Page 1

‫داخل العدد‬

‫الجمعة‬

‫‪ ١٧‬فبراير ‪2017‬م‬ ‫‪ ٢٠‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 332٤‬السنة العاشرة‬ ‫‪ 28‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫سابين فوشو‪ :‬ال أعتمد على آراء‬ ‫ِّ‬ ‫اآلخرين وأفضل المغامرة ص ‪13‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫طهران طلبت حوارا مباشرا‬ ‫شروط‬ ‫دون‬ ‫الخليج‪...‬‬ ‫مع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪www.aljarida.com‬‬

‫الرئيس اإليراني أبدى تفاؤال ودعا إلى تنحية الخالفات جانبا والجلوس للمفاوضات‬ ‫• روحاني‪ :‬المنطقة بحاجة إلى زعماء لديهم خبرة وتجربة أمير الكويت السياسية‬ ‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫وس ــط إج ـمــاع إي ــران ــي وكــويـتــي عـلــى ن ـجــاح وإيـجــابـيــة زيـ ــارة رئيس‬ ‫الجمهورية اإلسالمية حسن روحاني للكويت أمــس األول‪ ،‬أبلغ مصدر‬ ‫في مكتب الرئيس اإليراني «الجريدة» بأن روحاني خرج من هذه الزيارة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متفائال‪ ،‬مبينا أنه امتدح‪ ،‬على متن رحلة عودته إلى طهران‪ ،‬سمو أمير‬ ‫الـبــاد الشيخ صـبــاح األحـمــد بقوله إن «أكـثــر مــا نحتاجه فــي المنطقة‬ ‫شخصيات وزعماء لديهم خبرة وتجربة أمير الكويت السياسية»‪.‬‬ ‫وقال المصدر إن روحاني أعرب لمرافقيه عن أمنياته أن «تنجح مساعي‬ ‫ً‬ ‫األمير في حل الخالفات بين إيران وجاراتها عبر المفاوضات»‪ ،‬كاشفا أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرئيس اإليراني قدم إلى سمو األمير ردا إيجابيا على رسالته المتعلقة‬ ‫بالعالقات الخليجية ‪ -‬اإليرانية‪ ،‬والتي حملها النائب األول لرئيس الوزراء‬ ‫وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد إلى طهران ّالشهر الماضي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأضاف أن روحاني شدد على أن بالده تفضل الدخول في حوار‬ ‫مباشر مع دول مجلس التعاون الست «دون شــروط مسبقة‪ ،‬راغبة‬ ‫ً‬ ‫أن يضع الجانبان النقاط الخالفية جانبا‪ ،‬ويدخال في مفاوضات‬ ‫هدفها التطبيع الكامل للعالقات والوصول إلى تعاون إقليمي شامل‬ ‫يحمي المنطقة»‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫●‬

‫ناصر المانع‬

‫وص ـ ــف ن ــائ ــب وزيـ ـ ــر الـ ـخ ــارجـ ـي ــة خــالــد‬ ‫الجارالله زيــارة الرئيس اإليراني للكويت‬ ‫ً‬ ‫ب ــ«اإلي ـج ــاب ـي ــة والـ ـن ــاجـ ـح ــة»‪ ،‬مـ ــؤكـ ــدا أن ـهــا‬ ‫«ستسهم في بلورة رؤى‪ ،‬وتوافق مشترك‬ ‫بين الجانبين بشأن الحوار‪ ،‬وهو ما نأمله‬ ‫ونتطلع إليه‪ ،‬ليشكل أساس أمن المنطقة‬ ‫واستقرارها»‪.‬‬ ‫وقال الجارالله‪ ،‬في تصريح على هامش‬

‫مشاركته في حفل تخريج الدفعة الخامسة‬ ‫مــن مـتــدربــي الـمـعـهــد الــدبـلــومــاســي أمــس‪:‬‬ ‫«نتطلع إلــى أن تسهم زي ــارة روحــانــي في‬ ‫ترسيخ أسس الحوار الخليجي‪ -‬االيراني»‪.‬‬ ‫وأشــاد الجارالله بجهود الدبلوماسية‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة‪ ،‬الـ ـت ــي مـ ــازالـ ــت ت ـس ـت ـل ـهــم رؤى‬ ‫سمو أمير البالد وأفكاره‪ ،‬باعتباره عميد‬ ‫ومؤسس هذه الدبلوماسية وراعيها‪.‬‬

‫اقتصاديات‬

‫‪ 756.59‬مليون دينار أرباح البنوك‬ ‫في ‪ 2016‬بنمو ‪%5.86‬‬

‫ً‬ ‫«الوطني» األكثر ربحية‪ ...‬و«وربة» األعلى نموا‬ ‫●‬

‫أحمد فتحي‬

‫بـ ــإعـ ــان بـ ـن ــك ب ـ ــرق ـ ــان‪ ،‬أمـ ــس‪،‬‬ ‫نـتــائـجــه ال ـمــال ـيــة‪ ،‬ت ـكــون نـتــائــج‬ ‫الـ ـقـ ـط ــاع ال ـم ـص ــرف ــي عـ ــن ال ـع ــام‬ ‫ال ـم ــاض ــي ق ــد اك ـت ـم ـل ــت‪ ،‬لـتـحـقــق‬ ‫البنوك المحلية ‪ 756.59‬مليون‬ ‫ً‬ ‫ديـ ـن ــار أرب ـ ــاح ـ ــا بـ ــزيـ ــادة ‪41.86‬‬ ‫مـلـيــون دي ـنــار عــن ‪ ،2015‬ونمو‬

‫إج ـم ــال ــي ب ـل ــغ ‪ 5.86‬ف ــي ال ـم ـئــة‪.‬‬ ‫وكالعادة‪ ،‬تصدر بنك الكويت‬ ‫الوطني القطاع من حيث األرباح‬ ‫بتحقيقه ‪ 295.18‬مليون دينار‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بـ‪ 282.16‬مليونا في ‪2015‬‬ ‫بنمو ‪ 4.61‬في المئة وزيــادة ‪13‬‬ ‫ً‬ ‫مـلـيــونــا‪ ،‬ت ــاه «بـيـتــك» بتحقيقه‬ ‫ً‬ ‫‪ 165.23‬مليونا بزيادة نسبتها‬ ‫‪ 13.3‬في المئة‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫خالد الجارالله‬

‫الحبس ‪ 3‬أعوام للمغرد‬ ‫عاشور و‪ 4‬للعجمي‬

‫محليات‬

‫‪٠٧‬‬

‫السجن عامين لـ ‪« ٢٩‬بدون» تظاهروا في تيماء‬ ‫●‬

‫حسين العبدالله‬

‫في قضيتين منفصلتين‪ ،‬قررت‬ ‫مـحـكـمــة ال ـت ـم ـي ـيــز‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬حبس‬ ‫م ـغ ـ َ‬ ‫ـرد ْي «تــوي ـتــر»‪ ،‬أحـمــد عــاشــور‬ ‫‪ ٣‬سـ ـن ــوات م ــع ال ـش ـغــل وال ـن ـف ــاذ‪،‬‬ ‫ووق ــف الـنـفــاذ ال ـصــادر بحقه من‬ ‫محكمة االستئناف‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫الـعـجـمــي ‪ 4‬س ـن ــوات بـعــد إدان ـتــه‬ ‫باإلساءة إلى السعودية‪ ،‬وانتقاد‬ ‫نظام الحكم‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫حريق بمسرح «الحميضي»‪...‬‬ ‫وال إصابات بين الطلبة‬ ‫والمعلمين‬

‫ثقافات‬

‫تسجل‬ ‫العالمية ً‬ ‫األسهم ً‬ ‫مستوى قياسيا جديدا‬ ‫منذ مايو ‪2015‬‬ ‫‪١١‬‬

‫‪١٢‬‬

‫السعودية تفكك خاليا عنقودية‬ ‫لـ «داعش» نشطت في ‪ 4‬مدن‬

‫ً‬ ‫َّ‬ ‫مكونة من ‪ 15‬سعوديا ويمنيين وسوداني‬

‫ً‬ ‫‪ 50‬قتيال بتفجير «داعشي» في بغداد‬

‫أ ع ـ ـل ـ ـنـ ــت وزارة ا لـ ــدا خ ـ ـل ـ ـيـ ــة‬ ‫السعودية‪ ،‬أمــس‪ ،‬تفكيك خاليا‬ ‫لتنظيم "داعش" في أربع مدن في‬ ‫المملكة‪ ،‬منذ السبت الماضي‪،‬‬ ‫وتوقيف عناصرها وعددهم ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شخصا بينهم ‪ 15‬سعوديا‪.‬‬ ‫وقــال متحدث باسم ال ــوزارة‪،‬‬

‫االختراق األمني الثاني لمدينة‬ ‫الصدر خالل ساعات‬ ‫بعد التوتر الــذي شهدته بغداد‪ ،‬األسبوع الماضي‪ ،‬عندما قتل ‪8‬‬ ‫أشـخــاص خــال تظاهرات للتيار الـصــدري‪ ،‬ومــا تبع ذلــك مــع إطــاق‬ ‫كاتيوشا للمرة األول ــى منذ ‪ 2011‬على مقر الحكومة في‬ ‫صــواريــخ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫المنطقة الخضراء؛ قتل ‪ 50‬شخصا‪ ،‬أمس‪ ،‬في انفجار هز مدينة الصدر‬ ‫ببغداد‪ ،‬هو الثاني من نوعه خالل ساعات‪.‬‬ ‫وقال المتحدث باسم عمليات بغداد‪ ،‬العميد سعد معن‪ ،‬إن «سيارة‬ ‫مفخخة كانت تقف على جانب الطريق انفجرت أمــام معارض لبيع‬ ‫السيارات في منطقة البياع»‪.‬‬ ‫وتبنى «داعش» الهجوم الذي جاء غداة استهداف معارض السيارات‬ ‫في منطقة جميلة الواقعة ضمن مدينة الصدر‪ ،‬مما أسفر عن مقتل‬ ‫ً‬ ‫‪ 15‬شخصا‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫برلمانيات‬

‫رواتب الكويتيين‪...‬‬ ‫تحت الحماية النيابية‬

‫على رفــع الحظر عــن الـكــرة الكويتية»‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ـ ــى أن ال ـ ـف ـ ـتـ ــرة ال ـم ـق ـب ـلــة‬ ‫ستشهد اتخاذ قرار بشأن رفع الحظر‬ ‫«بعد دراســة المقترحات التي قدمتها‬ ‫الحكومة الكويتية‪ ،‬إلى جانب النظر في‬ ‫القوانين الرياضية الجديدة»‪( .‬كونا)‬

‫ً‬ ‫‪ 48.7‬مليونا‬ ‫أرباح «المباني»‬ ‫العام الماضي‬

‫‪ 68‬مليون دينار أرباح‬ ‫«برقان» في ‪2016‬‬ ‫بنمو ‪%12‬‬ ‫‪٠٩‬‬

‫المبارك‪ :‬دبلوماسية‬ ‫الكويت أثبتت فعاليتها‬ ‫في كل الظروف‬

‫‪05‬‬

‫«قرار قريب بعد دراسة مقترحات الحكومة والقوانين الجديدة»‬ ‫أكـ ــد رئ ـي ــس االتـ ـح ــاد ال ــدول ــي لـكــرة‬ ‫القدم (الفيفا) جياني إنفانتينو حرص‬ ‫االتحاد على «السعي إلى رفع الحظر عن‬ ‫ً‬ ‫كرة القدم الكويتية»‪ ،‬معربا عن تفاؤله‬ ‫ً‬ ‫باألصداء اإليجابية جــدا التي وصلت‬ ‫إليه بشأن هذا الموضوع‪.‬‬

‫‪٠٣‬‬

‫الجارالله‪ :‬زيارة روحاني للكويت إيجابية وناجحة‬

‫رئيس «الفيفا»‪ :‬تقارير إيجابية تمهد‬ ‫لرفع اإليقاف عن الرياضة الكويتية‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا على أزمــة الكرة الكويتية‪،‬‬ ‫أعرب إنفانتينو‪ ،‬خالل جلسة صحافية‬ ‫عقدها في ختام قمة اإلدارات التنفيذية‬ ‫لالتحاد‪ ،‬عــن سعادته بالتقارير التي‬ ‫ً‬ ‫تسلمها حول هذا الموضوع‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن «غ ــايـ ـتـ ـن ــا األسـ ــاس ـ ـيـ ــة هـ ــي ال ـع ـمــل‬

‫محليات‬

‫ب ـح ـس ــب مـ ــا ن ـق ـل ــت ع ـن ــه وك ــال ــة‬ ‫األنباء الرسمية‪" :‬تمكنت الجهات‬ ‫األمـنـيــة‪ ،‬بتوفيق مــن الـلــه‪ ،‬وفي‬ ‫عـمـلـيــات اسـتـبــاقـيــة بـ ــدأت يــوم‬ ‫السبت (‪ ،)...‬من اإلطــاحــة بأربع‬ ‫خــايــا عـنـقــوديــة إرهــاب ـيــة بكل‬ ‫من منطقة مكة المكرمة‪ ،‬المدينة‬

‫‪١٤‬‬

‫إسماعيل فهد يبلغ القائمة‬ ‫القصيرة لجائزة «البوكر»‬

‫مسك وعنبر‬ ‫الـ ـمـ ـن ــورة‪ ،‬الـ ــريـ ــاض‪ ،‬ال ـق ـص ـيــم"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف ال ـم ـت ـحــدث أن عــدد‬ ‫عناصر هذه الخاليا المقبوض‬ ‫ً‬ ‫عليهم بلغ ‪ 18‬شخصا ‪ ،‬بينهم‬ ‫اثـ ـن ــان م ــن الـجـنـسـيــة الـيـمـنـيــة‪،‬‬ ‫وآخـ ـ ـ ـ ـ ــر سـ ـ ـ ـ ــودانـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬وال ـ ـب ـ ـق ـ ـيـ ــة‬ ‫سعوديون‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫‪٢٠‬‬

‫«العالي للفنون المسرحية»‬ ‫يحصد ‪ 6‬جوائز في‬ ‫«األكاديمي»‬

‫رياضة‬

‫‪٢٤‬‬ ‫صورة مأخوذة بكاميرا هاتف محمول لموقع االنفجار الذي هز مدينة الصدر مساء أمس األول (أ ف ب)‬

‫كاظمة يضرب موعدًا‬ ‫مع الكويت في نهائي‬ ‫كأس األمير‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 332٤‬الجمعة ‪ ١٧‬فبراير ‪2017‬م ‪ ٢٠ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫الثانية‬

‫األمير يهنئ ليتوانيا ورئيس تركمانستان‬

‫الديوان األميري‬ ‫ينعى خالد الحمد‬

‫بعث سمو أمير الـبــاد الشيخ صباح‬ ‫األح ـ ـ ـمـ ـ ــد‪ ،‬ب ـب ــرق ـي ــة ت ـه ـن ـئ ــة إل ـ ــى رئ ـي ـســة‬ ‫ج ـم ـه ــوري ــة ل ـي ـت ــوان ـي ــا ال ـص ــدي ـق ــة دال ـي ــا‬ ‫غيريباوسكايتي‪ ،‬عـبــر فيها سـمــوه عن‬ ‫خالص تهانيه بمناسبة العيد الوطني‬ ‫ً‬ ‫ل ـب ــاده ــا‪ ،‬م ـت ـم ـن ـيــا ل ـهــا م ــوف ــور الـصـحــة‬ ‫والـعــافـيــة ولـلـبـلــد الـصــديــق دوام الـتـقــدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫كـمــا بـعــث س ـم ــوه‪ ،‬بـبــرقـيــة تـهـنـئــة إلــى‬ ‫رئيس جمهورية تركمانستان الصديقة‬ ‫قربان غولي بــردي محمدوف‪ ،‬عبر فيها‬ ‫سموه عن خالص تهانيه بمناسبة اعادة‬ ‫ً‬ ‫انتخابه رئيسا لجمهورية تركمانستان‬ ‫ً‬ ‫لفترة رئاسية جديدة‪ ،‬متمنيا سموه له‬ ‫ك ــل الـتــوفـيــق والـ ـس ــداد وم ــوف ــور الصحة‬ ‫والعافية وللعالقات الطيبة بين البلدين‬ ‫الصديقين المزيد من التطور والنماء‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولــي العهد الشيخ نــواف‬ ‫األح ـم ــد‪ ،‬وس ـمــو رئ ـيــس مـجـلــس ال ـ ــوزراء‬ ‫الـشـيــخ جــابــر ال ـم ـبــارك بـبــرقـيـتــي تهنئة‬ ‫مماثلتين‪.‬‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫الجراح يرأس وفد الكويت بمؤتمر ميونيخ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصدر قرارا بتعيين الحسيني مديرا لمنفذ العبدلي‬ ‫محمد الشرهان‬

‫غادر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق م‪.‬‬ ‫الشيخ خالد الجراح‪ ،‬مساء أمس‪ ،‬على رأس وفد أمني متوجها‬ ‫إلى ألمانيا لرئاسة وفد الكويت في مؤتمر ميونيخ األمني‪.‬‬ ‫وكان في وداعه على أرض مطار الكويت الدولي وكيل وزارة‬ ‫الداخلية الفريق سليمان الفهد وعدد من كبار القيادات األمنية‪.‬‬

‫تعيين الحسيني‬ ‫في مجال آخر‪ ،‬أصدر الجراح‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬قــرارا بتعيين‬ ‫العقيد عبدالعزيز الحسيني مديرا إلدارة منفذ العبدلي‪ ،‬كما‬ ‫تضمن القرار تعيين المقدم عبداللطيف الخراز مساعد مدير‬ ‫عمليات مناوبا في المنفذ نفسه‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني مطلع إن وكيل وزارة الداخلية المساعد‬ ‫لشؤون المنافذ‪ ،‬اللواء منصور العوضي‪ ،‬يعكف حاليا على‬ ‫إع ــداد هيكل تنظيمي جديد لقطاع المنافذ‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫الهيكل الـجــديــد يتضمن تعيينات جــديــدة وتــدويــر لجميع‬ ‫قطاعات المنافذ البرية والبحرية‪ ،‬وسد الشواغر خاصة في‬ ‫مناصب مديري إدارات المنافذ‪.‬‬

‫خالد الحمد‬

‫ن ـعــى الـ ــديـ ــوان األم ـي ــري‬ ‫ال ـم ـغ ـفــور ل ــه ال ـش ـيــخ خــالــد‬ ‫الحمد المالك الصباح عن‬ ‫عمر يناهز ‪ 64‬عاما‪ ،‬حيث‬ ‫وارى جـثـمــانــه ال ـثــرى بعد‬ ‫صالة عصر أمس‪.‬‬

‫«الهالل األحمر» توزع مساعدات عاجلة على السوريين‬ ‫الساير يبحث في بيروت جهود إغاثة النازحين‬ ‫وصل د‪ .‬هالل الساير إلى‬ ‫بيروت أمس الفتتاح عيادة‬ ‫متنقلة وتوقيع اتفاقيات لعالج‬ ‫مرضى الفشل الكلوي للنازحين‬ ‫السوريين في لبنان‪.‬‬

‫أكـ ـ ــد رئـ ـي ــس ج ـم ـع ـيــة ال ـه ــال‬ ‫األح ـم ــر د‪ .‬ه ــال ال ـســايــر‪ ،‬أم ــس‪،‬‬ ‫م ــواصـ ـل ــة الـ ـجـ ـه ــود اإلن ـس ــان ـي ــة‬ ‫ال ـت ــي ت ـبــذل ـهــا الـجـمـعـيــة إلغــاثــة‬ ‫النازحين السوريين في مختلف‬ ‫دول ن ــزوحـ ـه ــم‪ ،‬الس ـي ـم ــا لـبـنــان‬ ‫ا ل ــذي تستقبل أ ك ـثــر م ــن مليون‬ ‫نازح سوري‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال الـ ـس ــاي ــر‪ ،‬فـ ــي ت ـصــريــح‬ ‫لـ «كونا»‪ ،‬عقب وصوله على رأس‬ ‫وفد من الجمعية إلى بيروت إن‬ ‫الهالل األحمر الكويتي مستمر‬ ‫فــي الــوقــوف‪ ،‬الــى جــانــب الشعب‬ ‫السوري عبر المشاريع اإلنسانية‬ ‫العديدة التي أطلقها‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن تلك المشاريع‬ ‫شملت مختلف أنواع المساعدات‬ ‫كاإلغاثية والطبية والتعليمية‬ ‫وغـ ـ ـ ـي ـ ـ ــره ـ ـ ــا مـ ـ ـ ــن ال ـ ـ ـم ـ ـ ـسـ ـ ــاعـ ـ ــدات‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬وذلك من أجل تخفيف‬ ‫معاناة النازحين السوريين في‬ ‫مختلف ب ـلــدان نــزوحـهــم‪ ،‬لبنان‬ ‫وتركيا واألردن‪.‬‬ ‫وحــول الزيارة أوضــح الساير‬ ‫أنه سيتم خاللها افتتاح عيادة‬ ‫متنقلة وتوقيع اتفاقيات لعالج‬ ‫مــرضــى الـفـشــل ال ـك ـلــوي‪ ،‬إضــافــة‬ ‫الى تبني مشروع لرعاية األطفال‬ ‫ال ـ ـخـ ــدج ب ــالـ ـتـ ـع ــاون مـ ــع ال ـه ــال‬ ‫األحمر القطري‪ ،‬فضال عن توزيع‬ ‫مساعدات إغاثية وعقد لقاء ات‬

‫مع عدد من المسؤولين في لبنان‪.‬‬ ‫وأكــد أن الجهود التي تبذلها‬ ‫«الـ ـه ــال األحـ ـم ــر» ت ـعــد ج ـ ــزءا ال‬ ‫يتجزأ من العمل اإلنساني إلغاثة‬ ‫ال ـش ـعــب ال ـ ـسـ ــوري‪ ،‬ال ـ ــذي قــادتــه‬ ‫ا لـكــو يــت بتوجيهات سمو أمير‬ ‫الـ ـب ــاد ال ـش ـيــخ ص ـب ــاح األح ـم ــد‪،‬‬ ‫لمد يد العون لألشقاء النازحين‬ ‫السوريين‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـ ــن ج ـ ـهـ ــة اخـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬وزعـ ـ ــت‬ ‫جـمـعـيــة الـ ـه ــال االحـ ـم ــر‪ ،‬أم ــس‪،‬‬ ‫مساعدات عاجلة على ‪ 500‬أسرة‬

‫سورية نازحة في منطقة عرسال‬ ‫ش ـ ـمـ ــال لـ ـبـ ـن ــان بـ ـع ــد ال ـع ــاص ـف ــة‬ ‫الثلجية التي ضربت المنطقة‪.‬‬ ‫وذكــر منسق عمليات اإلغاثة‬ ‫ف ــي الـصـلـيــب االح ـم ــر الـلـبـنــانــي‬ ‫يـ ــوسـ ــف ب ـ ـطـ ــرس‪ ،‬فـ ــي ت ـصــريــح‬ ‫لـ»كونا»‪ ،‬أنه تم توزيع مساعدات‬ ‫ع ــاجـ ـل ــة الغ ـ ــاث ـ ــة الـ ـمـ ـتـ ـض ــرري ــن‬ ‫م ــن مــوجــة ال ـب ــرد م ــن الـنــازحـيــن‬ ‫ال ـســوري ـيــن وس ــط أج ـ ــواء طقس‬ ‫ق ــاس ـي ــة جـ ـ ــدا‪ ،‬ش ـم ـلــت حـصـصــا‬ ‫غذائية تكفي االسرة مدة شهر‪.‬‬

‫العبدالله‪ :‬األمير الداعم الرئيسي للشباب‬ ‫أكــد وزي ــر الــدولــة لـشــؤون مجلس ال ــوزراء‬ ‫وزير اإلعالم بالوكالة الشيخ محمد العبدالله‬ ‫حرص سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‬ ‫عـلــى دع ــم ال ـم ـب ــادرات اإلي ـجــاب ـيــة المشجعة‬ ‫للشباب الكويتيين الطموحين‪.‬‬ ‫وقال العبدالله للصحافيين عقب افتتاحه‬ ‫«مهرجان أكسبو الشارع الجديد بالمباركية»‬ ‫الـمـقــام ضمن م ـبــادرة سمو األمـيــر الخاصة‬ ‫ب ــالـ ـمـ ـش ــروع ال ــوطـ ـن ــي الحـ ـتـ ـض ــان وت ـن ـم ـيــة‬ ‫ا لـمــوا هــب والمشاريع الشبابية بالمجتمع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«إن سمو أمير البالد يسعى دائـمــا إلــى ّدعم‬ ‫الشباب وتشجيع مثل هذه المشاريع المحفزة‬ ‫للشباب أصحاب المشاريع الصغيرة»‪.‬‬ ‫وذكــر أن االقتصاد الناجح تكون ركيزته‬ ‫األساسية المشاريع المتوسطة والصغيرة‪،‬‬ ‫وهــذا ما تصبو إليه الحكومة بالتعاون مع‬ ‫مجلس األمة‪ ،‬عبر وضع اللبنة األساسية‪ ،‬ومن‬ ‫خالل تشريع قانون إنشاء هيئة المشروعات‬ ‫الصغيرة واالجتماعات المتواصلة في لجنة‬ ‫تحسين بيئة األعمال في مجلس األمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبين أن اللجنة البرلمانية رفعت أخيرا‬ ‫توصية إلى مجلس األمة برفع قيمة صندوق‬ ‫دع ــم ال ـم ـشــروعــات ال ـتــابــع لـلـبـنــك الـصـنــاعــي‬ ‫م ــن ‪ 50‬مـلـيــون دي ـن ــار إل ــى ‪ 100‬م ـل ـيــون‪ ،‬مع‬

‫الشيخ محمد العبدالله خالل افتتاحه معرض أكسبو بالمباركية‬ ‫تركيز وزارة التجارة والصناعة على تسهيل‬ ‫إص ـ ــدارت الـتــراخـيــص الـتـجــاريــة للمشاريع‬ ‫الشبابية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف العبدالله أن ذلك جميعا يصب في‬

‫طهران طلبت حوارًا مباشرًا‪...‬‬ ‫وكــانــت «ال ـج ــري ــدة»‪ ،‬عـلـمــت‪ ،‬مــن م ـصــادرهــا فــي مكتب المرشد‬ ‫اإليراني األعلى السيد علي خامنئي‪ ،‬أن األخير وافق بالفعل‪ ،‬خالل‬ ‫زي ــارة الخالد لطهران‪ ،‬على جــزء كبير مــن الضمانات والمطالب‬ ‫المتضمنة في رسالة صاحب السمو‪ ،‬كما ّ‬ ‫حمل الوزير الكويتي‬ ‫ضمانات ومطالب إيرانية‪.‬‬ ‫وبحسب المصدر في مكتب روحاني‪ ،‬فإن األخير خالل زيارته إلى‬ ‫البالد‪ ،‬قال إن «إيران لديها مخاوف‪ ،‬في موازاة مخاوف أخرى من‬ ‫الطرف الخليجي‪ ،‬لكنه يتصور أن األفضل للجميع تنحية المخاوف‬ ‫ً‬ ‫جانبا‪ ،‬والجلوس إلى طاولة المفاوضات‪ ،‬أما إذا أراد الطرفان طرح‬ ‫ً‬ ‫الخالفات فقط دون الجلوس معا‪ ،‬فلن يصال إلى نتيجة»‪.‬‬

‫الحبس ‪ 3‬أعوام للمغرد عاشور‪...‬‬

‫ً‬ ‫وفي سياق آخر‪ ،‬قضت محكمة الجنايات‪ ،‬أمس‪ ،‬غيابيا ببراءة النائب‬ ‫السابق عبدالحميد دشتي من تهمة إذاعــة أخبار كاذبة‪ ،‬على خلفية‬ ‫تصريحاته بشأن عماد مغنية المتهم باختطاف طائرة الجابرية التابعة‬ ‫للخطوط الجوية الكويتية‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬حكمت «التمييز الجزائية»‪ ،‬أمس‪ ،‬برئاسة المستشار فيصل‬ ‫ً‬ ‫خريبط على ‪ ٢٩‬متهما بينهم عدد من المذيعين الكويتيين على خلفية‬ ‫التظاهر مع عدد من المقيمين بصورة غير قانونية (البدون) في تيماء‪،‬‬ ‫للمطالبة بإقرار حقوقهم‪ ،‬بالحبس سنتين مع الشغل‪ ،‬ووقــف النفاذ‬ ‫بكفالة قدرها ‪ ٥٠٠‬دينار‪.‬‬

‫«الصحة»‪ :‬تطبيق الفحص‬ ‫الوراثي لمرضى العقم‬ ‫●‬

‫جانب من حملة توزيع المساعدات للسوريين في عرسال‬

‫تنشيط الدورة االقتصادية للبالد وتأسيس‬ ‫ع ـمــل اق ـت ـص ــادي ح ــر م ـب ـنــي ع ـلــى الـ ـف ــرد في‬ ‫مشروعه إضافة إلى تأسيس اقتصاد حيوي‬ ‫ونابض‪.‬‬

‫وألغت «التمييز» حكم محكمتي أول درجة و«االستئناف»‪ ،‬ببراء ة‬ ‫جميع المتهمين من االتهامات المنسوبة إليهم من النيابة العامة‪،‬‬ ‫مـقــررة إدا نـتـهــم بتهم بينها التظاهر مــن دون ترخيص والتجمهر‬ ‫ومقاومة رجال األمن‪.‬‬ ‫وفي قضية سرقة أسلحة وذخيرة من وزارة الدفاع‪ ،‬قضت محكمة‬ ‫ً‬ ‫الجنايات‪ ،‬أمس‪ ،‬بإدانة ‪ 19‬متهما‪ ،‬وحبس اثنين منهم ‪ 15‬سنة‪.‬‬

‫‪ 756.59‬مليون دينار أرباح‪...‬‬ ‫وحل «برقان» في المركز الثالث بتحقيقه ‪ 68.18‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منخفضا عن العام السابق والذي بلغ فيه ‪ 76.13‬مليونا‪ ،‬متراجعا‬ ‫‪ 7.95‬ماليين‪ ،‬وبنسبة ‪ 10.4‬في المئة‪ ،‬تاله البنك التجاري بنسبة‬ ‫‪ 9.11‬فــي المئة وأر ب ــاح بلغت ‪ 50.4‬مليون د ي ـنــار‪ ،‬ثــم «الخليج»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـ‪ 42.94‬مليونا‪ ،‬ثم «بوبيان» بـ‪ 41.07‬مليونا‪ ،‬و«األهلي المتحد»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـ‪ 40.35‬مليونا‪ ،‬فـ «الدولي» بـ‪ 18.2‬مليونا‪ ،‬وأخيرا «وربة» بـ‪2.57‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن حيث األعلى نموا‪ ،‬تصدر «وربــة» باقي البنوك‪ ،‬إذ بلغت‬ ‫نسبة نموه ‪ 158‬في المئة‪ ،‬تاله «بوبيان» بنسبة ‪ 16.5‬في المئة‪ ،‬ثم‬ ‫البنك الدولي بـ‪ 13.8‬في المئة‪ ،‬و«بيتك» بـ‪ 13.3‬في المئة‪ ،‬و«الخليج»‬ ‫بـ‪ 10.1‬في المئة‪ ،‬و«التجاري» بـ‪ 9.11‬في المئة‪ ،‬و«األهلي الكويتي»‬ ‫بـ‪ 6.95‬في المئة‪ ،‬ثم «الوطني» بـ‪ 4.61‬في المئة‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬انخفض نمو بنكي برقان بنسبة ‪ 10.4‬في المئة‪،‬‬ ‫و«األهلي المتحد» بـ‪ 5.75‬في المئة‪.‬‬

‫وأشــار بطرس إلى أن حمالت‬ ‫الجمعية ساهمت بشكل كبير في‬ ‫تخفيف معاناة مئات النازحين‬ ‫فــي مختلف المناطق اللبنانية‬ ‫بـعــدمــا ت ـضــرر ع ــدد كـبـيــر منهم‬ ‫ب ـس ـبــب م ــوج ــة الـ ـب ــرد وال ـث ـل ــوج‬ ‫وسوء األحوال الجوية التي مرت‬ ‫على لبنان‪.‬‬ ‫وأشاد بطرس بحرص «الهالل‬ ‫االح ـم ــر» الـكــويـتــي عـلــى ايـصــال‬ ‫الـمـســاعــدات للنازحين ي ــدا بيد‬ ‫في مختلف المناطق التي يقطن‬

‫بها النازحون‪ ،‬رغم سوء االحوال‬ ‫الجوية وصعوبة الــوصــول الى‬ ‫بعض المناطق نظرا لموقعها او‬ ‫للظروف االمنية بها‪ ،‬مما زاد من‬ ‫صعوبة وصول المساعدات لهم‬ ‫اسوة بباقي المناطق‪.‬‬

‫خالد الجراح‬

‫عادل سامي‬

‫كشف استشاري طب الخصوبة في وحدة طفل األنبوب في‬ ‫مستشفى الجهراء د‪ .‬حــازم الرميح عن بــدء تطبيق الفحص‬ ‫الوراثي للحيوانات المنوية لمرضى العقم‪ ،‬مؤكدا أنها خدمة‬ ‫جديدة تقدم للمرة األولى في وزارة الصحة وتساهم في نجاح‬ ‫عالج العقم لشريحة كبيرة من المرضى‪.‬‬ ‫وقال الرميح في تصريح صحافي على هامش ختام الورشة‬ ‫الرابعة لجراحة عقم الرجال‪ ،‬والتي نظمتها وحدة طفل األنبوب‬ ‫بمستشفى الجهراء خالل الفترة من الفترة من ‪ 12‬الى ‪ 16‬فبراير‬ ‫الجاري‪ ،‬إن تلك العمليات المعقدة لعقم الرجال يتم إجراؤها‬ ‫فقط فــي مستشفى الجهراء وجــار العمل على التوسع فيها‬ ‫حيث انها تساهم في الحد من إرسال المرضى إلى العالج في‬ ‫الخارج كونها تتماثل مع التقنيات الحديثة المطبقة في مراكز‬ ‫أطفال األنابيب العالمية‪.‬‬ ‫وحول أهم ما تمت مناقشته خالل البرنامج العلمي للورشة‬ ‫ذكر الرميح أنه تم خالل الورشة إجراء ‪ 14‬جراحة معقدة في‬ ‫مجال خصوبة الرجال‪ ،‬إضافة إلى تقديم ‪ 6‬محاضرات علمية‬ ‫تتمحور حول آخر مستجدات عالج العقم‪ ،‬كما تم تقديم ‪30‬‬ ‫استشارة طبية لحاالت عقم الرجال الصعبة وذلــك بحضور‬ ‫الخبير العالمي البرازيلي البروفيسور ساندرو استيفن‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ــب آخـ ــر‪ ،‬ت ــوق ــع م ــدي ــر مـسـتـشـفــى ال ـط ــب الطبيعي‬ ‫والتأهيل الصحي د‪ .‬صــاح الشايجي افتتاح مبنى العالج‬ ‫الطبيعي للنساء خــال ستة أشهر‪ ،‬الفتا إلــى أن العمل جار‬ ‫اليصال التيار الكهربائي للمبنى تمهيدا الفتتاحه‪.‬‬ ‫وقال الشايجي على هامش النشاط الترفيهي الذي نظمه‬ ‫قسم العالج بالعمل صباح أمــس لمرضى جناح النساء من‬ ‫ذوي االحتياجات الخاصة إن المبنى الجديد يتكون من دورين‪،‬‬ ‫ويضم جناحين للنساء وجناحا للعالج بالعمل‪ ،‬فضال عن قسم‬ ‫العالج المائي للنساء‪ ،‬مشيرا ايضا الى انه يضم تخصصات‬ ‫العالج الطبيعي والعالج بالعمل والنطق والبلع‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫العالج المائي‪.‬‬

‫ً‬ ‫«دسمان» يجري فحوصا للسكري في اليوم‬ ‫المفتوح للمدرسة األميركية‬ ‫شارك معهد دسمان للسكري‪،‬‬ ‫ال ــذي أن ـشــأتــه مــؤسـســة الـكــويــت‬ ‫للتقدم العلمي صباح أمس‪ ،‬في‬ ‫فعاليات اليوم الرياضي المفتوح‬ ‫للمدرسة العالمية األميركية في‬ ‫ملعب نادي السالمية‪.‬‬ ‫وق ــال مــديــر ال ـعــاقــات العامة‬ ‫واالعـ ـ ـ ـ ـ ــام ف ـ ــي الـ ـمـ ـعـ ـه ــد ط ـ ــارق‬ ‫ال ـع ــري ــان ان الـمـعـهــد شـ ــارك في‬ ‫ال ـم ـن ــاس ـب ــة مـ ــن خ ـ ــال ال ـع ـي ــادة‬ ‫الـمـتـنـقـلــة ال ـت ــي ه ــي عـ ـب ــارة عن‬ ‫ً‬ ‫ح ــاف ـل ــة م ـج ـه ــزة ط ـب ـي ــا إلجـ ـ ــراء‬ ‫الـفـحــوصــات الـطـبـيــة األســاسـيــة‬ ‫ل ـل ـح ـض ــور كـ ـن ــوع مـ ــن ال ـف ـحــص‬ ‫ال ـ ـم ـ ـب ـ ـكـ ــر ول ـ ـل ـ ـتـ ــوع ـ ـيـ ــة بـ ـم ــرض‬ ‫السكري‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح أن الـ ـف ــري ــق ال ـط ـبــي‬ ‫لـ ـلـ ـمـ ـعـ ـه ــد قـ ـ ـ ـ ــدم االسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـش ـ ـ ــارات‬ ‫ال ـط ـب ـيــة ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة حـ ــول م ــرض‬ ‫ال ـس ـك ــري وم ـض ــاع ـف ــات ــه‪ ،‬وأجـ ــاب‬

