Issuu on Google+

‫داخل العدد‬

‫الخميس‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ ١٦‬فبراير ‪2017‬م‬ ‫‪ ١٩‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3323‬السنة العاشرة‬ ‫‪ ٣٢‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫جيجي حديد تحتفل بعيد‬ ‫الحب مع زين مالك ص ‪١٧‬‬

‫شكاوى «اإليداعات» في عهدة‬ ‫و«مكافحة الفساد»‬ ‫«المحاسبة»‬ ‫ً‬

‫• العزب‪ :‬الموضوع نيابي والحكومة الحالية ليست طرفا فيه • العدساني يكشف أسماء «القبيضة»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• ‪ 25‬نائبا يقدمون تعديال على الدستور يشترط توافق القوانين مع الشريعة اإلسالمية‬ ‫فهد التركي ومحيي عامر‬

‫ف ـ ــي ج ـل ـس ـت ــه ال ـت ـك ـم ـي ـل ـي ــة الـ ـمـ ـتـ ـع ــددة‬ ‫الـ ـق ــرارات وال ـم ـل ـفــات‪ ،‬وال ـت ــي ل ــم تـخــل من‬ ‫السجاالت النيابية التي تسببت في رفعها‬ ‫ً‬ ‫مــؤقـتــا‪ ،‬نــاقــش مجلس األم ــة أمــس قضية‬ ‫ً‬ ‫«اإليداعات المليونية» التي شهدت موقفا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حكوميا محايدا في التصويت على طلب‬ ‫المناقشة‪ ،‬وثــاث توصيات فــي نهايتها‬ ‫أبــرزهــا تكليف دي ــوان المحاسبة وهيئة‬ ‫مكافحة الفساد تلقي الشكاوى المتعلقة‬ ‫بتلك القضية‪.‬‬ ‫وخ ــال الــدقــائــق ال ـثــاث الـمـحــددة لكل‬ ‫نائب للحديث عن القضية بعد تخصيص‬ ‫ســاعــة لمناقشتها‪ ،‬كشف الـنــائــب ريــاض‬ ‫العدساني أسماء المتهمين فيها‪ ،‬والمبالغ‬ ‫التي حصلوا عليها‪ ،‬إضافة إلــى مصادر‬ ‫الدفع‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا وزير العدل وزير الدولة‬ ‫لشؤون مجلس األمة د‪ .‬فالح العزب أعضاء‬

‫الرومي يستشهد بخبر"الجريدة" حــول مبالغ "اإليــداعــات"‬ ‫التي حصل عليها نواب سابقون (تصوير عبدالله الخلف)‬

‫ال ـم ـج ـلــس أثـ ـن ــاء ال ـم ـنــاق ـشــة إلـ ــى اح ـت ــرام‬ ‫القواعد الدستورية‪ ،‬وقسمهم النيابي‪.‬‬ ‫وقال العزب إن «الحكومة الحالية تقف‬ ‫على الحياد في هذه القضية‪ ،‬باعتبارها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موضوعا نيابيا ليست طرفا فيه‪ ،‬وال يملك‬ ‫ً‬ ‫أحــد ادعــاء غير ذلــك»‪ ،‬مــؤكــدا أن «القواعد‬ ‫الدستورية تشير إلى أن المتهم بريء حتى‬ ‫تثبت إدان ـتــه‪ ،‬وأن ــه ال جــريـمــة وال عقوبة‬ ‫إال بنص»‪.‬‬ ‫وب ـع ــد ان ـت ـهــائــه م ــن م ـنــاق ـشــة الـقـضـيــة‬ ‫وأب ـ ـعـ ــادهـ ــا‪ ،‬وافـ ـ ــق ال ـم ـج ـلــس ع ـل ــى ث ــاث‬ ‫توصيات‪ ،‬أواله ــا تنص على «استعجال‬ ‫البت في تعديالت قوانين مكافحة الفساد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا ما يتعلق بالقانون المقترح‬ ‫بشأن تعارض المصالح‪ ،‬وذلك خالل شهر‬ ‫من تاريخ الجلسة المقبلة»‪.‬‬ ‫ونصت التوصية الثانية على تدعيم‬ ‫مجلس نزاهته وقيمه البرلمانية ‪02‬‬

‫روحاني‪ :‬حل الخالفات الخليجية‬ ‫اإليرانية على أساس «رسالة األمير»‬

‫مـ ـ ــن جـ ـ ــديـ ـ ــد‪ ،‬أتـ ـ ـ ــت اإلسـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاءة إلـ ــى‬ ‫الديمقراطية الكويتية من قاعة عبدالله‬ ‫الـ ـس ــال ــم‪ ،‬وم ـم ــن يـ ـع ــدون م ــن ال ـن ــواب‬ ‫اإلس ــام ـي ـي ــن ال ـم ـخ ـضــرم ـيــن‪ ،‬عــدنــان‬ ‫عبدالصمد ود‪ .‬وليد الطبطبائي‪.‬‬ ‫ف ـمــا دار بـيـنـهـمــا م ــن س ـج ــال قبل‬ ‫ن ـه ــاي ــة ال ـج ـل ـس ــة‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬ال ع ــاق ــة لــه‬

‫اقتصاديات‬

‫المرزوق‪ :‬سنتخذ‬ ‫إجراءات لتسريع آلية‬ ‫إنتاج الغاز الحر‬ ‫‪15‬‬

‫محليات‬

‫‪08‬‬

‫«مكافحة الفساد»‪:‬‬ ‫خطة لمتابعة مشاريع‬ ‫الدولة الكبرى‬

‫ةديرجلا‪.‬‬ ‫تمتنع عن نشر‬ ‫أسماء القبيضة‬

‫‪١١‬‬

‫ك ـ ـشـ ــف الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب ريـ ـ ــاض‬ ‫العدساني‪ ،‬في جلسة أمس‪،‬‬ ‫أسـ ـم ــاء األط ـ ـ ــراف ال ـن ـيــاب ـيــة‬ ‫وال ـ ـح ـ ـكـ ــوم ـ ـيـ ــة الـ ـم ــرتـ ـبـ ـط ــة‬ ‫ب ـ ـ ـق ـ ـ ـض ـ ـ ـيـ ـ ــة «اإلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــداع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات‬ ‫ال ـ ـم ـ ـل ـ ـيـ ــون ـ ـيـ ــة»‪ ،‬وألس ـ ـ ـبـ ـ ــاب‬ ‫قانونية‪ ،‬تعتذر «الجريدة»‬ ‫عـ ـ ــن عـ ـ ـ ــدم ن ـ ـشـ ــر األس ـ ـ ـمـ ـ ــاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علما بأنها سبق أن نشرت‬ ‫المبالغ ا لـتــي حصل عليها‬ ‫النواب السابقون دون ذكر‬ ‫أسمائهم‪.‬‬

‫أبل‪« :‬الشهادات المزورة»‬ ‫سببها بقاالت تسمى‬ ‫جامعات‬

‫أكاديميا‬

‫ً‬ ‫األمير مستقبال روحاني لدى وصوله أمس‬ ‫ويبدو طفالن يرحبان بضيف صاحب السمو‬

‫●‬ ‫«الـ ـخـ ـط ــاب األم ـ ـ ـيـ ـ ــري»‪ ،‬إال أن األول‬ ‫اعـتــرض بـعــدم الئحية الـحــديــث مرة‬ ‫أخ ــرى فــي البند نفسه‪ ،‬ومــع إصــرار‬ ‫األخ ـيــر عـلــى حـقــه فــي ال ـحــديــث‪ ،‬رفــع‬ ‫المرداس الجلسة إلى ‪ 7‬مارس‪ ،‬لينتج‬ ‫بعد ذلك حوار ساخن بين عبدالصمد‬ ‫والطبطبائي‪.‬‬

‫تقرير اقتصادي‬

‫أيها الخليجيون‪ ...‬حماية المنافسة‬ ‫ليست مؤامرة!‬ ‫‪١٢‬‬

‫«ملف روسيا» يهدد رئاسة ترامب‬ ‫الرئيس األميركي‪ :‬االستخبارات‬ ‫تعمل على الطريقة الروسية‬ ‫تخطى الهجوم السياسي الــذي يواجهه الرئيس‬ ‫األم ـيــركــي دون ــال ــد ت ــرام ــب مـنــذ تـسـلـمــه الـسـلـطــة كل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحدود‪ ،‬وأصبح يشكل خطرا حقيقيا على شرعية‬ ‫الرئاسة مع تدحرج القضية‪ ،‬التي باتت تعرف باسم‬ ‫ً‬ ‫"م ـلــف روس ـي ــا" ف ــي وج ــه إدارت ـ ــه ال ـتــي تـعــانــي أص ــا‬ ‫ً‬ ‫ارتباكا‪.‬‬ ‫ويبدو أن استقالة مستشار األمن القومي األميركي‬ ‫مايكل فلين لــن تـكــون كافية إلقـفــال هــذا الملف‪ ،‬مع‬ ‫اتهام وسائل اإلعالم المناهضة لترامب فريقه بإجراء‬ ‫اتصاالت مع االستخبارات الروسية‪ ،‬مؤكدة امتالكها‬ ‫مكالمات مسجلة‪.‬‬ ‫وأثــارت هــذه االتهامات الجديدة غضب الرئيس‪،‬‬ ‫الذي شن أعنف هجوم له على أجهزة االستخبارات‪،‬‬ ‫واتهمها بأنها مسؤولة عن التقارير الصحافية التي‬ ‫ً‬ ‫تنشر ضده‪ ،‬قائال "إنها تعمل وفق الطريقة الروسية"‪،‬‬ ‫ف ــي إش ـ ـ ــارة إل ـ ــى وس ــائ ــل ك ــان ــت تـعـتـمــدهــا ‪02‬‬

‫«التربية»‪ :‬إحالة‬ ‫من خدم ‪ 34‬عامًا للتقاعد‬ ‫بمسطرة واحدة‬

‫صاحب السمو والرئيس اإليراني بحثا المستجدات اإلقليمية والدولية‬

‫هوشة النواب السادة‬ ‫بقانون إصــاحــي أو مقترح تنموي‪،‬‬ ‫بــل هــو خطاب طائفي يخدم االثنين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انـتـخــابـيــا‪ ،‬وي ـهــدم ال ــدول ــة سـيــاسـيــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويمزق الوحدة الوطنية اجتماعيا‪.‬‬ ‫فـقـبــل أن يــرفــع الـجـلـســة رئـيـسـهــا‬ ‫نـ ــايـ ــف الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــرداس‪ ،‬الـ ـجـ ـلـ ـس ــة‪ ،‬ط ـلــب‬ ‫ً‬ ‫ع ـب ــدال ـص ـم ــد الـ ـح ــدي ــث مـ ـ ـج ـ ــددا فــي‬

‫الثانية‬

‫ترامب ونتنياهو وزوجتاهما أمام البيت األبيض في واشنطن أمس (أ ف ب)‬

‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‪،‬‬ ‫و(كونا) و(أ ف ب)‬

‫ف ــي حـ ــراك غـيــر مـسـبــوق ف ــي المنطقة‪،‬‬ ‫ودور دبلوماسي وسياسي يقوده سمو‬ ‫أمير البالد الشيخ صباح األحمد للتقريب‬ ‫بـيــن ال ـج ـيــران عـلــى ضـفـتــي الـخـلـيــج‪ ،‬بــدأ‬ ‫الرئيس اإليراني د‪ .‬حسن روحاني زيارة‬ ‫ه ــي األولـ ـ ــى ل ــه إلـ ــى ال ـك ــوي ــت‪ ،‬والـمـحـطــة‬ ‫الـثــانـيــة ف ــي أول جــولــة خـلـيـجـيــة ل ــه منذ‬ ‫ً‬ ‫انتخابه رئيسا عام ‪.2013‬‬ ‫وبينما تشكل زي ــارة روحــانــي بارقة‬

‫أمل في تقريب وجهات النظر الخليجية‬ ‫اإليــران ـيــة‪ ،‬أك ــد الــرئـيــس اإلي ــران ــي‪ ،‬قبيل‬ ‫م ـغ ــادرت ــه ط ـه ــران أمـ ــس‪ ،‬ووص ــول ــه إلــى‬ ‫ُعـ ـم ــان‪ ،‬ث ــم ال ـكــويــت ول ـقــائــه س ـمــو أمـيــر‬ ‫الـبــاد‪ ،‬أن رســالــة صــاحــب السمو‪ ،‬التي‬ ‫نقلها النائب األول لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزي ــر الـخــارجـيــة الشيخ صـبــاح الخالد‬ ‫ً‬ ‫خالل زيارته طهران أخيرا‪« ،‬تعكس إرادة‬ ‫ال ــدول الخليجية الـســت لحل الخالفات‬ ‫وســوء التفاهمات وارتقاء العالقات مع‬ ‫إيران عبر المباحثات والمفاوضات بين‬ ‫الجانبين»‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫الخرافي‪ :‬ال أجندة للتخارج‬ ‫من «زين»‪ ...‬واستثماراتنا‬ ‫عزيزة علينا‬ ‫‪14‬‬

‫حزب عالوي‪ :‬إيران تزحف‬ ‫على حدودنا البحرية‬ ‫هل أثير ملف خور عبدالله للتعمية؟‬ ‫اتـهــم حــزب «الــوفــاق الوطني»‬ ‫ال ـع ــراق ــي ب ــزع ــام ــة ن ــائ ــب رئـيــس‬ ‫الـجـمـهــوريــة أي ــاد ع ــاوي أمــس‪،‬‬ ‫إيـ ـ ــران بـ ــ«ال ــزح ــف» ع ـلــى حـقــوق‬ ‫الـ ـع ــراق ال ـب ـح ــري ــة‪ ،‬وأنـ ـه ــا تــريــد‬ ‫الـ ـسـ ـيـ ـط ــرة عـ ـل ــى خـ ـ ــور وم ـي ـن ــاء‬ ‫«العمية» في مياه الخليج‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال ال ـ ـحـ ــزب فـ ــي ب ـ ـيـ ــان‪ ،‬إن‬ ‫«ح ـ ـقـ ــوق الـ ـ ـع ـ ــراق أص ـب ـح ــت فــي‬ ‫خطر بعد تصعيد إيران حملتها‬ ‫المطالبة بمزيد من‬ ‫السياسية‬ ‫ِ‬ ‫المكاسب‪ ،‬س ــواء لجهة الجانب‬ ‫ال ـن ـه ــري م ــن ش ــط الـ ـع ــرب‪ ،‬وهــو‬ ‫مهم بسبب المتغيرات فــي خط‬ ‫التالوك (خــط مجرى العمق) أو‬ ‫فــي الجانب البحري‪ ،‬الــذي يبدأ‬ ‫ً‬ ‫من رأس البيشة نزوال إلى البحر‪،‬‬ ‫وه ــو األه ــم ويـسـمــى ال ـفــوهــة أو‬ ‫السد الخارجي»‪.‬‬

‫وأكد أن «إيران تواصل زحفها‬ ‫بوتيرة متسارعة على الحقوق‬ ‫العراقية البحرية السيادية في‬ ‫ال ـخ ـل ـي ــج الـ ـع ــرب ــي وف ـ ــي ال ـم ـي ــاه‬ ‫ً‬ ‫الدولية»‪ ،‬محذرا من أن «استمرار‬ ‫الصمت عن الممارسات اإليرانية‪،‬‬ ‫سيؤدي إلى فقدان العراق للمنفذ‬ ‫الــرئ ـي ـســي إلـ ــى ال ـم ـي ــاه الــدول ـيــة‬ ‫وأعالي البحار‪ ،‬مما يهدد الوضع‬ ‫االقتصادي والتجاري واألمني‬ ‫للبالد‪ ،‬ويضع الدول المتشاطئة‬ ‫على الخليج العربي برمتها على‬ ‫حــافــة صــراعــات جــديــدة‪ ،‬وتـكــرار‬ ‫سيناريوهات النزاعات والحروب‬ ‫ً‬ ‫ال ـس ــاب ـق ــة»‪ ،‬الف ـت ــا إل ــى أن «األم ــم‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة م ـطــال ـبــة ه ــي األخ ــرى‬ ‫ب ـصــون ح ـقــوق ال ـع ــراق وســامــة‬ ‫الـمـنـطـقــة الـمـطـلــة ع ـلــى الخليج‬ ‫واستقرارها»‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫‪E xtra‬‬ ‫‪22‬‬ ‫الوجه الحقيقي لإلرهابي‬ ‫صالح عبد السالم‬

‫دوليات‬

‫‪٢٦‬‬

‫لبنان‪ :‬عقاب صقر حال دون‬ ‫اقتحام تلفزيون الجديد‬

‫رياضة‬

‫‪28‬‬ ‫«صاروخ» حاكم يصعد‬ ‫بالكويت إلى نهائي أغلى‬ ‫الكؤوس‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ ١٦‬فبراير ‪2017‬م ‪ ١٩ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫الثانية‬

‫استقباالت ولي العهد‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫المبارك يستقبل رئيس مندوبية‬ ‫االتحاد األوروبي‬

‫اس ـت ـق ـب ــل س ـم ــو ول ـ ــي ال ـع ـهــد‬ ‫ال ـش ـيــخ ن ـ ــواف األحـ ـم ــد‪ ،‬بقصر‬ ‫بيان صباح أمس‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء سـ ـم ــو الـ ـشـ ـي ــخ ج ــاب ــر‬ ‫المبارك‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـقـ ـب ــل س ـ ـمـ ــوه‪ ،‬ال ـن ــائ ــب‬ ‫األول لــرئ ـيــس مـجـلــس ال ـ ــوزراء‬ ‫وزي ــر الخارجية الشيخ صباح‬ ‫ال ـخــالــد‪ ،‬ونــائــب رئـيــس مجلس‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزراء وزيـ ـ ــر الـ ــدفـ ــاع الـشـيــخ‬ ‫محمد الخالد‪.‬‬

‫استقبل رئيس مجلس الــوزراء سمو الشيخ جابر المبارك‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫رئيس مندوبية االتحاد األوروبي السفير ميكيل تشيرفوني دي أورسو‪،‬‬ ‫بمناسبة تعيينه لدى الكويت‪.‬‬

‫ً‬ ‫«التربية»‪ :‬إحالة من خدم ‪ 34‬عاما للتقاعد بمسطرة واحدة‬ ‫الفارس‪ :‬ال تعديل في دوام المدارس‪ ...‬واحتفاالت «البيان» متميزة‬ ‫فهد الرمضان‬

‫قال الوزير الفارس إن اإلحالة‬ ‫مسطرة‬ ‫إلى التقاعد ستتم وفق ً‬ ‫واحدة لمن خدموا ‪ 34‬عاما‬ ‫فأكثر‪ ،‬ولن تكون هناك‬ ‫استثناءات في هذا الشأن‪.‬‬

‫أكد وزير التربية وزير التعليم العالي‪ ،‬د‪.‬‬ ‫محمد الفارس‪ ،‬أن وزارة التربية ماضية في‬ ‫إ حــا لــة مــن بلغت خدمتهم ‪ 34‬عــا مــا لجميع‬ ‫فئات العاملين في الوزارة‪ ،‬نافيا ما تردد حول‬ ‫إحالة من بلغت خدمتهم ‪ 30‬عاما في مرحلة‬ ‫رياض األطفال‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـفــارس‪ ،‬فــي تـصــريــح للصحافيين‬ ‫عقب حـضــوره أوبــريــت «هــذي هــي الكويت»‪،‬‬ ‫الذي نظمته مدرسة البيان ثنائية اللغة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إن تطبيق القوانين يتم وفق مسطرة واحدة‪،‬‬ ‫وبالتالي فــإن اإلحــالــة إلــى التقاعد ستكون‬ ‫بمسطرة واحدة لمن بلغت خدمتهم ‪ 34‬عاما‪،‬‬ ‫ولن تكون هناك استثناءات في هذا الشأن‪.‬‬ ‫وحـ ــول تـعــديــل تــوقـيــت الـ ـ ــدوام للعاملين‬ ‫بــالـمــدارس وتقليص ال ـمــدة‪ ،‬أكــد ال ـفــارس أن‬ ‫ه ــذا األمـ ــر ل ــم ي ـنــاقــش ول ــن يــؤخــذ ب ــه‪ ،‬الفـتــا‬ ‫الــى أن «التربية» تعمل دائما بالتنسيق مع‬ ‫كل الجهات وبالذات وزارة الداخلية لتفادي‬ ‫االزدح ــام ــات‪ ،‬مضيفا «ل ــم يــأتـنــا ش ــيء بهذا‬ ‫الـ ـخـ ـص ــوص‪ ،‬وأع ـت ـق ــد األم ـ ـ ــور ف ـي ـمــا يـخــص‬ ‫االزدحامات بدأت تتنظم اآلن‪ ،‬وخفت الزحمة‬ ‫أمس واليوم»‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى االحتفالية‪ ،‬قال الفارس إن‬ ‫احتفاالت مدرسة البيان دائما تأتي متميزة‬ ‫وتعكس حب الكويت‪ ،‬مشيرا الى أن االحتفالية‬ ‫التي شاهدناها مثلت كل محافظات الكويت‪،‬‬

‫الحويلة‪« :‬الزكاة» دعم الصندوق‬ ‫الخيري للطلبة بـ ‪ 200‬ألف دينار‬ ‫أعلن الوكيل المساعد للتعليم‬ ‫الخاص والنوعي‪ ،‬د‪ .‬عبدالمحسن‬ ‫الحويلة‪ ،‬عن دعم تلقاه الصندوق‬ ‫الخيري مــن بيت الــزكــاة مـقــداره‬ ‫‪ 200‬ال ــف دي ـن ــار‪ ،‬مـشـيــرا ال ــى أن‬ ‫ه ـن ــاك أخـ ـب ــارا س ـ ــارة م ــن بعض‬ ‫الهيئات الخيرية لدعم الصندوق‬ ‫الذي يدعم تعليم الطلبة من فئة‬ ‫البدون‪.‬‬

‫جـ ــاء ذلـ ــك ف ــي ت ـص ــري ــح أدل ــى‬ ‫بــه الـحــويـلــة للصحافيين خــال‬ ‫ح ـ ـضـ ــوره ح ـف ــل ت ـك ــري ــم ال ـط ـل ـبــة‬ ‫الـمـشــاركـيــن ف ــي مـســابـقــة ت ــاوة‬ ‫ال ـ ـقـ ــرآن الـ ـك ــري ــم‪ ،‬الـ ـت ــي نـظـمـتـهــا‬ ‫الـمــدرســة الــدولـيــة الباكستانية‬ ‫لجميع المراحل‪.‬‬

‫شكاوى «اإليداعات» في عهدة‪...‬‬ ‫عبر تعديالت على قانون الالئحة الداخلية‪ ،‬على أن يبت في التعديالت‬ ‫المقترحة بشأن ذلك خالل شهرين من تاريخ الجلسة‪.‬‬ ‫وفــي األخـيــرة‪ ،‬أوصــى المجلس بتكليف ديــوان المحاسبة وهيئة‬ ‫مكافحة الفساد فتح باب قبول أي شكاوى أو بالغات بشأن قضايا‬ ‫ً‬ ‫اإلي ــداع ــات منذ عــام ‪ ،2006‬على أن يقدما تـقــريــرا يشمل اإلج ــراء ات‬ ‫المطلوبة لضمان عــدم تـكــرار الـتـجــاوزات المتعلقة بـهــذه القضايا‪،‬‬ ‫ولهما في سبيل ذلك التواصل والطلب والتنسيق مع جميع الجهات‬ ‫المعنية في الدولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬قدم ‪ 25‬نائبا‪ ،‬أمس‪ ،‬تعديال على المادة ‪ 79‬من الدستور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بإضافة عبارة «وكان موافقا للشريعة اإلسالمية» إلى نصها‪« :‬ال يصدر‬ ‫قانون إال إذا أقره مجلس األمة وصدق عليه األمير»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــال مقدمو الطلب فــي مقدمة اقتراحهم‪ ،‬إنــه جــاء «عـمــا بحكم‬ ‫المادة ‪ 174‬من الدستور التي تقرر أنه لثلث أعضاء مجلس األمة حق‬ ‫اقتراح تنقيح هذا الدستور بتعديل أو حذف حكم أو أكثر من أحكامه‬ ‫أو بإضافة أحكام جديدة إليه»‪.‬‬ ‫ووقع الطلب النواب محمد هايف‪ ،‬وعيسى الكندري‪ ،‬وعبدالله فهاد‪،‬‬ ‫وعــادل الدمخي‪ ،‬وثامر السويط‪ ،‬ومحمد المطير‪ ،‬ود‪ .‬محمد الحويلة‪،‬‬ ‫ومرزوق الخليفة‪ ،‬وطالل الجالل‪ ،‬ود جمعان الحربش‪ ،‬وخالد العتيبي‪،‬‬ ‫ومـبــارك الـحــريــص‪ ،‬وحـمــدان الـعــازمــي‪ ،‬والحميدي السبيعي‪ ،‬وأسامة‬ ‫الشاهين‪ ،‬وعلي الدقباسي‪ ،‬وشعيب المويزري‪ ،‬ومبارك الحجرف‪ ،‬ومحمد‬ ‫الدالل‪ ،‬وفيصل الكندري‪ ،‬ود‪ .‬حمود الخضير‪ ،‬ونايف المرداس‪ ،‬وماجد‬ ‫المطيري‪ ،‬وناصر الدوسري‪ ،‬ود‪ .‬وليد الطبطبائي‪.‬‬ ‫‪٠٧-٠٤‬‬

‫روحاني‪ :‬حل الخالفات الخليجية‪...‬‬ ‫وقال روحاني‪« :‬نحن موافقون على المبدأ‪ ،‬وفي هذه الجولة سنبحث‬ ‫سبل تطوير العالقات وحل الخالفات على هذا األساس في لقاءاتنا»‪.‬‬ ‫وشدد على أن «إيران ال تريد فرض عقائدها الدينية أو المذهبية‬ ‫ً‬ ‫أو السياسية على اآلخرين»‪ ،‬مضيفا‪« :‬البد أن نفكر بالوحدة أكثر من‬ ‫أي وقــت آخــر ونعمل على سد الفجوة التي أوجدتها القوى الكبرى‬ ‫بين السنة والشيعة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي حين أكد الرئيس اإليراني أن طهران «لم ولن تفكر بتاتا في‬ ‫أي اعتداء على أحد أو أي تدخل في الشؤون الداخلية للدول األخرى»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أوضــح أن هناك «أرض ـيــات عــديــدة لتوسيع الـعــاقــات»‪ ،‬الفـتــا إلــى أن‬ ‫محادثاته في ُعمان والكويت ستركز على القضايا اإلقليمية «بما فيها‬ ‫التطورات بالعراق وسورية واليمن»‪.‬‬ ‫وعقب استقبال سمو أمير البالد للرئيس روحاني والوفد الرسمي‬ ‫المرافق لــه‪ ،‬بحضور سمو ولــي العهد الشيخ نــواف األحـمــد‪ ،‬عقدت‬ ‫المباحثات الرسمية بين الجانبين‪.‬‬ ‫وصرح نائب وزير شؤون الديوان األميري الشيخ علي الجراح بأن‬ ‫هذه المباحثات استعرضت العالقات الثنائية بين البلدين‪ ،‬وسبل‬

‫وعرضوا فيها التنوع الثقافي الكويتي‪.‬‬

‫تعزيز الهوية‬ ‫وف ــي كلمة لـهــا خ ــال الـحـفــل‪ ،‬قــالــت وكيلة‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــدرس ـ ــة‪ ،‬نـ ـ ــدى دروي ـ ـ ـ ـ ــش‪ ،‬إن الـ ـ ـه ـ ــدف مــن‬ ‫اح ـت ـفــال ـي ـت ـنــا ه ــو ت ـع ــزي ــز ال ـه ــوي ــة الـكــويـتـيــة‬ ‫والمواطنة الصالحة في نفوس الطالب‪ ،‬وبث‬ ‫روح المحبة والتعاون والتكاتف بين الجميع‪.‬‬ ‫وأشارت الى أن أوبريت «هذي هي الكويت»‬ ‫يبث العديد من الرسائل اإليجابية من خالل‬ ‫لــو حــات فنية وكلمات تعزز القيم اإليجابية‬ ‫واالنتماء للوطن بعيدا عن الخالفات‪ ،‬ويؤكد‬ ‫أهمية اللحمة الوطنية بين أفراد الشعب‪.‬‬ ‫مــن جــان ـبــه‪ ،‬ق ــال مــؤلــف كـلـمــات األوب ــري ــت‪،‬‬ ‫الشاعر عالء الجابر‪ ،‬عقب االحتفال‪ :‬تعودنا‬ ‫دائـمــا إع ــداد أوبــريــت وطـنــي سـنــوي لمدرسة‬ ‫الـ ـبـ ـي ــان احـ ـتـ ـف ــاال ب ــاألعـ ـي ــاد ال ــوطـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬وت ــم‬ ‫تـخـصـيــص هـ ــذا ال ـع ــام ل ـم ـحــاف ـظــات الـكــويــت‬ ‫وإبراز معالمها‪.‬‬ ‫وأضاف أن األوبريت يوجه رسالة مفادها‬ ‫أنه مهما اختلفنا فالكويت توحدنا وتجمعنا‪،‬‬ ‫مشيرا الــى أنــه تــم الـبــدء فــي العمل منذ أكثر‬ ‫من ‪ 8‬أشهر من التأليف والتلحين بالتعاون‬ ‫م ــع ال ـم ـشــرف ال ـع ــام ع ـلــى األوب ــري ــت مــدرســة‬ ‫الموسيقى بالمدرسة ليلى المسلم‪.‬‬

‫ب ــدوره ــا‪ ،‬قــالــت المسلم إن مــدرســة البيان‬ ‫تـ ـح ــرص ك ــل ع ـ ــام ع ـل ــى االحـ ـتـ ـف ــال ب ــاألع ـي ــاد‬ ‫الوطنية‪ ،‬وإنها تركز دائما على قضية محددة‪،‬‬ ‫وكانت قضية هذا العام هي «الكويت توحدنا»‪.‬‬

‫ً‬ ‫الديحاني‪ :‬العيد الوطني يمثل رمزا‬ ‫للحرية واالستقالل والهوية‬ ‫أقــامــت منطقة م ـبــارك الكبير‬ ‫ال ـت ـع ـل ـي ـم ـيــة ف ـع ــال ـي ــة االح ـت ـف ــال‬ ‫باألعياد الوطنية‪ ،‬بهدف تدعيم‬ ‫أواصــر الوحدة الوطنية وغرس‬ ‫روح الوطنية لدى المتعلمين‪.‬‬ ‫وفي كلمة ألقاها مدير المنطقة‬ ‫الـتـعـلـيـمـيــة م ـن ـصــور الــديـحــانــي‬ ‫ق ــال‪« :‬إن العيد الــوطـنــي يتطلب‬ ‫منا جميعا مــزيــدا مــن االهتمام‬

‫بـ ـم ــا ي ـم ـث ـل ــه م ـ ــن رم ـ ـ ــز ل ـل ـحــريــة‬ ‫واالس ـت ـقــال وال ـهــويــة الــوطـنـيــة‪،‬‬ ‫وبـ ـم ــا ي ـم ـث ـلــه مـ ــن ع ـ ــزة وك ــرام ــة‬ ‫للوطن والمواطنين‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫هــذا الحشد للمشاركين مــن كل‬ ‫فئات المجتمع مناسبة للتعبير‬ ‫عــن ال ــوالء واالنـتـمــاء للوطن في‬ ‫جميع سلوكياتنا‪.‬‬

‫تعزيزها وتنميتها في المجاالت كافة‪ ،‬بما يحقق تطلعات الشعبين‬ ‫الصديقين‪ ،‬وتوسيع أ طــر التعاون بينهما‪ ،‬بما يخدم مصالحهما‬ ‫الـمـشـتــركــة‪ ،‬كـمــا ت ــم بـحــث الـقـضــايــا ذات االه ـت ـمــام الـمـشـتــرك وآخ ــر‬ ‫المستجدات على الساحتين اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫‪03‬‬

‫«ملف روسيا» يهدد رئاسة ترامب‬

‫ّ‬ ‫االسـتـخـبــارات السوفياتية وال تــزال متبعة فــي روسـيــا حتى الـيــوم‪،‬‬ ‫ووجه بشكل مباشر أصابع االتهام إلى وكالة األمن القومي ومكتب‬ ‫التحقيقات الفدرالي‪.‬‬ ‫وانتقد ترامب وسائل اإلعالم‪ ،‬التي تتهمه بالوصول إلى البيت األبيض‬ ‫ً‬ ‫بالتآمر مع روسيا‪ ،‬قائال‪ ،‬إن مسألة "وجود روابط مع روسيا سخيفة‪،‬‬ ‫إنها مجرد محاولة للتغطية على األخطاء الكثيرة‪ ،‬التي ارتكبتها الحملة‬ ‫الخاسرة لهيالري كلينتون"‪.‬‬ ‫ب ــدوره ــا‪ ،‬نـفــت مــوسـكــو وج ــود أي ات ـص ــاالت بـفــريــق ت ــرام ــب‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫متاعب األخير اتخذت منحى خطيرا‪ ،‬إذ دعا أعضاء كونغرس بينهم‬ ‫جمهوريون إلى توسيع التحقيق مع مستشار األمن القومي المستقيل‬ ‫ً‬ ‫مايكل فلين‪ ،‬طارحين سؤاال يشكك بالرئاسة‪ ،‬هو‪ :‬هل عمل فلين من‬ ‫تلقاء نفسه عند االتـصــال بالسفير الــروســي أم أخــذ التعليمات من‬ ‫تــرامــب؟ وذهــب بعض الـنــواب الديمقراطيين المتطرفين إلــى وصف‬ ‫ترامب بأنه "عميل روسي خائن"‪.‬‬ ‫‪25‬‬

‫حزب عالوي‪ :‬إيران تزحف‬

‫ً‬ ‫وأثارت اتهامات حزب عالوي تساؤال عما إذا كانت إثارة موضوع‬ ‫خور عبدالله مع الكويت من بعض األطراف في العراق هدفها التعمية‬ ‫على ما يجري بين العراق وإيران‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬نفى النائب عن محافظة البصرة سليم شوقي أمس‪ ،‬��وغل‬ ‫ً‬ ‫قــوات كويتية في األراضــي العراقية‪ .‬قائال‪ :‬إن «شخصيات حكومية‬ ‫كويتية كانت في مهمة استطالعية بناحية «صفوان» في قضاء الزبير‬ ‫ضمن ال ـحــدود اإلداريـ ــة بين ال ـعــراق والـكــويــت‪ ،‬وق ــام بعض األهــالــي‬ ‫بمهاجمتهم بالحجارة»‪.‬‬ ‫فــي سياق آخــر‪ ،‬وبينما أبــدت الهيئة السياسية للتيار الصدري‬ ‫أمس‪ ،‬استغرابها من إصدار رئيس الوزراء حيدر العبادي حكمه على‬ ‫المتظاهرين قبل اإلع ــان عــن نتائج التحقيق فــي تظاهرات السبت‬ ‫ً‬ ‫الماضي‪ ،‬أكدت أنه «كان األجــدر به أن يكون أبا للجميع دون ميل أو‬ ‫هوى‪ ،‬فبهذا التصريح قد حسم األمر وأنهى ضرورة التحقيق»‪.‬‬ ‫وكــان العبادي قد قال خالل مؤتمر صحافي في بغداد‪ ،‬إن «هناك‬ ‫ً‬ ‫مندسين وجماعات تستغل التظاهرات»‪ ،‬داعيا إلى «عدم إشغال البلد‬ ‫بالتحارب الداخلي وعدم نسيان الهدف األهم»‪.‬‬ ‫‪26‬‬

‫الدعيج يبحث تعزيز التعاون‬ ‫اإلعالمي مع سفير البرازيل‬ ‫استقبل رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫املدير العام لوكالة األنباء (كونا)‪،‬‬ ‫الشيخ مبارك الدعيج‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫السفير البرازيلي لدى الكويت‬ ‫نورتون دياندرادي رابستا‪.‬‬ ‫وتركز الحديث خالل اللقاء حول‬ ‫العالقات الثنائية التاريخية‬ ‫والوطيدة بني البلدين وحرصهما‬ ‫على دعمها وتوسيع آفاق التعاون‬ ‫لتشمل كل املجاالت التي تخدم‬ ‫مصالح الشعبني‪.‬‬ ‫وأعرب السفير رابستا عن سعادته‬ ‫بتسلم عمله بالكويت‪ ،‬مؤكدا‬ ‫رغبته في التواصل مع مختلف‬ ‫املؤسسات الكويتية الفاعلة التي‬ ‫أسهمت في توطيد العالقات‬ ‫الثنائية بني البلدين‪.‬‬

‫«الدبلوماسي» يقيم حفل‬ ‫تخريج الدفعة الخامسة اليوم‬

‫تقييم مستمر‬ ‫مــن جــانــب آخ ــر‪ ،‬اخـتـتــم الـمــؤتـمــر الطالبي‬ ‫األول الذي تنظمه وزارة التربية أمس أعماله‪،‬‬ ‫ح ـيــث أص ـ ــدر تــوص ـيــاتــه ال ـت ــي تـتـلـخــص في‬ ‫التقييم المستمر لبرامج التعليم والتدريب في‬ ‫المؤسسات التعليمية‪ ،‬وقياس مدى مواء مة‬ ‫مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل‪،‬‬ ‫وتضمين المفاهيم الخاصة لمحاربة اإلرهاب‬ ‫فــي المناهج الــدراسـيــة واألنـشـطــة‪ ،‬وترسيخ‬ ‫االن ـت ـم ــاء ال ــوط ـن ــي‪ ،‬ون ـش ــر ث ـقــافــة الــوسـطـيــة‬ ‫واالعتدال والحوار‪ ،‬إضافة إلى تأهيل المعلمين‬ ‫في مجال تربية المواطنة والعمل على تطوير‬ ‫قدراتهم‪.‬‬ ‫وتضمنت التوصيات كذلك تعزيز المبادرات‬ ‫الطالبية اإلبداعية التي تؤكد االنتماء للوطن‪،‬‬ ‫وإعـ ـ ـ ــداد ب ــرام ــج م ــدرس ـي ــة م ــراف ـق ــة لـلـمـنـهــج‪،‬‬ ‫وغرس حب النظام واحترام القانون‪ ،‬وإنشاء‬ ‫بــرلـمــان إلكتروني يـقــوم على دعــم ومساندة‬ ‫المجموعات الشبابية عبر شبكات التواصل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫وزير الديوان يستقبل‬ ‫«الفنون التشكيلية»‬

‫استقبل وزير شؤون الديوان‬ ‫األميري الشيخ ناصر صباح‬ ‫األحمد رئيس الجمعية الكويتية‬ ‫للفنون التشكيلية عبدالرسول‬ ‫سلمان يرافقه أعضاء الجمعية‪،‬‬ ‫حيث قدموا له الفائزين بجائزة‬ ‫الكويت لإلبداع الشبابي الحادية‬ ‫عشرة‪.‬‬

‫ً‬ ‫المبارك مستقبال رئيس مندوبية االتحاد األوروبي أمس‬

‫ً‬ ‫ولي العهد مستقبال صباح الخالد أمس‬

‫سلة أخبار‬

‫يقيم معهد سعود الناصر الصباح‬ ‫الدبلوماسي‪ ،‬اليوم‪ ،‬حفل تخريج‬ ‫الدفعة الخامسة من متدربي‬ ‫املعهد‪ ،‬برعاية وحضور رئيس‬ ‫مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫املبارك‪ ،‬والنائب األول لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء وزير الخارجية‬ ‫رئيس مجلس إدارة املعهد الشيخ‬ ‫صباح الخالد‪.‬‬ ‫وقال املعهد‪ ،‬في بيان صحافي‬ ‫أمس‪ ،‬إن الخريجني الجدد‬ ‫سيؤدون القسم الدبلوماسي أمام‬ ‫الوزير الخالد في غضون األيام‬ ‫القليلة املقبلة‪ ،‬مشيرا الى أن هذه‬ ‫الدفعة من الخريجني تتكون من‬ ‫‪ 24‬ملحقا دبلوماسيا بواقع ‪18‬‬ ‫رجال و‪ 6‬سيدات‪.‬‬

‫الفارس مع زوجته وابنته في حفل مدرسة البيان أمس‬

‫«حسناء بنت معاوية» تحصد المركز‬ ‫األول في مسابقة الروبوت‬ ‫اختتمت المنافسات النهائية لفعاليات‬ ‫«م ـس ــاب ـق ــة ال ـك ــوي ــت ال ـم ــدرس ـي ــة ال ـس ـنــويــة‬ ‫الـ‪ 11‬في الروبوت» للعام الدراسي الحالي‬ ‫لطلبة وطالبات المرحلة المتوسطة‪ ،‬التي‬ ‫نظمها مكتب المنظمة العالمية (ملست‬ ‫آسيا) بالتعاون مع قطاع التنمية التربوية‬ ‫واألنشطة بوزارة التربية ومركز الروبوت‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫وكشف «ملست آسيا» عن أسماء المدارس‬

‫الفائزة بالمراكز األولى‪ ،‬محققة لقب بطولة‬ ‫المسابقة للعام الــدراســي الـحــالــي‪ ،‬معلنة‬ ‫أس ـم ــاء ال ـمــراكــز ال ـثــاثــة األولـ ــى لمسابقة‬ ‫مدارس البنات على التوالي‪ ،‬وهي مدرسة‬ ‫حسناء بنت معاوية في «تعليمية حولي»‪،‬‬ ‫وف ـ ــازت بــال ـمــركــز األول‪ ،‬وم ــدرس ــة سلمى‬ ‫بنت حمزة بـ «تعليمية الفروانية»‪ ،‬وفازت‬ ‫بالمركز الثاني‪ ،‬ومــدرســة منيرة السعيد‬ ‫بـ «تعليمة العاصمة» وفازت بالمركز الثالث‪.‬‬

‫المكسيك تشيد بدور‬ ‫الكويت في محاربة اإلرهاب‬ ‫أشاد وزير األمن العام املكسيكي‬ ‫باملنطقة الفدرالية هيرام أمليدا‬ ‫استيرادا بالدور األمني للكويت‬ ‫في محاربة اإلرهاب‪ ،‬وما تبذله‬ ‫أجهزة الشرطة لتحقيق األمن‬ ‫واالستقرار للشعب الكويتي‪.‬‬ ‫وقالت سفارة الكويت لدى املكسيك‬ ‫في بيان تلقته "كونا" أمس‪ ،‬إن‬ ‫الوزير أعرب خالل استقباله‬ ‫السفير الكويتي لدى املكسيك‬ ‫متعب املطوطح عن رغبته في‬ ‫استفادة أجهزة الشرطة املكسيكية‬ ‫من الخبرات التدريبية املتقدمة‬ ‫لوزارة الداخلية الكويتية في شتى‬ ‫املجاالت األمنية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫األمير وروحاني بحثا المستجدات وتعزيز العالقات‬

‫أجواء ودية عكست روح التفاهم والصداقة التي تميز العالقات بين البلدين‬

‫استقبل صــاحــب السمو األمير‬ ‫الشيخ صباح األحمد بقصر بيان‪،‬‬ ‫م ـســاء أم ــس‪ ،‬الــرئ ـيــس اإلي ــران ــي د‪.‬‬ ‫ح ـســن روح ــان ــي وال ــوف ــد الــرسـمــي‬ ‫ال ـم ــراف ــق ل ــه‪ ،‬ب ـح ـضــور س ـمــو ولــي‬ ‫العهد الشيخ نــواف األحـمــد‪ ،‬وذلك‬ ‫بمناسبة زيارته للبالد‪.‬‬ ‫وقد عقدت المباحثات الرسمية‬ ‫بـيــن الـجــانـبـيــن‪ ،‬إذ ت ــرأس الجانب‬ ‫الكويتي صاحب السمو‪ ،‬بحضور‬ ‫س ـمــو ولـ ــي ال ـع ـهــد وس ـم ــو رئـيــس‬ ‫مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك‬ ‫والـ ـن ــائ ــب األول ل ــرئ ـي ــس مـجـلــس‬ ‫الـ ـ ـ ــوزراء وزي ـ ــر ال ـخــارج ـيــة الـشـيــخ‬ ‫صباح الخالد وكـبــار المسؤولين‬ ‫ب ــال ــدول ــة‪ ،‬وع ــن ال ـجــانــب اإلي ــران ــي‬ ‫الرئيس روحاني وكبار المسؤولين‬ ‫في حكومة الجمهورية اإلسالمية‪.‬‬ ‫وص ـ ـ ـ ــرح نـ ــائـ ــب وزي ـ ـ ـ ــر ش ـ ــؤون‬ ‫الديوان األميري الشيخ علي الجراح‬ ‫بأن المباحثات تناولت استعراض‬ ‫ال ـع ــاق ــات الـثـنــائـيــة ب ـيــن الـبـلــديــن‬ ‫وال ـش ـع ـب ـي ــن ال ـص ــدي ـق ـي ــن وس ـب ــل‬ ‫تعزيزها وتنميتها فــي المجاالت‬ ‫كافة‪ ،‬بما يحقق تطلعاتهم‪ ،‬وتوسيع‬ ‫أطــر الـتـعــاون بين الـكــويــت وإي ــران‬ ‫بما يخدم مصالحهما المشتركة‪،‬‬ ‫كما تم بحث القضايا ذات االهتمام‬ ‫المشترك وآخ ــر المستجدات على‬ ‫الساحتين اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وسادت المباحثات أجواء ودية‬ ‫عـكـســت روح ال ـت ـفــاهــم وال ـصــداقــة‬

‫الخضر تابع تحضيرات‬ ‫حفل تخريج الضباط‬

‫صاحب السمو خالل محادثاته مع روحاني بحضور ولي العهد وكبار المسؤولين‬ ‫الـتــي تتميز بها الـعــاقــات الطيبة‬ ‫بين البلدين في خطوة تجسد رغبة‬ ‫الجانبين في تعزيز التعاون القائم‬ ‫بينهما في المجاالت كافة‪.‬‬ ‫وأق ـ ـ ــام ص ــاح ــب ال ـس ـم ــو بقصر‬ ‫بيان مساء مأدبة عشاء على شرف‬ ‫الرئيس روحــانــي والــوفــد الرسمي‬ ‫المرافق له‪ ،‬بمناسبة زيارتهم للبالد‪.‬‬ ‫وكان روحاني وصل إلى البالد‪،‬‬ ‫مـ ـس ــاء أم ـ ـ ــس‪ ،‬فـ ــي زيـ ـ ـ ــارة رس ـم ـيــة‬ ‫قصيرة‪ ،‬وكان على رأس مستقبليه‬ ‫على أرض المطار صاحب السمو‬ ‫أمـ ـي ــر الـ ـب ــاد وسـ ـم ــو ول ـ ــي الـعـهــد‬ ‫ورئيس مجلس األمة مرزوق الغانم‬

‫ون ــائ ــب رئ ـي ــس الـ ـح ــرس الــوط ـنــي‬ ‫الـ ـشـ ـي ــخ م ـش ـع ــل االحـ ـ ـم ـ ــد وس ـم ــو‬ ‫رئ ـي ــس مـجـلــس الـ ـ ـ ــوزراء وال ـنــائــب‬ ‫األول لرئيس مجلس الــوزراء وزير‬ ‫ال ـخ ــارج ـي ــة ون ــائ ــب وزيـ ـ ــر ش ــؤون‬ ‫الـ ــديـ ــوان األمـ ـي ــري ون ــائ ــب رئـيــس‬ ‫مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ‬ ‫خالد الجراح ونائب رئيس مجلس‬ ‫الــوزراء وزير المالية أنس الصالح‬ ‫ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء‬ ‫وزير االعالم بالوكالة الشيخ محمد‬ ‫العبدالله‪ ،‬وكبار المسؤولين بالدولة‬ ‫وكبار القادة في الجيش والشرطة‬ ‫والحرس الوطني‪.‬‬

‫ً‬ ‫الرئيس اإليراني مصافحا الغانم‬

‫ً‬ ‫ولي العهد مستقبال روحاني‬

‫وتشكلت بعثة الشرف المرافقة‬ ‫ل ـل ــرئ ـي ــس اإليـ ـ ــرانـ ـ ــي مـ ــن الـ ــديـ ــوان‬ ‫األميري برئاسة المستشار محمد‬ ‫ضيف الله شرار‪.‬‬ ‫ورافق روحاني وفد رسمي ضم‬ ‫كــا مــن وزي ــر ال ـش ــؤون الـخــارجـيــة‬ ‫محمد جواد ظريف ورئيس مكتب‬ ‫الرئيس االيراني محمد نهاونديان‬ ‫ووزير الصناعة والتجارة والمناجم‬ ‫م ـح ـمــد رضـ ــا ن ـع ـمــت زاده‪ ،‬وع ــدد‬ ‫مــن كـبــار الـمـســؤولـيــن فــي حكومة‬ ‫الـجـمـهــوريــة اإلســام ـيــة اإليــران ـيــة‬ ‫الصديقة‪.‬‬

‫استقباالت األمير‬ ‫استقبل صــاحــب السمو أمـيــر الـبــاد الشيخ صـبــاح األحـمــد‪،‬‬ ‫بقصر بيان صباح أمس‪ ،‬سمو ولي العهد الشيخ نواف األحمد‪.‬‬ ‫كما استقبل سموه‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫المبارك‪ ،‬والنائب األول لرئيس مجلس الــوزراء وزير الخارجية‬ ‫الشيخ صباح الخالد‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬بعث سموه ببرقية تهنئة إلى رئيس جمهورية‬ ‫صربيا الصديقة توميسالف نيكوليتش‪ ،‬عبر فيها سموه عن‬ ‫خالص تهانيه بمناسبة العيد الوطني لبالده‪ ،‬متمنيا له موفور‬ ‫الصحة والعافية وللبلد الصديق دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫جــدد الرئيس اإليــرانــي حسن‬ ‫روحاني ترحيب بالده بالرسالة‬ ‫الـ ـت ــي ت ـل ـق ـت ـهــا م ــؤخ ــرا م ــن دول‬ ‫مـجـلــس ال ـت ـعــاون ل ــدول الخليج‬

‫الـ ـع ــربـ ـي ــة عـ ـب ــر الـ ـك ــوي ــت ب ـش ــأن‬ ‫العالقات الثنائية‪ ،‬مؤكدا ضرورة‬ ‫العمل من اجل االرتقاء بمستوى‬ ‫هذه العالقات‪ ،‬وان زيارته لكل من‬

‫االتفاق النووي يخدم مصالح إيران‬ ‫ودول المنطقة والعالم‬ ‫الدعم متواصل مع جميع البلدان التي تتعرض‬ ‫لإلرهاب وتطلب العون من ايران‪.‬‬ ‫وتـطــرق روحــانــي إلــى ظــاهــرة "إيــرانــوفــوبـيــا"‬ ‫ال ـتــي ي ـتــم ال ـت ــروي ــج ل ـه ــا‪ ،‬ووص ـف ـهــا ب ـ ـ "مـخـطــط‬ ‫محاك خارج المنطقة من أعداء االسالم والعرب"‪،‬‬ ‫مضيفا ان ايــران دعت والتــزال الى حل المشاكل‬ ‫والخالفات عبر الحوار‪ ،‬وان القدرات العسكرية‬ ‫االيرانية تجسد قــوة دفاعية ومساندة رصينة‬ ‫ألمن المنطقة‪.‬‬

‫الكويت تدعم رئيس‬ ‫«إيفاد» الجديد‬

‫محافظ الجهراء ِّ‬ ‫يكرم‬ ‫كوكبة من المتميزين‬

‫‪ ...‬وسمو رئيس الوزراء‬

‫«لم نفكر باالعتداء على أحد أو التدخل في شؤون الدول وفرض عقائدنا»‬ ‫الكويت وعمان أمس تهدف الى‬ ‫تبادل وجهات النظر بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وق ـ ــال روح ــان ــي ف ــي تـصــريــح‬ ‫ل ـل ـص ـحــاف ـي ـيــن ق ـب ـي ــل م ـغ ــادرت ــه‬ ‫ط ـهــران أم ــس‪ ،‬إن ب ــاده "ل ــم ولــن‬ ‫تفكر بـتــاتــا فــي أي اع ـت ــداء على‬ ‫أح ـ ــد أو الـ ـت ــدخ ــل فـ ــي الـ ـش ــؤون‬ ‫ال ــداخ ـل ـي ــة لـ ـل ــدول األخ ـ ـ ــرى‪ ،‬كما‬ ‫أن سياستنا قائمة على حسن‬ ‫ال ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــوار وضـ ـ ـ ـم ـ ـ ــان االم ـ ـ ـ ـ ــن ف ــي‬ ‫المنطقة‪ ،‬وان ايران ال تريد فرض‬ ‫عـقــائــدهــا الــديـنـيــة او المذهبية‬ ‫او ال ـس ـي ــاس ـي ــة ع ـل ــى اآلخـ ــريـ ــن‪،‬‬ ‫وسياستنا طالما كــا نــت قائمة‬ ‫عـ ـل ــى ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون الـ ـمـ ـشـ ـت ــرك مــع‬ ‫االصدقاء والدول االسالمية"‪.‬‬ ‫وأك ــد أن ط ـهــران تــولــي اهمية‬ ‫ق ـص ــوى لـ ــدول مـنـطـقــة الـخـلـيــج‪،‬‬ ‫قـ ــائـ ــا "أع ـ ـل ـ ـنـ ــا دائـ ـ ـم ـ ــا ان دول‬ ‫ال ـم ـن ـط ـق ــة هـ ــي الـ ـمـ ـس ــؤول ــة عــن‬ ‫ضمان امن المنطقة‪ ،‬وهي قادرة‬ ‫على ضمان االمن بنفسها"‪.‬‬

‫زار رئيس األركان العامة للجيش‪،‬‬ ‫الفريق الركن محمد الخضر‪،‬‬ ‫كلية علي الصباح العسكرية‬ ‫صباح أمس ملتابعة االستعدادات‬ ‫النهائية لحفل تخريج دفعة‬ ‫الطلبة الضباط ‪ ،44‬والذي‬ ‫سيكون برعاية وحضور صاحب‬ ‫السمو أمير البالد القائد األعلى‬ ‫للقوات املسلحة الشيخ صباح‬ ‫األحمد يوم ‪ 8‬مارس املقبل‪.‬‬ ‫كان في استقبال الخضر لدى‬ ‫وصوله آمر كلية علي الصباح‬ ‫العسكرية‪ ،‬اللواء الركن بدر‬ ‫العوضي‪ ،‬ومجموعة من ضباط‬ ‫الكلية‪ ،‬ثم توجه الخضر مليدان‬ ‫الكلية ملشاهدة فقرات البروفة‬ ‫النهائية لحفل التخريج‪.‬‬

‫رحب ممثل الكويت في مجلس‬ ‫محافظي الصندوق الدولي‬ ‫للتنمية الريفية (إيفاد)‪ ،‬هشام‬ ‫الوقيان‪ ،‬أمس‪ ،‬بانتخاب مرشح‬ ‫توغو رئيسا سادسا للصندوق‪،‬‬ ‫مؤكدا دعم الكويت القوي ملهمته‬ ‫الرئيسة بمحاربة الفقر والجوع‬ ‫عبر التنمية الريفية الشاملة‪.‬‬ ‫جاء ذلك في تصريح أدلى به‬ ‫الوقيان تعقيبا على فوز رئيس‬ ‫وزراء توغو السابق غيلبيرت‬ ‫فوسون أنغبو من بني ‪ 8‬مرشحني‬ ‫برئاسة "إيفاد" لوالية أولى مدتها‬ ‫‪ 4‬سنوات بأغلبية أصوات أعضاء‬ ‫مجلس محافظي الصندوق‬ ‫املنعقد في دورته األربعني في‬ ‫روما منذ أمس األول‪.‬‬

‫الرئيس اإليراني‪ :‬نرحب برسالة مجلس التعاون عبر الكويت‬

‫أكد الرئيس اإليراني حسن روحاني ضرورة‬ ‫دعــم العالقات اإلقليمية وإحــال السالم واألمــن‬ ‫المستدام في المنطقة‪.‬‬ ‫وق ــال روح ــان ــي‪ ،‬فــي تـصــريــح لــه ل ــدى زيــارتــه‬ ‫عـمــان أم ــس‪ ،‬إن االتـفــاق الـنــووي يـخــدم مصالح‬ ‫إيران وباقي دول المنطقة والعالم‪ ،‬مرحبا بتنمية‬ ‫العالقات مع الدول الجارة‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن طهران دعمت كل الدول اإلقليمية‬ ‫الـتــي واجـهــت مشكلة اإلرهـ ــاب؛ مضيفا ان هذا‬

‫الخالد يشارك في اجتماع‬ ‫وزراء‪ ‬الدفاع لدول‪ ‬التحالف‬

‫توجه‪ ‬نائب رئيس مجلس‬ ‫الوزراء وزير الدفاع الشيخ‪ ‬محمد‬ ‫الخالد والوفد املرافق له‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إلى‪ ‬مملكة‪ ‬بلجيكا‬ ‫لحضور اجتماع‬ ‫وزراء‪ ‬الدفاع‪ ‬بدول‪ ‬التحالف‬ ‫الدولي ملحاربة‪ ‬ما يسمى‬ ‫بتنظيم‪ ‬الدولة اإلسالمية‬ ‫(داعش)‪ ‬املنعقد في مقر حلف‬ ‫شمال األطلسي (ناتو)‪.‬‬ ‫ويرافق الخالد كل‪ ‬من‪ ‬معاون‬ ‫رئيس األركان لهيئة االستخبارات‬ ‫واألمن اللواء الركن عبدالرحمن‬ ‫الهدهود‪ ،‬ومعاون رئيس األركان‬ ‫لهيئة العمليات والخطط اللواء‬ ‫الركن أحمد العميري‪ ،‬ورئيس‬ ‫هيئة مكتب نائب رئيس مجلس‬ ‫الوزراء وزير الدفاع الشيخ راكان‬ ‫الصباح‪.‬‬

‫األمير وروحاني خالل مراسم االستقبال أمس‬

‫عقد سمو أمير البالد جلسة‬ ‫مباحثات رسمية مع الرئيس‬ ‫اإليراني حسن روحاني‬ ‫تناولت استعراض العالقات‬ ‫الثنائية بين البلدين والشعبين‬ ‫الصديقين وسبل تعزيزها‬ ‫وتنميتها في المجاالت كافة‪.‬‬

‫سلة أخبار‬

‫وش ــدد عـلــى ض ــرورة التفكير‬ ‫ف ــي الـ ــوحـ ــدة وال ـع ـم ــل ع ـل ــى ســد‬ ‫"الفجوة المزيفة التي أوجدتها‬ ‫الـقــوى الكبرى بين المسلمين"‪،‬‬ ‫مضيفا ان دول المنطقة طالما‬ ‫عــاشــت جنبا الــى جـنــب‪ ،‬وان أي‬ ‫سوء فهم يمكن تسويته بالحوار‪،‬‬ ‫فــ"فــوبـيــا إي ــران وفــوبـيــا الشيعة‬ ‫وفوبيا الجيران كلها من صنعة‬ ‫االجانب"‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت ال ـ ــى وجـ ـ ــود ارضـ ـي ــات‬ ‫ع ـ ـ ــدي ـ ـ ــدة ل ـ ـتـ ــوس ـ ـيـ ــع ال ـ ـعـ ــاقـ ــات‬ ‫ب ـيــن اي ـ ــران والـ ـ ــدول الـخـلـيـجـيــة‪،‬‬ ‫مـشـيــرا ال ــى ان تـطــويــر الـتـعــاون‬ ‫الثنائي سيكون احد اهم محاور‬ ‫المباحثات خالل هذه الزيارة‪.‬‬ ‫وأثـنــى على الـعــاقــات الــوديــة‬ ‫التي تربط ايــران بسلطنة عمان‬ ‫ودول ـ ـ ـ ـ ــة الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬م ـض ـي ـف ــا ان‬ ‫المنطقة تعاني عــدم االستقرار‪،‬‬ ‫لذلك فــإن المحادثات تركز على‬ ‫ال ـق ـض ــاي ــا االق ـل ـي ـم ـيــة ب ـم ــا فـيـهــا‬

‫ال ـت ـطــورات فــي ال ـع ــراق وســوريــة‬ ‫والـ ـيـ ـم ــن ودور س ـل ـط ـنــة ع ـمــان‬ ‫والكويت "البارز" في حقن الدماء‬ ‫باليمن‪.‬‬ ‫وه ــذه الـجــولــة لــروحــانــي الــى‬ ‫الكويت هي االولى له منذ توليه‬ ‫منصبه في عام ‪ ،2013‬في حسن‬ ‫ق ــام سـمــو االم ـيــر الـشـيــخ صباح‬ ‫االحمد في يونيو ‪ 2014‬بزيارة‬ ‫إلي ـ ــران وصـفـتـهــا ط ـه ــران آن ــذاك‬ ‫ب ــ"ال ـتــاري ـخ ـيــة"‪ ،‬كـمــا ق ــام الـنــائــب‬ ‫االول ل ــرئـ ـي ــس ال ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء وزي ـ ــر‬ ‫الخارجية الشيخ صباح الخالد‬ ‫بزيارة نــادرة لطهران في نهاية‬ ‫يـنــايــر ال ـفــائــت‪ ،‬ودع ــا إل ــى حــوار‬ ‫ودي بين إيران وجيرانها‪.‬‬ ‫وكــانــت السعودية والبحرين‬ ‫قطعتا ا لـعــا قــات الدبلوماسية‬ ‫مع إيران في يناير عام ‪ 2016‬بعد‬ ‫اع ـتــداء محتجين عـلــى الـسـفــارة‬ ‫السعودية في طهران‪ ،‬واستدعت‬ ‫الكويت وقطر واإلمارات سفراءها‬

‫ت ـض ــام ـن ــا م ـ ــع الـ ـ ــريـ ـ ــاض إال أن‬ ‫سلطنة عمان أبــدت أسفها فقط‬ ‫مما يسلط الضوء على العالقات‬ ‫األفضل بينها وبين إيران‪.‬‬

‫أقام محافظ الجهراء‪ ،‬الفريق‬ ‫م‪ .‬فهد األمير‪ ،‬أمس‪ ،‬بالقصر‬ ‫األحمر‪ ،‬حفل تكريم لكوكبة من‬ ‫املتميزين من أطباء ومسؤولني‬ ‫بالجهات الحكومية ومديري‬ ‫مدارس وأعضاء مجالس‪ ،‬تقديرا‬ ‫لجهودهم وعطائهم املميز‪.‬‬ ‫وقال املحافظ‪" :‬نحتفل اليوم‬ ‫لنقول شكرا على عملكم املخلص‬ ‫الدؤوب للنهوض باملحافظة‪،‬‬ ‫واملشاركة في تطويرها‪ ،‬فبكم‬ ‫ومعكم نحقق لوطننا املكانة التي‬ ‫يستحقها بني األمم"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬ال ينهض الوطن‬ ‫إال بتكاتف الجهود‪ ،‬والحراك‬ ‫املجتمعي في جميع املجاالت‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫برلمانيات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫المجلس ينتهي من مناقشة الخطاب األميري ويفتح باب تقديم‬ ‫• فقدان النصاب يحول دون إحالته إلى لجنة إعداد الجواب على الخطاب‬ ‫ً‬ ‫أخيرا انتهى مجلس األمة أمس من مناقشة‬ ‫الخطاب األميري في افتتاح دور االنعقاد‬ ‫االول للفصل التشريعي الخامس عشر‪،‬‬ ‫بينما حال النصاب دون التصويت على‬ ‫إحالته إلى لجنة الرد على الخطاب األميري‬ ‫ليؤجل ذلك الى جلسة ‪ 7‬مارس‪.‬‬ ‫وكانت الجلسة عقدت على صفيح ساخن‬ ‫في بدايتها عند مناقشة قضية االيداعات‬ ‫المليونية بناء على طلب مقدم من ‪25‬‬ ‫نائبا وسط تبادل االتهامات بين النواب‬ ‫بالحصول على رشا‪.‬‬ ‫وبرزت مداخلة النائب عبدالله الرومي خالل‬ ‫المناقشة التي طالب فيها المتورطين‬ ‫فهد التركي ومحيي عامر‬

‫في قضية االيداعات «المعروفين جيدا‬ ‫للشعب» بالكشف عن مصادر االموال التي‬ ‫حصلوا عليها خالل تلك الفترة خاصة أن‬ ‫الموضوع يتعلق بذممهم المالية‪.‬‬ ‫وفي موضوع تقرير لجنة الشؤون‬ ‫التشريعية بشأن مدى صحة إعادة‬ ‫انتخابات نائب الرئيس أحال المجلس عقب‬ ‫المناقشة بناء على قراره السابق الموضوع‬ ‫الى المحكمة الدستورية‪ ،‬في وقت تم تأجيل‬ ‫االحالة الى الجلسة المقبلة بعد أن تبين‬ ‫عدم تثبيت تقرير اللجنة التشريعية في‬ ‫المضبطة وتنويه رئاسة المجلس بذلك في‬ ‫نهايتها‪.‬‬

‫افـ ـتـ ـت ــح رئ ـ ـيـ ــس م ـج ـل ــس االمـ ــة‬ ‫مرزوق الغانم جلسة مجلس االمة‬ ‫الساعة التاسعة والنصف بعد ان‬ ‫رفعها نصف ساعة لعدم اكتمال‬ ‫ال ـن ـصــاب وبـ ــدأت الـجـلـســة بـتــاوة‬ ‫اسماء االعضاء الحضور والغياب‬ ‫والمتخلفين بعذر‪.‬‬ ‫واس ـ ـت ـ ـه ـ ـلـ ــت الـ ـجـ ـلـ ـس ــة جـ ـ ــدول‬ ‫اعمالها ببند االسئلة‪ ،‬وعقب النائب‬ ‫مـ ـب ــارك الـ ـحـ ـج ــرف م ـن ـت ـقــدا ردود‬ ‫ال ـ ــوزراء عــن اسـئـلـتــه ال ـتــي تعكس‬ ‫حــالــة م ــن ع ــدم االه ـت ـمــام الـ ــوزاري‬ ‫بأسئلة النواب‪ ،‬مشددا على ان هذا‬ ‫ليس التعاون المطلوب‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـح ـج ــرف‪ :‬اط ـل ـعــت على‬ ‫الردود المدرجة عن اسئلتي وهي‬ ‫مقنعة لكن هناك اسئلة اخــرى لم‬

‫المجلس خالل مناقشة اإليداعات المليونية ‬

‫تصل اجابتها وعلى الحكومة الرد‬ ‫حتى ال نستخدم االدوات االخرى‪.‬‬ ‫فــي وقــت عقب الـنــائــب سعدون‬ ‫حماد على ســؤال برلماني وجهه‬ ‫ع ــن مـنـطـقــة خ ـي ـط ــان‪ ،‬م ـش ـيــرا الــى‬ ‫تـعــاون رئـيــس ال ــوزراء ال ــذي تمثل‬ ‫فــي تسليم قـطــع خـيـطــان البالغة‬ ‫‪ 1200‬قسيمة الى المؤسسة العامة‬ ‫لـلــرعــايــة الـسـكـنـيــة‪ ،‬واط ــال ــب وزيــر‬ ‫االسكان بسرعة توزيعها‪.‬‬ ‫وتحدث النائب اسامة الشاهين‬ ‫عن اجابة وزير المالية عن سؤاله‬ ‫ب ـشــأن اس ـبــاب اع ـت ـمــاد المؤسسة‬ ‫العامة للتأمينات االجتماعية نسبة‬ ‫ربح كبيرة عن اقراض المتقاعدين‪،‬‬ ‫مشيرا الى ان افادة المؤسسة ذات‬ ‫شقين اولهما التبرير باالستناد‬ ‫ل ـل ـق ــان ــون‪ ،‬وم ـســؤول ـي ـت ـهــا تـعــديــل‬ ‫ق ــان ــون ال ـت ــأم ـي ـن ــات ح ـت ــى يـجـعــل‬ ‫هــذا االمــر اكثر مطابقة بالشريعة‬ ‫االسالمية‪ ،‬الفتا الى ان التأمينات‬ ‫قالت في ختام اجابتها انها تجري‬ ‫دراسات لنظام مواز بـ «االستبدال»‬ ‫وأدع ــو وزي ــر الـمــالـيــة لتبني نهج‬ ‫المؤسسة في هذا االمر‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ـ ــي وقـ ـ ـ ـ ـ ــت تـ ـ ـ ـح ـ ـ ــدث الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب‬ ‫ع ـبــدال ـكــريــم ال ـك ـن ــدري ع ــن ســؤالــه‬ ‫ل ـ ــوزي ـ ــر ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة ب ـ ـشـ ــأن ع ــدد‬ ‫الوافدين العاملين بالوزارة‪ ،‬الفتا‬ ‫الى انه وجه هذا السؤال الى جميع‬ ‫ال ـ ــوزراء‪ ،‬وإجــابــة وزي ــر الخارجية‬ ‫كانت واضحة ومفصلة وسيكون‬ ‫لها حديث اثناء التركيبة السكانية‪،‬‬ ‫م ـش ـيــرا الـ ــى ان اغ ـل ــب ال ـ ـ ــوزراء لم‬ ‫يجيبوا عن سؤاله فانهم ال يعرفون‬ ‫عدد الكويتيين عندهم من كثرتهم‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــذر الـ ـكـ ـن ــدري ال ـج ـم ـيــع مــن‬ ‫ال ـ ـتـ ــاعـ ــب ف ـ ــي االجـ ـ ــابـ ـ ــة وأخ ـ ــص‬ ‫وزيـ ـ ـ ــر الـ ـت ــربـ ـي ــة واالحـ ـص ــائـ ـي ــات‬ ‫تقول هناك ‪ 96‬الــف وافــد يعملون‬ ‫بالحكومة فنريد معرفة االسباب‬ ‫وموقف الوزراء ولكن الوزراء بدأوا‬ ‫يتعاونون بانهاء عقود وافدين في‬ ‫مكاتبهم ضمنهم وزير العدل‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ـ ــدد الـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ـن ـ ـ ــدري ع ـ ـل ـ ــى ان‬ ‫الكويتيين اولى وزمن «المستشار‬ ‫ي ـســوي ل ـلــوزيــر م ــا يـبـيــه» انـتـهــى‪،‬‬ ‫والمسألة ليست بحثا لقطع االرزاق‬ ‫وانما لفتح باب جديد للكويتيين‬ ‫للعمل بتلك الــوظــائــف‪ ،‬الفـتــا الــى‬ ‫الطلب ال ــذي قــدمــه بتشكيل لجنة‬ ‫مؤقتة‪.‬‬

‫وعقب وزير العدل قائال‪ :‬ألغيت ‪7‬‬ ‫لجان صورية في وزارة العدل فور‬ ‫تولي المسؤولية‪ ،‬ولم اعين بمكتبي‬ ‫سوى الكويتيين وبحكم انني كنت‬ ‫مستشارا لدى وزير الخارجية قبل‬ ‫تــولــي المنصب فــإن تلك الوظيفة‬ ‫طاردة ولدينا مستشارون كويتيون‬ ‫يحتاجون الــى دعــم عبر تعيينهم‬ ‫في هذا االمر‪.‬‬

‫لجان خيرية‬ ‫فـ ــي وق ـ ــت ع ـق ــب الـ ـن ــائ ــب خــالــد‬ ‫ال ـش ـط ــي عـ ــن سـ ــؤالـ ــه بـ ـش ــأن ع ــدد‬ ‫ال ـل ـج ــان ال ـخ ـيــريــة ال ـمــرخ ـصــة من‬ ‫وزارة ال ـش ــؤون لـجـمــع الـتـبــرعــات‬ ‫للمنكوبين‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال ان هـ ـ ـ ــذا الـ ـ ـ ـس ـ ـ ــؤال كـ ــان‬ ‫بـمـنــاسـبــة ت ـحــريــر ح ـلــب‪ ،‬وطـلـبــت‬ ‫من الــوزيــرة اسماء اللجان فقامت‬ ‫بتزويدي‪ ،‬وبشأن أموال التبرعات‬ ‫لم يتم تزويدي بالمبلغ بسبب‪ ،‬كما‬ ‫جاء في االجابة‪ ،‬ان الــوزارة منعت‬ ‫اللجان الخيرية ‪ 6‬أشهر لتزويدها‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف ان ه ـ ـ ــذا الـ ـمـ ـل ــف مــن‬ ‫الـمـلـفــات الـحـســاســة الـتــي تسببت‬ ‫في حدوث حرج للكويت بالخارج‪،‬‬ ‫وهناك اسماء وأشخاص كويتيون‬ ‫متهمون بــاإلرهــاب ومــوضــوعــون‬ ‫ف ــي ال ـقــائـمــة الـ ـس ــوداء‪ ،‬ون ـحــن مع‬ ‫العمل الخيري لكن يجب عدم دعم‬ ‫االرهاب‪ ،‬وعالقة الحكومة الكويتية‬ ‫مع المجتمع الدولي يجب ان تكون‬ ‫فوق اي اعتبار‪.‬‬ ‫وع ـق ـبــت وزي ـ ــرة الـ ـش ــؤون هند‬ ‫الصبيح شــاكــرة الشطي لحرصه‬ ‫عـ ـل ــى س ـم ـع ــة ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪ ،‬وأود ان‬ ‫اؤك ــد ان تـلــك األمـ ــوال ال تـحــول اال‬ ‫عن طريق وزارة الخارجية‪ ،‬ووفد‬ ‫الخزانة االميركي اكد العام الماضي‬ ‫ت ـعــاون الـكــويــت وخ ـلــو ملفها من‬ ‫دعم االرهاب‪ ،‬وقمنا بإلغاء التبرع‬ ‫ال ـن ـق ــدي‪ ،‬ون ـت ـع ــاون ون ـح ــرص مع‬ ‫الــداخ ـل ـيــة وال ـخــارج ـيــة عـلــى ذل ــك‪،‬‬ ‫واإلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرادات فـ ـ ــي آخـ ـ ـ ــر رم ـ ـضـ ــان‬ ‫تضاعفت إلى الضعف والمخالفات‬ ‫هـبـطــت ال ــى ال ـن ـصــف‪ ،‬وتـبــرعــاتـنــا‬ ‫مراقبة من وزارة الخزانة األميركية‪.‬‬ ‫ورفض النائب حمدان العازمي‬ ‫تشكيك الشطي في القائمين على‬ ‫العمل الخيري‪.‬‬

‫(تصوير عبدالله الخلف)‬

‫عبدالصمد‪ :‬إعادة انتخاب «أمانة السر» في‬ ‫‪ 2011‬سابقة تاريخية‪ ...‬وحظ أوفر للحربش‬ ‫خ ــال مناقشة مجلس األ م ــة فــي جلسته ا م ــس لتقرير اللجنة‬ ‫التشريعية البرلمانية بشأن إعــادة انتخاب نائب رئيس مجلس‬ ‫األمة في جلسة االفتتاح لدور االنعقاد الحالي‪ ،‬قال النائب عدنان‬ ‫عبدالصمد «ان المادة ‪ 37‬من الالئحة الداخلية تم تغييرها»‪ ،‬الفتا‬ ‫الى انه عند منافسته‪ ،‬في مجلس ‪ ،2011‬على منصب امانة السر‬ ‫مع النائب السابق مبارك الخرينج حصل األخير (الخرينج) على‬ ‫‪ 30‬صوتا مقابل ‪ 29‬صوتا لصالحه (عبدالصمد)‪ ،‬مع امتناع احد‬ ‫االعضاء‪ ،‬موضحا ان «مرزوق الغانم نبه انذاك‪ ،‬والذي كان يجلس في‬ ‫المقاعد الخلفية‪ ،‬ليقول ان الالئحة تغيرت‪ ،‬وأعيد االنتخاب‪ ،‬وفزت‬ ‫بفارق صوتين بوجود النائبين جمعان الحربش ووليد الطبطبائي‪.‬‬ ‫وأكد عبدالصمد ان قرار اللجنة التشريعية شأنها‪ ،‬ونحن كمجلس‬ ‫البد ان يكون لنا قــرار على هذا الصعيد يخالف التشريعية‪ ،‬وما‬ ‫حصل معي مع الخرينج كان سابقة‪ ،‬وهذا كان في ‪ ،2011‬مستدركا‬ ‫بالقول‪ :‬من هذا اليوم أبارك لعيسى الكندري منصب نائب الرئيس‬ ‫وحظ أوفر للحربش‪.‬‬

‫ألغيت ‪7‬‬ ‫لجان صورية‬ ‫في الوزارة‬ ‫فور تولي‬ ‫المسؤولية‬ ‫ولم أعين‬ ‫بمكتبي سوى‬ ‫الكويتيين‬ ‫العزب‬

‫اإليداعات‬

‫قرارات الجلسة‬ ‫• المجلس يــوا فــق على ترحيل الجلسة المقبلة ا لــى ‪ 7‬مــارس‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫• المجلس يوافق على تكليف لجنة االولويات ترتيب القوانين‬ ‫ذات االولوية وتوزيعها على الجلسات المقبلة‪.‬‬ ‫• المجلس يوافق على احالة الطلب النيابي بتخصيص ساعتين‬ ‫لمناقشة وقف المساعدات االجتماعية الى لجنة االولويات‪.‬‬ ‫• المجلس يوافق على تشكيل لجنة تحقيق في قضية ترتيب‬ ‫الحاويات من خمسة اعضاء‪.‬‬ ‫• ال ـم ـج ـلــس ي ــزك ــي ع ـبــدال ـلــه ال ــروم ــي وعـ ـ ــادل ال ــدم ـخ ــي وول ـيــد‬ ‫الطبطبائي وماجد المطيري وخالد الشطي للجنة تحقيق‬ ‫تهريب الحاويات‪.‬‬ ‫• المجلس يحيل تقرير اللجنة التشريعية بشأن إعادة انتخاب‬ ‫نائب رئيس مجلس األمة إلى المحكمة الدستورية بناء على‬ ‫قرار سابق للمجلس‪.‬‬

‫وطالب النائب علي الدقباسي‬ ‫الرئاسة بتوجيه الوزراء نحو الرد‬ ‫على اسئلة النواب‪.‬‬ ‫وع ـق ــب ال ـنــائــب عـ ــادل الــدمـخــي‬ ‫مـسـتـنــدا الـ ــى الـ ـم ــادة االولـ ـ ــى من‬ ‫ً‬ ‫الدستور‪ ،‬منتقدا رد وزيرة الشؤون‬ ‫ب ــأن دوال صــديـقــة تــراقــب تبرعات‬ ‫الكويت فهذا اخــال بمبدأ سيادة‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وبـ ـش ــأن اج ــاب ــة وزيـ ـ ــر ال ـمــال ـيــة‬ ‫عـ ــن س ــؤالـ ـه ــا ال ـ ـخـ ــاص ب ـم ـش ــروع‬ ‫مترو الكويت‪ ،‬قالت النائبة صفاء‬ ‫الهاشم ان مشروع المترو حيوي‬ ‫ويـهــم الـكــويـتـيـيــن‪ ،‬وك ــان يـجــب ان‬ ‫يتبلور لرؤية حقيقية تساهم في‬ ‫حــل االزدح ـ ــام ال ـم ــروري‪ ،‬ورغ ــم ان‬ ‫المشروع معروض من ‪ 2009‬فإنه‬ ‫نتيجة الـتـخـبــط الـحـكــومــي لــم تر‬ ‫بنيته التحتية النور‪.‬‬

‫وفد الخزانة‬ ‫األميركي أكد‬ ‫العام الماضي‬ ‫تعاون الكويت‬ ‫وخلو ملفها‬ ‫من دعم‬ ‫اإلرهاب‬ ‫الصبيح‬

‫وانتهى المجلس من بند االسئلة‬ ‫ووافق على مناقشة طلب االيداعات‪.‬‬ ‫وتال االمين العام الطلب المقدم‬ ‫من النائب ريــاض العدساني و‪24‬‬ ‫نــائـبــا اخ ــري ــن بـتـخـصـيــص ســاعــة‬ ‫م ــن ال ـج ـل ـســة ل ـم ـنــاق ـشــة مــوضــوع‬ ‫االيداعات‪.‬‬ ‫ثم تال االمين العام طلبا ثانيا‬ ‫م ـب ـي ـنــا ف ــي ب ــداي ـت ــه ان ـ ــه ال ي ـجــوز‬ ‫الـحــديــث فــي خصوصيات الناس‬ ‫بدون حكم قضائي‪ ،‬ومن لديه ادلة‬ ‫جــديــدة خــاصــة ب ــاالي ــداع ــات عليه‬ ‫التقدم بها الــى النيابة او نشرها‬ ‫خــارج قاعة عبدالله السالم طالما‬ ‫ان النيابة العامة حفظت القضية‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫وقال العدساني ان الطلب مكون‬ ‫من جزأين‪ :‬االول يتعلق بكل االمور‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة ب ــال ـم ـل ــف وب ـ ـهـ ــدف ســد‬ ‫الثغرات التشريعية‪ ،‬وصحيح ان‬ ‫النيابة العامة حفظت القضية لكن‬ ‫لــوجــود نقص تشريعي ولــدي كل‬ ‫االدل ــة الـتــي تثبت صـحــة الــوقــائــع‬ ‫لكل واحد فيهم‪ ،‬اما بالنسبة للمادة‬

‫عبدالصمد خالل الجلسة‬ ‫‪ 79‬فأنا ملتزم بالالئحة والدستور‬ ‫وبـ ـ ــار ب ـق ـس ـمــي‪ ،‬وهـ ـ ــذا ل ـي ــس ام ــرا‬ ‫شخصيا‪ ،‬وأتحدث عن الخلل‪ ،‬ومن‬ ‫منح ومن تسلم بالوثائق المثبتة‪،‬‬ ‫ولــم اخــف مــن الـشـكــوى ومــن يدبر‬ ‫مـقــاضــاتــي‪ ،‬وأتـحـمــل الـمـســؤولـيــة‬ ‫كــام ـلــة‪ ،‬وه ــدف ــي ان يـثـبــت م ــا لــدي‬ ‫بالمضبطة‪.‬‬ ‫وتحدث النائب صالح عاشور‬ ‫عن الطلب الثاني مؤكدا انه شيء‬ ‫جـيــد ان يتبنى نــا ئــب قضية لكن‬ ‫غير الجيد انه منذ ‪ 6‬سنوات لديه‬ ‫الملف واالدلة ولم يذهب الى النيابة‬ ‫ال ـعــامــة‪ ،‬فــامــا مــدفــوع لــك وتـخــاف‬ ‫الذهاب الى النيابة العامة وبالتالي‬ ‫ال ي ـجــوز ان تـتـبـنــى ان ــت القضية‬ ‫وتـ ـكـ ــون ال ـح ـك ــم ف ـي ـه ــا‪ ،‬فــال ـن ـيــابــة‬ ‫ال ـعــامــة حـفـظــت ال ـق ـض ـيــة‪ ،‬وأق ـســم‬ ‫بالله العظيم كل الكالم الذي لديك‬ ‫غير صحيح‪ ،‬لكن من يؤكد ذلك هي‬ ‫النيابة العامة والقضاء‪ ،‬وعليك اال‬

‫تتستر بغطاء الحصانة‪ ،‬فاخرج‬ ‫وتحدث حتى يستطيع المتضرر‬ ‫حق التقاضي‪.‬‬ ‫وش ــدد عــاشــور عـلــى ان الـتــذرع‬ ‫بــال ـح ـصــانــة بـعـيــد ع ــن الـشـجــاعــة‬ ‫وال ــرج ــول ــة ف ـمــا ل ــدي ــك اك ـش ـفــه في‬ ‫المؤتمر الصحافي‪ ،‬وه ــذا تستر‪،‬‬ ‫وان ــت م ـشــارك فــي الـجــريـمــة‪ ،‬وفــي‬ ‫مجلس ‪ 2012‬شـعــرت بـهــذا الظلم‬ ‫ووجـ ـه ــت اس ـت ـج ــواب ــا الـ ــى رئـيــس‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫ورد العدساني‪« :‬كل االوراق التي‬ ‫ل ــدي ذهـبــت للنيابة وام ــن الــدولــة‬ ‫ولكنها حفظت بسبب نـقــص في‬ ‫القانون وعليك ان تكشف تفاصيل‬ ‫القضية رقم ‪ 152‬النها تمسك انت‪.‬‬ ‫ورد عــاشــور‪ :‬اذا عـنــدك رجــولــة‬ ‫وشـ ـ ـج ـ ــاع ـ ــة اك ـ ـش ـ ــف الـ ـتـ ـف ــاصـ ـي ــل‬ ‫بــال ـخــارج وال اخـ ــاف مـنــك وال من‬ ‫غيرك‪.‬‬ ‫ووس ــط اسـتـمــرار السجال‬

‫توصيات «اإليداعات المليونية»‬ ‫وافق مجلس االمة في جلسته امس على ثالث توصيات بعد‬ ‫انتهائه من مناقشة قضية «االيداعات المليونية» وابعادها‪.‬‬ ‫ونصت التوصية االولى «على استعجال مجلس االمة البت في‬ ‫تعديالت قوانين مكافحة الفساد وباالخص ما يتعلق بالقانون‬ ‫المقترح بشأن تـعــارض المصالح وذلــك خــال شهر مــن تاريخ‬ ‫الجلسة القادمة للمجلس»‪.‬‬ ‫ونصت التوصية الثانية على قيام مجلس االمة بتدعيم نزاهة‬ ‫المجلس وقيمه البرلمانية من خــال تعديالت قانون الالئحة‬ ‫الداخلية على ان يقوم المجلس بالبت في التعديالت المقترحة‬ ‫بشأنها خالل شهرين من تاريخ الجلسة‪.‬‬ ‫وأو ص ــى المجلس فــي توصيته الثالثة بقيام مجلس اال مــة‬ ‫بتكليف كل من ديوان المحاسبة والطلب من هيئة مكافحة الفساد‬ ‫القيام بفتح باب قبول اي شكاوى او بالغات بشأن قضايا ايداعات‬ ‫والتحويالت المليونية منذ عام ‪.2006‬‬ ‫وأشارت التوصية ذاتها الى تكليف كل من ديوان المحاسبة‬ ‫وهيئة مكافحة الفساد بالقيام بتقديم تقرير يشمل االجــراء ات‬ ‫الـمـطـلــوبــة لـضـمــان ع ــدم ت ـكــرار ال ـت ـج ــاوزات المتعلقة بقضايا‬ ‫االي ــداع ــات وال ـت ـحــويــات الـمـلـيــونـيــة ولـهـمــا ال ـتــواصــل والـطـلــب‬ ‫والتنسيق مع كافة الجهات المعنية في الدولة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫برلمانيات‬

‫البالغات في «إيداعات» النواب لـ «المحاسبة» و«مكافحة الفساد»‬ ‫• زيادة أعضاء لجنة تحسين بيئة األعمال إلى خمسة بإضافة الحميدي والفضالة‬

‫ً‬ ‫متحدثا من مقاعد النواب‬ ‫الغانم‬

‫الحربش والكندري‬

‫بين عاشور والعدساني قام‬ ‫ال ـغ ــان ــم ب ــرف ــع ال ـج ـل ـســة رب ــع‬ ‫ساعة‪.‬‬

‫كيف نستطيع‬ ‫محاسبة‬ ‫تناقض‬ ‫الحكومة إذا‬ ‫كانت السلطة‬ ‫واس ـت ــؤن ـف ــت ال ـج ـل ـســة ال ـســاعــة‬ ‫‪ 10:50‬وصوت المجلس على طلب‬ ‫التشريعية‬ ‫ريـ ـ ــاض ال ـع ــدس ــان ــي بـتـخـصـيــص‬ ‫ساعة من الجلسة ووافق المجلس‬ ‫فاسدة؟‬ ‫على الطلب بنتيجة ‪ 39‬وامتناع ‪15‬‬ ‫المطير عضوا ثم تال األمين العام الطلب‬

‫ً‬ ‫كم نائبا في‬ ‫هذا المجلس‬ ‫حصل على‬ ‫مناقصة ولديه‬ ‫«بزنس»؟‬ ‫خليل عبدالله‬

‫الثاني الذي ينص على عدم جواز‬ ‫ال ـح ــدي ــث ف ــي األم ـ ــور الـشـخـصـيــة‬ ‫ل ـل ـم ــوض ــوع وع ـ ـ ــدم الـ ـح ــدي ــث فــي‬ ‫الموضوع‪.‬‬ ‫وطالب النائب اسامة الشاهين‬ ‫م ـ ـقـ ــدمـ ــي ال ـ ـط ـ ـلـ ــب بـ ـسـ ـحـ ـب ــه الن‬ ‫التناقض به واضح‪.‬‬ ‫وشــدد النائب عبدالله الرومي‬ ‫على ان هذا الطلب طلب توجيهي‪،‬‬ ‫وال يصلح ان يعرض على المجلس‬ ‫او التصويت عليه‪.‬‬ ‫ورفض المجلس الطلب وطالب‬ ‫الـ ـغ ــان ــم ال ــراغـ ـبـ ـي ــن فـ ــي ال ـح ــدي ــث‬ ‫ً‬ ‫بتسجيل اسمائهم الكترونيا‪.‬‬ ‫وسـ ـج ــل ‪ 17‬عـ ـض ــوا واج ــري ــت‬ ‫القرعة الكترونيا‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـغ ــان ــم‪ :‬ن ـح ـتــرم ق ـ ــرارات‬ ‫المجلس والالئحة وبغض النظر‬ ‫ع ــن ال ـ ــرأي ف ــي ال ـم ــوض ــوع فــانـنــي‬ ‫س ــأسـ ـتـ ـخ ــدم ادوات ـ ـ ـ ـ ــي ال ــائ ـح ـي ــة‬ ‫وقـ ـف ــل ال ـم ـي ـك ــرف ــون بــال ـم ـض ـب ـطــة‪،‬‬ ‫وال يـ ـج ــوز م ـق ــاط ـع ــة ال ـم ـت ـح ــدث‪،‬‬ ‫وال ي ـجــوز ال ـت ـعــرض لــأشـخــاص‬ ‫والـخـصــوصـيــات وم ــن يـفـعــل ذلــك‬ ‫فسأوقفه‪.‬‬ ‫وت ـن ــازل ال ـنــائــب خـلــف دميثير‬ ‫لمصلحة سعدون حماد‪ ،‬وتحدث‬ ‫حماد مؤكدا ان المجلس الماضي‬ ‫اصــدر تقريرا والقضية باالساس‬ ‫حـفـظــت ف ــي الـنـيــابــة ال ـعــامــة‪ ،‬وأي‬ ‫ارق ــام ستذكر غير صحيحة ومن‬ ‫ل ــدي ــه ارق ـ ـ ــام ف ـع ـل ـيــه الـ ــذهـ ــاب ال ــى‬ ‫النيابة‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬سألتزم بالمادة ‪ 79‬لكن‬ ‫هناك مجموعة لم تذهب للنيابة‬ ‫العامة‪ ،‬وهناك احد الموقعين على‬ ‫الـطـلــب يـجــب احــالـتــه ال ــى النيابة‬ ‫ال ـعــامــة ب ـنــاء عـلــى تـقــريــر األم ــوال‬

‫العزب‪ :‬الحكومة تقف على‬ ‫الحياد في «اإليداعات المليونية»‬ ‫دعا وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس األمة د‪ .‬فالح العزب‬ ‫اعـضــاء مجلس االم ــة اثـنــاء مناقشة المجلس لقضية «االيــداعــات‬ ‫المليونية» الى احترام القواعد الدستورية والقسم الذي اقسموه‪.‬‬ ‫وقال العزب «ان الحكومة الحالية تقف على الحياد في هذه القضية‬ ‫باعتباره موضوعا نيابيا وان الحكومة ليست طرفا فيه وال يملك‬ ‫احد ان يدعي غير ذلك»‪ ،‬مؤكدا أن «القواعد الدستورية تشير الى ان‬ ‫المتهم بريء حتى تثبت ادانته وانه ال جريمة وال عقوبة اال بنص»‪.‬‬ ‫وش ــدد عـلــى ضـ ــرورة «اال تنتهك كــل ه ــذه ال ـقــواعــد الــدسـتــوريــة‬ ‫تحت ذريعة ان عضو مجلس االمة حر فيما يبديه من اراء وافكار‬ ‫الن القواعد الدستورية واجـبــة االح ـتــرام»‪ ،‬مضيفا انــه «لــن يسمح‬ ‫بالتعرض الى النيابة العامة في قاعة عبدالله السالم باعتبار ان‬ ‫السلطة القضائية خصم شريف لالخرين‪ ،‬وان يلجأوا لها في حال‬ ‫وجود جريمة»‪.‬‬

‫العامة حيث قام بشراء ‪ 25‬مليون‬ ‫سهم ووقع شيكا بـ‪ 2‬مليون دينار‬ ‫و‪ 750‬الفا‪ ،‬ولديه ‪ 240‬عقارا‪.‬‬ ‫وقـ ــال ح ـمــاد «ان ال ـنــائــب ال ــذي‬ ‫حصل على شيك من رئيس الوزراء‬ ‫ب ــ‪ 50‬ألــف ديـنــار لــديــه مـشــروع في‬ ‫صربيا بـ‪ 20‬مليون دينار‪ ،‬وزميل‬ ‫اخ ــر ل ــدي ــه م ـج ـمــوعــة ف ــي دس ـمــان‬ ‫ول ــدي ــه ع ـق ــارات ف ــي تــركـيــا وتـقــدر‬ ‫حينها بــ‪ 60‬مليون دينار‪ ،‬وكذلك‬ ‫م ـش ــروع ال ـس ـبــورة الــذك ـيــة‪ ،‬واح ــد‬ ‫ال ـ ـنـ ــواب زع ـ ــم ب ـ ــأن ب ـ ــاغ ال ـكــويــت‬ ‫صحيح ثم اعتذر للشعب»‪.‬‬ ‫ث ـ ـ ــم ت ـ ـح ـ ــدث ال ـ ـن ـ ــائ ـ ــب ري ـ ـ ــاض‬ ‫العدساني عارضا صورة القضايا‬ ‫لنواب مجلس ‪ ،2009‬الفتا الى ان‬ ‫النيابة اكدت انه ال جريمة اال بنص‬ ‫وعلى المشرع تعديل قانون الجزاء‬ ‫وغسل األموال‪ ،‬واألموال المعروضة‬ ‫بالشاشة كلها شيكات وهناك من‬ ‫اعترف من النواب باستالمه وهذه‬ ‫وثائق وقضية بها اسماء األعضاء‪،‬‬ ‫وهــم معترفون‪ ،‬ورفضت الرئاسة‬ ‫عرض اسماء النواب بالقاعة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال النائب عادل الدمخي‬ ‫ان قـضـيــة االيـ ــداعـ ــات ه ــزت ب ـلــدا‪،‬‬ ‫وقضية فساد عظيم بين حكومة‬ ‫ون ــواب واطـ ــراف كــانــت فــي الحكم‬ ‫وكانت بالمجلس من اجــل تغيير‬ ‫مواقف النواب وافساد البلد وهناك‬ ‫شباب سجن بسبب اعتراضه على‬ ‫هذا الفساد ونحن نريد من خالل‬ ‫ه ــذه الـمـنــاقـشــة ان نـبـيــن الـمــوقــف‬ ‫السياسي الرافض لهذا االمر تماما‬ ‫ومحاولة التكميم‪ ،‬والمسألة هي‬ ‫قضية بـلــد‪ ،‬ولــاســف ال ي ــزال هذا‬ ‫ال ـن ـه ــج م ـس ـت ـم ــرا‪ ،‬وهـ ــل اس ـت ـق ــرار‬ ‫البلد بالمجلس السابق من خالل‬ ‫الرشوة عالج سياسي؟‬ ‫واكد وزير العدل ان الحكم يجب‬ ‫اال يكون محل تجاذب‪ ،‬اما التعرض‬ ‫ل ـل ـح ـكــومــة ف ـمــرح ـبــا بـ ــه‪ ،‬وأط ــال ــب‬ ‫بشطب العبارة من المضبطة‪.‬‬ ‫ث ـ ــم ت ـ ـحـ ــدث ال ـ ـنـ ــائـ ــب ع ـب ــدال ـل ــه‬ ‫الرومي‪ ،‬مؤكدا ان الشعب الكويتي‬ ‫ال ي ـح ـت ــاج ال ـ ــى اس ـ ـمـ ــاء فـ ــي ه ــذه‬ ‫الجلسة فيعرفهم جيدا واالم ــوال‬ ‫واقعة حقيقية‪ ،‬فمسؤولية النواب‬ ‫المتورطين في ذلك كشف مصدر‬ ‫ت ـل ــك االمـ ـ ـ ــوال ل ـل ـش ـعــب الـحــالـيـيــن‬ ‫والسابقين‪.‬‬ ‫وعرض الرومي صورة ضوئية‬ ‫لخبر «الـجــريــدة» الــذي نشرت فيه‬ ‫تفاصيل القضايا‪ ،‬والشعب اولى‬ ‫ويريد معرفة مصدر تلك االموال‪،‬‬ ‫ول ـم ــاذا الـحـكــومــة ل ــم تـتـظـلــم ضد‬ ‫حفظ بالغ قضية االيداعات وقتها‬ ‫خـ ــاصـ ــة ان االرق ـ ـ ـ ـ ــام وال ـ ـتـ ــواريـ ــخ‬ ‫متشابهة‪ ،‬وه ــذا يــؤكــد ان الفاعل‬ ‫واحد وهو الحكومة‪ ،‬وهذه كارثة‪،‬‬ ‫وارسـ ــال رســائــل كــارثـيــة للشباب‬ ‫في تقنين الفساد وشراء الذمم امر‬ ‫خطير من اموال الشعب والقضية‬ ‫ليست تشفيا‪.‬‬ ‫وأك ــد الـنــائــب اســامــة الشاهين‬ ‫ان ال ـم ـســاس ب ـكــرامــة االش ـخ ــاص‬ ‫هــو الممنوع وك ــان البــد مــن بيان‬ ‫الحقيقة كاملة وساهمت الحكومة‬ ‫في القضية الضخمة نتيجة عدم‬ ‫ال ـط ـعــن ف ــي ح ـفــظ ال ـب ــاغ‪ ،‬ويـبـقــى‬ ‫الـ ـ ـس ـ ــؤال‪ :‬مـ ــا الـ ــوضـ ــع بــال ـن ـس ـبــة‬ ‫للراشي؟ فقد تم كشف المرتشين‪،‬‬

‫النصف وإلى جانبه الطبطبائي والفضالة‬

‫النصف‪ :‬محاور استجوابي لـ «الصحة» قائمة‬ ‫طالب الحربي بإحالة المتورطين إلى النيابة العامة‬ ‫حــذر الـنــائــب راك ــان النصف وزي ــر الصحة د‪ .‬جمال‬ ‫الـحــربــي مــن اسـتـمــرار الـقـيــادات الـمـتــورطــة فــي العديد‬ ‫مــن المخالفات الجسيمة الـتــي رصــدهــا تقرير ديــوان‬ ‫المحاسبة‪ ،‬وعلى رأسهم كل من ساهم بشكل مباشر‬ ‫وغير مباشر في تضخم فواتير العالج السياحي‪.‬‬ ‫وقال النصف في تصريح صحافي ان إصالح القطاع‬ ‫الصحي يتكون مــن شقين‪ ،‬األول و قــف جميع جميع‬ ‫الـمـنــاقـصــات والـمـشــاريــع الـمـخــالـفــة‪ ،‬وال ـثــانــي إيـقــاف‬

‫المسؤولين عنها عــن العمل وإحالتهم ا لــى الجهات‬ ‫الـقـضــائـيــة‪ ،‬م ـشــددا عـلــى أن خ ـطــوات ال ــوزي ــر الحربي‬ ‫األخيرة محل تقدير ولكنها منقوصة لعدم محاسبة‬ ‫المتسببين‪.‬‬ ‫وأض ــاف النصف أن الــوزيــر الـحــربــي اتـخــذ خطوات‬ ‫إيجابية تجاه المحاور التي وردت في استجوابه لوزير‬ ‫الصحة السابق‪ ،‬إال أن المسؤولين عن تلك المخالفات ال‬ ‫يزالون على رأس عملهم‪ ،‬وهو ما يحمل الوزير الحربي‬

‫ّ‬ ‫«زهيرية» المطير‪« ...‬الچلب عض األسد»‬

‫ألقى النائب محمد المطير «زهيرية» خالل حديثه في جلسة أمس‪ ،‬قال فيها‪ :‬يا ذا الزمان‬ ‫الردي يكثر ودادك مر‪ ،‬ابن الزنى اغتنى ونهان ذلك الحر‪ ،‬الچلب عض األسد وخله دموعه تخر‪.‬‬ ‫واخ ـش ــى ان ي ــواج ــه ق ــان ــون الــذمــة‬ ‫ال ـم ــال ـي ــة مـ ــا واج ـ ـ ــه فـ ــي ال ـمــرت ـيــن‬ ‫السابقتين‪ ،‬فقد فاجأتنا جريدة‬ ‫«ال ـ ـجـ ــريـ ــدة» ب ـخ ـي ــر ي ـف ـي ــد بـطـعــن‬ ‫قضائي ضد قانون الذمة المالية‬ ‫ويتوقع ابطاله مجددا‪.‬‬ ‫وفــي وقــت شكر الـنــائــب محمد‬ ‫المطير زميله العدساني على هذا‬ ‫الطلب واعادة الهيبة للقاعة‪ ،‬فكيف‬ ‫نستطيع مـحــاسـبــة الـحـكــومــة اذا‬ ‫كانت السلطة التشريعية فاسدة؟‬ ‫ً‬ ‫فعلينا اوا�� ان نصلح امورنا‪.‬‬ ‫وأض ــاف المطير‪ :‬أهــل الضمير‬ ‫في السجون والفاسدون بالخارج‬ ‫طلقاء‪.‬‬ ‫وقال وزير العدل‪ :‬عليكم تقديم‬ ‫ال ـت ـشــريــع ون ـح ــن س ـن ـت ـب ـنــاه‪ ،‬ورد‬ ‫المطير‪ :‬هذه مسؤوليتك انت‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـنــائــب ص ــال ــح ع ــاش ــور‪:‬‬ ‫هـ ــذه ق ـض ـيــة س ـيــاس ـيــة وتـحـمـلــت‬ ‫مـســؤولـيـتــي ووج ـهــت اسـتـجــوابــا‬ ‫لرئيس ال ــوزراء فــي ‪ 2012‬ووقفت‬ ‫األغ ـل ـب ـيــة ب ــرئ ــاس ــة ال ـس ـع ــدون مع‬ ‫رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫و شـ ـ ـ ـ ـ ــدد عـ ـ ـل ـ ــى ان الـ ـتـ ـج ــري ــح‬ ‫م ـ ـ ــرف ـ ـ ــوض‪ ،‬ونـ ـ ـش ـ ــر اس ـ ـ ـمـ ـ ــاء وان‬ ‫اخ ـت ـل ـف ـنــا م ـع ـهــم وال ـت ـش ـه ـيــر بـهــم‬ ‫ب ـ ـ ــدون اث ـ ـبـ ــات ام ـ ــر غ ـي ــر م ـق ـب ــول‪،‬‬ ‫ويـجــب نـشــر تـلــك الـمـسـتـنــدات في‬ ‫الخارج حتى يتمكن المتضرر من‬ ‫اللجوء الــى القضاء‪ ،‬واقسم بالله‬ ‫اسـهــل ش ــيء االت ـهــامــات‪ ،‬وال ـنــواب‬

‫الـحــالـيــون اتـهـمــوا فــي انـتـخــابــات‬ ‫ال ــرئ ــاس ــة بــال ـح ـصــول ع ـلــى ام ــوال‬ ‫نظير اصــواتـهــم‪ ،‬فهل هـنــاك دليل‬ ‫ع ـل ــى ذل ـ ــك؟ وان ـ ــا واح ـ ــد انـتـخـبــت‬ ‫ال ـغــانــم وال ـت ـهــم س ـه ـلــة‪ ،‬ومستعد‬ ‫لتزويد اتهامات لنواب بالحصول‬ ‫على امــوال من سـفــارات ومــن قطر‬ ‫واإلمارات وغيرها‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أكد النائب خليل عبدالله‬ ‫ان ق ـض ـيــة االيـ ــداعـ ــات ل ـهــا عــاقــة‬ ‫ب ــاالي ــداع ــات وال ـف ـس ــاد ال يـتـجــزأ‪،‬‬ ‫وي ـج ــب ان ن ـق ــدم ال ـم ـعــال ـجــة لـهــذا‬ ‫الخلل اذا كنا جادين في ذلك‪ ،‬واذا‬ ‫الحكومة لم تتصد تصبح شريكة‬ ‫في هذا الفساد‪ ،‬فكم نائبا في هذا‬ ‫ال ـم ـج ـلــس ح ـص ــل ع ـل ــى مـنــاقـصــة‬ ‫ولديه «بزنس»؟‬ ‫ث ــم ت ـحــدث ال ـنــائــب عـبــدالـكــريــم‬ ‫الكندري قائال «ان لألموال العامة‬ ‫حرمة والن المبلغ ‪ 51‬مليون دينار‬ ‫كويتي‪ ،‬فكم ‪ 51‬مليونا دفعت القرار‬ ‫ق ــان ــون ول ـح ـمــايــة وزيـ ــر وحـمــايــة‬ ‫ً‬ ‫رئ ـيــس ال ـ ـ ــوزراء؟ م ـس ـتــدركــا‪ :‬انـهــا‬ ‫فـلــوس الشعب ال ــذي رفعتم عليه‬ ‫البنزين‪ ،‬وقمنا باثارة الموضوع‬ ‫ً‬ ‫الن النهج ال يزال موجودا‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬قـ ـ ـ ــال الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب ولـ ـي ــد‬ ‫ال ـط ـب ـط ـب ــائ ــي ان ال ـق ـض ـي ــة ه ــزت‬ ‫الـمـجـتـمــع‪ ،‬وقـضـيـتـنــا لـيـســت مع‬ ‫القبيضة بل مع الدفيعة والراشي‬ ‫وال ـ ـمـ ــرت ـ ـشـ ــي تـ ـفـ ـت ــح لـ ـه ــم اب ـ ـ ــواب‬ ‫المطارات ومسلم البراك بالسجن‪.‬‬

