـعــة أصبحت‬ ‫بيئة غير مشجعة لعمل الكثير‬ ‫مــن أع ـضــاء الـهـيـئــة الـتــدريـسـيــة‬ ‫الـ ــذيـ ــن غـ ـ ـ ــدوا ي ـح ـص ـل ــون عـلــى‬ ‫ف ـ ــرص ع ـم ــل م ــن جـ ـه ــات خ ــارج‬ ‫الـجــامـعــة بـمـقــابــل مـ ــادي يـفــوق‬ ‫كـ ـ ـثـ ـ ـي ـ ــرا مـ ـ ـ ــا ي ـ ـت ـ ـقـ ــاضـ ــونـ ــه ف ــي‬ ‫الجامعة‪ ،‬بــل إن أعـضــاء الهيئة‬ ‫الـ ـت ــدريـ ـسـ ـي ــة ال ـم ـم ـي ــزي ــن ت ـق ــدم‬ ‫لـهــم إغـ ـ ــراءات مــالـيــة كـبـيــرة من‬ ‫جامعات خليجية وعالمية أو من‬ ‫مؤسسات ومراكز بحثية‪.‬‬ ‫ولـفــت الـحـمــود إلــى ان عضو‬ ‫هـيـئــة ال ـتــدريــس ال يـحـصــل في‬ ‫ج ــام ـع ــة الـ ـك ــوي ــت ع ـل ــى تـعـلـيــم‬

‫إبراهيم الحمود‬

‫ألب ـنــائــه ب ــال ـم ــدارس الـخــاصــة‪،‬‬ ‫كما أ نــه ليس هناك مستشفى‬ ‫خــاص للعاملين فــي الجامعة‬ ‫وأســرهــم‪ ،‬على غــرار مستشفى‬ ‫ا ل ـقــوات المسلحة ومستشفى‬ ‫شركات النفط‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن جمعية أعضاء‬ ‫هـيـئــة ال ـت ــدري ــس أع ـ ــدت كـ ــادرا‬ ‫مـنـطـقـيــا ي ـح ــاك ــي ال ـم ــؤش ــرات‬ ‫الـعـلـمـيــة الـحـقـيـقـيــة‪ ،‬ويـعـكــس‬ ‫ال ـ ـت ـ ـعـ ــويـ ــض عـ ـ ــن حـ ـقـ ـيـ ـق ــة مــا‬ ‫أص ــاب رواتـ ــب أع ـضــاء الهيئة‬ ‫ال ـتــدري ـس ـيــة م ــن ت ــآك ــل بسبب‬ ‫الضغوط التضخمية منذ عام‬ ‫‪.2006‬‬

‫اتحاد فرنسا ينظم‬ ‫ً‬ ‫حفال للخريجين‬ ‫●‬

‫حمد العبدلي‬

‫نظم االتحاد الوطني لطلبة‬ ‫الـكــويــت ‪ -‬ف ــرع فــرنـســا وال ــدول‬ ‫الـمـجــاورة‪ ،‬حفل تكريم كوكبة‬ ‫من الطلبة الكويتيين خريجي‬ ‫فــرن ـســا وم ــال ـط ــا‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫الـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــاء اإلرشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادي ل ـل ـط ـل ـبــة‬ ‫المقبولين فــي خـطــة البعثات‬ ‫لــوزارة التعليم العالي‪ ،‬برعاية‬ ‫الشيخ دعيج الخليفة وجمعية‬ ‫الـمـهـنــدسـيــن الـكــويـتـيــة‪ ،‬بمقر‬ ‫جمعية المهندسين‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫بحضور كوكبة من المهندسين‬ ‫والطلبة المحتفى بهم‪ .‬وفي هذه‬ ‫المناسبة‪ ،‬قال الخليفة إن تخرج‬ ‫عــدد من الطلبة الكويتيين من‬ ‫الـجــامـعــات الفرنسية ومالطا‬ ‫العريقة إضافة جديدة للطلبة‬ ‫الـمـتـمـيــزيــن الـكــويـتـيـيــن الــذيــن‬ ‫ي ــدرس ــون ف ــي مـخـتـلــف الـ ــدول‬ ‫ال ـك ـب ـيــرة‪ ،‬مــوضـحــا أن الطلبة‬ ‫يعتبرون سفراء لبلدهم الكويت‪،‬‬ ‫ومثلوه خير تمثيل خالل فترة‬ ‫دراستهم بالجامعات الفرنسية‬ ‫ومالطا‪ .‬وأضاف‪« :‬نحتاج مثل‬ ‫ه ــذه ال ـم ـخــرجــات‪ ،‬وم ــا تعلمه‬ ‫الـطـلـبــة خ ــال ف ـتــرة دراسـتـهــم‬ ‫لتطبيق (رؤيــة الكويت ‪،)2035‬‬ ‫الـ ـت ــي ت ـب ـن ــاه ــا ال ـش ـي ــخ نــاصــر‬ ‫ص ـب ــاح األح ـم ــد م ــع مـجـمــوعــة‬ ‫م ــن ش ـبــاب ال ـكــويــت للنهوض‬ ‫بــدول ـت ـنــا‪ ،‬وال ــوص ــول بـهــا إلــى‬ ‫أع ـلــى ال ـم ــرات ــب والـتـصـنـيـفــات‬ ‫العالمية‪ ،‬حتى تحقق الكويت‬ ‫مكانة عالية ومرموقة»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪edhafat@aljarida●com‬‬

‫اطلب األمن ولو في الصين!‬ ‫د‪ .‬حسن عبدالله جوهر‬ ‫‪hasanjohar@hotmail.com‬‬ ‫إدارة الشؤون الخارجية تحتاج إلى هندسة دقيقة تفرضها‬ ‫مقتضيات العالقات الدولية المعقدة والمنطلقة وفق مرئيات‬ ‫المصالح القومية وتحكمها موازين القوة والهيمنة‪ ،‬ونجاح‬ ‫الدول الصغيرة في رسم سياستها الخارجية بشكل مستقل‬ ‫ومتوازن يحفظ أمنها دون استعداء اآلخرين بحاجة إلى حكمة‬ ‫وبصيرة وإرادة حقيقية‪.‬‬ ‫مـهـمــة س ـمــو األمـ ـي ــر كـضـيــف شـ ــرف ف ــي ان ـط ــاق ــة مـنـتــدى‬ ‫التعاون العربي الصيني جسدت هذا المنظور الــذي ال شك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قد يواجه بتحديات تتطلب برنامجا واضحا ودقيقا وجادا‬ ‫لترجمته على أرض الواقع‪ ،‬فالصين يمثل العمالق الحضاري‬ ‫الذي خرج من قمقمه‪ ،‬وتدل الكثير من المؤشرات على الدور‬ ‫العالمي الكبير لهذه الدولة العظمى خالل العقود القادمة‪،‬‬ ‫إال أن ما ّ‬ ‫يميز الصين أنها قوة ضخمة لكنها ناعمة وقادرة‬ ‫على االختراع السريع والتغلغل المباشر في شرايين التجارة‬ ‫واالقتصاد والثقافة والفن دون الحاجة إلى استخدام القوة‬ ‫المسلحة‪ ،‬أو اللجوء إلى سياسة البلطجة والنظرة الفوقية‬ ‫التي مارسها الغرب بثوبه االستعماري أو الحديث الذي ورثته‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬كما يجسدها اآلن دونالد ترامب‪.‬‬ ‫الشيخ صباح األحمد لم يتحدث باسم الكويت‪ ،‬رغم المنافع‬ ‫الكبيرة التي ستجنبها بلده من االستراتيجية الجديدة‪ ،‬لكنه‬ ‫تحدث باسم مجلس التعاون واألمة العربية في رسالة صريحة‬ ‫وواضحة مفادها أن الشراكة االقتصادية تتطلب بيئة أمنية‬ ‫ال تحتمل الصراع والتوتر‪ ،‬فطلقة رصاصة واحدة من شأنها‬ ‫نـســف مـثــل ه ــذا ال ـم ـشــروع ال ـت ـجــاري‪ ،‬كـمــا أن خ ـطــوات سمو‬ ‫األمير العملية هي وصية لدول المنطقة بمختلف توجهاتها‬ ‫ً‬ ‫وأنظمتها السياسية لالستثمار في االقتصاد بدال من اإلنفاق‬ ‫ً‬ ‫على الصراعات‪ ،‬والبناء عوضا عن الهدم والحوار ال الصدام‪،‬‬ ‫واختيار من يحترمنا ونحترمه ال من يبتزنا ويهيننا‪ ،‬ولعل‬ ‫أسمى هدف من السياسة الجديدة يتمثل باألمانة التاريخية‬ ‫لحفظ أمن واستقرار دول المنطقة وشعوبها في المستقبل‬ ‫بـعــدمــا ع ــاش آبــاؤهــم وأج ــداده ــم رغ ــد الـعـيــش ونـعـمــة األمــن‬ ‫والثروة‪ ،‬دون أن نتركهم ليواجهوا زمن التحديات والصعاب‬ ‫وتراجع أهمية النفط وتنامي التهديدات‪.‬‬ ‫المشروع الصيني وبكل موضوعية ووفق ما تم اإلعالن عنه‬ ‫برنامج واعد وحيوي على المستوى الكويتي بما يخلق من‬ ‫فرص عمل وتغيير سلوك المواطن من موظف إداري يعتمد‬ ‫على الروتين الوظيفي‪ ،‬ليستلم راتبه غير منقوص في نهاية‬ ‫الشهر وسط تفشي األمراض اإلدارية والصراع على المناصب‬ ‫واستغالل المال العام‪ ،‬إلى اإلنتاج المرتبط ببرامج تنموية‬ ‫وم ــؤش ــرات اسـتــدامـتـهــا‪ ،‬نــاهـيــك عــن نـقــل التقنيات الحديثة‬ ‫وتوفير مصادر جديدة للدخل واألهم من ذلك تحقيق متطلبات‬ ‫األمن الوطني والتوازن في العالقات الخارجية‪.‬‬ ‫التحدي األكـبــر الــذي نواجهه ونحن فــي أعلى مستويات‬ ‫الترهل اإلداري والفساد المالي واإلحـبــاط الشعبي والقلق‬ ‫من المستقبل يتمثل باالستعداد بكل جدية لمثل هذا العهد‬ ‫ً‬ ‫بدءا بوضع القواعد التشريعية المناسبة لهذه النقلة الكبرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرورا بوضع الخطط الواضحة بجداولها الزمنية المطلوبة‪،‬‬ ‫وانتهاء بالسياسة العليا المشرفة على ذلك‪.‬‬ ‫فـنـحــن نـتـعــامــل مــع دول ــة اسـمـهــا الـصـيــن ال ـتــي ب ــدأت قبل‬ ‫عشرين سنة عندما وقعت معنا مشروع الحرير كأول بلد في‬ ‫العالم‪ ،‬فوصلت قطاراتها إلــى إيــران ولندن في حين ما زال‬ ‫مسؤولونا يلعبون "الجنجفة" في الديوانية!‬

‫سالح الدعاء‬ ‫محمد العويصي‬ ‫يعتبر الــدعــاء عـبــادة مــن الـعـبــادات الـتــي أمــرنــا بها الله‬ ‫ورسوله الكريم محمد‪ َ ،‬صلى الله عليه وسلم‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ َ َ ُّ ُ ْ ُ‬ ‫ـون ــي أ ْس ــت ـ ِـج ـ ْـب ل ــك ـ ْـم"‪ ،‬وق ــال عليه الـصــاة‬ ‫"وقـ ـ ــال َرب ــك ـ ُـم ادع ـ ِ‬ ‫والسالم‪" :‬الدعاء هو العبادة"‪ ،‬والمسلم مطالب بأن يدعو‬ ‫ربه في جميع األوقات ألن الله‪ ،‬سبحانه وتعالى‪ ،‬يستجيب‬ ‫الــدعــاء‪ ،‬خصوصا مــن المضطر‪ ،‬ويكشف عنه الـســوء ولو‬ ‫كان غير مسلم‪.‬‬ ‫وعندما توفي أبو سلمة حزنت أم سلمة عليه حزنا شديدا‪،‬‬ ‫وكانت مصيبتها عظيمة‪ ،‬فأخذت تدعو ربها‪" :‬إنا لله وإنا‬ ‫ً‬ ‫إليه راجعون‪ ،‬اللهم آجرني في مصيبتي‪ ،‬واخلف لي خيرا‬ ‫منها"‪ ،‬فعوضها الله سبحانه وتعالى بالرسول محمد‪ ،‬صلى‬ ‫الله عليه وسلم‪ ،‬وصار زوجا وسندا لها‪ ،‬لذا على المسلم‬ ‫أال ييأس وال يقنط من رحمة الله‪ ،‬ألن سالح الدعاء من أهم‬ ‫األسلحة‪ ،‬خصوصا في األزمــات والحروب والكربات‪ ،‬وقد‬ ‫استخدمه رسول الله‪ ،‬صلى الله عليه وسلم‪ ،‬في غزوة بدر‬ ‫وغزوة األحزاب‪ ،‬وكان النصر حليف المسلمين‪.‬‬ ‫والشيء بالشيء يذكر‪ ،‬تحضرني قصة حقيقية قرأتها عن‬ ‫أثر الدعاء في شفاء المرضى‪:‬‬ ‫ســافــر رج ــل غـنــي مـصــاب بـمــرض فــي الـقـلــب لـلـعــاج في‬ ‫ال ـخــارج فــي المستشفى المشهور بـعــاج الـقـلــب‪ ،‬فنصحه‬ ‫األ طـبــاء بعمل عملية مستعجلة‪ ،‬وأن نتيجة العملية غير‬ ‫مضمونة‪ ،‬وذلك لخطورتها‪ ،‬ولكن من األفضل عملها‪ ،‬وعندما‬ ‫سمع الـمــريــض هــذا الـكــام مــن األط ـبــاء طلب منهم تأجيل‬ ‫موعد العملية لكي يعود إلى بلده لعدة أيام ليسلم على أهله‬ ‫ومعارفه لعله ال يلقاهم بعد إجراء العملية‪ ،‬وحتى يؤدي ما‬ ‫عليه من حقوق للناس‪.‬‬ ‫وافق األطباء على طلبه بشرط أن يعود في أسرع وقت‪،‬‬ ‫ألن أي تأخير فيه خطر على قلبه‪ ،‬وعاد إلى بلده ومكث مع‬ ‫أهله وأدى ما عليه من حقوق‪ ،‬وأنجز بعض أعماله الضرورية‬ ‫واستعد للسفر‪ ،‬وقبل سفره وهو يسير مع أحد أصدقائه في‬ ‫عجوزا‬ ‫أحد الطرق وبالقرب من محل أحد الجزارين رأى امرأة‬ ‫ّ‬ ‫تجمع فتات اللحم والعظام من األرض قرب محل الجزار‪ ،‬فرق‬ ‫لحالها وناداها وسألها عن سبب فعلها ذلك؟ فقالت له‪ :‬إنه‬ ‫الفقر والحاجة‪ ،‬فلدي ثالث بنات ونحن نعيش حياة قاسية‬ ‫ّ‬ ‫ألسد به رمق بناتي وجوعهن‪،‬‬ ‫دون معيل‪ ،‬وأنا أجمع ما ترى‬ ‫حيث إننا لم نذق طعم اللحم منذ مدة طويلة‪.‬‬ ‫فلما سمع كالمها أخــذ بيدها إلــى الجزار وقــال لــه‪ :‬أعط‬ ‫هذه المرأة ما تحتاج إليه من لحم‪ ،‬قالت كيلو يكفينا‪ .‬قال‪:‬‬ ‫بل خذي ‪ 2‬كيلو وكل أسبوع‪ ،‬ودفع له مقدما عن سنة كاملة‪،‬‬ ‫فرفعت العجوز المسكينة يدها إلى رحمن السموات واألرض‬ ‫ورحيمهما تبتهل إليه تدعو لهذا الرجل الحنون العطوف‬ ‫دعوة صادقة نابعة من القلب‪ ،‬وما إن أنزلت العجوز يدها‬ ‫حتى شعر الرجل المريض بالنشاط والصحة تتحرك في‬ ‫جسده‪ ،‬وأحس بقوة وحيوية لم يكن يحس بها من قبل‪.‬‬ ‫وعاد الرجل إلى بيته فاستقبلته إحدى بناته‪ ،‬فقالت له‪ :‬ما‬ ‫شاء الله عليك يا أبي أرى عالمات الصحة والنشاط والعافية‬ ‫تبدو على محياك!! فأخبرها بقصة المرأة العجوز‪ ،‬فسعدت‬ ‫كثيرا ودعت لوالدها أن يشافيه الله ويسعد كما أسعد هذه‬ ‫األم المسكينة وأسعد بناتها‪.‬‬ ‫غادر الرجل بلده ودخل المستشفى وفيها فحصه األطباء‬ ‫فذهلوا وفــوجـئــوا وقــالــوا‪ :‬هــذا مستحيل‪ ،‬لقد زال المرض‬ ‫وذهبت العلة‪ ،‬كل التقارير السابقة والفحوصات كانت تشير‬ ‫الى خلل كبير في القلب‪ ،‬من عالجك؟! من شافاك؟! من أعاد‬ ‫إليك صحتك؟! كيف تشافيت بهذه السرعة؟! فرد عليهم وهو‬ ‫شافاني أرحم ُالراحمين‪ ،‬قال‬ ‫إلى السماء بعين دامعة‪:‬‬ ‫ينظر‬ ‫الس َ‬ ‫يب ْال ُم ْض َط َّر إ َذا َد َع ُ‬ ‫اه َو َي ْك ِشف ُّ‬ ‫تعالى‪"َ :‬أ ْم َم ْن ُيج ُ‬ ‫وء"‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫اآلفاق السياسية واالقتصادية‬ ‫لزيارة سمو األمير للصين‬

‫د‪ .‬مناور بيان الراجحي‬

‫أرجوحة‪ :‬سور الكويت العظيم‬ ‫سيدي األمير الشيخ األب صباح األحمد‬ ‫الجابر الصباح‪ ،‬قائد اإلنسانية‪ ،‬أمير السالم‬ ‫ً‬ ‫والـمـحـبــة والـخـيــر ًوال ـع ـطــاء‪ ،‬دم ــت لـنــا فـخــرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وذخرا وقوة ومنعة من كل شر ُيراد بالكويت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأهلها‪ ،‬دمت لنا حصنا أمينا وقت الشدائد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقائدا عظيما يقود سفينة السالم في عالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـ ـح ــروب واأله ـ ـ ـ ــواء‪ ،‬دمـ ــت ل ـنــا أب ـ ــا ومـعـلـمــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحـكـيـمــا وق ــائ ــدا يـضــع األم ــور فــي نصابها‬ ‫ويعطي كل ذي حق حقه‪.‬‬ ‫سيدي األمـيــر أنــت ســور الكويت العظيم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واألحداث يوما بعد يوم تثبت ذلك‪ ،‬والمواقف‬ ‫في القضايا اإلقليمية والدولية تشهد بدورك‬ ‫ال ـق ـيــادي وال ـم ـحــوري فــي مختلف القضايا‬ ‫ال ــدول ـي ــة‪ ،‬وف ــي جـمـيــع ق ـضــايــا دول مجلس‬ ‫ال ـت ـع ــاون الـخـلـيـجــي‪ ،‬ي ــا س ـيــدي األم ـي ــر أنــت‬ ‫الحصن المنيع الذي يحتمي به أهل الكويت‬ ‫وشعبها‪ ،‬ويلجأ إليه كل اإلخوة في الخليج‬ ‫الـعــربــي كلما مــر بـهــم ط ــارئ‪ ،‬وكـلـمــا تــأزمــت‬ ‫القضايا وجــدوا ضالتهم عند أمير الحكمة‬ ‫وأمـيــر اإلنسانية وأمـيــر العطف واألب ــوة‪ ،‬يا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سيدي دمت لنا فخرا وعزا ومجدا وسؤددا‪.‬‬ ‫سيدي األمير أرحتنا وأفرحتنا وأسعدت‬ ‫قلوبنا بـهــذه ا ل ــز ي ــارة العظيمة إ ل ــى التنين‬ ‫ال ـص ـي ـن ــي‪ ،‬وبـ ـه ــذه االت ـف ــاق ـي ــة الـ ـت ــي فـتـحــت‬ ‫ً‬ ‫المجال واسعا لالقتصاد الكويتي وللدولة‬ ‫الكويتية وشعبها األ ب ــي‪ ،‬و ه ــو مــا نتوقعه‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬فيصل الشريفي‬

‫ً‬ ‫من سموك دائما‪ ،‬فحينما يتوقع الجميع أن‬ ‫األمور محلك سر‪ ،‬وأنه ال جديد على مستوى‬ ‫االقتصاد أو السياسة‪ ،‬تأتي سموك بالحلول‬ ‫ال ـت ــي ل ــم تـصـلـهــا ال ـت ــوق ـع ــات‪ ،‬وال ـت ــي تـخــرج‬ ‫عــن ص ـنــدوق الـنـمـطـيــة والـتـقـلـيــد‪ ،‬إن ــه درس‬ ‫سياسي واقتصادي وفكري وقيادي على كل‬ ‫ً‬ ‫المستويات يجب علينا جميعا أن نتعلم منه‬ ‫الكثير فــي كيفية ا لـقـيــادة الحكيمة لسفينة‬ ‫الوطن‪ ،‬وكيفية البحث في مختلف االتجاهات‪،‬‬ ‫وكيفية تحويل الدفة‪ ،‬وكيفية خلق الفرص‬ ‫ال ـ ـجـ ــديـ ــدة‪ ،‬واالب ـ ـت ـ ـكـ ــار واإلبـ ـ ـ ـ ــداع ال ـت ـن ـمــوي‬ ‫والفكري‪ ،‬والتوجه الحيادي اإليجابي نحو‬ ‫الـ ـق ــوة ال ـعــال ـم ـي ــة‪ ،‬ووض ـ ــع مـصـلـحــة ال ــوطــن‬ ‫والمواطن في الدرجة األولى وقبل كل شيء‪،‬‬ ‫والمحافظة على مستقبل الكويت واألجيال‬ ‫القادمة‪ ،‬وتوفير المناخ اآلمن المستقر الذي‬ ‫يجلب االستثمار ويحقق العمار‪ ،‬فدمت لنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وللكويت أميرا ومعلما وحكيما وقائدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سـيــدي األم ـيــر عـهــدنــاك أب ــا قـبــل أن تكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائدا وحكما في تعاملك مع أبنائك‪ ،‬ومن هنا‬ ‫فإننا نطلب منك العفو والسماح عن أبنائك‬ ‫وعيالك‪ ،‬ألنك في النهاية تحكم بعين وقلب‬ ‫ً‬ ‫األب قبل أن تكون حاكما وقاضيا يا سيدي‬ ‫األم ـي ــر‪ ،‬فـهــا هــي قـضـيــة الـمـجـلــس ت ـعــود من‬ ‫بعيد‪ ،‬وتلقي بظاللها على األجواء السياسية؛‬ ‫بل المجتمعية في الكويت‪ ،‬في مشهد تبدو‬

‫فيه األمور معقدة‪ ،‬والطرقات مسدودة؛ ولكني‬ ‫أعلم تمام العلم أن األمــور حينما تصل إلى‬ ‫هذه المرحلة‪ ،‬فإنك أنت الوحيد القادر على‬ ‫فك األزمــات والصعاب واحتواء األمور بقلب‬ ‫األب والقائد والمعلم‪ ،‬والملهم لكل الشعب‬ ‫الكويتي ياسيدي األمير‪.‬‬ ‫س ـي ــدي األم ـي ــر ن ــري ــد أن ت ـتــم ال ـفــرحــة لنا‬ ‫ً‬ ‫جميعا ولكويتنا العظيمة بهذا العفو األميري‬ ‫الشامل الــذي يسعد القلوب‪ ،‬ويغلب عاطفة‬ ‫األب فــي التعامل مــع األوالد‪ ،‬وال شــك أن ما‬ ‫جــرى مــن أح ــداث قــد علم الجميع الكثير من‬ ‫ال ــدروس‪ ،‬ووضــع األمــور في نصابها‪ ،‬وأحل‬ ‫الحكمة محل التسرع والتعامل العشوائي‬ ‫غير المنضبط‪ ،‬واألهم من ذلك كله‪ ،‬أنه جعل‬ ‫الجميع يضع مصلحة الكويت قبل أي شيء‬ ‫آخر‪ ،‬وهو أهم وأكبر الدروس المستفادة من‬ ‫األحـ ــداث المتتالية الـتــي م ــرت بـهــا الكويت‬ ‫بـصـفــة خــاصــة والـمـنـطـقــة بـشـكــل ع ــام خــال‬ ‫السنوات الماضية‪.‬‬ ‫س ـيــدي األم ـيــر "ف ـمــن عـفــا وأص ـلــح فــأجــره‬ ‫على الله"‪ ،‬ونحن ندعو الله سيدي األمير أن‬ ‫يـجــازيــك عنا وعــن أوالدن ــا وعــن الـكــويــت كل‬ ‫خير‪ ،‬وأن يديم أعمالك الصالحة‪ ،‬وأن يسبغ‬ ‫عليك نعمه وفضله ما حييت‪ ،‬وأن يكتب لك‬ ‫من خيري الدنيا واآلخــرة‪ ،‬وأن تظل لنا نعم‬ ‫األب والقائد والحكيم والمعلم‪ ،‬اللهم آمين‪.‬‬

‫د‪ .‬روضة كريز*‬

‫التغذية الصحيحة لمرضى السكري‬ ‫بعض األغذية الغنية باأللياف الطبيعية كخبز القمح الكامل‪،‬‬ ‫والشوفان‪ ،‬والبرغل‪ ،‬والفريكة‪ ،‬والبطاطا الحلوة‪ ،‬والذرة‪،‬‬ ‫والفول األخضر‪ ،‬والبازيالء‪ ،‬والبقوليات‪ ،‬والعدس‪ ،‬وأرز‬ ‫البسمتي ‪ ،‬والخضراوات غير النشوية‪ ،‬والجزر‪ ،‬تعمل على‬ ‫اإلحساس بالشبع وتساعد على الحفاظ على نسبة الغلوكوز‬ ‫(السكر) والدهون الصحية في الدم بالمعدل الطبيعي‪.‬‬ ‫مرض السكري هو حالة تنتج عن خلل في تمثيل سكر الغلوكوز مما‬ ‫يرفع ُم ّ‬ ‫عدله في الدم‪ ،‬وذلك نتيجة فشل البنكرياس في إفراز هرمون‬ ‫األنسولين كما في النوع األول (استعمال حقن األنسولين)‪ ،‬أو قد يفرزه‬ ‫بكميات طبيعية أو أعلى من الطبيعية‪ ،‬ولكنه يكون غير فعال‪ ،‬كما‬ ‫في النوع الثاني من السكري‪ ،‬مما يؤدي إلى عدم دخول الغلوكوز إلى‬ ‫الخاليا‪ ،‬وبالتالي يرتفع معدل الغلوكوز في الــدم‪ ،‬وغالبا ما يكون‬ ‫النوع الثاني ناتجا عن نظام المعيشة أو التغذية غير الصحيحة‪،‬‬ ‫وخصوصا بعد بلوغ الـ‪ 35‬عاما من العمر‪ ،‬وكثير من األحيان يكون‬ ‫ً‬ ‫مصحوبا بزيادة الوزن!‬ ‫لذلك نجد أنه في اتباع نظام معيشي صحيح وصحي مع ممارسة‬ ‫الرياضة الخفيفة‪ ،‬يضطر المريض إلــى خفض الجرعات الدوائية‪،‬‬ ‫وبمراقبة المختص الغذائي يستطيع أن يتخلى عنه‪ ،‬هذا إن كان من‬ ‫النوع الثاني‪ ،‬كما وجد أنه باالبتعاد عن األطعمة التي ترفع سكر الدم‬ ‫بسرعة كالحلويات والدقيق األبيض ومنتجاته مع قلة شرب الماء‪،‬‬

‫ّ‬ ‫يعتدل مستوى السكر في الدم مع ّ‬ ‫وتحسن‬ ‫تحسن الهضم عند المريض‬ ‫ً‬ ‫االمتصاص إج ـمــاال‪ .‬كذلك وجــد أن بعض األغــذيــة الغنية باأللياف‬ ‫الطبيعية على سبيل المثال خبز القمح الكامل‪ ،‬والشوفان‪ ،‬والبرغل‪،‬‬ ‫والـفــريـكــة‪ ،‬والبطاطا الـحـلــوة‪ ،‬وال ــذرة‪ ،‬والـفــول األخـضــر‪ ،‬والـبــازيــاء‪،‬‬ ‫والبقوليات‪ ،‬والعدس‪ ،‬وأرز البسمتي ‪ ،‬والخضراوات غير النشوية‪،‬‬ ‫وال ـجــزر‪ ،‬تعمل على اإلحـســاس بالشبع وتساعد على الحفاظ على‬ ‫نسبة الغلوكوز (السكر) والدهون الصحية في الدم بالمعدل الطبيعي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتبقى فترة أطول في الهضم ال تسبب ارتفاعا مفاجئا للسكر في الدم‪.‬‬ ‫كـمــا أن ال ـخ ـضــراوات الـطــازجــة والـمـطـبــوخــة‪ ،‬وال ـفــواكــه واألطـعـمــة‬ ‫المحضرة الطازجة وغير الدسمة‪ ،‬وأكل السمك‪ ،‬تقلل السعرات الحرارية‬ ‫وتنشط الجهاز الهضمي للحرق الغذائي العام‪ ،‬وللسبب نفسه ُينصح‬ ‫والمكسرات والمقليات‪،‬‬ ‫باالبتعاد عن المأكوالت المالحة كالمخلالت‬ ‫َ‬ ‫التي تتسبب في احتباس الماء في الجسم‪ ،‬ومن ث ّم ارتفاع في ضغط‬ ‫الدم‪ ،‬وهي أحد مضاعفات مرض السكر! وإن زيادة شرب الماء (من ‪8‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ )10‬أكواب من الماء يوميا تقلل من تراكم الملح الزائد والسكر معا‪.‬‬ ‫كما ننصح بوجبة ما قبل النوم بساعتين أو ثالث‪ ،‬على أن تكون‬ ‫خفيفة وبعيدة عن المعلبات أو األطعمة المسبقة التحضير‪ ،‬وهذه‬ ‫وجبة مهمة لتجنب انخفاض مستوى السكر فــي الــدم أثـنــاء الليل‪،‬‬ ‫خصوصا عند كبار السن أو ذوي االحتياجات الخاصة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى السكري‪ ،‬مع االعتدال بكميتها ونوعيتها الصحية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫المحافظة على تركيز بعض الفيتامينات في الجسم‪ ،‬مثل فيتاميني‬ ‫(ج) و(د)‪ ،‬واالنتباه إلى نقص فيتامين (ب ‪ )12‬الذي ُيمنع امتصاصه‬ ‫من األمعاء عند من يستعمل الميتفورمين ‪ Metformin‬لفترات طويلة‪.‬‬ ‫* باحثة سموم ومعالجة بالتغذية‬

‫ستيفن م‪ .‬والت*‬

‫االتحاد األوروبي وحلف شمال األطلسي وترامب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال يخفى على أحد أن ترامب يملك كرها فطريا‬ ‫لالتحاد األوروبي وحلف شمال األطلسي‪ ،‬فقد‬ ‫دع ــم تـصــويــت ال ـخــروج مــن االت ـحــاد األوروب ــي‬ ‫في المملكة المتحدة‪ ،‬كذلك نصح ماكرون على‬ ‫ً‬ ‫مــا يبدو بـضــرورة أن ينسحب بلده أيـضــا من‬ ‫االتحاد‪ ،‬وقبل أيــام ادعــى خطأ أن االتحاد‬ ‫هذا‬ ‫ُ‬ ‫األوروبي أنشئ "الستغالل الواليات المتحدة"‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬ال ينفك ترامب من التذمر بأن‬ ‫األعضاء األوروبيين في حلف شمال األطلسي‬ ‫(الناتو) ال يخصصون مبالغ كافية للدفاع‪ّ ،‬‬ ‫وقدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫دعما باهتا لبند الدفاع المتبادل الــذي يشكل‬ ‫جوهر معاهدة الناتو‪.‬‬ ‫ل ــذل ــك ال ع ـج ــب ف ــي أن ي ـن ـظــر األوروب ـ ـيـ ــون‬ ‫واألم ـيــرك ـيــون عـلــى حــد س ــواء إل ــى قـمــة الناتو‬ ‫بـشــيء مــن الـقـلــق‪ .‬بـمــا أن ه ــذه الـقـمــة تــأتــي في‬ ‫أعقاب نوبات غضب ترامب العنيفة خالل قمة‬ ‫مجموعة الدول السبع وبعدها في شهر يونيو‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وبما أنها ستعقد قبيل لقائها المنفرد المقرر‬ ‫مع الرئيس الــروســي بوتين‪ ،‬فقد تتحول هذه‬ ‫القمة إلى النظير السياسي لحادث تصادم بين‬ ‫‪ 29‬سيارة‪.‬‬ ‫لم ُينشأ االتحاد األوروبي والمنظمات التي‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬كما‬ ‫أدت إلى والدتــه لسرقة‬ ‫ُ‬ ‫يــدعــي تــرامــب‪ .‬على العكس‪ ،‬أسـســت لمساعدة‬

‫‪7‬‬

‫إضافات‬

‫أوروبــا الغربية في اكتساب القوة االقتصادية‬ ‫الضرورية لمواجهة االتحاد السوفياتي وجعل‬ ‫الـ ـح ــرب ب ـيــن دول أوروب ـ ـ ــا الـمـنـفـصـلــة بـعـيــدة‬ ‫االحتمال أو حتى غير واردة البتة‪.‬‬ ‫تفتقر مـعــار ضــة تــرا مــب التلقائية لالتحاد‬ ‫األوروب ــي وتشكيكه في الناتو إلــى بعد النظر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويـعـكـســان تـنــاقـضــا واض ـح ــا‪ ،‬يعتقد الرئيس‬ ‫األميركي على ما يبدو أن الـخــروج من الناتو‬ ‫ّ‬ ‫يوفر على الواليات المتحدة الكثير من المال‪،‬‬ ‫ل ـكــن هـ ــذا ل ــن ي ـح ــدث إذا ق ـ ــررت وزارة ال ــدف ــاع‬ ‫األميركية تخصيص هذا المال لمهام أخرى وإذا‬ ‫أتاحت المساهمة في تقويض االتحاد األوروبي‬ ‫ل ـلــواليــات الـمـتـحــدة ف ــرض "ص ـف ـقــات" أحــاديــة‬ ‫ُ‬ ‫الـطــرف على أعـضــائــه‪ .‬تعتبر الخطوة الثانية‬ ‫مستبعدة‪ ،‬لكن األهم من ذلك أن زعزعة االتحاد‬ ‫األوروبي ّ‬ ‫تسرع إعادة إضفاء طابع قومي على‬ ‫السياسة الخارجية األوروبـيــة وإعــادة إشعال‬ ‫المنافسة األمنية في الـقــارة‪ ،‬مما يرغم بــدوره‬ ‫الواليات المتحدة على تخصيص انتباه ألوروبا‬ ‫يفوق ما قد تحتاج إليه إذا ظلت أوروبا موحدة‬ ‫ً‬ ‫إلى حد ما وهادئة عموما‪.‬‬ ‫ن ـصــل ه ـنــا إل ــى ال ـل ـقــاء الـمـقـبــل ب ـيــن تــرامــب‬ ‫وبوتين‪ ،‬بخالف َمن يعتبرون الرئيس الروسي‬ ‫أمير الظالم الذي يتحكم في ترامب كما لو أنه‬

‫ً‬ ‫دميته‪ ،‬أعتقد‪ ،‬أوال‪ ،‬أن الـغــرب يتحمل المقدار‬ ‫ذاته من اللوم لتردي العالقات‪ ،‬وأن من الجيد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ ،‬العمل على إصــاح هــذه الـعــاقــات‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫مــن المنطقي‪ ،‬ثالثا‪ ،‬أن يتحاور تــرامــب بشكل‬ ‫مباشر مع بوتين كي يعرف ما إذا كانت الخطوة‬ ‫الثانية ممكنة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫باختصار‪ُ ،‬يعتبر هذا اللقاء مع بوتين ناجحا‬ ‫وفق معايير ترامب لمجرد عقده‪ ،‬حتى لو عمد‬ ‫الزعيم الــروســي الــذي يشتهر بانضباطه إلى‬ ‫ً‬ ‫التحايل على ترامب تماما كما فعل كيم‪.‬‬ ‫ولكن ما قد يساهم في تفادي هــذه الكارثة‬ ‫ً‬ ‫الوشيكة‪ ،‬وخصوصا بعدما أصبح ترامب‪ ،‬وفق‬ ‫ً‬ ‫معظم التقارير‪ ،‬أقل اهتماما بنصائح الخبراء‬ ‫ً‬ ‫وأك ـثــر مـيــا إل ــى الــوثــوق بـحــدســه الـنــاقــص؟ ال‬ ‫ً‬ ‫أعرف الجواب‪ ،‬لكننا نعي جيدا أن هذا الرئيس‬ ‫يتأثر باالنتقاد ويكره أن يتحول إلى أضحوكة‪،‬‬ ‫ولــو كنت ممن يحاولون توجيهه في االتجاه‬ ‫الصحيح ألخبرته أنني أخشى أن قادة مثل كيم‪،‬‬ ‫وشي جين بينغ‪ ،‬وبوتين بدؤوا يسخرون من‬ ‫سذاجته الدبلوماسية‪ ،‬وأن الطريقة الوحيدة‬ ‫لــوقــف سخريتهم هــذه تشمل إمـضــاء ه بضعة‬ ‫أيام في التصرف كرجل دولة ال كأبله‪.‬‬ ‫* «فورين بوليسي»‬

‫‪faisal.alsharifi@hotmail.com‬‬

‫االستعداد للمشاريع االقتصادية العمالقة يحتاج إلى وضوح‬ ‫في الرؤية‪ ،‬وإلى أهداف منظورة قابلة للتطبيق والقياس‪ ،‬فإن‬ ‫كانت رؤوس األموال حاضرة إلتمام البنى التحتية ففي المقابل‬ ‫ال بد من العمل الجاد لتوجيه الطاقات البشرية ومخرجات‬ ‫التعليم نحو تحقيق أهدافها‪.‬‬ ‫ب ــدأت الـعــاقــة الدبلوماسية الكويتية مــع جمهورية الصين‬ ‫الشعبية عام ‪ 1971‬كأول دولة خليجية عندما كان يشغل سمو‬ ‫األمير الشيخ صباح األحمد الصباح منصب زير الخارجية‪ ،‬والتي‬ ‫قطفت الكويت ثمارها في مجلس األمن عند تصويت الصين على‬ ‫الـقــرارات المتصلة بتحرير دولــة الكويت من االحتالل العراقي‪،‬‬ ‫واليوم هذه العالقة الثنائية مرشحة لتكون األقــوى لما لها من‬ ‫بعد اقتصادي وسياسي مبني على الثقة والمصالح المشتركة‪.‬‬ ‫هذه العالقة امتدت ونمت بشقيها االقتصادي والسياسي بشكل‬ ‫كبير بفضل حنكة سمو األ مـيــر وتوجهه لتعزيز أ طــر التعاون‬ ‫والشراكة بحملها إلى آفاق جديدة‪ ،‬حيث يعتبر الثقل السياسي‬ ‫واالقتصادي من أهم نقاط القوة التي تسعى دولــة الكويت إلى‬ ‫استثمارها وتعزيزها من خالل رزمة االتفاقات التي وقعتها مع‬ ‫الجانب الصيني‪ ،‬لتواكب رؤية سمو األمير بتحويل الكويت إلى‬ ‫مركز مالي واقتصادي من خــال تطوير البنى التحتية للجزر‬ ‫ومدينة الحرير ومطار الكويت وميناء مبارك‪ ،‬لتتالقى مع "طريق‬ ‫الحرير" و"الحزام والطريق" في ربط الشرق مع الغرب‪.‬‬ ‫الصين تعرف قيمة التعاون بينها وبين دولة الكويت‪ ،‬وتدرك‬ ‫ً‬ ‫أهـمـيــة إن ـجــاز ه ــذا الـمـلــف االق ـت ـصــادي ال ــذي سيشكل منعطفا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا للتجارة العالمية وعامال مؤثرا في تطور دول الجوار‬ ‫ودول اإلقـلـيــم لما لــه مــن مستقبل واع ــد‪ ،‬حيث الـعــوائــد المالية‬ ‫المتوقعة بعد إتمام تلك االتفاقات قد تتجاوز الـ‪ 50‬مليار دوالر‬ ‫ً‬ ‫سنويا أو ربما أكثر بكثير في حالة استتباب األمن بالمنطقة‪.‬‬ ‫دولة الكويت مرشحة لتأدية دور اقتصادي وسياسي كبير في‬ ‫المنطقة ألنها من الدول التي تنتهج في عالقتها الدبلوماسية مع‬ ‫دول المنطقة والعالم سياسة العقل والحكمة‪ ،‬وتنظر إلى مصلحة‬ ‫الشعوب‪ ،‬لذلك سيكون مشروع "الحزام والطريق" من المشاريع‬ ‫الواعدة والناجحة بإذن الله‪.‬‬ ‫االستعداد لمثل هذه المشاريع االقتصادية العمالقة يحتاج إلى‬ ‫وضوح في الرؤية‪ ،‬وإلى أهداف منظورة قابلة للتطبيق والقياس‪،‬‬ ‫فــإن كــانــت رؤوس األم ــوال حــاضــرة إلتـمــام البنى التحتية ففي‬ ‫المقابل ال بد من العمل الجاد لتوجيه الطاقات البشرية ومخرجات‬ ‫التعليم نحو تحقيق أهدافها المرجوة التي من شأنها خلق فرص‬ ‫وظيفية تساهم في عجلة التنمية‪.‬‬ ‫وعلى الــرغــم مــن الـقــوة العسكرية والسياسية التي تمتلكها‬ ‫جـمـهــوريــة الـصـيــن فــإنـهــا بـ ــرزت خ ــال ال ـس ـنــوات األخ ـي ــر كـقــوة‬ ‫اقـتـصــاديــة عـظـمــى‪ ،‬حـيــث بلغت حصتها فــي ال ـســوق األمـيــركــي‬ ‫أكثر من ‪ 450‬مليار دوالر وفي الــدول العربية ‪ 191‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ومع ذلك هي تدرك أهمية فتح أسواق جديدة في منطقة الشرق‬ ‫األوس ــط‪ ،‬ولــذلــك اخـتــارت دولــة الكويت لما تتمتع بــه مــن موقع‬ ‫جـغــرافــي واسـتـقــرار سياسي ليمثل هــذا الـســوق بــوابــة التبادل‬ ‫التجاري بالمنطقة‪.‬‬ ‫كــل مــا أتـمـنــاه أن أرى هــذا الحلم يتحقق وأن تعي الـقـيــادات‬ ‫الميدانية هــذه المسؤولية التاريخية فــي العمل على تحقيق‬ ‫الغايات واألهــداف‪ ،‬وتضعها موضع التنفيذ الذي وضع لبناته‬ ‫وسعى إلى تنفيذه سمو األمير‪ ،‬لتكون دولة الكويت المركز المالي‬ ‫واالقتصادي بالمنطقة من خالل مشروع "الحزام والطريق"‪( .‬وإن‬ ‫على من ال يستطيع مواكبة هذه الرؤية أن يترجل ويترك الساحة‬ ‫وله مليون وردة وتحية)‪.‬‬ ‫نصيحة لمجلس الـ ــوزراء بانتهاز واسـتـغــال فـتــرة الصيف‬ ‫بــوضــع الـخـطــط وال ـبــرامــج التشغيلية نـحــو تمكين االت ـفــاقــات‬ ‫ومذكرات التفاهم التي أبرمتها دولة الكويت مع جمهورية الصين‪.‬‬ ‫ودمتم سالمين‪.‬‬

‫كيف تقتل اإلبداع؟ (‪)2-2‬‬ ‫دانة الراشد‬ ‫كم هو سهل الهدم والتحطيم‪ ،‬وما أصعب بناء مجتمع مبدع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فذلك يتطلب وقـتــا طــويــا قــد يمتد إلــى عــدة أجـيــال‪ ،‬وبما أنك‬ ‫تفضل الطريق األسرع‪ ،‬أشاركك هنا‪ -‬عزيزي المسؤول‪ -‬بعض‬ ‫الخطوات السريعة كي تدفع باإلبداع نحو الهاوية‪:‬‬ ‫‪ -1‬قــم بـتـحــريــم كــل نـشــاط إب ــداع ــي‪ ،‬واق ــرن كــل ن ــوع مــن الفن‬ ‫بمصطلح مخيف‪ ،‬فالموسيقى هي مزامير الشيطان والرسم‬ ‫هو تصوير الروح والنحت صناعة لألصنام‪ ...‬إلخ‪ .‬وبذلك يبقى‬ ‫ً‬ ‫متجمدا في مكانه يخاف من أي نشاط ّ‬ ‫يمت إلى اإلبداع‬ ‫المجتمع‬ ‫ّ‬ ‫الضيق للنص الديني‪.‬‬ ‫بصلة تحت شماعة التفسير‬ ‫‪ -2‬ضع الرجل الخطأ في المكان الخطأ‪ ،‬واحــرص على ذلك‬ ‫أشد الحرص! قم بتوظيف المتزمتين وضيقي األفق في الجهات‬ ‫الثقافية‪ ،‬حتى إن لم يكن لديهم أي دراية عن الثقافة‪ ،‬وكان آخر‬ ‫كتاب قد وقعت أيديهم عليه في سنوات الدراسة الغبراء‪ .‬ال تهم‬ ‫ثقافة الشعوب‪ ،‬فكل ما يهم هو تحقيق مصالحك!‬ ‫‪ -3‬أوهــم الـنــاس أن الثقافة االستهالكية هــي مــا سيشعرهم‬ ‫ب ــاإلش ـب ــاع‪ ،‬وأت ـخ ـم ـهــم ب ــاإلع ــان ــات ال ـت ــي ت ـبــث ص ـ ــورة لـحـيــاة‬ ‫مستحيلة تتمحور حــول اإلسـفــاف والـبــذخ‪ ،‬وبذلك سيرون أن‬ ‫المادة هي الشيء الوحيد الذي يستحق السعي نحوه‪.‬‬ ‫‪ -4‬قم بتهميش الفنون والثقافة والرياضة منذ الصغر‪ ،‬وذلك‬ ‫عن طريق جعلها مواد جانبية ال تؤخذ بجدية‪ ،‬بل يستقطع من‬ ‫وقتها لحشو أدمغة الطالب بمواد أخرى نعتبرها أكثر أهمية‪،‬‬ ‫فتكون النتيجة طالبا مرهقين بال مخارج للتنفيس عن طاقاتهم‬ ‫والتعبير عن ذواتهم‪ .‬أقنع الجيل الجديد أن اإلبداع ال مستقبل‬ ‫له‪ ،‬واجعل ذلك واقعا عن طريق تقنين فرص العمل بتخصصات‬ ‫مـحــدودة على الــرغــم مــن الحاجة إلــى المبدعين مــن كــل أشكال‬ ‫اإلبداع التي يمكن استغاللها‪.‬‬ ‫‪ -5‬اجـعــل الـنــاس تعتد القبح فــي حياتها اليومية‪ ،‬فــا يهم‬ ‫تصميم وتنظيم المدينة وال بناؤها بشكل متسق‪ ،‬أما تخضيرها‬ ‫فليكن من آخر اهتماماتك‪ ،‬واقتحم الشوارع وواجهات المباني‬ ‫بلوحات اإلعالنات ّ‬ ‫الفجة‪ ،‬وأهمل األساسيات كنظافة الشوارع‬ ‫وسالمتها للمشاة‪.‬‬ ‫‪ -6‬انشر ثقافة احتقار الكتاب‪ ،‬فال مــردود مباشرا ملموسا‬ ‫مـنــه! وأطـلــق نعت التعقيد والـغــرابــة على كــل مــن يـقــرأ‪ ،‬واربــط‬ ‫ذاك ــرة الـنــاس وعالقتهم بالكتاب بالملل والتلقين المدرسي‪.‬‬ ‫بينما يقرأ األلماني بمعدل ‪ 5‬إلى ‪ 10‬كتب في السنة (‪https://‬‬ ‫‪ )www.deutschland.de‬تختلق أنت األعذار الواهية كي تبتعد‬ ‫عن القراءة بأي شكل!‬ ‫‪َ -7‬‬ ‫انس روح الجماعة واعمل لوحدك كي تستأثر بكل المجد‬ ‫والنجاح لك‪ ،‬ودع الغيرة والفساد يمزقان روابط األوساط الفنية‬ ‫واألدبية بال رحمة‪ ،‬وبذلك ستكون اإلنجازات متفرقة متقطعة‬ ‫وأقل فاعلية بكثير‪.‬‬ ‫‪ -8‬تجاهل الشباب وإياك أن تأخذهم على محمل الجد! احتقر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كل مقترحاتهم‪ ،‬فهم ال يفقهون شيئا!! شتت انتباههم باإلعالم‬ ‫التافه‪ ،‬وأهمل توفير المؤسسات التي تتبنى مواهبهم وتصقلها‪،‬‬ ‫ثم انعتهم بالسطحية والتفاهة‪.‬‬ ‫وب ـهــذه ال ـخ ـطــوات البسيطة ستضمن م ــوت اإلبـ ــداع ودم ــار‬ ‫الثقافة‪ ،‬وكلي يقين أنك قادر على اإلتيان بالمزيد من المقترحات‬ ‫التدميرية!‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام‬

‫‪5.213‬‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪5.344‬‬

‫‪٤.٩٧٥‬‬

‫‪2.495 2.826 3.299‬‬

‫أشهر واالئتمان مستقر‬ ‫‪5‬‬ ‫في‬ ‫دينار‬ ‫مليون‬ ‫‪788‬‬ ‫ترتفع‬ ‫الودائع‬ ‫ً‬

‫التسهيالت الموجهة لترميم أو شراء السكن الخاص تنمو ‪ 337‬مليونا بواقع ‪%3‬‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫تعامالت اإلنتر‬ ‫بنك تتراجع ‪400‬‬ ‫مليون بسبب وفرة‬ ‫السيولة‬

‫فـ ـ ــي م ـ ـ ـ ـ ـ ــوازاة ن ـ ـمـ ــو الـ ـ ــودائـ ـ ــع‬ ‫بالقطاعين الخاص والحكومي‬ ‫بنحو ‪ 1.8‬فــي الـمـئــة مـنــذ بــدايــة‬ ‫العام الحالي‪ ،‬لم يشهد االئتمان‬ ‫المصرفي نموا يذكر‪ ،‬حيث تجمد‬ ‫عـنــد مـسـتــوى ‪ 0.178‬فــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫أي بأقل من ربع في المئة حسب‬ ‫بيانات بنك الكويت المركزي‪.‬‬ ‫ففي حين كان إجمالي الودائع‬ ‫بنهاية السنة الماضية ديسمبر‬ ‫‪ 2017‬ق ــد أغـ ـل ــق ع ـل ــى م ـس ـتــوى‬ ‫‪ 42.138‬مليار دينار‪ ،‬فقد بلغ في‬ ‫أواخر مايو الماضي ‪ ،42.926‬أي‬ ‫بزيادة ‪ 788‬مليون دينار‪ ،‬بواقع‬ ‫زيادة شهرية نحو ‪ 157.6‬مليونا‪.‬‬ ‫وتفصيال‪ ،‬فقد ارتفعت ودائع‬ ‫القطاع الخاص فقط من ‪35.401‬‬ ‫م ـل ـيــار دي ـن ــار ب ـن ـهــايــة ديـسـمـبــر‬ ‫‪ 2017‬الى ‪ 36.163‬مليارا بنهاية‬ ‫مايو الفائت‪ ،‬أي بزيادة نسبتها‬ ‫‪ 2.1‬في المئة‪ ،‬وبواقع ‪ 762‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬مما يعكس حجم المالءة‬ ‫وال ـس ـي ــول ــة ال ــوف ـي ــرة ال ـت ــي ل ــدى‬ ‫القطاع الخاص عموما‪.‬‬ ‫وبلغت ودائع الحكومة بنهاية‬ ‫م ــاي ــو ‪ 6.763‬مـ ـلـ ـي ــارات ديـ ـن ــار‪،‬‬ ‫مقارنة مع رصيد ديسمبر البالغ‬ ‫‪ 6.737‬مليارات‪.‬‬ ‫وتعكس تلك الــوفــرة وضعف‬

‫االئتمان جملة حقائق من أهمها‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ت ـب ــاط ــؤ ن ـس ـبــي ف ــي حـجــم‬ ‫الـ ـمـ ـش ــاري ــع ال ـم ـن ـف ــذة ت ـح ــت يــد‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬ ‫‪ -2‬حالة ترقب عامة لمجريات‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــوض ـ ـ ـ ـ ــع ال ـ ـ ـج ـ ـ ـيـ ـ ــوس ـ ـ ـيـ ـ ــاسـ ـ ــي‬ ‫والتحوالت المنتظرة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ضـ ـي ــق الـ ـ ـس ـ ــوق ال ـم ـح ـلــي‬ ‫بالفرص الحقيقية المشجعة‪.‬‬ ‫‪ -4‬تركزات كبيرة في المشاريع‬ ‫لدى شريحة محددة من الشركات‬ ‫وبقية القطاع الخاص بمختلف‬ ‫نـشــاطــاتــه يسعى ال ــى الحصول‬ ‫على جزء منها بالباطن‪.‬‬ ‫‪ -5‬انتظار المشاريع الضخمة‬ ‫ال ـت ــي ت ـت ـح ــدث ع ـن ـهــا ال ـح ـكــومــة‬ ‫الخاصة بتطوير الجزر ومدينة‬ ‫ال ـ ـ ـح ـ ـ ــري ـ ـ ــر‪ ،‬إلعـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادة الـ ـحـ ـي ــوي ــة‬ ‫لالقتصاد‪.‬‬ ‫‪ - 6‬أيضا قيام الحكومة بسداد‬ ‫م ـبــالــغ ك ـب ـيــرة تـ ـج ــاوزت نصف‬ ‫م ـل ـي ــار ل ـل ـب ـن ــوك خـ ـ ــال األش ـه ــر‬ ‫الماضية‪.‬‬ ‫وم ـ ــع ح ــال ــة ال ـج ـم ــود ال ـعــامــة‬ ‫التي لم تستوعب وفرة السيولة‬ ‫في المصارف‪ ،‬ينتظر أن تتحول‬ ‫أج ـ ــزاء كـبـيــرة م ــن تـلــك الـسـيــولــة‬ ‫الى األسهم‪ ،‬السيما أن البورصة‬

‫حققت قفزة مشجعة خالل األيام‬ ‫الـ ـم ــاضـ ـي ــة‪ ،‬وشـ ـ ـه ـ ــدت ت ــدف ـق ــات‬ ‫سـيــولــة اجـنـبـيــة وج ـ ــزء ا محليا‬ ‫مـسـتـهــدفــة أس ـه ــم ال ـب ـن ــوك الـتــي‬ ‫أظهرت نتائج مميزة جدا وغير‬ ‫مسبوقة بـقـيــادة البنك الوطني‬ ‫وب ـن ــك ب ــوب ـي ــان ال ـل ــذي ــن يـمـثــان‬ ‫مؤشرا مهما للقطاع المصرفي‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي س ـ ـيـ ــاق ت ـ ــراج ـ ــع ال ـن ـمــو‬ ‫االئتماني‪ ،‬شهدت تعامالت اإلنتر‬ ‫بـنــك فـيـمــا بـيــن ال ـب ـنــوك تــراجـعــا‬ ‫ايـ ـض ــا ن ـت ـي ـجــة وف ـ ـ ــرة ال ـس ـيــولــة‬ ‫وعــدم حاجة البنوك إلى سيولة‬ ‫إض ــافـ ـي ــة‪ ،‬ح ـي ــث تـ ــراجـ ــع م ـعــدل‬ ‫التعامل من مستوى ‪ 1.231‬مليار‬ ‫ديـنــار‪ ،‬كما في نهاية ديسميبر‬ ‫‪ 2017‬الــى ‪ 831‬مليونا‪ ،‬كما في‬ ‫نهاية مايو الفائت‪ ،‬بواقع ‪ 32‬في‬ ‫المئة‪ ،‬وبقيمة ‪ 400‬مليون دينار‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫وع ـ ـلـ ــى ص ـع ـي ــد ال ـت ـس ـه ـي ــات‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـيــة‪ ،‬ف ـق ــد ت ــراج ـع ــت مــن‬ ‫ديسمبر ‪ 2017‬الـتــي كــانــت عند‬ ‫مستوى ‪ 15.067‬مليار دينار‪ ،‬الى‬ ‫مستوى ‪ 15.028‬مليارا‪ ،‬بتراجع‬ ‫يـبـلــغ ‪ 39‬مـلـيــون دي ـن ــار‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ 0.259‬في المئة‪.‬‬ ‫وعلى مستوى بقية القطاعات‬ ‫األخ ـ ـ ــرى ف ـق ــد ش ـه ــدت ت ـبــاي ـنــات‬

‫ط ـف ـي ـف ــة بـ ـي ــن تـ ــراج ـ ـعـ ــات ون ـم ــو‬ ‫مـ ـح ــدود‪ ،‬فـبــالـنـسـبــة إل ــى قـطــاع‬ ‫الـعـقــار‪ ،‬فقد تــراجــع مــن مستوى‬ ‫‪ 7.944‬مليارات دينار الى ‪7.924‬‬ ‫م ـل ـيــارات‪ ،‬فــي حـيــن ارت ـفــع قطاع‬ ‫ال ـص ـن ــاع ــة ارتـ ـف ــاع ــا ط ـف ـي ـفــا مــن‬

‫تراجع لمؤشرات البورصة تحت ضغط جني األرباح‬ ‫●‬

‫علي العنزي‬

‫‪ 79.27‬ألف دينار خسائر «المستثمرون»‬ ‫سجلت شركة المستثمرون القابضة خسائر بقيمة ‪ 79.27‬ألف دينار بما يعادل ‪ 0.13‬فلس للسهم في‬ ‫الفترة المنتهية في ‪ ،2018/6/30‬مقارنة بتسجيلها خسائر بقيمة ‪ 83.23‬ألف دينار بواقع ‪ 0.13‬فلس للسهم‬ ‫في نفس الفترة المقارنة من العام الماضي‪.‬‬

‫أخبار الشركات‬

‫«أبناء مبارك الدبوس» تشتري ‪ 10‬آالف‬ ‫سهم في «بوبيان للبتروكيماويات»‬

‫أعـلـنــت شــركــة بــوبـيــان لـلـبـتــروكـيـمــاويــات‬ ‫ً‬ ‫قيام أحد أعضاء مجلس إدارة الشركة ممثال‬ ‫عــن شركة أبـنــاء مـبــارك الــدبــوس بالمجلس‪،‬‬ ‫بشراء ‪ 10‬آالف سهم من أسهم «بوبيان» خالل‬ ‫تعامالت أمس‪.‬‬ ‫وق ــال ــت‪ ،‬إن ال ـش ــراء ت ــم عـلــى أسـ ــاس سعر‬ ‫ً‬ ‫مـتــوســط بـلــغ ‪ 932.9‬فـلـســا للسهم الــواحــد‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫بقيمة إجمالية تقدر بحوالي ‪ 9.33‬آالف دينار‪.‬‬

‫تراجعت المؤشرات الرئيسية الثالثة‬ ‫ل ـب ــورص ــة ال ـك ــوي ــت ف ــي ت ـع ــام ــات جلسة‬ ‫أم ــس‪ ،‬لـلـمــرة األولـ ــى بـعــد ث ــاث جلسات‬ ‫خضراء وبقوة‪ ،‬إذ انخفض مؤشر السوق‬ ‫العام بنسبة ‪ 0.44‬في المئة تعادل ‪22.85‬‬ ‫نقطة ليقفل على مستوى ‪ 5213.42‬نقطة‬ ‫وسط سيولة ‪ 46.4‬مليون دينار وبكمية‬ ‫أسهم متداولة ‪ 208.2‬ماليين سهم نفذت‬ ‫من خالل ‪ 8815‬صفقة‪ ،‬كذلك تراجع مؤشر‬ ‫الـســوق األول بنسبة ‪ 0.61‬فــي المئة هي‬ ‫ً‬ ‫‪ 32.79‬نقطة مقفال على مستوى ‪5344.48‬‬ ‫نقطة بسيولة ‪ 40.4‬مليون دينار وبكمية‬ ‫أسـهــم مـتــداولــة ‪ 99.7‬مليون سهم نفذت‬ ‫عبر ‪ 5348‬صفقة‪ ،‬وخسر مؤشر السوق‬ ‫الــرئـيـســي بنسبة ‪ 0.1‬فــي الـمـئــة تـســاوي‬ ‫‪ 4.87‬نقاط ليستقر عند مستوى ‪4975.74‬‬ ‫نقطة بسيولة ‪ 5.9‬ماليين دينار وبكمية‬ ‫أسهم متداولة ‪ 108.5‬ماليين سهم نفذت‬ ‫من خالل ‪ 3467‬صفقة‪.‬‬

‫حكم «التمييز» يؤكد صحة تملك‬ ‫«صكوك» لعقار‬

‫أعلنت شركة صكوك القابضة صــدور حكم التمييز‬ ‫أمس األول‪ ،‬برفض الطعون وصحة تملك الشركة وأطراف‬ ‫أخــرى ألحــد الـعـقــارات‪ .‬كانت محكمة االستئاف قضت‬ ‫بداية فبراير الماضي‪ ،‬بإزالة الحجز القضائي على عقار‬ ‫وإثبات صحة تملك «صكوك» وأطراف أخرى للعقار‪.‬‬ ‫ون ـش ـبــت الـقـضـيــة ل ــوج ــود خ ـطــأ ب ـ ــإدارة الـتـسـجـيــل‬ ‫العقاري والتوثيق عند تسجيل أحــد الـعـقــارات باسم‬ ‫«ص ـك ــوك» وشــركــائ ـهــا‪ ،‬إذ أعـلـنــت اإلدارة وج ــود حجز‬ ‫قضائي على العقار بالخطأ‪.‬‬

‫«بتروغلف»‪ :‬تحفظات عن بعض بنود الجمعية العامة‬

‫شراء في الرئيسي‬ ‫بعد هبوط كبير ألسعار النفط مساء‬ ‫أم ــس األول‪ ،‬وع ـلــى ال ــرغ ــم م ــن انـخـفــاض‬ ‫مخزونات النفط األمـيــركــي‪ ،‬التي تصدر‬ ‫بياناتها عصر األربـعــاء مــن كــل أسبوع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كان متوقعا أن تتراجع األســواق المالية‬ ‫الـخـلـيـجـيــة والـ ـب ــورص ــة ال ـكــوي ـت ـيــة على‬ ‫وجـ ــه ال ـخ ـص ــوص‪ ،‬وهـ ــو م ــا ح ـصــل لكن‬ ‫ب ـن ـس ــب انـ ـخـ ـف ــاض م ـ ـ ـحـ ـ ــدودة‪ ،‬إذ بـ ــدأت‬ ‫الـبــورصــة الكويتية على الـلــون األخضر‬ ‫على الرغم من حاجتها الفنية للتصحيح‬ ‫على مستوى األسهم القيادية الكويتية‬ ‫فــي ال ـســوق األول وال ـتــي حققت مكاسب‬ ‫تجاوزت ‪ 30‬في المئة خالل ثالثة أسابيع‬ ‫فـقــط بــالـتــالــي تـحـتــاج التصحيح الفني‬ ‫بقوة‪ ،‬وهو ما لم يحصل حتى اآلن حتى‬ ‫م ــع ان ـ ــزالق أس ـع ــار الـنـفــط بـنـســب كبيرة‬ ‫أمس األول فاقت ‪ 5‬في المئة قبل أن تبدأ‬ ‫جلسة أمس على استعادة بعض الخسائر‬ ‫ً‬ ‫خصوصا على سعر برنت والــذي تداول‬ ‫ً‬ ‫حول ‪ 74‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫وتراجعت أمس‪ ،‬جميع أسواق المال في‬ ‫ً‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي بــدء ا من‬ ‫ً‬ ‫السعودي األكثر ارتباطا بأسعار النفط‬

‫مستوى ‪ 1875‬مليون دينار الى‬ ‫‪ 1881‬مليونا‪ ،‬واإلنشاء من ‪1857‬‬ ‫الى ‪ 1961‬مليونا‪ .‬والنفط والغاز‬ ‫صعد من ‪ 1322‬مليونا الى ‪1348‬‬ ‫مليونا‪.‬‬ ‫تـجــدر اإلش ــارة الــى أن القفزة‬

‫األساسية كانت في التسهيالت‬ ‫ال ـم ـق ـس ـط ــة ال ـم ـح ـت ـس ـب ــة ض ـمــن‬ ‫الـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـي ـ ـ ــات ال ـ ـش ـ ـخ ـ ـص ـ ـيـ ــة‬ ‫واالسـ ـتـ ـه ــاكـ ـي ــة‪ ،‬ومـ ـ ـع ـ ــروف أن‬ ‫التمويل المقسط موجه ألغراض‬ ‫غير تجارية لترميم او شراء سكن‬

‫خ ـ ــاص‪ ،‬ف ـقــد ق ـف ــزت ب ــواق ــع ‪337‬‬ ‫مليون دينار من ‪ 10.972‬مليارات‬ ‫الــى ‪ 11.309‬مليار ديـنــار‪ ،‬بنمو‬ ‫مقداره ‪ 3‬في المئة‪.‬‬

‫وتبعه البقية‪ ،‬لكن الخسائر لم تزد على‬ ‫عدة أعشار من النقطة المئوية‪.‬‬ ‫وب ــال ـع ــودة إل ــى ال ـس ــوق الـكــويـتــي فقد‬ ‫عــوضــت بـعــض أس ـهــم ال ـس ــوق الــرئـيـســي‬ ‫تراجع القيادية وسجلت مكاسب متفاوتة‬ ‫أم ــس‪ ،‬وهــي االمـتـيــاز والمتحد واالثـمــار‬ ‫وأه ـلــي ودع ـمــت الـسـيــولــة اإلجـمــالـيــة في‬ ‫بــورصــة الـكــويــت وال ـتــي تـعــد ثــانــي أعلى‬ ‫سيولة خالل هذا العام‪.‬‬

‫أداء القطاعات‬ ‫ط ـغــت الـسـلـبـيــة ع ـلــى أداء ال ـق ـطــاعــات‬ ‫في جلسة األمــس إذ انخفضت مؤشرات‬ ‫عشرة قطاعات هي النفط والغاز بـ ‪14.2‬‬ ‫نقطة وخدمات مالية بـ ‪ 10.5‬نقاط ومواد‬ ‫أساسية بـ ‪ 8.5‬نقاط وسلع استهالكية بـ ‪6‬‬ ‫نقاط وصناعة بـ ‪ 5.9‬نقاط ورعاية صحية‬ ‫بـ ‪ 5.1‬نقاط واتصاالت بـ ‪ 5‬نقاط وخدمات‬ ‫استهالكية بـ ‪ 4.3‬نقاط وعقار بـ ‪ 3.7‬نقاط‬ ‫وبنوك بـ ‪ 3‬نقاط‪ ،‬بينما ارتفع مؤشر قطاع‬ ‫تأمين بـ ‪ 2.7‬نقطة فقط‪ ،‬واستقر مؤشرا‬

‫قطاعين فـقــط هـمــا مـنــا فــع وتكنولوجيا‬ ‫وبقيا دون تغير‪.‬‬ ‫وتـ ـص ــدر س ـه ــم ب ـي ـتــك ق ــائ ـم ــة األس ـه ــم‬ ‫األكـ ـث ــر ق ـي ـم ــة‪ ،‬إذ ب ـل ـغــت تـ ــداوالتـ ــه ‪14.6‬‬ ‫مليون ديـنــار وبـتــراجــع بنسبة ‪ 0.16‬في‬ ‫المئة تاله سهم وطني بتداول ‪ 7.2‬ماليين‬ ‫دينار‪ ،‬بانخفاض بنسبة ‪ 0.86‬في المئة‬ ‫ثــم سـهــم زي ــن ب ـتــداول ‪ 3.4‬مــايـيــن ديـنــار‬ ‫ً‬ ‫وبخسارة بنسبة ‪ 0.61‬في المئة ورابعا‬ ‫ً‬ ‫سهم الــدولــي م ـتــداوال ‪ 2.8‬مليون دينار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومنخفضا بنسبة ‪ 0.4‬في المئة وأخيرا‬ ‫سهم صناعات بتداول ‪ 2.3‬مليون دينار‬ ‫ً‬ ‫ومتراجعا بنسبة ‪ 1.1‬في المئة‪.‬‬ ‫ومــن حيث قائمة األسـهــم األكـثــر كمية‬ ‫ً‬ ‫جاء أوال سهم بيتك إذ تداول بكمية بلغت‬ ‫‪ 23.2‬مليون سهم وبتراجع بنسبة ‪0.16‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة وجاء ثانيا سهم المستثمرون‬ ‫ب ـت ــداول ‪ 19.1‬مـلـيــون سـهــم وبــانـخـفــاض‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 4.4‬فــي الـمـئــة وج ــاء ثــالـثــا سهم‬ ‫صـ ـن ــاع ــات بـ ـ ـت ـ ــداول ‪ 13.9‬م ـل ـي ــون سـهــم‬ ‫وب ـخ ـس ــارة بـنـسـبــة ‪ 1.1‬ف ــي ال ـم ـئــة وج ــاء‬ ‫ً‬ ‫رابـعــا سهم الــدولــي بـتــداول ‪ 11.4‬مليون‬

‫ً‬ ‫سهم ومتراجعا بنسبة ‪ 0.4‬في المئة وجاء‬ ‫ً‬ ‫خامسا سهم االثمار بتداول ‪ 9.9‬ماليين‬ ‫سهم وبارتفاع بنسبة ‪ 0.85‬في المئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتصدر قائمة األسهم األكثر ارتفاعا‬ ‫سـهــم ورب ــة ت إذ ارت ـفــع بنسبة ‪ 10.1‬في‬ ‫ال ـم ـئــة ت ــاه س ـهــم وثـ ــاق بـنـسـبــة ‪ 4.9‬في‬ ‫المئة ثم سهم الهالل بنسبة ‪ 4.3‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫ورابعا سهم الخصوصية بنسبة ‪ 3.3‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة وأخـيــرا سهم أولــى وقــود بنسبة ‪3‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكـ ــان أك ـث ــر األس ـه ــم ان ـخ ـفــاضــا أم ــس‪،‬‬ ‫سـهــم يــاكــو إذ انـخـفــض بنسبة ‪ 10.1‬في‬ ‫المئة تــاه سهما قيوين أ وبيت الطاقة‬ ‫بنسبة ‪ 9.5‬في المئة لكل منهما ثم سهم م‬ ‫ً‬ ‫سلطان بنسبة ‪ 5.4‬في المئة وأخيرا سهم‬ ‫الخليجي بنسبة ‪ 5.2‬في المئة‪.‬‬

‫ذك ـ ـ ــرت شـ ــركـ ــة ال ـخ ـل ـي ـج ـيــة‬ ‫ل ــاسـ ـتـ ـثـ ـم ــار الـ ـبـ ـت ــرول ــي أن ــه‬ ‫ً‬ ‫تـطـبـيـقــا ل ـم ـبــدأ ح ـســن الـنـيــة‪،‬‬ ‫فــإن التحفظات والمالحظات‬ ‫ال ــواردة في محضر الجمعية‬ ‫العامة العادية‪ ،‬جاءت كالتالي‪:‬‬ ‫تم التحفظ عن البند الثاني من‬ ‫جــدول األعـمــال بنسبة ‪11.76‬‬

‫فــي الـمـئــة‪ ،‬وع ــن الـبـنــد الــرابــع‬ ‫بنسبة ‪ 10.42‬فــي المئة وعن‬ ‫البند الخامس بنسبة ‪11.76‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وعن البند العاشر‬ ‫مـ ــن ج ـ ـ ــدول األعـ ـ ـم ـ ــال بـنـسـبــة‬ ‫‪ 11.76‬في المئة‪.‬‬ ‫وأضافت أنه تم التحفظ عن‬ ‫البند الحادي عشر من جدول‬

‫«التعليمية « تخسر ‪ 853.2‬ألف دينار‬ ‫بـلـغــت خـســائــر شــركــة الـمـجـمــوعــة التعليمية‬ ‫الـقــابـضــة ‪ 853.2‬ال ــف دي ـنــار ب ـم ـقــدار ‪ 3.5‬فلوس‬ ‫للسهم في الفترة المنتهية في ‪ ،2018/5/31‬مقابل‬ ‫أرباحا بقيمة ‪ 4.31‬ماليين دينار بواقع‬ ‫تحقيقها‬ ‫ً‬ ‫فلسا للسهم في نفس الفترة المقارنة من‬ ‫‪17.7‬‬ ‫ً‬ ‫عام ‪.2017‬‬

‫األعمال بنسبة ‪ 10.42‬في المئة‬ ‫وعن البند الثاني عشر ‪10.42‬‬ ‫فــي الـمـئــة‪ ،‬وعــن البند الثالث‬ ‫عشر بنسبة ‪ 10.42‬في المئة‪.‬‬

‫‪ 79.27‬ألف دينار خسائر «المستثمرون»‬ ‫سجلت شركة المستثمرون القابضة خسائر‬ ‫بقيمة ‪ 79.27‬أل ــف دي ـنــار بـمــا ي ـعــادل ‪ 0.13‬فلس‬ ‫للسهم في الفترة المنتهية في ‪ ،2018/6/30‬مقارنة‬ ‫بتسجيلها خسائر بقيمة ‪ 83.23‬ألف دينار بواقع‬ ‫‪ 0.13‬فلس للسهم فــي نفس الفترة المقارنة من‬ ‫العام الماضي‪.‬‬

‫«الكيبل التلفزيوني»‪ 43 :‬ألف دينار خسارة‬ ‫منيت الشركة الكويتية للكيبل التلفزيوني بخسارة بقيمة ‪ 43.02‬ألف دينار بمقدار ‪ 1.13‬فلس للسهم‬ ‫في الفترة المالية المنتهية في ‪ ،2018/6/30‬مقابل تسجيلها خسائر بقيمة ‪ 115.84‬ألف دينار بواقع‬ ‫‪ 3.09‬فلوس للسهم في الفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫ً‬ ‫«وكالة الطاقة»‪ :‬احتياطي إمدادات النفط العالمي ربما استنفد كامال‬

‫بسبب حاالت تعطل اإلنتاج الممتدة فترات طويلة‬ ‫ق ــال ــت وكـ ــالـ ــة الـ ـط ــاق ــة الـ ــدول ـ ـيـ ــة‪ ،‬إن‬ ‫احتياطي إمدادات النفط العالمية ربما‬ ‫ً‬ ‫اس ـت ـن ـفــد ك ــام ــا بـسـبــب ح ـ ــاالت تعطل‬ ‫اإلنتاج الممتدة فترات طويلة‪ ،‬مما يدعم‬ ‫األسعار ويهدد نمو الطلب‪.‬‬ ‫وارتـفـعــت أسـعــار النفط إلــى أعلى‬ ‫مستوياتها منذ ‪ 2014‬في األسابيع‬ ‫األخيرة جراء االنخفاض المتوقع في‬ ‫صـ ــادرات الـخــام اإليــرانـيــة هــذا العام‬ ‫بـسـبــب ت ـجــدد ال ـع ـقــوبــات األمـيــركـيــة‬ ‫بجانب تراجع إنتاج فنزويال وتعطل‬ ‫إم ـ ـ ـ ـ ــدادات فـ ــي ل ـي ـب ـي ــا وك ـ ـنـ ــدا وب ـح ــر‬ ‫الشمال‪.‬‬ ‫وفـ ــي ظ ــل ش ــح الـ ـمـ ـع ــروض‪ ،‬قــامــت‬ ‫مـنـظـمــة ال ـب ـلــدان ال ـم ـصــدرة لـلـبـتــرول‬

‫(أوب ـ ـ ـ ـ ــك) وب ـ ـعـ ــض ك ـ ـبـ ــار ال ـم ـن ـت ـج ـيــن‬ ‫خــارجـهــا‪ ،‬وبينهم روس ـيــا بتخفيف‬ ‫اتفاقهم لخفض اإلن ـتــاج‪ ،‬إذ تعهدت‬ ‫ال ـس ـع ــودي ــة ب ــدع ــم الـ ـس ــوق ف ــي حين‬ ‫اتهم الرئيس األميركي دونالد ترامب‬ ‫المنظمة بدفع األسعار لالرتفاع‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الطاقة الدولية ومقرها‬ ‫بــاريــس فــي تقريرها الشهري ألســواق‬ ‫الـ ـنـ ـف ــط‪ ،‬إن هـ ـن ــاك ب ــال ـف ـع ــل م ــؤش ــرات‬ ‫ً‬ ‫«مـ ـبـ ـش ــرة ج ـ ـ ــدا» ع ـل ــى أن إنـ ـت ــاج ك ـبــار‬ ‫الـمـنـتـجـيــن ي ــزي ــد وقـ ــد ي ـب ـلــغ مـسـتــوى‬ ‫ً‬ ‫قياسيا‪.‬‬ ‫لكن الــوكــالــة قــالــت إن ح ــاالت تعطل‬ ‫اإلنتاج تبرز الضغط الذي تتعرض له‬ ‫اإلمدادات العالمية في حين ربما يكون‬

‫فيه احتياطي الطاقة اإلنتاجية الفائضة‬ ‫ً‬ ‫العالمي قد استنفد كامال‪.‬‬ ‫وتشير الـطــاقــة اإلنـتــاجـيــة الفائضة‬ ‫إل ــى ق ــدرة الـمـنـتــج عـلــى زي ــادة اإلنـتــاج‬ ‫ً‬ ‫في وقــت قصير نسبيا‪ ،‬ومعظمها في‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وتقول وكالة الطاقة‪ ،‬إن إنتاج «أوبك»‬ ‫من الخام في يونيو بلغ أعلى مستوى‬ ‫في أربعة أشهر عند ‪ 31.87‬مليون برميل‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ .‬وبلغ فائض الطاقة اإلنتاجية في‬ ‫منطقة الـشــرق األوس ــط فــي يوليو ‪1.6‬‬ ‫ً‬ ‫مليون برميل يوميا‪ ،‬مما يعادل نحو‬ ‫‪ 2‬في المئة من اإلنتاج العالمي‪.‬‬ ‫وق ــال ــت وك ــال ــة ال ـطــاقــة ال ــدول ـي ــة‪ ،‬إنــه‬ ‫فــي حـيــن يـتــوقــع أن تـضــرب العقوبات‬