‫العريان وعدد من الطالب أمام السيارة الطبية المجهزة‬ ‫عــن اس ـت ـف ـســارات الـحـضــور حــول‬ ‫الـ ـ ـن ـ ــواح ـ ــي الـ ـطـ ـبـ ـي ــة ال ـم ـخ ـت ـل ـف ــة‬ ‫ل ـمــرض ال ـس ـكــري‪ ،‬بــاالضــافــة الــى‬

‫ومــن جانبها‪ ،‬أكــدت مـصــادر مصرفية ل ـ «الـجــريــدة» أن تحسن‬ ‫البيئة التشغيلية المصرفية خالل العام الماضي كان له أثر واضح‬ ‫ً‬ ‫في ارتفاع أرباح البنوك‪ ،‬الفتة إلى أن ‪ 2016‬شهد عددا من العوامل‬ ‫اإليجابية كان أهمها التزام الحكومة باستمرار طرح المشاريع‬ ‫التنموية‪ ،‬مما زاد تمويالت البنوك لمثل هذه المشاريع‪ ،‬وخاصة‬ ‫القروض المجمعة‪.‬‬ ‫وتضمنت العوامل اإليجابية طرح الحكومة سندات لالكتتاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القت رواجــا كبيرا لدى البنوك‪ ،‬مما ساهم في توظيف السيولة‬ ‫الكبيرة التي تمتلكها المصارف المحلية‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 50‬قتيال بتفجير «داعشي»‪...‬‬ ‫ومدينة الصدر يسكنها مئات اآلالف من العراقيين الفقراء‪ ،‬ويؤيد‬ ‫معظمهم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر‪ ،‬الذي دخل تياره في نزاع‬ ‫سياسي قــاس مع التيار السياسي الــداعــم لنائب رئيس الجمهورية‬ ‫نوري المالكي‪.‬‬ ‫وفــي وقــت توقعت واشنطن معركة عنيفة فــي الجانب األيـمــن من‬ ‫مدينة الموصل‪ ،‬مركز محافظة نينوى‪ ،‬كشف الهور الطالباني المسؤول‬ ‫الكبير في المخابرات الكردية أن «داعش» سيلجأ إلى جبال وصحاري‬ ‫ُ‬ ‫العراق‪ ،‬إذا طرد من الموصل‪ ،‬حيث سيخطط لشن هجمات من هناك‪.‬‬ ‫وعبر الهور عن قلقه من ظهور جماعة أخرى على شاكلة «داعش»‬ ‫لتهدد العراق من جديد‪ ،‬إذا ما أخفق القادة السياسيون في تحقيق‬ ‫المصالحة بين مختلف الطوائف في البالد‪.‬‬

‫اجـ ــراء فـحــص الـسـكــر الـعـشــوائــي‬ ‫وض ـغــط ال ــدم لـلـعــديــد مــن ال ــزوار‬ ‫لهذا المهرجان‪ ،‬كما شارك المعهد‬

‫في العديد من األنشطة المتنوعة‬ ‫ب ــاالض ــاف ــة ال ــى ت ــوزي ــع مـطــويــات‬ ‫وكتيبات تثقيفية على الحضور‪.‬‬

‫السعودية تفكك خاليا عنقودية‪...‬‬ ‫ً‬ ‫وذك ــر أن الـمــوقــوفـيــن وف ــروا "م ــأوى للمطلوبين أم ـن ـيــا"‪ ،‬وبينهم‬ ‫االنتحاريان السعوديان اللذان فجرا نفسيهما في جدة في ‪ 21‬يناير‪،‬‬ ‫خالل عملية لألجهزة األمنية بالمملكة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولفت إلى أنهم دأبوا‪ ،‬أيضا‪ ،‬على "اختيار ورصد األهداف وتمريرها‬ ‫للتنظيم في الخارج‪ ،‬والدعاية والترويج للفكر الضال لتنظيم داعش‬ ‫اإلرهابي على شبكة اإلنترنت‪ ،‬وتجنيد أشخاص لمصلحة التنظيم‬ ‫والتحريض على المشاركة في القتال بمناطق الصراع‪ ،‬وتوفير الدعم‬ ‫المالي لهم وألنشطتهم اإلرهابية"‪.‬‬ ‫وقـ ــال الـمـتـحــدث إن ل ــدى بـعــض الـمــوقــوفـيــن خ ـب ــرات ف ــي صناعة‬ ‫األحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة‪ ،‬وتحضير المواد المستخدمة‬ ‫في تصنيعها‪ ،‬وتأمينها لالنتحاريين وتدريبهم على استخدامها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا للمتحدث‪.‬‬ ‫وأسفرت العمليات التي بدأتها األجهزة األمنية‪ ،‬السبت الماضي‪،‬‬ ‫عن ضبط أسلحة آلية وبيضاء‪ ،‬إضافة إلى مبالغ مالية بلغت أكثر من‬ ‫مليوني ريال سعودي (نحو ‪ 533‬ألف دوالر)‪.‬‬ ‫(الرياض ‪ -‬أ ف ب‪ ،‬د ب أ‪ ،‬رويترز)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬

‫المبارك‪ :‬دبلوماسية الكويت أثبتت فعاليتها في كل الظروف‬ ‫رعى حفل تخرج الدفعة الخامسة من متدربي المعهد الدبلوماسي‬ ‫ثمن المبارك جهود‬ ‫الدبلوماسية الكويتية التي وضع‬ ‫لبنتها األساسية صاحب السمو‬ ‫ً‬ ‫وعززها حامال على عاتقه‬ ‫مسؤولية إعالء مكانة الكويت‬ ‫بإقامة عالقات وطيدة مع‬ ‫مختلف دول العالم‪.‬‬

‫أك ــد رئ ـيــس مـجـلــس ال ـ ــوزراء‬ ‫سمو الشيخ جابر الـمـبــارك ان‬ ‫الدبلوماسية الكويتية أثبتت‬ ‫فعاليتها في كل الظروف التي‬ ‫م ــرت ب ـهــا ال ـكــويــت والـمـنـطـقــة‪،‬‬ ‫مـضـيـفــا أن الــدب ـلــومــاس ـيــة من‬ ‫المقومات األساسية في ترسيخ‬ ‫امن واستقرار الكويت‪.‬‬ ‫وقال المبارك‪ ،‬في تصريح له‪،‬‬ ‫على هامش رعايته وحضوره‬ ‫احـتـفــال الـمـعـهــد الــدبـلــومــاســي‬ ‫ب ـت ـخــرج الــدف ـعــة ال ـخــام ـســة من‬ ‫مـ ـت ــدربـ ـي ــه ان ال ـ ـج ـ ـهـ ــود ال ـت ــي‬ ‫تبذلها الدبلوماسية الكويتية‬ ‫الـتــي وض ــع لبنتها األســاسـيــة‬ ‫صاحب السمو وعززها حامال‬ ‫ع ـل ــى ع ــات ـق ــه م ـس ــؤول ـي ــة اع ــاء‬ ‫مكانة الـكــويــت بــإقــامــة عالقات‬ ‫وطيدة مع مختلف دول العالم‬

‫ت ـقــوم عـلــى االح ـت ــرام الـمـتـبــادل‬ ‫والتعاون لنشر السالم وتحقيق‬ ‫األمـ ــن واالسـ ـتـ ـق ــرار ف ــي ربــوعــه‬ ‫وتوفير الحياة الكريمة لشعوبه‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال س ـ ـمـ ــوه ان خ ــري ـج ــي‬ ‫الــدفـعــة الـخــامـســة مــن متدربي‬ ‫معهد سعود الناصر الصباح‬ ‫الدبلوماسي الذين سينضمون‬ ‫ال ــى زمــائ ـهــم ال ــذي ــن سبقوهم‬ ‫تقع عليهم مسؤولية الحفاظ‬ ‫وتعزيز الدبلوماسية الكويتية‬ ‫التي كانت وستبقى منارة في‬ ‫السياسة الدولية‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار سـ ـم ــوه الـ ـ ــى أه ـم ـيــة‬ ‫الـ ـ ــدور ال ـ ــذي ي ـق ــوم ب ــه الـمـعـهــد‬ ‫ف ـ ــي ت ــأهـ ـي ــل ال ــدب ـل ــوم ــاس ـي ـي ــن‬ ‫الـكــويـتـيـيــن واع ــداده ــم لتحمل‬ ‫المسؤولية فــي مختلف أركــان‬ ‫ال ــوزارة وشتى مـجــاالت العمل‬

‫ً‬ ‫المبارك متوسطا الخالد والجارالله ومتدربي المعهد الدبلوماسي‬ ‫الدبلوماسي لمواصلة سياسة‬ ‫الـكــويــت الـمـتــوازنــة والمعتدلة‬ ‫تـجــاه كــافــة القضايا اإلقليمية‬ ‫والدولية‪.‬‬

‫رسالة من الخالد إلى رئيس الصليب األحمر‬ ‫بعث النائب األول لرئيس مجلس الــوزراء‬ ‫وزيــر الخارجية الشيخ صباح الخالد‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫رس ــال ــة خـطـيــة إلـ ــى رئ ـي ــس ال ـل ـج ـنــة الــدول ـيــة‬ ‫للصليب األحمر بيتر ماورر‪.‬‬ ‫وقـ ــال م ـن ــدوب ال ـكــويــت ال ــدائ ــم ل ــدى األم ــم‬ ‫المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف السفير‬ ‫جـمــال الغنيم ل ـ «كــونــا» عقب تسليمه رسالة‬ ‫الخالد إلى ماورر في مقر اللجنة‪ ،‬إن الرسالة‬ ‫تناولت العالقات الوثيقة بين الكويت واللجنة‬ ‫الدولية وآفــاق العالقة المستقبلية والتعاون‬ ‫المثمر بين الجانبين‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن ال ـجــان ـب ـيــن اس ـت ـعــرضــا خــال‬

‫اللقاء نتائج زيارة ماورر األخيرة إلى الكويت‬ ‫ومباحثاته مع سمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحمد والخالد‪.‬‬ ‫ووف ـق ــا لـلـغـنـيــم‪ ،‬ت ـن ــاول ال ـل ـقــاء أي ـضــا دور‬ ‫الكويت الريادي في أعمال المؤتمر الخامس‬ ‫للمانحين الخاص بسورية‪ ،‬والمزمع عقده في‬ ‫بروكسل في الفترة المقبلة‪ ،‬وبرئاسة الكويت‪،‬‬ ‫التي تبنت هذا المؤتمر منذ بدايته األولى‪.‬‬ ‫وأعرب الغنيم عن التعازي للحادث اإلرهابي‬ ‫الذي تعرضت له بعثة اللجنة الدولية للصليب‬ ‫األحمر في أفغانستان‪ ،‬والذي أسفر عن مقتل‬ ‫ستة مــن عامليها‪ ،‬واخـتـطــاف اثنين آخــريــن‪،‬‬

‫مؤكدا تضامن الكويت مع العاملين بمجال‬ ‫الـعـمــل اإلنـســانــي فــي مختلف ب ــؤر الـتــوتــرات‬ ‫في العالم‪ ،‬نظرا للدور المهم الذي يقومون به‬ ‫لغوث الملهوفين والمتضررين من الكوارث‪.‬‬ ‫من جانبه‪َّ ،‬‬ ‫عبر ماورر في لقائه مع السفير‬ ‫الكويتي عن بالغ تقديره للدور اإلنساني الرائد‬ ‫والمتميز الذي تقوم به الكويت وأهلها‪ ،‬لتتبوأ‬ ‫مكانة مرموقة على صعيد العمل اإلنساني‬ ‫عــال ـم ـيــا‪ ،‬ب ـق ـيــادة س ـمــو أم ـي ــر الـ ـب ــاد‪ ،‬مــؤكــدا‬ ‫تطلع اللجنة الدولية للصليب األحمر الدولي‬ ‫للتعاون الوثيق مع الكويت‪ ،‬خدمة لألهداف‬ ‫وغايات العمل اإلنساني‪.‬‬

‫«الهيكلة»‪ :‬توفير فرص عمل للشباب‬ ‫بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة‬ ‫المجدلي شارك في ورشة دول مجلس التعاون بالمنامة‬ ‫أك ــد األم ـيــن ال ـعــام لـبــرنــامــج‬ ‫إعـ ــادة هـيـكـلــة ال ـق ــوى الـعــامـلــة‬ ‫والـ ـجـ ـه ــاز ال ـت ـن ـف ـي ــذي‪ ،‬فـ ــوزي‬ ‫المجدلي‪ ،‬حرص الكويت على‬ ‫إيـ ـج ــاد ح ـل ــول ل ـتــوف ـيــر ف ــرص‬ ‫وظ ـي ـف ـيــة لـلـبــاحـثـيــن ع ــن عمل‬ ‫م ــن الـ ـشـ ـب ــاب ال ـكــوي ـت ـي ـيــن فــي‬ ‫ش ـتــى الـ ـمـ ـج ــاالت‪ ،‬خ ــاص ــة فــي‬ ‫مـجــال الـمـشــروعــات الصغيرة‬ ‫والمتوسطة‪.‬‬ ‫ج ـ ـ ـ ـ ــاء ذل ـ ـ ـ ـ ــك فـ ـ ـ ــي ت ـ ـصـ ــريـ ــح‬ ‫ل ـ ـ «ك ــون ــا» ع ـقــب م ـشــارك ـتــه فــي‬ ‫ورش ـ ــة ع ـمــل «ش ـب ــه اإلقـلـيـمـيــة‬ ‫حـ ـ ـ ــول تـ ـنـ ـمـ ـي ــة ال ـ ـم ـ ـشـ ــروعـ ــات‬ ‫ال ـ ـ ـص ـ ـ ـغ ـ ـ ـيـ ـ ــرة ب ـ ـ ـ ـ ـ ــدول مـ ـجـ ـل ــس‬ ‫ال ـ ـ ـت ـ ـ ـعـ ـ ــاون» الـ ـ ـت ـ ــي تـ ـعـ ـق ــد فــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ـنـ ــامـ ــة لـ ـبـ ـح ــث ومـ ـن ــاقـ ـش ــة‬ ‫موضوعات دعم رواد األعمال‬ ‫الشباب في مجال المشروعات‬ ‫الصغيرة‪.‬‬

‫توظيف العمالة‬ ‫وقال المجدلي إن البرنامج‬ ‫مهتم بتأهيل وتوظيف العمالة‬ ‫الوطنية من خالل المشروعات‬ ‫الـ ـصـ ـغـ ـي ــرة والـ ـمـ ـت ــوسـ ـط ــة مــن‬ ‫خـ ـ ـ ــال ع ـ ـقـ ــد بـ ـ ــرامـ ـ ــج تـ ــدريـ ــب‬ ‫متخصصة لـلـشـبــاب تؤهلهم‬ ‫ل ــا لـ ـتـ ـح ــاق ب ــا لـ ـعـ ـم ــل وإدارة‬ ‫م ـ ـ ـشـ ـ ــروعـ ـ ــات ـ ـ ـهـ ـ ــم الـ ـ ـصـ ـ ـغـ ـ ـي ـ ــرة‬ ‫والمتوسطة‪.‬‬

‫فوزي المجدلي‬

‫وذ كـ ـ ـ ــر أن ا ل ـ ـبـ ــر نـ ــا مـ ــج ع ـقــد‬ ‫العديد من الدورات للمبادرين‬ ‫ا لـ ـ ـ ــذ يـ ـ ـ ــن ب ـ ـ ـلـ ـ ــغ عـ ـ ـ ــدد هـ ـ ـ ــم ‪310‬‬ ‫مـ ــواط ـ ـن ـ ـيـ ــن م ـ ـ ــن الـ ـجـ ـنـ ـسـ ـي ــن‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة ال ــى إع ـ ــداد ال ــدراس ــات‬ ‫االس ـت ـش ــاري ــة ال ــازم ــة إلن ـشــاء‬ ‫حاضنة المشروعات الصغيرة‬ ‫والـ ـ ـمـ ـ ـت ـ ــوسـ ـ ـط ـ ــة وتـ ـس ــويـ ـقـ ـه ــا‬ ‫م ـ ــن خـ ـ ــال الـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــات ال ـت ــي‬ ‫ت ــم الـ ـتـ ـع ــاون م ـع ـهــا لـتـســويــق‬ ‫المنتجات فيها‪.‬‬

‫دعم مادي‬ ‫وأشـ ــار ال ــى إن ـشــاء حاضنة‬ ‫لـلـمــرأة وتـقــديــم الــدعــم الـمــادي‬ ‫ألص ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ــاب الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـش ـ ـ ــروع ـ ـ ــات‬

‫«الشؤون» تشهر «بلد الخير»‬ ‫●‬

‫الـصـغـيــرة وتنظيم الـمـعــارض‬ ‫لرواد األعمال الشباب‪ ،‬وإقامة‬ ‫حمالت توعية تشجعهم على‬ ‫العمل بالمشروعات الصغيرة‬ ‫و غـيــر هــا‪ ،‬مــن السياسات التي‬ ‫انتهجها ا لـبــر نــا مــج لتشجيع‬ ‫ال ـش ـب ــاب ل ـل ـتــوجــه الـ ــى الـعـمــل‬ ‫الحر‪.‬‬ ‫و حــول المشاركة في ورشة‬ ‫ا لـعـمــل‪ ،‬أو ض ــح المجدلي أنها‬ ‫تـ ـه ــدف ال ـ ــى ت ـ ـبـ ــادل ال ـخ ـب ــرات‬ ‫واس ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــراض ت ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــارب ك ــل‬ ‫دولـ ـ ـ ــة ومـ ـن ــاقـ ـش ــة ال ـ ـت ـ ـطـ ــورات‬ ‫ال ـم ـس ـت ـق ـب ـل ـي ــة وبـ ـ ـح ـ ــث س ـبــل‬ ‫إ صــاح السياسات والقوانين‬ ‫ف ــي م ـج ــال دعـ ــم ال ـم ـش ــروع ــات‬ ‫الصغيرة في دول المجلس‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن ال ـبــرنــامــج قــدم‬ ‫ور ق ـ ـ ـ ــة ح ـ ـ ــول دوره فـ ـ ــي د عـ ــم‬ ‫المشروعات الصغيرة وتحفيز‬ ‫الباحثين عن عمل على ارتياد‬ ‫العمل الحر‪ ،‬وا لــذي يتسق مع‬ ‫رؤيـ ـ ــة واهـ ـتـ ـم ــام الـ ـك ــوي ــت فــي‬ ‫تــأ ه ـيــل ا ل ـش ـبــاب ب ـمــا يمكنهم‬ ‫من تحقيق متطلبات العمل في‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬

‫جورج عاطف‬

‫عـ ـلـ ـم ــت «ال ـ ـ ـجـ ـ ــريـ ـ ــدة» أن وزي ـ ـ ــرة‬ ‫الشؤون االجتماعية والعمل‪ ،‬وزيرة‬ ‫الــدولــة لـلـشــؤون االقـتـصــاديــة‪ ،‬هند‬ ‫ال ـص ـب ـي ــح‪ ،‬أصـ ـ ـ ــدرت قـ ـ ـ ــرارا وزاري ـ ـ ــا‬ ‫ب ـ ــإشـ ـ ـه ـ ــار جـ ـمـ ـعـ ـي ــة «بـ ـ ـل ـ ــد الـ ـخـ ـي ــر»‬ ‫الخيرية‪.‬‬ ‫ووف ـقــا ل ـم ـصــادر «الـ ـش ــؤون»‪ ،‬فــإن‬ ‫«إشهار هذه الجمعية يرفع إجمالي‬ ‫العدد إلى ‪ 28‬جمعية مشهرة موزعة‬ ‫عـلــى مـنــاطــق ال ـبــاد كــافــة»‪ ،‬مـشــددة‬ ‫على أن «التوسع في عملية إشهار‬ ‫الجمعيات الخيرية يقابله تشدد في‬ ‫الرقابة والمتابعة مــن قبل ا ل ــوزارة‬ ‫متمثلة في إدارة الجمعيات الخيرية‬ ‫والمبرات»‪.‬‬ ‫وأشارت المصادر إلى أن «االلتزام‬ ‫ا لــذي أظهرته الجمعيات بضوابط‬ ‫واشـتــراطــات العمل الـخـيــري‪ ،‬خالل‬ ‫ال ـ ـعـ ــام ـ ـيـ ــن ال ـ ـمـ ــاض ـ ـي ـ ـيـ ــن‪ ،‬وت ـ ــراج ـ ــع‬ ‫المخالفات السيما الجسيمة منها‬ ‫حدا بالوزارة إلى فتح باب اإلشهار»‪.‬‬

‫وكــان احتفال التخريج الذي‬ ‫جــرى صباح امــس بــدأ بالسالم‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي ثـ ــم ت ـ ـ ــاوة عـ ـط ــرة مــن‬ ‫ال ـق ــرآن ال ـكــريــم ثــم أل ـقــى الـمــديــر‬ ‫ال ـ ـعـ ــام ل ـل ـم ـع ـهــد ال ــدب ـل ــوم ــاس ــي‬ ‫السفير عبدالعزيز الشارخ كلمة‬ ‫أشار فيها إلى ان منتسبي هذه‬ ‫الدفعة وعددهم ‪ 24‬من الملحقين‬ ‫الــدبـلــومــاسـيـيــن أت ـم ــوا بـنـجــاح‬ ‫ب ــرن ــامـ ـجـ ـه ــم الـ ـت ــدريـ ـب ــي ال ـ ــذي‬ ‫تواصل لعام كامل واشتمل على‬ ‫مجمل المهارات المطلوبة لألداء‬ ‫المتميز في خدمة دبلوماسية‬ ‫الكويت ومصالحها‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف أن فـ ــي م ـق ــدم ــة مــا‬ ‫اسـتـهــدفــه ال ـبــرنــامــج الـتــدريـبــي‬ ‫ل ـل ـم ـع ـهــد ت ــرسـ ـي ــخ قـ ـي ــم الـ ـ ــوالء‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي وااليـ ـ ـم ـ ــان ب ــاأله ــداف‬ ‫ا لـســا مـيــة لدبلوماسية الكويت‬ ‫الفاعلة والمظفرة‪.‬‬ ‫وتحدث النائب األول لرئيس‬ ‫مجلس الــوزراء وزير الخارجية‬

‫مصالح الدولة‬ ‫واض ـ ــاف ان ص ــاح ــب الـسـمــو‬ ‫ق ــاد بحكمته وخـبــرتــه الـغــزيــرة‬ ‫وألكثر من أربعة عقود مسيرة‬ ‫الـ ـ ــدفـ ـ ــاع ع ـ ــن مـ ـص ــال ــح الـ ــدولـ ــة‬

‫«األشغال»‪ :‬افتتاح كيلومتر من طريق‬ ‫جمال عبدالناصر األحد‬

‫الكويت تطلق مبادرة لدعم‬ ‫التعليم في تنزانيا‬ ‫أطـ ـلـ ـق ــت الـ ـك ــوي ــت م ـ ـبـ ــادرة‬ ‫لدعم قطاع التعليم بتنزانيا‪،‬‬ ‫ف ــي اس ـت ـجــابــة ســري ـعــة ل ـنــداء‬ ‫أط ـل ـقــه رئ ـي ــس ت ـنــزان ـيــا جــون‬ ‫مـ ــاغـ ــوفـ ــولـ ــي‪ ،‬ب ـ ـشـ ــأن ت ـق ــدي ــم‬ ‫الدعم المادي والعيني للقطاع‬ ‫التعليمي ببالده‪.‬‬ ‫وقــالــت سـفــارة الـكــويــت في‬ ‫بـيــان تلقته «كــونــا»‪ ،‬أم ــس‪ ،‬إن‬ ‫سفير الكويت بتنزانيا جاسم‬ ‫الناجم أطلق مبادرة «مختبر‬ ‫ع ـ ـلـ ــوم لـ ـك ــل مـ ـ ــدرسـ ـ ــة»‪ ،‬ل ــدع ــم‬

‫الـ ـشـ ـي ــخ صـ ـب ــاح الـ ـخ ــال ــد ف ـق ــال‬ ‫ان االح ـت ـف ــال ب ـت ـخــريــج الــدفـعــة‬ ‫الـخــامـســة مــن مـتــدربــي المعهد‬ ‫ال ــدب ـل ــوم ــاس ــي ل ـي ـن ـض ـمــوا إل ــى‬ ‫اخــوات ـهــم واخــوان ـهــم فــي وزارة‬ ‫الخارجية مسلحين بما نهلوه‬ ‫م ـ ــن زاد مـ ـع ــرف ــي وفـ ـ ـك ـ ــري فــي‬ ‫أروقة هذا المعهد من أجل حمل‬ ‫شعلة خدمة هذا الوطن والدفاع‬ ‫ع ـ ـنـ ــه والـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذود عـ ـ ــن م ـص ــال ـح ــه‬ ‫وليضعوا لبنة أخرى في صرح‬ ‫دب ـلــومــاس ـي ـت ـنــا ال ـع ـت ـي ــدة ال ـتــي‬ ‫أسسها والدنا وقائد مسيرتنا‬ ‫سمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪.‬‬

‫الـعـلـيــا وأس ــس خــالـهــا بنيانا‬ ‫صلبا وأورث تراثا غنيا واضعا‬ ‫الدولة وسياستها الخارجية في‬ ‫مـصــاف ال ــدول الـمــرمــوقــة وذات‬ ‫الوزن إقليميا ودوليا‪.‬‬ ‫ودعـ ـ ـ ــا ال ـ ـخـ ــالـ ــد ال ـخ ــري ـج ـي ــن‬ ‫إ لـ ـ ـ ــى أن ي ـ ـض ـ ـعـ ــوا هـ ـ ـ ــذا االرث‬ ‫ليكون نبراسا وهــاديــا لهم في‬ ‫مـسـيــرتـهــم الـمـهـنـيــة يستهدون‬ ‫ب ــرص ــان ــة مـنـهـجــه ويـسـتـظـلــون‬ ‫بسداد حكمته ليكون بإذن الله‬ ‫النجاح والتوفيق حليفهم في‬ ‫خدمة البالد وتحقيق تطلعاتها‬ ‫النبيلة‪.‬‬ ‫وعقب ذلك عرض فيلم وثائقي‬ ‫عن مسيرة المعهد منذ تأسيسه‬ ‫وحتى آخر دفعة تم تخريجها‪.‬‬ ‫وألقى الخريج فهد العجمي‬ ‫ك ـل ـمــة بــال ـم ـنــاس ـبــة أش ـ ــاد فيها‬ ‫بــال ـقــائ ـم ـيــن ع ـلــى ال ـم ـع ـهــد ومــا‬ ‫ق ـ ــدم ـ ــوه م ـ ــن ج ـ ـهـ ــود ف ـ ــي صـقــل‬ ‫م ــواه ــب ال ـخــري ـج ـيــن م ــن خــال‬

‫بـ ــرنـ ــامـ ــج يـ ـح ــث عـ ـل ــى ال ـت ـط ــور‬ ‫واالبداع‪.‬‬ ‫ثــم ق ــام سـمــو رئ ـيــس مجلس‬ ‫الـ ــوزراء والـنــائــب األول لرئيس‬ ‫مجلس الــوزراء وزير الخارجية‬ ‫ب ـت ـك ــري ــم الـ ـمـ ـح ــاض ــري ــن ال ــذي ــن‬ ‫ساهموا في البرنامج التدريبي‬ ‫لهذه الدفعة‪.‬‬ ‫وعقب ذلك جرى تكريم سمو‬ ‫رئـ ـي ــس م ـج ـل ــس ال ـ ـ ـ ـ ــوزراء عـلــى‬ ‫رعايته وحضوره الحفل‪.‬‬ ‫ح ـض ــر ال ـح ـف ــل ن ــائ ــب رئ ـيــس‬ ‫مجلس الــوزراء وزير الخارجية‬ ‫السابق الشيخ الدكتور محمد‬ ‫الصباح ونائب وزير الخارجية‬ ‫السفير خــالــد الـجــارالـلــه وكبار‬ ‫المسؤولين بـ ــوزارة الخارجية‬ ‫وعــدد من سفراء الــدول العربية‬ ‫واألجـ ـنـ ـبـ ـي ــة ال ـم ـع ـت ـم ــدي ــن ل ــدى‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫ق ـط ــاع الـتـعـلـيــم ف ــي ت ـنــزان ـيــا‪.‬‬ ‫وذك ــر الـنــاجــم أن ــه تــم اخـتـيــار‬ ‫إح ـ ـ ــدى ال ـ ـ ـمـ ـ ــدارس ال ـث ــان ــوي ــة‬ ‫وتـجـهـيــز مـخـتـبــرهــا بجميع‬ ‫ال ـ ـم ـ ـعـ ــدات ال ـ ــازم ـ ــة ل ـم ــادت ــي‬ ‫الـكـيـمـيــاء وال ـف ـيــزيــاء‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلـ ـ ـ ــى أن الـ ـ ـسـ ـ ـف ـ ــارة ت ـح ـم ـلــت‬ ‫التكلفة‪ ،‬بهدف المساهمة في‬ ‫تهيئة أجواء تعليمية تساعد‬ ‫الطلبة فــي تــوسـعــة مــداركـهــم‬ ‫العلمية قبل مواصلة تعليمهم‬ ‫الجامعي‪.‬‬

‫اليونسكو َّكرمت منسقي‬ ‫شبكة مدارسها‬

‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫أعلنت وزارة األشغال العامة ممثلة في قطاع هندسة الطرق عزمها‬ ‫افتتاح رابع مرحلة من مراحل مشروع تطوير شارع جمال عبدالناصر‬ ‫فجر األحــد القادم‪ ،‬وهي قرابة كيلومتر من دوار الجاحظ حتى دوار‬ ‫جــامـعــة الـكــويــت بــاتـجــاه مــديـنــة الـكــويــت‪ ،‬إضــافــة إل ــى الـمـنـحــدر الــذي‬ ‫يساهم في صعود مرتادي الطريق للجسر العلوي المتجه الى الكويت‬ ‫لمسافة ‪ 200‬متر‪.‬‬ ‫وقال الوكيل المساعد لقطاع هندسة الطرق أحمد الحصان‪ :‬مازلنا‬ ‫نتطلع للمزيد من االفتتاحات المرورية في المرحلة القريبة والمنظورة‪،‬‬ ‫الفتا إلــى أن األعـمــال المتبقية في المشروع هي أعمال التشطيبات‬ ‫النهائية‪ ،‬إضافة إلى استكمال أعمال نقل وتحديث الخدمات والمرافق‪،‬‬ ‫ليتسنى االستفادة الكاملة من المشروع لنقل حركة المرور عليه‪.‬‬

‫أحمد الحصان‬

‫«نويت أبني الكويت» ينطلق ‪ 21‬الجاري‬

‫عقدت اللجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة‬ ‫(الـيــونـسـكــو)‪ ،‬أم ــس‪ ،‬حـفــا لتكريم مــديــري وم ــدي ــرات ومنسقي‬ ‫ومنسقات شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو للعام الدراسي‬ ‫‪ ،2016 /2015‬ال ـبــالــغ ع ــدده ــم ‪ 65‬م ــدرس ــة م ــن جـمـيــع الـمــراحــل‬ ‫الدراسية‪.‬‬ ‫وأعربت األمين العام لليونسكو باإلنابة نادية الوزان في كلمة‬ ‫لها عن شكرها لكل الجهود المبذولة وتنظيم لعدد من األنشطة‬ ‫والفعاليات المتميزة طوال العام‪ ،‬والتي ساهمت في نشر مثل‬ ‫وقيم منظمة اليونسكو وتحقق رسالتها وأهدافها في المدارس‪.‬‬ ‫ورحبت الوزان بالحضور‪ ،‬مشيدة بجهود وإنجازات العاملين‬ ‫والمتعلمين فــي شبكة ا ل ـمــدارس المنتسبة لليونسكو للعام‬ ‫الدراسي ‪ 2016 /2015‬لعملهم على تطوير وتنوير فكر الطلبة‬ ‫وزيادة حصيلتهم المعرفية والثقافية بالقضايا العالمية‪.‬‬

‫أكــد الــوكـيــل المساعد لقطاع‬ ‫ال ـخ ــدم ــات اإلع ــام ـي ــة واإلع ـ ــام‬ ‫الجديد في وزارة اإلعالم‪ ،‬يوسف‬ ‫مصطفى‪ ،‬أهمية مشروع «نويت‬ ‫أب ـن ــي الـ ـك ــوي ــت»‪ ،‬وإس ـه ــام ــه في‬ ‫توجيه وإرشاد أجيال المستقبل‬ ‫لرسم استراتيجية البالد‪.‬‬ ‫وقـ ــال م ـص ـط ـفــى‪ ،‬ف ــي مــؤتـمــر‬ ‫صـحــافــي أم ــس‪ ،‬إلع ــان انـطــاق‬ ‫فـ ـع ــالـ ـي ــات الـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــروع فـ ـ ــي ‪21‬‬ ‫الجاري‪ ،‬إن وزارة اإلعالم ستكون‬ ‫شــر يـكــا استراتيجيا للمشروع‬ ‫هــذا الـعــام‪ ،‬إيمانا منها بــالــدور‬ ‫المهم الذي بني عليه المشروع‪.‬‬

‫وأض ــاف أن ال ـ ــوزارة تعمل على‬ ‫دعـ ــم ج ـم ـيــع وزارات وم ــؤس ـس ــات‬ ‫الدولة في مشاريعها ومبادراتها‪،‬‬ ‫الفـتــا إل ــى أن الـمـشــروع يـهــدف الــى‬ ‫االسـتـثـمــار فــي اإلن ـس ــان الـكــويـتــي‪،‬‬ ‫السـيـمــا فــي م ـجــال الـتـعـلـيــم وبـنــاء‬ ‫المستقبل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مؤسس مشروع‬ ‫«نويت أبني الكويت»‪ ،‬علي دشتي‪،‬‬ ‫إن المشروع ينطلق بالتعاون مع‬ ‫وزارتـ ـ ــي ال ـتــرب ـيــة واإلعـ ـ ــام للسنة‬ ‫الـثــالـثــة عـلــى ال ـتــوالــي‪ ،‬مـشـيــرا إلــى‬ ‫أنــه مـشــروع استثماري وتعليمي‪،‬‬ ‫ويركز على اكتشاف مواهب الطلبة‬

‫الـشـبــاب‪ ،‬ويـهــدف الــى الـحــد من‬ ‫التعثر والتسرب الدراسي‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬ق ــال م ــدي ــر إدارة‬ ‫األن ـش ـط ــة ال ـت ــروي ـح ـي ــة بـ ـ ــوزارة‬ ‫الدولة لشؤون الشباب‪ ،‬عبدالله‬ ‫العدواني‪ ،‬إن الهدف من المشروع‬ ‫هو االستثمار في الطلبة الذين‬ ‫يشكلون ‪ 72‬في المئة من الشعب‬ ‫الكويتي‪.‬‬

‫«النسائية»‪ :‬الكويتية المتزوجة من غير كويتي تعاني التمييز‬ ‫متحدثو ندوة «غريبة في وطني» طالبوا بمنحها حقوقها كاملة‬ ‫●‬

‫عادل سامي‬

‫أك ـ ــد ال ـم ـس ـت ـش ــار الـ ـش ــرع ــي ل ـح ـقــوق‬ ‫اإلن ـســان فــي مجلس الـ ــوزراء المحامي‬ ‫د‪ .‬سعد العنزي أن المرأة الكويتية هي‬ ‫الوحيدة في العالم التي تحزن عندما‬ ‫يـبـلــغ أوالده ـ ــا ســن ال ــرش ــد‪ ،‬حـيــث تبدأ‬ ‫ً‬ ‫معاناتها مع بلوغهم هذا السن‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ــى أن بـعــض الـنـســوة يطلبن تحويل‬ ‫جنسية أوالدهن لغير محددي الجنسية‬ ‫لمعاناة األوالد من جنسيتهم العربية‪،‬‬ ‫والتبعات النفسية الـتــي قــد تصل إلى‬ ‫االنتحار في بعض الحاالت‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـع ـنــزي‪ ،‬خ ــال نـ ــدوة «غــريـبــة‬ ‫في وطني» التي عنيت بإظهار معاناة‬ ‫الـمــواطـنــة الـمـتــزوجــة مــن غـيــر مــواطــن‪،‬‬ ‫وال ـ ـتـ ــي ن ـظ ـم ـت ـهــا ال ـج ـم ـع ـيــة ال ـث ـقــاف ـيــة‬ ‫االجتماعية النسائية مساء أمس األول‪،‬‬ ‫إن ال ـش ــري ـع ــة اإلس ــامـ ـي ــة سـ ـ ــاوت بـيــن‬

‫الرجال والنساء‪ .‬وأضاف أن المرأة في‬ ‫البالد العربية ال تعامل كما في الكويت‪،‬‬ ‫حيث ال يعامل أطفال المرأة الكويتية‬ ‫المتزوجة مــن غير الكويتي المعاقين‬ ‫بأي اهتمام يذكر‪« ،‬ولدينا أكثر من ‪125‬‬ ‫حالة معاناة من هــذا الـنــوع» ودعــا إلى‬ ‫إعــادة النظر في التشريعات والقوانين‬ ‫وإلى تفعيل هذه القوانين‪.‬‬ ‫وت ـ ـن ـ ــاول الـ ـعـ ـن ــزي مـ ـع ــان ــاة الـ ـم ــرأة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة ف ــي اإلس ـ ـكـ ــان‪« ،‬الس ـي ـم ــا أن‬ ‫الــدسـتــور س ــاوى بين الــرجــل وال ـمــرأة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـش ــددا عـلــى أهـمـيــة رف ــع الـمـعــانــاة عن‬ ‫المرأة الكويتية‪.‬‬