‫وأضـ ـ ـ ــاف‪ :‬اذا ك ــان ــت مـحــاسـبــة‬ ‫المرتشي واجبة فمحاسبة الراشي‬ ‫اوجب والحكومة مسؤولة عن ذلك‪،‬‬ ‫فاذا كانت الحكومة راشية فكيف ال‬ ‫تريد ان يكون الموظف مرتشيا؟‬ ‫مــن هنا جــاء طلب لجنة الظواهر‬ ‫السلبية بتفشي الرشوة‪ ،‬وشطبوا‬ ‫اس ـت ـج ــواب ــات وس ـح ـب ــوا جـنـسـيــة‬ ‫البرغش‪.‬‬ ‫وق ــال الـنــائــب احـمــد الـفـضــل ان‬ ‫هذا مجلس امة‪ ،‬ومن حقنا معرفة‬ ‫القبيضة‪ ،‬ونحن بحاجة لتشريع‬ ‫يـســد ه ــذا الـ ـف ــراغ‪ ،‬وال ـم ــوض ــوع ال‬ ‫يأتي من القبيضة فقط ممثال في‬ ‫االيداعات لكن هناك اعضاء عندنا‬ ‫بــال ـم ـج ـلــس ي ـس ـت ـل ـمــون سـ ـي ــارات‬ ‫مـ ــرس ـ ـيـ ــدس م ـ ــن ش ـ ــرك ـ ــات ادوي ـ ـ ــة‬ ‫واثـنـيــن مــن ال ـن ــواب يـنـتـفـعــان من‬ ‫صندوق اعانة المرضى وهناك من‬ ‫اخذ من وزراء الصحة تنفيعا لنوع‬ ‫من النواب‪.‬‬ ‫وش ـ ــدد ع ـلــى ان ه ــذا الـمـجـلــس‬ ‫م ـلــون وعـلـيــه تـطـهـيــر نـفـســه اوال‪،‬‬ ‫فنائب منتف حصل على الجنسية‬ ‫ثـ ــم دخ ـ ــل ال ـم ـج ـل ــس واص ـ ـبـ ــح مــن‬ ‫اصحاب الماليين‪.‬‬ ‫وت ـم ـنــى وزي ـ ــر الـ ـع ــدل ع ـلــى كل‬ ‫مــن لــديــه شــيء ان يسلمه لــه وهو‬ ‫مستعد لتسليمه لـلـنـيــا بــة وغير‬ ‫مقبول اتهام الحكومة‪.‬‬ ‫ورف ـ ـ ـ ــض ال ـ ـع ـ ــزب اط ـ ـ ـ ــاق ه ــذه‬ ‫االلـفــاظ واتـهــام الحكومة بتزوير‬

‫ُ‬ ‫ً‬ ‫نشب سجاال بين العدساني وعاشور‬ ‫«اإليداعات» ت ِ‬

‫عاشور‬

‫ش ـ ـهـ ــدت جـ ـلـ ـس ــة ام ـ ـ ــس عـ ـق ــب سـ ــاعـ ــة مــن‬ ‫انعقادها و تـحــد يــدا عند مناقشة طلب فتح‬ ‫ص ـنــدوق االي ــداع ــات الـمـلـيــونـيــة س ـجــاال بين‬ ‫النائبين ريــاض العدساني وصالح عاشور‬ ‫بــدأ من االخير الــذي اتهم األول بالخوف من‬ ‫نشر ما لديه خارج قاعة عبدالله السالم‪ ،‬وانه‬ ‫مدفوع له من اجل ذلك‪.‬‬ ‫ك ــام عــاشــور جـعــل الـعــدســانــي يستشيط‬ ‫غضبا‪ ،‬وان بــدا عليه «ال ـه ــدوء» فــي الحديث‬ ‫بنقطة نـظــام‪ ،‬فــأخــرج الــرقــم االول مــن الملف‬ ‫االزرق الذي يحمله ويتعلق بقضية االيداعات‬ ‫التي تحمل رقم ‪ 15315‬مطالبا عاشور بكشف‬ ‫تفاصيلها‪.‬‬ ‫وه ـنــا خ ــرج عــاشــور عــن ال ـنــص قــائــا‪ :‬اذا‬ ‫ع ـن ــدك رج ــول ــة وش ـجــاعــة اك ـش ــف الـتـفــاصـيــل‬ ‫بالخارج‪ ،‬وال اخاف منك وال من غيرك‪ ،‬وانت‬ ‫جبان‪.‬‬ ‫وبينما حذر رئيس المجلس مرزوق الغانم‬ ‫النائبين وطالبهما بالكف عــن السجال في‬

‫ظ ــل وجـ ـ ــود ط ـل ـبــة بــال ـج ـل ـســة وال يـ ـج ــوز ان‬ ‫يشاهدوا هــذا المشهد‪ ،‬فــإن السجال استمر‪،‬‬ ‫ودار كالتالي‪:‬‬ ‫عاشور‪ :‬ال تتحدث عن المرجلة انت جبان‪.‬‬ ‫العدساني‪ :‬انا ارجل منك‪ ،‬وانت اللي جبان‪.‬‬ ‫عــاشــور‪ :‬تـخــاف ت ــروح خ ــارج الـقــاعــة ألنــك‬ ‫خواف وجبان‪.‬‬ ‫ال ـع ــدس ــان ــي‪ :‬اص ـب ــر وســأف ـض ـح ـكــم واح ــدا‬ ‫واحدا‪.‬‬ ‫عاشور‪ :‬جب‪.‬‬ ‫العدساني‪ :‬سأكشف كل فضائحكم وانتم‬ ‫دمرتم البلد‪.‬‬ ‫ثم دخل على الخط النائب اسامة الشاهين‬ ‫قــائــا ل ـعــاشــور‪ :‬ال ت ـبــوق ال ت ـخــاف‪ ،‬ال تضع‬ ‫نفسك موضع الشبهات‪ ،‬مكن زميلك من صعود‬ ‫المنصة وعرض ما لديه وخللي الشعب يحكم‪.‬‬ ‫عاشور‪ :‬احنا راح نكشف بعد‪.‬‬ ‫وهنا اضطر الغانم الــى رفــع الجلسة ربع‬ ‫ساعة‪.‬‬

‫‪ ...‬والعدساني‬

‫المسؤولية السياسية تجاه استمرار المتورطين في‬ ‫قضايا الفساد‪.‬‬ ‫وأشار الى أن محاور االستجواب التي تقدم بها الى‬ ‫الــوزيــر الـســابــق ال ت ــزال قائمة إن لــم يستكمل الحربي‬ ‫إجــراء اتــه بإحالة كل المتورطين الــى النيابة العامة ال‬ ‫سيما ان أدل ــة الـفـســاد والـمـخــالـفــات واضـحــة س ــواء ما‬ ‫ورد في صحيفة االستجواب أو ما أكدته تقارير ديوان‬ ‫المحاسبة والمراقبين الماليين‪.‬‬

‫ارادة االمة بالرشاوى للنواب‪ ،‬ولن‬ ‫نسمح بتوجيه االتـهــام للحكومة‬ ‫ب ـه ــذه ال ـطــري ـقــة‪ ،‬وم ــن ل ــدي ــه دلـيــل‬ ‫فليسلمه له‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬نحن من سمح بعلنية‬ ‫الجلسة ال ـيــوم‪ ،‬وه ــذا دلـيــل صدق‬ ‫نــوايــا‪ ،‬ول ــو ك ــان لــديـنــا مــا نخفيه‬ ‫لما قبلنا ان تكون الجلسة علنية‪.‬‬ ‫وقــال النائب جمعان الحربش‬ ‫ان الــرشــاوى التي دفعت هي جزء‬ ‫م ــن ال ـم ــال ال ـس ـيــاســي ف ــي مجلس‬ ‫‪ 2009‬بمجموع ‪ 51‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وه ــذا النهج هــو ال ــذي دمــر البلد‪،‬‬ ‫وعـ ـن ــدم ــا ق ـل ــت اذا س ـج ــن مـسـلــم‬ ‫البراك فسيسقط البلد كنت اقصد‬ ‫انها سقطت اخالقيا‪ ،‬وأتحداكم ان‬ ‫تذهبوا للنائب العام لتقدموا شيئا‬ ‫وسلعتكم الكالم الرخيص‪.‬‬ ‫ونــوه الغانم بــان كــل االس ــاءات‬ ‫سيتم شطبها‪.‬‬ ‫وقال النائب رياض العدساني‬ ‫ان اغـ ـل ــب ال ـم ـت ـه ـم ـيــن م ـع ـتــرفــون‬ ‫باستالم االم ــوال مــن احـمــد الفهد‬ ‫وناصر المحمد‪.‬‬ ‫وقال النائب عبدالله الرومي ان‬ ‫المجلس بحاجة الى فحص عقول‪،‬‬ ‫وباالمس قال مجلس ملون وهذا‬ ‫خروج من ناحية االدب‪.‬‬ ‫ورد ا ل ـ ـ ـف ـ ـ ـضـ ـ ــل‪ :‬ي ـ ـ ـمـ ـ ــون ا لـ ـع ــم‬ ‫بــوم ـح ـمــد‪ ،‬ل ـكــن ه ـنــاك م ــن ق ــال ان‬ ‫المجلس ملون ولم تتحدث‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـ ــا االم ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــن ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــام ط ـل ـب ــا‬ ‫باستعجال المجلس بــت قوانين‬ ‫مكافحة الفساد وتعارض المصالح‬ ‫مـ ــن ال ـج ـل ـس ــة ال ـم ـق ـب ـل ــة وت ـع ــدي ــل‬ ‫ال ــائ ـح ــة ال ــداخ ـل ـي ــة ل ـت ـعــزيــز قـيــم‬ ‫المجلس خ ــال شـهــريــن وتكليف‬ ‫ديــوان المحاسبة وهيئة مكافحة‬ ‫الفساد بفتح باب قبول اي شكاوى‬ ‫لجان من االيــداعــات والتحويالت‬ ‫منذ ‪ 2009‬وقيام الجهات المعنية‬ ‫لـ ـضـ ـم ــان ع ـ ــدم تـ ـ ـك ـ ــرار مـ ـث ــل ه ــذه‬ ‫ال ـق ـض ـي ــة ووافـ ـ ــق ال ـم ـج ـل ــس عـلــى‬ ‫الطلب‪.‬‬ ‫واعترض النائب خالد الشطي‬ ‫ع ـ ـلـ ــى صـ ـيـ ـغ ــة ال ـ ـط ـ ـلـ ــب‪ ،‬م ـط ــال ـب ــا‬ ‫بـتــوسـيــع نـطــاق الـطـلــب لـيـبــدأ من‬ ‫مرحلة ما بعد التحرير‪.‬‬ ‫وقــال النائب جمعان الحربش‪:‬‬ ‫اسم لفتة ال يعيب احدا واسم ظاهر‬ ‫يشرفني‪.‬‬ ‫وواف ـ ــق الـمـجـلــس ع ـلــى تـعــديــل‬ ‫الطلب ليصبح منذ ‪ 2006‬وليس‬ ‫‪ 2009‬وان ـت ـقــل الـمـجـلــس ال ــى بند‬

‫استكمال الخطاب االمـيــري ورفــع‬ ‫الغانم الجلسة رفع ساعة للصالة‪.‬‬

‫استئناف الجلسة‬ ‫استأنف الرئيس الغانم الجلسة‬ ‫فــي ال ــواح ــدة ظ ـهــرا‪ ،‬وت ــا ع ــدد من‬ ‫الطلبات النيابية نتج عنها احالة‬ ‫طلب تخصيص ساعتين لمناقشة‬ ‫وقــف المساعدات االجتماعية الى‬ ‫لجنة االول ــوي ــات‪ ،‬كـمــا واف ــق على‬ ‫تكليف لجنة االولويات بالبحث في‬ ‫القوانين ذات االولوية البرلمانية‬ ‫وتــوزي ـع ـهــا ع ـلــى ج ـ ــدول جـلـســات‬ ‫مجلس االمــة‪ ،‬ووافــق على ترحيل‬ ‫جـلـســة ‪ 28‬ف ـبــرايــر ال ـج ــاري ال ــى ‪7‬‬ ‫مارس المقبل كما وافق على طلب‬ ‫ن ـي ــاب ــي ب ـت ـش ـك ـيــل ل ـج ـن ــة تـحـقـيــق‬ ‫فــي تـهــريــب ال ـحــاويــات وزك ــى لها‬ ‫االع ـضــاء عـبــدالـلــه الــرومــي وولـيــد‬ ‫ال ـط ـب ـط ـب ــائ ــي ومـ ــاجـ ــد ال ـم ـط ـيــري‬ ‫وخ ــال ــد الـشـطــي وع ـ ــادل الــدمـخــي‪.‬‬ ‫وق ــال الـطـبـطـبــائــي نــزكــي الــرومــي‬ ‫لرئاسة اللجنة‪.‬‬ ‫كما وافــق المجلس على تزكية‬ ‫يـ ــوسـ ــف الـ ـفـ ـض ــال ــة والـ ـحـ ـمـ ـي ــدي‬ ‫السبيعي لزيادة عدد اعضاء لجنة‬ ‫بيئة تحسين االعمال‪.‬‬ ‫بعدها انتقل المجلس لمناقشة‬ ‫تـقــريــر الـلـجـنــة الـتـشــريـعـيــة بشأن‬ ‫ان ـت ـخــابــات ن ــائ ــب رئ ـي ــس مجلس‬ ‫االمة واقترح الطبطبائي ان يحال‬ ‫الـتـقــريــر رأسـ ــا لـلـبــت فـيــه م ــن قبل‬ ‫المحكمة الد��تورية‪ ،‬ووافق الغانم‬ ‫على ذلك الرأي‪.‬‬ ‫وق ــال جمعان الـحــربــش‪ :‬لنترك‬ ‫اللجنة التشريعية تقول تقريرها‪،‬‬ ‫الفتا الى ان الموضوع محال رأسا‬ ‫للمحكمة الدستورية‪ ،‬فلماذا نأخذ‬ ‫رأي المجلس؟‬ ‫وعـ ـ ـ ــارض ع ــدن ــان ع ـبــدال ـص ـمــد‬ ‫قائال‪ :‬اللجنة التشريعية لها رأي‬ ‫في الموضوع‪ ،‬ونحن لنا رأي اخر‬ ‫فــي ه ــذا ال ـمــوضــوع‪ ،‬وم ــن الممكن‬ ‫ان يقتنع ال ـن ــواب بـمــا سنطرحه‪،‬‬ ‫وب ــالـ ـت ــال ــي ت ـن ـت ـهــي ال ـق ـض ـي ــة فــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ـج ـ ـلـ ــس‪ ،‬وال داع ـ ـ ـ ـ ــي الحـ ــالـ ــة‬ ‫الـ ـم ــوض ــوع ل ـل ــدس ـت ــوري ــة‪ ،‬وط ـلــب‬ ‫فيصل الكندري ان يطرح الموضوع‬ ‫للنقاش‪ ،‬وأكد الغانم قائال ان قرار‬ ‫االحـ ــالـ ــة ل ـل ــدس ـت ــوري ــة ات ـخ ــذ لـكــن‬ ‫النواب يريدون النقاش‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح سـ ـ ـع ـ ــدون ح ـ ـمـ ــاد ان‬ ‫التشريعية خالفت الالئحة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 25‬نائبا يقدمون تعديال‬ ‫على المادة ‪ 79‬من الدستور‬ ‫قدم ‪ 25‬نائبا تعديال على المادة ‪ 79‬من الدستور‪ ،‬وجاء في‬ ‫نصه الطلب‪ :‬نحن الموقعين ادنــاه وعمال بحكم المادة ‪174‬‬ ‫مــن الــدسـتــور الـتــي تـقــرر انــه لثلث اعـضــاء مجلس االم ــة حق‬ ‫اقتراح تنقيح هذا الدستور بتعديل او حذف حكم او اكثر من‬ ‫احكامه او باضافة احكام جديدة اليه‪ ،‬نتقدم باقتراح بتعديل‬ ‫نص المادة ‪ 79‬من الدستور والتي يجري حكمها كاالتي «ال‬ ‫يصدر قــانــون اال اذا اقــره مجلس االمــة وصــدق عليه االمير»‬ ‫ليصبح نصها وفقا للمقترح كما يلي‪« :‬ال يصدر قانون اال اذا‬ ‫اقره مجلس االمة وصدق عليه االمير وكان موافقا للشريعة‬ ‫االسالمية»‪.‬‬ ‫ووقع الطلب كل من النواب محمد هايف‪ ،‬وعيسى الكندري‪،‬‬ ‫وعـبــدالـلــه ف ـهــاد‪ ،‬وعـ ــادل الــدم ـخــي‪ ،‬وثــامــر ال ـســويــط‪ ،‬ومحمد‬ ‫المطير‪ ،‬ود‪ .‬محمد الحويلة‪ ،‬ومرزوق الخليفة‪ ،‬وطالل الجالل‪،‬‬ ‫ود جـمـعــان ال ـحــربــش‪ ،‬وخــالــد الـعـتـيـبــي‪ ،‬وم ـب ــارك الـحــريــص‪،‬‬ ‫وحـمــدان العازمي‪ ،‬والحميدي السبيعي‪ ،‬واســامــة الشاهين‪،‬‬ ‫وعلي الدقباسي‪ ،‬وشعيب المويزري‪ ،‬ومبارك الحجرف‪ ،‬ومحمد‬ ‫الدالل‪ ،‬وفيصل الكندري‪ ،‬ود‪ .‬حمود الخضير‪ ،‬ونايف المرداس‪،‬‬ ‫وماجد المطيري‪ ،‬وناصر الدوسري‪ ،‬ود‪ .‬وليد الطبطبائي‪.‬‬


‫برلمانيات‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫إحالة تقرير «التشريعية» عن انتخابات نائب الرئيس للمحكمة «الدستورية»‬

‫ً‬ ‫المرداس مترئسا الجلسة وإلى جانبه صفاء‬ ‫ب ـت ـصــويــت اع ـض ــاء الـلـجـنــة‪،‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال عـ ـض ــو ال ـت ـش ــري ـع ـي ــة‬ ‫الحميدي السبيعي ان المجلس هو‬ ‫من طلب من اللجنة ان تبدي رأيها‪.‬‬ ‫وطـ ـل ــب الـ ـغ ــان ــم مـ ــن ال ـم ـج ـلــس‬ ‫التصويت على ا ق ـتــراح الحربش‬ ‫بان يتحدث نائبان مؤيدان واخران‬ ‫مـعــارضــان فــرفــض المجلس ذلــك‬ ‫االمر‪.‬‬ ‫مــن جـهـتــه‪ ،‬ق ــال رئـيــس اللجنة‬ ‫التشريعية الـنــائــب محمد الــدالل‬ ‫ان الـلـجـنــة كـلـفــت مــن قـبــل رئـيــس‬ ‫م ـج ـلــس االم ـ ــة ل ـم ـنــاق ـشــة قـضـيــة‬ ‫اعـ ـ ـ ــادة انـ ـتـ ـخ ــاب ن ــائ ــب ال ــرئ ـي ــس‬ ‫واال س ـ ـ ـت ـ ـ ـئ ـ ـ ـنـ ـ ــاس بـ ـ ـك ـ ــا ف ـ ــة االراء‬ ‫الدستورية والقانونية‪ ،‬الفتا الى‬ ‫ان اللجنة استمعت لوجهة نظر‬ ‫عيسى الكندري وجمعان الحربش‪.‬‬ ‫وفي هذا التوقيت ترأس عيسى‬ ‫ً‬ ‫الـ ـكـ ـن ــدري ج ــانـ ـب ــا مـ ــن ال ـج ـل ـســة‪،‬‬ ‫واعترض النائب حمدان العازمي‬ ‫على ذلك قائال‪ :‬كيف يكون الكندري‬ ‫الخصم والحكم في نفس الوقت؟‬ ‫ف ــرد عليه الـغــانــم والـ ــدالل بـجــواز‬ ‫ذلـ ـ ــك‪ ،‬واسـ ـتـ ـم ــر الـ ـكـ ـن ــدري ي ــرأس‬ ‫الجلسة‪ ،‬مع استمرار العازمي في‬ ‫معارضته الــى ان عــاد الغانم من‬ ‫جديد للمنصة‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـ ــدالل ان وج ـه ــة الـنـظــر‬ ‫االخـ ـ ـ ـ ــرى تـ ــؤكـ ــد خ ـ ـ ـ ــروج الـ ــورقـ ــة‬ ‫الـ ـبـ ـيـ ـض ــاء م ـ ــن ح ـ ـسـ ــاب ال ـ ـنـ ــواب‬ ‫المصوتين‪ ،‬هذا ما اكــده الدكتور‬ ‫محمد الـقــاطــع ال ــذي اش ــار الــى ان‬ ‫القرار التفسيري عام ‪ 96‬سار وأيد‬ ‫هذا الرأي كل من د‪ .‬خالد الكفيفة‬ ‫ويوسف الحربش‪.‬‬ ‫وأوضح الدالل انه تم استدعاء‬

‫رئ ـيــس مـجـلــس االم ــة البـ ــداء رأيــه‬ ‫في اللجنة‪.‬‬ ‫وخلص الدالل الى ان ثالثة من‬ ‫اعضاء اللجنة التشريعية صوتوا‬ ‫بعدم صحة اعــادة انتخاب نائب‬ ‫الرئيس بينما اكــد نائبان صحة‬ ‫االنتخابات في ظل اقتناع عضو‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وأوضــح عدنان عبدالصمد ان‬ ‫اللجنة استعانت ببعض الخبراء‬ ‫وهم ليسوا دستوريين‪ ،‬وكان من‬ ‫الـمـفـتــرض ان يـسـتــدعــى الـخـبــراء‬ ‫الدستوريون فقط‪.‬‬ ‫وأكــد سعدون حماد ان اللجنة‬ ‫اخطأت عندما صوتت على رأيها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قــال النائب جمعان‬ ‫ال ـحــربــش ان ال ـخ ــاف ف ــي قضية‬ ‫اعـ ـ ــادة ان ـت ـخ ــاب ال ــرئ ـي ــس يتمثل‬ ‫ف ــي قـضـيــة واح ـ ــدة‪ ،‬ف ــاذا الـصــوت‬ ‫ال ـم ـم ـت ـنــع كـ ــان ح ــاض ــرا فـعـيـســى‬ ‫ال ـك ـنــدري نــائــب لـلــرئـيــس واذا لم‬ ‫يكن حــاضــرا فانا نائب الرئيس‪،‬‬ ‫الفتا الى ان المحكمة الدستورية‬ ‫ت ـف ـص ــل ب ــالـ ـمـ ـن ــازع ــات وح ـك ـم ـهــا‬ ‫الدستوري ملزم‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف قـ ــائـ ــا ان ال ـت ـع ــدي ــل‬ ‫الذي طرأ على المادة ‪ 37‬اكد عدم‬ ‫تعارضها مع الدستور حيث تؤكد‬ ‫تلك الـمــادة عــدم احتساب الــورقــة‬ ‫البيضاء في مجموع االصوات‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال س ـ ـعـ ــدون ح ـ ـمـ ــاد‪ :‬كـيــف‬ ‫تدعو «التشريعية» شقيق جمعان‬ ‫الحربش يوسف الحربش بينما لم‬ ‫يدع عيسى الكندري شقيقه وهو‬ ‫محام؟ الفتا الى ان اغلبية الخبراء‬ ‫الدستوريين اكدوا صحة انتخاب‬ ‫عيسى الكندري‪.‬‬

‫الجراح والفارس في حديث داخل القاعة وبدا الصالح‬ ‫وق ـ ــال ع ـي ـســى الـ ـكـ ـن ــدري‪ :‬اؤك ــد‬ ‫مــا ذكــره الـحــربــش‪ ،‬فــرأيــي صــواب‬ ‫يحتمل الخطأ ورأيك خطأ يحتمل‬ ‫الـصــواب‪ ،‬مشيرا الــى انــه سيتكلم‬ ‫عـ ــن بـ ـع ــض الـ ـحـ ـق ــائ ــق عـ ـل ــى ه ــذا‬ ‫الصعيد وأن اللجنة التشريعية‬ ‫كان من المفترض ان تكون حيادية‬ ‫وذات مسؤولية‪ ،‬ال ان يرجع اعضاء‬ ‫اللجنة ضــاربـيــن بكل االراء التي‬ ‫طرحت في اللجنة عرض الحائط‪.‬‬ ‫وتابع الكندري ان هيئة خبراء‬ ‫المجلس الدستوريين اكدت صحة‬ ‫انـتـخــابــي نــائــب الــرئ ـيــس‪ ،‬ولـيــس‬ ‫كذلك فحسب بل حتى رأي العالمة‬ ‫د‪ .‬عبدالفتاح حسن ان مــا حصل‬ ‫يتناغم مــع الــدسـتــور‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫ان الـلـجـنــة ك ــان مــن الـمـفـتــرض ان‬ ‫تعتمد رأي ـهــم عـلــى ه ــذا الصعيد‬ ‫وهذا لم يحدث‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح ال ـك ـن ــدري ان الـلـجـنــة‬ ‫ط ـل ـبــت سـ ـم ــاع الـ ـم ــرج ــع ال ـحــالــي‬ ‫لمجلس االمــة مشاري العنجري‪،‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ــد صـ ـح ــة االجـ ـ ـ ـ ـ ــراء الـ ـخ ــاص‬ ‫بانتخابي نائبا لرئيس المجلس‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ان ول ـيــد الطبطبائي‬ ‫طلب رأي عــادل الطبطبائي وهذا‬ ‫فقيه وعندما اتفق مع رأي الخبراء‬ ‫الدستوريين استبعد رأيه وصوت‬ ‫ضـ ـ ــده‪ ،‬وهـ ـ ــذا ي ــؤك ــد ان الـعـمـلـيــة‬ ‫مطبوخة‪ ،‬وهي فزعة‪.‬‬ ‫وكشف قائال ان اغلبية الخبراء‬ ‫الدستوريين فــي المجلس اكــدوا‬ ‫صحة اج ــراء اع ــادة انتخابي عدا‬ ‫الثالثة الذين اتت بهم اللجنة وهم‬ ‫محمد المقاطع ويوسف الحربش‬ ‫وناصر الدويلة‪.‬‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬ق ــال ع ــادل الــدمـخــي ان‬

‫هناك اراء في قضية اعادة انتخاب‬ ‫نــائــب الــرئ ـيــس‪ ،‬واكـ ــدت األغـلـبـيــة‬ ‫ص ـحــة ه ــذا االجـ ـ ــراء‪ ،‬وهـ ــذا ليس‬ ‫دلـ ـي ــا ع ـل ــى ص ـح ــة االج ـ ـ ـ ــراء لـكــن‬ ‫الـخـطــر ان يـتـهــم اح ــد فــي اللجنة‬ ‫التشريعية ونقول ان فالنا عنده‬ ‫رأي مسبق‪ ،‬وكــل شخص يصوت‬ ‫حسب قناعته‪.‬‬ ‫اما النائب عبدالله الرومي فقال‪:‬‬

‫ســأتـحــدث مـتـجــردا مــن كــل شــيء‪،‬‬ ‫وما أريد قوله انني مع العنجري‬ ‫كنا نجلس في اجازتنا في فرنسا‬ ‫ل ـب ـح ــث امـ ـك ــانـ ـي ــة تـ ـع ــدي ــل بـعــض‬ ‫مواد الالئحة الداخلية‪ ،‬مؤكدا ان‬ ‫ً‬ ‫ان ـت ـخــاب عـيـســى ال ـك ـن ــدري نــائـبــا‬ ‫ً‬ ‫للرئيس اجــراء صحيح‪ ،‬موضحا‬ ‫ان اح ـ ــال ـ ــة الـ ـقـ ـضـ ـي ــة ل ـل ـم ـح ـك ـمــة‬ ‫الدستورية اجراء غير سليم‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪7‬‬

‫برلمانيات‬

‫المجلس يشكل لجنة تحقيق في اختفاء حاويات الشويخ‬

‫الفضالة في حديث مع المويزري‬

‫طلبة مدارس حضروا الجلسة‬ ‫الن ـه ــا ل ــن تـقـبــل ه ــذا الـطـلــب‬ ‫ً‬ ‫وسبق ان فصلت به سابقا‪.‬‬

‫«الجريدة»‬ ‫نشرت‬ ‫قرار صحيح‬ ‫تفاصيل‬ ‫وع ـ ـلـ ــى صـ ـعـ ـي ــد مـ ـتـ ـص ــل‪ ،‬ق ــال‬ ‫القضايا‬ ‫خــالــد الـشـطــي ان ه ــذا الـمــوضــوع‬ ‫ال يـسـتــد عــي ا حــا ل ـتــه للتشريعية‬ ‫والشعب‬ ‫او الدستورية‪ ،‬الفتا الــى انــه منذ‬ ‫يريد معرفة‬ ‫الجلسة االولــى للمجلس الحالي‬ ‫رف ــض االح ــال ــة لـهــاتـيــن الجهتين‬ ‫مصدر تلك‬ ‫لقناعته بصحة االجراء بانتخاب‬ ‫عـيـســى ال ـك ـنــدري نــائـبــا للرئيس‬ ‫األموال ولماذا‬ ‫وان قــرار رئيس المجلس في تلك‬ ‫لم تتظلم‬ ‫ال ـج ـل ـســة ص ـح ـيــح‪ ،‬وي ـن ـس ـجــم مع‬ ‫الدستور والالئحة‪.‬‬ ‫الحكومة ضد‬ ‫م ـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬ق ـ ـ ــال ع ـب ــدال ـك ــري ــم‬ ‫حفظ بالغ‬ ‫الكندري‪ :‬القضية ليست انتصارا‬ ‫لـطــرف دون االخ ــر‪ ،‬الفـتــا ال ــى اننا‬ ‫«اإليداعات»؟‬ ‫اق ـس ـم ـنــا ع ـلــى اح ـ ـتـ ــرام الــدس ـتــور‬ ‫الرومي وعندما حدثت اعــادة االنتخابات‬

‫منذ ‪ 3‬أشهر‬ ‫لم ننجز‬ ‫ً‬ ‫شيئا وإذا لم‬ ‫نستطع حل‬ ‫مشاكلنا داخل‬ ‫المجلس فكيف‬ ‫سنحل قضايا‬ ‫الشعب؟‬ ‫الدقباسي‬

‫سألني الحربش عن وجهة نظري‬ ‫فقلت لــه اج ــراء صحيح‪ ،‬ومــن هذا‬ ‫المنطلق ارفض التشكيك في قرار‬ ‫التشريعية وتصويت النواب‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان ك ــام ــي ل ـيــس ان ـت ـص ــارا لـنــائــب‬ ‫الرئيس انما هو انتصار لالئحة‪.‬‬ ‫وقال الحربش ان دعوة يوسف‬ ‫ال ـ ـح ـ ــرب ـ ــش شـ ـقـ ـيـ ـق ــي كـ ـ ــانـ ـ ــت م ــ��‬ ‫منطلق خبرته الدستورية وكونه‬ ‫مختصا بهذا الـمــوضــوع‪ ،‬واطلب‬ ‫م ــن الـمـحـكـمــة ال ــدس ـت ــوري ــة حسم‬ ‫الـمــوضــوع كــي ال تـتـكــرر‪ ،‬وسابقة‬ ‫عبدالصمد والخرينج ال يعتد بها‪،‬‬ ‫واذا حكمت الدستورية للكندري‬ ‫فهو يستحق ذلك وهو اهل لها‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر عـيـســى ال ـك ـن ــدري ان كل‬ ‫خبراء المجلس الدستوريين الذين‬ ‫اس ـتــدع ـت ـهــم ال ـل ـج ـنــة الـتـشــريـعـيــة‬ ‫اقـ ـ ـ ـ ــروا ب ـص ـح ــة اعـ ـ ـ ـ ــادة ان ـت ـخ ــاب ــه‬ ‫نــائـبــا لـلــرئـيــس ع ــدا الـمـقــاطــع وان‬ ‫«التشريعية» عندما رأت كل وجهات‬ ‫النظر هذه استعانت بخبراء ليس‬ ‫مـ ــن ش ــأنـ ـه ــم الـ ـعـ ـم ــل ال ــدسـ ـت ــوري‬ ‫وأحدهم خبير بالشؤون العسكرية‪،‬‬ ‫ولعل أبــرز تفسير لذلك مــا ذكرته‬ ‫احــدى الصحف بــأن «التشريعية»‬ ‫ً‬ ‫تنتصر سياسيا للحربش‪ ،‬لذلك‬ ‫أرى ان العلة بالنفوس ال النصوص‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ال ـط ـب ـط ـبــائــي ان عـيـســى‬ ‫الكندري له كل احترام لكن اتهامه‬

‫ب ــأن الـتـشــريـعـيــة طـبـخــت القضية‬ ‫وقرار التشريعية الذي خلصت اليه‬ ‫ً‬ ‫مرفوض تماما والموضوع ليس‬ ‫فزعة انما هذه اراء يمكن نقاشها‬ ‫ولو كانت فزعة لفزعت لرأي عادل‬ ‫الطبطبائي‪.‬‬ ‫وقال الغانم من مقعد النواب ان‬ ‫الكندري والحربش زميالن وعينان‬ ‫في رأس وانا اعتمدت على نصوص‬ ‫دسـتــوريــة والئـحـيــة وعـلــى الـمــادة‬ ‫‪ 117‬من الدستور وهذا األمر يعتمد‬ ‫على االغلبية المطلقة‪ ،‬والمادة ‪37‬‬ ‫اشترطت االغلبية المطلقة لالعضاء‬ ‫الحاضرين‪ ،‬والمذكرة التفسيرية‬ ‫لـلـمــادة ‪ 37‬تــؤكــد ان االم ـت ـنــاع عن‬ ‫التصويت في جميع االحوال غياب‬ ‫عن الجلسة وهو يجب ان يحسب‬ ‫من الحضور‪.‬‬ ‫وقــال ان نتيجة الجولة االولــى‬ ‫‪ 32‬و‪ 31‬ومـمـتـنــع واح ـ ــد‪ ،‬وال ـعــدد‬ ‫االجـ ـم ــال ــي ‪ 64‬ل ــذل ــك ‪ 32‬ال تــؤكــد‬ ‫االغـلـبـيــة‪ ،‬وكـنــت واث ـقــا مــن ق ــراري‬ ‫لـ ـك ــن اس ـت ـف ـت ـي ــت ك ـب ـي ــر الـ ـخـ ـب ــراء‬ ‫الدستوريين وقمت بالمناداة على‬ ‫اعادة االنتخابات وظهرت النتيجة‪،‬‬ ‫وأضاف انه قبل عام ‪ 2007‬ال يعتبر‬ ‫غيابا ويشترط االغلبية‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع ان ه ـن ــاك ن ــزاع ــا حصل‬ ‫وي ـ ـجـ ــب ان ت ـح ـس ـم ــه ال ـم ـح ـك ـم ــة‬ ‫الــدس ـتــوريــة لـتـثـبـيــت ال ـ ــرأي ال ــذي‬ ‫اتخذ على هذا الصعيد‪ ،‬مؤكدا ان‬ ‫نـقــاش القضية جيد ويـثــري عمل‬ ‫مـجـلــس االمـ ــة‪ ،‬الف ـتــا ال ــى ان طلب‬ ‫االحالة الى «الدستورية» صحيح‪،‬‬ ‫وكلفت كبير الخبراء الدستوريين‬ ‫فـ ـ ــي الـ ـمـ ـجـ ـل ــس ب ـ ـ ــإع ـ ـ ــداد ال ـط ـل ــب‬ ‫واستعجال احالته‪.‬‬ ‫ب ــدوره قــال محمد ال ــدالل اشكر‬ ‫ك ــل ن ـ ــواب ال ـم ـج ـلــس ع ـلــى ارائ ـه ــم‬ ‫النيرة‪ ،‬الفتا الى ان القضية جدلية‬ ‫م ـنــذ ال ـج ـل ـســة االول ـ ــى م ـمــا اوج ــد‬ ‫االختالف في االراء نظرا لتعدد اراء‬ ‫الدستوريين والقانونيين‪.‬‬ ‫وأوض ــح ان اللجنة التشريعية‬ ‫ق ــال ــت رأي ـ ـهـ ــا بـ ـن ــاء ع ـل ــى تـكـلـيــف‬ ‫المجلس الذي طلب ان تبدي اللجنة‬ ‫الرأي الخاص بهذا االمر‪ ،‬مؤكدا ان‬ ‫اللجنة تعاملت بـكــل حـيــاديــة مع‬ ‫الموضوع‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــابـ ـ ــع‪ :‬ط ــرقـ ـن ــا ك ـ ــل االب ـ ـ ـ ــواب‬ ‫الــدسـتــوريــة والـلـجـنــة لــم يـكــن لها‬

‫حدث في الجلسة‬ ‫هذه بدايتها‬ ‫ع ـل ــق أح ـ ــد الـ ـ ـن ـ ــواب ع ـل ــى س ـجــال‬ ‫ع ـ ــاش ـ ــور وال ـ ـعـ ــدسـ ــانـ ــي ف ـ ــي قـضـيــة‬ ‫ً‬ ‫االيداعات قائال‪ :‬هذه بدايتها‪ ،‬الوضع‬ ‫راح يكون صعبا قبل ان يرفع الغانم‬ ‫الجلسة‪.‬‬

‫لم يخرجوا من القاعة‬ ‫ل ــم ي ـخ ــرج م ـقــدمــو ط ـلــب مـنــاقـشــة‬ ‫االيــداعــات مــن قاعة عبدالله السالم‬ ‫رغ ــم رف ــع ال ـغــانــم لـلـجـلـســة‪ ،‬وك ــان ــوا‬ ‫يتناقشون في القادم من االمور‪ ،‬وراح‬ ‫الرومي يتجول بين مقاعد النواب‪.‬‬

‫عاشور و«تويتر»‬ ‫بـعــد رف ــع الـجـلـســة جـلــس عــاشــور‬ ‫وحده وتفرغ للرد على المغردين في‬ ‫«تويتر»‪ ،‬كان ذلك واضحا من خالل‬ ‫مشاركته حسابه في «تويتر»‪.‬‬

‫العدساني ّ‬ ‫يلوح بأسماء «القبيضة»‬

‫رأي م ـس ـبــق ك ـمــا ادع ـ ــى ال ـب ـعــض‪،‬‬ ‫الفتا الــى ان االراء كانت مختلفة‪،‬‬ ‫وأقـ ــول‪ :‬مــؤســف مــا تـفــوه بــه خالد‬ ‫الـشـطــي بـحــق الـتـشــريـعـيــة‪ ،‬وك ــان‬ ‫من حقه ان يبدي رأيــه في التقرير‬ ‫باالضافة او غيرها لكنه لم يفعل‬ ‫ذلـ ــك وح ــدي ـث ــه يـغـلــب عـلـيــه طــابــع‬ ‫المنافسة السياسية‪.‬‬

‫كــانــت جـلـســة مـجـلــس االمـ ــة ع ـلــى مــوعــد مع‬ ‫السجال الثاني الساعة الـ ‪ 12:15‬من ظهر امس‬ ‫قبل االنتهاء من مناقشة طلب االيداعات والذي‬ ‫وق ــع بـيــن الـنــائـبـيــن جـمـعــان ال ـحــربــش وأحـمــد‬ ‫الفضل وسط انحدار في مستوى النقاش وصل‬ ‫الى التعرض لالباء‪.‬‬ ‫وب ــدأ ال ـمــوضــوع اح ـمــد الـفـضــل عـنــد اتهامه‬ ‫لشقيق الحربش بالتنفع من منصبه في ألمانيا‪،‬‬ ‫ورد الحربش عليه بالقول‪« :‬كذاب وواطي»‪.‬‬ ‫فقال الفضل‪ :‬منتفخ بطنك انتفاخا‪.‬‬ ‫ورد الحربش‪ :‬انت تعرف كلمة عن الشرف يا‬ ‫بتاع المخدرات‪.‬‬ ‫فقال الفضل‪ :‬احد اسمه ظاهر‪.‬‬ ‫وقــال الـحــربــش‪ :‬يابو لفتة‪ ،‬ظاهر اشــرف من‬ ‫لفتة‪.‬‬

‫الكندري‪ ...‬إصرار على فتح ملف العمالة الوافدة‬

‫استكمال الخطاب األميري‬ ‫وان ـت ـق ــل ال ـم ـج ـلــس الس ـت ـك ـمــال‬ ‫مـنــاقـشــة الـخـطــاب االم ـي ــري‪ ،‬وقــال‬ ‫ح ـمــدان ال ـعــازمــي‪ :‬بـعــد اسـتـجــواب‬ ‫وزي ــر االعـ ــام وم ــا نـتــج عـنــه وقــف‬ ‫البلد على قــدم وســاق وتــم تهديد‬ ‫الـ ـن ــواب ب ـحــل ال ـم ـج ـلــس‪ ،‬اذ كيف‬ ‫يستجوب شيخ وتطرح فيه الثقة؟‬ ‫الفـتــا الــى انــه مــن غير المقبول ان‬ ‫يقوم البلد ويقف بسبب استجواب‬ ‫شيخ‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬من قال بحل المجلس‬ ‫ال يستحق ان يكون نائبا‪ ،‬كما انه‬ ‫يجب اال يزج باسم احمد الفهد وأنه‬ ‫وراء االستجواب‪.‬‬ ‫وتحدث عن البطالة قائال ان عدد‬ ‫العاطلين عن العمل تجاوز ‪ 21‬الفا‬ ‫وهذه مسؤولية الوزراء ويجب على‬ ‫الحكومة ان تعي هذا االمر‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـعــازمــي‪ :‬يـجــب أن يعدل‬ ‫قـ ــانـ ــون االنـ ـتـ ـخ ــاب ف ـي ـم ــا يـتـعـلــق‬ ‫ب ــال ـت ـص ــوي ــت‪ ،‬ف ــال ـص ــوت ال ــواح ــد‬ ‫ل ـيــس م ــن مـصـلـحــة ال ـب ـل ــد‪ ،‬وفـتــت‬ ‫المجتمع الــى فئات وقبائل‪ ،‬وبما‬ ‫أن هناك أغلبية إلقرار تعديل قانون‬ ‫االنتخاب وتعديل الصوت الواحد‪،‬‬ ‫فأنا من مصلحتي الصوت الواحد‪،‬‬ ‫ونجحت به مرتين‪ ،‬لكني ال أبحث‬ ‫عن مصلحتي‪ ،‬بل مصلحة الوطن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال جمعان الحربش‬ ‫إن م ــواد الــدس ـتــور «دي ـس ــت»‪ ،‬وإن‬ ‫المواطن أصبح يتهم في مواطنته‪،‬‬ ‫والدليل أن شخصا كان يجلس على‬ ‫مقاعد البرلمان تسحب جنسيته‪،‬‬ ‫وه ــو م ـنــذ ‪ 3‬س ـن ــوات م ــن محكمة‬ ‫ألخــرى ومــن درجــة ألخ ــرى‪ ،‬بهدف‬ ‫تـمـكـيــن ال ـق ـض ــاء م ــن ال ـب ـحــث عما‬ ‫ارتـكـبــه مــن جــريـمــة‪ ،‬وال يحقق له‬ ‫ذلك‪ ،‬الفتا إلى أنه «ال خير فينا إذا‬ ‫لم يعدل هذا األمر‪ ،‬وحتى لو كانت‬ ‫هناك جريمة فالقضاء منوط بها‪،‬‬ ‫وليس وزير هو من يقرر»‪ ،‬الفتا الى‬ ‫أن «الكويت تحتاج إلى االستقرار‬ ‫الـ ـسـ ـي ــاس ــي‪ ،‬ف ـ ـ ــإذا ك ــان ــت تــرك ـي ـبــة‬ ‫المجلس تعجبهم أبقوا عليه‪ ،‬وإذا‬ ‫لم تتناغم مع الحكومة يحل»‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد أن مـجـلــس األم ـ ــة أصـبــح‬ ‫مسرحا للصراع السياسي وقاعة‬ ‫نفوذ للمال السياسي‪ ،‬موضحا أن‬ ‫الكويت في مدركات الفساد من أكثر‬ ‫دول العالم فسادا‪ ،‬وأكثر من الدول‬ ‫التي ليس لديها برلمان أو دستور‪.‬‬ ‫وأكد أن هذه دعوة إلى التصالح‬ ‫مع الدستور والبناء عليه‪ ،‬والوضع‬ ‫الداخلي خطيرا والخارجي أخطر‪،‬‬ ‫ووص ـ ـلـ ــت ب ـن ــا ال ـم ـس ــائ ــل لـلـطـعــن‬ ‫ب ــال ــوالءات والـغـمــز والـلـمــز‪ ،‬فنحن‬ ‫لــن نقبل أن يدفع الـمــواطــن شيئا‪،‬‬ ‫والـ ــرشـ ــاوى ت ـط ــول ح ـتــى أع ـضــاء‬ ‫مجلس األمة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال رئ ـي ــس ال ـج ـل ـســة عـيـســى‬ ‫الكندري‪ ،‬إنه لم يتم تثبيت تقرير‬ ‫الـلـجـنــة الـتـشــريـعـيــة ب ـشــأن إع ــادة‬ ‫انتخاب نائب الرئيس لعدم اكتمال‬ ‫النصاب‪ ،‬وسيتم عمل ذلك متى ما‬ ‫توافر النصاب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـســاءل خــالــد العتيبي قــائــا‪:‬‬ ‫كـ ـي ــف نـ ـث ــق ب ـح ـك ــوم ــة ال يـحـضــر‬ ‫رئـيـسـهــا ج ـل ـســات مـجـلــس األم ــة؟‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن برنامج عمل الحكومة‬

‫السجاالت وصلت لآلباء‬ ‫‪ ...‬والغانم للنواب‪ :‬ترى مصخت‬ ‫ليغادر الفضل القاعة‪.‬‬ ‫بعدها قال الحربش‪ :‬أعتذر للمجلس ان لساني‬ ‫اضطر للنزول لهذا المستوى لكنه تعرض لوالدي‪.‬‬ ‫ووس ــط اسـتـمــرار الـسـجــال ك ــان الفـتــا الكلمة‬ ‫القوية للغانم التي قال فيها‪« :‬ترى مصخت»‪ ،‬انتم‬ ‫تنحدرون بالحوار الى مستويات غير مسبوقة‪،‬‬ ‫ووالد اي عضو بالقاعة هو والدي‪ ،‬ومسؤوليتي‬ ‫حفظ النظام‪ ،‬وغير منطقي إلقاء كل اللوم على‬ ‫الرئاسة‪ ،‬وانحدر الحوار لمستويات غير مقبولة‬ ‫وانتقلت االساءة الى االباء‪.‬‬ ‫وع ـ ــاد الـ ـفـ ـض ــل‪ ،‬وطـ ـل ــب ن ـق ـطــة نـ ـظ ــام‪ ،‬وق ــال‬ ‫للحربش‪ :‬انا والدي ليس اسمه لفتة‪ ،‬انما والدك‬ ‫اسمه ظاهر‪،‬‬ ‫لـيــرد الـحــربــش‪ :‬لفتة ليس اسـ ــاءة‪ ،‬وأتـشــرف‬ ‫بوالدي الذي لم يلجأ الى المال الحرام‪.‬‬

‫العبدالله وأبل خالل الجلسة‬

‫جانب من سجال الحربش والفضل‬

‫الكندري خالل الجلسة‬

‫●‬

‫عيد الرميزان‬

‫اختار النائب د‪ .‬عبدالكريم الكندري‪ ،‬هذه‬ ‫الـمــرة بند األسـئـلــة البرلمانية‪ ،‬ليعيد طرح‬ ‫قضية العمالة وتضخم اع ــداد الــوافــديــن في‬ ‫ال ـك ــوي ــت‪ ،‬ف ــي ظ ــل تـ ــراخ ح ـكــومــي ع ــن ات ـخــاذ‬ ‫اج ـ ـ ـ ـ ــراءات ل ـم ـع ــال ـج ــة ال ـخ ـل ــل فـ ــي ال ـتــرك ـي ـبــة‬ ‫السكانية‪.‬‬ ‫ولــم يـفــوت الـكـنــدري فــرصــة اجــابــة النائب‬ ‫األول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية‬ ‫ال ـش ـيــخ ص ـبــاح ال ـخــالــد ع ــن س ــؤال ــه ع ــن عــدد‬ ‫ال ــواف ــدي ــن ال ـعــام ـل ـيــن ف ــي وزارة ال ـخــارج ـيــة‬ ‫وال ـج ـه ــات األخ ـ ــرى ال ـتــاب ـعــة ل ـل ــوزي ــر‪ ،‬وال ـتــي‬ ‫ادرجت على جدول اعمال جلسة أمس‪ ،‬ليتناول‬ ‫قضية التركيبة السكانية وتعيينات الوافدين‬ ‫في الجهات الحكومية‪.‬‬ ‫ورغم إشادة الكندري بالوزير الخالد الذي‬ ‫«ق ــدم إجــابــة واض ـحــة ومـفـصـلــة»‪ ،‬فــإنــه انتقد‬ ‫الوزراء الذين لم يجيبوا عن سؤاله‪ ،‬الفتا الى‬ ‫انه وجه هذا السؤال الى جميع الوزراء‪ ،‬اال ان‬

‫من غير‬ ‫المقبول أن‬ ‫يقوم البلد‬ ‫ويقف بسبب‬ ‫استجواب‬ ‫شيخ‬ ‫حمدان العازمي‬

‫«اغلبهم لم يجيبوا النهم ال يعرفون عدد غير‬ ‫الكويتيين عندهم من كثرتهم»‪.‬‬ ‫ويبدو أن ملف التركيبة السكانية واصالح‬ ‫الـخـلــل ال ــذي يـعـتــريــه ب ــات اح ــدى االول ــوي ــات‬ ‫الرئيسية لدى النائب الكندري الذي لم يكتف‬ ‫بالتصريحات واالسـئـلــة والـمـقـتــرحــات انما‬ ‫اتجه الى تبني خطوات عملية في اتجاه وضع‬ ‫معالجة فعلية لمشاكل التركيبة السكانية‬ ‫وتضخم اعداد الوافدين‪.‬‬ ‫صحيح ان مجلس األمــة لم يعقد الجلسة‬ ‫الخاصة لمناقشة قضية التركيبة السكانية‪،‬‬ ‫التي تبنى الكندري ومجموعة من النواب طلب‬ ‫عقدها بسبب عــدم توافر النصاب القانوني‬ ‫الـ ــازم لـصـحــة انـعـقــاد الـجـلـســة‪ ،‬ف ــإن الـنــائــب‬ ‫الكندري لم ييأس واتجه الى طريق آخر يحقق‬ ‫الهدف الرئيسي الذي يسعى اليه في اصالح‬ ‫الخلل بالتركيبة السكانية‪.‬‬ ‫وتبنى الكندري ومعه ‪ 11‬نائبا طلب تشكيل‬ ‫لجنة برلمانية مؤقتة تقوم بدراسة االقتراحات‬ ‫والحلول الخاصة لمعالجة ظــاهــرة االتجار‬

‫خ ـطــة ورقـ ـي ــة ال ي ـم ـكــن أن تصنع‬ ‫ً‬ ‫وطنا‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬ق ـ ـ ــال ال ـ ـنـ ــائـ ــب مـحـمــد‬ ‫الـ ـمـ ـطـ ـي ــر‪ :‬ج ـئ ـن ــا ب ـ ـهـ ــدف تـطـهـيــر‬ ‫المؤسسة التشريعية من الفساد‪،‬‬ ‫الـ ـ ــذي ب ـ ــدأ ي ـن ـخــر ف ـي ـه ــا‪ ،‬وإنـ ـش ــاء‬ ‫هيئة تتولى إدارة أمــوال األعضاء‬ ‫والوزراء وكبار القياديين على غرار‬ ‫شؤون ّ‬ ‫القصر‪.‬‬ ‫وطالب المطير الناخبين بحسن‬ ‫االختيار قبل التصويت‪ ،‬كما شدد‬ ‫على ضرورة إصالح الحكومة‪« ،‬وال‬ ‫يخفى على أحــد الفساد الموجود‬ ‫بــالـحـكــومــة ومـ ــاذا فـعـلــت م ــن أجــل‬ ‫ت ـفــادي ه ــذا الـفـســاد‪ ،‬ال ــذي يتزايد‬ ‫ً‬ ‫عاما عن آخر»‪.‬‬ ‫واعـتــرض المطير على اإلجــراء‬ ‫الذي تم اتخاذه مع الوزير السابق‬ ‫عبدالعزيز اإلبراهيم بوقوفه ضد‬ ‫مـ ـش ــروع ال ـم ـط ــار ال ـج ــدي ــد بسبب‬ ‫الفساد فيه‪ ،‬وسحبه وقيام الحكومة‬ ‫ً‬ ‫بإبعاده عن منصبه‪ ،‬رافضا تحميل‬ ‫المواطن مسؤولية تطاير الحصى‪،‬‬ ‫«فتوفير مناقصة واحدة المتمثلة‬ ‫فـ ــي الـ ـمـ ـط ــار تـ ــوفـ ــر ‪ 600‬م ـل ـيــون‬ ‫دينار‪ ،‬وال نحتاج لزيادة الكهرباء‬ ‫والبنزين وقتها»‪.‬‬ ‫وقــال المطير «إن مــن يعتقد أن‬ ‫العراق حدود لنا هو مخطئ فإيران‬ ‫هي التي على حدودنا‪ ،‬وعلينا أن‬ ‫نشد الحزام ونتوحد‪ ،‬ونقابل العدو‪،‬‬ ‫وواج ــب رد الـجـنــاســي‪ ،‬فهم أنــاس‬

‫بــاإلقــامــات وكيفية ال ــزام الـحـكــومــة بتطبيق‬ ‫سياسة االحالل‪ ،‬والتصدي للعمالة السائبة‪،‬‬ ‫ع ـلــى ان ت ـق ــدم ت ـقــريــرهــا ال ـن ـهــائــي للمجلس‬ ‫بجلسة خاصة بتاريخ ‪.2017/3/30‬‬ ‫وال يبدو ان الكندري سيتوقف عن تناول‬ ‫مـلــف الـعـمــالــة ال ــواف ــدة‪ ،‬بـعــدمــا اصـبــح احــدى‬ ‫اولــويــات عمله فــي مجلس األم ــه‪ ،‬لــذلــك وجه‬ ‫تـحــذيــرا الــى جميع الـ ــوزراء مــن الـتــاعــب في‬ ‫االج ــاب ــة ع ــن اسـئـلـتــه ح ــول اع ـ ــداد الــوافــديــن‬ ‫العاملين فــي الـجـهــات الحكومية‪ ،‬الفـتــا الى‬ ‫ان االحصائيات تقول ان هناك ‪ 96‬الــف وافد‬ ‫يعملون بالحكومة‪ ،‬ونــريــد معرفة االسباب‬ ‫وموقف الوزراء‪.‬‬ ‫غـيــر ان اصـ ــرار ال ـك ـنــدري عـلــى ط ــرح ملف‬ ‫الـعـمــالــة ال ــواف ــدة وخ ـصــوصــا الـعــامـلـيــن في‬ ‫الجهات الحكومية يثير التساؤالت عما اذا‬ ‫كان يريد فعال اصــاح التركيبة السكانية ام‬ ‫يبحث عن قطع االرزاق‪ ،‬اال ان «المسألة‪ ،‬كما‬ ‫يقول الكندري‪ ،‬ليست بحثا لقطع االرزاق انما‬ ‫لفتح باب جديد للكويتيين للعمل بالوظائف»‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ظ ـل ـمــوا»‪ ،‬فــي وق ــت ت ـحــدث الـنــائــب‬ ‫يــوســف الـفـضــالــة بــالـتـشــديــد على‬ ‫أن كل ما يحدث هو بمنزلة ترديد‬ ‫ك ــام‪ ،‬وقـيـمـنــا الـسـيــاسـيــة تغيرت‬ ‫والـشــيء الثابت هــو نهج حكومي‬ ‫تعيس وعقيم هو المستمر‪ ،‬والناس‬ ‫فقدت الثقة بالحكومة كما فقدتها‬ ‫بــال ـمــؤس ـســة ال ـت ـشــري ـع ـيــة بـسـبــب‬ ‫الممارسات السيئة‪.‬‬ ‫وأضــاف الفضالة‪ :‬اننا بحاجة‬ ‫ال ــى اع ـ ــادة ال ـث ـقــة ل ـيــس م ــن خــال‬ ‫الـ ـ ـسـ ـ ـب ـ ــاب والـ ـ ـشـ ـ ـت ـ ــم ك ـ ـمـ ــا حـ ــدث‬ ‫بالجلسات وانما بالعمل الجاد‪،‬‬ ‫الفتا الى ان وزارة الصحة تحولت‬ ‫من مال سياسي مباشر الى شراء‬ ‫والءات من خالل العالج بالخارج‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪ :‬نـمــر ب ـظ ــروف حساسة‬ ‫ودق ـ ـي ـ ـقـ ــة وه ـ ـن ـ ــاك مـ ـلـ ـي ــار و‪200‬‬ ‫مليون ديـنــار غير محصلة و‪750‬‬ ‫مـلـيــونــا ل ـشــراء والءات عــن طريق‬ ‫الـعــاج بالخارج وطلبات تسليح‬ ‫بالمليارات و‪ 600‬مليون للكويتية‪،‬‬ ‫معربا عن خشيته من حدوث ازمة‬ ‫توظيف في الكويت‪.‬‬ ‫واك ـ ــد أن ه ـن ــاك طــائ ـفــة معينة‬ ‫م ــن ال ــواف ــدي ــن تـتـحـكــم ف ــي الـســوق‬ ‫المركزي وليس جالية ولو فيك يا‬ ‫كويتي خير افتح مع هؤالء‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ـ ــي وقـ ـ ـ ـ ـ ــت تـ ـ ـ ـح ـ ـ ــدث الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب‬ ‫عبدالوهاب البابطين‪ ،‬منتقدا غياب‬ ‫أغلب النواب والوزراء وتحويل قاعة‬ ‫عـبــدالـلــه الـســالــم ال ــى قــاعــة اشـبــاح‬

‫والكويت تذمرت ولم تعد الكويت‬ ‫التي نعرف بل كويت اخرى فنعرف‬ ‫كويت التجارة والرياضة والحرية‬ ‫والسالم والمحبة‪.‬‬ ‫وت ـحــدث البابطين عـمــا اسـمــاه‬ ‫بـقـهــر ال ــرج ــال مـتـمـثــا ف ــي سحب‬ ‫الجناسي‪ ،‬مشيرا الــى ان عبدالله‬ ‫الـبــرغــش يحمل شـهــادة بالتطوع‬ ‫اثـ ـن ــاء الـ ـغ ــزو واخ ـ ـ ــاه ل ــم يـسـتـطــع‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــودة ل ـل ـك ــوي ــت ب ـس ـب ــب سـحــب‬ ‫جنسيته وسعد العجمي يخطف‬ ‫من مرفق عام ويرمى على الحدود‬ ‫وكذلك الجبر وغيرهم‪.‬‬ ‫وان ـ ـت ـ ـقـ ــد الـ ـب ــابـ ـطـ ـي ــن الـ ـقـ ـي ــود‬ ‫االمنية رافضا وضعها على اقارب‬ ‫المطلوبين من قبل وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫وقضية البدون كرة ثلج تتدحرج‪،‬‬ ‫وان اسـتـمــرت ف ــإن الـبـلــد سيضيع‬ ‫والكويتيون اصبحوا اقليات في‬ ‫بلدهم وفي الجليب تمارس اعمال‬ ‫غير صحيحة من قبل الوافدين‪.‬‬ ‫وكشف النائب ماجد المطيري‬ ‫عــن تقدمه باقتراح بقانون ينص‬ ‫على العفو الشامل وملف الجناسي‬ ‫ال يقل عن االصالح السياسي‪.‬‬ ‫ورف ـ ـ ــع رئـ ـي ــس ال ـج ـل ـس ــة نــايــف‬ ‫المرداس بانتهاء قائمة المتحدثين‬ ‫الجلسة عند الساعة الخامسة الى‬ ‫ج ـل ـســة ‪ 7‬م ـ ــارس وسـ ــط اع ـت ــراض‬ ‫النائب عدنان عبدالصمد على عدم‬ ‫منحه الكلمة للرد على ما جاء في‬ ‫كلمة الطبطبائي‪.‬‬

‫وليد الطبطبائي يسأل عن استثمارات‬ ‫«هيئة االستثمار» لالحتياطي العام‬ ‫وجـ ـ ـ ــه ال ـ ـنـ ــائـ ــب د‪ .‬ولـ ـي ــد‬ ‫الطبطبائي ســؤاال الــى نائب‬ ‫رئيس مجلس ال ــوزراء وزيــر‬ ‫المالية أنــس الـصــالــح بشأن‬ ‫الهيئة العامة لالستثمار‪.‬‬ ‫وجـ ـ ـ ـ ــاء ف ـ ــي ال ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ــؤال‪ :‬مــا‬ ‫ح ـج ــم األم ـ ـ ـ ــوال الـ ـ ـم ـ ــدارة مــن‬ ‫ق ـب ــل االح ـت ـي ــاط ــي الـ ـع ــام في‬ ‫الـهـيـئــة ال ـعــامــة لــاسـتـثـمــار؟‬ ‫وما العقارات التي تم بيعها‬ ‫م ــن ‪ -‬ش ــرك ــة س ــان ــت م ــارت ــن‬ ‫العقارية ‪ -‬مع ذكر بالتفصيل‬ ‫سعر العقار والقيمة السوقية‬ ‫للعقار أثناء البيع ومن قام بالبيع ومن قام بالشراء واألتعاب التي تم‬ ‫دفعها؟ وتابع‪ :‬ما االستثمارات البديلة في الهيئة العامة لالستثمار؟‬ ‫وما الصناديق التي تم الدخول فيها للسنوات الخمس الماضية؟ وما‬ ‫الخسائر في استثمارت الهيئة العامة لالستثمار في االحتياطي العام‬ ‫واألجيال القادمة للسنه المالية ‪2016/3/31‬؟‬


‫‪٨‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«الكهرباء»‪ :‬تطوير شبكات «التوزيع» لتواكب العالمية‬

‫سلة أخبار‬

‫ً‬ ‫الوزارة عقدت اجتماعا مع الشركات العالمية والمحلية لبحث التقنيات الحديثة‬

‫«الثقافة اإلسالمية»‪:‬‬ ‫تفعيل منظومة القيم‬ ‫أعربت إدارة الثقافة‬ ‫اإلسالمية بوزارة األوقاف‬ ‫والشؤون اإلسالمية عن‬ ‫"تفاؤلها بما باتت تحققه‬ ‫أنشطتها الثقافية ذات‬ ‫الطابع الجماهيري من‬ ‫شراكة هادفة من شأنها‬ ‫تحقيق مناخ قيمي متوازن‬ ‫يتبنى تفعيل منظومة‬ ‫القيم والسلوكيات واآلداب‬ ‫املجتمعية"‪.‬‬ ‫وقالت اإلدارة‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي بمناسبة انطالق‬ ‫فعاليات النسخة السابعة‬ ‫من نسخ املهرجان الوطني‬ ‫(فرحة ‪ ،)7‬إن "أنشطة‬ ‫املهرجان هذا العام تعكس‬ ‫الرغبة الشديدة في تقديم كل‬ ‫ما هو جديد ومتميز"‪.‬‬

‫االجتماع‬ ‫مبادرة طيبة‬ ‫يمكن البناء‬ ‫عليها في كل‬ ‫القطاعات‬

‫محمد بوشهري‬

‫بوشهري متوسطا مسؤولي «الكهرباء» والشركات خالل اللقاء‬

‫التركيز على‬ ‫األفكار التي‬ ‫تسهم في‬ ‫حل المشاكل‬ ‫بطريقة أحدث‬ ‫وأسرع‬

‫جاسم اللنقاوي‬

‫ح ــرص ــا ع ـل ــى ت ـط ــوي ــر شـبـكــة‬ ‫ال ـت ــوزي ــع ال ـك ـهــربــائ ـيــة‪ ،‬لـتــواكــب‬ ‫أح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدث ال ـ ـ ـن ـ ـ ـظـ ـ ــم والـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـع ـ ـ ــدات‬ ‫الـمـسـتـخــدمــة ف ــي ال ـع ــال ــم‪ ،‬دعــت‬ ‫وزارة الـكـهــربــاء وال ـم ــاء‪ ،‬ممثلة‬ ‫ب ــال ــوكـ ـي ــل الـ ـمـ ـس ــاع ــد ل ـش ـب ـكــات‬ ‫ال ـتــوزيــع الـكـهــربــائـيــة م‪ .‬جــاســم‬ ‫اللنقاوي‪ ،‬ومشاركة مدير إدارة‬ ‫ت ـخ ـط ـيــط الـ ـب ــرام ــج وال ـم ـتــاب ـعــة‬ ‫ب ــال ـق ـط ــاع بــال ـت ـك ـل ـيــف م‪ .‬ط ــارق‬ ‫األسـ ـ ـ ـ ـ ــد‪ ،‬الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات ال ـع ــال ـم ـي ــة‬ ‫والـمـحـلـيــة ال ـتــي تـعـمــل ف ــي هــذا‬ ‫المجال لالجتماع بقاعة جميلة‬

‫الـ ـشـ ـط ــي ب ــالـ ـمـ ـبـ ـن ــى ال ــرئ ـي ـس ــي‬ ‫للوزارة‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـح ـ ــت أن ذلـ ـ ــك ل ـت ـب ــادل‬ ‫ال ـخ ـبــرات واألف ـك ــار بـيــن ال ــوزارة‬ ‫والشركات التي تسهم في تنفيذ‬ ‫س ـي ــاس ــة ال ـ ـ ـ ــوزارة ن ـح ــو تـطــويــر‬ ‫الـشـبـكــة الـكـهــربــائـيــة ف��ـي الـبــاد‪،‬‬ ‫وت ـح ـس ـي ــن الـ ـخ ــدم ــات ال ـم ـقــدمــة‬ ‫للمواطنين والمقيمين‪ ،‬لتضاهي‬ ‫الــدول المتقدمة في هذا المجال‬ ‫الحيوي‪.‬‬ ‫وافتتح وكيل وزارة الكهرباء‬ ‫والـ ـ ـم ـ ــاء م‪ .‬م ـح ـم ــد ب ــوش ـه ــري‬

‫االجـتـمــاع‪ ،‬مرحبا بالحضور‪،‬‬ ‫وش ـكــر الـجـمـيــع عـلــى الـتـعــاون‬ ‫واالس ـت ـجــابــة‪ ،‬مـنــوهــا بأهمية‬ ‫ذل ــك االجـتـمــاع كـمـبــادرة طيبة‬ ‫ي ـم ـك ــن الـ ـبـ ـن ــاء ع ـل ـي ـهــا فـ ــي كــل‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫كما حضر االجتماع الوكيل‬ ‫المساعد م‪ .‬اللنقاوي‪ ،‬الذي ألقى‬ ‫كلمة طلب فيها بعد الترحيب‬ ‫بالحضور التركيز على األفكار‬ ‫ال ـتــي تـسـهــم فــي حــل المشاكل‬ ‫بطريقة أحدث وأسرع‪ ،‬للوصول‬ ‫بـشـبـكــة ال ـت ــوزي ــع الـكـهــربــائـيــة‬

‫بــالـكــويــت إل ــى الـخــدمــة المثلى‬ ‫للمواطن والمقيم‪.‬‬

‫التطورات التقنية‬ ‫م ـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬أل ـ ـقـ ــى م‪ .‬األس ـ ــد‬ ‫محاضرة عن التطورات التقنية‬ ‫ال ـت ــي ت ـمــت ع ـلــى ال ـش ـب ـكــة خــال‬ ‫ال ـ ـع ـ ـشـ ــريـ ــن عـ ـ ــامـ ـ ــا ال ـ ـمـ ــاض ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫م ـس ـت ـعــرضــا خـ ــال ال ـم ـحــاضــرة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـطـ ـ ـ ــورات فـ ـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـح ـ ـطـ ــات‬ ‫وال ـم ـح ــوالت ووح ـ ــدات الـتــوزيــع‬ ‫وال ـ ـك ـ ـي ـ ـبـ ــات وطـ ـ ـ ـ ــرق ال ـف ـح ــص‬

‫الجديدة‪ ،‬بما يواكب التطورات‬ ‫العالمية‪ ،‬وكذلك وحــدات "الرنج‬ ‫مين"‪ ،‬التي تم استخدامها أخيرا‪،‬‬ ‫وتعتبر من الحلول الناجحة لقلة‬ ‫األماكن المتوافرة لبناء المحطات‬ ‫الفرعية‪ ،‬وكذلك قام بشرح الرؤية‬ ‫ال ـم ـس ـت ـق ـب ـل ـيــة خـ ـ ــال ال ـس ـن ــوات‬ ‫الخمس المقبلة‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي نـ ـه ــاي ــة االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع‪ ،‬تــم‬ ‫فتح بــاب المناقشة ا لـتــي مثلت‬ ‫إضافة جديدة لمفهوم استشراق‬ ‫التطوير‪ ،‬بمشاركة كل من يهمه‬ ‫األمر‪.‬‬

‫«الرنج مين»‬ ‫من الحلول‬ ‫الناجحة‬ ‫لقلة األماكن‬ ‫المتوافرة لبناء‬ ‫المحطات‬ ‫الفرعية‬

‫طارق األسد‬

‫«السالم الخيرية» وزعت‬ ‫مساعدات في قرغيزيا‬ ‫قال املدير العام لجمعية‬ ‫السالم لألعمال اإلنسانية‬ ‫والخيرية د‪ .‬نبيل العون‪،‬‬ ‫إن الجمعية انتهت من‬ ‫رحلة إلى قرغيزيا استمرت‬ ‫أكثر من أسبوعني‪ ،‬لتنفيذ‬ ‫باقة من املشاريع الخيرية‬ ‫املتعلقة بالشتاء‪ ،‬وذات‬ ‫األهمية لأليتام واألرامل‪.‬‬ ‫وذكر أن الوفد قام بتوزيع‬ ‫حمولة ‪ 276‬شاحنة من الفحم‬ ‫الالزم لتدفئة األسر الفقيرة‬ ‫واملحتاجة‪َّ .‬‬ ‫وبي أن مجموع‬ ‫ما وزعته الجمعية على‬ ‫املحتاجني في قرى وفيافي‬ ‫قرغيزيا تجاوز ‪ 3912‬طنا من‬ ‫الفحم‪ ،‬مشيرا إلى أن التوزيع‬ ‫شمل أيضا ‪ 1340‬بطانية‬ ‫ملئات األسر الفقيرة‪.‬‬

‫«التعريف باإلسالم»‪ :‬تخريج‬ ‫مهتد‬ ‫أكثر من ‪ٍ 7100‬‬

‫ً‬ ‫شرحا حول بعض المشاريع واألعمال التطويرية‬ ‫األسد يقدم‬

‫«الخدمة المدنية» يدشن التوقيع‬ ‫اإللكتروني لموظفي الدولة‬ ‫•‬

‫محمد الجاسم‬

‫أعلن الوكيل المساعد لقطاع نظم المعلومات بديوان الخدمة‬ ‫المدنية‪ ،‬أحمد العبدالجليل‪ ،‬أنه بناء على القانون ‪ 20‬لسنة ‪2014‬‬ ‫بشأن المعامالت اإللكترونية‪ ،‬بدأ الديوان إصدار حزمة من الخدمات‬ ‫اإللكترونية التي ستقدم لموظفي الــديــوان وللجمهور بوساطة‬ ‫الموقع اإللكتروني للديوان‪ ،‬وأجهزة الهواتف الذكية‪ ،‬وذلك كمرحلة‬ ‫تجريبية قبل إطالقها على مستوى جميع الجهات‪.‬‬ ‫ويتزامن إطــاق تلك الخدمات مع إدخــال التوقيع االلكتروني‬ ‫في النماذج اإلدارية والتعامالت اإللكترونية للمستفيدين وإنجاز‬ ‫معامالت الغير التي توفرها النظم المتكاملة بالمستقبل القريب‬ ‫لخدمة ما يزيد على ‪ 55‬جهة في الكويت‪.‬‬ ‫وأوضح العبدالجليل أنه بالتعاون مع الهيئة العامة للمعلومات‬ ‫المدنية‪ ،‬بدأ الديوان باستضافة ممثلي الهيئة الستقبال موظفي‬ ‫الديوان‪ ،‬خالل فبراير الجاري لتزويد موظفي الديوان بالتوقيع‬ ‫اإللكتروني الخاص بكل منهم إلنجاز الخدمات الجديدة باستخدام‬ ‫التوقيع اإللكتروني ا لــذي يتميز بمواصفات أمنية مبنية على‬ ‫التشفير والحماية‪.‬‬ ‫وذكـ ــر أن ــه ت ــم الـتـنـسـيــق وال ـت ـع ــاون م ــع إدارة خــدمــة الـمــواطــن‬ ‫وال ـعــاقــات الـعــامــة بــالــديــوان واإلعـ ــداد للعمل عـلــى ب ــدء تسجيل‬ ‫التوقيع اإللكتروني لموظفي الديوان‪.‬‬

‫اللنقاوي متحدثا خالل اللقاء‬

‫بن نخي لـ ةديرجلا•‪ :‬لم نتلق أي شكاوى‬ ‫بسبب تساقط األمطار‬ ‫•‬

‫سيد القصاص‬

‫أ كـ ـ ــد و ك ـ ـيـ ــل وزارة األ ش ـ ـغـ ــال‬ ‫الـ ـمـ ـس ــاع ــد لـ ـقـ ـط ــاع الـ ـصـ ـي ــان ــة‪،‬‬ ‫ال ـم ـه ـنــدس مـحـمــد ب ــن ن ـخــي‪ ،‬أن‬ ‫الوزارة لم تتلق أي شكاوى أمس‬ ‫بسبب نــزول األمـطــار‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن األمـطــار التي تساقطت أمس‬ ‫على البالد خفيفة ولم تحدث أي‬ ‫مشاكل خاصة بتجمع المياه‪.‬‬ ‫وقـ ــال ب ــن نـخــي لـ ـ "ال ـج ــري ــدة"‪:‬‬ ‫ن ـتــابــع ح ــرك ــة الـ ـط ــرق الـســريـعــة‬ ‫وت ـج ـم ـع ــات ال ـم ـي ــاه أوال فـ ــأوال‪،‬‬ ‫وف ــرقـ ـن ــا مـ ــوجـ ــودة فـ ــي م ـنــاطــق‬ ‫مختلفة بشتى المحافظات على‬ ‫مدار الساعة‪ ،‬لمتابعة أي شكاوى‬ ‫والتعامل معها على الفور‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن هـنــاك تنسيقا‬ ‫بين "األشـغــال" و"الطقس" وبين‬ ‫اإلدارة الـعــامــة لـلـمــرور والــدفــاع‬ ‫ال ـم ــدن ــي لـتـسـهـيــل م ـه ــام وعـمــل‬

‫محمد بن نخي‬

‫ف ــرق الـصـيــانــة الـتــابـعــة ل ـلــوزارة‬ ‫والتعامل مع كل الشكاوى التي‬ ‫تصل إلى الوزارة‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن "األشغال" أنهت‬ ‫خـ ــال ال ـف ـت ــرة ال ـمــاض ـيــة أع ـمــال‬ ‫ال ـن ـظ ــاف ــة ل ـل ـج ــال ـي ــات ال ـخ ــاص ــة‬

‫بـ ـتـ ـص ــري ــف األمـ ـ ـ ـط ـ ـ ــار‪ ،‬وت ـت ــاب ــع‬ ‫أعمال تلك الجاليات فور سقوط‬ ‫األم ـ ـطـ ــار‪ ،‬م ـش ـي ــرا إلـ ــى أنـ ــه عـنــد‬ ‫تلقي أي شكاوى من المواطنين‬ ‫بخصوص تجمع األمطار ينتقل‬ ‫إل ــى مــوقــع الـشـكــوى أق ــرب فريق‬ ‫تــابــع ل ـل ــوزارة‪ ،‬وم ــن ثــم يتعامل‬ ‫معها على الفور‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن فرق الوزارة في‬ ‫حــالــة تــأهــب دائ ـمــة‪ ،‬سعيا منها‬ ‫إلــى تصريف الـمـيــاه المتجمعة‬ ‫إذا حـ ــدثـ ــت‪ ،‬وت ـس ـي ـي ــر ال ـح ــرك ــة‬ ‫ال ـمــروريــة والـحـفــاظ عـلــى أرواح‬ ‫المارة وممتلكاتهم‪.‬‬ ‫ودعـ ـ ــا ب ــن ن ـخ ــي ال ـمــواط ـن ـيــن‬ ‫والمقيمين إ لــى المحافظة على‬ ‫ن ـظــافــة ال ـج ــال ـي ــات‪ ،‬وع ـ ــدم إل ـقــاء‬ ‫المخلفات بها‪ ،‬لتقوم بعملها في‬ ‫أوقات تساقط األمطار‪.‬‬

‫فتح ‪ 706‬طلبات إسكانية وتخصيص ‪ 1511‬وحدة في يناير‬ ‫«السكنية» وزعت ‪ 1052‬عقد انتفاع بصفة إيجار وأنجزت ‪ 898‬معاملة بدل إيجار‬ ‫•‬

‫يوسف العبداهلل‬

‫ارتفعت أعداد المعامالت اإلسكانية في المؤسسة‬ ‫ال ـعــامــة ل ـلــرعــايــة الـسـكـنـيــة خ ــال ي ـنــايــر الـمــاضــي‬ ‫ً‬ ‫إلــى أكثر من ‪ 30‬ألــف معاملة إسكانية‪ ،‬تزامنا مع‬ ‫تــوزي ـعــات الـمــؤسـســة عـلــى مـشــروعـهــا ف ــي مدينة‬ ‫ج ـنــوب ال ـم ـطــاع اإلس ـكــانــي خ ــال الـسـنــة الـمــالـيــة‬ ‫الحالية‪.‬‬ ‫وتضمن تقرير المؤسسة الشهري‪ ،‬الذي حصلت‬ ‫"الجريدة" على نسخة منه‪ ،‬إحصائية شاملة بعدد‬ ‫الحاالت المستفيدة من حق الرعاية السكنية في‬ ‫التخصيص وال ـتــوزيــع وب ــدل اإلي ـجــار وش ـهــادات‬ ‫ً‬ ‫ل ـم ــن ي ـه ـم ــه األمـ ـ ـ ــر‪ ،‬فـ ـض ــا عـ ــن عـ ـ ــدد ال ـم ـع ــام ــات‬ ‫المنجزة في كل قطاعات وإدارات المؤسسة‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك معامالت االلتماس وفتح الطلبات للبيوت‬

‫الحكومية والبيوت المنخفضة التكاليف‪ ،‬إضافة‬ ‫إلــى إحصائية بعدد المتقدمين لتحديث بيانات‬ ‫ملفاتهم منذ عام ‪ 1985‬إلى الشهر الماضي‪.‬‬ ‫وج ـ ــاء ف ــي اإلح ـص ــائ ـي ــة ال ـش ـه ــري ــة أن إج ـمــالــي‬ ‫المعامالت المنجزة خالل يناير الماضي بلغ ‪30748‬‬ ‫مـعــا مـلــة‪ ،‬منها ‪ 241‬معاملة فـقــط لقسم المتابعة‬ ‫ً‬ ‫متمثلة في اعتماد ‪ 32‬كتابا لتقسيط مديونيات‬ ‫المواطنين‪.‬‬ ‫أم ــا قـســم االسـتـقـبــال‪ ،‬فـقــد ك ــان إلدارة الطلبات‬ ‫ً‬ ‫النصيب األك ـبــر‪ ،‬كما هــو معهود لها شـهــريــا من‬ ‫المعامالت المنجزة‪ ،‬بإجمالي ‪ 2238‬معاملة‪ ،‬ممثلة‬ ‫ف ــي ‪ 706‬م ـعــامــات ج ــدي ــدة لـفـتــح ط ـلــب إس ـكــانــي‪،‬‬ ‫إل ــى ج ــان ــب تـخـصـيــص ‪ 1511‬مـعــامـلــة إسـكــانـيــة‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـي ــن اس ـت ـق ـب ـلــت اإلدارة ‪ 21‬ط ـل ــب اس ـت ـك ـمــال‬ ‫نواقص ومستندات رسمية في معامالت الطلبات‬ ‫والتخصيص وبدل اإليجار‪.‬‬

‫وشهدت إدارة بدل اإليجار نقلة مختلفة في عدد‬ ‫إنجاز المعامالت‪ ،‬مقارنة باألشهر الماضية‪ ،‬بعد‬ ‫بلوغها ‪ 898‬معاملة خالل يناير الماضي‪ ،‬في حين‬ ‫ً‬ ‫انتهت إدارة المساكن المؤجرة مــن فتح ‪ 43‬ملفا‬ ‫للبيوت الشعبية‪.‬‬ ‫أما إدارة التوزيع‪ ،‬فقد قفزت أرقام المؤسسة إلى‬ ‫اعتماد وتــوزيــع ‪ 1052‬عقد انتفاع بصفة اإليجار‬ ‫في بعض مشاريعها‪ ،‬في حين شهدت المؤسسة‬ ‫إجــراء ‪ 118‬معاملة للتبادل والتنازل خالل الشهر‬ ‫ً‬ ‫الماضي‪ ،‬فضال عن إنجاز ‪ 17281‬شهادة لمن يهمه‬ ‫األمر خاصة بالمواطن إلنجاز معاملته في قطاعات‬ ‫المؤسسة‪ ،‬إضافة إلى إصــدار ‪ 1441‬شهادات لمن‬ ‫يهمه األم ــر‪ ،‬مــوجـهــة إل ــى بـنــك االئ ـت ـمــان الكويتي‬ ‫ً‬ ‫(التسليف واالدخار سابقا)‪ ،‬في الوقت الذي سجلت‬ ‫ً‬ ‫المؤسسة ‪ 3311‬استفسارا للمواطنين‪.‬‬

‫رفع التنازل إلى ما قبل ‪2006‬‬

‫توزيع ‪ 285‬قسيمة‬

‫أعلنت "السكنية" رفع أولوية التنازل بين الوحدات السكنية المتسلمة‬ ‫ً‬ ‫فعليا والطلبات القائمة حتى تاريخ ‪ ،2005 /12 /31‬بدال من ‪.2004 /12 /31‬‬ ‫وقالت المؤسسة‪ ،‬في بيان صحافي أمس‪ ،‬إنه سيتم استقبال المواطنين‬ ‫ً‬ ‫الراغبين بالتنازل اعتبارا من األحد المقبل في صالة خدمة المواطن بمبنى‬ ‫المؤسسة في جنوب السرة‪.‬‬

‫انـتـهــت "الـسـكـنـيــة"‪ ،‬أم ــس‪ ،‬مــن إجـ ــراء الـقــرعــة عـلــى الــدفـعــة الــراب ـعــة من‬ ‫القسائم في مشروع جنوب المطالع في الضاحية ‪ N4‬التي تشتمل على‬ ‫‪ 285‬قسيمة بمساحة ‪400‬م‪ .2‬وأعلنت المؤسسة‪ ،‬في بيان صحافي أمس‪،‬‬ ‫أسماء المواطنين المستحقين لدخول هذه القرعة‪ ،‬بناء على أولوية الطلب‬ ‫اإلسكاني والتي وصل التخصيص بها حتى ��اريخ ‪ 2011/1/6‬وما قبله‪.‬‬

‫«مكافحة الفساد»‪ :‬خطة‬ ‫لمتابعة مشاريع الدولة الكبرى‬ ‫ً‬ ‫تعزيزا لمبدأ الشفافية‪ ،‬وضعت الهيئة العامة لمكافحة‬ ‫الفساد قدمها على طريق رقابة مشروعات الدولة الكبرى‪،‬‬ ‫معلنة شروعها فــي و ضــع خطة متابعة لتلك المشروعات‬ ‫المنفذة من خالل العقود واالرتباطات‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة‪ ،‬في بيان أمس‪ ،‬إنها ستبدأ أولى خطواتها‬ ‫في هذا الصدد بعقد إنشاء مبنى الركاب (‪ )2‬بمطار الكويت‬ ‫الــدولــي‪ ،‬مشيرة إلــى أنها طلبت مــن وزارة األشـغــال العامة‬ ‫تزويدها بالعقد‪ ،‬وبعض البيانات والمستندات التي تمكنها‬ ‫من متابعة تنفيذه وفق ما نص عليه من بنود ومراحل‪ ،‬ودون‬ ‫مخالفة للقوانين المعمول بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأك ــدت أن متابعتها لمشروع المطار تأتي انـطــاقــا من‬ ‫دورهـ ــا فــي إرسـ ــاء مـبــدأ ال ـنــزاهــة بــالـمـعــامــات االقـتـصــاديــة‬ ‫واإلداريــة بما يكفل تحقيق اإلدارة الرشيدة ألمــوال وموارد‬ ‫وممتلكات الــدولــة‪ ،‬واالسـتـخــدام األمثل لها‪ ،‬الفتة إلــى أنها‬ ‫تندرج في إطار اختصاصها بمتابعة العقود واالرتباطات‬ ‫التي تبرمها الدولة لضمان عدم مخالفتها أحكام القوانين‬ ‫السارية‪ ،‬والتأكد من تنفيذها وفــق ما نص عليه العقد أو‬ ‫االرتباط من بنود ومراحل‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـحـ ــت أنـ ـه ــا سـ ـت ــواص ــل ط ـل ــب م ـث ــل ه ـ ــذه اإلفـ ـ ـ ــادات‬ ‫والمعلومات حول باقي المشاريع الوطنية الكبرى من الجهات‬ ‫المختصة حسب الخطة الموضوعة‪.‬‬

‫ً‬ ‫البلدية‪ :‬ترخيص ‪ 1222‬مخيما وإزالة ‪348‬‬ ‫«بلدية مبارك»‪ :‬إنجاز ‪ 7697‬معاملة العام الماضي‬ ‫كشفت إدارة الـعــاقــات الـعــامــة ببلدية‬ ‫الكويت عن التقرير الذي يبين آخر أعمال‬ ‫وإن ـج ــازات اللجنة الـخــاصــة بالمخيمات‬ ‫الربيعية مــن بــدايــة عملها الــرقــابــي فيما‬ ‫يتعلق ب ــاإلزاالت واإلن ــذارات والمخالفات‬ ‫حتى يناير ‪ ،2017‬حيث شملت اإلزاالت ‪348‬‬ ‫مخيما مخالفا لقوانين ولوائح البلدية‪.‬‬ ‫وأوضح التقرير أن اإلنــذارات الموجهة‬ ‫لـلـمـخـيـمــات الـمـخــالـفــة مـنــذ ب ــدايــة مــوســم‬ ‫التخييم بمحافظة ا لـجـهــراء بلغت ‪،424‬‬ ‫وج ـ ــاءت ال ـفــروان ـيــة ثــانـيــا بـ ـ ‪ 123‬إن ـ ــذارا‪،‬‬ ‫وأخيرا األحمدي بـ ‪ 53‬إنذارا‪ .‬وفيما يخص‬ ‫اإلزاالت‪ ،‬بلغ عددها بمحافظة الجهراء ‪281‬‬ ‫مخيما‪ ،‬وجاء ت الفروانية ثانيا بـ ‪ ،35‬ثم‬ ‫األحمدي بـ ‪ 32‬مخيما‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار ال ـت ـقــريــر إل ــى ع ــدد الـمـخــالـفــات‬ ‫ال ـتــي ح ــررت م ــن قـبــل مـحــافـظــة األح ـمــدي‬ ‫على المخيمات المخالفة مــن بــدايــة عمل‬ ‫الـلـجـنــة بـلـغــت ‪ 21‬م ـخــال ـفــة‪ ،‬مــوض ـحــا أن‬ ‫هناك ‪ 56‬مخالفة حررت من قبل محافظتي‬ ‫الجهراء واألحمدي تجاه البقاالت وأماكن‬ ‫التأجير للدراجات النارية في البر الجنوبي‬ ‫والشمالي‪ ،‬وأن عدد المخيمات المرخصة‬ ‫من البلدية لموسم ‪ 2017 /2016‬بلغ ‪1222‬‬ ‫مخيما‪.‬‬ ‫من جهة اخــرى‪ ،‬كشفت إدارة العالقات‬ ‫ال ـع ــام ــة ب ـب ـلــديــة ال ـك ــوي ــت ع ــن ق ـي ــام إدارة‬ ‫التدقيق ومتابعة الـخــدمــات بـفــرع بلدية‬

‫محافظة العاصمة بجولة تفتيشية على‬ ‫س ــوق الـمـبــاركـيــة وال ـش ــوي ــخ‪ ،‬أس ـف ــرت عن‬ ‫تحرير ‪ 51‬محضر مخالفة‪.‬‬ ‫الى ذلــك‪ ،‬كشفت إدارة العالقات العامة‬ ‫ببلدية الكويت عــن إنـجــاز إدارة التدقيق‬ ‫والمتابعة الهندسية بفرع بلدية محافظة‬ ‫مبارك الكبير العام الماضي ‪ 7697‬معاملة‪،‬‬ ‫م ـن ـهــا إصـ ـ ــدار ‪ 1805‬شـ ـه ــادات أوص ـ ــاف‪،‬‬ ‫والكشف على ‪ 439‬محال تجاريا‪.‬‬ ‫وأوض ــح مــديــر "الـتــدقـيــق" بالمحافظة‬ ‫ثــامــر الـمـطـيــري أن اإلدارة أن ـج ــزت خــال‬ ‫عام ‪ 2016‬العديد من المعامالت‪ ،‬منها ‪31‬‬ ‫تــرخـيـصــا ج ــدي ــدا‪ ،‬و‪ 60‬مـحـضــر مخالفة‪،‬‬ ‫و‪ 145‬إنــذار‪ ،‬و‪ 106‬شكاوى‪ ،‬و‪ 100‬تقرير‪،‬‬ ‫و‪ 19‬ترخيص حضانة‪ ،‬و‪ 493‬كشفا على‬ ‫محال تجارية‪ ،‬و‪ 26‬بناء قائم غير مرخص‪،‬‬ ‫و‪ 58‬بيان عدم تجاوز حدود‪ ،‬و‪ 30‬ترميما‬ ‫عاما للعقار‪ ،‬و‪ 27‬تعهد إشراف هدم‪ ،‬و‪15‬‬ ‫مطابقة مخطط‪ ،‬و‪ 76‬كتابا لوزارة األشغال‬ ‫(صرف صحي)‪ ،‬و‪ 3‬تحديد مواقف سيارات‪،‬‬ ‫و‪ 46‬كتاب قطع تيار كهربائي‪ ،‬و‪ 13‬كتابا‬ ‫إلدارة المساحة‪ ،‬و‪ 7‬تجديد رخصة‪ ،‬و(‪)1‬‬ ‫إثبات حالة‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع ال ـم ـط ـي ــري أن اإليـ ـ ـ ـ ــرادات ال ـتــي‬ ‫حـصـلـتـهــا اإلدارة ال ـع ــام ال ـمــاضــي بلغت‬ ‫‪ 34780‬دينارا‪.‬‬

‫َّ‬ ‫عبر مدير معهد كامز‬ ‫للتدريب األهلي‪ ،‬التابع‬ ‫لجمعية النجاة الخيرية‬ ‫عثمان الثويني‪ ،‬عن سعادته‬ ‫بتخريج مجموعة كبيرة‬ ‫من املهتدين الجدد الذين‬ ‫التحقوا بمشروع علمني‬ ‫اإلسالم‪ ،‬وأقيم الحفل بمبنى‬ ‫الهيئة الخيرية بالسرة‪،‬‬ ‫وسط حضور كثيف من‬ ‫املهتدين الجدد وداعمي‬ ‫لجنة التعريف ومحبي‬ ‫الدعوة‪ .‬وأوضح أن عدد‬ ‫منتسبي هذا املشروع خالل‬ ‫العام ‪ 7100‬مهتد ومهتدية‬ ‫من شتى الجنسيات ضيوف‬ ‫الكويت‪ ،‬مؤكدا أن املعهد‬ ‫ثمرة حسنة وغصن يانع في‬ ‫بستان التعريف باإلسالم‪.‬‬

‫«الخيرية» دشنت ‪ 32‬ألف‬ ‫مشروع في ‪ 27‬دولة‬ ‫كشفت الهيئة الخيرية‬ ‫اإلسالمية العاملية عن‬ ‫تدشني قرابة ‪ 32‬ألف مشروع‬ ‫تنموي وإنتاجي منذ اطالق‬ ‫برنامج املشاريع الصغيرة‬ ‫واملتناهية الصغر عام ‪1998‬‬ ‫وحتى اآلن بقيمة ‪ 30‬مليون‬ ‫دوالر في ‪ 27‬دولة حول‬ ‫العالم‪ .‬وقال املدير العام‬ ‫للهيئة بدر الصميط‪ ،‬في‬ ‫تصريح صحافي بمناسبة‬ ‫اطالق حملة "الكويت‪...‬‬ ‫الخير حافظها" بالتزامن مع‬ ‫األعياد الوطنية‪ ،‬إن الهيئة‬ ‫تتجه للتوسع في املشروعات‬ ‫التنموية بعد نجاح برنامج‬ ‫التنمية املجتمعية في‬ ‫تحسني أوضاع ‪ 260‬ألف‬ ‫مستفيد ومساعدتهم على‬ ‫إعالة ‪ 51‬ألف أسرة معيشيا‬ ‫وتعليميا وصحيا‪.‬‬

‫«زكاة العثمان»‪ :‬فاعل خير‬ ‫يتبرع بـ ‪ 50‬براد مياه‬ ‫أعلن مدير لجنة زكاة‬ ‫العثمان التابعة لجمعية‬ ‫النجاة الخيرية أحمد‬ ‫الكندري تلقي اللجنة تبرعًا‬ ‫سخيًا من أحد محسني‬ ‫الكويت‪ ،‬والذي فضل أن‬ ‫تكون صدقته سرًا‪ ،‬فتبرع‬ ‫بتركيب ‪ 50‬برادة مياه‬ ‫بقيمة ‪ 17.500‬ألف دينار‬ ‫في شتى املناطق بالكويت‪،‬‬ ‫وذلك لتوفير املياه العذبة‬ ‫والباردة لضيوف الكويت من‬ ‫الجاليات الوافدة‪ ،‬وكل من‬ ‫يزور هذه الديار العامرة‪.‬‬ ‫وقال الكندري إن املتبرع‬ ‫حرص على رؤية نماذج‬ ‫عملية من هذا املشروع‬ ‫على األرض فزار العديد من‬ ‫البرادات التي قامت اللجنة‬ ‫بإنشائها‪ ،‬مبديا إعجابه‬ ‫باالختيار االمثل لألماكن‬ ‫والبرادات ذات األشكال‬ ‫الجميلة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«الصحة»‪ :‬ال إصابات بين المخالطين للمصابة بالدرن‬ ‫الحربي‪ :‬وفاة معلمة بسبب المرض‪ ...‬و«التربية» تؤكد أن نتائج الفحوصات سلبية‬ ‫عادل سامي‬ ‫وفهد الرمضان‬

‫ق ـ ــال وزيـ ـ ـ ــر الـ ـصـ ـح ــة د‪ .‬ج ـم ــال‬ ‫الحربي‪ ،‬إنــه "على خلفية اكتشاف‬ ‫حــال ـت ـيــن لـمــواطـنـتـيــن كويتيتين‬ ‫مصابتين بمرض الدرن فقد أظهرت‬ ‫الفحوصات التي أجريت على الحالة‬ ‫األول ــى إصابتها بــالــدرن الــرئــوي"‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن "الوزارة‪ ،‬متمثلة بقطاع‬ ‫الصحة العامة‪ ،‬اتخذت إجراءاتها‬ ‫االح ـتــرازيــة للكشف الـمـتـقــدم على‬ ‫حــالــة الـمــريـضــة والمحيطين بها‬ ‫والمخالطين لها فــي نطاق العمل‬ ‫والمنزل"‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬د‪.‬الحربي‪ ،‬في تصريح‬ ‫أم ــس‪ ،‬أنــه "تــم إج ــراء فحص شامل‬

‫للحالة المذكورة ولكل المحيطين‬ ‫بها‪ ،‬حيث تم فحص ‪ 68‬تلميذا و‪18‬‬ ‫معلمة للتأكد من اإلصابة من عدمها‬ ‫وعدم وصولها إلى حاالت أخرى"‪،‬‬ ‫مــوضـحــا أن "ن ـتــائــج الـفـحــوصــات‬ ‫جاءت جميعها سلبية‪ ،‬والمواطنة‬ ‫المذكورة غادرت المستشفى بالفعل‬ ‫وتتلقى الـعــاج حاليا فــي المنزل‪،‬‬ ‫وتتجاوب حالتها معه بشكل جيد"‪.‬‬ ‫وعن الحالة الثانية‪ ،‬قالت الوزارة‬ ‫إنها مصابة منذ عام ‪ ،2016‬بالتهاب‬ ‫درن في الــرأس (التهاب السحايا)‪،‬‬ ‫وتم إجــراء الفحوصات الالزمة لها‬ ‫ولكل المحيطين بها‪ ،‬والتي جاءت‬

‫ً‬ ‫فريق لعالج الحاالت النفسية «منزليا»‬ ‫أعلنت مديرة منطقة الصباح الطبية التخصصية‬ ‫د‪ .‬أفــراح الصراف‪ ،‬تأسيس فريق في مركز الكويت‬ ‫للصحة الـنـفـسـيــة‪ ،‬لـلـقـيــام ب ــزي ــارات مـنــزلـيــة لعالج‬ ‫الـحــاالت النفسية المزمنة‪ ،‬والـتــي تحتاج للرعاية‬ ‫المستمرة في منزلها‪ ،‬من خالل فريق مختص‪.‬‬ ‫وقالت الصراف في كلمة لها على هامش رعايتها‬ ‫حفل تخريج ‪ 3‬نساء شفين من اإلدمان من برنامج‬

‫األجنحة التأهيلية (اإلقامة الطويلة) للنساء للتأهيل‬ ‫وع ــاج اإلدمـ ــان‪ ،‬إن إنـشــاء هــذا الـفــريــق يـهــدف إلى‬ ‫زيارة الحاالت التي تجد صعوبة في الوصول إلى‬ ‫عيادة الطبيب بمركز الكويت للصحة النفسية‪ ،‬مع‬ ‫األخذ في االعتبار أن تكون الحالة الذهنية للمريض‬ ‫من النوع البسيط إلى المتوسط‪ ،‬على أال يقل عمر‬ ‫المريض عن ‪ 18‬عاما‪ ،‬وأال يزيد على ‪ 65‬عاما‪.‬‬

‫جميع نتائجها سلبية‪ ،‬في حين تم‬ ‫نقل المصابة بالمرض إلى العالج‬ ‫ف ــي ال ـ ـخـ ــارج‪ ،‬ح ـيــث تــوف ـيــت أث ـنــاء‬ ‫متابعة العالج‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ه ـ ــذا ال ـ ـص ـ ــدد‪ ،‬أوضـ ـح ــت‬ ‫"الصحة" أن الحالتين المذكورتين‬ ‫منفصلتان تـمــامــا عــن بعضهما‪،‬‬ ‫مؤكدة أنها ستواصل القيام بدورها‬ ‫ف ــي م ـتــاب ـعــة ال ـم ــرض ــى والـ ـح ــاالت‬ ‫ال ـم ـخ ــال ـط ــة وت ــوفـ ـي ــر اإلج ـ ـ ـ ـ ــراءات‬ ‫االحترازية والوقائية من األمراض‬ ‫واألوبئة‪.‬‬ ‫إل ــى ذلـ ــك‪ ،‬أكـ ــدت وزارة الـتــربـيــة‬ ‫سالمة الطلبة والمعلمات والهيئة‬ ‫اإلدارية العاملة في مدرسة الترمذي‬ ‫التابعة لمنطقة األحمدي التعليمية‬ ‫من مرض الدرن‪ ،‬موضحة أن "التأني‬ ‫فــي إع ــان نتائج الفحوصات كان‬ ‫ب ـس ـبــب ان ـت ـظ ــار وص ـ ــول ال ـت ـقــريــر‬ ‫الرسمي الــذي يؤكد ذلــك من وزارة‬ ‫الصحة متمثلة فــي إدارة الصحة‬ ‫الوقائية"‪.‬‬ ‫وقالت "التربية" في بيان أمس‪،‬‬ ‫إن "ن ـتــائــج ال ـف ـحــص ال ـ ــذي أجــرتــه‬ ‫وزارة ال ـص ـح ــة فـ ــي ال ـ ـيـ ــوم األول‬ ‫ل ــدوام الطلبة بعد عطلة منتصف‬ ‫العام الدراسي لجميع أفراد الهيئة‬

‫جمال الحربي‬

‫الـتـعـلـيـمـيــة الـمـخــالـطـيــن للمعلمة‬ ‫ال ـم ـصــابــة وال ـط ـل ـبــة ال ـمــوجــوديــن‬ ‫ف ــي ف ـصــول الـمـعـلـمــة‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫الهيئتين اإلداريـ ــة واإلشــرافـيــة في‬ ‫اإلدارة ال ـمــدرس ـيــة جـ ــاء ت سلبية‬ ‫والجميع خالون من المرض‪ ،‬وكذلك‬ ‫الفحوصات االحترازية التي تمت‬ ‫بهذا الصدد جاءت سلبية"‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أنه "في إمكان أولياء‬ ‫األمور اصطحاب أبنائهم لمراجعة‬ ‫وزارة الصحة إلجراء فحص جديد‬ ‫للراغبين في المزيد من التأكد"‪.‬‬

‫الكويت توزع أكثر من ‪2000‬‬ ‫حقيبة مدرسية في أربيل‬ ‫وزعــت الـكــويــت‪ ،‬أمــس‪ ،‬أكـثــر مــن ‪ 2000‬حقيبة مدرسية ولــوازم‬ ‫الـقــرطــاسـيــة عـلــى طلبة ال ـم ــدارس بـقـضــاء مـخـمــور الـتــابــع إداري ــا‬ ‫لمحافظة الموصل الواقعة غربي أربيل‪.‬‬ ‫وقال مسؤول المساعدات اإلنسانية بمؤسسة البارزاني الخيرية‬ ‫إسماعيل عبدالعزيز لـ "كونا" إن هذه الحقائب ولوازم القرطاسية‬ ‫المقدمة من الجمعية الكويتية لإلغاثة تأتي لحاجة طلبة منطقة‬ ‫مخمور اليها للنهوض بواقع التربية والتعليم في المنطقة‪.‬‬ ‫وأضاف انه تم توزيع ‪ 1790‬من الحقائب المدرسية والقرطاسية‬ ‫ع ـلــى ‪ 4‬مـ ـ ــدارس ف ــي حـ ــدود ق ـض ــاء م ـخ ـم ــور‪ ،‬الـ ــذي أعـ ـ ــادت ق ــوات‬ ‫البيشمركة السيطرة عليه وعملية التعليم فيه مستمرة‪.‬‬ ‫وأشار الى انه تم توزيع ‪ 300‬حقيبة مدرسية ولوازم القرطاسية‬ ‫على مدرسة في قضاء "كالر" التابعة إداريا لمحافظة السليمانية‪،‬‬ ‫نظرا إلى حاجة الطالب الى تلك المساعدات‪.‬‬ ‫وأعــرب عبدالعزيز عن شكره للكويت على جهودها المبذولة‬ ‫إلي ـصــال تـلــك الـمـســاعــدات إل ــى طلبة ال ـم ــدارس فــي تـلــك المنطقة‬ ‫والمناطق األخ ــرى الـتــي ساهمت فــي التخفيف عــن كــاهــل أهالي‬ ‫الطلبة‪.‬‬

‫«فرحة األحمدي»‬ ‫ً‬ ‫تنطلق غدا‬ ‫يـنـطـلــق م ـســاء غ ـ ٍـد حـفــل "فــرحــة‬ ‫األح ـم ــدي"‪ ،‬باستاد ن ــادي الشباب‬ ‫الــريــاضــي‪ .‬وأك ــد محافظ األحمدي‬ ‫الشيخ فــواز الخالد‪ ،‬الحرص على‬ ‫مواكبة األعياد الوطنية العزيزة على‬ ‫قلوب الجميع بفعاليات تجمع بين‬ ‫استحضار المعاني النبيلة لألعياد‪،‬‬ ‫والذكريات الطيبة لآلباء واألجداد‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫محليات‬

‫ضحية اليرموك قتلها ابن شقيقها وانتحر‬ ‫المتهم كان يعاني حالة غير طبيعية وعثر بغرفته على مؤثرات عقلية‬ ‫ذكرت اإلدارة العامة للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫بوزارة الداخلية أنه ضمن جهود األجهزة األمنية‬ ‫المختصة لكشف غموض قتل المواطنة بشقتها‬ ‫بمنطقة اليرموك يوم األحد الماضي‪ ،‬وانتحار ابن‬ ‫شقيقها في اليوم ذاتــه؛ كشفت تحريات اإلدارة‬ ‫العامة للمباحث الجنائية‪ ،‬بالتنسيق مع اإلدارة‬ ‫العامة لألدلة الجنائية‪ ،‬عن قيام المنتحر بقتل‬ ‫عمته بسبب خالف بينهما حول مشكلة عائلية‬ ‫خ ــاص ــة‪ ،‬وأن نـتـيـجــة ف ـحــص ال ـح ـمــض ال ـن ــووي‬ ‫(‪ )DNA‬أثـبـتــت أن اآلث ــار ال ـمــوجــودة عـلــى أدات ــي‬ ‫الـجــريـمــة (الـسـكـيــن وال ـم ـقــص) تـخــص المنتحر‬ ‫والقتيلة‪.‬‬ ‫وأضافت اإلدارة أن تحريات المباحث الجنائية‬ ‫أوضحت أن المتهم كان يعاني حالة غير طبيعية‬