‫األميركية إيــران بقوة في الربع األخير‬ ‫من العام الحالي‪ ،‬فإن السعودية قد تزيد‬ ‫ً‬ ‫اإلنتاج مـجــددا‪ ،‬مما سيخفض الطاقة‬ ‫اإلنتاجية الفائضة للمملكة إلى مستوى‬ ‫ً‬ ‫غـيــر مـسـبــوق يـقــل قـلـيــا ع ــن الـمـلـيــون‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫وي ــواص ــل اإلنـ ـت ــاج م ــن خـ ــارج أوب ــك‬ ‫ً‬ ‫االرتفاع أيضا بما في ذلك إنتاج النفط‬ ‫ال ـص ـخ ــري األمـ ـي ــرك ــي الـ ـمـ ـت ــزاي ــد‪ ،‬لـكــن‬ ‫ً‬ ‫الوكالة تقول‪ ،‬إن ذلك قد ال يكون كافيا‬ ‫لتهدئة المخاوف‪.‬‬ ‫وأضافت «نقطة الضعف هذه تدعم‬ ‫ً‬ ‫حاليا أسعار النفط ويبدو من المرجح‬ ‫أن تواصل ذلــك‪ .‬ال نرى أي مؤشر على‬ ‫ارتـ ـف ــاع اإلنـ ـت ــاج م ــن أم ــاك ــن أخ ـ ــرى قد‬

‫ي ـهــدئ ال ـم ـخــاوف م ــن ش ــح الـمـعــروض‬ ‫في السوق»‪.‬‬ ‫وأب ـقــت وكــالــة الـطــاقــة الــدول ـيــة على‬ ‫توقعاتها لنمو الطلب على النفط في‬ ‫ً‬ ‫‪ 2018‬عـنــد ‪ 1.4‬مـلـيــون بــرمـيــل يــومـيــا‪،‬‬ ‫لكنها حذرت من أن ارتفاع األسعار قد‬ ‫يخفض االستهالك‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة‪ ،‬إن «ارتـفــاع األسعار‬ ‫ي ـ ـت ـ ـس ـ ـبـ ــب فـ ـ ـ ــي اسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـم ـ ـ ــرار م ـ ـخ ـ ــاوف‬ ‫المستهلكين في كل مكان من أن تتضرر‬ ‫اقتصاداتهم‪ .‬في المقابل قد يكون لهذا‬ ‫أثر ملحوظ على نمو الطلب النفطي»‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الطاقة أن صادرات نفط‬ ‫ً‬ ‫إيران قد تنخفض أكثر كثيرا من المقدار‬ ‫ً‬ ‫البالغ ‪ 1.2‬مليون برميل يوميا المسجل‬

‫ف ــي ال ـج ــول ــة ال ـس ــاب ـق ــة م ــن ال ـع ـقــوبــات‬ ‫الدولية‪ .‬وتصدر إيران نحو ‪ 2.5‬مليون‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا من النفط يذهب معظمها‬ ‫إلى آسيا‪.‬‬ ‫وب ـي ـن ــت أن ال ـص ـي ــن والـ ـهـ ـن ــد‪ ،‬ثــانــي‬ ‫وثالث أكبر مستهلكين للنفط في العالم‪،‬‬ ‫قد تواجهان «تحديات كبيرة» في العثور‬ ‫ع ـلــى ن ـفــط خـ ــام ب ــدي ــل ب ـعــد ان ـخ ـفــاض‬ ‫صادرات النفط اإليرانية والفنزويلية‪.‬‬ ‫وأفادت بأن صادرات الخام اإليرانية‬ ‫إلى أوروبا انخفضت نحو ‪ 50‬في المئة‬ ‫فــي يــونـيــو إذ تــوقــف شــركــات التكرير‬ ‫على نحو تدريجي مشترياتها قبل بدء‬ ‫سريان العقوبات األميركية في نوفمبر‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫البرميل الكويتي‬ ‫ينخفض ‪ 1.16‬دوالر‬ ‫ان ـخ ـف ــض س ـع ــر بــرم ـيــل‬ ‫النفط الكويتي ‪ 1.61‬دوالر‬ ‫في تداوالت األربعاء‪ ،‬ليبلغ‬ ‫‪ 73.69‬دوالرا أميركيا مقابل‬ ‫‪ 75.30‬دوالرا للبرميل في‬ ‫ت ـ ـ ـ ــداوالت ال ـ ـثـ ــاثـ ــاء‪ ،‬وف ـقــا‬ ‫للسعر المعلن من مؤسسة‬ ‫البترول الكويتية‪.‬‬


‫‪9‬‬ ‫«داو جونز» ينهي سلسلة مكاسب مع تصاعد الحرب التجارية‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫الدوالر قرب ذروته في أسبوع ونصف‪ ...‬وأسعار الذهب ترتفع وسط المخاوف‬ ‫يذهب التفكير السائد إلى‬ ‫أن أي تصعيد في الصراع‬ ‫التجاري بين الواليات المتحدة‬ ‫وشركائها سيغذي التضخم‬ ‫ويدفع مجلس االحتياطي‬ ‫االتحادي (البنك المركزي‬ ‫األميركي) إلى رفع أسعار‬ ‫الفائدة مرتين أخريين على‬ ‫األقل هذا العام‪ .‬لكن‬ ‫مراقبي السوق يخشون من‬ ‫أن الدوالر ربما بلغ ذروته‬ ‫بالفعل‪.‬‬

‫ارتفاع األسهم‬ ‫اليابانية والصينية‬

‫تــراجـعــت األس ـهــم األمـيــركـيــة‬ ‫خــال تــداوالت األربـعــاء متأثرة‬ ‫بتصاعد اإلج ـ ــراء ات التجارية‬ ‫بين الواليات المتحدة والصين‬ ‫واألداء الضعيف لقطاع الطاقة‪،‬‬ ‫بالتزامن مع هبوط أسعار النفط‬ ‫ل ـت ـن ـهــي ال ـ ـمـ ــؤشـ ــرات الــرئ ـي ـســة‬ ‫مـسـيــرة مـكــاســب ام ـت ــدت ألرب ــع‬ ‫ج ـل ـســات‪ .‬وذلـ ــك ب ـعــدمــا أعـلـنــت‬ ‫اإلدارة األم ـيــرك ـيــة خـطــة فــرض‬ ‫رس ـ ــوم ج ـمــرك ـيــة ‪ 10‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫على قائمة سلع صينية بـ ‪200‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وتـعـهــدت الصين‬ ‫بالرد على ذلك‪.‬‬ ‫وانخفض مؤشر «داو جونز»‬ ‫الصناعي بنسبة ‪ 0.9‬في المئة‬ ‫أو ‪ 219‬نقطة إلى ‪ 24700‬نقطة‪،‬‬ ‫كما هبط «ناسداك» بنسبة ‪0.5‬‬ ‫في المئة أو ‪ 42‬نقطة إلى ‪7716‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فيما تــراجــع «‪»S&P 500‬‬ ‫األوسـ ــع نـطــاقــا بنسبة ‪ 0.7‬في‬ ‫ال ـم ـئــة أو ‪ 20‬نـقـطــة إلـ ــى ‪2774‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي األسـ ـ ـ ـ ــواق األوروب ـ ـ ـيـ ـ ــة‪،‬‬ ‫ان ـ ـخ ـ ـفـ ــض م ـ ــؤش ـ ــر «سـ ـت ــوك ــس‬ ‫ي ـ ــوروب ‪ »600‬بـنـحــو ‪ 1.26‬في‬ ‫ال ـم ـئــة أو أربـ ــع ن ـقــاط إل ــى ‪381‬‬ ‫نقطة‪ .‬وتراجع مؤشر «فوتسي»‬ ‫الـبــريـطــانــي (‪ )100 -‬نـقـطــة إلــى‬ ‫‪ 7591‬نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬و ه ـ ـبـ ــط م ــؤ ش ــر‬ ‫«داكــس» األلماني (‪ )192 -‬نقطة‬ ‫إلى ‪ 12417‬نقطة‪ ،‬فيما انخفض‬ ‫المؤشر الفرنسي «كــاك» (‪)80 -‬‬ ‫نقطة إلى ‪ 5353‬نقطة‪.‬‬ ‫وف ــي آس ـيــا‪ ،‬ارتـفـعــت األسـهــم‬ ‫اليابانية خالل تداوالت أمس مع‬ ‫تراجع الين إلى أدنى مستوياته‬ ‫فــي ستة أشـهــر مقابل ال ــدوالر‪،‬‬ ‫رغم استمرار التوترات التجارية‬ ‫بين الواليات المتحدة والصين‪.‬‬ ‫وأغلق مؤشر «نيكي» الجلسة‬ ‫مــرت ـف ـعــا ‪ 1.17‬ف ــي ال ـم ـئ ــة عـنــد‬ ‫‪ 22187‬نقطة‪ ،‬كما صعد المؤشر‬

‫األوسع نطاقا «توبكس» ‪ 0.5‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 1709‬نقاط‪.‬‬ ‫وارت ـف ـعــت الـعـمـلــة األمـيــركـيــة‬ ‫م ـقــابــل ال ـع ـم ـلــة ال ـيــابــان ـيــة ‪0.2‬‬ ‫في المئة إلــى ‪ 112.25‬ينا‪ ،‬عند‬ ‫الساعة ‪ 09:33‬صباحا بتوقيت‬ ‫مكة المكرمة‪ ،‬ليتجاوز الــدوالر‬ ‫حاجز ‪ 112‬ينا للمرة األولى منذ‬ ‫العاشر من يناير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيـ ـ ـ ـض ـ ـ ــا‪ ،‬ارتـ ـ ـفـ ـ ـع ـ ــت األس ـ ـهـ ــم‬ ‫الصينية خالل التداوالت – بعد‬ ‫تــراجـعـهــا أم ــس األول – ليتجه‬ ‫مـ ـ ــؤشـ ـ ــر ش ـ ـن ـ ـغ ـ ـهـ ــاي ال ـ ـمـ ــركـ ــب‬ ‫لتحقيق أول مكاسب أسبوعية‬ ‫منذ مايو‪ ،‬مع ارتفاع اليوان‪.‬‬

‫وأن ـ ـ ـهـ ـ ــى م ـ ــؤش ـ ــر ش ـن ـغ ـه ــاي‬ ‫ا لـمــر كــب الجلسة مرتفعا ‪2.18‬‬ ‫في المئة إلــى ‪ 2838‬نقطة‪ ،‬كما‬ ‫صعد المؤشر األصغر شنتشن‬ ‫ال ـم ــرك ــب ‪ 2.74‬ف ــي ال ـم ـئ ــة عـنــد‬ ‫‪ 1597‬نقطة‪.‬‬ ‫وانـ ـخـ ـف ــض الـ ـ ـ ـ ــدوالر م ـقــابــل‬ ‫ا لـعـمـلــة الصينية بنسبة ‪0.23‬‬ ‫في المئة إلى ‪ 6.6673‬يوان‪ ،‬عند‬ ‫الساعة ‪ 11:40‬صباحا بتوقيت‬ ‫مكة المكرمة‪.‬‬ ‫وحــدد بنك الشعب الصيني‬ ‫السعر المرجعي اليومي للعملة‬ ‫عند ‪ 6.6726‬مقابل الدوالر‪ ،‬قبل‬ ‫افتتاح السوق‪ ،‬وهو المستوى‬

‫الــرسـمــي األضـعــف منذ الثامن‬ ‫عشر من أغسطس ‪.2017‬‬ ‫وار ت ـ ـف ـ ــع سـ ـه ــم «زد تـ ــي إي»‬ ‫ال ـم ــدرج ــة ف ــي ب ــورص ــة شنتشن‬ ‫بــالـحــد األق ـصــى الـيــومــي ‪ 10‬في‬ ‫قالت وزارة التجارة‬ ‫المئة‪ ،‬بعدما‬ ‫ّ‬ ‫األميركية إنها وقعت اتفاقا مع‬ ‫الشركة الصينية‪.‬‬ ‫وفـ ــي سـ ــوق ال ـع ـم ــات اسـتـقــر‬ ‫ال ـ ــدوالر ق ــرب أع ـل ــى مـسـتــويــاتــه‬ ‫في ‪ 9‬أيام أمس‪ ،‬مدعوما بالقلق‬ ‫م ــن تـ ـس ــارع ضـ ـغ ــوط الـتـضـخــم‬ ‫األمـ ـي ــرك ــي‪ ،‬ل ـك ــن الـ ـمـ ـخ ــاوف مــن‬ ‫تصاعد النزاعات التجارية حدت‬ ‫من المكاسب‪.‬‬

‫ويذهب التفكير السائد إلى أن‬ ‫أي تصعيد في الصراع التجاري‬ ‫بين الواليات المتحدة وشركائها‬ ‫سيغذي التضخم ويدفع مجلس‬ ‫االح ـت ـي ــاط ــي االت ـ ـحـ ــادي (ال ـب ـنــك‬ ‫الـ ـم ــرك ــزي األمـ ـي ــرك ــي) إل ـ ــى رف ــع‬ ‫أس ـعــار ال ـفــائــدة مــرتـيــن أخريين‬ ‫ّ‬ ‫على األقل هذا العام‪ .‬لكن مراقبي‬ ‫ال ـســوق يـخـشــون مــن أن ال ــدوالر‬ ‫ربما بلغ ذروته بالفعل‪.‬‬ ‫وفي ظل التوقعات بانحسار‬ ‫األ ثـ ــر ا لـتـحـفـيــزي للتخفيضات‬ ‫الـ ـض ــريـ ـبـ ـي ــة األمـ ـي ــركـ ـي ــة الـ ـع ــام‬ ‫الـقــادم والـمـخــاوف مــن أن تغذي‬ ‫ت ـص ــري ـح ــات الـ ـح ــرب ال ـت ـجــاريــة‬

‫عمليات بيع في أسواق األسهم‬ ‫العالمية فــإن بعض المحللين‬ ‫يـ ـ ــوص ـ ـ ـلـ ـ ــون بـ ـ ـت ـ ــوخ ـ ــي الـ ـ ـح ـ ــذر‬ ‫إزاء شـ ـ ــراء ال ـ ـ ـ ــدوالر ع ـن ــد ه ــذه‬ ‫المستويات‪.‬‬ ‫وق ــال ثــو الن نـجــويــن محلل‬ ‫أســواق الصرف لدى «كومرتس‬ ‫بـ ـ ـن ـ ــك» فـ ـ ــي ف ـ ــرانـ ـ ـكـ ـ ـف ـ ــورت «إذا‬ ‫ت ـ ــراجـ ـ ـع ـ ــت األسـ ـ ـ ـه ـ ـ ــم تـ ــراج ـ ـعـ ــا‬ ‫حـ ــادا ف ــإن مـجـلــس االحـتـيــاطــي‬ ‫س ـي ـتــوقــف‪ ،‬ب ــل إن ـن ــا نـعـتـقــد أن‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة تـقـتــرب من‬ ‫نهاية دورة رفع أسعار الفائدة»‪.‬‬ ‫وبعد أن رفــع أسعار الفائدة‬ ‫سبع مــرات منذ ديسمبر ‪2015‬‬ ‫إلى اثنين في المئة‪ ،‬فإن األسواق‬ ‫ت ـتــوقــع ثـ ــاث أو أرب ـ ــع زي ـ ــادات‬ ‫أخرى بنهاية ‪.2019‬‬ ‫وزاد ا لـ ـ ـ ـ ــدوالر ‪ 0.3‬بــا ل ـم ـئــة‬ ‫إلــى ‪ 112.29‬ينا‪ ،‬بعد أن صعد‬ ‫‪ 1.3‬بــال ـم ـئــة خـ ــال ال ـم ـعــامــات‬ ‫األميركية أمــس األول‪ ،‬مخترقا‬ ‫حاجز ‪ 112‬ينا للمرة األولى منذ‬ ‫العاشر من يناير‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر ال ــدوالر‪ ،‬الذي‬ ‫يقيس قــوة العملة مقابل سلة‬ ‫من ‪ 6‬عمالت رئيسة‪ ،‬صوب أعلى‬ ‫مستوياته فــي أسـبــوع ‪94.769‬‬ ‫الذي بلغه الليلة قبل الماضية‪،‬‬ ‫حيث سجل ‪.94.753‬‬ ‫ويترقب المستثمرون بيانات‬ ‫التضخم األميركية التي تصدر‬ ‫ع ـن ــد ال ـس ــاع ــة ‪ 12:30‬بـتــوقـيــت‬ ‫غ ــري ـن ـت ــش السـ ـتـ ـق ــاء م ــزي ــد مــن‬ ‫المؤشرات على توقيت وسرعة‬ ‫رفع أسعار الفائدة‪.‬‬ ‫في غضون ذلــك‪ ،‬فقد اليورو‬ ‫ق ـ ـ ــوة ال ـ ــدف ـ ــع وس ـ ـجـ ــل ‪1.1675‬‬ ‫دوالر‪ ،‬مـبـتـعــدا أك ـثــر ع ــن ذروة‬ ‫ثالثة أسابيع ونصف األسبوع‬ ‫‪ 1.17905‬دوالر ا ل ـتــي ال مـسـهــا‬ ‫يوم االثنين‪.‬‬ ‫مــن جانبها‪ ،‬ارتفعت أسعار‬

‫ال ـ ـ ـ ــذه ـ ـ ـ ــب ب ـ ـ ـعـ ـ ــد ان ـ ـخ ـ ـفـ ــاض ـ ـهـ ــا‬ ‫جـلـسـتـيــن‪ ،‬وسـ ــط مـ ـخ ــاوف من‬ ‫الحرب التجارية المحتدمة بين‬ ‫الواليات المتحدة والصين‪.‬‬ ‫وفــي الساعة ‪ 06:50‬بتوقيت‬ ‫غــريـنـتــش ك ــان ال ـس ـعــر ال ـفــوري‬ ‫للذهب‪ ،‬مرتفعا ‪ 0.2‬بالمئة عند‬ ‫‪ 1244‬دوالرا لألوقية (األونصة)‪.‬‬ ‫وفي الجلسة السابقة انخفض‬ ‫الـسـعــر واحـ ــدا بــالـمـئــة ليسجل‬ ‫أدنى مستوياته في أسبوع عند‬ ‫‪ 1240.89‬دوالرا‪.‬‬ ‫واسـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــرت عـ ـ ـق ـ ــود الـ ــذهـ ــب‬ ‫األميركية اآلجلة دون تغير يذكر‬ ‫عند ‪ 1244‬دوالرا لألوقية‪.‬‬ ‫وقال نعيم أسلم كبير محللي‬ ‫ال ـس ــوق ل ــدى «ث ـي ـنــك مــارك ـتــس‪.‬‬ ‫كوم»‪« :‬هو يوم آخر من تلك األيام‬ ‫التي تجلب فيها مخاوف الحرب‬ ‫الـ ـتـ ـج ــاري ــة (ب ـ ـعـ ــض) االه ـت ـم ــام‬ ‫بالذهب‪.‬‬ ‫«نـعـلــم يقينا أن تــرامــب جــاد‬ ‫فيما يتعلق بالرسوم التجارية‬ ‫على الصين‪ .‬ومجددا‪ ،‬فإن الرد‬ ‫ال ـم ـض ــاد م ــن ال ـص ـي ــن م ـتــوقــع‪،‬‬ ‫وه ـ ــذا ي ـم ـيــل ف ــي ح ــد ذات ـ ــه إلــى‬ ‫ت ـص ـع ـيــد الـ ـت ــوت ــرات أكـ ـث ــر‪ .‬ل ــذا‬ ‫ربما ينبغي استمرار المراهنة‬ ‫على ارتفاع سعر الذهب لفترة‬ ‫أط ـ ـ ــول»‪ .‬وارت ـف ـع ــت ال ـف ـضــة ‪0.7‬‬ ‫بالمئة فــي المعامالت الفورية‬ ‫إلى ‪ 15.86‬دوالرا لألوقية‪ .‬وفي‬ ‫وقــت سابق من الجلسة تراجع‬ ‫السعر إلى أدنى مستوياته منذ‬ ‫منتصف ديـسـمـبــر عـنــد ‪15.72‬‬ ‫دوالرا لألوقية‪.‬‬ ‫وزاد ا ل ـبــا ت ـيــن ‪ 0.3‬بــا لـمـئــة‬ ‫إ لـ ــى ‪ 827.30‬دوالرا لــأو ق ـيــة‪،‬‬ ‫بعد انخفاضه إلى أقل سعر في‬ ‫أسبوع عند ‪ 821.25‬دوالرا‪ ،‬في‬ ‫حين تقدم البالديوم ‪ 0.1‬بالمئة‪،‬‬ ‫مسجال ‪ 938.80‬دوالرا لألوقية‪.‬‬ ‫(أرقام)‬

‫ً‬ ‫الحرب التجارية تهدد استثمارات الصين السيادية فرنسا وألمانيا ستعمالن «يدا بيد» وسط التوترات‬ ‫ذكـ ــر رئ ـي ــس صـ ـن ــدوق الـ ـث ــروة ال ـس ـيــاديــة‬ ‫ال ـص ـي ـنــي أنـ ــه يـ ـب ــدو أن ح ــرب ــا ت ـج ــاري ــة مــع‬ ‫الواليات المتحدة ال يمكن تفاديها‪ ،‬وأن النزاع‬ ‫س ـي ـكــون ل ــه تــأث ـيــر سـلـبــي ع ـلــى اس ـت ـث ـمــارات‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫ومـتـحــدثــا فــي مــؤتـمــر مــالــي بـبــاريــس‪ ،‬قــال‬ ‫رئيس مؤسسة االستثمار الصينية تو قوانغ‬ ‫شاو‪« :‬ال أحد منا يرجو هذه الحرب التجارية‪،‬‬ ‫(لكن) يبدو لي أنها ال يمكن تفاديها»‪.‬‬ ‫وتتهم الصين الواليات المتحدة بالتنمر‪،‬‬ ‫وحــذرت من أنها سترد بالمثل بعد أن زادت‬ ‫إدارة الرئيس األميركي دونالد ترامب المخاطر‬ ‫فــي ال ـنــزاع الـتـجــاري بين الـبـلــديــن‪ ،‬بالتهديد‬ ‫بـفــرض رس ــوم جمركية بنسبة ‪ 10‬فــي المئة‬ ‫على بضائع صينية بقيمة ‪ 200‬مليار دوالر‪.‬‬

‫وقالت وزارة التجارة الصينية أمس إنها‬ ‫ش ـعــرت «بــال ـصــدمــة»‪ ،‬وس ـت ـقــدم ش ـكــوى إلــى‬ ‫منظمة التجارة العالمية‪ ،‬وأضافت في بيان‬ ‫ان اإلجراءات األميركية «غير مقبولة كلية»‪.‬‬ ‫واجتذبت الصين ‪ 15.66‬مليار دوالر من‬ ‫االستثمارات األجنبية المباشرة في يونيو‬ ‫ب ــزي ــادة ‪ 5.8‬فــي الـمـئــة عــن نـفــس الـفـتــرة من‬ ‫العام السابق‪ ،‬وفقا لبيانات وزارة التجارة‬ ‫الصينية‪.‬‬ ‫وارتـ ـف ــع االس ـت ـث ـم ــار األج ـن ـب ــي الـمـبــاشــر‬ ‫الصيني ‪ 4.1‬في المئة خــال األشهر الستة‬ ‫األول ــى مــن ال ـعــام مـقــارنــة بنفس الـفـتــرة من‬ ‫العام الماضي‪ ،‬ليصل إلى ‪ 68.32‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويمثل االستثمار األجنبي من الواليات‬ ‫المتحدة ‪ 29‬في المئة من اإلجمالي في الفترة‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫مــن يـنــايــر إل ــى يــونـيــو‪ ،‬واسـتـمــر االستثمار‬ ‫فــي ق ـطــاع الـصـنــاعــات عــالـيــة الـتـقـنـيــة‪ ،‬مثل‬ ‫اال ت ـصــاالت السلكية والالسلكية وتصنيع‬ ‫ال ـم ـعــدات الـطـبـيــة‪ ،‬ف ــي تـسـجـيــل م ـعــدل نمو‬ ‫مرتفع خالل الفترة‪.‬‬ ‫وصــرح متحدث باسم وزارة التجارة بأن‬ ‫بكين تود أن ترى الشركات األميركية تحاول‬ ‫الضغط على إدارة تــرامــب إلزالــة التعريفات‬ ‫العقابية المفروضة على البضائع الصينية‪.‬‬ ‫وذكر المتحدث أن دفع الواليات المتحدة‬ ‫لـ ـف ــرض ال ـت ـع ــري ـف ــات ‪-‬إذا اسـ ـتـ ـم ــر‪ -‬سـيـضــر‬ ‫باالقتصاد العالمي‪ ،‬وقال إنه ال تجري حاليا‬ ‫مفاوضات مع الواليات المتحدة‪ ،‬وإن تصعيد‬ ‫االحتكاكات التجارية يعتمد على ما تفعله‬ ‫واشنطن‪.‬‬

‫أكـ ــد وزي ـ ــر االق ـت ـص ــاد والـ ـم ــال ال ـفــرن ـســي بــرونــو‬ ‫لومير ونظيره األلـمــانــي بيتر التماير مـســاء أمس‬ ‫األول عزمهما المضي قدما «يدا بيد» وسط تصاعد‬ ‫التوترات التجارية العالمية‪.‬‬ ‫وقال لومير‪ ،‬في مؤتمر صحافي إثر لقائه التماير‪،‬‬ ‫إن «ألمانيا وفرنسا تقدمتا دوما يدا بيد‪ .‬في مسألة‬ ‫التجارة العالمية‪ ،‬يمكنني التأكيد أنهما ستواصالن‬ ‫التقدم يدا بيد خالل االسابيع واالشهر المقبلة»‪.‬‬ ‫واض ــاف‪« :‬نحن قلقون بشأن الـقــرارات االميركية‬ ‫في مجال التجارة‪ .‬نحن نعتبر أن الزيادة في الرسوم‬ ‫التي قررتها اإلدارة االميركية غير مبررة»‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن «االتحاد االوروبي رد بطريقة حازمة وموحدة»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬أيا تكن القرارات التي سيتخذها الرئيس‬ ‫االميركي في االشهر المقبلة‪ ،‬نحن نعتبر مع بيتر‬ ‫التماير أن الرد األوروبــي يجب أن يبقى ردا موحدا‬

‫وحــازمــا‪ .‬ال احــد سيقسم فرنسا والـمــانـيــا وال احد‬ ‫سيقسم االمم االوروبية»‪.‬‬ ‫واذ اقر بوجود «عدد من الصعاب الواجب حلها‬ ‫في مسألة التجارة»‪ ،‬ابدى لومير استعداده مع نظيره‬ ‫االلماني للعمل حولها مع «االصــدقــاء االميركيين»‬ ‫ولكن دون أن يكون «المسدس في الرأس»‪.‬‬ ‫م ــن جـهـتــه‪ ،‬ق ــال ال ـت ـمــايــر‪« :‬ن ـحــن قـلـقــون ب ــا شك‬ ‫ألن هذه الحلقة المفرغة من االفعال وردود االفعال‬ ‫بالنسبة الى الصين والــواليــات المتحدة تظهر لنا‬ ‫بوضوح الخطر الناجم عن ذلك فيما يتعلق بالنمو‬ ‫العالمي»‪.‬‬ ‫وأردف‪« :‬هــدفـنــا تـجـنــب ح ــرب تـجــاريــة إذا أمكن‬ ‫ذلك‪ ،‬ألنه في نهاية حرب كهذه لن يكون هناك رابح‪،‬‬ ‫سـيـكــون هـنــاك فـقــط ضـحــايــا عـلــى جــانـبــي المحيط‬ ‫األطلسي وعلى الصعيد العالمي»‪.‬‬

‫هل يستطيع موسم أرباح الربع الثاني إنقاذ سوق األسهم؟‬ ‫مع استعادة األسواق لبعض قوتها‪ ،‬ورغم سريان مفعول‬ ‫التعرفة الجمركية األميركية المفروضة على البضائع‬ ‫الصينية بقيمة ‪ 34‬مليار دوالر يوم الجمعة‪ ،‬مازالت حالة‬ ‫التوتر سائدة بين المستثمرين بشأن التصعيد المحتمل‬ ‫لجذوة الحرب التجارية‪.‬‬ ‫وحسب تقرير صادر عن «ساكسو بنك»‪ ،‬تشهد أسواق‬ ‫األسهم حالة افتقار إلى محفزات االرتفاع ّ‬ ‫الجيدة والكفيلة‬ ‫بــدفــع مــؤشــر «س ـتــانــدرد آن ــد ب ــورز ‪ »500‬خ ــال مستوى‬ ‫المقاومة ‪ .2.800‬ومع ذلك‪ ،‬يأمل العديد من المستثمرين‬ ‫أن يتحقق خالصهم في موسم أرباح الربع الثاني ابتداء‬ ‫من يوم غد‪.‬‬ ‫وعـلــى أس ــاس ف ــردي‪ ،‬يمكن لموسم األرب ــاح أن يحمل‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫جيوبا ّ‬ ‫معينة أعلى وســط نمو قوي لألرباح السيما في‬ ‫قطاعات البرمجيات واإلنترنت‪ ،‬والرعاية الصحية‪ ،‬وتجارة‬ ‫التجزئة والطاقة‪.‬‬ ‫وعـلــى المستوى اإلجـمــالــي‪ ،‬نعتقد أن مــوســم األرب ــاح‬ ‫سـيـخـفــق ف ــي ال ـت ـحـ ّـول إل ــى الـمـحـفــز الـ ـض ــروري لتحقيق‬ ‫االرتفاعات الجديدة‪.‬‬

‫انطالقة بطيئة بداية من بنوك أميركية‬ ‫تشمل تغطيتنا لألسهم العالمية نحو ‪ 2.000‬شركة‬ ‫ً‬ ‫كشفت ‪ 29‬منها عن أرباحها هذا األسبوع‪ ،‬علما بأن الموسم‬ ‫لطالما اتسم بالبطء خالل األسبوعين األولين‪ .‬ويتجلى‬

‫الحدث األبرز هذا األسبوع في ثالثة مصارف أميركية هي‬ ‫«جيه بي مورغان تشايس»‪« ،‬سيتي غروب» و»ويلز فارغو»؛‬ ‫والتي أعلنت أرباحها في الربع الثاني يوم الجمعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويبدو المحللون أكثر تفاؤال بشأن «جيه بي مورغان‬ ‫تشايس»‪ ،‬إذ يتوقعون أن تتخطى إيراداته الصافية نسبة‬ ‫‪ 6‬في المئة على أساس سنوي‪ ،‬مع توقع ‪ 4‬في المئة على‬ ‫أس ــاس سـنــوي فقط لبنك «سيتي غ ــروب»‪ .‬وم ــازال «ويلز‬ ‫فارغو» يعاني الفضيحة التي تعرض لها في أواخر ‪،2016‬‬ ‫والتي كشفت عن مشاركة الماليين من حسابات عمالئه في‬ ‫أنشطة احتيالية اقترفها بعض الموظفين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويتوقع المحللون أن يشهد «ويلز فارغو» انخفاضا في‬ ‫صافي إيراداته بنسبة ‪ 4‬في المئة على أساس سنوي مع‬ ‫نمو ربحية السهم بنسبة ‪ 7‬في المئة على أساس سنوي‪.‬‬ ‫ومع ذلــك‪ ،‬يتضاء ل نمو ربحية األسهم في «ويلز فارغو»‬ ‫مقارنة بـ»جيه بي مورغان تشايس» (المتوقع ‪ 30%‬على‬ ‫أساس سنوي) و»سيتي غروب» (المتوقع ‪ 23%‬على أساس‬ ‫سنوي)‪ .‬وبشكل عام‪ ،‬تتمتع البنوك األميركية برياح خلفية‬ ‫تدفعها قوة االقتصاد األميركي‪ ،‬وارتفاع منحنى العائدات‪،‬‬ ‫مما يعزز دخل الفائدة وهامش اإلقراض‪.‬‬ ‫ويشير نموذجنا «رادار األسهم» إلى تقييم إيجابي لـ»جيه‬ ‫ً‬ ‫بي مورغان تشايس» (‪ )0.12‬مدفوعا بعوامل القيمة والزخم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬يمتلك «سيتي غروب» تصنيفا سلبيا نوعا‬ ‫ً‬ ‫مــا (‪ )-0.04‬مرتبطا بانخفاض الـعــائــدات والــزخــم القوي‬ ‫لألسعار في اآلونة األخيرة‪ .‬ويعاني «ويلز فارغو» تصنيفا‬

‫سلبيا (‪ )-0.10‬من جــراء الزخم القوي لألسعار في اآلونة‬ ‫األخيرة وانخفاض العائدات‪/‬الجودة‪.‬‬ ‫جــاء قطاع الطاقة بين أفضل القطاعات أداء في الربع‬ ‫الثاني‪ ،‬حيث ركب موجة االرتفاع من أسعار النفط المرتفعة‬ ‫مع انسحاب الواليات المتحدة األميركية من اتفاقها مع‬ ‫إي ــران‪ ،‬وتــراجــع حجم العرض من الــدول األخــرى المنتجة‬ ‫للنفط‪ .‬وارتفع مؤشر «مورغان ستانلي» العالمي لقطاع‬ ‫ً‬ ‫الطاقة بنسبة ‪ 14.6‬في المئة منذ الربع األول قياسا بـ‪4.4‬‬ ‫في المئة فقط بالنسبة لمؤشر «مورغان ستانلي» العالمي؛‬ ‫وكما يوضح الرسم البياني لخمس سنوات‪ ،‬شكل قطاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الطاقة استثمارا كارثيا على مدار خمس سنوات‪ ،‬حيث حقق‬ ‫‪ 6.2‬في المئة فقط مقارنة بـ‪ 55.4‬في المئة لألسهم العالمية‪.‬‬ ‫وبالنظر إلــى أرق ــام الــربــع الـثــانــي‪ ،‬نتوقع نتائج قوية‬ ‫بشكل عــام فــي قـطــاع الـطــاقــة؛ وكــانــت شــركــة ’آك ــر بــي بي‘‬ ‫النرويجية أول شــركــات الـطــاقــة الـتــي تعلن أربــاحـهــا في‬ ‫الربع الثاني يوم الجمعة‪ .‬ويتوقع المحللون ارتفاع ربحية‬ ‫ً‬ ‫األس ـهــم بنسبة ‪ 146‬فــي الـمـئــة قـيــاســا بــالـعــام الـمــاضــي‪،‬‬ ‫وازديـ ــاد اإليـ ــرادات بنسبة ‪ 62‬فــي المئة لتصل إلــى ‪962‬‬ ‫مليون دوالر في الربع الثاني‪ُ .‬‬ ‫وينظر إلى النتيجة القوية‬ ‫المتوقعة على أنها مدفوعة باإلنتاج القياسي والحقول‬ ‫الجديدة المرتقبة لإلنتاج‪ ،‬بما في ذلك نجاح االستكشاف‬ ‫المستمر حول مجاالت التشغيل الحالية‪ ،‬حيث سلط الربع‬ ‫األول الضوء على االكتشافات الجديدة في حقل «ألفهايم»‬ ‫(‪.)Alvheim‬‬

‫ّ‬ ‫«أسيكو» تكرم عضو لجنة أهالي «غرب عبدالله المبارك»‬ ‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫ب ـع ــد نـ ـج ــاح ح ـم ـلــة ال ـت ـك ـفــل‬ ‫بــوجـبــات اإلف ـط ــار خ ــال شهر‬ ‫رمضان الكريم في منطقة غرب‬ ‫عبدالله المبارك‪ ،‬كرمت «أسيكو‬ ‫المجموعة» عضو لجنة أهالي‬ ‫غ ــرب ع ـبــدال ـلــه ال ـم ـب ــارك خــالــد‬ ‫الـ ـعـ ـتـ ـيـ ـب ــي‪ ،‬ع ـ ـلـ ــى م ـس ــاه ـم ـت ــه‬ ‫الفاعلة في إنجاح هذه الحملة‪.‬‬ ‫وكانت «أسيكو المجموعة»‬ ‫قد تكفلت بوجبات اإلفطار في‬ ‫منطقة غــرب عبدالله المبارك‬ ‫بــال ـت ـن ـس ـيــق م ــع ل ـج ـنــة أه ــال ــي‬ ‫المنطقة‪ ،‬وذلك في إطار سعي‬ ‫«أسيكو» إلى تعزيز المبادرات‬ ‫االجتماعية واإلنسانية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وس ــل ــم ال ــرئ ـي ــس الـتـنـفـيــذي‬ ‫لشركة أسيكو لإلنشاء ات أحمد‬ ‫الخالد درع التكريم للعتيبي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش ــاك ــرا ج ـه ــوده ودع ـم ــه ال ــذي‬ ‫أثمر بنجاح الحملة‪ .‬وفي هذا‬ ‫الـسـيــاق‪ ،‬قــال الـخــالــد‪« :‬تسعى‬ ‫أس ـي ـكــو ن ـحــو ت ـل ـب ـيــة حــاجــات‬ ‫الـمـجـتـمــع عـبــر ال ـتــواصــل معه‬ ‫بـشـكــل دوري وم ـبــاشــر‪ ،‬وذلــك‬ ‫لغرض تقديم الــدعــم الــازم له‬ ‫فــي كــل مــا يخص م ــواد البناء‬ ‫وخدماته‪.‬‬

‫جانب من التكريم‬


‫‪10‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«أسواق المال» تعدل نظام «الشراء الجزئي»‬ ‫وتطلب آراء الشركات‬

‫يتعين إخطار الهيئة قبل القيام باإلفصاح عن االتفاق األولي بشأن العرض‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫وتطرقت التعديالت‬ ‫المقترحة على الالئحة‬ ‫التنفيذية للقانون رقم ‪7‬‬ ‫لسنة ‪ 2010‬بشأن إنشاء‬ ‫هيئة أسواق المال وتنظيم‬ ‫نشاط األوراق المالية‬ ‫وتعديالتهما‪.‬‬

‫طـلـبــت هـيـئــة أسـ ــواق الـمــال‬ ‫م ــن ال ـش ــرك ــات ال ـمــرخــص لها‬ ‫مـ ــراج ـ ـعـ ــة مـ ـ ـس ـ ــودة الـ ـق ــواع ــد‬ ‫ال ـ ـ ـخـ ـ ــاصـ ـ ــة بـ ـ ــأح ـ ـ ـكـ ـ ــام ع ـ ــرض‬ ‫ال ـش ــراء ال ـجــزئــي‪ ،‬عـبــر دراس ــة‬ ‫ال ـم ـق ـتــرحــات ال ـت ــي وضـعـتـهــا‬ ‫ال ـ ـه ـ ـي ـ ـئـ ــة‪ ،‬ع ـ ـلـ ــى أن ت ـ ــزوده ـ ــا‬ ‫الـ ـش ــرك ــات ب ــال ـم ــاح ـظ ــات‪ ،‬إن‬ ‫وج ـ ـ ــدت‪ ،‬وذلـ ـ ــك خ ـ ــال ال ـف ـتــرة‬ ‫م ــن ‪ 15‬يــولـيــو ال ـج ــاري حتى‬ ‫ً‬ ‫‪ 16‬أغ ـس ـطــس الـمـقـبــل مــوعــدا‬ ‫ً‬ ‫نهائيا‪.‬‬

‫التواصل‬ ‫وقـ ـ ــالـ ـ ــت «أس ـ ـ ـ ـ ـ ــواق الـ ـ ـم ـ ــال»‬ ‫لـلـشــركــات ال ـمــرخــص ل ـهــا‪ ،‬إن‬ ‫هـ ــذا اإلج ـ ـ ــراء ي ــأت ــي ف ــي إط ــار‬ ‫ال ـن ـهــج ال ـ ــذي ت ـت ـب ـنــاه الـهـيـئــة‬ ‫فــي ال ـتــواصــل والـتـنـسـيــق مع‬ ‫الـ ـجـ ـه ــات ال ـم ـع ـن ـي ــة وحـ ــرص‬ ‫الهيئة الدائم على تعزيز متانة‬ ‫الـقـطــاع الـمــالــي والمؤسسات‬ ‫العاملة فيه‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـط ـ ـ ــرق ـ ـ ــت الـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــدي ـ ــات‬ ‫ال ـ ـم ـ ـق ـ ـتـ ــرحـ ــة ع ـ ـلـ ــى الـ ــائ ـ ـحـ ــة‬ ‫ال ـت ـن ـف ـي ــذي ــة ل ـل ـق ــان ــون رقـ ـ ــم ‪7‬‬ ‫لسنة ‪ 2010‬بشأن إنشاء هيئة‬ ‫أس ــواق الـمــال وتنظيم نشاط‬ ‫األوراق المالية وتعديالتهما‬ ‫إلـ ــى أن ال ـم ـحــاولــة أو الـطـلــب‬ ‫لـ ـ ـش ـ ــراء ن ـس ـب ــة ال تـ ـق ــل ع ـ ــن ‪5‬‬ ‫فـ ــي ال ـم ـئ ــة مـ ــن أسـ ـه ــم شــركــة‬ ‫م ــدرج ــة ف ــي ب ــورص ــة األوراق‬ ‫الـمــالـيــة ت ــؤدي إل ــى الحصول‬ ‫على نسبة ال تقل عــن ‪ 30‬في‬ ‫ال ـم ـئــة وال ت ــزي ــد ع ـلــى ‪ 50‬في‬ ‫المئة من رأسمال الشركة بعد‬ ‫التنفيذ‪ ،‬على أن يلتزم مقدم‬ ‫عــرض الـشــراء بتقديم عرضه‬ ‫لكل مساهمي ا لـشــر كــة‪ ،‬ويتم‬ ‫توزيع أسهم مساهمي الشركة‬ ‫محل العرض في عملية عرض‬

‫الشراء الجزئي بطريقة النسبة‬ ‫والتناسب‪ .‬‬ ‫وتضمنت التعديالت إضافة‬ ‫تعريف «مقدم عرض» بأنه أي‬ ‫ش ـخــص ي ـق ــدم ع ــرض ال ـش ــراء‬ ‫ً‬ ‫ال ـجــزئــي‪ ،‬س ــواء ك ــان شخصا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا أو اعتباريا‪ ،‬وتعريف‬ ‫«الشراء الجزئي» بأنه أي شركة‬ ‫م ــدرج ــة ف ــي ب ــورص ــة األوراق‬ ‫المالية‪ ،‬تم تقديم عرض شراء‬ ‫جزئي عليها‬

‫فترة الشراء‬ ‫وح ـ ـ ــددت ال ـف ـت ــرة ال ـخــاصــة‬ ‫بهذا الـشــراء بأنها الفترة من‬ ‫اإلفـ ـص ــاح ع ــن عـ ــرض ال ـش ــراء‬ ‫الجزئي إلى حين اإلعــان عن‬ ‫تنفيذ عرض الشراء الجزئي‪،‬‬ ‫مـ ــع ت ـق ــدي ــم ال ـم ـس ـت ـن ــد‪ ،‬الـ ــذي‬ ‫يتضمن تفاصيل عرض الشراء‬ ‫الـ ـج ــزئ ــي الـ ـم ــوج ــه مـ ــن م ـقــدم‬ ‫ع ـ ــرض ال ـ ـشـ ــراء ال ـج ــزئ ــي إل ــى‬ ‫مساهمي الشركة محل عرض‬ ‫ً‬ ‫الشراء الجزئي‪ ،‬وفقا للبيانات‬ ‫والضوابط المنصوص عليها‬ ‫في هذه الالئحة‪ .‬‬ ‫كما عرفت التعديالت مدير‬ ‫عملية الـشــراء بــأنــه الشخص‬ ‫ال ـ ـمـ ــرخـ ــص لـ ـ ــه م ـ ـ ــن ال ـه ـي ـئ ــة‬ ‫لممارسة نشاط إدارة المحافظ‬ ‫االستثمارية بغرض تجميع‬ ‫أسهم الراغبين بالمشاركة في‬ ‫عرض الشراء الجزئي‪.‬‬

‫توزيع األسهم‬ ‫وعـ ـ ــن آل ـ ـيـ ــة ت ـ ــوزي ـ ــع أس ـه ــم‬ ‫م ـ ـسـ ــاه ـ ـمـ ــي ال ـ ـ ـشـ ـ ــركـ ـ ــة م ـح ــل‬ ‫الـعــرض أوضـحــت التعديالت‬ ‫أن ـهــم ال ـم ـشــاركــون فــي عملية‬ ‫عرض الشراء الجزئي كنسبة‬ ‫مـتـســاويــة مــن النسبة الـمــراد‬

‫شـ ـ ـ ـ ــراؤهـ ـ ـ ـ ــا‪ .‬وتـ ـ ـ ـق ـ ـ ــوم وك ـ ــال ـ ــة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـقـ ــاصـ ــة بـ ــاح ـ ـت ـ ـسـ ــاب ذلـ ــك‬ ‫بعد إ ضــا فــة تعريف «النسبة‬ ‫والتناسب»‪.‬‬ ‫وتـ ـنـ ـطـ ـب ــق أح ـ ـ ـكـ ـ ــام عـ ــرض‬ ‫ال ـش ــراء ال ـجــزئــي المنصوص‬ ‫عليها فــي الـفـصــل الــرابــع من‬ ‫ه ــذا ال ـك ـتــاب عـلــى الـعـمـلـيــات‪،‬‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ـت ـض ـم ــن الـ ـ ـع ـ ــرض أو‬ ‫ال ـم ـح ــاول ــة أو ال ـط ـل ــب ل ـش ــراء‬ ‫نسبة ال تـقــل عــن ‪ 5‬فــي المئة‬ ‫م ــن أس ـهــم شــركــة م ــدرج ــة في‬ ‫بورصة األوراق المالية تؤدي‬ ‫إلى الحصول على نسبة ال تقل‬ ‫عن ‪ 30‬في المئة وال تزيد على‬ ‫‪ 50‬في المئة من رأسمال شركة‬ ‫م ــدرج ــة ف ــي ب ــورص ــة األوراق‬ ‫المالية بعد التنفيذ‪ .‬إضافة‬ ‫الـ ـت ــاس ــع‬ ‫مادة (‪ )1-4‬‬ ‫(االندماج واالستحواذ)‬ ‫وأض ــاف ــت ال ـت ـع ــدي ــات إلــى‬ ‫مـ ـ ــادة ‪ 4-2-1‬اآلت ـ ـ ــي‪ :‬م ــع ع ــدم‬ ‫اإلخ ـ ــال ب ــواج ـب ــات اإلف ـصــاح‬ ‫ال ـم ـن ـصــوص عـلـيـهــا ف ــي هــذه‬ ‫الــائ ـحــة‪ ،‬يـلـتــزم م ـقــدم عــرض‬ ‫ال ـ ـ ـشـ ـ ــراء ال ـ ـجـ ــزئـ ــي والـ ـش ــرك ــة‬ ‫مـحــل ع ــرض ال ـش ــراء الـجــزئــي‬ ‫ب ــاإلفـ ـص ــاح عـ ــن ال ـم ـع ـلــومــات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫إذا ت ــوص ــل الـ ـط ــرف ــان إل ــى‬ ‫اتفاق أولي بخصوص عرض‬ ‫ال ـشــراء الـجــزئــي‪ .‬عـنــد إخـطــار‬ ‫ال ـشــركــة م ـحــل عـ ــرض ال ـش ــراء‬ ‫الـجــزئــي بــوجــود رغـبــة جدية‬ ‫لتقديم عرض الشراء‪.‬‬ ‫ع ـنــد م ــواف ـق ــة ال ـه ـي ـئــة على‬ ‫ن ـش ــر م ـس ـت ـنــد عـ ــرض ال ـش ــراء‬ ‫الجزئي‪.‬‬ ‫إصدار توصية مجلس إدارة‬ ‫ال ـشــركــة م ـحــل عـ ــرض ال ـش ــراء‬ ‫الجزئي بشأن العرض المقدم‪.‬‬ ‫عند إصدار الجمعية العامة‬ ‫لـلـشــركــة م ـحــل ع ــرض ال ـشــراء‬

‫الجزئي قرارها بشأن العرض‪.‬‬ ‫ع ـ ـنـ ــد االنـ ـ ـتـ ـ ـه ـ ــاء مـ ـ ــن فـ ـت ــرة‬ ‫التجميع وبيان نسبة األسهم‬ ‫التي تم تجميعها‪.‬‬ ‫ع ـن ــد االنـ ـتـ ـه ــاء مـ ــن تـنـفـيــذ‬ ‫كــافــة إج ـ ــراء ات ع ــرض الـشــراء‬ ‫الجزئي‪.‬‬ ‫أي ح ـ ــاالت أخ ـ ــرى ت ـقــررهــا‬ ‫الهيئة‪.‬‬

‫اإلخطار‬ ‫ووفــق التعديالت فإن مادة‬ ‫‪ 4-2-2‬تبين أنه يتعين إخطار‬ ‫الهيئة قبل القيام باإلفصاح‬ ‫ع ـ ــن االت ـ ـ ـفـ ـ ــاق األولـ ـ ـ ـ ــي ب ـش ــأن‬ ‫عرض الشراء الجزئي‪ ،‬ويجب‬ ‫أن يتضمن هذا اإلفصاح اسم‬ ‫م ـقــدم ع ــرض ال ـش ــراء الـجــزئــي‬ ‫والـشــركــة محل عــرض الـشــراء‬ ‫الجزئي وعدد األسهم والنسبة‬ ‫الـ ـم ــراد ال ـح ـص ــول عـلـيـهــا من‬ ‫رأس ـمــال الـشــركــة محل عرض‬ ‫الشراء الجزئي‪ ،‬وأال يتضمن‬ ‫هـ ـ ــذا اإلفـ ـ ـص ـ ــاح ال ـم ـع ـل ــوم ــات‬ ‫التي يجب أن ترد في مستند‬ ‫عرض الشراء الجزئي كالسعر‬ ‫أو ال ـج ــدول الــزم ـنــي أو مــديــر‬ ‫ع ـم ـل ـي ــة ال ـ ـ ـشـ ـ ــراء أو مـ ـص ــادر‬ ‫ك ـي ـف ـيــة الـ ـتـ ـم ــوي ــل أو غ ـيــرهــا‬ ‫م ــن ال ـم ـع ـل ــوم ــات الـ ـت ــي يـجــب‬ ‫أن يتضمنها مستند عــرض‬ ‫الشراء الجزئي‪.‬‬

‫وجهة نظر‬

‫الدكتور عباس المجرن‬

‫تفاؤل مفرط‬ ‫على أرض هالمية‬

‫مــا أشـبــه الليلة بــالـبــارحــة‪ ،‬فبعد نـشــوة مصدري‬ ‫النفط بالتحسن الكبير في أسعاره‪ ،‬والذي بلغ نحو‬ ‫‪ 13‬فــي المئة خــال األي ــام العشرة األول ــى مــن الشهر‬ ‫الجاري‪ ،‬عادت األسعار إلى االنتكاس يوم أمس األول‪،‬‬ ‫حيث فقد خــام "بــرنــت" القياسي العالمي في جلسة‬ ‫ُ‬ ‫جد‬ ‫تــداول واحــدة نحو ‪ 7‬في المئة من قيمته‪ .‬ولــم ي ِ‬ ‫إف ـصــاح إدارة مـعـلــومــات الـطــاقــة األمـيــركـيــة فــي ذات‬ ‫اليوم‪ -‬األربعاء‪ ،‬عن هبوط مفاجئ في مخزون الخام‬ ‫في الواليات المتحدة بنحو ‪ 12.6‬مليون برميل في‬ ‫دعم السعر‪.‬‬ ‫ال ــدول شــديــدة االعـتـمــاد فــي دخلها على النفط‪،‬‬ ‫ومنها الكويت التي ما زال النفط يشكل منذ سبعة‬ ‫عقود مــن الــزمــن مصدر رزقـهــا شبه الوحيد‪ ،‬والــذي‬ ‫تصل مساهمته في إيراداتها العامة إلى نحو ‪ 90‬في‬ ‫المئة‪ ،‬قــد تـكــرر وسيتكرر مــرورهــا بمراحل عسيرة‬ ‫وشاقة‪ ،‬مثل المرحلة الراهنة التي تتسم بدرجة عالية‬ ‫من التقلب والمخاطرة وعدم اليقين‪.‬‬ ‫مـصــدرو النفط الــذيــن يعتاشون على صــادراتــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخ ـصــوصــا م ــن تـقــاعــس مـنـهــم ع ــن إي ـج ــاد مـصــادر‬ ‫بديلة للدخل‪ ،‬هم في وضع ال ُي َ‬ ‫حسدون عليه‪ .‬ففي ظل‬ ‫تداعيات أزمة االنكماش المالي التي أرخت سدولها‬ ‫في عام ‪ 2008‬فقد سعر النفط الخام نحو ‪ 80‬في المئة‬ ‫من مستواه القياسي الذي سبق األزمة‪ .‬ومنذ منتصف‬ ‫ً‬ ‫عام ‪ 2014‬هبط هذا السعر تدريجيا حتى فقد نحو‬ ‫‪ 75‬في المئة من قيمته التي كان عليها في النصف‬ ‫األول من تلك السنة‪.‬‬

‫طبول الحرب‬ ‫في اللحظة الراهنة‪ ،‬يقف العالم برمته على مفترق‬ ‫طرق وعرة‪ ،‬فال أحد يعرف إلى أين ستنتهي فصول‬ ‫هذه الحرب التجارية التي يقرع طبولها العمالقان‬ ‫األميركي والصيني‪ ،‬وال أحد يعرف مصير العقوبات‬ ‫االقتصادية الجديدة على إيران في ظل تناحرات غير‬ ‫مسبوقة بين مراكز الثقل االقتصادي الدولي‪ -‬أميركا‬ ‫وأوروبا والصين‪ -‬أو ما ستؤول إليه تهديدات إيران‬ ‫المتجددة بتعطيل المالحة في مضيق هرمز‪ ،‬أهم ممر‬ ‫دولي لشحنات النفط في العالم‪ ،‬والذي يمثل شريان‬ ‫الحياة األهم لمنطقة الخليج العربي التي تمثل خزان‬ ‫النفط الرئيس في العالم‪.‬‬

‫التوقعات الحالية لمسار أسعار النفط في النصف‬ ‫الثاني من السنة الجارية وفي السنة المقبلة متباينة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تباينا شديدا‪ ،‬فبعضها مفرط في التفاؤل‪ ،‬وبعضها‬ ‫اآلخــر مغرق فــي الـتـشــاؤم‪ .‬وهــي فــي مجملها تشكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انـعـكــاســا طـبـيـعـيــا لـحــالــة الــايـقـيــن عـلــى المستوى‬ ‫الــدولــي‪ ،‬إضــافــة إلــى تــداعـيــات الــرمــال المتحركة في‬ ‫إيــران‪ ،‬والـعــراق‪ ،‬وليبيا‪ ،‬ونيجيريا‪ ،‬وفنزويال وغير‬ ‫ذلــك‪ .‬وهــي حالة تجعل ســوق النفط أشــد حساسية‬ ‫ت ـج ــاه ال ـم ـس ـت ـجــدات‪ ،‬وت ـض ــع دول ال ـن ـفــط ف ــي مــربــع‬ ‫المخاطرة المربكة‪.‬‬

‫هواجس الرئيس‬ ‫وإذا أخذنا بعين االعتبار هواجس اإلدارة األميركية‬ ‫المتوجسة خيفة من نتائج انتخابات منتصف المدة‬ ‫في الواليات المتحدة‪ ،‬والمقرر عقدها في نوفمبر من‬ ‫هذا العام‪ ،‬والتي عادة ما تحمل مفاجآت غير مواتية‬ ‫ً‬ ‫لحزب الرئيس‪ ،‬خصوصا إذا كان الرئيس وسياساته‬ ‫موضع خالف واختالف شديدين بين الناخبين‪ ،‬فإن‬ ‫ً‬ ‫المسار المستقبلي لسعر النفط يصبح أكثر ميال‬ ‫للهبوط منه إلى الصمود أو الصعود‪.‬‬ ‫وإذا أض ـف ـنــا إلـ ــى ك ــل هـ ــذا وذاك ت ــوج ــه ال ـب ـلــدان‬ ‫الــرئـيـسـيــة الـمـسـتـهـلـكــة لـلـنـفــط إل ــى رص صـفــوفـهــا‬ ‫فــي مواجهة أي صعود مبالغ بــه فــي أسـعــار النفط‪،‬‬ ‫والتحذيرات التي تلقتها "أوبــك" من الصين والهند‬ ‫بـهــذا الـخـصــوص‪ ،‬والـتــي كــان آخــرهــا التحذير الــذي‬ ‫أطلقه أمس األول رئيس مؤسسة النفط الهندية من‬ ‫انخفاض الطلب الهندي على النفط بمقدار مليون‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا بحلول سنة ‪ ،2025‬عبر تحول الهند إلى‬ ‫الغاز الطبيعي والسيارات الكهربائية‪ ،‬فإن دول النفط‬ ‫بحاجة إلى قدر أكبر بكثير من الحصافة والمسؤولية‬ ‫في تعاملها مع هذه المرحلة الكالحة‪.‬‬ ‫إن الحصافة والمسؤولية تفرضان على هذه الدول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا من تفتقر منها إلى قاعدة اقتصادية رديفة‬ ‫لــدخــل الـنـفــط‪ ،‬أن تتخلى عــن الـتـفــريــط بسياساتها‬ ‫اإلصــاح ـيــة ال ـتــي انـتـهـجـتـهــا بـعــد ال ـتــراجــع الكبير‬ ‫لألسعار في عام ‪ ،2014‬وأن تعيد فتح دفاتر اإلصالح‬ ‫المؤسسي واالقتصادي‪ ،‬وأن تتوقف عن هذا اإلفراط‬ ‫فــي الـتـفــاؤل الــذي يبدو أنــه قائم على أرض هالمية‬ ‫رخوة ولزجة‪.‬‬

‫«بيتك» يشارك في حفل تخرج طلبة كلية‬ ‫العلوم الطبية المساعدة‬

‫«الوطني – مصر» يوقع بروتوكول‬ ‫تعاون جديد مع جمعية األورمان‬

‫شـ ـ ــارك ب ـي ــت ال ـت ـم ــوي ــل ال ـك ــوي ـت ــي (ب ـي ـتــك)‬ ‫فــي حـفــل ت ـخــرج طـلـبــة كـلـيــة الـعـلــوم الطبية‬ ‫الـمـســاعــدة‪ ،‬ال ــذي شـمــل ‪ 100‬طــالــب وطــالـبــة‪،‬‬ ‫وح ـض ــره عـمـيــد الـكـلـيــة د‪ .‬ع ــادل الـعـصـفــور‪،‬‬ ‫وعــدد من مسؤولي الكلية‪ ،‬وأعـضــاء الهيئة‬ ‫التدريسية‪ ،‬وكبار الشخصيات‪.‬‬ ‫وي ـ ـ ــأت ـ ـ ــي ذل ـ ـ ـ ــك اسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـم ـ ـ ــرارا ل ـ ـل ـ ـم ـ ـبـ ــادرات‬ ‫والمساهمات التي تكرس ريــادة «بيتك» في‬ ‫مجال المسؤولية االجتماعية ودعــم الطلبة‬ ‫والشباب‪ ،‬حيث يعد هذا الحفل هو السادس‬ ‫الذي يرعاه «بيتك» خالل شهرين‪ ،‬مما يؤكد‬ ‫انه بالفعل وفي الحقيقة أكبر وأكثر الداعمين‬ ‫للشباب ومسيرة التعليم‪.‬‬ ‫وتلقى «بيتك» إشــادة وتقديرا من الهيئة‬ ‫الـعـلـمـيــة لـلـكـلـيــة‪ ،‬وم ــن الـخــريـجـيــن وذوي ـهــم‬ ‫والحضور‪ ،‬حيث عبر الجميع عن تقديرهم‬ ‫ل ـم ـشــاركــة «ب ـي ـتــك» ودوره ال ـم ـهــم وال ـح ـيــوي‬ ‫فــي حــركــة االقـتـصــاد والمجتمع بشكل عــام‪،‬‬ ‫مثمنين خالل تكريم ممثل «بيتك» في الحفل‬ ‫ال ـج ـه ــود ال ـك ـب ـيــرة ال ـت ــي ي ـبــذل ـهــا ف ــي تحمل‬ ‫أعباء المسؤولية االجتماعية تجاه الشباب‬ ‫والعملية التعليمية‪ ،‬بما يعكس ريادة «بيتك»‬ ‫ويجسد مكانته محليا واقليميا وعالميا‪،‬‬ ‫ويرسخ دوره السباق وتميزه في المسؤولية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬

‫وق ــع بـنــك الـكــويــت الــوطـنــي‪ -‬مـصــر‪ ،‬للسنة‬ ‫الثانية على التوالي‪ ،‬بروتوكول تعاون مشترك‬ ‫ً‬ ‫جديدا مع جمعية "األورم ــان"‪ ،‬يتعاون البنك‬ ‫بمقتضاه مع الجمعية في توفير المساعدات‬ ‫ً‬ ‫للقرى األكثر احتياجا في محافظة سوهاج‬ ‫من حيث توصيل المياه وإعادة تأهيل المنازل‬ ‫ومشروع تسليم رؤوس ماشية لبعض األهالي‪.‬‬ ‫وبـحـضــور عــدد مــن أعـضــاء اإلدارة العليا‬ ‫لـلـبـنــك وج ـم ـع ـيــة "األورم ـ ـ ـ ـ ــان"‪ ،‬ت ــول ــى تــوقـيــع‬ ‫االت ـف ــاق ـي ــة ك ــل م ــن د‪ .‬ي ــاس ــر ح ـس ــن الــرئ ـيــس‬ ‫الـتـنـفـيــذي والـعـضــو الـمـنـتــدب لـبـنــك الـكــويــت‬ ‫الوطني مصر‪ ،‬والمهندس حسام الدين القباني‬ ‫رئيس مجلس إدارة جمعية "األورمان"‪.‬‬ ‫وقـ ــال د‪ .‬ح ـس ــن‪ ،‬إن إب ـ ــرام "ال ــوط ـن ــي" هــذه‬ ‫ً‬ ‫االتـ ـف ــاقـ ـي ــة ي ــأت ــي انـ ـط ــاق ــا مـ ــن ال ـم ـســؤول ـيــة‬ ‫ً‬ ‫االجتماعية للبنك‪ ،‬وحرصا منه على االضطالع‬ ‫بدوره الدائم لخدمة المجتمع بتوجيه تبرعاته‬ ‫ومـســاهـمــاتــه لمصلحة الـعــديــد مــن الـجـهــات‬ ‫الخيرية الـتــي ال تـهــدف إلــى الــربــح‪ ،‬إنـمــا إلى‬ ‫العمل على تنمية المجتمع وأ بـنــا ئــه بشتى‬ ‫الطرق والوسائل‪.‬‬ ‫وأضاف أن جمعية "األورمان" نموذج واضح‬ ‫لتلك الجهات الجديرة بالثقة والـتــي تحسن‬ ‫استغالل وتوجيه التبرعات والمساعدات التي‬ ‫تقدم إليها في اتجاهاتها الصحيحة‪ ،‬لذا قام‬

‫تكريم ممثل «بيتك» فى الحفل‬ ‫وتــأتــي مشاركة «بيتك» فــي حفل التخرج‬ ‫ضمن الحرص على رعاية الطلبة والشباب‬ ‫ودعم العملية التعليمية‪ ،‬وإيمانا بأن الشباب‬ ‫هم عماد المستقبل والثروة الحقيقية للوطن‪،‬‬ ‫واألص ـ ــل الـحـقـيـقــي ف ــي مـنـظــومــة االق ـت ـصــاد‬ ‫وال ـم ـج ــاالت الـحـيــويــة األخ ـ ــرى‪ ،‬وه ــم اللبنة‬ ‫االس ــاسـ ـي ــة ف ــي ع ـم ـل ـيــة ال ـت ـط ــوي ــر وتـحـقـيــق‬ ‫االزدهار في البالد‪.‬‬ ‫ويـحــرص «بيتك» على مواصلة مبادراته‬

‫الـتــي تـســانــد الـشـبــاب‪ ،‬وتـســاهــم فــي تحقيق‬ ‫أهــدافـهــم‪ ،‬مــن خــال إضـفــاء طــابــع المشاركة‬ ‫والدعم‪ ،‬وإيجاد سبل تفتح اآلفاق نحو مزيد‬ ‫مــن النجاح واإلب ــداع والتميز على مختلف‬ ‫الصعد‪.‬‬

‫خالل توقيع بروتوكول التعاون‬ ‫البنك بالتعاون مرة أخرى وللسنة الثانية على‬ ‫التوالي مع جمعية "األورمان" في تقديم الدعم‬ ‫ً‬ ‫ألهالينا بالقرى األكثر احتياجا بصعيد مصر‬ ‫هو جزء من الدور االجتماعي للبنك‪ ،‬والذي ال‬ ‫يتوانى فــي دعــم مثل هــذه األنشطة الخيرية‬ ‫الهادفة التي تحقق الغرض منها بمساعدة تلك‬ ‫األسر على التمتع بحياة أفضل وتوفير بيئة‬ ‫حياتية صحية لهم‪ ،‬ومساعدتهم في إيجاد‬ ‫سبل لحياة معيشية كريمة‪.‬‬

‫وأكد أن هذا ما يجب أن تتبناه كل مؤسسات‬ ‫ً‬ ‫الـمـجـتـمــع ال ـم ــدن ف ــي مـصــر بــالــوقــوف جنبا‬ ‫إل ــى جـنــب مــع مــؤسـســات ال ــدول ــة ومــؤازرت ـهــا‬ ‫فـ ــي دع ـ ــم أب ـ ـنـ ــاء الـ ــوطـ ــن مـ ــن الـ ـفـ ـئ ــات األول ـ ــى‬ ‫بالرعاية للنهوض بهم والعمل على تنميتهم‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في هذا الوقت الفاصل من تاريخ‬ ‫الــدولــة‪ ،‬والتي تسعى فيه إلــى االنطالق نحو‬ ‫مستقبل أفضل ألبنائها‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫«األهلي» يطلق برنامجه للتدريب الصيفي «التجاري»‪ :‬خصم ‪ %20‬من «ترامبو «زين» تكرم الفائزين في مسابقة‬ ‫إكستريم» لعمالء حسابي األول الكاريكاتير السنوية‬

‫علي أكبر مع مجموعة من المتدربين‬ ‫في إطار جهوده المبذولة لتمكين الشباب‬ ‫من خوض تجربة عمل واقعية والتعرف على‬ ‫مختلف أوجه الحياة المهنية العملية‪ ،‬أطلق‬ ‫الـبـنــك األه ـلــي الـكــويـتــي بــرنــامـجــه للتدريب‬ ‫الصيفي‪ ،‬بالتعاون مع مركز لوذان إلنجازات‬ ‫الشباب (لوياك)‪ ،‬وبرنامج إعادة هيكلة القوى‬ ‫العاملة والـجـهــاز التنفيذي لـلــدولــة‪ .‬وتأتي‬ ‫ً‬ ‫هذه الشراكة تعزيزا اللتزام البنك باستثمار‬ ‫الوقت الكافي لتعزيز التطوير المهني للشباب‬ ‫الكويتيين‪.‬‬ ‫يذكر أن برنامج التدريب الصيفي للطلبة‬ ‫سـيـنـطـلــق ع ـلــى مـ ــدار ‪ 5‬أس ــاب ـي ــع‪ ،‬وسـيـتـيــح‬ ‫للطلبة فرصة التعرف عن كثب على التحديات‬ ‫الواقعية فــي ا لـمـجــال المصرفي التنافسي‪،‬‬ ‫وتـكــويــن فـهــم عـمـيــق ح ــول تــوقـعــات الـســوق‬

‫الحالية من حيث الكفاءات التقنية والمهارات‬ ‫الشخصية‪.‬‬ ‫ويفتخر البنك األ هـلــي الكويتي برعايته‬ ‫ج ـهــود تـطــو يــر مـنـظــو مــة التعليم وتشجيع‬ ‫الشباب‪ .‬ويشكل برنامج التدريب الصيفي‬ ‫ً‬ ‫لـلـطـلـبــة واح ـ ـ ــدا م ــن الـ ـف ــرص ال ـع ــدي ــدة الـتــي‬ ‫يتيحها البنك لجيل الشباب‪ ،‬بهدف تحفيزهم‬ ‫عـ ـل ــى بـ ـ ــدء ح ـي ــات ـه ــم ال ـم ـه ـن ـي ــة فـ ــي ال ـق ـط ــاع‬ ‫المصرفي‪.‬‬

‫يسعى البنك الـتـجــاري الكويتي إلــى توفير خــدمــات مصرفية متميزة‬ ‫لجميع عمالئه‪ ،‬إضافة إلى حرصه على مكافأتهم في جميع األوقات بتقديم‬ ‫خصومات مميزة لحاملي بطاقات "التجاري"‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلق أعلن "التجاري" تقديم عرض يحصل بموجبه عمالء‬ ‫حسابي األول على خصم بقيمة ‪ 20‬في المئة من "ترامبو إكستريم" على‬ ‫ً‬ ‫باقات المخيم الصيفي‪ ،‬المعد خصيصا لألطفال‪ ،‬حيث تتراوح فترة المخيم‬ ‫بين أسبوع و‪ 4‬أسابيع‪ ،‬من األحد إلى الخميس من الساعة التاسعة صباحا‬ ‫إلى الساعة الثالثة بعد الظهر‪.‬‬ ‫وهذه األنشطة من دون شك مناسبة لألطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ‪5‬‬ ‫و‪ 12‬سنة‪ ،‬وينقسم كل يوم إلى ‪ 3‬فترات (‪ 3‬ساعات من ورش العمل بالنشاط‪،‬‬ ‫استراحة ساعة واحدة للغداء وساعتين من اللعب داخل ترامبو اكستريم)‪.‬‬ ‫وتشمل أنشطة ال ــورش التمارين الرياضية واللياقة البدنية والطبخ‬ ‫والتمثيل وصنع المجوهرات والعديد من األنشطة الترفيهية التي تساهم‬ ‫في دعم القدرات اإلبداعية لدى األطفال‪ ،‬علما بأن هذا العرض سار حتى‬ ‫تاريخ ‪ 16‬أغسطس المقبل في ترامبو اكستريم ‪ -‬مجمع المروج فقط‪.‬‬ ‫وال ـب ـنــك ال ـت ـج ــاري ال ـكــوي ـتــي يــدعــو ع ـمــاء ح ـســابــي األول‬ ‫وذويهم إلى االطالع على تفاصيل‬ ‫ه ــذا ال ـع ــرض وطــري ـقــة الـحـصــول‬ ‫عليه بالدخول على موقع البنك‬ ‫عـلــى اإلن ـتــرنــت ‪،www.cbk.com‬‬ ‫وكذلك على المزايا والخصومات‬ ‫األخرى التي يوفرها حسابي األول‬ ‫ل ـع ـمــائــه‪ ،‬وال ـ ــذي ي ـعــد واح ـ ــدا من‬ ‫أفضل حسابات التوفير المصممة‬ ‫ً‬ ‫خصيصا لألطفال حتى ‪ 14‬سنة‪،‬‬ ‫وي ــوف ــر ل ــآب ــاء واألمـ ـه ــات الـطــريـقــة‬ ‫ال ـم ـث ـل ــى ل ـت ــأم ـي ــن م ـس ـت ـق ـبــل أف ـضــل‬ ‫ألبـنــائـهــم‪ ،‬وتــوفـيــر األمـ ــوال لـهــم في‬ ‫مراحلهم العمرية المبكرة‪.‬‬

‫مسؤولو «زين» مع الفائزين بالمسابقة‬ ‫ك ـ ّـرم ــت شــركــة زي ــن ال ـفــائــزيــن بــال ـمــراكــز الـثــاثــة‬ ‫األول ــى فــي مسابقة «كــاريـكــاتـيــر رمـضــانــي» لرسم‬ ‫الكاريكاتير‪ ،‬وذلك ضمن رعايتها الرئيسة للمسابقة‬ ‫ّ‬ ‫التي نظمتها جمعية الكاريكاتير الكويتية للسنة‬ ‫الثانية على التوالي خالل شهر رمضان المبارك‪.‬‬ ‫وذكــرت الشركة‪ ،‬في بيان صحافي‪ ،‬أن رعايتها‬ ‫الرئيسة لهذه المسابقة للسنة الثانية على التوالي‬ ‫أتت في إطار استراتيجيتها للمسؤولية االجتماعية‬ ‫واالسـ ـت ــدام ــة ات ـج ــاه دع ــم األن ـش ـطــة ال ـف ـن ـيــة‪ ،‬حيث‬ ‫ت ـحــرص «زي ـ ــن» عـلــى م ـســانــدة وتـشـجـيــع الـجـهــود‬ ‫ُ‬ ‫التي تساهم في تقديم الفرصة للموهوبين إلطالق‬ ‫العنان إلبداعاتهم في مختلف الفنون‪ ،‬ومنها فن‬ ‫الكاريكاتير‪.‬‬ ‫وأضحت «زيــن» أن المسابقة قد شهدت تفاعال‬ ‫إيجابيا من قبل رسامي الكاريكاتير في الكويت‪،‬‬

‫حيث وصل عدد المشاركات إلى ‪ 53‬لوحة تمحورت‬ ‫ُ‬ ‫حول العادات والتقاليد التي تصاحب شهر رمضان‬ ‫المبارك‪ّ ،‬‬ ‫وكرمت الشركة الفائزين بالمراكز الثالثة‬ ‫األولى‪ ،‬وهم مشعل الشمري وزينب دشتي وحوراء‬ ‫علي يتيم‪.‬‬ ‫وأكدت الشركة أن رعايتها لمثل هذه المسابقات‬ ‫ذات الـطــابــع الـفـنــي تــأتــي فــي إط ــار حــرصـهــا على‬ ‫دعم ومساندة األعمال اإلبداعية المختلفة‪ ،‬خاصة‬ ‫أنها تؤمن بأهمية تنمية حس اإلبــداع الفني لدى‬ ‫المجتمع‪ ،‬وتـحــرص على دعــم ومـســانــدة الجهات‬ ‫ا لـتــي تـقــدم البيئة المناسبة للموهوبين إل طــاق‬ ‫العنان لقدراتهم وإبداعاتهم‪ ،‬والشركة مستمرة في‬ ‫تقديم المساندة والدعم لكل جهة تملك فكرة ورؤية‬ ‫تتسم بنواحي اإلبداع وتخدم المجتمع والمواهب‬ ‫الوطنية‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪12‬‬

‫سيما‬

‫مزاج‬ ‫توقيع اتفاقية شراكة بين‬ ‫أوبرا لبنان ونظيرتها في‬ ‫روما بهدف تعزيز انتشار‬ ‫األوبرا العربية في العالم‪.‬‬

‫‪t‬‬

‫‪om‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪ 2018‬م‪ 29 /‬شوال ‪ 1439‬هـ‬

‫‪14‬‬

‫‪13‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫في لقاء حول فيلمه األخير‬ ‫عمرو عبد الجليل يكشف‬ ‫أنه لم يتوقع النجاح الكبير {قلب أمه} هشام ماجد‬ ‫يؤكد أنه وشيكو تجاوزا‬ ‫لشخصية {حربي} في‬ ‫مسلسله {طايع} ويتحدث عن {كوميديا الضحك ألجل‬ ‫الضحك}‪.‬‬ ‫فيلمه المقبل‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫اكد يوسف السلطان نجم‬ ‫برنامج «‪ »the voice‬أن‬ ‫غياب الدعم يعرقل مسيرة‬ ‫الفنانين الشباب‪.‬‬

‫إيما ستون تعود إلى أوائل القرن الـ ‪18‬‬ ‫في «‪»The Favourite‬‬ ‫طــرحــت الـشــركــة الـمـنـتـجــة أول‬ ‫تريلر لفيلم النجمة إيما ستون‬ ‫(‪ ،)The Favourite‬المقرر عرضه‬ ‫بالواليات المتحدة في ‪ 23‬نوفمبر‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وال ـف ـي ـلــم ب ـطــولــة إي ـم ــا س ـتــون‪،‬‬ ‫راش ـي ــل واي ـ ــز‪ ،‬ن ـي ـكــوالس هــولــت‪،‬‬ ‫جو الوين‪ ،‬أوليفيا كولمان‪ ،‬مارك‬ ‫جاتيس‪ ،‬تيموثي اينيس‪ ،‬وجيني‬ ‫رينسفورد‪ ،‬ومن إخراج يورغوس‬ ‫النـ ـثـ ـيـ ـم ــوس‪ ،‬وت ــألـ ـي ــف دي ـ ـبـ ــورا‬ ‫ديفيس‪ ،‬وتوني مكنمارا‪.‬‬ ‫الـ ـفـ ـيـ ـل ــم تـ ـ ـ ــدور ق ـص ـت ــه أوائ ـ ـ ــل‬ ‫ال ـق ــرن ال ـثــامــن عـشــر ف ــي إنـكـلـتــرا‬ ‫أثـ ـن ــاء الـ ـح ــرب م ــع ال ـفــرن ـس ـي ـيــن‪،‬‬ ‫حـيــث تـحـتــل الـمـلـكــة آن ال ـعــرش‪،‬‬ ‫و تــد يــر صديقتها المقربة ليدي‬ ‫س ــارة الـبـلــد ب ــدال مـنـهــا‪ ،‬وعندما‬ ‫تصل خــادمــة جــديــدة (أبيجيل)‪،‬‬ ‫تــأخــذهــا سـ ــارة ت ـحــت جـنــاحـهــا‪،‬‬ ‫وتـ ـ ــرى أب ـي ـج ـيــل ف ــرص ــة ل ـل ـعــودة‬ ‫إل ـ ــى ج ـ ــذوره ـ ــا األرسـ ـتـ ـق ــراطـ ـي ــة‪،‬‬ ‫بما أن سياسة الـحــرب أصبحت‬ ‫مضيعة للوقت بالنسبة لسارة‪،‬‬

‫فإن أبيجيل تصبح رفيقة الملكة‪،‬‬ ‫وصداقتهما الـمــزدهــرة تعطيها‬ ‫فـ ــرصـ ــة ل ـت ـح ـق ـي ــق ط ـم ــوح ــات ـه ــا‪،‬‬ ‫ول ــن تسمح لـلـمــرأة أو الــرجــل أو‬ ‫السياسة بالوقوف في طريقها‪.‬‬ ‫وك ـ ــان فـيـلــم "ال ال الن ـ ــد" نقطة‬ ‫تـحــول لنجمة هــولـيــوود الشابة‬ ‫إيما ستون‪ ،‬حيث تصدرت قائمة‬ ‫فــوربــس للممثالت األعـلــى دخال‬ ‫ف ــي ال ـعــالــم ع ــن الـسـنــة الـمــاضـيــة‬ ‫بــأجــر سـنــوي م ـقــداره ‪ 26‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وحصلت ستون إلى جانب ذلك‬ ‫على جائزة أوسكار كأفضل ممثلة‬ ‫عن دور "ميا" في هذا الفيلم‪ ،‬الذي‬ ‫حقق إيرادات مقدارها ‪ 445‬مليون‬ ‫دوالر حول العالم‪.‬‬ ‫وعــن تشابه دوره ــا فــي الفيلم‬ ‫م ــع قـصــة حـيــاتـهــا‪ ،‬قــالــت سـتــون‬ ‫عقب تسلمها جــائــزة األوس ـكــار‪:‬‬ ‫"جـئــت إل ــى هـنــا حينما كـنــت في‬ ‫سن الـ‪ ،15‬وبدأت رحلة الكاستينغ‬ ‫(اختبارات التصوير السينمائي)‪،‬‬ ‫لذلك فأنا أدرك تماما كيف يشعر‬