‫تـعــانــي التمييز فــي ال ـقــوان ـيــن‪ ،‬رغ ــم أن‬ ‫ال ــدس ـت ــور سـ ــاوى بـيـنـهــا وب ـيــن الــرجــل‬ ‫في الحقوق والواجبات‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫القانون عنصري وميز الرجل عن المرأة‪،‬‬ ‫حـيــث يـعــامــل أب ـنــاء الـمــواطـنــة معاملة‬ ‫األجانب في كل شيء‪ .‬وطالبت الحويل‬ ‫ال ـن ـســاء ال ـم ـت ــزوج ــات م ــن غ ـيــر كــويـتــي‬ ‫بالتجمع أمام المؤسسة العامة للرعاية‬ ‫السكنية للمطالبة بالحصول على سكن‬ ‫خاص إلحراج المسؤولين وكذلك مطالبة‬ ‫الجمعيات الحقوقية بالوقوف بجانب‬ ‫حـقــوق ال ـمــرأة الكويتية الـمـتــزوجــة من‬ ‫غير كويتي‪.‬‬

‫الحقوق والواجبات‬

‫التمييز القانوني‬

‫من جانبها‪ ،‬قالت األستاذة في جامعة‬ ‫ال ـكــويــت د‪ .‬فــاطـمــة ال ـحــويــل‪ ،‬إن ال ـمــرأة‬ ‫الـكــويـتـيــة ال ـم ـتــزوجــة م ــن غ ـيــر كــويـتــي‬

‫وأوضحت أن قانون الجنسية أسس‬ ‫التمييز القانوني ضد المواطنة في‬ ‫عــدد مــن القوانين الكويتية‪ ،‬مشيرة‬

‫جانب من الندوة‬ ‫إلــى أن أوالد المواطنة يحرمون من‬ ‫حقهم الشرعي في إرث والدتهم وفق‬ ‫القانون‪ ،‬الذي ال يجيز لغير الكويتي‬ ‫التملك‪ ،‬وهذا مخالف للشرع والقانون‪،‬‬ ‫وكذلك يحرمن من الرعاية الصحية‬ ‫الكاملة وكذلك التعليم‪ .‬وشددت على‬ ‫ض ــرورة وقــوف أعـضــاء مجلس األمــة‬ ‫إلنـصــاف الـمــرأة الكويتية للحصول‬ ‫عـلــى حـقــوقـهــا كــامـلــة وف ــق الــدسـتــور‬

‫الـكــويـتــي الـ ــذي سـ ــاوي بـيـنـهــا وبـيــن‬ ‫الرجل‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ـ ــدوره أب ـ ـ ــدى ال ـم ـح ــام ــي مـحـمــد‬ ‫خريبط‪ ،‬استغرابه من القوانين التي‬ ‫تفرق بين المواطنين‪ ،‬رغم أن الدستور‬ ‫ً‬ ‫ساوى بينهم في كل شيء‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن قــانــون الـجـنـسـيــة يـجــب أن يعدل‬ ‫حتى تتمكن المرأة المتزوجة من غير‬ ‫كــويـتــي مــن الـحـصــول عـلــى حقوقها‬

‫التي كفلها لها الدستور‪ .‬وأشار إلى‬ ‫أن ال ـقــانــون ال ـحــالــي لـلـحـصــول على‬ ‫الجنسية ألبناء المواطنة المتزوجة‬ ‫م ــن غ ـي ــر ك ــوي ـت ــي ي ـج ـعــل ال ـك ـث ـيــرون‬ ‫ي ـ ـل ـ ـجـ ــأون إل ـ ـ ــى ال ـ ـتـ ــزويـ ــر م ـ ــن خ ــال‬ ‫التطليق على ورق لكي يحصل األبناء‬ ‫ً‬ ‫على جنسية األم‪ ،‬مطالبا بـضــرورة‬ ‫تعديل تلك القوانين المعيبة‪ ،‬التي ال‬ ‫تواكب العصر‪.‬‬


‫‪٤‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫النواف‪« :‬جائزة حولي» تشجع على العمل لرفع راية الوطن‬ ‫أطلقها للعام الثاني على التوالي في احتفال المحافظة باألعياد الوطنية‬ ‫محمد الجاسم‬

‫ً‬ ‫كرمت محافظة حولي عددا من‬ ‫الشخصيات في احتفال أقامته‬ ‫بمناسبة األعياد الوطنية وتخلله‬ ‫فقرات منوعة جسدت االعتزاز‬ ‫باالنتماء للوطن‪.‬‬

‫ب ـ ــرع ـ ــاي ـ ــة وحـ ـ ـ ـض ـ ـ ــور مـ ـح ــاف ــظ‬ ‫حــولــي ال ـفــريــق أول الـشـيــخ أحـمــد‬ ‫النواف‪ ،‬أطلقت المحافظة فعاليات‬ ‫اح ـت ـف ــاالت ـه ــا الـ ـكـ ـب ــرى وال ـم ـم ـي ــزة‬ ‫بــذكــرى م ــرور ‪ 11‬عــامــا على تولي‬ ‫سـمــو أم ـيــر ال ـب ــاد الـشـيــخ صـبــاح‬ ‫األحمد مقاليد الحكم‪ ،‬والذكرى ‪56‬‬ ‫الستقالل الكويت‪ ،‬ومرور ‪ 26‬عاما‬ ‫على التحرير‪ ،‬والمتمثلة في جائزة‬ ‫محافظة حولي للتميز ‪ 2017‬للعام‬ ‫الثاني على التوالي بفندق الجميرا‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫شـ ـه ــد الـ ـحـ ـف ــل ح ـ ـضـ ــور ح ـشــد‬ ‫كـبـيــر مــن رم ــوز الـعـمــل السياسي‬ ‫واألدبي واالجتماعي واالقتصادي‬ ‫واإلعــامــي والتطوعي والفني في‬ ‫البالد وأعضاء السلك الدبلوماسي‬ ‫المعتمدين لــدى الكويت‪ ،‬وجموع‬ ‫غفيرة من المواطنين والمقيمين‪.‬‬ ‫وت ـخ ـل ـل ــت ال ـح ـف ــل الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫ال ـف ـق ــرات الــوط ـن ـيــة‪ ،‬لـتـجـســد مــدى‬ ‫االعـ ـت ــزاز بــاالن ـت ـمــاء ل ـهــذا الــوطــن‪،‬‬ ‫وإظهار مظاهر الغبطة والسرور‪،‬‬ ‫تعبيرا عن الحب والفرحة باألعياد‬ ‫الــوط ـن ـيــة ل ـل ـبــاد ال ـتــي ت ـعــزز حب‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫المحافظ يشكر المساهمين‬ ‫في إنجاح االحتفالية‬ ‫ثـمــن مـحــافــظ حــولــي ج ـهــود ال ـج ـهــات الـمـســاهـمــة ف ــي انـجــاح‬ ‫الفعالية‪ ،‬ومنها بعض المسؤولين فــي ا لـجـهــات الحكومية‪ ،‬ال‬ ‫سيما فــي مجلس ال ــوزراء ووزارة االع ــام والجهات األمنية في‬ ‫حولي والحرس الوطني واالطفاء وهيئة الزراعة والثروة السمكية‬ ‫ومنطقة حولي الصحية والمنطقة التعليمية والبلدية باالضافة‬ ‫الى اللجنة االعالمية لالحتفالية‪.‬‬

‫وف ــي ه ــذا ال ـص ــدد‪ ،‬ق ــال محافظ‬ ‫حـ ــولـ ــي ف ـ ــي كـ ـلـ ـمـ ـت ــه‪" :‬ي ـس ـع ــدن ــي‬ ‫وي ـش ــرف ـن ــي‪ ،‬بــاس ـمــى ون ـي ــاب ــة عن‬ ‫أسرة المحافظة‪ ،‬أن أتقدم بأسمى‬ ‫آي ـ ــات ال ـت ـهــانــي وال ـت ـب ــري ـك ــات إلــى‬ ‫سمو األمير الشيخ صباح األحمد‪،‬‬ ‫وس ـمــو ول ــي الـعـهــد الـشـيــخ ن ــواف‬ ‫األح ـم ــد‪ ،‬ورئ ـيــس مـجـلــس الـ ــوزراء‬ ‫سمو الشيخ جابر المبارك‪ ،‬وإلى‬ ‫الـشـعــب الـكــويـتــي كــافــة‪ ،‬بمناسبة‬

‫األع ـي ــاد الــوطـنـيــة"‪ ،‬داع ـيــا المولى‬ ‫عز وجل أن يحفظ الكويت وأهلها‪،‬‬ ‫وأن يديم علينا نعمة األمن واألمان‬ ‫والتقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ــح الـ ـن ــواف أن مـحــافـظــة‬ ‫ح ــول ــي ح ــرص ــت فـ ــي ه ـ ــذا ال ـح ـفــل‬ ‫ع ـل ــى ت ـك ــري ــم ك ــوك ـب ــة م ـت ـم ـيــزة من‬ ‫أبناء الكويت الذين بذلوا الجهد‪،‬‬ ‫وواصلوا العمل والعطاء‪ ،‬فحققوا‬ ‫العديد من اإلنجازات على المستوى‬

‫ول ـفــت إل ــى أن ج ــائ ــزة محافظة‬ ‫حولي للتميز لهذا العام تهدف إلى‬ ‫تشجيع أبناء الكويت على مزيد من‬ ‫االجتهاد لرفع راية الوطن‪.‬‬ ‫وتـ ـخـ ـل ــل الـ ـحـ ـف ــل ع ـ ـ ــرض ف ـي ـلــم‬ ‫تسجيلي‪ ،‬وبعده تم تكريم الفائزين‬ ‫بجائزة التميز والجهات المساهمة‬ ‫فــي إن ـجــاح االح ـت ـفــاالت‪ ،‬ثــم قدمت‬ ‫ً‬ ‫فرقة األوركسترا الكويتية عرضا‬ ‫ً‬ ‫فنيا بمشاركة الفنان نبيل شعيل‪.‬‬

‫المكرمون في احتفالية المحافظة هذا العام‬ ‫جمعية ال ـهــال االح ـمــر ‪ -‬د‪ .‬ه ــال الـســايــر‪ ،‬واألديـ ــب عبدالعزيز‬ ‫البابطين‪ ،‬والشاعر عبداللطيف البناي‪ ،‬واألدي ــب الدكتور خليفة‬ ‫الوقيان‪ ،‬واألديــب فاضل الخلف‪ ،‬والدكتورة أفــراح جعفر مال علي‪،‬‬ ‫والفنان عبدالله الحبيل‪ ،‬والفنان خالد العبيد‪ ،‬والفنان مصطفى‬ ‫الــراشــد‪ ،‬والفنان حسين جــاســم‪ ،‬ومخيم األمــل الجراحي الكويتي‬ ‫ د‪ .‬عبدالرحمن طالب الــرفــاعــي‪ ،‬ومحمد الحصينان ‪،Q8 Ping -‬‬‫والمهندس مبارك طاهر‪ ،‬والمهندسة مريم الحسين‪ ،‬وناصر عيسى‬ ‫الجيماز‪ ،‬وسليمان عادل سليمان‪ ،‬وحوراء فوزي القالف‪ ،‬وسندس‬

‫ً‬ ‫«األرصاد»‪ :‬انخفاض الحرارة اليوم وغدا‬ ‫توقع مراقب التنبؤات الجوية بإدارة األرصاد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجوية عبدالعزيز القراوي انخفاضا ملحوظا‬ ‫في درجات الحرارة خالل عطلة نهاية األسبوع‬

‫قــال رئـيــس المجلس الـبـلــدي الكويتي مهلهل الـخــالــد امــس إنــه تمت‬ ‫مناقشة موضوع لجان المجلس التي ليس فيها نصاب وتوزيع مواضيعها‬ ‫ومعامالتها على اللجان األخرى‪.‬‬ ‫وأكد الخالد في تصريح للصحافيين عقب اجتماع تشاوري مع أعضاء‬ ‫المجلس حــرص االعـضــاء على انـجــاز كــل المعامالت وإعـطــاء األولــويــة‬ ‫للمعامالت الحكومية‪ ،‬مشيرا الى مواصلة اللجان أعمالها سواء في وقت‬ ‫االجازة أو بعدها‪.‬‬ ‫وكان المجلس البلدي وافق في جلسته غير العادية المنعقدة في ‪28‬‬ ‫ديسمبر الماضي على طلب اجــازة للمجلس بــدأت في الثاني من يناير‬ ‫الماضي إلى ‪ 21‬الجاري‪.‬‬ ‫وينص قانون بلدية الكويت رقم ‪ 33‬لسنة ‪ 2016‬في المادة رقم (‪)13‬‬ ‫في فقرتها الثانية على انه "يعتبر عضو المجلس البلدي مستقيال من‬ ‫المجلس في حال قدم طلب ترشحه لالنتخابات البرلمانية" حيث ترشح‬ ‫خمسة من اعضاء المجلس البلدي النتخابات مجلس األمة ‪.2016‬‬

‫النواف متوسطا هالل الساير وبعض المكرمين‬ ‫المحلي واالقليمي والعالمي‪ ،‬والتي‬ ‫يـشــار إلـيـهــا بــالـبـنــان‪ ،‬وتـكـتــب في‬ ‫سجل اإلنجازات الكويتية بأحرف‬ ‫من نور‪.‬‬ ‫وقــال إنــه تــم كذلك تكريم نخبة‬ ‫من الجهات الحكومية ومؤسسات‬ ‫الـنـفــع ال ـع ــام‪ ،‬وم ــن أبـنــائـنــا الــذيــن‬ ‫حققوا العديد من اإلنجازات لخدمة‬ ‫الـكــويــت وأهـلـهــا ط ــوال مسيرتهم‬ ‫الحافلة بالعطاء‪.‬‬

‫الـجــاري‪ ،‬مع نشاط في سرعة الــريــاح الشمالية‬ ‫الغربية‪ .‬وقال القراوي لـ"كونا"‪ ،‬إن الطقس المتوقع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اليوم وغدا سيكون غائما جزئيا والرياح شمالية‬

‫شرقية تتحول إلى شمالية غربية معتدلة إلى‬ ‫ً‬ ‫نشطة الـســرعــة مــا بـيــن ‪ 20‬و‪ 45‬كـيـلــومـتــرا في‬ ‫الساعة مثيرة للغبار‪ ‬مع فرصة أمطار متفرقة‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫«الثقافة اإلسالمية» تنظم «الشمائل المحمدية»‬ ‫أك ـ ــدت إدارة ال ـث ـقــافــة اإلس ــام ـي ــة ب ـ ـ ــوزارة األوق ـ ـ ــاف والـ ـش ــؤون‬ ‫اإلسالمية‪" ،‬حرصها الدائم على تعزيز شراكتها المجتمعية ذات‬ ‫الطابع الثقافي‪ ،‬والمعنية بتعزيز المخزون القيمي والتوجيهي‬ ‫داخل المجتمع‪ ،‬والمساهمة في زيادة فرص االرتباط بين المسلم‬ ‫وهويته اإلسالمية"‪.‬‬ ‫وقالت اإلدارة‪ ،‬في بيان لها بمناسبة تنظيمها لمجلس سماع‬ ‫كتاب "الشمائل المحمدية" لإلمام الترمذي‪ ،‬للشيخ محمد العجمي‬ ‫وال ــذي سينطلق األحــد الـقــادم فــي مسجد الــدولــة الكبير‪ ،‬إن "هــذا‬ ‫المجلس ينعقد بــالـتـعــاون وال ـشــراكــة مــا بـيــن اإلدارة وم ـبــرة اآلل‬ ‫واألصحاب"‪.‬‬

‫«الرحمة» َّ‬ ‫سيرت قافلة مساعدات إلى جيبوتي‬ ‫َّ‬ ‫سيرت "الرحمة العالمية"‪ ،‬التابعة لجمعية اإلصالح االجتماعي‪،‬‬ ‫قافلة مساعدات غذائية إلى بعض المناطق النائية في جيبوتي‪،‬‬ ‫بالتعاون مع قطر الخيرية وفريق رحماء‪ ،‬والتي استفاد منها أكثر‬ ‫من ‪ 5000‬شخص‪ .‬وفي هذا الصدد‪ ،‬قال رئيس مكتب شرق إفريقيا‬ ‫عبدالعزيز الكندري‪ ،‬إن "الرحمة" وزعــت ‪ 1000‬سلة غذائية تكفي‬ ‫الواحدة منها خمسة أشخاص‪ ،‬إضافة إلى مبالغ نقدية على سكان‬ ‫البوادي في نواحي أرعوصا ودميرجوك وكرتا وقرية مؤمنة في‬ ‫جيبوتي‪ .‬وأكد أن هذه الحملة تأتي في إطار سعيها لتخفيف العبء‬ ‫عن كاهل الطبقات الفقيرة في المجتمع الجيبوتي‪.‬‬

‫معتمرو رحلة الهدى يشكرون «زكاة الرميثية»‬ ‫أشاد معتمرو رحلة الهدى‪ ،‬التي َّ‬ ‫سيرتها لجنة زكاة الرميثية‪ ،‬التابعة‬ ‫لجمعية النجاة الخيرية لشريحة المهتدين الجدد وذوي االحتياجات‬ ‫الخاصة مــن الجاليات الــوافــدة‪ ،‬بــزكــاة الرميثية وبــدعــم أهــل الكويت‬ ‫الخيرين لهذه الرحلة المباركة‪ ،‬وتمكينهم من أداء شعيرة العمرة‪ .‬وقال‬ ‫مسؤول المشاريع باللجنة محمد القحطاني‪" :‬العمل الخيري لم يعد‬ ‫قاصرا على استالم األمــوال والصدقات والخيرات‪ ،‬فقد أصبح له دور‬ ‫دعوي وطبي وخيري وتربوي وقيمي واجتماعي وثقافي‪ ،‬وتوسعت‬ ‫خدماته‪ ،‬وطالت شريحة كبيرة من المستفيدين"‪ ،‬مؤكدا أن زكاة الرميثية‬ ‫"حرصت من خالل تسيير الرحلة على مساندة المسلمين الجدد ضيوف‬ ‫الكويت وتثبيتهم على الدين الحق"‪.‬‬

‫رئيس «البلدي»‪ :‬توزيع المعامالت‬ ‫على اللجان المكتملة النصاب‬

‫جــابــر ال ـف ــارس‪ ،‬وطـلـبــة مــركــز صـبــاح األح ـمــد للموهبة واالب ـ ــداع ‪-‬‬ ‫العليا خليفة الصباح ‪ -‬ابــراهـيــم عبدالله الخشتي‪ ،‬وهــديــل غنام‬ ‫شنوف‪ ،‬ولطيفة فــواز الخزيم‪ ،‬وعايشة بدر العازمي‪ ،‬والمهندسة‬ ‫منار الحشاش‪ ،‬والمهندس طارق العثمان‪ ،‬وفهيد ساير الديحاني‪،‬‬ ‫وعبدالله طرقي الــرشـيــدي‪ ،‬وط ــارق محمد الـقــاف‪ ،‬وفيصل جــواد‬ ‫ال ـمــوســوي‪ ،‬وأح ـمــد نـقــا الـمـطـيــري‪ ،‬والع ــب المنتخب عبدالرحمن‬ ‫العنزي‪ ،‬وعاطف فؤاد الدوسري‪ ،‬وبسمة مساعد السعيد‪ ،‬وجاسم‬ ‫عيسى النصرالله‪ ،‬والفنان بدر المنصور‪.‬‬

‫ً‬ ‫إزالة ‪ 16‬مقهى مخالفا بالسالمية‬ ‫وإتالف أغذية فاسدة بالعاصمة‬ ‫كشفت إدارة العالقات العامة ببلدية الكويت عن قيام فريق الطوارئ‬ ‫التابع لفرع بلدية محافظة حولي بشن حملة لرصد جميع التعديات‬ ‫على أمالك الدولة‪ ،‬وخاصة التعديات التي تستغل استغالال تجاريا‬ ‫قبل الحصول على ترخيص من البلدية‪ ،‬والتي أسفرت عن إزالــة ‪16‬‬ ‫مقهى مخالفا بالسالمية‪.‬‬ ‫وفي السياق‪ ،‬أوضح مدير فرع بلدية محافظة حولي فالح الشمري‪،‬‬ ‫أن الحملة تهدف إلى تكثيف الحمالت التفتيشية على المقاهي في‬ ‫جميع أنحاء المحافظة‪ ،‬وللتأكد من تراخيصها والحد من مخالفات‬ ‫الـمـقــاهــي الـتــي تـعــج بـهــا الـمـحــافـظــة‪ ،‬وبــاألخــص الـمـحــال الـتــي تقوم‬ ‫باستغالل المساحات استغالال تجاريا قبل الحصول على ترخيص‬ ‫من البلدية‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬كشفت إدارة العالقات العامة في البلدية عن اإلنجازات‪،‬‬ ‫التي قامت بها كل من مراقبة األغذية واألس ــواق‪ ،‬ومراقبة المحالت‬ ‫واإلعالنات في إدارة التدقيق ومتابعة خدمات البلدية بفرع محافظة‬ ‫ً‬ ‫العاصمة خالل عام ‪ ،2016‬حيث أسفرت عن إغالق ‪ 135‬محال‪ ،‬وإتالف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 111‬طنا و‪ 315‬كيلوغراما من المواد الغذائية المنتهية الصالحية‪.‬‬ ‫وقالت مديرة إدارة التدقيق ومتابعة خدمات البلدية إيمان الكندري‪،‬‬ ‫إن الحمالت التفتيشية تهدف إلى الحد من المخالفات والتصدي لمن‬ ‫تسول له نفسه التالعب بصحة المستهلكين من أصحاب النفوس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الضعيفة‪ ،‬الفـتــة إلــى رفــع وإزال ــة ‪ 2367‬إعــانــا مخالفا مــن الـشــوارع‬ ‫والميادين وتحرير ‪ 728‬مخالفة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫عسكر‪ :‬منح الفهد درجة وزير واستثناؤه من شرط التقاعد‬ ‫النصف‪ :‬استثناء وكيل الداخلية من التقاعد سيفتح باب االستثناءات‬ ‫وافقت لجنة الداخلية والدفاع‬ ‫على مشروع قانون بمنح وكيل‬ ‫وزارة الداخلية الفريق سليمان‬ ‫الفهد درجة وزير واستثنائه‬ ‫من شرط التقاعد ببلوغ سن‬ ‫الـ ‪ ٦٥‬عاما‪.‬‬

‫اع ـل ــن رئ ـي ــس ل ـج ـنــة الــداخ ـل ـيــة‬ ‫وال ــدف ــاع ال ـنــائــب عـسـكــر الـعـنــزي‬ ‫ان الـلـجـنــة واف ـق ــت ع ـلــى م ـشــروع‬ ‫قانون بمنح وكيل وزارة الداخلية‬ ‫الفريق سليمان الفهد درجة وزير‬ ‫واس ـت ـث ـن ــائ ــه م ــن شـ ــرط ال ـت ـقــاعــد‬ ‫ببلوغ سن الـ ‪ ٦٥‬عاما‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال ال ـ ـع ـ ـنـ ــزي ف ـ ــي ت ـص ــري ــح‬ ‫صـ ـح ــاف ــي ام ـ ـ ــس عـ ـق ــب اج ـت ـم ــاع‬ ‫اللجنة إ نــه تقرر تأجيل مناقشة‬ ‫ق ـ ــان ـ ــون الـ ـمـ ـس ــيء ال ـ ــى اج ـت ـم ــاع‬ ‫الثالثاء المقبل‪.‬‬ ‫ويقضي المشروع بقانون الذي‬ ‫تقدم به نائب رئيس الوزراء وزير‬ ‫الــداخ ـل ـيــة ال ـش ـيــخ خ ــال ــد ال ـج ــراح‬ ‫بإضافة جديدة الــى الـمــادة ‪ 9‬من‬ ‫القانون رقم ‪ 23‬لسنة ‪ 1968‬بشأن‬ ‫ن ـظ ــام قـ ــوة ال ـش ــرط ــة ف ـق ــرة ثــانـيــة‬ ‫نـصـهــا ال ـت ــال ــي‪ :‬ي ـج ــوز بـمــرســوم‬ ‫تعيين وكيل الوزارة الشاغل رتبة‬ ‫فريق على االقــل بدرجة وزيــر مع‬ ‫احتفاظه برتبته طوال شغله هذه‬

‫من جهته‪ ،‬أوضح النائب راكان‬ ‫النصف أن موافقة لجنة الداخلية‬ ‫والــدفــاع البرلمانية على مشروع‬ ‫قانون وزارة الداخلية باستثناء‬ ‫ال ــوك ـي ــل ال ـف ــري ــق س ـل ـي ـمــان الـفـهــد‬ ‫مــن شــرط التقاعد ستفتح الباب‬ ‫أم ـ ــام ال ـس ـل ـطــة ال ـت ـن ـف ـيــذيــة لـطـلــب‬ ‫استثناءات أخرى للقياديين ممن‬ ‫وصلوا الى سن التقاعد‪ ،‬الفتا الى‬ ‫أن فكرة االستثناء من القانون ال‬ ‫تحقق العدالة‪.‬‬ ‫وبـ ـي ــن ال ـن ـص ــف أن ال ـح ـكــومــة‬ ‫ل ـط ــال ـم ــا ك ــان ــت تـ ـن ــادي بـتـجــديــد‬ ‫الدماء في أجهزتها ومؤسساتها‬ ‫وع ـم ـلــت ع ـلــى إح ــال ــة ال ـك ـث ـيــر من‬ ‫القياديين الــى التقاعد‪ ،‬الفتا الى‬

‫●‬

‫الوزير الجراح في اجتماع الداخلية والدفاع (تصوير عبدالله الخلف)‬ ‫أن فتح مجال االستثناء سيؤدي‬ ‫ال ــى االن ـت ـقــائ ـيــة ف ــي اإلحـ ـ ــاالت أو‬ ‫التمديد وبمزاجية الوزير المعني‪،‬‬ ‫كما سيجعل القياديين خاضعين‬ ‫لـلـنــواب للحصول عـلــى تأييدهم‬ ‫ف ــي ال ـت ـص ــوي ــت ع ـل ــى االس ـت ـث ـنــاء‬

‫أو لـ ـلـ ـضـ ـغ ــط عـ ـ ـل ـ ــى ا لـ ـحـ ـك ــو م ــة‬ ‫الستثنائهم‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ــدد ع ـ ـلـ ــى ضـ ـ ـ ـ ـ ــرورة وقـ ــف‬ ‫االستثناء ات في اإلحالة للتقاعد‬ ‫فهي سنة الحياة والعمل‪ ،‬والتقاعد‬ ‫ال يعني النهاية للكفاءات الوطنية‬

‫عيد الرميزان‬

‫وضـ ـع ــت ال ـل ـج ـن ــة ال ـت ـش ــري ـع ـي ــة وال ـق ــان ــون ـي ــة‬ ‫البرلمانية ضوابط لضمان عدم المساس برواتب‬ ‫الكويتيين اال عن طريق قانون يصدر من مجلس‬ ‫األمة بهدف تحقيق االستقرار المالي للمواطنين‪،‬‬ ‫ف ــي ظ ــل اس ـت ـمــرار ال ـحــديــث ع ــن تــرشـيــد اإلن ـفــاق‬ ‫وخفض الرواتب‪.‬‬ ‫وأقرت اللجنة باإلجماع اقتراحا بقانون بشأن‬ ‫حماية رواتب ومعاشات الكويتيين قدمه النائب‬ ‫د‪ .‬عبدالكريم الكندري "لمواجهة إعــان السلطة‬ ‫التنفيذية بين فترة وأخرى أنها ستقوم بتخفيض‬ ‫الـعــاوات والـبــدالت والمكافآت المؤقتة لتوجيه‬ ‫أوجه الصرف وترشيد اإلنفاق"‪.‬‬ ‫وأكد الكندري في االقتراح بقانون الذي قدمه‬ ‫ان جميع مكونات الراتب ايا كان مسماها دائمة‬ ‫كــانــت او مــؤق ـتــة أص ـب ـحــت ه ــي ال ـحــالــة الـمــالـيــة‬ ‫للمواطن والتي اقــام حياته عليها‪ ،‬وأي إلغاء او‬

‫اللجنة التشريعية في اجتماع سابق لها (أرشيف)‬

‫بل مرحلة أخرى تمكنهم من خدمة‬ ‫البلد من مواقع أخرى واالستفادة‬ ‫من خبراتهم لنقلها الى الشباب‪.‬‬ ‫وأشاد النصف بالدور الذي قام‬ ‫به القياديون المتقاعدون لخدمة‬ ‫الوطن ومــن هم على رأس عملهم‬

‫تخفيض او وقف ألي من تلك المكونات من شأنه‬ ‫ان يهدد استقراره المالي والعائلي‪ ،‬لذلك اعد هذا‬ ‫االقتراح بقانون لضمان عدم المساس براتب او‬ ‫معاش الكويتي باإللغاء او التخفيض او الوقف‬ ‫اال بقانون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعقدت اللجنة التشريعية اجتماعا لبحث هذا‬ ‫الموضوع‪ ،‬وتبين للجنة ان االقتراح بقانون يقضي‬ ‫بعدم تعديل راتــب او معاش الموظف او العامل‬ ‫الكويتي ســواء كــان ذلــك بإلغائه او تخفيضه او‬ ‫وقفه اال من خالل قانون يصدر من مجلس االمة‪.‬‬ ‫وأضافت ان هذا االقتراح بقانون يشمل جميع‬ ‫ال ـمــوظ ـف ـيــن وال ـعــام ـل ـيــن الـكــويـتـيـيــن ف ــي اي من‬ ‫الجهات الحكومية والمؤسسات والهيئات العامة‬ ‫التي تكون ميزانيتها ضمن الميزانية العامة او‬ ‫ملحقة بها او مستقلة عنها‪ ،‬وكذلك االمر بالنسبة‬ ‫لـلـشــركــات الـمـمـلــوكــة ل ـلــدولــة‪ ،‬كـمــا بـيــن االق ـتــراح‬ ‫بقانون ان المقصود بالراتب هو الراتب االساسي‬ ‫وجـمـيــع ال ـع ــاوات وال ـب ــدالت بــأنــواعـهــا الــدائـمــة‬

‫‪ 5‬نواب لزيادة محفظة «البنك الفضالة‪ :‬ال نعاني نقص التدين ونرفض‬ ‫الصناعي» إلى ‪ 200‬مليون دينار تعديل المادة ‪79‬‬

‫مـمــن يـسـعــون لتحقيق الـتـطــويــر‬ ‫ومحاربة الفساد كل في جهة عمله‪،‬‬ ‫مـشـيــدا فــي الــوقــت ذات ــه بالوكيل‬ ‫الفريق الفهد وتاريخه العسكري‬ ‫وع ـط ــائ ــه ل ـ ـلـ ــوزارة ب ـش ـكــل خــاص‬ ‫والكويت بشكل عام‪.‬‬

‫«الوزير الحربي تعهد بمحاسبة فساد مسؤولي الصحة»‬

‫ً‬ ‫متوسطا النصف والفضل‬ ‫الفضالة‬ ‫أكد النائب يوسف الفضالة رفضه طلب تعديل‬ ‫الدستور المقدم من عدد من النواب‪ ،‬معتبرا أن هذه‬ ‫الطلبات بمثابة "إبراء ذمة أمام الناخبين" وتتسبب‬ ‫في إضاعة وقت المجلس‪.‬‬ ‫وتساءل الفضالة‪ :‬ما أهمية تعديل المادة ‪ 79‬من‬ ‫الــدسـتــور مقابل اسـتـمــرار مــواقــع الفساد الكثيرة؟‬ ‫موضحا "اننا بلد اسالمي وكل أهله يتعاملون وفق‬ ‫الشريعة وال نعاني نقص التدين ولــذلــك لــم يوقع‬ ‫النواب الشباب الطلب"‪.‬‬ ‫من جهة أخــرى‪ ،‬كشف الفضالة أن وزير الصحة‬ ‫د‪ .‬جمال الحربي تعهد له بمحاسبة المسؤولين عن‬

‫أوجه الفساد في الوزارة والرد على األسئلة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أنه لمس نية الوزير في اإلصالح ولكنه يحتاج إلى‬ ‫إثبات عملي‪.‬‬ ‫وق ــال الـفـضــالــة ف ــي تـصــريــح صـحــافــي بمجلس‬ ‫األمة إنه اجتمع والحربي على هامش جلسة أمس‬ ‫االول‪ ،‬وتــم فتح ملفات كثيرة بها شبهة فساد في‬ ‫ال ــوزارة والـتـطــرق الــى األسئلة البرلمانية الـتــي لم‬ ‫يأت الرد عليها‪.‬‬ ‫وأوض ــح انــه أبـلــغ الــوزيــر أن االسـتـجــواب مــا زال‬ ‫قائما حتى تنفيذ خطوات عملية‪ ،‬وإذا تقدم الوزير‬ ‫خطوة واحدة فسأتقدم نحوه خطوتين‪.‬‬

‫والمؤقتة والعالوات بأنواعها (دورية ‪ -‬تشجيعية‬ ‫ اجتماعية) والمكافآت التي تقرر للوظيفة العامة‪.‬‬‫وأوضحت ان الهدف من القانون حسبما ورد‬ ‫فــي مــذكــرتــه االيـضــاحـيــة هــو تحقيق االسـتـقــرار‬ ‫المالي للمواطن الكويتي في مواجهة اعالن السلطة‬ ‫التنفيذية بين فترة واخرى انها ستقوم بتخفيض‬ ‫ال ـع ــاوات وال ـب ــدالت والـمـكــافــآت الـمــؤقـتــة‪ ،‬وذلــك‬ ‫لتوجيه اوجه الصرف وترشيد االنفاق‪.‬‬ ‫وأش ــارت الــى انــه بعد البحث والــدراســة تبين‬ ‫للجنة ان االقتراح بقانون جيد من حيث الفكرة‬ ‫ويتوافق مع احكام الدستور‪ ،‬كما رأت ان االقتراح‬ ‫بقانون يحقق رغـبــة دسـتــوريــة واضـحــة بفرض‬ ‫الحماية التشريعية على كل ما يحقق االستقرار‬ ‫المالي واالجتماعي للمواطنين‪.‬‬ ‫وخلصت اللجنة بعد المناقشة وتبادل االراء‬ ‫بإجماع اراء الحاضرين من اعضائها الى الموافقة‬ ‫على االقتراح بقانون مع االخذ باالعتبار المالحظة‬ ‫السالف بيانها‪.‬‬

‫الطبطبائي‪ :‬أطالب بإعدام‬ ‫«خلية العبدلي»‬ ‫قال النائب د‪ .‬وليد الطبطبائي‬ ‫ان "احـ ــد الـ ـن ــواب ت ـط ــاول وت ـعــدى‬ ‫علي في قاعة عبدالله السالم من‬ ‫غير مبرر سوى حديثي عن خلية‬ ‫ال ـع ـب ــدل ــي ون ـق ــل ت ـص ــري ــح رئ ـيــس‬ ‫األمــن الوطني حــول الخلية وهــذا‬ ‫يؤسفني"‪.‬‬ ‫وأوضح الطبطبائي في تصريح‬ ‫صحافي أن "أسلحة خلية العبدلي‬ ‫التي ضبطت تجهز جيشا كامال‬ ‫وع ـ ـ ــدد س ـ ــاح ال ـق ـن ــاص ــة ي ـح ـتــاج‬ ‫ال ــى ال ــف شـخــص وح ـتــى الجيش‬ ‫ال ـكــوي ـتــي ال يـمـلــك ذل ـ ــك"‪ ،‬مـطــالـبــا‬ ‫"بـ ــاإلعـ ــدام لـخـلـيــة ال ـع ـبــدلــي وهــم‬ ‫خ ــون ــة ي ـع ـم ـل ــون ل ـص ــال ــح اع ـم ــال‬ ‫ارهابية إيرانية وعــدد الكويتيين‬ ‫فــي الخلية ‪ 24‬مــواطـنــا والب ــد من‬ ‫فضح من يقف معهم وهؤالء باعوا‬ ‫أنفسهم للشيطان"‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـ ـ ـ ــن ج ـ ـ ـهـ ـ ــة أخـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬أع ـ ـلـ ــن‬ ‫الـطـبـطـبــائــي تـقــديـمــه ‪ 7‬أول ــوي ــات‬ ‫تـخــص أس ـع ــار ال ـب ـنــزيــن‪ ،‬ورس ــوم‬ ‫الكهرباء وقوانين الشرف واألمانة‪،‬‬ ‫والحبس االحتياطي‪ ،‬والوظائف‬ ‫ال ـ ـق ـ ـيـ ــاديـ ــة‪ ،‬وقـ ـضـ ـي ــة ال ـت ــرك ـي ـب ــة‬ ‫السكانية إضافة إلى تعديل قانون‬ ‫االنتخاب من صوت الى صوتين‪.‬‬

‫وليد الطبطبائي‬

‫وقــال إن هذه االولــويــات السبع‬ ‫تم االتفاق عليها مع مجموعة من‬ ‫ال ـن ــواب‪ ،‬مــوضـحــا ان ــه س ــوف يتم‬ ‫ادراج ‪ 3‬م ــن ه ــذه األولـ ــويـ ــات في‬ ‫الجلسة المقبلة ‪ 7‬مــارس المقبل‬ ‫واألرب ـ ـ ـ ــع األخ ـ ـ ــرى ف ــي ج ـل ـســة ‪14‬‬ ‫مارس‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن المجلس سبق ان‬ ‫قرر احالة هذه االولويات الى لجنة‬ ‫االول ــوي ــات الـبــرلـمــانـيــة للتنسيق‬ ‫مــع مقدميها ح ــول ادراج ـه ــا على‬ ‫ج ــدول أع ـمــال الـجـلـســات المقبلة‬ ‫لمجلس االمة‪.‬‬

‫«الظواهر السلبية» بحثت «عبدة الشيطان» في المدراس‬ ‫• هايف‪ :‬االختصاصي االجتماعي مهمش • الشطي‪ :‬وراءها قوى سياسية متطرفة‬ ‫●‬