‫منذ أشـهــر‪ ،‬وقــد عثر بالفعل بغرفته على مــواد‬ ‫ومؤثرات عقلية‪.‬‬ ‫وذكرت اإلدارة أن المتهم دخل الى شقة عمته‬ ‫القتيلة فجر األحد الماضي‪ ،‬وسمع جيرانها في‬ ‫الدور ذاته أصوات مشاجرة في حينها وتدافع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبعدها بقليل سمعوا صوتا قويا إلغالق الباب‬ ‫الخارجي للشقة‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ــارت ت ـحــريــات ال ـم ـبــاحــث الـجـنــائـيــة إلــى‬ ‫أن المتهم تــو جــه بعدها إ لــى منطقة السالمية‪،‬‬ ‫وبالتحديد إلى شارع عمان‪ ،‬وبعد عدة ساعات‬ ‫دخل إحدى العمارات وصعد إلى الدور الحادي‬ ‫عشر‪ ،‬وهو سطح العمارة‪ ،‬وألقى بنفسه‪ ،‬مما أدى‬ ‫الى وفاته في لحظتها‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫زوايا ورؤى‬ ‫أوري سافير*‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫خليل علي حيدر‬

‫«‬

‫ما دور ميركل في الشرق األوسط خالل‬ ‫عهد ترامب وبوتين؟‬ ‫في ظل السياسات الوطنية المحافظة التي يعتمدها الرئيس‬ ‫األميركي دونالد ترامب‪ ،‬تعتبر وسائل اإلعــام المستشارة‬ ‫األلمانية أنجيال ميركل القائد الجديد للعالم الحر‪ ،‬فقد كسبت‬ ‫وجهات نظرها وسياساتها المنفتحة واإلنسانية بشأن هجرة‬ ‫الجئي الشرق األوسط إلى ألمانيا‪ ،‬رغم تعرض بلدها لعدد من‬ ‫االعتداءات اإلرهابية التي نفذها إرهابيون إسالميون‪ ،‬احترام‬ ‫الكثير من عواصم العالم الليبرالية‪.‬‬ ‫أخبر مسؤول ألماني بــارز في المستشارية األلمانية في‬ ‫ً‬ ‫برلين صحيفة "المونيتور"‪ ،‬طالبا عدم ذكر اسمه‪ ،‬أن ميركل‬ ‫ستلتزم باستراتيجيتها األساسية المحافظة والليبرالية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫مــع أنها تــواجــه سنة انتخابية‪ ،‬وتــابــع‪" :‬تعتبر المستشارة‬ ‫في المقام األول المدافع عن تكامل االتـحــاد األوروب ــي ألنها‬ ‫تعتقد أن السالم العالمي يقوم على ذلك‪ ،‬كذلك تؤمن بحماية‬ ‫هذا االتحاد من السياسات القومية االنفصالية التي تتبعها‬ ‫روس ـي ــا‪ ،‬وال ــوالي ــات ال ـم ـت ـحــدة‪ ،‬وأح ـ ــزاب الـيـمـيــن األوروبـ ـي ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في هولندا وفرنسا"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عـ ـ ـ ـ ّـدد هـ ـ ــذا ال ـ ـم ـ ـسـ ــؤول الـ ـ ـب ـ ــارز أيـ ـ ـض ـ ــا أولـ ـ ــويـ ـ ــات م ـيــركــل‬ ‫ً‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬بدءا من تكامل االتحاد األوروبي‪ ،‬الذي يشمل‬ ‫خوض مفاوضات صعبة مع المملكة المتحدة للتوصل إلى‬ ‫صفقة بـشــأن خــروجـهــا مــن االت ـحــاد األوروبـ ــي‪ ،‬أمــا األولــويــة‬ ‫الثانية‪ ،‬فهي التوصل إلــى سياسة هجرة أوروبـيــة سليمة‪،‬‬ ‫تـحـتــل ال ـت ـجــارة الـعــالـمـيــة ال ـح ــرة الـمــرتـبــة ال ـثــال ـثــة‪ ،‬وتشعر‬ ‫ً‬ ‫المستشارة أيضا بالقلق من محاوالت بوتين إضعاف االتحاد‬ ‫األوروبي وحلف شمال األطلسي‪ ،‬كذلك تعطي ميركل األولوية‬ ‫لمحاربة اإلرهاب اإلسالمي بالتنسيق مع الواليات المتحدة‬ ‫والدول العربية البراغماتية‪ ،‬وتعتقد المستشارة األلمانية أن‬ ‫من الضروري الحفاظ على الصفقة اإليرانية‪ ،‬وتؤيد حل إقامة‬ ‫دولتين بين إسرائيل وفلسطين‪.‬‬ ‫تتمنى ميركل الترويج لهذه السياسات ضمن إطار مجموعة‬ ‫(‪( )1+5‬ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‪ ،‬وروس ـي ــا‪ ،‬وبــريـ ُطــانـيــا العظمى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفرنسا‪ ،‬والصين‪ ،‬فضال عن ألمانيا) التي أ سست لخوض‬ ‫المفاوضات مع إيران بشأن الصفقة‪.‬‬ ‫حدد المسؤول البارز خطوط موقف ميركل العريضة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫فشدد‬ ‫ً‬ ‫أوال على العالقات الخاصة التي تملكها ألمانيا مع إسرائيل‬ ‫ّ‬ ‫ضمن إطارها التاريخي‪ ،‬ويشكل بيع غواصات استراتيجية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلسرائيل عنصرا رئيسا في هذه السياسة‪.‬‬ ‫يــرتـبــط الـمــوقــف الـثــانــي بـمـشــاكــل اإلره ـ ــاب اإلس ــام ــي في‬ ‫َ‬ ‫تنظمي "داعش" و"القاعدة" بالغة‬ ‫ألمانيا‪ ،‬مما يجعل محاربة‬ ‫ً‬ ‫األهمية‪ ،‬فقد شاركت ألمانيا ب ــ‪ 650‬جنديا في جهود حلف‬ ‫شمال األطلسي المتوسطية التي ترمي إلى محاربة عمليات‬ ‫تهريب "داعش" عبر البحر األبيض المتوسط خالل عام ‪،2017‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كذلك تعتبر الحكومة األلمانية العبا مهما في تطوير السياسة‬ ‫األمـنـيــة فــي االت ـحــاد األوروب ـ ــي‪ ،‬وف ــي الـمـقــابــل تــأمــل ألمانيا‬ ‫الحفاظ على عالقات جيدة مع الــدول العربية البراغماتية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا المملكة العربية السعودية‪ ،‬ومصر‪ ،‬واألردن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬رغم العالقات الخاصة مع إسرائيل‪ ،‬تنتقد ميركل‬ ‫بقوة سياسة االستطيان التي يعتمدها نتنياهو في الضفة‬ ‫الغربية‪،‬‬ ‫وعالوة على ذلك ذكر المسؤول األلماني البارز أن ميركل‬ ‫ووزير الخارجية األلماني زيغمار غابرييل سيناقشان هذه‬ ‫األولويات مع ترامب وإدارته‪ ،‬وتعتبر ميركل أن ترامب ينتقد‬ ‫بشدة االتحاد األورو بــي وسياسات الهجرة التي تتبناها‪،‬‬ ‫ورغم ذلك تنوي التفاوض بشأن مجموعة من التسويات مع‬ ‫اإلدارة األميركية‪ ،‬وفي الوقت عينه تعتبر الصفقة اإليرانية‬ ‫ً‬ ‫بــالـغــة األه ـم ـيــة بــالـنـسـبــة إل ــى األل ـم ــان‪ ،‬ن ـظــرا إل ــى إمـكــانــات‬ ‫التجارة الواسعة بين ألمانيا وإيران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أوض ـ ــح أيـ ـض ــا أن م ـيــركــل س ـت ـح ــاول ت ـجــديــد إط ـ ــار عـمــل‬ ‫م ـج ـمــوعــة (‪ )1+5‬ب ـغ ـيــة م ــراق ـب ــة تـطـبـيــق االتـ ـف ــاق اإلي ــران ــي‬ ‫وتوسيعه ليشمل القضية اإلسرائيلية‪-‬الفلسطينية‪ ،‬ولكن‬ ‫عند السؤال عن هذه المواقف األلمانية‪ّ ،‬‬ ‫عبر مسؤول بارز‬ ‫في وزارة الخارجية اإلسرائيلية ُيعنى بالعالقات مع االتحاد‬ ‫األورو بــي عن ثقة حكومة نتنياهو بالعالقة الخاصة التي‬ ‫تملكها إسرائيل مع ألمانيا‪ ،‬ويعتقد هذا المسؤول أن ألمانيا‬ ‫لن تتدخل في نهاية المطاف في حل الصراع اإلسرائيلي‪-‬‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫رغــم ذلــك ومــع الـتـبــدالت األخ ـيــرة فــي الـنـظــام العالمي قد‬ ‫تفاجأ تل أبيب من الدور الذي قد تؤديه برلين في المستقبل‬ ‫ً‬ ‫في الشرق األوسط علما أن هذا الدور قد ال يتبع بالضرورة‬ ‫الخط الذي تتبناه مقاربة إدارة ترامب‪.‬‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫هل الكرة أهم أم الوطن؟‬

‫هل المسلسالت‪ ...‬تخدم تركيا؟‬ ‫هــل تـخــدم أف ــام ومـسـلـســات "الـفـتــوحــات‬ ‫اإلسالمية" والحروب التاريخية عقل المسلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـمـعــاصــر؟ وه ــل تجعله م ـثــا أن ـضــج فهما‬ ‫ً‬ ‫ل ـت ـطــور ال ـت ــاري ــخ اإلنـ ـس ــان ــي‪ ،‬وأكـ ـث ــر إدراكـ ـ ــا‬ ‫ً‬ ‫ألوض ـ ــاع ال ـعــالــم ال ـس ـيــاس ـيــة‪ ،‬وأشـ ــد إي ـمــانــا‬ ‫بالتعددية الثقافية وبالتسامح مع الثقافات‬ ‫ً‬ ‫والحضارات التي أدت هذه المنطقة دورا بارزا‬ ‫في تطورها من آالف السنين؟ أم أن تمجيد‬ ‫هــذه ال ـحــروب‪ ،‬بـهــذا اإلط ــار الــدرامــي المثير‪،‬‬ ‫يقدم في الواقع‪ ،‬خدمة دعائية لتيار التشدد‪،‬‬ ‫وربـمــا حتى التنظيمات اإلرهــابـيــة وفكرها‬ ‫التوسعي الــداعــي إلــى استخدام العنف قبل‬ ‫غيره وأكثر من غيره في التعامل مع العالم‬ ‫الخارجي و"الدول الكبرى"؟‬ ‫هل من الحكمة في شيء أن يؤمن الشباب‬ ‫بأن العنف والحروب أفضل سبل "التفاهم"‪،‬‬ ‫وأنجع وسائل التعامل‪ ،‬وأن العالم "ال يفهم‬ ‫وال يحترم" إال لغة القوة والسيف وال ــدم‪ ،‬أم‬ ‫أن فــي تاريخنا وثقافتنا الكثير مما يخدم‬ ‫أهــدافـنــا وإعــام ـنــا‪ ،‬ويـبـنــي لـنــا مــع اآلخــريــن‬ ‫جسور التفاهم؟‬ ‫ً‬ ‫تتدخل أحيانا بعض الظروف السياسية‬ ‫في تشجيع عرض هذه المسلسالت‪ ،‬ومنها‬ ‫مـثــا مسلسل "قـيــامــة أرط ـغ ــرل" عــن بــدايــات‬ ‫الدولة العثمانية وحياة وفتوحات "أرطغرل"‬ ‫والد مؤسس الدولة عثمان األول‪ ،‬وهي الدولة‬ ‫التي يعشق اإلسالميون فتوحاتها البيزنطية‬ ‫واألوروب ـ ـيـ ــة‪ ،‬و"إذالل ـ ـهـ ــا" ل ـل ـغــرب‪ ،‬وم ــا زال ــوا‬ ‫ينسبون تدهورها وسقوطها إلــى مؤامرات‬ ‫الدول األوروبية‪ ،‬رافضين االقتناع بما حصل‬ ‫لهذه الدول بعد نشوة الفتوحات! وقد جاء في‬ ‫القبس ‪ 2017 /1 /23‬أن هــذا المسلسل "يعد‬ ‫األكـثــر ضخامة فــي اإلنـتــاج ال ــذي تـصــدت له‬ ‫شبكة قنوات ‪ TRT‬التركية الحكومية‪ ،‬إذ تكلف‬ ‫كل حلقة منه مليونا و‪ 200‬ألف ليرة‪ ،‬أي ما‬ ‫يوازي اليوم نحو ‪ 400‬ألف دوالر أميركي"‪.‬‬ ‫وأضاف التقرير أن الرئيس التركي "رجب‬ ‫ً‬ ‫طيب إردوغ ـ ــان"‪ ،‬يــدعــم شخصيا المسلسل‪،‬‬ ‫"العـ ـتـ ـق ــاده أنـ ــه ي ـص ـحــح ص ـ ــورة الـســاطـيــن‬ ‫الـعـثـمــانـيـيــن الـفــاتـحـيــن لـ ــدول أوروبـ ـ ــا الـتــي‬

‫شــوهـهــا‪ ،‬حـســب رأيـ ــه‪ ،‬المسلسل الـتــاريـخــي‬ ‫الشهير الواسع الشعبية حريم السلطان"‪.‬‬ ‫ومما يزيد من مخاطر "درامــا الفتوحات"‬ ‫والـشـخـصـيــات اإلســام ـيــة الـتــاريـخـيــة‪ ،‬لــدى‬ ‫الـمـسـلـمـيــن ول ــدى غ ـيــرهــم‪ ،‬أن ـهــا تـحـجــب كل‬ ‫الـسـلـبـيــات‪ ،‬وأن ـه ــا ف ــي أح ـي ــان كـثـيــرة عــرض‬ ‫إعــامــي شعبوي لما جــرى فــي التاريخ مثل‬ ‫ه ــذه األعـ ـم ــال ال ــرائ ـع ــة الـتـمـثـيــل والـتـصــويــر‬ ‫واإلخـ ــراج‪ ،‬تشبع بــا شــك جــوانــب اإلحـبــاط‪،‬‬ ‫وتــداوي مشاعر االستياء من واقع العالمين‬ ‫العربي واإلسالمي‪ ،‬وتخفف من معاناة عقد‬ ‫النقص‪ ،‬وقد تشفى الغليل!‬ ‫كل ذلــك بطريقة كاذبة وخادعة ومنحازة‬ ‫ً‬ ‫ف ــي أح ـي ــان ك ـث ـيــرة‪ ،‬ألن ـهــا تـخــاطــب جـمـهــورا‬ ‫ً‬ ‫تركيا شــديــد الغضب على أوروب ــا ومــواقــف‬ ‫الغرب‪ ،‬وجماهير إسالمية مناهجها الدراسية‬ ‫وخطبها الدينية تزخر بالتعبئة السياسية‬ ‫والعسكرية ضد الدول نفسها‪.‬‬ ‫خ ـط ــورة مـثــل ه ــذه الـمـسـلـســات واألفـ ــام‬ ‫تــزداد في العالم العربي واإلســامــي‪ ،‬ومنها‬ ‫تركيا؛ ألن المناهج التربوية في مدارس هذه‬ ‫الدول اإلسالمية وغيرها ال تفتح نوافذ لنقد‬ ‫ال ـمــاضــي ول ـل ـحــديــث ال ـمــوضــوعــي والـبـحــث‬ ‫ف ــي حـ ـي ــاة ال ــزعـ ـم ــاء وال ـف ــات ـح ـي ــن واألبـ ـط ــال‬ ‫و"الشخصيات الفذة" و"العمالقة"‪ ،‬ولهذا فهي‬ ‫ً‬ ‫ثقافة تلد الطغاة جيال بعد جيل!‬ ‫ال أح ــد ي ــزع ــم أن ك ــل م ــا فـعـلــه ال ـغ ــرب في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دول الشرق كان سليما وإنسانيا‪ ،‬ولكن من‬ ‫ً‬ ‫الـمـشـكــوك فـيــه تـمــامــا أن نستفيد كـثـيــرا من‬ ‫ثقافة تأجيج الكراهية وشهوة االنتقام‪ ،‬وأن‬ ‫يصبح التحريض ضــد ا لـغــرب والمسيحية‬ ‫والـ ـيـ ـه ــودي ــة وغـ ـي ــره ــا مـ ــن أركـ ـ ـ ــان خ ـطــاب ـنــا‬ ‫اإلعالمي حتى في فلسطين نفسها‪.‬‬ ‫وكـمــا قلنا م ــرارا ف ــإن مــا فعلته الــواليــات‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة وب ــريـ ـط ــانـ ـي ــا وف ــرنـ ـس ــا فـ ــي دول‬ ‫آسيوية غير إسالمية كــان أدهــى وأم ــر‪ ،‬كما‬ ‫في الصين واليابان وفيتنام والهند‪ ،‬ولكن‬ ‫هــذه ال ــدول سبقتنا بأميال ومـســافــات‪ ،‬بعد‬ ‫أن لملمت جــراح ـهــا وتـعـلـمــت الـتــركـيــز على‬ ‫األولــويــات‪ ،‬ونبذت سياسة االنتقام‪ ،‬وتركت‬

‫علي محمد البداح‬ ‫م ــا ه ــو ت ــاري ـخ ــي ل ـل ـت ــاري ــخ‪ ،‬وهـ ـج ــرت ثـقــافــة‬ ‫العداء والتشهير بالغرب‪ ،‬وبحثت عن الحلول‬ ‫ل ـم ـش ـكــات ـهــا ف ــي ال ـب ـح ــث ال ـع ـل ـمــي واألفـ ـك ــار‬ ‫الحديثة والـحــريــة االقـتـصــاديــة والسياسية‬ ‫واالجتماعية وغير ذلك‪.‬‬ ‫وقـ ــد ت ــزام ــن ظ ـه ــور ح ـتــى "إس ــرائـ ـي ــل" مع‬ ‫اسـتـقــال "بــاكـسـتــان"‪ ،‬كما قلنا فــي مناسبة‬ ‫سابقة‪ ،‬وقفزت األولى إلى األمام بخطوات في‬ ‫ميادين الصناعة والــزراعــة والبحث العلمي‬ ‫وال ـل ـحــاق ب ــدول ال ـغــرب بــل تـصــدرتـهــا‪ ،‬فيما‬ ‫ال تــزال الثانية تتخبط في القرون الخوالي‪،‬‬ ‫وسط الصراعات السياسية وتردي الخدمات‬ ‫وتوالي اإلرهاب‪.‬‬ ‫لقد نجحت تركيا فــي تحقيق الكثير من‬ ‫التقدم خالل السنوات األخيرة‪ ،‬وهناك مخاوف‬ ‫حقيقية م ــن أن ت ـتــراجــع تــدريـجـيــا ألسـبــاب‬ ‫سياسية ولرغبة قيادتها كما يرى البعض‪،‬‬ ‫ف ــي اسـتـلـهــام ال ــدول ــة الـعـثـمــانـيــة ومــاضـيـهــا‬ ‫اإلمبراطوري والزعامة اإلقليمية‪.‬‬ ‫بذلت تركيا الكثير للخالص تدريجيا من‬ ‫الفقر والتخلف‪ ،‬وقد كان ناتجها القومي ‪GDP‬‬ ‫عام ‪ 1991‬نحو ‪ 119‬مليار دوالر‪ ،‬أي نحو ألفي‬ ‫دوالر للفرد‪ ،‬وعدد السكان آنذاك قرابة ستين‬ ‫مليون نسمة‪ ،‬وناتجها القومي اليوم ‪2017‬‬ ‫نحو ‪ 1600‬مليار بمعدل عشرين ألفا و‪400‬‬ ‫دوالر للفرد‪ ،‬رغم زيــادة السكان إلى ثمانين‬ ‫مليون نسمة‪.‬‬ ‫ولــم تكن ص ــادرات تركيا تــزيــد عــام ‪1966‬‬ ‫على ‪ 500‬مليون دوالر في حين هي اليوم ‪154‬‬ ‫بليون دوالر‪ ،‬ويزيد دخل تركيا من السياحة‪،‬‬ ‫وه ــو أك ـثــر مــن ‪ 26‬مـلـيــار دوالر عــن الـيــابــان‬ ‫والهند والنمسا وماليزيا‪ ،‬التي تقل دخل كل‬ ‫منها في هذا المجال عن مستوى تركيا‪.‬‬ ‫(ا ن ـ ـظـ ــر‪.The World Almanac ,2017 :‬‬ ‫ص ‪ 118‬و‪)843‬‬ ‫إن تــرك ـيــا ال ـي ــوم ج ـســر ال ـعــالــم اإلســامــي‬ ‫ومنطقة الشرق األوسط نحو التقدم السياسي‬ ‫واالقتصادي والدولة الحديثة والديمقراطية‬ ‫والعلمانية والصناعة واالستثمار‪ ،‬وعليها‬ ‫أال تضيع في دهاليز التاريخ!‬

‫حسن مصطفى الموسوي‬

‫فاروق النوري‬

‫خور عبدالله‪ ...‬متى يتعظ العراق فأطماعه ال تزال مستمرة؟‬ ‫كم كنت أتمنى أن يتعظ‬ ‫العراقيون مما ّألم بهم‬ ‫ويتجنبوا األسباب التي أدت‬ ‫إلى استمرار الوضع المزري‬ ‫الذي يعيشون فيه بطرق‬ ‫موضوعية وواقعية بدال من‬ ‫انجرافهم خلف األطماع التي‬ ‫لم تجلب لهم سوى المزيد من‬ ‫الخراب والدمار‪.‬‬

‫األطماع‬ ‫العراقية ال‬ ‫تعود إلى عام‬ ‫‪ 1961‬فحسب‬ ‫بل إلى ‪1932‬‬

‫خـ ــال م ـعــرف ـتــي ب ـم ــوض ــوع ال ـعــاقــات‬ ‫الكويتية العراقية‪ ،‬ومن ضمنها موضوع‬ ‫الحدود بين البلدين‪ ،‬تأكد لي أن الضجة‬ ‫التي تدور هذه األيام حول خور عبدالله‬ ‫ً‬ ‫ب ــأن ع ـ ــددا ال ب ــأس ب ــه م ــن الـعــراقـيـيــن لم‬ ‫يستوعبوا الدرس حتى اآلن‪ ،‬ولم يدركوا‬ ‫حتى هــذه اللحظة أن األط ـمــاع العراقية‬ ‫في الكويت تكاد تكون األسباب الرئيسة‬ ‫للمحن والكوارث التي ألمت بهم وببلدهم‪،‬‬ ‫ولوالها لكانوا بوضع أفضل بكثير مما‬ ‫هم عليه‪.‬‬ ‫واألط ـم ــاع الـعــراقـيــة ال تـعــود إل ــى عــام‬ ‫‪ 1961‬فحسب‪ ،‬بــل إلــى عــام ‪ 1932‬عندما‬ ‫تعالت األصــوات العراقية مطالبة بإلغاء‬ ‫االت ـفــاق ـيــة ال ـح ــدودي ــة ال ـت ــي أب ــرم ــت بين‬ ‫البلدين في ذلك العام بحجة أنها أهملت‬ ‫الحقوق العراقية في الكويت‪.‬‬ ‫والمالحظ أن تلك النكبات والـكــوارث‬ ‫ما زالت مستمرة حتى اآلن‪ ،‬بل أكاد أجزم‬ ‫أن الـ ـع ــراق ل ــن يـسـلــم مـنـهــا طــال ـمــا أنـهــم‬ ‫يتصرفون وفقا لتلك الذهنية والنفسية‬ ‫المريضة الطماعة التي ال حدود لجشعها‪،‬‬ ‫ومن خالل متابعتي لتاريخ هذه األطماع‬ ‫نرى أنها ال تقتصر على موضوع محدد‪،‬‬ ‫ب ــل تـتـغـيــر ح ـســب األح ـ ـ ــداث والـ ـظ ــروف‪،‬‬ ‫حـيــث إنـهــا تتخذ فــي كــل م ــرة موضوعا‬ ‫يـخـتـلــف ع ــن اآلخـ ـ ــر‪ ،‬فـ ـت ــارة ت ـت ـخــذ شكل‬ ‫المطالبة الكاملة بالكويت كما حدث في‬ ‫عهد عبدالكريم قاسم عام ‪ 1961‬وفي عهد‬ ‫صـ ــدام حـسـيــن ع ــام ‪ ،1990‬وتـ ــارة تتخذ‬ ‫شـكــل الـمـنــازعــات ال ـحــدوديــة بالمطالبة‬ ‫بجزيرتي وربة وبوبيان إما بتبعيتهما‬ ‫وإما باستئجارهما للعراق‪.‬‬ ‫واتـخــذت هــذه الـمــرة شكال آخ ــرا‪ ،‬وهو‬ ‫المطالبة بأحقية العراق بخور عبدالله‪،‬‬ ‫وأكــاد أجزم أن هذه المطالبة األخيرة ما‬ ‫هــي إال تمهيد لـمـطــالـبــات ج ــدي ــدة‪ ،‬وكــم‬ ‫كنت أتمنى أن يتعظ العراقيون مما ّ‬ ‫ألم‬ ‫بـهــم ويتجنبوا األس ـبــاب الـتــي أدت إلــى‬ ‫استمرار الوضع الـمــزري الــذي يعيشون‬ ‫فيه بطرق موضوعية وواقعية بــدال من‬

‫للمرة األلف تضيع بوصلة مجلس األمة ويمسك الحبة ويترك‬ ‫الــدبــة‪ ،‬فــي كــل مــرة يـنــزل ال ـنــواب لالنتخابات وسـقــف المطالب‬ ‫واإلصـ ــاح للسماء ونـسـمــع خطبا ووعـ ــودا بـمـحــاربــة الـفـســاد‪،‬‬ ‫والحفاظ على الدستور‪ ،‬والضمانات الديمقراطية‪ ،‬والمساواة‪،‬‬ ‫وتقديم الكفاءة واختيار األفضل‪ ،‬وإيقاف العبث بموارد الدولة‪،‬‬ ‫والتصدي للمعتدين على المال العام‪ ،‬وغيرها من الوعود التي‬ ‫يحتاجها الوطن والمواطنون‪ ،‬ولكن ما إن تبدأ أول جلسة حتى‬ ‫ُ‬ ‫يتلقف النواب أول طعم يلقى أمامهم ليتركوا كل شيء ويتمسكوا‬ ‫بهذا الطعم‪.‬‬ ‫بالله عليكم أيها أ هــم مستقبل البالد وحالتها االقتصادية‬ ‫والـحــريــات والتعدي على م ــوارد الــدولــة أم كــرة الـقــدم؟ أال تــرون‬ ‫اللعبة تتكرر وأنتم تبلعون الطعم في كل مرة حتى تنتهي مدة‬ ‫ً‬ ‫المجلس‪ ،‬ونحن أكثر فسادا وتأخرا وانتهاكا للدستور؟ أال تعون‬ ‫الملعوب أم أنكم ال تملكون القدرة على مواجهة الواقع فتتلقفون‬ ‫أي مشكلة لتغوصوا فيها وتضيع البالد وقضاياها المهمة أمام‬ ‫أصغر المشاكل؟‬ ‫لـيــت مجلس األم ــة‪ ،‬حـيــن تـبــدو أي مشكلة صـغـيــرة كــانــت أو‬ ‫كبيرة‪ ،‬يكلف لجنة خاصة بها‪ ،‬ويلتفت للقضايا األهم‪ ،‬ويحدد‬ ‫أولويات هذه القضايا ومواعيد االنتهاء منها بعد ترتيبها حسب‬ ‫األهمية والتأثير‪ .‬إنكم جميعا حددتم هذه األولويات في برامجكم‬ ‫ّ‬ ‫االنتخابية والشعب ممثل بالناخبين وكــتــاب ال ــرأي ودواوي ــن‬ ‫ً‬ ‫الكويت كلها تدعوكم لتبني هذه األولويات‪ ،‬خصوصا أن البالد‬ ‫تمر بأوضاع سياسية واقتصادية استثنائية‪ ،‬تحتاج لقوانين‬ ‫ومـشــروعــات ال تستقيم إال بالعمل الـجــاد ال ــدؤوب والمخلص‪،‬‬ ‫ووضع حد النتهاكات المال العام واستشراء الفساد‪ ،‬وال يمكنكم‬ ‫القيام بكل هذا إال برأي عام حر يسندكم مما يستدعي العودة لكل‬ ���القوانين المخلة بحرية الرأي؛ لتعملوا على رفع سقف الحريات‬ ‫حتى تسمعوا بصوت جلي وواضح رأي الشعب فيما يدور في‬ ‫بلدنا الحبيب‪ ،‬أال يحزنكم ويـقــض مضاجعكم هــذا الـعــدد من‬ ‫السياسيين وأصحاب الرأي في السجون؟‬ ‫ثم إننا نريد اتخاذ قرارات ملزمة بقوانين واضحة لمواجهة‬ ‫ما تصرخون به من قضايا الفساد‪ ،‬ال يكفي أن تصرخوا كما كان‬ ‫يحدث دوما للظهور والبروز وكسب الشعبية‪ ،‬ثم تتركون الحال‬ ‫على ما هي عليه‪ ،‬وال تتركوا فرصة لمن يريد اإلسفاف وتحويل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسار القضايا المهمة إلى معارك شخصية‪ ،‬نريد إنجازا حقيقيا‪،‬‬ ‫فبلدنا انحدر إلى أدنى مستويات الفساد وأنتم تتفرجون‪.‬‬ ‫أخشى ما أخشاه أن يكون من بينكم من ينفذ أجندة متنفذين‬ ‫فاسدين‪ ،‬أو أجندة معادين للديمقراطية‪ ،‬تكون مهمتهم تحويل‬ ‫اتجاه المجلس إلى القضايا الهامشية‪ ،‬وإشعال الفتن لنظل نراوح‬ ‫في مكاننا‪ ،‬انتبهوا لهؤالء‪ ،‬وأصلحوا بوصلة المجلس‪ ،‬وعودوا‬ ‫لشعبكم ووطنكم وقضاياه األساسية‪.‬‬

‫التركيبة السكانية والهراء‬ ‫المعتاد‬

‫*«المونيتور»‬

‫«‬

‫أخشى ما أخشاه أن يكون من بينكم من ينفذ أجندة متنفذين‬ ‫فاسدين‪ ،‬أو أجندة معادين للديمقراطية‪ ،‬تكون مهمتهم تحويل‬ ‫اتجاه المجلس إلى القضايا الهامشية‪ ،‬وإشعال الفتن لنظل نراوح‬ ‫في مكاننا‪ ،‬انتبهوا لهؤالء‪ ،‬وأصلحوا بوصلة المجلس‪ ،‬وعودوا‬ ‫لشعبكم ووطنكم وقضاياه األساسية‪.‬‬

‫انجرافهم خلف تلك األطماع التي لم تجلب‬ ‫لـهــم س ــوى الـمــزيــد مــن ال ـخــراب والــدمــار‪،‬‬ ‫والغريب أن العراقيين أنفسهم يتندرون‬ ‫على أوضاعهم ويقولون بملء الفم وبكل‬ ‫صراحة إن ما أصابهم ما هو إال نتيجة‬ ‫لحوبة الكويت عليهم؛ حتى أصبحت هذه‬ ‫العبارة شائعة ومتداولة بين العراقيين‪.‬‬ ‫وأما بالنسبة إلى خور عبدالله وفيما‬ ‫يـتـعـلــق بــال ـجــزء ال ـخ ــاص بــال ـكــويــت‪ ،‬فــإن‬ ‫جـمـيــع ال ــدالئ ــل ال ـقــانــون ـيــة والـتــاريـخـيــة‬ ‫والجغرافية تــؤكــد بما ال يــدع أي مجال‬ ‫لـلـشــك تبعيته لـلـكــو يــت مـنــذ األزل حتى‬ ‫يــوم ـنــا هـ ــذا‪ ،‬ول ــم يـسـبــق أن ورد ف ــي أي‬ ‫وثيقة أن للعراق أي سـيــادة عليه‪ ،‬فهذا‬ ‫ال ـخ ــور ق ــد ت ــم تـنـظـيــم وض ـعــه الـقــانــونــي‬ ‫الدولي من خالل أربع اتفاقيات حدودية‬ ‫دولية‪ ،‬باإلضافة إلى قرارات األمم المتحدة‬ ‫واتفاقية المالحة البحرية المبرمة بين‬ ‫البلدين عام ‪.2013‬‬ ‫وه ــذه االت ـفــاق ـيــات تـتـمـثــل بــاالتـفــاقـيــة‬ ‫األنجلوعثمانية المبرمة عام ‪ 1914‬التي‬ ‫ح ــددت ال ـحــدود الكويتية الـعــراقـيــة منذ‬ ‫ذلك التاريخ حتى اآلن دون أي تغيير أو‬ ‫تعديل‪ ،‬وتم التأكيد على هذا الوضع عام‬ ‫‪ 1923‬طبقا للتصريح الصادر عن وزارة‬ ‫الـخــارجـيــة الـبــريـطــانـيــة‪ ،‬وم ــن ثــم جــاءت‬ ‫ات ـفــاق ـيــة ع ــام ‪ 1932‬وال ـم ـح ـضــر الـمـتـفــق‬ ‫عليه عام ‪ 1963‬للتأكيد مجددا على ما تم‬ ‫االتفاق عليه بهذا الشأن‪ ،‬ولم يقتصر األمر‬ ‫على ما تقدم‪ ،‬بل تجاوزه إلى أكثر من ذلك‬ ‫من خالل قرارات مجلس األمن الدولي وال‬ ‫سيما ال ـقــراريــن ‪ 687‬بـشــأن وق ــف إطــاق‬ ‫النار‪ ،‬و‪ 833‬بشأن الموافقة على قرار لجنة‬ ‫ترسيم الحدود بين البلدين‪ ،‬وامتد األمر‬ ‫بعد ذلك إلى قيام البلدين في عام ‪2013‬‬ ‫بإبرام اتفاقية تنظيم المالحة البحرية في‬ ‫خور عبدالله‪.‬‬ ‫والحقائق الجغرافية تؤكد أ نــه حتى‬ ‫ب ــاف ـت ــراض عـ ــدم وج ـ ــود اتـ ـف ــاق بـيـنـهـمــا‪،‬‬ ‫فــإن قــواعــد العقل والمنطق والجغرافيا‬ ‫تستوجب أن يكون الوضع كما هو عليه‬

‫باعتبار أنه أمر واقع‪ ،‬فالخور عبارة عن‬ ‫ممر مالحي يقع بين دولتين متشاطئتين‬ ‫تخضع ضفته الجنوبية لـسـيــادة دو لــة‬ ‫الكويت والشمالية لـلـعــراق‪ ،‬وقــد تكفلت‬ ‫األع ــراف واالتـفــاقـيــات الــدولـيــة المتعلقة‬ ‫بالبحار بتنظيم العالقة القانونية بين‬ ‫الدولتين المتشاطئتين‪ .‬وهي تكون إما‬ ‫عن طريق األخذ بنظام خط الوسط أو عن‬ ‫طريق األخذ بنظام أعمق نقطة (الثالوك)‬ ‫أو طبقا لما يتفق عليه البلدان‪ ،‬أو البلدان‬ ‫األخ ـ ــرى الـمـتـشــاطـئــة‪ ،‬وه ـن ــاك ال ـع ـشــرات‬ ‫من األمثلة الدولية تتبع هــذا النمط من‬ ‫االت ـفــاق ـيــات‪ ،‬وم ــن ضمنها اتـفــاقـيــة شط‬ ‫العرب المبرمة بين العراق وإيران‪.‬‬ ‫في ضوء استعراض األمثلة والحجج‬ ‫الدامغة يحق التساؤل عما يريده ويهدف‬ ‫إل ـيــه ال ـم ـســؤولــون ال ـعــراق ـيــون بــإثــارتـهــم‬ ‫مــوضــوع الـخــور‪ ،‬أال تكفيهم االتفاقيات‬ ‫وال ـقــرارات المذكورة لدحض افتراء اتهم‬ ‫ومــزاع ـم ـهــم ال ـبــائ ـســة‪ ،‬وأجـ ـ ــزم م ــن خــال‬ ‫م ـتــاب ـع ـتــي ل ـم ــوض ــوع ال ـ ـحـ ــدود الــدول ـيــة‬ ‫بين الــدول األخــرى أنه لم يحظ موضوع‬ ‫ح ــدودي بـهــذا االهـتـمــام مثلما حظي به‬ ‫الموضوع الكويتي‪ ،‬ومــع ذلــك هناك من‬ ‫ل ــم يـتـعــظ م ــن الـعــراقـيـيــن م ــن مـســؤولـيــن‬ ‫وغ ـي ــره ــم‪ ،‬ومـ ــن بـيـنـهــم ال ــوزي ــر الـســابــق‬ ‫حسين الشهرستاني ا ل ــذي خــرج علينا‬ ‫منذ أيام بتصريح غريب عن أحقية العراق‬ ‫ً‬ ‫بخور عبدالله‪ ،‬متجاهال بذلك حق الكويت‬ ‫ف ـي ــه‪ ،‬وض ــارب ــا عـ ــرض ال ـح ــائ ــط بجميع‬ ‫حقائق التاريخ والجغرافيا والقانون‪.‬‬ ‫ومـمــا يــؤســف لــه أن األم ــر لــم يقتصر‬ ‫عـلــى تـصــريــح الـشـهــرسـتــانــي وغ ـيــره من‬ ‫الشخصيات العراقية األخ ــرى‪ ،‬بــل امتد‬ ‫إلــى مجلس ال ــوزراء الــذي ذكــر فــي بيانه‬ ‫أن النظام العراقي السابق قد ّ‬ ‫كبل العراق‬ ‫باتفاقيات حدودية مفروضة عليه‪ ،‬ومثل‬ ‫ه ــذه الـعـبــارة ك ــان يـجــب الـتــوقــف عندها‬ ‫واالن ـت ـب ــاه إل ـي ـهــا‪ ،‬وأخـ ــذ أق ـصــى درج ــات‬ ‫ال ـح ـي ـطــة والـ ـح ــذر م ـن ـهــا‪ ،‬وع ـ ــدم جعلها‬ ‫تـمــر مـ ــرور الـ ـك ــرام‪ ،‬وكـ ــان ال ـم ـفــروض من‬

‫المسؤولين الكويتيين الـتـحــرك إزاء ه ــا‬ ‫وع ــدم السكوت عليها‪ .‬فمجلس ال ــوزراء‬ ‫ال ـعــراقــي يــزعــم أن الـنـظــام ال ـمــذكــور ّ‬ ‫كبل‬ ‫ال ـع ــراق بـتـلــك االت ـفــاق ـيــات‪ ،‬فـكــأنـمــا يــريــد‬ ‫القول إنه غير راض عن هذا الوضع‪ ،‬ولو‬ ‫كان األمر بيده لتصرف خالف ذلك وتمرد‬ ‫عليه بنقضه تعهداته والتزاماته تجاه‬ ‫الكويت‪ ،‬وهنا تكمن الخطورة في الموقف‬ ‫الرسمي العراقي‪.‬‬ ‫فـقــد ك ــان يـجــب أن ي ـكــون مــوقـفــا جــادا‬ ‫صريحا وحريصا على مصلحة العراق‬ ‫الودية مع جيرانه‪ ،‬مؤكدا أن الكويت دولة‬ ‫حــرة ذات سـيــادة‪ ،‬وأن ــه يحترم حــدودهــا‬ ‫وفقا لالتفاقيات الدولية المبرمة‪ ،‬وكان‬ ‫عليه أن يسعى إلى تطوير عالقاته معها‪،‬‬ ‫بــل يــوجــه الـشـكــر لـلـكــويــت عـلــى الجهود‬ ‫والمساعدات اإلنسانية التي قامت بها‬ ‫في شتى أنحاء العراق‪ .‬وهذه األمور كان‬ ‫يجب أال تغيب عن ذهــن مجلس الــوزراء‬ ‫العراقي والشخصيات العراقية‪ ،‬ولكن كل‬ ‫تلك الجهود الكويتية قوبلت وكالعادة‬ ‫بالجحود والنكران من العراق‪.‬‬ ‫وب ـعــد كــل ه ــذا ال نـعـلــم م ــاذا يــريــد من‬ ‫الكويت‪ ،‬وهــو الــذي وصــف اتفاقياته مع‬ ‫الكويت بالظالمة في حين أنــه لم يطلق‬ ‫هذا الوصف على اتفاقياته التي أبرمها‬ ‫مع دول أخرى كإيران بالنسبة إلى اتفاقية‬ ‫شط العرب‪ ،‬واتفاقياته مع األردن وتركيا‬ ‫فــي زمــن الـنـظــام الـســابــق‪ ،‬ولــم ينبس أي‬ ‫م ــن الـمـســؤولـيــن الـعــراقـيـيــن بـبـنــت شفة‬ ‫تجاهها؟‬ ‫أرجو مخلصا من العراقيين أن يتعظوا‬ ‫م ــن ال ـم ـحــن وال ـ ـكـ ــوارث ال ـتــي أل ـ ّـم ــت بـهــم‪،‬‬ ‫ويكونوا صادقين وموضوعيين في حل‬ ‫مشاكلهم‪ ،‬وعلى الرغم من صدق شعوري‬ ‫تجاه هذا البلد الجار الشقيق فإنني ومن‬ ‫خالل معرفتي بواقع هذا البلد وتاريخه‪،‬‬ ‫أشك في ذلك‪ ،‬فاألمر يتعلق بمرض نفسي‬ ‫ال براء وال شفاء منه‪.‬‬

‫في هذا البلد نحن فنانون في حقن المشاكل باإلبر المخدرة‪،‬‬ ‫وتأجيل حلها بانتظار أن يتكفل الزمن بها ويحلها تلقائيا‪،‬‬ ‫ونـحــن فنانون فــي الـلــف والـ ــدوران بحلقات مفرغة ومحاولة‬ ‫معالجة قشور المشاكل بدال من ألبابها‪ ،‬وما مشكلة الخلل في‬ ‫التركيبة السكانية‪ ،‬التي تطل علينا بين الحين واآلخر إال أحد‬ ‫األمثلة الناصعة على تهرب الجميع من أصل المشكلة ومحاولة‬ ‫استثارة العواطف على القشور واألسباب الهامشية‪.‬‬ ‫نعم هناك خلل كبير في التركيبة السكانية‪ ،‬وهذا منعكس‬ ‫بشكل واضــح في الضغط على الطرق والخدمات وعــدة أمور‬ ‫أخرى‪ ،‬وهي بال شك مشكلة كبيرة بحاجة لمعالجة وحل‪ ،‬لكن‬ ‫قـيــام بعضنا بـصــب ج ــام غضبه عـلــى الــوافــديــن هــو تسطيح‬ ‫للقضية ومحاولة للهروب لألمام‪ ،‬فزيادة الخلل في التركيبة‬ ‫السكانية والزيادة المطردة في أعداد الوافدين هو نتاج طبيعي‬ ‫لنظام الدولة االقتصادي القائم على تكديس المواطنين في‬ ‫القطاع الـعــام‪ -‬الــذي يعاني أصــا البطالة المقنعة‪ -‬فــي حين‬ ‫يسيطر ال ــواف ــدون عـلــى وظــائــف الـقـطــاع ال ـخــاص والـخــدمــات‬ ‫والحرف الفنية‪ .‬هذا هو أصل المشكلة‪ ،‬وأي محاولة لمعالجة‬ ‫هــذه األزمــة دون التطرق لهذه الحقيقة ومحاولة إصــاح هذا‬ ‫األساس الذي تقوم عليه الدولة‪ ،‬هو هروب من الواقع ومحاولة‬ ‫للتكسب السياسي واالنـتـخــابــي ودغــدغــة الـعــواطــف دون أي‬ ‫نتيجة تذكر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وال ننكر في الوقت نفسه أن هناك أسبابا أخــرى ساهمت‬ ‫في هذه المشكلة وهي تجارة اإلقامات‪ ،‬لكن التحدث عن هذه‬ ‫الجانب و كــأن حله سيحل الخلل فــي التركيبة السكانية هو‬ ‫ً‬ ‫وهــم إن لــم يكن تضليال‪ ،‬ثــم لنكن صريحين‪ ،‬ليس هـنــاك أي‬ ‫جدية في القضاء على تجارة اإلقامات– ال من الحكومة وال من‬ ‫المجلس‪ -‬ألن هــذه الـتـجــارة‪ ،‬وبكل بساطة‪ ،‬ليست حكرا على‬ ‫المتنفذين فقط‪ ،‬بل هي تجارة تشارك جميع طبقات المجتمع‬ ‫في ممارستها‪ ،‬ولذلك هي محمية وبقوة من أصحاب المصالح‬ ‫وهم كثيرون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا يجب الخروج عن الخطاب السياسي االستهالكي المعتاد‬ ‫والبدء بمواجهة أصل المشكلة بكل شجاعة عبر طرح حلول‬ ‫خــاقــة وغـيــر مـعـتــادة‪ ،‬تغير مــن قــواعــد اللعبة‪ ،‬ومنها سحب‬ ‫صالحية التعيين فــي الجهات الحكومية مــن دي ــوان الخدمة‬ ‫المدنية التعيس‪ ،‬وتحويل الوزارات إلى مؤسسات مستقلة تتم‬ ‫محاسبتها على كفاءتها من عدة جوانب مثل (عدد الموظفين–‬ ‫سهولة المعامالت– مخالفات ديوان المحاسبة‪ -‬نظافة مبانيها‪...‬‬ ‫إلخ)‪ ،‬حسب معايير ومعادالت يضعها أهل االختصاص‪ ،‬بحيث‬ ‫تتم محاسبة المسؤولين وفــرض عقوبات قاسية إن لم تبلغ‬ ‫مؤسستهم درجة معينة من الكفاء ة‪ .‬وفي الوقت نفسه ُيمنح‬ ‫كل مواطن بالغ دخال ثابتا (مثل دعم العمالة) حتى نشجعهم‬ ‫على العمل الـحــر‪ ،‬ونـفــرض أيضا ضريبة على الـشــركــات تقل‬ ‫كلما وظفت عــددا أكبر من الكويتيين حتى نخلق توازنا في‬ ‫سوق العمل‪ ،‬ونعالج مشكلة تجارة اإلقامات‪ ،‬وهناك الكثير من‬ ‫التفصيل بهذا الخصوص لكن ال يسعنا التطرق له بمقال قصير‪.‬‬ ‫الخالصة أن هناك العديد من الحلول الحقيقية البعيدة عن‬ ‫النفاق السياسي والتكسب االنتخابي‪ ،‬لكن المشكلة أن السلطة‬ ‫أدركت متأخرة نتاج عبثها بالدولة خالل نصف القرن الماضي‬ ‫من أجل شراء الوالء ات؛ للمحافظة على مكتسباتها ومحاولة‬ ‫التحكم في كل خيوط اللعبة‪ ،‬حتى خلقت أجياال اتكالية غير‬ ‫منتجة تنتخب مجالس مهتمة بتوافه األمور‪ ،‬وتحاول الحفاظ‬ ‫على النظام االقتصادي السياسي الفاشل للدولة‪ .‬ولذلك نجد‬ ‫الحكومات المتتالية بتركيبتها المعتادة المتخلفة فاقدة إرادة‬ ‫التغيير وخائفة من اإلقــدام عليه‪ ،‬ولهذا نجدها تطرح وثيقة‬ ‫إصــاح اقتصادي‪ ،‬ثم تريد إعــادة النظر فيها‪ ،‬وهــذا يعني أن‬ ‫الوثيقة لم تكن مدروسة أصال‪ ،‬أو أن الحكومة تريد االستغناء‬ ‫عنها تماشيا مع المزاج العام‪ ،‬وفي كلتا الحالتين نحن أمام‬ ‫مصيبة لن يحلها الزمن‪ ،‬فاربطوا األحزمة ألن القادم أسوأ في‬ ‫ظل حكومة خرقاء وشعب ضائع ينتج مجالس تائهة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ ١٦‬فبراير ‪2017‬م ‪ ١٩ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫‪11‬‬

‫أبل‪« :‬الشهادات المزورة» سببها بقاالت تسمى جامعات‬

‫العوضي في ندوة «التعليم بين اإلهمال والفساد»‪ :‬تعيين جهة لتوحيد معايير االعتماد‬ ‫حمد العبدلي‬

‫اتفق محاضرو ندوة الجمعية‬ ‫الكويتية لجودة التعليم التي‬ ‫كانت بعنوان "التعليم بين‬ ‫مطرقة اإلهمال وسندان‬ ‫الفساد"‪ ،‬أمس األول‪ ،‬على‬ ‫ضرورة ردع كل من يستخرج‬ ‫شهادة علمية غير معتمدة أو‬ ‫وهمية أو مزورة‪ ،‬وأن أسبابها‬ ‫في األساس أخالقية وإدارية‪.‬‬

‫شــدد النائب د‪ .‬خليل أبــل‪ ،‬على‬ ‫ض ــرورة أن يـكــون هـنــاك رادع لكل‬ ‫مــن يستخرج ش ـهــادة علمية غير‬ ‫م ـع ـت ـم ــدة‪ ،‬أو ي ـط ـل ــق ع ـل ــى نـفـســه‬ ‫مسمى غير مختص بــه‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫قضية الشهادات الوهمية والمزورة‬ ‫أسبابها أخالقية وإدارية‪ ،‬مبينا أن‬ ‫الجانب األخالقي يتمثل في وجود‬ ‫أش ـخ ــاص ي ـل ـجــأون إل ــى «ب ـق ــاالت»‬ ‫تسمى نفسها جامعات لتمنحهم‬ ‫ش ـ ـهـ ــادات إم ـ ــا مـ ـ ـ ــزورة وإم ـ ـ ــا غـيــر‬ ‫معتمدة‪ ،‬ويجدون من يصفق لهم‪،‬‬ ‫بينما الجانب اإلداري يتمثل في‬ ‫الخلل بهيكلة مؤسسات التعليم‬ ‫العالي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل تنظيم الجمعية‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة ل ـج ــودة الـتـعـلـيــم ن ــدوة‬ ‫بعنوان «التعليم بين مطرقة اإلهمال‬ ‫وسندان الفساد»‪ ،‬مساء أمس األول‬ ‫في نادي جامعة الكويت بالشويخ‪،‬‬ ‫بمشاركة النائب خليل أبل وعدد من‬ ‫المختصين‪.‬‬ ‫وأك ــد أب ــل أن هـنــاك إجـمــاعــا في‬ ‫اللجنة التعليمية بمجلس األ مــة‬ ‫عـ ـل ــى ض ـ ـ ـ ـ ــرورة مـ ــواج ـ ـهـ ــة ق ـض ـيــة‬ ‫الشهادات الوهمية والـمــزورة‪ ،‬لما‬ ‫لـهــا مــن تــأثـيــر كبير عـلــى التعليم‬

‫وكـشــف أب ــل أن ــه تبين عبر أحد‬ ‫األس ـئ ـلــة الـبــرلـمــانـيــة ال ـتــي طلبت‬ ‫رس ــائ ــل ال ــدك ـت ــوراه ف ــي مــؤسـســات‬ ‫التعليم العالي‪ ،‬أن هناك مؤسسات‬ ‫ال تعلم عن تفاصيل شهادات أعداد‬ ‫م ـت ـفــاوتــة م ــن أس ــات ــذت ـه ــا‪ ،‬ومـنـهــا‬ ‫«التطبيقي» الذي تبين أن نحو ‪600‬‬ ‫أستاذ بها ال توجد معلومات عنها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد رئيس الجمعية‬ ‫الكويتية لجودة التعليم‪ ،‬بدر البحر‪،‬‬ ‫أن المشكلة فــي قضية الـشـهــادات‬ ‫ال ــوه ـم ـي ــة‪ ،‬ت ـك ـمــن ف ــي ‪ 5‬ج ــوان ــب‪،‬‬ ‫أوال س ــوء الـتـعـيـيـنــات ع ـلــى رأس‬ ‫المؤسسات التعليمية وخضوعها‬

‫كلية «العمارة» إلى مدينة صباح‬ ‫السالم الجامعية عام ‪٢٠٢٠‬‬

‫جامعة الكويت‬ ‫توقع مذكرة تفاهم‬ ‫مع «نورث إيستن»‬

‫توقع عميد كلية العمارة في جامعة الكويت د‪ .‬عمر خطاب‪ ،‬انتهاء‬ ‫مشروع وانتقال كلية العمارة إلى مدينة صباح السالم الجامعية خالل‬ ‫عام ‪ ،2020‬الفتا إلى أنه من المتوقع انتقال الكلية إلى الموقع المؤقت‬ ‫بالعديلية مع بداية العام الدراسي المقبل (‪ )2018 /2017‬حتى االنتهاء‬ ‫من العمل في «الشدادية»‪.‬‬ ‫جــاء ذلــك خــال عقد الـبــرنــامــج اإلنـشــائــي بجامعة الـكــويــت ورشــة‬ ‫عمل لعرض مشروع كلية العمارة في مدينة صباح السالم الجامعية‪،‬‬ ‫بحضور ممثلي المكتب اإلنشائي وممثلي «العمارة»‪ ،‬متمثلة بعميدها‬ ‫د‪ .‬عمر خـطــاب‪ ،‬والعميد المساعد د‪ .‬عــادل الـمــؤمــن‪ ،‬وأعـضــاء هيئة‬ ‫الـتــدريــس فــي الكلية‪ ،‬وممثلي فــريــق االت ـصــال بين الكلية والمكتب‬ ‫اإلنشائي‪.‬‬ ‫وأضــاف خطاب أنــه بالتزامن مع انتقال الكلية إلــى مدينة صباح‬ ‫الـســالــم الجامعية سـيـضــاف قـســم جــديــد تـحــت مسمى «قـســم النمو‬ ‫المستقبلي»‪ ،‬الفتا إلى أن هذه الورشة أقيمت الختيار أفضل تصميم‬ ‫هـنــدســي مــن بـيــن ثــاثــة تـصــامـيــم لكلية ال ـع ـمــارة فــي مــديـنــة صباح‬ ‫السالم الجامعية‪ ،‬بعد سلسلة من االجتماعات لمناقشة احتياجات‬ ‫ومتطلبات المشروع‪.‬‬

‫وق ـ ـعـ ــت ج ــامـ ـع ــة الـ ـك ــوي ــت‬ ‫م ـ ــذك ـ ــرة تـ ـف ــاه ــم م ـ ــع جــام ـعــة‬ ‫ن ـ ـ ـ ـ ـ ــورث إي ـ ـ ـس ـ ـ ـتـ ـ ــن‪ ،‬وم ـ ـقـ ــرهـ ــا‬ ‫الــرئ ـي ـســي بـمــديـنــة بــوسـطــن‪،‬‬ ‫مــاســاتـشــوسـتــس بــالــواليــات‬ ‫المتحدة األميركية‪ ،‬والمصنفة‬ ‫ض ـ ـمـ ــن أف ـ ـض ـ ــل ال ـ ـجـ ــام ـ ـعـ ــات‬ ‫الـبـحـثـيــة ال ـعــال ـم ـيــة الـمـبـنـيــة‬ ‫على أســس النهج المميز في‬ ‫ال ـت ـع ـل ـي ــم‪ .‬وق ـ ــع الـ ـم ــذك ــرة عــن‬ ‫جامعة الكويت نــائــب المدير‬ ‫لألبحاث د‪ .‬طاهر الصحاف‪،‬‬ ‫وعن «نورث ايتستن» د‪ .‬سوزان‬ ‫إم ـب ــروز نــائــب عميد التعليم‬ ‫الجامعي والتعلم التجريبي‪.‬‬

‫ً‬ ‫متحدثا وبجانبه المحاضرون في الندوة‬ ‫أبل‬ ‫ل ـل ـقــرار الـ ـ ـ ــوزاري‪ ،‬وثــان ـيــا مخالفة‬ ‫ال ـن ـظ ــم وال ـ ـلـ ــوائـ ــح بــال ـمــؤس ـســات‬ ‫التعليمية‪ ،‬وثالثا عدم وجود جهة‬ ‫واحدة لديها سلطة توحيد معايير‬ ‫االعتماد األكاديمي وسلطة االعتماد‬ ‫للبرامج والـشـهــادات والجامعات‪،‬‬ ‫وراب ـع ــا ع ــدم خ ـضــوع التعيينات‬ ‫لشروط صارمة بفحص المؤهالت‪،‬‬ ‫خــامـســا ع ــدم وج ــود قــانــون يجرم‬ ‫استخدام الشهادات الوهمية وغير‬ ‫المعادلة ليطبق على من يحملونها‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ــدد الـ ـبـ ـح ــر عـ ـل ــى ض ـ ـ ــرورة‬

‫إبعاد القرار السياسي عن القطاع‬ ‫الـتـعـلـيـمــي‪ ،‬وإق ـ ــرار قــانــون تجريم‬ ‫استخدام الشهادات غير المعادلة‪،‬‬ ‫وإقــرار مشروع قانون إنشاء هيئة‬ ‫االعتماد والتفتيش األكاديمي‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـت ـهــا‪ ،‬أوضـ ـح ــت م ــدي ــرة‬ ‫الجهاز الوطني لالعتماد األكاديمي‬ ‫وضـمــان ج ــودة التعليم‪ ،‬د‪ .‬نورية‬ ‫العوضي‪ ،‬أن جامعة الكويت تضم‬ ‫ما يزيد على ‪ 36‬ألف طالب وطالبة‪،‬‬ ‫‪ 16‬ألفا منهم يتركزون في كليات‬ ‫التربية واآلداب والشريعة‪ ،‬وتتفاوت‬

‫أع ـ ـ ـ ــداد ال ـط ـل ـب ــة فـ ــي ب ـق ـي ــة ك ـل ـيــات‬ ‫الجامعة من ‪ 200‬إلــى ‪ 6000‬طالب‬ ‫بكل كلية‪ ،‬وهذا خلل واضح‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ـه ـت ــه‪ ،‬ق ـ ــال ن ــائ ــب رئ ـيــس‬ ‫الجمعية الكويتية لجودة التعليم‪،‬‬ ‫م ـس ـت ـش ــار ال ـي ــون ـس ـك ــو ل ـل ـش ــؤون‬ ‫الـعــربـيــة ســاب ـقــا‪ ،‬د‪ .‬عـلــي ال ـط ــراح‪،‬‬ ‫إنه ال يمكن للدكتورة نورية العمل‬ ‫ف ــي ال ـج ـه ــاز وت ـح ـق ـيــق م ــا تصبو‬ ‫إلـيــه مــن أهـ ــداف‪ ،‬وال يستطيع أي‬ ‫جـهــاز آخ ــر الـقـيــام بـهــذا األمـ ــر‪ ،‬من‬ ‫دون وج ــود إط ــار عــام تنطلق منه‬

‫اس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة لـ ـل ــدول ــة‪ .‬وت ـح ــدث‬ ‫مـ ــؤسـ ــس ال ـ ـمـ ــدرسـ ــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة ‪-‬‬ ‫اإلنـكـلـيــزيــة‪ ،‬محمد ال ـس ــداح‪ ،‬حــول‬ ‫جودة التعليم في السابق‪ ،‬وتحديدا‬ ‫خالل فترة ثالثينيات وأربعينيات‬ ‫وخمسينيات القرن الماضي‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى تميز المدرسين العرب في تلك‬ ‫الفترة‪ ،‬والسيما من العراق ومصر‬ ‫وفـلـسـطـيــن‪ ،‬ال ــذي ــن ك ــان ــوا ي ــؤدون‬ ‫رسـ ــالـ ــة الـ ـت ــدري ــس ب ـك ــل إخـ ــاص‬ ‫وأمانة‪.‬‬

‫ال وقف لتوظيف خريجي «الفرنسية» بـ «التربية»‬ ‫الشمري لـ ةديرجلا‪ :.‬طبيعة دراستنا تختلف عن التطبيقي‬ ‫●‬

‫يعقوب الشمري‬

‫فيصل متعب‬

‫نفى رئيس قسم اللغة الفرنسية في كلية اآلداب‬ ‫بجامعة الكويت‪ ،‬د‪ .‬يعقوب الشمري‪ ،‬ما تردد عن وقف‬ ‫وزارة التربية قبول توظيف خريجي اللغة الفرنسية‬ ‫من الجامعة وكلية التربية األساسية‪ ،‬مشيرا الى أن‬ ‫خريجي هذا التخصص ال يقتصر عملهم فقط على‬ ‫الـتــدريــس ب ــوزارة الـتــربـيــة‪ ،‬إذ إن هـنــاك جـهــات عدة‬ ‫تحتاج إليهم في سوق العمل‪ ،‬سواء كانت قطاعات‬ ‫عسكرية أو دبلوماسية أو ثقافية داخل الكويت‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح ال ـ ـش ـ ـمـ ــري‪ ،‬فـ ــي تـ ـص ــري ــح صـ ـح ــاف ــي ل ـ‬ ‫«ال ـج ــري ــدة»‪ ،‬أن طبيعة دراس ــة الـطـلـبــة بقسم اللغة‬ ‫الفرنسية فــي التربية األ ســا سـيــة بهيئة التطبيقي‬ ‫تختلف تماما عن الدراسة في جامعة الكويت‪ ،‬الفتا‬ ‫الى أن خريجي «التطبيقي» أمامهم خيار التدريس‬ ‫ب ـ ــوزارة الـتــربـيــة‪ ،‬بينما ي ـخــدم خــريـجــو الـقـســم في‬

‫سلة أخبار‬ ‫«النشر العلمي» يسوق‬ ‫‪ 17721‬مطبوعة بالقاهرة‬ ‫خالل مشاركته في معرض القاهرة‬ ‫الدولي للكتاب في دورته الـ‪،48‬‬ ‫حقق جناح مجلس النشر العلمي‬ ‫التابع لجامعة الكويت رقمًا كبيرًا‬ ‫في بيع املطبوعات بتقديرات فاقت‬ ‫حجم التوقعات‪ ،‬رغم الظروف‬ ‫االستثنائية التي يشهدها الشارع‬ ‫املصري‪ ،‬وكانت الحصيلة بيع‬ ‫‪ 17721‬نسخة‪.‬‬ ‫وتأتي تلك املشاركة ممارسة لواقع‬ ‫جامعة الكويت دورها الحضاري‬ ‫في دعم التظاهرات الثقافية من‬ ‫خالل املشاركة بإن��اجها العلمي‪،‬‬ ‫والتعريف بإصداراتها القيمة‪.‬‬

‫بالبالد‪ ،‬وأنه تقدم باقتراح لمواجهة‬ ‫قـضـيــة ان ـت ـحــال شـخـصـيــة بصفة‬ ‫علمية دون حمل شهادة تخصص‬ ‫ب ـه ــا‪ ،‬وال ـت ــي ت ـصــل عـقــوبـتـهــا إلــى‬ ‫السجن عدة سنوات‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـي ـ ــن أن الـ ـ ـجـ ـ ـه ـ ــاز ال ــوطـ ـن ــي‬ ‫لالعتماد األكاديمي وجودة التعليم‬ ‫مـكـبــل بــأمــور كـثـيــرة‪ ،‬والــدل ـيــل أنــه‬ ‫ينظر فقط للجامعات المعتمدة من‬ ‫أجل البعثات الخارجية‪.‬‬

‫ال توجد معلومات‬

‫أكاديميا‬

‫الجامعة قطاعات عدة بالدولة‪ ،‬علما بأن القسم يوفر‬ ‫لسوق العمل كل ما يحتاج إليه من خريجين أكفاء‪.‬‬ ‫وك ـشــف أن الـقـســم مـ ــازال قــائـمــا عـلــى اسـتـقـطــاب‬ ‫الطلبة الراغبين في دراسة اللغة الفرنسية وثقافاتها‪،‬‬ ‫مشيرا الى أن ‪ 300‬طالب وطالبة يدرسون به‪ ،‬وهناك‬ ‫‪ 5‬أع ـضــاء هيئة تــدريــس‪ ،‬و‪ 3‬مــدرسـيــن لـلـغــة‪ ،‬علما‬ ‫بــأن القسم بــدأ بوضع إعــان توظيف أعضاء هيئة‬ ‫التدريس الراغبين في تدريس المادة‪ ،‬وذلك عن طريق‬ ‫اإلعالن عبر الموقع اإللكتروني‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف أن ال ـق ـســم ع ـلــى ص ـلــة ت ــام ــة بــال ـس ـفــارة‬ ‫الفرنسية فــي الـكــويــت‪ ،‬وتـحــديــدا مــع مــديــر المكتب‬ ‫الثقافي المستشار فرانسوا بروسار‪ ،‬وذلك لتعزيز‬ ‫التعاون فيما يخص الطلبة الــدارسـيــن فــي القسم‪،‬‬ ‫مبينا أن عمادة كلية اآلداب تقدم كل الدعم لالرتقاء‬ ‫بالقسم‪ ،‬متمنيا التوفيق وا ل ـســداد لجميع الطلبة‬ ‫الدارسين‪.‬‬

‫عميد الهندسة يستقبل‬ ‫ممثلي «ليماك التركية»‬ ‫استقبل عميد كلية الهندسة‬ ‫والبترول بجامعة الكويت‬ ‫د‪ .‬عبداللطيف الخليفي ممثلي‬ ‫شركة ليماك التركية التي رست‬ ‫عليها مناقصة بناء مبنى الركاب‬ ‫ملطار الكويت الدولي‪.‬‬ ‫وخالل اللقاء تمت مناقشة سبل‬ ‫التعاون بني األقسام العلمية‬ ‫بالكلية ومراكز العمل مع الشركة‪،‬‬ ‫وسبل تدريب وتأهيل الطلبة من‬ ‫كل تخصصات الكلية‪ ،‬بموجب‬ ‫برنامج تدريب معد بصورة مهنية‬ ‫لضمان إملام الطلبة باألمور الفنية‬ ‫ملشروع مطار الكويت الدولي‪،‬‬ ‫كما تمت مناقشة برنامج خاص‬ ‫بطالبات الهندسة واملهندسات‬ ‫يضمن توفير بيئة تدريب هادفة‬ ‫تؤهلهن للعمل الهندسي بعد‬ ‫التخرج وفي الحياة العلمية‪.‬‬

‫«التطبيقي» نظمت البروفة‬ ‫األولى لحفل الخريجين‬ ‫نظمت عمادة شؤون الطلبة‬ ‫بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي‬ ‫والتدريب البروفة األولى لحفل‬ ‫تكريم سمو أمير البالد للخريجني‬ ‫املتفوقني من كليات ومعاهد‬ ‫الهيئة للعام الدراسي ‪.2016/2015‬‬ ‫حضر البروفة عميد شؤون الطلبة‬ ‫د‪ .‬حسني املكيمي ومساعدوه‬ ‫واللجان التنظيمية‪ ،‬الى جانب‬ ‫الخريجني املتفوقني‪ ،‬حيث وجد‬ ‫عدد ‪ 118‬خريجا متفوقا من‬ ‫أصل ‪ ،159‬وتم اعالمهم جميعا‬ ‫بالتعليمات الخاصة ليوم الحفل‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪12‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السعـري‬

‫الــوزنــي‬

‫كـويـت ‪15‬‬

‫‪6.814‬‬

‫‪428‬‬

‫‪974‬‬

‫‪2.633 3.102 3.273‬‬

‫تقرير اقتصادي‬

‫أيها الخليجيون‪ ...‬حماية المنافسة ليست مؤامرة!‬ ‫أزمة شركات الطيران الخليجية تتخذ منحى أكثر صعوبة في الدول الغربية‬ ‫غياب المنافسة العادلة‬ ‫ينعكس على ارباح المساهمين‬ ‫من ناحية‪ ،‬ومن ناحية أهم‬ ‫على ايرادات الضرائب التي‬ ‫تحصلها دول الشركات‬ ‫المتضررة‪ .‬أما االكثر اهمية‬ ‫فيتعلق بتقلص فرص العمل‬ ‫المباشرة وغير المباشرة في‬ ‫قطاع أساسي كالطيران‪.‬‬

‫شركات الخليج‬ ‫لديها مشاريع‬ ‫سيادية تتعلق‬ ‫بالتسويق‬ ‫واالنتشار وال تهتم‬ ‫بالربح أو الخسارة‬

‫أخ ــذت أزم ــة حـمــايــة الـمـنــافـســة فــي ق ـطــاع النقل‬ ‫الجوي ما بين شركات طيران خليجية ونظيراتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األمـيــركـيــة ب ـعــدا ج ــدي ــدا‪ ،‬بـعــد أن عــزفــت ‪ 3‬شــركــات‬ ‫طيران أميركية كبرى وفق لحن الرئيس األميركي‬ ‫ً‬ ‫ال ـجــديــد دون ــال ــد ت ــرام ــب‪ ،‬خ ـصــوصــا فـيـمــا يتعلق‬ ‫ً‬ ‫بسياساته الخاصة بأولوية أميركا عالميا‪.‬‬ ‫فلم يكد الرئيس األميركي الجديد يتسلم مقاليد‬ ‫الرئاسة حتى سلمت شركات يونايتد إيرالينز ودلتا‬ ‫ً‬ ‫إيرالينز وأميركان إيرالينز ترامب‪ ،‬ملفا يتهم شركات‬ ‫طيران اإلمــارات وطيران االتحاد والخطوط القطرية‬ ‫بالمنافسة غير الشريفة في السوق األميركي وتلقيها‬ ‫مساعدات من حكوماتها تتجاوز قيمتها ‪ 45‬مليار‬ ‫دوالر منذ عام ‪ ،2005‬مشددة على أن شركات الطيران‬ ‫ً‬ ‫االميركية تتعاطى مع السوق وفقا لمقتضيات تجارية‬ ‫بحتة‪ ،‬في حين تتعامل شركات الطيران الخليجية‬ ‫بمقاييس سيادية تؤثر على األسعار وجودة الخدمات‬ ‫وخـطــوط الــرحــات‪ ،‬مما يصطدم بقواعد المنافسة‬ ‫ً‬ ‫الحرة‪ ،‬فضال عن اتفاقيات السموات المفتوحة التي‬ ‫وقعتها الواليات المتحدة مع اإلمارات وقطر‪.‬‬

‫موقف أوروبي‬ ‫وفي سياق مــواز‪ ,‬نسجت المفوضية األوروبية‬ ‫على منوال الشركات األميركية الثالث عبر طرحها‬ ‫مسودة قانون لفرض رسوم على شركات الطيران‬ ‫مــن خ ــارج االت ـحــاد األوروب ـ ــي‪ ،‬أو تعليق حقوقها‬ ‫في تنظيم رحــات‪ ،‬إذا أضــرت بمصالح نظيراتها‬ ‫األوروبـ ـي ــة‪ ،‬بـغـيــة تحقيق الـمـنــافـســة ال ـعــادلــة بين‬ ‫شركات الطيران داخل االتحاد األوروبــي من خالل‬ ‫التصدي للممارسات التجارية غير العادلة من قبل‬

‫شركات الطيران األجنبية وحكوماتها‪ ،‬في إشارة‬ ‫واض ـح ــة ل ـشــركــات ال ـط ـي ــران الـخـلـيـجـيــة؛ إذ سبق‬ ‫لشركتي اير فرانس ولوفتهانزا الشكوى من غياب‬ ‫المنافسة العادلة مع شركات الطيران الخليجية‪.‬‬ ‫وربما يتساء ل الكثيرون‪ :‬ما المشكلة في غياب‬ ‫المنافسة العادلة‪ ،‬مادام المستهلك يحصل على سعر‬ ‫أقل وخدمات أفضل؟‬ ‫المشكلة هنا في أن غياب المنافسة العادلة ينعكس‬ ‫على اربــاح المساهمين من ناحية‪ ،‬ومــن ناحية أهم‬ ‫على ايــرادات الضرائب التي تحصلها دول الشركات‬ ‫المتضررة‪ .‬أما االكثر اهمية فيتعلق بتقلص فرص‬ ‫العمل المباشرة وغير المباشرة في قطاع أساسي‬ ‫ً‬ ‫كالطيران‪ ،‬مما يسبب إضــرارا بالدول قبل الشركات‪،‬‬ ‫فقد حــذر ق ــادة نقابيون مــن فـقــدان عـمــال أميركيين‬ ‫لوظائفهم إذا خرجت الناقالت األميركية من أسواق‬ ‫رئيسية بسبب المنافسة مع ثالث ناقالت خليجية‪ ،‬مع‬ ‫تأكيد أن غياب المنافسة العادلة في اي سوق سيخلق‬ ‫شكال ما من اشكال االحتكار على المدى البعيد‪.‬‬

‫شكوك في البيانات‬ ‫شركات الطيران الخليجية لديها مشاريع سيادية‬ ‫تتعلق بالتسويق واالنتشار‪ ،‬وبالتالي ال تهتم كثيرا‬ ‫بمسائل الربح والخسارة‪ ،‬كما ان امتناعها عن اإلدراج‬ ‫فــي اسـ ــواق مــالـيــة مـعـتـبــرة‪ ،‬رغ ــم عــالـمـيــة انـتـشــارهــا‬ ‫التشغيلي‪ ،‬يثير درجة عالية من الشكوك حول جودة‬ ‫بياناتها المالية كاالرباح وااليــرادات والمصروفات‪،‬‬ ‫ف ـضــا ع ــن ب ـي ــان ــات ال ـت ـش ـغ ـيــل ال ـخ ــاص ــة بــالــرحــات‬ ‫والزبائن‪ ،‬أما الشركات األميركية واالوروبية سالفة‬ ‫الذكر فتتعامل مع ســوق الطيران من جانب تجاري‬

‫«الوطنية للطيران» جهزت فريق‬ ‫الطيارين وأنظمة الحجز والمبيعات‬ ‫الشركة ترتب لالنطالق قبل نهاية النصف األول من العام‬ ‫•‬

‫محمد اإلتربي‬

‫توقعت مصادر أن تبدأ "الشركة الوطنية للطيران"‬ ‫اإلعــان عن المواعيد النهائية لتشغيل خدماتها‬ ‫في شهر أبريل المقبل‪ ،‬الفتة إلــى حصول الشركة‬ ‫على موافقات مبدئية‪ ،‬وتنتظر الموافقات النهائية‪،‬‬ ‫ضمن المهلة المحددة من الطيران العام‪ ،‬وبعض‬ ‫ً‬ ‫الجهات المعنية خالل فترة الـ ‪ 90‬يوما القانونية‬ ‫المحددة للرد النهائي على مراجعة الملف الخاص‬ ‫بها‪ ،‬إضافة إلــى جــدول الطيران ومواعيد الشركة‬ ‫الخاصة بها‪.‬‬ ‫وكشفت المصادر أن الشركة باتت جاهزة على‬ ‫المستويات كافة‪ ،‬من حيث الكوادر الفنية والطيران‬ ‫وأنظمة الحجز والمبيعات‪.‬‬ ‫وعـ ــن ال ـ ـكـ ــوادر ال ـب ـشــريــة‪ ،‬أوض ـح ــت أن الـشــركــة‬ ‫استعانت بعمالة وطنية كبيرة‪ ،‬في حين استكملت‬ ‫بقية العمالة من دول عــدة‪ ،‬وفــق المؤهالت الفنية‬ ‫واالشتراطات والمعايير التي وضعتها‪.‬‬ ‫ووفق المصادر فإن الشركة ستبدأ الطيران بثالث‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طــائــرات مـبــدئـيــا‪ ،‬عـلــى أن يـتــم الـتــوســع تــدريـجـيــا‪،‬‬ ‫معتبرة ما حدث من عملية إحياء كاملة لشركة كانت‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫في طور اإلفالس أو شبه مفلسة يعد إنجازا كبيرا‬ ‫وإع ــادة أمــل لكثير مــن المساهمين‪ ،‬الــذيــن تكبدوا‬ ‫خسائر‪ ،‬جراء انهيار أسعار أسهمهم ونزولها إلى‬ ‫مستويات متدنية‪ ،‬دون أي رغبة في الشراء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وذكرت أن سوق "الجت" يشهد حاليا طلبا على‬ ‫الشركة‪ ،‬لكن مع المعلومات اإليجابية لوضع‬ ‫أسهم ّ‬ ‫الشركة فضل الكثيرون االحتفاظ بأسهمهم‪.‬‬ ‫ف ــي سـ ـي ــاق م ـت ـص ــل‪ ،‬ي ـن ـت ـظــر أن ت ـع ـقــد ال ـشــركــة‬ ‫جمعية عمومية أواخ ــر م ــارس الـمـقـبــل‪ ،‬لمناقشة‬ ‫عــدد مــن الموضوعات والملفات المالية الخاصة‬ ‫بمستقبل الشركة‪ ،‬وستكون الجمعية فرصة الطالع‬ ‫المساهمين على بعض الـتـطــورات والـتـقــدم‪ ،‬الــذي‬ ‫حــدث في تعديل مسارها وإعادتها للتشغيل من‬ ‫بعيد‪.‬‬ ‫إل ــى ذلـ ــك‪ ،‬أكـ ــدت ال ـم ـص ــادر أن ال ـشــركــة ستتيح‬ ‫خدماتها عبر األجهزة الذكية‪ ،‬وستقوم بالتعاقد مع‬ ‫العديد من الجهات واألطراف‪ ،‬التي تخدم تطلعاتها‬ ‫في إتاحة حجوزاتها للعمالء بسهولة‪.‬‬ ‫وي ـت ـط ـلــع م ـج ـلــس اإلدارة إل ـ ــى إع ـ ـ ــادة ال ـشــركــة‬ ‫ً‬ ‫مستقبال إلــى الـســوق الـمــالــي‪ ،‬بعد اجـتـيــاز جميع‬ ‫المتطلبات والشروط الالزمة‪.‬‬

‫بـحــت ويـتــرتــب عـلــى نـتــائـجـهــا مــراكــز مــالـيــة خاصة‬ ‫بالمستثمرين‪ ،‬والتزامات اخرى ضريبية وارتباطات‬ ‫بسوق العمل والتطوير واالبتكار وجودة الخدمات‪،‬‬ ‫ال سيما تلك التي تسهل رحالت السفر‪.‬‬ ‫ردود الشركات الخليجية على االتهامات االميركية‬ ‫واالوروبية لم تخرج عن اعتبارها مزاعم وافتراءات‪ ،‬او‬ ‫محاولة لشن هجوم معاكس على الشركات القادمة من‬ ‫الخليج‪ ،‬مع ان اقرب االحداث في عالم حماية المنافسة‬ ‫كانت قبل أقل من عام ضد اثنتين من كبريات شركات‬ ‫التنقيب والـحـفــر واا��س ـت ـخــراج الـنـفـطــي فــي أميركا‬ ‫"هاليبرتون" و"بيكر هـيــوز"؛ إذ كسبت وزارة العدل‬ ‫األميركية ومعها سلطات مكافحة االحتكار دعــوى‬ ‫قضائية إللغاء اندماج الشركتين في صفقة تتراوح‬ ‫قيمتها بين ‪ 28.6‬و‪ 34.6‬مليار دوالر‪.‬‬

‫مكافحة االحتكار‬ ‫ورغم أن اندماج "هاليبرتون" و"بيكر هيوز" كان‬ ‫يستهدف خفض التكاليف ومواجهة هبوط اسعار‬ ‫النفط‪ ،‬إلى جانب ان االندماج نفسه سيمول الخزانة‬ ‫االميركية بالضرائب‪ ،‬فإن سلطات مكافحة االحتكار‬ ‫ان ـحــازت لقيم المنافسة وق ــررت االسـتـثـمــار فيما‬ ‫يحقق المصلحة العامة على المدى الطويل‪ ،‬بل ان‬ ‫المخاوف التي تضمنتها الصفقة لم ترتبط فقط‬ ‫بالمنافسة واالحتكار‪ ،‬بل ايضا باالبتكار وكفاء ة‬ ‫اال ع ـمــال‪ ،‬خصوصا فيما يتعلق بتوفير خدمات‬ ‫رديئة او القيام بالقليل من األبحاث والتطوير‪ ،‬مما‬ ‫يؤثر سلبا في جودة االبتكارات وحجمها‪.‬‬ ‫عندما تسود مفاهيم احتكار االراضي والوكاالت‬ ‫التجارية والمناقصات والتجارة بشكل عام يصعب‬

‫ينخفض ‪25‬‬ ‫البرميل الكويتي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سنتا ليبلغ ‪ 52.30‬دوالرا‬ ‫انخفض سعر برميل النفط‬ ‫ً‬ ‫الكويتي‪ 25 ‬سنتا في تداوالت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أمس األول‪ ،‬ليبلغ ‪ 52.30‬دوالرا‬ ‫ً‬ ‫مـقــا بــل ‪ 52.55‬دوالرا للبرميل‬ ‫فــي ت ــداوالت االثنين الماضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا للسعر المعلن من مؤسسة‬ ‫البترول الكويتية‪.‬‬ ‫وفي األسواق العالمية‪ ،‬ارتفعت‬ ‫أسعار النفط بشكل طفيف أمس‪،‬‬ ‫بفعل جهود منظمة الدول المصدرة‬

‫للبترول "أوبك"‪ ،‬وسعيها إلى تنفيذ‬ ‫اتفاق بخفض اإلنتاج حوالي ‪1.8‬‬ ‫ً‬ ‫مليون برميل يوميا بالتعاون مع‬ ‫دول من خارجها‪.‬‬ ‫وارتفع سعر برميل نفط خام‬ ‫القياس العالمي مزيج برنت ‪38‬‬ ‫ً‬ ‫سنتا ليصل عند التسوية إلى‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 55.97‬دوالرا‪ ،‬كما ارتفع‬ ‫ً‬ ‫الخام األميركي الخفيف ‪ 27‬سنتا‬ ‫ً‬ ‫ليصل إلى مستوى ‪ 53.20‬دوالرا‪.‬‬

‫استقرار الدوالر واليورو واإلسترليني‬ ‫استقر سعر صرف الدوالر األميركي مقابل الدينار الكويتي أمس‪ ،‬عند‬ ‫مستوى ‪ 0.305‬دينار‪ ،‬كما استقر اليورو عند مستوى ‪ 0.324‬دينار مقارنة‬ ‫بأسعار صرف األمس‪.‬‬ ‫وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه اإللكتروني‪ ،‬إن‬ ‫سعر صرف الجنيه اإلسترليني استقر عند مستوى ‪ 0.381‬دينار‪ ،‬والفرنك‬ ‫السويسري عند مستوى ‪ 0.304‬دينار‪ ،‬بينما بقي الين الياباني دون تغيير‬ ‫عند مستوى ‪ 0.002‬دينار‪.‬‬ ‫وكان الدوالر األميركي قد ارتفع أمام باقي العمالت الرئيسية في تعامالت‬ ‫يوم الجمعة الماضي‪ ،‬عقب إعالن الرئيس األميركي دونالد ترامب نيته‬ ‫إطالق خطة طموحة إلصالح النظام الضريبي في الواليات المتحدة‪.‬‬

‫التعامل مــع ثقافة حماية المنافسة‪ ،‬إال باعتبارها‬ ‫مؤامرة‪ ،‬وإذا خرجنا من مسألة شركات الطيران الثالث‬ ‫فسنجد اننا في منطقة ال تتوفر فيها بيئة المنافسة‬ ‫الحقيقية‪ ،‬وأن معظم شــركــات الـقـطــاع ال ـخــاص في‬ ‫حقيقتها حكومية الملكية‪ ،‬فضال عن أن االثر المالي‬ ‫الـمـبــاشــر وغـيــر الـمـبــاشــر لـلــدولــة يمكن ان يغير من‬ ‫قواعد المنافسة العادلة لمعظم الشركات الكبرى في‬ ‫المنطقة مع نظيراتها في االسواق المفتوحة األخرى‪.‬‬

‫إعادة أزمة قديمة‬ ‫إن ملف شركات الطيران الخليجية الثالث يعيد‬ ‫إلــى األذه ــان ازمــة الصناديق السيادية الخليجية‬ ‫أيضا التي تستثمر في اسواق اوروبية وأميركية‪،‬‬ ‫إذ دارت الـعــديــد مــن االسـتـفـهــامــات واالس ـئ ـلــة عن‬ ‫مــدى شفافية هــذه الصناديق وعلنية معلوماتها‬ ‫وافصاحاتها‪ ،‬خصوصا انها تستثمر في العديد‬ ‫من البورصات العالمية وتستحوذ على حصص‬ ‫في بنوك وشركات‪ ،‬ومن حق بقية المستثمرين على‬ ‫اختالف أوزانهم الحصول على معلومات شفافة عن‬ ‫شركائهم من الخليج‪ ،‬إال أن الرد في ذاك الوقت لم‬ ‫يختلف عن الــرد الحالي في اعتبار ما يطرح على‬ ‫أنه مزاعم وافتراءات‪ ،‬وأحيانا مؤامرات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ودون الخوض كثيرا في السياسة‪ ،‬فإن العالم في‬ ‫ّ‬ ‫يتغير في اتجاه اليمين‪ ،‬وسياسات ترامب غير‬ ‫عهد‬ ‫ٍ‬ ‫الثابتة ال يمكن التنبؤ بما ستستقر عليه‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ال يمكن المخاطرة بفتح العيون على ممارسات‬ ‫تؤدي الى اجراء ات عقابية نتيجة اإلخالل بقواعد‬ ‫المنافسة العادلة في أسواق تتشدد يوما بعد اآلخر‬ ‫في مكافحتها‪.‬‬

‫محمد البغلي‬ ‫‪albaghli74@gmail.com‬‬

‫أخبار الشركات‬ ‫«نور»‪« :‬تابعة» تربح ‪ 50‬ألف دينار‬ ‫من تخارج‬

‫«مشرف»‪ :‬تقرير «نقل‬ ‫التكاليف» تحت الدراسة‬

‫أعلنت شركة نــور لالستثمار قيام إحــدى الشركات‬ ‫التابعة بتوقيع عقد ابتدائي لبيع احد عقاراتها الواقع‬ ‫في منطقة السالمية بمبلغ إجمالي قــدره ‪ 2.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ويتوقع تحقيق أرباح بقيمة ‪ 50‬ألف دينار سوف‬ ‫تدرج في بيانات الربع األول للعام الحالي‪.‬‬

‫أفـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت ش ـ ـ ـ ــرك ـ ـ ـ ــة مـ ـ ـش ـ ــرف‬ ‫ل ـ ـل ـ ـت ـ ـجـ ــارة وال ـ ـ ـم ـ ـ ـقـ ـ ــاوالت بـ ــأن‬ ‫مدققي حسابات الشركة قدموا‬ ‫تـ ـق ــري ــره ــم األول ـ ـ ـ ــي إلـ ـ ــى لـجـنــة‬ ‫التدقيق بشأن نقل التكاليف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـق ــوم لـجـنــة ال ـتــدق ـيــق حــالـيــا‬ ‫ب ــدراس ــة الـتـقــريــر لتقييم األثــر‬ ‫الـمــالــي عـلــى ال ـشــركــة‪ ،‬ويتوقع‬ ‫االنـ ـتـ ـه ــاء م ـن ــه خ ـ ــال أسـ ـب ــوع‪،‬‬ ‫لمشاركة رأي لجنة التدقيق مع‬ ‫مجلس إدارة الشركة‪.‬‬

‫«برقان» تربح ‪ 1.7‬مليون دينار‬ ‫حققت شركة برقان لحفر اآلبار والتجارة والصيانة‬ ‫ً‬ ‫أرباحا بلغت ‪ 1.73‬مليون دينار‪ ،‬ما يعادل ‪ 7.9‬فلوس‬ ‫للسهم‪ ،‬عن الربع الثالث المنتهي في ‪.31-12-2016‬‬

‫«المباني»‪« :‬المباني البحرينية» تقترض ‪ 104.6‬ماليين دوالر لـ«أفنيوز البحرين»‬ ‫ذك ــرت شــركــة الـمـبــانــي أن شــركــة تطوير‬ ‫كورنيش الملك فيصل البحرينية التي تملك‬ ‫بها شــركــة مباني البحرين نسبة وقــدرهــا‬ ‫‪ 35‬في المئة والمملوكة بدورها إلى شركة‬

‫المباني الكويتية‪ ،‬ووقـعــت عقد تسهيالت‬ ‫ائـتـمــانـيــة إلع ـ ــادة ت ـمــويــل م ـش ــروع أفـنـيــوز‬ ‫البحرين مع بنك الكويت الوطني ‪ -‬البحرين‪،‬‬ ‫بمبلغ وقدره ‪ 104.6‬ماليين دوالر‪.‬‬

‫استمرار المكاسب الكبيرة في مؤشرات البورصة وارتفاع السيولة‬ ‫حالة من انتعاش األسهم «الصغيرة» و«القيادية» تدعمها بالنمو إلى ‪ 71‬مليون دينار‬ ‫استمرت كمية التداوالت في‬ ‫االرتفاع أمس‪ ،‬وتجاوزت‬ ‫السيولة ‪ 71‬مليون دينار‪ ،‬كذلك‬ ‫قفزت كمية األسهم المتداولة‬ ‫لتبلغ ‪ 736.2‬مليون سهم في‬ ‫ارتفاع تدريجي بدأ منذ بداية‬ ‫األسبوع‪ ،‬نفذها من خالل‬ ‫‪ 12223‬صفقة‪.‬‬

‫اللون األخضر يكسو‬ ‫المؤشرات الخليجية‬ ‫بدعم النفط وإقفاالت‬ ‫األسهم األميركية‬ ‫القياسية‬

‫•‬

‫علي العنزي‬

‫للجلسة الثانية على التوالي‪،‬‬ ‫ت ـس ـت ـمــر ال ـم ـك ــاس ــب ال ـك ـب ـي ــرة فــي‬ ‫مــؤشــرات بــورصــة الـكــويــت‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفع المؤشر السعري بنسبة ‪0.94‬‬ ‫في المئة تعادل ‪ 63.44‬نقطة ليقفل‬ ‫على مستوى ‪ 6814.81‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫ربح المؤشر الوزني بنسبة ‪1.15‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة تساوي ‪ 4.86‬نقاط مقفال‬ ‫على مستوى ‪ 428.95‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫ارت ـفــع مــؤشــر "كــويــت ‪ "15‬بنسبة‬ ‫‪ 1.14‬ف ــي الـمـئــة هــي ‪ 10.99‬نـقــاط‬ ‫ليقفل على مستوى ‪ 974.67‬نقطة‪.‬‬ ‫واس ـ ـت ـ ـمـ ــرت ك ـم ـي ــة الـ ـ ـت ـ ــداوالت‬ ‫باالرتفاع‪ ،‬حيث تجاوزت السيولة‬ ‫‪ 71‬مليون دينار‪ ،‬كذلك قفزت كمية‬ ‫األس ـه ــم ال ـم ـتــداولــة لـتـبـلــغ ‪736.2‬‬ ‫مليون سهم فــي ارتـفــاع تدريجي‬ ‫بدأ منذ بداية األسبوع‪ ،‬نفذها من‬ ‫خالل ‪ 12223‬صفقة‪.‬‬

‫عودة الثقة‬ ‫وازن أداء بورصة الكويت أمس‪،‬‬ ‫بـيــن األس ـه ــم الـصـغـيــرة واألس ـهــم‬ ‫القيادية وبشكل أعاد إلى األذهان‬ ‫ً‬ ‫مجددا تداوالت شهر يناير‪ ،‬حيث‬ ‫سجلت األسهم القيادية ارتفاعات‬ ‫ً‬ ‫واض ـح ــة ب ـ ــدءا م ــن ق ـطــاع الـبـنــوك‬

‫واألسهم الكبرى في قطاع البنوك‬ ‫كسهمي "بيتك" و"الوطني"‪ ،‬كذلك‬ ‫ً‬ ‫ب ـعــض ال ـب ـنــوك ال ـص ـغــرى وأي ـضــا‬ ‫ً‬ ‫"زيــن" و"أجيليتي"‪ ،‬وربحت أيضا‬ ‫األسهم الوسط‪ ،‬ولم يقتصر األداء‬ ‫على األسهم القيادية‪ ،‬التي دعمت‬ ‫م ــؤش ــري "الـ ــوزنـ ــي" و"ك ــوي ــت ‪"15‬‬ ‫بـنـسـبــة أك ـبــر م ــن ال ـس ـعــري‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫ارتفعت أيضا األسهم المضاربية‬ ‫ال ـ ـص ـ ـغ ـ ـيـ ــرة وس ـ ـج ـ ـلـ ــت مـ ـك ــاس ــب‬ ‫م ـت ـفــاوتــة أقـ ــل م ــن م ـكــاســب أمــس‬ ‫األول‪ ،‬واستمرت أعيان بتداوالت‬ ‫ً‬ ‫ج ـي ــدة وربـ ـح ــت أيـ ـض ــا مـجـمــوعــة‬ ‫المدينة‪ ،‬لكن لم تكن كتداوالت شهر‬ ‫ً‬ ‫يناير الماضي‪ ،‬التي كانت دائما‬ ‫مــا تسجل ارتـفــاعــات دون صعود‬ ‫تــدري ـجــي إن ـم ــا جـ ــاءت الـمـكــاســب‬ ‫ت ــدري ـج ـي ــة ع ـل ــى م ـع ـظــم األسـ ـه ــم‪،‬‬ ‫لتنتهي الجلسة على سيولة كبيرة‬ ‫مدعومة من أداء األسهم القيادية‪،‬‬ ‫كذلك بكمية أسهم أكبر وبارتفاع‬ ‫تدريجي واضح لتبث وتعيد الثقة‬ ‫م ــرة أخ ــرى إل ــى األذهـ ــان وتعكس‬ ‫صورة بأن جوالت بورصة الكويت‬ ‫لــم تنته بشهر يـنــايــر فـقــط وإنـمــا‬ ‫مستمرة‪.‬‬ ‫من جهة أخــرى‪ ،‬ارتفعت جميع‬ ‫م ـ ــؤش ـ ــرات أس ـ ـ ـ ــواق دول مـجـلــس‬ ‫الـ ـتـ ـع ــاون ال ـخ ـل ـي ـجــي عـ ــدا مــؤشــر‬ ‫دبي‪ ،‬الذي تراجع بنسبة ‪ 0.21‬في‬

‫المئة‪ ،‬بينما حقق مؤشر البحرين‬ ‫ً‬ ‫ارتـ ـف ــاع ــا ب ـن ـق ـطــة م ـئ ــوي ــة واح ـ ــدة‬ ‫ً‬ ‫وأبــوظ ـبــي وق ـطــر سـجــا ارت ـفــاعــا‬ ‫بنصف نقطة مئوية‪ ،‬وحقق السوق‬ ‫ً‬ ‫السعودي ارتفاعا بنسبة ‪ 0.39‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة‪ ،‬وسجل ســوق مسقط نموا‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 0.21‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وكــانــت‬ ‫هـ ــذه االرتـ ـف ــاع ــات ب ـس ـبــب ارت ـف ــاع‬ ‫مــؤشــرات األس ــواق األميركية داو‬ ‫ً‬ ‫جونز وناسداك‪ ،‬التي حققت إقفاال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا قياسيا مـجــددا فــوق ‪20‬‬ ‫أل ــف نـقـطــة وكــذلــك بـسـبــب ارت ـفــاع‬ ‫أسعار النفط‪.‬‬

‫أداء القطاعات‬ ‫كانت جلسة األمــس إيجابية‬ ‫م ـ ـ ــن حـ ـ ـي ـ ــث أداء ا لـ ـ ـقـ ـ ـط ـ ــا ع ـ ــات‪،‬‬ ‫حـيــث ارت ـف ـعــت جـمـيــع مــؤشــرات‬ ‫ال ـق ـطــاعــات ع ــدا مـ ــواد أســاس ـيــة‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ــذي انـ ـخـ ـف ــض بـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ 18.3‬ن ـق ـطــة‬ ‫وتكنولوجيا ب ــ‪ 9.8‬نقاط وسلع‬ ‫استهالكية بـ ��� 7.16‬نقاط‪ ،‬بينما‬ ‫ً‬ ‫كــان قـطــاع بـنــوك األكـثــر ارتفاعا‬ ‫ح ـيــث ارت ـف ــع ب ‪ 26‬ن ـق ـطــة‪ ،‬تــاه‬ ‫تــأمـيــن ب ـ ‪ 16.3‬نقطة ثــم عـقــار بـ‬ ‫‪ 14.3‬نقطة وخدمات مالية بـ ‪12.1‬‬ ‫نـقـطــة وصـنــاعـيــة بـ ـ ‪ 9.16‬نـقــاط‬ ‫واتصاالت بـ ‪ 2.9‬نقطة وخدمات‬ ‫ً‬ ‫استهالكية ب ـ ‪ 1.5‬نقطة وأخـيــرا‬

‫النفط والغاز بـ ‪ 1.2‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫استقرت مؤشرات ثالثة قطاعات‪،‬‬ ‫هي رعاية صحية ومنافع وادوات‬ ‫مالية وبقيت دون تغير‪.‬‬ ‫ت ـ ـصـ ــدر سـ ـه ــم "بـ ـيـ ـت ــك" قــائ ـمــة‬ ‫األسـهــم األكـثــر قيمة‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫ت ـ ــداوالت ـ ــه ‪ 10.2‬م ــاي ـي ــن ديـ ـن ــار‪،‬‬ ‫بارتفاع بنسبة ‪ 1.6‬في المئة‪ ،‬تاله‬ ‫سهم االث ـمــار ب ـتــداول ‪ 5.2‬ماليين‬ ‫ً‬ ‫دي ـن ــار ومــرت ـف ـعــا بـنـسـبــة ‪ 6.4‬في‬ ‫المئة‪ ،‬ثم سهم بنك وربة بتداوالت‬ ‫بلغت ‪ 4.9‬مــايـيــن دي ـنــار‪ ،‬وبنمو‬

‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 6‬فــي المئة‪ ،‬وراب ـعــا سهم‬ ‫زيـ ــن بـ ـت ــداول ‪ 4.5‬مــاي ـيــن دي ـنــار‬ ‫ً‬ ‫وبأرباح بنسبة ‪ 2‬في المئة تقريبا‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا سهم االمتياز بتداول ‪4.1‬‬ ‫ً‬ ‫ماليين دينار ورابحا بنسبة ‪ 1‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة تقريبا‪.‬‬ ‫وم ـ ـ ـ ــن ح ـ ـيـ ــث قـ ــائ ـ ـمـ ــة األس ـ ـهـ ــم‬ ‫ً‬ ‫األكثر كمية جاء سهم االثمار أوال‬ ‫بتداوالت بلغت ‪ 81.7‬مليون سهم‬ ‫وب ــارت ـف ــاع بـنـسـبــة ‪ 6.4‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫ً‬ ‫وجـ ــاء ثــان ـيــا سـهــم اب ـي ــار ب ـتــداول‬ ‫ً‬ ‫‪ 70.9‬مليون سهم ومرتفعا بنسبة‬

‫ً‬ ‫‪ 4.2‬فــي المئة وثــالـثــا سهم أعيان‬ ‫بتداوالت بكمية بلغت ‪ 42.7‬مليون‬ ‫ً‬ ‫سـهــم‪ ،‬وبـقــي السهم مستقرا دون‬ ‫ً‬ ‫تغير ورا ب ـعــا سهم المستثمرون‬ ‫بـتــداول ‪ 41‬مليون سهم وبــأربــاح‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 3.2‬في المئة وأخيرا سهم‬ ‫االمتياز بتداول ‪ 21.4‬مليون سهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومرتفعا بنسبة ‪ 1‬في المئة تقريبا‪.‬‬ ‫وتصدر قائمة األسهم األكثر‬ ‫ً‬ ‫ارت ـفــاعــا سـهــم "كــويــت ت" حيث‬ ‫ارتفع بنسبة ‪ 9.2‬في المئة تاله‬ ‫سهم إيفا بنسبة ‪ 7.2‬في المئة‪ ،‬ثم‬

‫سهم ورقية بنسبة ‪ 6.9‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫ورابعا سهم امتيازات بنسبة ‪6.5‬‬ ‫ً‬ ‫فــي الـمـئــة وأخ ـي ــرا سـهــم االثـمــار‬ ‫بنسبة ‪ 6.4‬في المئة‪.‬‬ ‫وكان سهم عمار أكثر األسهم‬ ‫ً‬ ‫انخفاضا حيث انخفض بنسبة‬ ‫‪ 8.7‬ف ــي ال ـم ـئــة ت ــاه س ـهــم أول ــى‬ ‫تكافل بنسبة ‪ 5.9‬فــي المئة‪ ،‬ثم‬ ‫سهم حيات كــوم بنسبة ‪ 4.6‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة ورابعا سهم مواشي بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 4.2‬في المئة‪ ،‬وأخيرا سهم تمدين‬ ‫ع بنسبة ‪ 3.19‬في المئة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫تحسين بيئة األعمال‪« :‬النافذة الواحدة» هي األساس‬

‫الروضان لمواكبة تطورات‬ ‫«المحاسبة والمراجعة» التشريعية‬

‫• توسعتها لتشمل كل ما يتعلق بالشركات‬ ‫• إقرار التشريعات القانونية الالزمة وتعديالت على الحالية‬ ‫عبدالله خليل‬

‫"النافذة الواحدة" نجحت في‬ ‫توحيد إجراءات العديد من‬ ‫الجهات الحكومية األخرى‪،‬‬ ‫ووضعها في نظام واحد‬ ‫وتحت سقف واحد‪ ،‬بالتالي‬ ‫من المفترض أن تكون عملية‬ ‫تسهيل اإلجراءات بين كل‬ ‫هذه الجهات الحكومية‪،‬‬ ‫موجودة في عملية تحسين بيئة‬ ‫األعمال‪.‬‬

‫كشفت م ـصــادر مـطـلـعــة‪ ،‬أن‬ ‫خ ـطــة تـحـسـيــن بـيـئــة األع ـم ــال‬ ‫التي انتهت من وضعها وزارة‬ ‫ال ـت ـج ــارة وال ـص ـن ــاع ــة‪ ،‬مبنية‬ ‫بـشـكــل أس ــاس ــي ع ـلــى ال ـنــافــذة‬ ‫الواحدة‪ ،‬إضافة إلى إصدار ما‬ ‫ي ـلــزم مــن قــوانـيــن وتـشــريـعــات‬ ‫اق ـت ـصــاديــة ت ـصــب ف ــي صــالــح‬ ‫االرتقاء بمؤشر األعمال‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـح ـ ــت ال ـ ـم ـ ـصـ ــادر‪ ،‬أن‬ ‫ال ـ ـ ــوزارة مـقـتـنـعــة ب ــأن الـنـظــام‬ ‫المستخدم فــي مــر كــز الكويت‬ ‫لألعمال أو ما يسمى بالنافذة‬ ‫الواحدة هو ما يجب أن يكون‬ ‫ً‬ ‫أ ســا ســا لعملية تحسين بيئة‬ ‫األع ـم ــال‪ ،‬فبعد الـنـجــاح‪ ،‬الــذي‬ ‫ح ـق ـق ــه م ـن ــذ افـ ـتـ ـت ــاح ال ـن ــاف ــذة‬ ‫الـ ــواحـ ــدة ف ــي سـبـتـمـبــر ال ـعــام‬ ‫ال ـمــاضــي فــي تقليص ال ــدورة‬ ‫ال ــزمـ ـنـ ـي ــة ال ـ ــازم ـ ــة ل ـتــأس ـيــس‬ ‫ال ـ ـشـ ــركـ ــات إلـ ـ ــى ‪ 4‬أي ـ ـ ــام ف ـقــط‪،‬‬ ‫وزيارة واحدة فقط‪ ،‬رأت الوزارة‬ ‫أنه يجب أن يكون هذا النظام‬ ‫ً‬ ‫أس ــاس ــا لـلـتـطــويــرات ال ـقــادمــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن النافذة الواحدة‬ ‫نجحت في "توحيد" إجــراء ات‬ ‫العديد من الجهات الحكومية‬ ‫األخـ ـ ــرى‪ ،‬ووض ـع ـهــا ف ــي نـظــام‬ ‫واح ـ ـ ــد وت ـ ـحـ ــت سـ ـق ــف واحـ ـ ــد‪،‬‬ ‫بالتالي من المفترض أن تكون‬ ‫عملية تسهيل اإلجــراء ات بين‬ ‫ك ــل ه ــذه ال ـج ـهــات الـحـكــومـيــة‪،‬‬

‫مجموعة الساير القابضة ترفع‬ ‫حصتها في «وربة» إلى ‪%8.277‬‬ ‫●‬

‫محمد اإلتربي‬

‫واصـ ـ ـل ـ ــت م ـج ـم ــوع ــة ال ـس ــاي ــر‬ ‫ال ـق ــاب ـض ــة زي ـ ـ ـ ــادة ح ـص ـت ـهــا فــي‬ ‫رأسـمــال بنك ورب ــة‪ ،‬حيث قدمت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إفـ ـ ـص ـ ــاح ـ ــا ج ـ ـ ــدي ـ ـ ــدا ب ــال ـم ـل ـك ـي ــة‬ ‫الـجــديــدة‪ ،‬الـتــي بلغت ‪ 8.277‬في‬ ‫ال ـم ـئ ــة وت ـخ ـط ــت ب ـت ـل ــك ال ـن ـس ـبــة‬ ‫نصف الكمية‪ ،‬ا لـتــي تسعى إلى‬ ‫امـتــاكـهــا‪ ،‬مـمــا يـعـكــس جديتها‬ ‫واسـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرار ع ـم ـل ـي ــة ال ـت ـج ـم ـيــع‬ ‫بهدوء مدروس لشرائها الحصة‬ ‫ال ـم ـس ـت ـهــدفــة ب ـم ـتــوســط س ـعــري‬ ‫مناسب‪.‬‬ ‫وت ـم ـض ــي م ـج ـم ــوع ــة ال ـس ــاي ــر‬ ‫بـتـحــرك مـ ــدروس وعـمـلـيــة ش ــراء‬ ‫ه ــادئ ــة السـتـكـمــال ال ـه ــدف األول‬ ‫ال ـ ـبـ ــالـ ــغ ‪ 15‬فـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـئـ ــة ح ـســب‬ ‫الموافقة‪ ،‬التي حصلت عليها من‬ ‫البنك المركزي‪.‬‬ ‫وتـ ـت ــوق ــع م ـ ـصـ ــادر أن يـشـهــد‬ ‫ً‬ ‫م ـج ـل ــس إدارة ا لـ ـبـ ـن ــك ت ـم ـث ـيــا‬ ‫ل ـل ـم ـج ـم ــوع ــة ف ـ ــي االنـ ـتـ ـخ ــاب ــات‬ ‫المقبلة‪.‬‬