‫المرء بعد اختبار تصوير فاشل"‪.‬‬ ‫ل ــم ت ـكــن ت ـلــك االخـ ـتـ ـب ــارات إذن‬ ‫"فـ ــاش ـ ـلـ ــة" ب ــالـ ـك ــام ــل‪ ،‬بـ ــل جـ ــاءت‬ ‫بنتائج مبهرة إليما ستون التي‬ ‫سبقت نجمة هوليوود الشهيرة‬ ‫والمخضرمة‪ ،‬جينيفر أنيستون‪،‬‬ ‫التي حققت العام الماضي أجرا‬ ‫سـ ـن ــوي ــا م ـ ـ ـقـ ـ ــداره ‪ 25.5‬م ـل ـيــون‬ ‫دوالر‪ ،‬والـتــي ال تــزال فــي صــدارة‬ ‫قائمة فوربس لعشر سنوات بعد‬ ‫مسلسل "األصــدقــاء"‪ ،‬واشتراكها‬ ‫في عــدد من األفــام مثل "الطيور‬ ‫الـ ـصـ ـف ــراء"‪ ،‬ل ـكــن أك ـث ــر م ــا يجلب‬ ‫الــدخــل ألنـيـسـتــون اآلن هــو عــدد‬ ‫اإلع ـج ــابــات ال ـتــي تـحـصــدهــا عن‬ ‫إعالناتها لشركة طيران اإلمارات‪.‬‬ ‫والمعروف عن النجمة الشابة‬ ‫نشاطها في أعمال الخير‪ ،‬حيث‬ ‫كــانــت تـبــرعــت ف ــي ف ـبــرايــر ‪2018‬‬ ‫بمبلغ مـلـيــون جنيه إسترليني‬ ‫ل ـ ـص ـ ـنـ ــدوق ضـ ـح ــاي ــا الـ ـتـ ـح ــرش‬ ‫الجنسي‪ ،‬قبل إ ظـهــار تضامنها‬ ‫مــع حــركــة "م ــي ت ــو‪ "Me too-‬في‬ ‫حفل البافتا‪.‬‬

‫إيما ستون‬

‫كيانو ريفز يواصل تصوير الجزء‬ ‫الثالث من «‪»John Wick‬‬ ‫تناقلت تقارير إعالمية عالمية عــددا من‬ ‫صــور كواليس تصوير الـجــزء الثالث لفيلم‬ ‫األكـشــن "‪ ،"John Wick‬ال ــذي يـقــوم ببطولته‬ ‫كيانو ريفز‪ ،‬حيث ظهر في الصور أثناء أدائه‬ ‫عددا من المشاهد الخارجية بمدينة نيويورك‪.‬‬ ‫ويستكمل ريفز‪ ،‬ضمن أحداث الفيلم‪ ،‬رحلة‬ ‫ال ـقــاتــل ال ـمــأجــور "‪ "John Wick‬ومـحــاولـتــه‬ ‫القضاء على كل من انقلبوا عليه بعد إخفاقه‬ ‫في عدد من المهمات‪.‬‬ ‫ويشارك كيانو بطولة الجزء الثالث هالي‬ ‫بـيــري‪ ،‬ولــورانــس فيشبورن‪ ،‬والنــس ريــديــك‪.‬‬ ‫ومن المقرر طرح الفيلم تجاريا في مايو من‬ ‫العام المقبل‪.‬‬ ‫ُيذكر أن سلسلة "‪ "John Wick‬طرح الجزء‬ ‫األول منها عام ‪ ،2014‬وحقق الفيلم إيــرادات‬ ‫عالمية بلغت ‪ 130‬مليون دوالر‪ ،‬مرورا بالجزء‬ ‫الثاني الذي صدر العام الماضي‪ ،‬وحقق الفيلم‬ ‫إيرادات وصلت إلى ‪ 158‬مليونا‪.‬‬

‫كيانو ريفز‬

‫كايلي جينر تقترب من لقب أصغر‬ ‫مليارديرة «عصامية» في العالم‬

‫ويشتهر ريفز بكونه أشهر ممثلي هوليوود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حزنا‪ ،‬فغالبا ما يتم مشاهدته يتسكع وحيدا‬ ‫فــي ش ــوارع هــولـيــوود‪ ،‬فهو عانى عــام ‪2001‬‬ ‫موت حبيبته الحامل حينها جينيفر سايم في‬ ‫حادث سير بلوس أنجلس‪ ،‬كما توفي صديقه‬ ‫َّ‬ ‫المقرب ريفر فونيكس جراء المخدرات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما عانى كيانو كثيرا‪ ،‬بسبب عائلته‪ ،‬إذ‬ ‫كان والده صاحب سلوك منحرف‪ ،‬وقد ُسجن‬ ‫طويال بسبب تجارته بالمخدرات‪ .‬أما والدته‪،‬‬ ‫فعملت خــال فترة مراهقته بمهن رخيصة‪،‬‬ ‫لضمان لقمة العيش‪ ،‬وأخته الصغرى عانت‬ ‫م ــرض ســرطــان الـ ــدم‪ ،‬وم ــن أجـلـهــا دع ــم ريفز‬ ‫ال ـك ـث ـيــر م ــن ال ـج ـم ـع ـيــات الـمـعـنـيــة بـمـحــاربــة‬ ‫السرطان‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويعد ريفز من أغنى ممثلي هوليوود‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫تقدر ثروته تقريبا بنحو ‪ 360‬مليون دوالر‪.‬‬

‫عرض «‪ The Happy time‬جيجي حديد تخطف األنظار جينا جيرشون تنتظر «‪The‬‬ ‫‪»Little Mermaid‬‬ ‫‪ »Murders‬في ‪ 24‬أغسطس بجلسة تصوير جديدة‬ ‫كايلي جينر‬

‫ميليسا مكارثي‬ ‫طرحت الشركة المنتجة لفيلم ‪،The Happy time Murders‬‬ ‫التريلر األول للعمل‪ ،‬والمقرر عرضه في ‪ 24‬أغسطس‪.‬‬ ‫الفيلم تــدور قصته حول لغز غامض يقع في عالم يوجد‬ ‫به البشر والدمى‪ ،‬لكن الدمى تتعامل كمواطنين من الدرجة‬ ‫الثانية‪ ،‬من ثم يبدأ ظهور الدمى في برنامج تلفزيوني لألطفال‬ ‫وتتوالى األحداث‪.‬‬ ‫الفيلم مــن إخ ــراج بــريــان هينسون‪ ،‬وتأليف تــود بيرجر‪،‬‬ ‫ودي أوستن روبرتسون‪ ،‬وبطولة ميليسا مكارثي‪ ،‬وإليزابيث‬ ‫بانكس‪ ،‬ومايا رودولف‪ ،‬وجويل ماكهيل‪ ،‬وليزلي ديفيد بيكر‪،‬‬ ‫وجيمي أو يانج‪.‬‬

‫جيجي حديد‬ ‫خضعت النجمة والسوبر موديل جيجي حديد (‪23‬‬ ‫عاما) لجلسة تصوير خاصة بمجلة "‪،"V Magazine‬‬ ‫فــي نـيــو يــورك بــا لــوال يــات المتحدة األ مـيــر كـيــة‪ ،‬حيث‬ ‫ظهرت وهي تلتقط عددا من الصور‪.‬‬ ‫و ظـهــرت حــد يــد بكامل أناقتها‪ ،‬مثلما ا عـتــاد ذلك‬ ‫عشاقها ومحبوها من المعنيين باألزياء والموضة‪،‬‬ ‫فـكــا نــت مــر تــد يــة مــا بــس بسيطة ذات تصميم مميز‬ ‫مكونة مــن بنطلون جينز و بـلــوزة باللون الكحلي‪،‬‬ ‫فيما فضلت أن يكون حذاؤها باللون البيج‪.‬‬

‫جينا جيرشون‬ ‫طــرحــت الشركة المنتجة تريلر فيلم الفانتازيا (‪The‬‬ ‫‪ )Little Mermaid‬للنجمة جينا جيرشون‪ ،‬والمقرر عرضه‬ ‫بالواليات المتحدة في ‪ 17‬أغسطس المقبل‪ .‬وحقق التريلر‬ ‫نسبة مشاهدة كبيرة عبر مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫والفيلم بطولة جينا جيرشون‪ ،‬ويليام موسلي‪ ،‬شيرلي‬ ‫ماكلين‪ ،‬جاريد ساندلر‪ ،‬ليكسي كولكر‪ ،‬ولوريتو بيرالتا‪،‬‬ ‫ومن إخراج بليك هاريس‪ ،‬وكريس بوشارد‪ ،‬وتأليف هانز‬ ‫كــريـسـتـيــان أن ــدرس ــن‪.‬وت ــدور قـصــة الفيلم حـيــث يكتشف‬ ‫مراسل شاب وابنة أخته مخلوقا جميال وساحرا يعتقدان‬ ‫أنه حورية البحر‪.‬‬

‫تقترب نجمة تلفزيون الواقع األميركية‬ ‫كــايـلــي جـيـنــر م ــن لـقــب أص ـغــر مـلـيــارديــرة‬ ‫"عصامية" في العالم‪.‬‬ ‫ك ـ ـي ـ ـلـ ــي (‪ 20‬عـ ـ ـ ــا مـ ـ ـ ــا) ت ـ ـم ـ ـت ـ ـلـ ــك شـ ــر كـ ــة‬ ‫مستحضرات تجميل ناجحة‪َّ ،‬‬ ‫وتقدر ثروتها‬ ‫بـنـحــو ‪ 900‬مـلـيــون دوالر‪ ،‬وف ــق مــا ذكــرت‬ ‫مجلة فوربس االقتصادية األميركية قبل‬ ‫ص ــدور عــددهــا ألغـسـطــس الـمـقـبــل‪ ،‬وال ــذي‬ ‫تحتل جينر غالفه‪.‬‬ ‫وذكرت المجلة األميركية‪ ،‬أنه "كما فعلت‬ ‫أختها غير الشقيقة كيم كارديشيان ويست‪،‬‬ ‫استغلت جينر كل ما تملكه من أجل تحقيق‬ ‫الشهرة والـمــال‪ .‬لكن في حين تشتهر كيم‬ ‫بـمــا م ـضــى‪ ،‬ف ــإن جـيـنــر أثـبـتــت م ـه ــارة في‬ ‫الرهان على ما هو آت"‪.‬‬

‫مستحضرات التجميل‬ ‫وكـ ــانـ ــت ج ـي ـن ــر أطـ ـلـ ـق ــت ش ــرك ــة كــاي ـلــي‬ ‫كوزماتيكس لمستحضرات التجميل في‬ ‫‪ ،2016‬حيث حققت نجاحا ضخما من خالل‬ ‫طرح مجموعة من المنتجات التي تستهدف‬ ‫المساعدة في تجميل الشفاه‪.‬‬ ‫وكـتـبــت كــايـلــي عـلــى "إن ـس ـت ـغــرام"‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪" :‬واو‪ ،‬ال أستطيع أن أصدق أنني على‬

‫غالف مجلة فوربس"‪ ،‬حيث نشرت صورة‬ ‫ل ـغــاف ال ـع ــدد ال ـمــرت ـقــب‪ ،‬مـضـيـفــة‪" :‬شـكــرا‬ ‫على هذا المقال وعلى التقدير‪ .‬أنا سعيدة‬ ‫للغاية‪ ،‬ألنني أعمل ما أحبه كل يوم‪ .‬لم أكن‬ ‫أستطيع أن أحلم بما حدث"‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ــي ال ـ ـ ــوق ـ ـ ــت نـ ـفـ ـس ــه ان ـ ـت ـ ـقـ ــد ع ـ ـ ـ ــدد م ــن‬ ‫مستخدمي مــواقــع الـتــواصــل االجتماعي‬ ‫استخدام "فوربس" لتعبير "عصامي" مع‬ ‫جينر‪ ،‬حيث قالوا إنها ثرية منذ نشأتها‪.‬‬ ‫ونشر مستخدم باسم "ديكشنري دوت‬ ‫كوم" على "تويتر" يقول‪" :‬العصامية تعني‬ ‫النجاح دون مساعدة‪( .‬فوربس) قالت في‬ ‫جملة إن كايلي جينر سيدة عصامية"‪.‬‬ ‫وكـ ـت ــب ش ـي ـب ـلــي ل ـي ـفــي ك ــريـ ـس ــت‪ ،‬مــديــر‬ ‫اإلعــام في الفرع األميركي لشركة لوريال‬ ‫لمستحضرات التجميل على موقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪" :‬عصامية؟ هل هذا حقيقي؟ من‬ ‫السهل أن تصبح مليارديرا عندما يكون‬ ‫والداك من أصحاب الماليين"‪.‬‬ ‫ُيذكر أن جينر‪ ،‬التي أصبحت في العام‬ ‫الماضي أصغر شخصية تنضم إلى قائمة‬ ‫"فوربس" ألشهر ‪ 100‬شخصية في العالم‪،‬‬ ‫هي أصغر أبناء كاتيلين (الذي كان ُيعرف‬ ‫من قبل باسم بروس) وكريس جينر‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬


‫ثقافات ‪١٢‬‬ ‫‪ ‬توقيع اتفاقية شراكة بين أوبرا لبنان ونظيرتها في روما‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪ 2018‬م‪ 29 /‬شوال ‪ 1439‬هـ‬

‫• الهدف تعزيز انتشار األوبرا العربية في العالم‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫إصدارات‬

‫«فن النحت الملون المعاصر»‬

‫الفصحى معلنة من خاللها انطالق‬ ‫عندما بادرت دار أوبرا لبنان إلى تقديم أوبرا «عنتر وعبلة»‪ ،‬أول أوبرا بالعربية ً‬ ‫مشروعها في تأسيس أوبرا عربية‪ ،‬لم تكن تدرك أن هذه الخطوة ستتخذ أبعادا عالمية وستثير اهتمام‬ ‫القيمين على هذا الفن من عرب وأجانب‪ .‬وما إن عرضت األوبرا في لبنان في ‪ ،2016‬حتى انهالت عليها العروض‬ ‫لعرضها في الدول العربية آخرها ً في المملكة العربية السعودية‪ ،‬مما وضع لبنان على خريطة فن األوبرا‬ ‫العالمي‪ ،‬وتجلى ذلك بوضوح أخيرا من خالل توقيع اتفاقية شراكة بين أوبرا لبنان ودار أوبرا روما‪ ،‬برعاية وزارة‬ ‫الثقافة التي احتضنت مشروع أوبرا لبنان منذ انطالقته‪.‬‬ ‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫ب ــرع ــاي ــة وزي ـ ـ ــر ال ـث ـق ــاف ــة فــي‬ ‫حـ ـ ـك ـ ــوم ـ ــة تـ ـ ـص ـ ــري ـ ــف األع ـ ـ ـمـ ـ ــال‬ ‫بلبنان الدكتور غطاس الخوري‬ ‫وح ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ــوره‪ ،‬وخـ ـ ـ ـ ــال م ــؤت ـم ــر‬ ‫صحافي عقد فــي مبنى وزارة‬ ‫الثقافة في بيروت‪ ،‬وقع رئيس‬ ‫دار أوبرا روما كارلو فيورتيس‬ ‫والـ ـم ــدي ــر الـ ـع ــام ألوب ـ ـ ــرا لـبـنــان‬ ‫ف ــري ــد ال ــراع ــي ات ـفــاق ـيــة شــراكــة‬ ‫وت ـ ـعـ ــاون‪ ،‬ف ــي ح ـض ــور ال ـنــائــب‬ ‫في البرلمان اإليطالي سيمون‬ ‫دي ف ــارت ـي ـن ــو‪ ،‬وال ـم ــدي ــر ال ـعــام‬ ‫للجمعية السعودية للمحافظة‬ ‫ع ـ ـلـ ــى الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراث ع ـ ـبـ ــد ال ــرحـ ـم ــن‬ ‫العيدان‪ ،‬والمدير العام للشؤون‬ ‫الثقافية في الوزارة الدكتور علي‬ ‫ال ـص ـمــد‪ ،‬ومــديــر مـكـتــب الــوزيــر‬ ‫صالح فروخ‪.‬‬

‫•‬

‫أكد د‪ .‬غطاس‬ ‫خوري ضرورة أن‬ ‫يصبح هذا الفن‬ ‫ذا طابع لبناني‬ ‫وعربي‬

‫تطوير ودعم‬ ‫ف ــي الـمـنــاسـبــة ن ــوه د‪ .‬غـطــاس‬ ‫الـخــوري بـ {أهمية تطوير الفن‬ ‫ً‬ ‫األوبـ ــرالـ ــي ف ــي ل ـب ـن ــان‪ ،‬مــرح ـبــا‬ ‫ب ـ ـ ـ ــال ـ ـمـ ــديـ ــر ال ـ ـ ـعـ ـ ــام ل ـل ـج ـم ـع ـيــة‬ ‫الـ ـسـ ـع ــودي ــة ل ـل ـم ـح ــاف ـظ ــة عـلــى‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـ ـتـ ـ ــراث‪ ،‬والفـ ـ ـت ـ ــا إلـ ـ ــى أن ه ــذه‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــة ك ـ ـ ــان ل ـهــا‬ ‫ش ـ ـ ـ ـ ــرف اس ـ ـت ـ ـضـ ــافـ ــة‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــل األوبـ ـ ـ ــرالـ ـ ـ ــي‬ ‫األول باللغة العربية‬ ‫{ع ـن ـتــر وع ـب ـل ــة} قبل‬ ‫أن ت ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــدأ ا ل ـ ـ ـ ـ ـ ــدول‬ ‫األخــرى باستضافة‬ ‫ه ــذا الـعـمــل الـعــربــي‬ ‫األوب ــرال ــي الـمـمـيــز‪،‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‪{ :‬نـ ـجـ ـتـ ـم ــع‬ ‫اليوم هنا كي نؤكد‬ ‫اتـ ـ ـف ـ ــاق ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون‪،‬‬ ‫الـ ـ ــذي ت ــم تــوقـيـعــه‬ ‫ب ـيــن أوبـ ـ ــرا لـبـنــان‬ ‫وأوبـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرا روم ـ ـ ـ ـ ــا‪،‬‬ ‫وهـ ـ ـ ـ ــذه م ـن ــاس ـب ــة‬ ‫ل ـ ـ ـ ــدع ـ ـ ـ ــم الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــل‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ــرحـ ـ ـ ـ ــي‬ ‫األوبـ ـ ـ ـ ــرالـ ـ ـ ـ ــي ف ــي‬ ‫لـبـنــان‪ .‬كـمــا أنها‬ ‫مناسبة للتعاون‬

‫م ــع ال ـق ـط ــاع ال ـث ـقــافــي ال ـخــاص‬ ‫لتنمية هذا الفن‪ ،‬الذي نحن في‬ ‫أشد الحاجة إلى أن يصبح ذات‬ ‫طابع لبناني وعربي}‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن وزارة الثقافة‬ ‫شــريــك أســاســي فــي ه ــذا العمل‬ ‫وراع ل ـه ــذا ال ـن ـش ــاط‪ ،‬وأضـ ــاف‪:‬‬ ‫{نأمل بأن يصبح لدينا مسرح‬ ‫أوبرالي ومدرسة لتعليم األوبرا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأن يكون لبنان رائ ــدا فــي هذا‬ ‫الفن‪ .‬أغتنم هذه الفرصة ألجدد‬ ‫الـتـهـنـئــة لـلـسـيــديــن فـيــورتـيــس‬ ‫وال ــراع ــي عـلــى تــوقـيــع االت ـفــاق‪،‬‬ ‫ون ـ ـ ــأم ـ ـ ــل‪ ،‬ك ـ ـمـ ــا فـ ـ ــي كـ ـ ــل شـ ـ ــيء‪،‬‬ ‫ال ـ ـح ـ ـصـ ــول عـ ـل ــى األفـ ـ ـض ـ ــل مــن‬ ‫م ـصــدره‪ ،‬ونـحــن ال ـيــوم نحصل‬ ‫على تعاون أوبرالي مع أوبرا دي‬ ‫روما‪ ،‬وهي من أفضل المدارس‬ ‫األوب ـ ـ ــرالـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة ال ـ ـ ـمـ ـ ــوجـ ـ ــودة فــي‬ ‫العالم‪ ،‬على أمل مواكبة األعمال‬ ‫األوب ـ ــرالـ ـ ـي ـ ــة ف ـ ــي ال ـم ـس ـت ـق ـب ــل}‪.‬‬

‫نموذج جديد‬ ‫بـ ـ ــدوره ش ـكــر ف ـيــورت ـيــس وزي ــر‬ ‫الثقافة الدكتور غطاس الخوري‬ ‫وال ـ ـ ـمـ ـ ــديـ ـ ــر الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــام ل ـل ـج ـم ـع ـي ــة‬ ‫الـ ـسـ ـع ــودي ــة ل ـل ـم ـح ــاف ـظ ــة عـلــى‬ ‫ال ـت ــراث عـبــد الــرحـمــن الـعـيــدان‪،‬‬ ‫لرعايتهما وحضورهما توقيع‬ ‫ً‬ ‫اتفاقية الشراكة‪ ،‬مــؤكــدا أن دار‬ ‫األوبـ ـ ــرا ف ــي رومـ ــا إحـ ــدى أع ــرق‬ ‫المؤسسات الثقافية اإليطالية‬ ‫وم ــن أبـ ــرز األم ــاك ــن الـتــاريـخـيــة‬

‫ً ّ‬ ‫وزير الثقافة د‪ .‬غطاس خوري متوسطا موقعي اتفاقية الشراكة‬ ‫للفنون التعبيرية حول العالم‪.‬‬ ‫أضاف أن دار األوبــرا اإليطالية‬ ‫ت ـ ـت ـ ـط ـ ـلـ ــع إل ـ ـ ـ ـ ــى وض ـ ـ ـ ـ ــع كـ ــامـ ــل‬ ‫معرفتها وخبرتها في الفنون‬ ‫التعبيرية بعهدة أوبــرا لبنان‪،‬‬ ‫وستفتح أبواب معارض األزياء‬ ‫األوب ـ ــرالـ ـ ـي ـ ــة ال ـ ـتـ ــي تـ ــزيـ ــد عـلــى‬ ‫‪ 60‬أ ل ــف زي مـحـفــو ظــة بعناية‬ ‫وم ــدرج ــة فــي ال ـت ــراث الـعــالـمــي‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن الـشــراكــة بين رومــا‬ ‫وبيروت ستشكل للعالم الثقافي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بأسره نموذجا جديدا للتدريب‬ ‫ً‬ ‫مــرت ـكــزا عـلــى الـتـمـيــز واالل ـت ــزام‬ ‫ً‬ ‫ال ـف ـن ــي‪ ،‬الفـ ـت ــا إلـ ــى أن ل ــأوب ــرا‬ ‫ل ـغــة كــون ـيــة وكـ ــل م ــا ف ـي ـهــا من‬ ‫موسيقى وغ ـنــاء ودرام ـ ــا‪ ،‬إنما‬

‫يخلق خبرة متكاملة من شأنها‬ ‫أن تعمل على تقليص الحواجز‬ ‫الـ ـثـ ـق ــافـ ـي ــة‪ ،‬وق ـ ـ ـ ـ ــال‪{ :‬ال ـ ـشـ ــراكـ ــة‬ ‫ال ـم ــؤس ـس ــات ـي ــة واالقـ ـتـ ـص ــادي ــة‬ ‫ال ـقــائ ـمــة ب ـيــن ل ـب ـنــان وإيـطــالـيــا‬ ‫هــي فــي األس ــاس شــراكــة وثيقة‬ ‫ومتينة‪ .‬واليوم‪ ،‬ومع توقيع هذه‬ ‫ً‬ ‫االتـفــاقـيــة‪ ،‬نـحــن مــاضــون قــدمــا‬ ‫نحو توثيق أواصر هذه العالقة‬ ‫وتوطيدها باسم الفن والثقافة}‪.‬‬ ‫بــدورهــا‪ ،‬أكــدت دي فارتينو أن‬ ‫ً‬ ‫المستقبل سيحمل مــز يــدا من‬ ‫النجاح مع الشركاء في لبنان‪،‬‬ ‫م ـ ـعـ ــربـ ــة عـ ـ ــن ف ـ ـخـ ــرهـ ــا إلطـ ـ ــاق‬ ‫الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـش ـ ـ ــروع ف ـ ـ ــي حـ ـ ـض ـ ــوره ـ ــا‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت الـ ــراعـ ــي إل ـ ــى أن {الـ ـي ــوم‬

‫ت ــاريـ ـخ ــي ف ـ ــي ح ـ ــد ذات ـ ـ ـ ــه‪ ،‬وم ــا‬ ‫ك ــان ليحصل تــو قـيــع االتفاقية‬ ‫لـ ــوال ت ـع ــاون ال ــوزي ــر ال ـخ ــوري‪،‬‬ ‫إلي ـمــانــه بــأهـمـيــة إع ـ ــادة لـبـنــان‬ ‫إلى الخريطة الثقافية العالمية}‪،‬‬ ‫أضـ ـ ــاف‪{ :‬س ـن ـع ـمــل ع ـلــى تنفيذ‬ ‫االتفاقية وتطبيقها وتطويرها‬ ‫مـ ــن أجـ ـ ــل الـ ـف ــن األوبـ ـ ــرالـ ـ ــي فــي‬ ‫لبنان}‪.‬‬

‫أوبرا لبنان وأوبرا روما‬ ‫تأسست فرقة أوبرا لبنان في أواخر عام‬ ‫‪ ،2015‬وهــي األول ــى مــن نوعها فــي لبنان‬ ‫ً‬ ‫وال ـعــالــم ال ـعــربــي ن ـظ ــرا إل ــى اختصاصها‬ ‫ب ـت ـق ــدي ــم أوب ـ ـ ــرا ع ــربـ ـي ــة‪ .‬ت ـت ــأل ــف مـ ــن ‪150‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عازفا ومغنيا إلى جانب كتاب وتقنيين‪،‬‬ ‫وت ـت ـعــاون مــع وزارة الـثـقــافــة لــدفــع عجلة‬ ‫الـتـنـمـيــة ال ـث ـقــاف ـيــة الـلـبـنــانـيــة وال ـعــرب ـيــة‪.‬‬ ‫ق ــدم ــت أول ع ــروض ـه ــا ف ــي ي ــول ـي ــو ‪2016‬‬ ‫عـلــى م ـســرح كــازيـنــو لـبـنــان‪{ ،‬أوب ـ ــرا عنتر‬ ‫وعبلة} (بطولة الفنان غسان صليبا في‬

‫دور عنتر‪ ،‬والسوبرانو الرا جوخدار بدور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عبلة‪ ،‬ومشاركة نحو ‪ 80‬ممثال وراقـصــا)‬ ‫التي جالت في ما بعد في الــدول العربية‬ ‫ً‬ ‫والقت نجاحا‪.‬‬ ‫{أوب ــرا عنتر وعبلة} مــن كتابة أنـطــوان‬ ‫معلوف والمؤلف الموسيقي والمايسترو‬ ‫مارون الراعي‪ ،‬ومن خاللها رأت النور أول‬ ‫ف ــرق ــة ف ــي ال ـعــالــم مـتـخـصـصــة ف ــي األوبـ ــرا‬ ‫العربية‪ .‬يشار إلى أن لرئيس الكونسرفتوار‬ ‫الــدك ـتــور ول ـيــد غـلـمـيــة مــؤل ـفــات أوبــرال ـيــة‬

‫بالعربية وأن الـفـنــانــة هـبــة ال ـقــواس غنت‬ ‫أوبـ ــرا بــالـعــربـيــة‪ ،‬لـكــن تشكيل فــرقــة أوب ــرا‬ ‫عربية بدأت مع {عنتر وعبلة}‪.‬‬ ‫أما دار أوبرا روما‪ ،‬فتأسست عام ‪1880‬‬ ‫وت ــم تـجــديــدهــا أك ـثــر مــن م ــره‪ ،‬سـمـيــت في‬ ‫البداية {مسرح كوستانزي}‪ ،‬واحتفل مسرح‬ ‫األوبرا عبر التاريخ بتقديم إنتاجات كبار‬ ‫الموسيقيين‪ ،‬فيما ك ــان أول ع ــرض على‬ ‫خشبته {توسكا} لبوشيني في أواخر القرن‬ ‫التاسع عشر‪...‬‬

‫أصــدرت {الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة} كتاب‬ ‫{فن النحت الملون المعاصر} للدكتور علي الصهبي‪ ،‬أستاذ‬ ‫النحت بكلية التربية الفنية بجامعة عين شمس‪.‬‬ ‫الكتاب أول دراسة متخصصة في النحت المعاصر‪ ،‬بالبحث‬ ‫ً‬ ‫عــن ج ــذوره فــي ال ـح ـضــارات الـقــديـمــة‪ ،‬خـصــوصــا الـحـضــارة‬ ‫الفرعونية‪ ،‬والفنون البدائية اإلفريقية وغيرها‪ ،‬كذلك بداياته‬ ‫األولى في أواخر القرن التاسع عشر‪.‬‬ ‫وي ــرص ــد ال ـك ـت ــاب ال ـ ـظـ ــروف ال ـت ــي دف ـع ــت ال ـن ـحــات ـيــن إلــى‬ ‫االستفادة من اللون في أعمالهم النحتية وأثر التكنولوجيا‬ ‫في ذلــك‪ ،‬وتعقب أثــر الحربين العالميتين التي تولد عنها‬ ‫إحساس بالرغبة في الـخــروج عن المفاهيم التي تجاهلت‬ ‫توظيف اللون في النحت‪ ،‬وكان ذلك بمنزلة ثورة في مجال‬ ‫التشكيل النحتي نتجت عنها تراكيب تشكيلية‪ ،‬واتجاهات‬ ‫ً‬ ‫فنية وتقنيات وخامات لم تستخدم سابقا‪.‬‬ ‫وانطلق الكاتب في بحثه في ظاهرة اللون من فكرة تكامل‬ ‫الفنون‪ ،‬والعالقة بين التصوير وفن النحت‪ ،‬وتطور المفهوم‬ ‫الفلسفي والثقافي للفنان الذي سعى إلى التعبير عن ذاتيته‪،‬‬ ‫ما أسهم في تعدد استخدامات اللون في التعبير النحتي‪،‬‬ ‫من ثم تعدد أساليبه في التقنية‪ ،‬وفي إخراج األعمال الفنية‪،‬‬ ‫مع حرصه على دراسة اللون في عالقاته بعناصر التشكيل‬ ‫النحتي األخرى كالكتلة والفراغ والملمس‪.‬‬ ‫وتظهر استفادة الكاتب من عمله األكاديمي في رصد ظاهرة‬ ‫عزوف الطالب في تطبيقاتهم عن استخدام اللون في النحت‬ ‫وأسباب ذلك‪ ،‬وقد عمد إلى توضيح أهمية استخدام اللون في‬ ‫تنمية روح االبتكار والفن داخل نفوس الدارسين‪.‬‬ ‫وق ـ َّـدم الـكــاتــب رؤي ـتــه عـبــر سـتــة ف ـصــول‪ :‬ال ـبــدايــات األول ــى‬ ‫لــدخــول الـلــون فــي النحت الحديث‪ ،‬والـعــوامــل التي أسهمت‬ ‫في إدخال اللون في النحت المعاصر‪ ،‬وعالقة اللون بعناصر‬ ‫التشكيل النحتي أهمية الـلــون كـضــرورة فنية فــي األشكال‬ ‫النحتية‪ ،‬وأهم أساليب توظيف اللون في النحت المعاصر‪،‬‬ ‫واالستفادة من توظيف اللون‪.‬‬

‫{سنديانة األشواق}‬

‫مصر ضمن أفضل ‪ 10‬أجنحة في بينالي البندقية للعمارة‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫• مشروعها {بيكيا} يقدم أفكارا لالرتقاء باألسواق العشوائية‬

‫صــدر للشاعر األردن ــي زيــد الـطـهــراوي دي ــوان جــديــد بعنوان‬ ‫ّ‬ ‫ويتضمن قصائد من الشعر العمودي والشعر‬ ‫{سنديانة األشواق}‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الحر المبني على وحــدة التفعيلة فضال عن قصيدة النثر‪ .‬أما‬ ‫المواضيع فتتنوع بين الدينية والوجدانية والوطنية‪ .‬في ما يلي‬ ‫مقطع من إحدى القصائد في الديوان‪:‬‬ ‫وإذا ما خفت البوح فهذي الكف تهديك اإلشارة‬ ‫وغرفت العطر من قلب األحاسيس وأفرغت بحاره‬ ‫رغم أني لم أفرط بالتحايا جئت بالشعر لكي يسدي اعتذاره‬ ‫وقطفت الشجر العالي يواري الهجر فينا كالستارة‬ ‫ً‬ ‫كل هذا كي يظل الدرب ممتدا ألسراب البشارة‬

‫ً‬ ‫لفت الجناح المصري الذي يشارك في الدورة الـ‪ 16‬أخيرا ضمن أفضل عشرة أجنحة‪ ،‬من بين أجنحة‬ ‫لبينالي البندقية الدولي للعمارة في إيطاليا‪ ،‬أنظار ‪ 80‬دولة‪ ،‬وقد صممه ونفذه المعماريان إسالم‬ ‫خبراء العالم المتخصصين في فن العمارة‪ ،‬إذ اختير المشتولي ومعاذ أبوزيد‪ ،‬بعنوان {بيكيا}‪.‬‬ ‫القاهرة‪ -‬أحمد الجمال‬ ‫نظمت وزارة الثقافة المصرية في ديسمبر‬ ‫الـمــاضــي لجنة رفـيـعــة الـمـسـتــوى مــن أســاتــذة‬ ‫الـعـمــارة بــرئــاســه الــدكـتــور توفيق عبدالجواد‬ ‫وبمشاركة جهاز التنسيق الحضاري برئاسة‬ ‫محمد أبو سعدة وجمعية المعماريين‪ ،‬الختيار‬ ‫المشروع الفني الــذي يمثل مصر فــي بينالي‬ ‫البندقية هذا العام‪ ،‬ووقع االختيار على {بيكيا}‪.‬‬ ‫و{ب ـي ـك ـي ــا} اخ ـت ـص ــار لـكـلـمــة {روب ــاب ـي ـك ـي ــا}‪،‬‬ ‫وتـعـنــي الـكــراكـيــب أو األغ ـ ــراض الـمـهـمـلــة مثل‬ ‫المقتنيات وقـطــع األث ــاث القديمة أو األجـهــزة‬ ‫ً‬ ‫الكهربائية المستعملة‪ ،‬التي تكون غالبا بال‬ ‫ج ــدوى ألصـحــابـهــا ويـلـجــؤون إل ــى بيعها في‬ ‫ُ‬ ‫أسواق مخصصة لهذا الغرض تسمى {أسواق‬ ‫ال ــروب ــاب ـي ـك ـي ــا}‪ ،‬بـيـنـمــا يـشـتــريـهــا آخـ ـ ــرون إمــا‬ ‫لعدم قدرتهم المادية على ابتياع الجديد‪ ،‬أو‬ ‫لبحثهم عن نوادر وأشياء قديمة توقف إنتاجها‬ ‫وأصبحت ذات قيمة فنية وتراثية تجعلها ال‬ ‫ُ‬ ‫تقدر بثمن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من هذه الفكرة‪ ،‬فإن مشروع {بيكيا}‬ ‫الذي يشارك في بينالي البندقية الدولي‪ ،‬يهدف‬ ‫إلى إعادة تطوير وتأهيل المساحات التجارية‬

‫العشوائية‪ ،‬التي تكون في وضعية سيئة وغير‬ ‫ً‬ ‫قانونية غالبا‪ ،‬لهذا يركز الجناح على األماكن‬ ‫المفتوحة وكيفية استغاللها‪ ،‬فتصميم األسواق‬ ‫الـحـضــريــة يـحـتــاج إل ــى إعـ ــادة تفكير بشأنها‬ ‫واالرتقاء بمستواها‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان الـ ـقـ ـيـ ـم ــون عـ ـل ــى الـ ـبـ ـيـ ـن ــال ــي ح ـ ـ ــددوا‬ ‫ً‬ ‫{المجاالت الحرة} موضوعا لمعرض العمارة‬ ‫الدولي في دورتــه الراهنة‪ ،‬ووجهوا دعوة إلى‬ ‫الـمـشــاركـيــن م ــن ك ــل ج ـنــاح لـحـمــل {مـجــاالتـهــم‬ ‫ً‬ ‫ال ـحـ ّـرة} إلــى المعرض {كــي تظهر مـعــا التنوع‬ ‫وال ـخ ـص ــوص ـي ــة واالسـ ـتـ ـم ــراري ــة ف ــي ال ـع ـم ــارة‬ ‫المستمدة من البشر والمكان والتاريخ بهدف‬ ‫الــدفــاع عن ثقافة العمارة وأهميتها على هذا‬ ‫الكوكب الحي}‪.‬‬

‫‪ 80‬دولة‬ ‫قالت وزيــرة الثقافة إيناس عبد الــدايــم‪ ،‬في‬ ‫بيان لها إن العمل في الجناح المصري استمر‬ ‫على قدم وساق لمدة خمسة أشهر حتى خرج‬ ‫في أبهى صوره‪ ،‬الفتة إلى أن مشاركة ‪ 80‬دولة‬

‫«على هامش مجلة الطريق»‬ ‫الجناح المصري‬ ‫ً‬ ‫بأجنحة خاصة في هذه الدورة تضم دوال عربية‬ ‫إلى جانب مصر هي‪ :‬لبنان والبحرين واإلمارات‬ ‫والسعودية‪.‬‬ ‫وف ـي ـمــا أع ــرب ــت ع ـبــد الـ ــدايـ ــم ع ــن سـعــادتـهــا‬ ‫بـخــروج المشروع المعماري لهذه ال ــدورة في‬ ‫ِّ‬ ‫هــذا الشكل الــرائــع والمنظم بما ُيــذكــر بريادة‬ ‫مصر في مجال العمارة‪ ،‬نشرت {لوس أنجلس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تايمز} تقريرا مطوال عن البينالي‪ ،‬واختارت‬ ‫ً‬ ‫أجنحة مصر وشيلي وأميركا مثاال لـ{األجنحة‬ ‫الممتازة}‪ ،‬حسب وصف الصحيفة‪.‬‬ ‫وف ــي تـصــريـحــات إعــامـيــة ل ــه‪ ،‬أع ــرب رئيس‬ ‫م ـج ـل ــس إدارة الـ ـجـ ـه ــاز الـ ـق ــوم ــي لـلـتـنـسـيــق‬ ‫الحضاري محمد أبو سعدة‪ ،‬عن سعادته بما‬ ‫ي ـقــدمــه ال ـج ـنــاح ال ـم ـصــري م ــن أف ـك ــار إبــداع ـيــة‬ ‫لعالج مخاطر األسواق العشوائية التي تواجه‬ ‫ً‬ ‫المدينة‪ ،‬مؤكدا أن تميزه هذا العام نتاج أشهر‬ ‫ً‬ ‫مــن الـعـمــل بـ ــدء ا مــن ط ــرح الـمـســابـقــة وفحص‬ ‫األعمال واإلعــان عن الفريق الفائز‪ ،‬ثم مرحلة‬ ‫ً‬ ‫إعـ ـ ــداد ال ـج ـنــاح وصـ ـ ــوال إلـ ــى خ ــروج ــه بشكله‬ ‫النهائي‪ ،‬ما تطلب إعادة تأهيل الجناح المصري‬ ‫بالكامل الستقبال العمل المشارك بالتنسيق مع‬ ‫األكاديمية المصرية للفنون في روما‪.‬‬

‫الجناح المصري‬

‫األسد الذهبي‬ ‫المعماري إسالم المشتولي‬

‫‪ ...‬ومعاذ أبوزيد‬

‫معرض بينالي البندقية الدولي ‪ ،The Venice Architecture Biennale‬هو األعرق من نوعه على المستوى‬ ‫الدولي‪ ،‬ويقام في مدينة البندقية اإليطالية مرة كل عامين منذ ‪ ،1981‬وهو أحد أهم المعارض التي تمثل‬ ‫أحداث العمارة المعاصرة الدولية‪ .‬وتعد مصر إحدى أوائل دول العالم التي شاركت في بينالي البندقية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للفنون عموما‪ ،‬والعمارة خصوصا‪ ،‬وفازت بالجائزة الكبرى «األسد الذهبي» ألحسن جناح عام ‪.1995‬‬

‫صدر عن {دار الفارابي} كتاب {على هامش مجلة الطريق}‬ ‫فيما يلي بعض ما جاء في المقدمة‪:‬‬ ‫لحبيب صادق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫علي‪ ،‬في ّ‬ ‫المتعذر ّ‬ ‫حيز من الوقت ضيق‪ ،‬أن أقف‬ ‫لئن كان من‬ ‫وأستوقف على جملة ما استوعبته مجلة {الطريق} في عمرها‬ ‫ً‬ ‫الغني والمديد‪ .‬لذلك أراني محموال على االكتفاء بالوقوف‬ ‫ً‬ ‫قليال على عناوين ذات شأن كبير اغتنت بها {الطريق} وذهبت‬ ‫إليها‪ ،‬من ذلك‪ ،‬شهرة واسعة ووزن ثقيل‪ .‬ومن تلك العناوين‬ ‫ما انطوت عليه دراسات وأبحاث وتطلعات في الفكر والنقد‬ ‫واألدب والتاريخ والسياسة والفن وما شابه ذلك من الغزارة‬ ‫والتنوع والعمق والجودة‪.‬‬ ‫ومــا كــان يسترعي انتباه ال ـقـ ّـراء‪ ،‬ولما يــزل‪ ،‬فــي مــا تحفل‬ ‫بــه صـفـحــات {ال ـطــريــق} الـتـ ّ‬ ‫ـوجــه الـيـســاري الـعــربــي والـيـســار‬ ‫ً‬ ‫الماركسي تعيينا‪.‬‬


‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3835‬اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 13‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ 2018‬م ‪ 29 /‬ﺷﻮال ‪ 1439‬ﻫـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ﻋﻤﺮو ﻋﺒﺪ اﻟﺠﻠﻴﻞ‪ :‬أﻧﺎ ﻣﺴﺎﻟﻢ وأﺳﺘﻐﺮب أن ﻳﺨﺸﻰ اﻟﺒﻌﺾ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻲ!‬ ‫‪Ƅ‬‬ ‫‪…łūĆĻ”Ūŋ…ŪĉĦě”ČŬĴĠİŗĦŬĊŔŗąęĆĘŠŗąłŏŦĐūŚŗr‬‬

‫‪١٣‬‬

‫ﻣﺰاج‬

‫أﺧﺒﺎر اﻟﻨﺠﻮم‬

‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻄﺮف‬ ‫ﻋﻤﻞ دراﻣﻲ ﻳﺮﺻﺪ أﺻﻮل‬

‫ً ً‬ ‫ّﻗﺪم ﻋﻤﺮو ﻋﺒﺪ اﻟﺠﻠﻴﻞ دور ﻋﻤﺮه »اﻟﺮﻳﺲ ﺣﺮﺑﻲ« ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻃﺎﻳﻊ«‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻋﻤﺮو ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬وﺣﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎ ﻛﺒﻴﺮا‬ ‫ﺧﻼل رﻣﻀﺎن اﻟﻤﺎﺿﻲ‪» .‬اﻟﺠﺮﻳﺪة« ّ‬ ‫ﺗﺤﺪﺛﺖ إﻟﻰ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻤﺼﺮي ﺣﻮل اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ وﻓﻴﻠﻤﻪ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺪري‬

‫ﻛـﻴــﻒ ﺗـﻌــﺎﻗــﺪت ﻋـﻠــﻰ ﻣﺴﻠﺴﻠﻚ اﻷﺧـﻴــﺮ‬ ‫»ﻃﺎﻳﻊ« ﺣﻴﺚ ّ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ أﺣﺪ أﻫﻢ أدوارك؟‬ ‫ﻋﺮﺿﺖ ﺷﺮﻛﺔ »ﻣﺎﻏﻨﻮم« ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ ﻫﺸﺎم‬ ‫ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﻌﻤﻞ ّ‬ ‫ﻋﻠﻲ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﻟﻤﺨﺮج راﻣﻲ‬ ‫إﻣـ ــﺎم‪ .‬اﻃـﻠـﻌــﺖ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﻤـﻌــﺎﻟـﺠــﺔ اﻟــﺪراﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻓـﺤـﺴــﺐ ووﻗ ـﻌــﺖ ﻋـﻠــﻰ اﻟـ ــﺪور ﻗـﺒــﻞ ﻗ ــﺮاءة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﺸﻬﺪ واﺣﺪ‪ .‬ﻛﻨﺖ اﻧﺘﻬﻴﺖ ﻟﺘﻮي ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻴﻠﻤﻲ »ﺳﻮق اﻟﺠﻤﻌﺔ« وﻟﻜﻦ اﺳﺘﻔﺰﺗﻨﻲ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ »ﺣــﺮﺑــﻲ«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ ﻃﺎﻗﻢ‬ ‫اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟـﻤـﻤـﻴــﺰ وﺷــﺮﻛــﺔ اﻹﻧ ـﺘ ــﺎج اﻟــﺮاﺋـﻌــﺔ‬ ‫رﻏﻢ ﺣﺪاﺛﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ اﻟــﺬي ﺟﺬﺑﻚ ﻓﻲ ﺷﺨﺼﻴﺔ »ﺣﺮﺑﻲ«‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ؟‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺑــﺮ ﻣـﺘـﻬــﺎ ﻣــﺮ ﻛـﺒــﺔ وﺻﻌﺒﺔ‬ ‫وﺗﺤﻤﻞ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﻛﺜﻴﺮة‪ .‬ﺗﻌﺎﻃﻒ اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻣﻊ ﺣﺮﺑﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﻘﺘﻞ اﺑﻨﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﺳ ـﻌ ـﻴــﻪ إﻟ ــﻰ اﻟ ـﺜ ــﺄر ﻟ ـﻬ ــﺎ‪ .‬ﻟ ـﻜــﻦ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻨﺖ راﻓﻀﺎ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺜﺄر‬ ‫و ﻋــﻮا ﻗـﺒــﻪ ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺘﻌﺎﻃﻒ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﻊ‬ ‫ﻗﺎﺗﻞ ﺗﻘﻮده ﻫﺬه اﻟﻨﺎر‪.‬‬ ‫أﻟــﻢ ﺗﺨﻒ ﻣــﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣــﻊ ﻃــﺎﻗــﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎون ﻣﻌﻪ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟﻰ؟‬ ‫ً‬ ‫إﻃ ــﻼﻗ ــﺎ‪ .‬ﻣــﻦ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻷوﻟ ــﻰ ﺗﻮﺳﻤﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﻄــﺎﻗــﻢ ﺧ ـﻴــﺮا‪ ،‬ﻓﻜﻞ واﺣ ــﺪ ﻣﻤﻴﺰ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻌﻪ‪ ،‬وﻟﺒﻄﻞ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻤﺮو ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫أﻋﻤﺎل ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻧﻜﺮاﻧﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻌﺪت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﻤﺨﺮج ﻋﻤﺮو ﺳﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫أﺗﻴﺤﺖ ﻟﻲ ﻓﺮﺻﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﻣﺨﺮج‬ ‫ً‬ ‫آﺧﺮ ﺳﺄﺧﺘﺎره ﻣﺠﺪدا‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﻛﺎن اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻘﺪﻳﺮة ﺳﻬﻴﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي راﺋﻌﺎ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫»ﻃﺎﻳﻊ« ﻗﺒﻞ ﻗﺮاءة‬ ‫اﻟﻨﺺ‬

‫ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻚ ﻃﻠﺒﺎت ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ؟‬ ‫ً‬ ‫أﻧــﺎ ﻣﺴﺎﻟﻢ ﺟ ــﺪا‪ ،‬وﻻ أﺻـﻨــﻊ ﻣﺸﻜﻼت‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺒــﺪاﻳــﺔ‪ ،‬ﻟــﻢ أﺗـﻄــﺮق إﻟــﻰ ﻣـﻜــﺎن اﺳﻤﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟ ـﺸــﺎرة وﻻ ﻏـﻴــﺮﻫــﺎ‪ ،‬وﻛـﻨــﺖ ﻣﻠﺘﺰﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻤﺨﺮج‪ .‬ﻋﻤﻮﻣﺎ‪ ،‬ﻓﻲ أﻋﻤﺎﻟﻲ‬

‫ﻛــﺎﻓــﺔ‪ ،‬أدﺧ ــﻞ ﻣــﻮﻗــﻊ اﻟـﺘـﺼــﻮﻳــﺮ وأﻧ ـﻔــﺬ ﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ُﻳﻄﻠﺐ ّ‬ ‫إﻟﻲ ﻣﺮﻛﺰا ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻲ وﻻ ﻳﺸﻐﻠﻨﻲ‬ ‫أي أﻣﺮ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﺸﻴﺮ اﻟﺪﻳﻚ‬

‫ﻛﻮاﻟﻴﺲ‬ ‫ﻛ ـ ـﻴـ ــﻒ ﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ ﻛـ ــﻮاﻟ ـ ـﻴـ ــﺲ اﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﻮﻳ ــﺮ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ أﻧﻬﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺼـﺤــﺮاء وﻣﻼﺑﺴﻚ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻛﺜﺮ ﺛﻘﻼ؟‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﻤــﺪ ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ »اﻟ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺲ ﺣ ــﺮﺑ ــﻲ«‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻤــﻼﺑــﺲ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺠـﻠـﺒــﺎب اﻟﺼﻌﻴﺪي‬ ‫واﻟﻌﻤﺎﻣﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﻴﻦ‪ ،‬وﺿﻌﺖ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﻤﺎ‬ ‫ﺧﺒﻴﺮة أزﻳﺎء اﻟﻌﻤﻞ وﻟﻢ أﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻮزن‪ ،‬رﻏﻢ وﺟﻮدﻧﺎ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺼـﺤــﺮاء وﺷــﺪة اﻟ ـﺤــﺮارة‪ ،‬ذﻟــﻚ ﻹﻳﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﺨﺼﻴﺔ وﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺖ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺻـﻌـﺒــﺔ ﺑـﺴـﺒــﺐ اﻟ ـﺤ ــﺮارة وﻟ ـﻜــﻦ ﺗﺤﺎﻣﻠﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻲ وﻛﺎن ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﻬﺠﺔ أﺣﺪ‬ ‫أﺻﻌﺐ اﻟﻤﺸﺎﻫﺪ‪.‬‬ ‫ﻳﺨﺎف ﻛﺜﻴﺮ ﻣــﻦ ﻧﺠﻮم اﻟــﻮﺳــﻂ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻚ و ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻋ ـﻤ ــﺮو ﺳ ــﻼﻣ ــﺔ وﻓـ ـﻘ ــﺎ ﻟ ـﺘ ـﺼــﺮﻳ ـﺤــﺎﺗــﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻪ‪ .‬ﻣﺎ رأﻳﻚ؟‬ ‫ً‬ ‫)ﺿ ــﺎﺣ ـﻜ ــﺎ( ﻻ أﻋـ ــﺮف اﻟ ـﺴ ـﺒــﺐ‪ ،‬ﻓ ـﻬــﺎ أﻧــﺎ‬ ‫أﺗ ـﻌــﺎﻣــﻞ ﻣ ـﻌــﻚ‪ ،‬ﻫ ــﻞ رأﻳـ ــﺖ ﻣـﻨــﻲ ﻣ ــﺎ ﻳــﺪﻋــﻮ‬ ‫إﻟﻰ ذﻟﻚ؟! أﻧﺎ ﻣﻘﻞ ﻓﻲ اﻟﻈﻬﻮر‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻘﻮل‬ ‫ً‬ ‫إﻧــﻪ ﻳﺨﺸﻰ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻲ ﻓﺈﻧﻪ ﻃﺒﻌﺎ ﻟﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻲ ﺳﺎﺑﻘﺎ‪ .‬أﻧﺎ ﺷﺨﺺ ﻃﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫وﻟ ــﻢ أﻋ ــﺮف ﺑـﻜــﻼم ﻋـﻤــﺮو ﺳــﻼﻣــﺔ إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ وأ ﻧــﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣــﻊ ﻣﺨﺮج ﻣﺤﺘﺮف ﻣﺜﻠﻪ وأرﻳ ــﺪ أن أﻛــﺮر‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻣﻌﻪ‪.‬‬

‫ردود وﻣﺸﺎﻫﺪ‬ ‫ﻛ ـﻴ ــﻒ اﺳ ـﺘ ـﻘ ـﺒ ـﻠــﺖ ردود اﻟ ـﻔ ـﻌ ــﻞ ﺣ ــﻮل‬ ‫}ﻃﺎﻳﻊ{ وﻫﻞ ﺗﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ أن اﻟﻨﺎس اﻋﺘﺒﺮوا‬ ‫أن اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﻟﻚ وﻟﻴﺲ ﻟﻌﻤﺮو ﻳﻮﺳﻒ؟‬ ‫ً‬ ‫أﻋـ ـ ـﺘ ـ ــﺮض ﺗـ ـﻤ ــﺎﻣ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻜـ ــﻼم‪.‬‬

‫ﻳﻌﻜﻒ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﺴﺖ ﺑﺸﻴﺮ اﻟﺪﻳﻚ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻗﺼﺔ ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺮﺻﺪ أﺻﻮل اﻟﺘﻄﺮف‪ ،‬وﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻰ اﻟﺪراﻣﺎ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺒﺪو ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪِ ﻣﻦ اﻟﻨﺺ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻄﻠﻖ أﺣــﺪاث اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﻓﻲ ﺳﺒﻌﻴﻨﺎت اﻟﻘﺮن اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫ً‬ ‫وﺗﺴﺘﻤﺮ ﻧـﺤــﻮ ‪ 20‬ﻋــﺎﻣــﺎ ﻳــﺮﺻــﺪ ﺧــﻼﻟـﻬــﺎ اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ وﻧﻔﻮذﻫﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮات اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﻋﻤﻠﻴﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ أواﺧﺮ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎت‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺮو ﻋﺒﺪ اﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻋﻤﺮو ﻳﻮﺳﻒ وﻫﻮ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻗﺪم دورا راﺋﻌﺎ‪ .‬ﺷﺨﺼﻴﺎ‪ ،‬ﺳﻌﻴﺪ ﺑﺮدود‬ ‫اﻟـﻔـﻌــﻞ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺘـﺠــﺮﺑــﺔ‪ ،‬ورﻏ ــﻢ أﻧ ـﻨــﻲ ﻛﻨﺖ‬ ‫ً‬ ‫واﺋﻘﺎ ﻣﻦ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻞ ﻓﺄﻧﺎ ﻟﻢ أﺗﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳـﺼــﻞ اﻟ ــﺪور ﺑـﻬــﺬه اﻟـﻄــﺮﻳـﻘــﺔ اﻟــﺮاﺋ ـﻌــﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫رأﻳ ــﺖ اﻟــﺮﺿــﺎ ﻓــﻲ ﻋـﻴــﻮن اﻟﻤﻘﺮﺑﻴﻦ ﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﺣ ـﻘ ـﻘ ــﺖ ﻣـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪة ﻋـ ـ ــﺪة رد ﻓـ ـﻌ ــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺸﺎرع اﻟﻤﺼﺮي ﻣﺜﻞ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﻬﺠﺔ وﻓﻮاز‬ ‫واﻻﻧ ـﺘ ـﺤــﺎر‪ ...‬ﻫــﻞ ﺗﻮﻗﻌﺖ أن ﺗـﻜــﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻤﺸﺎﻫﺪ اﻷﺷﻬﺮ أﺛﻨﺎء ﻗﺮاءة اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ؟‬ ‫ً‬ ‫إﻃ ــﻼﻗ ــﺎ‪ ،‬أﻧ ــﺎ ﻣـﻤـﺜــﻞ أﻋ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻛ ــﻞ ﻣﺸﻬﺪ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﺑـﻨــﻲ وأﻋـﻄـﻴــﻪ ﻛــﻞ ﺟـﻬــﺪي وأﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻛـ }ﻣﺎﺳﺘﺮ ﺳﻴﻦ«‪ ،‬وﻻ أﺑﺬل ﻣﺠﻬﻮدا‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺸﻬﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺸﻬﺪ آﺧــﺮ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻛﺎن ﻧﺠﺎح ﻫﺬه اﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﻻرﺗﺒﺎط‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺑﺎﻷﺑﻄﺎل ﺛﻢ ﻓﻮﺟﺊ ﺑﻤﻘﺘﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﺧﺘﻴﺎرك أدوارك؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻻ أﺿﻊ ﺷﺮﻃﺎ ﻣﻌﻴﻨﺎ ﻟﻘﺒﻮل ﻫﺬا اﻟﺪور‬ ‫ً‬ ‫أو ذاك‪ .‬ﻳﻬﻤﻨﻲ أن ﻳﻜﻮن اﻟ ــﺪور ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ‬ ‫وﻣـﻜـﺘــﻮﺑــﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺟ ـﻴــﺪة‪ ،‬وﻻ أﻗ ــﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ وﻻ اﻟﻤﺴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻟﺘﺰم ﺑﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻋﻠﻰ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻤﻴﺰة‪،‬‬

‫ﻳﺎﺳﺮ ﺟﻼل ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺰﻳﺎدة أﺟﺮه‬

‫وﻻ أﺣ ـﺼ ــﺮ ﻧ ـﻔ ـﺴــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺪﻳــﺎ أو‬ ‫اﻟﺘﺮاﺟﻴﺪﻳﺎ‪.‬‬

‫ﺳﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻣﺎذا ﻋﻦ ﻓﻴﻠﻤﻚ »ﺳﻮق اﻟﺠﻤﻌﺔ«؟‬ ‫اﻧ ـﺘ ـﻬ ـﻴ ــﺖ ﻣـ ــﻦ ﺗـ ـﺼ ــﻮﻳ ــﺮه ﻗ ـﺒ ــﻞ أﺷ ـﻬــﺮ‬ ‫وأﻧﺘﻈﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻤﻨﺘﺠﺔ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﻟﻄﺮح ﻓﻲ دور اﻟﻌﺮض‪ ،‬وأﻋﺪ اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﺑــﺄن ﻳﺠﺪ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓــﻲ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺠﻮم ﻓﻲ إﻃــﺎر ﻣﻐﺎﻳﺮ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻤﻌﻬﻮد‪ .‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﺠ ــﺎح وأن ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻔ ـﻴــﺪ ﻣ ــﻦ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺔ‬ ‫»ﺣﺮﺑﻲ«‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎء واﺿﺤﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ــﻢ ﺑ ـﻴ ـﻨــﻚ وﺑـ ـﻴ ــﻦ اﻟـ ـﻤـ ـﺨ ــﺮج ﺳــﺎﻣــﺢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ .‬ﻣﺎ اﻟﻔﺮق ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ‬ ‫وﻣﻊ ﻋﻤﺮو ﺳﻼﻣﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎن ﺳﺎﻣﺢ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺘﺠﺎوﺑﺎ ﻣﻌﻲ‬ ‫إﻟ ــﻰ أﻗ ـﺼــﻰ اﻟ ـﺤ ــﺪود وﻋ ـﻘــﺪﻧــﺎ ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫ﻹﺿــﺎﻓــﺔ اﻹﻳـﻔـﻴـﻬــﺎت‪ ،‬وﻣﻨﺤﻨﻲ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﻜ ــﺎﻣ ـﻠ ــﺔ‪ .‬ﻟ ـﻜــﻦ ﻋ ـﻤ ــﺮو ﺳ ــﻼﻣ ــﺔ ﺧـ ــﺎف أن‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎد إﻟﻰ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﻓﺤﺬف‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺪدا ﻣﻦ إﻳﻔﻴﻬﺎﺗﻲ ﺑﻌﺪ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺣﺘﺮم وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮه ﺗﻤﺎﻣﺎ‪.‬‬

‫ﻳﺎﺳﺮ ﺟﻼل‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﻜﺒﻴﺮ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﻪ ﻣﺴﻠﺴﻠﻪ اﻷﺧﻴﺮ »رﺣﻴﻢ«‪،‬‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻳﺎﺳﺮ ﺟﻼل إﻟﻰ ﺷﺮﻛﺔ »ﻓﻨﻮن ﻣﺼﺮ« زﻳﺎدة أﺟﺮه ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 50‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬﺎ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ أﻧــﻪ ﻻ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻋــﺎﺋــﺪ ﻣــﻦ أي ﻟـﻘــﺎء ات‬ ‫ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻴﻬﺎ وﻻ ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ أي أﻋﻤﺎل أﺧﺮى‪ .‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻰ إﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺘﺨﻔﻴﺾ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻃﺎرق ﻟﻄﻔﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻮﻗﻔﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‬

‫ﻣﺴﺮح‬ ‫ﻋﻤﺮو ﻋﺒﺪ اﻟﺠﻠﻴﻞ ﻓﻲ ﺷﺨﺼﻴﺔ »ﺣﺮﺑﻲ« ﻓﻲ »ﻃﺎﻳﻊ«‬

‫ﻋ ـﻤ ــﺮو ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﺠ ـﻠ ـﻴــﻞ ﻓ ـﻨ ــﺎن ﻣـﺴــﺮﺣــﻲ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻷﺳـ ـ ـ ـ ــﺎس‪ ،‬وﻟ ـﻜ ـﻨ ــﻪ ﻏ ــﺎﺋ ــﺐ ﻋـ ــﻦ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟـﺨـﺸـﺒــﺔ‪ ،‬ﻓـﻬــﻞ ﻟــﻪ أي اﻋ ـﺘــﺮاﺿــﺎت ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﻮدة إﻟـ ــﻰ اﻟـ ـﻤـ ـﺴ ــﺮح؟ ﻳ ـﻘ ــﻮل ﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻟﺴﻴﺎق‪» :‬ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻜﺲ‪ .‬أﻧﺎ ﺧﺮﻳﺞ ﻣﻌﻬﺪ‬

‫ً‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن اﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ وﻗﺪﻣﺖ أﻋﻤﺎﻻ ﺟﺎدة‬ ‫وﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻤﺴﺮح ﻳﻘﺘﻞ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫وﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ اﻟﺘﻔﺮغ اﻟﺘﺎم‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻴﻪ راﻫﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻤﺆﻛﺪ ﺣﻴﻦ ﺗﺴﻨﺢ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﺳﺄﺧﻮﺿﻬﺎ ﻣﺒﺎﺷﺮة«‪.‬‬

‫»ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﺮاﻣﺔ ‪ -‬ﺑﻴﺮوت ﻷﻓﻼم ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن« ﻓﻲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫‪Ɔ‬‬ ‫‪…ČŜŘŔŗąąťĥĦě”ĥĆńįĎĜďŪŐĐŘďČŬŜŗĆŃťČŬĉĦŃťČŬşĆŠĊŗřŴŋûr‬‬

‫ﻃﻠﺐ ﻃﺎرق ﻟﻄﻔﻲ إﻟﻰ اﻟﻤﻨﺘﺞ ﺗﺎﻣﺮ ﻣﺮﺳﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻔﻪ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣــﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ا ﻟـﻤـﺒــﺮم ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫دراﻣــﻲ‪ ،‬ذﻟﻚ ﺑﻌﺪﻣﺎ ّ‬ ‫ﺗﺄﺟﻞ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﻓﻲ اﻟﻠﺤﻈﺎت‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة ﻗﺒﻞ رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫ﻃــﺎرق ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺒﺪأ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻣﺴﻠﺴﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻌﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻷﺿﺤﻰ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻛﻲ ﻳﻨﺘﻬﻰ ﻣﻨﻪ ﻗﺒﻞ ﺑﺪاﻳﺔ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺑﻮﻗﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬

‫ﺑﻴﻦ ‪ ١٧‬ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻟﺠﺎري و‪ ٢٠‬ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺗﻨﻌﻘﺪ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ »ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﺮاﻣﺔ ‪ -‬ﺑﻴﺮوت‬ ‫ﻷﻓﻼم ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن« ﺑﻌﻨﻮان »ﺣﺮروا اﻟﻜﻠﻤﺔ«‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ »ﻣﻌﻤﻞ ‪- ٩٦١‬‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﻮن«‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﻺﻋﻼم ﻓﻲ ﺑﻴﺮوت‪ ،‬وﺳﻔﺎرات ﺳﻮﻳﺴﺮا وﺗﺸﻴﻜﻴﺎ‬ ‫وﻫﻮﻟﻨﺪا ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺮوت ‪ -‬دلبلا‪r‬‬

‫اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻓﻲ‬ ‫ﻧﺴﺨﺘﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻄﺮح‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻘﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎر اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ‬

‫أﻃ ـ ـﻠـ ــﻖ }ﻣ ـ ـﻬـ ــﺮﺟـ ــﺎن ﻛ ـ ــﺮاﻣ ـ ــﺔ ‪-‬‬ ‫ﺑﻴﺮوت ﻷﻓــﻼم ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن{‬ ‫ﻓﻲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ ﺷـ ـ ـ ــﺎرك ﻓـ ـﻴ ــﻪ ﻣ ــﺪﻳ ــﺮ‬ ‫اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن ﻫﻴﺜﻢ ﺷﻤﺺ وﻣﺪﻳﺮة‬ ‫اﻟﺒﺮاﻣﺞ ﻓــﻲ اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن ﻧﺠﻮى‬ ‫ً‬ ‫ﻗ ـﻨــﺪﻗ ـﺠــﻲ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻗ ــﺪﻣ ــﺖ ﻋــﺮﺿــﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣـ ـﻔـ ـﺼ ــﻼ ﺣ ـ ـ ــﻮل اﻷﻓـ ـ ـ ـ ــﻼم اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺳﺘﻌﺮض ﻋﻠﻰ ﻣﺪى أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‪،‬‬ ‫وﺣﻀﺮﺗﻪ ﺳﻔﻴﺮة ﺗﺸﻴﻜﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﻣﻴﻜﺎﻳﻼ ﻓﺮوﻧﻜﻮﻓﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ اﻓﺘﺘﺤﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ذﻛ ــﺮت ﻓﺮوﻧﻜﻮﻓﺎ ﺑﺄن‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﻮرﻳــﺔ اﻟـﺘـﺸـﻴـﻜـﻴــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﻋـ ـﺒ ــﺮ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺎرﻳـ ــﺦ ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﻨ ــﺎﺻ ــﺮي‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬وداﻋﻤﻲ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻘﻞ واﻟــﻮﺻــﻮل اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻟـﻤـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت‪ ،‬ﻣــﻮﺿـﺤــﺔ أن‬ ‫ﺗـﺸـﻴـﻜـﻴــﺎ اﻋ ـﺘ ـﻤ ــﺪت ﻋـ ــﺎم ‪1993‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دﺳـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮرا ﺟـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪا وﻣـ ـﻴـ ـﺜ ــﺎﻗ ــﺎ‬ ‫ﻟﻠﺤﻘﻮق واﻟﺤﺮﻳﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻳ ـﻀ ـﻤ ــﻦ ﺣ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮ‬ ‫وﻻ ﻳ ـﺴ ـﻤــﺢ ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﻗ ــﺎﺑ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أن دوﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﺷﺎﺑﺔ ﻟﻜﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‬ ‫ﻏﻨﻲ ﻷﻧﻬﺎ ﻋﺎﻳﺸﺖ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻻت اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻤـ ــﻊ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﺎ‬ ‫ﺟ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻬـ ــﺎ أﻗ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﻛ ـﺜــﺮ اﻟـ ــﺪول ﺣــﺮﻳــﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫أﺿ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺖ‪} :‬ﺑ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎء ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ً‬ ‫ذﻟـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻟـ ـﻴ ــﺲ ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻐ ــﺮﺑ ــﺎ‬ ‫أن ﺗـ ـ ــﺪ ﻋـ ـ ــﻢ ﺗ ـﺸ ـﻴ ـﻜ ـﻴ ــﺎ‬ ‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫}ﻣـﻬــﺮﺟــﺎن ﻛﺮاﻣﺔ‬ ‫ ﺑـﻴــﺮوت ﻷﻓــﻼم‬‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن{‬

‫ﻃﺎرق ﻟﻄﻔﻲ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺬي اﺗﺨﺬ ﻋﻨﻮاﻧﺎ رﺋﻴﺴﺎ ﻟﻪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم }ﺣﺮروا اﻟﻜﻠﻤﺔ{‪.‬‬ ‫وﺧﺘﻤﺖ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ واﻋﺪة ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ اﻟ ـﻤ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﺑــﺎﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ إﻟــﻰ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻹﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫ﻋﻤﺮو ﺳﻼﻣﺔ ﻳﻌﺘﺬر‬

‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫اﻋـﺘـﺒــﺮ ﻫـﻴـﺜــﻢ ﺷـﻤــﺺ أن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن ﻳـ ـﻌ ــﻮد ﻓ ــﻲ ﻧـﺴـﺨـﺘــﻪ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ ﻟ ـﻄ ــﺮح ﻗ ـﻀــﺎﻳــﺎ ﺳــﺎﺧـﻨــﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻘﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎر اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ازدﻳﺎد ﺣﺎﻻت اﻟﻤﻨﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺑﺮز‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ اﻵوﻧــﺔ اﻷﺧﻴﺮة‪،‬‬ ‫ﺑـﺸـﻜـﻠـﻴـﻬــﺎ اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ واﻟ ـﻌــﺮﻓــﻲ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﻓﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﺑﺎﻟﻘﺮاء ات‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺤــﺮﻓــﺔ ﻟ ـﻠــﺪﺳــﺎﺗ ـﻴــﺮ ﻓـﺤـﺴــﺐ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻳﺘﺠﺎوز ذﻟﻚ اﻟﻰ إﻳﻘﺎع اﻷذى‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺮاﻣﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﺣﺪ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﻟﺸﺮﻋﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﻜﻮﻧﻴﺔ{‪.‬‬

‫أﺣﺪ ﻣﻠﺼﻘﺎت اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫أﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف‪} :‬ﻫ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻒ ﻻ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺮاﻗـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺐ ﺑـ ــﻞ‬ ‫ﻛ ـﻤ ـﺘ ـﻀــﺮرﻳــﻦ‪ ،‬ﺗ ـﻤــﺖ اﺳ ـﺘ ـﺒــﺎﺣــﺔ‬ ‫ﻛﺮاﻣﺘﻨﺎ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﻣﺼﺎدرة‬ ‫ﺣـﻘـﻨــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟـﻤـﻌــﺮﻓــﺔ واﻟـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺘﺎﻟﺖ وﺗﻜﺎﺛﺮت ﻗــﺮارات‬ ‫اﻟﻤﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ{‪.‬‬

‫أﻣﺎ ﻧﺠﻮى ﻗﻨﺪﻗﺠﻲ ﻓﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ً‬ ‫‪ 16‬ﻓـﻴـﻠـﻤــﺎ ﻣ ــﻦ ﻟ ـﺒ ـﻨــﺎن واﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ وأوروﺑﺎ وأﻣﻴﺮﻛﺎ وآﺳﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺳ ـﺒ ـﻌــﺔ أﻓ ـ ــﻼم وﺛــﺎﺋ ـﻘ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻃــﻮﻳـﻠــﺔ وأرﺑ ـﻌــﺔ أﻓ ــﻼم وﺛﺎﺋﻘﻴﺔ‬ ‫ﻗﺼﻴﺮة وﺧﻤﺴﺔ أﻓ ــﻼم رواﺋـﻴــﺔ‬

‫ﻗﺼﻴﺮة‪ ،‬ﺳﺘﺘﺒﻌﻬﺎ ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻘﺎش‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ واﻷﺟﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ ﻧ ـ ــﺪوة اﻟ ـﻤ ـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫اﻟ ــﺮﺋ ـﻴ ـﺴ ــﺔ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﻨ ــﺎول واﻗ ــﻊ‬ ‫ﺣﺮﻳﺎت اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎن{‪.‬‬

‫ﻧﺒﺬ اﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ وﺣﺸﺪ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴﻬﻢ }ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﺮاﻣﺔ ﺑﻴﺮوت ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ{‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻜﺮ اﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ واﻟﺤﻘﺪ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻤﻴﻴﺰ واﻟﻈﻠﻢ‪ .‬ﺑﻬﺪف ﺣﺸﺪ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﻟﺪﻋﻢ ﻣﻊ اﻷﻗﻠﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺮض اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺨﺘﺎرة ﻣﻦ اﻷﻓﻼم ﻣﻦ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫و ﻳـﺠــﺮي ﻣﻨﺎﻗﺸﺎت ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﺘﺴﻠﻴﻂ ا ﻟـﻀــﻮء ﻋﻠﻰ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫ﺣـﻘــﻮق اﻹﻧـﺴــﺎن ﻓــﻲ أﻧـﺤــﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ وآﻓ ــﺎق اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪم‪.‬‬ ‫ﻳﺨﺘﺎر اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن اﻷﻓﻼم اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن اﻟـﻤـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻬ ـﺠــﺮة‪ ،‬واﻟ ـﻠ ـﺠ ــﻮء‪ ،‬واﻟ ــﺮﻗ ــﺎﺑ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻘ ـﻤــﻊ‪،‬‬

‫واﻹﺧـ ــﻼء‪ ،‬وإﺳـ ــﺎء ة ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ اﻷﻃ ـﻔــﺎل واﺳـﺘـﻐــﻼﻟـﻬــﻢ‪ ،‬وﻋـﻘــﻮﺑــﺎت‬ ‫اﻹﻋﺪام‪ ،‬واﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬واﻻﺳﺘﺒﻌﺎد اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬واﻟﺤﺮب واﻟﺼﺮاﻋﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤﺎل‪ ،‬واﻟﺤﻘﻮق اﻟﻌﺎﻃﻠﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻓﻠﺴﻄﻴﻦ وإﺳﺮاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻴﺮوس ﻧﻘﺺ اﻟﻤﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ اﻹﻳﺪز‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬وﺛﻘﺎﻓﺎت اﻷﻗﻠﻴﺎت‪ ،‬واﻻﺳﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻲ‪ ،‬وﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬واﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‪ ،‬وﺑﻨﺎء اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻘﻮق اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ اﻻﺣﺘﻼل‪...‬‬

‫ﻋﻤﺮو ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫اﻋﺘﺬر اﻟﻤﺨﺮج ﻋﻤﺮو ﺳﻼﻣﺔ إﻟــﻰ ﺷﺮﻛﺔ »ﻣﺎﻏﻨﻮم« ﻋﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺠﺪدا ﻓﻲ رﻣﻀﺎن اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬رﻏﻢ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻤﺎ ﻓــﻲ »ﻃــﺎﻳــﻊ« ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻋﻤﺮو ﻳﻮﺳﻒ‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻤــﺮو أﻛ ــﺪ أﻧ ــﻪ ﻻ ﻳــﺮﻏــﺐ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗ ـﻜــﺮار ﺗـﺠــﺮﺑــﺔ اﻟــﺪراﻣــﺎ‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻠ ـ ـﻔـ ــﺰﻳـ ــﻮﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ راﻫـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺴﻌﻰ إﻟﻰ اﻟﺤﻀﻮر ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‪ ،‬ﻣ ــﻮﺿ ـﺤ ــﺎ أﻧــﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻲ ﺣــﺎل ﺗﺴﻠﻢ ﻣﺸﺮوﻋﺎ‬ ‫ً‬ ‫دراﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺴـ ـﻨ ــﻮات‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﻓــﺈ ﻧــﻪ ﺳﻴﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ً‬ ‫ﻓــﻲ ﺗـﺼــﻮﻳــﺮه ﻣـﺒـﻜــﺮا ﻛﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻴﺪ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻓﻲ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻠﻪ‬ ‫اﻷول‪.‬‬


‫سيما‬

‫‪14‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪ 2018‬م‪ 29 /‬شوال ‪ 1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫هشام ماجد‪ :‬أنا وشيكو تجاوزنا «كوميديا الضحك ألجل الضحك»‬

‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫•أكد أهمية أن يتضمن الفيلم رسالة‬ ‫أمه» الذي‬ ‫واصل هشام ماجد عمله مع زميله شيكو في فيلمهما الجديد «قلب ً‬ ‫عرض في موسم عيد الفطر الفائت واستقبلته الصاالت الكويتية أخيرا‪.‬‬ ‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫ِّ‬ ‫«قلب أمه» يحقق‬ ‫ً‬ ‫أرقاما جيدة ومتزايدة‬ ‫منذ بداية طرحه‬

‫كـيــف ت ــرى ردود الـفـعــل على‬ ‫«قلب أمه»؟‬ ‫لـ ـمـ ـس ــت ردود ف ـ ـعـ ــل جـ ـي ــدة‬ ‫مـ ــن ال ـج ـم ـه ــور ع ـن ــد م ـش ــاه ــدة‬ ‫الفيلم مـعــه‪ ،‬س ــواء فــي العرض‬ ‫ً‬ ‫ال ـخ ــاص أو الحـ ـق ــا‪ ،‬بــاإلضــافــة‬ ‫إل ـ ــى اإلش ـ ـ ـ ــادات ال ـن ـق ــدي ــة ال ـتــي‬ ‫قــرأت ـهــا ع ــن الـعـمــل بـعــد طــرحــه‬ ‫ً‬ ‫في الصاالت‪ ،‬وجميعها تقريبا‬ ‫تـثـنــي ع ـلــى ال ـت ـجــربــة م ــن دون‬ ‫أن تـ ـك ــون ثـ ـم ــة م ـص ـل ـحــة ل ــدى‬ ‫أصحابها‪ .‬حتى أن بعض النقاد‬ ‫تــواصــل مـعــي وأشـ ــاد بالعمل‪،‬‬ ‫م ــا أس ـع ــدن ــي ألن ال ــرض ــا ج ــاء‬ ‫ً‬ ‫مزدوجا من الجمهور والنقاد‪،‬‬ ‫وهو أمر نادر‪.‬‬ ‫ن ـ ـحـ ــرص أنـ ـ ــا وشـ ـيـ ـك ــو عـلــى‬ ‫ت ـ ـض ـ ـم ـ ـيـ ــن أعـ ـ ـم ـ ــالـ ـ ـن ـ ــا رس ـ ــال ـ ــة‬ ‫م ـ ــا‪ ،‬ف ـف ـك ــرة ال ـض ـح ــك مـ ــن أج ــل‬ ‫ال ـض ـحــك قــدم ـنــاهــا ف ــي أع ـمــال‬ ‫ســاب ـقــة وت ـج ــاوزن ــاه ــا‪ ،‬وال ـيــوم‬ ‫نشتغل على كوميديا الرسالة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لـ ــذا ن ـس ـت ـغــرق وقـ ـت ــا أط ـ ــول في‬

‫في دردشته مع «الجريدة» يتحدث هشام ماجد عن الفيلم وكواليسه‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى ردود الفعل التي وصلت إليه عنه‪.‬‬