‫محيي عامر‬

‫ناقشت لجنة الظواهر السلبية‬ ‫ظاهرة "عبدة الشيطان"‪ ،‬وبعض‬ ‫الظواهر في المدارس‪ ،‬بحضور‬ ‫من الخدمة االجتماعية والنفسية‬ ‫وإدارة األنشطة ممثلين عن وزارة‬ ‫التربية‪.‬‬ ‫وقـ ــال رئ ـيــس الـلـجـنــة الـنــائــب‬ ‫محمد هايف‪ ،‬إن اللجنة الحظت‬ ‫أن دور االختصاصي االجتماعي‬ ‫فـ ـ ــي وزارة ا ل ـ ـتـ ــر ب ـ ـيـ ــة م ـه ـم ــش‪،‬‬ ‫وال ي ــوج ــد ف ــي مـ ـ ــدارس الـبـنـيــن‬ ‫ً‬ ‫إال ‪ 12‬ك ــوي ـت ـي ــا ف ـق ــط م ــن أص ــل‬ ‫‪ 1000‬اخ ـت ـصــاصــي اج ـت ـمــاعــي‪،‬‬ ‫وإدارة األ ن ـ ـش ـ ـطـ ــة أ ث ـ ـنـ ــت ع ـلــى‬ ‫تميز الكويتيين بـهــذا ا لـمـجــال‪،‬‬ ‫لفهمهم عادات وتقاليد المجتمع‬ ‫الكويتيز‬ ‫وكـ ـ ـش ـ ــف ه ـ ــاي ـ ــف عـ ـ ــن وجـ ـ ــود‬ ‫ع ــزوف مــن الـكــويـتـيـيــن عــن هــذه‬

‫العدساني‪ :‬محضر التحقيق‬ ‫يؤكد صحة «اإليداعات»‬

‫مزاجية الوزير‬

‫«التشريعية» أقرت منع خفض الرواتب إال بقانون‬

‫ال ــوظ ـي ـف ــة ب ـس ـب ــب ق ـل ــة ال ـ ـكـ ــوادر‬ ‫ً‬ ‫وض ـع ــف ال ــدع ــم‪ ،‬م ـطــال ـبــا بــدعــم‬ ‫االخـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــاص ـ ــي االج ـ ـت ـ ـمـ ــاعـ ــي‪،‬‬ ‫و"األخ ـ ـط ـ ــر مـ ــن ذل ـ ــك وق ـ ــف ه ــذا‬ ‫التخصص في الجامعة ونطالب‬ ‫وزيـ ــر ال ـتــرب ـيــة ب ــإع ــادة الـسـمــاح‬ ‫بـ ــدراس ـ ـتـ ــه‪ ،‬وكـ ــذلـ ــك فـ ــي ال ـه ـي ـئــة‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة ل ـل ـت ـع ـل ـي ــم ال ـت ـط ـب ـي ـقــي‬ ‫والتدريب‪ ،‬لسد النقص فالحاجة‬ ‫ملحة لهذا التخصص‪.‬‬ ‫وطالب وزارة التربية وديوان‬ ‫الخدمة بدعم هذا القطاع المهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن االختصاصي له دور‬ ‫فاعل ومهم في معالجة الظواهر‬ ‫الـسـلـبـيــة والـنـفـسـيــة والـمـشــاكــل‬ ‫الـ ـط ــابـ ـي ــة‪ ،‬ل ـ ــذا ي ـج ــب أن ي ـقــوم‬ ‫بهذا التخصص من لديه خبرة‬ ‫بالعادات والتقاليد للكويتيين‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن وزارة التربية‬ ‫لديها اقـتــراح بــأن يـعــدل مسمى‬ ‫االخ ـت ـصــاصــي االج ـت ـمــاعــي إلــى‬

‫سلة أخبار‬

‫الوظيفة وذلــك استثناء من حكم‬ ‫ال ـب ـنــد ‪ 2‬م ــن الـ ـم ــادة ‪ 96‬م ــن هــذا‬ ‫القانون‪.‬‬

‫رواتب الكويتيين‪ ...‬تحت الحماية النيابية‬

‫تـقــدم ‪ 5‬ن ــواب هــم محمد ال ــدالل ود‪ .‬جـمـعــان الـحــربــش وأســامــة‬ ‫الشاهين وعبدالله فهاد ومبارك الحجرف باقتراح بقانون بتعديل‬ ‫بعض أحكام القانون رقم ‪ 10‬لسنة ‪ 1998‬في شأن إنشاء محفظة‬ ‫مالية لــدى بنك الكويت الصناعي لدعم تمويل النشاط الحرفي‬ ‫والـمـشــاريــع الصغيرة للكويتيين‪ ،‬والـقــانــون رقــم ‪ 98‬لسنة ‪2013‬‬ ‫بشأن ا لـصـنــدوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة‬ ‫والمتوسطة‪.‬‬ ‫وجاء في االقتراح‪ :‬يستبدل بنص المادة األولى من القانون رقم‬ ‫‪ 10‬لسنة ‪ 1998‬المشار إليه النص التالي‪ :‬يؤذن للحكومة في إنشاء‬ ‫محفظة مالية بمبلغ مئتي مليون دينار لدى بنك الكويت الصناعي‬ ‫لدعم النشاط الحرفي والمشاريع الصغيرة للكويتيين‪ ،‬ويكون إنشاء‬ ‫هذه المحفظة لمدة عشرين سنة‪ ،‬وتلغى الفقرة األخيرة من المادة‬ ‫‪ 32‬من القانون رقم ‪ 98‬لسنة ‪ 2013‬المشار إليه‪.‬‬ ‫وبينت المذكرة اإليضاحية لالقتراح ان «كان أهم أهداف القانون‬ ‫رقم ‪ 10‬لسنة ‪ 1998‬في شأن إنشاء محفظة مالية لدى البنك الصناعى‬ ‫ً‬ ‫لدعم تمويل النشاط الحرفي والمشاريع الصغيرة للكويتيين وفقا‬ ‫لما جاء بمذكرته اإليضاحية (االسهام في حل مشكلة البطالة بإتاحة‬ ‫فرص عمل للشباب الكويتي في مجال الحرف والمشاريع الصغيرة)‪،‬‬ ‫وهو ما حرصت المحفظة على تحقيقه بإعطاء األولوية في التمويل‬ ‫من المحفظة للخريجين الكويتيين»‪.‬‬ ‫واض ــاف ــت‪« :‬وقـ ــد ك ـشــف ال ـع ـمــل م ـنــذ إن ـش ــاء الـمـحـفـظــة – وعـلــى‬ ‫األخص في السنوات األخيرة – عن االقبال المتزايد على التمويل‬ ‫من المحفظة‪ ،‬وعلى نحو لم يعد معه المبلغ المخصص للمحفظة‬ ‫ً‬ ‫كافيا لمقابلة طلبات التمويل من المحفظة‪ ،‬ولتحقيق هذه األهداف‬ ‫جاء هذا االقتراح بقانون لينص في المادة األولى منه على استبدال‬ ‫نص المادة األولى من القانون رقم ‪ 10‬لسنة ‪ 1998‬المشار إليه بحيث‬ ‫تزداد قيمة المحفظة من خمسين إلى مئتين»‪.‬‬

‫برلمانيات‬

‫"معلم سلوكي" حتى يقوم بهذه‬ ‫المهمة الجادة الحيوية‪.‬‬

‫قوى سياسية‬ ‫أكد عضو لجنة دراسة الظواهر‬ ‫السلبية الدخيلة على المجتمع‬ ‫النائب خالد الشطي أنه ال وجود‬ ‫لما يسمى بظاهرة عبدة الشيطان‬ ‫في مدارس الكويت‪ ،‬وتبين ان وراء‬ ‫هذا الملف قوى سياسية متطرفة‬ ‫تثير مثل هذه المشاكل والشبهات‬ ‫ع ـلــى الـمـجـتـمــع ال ـك ــوي ـت ــي‪ ،‬وهــي‬ ‫اتهامات واهية‪ ،‬ال اساس لها من‬ ‫الصحة‪ ،‬وتريد من خالل اختالق‬ ‫مثل هذه الظاهرة اعطاء مشروعية‬ ‫لــاســاء ة الــى المجتمع الكويتي‪،‬‬ ‫واالنـقـضــاض على حرياته تحت‬ ‫عـ ـن ــوان "مـ ـح ــارب ــة ظ ــاه ــرة ع ـبــدة‬ ‫الشيطان"‪ ،‬التي تبين لي باليقين‬ ‫القاطع أن ال وجود لها‪.‬‬

‫لجنة الظواهر خالل اجتماعها مع التربية‬ ‫وقـ ـ ــال ال ـش ـط ــي ع ـق ــب اج ـت ـمــاع‬ ‫ل ـج ـنــة الـ ـظ ــواه ــر ال ـس ـل ـب ـيــة أم ــس‬ ‫والذي تم خالله بحث ظاهرة عبدة‬ ‫الشيطان مع المختصين بــوزارة‬ ‫التربية‪" :‬تمخض الجبل فولد فارا‪.‬‬ ‫فبعد اجتماع الظواهر وصلت الى‬ ‫حقيقة هــي ان ال وج ــود لظاهرة‬

‫عبدة الشيطان في الكويت جملة‬ ‫وتفصيال‪ ،‬ليس فقط منذ االن بل‬ ‫مـنــذ ان اث ـيــرت مــن قـبــل الـتـيــارات‬ ‫االسالمية عام ‪.2006‬‬ ‫وأضـ ــاف‪ :‬بــل تبين لــي أن ــه لم‬ ‫يـكــن لـهــا وجـ ــود حـتــى قـبــل عــام‬ ‫‪ 2006‬ومـ ــا بـ ـع ــده‪ ،‬وكـ ــل م ــا قيل‬

‫خـ ــال احـ ــد ع ـشــر ع ــام ــا ف ــي هــذا‬ ‫الملف اكاذيب واباطيل كان يراد‬ ‫منها تخويف المجتمع‪ ،‬من أجل‬ ‫تمرير أجندات مشبوهة والتأثير‬ ‫ع ـل ــى ال ـح ـك ــوم ــة وال ـم ـس ــؤول ـي ــن‪،‬‬ ‫أمـ ــا الـ ـي ــوم فـتـبـيــن ل ــي أن هـنــاك‬ ‫م ـخ ـط ـطــا م ـ ــدروس ـ ــا وم ـم ـن ـه ـجــا‬

‫الثـ ـ ـ ـ ــارة قـ ـض ــاي ــا ب ــأنـ ـه ــا ت ـش ـكــل‬ ‫ظــواهــر سلبية وك ــل ال ـهــدف من‬ ‫ذلك تركيع حريات المجتمع‪ ،‬من‬ ‫خالل ايهام وتخويف المسؤولين‬ ‫بأن هناك ظاهرة لعبدة الشيطان‬ ‫في الكويت‪.‬‬

‫طالب النائب رياض‬ ‫العدساني من يشكك في‬ ‫صحة ما ذكر في طلب‬ ‫مناقشة االيداعات في جلسة‬ ‫األربعاء‪ ،‬امس االول‪ ،‬بشأن‬ ‫النواب الـ ‪ 13‬المتهمين في‬ ‫قضايا االيداعات بالقدوم‬ ‫الى مكتبه في مجلس االمة‬ ‫لتزويده بمحضر التحقيق‬ ‫الذي يؤكد صحة ما ذكر‪.‬‬ ‫وقال العدساني في تصريح‬ ‫صحافي بمجلس االمة ان‬ ‫النيابة حفظت التحقيق‬ ‫بسبب نقص بالتشريع‬ ‫وقدمنا قانونا لسد الفراغ‬ ‫التشريعي‪ ،‬موضحا أن "أي‬ ‫شخص من الـ ‪ 13‬ينكر الكالم‬ ‫أقول له تعال الى مكتبي‬ ‫وأزودك بمحضر التحقيق‬ ‫كامال بشرط تخرج لإلعالم‬ ‫وتذكر كل كلمة وكل حرف‬ ‫في محضر التحقيق‪ ،‬ورقم‬ ‫القضية والمبلغ المودع‬ ‫وتتلو بيان التحقيق كامال"‪.‬‬

‫ً‬ ‫«الخارجية» ناقشت عددا‬ ‫من االقتراحات‬ ‫ناقشت لجنة الشؤون‬ ‫الخارجية عددا من‬ ‫االقتراحات بقوانين‬ ‫المحالة اليها مع المعنيين‬ ‫في وزارتي المالية‬ ‫والخارجية‪ .‬وقال مقرر‬ ‫اللجنة النائب يوسف‬ ‫الفضالة إن تلك المشاريع‬ ‫سيتم التصويت عليها‬ ‫في االجتماعات المقبلة‪.‬‬

‫السويط وهايف لمراجعة‬ ‫السالمة في «التربية»‬ ‫دعا النائب ثامر السويط‬ ‫وزير التربية إلى اتخاذ‬ ‫الالزم حيال حادثة الحريق‬ ‫التي طالت مدرسة أحمد‬ ‫الحميضي االبتدائية في‬ ‫الجهراء‪ ،‬ومراجعة منظومة‬ ‫األمن والسالمة بعد الحادثة‬ ‫في جميع مدارس وزارة‬ ‫التربية‪.‬‬ ‫وأضاف السويط في تصريح‬ ‫صحافي‪ :‬يجب على وزارة‬ ‫التربية اتخاذ اإلجراءات‬ ‫التنفيذية الالزمة لتطوير‬ ‫تلك المنظومة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن أي تقصير في ذلك‬ ‫سيحمل الوزير المسؤولية‬ ‫السياسية‪ ،‬مشددا على أن‬ ‫سالمة أبنائنا الطلبة غير‬ ‫للمجاملة والمساومة‪.‬‬ ‫قابلة‬ ‫ّ‬ ‫بدوره‪ ،‬حذر النائب محمد‬ ‫هايف من التهاون في فحص‬ ‫معدات األمن والسالمة في‬ ‫المدارس وضرورة تفقدها‪،‬‬ ‫مضيفا‪ :‬نحمد الله ان حريق‬ ‫الحميضي في‬ ‫مدرسة‬ ‫ْ‬ ‫الجهراء لم َيأت بأي خسائر‬ ‫أو إصابات بين الطلبة‬ ‫واالدارة المدرسية‪.‬‬

‫الحميدي والفارس اطمأنا‬ ‫على سالمة طلبة «الترمذي»‬

‫قام النائب الحميدي‬ ‫السبيعي برفقة وزير‬ ‫التربية وزير التعليم‬ ‫العالي د‪ .‬محمد الفارس‬ ‫صباح امس بجولة تفقدية‬ ‫في مدرسة محمد بن‬ ‫عيسى الترمذي االبتدائية‬ ‫بنين بمنطقة فهد االحمد‬ ‫لالطمئنان على صحة‬ ‫الطلبة وسالمة االجراءات‬ ‫االحترازية الطبية في‬ ‫المدرسة وحسن سير‬ ‫العملية التعليمية اثر‬ ‫اصابة عدد من الحاالت في‬ ‫تلك المدرسة بمرض الدرن‬ ‫قبل ايام‪ .‬ونقل السبيعي‬ ‫عن الوزير الفارس تأكيده‬ ‫خالل الجولة قيام وزارة‬ ‫الصحة بفحص نحو ‪76‬‬ ‫حالة شملت عددا من الطلبة‬ ‫والمعلمات والعاملين‬ ‫في المدرسة المحيطين‬ ‫بالحاالت المصابة حيث‬ ‫اثبتت الفحوصات الطبية‬ ‫سالمتهم جميعهم وخلوهم‬ ‫من اي امراض‪.‬‬


‫‪٦‬‬

‫أكاديميا‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫الفاضل لـ ةديرجلا ‪ :‬فتح التسجيل بـ «قدرات األنصاري‪ :‬بدأنا وضع التصور الكامل‬ ‫الجامعة» ينتظر تعزيز «الميزانية»‬ ‫لالنتقال إلى «الشدادية»‬ ‫•‬

‫«نسبة النجاح في اختباري الكيمياء والرياضيات لم تتجاوز ‪ ‎%40‬في ديسمبر»‬ ‫حمد العبدلي‬

‫كشف د‪ .‬خالد الفاضل عن‬ ‫مخاطبة إدارة الشؤون المالية‬ ‫في الجامعة وزارة المالية لتوفير‬ ‫ميزانية كافية تغطي المصاريف‬ ‫الخاصة باختبار القدرات‪.‬‬

‫أك ـ ـ ـ ــد م ـ ـسـ ــاعـ ــد ن ـ ــائ ـ ــب م ــدي ــر‬ ‫الجامعة للشؤون العلمية‪ ،‬مدير‬ ‫مركز التقييم والقياس بجامعة‬ ‫الكويت د‪ .‬خالد الفاضل ان اعالن‬ ‫فـتــح ب ــاب التسجيل الخـتـبــارات‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــدرات ف ــي ال ـج ــام ـع ــة يـنـتـظــر‬ ‫تعزيز الميزانية‪.‬‬ ‫وكشف الفاضل‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫ل ــ"ال ـجــريــدة"‪ ،‬عــن مخاطبة إدارة‬ ‫ال ـشــؤون الـمــالـيــة وزارة المالية‬ ‫لـتــوفـيــر م ـيــزان ـيــة كــاف ـيــة تغطي‬ ‫ال ـم ـصــاريــف ال ـخــاصــة بــاخـتـبــار‬ ‫ال ـ ـ ـقـ ـ ــدرات‪ ،‬الس ـي ـم ــا أن ال ــرس ــوم‬ ‫ال ـم ـح ـص ـلــة م ــن الـمـسـجـلـيــن في‬ ‫اخـ ـتـ ـب ــارات ال ـ ـقـ ــدرات ت ـ ــؤول الــى‬ ‫الوزارة ال الجامعة‪.‬‬ ‫وذ كـ ـ ــر أن االدارة ا لـجــا مـعـيــة‬ ‫عـ ـق ــدت عـ ـ ــدة اجـ ـتـ ـم ــاع ــات ح ــول‬ ‫اختبار القدرات لطلبة الثانوية‬ ‫الـعــامــة‪ ،‬وال ــذي لــم يتم فتح باب‬ ‫ال ـت ـس ـج ـيــل ل ــه ب ـس ـبــب عـ ــدم دفــع‬ ‫مستحقات المراقبين والقائمين‬

‫عليه من وزارة المالية حتى االن‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح ان ـ ـ ــه سـ ـيـ ـت ــم اع ـ ــان‬ ‫ف ـتــح بـ ــاب الـتـسـجـيــل لــاخـتـبــار‬ ‫ف ــور تـعــزيــز الـمـيــزانـيــة‪ ،‬حـتــى ال‬ ‫يـتــم الــوقــوع فــي نـفــس المشاكل‬ ‫الـ ـس ــابـ ـق ــة ال ـ ـتـ ــي ص ــاحـ ـب ــت ق ـلــة‬ ‫المراقبين‪ ،‬داعـيــا وزارة المالية‬ ‫الـ ـ ـ ــى االس ـ ـت ـ ـع ـ ـجـ ــال فـ ـ ــي صـ ــرف‬ ‫ال ـم ـيــزان ـيــة ب ــاس ــرع وقـ ــت ممكن‬ ‫حتى ال يقع الضرر على الطلبة‪.‬‬ ‫ودع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ال ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــاضـ ـ ـ ــل جـ ـمـ ـي ــع‬ ‫المسؤولين بــالــدولــة الــى اعطاء‬ ‫الـتـعـلـيــم اول ــوي ــة لـمــا ل ــه م ــن اثــر‬ ‫كـبـيــر ف ــي رف ـع ــة ال ـب ـلــد وت ـقــدمــه‪،‬‬ ‫فبالتعليم تبنى االوطاف وتتقدم‬ ‫في ركب المعرفة واالزدهار‪.‬‬ ‫وعن نتائج االختبار السابق‬ ‫الذي عقد في ديسمبر الماضي‪،‬‬ ‫قال إن نسبة النجاح في اختباري‬ ‫الكيمياء والرياضيات لــم تتعد‬ ‫‪ 40‬فــي المئة للكيمياء و‪ 25‎‬في‬ ‫المئة للرياضيات‪ ،‬وذلــك بسبب‬

‫خالد الفاضل‬

‫تــوق ـيــت االخ ـت ـب ــار وع ـ ــدم كـفــايــة‬ ‫م ــدة ال ــدراس ــة خ ــال المرحلتين‬ ‫الـحــاديــة عـشــرة والـثــانـيــة عشرة‬ ‫لتغطية جــزء مــن المنهج‪ ،‬حيث‬ ‫عقد االختبار بعد ‪ 3‬أشهر فقط‬ ‫من بدء الدراسة‪.‬‬

‫«عرضه على مجلس الجامعة عقب االنتهاء منه»‬ ‫●‬

‫فيصل متعب‬

‫أكد مدير جامعة الكويت د‪ .‬حسين األنصاري‪،‬‬ ‫بدء قطاع التخطيط في الجامعة وضع التصور‬ ‫الكامل النتقال الجامعة إلى مدينة صباح السالم‬ ‫ف ــي مـنـطـقــة الـ ـش ــدادي ــة‪ ،‬م ـش ـيــرا ال ــى أن الـقـطــاع‬ ‫سيشمل في تصوره حول الشدادية‪ ،‬ما يراه حول‬ ‫مباني كليات وإدارات جامعة الكويت الحالية‪،‬‬ ‫السـيـمــا م ــع ورود إن ـش ــاء أك ـثــر م ــن جــامـعــة في‬ ‫مشروع قانون الجامعات الحكومية‪.‬‬ ‫وبين االنصاري خالل حفل تعارف في بداية‬ ‫الفصل الــدراســي الثاني نظمته جمعية اعضاء‬ ‫هيئة التدريس في جامعة الكويت امس االول‪ ،‬أن‬ ‫قطاع التخطيط سيعرض التصور فور انتهائه‬ ‫على مجلس جامعة الكويت خالل الفترة المقبلة‪،‬‬ ‫ليبدي رأيه فيه‪ ،‬واعتماد موافقته‪ ،‬قبل تقديمه‬ ‫إلى مجلس األمة‪.‬‬ ‫وبشأن ما تردد عن اقتراح وزارة التربية وقف‬ ‫تدريس مادة اللغة الفرنسية في الجامعة نتيجة‬ ‫ضعف مخرجاتها‪ ،‬قال األنـصــاري‪ :‬ما أعلمه أن‬ ‫قـســم الـلـغــة الـفــرنـسـيــة فــي كلية الـتــربـيــة يعتبر‬

‫«تدريب الكليات» تنظم ملحمة «‪ »KiLAW‬تختتم الدورة التمهيدية‬ ‫وطنية لعدد من رموز الكويت لمسابقة وليم فيز‬

‫نظمت رابطة أعضاء هيئة التدريب للكليات التطبيقية ملحمة وطنية‬ ‫تحت عنوان "وقفة وفــاء ‪ ،"2017‬أقيمت أمس األول على مسرح مكتبة‬ ‫الكويت الوطنية‪ ،‬برعاية وزير التربية وزير التعليم العالي د‪ .‬محمد‬ ‫الفارس‪ ،‬وبحضور الرئيس الفخري للرابطة فهد المعجل‪.‬‬ ‫وكرمت الرابطة كوكبة من رموز الكويت الذين قدموا خدمات جليلة‬ ‫لوطنهم‪ ،‬هم‪ :‬الشاعرة الشيخة د‪ .‬سعاد الصباح‪ ،‬البروفيسورة دالل‬ ‫الهدهود‪ ،‬أسطورة الكرة الكويتية جاسم يعقوب‪ ،‬النوخذة خليفة الراشد‪،‬‬ ‫الفنان سعد الفرج‪ ،‬الفنان عبدالحسين عبدالرضا‪ ،‬عبدالرحمن المزروعي‪،‬‬ ‫الموسيقار عبدالله بوغيث‪ ،‬تكريما لمشوارهم الطويل وعطائهم للكويت‪.‬‬ ‫وقال المعجل إن هذه الملحمة هي وقفة وفاء لكوكبة من شخصيات‬ ‫أعطت الكويت من جهدها ووقتها الكثير‪ ،‬ورفعت اسم الكويت عاليا في‬ ‫المحافل الدولية‪ ،‬فكان من الواجب باسم الكويت تكريمهم‪ ،‬لما قدموه‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكــد رئيس الهيئة اإلداري ــة للرابطة م‪ .‬وائــل المطوع‪ ،‬أن‬ ‫الرابطة حرصت على تنظيم تلك الملحمة الوطنية‪ ،‬إيمانا منها بتطبيق‬ ‫توجيهات سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪ ،‬بضرورة التمسك‬ ‫بالوحدة الوطنية‪ ،‬للعبور بالكويت إلى بر األمــان‪ ،‬ولترسيخ مفهوم‬ ‫المواطنة في نفوس الشباب الصاعد‪ ،‬وأن تكون الكويت بين أعيننا‬ ‫قوال وفعال‪.‬‬

‫اختتمت فعاليات ا ل ــدورة التمهيدية السابعة‬ ‫ل ـم ـس ــاب ـق ــة ولـ ـي ــم ف ـي ــز ل ـل ـت ـح ـك ـيــم الـ ـتـ ـج ــاري ال ـتــي‬ ‫استضافتها ونظمتها للمرة األو ل ــى فــي الكويت‬ ‫كلية القانون الكويتية العالمية (‪ ،)KiLAW‬بحضور‬ ‫حاشد من الشخصيات الدبلوماسية واألكاديمية‬ ‫وممثلي الـجـهــات الــراعـيــة تقدمهم رئـيــس مجلس‬ ‫أمناء الكلية د‪ .‬بدر الخليفة‪ ،‬ورئيس وعميد الكلية‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬محمد المقاطع‪.‬‬ ‫وأكــد د‪ .‬المقاطع ان حــرص إدارة كلية القانون‬ ‫الكويتية العالمية على استضافة الدورة التمهيدية‬ ‫ال ـس ــاب ـع ــة ل ـم ـســاب ـقــة ولـ ـي ــم ف ـي ــز ن ــاب ــع م ــن ال ــرؤي ــة‬ ‫االستراتيجية التي وضعتها الكلية نصب عينيها‬ ‫في إتاحة كافة السبل والوسائل التي من شأنها أن‬ ‫ترفع وتطور مستوى طلبتها وتدريبهم‪.‬‬ ‫ومــن جانبه‪ ،‬أكــد السفير األمـيــركــي فــي الكويت‬ ‫لـ ــورانـ ــس س ـي ـل ـفــرمــان أن حـ ــرص وزارة ال ـت ـج ــارة‬ ‫األميركية على رعاية مسابقة وليم فيز للتحكيم‬ ‫التجاري بالتعاون مع هيئات ومنظمات ومؤسسات‬

‫ً‬ ‫مكرما السفير األميركي‬ ‫المقاطع‬ ‫إقليمية ودولية نابع من التقدير لهذه المسابقة‪،‬‬ ‫ودورها في التوعية بأهمية التحكيم لحل النزاعات‪.‬‬

‫ً‬ ‫حــديـثــا فـلــم يـمــض عـلــى إنـشــائــه س ــوى سـنــوات‬ ‫مـعــدودة‪ ،‬ويعاني نقصا فــي األســاتــذة‪ ،‬كما أنه‬ ‫بحاجة الى دعم عن طريق إرسال بعثات دراسية‬ ‫وتعيين أساتذة جدد‪ ،‬أما عن اقتراح الوزارة فلم‬ ‫يصل ّ‬ ‫الي شيء حتى اآلن عنه‪.‬‬ ‫وأكــد العميد السابق لكلية العلوم د‪ .‬جاسم‬ ‫الحسن‪ ،‬أن العمل على مـشــروع "الـشــداديــة" بدأ‬ ‫منذ أكثر من ‪ ٣٠‬عاما حيث كنا نبحث في تلك‬ ‫ً‬ ‫الفترة عن موقع لجامعة الكويت بديال عن موقع‬ ‫الخالدية‪ ،‬حتى تم الحصول عليه‪.‬‬ ‫وذك ــر أن الـعـمــل ك ــان خ ــال ال ـف ـتــرة الماضية‬ ‫ً‬ ‫ب ـش ـكــل دؤوب‪ ،‬وكـ ـ ــان ي ـس ـت ـغ ــرق ج ـ ـهـ ــودا عـلــى‬ ‫جميع المستويات من االدارة والكليات المعنية‬ ‫ً‬ ‫واالس ــات ــذة‪ ،‬مــؤكــدا أن الـمــوقــع صـمــم بـنــاء على‬ ‫احتياجات الجامعة إال أن القرار األخير أن تكون‬ ‫لجامعة أخرى هو كارثة بحق الكويت والجامعة‪،‬‬ ‫أرجو أن يتم العدول عنه من قبل الجهات العليا‬ ‫في الدولة‪.‬‬

‫«التطبيقي» لالستفادة من تبادل‬ ‫المعلومات بين دول الخليج‬ ‫شــددت المديرة العامة للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب‬ ‫باإلنابة د‪ .‬فاطمة الكندري على اهمية البحث العلمي وضرورة االستفادة‬ ‫من مشروع جسر لتبادل المعلومات بين دول مجلس التعاون والخبرات‬ ‫البحثية ونتائج األبحاث‪.‬‬ ‫وتطرقت الكندري في تصريح على هامش االجتماع الثامن عشر للجنة‬ ‫التعليم التقني بدول مجلس التعاون الخليجي الى أهمية التعليم التقني‬ ‫واالهتمام به والتبادل الطالبي بين دول المجلس من خالل الملتقيات‬ ‫والمناظرات وورش العمل وتبادل الخبرات بين أعضاء هيئات التدريس‬ ‫داخل دول مجلس التعاون وإيجاد فعاليات ومناسبات يتم خاللها توطيد‬ ‫التعاون والتنسيق بين كافة األطراف‪.‬‬ ‫حضر اللقاء نائب المدير العام للتعليم التطبيقي والبحوث د‪ .‬عيسى‬ ‫المشيعي‪ ،‬وعميد كلية الــدراســات التكنولوجية د‪ .‬عبدالله المزروعي‪،‬‬ ‫ومديرة مكتب العالقات العامة واإلعالم فاطمة العازمي‪ .‬وضم وفد لجنة‬ ‫التعليم التقني بدول مجلس التعاون كال من عميد الكلية التقنية بالدمام‬ ‫امين اللجنة أحمد بن عبدالكريم الثنيان‪ ،‬ومــن االمانة العامة لمجلس‬ ‫التعاون الخليجي طالل بن نخيل الشمري‪ ،‬ومدير كلية العين للطالب د‪.‬‬ ‫يحيى األنصاري‪ ،‬ومدير كلية الجبيل الصناعية د‪ .‬عيد محمد الهاجري‪،‬‬ ‫ومن الكلية التقنية بالقطيف مساعد امين اللجنة سعيد علي السماك‪،‬‬ ‫ومن الكلية التقنية بنزوى ‪ -‬عمان عيسى بن سيف التوبي‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫الجامعة تنظم البروفة األولى‬ ‫لحفل الخريجين‬ ‫أقيمت البروفة األولى لحفل‬ ‫أوائل الخريجين المتفوقين‬ ‫الكويتيين من الدفعة ‪46‬‬ ‫للعام الجامعي ‪2016 /2015‬‬ ‫لجميع كليات جامعة الكويت‪،‬‬ ‫بحضور األمين العام باإلنابة‬ ‫د‪ .‬آدم المال‪ ،‬ومديري اإلدارات‪،‬‬ ‫وأعضاء اللجان العاملة‪ ،‬على‬ ‫مسرح المغفور له الشيخ‬ ‫عبدالله الجابر في الحرم‬ ‫الجامعي بالشويخ‪.‬‬ ‫وقال د‪ .‬المال إن رعاية سمو‬ ‫األمير لهذا الحفل وسام‬ ‫شرف للجامعة ولخريجيها‬ ‫المتفوقين‪ ،‬مبينا‪" :‬هذه هي‬ ‫المرة األولى التي يتم فيها‬ ‫دمج مناسبتين عزيزتين‬ ‫على قلوبنا‪ ،‬وهما حفل‬ ‫تكريم خريجي الجامعة‬ ‫الفائقين من الدفعة الـ ‪46‬‬ ‫للعام الجامعي ‪،2016 /2015‬‬ ‫واالحتفال بذكرى مرور ‪50‬‬ ‫عاما على إنشاء جامعة‬ ‫الكويت (اليوبيل الذهبي)"‪.‬‬

‫«مبادئ اإلطفاء» في الجامعة‬ ‫ذكر مدير إدارة األمن‬ ‫والسالمة بجامعة الكويت‬ ‫خالد الياقوت‪ ،‬أن اإلدارة‬ ‫أقامت دورة عن مبادئ‬ ‫اإلطفاء واإلسعافات األولية‬ ‫بكلية العلوم– قسم العلوم‬ ‫البيولوجية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الدورة عقدت‬ ‫للتعرف على التدابير‬ ‫الوقائية لمنع نشوب الحريق‪،‬‬ ‫والعوامل المساعدة على‬ ‫حدوثه‪ ،‬وأنواع الحرائق‪،‬‬ ‫وللتعرف أيضا على أنواع‬ ‫مطفآت الحريق اليدوية‬ ‫وكيفية استعمالها وعلى‬ ‫معدات السالمة واإلطفاء‬ ‫األخرى الموجودة بالمباني‬ ‫الجامعية‪ ،‬وكيفية إخماد‬ ‫الحريق وإخالء المباني في‬ ‫حاالت الحريق والطوارئ‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 332٤‬الجمعة ‪ ١٧‬فبراير ‪2017‬م ‪ ٢٠ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫«الجنايات»‪ :‬السجن ‪ 15‬عاما‬ ‫َّ‬ ‫لعسكريين سرقا أسلحة «الدفاع»‬

‫حريق بمسرح «الحميضي»‬ ‫وال إصابات بين الطلبة والمعلمين‬

‫«‪ ١٠‬سنوات لموظف مرور في تهم تزوير ورشوة»‬ ‫●‬

‫مدارس «التربية» تنافس جامعة الشدادية في كثرة الحرائق‬

‫أعمدة الدخان تتصاعد من المدرسة وفي اإلطار رجال اإلطفاء يكافحون الحريق‬

‫محمد الشرهان‬ ‫وفهد الرمضان‬

‫اندلع حريق محدود في مسرح‬ ‫مدرسة الحميضي‪ ،‬بالعيون‪،‬‬ ‫واقتصرت أضراره على الماديات‪،‬‬ ‫وقد أعلنت «التربية» أن الدراسة‬ ‫مستمرة األحد المقبل‪.‬‬

‫بعد حرائق جامعة الشدادية‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـتـ ـ ـك ـ ــررة‪ ،‬يـ ـ ـب ـ ــدو أن عـ ـ ــدوى‬ ‫ال ـح ــرائ ــق وص ـل ــت إلـ ــى مـ ــدارس‬ ‫وزارة ال ـت ــرب ـي ــة‪ ،‬وبـ ـ ــدأت تـتـكــرر‬ ‫مؤخرا‪ ،‬إذ اندلع حريق‪ ،‬أمس‪ ،‬في‬ ‫مسرح مدرسة أحمد الحميضي‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــائـ ـ ـن ـ ــة بـ ـمـ ـنـ ـطـ ـق ــة ال ـ ـع ـ ـيـ ــون‬ ‫بالجهراء‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬أعلن مدير‬ ‫ادارة العالقات العامة واإلعــام‬ ‫ب ــاإلدارة العامة لإلطفاء العقيد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خليل األمير أن حريقا محدودا‬ ‫اندلع‪ ،‬صباح أمــس‪ ،‬في مدرسة‬ ‫أحـ ـم ــد ال ـح ـم ـي ـضــي االب ـت ــدائ ـي ــة‬ ‫ل ـل ـب ـن ـيــن وال ـك ــائ ـن ــة ف ــي مـنـطـقــة‬ ‫ال ـع ـيــون بـمـحــافـظــة ال ـج ـهــراء تم‬ ‫إخماده من قبل فرق اإلطفاء دون‬ ‫أن يسفر ال ـحــادث عــن وق ــوع أي‬ ‫اصابات بشرية‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح ال ـع ـق ـي ــد األم ـ ـيـ ــر أن‬

‫م ــرك ــز ع ـم ـل ـيــات اإلدارة ال ـعــامــة‬ ‫ً‬ ‫لــإطـفــاء تلقى بــاغــا بالحريق‪،‬‬ ‫وع ـلــى ال ـف ــور ت ــم تــوج ـيــه مــراكــز‬ ‫اطفاء الجهراء الحرفي والجهراء‪،‬‬ ‫وو صـ ـ ـ ـل ـ ـ ــت أول فـ ـ ــر قـ ـ ــة ا طـ ـ ـف ـ ــاء‬ ‫ل ـل ـمــوقــع ف ــي غ ـض ــون ‪ 4‬دق ــائ ــق‪،‬‬ ‫وش ــرع رج ــال اإلط ـفــاء فــي اخــاء‬ ‫ً‬ ‫ال ـمــدرســة اح ـت ــرازي ــا مــن الطلبة‬ ‫والهيئة التدريسية‪ ,‬مشيرا الى‬ ‫أن الـ ـح ــري ــق ن ـش ــب فـ ــي م ـســرح‬ ‫ً‬ ‫ال ـمــدرســة وت ـح ــدي ــدا ف ــي مـخــزن‬ ‫للتربية البدنية تبلغ مساحته‬ ‫‪ 250‬مترا مربعا‪.‬‬ ‫وأش ــار العقيد األمـيــر إلــى أن‬ ‫ال ـحــادث لــم يسفر عــن وق ــوع اي‬ ‫اص ــاب ــات بـشــريــة واقـتـصــر على‬ ‫األضـ ـ ــرار ال ـم ــادي ــة ال ـت ــي خلفها‬ ‫ا لـحــر يــق‪ ,‬موضحا ان التحقيق‬ ‫جار لمعرفة اسباب الحادث‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن جـ ـهـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬أك ـ ـ ـ ــدت وزارة‬