‫ويشهد سهم البنك‪ ،‬في موازاة‬ ‫زيادة مجموعة الساير لحصتها‬ ‫عمليات شــراء موازية هادئة من‬ ‫جانب بعض المحافظ الصناديق‬ ‫ً‬ ‫كاستثمار طــويــل األج ــل‪ ،‬رهــانــا‬ ‫على قوة مجموعة الساير المالية‬ ‫وت ــاريـ ـخـ ـه ــا الـ ـتـ ـج ــاري ال ـع ــري ــق‬ ‫ونجاحها في كثير من األنشطة‬ ‫والمجاالت‪.‬‬ ‫وسيكون لبنك وربة مستقبل‬ ‫ً‬ ‫إيجابي‪ ،‬خصوصا مع االهتمام‬ ‫المباشر من كبار المالك‪ ،‬المنتظر‬ ‫أن تظهر تلك البصمات في وقت‬ ‫قـ ـي ــاس ــي م ـ ــع ت ــدعـ ـي ــم وت ـط ـع ـيــم‬ ‫اإلدارة بـ ـك ــوادر إض ــاف ـي ــة‪ ،‬كــذلــك‬ ‫إسناد بعض األعمال من عمليات‬ ‫المجموعة وتعامالتها المالية‬ ‫للمصرف‪.‬‬ ‫وتبلغ كمية األسهم‪ ،‬التي في‬ ‫محفظة مجموعة الساير القابضة‬ ‫ً‬ ‫ح ــا لـ ـي ــا ‪ 82.770‬مـ ـلـ ـي ــون سـهــم‬ ‫عـلــى أسـ ــاس الـمـلـكـيــة ال ـجــديــدة‪،‬‬ ‫الـتــي أبـلـغــت بـهــا هيئة األس ــواق‬ ‫والبورصة‪.‬‬

‫م ــو ج ــودة فــي عملية تحسين‬ ‫بيئة األع ـمــال‪ ،‬أي إنـهــا تعتبر‬ ‫الـتـجـمــع الــوح ـيــد ف ــي الـكــويــت‬ ‫بين وزارة التجارة والصناعة‬ ‫وال ـ ـ ـج ـ ـ ـهـ ـ ــات ال ـ ــرق ـ ــابـ ـ ـي ـ ــة ع ـل ــى‬ ‫األنشطة التجارية في الكويت‪،‬‬ ‫كــذلــك فــي الـقــوانـيــن الكويتية‬ ‫ذات العالقة‪.‬‬

‫مالمح الخطة‬ ‫ولـخـصــت الـمـصــادر مالمح‬ ‫الخطة‪ ،‬التي سيعرضها الوزير‬ ‫خ ــال ــد ال ـ ــروض ـ ــان الـ ـي ــوم أم ــام‬ ‫لـجـنــة تـحـسـيــن بـيـئــة األع ـمــال‬ ‫البرلمانية والتي ستركز على‪:‬‬ ‫‪ -1‬وضـ ـ ـ ــع أج ـ ـ ـنـ ـ ــدة زم ـن ـي ــة‬ ‫محددة للخطوات‪ ،‬التي ستقوم‬ ‫بها الوزارة في الخطة‪ ،‬وتاريخ‬ ‫كل خطوة من الخطوات‪ ،‬سواء‬ ‫من ناحية إصــدار الـقــرارات أو‬ ‫تعديالت القوانين أو تطوير‬ ‫إجراءات أو أنظمة‪.‬‬ ‫‪ -2‬تــوس ـعــة ن ـط ــاق ال ـنــافــذة‬ ‫الــواحــدة لتشمل إجـ ــراء ات كل‬ ‫ما يتعلق بالشركات بمختلف‬ ‫أنـ ـ ــواع ـ ـ ـهـ ـ ــا‪ ،‬وعـ ـ ـ ـ ــدم االك ـ ـت ـ ـفـ ــاء‬ ‫بــاألربـعــة أن ــواع الحالية وهي‬ ‫ال ـ ـشـ ــركـ ــات ذات ال ـم ـس ــؤول ـي ــة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ـ ــدودة‪ ،‬وش ـ ـ ـ ــرك ـ ـ ـ ــات‬ ‫ال ـش ـخــص الـ ــواحـ ــد‪ ،‬وش ــرك ــات‬ ‫التوصية البسيطة والشركات‬

‫ً‬ ‫الـ ـتـ ـض ــامـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬مـ ــوض ـ ـحـ ــة أن‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزارة ت ـس ـت ـهــدف ال ــوص ــول‬ ‫إ لــى عملية تأسيس الشركات‬ ‫الـمـســاهـمــة وغ ـيــرهــا وإصـ ــدار‬ ‫تراخيصها ب ـ ‪ 4‬أي ــام فقط من‬ ‫خالل النافذة الواحدة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ا ل ـ ـ ـع ـ ـ ـمـ ـ ــل ع ـ ـ ـلـ ـ ــى إ ق ـ ـ ـ ـ ــرار‬ ‫التشريعات القانونية الالزمة‬ ‫لتحسين بيئة األ ع ـمــال‪ ،‬منها‬ ‫ما جاء في خطة البنك الدولي‬ ‫وال ـ ـ ـتـ ـ ــي شـ ـمـ ـل ــت ع ـ ـلـ ــى إقـ ـ ـ ــرار‬ ‫م ـن ـظ ــوم ــة ق ــوانـ ـي ــن اإلع ـ ـسـ ــار‪،‬‬ ‫ومنها اإلفالس وإعادة هيكلة‬ ‫ال ـم ـن ـش ــآت ال ـم ــال ـي ــة وغ ـي ــره ــا‪،‬‬ ‫وكذلك قانون السجل التجاري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علما أن كل هذه القوانين يتم‬ ‫العمل على إنهائها في الوقت‬ ‫الحالي‪ ،‬وتمت بالفعل مخاطبة‬ ‫الفتوى والتشريع بالمسودات‬ ‫األولـ ـي ــة ل ـه ــا‪ ،‬والـ ـت ــي ب ــدوره ــا‬ ‫ق ــام ــت بـ ــالـ ــرد ع ـل ـي ـهــا وإب ـ ـ ــداء‬ ‫مالحظاتها بالتعديالت‪ ،‬التي‬ ‫ـار‬ ‫تــراهــا مـنــاسـبــة‪ ،‬والـعـمــل جـ ٍ‬ ‫على تعديل المسودات‪.‬‬ ‫‪ -4‬الـ ـعـ ـم ــل عـ ـل ــى ت ـع ــدي ــات‬ ‫بعض القوانين الحالية‪ ،‬التي‬ ‫أثبتت التطبيقات لها ضرورة‬ ‫القيام بتعديالت عليها‪ ،‬ومنها‬ ‫قـ ـ ــانـ ـ ــون الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات وق ـ ــان ـ ــون‬ ‫التراخيص التجارية وغيرها‪.‬‬ ‫‪ -5‬عملت الوزارة طوال الفترة‬ ‫السابقة على رصد العديد من‬

‫المشاكل المترتبة على بعض‬ ‫اإلج ــراء ات المطلوبة‪ ،‬بالتالي‬ ‫أص ـبــح م ــن الـ ـض ــروري الـقـيــام‬ ‫بـ ـ ــإجـ ـ ــراء ت ـ ـعـ ــديـ ــات م ـنــاس ـبــة‬ ‫عليها‪ ،‬تتماشى مع التطورات‬ ‫التشريعية األخيرة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الحاجة الفنية لوجودها‪.‬‬ ‫‪ -6‬إلـ ـغ ــاء إج ـ ـ ـ ــراء ات تــابـعــة‬ ‫ل ـج ـهــات حـكــومـيــة أخـ ــرى ذات‬ ‫ع ــاق ــة ب ـتــراخ ـيــص ال ـشــركــات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ألن ـهــا ال تـتـمــاشــى نـهــائـيــا مع‬ ‫الـتـطــورات الـجــديــدة‪ ،‬كما أنها‬ ‫تساهم بشكل كبير في عرقلة‬ ‫كل عمليات تسريع اإلجراء ات‬ ‫الخاصة بالشركات‪ ،‬وتوحيدها‬ ‫مع إجراءات "التجارة"‪.‬‬ ‫‪ -7‬ف ـل ـت ــرة وت ـح ــدي ــد ك ــل مــا‬ ‫يتعارض مع متطلبات مؤشر‬ ‫بـيـئــة األعـ ـم ــال‪ ،‬ال ـتــي تـحــد من‬ ‫عملية اإلرتقاء بترتيب الكويت‬ ‫في هذا المؤشر المهم‪ ،‬ومنها‬ ‫على سبيل المثال ال الحصر‪،‬‬ ‫االشتراطات الخاصة بالحدود‬ ‫الدنيا لرؤوس أموال الشركات‪،‬‬ ‫والـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـي ـ ـ ــام ب ـ ـت ـ ـعـ ــديـ ــل ك ـ ـ ــل م ــا‬ ‫يتعارض مع هذه التطويرات‪.‬‬

‫بيئة األعـمــال‪ ،‬والقفز بترتيب‬ ‫ال ـك ــوي ــت ف ـي ــه والـ ــوصـ ــول إل ــى‬ ‫ً‬ ‫مستويات متقدمة‪ ،‬نـظــرا إلى‬ ‫أهميته ودوره فــي إب ــراز دور‬ ‫الدولة في جذب رؤوس األموال‬ ‫األجـ ـنـ ـبـ ـي ــة وتـ ـسـ ـهـ ـي ــل ك ـ ــل مــا‬ ‫يـعـتــرض طريقها لالستثمار‬ ‫في الكويت‪.‬‬ ‫م ـ ــن جـ ـه ــة أخـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ت ـن ـت ـظــر‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــوزارة اعـ ـتـ ـم ــاد ال ـم ـي ــزان ـي ــة‬ ‫الجديدة إلدارة النافذة الواحدة‬ ‫لـلـقـيــام ب ــاأله ــداف الـمــرســومــة‬ ‫ل ـهــا‪ ،‬وال ـبــال ـغــة مـلـيــون دي ـنــار‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــي س ـ ـت ـ ـش ـ ـمـ ــل ت ـ ـطـ ــويـ ــر‬ ‫األن ـظ ـمــة اآلل ـي ــة وال ـتــوســع في‬ ‫ا لـهـيـكــل اإلداري والتنظيمي‪،‬‬ ‫وال ـ ـق ـ ـيـ ــام بـ ـحـ ـم ــات إع ــام ـي ــة‬ ‫داعـمــة بــاإلضــافــة إلــى الخدمة‬ ‫ال ـم ـج ـت ـم ـع ـي ــة الـ ـت ــابـ ـع ــة ل ـه ــا‪،‬‬ ‫مـتــوقـعــة أن تـشـمــل الـمـيــزانـيــة‬ ‫العامة للدولة للسنة الجديدة‬ ‫‪ 2018 -2017‬عـ ـل ــى م ـي ــزا ن ـي ــة‬ ‫النافذة الواحدة‪.‬‬

‫االرتقاء بالترتيب‬ ‫وأكــدت المصادر أن الــوزارة‬ ‫ت ـس ـت ـه ــدف مـ ــن خ ـ ــال ال ـخ ـطــة‬ ‫الـمــوضــوعــة االرت ـق ــاء بمؤشر‬

‫‪١٣‬‬

‫اقتصاد‬

‫دعا وزير التجارة والصناعة‬ ‫وزي ــر ال ــدول ــة ل ـش ــؤون الـشـبــاب‬ ‫بــالــوكــالــة خــالــد ال ــروض ــان إلــى‬ ‫ض ـ ـ ـ ــرورة م ــواكـ ـب ــة الـ ـتـ ـط ــورات‬ ‫التشريعية على مهنة المحاسبة‬ ‫والمراجعة في الكويت في ظل‬ ‫ال ـت ـغ ـي ــرات ال ـت ــي ف ــرض ــت عـلــى‬ ‫المهنة حول العالم‪.‬‬ ‫وق ــال ال ــروض ــان‪ ،‬ف ــي كلمته‬ ‫االفـتـتــاحـيــة لـلـمــؤتـمــر المهني‬ ‫الخامس للمحاسبة والمراجعة‬ ‫"ن ـح ــو مـهـنــة ف ــاع ـل ــة" أمـ ــس‪ ،‬إن‬ ‫األزم ــات المالية العالمية أدت‬ ‫إلـ ــى م ــراج ـع ــة ش ــام ـل ــة لـلـمـهــام‬ ‫ال ـ ـم ـ ـل ـ ـقـ ــاة ع ـ ـلـ ــى ع ـ ــات ـ ــق م ـه ـنــة‬ ‫المحاسبة والمراجعة في مجال‬ ‫التصنيف االئـتـمــانــي وتحليل‬ ‫المخاطر وتقييم األصول‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن ت ـلــك ال ـت ـطــورات‬ ‫التشريعية شملت جانبين األول‬ ‫يـتـمـثــل ف ــي إيـ ـج ــاد مــؤس ـســات‬ ‫وج ـ ـهـ ــات رق ــابـ ـي ــة ع ـل ــى أس ــس‬ ‫تشريعية صلبة وأدوات رقابية‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ـعـ ــالـ ــة‪ ،‬مـ ـم ــا أض ـ ـ ـ ــاف أبـ ـ ـع ـ ــادا‬ ‫جـ ـ ــديـ ـ ــدة تـ ـ ـه ـ ــدف إلـ ـ ـ ــى ت ـع ــزي ــز‬ ‫مستويات اإلفصاح والشفافية‬ ‫وت ـش ــدي ــد ال ــرق ــاب ــة واإلشـ ـ ــراف‬ ‫على اإلجراءات المالية وتطبيق‬ ‫معايير حوكمة الشركات‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر أن الـ ـج ــان ــب ال ـث ــان ــي‬ ‫يـ ـتـ ـمـ ـث ــل ف ـ ـ ــي ص ـ ـ ـ ـ ــدور قـ ــانـ ــون‬ ‫ال ـش ــرك ــات ال ـج ــدي ــد‪ ،‬الـ ــذي جــاء‬ ‫استجابة ل ـضــرورات التعديل‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذي ت ـ ـ ـفـ ـ ــرضـ ـ ــه م ـ ـت ـ ـغ ـ ـيـ ــرات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـعـصــر سـيــاسـيــا واق ـت ـصــاديــا‬ ‫ً‬ ‫واجتماعيا‪.‬‬

‫خالد الروضان‬

‫وأكـ ــد ال ــروض ــان أن تحقيق‬ ‫ال ــرغ ـب ــة ال ـســام ـيــة ل ـس ـمــو أمـيــر‬ ‫ال ـبــاد بـتـحــويــل دول ــة الـكــويــت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـ ــرك ـ ــزا م ــالـ ـي ــا وت ـ ـجـ ــاريـ ــا فــي‬ ‫ال ـم ـن ـط ـق ــة وت ـ ـعـ ــزيـ ــز ال ـم ـك ــان ــة‬ ‫الـ ـتـ ـن ــافـ ـسـ ـي ــة ل ـ ـل ـ ـب ـ ــاد‪ ،‬ال ـ ـ ــذي‬ ‫يتطلب بنية تحتية تشريعية‬ ‫وتـنـظـيـمـيــة ق ــوي ــة قـ ـ ــادرة على‬ ‫مــواكـبــة الـتـغـيــرات والـتـطــورات‬ ‫في العالم الخارجي ودعم النمو‬ ‫االقتصادي في البالد‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدد ع ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــى ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرورة‬ ‫تــوف ـيــر مـجـمــوعــة مـتـنــوعــة من‬ ‫الخدمات المساندة في البالد‪،‬‬ ‫وف ـ ــي م ـقــدم ـت ـهــا االسـ ـتـ ـش ــارات‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــاس ـ ـب ـ ـيـ ــة وال ـ ـقـ ــانـ ــون ـ ـيـ ــة‬ ‫وخدمات التدقيق والمحاسبة‪،‬‬ ‫ال ـت ــي ي ـج ــب أن ت ـس ــاي ــر أح ــدث‬ ‫ال ـت ـطــورات فــي الـعــالــم لتصبح‬ ‫ال ـك ــوي ــت دول ـ ــة رائ ـ ـ ــدة ف ــي ه ــذا‬ ‫المجال‪.‬‬

‫انسحاب الشركات من البورصة «ظاهرة» تبحث عن حل‬ ‫قال اقتصاديون كويتيون‪ ،‬إن ظاهرة‬ ‫انسحاب بعض الشركات من بورصة‬ ‫الكويت تتطلب مــن الجهات المعنية‬ ‫"ه ـي ـئــة األس ـ ـ ــواق والـ ـب ــورص ــة ووزارة‬ ‫التجارة" ضرورة البحث عن أسبابها‬ ‫الحقيقية ووضع حلول جذرية لها‪.‬‬ ‫وأض ــاف االقـتـصــاديــون فــي لـقــاءات‬ ‫م ـت ـفــرقــة م ــع "ك ــون ــا" أم ـ ــس‪ ،‬أن بعض‬ ‫األ س ـ ـبـ ــاب ت ـك ـمــن فـ ــي أن إدارات تـلــك‬ ‫ال ـ ـش ـ ــرك ـ ــات تـ ـ ـ ــرى انـ ـ ـ ـع ـ ـ ــدام الـ ـ ـج ـ ــدوى‬ ‫االستثمارية من استمرار اإلدراج‪ ،‬في‬ ‫حين تتعلل أخرى بكلفة االشتراطات‬ ‫المتعلقة بتطبيق "الحوكمة" والرسوم‬ ‫السنوية‪.‬‬ ‫وأكد رئيس مجلس اإلدارة في شركة‬ ‫"الـصـنــاعــات الـكــويـتـيــة" محمد النقي‬ ‫ضـ ــرورة اجـتـمــاع إدارة ال ـبــورصــة مع‬ ‫ال ـشــركــات الـمـنـسـحـبــة أو ال ـتــي تـنــوي‬ ‫االن ـس ـح ــاب لـلـبـحــث ف ــي إع ـ ــادة الـنـظــر‬ ‫ببعض قــرارات اإلدراج والوصول إلى‬ ‫صـيـغــة تــوافـقـيــة لـئــا يــؤثــر ذل ــك على‬ ‫ً‬ ‫شركات أخرى قد تمضي قدما في هذا‬ ‫االتجاه‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف الـنـقــي أن سـمـعــة بــورصــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت م ـه ـمــة ل ــاق ـت ـص ــاد الــوط ـنــي‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫م ـمــا يـتـطـلــب ال ــوق ــوف ع ـلــى الـ ـق ــرارات‬ ‫ال ـم ـفــروضــة ع ـلــى ال ـش ــرك ــات ال ـمــدرجــة‬ ‫ً‬ ‫لمعرفة ما إذا كان مبالغا فيها أو بها‬ ‫تـعـســف وإذا كــانــت سـلـيـمــة ومــوات ـيــة‬ ‫ً‬ ‫فعلى الشركات االلتزام بها‪ ،‬موضحا‬

‫أن المتداول هو المتضرر األول‪.‬‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬رأى عـ ـض ــو م ـج ـلــس‬ ‫اإلدارة في شركة "صروح" االستثمارية‬ ‫سليمان الــوقـيــان‪ ،‬أن الـشــركــات‪ ،‬التي‬ ‫تضطر إل ــى االنـسـحــاب مــن الـبــورصــة‬

‫قــد تعاني بعض الـعـثــرات المالية أو‬ ‫الخسائر وال تستطيع الوفاء ببعض‬ ‫متطلبات عملية اإلدراج‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ــوق ـي ــان‪ ،‬أن ب ـعــض كـبــار‬ ‫ال ـ ـ ـمـ ـ ــاك ي ـ ـ ـ ــرون فـ ـ ــي االنـ ـ ـسـ ـ ـح ـ ــاب مــن‬

‫ال ـ ـبـ ــورصـ ــة فـ ــرصـ ــة ل ـت ـخ ـط ــي م ـشــاكــل‬ ‫ال ـت ـكــال ـيــف ال ـس ـن ــوي ــة‪ ،‬ال ـت ــي ق ــد تصل‬ ‫ً‬ ‫إلــى ‪ 250‬ألــف ديـنــار سنويا‪ ،‬فــي حين‬ ‫ً‬ ‫ال تشهد م ــردودا فــي الـســوق الرسمي‬ ‫وتعاني الخسائر‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال عضو مجلس اإلدارة‬ ‫ف ــي "ب ـن ــك ال ـك ــوي ــت الـ ــدولـ ــي" د‪ .‬حـيــدر‬ ‫ال ـج ـم ـعــة‪ ،‬إن ك ــل ش ــرك ــة ل ـهــا ظــروفـهــا‬ ‫ً‬ ‫الخاصة‪ ،‬موضحا أن خطوة االنسحاب‬ ‫مــن ال ـبــورصــة تـعــود بــالــدرجــة األول ــى‬ ‫لـقــرار المساهمين السيما أن األعـبــاء‬ ‫المالية وتداول السهم بأقل من قيمته‬ ‫األسمية لن يفيد بقاؤها في السوق‪.‬‬ ‫وأضاف د‪ .‬الجمعة‪ ،‬أن الظاهرة التي‬ ‫ً‬ ‫تستمر منذ العام الماضي تشكل قلقا‬ ‫لـمــن يــريــد االس ـت ـث ـمــار ف ــي ال ـبــورصــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫السيما غير الكويتيين‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫هذه القضية موجودة في معظم أسواق‬ ‫المال بالمنطقة‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن ب ــورص ــة ال ـك ــوي ــت تـشـهــد‬ ‫مـنــذ ال ـع ــام ال ـمــاضــي ان ـس ـحــاب بعض‬ ‫الشركات في مختلف قطاعات السوق‬ ‫متعللة بتسجيلها الكثير من الخسائر‬ ‫وتكلفة االشتراطات المتعلقة بتطبيق‬ ‫"الحوكمة" والرسوم السنوية‪.‬‬

‫ما عالقة خسائر الدوالر بزيارة بعثة صندوق النقد لمصر؟‬ ‫واصـ ــل س ـعــر ص ــرف الـ ـ ــدوالر خ ـســائــره م ـقــابــل الجنيه‬ ‫المصري‪ ،‬خالل بداية تعامالت امس‪ ،‬مع إقبال كثيف على‬ ‫فروع البنوك للتخلص من العملة األميركية‪.‬‬ ‫وخــال أيــام سجل سعر صــرف ال ــدوالر خسائر قاسية‬ ‫ً‬ ‫متراجعا مــن مستوى ‪ 19.80‬جنيه خــال بــدايــة األسبوع‬ ‫ً‬ ‫الماضي ليسجل في الوقت الحالي نحو ‪ 16.50‬جنيه فاقدا‬ ‫نحو ‪ 3.30‬جنيه بنسبة تراجع تقدر بنحو ‪.%16.66‬‬ ‫تــأتــي ه ــذه الـخـســائــر العنيفة ل ـل ــدوالر وس ــط تــوقـعــات‬ ‫بــزيــارة بعثة ص ـنــدوق الـنـقــد الــدولــي لمصر خ ــال األي ــام‬ ‫المقبلة‪ ،‬لمناقشة الحكومة المصرية في اإلصالحات التي‬ ‫بدأتها في نوفمبر الماضي بتعويم الجنيه وتحرير سوق‬ ‫الـصــرف‪ ،‬فــي إط ــار الحصول على قــرض قيمته ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر خالل ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫ـدوالر نـحــو ‪ 16.50‬جنيه لـلـشــراء‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫وسـجــل سـعــر بـيــع ً‬ ‫و ‪ 16.55‬جنيه للبيع‪ ،‬وفقا ألحــدث بيانات البنك األهلي‬ ‫ال ـم ـصــري‪ ،‬وب ـنــك م ـصــر‪ ،‬وال ـب ـنــك ال ـت ـجــاري ال ــدول ــي وبـنــك‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وكان سعر الدوالر سجل عند بداية تعامالت امس نحو‬ ‫‪ 16.65‬جنيه لـلـشــراء‪ ،‬و‪ 16.70‬جنيه للبيع‪ ،‬لكنه وا صــل‬

‫الـنــزيــف وســط تــوقـعــات بــاسـتـمــرار الخسائر خــال األيــام‬ ‫المقبلة وحتى زيارة وفد صندوق النقد الدولي لمصر‪.‬‬ ‫م ـص ــادر حـكــومـيــة مـطـلـعــة قــالــت ف ــي تـصــريـحــات خــاصــة‬ ‫لـ ـ "ال ـعــرب ـيــة‪.‬نــت"‪ ،‬إن ه ــذا ال ـتــراجــع فــي سـعــر ص ــرف ال ــدوالر‬ ‫هــو تــراجــع "تكتيكي"‪ ،‬وبـتــدخــل غير مباشر مــن قبل البنك‬ ‫الـمــركــزي الـمـصــري‪ ،‬خــاصــة أن بعثة صـنــدوق النقد الــدولــي‬ ‫أبــدت استياء ها في وقــت سابق من عــدم دقــة البيانات التي‬ ‫قدمتها الحكومة المصرية في سبيل الحصول على موا��قة‬ ‫إدارة الصندوق على القرض المصري‪.‬‬ ‫وأوض ـح ــت ال ـم ـص ــادر ال ـتــي طـلـبــت ع ــدم ذك ــر اس ـم ـهــا‪ ،‬أن‬ ‫السياسات الخاطئة التي يتبناها البنك المركزي المصري‬ ‫ساهمت في زيادة أزمة سوق الصرف‪ ،‬ففي الوقت الذي مارس‬ ‫فيه "المركزي المصري" كافة الضغوط على الحكومة المصرية‬ ‫لوقف االسـتـيــراد‪ ،‬لكن لــم تشهد ســوق الـصــرف أي استقرار‬ ‫وكان يجري تداول الدوالر عند مستويات مرتفعة وتاريخية‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن التوقعات تشير إلى أن سعر صرف الدوالر‬ ‫سوف يصعد من جديد عقب انتهاء زيارة بعثة صندوق النقد‬ ‫ً‬ ‫الدولي لمصر‪ ،‬والمقرر أن تكون خالل الشهر المقبل‪ ،‬وأيضا‬ ‫فتح باب االستيراد‪ ،‬ما سيرفع الطلب على العملة الصعبة‬

‫وبالتالي عودة السوق السوداء وظهور تجار العملة من جديد‪.‬‬ ‫لكن وزارة المالية المصرية ربطت في تصريحات جاءت‬ ‫على لسان نائب الــوزيــر للسياسات المالية‪ ،‬أحمد كوجك‪،‬‬ ‫بين خسائر الدوالر وبين ارتفاع االحتياطي النقدي األجنبي‬ ‫وزي ـ ــادة الـ ـص ــادرات وت ــراج ــع ال ـ ـ ــواردات وارتـ ـف ــاع تـحــويــات‬ ‫المصريين فــي الـخــارج ووج ــود تدفقات نقدية حقيقية في‬ ‫القطاع المصرفي‪.‬‬ ‫وقال مصدر بالبنك المركزي المصري‪ ،‬إن إجمالي التدفقات‬ ‫على النظام المصرفي في مصر بلغ ‪ 12.3‬مليار دوالر منذ‬ ‫تعويم الجنيه في نوفمبر الماضي‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح "ك ــوج ــك" أن مــوعــد زيـ ــارة بـعـثــة ص ـنــدوق النقد‬ ‫ال ــدول ــي الـمـكـلـفــة ب ـمــراج ـعــة بــرنــامــج اإلص ـ ــاح االق ـت ـصــادي‬ ‫للحكومة المصرية لم يتحدد حتى اآلن‪ .‬وتوقع أن تكون خالل‬ ‫شهر مــارس المقبل‪ ،‬وهو ما يؤخر موعد حصول الحكومة‬ ‫المصرية على الشريحة الثانية من القرض المتفق عليه إلى‬ ‫ما بعد الزيارة‪.‬‬ ‫وحصلت مصر على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة‬ ‫‪ 12‬مليار دوالر على مدار ‪ 3‬سنوات‪ ،‬وتسلمت الشريحة األولى‬ ‫(العربية نت)‬ ‫منه بقيمة ‪ 2.75‬مليار دوالر‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫الخرافي‪ :‬ال أجندة للتخارج من «زين» واستثماراتنا عزيزة علينا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫● إطالق «‪ »iflix Arabia‬لخدمات بث األفالم والمسلسالت التلفزيونية عبر اإلنترنت‬ ‫● جيجنهايمر‪ :‬المجموعة تتطلع إلى وضع عمالئنا في نطاق محتوى ترفيهي مميز‬ ‫أحمد فتحي‬

‫أوضحت «زين» أن من المقرر‬ ‫اإلطالق التجاري لخدمات‬ ‫«‪ »iflix‬عبر اإلنترنت في‬ ‫منطقة الشرق األوسط‬ ‫وشمال إفريقيا خالل الربع‬ ‫الثاني من عام ‪ ،2017‬حيث‬ ‫ستبدأ «‪ »iflix‬بفتح مكتبتها‬ ‫التلفزيونية والسينمائية لعمالء‬ ‫مجموعة «زين»‪ ،‬وتوفير تشكيلة‬ ‫واسعة من آالف األفالم‬ ‫والبرامج التلفزيونية مصحوبة‬ ‫بترجمة نصية عربية وإنكليزية‪.‬‬

‫نفى نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة "زيــن" بدر‬ ‫ناصر الخرافي صحة ما يتردد عن تخارج مجموعة‬ ‫ً‬ ‫الخرافي من "زين"‪ ،‬مؤكدا عدم وجود أجندة للتخارج‬ ‫منها‪ ،‬أو مــن أي أصــل مــن أص ــول المجموعة الجيدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائال‪" :‬كل شيء من استثماراتنا عزيز علينا"‪.‬‬ ‫وفـيـمــا يـخــص صـفـقــة "ال ـخــرافــي نــاش ـيــونــال"‪ ،‬أفــاد‬ ‫ال ـخ ــراف ــي بـ ــأن ال ـك ــوي ــت ت ـط ــرح م ـج ـمــوعــة ك ـب ـيــرة مــن‬ ‫المشروعات التنموية‪" ،‬ونحن في هذا الصدد نقف على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الطريق الصحيح"‪ ،‬الفتا إلى أن البعض يكرر سؤاال حول‬ ‫مــاذا تطرحون للبيع؟ ونحن نقول لماذا ال تسألوننا‬ ‫عن مساعينا نحو االستحواذ على استثمارات أخرى؟‪.‬‬ ‫جاء كالم الخرافي في رده على أسئلة الصحافيين‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬ع ـلــى هــامــش ال ـمــؤت ـمــر ال ـص ـحــافــي لــإعــان‬ ‫عن تأسيس كيان تجاري مشترك تحت اسم "‪iflix‬‬ ‫‪ "Arabia‬لـتــوفـيــر خــدمــات عــالـمـيــة ال ـط ــراز فــي بث‬ ‫الـمـحـتــوى الـتــرفـيـهــي إل ــى منطقة ال ـشــرق األوس ــط‬ ‫وشمال إفريقيا (‪ ،)MENA‬حيث أوضــح أن الشركة‬ ‫تسعى إلــى االسـتـحــواذ على اسـتـثـمــارات إيجابية‬ ‫تهدف إلى رفع معدالت األرباح واإليرادات‪.‬‬ ‫وبين أن خطط الشركة في التوجه للتخارج من بعض‬ ‫الحصص يقوم على دراسات متأنية تركز على تحقيق‬ ‫تطلعاتنا‪ ،‬وقال‪" :‬عندما نحصل على سعر مناسب نبيع‬ ‫وعندما نرى سلعة جيدة نستحوذ"‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن الـشــركــة تسعى إل ــى االسـتـثـمــار في‬ ‫المدن الذكية ولديها تطلعات كبيرة في هذا المجال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الذي شرعت فيه منذ عامين‪ ،‬مؤكدا أن نجاح الخطة‬ ‫يعكس الجهود المبذولة لفريق العمل للوصول إلى‬ ‫أهداف االستراتيجية المنشودة‪.‬‬

‫السوق السعودي‬

‫«زين» استطاعت أن‬ ‫ً‬ ‫تحصل أخيرا على‬ ‫الرخصة الشاملة‬ ‫الهادفة إلى الوصول‬ ‫ألكبر قدر ممكن من‬ ‫العمالء‬

‫وعن استثمارات المجموعة في السوق السعودي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أوضح الخرافي أن زين استطاعت أن تحصل أخيرا‬ ‫على الرخصة الشاملة‪ ،‬الـتــي تـهــدف إلــى الــوصــول‬ ‫ألكبر قدر ممكن من العمالء‪ ،‬بما ينعكس على بيئة‬ ‫األع ـم ــال ب ـصــور إيـجــابـيــة ت ـعــزز ثـقــة الـجـمـهــور في‬ ‫الخدمات التي تقدمها الشركة هناك‪.‬‬ ‫وبشأن تطور أعمال الشركة في السوق السوداني‪،‬‬ ‫ذكر أن ظروف العمالت أثرت على بعض االستثمارات‪،‬‬ ‫حالنا حــال بــاقــي الـشــركــات وهــو أمــر ليس بأيدينا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـشـيــرا إل ــى أن الـشــركــة اتـجـهــت إل ــى بـعــض األص ــول‬ ‫الـعـقــاريــة والـقـطــاعــات ال ـمــدرة لـلــدخــل‪ ،‬حـيــث شهدت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا فــي حين تسعى‬ ‫التدفقات النقدية ارتـفــاعــا ّ‬ ‫ً‬ ‫الشركة إلى بحث الحلول لتجنب الخسائر‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫تم شراء بعض األراضي بهدف خفض الخسائر‪ ،‬حيث‬ ‫تلتزم الشركة بالقوانين المعمول بها في السودان‪.‬‬ ‫وفـيـمــا يتعلق بــأربــاح زي ــن عــن ‪ ،2016‬أك ــد أنها‬ ‫ً‬ ‫جيدة لكن ننتظر اجتماع مجلس اإلدارة‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن األرقام مستمرة في التحسن واألداء سوف ينعكس‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا على األرباح‪.‬‬

‫وأوض ــح أنــه قبل أكـثــر مــن عامين أعلنت مجموعة‬ ‫ً‬ ‫زين استراتيجيتها ورؤيتها الجديدة‪ ،‬وهي تدرك جيدا‬ ‫أنها إذا ما استمر تركيز أعمالها في خدمات االتصاالت‬ ‫التقليدية (الصوت واإلنترنت)‪ ،‬فإن المستقبل لن يبعث‬ ‫بالتفاؤل في هذه الحالة‪ ،..‬هذا األمر ينطبق على جميع‬ ‫شركات االتصاالت في العالم‪ ،‬وليس زين فقط‪.‬‬ ‫واضـ ـ ــاف أنـ ــه كـ ــان ال بـ ـ ّـد م ــن االسـ ـتـ ـم ــرار بــالـتـقــدم‬ ‫ً‬ ‫الكافية لضمان مستقبل أفضل لنا‪ ،‬وانطالقا‬ ‫وبالسرعة ّ‬ ‫م ــن ذل ـ ــك‪ ،‬ت ـبــنــت ال ـم ـج ـمــوعــة خ ـطــة ال ـت ـح ــول لمشغل‬ ‫ً‬ ‫االتصاالت الرقمي‪ ،‬موضحا "أننا اليوم وبعد عامين‬ ‫ون ـصــف ال ـعــام مــن إعــان ـنــا عــن ه ــذه االسـتــراتـيـجـيــة‪،‬‬ ‫نستطيع أن نقول‪ ،‬إن المجموعة سجلت نجاحات رائعة‬ ‫على أكثر من محور في هذا التوجه االستراتيجي‪ ،‬حيث‬ ‫نجحت زيــن في دخــول مجاالت حلول المدن الذكية‪،‬‬ ‫وخدمات التطبيقات االبتكارية‪ ،‬واستثمرت في عدد‬ ‫من الصناديق االستثمارية العالمية المتخصصة في‬ ‫مجاالت التكنولوجيات الناشئة‪ ،‬ودخلت في شراكات‬ ‫مع مؤسسات دولية وعالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأعـلـنــت مـجـمــوعــة «زي ــن» و«‪ »iflix‬ال ــرائ ــدة عالميا‬ ‫فــي مـجــال خــدمــات بــث األف ــام وال ـبــرامــج والـمـحـتــوى‬ ‫التلفزيوني عبر اإلنترنت في األسواق الناشئة تأسيس‬ ‫كيان تجاري مشترك تحت اسم «‪ »iflix Arabia‬لتوفير‬ ‫خدمات عالمية الطراز في بث المحتوى الترفيهي إلى‬ ‫منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا (‪.)MENA‬‬ ‫وقالت «زين» الشركة الرائدة في مجال تشغيل شبكات‬ ‫االتصاالت المتنقلة بمنطقة الشرق األوسط وإفريقيا‪،‬‬ ‫إن الكيان التجاري الجديد»‪ »iflix Arabia‬سيكون مقره‬ ‫الرئيسي في دبي‪ ،‬مضيفة أن هذا التحالف االستراتيجي‬ ‫سوف يضيف األسواق التي تعمل فيها «زين» إلى نطاق‬ ‫ال ــوج ــود الـجـغــرافــي لـ ـ «‪ ،»iflix‬حـيــث سيغطي أس ــواق‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬والـبـحــريــن‪ ،‬وال ـع ــراق‪ ،‬واألردن‪ ،‬والـسـعــوديــة‪،‬‬ ‫ولـبـنــان‪ ،‬وال ـس ــودان‪ ،‬مــع إمكانية الـتــوســع إلــى أســواق‬ ‫ً‬ ‫إقليمية إضافية مستقبال‪.‬‬ ‫وأوضحت «زين»‪ ،‬خالل المؤتمر الصحافي المشترك‪،‬‬ ‫الذي عقدته أمس في مقرها الرئيسي في الشويخ‪ ،‬أن من‬ ‫المقرر اإلطالق التجاري لخدمات «‪ »iflix‬عبر اإلنترنت‬ ‫في منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا خالل الربع‬ ‫الثاني من عام ‪ ،2017‬حيث ستبدأ «‪ »iflix‬بفتح مكتبتها‬ ‫التلفزيونية والسينمائية لـعـمــاء مـجـمــو عــة «ز ي ــن»‪،‬‬ ‫وتــوف ـيــر تشكيلة واس ـع ــة م ــن آالف األفـ ــام وال ـبــرامــج‬ ‫التلفزيونية مصحوبة بترجمة نصية عربية وإنكليزية‪،‬‬ ‫كـمــا سـتــوفــر مـحـتــوى فـيــديــو «ع ــرض أول»‪ ،‬وسلسلة‬ ‫حصرية من البرامج الفائزة بجوائز أكاديمية شهيرة‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ـ ـ ــادت «زيـ ـ ـ ــن» بـ ـ ــأن خـ ــدمـ ــات «‪ »iflix‬س ـت ـقــدم‬ ‫لـلـمـشـغــوفـيــن ب ـم ـشــاهــدة األفـ ـ ــام أف ـض ــل ال ـع ــروض‬ ‫الحصرية مــن هــولـيــوود ولمحبي األف ــام الهندية‬ ‫سلسلة واسعة من أفالم بوليوود‪ ،‬إضافة إلى تقديم‬ ‫أ فـضــل ا لـبــرا مــج التلفزيونية اإلقليمية والمحلية‪،‬‬ ‫عالوة على أكثر من ‪ 2000‬عمل من برامج األطفال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكشفت المجموعة أن خدمة «‪ »iflix‬ستوفر أيضا‬

‫من اليسار‪ :‬سكوت جيجنهايمر وبدر الخرافي وباتريك غروف ومارك بريت أثناء المؤتمر الصحافي‬

‫تمتلك «‪»iflix‬‬ ‫تكنولوجيا حصرية‬ ‫خاصة بها لتهيئة‬ ‫المحتوى الرقمي‪،‬‬ ‫وهي التكنولوجيا‪،‬‬ ‫التي تسهم أكثر في‬ ‫ضمان استمتاع‬ ‫المشاهدين بتجربة‬ ‫مشاهدة رائعة‬

‫«‪« :»iflix‬زين» رائد حقيقي على صعيد االبتكار‬ ‫ق ــال ال ـمــؤســس ال ـم ـشــارك لـشــركــة «‪ »iflix‬م ــارك ب ــري ــت‪ ،‬إن‬ ‫مجموعة «زين» هي رائد حقيقي على صعيد االبتكار‪ ،‬وتطور‬ ‫األعمال الرقمية‪ ،‬وهــذا التعاون الثنائي يمثل خطوة مثيرة‬ ‫في سياق قصة نمو «‪ ،»iflix‬إذ إننا نطلق خدماتنا في منطقة‬ ‫الشرق األوسط وشمال إفريقيا بالتعاون مع شريك يشاركنا‬ ‫رؤيتنا والتزامنا إزاء تقديم خدمة متميزة وخلق تجارب رائعة‬

‫لعمالئنا»‪ .‬بدوره قال جون‪-‬بول ماكيرلي‪ ،‬الذي يشغل منصب‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة ‪ ،IFLIX‬إن «التحالف بين مجموعة‬ ‫«زين» و«‪ »iflix‬سيمكن الطرفين بقدرات أكبر لتزويد العمالء‬ ‫خدمات المحتوى األكثر معقولية وموثوقية‪ ،‬فهناك مزيج رائع‬ ‫من قوائم المحتويات الترفيهية العالمية والمحلية ستصل إلى‬ ‫الجماهير من خالل استخدام شبكات مجموعة «زين» الرائدة»‪.‬‬

‫«كي جي إل» تطلق حملة للتبرع بالدم‬ ‫أطـلـقــت شــركــة «ك ــي جــي إل»‪،‬‬ ‫الرائدة في األعمال اللوجستية‬ ‫بمنطقة الخليج ودول الشرق‬ ‫األوسـ ـ ـ ـ ــط‪ ،‬ح ـم ـل ـت ـهــا ال ـس ـن ــوي ــة‬ ‫للتبرع بــالــدم مــن قبل موظفي‬ ‫الشركة‪ ،‬بالتعاون مع بنك الدم‬ ‫المركزي‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال الـ ــرئ ـ ـيـ ــس ال ـت ـن ـف ـي ــذي‬ ‫لشركة رابطة الكويت والخليج‬ ‫للنقل يعقوب الوزان‪ ،‬إن اإلدارة‬ ‫ال ـت ـن ـف ـي ــذي ــة ل ـل ـش ــرك ــة ت ـح ــرص‬ ‫سنويا على إطالق حملة التبرع‬ ‫بالدم بين موظفي الشركة الذين‬ ‫يسارعون لهذا العمل اإلنساني‪،‬‬ ‫للمساهمة فــي ســد احتياجات‬ ‫بنك الدم‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ه ــذه الحملة‬ ‫ت ــأت ــي ض ـمــن أحـ ــد أهـ ــم أهـ ــداف‬ ‫المسؤولية االجتماعية لشركة‬ ‫«كي جي إل» التي تبذل قصارى‬ ‫ج ـهــدهــا ل ـت ـقــديــم جـمـيــع أنـ ــواع‬

‫الـ ــدعـ ــم ل ـل ـن ـه ــوض بــالـمـجـتـمــع‬ ‫الكويتي في مختلف المجاالت‬ ‫الصحية والتعليمية واألبحاث‬ ‫العلمية والبيئية‪ ،‬مؤكدا الدور‬ ‫ال ــرائ ــد ل ـل ـشــركــة ع ـلــى مـ ــدى ‪60‬‬ ‫عاما في دعم االقتصاد الكويتي‪،‬‬ ‫من خالل مشاريعها المتنوعة‪،‬‬ ‫سـ ـ ــواء داخـ ـ ــل الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬أو فــي‬ ‫بعض الدول العربية‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح الـ ـ ـ ـ ــوزان أن حـمـلــة‬ ‫التبرع بالدم هذا العام شهدت‬ ‫إقباال كبيرا من موظفي الشركة‪،‬‬ ‫بهدف جمع أكبر كمية من الدم‪،‬‬ ‫ل ـل ـم ـســاه ـمــة فـ ــي إن ـ ـقـ ــاذ أرواح‬ ‫الـبـشــر‪ ،‬وتعظيم روح التعاون‬ ‫والتعاطف بين أفــراد المجتمع‬ ‫مـ ــن ال ـم ــواط ـن ـي ــن وال ـم ـق ـي ـم ـيــن‪،‬‬ ‫وخ ــاص ــة أن االح ـت ـي ــاج ل ـلــدم ال‬ ‫ينحصر في فئة دون أخرى‪.‬‬ ‫وأكــد أن «كــي جي إل» تسخر‬ ‫كل إمكانياتها لخدمة المجتمع‬

‫يعقوب الوزان‬

‫الكويتي في جميع المجاالت‪،‬‬ ‫ســواء ما يتعلق بالمسؤولية‬ ‫اال ج ـ ـت ـ ـمـ ــا ع ـ ـيـ ــة أو ا ل ـت ـن ـم ـي ــة‬ ‫االق ـت ـصــاديــة‪ ،‬داع ـيــا الـجـهــات‬ ‫الحكومية إ ل ــى حــل المشاكل‬ ‫التي تواجه القطاع الخاص‪.‬‬

‫وأضــاف ماكيرلي أن ذلك بــدوره سيضمن توفير أفضل‬ ‫ســرعــات للبث مــن أجــل تحقيق أفـضــل تـجــربــة عـمــاء‪« ،‬بــل‬ ‫حتى جلب مزيد من المحتوى إلى العمالء وإثــراء تجارب‬ ‫ً‬ ‫مشاهداتهم‪ ،‬لذا فإننا متحمسون جــدا إزاء هذا التحالف‪،‬‬ ‫وإزاء ما يعنيه بالنسبة لعمالئنا وألطرافنا ذات المصلحة‬ ‫في المستقبل»‪.‬‬

‫تشكيلة واسعة ومتنوعة من األفالم والمسلسالت‬ ‫وال ـب ــرام ــج الـعــربـيــة ذائ ـع ــة ال ـص ـيــت‪ ،‬حـيــث تخطط‬ ‫«‪ »iflix Arabia‬لطرح سلسلة حصرية من محتوى‬ ‫الفيديو العربي‪.‬‬ ‫وكــانــت «‪ »iflix‬العالمية أطلقت خدماتها للمرة‬ ‫ً‬ ‫األول ــى فــي مــايــو ‪ ،2015‬ونجحت ســريـعــا فــي بناء‬ ‫عالمة تجارية مرموقة لها في بث محتوى الفيديو‬ ‫في أسواق منطقة آسيا‪ ،‬حيث نشرت خدمات عالمية‬ ‫ال ـطــراز لـهــذا الـنــوع مــن المحتوى فــي تسع أســواق‬ ‫بغضون أقــل من عامين‪ ،‬واستطاعت أن تستقطب‬ ‫ما يربو على ‪ 4‬ماليين مشترك خالل تلك الفترة‪.‬‬ ‫وبالنظر إلى أن عمالء مجموعة «زين» يبلغ تعدادهم‬ ‫‪ 47‬مليون عميل في أسواق الشرق األوسط وإفريقيا‪،‬‬ ‫فإن الكيان التجاري المشترك «‪ »iflix Arabia‬سيستفيد‬ ‫من الريادة السوقية الراسخة‪ ،‬التي تحظى بها شبكات‬ ‫«زين»‪ ،‬وسيسعى هذا الكيان التجاري إلى االستفادة من‬ ‫االنتشار المتزايد لخدمات اإلنترنت‪ ،‬واإلقبال الواسع‬ ‫على اقتناء الهواتف الذكية‪ ،‬إلى جانب االستفادة من‬ ‫الشهية الهائلة للمحتوى الرقمي والترفيه‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيس مجلس اإلدارة في مجموعة «زين»‬ ‫بدر ناصر الخرافي‪ ،‬إن «هذا االستثمار المشترك يجسد‬ ‫ال ـمــزيــد م ــن ج ـهــود الـمـجـمــوعــة ف ــي اسـتـكـمــال مـســارهــا‬ ‫االستراتيجي نحو التحول إلى مشغل االتصاالت الرقمي»‪.‬‬ ‫وأضاف الخرافي أن «الكيان التجاري الجديد «‪iflix‬‬ ‫‪ ،»Arabia‬سيتولى توفير خدمات عالمية الطراز في بث‬ ‫المحتوى الترفيهي عبر اإلنترنت إلــى منطقة الشرق‬ ‫األوسط وشمال إفريقيا»‪.‬‬ ‫وأوضــح أن إطــاق الكيان التجاري المشترك «‪iflix‬‬ ‫‪ »Arabia‬يـسـهــم فــي خـلــق قـيـمــة هــائـلــة ل ــأط ــراف ذات‬ ‫المصلحة لدى كل من مجموعة «زين» و»‪ ،»iflix‬في ضوء‬ ‫الطاقات التعاضدية والتكاملية‪ ،‬التي ستخلقها تلك‬ ‫الـشــراكــة‪ ،‬وتدفقات اإلي ــرادات الـجــديــدة‪ ،‬التي ستتولد‬ ‫من خالل اإلقبال المتوقع على هذه الخدمة الجذابة»‪.‬‬ ‫وأشار الخرافي إلى أن هذا التحالف االستراتيجي يأتي‬ ‫في إطار أعمال «جبهة «زين» الرقمية واإلبداعية»‪ ،‬التي‬ ‫أطلقتها المجموعة قبل أكثر من عامين‪ ،‬وتستهدف من‬ ‫خاللها رصد وتحديد مجاالت أعمال جديدة‪ ،‬وشراكات‬ ‫استراتيجية تحقق قيمة مضافة‪ ،‬وفرص االستحواذ‪،‬‬ ‫واستثمارات جديدة‪ ،‬من شأنها خلق مصادر جديدة‬ ‫للدخل من أجل االستغالل الكامل لشبكات «البرودباند»‬ ‫عالية السرعة التي تملكها المجموعة»‪.‬‬ ‫وذكر أنه «قبل أكثر من عامين أعلنت مجموعة زين‬ ‫ً‬ ‫استراتيجيتها ورؤيـتـهــا الـجــديــدة‪ ،‬وهــي تــدرك جيدا‬ ‫أنها إذا ما استمر تركيز أعمالها في خدمات االتصاالت‬

‫الـتـقـلـيــديــة (ال ـص ــوت واإلن ـت ــرن ــت)‪ ،‬ف ــإن الـمـسـتـقـبــل لن‬ ‫يبعث بالتفاؤل فــي هــذه ال ـحــالــة‪ ،...‬هــذا األم ــر ينطبق‬ ‫ع ـلــى جـمـيــع ش ــرك ــات االتـ ـص ــاالت ف ــي ال ـع ــال ــم‪ ،‬ولـيــس‬ ‫زي ــن ف ـقــط»‪ .‬وت ــاب ــع‪« :‬ول ــذل ــك ك ــان ال بــد مــن االس ـت ـمــرار‬ ‫بالتقدم وبالسرعة الكافية لضمان مستقبل أفضل لنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من هذا تبنت المجموعة خطة التحول لمشغل‬ ‫االت ـص ــاالت ال ــرق ـم ــي‪ ،...‬وال ـي ــوم وب ـعــد عــامـيــن ونصف‬ ‫الـعــام‪ ،..‬من إعالننا عن هــذه االستراتيجية‪ ،‬نستطيع‬ ‫أن نـقــول‪ ،‬إن المجموعة سجلت نجاحات رائـعــة على‬ ‫أكثر من محور في هذا التوجه االستراتيجي‪ ،...‬حيث‬ ‫نجحت «زيــن» في دخول مجاالت حلول المدن الذكية‪،‬‬ ‫وخدمات التطبيقات اإلبتكارية‪ ،‬واستثمرت في عدد‬ ‫من الصناديق االستثمارية العالمية المتخصصة في‬ ‫مجاالت التكنولوجيات الناشئة‪ ،‬ودخلت في شراكات‬ ‫مع مؤسسات دولية وعالمية‪.‬‬ ‫وبين الخرافي‪ ،‬أن «حدثنا هنا اليوم يجسد المزيد‬ ‫م ــن جـ ـه ــود ال ـم ـج ـمــوعــة ف ــي اس ـت ـك ـم ــال ه ـ ــذا ال ـم ـســار‬ ‫ً‬ ‫االستراتيجي الذي اتخذ من «االبتكار» عنوانا له‪ ،...‬حيث‬ ‫يسرنا أن نعلن لكم عن تأسيس كيان تجاري مشترك‬ ‫تحت اســم «‪ ،»iflix Arabia‬وهــو كيان سيقوم بتوفير‬ ‫خدمات عالمية الطراز في بث المحتوى الترفيهي عبر‬ ‫اإلنترنت إلى منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال الرئيس التنفيذي في مجموعة «زين»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سكوت جيجنهايمر‪ ،‬إن «‪ iflix‬بذلت جهدا استثنائيا‬ ‫على صعيد قـيــادة ث ــورة المحتوى الترفيهي في‬ ‫ً‬ ‫آس ـي ــا‪ ،‬ح ـيــث ب ــات ــت ع ـن ــوان ــا ل ـل ـج ـهــات‪ ،‬ال ـت ــي تـقــدم‬ ‫منتجات رائدة في مجال خدماتها»‪.‬‬ ‫وأضــاف جيجنهايمر أن «األمــر‪ ،‬الــذي يميز ‪iflix‬‬ ‫هو االبتكارية في المحتوى الذي تقدمه‪ ،‬إلى جانب‬ ‫التزامها بتوفير تجربة رقمية ترفيهية استثنائية‪،‬‬ ‫وهــو مــا يكمن فــي صميم األع ـمــال‪ ،‬التي تجسدها‬ ‫جهود مجموعة «زيــن» في هــذا االتـجــاه الــرائــد‪ ،‬في‬ ‫تبني المزيد من الخدمات الرقمية»‪.‬‬ ‫وأعــرب عن «التطلع من خــال هــذا التحالف إلى‬ ‫وضــع قــاعــدة عمالئنا الــواسـعــة فــي منطقة الشرق‬ ‫األوسط وإفريقيا داخل نطاق محتوى خدمات ‪iflix‬‬ ‫واالستفادة من المحتوى الثري لسلسلة ضخمة من‬ ‫األفالم والبرامج والمسلسالت التلفزيونية»‪.‬‬ ‫وت ـم ـت ـلــك «‪ »iflix‬تـكـنــولــوجـيــا ح ـصــريــة خــاصــة‬ ‫ب ـه ــا ل ـض ـغــط وت ـه ـي ـئ ــة ال ـم ـح ـت ــوى ال ــرقـ ـم ــي‪ ،‬وه ــي‬ ‫التكنولوجيا‪ ،‬التي تسهم أكثر في ضمان استمتاع‬ ‫المشاهدين بتجربة مشاهدة رائعة‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫تمكين الخدمة بشكل أفضل‪ ،‬بحيث تنساب بسالسة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في حال كانت سرعات اإلنترنت بطيئة نسبيا‪.‬‬

‫«الكويت للتأمين» تشارك في ملتقى شركات التأمين‬ ‫أعلنت شركة الكويت للتأمين‪،‬‬ ‫الرائدة في تقديم أفضل الخدمات‬ ‫ال ـت ــأم ـي ـن ـي ــة فـ ــي سـ ـ ــوق الـ ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫ب ـش ـق ـيــه؛ ال ـت ـق ـل ـي ــدي وال ـت ـك ــاف ـل ــي‪،‬‬ ‫واألعـلــى تصنيفا‪ ،‬مشاركتها في‬ ‫ملتقى شــركــات الـتــأمـيــن‪ ،‬المزمع‬ ‫انـ ـعـ ـق ــاده ف ــي ‪ 19‬ف ـب ــراي ــر بـفـنــدق‬ ‫شيراتون الكويت‪.‬‬ ‫وتــأتــي مشاركة الـشــركــة‪ ،‬إيمانا‬ ‫منها بأهمية الفعاليات التي تسلط‬ ‫ال ـض ــوء ع ـلــى دور ق ـطــاع الـتــأمـيــن‪،‬‬ ‫ومـنــاقـشــة الـتـحــديــات ال ـتــي تــواجــه‬ ‫القطاع ومستقبله‪ ،‬ال سيما أنه يمثل‬ ‫ركـنــا أســاسـيــا وحـجــر زاوي ــة مهما‬ ‫ضمن منظومة االقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫وت ـع ــد «ال ـك ــوي ــت ل ـل ـتــأم ـيــن» من‬ ‫أك ـ ـبـ ــر ال ـ ـشـ ــركـ ــات ال ـم ـح ـل ـي ــة عـلــى‬ ‫صعيد تـنــوع الــوثــائــق التأمينية‬ ‫وإتــاح ـت ـهــا بــأع ـلــى جـ ــودة وتـمـيــز‬ ‫للعمالء وبأسعار تنافسية‪ ،‬حيث‬ ‫تؤمن الشركة بأن مستقبل صناعة‬ ‫التأمين الكويتية يعتمد اعتمادا‬ ‫كليا على قدرة الشركة على ابتكار‬

‫منتجات جــد يــدة تلبي طموحات‬ ‫وحاجيات العمالء والسوق عموما‪،‬‬ ‫وتسهم في تطوير آلياته‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن هـ ـ ــذا ال ـم ـن ـط ـل ــق‪ ،‬ق ــام ــت‬ ‫الشركة باستحداث أنواع جديدة‬ ‫م ـ ــن الـ ـت ــأمـ ـي ــن ت ـش ـم ــل ت ـغ ـط ـيــات‬ ‫ع ــدي ــدة‪ ،‬وف ــق مـتـطـلـبــات ال ـســوق‬ ‫الكويتي‪ ،‬لتلبية جميع التطلعات‪.‬‬ ‫وب ـ ـ َّـي ـ ــن ال ـ ــرئـ ـ ـي ـ ــس الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي‬ ‫لـ«الكويت للتأمين» سامي شريف‪،‬‬ ‫أن ال ـشــركــة تـتـيــح لـعـمــائـهــا أكـبــر‬ ‫ق ــاع ــدة م ــن الـ ـب ــرام ــج وال ـخ ــدم ــات‬ ‫الـتــأمـيـنـيــة‪ ،‬ال ـت ــي تـتـمـيــز بـمــرونــة‬ ‫عالية وسهولة في االستفادة منها‪،‬‬ ‫سواء ��بر استخدام التكنولوجيا‬ ‫الحديثة‪ ،‬أو من خالل أفرع الشركة‬ ‫وخدماتها المباشرة التي تقدمها‬ ‫بجودة عالية‪ ،‬ومن خالل فريق عمل‬ ‫مؤهل ومدرب على أعلى مستوى‪.‬‬ ‫ونـ ـ ــوه إلـ ــى أن هـ ــذه ال ـخ ــدم ــات‬ ‫تـشـمــل ال ـتــأم ـيــن بـجـمـيــع أن ــواع ــه‪،‬‬ ‫كالتأمين عـلــى ا لـحـيــاة والتأمين‬ ‫ضد الحريق والسرقة والـحــوادث‬

‫سامي شريف‬

‫العامة والتأمين البحري والجوي‪،‬‬ ‫والتأمين على السيارات‪ ،‬مع توفير‬ ‫السيارة البديلة عند وقوع الحادث‪،‬‬ ‫مع خدمة المساعدة على الطريق‪،‬‬ ‫وذل ــك عـلــى م ــدار ال ـســاعــة‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلى وثيقة تأمين ضد الغير تغطي‬ ‫ال ـم ـس ــؤول ـي ــة ال ـم ــدن ـي ــة ال ـم ـبــاشــرة‬ ‫الـ ـن ــاتـ ـج ــة عـ ــن األضـ ـ ـ ـ ــرار الـ ـم ــادي ــة‬

‫والجسمانية والـضــرر والـتـلــف أو‬ ‫الخسارة المادية بجميع أنواعها‪.‬‬ ‫وأكد شريف أن «الكويت للتأمين»‬ ‫بــاتــت مــرادفــا للخدمات المتميزة‪،‬‬ ‫وذلك من خالل تقديمها للمواطنين‬ ‫والمقيمين جميع أ ن ــواع التأمين‬ ‫بكفاءة متميزة وأسعار تنافسية‪.‬‬ ‫ول ـف ــت إلـ ــى أن ال ـش ــرك ــة تـتـمـتــع‬ ‫بـ ـخـ ـب ــرات ع ــريـ ـق ــة ت ـن ـع ـك ــس ع ـلــى‬ ‫جودة الخدمة وثقة العمالء‪ ،‬وهما‬ ‫عنصران أساسيان تكرس الشركة‬ ‫بهما الثقة واألمــان على ممتلكات‬ ‫العميل‪.‬‬ ‫وتابع أن «الكويت للتأمين» تقوم‬ ‫بدور استراتيجي ومحوري أبعد من‬ ‫تقديم خــدمــات تأمينية فقط‪ ،‬فهي‬ ‫تعتبر جزءا من منظومة االقتصاد‬ ‫الوطني‪ ،‬حيث تحرص على اتخاذ‬ ‫م ــا ه ــو م ـنــاســب وأفـ ـض ــل لـحـمــايــة‬ ‫هذا االقتصاد‪ ،‬من خالل متابعتها‬ ‫وتفاعلها لتغطيات التأمين التي‬ ‫تتطور بشكل دائم وسريع‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد أن ال ـش ــرك ــة ت ـعــي دورهـ ــا‬

‫وم ـس ــؤول ـي ـت ـه ــا تـ ـج ــاه االق ـت ـص ــاد‬ ‫ال ـ ــوطـ ـ ـن ـ ــي‪ ،‬ان ـ ـطـ ــاقـ ــا م ـ ــن دوره ـ ـ ــا‬ ‫ال ـ ــري ـ ــادي‪ ،‬ح ـي ــث ت ـع ــد ال ـش ــرك ــة أن‬ ‫ال ـت ــأم ـي ــن ي ـع ـت ـبــر ف ــرع ــا م ــن ف ــروع‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــاد ال ــوطـ ـن ــي‪ ،‬ب ــل الـمـظـلــة‬ ‫الــواقـيــة لـهــذا االقـتـصــاد‪ ،‬ومــن هذا‬ ‫ال ـم ـن ـط ـل ــق تـ ـس ــاه ــم ال ـ ـشـ ــركـ ــة فــي‬ ‫بنائه عــن طريق حماية المنشآت‬ ‫والمؤسسات والشركات واألمــاك‬ ‫الخاصة والعامة وابتكار الوثائق‬ ‫والبرامج التأمينية المناسبة لذلك‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ـ ــر ش ـ ــري ـ ــف أن «ال ـ ـكـ ــويـ ــت‬ ‫ل ـل ـتــأم ـيــن» ت ـت ـم ـتــع بـ ـم ــاءة مــالـيــة‬ ‫عــالـيــة‪ ،‬ومــركــز مــالــي قــوي ومتين‪،‬‬ ‫حيث يبلغ حجم الــودائــع الثابتة‬ ‫ل ــدى ال ـب ـنــوك ‪ 41.6‬مـلـيــون دي ـنــار‪،‬‬ ‫وت ـق ــدر م ــوج ــودات ال ـشــركــة بنحو‬ ‫‪ 146.8‬م ـل ـيــو نــا‪ ،‬و م ـنــذ تأسيسها‬ ‫وزعــت أربــاحــا لمساهميها بنحو‬ ‫‪ 250‬م ـل ـي ــون ــا‪ ،‬هـ ــي األع ـ ـلـ ــى عـلــى‬ ‫مستوى ســوق الـكــويــت‪ ،‬وتحتفظ‬ ‫بـ ـش ــراك ــات مـ ــع كـ ـب ــري ــات ش ــرك ــات‬ ‫اإلعادة‪.‬‬

‫«الجابرية» لألثاث تقيم حفلها السنوي لتكريم موظفيها الرشدان‪ :‬فوز ‪ 10‬مشاركين في ختام معرض «ميكر فير»‬ ‫أقامت شركة «الجابرية» لألثاث والمفروشات ومواد الديكور‪ ،‬حفلها السنوي‪،‬‬ ‫لموظفي الشركة وعائالتهم بحضور كل من رئيس مجلس إدارتها ومؤسسها‬ ‫حسن محمد عصفور‪ ،‬ويوسف ناظم الغبرا‪ ،‬والمدير العام محمد حسن عصفور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورحب المدير العام للشركة بالحضور شاكرا لهم تلبية الدعوة‪ ،‬معربا‬ ‫ً‬ ‫عن جزيل الشكر والتقدير لموظفي الشركة جميعا‪ ،‬على جهودهم باالرتقاء‬ ‫بأداء الشركة ورفع مستوى خدماتها‪.‬‬ ‫كما أثنى عصفور على دور رئيس مجلس اإلدارة حسن محمد عصفور‬ ‫في تعزيز الثقة لدى جميع العاملين في الشركة‪ ،‬والدعم والتشجيع الممنوح‬ ‫اللذين يتلقيانه‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬كشف المدير العام أن شركة الجابرية أنجزت عام ‪2016‬‬ ‫ً‬ ‫وسلمت عدة مشاريع‪ ،‬في عدة قطاعات عامة وخاصة‪ ،‬في الدولة‪ ،‬معربا عن‬ ‫اعتزازه وافتخاره بالثقة التي منحها إياه مجلس إدارة الشركة‪ ،‬وعبر عن تقديره‬ ‫لجهود جميع العاملين في الشركة بإداراتها المختلفة‪ .‬واستعرض عصفور‬ ‫ً‬ ‫إنجازات الشركة خالل مسيرتها‪ ،‬التي تقرب ‪ 40‬عاما‪ ،‬حيث استطاعت الشركة‬ ‫االستحواذ على حصة كبيرة من السوق المحلي‪ ،‬كما استطاعت استقطاب‬ ‫العديد من العمالء من قطاعات الدولة المتعددة‪ ،‬كالقطاع الحكومي والمصرفي‪،‬‬ ‫واالستثماري والعقاري‪ ،‬وغيرها من القطاعات الحيوية‪ ،‬بفضل تركيزها‬ ‫على جودة منتجاتها من األثاث‪ ،‬ومواد الديكور ذات الطراز العالمي والطابع‬ ‫األصيل‪ ،‬وبأسعار تنافسية‪.‬‬

‫حسن عصفور‬

‫اختتمت ا لـشــر كــة الكويتية‬ ‫لالستثمار فـعــا لـيــات معرض‬ ‫الصناع العالمي «ميكر فير»‪،‬‬ ‫الذي أقيم في الكويت ألول مرة‪،‬‬ ‫بـتـكــريــم ‪ 10‬صـنــاعــات وأف ـكــار‬ ‫طموحة مــن إجمالي نحو ‪80‬‬ ‫مـ ـش ــروع ــا‪ ،‬ال ـس ـب ــت ال ـم ــاض ــي‪،‬‬ ‫ب ـح ـض ــور مـ ـس ــؤول ــي ال ـشــركــة‬ ‫والجهات الراعية للمعرض‪.‬‬ ‫وت ـقــدم مــديــر أول الـعــاقــات‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة واإلع ـ ـ ـ ـ ــام ب ــال ـش ــرك ــة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة لــاس ـت ـث ـمــار ط ــال‬ ‫الــرشــدان‪ ،‬بالشكر لسمو أمير‬ ‫ال ـبــاد عـلــى رعــاي ـتــه السامية‬ ‫للمعرض‪ ،‬الــذي أشعل طاقات‬ ‫ش ـبــاب ـيــة كــوي ـت ـيــة وخـلـيـجـيــة‬ ‫كـ ــام ـ ـنـ ــة‪ ،‬م ـ ــن خـ ـ ــال أفـ ـك ــاره ــم‬ ‫ومـ ـ ـش ـ ــاريـ ـ ـعـ ـ ـه ـ ــم ال ـ ـ ـتـ ـ ــي ن ــال ــت‬ ‫إعجاب الجمهور الزائر ولجنة‬ ‫التحكيم‪ ،‬إذ إن تلك المشاريع‬ ‫ف ــي ال ـن ـهــايــة ت ـع ــزز م ــن شـعــار‬

‫«صنع في الكويت»‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن منها ما يرقى إلى مستوى‬ ‫اإلنتاج المحلي واإلقليمي‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ــرش ـ ـ ــدان ف ـ ــي ب ـي ــان‬ ‫ص ـحــافــي صـ ــادر ع ــن ال ـشــركــة‪،‬‬ ‫إن « ‪»Maker Faire Kuwait‬‬ ‫شـهــد إ ق ـبــاال جماهيريا كبيرا‬ ‫عـلــى م ــدى ثــاثــة أيـ ــام‪ ،‬محققا‬ ‫ن ـجــاحــا مـنـقـطــع ال ـن ـظ ـيــر على‬ ‫جميع المستويات‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن المعرض في سنته األولــى‪،‬‬ ‫وهذا يؤكد حرص الشركة على‬ ‫تنظيم المعرض العام المقبل‬ ‫(‪ )2018‬بشكل موسع ومختلف‬ ‫ولـمــدة أربـعــة أي ــام‪ ،‬السيما أن‬ ‫المعرض يحظى برعاية أميرية‬ ‫ســام ـيــة‪ ،‬ودعـ ــم م ــن مــؤسـســات‬ ‫وشـ ـ ــركـ ـ ــات الـ ـقـ ـط ــاعـ ـي ــن الـ ـع ــام‬ ‫والخاص‪.‬‬ ‫وأعــرب الرشدان عن امتنان‬ ‫وشكر «الكويتية لالستثمار»‬

‫مــن جميع الجهات المشاركة‬ ‫والراعية المساهمة في نجاح‬ ‫مـ ـع ــرض م ـي ـك ــر فـ ـي ــر ال ـك ــوي ــت‬ ‫(‪ )Kuwait Maker Faire‬في‬ ‫دورتـ ــه األول ـ ــى‪ ،‬وال ـتــي تتمثل‬ ‫فـ ـ ــي‪ :‬ب ـن ــك الـ ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي‪،‬‬ ‫وزارة ا ل ـ ـ ـش ـ ـ ـبـ ـ ــاب‪ ،‬م ــؤ سـ ـس ــة‬ ‫الكويت للتقدم العلمي‪ ،‬شركة‬ ‫معرض الكويت الدولي‪ ،‬كامكو‬ ‫ل ــاسـ ـتـ ـثـ ـم ــار‪ ،‬مـ ــاكـ ــدونـ ــالـ ــدز‪،‬‬ ‫تــويــوتــا الـســايــر‪ ،‬بنك الكويت‬ ‫ال ـص ـن ــاع ــي‪ ،‬وزارة اإلع ـ ـ ــام –‬ ‫ق ـطــاع ال ـس ـيــاحــة‪ ،‬ك ــي آي سي‬ ‫لـ ـل ــوس ــاط ــة ال ـ ـمـ ــال ـ ـيـ ــة‪ ،‬ش ــرك ــة‬ ‫األولــويــة للسيارات‪ ،‬مجموعة‬ ‫ال ـ ــراي اإلع ــام ـي ــة ال ـتــي قــدمــت‬ ‫رعايتها للمعرض‪ .‬كما أعرب‬ ‫ع ــن ش ـك ــره لـمـخـتـلــف وســائــل‬ ‫اإلع ــام ووك ــاالت األنـبــاء التي‬ ‫ح ـ ــرص ـ ــت ع ـ ـلـ ــى ن ـ ـقـ ــل وقـ ــائـ ــع‬ ‫المعرض‪.‬‬

‫طالل الرشدان‬


‫‪15‬‬ ‫المرزوق‪ :‬سنتخذ إجراءات لتسريع آلية إنتاج الغاز الحر‬ ‫ً‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫• وزير النفط العماني يتوقع مزيدا من االلتزام بخفض اإلنتاج نهاية فبراير‬ ‫• العدساني‪ :‬نأمل عودة نشاط المنطقة المقسومة والمحافظة على البيئة بخفض حرق الغاز‬ ‫خالد الخالدي‬

‫ذكر المرزوق‪ ،‬أن مؤتمر "الصحة‬ ‫والسالمة والبيئة" الثاني يناقش‬ ‫هذا العام الحلول لمواجهة‬ ‫تحديات المحافظة على شروط‬ ‫البيئة والصحة والسالمة‪،‬‬ ‫وسط استمرار أجواء ضعف‬ ‫أسعار النفط والتوجه العام‬ ‫للصناعة لترشيد اإلنفاق وتقليل‬ ‫التكاليف"‪ ،‬ويرفع المؤتمر شعار‬ ‫(قادرون على مواجهه تحديات‬ ‫المستقبل‪ ،‬وملتزمون بتطبيق‬ ‫المعايير البيئية للتشغيل‬ ‫اآلمن)‪" ،‬ألننا نهتم باإلنسان‪،‬‬ ‫الذي هو أساس عملية التطوير‪،‬‬ ‫ونهتم بإنجاز مختلف أنشطة‬ ‫صناعة النفط وفق شروط البيئة‬ ‫والسالمة"‪.‬‬

‫قال وزيــر النفط وزيــر الكهرباء والماء رئيس‬ ‫مجلس إدارة مؤسسة البترول عصام المرزوق‪،‬‬ ‫إن األمن والسالمة على هرم األولويات في القطاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫النفطي فــي الـكــويــت‪ ،‬الفـتــا إلــى أن شيئا ال يتم‬ ‫تنفيذه دون اتـخــاذ كــل اإلجـ ــراء ات لتوفير ذلك‬ ‫في أي مشروع‪.‬‬ ‫وأضاف المرزوق‪ ،‬في تصريحات على هامش‬ ‫مــؤتـمــر الـصـحــة وال ـســامــة والـبـيـئــة ال ـثــانــي‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫الكويت تستورد حاليا كميات من الغاز‪ ،‬في حين‬ ‫يعد إنتاج الغاز الحر من أولــويــات المؤسسة‪،‬‬ ‫وسيتم تقديم عــرض حــول مـشــروع الـغــاز الحر‬ ‫التخاذ إجراءات من شأنها تحسين واإلسراع في‬ ‫إنتاج الغاز الحر‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالخصخصة‪ ،‬أفاد بأن مجلس‬ ‫ال ـ ــوزراء أق ــر خـطــة الـخـصـخـصــة لـلـسـنــوات ال ــ‪25‬‬ ‫المقبلة‪ ،‬وسيتم اإلعالن عن المشاريع التي سيتم‬ ‫تخصيصها‪.‬‬ ‫وذك ــر أن الـقـطــاع النفطي فــي الـكــويــت اعتمد‬ ‫على دقة وفاعلية استراتيجية متكاملة تتماشى‬ ‫مــع االسـتــراتـيـجـيــة الـطــويـلــة األج ــل ‪ ،2030‬التي‬ ‫ت ـس ـت ـهــدف ت ـعــزيــز ث ـقــافــة ت ـق ــوم ع ـلــى أسـ ــاس أن‬ ‫يتبناها الجميع‪ ،‬مــن قـيــادات وموظفين تجعل‬ ‫األولوية هي حماية الصحة والسالمة والمحافظة‬ ‫على مختلف الـمــوارد المنتجة على أســاس رفع‬ ‫الكفاءة وتقليل االنبعاثات إلى الحد األدنى"‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ــد "أن ـ ـنـ ــا مـ ـلـ ـت ــزم ــون ب ـت ـك ــري ــس ال ـ ـمـ ــوارد‬ ‫المتاحة سواء استثمارات مالية أو طاقات نفخر‬ ‫بانضمامها في القطاع النفطي من أجل تحقيق‬ ‫الريادة على مستوى الشركات النفطية في مجال‬ ‫صحة اإلنسان وسالمته والمحافظة على بيئة‬ ‫نظيفة وهي مسؤولية نحرص عليها"‪.‬‬

‫ضعف األسعار‬ ‫وبين الـمــرزوق أن المؤتمر هــذا العام يناقش‬ ‫الحلول لمواجهة تحديات المحافظة على شروط‬ ‫البيئة والصحة والسالمة وسط استمرار أجواء‬ ‫ضعف أسـعــار النفط والـتــوجــه الـعــام للصناعة‬ ‫ً‬ ‫لـتــرشـيــد اإلنـ ـف ــاق وتـقـلـيــل ال ـت ـكــال ـيــف"‪ ،‬مـضـيـفــا‬ ‫أن المؤتمر يــرفــع شـعــار (ق ــادرون على مواجهة‬ ‫تحديات المستقبل‪ ،‬وملتزمون بتطبيق المعايير‬ ‫البيئية للتشغيل اآلمــن)‪" ،‬ألننا نهتم باإلنسان‪،‬‬ ‫الذي هو أساس عملية التطوير‪ ،‬ونهتم بإنجاز‬ ‫مختلف أنشطة صناعة النفط وفق شروط البيئة‬ ‫والسالمة"‪.‬‬ ‫وأشـ ــاد ب ــ"ص ـنــاعــة الـنـفــط ف ــي ال ـكــويــت‪ ،‬وبـمــا‬ ‫يسجله القطاع النفطي الكويتي في مجال االلتزام‬ ‫بمعايير البيئة والصحة والسالمة على مستوى‬ ‫ً‬ ‫الخليج العربي أو دوليا‪ ،‬حيث استحق القطاع‬ ‫العديد من الشهادات والجوائز الدولية‪ ،‬ألن البيئة‬ ‫والسالمة تأتي فــي أولوياتنا فــي استثماراتنا‬ ‫حـيــث نـسـعــى ال ــي تقليل الـمـخــاطــر إل ــى درج ــات‬ ‫مـتــدنـيــة مــن خ ــال ال ـتــدريــب الـمـتــواصــل وخطط‬ ‫الـ ـط ــوارئ وال ـت ــي ي ـتــم تـحــديـثـهــا بـصـفــه دوريـ ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وبالطبع إننا دائما نسعى لتحقيق الريادة في‬ ‫هذا المجال"‪.‬‬

‫عصام المرزوق‬ ‫وتــابــع ال ـم ــرزوق‪" :‬كـمــا تعلمون‪ ،‬يعد تحقيق‬ ‫المحافظة على البيئة من خالل خفض انبعاثات‬ ‫ال ـكــربــون مــن الـتــوجـهــات الـتــي تحظى باهتمام‬ ‫ً‬ ‫م ـتــزايــد م ــن دول ال ـعــالــم خ ـصــوصــا ب ـعــد ات ـفــاق‬ ‫باريس (‪ )COP21‬وجولة مفاوضات تغير المناخ‬ ‫ف ــي م ــراك ــش (‪ ،)COP22‬وت ــواف ــق دولـ ــي ع ـلــى أن‬ ‫مـســؤولـيــة ال ـتـصــدي لـتـحــدي تـغـ ّـيــر ال ـمـنــاخ هي‬ ‫مـســؤولـيــة مشتركة بـيــن الـ ــدول‪ ،‬لكنها تتفاوت‬ ‫بحسب قدرات كل دولة واختالف السياق الوطني‬ ‫ً‬ ‫ل ـكــل واح ـ ــدة م ـن ـهــا‪ ،‬ك ـمــا يـنـشــئ االتـ ـف ــاق نـظــامــا‬ ‫لمتابعة تنفيذ االلتزامات الوطنية‪ ،‬يتسم بقدر من‬ ‫المرونة فيما يخص البلدان النامية‪ ،‬وقد التزمت‬ ‫ال ــدول بــزيــادة جـهــودهــا فيما يـخــص التخفيف‬ ‫وخفض انبعاثات الغازات الدفيئة"‪.‬‬

‫التلوث البيئي‬ ‫وقـ ــال "إن ـن ــا نـعـمــل ع ـلــى تـحـقـيــق ش ــراك ــة بين‬ ‫مـخـتـلــف ال ـمــؤثــريــن ف ــي م ـجــال الـبـيـئــة ف ــي دول ــة‬ ‫الكويت‪ ،‬سواء في القطاع النفطي أو الهيئة العامة‬ ‫للبيئة‪ ،‬من أجــل رفــع مستوى الوعي والتثقيف‬ ‫لتطبيقات وع ـلــوم الـبـيـئــة والـعـمــل فــي مكافحه‬ ‫مخاطر التلوث البيئي‪ ،‬ويحرص القطاع النفطي‬ ‫على رعاية ودعــم مؤسسات البحث العلمي في‬ ‫ً‬ ‫دول ــة الـكــويــت انـطــاقــا مــن اإلي ـمــان الــراســخ بــأن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫البحث العلمي يشكل مـحــورا أساسيا في تقدم‬ ‫األمم وارتقائها"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــار إلـ ــى أن مـ ـش ــروع "ال ــدب ــدب ــة" لـلـطــاقــة‬ ‫ال ـش ـم ـس ـيــة سـ ــوف ي ـت ــم ت ـش ـي ـيــده داخـ ـ ــل مـجـمــع‬ ‫ال ـش ـقــايــا ل ـل ـطــاقــات ال ـم ـت ـجــددة ال ـتــاب ـعــة لمعهد‬ ‫ال ـكــويــت لــأب ـحــاث الـعـلـمـيــة‪ ،‬وي ـتــوقــع أن ينتج‬ ‫المشروع نحو ‪ 15‬في المئة من استهالك القطاع‬ ‫النفطي السنوي من الطاقة الكهربائية أي بما‬ ‫يـعــادل ‪ 2.450.000‬ميغاوات ساعة بالعام‪ ،‬كما‬ ‫يحد المشروع من انبعاثات كمية ثاني أكسيد‬ ‫ً‬ ‫الكربون تعادل ‪ 1.3‬مليون طن سنويا‪ .‬ويتوقع أن‬ ‫يتم تشغيل المحطة في الربع الثالث من السنة‬ ‫المالية ‪."2021-2020‬‬

‫حسين‪ :‬ال يمكن المساومة على سالمة‬ ‫األفراد والمعدات مقابل تقنين التكاليف‬

‫ً‬ ‫حسين متحدثا في المؤتمر‬ ‫أكــد الــرئـيــس التنفيذي لشركة إيكويت‬ ‫ل ـل ـب ـتــروك ـي ـمــاويــات مـحـمــد حـسـيــن أهـمـيــة‬ ‫وواجبات ودور الصحة والسالمة والبيئة‬ ‫ً‬ ‫في جميع المؤسسات‪ ،‬مضيفا أنه «بعض‬ ‫األحيان‪ ،‬قد يتسبب تقنين النفقات الخاصة‬ ‫بالصحة والسالمة والبيئة فــي احتمالية‬ ‫ً‬ ‫حـ ــدوث بـعــض ال ـم ـخــاطــر‪ ،‬وخ ـصــوصــا إذا‬ ‫لــم يتم إنـجــاز وتنفيذ أي دراس ــة تحليلية‬ ‫للمخاطر»‪.‬‬

‫وقـ ــال ح ـس ـيــن‪« ،‬إن تـحـقـيــق الـتـمـيــز في‬ ‫مجاالت الصحة والسالمة والبيئة‬ ‫ال يعني اإلنـفــاق بــا ح ــدود‪ ،‬لكنه يعني‬ ‫الـ ـقـ ـي ــام ب ــال ـت ـح ـل ـي ــل ال ــدقـ ـي ــق وال ـص ـح ـي ــح‬ ‫للمخاطر‪ ،‬وتحديد أهداف التقنين من خالل‬ ‫التدريبات الالزمة وتكلفة معدات السالمة‪،‬‬ ‫مع التركيز على تبسيط إجراءات ومعايير‬ ‫ّ‬ ‫الـ ـس ــام ــة‪ ،‬وهـ ـ ــذا ك ـل ــه ي ـت ـطــلــب الـتـخـطـيــط‬ ‫والتنفيذ ضمن إطــار متكامل من االبتكار‬

‫م ــن نــاح ـيــة الـتـخـطـيــط وال ـت ـن ـف ـيــذ لـضـمــان‬ ‫أفضل النتائج»‪.‬‬ ‫ولفت إلــى أنــه «ال يمكن المساومة على‬ ‫س ــام ــة األف ـ ـ ــراد والـ ـمـ ـع ــدات م ـقــابــل تقنين‬ ‫التكاليف‪ ،‬وشراكتنا المستمرة مع رأسمالنا‬ ‫البشري لتحقيق وتجسيد أفضل معايير‬ ‫األداء المهني تستلزم التعامل مع السالمة‬ ‫كــأولــويــة مطلقة ال يمكن الـتـغــاضــي عنها‬ ‫أبدا»‪.‬‬

‫محمد الرمحي‬ ‫وقال المرزوق‪ ،‬إن الكويت تهتم باالستثمار في‬ ‫تطوير أنــواع الوقود ذات المحتوى المنخفض‬ ‫من الكربون‪ ،‬وتطوير وسائل نقل عالية الكفاءة‬ ‫وال ــوح ــدات الـثــابـتــة ال ـم ـت ـطــورة إلن ـت ــاج الـطــاقــة‪،‬‬ ‫بــاإلضــافــة إل ــى تـطــويــر مـنـتـجــات بـتــروكـيـمــاويــة‬ ‫تتالءم مع متطلبات المحافظة على البيئة‪ ،‬وهذا‬ ‫من خالل االستثمار في مشاريع للتوسع في طاقة‬ ‫التكرير والبتروكيماويات داخل وخارج الكويت‬ ‫ومــن خــال شــراكــات استراتيجية تضمن منافذ‬ ‫آمـنــة للنفط الـكــويـتــي‪ ،‬ومـنــافــذ آمـنــة للمنتجات‬ ‫البترولية‪ ،‬وتطوير اإلنـســان الكويتي والـكــوادر‬ ‫المحلية‪ ،‬ونقل التكنولوجيا بسهولة"‪.‬‬ ‫وأكد حرص الكويت على إيجاد مصدر جديد‬ ‫للطاقة‪ ،‬لتوفير االحتياجات المتزايدة من الوقود‬ ‫في محطات توليد الكهرباء‪ ،‬مع التوسع العمراني‬ ‫والسكاني في الدولة‪ ،‬عن طريق زيادة االستكشاف‬ ‫وإن ـتــاج الـغــاز الطبيعي الـحــر‪ ،‬واسـتـيــراد الـغــاز‬ ‫الطبيعي المسال‪ ،‬وبالتعاون مع الجهات المعنية‬ ‫في دولة الكويت"‪.‬‬

‫تمنع تكرار الحوادث وتؤدي إلى تقليل االنبعاثات‬ ‫من عمليات صناعة النفط"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين العدساني أنه على الرغم من ذلك "تعاني‬ ‫الكثير مــن ال ـشــركــات‪ ،‬ومـنـهــا مــؤسـســة الـبـتــرول‬ ‫الـكــويـتـيــة وال ـشــركــات الـتــابـعــة ل ـهــا‪ ،‬مــن ح ــوادث‬ ‫تؤدي إلى وفيات وإصابات مؤسفة‪ ،‬على الرغم‬ ‫من السياسات واإلجراءات واآلليات واألنظمة التي‬ ‫تنظم ذلك وتقلل آفاق المخاطر على العموم‪ ،‬رغم‬ ‫األنظمة الواضحة لكن أجــواء التطبيق ال تمنع‬ ‫الحوادث‪ ،‬ألن التطبيق مرتبط باإلنسان والقدرة‬ ‫على االنتباه واليقظة والحذر والتنفيذ بفاعلية"‪.‬‬ ‫وأشــار إلى "أننا في القطاع النفطي‪ ،‬نحرص‬ ‫ـات تـمـنــع وتقلص‬ ‫عـلــى ات ـبــاع أنـظـمــة وسـيــاسـيـ ّ‬ ‫الحوادث‪ ،‬لكنها عندما تقع‪ ،‬نسخر كل إمكانياتنا‬ ‫ً‬ ‫ومواردنا لها‪ ،‬بدءا من لجان تحقيق ذات مهنية‬ ‫ً‬ ‫عالية‪ ،‬تـقــوم بكل اإلجـ ــراء ات الـتــي تضمن فهما‬ ‫وإح ــاط ــة كــام ـلــة ب ــأج ــواء ال ـ ـحـ ــوادث وأس ـبــاب ـهــا‬ ‫ودواع ـي ـهــا‪ ،‬السـتـخــاص الـتــوصـيــات وال ــدروس‬ ‫المستفادة ليتم تنفيذها واإلش ــراف والمتابعة‬ ‫ع ـلــى تـطـبـيـقـهــا ع ـلــى أرض ال ــواق ــع لـمـنــع ت ـكــرار‬ ‫الحوادث"‪.‬‬

‫مــن جــانـبــه‪ ،‬قــال وزي ــر النفط العماني محمد‬ ‫ال ــرمـ ـح ــي‪ ،‬إن ق ـ ـ ــرار م ـن ـظ ـمــة الـ ـ ـ ــدول ال ـم ـص ــدرة‬ ‫ل ـل ـب ـتــرول "أوبـ ـ ــك" بـخـفــض اإلنـ ـت ــاج ه ــو لحماية‬ ‫ً‬ ‫المنتج والمستهلك‪ ،‬مشددا على ضرورة االلتزام‬ ‫بالخفض‪.‬‬ ‫وح ـ ــول الـ ـت ــزام الـ ـ ــدول ب ـخ ـفــض اإلنـ ـت ــاج أف ــاد‬ ‫الــرمـحــي بــأن األرق ــام الـحــالـيــة مشجعة ونتوقع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ــزي ــدا مــن االل ـت ــزام خ ــال شـهــر ف ـبــرايــر‪ ،‬واص ـفــا‬ ‫الخفض في يناير بأنه ال بأس به‪.‬‬ ‫وع ــن االلـ ـت ــزام بــال ـخ ـفــض م ــن خـ ــارج "أوبـ ـ ــك"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أوض ــح أن هـنــاك مـجــاال أكـبــر للخفض‪ ،‬حيث إن‬ ‫ٍّ‬ ‫روسيا‪ ،‬التي تعد أكبر مساهم لديها تحد كبير‬ ‫في الخفض‪" ،‬وقد أعربوا عن ذلك خالل اجتماعات‬ ‫ً‬ ‫أوبك"‪ ،‬متوقعا أن ينخفض إنتاج روسيا بكميات‬ ‫كبيرة خالل شهر فبراير الجاري ومارس المقبل‪.‬‬ ‫وذك ــر الــرمـحــي أن تخفيض عـمــان مــن النفط‬ ‫كان من آبــار النفط والحقول حيث‪ ،‬إن تخفيض‬ ‫ً‬ ‫السوق ليس له عالقة باإلنتاج‪ ،‬مـشــددا على أن‬ ‫عمان ملتزمة بالخفض‪.‬‬

‫تطوير الكفاءات‬

‫مزيد من االلتزام‬

‫الطاقة النظيفة‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة‬ ‫البترول نزار العدساني‪ ،‬إن العالم "أصبح اليوم‬ ‫ً‬ ‫أكثر ارتباطا‪ ،‬وسط متغيرات متسارعة وضعف‬ ‫أسعار النفط‪ ،‬ورغم ذلك هناك حقيقة تظل راسخة‬ ‫وهــي أن احـتـيــاجــات الـعــالــم مــن الـطــاقــة النظيفة‬ ‫متنامية مــن أجــل الـنـمــو االقـتـصــادي وتحسين‬ ‫ً‬ ‫م ـس ـتــويــات ال ـم ـع ـي ـشــة"‪ ،‬م ــؤك ــدا "أن ـن ــا مـلـتــزمــون‬ ‫بــاإلي ـفــاء بـتـعــزيــز دور ال ـكــويــت ف ــي أم ــن الـطــاقــة‬ ‫الـنـظـيـفــة م ــع ال ـتــرك ـيــز ع ـلــى ال ـص ـحــة وال ـســامــة‬ ‫وتــأم ـيــن بـيـئــة نـظـيـفــة لـلـجـمـيــع‪ .‬كـمــا أن ســامــة‬ ‫مــوظـفـيـنــا ه ــي م ـســؤول ـيــة نـفـخــر ب ـهــا ونـحــافــظ‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫وأضاف العدساني أن "رسالة المؤسسة تؤكد‬ ‫التزامها بمسؤولية تحقيق السالمة وبيئة آمنة‬ ‫لكل مــن يتعامل معها ويشمل ذ لــك الموظفين‪،‬‬ ‫الـمـقــاولـيــن‪ ،‬وال ـم ــزودي ــن‪ ،‬والـمـجـتـمــع‪ ،‬والــزبــائــن‬ ‫والـ ـعـ ـم ــاء‪ ،‬وال ـم ـن ـش ــأة‪ ،‬واألن ـش ـط ــة والـعـمـلـيــات‬ ‫ً‬ ‫بــاخـتــافـهــا‪ ،‬وال ـب ـي ـئــة»‪ ،‬الف ـت ــا إل ــى أن "مــؤسـســة‬ ‫الـبـتــرول الكويتية وشــركــاتـهــا الـتــابـعــة تحرص‬ ‫على اإلنـفــاق على المشا��يع‪ ،‬التي تضمن بيئة‬ ‫آمنة وسالمة العمليات‪ ،‬ألننا نهتم بذلك ونعتبره‬ ‫أولوية"‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت إل ـ ــى أن "الـ ـت ــوجـ ـه ــات االس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫للمؤسسة ترتكز على جوانب المحافظة والصحة‬ ‫والبيئة وسالمة العمليات من خــال االستفادة‬ ‫من الشروط في الصناعة‪ ،‬التي باإلمكان تبنيها‬ ‫لتحسين إجــراء ات السالمة في القطاع النفطي‪،‬‬ ‫إضافة إلــى تطوير برامج متنوعة وخطط عمل‬

‫وقـ ــال "إن ـن ــا حــري ـصــون عـلــى تـطــويــر ك ـفــاءات‬ ‫وقـ ـ ـ ــدرات ال ـعــام ـل ـيــن وال ـم ـش ــرف ـي ــن ف ــي مـخـتـلــف‬ ‫الوظائف لالستعداد األمثل للتعامل بشكل يضمن‬ ‫ً‬ ‫بيئة آ مـنــة ألنشطة القطاع النفطي"‪ ،‬مبينا أنه‬ ‫"ال يخفى عليكم أن مــن التحديات ا لـتــي تواجه‬ ‫القطاع النفطي استمرار حرق الغاز في عمليات‬ ‫االسـتـكـشــاف واإلن ـت ــاج والـتـكــريــر داخ ــل وخ ــارج‬ ‫الكويت والتي لها آثار بيئية واقتصادية"‪.‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع "وب ــال ـن ـس ـب ــة ل ـل ـم ـن ـط ـقــة ال ـم ـق ـســومــة‪،‬‬ ‫الـتــي نــأمــل ع ــودة نـشــاط العمليات فـيـهــا‪ ،‬حيث‬ ‫تحتاج إلى استثمارات لتطوير البنية التحتية‬ ‫للمحافظة على البيئة وذلك بتخفيض حرق الغاز‬ ‫واالنبعاثات الناجمة عن العمليات"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن "شركة نفط الكويت نجحت في‬

‫خفض حــرق الـغــاز إلــى أقــل مــن ‪ 1‬فــي المئة عام‬ ‫‪ ،2015‬وهو إنجاز نفخر به‪ ،‬كذلك نفخر بإنجازات‬ ‫شركة البترول الوطنية الكويتية على المستوى‬ ‫البيئي من خــال التخفيف من الحرق من خالل‬ ‫وحــدة معالجة استرجاع الـغــازات المنبعثة في‬ ‫مـصـفــاة مـيـنــاء األحـ ـم ــدي‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى مـشــروع‬ ‫الوقود البيئي النظيف والذي يضمن توفير وقود‬ ‫صديق للبيئة"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع ال ـعــدســانــي أن ــه "يـنـبـغــي أن نــؤكــد أن‬ ‫مـشــروع بناء مصفاة ال ــزور يسير وفــق الخطط‬ ‫الموضوعة ويسهم فــي المحافظة على البيئة‪،‬‬ ‫كما نؤكد أن مشاريع القطاع النفطي الكويتي‬ ‫المستقبلية تستهدف خفض االنبعاثات‪ ،‬والتقليل‬ ‫من حرق الغاز‪ ،‬إضافة إلى الحرص على المحافظة‬ ‫على سالمة وصحة اإلنسان والبيئة‪ ،‬وتعمل على‬ ‫تحسين كفاءة استخدام الطاقة"‪.‬‬ ‫وك ـش ــف أن "ض ـم ــن خ ـطــط مــؤس ـســة ال ـب ـتــرول‬ ‫الكويتية في المستقبل الشروع في بناء عدد من‬ ‫المشاريع للتوسع في استخدام تطبيقات الطاقة‬ ‫ً‬ ‫المتجددة وخصوصا تطبيقات الطاقة الشمسية‬ ‫للوصول إلى األهداف االستراتيجية سواء لتوفير‬ ‫الطاقة الكهربائية وفي حماية البيئة‪ ،‬ومن ضمن‬ ‫تلك المشاريع بناء محطات تزويد الوقود‪ ،‬التي‬ ‫تـعـمــل ع ـلــى ال ـط ــاق ــة ال ـش ـم ـس ـيــة‪ ،‬وق ــد ت ــم إن ـشــاء‬ ‫محطتين‪ ،‬وهناك المزيد خالل السنوات المقبلة"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬كما أود تسليط الضوء على مشروع‬ ‫واح ــة الصبيحية‪ ،‬ال ــذي يعد أحــد أهــم مشاريع‬ ‫الـمـحــافـظــة الـبـيـئــة مــن خ ــال إن ـشــاء المحميات‬ ‫الطبيعية في محيط منطقة عمليات حقل برقان‬ ‫في الكويت"‪.‬‬ ‫وأكد "أننا أمام تحديات كبيرة‪ ،‬ويعمل القطاع‬ ‫ال ـن ـف ـطــي ع ـل ــى ن ـق ـلــة ن ــوع ـي ــة م ــن خـ ــال تـطـبـيــق‬ ‫التوجهات االستراتيجية ‪ 2030‬لمواجهة تحديات‬ ‫المستقبل‪ ،‬ونحن نقوم في هــذا اإلطــار بتطوير‬ ‫ثقافة الصحة والسالمة والبيئة مــن خــال عدة‬ ‫برامج تخصصية وبرامج توعوية وورش عمل‬ ‫تشمل القطاع النفطي بصفه دورية"‪.‬‬

‫«أوابك»‪ :‬بذل الجهود ضرورة لمواجهة‬ ‫تحديدات تطبيق المعايير البيئية‬ ‫قــال األمين العام لمنظمة األقطار العربية‬ ‫الـمـصــدرة للبترول «أواب ــك» عباس النقي‪ ،‬إن‬ ‫الـ ــدول الـعــربـيــة الـمـنـتـجــة وال ـم ـصــدرة للنفط‬ ‫وال ـغــاز تتبوأ مكانة متميزة ومــرمــوقــة على‬ ‫خارطة البترول العالمية‪ ،‬الستحواذها على‬ ‫الجزء األكبر من االحتياطيات العالمية المؤكدة‬ ‫من النفط والغاز والتي بلغت في نهاية عام‬ ‫‪ 2016‬حوالي ‪ 56‬و‪ 27.7‬في المئة على التوالي‪،‬‬ ‫م ـم ــا ي ـت ـط ـلــب بـ ــذل ج ـه ــود ك ـب ـي ــرة م ــن الـ ــدول‬ ‫المنتجة والمصدرة للنفط لمواجهة التحديات‬ ‫المتعلقة بتطبيق المعايير البيئية الدولية‬ ‫فــي جميع الـمــراحــل الـتــي تـمــر بـهــا الصناعة‬ ‫النفطية ابتداء من مرحلة االستكشاف والحفر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرورا باإلنتاج والتصنيع وانتهاء بالتصدير‬ ‫واالستهالك‪ ،‬وأن تؤخذ في االعتبار كافة األمور‬ ‫ال ـتــي تـســاهــم فــي ال ـح ـفــاظ عـلــى بـيـئــة نظيفة‬ ‫خــالـيــة مــن الـمـلــوثــات‪ ،‬وعـلــى صـحــة وســامــة‬ ‫العاملين في هذا المجال‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـنـقــي أن ــه فيما يتعلق بصناعة‬ ‫النفط‪ ،‬كان الستخدام تقنية اصطياد وتخزين‬ ‫غ ــاز ثــانــي أكـسـيــد ال ـكــربــون (‪CCS) (Carbon‬‬ ‫‪ )Capture and Storage‬في العديد من الدول‬ ‫العربية دور كبير في مواجهة آثار التغيرات‬ ‫المناخية‪ ،‬واستخدمت هذه التقنية‪ ،‬على سبيل‬

‫عباس النقي‬ ‫المثال بمشروع عين صالح الضخم في الجزائر‬ ‫ومشروع صناعات الحديد في أبوظبي‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى ق ـيــام الـمـنـظـمــة بــال ـت ـعــاون مع‬ ‫وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في‬ ‫المملكة العربية السعودية بتنظيم فعالية‬ ‫حول خلق القيمة المضافة من انبعاثات غاز‬ ‫ثاني أكسيد الكربون بهدف استثمار تقنية‬ ‫(‪ )CCS‬فــي الصناعات الهيدروكربونية على‬ ‫هامش اجتماعات مؤتمر األطراف في باريس‬ ‫‪ COP21‬ومراكش ‪.COP22‬‬

‫جعفر‪ 3.1 :‬ماليين برميل القدرة اإلنتاجية لـ«نفط الكويت» نواف الصباح‪« :‬كوفبك» رفعت إنتاجها ‪%50‬‬ ‫قال الرئيس التنفيذي في شركة نفط الكويت‬ ‫جمال جعفر‪ ،‬إن الشركة تنفق ما بين من ‪ 20‬إلى‬ ‫‪ 25‬في المئة من الميزانية السنوية للمشروعات‬ ‫الحاصة بالصحة والسالمة والبيئة‪.‬‬ ‫وأض ــاف جعفر‪ ،‬فــي تصريحات على هامش‬ ‫مــؤتـمــر الـصـحــة وال ـســامــة والـبـيـئــة ال ـثــانــي‪ ،‬أن‬ ‫الكويت ملتزمة ب ـقــرارات الخفض ال ـصــادرة من‬ ‫ً‬ ‫منظمة دول المصدرة للنفط «أوب ــك»‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ال ـتــزام الـكــويــت بتلك ال ـق ــرارات لــم يــؤثــر على‬ ‫م ـس ـتــويــات اإلنـ ـت ــاج‪ ،‬إن ـم ــا أث ــر ع ـلــى مـسـتــويــات‬ ‫البيع وهي الحدود التي تتفق مع قرار المنظمة‪،‬‬ ‫الذي حدد إنتاج الكويت في مستوى ‪ 2.7‬مليون‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن شركة نفط الكويت تعمل على‬ ‫استغالل فترة التوقف في بعض المناطق إلجراء‬ ‫ً‬ ‫عمليات الـصـيــانــة‪ ،‬مبينا أن الـصـيــانــة فــي تلك‬ ‫ً‬ ‫الفترة تسير بشكل أفضل نظرا لتوقف اإلنتاج‬ ‫في بعض المناطق‪.‬‬ ‫وعن إنتاج الكويت من الغاز الطبيعي‪ ،‬كشف‬ ‫جعفر أن إنتاج الكويت الحالي من الغاز الحر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫يبلغ نحو ‪ 180‬مليون قدم مكعب يوميا‪ ،‬موضحا‬ ‫أن كميات الغاز المصاحب تبلغ نحو ‪ 40‬مليون‬ ‫ً‬ ‫قدم مكعبة يوميا لكل ‪ 100‬ألف برميل نفط‪.‬‬ ‫وأشــار إلــى أن نفط الكويت ســوف تبدأ العام‬ ‫الحالي بطرح العقد األكـبــر لتعزيز اإلنـتــاج في‬ ‫الغاز الحر‪ ،‬التي سوف تساعد على الوصول ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بين ‪ 800‬إلى ‪ 900‬مليون قدم مكعبة يوميا‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن مؤشرات اإلنتاج لتلك المستويات سوف تظهر‬ ‫بحلول ‪.2021 / 2020‬‬ ‫وحول إنتاج النفط الكويتي‪ ،‬أفاد جعفر بأن‬ ‫القدرة اإلنتاجية لشركة نفط الكويت تبلغ ‪3.1‬‬ ‫ً‬ ‫ماليين برميل يوميا بينما يبلغ اإلنتاج الفعلي‬ ‫ً‬ ‫في الوقت الحالي ‪ 2.7‬مليون برميل يوميا‪ ،‬وهي‬ ‫الكميات التي تم تحديدها‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار إل ـ ــى أن خ ـط ــة الـ ـش ــرك ــة لـ ـع ــام ‪2020‬‬ ‫تـسـتـهــدف ال ــوص ــول إل ــى ‪ 3.650‬مــايـيــن برميل‬ ‫ً‬ ‫يوميا كقدرة إنتاجية‪ ،‬عقب خروج كميات اإلنتاج‬ ‫ً‬ ‫مــن الـشــركــة الكويتية لنفط الخليج‪ ،‬مــؤكــدا أن‬ ‫ال ـم ـشــاريــع الـحــالـيــة والـمـسـتـقـبـلـيــة ف ــي الـشــركــة‬ ‫سـتـعـمــل ع ـلــى ب ـلــوغ األهـ ـ ــداف لـكـمـيــات اإلن ـتــاج‬