‫التحضير للشخصيات‪.‬‬ ‫ما سبب حماستك للتجربة؟‬ ‫ً‬ ‫أعـتـبــر «قـلــب أم ــه» طـفــا نشأ‬ ‫عـلــي ي ــدي وي ــد شـيـكــو‪ .‬عندما‬ ‫ت ـ ـحـ ـ ّـدث إلـ ـيـ ـن ــا ت ــام ــر اب ــراهـ ـي ــم‬ ‫وأخبرنا بالفكرة تحمسنا لها‬ ‫بشدة بسبب مساحة الكوميديا‬ ‫الـ ـم ــوج ــودة ف ــي ك ــل شـخـصـيــة‬ ‫والثراء الفني فيها‪ ،‬لذا ناقشنا‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪ّ ،‬‬ ‫وعدلنا‬ ‫تفاصيل المشروع‬ ‫ً‬ ‫ف ـيــه م ـ ـ ــرارا ل ـي ـخــرج بــال ـصــورة‬ ‫الـنـهــائـيــة‪ ،‬وزاد مــن حماستنا‬ ‫للفيلم أن فكرته لم تقدم في أية‬ ‫ً‬ ‫معالجة كوميدية سابقا‪.‬‬ ‫ماذا عن اإليرادات؟‬ ‫أشـ ـع ــر ب ــرض ــا ك ــام ــل ع ـن ـ ِّهــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـ ـص ــوص ــا أن ال ـف ـي ـل ــم ي ـحــقــق‬ ‫ً‬ ‫أرقـ ــامـ ــا ج ـي ــدة ومـ ـت ــزاي ــدة منذ‬ ‫بـ ـ ــدايـ ـ ــة ط ـ ــرح ـ ــه فـ ـ ــي ال ـ ـمـ ــوسـ ــم‪،‬‬ ‫وأعتقد أن الحصيلة النهائية‬

‫ستكون جيدة‪ ،‬ال سيما أنه في‬ ‫ف ـتــرة قـصـيــرة تـخـطــى إي ـ ــرادات‬ ‫آخر أعمالنا‪.‬‬ ‫ك ـيــف وج ـ ــدت ال ـم ـنــاف ـســة في‬ ‫عيد الفطر الفائت؟‬ ‫ً‬ ‫لـ ـيـ ـس ــت سـ ـهـ ـل ــة‪ ،‬خـ ـص ــوص ــا‬ ‫أن ال ـمــوســم تـضـمــن مـجـمــوعــة‬ ‫ً‬ ‫أعمال مهمة فنيا وذات إنتاجات‬ ‫عالية‪ .‬شــاهــدت «حــرب كرموز»‬ ‫وأعجبتني فكرته وتنفيذه‪ ،‬وفي‬ ‫رأي ــي الـجـمـهــور هــو المستفيد‬ ‫األول فــي الـمــوســم بـسـبــب قــوة‬ ‫المشاريع وضخامتها‪.‬‬ ‫ه ــل ي ـم ـكــن أن تـ ـق ـ ِّـدم تـجــربــة‬ ‫بعيدة عن الكوميديا؟‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائـ ـم ــا ع ـلــى األفـ ـك ــار‪ .‬م ـث ــا‪ ،‬فـكــرة‬ ‫«قلب أمه» استغرقت نحو سنة في‬ ‫العمل عليها لتخرج بالصورة التي‬ ‫شاهدها الجمهور‪.‬‬ ‫لـكــن الـبـعــض ي ــرى أن انـفـصــال‬ ‫ً‬ ‫أحمد فهمي أثر فيكما سلبا‪.‬‬ ‫هي وجهة نظر‪ .‬تقييم التجربة‪،‬‬ ‫سواء عملنا كثالثي أو أنا وشيكو‬ ‫مــن دون فـهـمــي‪ ،‬يبقى للجمهور‪.‬‬ ‫وكما ذك ــرت‪ ،‬مــن الطبيعي وجــود‬ ‫ع ـم ــل م ـن ـف ــرد ل ـك ــل م ـن ــا‪ ،‬ف ـن ـحــن ال‬ ‫نشتغل بطريقة االحتكار بل نبحث‬ ‫عما يحتاج كل منا إلى تقديمه في‬ ‫هذه المرحلة‪.‬‬

‫ب ــال ـت ــأك ـي ــد‪ .‬أطـ ـم ــح إل ـ ــى أداء‬ ‫أدوار مختلفة سواء في الحركة‬ ‫أو التراجيديا‪ ،‬كذلك ثمة ثيمة‬ ‫في الكوميديا لم أقدمها وهي‬ ‫الكوميديا السوداء وأتمنى أن‬ ‫أجد الدور المناسب‪.‬‬

‫هشام ماجد‬

‫زرت روسيا على نفقتي‬

‫انفصال‬

‫ً‬ ‫ردا على انتقادات ُوجهت إليه بشأن زيــارتــه روسيا مع مجموعة‬ ‫من الفنانين لتشجيع المنتخب المصري في كأس العالم لكرة القدم‪،‬‬ ‫أكــد هشام ماجد أنــه سافر لحضور المباريات على نفقته الخاصة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه لم يفهم سبب غضب البعض من الفنانين الذين سافروا‬ ‫لحضور المباريات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف أن الفنانين من الجمهور ومن حقهم التشجيع‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫ً‬ ‫أنهم لم يلتقطوا صورا مع الالعبين‪ ،‬وأن األخبار التي انتشرت في هذا‬ ‫الشأن غير صحيحة كان هدفها محاولة تشويه تعرضوا لها رغم أن ال‬ ‫عالقة لهم باالستعداد البدني لالعبين أو معسكر المنتخب الذي يجب‬ ‫أن ُيسأل عنه اتحاد الكرة وليس أي شخص آخر‪.‬‬

‫ً‬ ‫هل سنرى انفصاال بينك وبين‬ ‫شيكو في المستقبل كما حدث مع‬ ‫أحمد فهمي؟‬

‫أثناء تصوير فيلم «قلب أمه»‬

‫الفكرة التي ِّ‬ ‫نقدمها هي البطل‬ ‫ً‬ ‫دائما‪ .‬بالتأكيد نرغب في استمرار‬ ‫التعاون بيننا في مشاريع آخرى‪،‬‬ ‫ولكن في أي وقت قد يقدم أي منا‬ ‫ً‬ ‫عـمــا ب ـم ـفــرده‪ ،‬ورب ـمــا تشاهدني‬ ‫ضـ ـي ــف شـ ـ ــرف فـ ــي ف ـي ـل ــم لـفـهـمــي‬ ‫وال ـع ـكــس صـحـيــح‪ .‬يـتــوقــف األم ــر‬

‫ملصق «قلب أمه»‬

‫سامح حسين‪ :‬اإلنتاج مغامرة والمسرح بيتي األول‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أطل سامح حسين على جمهوره سينمائيا في فيلمه الكوميدي الجديد‬ ‫«الرجل األخطر» الذي ُيعرض خالل موسم الصيف الحالي‪ .‬في دردشته‬ ‫مع «الجريدة» يتحدث الفنان المصري عن أسباب اختياره هذا العمل‪،‬‬ ‫ويتطرق إلى مشاريعه األخرى خالل الفترة المقبلة‪.‬‬ ‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫م ــا س ـبــب ح ـمــاس ـتــك ل ـت ـقــديــم فيلم‬ ‫«الرجل األخطر»؟‬ ‫ارتبطت حماستي للفيلم بعوامل‬ ‫عــدة‪ ،‬في مقدمها فريق العمل وثقته‬ ‫التي وضعها فـ ّـي‪ ،‬والشركة المنتجة‬ ‫التي أرادت صناعة تجربة سينمائية‬ ‫ك ــوم ـي ــدي ــة م ـخ ـت ـل ـفــة‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة إل ــى‬ ‫القصة المكتوبة بحرفية عالية والتي‬ ‫ت ـقــدم ـنــي بـشـكــل ج ــدي ــد مـخـتـلــف عن‬ ‫األدوار التي شاهدني فيها الجمهور‪.‬‬ ‫أت ـم ـنــى أن أكـ ــون أديـ ــت ال ـ ــدور كما‬ ‫ً‬ ‫ينبغي‪ ،‬خصوصا أنني بذلت أقصى‬ ‫ما لدي ليخرج العمل بشكل جيد‪.‬‬ ‫لكنك تـعــاونــت مــع الـمـخــرج نفسه‬ ‫مــرقــس ع ــادل فــي فـيـلــم «ب ــث مـبــاشــر»‬ ‫ول ـ ــم ي ـح ـقــق الـ ـنـ ـج ــاح ال ـم ـت ــوق ــع مـنــه‬ ‫ً‬ ‫جماهيريا‪.‬‬ ‫مـشـكـلــة «ب ــث م ـبــاشــر» ل ــم ت ـكــن في‬ ‫الفيلم بل في توقيت عرضه وظروفه‪،‬‬ ‫وال دخـ ــل لـلـصــانـعـيــن ف ــي ذلـ ــك فهي‬ ‫مسؤولية الشركة المنتجة والتوزيع‪.‬‬ ‫وأع ـت ـق ــد أن رد ف ـعــل ال ـج ـم ـهــور عند‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العرض تلفزيونيا سيكون مختلفا‪.‬‬

‫سامح حسين‬

‫تتعاون مع شركة اإلنتاج «فريدة»‬

‫الجديدة‪ ،‬ألم تقلق من هذا األمر؟‬

‫شركة‬

‫كوميديا ومسرح‬

‫لم أقلق‪ ،‬ألن دعم الشركات الجديدة‬ ‫ً‬ ‫ذات ال ـ ــرؤي ـ ــة أمـ ـ ــر مـ ـه ــم‪ ،‬خ ـص ــوص ــا‬ ‫أن ـه ــا ت ـح ــاول ال ـع ـمــل ف ــي ظ ــل ظ ــروف‬ ‫سينمائية صعبة مرتبطة بسيطرة‬ ‫الـمــوزعـيــن عـلــى اإلن ـتــاج السينمائي‬ ‫الرئيس خــال الـعــام‪ ،‬وتعطي فرصة‬ ‫ل ـلــوجــوه ال ـجــديــدة وتــدعــم الصناعة‬ ‫بتقديم مزيد من األعمال‪.‬‬ ‫هــذه األمــور كافة يجب أن نضعها‬ ‫فــي االعـتـبــار عند التعامل مــع شركة‬ ‫جــديــدة‪ ،‬وكـمــا ذك ــرت لــك فــي الـبــدايــة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فــالـقـيـمــون عـلــى ال ـشــركــة ال ـتــي تــولــت‬ ‫«الرجل األخطر» أشخاص لديهم رؤية‬ ‫يرغبون في تنفيذها‪.‬‬

‫هل يعني تأسيسك شركة إنتاج عدم‬ ‫ً‬ ‫تعاونك مع منتجين مستقبال؟‬

‫أال ترى أن األعمال الكوميدية تشهد‬ ‫ً‬ ‫تراجعا لصالح أفالم الحركة؟‬

‫بــالـتــأكـيــد ال‪ .‬اإلن ـت ــاج م ـغــامــرة بحد‬ ‫ذاتـهــا‪ ،‬وأنــا رغبت فــي خــوض التجربة‬ ‫م ــن دون الـنـظــر إل ــى ح ـســابــات الـســوق‬ ‫ّ‬ ‫وأسست الشركة بهدف تقديم األعمال‬ ‫الـتــي أستمتع بـهــا‪ .‬لــم أب ــدأ بــإنـتــاج أي‬ ‫م ـشــروع سينمائي بـعــد‪ ،‬وثـمــة عمالن‬ ‫مؤجالن بسبب الظروف‪.‬‬

‫م ــن غ ـي ــر ال ـم ـن ـط ـقــي ال ـم ـق ــارن ــة بـيــن‬ ‫ً‬ ‫الـ ـن ــوعـ ـي ــن‪ .‬بـ ـعـ ـي ــدا عـ ــن االخ ـ ـتـ ــاف فــي‬ ‫ال ـم ـض ـمــون‪ ،‬ف ــإن أفـ ــام ال ـحــركــة األك ـثــر‬ ‫ً ُ‬ ‫نـجــا حــا ت ـشــارك فيها مجموعة كبيرة‬ ‫ً‬ ‫م ــن ال ـن ـج ــوم‪ ،‬وه ــو أم ــر ل ـيــس م ـتــوافــرا‬ ‫للكوميديا‪.‬‬

‫م ــا سـبــب ط ــرح الـفـيـلــم خ ــال فـتــرة‬ ‫الصيف وليس موسم عيد الفطر؟‬ ‫تـ ـح ــدي ــد الـ ـم ــوع ــد كـ ـ ــان ب ــان ـت ـظ ــار‬ ‫خالل الفترة‬ ‫االنتهاء الكامل من الفيلم ّ‬ ‫الـمــاضـيــة‪ .‬صـحـيــح أن ـنــا كــنــا أنهينا‬ ‫ّ‬ ‫التصوير قبل موسم عيد الفطر‪ ،‬لكن‬ ‫بقية المراحل الفنية كان العمل ما زال‬ ‫ً‬ ‫جاريا عليها‪ .‬أضف إلى ذلك أن تحديد‬ ‫مــوعــد ال ـط ــرح ف ــي الـ ـص ــاالت يخضع‬ ‫لحسابات اإلنتاج والتوزيع‪.‬‬

‫لماذا لم تنتج {الرجل األخطر}؟‬ ‫وصلني الفيلم من الشركة المنتجة‪،‬‬ ‫ول ـي ــس ك ـس ـي ـنــاريــو ن ـب ـحــث ع ــن مـنـتــج‬ ‫ِّ‬ ‫يقدمه‪ ،‬من ثم لم تتواله شركتي‪.‬‬

‫إل ـ ــى ت ـن ـف ـيــذ ح ـل ـمــي ال ـم ـس ــرح ــي‪ ،‬وه ــو‬ ‫مشروع مختلف عن أي تجارب سابقة‪،‬‬ ‫إال أنه مكلف ويحتاج إلى منتج يؤمن‬ ‫ً‬ ‫بــالـمـســرح‪ ،‬خـصــوصــا أنــه يـلــزمــه مكان‬ ‫وتجهيزات بإمكانات كبيرة‪.‬‬

‫ما سبب غيابك عن المسرح؟‬ ‫المسرح بيتي األول وهو المكان الذي‬ ‫عرفني مــن خــالــه الـجـمـهــور‪ ،‬وأحــرص‬ ‫على اعتالء خشبته عندما أجد العرض‬ ‫المناسب‪ .‬لكن أطمح في الوقت الراهن‬

‫تأسيسي شركة إنتاج‬ ‫لن يمنعني من العمل‬ ‫مع المنتجين‬

‫«سرايا حمدين» قريبًا على الشاشات‬

‫ح ــول س ـبــب إرج ـ ــاء ع ــرض مـسـلـسـلــه ال ـج ــديــد «س ــراي ــا‬ ‫حمدين»‪ ،‬أوضح سامح حسين أن منتج العمل يرغب في‬ ‫طرحه بموعد مناسب وعبر شاشة قناة تحظى بنسبة‬ ‫ً‬ ‫مشاهدة جيدة‪ ،‬مشيرا إلى أنه حتى اآلن ال نية لتقديم جزء‬ ‫ثــان ولكن حلقات الجزء األول تصل إلــى ‪ 45‬انتهوا منها‬

‫ً‬ ‫جميعا‪ .‬وأكــد أنــه لــم يتعاقد على أي مشاريع درامـيــة أو‬ ‫سينمائية جديدة بعد‪ ،‬ولكنه بانتظار متابعة ردود الفعل‬ ‫على فيلمه الجديد ومشاهدته مع الجمهور في الصاالت‬ ‫خالل األيام القليلة المقبلة‪.‬‬

‫استحداث موسم سينمائي جديد بين عيدي الفطر واألضحى‬ ‫ّ‬ ‫المصرية طرح أعمالهم المعطلة بين عيدي الفطر‬ ‫السينما ً‬ ‫قرر عدد من المنتجين في ً‬ ‫واألضحى‪ ،‬مستحدثين موسما جديدا يعتمد على جمع اإليرادات في مدة تتراوح بين شهر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخمسة أسابيع بعيدا عن الحرب الدائرة بين األفالم الكبرى‪ ،‬خصوصا في عيد األضحى‬ ‫المقبل وفيه يظهر كبار النجوم بأفالم ذات موازنات ضخمة‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬محمد قدري‬ ‫ّ‬ ‫لم تتمكن أفالم عدة من المشاركة‬ ‫في موسم الفطر الفائت‪ ،‬ولم تحجز‬ ‫ً‬ ‫أعمال أخرى مكانا لها على أجندة‬ ‫ع ـي ــد األض ـ ـحـ ــى ب ـع ــد رف ـض ـه ــا مــن‬ ‫شركات التوزيع‪ .‬من ثم‪ ،‬ما كان من‬ ‫الصانعين إال أن قرروا طرح بعضها‬ ‫بين العيدين‪ ،‬بينما ّ‬ ‫تأجل البعض‬ ‫اآلخ ــر إل ــى رأس الـسـنــة الـمـقـبــل‪ ،‬أو‬ ‫نهاية الصيف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واستقر صانعو ثالثة أفالم على‬

‫طــرح ـهــا خ ــال يــول ـيــو وأغـسـطــس‬ ‫ّ‬ ‫يستمر بعضها إلى‬ ‫المقبل‪ ،‬على أن‬ ‫عـيــد األض ـحــى فــي حــالــة تحقيقها‬ ‫إيرادات مرتفعة تغري دور العرض‪.‬‬

‫«الرجل األخطر»‬ ‫الـ ـب ــداي ــة م ــع «الـ ــرجـ ــل األخـ ـط ــر»‬ ‫الــذي أقيم عرضه الـخــاص االثنين‬

‫الماضي وطرح تجاريا يوم األربعاء‬ ‫الماضي‪ ،‬وكــان ُرفــض في أكثر من‬ ‫مناسبة للطرح في مواسم األعياد‬ ‫ألن بطله سامح حسين لم يعد من‬ ‫النجوم الجاذبين للجمهور فيما‬ ‫العيد يتطلب نجوم شباك‪ .‬ويشارك‬ ‫ً‬ ‫فــي الـبـطــولــة أي ـضــا إدوارد وهــالــة‬ ‫فاخر وأحمد حالوة‪.‬‬ ‫ويحاكي الفيلم العمل الكوميدي‬ ‫ال ـش ـه ـيــر «ل ـص ــوص ول ـك ــن ظ ــرف ــاء»‬

‫لعادل إمــام وأحمد مظهر‪ ،‬ذلــك من‬ ‫خالل عصابة كوميدية تسعى إلى‬ ‫سرقة بنك‪ .‬تولى التأليف جوزيف‬ ‫فوزي واإلخراج مرقس عادل‪ ،‬وهو‬ ‫إنـتــاج أول لسلمى الـشــرقــاوي عبر‬ ‫شركة {فريدة}‪.‬‬ ‫وقـ ــالـ ــت ال ـ ـشـ ــرقـ ــاوي إن الـفـيـلــم‬ ‫مناسب‪ ،‬وإن كانت‬ ‫ُيعرض في وقت‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ا لـشــر كــة المنتجة تـمــنــت أن يطلق‬ ‫في أحد مواسم العيد‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أنها ِّ‬ ‫تقدم تجربة مميزة تصلح ألي‬ ‫وقــت وتــراهــن على الجمهور الــذي‬ ‫ً‬ ‫يحب السينما النظيفة بعيدا عن‬ ‫ّ‬ ‫وأكـدت أن هدف العمل‬ ‫أي إسفاف‪ .‬ـ‬ ‫ال ـم ـش ــارك ــة ف ــي إنـ ـع ــاش الـسـيـنـمــا‪،‬‬ ‫موضحة أنها وضعت لــه ميزانية‬ ‫قدرت بسبعة ماليين جنيه‪.‬‬

‫{بيكيا»‬ ‫ملصق «الرجل األخطر»‬

‫َّ‬ ‫وقرر المنتج أحمد السبكي طرح‬ ‫فيلمه «بيكيا» لمحمد رجــب بداية‬ ‫أغسطس المقبل بعد تأجيل نحو‬ ‫سنة جراء فشله في الحصول على‬

‫توزيع مهم‪ .‬كذلك حاول طرحه في‬ ‫خريطة موسم عيد األضحى المقبل‬ ‫إال أن ــه وض ــع األول ــوي ــة ل ــ{الــديــزل}‬ ‫لمحمد رمـضــان ال ــذي يعد الــورقــة‬ ‫الرابحة لــه‪ ،‬من ثم رأى ضــرورة أال‬ ‫يـغــامــر بـطــرح فيلمين مــن إنتاجه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معا‪ ،‬خصوصا أن {الشركة العربية}‬ ‫تـتــولــى ال ـت ــوزي ــع‪ ،‬م ــا يـتــرتــب عليه‬ ‫قـلــة عــدد الـقــاعــات ألحــد الفيلمين‪.‬‬ ‫وي ـشــارك فــي البطولة كــل مــن آيتن‬ ‫عامر‪ ،‬ومحمد ديــاب‪ ،‬وهنا الزاهد‪،‬‬ ‫واهـ ـت ــم ب ــال ـت ــأل ـي ــف م ـح ـمــد سـمـيــر‬ ‫مبروك‪ ،‬وباإلخراج محمد حمدي‪.‬‬

‫{سوق الجمعة»‬ ‫ُ‬ ‫وي ـطــرح خــال األي ــام اﻷول ــى من‬ ‫أغـسـطــس المقبل «س ــوق الجمعة»‬ ‫بعدما رأت الشركة الموزعة أن عيد‬ ‫ً‬ ‫اﻷضـحــى ليس مناسبا لــه‪ ،‬وبــدأت‬ ‫على مــدار اﻷيــام الماضية خطتها‬ ‫الترويجية له‪.‬‬ ‫{س ــوق الجمعة} مــن ثيمة أفــام‬ ‫اليوم الــواحــد‪ ،‬وتشارك فيه كوكبة‬

‫فريق عمل {سوق الجمعة}‬ ‫م ــن اﻷب ـ ـطـ ــال ع ـل ــى رأسـ ـه ــم ع ـمــرو‬ ‫ع ـب ــد ال ـج ـل ـي ــل ب ـ ـ ــدور «خـ ــرطـ ــوش»‬ ‫قائد الـســوق‪ ،‬وريـهــام عبد الغفور‪،‬‬ ‫وسلوى محمد علي‪ ،‬وصبري فواز‪،‬‬ ‫فـيـمــا تــولــى الـتــألـيــف أح ـمــد ع ــادل‪،‬‬

‫واإلخراج سامح عبد العزيز‪.‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت أف ـ ــام أخ ـ ــرى مــرش ـحــة‬ ‫ل ـل ـع ــرض خـ ــال ال ـم ــوس ــم ال ـجــديــد‬ ‫أبرزها «تراب الماس» آلسر ياسين‬ ‫ومـنــة شـلـبــي‪ ،‬ولـكــن ق ــررت الشركة‬

‫المنتجة تأجيله للمشاركة في أحد‬ ‫الـمـهــرجــانــات السينمائية‪ ،‬وربـمــا‬ ‫ُيـ ـع ــرض ف ــي أك ـت ــوب ــر ال ـم ـق ـبــل رغــم‬ ‫انطالق دعايته‪.‬‬

‫رأي‬ ‫حـ ـ ــول الـ ـم ــوس ــم ال ـ ـجـ ــديـ ــد‪ ،‬ي ـ ـقـ ــول ص ـف ــوت‬ ‫الهلباوي‪ ،‬نائب رئيس تــوزيــع شركة {دوالر‬ ‫فيلم لــإنـتــاج وال ـت ــوزي ــع}‪ ،‬إن كـثــرة الـمــواســم‬ ‫السينمائية بخالف عيدي الفطر واألضحى‪،‬‬ ‫أصبحت ظاهرة طبيعية‪ ،‬إذ تشهد السينما‬ ‫موسم رأس السنة‪ ،‬كذلك شم النسيم ونهاية‬ ‫الصيف‪ ،‬وما بين العيدين‪.‬‬

‫ورأى أن هذه المواسم منبثقة من المواسم‬ ‫الرئيسة بسبب عدم قدرة قاعات العرض على‬ ‫استيعاب األع ـمــال كــافــة فــي مــواســم مـحــددة‪،‬‬ ‫واهتمامها باستقطاب األف ــام األق ــوى التي‬ ‫يشارك فيها نجوم الشباك‪ ،‬باإلضافة إلى أن‬ ‫كثرة المشاريع في الموسم الواحد تقلل من‬ ‫فرص حصد اإليرادات‪.‬‬


‫‪15‬‬ ‫شعرك خفيف؟ حلول ستدهشك‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫‪Style‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫يا مرآتي على الجدار َلم يبدو شعري الكثيف فجأة خفيفا وباهتا؟ ال تعود هذه المشكلة لألسف إلى السحر بل إلى التبدالت‬ ‫الهرمونية النشيطة‪ ،‬التي تجعلك أكثر عرضة للشعر الخفيف‪ .‬لكن الخبر الجيد أننا نملك مجموعة متنامية من العالجات‪.‬‬

‫تفادي‬ ‫شد شعرك‬ ‫باستمرار أو‬ ‫تصفيفه على‬ ‫شكل كرة‬

‫أتذكرين تلك الشعرات الرمادية‬ ‫األولى التي اقتلعتها؟ ربما تتمنين‬ ‫ل ـ ــو أن ـ ـ ــك ل ـ ــم ت ـف ـع ـل ــي ذل ـ ـ ــك ع ـن ــدم ــا‬ ‫ت ـك ـت ـش ـف ـيــن أن شـ ـع ــرك ال ـ ـ ــذي ك ــان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثيفا وبــراقــا سابقا يفقد كثافته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وربما الحظت أيضا أن الشعر في‬ ‫الخط األمامي على رأسك بات أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تباعدا وأن فروة رأسك تظهر جليا‬ ‫عندما تفرقين شعرك‪ .‬ال شك في أن‬ ‫هــذه الـتـبــدالت تـتـحـ ّـول إلــى مصدر‬ ‫إزعاج كبير عندما تبدئين بالتنبه‬ ‫لها في المرآة‪ .‬ولكن مع التقدم في‬ ‫السن يصبح الشعر أقــل كثافة ألن‬ ‫الشعرات تــزداد رقة وعــدد الخصل‬ ‫ً‬ ‫يتراجع‪ ،‬فضال عن مشاكل وتبدالت‬ ‫كثيرة أخرى‪.‬‬ ‫ثمة أنواع عدة من فقدان الشعر‬ ‫ً‬ ‫بين الـنـســاء‪ ،‬إال أن األكـثــر شيوعا‬ ‫ي ـب ـقــى خـ ـس ــارة ال ـش ـع ــر ال ـن ـســائ ـيــة‬ ‫النمط‪ .‬تصيب هذه نحو ‪ 40%‬من‬ ‫النساء مع بلوغهن سن الخمسين‪.‬‬ ‫كذلك قد يفقد الشعر كثافته نتيجة‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــرض‪ ،‬أو األدويـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬أو ال ـع ــوز‬ ‫ُ‬ ‫الـغــذائــي‪ ،‬أو اإلج ـهــاد‪ .‬لــذلــك تعتبر‬ ‫زي ــارة الطبيب ال ـعــام خـطــوة أولــى‬ ‫جيدة يمكنك االنطالق منها‪ .‬ولكن‬ ‫ثمة طرائق عدة تتيح لك الحد من‬ ‫ت ـبــدالت ش ـعــرك‪ ،‬حـتــى تـلــك الـتــي ال‬ ‫مفر منها‪.‬‬

‫تدابير وقائية‬ ‫الـ ـ ـب ـ ــروتـ ـ ـي ـ ــن‬ ‫الغذائي‬ ‫ي ـ ـت ـ ــأل ـ ــف الـ ـشـ ـع ــر‬ ‫ً‬ ‫خ ـصــوصــا من‬ ‫ال ـ ـبـ ــروت ـ ـيـ ــن‪.‬‬ ‫لذلك يحتاج‬ ‫ال ـج ـس ــم إل ــى‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة مـ ــن‬ ‫مادة البناء‬

‫األساسية هــذه بغية الحفاظ على‬ ‫صـ ـح ــة خ ـ ـصـ ــاتـ ــه‪ .‬تـ ــذكـ ــر ط ـب ـي ـبــة‬ ‫ال ـج ـلــد مـلـيـســا ب ـي ـل ـيــانــغ‪{ :‬ي ـعــانــي‬ ‫نباتيون كثر خسارة الشعر ألنهم‬ ‫ال ي ـح ـص ـل ــون عـ ـل ــى ك ـم ـي ــة كــاف ـيــة‬ ‫مــن الـبــروتـيــن فــي غــذائ ـهــم}‪ .‬تبقى‬ ‫ً‬ ‫خ ـســارة الـشـعــر ه ــذه مــؤقـتــة ع ــادة‪.‬‬ ‫ومـ ــن ال ـم ـم ـكــن ت ـج ـن ـب ـهــا ح ـت ــى مــن‬ ‫دون تناول اللحم‪ .‬تنصح بيليانغ‪:‬‬ ‫{يحتوي نظام غذاء البحر األبيض‬ ‫المتوسط على فيض من البروتين‬ ‫الخالي من الدهون من الفاصوليا‪،‬‬ ‫والخضراوات‪ ،‬والجوزيات}‪.‬‬ ‫التخفيف من اإلجهاد‬ ‫ي ـم ـكــن لـ ـم ــرض‪ ،‬أو ن ــوب ــة ك ــآب ــة‪،‬‬ ‫أو ت ـبــدل كـبـيــر ف ــي ال ـح ـيــاة يسبب‬ ‫اإلجـهــاد أن يــدفــع بصيالت الشعر‬ ‫إلى مرحلة التساقط قبل أوانها‪ .‬قد‬ ‫ُ‬ ‫تكون النتيجة حالة مؤقتة تدعى‬ ‫ت ـس ــاق ــط ال ـش ـع ــر ال ـك ــرب ــي وتـسـبــب‬ ‫خسارة الشعر خــال بضعة أشهر‬ ‫عقب حدث مجهد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يعاود الشعر النمو عادة‪ .‬لكنك‬ ‫تـسـتـطـيـعـيــن ت ـف ــادي خ ـســارتــه من‬ ‫ال ـبــدايــة بالتحكم فــي اإلج ـه ــاد من‬ ‫خــال تقنيات مثل الـتــأمــل الــواعــي‬ ‫أو اليوغا‪.‬‬ ‫تدليك فروة الرأس‬ ‫تــوضــح بيليانغ‪« :‬تـغــذي أوعية‬ ‫دمــويــة كثيرة بصيالت الشعر‪ ،‬ما‬ ‫يعني أن تدفق الدم الجيد والمواد‬ ‫الغذائية التي يؤمنها أمــران بالغا‬ ‫األهمية لنمو الشعر الصحي»‪ .‬لذلك‬ ‫قبل أن تغسلي شعرك بالشامبو‪،‬‬ ‫ـروة‬ ‫خصصي بضع دقــائــق لـفــرك فـ ً‬ ‫رأسـ ــك ب ـ ــرؤوس أص ــاب ـع ــك‪ ،‬راس ـمــة‬ ‫ح ــرك ــة دائـ ـ ــريـ ـ ــة‪ .‬ال ي ـس ـه ــم تــدل ـيــك‬ ‫فــروة الــرأس برقة في تعزيز تدفق‬

‫ً‬ ‫الــدم فحسب‪ ،‬بل يدفعك أيضا إلى‬ ‫االسترخاء‪ ،‬ما يجعله طريقة جيدة‬ ‫للحد من اإلجهاد‪.‬‬

‫عالج باألدوية‬ ‫المينوكسيديل‪:‬‬ ‫يزيد هذا الدواء‪ ،‬الذي ال يحتاج‬ ‫ً‬ ‫إلى وصفة طبية‪ ،‬البصيالت حجما‬ ‫كــي ينمو منها شـعــر أ كـثــر كثافة‪.‬‬ ‫كذلك يطيل دورة نمو الشعر‪ .‬كشفت‬ ‫مراجعة لسبع وأربعين دراســة أن‬ ‫نصف النساء اللواتي يستخدمن‬ ‫المينوكسيديل (‪ )Regaine‬يتمتعن‬ ‫{بـ ــزيـ ــادة م ـع ـتــدلــة إلـ ــى ك ـب ـيــرة فــي‬ ‫نمو الشعر الجديد}‪ .‬كذلك أظهرت‬ ‫الدراسات أن وضع محلول من هذا‬ ‫الــدواء مركز بنسبة ‪ 2%‬على فروة‬ ‫الـ ــرأس مــرتـيــن فــي ال ـيــوم أو رغــوة‬ ‫مــركــزة بنسبة ‪ 5%‬م ــرة فــي الـيــوم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يقدم للمرأة التأثير ذاته تقريبا‪.‬‬ ‫عالج بالليزر‬ ‫يبدو أن أجهزة أشعة الليزر التي‬ ‫تستخدمها عيادات معالجة خسارة‬ ‫ِّ‬ ‫الشعر تـعـ ّـزز تــدفــق ال ــدم إلــى فــروة‬ ‫الرأس وتنشط البصيالت الخاملة‪.‬‬ ‫وكـشـفــت دراس ــة ضـمــت ‪ 122‬ام ــرأة‬ ‫ً‬ ‫أن ‪ 26‬أس ـبــوعــا مــن ال ـعــاج عــززت‬ ‫كـثــافــة الـشـعــر‪ ،‬مـقــارنــة بــاسـتـخــدام‬ ‫الـمـيـنــوكـسـيــديــل ال ـمــوض ـعــي على‬ ‫أمد قصير‪.‬‬ ‫زراعة الشعر‬ ‫ع ـن ــدم ــا ت ـعــان ـيــن خـ ـس ــارة شـعــر‬ ‫نسائية النمط‪ ،‬قد يتمكن الجراح‬ ‫من أخذ شعر من الجهة الخلفية من‬ ‫فروة رأسك وزراعتها في المناطق‬ ‫الـ ـت ــي خـ ــف م ـن ـه ــا ال ـش ـع ــر فــي‬

‫م ـق ــدم ــة ال ـ ـ ــرأس ووس ـ ـطـ ــه‪ .‬تــوضــح‬ ‫نيكول روجرز‪ ،‬بروفسورة سريرية‬ ‫م ـســاعــدة م ــن قـســم ط ــب الـجـلــد في‬ ‫جامعة توالن‪{ :‬صارت عمليات زرع‬ ‫الشعر اليوم أفضل بكثير مما كانت‬ ‫عليه فــي العقود الـمــاضـيــة}‪ .‬ولكن‬ ‫احرصي على اختيار جراح يتمتع‬ ‫بخبرة واسعة في معالجة خسارة‬ ‫الشعر النسائية النمط‪ ،‬بما أن هذه‬ ‫ً‬ ‫الـعـمـلـيــة أك ـثــر تـعـقـيــدا م ــن الصلع‬ ‫عند الرجال ألن خسارة الشعر لدى‬ ‫ً‬ ‫المرأة أكثر انتشارا‪.‬‬

‫عالجات منزلية‬ ‫عناية لطيفة بالشعر‬ ‫تفادي شد شعرك باستمرار أو تصفيفه على شكل‬ ‫كــرة‪ ،‬أو ذيــل حصان‪ ،‬أو ضفائر‪ .‬يــؤدي الشد المتكرر‬ ‫إلى نوع من خسارة الشعر ُيعرف بثعلبة الشد‪ .‬كذلك‬ ‫استخدمي فرشاة مصنوعة من مواد مرنة لها أشواك‬ ‫ً‬ ‫مدببة الرأس‪ .‬وال تنسي أن الحرارة العالية تلحق ضررا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا بالشعر وتكسره‪ .‬لذلك ال تكثري من استخدام‬ ‫أدوات تصفيف الشعر التي تعتمد على الحرارة‪.‬‬ ‫أنواع خاصة من الشامبو‬

‫ّ‬ ‫تحسن حالة الشعر وفروة‬ ‫لخسارة الشعر في‬ ‫ال ـ ــرأس‪ .‬كــذلــك تـســاعــد فــي حـمــايــة ال ـج ــذور من‬ ‫التبدالت الهرمونية‪.‬‬ ‫تغيير تصفيف الشعر‬ ‫تفادي فــرق شعرك في الوسط وانتقلي إلى‬ ‫ً‬ ‫فرق على أحد الجانبين ألن ذلك يمنحه حجما‬ ‫أكبر‪ .‬كذلك اختاري تسريحة قصيرة ألنها تركز‬ ‫االنـتـبــاه على نمو الشعر الـجــديــد الـقــريــب من‬ ‫الفروة الذي يبدو أكثر كثافة‪.‬‬

‫تسهم أنـ ــواع الـشــامـبــو وال ـغ ـســول الـمـضــادة‬

‫‪CatWalk‬‬

‫مجموعة زياد نكد لخريف وشتاء ‪ ...2019 – 2018‬أسرار الجبال وشموخها‬ ‫بيروت‪ -‬علي جفال‬

‫أطلق المصمم زيــاد نكد مجموعة ‪Elevation‬‬ ‫لخريف وشتاء ‪ ،2019 – 2018‬التي استلهمها من‬ ‫نقاء الجبال وصالبة األشجار ونقلها إلى تصاميم‬ ‫مـشـغــولــة بـتـقـنـيــة ال ـل ـيــزر‪ ،‬طـبـعــت س ـحــرهــا على‬ ‫الفساتين القصيرة والطويلة والشاالت العريضة‬ ‫والـ{كاب» بقصة جديدة ومبتكرة‪.‬‬

‫ال ـم ـج ـمــوعــة الـ ـت ــي ت ـت ـص ــدره ــا أق ـم ـش ــة داف ـئ ــة‬ ‫وحساسة‪ ،‬مثل «المخمل» و{الـفــرو» والـ {دانتيل»‬ ‫والــ{مــوسـلـيــن» و{ال ـشــارل ـس ـتــون»‪ ،‬ظـهــرت بــألــوان‬ ‫«ال ـتــوركــواز» والــزيـتــي والــذهـبــي والـفـضــي‪ ،‬وجــاء‬ ‫التطريز على شكل بيوت جبلية دافئة‪ ،‬وأشجار‬ ‫عارية متأللئة بلوحات الجليد ذات البريق الجذاب‪.‬‬

‫واخ ـت ـتــم ال ـع ــرض ب ـف ـس ـتــان زف ـ ــاف تميز‬ ‫باللونين األبيض والذهبي وتألأل بأحجار‬ ‫شواروفسكي التي أضفت لمعان الماس على‬ ‫بريق الزفاف‪ .‬أما ذيله فمن الريش الناعم‪ ،‬ما‬ ‫منحه انسيابية ملوكية‪.‬‬


‫‪١٦ fitness‬‬ ‫الجراثيم المعوية ترصد مرض الكبد وتعالجه!‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪ 2018‬م‪ 29 /‬شوال ‪ 1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫ال يترافق مرض الكبد الدهني غير الكحولي عموما مع أي أعراض في مراحله األولى‪ ،‬لذا قد ال يتم كشفه قبل أن تزيد صعوبة معالجته‬ ‫أو التحكم به‪ .‬لكن قد يسهم عنصر تطلقه الجراثيم المعوية في تشخيص المرض في مرحلة مبكرة‪ ،‬بحسب الباحثين‪.‬‬

‫قلة ّ‬ ‫تنوع البيئة‬ ‫الميكروبية‬ ‫المعوية ترتبط‬ ‫بأعراض‬ ‫المشاكل‬ ‫األيضية‬

‫عـ ـن ــد اإلص ـ ــاب ـ ــة ب ـ ـمـ ــرض ال ـك ـبــد‬ ‫ال ــدهـ ـن ــي غ ـي ــر ال ـك ـح ــول ــي‪ ،‬ي ـتــراكــم‬ ‫فــائــض م ــن ال ــده ــون ف ــي ال ـك ـبــد‪ ،‬ما‬ ‫يؤدي إلى إعاقة وظيفته الطبيعية‪.‬‬ ‫ي ـب ـقــى ب ـعــض الـ ـن ــاس أك ـث ــر عــرضــة‬ ‫ً‬ ‫لهذا المرض‪ ،‬خصوصا المصابين‬ ‫بالبدانة وارتفاع ضغط الدم والنوع‬ ‫ال ـثــانــي م ــن ال ـس ـكــري‪ .‬لـكــن يصعب‬ ‫تشخيصه فــي مراحله األول ــى ألنه‬ ‫ال يـتــرافــق مــع أع ــراض واضـحــة في‬ ‫ً‬ ‫البداية‪ ،‬من ثم يبقى المرض «خفيا»‬ ‫ً‬ ‫إل ــى أن يـبـلــغ مــرح ـلــة أك ـث ــر تـقــدمــا‬ ‫ً‬ ‫ويسبب ضررا في الكبد‪.‬‬ ‫لـهــذا الـسـبــب‪ ،‬يسعى الباحثون‬ ‫إلـ ــى إيـ ـج ــاد ط ــرائ ــق ل ــرص ــد مــرض‬ ‫الكبد في بداية نشوئه للتمكن من‬ ‫معالجته في أسرع وقت‪.‬‬ ‫ي ـع ـت ـب ــر خ ـ ـبـ ــراء مـ ــن بــري ـطــان ـيــا‬ ‫وإيـطــالـيــا وإسـبــانـيــا وفــرنـســا اآلن‬ ‫أن رصــد مــرض الكبد الدهني غير‬ ‫الكحولي فــي مــراحــل مبكرة ممكن‬ ‫من خــال تحليل بعض المؤشرات‬ ‫الحيوية في األمعاء‪.‬‬ ‫يوضح األستاذ خوسيه مانويل‬ ‫فرنانديز ريل من جامعة «جيرونا»‬ ‫فـ ــي إسـ ـب ــانـ ـي ــا‪« :‬اك ـت ـش ـف ـن ــا رواب ـ ــط‬ ‫مثيرة لالهتمام بين تركيبة البيئة‬ ‫الميكروبية في األمعاء وبين دهون‬ ‫الكبد وأيض الكربوهيدرات‪ .‬تسمح‬ ‫هـ ــذه الـ ــروابـ ــط ب ـت ـف ـس ـيــر م ــا يـمـنــع‬ ‫نشوء دهون الكبد لدى‬ ‫‪ % 3 0‬م ــن‬ ‫األشخاص‬

‫الـبــديـنـيــن بـشــدة رغ ــم ُزي ــادة هائلة‬ ‫في كتلتهم الدهنية»‪ .‬نشرت نتائج‬ ‫البحث في مجلة «الطب الطبيعي»‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مؤشر جديد على تشكل دهون‬ ‫الكبد‬ ‫ح ـلــل ال ـب ــاح ـث ــون ب ـي ــان ــات طبية‬ ‫مهمة تـعــود إلــى مـئــة ام ــرأة بدينة‪.‬‬ ‫ل ــم ت ـك ــن هـ ــذه ال ـم ـج ـمــوعــة مـصــابــة‬ ‫بــال ـس ـكــري لـكـنـهــا أص ـي ـبــت بـمــرض‬ ‫الكبد ا لــد هـنــي غير الكحولي‪ .‬عمد‬ ‫فــريــق الـبـحــث إل ــى تـحـلـيــل سلسلة‬ ‫ـاركــات‪،‬‬ ‫عـ ّـي ـنــات م ــأ‬ ‫خ ــوذة م ــن ال ـم ـشـ ِ‬ ‫ّ‬ ‫مــن بينها عــيـنــات دم وب ــول وب ــراز‬ ‫وخزعات من الكبد‪.‬‬ ‫ق ــارن الـبــاحـثــون تلك المعطيات‬ ‫ببيانات مأخوذة من أفــراد أصحاء‬ ‫لتحديد أي اختالفات واضحة بين‬ ‫المجموعتين‪ .‬كشف تحليل ّ‬ ‫مفصل‬ ‫أن ارتفاع مستويات عنصر حمض‬ ‫الفينيل أسيتيك الذي يطلقه بعض‬ ‫الـجــراثـيــم الـمـعــويــة يــرتـبــط بـتــراكــم‬ ‫فائض من الدهون في الكبد وبداية‬ ‫ن ـش ــوء مـ ــرض ال ـك ـبــد ال ــده ـن ــي غـيــر‬ ‫الكحولي‪.‬‬ ‫مـ ــن ث ـ ــم‪ ،‬ي ـم ـك ــن اعـ ـتـ ـب ــار حـمــض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفينيل أسيتيك مؤشرا حيويا على‬ ‫مرض الكبد الدهني غير الكحولي‪،‬‬ ‫ل ــذا يـمـكــن االت ـك ــال ع ـلــى ف ـحــص دم‬ ‫بسيط لتشخيص هذه الحالة‪.‬‬ ‫تـ ـق ــول ال ـم ـش ــرف ــة ع ـل ــى ال ــدراس ــة‬ ‫ليسلي هويلز من جامعة «إمبريال‬ ‫كوليدج لندن» في بريطانيا‪« :‬ربما‬ ‫يسمح لنا هذا البحث بكشف مؤشر‬ ‫ً‬ ‫حيوي على نشوء المرض‪ .‬عموما‪،‬‬ ‫يثبت البحث أن البيئة الميكروبية‬ ‫ً‬ ‫تؤثر حتما في صحتنا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ل ـكــن اك ـت ـشــف ال ـع ـل ـمــاء أي ـض ــا أن‬ ‫مرض الكبد الدهني غير الكحولي‬ ‫يرتبط بتغيرات ّ‬ ‫معينة في تركيبة‬ ‫البيئة الميكروبية المعوية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مستمر؟‬ ‫غموض‬ ‫الحظ الباحثون أن عدد الجينات‬ ‫ّ‬ ‫ال ـم ـش ــف ــرة م ــن ال ـج ــراث ـي ــم الـمـعــويــة‬ ‫ً‬ ‫ت ــراج ــع بــوت ـيــرة تــدري ـج ـيــة تــزام ـنــا‬ ‫مـ ــع تـ ـط ــور م ـ ــرض ال ـك ـب ــد ال ــده ـن ــي‬ ‫غير الكحولي‪ ،‬مــا يعني أن البيئة‬ ‫ً‬ ‫الميكروبية زادت ضعفا وأصبحت‬ ‫ً‬ ‫أقل تنوعا في تركيبتها الميكروبية‪.‬‬ ‫مــن الـمـعــروف أن عــدد الجينات‬ ‫النشيطة والـمـشـفــرة مــن الجراثيم‬ ‫ً‬ ‫المعوية يكون أكبر بـ‪ 500‬مرة تقريبا‬ ‫م ــن ع ــدد الـجـيـنــات ال ـم ــوج ــودة في‬ ‫الـحـمــض ال ـنــووي الـب ـشــري‪ ،‬لـكــن ال‬ ‫تــزال طريقة تأثير هــذا الجانب في‬ ‫الــوضــع الصحي الـعــام والــوظــائــف‬ ‫البيولوجية غامضة‪.‬‬ ‫مع ذلك‪ ،‬يظن العلماء أن قلة تنوع‬ ‫البيئة الميكروبية فــي األمـعــاء قد‬ ‫تشير إل ــى تــدهــور الـصـحــة‪ .‬يحمل‬ ‫ً‬ ‫الـمـصــابــون بــأمــراض أيـضـيــة مثال‬ ‫ً‬ ‫ع ـ ــددا ّأق ــل م ــن ال ـج ـي ـنــات النشيطة‬ ‫والمشفرة من الجراثيم المعوية‪.‬‬ ‫رص ـ ــد ال ـب ــاح ـث ــون ال ـم ـش ــارك ــون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في الــدراســة الراهنة رابـطــا مماثال‬ ‫على مستوى مرض الكبد الدهني‪،‬‬ ‫ف ــاحـ ـظ ــوا أن قـ ـل ــة ت ـ ـنـ ــوع ال ـب ـي ـئــة‬ ‫الميكروبية المعوية ترتبط بأعراض‬ ‫المشاكل األيضية‪ ،‬من بينها التهاب‬ ‫الـكـبــد وع ــدم الـتـجــاوب مــع هــرمــون‬ ‫ً‬ ‫األن ـســول ـيــن ال ــذي ُيـعـتـبــر أســاسـيــا‬ ‫لتنظيم مستويات السكر في الدم‪.‬‬ ‫ع ـن ــد م ــراج ـع ــة دراس ـ ـ ــات أخ ــرى‬ ‫جرت على نماذج حيوانية‪ ،‬اكتشف‬ ‫ال ـب ــاح ـث ــون أن زيـ ـ ـ ــادة م ـس ـتــويــات‬ ‫حمض الفينيل أسيتيك لدى الفئران‬ ‫السليمة أدت إلى تراكم الدهون في‬ ‫أكباد القوارض‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬أدى ّ‬ ‫دس كتل براز مزروعة‬ ‫ومـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـزودة ب ـع ـي ـن ــات م ـ ــأخ ـ ــوذة مــن‬ ‫مصابين بمرض الكبد الدهني غير‬ ‫الكحولي لدى فئران استعادت بيئة‬

‫م ـي ـكــروب ـيــة م ـعــويــة نـظـيـفــة بفضل‬ ‫المضادات الحيوية إلى نشوء دهون‬ ‫ً‬ ‫في أكباد القوراض أيضا‪.‬‬ ‫تـشـيــر ه ــذه األدل ـ ــة كـلـهــا إلــى‬ ‫وجـ ــود رابـ ــط ق ــوي بـيــن ضعف‬ ‫ال ـب ـي ـئــة ال ـم ـي ـكــروب ـيــة الـمـعــويــة‬ ‫ّ‬ ‫وتغير المجموعات الجرثومية‬ ‫ونشوء مرض الكبد الدهني غير‬ ‫ال ـك ـحــولــي‪ .‬م ــع ذلـ ــك‪ ،‬ل ــم يتضح‬ ‫بعد مدى قدرة تلك التغيرات في‬ ‫الجراثيم المعوية على التسبب‬ ‫بالمرض أو قــدرة المرض على‬ ‫إحداث تلك التغيرات‪.‬‬ ‫تقول ليسلي هويلز‪« :‬تثبت‬ ‫الـمـعـطـيــات الـعـلـمـيــة أن البيئة‬ ‫الميكروبية تتغير عند اإلصابة‬ ‫بمجموعة من األمراض‪ .‬لكن قد‬ ‫الم ّ‬ ‫ال نعرف ُ‬ ‫سبب األول للخلل‬ ‫وقد ال نرصد بالضرورة عالقة‬ ‫َ‬ ‫سببية بين العاملين»‪.‬‬

‫تبسيط تقنيات الفحص المستقبلية‬ ‫يشعر الباحثون المشاركون في الدراسة الراهنة بالحماسة بشأن نتائجهم واالحتماالت‬ ‫ُ‬ ‫الجديدة التي قد تمهد لها على مستوى تقنيات التشخيص‪.‬‬ ‫يوضح المشرف األســاســي على الــدراســة مــارك إيمانويل دوم ــاس‪« :‬ال شك في أن احتمال‬ ‫استعمال اإلشارات الكيماوية التي تنتجها الجراثيم المعوية للكشف عن األمراض مفهوم مثير‬ ‫ً‬ ‫لالهتمام‪ .‬من ثم‪ ،‬قد نتمكن يوما من االتكال على فحص بسيط في العيادة لرصد أولى مؤشرات‬ ‫المرض»‪ .‬لكنه يلفت إلى أن هذه األنواع من الفحوص قد ال تظهر في العيادات قبل سنوات‪.‬‬ ‫بحسب رأيه‪ ،‬تقضي الخطوة المقبلة بتحسين طريقة فهمنا حمض الفينيل أسيتيك وكيفية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استعماله كأداة لتشخيص مرض الكبد الدهني‪ .‬يأمل دوماس أيضا بأن يتمكن العلماء مستقبال‬ ‫من منع نشوء مرض الكبد الدهني غير الكحولي من خالل استهداف البيئة الميكروبية في‬ ‫األمعاء‪.‬‬ ‫أض ــاف دومـ ــاس‪« :‬يـجــب أن نستكشف ه ــذا الــرابــط اآلن بــدرجــة إضــافـيــة ويـجــب أن نعرف‬ ‫ّ‬ ‫مدى قدرتنا على استعمال بعض المركبات‪ ،‬مثل حمض الفينيل أسيتيك‪ ،‬لتحديد المرضى‬ ‫ّ‬ ‫المعرضين للخطر أو حتى توقع مسار المرض»‪.‬‬ ‫ختم‪« :‬من الناحية اإليجابية‪ ،‬قد يسمح لنا التالعب بالجراثيم المعوية بمنع نشوء مرض‬ ‫الكبد الدهني وتجنب مضاعفاته التي تؤثر في القلب واأليض على المدى الطويل»‪.‬‬

‫ُ ّ‬ ‫الكيتامين‪ ...‬كيف يخفف االكتئاب بسرعة فائقة؟‬ ‫تحتاج مضادات االكتئاب النموذجية‬ ‫إل ـ ــى أس ــاب ـي ــع ع ـ ــدة ق ـب ــل أن ت ـن ـجــح فــي‬ ‫تخفيف األع ــراض‪ .‬فــي المقابل‪ ،‬يعطي‬ ‫ً‬ ‫الكيتامين مفعوال أسرع بكثير وتقتصر‬ ‫ً‬ ‫هــذه العملية على بضع د قــا ئــق غالبا ‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬يــدوم مفعوله أكثر من مضادات‬ ‫االك ـ ـت ـ ـئـ ــاب الـ ـنـ ـم ــوذجـ ـي ــة‪ ،‬إذ ي ـم ـك ــن أن‬ ‫تطول آثاره ألسبوع أو أكثر مع أن هذا‬ ‫الـعـنـصــر الـكـيـمــاوي يـخــرج مــن الجسم‬ ‫خالل ساعات‪.‬‬ ‫يسعى باحثون من جامعة «إلينوي»‬ ‫في كلية «شيكاغو» الطبية إلى فهم سبب‬ ‫ه ــذا الـمـفـعــول الـســريــع وال ـم ـطـ ّـول الــذي‬ ‫يعطيه الكيتامين على أعراض االكتئاب‪.‬‬

‫مفعول سريع‬

‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الكيتامين يخفف أعراض االكتئاب بوتيرة سريعة وفاعلة‪ .‬لذا‬ ‫أن‬ ‫حديثا‬ ‫تبين‬ ‫ً‬ ‫مفعول سريع بهذا الشكل‪ .‬يحمل‬ ‫يتساءل العلماء راهنا عما يفعله إلعطاء ً‬ ‫الكيتامين صورة معقدة‪ ،‬إذ يعتبره البعض نوعا من «المخدرات الترفيهية»‬ ‫ّ‬ ‫بينما يصنفه آخرون كجزء من «مهدئات األحصنة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الم ّ‬ ‫يخضع هذا ُ‬ ‫خدر المتناقض لتحليالت متزايدة باعتباره عالجا محتمال‬ ‫لحاالت االكتئاب التي تفشل فيها األدوية األخرى‪.‬‬

‫ُ قاد األستاذ مــارك راسينيك الدراسة‬ ‫ونشرت النتائج في مجلة «الطب النفسي‬ ‫الجزيئي»‪ .‬لفهم هذا الموضوع‪ ،‬ال بد من‬ ‫التعمق في اآللـيــات الخلوية المرتبطة‬ ‫باالكتئاب واألدوية التي تعالجه‪.‬‬ ‫في بحث سابق‪ ،‬كان راسينيك وفريقه‬ ‫أثـبـتــوا كـيــف تعمل م ـضــادات االكـتـئــاب‬ ‫النموذجية المعروفة بمثبطات إعــادة‬ ‫امتصاص السيروتونين على مستوى‬ ‫الجزيئات‪ .‬اكتشفوا أنها تبطل مفعول‬ ‫بروتينات غوانين من خالل نزعها من‬ ‫الكتل الدهنية على غشاء الخاليا‪.‬‬ ‫تنتمي بــروتـيـنــات غــوانـيــن إل ــى فئة‬ ‫الـبــروتـيـنــات ال ـتــي ت ــؤدي دور مفاتيح‬ ‫ُ‬ ‫جــزيـئـيــة‪ ،‬فــتـسـ ّـهــل تـمــريــر الــرســائــل من‬ ‫خـ ــارج الـخـلـيــة إل ــى داخ ـل ـهــا‪ .‬أم ــا الكتل‬ ‫الدهنية‪ ،‬فتشير إلى أجزاء من األغشية‬

‫الخلوية تشمل معظم اآلليات الجزيئية‬ ‫الالزمة لتبادل اإلشارات بين الخاليا‪.‬‬ ‫تقوم بروتينات غوانين بمهام متعددة‬ ‫ً‬ ‫أخرى‪ ،‬فتنتج مثال األدينوسين أحادي‬ ‫ّ‬ ‫الفوسفات الحلقي الذي يشكل أداة ثانية‬ ‫لنقل الرسائل ويؤدي مجموعة واسعة‬ ‫م ــن األدوار تـسـمــح لـلـخــا يــا العصبية‬ ‫بإعطاء إشارات سليمة‪.‬‬ ‫أثبت راسينيك أن المصابين باكتئاب‬ ‫ً‬ ‫ي ـح ـم ـلــون أعـ ـ ـ ــدادا أك ـب ــر م ــن بــروت ـي ـنــات‬ ‫غوانين المتراصة داخل الكتل الدهنية‬ ‫ّ‬ ‫حيث تتعطل بكل فاعلية‪ .‬ت ــؤدي هذه‬ ‫العملية إلى تراجع اإلشــارات العصبية‬ ‫ً‬ ‫وق ــد تـكــون مـســؤولــة نـظــريــا عــن بعض‬ ‫أعراض االكتئاب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أثبت فريق البحث أيضا أن مثبطات‬ ‫إعــادة امتصاص السيروتونين تتراكم‬ ‫ُ‬ ‫فــي الـكـتــل الــدهـنـيــة‪ ،‬فتجبر بروتينات‬ ‫غوانين على الخروج وتعيد تنشيطها‪.‬‬ ‫كانت هذه الحركة خارج الكتل تدريجية‬ ‫ولم تكتمل قبل مرور بضعة أيام‪.‬‬ ‫في أحدث دراسة‪ ،‬أجرى فريق البحث‬ ‫تجربة مماثلة لكنه حلل آليات الكيتامين‬ ‫هذه المرة‪ .‬الحظ العلماء أن بروتينات‬ ‫غوانين خرجت من الكتل الدهنية بوتيرة‬ ‫أس ــرع بكثير‪ ،‬خــال ‪ 15‬دقيقة فـقــط‪ ،‬ما‬ ‫يـفـ ّـســر مفعولها الـســريــع عـلــى األرج ــح‪.‬‬ ‫كــذلــك الحـظــوا أنـهــا احـتــاجــت إلــى وقت‬ ‫أطول كي تعود إليها‪.‬‬ ‫يوضح مارك راسينيك‪« :‬حين تخرج‬ ‫بروتينات غوانين مــن الكتل الدهنية‪،‬‬ ‫تسمح بتحسين التواصل بين الخاليا‬ ‫الدماغية ومن المعروف أن هذا الوضع‬ ‫ي ـس ـهــم ف ــي ت ـخ ـف ـيــف ج ـ ــزء م ــن أع ـ ــراض‬

‫االكتئاب‪.‬‬ ‫ستخرج بروتينات غوانين في مطلق‬ ‫ُ‬ ‫األح ـ ـ ـ ــوال‪ ،‬سـ ـ ــواء اســت ـعـ ِـم ـلــت‬ ‫م ـ ـ ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ـ ـ ــادات االكـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـئ ـ ـ ــاب‬ ‫التقليدية أو الكيتامين‪،‬‬ ‫م ــع أنـ ـه ــا تـ ـع ــود بــوت ـيــرة‬ ‫ً‬ ‫ب ـط ـي ـئــة جـ ـ ــدا إل ـ ــى داخـ ــل‬ ‫ال ـ ـك ـ ـتـ ــل الـ ــده ـ ـن ـ ـيـ ــة ع ـنــد‬ ‫اس ـت ـع ـمــال الـكـيـتــامـيــن‪،‬‬ ‫ما ّ‬ ‫يفسر على األرجــح‬ ‫مفعول الدواء الطويل‬ ‫عـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ــى أعـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراض‬ ‫االكتئاب»‪.‬‬

‫المصابون‬ ‫باكتئاب يحملون‬ ‫ً‬ ‫أعدادا أكبر من‬ ‫بروتينات غوانين‬ ‫المتراصة داخل‬ ‫الكتل الدهنية‬

‫دحض النظريات القديمة‬ ‫ُ‬ ‫تشكك الــدراســة فــي نـظــريــات قديمة‬ ‫حول طريقة عمل الكيتامين‪ .‬في السابق‪،‬‬ ‫كـ ــان ال ـع ـل ـمــاء ي ـظ ـنــون أن مـسـتـقـبــات‬ ‫إن‪-‬ميثيل‪-‬دي‪-‬أسبارتات كانت الالعبة‬ ‫األساسية في هذه العملية‪.‬‬ ‫تـ ـنـ ـش ــط ت ـ ـلـ ــك الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـقـ ـب ــات ح ـيــن‬ ‫تكون على الخاليا العصبية وتسمح‬ ‫ً‬ ‫لأليونات المشحونة إيجابا بالتدفق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نحو الـغـشــاء‪ .‬كــذلــك ت ــؤدي دورا مهما‬ ‫بــالـنـسـبــة إل ــى مــرونــة ن ـقــاط االشـتـبــاك‬ ‫العصبي وأداء الذاكرة ويعمل الكيتامين‬ ‫على إعاقتها‪.‬‬ ‫عمد الباحثون في الدراسة إلى إخراج‬ ‫مستقبالت إن‪-‬م ـي ـث ـيــل‪-‬دي‪-‬أس ـبــارتــات‬ ‫ً‬ ‫وراثيا لفهم حقيقة الدور الذي تؤديه‪.‬‬ ‫لـكــن رغ ــم غ ـيــاب ه ــذه المستقبالت‪،‬‬

‫خرجت بروتينات غوانين بسرعة من‬ ‫الكتل الدهنية‪.‬‬ ‫يقول راسينيك‪« :‬تثبت االستنتاجات‬ ‫أن ح ــرك ــة ب ــروتـ ـيـ ـن ــات غ ــوانـ ـي ــن حـيــن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تخرج من الكتل الدهنية تشكل مؤشرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بيولوجيا حقيقيا على فاعلية مضادات‬ ‫االكـ ـتـ ـئ ــاب‪ ،‬ب ـغ ــض ال ـن ـظ ــر ع ــن طــري ـقــة‬ ‫عملها»‪.‬‬ ‫يــأمــل الـبــاحـثــون أن تـسـهــم النتائج‬ ‫التي ّ‬ ‫توصلوا إليها في اختبار مضادات‬ ‫اكتئاب مستقبلية‪ ،‬حتى أنهم يتمنون‬ ‫أن ت ـ ــؤدي ت ـلــك ال ـن ـتــائــج إلـ ــى تحسين‬ ‫األدوية الراهنة‪.‬‬

‫دراسة عن الدماغ تكشف سبب إخفاق البعض في االلتزام بحمية صحية‬ ‫ِّ‬ ‫قد تعلل اختالفات في الدماغ َلم يواجه البعض صعوبة في االلتزام بنظام غذائي صحي‪ ،‬بخالف‬ ‫البعض اآلخر‪ .‬كانت هذه الخالصة التي توصل إليها باحثون بعدما اكتشفوا أن حجم المادة‬ ‫الرمادية في منطقتين من الدماغ ينبئ بالقدرة على ضبط خيارات الطعام‪.‬‬

‫منطقتا ا لــد مــاغ هما القشرة الظهرانية‬ ‫ال ـجــان ـب ـيــة وال ـب ـط ـن ـيــة اإلن ـس ـي ــة ف ــي الـفــص‬ ‫الـجـبـهــي‪ .‬وي ـســود االع ـت ـقــاد أنـهـمــا بالغتا‬ ‫الخيارات وضبط النفس‪.‬‬ ‫األهمية في تقييم ُ‬ ‫ً‬ ‫فــي التقرير ال ــذي نـشــر أخ ـيــرا فــي مجلة‬ ‫«علم األعصاب»‪ ،‬يشير الباحثون إلى أن هذه‬ ‫االكتشافات تحدد عالمات الدماغ التي تنبئ‬ ‫«بالنجاح في اتباع نظام غذائي محدد أو‬ ‫ً‬ ‫اإلخفاق فيه» ّ‬ ‫وتقدم أهدافا محتملة لعالجات‬ ‫«السمنة واضطرابات الطعام المرتبطة بها»‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ُ ،‬يفترض بالدراسة أن‬ ‫تدفع باألبحاث نحو طرائق أفضل لتقييم‬ ‫ومعالجة اضـطــرابــات الـطـعــام الـتــي تشمل‬ ‫مشاكل ترتبط بضبط النفس‪ ،‬كاإلفراط في‬ ‫تناول الطعام أو القهم العصبي‪.‬‬ ‫تذكر هيلك بالسمان‪ ،‬باحثة بارزة شاركت‬ ‫في إعداد تقرير الدراسة وبروفسورة ترأس‬ ‫قسم علم األعصاب المتعلق بعملية اتخاذ‬ ‫ال ـقــرارات فــي معهد إنسيد فــي فونتينبلو‬ ‫بفرنسا‪« :‬ال يكون السبيل األفضل إلى تقييم‬ ‫ً‬ ‫هذه االضطرابات واضحا»‪.‬‬

‫«اقتصاديات الطعام العصبية»‬ ‫ت ـ ـن ـ ــدرج ه ـ ـ ــذه ال ـ ـ ــدراس ـ ـ ــة ف ـ ــي فـ ـئ ــة ع ـلــم‬ ‫ّ‬ ‫االقتصاديات العصبية‪ ،‬الذي يحلل «وظائف‬

‫الدماغ المرتبطة بعملية اتخاذ القرارات»‪.‬‬ ‫يشير الباحثون في هذا المجال إلى‬ ‫آليتين تضبطان كيفية اختيارنا الطعام‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ّ ،‬‬ ‫نقيم كل خاصية من‬ ‫الذي نتناوله‪.‬‬ ‫خصائص صنف من أصناف الطعام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تشمل هــذه الخصائص‪ ،‬مثال‪« ،‬اللذة»‬ ‫أو «الفوائد الصحية»‪.‬‬ ‫نختار بعد ذلك الصنف الذي يتمتع‬ ‫بالقيمة اإلجمالية األعلى بعد أخذنا‬ ‫في االعتبار األهمية التي نمنحها لكل‬ ‫خاصية‪.‬‬ ‫أرادت ا ل ـ ـ ـبـ ـ ــرو ف ـ ـ ـسـ ـ ــورة ب ــا سـ ـم ــان‬ ‫وزم ـ ــاؤه ـ ــا ت ـح ــدي ــد ال ـب ـن ــى الـتـحـتـيــة‬ ‫المعنية بخيارات مماثلة ومعرفة ما إذا‬ ‫كانت هذه البنى تشتمل على ما يتيح‬ ‫للعلماء توقع قدرة اإلنسان على القيام‬ ‫بخيارات صحية‪.‬‬ ‫درس الفريق بيانات استمدها من‬ ‫عـمـلـيــات م ـســح ألدم ـغ ــة مـجـمــوعــة من‬ ‫ً‬ ‫األش ـخ ــاص األص ـح ــاء (‪ 45‬رجـ ــا و‪78‬‬ ‫ام ـ ـ ـ ــرأة) خ ـض ـع ــوا ل ـه ــا أث ـ ـنـ ــاء ق ـيــام ـهــم‬ ‫بخيارات بشأن الطعام‪.‬‬ ‫شـ ــارك هـ ــؤالء ال ــرج ــال وال ـن ـس ــاء في‬ ‫سلسلة تجارب فيما كانوا يخضعون‬ ‫ل ـع ـم ـل ـيــات م ـســح ألدم ـغ ـت ـهــم بــالــرن ـيــن‬ ‫المغناطيسي‪.‬‬

‫المادة الرمادية وضبط النفس‬ ‫الغذائي‬ ‫خالل هذه التجارب‪ ،‬تأمل المشاركون‬ ‫ُ‬ ‫صــور أصـنــاف مــن الـطـعــام طـلــب إليهم‬ ‫تقييمها وفق لذتها وفوائدها الصحية‪.‬‬ ‫عندما قارن العلماء بيانات عمليات‬ ‫المسح بــالـخـيــارات‪ ،‬اكتشفوا أن حجم‬ ‫المادة الرمادية في القشرة الظهرانية‬ ‫الجانبية والبطنية اإلنسية في الفص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ال ـج ـب ـه ــي ت ـش ــك ــل م ـ ــؤش ـ ــرا ج ـ ـيـ ــدا إل ــى‬ ‫الخيارات الصحية‪.‬‬ ‫أظ ـ ـهـ ــرت ه ـ ــذه االكـ ـتـ ـش ــاف ــات أن َم ــن‬ ‫ً‬ ‫امتلكوا مادة رمادية أكبر حجما كانوا‬ ‫ً‬ ‫أكثر ميال إلى اإلعراب عن ضبط النفس‪.‬‬ ‫وقـ ــامـ ــوا ب ــذل ــك إم ـ ــا ب ـم ـنــح ق ـي ـمــة أك ـبــر‬ ‫للفوائد الصحية أو بخفض قيمة اللذة‬ ‫ُ‬ ‫عندما طلب إليهم تقييم األخيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اكتشف الباحثون أيضا عالقة مماثلة‬ ‫بـيــن «ض ـبــط الـنـفــس ال ـغ ــذائ ــي» وحـجــم‬ ‫المادة الرمادية في القشرة الظهرانية‬ ‫الجانبية والبطنية اإلنسية في الفص‬ ‫الـجـبـهــي فــي مـجـمــوعــة بـيــانــات أخــرى‬

‫ضمت مشاركين مختلفين ومهمة من‬ ‫نوع مغاير «شملت االبتعاد عن التوق‬ ‫إلى أطعمة مشهية غير صحية»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يؤكد الباحثون أن دراستهم تعتبر‬ ‫أول ب ـحــث ُي ـظ ـهــر أن االخـ ـت ــاف ــات في‬ ‫تــركـيـبــة ال ـق ـشــرة الـظـهــرانـيــة الجانبية‬ ‫والبطنية اإلنسية فــي الفص الجبهي‬ ‫قــد تــؤثــر فــي ال ـخ ـيــارات الـتــي يتخذها‬ ‫اإلنسان بشأن الطعام الصحي‪ .‬لكن هذه‬ ‫االكتشافات ال تشير إلى أن على اإلنسان‬ ‫أن يتقبل هذه األحوال على أنها ثابتة‪.‬‬ ‫الدماغ «مرن»‪ ،‬ما يعني أنه يستطيع‬ ‫ّ‬ ‫التكيف‪ .‬ويشبه حجم المادة الرمادية‬ ‫ا لـعـضــات ألن مــن الممكن تنميته من‬ ‫خالل «التدريب»‪.‬‬ ‫تختم البروفسورة بالسمان‪« :‬ربما‬ ‫ننجح فــي المستقبل فــي التوصل إلى‬ ‫تــدخــات فــي ال ــدم ــاغ تـتـيــح لـنــا تبديل‬ ‫ك ـث ــاف ــة ال ـ ـمـ ــادة الـ ــرمـ ــاديـ ــة فـ ــي هــات ـيــن‬ ‫المنطقتين»‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪ 2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪ 1439‬هـ‬

‫‪culture@aljari∆a●com‬‬

‫‪17‬‬

‫عالقات‬

‫مرضى اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية يهربون من المسؤولية‬ ‫ً‬ ‫يبدو لك مريض الشخصية الوسواسية القهرية مسؤوال إلى حد كبير للوهلة األولى‪ .‬ولكن بمرور الوقت‪،‬‬ ‫تتضح لك قدرته على التهرب من المسؤولية‪.‬‬

‫كريستين هاموند‬

‫مريض اضطراب‬ ‫الشخصية‬ ‫الوسواسية القهرية‬ ‫ينقذك في مقابل‬ ‫فرض تقديم الوالء‬ ‫له‬

‫يـمـلــك الـجـمـيــع ال ـم ـقــدار عـيـنــه من‬ ‫الـ ــوقـ ــت كـ ــل ي ـ ـ ــوم‪ .‬ومـ ـ ــع أن مــرضــى‬ ‫اض ـط ــراب الـشـخـصـيــة الــوســواسـيــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـق ـهــريــة ق ــد يـ ـب ــدون أك ـث ــر إن ـت ــاج ــا‪،‬‬ ‫مقارنة باآلخرين‪ ،‬إال أنهم في الواقع‬ ‫ً‬ ‫أقل إنتاجا‪.‬‬ ‫ي ـعــود ذل ــك ف ــي ال ـم ـقــام األول إلــى‬ ‫أن خ ـصــال ـهــم‪ ،‬وأفـ ـك ــاره ــم‪ ،‬وأن ـم ــاط‬ ‫سلوكهم الوسواسية تستهلك الكثير‬ ‫من وقتهم وطاقتهم‪ .‬فرغبتهم الدائمة‬ ‫فــي أن يـكــونــوا عـلــى ص ــواب فــي كل‬ ‫ل ـح ـظــة وظ ـ ــرف تـنـهـكـهــم وتـسـتـنـفــد‬ ‫ط ــاق ـت ـه ــم‪ .‬وي ـ ـ ــؤدي ه ـ ــذا ال ـم ـي ــل إل ــى‬ ‫ً‬ ‫المثالية ع ــادة إل ــى ابـتـعــادهــم عمن‬ ‫يحبونهم ألن ه ــؤالء يـعـجــزون عن‬ ‫ب ـ ـلـ ــوغ مـ ـسـ ـت ــوى مـ ـط ــال ــب هــوس ـهــم‬ ‫باإلتقان والدقة‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ـ ـ ــي ي ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــدوا مـ ـ ـ ــن األضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرار‪،‬‬ ‫يصبحون خـبــراء فــي ال ـهــرب‪ .‬يفرح‬

‫م ــرض ــى ال ـش ـخ ـص ـي ــة ال ــوس ــواس ـي ــة‬ ‫الـقـهــريــة بـتـحـ ّـمــل مـســؤولـيــة مسألة‬ ‫م ــا ع ـنــدمــا ي ــراه ــم اآلخ ـ ـ ــرون خ ـبــراء‬ ‫ُ‬ ‫فيها‪ .‬ولكن حين تلقى المسؤولية‬ ‫على عاتقهم‪ ،‬يعتبرون هذه الخطوة‬ ‫ّ‬ ‫محاولة للتحكم فيهم‪ ،‬ويشكل هذا‬ ‫ً‬ ‫األمــر انتهاكا لشعارهم الشخصي‪:‬‬ ‫«ال أحد يسيطر علي»‪ .‬لذلك يهربون‪.‬‬ ‫ولكن كيف؟‬ ‫• المضايقة‪ /‬اللوم‪ :‬تبدأ المحادثة‬ ‫ً‬ ‫ع ــادة بــإزعــاج الشخص اآلخ ــر الــذي‬ ‫يـحــاول تحميله المسؤولية‪ .‬تــؤدي‬ ‫هذه الخطوة إلى خلل في توازن هذا‬ ‫الشخص وتدفعه إلــى تبني موقف‬ ‫دفــاعــي‪ .‬وعـنــدمــا يصبح فــي موقف‬ ‫خ ــاض ــع‪ ،‬يـلـقــي م ــري ــض الشخصية‬ ‫ال ــوس ــواس ـي ــة ال ـق ـهــريــة ع ـلــى عــاتـقــه‬ ‫مسؤولية الــوضــع ذاتــه الــذي يدعي‬ ‫أنه هو الملوم فيه‪.‬‬ ‫• المالحقة‪ /‬اإلسقاط‪ :‬بغية تفادي‬ ‫أي ـ ـ ــة م ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــة‪ ،‬ي ـس ـت ـب ــق م ــري ــض‬ ‫اض ـط ــراب الـشـخـصـيــة الــوســواسـيــة‬ ‫الـ ـقـ ـه ــري ــة أي ـ ـ ــة هـ ـجـ ـم ــات ب ـمــاح ـقــة‬ ‫الـشـخــص اآلخ ــر بـســؤالــه عــن لــوائــح‬ ‫مفصلة تتناول إخفاقاته السابقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تكون هــذه التفاصيل غالبا دقيقة‪،‬‬ ‫إال أنها تغفل عن إخفاقات المريض‬ ‫الخاصة‪ .‬وفي ضربة أخيرة قاضية‪،‬‬ ‫ي ـس ـق ــط الـ ـم ــري ــض الـ ـمـ ـس ــائ ــل ال ـت ــي‬ ‫ُيـ ـس ــأل ع ـن ـهــا ع ـل ــى اآلخـ ـ ــر وي ـحـ ّـم ـلــه‬ ‫مسؤوليتها‪.‬‬ ‫• الـ ـج ــدال‪/‬اإلنـ ـه ــاك‪ :‬ه ــذه م ـنــاورة‬ ‫ب ـس ـي ـطــة ت ـق ــود إلـ ــى ن ـتــائــج ف ــوري ــة‪.‬‬ ‫يـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ـت ـ ـ ــار م ـ ـ ـ ــري ـ ـ ـ ــض ال ـ ـش ـ ـخ ـ ـص ـ ـيـ ــة‬ ‫الوسواسية القهرية‪ ،‬عند مواجهته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفصيال واحدا ويروح يجادل بشأنه‬ ‫ّ‬ ‫بال هوادة‪ .‬وإذا رد عليه اآلخر‪ ،‬ينتقي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفصيال صغيرا إضافيا ويعمل بال‬ ‫ك ـلــل ع ـلــى إن ـه ــاك ال ـخ ـصــم‪ .‬وبـعــدمــا‬ ‫يتملك هذا األخير التعب‪ ،‬واالستياء‪،‬‬ ‫واالنـ ـ ــزعـ ـ ــاج‪ ،‬ي ـت ـخ ـلــى عـ ــن تـحـمـيـلــه‬ ‫المسؤولية‪.‬‬

‫• ال ــرف ــض‪ /‬إع ـ ــادة ال ـك ـتــابــة‪ :‬إح ــدى‬ ‫ال ــوس ــائ ــل األخـ ـ ـ ــرى الـ ـت ــي يـعـتـمــدهــا‬ ‫ّ‬ ‫تحمل المسؤولية‬ ‫الـمــريــض لـتـفــادي‬ ‫رفــض قبول مهمة مــا‪ ،‬حتى لو كانت‬ ‫مهمة ال يستطيع أحــد آخــر إنجازها‬ ‫عنه‪ ،‬مثل تجديد رخصة القيادة‪ .‬يلجأ‬ ‫عندئذ إ لــى حجج مثل‪« :‬لم‬ ‫المريض‬ ‫ٍ‬ ‫أستطع إتمامها ألنه رفض مساعدتي»‪.‬‬ ‫تهدف محاولة تصوير الذات كضحية‬ ‫إلى إعادة كتابة التاريخ بتحميل اآلخر‬ ‫مسؤولية إخفاقه الشخصي‪ .‬وتدفع‬ ‫ً‬ ‫هذه المناورة اآلخر غالبا إلى التشكيك‬ ‫في نفسه وفي ذاكرته‪.‬‬

‫• اإللـ ـ ـه ـ ــاء‪ /‬الـ ـهـ ـج ــوم‪ :‬تـ ـب ــدأ ه ــذه‬ ‫ال ـط ــري ـق ــة ب ـن ــوب ــة غ ـض ــب ح ـ ــول أم ــر‬ ‫تــافــه‪ ،‬ثــم يـلـجــأ مــريــض الشخصية‬ ‫الــوســواسـيــة الـقـهــريــة إل ــى الـمـغــاالة‬ ‫ليثير استياء الشخص اآلخر‪ .‬وهكذا‬ ‫ً‬ ‫يـشـتــت انـتـبــاهــه عـمــا ي ـحــدث فـعــا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويتمكن مــن شــن هجومه فــي وقت‬ ‫يشعر فيه اآلخر بالضعف‪.‬‬ ‫• القلق‪ /‬المراوغة‪ :‬يعيش مريض‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـيــة ال ــوس ــواس ـي ــة الـقـهــريــة‬ ‫ً‬ ‫في حالة قلق دائمة‪ ،‬وينجح غالبا‬ ‫فــي دفــع اآلخــر إلــى بلوغ المستوى‬