‫ال ـتــرب ـيــة‪ ،‬ف ــي ب ـيــان ل ـهــا‪ ،‬ســامــة‬ ‫جـ ـمـ ـي ــع ال ـ ـ ـطـ ـ ــاب وال ـم ـع ـل ـم ـي ــن‬ ‫وأعـ ـ ـض ـ ــاء ال ـه ـي ـئ ـت ـي ــن االداري ـ ـ ـ ــة‬ ‫واإلشرافية من الحريق الذي شب‬ ‫في مسرح المدرسة‪.‬‬ ‫وأكـ ــد ال ـمــديــر ال ـع ــام لمنطقة‬ ‫الجهراء التعليمية وليد الغيث‬ ‫أن م ـســرح ال ـمــدرســة ك ــان فــارغــا‬ ‫م ــن جـمـيــع الـطـلـبــة ع ـنــد ان ــدالع‬ ‫ال ـح ــري ــق‪ .‬ك ـمــا أوضـ ــح أن إدارة‬ ‫المدرسة وفريق التدخل السريع‬ ‫فيها قاموا بــاإلجــراء ات الالزمة‬ ‫ل ـتــأم ـيــن س ــام ــة جـمـيــع الـطـلـبــة‬ ‫وال ـم ـت ــواج ــدي ــن وإبـ ـع ــاده ــم عن‬ ‫ال ـم ـســرح وم ـك ــان ال ـخ ـطــر‪ ،‬الفـتــا‬ ‫إلى أنه تم تسليم جميع الطلبة‬ ‫ألولـيــاء أمــورهــم سالمين ودون‬ ‫اي اصابات او اختناقات بينهم‬ ‫أو بـيــن جميع الـمــوجــوديــن في‬ ‫المدرسة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫وأشاد الغيث بسرعة تجاوب‬ ‫اإلدارة العامة لإلطفاء مع اتصال‬ ‫الـ ـم ــدرس ــة ب ـه ــم وال ـ ـ ــذي ت ــم ف ــور‬ ‫ان ــدالع الـحــريــق‪ ،‬مـشــددا على أن‬ ‫الــدراســة مستمرة فــي المدرسة‬ ‫ص ـب ــاح األحـ ـ ــد ك ــال ـم ـع ـت ــاد‪ ،‬وأن‬ ‫التقرير الفني حول أسباب اندالع‬ ‫الحريق م ــازال فــي طــور االعــداد‬ ‫وسيعلن عنه في حينه‪.‬‬

‫حسين العبدالله‬

‫قضت محكمة الجنايات‪ ،‬أمس‪ ،‬بإدانة ‪ 19‬متهما‬ ‫بينهم عسكريان ب ــوزارة الــدفــاع فــي قضية سرقة‬ ‫أسلحة وذخـيــرة مــن الـ ــوزارة‪ ،‬بينما قضت ببراءة‬ ‫متهم واحد هو الثالث‪ ،‬حيث قررت حبس المتهمين‬ ‫األول والثاني ‪ 15‬سنة مع الشغل والنفاذ‪ ،‬وبعزل‬ ‫األول من وظيفته‪ّ ،‬‬ ‫وبرد مبلغ ‪ 3250‬دينارا وتغريمه‬ ‫ضعف المبلغ‪.‬‬ ‫وق ــررت المحكمة‪ ،‬بــرئــاســة المستشار عبدالله‬ ‫العثمان‪ ،‬حبس المتهمين الرابع والخامس والسادس‬ ‫خمس سنوات وعزلهم من وظيفتهم‪ ،‬بينما قضت‬ ‫بتقرير االمـتـنــاع عــن النطق بعقاب المتهمين من‬ ‫السابع وحتى العشرين بكفالة ‪ 1000‬دينار مع حسن‬ ‫السير والسلوك مدة سنتين‪.‬‬ ‫وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى ‪ 20‬متهما‬ ‫منهم مــواطـنــون وخليجيون فــي القضية االتـهــام‬ ‫بسرقة أسلحة وذخائر‪ ،‬حيث وجهت لألول بصفته‬ ‫موظفا عاما (عسكري بوزارة الدفاع) تهمة االستيالء‬ ‫بغير حــق على ‪ 11‬مسدسا وبندقية آلـيــة واح ــدة‪،‬‬ ‫مملوكة للوزارة‪ ،‬وقيمتها ‪ 3250‬دينارا‪ ،‬كما وجهت‬ ‫إلــى المتهم الـثــانــي أنــه اسـتــولــى بطريقي االتـفــاق‬ ‫والمساعدة مع األول في ارتكاب جريمة االستيالء‬ ‫على األسلحة وبيعها للمتهمين من السابع حتى‬ ‫العشرين‪ ،‬ووقعت الجريمة بناء على هــذا االتفاق‬ ‫وتلك المساعدة‪.‬‬ ‫وأسـنــدت النيابة إلــى المتهمين األول والثاني‬

‫«الحرس» احتفل بتخريج دورة مشاة‬

‫الحريق كان‬ ‫ً‬ ‫وجار‬ ‫محدودا‬ ‫ٍ‬ ‫التحقيق‬ ‫للوقوف على‬ ‫أسبابه‬

‫«اإلطفاء»‬

‫أن ـه ـمــا حـ ــازا وأح ـ ــرزا األس ـل ـحــة ال ـن ــاري ــة مــوضــوع‬ ‫التهمة السابقة بقصد االتجار وبغير ترخيص‪ .‬كما‬ ‫أسندت إلى المتهمين الرابع والخامس والسادس‬ ‫أنهم بصفتهم موظفين عموميين (األول رقيب أول‪،‬‬ ‫والثاني والثالث رقيبان بالجيش الكويتي)‪ ،‬تسببوا‬ ‫بخطئهم في إلحاق ضرر جسيم بأموال الجهة التي‬ ‫يعملون بها‪ ،‬وكان ذلك ناشئا عن إهمالهم في أداء‬ ‫وظيفتهم وإخــالـهــم بــواجـبــات الـحــراســة الموكلة‬ ‫لهم‪ ،‬بأن تركوا موقع حراسة جهة عملهم (راجمات‬ ‫صواريخ) مما تسبب في ارتكاب المتهمين من األول‬ ‫إلــى الثالث للجريمة موضوع التهمة األول ــى‪ ،‬مما‬ ‫ألحق بأموال جهة عملهم ضررا جسيما‪ ،‬تمثل في‬ ‫مبلغ ‪ 3250‬ديـنــارا‪ ،‬وتمثلت التهمة الموجهة إلى‬ ‫المتهمين من السابع إلى العشرين في أنهم حازوا‬ ‫وأحرزوا أسلحة نارية‪.‬‬ ‫في مجال آخر‪ ،‬قضت محكمة الجنايات برئاسة‬ ‫الـمـسـتـشــار عـبــدالـلــه الـعـثـمــان بـحـبــس مــوظــف في‬ ‫ادارة المرور ‪ ١٠‬سنوات مع الشغل والنفاذ وعزله‬ ‫ً‬ ‫من الوظيفة‪ ،‬فضال عن رد مبلغ ‪ ٢٢‬الف دينار‪ ،‬على‬ ‫خلفية ادانته بوقائع التزوير والرشوة‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ال ـن ـيــابــة وج ـه ــت ال ــى الـمـت ـهــم تـقــاضـيــه‬ ‫مبالغ مالية كبيرة مقابل اسقاط مخالفات مرورية‪،‬‬ ‫وتزويره على الجهاز بادخال بيانات غير صحيحة‪،‬‬ ‫اال انه انكر االتهامات المنسوبة اليه من النيابة‪ ،‬ومن‬ ‫المتوقع ان يطعن دفاع المتهم على الحكم الصادر‬ ‫بحقه امس امام محكمة االستئناف للمطالبة ببراءته‬ ‫من التهم المنسوبة اليه من النيابة‪.‬‬

‫هاشم الرفاعي‬

‫ت ـح ــت رع ــاي ــة وحـ ـض ــور وك ـيــل‬ ‫ال ـح ــرس ال ــوط ـن ــي ال ـف ــري ــق الــركــن‬ ‫المهندس هاشم الرفاعي‪ ،‬احتفل‬ ‫ال ـحــرس الــوط ـنــي بـتـخــريــج دورة‬ ‫ا لـمـشــاة المتقدمة للضباط التي‬ ‫اقيمت بمشاركة ضباط من الجيش‬ ‫الكويتي ومملكة البحرين الشقيقة‪.‬‬ ‫وهنأ الرفاعي خريجي الدورة‪،‬‬ ‫ونـ ـق ــل إلـ ـيـ ـه ــم تـ ـحـ ـي ــات وت ـه ــان ــي‬ ‫القيادة العليا‪ ،‬ممثلة في رئيس‬ ‫الـ ـح ــرس ال ــوط ـن ــي س ـم ــو الـشـيــخ‬ ‫سالم العلي ونائب رئيس الحرس‬ ‫الــوط ـنــي الـشـيــخ مـشـعــل األح ـمــد‪،‬‬ ‫ووج ــه الشكر إلــى القائمين على‬

‫ال ـ ـ ـ ـ ــدورة‪ ،‬م ـث ـم ـنــا الـ ـجـ ـه ــود ال ـتــي‬ ‫بــذلــوهــا مــع الـضـبــاط حتى بلوغ‬ ‫هذا المستوى الراقي‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ـ ــد الـ ـ ــرفـ ـ ــاعـ ـ ــي أن وثـ ـيـ ـق ــة‬ ‫األه ــداف االستراتيجية للحرس‬ ‫الوطني ‪ ،2020‬تحت شعار «األمن‬ ‫أوال» تشتمل على أه ــداف يجري‬ ‫تحقيقها على أرض الواقع تتمثل‬ ‫فــي االرت ـق ــاء بـمـنـظــومــة الـتــدريــب‬ ‫وإع ـ ـ ـ ــداد ال ـ ـقـ ــوات ألداء م ـهــام ـهــا‬ ‫القتالية بكفاء ة عالية واحتراف‬ ‫من خالل زيادة التعاون التدريبي‬ ‫وتبادل الخبرات مع المؤسسات‬ ‫العسكرية األخرى‪.‬‬

‫الفهد‪ :‬التدريب المتواصل ركيزة للتفوق وتحقيق النصر‬ ‫رعى حفل اختتام فعاليات مسابقة النخبة العالمية لفرق االقتحام‬ ‫أعرب الفهد عن اعتزازه‬ ‫بالروح المعنوية العالية التي‬ ‫لمسها لدى المشاركين من‬ ‫القوات الخاصة بوزارة الداخلية‬ ‫والجيش والحرس الوطني ومن‬ ‫دولة اإلمارات الشقيقة‪.‬‬

‫المسابقة‬ ‫ً‬ ‫شهدت تنافسا‬ ‫ً‬ ‫شريفا إلبراز‬ ‫مهارات‬ ‫المشاركين‬ ‫وقدراتهم‬ ‫الدوسري‬

‫ب ــرع ــاي ــة ن ــائ ــب رئ ـي ــس مجلس‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزراء وزي ـ ــر ال ــداخ ـل ـي ــة الـشـيــخ‬ ‫خ ــال ــد الـ ـ ـج ـ ــراح‪ ،‬وح ـ ـضـ ــور وك ـيــل‬ ‫وزارة الــداخـلـيــة الـفــريــق سليمان‬ ‫ال ـف ـهــد‪ ،‬ووك ـي ــل ال ـح ــرس الــوطـنــي‬ ‫ال ـف ــري ــق ال ــرك ــن ال ـم ـه ـنــدس هــاشــم‬ ‫الــرفــاعــي ووك ــاء وزارة الداخلية‬ ‫الـمـســاعــديــن والـمــديــريــن العامين‬ ‫ومـمـثـلــي ال ـج ـهــات ال ـم ـشــاركــة من‬ ‫وزارة الداخلية والجيش والحرس‬ ‫الوطني‪ ،‬إضافة إلى دولة اإلمارات‬ ‫العربية الشقيقة‪ ،‬اختتمت صباح‬ ‫أم ــس ف ـعــال ـيــات مـســابـقــة الـنـخـبــة‬ ‫العالمية لفرق االقتحام (‪ )4‬التي‬ ‫أقـيـمــت خ ــال الـفـتــرة مــن ‪16 - 11‬‬ ‫فـ ـب ــراي ــر الـ ـح ــال ــي فـ ــي ال ـم ـي ــادي ــن‬ ‫ال ـخــاصــة بـ ـ ــاإلدارة ال ـعــامــة لـقــوات‬ ‫األمن الخاصة‪.‬‬ ‫وأع ـ ـ ـ ـ ــرب الـ ـفـ ـه ــد ع ـ ــن اع ـ ـت ـ ــزازه‬ ‫ب ــال ـم ـس ـت ــوى ال ـ ــراق ـ ــي وال ـم ـت ـم ـيــز‬ ‫وال ـ ــروح الـمـعـنــويــة الـعــالـيــة الـتــي‬ ‫ل ـم ـس ـه ــا لـ ـ ـ ــدى الـ ـمـ ـش ــاركـ ـي ــن فــي‬ ‫ال ـم ـســاب ـقــة م ــن ال ـ ـقـ ــوات ال ـخــاصــة‬ ‫بوزارة الداخلية والجيش والحرس‬ ‫الــوطـنــي ودول ــة اإلم ــارات العربية‬ ‫ً‬ ‫الشقيقة‪ ،‬مؤكدا أن هذه الفعاليات‬ ‫تـسـهــم بـشـكــل ايـجــابــي فــي تعزيز‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــروح ال ـم ـع ـن ــوي ــة واإلحـ ـ ـس ـ ــاس‬ ‫بالمسؤولية وتوحيد الرؤى تجاه‬ ‫أمن اوطاننا وأمن دولنا في مجلس‬ ‫التعاون الخليجي وتعزز نهجنا‬ ‫بأن أمننا واحد ومصيرنا واحد‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ان م ــا ش ــاه ــدن ــاه مــن‬ ‫تميز واحترافية في االداء ما كان‬ ‫ليتحقق ل ــوال جـهــود المشاركين‬

‫ً‬ ‫الفهد مكرما أحد الفائزين بحضور الدوسري أمس‬ ‫وحرصهم على التدريب المتواصل‬ ‫الـ ـ ـ ــذي يـ ـع ــد الـ ــرك ـ ـيـ ــزة وال ـع ـن ـص ــر‬ ‫االسـ ـ ـ ــاسـ ـ ـ ــي لـ ـلـ ـتـ ـف ــوق وت ـح ـق ـي ــق‬ ‫المكاسب والنصر في المهمات‪.‬‬

‫مستوى احترافي‬ ‫ووجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه ال ـ ـش ـ ـك ـ ــر والـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــدي ـ ــر‬ ‫للقائمين على هــذه المسابقة من‬ ‫مختلف الجهات‪ ،‬مثمنا المستوى‬ ‫االحترافي والمتميز الذي شهدته‬ ‫المنافسات‪ ،‬داعيا الــى االستمرار‬ ‫ف ــي إق ــام ــة م ـث ــل هـ ــذه ال ـف ـعــال ـيــات‬ ‫لــدورهــا الكبير فــي تنمية قــدرات‬ ‫وخبرات المشاركين فيها‪.‬‬

‫ً‬ ‫وق ـ ـ ــد تـ ــابـ ــع ال ـ ـح ـ ـضـ ــور ف ـي ـل ـمــا‬ ‫ً‬ ‫وثائقيا يوضح مراحل المسابقة‬ ‫واهـ ـ ــداف ـ ـ ـهـ ـ ــا فـ ـ ــي تـ ـنـ ـمـ ـي ــة قـ ـ ـ ــدرات‬ ‫المشاركين ليكونوا درعا وحصنا‬ ‫لـ ـل ــذود ع ــن ال ــوط ــن وم ـك ـت ـس ـبــاتــه‬ ‫وم ـ ـ ـقـ ـ ــدراتـ ـ ــه‪ ،‬وت ـ ـ ــم ع ـ ـ ــرض ب ـعــض‬ ‫ال ـل ـق ـطــات ع ــن جـمـيــع الـمـســابـقــات‬ ‫والتي أكدت جاهزية المتسابقين‬ ‫وقدرتهم الهجومية والقتالية‪ ،‬إلى‬ ‫جانب مشاهد عن عمليات االقتحام‬ ‫وما تتمتع به الفرق المشاركة من‬ ‫مقدرة فائقة واحترافية في التعامل‬ ‫والسيطرة على مجريات األحداث‬ ‫والتي اتسمت بالسرعة واالتقان‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ـب ــه‪ ،‬قـ ــال وك ـي ــل وزارة‬

‫ضبط مزور شهادات راتب وكشوف بنكية‬ ‫تـمـكــن رجـ ــال اإلدارة ال ـعــامــة للمباحث‬ ‫الـجـنــائـيــة‪ ،‬مـبــاحــث ال ـعــاص ـمــة‪ ،‬م ــن ضبط‬ ‫متهم سيالني يقوم بتزوير شهادات راتب‬ ‫وكشوف حسابات بنكية‪ ،‬وذلــك بالتعاون‬ ‫مع مجموعة من األشـخــاص مقابل مبالغ‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫وكــانــت مـعـلــومــات قــد وردت ح ــول هــذا‬ ‫األم ـ ـ ــر‪ ،‬وب ـت ـك ـث ـيــف ال ـت ـح ــري ــات ع ــن طــريــق‬ ‫المصادر السرية تبين صحة المعلومات‪،‬‬ ‫وأن المتهم يقوم بتزوير شهادات الراتب‬ ‫وكشوف الحسابات البنكية لمن يرغب من‬ ‫الوافدين مقابل مبالغ مالية لتقديمها إلى‬ ‫الشركات والبنوك لسحب بضائع باألقساط‪،‬‬ ‫ومــن ثــم إع ــادة بيعها بــأسـعــار منخفضة‪،‬‬ ‫وعليه قــامــت قــوة مــن رج ــال األم ــن بضبط‬ ‫المتهمين بــا لـجــرم ا لـمـشـهــود بمسكنهم‪،‬‬ ‫وت ـم ــت مـ ـص ــادرة األجـ ـه ــزة الـمـسـتـخــدمــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وإحالتهم جميعا إلى جهات االختصاص‬ ‫التخاذ اإلجراءات القانونية الالزمة‪.‬‬

‫شهادات راتب مزورة‬

‫جانب من المنافسات‬ ‫الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة ال ـ ـم ـ ـسـ ــاعـ ــد ل ـ ـشـ ــؤون‬ ‫األمـ ـ ــن ال ـ ـخـ ــاص الـ ـ ـل ـ ــواء م ـح ـمــود‬ ‫الــدوســري إن هــذه المسابقة التي‬ ‫تجمع نخبة مــن قــواتـنــا الخاصة‬ ‫م ـ ــن م ـخ ـت ـل ــف االج ـ ـ ـهـ ـ ــزة االم ـن ـي ــة‬ ‫وال ـع ـس ـك ــري ــة وبـ ـمـ ـش ــارك ــة ف ــري ــق‬ ‫دول ــة االمـ ــارات الـعــربـيــة الشقيقة‪،‬‬ ‫تعكس مــدى االنسجام والتعاون‬ ‫فيما بينها‪ ،‬وقد شهدت المسابقة‬ ‫تنافسا شريفا أبــرز ما يتمتع به‬ ‫الـمـشــاركــون مــن م ـهــارات وق ــدرات‬ ‫واستطاعوا خاللها تحقيق العديد‬ ‫من االرقام القياسية‪.‬‬ ‫وث ـمــن ال ـل ــواء ال ــدوس ــري دعــم‬ ‫الـقـيــادة العليا ل ــوزارة الداخلية‬

‫لهذه المسابقة‪ ،‬مؤكدا ان مشاركة‬ ‫االشقاء من دولة االمارات في هذه‬ ‫الـفـعــالـيــات تظهر بشكل واضــح‬ ‫ان ـن ــا ف ــي دول مـجـلــس ال ـت ـعــاون‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـج ــي ت ـ ـجـ ــاوزنـ ــا م ــرح ـل ــة‬ ‫الـ ـتـ ـع ــاون الـ ــى م ــرح ـل ــة ال ـت ـكــامــل‬ ‫واالنسجام التام‪.‬‬

‫المركز األول‬ ‫وقـ ـ ــام ال ـف ــري ــق ال ـف ـه ــد ب ـتــوزيــع‬ ‫كؤوس التفوق على الفرق الفائزة‬ ‫ح ـ ـيـ ــث جـ ـ ـ ــاء فـ ـ ــي الـ ـ ـم ـ ــرك ـ ــز االول‬ ‫بالمجموع الـعــام فــريــق المرحوم‬ ‫ع ـبــدالــرح ـمــن ال ـس ـم ـيــط ال ــوح ــدات‬

‫ال ـخ ــاص ــة وزارة ال ــداخ ـل ـي ــة‪ ،‬وفــي‬ ‫المركز الثاني فريق النخبة‪ ،‬وفي‬ ‫المركز الثالث فريق العميد يوسف‬ ‫الهويدي‪ .‬وتنافس في المسابقة ‪8‬‬ ‫فرق من منتسبي االجهزة األمنية‬ ‫والعسكرية من الجيش والحرس‬ ‫الــوطـنــي ودول ــة االم ــارات العربية‬ ‫الشقيقة‪.‬‬ ‫كما كرم الفهد الجهات الداعمة‬ ‫لـلـمـســابـقــة‪ ،‬ف ـتــم ت ـكــريــم الـمــديــر‬ ‫العام لالدارة العامة ألمن المطار‬ ‫ال ـل ــواء ول ـيــد ال ـصــالــح‪ ،‬والـمــديــر‬ ‫ال ـعــام لـ ــادارة الـعــامــة للعالقات‬ ‫واالعـ ـ ــام االم ـن ــي الـعـمـيــد ع ــادل‬ ‫الحشاش والمدير العام لــادارة‬

‫العامة لمباحث الـســاح العقيد‬ ‫وليد الشهاب‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـن ـ ـ ــت ال ـ ـ ـم ـ ـ ـسـ ـ ــاب ـ ـ ـقـ ـ ــة‬ ‫سيناريوهات تحاكي الواقع في‬ ‫عـمــل رج ــل االق ـت ـحــام وتخليص‬ ‫ً‬ ‫الـ ــرهـ ــائـ ــن‪ ،‬وت ـ ـهـ ــدف أي ـ ـضـ ــا إل ــى‬ ‫الـ ـتـ ـح ــدي وإظـ ـ ـه ـ ــار قـ ـ ــوة الـ ـف ــرق‬ ‫ال ـم ـش ــارك ــة وم ـ ــا ت ـت ـم ـتــع ب ــه مــن‬ ‫خ ـ ـبـ ــرات م ـي ــدان ـي ــة فـ ــي ال ــرم ــاي ــة‬ ‫وال ـل ـي ــاق ــة ال ـبــدن ـيــة وال ـع ـم ـل ـيــات‬ ‫التكتيكية الدقيقة‪.‬‬

‫ً ً‬ ‫«اإلطفاء» أجرت تمرينا عمليا في مستشفى الفروانية‬

‫أجرت اإلدارة العامة لإلطفاء‪،‬‬ ‫م ـم ـث ـلــة ب ـم ــرك ــزي إطـ ـف ــاء جـلـيــب‬ ‫الشيوخ والعارضية الصناعي‪،‬‬ ‫ص ـب ــاح أمـ ــس األول‪ ،‬بــال ـت ـعــاون‬ ‫وا ل ـت ـن ـس ـي ــق مـ ــع إدارة مـنـطـقــة‬ ‫الفروانية الصحية‪ ،‬تمرينا عمليا‬ ‫في مستشفى الفروانية‪.‬‬ ‫وق ـ ــال م ــدي ــر إدارة ال ـعــاقــات‬ ‫العامة واإلعــام ب ــاإلدارة العامة‬ ‫لــإط ـفــاء‪ ،‬الـعـقـيــد خـلـيــل األم ـيــر‪،‬‬ ‫إن سيناريو التمرين تمثل في‬ ‫ورود بــاغ الــى غــرفــة العمليات‬ ‫ي ـف ـي ــد ب ـ ــان ـ ــدالع ح ــري ــق فـ ــي فــي‬ ‫غــرفــة الـمـخـتـبــر ب ــال ــدور الـثــانــي‬ ‫للمستشفى‪ ،‬فتم توجيه مركزي‬ ‫إطـ ـ ـف ـ ــاء الـ ـجـ ـلـ ـي ــب والـ ـع ــارضـ ـي ــة‬ ‫الصناعي الى موقع البالغ‪.‬‬ ‫وأض ــاف أنــه أثـنــاء بحث فرقة‬ ‫اإلنـقــاذ تبين وجــود ‪ 4‬مصابين‬

‫بـ ــالـ ــدورال ـ ـثـ ــانـ ــي‪ ،‬ف ـع ـم ــل رج ـ ــال‬ ‫اإلطفاء على إنقاذهم وإخراجهم‬ ‫ب ـع ـي ــدا‪ ،‬ك ـم ــا ت ــم إخ ـ ــاء الـمـبـنــى‬ ‫وتــوج ـيــه الـعــامـلـيــن والـجـمـهــور‬ ‫الى نقطة التجمع‪ ،‬مشيرا الى أن‬ ‫التمرين كان بقيادة رئيس مركز‬ ‫إطـ ـف ــاء ج ـل ـيــب ال ـش ـي ــوخ ال ـم ـقــدم‬ ‫ن ـ ــواف ال ـش ــاف ــي‪ ،‬ورئـ ـي ــس مــركــز‬ ‫ال ـع ــارض ـي ــة ال ـص ـن ــاع ــي ال ـم ـقــدم‬ ‫عثمان الوزق‪.‬‬

‫جانب من التمرين‬


‫إضافات‬

‫‪8‬‬

‫«دملة» اإليداعات!‬ ‫د‪ .‬حسن عبدالله جوهر‬ ‫‪hasanjohar@hotmail.com‬‬ ‫قضية اإلي ــداع ــات منذ أن فجرتها الصحافة فــي أواخــر‬ ‫صديق‬ ‫عمر مجلس ‪ 2009‬أ لـقــت بظاللها على ا لــو ضــع السياسي‬ ‫العام في الكويت‪ ،‬وكانت قطب الرحى في كل ما رأيناه من‬ ‫ً‬ ‫أحداث وتطورات ونتائج للمشهد‪ ،‬بدءا من سابقة استقالة‬ ‫رئيس مجلس الوزراء وحل مجلس األمة‪ ،‬ثم الحراك الشعبي‬ ‫وتـعــديــل الـنـظــام االنـتـخــابــي وتـبـعــاتــه‪ ،‬وب ـطــان مجلسين‬ ‫ً‬ ‫وانتهاء بالجلسة‬ ‫تشريعيين متتاليين وحل مجلس ‪،2013‬‬ ‫األخيرة في المجلس الجديد‪ ،‬وكانت بمثابة "الدملة" التي‬ ‫ً‬ ‫تكبر مع الوقت ولكنها حتما ستنفجر في لحظة ما‪.‬‬ ‫اإليداعات باختصار عبارة عن التهم التي وجهت لعدد‬ ‫مــن الـنــواب بتضخم أرصــدتـهــم البنكية بماليين الدنانير‬ ‫خ ـ ــال ب ـض ـعــة شـ ـه ــور شـ ـه ــدت فـ ــي ح ـي ـن ـهــا م ـج ـمــوعــة مــن‬ ‫االستجوابات في مجلس األمة‪ ،‬ولذلك ارتبطت بشكل مباشر‬ ‫بكونها صفقات مشبوهة تعتريها شكوك شــراء المواقف‬ ‫السياسية داخ ــل الـبــرلـمــان‪ ،‬وتــدحــرج هــذا الملف فــي عدة‬ ‫مجالس متعاقبة أجريت حولها تحقيقات برلمانية‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى تحقيقات النيابة العامة في وقتها‪ ،‬وكانت محل جدل‬ ‫وتشكيك في صحة وقائعها حتى حسمها النائب الفاضل‬ ‫رياض العدساني في الجلسة األخيرة ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتحمل‬ ‫ففجر الدملة‪،‬‬ ‫مسؤولية ذكــر األسـمــاء والمبالغ المالية الخاصة بها من‬ ‫وحــي تـقــاريــر لـجــان التحقيق البرلمانية‪ ،‬وسـ ّـجــل سابقة‬ ‫اتسمت بالشجاعة السياسية‪ ،‬بغض النظر عــن النتائج‬ ‫ً‬ ‫القانونية لـهــذا الملف ال ــذي تــم إغــاقــه مـبـكــرا بحجة عدم‬ ‫توافر الغطاء التشريعي لالستمرار فيها في أروقة المحاكم‪.‬‬ ‫ردود الفعل النيابة وحتى الشعبية تجاه ملف اإليداعات‬ ‫قد ينطبق عليها مبدأ "من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"‬ ‫الـقــرآنــي مــن حيث تصديق أو تكذيب هــذه الــواقـعــة‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫مواقف مسبقة أصال تزامنت حتى مع بدايات كشف ما عرف‬ ‫ً‬ ‫بموضوع "القبيضة" أيـضــا‪ ،‬غاية ما في األمــر أن الجلسة‬ ‫األخيرة وثقت الحادثة باألرقام والمستندات وحتى األسماء‪.‬‬ ‫قصة اإليداعات تظل مجرد حلقة من سلسلة فضائح مالية‬ ‫ً‬ ‫هزت الكويت ومصداقية مسؤوليها ومؤسساتها سياسيا‬ ‫ً‬ ‫وأخالقيا‪ ،‬وحركت معها الكثير من مشاعر الغضب واألسى‬ ‫مــن انـعــدام الشفافية ومنظومة محاربة الفساد والحفاظ‬ ‫على األموال العامة‪ ،‬وباتت ثقافة الرشوة والمال السياسي‬ ‫وشــراء الذمم وغيرها من صور الفساد ذات قناعة راسخة‬ ‫ً‬ ‫سواء قدمت المستندات واألدلة‬ ‫في عقول معظم الكويتيين‬ ‫حولها أو لم تقدم‪.‬‬ ‫لذلك نتمنى من أعضائنا الكرام أن يستغلوا الفترة الزمنية‬ ‫المقبلة‪ ،‬وبشكل سريع‪ ،‬لكشف الملفات األخــرى المشابهة‬ ‫وال ـم ـتــزام ـنــة م ــع قـضـيــة اإلي ـ ــداع ـ ــات‪ ،‬وفـ ــي مـقــدمـتـهــا ملف‬ ‫التحويالت الخارجية‪ ،‬وكذلك ملف العقار الخاص بالنواب‪،‬‬ ‫حيث ال يقل أي منهما خطورة عن قضية اإليــداعــات‪ ،‬لعل‬ ‫وعسى تتضح خريطة الطريق لوضع أسس إصالح سياسي‬ ‫حقيقي في هذا البلد!‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪edhafat@aljarida●com‬‬

‫التوعية البيئية وهيئة‬ ‫البيئة‬

‫محمد العويصي‬

‫االستشارات األسرية‬ ‫إدارة االستشارات األسرية تابعة لوزارة‬ ‫ال ـع ــدل‪ ،‬وم ـقــرهــا ف ــي مـنـطـقــة الــرق ـعــي‪ ،‬هــذه‬ ‫اإلدارة تقوم بعمل جبار وخير تؤجر عليه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أجـ ـ ــرا ع ـظ ـي ـمــا م ــن رب ال ـعــال ـم ـيــن‪ ،‬والـعـمــل‬ ‫الــذي تقوم به هذه اإلدارة هو "إصــاح ذات‬ ‫ال ـب ـي ــن"‪ ،‬وال ـم ـق ـص ــود ب ــإص ــاح ذات الـبـيــن‬ ‫هو حل المشاكل التي تحدث بين األزواج‪،‬‬ ‫والتي انتشرت في أغلب البيوت ســواء من‬ ‫المتزوجين حديثا أو قديما‪ ،‬بسبب البعد‬ ‫عن الدين أو الفهم الخاطئ له‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تصور عــزيــزي الـقــارئ أن هناك أزواج ــا‬ ‫مضى على زواجهم أكثر من ربع قرن ولديهم‬ ‫أوالد متزوجون يفكرون بالطالق‪" ،‬علشان‬ ‫كــل واح ــد ي ـشــوف ن ـف ـســه"‪ ،‬ويـعـيــش حياته‬ ‫الباقية بدون قيود أو مسؤوليات‪.‬‬ ‫لـ ــذا ت ـق ــوم إدارة االسـ ـتـ ـش ــارات األس ــري ــة‬ ‫ممثلة بباحثاتها وا لــد ك ـتــورة النفسانية‬ ‫بمقابلة هؤالء األزواج واالستماع لهم وحل‬ ‫مشكالتهم قـبــل أن تـقــع ال ـفــأس فــي ال ــرأس‪،‬‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬فيصل الشريفي‬

‫ويـحــدث أبغض الـحــال وهــو الـطــاق‪ ،‬ومن‬ ‫ث ــم ي ـع ـضــون أص ــاب ــع ال ـن ــدم ع ـلــى تسرعهم‬ ‫في قراره‪.‬‬ ‫والعمل العظيم الذي تقوم به هذه اإلدارة‬ ‫ـى في‬ ‫ام ـت ـثــال ل ـقــول ال ـحــق َّ سـبـحــانــه وت ـعــالـ‬ ‫ْ ْ ُ َ ْ ٌ‬ ‫ـرات‪"ِ :‬إن ـ َـم ــا الـ ُـمــؤ ِمــنــون ِإخـ ـ َـوة‬ ‫س ــورة ال ـح ـجـ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ َ ُ‬ ‫فأ ْص ِل ُحوا َب ْين أخ َو ْيك ْم"‪ .‬وانطالقا من حديث‬ ‫المصطفى‪ ،‬صلى الله عليه و سـلــم‪ ،‬عندما‬ ‫قــال‪" :‬أال أخبركم بأفضل من درجــة الصيام‬ ‫والصالة والصدقة‪ ،‬قالوا بلى يا رسول الله‪،‬‬ ‫قال‪ :‬إصالح ذات البين فإن فساد ذات البين‬ ‫هي الحالقة‪ ،‬ال أقول تحلق الشعر إنما تحلق‬ ‫الدين"‪ .‬رواه الترمذي‪.‬‬ ‫تدبرت حديث رسول الله‪ ،‬صلى الله عليه‬ ‫وس ـل ــم‪ ،‬وق ـلــت ف ــي نـفـســي ي ــا سـبـحــان الـلــه!‬ ‫اإلص ــاح بين الـنــاس والـعــدل بين االثنين‪،‬‬ ‫أفضل عند الله من درجة الصيام والصالة‬ ‫وال ـص ــدق ــة‪ ...‬ل ـم ــاذا؟ ألن ال ـص ـيــام وال ـصــاة‬ ‫والصدقة أجرها وخيرها يعود للمرء نفسه‪،‬‬

‫وأما إصالح ذات البين فنفعه وخيره يعود‬ ‫للناس‪ ،‬ولذلك فإن إصالح ذات البين أفضل‬ ‫عند الله منها‪.‬‬ ‫فطوبى لمن قام ويقوم بهذا الدور العظيم‬ ‫والعمل اإلنساني الطيب‪ ،‬فأولئك أشخاص‬ ‫قـ ــد ص ـف ــت ق ـل ــوب ـه ــم وأشـ ــرقـ ــت ض ـمــائــرهــم‬ ‫بـحــب ال ـلــه‪ ،‬وح ــب الـخـيــر ل ـل ـنــاس‪ ،‬وق ــد قــال‬ ‫عليه الصالة والسالم "أحب الناس إلى الله‬ ‫أنـفـعـهــم‪ ،‬وأح ــب األع ـمــال إل ــى الـلــه عــز وجــل‬ ‫سرور تدخله على مسلم أو تفرج عنه كربة"‪.‬‬ ‫* آخر المقال‪:‬‬ ‫يقول الشاعر‪:‬‬ ‫خذي العفو مني تستديمي مودتي‬ ‫وال تنطقي في سورتي حين أغضب‬ ‫وال تكثري الشكوى فتذهب بالهوى‬ ‫وي ـ ــأب ـ ــاك ق ـل ـب ــي وال ـ ـق ـ ـلـ ــوب تـقـلــب‬