‫ً‬ ‫الموضوعة وهي بحدود ‪ 4‬ماليين برميل يوميا‪.‬‬ ‫وقـ ــال جـعـفــر إن ال ـشــركــة أس ــرع ــت ف ــي إط ــاق‬ ‫ال ـعــديــد م ــن ال ـم ـشــاريــع ال ـتــي س ــوف تـســاعــد في‬ ‫ً‬ ‫زيـ ــادة اإلن ـت ــاج مـسـتـقـبــا‪ ،‬السـيـمــا مــع مالحظة‬ ‫الميزانية الــرأسـمــالـيــة للشركة خــال السنوات‬ ‫الخمس المقبلة سوف تشهد تنفيذ العديد من‬ ‫المشاريع الضخمة‪.‬‬ ‫وفـيـمــا يتعلق ب ــدور شــركــة نـفــط الـكــويــت في‬ ‫م ـشــروع مـصـفــاة الـ ــزور‪ ،‬أف ــاد ب ــأن نـفــط الكويت‬ ‫مسؤولة عن توصيل كميات النفط إلى المصفاة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـشـيــرا إل ــى أنـهــا حصلت عـلــى مــوافـقــات «خطة‬ ‫ً‬ ‫تزويد الــزور»‪ ،‬الفتا إلى أن الشركة سوف تعمل‬ ‫على تنفيذ الخطة بتزويد المصفاة بالنفط الخام‬ ‫والوقود خالل ‪ 3‬أشهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على سؤال حول وجود النفط الصخري‬ ‫فــي الـكــويــت مــن عــدمــه‪ ،‬أك ــد أن الـكــويــت تحتوي‬ ‫على مخزون ضخم من النفط الصخري‪ ،‬بيد أنه‬ ‫أشار إلى أن الكويت ليست في حاجة في الوقت‬ ‫الراهن إلى النفط الصخري حيث إنها تعتمد على‬ ‫النفط التقليدي‪.‬‬

‫أكد الرئيس التنفيذي لشركة االستثمارات الكويتية الخارجية‬ ‫«كوفبك» الشيخ نــواف السعود الصباح‪ ،‬أنــه أعلن قبل أيــام عن‬ ‫استحواذين كبيرين لكوفيك أحدهما في النرويج‪ ،‬مما رفع إنتاج‬ ‫الشركة بمقدار ‪ 10‬آالف برميل ليبلغ اإلجمالي ‪ 70‬ألف برميل‪.‬‬ ‫وأضاف الشيخ نواف‪ ،‬أن االستحواذ الثاني في تايلند ليرفع‬ ‫إنتاجنا إلى أكثر من ‪ 100‬ألف برميل‪ ،‬وهي نقلة يرتفع من خاللها‬ ‫ً‬ ‫إنتاجنا ‪ 50‬في المئة عن اإلنتاج الحالي وفقا لمسار استراتيجية‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫وقال إن كلفة االستثمار األول في النرويج ‪ 300‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والـثــانــي فــي تايلند ‪ 900‬مليون دوالر‪ ،‬مشيرا إلــى أن العوائد‬ ‫ً‬ ‫ممتازة جدا‪.‬‬ ‫وذكــر أن للمشروعين خطط تطوير ليصبحا أساسيين في‬ ‫محفظة الشركة لكن ذلك ليس نهاية المطاف‪ ،‬فالشركة عازمة على‬ ‫ً‬ ‫المزيد من االستحواذات لزيادة اإلنتاج وفقا الستراتيجية الشركة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«ونحن نبحث عن فرص آخرى خصوصا في المناطق التي نعمل‬ ‫ً‬ ‫بها حاليا على اعتبار أنها األفضل»‪.‬‬ ‫وعما اذا كان هناك بعض الفرص في مصر أو الشرق األوسط‬ ‫بشكل ع ــام‪ ،‬أف ــاد الشيخ ن ــواف بــأن هـنــاك بعض ال ـفــرص‪« ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫ندرسها خصوصا أننا مــوجــودون في هــذه المناطق‪ ،‬ونــدرس‬ ‫ً‬ ‫الــوقــت المناسب والفرصة المناسبة»‪ ،‬مستدركا أنــه «ال توجد‬ ‫فرصة بحد ذاتها»‪.‬‬

‫وحــول انخفاض أسعار النفط وتأثيرها على االستحواذات‬ ‫أوضــح أن «انخفاض أسعار النفط العامين الماضيين بالطبع‬ ‫ً‬ ‫جعل الشركة أكثر تحفظا في االستحواذات‪ ،‬لذلك خالل العامين‬ ‫الماضيين لم تنفيذ الشركة أي استحواذات كبيرة وفضلت عدم‬ ‫الدخول بمشاريع جديدة أو استحواذات على األسعار العالية‪،‬‬ ‫ألننا كنا نعلم أنها ستنخفض»‪.‬‬ ‫وب ـيــن أن الـبــائـعـيــن وقـتـهــا كــانــوا يـبـحـثــون عــن مـشـتــريــن أو‬ ‫ً‬ ‫ممولين لصفقاتهم «مما جعلنا غير مرتاحين لذلك»‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن الصفقات التي تمت في األســواق العالمية «كانت على أسعار‬ ‫نعتقد أنها غير عادلة‪ ،‬لذلك لم نشارك فيها وثبتت صحة رؤيتنا أن‬ ‫معظم االستحواذات خالل العامين الماضيين كانت غير مجدية»‪.‬‬ ‫وأضاف «اآلن وجدنا الفرصة متاحة على ضوء األسعار حتى‬ ‫ً‬ ‫البائعين يرونها أسـعــارا حقيقية‪ ،‬وليس هناك ارتـفــاع سيتم‪،‬‬ ‫وبالتالي المشتري والبائع يضعون رؤيتهم على ضوء األسعار‬ ‫الحالية»‪.‬‬ ‫وحول النفط الصخري‪ ،‬قال الشيخ نواف «إننا نتابع ما يحدث‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ولدينا استثمار في كندا للغاز والمكثفات الصخرية»‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫الشركة «لــو أتيحت لها فرصة لالستثمار في النفط الصخري‬ ‫ً‬ ‫خصوصا فــي الــواليــات المتحدة األميركية ستنظر فيها‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األسـعــار حاليا جــدا عالية للصفقات التي تتم وليست مجدية‬ ‫ً‬ ‫للمشترين اقتصاديا»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«صناعات الغانم» تستضيف الطلبة المتميزين في أميركا‬ ‫في مقر الشركة لتعريفهم بها وفرص العمل لديها‬ ‫قال الشارخ‪« :‬نحرص دائما‬ ‫على الوجود في الفعاليات‬ ‫والنشاطات التي تضم الطاقات‬ ‫الشبابية الكويتية الواعدة‪،‬‬ ‫إليماننا بأهمية دورهم في‬ ‫بناء وتنمية القطاع الخاص‬ ‫الكويتي»‪.‬‬

‫حضر الندوة‪،‬‬ ‫التي عقدت‬ ‫في مقر الشركة‬ ‫ببرج الحمراء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 13‬طالبا وطالبة‬ ‫من تخصصات‬ ‫وجامعات أميركية‬ ‫مختلفة‬

‫عقدت شركة صناعات الغانم‪،‬‬ ‫إح ــدى أك ـبــر ال ـشــركــات الـخــاصــة‬ ‫فـ ــي ال ـم ـن ـط ـق ــة‪ ،‬ن ـ ـ ــدوة تـعــريـفـيــة‬ ‫لطلبة بعثات التميز الدارسين‬ ‫في الواليات المتحدة‪ ،‬إلطالعهم‬ ‫على تاريخها وأقسامها وفرص‬ ‫العمل المتاحة فيها‪.‬‬ ‫وح ـضــر الـ ـن ــدوة‪ ،‬ال ـتــي عـقــدت‬ ‫فــي مقر الـشــركــة بـبــرج الـحـمــراء‪،‬‬ ‫‪ 13‬طالبا وطالبة من تخصصات‬ ‫وج ــامـ ـع ــات أم ـي ــرك ـي ــة مـخـتـلـفــة‪،‬‬ ‫وكان في استقبالهم فريق إدارة‬ ‫المواهب وتنويع القوى العاملة‪،‬‬ ‫وفــريــق االت ـص ــاالت‪ ،‬إضــافــة إلــى‬ ‫م ـج ـم ــوع ــة مـ ــن ال ـم ــوظ ـف ـي ــن فــي‬ ‫أقسام مختلفة من الشركة‪ ،‬حيث‬ ‫تحدثوا عن دراستهم الجامعية‬ ‫وع ــن م ـج ــاالت عـمـلـهــم الـحــالـيــة‪،‬‬ ‫وعــن بيئة العمل فــي "صناعات‬ ‫الغانم"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬استعرض المدير‬ ‫التنفيذي فــي إدارة االتـصــاالت‪،‬‬ ‫ع ـب ــدال ـل ـط ـي ــف ال ـ ـش ـ ــارخ‪ ،‬ت ــاري ــخ‬ ‫ال ـشــركــة ومـحـفـظـتـهــا المتنوعة‬ ‫مـ ــن األعـ ـ ـم ـ ــال والـ ـقـ ـط ــاع ــات‪ ،‬فــي‬ ‫حين تحدثت المديرة المساعدة‬ ‫في اإلدارة نفسها هدير شالش‬ ‫عــن ال ـم ـبــادرات المختلفة ضمن‬ ‫برنامج المسؤولية االجتماعية‬ ‫في الشركة‪ ،‬بما فيها المبادرات‬ ‫ال ـم ـت ـع ـل ـق ــة ب ــال ـت ـع ـل ـي ــم وريـ ـ ـ ــادة‬

‫األعـ ـ ـم ـ ــال‪ ،‬إض ــاف ــة إل ـ ــى األعـ ـم ــال‬ ‫اإلغاثية والخيرية‪.‬‬ ‫وعرضت ضابطة موارد بشرية‬ ‫أول ــى فــي إدارة ال ـمــواهــب‪ ،‬نــورة‬ ‫أم ـي ــن‪ ،‬وضــاب ـطــة م ـ ــوارد بشرية‬ ‫أولـ ــى ف ــي إدارة ال ـم ــواه ــب‪ ،‬هبة‬ ‫الرشيدان‪ ،‬تفاصيل برامج العمل‬ ‫الميداني وبرنامج "الغانم لقادة‬ ‫المستقبل" ا لــذي صمم لتطوير‬ ‫ال ـ ـقـ ــدرات ال ـم ـه ـن ـيــة لـلـخــريـجـيــن‬ ‫الكويتيين الجدد‪.‬‬ ‫وع ـ ــن الـ ـ ـن ـ ــدوة‪ ،‬ق ـ ــال الـ ـش ــارخ‪:‬‬ ‫"نـ ـح ــرص دائـ ـم ــا ع ـل ــى ال ــوج ــود‬ ‫في الفعاليات والنشاطات التي‬ ‫تضم الطاقات الشبابية الكويتية‬ ‫الواعدة‪ ،‬إليماننا بأهمية دورهم‬ ‫في بناء وتنمية القطاع الخاص‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي‪ ،‬ومـ ــن هـ ــذا الـمـنـطـلــق‪،‬‬ ‫ت ــدع ــم ال ـش ــرك ــة دائـ ـم ــا الـمــؤتـمــر‬ ‫الـسـنــوي الت ـحــاد طـلـبــة الـكــويــت‬ ‫بالواليات المتحدة‪ ،‬والذي يمثل‬ ‫أ كـبــر تجمع للطلبة الكويتيين‬ ‫خ ـ ــارج ال ـك ــوي ــت‪ ،‬ح ـيــث نـحــرص‬ ‫خ ــال ــه ع ـل ــى االلـ ـتـ ـق ــاء بــالـطـلـبــة‬ ‫المتفوقين تحديدا"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف‪" :‬ت ـم ـك ـنــا هـ ــذا ال ـعــام‬ ‫من استضافة الطلبة داخــل مقر‬ ‫الشركة‪ ،‬مما يمنحهم اطالعا أكبر‬ ‫ومجاال أوسع للتحاور المباشر‬ ‫م ــع ال ـمــوظ ـف ـيــن‪ ،‬ون ـس ـعــد دائ ـمــا‬ ‫بـمـثــل ه ــذه الـ ـلـ ـق ــاءات‪ ،‬ونـتـمـنــى‬

‫«بيتك» يطلق حملة إعالنية بمناسبة‬ ‫األعياد الوطنية‬ ‫أطلق بيت التمويل الكويتي (بيتك) حملة إعالنية‬ ‫مـمـيــزة بـمـنــاسـبــة ذك ــرى الـعـيــد الــوط ـنــي ال ـ ــ‪ 56‬وي ــوم‬ ‫ً‬ ‫التحرير الــ‪ ،26‬مجسدا خاللها أهمية هذه المناسبة‬ ‫التي تضفي على الكويت أجواء من الوحدة الوطنية‬ ‫والفخر باالنتماء المتجذر والبهجة بالحرية وحب‬ ‫ً‬ ‫الوطن‪ ،‬وذلك إيمانا من البنك بأهمية دوره االجتماعي‬ ‫والوطني‪.‬‬ ‫وتشيد كلمات اإلع ــان الــذي تــم إنتاجه بــأصــوات‬ ‫بشرية بما يتوافق مع الشريعة اإلسالمية‪ ،‬بلحمة أهل‬ ‫الكويت‪ ،‬كاشفة السر الكامن وراء ذاك التعاضد‪ ،‬إذ تقول‬ ‫في مطلعها‪" :‬فيها سر‪ ..‬هالبلد فيها سر‪ ..‬والسر فيها‬ ‫بعد الله أهلها الطيبين"‪.‬‬ ‫وتجسد هــذه الكلمات وحــدة أهــل الكويت‪ ،‬وتؤكد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طيبتهم ا لـتــي تشكل ســدا منيعا يحفظ الكويت من‬ ‫كل مـكــروه‪ ،‬كما تؤكد قــوة الشعب الكويتي وتمسكه‬ ‫بـجــذوره وأرض ــه‪ ،‬إذ تـقــول‪" :‬الـلــه أكبر يــا شعب مهما‬ ‫يصير‪ ..‬محفوظ من رب السما المولى القدير‪ ..‬على‬ ‫كثر ما مر ما عمره يتأثر‪ ..‬الله أكبر يالكويتي‪ ..‬وآه‬ ‫كم أنت كبير"‪.‬‬ ‫ويحرص "بيتك" انطالقا من مسؤوليته االجتماعية‬ ‫والوطنية على مشاركة المجتمع في كل المناسبات‪،‬‬

‫السيما الوطنية منها‪ ،‬بما يؤكد اهتمامه ببيئته التي‬ ‫يعمل بها‪ ،‬ويبرز مكانته الداعمة لجهود الدولة في‬ ‫مجاالت عدة‪ ،‬بما يضعه في بوتقة واحدة مع مكونات‬ ‫ً‬ ‫الـمـجـتـمــع‪ ،‬وب ـمــا يـشـكــل ح ــاف ــزا ل ـمــؤس ـســات الـقـطــاع‬ ‫الخاص بأن تحذو حذوه في تحمل أعباء المسؤولية‬ ‫ال ـم ـج ـت ـم ـع ـيــة ف ــي م ـج ــاالت ـه ــا ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة وااله ـت ـم ــام‬ ‫والمشاركة بقضايا المجتمع‪.‬‬ ‫وسيبث "بيتك" اإلعــان عبر القنوات التلفزيونية‬ ‫والصحف المحلية ووسائل التواصل االجتماعي بما‬ ‫فيها قناة الكويت األول ــى‪ ،‬وتلفزيون ال ــراي‪ ،‬وراديــو‬ ‫الكويت ‪ -‬قرآن‪ ،‬فضال عن كل قنوات "بيتك" على وسائل‬ ‫الـتــواصــل االجـتـمــاعــي‪ :‬انستغرام ويــوتـيــوب وتويتر‬ ‫وسناب شات وفيسبوك بهاشتاغ ‪#‬كم_أنت_كبير‪.‬‬

‫عبداللطيف الشارخ متحدثا للطالب‬ ‫أن نــرحــب قــريـ ًـبــا بـهــؤالء الطلبة‬ ‫المتميزين كــزمــاء جــدد لنا في‬ ‫الشركة"‪.‬‬ ‫وع ـق ــب ان ـت ـه ــاء ال ـ ـنـ ــدوة‪ ،‬اخ ــذ‬ ‫الـ ـطـ ـلـ ـب ــة جـ ــولـ ــة داخـ ـ ـ ــل م ـك ــات ــب‬ ‫الشركة التي تقع في أعلى أربعة‬ ‫ط ــواب ــق مكتبية ب ـبــرج الـحـمــراء‬ ‫بـ ً‬ ‫ـدء ا من الــدور السبعين وحتى‬ ‫الثالث والسبعين‪ ،‬والتي تتميز‬ ‫بتصميمها العصري وبكونها‬ ‫مـكــاتــب مـفـتــوحــة تـنـعــدم بينها‬ ‫ال ـ ـحـ ــواجـ ــز‪ ،‬م ـم ــا ي ـخ ـل ــق أجـ ـ ــواء‬ ‫ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون وال ـ ـع ـ ـمـ ــل ال ـج ـم ــاع ــي‬ ‫بـيــن ف ــرق ال ـع ـمــل‪ ،‬وغ ــرس ثقافة‬ ‫ال ـم ـس ــؤول ـي ــة ال ـم ـش ـت ــرك ــة داخ ــل‬

‫وحدات العمل وفيما بينها‪.‬‬ ‫يــذكــر أن الـشــركــة قــدمــت نــدوة‬ ‫م ـشــاب ـهــة الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي عـلــى‬ ‫هامش رعايتها للمؤتمر السنوي‬ ‫الثاني والثالثين ال تـحــاد طلبة‬ ‫الكويت فــي أمـيــركــا‪ ،‬وال ــذي عقد‬ ‫في مدينة سان دييغو األميركية‬ ‫ن ــو فـ ـمـ ـب ــر ‪ ،2015‬وذ لـ ـ ـ ــك ض ـمــن‬ ‫برنامج المسؤولية االجتماعية‬ ‫ف ــي "ص ـن ــاع ــات ال ـغ ــان ــم"‪ ،‬وال ــذي‬ ‫تلتزم خالله بالعطاء للمجتمع‪،‬‬ ‫عبر تمكين المحتاجين‪ ،‬ود عــم‬ ‫التعليم‪ ،‬وتشجيع ريادة األعمال‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان ـ ـ ــت ال ـ ـ ـشـ ـ ــركـ ـ ــة الـ ـ ــراعـ ـ ــي‬ ‫االس ـتــرات ـي ـجــي لـمــؤتـمــر تمكين‬

‫«األهلي» يعلن الفائز الثاني‬ ‫في حملة تحديث البيانات‬ ‫أجرى البنك األهلي الكويتي‬ ‫الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـح ـ ـ ــب ال ـ ـ ـ ـثـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــي فـ ـ ـ ـ ــي ‪13‬‬ ‫ال ـ ـجـ ــاري‪ ،‬ل ـل ـعــرض ال ـتــروي ـجــي‬ ‫الـ ـ ـ ــذي يـ ـق ــدم ــه ل ـع ـم ــائ ــه خ ــال‬ ‫ا ل ـش ـهــر‪ .‬و ت ـمــت عملية السحب‬ ‫ف ـ ــي الـ ـ ـف ـ ــرع ال ــرئـ ـيـ ـس ــي ل ـل ـب ـنــك‪،‬‬ ‫بحضور مندوب وزارة التجارة‬ ‫والصناعة‪ ،‬الذي أعلن اسم الفائز‬ ‫بجهاز آيفون ‪.7‬‬ ‫ويمنح العرض عمالء البنك‬ ‫فرصة تحديث بياناتهم المدنية‬ ‫من خالل أجهزة الصراف اآللي‬ ‫الخاصة به‪ ،‬والفوز بأحد أجهزة‬ ‫آي ـف ــون ‪ ،7‬ال ـتــي يـقــدمـهــا الـبـنــك‬ ‫لعمالئه ضمن العرض‪.‬‬ ‫وفــاز بالسحب هذا األسبوع‬ ‫جويسي تومبانيرابيل جوزيف‪-‬‬ ‫فرع جليب الشيوخ‪.‬‬ ‫ولدخول السحب األسبوعي‬ ‫يـ ـج ــب عـ ـل ــى ال ـع ـم ـي ــل ت ـحــديــث‬ ‫بـ ـي ــان ــات ــه‪ ،‬ب ــاسـ ـتـ ـخ ــدام أج ـه ــزة‬ ‫ال ـصــراف اآلل ــي الـمـتــوافــرة لــدى‬

‫فــروع "األهلي" للقيام بتحديث‬ ‫بياناتهم الشخصية‪ ،‬بعد إدخال‬ ‫البطاقة المدنية‪.‬‬ ‫وسـ ـيـ ـت ــم اإلعـ ـ ـ ـ ــان ع ـ ــن ف ــائ ــز‬ ‫أس ـبــوعــي ض ـمــن ه ــذه الـحـمـلــة‪،‬‬ ‫التي تهدف إلى تشجيع عمالء‬ ‫البنك على تحديث بياناتهم بكل‬ ‫سهولة ويسر‪.‬‬

‫ال ـش ـب ــاب الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي‪ ،‬وهــو‬ ‫م ــؤتـ ـم ــر سـ ـن ــوي ي ـن ـط ـل ــق تـحــت‬ ‫رعــايــة سمو أمـيــر الـبــاد الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬كما كانت الراعي‬ ‫ال ـبــات ـي ـنــي لـمــؤتـمــر "عـ ــرب نــت"‬ ‫األخـ ـ ـي ـ ــر‪ ،‬ح ـي ــث غ ـط ــت ت ـكــال ـيــف‬ ‫حضور المؤتمر لـ‪ 100‬من طالب‬ ‫ال ـمــرح ـلــة ال ـجــام ـع ـيــة‪ ،‬ك ـمــا تعد‬ ‫"صـنــاعــات الـغــانــم" أكـبــر مصدر‬ ‫لـ ـمـ ـتـ ـط ــوع ــي بـ ـ ــرامـ ـ ــج م ــؤس ـس ــة‬ ‫"إنـجــاز‪ -‬الـكــويــت"‪ ،‬حيث يتطوع‬ ‫موظفوها فــي بــرامــج المؤسسة‬ ‫بشكل منتظم‪.‬‬

‫«الكويتية» الناقل الرسمي‬ ‫الحتفاالت «فبراير الكويت»‬ ‫ق ـ ــال ـ ــت ش ـ ــرك ـ ــة الـ ـخـ ـط ــوط‬ ‫الجوية الكويتية إن رعايتها‬ ‫حـ ـف ــات "ف ـ ـبـ ــرايـ ــر الـ ـك ــوي ــت"‬ ‫كناقل رسمي‪ ،‬هذا العام‪ ،‬هي‬ ‫جـ ــزء م ــن م ـســؤول ـيــات ـهــا في‬ ‫احـتـفــاالت الكويت باألعياد‬ ‫الوطنية في هذا الشهر‪.‬‬ ‫واسـ ـ ـتـ ـ ـض ـ ــاف ـ ــت ال ـ ـكـ ــويـ ــت‬ ‫خالل االحتفاالت نجوم الفن‬ ‫والفرق الفنية المتنوعة من‬ ‫الخليج والمنطقة العربية‬ ‫ل ـت ـقــديــم ح ـف ــات مــوسـيـقـيــة‬ ‫وفنية في مركز الشيخ جابر‬ ‫األحـ ـم ــد ال ـث ـق ــاف ــي‪ ،‬الـ ـ ــذي تــم‬ ‫افـتـتــاحــه فــي نــوفـمـبــر الـعــام‬ ‫الماضي (دار االوبرا الكويتية‬ ‫الجديدة)‪.‬‬ ‫ووف ـ ــرت "ال ـكــوي ـت ـيــة" على‬ ‫شـ ـبـ ـكـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬فـ ـ ــي ‪ 36‬و جـ ـه ــة‬ ‫دول ـي ــة ح ــول ال ـعــالــم‪ ،‬جميع‬ ‫ال ـس ـبــل الـتـشـغـيـلـيــة الــازمــة‬ ‫لـنـقــل ال ـس ـيــاح والـمـســافــريــن‬ ‫وال ـف ـنــان ـيــن ال ـم ـشــارك ـيــن من‬ ‫وإل ــى الكويت لحضور هذه‬ ‫االحتفاالت‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــن جـ ــان ـ ـب ـ ـهـ ــا‪ ،‬ص ــرح ــت‬ ‫ر ئـ ـ ـيـ ـ ـس ـ ــة م ـ ـج ـ ـلـ ــس اإلدارة‬ ‫الرئيسة التنفيذية للشركة‬ ‫بـ ـ ـق ـ ــولـ ـ ـه ـ ــا‪" :‬إن ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــا سـ ـ ـع ـ ــداء‬ ‫ب ــاسـ ـتـ ـم ــرار م ـش ــارك ـت ـن ــا فــي‬ ‫االحتفاالت الوطنية للكويت‪،‬‬ ‫فـ ـ ـه ـ ــذا ال ـ ـش ـ ـهـ ــر ع ـ ــزي ـ ــز ع ـلــى‬

‫«الوطني» يكافئ حاملي بطاقة مايلز‬ ‫‪ World MasterCard‬االئتمانية‬ ‫ق ـ ــام ب ـن ــك الـ ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬بإضافة ميزة جديدة من‬ ‫شــأن ـهــا م ـك ــاف ــأة حــام ـلــي بـطــاقــة‬ ‫م ــا يـ ـل ــز ‪World MasterCard‬‬ ‫االئتمانية‪ ،‬وذلك بإضافة برنامج‬ ‫مـكــافــآت الــوطـنــي‪ ،‬ال ــذي يعد من‬ ‫أضـ ـخ ــم بـ ــرامـ ــج الـ ـمـ ـك ــاف ــآت فــي‬ ‫الكويت‪ ،‬ويتضمن أكثر من ‪600‬‬ ‫محل مشارك‪ ،‬إضافة إلى برنامج‬ ‫مايلز الوطني‪.‬‬ ‫ويكسب العمالء النقاط مقابل‬ ‫كل عملية شراء باستخدام بطاقة‬ ‫م ــا يـ ـل ــز ‪World MasterCard‬‬ ‫االئتمانية‪ ،‬حيث أصبح بإمكانهم‬ ‫اآلن اكتساب نقاط مايلز الوطني‬ ‫ون ـقــاط مـكــافــآت الــوطـنــي لنفس‬ ‫مـعــامـلــة الـ ـش ــراء ال ـت ــي ت ـتــم لــدى‬ ‫أك ـ ـثـ ــر م ـ ــن ‪ 600‬مـ ـح ــل م ـ ـشـ ــارك‪،‬‬ ‫ل ـم ـن ـح ـهــم ح ــري ــة اخـ ـتـ ـي ــار جـهــة‬ ‫السفر المفضلة لديهم مــن دون‬ ‫ق ـيــود عـلــى ت ــواري ــخ الـسـفــر على‬

‫متن أكثر من ‪ 800‬شركة طيران‪،‬‬ ‫مــن بينها‪ :‬اإلمــارات ـيــة‪ ،‬االتـحــاد‪،‬‬ ‫ال ـخ ـط ــوط ال ـبــري ـطــان ـيــة‪ ،‬ط ـيــران‬ ‫الجزيرة وفالي دبي‪.‬‬ ‫كما يمكنهم إ ضــا فــة إمكانية‬ ‫الحجز فيما يزيد على ‪150.000‬‬ ‫فـ ـن ــدق وم ـن ـت ـج ــع ح ـ ــول ال ـع ــال ــم‪،‬‬ ‫واالس ـت ـف ــادة م ــن خ ــدم ــات كـبــرى‬ ‫ش ـ ـ ــرك ـ ـ ــات تـ ــأج ـ ـيـ ــر ال ـ ـس ـ ـي ـ ــارات‬ ‫الـعــالـمـيــة‪ ،‬مــع صــاحـيــة للنقاط‬ ‫تمتد لغاية ‪ 3‬سنوات من تاريخ‬ ‫الحصول عليها‪ .‬وفــي حــال كان‬ ‫للعمالء نقاط كافية الستبدالها‬ ‫بنقاط مايلز‪ ،‬فإنه يمكن الحصول‬ ‫على التذاكر مجانا بالكامل دون‬ ‫سداد أي رسوم إضافية‪.‬‬ ‫تأتي هذه الخطوة انطالقا من‬ ‫سعي "الوطني" إلى تقديم حلول‬ ‫ف ــري ــدة م ــن نــوع ـهــا لـلـمـســافــريــن‬ ‫ال ــدائـ ـمـ ـي ــن‪ ،‬وم ـن ـح ـه ــم ال ـم ــرون ــة‬ ‫وال ـ ـحـ ــريـ ــة ف ـ ــي اخ ـ ـت ـ ـيـ ــار ش ــرك ــة‬

‫«التجاري» ينظم زيارته الثانية لطلبة المدرسة «اإلنكليزية الحديثة»‬ ‫قـ ــام ال ـب ـنــك ال ـت ـج ــاري ال ـكــوي ـتــي‪ ،‬بــال ـت ـعــاون مع‬ ‫الجمعية الكويتية لحماية الحيوان وبيئته‪ ،‬بتنظيم‬ ‫زيارته الثانية لطلبة المدرسة اإلنكليزية الحديثة‪،‬‬ ‫والمخصصة للمرحلة الثانوية‪ ،‬وعلى وجه التحديد‬ ‫طالب طالبات الصف الثامن‪ .‬وتأتي هذه الزيارة‪،‬‬ ‫بهدف إطالعهم على أهمية المحافظة على البيئة‪،‬‬ ‫ولعرض بعض أنشطة الجمعية الكويتية لحماية‬ ‫ال ـح ـي ــوان وب ـي ـئ ـتــه‪ ،‬وال ـت ــي ي ـق ــوم "الـ ـتـ ـج ــاري" على‬ ‫رعايتها ودعمها‪.‬‬ ‫وفــي تعليقها على هــذه الــزيــارة‪ ،‬قالت مساعدة‬ ‫ال ـمــديــر ال ـع ــام ‪ -‬إدارة اإلعـ ــان وال ـع ــاق ــات الـعــامــة‬ ‫بـ"التجاري"‪ ،‬أماني الورع‪" :‬تأتي هذه الزيارة الثانية‬ ‫لـلـمــدرســة اإلنـكـلـيــزيــة الـحــديـثــة اسـتـكـمــاال لـجــدول‬ ‫الزيارات التي تم تنظيمها مع الجمعية الكويتية‬ ‫لحماية ا لـحـيــوان وبيئته لطلبة ا ل ـمــدر ســة‪ ،‬حيث‬ ‫خـصـصــت ه ــذه ال ــزي ــارة لـلـصــف ال ـثــامــن‪ ،‬لتعريف‬ ‫الطالب والطالبات على دور البنك في المحافظة على‬

‫البيئة البحرية والبرية‪ ،‬ودعمه وتشجيعه لحمالت‬ ‫تنظيف الشواطئ والتشجير"‪.‬‬ ‫وذكــرت أن ذلك يأتي إيمانا من البنك بأن دوره‬ ‫ال يقتصر على تقديم الخدمات المصرفية والمالية‬ ‫لعمالئه‪ ،‬بل يشمل التزامه تجاه المجتمع‪ ،‬من خالل‬ ‫دعم ورعاية األنشطة البيئية المتنوعة التي تقوم‬ ‫على تنظيمها الجمعية الكويتية لحماية الحيوان‬ ‫وبيئته‪.‬‬ ‫ويحرص "التجاري" على التعاون مع جمعيات‬ ‫النفع العام ومؤسسات المجتمع المدني القائمة‬ ‫على خدمة فئات المجتمع‪ ،‬وخصوصا فيما يتعلق‬ ‫بالبيئة والمحافظة عليها‪.‬‬ ‫وف ــي خ ـتــام ال ــزي ــارة‪ ،‬تـقــدمــت إدارة "اإلنـكـلـيــزيــة‬ ‫الحديثة" من "التجاري" والجمعية الكويتية لحماية‬ ‫الحيوان وبيئته بالشكر على زيارتهما التعريفية‬ ‫لطلبتها‪ ،‬متمنين لهما مزيدا من النجاح‪.‬‬

‫قلوبنا جميعا‪ ،‬ودعم الناقل‬ ‫الوطني الرسمي للدولة هذه‬ ‫االحـ ـتـ ـفـ ــاالت واجـ ـ ــب وط ـنــي‬ ‫نفتخر به"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــافـ ـ ـ ــت الـ ـ ـ ــرومـ ـ ـ ــي أن‬ ‫احـتـفــاالت "فـبــرايــر الـكــويــت"‬ ‫تؤدي دورا محوريا في جلب‬ ‫ع ــدد كـبـيــر م ــن ال ـس ـيــاح إلــى‬ ‫الـكــويــت فــي ه ــذا الـشـهــر من‬ ‫ال ـع ــام‪ ،‬حـيــث تـتـحــول الـبــاد‬ ‫الى مركز جذب سياحي مهم‬ ‫للسياح الخليجيين والعرب‬ ‫واألجانب‪ ،‬الفتة إلى أن الناقل‬ ‫الرسمي لهذا الحدث والناقل‬ ‫ال ــوط ـن ــي ال ــرس ـم ــي لـلـكــويــت‬ ‫اثبت بنجاح استعداداته في‬ ‫ال ـم ـشــاركــة ف ــي إن ـج ــاح هــذه‬ ‫المناسبة‪.‬‬ ‫وح ـم ـلــت ح ـفــات "ف ـبــرايــر‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت" ال ـم ــوس ـي ـق ـي ــة فــي‬ ‫مفهومها ومضمونها عنوان‬ ‫"ال ـن ـخ ـب ــة واألصـ ـ ــالـ ـ ــة" حـيــث‬ ‫شهد ‪ 26‬يناير افتتاح أولى‬ ‫فعاليات الحفالت الموسيقية‬ ‫بـ ـ ـص ـ ــوت ال ـ ـف ـ ـنـ ــان عـ ـب ــدالـ ـل ــه‬ ‫ال ــروش ـي ــد‪ ،‬وت ـب ـعــه الـمـطــرب‬ ‫أصيل أبوبكر‪.‬‬

‫الطيران التي يودون السفر على‬ ‫متنها ووجهات سفرهم‪.‬‬ ‫كما يحصل العمالء من خالل‬ ‫اس ـت ـخــدام ن ـقــاط مــايـلــز الــوطـنــي‬ ‫ع ـلــى ف ــرص ــة ال ــدخ ــول الـمـجــانــي‬ ‫إلى أكثر من ‪ 500‬قاعة انتظار في‬ ‫أكثر من ‪ 300‬مطار حول العالم‪.‬‬

‫«برقان» يعلن‬ ‫الفائز الجديد‬ ‫بـ «الثريا للراتب»‬ ‫أع ـ ـلـ ــن بـ ـن ــك ب ـ ــرق ـ ــان ف ــوز‬ ‫روبـ ـي ــرت درولـ ـي ــت ب ـس ـيــارة‬ ‫نـيـســان ب ــات ــرول ذات الــدفــع‬ ‫الرباعي‪ ،‬خالل سحب حساب‬ ‫"ال ـث ــري ــا ل ـل ــرات ــب" ال ـش ـهــري‪،‬‬ ‫وأع ــرب الـفــائــز عــن سعادته‬ ‫بالفوز بالسيارة‪.‬‬ ‫ومـ ــع ال ـس ـح ــب ال ـش ـه ــري‪،‬‬ ‫يحصل العميل على فرصة‬ ‫لربح سيارة نيسان باترول‬ ‫ذات ال ـ ــدف ـ ــع ال ـ ــرب ـ ــاع ـ ــي كــل‬ ‫شهر‪ ،‬ومقابل كل ‪ 10‬دنانير‬ ‫متوافرة في الحساب يحصل‬ ‫العميل على فرصة واحدة‪.‬‬

‫جانب من الزيارة‬

‫تقديم‬ ‫تواصل‬ ‫‪Ooredoo‬‬ ‫رصيد إضافي «المتحد» يطلق خدمة تحديث «وربة» يوقع عقد شراكة مع مركز‬ ‫ً‬ ‫المدنية‬ ‫البطاقة‬ ‫‪ %100‬لعمالء ‪ Xpress‬مجانا‬ ‫«الجارالله األلماني» التخصصي‬ ‫التزاما منها بــإ ثــراء تجربة‬ ‫عـمــا ئـهــا‪ ،‬تـسـتـمــر ‪،Ooredoo‬‬ ‫أس ـ ـ ـ ــرع شـ ـبـ ـك ــة فـ ـ ــي ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪،‬‬ ‫بعرضها الخاص بباقات الدفع‬ ‫ا لـمـسـبــق‪ ،‬ا ل ــذي ي ـقــدم للعمالء‬ ‫رصيدا مضاعفا مجانا طوال‬ ‫ش ـهــر ف ـب ــراي ــر ع ـنــد ك ــل عـمـلـيــة‬ ‫إعادة تعبئة‪.‬‬ ‫يأتي هذا العرض توافقا مع‬ ‫سياسة ا لـشــر كــة المبنية على‬ ‫االهتمام والتواصل والتحدي‪،‬‬ ‫والـ ـ ـ ـه ـ ـ ــادف ـ ـ ــة إلثـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراء تـ ـج ــرب ــة‬ ‫العمالء عن طريق تكنولوجيا‬ ‫االتصاالت‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـ ـت ـ ـ ــم اح ـ ـ ـت ـ ـ ـسـ ـ ــاب رص ـ ـيـ ــد‬ ‫م ـ ـضـ ــا عـ ــف بـ ـنـ ـسـ ـب ــة ‪ 100‬ف ــي‬ ‫المئة تلقائيا عند قيام عمالء‬ ‫الـ ــدفـ ــع ال ـم ـس ـب ــق ب ـ ــأي ع ـم ـل ـيــة‬ ‫إ عـ ـ ـ ــادة ت ـع ـب ـئ ــة مـ ــن ‪ 1‬إ ل ـ ــى ‪28‬‬ ‫ف ـب ــرا ي ــر‪ ،‬م ــن دون أي تـكــا لـيــف‬ ‫إض ــاف ـي ــة‪ ،‬وي ـس ـت ـط ـيــع الـعـمـيــل‬ ‫اس ـت ـخ ــدام ال ــرص ـي ــد اإلض ــاف ــي‬ ‫ضـ ـ ـ ـم ـ ـ ــن ال ـ ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ــرض الـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــاص‬ ‫إلج ـ ــراء ال ـم ـكــال ـمــات الـمـحـلـيــة‪،‬‬ ‫أو ا سـ ـتـ ـخ ــدام اإل نـ ـت ــر ن ــت‪ ،‬كـمــا‬ ‫أن ا ل ــر صـ ـي ــد اإل ضـ ــا فـ ــي م ـتــاح‬ ‫ل ـم ــدة ‪ 5‬أي ـ ــام ف ـقــط م ــن تــاريــخ‬

‫إعادة التعبئة‪ ،‬ويتم استخدام‬ ‫الرصيد األساسي بعد ذلك‪.‬‬ ‫وحول ذلك‪ ،‬صرحت الشركة‬ ‫بـ ــال ـ ـتـ ــزام ـ ـهـ ــا بـ ـتـ ـق ــدي ــم أفـ ـض ــل‬ ‫ال ـخ ــدم ــات بــأع ـلــى الـم ـقــايـيــس‬ ‫لــ" عـمــا ئـنــا ا ل ـكــرام مــن مختلف‬ ‫ال ـ ـشـ ــرائـ ــح‪ ،‬وأردن ـ ـ ـ ــا مـ ــن خ ــال‬ ‫هـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـعـ ـ ــرض ت ـ ـقـ ــديـ ــم شـ ــيء‬ ‫مـمـيــز لـعـمــاء الــدفــع الـمـسـبــق‪،‬‬ ‫تقديرا لهم"‪ .‬كما قامت الشركة‬ ‫بتبسيط باقات الدفع المسبق‪،‬‬ ‫وإض ــاف ــة ال ـع ــدي ــد م ــن ال ـمــزايــا‬ ‫التي تعطي العميل حرية أكثر‬ ‫ف ــي اخ ـت ـي ــار م ــا ي ـت ـنــاســب مــع‬ ‫احتياجاته‪.‬‬ ‫وأضافت الشركة أنها قامت‬

‫بطرح هذا العرض في فبراير‪،‬‬ ‫تزامنا مع االحتفاالت باألعياد‬ ‫الــوطـنـيــة‪ ،‬كـمــا قــامــت فــي وقــت‬ ‫ســابــق بــإطــاق بــاقــات ‪Xpress‬‬ ‫ال ـجــديــدة ال ـتــي تـمـنــح الـعـمــاء‬ ‫حــريــة تـصـمـيــم بــاقــات ـهــم الـتــي‬ ‫ت ـت ـن ــاس ــب مـ ــع اح ـت ـي ــاج ــات ـه ــم‪،‬‬ ‫مــن مـكــالـمــات دولـيــة وإنـتــرنــت‬ ‫وم ـ ـكـ ــال ـ ـمـ ــات مـ ـحـ ـلـ ـي ــة‪ ،‬ب ـه ــدف‬ ‫إثراء تجربة العمالء الكرام عن‬ ‫طريق خدمات االتصاالت على‬ ‫الشبكة األفضل لحياتهم‪.‬‬

‫أع ـلــن ال ـب ـنــك األه ـل ــي الـمـتـحــد‪،‬‬ ‫الرائد محليا في تقديم الخدمات‬ ‫المصرفية والتمويلية المتوافقة‬ ‫مــع أح ـكــام الـشــريـعــة اإلســام ـيــة‪،‬‬ ‫إطالق خدمته الجديدة لتحديث‬ ‫بـ ـي ــان ــات الـ ـعـ ـم ــاء آل ـ ـيـ ــا‪ ،‬ب ـه ــدف‬ ‫تـسـهـيــل اإلجـ ـ ـ ــراءات الـمـصــرفـيــة‪،‬‬ ‫وتعزيز مستوى رضا العمالء‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـب ـ ـنـ ــك ف ـ ـ ــي بـ ـي ــان‬ ‫ص ـحــافــي‪ ،‬أن ال ـخــدمــة ال ـجــديــدة‬ ‫ال ـ ـتـ ــي أط ـل ـق ـه ــا ت ـت ـي ــح ل ـع ـمــائــه‬ ‫تـحــديــث الـبـطــاقــات الـمــدنـيــة بكل‬ ‫سهولة‪ ،‬عبر أجهزة السحب اآللي‬ ‫الـمـتـطــورة الـخــاصــة بــ"الـمـتـحــد"‪،‬‬ ‫وال ـم ـن ـت ـش ــرة ف ــي ج ـم ـيــع ف ــروع ــه‬ ‫المتاحة بمختلف مناطق الكويت‪،‬‬ ‫دون الـحــاجــة لـلــذهــاب إلــى الفرع‬ ‫الخاص به على وجه التحديد‪.‬‬ ‫وح ـ ــول هـ ــذه ال ـخ ــدم ــة‪ ،‬أفـ ــادت‬ ‫مـســاعــدة الـمــديــر ال ـعــام للقنوات‬ ‫اإللـكـتــرونـيــة الـبــديـلــة بـ"المتحد"‬ ‫هــدى الـمــدنــي‪ ،‬بــأن "هــذه التقنية‬ ‫الـ ـج ــدي ــدة س ـت ـم ـكــن ال ـع ـم ـي ــل مــن‬ ‫إجراء التحديثات المطلوبة على‬ ‫بـيــانــاتــه الشخصية ال ـ ــواردة في‬ ‫البطاقة المدنية في أي وقت ومن‬ ‫أي م ـكــان‪ ،‬عـبــر خ ـطــوات تحديث‬ ‫َّ‬ ‫وميسرة للغاية"‪.‬‬ ‫بسيطة‬

‫وأوضـ ـ ـح ـ ــت أن ك ـ ــل م ـ ــا ع ـلــى‬ ‫الـعـمـيــل ال ـق ـيــام ب ــه‪ ،‬ه ــو الـتــوجــه‬ ‫إلى أقرب جهاز سحب آلي خاص‬ ‫ب ــ"ال ـم ـت ـح ــد"‪ ،‬واخ ـت ـي ــار خــاصـيــة‬ ‫ت ـح ــدي ــث ال ـم ـع ـل ــوم ــات‪ ،‬وم ـ ــن ثــم‬ ‫إدخـ ــال الـبـطــاقــة الـمــدنـيــة الذكية‬ ‫في الجهاز الذي سيقوم بالتعرف‬ ‫على بـيــانــات العميل الـمــوجــودة‬ ‫على البطاقة المدنية وتحديثها‬ ‫تلقائيا‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــافـ ـ ــت‪ :‬ت ـح ــدي ــث ب ـي ــان ــات‬ ‫ال ـب ـط ــاق ــة ال ـم ــدن ـي ــة ع ـب ــر أج ـه ــزة‬ ‫ال ـس ـحــب اآللـ ــي ي ـعــد إض ــاف ــة إلــى‬ ‫مـسـتــوى ال ـخــدمــات الـمـقــدمــة من‬ ‫"ال ـم ـت ـحــد" لـعـمــائــه‪ ،‬حـيــث تــوفــر‬ ‫لهم الكثير مــن الــوقــت ال ــذي كان‬ ‫يستلزم في السابق لدى ذهابهم‬ ‫للفروع‪.‬‬

‫يــواصــل بـنــك "وربـ ـ ــة"‪ ،‬أفضل‬ ‫ب ـن ــك اسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري فـ ــي ال ـكــويــت‬ ‫وأفـ ـض ــل م ــؤس ـس ــة اس ـت ـشــاريــة‬ ‫للشركات‪ ،‬طرح حلول تمويلية‬ ‫مــرنــة تـعـطــي قـيـمــة ع ـلــى حـيــاة‬ ‫ال ـع ـم ــاء وبـ ـن ــاء ع ـل ـي ــه‪ ،‬أض ــاف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫البنك أخيرا شريكا جديدا إلى‬ ‫سلسة شركائه االستراتيجيين‬ ‫وهو مركز "الجارالله األلماني"‬ ‫التخصصي المعروف بمستوى‬ ‫خ ـ ــدم ـ ــات ـ ــه ال ـ ـط ـ ـب ـ ـيـ ــة ال ــرفـ ـيـ ـع ــة‬ ‫المستوى؛ وتندرج هذه الشراكة‬ ‫في إطار حلول البنك التمويلية‬ ‫تحت بند "التمويل الطبي"‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي إطـ ـ ـ ــار هـ ـ ــذه الـ ـش ــراك ــة‪،‬‬ ‫أص ـبــح بــإم ـكــان الـجـمـيــع س ــواء‬ ‫ك ــان ــوا م ــن ع ـم ــاء ب ـنــك "ورب ـ ــة"‬ ‫أم مــن غير الـعـمــاء‪ ،‬االسـتـفــادة‬ ‫م ـ ــن ال ـ ـخـ ــدمـ ــات الـ ـطـ ـبـ ـي ــة ال ـت ــي‬ ‫يقدمها مركز الجارالله األلماني‬ ‫الـتـخـصـصــي ع ــن طــريــق منتج‬ ‫"الـتـمــويــل الـطـبــي" ال ــذي يقدمه‬ ‫ال ـب ـن ــك إذا م ــا تـ ــوافـ ــرت لــديـهــم‬ ‫الشروط واألحكام المطلوبة‪.‬‬ ‫فـ ـ ــي الـ ـ ـسـ ـ ـي ـ ــاق‪ ،‬قـ ـ ـ ــال رئـ ـي ــس‬ ‫المجموعة المصرفية لــأ فــراد‬ ‫س ــاي ـم ــون ك ـل ـي ـم ـنــت‪ ،‬إن مـنـتــج‬

‫"التمويل الطبي" من بنك "وربة"‬ ‫يـسـمــح بتغطية تكلفة ا لـعــاج‬ ‫ف ــي م ــرك ــز ال ـج ــارال ـل ــه األل ـمــانــي‬ ‫الـتـخـصـصــي ابـ ـت ــداء م ــن ‪1000‬‬ ‫دينار كويتي كحد أدنى لتصل‬ ‫فــي سقفها األع ـلــى إل ــى ‪15000‬‬ ‫ديـنــار‪ ،‬مــن خــال أقـســاط بسعر‬ ‫"الـ ـك ــاش" يـتــم تــوزيـعـهــا حسب‬ ‫ال ـ ـف ـ ـتـ ــرة ال ــزمـ ـنـ ـي ــة ال ـم ـن ــاس ـب ــة‬ ‫ل ـل ـع ـم ـي ــل‪ ،‬ال ـ ـتـ ــي قـ ــد تـ ـص ــل فــي‬ ‫أعالها إلــى خمس سنوات مما‬ ‫يزيد من سالسة ويسر طريقة‬ ‫الــدفــع عـلــى المستفيد مــن هــذا‬ ‫التمويل‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف ك ـ ـل ـ ـي ـ ـم ـ ـن ـ ــت أن‬ ‫مـ ــركـ ــز "ال ـ ـجـ ــارال ـ ـلـ ــه األلـ ـم ــان ــي"‬ ‫ال ـت ـخ ـص ـصــي يـ ـق ــدم م ـج ـمــوعــة‬ ‫متكاملة مــن ا لـخــد مــات الطبية‬ ‫على يد طاقم متميز من األطباء‬ ‫واالخـتـصــاصـيـيــن الـمـعــروفـيــن‬ ‫ك ـ ــل ف ـ ــي م ـ ـجـ ــالـ ــه‪ ،‬وم ـ ـ ــن ض ـمــن‬ ‫الخدمات التي تقدمها العيادة‪:‬‬ ‫طب األسنان‪ ،‬واألمراض الجلدية‬ ‫وال ـع ـن ــاي ــة ب ــال ـب ـش ــرة وال ـل ـي ــزر‪،‬‬ ‫وال ـ ـت ـ ـغـ ــذيـ ــة ال ـ ـعـ ــاج ـ ـيـ ــة‪ ،‬وط ــب‬ ‫األط ـفــال‪ ،‬والباطنية والمسالك‬ ‫البولية‪ ،‬جراحة السمنة وأمراض‬

‫سايمون كليمنت‬

‫ال ـن ـســاء والـ ـ ــوالدة وال ـعــديــد من‬ ‫الخدمات المهمة‪.‬‬ ‫وذكـ ــر أن ب ـنــك "وربـ ـ ــة" يـســره‬ ‫ال ـت ـع ــاون م ــع م ــرك ــز ال ـجــارال ـلــه‬ ‫األلـ ـم ــان ــي ال ـت ـخ ـص ـص ــي‪ ،‬ال ــذي‬ ‫ً‬ ‫يعد واحــدا من أفضل العيادات‬ ‫الطبية عـلــى مـسـتــوى الـكــويــت‪،‬‬ ‫مما يؤكد على مستوى الخدمة‬ ‫وج ــودتـ ـه ــا‪ ،‬الـ ـت ــي ي ـس ـعــى بـنــك‬ ‫"وربـ ــة" إلــى تقديمها مــن خالل‬ ‫شركائه االستراتيجيين"‪.‬‬


‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫• الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م‬ ‫‪ 19‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬ ‫• العدد ‪3323‬‬

‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫‪Fitness‬‬

‫‪20‬‬

‫‪Extra‬‬

‫‪22‬‬

‫تتضمن المكتبة‬ ‫الكويتية التراثية‬ ‫إصدارات متنوعة‬ ‫في شتى المجاالت‪،‬‬ ‫ومؤلفات قديمة تساهم‬ ‫في تثقيف القارئ‪.‬‬

‫فرط األكل مشكلة شائعة‬ ‫الضروري‬ ‫وحادة لذا من ّ‬ ‫أن نرصدها لتجنب‬ ‫تفاقمها‪ ...‬نصائح‬ ‫في الداخل‪.‬‬

‫جيجي حديد تحتفل‬ ‫بعيد الحب مع زين مالك‬

‫ّ‬ ‫تعرفوا إلى الوجه‬ ‫الحقيقي لإلرهابي‬ ‫صالح عبد السالم أحد‬ ‫المتورطين الرئيسين‬ ‫في اعتداءات باريس ‪13‬‬ ‫نوفمبر ‪.2015‬‬

‫احتفلت عارضة األزياء جيجي حديد‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬بعيد‬ ‫الحب مع النجم زين مالك في مدينة نيويورك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لما نقلته تقارير إعالمية‪ ،‬فقد ارتدت جيجي (‪ 21‬عاما)‬ ‫ً‬ ‫تيشيرت أسود اللون مطبوعا عليه اسم وصورة زين (‪23‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاما)‪ ،‬وذلك تعبيرا منها عن حبه‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخرى‪ ،‬صرحت جيجي في آخر حوار تلفزيوني‬ ‫لها مع المذيعة األميركية الكوميدية ألين دي غينيريس‬ ‫بأنهما التقيا خالل حفل عيد ميالد أحد أصدقائهما منذ بضع‬ ‫سنوات‪ ،‬ثم عاد وقام بزيارة مدينة نيويورك العام الماضي‪،‬‬ ‫حيث نشأت عالقة صداقة بينهما تحولت إلى حب عقب‬ ‫انفصاله عن صديقته السابقة الحسناء بيري إدواردز‪.‬‬

‫مسك وعنبر ‪24‬‬ ‫يستضيف مركز جابر‬ ‫الثقافي األحد المقبل‬ ‫أول عروض مسرحية‬ ‫«إيكارا»‪ ،‬التي تستحضر‬ ‫فترة غنية بالتفاعالت‬ ‫االجتماعية في جزيرة‬ ‫فيلكا‪.‬‬

‫فلك‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ستواجه فشال في أحد األمــور لكنه‬ ‫لن يعيق تقدمك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬الغيرة من ثمار الحب وهي تغذية‬ ‫َّ‬ ‫إن لم تتعد الحدود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعية تحتاج الى‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حياتك‬ ‫َ‬ ‫ّ ً‬ ‫بعض االنتعاش فال تبق متفرجا‪.‬‬ ‫‪.v 12‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬العمل جزء مهم من حياة كل شخص‬ ‫ً‬ ‫فاجعله مفيدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬ثـمــة مــوعــد قــريــب ينتظركما فال‬ ‫تتخليا عن الفرح به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬يعجب الـكـثـيــرون بتصرفاتك‬ ‫اللبقة ويرغبون في مصادقتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.14 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً ّ‬ ‫مهنيا‪ :‬كلما سنحت الفرصة لك استفد منها‬ ‫وال تجعلها تفلت من بين يديك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫العاطفية تحتاج إلى ترميم‬ ‫عاطفيا‪ :‬عالقتك‬ ‫ألنها غدت رتيبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬اذهب إلى الطبيعة وال تتوقف عن‬ ‫التمتع بها فهي خير صديق‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ال تنس بعض المواعيد التي لها عالقة‬ ‫بعملك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تشعر بملل أو بفراغ عاطفي وأنت تعلم‬ ‫ّ‬ ‫معالجته‪.‬‬ ‫كيفية‬ ‫ً ّ‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬خــفــف ع ــن وح ــدت ــك بــال ـخــروج في‬ ‫نزهات أو في زيارات لألصدقاء‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.20 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ثمة من يريد لك األذى وال يرغب في‬ ‫نجاحك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاط ـف ـي ــا‪ :‬ي ـقــف ال ـح ـب ـيــب إلـ ــى جــان ـبــك ب ـقـ ّـوة‬ ‫ويساعدك في أمور عدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬الـسـعــادة ال تحتاج إلــى مجهود‬ ‫إضافي بل إلى قناعة ذاتية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ـارا س ـ ّ‬ ‫ـارة‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬قــري ـبــا ج ــدا سـتـسـمــع أخـ ـب ـ‬ ‫نتيجة لنجاح مشروع لك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تحب ليس حسنة‬ ‫عاطفيا ‪ :‬الصبر على مــن‬ ‫بل إنه واجب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬دع الثرثارين يتكلمون كما يحلو‬ ‫لهم وتابع حياتك بكل ثقة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أفضلية كبرى‬ ‫مهنيا‪ :‬تنظيم أمور عملك له‬ ‫في نجاحه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬عواطفك القلبية تسير فــي اتجاه‬ ‫ورغباتك في اتجاه آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :���ح ــان وق ــت ال ـت ـســامــح م ــع أحــد‬ ‫األصدقاء والعودة إلى األيام الجميلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫فاسع الى أن‬ ‫مهنيا‪ :‬تجد منافسا قريبا منك‬ ‫تكون أفضل منه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬الحياة مع رفيق آخر جميلة جدا إذا‬ ‫رافقها التفاهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬اع ــرف كـيــف تـخـتــار أصــدقــاءك‬ ‫فالذين يصطنعون الصداقة كثيرون‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬مثابرتك على التنفيذ وعــدم إضاعة‬ ‫الوقت دفعاك إلى األمام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ّ :‬‬ ‫حب من طرف واحد يلوح في األفق‬ ‫فتريث على قلبك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تبعد قليال عن األجواء االجتماعية‬ ‫وهذا ليس لمصلحتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬اط ـلــب الـمـعــرفــة ف ــي خ ــال الــوســائــل‬ ‫ّ‬ ‫وحسن أوضاعك‪.‬‬ ‫العديدة المتاحة لك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬أحيانا تحبس عواطفك وتتردد عن‬ ‫البوح بها لآلخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬انتبه مــن الــذيــن يــراوغــون أمامك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لتوافق على صحة ما يدعون‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تقطف بـعــض ثـمــار مـجـهــودك ولــن‬ ‫ً‬ ‫تفرح بها كثيرا كما اعتقدت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬سالم على من أحب ويندم اآلن على‬ ‫تلك الساعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬يسمعك أحدهم كالما معسوال‬ ‫بينما يضع لك العراقيل في الخفاء‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ساعد الزمالء الذين يعملون الى‬ ‫ّ‬ ‫وحسن عالقتك بهم‪.‬‬ ‫جانبك‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تنتظر إشــارة من الطرف اآلخر‬ ‫ّ‬ ‫عاطفية تجاهه‪.‬‬ ‫لتقوم بخطوة‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬إحـســانــك بــالــوالــديــن واجــب‬ ‫ديني وعائلي فقم به كما يجب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬


‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫الوقيان‪« :‬المكتبة التراثية» تضم إبداعات الكويتيين‬ ‫تشمل ‪ 8‬آالف إصدار متنوعة المجاالت لمؤلفين من الخليج واليمن والعراق‬ ‫افـ ـتـ ـت ــح د‪ .‬خ ـل ـي ـف ــة ال ــوقـ ـي ــان‬ ‫ال ـم ـك ـت ـب ــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة ال ـت ــراث ـي ــة‪،‬‬ ‫بحلتها الـجــديــدة‪ ،‬فــي قرية يوم‬ ‫ال ـ ـب ـ ـحـ ــار‪ ،‬ل ـل ـب ــاح ــث فـ ــي الـ ـت ــراث‬ ‫ال ـكــوي ـتــي وم ــدي ــر ت ـحــريــر مجلة‬ ‫البيان صالح المسباح‪ ،‬بحضور‬ ‫ج ـم ــع مـ ــن األدبـ ـ ـ ـ ــاء وال ـم ـث ـق ـف ـيــن‬ ‫والشخصيات‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــذه ال ـ ـم ـ ـن ـ ــاس ـ ـب ـ ــة‪ ،‬ق ـ ــال‬ ‫د‪ .‬الــوقـيــان‪" :‬تضم هــذه المكتبة‬ ‫إب ــداع ــات الـكــويـتـيـيــن ونـتــاجـهــم‬ ‫العلمي‪ ،‬إضافة إلى إبداعات أهل‬ ‫الـخـلـيــج بـصـفــة ع ــام ــة‪ ،‬اسـتـطــاع‬ ‫أخــونــا الـعــزيــز وبــاحـثـنــا القدير‬ ‫ص ــال ــح ال ـم ـس ـبــاح أن يـجـمـعـهــا‪،‬‬ ‫وأن يضعها بين أيدي الباحثين‬ ‫والراغبين في اقتنائها"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لو أردنــا الحديث عن‬ ‫ال ـم ـس ـب ــاح‪ ،‬الح ـت ـج ـنــا إلـ ــى وقــت‬ ‫ط ــوي ــل‪ ،‬ف ـه ــو م ـع ـيــن ال ـبــاح ـث ـيــن‬ ‫ون ــاص ــره ــم ف ــي ك ــل ال ـم ـج ــاالت‪،‬‬

‫تتضمن المكتبة الكويتية‬ ‫التراثية إصدارات متنوعة‬ ‫في شتى المجاالت‪،‬‬ ‫ومؤلفات قديمة تساهم في‬ ‫تثقيف القارئ‪.‬‬

‫وأعتقد أن عددا كبيرا منهم‪ ،‬وأنا‬ ‫أحدهم‪ ،‬كنا نلجأ إليه ونستعين‬ ‫به‪ ،‬لالطالع على بعض النفائس‬ ‫الـ ـت ــي ت ـن ـق ـص ـنــا وال ت ــوج ــد فــي‬ ‫م ـك ـت ـبــات ـنــا‪ ،‬أو ن ـج ــد م ـش ـقــة فــي‬ ‫البحث عنها‪ ،‬أو نتصل به‪ ،‬ونقول‬ ‫له نحن بحاجة إلى هذا الكتاب‪،‬‬ ‫فيجهد نفسه‪ ،‬ويظل طول الليل‬ ‫ي ـب ـح ــث عـ ـن ــه حـ ـت ــى يـ ــوفـ ــره لـنــا‬ ‫ص ـبــاحــا"‪ .‬وأض ـ ــاف د‪ .‬الــوق ـيــان‪:‬‬ ‫"هذا النموذج من الرجال أصبح‬ ‫نادرا اآلن‪ ،‬فهناك أشخاص لديهم‬ ‫م ـق ـت ـن ـيــات ك ـث ـي ــرة‪ ،‬وق ـ ـ ــدرة عـلــى‬ ‫توفير مــا يحتاج إ لـيــه الباحث‪،‬‬ ‫لكنهم يشحون بما لديهم"‪ ،‬الفتا‬ ‫إل ــى أن الـمـسـبــاح لـيــس بحباس‬ ‫ل ـل ـع ـلــم‪ ،‬ول ـي ــس ب ـم ـنــاع لـ ــه‪ ،‬لكنه‬ ‫ي ـبــذلــه ب ـس ـخــاء ل ـكــل م ــن أراد أن‬ ‫يستفيد منه من مكتبته النادرة‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال‪" :‬كـ ـل ــي ف ـ ــرح ك ـم ــا أن ـتــم‬ ‫ف ــرح ــون ب ــوج ــود هـ ــذه الـمـكـتـبــة‬

‫مسفر الدوسري‬

‫ً‬ ‫مستمعا لشرح المسباح حول إصدارات المكتبة‬ ‫خليفة الوقيان‬ ‫بـثــوبـهــا ال ـج ــدي ــد‪ ،‬الـ ــذي يضفي‬ ‫عليها بوجود هذا المكان األثري‬ ‫والشعبي هالة جميلة ومشوقة‬ ‫تجعل الباحثين والراغبين في‬ ‫االطــاع على كل ما تجمعه هذه‬ ‫المكتبة"‪.‬‬

‫سوق رائج‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬ذك ــر الـمـسـبــاح أن‬ ‫المكتبة تم افتتاحها سابقا في ‪3‬‬ ‫فبراير ‪ ،2008‬تحت رعاية األمين‬ ‫ال ـعــام لـلــرابـطــة الـســابــق د‪ .‬عــادل‬ ‫عـبــدالـمـغـنــي‪ ،‬وب ـعــد مـ ــرور تسع‬ ‫سنوات ودخــول السنة العاشرة‬ ‫تشرفنا ا لـيــوم بافتتاح المكتبة‬ ‫تحت رعاية األمين العام لرابطة‬ ‫السابق د‪ .‬خليفه الوقيان‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن الـمـكـتـبــة مــرت‬ ‫ب ـمــراحــل‪ ،‬وأحـبـبـنــا أن تـتــوســع‪،‬‬ ‫وقمنا بزيادة األرفف والمعلومات‬

‫جانب من المكتبة‬

‫والـكـتــب‪ ،‬وأضـفـنــا دول الخليج‪:‬‬ ‫اإلمـ ــارات‪ ،‬الـبـحــريــن‪ ،‬السعودية‪،‬‬ ‫عـمــان وق ـطــر‪ ،‬إضــافــة إل ــى اليمن‬ ‫والـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــراق‪ ،‬وأي ـ ـ ـضـ ـ ــا اش ـت ـم ـل ــت‬ ‫المكتبة على الكتب اإلنكليزية‪،‬‬ ‫وم ــؤل ـف ــات ال ـغ ــوص وال ــري ــاض ــة‪،‬‬ ‫النفط‪ ،‬والعمالت ودليل الهواتف‬ ‫وغ ـي ــره ــا‪ .‬وأوضـ ـ ــح أن الـمـكـتـبــة‬ ‫تضم اآلن ‪ 8‬آالف كتاب‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن الكتب للقراءة والتثقيف‪ ،‬وإذا‬ ‫أراد الشخص اقتناء الكتاب فإنه‬ ‫يستطيع ذلــك‪ ،‬لكن هناك بعض‬ ‫النوادر من الكتب لالطالع فقط‪،‬‬ ‫مثل‪ :‬مؤلفات عبدالعزيز الرشيد‬ ‫ال ـن ــادرة‪ ،‬والـمـطـبــوعــات القديمة‬ ‫التي طبعت فترة العشرينيات‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف الـ ـمـ ـسـ ـب ــاح‪ :‬ال ـك ـتــب‬ ‫ال ـ ـ ـنـ ـ ــادرة ل ـه ــا سـ ـ ــوق رائ ـ ـ ــج بـيــن‬ ‫المهتمين ويبحثون عنها‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى المجالت التي تتضمن أغلفة‬ ‫مميزة‪.‬‬

‫وأك ــد أن ــه ك ـ َّـرس وقـتــه ونفسه‬ ‫ألك ـثــر مــن ‪ 10‬أعـ ــوام مـنــذ ‪،1975‬‬ ‫وهـ ـ ــو ي ـ ـقـ ــوم ب ـت ـج ـم ـي ــع ال ـك ـت ــاب‬ ‫الكويتي والمطبوعة الكويتية‪،‬‬ ‫وأنــه يقوم بتجميع العدد األول‬ ‫ألي مجلة في العالم‪ ،‬حتى وصل‬ ‫عددها إلى ‪ 6‬آالف مجلة‪.‬‬ ‫وأفــاد بأن مكتبته الشخصية‬ ‫فــي الـبـيــت تـضــم نـحــو ‪ 100‬ألــف‬ ‫كـتــاب‪ ،‬و‪ 50‬ألــف مجلة وجــريــدة‪،‬‬ ‫و ‪ 10‬آالف ش ـ ــر ي ـ ــط‪ ،‬و ‪ 10‬آالف‬ ‫صورة فوتوغرافية‪.‬‬ ‫وع ــن كـيـفـيــة الـمـحــافـظــة على‬ ‫الـكـتــب‪ ،‬قــال الـمـسـبــاح‪" :‬يـجــب أن‬ ‫تحفظ بمكان بــارد في الصيف‪،‬‬ ‫وأن ترش أماكن حفظها‪ ،‬وإبعاد‬ ‫األط ـفــال عنها حـتــى ال تتعرض‬ ‫للتلف‪ ،‬وبعض الكتب تحتاج إلى‬ ‫غالف من النايلون"‪.‬‬

‫منى الدويسان تستحضر التراث بلغة تجريدية‬

‫• «نسمات شيراز» لوحات تونسية مستوحاة من تراث الزخارف العربية‬ ‫ً‬ ‫شهدت القاهرة أخيرا فعاليات تشكيلية عدة‪ ،‬من‬ ‫بينها معرض «فارس الشرق» للفنانة الكويتية د‪ .‬منى‬ ‫الدويسان في غاليري «النيل» بحي الزمالك‪ّ ،‬‬ ‫وضم مجموعة‬ ‫من أحدث لوحاتها التجريدية‪ .‬كذلك استضافت ساقية‬ ‫القاهرة ‪ -‬رابح بدير‬

‫يسلط «صورة‬ ‫وحكاية» الضوء‬ ‫على واقع وتحديات‬ ‫المجتمع في لبنان‬ ‫وفي دمشق وقصص‬ ‫اللجوء المختلفة‬

‫من خالل اإلذاعة الكويتية‪ ،‬فإن ممارسة الفن‬ ‫ّ‬ ‫ظلت شغلها الشاغل‪ ،‬وهمها الممتع الذي لم‬ ‫تستطع مقاومة ابتعادها عنه‪.‬‬ ‫أش ـ ـ ــاد الـ ـحـ ـض ــور بـ ـل ــوح ــات ال ــدويـ ـس ــان‪،‬‬ ‫وقدرتها على المزج بين جماليات التجريب‬ ‫واس ـت ـح ـضــار خ ـصــائــص ال ـت ــراث الـكــويـتــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والعربي عموما‪ ،‬وطرح مضامين فكرية ذات‬ ‫أفق رمزي من خالل مساحات الضوء والظالل‪،‬‬ ‫واإليحاء اللوني بتحديات اللحظة العربية‬ ‫ال ـحــاضــرة‪ ،‬مــا يـمـنــح ال ــرائ ــي مـتـعــة بصرية‬ ‫ً‬ ‫وارت ـح ــاال إل ــى مـغــامــرة تشكيلية مــن لوحة‬ ‫إلى أخــرى‪ ،‬لتكتمل مالمح التفرد في فضاء‬ ‫ً‬ ‫التصوير‪ ،‬فضال عن استعارة األطر النحتية‬ ‫بطريقة الرسم الغائر‪.‬‬ ‫يــذكــر أن مـنــى ال ــدوي ـس ــان‪ ،‬خــريـجــة كلية‬ ‫التربية األساسية (تصميم داخلي‪ -‬الكويت‬ ‫عام ‪ ،)1988‬وعضو مجلس إدارة في الجمعية‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة ل ـل ـف ـن ــون ال ـت ـش ـك ـي ـل ـي ــة‪ ،‬وع ـض ــو‬ ‫رابـطــة الـحــرف الـيــدويــة فــي بــاريــس‪ ،‬وعضو‬ ‫اتحاد التشكيليين العرب‪ .‬أقامت معرضها‬ ‫الشخصي األول في مايو ‪ 2010‬بقاعة الفنون‬ ‫فــي الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية‪،‬‬

‫الملموس والمتخيل‬ ‫افتتح د‪ .‬خالد سرور معرض «استعادة بين الملموس‬ ‫ُ‬ ‫والمتخيل» للفنان د‪ .‬محمد عرابي‪ ،‬في قاعة «الباب» بدار‬ ‫ّ‬ ‫وضم ‪ 25‬لوحة فنية بمقاسات متباينة‬ ‫األوبرا بالقاهرة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫لم تعرض سابقا‪ ،‬وتجسد مراحل متعددة من مسيرته‬ ‫الفنية‪ ،‬وارتحاله إلى أماكن مختلفة‪ ،‬ذلك منذ منتصف‬ ‫ثمانينيات القرن الماضي‪ ،‬وحتى العام الماضي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عــن معرضه قــال الفنان د‪ .‬محمد عــرابــي‪{ :‬األعـمــال تمثل‬ ‫محطات مهمة في عالقتي مع الفن‪ ،‬واألماكن التي أرى أنها‬ ‫تسكننا‪ ،‬وعالماتها تحمل مفاتيح للسفر عبر أزمنة الروح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وربما تكون في الماضي القريب أو البعيد‪ ،‬أو حتى استشرافا‬ ‫ألزمنة مقبلة‪ ،‬وهذا كله ال ينفصل عن واقعنا المعاش وطبقاته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتراكبة وأطرافها المترامية سياسيا وفكريا واقتصاديا}‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ألمح عرابي إلى أن {استعادة بين الملموس والمتخيل}‬ ‫ً‬ ‫يجسد قضايا إنسانية محلية وعالمية‪ ،‬تؤكد في مجملها‬

‫بريشة محمد عرابي‬

‫أن اإلنسان المعاصر يعيش أزمة بفعل انعزاله عن الطبيعة‬ ‫األم وعن ذ��ته‪ ،‬ما ّ‬ ‫يعمق فكرة االغتراب وفقدان التواصل‪.‬‬ ‫مــن هـنــا‪ ،‬تــرتـكــز الـلــوحــات عـلــى اسـتـحـضــار المخيلة في‬ ‫ّ‬ ‫وتمددها إلــى طبقات ومستويات متعددة من‬ ‫انفراطها‬ ‫الحلم والماورائي‪.‬‬ ‫تخرج محمد عرابي في كلية الفنون الجميلة بجامعة‬ ‫حلوان بمصر‪ ،‬قسم تصوير عام ‪ ،1984‬وحصل على درجة‬ ‫الماجستير في ‪ ،1991‬وحاز درجة دكتوراه في التصوير‬ ‫ً‬ ‫عام‪ ، 1996‬وتدرج في العمل الجامعي إلى أن صار عميدا‬ ‫لكلية الفنون الجميلة في األقصر‪ ،‬وأقام معارض فنية عدة‬ ‫في القاهرة واألقصر وفي واشنطن ودمشق واإلسكندرية‪،‬‬ ‫وغيرها من مــدن مصرية وعربية وأجنبية‪ ،‬ونــال جوائز‬ ‫وتكريمات‪ ،‬ولــه مقتنيات لــدى مؤسسات رسمية وأفــراد‬ ‫في مصر وخارجها‪.‬‬

‫من معرض {فارس الشرق}‬

‫عـلــى غـيــر ع ــادت ــي‪ ،‬ســأحـتـفــل ه ــذا ال ـعــام بـعـيــد ال ـحــب م ـعــك‪ ،‬هنا‬ ‫سنفترش ورق الكلمات األخ ـضــر‪ ،‬وأم ــام أعـيــن كــل ال ـقــراء وعــابــري‬ ‫ً‬ ‫السطور‪ ،‬سنحتفل مـعــا ‪ ،‬تحت سماء الحبر األزرق‪ ،‬سنحفر ثغرة‬ ‫للقمر على مقاس وجهك‪ ،‬وأخرى على مقاس قلبك للشمس لو طال‬ ‫بنا السهر وفاجأنا النهار!‬ ‫كنت وحتى سنة خلت‪ ،‬أسخر من فكرة عيد الحب‪ ،‬وعلى قناعة بأن‬ ‫الحب يمقتها ويراها حفلة تنكرية أكثر من أن تكون صورة له‪ ،‬كنت‬ ‫أظنها أقرب ما يكون لصورة مقتبسة من رسومات األطفال المتحركة‪،‬‬ ‫ال تليق بطفولة الحب! وهذا اللون األحمر الناري الشرس لماذا هو‬ ‫من بين ألوان جنائن الحب األخرى الخالبة؟! ولماذا يتصرف الناس‬ ‫في هذا اليوم ببالهة‪ ،‬كمن يعيد تمثيل مسرحية حب هزلية‪ ،‬مثيرة‬ ‫للشفقة‪ ،‬ال يضحك فيها سوى الممثلين أنفسهم‪ ...‬على أنفسهم‪ ،‬فيما‬ ‫يبكي عليهم المتفرج رثاء‪ .‬الحب ال يختصر برموز ِّ‬ ‫تعبر عنه صورة‬ ‫أو فعل أو كلمة‪ ،‬وال يحشر زمنه في يــوم‪ ،‬هذا الــورد األحمر البهيّ‬ ‫ً‬ ‫يصبح غبيا ال معنى له سوى أنه يوم تسويقه‪ ،‬وتلك الهدايا تصبح‬ ‫ساذجة بين المحبين ال قيمة لها وال تعني أنها اختيرت من محب‬ ‫يعشق من يحب فقط ألنه يحبه‪ ،‬إنما اختيرت الهدية ألن عرضها‬ ‫ً‬ ‫صادف مهرجانا للحب يقام في يوم معين من كل عام يسمى "عيد‬ ‫الحب"‪ ،‬كما يحدث كثيرا في "الـبــازارات" ومواسم التخفيضات‪ ،‬أي‬ ‫قيمة يــراهــا الحب فــي تلك الهدايا التي يوزعها "بــابــا نــويــل" بذلك‬ ‫اليوم؟! أي رسالة تريد أن تقولها‪ ،‬غير تلك الرسالة المصبوغة بذلك‬ ‫ً‬ ‫اللون المسكين؟! كنت إلى يوم أمس أضيق كرها بعيد الحب‪ ،‬اليوم‬ ‫سنحتفل معا هنا بهذا اليوم‪.‬‬ ‫سنمارس الحب هنا معا‪ ،‬ليس كمن يؤدي دورا في مسرحية مكررة‬ ‫مملة‪ ،‬إنما سنفعل ذلك كمن يعيد فعل جريمة‪ ،‬سنرتكب ذات األفعال‬ ‫التي نفعلها بال مناسبة بيننا‪ ،‬سنختار ما استطعنا أن ِّ‬ ‫نجمل به‬ ‫أفعالنا مع بعضنا‪ ،‬ونعرضها في هذا اليوم على الحب‪ ،‬لن ِّ‬ ‫نعبر عن‬ ‫ِّ ّ‬ ‫سنعبر عنا‪ ،‬نفعل ذلك كمن‬ ‫الحب بصور رمزية أو أفعال أو كلمات‪ ،‬إنما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يجري فحصا دوريا لسالمته العاطفية بشكل منتظم حتى يطمئن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فــي ه ــذا ال ـيــوم سـنـمــارس هـنــا بـعـضــا مـمــا يـمــارســه الـكـثـيــر‪ ،‬لكن‬ ‫لنكشف على صحة حبنا‪ ،‬سنخلع كل أرديتنا التي نختبئ خلفها‬ ‫وتسترنا‪ ،‬سنجلس هنا أنــا وأنــت مكشوفين‪ ،‬عــراة قلوبنا للحب‪،‬‬ ‫ليجري فحصه الشامل لها‪ ،‬يقيس فيها سريان مشاعرنا لبعضنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحرارة شوقها في القرب وفي البعد‪ ،‬وتحليال دقيقا للرحمة فيها‪،‬‬ ‫ومــدى حبها للموسيقى واألغــانــي والشعر وكــل مــا فيه فــن‪ ،‬يقيس‬ ‫مدى إحساسها بكل ما هو جميل‪ ،‬وكيفية ردة فعلها عند كل قبيح‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كم عشبة خضراء حولها‪ ،‬سنترك الحب اليوم‬ ‫يعد كل حبة رمل فينا‪ّ ،‬‬ ‫يجري كل ما يحتاجه منا من فحوصات وتحاليل عاطفية‪ ،‬لنطمئن‬ ‫على سالمة حبنا‪.‬‬ ‫عـلــى يقين أن الـحــب عـنــد اعــامـنــا بالنتائج سـيـقــول‪ :‬كــان يمكن‬ ‫االكتفاء بأحدكما!‬

‫حصاد‬ ‫رحيل الشاعر إسماعيل عقاب‬ ‫«سيزيف» القصيدة المصرية‬

‫الصاوي «نسمات شيراز» للفنانة شيراز التونسية‪ ،‬وفي‬ ‫قاعة الباب بدار األوبرا المصرية أقيم معرض «استعادة‬ ‫بين الملموس والمتخيل» للفنان د‪ .‬محمد عرابي‪ ،‬بحضور‬ ‫لفيف من النقاد والفنانين ومحبي الفنون الجميلة‪.‬‬

‫اسـتـضــاف غــالـيــري «ال ـن ـيــل» فــي الـقــاهــرة‬ ‫معرض «ف ــارس الـشــرق» للفنانة التشكيلية‬ ‫ّ‬ ‫وضم مجموعة‬ ‫الكويتية د‪ .‬منى الدويسان‪،‬‬ ‫مــن لوحاتها فــي مـجــال التصوير‪ ،‬تناغمت‬ ‫جمالياتها بين الرمز والسوريالية والتجريد‪،‬‬ ‫وتكوينات ذات خصائص تاريخية‪ ،‬بحضور‬ ‫عدد كبير من الفنانين والنقاد والشخصيات‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫عــن ه ــذه الـتـجــربــة‪ ،‬قــالــت الـفـنــانــة د‪ .‬منى‬ ‫ال ــدويـ ـس ــان‪«ُ :‬ي ـع ــد ه ــذا ال ـم ـعــرض أح ــد أهــم‬ ‫ع ــروض ــي الـشـخـصـيــة وال ـم ـن ـف ــردة‪ ،‬ويــرجــع‬ ‫ذل ــك ألس ـبــاب ع ــدة فــي مـقــدمـهــا أن ـنــي أقيمه‬ ‫المصرية القاهرة‪ ،‬تلك المدينة‬ ‫في العاصمة‬ ‫ّ‬ ‫ال ـعــري ـقــة ال ـتــي ي ـمــثــل ال ـع ــرض ف ــي قــاعــاتـهــا‬ ‫ً‬ ‫ووسط فنانيها حلما للفنانين العرب»‪.‬‬ ‫ألمحت الدويسان إلى أن «فــارس الشرق»‬ ‫ً‬ ‫يأتي استمرارا لمحاولتها الجادة والممتعة‬ ‫في ممارسة فن التصوير الــذي عشقته منذ‬ ‫ك ــان ــت ت ـل ـم ـيــذة‪ ،‬وزاد عـشـقـهــا ل ــه بـتــدعـيـمــه‬ ‫بالدراسة األكاديمية بكلية التربية األساسية‬ ‫«الـتـصـمـيــم ال ــداخ ـل ــي»‪ ،‬ورغ ــم اتـجــاهـهــا إلــى‬ ‫العمل اإلعالمي لحقبة من الزمن وتحققها فيه‬

‫عيد الحب‬

‫الفنانة منى الدويسان‬ ‫والمعرض الشخصي الثاني في مايو ‪2016‬‬ ‫ً‬ ‫بـغــالـيــري دار الـفـنــون بــالـكــويــت‪ ،‬ف ـضــا عن‬ ‫مشاركات عدة لها في الكويت وخارجها‪.‬‬

‫زخارف وألوان‬ ‫في سياق متصل‪ ،‬وبحضور عدد كبير من‬ ‫النقاد والفنانين ومحبي الفنون الجميلة‪،‬‬ ‫افـتـتــح ال ـف ـنــان الـكـبـيــر د‪ .‬طــه قــرنــي مـعــرض‬ ‫«نسمات شيراز» للفنانة شيراز التونسية‪ ،‬في‬ ‫ّ‬ ‫وضم مجموعة من‬ ‫ساقية الصاوي بالقاهرة‪،‬‬ ‫أحدث لوحاتها المستوحاة من تراث العمارة‬ ‫والــزخــارف العربية‪ ،‬والتي تستحضر عبق‬ ‫التاريخ من أبرز المعالم األثرية‪.‬‬ ‫ع ـ ــن ت ـج ــرب ـت ـه ــا الـ ـفـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬قـ ــالـ ــت شـ ـي ــراز‬ ‫التونسية‪« :‬بدأت الرسم منذ سنواتي األولى‪،‬‬ ‫كهاوية تستحثها األلوان بلغتها التلقائية‪،‬‬ ‫وم ــع ت ـقــدم ال ـت ـجــربــة واخ ـت ـم ــاره ــا‪ ،‬تـحـ ّـولــت‬ ‫الهواية إلى احتراف‪ ،‬فقدمت مشاركات عدة‬ ‫في معارض بباريس‪ ،‬كذلك شاركت بمعارض‬ ‫الـيــونـسـكــو ‪ 2016‬بـمـنــاسـبــة أس ـبــوع ال ـمــرأة‬ ‫اإلفريقية والمتغيرات المناخية‪ ،‬ومعرض‬ ‫العيد الــوطـنــي التونسي بــدعــوة كريمة من‬ ‫السفارة بباريس‪ ،‬كذلك لــدي مشاركات في‬ ‫المجتمعات المدنية المختلفة}‪.‬‬

‫ّوألمحت الفنانة إلــى أن {لمسات شيراز}‬ ‫يـمــثــل مــرحـلــة فنية جــديــدة فــي رحلتها مع‬ ‫الـفــن التشكيلي‪ ،‬وعالمها األثـيــر فــي فضاء‬ ‫ال ـم ـعــالــم ال ـث ـقــاف ـيــة‪ ،‬وم ــن خ ــال الـمــوتـيـفــات‬ ‫والوحدات الزخرفية التراثية‪ ،‬والتي تحمل‬ ‫عبق التاريخ التونسي والمتمثل في أم الفنون‬ ‫{العمارة} وترجمته إلى لمسات لونية بهيجة‪،‬‬ ‫ومتناغمة مــع طــا قــة شعورية مفعمة بحب‬ ‫الوطن واالنتماء إلى األرض العربية‪ ،‬بكنوزها‬ ‫التاريخية وحاضرها المشرق‪.‬‬

‫مشاريع «ذاكرة» تهدف‬ ‫إلى زيادة الوعي بين‬ ‫المصورين المحترفين‬ ‫والهواة على حد سواء‬

‫لوحة من معرض الفنان محمد عرابي‬

‫غ ـيــب الـ ـم ــوت أم ـ ــس‪ ،‬ال ـشــاعــر‬ ‫الـم ـصــري إسـمــاعـيــل ع ـقــاب‪ ،‬عن‬ ‫ً‬ ‫عمر يناهز الـ‪ 71‬عاما بعد صراع‬ ‫مع المرض‪.‬‬ ‫يـ ـنـ ـتـ ـم ــي ع ـ ـ ـقـ ـ ــاب إل ـ ـ ـ ــى ج ـي ــل‬ ‫ال ـس ـت ـي ـن ـيــات األدبـ ـ ـ ــي‪ ،‬واش ـت ـهــر‬ ‫بـ "سيزيف" القصيدة المصرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ـ ـكـ ـ ــان م ـ ـم ـ ـس ـ ـكـ ــا بـ ــال ـ ـح ـ ـلـ ــم ف ــي‬ ‫زم ـ ــن الـ ـشـ ـت ــات واالغـ ـ ـت ـ ــراب عــن‬ ‫راه ــن تـعـصــف ب ــه حـمــم ال ـمــوت‪،‬‬ ‫وي ـج ـتــاحــه ط ــوف ــان ال ـ ــدم‪ ،‬فيظل‬ ‫يتلقى ويرمي "الصخرة‪ /‬الحلم"‬ ‫في هوة القصيدة‪.‬‬ ‫ولد عقاب عام ‪ 1946‬في قرية‬ ‫محلة بشر بمحافظة البحيرة‪،‬‬ ‫وانـ ـتـ ـق ــل إل ـ ــى م ـح ــاف ـظ ــة مــرســى‬ ‫م ـطــروح الـســاحـلـيــة‪ ،‬الـتــي عــاش‬ ‫ً‬ ‫فيها جل حياته‪ ،‬وأسس صالونا‬ ‫ً‬ ‫ثقافيا استضاف أدباء مصريين‬ ‫ً‬ ‫وعربا كثيرين‪.‬‬ ‫ش ـ ـ ــارك عـ ـق ــاب فـ ــي ك ـث ـي ــر مــن‬ ‫المهرجانات الشعرية المحلية‬ ‫وال ـ ـ ـعـ ـ ــرب ـ ـ ـيـ ـ ــة‪ ،‬ون ـ ـ ـشـ ـ ــر إن ـ ـتـ ــاجـ ــه‬ ‫الشعري واألدب ــي فــي الــدوريــات‬ ‫المتخصصة‪ ،‬ومن أبرز دواوينه‪:‬‬ ‫"خطوات األمل المعصوب"‪" ،‬من‬ ‫وح ــي عـيـنـيـهــا"‪" ،‬ه ــي وال ـب ـحــر"‪،‬‬ ‫"حـ ـ ــديـ ـ ــث ال ـ ـ ـمـ ـ ــوج لـ ـلـ ـصـ ـخ ــور"‪،‬‬ ‫"تـ ــأش ـ ـيـ ــرة خ ـ ـ ـ ـ ــروج"‪" ،‬م ـح ــاك ـم ــة‬ ‫المغني ‪ -‬مسرحيتان شعريتان"‪،‬‬

‫إسماعيل عقاب‬ ‫"سـيــدة الـفـصــول"‪" ،‬حـلــم" ‪"،‬الـعــزف‬ ‫بأنامل محترقة"‪.‬‬ ‫حصل على الجائزة األولــى في‬ ‫مسابقة إب ــداع‪ ،‬ومـهــرجــان مسرح‬ ‫ال ـث ـق ــاف ــة ال ـج ـم ــاه ـي ــري ــة‪ ،‬وج ــائ ــزة‬ ‫عبدالعزيز سعود البابطين لإلبداع‬ ‫الشعري‪ ،‬وجائزة كفافيس للشعر‬ ‫وشهادة تقدير من مهرجان الشعر‬ ‫اليوناني‪ .‬من قصيدته "وصية"‪:‬‬ ‫أكتب وصيتك التي تأبى‬ ‫وأرحم بها أحالمك التعبى‬ ‫وأنكر قصائدك التي‬ ‫أرهقتها بالحلم‬ ‫ثم نذرتها قربى‬ ‫نحن الشهود عليك‬ ‫مذ ركضت خيولك في المدى‬ ‫نحن الشهود عليك‪....‬‬

‫«مصر المحروسة» نظمت أمسية‬ ‫شعرية في المكتبة الوطنية‬

‫المشاركون في األمسية الشعرية‬ ‫احتضنت مكتبة الكويت الوطنية األمسية الشعرية الفنية الثالثة‬ ‫لرابطة مصر المحروسة‪ ،‬التي أشرعت شباكها الثالث في سلسلتها‬ ‫الجديدة‪ ،‬والتي تحمل اسم "شبابيك"‪.‬‬ ‫وكان اللقاء عبارة عن مزيج فني وثقافي يحمل العديد من الرسائل‬ ‫ً‬ ‫اإلنسانية الراقية‪ ،‬التي يعتبرها الجمهور وقودا لنبض قلوبهم‪ ،‬وهو‬ ‫ما انعكس واضحا في عدد الحضور‪ ،‬على اختالف أعمارهم وأطيافه��‪.‬‬ ‫وقــدم الفنانون وليد طــاووس ومحمد حسين مجموعة من األلحان‬ ‫الرائعة شاركتهم فيها بالغناء الفنانة مشيرة‪ ،‬صاحبة الصوت الشجي‬ ‫والحضور المميز‪ .‬وكان للشعر النصيب األكبر بمشاركة الشاعر أحمد‬ ‫عبدالحافظ‪ ،‬الذي احتفى بصدور ديوانه "من حماقات الغروب"‪ ،‬وألقى‬ ‫بعضا من قصائده‪ ،‬والشاعر شامل العزيزي‪ ،‬الــذي شــارك بقصائد‬ ‫بالعامية المصرية‪ .‬وكان اإللقاء المميز للطفل الموهوب أحمد صالح‪،‬‬ ‫الذي حرك مشاعر الجمهور بقصائد عن األم‪ ،‬ثم كانت المشاركة للفنان‬ ‫الشاعر كمال موافي مع بعض المواويل الشجية باللهجة الصعيدية‪.‬‬ ‫كما شاركت فرقة "صــوت ترنم" ببعض األعمال الفنية اإلنسانية‬ ‫والوطنية‪ ،‬والتي حازت إعجاب الحضور‪.‬‬ ‫وأطلت الزهرتان جومانة وشورى بتابلوه إيقاع حركي موسيقي‬ ‫على أنـغــام الموسيقى والـشـعــر‪ ،‬لعبت فيه اإلض ــاء ة دورا كبيرا في‬ ‫إيصال الفكرة والمضمون‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ ١٦‬فبراير ‪2017‬م ‪ ١٩ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫‪19‬‬

‫مزاج‬

‫ّ‬ ‫ناصيف زيتون‪ :‬ال أنجر خلف العاطفة‪ ...‬ومفهوم الحب اختفى‬ ‫• النجم السوري يتحدث عن ّ‬ ‫سر نجاح ألبومه األخير وعن مشاركته في حفلة خيرية في السويد‬

‫رغم النجاحات التي حققها خالل فترة قصيرة حافظ الفنان ناصيف‬ ‫زيتون على تواضعه الكبير‪ ،‬وبقي ذلك الشاب الخجول الذي تعرفنا إليه‬ ‫في «ستار أكاديمي» واصطاد النجومية بفضل أعمال ناجحة وضعته‬ ‫في مقام نجوم الصف األول‪ .‬النجم السوري الذي اختتم عام ‪2016‬‬ ‫بيروت‪ -‬ريشار ديب‬

‫الترويج‬ ‫لنفسي‬ ‫على حساب‬ ‫الناس‬ ‫المحتاجة‬ ‫ليس من‬ ‫شيمي‬

‫سألتقي‬ ‫بالطفل‬ ‫المصاب‬ ‫بالسرطان‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن‬ ‫كاميرات‬ ‫التصوير‬

‫ً‬ ‫شــاركــت أخ ـيــرا فــي الحفلة الخيرية‬ ‫‪ We are one Galan‬في السويد حيث‬ ‫ّ‬ ‫كرمك القيمون عليها إلى جانب عدد من‬ ‫الشخصيات العالمية‪.‬‬ ‫صراحة فوجئت بالتكريم‪ .‬ال أعتبره‬ ‫ً‬ ‫تكريما بقدر ما هو لفتة جميلة نابعة‬ ‫مــن أخ ــاق السيد ميشال عيسى الــذي‬ ‫أح ـ ّـب أن يشكرني بـهــذه الطريقة‪ ،‬ومن‬ ‫جهتي كان شرف كبير لي المشاركة في‬ ‫حفلة مــن تنظيمه أل ن ــه يعمل أل ه ــداف‬ ‫نـبـيـلــة وأس ـع ــدن ــي اخ ـت ـي ــاره ل ــي ألك ــون‬ ‫ض ـمــن ال ـف ـنــان ـيــن ال ـم ـشــارك ـيــن ف ــي هــذا‬ ‫الـحــدث‪ ،‬ويـعــود ريعه لمساعدة أطفال‬ ‫س ــوري ــة ول ـب ـن ــان وال ـ ـعـ ــراق والـمـنـطـقــة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬إنه ألمر جميل أن تقوم بخطوة‬ ‫إنسانية ولو كانت بسيطة‪ ،‬وفي نهاية‬ ‫المطاف نحن كفنانين نؤدي واجبنا من‬ ‫خــال إحياء حفالت غنائية يشاهدها‬ ‫الناس‪ ،‬وعلينا في الوقت نفسه أن نكون‬ ‫على قــدر المحبة ونساعد مــن يحتاج‬ ‫إلى العون‪.‬‬ ‫م ــاذا تـعـنــي لــك الـمـشــاركــة فــي حــدث‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يحمل هدفا إنسانيا إلى جانب فنانين‬ ‫عالميين كثيرين؟‬ ‫ال شك في أنني سعيد بهذه المشاركة‬ ‫ال ـم ـه ـم ــة عـ ـل ــى ال ـص ـع ـي ــد ال ـش ـخ ـص ــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ ـصــوصــا أن ـنــي كـنــت ال ـف ـنــان الـعــربــي‬ ‫ال ــوحـ ـي ــد ال ـ ـم ـ ـشـ ــارك فـ ــي هـ ـ ــذا الـ ـح ــدث‬ ‫ال ـخ ـيــري‪ .‬أن ــا إن ـســان ع ــادي يشعر مع‬ ‫أخ ـيــه اإلن ـس ــان ف ــي نـهــايــة األم ـ ــر‪ ،‬و{ل ــم‬ ‫ً‬ ‫أولــد وفي فمي ملعقة من ذهــب}‪ ،‬علما‬ ‫بــأنـنــي تــرعــرعــت ضـمــن بـيـئــة مــرتــاحــة‬ ‫ً‬ ‫ماديا‪ .‬بالتالي‪ ،‬أحاول مساعدة اآلخرين‬ ‫ّ‬ ‫وتقديم الدعم لهم كلما استطعت ذلك‪،‬‬ ‫م ــع ال ـح ــرص ع ـلــى أن تـبـقــى خـطــواتــي‬ ‫اإلن ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ــان ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــة خـ ـل ــف‬ ‫األض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواء وعـ ـ ـ ــدم‬ ‫الـ ـمـ ـج ــاه ــرة ب ـه ــا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يخص‬ ‫أمــا فــي مــا‬ ‫اإلضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاءة عـ ـل ــى‬ ‫مـ ـ ـ ـش ـ ـ ــاركـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي ف ــي‬ ‫حـفـلــة ‪We are one‬‬ ‫‪ Galan‬بهذا الشكل‪ ،‬فهو‬ ‫أمر طبيعي كون الهدف من‬ ‫الحدث كان جمع أكبر قدر‬ ‫ممكن مــن األم ــوال لمساعدة‬ ‫األطفال‪.‬‬

‫دعاية‬ ‫يسعى بعض الفنانين‬ ‫إل ـ ـ ــى اس ـ ـت ـ ـغـ ــال ح ـف ــات‬ ‫مـ ـم ــاثـ ـل ــة ل ـل ـت ــروي ــج‬ ‫ألنـ ـ ـفـ ـ ـسـ ـ ـه ـ ــم عـ ـل ــى‬ ‫ً‬ ‫عكسك تماما كون‬

‫أخبار النجوم‬

‫أنغام في دار األوبرا‬ ‫تـ ـق ــف الـ ـفـ ـن ــان ــة أنـ ـغ ــام‬ ‫ع ـلــى م ـس ــرح دار األوب ـ ــرا‬ ‫ً‬ ‫المصرية مجددا في حفلة‬ ‫ك ـب ـي ــرة ت ـح ـي ـي ـهــا ال ـش ـهــر‬ ‫المقبل بمناسبة االحتفال‬ ‫ً‬ ‫ب ـ ـم ـ ــرور ‪ 15‬ع ـ ــام ـ ــا ع ـلــى‬ ‫انطالق قنوات المحور‪.‬‬ ‫س ـي ـق ـت ـص ــر ال ـح ـض ــور‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى ال ـ ـم ـ ــدع ـ ــوي ـ ــن إل ـ ــى‬ ‫الحفلة الخاصة‪ ،‬وستقدم‬ ‫النجمة المصرية خاللها‬ ‫ً‬ ‫أغاني ستذاع الحقا على‬ ‫الشاشات‪.‬‬

‫شريف رمزي «كوميديان»‬ ‫ي ـبــاشــر ال ـف ـنــان الـمـصــري‬ ‫شـ ـ ــريـ ـ ــف رم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزي ت ـ ـصـ ــويـ ــر‬ ‫مسلسله الكوميدي الجديد‬ ‫«سبع صنايع» المقرر عرضه‬ ‫خالل رمضان المقبل‪.‬‬ ‫يعتمد المسلسل الجديد‬ ‫عـلــى ضـيــوف ال ـشــرف بشكل‬ ‫رئ ـيــس ف ــي األح ـ ــداث‪ ،‬بينما‬ ‫تـ ـش ــارك م ــي س ـل ـيــم وإن ـج ــي‬ ‫وجدان في البطولة النسائية‪.‬‬

‫عال غانم تغادر «الدولي»‬ ‫رغ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم إع ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــاب ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــا‬ ‫ب ــالـ ـسـ ـيـ ـن ــاري ــو‪ ،‬اعـ ـت ــذرت‬ ‫الفنانة المصرية عال غانم‬ ‫عـ ــن ع ـ ــدم الـ ـمـ ـش ــارك ــة فــي‬ ‫مسلسل «الــدولــي» بعدما‬ ‫طــال ـب ـهــا ال ـم ـن ـتــج مـحـمــد‬ ‫فوزي بتخفيض أجرها‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ــدت ع ــا أن األج ــر‬ ‫الذي عرضه عليها فوزي‬ ‫ً‬ ‫ال يناسبها‪ ،‬فضال عن أنه‬ ‫رفض زيادته‪.‬‬

‫بنجاحات جديدة أضيفت إلى إنجازاته السابقة ّ‬ ‫يتحدث إلى {الجريدة}‬ ‫عن مشاركته األخيرة في الحفلة الخيرية ‪ ،We are one Galan‬عن‬ ‫سر نجاح أغانيه‪ ،‬وعن أخبار القلب‪ .‬بماذا ّ‬ ‫ّ‬ ‫يرد على من يتهمه بالغرور‬ ‫وغيرها من مواضيع في هذا اللقاء؟‬ ‫ً‬ ‫الدعاية في هذا المجال لم تهمك يوما‪.‬‬ ‫ال أري ــد التشكيك فــي إنسانية أحــد‪،‬‬ ‫ف ـك ـل ـنــا ب ـش ــر وك ـ ــل ش ـخ ــص ي ـع ـ ّـب ــر عــن‬ ‫م ـ ـشـ ــاعـ ــره اإلنـ ـس ــانـ ـي ــة وي ـ ـقـ ــوم بـعـمــل‬ ‫خيري بالطريقة التي يختارها‪ ،‬فاألهم‬ ‫ّ‬ ‫اسـتـمــراريــة هــذه األع ـمــال‪ ،‬و{ال ـلــه يكتر‬ ‫لبيعملوا أعمال خير} وأتمنى أن نحذو‬ ‫ّ‬ ‫حذوهم‪ .‬جل ما قمت به الغناء لتحقيق‬ ‫هــدف خـيــري‪ .‬ولـكــن أع ــود وأؤك ــد أنني‬ ‫أف ـضــل إب ـقــاء ه ــذا ال ـجــانــب مــن حياتي‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن الضوء‪ ،‬لذا ال الجأ إلى الدعاية‬ ‫سوى للترويج إلصداراتي الجديدة أو‬ ‫لحفالتي‪ ،‬أو ألي خطوة فنية أستعد لها‪.‬‬ ‫أما الترويج لنفسي على حساب الناس‬ ‫ال ـم ـح ـتــاج ـيــن‪ ،‬ف ـه ــذا ل ـيــس م ــن شـيـمــي‪،‬‬ ‫وللناس كامل الحق في أن يصدقوني‬ ‫أو ال‪ ،‬ولكن من يعرفني عن قــرب يدرك‬ ‫ً‬ ‫تماما أنني صادق في هذا الشأن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حرصت على البقاء بعيدا عن أجواء‬ ‫المعمعة الفنية ولم تتخل عن تواضعك‬ ‫ر غــم النجاحات الكثيرة التي حققتها‬ ‫خالل فترة قصيرة‪.‬‬ ‫ن ـ ـشـ ــأت عـ ـل ــى مـ ـث ــل ه ـ ـ ــذه األخ ـ ـ ـ ــاق‪،‬‬ ‫والـ ـمـ ـعـ ـمـ ـع ــة الـ ـفـ ـنـ ـي ــة أمـ ـ ـ ــر بـ ـعـ ـي ــد عــن‬ ‫ً‬ ‫تماما‪ .‬كل واحــد ينظر ّ‬ ‫إلي‬ ‫شخصيتي‬ ‫من منظاره الخاص‪ ،‬فيصفني البعض‬ ‫باإلنسان المتواضع فيما يقول البعض‬ ‫اآلخ ــر إن {الـخـســة كـبــرت ب ــراس ــي} (فــي‬ ‫إشـ ــارة إل ــى اإلص ــاب ــة ب ــال ـغ ــرور)‪ ،‬ولـكــن‬ ‫ي ـب ـقــى األه ـ ــم أن ـن ــي أن ـ ــام م ــرت ــاح ال ـبــال‬ ‫ً‬ ‫ـاد أح ــدا‪ .‬أعتقد أن حرصي‬ ‫كوني لم أعـ ِ‬ ‫ال ــدائ ــم عـلــى ال ـح ـفــاظ عـلــى ه ــذا الــرابــط‬ ‫الوثيق مع عائلتي ساهم بشكل كبير‬ ‫ومباشر في عدم انجراري وراء الغرور‬ ‫والمعمعة‪ ،‬فأنا أعيش وفق األصول التي‬ ‫نشأت عليها‪ ،‬ال سيما المحبة‬ ‫واالح ـ ـت ـ ــرام‪ .‬ص ـح ـيــح أن‬ ‫اسمي ناصيف زيتون‬ ‫ال ـف ـن ــان الـ ـ ــذي اك ـت ـســب‬ ‫ش ـ ـهـ ــرة‪ ،‬إال إن ـنــي‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـ ــا زل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت ابـ ـ ـ ــن‬ ‫الـ ـي ــاس وســامـيــا‬ ‫زيـ ـت ــون‪ ،‬وألن ـنــي‬ ‫أح ـ ـ ـتـ ـ ــرم ال ـب ـي ــت‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ــذي تـ ـ ّ‬ ‫ـرب ـ ـيـ ــت‬ ‫ً‬ ‫فيه أحرص دوما‬ ‫على إظهار الصورة الجميلة عن‬ ‫عائلتي‪.‬‬

‫موقف‬ ‫ح ـ ـيـ ــن ذكـ ـ ـ ـ ــرت أن‬ ‫ا لـبـعــض يتهموك‬ ‫بــال ـغــرور‪ ،‬هل‬ ‫قـصــدت بذلك‬ ‫وس ـ ـ ـ ـ ـ ــام ح ـن ــا‬

‫الذي ّ‬ ‫غرد أنك رفضت مقابلة طفل مصاب‬ ‫بالسرطان؟‬ ‫ً‬ ‫أبدا‪ .‬ال أعرف وسام حنا على الصعيد‬ ‫ً‬ ‫الشخصي‪ ،‬علما بأن له كامل الحق في‬ ‫ً‬ ‫أن يقول ما يشاء‪ ،‬ويبقى موقفي واضحا‬ ‫وه ــو أن ـنــي ض ـ ّـد ال ـت ـجــريــح بــاآلخــريــن‪،‬‬ ‫وبــال ـتــالــي لـيـســت لـ ـ ّ‬ ‫ـدي أي ــة مـشـكـلــة مع‬ ‫وسام وأفضل عدم إعطاء هذا الموضوع‬ ‫أكثر من حجمه‪ ،‬ولكل شخص الحق في‬ ‫التعاطي مع اآلخر باألسلوب الذي يراه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناسبا‪ .‬شخصيا‪ ،‬نشأت على احترام‬ ‫ّ‬ ‫اآلخ ــر‪ ،‬وسأحتفظ بحق ال ــرد إن قـ ّـررت‬ ‫ذلك‪ ،‬وهنا ال أقصد وسام حنا بالذات‪.‬‬ ‫ولكنك التزمت الصمت ولم ّ‬ ‫ترد على‬ ‫ما كتبه على صفحته؟‬ ‫ال أريــد أن أصنع عــداوة بيني وبين أي‬ ‫شخص‪ .‬بطبعي أرى الجانب اإليجابي من‬ ‫األمور كافة‪ ،‬وربما كان انفعال وسام حنا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫نابعا من اإلنسانية الكبيرة التي يتحلى‬ ‫بها ومن تعاطفه مع الطفل‪ ،‬األمر الذي دفعه‬ ‫إلى القول إن {الخسة كبرت براسي}‪ ،‬ولكن‬ ‫بطبعي ال أحب االنجرار وراء العاطفة‪...‬‬ ‫ولكن هل يحق له الحكم على اآلخرين‬ ‫بهذه الطريقة؟‬ ‫ل ـك ــل ش ـخ ــص أس ـل ــوب ــه الـ ـخ ــاص فــي‬ ‫الـتـعــاطــي مــع األمـ ــور‪ ،‬ولـيـســت ل ــدي أي‬ ‫مشكلة مع هذا الموضوع وال مع وسام‪.‬‬ ‫هل التقيت الطفل؟‬ ‫لألسف‪ ،‬تعرض الطفل لوعكة ّ‬ ‫صحية‬ ‫ً‬ ‫ول ـك ــن ســأل ـت ـق ـيــه ق ــري ـب ــا إن شـ ــاء ال ـل ــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خـصــوصــا أنـنــي قطعت وع ــدا لــوالــدتــه‬ ‫بذلك‪ .‬وكن على ثقة في أن األمر سيبقى‬ ‫ً‬ ‫بـ ـعـ ـي ــدا عـ ــن األضـ ـ ـ ـ ــواء وعـ ـ ــن ك ــام ـي ــرات‬ ‫التصوير‪.‬‬