‫عينه من القلق كي يبرر ردود فعله‬ ‫الضعيفة‪ .‬ولكن ثمة سبب آخر وراء‬ ‫ه ــذا ال ـس ـلــوك‪ .‬يـسـعــى ال ـمــريــض من‬ ‫ّ‬ ‫تحمل‬ ‫خالله إلــى المراوغة لتفادي‬ ‫الـمـســؤولـيــة‪ ،‬فعندما يتملك اآلخــر‬ ‫القلق ذات ــه‪ ،‬يـهــدآن ويـقــرران أن قلق‬ ‫الشخص اآلخــر ناجم عن عدم بذله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جهدا كافيا‪ .‬وهكذا‪ ،‬يهرب المريض‬ ‫من المسؤولية التي تقع على عاتق‬ ‫اآلخر‪.‬‬

‫اإلن ـ ـ ـقـ ـ ــاذ‪ /‬اإللـ ـ ـ ـ ـ ــزام‪ :‬ي ـن ـق ــذ م ــري ــض‬ ‫اضـ ـط ــراب ال ـش ـخ ـص ـيــة الــوســواس ـيــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـق ـه ــري ــة أوال ال ـش ـخ ــص اآلخـ ـ ــر مــن‬ ‫موقف حــرج‪ .‬فــي مقابل ذلــك‪ ،‬يفرض‬ ‫عليه تقديم الوالء له‪ .‬ولكن ثمة هدف‬ ‫خـفــي آخ ــر وراء جـهــود اإلن ـقــاذ هــذه‪.‬‬ ‫يتوقع المريض من اآلخر أن يضطلع‬ ‫فــي أي وقــت بمهامه هــو مــن دون أي‬ ‫يقوم بــذلــك‪ ،‬ال تكون‬ ‫س ــؤال‪ .‬وعندما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ـداد‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫ـا‬ ‫ـ‬ ‫ق‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫ـ‬ ‫ط‬ ‫ـ‬ ‫م‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫ـا‬ ‫ـ‬ ‫ك‬ ‫ج ـه ــود اآلخـ ــر‬ ‫ً‬ ‫دينه‪ .‬أما إذا أبى القيام بالمهام نيابة‬ ‫عن المريض‪ ،‬فيتهمه األخير بنكران‬ ‫الجميل ويتعامل معه بكره‪.‬‬

‫سعادتك على الطريقة الدنماركية!‬ ‫يكمن سر السعادة العائلية في مفهوم دنماركي جديد يشمل وصفات تضمن راحة حقيقية‪ .‬ماذا لو ّعدلنا ذلك المفهوم كي يتماشى مع نمط حياتنا؟‬ ‫تفاؤل واقعي‬ ‫يـشـيــر مـفـهــوم ال ـت ـفــاؤل ف ــي الـعـقـلـيــة الــدنـمــاركـيــة‬ ‫إلى تطوير القدرة على رؤيــة الجانب اإليجابي من‬ ‫المسائل كافة مهما بدت معقدة أو سلبية‪ .‬ال يعني‬ ‫ذلك أن ينفي الناس مصاعب الحياة‪ ،‬بل إنهم يركزون‬ ‫على الجهة الممتعة مــن كــل مــوقــف‪ .‬فــي الــدنـمــارك‪،‬‬ ‫يبدو أن التفاؤل الواقعي أصبح المعيار السائد وكأن‬ ‫اختيار الكلمات المناسبة إلع ــادة تقييم أي وضع‬ ‫يعكس مهارة تتناقلها األجيال في ما بينها‪ .‬تبدو‬ ‫هذه العملية أشبه بتطوير «موهبة السعادة»‪ .‬يمكن‬ ‫ّ‬ ‫أن يكتسب الناس تلك الموهبة ويعلموا أوالدهم أن‬ ‫ينظروا إلى الحوادث من زاوية مختلفة‪.‬‬

‫اللعب على رأس األولويات‬ ‫ّ‬ ‫ي ـح ـتــل ال ـل ـعــب أه ـم ـيــة ك ـب ــرى ف ــي هـ ــذه ال ـم ـقــاربــة‬ ‫التفاؤلية‪ .‬يعتبر بعض الخبراء أن األوالد يجب أال‬ ‫يـبــدأوا الــدراســة قبل عمر السابعة ألن اللعب يجب‬ ‫أن يكون أهم عامل في حياتهم قبل ذلك العمر‪ .‬حتى‬ ‫أن دوام المدرسة يجب أال يطول بشكل مبالغ فيه‬ ‫ويجب أن ُت َّ‬ ‫خصص فترة بعد الظهر للعب‪ .‬لن يكون‬ ‫ً‬ ‫هذا النشاط مضيعة للوقت فقد بات معروفا اليوم‬ ‫أن اللعب أساسي لبناء شخصية الطفل‪.‬‬ ‫كلما طــالــت األوقـ ــات المخصصة لـلـعــب‪ ،‬ستزيد‬

‫فرصة أن يختبر الطفل مواقف جديدة وستتحسن‬ ‫قدرته على التحكم بالضغط النفسي‪ .‬لــذا يجب أال‬ ‫ينشغل التالمذة بنشاطات هائلة كــي يتسنى لهم‬ ‫ً‬ ‫أن يلعبوا بكل حرية‪ .‬ويجب أن تشكل األلعاب جزءا‬ ‫ً‬ ‫محوريا من االجتماعات العائلية سواء حصلت في‬ ‫المنزل أو في الخارج‪ .‬للدخول في هذه األجواء‪ ،‬يجب‬ ‫أن نحاول التخلي عن هواتفنا وحواسيبنا اللوحية‬ ‫ونطفئ التلفزيون ونخصص الوقت الكافي للعب‬ ‫مع الصغار‪.‬‬

‫قوة الجماعة‬ ‫ً‬ ‫ثبت علميا أن نوعية الوقت الــذي نمضيه وسط‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫العائلة تشكل جزءا من العوامل المؤثرة على مستوى‬ ‫السعادة التي نشعر بها‪ .‬يجب أن تصبح المناسبات‬ ‫فرصة لالجتماع في بيئة إيجابية ولتقاسم لحظات‬ ‫صادقة وودودة‪ .‬تتعلق أسرار التناغم بين مختلف‬ ‫األشخاص بمشاركة الجميع في هذه اللحظات‪ .‬يمكن‬ ‫أن نطبخ بشكل جماعي أو نختار نشاطات رياضية‬ ‫أو ثقافية كي يشارك فيها الحاضرون‪ ،‬حتى أولئك‬ ‫الذين ال يرغبون في ذلك!‬ ‫يجب أن تـكــون العائلة أشـبــه بفريق مـ ّ‬ ‫ـوحــد وأن‬ ‫يتشجع الصغار وكبار السن على اللعب مع اآلخرين‬ ‫والقيام بمشاريع مشتركة‪ .‬منذ أبكر مرحلة ممكنة‪،‬‬ ‫يجب أن يتعلم األوالد كيفية التعويض عــن نقاط‬ ‫ضعفهم باالتكال على قــوة اآلخــريــن ثــم يستعملوا‬

‫قوتهم للتعويض عن ضعف اآلخرين‪.‬‬ ‫خالل االجتماعات العائلية‪ ،‬يجب أن يشعر كل فرد‬ ‫بالراحة وسط الناس‪ ،‬ما يعني االمتناع عن توجيه‬ ‫االن ـت ـق ــادات الـسـلـبـيــة وتـجـنــب ال ـمــواض ـيــع الـمـثـيــرة‬ ‫لـلـجــدل ونـسـيــان الـمـشــاكــل وت ــرك الـمـســائــل العالقة‬ ‫ً‬ ‫جانبا وعيش الحاضر واالستمتاع بمشاركة هذه‬ ‫اللحظات مع أقرب الناس إلينا‪ .‬سيكون هذا الدرس‬ ‫ّ ً‬ ‫قيما لألوالد‪.‬‬

‫أجواء إيجابية بامتياز‬ ‫يمكننا أن ننشئ بيئة دافئة في أي منزل‪ .‬يكفي‬ ‫أن نختار بعض األغراض والنشاطات (شموع‪ ،‬كنبة‬ ‫مريحة يمكن أن يجلس عليها الجميع‪ ،‬أك ــواب من‬ ‫الشوكوالته الساخنة‪ ،‬كستناء مشوية‪ ،‬فيلم ممتع‪،‬‬ ‫فطيرة لذيذة من اختيار الحاضرين‪ ،‬غناء جماعي‪)...‬‬ ‫ُ َ‬ ‫ون ــك ـ ّـون ن ـظــرة إيـجــابـيــة عــن ه ـبــات ال ـح ـيــاة ونـتــأثــر‬ ‫بأبسط المسائل‪.‬‬ ‫لـبـلــوغ س ـعــادة حقيقية‪ ،‬يـجــب أن ن ـقـ ّـدر وجــودنــا‬ ‫مع األوالد والعائلة واألصــدقــاء ونشعر بقيمة تلك‬ ‫اللحظات المميزة‪ .‬قد تكون أية لحظة بسيطة بين‬ ‫األب ـن ــاء وأهــال ـي ـهــم كــافـيــة ك ــي تـنـشــأ ه ــذه الـسـعــادة‬ ‫الداخلية‪ .‬لنبدأ بتنظيم أمسية دا فـئــة حيث يشعر‬ ‫ال ـج ـم ـيــع ب ــاألم ــان وي ـت ـقــاس ـمــون ال ـم ـه ــام واأللـ ـع ــاب‬ ‫ويـ ـق ـ ّـدرون الـطـعــام وي ـس ــردون الـقـصــص المضحكة‬ ‫ويشعرون باالمتنان تجاه أحبائهم‪.‬‬

‫خطوات لتمضية عطلة صيفية هادئة‬ ‫ً‬ ‫يقدم الصيف فرصة مثالية لتمضية الوقت مع العائلة لكن يجب أن يسود جو من الهدوء والتفاهم منعا لنشوب أي خالفات من شأنها أن تفسد العطلة على الجميع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫خ ــال الـعـطـلــة الـصـيـفـيــة‪ ،‬ال تـتــوقـعــي أن‬ ‫تكون أيامك مثالية وخالية من األزمــات‪ .‬ال‬ ‫شك في أن أية عطلة يتخللها بعض المشاكل‪.‬‬ ‫ولكن باستطاعتك أن تتخطي المصاعب من‬ ‫خالل النصائح التالية‪.‬‬

‫مشاكل محتملة مع األوالد‬ ‫• حـيــن ي ـصـ ّـر أوالدك عـلــى ت ـنــاول كمية‬ ‫كبيرة مــن المثلجات أو يرفضون الخروج‬

‫مــن الـمــاء‪ ،‬حــاولــي أن ّ‬ ‫تحولي تركيزهم عن‬ ‫ّ‬ ‫المسألة التي تطرح مشكلة عبر إبداء تفهمك‬ ‫لموقفهم ثــم استفيضي فــي ا لـتـكـلــم معهم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عما يحبونه وأبعديهم تدريجا عن محور‬ ‫ا لـمـشـكـلــة‪ .‬أو يمكنك أن تستبقي األ ح ــداث‬ ‫عبر إط ــاق نـقــاش تحضيري كــي يتوقعوا‬ ‫ما تنتظرينه منهم‪ .‬وبدل أن تنتقديهم طوال‬ ‫الوقت‪ ،‬احرصي على تهنئتهم حين يحققون‬ ‫أصغر إنجاز‪.‬‬ ‫• حـيــن يــرفــض اب ـنــك ت ـن ــاول ال ـمــأكــوالت‬ ‫المقترحة‪ ،‬يمكنك أن تختاري له مجموعة‬ ‫متنوعة وغير مطبوخة من األغذية الصحية‬ ‫التي يحبها (سمك‪ ،‬فيتا‪ ،‬وأفوكادو‪ ،‬وروبيان‪،‬‬ ‫وخيار‪ ،‬وزيتون‪ ،‬وخبز‪ ،‬وطماطم‪ ،‬وبطيخ‪)...،‬‬ ‫كي يأكل ما يريده من دون أن يسبب المشاكل‬ ‫ّ‬ ‫ويعكر الجو‪.‬‬ ‫• حين يتشاجر األش ـقــاء خــال العطلة‪،‬‬ ‫حاولي أن تخففي حدة الصراع عبر السماح‬ ‫لكل طــرف بالتعبير عــن وجهة نـظــره‪ .‬إنها‬

‫طــري ـقــة فــاع ـلــة ل ـت ـفــريــغ ال ـض ـغ ــوط وتـعــزيــز‬ ‫ً‬ ‫التعاون بين األشقاء كي يجدوا بنفسهم حال‬ ‫لمشكلتهم ويرسموا الحدود التي تناسبهم‪.‬‬ ‫لتجنب اح ـتــدام ال ـخــاف ونــوبــات الـصــراخ‬ ‫والغضب‪ ،‬اطلبي من أبنائك تحديد العوامل‬ ‫التي ّ‬ ‫مهدت لذلك الشجار‪ .‬حالما تالحظين أن‬ ‫الجو بدأ يتوتر‪ ،‬استبقي الوضع واخفضي‬ ‫صوتك كي يقوموا بالمثل‪.‬‬ ‫• حـيــن يشعر ابـنــك بــالـمـلــل‪ ،‬ال تغضبي‬ ‫ّ‬ ‫وتتفهميه‬ ‫بسرعة بل حاولي أن تصغي إليه‬ ‫وس ــاع ــدي ــه ك ــي ي ــوض ــح ح ـق ـي ـقــة م ــا يـشـعــر‬ ‫بـ ــه‪ .‬ي ـجــب أن ي ـف ـهــم أن ال ـع ـط ـلــة مخصصة‬ ‫السـتــرجــاع ال ـهــدوء واالبـتـعــاد عــن األجـهــزة‬ ‫اإللـكـتــرونـيــة الـتــي اعـتــاد عليها فــي حياته‬ ‫ً‬ ‫اليومية‪ .‬مثال‪ ،‬يمكنك أن تجلبي معك منذ‬ ‫البداية بعض األلعاب الترفيهية التي يحبها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أو تصطحبي صديقا أو نسيبا له‪ ،‬وتنظمي‬ ‫ل ـج ـم ـيــع األوالد ال ـم ـش ــارك ـي ــن ف ــي الـعـطـلــة‬ ‫نشاطات ممتعة كركوب الــدراجــة الهوائية‬ ‫لكسر روتين حياتهم‪.‬‬

‫• ح ـيــن يـغـضــب اب ـن ــك ب ــا م ـب ــرر واض ــح‬ ‫وي ـب ــدي اس ـت ـي ــاءه م ــن م ـس ــار الـعـطـلــة ومــن‬ ‫الموجودين فيها‪ ،‬اطلبي منه أن ّ‬ ‫يعبر عن‬ ‫مشاعره لكن بأسلوب الئــق‪ .‬يجب أن يفهم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أن أحدا لن يتقبل منه هذا الموقف السلبي‪.‬‬ ‫ال تبالغي في صرامتك لكن افرضي قواعد‬ ‫السلوك بكل وضوح من خالل تنظيم أوقات‬ ‫ال ـل ـعــب واس ـت ـع ـم ــال األجـ ـه ــزة اإلل ـك ـتــرون ـيــة‬ ‫وت ـح ــدي ــد س ــاع ــات ال ـ ـخـ ــروج‪ .‬ك ــذل ــك أعـطـيــه‬ ‫ً‬ ‫هامشا من الحرية واالستقاللية في الوقت‬ ‫ّ‬ ‫نـفـســه‪ .‬إذا قــلــل مــن اح ـتــرام ال ـنــاس بطريقة‬ ‫ّ‬ ‫يتحمل‬ ‫فاضحة‪ ،‬امنعيه من الخروج ودعيه‬ ‫مسؤولية تصرفاته وال تتدخلي لمساعدته‬ ‫إلى أن يدرك الخطأ الذي ارتكبه‪.‬‬

‫‪ 3‬قواعد ذهبية‬ ‫• ابـتـعــدي عــن األج ـهــزة اإللكترونية‬ ‫ِّ‬ ‫والشاشات‪ :‬يشكل الوقت الذي نمضيه‬ ‫أمام الشاشات السبب األساسي لنشوب‬ ‫الـ ـخ ــاف ــات ب ـي ــن أف ـ ـ ــراد ال ـع ــائ ـل ــة‪ .‬خ ــال‬

‫ً‬ ‫النزهات ووجبات الطعام مثال‪ ،‬يجب أن‬ ‫يمتنع الحاضرون عن إجراء المكالمات‬ ‫الهاتفية أو قراء ة الرسائل النصية‪ .‬من‬ ‫األف ـضــل أن تبقى الـهــواتــف فــي الـغــرف‬ ‫منذ البداية!‬ ‫• اتفقي مع زوجك على قواعد ثابتة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ي ـج ــب أال يـ ـك ــون ك ــام ـك ـم ــا م ـت ـنــاق ـضــا‬ ‫ً‬ ‫أم ـ ــام األوالد م ـن ـعــا ل ـن ـشــوء ال ـخــافــات‬ ‫وسـ ــط األص ـ ــدق ـ ــاء‪ .‬ات ـف ـقــا م ـنــذ ال ـبــدايــة‬ ‫على األفكار نفسها كي ال يظن األوالد‬ ‫أنهم يستطيعون االتكال على اختالف‬ ‫آرائكما‪.‬‬ ‫• ّ‬ ‫قسمي ا لـمـهــام على الجميع‪ :‬بين‬ ‫عمر الثالثة وال ـســادســة‪ ،‬يحب األوالد‬ ‫تـقــديــم الـمـســاعــدة‪ .‬وبـيــن عـمــر الثامنة‬ ‫والعاشرة‪ ،‬يجب أن ّ‬ ‫ترسخي هذه العادة‬ ‫لديهم‪ .‬يمكنك تشجيعهم عبر تقسيمهم‬ ‫إلى ِف َرق وتوزيع المهام التي يفضلونها‬ ‫عليهم‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫تسالي‬

‫‪sudoku‬‬

‫من ‪ 4‬أحرف وهي اسم الرتبة العسكرية ما بين عقيد ولواء‪.‬‬

‫صفة‬ ‫موسيقى‬ ‫نجاح‬ ‫شفير‬

‫عصور‬ ‫جندي‬ ‫حرب‬ ‫مجال‬

‫عقوبات‬ ‫اشتباك‬

‫تحقيق‬ ‫طريقة‬ ‫مرجع‬ ‫فرج‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬

‫الحلول‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪3 2 1‬‬ ‫‪ 1‬ا ن‬ ‫‪2‬‬ ‫ي ب‬ ‫ي‬ ‫‪ 3‬ي‬ ‫‪ 4‬ت س ر‬ ‫‪ 5‬ج ر و‬ ‫‪ 6‬ا د‬ ‫‪ 7‬و ا و‬ ‫‪ 8‬ز ب ي‬ ‫ل‬ ‫‪ 9‬هـ‬ ‫‪ 10‬ا ل ز‬

‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪7 6 5 4‬‬ ‫ا ف خ ر‬ ‫ا ج و‬ ‫د و ل ي‬ ‫ض‬ ‫ع‬ ‫ب ز ل ا‬ ‫ن ي د ل‬ ‫ي ت ن‬ ‫ب هـ‬ ‫ب ر‬ ‫ا‬ ‫ل ز ل هـ‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9 8‬‬ ‫ل‬ ‫ل ا ف‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ي ا ء‬ ‫س‬ ‫ج ت ت‬ ‫ا د‬ ‫ب ا غ‬ ‫ر و ا‬ ‫ي ق‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫عميد‬

‫كلمة السر‬

‫‪( - 5‬ال‪ )...‬م ـن ـظ ـمــة ‪ - 7‬ض ـ ـ ـ ـ ــي ا ل ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــور ‪ - 01‬رج ــع – تـجــدهــا‬ ‫في (غامق)‪.‬‬ ‫زراع ـيــة – تـجــدهــا في (مبعثرة) – قط (م)‪.‬‬ ‫‪ - 8‬س ـ ـي ـ ـنـ ــار ي ـ ـسـ ــت‬ ‫(يزينه)‪.‬‬ ‫‪ - 6‬حياء – ترشد (م) – مصرية‪.‬‬ ‫‪ - 9‬للنفي – تعالج‪.‬‬ ‫حرف عطف‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ - 1‬أداة تـ ــو ك ـ ـيـ ــد –‬ ‫أباهي‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ث ـل ـثــا (جـ ـي ــب) – ( ‪2‬‬ ‫ال‪ )..‬م ـ ـ ـ ــن م ـ ـ ـعـ ـ ــارك‬ ‫فـلـسـطـيــن عـ ــام ‪3 8491‬‬ ‫(م)‪.‬‬ ‫‪ - 3‬م ـ ـ ـ ـ ــن عـ ـ ـن ـ ــا ص ـ ــر ‪4‬‬ ‫الموسيقى (م)‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ت ـ ـع ـ ـجـ ــل – ن ـ ــور ‪5‬‬ ‫الشمس‪.‬‬ ‫‪ - 5‬مــدي ـنــة بــالـنـمـســا ‪6‬‬ ‫(م)‪.‬‬ ‫‪ - 6‬ف ـ ـ ـعـ ـ ــل مـ ـ ـنـ ـ ـك ـ ــر – ‪7‬‬ ‫تصبرين (م)‪.‬‬ ‫‪ - 7‬ح ـ ــرف أبـ ـج ــدي – ‪8‬‬ ‫شاعر إيطالي (م)‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ - 8‬أم «عنترة» – ظلم‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ل ـل ـت ـعــر يــف (م) –‬ ‫‪10‬‬ ‫عللوا‪.‬‬ ‫‪ - 10‬الرجفة الشديدة‬ ‫‪ - 2‬غير ناضج – بناء‬ ‫– ثلثا (ريق)‪.‬‬ ‫تحت األرض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬ ‫‪ - 3‬عاصمتها (ليما) –‬ ‫مقاطعة إنكليزية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬نقصي (م) – فكر‪.‬‬ ‫‪ - 1‬يتعداها‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء‬ ‫املربعات الصغيرة باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل مربع كبير وفي كل‬ ‫خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫دولة‬ ‫سكان‬ ‫لقب‬ ‫تنظيم‬

‫ل‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ي‬

‫ع‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ة‬

‫ر‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ج‬

‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪8‬‬

‫د‬ ‫ك‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ط‬

‫و‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ج‬ ‫ة‬ ‫ج‬ ‫ر‬

‫ة‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ش‬ ‫ش‬ ‫ق‬

‫ص‬ ‫ظ‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫ج‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ف‬

‫و‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ر‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪7‬‬

‫ع‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫ح‬ ‫د‬ ‫ص‬ ‫م‬ ‫م‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪4‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫فلك‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬ت ـب ــدو م ــزه ــوا بـنـفـســك بعد‬ ‫نجاحك وتشعر بأهميتك المتزايدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتحسن مزاجك وتستعيد‬ ‫عاطفيا ‪:‬‬ ‫الزخم في عالقتك مع الحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬أح ــط ال ــوال ــدي ــن ببعض‬ ‫االهتمام فهما يستحقان ذلك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الميزان‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬ال تـ ـج ــازف ف ــي م ـج ــال ــك وال‬ ‫تخض نزاعات مع الزمالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬يعاندك الشريك فــي موقف‬ ‫يراه في غير صالحك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يسلط عليك الضوء وتغدو‬ ‫ّ ً‬ ‫مقربا من الجميع‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـي ــا‪ :‬ت ـض ـط ـلــع بـ ـ ــدور ف ــاع ــل فــي‬ ‫المؤسسة التي تعمل فيها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ع ـ ــاطـ ـ ـفـ ـ ـي ـ ــا‪ :‬تـ ـحـ ـقـ ـق ــان ح ـ ـل ـ ـمـ ــا كـ ــان‬ ‫يراودكما منذ زمن وتفرحان به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اهتم بمظهرك ألنه يؤثر‬ ‫اجتماعيا‪:‬‬ ‫في وضعك الراهن‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تتعزز قدراتك الفكرية وتولي‬ ‫ً‬ ‫اهتماما لعملك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬يكثر الحبيب من مطالبه‬ ‫ومن األفضل تنبيهه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاعـ ـ ـي ـ ــا‪ :‬ت ـ ـ ــزده ـ ـ ــر ش ـع ـب ـي ـت ــك‬ ‫وتصادف االهتمام أينما ذهبت‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬كن فطنا في تصرفاتك لتجاوز‬ ‫الوضع المربك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاط ـف ـي ــا‪ :‬ت ـع ــال ـج ــان م ـش ــاك ــل عــالـقــة‬ ‫وتحاوالن إيجاد حلول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تــدقــق فــي أوراق رسمية‬ ‫خاصة إلجراء معامالت‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.14 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬تـسـتـفـيــد م ــن ظـ ــروف طــارئــة‬ ‫لتحسين أوضاعك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬أنتما سعيدان بحياتكما ألن‬ ‫التفاهم أساس فيها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تـمــارس سحرك وثقافتك‬ ‫ً‬ ‫وتستقطب ومعارف جددا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تراجع مستندات وحسابات‬ ‫بهدف تسديد مستحقات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تتواصل هاتفيا مع الحبيب‬ ‫وتتمنى اللقاء به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تخص بعض‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تؤدي خدمة‬ ‫ّ‬ ‫المقربين وتسعد بها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬

‫الجدي‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـي ــا‪ :‬ح ـ ـ ــاذر االح ـ ـت ـ ـكـ ــاك مـ ــع أح ــد‬ ‫الشركاء فالظرف غير مناسب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاطـ ـفـ ـي ــا‪ :‬ت ــرك ــز ع ـل ــى ع ــاقـ ـت ــك مــع‬ ‫الشريك بهدف االلتزام بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تنزعج من تصرفات يقوم‬ ‫بها صديق لك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـي ــا‪ :‬ت ـح ـص ــل ع ـل ــى مـ ـك ــاف ــأة أو‬ ‫مساعدة مالية من المسؤولين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يحاول الشريك إسعادك بكل‬ ‫ما لديه من قوة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ت ـك ـثــر ال ـن ـق ــاش ــات بـيــن‬ ‫األصدقاء وتحلو األحاديث‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬أخ ـي ــرا تـكـتـشــف أن وظيفتك‬ ‫الراهنة هي األفضل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تبحث عن شريك يملي حياتك‬ ‫فيما هو في متناولك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــا‪ :‬ابـ ـح ــث عـ ــن أف ـ ــق جــديــد‬ ‫لتمضية أوقات راحتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مـ ـهـ ـنـ ـي ــا‪ :‬تـ ـ ـش ـ ــارك أح ـ ــده ـ ــم أف ـ ـكـ ــارك‬ ‫ومشاريعك فيعطيك نصائح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتحمس التخاذ قرار رسمي‬ ‫عاطفيا‪:‬‬ ‫يتعلق بالحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬اه ـتـ ّـم بصحتك وصـ ّـحــة‬ ‫األهل وال تهمل ّ‬ ‫أي عارض‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ينصحك الفلك بعدم اإلقدام‬ ‫على عملية شراء هذه الفترة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬عالقتكما بحاجة إلى دفع‬ ‫جديد بعد طول ركود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــا‪ :‬ض ـ ــع آل ـ ـيـ ــة ج ــدي ــدة‬ ‫لتحسين برنامج حياتك العائلية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫ُ‬ ‫السلطان‪ :‬في غياب االهتمام قل على الفن السالم‬

‫‪19‬‬

‫مسك وعنبر‬ ‫خبريات‬

‫َ‬ ‫«هناك من دعمني والبعض وقف ضدي خالل مشواري في برنامج ‪»The Voice‬‬ ‫لفت االنتباه خالل الحلقات األولى من برنامج اكتشاف المواهب (‪ )The Voice‬في الموسم الرابع‬ ‫سيكون له‬ ‫عبر شاشة ‪ ،mbc‬وما إن وصل إلى مراحل متقدمة‪ ،‬حتى زاد اليقين عند الجمهور بأنه ً‬ ‫شأن كبير في البرنامج‪ ...‬إنه الفنان يوسف السلطان‪ ،‬الذي ذهب إلى نهائي البرنامج مدفوعا بأصوات‬ ‫أنحاء الوطن العربي‪ ،‬وكان قاب قوسين أو أدنى من خطف اللقب‪.‬‬ ‫اآلالف من‬ ‫محبيه‪ ،‬بمختلف ً‬ ‫َّ‬ ‫يوسف الذي قدم نفسه مطربا صاحب أداء مختلف أجاد الغناء بالعربية والتركية‪ ،‬واستعرض‬ ‫مساحات صوته بلهجات عدة‪.‬‬ ‫في حديثه مع «الجريدة»‪ ،‬توقف السلطان عند محطات عدة‪ ،‬واستعرضنا رأيه في قضايا مختلفة‪،‬‬ ‫لنتعرف على مشاريعه المستقبلية‪ ،‬وهنا التفاصيل‪:‬‬ ‫محمد جمعة‬

‫لن يحصر‬ ‫نفسه داخل لهجة‬ ‫واحدة ويرفع شعار‬ ‫التنويع‬

‫• كـ ـي ــف تـ ـق ـ ِّـي ــم ت ـج ــرب ـت ــك فــي‬ ‫ال ـن ـس ـخــة األخ ـ ـيـ ــرة م ــن بــرنــامــج‬ ‫«‪»The Voice‬؟‬ ‫ تجربة مميزة‪ ،‬استفدت منها‬‫الكثير‪ ،‬حيث َّ‬ ‫تعرفت إلــى زمــاء‬ ‫ُجدد‪ ،‬واكتسبت أصدقاء‪ ،‬وكانت‬ ‫فرصة جيدة ألستقي من خبرات‬ ‫نجوم األغنية العربية وأستمع‬ ‫إل ــى آرائـ ـه ــم‪ ،‬جـمـيـعـهــا مـكــاســب‬ ‫تضيف إلى أي فنان‪ ،‬وتساهم في‬ ‫ثراء تجربته‪.‬‬ ‫• هل كنت تتوقع الوصول إلى‬ ‫الحلقة النهائية؟‬ ‫ ن ـعــم‪ ،‬تــوقـعــت ال ــوص ــول إلــى‬‫مراحل متقدمة من المنافسة في‬ ‫ال ـبــرنــامــج‪ ،‬ل ـكــن ل ـيــس م ــن حقي‬ ‫الحديث عن حسم اللقب أو توقع‬ ‫الفوز‪ ،‬ألن الجميع يحظى بنفس‬ ‫ال ـف ــرص‪ ،‬ويـبـقــى األمـ ــر مــرهــونــا‬ ‫بتصويت الجمهور‪.‬‬ ‫• َمــن دعمك َ‬ ‫ومــن وقــف ضدك‬ ‫في هذه التجربة؟‬

‫ إذا تـ ـح ــد ثـ ـن ــا عـ ـ ــن ا لـ ــد عـ ــم‬‫وااله ـت ـمــام‪ ،‬فـقــد حظيت بتأييد‬ ‫ك ـب ـيــر م ــن ش ـت ــى أنـ ـح ــاء ال ــوط ــن‬ ‫العربي‪ ،‬وليس الخليج والكويت‬ ‫فقط‪ ،‬وهو ما أسعدني َّ‬ ‫وحمسني‬ ‫واس ـ ـت ـ ـفـ ــزنـ ــي ألق ـ ـ ـ ــدم أف ـ ـضـ ــل مــا‬ ‫لـ ـ َّ‬ ‫ـدي ف ــي ك ــل ح ـل ـقــة‪ ،‬وأت ـم ـنــى أن‬ ‫أك ــون عند ُحـســن ظــن الجمهور‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫بينما من وقــف ضــدي فهم كثر؛‬ ‫أصــدقــاء ونــاس ال أعرفهم‪ ،‬وهو‬ ‫أمر طبيعي ومنطقي‪ ،‬فالناس ال‬ ‫تجمع على شخص‪.‬‬ ‫• الجميع توقع فوزك باللقب‪...‬‬ ‫ماذا حدث؟‬ ‫ نعم‪ ،‬أجمعت اآلراء على أنني‬‫أصـبـحــت قــريـبــا ج ــدا مــن اللقب‪،‬‬ ‫السيما مع وصولي إلى الحلقة‬ ‫النهائية‪ ،‬وهــذا شــرف كبير لي‪.‬‬ ‫لـكــن ل ــو تـحــدثـنــا ب ـت ـجـ ُّـرد بعيدا‬ ‫عـ ــن ال ـ ـعـ ــواطـ ــف‪ ،‬ف ــإنـ ـن ــا سـنـجــد‬ ‫ح ـق ـي ـقــة واحـ ـ ـ ــدة‪ ،‬ه ــي أن ت ـع ــداد‬ ‫الشعب الكويتي مليون ونصف‬

‫المليون‪ ،‬في المقابل تعداد دول‬ ‫الـمـغــرب وتــونــس وال ـعــراق كبير‬ ‫جدا‪ ،‬فمن الطبيعي أن يحدث ذلك‬ ‫ويذهب اللقب إلى الفنانة دموع‪،‬‬ ‫خصوصا إذا لم يكن هناك دعم‪،‬‬ ‫فضال عن وجود خصوم وأناس‬ ‫يكرهوني من غير سبب‪ ،‬لمجرد‬ ‫أنني أفضل منهم فنيا‪.‬‬

‫محاباة‬ ‫• هل كانت هناك محاباة ألحد‬ ‫المتسابقين على حساب اآلخر؟‬ ‫ ال ـ ـم ـ ـحـ ــابـ ــاة ل ـ ـغـ ــة ي ـت ـح ــدث‬‫ب ـه ــا ج ـم ـيــع اإلخ ـ ـ ــوة واألخ ـ ـ ــوات‬ ‫المتسابقين‪ ،‬لكن حقيقة األمر كنا‬ ‫عائلة واحدة كبيرة‪ ،‬التقينا على‬ ‫المحبة واإلخ ــاء‪ ،‬وكنت أتعامل‬ ‫مــع جميع المتسابقين كــإ خــوة‪،‬‬ ‫وال ِّ‬ ‫أفرق بين أحد وآخر‪ ،‬وأحبهم‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫• م ــا الــرســالــة ال ـتــي تـحــب أن‬ ‫توجهها إلى إدارة البرنامج؟‬ ‫ ش ـك ــرا ل ـكــم م ــن ال ـق ـلــب على‬‫وقوفكم معنا في جميع الظروف‬ ‫وال ـض ـغــوط ال ـتــي تـعــرضـنــا لها‪،‬‬ ‫وال ـ ـش ـ ـكـ ــر م ـ ــوص ـ ــول إل ـ ـ ــى ت ــال ـف ــا‬ ‫مـيــدلـيـســت‪ ،‬وش ـكــرا إم بــي ســي‪،‬‬ ‫وشكرا برنامج ذا فويس‪ ،‬ولجنة‬ ‫الحكم‪ ،‬ولكل شخص وقف معنا‬ ‫خالل هذه التجربة التي ال تنسى‬ ‫وال تخلو من الذكريات الجميلة‪.‬‬ ‫• ك ـي ــف ت ـخ ـط ــط لـمـسـتـقـبـلــك‬ ‫خالل المرحلة المقبلة؟‬ ‫‪ -‬أضع نصب عيني مجموعة‬

‫مـ ــن األهـ ـ ـ ـ ــداف أسـ ـع ــى إل ــى‬ ‫ت ـ ـح ـ ـق ـ ـي ـ ـق ـ ـهـ ــا‪ ،‬بـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدءا م ــن‬ ‫االسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـم ـ ـ ــرار‪ ،‬وإق ـ ــام ـ ــة‬ ‫الـ ـحـ ـف ــات ال ـغ ـن ــائ ـي ــة‪،‬‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــاء ال ـ ـج ـ ـم ـ ـهـ ــور‪،‬‬ ‫وط ـ ـ ـ ـ ــرح األغ ـ ـن ـ ـيـ ــات‬ ‫ال ـ ـ ـس ـ ـ ـن ـ ـ ـغـ ـ ــل‪ ،‬ألن ـ ـهـ ــا‬ ‫سـ ـبـ ـيـ ـلـ ـن ــا ال ــوحـ ـي ــد‬ ‫ل ـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ــواصـ ـ ـ ـ ــل م ـ ــع‬ ‫ال ـ ـج ـ ـم ـ ـهـ ــور‪ ،‬وت ـض ـي ــف‬ ‫لرصيد الـفـنــان‪ ،‬وال ننسى دور‬ ‫مـ ــواقـ ــع الـ ـت ــواص ــل االج ـت ـم ــاع ــي‬ ‫أيضا في الحفاظ على حضورنا‬ ‫بالمشهد الفني‪.‬‬

‫إلغاء الحفل‬ ‫• كان من المفترض أن تشارك‬ ‫الـفـنــا ُنــة أص ـيــل هـمـيــم فــي حفل‪،‬‬ ‫لكنه ألغي بشكل مفاجئ‪ ،‬فماذا‬ ‫حدث؟‬ ‫ ال تعليق‪ .‬أ لـغــي الحفل قبل‬‫إقامته بساعات‪.‬‬ ‫• ما رأيــك في دعــم المطربين‬ ‫الشباب بالكويت؟‬ ‫ المطربون الشباب في أزمة‬‫ك ـب ـيــرة ي ـجــب ع ـلــى الـمـســؤولـيــن‬ ‫االلتفات لنا‪ ،‬وأخذ الوضع الراهن‬ ‫بعين االعتبار‪ ،‬وفي حال استمر‬ ‫غياب الدعم فقل على الفن السالم‪.‬‬ ‫• ه ـ ــل ن ـع ـي ــش ح ــالـ ـي ــا أزم ـ ــة‬ ‫إنتاج؟‬ ‫ ن ـعــم‪ ،‬بـكــل تــأكـيــد‪ ،‬ولــأســف‬‫أغلب الفنانين هم من يتكفلون‬ ‫باإلنتاج ألنفسهم‪.‬‬

‫كاردي بي وأوفست‬ ‫يرزقان مولودة‬

‫• مـ ـ ــاذا ت ـع ـنــي ل ــك األغ ـن ـي ــات‬ ‫السنغل؟‬ ‫ األغنية السنغل هي القنديل‬‫الـ ـ ــذي يـ ـض ــيء ل ـن ــا دروب ال ـف ــن‪،‬‬ ‫أس ـع ــى م ــن خــال ـهــا إلـ ــى أث ـبــات‬ ‫وجودي بالوسط الفني‪ ،‬وأترجم‬ ‫عبرها ما في داخلي من مشاعر‬ ‫وأحــاس ـيــس‪ ،‬وتـبـقــى أنـهــا همزة‬ ‫الوصل بين الفنان وجمهوره‪.‬‬ ‫• هـ ـ ــل أص ـ ـب ـ ـحـ ــت األغ ـ ـن ـ ـيـ ــات‬ ‫السنغل بديال شرعيا عن األلبوم؟‬ ‫ لو سألتني عن هذا األمر قبل‬‫ب ـضــع سـ ـن ــوات لــرف ـضــت ب ـشــدة‪،‬‬ ‫لكن حاليا نعم أصبحت البديل‬ ‫الرسمي لأللبومات ومالذ جميع‬ ‫المطربين على اختالف تاريخهم‬ ‫الفني‪.‬‬

‫لهجات مختلفة‬ ‫• ما بين الرغبة في االنتشار‬ ‫وال ـ ـ ـح ـ ـ ـفـ ـ ــاظ ع ـ ـلـ ــى خ ـص ــوص ـي ــة‬

‫التجربة أيــن يــوســف مــن الغناء‬ ‫بلهجات أخرى؟‬ ‫ أ ع ـتــز بــا لـلـهـجــة الخليجية‪،‬‬‫لـكــن ش ـعــاري فــي الـفــن التنويع‪،‬‬ ‫لذلك سأكون حريصا على الغناء‬ ‫بجميع ا لـلـهـجــات‪ .‬مستحيل أن‬ ‫أحصر نفسي داخل حدود لهجة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫• م ــاذا عــن ع ــروض التمثيل؟‬ ‫وما موقفك منها؟‬ ‫ تلقيت عروضا عدة‪ ،‬والشك‬‫أنني أرحب بالتجربة‪ ،‬لكن األمر‬ ‫مـ ــرهـ ــون ب ـط ـب ـي ـعــة الـ ـ ـ ــدور الـ ــذي‬ ‫ُيعرض َّ‬ ‫علي‪.‬‬ ‫• مــا جــديــدك خ ــال المرحلة‬ ‫المقبلة؟‬ ‫ مجموعة من الحفالت سأعلن‬‫تواريخها تباعا‪ ،‬بمجرد االنتهاء‬ ‫من جميع التفاصيل اإلنتاجية‪،‬‬ ‫إلى جانب «سنغل» جديد مازال‬ ‫في طور التحضير‪ ،‬ومن المتوقع‬ ‫أن أحسم األمر قريبا‪.‬‬

‫مقدمة «عبرة شارع» قبل‬ ‫تجربة «‪»The Voice‬‬ ‫السلطان يعتبر‬ ‫األغنيات السنغل‬ ‫وسيلته للتعبير عما‬ ‫في داخله من مشاعر‬ ‫وأحاسيس‬

‫أعرب الفنان يوسف السلطان عن سعادته بغناء مقدمة مسلسل‬ ‫«عبرة شــارع» للفنانة سعاد عبدالله‪ ،‬والــذي ُعــرض خالل شهر‬ ‫رمضان المنقضي‪ ،‬مؤكدا أن غناء التتر كان قبل مشاركته في‬ ‫برنامج «أحلى صوت»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬تشرفت بغناء مقدمة (عبرة شارع) بطولة الفنانة سعاد‬ ‫عبدالله‪ ،‬التي أعتبرها رمزا من رموز الفن الكويتي‪ ،‬والداعم الكبير‬ ‫لكل الشباب‪ .‬كان ذلك التعاون قبل دخولي البرنامج‪ ،‬وأتمنى أن‬ ‫أكون ُوفقت في ذلك‪ ،‬وسعادتي ال توصف‪ ،‬السيما أن العمل شهد‬ ‫مشاركة نخبة من النجوم‪ ،‬الذين أعتز بهم‪ ،‬مثل‪ :‬داود حسين‬ ‫وجمال الردهان وهبة الدري وفاطمة الصفي‪ .‬لقد كانت تجربة‬ ‫مميزة‪ ،‬وإضافة إلى رصيدي»‪.‬‬

‫يوسف السلطان خالل مشاركته في «‪»the voice‬‬

‫معز مسعود يفاجئ شيري عادل بإعالن زواجهما‬

‫البالم يدافع عن «مبروك ما ياكم»‪:‬‬ ‫لن نتوقف عن التمثيل‬ ‫●‬

‫ً‬ ‫الداعية أصدر بيانا بالزواج‪ ...‬والفنانة اكتفت بتلقي التهاني عبر «فيسبوك»‬ ‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫َّ‬ ‫تعرض الفنان حسن البالم النتقادات‪ ،‬على خلفية مشهد من‬ ‫مسرحية «مبروك ما ياكم»‪ ،‬التي طرحها أخيرا عبر تطبيق‬ ‫«ج ـ ــروب الـ ـب ــام»‪ ،‬ح ـيــث أظ ـه ــر الـمـشـهــد ب ـعــض ال ـطــاب‬ ‫يــدخ ـنــون داخـ ــل مـعـهــد ال ـت ـمــريــض‪ ،‬األمـ ــر الـ ــذي أث ــار‬ ‫استهجان أعضاء في جمعية التمريض الكويتية‪.‬‬ ‫البالم من جهته َّ‬ ‫رد على ما يتعرض له‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«ل ــن نـتــوقــف عــن االن ـت ـقــادات‪ ،‬وسـبــق أن تطرقت‬ ‫لسلبيات عــدة في كل المعاهد‪ ،‬بــدء ا من معهد‬ ‫الـتـمـثـيــل‪ ،‬وصـ ــوال إل ــى هـيـئــة الـتـطـبـيـقــي‪ .‬نعم‬ ‫هناك طالب يدخنون في المعاهد‪ ،‬وهذه حقيقة‬ ‫واضحة‪ ،‬وأتمنى ممن ينتقد من أجل االنتقاد‬ ‫أن يكف عن ذلــك‪ ،‬ألننا لن نتوقف عن ممارسة‬ ‫دورنا»‪.‬‬ ‫وتابع حسن‪« :‬إذا كنتم تريدوننا أن نتوقف عن‬ ‫التمثيل‪ ،‬فهذا لن يحدث»‪.‬‬ ‫ُيذكر أن مسرحية «مبروك ما ياكم» ُعرضت خالل عيد‬ ‫الفطر العام الماضي‪ ،‬وهي من تأليف أحمد العوضي‪،‬‬ ‫وإخ ــراج عبدالله ال ـبــدر‪ ،‬وبـطــولــة حسن الـبــام وزهــرة‬ ‫عرفات وأحمد العونان ومـبــارك المانع وفهد البناي‬ ‫وريم ارحمة ومحمد الرمضان وعبدالعزيز النصار‪.‬‬

‫حسن البالم‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم عسران‬

‫فاجأ الداعية اإلسالمي الشاب معز مسعود‬ ‫زوجته الفنانة شيري عادل‪ ،‬بإعالن زواجهما‬ ‫ً‬ ‫السري‪ ،‬الذي جرى خالل قيامهما بالعمل معا‬ ‫في مسلسل «السهام المارقة»‪ ،‬الذي ُعرض في‬ ‫رمضان الماضي‪ ،‬حيث اتفق الــزوجــان على‬ ‫تأجيل اإلعالن للوقت المناسب‪ ،‬وخاصة أن‬ ‫معز كان حتى أسابيع قليلة ماضية يتعرض‬ ‫الن ـت ـقــادات عـبــر مــواقــع الـتــواصــل فــي أعـقــاب‬ ‫إعــان انفصاله عن زوجته بسنت نورالدين‬ ‫الناشطة اإللكترونية‪ ،‬وهــو ال ــزواج الــذي لم‬ ‫ً‬ ‫يدم طويال‪.‬‬ ‫وأص ـ ــدر مـعــز بـيــانــا صـحــافـيــا ع ــن طــريــق‬ ‫مكتبه‪ ،‬أمس األول‪ ،‬ليعلن فيه تقديمه جزء ا‬ ‫ثانيا من مسلسلهما (السهام المارقة)‪ ،‬والذي‬ ‫ق ــام بــإن ـتــاجــه وف ــي خ ـتــامــه يـعـلــن زواج ـه ـمــا‬ ‫منذ عدة أشهر في هــدوء‪ ،‬في خطوة فاجأت‬ ‫متابعي معز وشيري‪ ،‬خصوصا أن األخيرة‬ ‫لم تلمح إلى زواجها من قبل‪.‬‬ ‫وشوهدت شيري عدة مرات مع معز‪ ،‬آخرها‬ ‫ً‬ ‫قبل حوالي ‪ 6‬أسابيع عندما سافرا معا إلى‬ ‫السعودية ألداء مناسك العمرة‪.‬‬

‫شيري عادل‬

‫معز مسعود‬ ‫شيري لم تكن على علم بأن معز قرر إعالن‬ ‫الـ ــزواج ومــواجـهــة الـجـمـهــور‪ ،‬حـيــث فوجئت‬ ‫ب ــال ـخ ـب ــر‪ ،‬وانـ ـه ــال ــت ات ـ ـصـ ــاالت اإلعــام ـي ـيــن‬ ‫عليها‪ ،‬لكنها اكتفت بتدوين ردود مقتضبة‬ ‫على التهاني التي تلقتها من أصدقائها عبر‬ ‫حسابها بـ«فيسبوك»‪.‬‬ ‫ووف ــق م ـصــادر مـقـ َّـربــة مــن الــزوج ـيــن‪ ،‬فــإن‬

‫من فعاليات جمعية الثقافة والفنون في الدمام‬ ‫أقــرت جمعية الثقافة والفنون فــي الدمام‬ ‫ت ـق ــدي ــم «م ـل ـت ـقــى اإلع ـ ـ ــام ال ـث ـق ــاف ــي وال ـف ـن ــي»‬ ‫المعني بالثقافة والفنون بأنماطها وأشكالها‬ ‫وأسلوبها وطرحها لكل اإلعالميين والفنانين‬ ‫والمثقفين وا ل ـت ـقــارب بينهم إلدراك ثـغــرات‬ ‫الطرح اإلعالمي‪.‬‬ ‫وقال يوسف الحربي مدير الجمعية‪ ،‬إن‬ ‫طرح فكرة هذا الملتقى السنوي سيسلط‬ ‫الضوء على دور اإلعالم الفني والثقافي في‬ ‫الحفاظ على صورة الثقافة والفنون الراقية‬ ‫في العالم‪ ،‬كذلك النهوض بالفنون والثقافة‬ ‫وال ـهــويــة والـ ـم ــوروث الـشـعـبــي ومــامـســة‬

‫كل الفئات من مثقفين وإعالميين وكتاب‬ ‫كــذلــك ال ـج ـم ـهــور الـمـتـلـقــي وطـ ــرق تـقــريــب‬ ‫الثقافة منه‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ــد ال ـ ـحـ ــربـ ــي أن الـ ـمـ ـلـ ـتـ ـق ــى س ـي ـط ــرح‬ ‫اإلش ـك ــال ـي ــات ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة ال ـت ــي ت ـم ــس ق ـطــاع‬ ‫اإلعالم الثقافي والصحافة المكتوبة والمواقع‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬كما سيجمع أبرز كتاب ومعدي‬ ‫ال ـب ــرام ــج الـثـقــافـيــة وال ـق ـن ــوات وال ـمــؤس ـســات‬ ‫الـمـتـخـصـصــة ومـ ــدى وصــول ـهــا وقــرب ـهــا من‬ ‫القارئ المستمع والمشاهد‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن الملتقى يـهــدف بــالـتــالــي إلــى‬ ‫التعريف بالفنون والثقافة وتفاعلها لبناء‬

‫فكر وثقافة ذات توجه وتخصص ينظمها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــع تـطــويــر آل ـيــة الـتـعــريــف بــالــوطــن مــوروثــا‬ ‫وه ــوي ــة وبـ ـم ــا ي ــواك ــب الـ ـفـ ـن ــون ال ـم ـع ــاص ــرة‬ ‫وال ـمـلـتـق ـيــات وال ـم ـنــاس ـبــات الـثـقــافـيــة داخ ــل‬ ‫الـسـعــوديــة وخــارجـهــا كمواكبة مطلعة دون‬ ‫االكـتـفــاء بتقارير المهرجانات أو مــا يقدمه‬ ‫الملحق اإلعالمي كمادة جاهزة ألن االطــاع‬ ‫ال ــذات ــي يـخـلــق الـتـفــاعــل وال ـت ـنــوع والـتـســاؤل‬ ‫واالبتكار‪ ،‬باإلضافة إلى التركيز على التعريف‬ ‫بالمجالت الثقافية والصفحات الثقافية من‬ ‫خالل الندوات التي ستعلن قريبا بضيوفها‬ ‫الكرام وبرنامجها التفصيلي‪.‬‬

‫ويلسون تطعن على حكم‬ ‫بإعادة التعويضات‬

‫تقدمت الممثلة ريبيل ويلسون‬ ‫بطعن على حكم إلزامها بإعادة‬ ‫ماليين الدوالرات التي حصلت‬ ‫عليها في قضية تعويض‪ ،‬وفق‬ ‫ما جاء في الطلب الذي تقدمت‬ ‫به لدى محكمة أستراليا العليا‪.‬‬ ‫وكانت محكمة أسترالية‬ ‫قضت الشهر الماضي بإلزام‬ ‫ويلسون بإعادة ‪ 4.1‬ماليين‬ ‫دوالر أسترالي (‪ 3‬ماليين دوالر‬ ‫أميركي)‪ ،‬بعد أن خفضت مبلغ‬ ‫التعويض من ‪ 4.7‬ماليين دوالر‬ ‫إلى ‪ 600‬ألف فقط‪.‬‬ ‫وكانت محكمة قضت في‬ ‫سبتمبر الماضي بمنح‬ ‫ويلسون أعلى تعويض‪ ،‬على‬ ‫خلفية األضرار التي لحقت‬ ‫بها بسبب نشر سلسلة من‬ ‫المقاالت عام ‪ 2015‬أظهرتها‬ ‫كشخصية كاذبة‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫أغنية جديدة للفنان‬ ‫الراحل توم بيتي‬

‫زواج شيري من معز هو سبب ابتعادها عن‬ ‫الظهور في أي مناسبات فنية خــال الفترة‬ ‫الماضية‪ ،‬وحرصها على أن تكون بعيدة عن‬ ‫األض ــواء‪ ،‬فيما ستكون اختياراتها المقبلة‬ ‫ألعمال فنية هادفة دون أن تقدم أي مشاهد‬ ‫بمالبس مثيرة أو الفتة‪.‬‬

‫«ثقافة الدمام» تؤسس «ملتقى اإلعالم الثقافي والفني» حسين الجسمي طرح «أبوك وأمك وبس»‬ ‫يطل الفنان اإلماراتي حسين الجسمي‪،‬‬ ‫السفير فــوق العادة للنوايا الحسنة‪ ،‬عبر‬ ‫أغنية منفردة جديدة ذات إيقاع نشيط من‬ ‫ال ـلــون الـغـنــائــي الـمـصــري الـجـمـيــل‪ ،‬تحمل‬ ‫ِّ ً‬ ‫مجددا تعاونه‬ ‫عنوان «أبــوك وأمك وبــس»‪،‬‬ ‫مع رفقاء نجاحه؛ الشاعر أيمن بهجت قمر‪،‬‬ ‫والـمـلـحــن ول ـيــد س ـعــد‪ ،‬وت ــوزي ــع ومـكـســاج‬ ‫أشرف البرنس‪.‬‬ ‫وت ـح ـمــل األغ ـن ـيــة ف ــي كـلـمــاتـهــا مـشــاعــر‬ ‫وأحــاسـيــس مــرهـفــة‪ ،‬وتتضمن الكثير من‬ ‫المعاني في الحب والعاطفة‪ ،‬والذي يقول‬ ‫في مطلعها بأسلوب الموال‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫محدش ّ‬ ‫وبرسم االبتسامة‬ ‫بيا حس ‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫ولو في ايدي مقص ‪ ...‬حقص ياما وياما‬ ‫غـ ـ ـ ــدر بـ ـيـ ـتـ ـع ــاد بـ ــا ل ـ ـنـ ــص ‪ ...‬درس مــا‬ ‫ّ‬ ‫بتعلموش‬ ‫ّ‬ ‫كومة دهب تترص ‪ ...‬والناس ميقدروش‬ ‫عايز الكالم من اآلخر ‪ ...‬أبوك وأمك وبس‬ ‫والباقي مع السالمة‪...‬‬ ‫َّ‬ ‫المطعم‬ ‫وتضمن اللحن مقام «الــرســت»‬ ‫ب ـ «الـجــركــة»‪ ،‬وهــو مــن الـمـقــامــات األصيلة‪،‬‬ ‫والـتــي تتميز بـقــرب اإلحـســاس مــن القلب‪،‬‬ ‫وتناول الكوبليه مقام «النهاوند»‪.‬‬ ‫وقد طرحت األغنية عبر جميع اإلذاعات‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة‪ ،‬وم ـ ــن خ ـ ــال ص ـف ـحــة الـجـسـمــي‬ ‫الرسمية بموقع يوتيوب‪ ،‬إلى جانب جميع‬ ‫المكتبات الموسيقية اإللكترونية‪.‬‬

‫أعلنت مغنية الراب كاردي‬ ‫بي على «إنستغرام»‪ ،‬أنها‬ ‫رزقت مولودة من زوجها‬ ‫مغني الراب أوفست‪.‬‬ ‫وقالت كاردي بي في منشور‬ ‫على التطبيق مصحوبا‬ ‫بصورة لها وهي حامل‬ ‫ومحاطة بالزهور‪ ،‬إنها‬ ‫وزوجها سميا الطفلة‬ ‫كلتشر كياري سيفوس‪.‬‬ ‫ويشير اسم المولودة‪ ،‬فيما‬ ‫يبدو‪ ،‬إلى ألبومي كلتشر‬ ‫وكلتشر‪ 2‬لفريق ميجوس‬ ‫لموسيقى الراب الذي‬ ‫ينتمي إليه أوفست‪ ،‬واسمه‬ ‫الحقيقي كياري سيفوس‪.‬‬ ‫وجاءت الوالدة بعد أسابيع‬ ‫فقط من تأكيد كاردي بي (‪25‬‬ ‫عاما) في بيان أنها وأوفست‬ ‫(‪ 26‬عاما) تزوجا سرا في‬ ‫سبتمبر‪.‬‬ ‫واالسم الحقيقي لكاردي بي‪،‬‬ ‫صاحبة أغنية (بي كيرفل)‬ ‫الشهيرة‪ ،‬هو بالكاليس‬ ‫ألمانزار‪.‬‬ ‫وأعلنت أنها حامل خالل‬ ‫ظهور لها في برنامج‬ ‫«ساترداي نايت اليف» في‬ ‫أبريل‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫حسين الجسمي‬

‫كشفت عائلة توم بيتي عن‬ ‫أغنية جديدة لفنان الروك‬ ‫األميركي الذي توفي العام‬ ‫الماضي‪ ،‬تمهيدا لمجموعة‬ ‫موسيقية ستطرح للبيع في‬ ‫سبتمبر‪.‬‬ ‫وأرفقت أغنية «كيب ايه ليتل‬ ‫سول» بشريط فيديو مركب‬ ‫من تسجيالت ملتقطة خالل‬ ‫حفالت موسيقية أخذت من‬ ‫المحفوظات الشخصية للفنان‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وعثر على هذه األغنية التي‬ ‫تبرز موهبته في العزف على‬ ‫الغيتار بين تسجيالت األلبوم‬ ‫السابق (لونغ أفتر دارك)‬ ‫الصادر عام ‪.1982‬‬ ‫وستدرج «كيب ايه ليتل سول»‬ ‫في مجموعة موسيقية مؤلفة‬ ‫من أربعة ألبومات تحمل‬ ‫اسم «إن أميركن تريجر» من‬ ‫المرتقب صدورها في ‪28‬‬ ‫سبتمبر‪.‬‬ ‫ووفق ابنة الفنان أدريا وأرملته‬ ‫دانا بيتي‪ ،‬ستغطي هذه‬ ‫المجموعة الموسيقية مسيرته‬ ‫الزاخرة باألعمال الفنية على‬ ‫مدى أربعة عقود‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪20‬‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫واشنطن‪ :‬طهران تتألم‪ ...‬وستطلب التوصل إلى تسوية‬ ‫• بومبيو يدعو حلفاء وشركاء واشنطن إلى االنضمام لحملة الضغوط االقتصادية على إيران‬ ‫• واليتي بحث الوضع في سورية مع بوتين وحصل منه على وعد باستثمار ‪ 50‬مليار دوالر بالنفط‬ ‫توقعت الواليات المتحدة‬ ‫أن تطلب إيران‪ ،‬التي تتألم‬ ‫جراء العقوبات‪ ،‬التوصل إلى‬ ‫اتفاق وتعهدت بتشديد‬ ‫الحظر االقتصادي لمنعها من‬ ‫تمويل النزاعات والميليشيات‬ ‫في المنطقة‪ ،‬في حين أشاد‬ ‫مستشار المرشد اإليراني‬ ‫واليتي بمباحثات أجراها مع‬ ‫الرئيس الروسي فالديمير‬ ‫بوتين‪ ،‬الذي ذكرت تقارير أن‬ ‫األرجنتين طالبته باعتقاله‪.‬‬

‫أبدى الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ترامب ثقته تجاه خطته وخطواته‬ ‫إلرغ ــام إي ــران على قبول شروطه‬ ‫الـ ‪ 12‬التي طرحها عقب انسحابه‬ ‫األحادي من االتفاق الدولي بشأن‬ ‫برنامجها النووي‪ ،‬وقال إنه يتوقع‬ ‫ً‬ ‫أن تتواصل طـهــران معه يــومــا ما‬ ‫ً‬ ‫وت ـقــدم عــرضــا لـتـهــدئــة الـمـخــاوف‬ ‫ً‬ ‫األم ـن ـي ــة األمـ ـي ــركـ ـي ــة‪ ،‬م ـض ـي ـفــا أن‬ ‫إيـ ــران تـعــامــل واش ـن ـطــن بــاحـتــرام‬ ‫أك ـبــر بـكـثـيــر ب ـعــد انـسـحــابـهــا من‬ ‫ال ـم ـع ــاه ــدة ف ــي ال ـث ــام ــن م ــن مــايــو‬ ‫الماضي وإعادتها فرض العقوبات‬ ‫االقـتـصــاديــة الـتــي رفـعــت بموجب‬ ‫االتفاق المبرم في ‪.2015‬‬ ‫وقال ترامب أمس‪ ،‬خالل مؤتمر‬ ‫ب ـ ـعـ ــد ق ـ ـمـ ــة ل ـ ـ ـقـ ـ ــادة ح ـ ـلـ ــف شـ ـم ــال‬ ‫األطـلـســي فــي بــروك ـســل‪« :‬أع ـلــم أن‬ ‫لــدي ـهــم الـكـثـيــر م ــن ال ـم ـشــاكــل وأن‬ ‫اقتصادهم ينهار‪ .‬لكن سأقول لكم‬ ‫هذا‪ :‬في مرحلة ما سيتصلون بي‬ ‫ً‬ ‫وسـيـقــولــون‪ :‬فلنبرم اتـفــاقــا‪ .‬إنهم‬ ‫يشعرون بألم كبير اآلن»‪.‬‬

‫الواليات المتحدة‬ ‫واإلمارات تفككان‬ ‫شبكة تمويل‬ ‫إيرانية‪ ...‬وأكبر‬ ‫مصارف اليابان‬ ‫يتجه لوقف تعامله‬ ‫مع طهران‬

‫واليتي وبوتين‬ ‫في المقابل‪ ،‬استقبل الرئيس‬ ‫الروسي فالديمير بوتين‪ ،‬صباح‬ ‫أمس‪ ،‬علي أكبر واليتي مستشار‬ ‫الـمــرشــد اإلي ــران ــي‪ ،‬ال ــذي نـقــل له‬ ‫رسالة شفهیة من المرشد علي‬

‫حفتر يفاوض السراج‬ ‫ويالحق الورفلي‬

‫كلف قائد القوات الليبية‬ ‫المسلحة المشير خليفة‬ ‫حفتر‪ ،‬آمر كتيبة ‪ 101‬النقيب‬ ‫محمد بسيط برئاسة وفد‬ ‫عسكري لزيارة العاصمة‬ ‫الليبية طرابلس وإجراء‬ ‫مفاوضات مع حكومة فايز‬ ‫السراج المدعومة من األمم‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬أصدر حفتر‬ ‫الذي عينه مجلس النواب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الليبي قائدا عاما للجيش‬ ‫أوامر بإعادة القبض على‬ ‫الرائد محمود الورفلي التابع‬ ‫لقوات الصاعقة بعد فراره‬ ‫من السجن العسكري‪.‬‬ ‫ويعد األمر أول اعتراف‬ ‫من القيادة العامة بهروب‬ ‫الورفلي المتهم بارتكاب‬ ‫فظائع بحق أسرى من‬ ‫سجنه‪.‬‬

‫تشديد الضغط‬ ‫ف ــي مـ ـ ـ ــوازاة ذلـ ـ ــك‪ ،‬دع ـ ــا وزي ــر‬ ‫ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة األمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــي م ــاي ــك‬ ‫بومبيو‪ ،‬أم ــس‪ ،‬حلفاء وشــركــاء‬ ‫واشنطن إلــى االنـضـمــام لحملة‬ ‫الضغوط االقتصادية على إيران‪.‬‬ ‫وط ـ ـ ــال ـ ـ ــب بـ ــوم ـ ـب ـ ـيـ ــو حـ ـلـ ـف ــاء‬ ‫ا لــوال يــات المتحدة بالمساعدة‬ ‫في فرض ضغوط اقتصادية على‬ ‫إي ــران‪ ،‬واتـهــم طـهــران بمواصلة‬ ‫بيع أسلحة في الشرق األوســط‬ ‫رغم قرارات األمم المتحدة‪.‬‬ ‫وك ـت ــب بــوم ـب ـيــو ف ــي تـغــريــدة‬ ‫عـلــى «تــوي ـتــر» قـبــل اج ـت ـمــاع مع‬ ‫م ـســؤولــة ال ـس ـيــاســة الـخــارجـيــة‬ ‫فــي االت ـحــاد األوروبـ ــي فيدريكا‬ ‫موغيريني في بروكسل‪« :‬يجب‬ ‫أن ن ـق ـط ــع ك ـ ــل الـ ـتـ ـم ــوي ــل ال ـ ــذي‬ ‫ي ـس ـت ـخ ــدم ــه الـ ـنـ ـظ ــام اإلي ـ ــران ـ ــي‬ ‫ل ـت ـم ــوي ــل اإلره ـ ـ ـ ـ ــاب والـ ـ ـح ـ ــروب‬ ‫بالوكالة»‪.‬‬

‫سلة أخبار‬

‫ً‬ ‫بوتين مجتمعا بواليتي في موسكو أمس (أ ف ب)‬ ‫خ ــام ـن ـئ ــي وأخ ـ ـ ـ ــرى خ ـط ـی ــة مــن‬ ‫الرئیس حسن روحاني‪.‬‬ ‫وج ــرى ال ـل ـقــاء فــي مـقــر اإلقــامــة‬ ‫ال ــرئ ــاسـ ـي ــة بـ ـض ــواح ــي مــوس ـك ــو‬ ‫بحضور وزير الخارجية الروسي‬ ‫سـ ـ ـي ـ ــرغ ـ ــي الف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــروف وعـ ـ ـ ـ ـ ــدد م ــن‬ ‫المسؤولين اآلخرين‪.‬‬ ‫وشدد مبعوث المرشد اإليراني‬ ‫الخاص لروسيا بعيد لقائه بوتين‬ ‫ً‬ ‫أنه وخالفا لما وصفه بـ«شائعات‬ ‫معادية للبلدين»‪ ،‬فإن بوتين أكد أن‬ ‫التعاون اإليراني الروسي سيستمر‬ ‫في سورية‪.‬‬ ‫وحول موقف الرئيس الروسي‬ ‫م ــن االت ـف ــاق ال ـن ــووي ال ـم ـبــرم بين‬ ‫ط ـه ــران وال ـق ــوى ال ـك ـبــرى‪ ،‬روسـيــا‬ ‫والـ ـصـ ـي ــن وف ــرنـ ـس ــا وب ــري ـط ــان ـي ــا‬ ‫وأل ـم ــان ـي ــا‪ ،‬أش ـ ــار واليـ ـت ــي إلـ ــى أن‬ ‫بوتين أكد عدم اعترافه بالعقوبات‬ ‫التي تسعى واشنطن وآخرون إلى‬ ‫فــرض ـهــا ع ـلــى إي ـ ــران خـ ــارج إط ــار‬ ‫مجلس األمن الدولي‪.‬‬ ‫وشدد واليتي على أن االجتماع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كـ ـ ــان « ب ـ ـنـ ــاء وودودا ج ـ ـ ـ ــدا » وأن‬ ‫م ــوسـ ـك ــو ال ـ ـتـ ــي ي ـث ـم ــن خــام ـن ـئــي‬ ‫تحسين العالقات معها هي شريك‬ ‫استراتيجي‪.‬‬

‫وأضاف أن «الرئيس بوتين أكد‬ ‫أن بــاده مستعدة لالستثمار في‬ ‫قطاع النفط والـغــاز اإليــرانــي بما‬ ‫يصل إلى ‪ 50‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫ووصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــف واليـ ـ ـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـ ـ ــي ه ـ ـ ـ ــذه‬ ‫ً‬ ‫االستثمارات بـ«الضخمة»‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن ـه ــا م ــن ال ـم ـم ـكــن أن ت ـحــل محل‬ ‫استثمارات الـشــركــات األوروب ـيــة‪،‬‬ ‫الـتــي أعـلـنــت خــروجـهــا مــن إي ــران‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا من العقوبات األميركية‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي وقـ ـ ــت ت ـس ـع ــى الـ ــواليـ ــات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة إل ــى ح ـظــر ش ــام ــل على‬ ‫ص ـ ـ ـ ــادرات إيـ ـ ـ ــران ال ـن ـف ـط ـيــة ال ـتــي‬ ‫تمثل المصدر األساسي لعملتها‬ ‫الصعبة بحلول ‪ 4‬نوفمبر المقبل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عـقــد والي ـت ــي اج ـت ـمــاعــا م ــع وزي ــر‬ ‫الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك‪.‬‬ ‫وت ـ ــأت ـ ــي زيـ ـ ـ ـ ــارة واليـ ـ ـت ـ ــي ب ـعــد‬ ‫يــوم مــن لقاء بين بوتين ورئيس‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــوزراء اإلس ــرائـ ـيـ ـل ــي بـنـيــامـيــن‬ ‫نتنياهو‪ ،‬الــذي صــرح بأنه بحث‬ ‫م ــع ال ــرئ ـي ــس الـ ــروسـ ــي ال ـشــأن ـيــن‬ ‫ال ـ ـسـ ــوري واإلي ـ ــران ـ ــي ع ـل ــى ض ــوء‬ ‫القمة الروسية األميركية المرتقبة‬ ‫ً‬ ‫االثـ ـنـ ـي ــن ال ـم ـق ـب ــل‪ ،‬الف ـ ـتـ ــا إل ـ ــى أن‬ ‫الـمـحــادثــات فــي الكرملين‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫تمحورت حــول الــوجــود اإليــرانــي‬

‫في سورية‪ ،‬الذي تعتبره تل أبيب‬ ‫غير مقبول‪.‬‬ ‫ف ــي غ ـض ــون ذل ـ ــك‪ ،‬أف ـ ــاد تـقــريــر‬ ‫صحافي أرجنتيني بأن السلطات‬ ‫األرجنتينية طلبت من السلطات‬ ‫الروسية اعتقال مستشار خامنئي‪،‬‬ ‫وتسليمه لـهــا بـحـجــة تــورطــه في‬ ‫تفجير المركز الثقافي اليهودي في‬ ‫بوينس آيرس الذي أسفر عن مقتل‬ ‫ً‬ ‫‪ 85‬شخصا وجرح ‪ 200‬آخرين في‬ ‫أكتوبر ‪.1995‬‬ ‫على صعيد منفصل منفصل‪،‬‬ ‫قتل شرطي واحد جراء اشتباكات‬ ‫انــدل ـعــت ‪،‬أمـ ــس األول‪ ،‬ب ـيــن ق ــوات‬ ‫األمن الداخلي اإليراني ومسلحین‬ ‫بمدینة خوسف بمحافظة خراسان‬ ‫الجنوبية شرقي البالد‪.‬‬

‫عرقلة ووقف‬ ‫في األثـنــاء‪ ،‬ذكــرت وكيلة وزارة‬ ‫الـ ـ ـخ ـ ــزان ـ ــة األم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــة‪ ،‬س ـي ـج ــال‬ ‫مانديلكر‪ ،‬أن واشنطن واإلمــارات‬ ‫نـجـحـتــا ف ــي تـفـكـيــك ش ـب ـكــة لـنـقــل‬ ‫أمــوال غير قانونية إلــى إيــران في‬ ‫ح ـيــن ت ـك ـثــف واش ـن ـط ــن ج ـهــودهــا‬ ‫لتقييد ت ـجــارة إي ــران وحصولها‬

‫على العملة الصعبة في المنطقة‪.‬‬ ‫وقــالــت مانديلكر وكيلة وزارة‬ ‫الخزانة األميركية لشؤون اإلرهاب‬ ‫والمخابرات المالية‪ ،‬أمس‪« :‬فككنا‬ ‫ً‬ ‫مـعــا شـبـكــة لـصــرف الـعـمـلــة كانت‬ ‫تنقل ماليين ال ــدوالرات إلــى فيلق‬ ‫القدس بالحرس الثوري اإليراني»‪.‬‬ ‫وأضافت المسؤولة‪ ،‬التي قامت‬ ‫بجولة في المنطقة شملت الكويت‬ ‫والـسـعــوديــة واإلمـ ــارات‪ ،‬أنــه جرى‬ ‫تفكيك الشبكة في مايو الماضي‪،‬‬ ‫م ـش ـي ــرة إلـ ــى أن ش ــرك ــات ص ــراف ــة‬ ‫استخدمت النظام المالي اإلماراتي‬ ‫لـنـقــل أم ـ ــوال إل ــى خـ ــارج إي ـ ــران ثم‬ ‫تـحــويـلـهــا إل ــى دوالرات أمـيــركـيــة‬ ‫لـتـسـتـخــدمـهــا ج ـمــاع ــات تــدعـمـهــا‬ ‫طهران في المنطقة‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــرت أن ال ـش ـب ـكــة ال ـت ــي كــان‬ ‫يديرها مسؤولون كبار في البنك‬ ‫ال ـمــركــزي اإلي ــران ــي زورت وثــائــق‬ ‫واس ـ ـت ـ ـخـ ــدمـ ــت ش ـ ــرك ـ ــات وه ـم ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫وواجهة ستارا لمعامالتها‪.‬‬ ‫وأ كـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدت أن ا لـ ـ ـحـ ـ ـك ـ ــو م ـ ــات‬ ‫والمؤسسات المالية في الخليج‬ ‫ت ـت ـع ــاون ع ــن ك ـث ــب م ــع ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة ألنها متفقة على «مواجهة‬ ‫النفوذ الضار إليران في المنطقة»‪.‬‬

‫إسرائيل تقصف‬ ‫شمال قطاع غزة‬

‫ولفتت إلى أن واشنطن تحاول‬ ‫ً‬ ‫تقييد الـتـجــارة اإليــران ـيــة عموما‬ ‫وليس فقط مبيعات النفط والغاز‪،‬‬ ‫التي تمثل أكثر من نصف إيرادات‬ ‫التصدير اإليرانية‪.‬‬ ‫وم ـ ــع ق ـ ــرب دخ ـ ـ ــول ال ـع ـق ــوب ــات‬ ‫األم ـيــرك ـيــة ح ـيــز الـتـنـفـيــذ بـحـلــول‬ ‫أغ ـس ـطــس ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬أفـ ـ ــادت تـقــريــر‬ ‫أمس‪ ،‬بتحرك بنوك يابانية صوب‬ ‫وقف إجراء جميع المعامالت ذات‬ ‫الصلة بإيران‪.‬‬ ‫وك ـش ـفــت وث ـي ـقــة ت ــم تـســريـبـهــا‬ ‫أ مــس‪ ،‬أن مجموعة ميتسوبيشي‬ ‫ي ــو‪.‬إف‪.‬ج ـي ــه ال ـمــال ـيــة‪ ،‬أك ـبــر بـنــوك‬ ‫اليابان‪ ،‬ستوقف جميع المعامالت‬ ‫ذات الـ ـصـ ـل ــة ب ـ ـط ـ ـهـ ــران الـ ـت ــزام ــا‬ ‫بالعقوبات األميركية‪.‬‬ ‫وقــالــت وح ــدة مـصــرفـيــة تابعة‬ ‫لمجموعة ميزوهو المالية في وقت‬ ‫ً‬ ‫الحق إنها ستتخذ إجراء مماثال‪.‬‬ ‫(واشنطن‪ ،‬طهران ‪ -‬وكاالت)‬

‫شنت طائرات استطالع‬ ‫إسرائيلية غارتين أمس‪ ،‬على‬ ‫ً‬ ‫قطاع غزة مستهدفة شبانا‬ ‫فلسطينيين لدى محاولتهم‬ ‫إطالق طائرات ورقية‬ ‫وبالونات حارقة‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر أن الغارتين‬ ‫استهدفتا أطراف شمال‬ ‫القطاع المحاصر وخلفتا‬ ‫ً‬ ‫أضرارا مادية دون وقوع‬ ‫إصابات‪.‬‬ ‫وبحسب المصادر‪،‬‬ ‫استهدفت الغارتان أراضي‬ ‫خالية يستخدمها شبان‬ ‫فلسطينيون إلطالق طائرات‬ ‫ورقية وبالونات تحمل‬ ‫مواد حارقة على الجانب‬ ‫اإلسرائيلي من الحدود‪.‬‬

‫األسد يرفع العلم في مهد «الثورة»‪ ...‬وإسرائيل‬ ‫تقصف القنيطرة بعد تسلل «درون»‬

‫«قسد» تنفي تسليم النشوة‪ ...‬وواشنطن تعزز قواعد الحسكة‬ ‫بعد ساعات من إعــان اتفاق مع فصائل‬ ‫ال ـم ـع ــارض ــة ف ــي درعـ ـ ــا ال ـب ـل ــد ع ـل ــى تـسـلـيــم‬ ‫أسـلـحـتـهــا‪ ،‬دخ ـلــت ق ــوات الــرئـيــس ال ـســوري‬ ‫بشار األســد والـشــرطــة العسكرية الروسية‬ ‫أمس مهد الحركة االحتجاجية على النظام‬ ‫ب ـهــدف رف ــع الـعـلــم عـلـيـهــا‪ ،‬فــي حـيــن وازن ــت‬ ‫إسرائيل تصريحاتها عن العودة المحتملة‬ ‫للعالقات مع دمشق بضرب سلسلة أهداف‬ ‫لها في القنيطرة‪.‬‬ ‫ووفق وكالة األنباء الرسمية «سانا»‪ ،‬فإن‬ ‫رافـعــات مجلس بلدية درعــا نصبت سارية‬ ‫ال ـع ـل ــم ق ـ ــرب ال ـم ـس ـج ــد‪ ،‬الـ ـ ــذي خ ــرج ــت مـنــه‬ ‫االحـتـجــاجــات الـكـبــرى على حكم األس ــد في‬ ‫مارس ‪ ،2011‬وذلك بعد ضغط عسكري غير‬ ‫مسبوق بــدأ فــي ‪ 19‬يونيو وأجـبــر فصائل‬ ‫المعارضة على التخلي عن أبرز معاقلهم في‬ ‫صفقات استسالم رعتها روسيا‪.‬‬ ‫وأفادت «سانا» بأنه تم التوصل إلى اتفاق‬ ‫يقضي بتسليم الفصائل الموجودة في درعا‬ ‫الـبـلــد أسـلـحـتـهــا الـثـقـيـلــة والـمـتــوسـطــة إلــى‬ ‫ً‬ ‫الـنـظــام‪ ،‬موضحة أنــه «يشمل أيـضــا طريق‬ ‫ال ـســد والـمـخـيــم وسـجـنــة والـمـنـشـيــة وغ ــرز‬ ‫والصوامع»‪.‬‬ ‫وف ــي حـيــن ذكـ ــرت الــوكــالــة «أنـ ــه بموجب‬ ‫االت ـفــاق‪ ،‬ستتم تسوية أوض ــاع المسلحين‬ ‫الــراغـبـيــن فــي الـتـســويــة وخ ــروج الرافضين‬ ‫ل ــات ـف ــاق»‪ ،‬أك ــد م ـســؤولــون بــالـمـعــارضــة أن‬ ‫مقاتلين محاصرين في جزء من مدينة درعا‬ ‫ال يزالون يجرون محادثات مع ضباط روس‪،‬‬ ‫لتأمين ممر آمن إلى الشمال‪.‬‬