‫هاري كازيانيس‬

‫كال‪ ...‬لم يتراجع ترامب بشأن الصين‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫شاهدت مالكما ُيهزم في مباراة حتى قبل‬ ‫هل سبق أن‬ ‫رنين الجرس؟ إذا تأملت التحاليل التي تسارع إلى إصدار‬ ‫األحكام والتي تتضمنها تقارير بعض المصادر اإلعالمية‬ ‫عن دردشة ترامب مع الرئيس الصيني تشي جين بينغ‪ ،‬تظن‬ ‫أن ترامب تنازل عن هاواي‪ ،‬وأن اإلدارة األميركية الجديدة‬ ‫ُسحقت بالكامل حتى قبل تسديد اللكمات األولى‪.‬‬ ‫لكن ترامب لم "يـبـ ّـدل مـســاره"‪ ،‬ومــا قــام به ترامب بسيط‬ ‫ومتوقع‪ :‬اتبع خط التفكير المعتمد منذ عهد إدارة نيكسون‪،‬‬ ‫ومن الواضح أنه لم يتراجع البتة‪ ،‬إذ "تقر الواليات المتحدة‬ ‫َ‬ ‫جانبي مضيق تايوان يشددون على‬ ‫بأن كل الصينيين على‬ ‫أن الصين واحدة"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فــي رأيــي لــم يطرأ أي تغيير على اللعبة‪ ،‬بــل يشكل هذا‬ ‫مجرد إقرار بما هو واضح‪ ،‬فلم نشهد أي ضربة قاضية هنا‪،‬‬ ‫لكن الـســؤال المهم الــذي ينشأ‪ :‬ما الخطوات التالية في‬ ‫األميركية‪-‬الصينية؟ هل تبرز الصين بشكل سلمي‪،‬‬ ‫الروابط‬ ‫ّ‬ ‫ُكما اعـتــاد األس ـتــاذ الـمــوقــر جــون ميرشايمر أن يـســأل‪ ،‬أم‬ ‫نضطر إلــى مواجهة شــرك ثوسيديديس الــذي تحدث عنه‬ ‫غراهام ت‪ .‬أليسون؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يـبــدو المستقبل حالكا لــأ ســف‪ ،‬لنتمهل قليال ونتأمل‬ ‫الصورة الكاملة للعالقات األميركية‪-‬الصينية اليوم‪ ،‬فال شك‬ ‫أن عدد المشاكل التي تواجهها هاتان األمتان في عالقاتهما‬ ‫ونطاقها يعتبر تاريخيا‪ ،‬فتقف واشنطن وبكين أمام أربعة‬ ‫مسارات محتملة قد تقودهما إلى أزمة كبرى‪ :‬التوتر بشأن‬ ‫ملكية المناطق في الشرق‪ ،‬وبحر الصين الجنوبي‪ ،‬وتايوان‪،‬‬ ‫والخالف المتنامي اليوم حول مليارات الدوالرات في التجارة‬ ‫الثنائية‪.‬‬ ‫من الواضح أن أمــام إدارة ترامب‪ ،‬التي تواجه تحريض‬ ‫المحللين المهووسين بالشؤون اآلسيوية والتواقين إلى‬ ‫ً‬ ‫التصدي لسنوات من الهيمنة الصينية‪ ،‬عددا من الخيارات‬ ‫المطروحة على الطاولة‪ .‬ويستطيع الفريق الجديد في البيت‬ ‫ً‬ ‫األبيض‪ ،‬مثال‪ ،‬دراسة عدد من الخيارات السياسية‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫الهرم‬ ‫ بدء‬‫عملية مساعدة تايوان على إعادة بناء جيشها ِ‬ ‫ً‬ ‫المجهز راهنا بغواصات قادرة على خوض الحرب العالمية‬ ‫ً‬ ‫الثانية ال حروب المستقبل المتطورة تكنولوجيا‪ ،‬ويقترح‬ ‫البعض تحويل هذه الجزيرة إلى ما يشبه حيوان الشيهم من‬ ‫تقدم‬ ‫الناحية العسكرية‪ ،‬وهكذا‬ ‫نضمن أن أي عمل عسكري قد ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عليه الصين سيكون مكلفا جدا وال يستحق الجهد المبذول‪.‬‬ ‫ االلتزام بتعهد إعــادة بناء الجيش األميركي وتحويله‬‫إلــى قــوة محاربة لن ترغب الصين في العبث معها في أي‬ ‫ً‬ ‫من مجاالت القتال المحتملة‪ ،‬ومع التركيز خصوصا على‬ ‫قدراتنا في البحر والجو وعبر اإلنترنت‪ ،‬ال شك أن بكين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ستفكر طويال ومليا قبل أن تخوض أي صــراع حركي مع‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬كذلك على فريق ترامب أن يدرس التقرير‬ ‫األخير الذي نشره مركز التقييمات االستراتيجية وتقييمات‬ ‫ً‬ ‫الموازنة والذي ّ‬ ‫يفصل بطريقة شاملة جدا كيفية إعادة بناء‬ ‫ً‬ ‫الـقــوة البحرية األميركية‪ ،‬علما أن هــذه نقطة ضعف على‬ ‫واشنطن تصحيحها‪.‬‬ ‫تجارية ثنائية مع‬ ‫اتفاقات‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ إمكان عقد‬‫ً‬ ‫اليابان‪ ،‬وفيتنام‪ ،‬والكثير غيرهما‪ ،‬مستبدلة الشراكة عبر‬ ‫الهادئ ببطء إنما بثبات‪ ،‬وال شك أن هذه الخطوة ستضمن‬ ‫رواب ــط واشنطن االقـتـصــاديــة فــي منطقة المحيط الـهــادئ‬ ‫اآلسيوية ألجيال قادمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ إقامة شراكة حقيقية مع الهند بهدف التوصل أخيرا إلى‬‫تحالف ما‪ ،‬تجمع واشنطن ونيودلهي مصالح مشتركة مع‬ ‫تنامي روابطهما االقتصادية‪ ،‬وبعد اتخاذ الصين عددا من‬ ‫الخطوات الخطيرة في السنوات األخيرة‪ ،‬من الضروري أن‬ ‫يتخلى كال الطرفين عن التردد أو القلق إلقامة شراكة أكثر‬ ‫ً‬ ‫متانة والتزاما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ يريد ترامب أيضا تحسين العالقات مع روسـيــا‪ ،‬وإذا‬‫نجح في ذلك‪ ،‬تبقى الصين وحيدة من دون أي شريك قوي‬ ‫تعتمد عليه‪.‬‬ ‫من الواضح أن إدارة ترامب لم تمنح بكين أي أفضلية‪ .‬على‬ ‫ّ‬ ‫العكس يشكل هذا إشــارة إلى أن الجرس قد رن في مباراة‬ ‫ستدوم على األرجح ‪ 12‬جولة وسنشهد خاللها الكثير من‬ ‫اللكمات القوية طوال عقود‪ .‬لتبدأ المباراة‪.‬‬

‫عبد اللطيف المناوي‬

‫مالمح أميركية جديدة في المنطقة‬ ‫كـتـبــت صـحـيـفــة "ال ـتــاي ـمــز" الـلـنــدنـيــة ع ــن الـ ــدور اإلي ــران ــي في‬ ‫ا لـشــرق األو س ــط‪ ،‬وكيفية تـعــا مــل اإلدارة األ مـيــر كـيــة مــع طـهــران‪،‬‬ ‫في مقال بعنوان "إ يــران هي االختبار الصعب لسياسة ترامب‬ ‫الخارجية" إنه يجب أن تحول إدارة ترامب من دون تمكين إيران‬ ‫من الخروج منتصرة في أي من الحروب‪ ،‬التي تشتعل في منطقة‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬ولذلك فإن التعامل مع إيران سيكون مهما جدا‪،‬‬ ‫لمعرفة إلى أي مدى يمكن لإلدارة الجديدة أن تفرض هيبتها في‬ ‫المنطقة‪ ،‬ويختبر ما إذا كان ترامب سيثبت أنه رئيس قادر على‬ ‫اتخاذ قرارات قادر على تنفيذها في هذا الشأن أم ال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مــن ا لــوا ضــح ن ـظــرا لطبيعة ا لـمــر حـلــة‪ ،‬فــإن اإلدارة األ مـيــر كـيــة‬ ‫مضطرة حاليا للتمسك بسياسة الرئيس السباق باراك أوباما‬ ‫تـجــاه إي ــران‪ ،‬وأعـنــي هنا احـتــرام االتـفــاق الـنــووي الــذي توصل‬ ‫إليه الغرب مع طهران‪ ،‬بالرغم مما جاء من تصريحات ترامب‬ ‫أثناء حملته االنتخابية‪ ،‬عن نيته التنصل من ذلك االتفاق‪ ،‬ولو‬ ‫بشكل مرحلي‪.‬‬ ‫من الواضح أن إدارة ترامب تحمل توجها واضحا لالنقالب‬ ‫ع ـلــى س ـيــاســات أوب ــام ــا‪ ،‬وع ـل ــى رأس ـه ــا خــارج ـيــا إدارة الـمـلــف‬ ‫اإلي ــران ــي‪ ،‬ف ــرؤي ــة األول ــوي ــات ف ــي الـمـنـطـقــة‪ ،‬إيــران ـيــا وخـلـيـجـيــا‬ ‫وم ـص ــري ــا‪ ،‬تـخـتـلــف ت ـمــامــا ب ـيــن اإلدارتـ ـي ــن األخ ـي ــرة وال ـحــال ـيــة‪،‬‬ ‫وتلحظ ذلك في العديد من المؤشرات‪ ،‬وفيما يتعلق بالمنطقة‬ ‫ف ــإن م ــؤ ش ــرات ا لـتـغـيــر ف ــي ا ل ـعــا قــة م ــع دول ا لـمـنـطـقــة نلحظها‬ ‫بوضوح في العالقة مع مصر‪ ،‬وما يبدو أنه إعادة للعالقات بين‬ ‫البلدين إلى مستواها الذي افتقدته منذ سنوات طويلة تعود‬ ‫إلى مطلع األلفية الثانية‪ ،‬أيضا على الرغم مما تم ترويجه من‬ ‫أن ترامب قادم لتحجيم وإدارة العالقات مع السعودية بصورة‬ ‫أكثر تـشــددا‪ ،‬إ لــى ا لــدر جــة التي بــدأ فيها الحديث المتشكك عن‬ ‫مستقبل السعودية ذاتها ككيان‪ ،‬إال أن الواقع أظهر أن ترامب‬ ‫يتحرك إ لــى منطقة المصالح المشتركة‪ ،‬و بــا لـتــا لــي فــإن عالقة‬ ‫أميركا في عهده ستعتمد على استعادة الشركاء االستراتيجيين‬ ‫تاريخيا‪ ،‬ولذلك فإن تطورا في العالقة مع السعودية والكويت‬ ‫واإلمارات إضافة إلى مصر هو المتوقع حدوثه‪ ،‬أي العودة إلى‬ ‫التحالفات التقليدية كــأ ســاس إلدارة ا لـصــراع أو األو ض ــاع في‬ ‫المنطقة‪ ،‬وبالتالي الحفاظ على المصالح األميركية‪ ،‬والواضح‬

‫أن هــذا اال تـجــاه يختلف تماما عــن توجهات إدارة أو بــا مــا التي‬ ‫ً‬ ‫شهدت دفئا في العالقات األميركية اإليرانية وتوترا وانزعاجا‪،‬‬ ‫بل إحساسا بالتخلي‪ ،‬على الطرف الخليجي‪ ،‬فمن األمور التي‬ ‫كــانــت واض ـحــة تـمــامــا أن اإلح ـس ــاس بــالـتـهـمـيــش كــل إحـســاســا‬ ‫ً‬ ‫مسيطرا على أ جــواء العالقة‪ ،‬و بــدا و كــأن أميركا‪ ،‬الحليف الذي‬ ‫يتباعد عــن حلفائه التاريخيين‪ ،‬يعمل لقوة إقليمية جاهرت‬ ‫دا ئـمــا بأطماعها فــي المنطقة ويطلق لها ا لـعـنــان‪ ،‬لــذ لــك يمكن‬ ‫فهم حالة االرتياح التي سرت بين دول الخليج بعد أن عاد أمن‬ ‫الخليج ليصبح أ حــد أو لــو يــات أميركا فــي المنطقة‪ ،‬ومواجهة‬ ‫التغول اإليراني في المنطقة‪.‬‬ ‫بعض‬ ‫ـادة‬ ‫ـ‬ ‫ع‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ـى‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ـؤدي‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫ـا‬ ‫ـ‬ ‫ي‬ ‫دون ــال ــد تــرامــب يـتـبـنــى سـ‬ ‫ُ َّ‬ ‫السني‬ ‫ا لـتــوازن ا لــذي يمكن أن يساعد فــي كبح جماح ا لـخــاف‬ ‫الشيعي الذي نفخت في نيرانه قوى إقليمية ودولية مختلفة‪،‬‬ ‫ولعل استهداف إلحاق الهزيمة الكاملة للراديكالية اإلسالمية‬ ‫بكل أوجهها ّإن كان "دا عــش" و"القاعدة" و"النصرة" وأخواتها‬ ‫من القوى السنية اإلرهابية المدمرة‪ ،‬أو على صعيد الميليشيات‬ ‫الشيعية التي صنعتها إيران في إطار مشروعها اإلقليمي هو‬ ‫أ حــد ا لـمــا مــح المهمة للتوجه األ مـيــر كــي ا لـجــد يــد فــي المنطقة‪،‬‬ ‫إدارة تــرا مــب تــؤ كــد تعهدها بـمـحــار بــة ا لــراد يـكــا لـيــة الشيعية ال‬ ‫ّ‬ ‫إدراج "الحرس الثوري" اإليراني‬ ‫السنية فقط‪ ،‬إذ إنها تحدثت عن‬ ‫ّ‬ ‫وتنظيم "اإل خ ــوان المسلمين" ا لـ ُـســنــي عـلــى قــا ئـمــة التنظيمات‬ ‫اإلرهابية‪ ،‬ورغم صعوبة التنفيذ‪ ،‬فإن الداللة مهمة‪ ،‬وصعوبة‬ ‫الـتـنـفـيــذ تـكـمــن ف ــي أن "ال ـح ــرس الـ ـث ــوري" ه ــو ج ــزء م ــن الـنـظــام‬ ‫اإليراني‪ ،‬في حين "اإلخوان المسلمين" هم جزء من معادلة الحكم‬ ‫وا ل ـتــوازن السياسي فــي العديد مــن دول المنطقة‪ ،‬مثل تونس‬ ‫ً‬ ‫واألردن والكويت وأيضا تركيا‪ ،‬لذلك‪ ،‬قد تبدأ واشنطن خطوات‬ ‫تدريجية مثل إدراج "فيلق القدس" الموجود في العراق وسورية‬ ‫كتنظيم إرهابي ويمكن اتخاذ إجراء ات تتعدى مجرد التصنيف‬ ‫اإلرهابي‪ ،‬وكذلك األمر بالنسبة إلى األجنحة العسكرية لجماعة‬ ‫"اإلخوان المسلمين" كخطوة أولية‪.‬‬ ‫المهم‪ ،‬أن مالمح جديدة للسياسة األميركية في المنطقة بدأت‬ ‫تتشكل‪ ،‬ولكن يظل التحدي إلى أي مدى تتمكن الدول العربية‬ ‫من التعامل بذكاء مع المتغيرات الجديدة‪.‬‬

‫فيحان الشبلي‬

‫خطة التنمية وطابع الميت‬ ‫ط ــال ـع ـت ـن ــا وسـ ــائـ ــل اإلع ـ ــام‬ ‫على العرض الحكومي لخطة‬ ‫ا ل ـت ـن ـم ـيــة ‪ 2035‬وذ هـ ـب ــت أ ق ــرأ‬ ‫ه ـ ـ ــذه الـ ـخـ ـط ــة ألتـ ـ ـع ـ ــرف ع ـلــى‬ ‫مــام ـح ـهــا ف ـلــم أج ــد س ــوى مــا‬ ‫ي ـ ـقـ ــارب ‪ 10‬فـ ــي ا ل ـم ـئ ــة يـ ــدرج‬ ‫ت ـحــت م ـس ـمــى خ ـطــة تـنـمــويــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وال ـ ـبـ ــاقـ ــي ي ـع ـت ـب ــر ج ـ ـ ـ ــزء ا مــن‬ ‫أ عـ ـم ــال وزارة األ ش ـ ـغـ ــال‪ ،‬كـمــا‬ ‫فوجئت بوجود مشاريع خالل‬ ‫ال ـخ ـطــة غ ـيــر ال ـم ـس ـبــوقــة مـثــل‬ ‫خ ـط ــة ب ـن ــاء م ـس ــاك ــن ل ـل ـع ــزاب‪،‬‬ ‫فـ ـه ــل ن ـع ـت ـب ــر الـ ـ ـع ـ ــزاب إحـ ــدى‬ ‫رك ــائ ــز ال ـت ـن ـم ـيــة ال ـم ـس ـتــدامــة؟‬ ‫وكيف يعقل ذلك؟‬ ‫وك ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــم ب ـ ـ ــالـ ـ ـ ـج ـ ـ ــان ـ ـ ــب‬ ‫االق ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــادي ذهـ ـ ـ ـب ـ ـ ــت أقـ ـ ـ ــرأ‬ ‫ف ــي الـ ـفـ ـق ــرة االقـ ـتـ ـص ــادي ــة فــي‬ ‫تـ ـل ــك ال ـ ـخ ـ ـطـ ــة‪ ،‬وم ـ ـمـ ــا ذك ــرت ــه‬ ‫ا لـمــدن العمالية و كــذ لــك نظام‬ ‫اإلف ـص ــاح اإلل ـك ـت ــرون ــي‪ ،‬وهـنــا‬ ‫الخطة تتحدث عــن الشفافية‬

‫في مراقبة أ ســواق المال‪ ،‬كما‬ ‫أن هناك مقترح دعم وتطوير‬ ‫نظام الملكية العقارية! وهو‬ ‫مـقـتــرح يتكلم عــن ا لــر بــط بين‬ ‫ا ل ـج ـهــات ا لـحـكــو مـيــة لتسهيل‬ ‫ت ـ ـن ـ ـف ـ ـيـ ــذ ال ـ ـ ـم ـ ـ ـعـ ـ ــامـ ـ ــات! ف ـه ــل‬ ‫للمقترحات ا لـثــا ثــة أي صلة‬ ‫بالتنمية‪.‬‬ ‫لـ ـ ـنـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــدث عـ ـ ـ ــن الـ ـتـ ـنـ ـمـ ـي ــة‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـت ــدام ــة‪ ،‬وهـ ـ ــي "ع ـم ـل ـي ــة‬ ‫ت ـ ـ ـطـ ـ ــو يـ ـ ــر األرض وا لـ ـ ـ ـم ـ ـ ــدن‬ ‫والمجتمعات‪ ،‬وكذلك األعمال‬ ‫ا لـ ـتـ ـج ــار ي ــة ب ـ ـشـ ــرط أن ت ـل ـبــي‬ ‫ا ح ـ ـت ـ ـيـ ــا جـ ــات ا ل ـ ـحـ ــا ضـ ــر دون‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـس ـ ــاس ب ـ ـ ـقـ ـ ــدرة األجـ ـ ـي ـ ــال‬ ‫القادمة على تلبية حاجاتها"‪،‬‬ ‫فهل ينطبق هذا التعريف على‬ ‫ما ذكرت سلفا من مقترحات؟‬ ‫بالطبع ال‪.‬‬ ‫مـ ـ ــا وج ـ ـ ـ ــدت ف ـ ـيـ ــه ب ـص ـيــص‬ ‫أم ـ ـ ــل ه ـ ــو تـ ـط ــوي ــر ال ـس ـي ــاح ــة‬ ‫ال ــوط ـن ـي ــة ك ـم ـش ــروع الـعـقـيـلــة‬

‫ال ـتــرف ـي ـهــي‪ ،‬وأي ـض ــا اسـتـغــال‬ ‫الغاز المركزي وإمداد الطاقة‬ ‫اإلضـ ـ ــاف ـ ـ ـيـ ـ ــة م ـ ـ ــن الـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــات‬ ‫ال ـم ـش ـتــركــة ب ــال ــوف ــرة ال ـت ــي تــم‬ ‫إ يـقــاف اإل نـتــاج فيها منذ عام‬ ‫‪ 2015‬إلى أجل غير مسمى‪.‬‬ ‫أم ــا م ـشــروع مـصـفــاة ال ــزور‬ ‫ومـ ـحـ ـط ــة ت ــولـ ـي ــد الـ ـط ــاق ــة فــي‬ ‫الخيران والوقود البيئي فهذه‬ ‫مـ ـش ــاري ــع ت ـع ـت ـب ــر م ـس ـت ـه ـل ـكــة‬ ‫الحـ ـتـ ـي ــاط ــي األج ـ ـ ـيـ ـ ــال وغ ـي ــر‬ ‫مستدامة البتة‪ ،‬فهي مشاريع‬ ‫قائمة على إضعاف المخزون‬ ‫االستراتيجي من النفط فكيف‬ ‫ت ـ ـكـ ــون م ـ ـس ـ ـتـ ــدامـ ــة؟! وأخ ـ ـيـ ــرا‬ ‫الـ ـمـ ـش ــاري ــع الـ ـصـ ـغـ ـي ــرة ال ـت ــي‬ ‫ن ـس ـم ـي ـهــا ب ــال ـك ــوي ـت ــي "ب ـيــض‬ ‫ال ـ ـص ـ ـعـ ــو" نـ ـسـ ـم ــع عـ ـنـ ـه ــا وال‬ ‫نراها‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ــإذا مـ ــا أرادت ا ل ـح ـك ــو م ــة‬ ‫خـ ـط ــة اقـ ـتـ ـص ــادي ــة م ـس ـت ــدام ــة‬ ‫فـ ـعـ ـلـ ـي ــة ف ـ ـه ـ ـنـ ــاك الـ ـكـ ـثـ ـي ــر مــن‬

‫الـ ـعـ ـق ــول ال ـك ــوي ـت ـي ــة ال ـم ــاه ــرة‬ ‫ا لـتــي يمكن ل ــوزارة التخطيط‬ ‫االس ـت ـع ــان ــة ب ـهــم ل ــرس ــم خـطــة‬ ‫اسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـي ــة ت ـ ـ ـ ــوازي خ ـطــة‬ ‫المملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا ال ي ـف ــو ت ـن ــي أن أ ث ـن ــي‬ ‫على مقترح المجلس البلدي‬ ‫ب ــوض ــع رس ـ ــوم ع ـل ــى ال ـمــوتــى‬ ‫ال ــواف ــدي ــن ال ــذي ــن ي ــري ــدون أن‬ ‫يــدف ـنــوا فــي ال ـبــاد عــن طــريــق‬ ‫أ خــذ طــا بــع عــن كــل ميت يدفن‬ ‫ف ــي م ـقــابــرنــا‪ ،‬ف ـهــذا م ــن شــأنــه‬ ‫أن يــرفــع مــن إيـ ــرادات الــدولــة‪،‬‬ ‫وي ـ ـ ـحـ ـ ــد م ـ ـ ــن الـ ـ ــوف ـ ـ ـيـ ـ ــات غ ـي ــر‬ ‫الضرورية‪ ،‬وأنا من مقالي هذا‬ ‫أشكر معالي العضو على مثل‬ ‫ه ــذا ا ل ـم ـق ـتــرح ا لـ ــذي أرى فـيــه‬ ‫أ مــا لــد عــم اال قـتـصــاد وتنمية‬ ‫مستدامة‪.‬‬

‫‪faisal.alsharifi@hotmail.com‬‬ ‫رفع الوعي البيئي بين أفراد المجتمع يتطلب الكثير‬ ‫من العمل‪ ،‬فمهما تطور المجتمع تظل الحاجة للثقافة‬ ‫البيئية مستمرة لفهم مستجدات ما تفرزه المدنية من‬ ‫مـلــو ثــات‪ ،‬لذلك دار تعريف البيئة حــول عالقة اإلنسان‬ ‫بمحيطه الذي يعيش فيه وقدرته على التفاعل والتكيف‬ ‫م ــع م ـكــونــاتــه م ــن هـ ــواء ومـ ــاء وت ــرب ــة ض ـمــن ق ــاع ــدة "ال‬ ‫ضرر وال ضرار"‪ ،‬فإن كان التدخين في األماكن المغلقة‬ ‫ّ ً‬ ‫مجر ما فبكل تأكيد ر مــي مخلفات المجاري في البحر‬ ‫والمسطحات المائية دون معالجتها جريمة ال تغتفر‪.‬‬ ‫لـقــد أصـ ــدرت دول ــة ال ـكــويــت تـشــريـعــات صــارمــة على‬ ‫المخالفين من األفراد والمؤسسات األهلية والحكومية‬ ‫كــإجــراء ســاهــم بـشـكــل كـبـيــر فــي الـحــد مــن الـتـعــدي على‬ ‫البيئة‪ ،‬وإلى لفت االنتباه حول أهمية السالمة البيئية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إال أن هــذا اإل جــراء لن يكون قــادرا على نشر الثقافة ما‬ ‫لــم يـصــاحـبــه بــرامــج تـســاعــد الـمـجـتـمــع عـلــى الـمـمــارســة‬ ‫الصحيحة والسليمة‪ ،‬فالقضية ليست بعدد المخالفات‬ ‫التي تفرضها الهيئة بقدر ما هو تقويم لسلوك المجتمع‬ ‫حول أهمية الحفاظ على البيئة ومواردها الطبيعية‪.‬‬ ‫كمختص ومتابع للشأن البيئي حاولت االستفسار‬ ‫م ــن ب ـعــض م ـســؤولــي الـهـيـئــة ال ـعــامــة لـلـبـيـئــة ع ــن سبب‬ ‫قـلــة بــرا مــج التثقيف وا لـتــو عـيــة‪ ،‬و هـنــا أ قـصــد الحمالت‬ ‫ً‬ ‫ا لــو طـنـيــة ا لـتــي يحتاجها المجتمع أ ف ــرادا و مــؤ سـســات‬ ‫لنشر ا لـثـقــا فــة البيئية‪ ،‬فـكــا نــت اإل جــا بــة بسبب "ضعف‬ ‫اإلمكانات المادية"‪.‬‬ ‫إن صحت المعلومات حــول ضعف ا ل ـمــوارد المالية‬ ‫فهناك الكثير من األليات التي من الممكن أن تساهم في‬ ‫توفيرها منها وعلى سبيل المثال‪:‬‬ ‫ ر فــع المخصصات المالية لبند التوعية الصحية‬‫عند إعداد ميزانية الهيئة العامة للبيئة‪.‬‬ ‫ تخصيص جــزء مــن م ــواد ا لـصـنــدوق ا لـبـيـئــي لدعم‬‫األنشطة البيئية للتوعية التي تقوم بها الهيئة‪.‬‬ ‫ فــرض أو تحويل جــزء من ا لــر ســوم المفروضة على‬‫الشركات والمؤسسات العاملة بالمجال البيئي سواء‬ ‫الحكومية أو المملوكة للقطاع الخاص لدعم مشاريع‬ ‫الهيئة التثقيفية‪.‬‬ ‫مــوضــوع ال ـس ـلــوك الـبـيـئــي لــم يـعــد حــالــة مــن ال ـتــرف‪،‬‬ ‫فهو أحد مؤشرات تقدم الدول ورقيها‪ ،‬فالعالم لم يعد‬ ‫قرية صغيرة بالفضاء البيئي‪ ،‬وألجل ذلك تداعت األمم‬ ‫المتحدة بوضع مـبــادرات وبروتوكوالت تفاهم ملزمة‬ ‫لـلــدول األ عـضــاء تجبرها على تطبيق معايير الجودة‬ ‫البيئية‪ ،‬حيث ساهمت االتفاقيات في معالجة الكثير‬ ‫من الممارسات الضارة بالبيئة‪.‬‬ ‫الكويت مقدمة على مشاريع عمالقة تتطلب الجهود‬ ‫ال ـم ـبــذولــة فــي م ـجــال الـتــوعـيــة الـبـيـئـيــة ال يـتـنــاســب مع‬ ‫دور هيئة البيئة‪ ،‬فالكويت سباقة فــي العمل البيئي‪،‬‬ ‫ومن أو لــى ا لــدول بمنطقة الخليج العربي التي اهتمت‬ ‫بالقضايا البيئية‪ ،‬ولها الفضل في الكثير من المبادرات‬ ‫ا لـتــي ك ــان آ خــر هــا إ ن ـشــاء مــر كــز إلدارة ا ل ـك ــوارث البيئة‪،‬‬ ‫هذا المركز الذي صنعت فكرته الكويت وكان بإمكانها‬ ‫احتضان مقره!!‬ ‫الثقافة البيئية مطلب وطني‪ ،‬والهيئة العامة بحاجة‬ ‫إلى الدعم المالي والمعنوي‪ ،‬فكما قلت في بداية المقال‬ ‫ال ـق ـض ـيــة ل ـي ـســت ت ـط ـب ـيــق الـ ـق ــان ــون‪ ،‬ب ــل ث ـقــافــة وس ـلــوك‬ ‫مجتمع‪.‬‬ ‫ودمتم سالمين‪.‬‬

‫المسكنات وحدها ال تنفع‬ ‫في آالم األسنان‬ ‫د‪ .‬روضة كريز*‬ ‫أرى أن التهابات الفم واألسنان مهمة جدا للصحة العامة‪ ،‬وهي‬ ‫تعتبر إنذارا للجسم بوجود خلل ما‪ ،‬ألن بكتيريا األسنان قد تصل‬ ‫بسهولة إلى الجيوب أو الدماغ عن طريق األوعية الدموية‪ ،‬أو‬ ‫صمامات القلب وأوعية التنفس!‬ ‫أنا لست طبيبة أسنان وال ممرضة في المجال نفسه‪،‬‬ ‫ولكن يسوء ني جدا عندما يدخل ّ‬ ‫علي أحدهم بألم شديد‬ ‫جــدا في األ سـنــان أو ورم كبير على الخد نتيجة التهاب‬ ‫ً‬ ‫فــي الـلـثــة أو ال ـع ـصــب‪ ،‬ويـطـلــب مـسـكـنــا لــألــم! خـصــوصــا‬ ‫مريض السكر‪ ،‬أو مريض ما بعد عملية القلب المفتوح‬ ‫ً‬ ‫أو تغيير صمام‪ ،‬فيكون األلم مأساويا عندهم! وكثيرا ما‬ ‫تكون هذه االلتهابات بسبب بكتيريا ناجمة عن ترسب‬ ‫األكل في جيوب األسنان‪ ،‬أو ناجمة عن التسوس وترسب‬ ‫ال ـج ـيــر‪ ،‬م ـمــا يـ ــؤدي إل ــى رائ ـح ــة ال ـفــم ال ـكــري ـهــة وصـعــوبــة‬ ‫فــي المضغ و م ــرارة ا لـشـعــور بالطعم‪ ،‬وا نـتـفــاخ فــي اللثة‬ ‫واحمرار‪ ،‬وغير ذلك‪.‬‬ ‫ولكن كما أخبرتكم‪ ،‬هــذا ليس من تخصصي كباحثة‬ ‫في سموم األدوية! ولكني أرى أن التهابات الفم واألسنان‬ ‫مـهـمــة ج ــدا للصحة ا لـعــا مــة‪ ،‬و ه ــي تعتبر إ ن ــذارا للجسم‬ ‫بوجود خلل ما‪ ،‬ألن بكتيريا األسنان قد تصل بسهولة‬ ‫إلــى الـجـيــوب أو الــدمــاغ عــن طــريــق األوع ـيــة الــدمــويــة‪ ،‬أو‬ ‫صمامات القلب وأوعية التنفس!‬ ‫وال بد من التوعية حول هذا الموضوع‪ ،‬لما نراه كثيرا‬ ‫مــن رواد ا لـصـيــد لـيــات عـلــى مسكنات األ س ـنــان‪ ،‬واألدو ي ــة‬ ‫ال ـم ـخ ــدرة م ـن ـهــا‪ ،‬ول ـم ــا ل ـهــا م ــن م ـضــاع ـفــات ك ـث ـيــرة عـلــى‬ ‫الصحة‪ ،‬من خشونة في المفاصل وإدمان وقرح في األمعاء‬ ‫وغيره! في حين ال يؤمن كثير منهم بالتنظيف أو غسل‬ ‫األسنان بعد األكل وقبل النوم! وال يؤمن بزيارة المختص‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـصــوصــا كـبــار الـســن مــن مــرضــى الـضـغــط والـسـكــر وهــم‬ ‫أكثر عرضة لذلك‪.‬‬ ‫كما أن نظافة الفم هي من العادات النبوية المهمة‪ ،‬وهي‬ ‫من الخطوات الرئيسة لسالمة الفم واألسنان‪ ،‬واستعمال‬ ‫السواك (أو الخيوط لتخليل األسنان) والمضمضة بماء‬ ‫الملح الخشن‪ ،‬هو من أهم ما ورد في الصيدلة القديمة‬ ‫لحماية الفم من الروائح الكريهة‪ ،‬والتهابات اللثة وجيوب‬ ‫األسنان‪.‬‬ ‫األسنان‪ ،‬فتنشط الدورة الدموية للثة وتقوي َ‬ ‫غير أنه مع تقدم التكنولوجيا وسرعتها لم يبق فرصة‬ ‫لـلـكـســالــى فــي الـتـخـلــي عــن تـنـظـيــف األس ـن ــان بــاسـتـعـمــال‬ ‫المضمضة المعقمة والفرشاة الكهربائية أو العادية‪ ،‬أو‬ ‫التنظيف عن طريق ضخ الماء القوي فقط! وللمصابين‬ ‫ً‬ ‫بالتهابات األسنان واللثة الحساسة‪ ،‬خصوصا المدخنين‬ ‫وم ــرض ــى ال ـس ـكــر تـنـفــع ل ـهــم ج ـيــدا مـضـمـضــة الـبـيـتــاديــن‬ ‫(أيوداين بوفيدون)‪.‬‬ ‫واأله ــم مــن ذل ــك وق ـبــل وص ــول االل ـت ـهــاب إل ــى الـعـصــب‪،‬‬ ‫ننصح بمتابعة عيادات األسنان مرة أو مرتين في العام‬ ‫ا لــوا حــد‪ ،‬و لـكــن فــي حــا لــة ا ل ـطــوارئ يمكن استعمال نقطة‬ ‫أو نقطتين من زيت القرنفل أو النعناع على قطعة قطن‬ ‫صغيرة‪ ،‬كمخدر موضعي سريع المفعول‪ ،‬وتوضع على‬ ‫السن المصاب‪ ،‬ريثما يصل المريض إلى طبيب األسنان!‬ ‫* باحثة في سموم األدوية ومعالجة بالتغذية‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪9‬‬

‫اقتصاد‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السعـري‬

‫الــوزنــي‬

‫كـويـت ‪15‬‬

‫‪6.824‬‬

‫‪428‬‬

‫‪974‬‬

‫‪2.618 3.076 3.273‬‬

‫‪ 68‬مليون دينار أرباح «برقان» في ‪ 2016‬بنمو ‪%12‬‬ ‫العجيل‪ :‬األداء التشغيلي والكفاءة وإدارة المخاطر بامتياز تبني منصة مصرفية قوية ومتميزة‬ ‫قال العجيل إن نموذج األعمال‬ ‫المرن والحذر الذي يعتمده‬ ‫بنك برقان أثبت قدرته على‬ ‫النجاح في مواجهة التحديات‬ ‫والتطورات الناجمة عن‬ ‫التغييرات الرقابية‪ ،‬وأسعار‬ ‫الفائدة المنخفضة وشح‬ ‫االستثمارات‪ ،‬وتقلبات األسواق‬ ‫المالية واالقتصادية والمخاطر‬ ‫الجيوسياسية في المنطقة‬ ‫والعالم‪.‬‬

‫أعلنت مجموعة بنك برقان نتائجها المالية‬ ‫لعام ‪ ،2016‬مشيرة إلى تحقيقها أرباحا صافية‬ ‫بقيمة ‪ 68‬مليون دينار‪ ،‬بنسبة نمو ‪ 12‬في المئة‪،‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 61‬مليون دينار أرباحا صافية لعام‬ ‫‪ ،2015‬وبلغت ربحية السهم ‪ 28‬فلسا‪ ،‬مسجلة‬ ‫نسبة نمو ‪ 15‬فــي الـمـئــة‪ ،‬مـقــارنــة مــع ‪ 25‬فلسا‬ ‫حققت في نهاية عام ‪( 2015‬بعد استثناء الربح‬ ‫من العمليات الموقوفة الناتجة من بيع البنك‬ ‫األردني ‪ -‬الكويتي في ديسمبر‪ .)2015‬وأوصى‬ ‫مـجـلــس إدارة الـبـنــك ب ـتــوزيــع أرب ـ ــاح نقدية‬ ‫بنسبة و‪ 5‬فــي المئة للسهم‪ ،‬وأ سـهــم منحة‬ ‫بنسبة ‪ 5‬في المئة‪.‬‬ ‫وم ـقــارنــة م ــع الـسـنــة ال ـمــاض ـيــة‪ ،‬وم ــع األخ ــذ‬ ‫بعين االعتبار تغيرات قيمة العمالت األجنبية‬ ‫واإليـ ـ ـ ـ ــرادات غ ـيــر الـ ـمـ ـك ــررة‪ ،‬ح ـق ـقــت اإلي ـ ـ ــرادات‬ ‫األساسية نموا بنسبة ‪ 8‬في المئة‪ ،‬لتصل إلى‬ ‫‪ 236‬مليون ديـنــار‪ .‬ومقارنة بالسنة الماضية‬ ‫أيضا‪ ،‬نمت الـقــروض والتسهيالت االئتمانية‬ ‫للعمالء بنسبة ‪ 7‬فــي الـمـئــة إل ــى ‪ 4.3‬مـلـيــارات‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫م ــن جـهــة أخ ـ ــرى‪ ،‬انـخـفـضــت نـسـبــة األص ــول‬ ‫غير المنتظمة بعد خصم الضمانات إلى ‪ 1‬في‬ ‫المئة‪ ،‬بينما بلغت نسبة التغطية بعد خصم‬

‫الضمانات ‪ 407‬في المئة‪ ،‬وبلغ معدل كفاية رأس‬ ‫المال ‪ 16.7‬في المئة‪ ،‬وفقا لمقررات "بازل ‪ ،"3‬كما‬ ‫في ‪ 31‬ديسمبر ‪.2016‬‬

‫مخطط ومتوقع‬ ‫وتعليقا على النتائج المالية السنوية‪ ،‬أوضح‬ ‫رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك برقان‪ ،‬ماجد‬ ‫العجيل "أنــه كما كان مخططا ومتوقعا‪ ،‬أثبت‬ ‫نموذج األعمال المرن والحذر الذي يعتمده بنك‬ ‫برقان قدرته على النجاح في مواجهة التحديات‬ ‫والـتـطــورات الناجمة عــن التغييرات الرقابية‪،‬‬ ‫وأسعار الفائدة المنخفضة وشح االستثمارات‪،‬‬ ‫وت ـق ـل ـب ــات األسـ ـ ـ ـ ــواق ال ـم ــال ـي ــة واالقـ ـتـ ـص ــادي ــة‬ ‫والمخاطر الجيوسياسية في المنطقة والعالم"‪.‬‬ ‫وأشــار العجيل إلــى أنــه بالنظر في النتائج‬ ‫الـمــالـيــة‪ ،‬يمكننا بـشـكــل مــريــح‪ ،‬وب ـكــل ث ـقــة‪ ،‬أن‬ ‫نستنتج أن األداء الفعلي لمجموعة بنك برقان‬ ‫ي ـظــل ثــاب ـتــا وق ــوي ــا‪ .‬فـعـلــى ال ــرغ ــم م ــن تحقيق‬ ‫المجموعة ربحا صافيا بلغ ‪ 68‬مليون دينار‬ ‫بنسبة نمو ‪ 12‬في المئة‪ ،‬مقارنة بالعام السابق‪،‬‬ ‫فــإن لتحليل أكـثــر دق ــة‪ ،‬تظهر النتائج المالية‬ ‫أن صافي األربــاح الحقيقية في عام ‪ 2016‬بلغ‬