‫نجاحات بالجملة‬ ‫ال شك في أن ‪ 2016‬كان عام النجاحات‬ ‫ً‬ ‫بامتياز‪ ،‬خصوصا بعد اختيا�� ألبومك‬ ‫الثاني «طول اليوم» كأفضل ألبوم غنائي‬ ‫عربي من تطبيق ‪ Itunes‬وتخطيه المئة‬ ‫مليون متابع عبر {يوتيوب}‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى وصول نسبة االستماع إلى أغانيك‬ ‫عبر تطبيق {أنـغــامــي} إلــى مئة مليون‬ ‫مشترك‪ .‬ماذا تعني لك هذه النجاحات‬ ‫الجديدة كافة؟‬ ‫ال ش ـ ــك ف ـ ــي أن ك ـ ــل ن ـ ـجـ ــاح ي ـح ـق ـقــه‬ ‫اإلنسان يعني له الكثير بصرف النظر‬ ‫ّ‬ ‫وماهيته‪ ،‬وطموحي أن أكون‬ ‫عن نوعه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شخصا نــاجـحــا س ــواء فــي الـفــن أو في‬

‫الحياة‪ .‬يشير هذا النجاح الجديد إلى‬ ‫ً‬ ‫أن خ ـط ــوات ــي م ــدروس ــة وص ــائ ـب ــة ج ــدا‬ ‫وتنال استحسان الناس‪ ،‬ما يؤكد أنني‬ ‫أسير على الطريق الصحيح‪ ،‬وبإذن الله‬ ‫سأستمر على هذا المنوال‪.‬‬

‫ً‬ ‫ليحقق النجاح الذي يطمح إليه‪ .‬عموما‪،‬‬ ‫صـحـيــح أن صــاحــب األل ـب ــوم ي ـكــون في‬ ‫الــواجـهــة ولـكــن فــي نهاية الـمـطــاف هو‬ ‫يــأخــذ حصيلة تعب أشـخــاص كثيرين‬ ‫وينسبها إليه‪.‬‬

‫ّ‬ ‫حققت ما أخفق فيه فنانون كثيرون‬ ‫من أبناء جيلك‪ ،‬وربما من غير جيلك‪.‬‬

‫على أي أساس تختارون األغاني؟‬

‫ً‬ ‫أن ـظــر دوم ـ ــا إل ــى ال ـجــانــب اإليـجــابــي‬ ‫مــن األم ــور واكتفي بكلمة {الحمدلله}‪،‬‬ ‫وأتمنى التوفيق للجميع‪.‬‬

‫ألبوم «طول اليوم»‬ ‫ما ّ‬ ‫سر نجاح ألبوم «طول اليوم»؟‬ ‫ساهمت عوامل ّ‬ ‫عدة في نجاحه‪ .‬هو‬ ‫ثمرة مجهود فريق من فنانين مبدعين‬ ‫وشعراء وملحنين وموزعين وغيرهم‪،‬‬ ‫والشركة التي تدير أعمالي‪Music is My‬‬ ‫ً‬ ‫‪ life‬فضال عن َ{وتري} الشركة المنتجة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ف ـقــد بــذل ـتــا ج ـه ــدا ك ـب ـي ــرا إلن ـج ــاح هــذا‬ ‫المشروع‪ .‬كذلك ال أنسى فضل والـ ّ‬ ‫ـدي‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى دوري كفنان يعمل بجهد‬

‫نـ ـ ـح ـ ــن فـ ـ ــريـ ـ ــق عـ ـ ـم ـ ــل واحـ ـ ـ ـ ـ ــد ن ـع ـم ــل‬ ‫كـمـجـمــوعــة ون ـخ ـتــار األن ـس ــب‪ .‬ال يـعــود‬ ‫الـفـضــل إل ــى شـخــص واحـ ــد إن ـمــا إلينا‬ ‫ً‬ ‫جـمـيـعــا‪ ،‬واالخ ـت ـي ــارات تـتـ ّـم بــالـتــراضــي‬ ‫بيننا‪ ،‬وبالتالي تكون النتيجة خلطة‬ ‫ً‬ ‫نــاج ـحــة م ــن األغـ ــانـ ــي‪ ،‬خ ـص ــوص ــا أنـهــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اختيرت من فريق عمل يملك حسا فنيا‬ ‫ً‬ ‫ج ـم ـيــا وألن ـه ــا تـحـمــل بـصـمــة فـنــانـيــن‬ ‫حقيقيين من شعراء وملحنين وموزعين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يضمها األلبوم‬ ‫أي من األغاني التي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تمسك شخصيا؟‬ ‫أغنية {كلو كذب ما حدا بيعشق حدا}‪.‬‬ ‫لماذا؟‬ ‫ألنها من الواقع الذي نعيشه‪ ،‬فمفهوم‬

‫زواج ولكن ‪...‬‬

‫ً‬ ‫حين سألنا ناصيف زيتون عن أخبار قلبه أجــاب ممازحا‪:‬‬ ‫«ال ـح ـمــدل ـلــه ال ـق ـلــب بـصـحــة ج ـي ــدة‪ ،‬فــأنــا أخ ـضــع بـشـكــل دوري‬ ‫للفحوص‪ ،‬وطمأنني األطباء أن صحتي بخير ولكنني بحاجة‬ ‫إلى ممارسة التمارين الرياضية»‪ّ .‬‬ ‫وعما إذا كانت فكرة الزواج‬ ‫ً‬ ‫مؤجلة لــديــه‪ ،‬يقول النجم الـســوري إنها غير مطروحة راهـنــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن اهتمامه ينصب على العمل والنجاح‪ .‬وختم حديثه‬

‫ال ـحــب اخ ـت ـفــى‪ .‬ال أريـ ــد أن أرى األم ــور‬ ‫من منظار س ــوداوي‪ ،‬فالمحبة من الله‬ ‫سبحانه وتعالى‪ .‬ال شك في أن األغاني‬ ‫ً‬ ‫األخرى تعني لي كثيرا ولكن تبقى {كلو‬ ‫كـ ــذب} ال ـتــي كـتـبـتـهــا ح ـيــاة آس ـبــر أكـثــر‬ ‫أغنية فيها من الحقيقة‪.‬‬ ‫هل وصلت إلى النضوج الفني الذي‬ ‫يبحث عنه كل فنان؟‬ ‫ل ـّـم أص ــل بـعــد إل ــى مــرحـلــة الـنـضــوج‬ ‫الـفــنــي كــونــي ال أمتلك بعد خـبــرة فنية‬ ‫ط ــوي ـل ــة‪ ،‬وب ــال ـت ــال ــي ســأج ـي ـبــك ع ــن هــذا‬ ‫السؤال بعد عشر سنوات!‬ ‫ّ‬ ‫ماذا تحضر للمرحلة المقبلة؟‬ ‫نحن في إطــار التحضير لتصوير‬ ‫ـان ع ــدة مــن األل ـب ــوم‪ .‬كــذلــك أستعد‬ ‫أغـ ـ ٍ‬ ‫إلح ـي ــاء ع ــدد م ــن ال ـح ـفــات الـغـنــائـيــة‬ ‫بـيــن لـبـنــان دب ــي واألردن وق ـطــر قبل‬ ‫ّ‬ ‫التوجه إلى كندا والواليات المتحدة‬ ‫إن حالفنا الحظ وحصلنا على تأشيرة‬ ‫ً‬ ‫دخول في عهد دونالد ترامب (ممازحا‬ ‫ً‬ ‫وضاحكا)!‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫متمنيا على الناس أن يبحثوا دوما عن الجانب اإليجابي في‬ ‫الخطأ الذي يلمسونه في اآلخرين وعدم السعي إلى تضخيمه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه كفنان تبقى رسالته األولى واألخيرة نشر الفرح‬ ‫بين الناس وليس الحكم على اآلخــر أو اإلضــاء ة على أخطائه‬ ‫أو تشويه صورته‪ .‬وتمنى أن تكون المحبة سيدة الموقف في‬ ‫العالقات بين الناس‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫ً‬ ‫فرط األكل‪ ...‬حين يصبح الشره مرضا‬

‫‪fitness‬‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ال نتكلم عن فرط األكل بقدر اضطرابات غذائية أخرى‪ ،‬لكنه يبقى مشكلة شائعة وحادة بالقدر نفسه‪ .‬لذا من‬ ‫الضروري أن نرصدها لتجنب تفاقمها‪.‬‬ ‫ما معنى فرط األكل؟‬

‫هذا االضطراب‬ ‫يصيب الرجال‬ ‫والنساء واألوالد‬ ‫والراشدين‬ ‫على حد سواء‬

‫إنه نوع من اضطرابات السلوك‬ ‫الغذائي‪ ،‬يترافق مع تناول كمية‬ ‫كبيرة من الطعام بطريقة قهرية‬ ‫وسريعة وخارجة عن السيطرة‪.‬‬ ‫نتكلم عــن مشكلة فــرط األك ــل إذا‬ ‫اج ـت ـم ـع ــت ث ــاث ــة مـ ــن ال ـم ـعــاي ـيــر‬ ‫التالية على األقــل‪ :‬األكــل بوتيرة‬ ‫أسـ ـ ــرع م ــن الـ ـ ـع ـ ــادة‪ ،‬األكـ ـ ــل حـتــى‬ ‫الـ ـشـ ـع ــور ب ــان ــزع ــاج ف ــي ال ـب ـطــن‪،‬‬ ‫األكــل مــن دون الشعور بالجوع‪،‬‬ ‫األكــل فــي مكان مـعــزول لتخفيف‬ ‫االن ــزع ــاج‪ ،‬ال ـش ـعــور بــاالشـمـئــزاز‬ ‫والذنب بعد األكل‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ـمـ ـ ــاذا يـ ـخـ ـتـ ـل ــف عـ ـ ــن ال ـ ـشـ ــره‬ ‫المرضي؟‬ ‫هذان االضطرابان متشابهان‪،‬‬ ‫ل ـك ــن ال ي ـس ـعــى ال ـش ـخ ــص الـ ــذي‬ ‫ي ـف ــرط ف ــي األكـ ـ ــل إلـ ــى الـتـخـلــص‬ ‫م ــن ال ـك ـم ـيــات الـمـسـتـهـلـكــة‪ .‬عند‬ ‫اإلصابة بالشره المرضي‪ ،‬نالحظ‬ ‫سلوكيات تعويضية (تقيؤ‪ ،‬أخذ‬ ‫ملينات لألمعاء‪ ،‬تمارين جسدية‬ ‫عن‬ ‫مكثفة‪ ،‬ف ـتــرات مــن االنـقـطــاع ً‬ ‫ال ـ ـ ـط ـ ـ ـعـ ـ ــام‪ .)...‬ن ـت ـي ـجــة‬ ‫ل ـ ـ ــذل ـ ـ ــك‪ ،‬ي ـص ـب ــح‬ ‫األشـ ـ ـ ـ ـ ـخ ـ ـ ـ ـ ــاص‬ ‫الذين يفرطون‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ــي األكـ ـ ـ ـ ـ ــل‬ ‫بــدي ـن ـيــن أو‬ ‫من أصحاب‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزن‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزائـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‪.‬‬ ‫تـ ـ ـعـ ـ ـك ـ ــس‬ ‫مشكلة‬

‫الوزن معاناتهم واحتمال ّ‬ ‫تجدد‬ ‫ً‬ ‫الـ ـن ــوب ــات هـ ــربـ ــا مـ ــن ال ـع ــواط ــف‬ ‫السلبية‪ .‬هكذا تبدأ حلقة مفرغة‬ ‫وس ـ ـ ــرع ـ ـ ــان مـ ـ ــا ي ـ ــزي ـ ــد م ـس ـت ــوى‬ ‫االنزعاج والمشاكل الغذائية‪.‬‬ ‫ما مؤشراته؟‬ ‫رصـ ــد هـ ــذا االض ـ ـطـ ــراب لـيــس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمـ ـ ــرا س ـه ــا دومـ ـ ــا ألن أص ـحــاب‬ ‫المشكلة يميلون إ ل ــى اال خـتـبــاء‬ ‫خــال الـنــوبــات ويــرمــون األغلفة‬ ‫ال ـف ــارغ ــة وي ـع ـي ــدون م ــلء خــزائــن‬ ‫ً‬ ‫الـطـعــام‪ .‬قــد يـكــون ال ــوزن مــؤشــرا‬ ‫ً‬ ‫ج ـ ـيـ ــدا أو حـ ـت ــى ت ـع ـك ــر ال ـ ـمـ ــزاج‬ ‫والحزن‪ .‬يشعر األشخاص الذين‬ ‫يـفـقــدون الـسـيـطــرة عـلــى نفسهم‬ ‫بقلق إضافي وتجتاحهم مشاعر‬ ‫الـخـجــل والــذنــب والـتـعــاســة وقــد‬ ‫تصل حالتهم إلى حد االكتئاب‪.‬‬ ‫ي ـم ـكــن ال ـت ـن ـبــه إلـ ــى وج ـ ــود خـلــل‬ ‫ً‬ ‫أيضا عبر مراقبة سلوك الشخص‬ ‫على المائدة‪ :‬يأكل كمية كبيرة من‬ ‫ّ‬ ‫مطولة‪ ،‬أو يكتفي‬ ‫الطعام لفترة‬ ‫بـكـمـيــة مـ ـح ــدودة إذا ك ــان واج ــه‬ ‫نوبة للتو‪.‬‬ ‫ه ــل ك ــل م ــن يـكـثــر األك ـ ــل مـعـ ٍـن‬ ‫بهذه المشكلة؟‬ ‫ثمة فــرق كبير بين الشخص‬ ‫ً‬ ‫الذي يأكل كثيرا على المائدة ألنه‬ ‫يحب أجــواء المشاركة ويحرص‬ ‫ع ـ ـلـ ــى إرضـ ـ ـ ـ ـ ــاء حـ ـ ــواسـ ـ ــه وبـ ـي ــن‬ ‫ال ـش ـخــص الـ ــذي يـفـقــد الـسـيـطــرة‬ ‫ع ـل ــى ن ـف ـســه وي ـس ـت ـه ـلــك كـمـيــات‬ ‫ك ـب ـيــرة م ــن ال ـط ـع ــام م ــن دون أن‬ ‫يتلذذ بها بل يريد بهذه الطريقة‬ ‫ّ‬ ‫تخفيف ت ــو ت ــره‪ .‬تــتـضــح مشكلة‬ ‫فــرط األك ــل حين تتكرر النوبات‬ ‫ً‬ ‫م ــرة أسـبــوعـيــا عـلــى األق ــل طــوال‬ ‫ثالثة أشهر‪.‬‬ ‫ما عوامل الخطر؟‬ ‫يـ ـصـ ـي ــب هـ ـ ـ ــذا االض ـ ـ ـطـ ـ ــراب‬ ‫ا ل ـ ـ ــر ج ـ ـ ــال وا لـ ـ ـنـ ـ ـس ـ ــاء واألوالد‬ ‫والراشدين على حد ســواء‪ .‬لكن‬ ‫ت ـش ـتـ ّـد ال ـض ـغــوط ع ـلــى الـفـتـيــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تحديدا ألنهن يحاولن دوما بلوغ‬ ‫ّ‬ ‫الصورة المثالية التي تروج لها‬

‫وس ــائ ــل اإلعـ ــام ال ـم ـعــاصــرة‪ .‬لــذا‬ ‫تعمد الفتاة في هذه الظروف إلى‬ ‫تفويت بعض وجبات الطعام أو‬ ‫ت ـنــاول مــأكــوالت غنية بــالــدهــون‬ ‫والسكريات خالل فترات متباعدة‪.‬‬ ‫وكلما زادت هذه الضوابط‪ ،‬يرتفع‬ ‫احـتـمــال فـقــدان السيطرة‪ .‬تشتق‬ ‫الـنــوبــات مــن الـعــواطــف السلبية‬ ‫ويمكن أن تتعدد أسبابها‪ :‬صدمة‬ ‫مــن أي ــام الطفولة (س ــوء معاملة‪،‬‬ ‫اغتصاب‪ ،)....‬أحداث مؤلمة (حداد‪،‬‬ ‫طـ ـ ـ ــاق‪ .)...‬ح ـتــى أن ـهــا ق ــد تــرتـبــط‬ ‫ً‬ ‫أحيانا بغياب الحب والتعاطف‬ ‫أو الـ ــوحـ ــدة وتـ ــراجـ ــع ال ـع ــاق ــات‬ ‫االجتماعية‪.‬‬

‫هل العالج صعب؟‬ ‫لما كانت أسباب فرط األ كــل ترتبط بعوامل مختلفة‪،‬‬ ‫فال بد من اقتراح مقاربة متعددة االختصاصات‪:‬‬ ‫• ي ـقــوم ا خـتـصــا صــي ا لـتـغــذ يــة بتقييم غــذا ئــي و يـقــدم‬ ‫ن ـص ــائ ــح غ ــذائـ ـي ــة ش ـخ ـص ـيــة وتـ ـم ــاري ــن ب ـس ـي ـطــة يـمـكــن‬ ‫تطبيقها فــي ا لـمـنــزل مثل تـنــاول ا لـطـعــام و ســط العائلة‬ ‫إذا أمكن‪ ،‬ومحاولة إبطاء مسار األ كــل‪ ،‬وإدراك الكميات‬ ‫ً‬ ‫المستهلكة‪ ،‬واالكتفاء بعلبة بسكويت أسبوعيا ‪...‬‬ ‫• من واجب الطبيب النفسي أن يفهم سبب المشكلة‪.‬‬ ‫أصبحت ا لـعــا جــات المعرفية والسلوكية أ كـثــر فاعلية‬ ‫الـيــوم وتـقـضــي بـمـســاعــدة الـنــاس عـلــى تـحــديــد الـعــوامــل‬

‫التي تطلق النوبات لتخفيف ّ‬ ‫حدتها وتقليص العواطف‬ ‫السلبية وتحسين مستوى تقدير الذات‪ .‬من خالل تخفيف‬ ‫الضوابط‪ ،‬ستتراجع مخاطر فقدان السيطرة‪ .‬في المقابل‪،‬‬ ‫ال بد من إيجاد ما يثير اهتمام المريض لتطوير الجانب‬ ‫ً‬ ‫الوعي الكامل‬ ‫معنى لحياته‪ .‬تبقى‬ ‫الذي يعطي‬ ‫تمارين ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مثيرة لالهتمام في هذا المجال أيضا كونها تمهد لتقبل‬ ‫العواطف السلبية وتسمح لها بالتعايش مع المشاعر‬ ‫اإليجابية‪.‬‬

‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫حسن طريقة استعمال جهازك السمعي‬ ‫يميل الناس إلى التخلي عن أجهزتهم السمعية إذا لم يجدوا الراحة التي توقعوها‪.‬‬ ‫إنه قرار مؤسف ألن إعادة التأهيل ممكنة في هذا المجال!‬ ‫ّ‬ ‫ُيضخم الجهاز السمعي األصــوات لكننا‬ ‫ً‬ ‫نسمع أيضا بدماغنا! من المعروف أن الدماغ‬ ‫ّ‬ ‫التكيف مــع األص ــوات الجديدة‬ ‫يضطر إلــى‬ ‫ً‬ ‫كي يكون الجهاز السمعي فاعال‪ .‬لكن بفضل‬ ‫تقنيات التصوير الجديدة‪ ،‬لوحظ أن البعض‬ ‫ينجح في هذه العملية أكثر من غيره‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫يمكن تطوير هذه {المرونة} الدماغية!‬

‫مقاربة شاملة‬ ‫• ال تقتصر حصص إعــادة التأهيل على‬ ‫تقييم مـسـتــوى الـسـمــع أو تـعــديــل الـجـهــاز‬ ‫السمعي بل يستهدف العالج األشخاص الذين‬ ‫لم يرحهم الجهاز ويمكن أن يحرزوا التقدم‪.‬‬ ‫ي ــدرس االخـتـصــاصـيــون الـمـلـفــات الختيار‬ ‫المرشحين المناسبين إلع ــادة التأهيل ثم‬ ‫ُيستدعى الشخص لتحديد حاجاته‪ .‬لتقييم‬ ‫مستوى االنزعاج في حياته اليومية‪ ،‬لن يكون‬

‫ً‬ ‫تخطيط السمع كافيا‪ ،‬بل تبرز الحاجة إلى‬ ‫فحوص تستكشف مصدر الصوت ومستوى‬ ‫والقدرة على التمييز بين‬ ‫الفهم وسط الضجة‬ ‫ّ‬ ‫صوتين‪ .‬ثم يمكن أن يتدخل معالج النطق أو‬

‫طبيب‬ ‫نـ ـفـ ـس ــي‬ ‫أو ع ــا مـ ـل ــة‬ ‫اجـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاعـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‬ ‫بحسب كل حالة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• تمتد إعــادة التأهيل عموما على عشر‬ ‫جلسات من ساعتين ويقوم خاللها الشخص‬ ‫ً‬ ‫بتمارين لتحسين سمعه‪ .‬ربما يكتشف أيضا‬ ‫المعدات التي تستطيع تسهيل حياته ويتعلم‬ ‫طريقة التعامل مع محيطه‪.‬‬ ‫• في النهاية‪ ،‬ال بد من تقييم المنافع التي‬ ‫يحققها كل شخص‪ .‬يغادر كثيرون العالج‬ ‫بعدما تزيد ثقتهم بنفسهم وبقدراتهم‪.‬‬

‫ّ‬ ‫حلول طبيعية للتخلص من القلق‬ ‫ً‬ ‫لم تعد الحياة سهلة في هذا العصر المتسارع ونحتاج أحيانا إلى بعض المساعدة لتخفيف القلق الذي يجتاحنا‪ .‬إليك أفضل‬ ‫الحلول السترجاع الهدوء من دون أدوية!‬ ‫ّ‬ ‫الكي كونغ يعزز السالم الداخلي‬ ‫تشتق هذه التقنية من الطب الصيني‬ ‫التقليدي‪ .‬تسمح الوضعيات والتمارين‬ ‫المقترحة بتنظيم إيقاع القلب واستعادة‬ ‫االس ـتــرخــاء والـتـحـكــم بالتنفس‪ .‬تساهم‬ ‫حــركــات معينة فــي مـكــافـحــة الـقـلــق‪ .‬لكن‬ ‫ً‬ ‫يجب ممارسة الكي كونغ مــرة أسبوعيا‬ ‫على األقل‪.‬‬

‫المغنيسيوم ّ‬ ‫يجدد االسترخاء‬

‫ً‬ ‫هل تعاني تشنجات وخفقانا في القلب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتعبا مرتبطا بالقلق وأرق؟ يسمح العالج‬ ‫بالمغنيسيوم بإرخاء العضالت وتحسين‬ ‫نقل اإلشارات العصبية‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫• ركــز على تناول األغــذيــة األكثر غنى‬ ‫بالمغنيسيوم‪ :‬ك ــاك ــاو‪ ،‬ج ــوز‪ ،‬بـقــولـيــات‪،‬‬ ‫خضراوات خضراء داكنة‪...‬‬ ‫• خذ المغنيسيوم على شكل أقــراص‪:‬‬

‫ّ‬ ‫يتخلص الجسم مــن المغنيسيوم خالل‬ ‫ثالث أو أربع ساعات‪ ،‬لذا يجب أن تأخذه‬ ‫ً‬ ‫ثالث مرات يوميا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الوخز باإلبر يخفف التشنجات‬

‫ُ‬ ‫تستعمل هذه التقنية في المستشفيات‬ ‫الصينية لمعالجة المصابين بــار تـفــاع‬ ‫ضغط الــدم وبــدرجــات عالية من الضغط‬ ‫ً‬ ‫ال ـن ـف ـس ــي‪ ،‬وي ـخ ـض ــع الـ ـم ــري ــض أح ـي ــان ــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لجلستين يــومـيــا‪ .‬عـمــومــا‪ ،‬تبرز الحاجة‬ ‫إلــى عشر جلسات متقاربة على األقــل ثم‬ ‫ً‬ ‫جلسة شهريا‪.‬‬

‫ُ ّ‬ ‫النباتات تسهل النوم‬

‫يـتـمـتــع ب ـعــض ال ـن ـبــاتــات بـخـصــائــص‬ ‫مـ ـه ــدئ ــة مـ ـث ــل الـ ـ ـن ـ ــاردي ـ ــن وزهـ ـ ـ ـ ــرة اآلالم‬ ‫وال ــزي ــزف ــون وزه ـ ــر ال ـبــرت ـقــال وال ـبــرت ـقــال‬ ‫ّ‬ ‫المر‪ ...‬يمكن استعمالها على شكل نقيع أو‬ ‫خالصات نباتية طازجة أو قطرات‪ .‬اسكب‬

‫بضع قطرات من زيت الخزامى األساسي‬ ‫على الوسادة لتحسين النوم‪.‬‬

‫ال تبالغ في أخذ المهدئات‬ ‫يشتبه الخبراء بأن هذه األدوية تؤدي‬ ‫إل ــى اضـ ـط ــراب ال ــذاك ــرة وزيـ ـ ــادة احـتـمــال‬ ‫اإلصــابــة بــالـخــرف أو الـتـعـ ّـرض لـحــوادث‬ ‫سير بسبب تراجع مستوى الوعي‪ .‬تبدو‬ ‫المخاطر كبيرة ألن الجسم يعتاد على تلك‬ ‫األدوي ــة وســرعــان مــا يأخذها الـنــاس من‬ ‫دون مبرر‪ ،‬فيزيد مستوى‬ ‫قلقهم‪ .‬يجب أن تتوقف‬ ‫عــن أخــذ تلك األدوي ــة‬ ‫ب ــوتـ ـي ــرة تــدري ـج ـيــة‬ ‫وت ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــت إشـ ـ ـ ـ ـ ــراف‬ ‫الطبيب‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljari∆a●com‬‬

‫ُ‬ ‫حين ي ِثقل اإلحباط حياتنا‬ ‫ّ‬ ‫يعبر كثيرون في هذا‬ ‫العصر عن إرهاقهم‬ ‫وتصيب هذه المشكلة‬ ‫مختلف الفئات العمرية‪،‬‬ ‫وعلى رأسها فئة الشباب‬ ‫وكثيرو الحركة!‬

‫ً‬ ‫يترافق اإلحباط غالبا مع أعراض متنوعة مثل العصبية‬ ‫وتعكر ال ـمــزاج واألرق والـتـعــب وال ـصــداع النصفي والقلق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويـمـكــن أن يــتـخــذ أح ـيــانــا أش ـك ــاال أكـثــر ح ــدة‪ ،‬أب ــرزه ــا قرحة‬ ‫المعدة واحتشاء عضلة القلب وارتـفــاع ضغط ال ــدم‪ ...‬يؤثر‬ ‫جهازان أساسيان في هذه التفاعالت‪:‬‬ ‫• الجهاز العصبي‪ :‬يؤدي تحفيزه إلى إفراز هرمونات الكاتيشوالمين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من بينها األدرينالين‪ .‬يكون هذا التفاعل سريعا وعنيفا‪.‬‬ ‫• جهاز الغدد الصماء‪ :‬خالل تفاعل بطيء‪ ،‬يفرز هذا الجهاز‬ ‫الـكــورتـيــزون‪ .‬ي ــؤدي تشغيل هــذيــن الجهازين إلــى تفاعالت‬ ‫ّ‬ ‫قلبية ووعائية وهضمية وأيضية‪ .‬تتسم المؤشرات القلبية‬ ‫ً‬ ‫والوعائية تحديدا بتسارع ضربات القلب وزيادة تدفق الدم‪.‬‬

‫الضغط النفسي يضعفنا‬

‫الضغط النفسي‬ ‫ينعكس على اآلليات‬ ‫الدفاعية والمناعية‬ ‫في الجسم‬

‫ينعكس الضغط النفسي على اآلليات الدفاعية والمناعية‬ ‫في الجسم‪ .‬تثبت الدراسات أن األفراد المصابين بضغط نفسي‬ ‫ً‬ ‫شــديــد (بسبب وف ــاة الشريك أو الـبـطــالــة‪ )...‬يسجلون تراجعا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في مستوى اللمفاويات في الــدم‪ ،‬أي الخاليا المسؤولة‬ ‫عن إنتاج األجسام المضادة‪ .‬لذا نصبح أكثر عرضة لاللتهابات‬ ‫بسبب الضغط النفسي‪ .‬حين نشعر بانزعاج‪ ،‬من األسهل أن‬ ‫نصاب بالزكام أو الخناق أو التهاب الجيوب األنفية‪ .‬لكن إذا‬ ‫كنا نتمتع بالنشاط الكافي‪ ،‬يصعب أن نصاب بااللتهابات‬ ‫الفيروسية حتى لو كان الجميع مرضى من حولنا‪.‬‬

‫أعراض التعب واإلحباط‬ ‫• اضطرابات عضلية‪ :‬أوجاع‪ ،‬تشنجات‪ ،‬رجفة‪ ،‬تراجع القدرة على‬ ‫مقاومة الجهود‪.‬‬ ‫• اض ـط ــراب ــات ف ـكــريــة‪ :‬ت ــراج ــع األداء ال ـف ـك ــري‪ ،‬ص ـعــوبــة في‬ ‫التركيز‪ ،‬خلل في الذاكرة واالنتباه‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫عالقات‬

‫• اضطراب النوم‪ :‬صعوبة في النوم‪ ،‬أرق‪ ،‬فرط النوم‪ ،‬نوم متقطع‪.‬‬ ‫• اضطرابات جنسية‪ :‬تراجع الرغبة الجنسية أو فقدانها‪،‬‬ ‫تراجع النشاط الجنسي‪ ،‬عجز أو برود جنسي‪.‬‬ ‫• اض ـطــرابــات هضمية‪ :‬إس ـهــال‪ ،‬إم ـســاك‪ ،‬تـغـ ّـيــر السلوكيات‬ ‫الغذائية‪ ،‬تشنجات معوية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• اضطراب الشخصية‪ :‬تعكر المزاج‪ ،‬انفعال مفرط‪ ،‬إحباط‪،‬‬ ‫مشاكل في العالقات‪ ،‬عدم ّ‬ ‫تحمل الضجة‪ ،‬قلق‪ ،‬حزن‪ ،‬تشاؤم‪.‬‬ ‫• اضطرابات جسدية‪ :‬غصة في الحلق‪ ،‬خفقان القلب‪ ،‬مشاكل بصرية‪...‬‬

‫مؤشرات اإلحباط الحقيقية‬

‫ً‬ ‫اضـطــرابــات الـنــوم أول مــؤشــر يــدعــو إلــى القلق غــالـبــا مع‬ ‫ً‬ ‫أنها ال تشير دومــا إلى اليأس أو اإلحباط‪ .‬قد يعجز الناس‬ ‫ّ‬ ‫عن النوم بسبب تعكر مزاجهم أو تعبهم المزمن بكل بساطة‬ ‫مــن دون أن ت ـكــون مـعـنــويــاتـهــم منخفضة‪ .‬وق ــد تـعـكــس قلة‬ ‫ً‬ ‫الحيوية والتحفيز طبيعة المشكلة أيضا‪ .‬تتغير الشخصية‬ ‫في هذه الحالة وتبدو الظروف كافة صعبة ويصبح أبسط‬ ‫التغيرات أشبه بعوائق ال يمكن تجاوزها‪ .‬ينسب األشخاص‬ ‫الذين يواجهون هذا الوضع المشكلة إلى قلة النوم أو التعب‬ ‫المرتبط بالعمل أو ابتعاد موعد العطلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قد يكون تراجع المعنويات عابرا لكنه يرتبط دومــا بعامل‬ ‫مؤثر‪ .‬عند اإلصابة باالكتئاب‪ ،‬يبدأ التراخي بين ليلة وضحاها‪.‬‬ ‫من الطبيعي في هذه الحالة أن يرغب الفرد في النوم طوال اليوم‬ ‫أو يفقد اهتمامه بالعمل أو بالنشاطات اليومية‪ .‬كذلك يصبح‬ ‫ّ‬ ‫متعكر الـمــزاج ألبسط األسـبــاب وتتعدد الـظــروف التي تجعله‬ ‫يفقد أعـصــابــه‪ .‬لكن رغــم هــذه األع ــراض كلها‪ ،‬يصعب أن نؤكد‬ ‫اإلصــابــة بــاإلحـبــاط ألن جميع الـنــاس يـمـ ّـرون بـمــواقــف مماثلة‬ ‫ً‬ ‫من وقت إلى آخــر‪ .‬لن يكون التشخيص الذاتي دقيقا لذا يمكن‬ ‫استشارة أهل االختصاص أو ّ‬ ‫التحدث إلى شخص موثوق به‪.‬‬

‫حذار من االكتئاب الموسمي‬ ‫ّ‬ ‫يشتد هذا االكتئاب خالل فصل الشتاء أو بين الخريف والربيع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويمكن أن يتخذ منحى حادا‪ .‬تتشابه األعراض وقد تصل إلى حد‬ ‫العجز عن إتمام النشاطات االعتيادية‪ .‬يجب أال نخلط بين هذا‬ ‫االكتئاب واإلحباط البسيط الذي يظهر في الطقس السيئ ولكنه‬ ‫ّ‬ ‫ال يمنعنا من إنهاء مهماتنا حتى لو تعكر مزاجنا‪.‬‬ ‫االكتئاب الموسمي مرض بحد ذاته ويتأثر بتراجع ضوء‬ ‫َ‬ ‫النهار‪ .‬يمكن معالجته بالطريقة التي ُيعالج فيها االكتئاب‬

‫غ ـيــر ال ـمــوس ـمــي أو ع ـبــر الـمـعــالـجــة ب ــال ـض ــوء‪ .‬ي ـبــدو أن هــذه‬ ‫ً‬ ‫الجلسات العالجية ترفع المعنويات لكن يجب أن تكون جزءا‬ ‫من عالج متكامل‪ .‬إذا كانت تلك الجلسات كافية‪ ،‬يعني ذلك أنك‬ ‫مصاب بإحباط شتوي‪.‬‬ ‫يمكن مواجهة اإلحـبــاط عبر إيـجــاد حلول فــرديــة لتجاوز‬ ‫النوبات العابرة أو الحاالت الدائمة‪ .‬يساهم بعض التمارين‬ ‫في اكتساب عادات مفيدة‪ :‬طب بديل‪ ،‬استرخاء‪ ،‬تغيير أسلوب‬ ‫الحياة‪ ...‬هذه الوسائل كلها فاعلة لتجاوز التقلبات المزاجية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫هل مقارنة نفسك باآلخرين تسبب لك األسى؟‬ ‫من بين قراراتنا كافة للسنة‬ ‫الجديدة‪ ،‬يبدو هذا للوهلة‬ ‫األولى أسهل ما يمكننا مواصلة‬ ‫ً‬ ‫تطبيقه‪ :‬الكف (أخيرا) عن‬ ‫تقييم الذات وعن مقارنتها‬ ‫بالجيران‪ ،‬أو األصدقاء‪ ،‬أو‬ ‫الزمالء‪ ،‬أو األشقاء‪.‬‬

‫لطالما سمعنا األهــل واألســاتــذة يــرددون‬ ‫بإصرار‪ :‬من السيئ أن نقارن أنفسنا باآلخرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ل ـكــن ه ــذه الـخـطــوة تـسـ ّـبــب األل ــم أي ـض ــا‪ ،‬كما‬ ‫لو أنها سم عاطفي أو نفسي يغذي الغرور‬ ‫والكبرياء والحسد‪ .‬نتيجة لذلك‪ّ ،‬قرر البعض‬ ‫ً‬ ‫مع بداية عام ‪ 2017‬أن يضع حــدا للمنافسة‬ ‫ويسعى إلى التوافق مع الجميع‪.‬‬ ‫هل هذا قرار حكيم؟ ّ‬ ‫يشدد عدد كبير من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خبراء األخــاق العصريين (علما بأن عددا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا منهم متخصص في نمو الشخصية)‬ ‫ً‬ ‫بــاسـتـمــرار عـلــى أن «ال ـم ـقــارنــة لـيـســت أم ــرا‬ ‫ً‬ ‫منطقيا»‪ ،‬وأن من الضروري عدم االستسالم‬ ‫لها‪ .‬ولكن من الناحية النفسية اإليجابية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فإنهم يبدون أقل حزما‪« :‬هل قررت الكف عن‬ ‫تقييم ذاتك؟ يا لها من فكرة سيئة!»‪ .‬هل هذه‬ ‫العملية عقيمة؟»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يشكل السعي إلى مقاومة ميل طبيعي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـم ــاث ــل أم ـ ـ ــرا س ـخ ـي ـف ــا‪ .‬ال ي ـخ ـت ـلــف ه ــذا‬

‫السعي عن الرغبة في الكف عن التفكير»‪.‬‬ ‫صحيح أن علماء النفس يبدون مترددين‬ ‫في هذا الشأن‪ ،‬إال أن علم النفس االختباري‬ ‫برهن فائدة المقارنة‪ :‬عندما نقارن أنفسنا‬ ‫باآلخرين منذ نعومة أظفارنا‪ ،‬نبني «األنا»‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا إلى أن تكتمل‪« .‬أنا أطول من رامي‬ ‫ً‬ ‫وأكـ ـث ــر ض ـخــامــة م ــن آدم وأكـ ـث ــر ك ــرم ــا من‬ ‫سامي‪.»...‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهـ ـك ــذا‪ ،‬ف ـي ـمــا ن ـت ـعــلــم ون ـح ــل ــل‪ ،‬ال يكف‬ ‫دمــاغ ـنــا ع ــن إق ــام ــة رواب ـ ــط ب ـيــن الـمـفــاهـيــم‬ ‫ً‬ ‫واألفـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ــار‪ .‬إذا‪ ،‬يـ ـلـ ـج ــأ إلـ ـ ـ ــى ال ـ ـم ـ ـقـ ــارنـ ــة‪.‬‬ ‫ف ـ ـلـ ـ َـم ن ـ ـشـ ــدد عـ ـل ــى ض ـ ـ ـ ـ ــرورة ت ـ ـفـ ــادي ـ ـهـ ــا؟»‪.‬‬

‫مقارنات «إيجابية»‬ ‫بـغــض الـنـظــر عــن األف ـكــار الـســائــدة وعلم‬ ‫النفس الشعبي‪ ،‬ال تبدو مقارنة الذات بالنظر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى المحيطين بك أمرا سلبيا بقدر ما نعتقد‪،‬‬

‫«بشرط أال نقارن أنفسنا باستمرار بأشخاص‬ ‫أكثر حظوة منا»‪ .‬يؤكد علماء النفس أننا إذا‬ ‫ً‬ ‫قمنا دوم ــا بمقارنات نكون فيها األضعف‬ ‫ّ ً‬ ‫أو األقـ ــل ت ـم ــي ــزا‪ ،‬يـ ــزداد مــزاج ـنــا س ــوداوي ــة‪.‬‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬يـســاهــم ال ـغــوص فــي مـقــارنــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«إيجابية» غالبا في منحنا شعورا حقيقيا‬ ‫ّ‬ ‫بالتالي تقديرنا‬ ‫بالرضا والسعادة‪ ،‬ما يعزز ّ‬ ‫أنفسنا‪ .‬ولكن من الضروري تجنب التواضع‬ ‫الــزائــف‪« :‬صحيح أن مريم ام ــرأة جميلة‪ ،‬إال‬ ‫ً‬ ‫أنني أكثر إبداعا منها»‪« .‬ال شك في أن جاد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يجني دخــا أكبر‪ ،‬إال أنني ال أرضــى مطلقا‬ ‫بأن أعيش الحياة التي يعيشها»‪ .‬أال تالحظ‬ ‫ً‬ ‫متعال قليال؟‬ ‫أن هذا كالم‬ ‫ٍّ‬ ‫يـهــدف الـتـحــكــم فــي الـمـقــارنــات الختيار‬ ‫األفضل بينها إلى مساعدة الذات بدل تحقير‬ ‫ُ‬ ‫اآلخــريــن‪ .‬لــذلــك ال تعتبر مـقــارنــات مماثلة‬ ‫ً‬ ‫معيبة‪ ،‬خصوصا إن كنا نستغلها لننمي‬ ‫إحساسنا باالمتنان‪.‬‬

‫ي ـش ـي ــر ع ـل ـم ــاء الـ ـنـ ـف ــس‪« :‬عـ ـن ــدم ــا نـ ــدرك‬ ‫ّ‬ ‫أننا أكثر حظوة مــن غيرنا نـعــزز شعورنا‬ ‫ً‬ ‫باالمتنان ألننا نملك سقفا يحمينا‪ ،‬وصحة‬ ‫ّ‬ ‫جيدة‪ ،‬وأصدقاء أوفياء»‪ .‬وهذا ما عبر عنه‬ ‫السياسي الفرنسي شارل موريس تاليران‬ ‫بقوله‪« :‬عندما أنظر إلى نفسي‪ ،‬أتعس‪ .‬ولكن‬ ‫عندما أقارن نفسي باآلخرين‪ ،‬أتعزى»‪.‬‬

‫علماء النفس يؤكدون أن‬ ‫المقارنات التي نكون فيها‬ ‫األضعف تزيد مزاجنا‬ ‫سوداوية‬


‫‪22‬‬

‫‪E xtra‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫الوجه الحقيقي لإلرهابي صالح عبد السالم‬ ‫• تفاصيل هربه ورسائله من السجن‬ ‫يقبع صالح عبد السالم‪ ،‬الناجي الوحيد من‬ ‫عملية المداهمة المرتبطة بأحداث باريس ‪13‬‬ ‫نوفمبر ‪ ،2015‬في السجن منذ أشهر‪ .‬يجلس‬ ‫السجين وحده في الطابق الرابع لكن يمكن‬ ‫التدقيق بما يقرأه أو يأكله بكل وضوح عبر ست‬ ‫كاميرات مزروعة في زنزانته‪ .‬لكنه ال يصدر أي‬ ‫ّ‬ ‫صوت! يقرأ عبد السالم القرآن ويرتب زنزانته‬ ‫بطريقة هوسية ّ‬ ‫ويصر على التزام الصمت‬

‫أراد األخوان‬ ‫ُ‬ ‫حدث‬ ‫عبدالسالم أن ت ِ‬ ‫العمليات ضجة كبرى‬

‫بعد مرور شهرين‬ ‫على وجوده‬ ‫في السجن رفض‬ ‫المحامون متابعة‬ ‫الدفاع عنه بسبب‬ ‫صمته المطبق‬

‫أمام القاضي‪ .‬لكنه لم يتردد في التواصل مع‬ ‫صحافية فرنسية تدعى ألين س‪ ،.‬فقال لها‬ ‫{أسألك ًعن نواياك كي أتأكد من‬ ‫في البداية‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫أنك ال تعتبرينني نجما أو قدوة ألن الله وحده‬ ‫يستحق العبادة}! يحرص عبد السالم على‬ ‫توزيع النصائح الدينية‪ .‬تقرير{باري ماتش}‬ ‫حول اإلرهابي الخطير هذا‪.‬‬

‫مـ ــا ك ـ ــان أح ـ ــد ل ـي ـت ــوق ــع ذل ــك‬ ‫ّ‬ ‫التحول الـجــذري في شخصية‬ ‫ً‬ ‫هــذا الـشــاب ال ــذي كــان منحرفا‬ ‫ً‬ ‫فـظــا‪ ،‬وقــد حوكم للمرة األولــى‬ ‫ً‬ ‫في عمر الواحد والعشرين علما‬ ‫ب ــأن ــه كـ ــان بـ َـرف ـقــة عـبــدالـحـمـيــد‬ ‫عـ ـب ــود‪ ،‬ال ـ ُـم ــن ـ ِّـس ــق الـمـسـتـقـبـلــي‬ ‫الع ـتــداء ات بــاريــس وبروكسل‪.‬‬ ‫منذ عــام ‪ ،2014‬فهمت الشرطة‬ ‫البلجيكية أن صالح عبد السالم‬ ‫ً‬ ‫أصبح متطرفا‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ــق تـ ـ ـق ـ ــري ـ ــر ص ـ ـ ـ ـ ــادر ع ــن‬ ‫ال ـشــرطــة الـبـلـجـيـكـيــة ومــؤلــف‬ ‫م ــن ‪ 82‬ص ـف ـحــة‪ ،‬شـ ــرح مخبر‬ ‫ً‬ ‫يمكن اعتباره {موثوقا به} أن‬ ‫ص ــاح واب ــراه ـي ــم عـبــدالـســام‬ ‫لعمل‬ ‫كــا نــا قــد ب ــدآ التحضير‬ ‫ٍ‬ ‫له تداعيات كارثية‪ .‬ذكــر أحد‬ ‫ً‬ ‫المحققين أن واحدا على األقل‬ ‫مــن األخــويــن عبد الـســام أراد‬ ‫ّ‬ ‫الذهاب إلى سورية لكن والدته‬ ‫أخفت جــواز سفره‪ .‬لم يكشف‬ ‫المحقق معلومة دقيقة في هذا‬ ‫ً‬ ‫المجال ألنــه ليس مـتــأكــدا من‬ ‫هوية الشقيق المذكور‪.‬‬ ‫فـ ــي ي ـن ــا ي ــر ‪ ،2015‬أي قـبــل‬ ‫عشرة أشهر من وقوع الهجوم‪،‬‬ ‫اب ـ ـتـ ــاع اب ــراهـ ـي ــم تـ ــذكـ ــرة سـفــر‬ ‫للتوجه إلى تركيا‪ .‬كشف أحد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـمـخـبــريــن أي ـض ــا أن صــاحــا‬ ‫ً‬ ‫ك ــان مـسـتـعــدا لـلـحــاق ب ــه لكن‬ ‫عاد ابراهيم إلى بلجيكا حيث‬ ‫ج ــرى تــوقـيـفــه بـتـهـمــة ت ـجــارة‬ ‫ال ـم ـخــدرات‪ .‬صـ ــادرت الشرطة‬

‫ً‬ ‫ال ـب ـل ـج ـي ـك ـيــة ه ــاتـ ـف ــا وأربـ ـع ــة‬ ‫ح ـ ــواسـ ـ ـي ـ ــب وثـ ـ ــاثـ ـ ــة خـ ـط ــوط‬ ‫هــات ـف ـيــة ك ـ ــان ق ــد ن ـس ـي ـهــا فــي‬ ‫خـ ــزنـ ــة‪ .‬خ ـ ــال ال ـش ـه ــر ن ـف ـســه‪،‬‬ ‫خـ ـض ــع ص ـ ـ ــاح عـ ـب ــد الـ ـس ــام‬ ‫ً‬ ‫لالستجواب ُ‬ ‫وس ِئل تحديدا عن‬ ‫عــاقـتــه بـعـبــد الـحـمـيــد عـبــود‪،‬‬ ‫فأجاب‪{ :‬إنه شاب رائع‪ .‬أعرفه‬ ‫مـنــذ أك ـثــر مــن عـشــر س ـنــوات}!‬ ‫ثم استنتجت الشرطة أنها ال‬ ‫تملك أي دليل على ّ‬ ‫تطرف ذلك‬ ‫الشاب‪ .‬مع ذلك طلب القاضي‬ ‫تسجيل اسم عبد السالم على‬ ‫الئحة {هيئة التنسيق لتحليل‬ ‫الـتـهـ ّـديــد} ووضـعــه ضمن فئة‬ ‫حين للذهاب إلى سورية‬ ‫المرش ّ‬ ‫ً‬ ‫وبقي ملفه سريا‪.‬‬

‫استهداف برج إيفل‬ ‫مـ ـ ـن ـ ــذ ذل ـ ـ ـ ــك ال ـ ـ ـح ـ ـ ـيـ ـ ــن‪ ،‬ق ـ ـ ـ ّـدم‬ ‫ت ــاج ــر م ـح ـت ــال اس ـم ــه إي ـت ـيــان‬ ‫ب‪ .‬ب ـ ـعـ ــض ا ل ـ ـت ـ ـفـ ــا ص ـ ـيـ ــل عــن‬ ‫صــاح عبد السالم في يونيو‬ ‫‪ ،2015‬أي ق ـبــل خـمـســة أ شـهــر‬ ‫م ــن وق ـ ــوع ال ـه ـج ــوم‪ .‬ف ـت ـحـ ّـدث‬ ‫ً‬ ‫م ـث ــا ع ــن تـنـظـيــم رح ـ ــات في‬ ‫ّ‬ ‫الغابة للتدرب على استعمال‬ ‫ال ـك ــاش ـن ـك ــوف ووصـ ـ ــف شـقــة‬ ‫واق ـعــة فــي منطقة {س ــان بــول‬ ‫سورمير} حيث احتفظ عبود‬ ‫بــاألس ـل ـحــة‪ ،‬وقـ ــال إن أب ــا عمر‬ ‫[لقب عبود] أخبره بأنه ذهب‬ ‫إلــى سورية ثم عــاد في مارس‬

‫ً‬ ‫إضاءة الشموع حدادا على أرواح الشهداء‬

‫اإلرهابي صالح عبدالسالم‬ ‫‪ 2015‬إ ل ــى بلجيكا عــن طريق‬ ‫ك ــرواتـ ـي ــا‪ .‬أراد األخ ـ ـ ــوان عبد‬ ‫ُ‬ ‫ال ـس ــام أن تـ ـح ـ ِـدث الـعـمـلـيــات‬ ‫ضجة كبرى وذكرا خيارات عدة‬ ‫مـثــل اسـتـهــداف حـفــات ال ــروك‬ ‫الموسيقية وب ــرج إيـفــل كونه‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫رمز فرنسا‪ .‬تكلم صالح أيضا‬ ‫ع ــن م ــواق ــع الـ ــدفـ ــاع ألنـ ــه أراد‬ ‫استهداف القوات األميركية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫سرعان ما ك ِشف أمر صالح‬ ‫ً‬ ‫عبد السالم ألن اسمه كان واردا‬ ‫ف ــي أج ـه ــزة مـكــافـحــة اإلرهـ ــاب‬ ‫ً‬ ‫وقـ ـ ــد أص ـ ـبـ ــح مـ ـطـ ـل ــوب ــا ف ـ ــي ‪4‬‬ ‫أغسطس ‪ 2015‬في اليونان ثم‬ ‫في ‪ 9‬سبتمبر في النمسا‪ .‬لكن‬ ‫لم يتحرك أحد‪ .‬في ‪ 13‬نوفمبر‬ ‫شوهدت سيارته في المحطة‬ ‫ال ـث ــان ـي ــة مـ ــن مـ ـط ــار {رواس ـ ـ ــي‬ ‫ّ‬ ‫شارل ديغول} وكان يستقلها‬ ‫اإلره ــاب ــي ألـبـيــر ك ــان‪ .‬ثــم عــاد‬ ‫شقيقه و فـ ّـجــر نفسه فــي أ حــد‬ ‫مـقــاهــي ج ــادة {فــولـتـيــر} عند‬ ‫العاشرة إال ربع من ذلك اليوم‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـس ـ ـ ــاع ـ ـ ــة ّال ـ ـ ـعـ ـ ــاشـ ـ ــرة‬ ‫والـ ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ــف‪ ،‬شـ ـ ـ ــغـ ـ ـ ــل ص ـ ـ ــاح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عبدالسالم هاتفا خلويا اشتراه‬ ‫ً‬ ‫للتو‪ .‬ذكــر الـمــوظــف الحـقــا أنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باع جهازا واحدا في تلك الليلة‪.‬‬ ‫في لحظة تسجيل الهاتف‪ّ ،‬ادعى‬ ‫عبدالسالم أن اسمه بيار لوتي‬ ‫وأن ـ ــه ُول ـ ــد ف ــي ‪ 1‬ي ـنــايــر ‪.1979‬‬

‫بالكاد خرج من المتجر حتى‬ ‫ّ‬ ‫ات ـ ـصـ ــل ب ــرج ــل اسـ ـم ــه مـحـمــد‬ ‫ً‬ ‫الـعـمــري (‪ 27‬عــامــا)‪ .‬ثــم أرســل‬ ‫عبدالسالم رسالة نصية إلى‬ ‫رق ــم ه ـنــدي فـيـهــا سلسلة من‬ ‫ّ‬ ‫األرق ــام واألح ــرف التي تشكل‬ ‫وفق التحقيقات أرقام تعريف‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ع ــن خــط ـيــن هــات ـفـ َّـي ـيــن‪ .‬شــكــل‬ ‫ذلـ ـ ــك ال ـ ـخـ ــط الـ ـهـ ـن ــدي م ـح ــور‬ ‫أبحاث وزارة الداخلية ووكالة‬ ‫{اليوروبول}‪.‬‬ ‫ثم وجد رجال الشرطة على‬ ‫الحاسوب الذي صادروه بعد‬ ‫ً‬ ‫أربـ ـع ــة أش ـه ــر م ـل ـفــا ب ـع ـنــوان‬ ‫{‪ 13‬ن ــوف ـم ـب ــر} وفـ ـي ــه الئ ـحــة‬ ‫بـ ـ ـ ــاألهـ ـ ـ ــداف‪ .‬ألـ ـ ـه ـ ــذا ال ـس ـب ــب‬ ‫ّ‬ ‫استعد عبد الـســام الرتكاب‬ ‫مـجــزرة فــي الـســاعــة الحادية‬ ‫ً‬ ‫مساء؟‬ ‫عشرة إال عشر دقائق‬ ‫ولماذا عاد اإلرهابي وامتنع‬ ‫عن تفجير عبوته؟ قال نسيبه‬ ‫عابد أ‪ .‬للشرطة إنه انسحب‬ ‫بـ ـع ــدم ــا شـ ـع ــر بـ ــال ـ ـنـ ــدم وق ــد‬ ‫تورط في هذه العملية بسبب‬ ‫شقيقه ابراهيم بحسب قوله‪.‬‬

‫إرهابي وسجين‬

‫سجن مؤبد‬

‫اتصل صا��ح عبدالسالم ببعض‬ ‫في يوم ‪ 13‬نوفمبر نفسه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معارفه طلبا للنجدة وو جــد ملجأ لــه تحت ساللم مبنى في‬ ‫ً‬ ‫منطقة {شاتيون}‪ .‬أخيرا تواصل مع أحد أنسبائه المقيمين في‬ ‫باريس وطلب منه أن يأتي الصطحابه ألن وضعه مريع‪ ،‬لكن‬ ‫رفــض نسيبه المجيء وأخبره بوقوع الهجوم وحظر الناس‬ ‫مــن التنقل‪ .‬ثــم انـضــم إلـيــه شــريـكــان لــه وح ــاوال تهريبه‪ .‬كان‬ ‫يرتجف ويبكي! في المرحلة الالحقة‪َ ،‬ع َبر الرجال ثالثة حواجز‬ ‫وقطعوا الحدود بكل ثقة‪ .‬في بروكسل‪ ،‬حاول عبد السالم أن‬ ‫يغير مظهره‪ ،‬فاشترى مالبس جديدة وحلق شعره ّ‬ ‫ّ‬ ‫وغير شكل‬ ‫حاجبيه‪ .‬كانت صور الهجوم على باريس تتالحق حينها على‬ ‫ً‬ ‫شاشات التلفزة‪ .‬بدا صالح شاحبا أثناء مشاهدة األخبار ألن‬ ‫جميع السيارات والشقق المتورطة بالعملية كانت باسمه!‬ ‫في ‪ 15‬مارس ‪ ،2016‬حين حددت الشرطة موقعه في الشارع‬ ‫ال ــذي أق ــام فيه ط ــوال شهرين‪ ،‬هــرب عبر السطح بعدما سمع‬ ‫ّ‬ ‫تخلى عنه األشخاص الذين كانوا‬ ‫صوت طلقات نارية‪.‬‬ ‫وحين َ‬ ‫ً‬ ‫يحمونه منذ ‪ 123‬يوما‪ ،‬لم يبق له إال االختباء في قبو تابع‬ ‫لمنزل إحدى ّ‬ ‫عماته‪ .‬بعد ثالثة أيام‪ ،‬اقتحمت الشرطة المكان‬ ‫وألقت القبض عليه!‬ ‫ب ـعــدمــا ظ ـهــر ع ـب ــدال ـس ــام ب ـ ــدور ال ـم ـت ـغ ـطــرس وال ـم ـن ـحــرف‬ ‫ً‬ ‫واإلرهابي والهارب‪ ،‬انتقل أخيرا إلى دور السجين الكتوم‪ .‬عند‬ ‫ً‬ ‫وصوله إلى السجن‪ ،‬كان مهذبا لكنه لم يعد يتكلم اليوم‪ .‬بعد‬ ‫مرور شهرين على وجوده في السجن‪ ،‬رفض المحامون متابعة‬ ‫الدفاع عنه بسبب صمته المطبق‪ .‬لكن وفق أحد الشهود‪ ،‬يكتب‬ ‫ّ‬ ‫وتعبر‬ ‫له بعض الكاثوليك لطرح األسئلة عليه بشأن إيمانه‬ ‫ّ‬ ‫النساء عن حبهن له ويعرض محامون آخرون خدماتهم عليه‬ ‫باستمرار!‬

‫طـ ـ ـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـ ـ ــب مـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـم ـ ـ ــد‬ ‫عبدالسالم مــن شقيقه‬ ‫األصغر أن يتكلم ألنه‬ ‫يــريــد أن ي ـعــرف حجم‬ ‫تـ ـ ّ‬ ‫ـورطـ ــه‪ .‬ل ـكــن ال يــريــد‬ ‫ّ‬ ‫صـ ـ ـ ــاح أن ي ـ ـ ـقـ ـ ــد م أي‬ ‫تـبــريــرات وال أن يدافع‬ ‫ع ــن ن ـف ـســه‪ .‬لـكـنــه كتب‬ ‫للصحافية الفرنسية‬ ‫ً‬ ‫أ ل ـيــن س‪{ :.‬أوال لـسـ ُـت‬ ‫ً‬ ‫خ ــائـ ـف ــا مـ ــن ال ـت ـع ـب ـيــر‬ ‫عـ ــن مـ ـش ــاع ــري ألن ـن ــي‬ ‫ال أخـ ـج ــل م ــن نـفـســي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ث ــانـ ـي ــا‪ ،‬هـ ــل ي ـم ـك ــن أن‬ ‫ُيـ ـق ــال كـ ــام أس ـ ــوأ مما‬ ‫قيل في هذه القضية}؟‬ ‫ً‬ ‫بعد سقوط ‪ 130‬قتيال‬ ‫ً‬ ‫وإص ــاب ــة ‪ 413‬جــريـحــا‬ ‫فـ ـ ـ ــي ذل ـ ـ ـ ـ ــك ال ـ ـه ـ ـج ـ ــوم‪،‬‬ ‫ي ـ ـجـ ــازف ع ـب ــد ال ـس ــام‬ ‫بمالزمة السجن طوال‬ ‫ّ‬ ‫حياته‪ .‬لكن الندم ليس‬ ‫ً‬ ‫جزءا من األلم!‬

‫ً‬ ‫غوينيث بالترو تجد الهدوء أخيرا!‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫فيلما وإنجاب َ‬ ‫ولدين جميلين وإطالق موقع إلكتروني ناجح‪ ،‬تتابع غوينيث بالترو في عمر الرابعة واألربعين نشاطاتها المكثفة‬ ‫بعد المشاركة في أكثر من أربعين‬ ‫لكنها تبدو هادئة أكثر من أي وقت مضى‪...‬‬ ‫ً‬ ‫تــوحـيــن بــأنــك امـ ــرأة عـفــويــة جـ ــدا‪ .‬كـيــف تصفين‬ ‫غوينيث بمزاياها وعيوبها؟‬ ‫عيوبي كثيرة‪ ،‬منها قلة الصبر‪ ،‬لكني أحاول أن‬ ‫ً‬ ‫أهــدئ نفسي‪ .‬أريــد أن أصبح أكثر اتــزانــا ألنني‬ ‫ً‬ ‫أتولى مهاما متعددة في الوقت نفسه‪ :‬األوالد‪،‬‬ ‫العمل‪ ،‬الطبخ‪ ...‬يمكن اعتبار قلة الصبر من أكبر‬ ‫ع ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــوبـ ـ ـ ــي‪.‬‬

‫ّ‬ ‫قبل بدء التصوير‪ ،‬شاهدناك تكلمينهما‪.‬‬

‫لـكــن تتعلق أه ــم مـيــزة فــي شخصيتي بوفائي‬ ‫ّ‬ ‫ألصدقائي‪ .‬تتصل بي صديقاتي حين يحتجن‬ ‫ّ‬ ‫إلــى التكلم عن مشاكلهن أو أتصل أنــا بهن! أنا‬ ‫ً‬ ‫مستعدة دوما لتقديم المساعدة‪.‬‬

‫ن ـعــم‪ .‬حـيــن أســافــر أت ـصــل بـهـمــا إليـقــاظـهـمــا في‬ ‫الصباح وأتناقش معهما للحظات‪.‬‬

‫تبدين منفتحة أكثر مــن أي وقــت مضى‪ .‬هــل من‬ ‫خلطة سحرية لبلوغ هذه الحالة؟‬

‫ت ـح ـض ــري ــن حـ ـف ــات ف ــرق ــة {كـ ــولـ ــدبـ ــاي} مـ ــع آب ــل‬ ‫وموزس‪ .‬ما أكثر أغنية ّ‬ ‫ترددينها؟‬

‫أح ــب ع ـمــري! قـبــل االح ـت ـفــال بـعـيــدي األرب ـع ـيــن‪،‬‬ ‫ش ـع ـ ُ‬ ‫ـرت بـتــوتــر شــديــد ألن ـنــي ل ــم أك ــن أعـ ــرف ما‬ ‫ينتظرني بعد تلك المرحلة‪ .‬لكني أشعر اليوم‬ ‫بدرجة فائقة من السعادة والراحة واالسترخاء‪.‬‬ ‫ال يهمني مــا يـقــال عـنــي أو عــن حـيــاتــي أو عن‬ ‫ت ـجــاع ـيــدي‪ .‬أعـتـبــر ه ــذا الـعـمــر نـعـمــة حقيقية‪.‬‬ ‫أظ ـ ــن أن ال ـ ـمـ ــرأة الـ ـت ــي ت ـص ــل إل ـ ــى ه ـ ــذا ال ـع ـمــر‬ ‫تكتسب أدوات تسمح لـهــا بتعزيز انفتاحها‬ ‫واسترخائها‪ .‬ال نفع من االهتمام بتفاصيل ال‬ ‫تستحق العناء‪.‬‬

‫جميع األغاني! نعشق كريس! الموسيقى التي‬ ‫ّ‬ ‫يقدمها مدهشة! كانت الجولة التي شارك فيها‬ ‫لـلـتــو اسـتـثـنــائـيــة! تعجبني األغ ــان ــي الـجــديــدة‬ ‫ونـحــب ول ــداي وأن ــا جميع األغــانــي‪ .‬لقد حفظا‬ ‫الكلمات كلها ولــم يوقفا الـغـنــاء ط ــوال الحفلة‬ ‫الموسيقية‪.‬‬

‫ـرت فـيـهــا عـلــى غــاف‬ ‫هــل تــذكــريــن أول م ــرة ظ ـهـ ِ‬ ‫مجلة؟‬ ‫ً‬ ‫ـدا‪ ...‬كـنـ ُ‬ ‫ـت في‬ ‫حصل ذلــك منذ فـتــرة طويلة جـ ـ‬ ‫الـعـشــريـنـيــات م ــن ع ـمــري ع ـلــى األرجـ ـ ــح‪ .‬كـنــتُ‬ ‫ً‬ ‫مـحـظــوظــة حـتـمــا لـلـظـهــور عـلــى غ ــاف مجلة‬ ‫م ــرم ــوق ــة م ـثــل {إي ـ ـ ــل}‪ .‬أحـ ـت ــرم ال ـم ـج ــات الـتــي‬ ‫تجرؤ على إظهار نساء من األعمار كافة‪ .‬هذا‬ ‫مدهش!‬ ‫نجحت فيه؟‬ ‫ما أكثر مجال‬ ‫ِ‬ ‫ول ـ ــداي! أعـتـبــرهـمــا سـبــب وج ـ ــودي! األم ــوم ــة مــن أهــم‬ ‫إنجازاتي‪ .‬أشعر بأن قلبي ممتلئ! إنها تجربة مذهلة!‬

‫وأصبحت سيدة أعمال بعد إطالق‬ ‫أنت ممثلة وأم‬ ‫ِ‬ ‫مــوق ـعــك اإلل ـك ـت ــرون ــي ‪ .goop.com‬ك ـيــف ن ـشــأ هــذا‬ ‫المشروع؟‬ ‫ّ‬ ‫طفلي‪ ،‬لــم أعــد أريــد‬ ‫حين كـنـ ُـت أقـيــم فــي لـنــدن مــع‬ ‫السفر وتمضية أيــام كاملة في مواقع التصوير‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫قررت‬ ‫لكني ال أستطيع منع نفسي من العمل‪ .‬لذا‬ ‫ُ‬ ‫وأنشأت هذا الموقع‪ .‬يعمل‬ ‫إطالق مشروع مختلف‬ ‫ً‬ ‫في هذا المشروع اليوم أكثر من خمسين شخصا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫هل تطلعين على كل ما يحصل في الموقع؟‬ ‫ّ‬ ‫المنصة النابض! إلى‬ ‫نعم‪ .‬يمكن اعتباري قلب‬ ‫ً‬ ‫جــانــب اهـتـمــامــي بـ ـ ــاإلدارة الـفـنـيــة‪ ،‬أه ـتــم أيـضــا‬ ‫ب ــال ـش ــؤون ال ـت ـج ــاري ــة ال ـت ــي ت ـك ــون م ـع ـقــدة لكن‬ ‫م ـث ـيــرة ل ــاه ـت ـم ــام‪ .‬أحـ ــب أن أك ـت ـســب ال ـم ـعــارف‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫نتقدم‪ .‬أعيش فترة حماسية‬ ‫يوميا وأالحظ أننا‬ ‫ً‬ ‫من حياتي‪ .‬أنا سعيدة جدا‪.‬‬

‫غوينيث بالترو‬ ‫ّ‬ ‫تقدمين جميع أنواع النصائح على موقعك‪ .‬ما هي‬ ‫أفضل نصيحة يمكنك قولها اآلن؟‬

‫أن ــت مــاهــرة فــي مـجــال الـطـبــخ‪ .‬هــل تنصحين بطبق‬ ‫ّ‬ ‫معين؟‬

‫يجب أن ّ‬ ‫يعبر الـنــاس عــن حقيقتهم طــوال حياتهم‪ .‬لقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫هـ ُ‬ ‫امتنعت عن الكالم في مواقف‬ ‫ـدرت وقتا طويال ألنني‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫معينة‪ .‬تظن المرأة عموما أنها ال تريد إيذاء أحد‪ ،‬لكن قد‬ ‫ً‬ ‫يدفعها هذا الموقف أحيانا إلى فقدان هويتها الحقيقية‪.‬‬ ‫ّ ُ‬ ‫هذا ما تعلمته من الحياة‪.‬‬

‫روستو الدجاج! إنه طبق سهل‪ .‬عند العودة إلى المنزل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يكفي وضعه في الفرن مع البطاطا! أحب أيضا تحضير‬ ‫ً‬ ‫الطبق مـفـتــوحــا‪ .‬قبل انـتـهــاء مــدة الطبخ بعشر دقــائــق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أض ـيــف قـطـعــا صـغـيــرة م ــن الـبــاغـيــت ث ــم أت ـل ــذذ بالخبز‬ ‫ً‬ ‫المنقوع بدهون الدجاج! لذيذ جدا!‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪social@aljarida●com‬‬

‫افتتاح مطعم تيامو بمجمع سنترال بالزا‬ ‫افتتح مطعم تيامو للمأكوالت‬ ‫اليابانية فــي مجمع سنترال‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــازا ب ـم ـن ـط ـق ــة ال ـس ــال ـم ـي ــة‬ ‫بحضور مالك المطعم محمد‬ ‫العلي وعدد من الضيوف‪.‬‬ ‫وقدم المطعم أطباقا مختلفة‬ ‫من المطبخ الياباني للحضور‬ ‫الـ ــذيـ ــن اس ـت ـم ـت ـع ــوا ب ــال ـم ــذاق‬ ‫المميز‪.‬‬ ‫وش ـكــر الـعـلــي ال ـح ـضــور على‬ ‫وجـ ــودهـ ــم فـ ــي ح ـف ــل اف ـت ـت ــاح‬ ‫مـ ـطـ ـعـ ـم ــه‪ ،‬م ـت ـم ـن ـي ــا أن ت ـن ــال‬ ‫ال ـ ـم ـ ــأك ـ ــوالت وال ـ ـم ـ ـشـ ــروبـ ــات‬ ‫استحسانهم‪.‬‬

‫مالك المطعم محمد العلي مع فريق عمل المطعم‬

‫دانة الربيش واإلعالمية نوال الفيلكاوي ومقدمة البرامج زينب الطارش‬

‫جانب من الحضور‬

‫واجهة مطعم تيامو‬

‫‪٢٣‬‬

‫مجتمع‬


‫‪24‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫هدى الشوا‪« :‬إيكارا» تستحضر الماضي برؤية فنية معاصرة‬

‫«المسرحية تبدأ األحد أول عروضها في مركز جابر»‬ ‫ق ــال ــت م ـن ـت ـجــة وك ــاتـ ـب ــة نــص‬ ‫مـســرحـيــة "إيـ ـك ــارا" ه ــدى الـشــوا‬ ‫إن مــركــز جــابــر األح ـمــد الثقافي‬ ‫سيستضيف األ ح ــد المقبل أول‬ ‫عروض المسرحية األربعة‪ ،‬كأول‬ ‫مسرحية محلية تعرض بمسرح‬ ‫الدراما في هذا الصرح المعماري‬ ‫الذاهب إلى المستقبل‪.‬‬ ‫جـ ـ ـ ــاء ذلـ ـ ـ ــك خـ ـ ـ ــال الـ ـم ــؤتـ ـم ــر‬ ‫الصحافي الــذي عقد ظهر أمس‬ ‫ف ــي قــاعــة الـمــوسـيـقــى بــالـمــركــز‪،‬‬ ‫بحضور بطلي المسرحية الفنان‬ ‫عبدالعزيز الحداد والفنانة ديانا‬ ‫صفير‪.‬‬ ‫وأضافت الشوا‪" :‬يسعدني أن‬ ‫أعـلــن إط ــاق الـعــرض المسرحي‬ ‫الجديد (إيـكــارا) من هذا الصرح‬ ‫ال ـ ـح ـ ـضـ ــاري الـ ـكـ ـبـ ـي ــر ف ـ ــي ش ـهــر‬ ‫احـ ـتـ ـف ــاالت الـ ـك ــوي ــت ب ــأع ـي ــاده ــا‬ ‫الوطنية المجيدة‪ ،‬ومرور الذكرى‬ ‫الـ ـ ــ‪ 11‬ل ـتــولــي س ـمــو أم ـيــر ال ـبــاد‬ ‫مقاليد الحكم"‪.‬‬ ‫وأوضحت أن "العمل ينهل من‬ ‫ماضي الكويت وإرثها الحضاري‬ ‫الممتد عبر العصور‪ ،‬واستغرق‬ ‫اإلعداد له ‪ 3‬سنوات‪ ،‬وتأجل أكثر‬ ‫م ــن مـ ــرة ب ـس ـبــب ظـ ـ ــروف أم ــاك ــن‬ ‫ال ـعــرض"‪ ،‬كاشفة أن المسرحية‬ ‫ستعرض في مارس المقبل على‬ ‫مسرح عبدالحسين عبدالرضا‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬جميل أن نستحضر‬ ‫م ــاض ــي الـ ـك ــوي ــت بـ ــرؤيـ ــة فـنـيــة‬ ‫مـ ـع ــاص ــرة عـ ـب ــر أول م ـســرح ـيــة‬

‫مصطفى جمعة‬

‫يستضيف مركز جابر‬ ‫الثقافي األحد المقبل أول‬ ‫عروض المسرحية التاريخية‬ ‫االستعراضية الغنائية «إيكارا»‪،‬‬ ‫التي تستحضر فترة غنية‬ ‫بالتفاعالت االجتماعية في‬ ‫جزيرة فيلكا‪.‬‬

‫المسرحية عمل‬ ‫وطني بامتياز‬ ‫تجسد فترة‬ ‫ثرية باألحداث‬ ‫من تاريخ‬ ‫الكويت‬

‫عبدالعزيز الحداد‬

‫محلية تعرض في مسرح الدراما‬ ‫بهذا الصرح المعماري المشرف‬ ‫والـجـمـيــل‪ ،‬وال ــذي يعد مقطوعة‬ ‫فنية جميلة حافلة بكل مــا هو‬ ‫عصري"‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن أحداث "إيكارا"‬ ‫تـ ــدور عـلــى أرض ج ــزي ــرة فيلكا‬ ‫(إي ـك ــاروس قــديـمــا)‪ ،‬تـحــديــدا في‬ ‫ال ـح ـق ـب ــة ال ـه ـل ـي ـن ـس ـت ـيــة ب ــال ـق ــرن‬ ‫الثالث قبل الميالد‪ ،‬في توظيف‬ ‫درامـ ــي لـتـلــك ال ـف ـتــرة الـتــاريـخـيــة‬ ‫مــن الـجــزيــرة‪ ،‬حين كــانــت مركزا‬ ‫ل ـتــاقــي ال ـش ـعــوب وال ـح ـض ــارات‬ ‫منذ آالف السنين وعبر مختلف‬ ‫األزمنة‪ ،‬ومنها العصر البرونزي‬ ‫وحضارة ديلمون‪ ،‬والسومرية‪،‬‬ ‫والـهـلـيـنـسـتـيــة‪ ،‬ح ـتــى الـعـصــور‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫وقالت الشوا إن القصة تحكي‬ ‫ع ــن وص ـ ــول ح ـم ـلــة ب ـح ــري ــة إل ــى‬ ‫جزيرة فيلكا بتعليمات من حكام‬ ‫االمبراطورية السلوقية (خلفاء‬ ‫االسكندر األكبر بعد وفاته ‪323‬‬ ‫ق‪ .‬م)‪ ،‬وتأثير وجودها في حياة‬ ‫سكان الجزيرة‪.‬‬

‫إرث تراثي‬ ‫وذكــرت أن العرض المسرحي‬ ‫يتكئ على إرث تــرا ثــي غني من‬ ‫آث ــار الـكــويــت‪ ،‬كــالـمــواقــع األثــريــة‬ ‫من الحقبة الهلينستية في جزيرة‬ ‫فيلكا‪ ،‬والقطع األثرية في متحف‬ ‫الـ ـك ــوي ــت ال ــوطـ ـن ــي كــال ـت ـمــاث ـيــل‬

‫«في انتظار» ناقشت القضايا اإلنسانية‬ ‫معهد «الفنون» قدم آخر عروض «المسرح األكاديمي»‬

‫ال ـح ـج ــري ــة والـ ـ ـج ـ ــرار ال ـف ـخ ــاري ــة‬ ‫واألختام الدلمونية‪ ،‬وخصوصا‬ ‫ً‬ ‫حجر إيكاروس الذي يحمل نقشا‬ ‫بــالـكـتــابــة اإلغــري ـق ـيــة ع ـب ــارة عن‬ ‫رسالة من ‪ 44‬سطرا موجهة إلى‬ ‫سكان جزيرة إيكاروس‪.‬‬ ‫وشـ ــددت عـلــى ان المسرحية‬ ‫ت ـ ـبـ ــرز دور ال ـ ـم ـ ــرأة وتـ ـح ــدي ــات‬ ‫مجتمعها‪ ،‬مــن خ ــال شخصية‬ ‫نورس‪ ،‬ابنة الحاكم‪ ،‬التي وضعت‬ ‫في اختبار اتخاذ قــرار مصيري‬ ‫أمـ ـ ــام م ـع ـض ـلــة صـ ـ ــراع ال ـعــاط ـفــة‬ ‫ونداء الواجب‪.‬‬ ‫وتـمـنــت أن تـكــون المسرحية‬ ‫عند تقديمها يوم االحــد المقبل‬ ‫ع ـم ــا م ـم ـت ـعــا ي ـج ـمــع ب ـي ــن ال ـفــن‬ ‫والـ ـ ـت ـ ــاري ـ ــخ بـ ـم ــا يـ ـتـ ـم ــاش ــى مــع‬ ‫رؤي ـ ـ ــة م ــرك ــز ال ـش ـي ــخ ج ــاب ــر فــي‬ ‫إبــراز ماضي الكويت‪ ،‬وثقافتها‬ ‫ال ـ ـح ـ ـضـ ــاريـ ــة اإلن ـ ـسـ ــان ـ ـيـ ــة‪ ،‬وأن‬ ‫يكون هذا العمل باكورة عروض‬ ‫وأعـ ـ ـم ـ ــال إبـ ــداع ـ ـيـ ــة م ـح ـل ـي ــة فــي‬ ‫ال ـك ــوي ــت ت ـق ــدم ف ــي ه ــذا الـمـبـنــى‬ ‫الحضاري العالمي‪.‬‬

‫ق ــدم الـمـعـهــد الـعــالــي لـلـفـنــون الـمـســرحـيــة‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬آخر العروض المشاركة في الدورة السابعة‬ ‫لمهرجان الكويت الدولي للمسرح األكاديمي‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل مسرحية "في انتظار‪ "...‬للكاتب البحريني‬ ‫جمال الصقر‪ ،‬ومن إعداد وإخــراج وبطولة الطالب‬ ‫ع ـبــدال ـلــه ال ـ ـ ــدرزي‪ ،‬وب ـم ـشــاركــة آالء ال ـه ـنــدي ون ــور‬ ‫الغندور وفهد الخياط‪.‬‬ ‫ـداث الـعـمــل حــول رجــل كفيف ينتظر‬ ‫وت ــدور أح ـ َّ‬ ‫حبيبته‪ ،‬التي فضلها على وا لــد تــه‪ ،‬فتنقلب عليه‬ ‫َّ‬ ‫وجسد تلك الشخصية‬ ‫األمور وبعكس ما كان يتوقع‪،‬‬ ‫عـبــدالـلــه الـ ـ ــدرزي‪ ،‬الـ ــذي ك ــان ف ــي ان ـت ـظــار حبيبته‬ ‫وزوجته السابقة التي تركته‪ ،‬نتيجة الخيانة مع‬ ‫صديقه‪ ،‬ويضع لوم فراقه عن زوجته وحبيبته على‬ ‫والدته المقعدة‪ ،‬التي َّ‬ ‫جسدت دورهــا آالء الهندي‪،‬‬ ‫فيما جسدت دور زوجته نور الغندور‪ ،‬التي ظهرت‬ ‫بدور مغاير‪ ،‬ورغم أنه بسيط‪ ،‬لكنه كان مؤثرا في‬ ‫أحداث العرض‪.‬‬ ‫المسرحية سبق أن قدمت على خشبات المسرح‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي‪ ،‬م ــن خ ـ ــال م ـه ــرج ــان ال ـك ــوي ــت ال ــدول ــي‬

‫لـلـمــونــودرامــا الـثــالــث‪ ،‬ونــالــت استحسان الجميع‪،‬‬ ‫لفكرتها اإلنـســانـيــة الـمـسـتــوحــاة مــن الــواقــع الــذي‬ ‫نعيشه‪.‬‬ ‫تـجــربــة ال ـطــالــب عـبــدالـلــه ال ـ ــدرزي ف ــي الـتـصــدي‬ ‫إلعداد وإخراج وبطولة هذه المسرحية تعد جميلة‪،‬‬ ‫الستغالله مساحات المسرح للتعبير عن معاناته‬ ‫اإلن ـس ــان ـي ــة‪ ،‬ح ـيــث س ــاع ــده بـتــوصـيـلـهــا للمتلقي‬ ‫استخدامه لإلضاء ة بطريقة جيدة ومتماشية مع‬ ‫العرض‪.‬‬ ‫الفنانة آالء الهندي أجادت في تجسيد دور األم‬ ‫المقعدة‪ ،‬رغم صغر سنها‪ ،‬ولو كانت مساحة دورها‬ ‫أكبر‪ ،‬الستطاعت تقديم األكثر‪ ،‬واألمر كذلك للفنانة‬ ‫ن ــور ال ـغ ـنــدور‪ ،‬ال ـتــي قــدمــت دور ال ــزوج ــة الخائنة‬ ‫بطريقة بعيدة عن االبتذال‪.‬‬ ‫مسرحية "في انتظار‪ "...‬حملت العديد من القضايا‬ ‫اإلنـســانـيــة الـتــي نعانيها فــي وقتنا الـحــالــي‪ ،‬مثل‬ ‫تفضيل األبناء زوجاتهم على أمهاتهم‪ ،‬ومع مرور‬ ‫الــوقــت يندمون على تصرفاتهم‪ ،‬وخــاصــة بعد أن‬ ‫تكتشف حقيقة من يدافعون عنهم‪.‬‬

‫األه ـل ـي ــة أو م ـس ــرح ل ــوي ــاك الب ــا‬ ‫ومهرجان المونودراما‪.‬‬ ‫وشـ ـك ــرت ادارة ال ـم ــرك ــز عـلــى‬ ‫إتــاح ـت ـهــم هـ ــذه ال ـف ــرص ــة لـفــريــق‬ ‫عمل شركة طاقة لالنتاج الفني‬ ‫وال ـم ـس ــرح ــي لـ ـع ــرض أول عـمــل‬ ‫محلي فــي ه ــذا الـمـســرح الحلم‪،‬‬ ‫الذي أصبح حقيقة‪.‬‬

‫مسار إبداعي‬ ‫وأم ـ ـ ـلـ ـ ــت ال ـ ـ ـشـ ـ ــوا أن ي ـض ـيــف‬ ‫عرض "إيكارا" إلى المشهد الفني‬ ‫المسرحي المحلي الزاهر والذي‬ ‫يشق مسارا إبداعيا نوعيا سواء‬ ‫بـمــا تـقــدمــه ع ــروض مهرجانات‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـل ــس ال ـ ــوطـ ـ ـن ـ ــي ل ـل ـث ـق ــاف ــة‬ ‫وال ـف ـن ــون أو ع ـ ــروض ال ـم ـســارح‬

‫ملحمة فنية تاريخية‬ ‫وأشـ ـ ــارت إل ــى ان الـمـســرحـيــة‬ ‫سـتـكــون ملحمة فنية تاريخية‬

‫تـحـتــوي عـلــى ك ــل ألـ ــوان الـفـنــون‬ ‫مــن تمثيل وغـنــاء ورق ــص‪ ،‬وقــام‬ ‫بـ ــإخـ ــراج ـ ـهـ ــا أل ـ ـي ـ ـسـ ــون ب ــراي ــس‬ ‫ويـ ــوسـ ــف الـ ـحـ ـش ــاش‪ ،‬ويـ ـش ــارك‬ ‫في تشخيص شخصياتها على‬ ‫الـ ـمـ ـس ــرح ع ـب ــدال ـع ــزي ــز ال ـ ـحـ ــداد‪،‬‬ ‫وديــانــا صفير‪ ،‬ومــوســى بهمن‪،‬‬ ‫وعـ ـل ــي نـ ــاصـ ــر‪ ،‬وم ـج ـم ــوع ــة مــن‬ ‫الـ ـشـ ـب ــاب والـ ـش ــاب ــات ال ـف ـنــان ـيــن‬ ‫واالستعراضيين مــن جنسيات‬ ‫ك ــويـ ـتـ ـي ــة وعـ ــرب ـ ـيـ ــة وأجـ ـنـ ـبـ ـي ــة‪.‬‬ ‫وموسيقى العمل لفرج سليمان‪،‬‬

‫والـ ــدي ـ ـكـ ــور واإلضـ ـ ـ ـ ـ ــاءة فـيـصــل‬ ‫العبيد ومحمد الرباح‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عبر الفنان الحداد‬ ‫عـ ــن سـ ـع ــادت ــه ب ــالـ ـمـ ـش ــارك ــة فــي‬ ‫هــذه المسرحية الــذي تعد عمال‬ ‫وطنيا بامتياز يجسد فترة ثرية‬ ‫باالحداث من تاريخ الكويت‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اشادت الفنانة ديانا‬ ‫صفير بالعمل‪ ،‬قائلة انه تجربة‬ ‫مـتـمـيــزة لـهــا حـيــث ت ـخــوض من‬ ‫خالله غمار العروض التي تقدم‬ ‫باللغة العربية الفصحى‪.‬‬

‫الهواري يبدأ تصوير «آخر المطاف»‬ ‫النمر والمال والبالم والحوسني يشاركون في بطولته‬ ‫•‬

‫لقطة من عرض «في انتظار»‬

‫الحداد والشوا وصفير‬

‫فادي عبداهلل‬

‫دارت كــامـيــرا الـمـخــرج ســائــد ال ـهــواري في‬ ‫إمارة دبي‪ ،‬معلنة تصوير أحدث المسلسالت‬ ‫الخليجية تحت عنوان "آخر المطاف" عن قصة‬ ‫وسـيـنــاريــو وح ــوار محمد النشمي‪ ،‬وإنـتــاج‬ ‫"صباح بكتشرز"‪.‬‬ ‫ي ـت ـنــاول ه ــذا ال ـع ـمــل االج ـت ـمــاعــي الـجــديــد‬ ‫سلبية الـثـقــة الـعـمـيــاء فــي اآلخ ــري ــن‪ ،‬وعـقــوق‬ ‫بعض األبناء‪ ،‬ومشاكل الشهرة‪ ،‬والطالق‪ ،‬من‬ ‫خالل قصة ّأم في عقدها الرابع وأسرتها‪ ،‬يعمل‬ ‫زوجها في التجارة‪ ،‬الــذي يعرض على زوج‬ ‫أخته مشاركته في أحــد المشاريع التجارية‬ ‫الضخمة‪ ،‬ثــم يتحايل عليه‪ ،‬ويستولي على‬ ‫أمواله وتمضي األحداث في هذا االتجاه‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ه ـ ــذا ال ـ ـصـ ــدد‪ ،‬ق ـ ــال الـ ـمـ ـخ ــرج ســائــد‬ ‫الهواري عن مسلسله الجديد‪" :‬أتوقع النجاح‬ ‫لهذا العمل‪ ،‬كونه يضم نخبة من نجوم الفن‬ ‫الخليجي‪ ،‬ولطبيعة الصراع بين الشخصيات‬ ‫وتزاحم األحداث‪ ،‬وخاصة بعد وفاة األب"‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬تحدث الفنان عبدالمحسن النمر‬ ‫عن مشاركته في العمل‪" :‬سعادتي تكون كبيرة‬ ‫عـنــدمــا أج ــد الـنــص ال ـثــري ب ــاألح ــداث والقيم‬ ‫اإلنـســانـيــة واالجـتـمــاعـيــة‪ ،‬ال ــذي كتبه الشاب‬

‫ً‬ ‫موجها النمر وشيماء وسلمى‬ ‫الهواري‬ ‫محمد النشمي‪ ،‬وسعادتي أكبر بالتعاون مع‬ ‫هذا الفريق الرائع من الفنانين والفنيين‪ ،‬على‬ ‫حد سواء‪ .‬أما دوري في العمل‪ ،‬فأتركه مفاجأة‬ ‫لجمهوري الحبيب"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أشار الفنان مشاري البالم إلى‬ ‫أن "موقع التصوير يعبر عن ضخامة اإلنتاج‪،‬‬ ‫إضافة إلى أحداث العمل المتسارعة‪.‬‬

‫من جانبها‪ ،‬قالت الفنانة شيماء سبت عن‬ ‫دوره ــا‪" :‬أجـســد شخصية (طيبة) ابنة ليلى‪،‬‬ ‫وهي ترمز للطيبة والحنان"‪.‬‬ ‫يذكر أن المسلسل من بطولة‪ :‬عبدالمحسن‬ ‫ال ـن ـم ــر‪ ،‬صـ ــاح ال ـم ــا‪ ،‬سـلـمــى س ــال ــم‪ ،‬فــاطـمــة‬ ‫ال ـحــوس ـنــي‪ ،‬ش ـي ـمــاء س ـب ــت‪ ،‬م ـش ــاري ال ـب ــام‪،‬‬ ‫عبدالله الطراروة‪ ،‬وفوز الشطي‪.‬‬

‫انضمام األندية السعودية إلى اتحاد األدباء العرب‬ ‫ُ‬ ‫أقر االتحاد العام لألدباء والكتاب العرب‬ ‫فــي اجتماعه المنعقد بالعاصمة الجزائر‬ ‫ان ـض ـم ــام األنـ ــديـ ــة األدب ـ ـيـ ــة ف ــي ال ـس ـعــوديــة‬ ‫لعضوية االتحاد‪َّ ،‬وذلك في االجتماع الذي‬ ‫عقد أمس األول‪ ،‬ومثل السعودية فيه رئيس‬ ‫الـ ـ ــدورة ال ـحــال ـيــة لـمـجـلــس رؤس ـ ــاء األن ــديــة‬ ‫األدبية بالمملكة رئيس مجلس إدارة نادي‬ ‫المنطقة الشرقية األدبــي محمد بــودي‪ ،‬ود‪.‬‬

‫حـمــد الـســويـلــم رئـيــس مجلس إدارة نــادي‬ ‫القصيم األدبي‪.‬‬ ‫صرح بذلك األمين العام المساعد لألدب‬ ‫ف ــي ال ـخ ـل ـيــج ال ـع ــرب ــي والـ ـج ــزي ــرة ال ـعــرب ـيــة‬ ‫طـ ــال ال ــرم ـي ـض ــي‪ ،‬واألمـ ـي ــن الـ ـع ــام لــراب ـطــة‬ ‫األدبــاء الكويتيين‪ ،‬وقال‪" :‬يحظى األدب في‬ ‫ال ـس ـعــوديــة بـمـكــانــة كـبـيــرة ل ــدى المثقفين‬ ‫العرب‪ ،‬وهو جزء مهم من الثقافة العربية‪،‬‬

‫حيث شهدت المملكة حراكا أدبيا الفتا في‬ ‫العقود األخيرة‪ ،‬وبرزت أسماء أدبية وضعت‬ ‫بصمتها في خريطة الثقافة العربية‪ ،‬وأثرت‬ ‫المكتبة العربية"‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬لذلك سعى االتـحــاد على وجود‬ ‫ممثل لــأدبــاء الـسـعــوديـيــن‪ ،‬للمشاركة في‬ ‫صناعة القرار الثقافي العربي‪،‬‬

‫خبريات‬ ‫اتحاد اإلذاعة والتلفزيون‬ ‫المصري يكرم الخضر‬ ‫كرم ممثل اتحاد اإلذاعة‬ ‫والتلفزيون املصري‪،‬‬ ‫د‪ .‬مصطفى األدور‪ ،‬الكاتب‬ ‫الكويتي محمد الخضر‪،‬‬ ‫حائز لقب أفضل كاتب‬ ‫مسرحي خليجي في أمسية‬ ‫ثقافية حضرها عدد من‬ ‫املثقفني ورواد املسرح في‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وأعرب الخضر عن سعادته‬ ‫بتكريم اتحاد اإلذاعة‬ ‫والتلفزيون املصري له‪،‬‬ ‫مؤكدا أن فترة عمله مساعدا‬ ‫لعميد املسرح العربي زكي‬ ‫طليمات‪ ،‬هي أهم فترات‬ ‫حياته املسرحية‪.‬‬ ‫وأشاد األدور بالخضر‬ ‫وتاريخه العريق في مجال‬ ‫املسرح وإسهاماته التي‬ ‫أضافت الكثير للمسرح‪،‬‬ ‫مقترحا إنشاء جائزة سنوية‬ ‫تحمل اسم الفنان الخضر‪،‬‬ ‫تقديرا لدوره وتاريخه‬ ‫الطويل باملسرح‪.‬‬

‫حسين الجسمي يغني‬ ‫«جمر الغضى»‬ ‫في تعاون ُيعد الثالث مع‬ ‫الشاعرة اإلماراتية جنان‪،‬‬ ‫طرح الفنان اإلماراتي حسني‬ ‫الجسمي (السفير فوق‬ ‫العادة للنوايا الحسنة)‬ ‫أغنية جديدة من أشعارها‬ ‫حملت بني طياتها معاني‬ ‫العشق املرهفة الواصفة‬ ‫ملشاعر الروح‪ ،‬وما بداخلها‬ ‫من شوق‪ ،‬بعنوان "جمر‬ ‫الغضى"‪ ،‬ترجمها الجسمي‬ ‫بإحساسه‪ ،‬من خالل‬ ‫اللحن والغناء معًا‪ .‬وأسند‬ ‫الجسمي مهمة التوزيع‬ ‫املوسيقي ألغنية "جمر‬ ‫الغضى" للمايسترو وليد‬ ‫فايد‪ ،‬وتمت عملية التسجيل‬ ‫والتنفيذ باستديوهات فنون‬ ‫اإلمارات في دبي‪ ،‬ليسجل‬ ‫من خالل هذا العمل تعاونه‬ ‫الثالث مع الشاعرة جنان‪،‬‬ ‫بعد األغنية الناجحة "الليل‬ ‫ّ‬ ‫وحشة" واألغنية الوطنية "إال‬ ‫دار زايد"‪ ،‬وقدمها أيضًا من‬ ‫ألحانه‪.‬‬

‫سرقة مجوهرات مغنية‬ ‫الروك موريسيت‬ ‫تعرض منزل املغنية االنيس‬ ‫موريسيت في حي برينتوود‬ ‫الراقي بلوس انجلس‬ ‫للسرقة‪ ،‬وحمل اللصوص‬ ‫معهم مجوهرات بقيمة‬ ‫مليوني دوالر‪.‬‬ ‫وأوضحت تقارير اعالمية‬ ‫ان مغنية الروك الكندية لم‬ ‫تكن في املنزل عندما دخله‬ ‫اللصوص الخميس املاضي‪.‬‬ ‫ورفض الناطق باسم شرطة‬ ‫لوس انجلس تأكيد اسم‬ ‫املغنية اال انه اوضح ان‬ ‫دارة في برينتوود تعرضت‬ ‫لسرقة مجوهرات ومقتنيات‬ ‫اخرى بقيمة مليوني دوالر‬ ‫كانت موجودة في خزنة‪.‬‬ ‫واتت عملية السرقة بعد اقل‬ ‫من اسبوعني‪ ،‬باعتراف وكيل‬ ‫اعمال املغنية الكندية بانه‬ ‫اختلس خمسة ماليني دوالر‬ ‫منها بني مايو ‪ 2010‬ويناير‬ ‫‪.2014‬‬

‫تسالي‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫يوجا‬

‫كلمة السر‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها‬ ‫مقسم الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء املربعات‬ ‫الصغيرة باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من‬ ‫مرة واحدة في كل مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪ 1‬ر‬ ‫‪ 2‬ف‬ ‫‪ 3‬ا‬ ‫‪ 4‬س‬ ‫‪ 5‬م‬ ‫‪ 6‬ل‬ ‫‪ 7‬ا‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ 10‬د‬

‫‪ -4‬سأل (مبعثرة) – أداة توكيد‪.‬‬ ‫‪ -5‬نعس – حيوان قطبي‪.‬‬ ‫‪ -6‬عقد (م) – ظهر‪.‬‬ ‫‪ -7‬زاهي – للنفي‪.‬‬ ‫‪ ( -8‬شادي ‪ )....‬نجم لبناني (م)‪.‬‬

‫‪ -9‬حب – ( أمير ‪ )......‬فنان مصري‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬أغ ـن ـي ــة ش ـه ـي ــرة مـ ــن كـلـيــب‬ ‫سيرين (م)‪.‬‬

‫‪6 5 4 3 2‬‬ ‫م ض ا ن م‬ ‫س ا ر‬ ‫ل ف ل م ب‬ ‫ى ف‬ ‫ل‬ ‫خ ن‬ ‫هـ‬ ‫ل ا‬ ‫ا ل ا د هـ‬ ‫خ ا ن ب ل‬

‫‪10‬‬

‫‪10 9 8 7‬‬ ‫ب ر و ك‬ ‫د ا‬ ‫هـ‬ ‫ع‬ ‫ى‬ ‫د ك م‬ ‫ا ر ى‬ ‫د ا ر‬ ‫ح ر م‬ ‫هـ ع‬ ‫م‬ ‫ا ن ا ر‬

‫تمارين‬ ‫عرب‬ ‫صعب‬ ‫دين‬ ‫روح‬

‫معنى‬ ‫تطبيق‬ ‫مدرسة‬ ‫تحليل‬ ‫نقاش‬

‫نقد‬ ‫غرب‬ ‫زوال‬ ‫اعتدال‬ ‫نمط‬

‫مرونة‬ ‫العراق‬ ‫فبراير‬

‫‪ -1‬أول فيلم لـســريــن عـبــد الـنــور‬ ‫وخالد النبوي (م)‪.‬‬ ‫‪ ( -2‬مكسيم ‪ ).......‬فـنــان ســوري‬ ‫(م) – من األقارب (م)‪.‬‬ ‫‪ -3‬م ـت ـش ــا ب ـه ــان – تـ ـج ــد ه ــا فــي‬ ‫(األنهار)‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫و‬

‫غ‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ت‬

‫ح‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫ن‬

‫ق‬

‫د‬

‫م‬

‫د‬

‫ر‬

‫س‬

‫ة‬

‫ج‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫ت‬

‫م‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ن‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ب‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫ز‬

‫و‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫ر‬

‫و‬

‫ن‬

‫ة‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫ن‬

‫م‬

‫ط‬

‫ا‬

‫ع‬

‫ت‬

‫د‬

‫ا‬

‫ل‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫م‬

‫ع‬

‫ن‬

‫ى‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ش‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ق‬

‫د‬

‫ي‬

‫ن‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫ف‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ص‬

‫ع‬

‫ب‬

‫‪ ...... ( -1‬أبــو العلمين حـمــودة )‬ ‫فيلم لسيرين وهنيدي‪.‬‬ ‫‪ -2‬م ـس ـل ـس ــل ل ـب ـن ــان ــي ش ــارك ــت‬ ‫سيرين في بطولته – ثلثا (دار)‪.‬‬ ‫‪ ........ ( -3‬ولمبي) مسلسل لسرين‬ ‫مع محمد سعد‪.‬‬ ‫‪ -4‬حسام – كدم (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -5‬سئم – أشاهد‪.‬‬ ‫‪ -6‬شجر ثماره البلح (م) – لف‪.‬‬ ‫‪ -7‬منع‪.‬‬ ‫‪ -8‬نغمة موسيقية – تجدها في‬ ‫(عهد)‪.‬‬ ‫‪ -9‬مـ ـسـ ـلـ ـس ــل ب ـ ـطـ ــولـ ــة س ـي ــري ــن‬ ‫وأحمد عز‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬فيلم لسيرين وخالد النبوي‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪3 9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2 9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2 4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1 4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4 9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4 8‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫ي‬

‫ر‬

‫و‬

‫ح‬

‫ت‬

‫ط‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫م ــن ‪ 4‬أحـ ــرف وه ــي اس ــم مـجـمــوعــة م ــن الـطـقــوس‬ ‫الروحية القديمة أصلها من الهند‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪sudoku‬‬

‫الحلول‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ترامب يواجه خطرا حقيقيا مع تدحرج كرة «ملف روسيا»‬

‫• الرئيس األميركي‪ :‬أجهزة االستخبارات ووسائل اإلعالم تعمل وفق «الطريقة الروسية»‬ ‫• مناهضوه يشيرون إلى اتصاالت مسجلة بين فريقه وموسكو • كونواي قد تلقى مصير فلين‬

‫تخطى الهجوم السياسي الذي‬ ‫يواجهه الرئيس األميركي‬ ‫دونالد ترامب كل ً‬ ‫الحدود‪ً ،‬‬ ‫وأصبح يشكل خطرا حقيقيا‬ ‫على شرعية الرئاسة‪ ،‬بعد أن‬ ‫تدحرجت القضية التي باتت‬ ‫تعرف باسم «ملف روسيا» في‬ ‫ً‬ ‫وجه ًاإلدارة التي تعاني أصال‬ ‫ارتباكا‪ .‬واتهم ترامب أجهزة‬ ‫االستخبارات ووسائل اإلعالم‬ ‫الرئيسية في البالد بالعمل ضده‬ ‫بعد اتهامات لفريقه باالتصال‬ ‫بروسيا‪.‬‬

‫قضية القرم عنوان آخر للصراع‬ ‫في خطوة هي األولى من نوعها‪ ،‬قال البيت األبيض أمس األول‪،‬‬ ‫إن الرئيس األميركي دونالد ترامب يتوقع أن تعيد روسيا القرم‬ ‫ألوكرانيا‪.‬‬ ‫وف ــي رد عـلــى ه ــذا ال ـت ـصــريــح‪ ،‬قــالــت الـمـتـحــدثــة بــاســم وزارة‬ ‫الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا‪" :‬ال نعيد أراضينا الى أحد‪،‬‬ ‫القرم أرض تابعة لروسيا االتحادية"‪.‬‬ ‫مــن ناحيته‪ ،‬قــال تــرامــب أمــس فــي تـغــريــدة إن "روس ـيــا أخــذت‬ ‫القرم خالل عهد إدارة (بــاراك) أوباما"‪ ،‬متسائال‪" :‬هل كان أوباما‬ ‫ً‬ ‫متهاونا مع روسـيــا؟"‪ ،‬وذلــك في رده على اتهامات وجهت إليه‬ ‫بالتعاون مع موسكو‪.‬‬

‫تأتي هذه التغريدات بعد أن قام‬ ‫مناهضو ترامب باستخدام السالح‬ ‫الروسي للتشكيك في نزاهة إدارته‪،‬‬ ‫حـيــث ات ـهــم أع ـضــاء فــريــق حملته‬ ‫بالتخابر مع المخابرات الروسية‪،‬‬ ‫ف ــي وقـ ــت ت ـث ــار ف ـيــه ش ـك ــوك حــول‬ ‫مصير إدارة تــرامــب‪ ،‬خــاصــة بعد‬ ‫خسارته مستشاره لألمن القومي‬ ‫م ــاي ـك ــل ف ـل ـي ــن وت ـع ـل ـي ــق ال ـق ـض ــاء‬ ‫لمرسومه المناهض للهجرة‪.‬‬ ‫وأوردت ص ـح ـي ـفــة "ن ـي ــوي ــورك‬ ‫تايمز" أن أعضاء في فريق حملة‬ ‫تــرامــب أجـ ــروا ات ـص ــاالت متتالية‬ ‫م ــع م ـس ــؤول ـي ــن ك ـب ــار ف ــي أج ـه ــزة‬ ‫االستخبارات الروسية خالل العام‬ ‫الذي سبق فوزه بالرئاسة‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــرت ال ـص ـح ـي ـف ــة نـ ـق ــا عــن‬ ‫"أربعة مسؤولين أميركيين حاليين‬ ‫وســاب ـق ـيــن" أن م ـكــال ـمــات هاتفية‬ ‫مسجلة وسجالت هاتفية كشفت‬ ‫عــن هــذه االت ـصــاالت المتكررة مع‬ ‫أجهزة االستخبارات الروسية‪.‬‬ ‫وكتبت الصحيفة استنادا إلى‬ ‫ثالثة من المسؤولين طلبوا عدم‬ ‫ذكـ ــر أس ـمــائ ـهــم ب ـس ـبــب الـتـحـقـيــق‬ ‫ال ـ ـجـ ــاري ح ــال ـي ــا أن "ال ـم ـح ـق ـق ـيــن‬ ‫وأجـهــزة االسـتـخـبــارات األميركية‬

‫اعترضوا هذه االتصاالت في الفترة‬ ‫ذاتـهــا التي اكتشفوا خاللها أدلــة‬ ‫على محاوالت روسية لبلبلة سير‬ ‫االن ـت ـخــابــات الــرئــاس ـيــة م ــن خــال‬ ‫قرصنة حسابات اللجنة الوطنية‬ ‫للحزب الديمقراطي"‪.‬‬ ‫والـ ـعـ ـض ــو ال ــوحـ ـي ــد مـ ــن فــريــق‬ ‫ترامب الذي ذكرت الصحيفة اسمه‬ ‫هو بول مانافورت‪ ،‬الرئيس السابق‬ ‫لحملة رجــل األعـمــال والمستشار‬ ‫ال ـس ـي ــاس ــي الـ ـس ــاب ــق فـ ــي روس ـي ــا‬ ‫وأوكرانيا‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن أجهزة‬ ‫االس ـت ـخ ـب ــارات األم ـيــرك ـيــة تحقق‬ ‫لمعرفة "ما إذا كانت حملة ترامب‬ ‫متواطئة مــع ال ــروس فــي عمليات‬ ‫الـ ـق ــرصـ ـن ــة أو م ـ ـح ـ ــاوالت أخ ـ ــرى‬ ‫للتأثير على سير االنتخابات"‪.‬‬ ‫وقال المسؤولون الذين تحدثوا‬ ‫إلى الصحيفة إنهم لم يجدوا حتى‬ ‫اآلن أي أدل ــة تـشـيــر إل ــى مـثــل هــذا‬ ‫التعاون‪.‬‬