‫ضربات إسرائيلية‬ ‫وب ـع ــد رس ــائ ــل إي ـجــاب ـيــة تـطـمـئــن األس ــد‬ ‫بعودة العالقات‪ ،‬حاولت إسرائيل الموازنة‬ ‫بهجومها في وقــت مبكر أمــس على مواقع‬ ‫لقوات النظام بالقرب من الحدود مع هضبة‬

‫الجوالن المحتلة‪ ،‬وذلك غداة إعالنها إسقاط‬ ‫طائرة مسيرة (درون) تابعة له بصاروخ من‬ ‫طراز «باتريوت» في الجوالن‪.‬‬ ‫نشر الجيش اإلسرائيلي تغطية مصورة‬ ‫باللون األبيض واألسود لصواريخ تصيب‬ ‫ما بدا وكأنه كوخ وهيكل من طابقين وآخر‬ ‫من خمسة طوابق وسط تضاريس تكثر بها‬ ‫ً‬ ‫التالل‪ ،‬موضحا أنه أصاب ثالثة أهداف ردا‬ ‫على انتهاك طائرة سورية بال طيار للمجال‬ ‫الجوي اإلسرائيلي أمس األول قبل إسقاطها‪.‬‬ ‫وحـ ـمـ ـل ــت إسـ ــرائ ـ ـيـ ــل «ال ـ ـن ـ ـظـ ــام ال ـ ـسـ ــوري‬ ‫الـمـســؤولـيــة عــن األف ـع ــال ال ـتــي ت ـجــري على‬ ‫أراضيه‪ ،‬وحذرته من أي عمل آخر يستهدف‬ ‫القوات اإلسرائيلية»‪ ،‬محذرة من أن «جيش‬ ‫الدفاع سيواصل التحرك بشكل قوي وصارم‬ ‫ضــد مـحــاوالت خــرق سـيــادة دولــة إسرائيل‬ ‫والمساس بمواطنيها»‪.‬‬

‫أضرار واشتباكات‬ ‫ونقل اإلعالم الرسمي عن مصدر عسكري‬ ‫ســوري قوله إن «طـيــران الـعــدو اإلسرائيلي‬ ‫أط ـلــق ع ــدة ص ــواري ــخ بــات ـجــاه بـعــض نـقــاط‬ ‫الـجـيــش فــي محيط بـلــدة حـضــر وت ــل كــروم‬ ‫جـبــا بــالـقـنـيـطــرة واق ـت ـصــرت األض ـ ــرار على‬ ‫ً‬ ‫الماديات»‪ ،‬مؤكدا أن الدفاعات الجوية تصدت‬ ‫لبضعة صواريخ على األقل‪.‬‬ ‫وفــي وقــت سابق‪ ،‬أفــاد المرصد السوري‬ ‫لحقوق اإلنسان بأن «الضربات الصاروخية‬ ‫استهدفت منطقة قــرص النفل القريبة من‬ ‫بـلــدة حـضــر فــي الـقـطــاع الـشـمــالــي مــن ريــف‬ ‫القنيطرة‪ ،‬ومواقع لقوات النظام وحلفائها‬ ‫بالقرب من مدينة البعث وبلدة جبا»‪.‬‬ ‫وقـبــل القصف اإلســرائـيـلــي‪ ،‬شـهــدت بلدة‬ ‫جبا وتل كروم جنوب شرق مدينة القنيطرة‬ ‫اش ـت ـبــاكــات عـنـيـفــة بـيــن ال ـق ــوات الحكومية‬ ‫وم ـس ـل ـحــي الـ ـمـ ـع ــارض ــة‪ ،‬ب ـح ـســب ال ـم ـصــدر‬

‫الـســوري‪ ،‬الــذي أكــد «توقفها بعد الضربات‬ ‫الصاروخية اإلسرائيلية في المنطقة»‪.‬‬

‫تنظيم «داعش»‬ ‫ً‬ ‫وزاد تنظيم «داعــش» الوضع تعقيدا في‬ ‫ال ـج ـن ــوب ال ـ ـسـ ــوري ب ــدخ ــول ــه ع ـلــى خـطــوط‬ ‫الـ ـجـ ـبـ ـه ــات فـ ــي م ــواجـ ـه ــة كـ ــل مـ ــن ف ـصــائــل‬ ‫المعارضة وقوات النظام على حد سواء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورغم القصف الجوي‪ ،‬شن التنظيم ممثال‬ ‫في فصيل «جيش خالد بن الوليد» أمس األول‬ ‫ً‬ ‫هجوما على بلدة حيط المحاذية لمعقله‬ ‫في منطقة حوض اليرموك وتمكن من طرد‬ ‫فصائل المعارضة‪ ،‬التي وافقت على االتفاق‬ ‫الــروســي مــع ق ــوات الـنـظــام‪ ،‬بعد اشتباكات‬ ‫أسفرت عن مقتل نحو ‪ 30‬من الطرفين بينهم‬ ‫ان ـت ـحــاريــان‪ ،‬وف ــق مــديــر ال ـمــرصــد ال ـســوري‬ ‫لحقوق اإلنسان رامي عبدالرحمن‪.‬‬

‫قواعد أميركية‬ ‫وعلى جبهة أخــرى‪ ،‬نشر موقع «‪»DIVDS‬‬ ‫ش ـب ــه ال ــرس ـم ــي لـ ـ ـ ــوزارة الـ ــدفـ ــاع األم ـيــرك ـيــة‬ ‫(ال ـب ـن ـت ــاغ ــون) الـ ـث ــاث ــاء ‪ 10‬صـ ــور ل ـطــائــرة‬ ‫«بيونغ ســي ‪ »17‬العسكرية أثـنــاء هبوطها‬ ‫في ‪ 26‬يونيو الماضي بمدرج قاعدة عسكرية‬ ‫جديدة تم إنشاؤها بين بلدتي تل تمر وتل‬ ‫البيدر شمال مدينة الحسكة‪ ،‬على بعد ستة‬ ‫كيلومترات غرب قاعدة تل البيدر األميركية‪،‬‬ ‫التي أعلن عنها مطلع العام الماضي‪ ،‬بقوام‬ ‫نحو ‪ 800‬جندي من قوات «المارينز» في إطار‬ ‫التحضير لمعركة السيطرة على دير الزور‪.‬‬ ‫وأظ ـ ـ ـهـ ـ ــرت ص ـ ـ ــور أخ ـ ـ ـ ــذت عـ ـب ــر األق ـ ـمـ ــار‬ ‫الصناعية‪ ،‬في ‪ 23‬من أبريل‪ ،‬مرحلة إنشاء‬ ‫ً‬ ‫القاعدة التي تحوي مدرجا للطائرات بطول‬ ‫‪ 1.5‬كيلومتر‪ ،‬ليكون بذلك إضافة للقاعدة‬ ‫ا لـمــو جــودة على بعد ستة كيلومترات إلى‬

‫مقهى شامي يوظف مصابي «داون»‬ ‫انفرد مقهى في دمشق بتوظيف المصابين بمتالزمة داون‪ ،‬الذين‬ ‫ساهمت الحرب السورية في تهميشهم‪ ،‬في خطوة تشرف عليها‬ ‫جمعية أهلية اسمها "ج ــذور" تعمل على تمكين الفئات المهمشة‬ ‫وتقديم الدعم النفسي واالجتماعي لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبجمل قصيرة ومتقطعة‪ ،‬يمازح نحو ‪ 16‬شابا وشابة من دمشق‬ ‫وريـفـهــا كــل مــن حــولـهــم بابتسامة ال تـفــارق وجــوهـهــم خــال فترة‬ ‫تناوبهم على العمل في هذا المقهى‪ ،‬الذي يحمل اسم "سوسيت"‪.‬‬ ‫ويــأتــي إطــاق هــذه الـمـبــادرة فــي إطــار مهرجان "الـشــام بتجمعنا"‪،‬‬ ‫الذي تنظمه غرفة التجارة مع وزارتي السياحة والتجارة مدة شهر‬ ‫ال ـشــرق فــي تــل ال ـب ـيــدر‪ ،‬حـيــث يــوجــد مهبط‬ ‫للطائرات المروحية «الهليكوبتر» و»أسبري‬ ‫في ‪.»22‬‬ ‫وبحسب قناة «‪ »TRT‬التركية‪ ،‬فــإن إعالن‬ ‫صــور الـطــائــرة‪ ،‬سبقه وص ــول ‪ 250‬شاحنة‬ ‫مــن األسـلـحــة والــذخــائــر إل ــى ق ــوات ســوريــة‬ ‫الديمقراطية (قسد)‪ ،‬التي تدعمها الواليات‬ ‫الـمـتـحــدة‪ ،‬فــي يــونـيــو‪ ،‬مــؤكــدة وص ــول عــدد‬ ‫الشاحنات العسكرية األميركية إلى خمسة‬ ‫آالف‪.‬‬

‫تسليم الحسكة‬ ‫ف ــي ال ـم ـق ــاب ــل‪ ،‬أفـ ـ ــادت صـحـيـفــة «ال ــوط ــن»‬

‫حتى ‪ 26‬يوليو في حديقة تشرين المترامية على مساحة تتجاوز‬ ‫ً‬ ‫ثالثين هكتارا‪.‬‬ ‫ويبدي رواد المقهى‪ ،‬الذي يضم طــاوالت مغطاة بشراشف بيضاء‬ ‫ومــزيـنــة بــزهــور ملونة مــوزعــة فــي بــاحــة محاطة بــاألشـجــار داخــل‬ ‫الحديقة‪ ،‬سعادتهم بهذه التجربة التي يأمل المنظمون أال تكون‬ ‫محطة عابرة ويدرسون إمكانية استمرارها بعد انتهاء المهرجان‪.‬‬ ‫وفي الصورة‪ ،‬عبدالرحمن المصاب بمتالزمة داون يعرض خدماته‬ ‫على أسرة في المقهى‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫الحكومية أمس بأن «قسد» بدأت تنفيذ بنود‬ ‫ما أسمته «اتفاقها مع الدولة» في محافظة‬ ‫الحسكة بتسليم حــي الـنـشــوة‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن فرع األمــن العسكري نصب حواجز على‬ ‫أطراف المنطقة‪.‬‬ ‫وأكدت «الوطن» أن «تسليم الحي يأتي في‬ ‫سياق تنفيذ بنود االتفاق األخير بين قسد‬ ‫والدولة السورية في المدينة‪ ،‬والذي يقضي‬ ‫بإزالة أعالم وشعارات األحــزاب الكردية من‬ ‫شـ ــوارع الـمــديـنــة بـغـيــة ال ـت ـعــاون العسكري‬ ‫بين الطرفين»‪ ،‬مشيرة إلى أن «قسد عرضت‬ ‫ً‬ ‫خالل لقاءات جمعتها مؤخرا مع ممثلين عن‬ ‫الدولة تسليم الشريط الـحــدودي مع تركيا‬ ‫إلى الحكومة»‪.‬‬

‫وفــي وقــت سابق‪ ،‬تحدثت الصحيفة عن‬ ‫ات ـف ــاق ح ـكــومــي‪ -‬ك ـ ــردي ي ـنــص ع ـلــى تــولــي‬ ‫الحكومة إدارة المنشآت النفطية في الحسكة‬ ‫وبيع نفطها حتى «تكون عمليات بيع النفط‬ ‫حصرية بيد الدولة السورية»‪.‬‬ ‫ونفى القيادي الكردي البارز صالح مسلم‬ ‫صحة هذه األنباء‪ ،‬وأكد أنه «لم تكن هناك من‬ ‫األساس مفاوضات بيننا وبين النظام حتى‬ ‫نتوصل ألي اتـفــاق بـشــأن أي شــيء مـعــه‪ ،‬ال‬ ‫النفط وال غيره»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪21‬‬

‫دوليات‬

‫ترامب سعيد بزيادة إنفاق «الناتو» ويبدأ زيارة صاخبة لبريطانيا‬ ‫رفض استبعاد اعتراف واشنطن بضم القرم‪ ...‬وحذر من سيطرة الهجرة على أوروبا‬

‫لم يخف ترامب سعادته البالغة‬ ‫بتعهد دول حلف شمال‬ ‫األطلسي «الناتو» زيادة اإلنفاق‬ ‫مستويات غير‬ ‫الدفاعي "إلى ً‬ ‫مسبوقة"‪ ،‬معتبرا‪ ،‬بعد ورود‬ ‫تقارير عن تهديده باالنسحاب‬ ‫من «الناتو»‪ ،‬أن «الحلف أقوى‬ ‫بكثير اآلن مقارنة بما كان عليه‬ ‫قبل يومين»‪.‬‬

‫تهديد باالنسحاب‬

‫الرئيس‬ ‫األميركي‬ ‫لم يهدد‬ ‫باالنسحاب‬ ‫من «الناتو»‬ ‫وخرجنا من‬ ‫القمة أكثر قوة‬ ‫ماكرون‬

‫وتـ ـ ــأتـ ـ ــي تـ ـص ــريـ ـح ــات ت ــرام ــب‬ ‫بعدما أفاد مصدران مطلعان على‬ ‫المناقشات التي حصلت في القمة‬ ‫لـ"رويترز"‪ ،‬بأن الرئيس األميركي‬ ‫أب ـل ــغ ش ــرك ــاءه ف ــي ال ـح ـلــف خــال‬ ‫اجـتـمــاع األم ــس الـمـغـلــق‪ ،‬أن على‬ ‫الـحـكــومــات أن تــزيــد اإلن ـف ــاق إلــى‬ ‫‪ 2‬ف ــي ال ـم ـئــة م ــن ال ـنــاتــج الـمـحـلــي‬ ‫اإلجمالي بحلول يناير ‪ 2019‬وإال‬ ‫فستنسحب الواليات المتحدة من‬ ‫الحلف وستستقل بالقرار‪ ،‬لكنهما‬ ‫أضافا أنه لم يصل إلى حد التهديد‬ ‫فـ ــي شـ ـك ــل مـ ـب ــاش ــر ب ــاالن ـس ـح ــاب‬ ‫ً‬ ‫رسميا من الحلف‪.‬‬ ‫وأوض ــح الـمـصــدران‪ ،‬أن ترامب‬ ‫ً‬ ‫هاجم مجددا شركاءه في األطلسي‬ ‫فـيـمــا يـتـعـلــق ب ــاإلن ـف ــاق الــدفــاعــي‬ ‫أمس‪ ،‬ما دفع الزعماء لعقد جلسة‬ ‫خاصة استبعدت المشاركين من‬ ‫ُ‬ ‫غير األعـضــاء‪ .‬وطلب من الزعماء‬ ‫المدعوين من دول غير أعضاء في‬ ‫الحلف مثل أفغانستان وجورجيا‬ ‫وم ـع ـظــم ال ـم ـســؤول ـيــن الـمــرافـقـيــن‬ ‫لــزع ـمــاء ال ـح ـلــف‪ ،‬مـ ـغ ــادرة الـقــاعــة‬ ‫ليتمكن رؤساء الدول والحكومات‬ ‫األع ـض ــاء مــن الـتـعــامــل مــع الــرجــل‬ ‫الـ ـ ـ ــذي ت ـت ـح ـك ــم بـ ـ ـ ــاده ف ـ ــي أغ ـل ــب‬ ‫ميزانية وقوات الدفاع األوروبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وف ـ ــي ل ـح ـظــة م ـع ـي ـنــة‪ ،‬وخ ــاف ــا‬ ‫لألعراف الدبلوماسية‪ ،‬أكد المصدر‬ ‫أن تـ ــرامـ ــب خ ــاط ــب ال ـم ـس ـت ـش ــارة‬ ‫األلمانية آنجيال ميركل باسمها‬ ‫األول‪ ،‬وق ــال لـهــا "أن ــت يــا أنجيال‪،‬‬ ‫يتعين عليك اتخاذ موقف في هذا‬ ‫الشأن"‪.‬‬ ‫وإل ـ ـ ـ ــى جـ ــانـ ــب م ـ ـيـ ــركـ ــل‪ ،‬خ ـ ّـص‬ ‫ترامب بالذكر كذلك رئيس الوزراء‬

‫بوغديمون يشيد بحكم‬ ‫ألماني نفى تمرده على مدريد‬

‫اعتبر رئيس كتالونيا السابق‬ ‫كارلس بوغديمون أنه حقق‬ ‫انتصارًا‪ ،‬أمس‪ ،‬رغم إصدار محكمة‬ ‫أملانية حكمًا يقضي بتنفيذ طلب‬ ‫تسليمه الذي تقدمت به الحكومة‬ ‫اإلسبانية‪ .‬ومع أن املحكمة قضت‬ ‫بأنه يمكن تسليم بوغديمون‬ ‫إلسبانيا على خلفية تهمة إساءة‬ ‫استخدام أموال عامة لصلتها‬ ‫باالستفتاء على االستقالل الذي‬ ‫أجري في أكتوبر املاضي‪ ،‬لكنها‬ ‫رفضت اتهامات التمرد التي‬ ‫وجهها االدعاء اإلسباني له‪ .‬وقال‬ ‫بوغديمون‪" :‬لقد هزمنا الكذبة‬ ‫الرئيسية التي أيدتها الدولة‪.‬‬ ‫القضاء األملاني نفى أن يكون‬ ‫االستفتاء الذي أجري في األول من‬ ‫أكتوبر املاضي تمردًا"‪.‬‬

‫ترامب وزوجته ميالنيا لدى وصولهما إلى لندن أمس (ا ف ب)‬ ‫أعلن الرئيس األميركي دونالد‬ ‫تــرامــب‪ ،‬أمــس‪ ،‬إح ــراز تقدم "هائل"‬ ‫في شأن اإلنفاق العسكري ألعضاء‬ ‫ً‬ ‫حلف شمال األطلسي "ناتو"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن يومين من المحادثات الشاقة‬ ‫جعال الحلف "أقوى بكثير"‪.‬‬ ‫وقال ترامب بعد اجتماع طارئ‬ ‫مع قادة الحلف الـ ‪ 29‬على خلفية‬ ‫مطالبته بزيادة مساهمات الدول‬ ‫األخـ ـ ـ ــرى ال ـع ـس ـك ــري ــة فـ ــي ال ـح ـلــف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فـ ـ ـ ـ ــورا‪" ،‬أحـ ـ ــرزنـ ـ ــا تـ ـق ــدم ــا ه ــائ ــا‪،‬‬ ‫وواف ــق الجميع على زي ــادة مهمة‬ ‫اللـ ـت ــزام ــاتـ ـه ــم س ـي ــرف ـع ــون ـه ــا ال ــى‬ ‫مستويات لم يفكروا بها من قبل"‪.‬‬ ‫وتــابــع خ ــال مــؤتـمــر صحافي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"أبلغتهم بأنني مستاء جــدا مما‬ ‫ي ـح ـصــل وقـ ــامـ ــوا بـ ــزيـ ــادة ك ـب ـيــرة‬ ‫ً‬ ‫اللتزاماتهم واآلن نحن سعداء جدا‬ ‫ً ً‬ ‫ولدينا حلف أطلسي قوي جدا جدا‪،‬‬ ‫أقوى مما كان عليه قبل يومين"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف‪" :‬ل ــم تـعـ َـامــل الــواليــات‬ ‫بعدل‪ ،‬لكننا اليوم نحصل‬ ‫المتحدة‬ ‫ٍ‬ ‫على هذه المعاملة‪ .‬أؤمن بالحلف‬ ‫األطلسي"‪ .‬وأكد أن "التزام الواليات‬ ‫المتحدة بالحلف األطلسي ال يزال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ق ــوي ــا"‪ ،‬م ـس ـت ـطــردا أن ذل ــك "يـعــود‬ ‫بشكل رئيسي لــأمــوال اإلضافية‬ ‫التي تعهدت بها" الدول األخرى‪.‬‬

‫سلة أخبار‬

‫اإلسباني بيدرو سانشيز ورئيس‬ ‫وزراء بلجيكا شارل ميشال بسبب‬ ‫عدم تحقيقهما مستويات اإلنفاق‬ ‫المستهدفة في حين يتحمل دافعو‬ ‫الضرائب األميركيون الجزء األكبر‬ ‫من تمويل الحلف‪.‬‬ ‫وجـ ـ ـ ــدد أعـ ـ ـض ـ ــاء حـ ـل ــف ش ـم ــال‬ ‫األط ـل ـس ــي األوروب ـ ـ ـيـ ـ ــون االلـ ـت ــزام‬ ‫ب ــزي ــادة مـســاهـمــاتـهــم فــي اإلن ـفــاق‬ ‫العسكري لحلف شمال األطلسي‪،‬‬ ‫بضغط من ترامب‪.‬‬ ‫وينص اتفاق تم التوصل إليه‬ ‫في ‪ 2014‬على أن تخصص الدول‬ ‫األعضاء في الحلف ‪ 2‬في المئة من‬ ‫إجمالي ناتجها الداخلي لنفقات‬ ‫الـ ــدفـ ــاع ف ــي ال ـح ـل ــف ب ـح ـل ــول ع ــام‬ ‫‪ .2024‬وتم تجديد هذا االلتزام في‬ ‫البيان الذي وافقت عليه الخميس‬ ‫الدول الـ ‪ 29‬األعضاء‪.‬‬ ‫لـكــن ‪ 15‬دول ــة داخ ــل الـحـلــف ال‬ ‫تزال بعيدة عن تحقيق هذا الهدف‪،‬‬ ‫وبينها ألـمــانـيــا وك ـنــدا وإيطاليا‬ ‫وإسبانيا وبلجيكا‪ .‬وقال بعضها‬ ‫إن ــه غ ـيــر قـ ــادر ع ـلــى تـحـقـيــق هــذا‬ ‫الهدف في ‪ ،2024‬مما أثــار غضب‬ ‫الرئيس األميركي‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 351‬قتيال في انتفاضة‬ ‫نيكارغوا‬

‫أعلنت "رابطة حقوق اإلنسان‬ ‫في نيكاراغوا"‪ ،‬أن موجة العنف‬ ‫السياسي التي تجتاح نيكاراغوا‬ ‫منذ انطالق انتفاضة شعبية كبيرة‬ ‫ضد نظام الرئيس دانيال أورتيغا‪،‬‬ ‫أودت بحياة ‪ 351‬شخصًا في أقل‬ ‫من ثالثة أشهر‪.‬‬

‫رئيس وزراء التشيك ينجو‬ ‫من حجب الثقة‬

‫فرنسا‬ ‫مـ ـ ــن نـ ــاح ـ ـي ـ ـتـ ــه‪ ،‬قـ ـ ـ ــال ال ــرئـ ـي ــس‬ ‫الـفــرنـســي إيـمــانــويــل م ــاك ــرون‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫نظيره األمـيــركــي لــم يقل أب ــدا إنه‬ ‫يـعـتــزم االن ـس ـحــاب مــن "ن ــات ــو" في‬ ‫جلسات ثنائية أو متعددة الطرف‬ ‫في بروكسل‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ــار إل ـ ــى أن ج ـم ـيــع ال ـ ــدول‬ ‫األعـضــاء "تـعـهــدوا زي ــادة إنفاقهم‬ ‫ً‬ ‫وف ـ ـقـ ــا الت ـ ـفـ ــاق تـ ــم الـ ـت ــوص ــل إل ـيــه‬ ‫ع ــام ‪ ،"2014‬وقـ ـ ــال‪" :‬ات ـف ـق ـنــا على‬ ‫استراتيجية موثوق فيها تتعلق‬ ‫ب ــال ـم ــوازن ــة ت ـفــي بــاح ـت ـيــاجــات ـنــا‪،‬‬ ‫وإض ــاف ــة إل ــى ك ــل ذلـ ــك‪ ،‬إن ـه ــا قمة‬ ‫خرجنا منها أكثر قوة ألن رئيس‬ ‫الواليات المتحدة أكد التزامه وأمله‬ ‫أن يـكــون لدينا "نــاتــو" ق ــوي‪ ،‬وأنــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أعتقد أن ذلك يعد أمرا جيدا"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ع ـل ــى ان ـ ـت ـ ـقـ ــادات ت ــرام ــب‬ ‫أللمانيا‪ ،‬قــال مــاكــرون‪ ،‬إن "فرنسا‬ ‫وألـ ـم ــانـ ـي ــا م ـص ـي ــره ـم ــا م ــرت ـب ــط‪،‬‬ ‫وألمانيا شريك ضروري لفرنسا"‪.‬‬

‫ميركل‬ ‫ب ــدوره ــا‪ ،‬وص ـفــت الـمـسـتـشــارة‬ ‫األلمانية آنجيال ميركل مشاورات‬ ‫األطلسي فــي شــأن تــوزيــع األعباء‬ ‫ً‬ ‫بأنها "نقاش جدي جدا"‪.‬‬ ‫ول ــم ت ـقــل ب ــوض ــوح إذا م ــا كــان‬ ‫ترامب هدد خالل الجلسة الطارئة‬ ‫باالنسحاب من الحلف أم ال‪ ،‬قائلة‪:‬‬ ‫"يـمـكـنـنــي ف ـقــط تـلـخـيــص م ــا هي‬ ‫الـنـتـيـجــة‪ :‬ال ـت ــزام واض ــح للجميع‬ ‫ت ـج ــاه ال ـنــاتــو واس ـت ـع ــداد واض ــح‬ ‫للجميع بالقيام بــإسـهــام فــي ظل‬ ‫تغير األوضاع األمنية"‪.‬‬ ‫أض ــاف ــت أن ت ــرام ــب "دعـ ـ ــا إل ــى‬ ‫ضرورة تغيير توزيع األعباء‪ ،‬وأنا‬ ‫أوضحت نيابة عن نفسي‪ ،‬وأوضح‬

‫ً‬ ‫األخرون أيضا‪ ،‬أننا على الطريق"‪.‬‬ ‫كما تعهدت المستشارة بزيادة‬ ‫أخرى لنفقات الدفاع بعد تعهداتها‬ ‫األخـ ـي ــرة ب ــال ــوص ــول إل ــى ‪ 1.5‬في‬ ‫المئة من إجمالي الناتج المحلي‬ ‫حتى عام ‪.2024‬‬

‫ستولتنبرغ‬ ‫أمــا األمـيــن الـعــام للحلف ينس‬ ‫س ـتــول ـت ـن ـبــرغ‪ ،‬ف ـق ــال‪ ،‬إن الــرئـيــس‬ ‫األميركي أوجــد "ض ــرورة جديدة"‬ ‫للجهود التي يبذلها الحلفاء من‬ ‫أج ــل زيـ ــادة اإلن ـف ــاق عـلــى الــدفــاع‪.‬‬ ‫أض ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬ه ـ ـ ـنـ ـ ــاك ش ـ ـعـ ــور ج ــدي ــد‬ ‫بــالـحــاجــة الملحة بسبب الـقـيــادة‬ ‫الـقــويــة لـلــرئـيــس تــرامــب فــي شــأن‬ ‫ً‬ ‫اإلنفاق على الدفاع" ‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫الحلفاء األوروبيين وكندا أضافوا‬ ‫‪ 41‬مليار دوالر إلــى اإلنـفــاق على‬ ‫الدفاع منذ أن تولى ترامب منصبه‬ ‫بداية العام الماضي‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف أن "ج ـم ـي ــع ال ـح ـل ـفــاء‬ ‫ال ـتــزمــوا بــرفــع ه ــذا الـمـبـلــغ بشكل‬ ‫ً‬ ‫كبير‪ .‬لذلك نحن نشهد تعزيزا لم‬ ‫يحدث من قبل‪ ،‬مما يسمح لإلنفاق‬ ‫األميركي باالنخفاض"‪ .‬وتابع‪" :‬لقد‬ ‫تــوقـعــت مـنــاقـشــات صــريـحــة حــول‬ ‫تقاسم األعباء‪ ،‬وهذا هو بالضبط‬ ‫ً‬ ‫ما شهدناه"‪ ،‬مشيرا إلى أن القادة‬ ‫ً‬ ‫عقدوا "قمة جيدة جدا جعلت حلف‬ ‫األطلسي أكثر قوة"‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬وقبل أيام على‬ ‫قمتهما‪ ،‬قــال تــرامــب إن االجتماع‬ ‫المقرر أن يعقده مع نظيره الروسي‬ ‫فالديمير بوتين في هلسنكي ربما‬

‫يكون أسهل اجتماع خالل زيارته‬ ‫ألوروبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا عـلــى س ــؤال فــي الـمــؤتـمــر‬ ‫ال ـص ـحــافــي‪ ،‬ع ـمــا إذا ك ــان بــوتـيــن‬ ‫ً‬ ‫يـشـكــل ت ـهــديــدا‪ ،‬ق ــال‪" :‬ال أريـ ــده أن‬ ‫ي ـك ــون ك ــذل ــك ولـ ـه ــذا لــدي ـنــا حـلــف‬ ‫شـ ـم ــال األط ـ ـل ـ ـسـ ــي"‪ .‬أض ـ ـ ــاف "إنـ ــه‬ ‫منافس‪ ،‬هل هو عــدوي؟ إنــه ليس‬ ‫عدوي‪ ،‬هل هو صديقي؟ ال‪ ،‬ال أعرفه‬ ‫ً‬ ‫ج ـي ــدا‪ ،‬ول ـكــن فــي الـمــرتـيــن اللتين‬ ‫ً‬ ‫قابلته فيهما انسجمنا تماما"‪.‬‬ ‫أض ـ ــاف‪" :‬ل ـك ــن ف ــي ال ـن ـهــايــة هو‬ ‫مـنـ ّـافــس‪ .‬إن ــه يمثل روس ـيــا‪ ،‬وألنــا‬ ‫أمــثــل الــواليــات المتحدة‪ ،‬وآمــل أن‬ ‫ً‬ ‫يصبح صديقي يوما ما‪ ،‬ولكنني‬ ‫ال أعلم"‪.‬‬ ‫وعندما سئل عن أفضل نتيجة‬ ‫مـمـكـنــة م ــن اج ـت ـمــاعــه م ــع بــوتـيــن‬ ‫أج ــاب‪" :‬م ــا ال ــذي سـيـكــون األمـثــل؟‬ ‫دعــونــا نــرى‪ .‬ال أسلحة نــوويــة في‬ ‫الـعــالــم بـعــد ال ـيــوم‪ ،‬ال ح ــروب بعد‬ ‫الـ ـي ــوم‪ ،‬ال م ـشــاكــل ب ـعــد الـ ـي ــوم‪ ،‬ال‬ ‫صراعات بعد اليوم‪ ،‬سيكون هذا‬ ‫ً‬ ‫هــو األم ـثــل بالنسبة ل ــي"‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أنه سيثير خالل محادثاتهما‬ ‫قضايا الحد من األسلحة وتمديد‬ ‫م ـ ـعـ ــاهـ ــدة "س ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــارت" ال ـ ـجـ ــديـ ــدة‬ ‫وان ـ ـت ـ ـهـ ــاكـ ــات روس ـ ـيـ ــا ل ـم ـع ــاه ــدة‬ ‫األسلحة النووية متوسطة المدى‪.‬‬ ‫أضــاف‪" :‬سندخل االجتماع من‬ ‫دون أن ن ـن ـشــد ال ـك ـث ـيــر‪ .‬ن ــري ــد أن‬ ‫نعرف في شأن سورية‪ .‬سنتحدث‬ ‫ع ــن مـســألــة ال ـتــدخــل ال ــروس ــي في‬ ‫االنـتـخــابــات الــرئــاسـيــة األميركية‬ ‫عام ‪ ،2016‬وهو سؤالكم المفضل‪.‬‬ ‫وسنتحدث عن أوكرانيا"‪.‬‬

‫وأوضـ ـ ـ ــح إن ـ ــه ال ي ـس ـت ـط ـيــع أن‬ ‫يـقــول مــا سـيـحــدث لمنطقة الـقــرم‬ ‫األوكــران ـيــة‪ ،‬الـتــي ضمتها روسيا‬ ‫ع ــام ‪ ،2014‬لكنه ر ف ــض استبعاد‬ ‫اعتراف أميركا بالضم‪.‬‬ ‫وألقى ترامب باللوم في مسألة‬ ‫القرم على سلفه باراك أوباما "الذي‬ ‫س ـمــح بـ ـح ــدوث ذلـ ـ ــك"‪ .‬وق ـ ــال "لـقــد‬ ‫تم ذلــك أثناء رئاسة بــاراك أوباما‬ ‫ول ـيــس أث ـن ــاء رئ ــاس ـت ــي‪ .‬ه ــل كنت‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫ألسمح أن يحدث ذلك؟ ّ‬ ‫كما قال ترامب‪ ،‬إنه حذر الدول‬ ‫االعضاء في "الناتو"‪ ،‬ومن بينهم‬ ‫‪ 22‬دولـ ـ ـ ــة أعـ ـ ـض ـ ــاء ف ـ ــي االت ـ ـحـ ــاد‬ ‫األوروبي‪ ،‬ألخذ مسألة الهجرة على‬ ‫محمل الجد‪.‬‬ ‫وأوضح‪" :‬أن الهجرة تعتبر من‬ ‫ً‬ ‫األمور المهمة جدا وأخبرتهم بأن‬ ‫االت ـح ــاد األوروبـ ـ ــي سـيـكــون أكـثــر‬ ‫ً‬ ‫ح ـ ــذرا‪ ،‬ألن ال ـه ـجــرة تـسـيـطــر على‬ ‫أوروبا‪ ،‬ومن األفضل لهم أن يكونوا‬ ‫شديدي الحذر"‪.‬‬

‫موسكو‬ ‫وفي موسكو‪ ،‬قال الناطق باسم‬ ‫الكرملين ديـمـتــري بـيـسـكــوف‪ ،‬إن‬ ‫هجمات ترامب على أنبوب "نورد‬ ‫ستريم ‪ "2‬الــذي سينقل الـغــاز من‬ ‫روسـ ـي ــا إلـ ــى أل ـم ــان ـي ــا ت ــرق ــى إل ــى‬ ‫ً‬ ‫"م ـنــاف ـســة غ ـيــر ن ــزي ـه ــة"‪ ،‬مـضـيـفــا‬ ‫أنها محاولة إلجـبــار األوروبـيـيــن‬ ‫على ش ــراء غــاز بأسعار أغـلــى من‬ ‫مصادر أخرى‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع أن ت ـصــري ـحــات تــرامــب‬ ‫فــي مـعــرض توبيخه أللمانيا في‬

‫األطلسي‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫مستهل قمة ّ‬ ‫يحتمل أن "تعقد" المحادثات مع‬ ‫ً‬ ‫بــوتـيــن‪ ،‬راف ـضــا مــن نــاحـيــة أخــرى‬ ‫وصف الرئيس األميركي أللمانيا‬ ‫ب ــأن ـه ــا "أس ـ ـي ـ ــرة" روس ـ ـيـ ــا بـسـبــب‬ ‫ً‬ ‫اعتمادها عليها في الطاقة‪ ،‬قائال‪،‬‬ ‫إن موسكو وبرلين تعتمدان على‬ ‫ً‬ ‫بعضهما بعضا بالقدر ذاته‪.‬‬

‫زيارة بريطانيا‬ ‫على صعيد آخ ــر‪ ،‬بــدأ الرئيس‬ ‫األميركي‪،‬أمس‪ ،‬زيارة رسمية هي‬ ‫األولى له‪ ،‬لبريطانيا‪ ،‬التي وصفها‬ ‫ب ــأنـ ـه ــا "نـ ـقـ ـط ــة س ــاخـ ـن ــة" ت ـش ـهــد‬ ‫اضـطــرابــات بسبب أزمــة سياسية‬ ‫جــراء قــرار االنسحاب من االتحاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫وت ـس ـت ـمــر الـ ــزيـ ــارة أربـ ـع ــة أي ــام‬ ‫يمضي فيها عطلة نهاية األسبوع‬ ‫فــي اسكتلندا‪ ،‬ويـغــادر األحــد إلى‬ ‫هـلـسـنـكــي إلجـ ـ ــراء م ـح ــادث ــات في‬ ‫اليوم التالي مع بوتين‪.‬‬ ‫وبعد قمة حلف األطلسي‪ ،‬تأمل‬ ‫رئيسة الــوزراء البريطانية تيريزا‬ ‫ماي‪ ،‬التي استقبلت ترامب أمس‪،‬‬ ‫أن تعزز زيارته العالقات الوثيقة‬ ‫ب ـيــن ال ـب ـلــديــن وت ـســاعــد ف ــي إب ــرام‬ ‫اتفاق للتجارة الحرة في المستقبل‪.‬‬ ‫وقالت مــاي في بيان "ال يوجد‬ ‫تحالف أقوى من عالقتنا المميزة‬ ‫مــع الــواليــات المتحدة ولــن يكون‬ ‫هـ ـن ــاك تـ ـح ــال ــف بـ ـه ــذا ال ـ ـقـ ــدر مــن‬ ‫األهمية في السنوات المقبلة"‪.‬‬

‫نجت حكومة رئيس وزراء التشيك‪،‬‬ ‫أندريه بابيس من تصويت بحجب‬ ‫الثقة عنها في البرملان‪ ،‬أمس‪ ،‬بعد‬ ‫أن وقع حزبه "أنو" (نعم) الشعبوي‬ ‫على اتفاق مثير للجدل لتقاسم‬ ‫السلطة مع "الحزب الشيوعي" (كي‬ ‫إس سي إم)‪ .‬وبعد نقاش استمر ‪13‬‬ ‫ساعة‪ ،‬صوت ‪ 105‬نواب من أصل‬ ‫‪ 200‬نائب ملصلحة الحكومة‪.‬‬

‫«طالبان» تسيطر على‬ ‫الحدود مع طاجكستان‬

‫سيطر مسلحون من حركة‬ ‫"طالبان" على مواقع القوات‬ ‫الحكومية في مقاطعة خواجه غار‬ ‫قرب الحدود مع طاجكستان‪ .‬وقال‬ ‫السكرتير الصحافي ملحافظ والية‬ ‫تخار األفغانية‪ ،‬صنعت الله تيمور‬ ‫إن "هناك خطرًا من سيطرة طالبان‬ ‫الكاملة على مقاطعة خواجه غار‬ ‫وكذلك مقاطعات داركار وينغي‬ ‫قلعة ودشت قلعة املجاورة الواقعة‬ ‫على الحدود مع طاجكستان‪ ،‬إذ ال‬ ‫توجد حاليًا لدى السلطات القوات‬ ‫الكافية لردع الهجوم"‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬سجال «التيار الوطني» وجنبالط يعمق الخالفات‬ ‫رسالة الراعي لطرفي «اتفاق معراب»‪ :‬أوقفوا المشاحنات‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ً‬ ‫‪ 51‬يوما مرت على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل‬ ‫ُ‬ ‫الحكومة‪ ،‬والعقد ال تزال تراوح مكانها وسط لعبة قياس‬ ‫األحجام والحصص للقوى السياسية‪ ،‬رغم أن معظم القوى‬ ‫السياسية بمن فيها الرؤساء الثالثة يشددون على أهمية‬ ‫اإلس ــراع في التشكيل وإخ ــراج الحكومة من عنق زجاجة‬ ‫المطالب والشروط والشروط المضادة كي تواكب التحديات‬ ‫ً‬ ‫الداخلية االقتصادية منها واألمنية‪ ،‬خصوصا عبء النزوح‬ ‫ً‬ ‫السوري‪ ،‬واإلقليمية‪-‬الخارجية التي تتصاعد تدريجيا‪ ،‬لكن‬ ‫ُ‬ ‫ال مؤشرات إيجابية تلوح في األفق تنذر بوالدة حكومية‬ ‫قريبة‪ ،‬ما دام كل فريق معني بالتشكيل يرفض أن يتنازل‬ ‫عــن مطالبه ومــا دام ــت االشـتـبــاكــات الكالمية فــي أوجها‬ ‫ً‬ ‫مع ّ‬ ‫تجدد التصعيد «تويتريا» صباح أمس‪ ،‬على جبهتي‬ ‫«التيار الوطني الحر» والحزب «التقدمي االشتراكي» ما دفع‬ ‫رئيس «التقدمي» النائب السابق وليد جنبالط للدخول‬ ‫عـلــى خــط الـتـهــدئــة والـتـغــريــد عـبــر حـســابــه عـلــى «تــويـتــر»‬ ‫بــالـقــول‪« :‬نصيحة إلــى الــرفــاق بــأن ال ندخل فــي سجاالت‬ ‫عقيمة مع هذه المجموعة العبثية التي تصر على اعتماد‬

‫الهجاء الرخيص بدل الكالم المنطقي الموضوعي‪ .‬الهدوء‬ ‫والمنطق يجب أن يتحكما بخطابنا ودعوهم يغرقون في‬ ‫غيهم وحقدهم»‪.‬‬ ‫وبــدأ السجال بين الفريقين‪ ،‬مساء أمــس األول‪ ،‬بعدما‬ ‫قال جنبالط إثر لقائه الحريري في بيت الوسط‪« :‬حبذا لو‬ ‫يكتفي (رئيس التيار وزيــر الخارجية جبران) باسيل في‬ ‫ّ‬ ‫ويدمره»‪.‬‬ ‫الخارجية وال يتدخل في االقتصاد‬ ‫كــام جنبالط استفز «العونيين» فأطلق وزيــر الطاقة‬ ‫والـمـيــاه فــي حكومة تصريف األع ـمــال سـيــزار أبــي خليل‬ ‫تغريدة صباح أمــس‪ ،‬قال فيها‪« :‬لو يهتم جنبالط بحاله‬ ‫وبحزبه‪ ،‬ويترك هالبلد لألوادم ومنهم ابنه‪ّ ،‬‬ ‫ويريح البلد‬ ‫منه ومن حقده بيكون أحسن»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجاء الرد سريعا من عضو «اللقاء الديمقراطي» النائب‬ ‫وائل أبو فاعور بالقول «انتم انفسكم‪ ،‬منكم من يظن نفسه‬ ‫فــرغــا لـكـنــه درص ل ــم ي ــرق ال ــى مــرتـبــة ال ـخــرنــق‪ ،‬كـيــف ال‬ ‫ومقدمكم هجرس رأى ظله عند الصباح وما ادرك المساء‬ ‫بعد‪ ،‬شرغ يردد خلف شرغ فكيف لنا ان نسمعكم يا طينة‬ ‫الخوقع انتم وأمير الذر تابعكم»‪ .‬واضــاف‪« :‬ال تستحقون‬ ‫اكثر من ذلك وستضيعون مع اول هزيز ومن يعش ير»‪.‬‬

‫كـمــا ّ‬ ‫رد وزي ــر الـتــربـيــة والـتـعـلـيــم الـعــالــي فــي حكومة‬ ‫تصريف األعمال مروان حمادة بالقول‪« :‬لو يهتم الوزير‬ ‫السابق قيصر أبو خليل بحاله وبتياره لكانت البلد نورت‬ ‫بالكهرباء ووفرت على حالها مليارات البواخر»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المهجرين في حكومة تصريف األعمال‬ ‫ودخــل وزيــر‬ ‫النائب طالل ارســان على خط التصعيد‪ ،‬بتغريدة جاء‬ ‫فيها «بدال من ان يستقتل وليد جنبالط بطلبه التعجيزي‬ ‫باحتكار التمثيل الــدرزي في الحكومة‪ ،‬األحــرى به وهو‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي يظهر بــادعــاءاتــه الـبــاطـلــة دائ ـم ــا بــأنــه المستقتل‬ ‫والـحــريــص على حـقــوق ال ــدروز الـتــي ضيعها أو باعها‬ ‫لمصالحه الشخصية مقابل ثروات مالية له ولبعض أزالمه‬ ‫الذين بنوا القصور على حساب حقوق الدروز وأوقافهم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعلق وزير العدل في حكومة تصريف األعمال سليم‬ ‫ً‬ ‫جريصاتي فــي تـغــريــدة عبر «تــويـتــر» قــائــا‪« :‬إل ــى وليد‬ ‫جنبالط بكل صــدق‪ :‬لماذا أنــت تائه عن مصلحة لبنان‬ ‫ومـصـلـحـتــك ف ــي ه ــذه الـمــرحـلــة االنـتـخــابـيــة م ــن حياتك‬ ‫السياسية؟ إنه حكم األقوياء بمعايير التمثيل النيابي‬ ‫يــا عــزيــزي وان ــت منهم»‪ .‬فــي م ــوازاة ذل ــك‪ ،‬اجتمع‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي‬

‫ً‬ ‫مستقبال السفيرة االميركية لدى بيروت أمس (داالتي ونهرا)‬ ‫باسيل‬ ‫ّ‬ ‫مع وزير اإلعالم ملحم الرياشي وأمين سر تكتل «لبنان‬ ‫ال ـق ــوي» الـنــائــب إبــراه ـيــم كـنـعــان فــي الـمـقــر البطريركي‬ ‫الصيفي في الديمان‪ّ ،‬‬ ‫وجه البطريرك الراعي رسالة عبر‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كنعان والرياشي إلى المعنيين‪ .‬وتضمنت الرسالة «تأكيدا‬ ‫ّ‬ ‫التاريخية األساسية التي تمت بين القوات‬ ‫على المصالحة‬ ‫اللبنانية والتيار الوطني الحر‪ ،‬وعدم تحويل أي اختالف‬ ‫سياسي بينهما إلى خالف والتشديد على أن تستكمل‬ ‫بالتوافق الوطني الشامل»‪ ،‬داعية إلــى «وقــف التخاطب‬

‫اإلعــامــي الــذي يشحن األج ــواء ويشنجها على مختلف‬ ‫الـمـسـتــويــات الـسـيــاسـيــة واإلعــام ـيــة بـمــا فيها شبكات‬ ‫التواصل االجتماعي كافة»‪.‬‬ ‫كما دعا البطريرك الراعي في رسالته «القوات» و«التيار»‬ ‫لتنظيم العالقة‬ ‫مشترك‬ ‫إلــى «وضــع آلية عمل وتــواصــل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السياسية بينهما تدوم‪ ،‬وأال تكون آنية ومرهونة ببعض‬ ‫االسـتـحـقــاقــات‪ ،‬على أن تشمل جميع األف ــرق ــاء مــن دون‬ ‫استثناء»‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫أخبار مصر‬

‫رفع أسعار السجائر ‪ %15‬لتغطية نفقات التأمين الصحي الشامل‬ ‫ً‬ ‫• سكان مصر تجاوزوا الـ ‪ 96‬مليونا‪ ...‬والبطالة ‪ • %11‬اإلعدام لـ ‪ 13‬في «الهروب من المستقبل»‬ ‫القاهرة ‪ -‬حسن حافظ‬

‫في أحدث موجة من رفع‬ ‫األسعار في مصر‪ ،‬بدأت شركة‬ ‫الشرقية للدخان الحكومية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬رفع أسعار السجائر‬ ‫بنسب تتراوح بين ‪ 10‬و‪،%15‬‬ ‫وذلك بحجة توفير األموال‬ ‫الكافية لتغطية نفقات منظومة‬ ‫التأمين الصحي الشامل التي‬ ‫أعلنت مطلع األسبوع الجاري‪،‬‬ ‫إال أن القرار سيمس جيوب نحو‬ ‫‪ 20‬مليون مدخن في مصر‪.‬‬

‫نعمل‬ ‫على زيادة‬ ‫االستثمارات‬ ‫السعودية‬ ‫في مصر‬ ‫مدبولي‬

‫في مؤشر جديد على تواصل‬ ‫م ــوج ــة الـ ـغ ــاء ف ــي م ـص ــر‪ ،‬ب ــدأت‬ ‫شــركــة الـشــرقـيــة لـلــدخــان‪ ،‬إحــدى‬ ‫شركات قطاع األعمال العام‪ ،‬رفع‬ ‫أسعار بيع السجائر للمستهلك‬ ‫اعتبارا من أمس‪ ،‬بنسب تتراوح‬ ‫ب ـيــن ‪ 10‬و‪ 15‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وذل ــك‬ ‫ت ـن ـف ـيــذا ل ـق ــان ــون ن ـظ ــام الـتــأمـيــن‬ ‫الصحي الشامل‪ ،‬إذ تعد الزيادة‬ ‫األخيرة ضريبة فرضها القانون‬ ‫الـ ــذي طــرحـتــه الـحـكــومــة وواف ــق‬ ‫عليه البرلمان‪ ،‬لسد جزء من كلفة‬ ‫خدمات مشروع التأمين الصحي‬ ‫ال ـش ــام ــل‪ ،‬ال ـ ــذي ب ـ ــدأت م ـصــر في‬ ‫تنفيذه مطلع األسبوع الجاري‪.‬‬ ‫وق ــال ــت "ال ـش ــرق ـي ــة ل ـل ــدخ ــان"‪،‬‬ ‫التي تستحوذ على ‪ 70‬في المئة‬ ‫مــن ســوق الــدخــان فــي مصر‪ ،‬في‬ ‫بيان لها‪ ،‬إن أسعار علبة سجائر‬ ‫"كليوباترا كينغ سايز"‪ ،‬سيرتفع‬ ‫مــن ‪ 14‬إل ــى ‪ 16‬جنيها (الـ ــدوالر‬ ‫ب ـ ‪ 17.8‬جنيها)‪ ،‬وعلبة سجائر‬ ‫"كليوباترا كوين سوفت" من ‪14.5‬‬ ‫إ لــى ‪ 16‬جنيها‪ ،‬فــي حين سيتم‬ ‫ب ـي ــع ك ــل أن ـ ـ ــواع ع ـل ــب ال ـس ـجــائــر‬ ‫بـ ـسـ ـع ــر ‪ 15‬ج ـن ـي ـه ــا إ ل ـ ـ ــى ‪16.5‬‬ ‫جنيها‪ ،‬وكذلك كليوباترا بوكس‬ ‫م ــن ‪ 15.5‬إل ــى ‪ 17‬جـنـيـهــا‪ ،‬وفـئــة‬ ‫السوبر من ‪ 17‬إلى ‪ 18‬جنيها‪.‬‬ ‫وأضافت الشركة في بيانها أنه‬ ‫سيتم بيع سجائر "بــام ليبول"‬ ‫للمستهلك بسعر ‪ 22‬جنيها بدال‬ ‫مــن ‪ ،19‬فــي حـيــن ارتـفـعــت علبة‬ ‫سجائر "غــولــدن ويـســت" مــن ‪17‬‬ ‫إلى ‪ 22‬جنيها‪.‬‬ ‫وعلمت "الجريدة"‪ ،‬أن شركات‬ ‫ال ـس ـج ــائ ــر األج ـن ـب ـي ــة ف ــي مـصــر‬ ‫س ـتــرفــع أس ـع ــار ال ـس ـجــائــر الـتــي‬ ‫تنتجها وأش ـهــرهــا "مــارل ـبــورو"‬ ‫و" م ـ ـ ـيـ ـ ــر يـ ـ ــت" و"إل‪.‬إم"‪ ،‬و تـ ـع ــد‬ ‫ال ـس ـج ــائ ــر م ـك ــون ــا أس ــاس ـي ــا فــي‬ ‫ح ـي ــاة ال ـع ـم ــال وعـ ـم ــال الـيــومـيــة‬ ‫و"الـصـنــايـعـيــة"‪ ،‬ال ــذي يتوقع أن‬ ‫ي ــرف ـع ــوا م ــن أسـ ـع ــار خــدمــات ـهــم‬ ‫أس ــوة ب ــزي ــادة أس ـعــار السجائر‬ ‫التي تأتي في ظل موجة من غالء‬ ‫األسعار في مصر‪.‬‬ ‫وأعلنت القاهرة خطة اإلصالح‬ ‫االق ـت ـص ــادي ب ــإش ــراف ص ـنــدوق‬ ‫الـنـقــد ال ــدول ــي‪ ،‬وال ـت ــي تضمنت‬ ‫قــرارات صعبة بــدأت في نوفمبر‬ ‫‪ ،2016‬ب ـت ـع ــو ي ــم ا ل ـج ـن ـي ــه أ مـ ــام‬ ‫الدوالر‪ ،‬بالتوازي مع رفع أسعار‬ ‫الوقود بتقليص الدعم المقدم له‪،‬‬ ‫ثم رفع أسعار المحروقات للمرة‬

‫مدبولي مع السفير السعودي بالقاهرة اسامة نقلي أمس‬ ‫الثانية في يونيو ‪ ،2017‬ثم المرة‬ ‫الثالثة فــي ‪ 16‬يونيو الماضي‪،‬‬ ‫فضال عن إصدار قانون الضريبة‬ ‫المضافة وزيادة أسعار القطارات‬ ‫ومترو األنفاق‪ ،‬وأسعار الكهرباء‬ ‫وم ـيــاه ال ـشــرب الـشـهــر الـمــاضــي‪،‬‬ ‫وزيادة أسعار عدد من الخدمات‬ ‫الحكومية‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـع ـ ــد الـ ـ ـ ــزيـ ـ ـ ــادة ال ـس ـك ــان ـي ــة‬ ‫واح ـ ــدة م ــن أه ــم ال ـم ـشــاكــل الـتــي‬ ‫تـ ـ ــواجـ ـ ــه ال ـ ـح ـ ـكـ ــومـ ــة الـ ـمـ ـص ــري ــة‬ ‫وخططها االقـتـصــاديــة‪ ،‬إذ أعلن‬ ‫الجهاز المركزي للتعبئة العامة‬ ‫واإلحـصــاء‪ ،‬أمــس‪ ،‬أن عدد سكان‬ ‫م ـص ــر ب ـل ــغ ن ـح ــو ‪ 96.3‬م ـل ـيــون‬ ‫ن ـس ـم ــة‪ ،‬م ـط ـل ــع ال ـ ـعـ ــام ال ـح ــال ــي‪،‬‬ ‫بـ ــزيـ ــادة ‪ 1.5‬م ـل ـي ــون ن ـس ـمــة عــن‬ ‫ب ـ ـيـ ــانـ ــات آخ ـ ـ ــر تـ ـ ـع ـ ــداد س ـك ــان ــي‬ ‫عــام ‪ ،2017‬وج ــاء ت الـقــاهــرة في‬ ‫ال ـمــرت ـبــة األول ـ ــى م ــن ح ـيــث عــدد‬ ‫ال ـس ـك ــان بــإج ـمــالــي ‪ 9.7‬مــايـيــن‬ ‫نـسـمــة‪ ،‬تليها مـحــافـظــة الـجـيــزة‬ ‫بـنـحــو ‪ 8.8‬مــاي ـيــن ن ـس ـمــة‪ ،‬لكن‬ ‫التقرير أشار إلى انخفاض معدل‬ ‫الزيادة لسكان مصر من ‪ 2.5‬إلى‬ ‫‪ 2.1‬فــي ال ـم ـئــة‪ ،‬لـكـنــه يـظــل أعـلــى‬

‫مــن الـمـعــدل العالمي الـبــالــغ ‪1.2‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وأوضــح "المركزي لإلحصاء"‬ ‫أن حجم قــوة العمل من إجمالي‬ ‫ع ــدد ال ـس ـكــان ف ــي ع ـمــر ‪ 15‬سنة‬ ‫فــأكـثــر‪ ،‬بـلــغ ‪ 29.5‬مـلـيــون نسمة‪،‬‬ ‫بـ ـيـ ـنـ ـم ــا ب ـ ـلـ ــغ م ـ ـع ـ ــدل الـ ـبـ ـط ــال ــة‬ ‫اإلج ـمــالــي ‪ 11.8‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬وأن‬ ‫البطالة أعلى بين اإلناث بنسبة‬ ‫‪ 23.1‬فــي الـمـئــة‪ ،‬مـقــابــل ‪ 8.2‬بين‬ ‫ال ـ ــذك ـ ــور‪ ،‬وتـ ـع ــد أرق ـ ـ ــام ال ـب ـطــالــة‬ ‫ف ــي م ـصــر م ــن األم ـ ــور الـخــافـيــة‬ ‫بين الحكومة والمنظمات غير‬ ‫الحكومية المعنية بالملف‪ ،‬إذ‬ ‫ترى األخيرة أن الحكومة تتعمد‬ ‫التقليل مــن حـجــم الـبـطــالــة‪ ،‬وأن‬ ‫الــرقــم الحقيقي قــد يكون ضعف‬ ‫الرقم المعلن‪.‬‬

‫عالقات ثنائية‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬التقى رئيس‬ ‫ال ـح ـك ــوم ــة م ـص ـط ـفــى م ــدب ــول ــي‪،‬‬ ‫أمس في القاهرة‪ ،‬سفير المملكة‬ ‫ال ـ ـعـ ــرب ـ ـيـ ــة لـ ـ ـ ــدى م ـ ـصـ ــر أسـ ــامـ ــة‬ ‫نـقـلــي‪ ،‬ال ــذي نـقــل تهنئة الـقـيــادة‬

‫الـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــودي ـ ــة لـ ـ ـم ـ ــدب ـ ــول ـ ــي ع ـل ــى‬ ‫توليه منصبه‪ ،‬فــي حين وصف‬ ‫رئ ـيــس مـجـلــس ال ـ ــوزراء عــاقــات‬ ‫مـ ـص ــر ب ــالـ ـسـ ـع ــودي ــة ب ــال ـق ــوي ــة‬ ‫واالس ـتــرات ـي ـج ـيــة ع ـلــى مـسـتــوى‬ ‫ال ـق ـيــادت ـيــن وال ـش ـع ـب ـيــن‪ ،‬مــؤكــدا‬ ‫أن ــه سـيـتــم الـعـمــل عـلــى اإلسـ ــراع‬ ‫ب ـخ ـطــى الـ ـتـ ـع ــاون ال ــوث ـي ــق بـيــن‬ ‫البلدين فــي مختلف الـمـجــاالت‪،‬‬ ‫خــاصــة ال ـم ـشــروعــات الـتـنـمــويــة‬ ‫واالس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاريـ ــة ال ـ ـتـ ــي س ـب ـقــت‬ ‫مـ ـن ــاقـ ـشـ ـتـ ـه ــا مـ ـ ــع ولـ ـ ـ ــي ال ـع ـه ــد‬ ‫ال ـ ـس ـ ـعـ ــودي األمـ ـ ـي ـ ــر م ـح ـم ــد بــن‬ ‫سلمان خــال زيــارتــه لمصر في‬ ‫مارس الماضي‪.‬‬ ‫وأش ــار مــدبــولــي إلــى أن هدف‬ ‫حكومته هو تشجيع االستثمار‬ ‫ف ــي م ـص ــر‪ ،‬وخ ـل ــق م ـن ــاخ ج ــاذب‬ ‫لالستثمارات‪ ،‬و"نحن كمصريين‬ ‫نـ ـ ـ ـق ـ ـ ــدر الـ ـ ـ ــدعـ ـ ـ ــم ال ـ ـ ـ ـ ـ ــذي ق ــدمـ ـت ــه‬ ‫السعودية ودول الخليج لمصر‬ ‫ب ـعــد ث ـ ــورة ‪ 30‬ي ــون ـي ــو‪ ،‬ونـعـمــل‬ ‫ف ــي ه ــذه الـمــرحـلــة عـلــى تعميق‬ ‫االسـتـثـمــار الـمـشـتــرك‪ ،‬وتشجيع‬ ‫المستثمرين ا لـسـعــود يـيــن على‬ ‫ض ــخ اس ـت ـث ـمــارات ـهــم ف ــي مـصــر‪،‬‬

‫وت ــذلـ ـي ــل أي عـ ـقـ ـب ــات"‪ ،‬وال ـت ـق ــى‬ ‫مدبولي بعد ذلك السفير األردني‪،‬‬ ‫علي العايد‪ ،‬الذي أكد أن العالقات‬ ‫بين القاهرة وعمان استراتيجية‬ ‫ألبعد الـحــدود‪ ،‬في ظل التطابق‬ ‫في المواقف بين قيادات البلدين‪.‬‬

‫أحكام باإلعدام‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬قضت محكمة‬ ‫ج ـ ـنـ ــايـ ــات اإلس ـ ـمـ ــاع ـ ـي ـ ـل ـ ـيـ ــة‪ ،‬فــي‬ ‫جلستها أم ــس‪ ،‬ب ــاإلع ــدام شنقا‬ ‫لـ ـ ـ ‪ 13‬م ـت ـه ـم ــا‪ ،‬ب ـي ـن ـهــم ع ـنــاصــر‬ ‫تكفيرية‪ ،‬فــي القضية المعروفة‬ ‫إعــام ـيــا بـ ـ "الـ ـه ــروب الـكـبـيــر من‬ ‫س ـجــن الـمـسـتـقـبــل"‪ ،‬وت ــم الـحـكــم‬ ‫ح ـ ـضـ ــوريـ ــا ع ـ ـلـ ــى ‪ 6‬م ـت ـه ـم ـي ــن‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـيــن ت ــم ال ـح ـكــم ع ـلــى بقية‬ ‫المتهمين غيابيا‪ ،‬وذ لــك بعدما‬ ‫أح ــال ــت ه ـي ـئــة ال ـم ـح ـك ـمــة أوراق‬ ‫ال ـم ـت ـه ـم ـيــن إلـ ـ ــى م ـف ـت ــي ال ــدي ــار‬ ‫المصرية‪ ،‬وحددت جلسة األمس‬ ‫للنطق بالحكم‪.‬‬ ‫وهـ ــرب الـمـتـهـمــون م ــن سجن‬ ‫الـمـسـتـقـبــل بــاإلس ـمــاع ـي ـل ـيــة في‬ ‫أكتوبر ‪ ،2016‬وقتلوا رائد شرطة‬

‫ومواطنا‪ ،‬ووجهت النيابة العامة‬ ‫ل ـل ـم ـت ـه ـم ـيــن ج ـم ـي ـع ــا عـ ـ ــدة تـهــم‬ ‫منها‪ :‬استعراض القوة بالعنف‪،‬‬ ‫واس ـ ـت ـ ـخـ ــدام ـ ـهـ ــا ض ـ ــد ال ـم ـج ـن ــي‬ ‫عليهم من ضباط وأفراد الشرطة‬ ‫العاملين بإدارة الترحيالت‪ ،‬وقتل‬ ‫رائ ــد شــرطــة وم ــواط ــن م ــع سبق‬ ‫اإلصرار‪.‬‬ ‫على صعيد منفصل‪ ،‬ووسط‬ ‫انـ ـقـ ـس ــام داخ ـ ـ ــل م ـج ـل ــس ن ـقــابــة‬ ‫الـصـحــافـيـيــن الـمـصــريـيــن‪ ،‬حــول‬ ‫مواجهة مشروع قانون الصحافة‬ ‫واإلع ــام الـجــديــد ال ــذي يتضمن‬ ‫عدة مواد يرى الصحافيون أنها‬ ‫تنتقص من حرية مهنتهم‪ ،‬عقد‬ ‫رئ ـي ــس لـجـنــة ال ـث ـقــافــة واإلع ـ ــام‬ ‫واآلثار‪ ،‬أسامة هيكل‪ ،‬اجتماعا مع‬ ‫نقيب الصحافيين‪ ،‬عبدالمحسن‬ ‫سالمة‪ ،‬وعدد من أعضاء مجلس‬ ‫النقابة‪ ،‬لمناقشة مشروع قانون‬ ‫الـصـحــافـيـيــن‪ ،‬فــي وق ــت يتمسك‬ ‫‪ 6‬من أعضاء المجلس بضرورة‬ ‫عقد جمعية عمومية للصحافيين‬ ‫لمناقشة سبل مواجهة القانون‬ ‫الذي يعصف بحرية المهنة‪.‬‬

‫نتائج الثانوية‪ %74.3 :‬نجاح والطالب تفوقوا على الطالبات‬ ‫شوقي‪ :‬اإلقبال على الغش ظاهرة تستدعي الدراسة‬ ‫●‬

‫وزير التربية المصري‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫وس ــط زغ ــاري ــد مجلجلة‪ ،‬وب ـكــاء يـصــل إل ــى حد‬ ‫الـتـشـنــج‪ ،‬اسـتـقـبــل نـحــو ‪ 600‬أل ــف طــالــب وطــالـبــة‬ ‫وذويهم‪ ،‬إعالن نتيجة الثانوية العامة‪ ،‬بعبع األسرة‬ ‫الـمـصــريــة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬إذ عـقــد وزي ــر الـتــربـيــة والتعليم‬ ‫والتعليم الفني‪ ،‬شوقي عــام‪ ،‬مــع قـيــادات وزارتــه‬ ‫ً‬ ‫مؤتمرا صحافيا إلعالن النتيجة رسميا وأسماء‬ ‫أوائـ ــل ال ـج ـم ـهــوريــة‪ ،‬واس ـت ـع ــراض ج ـهــود الـ ــوزارة‬ ‫لمواجهة ظاهرة الغش‪ ،‬والعمل على محاصرتها‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة النجاح في الثانوية العام ‪،%74.3‬‬ ‫بينما سجلت العام الماضي ‪ ،%72.4‬وأن إجمالي‬ ‫عدد الطالب األوائل بلغ ‪ 50‬طالبا‪ ،‬منهم ‪ 28‬طالبا‬ ‫و‪ 22‬طالبة‪ ،‬بما يشكل تفوقا ذكوريا ألوائل الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬وحصدت القاهرة نصيب األسد من األوائل‬

‫خطة لحل أزمة القمامة في ‪ 3‬أشهر‬

‫بـ‪ 11‬طالبا‪ ،‬فيما تركز معظم األوائل في محافظات‬ ‫ً‬ ‫الدلتا‪ ،‬إذ لم تحصد محافظات الصعيد إال ‪ 12‬طالبا‬ ‫في قائمة األوائل‪.‬‬ ‫وزيـ ــر الـتـعـلـيــم ب ــدا خ ــال ال ـمــؤت ـمــر الـصـحــافــي‬ ‫م ـنــده ـشــا م ــن ح ـج ــم ال ـج ـه ــد الـ ـمـ ـب ــذول ل ـمــواج ـهــة‬ ‫ظاهرة الغش‪ ،‬إذ قال إن اإلقبال على الغش وشراء‬ ‫ً‬ ‫االمتحانات ظاهرة تدعو للدراسة‪ ،‬مجددا مطالبته‬ ‫ألولياء األمور بعدم االنسياق وراء دعوات صفحات‬ ‫الغش اإللكتروني على مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫–ال ـم ـع ــروف ــة ب ـشــاوم ـي ـنــغ‪ ،‬وأش ـ ــار إل ــى أن ال ـ ــوزارة‬ ‫نجحت للعام الثاني على التوالي في منع تسريب‬ ‫االمتحانات بصورة نهائية‪.‬‬ ‫وكشف وزير التعليم أن الوزارة اتخذت إجراءات‬ ‫صارمة جدا بحرمان الطالب من االمتحانات لعام‬ ‫أو عامين في حالة الغش‪ ،‬إذ تم حرمان ‪ 58‬طالبا‬

‫عــامـيــن مــن دخ ــول االمـتـحــانــات لنشرهم األسئلة‬ ‫على اإلنترنت‪ ،‬فيما تم إلغاء العام الدراسي لـ‪224‬‬ ‫طــالـبــا بسبب ال ـغــش‪ ،‬وتــم رصــد ‪ 1411‬حــالــة غش‬ ‫على مستوى الجمهورية‪ ،‬مقابل ‪ 3200‬حالة العام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫واعترف الوزير بسوء النظام التعليمي القائم‪،‬‬ ‫الــذي يدفع بعض الطالب إلــى االنتحار‪ ،‬وأضــاف‪:‬‬ ‫"كل األجواء المحيطة بالثانوية العامة هي الدافع‬ ‫إلنشاء نظام تعليمي جديد‪ ،‬لكي نحرص على حياة‬ ‫دراســة هادئة لألبناء وأولياء األمــور والمجتمع"‪،‬‬ ‫داعيا الطالب إلى ترك بصمة وليس التوقف عند‬ ‫جمع الدرجات‪ ،‬مؤكدا أن تطوير منظومة التعليم‬ ‫البد أن يبدأ من مرحلة رياض األطفال‪ .‬وأعلن شوقي‬ ‫في وقت سابق من العام الحالي منظومة تعليمية‬ ‫جديدة تشمل نظاما جديدا للثانوية العامة‪.‬‬

‫ترحيب بتوجه الحكومة لطرح الصكوك اإلسالمية‬

‫ً‬ ‫المقدمة‬ ‫في‬ ‫والقاهرة‬ ‫يوميا‬ ‫المحافظات تنتج ‪ 55‬ألف طن مخلفات‬ ‫• عبده‪ :‬وسيلة جيدة لزيادة احتياطي النقد • المهدي‪ :‬تنويع مصادر التمويل مهم‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫وســط تعالي شـكــاوى المواطنين مــن انتشار‬ ‫ال ـق ـمــامــة ف ــي ش ـ ــوارع ال ـق ــاه ــرة وعـ ــدة مـحــافـظــات‬ ‫مصرية‪ ،‬وعد وزير التنمية المحلية‪ ،‬اللواء محمود‬ ‫شـعــراوي‪ ،‬أمــس‪ ،‬بتحقيق تقدم يلمسه المواطن‬ ‫المصري في التعامل مع أزمة القمامة خالل ثالثة‬ ‫أشهر‪ ،‬عبر تنفيذ خطة حكومية عاجلة لمواجهة‬ ‫األزمة ذات التداعيات الصحية والجمالية‪.‬‬ ‫وب ـح ـس ــب ت ـق ــري ــر ح ــال ــة ال ـب ـي ـئــة لـ ـع ــام ‪،2016‬‬ ‫وال ـصــادر عــن جهاز شــؤون البيئة نهاية ‪،2017‬‬ ‫فــإن مصر تنتج سنويا نحو ‪ 90‬مليون طــن من‬ ‫المخلفات‪ ،‬بــواقــع ‪ 55‬ألــف طــن يوميا‪ ،‬وأن نحو‬ ‫نصف هــذه المخلفات تنتجها أر ب ــع محافظات‬ ‫ف ـ ـقـ ــط؛ وهـ ـ ــي ال ـ ـقـ ــاهـ ــرة وال ـ ـج ـ ـيـ ــزة وال ـق ـل ـي ــوب ـي ــة‬ ‫واإلسكندرية‪ ،‬وهي المحافظات ذاتها التي تعاني‬ ‫من تراجع منظومة جمع القمامة بشكل أساسي‬ ‫منذ انهيار منظومة جمع القمامة عام ‪.2008‬‬ ‫وز ي ــر التنمية المحلية ق ــال فــي ب ـيــان رسمي‬ ‫استعرض خطة وزارته لمواجهة أزمة القمامة‪ ،‬إنه‬ ‫يستهدف رفع كفاء ة منظومة القمامة‪ ،‬وتحسين‬ ‫البيئة بالمحافظات للحفاظ على الصحة العامة‬ ‫للمواطنين مــن خــال تــوريــد ‪ 2500‬معدة نظافة‬ ‫م ـت ـنــوعــة‪ ،‬وتـنـفـيــذ ‪ 200‬مـحـطــة وس ـط ـيــة‪ ،‬و‪100‬‬

‫مـصـنــع ت ــدوي ــر وم ــدف ــن صـحــي آمـ ــن‪ ،‬وذلـ ــك وفـقــا‬ ‫لخطة الوزارة خالل األربع سنوات المقبلة‪ ،‬ضمن‬ ‫برنامج الحكومة الذي قدمه رئيس مجلس الوزراء‬ ‫مصطفى مدبولي أمام مجلس النواب"‪.‬‬ ‫ولـفــت ش ـعــراوي إلــى أن الـ ــوزارة تستهدف في‬ ‫خطتها رف ــع نـسـبــة الـتـغـطـيــة ب ـخــدمــات الـصــرف‬ ‫الـ ـصـ ـح ــي‪ ،‬لـ ـخ ــدم ــة حـ ــوالـ ــي ‪ 5‬م ــايـ ـي ــن م ـصــري‬ ‫بالمحافظات‪ ،‬عبر إ نـشــاء ‪ 10‬محطات معالجة‬ ‫صــرف صحي متكاملة‪ ،‬وتنفيذ ‪ 300‬كيلو متر‬ ‫مــن شـبـكــات ال ـصــرف‪ ،‬وتنفيذ ‪ 10‬مـحـطــات رفــع‪،‬‬ ‫ب ــاإلض ــاف ــة إلـ ــى تـنـفـيــذ ‪ 500‬ألـ ــف وص ـل ــة صــرف‬ ‫صحي منزلية لألسر األولى بالرعاية‪ ،‬فضال عن‬ ‫رفع كفاء ة وجــودة خدمات مياه الشرب لنحو ‪7‬‬ ‫ماليين مصري‪.‬‬ ‫ف ــي الـ ـسـ ـي ــاق‪ ،‬ص ـ ــرح م ـس ــاع ــد وزيـ ـ ــر الـتـنـمـيــة‬ ‫المحلية‪ ،‬والمتحدث باسم الــوزارة‪ ،‬خالد قاسم‪،‬‬ ‫بأن الوزير استعرض كل ما يتعلق بملف القمامة‬ ‫مــن جمعها ونقلها وفــرزهــا وتــدويــرهــا ودفنها‪،‬‬ ‫وأنــه تم التوصل إلــى أن أفضل طريقة للتصدي‬ ‫النـتـشــار الـقـمــامــة فــي ال ـش ــوارع هــي ال ـع ــودة إلــى‬ ‫ال ـج ـمــع ال ـم ـنــزلــي‪ ،‬ك ــي ي ـع ــود ل ـل ـش ــارع الـمـصــري‬ ‫نظافته وشكله الحضاري‪ ،‬وشــدد على أن مهمة‬ ‫الوزارة بالتعاون مع المحليات هي الوصول إلى‬ ‫شارع نظيف‪.‬‬

‫رح ــب ع ــدد مــن خ ـبــراء االق ـت ـصــاد‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫بتوجه الحكومة المصرية لـطــرح صكوك‬ ‫إســامـيــة بـهــدف تـنــويــع م ـصــادر التمويل‬ ‫وإنـ ـع ــاش االقـ ـتـ ـص ــاد‪ ،‬إذ ت ــواج ــه ال ـقــاهــرة‬ ‫أزمـ ــة اق ـت ـصــاديــة خــانـقــة أثـ ــرت سـلـبــا على‬ ‫المصريين الذين يعانون ارتفاع األسعار‪،‬‬ ‫وأجمع الخبراء على أن الصكوك اإلسالمية‬ ‫ذات الـعــائــد المتغير ق ــادرة على مخاطبة‬ ‫شريحة مهمة من األسواق العالمية لجلب‬ ‫مزيد من العملة الصعبة‪ ،‬لكنهم شددوا على‬ ‫ضرورة وجود خطة واضحة لالستفادة من‬ ‫عائد الصكوك كي ال يذهب إلــى سد عجز‬ ‫الموازنة المزمن‪.‬‬ ‫وف ـتــح وزيـ ــر ال ـمــال ـيــة ال ـم ـص ــري‪ ،‬محمد‬ ‫معيط‪ ،‬الباب مجددا للحديث عن الصكوك‬ ‫اإلســامـيــة وجــدواهــا االقـتـصــاديــة‪ ،‬بعدما‬ ‫أع ـ ـلـ ــن ف ـ ــي حـ ـ ـ ــوار م ـ ــع وك ـ ــال ـ ــة ب ـل ــوم ـب ـي ــرغ‬ ‫األميركية‪ ،‬نية الحكومة المصرية طرحها‬ ‫بــالــدوالر األمـيــركــي أو ال ـيــورو‪ ،‬مــؤكــدا أنه‬ ‫يتوقع أن تالقي الصكوك طلبا كبيرا عند‬ ‫طرحها‪ ،‬والفتا إلى أنها تحتاج إلى مظلة‬ ‫تشريعية مناسبة‪.‬‬ ‫وعلمت "الجريدة" أن الحكومة المصرية‬ ‫بـ ـ ــدأت بــال ـف ـعــل ف ــي إع ـ ـ ــداد ت ـش ــري ــع خ ــاص‬

‫بالصكوك اإلسالمية تمهيدا لعرضه على‬ ‫الـبــرلـمــان‪ ،‬وال يـتــوقــع أن ي ـعــارض األخـيــر‪،‬‬ ‫إذ أعـلــن عــدد مــن الـنــواب تأييدهم بالفعل‬ ‫للفكرة‪.‬‬ ‫وتعد الصكوك اإلسالمية وسيلة موازية‬ ‫لـطــرح الـسـنــدات ال ــدوالري ــة‪ ،‬لمواجهة شح‬ ‫التمويل األجنبي‪ ،‬إذ تواجه مصر أزمة في‬ ‫ارتفاع فاتورة االستيراد مقارنة بفاتورة‬ ‫التصدير الهزيلة‪ ،‬مما يجعل الحكومة في‬ ‫حاجة دومــا إلى طرح السندات والصكوك‬ ‫ل ـس ــد ال ـع ـج ــز ب ـي ــن ال ـج ــان ـب ـي ــن‪ ،‬وتـ ـع ــد مــن‬ ‫الــوســائــل الناجعة والمستخدمة فــي عدة‬ ‫دول إسالمية‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬ع ـبــر ال ـخ ـب ـيــر االق ـت ـص ــادي‪،‬‬ ‫د‪ .‬رش ــاد ع ـبــده‪ ،‬لـ ـ "ال ـج ــري ــدة"‪ ،‬عــن تــأيـيــده‬ ‫لفكرة طــرح الصكوك اإلســامـيــة‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫"س ـت ــؤدي إل ــى زيـ ــادة مـتــوقـعــة الحـتـيــاطــي‬ ‫الـعـمــوالت األجنبية‪ ،‬فقد سبق أن جمعت‬ ‫مـصــر مــن خ ــال ط ــرح الـسـنــدات الــدوالريــة‬ ‫في األسواق العالمية نحو ‪ 13‬مليار دوالر‬ ‫منذ قرار تعويم الجنيه في نوفمبر ‪،2016‬‬ ‫وأزمة االقتصاد المصري تتلخص في أحد‬ ‫جوانبها في النقص الحاد في توفير العملة‬ ‫الصعبة"‪.‬‬

‫وذه ــب عـبــده إلــى أنــه مــن المتوقع حال‬ ‫نجاح هذه الفكرة وتطبيقها أال تؤثر على‬ ‫سعر صــرف الجنيه أم ــام ال ــدوالر (بـ ـ ‪17.8‬‬ ‫جـنـيـهــا)‪ ،‬ألن الـحـكــومــة الـمـصــريــة نفسها‬ ‫ال تريد أن تعود عمليات الــدولــرة مجددا‪،‬‬ ‫وتابع‪" :‬األفضل استخدام عائد الصكوك ال‬ ‫في مجال تعديل سعر الصرف بين الجنيه‬ ‫والـ ـ ــدوالر‪ ،‬بــل فــي م ـجــال ضــخ األم ـ ــوال في‬ ‫قطاعات جالبة لالستثمارات األجنبية"‪.‬‬ ‫وفـ ــي ح ـيــن طــال ـبــت أسـ ـت ــاذة االق ـت ـصــاد‬ ‫بجامعة عين شمس‪ ،‬د‪ .‬يمن حماقي‪ ،‬بطرح‬ ‫الحكومة ألوجه إنفاق عائد الصكوك لكي‬ ‫يـتــم مـعــرفــة أوج ــه االس ـت ـفــادة مـنـهــا‪ ،‬قالت‬ ‫أستاذة االقتصاد بجامعة القاهرة‪ ،‬د‪ .‬عالية‬ ‫ال ـم ـهــدي‪ ،‬لـ ـ "ال ـج ــري ــدة"‪ ،‬إن ف ـكــرة الـصـكــوك‬ ‫اإلسالمية تستهدف المستثمرين العرب‪،‬‬ ‫وأضافت‪" :‬تنويع مصادر التمويل للحكومة‬ ‫مهم جدا‪ ،‬لكن البد من التعامل بحرص مع‬ ‫الصكوك اإلسالمية‪ ،‬ألنها ذات سعر فائدة‬ ‫متغير‪ ،‬وهي في النهاية أحد أشكال الديون‪،‬‬ ‫فالبد من استخدام عوائدها وضخها في‬ ‫دفع عجلة االستثمار بشكل أساسي‪ ،‬ال أن‬ ‫تذهب إلى سد عجز الموازنة"‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫مصرع ‪ 10‬في حادث‬ ‫بمحافظة مطروح‬