‫‪ 70‬مليون ديـنــار‪ ،‬عاكسة نـمــوا بنسبة ‪ 23‬في‬ ‫المئة من عام ‪ ،2015‬وهذا عند استبعاد البنود‬ ‫االسـتـثـنــائـيــة كــالــربــح م ــن ال ـع ـمــات األجـنـبـيــة‬ ‫وغيرها"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـع ـج ـيــل‪ ":‬ي ــذك ــر أن ه ــذه الـنـتــائــج‬ ‫الـمــالـيــة ال ـقــويــة واألربـ ـ ــاح الـمـعـلـنــة تــأتــي بعد‬ ‫تجنيب مخصصات احترازية بقيمة ‪ 24‬مليون‬ ‫دي ـنــار لـعــام ‪ 2016‬كـكــل‪ ،‬وم ــا ي ـعــادل ‪ 9‬ماليين‬ ‫دينار فقط في الربع الرابع واألخير من السنة‪،‬‬ ‫والذي يعتبر بدوره من أقوى النتائج الربعية‬ ‫من ناحية األداء خالل السنوات الثالث الماضية‪،‬‬ ‫حيث تــم تحقيق صــافــي دخــل وصــل الــى ‪28.6‬‬ ‫م ـل ـيــون ديـ ـن ــار‪ ،‬ب ـعــد اس ـت ـث ـنــاء الـمـخـصـصــات‬ ‫االحترازية"‪.‬‬

‫قوية ومتميزة‬ ‫وق ــال‪" :‬نفتخر بــأن نتيجة األداء التشغيلي‬ ‫الـ ـق ــوي وك ـ ـفـ ــاء ة ال ـت ـش ـغ ـيــل وإدارة ال ـم ـخــاطــر‬ ‫بامتياز قد أثمرت بناء منصة مصرفية قوية‬ ‫ومتميزة اسمها مجموعة بنك برقان‪ ،‬مكنتنا‬ ‫مــن الـحـصــول على مكانة مميزة فــي األس ــواق‬ ‫التي نعمل بها"‪.‬‬

‫«البترول الوطنية» تدشن بعد غد نظام المصافي الذكية‬

‫ّ‬ ‫خشاوي‪ :‬البرنامج يمكن الشركة من تحليل البيانات والحوادث‬ ‫●‬

‫خالد الخالدي‬

‫قـ ـ ـ ـ ــال مـ ـ ــديـ ـ ــر دائـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة الـ ـصـ ـح ــة‬ ‫وال ـ ـسـ ــامـ ــة والـ ـبـ ـيـ ـئ ــة ف ـ ــي ش ــرك ــة‬ ‫الـبـتــرول الــوطـنـيــة الـكــويـتـيــة علي‬ ‫خ ـش ــاوي‪ ،‬إن "ال ـب ـتــرول الــوطـنـيــة"‬ ‫س ـ ـ ـ ــوف ت ـ ــدش ـ ــن ب ـ ـعـ ــد غ ـ ــد نـ ـظ ــام‬ ‫الـ ـمـ ـص ــاف ــي الـ ــذك ـ ـيـ ــة‪ ،‬الـ ـ ـ ــذي ي ـعــد‬ ‫مجموعة من البرامج التكنولوجية‬ ‫التي يتم تطويرها مع نظام إدارة‬ ‫تقنية المعلومات في الشركة لربط‬ ‫المصافي آليا في كل أنشطتها ‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف خ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاوي‪ ،‬فـ ــي‬ ‫تصريحات صحافية‪ ،‬خالل اليوم‬ ‫الثاني لمؤتمر الصحة والسالمة‬ ‫والبيئة الـثــانــي‪ ،‬أنــه تمت تجربة‬ ‫نظام المصافي الذكية في مشروع‬ ‫ً‬ ‫الغاز كنظام تجريبي‪ ،‬موضحا أنه‬ ‫بعد غد سيتم التدشين الرسمي‪،‬‬ ‫أخ ــذ ال ـعــديــد م ــن ال ـم ــزاي ــا‪ ،‬وتـمــت‬ ‫إض ــاف ــة ال ـم ـم ــارس ــات ال ـم ـث ـلــى في‬ ‫النظام الجديد‪ ،‬الذي يحتوي على‬

‫نظام تصنيف وفرز لكل المعدات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وذكر أن برمجة المصافي تمكن‬ ‫الشركة من إدارة تحليل للبيانات‬ ‫وال ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــوادث وعـ ـمـ ـلـ ـي ــات ت ــدق ـي ــق‬ ‫الصحة والسالمة‪ ،‬مما يوفر على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الشركة وقتا وأيدي عاملة‪ ،‬مبينا‬ ‫أن مشروع الوقود البيئي بحجمه‬ ‫الضخم البالغ ‪ 10‬مليارات دوالر‪،‬‬ ‫هو مشروع بيئي متخصص‪ ،‬كذلك‬ ‫الوضع بالنسبة لمشروع مصفاة‬ ‫الزور الجديدة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال خـ ـ ـش ـ ــاوي إن الـ ـبـ ـت ــرول‬ ‫الوطنية تركز على برامج الصحة‬ ‫والسالمة والبيئة في كل المشاريع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـشـ ـي ــرا إل ـ ــى أن الـ ـ ـت ـ ــزام ال ـش ــرك ــة‬ ‫بتطبيق تلك المعايير لم يأت من‬ ‫ف ــراغ‪ ،‬بــل ضمن الـتــزامــات الكويت‬ ‫أم ــام الـمـحــافــل الــدول ـيــة‪ ،‬حـيــث إن‬ ‫تــزايــد نسبة الكبريت فــي الــوقــود‬ ‫ي ـ ــؤدي إلـ ــى ت ـل ــوث ك ـب ـيــر ويـ ــؤدي‬ ‫إلــى أمطار حمضية وانتشار غاز‬ ‫أوكسيد الكبريت‪.‬‬

‫ولفت إلى أن العالم أصبح قرية‬ ‫ص ـغ ـي ــرة‪ ،‬وأي ت ـل ــوث ي ـح ــدث فــي‬ ‫ً‬ ‫مكان في العالم ينعكس سلبا على‬ ‫باقي ال ــدول الـمـجــاورة والبعيدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشددا على أن أفضل الممارسات‬ ‫يتم تطبيقها في مشاريع البترول‬ ‫الوطنية‪ ،‬التي كان آخرها مشروع‬ ‫ال ــوق ــود الـبـيـئــي والـتـقـيـيــم الكمي‬ ‫ل ـل ـم ـخ ــاط ــر‪ ،‬الـ ـ ـ ــذي عـ ـل ــى أس ــاس ــه‬ ‫يـتــم وض ــع الـتـصــامـيــم للمصافي‬ ‫ومعرفة أسوأ االحتماالت‪ ،‬التي قد‬ ‫تنجم عن االنفجارات والحرائق أو‬ ‫الـتـســربــات الـغــازيــة س ــواء السامة‬ ‫أو غير ذلك‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر أن "الـ ـبـ ـت ــرول الــوط ـن ـيــة"‬ ‫لديها ‪ 3‬أنظمة رئيسية األول منها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن الـشــركــة أنـشــأت نـظــامــا خــاصــا‬ ‫ً‬ ‫بها قبل ‪ 15‬عاما‪ ،‬وهــذا البرنامج‬ ‫ً‬ ‫أصبح قديما ولدينا طموح أكبر‬ ‫بالتطوير‪ ،‬أما النظام الثاني‪ ،‬وهو‬ ‫شهادات االيزو لنظام المستندات‪،‬‬ ‫وتــم تطبيقه على دوائ ــر مختلفة‬

‫ً‬ ‫في الشركة ليطبق الحقا على كل‬ ‫ال ــدوائ ــر الـبــالــغ عــددهــا ‪ 32‬دائ ــرة‪،‬‬ ‫وتمت االستعانة بشركة ألمانية‬ ‫لتطبيق تلك النظم "االيزو"‪.‬‬ ‫وبين أن التكنولوجيا الحديثة‬ ‫تمكن من التحكم في تحديد أماكن‬ ‫الـتـســرب والـتــركـيــزات الـمــوجــودة‪،‬‬ ‫واالحتياطات‪ ،‬التي يمكن أخذها‬ ‫ب ـع ـي ــن االع ـ ـت ـ ـبـ ــار ل ـت ـق ـل ـيــل نـسـبــة‬ ‫األضرار الناتجة عن التسرب‪.‬‬ ‫وقال إن أهم آلية للسيطرة على‬ ‫الحوادث في البترول الوطنية وهي‬ ‫ال ـت ـصــرف االس ـت ـبــاقــي ل ـل ـحــوادث‪،‬‬ ‫بحيث قبل حدوث الحادث نتعرف‬ ‫عـلــى الــوســائــل الـتــي مــن المتوقع‬ ‫اسـتـخــدامـهــا لـلـتـعــامــل االم ـثــل مع‬ ‫الحادث وتحديدها‪.‬‬ ‫وذكر أن الشركة لديها تفاصيل‬ ‫عن المخاطر لكل المباني التابعة‬ ‫للشركة ويتم تصميم نموذج عمل‬ ‫لـلـسـيـطــرة عـلــى الـ ـح ــوادث ف ــي كل‬ ‫المرافق التابعة للشركة‪.‬‬

‫علي خشاوي‬

‫وب ـ ـيـ ــن أن مـ ـصـ ـف ــاة ال ـش ـع ـي ـبــة‬ ‫فيها مــا جــئ للمشغلين مـضــادة‬ ‫ل ــان ـف ـج ــارات وب ـم ــواص ـف ــات فنية‬ ‫وبـهــا غ ــازات مضغوطة نظيفة ال‬ ‫تختلط مع الـغــازات السامة‪ ،‬التي‬ ‫يمكن أن تتسرب وقت االنفجارات‪.‬‬

‫وق ـ ـ ــال الـ ـعـ ـجـ ـي ــل‪" :‬ب ــالـ ـنـ ـي ــاب ــة عـ ــن مـجـلــس‬ ‫إدارة بنك برقان‪ ،‬أود أن أغتنم هــذه الفرصة‬ ‫ألعبر عن خالص الشكر والتقدير لعمالئنا‬ ‫وم ـســاه ـم ـي ـنــا ع ـلــى مـنـحـنــا ثـقـتـهــم الـغــالـيــة‬ ‫بإدارتنا‪ ،‬وبنك الكويت المركزي على دعمه‬ ‫المتواصل‪ ،‬كما أتوجه بالشكر لجهاز اإلدارة‬ ‫الـتـنـفـيــذيــة فــي الـبـنــك لـقـيــادتـهــم وتطبيقهم‬ ‫الممتاز للخطة االستراتيجية العامة‪ ،‬وكذلك‬ ‫الشكر موصول إلى جميع العاملين في البنك‬ ‫على عملهم الدؤوب وتفانيهم والتزامهم تجاه‬ ‫مجموعة بنك برقان‪.‬‬ ‫وتشمل البيانات المالية المجمعة نتائج‬ ‫عـمـلـيــات مـجـمــوعــة بـنــك بــرقــان فــي الـكــويــت‪،‬‬ ‫إضــافــة إلــى حصتها مــن عمليات المصارف‬ ‫اإلقليمية التابعة لها‪ ،‬والتي تشمل بنك برقان‬ ‫تركيا‪ ،‬وبنك الخليج الجزائر ومصرف بغداد‬ ‫وبـنــك تــونــس الـعــالـمــي‪ .‬علما ب ــأن مجموعة‬ ‫بنك برقان تمتلك أحــد أكبر شبكات الفروع‬ ‫اإلقليمية بما يزيد على ‪ 180‬فرعا في الكويت‬ ‫وتركيا والـجــزائــر والـعــراق وتــونــس ولبنان‪،‬‬ ‫فضال عن مكتب تمثيلي في دبــي باإلمارات‬ ‫العربية المتحدة‪.‬‬

‫البرميل الكويتي‬ ‫ً‬ ‫ينخفض ‪ 22‬سنتا‬ ‫انخفض‪ ‬سعر برميل النفط‬ ‫الكويتي‪ 22 ‬سنتا في تداوالت‬ ‫أمس األول‪ ،‬ليبلغ ‪ 52.08‬دوالرا‪،‬‬ ‫مـقــا بــل ‪ 52.30‬دوالرا للبرميل‬ ‫في تداوالت‪ ‬الثالثاء‪ ‬الماضي‪،‬‬ ‫وفقا للسعر المعلن من مؤسسة‬ ‫البترول الكويتية‪.‬‬ ‫وف ـ ــي األسـ ـ ـ ـ ــواق ال ـع ــال ـم ـي ــة‪،‬‬ ‫انخفضت أسـعــار النفط أمس‬ ‫األول‪ ،‬بـعــدمــا أظ ـهــرت تـقــاريــر‬ ‫ارت ـ ـ ـفـ ـ ــاع م ـ ـخ ـ ــزون ـ ــات ال ـ ـخـ ــام‬ ‫والبنزين األميركية إلى مستوى‬ ‫قياسي‪ ،‬ما زاد المخاوف بشأن‬ ‫تخمة المعروض من الخام في‬ ‫األسواق‪.‬‬ ‫وان ـ ـخ ـ ـفـ ــض س ـ ـعـ ــر ب ــرم ـي ــل‬ ‫ن ـف ــط خ ـ ــام الـ ـقـ ـي ــاس ال ـعــال ـمــي‬ ‫مــزيــج بــرنــت ‪ 22‬سنتا‪ ،‬ليصل‬ ‫ع ـن ــد ال ـت ـس ــوي ــة إل ـ ــى م ـس ـتــوى‬ ‫‪ 55.75‬دوالرا‪ ،‬ك ـمــا ا نـخـفــض‬ ‫سـعــر بــرمـيــل ال ـخــام األمـيــركــي‬ ‫‪ 9‬سنتات‪ ،‬ليصل إلى مستوى‬ ‫‪ 53.11‬دوالرا‪.‬‬

‫ماجد العجيل‬

‫أخبار الشركات‬ ‫«أولى وقود»‪ :‬إغالق محطة للصيانة‬ ‫أعلنت الشركة األولى للتسويق‬ ‫ال ـم ـح ـلــي ل ـل ــوق ــود إع ـ ــادة تــأهـيــل‬ ‫وت ـط ــوي ــر مـحـطــة ال ـق ـصــر حسب‬ ‫ال ـم ــواص ـف ــات ال ـج ــدي ــدة‪ ،‬وسيتم‬ ‫إغـ ـ ـ ــاق م ـح ـط ــة ت ـع ـب ـئــة ال ــوق ــود‬ ‫بتاريخ ‪ 19‬الجاري‪ ،‬وتمت ترسية‬

‫ال ـم ـش ــروع ع ـلــى ش ــرك ــة ال ـشــارقــة‬ ‫الــدول ـيــة لـلـتـجــارة الـعــامــة للقيام‬ ‫بأعمال البناء وإعادة التأهيل لمدة‬ ‫أشهر‪ ،‬وسيترتب عليه انخفاض‬ ‫المبيعات خ ــال الـفـتــرة الـقــادمــة‬ ‫لحين إعادة تشغيل المحطة‪.‬‬

‫«األولى»‪ :‬زيادة حصتنا في «آبار» إلى ‪%14.6‬‬ ‫كشفت الشركة األولى لالستثمار‪ ،‬أن الشركة األولى لموارد الطاقة‬ ‫«تابعة» قامت بتوزيع أسهم شركة «برقان» لحفر اآلبــار والتجارة‬ ‫والصيانة المملوكة منها والبالغ عددها ‪ 19.117‬مليون سهم‪ ،‬على‬ ‫المساهمين في «األولــى للطاقة»‪ ،‬كل حسب نسبته‪ ،‬وبلغت حصة‬ ‫«األول ــى لالستثمار» ‪ 6.349‬ماليين سـهــم‪ ،‬وسيترتب عليه زيــادة‬ ‫حصتها من ‪ 11.7‬إلى ‪ 14.6‬في المئة‪.‬‬

‫«أسمنت الخليج»‪ :‬تصريح إلنتاج األسمنت البترولي‬ ‫أفــادت شركة أسمنت الخليج‬ ‫بحصولها على تصريح إنتاج‬ ‫أسمنت آبار البترول من المعهد‬

‫األم ـ ـيـ ــركـ ــي ل ـ ـل ـ ـب ـ ـتـ ــرول‪ ،‬وب ــذل ــك‬ ‫أصبحت الشركة مرخصة إلنتاج‬ ‫وتسويق هذا النوع من األسمنت‪.‬‬

‫تباين مؤشرات البورصة بعد جلسة طغى عليها اللون األحمر‬ ‫تراجع في السيولة والنشاط مقارنة بالجلسة الماضية لكنها في مستوى معدالت هذا العام‬ ‫ً‬ ‫سجلت حركة التداوالت تراجعا‬ ‫مقارنة مع جلسة أمس األول‪،‬‬ ‫لكنها بقيت في حدود معدالت‬ ‫هذا العام‪ ،‬وبلغت السيولة‬ ‫أمس ‪ 57.3‬مليون دينار‬ ‫في حين كانت كمية األسهم‬ ‫المتداولة ‪ 587‬مليون سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪11166‬‬ ‫صفقة‪.‬‬

‫●‬

‫علي العنزي‬

‫س ـج ـلــت مـ ــؤشـ ــرات ب ــورص ــة‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت ال ــرئـ ـيـ ـسـ ـي ــة الـ ـث ــاث ــة‬ ‫ً‬ ‫تباينا في آخــر جلسة لها هذا‬ ‫األسـبــوع‪ ،‬حيث ارتفع المؤشر‬ ‫السعري بنسبة ‪ 0.14‬في المئة‬ ‫ت ـعــادل ‪ 9.68‬نـقــاط ليقفل على‬ ‫مستوى ‪ 6824.49‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫تراجع المؤشر الوزني بنسبة‬ ‫ً‬ ‫طفيفة جــدا هي ‪ 0.04‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫تساوي ‪ 0.19‬نقطة مقفال على‬ ‫مستوى ‪ 428.76‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫ارتفع مؤشر "كويت ‪ "15‬بنسبة‬ ‫مـ ـح ــدودة ه ــي ‪ 0.02‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫ت ـعــادل ‪ 0.22‬نقطة ليقفل على‬ ‫مستوى ‪ 974.89‬نقطة‪.‬‬ ‫وس ـج ـل ــت ح ــرك ــة ال ـ ـتـ ــداوالت‬ ‫ً‬ ‫تراجعا مقارنة مع جلسة أمس‬ ‫األول‪ ،‬لكنها بـقـيــت فــي حــدود‬ ‫م ـ ـعـ ــدالت هـ ـ ــذا الـ ـ ـع ـ ــام‪ ،‬وب ـل ـغــت‬ ‫السيولة أمس ‪ 57.3‬مليون دينار‬ ‫ف ــي ح ـيــن ك ــان ــت كـمـيــة األس ـهــم‬ ‫ال ـم ـت ــداول ــة ‪ 587‬م ـل ـي ــون سـهــم‬ ‫نفذت من خالل ‪ 11166‬صفقة‪.‬‬ ‫سادت عمليات جني األرباح‬

‫تـ ـ ــداوالت الـجـلـســة األسـبــوعـيــة‬ ‫األخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرة أمـ ـ ـ ــس فـ ـ ــي بـ ــورصـ ــة‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬الـ ـ ـت ـ ــي ج ـ ـ ـ ــاءت ب ـعــد‬ ‫جـلـسـتـيــن إي ـجــاب ـي ـت ـيــن حققت‬ ‫خــالـهـمــا ال ـم ــؤش ــرات مـكــاســب‬ ‫ً‬ ‫كبيرة جدا تخطت ‪ 2‬في المئة‪،‬‬ ‫لتأتي الجلسة األخيرة بعمليات‬ ‫جني أرباح منذ بدايتها‪ ،‬وحتى‬ ‫مـ ــا ق ـب ــل الـ ـنـ ـه ــاي ــة‪ ،‬ح ـي ــث س ــاد‬ ‫ال ـ ـلـ ــون األح ـ ـمـ ــر ع ـل ــى م ـس ـتــوى‬ ‫المؤشرات الوزنية‪ ،‬بينما كان‬ ‫ً‬ ‫ال ـس ـع ــري ق ــري ـب ــا م ــن الـمـنـطـقــة‬ ‫ً‬ ‫الـخـضــراء خـصــوصــا أن بعض‬ ‫األس ـ ـهـ ــم م ـ ـحـ ــدود الـ ـ ـ ـ ــدوران قــد‬ ‫دع ـم ـتــه وح ـت ــى م ــا ق ـبــل نـهــايــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـج ـل ـســة ل ـت ــراق ــص ق ـل ـيــا بين‬ ‫اللونين حتى ال ـمــزاد‪ ،‬ال ــذي تم‬ ‫خ ــال ــه دعـ ــم ال ـس ـع ــري ومــؤشــر‬ ‫"كــويــت ‪ ،"15‬حيث طلبات على‬ ‫الشركات القيادية وبحدودها‬ ‫العليا لتنفذ على أدنى عرض‪،‬‬ ‫وهي إصرار على الشراء بنهاية‬ ‫الـجـلـســة‪ ،‬وتـحـضـيــر لــأسـبــوع‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ـهـ ــة أخـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ت ـل ــون ــت‬ ‫مؤشرات دول مجلس التعاون‬

‫ال ـخ ـل ـي ـج ــي ج ـم ـي ـع ـهــا ب ــال ـل ــون‬ ‫األخـ ـ ـ ـ ـض ـ ـ ـ ــر‪ ،‬بـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــدر مـ ــؤشـ ــر‬ ‫أبوظبي‪ ،‬الذي ربح نقطة واحدة‬ ‫مـ ـئ ــوي ــة وق ـ ــارب ـ ــت أرب ـ ـ ـ ــاح قـطــر‬ ‫وال ـس ـع ــودي ــة م ــن ‪ 1‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫بينما كانت المكاسب محدودة‬ ‫فـ ـ ــي سـ ـ ـ ــوق دبـ ـ ـ ــي والـ ـبـ ـح ــري ــن‬ ‫ومـ ـسـ ـق ــط‪ ،‬وجـ ـ ــاء ذل ـ ــك ب ـع ــد أن‬ ‫واصـلــت المؤشرات األميركية‬ ‫ارتفاعها لتحقق خمس إقفاالت‬ ‫قياسية متتالية للمرة األو لــى‬ ‫ً‬ ‫منذ ‪ 25‬عاما‪ ،‬ليبلغ مؤشر "داو‬ ‫ج ــون ــز" الـشـهـيــر ‪ 20600‬نقطة‬ ‫محققة سلسلة ارتفاعات فاجأت‬ ‫الـكـثـيــر مــن الـمـحـلـلـيــن‪ ،‬وبــدعــم‬ ‫من تصريحات ترامب في دعم‬ ‫الشركات األميركية عبر خفض‬ ‫الضرائب‪ ،‬ومالت أسعار النفط‬ ‫إلـ ــى االسـ ـتـ ـق ــرار‪ ،‬ب ـعــد أن أقـفــل‬ ‫ً‬ ‫"نايمكس" فوق ‪ 53‬دوالرا‪ ،‬بينما‬ ‫ً‬ ‫قارب برنت مستوى ‪ 56‬دوالرا‪.‬‬

‫أداء القطاعات‬ ‫مال أداء القطاعات إلى اللون‬ ‫األخ ـض ــر ف ــي آخ ــر جـلـســة لـهــذا‬

‫األسبوع‪ ،‬حيث ارتفعت سبعة‬ ‫قـ ـط ــاع ــات هـ ــي ت ــأم ـي ــن بـ ـ ـ ــ‪18.3‬‬ ‫ن ـق ـطــة وص ـن ــاع ـي ــة ب ـ ـ ــ‪ 10‬ن ـقــاط‬

‫«بيتك كابيتال»‪ %1.8 :‬نمو القيمة السوقية‬ ‫قال التقرير األسبوعي الصادر عن "بيتك كابيتال"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إن مؤشرات بورصة الكويت شهدت أسبوعا إيجابيا‪،‬‬ ‫حيث أغلق المؤشر السعري عند ‪ 6.582.75‬نقطة بنسبة‬ ‫ارتفاع ‪ 3.67‬في المئة ليغلق عند ‪ 241.74‬نقطة مقارنة‬ ‫مع األسبوع السابق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وشهد مؤشر مثنى االسالمي ارتفاعا هذا األسبوع‬ ‫بنسبة ‪ 3.67‬في المئة ليغلق عند ‪ 672‬خالل األسبوع‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر سوق الممتازة مؤشر "كويت ‪ "15‬ليغلق‬ ‫عند ‪ 12.82‬نقطة بنسبة انخفاض ‪ 0.86‬في المئة خالل‬ ‫األسبوع ليغلق عند ‪ 974.89‬نقطة‪.‬‬ ‫وبالنسبة إلى نشاط السوق‪ ،‬بلغت أحجام التداول‬

‫األسبوعية ‪ 2.833.30‬مليون سهم مقارنة بـ ‪2.643.18‬‬ ‫مليون سهم األسـبــوع السابق وارتـفــع بنسبة ‪ 7.2‬في‬ ‫المئة من بين المساهمين الرئيسيين‪ ،‬قطاع الخدمات‬ ‫المالية (المساهمة ‪ 31.73‬في المئة) ‪ 898.91‬مليون سهم‬ ‫مـقــارنــة ب ـ ‪ 898.64‬مـلـيــون سـهــم فــي األس ـبــوع الـســابــق‪،‬‬ ‫والقطاع العقاري (المساهمة ‪ 37.41‬في المئة) تــداول‬ ‫‪ 1.059.82‬مليون سهم مقارنة بـ ‪ 1.036.38‬مليون سهم‬ ‫في األسبوع السابق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وش ـهــدت الـقـيـمــة الـســوقـيــة اإلجـمــالـيــة ارت ـفــاعــا هــذا‬ ‫األس ـبــوع‪ ،‬حيث بلغت ‪ 29.42‬مليار ديـنــار بنسبة ‪1.8‬‬ ‫فــي الـمـئــة عـلــى أس ــاس أسـبــوعــي‪ .‬أم ــا بالنسبة ألسهم‬

‫الشركات الكبرى‪ ،‬بنك الكويت الوطني (القيمة السوقية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 4.17‬مليارات دينار) شهد ارتفاعا بنسبة ‪ 2.78‬في المئة‬ ‫خ ــال األس ـب ــوع‪ ،‬فــي حـيــن لــم تشهد شــركــة االت ـصــاالت‬ ‫المتنقلة ‪ -‬زين (القيمة السوقية ‪ 2.113‬مليار دينار) أي‬ ‫تغير خالل األسبوع‪.‬‬ ‫وشهد البنك األهلي المتحد (القيمة السوقية‪1.567 :‬‬ ‫ً‬ ‫م ـل ـيــار ديـ ـن ــار) ارت ـف ــاع ــا بـنـسـبــة ‪ 4.55‬ف ــي ال ـم ـئــة خــال‬ ‫األسبوع‪.‬‬ ‫على صعيد الشركات اإلسالمية‪ ،‬من أصل ‪ 56‬شركة‬ ‫إسالمية مدرجة‪ ،‬ارتفعت أسعار أسهم ‪ 38‬شركة‪ ،‬بينما‬ ‫تراجعت أسعار أسهم ‪ 6‬شركات خالل األسبوع‪.‬‬

‫وال ـن ـف ــط وال ـ ـغـ ــاز ب ـ ـ ‪ 6.3‬ن ـقــاط‬ ‫وسـلــع استهالكية بـ ــ‪ 4.9‬نقاط‬ ‫وبـنــوك بـ ــ‪ 3.6‬نـقــاط واتـصــاالت‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ــ‪ 0.7‬نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬وت ـك ـن ــول ــوج ـي ــا‬ ‫ب ــ‪ 0.09‬نقطة‪ ،‬بينما انخفضت‬ ‫م ــؤش ــرات أرب ـع ــة ق ـطــاعــات هي‬ ‫مـ ـ ـ ــواد أسـ ــاس ـ ـيـ ــة ب ـ ـ ـ ـ ــ‪ 6.3‬ن ـق ــاط‬ ‫وخ ـ ـ ــدم ـ ـ ــات مـ ــال ـ ـيـ ــة ب ـ ـ ـ ــ‪ 3‬نـ ـق ــاط‬ ‫وخدمات استهالكية بــ‪ 3‬نقاط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ت ـق ــري ـب ــا‪ ،‬وأخ ـ ـيـ ــرا ع ـق ــار بــربــع‬ ‫نقطة‪ ،‬بينما استقرت مؤشرات‬ ‫ثالثة قطاعات هي أدوات مالية‬ ‫ومنافع ورعاية صحية وبقيت‬ ‫دون تغير‪.‬‬ ‫تصدر سهم بنك وربة قائمة‬ ‫األسهم األكثر قيمة حيث بلغت‬ ‫تـ ــداوالتـ ــه ‪ 6.2‬مــاي ـيــن دي ـن ــار‪،‬‬ ‫وبارتفاع بنسبة ‪ 3.7‬في المئة‪،‬‬ ‫ت ــاه سـهــم وط ـنــي ب ـت ــداول ‪4.2‬‬ ‫مــاي ـيــن ديـ ـن ــار‪ ،‬وب ـق ــي الـسـهــم‬ ‫ً‬ ‫م ـس ـت ـقــرا دون ت ـغ ـيــر‪ ،‬ث ــم سهم‬

‫ب ـي ـت ــك ب ـ ـ ـتـ ـ ــداوالت ب ـق ـي ـم ــة ‪2.9‬‬ ‫ً‬ ‫مليون دينار‪ ،‬ومرتفعا بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 1.6‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وراب ـ ـعـ ــا سهم‬ ‫االثـ ـ ـم ـ ــار بـ ـ ـت ـ ــداول ‪ 2.8‬م ـل ـيــون‬ ‫دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬وب ـن ـم ــو ب ـن ـس ـبــة ‪ 3‬فــي‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وأخ ـ ـيـ ــرا س ـهــم ال ــدول ــي‬ ‫بـ ـ ـت ـ ــداول ‪ 2.8‬مـ ـلـ ـي ــون دي ـ ـنـ ــار‪،‬‬ ‫وبارتفاع بنسبة ‪ 4.3‬في المئة‪.‬‬ ‫وم ـ ــن ح ـي ــث ق ــائ ـم ــة األس ـه ــم‬ ‫ً‬ ‫األكـ ـث ــر ك ـم ـيــة‪ ،‬جـ ــاء أوال سهم‬ ‫االث ـم ــار ب ـت ــداوالت بلغت ‪43.8‬‬ ‫مليون سـهــم‪ ،‬وبــأربــاح بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 3‬فــي المئة‪ ،‬وجــاء ثانيا سهم‬ ‫ابيار بتداول ‪ 41.6‬مليون سهم‬ ‫وب ـن ـمــو بـنـسـبــة ‪ 2.7‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫ً‬ ‫وجاء ثالثا سهم المستثمرون‬ ‫بـ ـت ــداوالت بـلـغــت ‪ 31.5‬مليون‬ ‫ً‬ ‫سـهــم ورابـ ـح ــا بـنـسـبــة ‪ 1.5‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة‪ ،‬ورابعا سهم إيفا بتداول‬ ‫ً‬ ‫‪ 25‬م ـل ـيــون س ـه ــم‪ ،‬ومـنـخـفـضــا‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 5.7‬فــي الـمـئــة‪ ،‬وأخـيــرا‬

‫سـهــم ع ع ـقــاريــة ب ـت ــداول ‪24.4‬‬ ‫ً‬ ‫مليون سهم و مــر تـفـعــا بنسبة‬ ‫‪ 3‬في المئة‪.‬‬ ‫وتصدر قائمة األسهم األكثر‬ ‫ً‬ ‫ارتـ ـف ــاع ــا س ـه ــم وط لـلـمـســالــخ‬ ‫حيث ارتفع بنسبة ‪ 9‬في المئة‬ ‫تاله سهم المدن بنسبة ‪ 8.7‬في‬ ‫المئة ثم سهم رمال بنسبة ‪7.8‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة ورابعا سهم سنرجي‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 7.4‬فــي الـمـئــة وأخ ـيــرا‬ ‫سهم وثاق بنسبة ‪ 6.7‬في المئة‪.‬‬ ‫وكان سهم المصالح ع أكثر‬ ‫ً‬ ‫األسهم انخفاضا حيث انخفض‬ ‫بنسبة ‪ 9‬فــي الـمـئــة ت ــاه سهم‬ ‫خ ـل ـيــج زج ـ ــاج بـنـسـبــة ‪ 7.1‬في‬ ‫ال ـم ـئ ــة ثـ ــم س ـه ــم أول ـ ـ ــى ت ـكــافــل‬ ‫ً‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 6.3‬ف ــي الـمـئــة وراب ـع ــا‬ ‫سهم إيفا بنسبة ‪ 5.7‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا سهم أموال بنسبة ‪5.3‬‬ ‫في المئة‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫دولة تتداعى‪ ...‬فنزويال ونموذج سوء إدارة الموارد الطبيعية‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫انكمش االقتصاد الفنزويلي‬ ‫‪ %18.6‬العام الماضي كما قفز‬ ‫معدل التضخم ‪ %800‬مع‬ ‫توقعات بوصوله إلى ‪%2200‬‬ ‫هذا العام‪ ،‬وهو ما تجاوز‬ ‫األزمة اليونانية في ذروتها‪،‬‬ ‫فيما تناولت «اإليكونوميست»‬ ‫ما حدث للدولة التي كانت‬ ‫األغنى في أميركا الجنوبية عام‬ ‫‪ 2001‬وتعد اآلن من بين‬ ‫األفقر في القارة‪.‬‬

‫تـ ـ ـ ــزايـ ـ ـ ــدت أعـ ـ ـ ـم ـ ـ ــال الـ ـعـ ـن ــف‬ ‫ف ـ ــي فـ ـن ــزوي ــا ن ـت ـي ـج ــة األزمـ ـ ــة‬ ‫االقتصادية ويصطف العديد‬ ‫ً‬ ‫م ــن ال ـم ــواط ـن ـي ــن ي ــومـ ـي ــا أم ــام‬ ‫وكـ ــاالت الـسـفــر‪ ،‬لـكــي يخرجوا‬ ‫مــن الـبــاد إلــى أي دول ــة أخــرى‬ ‫لــدرجــة أن مـسـتـلــزمــات طباعة‬ ‫جـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوازات ال ـ ـس ـ ـفـ ــر قـ ـ ــد نـ ـف ــدت‬ ‫ويضطر البعض لالنتظار في‬ ‫قوائم طويلة‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـ ـ ـ ــع ت ـ ـ ـفـ ـ ــاقـ ـ ــم األوض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاع‬ ‫االق ـت ـصــاديــة وال ـس ـيــاس ـيــة في‬ ‫الـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاد‪ ،‬ان ـ ـك ـ ـمـ ــش االق ـ ـت ـ ـصـ ــاد‬ ‫الـ ـفـ ـن ــزويـ ـل ــي ‪ 18.6‬ف ـ ــي ال ـم ـئــة‬ ‫العام الماضي‪ ،‬كما قفز معدل‬ ‫ال ـت ـض ـخــم ‪ 800‬ف ــي ال ـم ـئ ــة مــع‬ ‫توقعات بوصوله إلى ‪ 2200‬في‬ ‫المئة هذا العام‪ ،‬وهو ما تجاوز‬ ‫األزم ــة اليونانية فــي ذروتـهــا‪،‬‬ ‫فيما تناولت «اإليكونوميست»‬ ‫م ــا حـ ــدث ل ـل ــدول ــة ال ـت ــي كــانــت‬ ‫األغنى في أميركا الجنوبية عام‬

‫‪ 2001‬وتعد اآلن من بين األفقر‬ ‫في القارة‪.‬‬

‫إجراءات غير مجدية‬ ‫ حـ ــاول الــرئ ـيــس الـفـنــزويـلــي‬‫نيكوالس مادورو تصوير األمر‬ ‫كأنه مــؤامــرة مــن الـغــرب لتركيع‬ ‫بـ ــاده‪ ،‬كـمــا أق ــال مـحــافــظ البنك‬ ‫المركزي متهما إياه بالتسبب في‬ ‫تفاقم األزمة‪ ،‬كما طبعت كاراكاس‬ ‫فئات جديدة من العمالت وصلت‬ ‫إلى ‪ 20‬ألف «بوليفار»‪.‬‬ ‫ ال تزال العملة عديمة القيمة‬‫بالنسبة للكثيرين‪ ،‬ففي بعض‬ ‫األحيان يضطر أصحاب المتاجر‬ ‫لــوزنـهــا لـبـيــع سـلــع للمواطنين‬ ‫ً‬ ‫بــدال من تقييمها وســط فوضى‬ ‫اقتصادية عارمة‪.‬‬ ‫ ت ــم ت ـع ـي ـيــن م ـح ــاف ــظ جــديــد‬‫ل ـل ـب ـن ــك الـ ـ ـم ـ ــرك ـ ــزي ذي خ ـل ـف ـيــة‬ ‫شيوعية وموالية لنظام مادورو‬