‫زالزال فلين‬ ‫وكـ ــان مـسـتـشــار ت ــرام ــب لــأمــن‬ ‫القومي مايكل فلين استقال االثنين‬ ‫الماضي من منصبه بعد أربعة أيام‬ ‫على تقارير صحافية سربت من‬

‫اجهزة المخابرات تبين أنه اعترف‬ ‫ً‬ ‫أخيرا بعد أن نفى ذلك بأنه ناقش‬ ‫بالفعل مع السفير الروسي خالل‬ ‫اتصاالت جرت قبل تسلمه منصبه‬ ‫امكانية رفع العقوبات‪ .‬كما تبين‬ ‫انه اخفى هذه الملعومات عن نائب‬ ‫الــرئ ـيــس مــايــك بـنــس ال ــذي وضــع‬ ‫مصداقيته على المحك عندما نفى‬ ‫بقوة أن يكون فلين ناقش موضوع‬ ‫العقوبات‪.‬‬ ‫وقالت تقارير إعالمية‪ ،‬إن بنس‬ ‫عـلــم بـتـحــذيــر وزارة ال ـعــدل لفلين‬ ‫ً‬ ‫بعد ‪ 15‬يوما من ابالغ ترامب بذلك‪.‬‬

‫جمهوريون وديمقراطيون‬ ‫م ــن ج ـه ـت ــه‪ ،‬اقـ ـت ــرح ال ـس ـنــاتــور‬ ‫ال ـج ـم ـهــوري روي بــانــت العضو‬ ‫ف ـ ــي لـ ـجـ ـن ــة االس ـ ـ ـت ـ ـ ـخ ـ ـ ـبـ ـ ــارات فــي‬ ‫م ـج ـل ــس الـ ـشـ ـي ــوخ فـ ـت ــح تـحـقـيــق‬ ‫شامل واالستماع الــى إفــادة فلين‬ ‫"سريعا جدا"‪.‬‬ ‫أم ــا الـسـيـنــاتــورة الديمقراطية‬ ‫ال ـيــزاب ـيــث وورن فـقــد قــالــت "عـلــى‬ ‫دونالد ترامب أن يقدم ايضاحات‬ ‫كــامـلــة لالميركيين ح ــول عــاقــات‬ ‫إدارته مع روسيا قبل االنتخابات‬ ‫وبعدها"‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــاول ال ـب ـيــت االب ـي ــض أمــس‬

‫نتنياهو في واشنطن وإدارة ترامب تتخلى عن «حل الدولتين»‬

‫«السلطة»‪ :‬البديل هو دولة ديمقراطية واحدة ال دولة بنظامين‬ ‫ات ـخــذ الـبـيــت األب ـي ــض مــوقـفــا ي ـت ـعــارض م ــع الـثــوابــت‬ ‫التي التزمت بها اإلدارات األميركية المختلفة من النزاع‬ ‫الفلسطيني ‪ -‬اإلسرائيلي مع اإلعالن أمس األول أنه لم يعد‬ ‫متمسكا بحل الدولتين قبيل لقاء أمس بين دونالد ترامب‬ ‫ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو‪.‬‬ ‫وبـعــد أن شكل هــذا الـحــل على مــدى عـقــود مرجعية لكل‬ ‫مفاوضات الـســام وللمجتمع الــدولــي فــي مساعي تحقيق‬ ‫السالم بالشرق األوسط‪ ،‬قال مسؤول كبير في البيت األبيض‬ ‫أمس األول‪ ،‬طالبا عدم الكشف عن اسمه‪ ،‬إن اإلدارة األميركية‬ ‫لن تسعى بعد اليوم إلى إمالء شروط أي اتفاق لحل النزاع‪،‬‬ ‫بل ستدعم أي اتفاق يتوصل اليه الطرفان‪ ،‬أيا يكن‪.‬‬ ‫وقال المسؤول األميركي إن "حال على أساس الدولتين‬ ‫ال يجلب السالم ليس هدفا يريد أي كــان أن يسعى إلى‬ ‫تحقيقه"‪ ،‬مضيفا أن "الـســام هــو الـهــدف‪ ،‬ســواء أتــى عن‬ ‫طريق حل الدولتين‪ ،‬إذا كان هذا ما يريده الطرفان‪ ،‬أو عن‬ ‫طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريدانه"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬األمــر عائد إليهما‪ ،‬لن نملي ما ستكون عليه‬ ‫شروط السالم"‪.‬‬ ‫وحل الدولتين‪ ،‬أي إسرائيل وفلسطين‪" ،‬تعيشان جنبا‬ ‫الى جنب بأمن وسالم"‪ ،‬هو ركيزة التسوية السلمية في‬ ‫الشرق األوسط التي سعى إلى التوصل إليها كل الرؤساء‬ ‫األميركيون‪ ،‬ديمقراطيون وجمهوريون‪ ،‬على امتداد ربع‬ ‫قرن ونيف‪.‬‬

‫إردوغان يتباحث‬ ‫مع أمير قطر‬

‫وفاة سفير اإلمارات متأثرًا‬ ‫بإصابته في تفجير قندهار‬

‫لـلـتـسـتــر ع ـل ــى األخ ـ ـطـ ــاء ال ـك ـث ـيــرة‬ ‫ال ـتــي ارتـكـبـتـهــا حـمـلــة الـمــرشـحــة‬ ‫الــدي ـم ـقــراط ـيــة ال ـخ ــاســرة ه ـيــاري‬ ‫كلينتون"‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي تـ ـغ ــري ــدة أخ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ه ــاج ــم‬ ‫ً‬ ‫الــرئ ـيــس وس ــائ ــل اإلع ـ ــام‪ ،‬ق ــائ ــا‪:‬‬ ‫"مؤسسات اإلعالم الكاذبة مصابة‬ ‫بجنون نظريات المؤامرة والكره‬ ‫األعـ ـم ــى م ـثــل ام اس ان ب ــي ســي‪،‬‬ ‫وسي ان ان التي ال يشاهدها أحد"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪" :‬فوكس نيوز اند فريندز‬ ‫عظيمة"‪.‬‬ ‫وتعهد ترامب بإلغاء او استبدال‬ ‫ب ــرن ــام ــج أوب ـ ــام ـ ــا كـ ـي ــر ل ـل ــرع ــاي ــة‬ ‫الصحية وتوفيرها لكل المواطنين‬ ‫في تغريدة أمس األول‪.‬‬ ‫وأعرب في تغريدة عن استيائه‬ ‫مــن "تسريبات غير مشروعة اتت‬ ‫من واشنطن"‪ ،‬في إشارة الى صراع‬ ‫نفوذ بين أعضاء فريقه‪.‬‬

‫اتهامات بالتجسس‬

‫سلة أخبار‬

‫استعرض أمير دولة قطر‬ ‫الشيخ تميم بن حمد آل‬ ‫ثاني مع الرئيس التركي‬ ‫رجب طيب إردوغان‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫العالقات الثنائية بين‬ ‫البلدين‪ ،‬والسبل الكفيلة‬ ‫بدعمها وتعزيزها في‬ ‫شتى المجاالت‪ ،‬بما يحقق‬ ‫مصالح البلدين والشعبين‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة األنباء‬ ‫القطرية‪ ،‬أن ذلك جاء خالل‬ ‫جلسة مباحثات رسمية‬ ‫عقدها الشيخ تميم مع‬ ‫الرئيس التركي تبادل‬ ‫الجانبان خاللها وجهات‬ ‫النظر حول األوضاع في‬ ‫فلسطين وسورية واليمن‪.‬‬

‫شارك وزير الدفاع األميركي جيمس ماتيس أمس في اجتماع لوزراء دفاع دول حلف‬ ‫شمال األطلسي في بروكسل‪ ،‬وأكد أن الحلف محوري في العالقات بين الواليات‬ ‫المتحدة وأوروبا ومهم لواشنطن‪ ،‬وحث الحلفاء األوروبيين على زيادة اإلنفاق‬ ‫الدفاعي‪ .‬وفي الصورة ماتيس مع بعض نظرائه األوروبيين أمس (أ ف ب)‬ ‫شــن الرئيس األمـيــركــي دونالد‬ ‫ت ــرام ــب أم ــس هـجــومــا الذع ــا على‬ ‫أج ـ ـهـ ــزة الـ ـمـ ـخ ــاب ــرات األم ـي ــرك ـي ــة‬ ‫ووس ــائ ــل اإلع ـ ــام الــرئ ـي ـس ـيــة فــي‬ ‫البالد المحسوبة على الليبراليين‪،‬‬ ‫بعد أن شن معارضوه أعنف هجوم‬ ‫عليه مستفيدين من االرتباك الذي‬ ‫ساد فريقه بعد استقالة مستشار‬ ‫األم ــن الـقــومــي مــايـكــل فلين تحت‬ ‫ً‬ ‫وطأة ما بات يعرف إعالميا باسم‬ ‫"ملف روسيا"‪.‬‬ ‫واتهم ترامب أمس على "تويتر"‬ ‫أجـهــزة االسـتـخــابــارت األمـيــركـيــة‪،‬‬ ‫وق ـ ــال إن ـه ــم ي ـس ــرب ــون م ـع ـلــومــات‬ ‫ب ـطــري ـقــة غ ـيــر قــانــون ـيــة مـتـبـعـيــن‬ ‫النموذج الروسي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وغرد قائال‪" :‬تم إعطاء معلومات‬ ‫بطريقة غـيــر شــر عـيــة لصحيفتي‬ ‫نيويورك تايمز وواشنطن بوست‬ ‫الـ ـمـ ـت ــدنـ ـيـ ـتـ ـي ــن م ـ ــن قـ ـب ــل أجـ ـه ــزة‬ ‫االستخبارات (وكالة األمن القومي‬ ‫والـ ـ اف بــي آي) تماما كما يجري‬ ‫في روسيا"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬شـ ـ ـك ـ ــرا اي ـ ـلـ ــي الي ــك‬ ‫(صحافي) من بلومبرغ فيو‪ .‬وكالة‬ ‫األمن القومي والـ أف بي آي يجب‬ ‫أال يـتــدخــا بـسـيــاســاتـنــا"‪ ،‬خاتما‬ ‫ال ـق ــول ب ــأن "ال ــوض ــع ح ـس ــاس في‬ ‫الواليات المتحدة"‪.‬‬ ‫ورفــض ترامب االتهامات التي‬ ‫وجـهــت الـيــه وال ــى فــريـقــه بــوجــود‬ ‫ص ــات لـهــم مــع روس ـيــا‪ ،‬وق ــال في‬ ‫هذا السياق‪" :‬الكالم عن تواصل مع‬ ‫روسيا كالم فارغ ومجرد محاولة‬

‫‪25‬‬

‫مــن جانبه‪ ،‬نــدد أمـيــن ســر اللجنة التنفيذية لمنظمة‬ ‫التحرير الفلسطينية صائب عريقات‪ ،‬أمــس‪ ،‬في حديث‬ ‫للصحافيين بمحاوالت حثيثة وواضحة من اإلسرائيليين‬ ‫لدفن حل الدولتين وإلغاء فكرة إقامة دولة فلسطين وفق‬ ‫حــدود عــام ‪ 1967‬وعاصمتها القدس الشرقية من خالل‬ ‫اإلمالءات وتوسيع االستيطان وسرقة األرض"‪.‬‬ ‫واعـتـبــر عــريـقــات أن "ال ـبــديــل الــوحـيــد لـحــل الــدولـتـيــن‬ ‫هو دولــة ديمقراطية واحــدة وحقوق متساوية للجميع‪،‬‬ ‫للمسيحيين والمسلمين واليهود"‪.‬‬ ‫وأوض ــح قــائــا‪" :‬لــذلــك ت ـحــاول الـحـكــومــة اإلسرائيلية‬ ‫فرض واقع الدولة الواحدة بنظامين‪ ،‬أي دولة األبارتهايد‬ ‫(الفصل العنصري)‪ ،‬مشددا على أن ذلك "مستحيل في القرن‬ ‫الحادي العشرين"‪.‬‬ ‫وشدد قائال‪" :‬كمنظمة تحرير ودولة فلسطين‪ ،‬خيارنا‬ ‫حــل الدولتين على حــدود عــام ‪ 67‬وقدمنا لهذا الغرض‬ ‫تنازالت كبيرة ومؤلمة‪ ،‬وفي ثمانينيات وتسعينيات القرن‬ ‫الماضي كان مطلوب منا أن نعترف بدولة إسرائيل على‬ ‫حدود ‪ 1967‬بمساحة ‪ 78‬في المئة من فلسطين التاريخية‪،‬‬ ‫وقـمـنــا بــذلــك‪ ،‬اآلن ‪ 6‬مــا يـيــن فلسطيني يعيشون تحت‬ ‫السيطرة اإلسرائيلية‪ ،‬و‪ 6‬ماليين في المنافي ومخيمات‬ ‫اللجوء"‪.‬‬ ‫وأضاف عريقات‪" :‬رغم ذلك مازلنا نتمسك بخيار حل‬ ‫الدولتين وبالمسار السلمي والـقــانــون الــدولــي‪ ،‬ونقول‬

‫نتنياهو وتيلرسون أمس‬ ‫لجميع مــن يــريــد دفــن خـيــار حــل الــدولـتـيــن‪ ،‬أو مــن يريد‬ ‫مساعدة الحكومة اإلسرائيلية في دفن خيار حل الدولتين‪،‬‬ ‫البديل لن يكون الدولة بنظامين"‪.‬‬ ‫أمـمـيــا‪ ،‬اعـتـبــر األم ـيــن ال ـعــام لــأمــم الـمـتـحــدة انتونيو‬ ‫غوتيريس‪ ،‬أمــس‪ ،‬في القاهرة انه "ينبغي عمل كل شيء‬ ‫للحفاظ على حل الدولتين"‪.‬‬

‫األول التقليل من االضرار وتحدثت‬ ‫كيليان كونواي مستشارة ترامب‬ ‫لـعــدة ق ـنــوات تلفزيونية لتفسير‬ ‫المسألة‪.‬‬ ‫وقالت "الرئيس شخص مخلص‬ ‫جدا‪ .‬لكن الوضع اصبح ال يحتمل‬ ‫مـ ـس ــاء االثـ ـنـ ـي ــن وقـ ـب ــل اس ـت ـق ــال ــة‬ ‫الجنرال فلين‪ .‬اليوم طوى صفحة‬ ‫هذا الملف"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬شدد المتحدث باسم‬ ‫البيت االبيض شون سبايسر على‬ ‫أن الجنرال فلين لم ينتهك القانون‬ ‫أبدا‪ .‬وأضاف‪" :‬المضحك في األمر‬ ‫أن الرئيس كان حازما مع روسيا‬ ‫ب ـ ـصـ ــورة ال ت ـ ـصـ ــدق"‪ ،‬مـسـتـعـيـنــا‬ ‫للتدليل على ما يقول بتصريحات‬ ‫ل ـل ـس ـف ـيــرة االم ـي ــرك ـي ــة لـ ــدى االم ــم‬ ‫المتحدة حول شبه جزيرة القرم‪.‬‬

‫كونواي للتأديب‬ ‫م ــن ج ـه ــة أخ ـ ـ ــرى‪ ،‬ط ـل ــب مـكـتــب‬ ‫األخـ ــاق ـ ـيـ ــات الـ ـت ــاب ــع ل ـل ـح ـكــومــة‬ ‫األمـ ـي ــركـ ـي ــة أم ـ ــس األول م ـعــاق ـبــة‬ ‫ك ــون ــواي ألن ـهــا انـتـهـكــت األنـظـمــة‬ ‫بــدعــوتـهــا فــي مـقــابـلــة تلفزيونية‬ ‫الـمـشــاهــديــن إل ــى شـ ــراء منتجات‬ ‫ابنة الرئيس‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ــال م ـ ـك ـ ـتـ ــب األخـ ـ ــاق ـ ـ ـيـ ـ ــات‬

‫الحكومية فــي ر ســا لــة إلكترونية‬ ‫موجهة إلــى مـســؤول األخــاقـيــات‬ ‫ف ــي ال ـب ـي ــت األب ـ ـيـ ــض‪ ،‬إن ال ــدع ــوة‬ ‫التي وجهتها كونواي في مقابلة‬ ‫مــع شبكة فوكس نيوز مــن البيت‬ ‫األب ـي ــض إل ــى الـمـشــاهــديــن لـشــراء‬ ‫م ـن ـت ـج ــات إي ـف ــان ـك ــا ت ـ ــرام ـ ــب‪ ،‬هــي‬ ‫"ان ـ ـت ـ ـهـ ــاك واض ـ ـ ـ ــح ل ـم ـن ــع إس ـ ـ ــاءة‬ ‫استغالل المنصب"‪.‬‬ ‫وأضافت الرسالة أن على مكتب‬ ‫الــرئــاســة األمـيــركـيــة أن "يـفـكــر في‬ ‫اتـ ـخ ــاذ إج ـ ـ ــراء ت ــأدي ـب ــي ب ـح ـق ـهــا"‪،‬‬ ‫مــوضـحــا أن عـلــى الـمــوظـفـيــن "أن‬ ‫يـسـتـخــد مــوا سلطاتهم لمصلحة‬ ‫ال ـ ـش ـ ـعـ ــب األمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــي ال ل ـم ـن ــاف ــع‬ ‫شخصية"‪.‬‬

‫أول لقاء‬ ‫ي ــأت ــي ذل ـ ـ ــك‪ ،‬فـ ــي حـ ـي ــن يـلـتـقــي‬ ‫وزيــر الخارجية الروسي سيرغي‬ ‫الف ـ ــروف ال ـي ــوم ن ـظ ـيــره األم ـيــركــي‬ ‫الجديد ريكس تيلرسون بمناسبة‬ ‫انعقاد االجتماع الوزاري لمجموعة‬ ‫العشرين في بون بألمانيا‪.‬‬

‫توفي سفير اإلمارات لدى‬ ‫أفغانستان جمعة الكعبي‪،‬‬ ‫متأثرا بجروح أصيب بها‬ ‫في تفجير وقع بقندهار في‬ ‫يناير الماضي‪ ،‬وقتل فيه‬ ‫خمسة مسؤولين حكوميين‬ ‫إماراتيين‪.‬‬ ‫ونعت وزارة شؤون الرئاسة‬ ‫اإلماراتية‪ ،‬أمس‪" ،‬ابن‬ ‫الوطن البار جمعة الكعبي‪،‬‬ ‫الذي استشهد إثر الجروح‬ ‫التي كان أصيب بها في‬ ‫تفجير قندهار اإلرهابي"‪.‬‬ ‫ووقع التفجير بمقر إقامة‬ ‫والي قندهار جنوب‬ ‫أفغانستان في ‪ 10‬يناير‬ ‫الماضي‪ ،‬أصيب فيه السفير‬ ‫وقتل فيه ‪ 12‬شخصا‪.‬‬

‫البحرين‪ :‬إصابة رجل‬ ‫وزوجته بتفجير إرهابي‬

‫قالت وزارة الداخلية‬ ‫البحرينية‪ ،‬أمس‪ ،‬في تغريدة‬ ‫على "تويتر" إن "تفجيرا‬ ‫إرهابيا وقع في سترة أسفر‬ ‫عن إصابة مواطنين؛ رجل‬ ‫وزوجته بإصابات بسيطة‪،‬‬ ‫تصادف مرورهما بالموقع‬ ‫والجهات المختصة تباشر‬ ‫إجراءاتها"‪ .‬ولم تحدد‬ ‫الوزارة طبيعية التفجير‬ ‫الذي وقع في وقت متاخر‬ ‫أمس األول‪.‬‬

‫مؤتمر أستانة ينعقد بحضور وفد مصغر‬ ‫من المعارضة السورية‬ ‫تأجل انعقاد مباحثات السالم السورية‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫كـ ــان م ـف ـتــرضــا أن تـنـطـلــق أم ـ ــس‪ ،‬ف ــي الـعــاصـمــة‬ ‫الكازخستانية أستانة إلى اليوم‪ ،‬في حين قررت‬ ‫المعارضة المشاركة بـ"وفد مصغر" يضم ‪ 6‬أعضاء‬ ‫من ممثلي الفصائل وقصر مشاركتها على بحث‬ ‫تثبيت الهدنة‪.‬‬ ‫وأعلن يحيى العريضي‪ ،‬أحد المتحدثين باسم‬ ‫وفد الفصائل المعارضة‪ ،‬أمس‪ ،‬أن الوفد برئاسة‬ ‫محمد عـلــوش ســافــر لحضور المباحثات‪ ،‬التي‬ ‫تعقد برعاية روسية تركية إيرانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقــال إن "الوفد سيناقش أمــرا واحــدا فقط هو‬ ‫ً‬ ‫مسألة أساسية‪ ،‬إذ تلقينا وعدا بأنه سيصار إلى‬ ‫تثبيت وقف إطالق النار"‪.‬‬ ‫وأض ــاف "ه ــذا مــا نــأمــل إنـجــازه فــي حــال توفر‬ ‫ً‬ ‫إرادة من قبل الضامنين وتحديدا موسكو"‪.‬‬ ‫ومن المقرر أن يلتقي الوفد المصغر ممثلين عن‬ ‫روسيا وتركيا واألمم المتحدة‪ ،‬التي سبق وأعلنت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أنها سترسل "فريقا تقنيا"‪.‬‬ ‫في موازاة ذلك‪ ،‬أوضح رئيس الدائرة اإلعالمية‬ ‫في "االئتالف الوطني لقوى الثورة والمعارضة"‪،‬‬ ‫أحمد رمضان أن هدف المشاركة في المحادثات‬ ‫"نقل رسالة إلى الروس مفادها عدم وجود التزام‬

‫ً‬ ‫بــاتـفــاق وق ــف إط ــاق ال ـن ــار"‪ ،‬فـضــا عــن اسـتـمــرار‬ ‫االنتهاكات وحصار قوات النظام للمدنيين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقـ ــال إن ال ــوف ــد سـيـنـقــل أي ـض ــا رس ــال ــة أخ ــرى‬ ‫مفادها "رفض التطرق إلى أي ملف سياسي في‬ ‫أسـتــانــة‪ ،‬ونـقــل ذل ــك إل ــى مـبــاحـثــات جنيف تحت‬ ‫مرجعية األمم المتحدة"‪.‬‬ ‫في األثناء‪ ،‬قال المتحدث باسم الهيئة العليا‬ ‫للمفاوضات الـســوريــة‪ ،‬ســالــم المسلط أم ــس‪ ،‬إن‬ ‫الـمـعــارضــة لــم تتسلم ج ــدول أعـمــال "مـفــاوضــات‬ ‫جنيف ‪ ،"4‬المزمع عقدها األسبوع المقبل‪.‬‬ ‫ورد مبعوث األمــم المتحدة الخاص لسورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ستيفان ديميستورا عليه الحقا بالقول‪ ،‬إن جدول‬ ‫أعـمــال مـحــادثــات جنيف سيلتزم بـقــرار مجلس‬ ‫األم ــن الــدولــي رقــم ‪ 2254‬ال ــذي يـهــدف إلــى إنـهــاء‬ ‫الصراع"‪.‬‬ ‫وأضاف ديميستورا من روما أن القرار‪ ،‬استند‬ ‫إلى ثالث نقاط رئيسية وهي وضع أسس للحكم‬ ‫واالت ـفــاق على دسـتــور جــديــد وإج ــراء انتخابات‬ ‫تحت إشراف األمم المتحدة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬هذا هو جدول األعمال ولن نغيره وإال‬ ‫سنفتح أبواب الجحيم"‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫حزب عالوي يتهم إيران بـ «الزحف» على حقوق العراق البحرية‬

‫ً‬ ‫«التيار الصدري» يهاجم العبادي بعد انتقاده التظاهرات‪ :‬األجدر به أن يكون أبا للجميع دون ميل أو هوى‬ ‫يبدو أن إثارة موضوع خور‬ ‫عبدالله مع الكويت من بعض‬ ‫األطراف في العراق تهدف‬ ‫إلى التعمية على ما يجري على‬ ‫الحدود العراقية ‪ -‬اإليرانية‪،‬‬ ‫إذ اتهم حزب نائب رئيس‬ ‫الجمهورية أياد عالوي‪ ،‬إيران‪،‬‬ ‫بالتعدي على الحدود البحرية‪،‬‬ ‫وسط صمت حلفاء طهران‪.‬‬

‫الشرطة العراقية‬ ‫تفض خيم العزاء‬ ‫في ساحة التحرير‬

‫اتـ ـه ــم ح ـ ــزب الـ ــوفـ ــاق ال ــوط ـن ــي‬ ‫الـ ـع ــراق ــي ب ــزع ــام ــة ن ــائ ــب رئ ـيــس‬ ‫ال ـج ـم ـهــوريــة أي ـ ــاد ع ـ ــاوي أم ــس‪،‬‬ ‫إيران بتواصل "زحفها" على حقوق‬ ‫العراق البحرية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال الـ ـ ـح ـ ــزب ف ـ ــي بـ ـ ـي ـ ــان‪ ،‬إن‬ ‫"حقوق العراق أصبحت اليوم في‬ ‫خطر‪ ،‬بعد تصعيد إيران حملتها‬ ‫الـسـيــاسـيــة الـمـطــالـبــة بـمــزيــد من‬ ‫ال ـم ـكــاســب‪ ،‬س ــواء لـجـهــة الـجــانــب‬ ‫الـ ـنـ ـه ــري مـ ــن شـ ــط ال ـ ـعـ ــرب‪ ،‬وه ــو‬ ‫مـهــم بـسـبــب الـمـتـغـيــرات ف ــي خط‬ ‫الـتــالــوك (خــط مـجــرى الـعـمــق)‪ ،‬أو‬ ‫في الجانب البحري الذي يبدأ من‬ ‫رأس البيشة نزوال إلى البحر‪ ،‬وهو‬ ‫األهـ ــم‪ ،‬ويـسـمــى ال ـفــوهــه أو الـســد‬ ‫ال ـخ ــارج ــي"‪ ،‬الف ـتــا ال ــى أن "إيـ ــران‬ ‫تواصل زحفها بوتيرة متسارعة‬ ‫عـ ـل ــى ح ـ ـقـ ــوق ال ـ ـ ـعـ ـ ــراق ال ـب ـح ــري ــة‬ ‫السيادية في الخليج العربي وفي‬ ‫المياه الدولية‪ ،‬كما تطالب إيران‬ ‫بخور وميناء العمية"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ال ـب ـيــان‪ ،‬أن "اسـتـمــرار‬ ‫الصمت عن الممارسات اإليرانية‪،‬‬ ‫سيؤدي الى فقدان العراق للمنفذ‬ ‫الـ ــرئ ـ ـيـ ــس ال ـ ـ ــى ال ـ ـم ـ ـيـ ــاه ال ــدولـ ـي ــة‬ ‫وأعــالــي البحار‪ ،‬ما يهدد الوضع‬ ‫االق ـت ـصــادي وال ـت ـجــاري واألم ـنــي‬ ‫للعراق‪ ،‬ويضع الدول المتشاطئة‬ ‫على الخليج العربي برمتها على‬ ‫ح ــاف ــة ص ــراع ــات ج ــدي ــدة وت ـك ــرار‬ ‫سيناريوهات النزاعات والحروب‬ ‫السابقة"‪.‬‬ ‫وأوضــح أن "سياسة محاصرة‬ ‫ال ـ ـعـ ــراق وخ ـن ـق ــه والـ ـتـ ـع ــدي عـلــى‬ ‫حقوق شعبه ووحدة إقليمه تمثل‬ ‫ع ـمــا م ــؤذي ــا ل ـل ـع ــراق والـمـنـطـقــة‬ ‫يـ ـسـ ـت ــدع ــي تـ ـح ــرك ــا س ــريـ ـع ــا مــن‬ ‫الـ ـ ـحـ ـ ـك ـ ــوم ـ ــة ومـ ـ ـجـ ـ ـل ـ ــس ال ـ ـ ـنـ ـ ــواب‬ ‫الـعــراقـيـيــن لـلـحـفــاظ عـلــى سـيــادة‬ ‫ا ل ـعــراق عبر التفاهمات الثنائية‬ ‫ال ـم ـبــاشــرة مــع إي ـ ــران‪ ،‬وم ــن خــال‬ ‫مــؤتـمــر إقليمي يـضــع ح ــدا وحــا‬ ‫لــإشـكــاالت بـيــن الـبـلــدان العربية‬ ‫واإلســام ـيــة"‪ ،‬الفـتــا الــى أن "األمــم‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة م ـط ــال ـب ــة ه ــي األخ ـ ــرى‬ ‫ب ـص ــون ح ـق ــوق الـ ـع ــراق وســامــة‬ ‫ال ـم ـن ـط ـقــة ال ـم ـط ـلــة ع ـل ــى الـخـلـيــج‬ ‫واستقرارها"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع الـ ـح ــزب أن "ال ـم ـش ـك ـلــة‬ ‫الرئيسة مــع إي ــران اآلن تكمن في‬ ‫الجانب البحري (الفوهه) وكذلك‬ ‫في األنهار المشتركة‪ ،‬التي تنبع‬ ‫من إيــران وتصب في شط العرب‪،‬‬ ‫وفـ ــي ال ـج ــان ــب ال ـب ـح ــري م ــن أب ــي‬ ‫الـخـصـيــب‪ ،‬فـهـنــاك إن ـجــراف كبير‬

‫سلة أخبار‬ ‫اعتقال امرأة متورطة‬ ‫باغتيال أخ زعيم كوريا الشمالية‬

‫اعتقلت الشرطة املاليزية التي‬ ‫تطارد قتلة األخ غير الشقيق‬ ‫لزعيم كوريا الشمالية كيم‬ ‫جونغ اون أمس امرأة تحمل‬ ‫جواز سفر فيتناميا في اطار‬ ‫التحقيق بعملية االغتيال‪،‬‬ ‫التي قالت كوريا الجنوبية‬ ‫انها من تنفيذ عميلتني‬ ‫لبيونغ يانغ‪.‬‬ ‫ويأتي اعتقال املشتبه فيها‬ ‫بعد نحو ‪ 24‬ساعة على اعالن‬ ‫نبأ مقتل كيم جونغ نام االخ‬ ‫األكبر غير الشقيق لزعيم‬ ‫كوريا الشمالية‪ ،‬وبعد ورود‬ ‫تقارير تفيد بأن عميلتني‬ ‫نثرتا السم في وجه القتيل في‬ ‫مطار كواالملبور الدولي‪.‬‬

‫انتخابات حاكم جاكرتا‬ ‫إلى دورة ثانية‬ ‫عراقيون خالل مراسم تشييع رمزي لقتلى يوم السبت الماضي‪ ،‬وسط ساحة التحرير في بغداد أمس األول (أ ف ب)‬ ‫في غير صالح العراق"‪ ،‬مشددا على‬ ‫ضرورة "تشكيل لجنة عراقية عليا‬ ‫من وزراء النقل والدفاع والخارجية‬ ‫والـمــوارد المائية والـعــدل وممثل‬ ‫عــن مجلس الـقـضــاء األع ـلــى لبدء‬ ‫مـ ـف ــاوض ــات ح ـق ـي ـقــة مـ ــع الـ ـج ــارة‬ ‫إيــران‪ ،‬مع استمرار اللجان الفنية‬ ‫بعملها"‪.‬‬ ‫يذكر أن وزارة الخارجية أعلنت‬ ‫في ‪ 27‬فبراير ‪ ،2014‬التوصل مع‬ ‫نظيرتها اإليــران ـيــة الــى تــوافـقــات‬ ‫بشأن تحديد الحدود النهرية في‬ ‫شــط الـعــرب‪ ،‬مــن خــال إع ــادة خط‬ ‫الحدود "التالوك" الى سابق عهده‪،‬‬ ‫مشيرة الى االتفاق على استكمال‬ ‫العمل على الحدود البرية واألنهار‬ ‫المشتركة وتقاسم مياهها‪ ،‬فيما‬ ‫أك ــدت تثبيت هــذه الـتــوافـقــات في‬ ‫م ــذك ــرة ت ـف ــاه ــم م ـش ـت ــرك ــة ي ـجــري‬ ‫التوقيع عليها الحقا‪.‬‬

‫الرد الصدري‬ ‫في سياق آخر‪ ،‬أعربت الهيئة‬

‫السياسية للتيار الصدري‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫عن استغرابها من إصدار رئيس‬ ‫ال ـ ـ ــوزراء ح ـيــدر ال ـع ـب ــادي حكمه‬ ‫عـلــى الـمـتـظــاهــريــن قـبــل اإلع ــان‬ ‫عن نتائج التحقيق في تظاهرات‬ ‫السبت الماضي‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال ن ــائ ــب رئـ ـي ــس ال ـه ـي ـئــة‬ ‫جعفر ال ـمــوســوي‪ ،‬فــي ب ـيــان‪ ،‬إن‬ ‫"الـمـســؤولـيــة تــدفـعـنــي أن أؤشــر‬ ‫إل ــى مــواطــن الـخـلــل أيـنـمــا يكون‬ ‫ومهما كان مصدره"‪ ،‬مبينا "أني‬ ‫فــوجـئــت كـثـيــرا حينما شــاهــدت‬ ‫وس ـم ـع ــت ال ـم ــؤت ـم ــر ال ـص ـحــافــي‬ ‫األسبوعي لرئيس الــوزراء‪ ،‬وهو‬ ‫ي ـت ـحــدث وي ـص ــدر أح ـك ــام ــا على‬ ‫المتظاهرين و نـســي أو تناسى‬ ‫أن أعـ ـل ــن ق ـب ــل ي ــوم ـي ــن تـشـكـيــل‬ ‫لجنة تحقيقية لمعرفة مالبسات‬ ‫الحادثة األليمة"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـم ـ ــوس ـ ــوي‪" :‬ك ـ ــان‬ ‫األولــى برئيس الــوزراء االنتظار‬ ‫ح ـ ـتـ ــى إع ـ ـ ـ ــان ال ـ ـن ـ ـتـ ــائـ ــج وعـ ـ ــدم‬ ‫إصـ ــدار األح ـك ــام الـمـسـبـقــة الـتــي‬ ‫نفى بها المسؤولية عن مطلقي‬

‫العيارات النارية والغازات السامة‬ ‫والـخــانـقــة الـمـحــرمــة دول ـيــا منذ‬ ‫ستينيات ال ـقــرن الـمــاضــي نحو‬ ‫المتظاهرين السلميين"‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى أنه "كــان األجــدر به أن يكون‬ ‫أبــا للجميع دون ميل أو هــوى‪،‬‬ ‫فبهذا التصريح قــد حسم األمــر‬ ‫وأنهى ضرورة التحقيق"‪.‬‬ ‫وت ـ ـسـ ــاءل‪" :‬مـ ــن الـ ـ ــذي أع ـطــى‬ ‫األوام ــر بــإطــاق الـنــار والـغــازات‬ ‫السامة والخانقة المحرمة"؟‬

‫العبادي‬ ‫وكـ ــان رئ ـيــس ال ـ ـ ــوزراء حـيــدر‬ ‫ال ـع ـب ــادي ق ــد ح ــذر م ـس ــاء أمــس‬ ‫األول‪ ،‬من "مندسين" وجماعات‬ ‫قـ ــال إن ـه ــا تـسـتـغــل ال ـت ـظــاهــرات‬ ‫االحتجاجية‪ ،‬متهما "محرضين"‬ ‫بدفع المتظاهرين لالحتكاك مع‬ ‫ال ـق ــوات األم ـن ـيــة خ ــال تـظــاهــرة‬ ‫الـ ـسـ ـب ــت ال ـ ـمـ ــاضـ ــي ف ـ ــي س ــاح ــة‬ ‫التحرير ببغداد‪.‬‬ ‫وق ــال الـعـبــادي خ ــال مؤتمر‬

‫صحافي في بغداد‪ ،‬إن "الحكومة‬ ‫تؤكد أهمية التظاهر السلمي‪،‬‬ ‫وه ـ ـنـ ــاك مـ ـن ــدس ــون وج ـم ــاع ــات‬ ‫تستغل الـتـظــاهــرات"‪ ،‬داعـيــا في‬ ‫ال ــوق ــت ذات ـ ــه إلـ ــى "ع ـ ــدم إش ـغــال‬ ‫البلد بالتحارب الداخلي وعدم‬ ‫نسيان الهدف األهم"‪.‬‬ ‫وأضاف أن "استهداف بغداد‬ ‫بصواريخ موجهة عمل إجرامي‪،‬‬ ‫وأدعـ ـ ــو ال ـج ـم ـيــع إلـ ــى ال ـت ـعــاون‬ ‫م ــن أج ـ ــل ك ـش ــف ك ــل م ــن ي ــؤذي‬ ‫المواطن"‪ ،‬الفتا إلى "أننا فتحنا‬ ‫تحقيقا بشأن الصواريخ من أجل‬ ‫عدم تكرار مثل هذه الخروق التي‬ ‫تستهدف المواطنين"‪.‬‬ ‫وأشار العبادي إلى أن "هناك‬ ‫مـحــرضـيــن دف ـعــوا الـشـبــاب إلــى‬ ‫االح ـت ـك ــاك م ــع الـ ـق ــوات األم ـن ـيــة‬ ‫خالل التظاهرات"‪ ،‬متسائال في‬ ‫الوقت ذاته‪" :‬لمصلحة من يصبح‬ ‫الشباب محرقة؟"‬ ‫وقال العبادي أيضا إنه تلقى‬ ‫تــأكـيــدات مــن وزارة الصحة عن‬ ‫مقتل ‪ 5‬متظاهرين‪ ،‬مشيرا إلى‬

‫أن مـقـتـلـهــم ل ــم ي ـتــم بتعرضهم‬ ‫إلطالق الرصاص الحي‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أفاد مصدر في الشرطة‬ ‫العراقية‪ ،‬أمس‪ ،‬بأن القوات األمينة‬ ‫رفـعــت نـعــوش ضحايا تظاهرات‬ ‫الـسـبــت ال ـمــاضــي‪ ،‬ال ـمــوجــودة في‬ ‫ساحة التحرير وسط بغداد‪.‬‬ ‫وقال المصدر‪ ،‬إن "ذلك جاء بأمر‬ ‫من قيادة عمليات بغداد"‪.‬‬ ‫وأضاف المصدر الذي طلب عدم‬ ‫الكشف عن اسمه‪ ،‬أن "تلك القوات‬ ‫فتحت جميع الطرق المؤدية الى‬ ‫ساحة التحرير وسط العاصمة"‪.‬‬ ‫يــذكــر أنــه انطلقت أمــس األول‪،‬‬ ‫مسيرة التشييع الرمزي لضحايا‬ ‫تظاهرة السبت الماضي في ساحة‬ ‫التحرير وســط العاصمة بـغــداد‪،‬‬ ‫وسط إجراءات أمنية مشددة‪ ،‬فيما‬ ‫أغـلـقــت ال ـق ــوات األم ـن ـيــة ع ــددا من‬ ‫طرق العاصمة قبل ابتداء المسيرة‪.‬‬ ‫وكانت النية لدى المشاركين في‬ ‫المسيرة أن تبقى لمدة ‪ 3‬أيام كي‬ ‫يتلقى ذوي القتلى العزاء‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬عقاب صقر حال دون اقتحام تلفزيون «الجديد»‬

‫تتجه العاصمة االندونيسية‬ ‫جاكرتا إلى جولة ثانية‬ ‫النتخاب حاكمها بعد تقدم‬ ‫الحاكم املنتهية واليته باسوكي‬ ‫بورناما وفقا للنتائج االولية‬ ‫امس بنسبة تتراوح بني ‪43‬‬ ‫و‪ 44‬في املئة على منافسه وزير‬ ‫التعليم السابق أنيس باسويدان‬ ‫الذي حقق ‪ 39‬في املئة‪.‬‬ ‫ورغم أن النتائج النهائية‬ ‫لالنتخابات ستصدر في‬ ‫منتصف مارس املقبل فإن‬ ‫النتائج األولية تشير إلى‬ ‫احتمال إجراء جولة ثانية‬ ‫لالنتخابات في ‪ 19‬أبريل املقبل‪،‬‬ ‫لعدم حصول أي من املرشحني‬ ‫على أغلبية ‪ 50‬في املئة من‬ ‫األصوات‪ ،‬وستكون املنافسة‬ ‫فقط بني املرشحني األولني وهما‬ ‫بورناما وباسويدان‪.‬‬

‫ألمانيا‪ :‬مداهمة منازل‬ ‫أئمة مساجد أتراك‬

‫الحريري طلب من بري سحب متظاهري «أمل» بعد اتصال من كرمى خياط‬ ‫●‬

‫عـنــاصــر م ــن قـ ــوات األمـ ــن الـلـبـنــانـيــة تــدخــل إل ــى بــاحــة مقر‬ ‫تلفزيون الجديد أمس األول بعد تفريق المتظاهرين (رويترز)‬

‫بيروت ‪ -‬ريان شربل‬

‫عـ ــادت ق ــوى "األم ـ ــر ال ــواق ــع" م ــن جــديــد‬ ‫لتطبق عـلــى ال ـحــريــات ال ـعــامــة مــن خــال‬ ‫محاولة "إسـكــات" قناة "الجديد" بالقوة‪،‬‬ ‫بسبب برنامج "دمى كراسي" التلفزيوني‬ ‫الساخر للمخرج شربل خليل‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ال ـبــرنــامــج ق ــد عـ ــرض شخصية‬ ‫رئيس مجلس النواب نبيه بري والعقيد‬ ‫ال ـل ـي ـبــي ال ــراح ــل م ـع ـمــر الـ ـق ــذاف ــي‪ .‬وقــالــت‬ ‫الشخصية التي تمثل القذافي إنها تتحدى‬ ‫أن ي ـقــول ب ــري إن ــه ال ي ـعــرف م ـكــان اإلم ــام‬ ‫الصدر‪ ،‬الذي اختفى في ليبيا عام ‪.1978‬‬ ‫ويـبــدو أن مـنــاصــري حــركــة "أم ــل" التي‬ ‫يــرأس ـهــا ب ــري ش ـعــروا ب ــأن الـحـلـقــة تمس‬ ‫كرامة "الزعيم"‪ ،‬إذ ألمحت الى أنه قد يكون‬ ‫ضالعا بإخفاء "الـمــؤســس"‪ ،‬فاعتبروا أن‬ ‫الحلقة أس ــاء ت إلــى الـصــدر ولــرمــز ديني‬ ‫ش ـي ـع ــي‪ ،‬وت ــوجـ ـه ــوا إل ـ ــى م ـق ــر ت ـل ـفــزيــون‬ ‫"الجديد" بوسط المصيطبة في بيروت‪،‬‬

‫وحاصروا المقر مساء االثنين الماضي‪.‬‬ ‫ومـ ـس ــاء أمـ ــس األول‪ ،‬ت ـج ـمــع م ـنــاصــرو‬ ‫"ال ـحــركــة" م ـجــددا لـلـيــوم الـثــانــي عـلــى مــدى‬ ‫أكثر من ساعة ونصف الساعة أمام القناة‪،‬‬ ‫وعمدوا إلى إلقاء الحجارة ومفرقات نارية‬ ‫ثقيلة وزج ــاج ــات حــارقــة بــاتـجــاه المبنى‪،‬‬ ‫محاولين اقتحامه‪ ،‬ما أدى إلى تحطم زجاج‬ ‫فيه وإصابة عنصر من القوى األمنية‪.‬‬ ‫وقالت مصادر متابعة لـ "الجريدة"‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إن "رئيسة مجلس إدارة القناة‪ ،‬كرمى خياط‪،‬‬ ‫اتصلت بعضو كتلة المستقبل النائب عقاب‬ ‫ص ـقــر‪ ،‬لـمــا يــربـطـهــا ب ــه م ــن عــاقــة صــداقــة‪،‬‬ ‫طــالـبــة مـنــه تــدخــل رئ ـيــس الـحـكــومــة سعد‬ ‫الحريري لمعالجة األمر"‪ ،‬مضيفة أن "الخط‬ ‫بـيــن خ ـيــاط وص ـقــر ظ ــل مـفـتــوحــا لـســاعــات‬ ‫حتى حل األمر"‪.‬‬ ‫وتــاب ـعــت ال ـم ـص ــادر أن "ص ـقــر أبـ ــدى كل‬ ‫التعاون مع خياط‪ ،‬نظرا لخلفيته اإلعالمية‪،‬‬ ‫الــرافـضــة للتعرض إلــى حــريــة ال ــرأي مهما‬ ‫ت ـ ـكـ ــون األسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاب‪ ،‬وت ـ ــاب ـ ــع م ـ ــع الـ ـح ــري ــري‬

‫االتصاالت ومع رئيس مجلس النواب نبيه‬ ‫ب ــري وال ـق ـيــادات األمـنـيــة لتهدئة األوض ــاع‬ ‫وم ـنــع تـفــاقـمـهــا"‪ ،‬الف ـتــة إل ــى أن "ب ــري وعــد‬ ‫الحريري بسحب المحتجين‪ ،‬وهو ما حصل‬ ‫بعد دقائق من االتصال"‪.‬‬

‫رد خليل‬ ‫ورد الـمـخــرج خليل‪ ،‬أم ــس‪ ،‬على الحملة‬ ‫التي طاولت "الجديد"‪ ،‬قائال‪" :‬هذه األساليب‬ ‫الميليشياوية معيبة فــي هــذا الــزمــن‪ ،‬وقد‬ ‫ت ــدخ ــل رئـ ـي ــس ال ـج ـم ـه ــوري ــة م ـي ـش ــال ع ــون‬ ‫شخصيا"‪ ،‬معتبرا أن "ممارسة البربرية أمام‬ ‫مبنى الـجــديــد شــوهــت هــالــة اإلم ــام موسى‬ ‫ال ـصــدر"‪ .‬وأك ــد خليل أنــه "لــم يكن هـنــاك أي‬ ‫تعرض للرموز الدينية‪ ،‬ومن يدعي ذلك هو‬ ‫سـخـيــف وغ ـبــي وت ــاف ــه‪ ،‬ل ــم أت ـع ــرض إطــاقــا‬ ‫لإلمام الصدر‪ ،‬ومن يدع ذلك فهو واهم‪ ،‬ولن‬ ‫أعتذر‪ ،‬وأدعوهم إلى مشاهدة الحلقة"‪ .‬وأسف‬ ‫خليل أن "يكون أحد نواب حركة أمل‪ ،‬هاني‬

‫قبيسي‪ ،‬مارس التحريض وأحد أسباب ما‬ ‫حدث"‪.‬‬ ‫الى ذلك ثارت موجة من الردود الشاجبة‬ ‫لتصريحات رئيس المجلس الوطني لإلعالم‬ ‫عبدالهادي محفوظ‪ ،‬الذي اعتبر أمس األول‬ ‫أن ــه "ك ــان يـنـبـغــي عـلــى ال ـجــديــد أن تتجنب‬ ‫الــوصــول ال ــى مــا يحصل ال ـيــوم‪ ،‬وأن الحق‬ ‫األكبر هو على المحطة التي تسببت بردة‬ ‫الفعل هذه"‪.‬‬

‫الرياشي‬ ‫كما أكد وزير اإلعالم ملحم الرياشي مساء‬ ‫أمس األول أن "االعتراض حق‪ ،‬إنما االعتداء‬ ‫على المحطة مخالفة للقانون‪ ،‬وهذا ممنوع"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬أنا لست متأكدا من حصول إساءة‬ ‫أم ال‪ ،‬وه ـ ــذا األم ـ ــر ي ـت ـط ـلــب ت ـح ـق ـي ـقــا‪ ،‬وأن ــا‬ ‫بانتظار نتيجة التحقيق"‪ ،‬مؤكدا أن "اإلساءة‬ ‫غير مقبولة‪ ،‬كما أن تحويل اعتصام إلى حالة‬ ‫عنفية‪ ،‬مخالف للقانون ومرفوض"‪.‬‬

‫دهمت الشرطة األملانية أمس‬ ‫منازل أربعة أئمة يشتبه في‬ ‫تجسسهم ملصلحة حكومة‬ ‫الرئيس التركي رجب طيب‬ ‫إردوغان‪ ،‬بحسب ما ذكر‬ ‫مسؤولون‪ .‬واألئمة األربعة‬ ‫متهمون بالتجسس على أتباع‬ ‫الداعية االسالمي فتح الله غولن‬ ‫الذي يحمله اردوغان مسؤولية‬ ‫انقالب يوليو الفاشل ضده‪.‬‬ ‫وذكر موقع «شبيغل» االخباري‬ ‫االلكتروني أن االئمة ينتمون‬ ‫الى «ديتيب»‪ ،‬وهي منظمة‬ ‫تسيطر عليها أنقرة وتدير‬ ‫شؤون نحو ‪ 900‬مسجد او‬ ‫جماعة دينية في أملانيا‪.‬‬ ‫ويعيش في أملانيا حوالي ثالثة‬ ‫ماليني شخص من أصول تركية‪،‬‬ ‫وهي الجالية التركية األكبر في‬ ‫العالم خارج تركيا‪.‬‬

‫الشعبوي» في أوروبا؟‬ ‫«اليمين‬ ‫انتصارات‬ ‫فاتحة‬ ‫هولندا‬ ‫تصبح‬ ‫هل‬ ‫ً‬

‫شهر على االنتخابات وفيلدرز المعادي لإلسالم يزداد شعبية رغم محاوالت عزله سياسيا‬ ‫م ــع ان ـت ـع ــاش م ــوج ــة ال ـ ـعـ ــداء الـيـمـيـنــي‬ ‫المتطرف للهجرة والمهاجرين بفوز الرئيس‬ ‫الشعبوي دونالد ترامب وخروج بريطانيا‬ ‫مــن االت ـحــاد األوروبـ ـ ــي‪ ،‬تتجه األن ـظــار إلى‬ ‫هولندا حيث يــدلــي الناخبون بأصواتهم‬ ‫ب ـعــد ش ـهــر الخ ـت ـي ــار ح ـكــومــة ج ــدي ــدة‪ ،‬في‬ ‫أول انتخابات ضمن سلسلة مــن عمليات‬ ‫ال ـت ـص ــوي ــت ي ـم ـكــن أن ت ـش ـهــد م ــا يــوصــف‬ ‫بـ"عاصفة تغيير يمنية متطرفة" تعيد رسم‬ ‫المشهد السياسي األوروبــي‪ ،‬بينما ال يزال‬ ‫ال ـنــائــب ال ـم ـعــادي ل ــإس ــام غ ـيــرت فـيـلــدرز‬ ‫يتصدر استطالعات الرأي‪.‬‬ ‫وفــي حــال تمكن حــزب "الـحــريــة" بقيادة‬ ‫فـيـلــدرز مــن تسجيل أفـضــل نـتــائــج لــه منذ‬ ‫إنشائه في ‪ 2006‬باالنتخابات المقررة في‬ ‫‪ 15‬مارس المقبل‪ ،‬فإن ذلك سيحسن فرص‬ ‫حلفائه العقائديين في فرنسا وألمانيا حيث‬ ‫تجري االستعدادات النتخابات مماثلة‪.‬‬ ‫ويرى البعض أنه ال يمكن االعتماد على‬ ‫استطالعات ال ــرأي بينما يقول آخ ــرون‪ ،‬إن‬ ‫مؤيدي حــزب فيلدرز بين الناخبين البالغ‬ ‫عـ ــددهـ ــم ‪ 12.6‬م ـل ـي ــون شـ ـخ ــص‪ ،‬ي ـخ ـفــون‬ ‫تعاطفهم معه‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من التشابه الكبير بينهما‪،‬‬

‫يرفض فيلدرز أن يلقب بـ"ترامب هولندا"‪ .‬لكنه‬ ‫ال يخفي إعجابه بالرئيس األميركي ويدعو‬ ‫ً‬ ‫النواب إلى االحتذاء به بعد إصداره مرسوما‬ ‫يمنع مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا‪ ،‬من دخول الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وف ـ ــي األس ــابـ ـي ــع األخـ ـ ـي ـ ــرة‪ ،‬ن ـج ــح ح ــزب‬ ‫"الشعب للحرية والديمقراطية" الذي يقوده‬ ‫رئيس الحكومة الليبرالي مــارك روتــي‪ ،‬في‬ ‫تقليص الفارق مع حــزب "الحرية" إذ أشار‬ ‫آخ ــر اسـتـطــاع ل ـل ــرأي‪ ،‬إل ــى أن ح ــزب روتــي‬ ‫ً‬ ‫سيشغل ‪ 24‬مقعدا في البرلمان مقابل ثالثين‬ ‫لحزب فيلدرز‪.‬‬

‫دفاع وحرمان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبينما يرى مراقبون أن عددا متزايدا من‬ ‫الناخبين يريدون التصويت لفيلدرز ألنهم‬ ‫ال ي ــرون تغييرات كــافـيــة‪ ،‬داف ــع آخ ــرون عن‬ ‫تأييد النائب اليمني المتطرف بالقول إن‬ ‫"السياسيين ال يصغون للناس‪ ،‬هؤالء الناس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ليسوا عنصريين بل يريدون أمرا مختلفا"‪.‬‬ ‫ومع أنه سيكون أكبر حزب في البالد‪،‬‬ ‫ل ـك ــن ح ـ ــزب "الـ ـح ــري ــة" ل ــن ي ـح ـصــل عـلــى‬ ‫المقاعد ال ــ‪ 76‬الـضــروريــة لنيل الغالبية‬

‫ً‬ ‫في مجلس النواب الذي يضم ‪ 150‬مقعدا‪.‬‬ ‫وكما يحدث في كل انتخابات‪ ،‬سيكون‬ ‫على األحــزاب التفاوض ألسابيع إن لم يكن‬ ‫ألشهر‪ ،‬لتشكيل تحالف بقيادة حزب رئيس‬ ‫الحكومة الحالي الذي رفض أي تعاون مع‬ ‫فيلدرز‪ ،‬مما يعني حرمان األخير من تشكيل‬ ‫الحكومة وحصره في خانة المعارضة‪.‬‬ ‫ووعد روتي‪ ،‬الذي تحالف مع فيلدرز في‬ ‫‪ 2010‬باالمتناع عن العمل مع من يريد إغالق‬ ‫مساجد البالد وادين بالتمييز العام الماضي‬ ‫بسبب تعليقات أدلى بها حول المغاربة‪.‬‬ ‫وفـ ــي م ـح ــاول ــة ل ـج ــذب م ــؤي ــدي فـيـلــدرز‬ ‫المنبوذ من قبل أغلب األحزاب‪ ،‬صعد روتي‬ ‫اللهجة حول الهجرة في رسالة مفتوحة دعا‬ ‫فيها المهاجرين الذين ال يحترمون القيم‬ ‫الهولندية إلى مغادرة البالد‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬أصر فيلدرز في مقابلة األحد‬ ‫الـمــاضــي‪ ،‬على أنــه ال يمكن تجاهل حزبه‪.‬‬ ‫وق ــال‪ ،‬إن الحكومة "ستكون غير مستقرة"‬ ‫وستنهار "خالل العام"‪.‬‬

‫رياح اليمين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبوجود ‪ 28‬حزبا يبدو كل صوت مهما‪،‬‬

‫ويمكن أن تدفع أحزاب صغيرة إلى المقدمة‬ ‫لترجيح الكفة لمصلحة أحد الطرفين‪.‬‬ ‫وبين قادة هذه األحزاب "الصانعة للملوك"‬ ‫ً‬ ‫يسي كالفر (‪ 30‬عــامــا)‪ ،‬زعيم دع ــاة حماية‬ ‫البيئة‪ ،‬الــذي جــدد حــزب "اليسار األخضر"‬ ‫وتـشـيــر اسـتـطــاعــات الـ ــرأي إل ــى أن ــه سجل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقدما كبيرا‪.‬‬ ‫وك ــاف ــر الـ ــذي ي ــوص ــف ب ــأن ــه "جــاسـتــن‬ ‫ت ـ ــرودو ه ــول ـن ــدا"‪ ،‬ف ــي إش ـ ــارة إل ــى رئـيــس‬ ‫ال ــوزراء الكندي المدافع عن الهجرة‪ ،‬دعا‬ ‫ً‬ ‫أخيرا إلى تعاون أكبر بين أحزاب اليسار‬ ‫لـمـنــع عـ ــودة روتـ ــي إل ــى الـسـلـطــة‪ .‬وهــدفــه‬ ‫ط ـمــوح إذ إن ــه يــريــد "وق ــف ري ــاح اليمين‬ ‫المتطرف التي تعصف بأوروبا"‪.‬‬ ‫وم ــع اق ـت ــراب مــوعــد إجـ ــراء االنـتـخــابــات‬ ‫تسيطر السياسة على االجتماعات الشعبية‪،‬‬ ‫ف ــي مــديـنــة ف ــول ـن ــدام‪ ،‬بـيــن "ق ــدام ــى الـقــريــة"‬ ‫المتجمعين في مقهى على المرفأ ويرددون‬ ‫في أحاديثهم اسم فيلدرز بكثرة‪.‬‬ ‫ويعتبر المقهى المكان المثالي لجس‬ ‫نبض المدينة حــول مختلف القضايا من‬ ‫األحوال الجوية الرديئة أو آخر مباراة لعبها‬ ‫فريق كــرة الـقــدم بالقرية التي تحولت إلى‬ ‫المدينة‪ ،‬وتدفق الزوار بال انقطاع بالحافالت‬

‫مــن ام ـس ـتــردام لــرؤيــة "هــول ـنــدا الحقيقية"‬ ‫و"طواحين الهواء"‪.‬‬ ‫ويتزايد التأييد فيلدرز وحزب "الحرية"‬ ‫ً‬ ‫في هولندا وخصوصا في فولندام المعقل‬ ‫الحقيقي لهذا السياسي‪ ،‬الذي يريد إخراج‬ ‫البالد من "االتحاد األوروبي" ويلعب على وتر‬ ‫وقف تدفع أناس من أوروبا الشرقية للعمل‬ ‫بهولندا مقابل أجور متدنية‪.‬‬ ‫لكن في المدينة‪ ،‬التي تبدو أشبه بحديقة‬ ‫ترفيه‪ ،‬ال تلقى األهــداف االنعزالية لفيلدرز‬ ‫ً‬ ‫قبوال من الجميع‪.‬‬

‫ازدهار االقتصاد‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬ذكر المكتب الوطني الهولندي‬ ‫لإلحصاء‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أن االقتصاد الهولندي‬ ‫ً‬ ‫يمر بفترة ازدهار بعد أن حقق نموا بنسبة‬ ‫‪ 2.1‬فــي المئة خــال الـعــام الـمــاضــي‪ ،‬ويعد‬ ‫أسرع معدل نمو تحقق خالل قرابة عقد من‬ ‫الزمان وبعد سنوات من أزمة ‪.2008‬‬ ‫وم ــع ذل ــك‪ ،‬حــث المكتب على ال ـحــذر في‬ ‫أعقاب خــروج بريطانيا‪ ،‬ثاني أكبر شريك‬ ‫تجاري لهولندا‪ ،‬من "االتحاد األوروبي"‪.‬‬ ‫(الهاي ‪ -‬أ ف ب‪ ،‬د ب أ‪ ،‬رويترز)‬

‫فيلدرز داخل مقر البرلمان الهولندي في الهاي‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫دوليات‬

‫أخبار مصر‬

‫فتور شعبي تجاه التعديل الوزاري‪ ...‬والجنيه يواصل الصعود‬ ‫وزير الزراعة الجديد لـ ةديرجلا•‪ :‬ال قضايا فساد ضدي‬

‫سلة أخبار‬ ‫مجلس للمدفوعات‬ ‫برئاسة السيسي‬

‫القاهرة ‪ -‬أيمن عيسى وشيماء جالل وخالد عبده ومحمد إبراهيم‬

‫نفى المتحدث باسم الخارجية‬ ‫المصرية الحديث عن وجود‬ ‫مبادرة مصرية لتوطين‬ ‫الفلسطينيين في سيناء جملة‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال‪ ،‬في حين استقبل‬ ‫الرئيس عبدالفتاح السيسي‬ ‫السكرتير العام لألمم المتحدة‬ ‫أنطونيو غوتيريس‪ ،‬في القاهرة‬ ‫أمس‪.‬‬

‫نفت السلطات المصرية‪ ،‬أمس‪ ،‬وجود‬ ‫أي مـ ـب ــادرة م ــن جــان ـب ـهــا إلق ــام ــة دول ــة‬ ‫للفلسطينيين تـشـمــل أ ج ـ ــزاء م ــن شبه‬ ‫جزيرة سيناء المصرية‪.‬‬ ‫وبينما نشر وزير إسرائيلي "تغريدة"‬ ‫عـ ـل ــى "تـ ــوي ـ ـتـ ــر" قـ ـ ــال ف ـي ـه ــا إن "رئـ ـي ــس‬ ‫الحكومة اإلسرائيلية بنيامين نتنياهو‬ ‫اتفق مع الرئيس األميركي دونالد ترامب‪،‬‬ ‫ع ـلــى تـبـنــي م ــا وص ـف ــه بـخـطــة الــرئـيــس‬ ‫المصري إلقامة دولة فلسطينية في غزة‬ ‫وسيناء"‪ ،‬قال المتحدث باسم الخارجية‬ ‫الـمـصــريــة‪ ،‬أحـمــد أبــوزيــد‪ ،‬ل ـ "الـجــريــدة"‪:‬‬ ‫"مصر لم تطرح أي مبادرة إلقامة الدولة‬ ‫الفلسطينية على أجزاء من أرض سيناء‪،‬‬ ‫هــذا كــام غير صحيح إطــاقــا"‪ ،‬وتــابــع‪:‬‬ ‫"مصر تدعم القضية الفلسطينية بشكل‬ ‫ك ــام ــل‪ ،‬ل ـكــن ل ـيــس ع ـلــى ح ـس ــاب األرض‬ ‫المصرية"‪.‬‬ ‫فــي األث ـن ــاء‪ ،‬ق ــال م ـصــدر دبـلــومــاســي‬ ‫مصري إن القاهرة لم تتلق أي معلومات‬ ‫رس ـم ـيــة م ــن ال ـج ــان ــب اإلس ــرائ ـي ـل ــي عن‬ ‫سـحــب سـفـيــرهــا بــال ـقــاهــرة‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫السفير اإلسرائيلي خرج من القاهرة إلى‬ ‫دولته بشكل اعتيادي لزيارة أسرته في‬ ‫ديسمبر الماضي‪ ،‬ولم يعد مرة أخرى‪،‬‬ ‫ولفت المصدر إلى أن السفير اإلسرائيلي‬ ‫بالقاهرة ومقر السفارة‪ ،‬يحظيان بأعلى‬ ‫درج ــات الـتــأمـيــن‪ ،‬مـمــا ينفي وج ــود أي‬ ‫م ـخ ــاوف أم ـن ـيــة‪ ،‬وأضـ ـ ــاف‪" :‬ق ـ ــرار إدارة‬ ‫شؤون السفارة اإلسرائيلية من تل أبيب‪،‬‬ ‫ال يعني سحب السفير بصورة رسمية‪،‬‬ ‫ألن سحب السفير يحتاج إلــى خطوات‬ ‫دبـلــومــاسـيــة مختلفة"‪ ،‬م ـشــددا عـلــى أن‬ ‫القاهرة لن تتخذ إجراء مضادا‪.‬‬

‫خيبة أمل‬ ‫إل ـ ـ ــى ذلـ ـ ـ ــك‪ ،‬تـ ـ ــراوحـ ـ ــت ردود ال ـف ـع ــل‬ ‫بالشارع المصري تجاه التعديل الوزاري‬ ‫بـيــن الـفـتــور وخـيـبــة أم ــل‪ ،‬إذ اعـتـبــر أنــه‬

‫ج ــاء أق ــل م ــن ال ـم ـتــوقــع‪ ،‬ول ــم ي ــأت على‬ ‫قدر التحديات التي يواجهها المواطن‬ ‫البسيط‪.‬‬ ‫ووج ـ ـ ـ ــه رئ ـ ـيـ ــس الـ ـحـ ـك ــوم ــة ش ــري ــف‬ ‫إس ـمــاع ـيــل‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬ال ـش ـكــر إل ــى ال ـ ــوزراء‬ ‫السابقين‪ ،‬الــذيــن خــرجــوا فــي التعديل‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ــوزاري الـ ـ ـ ــذي أعـ ـلـ ـن ــه‪ ،‬بـ ـع ــدم ــا أقـ ــره‬ ‫البرلمان أمــس األول‪ ،‬وشــدد إسماعيل‬ ‫خــال استقباله ال ــوزراء الــذيــن خرجوا‬ ‫في التعديل‪ ،‬أمس‪ ،‬على تقديره العميق‬ ‫ل ـل ــدور الـمـهــم الـ ــذي ب ــذل ــوه خ ــال فـتــرة‬ ‫توليهم المسؤولية‪ ،‬رغم كل التحديات‬ ‫وال ـ ـص ـ ـعـ ــوبـ ــات خـ ـ ــال م ــرحـ ـل ــة ال ـب ـن ــاء‬ ‫وتحقيق اإلصالح االقتصادي‪.‬‬ ‫وق ــال رئـيــس ال ـ ــوزراء ال ـم ـصــري‪ ،‬قــال‬ ‫ف ــي ت ـصــري ـحــات ل ــه م ـســاء أم ــس األول‪،‬‬ ‫إن عـقــد أول اجـتـمــاع لمجلس الـ ــوزراء‬ ‫بتشكيلته الجديدة سيتم بداية األسبوع‬ ‫الـمـقـبــل‪ ،‬بـعــدمــا أق ــر الـبــرلـمــان التعديل‬ ‫ال ــوزاري‪ ،‬فيما يتوقع أن يــؤدي الــوزراء‬ ‫الجدد اليمين الدستورية أمام الرئيس‬ ‫عبدالفتاح السيسي‪ ،‬اليوم‪.‬‬ ‫وقال مصدر حكومي إنه من الممكن‬ ‫أن يتم تأجيل حلف اليمين إلى األسبوع‬ ‫المقبل‪ ،‬خاصة أن هناك اتجاها إلجراء‬ ‫حركة محافظين تشمل ‪ 9‬منهم‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار إسـمــاعـيــل إل ــى أن الـحـكــومــة‬ ‫مـ ـ ـسـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرة ف ـ ـ ـ ــي م ـ ـ ـس ـ ـ ـيـ ـ ــرة اإلصـ ـ ـ ـ ـ ــاح‬ ‫االقتصادي‪ ،‬إلى جانب ضبط األسواق‪،‬‬ ‫متوقعا انخفاض معدل التضخم خالل‬ ‫الفترة المقبلة‪ ،‬وقال إن حكومته لديها‬ ‫برنامج تعمل من خالله مع االستمرار‬ ‫في مجال اإلصالح‪ ،‬وكشف عن المعايير‬ ‫التي تم على أساسها اختيار ال ــوزراء‪،‬‬ ‫مؤكدا أنها تتضمن الكفاء ة والخبرة‪،‬‬ ‫وأن يـكــون لـلــوزيــر الـجــديــد إنـجــاز على‬ ‫أرض الواقع في مجاله‪ ،‬بجانب النزاهة‬ ‫والـ ـ ـق ـ ــدرة ع ـل ــى وض ـ ــع حـ ـل ــول م ـب ـت ـكــرة‬ ‫للمشاكل ومواجهة الرأي العام‪ ،‬وتمثيل‬ ‫الدولة في المحافل الدولية‪.‬‬

‫أصدر الرئيس عبد الفتاح‬ ‫السيسي‪ ،‬أمس األول‪ ،‬قرارا‬ ‫جمهوريا بإنشاء المجلس‬ ‫القومي للمدفوعات‪،‬‬ ‫بهدف خفض استخدام‬ ‫األوراق النقدية خارج‬ ‫القطاع المصرفي‪ ،‬وتحفيز‬ ‫استخدام الوسائل والقنوات‬ ‫اإللكترونية في الدفع‪ ،‬ودمج‬ ‫أكبر عدد من المواطنين في‬ ‫النظام المصرفي‪.‬‬

‫السيسي لدى استقباله بوكوفا في القاهرة أمس (الرئاسة المصرية)‬ ‫وتــولــى إسـمــاعـيــل رئــاســة الحكومة‬ ‫ألول مـ ــرة ف ــي سـبـتـمـبــر ‪ ،2015‬وي ـعــد‬ ‫التعديل األخير هو الثاني على وزارته‪،‬‬ ‫إال أن ش ـع ـب ـيــة ال ـح ـك ــوم ــة ف ــي ال ـش ــارع‬ ‫المصري في أدنى معدالتها‪ ،‬إذ يعاني‬ ‫ال ـم ـص ــري ــون ت ـب ـع ــات أزم ـ ــة اق ـت ـصــاديــة‬ ‫م ـت ـفــاق ـمــة‪ ،‬وق ـ ـ ــرارات حـكــومـيــة قــاسـيــة‪،‬‬ ‫تمثلت في تعويم كامل للجنيه‪ ،‬ورفع‬ ‫أسعار الكهرباء والمشتقات البترولية‪،‬‬ ‫مــا أدى إل ــى ارت ـف ــاع قـيــاســي فــي معدل‬ ‫التضخم الذي وصل في يناير الماضي‬ ‫إلى نحو ‪ 29‬في المئة‪ ،‬وهو األعلى منذ‬ ‫‪ 30‬عاما‪.‬‬

‫صعود الجنيه‬ ‫وف ـي ـم ــا ي ــواص ــل الـ ـ ـ ــدوالر األم ـي ــرك ــي‬ ‫التراجع أمــام الجنيه المص��ي‪ ،‬بعدما‬ ‫وصــل إلــى ‪ 16.05‬جنيها أم ــس‪ ،‬وصف‬ ‫شــريــف إسـمــاعـيــل تــراجــع الـ ــدوالر على‬ ‫مـ ــدار األيـ ــام الـمــاضـيــة بــال ـشــيء الجيد‬ ‫وال ـم ـتــوقــع‪ ،‬بــاعـتـبــار أن سـعــر الـصــرف‬ ‫يعطي قيمة عــاد لــة للجنيه ا لـمـصــري‪،‬‬ ‫"وكـلـمــا ك ــان ذل ــك بـشـكــل ســريــع ك ــان له‬

‫تأثير على االقتصاد المصري"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن منظومة التموين تحتاج إلى تطوير‬ ‫ك ـب ـيــر ج ـ ــدا‪ ،‬م ــع ض ـ ـ ــرورة ال ـت ــوج ــه إل ــى‬ ‫الدعم النقدي لحل جزء كبير من مشاكل‬ ‫المنظومة التموينية‪.‬‬

‫أولويات الوزراء‬ ‫في األثـنــاء‪ ،‬قــال وزيــر الــزراعــة الجديد‪،‬‬ ‫عبدالمنعم البنا‪ ،‬لـ "الجريدة"‪ ،‬إن من أهم‬ ‫أولويات منصبه هو تطوير قطاع الزراعة‪،‬‬ ‫وم ـس ــان ــدة ال ـفــاح ـيــن بـتـلـبـيــة مـطــالـبـهــم‪،‬‬ ‫مضيفا‪" :‬نسعى الستكمال المشروعات‬ ‫التنموية‪ ،‬ورفــع كـفــاء ة ال ـمــوارد المائية‪،‬‬ ‫لتكون لدينا أراض صالحة للزراعة بشكل‬ ‫أفضل"‪ ،‬مؤكدا أنه سيواجه التعدي على‬ ‫األراضي الزراعية بكل حزم‪ ،‬نافيا أن تكون‬ ‫هناك ضده قضايا فساد‪ ،‬مؤكدا أن جميع‬ ‫"الـقـضــايــا الـكـيــديــة" الـتــي رفـعــت ضــده تم‬ ‫حفظها بالكامل‪.‬‬ ‫وبينما قال وزير التموين الجديد‪ ،‬علي‬ ‫المصيلحي‪ ،‬الذي حل محل اللواء محمد‬ ‫علي مصيلحي‪ ،‬لـ "الجريدة" إن أولوياته‬ ‫تنحصر فــي مــواجـهــة االح ـت ـكــار وضبط‬

‫األسـ ـع ــار ف ــي األس ـ ـ ـ ــواق‪ ،‬ب ـتــوف ـيــر الـسـلــع‬ ‫الغذائية ومواجهة جشع التجار بكل حسم‪،‬‬ ‫أك ــد وزي ــر الـنـقــل الـجــديــد‪ ،‬هـشــام عــرفــات‪،‬‬ ‫أن ــه يـضــع نـصــب عينيه م ـشــروع تطوير‬ ‫منظومة النقل العام خالل الفترة المقبلة‪.‬‬ ‫فـ ــي غ ـ ـضـ ــون ذلـ ـ ـ ــك‪ ،‬أجـ ـ ـ ــرى ال ــرئ ـي ــس‬ ‫السيسي مباحثات مع السكرتير العام‬ ‫لــأمــم الـمـتـحــدة أنـطــونـيــو غــوتـيــريــس‪،‬‬ ‫فــي الـقــاهــرة أم ــس‪ ،‬تـنــاولــت الـعــديــد من‬ ‫القضايا المتعلقة بالتعاون بين مصر‬ ‫والـمـنـظـمــة الــدول ـيــة‪ ،‬إضــافــة إل ــى بحث‬ ‫أهمية التحرك العاجل والفعال للتوصل‬ ‫إل ـ ــى حـ ـل ــول ج ــذري ــة ت ـق ـضــي ع ـل ــى ب ــؤر‬ ‫التطرف‪ ،‬فضال عن مناقشة ملف مكافحة‬ ‫الهجرة غير الشرعية‪.‬‬ ‫وأجرى السيسي مباحثات مع المدير‬ ‫العام لمنظمة اليونسكو‪ ،‬إيرينا بوكوفا‪،‬‬ ‫تناولت سبل تعزيز التعاون مع المنظمة‬ ‫الدولية في مصر بشكل خاص‪ ،‬وداخل‬ ‫إفــريـقـيــا ع ـمــومــا‪ ،‬ف ــي مـخـتـلــف مـجــاالت‬ ‫التعليم والثقافة والتراث‪ ،‬وذلك في إطار‬ ‫دعم مصر لسياسة "األولوية إلفريقيا"‬ ‫التي اعتمدتها المنظمة األممية المعنية‬ ‫بأمور الثقافة والتراث‪.‬‬

‫إصابة سائق توكتوك‬ ‫على يد شرطي‬

‫تظاهر العشرات من أهالي‬ ‫شبين الكوم بمحافظة‬ ‫المنوفية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على إصابة سائق توكتوك‬ ‫بطلق ناري أسفل العين‪ ،‬على‬ ‫يد ضابط مرور‪ ،‬بسبب مشادة‬ ‫بينهما‪ ،‬في حين بدأت مديرية‬ ‫أمن المنوفية التحقيق في‬ ‫الواقعة أمس‪ ،‬إذ نقل المجني‬ ‫عليه إلى المستشفى بحالة‬ ‫خطيرة حيث يرقد بغرفة‬ ‫العناية المركزة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫«صاروخ» حاكم يصعد بالكويت إلى نهائي أغلى الكؤوس‬ ‫صـ ـع ــد ف ــري ــق الـ ـك ــوي ــت ل ـك ــرة‬ ‫القدم إلى نهائي كأس سمو أمير‬ ‫ال ـب ــاد‪ ،‬بتغلبه عـلــى الـقــادسـيــة‬ ‫بـهــدف مــن دون رد فــي الـمـبــاراة‬ ‫التي جمعت بينهما مساء أمس‬ ‫ع ـلــى اس ـت ــاد ال ـص ــداق ــة وال ـســام‬ ‫بنادي كاظمة‪.‬‬ ‫سجل هــدف المباراة الوحيد‬ ‫حسين حاكم من صاروخ من ركلة‬ ‫ثــابـتــة فــي الــدقـيـقــة ‪ ،25‬ليضرب‬ ‫األب ـي ــض م ــوع ــدا م ــع ال ـفــائــز من‬ ‫كــاظ ـمــة وال ـت ـضــامــن ف ــي نـهــائــي‬ ‫البطولة في ‪ 21‬الجاري‪.‬‬ ‫واس ـت ـح ــق األب ـي ــض أن يــؤكــد‬ ‫تفوقه على األصفر في المباراة‬ ‫ال ـت ــي ت ـسـ ّـيــدهــا ل ـع ـبــا ونـتـيـجــة‪،‬‬ ‫السيما فــي الـشــوط األول‪ ،‬حيث‬ ‫أت ـ ـي ـ ـحـ ــت الـ ـكـ ـثـ ـي ــر مـ ـ ــن ال ـ ـفـ ــرص‬ ‫لـمـهــاجــم ال ـكــويــت جـمـعــة سعيد‬ ‫كــانــت كفيلة بــزيــادة غلة أهــداف‬ ‫المباراة‪.‬‬ ‫ونجح المدرب محمد عبدالله‬ ‫ف ـ ــي ف ـ ـ ــرض افـ ـضـ ـلـ ـي ــة ل ــأب ـي ــض‬ ‫بفضل توليفة ثابتة ومتجانسة‬ ‫يقودها الخطير فراس الخطيب‬ ‫ببراعة‪ ،‬والــذي فرض مع زمالئه‬ ‫في الفريق أسلوبهم على الفريق‬ ‫األصفر بفضل انتشار جيد في‬ ‫الوسط وعلى األجناب‪.‬‬ ‫ولـ ـ ــم ت ـن ـج ــح خـ ـط ــة دالـ ـيـ ـب ــور‬ ‫فـ ـ ــي م ـ ــواجـ ـ ـه ـ ــة الـ ـ ـم ـ ــد األب ـ ـيـ ــض‬ ‫ف ــي ال ـم ـب ــاراة‪ ،‬الس ـي ـمــا أن أغـلــب‬ ‫الــاع ـب ـيــن ف ــي ال ـقــادس ـيــة كــانــوا‬ ‫بعيدا عن أجواء اللقاء‪ ،‬باستثناء‬ ‫بعض الوقت في الشوط الثاني‪.‬‬ ‫ودخل الكويت المباراة معتمدا‬ ‫على خطة ‪ ،4/4/2‬بوجود فراس‬ ‫ال ـخ ـط ـي ــب وجـ ـمـ ـع ــة س ـع ـي ــد فــي‬ ‫ال ـم ـق ــدم ــة‪ ،‬ي ـعــاون ـه ـمــا م ــن عـلــى‬ ‫األجـنــاب حسين الحربي‪ ،‬وفهد‬ ‫العنزي‪ ،‬ومن العمق محمد كمارا‪،‬‬

‫أحمد حامد‬

‫ً‬ ‫ضرب الكويت موعدا في نهائي‬ ‫كأس سمو األمير لكرة القدم‬ ‫مع الفائز من كاظمة والتضامن‪،‬‬ ‫بعد أن أكد تفوقه على‬ ‫القادسية في الموسم الحالي‪،‬‬ ‫بفوز مستحق في مباراة الدور‬ ‫قبل النهائي بهدف صاروخي‬ ‫لحسين حاكم منح األبيض‬ ‫بطاقة العبور‪.‬‬

‫فرحة الكويت وحسرة القادسية بعد هدف حاكم (تصوير نوفل ابراهيم)‬ ‫وي ــوس ــف ال ـخ ـب ـيــزي‪ ،‬ال ــى جــانــب‬ ‫وج ـ ــود مـ ــدد م ــن ع ـل ــى االج ـن ــاب‬ ‫لسامي الصانع‪ ،‬وعادل الرحيلي‪.‬‬ ‫وتـمـكــن األب ـي ــض بـفـضــل أداء‬ ‫قــوي وســريــع مــن فــرض اسلوبه‬ ‫ع ـل ــى ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة‪ ،‬وت ــرجـ ـم ــة ه ــذه‬ ‫السيطرة الى فرص حقيقية عانى‬ ‫في صدها القادسية‪.‬‬ ‫فــي المقابل‪ ،‬لــم تظهر مالمح‬ ‫خطة مــدرب القادسية داليبور‪،‬‬ ‫التي ارتـكــزت على بــدر المطوع‪،‬‬ ‫كما أن اصابة المهاجم دا سيلفا‬

‫في بداية المباراة أربكت األصفر‬ ‫الذي ابتعد عن منطقة الخطورة‪،‬‬ ‫وترك الملعب لألبيض ليمرح فيه‬ ‫كيفما شاء‪.‬‬

‫هدف المباراة‬ ‫وت ـ ـم ـ ـكـ ــن حـ ـسـ ـي ــن ح ـ ــاك ـ ــم فــي‬ ‫الــدق ـي ـقــة ‪ 25‬م ــن تـسـجـيــل هــدف‬ ‫ال ـم ـبــاراة الــوحـيــد عـبــر تـســديــدة‬ ‫بـ ـعـ ـي ــدة ال ـ ـمـ ــدى مـ ــن ركـ ـل ــة ح ــرة‬ ‫مـ ـ ـب ـ ــاش ـ ــرة سـ ـ ــددهـ ـ ــا ع ـ ـلـ ــى مـ ــرة‬

‫واحـ ـ ـ ـ ــدة ل ـت ـس ـت ـق ــر ف ـ ــي ال ـم ـق ــص‬ ‫األيمن للحارس أحمد الفضلي‪،‬‬ ‫وتواصلت هيمنة األبيض على‬ ‫المباراة بعد الهدف‪ ،‬إال أن رعونة‬ ‫جـمـعــة سـعـيــد‪ ،‬وت ــأل ــق ال ـحــارس‬ ‫الفضلي حالتا دون ز ي ــادة غلة‬ ‫األهـ ــداف لينتهي ال ـشــوط األول‬ ‫بهدف من دون رد‪.‬‬

‫القادسية يعود‬ ‫وفـ ــي الـ ـش ــوط ال ـث ــان ــي واص ــل‬

‫ا لـكــو يــت سيطرته المطلقة على‬ ‫م ـ ـجـ ــريـ ــات ال ـ ـ ـم ـ ـ ـبـ ـ ــاراة‪ ،‬وواص ـ ـ ــل‬ ‫جمعة سعيد هوايته في اضاعة‬ ‫االهداف‪ ،‬ومع دخول محمد الفهد‬ ‫بــديــا عــن عـبــدالـعــزيــز المشعان‬ ‫ب ــدأت خـطــورة الـقــادسـيــة تظهر‪،‬‬ ‫وشـكــل أحـمــد الــريــاحــي‪ ،‬والفهد‬ ‫إلـ ـ ــى جـ ــانـ ــب الـ ـمـ ـط ــوع خـ ـط ــورة‬ ‫على دفاعات الكويت والحارس‬ ‫م ـص ـعــب الـ ـكـ ـن ــدري‪ ،‬األم ـ ــر ال ــذي‬ ‫حدا باألبيض إلى الدفع بشريدة‬ ‫الـشــريــدة‪ ،‬وعـبــدالـهــادي خميس‬

‫لـ ـب ــث الـ ـحـ ـم ــاس مـ ــن جـ ــديـ ــد فــي‬ ‫صفوف الفريق‪.‬‬ ‫وكادت المباراة تشهد منعطفا‬ ‫جـ ــديـ ــدا ب ــاح ـت ـج ــاج مـ ــن الع ـبــي‬ ‫القادسية والجماهير على الحكم‬ ‫أحمد العلي لعدم احتسابه كرة‬ ‫ارتطمت بالمدافع حسين حاكم‬ ‫داخل منطقة الجزاء‪ ،‬لكن األمور‬ ‫م ــرت ب ـس ــام‪ ،‬لـتـنـتـهــي ال ـم ـبــاراة‬ ‫بهدف من دون رد‪.‬‬

‫●‬

‫حازم ماهر‬

‫تختتم اليوم منافسات الدور نصف النهائي‬ ‫لبطولة كأس سمو األمير لكرة القدم‪ ،‬باللقاء‬ ‫الــذي يجمع فريقي كاظمة والتضامن في‬ ‫الـ‪ 6:5‬مساء على استاد الكويت‪.‬‬ ‫وكـ ــان كــاظ ـمــة ق ــد ت ــأه ــل ل ـل ــدور نصف‬ ‫ال ـن ـهــائــي ب ـت ـص ــدره ال ـم ـج ـمــوعــة الـثــانـيــة‬ ‫برصيد ‪ 15‬نقطة‪ ،‬في حين تأهل التضامن‬ ‫بعدما حــل وصيفا فــي المجموعة األولــى‬ ‫برصيد ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫ويقام الدور نصف النهائي للبطولة بنظام خروج‬ ‫المغلوب من مباراة واحدة‪ ،‬للتأهل للدور النهائي الذي سيقام‬ ‫على استاد جابر الدولي في ‪ 21‬الجاري‪.‬‬ ‫ويمتلك الفريقان رغبة جامحة للتأهل للدور النهائي‪،‬‬ ‫الذي سيحظى بمتابعة من الجماهير الرياضية في الكويت‬ ‫والخليج‪ ،‬وهو األمر الذي يضعه العبو الفريقين في اعتبارهم‬ ‫ونصب أعينهم‪.‬‬

‫طموح كاظمة‬ ‫علي العدواني‬

‫«يد» العربي أطاح‬ ‫بالفحيحيل‬ ‫أ نـ ـه ــى ا لـ ـف ــر ي ــق األول ل ـكــرة‬ ‫الـ ـي ــد ب ــالـ ـن ــادي الـ ـع ــرب ــي آم ــال‬ ‫الفحيحيل بالصعود للدوري‬ ‫ال ـ ـم ـ ـم ـ ـتـ ــاز ل ـ ـك ـ ــرة الـ ـ ـ ـي ـ ـ ــد‪ ،‬ب ـع ــد‬ ‫فـ ـ ــوزه ب ـن ـت ـي ـجــة ‪ 18-26‬أ م ــس‪،‬‬ ‫ع ـ ـل ــى صـ ــالـ ــة مـ ــركـ ــز ال ـش ـه ـي ــد‬ ‫ف ـهــد األح ـم ــد بــالــدع ـيــة‪ ،‬ضمن‬ ‫منافسات الجولة الرابعة عشرة‬ ‫قبل األخيرة من الــدوري العام‬ ‫لكرة اليد‪.‬‬ ‫وكان العربي أنهى الشوط‬ ‫األول لمصلحته بنتيجة ‪9-10‬‬ ‫لـيــرفــع رص ـيــده إل ــى ‪ 15‬نقطة‬ ‫فـ ــي الـ ـم ــرك ــز الـ ـس ــاب ــع بـيـنـمــا‬ ‫تجمد رصيد الفحيحيل عند‬ ‫ال ـن ـق ـطــة الـ ـ ـ ــ‪ ،14‬وتـ ــراجـ ــع إل ــى‬ ‫ال ـمــركــز ال ـثــامــن ف ــي الـتــرتـيــب‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وبذلك انحصرت المنافسة‬ ‫على حجز المعقدين االخرين‬ ‫ضمن " الخمسة الكبار" بين‬ ‫برقان والقرين والصليبيخات‬ ‫ح ـيــث س ـبــق تــأهــل الـســالـمـيــة‬ ‫والكويت وكاظمة‪.‬‬ ‫وفـ ــي مـ ـب ــاراة أخ ـ ــرى ج ــرت‬ ‫أ مـ ــس األول ض ـم ــن ا ل ـمــر ح ـلــة‬ ‫ن ـف ـس ـهــا‪ ،‬فـ ــاز الـصـلـيـبـيـخــات‬ ‫عـلــى منافسه ا لـنـصــر ‪،28-31‬‬ ‫لـيــرفــع رص ـيــده إل ــى ‪ 16‬نقطة‬ ‫بــال ـمــركــز ال ـس ــاب ــع‪ ،‬ف ـي ـمــا ظــل‬ ‫"العنابي" على رصيده السابق‬ ‫(‪ 12‬نقطة) في المركز التاسع‪.‬‬

‫يــدخــل كــاظ ـمــة ال ـل ـقــاء بـحـثــا ع ــن تـحـقـيــق ل ـقــب الـبـطــولــة‬ ‫تحت قيادة مدربه الروماني فلورين مــاتــروك‪ ،‬الــذي تولى‬ ‫المسؤولية مع مطلع الموسم الماضي دون تحقيق نجاح‬

‫آمال التضامن‬ ‫من جانبه‪ ،‬يعقد التضامن آماله على الالعبين الذي سيتم‬ ‫الدفع به اليوم على تحقيق الفوز والتأهل للدور النهائي‪،‬‬ ‫فمجلس إدارة النادي يسعى لضرب أكثر من عصفور بحجر‬ ‫واحد‪ ،‬أولها تأكيد نجاحه في قيادة النادي بعد فترة وجيزة‬ ‫من توليه مقاليد األمور‪ ،‬وثانيها تحقيق انجاز التأهل للدور‬ ‫الثاني للمرة الثانية‪ ،‬حيث تأهل الفريق في الموسم ‪93-94‬‬ ‫لكنه خسر في المباراة النهائية بهدفين من دون رد‪.‬‬

‫ويعلم م ــدرب التضامن علي العدواني‬ ‫من أيــن تؤكل الكتف‪ ،‬لذلك سيعتمد على‬ ‫خطة متوازنة مــا بين الهجوم والــدفــاع‪،‬‬ ‫ولدى المدرب العديد من األوراق الرابحة‬ ‫من بينها البرازيليان أندرسون وداسيلفا‬ ‫والسوري حميد ميدو وحمد أمان‪ ،‬الذين‬ ‫سـيــدخـلــون الـتـشـكـيــل األس ــاس ــي بشكل‬ ‫مؤكد‪ ،‬في حين سيبقي الـمــدرب ثالث‬ ‫ورقات رابحة على مقاعد البدالء‪ ،‬هم‬ ‫حــامــد الــرشـيــدي ويـعـقــوب ال ـطــراروة‬ ‫وأحـمــد الصقر‪ ،‬وقــد يتراجع ويدفع‬ ‫بالرشيدي من بداية اللقاء ألنه األكثر‬ ‫جــاهــزيــة بـعــد مـشــاركـتــه ف ــي م ـبــاراة‬ ‫ال ـص ـل ـي ـب ـي ـخــات بــال ـجــولــة األخ ـي ــرة‬ ‫للمجموعة األولى‪.‬‬

‫‪6:٠5‬‬

‫كاظمة ‪ x‬التضامن‬ ‫استاد الكويت‬

‫األخضر يلغي المعسكر ويكتفي باليرموك‬ ‫●‬

‫محمد الشرميطي وإبراهيما كيتا‬

‫عبدالرحمن فوزان‬

‫يستضيف الـفــريــق األول لـكــرة القدم‬ ‫بــالـنــادي الـعــربــي نـظـيــره الـيــرمــوك عند‬ ‫الـســادســة مــن مـســاء ال ـيــوم عـلــى اسـتــاد‬ ‫صباح السالم في مباراة وديــة إعدادية‬ ‫السـتـئـنــاف م ـبــاريــات مـنــافـســات دوري‬ ‫فيفا‪.‬‬ ‫ويستعد األخضر لمواجهة الجهراء‬ ‫فـ ــي الـ ـج ــول ــة ال ـث ــان ـي ــة عـ ـش ــرة يـ ـ ــوم ‪23‬‬ ‫الجاري‪ ،‬بينما يستعد اليرموك لمواجهة‬ ‫الفحيحيل في نفس الجولة‪.‬‬ ‫وتستغل الفرق المحلية فترة التوقف‬ ‫ا لـحــا لـيــة المشغولة باستكمال االدوار‬ ‫النهائية لبطولة كأس األمير‪ ،‬في اعادة‬ ‫ت ــرت ـي ــب اوراقـ ـ ـه ـ ــا وال ـت ـج ـه ـي ــز لـ ـل ــدوري‬ ‫للظهور بشكل قوي في البطولة الوحيدة‬ ‫المتاحة لها في هذا الموسم‪.‬‬ ‫وحــاول العربي استغالل هذه الفترة‬ ‫بإقامة معسكر خارجي في أبوظبي اال‬ ‫ان ــه لــم يـتـمـكــن مــن ذل ــك ف ـقــرر تعويضه‬ ‫بمواجهة اليوم التي يسعى من خاللها‬

‫الى تجهيز فريقه وزيادة االنسجام بين‬ ‫العبيه‪ ،‬خصوصا انه ابرم عدة صفقات‬ ‫ج ــدي ــدة ف ــي ال ـف ـت ــرة ال ـم ــاض ـي ــة‪ ،‬ويــريــد‬ ‫مواصلة انطالقته القوية في المسابقة‬ ‫ال ـتــي يـحـتــل فـيـهــا ال ـمــركــز ال ـثــانــي على‬ ‫الئحة الترتيب وبفارق نقطة وحيدة عن‬ ‫الكويت المتصدر‪.‬‬ ‫وستشهد مواجهة اليوم عودة هداف‬ ‫االخضر التونسي امين الشرميطي بعد‬ ‫تعافيه مــن االصــابــة‪ ،‬فــي حين سيغيب‬ ‫بدر طارق واحمد ابراهيم لإلصابة‪ ،‬وقد‬ ‫يــدفــع م ــدرب الـفــريــق الـصــربــي مـيــودراغ‬ ‫جيسك بالمهاجم العائد مبارك النصار‬ ‫لدقائق معدودة‪ ،‬السيما انه يعمل على‬ ‫اعادة تجهيزه بدنيا بعد كثرة انقطاعاته‬ ‫عــن الـتــدريـبــات لمشاكل مــالـيــة متعلقة‬ ‫بعقده مع النادي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يسعى اليرموك إلى اعادة‬ ‫ترتيب اوراقه واستغالل الفترة الحالية‬ ‫فــي تجهيز مصابيه وا لـمـحــا فـظــة على‬ ‫استمرارية اللعب للفريق بشكل عام‪.‬‬

‫ً‬ ‫الجهراء يلتقي الصليبيخات والنصر يلعب مع الفحيحيل وديا‬ ‫يـسـتـضـيــف ال ـفــريــق األول ل ـكــرة ال ـق ــدم ب ـن ــادي ال ـج ـه ــراء نـظـيــره‬ ‫الصليبيخات في الـ‪ 4:30‬من مساء اليوم في مباراة ودية تجريبية‬ ‫ضمن استعدادات الفريقين الستئناف مباريات دوري فيفا في ‪23‬‬ ‫الجاري بالجولة الثانية عشرة‪ ،‬والتي سيواجه خاللها الفريقان‬ ‫قطبي الكرة الكويتية‪ ،‬اذ سيلتقي الجهراء مع العربي‪ ،‬والصليبيخات‬ ‫مع القادسية‪.‬‬ ‫ويسعى الجهراء بقيادة مــدربــه الوطني ثامر عناد فــي مباراة‬

‫اليوم الــى تجهيز العبيه المصابين والغائبين عن المشاركة في‬ ‫الفترة الماضية وأبرزهم سعد الوليد ومحمد سعد وحمود ملفي‬ ‫وابراهيم العتيبي‪.‬‬ ‫وفي مباراة ودية اخرى يستضيف النصر نظيره الفحيحيل على‬ ‫استاد علي صباح السالم في الـ‪ 5‬مساء‪ ،‬وذلك استعدادا الستئناف‬ ‫دوري فيفا‪ ،‬اذ يلتقي العنابي مع خيطان‪ ،‬ويواجه الفحيحيل نظيره‬ ‫اليرموك في الجولة الثانية عشرة من الدوري‪.‬‬

‫فلورين ماتروك‬

‫إبراهيم لم يحسم أمره‪...‬‬ ‫والمشعان على الخط السماوي‬ ‫أكد المدرب الوطني محمد‬ ‫إبراهيم وجود اتصاالت مع‬ ‫السالمية بشأن تولي مهمة‬ ‫الفريق األول لكرة القدم‪ ،‬إال‬ ‫أنها لم ترق لمستوى االتفاق‬ ‫الرسمي لتسلم المهمة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال إب ـ ــراهـ ـ ـي ـ ــم إن ـ ـ ــه قــد‬ ‫يجتمع مــع إدارة السالمية‬ ‫بـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـي ـ ـ ــادة ال ـ ـ ـش ـ ـ ـيـ ـ ــخ تـ ــركـ ــي‬ ‫اليوسف‪ ،‬في أي وقــت نظرا‬ ‫ل ـل ـعــاقــة الـ ـجـ ـي ــدة بـيـنـهـمــا‪،‬‬ ‫إال أ ن ــه ال يستطيع ا لـجــزم‬ ‫بإمكانية تسلم المهمة‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ــول مـ ـع ــارض ــة‬ ‫االتحاد الكويتي لكرة‬ ‫ال ـقــدم مــن عــدمـهــا‪ ،‬ألنــه‬ ‫ارتبط معه بمهمة قيادة‬ ‫منتخب الكويت في الفترة‬ ‫المقبلة‪ ،‬قــال إبراهيم إنه‬ ‫نــاقــش أم ــس م ــع اللجنة‬ ‫الـ ـف ـن ـي ــة ف ـ ــي االت ـ ـحـ ــاد‬ ‫بعض األم ــور‪ ،‬لكنه‬ ‫ل ـ ـ ــم ي ـ ـت ـ ـطـ ــرق إلـ ــى‬ ‫أمـ ـ ــر ت ــول ــي مـهـمــة‬ ‫ال ـ ـسـ ــال ـ ـم ـ ـيـ ــة‪ ،‬ألنـ ــه‬ ‫ال ي ـ ـ ـ ــزال فـ ـ ــي ع ـلــم‬ ‫الغيب‪.‬‬ ‫ول ـ ـ ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـ ـ ــت إلـ ـ ـ ـ ــى‬ ‫أن "االتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاد لــن‬ ‫ي ـم ــان ــع إذا كــانــت‬ ‫رغـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي ت ـ ــول ـ ــي‬ ‫مهمة السالمية"‪،‬‬ ‫متمنيا التوفيق‬

‫الغانم يشيد بالشمري‬

‫استقبل نائب رئيس مجلس‬ ‫إدارة نادي الكويت خالد‬ ‫الغانم‪ ،‬أمس األول‪ ،‬العب‬ ‫القادسية والمنتخب السابق‬ ‫بدر الشمري‪ ،‬الذي قدم له‬ ‫درعا تذكارية‪ ،‬ودعاه إلى‬ ‫حضور تكريمه المقرر‬ ‫في ‪ 19‬مارس المقبل على‬ ‫هامش "الدربي"‪ ،‬الذي‬ ‫سيجمع بين الغريمين‬ ‫التقليديين؛ القادسية‬ ‫والعربي‪ ،‬ضمن "دوري فيفا"‪.‬‬ ‫وأشاد الغانم بما قدمه‬ ‫الشمري طوال مشواره‬ ‫مع القادسية والمنتخب‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الالعب كان‬ ‫من أعمدة الفريق‪ ،‬وتمكن‬ ‫من تسجيل وجوده في تلك‬ ‫الفترة‪ ،‬ومتمنيا في الوقت‬ ‫ذاته أن يلقى الدعم المطلوب‬ ‫من جماهير اللعبة في لقاء‬ ‫"الدربي"‪.‬‬ ‫من جهته‪َّ ،‬‬ ‫وجه الشمري‬ ‫الشكر للغانم‪ ،‬وحرصه على‬ ‫الوقوف بجانب الرياضيين‬ ‫في مختلف األلعاب‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن هذا األمر ليس غريبا‬ ‫عليه‪ ،‬إذ يعد من أبرز‬ ‫المساندين للرياضة في‬ ‫مختلف مجاالتها‪.‬‬

‫انطالق الدور الثاني‬ ‫لدوري فيفا ‪ 13‬مارس‬

‫طموح كاظمة يصطدم بآمال التضامن اليوم‬ ‫يذكر‪ ،‬وباتت البطولة هدفا أساسيا لمجلس إدارة النادي من‬ ‫أجل حفظ ماء الوجه فقط!‬ ‫وكــان كاظمة قد حصد لقب البطولة آخر مرة في موسم‬ ‫‪ 2011-2010‬بفوزه على الكويت بهدف نظيف‪ ،‬في حين خسر‬ ‫في الموسم التالي ‪ 2012-2011‬على يد القادسية بهدف نظيف‬ ‫غير صحيح‪ ،‬إذ لــم تتعد الـكــرة الـتــي ّ‬ ‫حولها الـســوري عمر‬ ‫السومة خط المرمى بكامل محيطها‪.‬‬ ‫ويـشـعــر ال ـج ـهــاز الـفـنــي لـلـبــرتـقــالــي ب ــاالرت ـي ــاح بــاكـتـمــال‬ ‫الصفوف‪ ،‬وهــو األمــر الــذي يجعله يلعب بالتشكيلة ذاتها‬ ‫التي لعب بها أمام الكويت في الجولة األخيرة من المجموعة‬ ‫الثانية‪ ،‬والتي تتكون من شهاب كنكوني لحراسة المرمى‬ ‫وسلطان صلبوخ وفيصل دشتي واليكس ليما وعبدالرحمن‬ ‫البناي لخط الدفاع‪ ،‬وناصر فرج ومشاري العازمي وطالل‬ ‫فاضل والتونسي شاكر الرقيعي لخط الوسط‪.‬‬

‫باختصار‬

‫ل ـل ـس ـمــاوي إذا ت ـس ـلــم غـيــره‬ ‫المهمة‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــن جـ ـ ـه ـ ــة أخـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ب ـ ــات‬ ‫م ـ ـسـ ــاعـ ــد الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــدرب األس ـ ـبـ ــق‬ ‫ل ـم ـن ـت ـخ ــب ال ـ ـكـ ــويـ ــت م ـح ـمــد‬ ‫ال ـ ـم ـ ـش ـ ـعـ ــان األق ـ ـ ـ ـ ــرب ل ـت ــول ــي‬ ‫م ـه ـم ــة الـ ـس ــالـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬ف ـ ــي ظــل‬ ‫صعوبة تجدها إدارة النادي‬ ‫الستقطاب إبراهيم‪.‬‬ ‫ومن المنتظر أن تعلن إدارة‬ ‫السالمية اسم المدرب الجديد‬ ‫للفريق خلفا‬ ‫ل ـ ـ ـل ـ ـ ـمـ ـ ــدرب‬ ‫المستقيل‬ ‫مـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـم ـ ـ ــد‬ ‫دهيليس‪.‬‬

‫محمد إبراهيم‬

‫أعلنت لجنة المسابقات‬ ‫باتحاد الكرة أن منافسات‬ ‫الدور الثاني لدوري فيفا‬ ‫ستنطلق في ‪ 13‬مارس‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫ومن المقرر‬ ‫أن تصدر‬ ‫اللجنة جدول‬ ‫هذا الدور بعد‬ ‫التأكد من جاهزية‬ ‫جميع المالعب فيما‬ ‫يخص االنتهاء من أعمال‬ ‫الصيانة التي تخضع لها‬ ‫تحت إشراف الهيئة العامة‬ ‫للرياضة‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد أصدرت‬ ‫مساء أمس األول جدول‬ ‫الجوالت الثالث المتبقية‬ ‫(‪ 13‬و‪ 14‬و‪ )15‬من منافسات‬ ‫الدور األول للبطولة‪ ،‬علما‬ ‫بأن "المسابقات" قررت أن‬ ‫يكون الفاصل الزمن بين‬ ‫الجولتين الـ‪ 12‬التي تقام‬ ‫‪ 23‬الجاري والـ‪ 13‬التي تقام‬ ‫يومي ‪ 1‬و‪ 2‬مارس المقبل‬ ‫أسبوعا‪ ،‬وذلك بعد أن قررت‬ ‫تأجيل مباراتي الفريقين‬ ‫اللذين سيتأهالن للدور‬ ‫النهائي لكأس سمو األمير‪،‬‬ ‫لتقاما في ‪ 26‬الجاري‪.‬‬

‫«االنضباط» تعاقب القطان‬ ‫باإليقاف والغرامة‬

‫قررت لجنة االنضباط‬ ‫باتحاد الكرة إيقاف العب‬ ‫الفريق األول بنادي الشباب‬ ‫عبدالعزيز القطان مباراتين‬ ‫وتغريمه ‪ 100‬دينار‪.‬‬ ‫جاء قرار اللجنة بعد‬ ‫اطالعها على تسجيل‬ ‫لمباراة الشباب مع العربي‬ ‫في كأس سمو األمير‪،‬‬ ‫والذي أوضح ركل القطان‬ ‫لمحترف األخضر العراقي‬ ‫علي الحصني في الدقيقة‬ ‫‪ ،85‬في محاولة إليذائه‬ ‫بشكل متعمد‪ .‬وثمنت‬ ‫اللجنة موقف مسؤولي‬ ‫نادي الشباب والجهاز‬ ‫اإلداري والالعب عبدالعزيز‬ ‫القطان بتقديم االعتذار‬ ‫لعلي الحصني في مقر‬ ‫النادي العربي‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أنها وضعت هذا الموقف‬ ‫الذي يؤكد الروح الرياضية‬ ‫العالية في االعتبار قبل‬ ‫اتخاذ قرارها بتوقيع‬ ‫عقوبة اإليقاف على القطان‬ ‫وتغريمه‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫لدوري الطائرة‬ ‫بطال‬ ‫األبيض‬ ‫ً‬ ‫بعد غياب ‪ 39‬عاما‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪29‬‬

‫رياضة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كاظمة حل ثانيا والقادسية ثالثا‬ ‫محمد عبدالعزيز‬

‫أحرز فريق الكويت لقب النسخة‬ ‫الـ‪ 51‬من الدوري الممتاز للكرة‬ ‫الطائرة‪ ،‬بعد فوزه على كاظمة‬ ‫بنتيجة ثالثة أشواط مقابل‬ ‫شوط‪ ،‬أمس األول‪ ،‬في المباراة‬ ‫النهائية‪ ،‬في حين حصل‬ ‫القادسية على المركز الثالث‪.‬‬