‫لقي ‪ 10‬أشخاص‬ ‫مصرعهم‪ ،‬وأصيب‬ ‫‪ 25‬آخرون‪ ،‬في حادث‬ ‫تصادم مروع بين حافلة‬ ‫(أتوبيس) وسيارة نقل‬ ‫ملح كبيرة في محافظة‬ ‫مطروح الساحلية صباح‬ ‫أمس‪ .‬وكيل وزارة الصحة‬ ‫والسكان بمطروح‪ ،‬د‪.‬‬ ‫محسن طه‪ ،‬صرح بأن‬ ‫الحادث وقع بالكيلو ‪95‬‬ ‫أمام قرية زاوية العوامة‬ ‫على طريق مطروح‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬ما أسفر عن‬ ‫وفاة ‪ 10‬أشخاص‪ ،‬وتم‬ ‫التحفظ على الجثامين‬ ‫تحت تصرف النيابة‬ ‫التي بدأت التحقيق في‬ ‫الواقعة‪ ،‬فيما تم نقل‬ ‫المصابين إلى مستشفى‬ ‫الحكمة للطوارئ‪.‬‬ ‫وتعد مصر واحدة من‬ ‫أعلى دول العالم في نسب‬ ‫حوادث الطرق عموما‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫أنها األولى عالميا في‬ ‫نوعية حوادث الطرق التي‬ ‫تؤدي إلى الوفاة‪.‬‬

‫الحكومة تبدأ ميكنة «خدمات‬ ‫المستثمرين» في المحافظات‬

‫اتفقت وزيرة االستثمار‬ ‫والتعاون الدولي‪ ،‬سحر‬ ‫نصر‪ ،‬ووزير االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا المعلومات‪،‬‬ ‫عمرو طلعت‪ ،‬في مقر‬ ‫وزارة االستثمار بالقاهرة‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬على ميكنة مركز‬ ‫خدمات المستثمرين‬ ‫وفروعه بالمحافظات‬ ‫والمناطق االستثمارية‬ ‫والحرة‪ .‬ويأتي االتفاق في‬ ‫إطار الجهود التي تبذلها‬ ‫الحكومة نحو تحسين‬ ‫وتهيئة بيئة داعمة‬ ‫لألعمال واالستثمار‪،‬‬ ‫وتدريب العاملين بمركز‬ ‫خدمات المستثمرين على‬ ‫أحدث النظم التكنولوجية‬ ‫من خالل وزارة االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا المعلومات‪،‬‬ ‫كما اتفق الجانبان على‬ ‫زيادة التعاون المشترك‬ ‫بين الوزارتين لتطوير‬ ‫المناطق االستثمارية‬ ‫التكنولوجية‪.‬‬

‫مصر وفرنسا لتعزيز‬ ‫التعاون في مجال الطاقة‬

‫استقبل وزير البترول‬ ‫والثروة المعدنية‪ ،‬طارق‬ ‫المال‪ ،‬الوزير المفوض‬ ‫والمستشار اإلقليمي‬ ‫للشؤون االقتصادية‬ ‫الفرنسية بالشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬جاك دي‬ ‫الجوجيه‪ ،‬في القاهرة‬ ‫أمس‪ ،‬لبحث الفرص‬ ‫االستثمارية القائمة‬ ‫والمتاحة لتعزيز التعاون‬ ‫في مشروعات الطاقة‪،‬‬ ‫خصوصا في مجال‬ ‫البترول والغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫المال قال في بيان له‪ ،‬إن‬ ‫اللقاء استعرض نشاط‬ ‫الشركات الفرنسية العاملة‬ ‫في صناعة البترول‬ ‫والغاز الطبيعي‪ ،‬وتسويق‬ ‫المنتجات البترولية‬ ‫في مصر‪ ،‬فضال عن‬ ‫تناول تطوير وتحديث‬ ‫قطاع البترول‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى المشروع القومي‬ ‫لتحويل مصر إلى مركز‬ ‫إقليمي للطاقة‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن فرنسا أحد أهم‬ ‫المستثمرين في مصر‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٢٣‬‬

‫رياضة‬

‫منتخب ألعاب القوى «ثاني» بطولة غرب آسيا للرجال‬

‫فريح والشمالي ينضمان‬ ‫إلى تدريبات األخضر‬

‫انضم الثنائي محمد فريح وعبدالله الشمالي‬ ‫إلــى الحصة الثانية مــن تــدريـبــات الفريق األول‬ ‫لكرة القدم بالنادي العربي‪ ،‬والتي قادها مدرب‬ ‫الفريق الجديد السوري حسام السيد مساء أمس‬ ‫األول‪ ،‬ليرتفع عدد المشاركين في التدريبات الى‬ ‫‪ 15‬العـبــا‪ ،‬بينما حضر ولــم يـتــدرب عبدالعزيز‬ ‫الـسـلـيـمــي وأحـ ـم ــد ي ــون ــس وم ـ ـ ــرزوق ال ـع ــازم ــي‪،‬‬ ‫واشتملت تــدريـبــات الـيــوم الثاني على تمارين‬ ‫فك العضالت والجري حول الملعب‪ ،‬لرفع معدل‬ ‫اللياقة البدنية تدريجيا لدى جميع الالعبين‪.‬‬ ‫وسبق التدريبات اجتماع للجهازين اإلداري‬ ‫والفني بالالعبين‪ ،‬قاده رئيس النادي والمدير‬ ‫العام لكرة القدم جمال الكاظمي‪ ،‬الذي شدد على‬ ‫ضرورة استغالل ظروف الموسم الحالي الصعبة‬ ‫بشكل إ يـجــا بــي واستثمارها لمصلحة الالعب‬ ‫المحلي وتأهيل العناصر الشابة‪.‬‬

‫وطــالــب الـكــاظـمــي الــاعـبـيــن ب ـضــرورة إثـبــات‬ ‫قدراتهم على أرضية الميدان‪ ،‬والعطاء بقوة من‬ ‫أجــل الـنــادي العربي‪ ،‬مضيفا أن "أمامنا فرصة‬ ‫للظهور بشكل مميز‪ ،‬وإ ثـبــات أن العربي يملك‬ ‫قاعدة مميزة"‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬عبر مــدرب الفريق حسام السيد‬ ‫عن سعادته بالعمل في النادي العربي‪ ،‬مثمنا‬ ‫ثقة مجلس االدارة بخدماته‪.‬‬ ‫وقــال السيد‪" :‬شــاهــدت عــددا كبيرا لمباريات‬ ‫مسجلة لألخضر‪ ،‬ولهذا أنا أثق بالعبي النادي‬ ‫المحليين‪ ،‬وقـبــولــي للمهمة فــي ه ــذه الـظــروف‬ ‫الصعبة دليل واضح على ذلك‪ ،‬وسنعمل ونجتهد‬ ‫كفريق متكامل وأسرة واحدة من أجل األخضر‪،‬‬ ‫وسيكون االلتزام واالنضباط هو مقياس عملنا‬ ‫الـ ــذي نـسـعــى م ــن خــالــه إل ــى ت ــرك بـصـمــة تليق‬ ‫بالنادي العربي وخلق فريق مميز"‪.‬‬

‫حـقــق المنتخب الــوطـنــي ألل ـعــاب الـقــوى‬ ‫المركز الثاني ضمن منافسات فئة الرجال في‬ ‫بطولة غرب آسيا الثالثة‪ ،‬التي استضافتها‬ ‫العاصمة األردنية‪ ،‬بإحراز العبيه ‪ 7‬ميداليات‬ ‫ذهبية‪.‬‬ ‫وذهب المركز األول في منافسات الرجال‬ ‫للمنتخب البحريني الذي تقدم على منتخب‬ ‫الكويت بفارق ميدالية واحــدة‪ ،‬بينما احتل‬ ‫االردن المركز الثالث‪.‬‬ ‫وفــي ترتيب المجموع الـعــام (منافسات‬ ‫الــرجــال والـسـيــدات) احـتــل منتخب الكويت‬ ‫الـمــركــز الـثــالــث‪ ،‬بـعــد كــل مــن الـبـحــريــن التي‬ ‫تصدرت الترتيب ايضا واالردن الوصيف‪،‬‬ ‫بعد اختتام البطولة التي جرت منافساتها‬ ‫على استاد عمان الدولي على مدى ‪ 4‬أيام‪.‬‬ ‫وحصل على الميداليات الذهبية العبو‬ ‫المنتخب الوطني يعقوب اليوحة في سباق‬ ‫‪ 110‬متر حواجز‪ ،‬وخالد السبيعي في سباق‬ ‫الوثب الثالثي‪ ،‬ومشاري سرور في مسابقة‬ ‫دف ــع ال ـج ـلــة‪ ،‬ومـحـمــد ال ـجــوهــر فــي مسابقة‬ ‫إطاحة المطرقة‪ ،‬وحامد السليم في مسابقة‬ ‫‪ 400‬ح ــواج ــز‪ ،‬وم ــاج ــد ال ــزي ــد ف ــي مـســابـقــة‬ ‫ال ـع ـشــاري‪ ،‬وعـبــدالـلــه ال ـطــرقــي فــي مسابقة‬ ‫القفز بالزانة‪.‬‬ ‫وحقق الالعبان إبراهيم الظفيري وعبدالله‬ ‫المرشد الميدالية الفضية في مسابقتي ‪800‬‬ ‫متر والــوثــب الـطــويــل على الترتيب‪ ،‬بينما‬ ‫حصل الالعب إبراهيم الفضلي على برونزية‬ ‫مسابقة دفــع الجلة‪ ،‬وخــالــد السبيعي على‬ ‫برونزية مسابقة الوثب العالي‪.‬‬ ‫وشارك في منافسات البطولة ‪ 300‬العب‬ ‫والع ـبــة مـثـلــوا ‪ 10‬دول مــن غ ــرب آس ـيــا هي‬ ‫الـكــويــت والـبـحــريــن وقـطــر والـيـمــن والـعــراق‬ ‫واالمــارات وفلسطين وعمان ولبنان والبلد‬ ‫المستضيف االردن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أشاد أمين الصندوق في اتحاد‬ ‫ألعاب القوى رئيس الوفد محسن العجمي‬ ‫أمس باألداء "الطيب" لالعبي المنتخب الذين‬ ‫احتلوا مركزا متقدما في منافسات البطولة‬ ‫االقليمية‪.‬‬

‫هيئة الرياضة دشنت التراسل اإللكتروني‬ ‫نظم قطاع التخطيط والتطوير‬ ‫بـهـيـئــة ال ــري ــاض ــة ح ـفــل تــدشـيــن‬ ‫التراسل اإللكتروني بين الهيئة‬ ‫وال ـه ـي ـئــات الــريــاض ـيــة األخـ ــرى‪،‬‬ ‫ب ـح ـضــور ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام لهيئة‬ ‫الرياضة د‪ .‬حمود فليطح‪.‬‬ ‫وتمثل هذه الخطوة ترسيخا‬ ‫لقواعد الثقة المعلوماتية بين‬ ‫ال ـه ـي ـئ ــة والـ ـهـ ـيـ ـئ ــات ال ــري ــاض ـي ــة‬ ‫تهدف من خاللها إلى االنتقال من‬ ‫الطرق التقليدية في المخاطبات‬ ‫إلى تفعيل آليات حديثة تواكب‬ ‫التطور التكنولوجي في ضمان‬

‫وسـ ـ ــامـ ـ ــة ال ـ ـم ـ ـح ـ ـتـ ــوى وسـ ــريـ ــة‬ ‫ال ـم ـع ـلــومــات واخ ـت ـص ــار الــوقــت‬ ‫والجهد‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــام فـ ـلـ ـيـ ـط ــح بـ ـضـ ـغ ــط زر‬ ‫"إرس ـ ـ ـ ـ ـ ــال" م ـ ــن ن ـ ـظـ ــام الـ ـت ــراس ــل‬ ‫اإلل ـ ـك ـ ـتـ ــرونـ ــي م ـ ــن بـ ــريـ ــد ه ـي ـئــة‬ ‫الـ ــريـ ــاضـ ــة ك ـج ـه ــة م ــرسـ ـل ــة إل ــى‬ ‫االتحاد الكويتي كجهة مستقبلة‪،‬‬ ‫ليدشن بذلك بداية انتقال الهيئة‬ ‫إلى خطوة جديدة في استخدام‬ ‫التكنولوجيا المعلوماتية‪.‬‬ ‫وأكــد فليطح أهمية استخدام‬ ‫ال ـت ــراس ــل اإلل ـك ـت ــرون ــي ف ــي هــذه‬

‫العبو منتخب الكويت أللعاب القوى في بطولة غرب آسيا‬ ‫ول ـفــت الـعـجـمــي ال ــى ان الـمـسـتــوى الـعــام‬ ‫للبطولة كان "متوسطا"‪ ،‬بعد غياب منتخبات‬ ‫الـسـعــوديــة وق ـطــر وال ـع ــراق عــن الـمـشــاركــة‪،‬‬ ‫مــوض ـحــا أن الـمـنــافـســة ف ــي ال ـب ـطــولــة الـتــي‬ ‫شاركت فيها منتخبات ‪ 10‬دول انحصرت‬ ‫بـ ـشـ ـك ــل رئـ ـيـ ـس ــي بـ ـي ــن ال ـ ـكـ ــويـ ــت واالردن‬ ‫والبحرين‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ــدد ع ـ ـلـ ــى أه ـ ـم ـ ـيـ ــة ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة فــي‬ ‫ال ـب ـطــوالت االقـلـيـمـيــة وال ـقــاريــة والمنافسة‬ ‫فيها باستمرار‪ ،‬لما لها من دور كبير العداد‬ ‫الالعبين وتأهيلهم ألي استحقاق مستقبلي‪.‬‬ ‫وع ــن مـسـتــوى ريــاضــة أل ـعــاب ال ـقــوى في‬

‫الكويت‪ ،‬اعرب عن ارتياحه بالمستوى العام‬ ‫لرياضة ألعاب الـقــوى‪ ،‬نظرا لما تحقق من‬ ‫قبل العبي المنتخب على صعيد مشاركاتهم‬ ‫العربية واالقليمية والقارية االخيرة‪ ،‬مثمنا‬ ‫ال ــدع ــم "ال ـ ــا م ـ ـحـ ــدود" م ــن ال ـه ـي ـئــة ال ـعــامــة‬ ‫للرياضة الكويتية التحاد ألعاب القوى‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن رئيس وأعضاء اتحاد ألعاب‬ ‫الـقــوى وضـعــوا خططا مستقبلية لتحقيق‬ ‫مزيد من التطوير بمستوى رياضة ألعاب‬ ‫القوى واالرتقاء بها عبر تقديم الدعم الالزم‬ ‫الالعبين وتوفير المناخ الرياضي المالئم‬ ‫لهم للمنافسة في ميادين ألعاب القوى‪.‬‬

‫«تجريبية» بين األولمبي والشباب الخميس المقبل‬ ‫●‬

‫المرحلة‪ ،‬لكثرة وتنوع العالقات‪،‬‬ ‫ومــا يترتب عليها مــن إج ــراء ات‬ ‫وم ـعــامــات‪ ،‬حـيــث س ـيــؤدي هــذا‬ ‫الـ ـنـ ـظ ــام إل ـ ــى ت ـخ ـف ـيــف األع ـ ـبـ ــاء‪،‬‬ ‫وي ـ ـخ ـ ـت ـ ـصـ ــر ال ـ ـ ــوق ـ ـ ــت وال ـ ـج ـ ـهـ ــد‬ ‫والتكلفة‪.‬‬ ‫وع ـ َّـب ــر ال ـم ــدي ــر ال ـع ــام للهيئة‬ ‫ع ــن ش ـكــره لـلـهـيـئــات الــريــاضـيــة‬ ‫ال ـت ــي تـفــاعـلــت م ــع ه ــذا ال ـن ـظــام‪،‬‬ ‫وه ـ ــي‪ :‬االت ـ ـحـ ــاد ال ـك ــوي ـت ــي ل ـكــرة‬ ‫ال ـقــدم‪ ،‬وات ـحــاد ال ـجــودو‪ ،‬ونــادي‬ ‫األلعاب الشتوية‪ ،‬ونادي الصيد‬ ‫والفروسية‪ ،‬ونادي اليرموك‪.‬‬

‫حازم ماهر‬

‫ج ـ ـ ـ ــرى اتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاق م ـ ـبـ ــدئـ ــي ب ـي ــن‬ ‫الجهازين اإلداريـيــن لمنتخبينا‬ ‫الــوطـنـيـيــن‪ ،‬األول ـم ـبــي والـشـبــاب‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بإقامة مباراة تجريبية‬ ‫تـجـمــع الـفــريـقـيــن ي ــوم الخميس‬ ‫ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬ض ـمــن اس ـت ـعــدادات ـه ـمــا‬ ‫لالستحقاقات المقبلة‪.‬‬ ‫ومــن الـمـقــرر أن تـحــدد اللجنة‬ ‫الفنية الملعب الذي سيستضيف‬ ‫ال ـم ـب ــاراة ف ــي وق ــت الحـ ــق‪ ،‬حيث‬ ‫تـ ـج ــري اتـ ـص ــاالت ــه م ــع أكـ ـث ــر مــن‬

‫َّ‬ ‫«الرياضة للجميع» كرمت المشاركات في البطوالت النسائية‬ ‫نظمت إدارة الرياضة للجميع‪ ،‬التابعة للهيئة‬ ‫العامة للرياضة‪ ،‬حفال للفائزات بالمراكز األولى في‬ ‫البطوالت النسائية التي أقيمت بالتعاون مع نادي‬ ‫سلوى للفتيات خالل هذا الموسم‪ ،‬والتي تضمنت‬ ‫ألعابا فردية وجماعية‪.‬‬ ‫وقال مدير إدارة الرياضة للجميع‪ ،‬حامد الهزيم‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫المكرمات‪ ،‬اهتمام الهيئة العامة‬ ‫في كلمة للفتيات‬ ‫للرياضة باألنشطة الرياضية النسائية‪ ،‬و"توفير كل‬ ‫التسهيالت التي تمكن بناتنا من ممارسة رياضتهن‬ ‫المفضلة في أجــواء من الخصوصية التي تناسب‬ ‫عاداتنا وتقاليدنا‪ ،‬وخلق بيئة المنافسة الشريفة‬ ‫من أجل تحقيق اإلنجازات"‪.‬‬ ‫وف ــي خ ـتــام االح ـت ـفــال ت ــم تـكــريــم ال ـف ــرق الـفــائــزة‬ ‫بالمراكز الثالثة األول ــى فــي كــل بطولة‪ ،‬ففي "قــدم‬ ‫الصاالت" حاز المركز األول نــادي سلوى الصباح‬ ‫(أ)‪ ،‬والمركز الثاني فريق األسود‪ ،‬وفي المركز الثالث‬ ‫نادي سلوى الصباح (ب)‪.‬‬

‫الهزيم يتوسط المكرمات في الحفل‬

‫فليطح ينعى فقيد الرياضة‬ ‫سعود الرباح‬ ‫نـعــى الـمــديــر ال ـعــام للهيئة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ـل ــري ــاض ــة ال ــدك ـت ــور‬ ‫حمود فليطح فقيد الرياضة‬ ‫الـكــويـتـيــة الع ــب وم ـ ــدرب كــرة‬ ‫ال ـس ـلــة س ـع ــود الـ ــربـ ــاح‪ ،‬ال ــذي‬ ‫انتقل إلــى رحـمــة الـلــه تعالى‪،‬‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وع ـ ـبـ ــر ف ـل ـي ـط ــح ع ـ ــن ب ــال ــغ‬ ‫ح ـ ــزن ـ ــه عـ ـل ــى فـ ـق ــد أح ـ ـ ــد أه ــم‬ ‫ال ـ ــاعـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــن عـ ـ ـل ـ ــى مـ ـسـ ـت ــوى‬ ‫الكويت والخليج؛ حيث لعب‬ ‫الرباح لفريق السلة في نادي‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــادسـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬وحـ ـ ـق ـ ــق ج ـم ـيــع‬ ‫األلقاب المحلية والخليجية‪،‬‬ ‫بـ ـ ـ ــاإلضـ ـ ـ ــافـ ـ ـ ــة إل ـ ـ ـ ـ ــى ت ـم ـث ـي ـل ــه‬ ‫للمنتخب ا لــو طـنــي‪ ،‬وتدريبه‬ ‫ال ـع ــدي ــد م ــن األنـ ــديـ ــة‪ ،‬ونـ ــادي‬ ‫الفتاة الكويتي مما ساهم في‬ ‫انتشار اللعبة‪ ،‬وإبراز العديد‬ ‫م ــن الـ ـم ــواه ــب ال ـكــوي ـت ـيــة فــي‬ ‫مجال السلة‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـق ـ ــدم ف ـل ـي ـط ــح ب ـخ ــال ــص‬

‫حمود فليطح‬

‫التعازي ألسرة الفقيد وزمالئه‬ ‫ً‬ ‫الرياضيين‪ ،‬داعيا المولى عز‬ ‫وجل أن يتغمده بواسع رحمته‪،‬‬ ‫ويـلـهــم أه ـلــه وذويـ ــه ومحبيه‬ ‫عظيم الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫"إنا لله وإنا إليه راجعون"‬

‫مــن جهته‪ ،‬اش ــاد مــديــر منتخبات ألعاب‬ ‫القوى إداري الوفد خالد الخليفة بمستوى‬ ‫العبي منتخب الكويت "المميز" في مختلف‬ ‫مـنــافـســات ومـســابـقــات بـطــولــة غ ــرب آسـيــا‪،‬‬ ‫م ـع ــرب ــا ع ــن رضـ ـ ــاه ع ـم ــا ت ـح ـقــق م ــع خ ـتــام‬ ‫المنافسات‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫وفي السلة‪ ،‬تم تكريم الفريق التونسي بالمركز‬ ‫األول‪ ،‬وفــريــق الجامعة الخاصة بالمركز الثاني‪،‬‬ ‫وفريق نادي سلوى الصباح (أ) بالمركز الثالث‪ ،‬كما‬ ‫تم تكريم الفريق التونسي لحصوله على المركز‬ ‫األول في بطولة كرة اليد‪ ،‬وفريق الكويت بالمركز‬ ‫الثاني‪ ،‬وفريق "نيفي" بالمركز الثالث‪.‬‬ ‫وفي بطولة الكرة الطائرة حاز المركز األول فريق‬ ‫"شيل وأمـشــي"‪ ،‬ونــادي سلوى الصباح (أ) المركز‬ ‫الثاني‪ ،‬وفريق رجنسي المركز الثالث‪.‬‬ ‫وفي التنس األرضي‪ ،‬حصلت على المركز األول‬ ‫سارة بهبهاني‪ ،‬وأسيل الكندري على المركز الثاني‪،‬‬ ‫فيما حلت بالمركز الثالث الالعبة بشاير سالم‪.‬‬ ‫وتم خالل الحفل تكريم المشاركات في األلعاب‬ ‫الفردية‪ ،‬والتي تضمنت البولينغ وتنس الطاولة‬ ‫للسن العام ومرحلة ‪ 15‬سنة ومرحلة ‪ 18‬سنة‪.‬‬

‫نادي‪ ،‬للوقوف على مدى جاهزية‬ ‫المالعب الستضافة المباراة‪.‬‬ ‫ويــرى مدربا المنتخبين بداع‬ ‫ال ـه ــاج ــري (األولـ ـمـ ـب ــي)‪ ،‬ومـحـمــد‬ ‫السلمان (الشباب)‪ ،‬ضرورة إقامة‬ ‫مـبــاراة تجريبية‪ ،‬من أجــل تالفي‬ ‫إصـ ــابـ ــة ال ــاعـ ـبـ ـي ــن ب ــال ـم ـل ــل مــن‬ ‫التدريبات المتوالية التي يجريها‬ ‫الفريقان يوميا‪ ،‬علما بــأن هناك‬ ‫تقسيمة يقيمها كــل فــر يــق عقب‬ ‫انتهاء التدريبات البدنية‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬يحصل العبو منتخب‬ ‫الشباب على راحة من التدريبات‬

‫ال ـي ــوم‪ ،‬وه ــي ال ــراح ــة األسـبــوعـيــة‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ي ـح ـص ـل ــون ع ـل ـي ـه ــا وف ـق ــا‬ ‫لبرنامج اإلعــداد‪ ،‬ومن المقرر أن‬ ‫يكتمل عقد الفريق فــي التدريب‬ ‫الــذي سيجرى يوم األحــد المقبل‬ ‫ع ـل ــى ال ـم ـل ـع ــب الـ ـف ــرع ــي الس ـت ــاد‬ ‫جابر‪ ،‬حيث منح الجهاز الطبي‬ ‫ث ــاث ــة الع ـب ـيــن راحـ ــة سـلـبـيــة من‬ ‫التدريبات بسبب تعرضهم لشد‬ ‫عضلي‪ ،‬وهو أمر متوقع لكونهم‬ ‫فـ ــي بـ ــدايـ ــة الـ ـم ــوس ــم‪ ،‬وس ـي ـع ــود‬ ‫الالعبون الثالثة في تدريب األحد‪،‬‬ ‫خصوصا أن إصاباتهم طفيفة‪.‬‬

‫قرعة بطوالت «الكرة» ‪ 24‬الجاري‬ ‫قــررت لجنة المسابقات باتحاد‬ ‫ك ــرة ال ـقــدم بــرئــاســة عـضــو مجلس‬ ‫اإلدارة خــالــد الـشـمــري‪ ،‬إقــامــة قرعة‬ ‫مـســابـقــات ال ـســن ال ـعــام (ك ــأس سمو‬ ‫األم ـ ـيـ ــر ‪ -‬ك ـ ــأس س ـم ــو ول ـ ــي ال ـع ـه ــد ‪-‬‬ ‫الــدوري الممتاز ‪ -‬دوري الدرجة األولى‬ ‫ كـ ــأس االت ـ ـحـ ــاد) ف ــي ال ـس ــاع ــة الـخــامـســة‬‫مــن يــوم الثالثاء ‪ 24‬الـجــاري‪ ،‬وذلــك فــي قاعة‬ ‫االجتماعات بمقر اتحاد الكرة‪.‬‬ ‫وكان رئيس اللجنة السابقة قد انتهى من مواعيد البطوالت‪،‬‬ ‫حيث تنطلق بطولة ال ــدوري الممتاز يومي ‪ 26‬و‪ 27‬أغسطس‬ ‫المقبل‪ ،‬فيما تنطلق بطولة دوري الدرجة األولى في ‪ 28‬منه‪.‬‬ ‫أما بطولتا كأس سمو ولي العهد‪ ،‬وكأس سمو األمير ستنطلق‬ ‫في يناير وأبريل على التوالي‪ ،‬وبطولة كأس االتحاد فستقام من‬ ‫دور واحد خالل فترات التوقف (فيفا داي)‪.‬‬ ‫وهناك توجه باعتماد المواعيد المذكورة سلفا‪ ،‬نظرا لضيق‬ ‫الوقت ووجود توقفات كثيرة‪.‬‬

‫الطراروة‪ :‬نعمل على إعداد وتهيئة «شباب الطائرة» بالشكل الالئق‬ ‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫يـ ـ ـ ــواصـ ـ ـ ــل مـ ـنـ ـتـ ـخـ ـب ــا ال ـ ـش ـ ـبـ ــاب‬ ‫والـ ـ ـن ـ ــاشـ ـ ـئـ ـ ـي ـ ــن لـ ـ ـلـ ـ ـك ـ ــرة الـ ـ ـط ـ ــائ ـ ــرة‬ ‫تدريباتهما المحلية تـحــت قـيــادة‬ ‫الجهاز الفني المكون من المدربين‬ ‫الوطني جاسم الطراروة ومساعده‬ ‫المصري أسامة مدكور على صالة‬ ‫ثانوية أحمد بشر الرومي بالدعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استعدادا لخوض معسكره التدريبي‬ ‫الخارجي المقررة إقامته في القاهرة‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من ‪ 20‬الجاري‪.‬‬ ‫حضر الحصة التدريبية "األولى"‪،‬‬ ‫أم ـ ــس األول‪ 23 ،‬العـ ـب ــا‪ ،‬واش ـت ـم ـلــت‬ ‫عـ ـل ــى تـ ــدري ـ ـبـ ــات الـ ـلـ ـي ــاق ــة ال ـب ــدن ـي ــة‬ ‫لتهيئة الالعبين بعد فـتــرة التوقف‬ ‫الـ ـط ــويـ ـل ــة مـ ـن ــذ نـ ـه ــاي ــة م ـن ــاف ـس ــات‬ ‫الموسم المنقضي‪ ،‬إضافة إلى بعض‬ ‫التمرينات باستخدام الكرة "اإلرسال‬ ‫واالستقبال من أعلى ومن أسفل"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال الطراروة إن "برنامج‬ ‫إعداد المنتخب يتقسم إلى مرحلتين؛‬ ‫األول ـ ـ ــى ال ـم ـح ـل ـيــة الـ ـت ــي بـ ـ ــدأت أم ــس‬ ‫األول وستستمر ‪ 10‬أي ــام‪ ،‬وسيكون‬

‫التركيز فيها على الجوانب البدنية‪،‬‬ ‫لــرفــع م ـع ــدالت ال ـل ـيــاقــة وال ـتــدري ـبــات‬ ‫الفنية والخططية (التكتيكية)‪ ،‬وفي‬ ‫نهايتها سيتم تصفية الالعبين للعدد‬ ‫المطلوب‪ ،‬وهو ‪ 14‬العبا من أصل ‪."27‬‬ ‫وأضاف‪" :‬بعدها سيسافر المنتخب‬ ‫إلــى القاهرة لالنخراط في المعسكر‬ ‫ال ـخــارجــي م ــدة ‪ 15‬يــومــا السـتـكـمــال‬ ‫الـ ـم ــرحـ ـل ــة الـ ـث ــانـ ـي ــة م ـ ــن الـ ـب ــرن ــام ــج‬ ‫التدريبي‪ ،‬وستكون التدريبات هناك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫على فترتين يوميا صباحا ومساء‪،‬‬ ‫ث ــم ال ـم ـش ــارك ــة ف ــي ال ـب ـطــولــة ال ــودي ــة‬ ‫الدولية المقامة هناك بمشاركة ‪ 4‬أو‪5‬‬ ‫منتخبات عربية‪ ،‬أبــرزهــا منتخبات‬ ‫مصر والبحرين والكويت"‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار ال ـ ـطـ ــراروة إل ــى أن ال ـهــدف‬ ‫من هــذا التجمع والمعسكر القاهري‬ ‫ه ــو االس ـت ـع ــداد بـشـكــل عـلـمــي مقنن‬ ‫للبطوالت المقبلة‪ ،‬خــا صــة البطولة‬ ‫الخليجية للشباب المقررة إقامتها‬ ‫في عمان خالل ‪ ،2019‬وذلك في حالة‬ ‫رفــع اإليـقــاف الــدولــي المفروض على‬ ‫الرياضة الكويتية‪ ،‬مؤكدا أن تدريب‬ ‫الـمـنـتـخــب سـيـسـتـمــر بـعــد المعسكر‬

‫على شكل حصة أو حصتين أسبوعيا‬ ‫حسب ظروف البطوالت المحلية‪.‬‬

‫جاسم‪ :‬حضور مميز‬ ‫مــن جـهـتــه‪ ،‬أث ـنــى مــديــر المنتخب‬ ‫طالل جاسم على حضور الالعبين في‬ ‫التدريب األول قائال‪" :‬الحضور مميز‬ ‫والــاعـبــون متحمسون لـبــذل أقصى‬ ‫م ـج ـهــود مـمـكــن ف ــي ال ـف ـت ــرة األول ـي ــة‪،‬‬ ‫بهدف حجز مكانه في التشكيلة‬ ‫األسـ ــاس ـ ـيـ ــة الـ ـت ــي س ـت ـس ــاف ــر إل ــى‬ ‫المعسكر القاهري‪ ،‬متمنيا أن يحقق‬ ‫هذا التجمع المردود الفني والبدني‬ ‫ال ـم ـت ــوق ــع بــال ـن ـس ـبــة إلـ ــى الــاع ـب ـيــن‪،‬‬ ‫خصوصا أن هذا الفريق يضم عناصر‬ ‫واع ـ ــدة‪ ،‬وس ـب ــق ل ـهــم تـحـقـيــق نـتــائــج‬ ‫مميزة في آخر مشاركة خارجية لهم‬ ‫عام ‪ ،2015‬حيث حصل المنتخب على‬ ‫وصافة البطولة الخليجية للشباب‪،‬‬ ‫وق ـب ـل ـهــا ب ــأي ــام ح ـص ــل ع ـل ــى ال ـمــركــز‬ ‫ً‬ ‫الرابع عربيا‪.‬‬ ‫جانب من تدريب منتخبي الطائرة‬


‫‪24‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫قلة خبرة المنتخب اإلنكليزي أطاحت حلمه‬ ‫رغم المشوار المميز للمنتخب‬ ‫اإلنكليزي في مونديال روسيا‬ ‫‪ ،2018‬فإن الفريق بقيادة‬ ‫المدرب ساوثغيت فشل‬ ‫في تحقيق أحالم الجماهير‬ ‫الطامحة للقب ثان بعد عام‬ ‫‪ ،1966‬بسبب قلة الخبرة‪.‬‬

‫إنكلترا استسلمت‬ ‫للضغط الكرواتي‬ ‫وفقدت السيطرة على‬ ‫الكرة لقلة الخبرة‬

‫ج ـع ــل ال ـم ـن ـت ـخــب اإلن ـك ـل ـي ــزي‬ ‫الـ ـش ــاب وال ـ ـجـ ــريء ال ـ ــذي ش ــارك‬ ‫فــي نـهــائـيــات مــونــديــال روسـيــا‪،‬‬ ‫الماليين من مشجعيه يؤمنون‬ ‫باحتمال عــودة الـكــأس الذهبية‬ ‫الـ ـ ــى مـ ـه ــد كـ ـ ــرة ال ـ ـق ـ ــدم‪ ،‬بـ ـي ــد أن‬ ‫اإلخـ ـ ـف ـ ــاق ال ـ ـ ــذي راف ـ ـ ــق مـنـتـخــب‬ ‫"األسـ ـ ـ ـ ــود الـ ـث ــاث ــة" فـ ــي ال ـن ـســخ‬ ‫السابقة عاد ليقض مضجعهم‪،‬‬ ‫بعدما فشلوا في بلوغ النهائي‬ ‫ل ـل ـم ــرة ال ـث ــان ـي ــة ف ــي ت ــاري ـخ ـه ــم‪،‬‬ ‫واألولى منذ ‪ 52‬عاما‪.‬‬ ‫كــانــت األمـسـيــة الطويلة التي‬ ‫ان ـت ـهــت ب ـخ ـس ــارة إن ـك ـل ـتــرا أم ــام‬ ‫كــروات ـيــا ‪ 2-1‬بـعــد ال ـت ـمــديــد‪ ،‬قد‬ ‫بـ ـ ــدأت ب ـش ـكــل م ـث ــال ــي لـمـنـتـخــب‬ ‫"األسود الثالثة"‪ ،‬بعدما منحهم‬ ‫كيران تريبيير هدف السبق من‬ ‫رك ـل ــة ح ــرة م ـب ــاش ــرة ب ـعــد م ــرور‬ ‫خـمــس دقــائــق ف ـقــط‪ ،‬راف ـعــا عــدد‬ ‫األهــداف التي سجلها المنتخب‬ ‫اإلنكليزي في المونديال الروسي‬ ‫الى ‪ 12‬هدفا‪ ،‬أتت تسعة منها من‬ ‫ركالت ثابتة‪.‬‬ ‫كــانــت الــركــات الـثــابـتــة جــزءا‬ ‫من تفاصيل دقيقة اعتمد عليها‬ ‫ال ـ ـ ـمـ ـ ــدرب غ ـ ــاري ـ ــث س ــاوثـ ـغـ ـي ــت‪،‬‬ ‫س ــاه ـم ــت فـ ــي بـ ـل ــوغ ال ـم ـن ـت ـخــب‬ ‫اإلنكليزي الــدور نصف النهائي‬ ‫لـ ـلـ ـم ــرة األول ـ ـ ـ ــى مـ ـن ــذ ‪ 28‬ع ــام ــا‪،‬‬ ‫باالعتماد على منتخب شاب لم‬ ‫يكن العديد من العبيه قد ولدوا‬ ‫ب ـعــد ي ــوم خ ـســرت إن ـك ـل ـتــرا أم ــام‬ ‫ألمانيا الغربية بركالت الترجيح‬ ‫ف ـ ــي نـ ـص ــف نـ ـه ــائ ــي م ــون ــدي ــال‬ ‫‪ ،1990‬في آخر ظهور لها في دور‬ ‫األربعة‪.‬‬ ‫سـ ـيـ ـنـ ـك ــب سـ ــاوث ـ ـغ ـ ـيـ ــت ع ـلــى‬ ‫محاولة معرفة النقاط التي يمكن‬

‫تـحـسـيـنـهــا ف ــي ص ـف ــوف فــريـقــه‪،‬‬ ‫وتـ ـح ــدي ــدا فـ ــي ص ـن ــاع ــة ال ـل ـعــب‬ ‫مــن اللعب المفتوح والهجمات‬ ‫الـمـنـظـمــة‪ ،‬لـيـبـنــي ع ـلــى الـتـطــور‬ ‫ال ـ ــذي ش ـه ــده فــري ـقــه ال ـش ــاب في‬ ‫األس ــابـ ـي ــع األربـ ـ ـع ـ ــة ال ـم ــاض ـي ــة‪،‬‬ ‫اس ـت ـعــدادا لـكــأس أوروبـ ــا ‪،2020‬‬ ‫علما بأن الدورين نصف النهائي‬ ‫والـنـهــائــي مــن الـبـطــولــة الـقــاريــة‬ ‫سـيـقــامــان عـلــى مـلـعــب ويمبلي‬ ‫اللندني‪.‬‬ ‫ولم يكن مهاجم إنكلترا هاري‬ ‫كاين هداف المونديال حتى اآلن‬ ‫برصيد ‪ 6‬أهداف‪ ،‬في أفضل أيامه‬ ‫بعدما أهدر فرصتين متتابعتين‬ ‫فــي م ـبــاراة األرب ـعــاء على ملعب‬ ‫لوجنيكي بموسكو‪.‬‬ ‫ك ـ ـ ــان ذل ـ ـ ــك ن ـق ـط ــة ت ـ ـحـ ــول فــي‬ ‫المباراة ذلك‪ ،‬ألن منتخب كرواتيا‬ ‫ب ـ ــدا ف ــي الـ ـش ــوط األول مـفـتـقــدا‬ ‫الحيوية بعد خوضه مباراتين‬ ‫مــاراثــون ـي ـت ـيــن م ــن ‪ 120‬دقـيـقــة‪،‬‬ ‫احـتــاج فــي نهايتهما لالحتكام‬ ‫الـ ــى ركـ ـ ــات ال ـت ــرج ـي ــح لـتـخـطــي‬ ‫ال ــدنـ ـم ــارك ث ــم روسـ ـي ــا ف ــي ثـمــن‬ ‫النهائي وربع النهائي تواليا‪.‬‬

‫االستحواذ اإلنكليزي‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬تـمـ ّـيــز المنتخب‬ ‫اإلنكليزي خالل النسخة الحالية‬ ‫بــاالسـتـحــواذ عـلــى ال ـكــرة بشكل‬ ‫جيد‪ ،‬خالفا للبطوالت السابقة‪،‬‬ ‫لـكــن يـبــدو أن كتيبة ساوثغيت‬ ‫سقطت في امتحان الرهبة للمرة‬ ‫األولـ ـ ـ ــى وتـ ـح ــدي ــدا فـ ــي ال ـش ــوط‬ ‫الثاني من المباراة‪ ،‬حيث فقدت‬ ‫السيطرة على مـجــر يــات اللعب‪،‬‬ ‫مما سمح للكرواتيين بالعودة‬

‫العبو المنتخب اإلنكليزي والمدرب ساوثغيت بعد الهزيمة أمام كرواتيا‬ ‫فـ ــي الـ ــوقـ ــت األص ـ ـلـ ــي‪ ،‬ثـ ــم حـســم‬ ‫األ م ـ ــور لمصلحتهم ف ــي ا لــو قــت‬ ‫اإلضافي‪.‬‬ ‫وب ــدال مــن أن ت ـحــاول انكلترا‬ ‫حسم المباراة من خالل تسجيل‬ ‫هـ ــدف ثـ ــان ف ــي ال ـش ــوط ال ـثــانــي‪،‬‬ ‫دان ـ ـ ـ ــت الـ ـسـ ـيـ ـط ــرة لـ ـخ ــط وس ــط‬ ‫ك ـ ــروات ـ ـي ـ ــا‪ ،‬السـ ـيـ ـم ــا م ـ ــن خ ــال‬ ‫ال ـم ــاي ـس ـت ــرو ل ــوك ــا م ــودري ـت ــش‬

‫والـ ـنـ ـشـ ـي ــط إيـ ـ ـف ـ ــان راك ـي ـت ـي ـت ــش‬ ‫والمجتهد مارسيو بروزوفيتش‪.‬‬ ‫و بـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــد أن نـ ـ ـ ـج ـ ـ ــح ا يـ ـ ـ ـف ـ ـ ــان‬ ‫بيريشيتش فــي إدراك ا لـتـعــادل‬ ‫قبل نهاية المباراة بـ ‪ 22‬دقيقة‪،‬‬ ‫ب ــدأت قـلــة خـبــرة العـبــي إنكلترا‬ ‫تظهر من خالل التسرع في تبادل‬ ‫الـ ـك ــرة‪ ،‬وبــال ـتــالــي ع ــدم تسجيل‬ ‫أي خـ ـط ــورة ت ــذك ــر ع ـل ــى مــرمــى‬

‫الـمـنـتـخــب ال ـم ـن ــاف ــس‪ ،‬ف ــي حين‬ ‫كاد بيريشيتش يحسم النتيجة‬ ‫لمصلحة كرواتيا لوال القائم‪.‬‬ ‫ث ـ ــم تـ ــدخـ ــل حـ ـ ـ ــارس إن ـك ـل ـت ــرا‬ ‫غ ـ ــوردان بـيـكـفــورد‪ ،‬نـجــم ركــات‬ ‫ال ـت ــرج ـي ــح ضـ ــد ك ــول ــوم ـب ـي ــا فــي‬ ‫ثمن النهائي‪ ،‬وأفضل العــب في‬ ‫ال ـم ـب ــاراة ض ــد ال ـســويــد ف ــي ربــع‬ ‫الـ ـنـ ـه ــائ ــي‪ ،‬فـ ــي ال ـ ـخـ ــروج بـشـكــل‬

‫بطولي أمام ماندزوكيتش‪ ،‬لينقذ‬ ‫مــرمــاه مــن هــدف أكـيــد فــي ختام‬ ‫ال ـش ــوط اإلض ــاف ــي األول‪ .‬إال أن‬ ‫الالعب نفسه نجح في محاولته‬ ‫الثانية بتسديدة من داخل منطقة‬ ‫الجزاء اإلنكليزية بيسراه‪ ،‬بعيدا‬ ‫ع ــن م ـت ـن ــاول ب ـي ـك ـف ــورد‪ ،‬لـيـضــع‬ ‫بالده في المباراة النهائية للمرة‬ ‫األولى في تاريخها‪.‬‬

‫ومـ ــع إط ـ ــاق ال ـح ـكــم صــافــرة‬ ‫ال ـن ـهــايــة‪ ،‬سـقــط الع ـبــو إنـكـلـتــرا‬ ‫عـ ـل ــى األرض و بـ ـعـ ـضـ ـه ــم ك ــان‬ ‫يبكي‪ ،‬لكن ساوثغيت ساعدهم‬ ‫عـلــى ال ـن ـهــوض لـيـلـقــوا التحية‬ ‫عـ ـل ــى اآلالف م ـ ــن م ـش ـج ـع ـي ـهــم‬ ‫ف ـ ــي مـ ـ ــدرجـ ـ ــات الـ ـمـ ـلـ ـع ــب ال ـ ــذي‬ ‫ي ـس ـت ـض ـي ــف األح ـ ـ ـ ــد ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة‬ ‫النهائية‪.‬‬

‫هاري كين‪ :‬خرجنا مرفوعي الرأس قدامى العبي «األسود الثالثة» يشيدون بالمنتخب‬ ‫أعــرب هــاري كين‪ ،‬قائد منتخب إنكلترا لكرة‬ ‫ال ـ ـقـ ــدم‪ ،‬ع ــن أس ـف ــه إلخـ ـف ــاق م ـن ـت ـخــب بـ ـ ــاده فــي‬ ‫التأهل للمباراة النهائية لبطولة كــأس العالم‪،‬‬ ‫إث ـ ــر خ ـس ــارت ــه ‪ 2-1‬أم ــام‬ ‫كــروات ـيــا‪ ،‬بـعــد الــوقــت‬ ‫اإلض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬ف ـ ــي‬ ‫الـ ــدور قـبــل النهائي‬ ‫ل ـ ـل ـ ـم ـ ـسـ ــاب ـ ـقـ ــة أم ـ ــس‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ك ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــن‪ ،‬ف ــي‬ ‫تصريحات إعالمية عقب‬ ‫المباراة‪« ،‬إنه أمر صعب‪،‬‬ ‫لعبنا بجد والجمهور‬ ‫كــان رائعا‪ ،‬وأعتقد أن‬ ‫المباراة كانت متكافئة‬ ‫وصـ ـ ـعـ ـ ـب ـ ــة»‪ ،‬م ـض ـي ـف ــا‪:‬‬ ‫« ك ــان بإمكاننا اللعب‬ ‫بشكل أفضل‪ ،‬لكنه شيء‬ ‫م ــؤل ــم وس ـنـش ـعــر ب ـمــرارتــه‬ ‫وقتا طويال»‪.‬‬

‫وأوضح هداف النسخة الحالية لكأس العالم‬ ‫برصيد ستة أهداف‪ ،‬قائال‪« :‬رغم الخسارة‪ ،‬يجب‬ ‫أن نرفع رأسنا ونتعلم من تلك الخسارة»‪ ،‬متابعا‪:‬‬ ‫«أهــدرنــا عــدة فــرص لتعزيز تقدمنا فــي الشوط‬ ‫األول‪ .‬تراجعنا كثيرا ولم نضغط على المستحوذ‬ ‫على الكرة بشكل جيد»‪.‬‬ ‫وأردف‪« :‬أ عـتـقــد أ ن ــه ال ينبغي أن تشهد مثل‬ ‫تلك اللقاء ات أي هامش للخطأ»‪ ،‬مشيرا الــى ان‬ ‫«المنتخب الكرواتي يستحق الفوز‪ ...‬لعبوا مباراة‬ ‫جيدة جدا وجعلوا األمور صعبة للغاية علينا»‪.‬‬ ‫وأهـ ـ ــدر مـنـتـخــب إن ـك ـل ـتــرا‪ ،‬ال ـ ــذي ب ـلــغ الـمــربــع‬ ‫الــذهـبــي لـلـمــونــديــال لـلـمــرة الـثــالـثــة فــي تاريخه‬ ‫واألول ــى منذ ‪ 29‬عــامــا‪ ،‬فــرصــة الـتــأهــل للمباراة‬ ‫النهائية واسـتـعــادة اللقب الـغــائــب عــن خزائنه‬ ‫منذ تتويجه بلقبه الوحيد عام ‪ ،1966‬حيث تقدم‬ ‫بهدف مبكر أحرزه كيران تريبيير من ركلة حرة‬ ‫مباشرة نفذها بطريقة رائعة‪ ،‬قبل أن تهتز شباكه‬ ‫بهدفين حمال توقيع إيفان بيريسيتش وماريو‬ ‫ماندزوكيتش‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫أشاد الالعبان اإلنكليزيان السابقان‪ ،‬غاري لينكر واالن شيرر‪ ،‬باألداء‬ ‫الكبير لمنتخب بالدهما في بطولة كأس العالم ‪ 2018‬بروسيا رغم سقوطه‬ ‫األربعاء ‪ 2-1‬أمام كرواتيا في الدور قبل النهائي‪.‬‬ ‫وقال شيرر‪ ،‬عبر موقع التواصل االجتماعي «تويتر»‪« :‬التوقعات كانت‬ ‫ً‬ ‫كبيرة جدا‪ ،‬قامت إنكلترا بعمل جيد‪ ،‬وأيضا غاريث ساوثغيت‪ ،‬لقد تألقا‬ ‫ومنحانا متعة كبيرة‪ ،‬لقد وجدوا النهج السليم وأعطونا األمل»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال لينكر‪ ،‬أحد أساطير الكرة اإلنكليزية‪« :‬أشعر بالصدمة‬ ‫ولكن هذا الفريق الشاب قدم كل شيء‪ ،‬إنها خطوة كبيرة لألمام‪ ،‬ويمكنها‬ ‫أن تقودنا لشيء أفضل في المستقبل‪ ،‬يحق لهم أن يبقوا رؤوسهم مرفوعة‪،‬‬ ‫لقد جعلوا بالدنا تشعر بالفخر‪ ،‬تهانينا لكرواتيا»‪.‬‬ ‫وفي نفس السياق‪ ،‬تحدث بعض المسؤولين والشخصيات العامة في‬ ‫إنكلترا عن المباراة‪ ،‬حيث قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إنها تشعر‬ ‫بالفخر بما قدمه المنتخب الذي نجح في الوصول إلى الدور قبل النهائي‬ ‫للمونديال للمرة األولــى منذ ‪ 28‬عاما‪ .‬وأضافت مــاي‪« :‬كانت رحلة رائعة‬ ‫مألت البالد بالفخر‪ ،‬سنرفع العلم يوم السبت»‪ ،‬في إشارة لمباراة إنكلترا‬ ‫ً‬ ‫أمام بلجيكا غدا السبت لتحديد هوية صاحب المركز الثالث في المونديال‪.‬‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬قــال األمـيــر ويليام‪ ،‬دوق كامبريدج‪« :‬أع ــرف أنهم يشعرون‬ ‫ً‬ ‫بإحباط كبير‪ ،‬ولكنني فخور جــدا بهذا الفريق‪ ،‬ويجب عليكم أن تكونوا‬ ‫كذلك أيضا»‪ .‬وأضاف‪« :‬لقد قدموا بطولة مذهلة‪ ،‬لقد كتبوا التاريخ ومنحوا‬ ‫الجماهير شيئا ليؤمنوا به‪ ،‬نعرف أن هذا الفريق اإلنكليزي سيحقق المزيد‬ ‫(د ب أ)‬ ‫من األشياء»‪ .‬‬

‫آالن شيرر‬

‫مشجعو إنكلترا يودعون منتخبهم بحزن وفخر‬

‫مشجعتان للمنتخب اإلنكليزي بعد الهزيمة‬

‫َّ‬ ‫ودع اإلنكليز‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬بحزن وفخر‪،‬‬ ‫منتخب بالدهم لكرة القدم‪ ،‬الذي خسر أمام‬ ‫كــرواتـيــا ‪ 2-1‬بعد التمديد (الــوقــت األصلي‬ ‫‪ )1-1‬بالدور نصف النهائي لكأس العالم في‬ ‫روسيا‪ ،‬ما حرمه بلوغ النهائي للمرة األولى‬ ‫منذ ‪.1966‬‬ ‫َّ‬ ‫وعــلــق اإلنكليز آم ــاال كبيرا على تشكيلة‬ ‫ال ـم ــدرب غــاريــث ســاوثـغـيــت‪ ،‬وال ـتــي تمكنت‬ ‫من بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثالثة‬ ‫ف ـق ــط فـ ــي تـ ــاريـ ــخ بـ ــادهـ ــا ب ـع ــد ‪1966‬‬ ‫و‪ ،1990‬رغم صغر سن العبيها‬ ‫وخبرتهم الدولية المحدودة‪.‬‬ ‫لكن الخسارة أمام كرواتيا‬ ‫ع ـلــى م ـل ـعــب لــوجـنـيـكــي‬ ‫فـ ـ ــي مـ ــوس ـ ـكـ ــو‪ ،‬ب ـخ ــرت‬ ‫األحالم اإلنكليزية بلقب‬ ‫عالمي ثان بعد انتظار‬ ‫‪ 52‬عاما‪.‬‬ ‫وتجمع نحو ‪ 30‬ألف‬ ‫مـشـجــع بـمـتـنــزه هــايــد‬

‫بارك في لندن‪ ،‬حيث خيم الحزن والوجوم على‬ ‫وجوهم بعد الخسارة‪ .‬وقالت لورا روسون (‪31‬‬ ‫عاما)‪« :‬أنا حزينة جدا‪ ،‬لكنني ال أزال فخورة‬ ‫بهم ‪ 100‬في المئة»‪.‬‬ ‫و غ ــادر غالبية المشجعين بشكل سريع‬ ‫المتنزه الشهير في العاصمة بعد الخسارة‪،‬‬ ‫فيما بقي البعض متسمرين أمــام الشاشات‬ ‫العمالقة التي تابعوا عبرها الـمـبــاراة‪ ،‬وهم‬ ‫يصفقون تحية لالعبين‪.‬‬ ‫وكــانــت آم ــال المشجعين ببلوغ النهائي‬ ‫تضاعفت مع تسجيل إنكلترا هدف التقدم عبر‬ ‫ركلة حرة لكيران تريبيير (‪ ،)5‬لكن اإليجابية‬ ‫ت ــراج ـع ــت ب ـعــد م ـع ــادل ــة إيـ ـف ــان بيريشيتش‬ ‫النتيجة (‪ ،)68‬وخيم الوجوم بعد هدف ماريو‬ ‫ماندزوكيتش (‪.)109‬‬ ‫وكـ ــان الـمـشـجـعــون ب ـ ــدأوا االح ـت ـف ــال منذ‬ ‫الهدف األول‪ ،‬السيما أن المشاركة في الدور‬ ‫نصف النهائي للمرة األولى منذ ‪ 28‬عاما‪ ،‬هي‬ ‫إنجاز لم يكن يتوقع أن يحققه المنتخب في‬ ‫المونديال الروسي‪.‬‬

‫وقال َّ المشجع مراد حسينوف (‪ 23‬عاما)‪،‬‬ ‫ال ــذي ل ــف نفسه بالعلم اإلنـكـلـيــزي األبـيــض‬ ‫واألحمر‪« :‬هذه المرة األولى في حياتي التي‬ ‫أرى فيها إنكلترا تصل إلــى مرحلة متقدمة‬ ‫كهذه‪ .‬أشعر بأنني في حضرة التاريخ»‪.‬‬ ‫ويبلغ معدل أعـمــار التشكيلة اإلنكليزية‬ ‫الـتــي خــاضــت الـمــونــديــال ‪ 26‬عــامــا‪ ،‬والعديد‬ ‫من العبيها لم يكونوا قد ولــدوا بعد عندما‬ ‫شاركت بالدهم في الدور نصف النهائي للمرة‬ ‫األخ ـيــرة‪ ،‬أي مــونــديــال إيطاليا ‪ ،1990‬حيث‬ ‫خرجت بركالت الترجيح أمام ألمانيا الغربية‪.‬‬ ‫حتى إن المدرب غاريث ساوثغيت‪ ،‬ولد بعد‬ ‫أربعة أعــوام من النهائي األخير إلنكلترا في‬ ‫عام ‪.1966‬‬

‫ذكريات مونديال ‪1990‬‬ ‫واستعاد شــون بايلي (‪ 48‬عاما) ذكريات‬ ‫الخسارة اإلنكليزية في نصف نهائي ‪1990‬‬ ‫التي تابعها عبر شاشة تلفزيون صغير خالل‬

‫دراسته الجامعية‪ .‬وقال‪« :‬تغيرت األزمنة‪ ،‬حدث‬ ‫ذلك منذ ‪ 28‬عاما»‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن المنتخب نفسه تـغـيــر‪ ،‬إذ‬ ‫إن التشكيلة الحالية ال تضم أي نجم‪« :‬ليس‬ ‫لدينا العـبــون (بـ ــارزون فــي التشكيلة)‪ ،‬لكن‬ ‫لدينا فريق»‪.‬‬ ‫وكان العرض العام للمباراة في هايد بارك‬ ‫األكبر من نوعه لمباراة للمنتخب اإلنكليزي‬ ‫منذ استضافته كأس أوروبا ‪ 1996‬وخسارته‬ ‫في نصف النهائي أمــام ألمانيا‪ .‬ووزعــت ‪30‬‬ ‫ألف بطاقة بشكل مجاني‪ ،‬ونفدت خالل دقائق‬ ‫م ــن قـبــل منظمي بــرنــامــج تــرفـيـهــي صيفي‪.‬‬ ‫ونصبت في المتنزه األشهر في لندن‪ ،‬أكثر‬ ‫من شاشة عمالقة ليتابع المشجعون المباراة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وعمت الفرحة أوس ــاط المشجعين بعد‬ ‫تسجيل إنكلترا الهدف األول‪ .‬وبعد التعادل‬ ‫الكرواتي‪ ،‬حاول المشجعون مواصلة ترديد‬ ‫الهتافات التحفيزية‪ ،‬وان كــانــوا على ُبعد‬ ‫آالف الكيلومترات من ملعب لوجنيكي في‬ ‫موسكو‪.‬‬


‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫كرواتيا لفرنسا بعد ‪ 20‬عاما‪ :‬ها قد عدنا يا تورام‬ ‫حقق جيل لوكا مودريتش ما عجز‬ ‫سيكون المنتخب الكرواتي‬ ‫عنه أي منتخب كرواتي‪ ،‬وبلغ نهائي‬ ‫على موعد لتحقيق ثأر قديم‬ ‫كــأس العالم فــي كــرة الـقــدم لمواجهة‬ ‫أمام المنتخب الفرنسي عندما‬ ‫فرنسا بعد غد على ملعب لوجنيكي‬ ‫بموسكو‪ ،‬في مباراة سيتناول فيها‬ ‫ً‬ ‫يواجهه في نهائي مونديال ً‬ ‫الكرواتيون طبق ثأر عمره ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫روسيا ‪ ،2018‬وبعد ‪ 20‬عاما‬ ‫في ‪ 12‬يوليو ‪ 1998‬أحرزت فرنسا‬ ‫لقبها األول والوحيد في المونديال‪،‬‬ ‫من المواجهة في المونديال‬ ‫مـتـفــوقــة عـلــى ال ـبــرازيــل فــي النهائي‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫‪ -3‬صفر‪ .‬قبلها بأيام‪ ،‬أقصى "الديوك"‬ ‫ف ــي ن ـصــف ال ـن ـهــائــي ج ـيــا كــروات ـيــا‬ ‫يقوده دافور شوكر‪ ،‬كان يحمل أحالم‬ ‫منتخب يشارك للمرة األولــى كدولة‬ ‫مستقلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعد ‪ 20‬عــامــا‪ ،‬يعود جيل الــورثــة‪،‬‬ ‫لــوكــا مــودريـتــش وإي ـفــان راكيتيتش‬ ‫ومـ ــاريـ ــو م ــان ــدزوك ـي ـت ــش‪ ،‬ل ـمــواج ـهــة‬ ‫فرنسا مجددا‪ ،‬بعدما تفوق األول في‬ ‫نصف النهائي على إنكلترا ‪ 1-2‬بعد‬ ‫التمديد (‪ 1-1‬في الوقت األصلي) أمس‬ ‫األول‪ ،‬غداة تفوق الثاني على بلجيكا‬ ‫‪ -1‬صفر‪.‬‬ ‫وأن ـه ــت ك ــروات ـي ــا م ــون ــدي ــال ‪1998‬‬ ‫ثالثة‪ ،‬وتطمح في روسيا إلى لقب‬ ‫عالمي أول لدولة ال يتجاوز‬ ‫عدد سكانها ‪ 4.1‬ماليين‬ ‫ن ـس ـم ــة‪ ،‬فـ ــي م ــواج ـه ــة‬ ‫م ـن ـت ـخــب ط ـم ــوح بـلــغ‬ ‫النهائي للمرة الثالثة‬ ‫( ‪ 1998‬و ‪ 2006‬حين‬ ‫خسر أمام إيطاليا)‪.‬‬ ‫لـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم ي ـ ـ ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـ ـ ــس‬ ‫الـ ـك ــرواتـ ـي ــون ال ـث ــام ــن‬ ‫م ــن يــو ل ـيــو ‪ 1998‬على‬ ‫ملعب اسـتــاد دو فرانس‬ ‫في ضاحية سان دوني‬ ‫الباريسية‪ .‬تقدموا‬ ‫يـ ــوم ـ ـهـ ــا بـ ـه ــدف‬ ‫ف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي مـ ـ ـطـ ـ ـل ـ ــع‬ ‫الشوط الثاني‬ ‫ع ـب ــر هــداف ـهــم‬ ‫ش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ــرئ ـ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ـ ــس‬ ‫الحالي التحاد‬ ‫ال ـ ـل ـ ـع ـ ـبـ ــة‪ ،‬ق ـبــل‬ ‫أن يظهر بطل‬ ‫تورام نجم المنتخب الفرنسي السابق‬ ‫ف ــرنـ ـس ــي غـيــر‬

‫متوقع ويسجل هدفين‪ :‬الظهير األيمن‬ ‫ليليان تورام‪.‬‬ ‫يذكر الكرواتيون اسمه جيدا‪ .‬قالها‬ ‫ال ـ ـمـ ــدرب زالتـ ـك ــو دالـ ـيـ ـت ــش ب ـصــريــح‬ ‫العبارة "تــورام‪ ...‬كان موضوع نقاش‬ ‫طوال األعوام العشرين الماضية"‪.‬‬ ‫ف ــرن ـس ــا ل ــم ت ـن ــس ال ـظ ـه ـيــر األي ـم ــن‬ ‫الـ ــذي ع ـبــر ب ـهــا إل ــى ال ـن ـهــائــي لـلـمــرة‬ ‫األول ـ ــى ف ــي تــاري ـخ ـهــا‪ ،‬وك ــروات ـي ــا لم‬ ‫تغفر لهدفين حرماها حلم التتويج‬ ‫بأول ألقابها‪ ،‬واالحتفال بحضورها‬ ‫ال ـكــروي المستقل عــن يوغوسالفيا‪.‬‬ ‫ثمة اسم آخر لن تنساه على األرجح‪:‬‬ ‫قائد فرنسا ‪ 1998‬هو مدربها الحالي‪،‬‬ ‫ديدييه ديشان‪.‬‬ ‫الجيل الكرواتي الحالي كــان على‬ ‫وشــك تـجــرع الـكــأس الـمــريــرة نفسها‬ ‫ضد إنكلترا وتشكيلتها الشابة ليل‬ ‫األربعاء‪ .‬تقدم "األسود الثالثة" بقيادة‬ ‫ه ــاري كـيــن‪ ،‬بـهــدف لـكـيــران تريبيير‬ ‫فــي الدقيقة الخامسة مــن ركـلــة حرة‬ ‫مباشرة‪.‬‬ ‫هيمن اإلنـكـلـيــز عـلــى بــدايــة اللقاء‬ ‫على حساب منتخب كــرواتــي متعب‬ ‫وضــائــع‪ .‬عــزيـمــة الـقــادمـيــن مــن البلد‬ ‫الصغير كــانــت أق ــوى‪ ،‬واإلرادة على‬ ‫أرض الملعب كانت أصلب من سعي‬ ‫االم ـب ــراط ــوري ــة ال ـك ــروي ــة االنـكـلـيــزيــة‬ ‫للعودة الى النهائي للمرة الثانية في‬ ‫تاريخها‪ ،‬واألولى منذ لقبها الوحيد‬ ‫عام ‪.1966‬‬ ‫انتفضت كرواتيا وحققت التعادل‬ ‫عـبــر إ ي ـفــان بيريسيتش فــي الدقيقة‬ ‫‪ .68‬كــانــت ق ــاب قــوسـيــن أو أدن ــى من‬ ‫الفوز بعد محاولة لالعب نفسه ارتدت‬ ‫م ــن ال ـقــائــم‪ ،‬اال ان ـهــا تـمـكـنــت م ــن جر‬ ‫المباراة إلى وقت اضافي‪ ،‬وفيه كان‬ ‫ماندزوكيتش حاسما في الدقيقة ‪،109‬‬ ‫بهدفه الثاني في المونديال الروسي‪.‬‬

‫ذكرى ‪1998‬‬ ‫ط ـ ــاردت ذكـ ــرى ‪ 1998‬الـكــرواتـيـيــن‬ ‫على أرض الملعب‪ ،‬بدا أنهم يركضون‬ ‫خ ـل ــف ال ـ ـكـ ــرة‪ ،‬وي ــركـ ـض ــون ه ــرب ــا مــن‬ ‫الذكريات‪ ،‬لحظة أخرى كانت تؤرقهم‪:‬‬ ‫ان ي ــاق ــي ج ـي ـل ـهــم ال ــذهـ ـب ــي مـصـيــر‬

‫العبو المنتخب الكرواتي بعد الفوز على إنكلترا‬ ‫الجيل البلجيكي الذي أقصي الثالثاء‬ ‫الماضي على يد فرنسا‪ ،‬ليودع إدين‬ ‫ه ــازار ورومـيـلــو لــوكــاكــو وكـيـفــن دي‬ ‫بروين المونديال‪.‬‬ ‫لم يرغب الكرواتيون في أن يفوتوا‬ ‫الفرصة‪ .‬اآلن أو ربما انتظار لعقود‪.‬‬ ‫قبل ‪ 20‬عاما‪ ،‬تواجد شوكر وروبرت‬ ‫بــروسـيـنـيـتـشـكــي وس ــاف ــن بيليتش‬ ‫وأل ـيــوشــا أســانــوفـيـتــش وزفونيمير‬ ‫ب ـ ـ ــو ب ـ ـ ــان‪ .‬و فـ ـ ـ ــي ‪ ،2018‬مـ ــودر ي ـ ـتـ ــش‬ ‫وراكـ ـ ـيـ ـ ـتـ ـ ـيـ ـ ـت ـ ــش وم ـ ــان ـ ــدزوكـ ـ ـيـ ـ ـت ـ ــش‬ ‫وب ـي ــري ـس ـي ـت ــش‪ ...‬م ـتــى ي ــأت ــي الـجـيــل‬ ‫المقبل؟ ال أحد يعرف‪.‬‬ ‫عـ ـم ــت الـ ـف ــرح ــة فـ ــي زغ ـ ـ ــرب ومـ ــدن‬ ‫ك ــرواتـ ـي ــا‪ ،‬ت ـقــاب ـل ـهــا خ ـي ـبــة م ـمــزوجــة‬ ‫بالفخر فــي لـنــدن‪ .‬بالنسبة لوسائل‬ ‫االع ـ ـ ــام الـ ـك ــرواتـ ـي ــة‪ ،‬م ـ ـبـ ــاراة نـصــف‬

‫ال ـن ـه ــائ ــي ك ــان ــت اس ـ ـت ـ ـمـ ــرارا ل ــ"ح ـل ــم"‬ ‫كرواتي قديم لم ينس مرارة ‪.1998‬‬ ‫بعد الفوز‪ ،‬اختصر معلق تلفزيوني‬ ‫النتيجة بكلمتين "معجزة المعجزات"‪.‬‬ ‫حجز الكرواتيون موعدا مع التاريخ‬ ‫األح ــد‪ .‬الملعب ال ــذي شـهــد كتابتهم‬ ‫فصال أول‪ ،‬سيكون في انتظارهم بعد‬ ‫أيام ليكملوا الحكاية‪ .‬المشكلة أنهم‬ ‫ليسوا وحدهم الكتاب‪ :‬فرنسا تجيد‬ ‫كتابة التاريخ أيضا‪ ،‬وتجديده‪.‬‬ ‫بــدال مــن ت ــورام‪ ،‬سيكون فــي مركز‬ ‫الـظـهـيــر األي ـم ــن ش ــاب ه ــو بـنـجــامــان‬ ‫بافار‪ ،‬افتتح سجله التهديفي الدولي‬ ‫ب ـه ــدف ص ــاروخ ــي ي ـعــد م ــن األج ـمــل‬ ‫ف ــي ال ـمــونــديــال ال ــروس ــي‪ ،‬ف ــي مــرمــى‬ ‫ال ـم ـن ـت ـخ ــب األرجـ ـنـ ـتـ ـيـ ـن ــي ف ـ ــي ث ـمــن‬ ‫النهائي (‪.)3-4‬‬

‫إل ــى جــان ـبــه‪ ،‬قـطـبــا ال ــدف ــاع رافــايــل‬ ‫فاران وصامويل أومتيتي اللذان سجل‬ ‫كل منهما هدفا في األدوار االقصائية‪.‬‬ ‫وإذا ك ــان ــت هـ ــذه األسـ ـم ــاء ال تـكـفــي‪،‬‬ ‫يضاف اليها انـطــوان غريزمان‪ ،‬بول‬ ‫بوغبا‪ ،‬نغولو كانتي‪ ،‬كيليان مبابي‪.‬‬ ‫ف ـ ــرنـ ـ ـس ـ ــا ف ـ ـ ــي أف ـ ـ ـضـ ـ ــل أح ـ ــوالـ ـ ـه ـ ــا‬ ‫م ـنــذ ‪ .1998‬األداء ال ـم ـمــل ف ــي ال ــدور‬ ‫األول‪ ،‬ت ـحــول ال ــى مـبـهــر فــي األدوار‬ ‫االقصائية‪ ،‬بأسلوب سلس ينساب‬ ‫ك ـم ــا ن ـه ــر ال ـس ـي ــن ال ـع ــاب ــر لـعــاصـمــة‬ ‫احتفلت حتى الفجر ببلوغ النهائي‪.‬‬ ‫تنتظر باريس أن ترقص حتى الثمالة‬ ‫أس ـفــل ق ــوس الـنـصــر ف ــي ‪ 15‬يــولـيــو‪،‬‬ ‫بـعــد ‪ 20‬عــامــا مــن اح ـت ـفــاالت طوبت‬ ‫زي ــن ال ــدي ــن زي ـ ــدان مـلـكــا ع ـلــى عــرش‬ ‫الجمهورية‪.‬‬

‫هل تدفع كرواتيا في النهائي ثمن‬ ‫اإلن ـهــاك؟ خاضت فرنسا فــي األدوار‬ ‫االق ـص ــائ ـي ــة ثـ ــاث م ـب ــاري ــات م ــن ‪90‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬بينما خاضت كرواتيا ثالث‬ ‫م ـبــاريــات مــن ‪ 120‬دقـيـقــة‪ .‬حسابيا‪،‬‬ ‫خــاض المنتخب الـكــرواتــي "مـبــاراة"‬ ‫أكثر‪ .‬ال هم بالنسبة الى مودريش‪ ،‬في‬ ‫النهائي سيتواجد "‪ 22‬محاربا على‬ ‫أرض الملعب"‪.‬‬ ‫ضــد انـكـلـتــرا‪ ،‬ب ــدا الع ـبــو كــرواتـيــا‬ ‫م ـت ـع ـب ـيــن أحـ ـي ــان ــا‪ ،‬ل ـك ــن ك ـ ــان ل ـهــدف‬ ‫التعادل مفعول السحر‪ ،‬وكأنه منح‬ ‫أداء ه ــم ونشاطهم جرعة دعــم خفية‬ ‫ال تفسير لها ســوى الرغبة فــي عدم‬ ‫إضاعة الفرصة السانحة‪ .‬لعلها قوة‬ ‫أخرى؟ دعوات مستجابة لوالدة مثال؟‬

‫راكيتيتش‪ :‬كنت أعاني الحمى قبل المباراة داليتش‪ :‬الشخصية والطموح مودريتش‪ :‬المونديال أهم من الكرة الذهبية‬ ‫ك ـش ــف الع ـ ــب وس ـ ــط مـنـتـخــب‬ ‫كــرواتـيــا األول لكرة الـقــدم ايفان‬ ‫راكيتيتش أنه كان يعاني حمى‬ ‫فــي الليلة الـســابـقــة عـلــى مـبــاراة‬ ‫فريقه التي فاز فيها أمس االول‬ ‫عـ ـل ــى إنـ ـكـ ـلـ ـت ــرا ف ـ ــي ال ـ ـ ـ ــدور قـبــل‬ ‫النهائي لبطولة كأس العالم‪.‬‬ ‫وقال العب برشلونة‪ ،‬الذي أكد‬ ‫أنــه كــان عليه أن يـبــذل مجهودا‬ ‫كـبـيــرا رغ ــم م ــرض ــه‪" ،‬اآلن أشـعــر‬ ‫بالتعب‪ ،‬كنت أ عــا نــي فــي الليلة‬ ‫الماضية من الحمى‪ ،‬الكثير منها‬ ‫في الحقيقة‪ ،‬الحرارة وصلت إلى‬ ‫‪ 39‬درج ــة ومكثت الـيــوم كله في‬ ‫الفراش"‪.‬‬ ‫وأشــار راكيتيتش‪ ،‬الــذي لعب‬ ‫‪ 120‬دقيقة في المباراة التي فازت‬ ‫فيها كرواتيا ‪ 1-2‬على إنكلترا‪،‬‬ ‫إل ــى حــالــة الـنـشــوة واإلفـ ــراط في‬ ‫الثقة التي كانت تعيشها وسائل‬ ‫اإلعالم اإلنكليزية قبل المباراة‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬كانوا يعتقدون أنهم‬

‫مفتاح عبورنا للنهائي‬

‫راكيتيتش‬ ‫أصبحوا في النهائي‪ ،‬وهذا كان‬ ‫واضحا من كل األشياء التي تم‬ ‫ن ـشــرهــا ع ـلــى م ــواق ــع ال ـتــواصــل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬فليستمروا هــم في‬ ‫عمل ما يجيدونه‪ ،‬ونحن سنلعب‬ ‫النهائي بعد غد"‪.‬‬ ‫وتـحــدث النجم الـكــرواتــي عن‬

‫نهائي المونديال الذي تصطدم‬ ‫فـيــه كــروات ـيــا مــع فــرنـســا‪ ،‬قــائــا‪:‬‬ ‫"سـ ـ ـتـ ـ ـك ـ ــون لـ ـحـ ـظ ــة ف ـ ـ ــري ـ ـ ــدة ف ــي‬ ‫مسيرتنا جـمـيـعــا‪ ،‬ال نــرغــب في‬ ‫التوقف‪ ،‬أتمنى من الرب أن يجعل‬ ‫األحد أعظم أيامنا"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫أكـ ــد م ـ ــدرب مـنـتـخــب ك ــروات ـي ــا‪،‬‬ ‫زالت ـك ــو دال ـي ـت ــش‪ ،‬أن الـشـخـصـيــة‬ ‫وال ـ ـط ـ ـمـ ــوح ل ـ ــدى العـ ـبـ ـي ــه هـمــا‬ ‫ال ـس ـبــب ال ــرئ ـي ــس ف ــي تحقيق‬ ‫الفوز الثالث على التوالي‪ ،‬بعد‬ ‫وقت إضافي في كأس العالم‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬م ـ ـ ـ ـ ــا ق ـ ـ ـ ـ ــام ب ــه‬ ‫ال ــاع ـب ــون أمـ ــر م ــذه ــل‪ .‬أردت‬ ‫إجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراء ت ـ ـبـ ــديـ ــل ف ـ ـ ــي الـ ــوقـ ــت‬ ‫اإلض ــاف ــي‪ ،‬ل ـكــن ل ــم ي ــرغ ــب أي من‬ ‫الالعبين فــي م ـغــادرة الملعب‪ .‬لم‬ ‫يستسلم أحد"‪.‬‬ ‫وبـ ـع ــد ال ـ ـفـ ــوز ع ـل ــى ال ــدنـ ـم ــارك‬ ‫فـ ــي دور الـ ـ ـ ـ ــ‪ 16‬بـ ــركـ ــات الـ ـج ــزاء‬ ‫ال ـت ــرج ـي ـح ـي ــة‪ ،‬ثـ ــم ال ـ ـفـ ــوز بـنـفــس‬ ‫ال ـط ــري ـق ــة ع ـل ــى روس ـ ـيـ ــا فـ ــي دور‬ ‫الثمانية‪ ،‬اضطر منتخب كرواتيا‬ ‫لخوض وقت إضافي أمام "األسود‬ ‫الثالثة" قبل حسم الفوز بهدف‬ ‫ماندزوكيتش‪.‬‬

‫وأوض ــح دالـيـتــش‪" :‬ربـمــا تكون‬ ‫ت ـل ــك م ـش ـك ـلــة ف ــي ال ـن ـه ــاي ــة‪ ،‬ألن ـنــا‬ ‫ل ــن ن ـح ـصــل ع ـلــى ال ــوق ــت ال ـكــافــي‬ ‫للتعافي‪ ،‬لكن ليس هـنــاك أع ــذار‪،‬‬ ‫سنخوض المباراة النهائية‬ ‫كما لو أنها أول مباراة‬ ‫لنا في البطولة"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫بيريسيتش‪ :‬كنا نثق بقدراتنا‬ ‫أبدى إيفان بيريسيتش‪ ،‬العب المنتخب الكرواتي‬ ‫ل ـكــرة الـ ـق ــدم‪ ،‬س ـعــادتــه ب ـتــأهــل مـنـتـخــب بـ ــاده إلــى‬ ‫الـمـبــاراة النهائية لـكــأس الـعــالــم للمرة األول ــى في‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫وصعد المنتخب الـكــرواتــي للمباراة النهائية‪،‬‬ ‫بتغلبه على نظيره اإلنكليزي ‪ -1 2‬خالل المباراة‬ ‫الـتــي جمعتهما أم ــس األول بــالــدور قـبــل النهائي‬ ‫بالبطولة‪.‬‬ ‫وقال بيريسيتش‪ ،‬في تصريحات إعالمية عقب‬ ‫المباراة‪" :‬لم يتوقع أحد أن نصل إلى المباراة‪ ،‬في‬ ‫ظل وجود العديد من المنافسين األقوياء‪ ،‬لكننا كنا‬

‫واثقين بقدرتنا على تخطي هذه الصعاب‪ ،‬والصعود‬ ‫للمباراة النهائية التي نتطلع إليها"‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬آمـنــا بقدراتنا‪ ،‬وقاتلنا للحفاظ على‬ ‫حظوظنا من أجل الوصول للمباراة النهائية‪ ،‬وهو‬ ‫ما حققناه في النهاية"‪.‬‬ ‫وعــن أحــداث المباراة أمــام المنتخب اإلنكليزي‪،‬‬ ‫قال بيريسيتش‪" :‬سيطر المنتخب اإلنكليزي على‬ ‫مجريات اللعب في الشوط األول‪ ،‬ولم يكن لنا وجود‬ ‫حقيقي خالل هذه الفترة‪ ،‬لكننا فرضنا سيطرتنا في‬ ‫الشوط الثاني وفي الشوطين اإلضافيين‪ ،‬واستطعنا‬ ‫تحقيق الفوز والتأهل للمباراة النهائية"‪( .‬د ب أ)‬

‫أكد لوكا مودريتش‪ ،‬قائد منتخب كرواتيا األول لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬أنه ال يفكر في احتمالية فوزه هذا الموسم‬ ‫بجائزة الكرة الذهبية التي تمنح ألفضل العب‬ ‫في العالم‪ ،‬مضيفا أن أهم شيء بالنسبة له‬ ‫هو الفوز بلقب بطولة كــأس العالم األحد‬ ‫المقبل مع بالده‪.‬‬ ‫وقـ ــال الع ــب وس ــط نـ ــادي ريـ ــال مــدريــد‬ ‫اإلسـ ـب ــان ــي‪ ،‬ع ـقــب فـ ــوز ك ــروات ـي ــا ‪ 2-1‬عـلــى‬ ‫إنـكـلـتــرا أم ــس األول‪ ،‬فــي الـ ــدور قبل‬ ‫النهائي للمونديال‪" ،‬هذه األشياء‬ ‫ال تقلقني‪ ،‬األهم بالنسبة لي هو‬ ‫نجاح كرواتيا‪ ،‬ورفع الكأس"‪.‬‬ ‫ووص ـل ــت ك ــروات ـي ــا‪ ،‬بـقـيــادة‬ ‫مـ ـ ـ ــودري ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــش‪ ،‬إل ـ ـ ـ ـ ــى نـ ـه ــائ ــي‬ ‫ا ل ـ ـم ـ ــو ن ـ ــد ي ـ ــال ألول م ـ ـ ـ ــرة فــي‬ ‫تاريخها لتواجه فرنسا األحد‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وإذا ن ـجــح م ــودري ـت ــش فــي‬ ‫ال ـف ــوز بـلـقــب ال ـم ــون ــدي ــال‪ ،‬ال ــذي‬ ‫س ـي ـكــون ث ــان ــي أهـ ــم أل ـق ــاب ــه هــذا‬ ‫الموسم بعد فــوزه ببطولة دوري‬ ‫أب ـطــال أوروبـ ــا مــع ري ــال مــدريــد للمرة‬

‫الثالثة على التوالي‪ ،‬فإنه سيصبح أحد أبرز المرشحين‬ ‫للفوز بالكرة الذهبية‪ ،‬ليضع نهاية لسيطرة الثنائي‬ ‫كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على هذه‬ ‫الجائزة خالل السنوات العشر األخيرة‪.‬‬ ‫لكن مودريتش يفكر فقط في الفوز بلقب‬ ‫الـمــونــديــال األح ــد‪ ،‬حـيــث ق ــال‪" :‬سـنـكــون ‪22‬‬ ‫محاربا‪ ،‬سنبذل كل شيء‪ ،‬هذا هو أهم شيء‬ ‫بالنسبة لي"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــار مـ ــودري ـ ـتـ ــش إلـ ـ ــى ال ـح ــال ــة‬ ‫الجنونية التي ضربت الشوارع‬ ‫فـ ــي كـ ــروات ـ ـيـ ــا عـ ـق ــب ال ـت ــأه ــل‬ ‫لنهائي الـمــونــديــال‪ ،‬متابعا‪:‬‬ ‫"كرواتيا في حالة من الجنون‬ ‫اآلن‪ ،‬ال أحد ينام في كل البالد‬ ‫وفي البلدان المجاورة أيضا"‪.‬‬ ‫وتعهد مودريتش بصبغ‬ ‫شـعــره إذا فــاز بـكــأس العالم‪،‬‬ ‫واختتم‪" :‬سأصبغ شعري وكل‬ ‫الفريق سيقوم بهذا"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫مودريتش‬

‫فرساليكو‪ :‬سنفوز بكأس العالم‬

‫بيريسيتش‬

‫يثق سيمي فرساليكو‪ ،‬مدافع المنتخب الكرواتي لكرة القدم‪ ،‬بقدرة‬ ‫فريقه على التغلب على المنتخب الفرنسي عندما يلتقيان األحد المقبل‬ ‫في نهائي بطولة كأس العالم‪.‬‬ ‫وتــأهــل المنتخب الـكــرواتــي للمباراة النهائية‪ ،‬بعد تغلبه على‬ ‫المنتخب اإلنـكـلـيــزي ‪ 1-2‬أمــس األول فــي ال ــدور قـبــل الـنـهــائــي من‬ ‫البطولة‪ .‬وقال فرساليكو عقب المباراة‪" :‬سنفوز بكأس العالم‪ .‬أعتقد‬ ‫أنه بإمكاننا فعل هذا"‪.‬‬ ‫وأكد‪" :‬نعم‪ ،‬أعتقد أننا قــادرون على هذا"‪ ،‬مضيفا أن المنتخب‬ ‫الكرواتي قادر على التعافي من اإلرهاق بعد خوض الفريق أشواطا‬ ‫إضافية في ثالث مباريات من أجل التأهل للمباراة النهائية‪.‬‬ ‫وعــن مباراة المنتخب اإلنكليزي‪ ،‬قــال‪" :‬لدينا طاقة إيجابية‪ .‬نحن‬ ‫أقوياء للغاية‪ .‬لم نمت بعد‪ .‬كنا نعلم أننا سنفوز بتلك المباراة"‪( .‬د ب أ)‬


‫رياضة‬

‫‪26‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫يرزي برزنتشيك مدربا لمنتخب بولندا‬

‫جدول مباريات كأس العالم‬ ‫‪a‬‬

‫مجموعة‬

‫أع ـلــن االت ـح ــاد الـبــولـنــدي ل ـكــرة ال ـقــدم تعيين ال ــدول ــي الـســابــق يــرزي‬ ‫ً‬ ‫برزنتشيك مدربا للمنتخب خلفا آلدم نافالكا‪ ،‬بعد الخروج من الــدور‬ ‫األول لكأس العالم في روسيا‪.‬‬ ‫وكان برزنتشيك البالغ من العمر ‪ 42‬عاما‪ ،‬والذي خاض ‪ 42‬مباراة دولية‬ ‫سجل فيها ‪ 4‬أهداف‪ ،‬ضمن المنتخب الحاصل على الميدالية الفضية في‬ ‫دورة األلعاب األولمبية الصيفية في برشلونة عام ‪.1992‬‬ ‫وسبق لــه اللعب فــي عــدد مــن األنــديــة البولندية منها ليش بــوزنــان‪،‬‬ ‫وأيضا النمسوية‪ ،‬تيرول اينسبروك وشتورم غراتس واف سي كارنتن‪،‬‬ ‫فضال عن ماكابي حيفا اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وبدأ برزنتشيك مسيرته التدريبية عقب اعتزاله اللعب في ‪ ،2009‬وكان‬ ‫يتولى منذ عام ‪ 2017‬تدريب فيسال بلوك‪ ،‬الذي حل خامسا في الدوري‬ ‫البولندي الموسم الماضي‪.‬‬ ‫وسيقدم المدرب الجديد للمنتخب البولندي إلى وسائل اإلعالم في‬ ‫مؤتمر صحافي في ‪ 23‬يوليو‪ ،‬على أن تكون المباراة األولى له في السابع‬ ‫من سبتمبر ضد ايطاليا ضمن البطولة الجديدة ‪ -‬دوري األمم األوروبية‪.‬‬ ‫وكان نافالكا الذي ترك منصبه في ‪ 30‬يوليو الحالي عقب الخروج من‬ ‫الدور األول لمونديال روسيا‪ ،‬بعد ان تولى اإلشــراف عليه منذ نوفمبر‬ ‫‪ ،2013‬قال بعد الدور األول «أشعر بالمسؤولية لكوننا لم نحقق اهدافنا‪،‬‬ ‫ولم نكن عند تطلعات المشجعين في كأس العالم»‪.‬‬ ‫وخسرت بولندا في الــدور األول للمونديال امــام السنغال ‪ 2-1‬وامام‬ ‫كولومبيا صفر‪ ،3-‬وحققت الفوز في المباراة الثالثة على اليابان ‪-1‬صفر‪.‬‬ ‫وحقق نافالكا مع المنتخب ‪ 26‬فوزا مقابل ‪ 9‬خسارات و‪ 15‬تعادال‪.‬‬

‫الفريق‬ ‫األوروغواي‬ ‫روسيا‬ ‫السعودية‬ ‫مصر‬

‫لعب فوز‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫عليه‬ ‫‪0‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫الفريق‬ ‫فرنسا‬ ‫الدنمارك‬ ‫بيرو‬ ‫أستراليا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٥‬‬

‫الفريق‬ ‫البرازيل‬ ‫سويسرا‬ ‫صربيا‬ ‫كوستاريكا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪3‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫الفريق‬ ‫بلجيكا‬ ‫إنكلترا‬ ‫تونس‬ ‫بنما‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٠‬‬

‫عليه‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪١٣‬‬

‫روسيا‬ ‫مصر‬ ‫املغرب‬ ‫البرتغال‬ ‫فرنسا‬ ‫األرجنتني‬ ‫بيرو‬ ‫كرواتيا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫أملانيا‬ ‫البرازيل‬ ‫السويد‬ ‫بلجيكا‬ ‫تونس‬ ‫كولومبيا‬ ‫پولندا‬ ‫روسيا‬ ‫البرتغال‬ ‫أوروغواي‬ ‫إيران‬ ‫الدنمارك‬ ‫فرنسا‬ ‫األرجنتني‬ ‫البرازيل‬ ‫نيجيريا‬ ‫صربيا‬ ‫بلجيكا‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫أملانيا‬ ‫إنكلترا‬ ‫اليابان‬ ‫پولندا‬ ‫أوروغواي‬ ‫السعودية‬ ‫إيران‬ ‫إسبانيا‬ ‫الدنمارك‬ ‫أستراليا‬ ‫نيجيريا‬ ‫أيسلندا‬ ‫املكسيك‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫صربيا‬ ‫سويسرا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫بنما‬ ‫إنكلترا‬

‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫مجموعة‬

‫أع ـلــن االت ـح ــاد ال ـتــون ـســي لـكــرة‬ ‫الـ ـق ــدم‪ ،‬أن ــه سـيـبـحــث ط ـلــب م ــدرب‬ ‫المنتخب نبيل معلول‪ ،‬ترك منصبه‬ ‫لتدريب نادي الدحيل القطري‪.‬‬ ‫وأع ـل ــن االتـ ـح ــاد‪ ،‬ف ــي ب ـي ــان لــه‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬أن معلول طلب إعفاءه‬ ‫م ــن م ـن ـص ـبــه‪ ،‬ب ـعــد تـلـقـيــه عــرضــا‬ ‫لتدريب فريق الدحيل‪ ،‬بطل الدوري‬ ‫القطري‪ ،‬وأن الفريق القطري كان‬ ‫وجـ ــه ط ـل ـبــا ب ـ ـ ــدوره إلـ ــى االت ـح ــاد‬ ‫يلتمس فـيــه تمكينه مــن التعاقد‬ ‫مع معلول‪.‬‬

‫ودع ـ ــا االت ـ ـحـ ــاد أع ـ ـضـ ــاءه إل ــى‬ ‫إجـ ـ ـ ــراء اجـ ـتـ ـم ــاع عـ ــاجـ ــل‪ ،‬الت ـخ ــاذ‬ ‫القرار المناسب‪ ،‬قبل أشهر قليلة‬ ‫مــن ا سـتـئـنــاف المنتخب لمشوار‬ ‫تصفيات كــأس أمــم إفريقيا ‪2019‬‬ ‫بالكاميرون في سبتمبر المقبل‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان مـ ـعـ ـل ــول ت ـس ـل ــم م ـه ــام ــه‬ ‫على رأس المنتخب في أبريل من‬ ‫العام الماضي‪ ،‬ليقوده إلى التأهل‬ ‫ل ـم ــون ــدي ــال روسـ ـي ــا دون هــزيـمــة‬ ‫بـ ـج ــان ــب ال ـ ـفـ ــوز عـ ـل ــى ال ـم ـن ـت ـخــب‬ ‫ال ـ ـم ـ ـصـ ــري ‪ - 1‬صـ ـف ــر ف ـ ــي أول ـ ــى‬

‫الفريق‬ ‫السويد‬ ‫المكسيك‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫ألمانيا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬

‫عليه‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٤‬‬

‫‪e‬‬

‫الفريق‬ ‫كولومبيا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫بولندا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬

‫عليه‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪g‬‬

‫‪d‬‬

‫مجموعة‬

‫النقاط‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪f‬‬

‫مجموعة‬

‫النقاط‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬

‫مجموعة‬

‫مباريات التصفيات المؤهلة لكأس‬ ‫أمم إفريقيا‪.‬‬ ‫وودع ــت تــونــس الـمــونــديــال من‬ ‫الـ ــدور األول بـعــد خـســارتـهــا أمــام‬ ‫إنكلترا صفر ‪ 1 -‬وبلجيكا ‪ ،5 - 2‬ثم‬ ‫الفوز على بنما ‪ ،1 - 2‬وهو الفوز‬ ‫الثاني لها في تاريخ مشاركاتها‬ ‫الـخـمــس فــي ك ــأس الـعــالــم‪ ،‬ويــأتــي‬ ‫ب ـع ــد ‪ 40‬ع ــام ــا م ــن ف ــوزه ــا األول‬ ‫ع ـلــى الـمـكـسـيــك ‪ 1 - 3‬ف ــي نسخة‬ ‫األرجنتين عام ‪.1978‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫الفريق‬ ‫كرواتيا‬ ‫االرجنتين‬ ‫نيجيريا‬ ‫ايسلندا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬

‫النقاط‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬

‫مجموعة‬

‫االتحاد التونسي ينظر في طلب إعفاء معلول‬

‫مجموعة‬ ‫الفريق‬ ‫إسبانيا‬ ‫البرتغال‬ ‫ايران‬ ‫المغرب‬

‫لعب فوز‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪6‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫النقاط‬ ‫‪9‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪c‬‬

‫‪b‬‬

‫النقاط‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫النقاط‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪3‬‬

‫مجموعة‬

‫النقاط‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٠‬‬

‫‪h‬‬

‫النقاط‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٣‬‬

‫الدور األول‬ ‫مباراة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬

‫املجموعة‬ ‫‪A‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪G‬‬

‫املباراة‬ ‫السعودية‬ ‫أوروغواي‬ ‫إيران‬ ‫إسبانيا‬ ‫أستراليا‬ ‫أيسلندا‬ ‫الدنمارك‬ ‫نيجيريا‬ ‫صربيا‬ ‫املكسيك‬ ‫سويسرا‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫بنما‬ ‫إنكلترا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫مصر‬ ‫املغرب‬ ‫السعودية‬ ‫إسبانيا‬ ‫أستراليا‬ ‫بيرو‬ ‫كرواتيا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫أيسلندا‬ ‫سويسرا‬ ‫تونس‬ ‫املكسيك‬ ‫السويد‬ ‫بنما‬ ‫السنغال‬ ‫كولومبيا‬ ‫روسيا‬ ‫مصر‬ ‫البرتغال‬ ‫املغرب‬ ‫فرنسا‬ ‫بيرو‬ ‫األرجنتني‬ ‫كرواتيا‬ ‫السويد‬ ‫أملانيا‬ ‫البرازيل‬ ‫كوستاريكا‬ ‫پولندا‬ ‫كولومبيا‬ ‫تونس‬ ‫بلجيكا‬

‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫الوقت‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 1.00‬م‬ ‫‪ 4.00‬م‬ ‫‪ 7.00‬م‬ ‫‪ 10.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬

‫التاريخ‬ ‫‪ 14‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬

‫الدور ‪16‬‬ ‫مباراة‬

‫الفريق املتأهل‬

‫‪٤٩‬‬

‫فرنسا‬

‫نتيجة املباراة‬ ‫‪C1‬‬ ‫‪A1‬‬

‫‪٥٠‬‬

‫األوروغواي‬

‫‪51‬‬

‫إسبانيا‬

‫ركالت ترجيح ‪3‬‬

‫‪52‬‬

‫كرواتيا‬

‫ركالت ترجيح ‪D1 3‬‬

‫‪53‬‬

‫البرازيل‬

‫‪E1‬‬

‫‪54‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪G1‬‬

‫‪B1‬‬

‫‪55‬‬

‫السويد‬ ‫كولومبيا ركالت ترجيح ‪H1 3‬‬

‫‪57‬‬

‫فرنسا‬

‫‪W49‬‬

‫‪58‬‬

‫البرازيل‬

‫‪W53‬‬

‫‪59‬‬

‫السويد‬

‫‪W55‬‬

‫‪60‬‬

‫روسيا‬

‫ركالت ترجيح ‪W51 3‬‬

‫‪61‬‬

‫فرنسا‬

‫‪W57‬‬

‫‪62‬‬

‫انكلترا‬

‫‪W59‬‬

‫‪63‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪L61‬‬

‫‪64‬‬

‫فرنسا‬

‫‪W61‬‬

‫‪56‬‬

‫‪F1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪D2‬‬ ‫‪B2‬‬

‫الفريق املتأهل‬

‫الوقت‬

‫التاريخ‬

‫األرجنتني‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 30‬يونيو‬

‫البرتغال‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 30‬يونيو‬

‫روسيا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 1‬يوليو‬ ‫‪ 1‬يوليو‬

‫‪A2‬‬

‫ركالت ترجيح ‪٤‬‬

‫‪C2‬‬

‫ركالت ترجيح ‪ ٢‬الدنمارك‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪F2‬‬

‫املكسيك‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٢‬يوليو‬

‫‪H2‬‬

‫اليابان‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٢‬يوليو‬

‫سويسرا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٣‬يوليو‬

‫انكلترا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٣‬يوليو‬

‫‪E2‬‬ ‫‪G2‬‬

‫ركالت ترجيح ‪4‬‬

‫الدور ربع النهائي‬ ‫‪2‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬

‫‪W50‬‬

‫األوروغواي‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٦‬يوليو‬

‫‪W54‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٦‬يوليو‬

‫‪W56‬‬

‫انكلترا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٧‬يوليو‬

‫‪ W52‬ركالت ترجيح ‪4‬‬

‫كرواتيا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٧‬يوليو‬

‫الدور نصف النهائي‬ ‫‪١‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬

‫‪W58‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 10‬يوليو‬

‫‪W60‬‬

‫كرواتيا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 11‬يوليو‬

‫مباراة المركز الثالث‬ ‫‪L62‬‬

‫انكلترا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 14‬يوليو‬

‫النهائي‬

‫بطل كأس العالم‬

‫‪W62‬‬

‫كرواتيا‬

‫‪ 6.00‬م‬

‫‪ 15‬يوليو‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫رياضة‬

‫يوفنتوس يريد منافسة كبار أوروبا‬ ‫بعد استقدام كريستيانو رونالدو‬ ‫من خالل ضم الهداف‬ ‫البرتغالي كريستيانو رونالدو من‬ ‫ريال مدريد اإلسباني‪ ،‬يهدف‬ ‫يوفنتوس اإليطالي إلى صدارة‬ ‫أوروبية بعد اجرائه «صفقة‬ ‫القرن»‪.‬‬

‫يهدف نادي يوفنتوس اإليطالي إلى‬ ‫ص ــدارة أوروب ـي ــة‪ ،‬بـعــد إجــرائــه "صفقة‬ ‫القرن"‪ ،‬من خالل ضم الهداف البرتغالي‬ ‫كريستيانو رونــالــدو مــن ري ــال مدريد‬ ‫اإلسباني حامل لقب دوري ابطال اوروبا‬ ‫في كرة القدم‪.‬‬ ‫وفقد الدوري اإليطالي‪ ،‬الذي احتضن‬ ‫ام ـثــال االرجـنـتـيـنــي ديـيـغــو م ــارادون ــا‪،‬‬ ‫والـفــرنـسـيـيــن م ـي ـشــال بــاتـيـنــي وزي ــن‬ ‫ال ــدي ــن زيـ ـ ـ ــدان‪ ،‬وه ـج ــه أمـ ـ ــام بـطــولـتــي‬ ‫اس ـب ــان ـي ــا وانـ ـكـ ـلـ ـت ــرا‪ .‬وس ـي ـع ـيــد ق ــدوم‬ ‫رونالدو األنظار الى "سيري أ"‪ ،‬ويمنح‬ ‫يــوفـنـتــوس فــرصــة ل ـلــذهــاب بـعـيــدا في‬ ‫البطولة القارية األولى‪.‬‬ ‫وقال المدرب ماسيميليانو اليغري‬ ‫ال ــذي ق ــاد "ال ـس ـيــدة ال ـع ـجــوز" إل ــى آخــر‬ ‫أرب ـعــة أل ـقــاب فــي الـ ــدوري "ه ــذا توقيع‬ ‫كبير يمنح الجميع في النادي خطوة‬ ‫إضافية"‪.‬‬ ‫وتــابــع "أعتقد أن الـنــادي قــدم شيئا‬ ‫رائ ـ ـعـ ــا ل ـي ــوف ـن ـت ــوس وكـ ـ ــل كـ ـ ــرة الـ ـق ــدم‬ ‫االيطالية"‪.‬‬ ‫للمرة االولى منذ تعاقد انتر اإليطالي‬ ‫مع المهاجم البرازيلي السابق رونالدو‬ ‫م ــن ب ــرش ـل ــون ــة االسـ ـب ــان ــي‪ ،‬ي ـض ــم ن ــاد‬ ‫إيـطــالــي العـبــا مرشحا لـجــائــزة أفضل‬ ‫العــب فــي الـعــالــم‪ ،‬إذ يـهــدف يوفنتوس‬ ‫أن يـنـقـلــه اب ــن ال ـثــال ـثــة وال ـثــاث ـيــن الــى‬ ‫موقع يتيح له التتويج باللقب القاري‬ ‫المرموق‪.‬‬ ‫وسجل رونالدو ‪ 120‬هدفا في دوري‬ ‫االبطال‪ ،‬وهو رقم قياسي تاريخي‪ ،‬كما‬ ‫أحرز أربعة من القابه القارية الخمسة‬ ‫مع ريال مدريد‪.‬‬ ‫"ق ـ ـ ــدوم كــري ـس ـت ـيــانــو رونـ ــالـ ــدو إل ــى‬ ‫يوفنتوس يذكرنا بأعوام الثمانينيات‬ ‫والتسعينيات المجيدة‪ ،‬عندما جذبت‬ ‫ايطاليا العبين مــن زيـكــو الــى فالكاو‪،‬‬

‫ناني يعود مرة ثانية إلى سبورتينغ‬ ‫عاد العب الوسط البرتغالي الدولي السابق ناني إلى صفوف نادي‬ ‫سبورتينغ للمرة الثانية في مسيرته‪ ،‬بعد تعاقده معه لمدة سنتين‪.‬‬ ‫وبــدأ جناح مانشستر يونايتد اإلنكليزي السابق مـشــواره مع‬ ‫سبورتينغ وتركه في ‪ ،2007‬ليعود إليه على سبيل اإلعارة عام ‪.2014‬‬ ‫وحمل ناني (‪ 31‬عاما) ألوان فالنسيا اإلسباني‪ ،‬أخيرا‪ ،‬الذي أعاره‬ ‫إلى التسيو اإليطالي الموسم الماضي‪ ،‬وقد انضم بعقد ُحر‪ ،‬وفق‬ ‫ما ذكر سبورتينغ‪.‬‬ ‫وغ ــاب نــانــي‪ ،‬ثــالــث أك ـثــر الع ــب خــوضــا لـلـمـبــاريــات الــدول ـيــة مع‬ ‫البرتغال‪ ،‬عن تشكيلة بالده التي خاضت مونديال روسيا ‪ 2018‬في‬ ‫كرة القدم وودعت من دور الـ‪ 16‬أمام األوروغواي (‪.)1-2‬‬ ‫كما حمل الالعب‪ ،‬الذي تعود جــذوره إلى الــرأس األخضر‪ ،‬ألوان‬ ‫فنربغشة التركي في موسم ‪ ،2016‬سجل ‪ 24‬هدفا للبرتغال في ‪112‬‬ ‫مباراة دولية‪ ،‬وتوج بلقب الدوري اإلنكليزي أربع مرات مع يونايتد‬ ‫ودوري أبطال أوروبا في ‪.2008‬‬

‫م ــن بــات ـي ـنــي إل ـ ــى م ـ ـ ــارادون ـ ـ ــا‪ ...‬ق ــدوم‬ ‫حامل الكرة الذهبية خمس مرات يمثل‬ ‫بــدايــة ج ــدي ــدة"‪ ،‬بـحـســب مــا كـتـبــت إيــل‬ ‫ميساغيرو أمس األول‪.‬‬ ‫فــي الـمــوســم الـمــاضــي‪ ،‬قــاد اليغري‬ ‫يوفنتوس الى لقبه السابع تواليا في‬ ‫الدوري والرابع تواليا في الكأس‪ ،‬رافعا‬ ‫عدد القابه في الـ"سكوديتو" الى ‪.34‬‬ ‫لـكـنــه ل ــم ي ــذق طـعــم دوري اإلب ـطــال‬ ‫منذ ‪ ،1996‬ورغ ــم بلوغه النهائي في‬ ‫‪ 2015‬و‪ ،2017‬فــإنــه الي ــزال بـعـيــدا عن‬ ‫رقم مواطنه وغريمه ميالن المتوج ‪7‬‬ ‫مرات أوروبيا‪.‬‬ ‫ك ــان ال ـي ـغــري ال ـع ـقــل ال ـف ـنــي الـمــدبــر‬ ‫ف ـ ــي الـ ـم ــرحـ ـل ــة الـ ـث ــانـ ـي ــة م ـ ــن ن ـه ـضــة‬ ‫ي ــوف ـن ـت ــوس ب ـع ــد ف ـض ـي ـحــة ال ـت ــاع ــب‬ ‫بـنـتــائــج ال ـم ـبــاريــات "كــال ـت ـشــوبــولــي"‪،‬‬ ‫فعزز هيمنة محلية استهلها المدرب‬ ‫ال ـس ــاب ــق ان ـت ــون ــي كــون ـتــي ب ـيــن ‪2011‬‬ ‫و‪ 2014‬ليعيد ف ــرض اس ــم يوفنتوس‬ ‫على الساحة القارية‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـك ـ ـ ــا كـ ـ ــون ـ ـ ـتـ ـ ــي سـ ـ ــاب ـ ـ ـقـ ـ ــا قـ ـ ـ ــدرة‬ ‫يــوف ـن ـتــوس ال ـم ـح ــدودة ع ـلــى اإلن ـف ــاق‬ ‫م ـقــارنــة بــالـعـمــالـقــة األوروب ـي ـي ــن على‬ ‫غ ــرار مانشستر سيتي االنـكـلـيــزي او‬ ‫باريس سان جرمان الفرنسي‪ ،‬مشبها‬ ‫فرص األندية االيطالية ببلوغ نهائي‬ ‫البطولة الـقــاريــة بتناولك الطعام في‬ ‫مطعم يكلف ‪ 100‬يورو وأنت تملك ‪10‬‬ ‫يورو في جيبك‪.‬‬ ‫وأثبت اليغري ان بمقدوره منافسة‬ ‫الـ ـكـ ـب ــار‪ ،‬وبـ ـع ــد ان ـ ـفـ ــاق ال ـك ـث ـي ــر لـضــم‬ ‫المهاجم االرجنتيني غونزالو هيغواين‬ ‫وص ــان ــع االلـ ـع ــاب ال ـبــوس ـنــي مـيــرالـيــم‬ ‫بـيــانـيـتــش م ــن ان ــدي ــة مـحـلـيــة‪ ،‬ه ــا هو‬ ‫يوسع دائرة انتقاالته الكبرى ما وراء‬ ‫جبال األلب‪.‬‬ ‫كتبت صحيفة "الريبوبليكا" االربعاء‬

‫حاكمة طوكيو‪ " :‬مــن المنطقي‬ ‫مــرور هــذه الشعلة‪ ،‬رمــز إعــادة‬ ‫اإلعـمــار‪ ،‬في أنحاء البالد بدء ا‬ ‫من فوكوشيما"‪.‬‬ ‫ووقـ ــع زل ـ ــزال ف ــي ‪ 11‬م ــارس‬

‫"هناك شيء واحد ال يمكن لهذا الالعب‬ ‫العمالق تحمله‪ :‬خسارة دوري االبطال‬ ‫في الوانه الجديدة"‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت الـصـحـيـفــة ان ــه "ال يمكن‬ ‫ت ـخ ـيــل ت ــداعـ ـي ــات ه ـ ــذه ال ـع ـم ـل ـي ــة‪ ...‬لــم‬ ‫يـحــدث ه ــذا األم ــر ســابـقــا فــي ايطاليا‪،‬‬ ‫وهو نوع من اندماج صناعي عالمي"‬ ‫بين "امبراطورية يوفنتوس‪ ،‬المدعوم‬ ‫من شركة اكسور القابضة والتي ولدت‬ ‫ارباحا بقيمة ‪ 1.4‬مليار يورو في ‪،"2017‬‬

‫وامبراطورية رونالدو‪" ،‬وهي عبارة عن‬ ‫آلة إعالنية ومالية رهيبة"‪.‬‬ ‫ويــدعــي محللون اسـتـثـمــاريــون من‬ ‫"بانكا ايمي" ان قدوم رونالدو سيعزز‬ ‫عــامــة يــوفـنـتــوس ال ـت ـجــاريــة عــالـمـيــا‪،‬‬ ‫وي ــرون ان "يــوفـنـتــوس سيستفيد من‬ ‫ارتفاع عائدات التذاكر‪ ،‬والتي نقدرها‬ ‫بين ‪ 5‬و‪ 7‬ماليين يورو سنويا‪ ،‬وبشكل‬ ‫عام جميع االنشطة المتعلقة بالعالمة‬ ‫ال ـ ـت ـ ـجـ ــاريـ ــة"‪ .‬وكـ ـتـ ـب ــت ال ري ـبــوب ـل ـي ـكــا‬

‫"منذ يــوم أمــس‪ ،‬ارتفعت حقوق النقل‬ ‫التلفزيوني نظريا بنسبة ‪ 30‬في المئة‪.‬‬ ‫من المؤسف انــه تم بيعها (حتى عام‬ ‫‪ ،)2021‬لكن هناك وسائل للتعافي"‪.‬‬ ‫وأضافت "فكروا فقط بالكأس السوبر‬ ‫اإليـ ـط ــالـ ـي ــة الـ ـت ــي س ـت ـق ــام فـ ــي ال ـش ــرق‬ ‫االوسط (في السعودية بين يوفنتوس‬ ‫وميالن)‪ :‬في الماضي كانت مجرد كأس‬ ‫غير مهمة‪ ،‬لكن مع سي آر ‪( 7‬رونادلو)‬ ‫هناك حدث تشتريه"‪.‬‬

‫تشلسي على أعتاب التعاقد مع‬ ‫المدرب اإليطالي ساري‬ ‫ذ ك ــرت تقارير صحافية بريطانية‪ ،‬أن‬ ‫ن ــادي تشلسي ب ــات عـلــى أع ـتــاب التعاقد‬ ‫م ــع اإلي ـطــالــي مــاوري ـس ـيــو سـ ــاري‪ ،‬م ــدرب‬ ‫نابولي السابق‪.‬‬ ‫وق ـبــل شـهــر واحـ ــد م ــن ان ـط ــاق مــوســم‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــدوري اإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي الـ ـمـ ـمـ ـت ــاز أش ـ ــارت‬ ‫تـقــاريــر صحافية إلــى أن تشلسي اقترب‬ ‫م ــن اإلط ــاح ــة ب ـمــدربــه أنـطــونـيــو كــونـتــي‪،‬‬ ‫واالستعانة بمواطنه ساري‪.‬‬ ‫وت ــوت ــرت ال ـعــاقــة بـيــن كــونـتــي وإدارة‬

‫شعلة أولمبياد طوكيو تنطلق من فوكوشيما‬ ‫سـتـنـطـلــق شـعـلــة أول ـم ـب ـيــاد‬ ‫طوكيو ‪ 2020‬مــن فوكوشيما‪،‬‬ ‫التي كانت ضحية كارثة نووية‬ ‫وت ـ ـسـ ــونـ ــامـ ــي دم ـ ـ ــر ال ـم ـن ـط ـق ــة‬ ‫ع ـ ـ ــام ‪ ،2011‬ف ـ ــي ر م ـ ــز ي ـ ــة إ ل ــى‬ ‫إع ـ ــادة إع ـم ــار الـ ـب ــاد‪ ،‬وف ــق ما‬ ‫أعلنت أمــس اللجنة األولمبية‬ ‫اليابانية‪.‬‬ ‫وينطلق البدل األولمبي في‬ ‫‪ 26‬مارس ‪ 2020‬من فوكوشيما‪،‬‬ ‫ثــم يصل إلــى جــزيــرة أوكيناوا‬ ‫االستوائية‪ ،‬حيث انطلقت شعلة‬ ‫أولمبياد طوكيو ‪ ،1964‬قبل أن‬ ‫يتجه شماال لوصول متوقع إلى‬ ‫العاصمة فــي ‪ 10‬يــولـيــو‪ ،‬وفق‬ ‫المنظمين‪.‬‬ ‫وتـ ـم ــت ال ـم ــواف ـق ــة ع ـل ــى ه ــذا‬ ‫المسار من قبل أعضاء اللجنة‬ ‫الـ ـمـ ـنـ ـظـ ـم ــة ال ـ ـيـ ــابـ ــان ـ ـيـ ــة خـ ــال‬ ‫اجتماع مع ممثلي الحكومة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت يـ ــوري ـ ـكـ ــي ك ــوي ـك ــي‪،‬‬

‫كريستيانو رونالدو‬

‫‪ 2011‬بـ ـق ــوة ‪ 9.1‬در ج ـ ـ ــات فــي‬ ‫المحيط الهادي‪ ،‬ما تسبب في‬ ‫تسونامي أدى إلى مقتل وفقدان‬ ‫‪ 18‬ألــف شخص وح ــادث كبير‬ ‫فــي محطة فوكوشيما للطاقة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫وأضاف وزير إعادة اإلعمار‬ ‫ماسايوشي يوشينو‪" :‬من خالل‬ ‫إطـ ــاق الـشـعـلــة األول ـم ـب ـيــة من‬ ‫فوكوشيما‪ ،‬نــؤ كــد رغبتنا في‬ ‫أن تكون ألعاب صمود وشفاء"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نأمل مشاركة ناجين‬ ‫م ــن ال ـكــارثــة ف ــي حـمــل الشعلة‬ ‫األولمبية‪ ،‬لتقديم الدعم للجميع‬ ‫في هذه المناطق المدمرة"‪.‬‬ ‫وفي اإلجمال‪ ،‬ستعبر الشعلة‬ ‫األولمبية ‪ 47‬مقاطعة يابانية‬ ‫ق ـب ــل إي ـ ـقـ ــاد ال ـش ـع ـل ــة ال ـك ـب ـيــرة‬ ‫بمناسبة االفتتاح الرسمي في‬ ‫‪ 24‬يوليو ‪.2020‬‬

‫تشيلسي‪ ،‬لكنه بقي في منصبه‪ ،‬حتى إنه‬ ‫قاد الحصة التدريبية للفريق أمس‪.‬‬ ‫وقال أوريليو دي الورينتس‪ ،‬رئيس‬ ‫نابولي‪ ،‬خالل مراسم تقديم المدرب‬ ‫الـجــديــد لفريقه كــارلــو أنشيلوتي‪،‬‬ ‫أم ــس األول‪ ،‬إن سـ ــاري ب ــات على‬ ‫أعتاب التحول لتدريب تشلسي‪،‬‬ ‫بعد أن حصد مــر كــز الوصيف‬ ‫مع نابولي الموسم الماضي‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫«وادا»‪ :‬القرار في قضية‬ ‫فروم صحيح وعادل‬ ‫كــررت الــوكــالــة الــدولـيــة لمكافحة المنشطات (وادا)‪،‬‬ ‫تأكيدها أن قرارها الخاص بإسقاط قضية المنشطات‬ ‫ضد كريس فروم‪ ،‬بطل طواف فرنسا الدولي للدراجات‬ ‫"صحيح وعادل"‪.‬‬ ‫واعـ ـتـ ـب ــر االت ـ ـحـ ــاد الـ ــدولـ ــي ل ـ ـلـ ــدراجـ ــات‪ ،‬أن الـ ـ ــدراج‬ ‫البريطاني لم يتعاط المنشطات‪ ،‬رغم وجود كمية زائدة‬ ‫من دواء الربو "سالبوتامول" تم تسجيلها في سباق‬ ‫فويلتا اإلسباني الذي أقيم العام الماضي‪.‬‬ ‫وذك ــرت "وادا"‪" :‬تمكن فــروم مــن أن يوضح لمحكمة‬ ‫االتحاد الدولي للدراجات كيفية حصوله على الجرعة‬ ‫المسموح بها من السالبوتامول‪ ،‬فيما مازال يقدم عينة‬ ‫يفوق تركيز المادة بها الحد المسموح به"‪.‬‬ ‫ويشارك فروم حاليا في النسخة ‪ 105‬من طواف فرنسا‬ ‫الــدولــي‪ ،‬ال ــذي ينتهي بباريس فــي ‪ 29‬ال ـجــاري‪ .‬وتمت‬ ‫تبرئته من االتحاد الدولي للدراجات قبل بداية السباق‪،‬‬ ‫حيث هدد المنظمون بمنعه من المشاركة‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫وأشارت "ال ستامبا" في تورينو ان‬ ‫"الجميع سيشاهدنا االن" وذ ل ــك بعد‬ ‫قدوم رونالدو‪.‬‬ ‫قال الحارس األسطوري دينو زوف‬ ‫للصحيفة عينها "سيقدم رونالدو أمورا‬ ‫رائعة ليوفنتوس‪ ،‬ويرفع من المستوى‬ ‫العام للدوري"‪.‬‬ ‫وتابع "سيكون األمر جيدا للجميع‪.‬‬ ‫مع رونالدو ستتفتح كل األعين علينا‪،‬‬ ‫وسيعوض الدوري كل ما فاته"‪.‬‬

‫المغربي حكيمي إلى دورتموند‬

‫ساري‬

‫أعلن نادي بوروسيا دورتموند االلماني أنه تعاقد على سبيل اإلعارة‬ ‫مع المدافع الدولي المغربي أشرف حكيمي‪ ،‬قادما من نادي ريال مدريد‬ ‫االسباني‪ .‬وعلق المدير الرياضي لبوروسيا ميكايل تسورك على انتقال‬ ‫حكيمي قائال‪" :‬أشرف حكيمي هو مدافع ديناميكي‪ ،‬سبق له أن لعب على‬ ‫اعلى المستويات مع ريال مدريد والمنتخب المغربي"‪.‬‬ ‫وأشارت التقارير الصحافية إلى أن قيمة صفقة انتقال الالعب الجزائري‬ ‫األصل واإلسباني الجنسية المولود في مدريد وصلت الى ‪ 5‬ماليين يورو‪.‬‬ ‫وشارك حكيمي‪ ،‬البالغ ‪ 19‬عاما‪ ،‬مع منتخب بالده في مونديال روسيا‬ ‫‪ ،2018‬ورغ ــم أن الـمـغــرب قــدم أداء جـيــدا فــإنــه خــرج مــن ال ــدور األول بعد‬ ‫خسارته أمام إيران والبرتغال بنتيجة صفر‪ ،-1‬وتعادله مع إسبانيا بطلة‬ ‫مونديال ‪.)2-2( 2010‬‬ ‫وخاض حكيمي بقميص النادي المدريدي مباراتين كأساسي في دور‬ ‫المجموعات لــدوري أبطال أوروب ــا أمــام توتنهام هوتسبير اإلنكليزي‪،‬‬ ‫وسجل هدفين في ‪ 9‬مباريات في الدوري اإلسباني الموسم المنصرم‪.‬‬

‫ساغان األسرع في سباق طواف فرنسا‬ ‫أحرز بطل العالم السلوفاكي بيتر ساغان (بــورا) لقب‬ ‫المرحلة الخامسة لطواف فرنسا للدراجات الهوائية أمس‬ ‫األول بين لوريان وكيمبير‪.‬‬ ‫واحتفظ البطل األولمبي البلجيكي غريغ فان افرمايت‬ ‫(بي إم سي) بصدارة الترتيب العام بعد حلوله سابعا في‬ ‫المرحلة البالغ طولها ‪ 204.5‬كلم في ريف فينيستير‪ ،‬والتي‬ ‫لم تؤثر كثيرا على ترتيب ابرز المرشحين‪.‬‬ ‫ويتقدم فان افرمايت االميركي تيجاي فان غارديرين (بي‬ ‫إم سي) بفارق ثانيتين ومواطنه فيليب جيلبير (كويك‪-‬‬ ‫ستيب فلورز) بفارق ‪ 3‬ثوان‪.‬‬ ‫وتـ ـف ــوق س ــاغ ــان ع ـل ــى اإليـ ـط ــال ــي س ــون ــي كــول ـبــري ـلــي‬ ‫(البحرين‪-‬ميريدا) على غــرار المرحلة الثانية في روش‪-‬‬ ‫سور‪-‬يون‪.‬‬ ‫وهذا الفوز العاشر لساغان (‪ 28‬عاما) منذ بداياته في‬ ‫‪ 2012‬والثاني في النسخة الحالية‪ ،‬علما انه حل وصيفا‬ ‫في بقية المراحل‪.‬‬ ‫وقال ساغان‪ ،‬الذي يحتل المركز ‪ 39‬في الترتيب العام‬ ‫بفارق ‪ 2:46‬دقيقة عن المتصدر‪" ،‬كنت في موقع جيد‪ .‬في‬ ‫النهاية انطلقت في اللحظة المناسبة على غرار كولبريلي‪،‬‬ ‫لكن عند الوصول ضغطت أكثر منه"‪.‬‬ ‫وح ــل ف ــي ال ـمــركــز ال ـثــالــث الـبـلـجـيـكــي فـيـلـيــب جيلبير‬

‫(كويك‪-‬ستيب فلورز)‪ ،‬أمام االسباني اليخاندرو فالفيردي‬ ‫(موفيستار) والفرنسي جوليان االفيليب (كويك‪-‬ستيب‬ ‫فلورز)‪.‬‬ ‫وقـ ــال جـيـلـبـيــر‪" :‬واجـ ـه ــت ال ــري ــاح ف ــي ال ـن ـهــايــة‪ .‬فـكــرت‬ ‫بالمرحلة لكن لو فزت ألحرزت القميص األصفر (لمتصدر‬ ‫الـسـبــاق)"‪ .‬وفضل البريطاني كريس فــروم (تيم سكاي)‪،‬‬ ‫حامل اللقب أربع مرات‪ ،‬البقاء مع فريقه في الممر األخير‬ ‫الضيق وحل في المركز الرابع عشر‪.‬‬

‫فيدرر ينزل عن عرشه ونادال أمام ديوكوفيتش في «ويمبلدون»‬

‫فيدرر‬

‫أه ــدر الـســويـســري روج ـيــه ف ـيــدرر فــرصــة إح ــراز لقبه‬ ‫التاسع في بطولة ويمبلدون اإلنكليزية في كرة المضرب‪،‬‬ ‫بعد خروجه المثير من ربع النهائي أمام الجنوب افريقي‬ ‫كيفن اندرسون‪ ،‬فيما ضرب االسباني رافايل نادال موعدا‬ ‫ناريا مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش بعد مواجهة نارية‬ ‫مع األرجنتيني خوان مارتن دل بوترو‪.‬‬ ‫ورغـ ــم ت ـقــدمــه بـمـجـمــوعـتـيــن وكـ ــرة لـحـســم ال ـم ـب ــاراة‪،‬‬ ‫خرج حامل اللقب فيدرر (‪ 36‬عاما) من ربع نهائي ثالث‬ ‫البطوالت االربــع الكبرى في كــرة المضرب‪ ،‬بعد مباراة‬ ‫مــاراثــونـيــة ضــد ان ــدرس ــون ‪ 6-2‬و‪ )7-5( 7-6‬و‪ 5-7‬و‪4-6‬‬ ‫و‪.11-13‬‬ ‫وقضى انــدرســون المصنف ثامنا والــذي خــاض اول‬ ‫ربع نهائي له في "ويمبلدون"‪ ،‬على آمال فيدرر (‪ 36‬عاما)‪،‬‬ ‫الـســاعــي لتعزيز رقـمــه القياسي‪ ،‬وإح ــراز لقب البطولة‬ ‫االنكليزية للمرة التاسعة (والـ ‪ 21‬في البطوالت الكبرى)‪،‬‬ ‫في مباراة مرهقة استمرت ‪ 4‬ساعات و‪ 13‬دقيقة‪.‬‬ ‫وبلغ اإلسباني رافــايــل ن ــادال المصنف ثانيا نصف‬ ‫النهائي‪ ،‬بعد فوزه بشق النفس على األرجنتيني خوان‬ ‫مارتن دل بوترو ‪ 5-7‬و‪ )9-7( 7-6‬و‪ 6-4‬و‪ 4-6‬و‪ .4-6‬وضرب‬ ‫نــادال (‪ 32‬عاما) المتوج بــ‪ 17‬لقبا في البطوالت األربــع‬ ‫ً‬ ‫الكبرى‪ ،‬مــوعــدا في نصف النهائي مع غريمه الصربي‬ ‫نوفاك ديوكوفيتش الذي تخطى الياباني كي نيشيكوري‬

‫باربع ممجوعات‪ .‬ويسعى نادال‪ ،‬المصنف اول عالميا‪،‬‬ ‫الى لقبه الثالث في ويمبلدون بعد ‪ 2008‬و‪.2010‬‬ ‫وبـعــد ‪ 4‬ســاعــات و‪ 48‬دقـيـقــة مــن مــواجـهــة دل بــوتــرو‬ ‫(‪ 1.98‬م) الرابع عالميا‪ ،‬بلغ نادال نصف النهائي السادس‬ ‫ف ــي وي ـم ـب ـلــدون والـ ـ ــ‪ 28‬ف ــي ال ـب ـطــوالت ال ـك ـبــرى‪ .‬ويـتـقــدم‬ ‫ديوكوفيتش في المواجهات المباشرة مع نادال ‪.25-26‬‬ ‫وقال نادال بعد الفوز "اعتقد انها كانت نوعية رائعة‬ ‫مــن كــرة الـمـضــرب‪ ،‬وشـهــدت المجموعة األخ ـيــرة نقاطا‬ ‫مذهلة"‪.‬‬ ‫وتابع "اعتذر من خوان مارتن‪ ،‬هو خصم والعب رائع‪.‬‬ ‫بطريقة ما يستحق الفوز ايضا"‪.‬‬ ‫وشــاهــد جـمـهــور الـمـلـعــب الــرئـيــس اجـمــل م ـبــاراة في‬ ‫النسخة الحالية‪ ،‬وفي الوقت عينه كانوا يتابعون معركة‬ ‫رياضية اخرى على هواتفهم الذكية بين انكلترا وكرواتيا‬ ‫في نصف نهائي مونديال روسيا ‪ 2018‬في كرة القدم‪.‬‬ ‫وخصم نادال سيكون ديوكوفيتش حامل اللقب ثالث‬ ‫مرات‪ ،‬الذي بلغ نصف النهائي للمرة الثامنة في مسيرته‪،‬‬ ‫بفوزه على الياباني كي نيشيكوري ‪ 3-6‬و‪ 6-3‬و‪ 2-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وسـيـخــوض ديوكوفيتش (‪ 31‬عــامــا)‪ ،‬المصنف أول‬ ‫عالميا سابقا و‪ 12‬في البطولة الحالية‪ ،‬نصف النهائي‬ ‫الـ‪ 32‬في البطوالت الكبرى واألول له منذ "روالن غاروس‬ ‫‪."2016‬‬

‫وتفوق ديوكوفيتش‪ ،‬حامل لقب ‪ 12‬بطولة كبرى‪ ،‬برغم‬ ‫تلقيه انــذاريــن واتهامه حكم المباراة كــارلــوس رامــوس‬ ‫بـ"الكيل بمكيالين"‪ .‬وعلق ديوكوفيتش على اإلنذارين‬ ‫"أعتقد ان االنذار االول لم يكن ضروريا"‪.‬‬ ‫وتابع الالعب الــذي رمــى مضربه على ارض الملعب‬ ‫قبل تلقي اإلنــذار الثاني لتأخره في ضرب اإلرســال في‬ ‫المجموعة الرابعة "لــم يتأذى العشب‪ .‬كي قــام بالشيء‬ ‫عينه في المجموعة الرابعة ولم يتلق اي انذار‪ .‬قال الحكم‬ ‫انه لم ير شيئا"‪.‬‬ ‫وبرغم غضبه‪ ،‬فاز ديوكوفيتش في ‪ 10‬من االشــواط‬ ‫الـ‪ 12‬االخيرة من مباراته‪.‬‬ ‫وتابع ديوكوفيتش المتوج في ويمبلدون أعوام ‪2011‬‬ ‫و‪ 2014‬و‪" 2015‬من الرائع ان تعود الى المربع االخير في‬ ‫بطولة كبرى‪ .‬تحسن مستواي في األسابيع االخيرة‪ .‬اصل‬ ‫الى القمة في الوقت المناسب"‪.‬‬ ‫ب ـ ــدوره‪ ،‬ك ــان نـيـشـيـكــوري‪ ،‬الـمـصـنــف ‪ 24‬فــي الـ ــدورة‪،‬‬ ‫يخوض ربع النهائي األول له في مالعب عموم انكلترا‪،‬‬ ‫ويأمل أن يصبح أول ياباني يبلغ نصف النهائي منذ‬ ‫‪ 85‬عاما‪ .‬وخاض نيشيكوري المواجهة بعد فوزه مرتين‬ ‫فقط في ‪ 15‬مواجهة ضد ديوكوفيتش‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3835‬الجمعة ‪ 13‬يوليو ‪2018‬م ‪ 29 /‬شوال ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫أشعة نيوزيلندا السينية‪ ...‬ملونة‬ ‫أجــرى علماء في نيوزيلندا‬ ‫أول ص ـ ــورة م ـلــونــة بــاألش ـعــة‬ ‫السينية باألبعاد الثالثة على‬ ‫إنسان‪ ،‬مستعينين بتقنية من‬ ‫شأنها أن تحسن التشخيص‬ ‫الـطـبــي‪ ،‬حسبما قــالــت منظمة‬ ‫"سيرن" للفيزياء‪ ،‬التي ساهمت‬ ‫في تكنولوجيا التصوير هذه‪.‬‬ ‫وال ـ ـج ـ ـهـ ــاز ال ـ ـجـ ــديـ ــد‪ ،‬الـ ــذي‬ ‫يستند إلى التصوير باألشعة‬ ‫السينية التقليدية باألبيض‬ ‫واألسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــود‪ ،‬يـ ـتـ ـضـ ـم ــن أيـ ـض ــا‬ ‫تكنولوجيا تعقب الجزيئات‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ـتـ ـ ــي طـ ـ ــورت ـ ـ ـهـ ـ ــا الـ ـمـ ـنـ ـظـ ـم ــة‬ ‫األوروبـ ـي ــة لــأبـحــاث الـنــوويــة‬ ‫(سيرن) لمصدام الهيدرونات‬ ‫الكبير الذي اكتشف عام ‪2012‬‬ ‫بوزون هيغز‪.‬‬ ‫وقــالــت الـمـنـظـمــة‪ ،‬فــي بيان‬ ‫أم ـ ــس‪ ،‬إن "ال ـت ـص ــوي ــر بــأشـعــة‬ ‫إكس الملونة تنجم عنه صور‬ ‫أوضح وأدق‪ ،‬ويساعد األطباء‬

‫ع ـل ــى ت ــوف ـي ــر ت ـش ـخ ـيــص أدق‬ ‫لمرضاهم"‪.‬‬ ‫وأطـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق ع ـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ــى هـ ـ ـ ـ ــذه‬ ‫ال ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــولـ ـ ـ ــوج ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــا اسـ ـ ـ ـ ــم‬ ‫"ميديبيكس"‪ ،‬وهي تعمل مثل‬ ‫كاميرا ترصد الجزيئات دون‬ ‫الذرية وهي تتصادم‪.‬‬ ‫وقال مطور هذه التقنية فيل‬ ‫بــاتـلــر‪ ،‬مــن جامعة كانتربري‪،‬‬ ‫إن "وسيلة التصوير الجديدة‬ ‫قادرة على توفير صور ال يمكن‬ ‫ألي وسيلة أخرى توفيرها"‪.‬‬ ‫وأفادت "سيرن" بأن الصور‬ ‫تظهر بوضوح تام الفرق بين‬ ‫العظام والعضل والغضروف‪،‬‬ ‫ف ـ ـض ـ ــا عـ ـ ـ ــن ح ـ ـج ـ ــم األورام‬ ‫ال ـس ــرط ــان ـي ــة وم ــوق ـع ـه ــا عـلــى‬ ‫سبيل المثال‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫القهوة في الدوحة‪« ...‬هيبستر»‬ ‫يبدو مركز ّ‬ ‫طوار في الدوحة‬ ‫كأي من المجمعات التجارية‬ ‫الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـش ــرة فـ ـ ــي الـ ـع ــاصـ ـم ــة‬ ‫القطرية‪ ،‬لكن تدور في إحدى‬ ‫زوايـ ــاه ث ــورة ثقافية مركزها‬ ‫مقهى صغير شعارها احتساء‬ ‫ال ـق ـه ــوة ف ــي ج ــو ل ــم تـخـتـبــره‬ ‫المدينة مــن قـبــل‪ ،‬ألنــه يطغى‬ ‫عليه أسلوب الـ "هيبستر"‪.‬‬ ‫ف ــي "ف ـ ــات واي ـ ـ ــت"‪ ،‬يـخـتــار‬ ‫الزبائن بين مجموعة كبيرة‬ ‫م ـ ــن أن ـ ـ ـ ـ ــواع ال ـ ـبـ ــن الـ ـمـ ـم ــزوج‬ ‫ب ــال ــزن ـج ـب ـي ــل ومـ ـ ـ ــواد أخ ـ ــرى‪،‬‬ ‫ومن الحبوب المستوردة من‬ ‫كولومبيا أو تنزانيا أو البيرو‪،‬‬ ‫ثم يجلسون ليحتسوا قهوتهم‬ ‫وهـ ـ ــم يـ ـ ـق ـ ــرأون سـ ـي ــرة ج ـم ــال‬ ‫عبدالناصر‪ ،‬أو رواية ما‪.‬‬ ‫ـاب ال‬ ‫لـ ـ ـك ـ ــن ق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءة ال ـ ـ ـك ـ ـ ـتـ ـ ـ ّ‬ ‫تستهوي كل الزبائن‪ ،‬إذ يفضل‬ ‫بعضهم احتساء القهوة وهم‬ ‫ي ـت ــأم ـل ــون ال ــديـ ـك ــور ال ـحــديــث‬

‫«أصيلة» المغربية‬ ‫والمأزق العربي!‬

‫مــع ج ــدران أسمنتية وثـ ّ‬ ‫ـريــات‬ ‫ع ـص ــري ــة ت ـت ــدل ــى م ــن الـسـقــف‬ ‫لتبدو كمجموعة من القبعات‬ ‫ّ‬ ‫المشعة والطائرة‪.‬‬ ‫الصغيرة‬ ‫وبينما يقرأ هــؤالء كتبهم‪،‬‬ ‫أو ي ـ ـحـ ـ ّـدقـ ــون ف ـ ــي الـ ـ ـج ـ ــدران‬ ‫وه ــواتـ ـفـ ـه ــم الـ ـنـ ـق ــال ــة‪ ،‬تـعـمــل‬ ‫آالت متنوعة األح ـجــام‪ ،‬تبلغ‬ ‫كـلـفــة كــل مـنـهــا حــوالــي ‪3500‬‬ ‫دوالر‪ ،‬ل ـص ـنــاعــة ال ـق ـه ــوة من‬ ‫دون توقف‪.‬‬ ‫وي ـ ـقـ ــول نـ ــاصـ ــر ال ـن ـع ـي ـمــي‬ ‫الــذي يملك المقهى بالشراكة‬ ‫مع زوجته مريم‪ :‬لم يكن لدينا‬ ‫أسـلــوب ال ـ "هيبستر" هــذا من‬ ‫ق ـبــل‪ .‬ه ــذا مــا ك ــان يـنـقــص في‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫نكهات السجائر اإللكترونية تدمر القلب واألوعية‬ ‫أظـ ـه ــرت ت ـجــربــة أن ال ـس ــوائ ــل ال ـم ــوج ــودة‬ ‫بالسجائر اإللكترونية المحالة بنكهات مثل‬ ‫القرنفل والفانيال قد تدمر خاليا في األوعية‬ ‫الــدمــويــة وال ـق ـلــب‪ ،‬حـتــى لــو كــانــت خــالـيــة من‬ ‫النيكوتين‪.‬‬ ‫وفحص الباحثون ما يحدث عند تعريض‬ ‫ال ـخ ــاي ــا ال ـب ـطــان ـيــة‪ ،‬ال ـت ــي ت ـب ـطــن ال ـشــراي ـيــن‬

‫جرذ يوقف عرض «الجمال النائم»‬ ‫تسبب ج ــرذ فــي انـقـطــاع الـتـيــار الـكـهــربــائــي عن‬ ‫عرض مسرحي في مدينة أدياليد جنوبي أستراليا‪،‬‬ ‫مما أدى إلى توقف عرض لباليه "سليبنغ بيوتي"‬ ‫(ال ـج ـمــال ال ـن ــائ ــم)‪ ،‬ف ــأس ــرع الـجـمـهــور والــراق ـصــون‬ ‫لمغادرة المكان مع االستعانة بالكشافات‪.‬‬ ‫وذكرت شركة "ساوث أستراليا باور نتووركس"‬ ‫ً‬ ‫أمس‪ ،‬أن طواقمها رصدت انقطاعا للتيار الكهربائي‬ ‫أثر على الجزء الشمالي الغربي من المدينة الليلة‬ ‫قبل الماضية‪.‬‬ ‫وقالت الشركة المعنية بتوفير إمدادات الكهرباء‪:‬‬

‫وثيقة لها تاريخ‬

‫باسم اللوغاني‬

‫‪loughanib@hotmail.com‬‬ ‫‪@loughanib‬‬ ‫ ‬

‫واألوردة والـقـلــب‪ ،‬ألن ــواع رائ ـجــة مــن نكهات‬ ‫السجائر اإللكترونية خالل تجارب معملية‪،‬‬ ‫واختبروا تأثير جرعات وتركيزات مختلفة‬ ‫لتسع نكهات كيماوية رائجة هي‪ :‬الموز والزبد‬ ‫والقرفة والقرنفل والكينا (الكافور) والنعناع‬ ‫والفراولة والفانيال والطعم "المحترق" الذي‬ ‫يضفي نكهة تشبه الفشار أو التبغ للطعام‪.‬‬

‫ً‬ ‫الطقس السيئ يقتل ‪ 53‬نيباليا‬

‫"ع ـث ــرت (ال ـط ــواق ــم) عـلــى ج ــرذ تــوغــل داخـ ــل إح ــدى‬ ‫معداتنا التي تبلغ قوتها ‪ 11‬ألف فولت‪ ،‬وتسبب في‬ ‫تفجير فتيل"‪ ،‬مضيفة أن انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫استمر ساعتين قبل استعادته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتسبب انقطاع التيار الكهربائي أيضا في توقف‬ ‫عرض مسرحي راقص آخر يسمى "ذا بيغيننغ أوف‬ ‫نيتشر" (بداية الطبيعة) في المكان نفسه "أدياليد‬ ‫فيستفال سنتر"‪.‬‬ ‫(د ب ا)‬

‫جرى نقل أكثر من مئة شخص في نيبال‪ ،‬أمس‪ ،‬إلى مناطق آمنة‪ ،‬مع‬ ‫ً‬ ‫استمرار ارتفاع مستويات المياه قرب كاتماندو‪ ،‬تزامنا مع ارتفاع عدد‬ ‫قتلى االنهيارات األرضية والفيضانات الناجمة عن األمطار الموسمية‬ ‫ً‬ ‫في أنحاء البالد إلى ‪ 53‬شخصا‪.‬‬ ‫وصرح نارايان براساد بهاتا المسؤول األمني بمنطقة بهاكتابور‬ ‫بأن ‪ 3‬أشخاص من أسرة واحدة لقوا حتفهم‪ ،‬بعدما طمر انهيار أرضي‬ ‫مسكنهم المؤقت في قرية بالمنطقة‪.‬‬ ‫وأضاف أنه جرى نشر المئات من قوات األمن في المواقع المتضررة‪.‬‬ ‫وقد غرق قطاع واسع من المنطقة‪ ،‬بعدما غمرت مياه فيضانات نهر‬ ‫(د ب أ)‬ ‫ ‬ ‫هانومانتي المناطق السكنية‪.‬‬

‫ً‬ ‫حمد الصقر يوصي بتولية أخيه صقر وصيا‬ ‫على ثلث ماله وعلى أوالده القاصرين‬

‫الـجـمـيــل فــي الــوثــائــق الـتــاريـخـيــة أنها‬ ‫م ــرج ــع ل ـل ـم ـع ـل ــوم ــة‪ ،‬والـ ـ ـح ـ ــدث‪ ،‬والـ ــزمـ ــن‪،‬‬ ‫والتفاصيل‪ ،‬ويعجز اإلنسان أن يشكك في‬ ‫صحة معلومات الوثائق القديمة‪ ،‬ألنها‬ ‫كتبت بــأقــام أن ــاس اعـتــركــوا تـلــك الفترة‬ ‫الزمنية‪ ،‬وعرفوا تطوراتها‪ ،‬فهم بذلك أقرب‬ ‫إلى الصواب‪.‬‬ ‫لكننا‪ ،‬رغم ذلك‪ ،‬نختلف في تحليل ما‬ ‫ورد في هذه الوثائق من معلومات‪ ،‬ولنا‬ ‫كل الحق طالما أننا نجتهد بناء على أدلة‪،‬‬ ‫وشواهد‪ ،‬ومراجع‪.‬‬ ‫الـسـبــب الـ ــذي يــدعــونــي إل ــى ب ــدء مـقــال‬ ‫الـيــوم بـهــذا الـكــام هــو مــا ورد فــي وثيقة‬ ‫األس ـ ـبـ ــوع ال ـم ــاض ــي م ــن أن ح ـص ــر ورث ــة‬ ‫الـتــاجــر حمد الـصـقــر‪ ،‬رحـمــه الـلــه‪ ،‬تضمن‬ ‫َ‬ ‫"حـ ـم ــا" ف ــي ب ـطــن إحـ ــدى زوج ــات ــه‪ ،‬وهــي‬ ‫فــاط ـمــة ال ـب ـس ــام‪ ،‬وق ــد ث ـبــت ذل ــك بـشـهــادة‬ ‫رجلين ثقات ومن أقرب الناس للتاجر حمد‬ ‫الصقر‪ ،‬وصــادق القاضي الشيخ عبدالله‬ ‫الخلف الدحيان على شهادتهما‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ً‬ ‫وق ــد اعــت ـبــر ال ـ ـ "ال ـ َـح ـم ــل" ذكـ ـ ـ ــرا‪ ،‬وتـمــت‬ ‫تـســويــة اإلرث عـلــى ه ــذا األسـ ــاس‪ .‬إال أنــه‬ ‫تـبـيــن ل ــي م ــن خ ــال مـكــالـمــة م ــع األس ـتــاذ‬ ‫محمد جاسم الصقر أن فاطمة البسام لم‬ ‫تنجب من حمد الصقر‪ ،‬وليس لها أبناء‬ ‫منه‪ ،‬وأن ما لديه من أبناء وبنات هم من‬ ‫زوج ـت ـيــه سـبـيـكــة ب ـنــت مـحـمــد الـسـمـيــط‪،‬‬ ‫وشـيـخــة بـنــت الـسـيــد فــايــز الــرفــاعــي‪ ،‬مما‬

‫يؤكد مــن دون شــك أن "الحمل" الــذي‬ ‫ً‬ ‫في بطن فاطمة سقط ميتا قبل والدته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معلومة جميلة‪ ،‬و شـكــرا لألستاذ‬ ‫محمد الـصـقــر عـلــى ه ــذا التوضيح‪،‬‬ ‫وه ـ ــو األدرى بـ ــذلـ ــك‪ ،‬ل ـك ــون ــه حـفـيــد‬ ‫المرحوم حمد الصقر‪.‬‬ ‫الـ ـي ــوم ن ـس ـت ـعــرض وث ـي ـقــة أخ ــرى‬ ‫للتاجر حمد الصقر‪ ،‬و هــي وصيته‬ ‫ق ـبــل وف ــات ــه‪ ،‬وق ــد كـتـبـهــا ب ـخــط يــده‬ ‫الشيخ أحمد الـفــارســي‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬ ‫ونقلت نصها المعتمدية البريطانية‬ ‫فــي الـكــويــت وص ــادق ــت عـلـيـهــا‪ ،‬كما‬ ‫صـ ــادق عـلـيـهــا أم ـيــر ال ـب ــاد الشيخ‬ ‫أحمد الجابر الصباح‪ ،‬رحمه الله‪.‬‬ ‫ت ـ ـقـ ــول ال ــوثـ ـيـ ـق ــة "وجـ ـ ـ ــه ت ـحــريــر‬ ‫هــذه األح ــرف المعتبرة شرعا هــو اثبات‬ ‫وصية ووصي واستحقاق لاليصاء اليه‬ ‫وتــول ـي ـتــه ون ـص ــب ن ــاظ ــر ع ـلــى الـمـتــولــي‬ ‫على أوالد الرجل المدعو الحاج حمد بن‬ ‫عبدالله الصقر القاصرين وذلك انه ثبت‬ ‫لدى المحكمة الشرعية المنعقدة بمدينة‬ ‫الكويت صحة وصية المرحوم الحاج حمد‬ ‫بــن عـبــدالـلــه الـصـقــر واعـتـبــارهــا بشهادة‬ ‫ك ــات ــب ورق ـت ـهــا ال ـش ـيــخ اح ـم ــد ب ــن محمد‬ ‫ال ـف ــارس ــي اح ــد ع ـل ـمــاء ال ـكــويــت وإم ـضــاء‬ ‫المرحوم الحاج محمد بن يوسف الصبيح‬ ‫وختمه وامضاء الموصي وختمه‪."..‬‬ ‫إذن تـ ــم الـ ـت ــأك ــد مـ ــن ص ـح ــة ال ــوص ـي ــة‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫وفيات‬ ‫ناصر مبارك عبدالله الجميعة‬

‫‪ 48‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـي ــع‪ ،‬ال ــرج ــال‪:‬‬ ‫ا ل ـص ـب ــا ح ـي ــة‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪،18‬‬ ‫م ‪ ،1 9‬ت ‪،9 6 6 9 8 8 8 4 :‬‬ ‫‪94995354‬‬

‫عائشة علي عبدالله‬ ‫العبدالهادي‬

‫‪ 75‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـي ـعــت‪ ،‬رج ــال‪:‬‬ ‫الـخــالــديــة‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،23‬م‪،3‬‬ ‫(ديـ ـ ـ ـ ــوان الـ ـعـ ـب ــدالـ ـه ــادي)‪،‬‬ ‫نساء‪ :‬حطين‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪،329‬‬ ‫م ‪ ،2 1‬ت ‪،6 6 8 8 3 0 3 0 :‬‬ ‫‪66029878‬‬

‫أرملة جاسم محمد المطر‬

‫‪ 71‬ع ـ ــام ـ ــا‪ ،‬ش ـ ـيـ ــع‪ ،‬رجـ ـ ــال‪:‬‬ ‫ا لـ ـ ـق ـ ــاد سـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬ق‪ ،9‬شـ ـ ــارع‬ ‫ا لـ ـع ــد س ــا ن ــي‪ ،‬م‪ ،20‬ن ـس ــاء‪:‬‬ ‫ا ل ـم ـن ـصــور يــة‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪،14‬‬ ‫م ‪ ،4‬ت ‪،9 6 0 3 3 3 3 1 :‬‬ ‫‪55993365 ،51344884‬‬

‫منذر مكي شهاب‬

‫فوزية حسون جديع‬

‫زوجـ ـ ــة ع ـب ــدال ـص ــاح ــب أح ـمــد‬ ‫باشا‬

‫زوج ــة جــابــر سـلـمــان إدري ــس‬ ‫سليماني‬

‫مواعيد الصالة‬ ‫وشرعيتها‪ ،‬وال غبار عليها عند الخبراء‬ ‫وال ـ ـش ـ ـهـ ــود والـ ـمـ ـحـ ـكـ ـم ــة‪ ،‬ولـ ــذلـ ــك مـضــت‬ ‫المحكمة واألجهزة التابعة لها في البدء‬ ‫بتنفيذها بعد وفاة التاجر حمد الصقر‪.‬‬ ‫تقول الوثيقة إن الوصية تتضمن تنصيب‬ ‫ً‬ ‫"ص ـقــر ب ــن عـبــدالـلــه ال ـص ـقــر" وص ـي ــا على‬ ‫ثلث أخيه المتوفى حمد‪ ،‬والذي خصص‬ ‫ألعمال الخير‪ ،‬إضافة إلى تنصيب "صقر"‬ ‫ً‬ ‫وصيا على أبناء حمد القاصرين‪.‬‬ ‫ونـ ـ ــص ال ــوثـ ـيـ ـق ــة يـ ـ ـق ـ ــول‪" :‬ومـ ـضـ ـم ــون‬ ‫الوصية المشار اليها ان المرحوم الحاج‬ ‫حمد المقدم الذكر أوصى في حالة صحته‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫عقال وبدنا الــى اخيه العدل الحاج صقر‬ ‫بن عبدالله الصقر بإخراج ثلث ماله في‬ ‫أعمال البر وان يكون وصيا على أوالده‬ ‫ال ـقــاصــريــن ف ــي تــربـيـتـهــم وح ـف ــظ مــالـهــم‬ ‫وتزويج بناته‪".‬‬ ‫فــي األس ـبــوع المقبل سنكمل‪ ،‬إن شاء‬ ‫الله‪ ،‬القراءة في وثيقة وصية التاجر حمد‬ ‫الصقر‪ ،‬رحمه الله‪.‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫كاتب وسياسي أردني‬

‫في جلسة موسم "أصيلة" الثقافي الدولي األربعين‪ ،‬الذي بدأ أعماله‬ ‫األرب ـعــاء الـمــاضــي‪ ،‬فــي هــذه المدينة المغربية التاريخية الجميلة‪،‬‬ ‫المجاورة لمدينة طنجة‪ ،‬المشهورة والمعروفة‪ ،‬عقدت ندوة بعنوان‬ ‫"مأزق الوضع العربي الراهن‪ ...‬الممكنات واآلفــاق"‪ ،‬تحدث فيها أربعة‬ ‫من المتكلمين‪ ،‬من بينهم األمين العام لجامعة الــدول العربية وزير‬ ‫الـخــارجـيــة الـمـصــري األسـبــق عـمــرو مــوســى‪ ،‬وثــاثــة آخ ــرون اقتربوا‬ ‫جميعهم من االتفاق على مأساوية األوضاع العربية الراهنة بصورة‬ ‫عامة‪ ،‬وأن األمور ذاهبة إلى االنهيار إذا لم تكن هناك وقفة عملية جادة‬ ‫عند هذا المنعطف الخطير‪.‬‬ ‫لقد تمت اإلش ــارة إلــى أن هــذا الـمــأزق‪ ،‬الــذي تمر بــه األمــة العربية‪،‬‬ ‫نتيجة تراكمات تتابعت على مدى نحو مئة عام‪ ،‬أي خالل سنوات القرن‬ ‫العشرين بأكمله‪ ،‬حيث فشلت تجربة أنظمة الحكم‪ ،‬التي تالحقت خالل‬ ‫ً‬ ‫هذه الفترة‪ ،‬إن ليس كلها فمعظمها‪ ،‬في أن تقيم دوال فعلية حقيقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفشلت أحزابنا بتياراتها الثالثة‪ :‬القومي ممثال في حزب البعث وحركة‬ ‫ً‬ ‫القوميين العرب‪ ،‬والديني اإلسالمي ممثال في "اإلخــوان المسلمين"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واألممي العلماني – االشتراكي ممثال في الحزب الشيوعي‪ ...‬وهكذا‬ ‫فقد وجدت األمة العربية‪ ،‬بعد مئة عام من انهيار السلطنة العثمانية‪،‬‬ ‫وبكل شعوبها‪ ،‬تغرق في اإلرهاب والتطرف والعنف البدائي والطائفية‬ ‫والمذهبية واإلرهاب‪ ،‬وعلى غرار واقع الحال في سورية والعراق ولبنان‬ ‫واليمن وليبيا‪ ،‬وفي دول أخرى‪ ،‬بدأ جمر كل هذه التحديات ُيعشعش‬ ‫تحت رماد ال يحتاج اشتعاله إال نفخة هواء فتنة يسود االعتقاد لدى‬ ‫البعض أنها نائمة ولن تستيقظ على اإلطالق وبصورة أبدية‪.‬‬ ‫وحسب بعض المتحدثين‪ ،‬وهذا فيه كل الصحة‪ ،‬أنه كان باإلمكان‬ ‫تحاشي وصول األمــور في بعض الــدول العربية‪ ،‬في سورية والعراق‬ ‫ً‬ ‫وليبيا واليمن أيضا‪ ،‬إن شئتم‪ ،‬إلى ما وصلت إليه‪ ،‬لو أن أنظمة الحكم‬ ‫في هذه البلدان بادرت إلى استيعاب انتفاضات شعوبها‪ ،‬والتالؤم معها‪،‬‬ ‫على غرار ما جرى في األردن وتونس والمغرب ودول أخرى‪ ،‬وهنا فإن‬ ‫المعروف أن العاهل األردني الملك عبدالله بن الحسين بادر إلى تبني‬ ‫ً‬ ‫مطالب شعبه في االنتفاضة األخيرة‪ ،‬وتدخل شخصيا لمنع استخدام‬ ‫أي شكل مــن أشـكــال العنف ضدها والـتــي بــدأت "مطلبية" وسلمية‪...‬‬ ‫وانتهت سلمية‪.‬‬ ‫ولعل األخطر في عدم استيعاب بعض أنظمة الحكم لمطالب شعوبها‪،‬‬ ‫ونظام بشار األسد المثل الواضح والصارخ على هذا‪ ،‬واستخدام أقسى‬ ‫وأقصى أشكال العنف ضد هذه الشعوب‪ ،‬التي بدأت بتظاهرات مطلبية‬ ‫ّ‬ ‫واحتجاجية سلمية‪ ،‬أن العنف يولد المزيد من العنف‪ ...‬وهكذا إلى أن‬ ‫كانت كل هذه التطورات المأساوية المدمرة التي ال تزال مفتوحة على‬ ‫المزيد من أسوأ االحتماالت‪ ...‬والتي في مقدمتها التشظي واالنقسام‪،‬‬ ‫وعـلــى أســس مذهبية وطائفية وإثـنـيــة‪ ،‬وعـلــى غ ــرار مــا أصـبــح عليه‬ ‫الوضع في سورية‪.‬‬ ‫ثم وإن األخطر من هذا األخطر اآلنف الذكر هو أن الرد األهوج على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المطالب الشعبية العادلة استدعى تدخال دوليا وإقليميا‪ ،‬أدى إلى‬ ‫خروج األمور من أيدي هذه األنظمة المعنية وشعوبها‪ ،‬فسورية‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫هي ليبيا أيضا‪ ،‬أصبحت ساحة صراعات دولية وإقليمية‪ ،‬فهناك التدخل‬ ‫الروسي واألميركي واإلسرائيلي‪ ،‬والتدخل اإليراني والتركي‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫أن أي حل يستدعي تفاهم هذه الدول المتدخلة كلها‪ ،‬وهذا في حقيقة‬ ‫ً‬ ‫األمر مستبعد جدا‪ ،‬سواء في هذه المرحلة أو في أي مرحلة أخرى قريبة‪.‬‬

‫كوثر عبدالله أكبر غريب رضا‬ ‫أشكناني‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫وك ـتــب ال ـبــاح ـثــون ف ــي ال ـع ــدد األخ ـي ــر من‬ ‫دورية (بيولوجيا تصلب الشرايين والتجلط‬ ‫واألوعية الدموية) أن التركيزات العالية من‬ ‫هذه النكهات دمــرت الخاليا خالل الفحص‬ ‫المعملي‪.‬‬ ‫ووجـ ــدوا أن خـمــس نـكـهــات هــي الفانيال‬ ‫والـ ـنـ ـعـ ـن ــاع وال ـ ـقـ ــرفـ ــة والـ ـق ــرنـ ـف ــل وال ـن ـك ـه ــة‬ ‫المحروقة أضعفت إ ف ــراز أكسيد النيتريك‬ ‫الذي يحد من االلتهابات والتجلط ويساعد‬ ‫األوع ـيــة الــدمــويــة عـلــى الـتــوســع عـنــد زي ــادة‬ ‫تدفق الدم‪.‬‬ ‫وقالت جيسيكا فيترمان من كلية الطب‬ ‫ب ـجــام ـعــة بــوس ـطــن وك ـب ـي ــرة ال ـبــاح ـث ـيــن في‬ ‫ال ــدراس ــة‪ ،‬إن "ف ـق ــدان أكـسـيــد الـنـيـتــريــك أمــر‬ ‫خطير ألنه يرتبط بأعراض تنتج عن أمراض‬ ‫القلب مثل األزمات القلبية والسكتات"‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت ف ـي ـتــرمــان ف ــي رس ــال ــة بــالـبــريــد‬ ‫اإللكتروني‪" :‬هذا أحد التغييرات األولى التي‬ ‫نالحظها باألوعية الدموية قبل أن يتطور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األمر إلى مرض بالقلب وتعد مؤشرا مبكرا‬ ‫على السمية"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫صالح القالب‬

‫‪ 59‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـي ـعــت‪ ،‬رج ــال‪:‬‬ ‫الدعية‪ ،‬حسينية بوعليان‪،‬‬ ‫ن ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ــاء‪ :‬ا ل ـ ـ ــد سـ ـ ـ ـم ـ ـ ــة‪ ،‬ق‪،6‬‬ ‫ش األ ن ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــاري‪ ،‬م ‪ ،12‬ت‪:‬‬ ‫‪22515559 ،98012902‬‬ ‫‪ 38‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـي ـعــت‪ ،‬رج ــال‪:‬‬ ‫مـيــدان حــو لــي‪ ،‬الحسينية‬ ‫األشـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ـن ـ ـ ــانـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‪ ،‬ن ـ ـ ـسـ ـ ــاء‪:‬‬ ‫الــرمـيـثـيــة‪ ،‬ق‪ ،9‬ش أســامــة‬ ‫بـ ــن ز ي ـ ـ ــد‪ ،‬ج ‪ ،93‬م ‪ ،38‬ت‪:‬‬ ‫‪65088863 ،65088864‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:24‬‬

‫العظمى‬

‫‪45‬‬

‫الشروق‬

‫‪04:57‬‬

‫الصغرى‬

‫‪29‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:54‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 12:29‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:28‬‬

‫ً‬ ‫‪ 10:53‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫المغرب‬

‫‪06:50‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 05:33‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪08:20‬‬

‫‪ 06:44‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24834892 :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الجمعة 13 يوليو 2018  
عدد الجريدة الجمعة 13 يوليو 2018  
Advertisement