‫ً‬ ‫ب ـع ــد غـ ـي ــاب ‪ 39‬عـ ــامـ ــا‪ ،‬نـجــح‬ ‫فـ ــريـ ــق ال ـ ـكـ ــويـ ــت ف ـ ــي ال ـت ـت ــوي ــج‬ ‫بلقب النسخة ال ــ‪ 51‬مــن الــدوري‬ ‫ال ـم ـم ـت ــاز ل ـل ـك ــرة الـ ـط ــائ ــرة أم ــس‬ ‫األول‪ ،‬بفوزه على منافسه كاظمة‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي حــل ثــان ـيــا بنتيجة ثــاثــة‬ ‫أشواط مقابل شوط في المباراة‬ ‫النهائية التي جمعت الفريقين‬ ‫ع ـلــى ص ــال ــة ف ـج ـحــان الـمـطـيــري‬ ‫بنادي القادسية‪ .‬وجاءت نتائج‬ ‫األشواط كالتالي‪،25-21 ،25-15( :‬‬ ‫‪.)25-15 ،16-25‬‬ ‫وح ـصــل فــريــق ال ـقــادس ـيــة على‬ ‫المركز الثالث والميدالية البرونزية‬ ‫اث ـ ـ ـ ــر ف ـ ـ ـ ـ ــوزه ع ـل ــى‬ ‫منافسه التقليدي‬ ‫الـ ـع ــرب ــي ب ـثــاثــة‬ ‫أش ـ ـ ـ ــواط م ـقــابــل‬ ‫شـ ـ ــوط ـ ـ ـيـ ـ ــن‬ ‫ب ــواق ــع‬

‫(‪،20-25 ،26-28 ،25-21 ،25-22‬‬ ‫‪.)15-10‬‬ ‫ق ـ ــدم ف ــري ــق الـ ـك ــوي ــت م ـس ـتــوى‬ ‫مميزا‪ ،‬واصل خالله أداءه المتطور‬ ‫في الفترة األخيرة‪ ،‬إذ تميز العبوه‬ ‫ب ــال ـت ــرك ـي ــز الـ ـع ــال ــي واالنـ ـضـ ـب ــاط‬ ‫التكتيكي عـلــى مـسـتــوى الهجوم‬ ‫والـ ـ ــدفـ ـ ــاع‪ ،‬م ـم ــا م ـك ـن ــه مـ ــن ف ــرض‬ ‫أفضلية كبيرة أغلب فترات اللقاء‪.‬‬

‫حوائط الصد‬ ‫وكـ ــانـ ــت ك ـل ـم ــة الـ ـس ــر فـ ــي أداء‬ ‫الكويت صالبة حوائط الصد الذي‬ ‫تــألــق فـيـهــا ب ـبــراعــة عــامــر السليم‬ ‫وسلطان خلف‪ ،‬اللذان كونا ثنائيا‬ ‫ً‬ ‫مـتـفــاهـمــا ح ــرم كــاظـمــة ك ـث ـيــرا من‬ ‫ضرب ملعب األبيض‪.‬‬ ‫ك ـم ــا ت ـم ـيــز األبـ ـي ــض بــال ـضــرب‬ ‫الساحق مــن المنطقتين الخلفية‬ ‫واألمامية‪ ،‬خصوصا عبر النجوم‬ ‫عـبــدالـلــه جــاســم وي ـع ـقــوب عــدنــان‬ ‫وسلطان خلف‪ ،‬لينهي الشوطين‬

‫الغانم والنصف يتوسطان أبطال األبيض (جورج رجي)‬ ‫األول والثاني لمصلحته بأريحية‪.‬‬ ‫وعندما تصور أغلب المتابعين‬ ‫أن ك ــاظ ـم ــة اس ـت ـع ــاد عــاف ـي ـتــه فــي‬ ‫الـ ـ ـش ـ ــوط الـ ـ ـث ـ ــال ـ ــث ال ـ ـ ـ ـ ــذي أن ـ ـهـ ــاه‬ ‫لـمـصـلـحـتــه ب ـع ــدم ــا ن ـج ــح م ــدرب ــه‬ ‫الصربي الكسندر في إعادة التركيز‬ ‫لــاعـبـيــه وال ـت ـن ــوع ف ــي ال ـضــربــات‬

‫الغانم والنصف يعلنان مكافآت مجزية‬

‫ً‬ ‫محموال على األكتاف‬ ‫النصف‬

‫الـ ـس ــاحـ ـق ــة عـ ـل ــى ط ــرف ــي ال ـش ـب ـكــة‬ ‫وم ــن مـنـتـصـفـهــا وال ــدف ــاع الـجـيــد‬ ‫عــن المنطقة الخلفية‪ ،‬ســرعــان ما‬ ‫تــراجــع البرتقالي بشكل الفــت مع‬ ‫ً‬ ‫بداية الشوط الرابع خصوصا بعد‬ ‫تألق معظم العبي األبيض‪ ،‬السيما‬ ‫ي ـع ـق ــوب ع ــدن ــان وس ـل ـط ــان خـلــف‬

‫قالوا بعد المباراة‬ ‫• قال نجم الكويت عبدالله جاسم‪" :‬أبارك للكويت‬ ‫ال ـح ـصــول عـلــى لـقــب الـ ـ ــدوري‪ ،‬ال ـح ـظــوظ كــانــت‬ ‫م ـت ـســاويــة‪ ،‬وف ــري ــق كــاظـمــة لــديــه خ ـبــرة طويلة‬ ‫فــي حـصــد ال ـب ـطــوالت‪ ،‬لـكــن العـبــي الـكــويــت كــان‬ ‫لديهم الدافع القوي لحسم البطولة‪ ،‬نحمد الله‪،‬‬ ‫الالعبون كانوا رجاال‪ ،‬وحققوا ما تعاهدوا عليه"‪.‬‬ ‫• أهـ ــدى مـ ــدرب ال ـكــويــت الـتــونـســي خــالــد بلعيد‬ ‫اللقب إلى إدارة وجماهير نادي الكويت الوفية‪،‬‬ ‫وقــال‪" :‬شــيء مميز للغاية أن يتوج الكويت في‬ ‫ً‬ ‫أول ظهور لي بتحقيق لقب ال ــدوري"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬

‫أعرب نائب رئيس نادي الكويت خالد الغانم عن سعادته للحصول‬ ‫على لقب بطولة دوري الكرة الطائرة بعد غياب طويل جــدا‪ ،‬وبــارك‬ ‫لالعبين والـجـهــازيــن الفني واإلداري ومجلس اإلدارة والجماهير‪،‬‬ ‫وكشف عــن صــرف مكافآت مجزية لالعبين‪ ،‬بــواقــع ‪ 2000‬ديـنــار عن‬ ‫البطولة الحالية‪ ،‬وقال إنه في حالة الجمع بين الدوري والكأس‪ ،‬فإنه‬ ‫سيتم رفعها إلى ‪ 6000‬دينار لكل العب‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد مدير اللعبة محمد النصف صرف مكافأة قدرها ‪100‬‬ ‫ألف دوالر لالعبي الفريق‪ ،‬وذكر أن المبلغ سيكون مضاعفا في حالة‬ ‫الحصول على لقب الكأس‪ ،‬وقــال‪" :‬الالعبون كانوا رجــاال‪ ،‬وعلى قدر‬ ‫يأت من فراغ‪ ،‬إنما نتيجة عمل متواصل‬ ‫المسؤولية‪ ،‬وهذا اإلنجاز لم ِ‬ ‫خالل الفترة الماضية"‪.‬‬

‫الكويت بطل تنس‬ ‫الناشئين تحت ‪ 18‬سنة‬

‫وفد منتخب المدارس يعود ظهر اليوم‬

‫ح ـق ــق ف ــري ــق ال ـك ــوي ــت لـقــب‬ ‫بطولة االتحاد الكويتي للتنس‬ ‫تحت ‪ 18‬سـنــة‪ ،‬الـتــي اختتمت‬ ‫أمــس األول على مالعب نــادي‬ ‫القادسية‪.‬‬ ‫واحتل الكويت المركز األول‪،‬‬ ‫بــرص ـيــد ‪ 230‬ن ـق ـطــة‪ ،‬مـتـقــدمــا‬ ‫على الـيــرمــوك الثاني برصيد‬ ‫َّ‬ ‫‪ 190‬نقطة‪ ،‬فيما حل السالمية‬ ‫في المركز الثالث برصيد ‪156‬‬ ‫نـقـطــة‪ ،‬وج ــاء كــاظـمــة بالمركز‬ ‫ال ـ ــرابـ ــع ب ــرص ـي ــد ‪ 108‬ن ـق ــاط‪،‬‬ ‫وخيطان في المركز الخامس‬ ‫برصيد ‪ 58‬نقطة‪.‬‬ ‫وكـ ــان الع ــب نـ ــادي الـكــويــت‬ ‫تميم الحالق فــاز في المباراة‬ ‫النهائية لمسابقة الفردي على‬ ‫العب نــادي كاظمة عبدالعزيز‬ ‫م ـع ـيــوف ‪ ،6/1 ،6/1‬وجـ ــاء في‬ ‫المركز الثالث عيسى سلمان‬ ‫قبازرد (اليرموك)‪.‬‬ ‫وفي مسابقة الزوجي‪ ،‬جاء‬ ‫ث ـنــائــي ال ـك ــوي ــت‪ ،‬ال ـم ـك ــون من‬ ‫تميم الحالق وعلي الحرز‪ ،‬في‬ ‫المركز األول وثنائي اليرموك‪،‬‬ ‫الـ ـمـ ـك ــون مـ ــن ع ـي ـس ــى س ـل ـمــان‬ ‫ق ـبــازرد ودان ـي ــال غـســان نمور‬ ‫في المركز الثاني‪.‬‬

‫يعود إلى البالد في الساعة الثانية ظهر‬ ‫ً‬ ‫اليوم وفد منتخب الكويت للمدارس‪ ،‬قادما‬ ‫من العاصمة القطرية الدوحة‪ ،‬بعد انتهاء‬ ‫مشاركته في بطولة تلفزيون (ج) العالمية‬ ‫لـكــرة ال ـقــدم بنسختها الـثــالـثــة واحـتــالــه‬ ‫المركز الثالث من بين ‪ 20‬دولة مشاركة‪.‬‬ ‫وأعــدت وزارة التربية احتفالية مميزة‬ ‫الس ـت ـق ـبــال ال ــوف ــد ف ــي قــاعــة الـتـشــريـفــات‪،‬‬ ‫بحضور وز ي ــر التربية والتعليم العالي‬ ‫د‪ .‬محمد ال ـفــارس‪ ،‬ووزي ــر الـتـجــارة وزيــر‬ ‫الشباب بالوكالة خالد الروضان‪ ،‬ووكيل‬ ‫وزارة الشباب الشيخة زين الصباح وعدد‬ ‫من قيادي وزارة التربية وأهالي الالعبين‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ـ ــان أزرق ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــدارس قـ ـ ــد تـ ـص ــدر‬ ‫ال ـم ـج ـمــوعــة ال ـثــال ـثــة ب ـف ــوزه ع ـلــى ك ــل من‬ ‫البرازيل ‪ ،1 - 3‬وعلى تشيلي ‪ ،0 - 6‬وعلى‬ ‫السودان ‪ ،0 - 11‬وعلى روسيا ‪ ،0 - 3‬وفي‬ ‫الدور ربع النهائي فاز على االمارات ‪1 - 2‬‬ ‫قبل أن يخسر فــي ال ــدور نصف النهائي‬ ‫أمام فرنسا ‪ 5 - 4‬بركالت الترجيح‪ ،‬ويلعب‬ ‫على المركزين الثالث والرابع مع البحرين‬ ‫التي هزمها ‪.2 - 4‬‬ ‫وأثنى سفير الكويت في الدوحة حفيظ‬ ‫العجمي على االنجاز المميز الذي حققه‬ ‫منتخب براعم المدارس‪ ،‬مؤكدا ان المركز‬ ‫الـثــالــث ج ــاء بـفـضــل تـضــافــر الـجـهــود من‬ ‫العبين وجهازين فني واداري‪ ،‬وبالدعم‬ ‫الكبير من قياديي وزارة التربية‪.‬‬

‫جـ ـ ــاء ذلـ ـ ــك خـ ـ ــال اسـ ـتـ ـقـ ـب ــال ال ـع ـج ـمــي‬ ‫ل ــاب ـط ــال ف ــي م ـقــر الـ ـسـ ـف ــارة‪ ،‬وقـ ــد تمنى‬ ‫للبراعم مواصلة العطاء والتألق لرفع علم‬ ‫ً‬ ‫الكويت عاليا‪.‬‬ ‫م ــن جـهـتــه أك ــد مـ ــدرب الـمـنـتـخــب علي‬ ‫ف ــاح أن ال ـم ــرك ــز ال ـث ــال ــث ل ــم ي ـكــن طـمــوح‬ ‫القائمين على الفريق‪ ،‬بعد أن قدم الالعبون‬ ‫مستوى مـمـيــزا‪ ،‬رغــم قلة اإلع ــداد مقارنة‬ ‫ً‬ ‫باستعدادات المنتخبات االخــرى‪ ،‬مشيرا‬

‫ال ـش ــوط األول خ ـصــص ل ــأف ــراس على‬ ‫مـســافــة ‪ 1800‬م وأس ـف ــر ع ــن ف ــوز ال ـجــواد‬ ‫أمـنـيـتــك للنشاما بــزمــن ‪ 1.54.4‬ق‪ ،‬وجــاء‬ ‫ال ـج ــواد ال ــدك ـت ــورة ل ـض ــاوي الـعـتـيـبــي في‬ ‫المركز الثاني والجواد عذبة انت لمناحي‬ ‫المطيري في المركز الثالث‪.‬‬ ‫وفي الشوط الثاني مختلط للثنايا على‬ ‫مسافة ‪1600‬م‪ ،‬فاز الجواد رداد البرا لمبارك‬ ‫السرحان‪ ،‬وجــاء الجواد تكبير للشالحي‬ ‫ف ــي ال ـم ــرك ــز الـ ـث ــان ــي‪ ،‬وال ـ ـجـ ــواد ذو الـلـمــة‬ ‫السطبل المال في المركز الثالث‬ ‫وفـ ــي ال ـش ــوط ال ـثــالــث مـخـتـلــط لجميع‬ ‫الدرجات على مسافة ‪ 2000‬م فاز الجواد‬ ‫زومان لعبدالله برغش المطيري بالمركز‬ ‫األول بزمن ‪ 2.9.2‬ق‪ ،‬وجاء الجواد الكارف‬ ‫للعضيلة في المركز الثاني‪ ،‬والجواد هاب‬ ‫ريح لمساعد محملس في المركز الثالث‪.‬‬ ‫أما في الشوط الرابع لجميع الدرجات‬ ‫على مسافة ‪ 2000‬م فـفــاز ال ـجــواد سياف‬ ‫للسيحان بــالـمــركــز األول بــزمــن ‪ 2.8.3‬ق‪،‬‬ ‫وجاء الجواد حمر عين لعريض الديحاني‬

‫في المركز الثاني‪ ،‬والجواد مداوي السطبل‬ ‫الشالحي في المركز الثالث‪.‬‬ ‫الـ ـ ـش ـ ــوط ال ـ ـخـ ــامـ ــس م ـخ ـت ـل ــط ل ـج ـم ـيــع‬ ‫الـ ــدرجـ ــات ع ـلــى م ـســافــة ‪ 1400‬م فـ ــاز فيه‬ ‫الجواد لعيون بيبي لصالح سيف بالمركز‬ ‫األول بزمن ‪ 1.27.7‬ق‪ ،‬وجاء الجواد عفريته‬ ‫لعلي العجمي في المركز الثاني‪ ،‬والجواد‬ ‫عز التحرير السطبل التحرير في المركز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫الشوط السادس مختلط لكل الدرجات‬ ‫ع ـل ــى مـ ـ ـس ـ ــاف ـ ــة‪ 1400‬م ف ـ ــاز الـ ـ ـج ـ ــواد عـهــد‬ ‫التحرير السطبل التحرير بالمركز األول‪،‬‬ ‫والجواد غالب العز السطبل الفرماوي في‬ ‫المركز الثاني‪ ،‬وال ـجــواد الشقي السطبل‬ ‫النشاما في المركز الثالث‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـش ــوط ال ـســابــع مـخـتـلــط لجميع‬ ‫الدرجات على مسافة ‪1200‬م فاز الجواد عز‬ ‫نايف ألبناء نايف الدبوس بالمركز األول‪،‬‬ ‫وجاء سيهوج السطبل أبوشيبة في المركز‬ ‫الثاني‪ ،‬والجواد عبدالله السطبل المال في‬

‫إلى أن المنتخب خسر مباراة واحدة فقط‬ ‫طوال مشواره في البطولة‪.‬‬ ‫وقال فالح‪" :‬العبونا كانوا رجاال‪ ،‬وهم‬ ‫الوحيدون الذين لم يخسروا في البطولة‪،‬‬ ‫عدا لقاء فرنسا بركالت الترجيح‪ ،‬بعد أن‬ ‫انتهى اللقاء بالتعادل االيجابي"‪.‬‬ ‫وشدد على اهمية المحافظة على هذا‬ ‫الفريق من خــال دعمهم ماديا ومعنويا‬ ‫وري ــاضـ ـي ــا مـ ــن خ ـ ــال ان ـ ـشـ ــاء اك ــادي ـم ـي ــة‬

‫"انضمام النجم عامر السليم بجانب باقي نجوم‬ ‫الفريق كان عامال مساعدا في تحقيق ما وصلنا‬ ‫إليه‪ ،‬نظرا لخبرته الطويلة وعطائه المميز داخل‬ ‫الملعب وخارجه"‪.‬‬ ‫• أكد عضو مجلس إدارة االتحاد فوزي المعتوق‪،‬‬ ‫أن المستوى الفني الـعــام للبطولة كــان جيدا‪،‬‬ ‫كما أن الالعبين قدموا مستويات مميزة للغاية‪،‬‬ ‫وق ـ ــال‪" :‬أبـ ـ ــارك لـلـكــويــت ال ـح ـصــول ع ـلــى الـلـقــب‪،‬‬ ‫وكذلك لكاظمة والقادسية على المركزين الثاني‬ ‫والثالث"‪.‬‬

‫«هوكي الجليد» إلى اليابان للمشاركة‬ ‫في دورة األلعاب الشتوية اآلسيوية‬

‫سفير الكويت لدى قطر حفيظ العجمي يتوسط منتخب الكويت للمدارس‬

‫الجواد «الهارف» يفوز بالجائزة‬ ‫الكبرى وكأس الديوان‬ ‫نجح الجواد "الهارف" العائد السطبل‬ ‫"الـسـيـحــان" فــي تحقيق المفاجأة والـفــوز‬ ‫بلقب كرنفال "الموروث الشعبي" لسباقات‬ ‫الخيل‪ ،‬الذي نظمه نادي الصيد الفروسية‬ ‫ت ـح ــت رع ــاي ــة س ـم ــو أم ـي ــر الـ ـب ــاد الـشـيــخ‬ ‫صباح األحـمــد‪ ،‬وفــاز "ال ـهــارف" بالجائزة‬ ‫وكــأس الــديــوان وظفر بالمكرمة األميرية‬ ‫للمهرجان الكبير بعد خطفه الشوط الثامن‬ ‫ال ـم ـخ ـصــص ل ـكــل الـ ــدرجـ ــات ع ـلــى مـســافــة‬ ‫‪ 2600‬م بــزمــن ‪ 2.47‬ق‪ ،‬وب ـفــارق بعيد عن‬ ‫بقية الجياد واحتل الجواد همال السطبل‬ ‫ال ـبــديــن ال ـمــركــز ال ـثــانــي والـ ـج ــواد صــايــل‬ ‫السطبل الشالحي المركز الثالث‪.‬‬

‫وعـبــدالـلــه جــاســم‪ ،‬الــذيــن تـنــاوبــوا‬ ‫على ضرب ملعب كاظمة بضربات‬ ‫ساحقة قوية من مختلف المراكز‪،‬‬ ‫إضافة للدفاع الجيد عن المنطقة‬ ‫الخلفية والمتابعة خلف الضاربين‬ ‫السيما من جانب الليبرو إبراهيم‬ ‫م ــوس ــي‪ ،‬لـيـنـهــي ال ـكــويــت ال ـشــوط‬

‫الـ ــرابـ ــع وال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة الـ ـت ــي أدارهـ ـ ــا‬ ‫ال ـح ـك ـمــان عـ ــادل ال ـحــربــي ونــايــف‬ ‫الحميدان لمصلحته‪.‬‬ ‫وعقب نهاية المباراة‪ ،‬قام رئيس‬ ‫اتـحــاد الـكــرة الـطــائــرة ولـيــد أمــان‪،‬‬ ‫ونــائـبــه مـحـمــد الـعـجـمــي‪ ،‬وعضو‬ ‫مـجـلــس اإلدارة فـ ــوزي الـمـعـتــوق‪،‬‬

‫ونائب رئيس نادي الكويت خالد‬ ‫الغانم‪ ،‬وعضو مجلس اإلدارة مدير‬ ‫الـلـعـبــة مـحـمــد ال ـن ـصــف‪ ،‬بتتويج‬ ‫فريق الكويت وتسليم درع البطولة‬ ‫ل ـقــائــده فـيـصــل الـعـجـمــي وتــوزيــع‬ ‫الميداليات التذكارية على العبي‬ ‫الفرق الثالثة األوائل‪.‬‬

‫متخصصة تحتضن المواهب الرياضية‬ ‫بمنظومة واستراتيجية مستقبلية تدعم‬ ‫الفريق لتأهيله كنواة للمنتخب االول‪.‬‬ ‫وك ـش ــف فـ ــاح ن ال ـع ــدي ــد م ــن الـكـشــافــة‬ ‫االجــانــب اب ــدوا اعجابا بمستوى الالعب‬ ‫الكويتي وامـتــاكــه فنيات فــرديــة تعكس‬ ‫الفكر المتطور للرياضة الكويتية‪ ،‬مبينا‬ ‫ان هناك اختيارا ألكثر من العب لتسويقه‬ ‫عالميا واحترافه في االندية العالمية‪.‬‬

‫توجه وفد المنتخب الكويتي لهوكي الجليد إلى مدينة سابورو‬ ‫اليابانية‪ ،‬أمس‪ ،‬استعدادا للمشاركة في‪ ‬منافسات دورة األلعاب‬ ‫الشتوية اآلسيوية الثامنة ‪ 2017‬التي تنطلق هناك األحد المقبل‪،‬‬ ‫بمشاركة قارية كبيرة‪.‬‬ ‫وتتضمن هذه الدورة‪ ،‬التي ستستمر حتى ‪ 26‬الجاري‪ ،‬العديد‬ ‫من المسابقات في األلعاب الشتوية األولمبية المعتمدة‪.‬‬ ‫وقال رئيس نادي األلعاب الشتوية فهيد العجمي قبيل مغادرته‬ ‫البالد إن المنتخب سيلعب في المجموعة الثالثة التي تضم إلى‬ ‫جانبه قطر والبحرين وقيرغستان والفلبين وتركمانستان وماليزيا‬ ‫ومكاو والهند وإندونيسيا‪.‬‬ ‫وأكد العجمي أن العبي الكويت يدخلون منافسات هذه الدورة‬ ‫األكبر على مستوى القارة في األلعاب الشتوية‪ ،‬وتقام مرة كل أربع‬ ‫سنوات بمعنويات مرتفعة‪ ،‬وهم عازمون على تحقيق ميدالية‪ ،‬ورفع‬ ‫اسم الكويت في هذا المحفل الرياضي الكبير‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن المنتخب اسـتـعــد جـيــدا لـهــذا االسـتـحـقــاق المهم‪،‬‬ ‫بإقامته معسكرا تدريبيا فــي السويد لمدة أر بـعــة أسابيع لعب‬ ‫خالله عدة مباريات تجريبية مع أندية محترفة هناك‪ ،‬موضحا أن‬ ‫المعسكر كان له أثر إيجابي على مستوى اللياقة الفنية لالعبي‬ ‫الفريق‪ ،‬وفرصة لمدرب المنتخب لتطبيق الخطط التكتيكية التي‬ ‫سينتهجها أثناء المباريات‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وثمن العجمي الدعم الكبير الذي تقدمه الهيئة العامة للرياضة‪،‬‬ ‫بقيادة الشيخ أحمد المنصور‪ ،‬للمنتخب‪ ،‬في حملته الساعية إلى‬ ‫تحقيق أول ميدالية للرياضات الشتوية الكويتية في لعبة جماعية‬ ‫ضمن هــذه ال ــدورة الكبيرة‪ ،‬معربا عن أمله أن يقدم العبو "أزرق‬ ‫الهوكي" أفصل ما لديهم‪ ،‬لتحقيق المطلوب‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫ُ‬ ‫«السيف الذهبي» يحسم اليوم في شوط الحيل للشيوخ‬ ‫تختتم في الثالثة من بعد ظهر اليوم بطولة الكويت السابعة‬ ‫عشرة لسباقات الهجن التي انطلقت في الحادي عشر من فبراير‬ ‫الجاري بالنادي الكويتي‪ ،‬برعاية صاحب السمو األمير الشيخ‬ ‫صباح األحمد قائد العمل اإلنساني‪ ،‬وبمشاركة أكثر من ‪3000‬‬ ‫ذلول من دول مجلس التعاون تنافسوا على الجوائز المالية‬ ‫و‪ 124‬سيارة قدمت ألبطال السباقات المختلفة‪.‬‬ ‫وتتجه كــل األن ـظــار الـيــوم إلــى الـشــوط األخـيــر المخصص‬ ‫لحيل الشيوخ على مسافة ‪ 8‬كيلومترات من اجل الفوز بسيف‬ ‫البطولة الذهبي المقدم من صاحب السمو األمير والسيارة‬ ‫الجيب لكزس‪.‬‬ ‫كما تتنافس ذلول الحيل للمواطنين على السيف الفضي‬ ‫ً‬ ‫المرصع بالذهب‪ ،‬تخليدا لذكرى أمير الكويت الراحل المغفور‬ ‫له الشيخ جابر األحمد‪.‬‬ ‫وت ـت ـنــافــس ذل ــول‬

‫ا لـفـحــول للمواطنين على السيف الفضي ا لـمــر صــع بالذهب‬ ‫تخليدا لذكري المغفور له الشيخ زايــد بن سلطان آل نهيان‬ ‫حاكم دولــة اإلم ــارات الــراحــل‪ ،‬فــي حين تتنافس ذلــول فحول‬ ‫الـشـيــوخ على الخنجر الـمـقــدم تخليدا لــذكــرى األمـيــر الــوالــد‬ ‫المغفور له الشيخ سعد العبدالله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهدت منافسات اليوم الرابع للبطولة تألقا الفتا للهجن‬ ‫العائدة للمالك في قطر بفوزهم بـ‪ 10‬اشواط من اصل ‪ 18‬شوطا‪،‬‬ ‫فيما حازت اإلمارات ستة اشواط‪ ،‬والكويت والسعودية شوطا‬ ‫لكل منهما‪ ،‬وسط مستويات مبشرة من الهجن المشاركة‪.‬‬ ‫وتابعت قطر نتائجها الطيبة بفوز الهجن "سالم" لمالكها‬ ‫حمد الشراب و"غير" لعلي الشنجل و"شغموم" لعبدالهادي‬ ‫المري و"الـجــذابــة" لصالح الـمــري‪ ،‬بالمراكز األول ــى‪ ،‬في حين‬ ‫توج الذلول "حطين" لمالكه حمد المسند بجائزة شوط رئيسي‬ ‫وحصل على كأس وجائزة سيارة جيب (نيسان بالتنيوم)‪.‬‬ ‫وأحــرزت هجن اإلمــارات فوزها عبر الذلول "هدبة" التابعة‬

‫لهجن الـعــاصـفــة‪ ،‬و"رعـ ــد" للشيخ ذي ــاب بــن محمد آل نهيان‬ ‫و"معاني" لمحمد الكبتي و"شاهين" لخالد الكتبي و"عــزام"‬ ‫لهجن الرئاسة والذلول "مشبب" لمحمد أجبتي‪ ،‬إذ توج "عزام"‬ ‫و"مشبب" بجائزتي األشواط الرئيسية وحصل كل منهما على‬ ‫كأس وسيارة جيب (نيسان بالتنيوم)‪.‬‬ ‫وج ــاء الـحـصــاد الـكــويـتــي الــوحـيــد لـهــذا الـيــوم عـبــر الــذلــول‬ ‫"السيف" لمالكه الشيخ صباح الفهد‪ ،‬بينما جاء الفوز السعودي‬ ‫الوحيد عبر الذلول "الخليج" لخالد الهاجري‪.‬‬ ‫وبهذه النتائج تتصدر قطر المركز األول حتى نهاية اليوم‬ ‫الرابع للبطولة بإحرازها المركز األول في ‪ 40‬شوطا‪ ،‬متقدمة‬ ‫على اإلمارات بعدد ‪ 37‬شوطا‪ ،‬في حين تحتل الكويت المركز‬ ‫الثالث بـ‪ 13‬شوطا‪ ،‬وآل المركز الرابع للسعودية بسبعة أشواط‪،‬‬ ‫وجاءت عمان بالمركز الخامس بعد فوزها بشوط واحد‪.‬‬

‫المركز الثالث‪.‬‬

‫جانب من منافسات البطولة‬


‫رياضة‬

‫‪30‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫سان جرمان يغتال أحالم البرشا في «حديقة األمراء»‬

‫فرحة العبي باريس سان جرمان بعد الفوز على برشلونة‬

‫اكتسح باريس سان جرمان‬ ‫الفرنسي ضيفه برشلونة‬ ‫اإلسباني برباعية نظيفة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬في ذهاب دور الـ‪ 16‬من‬ ‫مسابقة دوري أبطال أوروبا‪.‬‬

‫ل ـقــن ب ــاري ــس س ــان ج ــرم ــان ال ـفــرن ـســي ضيفه‬ ‫برشلونة اإلسباني درسا في فنون اللعبة عندما‬ ‫سحقه برباعية نظيفة‪ ،‬مساء الثالثاء‪ ،‬في ذهاب‬ ‫الـ ــدور ثـمــن الـنـهــائــي م ــن مـســابـقــة دوري ابـطــال‬ ‫اوروبا‪ ،‬فيما تغلب بنفيكا البرتغالي على ضيفه‬ ‫بوروسيا دورتموند األلماني ‪ - 1‬صفر‪.‬‬ ‫ع ـ ـلـ ــى مـ ـلـ ـع ــب "بـ ـ ـ ـ ـ ــارك دي بـ ـ ـ ــرانـ ـ ـ ــس"‪ ،‬س ـجــل‬ ‫االرجنتيني انخل دي ماريا (‪ 18‬و‪ )55‬واأللماني‬ ‫جوليان دراكسلر (‪ )40‬واالوروغوياني ادينسون‬ ‫كافاني (‪ )72‬أهداف سان جرمان الذي خطا خطوة‬ ‫عـمــاقــة نـحــو ب ـلــوغ الـ ــدور رب ــع الـنـهــائــي لـلـمــرة‬ ‫الخامسة تواليا‪ ،‬علما بأنه فشل في تخطيه في‬ ‫محاوالته األربع السابقة‪.‬‬ ‫كما وجه سان جرمان رسالة شديدة اللهجة الى‬ ‫سائر منافسيه في البطولة القارية بأنه منافس‬ ‫جدي على اللقب هذا العام‪.‬‬ ‫ودونت الكرة الفرنسية اسمها مرة واحدة‬

‫في سجل االبطال في هذه المسابقة عندما توج‬ ‫مــرسـيـلـيــا ب ـطــا عـ ــام ‪ 1993‬بـ ـف ــوزه ع ـلــى مـيــان‬ ‫اإليطالي ‪ - 1‬صفر‪.‬‬ ‫وخــاض الفريق الباريسي المباراة في غياب‬ ‫العبين اساسيين مؤثرين هما االيطالي ثياغو‬ ‫موتا بداعي االيقاف‪ ،‬وقائد الفريق وقلب دفاعه‬ ‫ّ‬ ‫البرازيلي ثياغو سيلفا‪ ،‬فحل أدريــان رابيو بدال‬ ‫من االول والشاب بريسنيل كيمبيبي مكان الثاني‬ ‫ل ـت ـكــون ال ـم ـب ــاراة ب ــاك ــورة م ـشــاركــاتــه ف ــي دوري‬ ‫االبطال‪ ،‬علما بأنه خاض حتى االن ‪ 26‬مباراة فقط‬ ‫في مسيرته االحترافية‪.‬‬ ‫بدأ اصحاب االرض المباراة بضغط على مرمى‬ ‫الفريق الـكــاتــالــونــي‪ ،‬وج ــاء التنبيه االول عندما‬ ‫مــرر دي ماريا كــرة في عمق الــدفــاع باتجاه بالز‬ ‫ماتويدي الذي حمل شارة القائد نيابة عن ثياغو‬ ‫سيلفا‪ ،‬لكن الحارس االلماني اندريه تير شتيغن‬ ‫خرج بعيدا البعاد الخطر (‪.)4‬‬

‫وعـ ــاد دي م ــاري ــا ل ـي ـمــرر ك ــرة عــرض ـيــة متقنة‬ ‫داخل المنطقة باتجاه كافاني الذي سيطر عليها‪،‬‬ ‫لكنه تــأ خــر فــي التسديد ليضيع فــر صــة افتتاح‬ ‫التسجيل (‪.)6‬‬

‫هدف أول لدي ماريا‬ ‫وأث ـمــر الـضـغــط هــدفــا عـنــدمــا احـتـســب الحكم‬ ‫ركلة حــرة مباشرة على مـشــارف المنطقة لسان‬ ‫جرمان انبرى لها دي ماريا ولم يحرك لها حارس‬ ‫برشلونة ساكنا (‪.)18‬‬ ‫وكــاد برشلونة يــدرك الـتـعــادل مــن اول فرصة‬ ‫خطرة له عندما مرر البرازيلي نيمار كرة امامية‬ ‫بينية باتجاه البرتغالي اندريه غوميش الذي سدد‬ ‫بين ساقي الحارس االلماني كيفن تراب‪ ،‬لكن كرته‬ ‫انتهت في الشباك الخارجية (‪.)28‬‬ ‫وقــام دراكسلر بمجهود فــردي داخــل المنطقة‬

‫وسدد كرة بيسراه تصدى لها تير شتيغن (‪.)34‬‬ ‫لكن دراكلسر لم يفوت الفرصة مرة اخرى عندما‬ ‫وصـلـتــه ك ــرة رائ ـعــة مــن االي ـطــالــي الـمــاكــر مــاركــو‬ ‫فيراتي داخــل المنطقة ليطلقها قوية بعيدا عن‬ ‫متناول حارس برشلونة (‪.)40‬‬ ‫وكــان سيناريو الـشــوط الثاني مماثال لــأول‬ ‫ألن سان جرمان واصل ضغطه العالي على كتيبة‬ ‫لويس إنريكي فلم يتمكن الفريق الكاتالوني من‬ ‫فرض ايقاعه كما يفعل عادة‪.‬‬ ‫وســرعــان مــا أضــاف دي مــاريــا الـهــدف األجمل‬ ‫فــي الـمـبــاراة عندما وصلته الـكــرة على مشارف‬ ‫المنطقة الكاتالونية‪ ،‬فموه بجمسه خادعا الجميع‬ ‫قبل ان يسدد بيسراه كرة متقنة في الزاوية العليا‬ ‫مسجال الهدف الثالث لفريقه‪ .‬ولم يكتف الفريق‬ ‫الـبــاريـســي بــذلــك‪ ،‬بــل أض ــاف الــرابــع عـبــر قناصه‬ ‫كافاني‪ ،‬مستغال كرة في العمق من توماس مونييه‬ ‫ليتابعها بقوة داخل الشباك (‪.)72‬‬

‫وكانت النقطة السوداء الوحيدة لباريس سان‬ ‫جرمان اصابة فيراتي منتصف الشوط الثاني‪.‬‬ ‫من جانبه حسم بنفيكا البرتغالي الفصل األول‬ ‫مــن مواجهته مــع منافسه بــوروسـيــا دورتموند‬ ‫األلماني بالفوز عليه ‪ - 1‬صفر‪.‬‬ ‫وأهدر الضيوف فرصا بالجملة خالل المباراة‪،‬‬ ‫السيما عبر الـغــابــونــي بـيــار ايميريك اوبــايــانــغ‬ ‫الــذي اضــاع ركلة جــزاء في بداية الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وافتتح بنفيكا التسجيل في بداية الشوط الثاني‬ ‫إثر ركنية نفذها لويس ميغيل الفونسو "بيتزي"‬ ‫من الجهة اليمنى‪ ،‬فوصلت الى القائد البرازيلي‬ ‫المخضرم لويزاو الذي حولها برأسه لتصل الى‬ ‫اليوناني كوستاس ميتروغلو الذي سيطر عليها‬ ‫بشيء من الحظ امام الحارس الحارس السويسري‬ ‫رومان بوركي‪ ،‬ثم سددها في الشباك (‪.)48‬‬

‫دي ماريا‪ :‬قدمنا مباراة متكاملة إيمري‪ :‬فزنا بفضل العمل الجماعي‬ ‫أكــد أنخل دي مــاريــا‪ ،‬الــذي سجل هدفين قــاد بهما فريقه باريس ســان جرمان الفرنسي‬ ‫إلذالل برشلونة برباعية نظيفة في ذهــاب ثمن نهائي دوري األبطال أمس األول‪ ،‬أنهم‬ ‫قدموا "مباراة متكاملة"‪ ،‬لكنه نبه في الوقت ذاته إلى ضرورة مواصلة العمل من أجل‬ ‫بلوغ ربع النهائي‪.‬‬ ‫وقال دي ماريا في تصريحات تلفزيونية عقب اللقاء‪" :‬قدمنا مباراة متكاملة‪،‬‬ ‫وراضون تماما عن نتيجة اللقاء"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬من المستحيل أن نحظى بليلة أفضل من هذه‪ ،‬كانت ليلة رائعة‪،‬‬ ‫وأنا سعيد للغاية مع الفريق‪ .‬نفذنا ما طلبه منا المدير الفني"‪.‬‬ ‫لكن الدولي األرجنتيني‪ ،‬الذي احتفل بأفضل طريقة ببلوغ عامه‬ ‫الـ‪ ،29‬حذر من أنه "يجب مواصلة العمل" في مباراة اإلياب على ملعب‬ ‫"الكامب نو" من أجل الوصول لدور الثمانية‪.‬‬ ‫وقــال في هذا الصدد‪" :‬يجب أن نقدم مباراة مماثلة (على‬ ‫ملعب الكامب نــو) من أجــل التأهل‪ .‬يمكنهم تسجيل أربعة‬ ‫أهداف مثلما فعلنا‪ ،‬ويجب العمل بنفس الطريقة‪ ،‬وبأقصى‬ ‫جهد‪ ،‬من أجل العبور إلى ربع النهائي"‪.‬‬

‫الصحف اإلسبانية تهاجم «البرشا»‬ ‫أبرزت الصحف اإلسبانية الهزيمة‬ ‫"الكارثية" التي ُمني بها برشلونة‬ ‫أم ــس األول بــربــاع ـيــة نـظـيـفــة على‬ ‫ي ــد مـضـيـفــه ب ــاري ــس س ــان جــرمــان‬ ‫الـفــرنـســي ف ــي ذهـ ــاب ثـمــن نـهــائــي‬ ‫دوري أبـطــال أوروبـ ــا‪ ،‬معتبرة أن‬ ‫إقـ ـص ــاء ال ـف ــري ــق ال ـك ـت ــال ــون ــي مــن‬ ‫البطولة صار شبه حتمي‪.‬‬ ‫وأب ـ ـ ــرزت صـحـيـفــة "إل ـم ــون ــدو‬ ‫ديـ ـب ــورتـ ـيـ ـف ــو"‪ ،‬ع ـل ــى صـفـحـتـهــا‬ ‫الــرئ ـي ـس ـيــة‪" ،‬كـ ــارثـ ــة" الــربــاع ـيــة‬ ‫الـنـظـيـفــة أم ـ ــام "بـ ــي إس ج ــي"‪،‬‬ ‫معتبرة أن برشلونة بدا فريقا‬ ‫" ب ـ ـ ـ ــا روح" س ـ ـقـ ــط س ـق ــو ط ــا‬ ‫"مدويا"‪.‬‬ ‫واع ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــرت الـ ـصـ ـحـ ـيـ ـف ــة‬ ‫أن إ ق ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــاء ا لـ ـ ـب ـ ــر س ـ ــا م ــن‬ ‫"التشامبيونز ليغ" صار شبه‬ ‫حتمي‪ ،‬مشيرة إلى أن "برسا‬ ‫بــدا بــا كبرياء وال قــوة وال‬ ‫فن كرة قدم‪ ،‬ولم يعد بوسعه‬ ‫سوى المراهنة على حدوث‬ ‫أكـبــر معجزة أوروب ـيــة في‬ ‫تاريخه"‪.‬‬ ‫وأضافت أن "هذا ليس‬ ‫أداء الـ ـب ــرس ــا" ال ـم ـع ـتــاد‪،‬‬ ‫غالف‬ ‫مـشـيــرة إل ــى أن الـمـبــاراة‬ ‫صحيفة اس اإلسبانيه‬ ‫"بـ ـ ـ ــدت وكـ ــأن ـ ـهـ ــا ن ـه ــاي ــة‬ ‫م ـ ــرح ـ ـل ـ ــة"‪ ،‬ف ـ ــي الـ ــوقـ ــت‬ ‫الذي أثنت على مدرب باريس سان‬ ‫التي تعرض لها الفريق‪ .‬أما صحيفة ماركا‪ ،‬فأبرزت‬ ‫جرمان‪ ،‬اإلسباني أوناي إيمري‪ ،‬على‬ ‫حساب لويس إنريكي‪ ،‬الذي "تعرض للضرر على على صفحتها الرئيسية الفوز الــذي حققه مدرب‬ ‫المستوى التكتيكي والنفسي" وقدم "أسوأ صورة بــاريــس ســان جيرمان تحت عـنــوان "إيـمــري يدمر‬ ‫الـبــرســا"‪ ،‬دون أن تنسى األداء العظيم الــذي قدمه‬ ‫منه‪ ،‬سواء داخل الملعب أو خارجه"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬وصفت صحيفة "آس" ما حدث على العب "بي إس جــي"‪ ،‬األرجنتيني أنخل دي ماريا‪:‬‬ ‫ملعب "حديقة األمــراء" بـ"الخسارة الشاملة"‪ ،‬حيث "أنخل يفتح باب الجحيم"‪.‬‬ ‫ووصفت الصحيفة هزيمة برشلونة بأنها حادث‬ ‫"اجتاح بي إس جي البرسا من البداية للنهاية حتى‬ ‫"غرق" لم يفلت منه سوى حارس المرمى األلماني‬ ‫بات اإلقصاء جاهزا"‪.‬‬ ‫وأبرزت الصحيفة الـ"‪ 18‬كرة التي أهدرها" نجم م ــارك‪-‬أن ــدري ــه تـيــر شتيجن‪ ،‬ال ــذي تجنب "تــدهــور‬ ‫برشلونة‪ ،‬األرجنتيني ليونيل ميسي و"المهانة" الوضع أكثر من ذلك"‪.‬‬

‫أكد المدير الفني لباريس سان جرمان‪ ،‬أوناي إيمري‪ ،‬عقب فوزهم الكبير‬ ‫أمام برشلونة اإلسباني برباعية نظيفة‪ ،‬أن االنتصار تحقق بفضل‬ ‫العمل الجماعي‪ ،‬مشددا على ضرورة تكرار نفس األمر في مباراة‬ ‫الغياب على ملعب "الكامب نو"‪.‬‬ ‫وق ــال الـمــدرب الباسكي فــي تصريحات عقب الـمـبــاراة‪" :‬لعبنا‬ ‫بطريقة جيدة‪ ،‬وبموهبة‪ ،‬وقــدرة في أفضل الفترات‪ ،‬من أجل تقديم‬ ‫مباراة جيدة‪ ،‬أظهرنا تماسكا كبيرا‪ ،‬وعرفنا كيف نلعب بخطوط متقاربة‬ ‫والعمل جيدا‪ ،‬وفقا لمتطلبات المباراة‪ ،‬أمام منافس يجبرك على إخراج‬ ‫أفضل ما لديك طيلة المباراة"‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬تتبقى أمامنا ‪ 90‬دقيقة فــي برشلونة‪ ،‬وسـنــواصــل بنفس‬ ‫االحترام والعمل بنفس نسق مباراة اليوم"‪.‬‬ ‫ورفــض إيـمــري نسب الفضل لنفسه فيما تحقق‪ ،‬مرجعا األمــر للفريق‬ ‫بأكمله‪.‬‬ ‫وأكد أن "الفريق قدم مجهودا كبيرا بأداء كبير أمام فريق كبير مثل برشلونة‪.‬‬ ‫نحن أيضا برهنا عن المواهب التي نمتلكها‪ .‬لكن يجب مواصلة احترام برشلونة‪،‬‬ ‫وما زالت هناك ‪ 90‬دقيقة في الكامب نو"‪.‬‬

‫الحزن يسيطر على بوسكيتيس‬ ‫وإنيستا بعد الهزيمة المذلة‬ ‫نقلت صحيفة "أس" اإلسبانية‬ ‫فــي عــددهــا اإللـكـتــرونــي الـصــادر‬ ‫أمـ ــس ردود ف ـعــل ب ـعــض العـبــي‬ ‫برشلونة بعد هزيمتهم الثقيلة‬ ‫أم ــام بــاريــس ســان جــرمــان امس‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــارت ال ـص ـح ـي ـفــة إلـ ــى أن‬ ‫س ـي ــرخ ـي ــو ب ــوس ـك ـي ـت ـيــس‪ ،‬نـجــم‬ ‫وسـ ــط مـ ـي ــدان ال ـب ــرش ــا‪ ،‬قـ ــال في‬ ‫ت ـصــري ـحــات لـشـبـكــة "ت ــي ف ــي ‪"3‬‬ ‫الـكـتــالــونـيــة ع ــن الع ـبــي بــاريــس‬ ‫ســان جــرمــان‪" :‬لـقــد كــانــوا أفضل‬ ‫م ـنــا ف ــي الـكـثـيــر م ــن ال ـن ــواح ــي"‪،‬‬ ‫مضيفا أن "النتيجة ثقيلة ولكن‬ ‫هذه هي كرة القدم"‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار الـ ـ ـ ــاعـ ـ ـ ــب ال ـ ـ ــدول ـ ـ ــي‬ ‫اإلسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــان ـ ـ ــي إلـ ـ ـ ـ ــى أن ال ـ ـفـ ــريـ ــق‬ ‫الباريسي مارس ضغطا كبيرا‬ ‫عـ ـل ــى ب ــرشـ ـل ــون ــة طـ ــوال‬ ‫المباراة‪ ،‬مضيفا‪" :‬لقد‬ ‫ضغطوا بشكل كبير‪،‬‬ ‫وك ـ ـ ــان ـ ـ ــوا جـ ـي ــدي ــن‪،‬‬ ‫وك ـ ــان لــدي ـهــم خطة‬ ‫ونـ ـ ـ ـف ـ ـ ــذوه ـ ـ ــا ب ـش ـك ــل‬ ‫جـ ـ ـي ـ ــد‪ ،‬ك ـ ـنـ ــا ن ـت ــوق ــع‬ ‫شيئا آخر"‪.‬‬

‫وع ــن آمـ ــال فــريـقــه ف ــي م ـبــاراة‬ ‫الـعــودة‪ ،‬قــال‪" :‬هــل هناك أمــل؟‪ ،‬ال‬ ‫نـمـلــك إال أن نـصـحــح أخـطــاء نــا‪،‬‬ ‫من الصعب أن تثق الجماهير بنا‬ ‫بعد ما حدث‪ ،‬التعويض سيكون‬ ‫صعبا للغاية‪ ،‬لكننا سنحاول"‪.‬‬ ‫وع ـلــى جــانــب آخـ ــر‪ ،‬أك ــد قــائــد‬ ‫الـبــرشــا ان ــدري ــس انـيـسـتــا أن ما‬ ‫حـ ــدث ف ــي م ـل ـعــب ب ــاري ــس س ــان‬ ‫جرمان ليس له تفسير‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن "هذه البطولة ال ترحم"‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬كـنــا سيئين للغاية‪،‬‬ ‫بدء ا من الالعبين وحتى أصغر‬ ‫فـ ـ ــرد وال يـ ــوجـ ــد ت ـف ـس ـي ــر آخ ـ ــر‪،‬‬ ‫إن ــه أم ــر صـعــب‪ ،‬ولـكــن مـثــل هــذه‬ ‫األشياء تحدث أحيانا"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪" :‬م ــن ال ـص ـعــب إي ـجــاد‬ ‫تفسير لليوم الشديد السوء الذي‬ ‫مررنا به وخاصة في بطولة‬ ‫مـ ـث ــل هـ ـ ــذه ال تـ ــرحـ ــم‪ ،‬كــل‬ ‫شيء كان سلبيا وخاصة‬ ‫النتيجة‪ ،‬ال يوجد الكثير‬ ‫ليقال"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫إنيستا‬

‫كافاني‪ :‬هذا االنتصار له مذاق خاص‬ ‫أكد المهاجم األوروغواياني إدينسون كافاني‪ ،‬الذي أحرز هدفا‬ ‫خالل فوز فريقه‪ ،‬باريس سان جرمان‪ ،‬الكبير برباعية نظيفة أمام‬ ‫برشلونة في ذهاب ثمن نهائي دوري األبطال أمس األول‪،‬‬ ‫أن هذا الفوز له "مذاق خاص"‪.‬‬ ‫وقــال المهاجم الدولي‪ ،‬الــذي احتفل ببلوغ عامه‬ ‫الـ‪ ،30‬في تصريحات عقب المباراة‪" :‬قدمنا مباريات‬ ‫كبيرة خــال المواسم األربعة التي قضيتها هنا‪،‬‬ ‫لكن هذا االنتصار لديه مذاق خاص‪ ،‬ألنه يوم خاص‬ ‫بالنسبة لي"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن سعداء للغاية‪ ،‬وقمنا بعمل كبير‪،‬‬ ‫لكن علينا طي هذه الصفحة‪ ،‬بدءا من الغد"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح ال ـم ـهــاجــم ال ــدول ــي أن ـهــم ال ي ـف ـكــرون في‬ ‫مواجهة اإلياب في "الكامب نو"‪ ،‬ألن أمامهم مباريات‬ ‫فــي الـبـطــوالت المحلية أوال "وه ــي هــامــة للغاية‬ ‫أيـضــا"‪ ،‬مضيفا‪" :‬روعــة كــرة القدم تكمن في عدم‬ ‫توقع ما يمكن ما يحدث حتى تلعب المباراة"‪.‬‬ ‫وبهذه الخسارة الكبيرة‪ ،‬يحتاج "البالوغرانا"‬ ‫إلى معجزة خالل مواجهة اإلياب التي سيحتضنها‬ ‫ملعب "الكامب نو" في ‪ 8‬الشهر المقبل‪ ،‬حيث يتعين‬ ‫عليه الـفــوز بخمسة أه ــداف نظيفة مــن أجــل بلوغ‬ ‫دور الثمانية‪.‬‬

‫ماركينيوس‪ :‬علينا الحذر في اإلياب‬ ‫مـ ـ ـ ــن ج ـ ــانـ ـ ـب ـ ــه‪ ،‬أك ـ ـ ـ ـ ــد ال ـ ـب ـ ــرازي ـ ـل ـ ــي‬ ‫م ــاركـ ـيـ ـنـ ـي ــوس‪ ،‬العـ ـ ــب بـ ــاريـ ــس س ــان‬ ‫جرمان‪ ،‬أنهم كان لديهم خطة تمكنوا‬ ‫من تنفيذها خالل اللقاء‪.‬‬ ‫وق ــال الــاعــب الــدولــي فــي تصريحات‬ ‫تلفزيونية بعد المباراة‪" :‬نحن فريق شاب‪،‬‬ ‫لكنه متماسك‪ ،‬وكنا كذلك اليوم‪ .‬كنا ندرك‬ ‫أنه يجب علينا الضغط والتمركز جيدا في‬ ‫الدفاع وكيفية استغالل الفرص"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن جميعا سعداء‪ ،‬لكن علينا‬ ‫أن نكون واقعيين‪ ،‬ونواصل العمل الجيد‪،‬‬ ‫ألننا ندرك أن برشلونة سيكون مرعبا‬ ‫في الكامب نو"‪ ،‬مضيفا‪" :‬سنعاني‬ ‫جـ ـمـ ـيـ ـع ــا كـ ـ ـف ـ ــري ـ ــق‪ ،‬وس ـ ـنـ ــدافـ ــع‬ ‫ونهاجم كفريق"‪.‬‬


‫‪31‬‬ ‫مان يونايتد يواجه سانت إتيان‪ ...‬وروما يصطدم بفياريال اليوم‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ 16‬فبراير ‪2017‬م ‪ 19 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫في الدور الثاني من بطولة الدوري األوروبي‬ ‫يسعى مانشستر يونايتد‬ ‫اإلنكليزي إلى إنقاذ موسمه‪،‬‬ ‫ومواصلة مشواره في بطولة‬ ‫الدوري األوروبي لكرة القدم‪،‬‬ ‫وذلك عندما يواجه اليوم سانت‬ ‫إتيان الفرنسي في ذهاب الدور‬ ‫الثاني‪.‬‬

‫س ـت ـكــون مــواج ـه ـتــا مــانـشـسـتــر‬ ‫يونايتد االنكليزي مع سانت إتيان‬ ‫ال ـف ــرن ـس ــي‪ ،‬وروم ـ ـ ــا اإليـ ـط ــال ــي مــع‬ ‫فياريال االسباني‪ ،‬األبرز في الدور‬ ‫الثاني من الدوري األوروبي "يوروبا‬ ‫ليغ" الذي يستأنف اليوم بعد توقف‬ ‫زهاء شهرين‪.‬‬ ‫وب ـعــدمــا ك ــان ــت ال ـف ــرق الـكـبـيــرة‬ ‫ال تأخذ هــذه البطولة على محمل‬ ‫الجد‪ ،‬تبدلت األمــور بعض الشيء‬ ‫بـعــدمــا ب ــات ال ـفــائــز ف ــي المسابقة‬ ‫ي ـت ــأه ــل مـ ـب ــاش ــرة ل ـ ـ ـ ــدوري اب ـط ــال‬ ‫اوروب ـ ـ ـ ــا‪ ،‬اهـ ــم ب ـطــولــة ق ــاري ــة على‬ ‫صعيد األندية‪.‬‬ ‫ومن هذا المنظار‪ ،‬تعد المواجهة‬ ‫مــع ســانــت ات ـيــان قـمــة فــي االهمية‬ ‫ل ـم ــان ـش ـس ـت ــر ي ــون ــايـ ـت ــد‪ ،‬س ـ ــادس‬ ‫تــرتـيــب الـ ــدوري االنـكـلـيــزي بـفــارق‬ ‫‪ 12‬نقطة عــن الـمـتـصــدر تشلسي‪.‬‬ ‫وفي حين تبدو فرص "الشياطين‬ ‫ال ـح ـمــر" شـبــه مـنـعــدمــة للمنافسة‬ ‫على الدوري المحلي‪ ،‬يبدو الفريق‬ ‫فــي مــوقــع اف ـضــل لـمـحــاولــة اح ــراز‬ ‫ال ـل ـقــب االوروبـ ـ ــي وال ـم ـش ــارك ــة في‬ ‫دوري االبطال الموسم المقبل‪ ،‬علما‬ ‫ان الـمـنــافـســة شــديــدة فــي ال ــدوري‬ ‫المحلي على المراكز المؤهلة‪.‬‬ ‫ورغـ ــم غ ـي ــاب س ــان ــت ات ـي ــان عن‬ ‫اي لـقــب اوروبـ ـ ــي مـنــذ ع ــام ‪،1981‬‬ ‫واحتالله حاليا المركز الخامس في‬ ‫ترتيب الــدوري الفرنسي‪ ،‬لم يخف‬ ‫مدرب مانشستر يونايتد البرتغالي‬ ‫جوزيه مورينيو ترقبه للمواجهة‪.‬‬

‫الشقيقان بوغبا‬ ‫وت ـش ـه ــد ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة م ـنــاف ـســات‬ ‫ثنائية مثيرة لالهتمام‪ ،‬السيما بين‬

‫الشقيقين بول بوغبا العب النادي‬ ‫االن ـك ـل ـيــزي‪ ،‬وم ــداف ــع ســانــت اتـيــان‬ ‫فلورونتان‪ ،‬واللذين سيتواجهان‬ ‫في مباراة رسمية للمرة االولى‪.‬‬ ‫ويـ ــدخـ ــل مــان ـش ـس ـتــر يــونــاي ـتــد‬ ‫المباراة التي تقام على ملعبه "اولد‬ ‫ترافورد" بثقة‪ ،‬اذ لم يخسر في آخر‬ ‫‪ 16‬مباراة في الدوري المحلي‪ ،‬وبدأ‬ ‫ي ـق ــدم ع ــروض ــا هـجــومـيــة ويـحـقــق‬ ‫نـتــائــج أف ـض ــل‪ ،‬بـعــد ب ــداي ــة مــوســم‬ ‫مخيبة مع مدربه الجديد البرتغالي‬ ‫مورينيو‪.‬‬ ‫وي ـ ـ ـقـ ـ ــود ه ـ ـ ـجـ ـ ــوم م ــان ـش ـس ـت ــر‬ ‫السويدي زالتــان ايبراهيموفيتش‬ ‫الذي يشكل عقدة لسانت اتيان‪ ،‬اذ‬ ‫نجح في تسجيل ‪ 14‬هدفا في ‪13‬‬ ‫مباراة ضد النادي الفرنسي‪ ،‬عندما‬ ‫كان العبا في صفوف باريس سان‬ ‫جرمان‪.‬‬ ‫وقــال مــدافــع سانت اتـيــان لويك‬ ‫بيران ان ابراهيموفيتش العب "من‬ ‫الطراز العالمي‪ ،‬ومن الذين نعشق‬ ‫مواجهتهم نحن معشر المدافعين"‪.‬‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬رأى م ــدرب سانت‬ ‫ات ـي ــان كــريـسـتــوف غــالـتـيـيــه اوج ــه‬ ‫شبه كثيرة بين المهاجم السويدي‬ ‫والـ ــاعـ ــب ال ـف ــرن ـس ــي ال ـس ــاب ــق فــي‬ ‫صفوف مانشستر اري ــك كانتونا‪،‬‬ ‫قائال "عندما انظر الى ابرا ارى اريك‬ ‫كانتونا‪ .‬انه العب مدهش‪ ،‬محترف‬ ‫م ــن ال ــدرج ــة االولـ ـ ــى وهـ ــو يسجل‬ ‫االهداف"‪.‬‬ ‫كما ستكون المواجهة استعادة‬ ‫لمواجهات سابقة خاضها المهاجم‬ ‫ال ـ ـفـ ــرن ـ ـسـ ــي اآلخ ـ ـ ـ ـ ــر ف ـ ـ ــي صـ ـف ــوف‬ ‫مانشستر انطوني مارسيال‪ ،‬والذي‬ ‫نشأ مع ليون‪.‬‬ ‫وق ــال مــارسـيــال فــي تصريحات‬

‫جانب من تدريبات مانشستر يونايتد‬ ‫هــذا االسـبــوع للموقع االلكتروني‬ ‫لناديه‪" :‬كانت ثمة خصومة كبرى‬ ‫عـنــدمــا كـنــت فــي ل ـيــون‪ ،‬ك ــان الجو‬ ‫مشحونا دائ ـمــا وكــانــت مـبــاريــات‬ ‫كـ ـب ــرى ي ــرغ ــب كـ ــل ال ــاعـ ـبـ ـي ــن فــي‬ ‫خوضها"‪ ،‬مضيفا "سيكون رائعا ان‬ ‫اتمكن من التسجيل ضدهم مجددا‪،‬‬ ‫لكن آمل ان نفوز بالمباراة ألن ذلك‬ ‫هو االمر االهم"‪.‬‬ ‫وسجل مارسيال ‪ 24‬هدفا حتى‬ ‫اآلن ل ـيــونــاي ـتــد م ـنــذ ان ـت ـقــالــه الــى‬ ‫ص ـفــوفــه ف ــي ص ـيــف ‪ 2015‬قــادمــا‬ ‫مــن مــونــاكــو الـفــرنـســي‪ .‬وف ــي حــال‬ ‫بلوغه الهدف الخامس والعشرين‪،‬‬

‫سـيـضـطــر ي ــونــاي ـت ــد ل ــدف ــع عـشــرة‬ ‫ماليين يورو اضافية لناديه السابق‬ ‫بموجب بنود صفقة انتقاله‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬يدخل سانت اتيان‬ ‫المباراة بثقة عالية بفوزه الكبير‬ ‫عـلــى لــوريــان فــي الـ ــدوري المحلي‬ ‫ال ــذي يـحـتــل ال ـمــركــز الـخــامــس في‬ ‫ترتيبه‪.‬‬ ‫وكـ ــان ســانــت ات ـي ــان اح ــد اع ــرق‬ ‫االنـ ــديـ ــة ال ـف ــرن ـس ـي ــة‪ ،‬ب ـل ــغ ن ـهــائــي‬ ‫كأس ابطال االندية االوروبية عام‬ ‫‪ 1976‬وخسر بصعوبة امام بايرن‬ ‫ميونيخ‪.‬‬ ‫وقـ ــال مــداف ـعــه كـيـفــن مــالـكــويــت‬

‫انــه "مــن الجيد دائـمــا ان تلعب في‬ ‫مانشستر سيكون اللعب في اولد‬ ‫ترافورد متعة‪ ،‬والملعب اسطوري‪.‬‬ ‫نحن سـعــداء فعال للعب ضــد هذا‬ ‫الفريق‪ ،‬رغم ادراكنا انهم اقوى منا"‪.‬‬

‫فياريال يستقبل روما‬ ‫وتبرز مباراة فياريال وروما على‬ ‫ملعب االول "مادريغال"‪.‬‬ ‫وي ـع ــول روم ـ ــا ص ــاح ــب الـمــركــز‬ ‫الـثــانــي فــي ال ـ ــدوري الـمـحـلــي على‬ ‫ثنائي خط الهجوم البوسني ادين‬ ‫دجـيـكــو هـ ــداف ال ـ ــدوري االيـطــالــي‬

‫حتى الجولة االخيرة لضمان تأهله‪.‬‬ ‫وتتفوق االنــديــة االسبانية في‬ ‫هذه البطولة منذ اطالقها بصيغتها‬ ‫الحالية وتسميتها "يــوروبــا ليغ"‪،‬‬ ‫ف ـت ــوج اتـلـتـيـكــو م ــدري ــد ف ــي ‪2010‬‬ ‫و‪ ،2012‬واشبيلية في ‪ 2014‬و‪2015‬‬ ‫و‪ ،2016‬وكـســر بــورتــو البرتغالي‬ ‫وتشلسي االنكليزي احتكارها للقب‬ ‫في ‪ 2011‬و‪ 2013‬على التوالي‪.‬‬ ‫وتستضيف ستوكهولم المباراة‬ ‫ال ـن ـهــائ ـيــة لـلـبـطــولــة ف ــي ‪ 24‬مــايــو‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫برصيد ‪ 18‬هدفا‪ ،‬والعب خط وسطه‬ ‫المصري محمد صالح الذي سجل ‪8‬‬ ‫اهداف‪ ،‬وقدم اداء جيدا مع منتخب‬ ‫بالده في كأس االمم االفريقية التي‬ ‫خسرت مصر مباراتها النهائية امام‬ ‫الكاميرون هذا الشهر‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـب ـ ــرز اي ـ ـضـ ــا الع ـ ـ ــب ال ــوس ــط‬ ‫البلجيكي راديا ناينغوالن في حين‬ ‫يأمل القائد فرانشيسكو توتي (‪40‬‬ ‫ع ــام ــا) ان يـ ــودع ال ـمــاعــب باللقب‬ ‫القاري‪.‬‬ ‫وانهى فريق العاصمة االيطالية‬ ‫الدور االول من دون خسارة متصدرا‬ ‫مجموعته‪ ،‬بينما انتظر منافسه‬

‫بيل أسرع العب كرة قدم في العالم أفيالي ال يعرف مستقبله مشادة بين مارادونا وصديقته‬ ‫مع ستوك سيتي‬ ‫في فندق بمدريد‬ ‫أف ـ ــادت دراس ـ ــة أج ــراه ــا نـ ــادي بــاتـشــوكــا‬ ‫المكسيكي لـكــرة ال ـقــدم‪ ،‬ب ــأن الــويـلــزي‬ ‫غــاريــث بيل‪ ،‬مهاجم ريــال مدريد‪،‬‬ ‫هــو أس ــرع الع ــب ك ــرة ق ــدم في‬ ‫العالم‪ ،‬بواقع ‪ 36.9‬كلم في‬ ‫الساعة‪ ،‬وفقا لما نقلته‬ ‫وسائل إعالم محلية‪.‬‬ ‫وج ـ ــاء ف ــي ال ـمــركــز‬ ‫ال ـ ـ ـثـ ـ ــانـ ـ ــي ال ـ ـج ـ ـنـ ــاح‬ ‫الـكــولــومـبــي لفريق‬ ‫فــامـنـغــو‪ ،‬أورالنـ ــدو‬ ‫بـ ـي ــري ــو‪ ،‬بـ ــواقـ ــع ســرعــة‬ ‫‪ 36‬كـلــم ف ــي ال ـســاعــة‪ ،‬وفـقــا‬ ‫للدراسة المثيرة للجدل‪ ،‬بسبب‬ ‫بياناتها الـتــي نـشــرت أمــس األول‪،‬‬ ‫وجـ ــاء فـيـهــا م ـس ـتــوى ب ـيــل م ـعــادال‬ ‫ل ـم ـس ـت ــوي ــات ال ـ ـعـ ــداء ال ـجــامــاي ـكــي‬ ‫يوسين بولت‪.‬‬ ‫وج ــاء ثالثا الـجـنــاح المكسيكي‬ ‫الصاعد خورجين دامن بسرعة ‪35.2‬‬ ‫كلم فــي الـســاعــة‪ ،‬يليه اإلكـ ــوادوري‬ ‫أنطونيو فالنسيا العب مانشستر‬ ‫يونايتد بواقع ‪ 35.1‬كلم في الساعة‬ ‫بــال ـمــركــز ال ــراب ــع‪ ،‬ث ــم ال ـجــابــونــي بيير‬ ‫إي ـم ـيــريــك أوب ــام ـي ــان ــغ‪ ،‬الع ــب بــوروس ـيــا‬ ‫دورت ـم ــون ــد ب ــواق ــع ‪ 34.6‬كـلــم ف ــي الـســاعــة‬ ‫بالمركز الخامس‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫فيما حل نجما كرة القدم العصر الحديث‪،‬‬ ‫البرتغالي كريستيانو رونــالــدو‪ ،‬مهاجم ريــال‬ ‫مــدريــد فــي الـمــركــز ال ـســابــع‪ ،‬بــواقــع ‪ 33.6‬كـلــم في‬ ‫الساعة‪ ،‬في حين جــاء األرجنتيني ليونيل ميسي‪،‬‬ ‫مهاجم برشلونة‪ ،‬في المركز التاسع بواقع ‪ 32.5‬كلم‬ ‫في الساعة‪.‬‬

‫ال يعرف ابراهيم أفيالي جناح ستوك سيتي أين‬ ‫سيلعب الموسم المقبل‪ ،‬إذ ال يوجد أي تحركات‬ ‫جــديــدة بـشــأن تجديد عـقــده مــع ال ـنــادي المنافس‬ ‫في الدوري االنكليزي الممتاز لكرة القدم لما بعد‬ ‫الموسم الحالي‪.‬‬ ‫ويلعب الجناح الهولندي المبتلى باإلصابات‬ ‫بشكل منتظم منذ عودته في ديسمبر من إصابة‬ ‫في الركبة أبعدته ثمانية أشهر وشارك كبديل في‬ ‫خمس من مبارياته التسع حتى اآلن‪.‬‬ ‫وأبلغ أفيالي (‪ 30‬عاما) وسائل اعالم بريطانية‬ ‫عند ســؤالــه عما إذا كــان يفضل البقاء فــي ستوك‬ ‫بأنه "ال يوجد أخبار في هذه اللحظة‪ .‬هذا النوع من‬ ‫األسئلة يجب أن يوجه لوكيلي‪ .‬أركز فقط على عملي‬ ‫في الملعب وأبذل جهدا كبيرا كل يوم"‪.‬‬

‫استدعت إدارة احد فنادق مدريد‬ ‫الشرطة االسبانية‪ ،‬أمس‪ ،‬اثر وقوع‬ ‫مشادة بين نجم كرة القدم السابق‬ ‫االرجـ ـنـ ـتـ ـيـ ـن ــي ديـ ـيـ ـغ ــو م ـ ــارادون ـ ــا‬ ‫وصديقته‪ ،‬حسبما افاد مصدر في‬ ‫الشرطة‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـم ـصــدر الـ ــذي طـلــب عــدم‬ ‫كشف هويته‪ ،‬لوكالة فرانس برس‪،‬‬ ‫انه "لدى وصول العناصر واجهزة‬ ‫ال ـ ـ ـطـ ـ ــوارئ‪ ،‬ل ــم ي ـظ ـهــر ع ـل ــى ه ــؤالء‬ ‫االش ـخــاص (م ــارادون ــا وصديقته)‬ ‫أي آثر الصابة ولم يتقدما بشكوى‪،‬‬ ‫كان ثمة نقاش فقط"‪.‬‬ ‫وأوضــح المصدر ان االمــر جرى‬ ‫قرابة الـ ‪ 08:30‬صباحا بعدما سمع‬

‫موظفو الفندق نقاشا محتدما بين‬ ‫الالعب وصديقته‪.‬‬ ‫ويزور مارادونا الذي قاد منتخب‬ ‫االرجنتين إلحراز لقب كأس العالم‬ ‫‪ ،1986‬م ــدري ــد ل ـح ـض ــور مـ ـب ــاراة‬ ‫ذهـ ــاب ال ـ ــدور ث ـمــن ال ـن ـهــائــي في‬ ‫دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪،‬‬

‫خيسوس قد يغيب فترة طويلة‬ ‫أعلن نادي مانشستر سيتي اإلنكليزي‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬أن مهاجمه البرازيلي جابريل خيسوس‬ ‫سيغيب عــن الـمــاعــب لـفـتــرة غـيــر م ـحــددة‪ ،‬بعد‬ ‫تعرضه لكسر في عظمة القدم‪.‬‬ ‫وغادر خيسوس الملعب بعد ‪ 15‬دقيقة فقط من‬ ‫بداية المباراة‪ ،‬التي فاز فيها سيتي على مضيفه‬ ‫بورنموث ‪-2‬صـفــر‪ ،‬لإلصابة فــي الـقــدم‪ ،‬وخضع‬ ‫للكشف الطبي من قبل الجهاز الطبي للفريق‪ ،‬ما‬ ‫أظهر إصابته بكسر في القدم‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر سـيـتــي في‬ ‫بيانه‪" :‬سيخضع‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاعـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــب‬ ‫ل ـ ـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ـ ــوص‬ ‫إض ـ ـ ــافـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة ف ــي‬ ‫األ يـ ــام المقبلة‪،‬‬ ‫لـ ـتـ ـح ــدي ــد فـ ـت ــرة‬ ‫غيابه"‪.‬‬

‫وسـ ـج ــل الـ ـب ــرازيـ ـل ــي الـ ــدولـ ــي خ ـي ـس ــوس (‪19‬‬ ‫عاما) ثالثة أهــداف لسيتي في خمس مباريات‬ ‫منذ انضمامه من صفوف بالميراس‬ ‫البرازيلي الشهر الماضي‪.‬‬ ‫( د ب أ)‬

‫جيمس وايرفينغ يقودان كليفالند إلى فوز جديد‬

‫ليبرون جيمس نجم كليفالند‬

‫بين ريال مدريد ونابولي االيطالي‪،‬‬ ‫الـ ــذي دافـ ــع ع ــن أل ــوان ــه بـيــن عــامــي‬ ‫‪ 1984‬و‪.1991‬‬

‫قاد ليبرون جيمس وكايري ايرفينغ فريقهما‬ ‫كليفالند كافالييرز حامل اللقب الى فوز جديد‬ ‫على حساب مينيسوتا تمبروولفز ‪ 108-116‬أمس‬ ‫األول في دوري كرة السلة االميركي للمحترفين‪.‬‬ ‫وسـجــل كــل مــن جيمس وايرفينغ ‪ 25‬نقطة‪،‬‬ ‫مع ‪ 8‬متابعات و‪ 14‬تمريرة حاسمة لــاول‪ ،‬و‪7‬‬ ‫متابعات للثاني‪ ،‬وأضاف زميلهما تشانينغ فراي‬ ‫‪ 21‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫واف ـت ـق ــد كـلـيـفــانــد نـجـمــه كـيـفــن لـ ــوف ال ــذي‬ ‫سيغيب سـتــة أســاب ـيــع بـعــد خـضــوعــه لعملية‬ ‫جراحية في ركبته اليسرى‪.‬‬ ‫وخضع لوف (‪ 28‬عاما) لفحص باالشعة االحد‬ ‫الماضي بعد شعوره بأوجاع في مفصل ركبته‬ ‫خالل المباراة التي فاز بها فريقه السبت الماضي‬ ‫على دنفر ناغتس ‪ ،109-125‬ثم أكد كليفالند أمس‬ ‫األول أن العبه خضع لعملية جراحية‪.‬‬ ‫ويشكل لــوف ركيزة اساسية في الفريق الى‬ ‫جانب ليبرون جيمس وكايري ايرفينغ‪ ،‬وسجل‬ ‫هذا الموسم معدل ‪ 20‬نقطة مع ‪ 11.1‬متابعة و‪1.9‬‬ ‫تمريرة حاسمة في المباراة الواحدة‪.‬‬ ‫وتحدث ليبرون جيمس عن غياب لوف بقوله‪:‬‬ ‫"األم ــر الوحيد الــذي يمكننا االستناد اليه هو‬

‫اننا اختبرنا الالعب من دونــه سابقا"‪ ،‬مضيفا‬ ‫"اضطررنا الــى اللعب من دونــه في البالي اوف‬ ‫(الموسم الماضي)"‪.‬‬ ‫والـ ـف ــوز ه ــو ال ـث ــام ــن والـ ـث ــاث ــون لـكـلـيـفــانــد‬ ‫متصدر ترتيب المنطقة الشرقية في ‪ 54‬مباراة‪،‬‬ ‫والسادس في مبارياته السبع االخيرة‪.‬‬ ‫وكان كليفالند توج بطال في الموسم الماضي‬ ‫للمرة االولى في تاريخه‪.‬‬ ‫وجــاء فــوز حامل اللقب على رغــم تألق نجم‬ ‫مينيسوتا تمبروولفز الكندي ان ــدرو ويغينز‬ ‫بتسجيله ‪ 41‬نقطة‪ ،‬وأضاف كارل‪ -‬انطوني تاونز‬ ‫‪ 25‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات و‪ 4‬تمريرات حاسمة‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاني لكليفالند على مينيسوتا‬ ‫في غضون اسبوعين‪ ،‬بعدما تغلب عليه ‪-125‬‬ ‫‪ 97‬في االول من فبراير الـجــاري‪ ،‬فلقي منافسه‬ ‫بالتالي خسارته الخامسة والثالثين ويقبع في‬ ‫المركز الثالث عشر للمنطقة الغربية‪.‬‬

‫شيكاغو يهزم رابتورز‬ ‫وفــاز شيكاغو بولز على تورونتو رابـتــورز‬ ‫‪ 94-105‬رافعا رصيده الى ‪ 27‬فوزا في ‪ 56‬مباراة‬

‫في المركز السابع للمنطقة الشرقية‪ ،‬التي يحتل‬ ‫فيها منافسه المركز الخامس وله ‪ 32‬فوزا مقابل‬ ‫‪ 24‬خسارة‪.‬‬ ‫وبرز من شيكاغو دوغ ماكدرموت (‪ 20‬نقطة‬ ‫مع ‪ 5‬متابعات) وجيمي باتلر (‪ 19‬نقطة مع ‪12‬‬ ‫تمريرة حاسمة)‪ ،‬ومــن تورونتو كايلي الوري‬ ‫(‪ 22‬نقطة)‪.‬‬ ‫وخطف ساكرامنتو كينغز فوزا بفارق نقطة‬ ‫واحدة على لوس انجلس ليكرز ‪ ،96-97‬في سعيه‬ ‫ال ــى ضـمــان بـطــاقــة الـتــأهــل لـ ــادوار االقصائية‬ ‫(بالي اوف)‪ ،‬اذ يحتل المركز التاسع في المنطقة‬ ‫الـغــربـيــة بــرصـيــد ‪ 24‬نقطة مـقــابــل ‪ 32‬خـســارة‪،‬‬ ‫بفارق بسيط عن دنفر ناغتس الثامن (‪ 25‬فوزا‬ ‫و‪ 30‬خسارة)‪.‬‬ ‫وتتواصل في المقابل النتائج السيئة لليكرز‬ ‫صاحب المركز الرابع عشر قبل االخير في ترتيب‬ ‫المنطقة ذاتـهــا‪ .‬وك ــان ليكرز حقق فــي الموسم‬ ‫الماضي أسوأ نتائج في تاريخه‪.‬‬ ‫وتــألــق نجم ساكرامنتو ديـمــاركــوس كازنز‬ ‫بتسجيله ‪ 40‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة و‪ 8‬تمريرات‬ ‫حــاسـمــة‪ .‬وك ــان لــو ولـيــامــس االب ــرز فــي صفوف‬ ‫ليكرز مع ‪ 29‬نقطة و‪ 5‬تمريرات حاسمة‪.‬‬

‫مباريات اليوم‬ ‫التوقيت‬

‫المباراة‬

‫القناة الناقلة‬

‫‪7:00‬‬

‫كراستودار ‪ -‬فنربخشة‬

‫‪beINSPORTS HD2‬‬

‫‪9:00‬‬

‫اولمبياكوس – اوسمالي سبور‬

‫‪beINSPORTS HD5‬‬

‫‪9:00‬‬

‫سيلتا فيغو ‪ -‬شاختار‬

‫‪beINSPORTS HD2‬‬

‫‪9:00‬‬

‫جينت ‪ -‬توتنهام‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬

‫‪9:00‬‬

‫مونشنغالدباخ ‪ -‬فيورنتينا‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬

‫‪11:00‬‬

‫اثلتيك بلباو ‪ -‬ابويل‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫‪11:00‬‬

‫ليغا وارسو ‪ -‬اياكس‬

‫‪beINSPORTS HD6‬‬

‫‪11:00‬‬

‫أندرلخت ‪ -‬زينيت‬

‫‪beINSPORTS HD2‬‬

‫‪11:00‬‬

‫مانشستر يونايتد –سانت‬ ‫اتيان‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬

‫‪11:00‬‬

‫فياريال ‪ -‬روما‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬

‫‪11:00‬‬

‫باوك سالونيكا ‪ -‬شالكة‬

‫‪beINSPORTS HD5‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3323‬الخميس ‪ ١٦‬فبراير ‪2017‬م ‪ ١٩ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫آمال‬

‫القبيضة‬

‫سيملؤون فراغكم‬

‫محمد الوشيحي‬ ‫‪alwashi7i@aljarida.com‬‬

‫سـيـبــك أن ــت م ــن حـكــايــة ال ـش ــرف واألم ــان ــة‬ ‫والخوخة والرمانة وكــام الـمــدارس‪ ،‬وتعال‬ ‫معي نركز على نفسيات القبيضة وطريقة‬ ‫تفكيرهم اآلن‪.‬‬ ‫وقبل أن أخوض في عمق المقالة‪ ،‬يجب أن‬ ‫أوضح معنى "القبيضة" لمن يقرأ المقالة من‬ ‫خارج الكويت‪ ...‬هم مجموعة من النواب‪ ،‬تلقوا‬ ‫مـبــالــغ مــالـيــة مــن بـعــض الـمـســؤولـيــن آن ــذاك‪،‬‬ ‫كبيع وش ــراء‪ ،‬وبالتالي أصبحوا مملوكين‬ ‫ً‬ ‫لهم سياسيا‪.‬‬ ‫ب ـعــض هـ ــؤالء الـقـبـيـضــة ي ــرى نـفـســه غير‬ ‫م ـخ ـطــئ‪ ،‬بــاع ـت ـبــار أن األم ـ ـ ــوال ال ـع ــام ــة ملك‬ ‫للشعب‪ ،‬وأنه هو الشعب! باختصار‪ .‬وبعضهم‬ ‫يرى أن ما قام به دليل فطنة‪ ،‬فاألموال العامة‬ ‫غ ـنــائــم ح ـ ــرب‪ ،‬والـ ـن ــاس ف ــي حـ ــرب إلـ ــى يــوم‬ ‫يبعثون‪.‬‬ ‫لكن المأساة هي تلك الفروقات الكبيرة بين‬ ‫قيمة كــل واح ــد مــن ه ــؤالء القبيضة‪ ،‬فمنهم‬ ‫من تم شراؤه بأكثر من تسعة ماليين دينار‬ ‫وسبعمئة ألف دينار‪ ،‬ومنهم من تم شراؤه‬ ‫بسبعمئة ألف دينار فقط‪ .‬وهنا يقفز السؤال‪:‬‬ ‫ما هو شعور ذي السبعمئة ألف دينار‪ ،‬بعد‬ ‫أن شــاهــد هــذا ال ـفــارق الكبير‪ ،‬واكـتـشــف أنه‬ ‫باع نفسه برخص التراب؟ على أن نضع في‬ ‫الحسبان أن بعضهم تسلم مبالغ أخرى خارج‬ ‫ً‬ ‫الكويت‪ .‬بــل إن آخــريــن تسلموا كذلك أمــواال‬ ‫طــائـلــة هــائـلــة عـلــى شـكــل ع ـقــود‪ ،‬أي بـصــورة‬ ‫"قانونية"‪ ،‬لذا لم تظهر أسماؤهم في الكشف‬ ‫التاريخي‪.‬‬ ‫والسؤال اآلخر‪ ،‬الذي يتبادر إلى أذهاننا‪،‬‬ ‫نحن ال القبيضة‪ :‬كيف تم تقييم هذا القبيض‪،‬‬ ‫أو هذه السلعة‪ ،‬بمبلغ يفوق التسعة ماليين‬ ‫وسبعمئة ألف دينار‪ ،‬وتقييم ذاك بمبلغ ستة‬ ‫ماليين ومئتين وثمانين ألف دينار‪ ،‬والثالث‬ ‫بمبلغ ثالثة ماليين‪ ،‬وا لــرا بــع بمبلغ سبعة‬ ‫ماليين‪ ،‬ووو‪...‬؟ وكيف لنا أن نعرف القيمة‬ ‫الحقيقية التي تم شراء القبيضة بها؟‬ ‫بمراجعة األسماء‪ ،‬نرى أن بعضهم يمكن‬ ‫شــراؤه بخمسة رؤوس من الغنم‪ ،‬وبعضهم‬ ‫ي ـم ـك ــن شـ ـ ـ ــراؤه ب ـق ـي ـمــة س ـ ـيـ ــارة مـسـتـعـمـلــة‪،‬‬ ‫وبعضهم‪ ،‬كما قال أحد األصدقاء‪ :‬ال أشتريه‬ ‫بدينار واحد إال إذا كان معه كيلو كنافة‪.‬‬ ‫ويــاااه ما أجمل ديمقراطية الكويت‪ ،‬التي‬ ‫يـشـ ّـر ع لنا ا لـقــوا نـيــن فيها قبيض‪ُ ،‬‬ ‫ويسجن‬ ‫ال ـش ـبــان وي ـ َ‬ ‫ـاح ـق ــون لــرفـضـهــم ب ـيــع ال ـنــواب‬ ‫وشراءهم!‬

‫مشروع صغير‪ ...‬شاي «كرك»!‬ ‫ً‬ ‫معروف عالميا أن نهضة اليابان وشرق‬ ‫آسيا الصناعية بدأت من المشاريع والمعامل‬ ‫الصغيرة‪ ،‬وفي ألمانيا تشكل الورش الصغيرة‬ ‫وال ـم ـتــوس ـطــة أك ـث ــر م ــن ث ــاث ــة أربـ ـ ــاع دخـلـهــا‬ ‫الـ ـق ــوم ــي‪ ،‬ك ـم ــا أن ب ــداي ــة انـ ـط ــاق االق ـت ـص ــاد‬ ‫ال ـس ـن ـغــافــوري والـ ـك ــوري ف ــي مـنـتـصــف الـقــرن‬ ‫الماضي كانت من خالل الورش الصغيرة التي‬ ‫تصنع "الترانزستور" وقطع الغيار الكهربائية‬ ‫وال ـم ـي ـكــان ـي ـك ـيــة‪ ،‬ال ـت ــي ك ــان ــت تـع ـت ـبــر مـفـتــاح‬ ‫صـنــاعــات األج ـهــزة الكهربائية بكل أنواعها‬ ‫في ذلك الزمان‪.‬‬ ‫وع ـل ــى ج ــان ــب ت ـلــك ال ـص ـنــاعــات ف ــي شــرق‬ ‫آسيا نمت مكمالتها من أعمال خدمات ونقل‬ ‫ومـ ــواصـ ــات ومـ ــوانـ ــئ‪ ،‬وان ـت ـع ــش االق ـت ـصــاد‬ ‫وازدهـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬وب ــالـ ـتـ ـبـ ـعـ ـي ــة ت ـ ـط ـ ــورت األس ـ ـ ـ ــواق‬ ‫و"الموالت" وبعد ذلك أسواق التجزئة وصناعة‬ ‫األغــذيــة‪ ،‬ونتيجة الزده ــار اليابان الصناعي‬ ‫واالقتصادي انتشر المطبخ الياباني بمأكوالته‬

‫مصري يكتشف وفاته منذ ‪ 8‬سنوات!‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬طارق لطفي‬

‫فـ ـج ــأة اك ـت ـش ــف ش ـ ــاب م ـصــري‬ ‫يدعى وائل رجب أنور‪ ،‬من محافظة‬ ‫الـ ـفـ ـي ــوم (‪ 100‬كـ ــم ج ـ ـنـ ــوب غ ــرب‬ ‫القاهرة)‪ ،‬أنه ليس على قيد الحياة‬ ‫ً‬ ‫منذ نحو ‪ 8‬سنوات‪ ،‬وفقا لسجالت‬ ‫مصلحة األحوال المدنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وروى وا ئـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل ( ‪ 34‬ع ـ ـ ــا م ـ ـ ــا )‬ ‫ل ـ ـ "الـ ـج ــري ــدة" ت ـفــاص ـيــل ال ــواق ـع ــة‬

‫ً‬ ‫الـغــريـبــة ق ــائ ــا‪" :‬ذه ـبــت ذات يــوم‬ ‫إلى وحــدة السجل المدني بمركز‬ ‫طــامـيــة‪ ،‬لـكــي أتـسـلــم بـطــاقــة الــرقــم‬ ‫الـقــومــي (بـطــاقــة ال ـهــويــة)‪ ،‬بعدما‬ ‫أن ـه ـي ــت كـ ــل اإلجـ ـ ـ ـ ـ ــراءات ال ــازم ــة‬ ‫ل ـت ـج ــدي ــده ــا‪ ،‬ل ـك ـن ـنــي ل ــم أج ــده ــا‪،‬‬ ‫وذهبت مرات عدة أخرى لتسلمها‪،‬‬ ‫من دون جدوى"‪.‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع‪" :‬ب ـ ــدأ ال ـق ـل ــق يـنـتــابـنــي‬ ‫ب ـعــد أن ظ ـل ـلــت ع ـلــى هـ ــذه ال ـحــال‬

‫قمر الهند‪...‬‬ ‫‪104‬‬

‫عبدالمحسن جمعة‬

‫المتعددة (سوشي‪ ،‬وأسماك نيئة‪ ،)...،‬وتاله في‬ ‫االنتشار مطبخ شرق آسيا بمأكوالته األخرى‪.‬‬ ‫عـنــدنــا فــي الـكــويــت خــرجــت عــن السيطرة‬ ‫"هبه" أو موضة المشاريع الصغيرة‪ ،‬وأصبحت‬ ‫ً‬ ‫عبثا نتج عنه تحويل مناطق داخل العاصمة‪،‬‬ ‫مثل دروازة عبدالرزاق والمباركية والمرقاب‪،‬‬ ‫مقاه لـ"شاي الكرك" وصناعة الكعك ومواقع‬ ‫إلى ٍ‬ ‫للتسكع و"ال ـم ـغــازل" وتضييع الــوقــت وهــدر‬ ‫الـجـهــود تحت يافطة "الـمـشــاريــع الصغيرة"‪،‬‬ ‫فالمشاريع الصغيرة ليست مقاهي و"بوثات‬ ‫دراري ـ ــع" و"ش ـب ــاص ــات"‪ ،‬أو أخ ــذ وكــالــة مــاركــة‬ ‫ت ـجــاريــة‪ ،‬أو إعـ ــادة تـصــديــر سـلــع مــن الـســوق‬ ‫الصيني في دبي أو كانزو‪.‬‬ ‫المشاريع الصغيرة هــي نــواة لــورش عمل‬ ‫صناعية لسلع مطلوبة في البلد‪ ،‬أو اإلقليم‪،‬‬ ‫أو حتى عبر العالم‪ ،‬تخلق مــوارد لالقتصاد‬ ‫الوطني‪ ،‬فالمشروع المثمر والجاد هو الذي‬ ‫يصنع قطعة غـيــار مطلوبة لمنتج مــدنــي أو‬

‫عسكري‪ ،‬أو يعيد تصنيع سلعة ما بمواصفات‬ ‫أف ـضــل‪ ،‬أو ي ـقــدم بــرامــج لـلـحــاســوب مـتـمـيــزة‪،‬‬ ‫ويبتكر وسائل صيانة لتمديد عمر منتج ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يمكن تسويقه محليا وخارجيا‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫م ـجــاالت ال ـتــرويــج وال ـج ــذب الـسـيــاحــي للبلد‬ ‫لخلق مورد مالي وإنعاش األسواق المحلية‪.‬‬ ‫ت ـ ـلـ ــك هـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـشـ ــاريـ ــع ال ـ ـص ـ ـغ ـ ـيـ ــرة الـ ـت ــي‬ ‫يـسـعــى إلـيـهــا ال ـعــالــم‪ ،‬وال ـت ــي يـجــب أن ت ــروج‬ ‫ل ـهــا ال ــدول ــة‪ ،‬وتـتـبـنــاهــا األجـ ـه ــزة الـحـكــومـيــة‬ ‫الـمـعـنـيــة بــال ـم ـشــاريــع ال ـص ـغ ـيــرة ع ـبــر وضــع‬ ‫خطط استرشادية‪ ،‬وقــوائــم بالمقبولة منها‪،‬‬ ‫لـتــدعـمـهــا ال ــدول ــة وت ـضــع األنـشـطــة المتعلقة‬ ‫ب ــورش الـمـشــاريــع الـصـغـيــرة عـلــى قـمــة الــدعــم‬ ‫ً‬ ‫الـحـكــومــي‪ ،‬وال ـتــي يـجــب أن ت ــروج لـهــا أيـضــا‬ ‫وسائل اإلعالم الرسمية كاإلذاعة والتلفزيون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من تخصيص وقت بث تلفزيوني لمقابلة‬ ‫مع صاحب مشروع صغير لمقهى يقدم قهوة‬ ‫كولومبية وشاي "كرك"!‬

‫ال يبدو أن مشروع النائب محمد هايف بتعديل المادة ‪ 79‬من الدستور بإضافة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"عدم جواز إصدار أي تشريع ما لم يكن متوافقا مع الشريعة" سيجد طريقا إلى‬ ‫النور في هذا المجلس‪ ،‬أو أي مجلس قادم في المستقبل "القريب"‪ ،‬لكن هذا ال‬ ‫يمنع أن نضع مثل هذا المشروع نحو ما يسمى "أسلمة القوانين"‪ ،‬كأن المطلوب‬ ‫أن تنطق القوانين بالشهادتين‪ ،‬لتتحول من حالة الكفر العلمانية إلــى أنــوار‬ ‫التقوى اإلسالمية‪ ،‬أو مشروع آخر يطرحه فرد أو جماعة إسالمية نحو وضع‬ ‫أسس الدولة الدينية المتزمتة في إطار واقع الدولة اآلن ومستقبلها‪.‬‬ ‫مــا يـحــدث وم ــا يـطــرح هـنــا فــي الـكــويــت أو فــي أي مــن الـعــواصــم الخليجية‬ ‫النفطية‪ ،‬اآلن‪ ،‬بدرجة أكبر أو أقل‪ ،‬هو بداية انسحاب الدولة من برامج الرعاية‬ ‫االجتماعية وتوفير الوظيفة المريحة والخدمات للمواطن من المهد إلى اللحد‪،‬‬ ‫والبدء في مشروعات الخصخصة بعد تهاوي أسعار النفط ودق نواقيس الحداد‬ ‫على دولة الرعاية المطلقة ذات االقتصاد الريعي‪ ،‬مثل ذلك االنسحاب‪ ،‬الذي ال‬ ‫تملك السلطات الحاكمة أي خيارات برفضه‪ ،‬ينتقص من شرعية حكمها‪ ،‬ففي‬ ‫ً‬ ‫مثل دولنا‪ ،‬سواء بالخليج أو بدول عربية‪ ،‬مع استثناءات محدودة جدا‪ ،‬ال تقوم‬ ‫الشرعيات فيها على أساس العقد الدستوري الذي يتحقق بالتعددية وقوامها‬ ‫األحــزاب واالنتخابات البرلمانية‪ ،‬بل على أساس عقد اجتماعي ضمني توفر‬ ‫فيه السلطة الرعاية االجتماعية والوظيفة والمقابل المادي دون ضرائب مقابل‬ ‫صمت وقبول المواطن بالنظام وممارساته السلطوية‪.‬‬ ‫صورة هذا العقد االجتماعي تظهر بشكل كامل في دولنا النفطية الخليجية‬ ‫التي هي كاملة الدسم الريعي‪ ،‬وتظهر بدرجة أقل في بقية الدول العربية "شبه‬ ‫الريعية"‪ ،‬التي يأتي بعض "ريعها" من مساعدات شقيقاتها النفطية‪ ،‬وحين‬ ‫يتناقص هذا الريع والكفالة االجتماعية تتناقص بالتالي معه شرعية النظام‪،‬‬ ‫ويعلو السخط عند المواطنين‪ ،‬وتصبح األرض ممهدة للغليان االجتماعي‬ ‫والتمرد أو الثورة‪ ،‬مثلما حدث في مصر وتونس على سبيل المثال‪ ،‬وكان الفساد‬ ‫المالي في مؤسسات الدولة وصمت النخب المتحلقة حول النظام والمستفيدة من‬ ‫ّ‬ ‫مشوه يدور حول حلقة‬ ‫فساده‪ ،‬والتي عادة تظهر نفسها بشكل علماني ليبرالي‬ ‫النظام الحاكم ويمسك العصا السياسية من منتصفها في عرضه لقضايا الدولة‬ ‫العويصة‪ ،‬هما الزيت الذي سكب على حرائق المعاناة واأللم عند شعوبنا العربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انسحاب الــدولــة وتقلص دوره ــا االجتماعي بالتبعية يحدثان فــراغــا في‬ ‫المكان‪ ،‬سارعت الجماعات واألحزاب الدينية إلى ملئه‪ ،‬فتلك الجماعات كانت لها‬ ‫أفضلية على غيرها في الزمن الماضي‪ ،‬حين كانت تعمل بحرية لنشر أفكارها‬ ‫القروسطية حين شجعتها أنظمة الحكم السلطوية لكسب الشرعية الدينية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الـتــي كــانــت تسد نقصا فــي الشرعية السياسية للنظام الـحــاكــم‪ ،‬وفــي الوقت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذاته شكلت تلك الجماعات واألحــزاب الدينية تاريخيا نقيضا للطرح القومي‬ ‫االشتراكي أيام المجد التحرري في خمسينيات القرن الماضي حتى هزيمة ‪،67‬‬ ‫ً‬ ‫وأصبحت أيضا يد السياسة األميركية والدول العربية المحافظة في المنطقة‪،‬‬ ‫لصد التمدد السوفياتي وقمع الحركات التقدمية الوطنية‪ .‬ومثال أفغانستان‬ ‫أول الثمانينيات ال يجب أن يغيب عن البال‪ ،‬كبرت تلك األحزاب الدينية ونمت‪،‬‬ ‫لتصبح وحش العالم األميركي فرانكشتاين وأعوانه من أنظمة الحكم العربية‬ ‫ً‬ ‫كي ننتهي اآلن بـ"القاعدة" و"داعش"‪ ،‬غير القادم بالطريق حتما حين يتم سحق‬ ‫هذين التنظيمين األخيرين‪.‬‬ ‫لـنـعــد إل ــى م ـش ــروع ال ـنــائــب مـحـمــد هــايــف ن ـحــو اس ـت ـن ـطــاق قــوان ـيــن الــدولــة‬ ‫ً‬ ‫بالشهادتين‪ ،‬وال ــذي لــن يجد أرض ــا يقف عليها فــي الــوقــت الـحــاضــر‪ ،‬لكن في‬ ‫المستقبل ومع خواء الطرح الجدي المعارض لقضايا إنسانية من "علمانيي‬ ‫وليبراليي" حفالت هال فبراير وعيد فالنتين مثل سحب الجنسية ومالحقات‬ ‫أصحاب الــرأي وغيرها من قضايا إنسانية غائبة عن مفرداتهم سيكون األمر‬ ‫ً‬ ‫مختلفا‪ ...‬سيكون هناك فراغ‪ ،‬وسيكون هناك من يملؤه‪.‬‬

‫‪« ٢٠٠‬جينة» مسؤولة عن الصلع‬

‫عــدة شـهــور‪ ،‬وفــي يناير الماضي‬ ‫فوجئت بموظف السجل المدني‬ ‫يخبرني بطريقة ســا خــرة بأنني‬ ‫مـقـيــد ف ــي س ـج ــات ال ـم ــوت ــى منذ‬ ‫عام ‪.2009‬‬ ‫ً‬ ‫وأض ــاف ــت‪« :‬اكـتـشـفــت أخ ـيــرا أن‬ ‫أحد الموظفين سجل بالخطأ أنني‬ ‫م ـتــوفــى‪ ،‬لــوجــود تـشــابــه مــع اســم‬ ‫ُ‬ ‫أخي غير الشقيق‪ ،‬الذي توفي منذ‬ ‫سنوات عدة في السعودية"‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وضعت الهند في المدار أمس عددا قياسيا‬ ‫من األقمار االصطناعية بلغ عددها ‪ 104‬أقمار‬ ‫بواسطة صاروخ واحد‪ ،‬وفق ما أعلنت وكالة‬ ‫الفضاء الهندية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأوضحت الوكالة‪ ،‬بعد نصف ساعة تقريبا‬ ‫على إقالع الصاروخ من منصة سريهاريكوتا‬ ‫(جـ ـن ــوب شـ ــرق الـ ـب ــاد) ع ـنــد ال ـس ــاع ــة ‪03.58‬‬ ‫بتوقيت غرينتش‪ ،‬صباح أمــس‪ ،‬أن "المهمة‬ ‫بي إس إل في‪ -‬سي‪ /37‬كارتوسات‪ -2‬سيريز"‬ ‫أطلقت بنجاح ‪ 104‬أقمار اصطناعية"‪.‬‬

‫رصدت دراسة للمجين البشري‬ ‫أ كـثــر مــن مئتي مجموعة جينات‬ ‫تؤثر على الصلع‪ ،‬فــي خطوة من‬ ‫شأنها أن تساعد على تحديد دور‬ ‫العوامل الوراثية في تساقط الشعر‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـ ــن شـ ـ ـ ــأن هـ ـ ـ ــذه ال ـ ـت ـ ـحـ ــوالت‬ ‫ال ـج ـي ـن ـيــة أن ت ـســاعــد ع ـلــى تــوقــع‬ ‫خـطــر اإلص ــاب ــة بــالـصـلــع‪ ،‬بحسب‬ ‫العلماء الذين شملت دراستهم ‪52‬‬ ‫ألف رجل‪ ،‬ونشرت نتائج أبحاثهم‬

‫وكانت روسيا تحمل الرقم القياسي السابق‬ ‫ً‬ ‫مع وضعها في المدار ‪ 39‬قمرا في إطار مهمة‬ ‫واحدة في يونيو ‪.2014‬‬ ‫ً‬ ‫وحملت المركبة الفضائية الهندية قمرا‬ ‫ً‬ ‫اصطناعيا لمراقبة األرض يبلغ وز ن ــه ‪714‬‬ ‫ً‬ ‫ك ـي ـلــوغــرامــا‪ ،‬و‪ 103‬أق ـمــار نــانــو يـبـلــغ وزنـهــا‬ ‫ً‬ ‫اإلجمالي ‪ 664‬كيلوغراما‪ .‬وهنأ مدير الوكالة‬ ‫الهندية كيران كومار العاملين فيها على هذا‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫ويستمر سوق إطالق األقمار االصطناعية‬

‫حسن العيسى‬

‫فـ ــي م ـج ـل ــة "ب ـ ـلـ ــوس جـيـنـيـتـكــس"‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولــم تـحــدد ســابـقــا ســوى بضع‬ ‫ج ـي ـنــات ل ـهــا تــأث ـيــر ع ـلــى تـســاقــط‬ ‫الشعر‪.‬‬ ‫وسـمــح ه ــذا الـتـحـلـيــل‪ ،‬األوس ــع‬ ‫ً‬ ‫نطاقا بشأن أسباب الصلع‪ ،‬برصد‬ ‫‪ 287‬مـجـمــو عــة جينية عـلــى صلة‬ ‫بهذه المشكلة‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ال ـت ـج ــاري ــة بــال ـن ـمــو ف ــي وقـ ــت ت ـح ـت ــاج فـيــه‬ ‫شركات االتصاالت واإلنترنت وغيرها إلى‬ ‫وسائل تواصل إضافية‪.‬‬ ‫وتتنافس الهند‪ ،‬المعروفة ببرنامجها‬ ‫الفضائي الفعال والمتدني الكلفة‪ ،‬في‬ ‫هــذا المجال مــع أط ــراف عالمية أخــرى‪،‬‬ ‫السيما شركات خاصة مثل "سبايس‬ ‫اكس" و"بلو أوريدجن"‪.‬‬

‫وفيات‬ ‫يحيى علي عبدالرحمن المنصور‬

‫ً‬ ‫‪ 59‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬العدان‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،85‬م‪ ،86‬النساء‪ :‬جابر العلي‪،‬‬ ‫ق‪ ،7‬ش‪ ،21‬م‪ ،4‬ت‪66868606 ،55361234 ،99132440 ،66061313 :‬‬

‫صالح ًيوسف إبراهيم الشهاب‬

‫‪ 26‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬اليرموك‪ ،‬ق‪ ،2‬الشارع الثاني‪ ،‬م‪ ،18‬ديوان‬ ‫الشهاب‪ ،‬النساء‪ :‬حطين‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،102‬م‪ 19‬أمام منطقة السالم‪ ،‬ت‪:‬‬ ‫‪99040794 ،99908886‬‬

‫علي إبراهيم سعد الربيعان‬

‫ً‬ ‫‪ 70‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬الــرجــال‪ :‬ضاحية عبدالله الـســالــم‪ ،‬ق‪ ،1‬ش نصف‬ ‫اليوسف‪ ،‬ج‪ ،19‬م‪ ،1‬النساء‪ :‬مشرف‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،7‬م‪ ،23‬ت‪،96644444 :‬‬ ‫‪99999098‬‬ ‫مليحة هالل برجس العنزي أرملة فهد عيد زيد المطيري‬ ‫ً‬ ‫‪ 72‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬صباح الناصر‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،44‬م‪ ،36‬ت‪،99851525 :‬‬ ‫‪94199996‬‬

‫خلف سالم عيد الدويهيس‬

‫ً‬ ‫‪ 89‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬حطين‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،324‬م‪ ،16‬النساء‪ :‬الدسمة‪،‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،47‬م‪ ،4‬ت‪22533907 ،97690908 :‬‬

‫محمد إبراهيم فاضل الجميلي‬

‫ً‬ ‫‪ 49‬عاما‪ ،‬يشيع اليوم بعد صالة العصر‪ ،‬الرجال‪ :‬بيان‪ ،‬ق‪ ،10‬الشارع‬ ‫األول‪ ،‬ج‪ ،6‬م‪ ،23‬الـنـســاء‪ :‬الـجــابــريــة‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،8‬م‪ ،5‬ت‪،99621410 :‬‬ ‫‪99858777‬‬ ‫مريم غلوم شاه أرملة مجيد حيدر فشنقي‬ ‫ً‬ ‫‪79‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرميثية‪ ،‬ق‪ ،8‬ش‪ ،84‬م‪ ،337‬حسينية آل الرسول‪،‬‬ ‫ت‪66016101 ،66507000 :‬‬ ‫بهية حبيب حسن أرملة عبدالله محمد حسن‬ ‫ً‬ ‫‪ 90‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬المنصورية‪ ،‬ق‪ ،1‬شــارع جاسم الــوزان‪،‬‬ ‫حسينية األوحــد‪ ،‬النساء‪ :‬السرة‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،2‬م‪" ،13‬العزاء ابتداء من‬ ‫اليوم"‪ ،‬ت‪99394888 ،60620220 :‬‬ ‫مطرة عبدالله بن فجري العازمي أرملة فالح خالد بن فجري العازمي‬ ‫ً‬ ‫‪ 84‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬القصور‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،17‬م‪ ،23‬ت‪،66605666 ،99016807 :‬‬ ‫‪ ،55596333‬هاتف نساء‪25427350 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪05:07‬‬

‫العظمى‬

‫‪22‬‬

‫الشروق‬

‫‪06:27‬‬

‫الصغرى‬

‫‪09‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:02‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 02:25‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:13‬‬

‫‪ 03:31‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫المغرب‬

‫‪05:38‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 09:25‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪06:55‬‬

‫‪ 09:53‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24919620 :‬فاكس‪24839487 :‬‬


عدد الجريدة 16 فبراير 2017