‫ل ـل ـس ـي ـطــرة ع ـل ــى أسـ ـع ــار الـسـلــع‬ ‫األس ـ ــاسـ ـ ـي ـ ــة وخـ ـ ـف ـ ــض الـ ـفـ ـس ــاد‬ ‫واإلن ـفــاق الـعــام ورص ــد عمليات‬ ‫الـنـهــب ف ــي شــركــة «ب ـت ــروب ــراس»‬ ‫الـنـفـطـيــة ال ـح ـكــوم ـيــة ال ـت ــي تــدر‬ ‫معظم إيـ ــرادات الـبــاد مــن النقد‬ ‫األجنبي‪.‬‬ ‫ ف ـقــد ال ـم ــواط ـن ــون ال ـث ـقــة في‬‫ال ـن ـظ ــام ال ـس ـي ــاس ــي ح ـت ــى إن ـهــم‬ ‫ً‬ ‫انـ ـتـ ـخـ ـب ــوا ب ــرلـ ـم ــان ــا فـ ــي الـ ـع ــام‬ ‫ال ـمــاضــي أغـلـبــه م ــن الـمـعــارضــة‬ ‫لـ ـ «مــادورو» ّ‬ ‫ورد األخـيــر بتعزيز‬ ‫س ـل ـطــاتــه م ــع ال ـت ــروي ــج لـلــرغـبــة‬ ‫فـ ــي ع ـق ــد مـ ـح ــادث ــات مـ ــع رمـ ــوز‬ ‫ً‬ ‫المعارضة‪ ،‬لكن ذلك لم يجد نفعا‪.‬‬

‫فوضى سياسية واقتصادية‬ ‫ اعتبر تعيين مــادورو نائب‬‫ً‬ ‫لــه أخ ـيــرا بمنزلة تــوجــه للنظام‬ ‫نـ ـ ـح ـ ــو تـ ـقـ ـلـ ـي ــص الـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ــادث ـ ــات‬ ‫واإلصالحات‪ ،‬حتى أنه استبدل‬

‫ش ـخ ـص ـيــات ع ــرف ــت بــاع ـتــدال ـهــا‬ ‫بـ ــأخـ ــرى أش ـ ــد صـ ــرامـ ــة‪ ،‬وزادت‬ ‫االعـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــاالت ل ـب ـع ــض ال ـس ــاس ــة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـعـ ــارض ـ ـيـ ــن بـ ـ ــزعـ ـ ــم ال ـ ـق ـ ـيـ ــام‬ ‫بعمليات تخريبية‪.‬‬ ‫ يبدو أن مادورو يراهن على‬‫عــامـلـيــن األول يـكـمــن ف ــي تفكك‬ ‫ال ـم ـعــارضــة واالن ـق ـس ــام ــات بين‬ ‫رموزها وفقدان شخصية القائد‬ ‫أو الزعيم األمر الذي سيسفر عن‬ ‫هزيمتهم في أي انتخابات قادمة‪.‬‬ ‫ أما الرهان الثاني‪ ،‬فيكمن في‬‫تعافي أسعار النفط وارتفاعها‬ ‫ً‬ ‫من ‪ 21‬دوالرا للبرميل عام ‪2016‬‬ ‫ً‬ ‫إ لـ ــى أ ع ـل ــى م ــن ‪ 50‬دوالرا ‪ ،‬كما‬ ‫هو الحال اآلن رغم أن كاراكاس‬ ‫ف ــي ح ــاج ــة ل ـمــزيــد م ــن االرت ـف ــاع‬ ‫لـمـعــالـجــة األزم ـ ــات االقـتـصــاديــة‬ ‫الهيكلية التي تواجهها‪.‬‬ ‫ م ــع ذلـ ــك‪ ،‬ه ـنــاك س ــوء إدارة‬‫ل ـش ــرك ــة «بـ ـت ــروب ــراس»وضـ ـع ــف‬ ‫فـ ـ ـ ــي االسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـثـ ـ ـ ـم ـ ـ ــارات وفـ ـ ـس ـ ــاد‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫نيكوالس مادورو‬ ‫واس ــع الـنـطــاق يـقــوض أي ثمار‬ ‫اقـ ـتـ ـص ــادي ــة‪ ،‬وانـ ـخـ ـف ــض إن ـت ــاج‬ ‫ال ـشــركــة ال ـع ــام ال ـمــاضــي ‪ 10‬في‬ ‫ال ـم ـئــة م ــع ت ــوق ـع ــات ب ـمــزيــد من‬ ‫التراجع هذا العام‪.‬‬

‫ هـبـطــت اح ـت ـيــاط ـيــات الـنـقــد‬‫األج ـن ـبــي ف ــي ف ـنــزويــا إل ــى أقــل‬ ‫مــن ‪ 11‬مـلـيــار دوالر‪ ،‬ورغ ــم هــذا‬ ‫التدني‪ ،‬فإن مادورو تعهد لشعبه‬ ‫بأن عام ‪ 2017‬سيكون العام األول‬

‫العالقات مع أميركا‪ ...‬هل تثمر تطلعات كوبا‬ ‫عودة‬ ‫بعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستقبال واعدا في صناعة النفط والغاز؟‬ ‫ب ـعــد قـطـيـعــة دام ـ ــت أك ـث ــر م ــن ن ـصــف ق ــرن‪،‬‬ ‫عادت العالقات بين الواليات المتحدة وكوبا‬ ‫وانتهت سياسة العزل التي فرضت ضد هافانا‬ ‫منذ بداية الستينيات‪ ،‬وذلك قبل انتهاء والية‬ ‫الرئيس السابق باراك أوباما‪.‬‬ ‫وتظل هناك تطلعات لدى كبار المسؤولين‬ ‫الكوبيين لالنفتاح على العالم في كل المجاالت‪،‬‬ ‫ومنها صناعة الطاقة بحسب وكالة «شينخوا»‬ ‫الصينية‪ .‬وتــرى كبرى الشركات العالمية في‬ ‫ً‬ ‫صناعة الطاقة فرصا تلوح في األفق الكتشافات‬ ‫واعــدة في النفط والغاز في كوبا‪ ،‬وفي اآلونة‬ ‫ً‬ ‫األخيرة‪ ،‬استضافت «هافانا» اجتماعا لثالثة‬ ‫أيام ألكثر من ‪ 200‬مسؤول من ‪ 15‬شركة نفطية‬ ‫شاركت خبراتها لدعم صناعة النفط والغاز‬ ‫في الدولة التي لطالما كانت منعزلة‪ ،‬وال يزال‬ ‫الكثير منها غير مكتشف بعد‪.‬‬

‫جذب االستثمار األجنبي‬ ‫ استضافت شركة «‪ »CUPET‬الكوبية قمة‬‫الـنـفــط وال ـغ ــاز لـعــام ‪ 2017‬بـهــدف لـفــت أنـظــار‬ ‫شركات العالم في هذا القطاع إلى ثروة البالد‬

‫غ ـيــر الـمـكـتـشـفــة ح ـيــث ل ــم ت ـط ـلــق ه ــاف ــان ــا أي‬ ‫مشروعات في هذا الصدد منذ ‪.2002‬‬ ‫ تتطلع «ك ــوب ــا» إلعـ ــادة إح ـيــاء صناعتها‬‫النفطية السيما االستكشافات قبالة سواحلها‬ ‫لخفض االعتماد على االسـتـيــراد‪ ،‬الــذي يمثل‬ ‫أكثر من ‪50‬‬ ‫في المئة من احتياجات البالد وسط توقعات‬ ‫بوجود احتياطيات كبيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ و قـ ـ ـع ـ ــت « ‪ »CUPET‬ع ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــودا إ نـ ـت ــا جـ ـي ــة‬‫واستكشافية شرقي هافانا في منطقة «حزام‬ ‫الـشـمــال» حيث أك ــدت عمليات المسح األولية‬ ‫وجود إشارات واعدة‪ ،‬ومن المتوقع بدء عمليات‬ ‫الـتـنـقـيــب وال ـح ـفــر ع ــام ‪ 2018‬ب ـعــد اسـتـكـمــال‬ ‫الخطوات الفنية والتجارية والمالية‪.‬‬ ‫ أظ ـهــرت دراسـ ــات أول ـيــة وج ــود نـحــو ‪600‬‬‫مـلـيــون بــرمـيــل نـفــط فــي إح ــدى الـمـنــاطــق رغــم‬ ‫وجـ ــود م ـخــاطــر ف ــي ال ـت ـن ـق ـيــب‪ ،‬وأسـ ـف ــرت تلك‬ ‫الــدراســات عن تحمس السلطات للتنقيب عن‬ ‫المزيد ومسح المناطق حول سواحل كوبا‪.‬‬ ‫ استكملت إحدى الشركات النفطية الصينية‬‫دراسات حول سواحل كوبا بنسبة ‪ 70‬في المئة‬ ‫وعرضت بعض النتائج عن اكتشافات نفطية‬

‫محتملة‪ ،‬وعقدت «‪ »CUPET‬مباحثات مع شركات‬ ‫أخرى خالل القمة من أجل دعم صناعتها وجذب‬ ‫المزيد من االستثمارات األجنبية‪.‬‬

‫تعاون وشراكة‬ ‫‪ -‬مع إعــادة تطبيع العالقات بين واشنطن‬

‫وهـ ــافـ ــانـ ــا‪ ،‬ت ــواصـ ـل ــت شـ ــركـ ــات أم ـي ــرك ـي ــة مــع‬ ‫نظيراتها الكوبية لبدء عالقات تجارية‪ ،‬لكن‬ ‫العقوبات االقتصادية القائمة ال تــزال تحول‬ ‫دون عقد أي صفقات بين الطرفين‪.‬‬ ‫ يمكن للشركات النفطية األميركية مساعدة‬‫«‪ »CUPET‬على التنقيب عــن ثرواتها النفطية‬ ‫بطرق تقنية حديثة ال تمتلكها هافانا في الوقت‬

‫لتاريخ جديد للبالد‪ ،‬وال يرجح‬ ‫أن تسهم هــذه التصريحات في‬ ‫تـقـلـيــص ص ـفــوف الــراغ ـب ـيــن في‬ ‫السفر للخارج‪.‬‬ ‫(أرقام)‬

‫«إس آند بي»‪ :‬التصنيف‬ ‫االئتماني للصين غير مهدد‬

‫الحالي‪ ،‬رغم أن الشركة الكوبية لديها شراكة‬ ‫طويلة مع «‪ »PDVSA‬الفنزويلية‪.‬‬ ‫ ن ـفــذت «‪ »CUPET‬و»‪ »PDVSA‬مـشــروعــات‬‫ع ــدي ــدة خ ــال الـعـقــد ال ـمــاضــي مـنـهــا مصافي‬ ‫تكرير مشتركة وســط كوبا زودت بنفط خام‬ ‫من فنزويال‪ ،‬لكن األزمــة االقتصادية لألخيرة‬ ‫تـسـبـبــت ف ــي خ ـفــض شـحـنــاتـهــا إل ــى الـنـصــف‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫ ال تــزال كوبا تتطلع إلى عقد شراكات مع‬‫كيانات عالمية رائدة في صناعة النفط والغاز‬ ‫غـيــر الـمـكـتـشـفــة بـعــد إل ــى ح ــد كـبـيــر‪ ،‬وتـجــري‬ ‫ً‬ ‫حاليا دراس ــات وتحليالت لعدة مناطق‪ ،‬وال‬ ‫تزال «‪ »CUPET‬تبحث عن شركاء دوليين لكسب‬ ‫تقنياتهم الحديثة ومواصلة االستكشاف في‬ ‫المياه العميقة‪.‬‬ ‫ قــدر خـبــراء حجم االحـتـيــاطـيــات النفطية‬‫لكوبا بحوالي ‪ 22‬مليار برميل في منقطة ال‬ ‫تزيد مساحتها عن ‪ 112‬ألــف كيلومتر مربع‪،‬‬ ‫ومنذ عام ‪ ،1999‬فشلت «‪ »CUPET‬في اكتشاف‬ ‫نفط في إحدى المناطق ألربع مرات‪.‬‬

‫ذ ك ـ ـ ــرت «إس آ نـ ـ ــد ب ـ ــي غ ـل ــو ب ــال‬ ‫ر يـتـنـجــز»‪ ،‬أن تــرا جــع احتياطيات‬ ‫ال ـن ـق ــد األج ـن ـب ــي ف ــي ال ـص ـي ــن إل ــى‬ ‫أدنى مستوى ‪ 3‬تريليونات دوالر‬ ‫ال ي ـ ـهـ ــدد ت ـص ـن ـي ـف ـه ــا اال ئـ ـتـ ـم ــا ن ــي‬ ‫ا ل ـس ـي ــادي‪ ،‬ألن اال ق ـت ـصــاد ال ي ــزال‬ ‫لديه مخزون صحي‪.‬‬ ‫وكتب محلل االئتمان «كيم إينج‬ ‫تان» في مذكرة‪« :‬االحتياطيات تعد‬ ‫أكثر من كافية لتلبية االحتياجات‬ ‫الخارجية وااللتزامات»‪.‬‬ ‫وانخفضت احتياطيات الصين‬ ‫إ ل ـ ــى ‪ 2.998‬ت ــر ي ـل ـي ــون دوالر فــي‬ ‫يناير‪ ،‬إلى أدنى مستوياتها منذ‬ ‫أوا ئـ ـ ــل عـ ــام ‪ ،2011‬ب ـع ــد م ــا سـجــل‬ ‫ال ـ ـيـ ــوان أكـ ـب ــر ت ــراج ــع سـ ـن ــوي فــي‬ ‫عقدين زمنيين‪.‬‬ ‫وفي الشهر الماضي‪ ،‬أبقت «إس‬ ‫آنـ ــد بـ ــي» ع ـل ــى ن ـظــرت ـهــا الـسـلـبـيــة‬ ‫ل ـ ـل ـ ـص ـ ـيـ ــن‪ ،‬مـ ـ ـشـ ـ ـي ـ ــرة إل ـ ـ ـ ــى ت ـ ــزاي ـ ــد‬ ‫الـمـخــاطــر الـمــالـيــة واالق ـت ـصــاديــة‪،‬‬ ‫والتي أ شــارت إلى أنها قد تسبب‬ ‫خـ ـف ــض الـ ـتـ ـصـ ـنـ ـي ــف ف ـ ــي األشـ ـه ــر‬ ‫المقبلة‪ ،‬كما أكدت تصنيفها عند‬ ‫«‪.»AA-‬‬

‫ً‬ ‫مصر تخفض سعر الدوالر الجمركي إلى ‪ 16‬جنيها‬ ‫خفضت وزارة المالية المصرية سعر الدوالر‬ ‫ا ل ـج ـمــر كــي م ــن ‪ 18.5‬ج ـن ـي ـهــا إ لـ ــى ‪ 16‬جـنـيـهــا‪،‬‬ ‫اعتبارا من امس حتى نهاية فبراير‪.‬‬ ‫ك ــذل ــك أش ـ ــار بـ ـي ــان الـ ـ ـ ــوزارة إلـ ــى أنـ ــه سـيـتــم‬ ‫ت ـح ــدي ــد ق ـي ـمــة ال ـب ـض ــائ ــع الـ ـ ـ ــواردة بــال ـع ـمــات‬ ‫األجـنـبـيــة ب ـصــورة نـصــف شـهــريــة اع ـت ـبــارا من‬ ‫مارس المقبل‪.‬‬ ‫وك ــان وزي ــر الـمــالـيــة عـمــرو الـجــارحــي صــرح‬ ‫ً‬ ‫سابقا بأنه سيتم خفض سعر الدوالر الجمركي‬

‫روسيا تتوقع نمو‬ ‫اقتصادها ‪%2‬‬ ‫هذا العام‬ ‫ق ـ ـ ـ ـ ـ ــال وزيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر االقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــاد‬ ‫ال ــروس ــي مــاكـسـيــم أورش ـك ـيــن‬ ‫األربـ ـع ــاء إن بـ ــاده ت ـتــوقــع أن‬ ‫يحقق اقتصادها نموا نسبته‬ ‫اث ـنــان فــي الـمـئــة خ ــال ‪.2017‬‬ ‫ونقل الكريملين فــي بيان عن‬ ‫أورش ـك ـي ــن ق ــول ــه ف ــي اج ـتـمــاع‬ ‫مع الرئيس الروسي فالديمير‬ ‫ب ــوت ـي ــن إن ال ـت ـض ـخــم يـمـضــي‬ ‫قدما نحو الوصول إلى أربعة‬ ‫في المئة في ‪.2017‬‬ ‫وأب ـ ـلـ ــغ ب ــوت ـي ــن أورش ـك ـي ــن‬ ‫ب ـم ــواص ـل ــة ال ـس ـع ــي لـتـحـقـيــق‬ ‫المعدل المستهدف للتضخم‬ ‫مــن خــال الـتـعــاون بـيــن البنك‬ ‫المركزي والحكومة‪.‬‬

‫ليتناسب مع السعر الجديد للدوالر بعد ارتفاع‬ ‫الجنيه أمامه‪.‬‬ ‫يـشــار إلــى أن الـجـنـيــه الـمـصــري ارت ـفــع نحو‬ ‫‪ %13‬أمام الدوالر منذ أواخر الشهر الماضي‪.‬‬ ‫وســاهــم فــي دع ــم الـجـنـيــه ارت ـف ــاع الـتــدفـقــات‬ ‫ال ـن ـقــديــة بــالـعـمـلــة الـصـعـبــة م ـنــذ ت ـحــريــر سعر‬ ‫الـ ـص ــرف ف ــي نــوف ـم ـبــر الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬ح ـي ــث بـلـغــت‬ ‫حصيلتها نحو ‪ 25‬مليار دوالر‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫تراجع معدل البطالة‬ ‫في فرنسا إلى ‪%10‬‬ ‫انخفض معدل البطالة في‬ ‫فرنسا هامشيا في نهاية عام‬ ‫‪ ،2016‬مع تراجع نسبة البطالة‬ ‫بين العمال الشباب‪.‬‬ ‫وتــراجــع معدل البطالة إلى‬ ‫‪ 10‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬ب ـن ـهــايــة الــربــع‬ ‫الــرابــع مــن ‪ 10.1‬فــي الـمـئــة في‬ ‫األش ـهــر ال ـثــاثــة ال ـســاب ـقــة‪ ،‬في‬ ‫حين هبطت نسبة البطالة بين‬ ‫األفــراد التي تقل أعمارهم عن‬ ‫‪ 25‬عاما ‪ 1.6‬في المئة إلى ‪23.8‬‬ ‫في المئة في الربع الرابع‪ ،‬وهو‬ ‫المعدل األدنــى منذ أوائــل عام‬ ‫‪ .2014‬وقالت وزيرة العمل مريم‬ ‫الخمري إن التراجع في معدل‬ ‫البطالة عكس تحسن الوضع‬ ‫االقتصادي‪ ،‬ولكنها حذرت من‬ ‫أن الدولة مازالت تواجه تحدي‬ ‫تنامي عــدد السكان القادرين‬ ‫على العمل‪ .‬وأضافت الخمري‪:‬‬ ‫« ي ـجــب أن ن ــوا ص ــل سياستنا‬ ‫لزيادة خلق الوظائف مجددا»‪.‬‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬


‫‪11‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األسهم العالمية تسجل مستوى قياسيا جديدا منذ مايو ‪2015‬‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫المؤشرات األميركية متفائلة حيال سياسات ترامب‪ ...‬وتباين في األسواق اآلسيوية‬ ‫سجلت مؤشرات األسهم‬ ‫األميركية ارتفاعات خالل‬ ‫تداوالت أمس األول‪ ،‬لتتمكن‬ ‫من تسجيل أول خمسة‬ ‫إغالقات قياسية متتالية منذ‬ ‫الثاني من يناير ‪ ،1992‬وسط‬ ‫تفاؤل حيال سياسات الرئيس‬ ‫دونالد ترامب المرتقبة وصدور‬ ‫بيانات اقتصادية إيجابية‪.‬‬

‫سهم «توشيبا»‬ ‫انخفض بشكل حاد‬ ‫على مدار اليومين‬ ‫الماضيين‬

‫ارتفعت األسهم العالمية إلى‬ ‫م ـس ـت ــوى ق ـي ــاس ــي ج ــدي ــد خ ــال‬ ‫تعامالت أمس األول للمرة األولى‬ ‫منذ عام ‪ ،2015‬مدفوعة بتفاؤل‬ ‫المستثمرين إزاء تسارع النمو‬ ‫في الواليات المتحدة وأوروبا‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ـ ــاء ه ـ ـ ــذا االرتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاع ع ـقــب‬ ‫المكاسب القوية‪ ،‬التي حققتها‬ ‫األسـ ـه ــم األم ـي ــرك ـي ــة م ـن ــذ تــولــي‬ ‫دونالد ترامب مهامه الرئاسية‬ ‫ف ــي ال ـب ـي ــت األب ـ ـيـ ــض‪ ،‬م ـم ــا ع ــزز‬ ‫م ــن تــوق ـعــات ت ـس ــارع الـنـمــو في‬ ‫ً‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‪ ،‬تــزام ـنــا مع‬ ‫إشـ ــارات عـلــى انـتـعــاش اقتصاد‬ ‫كل من الصين واليابان ومنطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وبـ ـل ــغ م ــؤش ــر "فــاي ـنــان ـش ـيــال‬ ‫تــايـمــز" لــأسـهــم العالمية أعلى‬ ‫مـسـتــوى لــه عـلــى اإلطـ ــاق أمــس‬ ‫األول‪ ،‬وهــي الـمــرة األول ــى‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫يسجل فيها مستوى قياسيا منذ‬ ‫ً‬ ‫مايو عام ‪ ،2015‬ووفقا لبيانات‬ ‫"بلومبيرغ" ارتفع المؤشر بنسبة‬ ‫‪ 0.7‬فــي الـمـئــة إل ــى ‪ 293.7‬نقطة‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وت ـق ــدم ال ـم ــؤش ــر بـنـسـبــة ‪8.1‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة م ـنــذ ف ــوز ت ــرام ــب في‬ ‫االنتخابات الرئاسية األميركية‬ ‫مطلع نوفمبر‪ ،‬مع ارتفاع أسهم‬ ‫قطاع المعادن الصناعية بنسبة‬ ‫‪ 23‬في المئة والقطاع المصرفي‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 16.3‬ف ــي الـمـئــة وقـطــاع‬ ‫التعدين بنسبة ‪ 14.9‬في المئة‪.‬‬ ‫وارت ـف ـع ــت م ــؤش ــرات األس ـهــم‬ ‫األمـيــركـيــة خ ــال تـ ــداوالت أمــس‬ ‫األول‪ ،‬لتتمكن مــن تسجيل أول‬ ‫خمسة إغالقات قياسية متتالية‬ ‫م ـن ــذ ال ـث ــان ــي م ــن ي ـن ــاي ــر ‪،1992‬‬ ‫وسـ ــط تـ ـف ــاؤل ح ـي ــال س ـيــاســات‬ ‫الرئيس ترامب المرتقبة وصدور‬

‫بيانات اقتصادية إيجابية‪.‬‬ ‫وارتـ ـف ــع م ــؤش ــر "داو جــونــز"‬ ‫الصناعي ‪ 107‬نقاط إلى ‪20612‬‬ ‫نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬ب ـي ـن ـم ــا ارت ـ ـف ـ ــع م ــؤش ــر‬ ‫"نــازداك" (‪ 37 +‬نقطة) إلى ‪5819‬‬ ‫نـقـطــة‪ ،‬كـمــا ارت ـف ــع مــؤشــر "‪S&P‬‬ ‫ً‬ ‫‪ "500‬األو س ـ ـ ــع ن ـط ــا ق ــا (‪11.7 +‬‬ ‫نقطة) إلى ‪ 2349‬نقطة‪.‬‬ ‫وبـ ـ ــال ـ ـ ـن ـ ـ ـس ـ ـ ـبـ ـ ــة لـ ـ ـلـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــان ـ ــات‬ ‫االقتصادية‪ ،‬ارتفع مؤشر أسعار‬ ‫المستهلكين األميركيين بنسبة‬ ‫‪ 0.6‬في المئة خالل يناير‪ ،‬بينما‬

‫ارتـفــع مــؤشــر مبيعات التجزئة‬ ‫‪ 0.4‬في المئة الشهر الماضي‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ـ ــان الـ ــرئ ـ ـيـ ــس ت ـ ــرام ـ ــب قــد‬ ‫ص ـ ــرح ع ـق ــب ل ـق ــائ ــه ب ـم ـســؤولــي‬ ‫ك ـب ــرى ش ــرك ــات ق ـط ــاع الـتـجــزئــة‬ ‫فـ ــي الـ ـ ــواليـ ـ ــات الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة ب ــأن ــه‬ ‫سيتم الكشف عن خطة ضريبية‬ ‫ضـ ـخـ ـم ــة ف ـ ــي ال ـم ـس ـت ـق ـب ــل غ ـيــر‬ ‫ً‬ ‫البعيد‪ ،‬مشيرا إلى أنها ستعتمد‬ ‫على خفض الضرائب على األفراد‬ ‫والشركات‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي األس ـ ـ ـ ـ ــواق األوروب ـ ـ ـيـ ـ ــة‪،‬‬

‫شركات أميركية تضرب عن العمل‬ ‫ً‬ ‫تنديدا بقرارات الرئيس‬ ‫أق ــدم ــت ع ــدة ش ــرك ــات ص ـغ ـيــرة‪ ،‬م ــن بـيـنـهــا مـطــاعــم‬ ‫وم ـخــابــز فــي جـمـيــع أن ـحــاء ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‪ ،‬على‬ ‫اإلض ـ ــراب ع ــن ال ـع ـمــل‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬تــزام ـنــا م ــع احـتـجــاجــات‬ ‫ينظمها اآلالف مــن الـعـمــال الـمــولــوديــن فــي ال ـخــارج‪،‬‬ ‫تنديدا بسياسات الرئيس دونالد ترامب ضد الهجرة‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقرير لها‪،‬‬ ‫إن المشاركين أطلقوا عليها اسم "يوم بال مهاجرين"‪،‬‬

‫داعـيــن جميع الـعـمــال الـمــولــوديــن فــي ال ـخــارج للبقاء‬ ‫بمنازلهم وعــدم الذهاب إلــى العمل أو حتى للتسوق‬ ‫وإغالق شركاتهم‪ ،‬إلظهار تأثيرهم في اقتصاد البالد‪.‬‬ ‫ومن المتوقع أن يشارك قطاع ضخم من المهاجرين‬ ‫في جميع أنحاء الواليات المتحدة في هذا اإلضراب‪،‬‬ ‫وفــق مــا نقلته الصحيفة عــن أرب ــاب أعـمــال ومنظمي‬ ‫التظاهرات‪.‬‬

‫ارتفاع حيازة الصين من سندات الخزانة األميركية‬ ‫ارت ـف ـع ــت حـ ـي ــازات ال ـص ـي ــن مــن‬ ‫سندات الخزانة األميركية بمقدار‬ ‫‪ 9.1‬م ـل ـيــارات دوالر فــي ديسمبر‬ ‫إ لــى ‪ 1.06‬تريليون دوالر في أول‬ ‫زي ــادة شـهــريــة مـنــذ مــايــو‪ .‬ووفـقــا‬ ‫لبيانات وزارة الخزانة األميركية‪،‬‬ ‫باعت الصين ‪ 188‬مليار دوالر في‬ ‫عام ‪.2016‬‬ ‫واحـتـفـظــت ال ـيــابــان‪ ،‬الـتــي تعد‬

‫ال ـحــائــز األك ـبــر ل ـس ـنــدات الـخــزانــة‬ ‫األمـ ـ ـي ـ ــركـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬بـ ـ ـص ـ ــدارتـ ـ ـه ـ ــا‪ ،‬رغـ ــم‬ ‫بيعها للدين الحكومي األميركي‬ ‫لـلـشـهــر ال ـخ ــام ــس ع ـلــى ال ـت ــوال ــي‪،‬‬ ‫وانخفضت حيازاتها بمقدار ‪17.8‬‬ ‫مليار دوالر في ديسمبر إلى ‪1.09‬‬ ‫تريليون دوالر‪.‬‬ ‫وأظ ـ ـ ـهـ ـ ــرت ب ـ ـيـ ــانـ ــات م ـن ـف ـص ـلــة‬ ‫أص ــدره ــا ب ـنــك ال ـش ـعــب الـصـيـنــي‬

‫األس ـ ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ـ ــوع الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاض ـ ـ ــي تـ ـ ــراجـ ـ ــع‬ ‫احتياطيات النقد األجنبي للصين‬ ‫أدنى مستوى ‪ 3‬تريليونات دوالر‬ ‫للمرة األولى في يناير‪ ،‬قرب أدنى‬ ‫م ـس ـت ــو ي ــا ت ــه فـ ــي ‪ 6‬سـ ـ ـن ـ ــوات‪ ،‬مــع‬ ‫تدخل البنك المركزي في األسواق‬ ‫لتحقيق االستقرار‪.‬‬

‫ارتـفــع "مــؤشــر ستوكس يــوروب‬ ‫‪ "600‬بنسبة ‪ 0.3‬في المئة أو ‪1.3‬‬ ‫نقطة إلى ‪ 371.5‬نقطة‪ ،‬وهو أعلى‬ ‫إغالق منذ ديسمبر ‪.2015‬‬ ‫وارتـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــع مـ ـ ــؤشـ ـ ــر "داكـ ـ ـ ـ ـ ــس"‬ ‫األلماني (‪ 22 +‬نقطة) إلى ‪11794‬‬ ‫نقطة‪ ،‬كما ارتفع مؤشر "فوتسي‬ ‫‪ "100‬البريطاني (‪ 34 +‬نقطة) إلى‬ ‫‪ 7302‬نقطة‪ ،‬بينما ارتفع مؤشر‬ ‫"كاك" الفرنسي (‪ 29 +‬نقطة) إلى‬ ‫‪ 4925‬نقطة‪.‬‬ ‫لكن ذات المؤشرات انخفضت‬

‫فــي مستهل ال ـت ــداوالت مخالفة‬ ‫ات ـج ــاه ال ـس ــوق األم ـي ــرك ــي‪ ،‬ال ــذي‬ ‫سجلت مؤشراته خامس مستوى‬ ‫قياسي على التوالي خالل جلسة‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وفــي بداية الجلسة‪ ،‬انخفض‬ ‫مــؤشــر "سـتــوكــس ي ــوروب ‪"600‬‬ ‫القياسي بنسبة ‪ 0.15‬في المئة‬ ‫إلــى ‪ 371‬نقطة‪ ،‬وتــراجــع مؤشر‬ ‫"ف ــوتـ ـس ــي" ال ـب ــري ـط ــان ــي بـنـسـبــة‬ ‫‪ 0.20‬في المئة إلــى ‪ 7289‬نقطة‪،‬‬ ‫وهبط مؤشر "داك ــس" األلماني‬

‫نقطة واح ــدة إلــى ‪ 11792‬نقطة‪،‬‬ ‫فـيـمــا ارت ـف ــع ال ـمــؤشــر الـفــرنـســي‬ ‫"كــاك" بأقل من نقطة واحــدة إلى‬ ‫‪ 4925‬نقطة‪.‬‬ ‫وأعلنت شركة "نستله" تراجع‬ ‫صافي أرباحها خالل عام ‪2016‬‬ ‫إلى ‪ 8.5‬مليارات فرنك سويسري‬ ‫من ‪ 9.1‬مليارات فرنك خالل عام‬ ‫‪ ،2015‬ومقارنة بتوقعات أشارت‬ ‫إلى ‪ 9.59‬مليارات فرنك‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن نـ ــاح ـ ـيـ ــة أخـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬أبـ ـ ــدت‬ ‫الـسـلـطــات األلـمــانـيــة اسـتـيــاء هــا‬ ‫ب ـع ــدم إب ــاغ ـه ــا بــرغ ـبــة "ج ـن ــرال‬ ‫مـ ـ ـ ــوتـ ـ ـ ــورز" فـ ـ ــي بـ ـيـ ــع وح ــدتـ ـه ــا‬ ‫األوروبية "أوبل" لمصلحة شركة‬ ‫"ب ـي ـجــو" الـفــرنـسـيــة‪ ،‬بـحـســب ما‬ ‫أوردته "فاينانشيال تايمز"‪.‬‬ ‫وفي آسيا‪ ،‬تراجعت مؤشرات‬ ‫األس ـ ـهـ ــم فـ ــي خـ ـت ــام الـ ـ ـت ـ ــداوالت‬ ‫بـضـغــط م ــن ارتـ ـف ــاع قـيـمــة الـيــن‬ ‫مـ ـق ــاب ــل ال ـ ـ ـ ـ ــدوالر‪ ،‬ف ـي ـم ــا واصـ ــل‬ ‫سهم "توشيبا" تراجعه للجلسة‬ ‫الثالثة على التوالي‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ن ـه ــاي ــة ال ـج ـل ـس ــة‪ ،‬هـبــط‬ ‫مؤشر "نيكي" الياباني بنسبة‬ ‫‪ 0.45‬في المئة إلى ‪ 19347‬نقطة‪،‬‬ ‫فـيـمــا ت ــراج ــع م ــؤش ــر "تــوب ـكــس"‬ ‫بنسبة ‪ 0.15‬في المئة إلى ‪1551‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وارت ـف ـع ــت الـعـمـلــة الـيــابــانـيــة‬ ‫مقابل ال ــدوالر بنسبة ‪ 0.15‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة إلــى ‪ 113.98‬يـنــا‪ ،‬ويشكل‬ ‫ً‬ ‫ارت ـفــاع قيمة الـيــن ضـغـطــا على‬ ‫أس ـه ــم ال ـش ــرك ــات ال ـم ـص ــدرة‪ ،‬إذ‬ ‫يجعل منتجاتها أ قــل تنافسية‬ ‫في األسواق الخارجية‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ــراج ـ ـ ــع سـ ـه ــم "ت ــوشـ ـيـ ـب ــا"‬ ‫بنسبة ‪ 3.35‬في المئة إلى ‪202.7‬‬ ‫ين في نهاية ال ـتــداوالت‪ ،‬بعدما‬ ‫قــالــت "رويـ ـت ــرز"‪ ،‬إن ال ـشــركــة قد‬

‫تضطر لـتــأجـيــل بـيــع حـصــة من‬ ‫وحدة الرقائق اإللكترونية‪.‬‬ ‫وان ـخ ـف ــض س ـه ــم "تــوش ـي ـبــا"‬ ‫بشكل حــاد عـلــى م ــدار اليومين‬ ‫الماضيين بعدما أعلنت الشركة‬ ‫ارت ـ ـفـ ــاع ق ـي ـمــة األص ـ ـ ــول ال ـم ـقــرر‬ ‫شطبها إلى ‪ 6.3‬مليارات دوالر‪،‬‬ ‫إلــى جانب تأجيل اإلفـصــاح عن‬ ‫نتائج أعمالها الفصيلة‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ارتفعت مؤشرات‬ ‫األسـ ـ ـه ـ ــم ال ـص ـي ـن ـي ــة ف ـ ــي خ ـت ــام‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــداوالت‪ ،‬م ـت ـجــاه ـلــة ب ـيــانــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أظ ـه ــرت تــراج ـعــا ك ـب ـيــرا بمعدل‬ ‫ضـ ــخ االسـ ـتـ ـثـ ـم ــارات األج ـن ـب ـيــة‬ ‫ً‬ ‫فــي ال ـب ــاد‪ ،‬تــزام ـنــا مــع مكاسب‬ ‫القطاعين العقاري والمصرفي‪.‬‬ ‫وف ــي ن ـهــايــة ال ـج ـل ـســة‪ ،‬ارت ـفــع‬ ‫مؤشر "شنغهاي" المركب بنسبة‬ ‫‪ 0.50‬في المئة إلى ‪ 3229‬نقطة‪.‬‬ ‫وقالت وزارة التجارة الصينية‬ ‫أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬إن الـ ـ ـب ـ ــاد ن ـج ـح ــت فــي‬ ‫اسـتـقـطــاب اسـتـثـمــارات أجنبية‬ ‫مباشرة بقيمة ‪ 80.1‬مليار يوان‬ ‫(‪ 11.7‬مليار دوالر) خالل يناير‪،‬‬ ‫بانخفاض نسبته ‪ 9.2‬في المئة‬ ‫خـ ــال ال ـش ـه ــر ن ـف ـســه م ــن ال ـع ــام‬ ‫الماضي‪ ،‬ومقارنة بارتفاع بلغ‬ ‫‪ 5.7‬في المئة في ديسمبر‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ـ ـ ــراجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ـ ـ ــت م ـ ـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ـ ــاوف‬ ‫الـمـسـتـثـمــريــن الـصـيـنـيـيــن إزاء‬ ‫ً‬ ‫احتماالت فرض السلطات مزيدا‬ ‫م ــن ال ـق ـي ــود ع ـل ــى اإلقـ ـ ـ ــراض فــي‬ ‫الـ ـب ــاد خ ـش ـيــة ت ـنــامــي ف ـقــاعــات‬ ‫األصـ ـ ـ ـ ـ ــول‪ ،‬وذل ـ ـ ـ ــك بـ ـع ــد ص ـ ــدور‬ ‫ب ـي ــان ــات ه ــذا األسـ ـب ــوع أظ ـهــرت‬ ‫بلوغ االئتمان الجديد مستوى‬ ‫ً‬ ‫قياسيا خالل الشهر الماضي‪.‬‬ ‫(أرقام)‬

‫انخفاض هامشي للدوالر‬ ‫وارتفاع للذهب‬

‫عضو بالفدرالي يدعم رفع‬ ‫الفائدة ‪ 3‬مرات هذا العام‬ ‫قال رئيس االحتياطي الفدرالي بمدينة فالدلفيا باتريك هاركر‪ ،‬إن‬ ‫رفع معدل الفائدة ‪ 3‬مرات خالل العام الحالي ربما يكون مناسبا‪ ،‬على‬ ‫افتراض أن االقتصاد األميركي سيظل على مساره الحالي‪.‬‬ ‫وأكد أن االقتصاد األميركي يبدو في حالة جيدة بوجه عام‪ ،‬ورغم‬ ‫أن معدل التضخم ال يــزال منخفضا‪ ،‬فإنه سيرتفع نحو المستهدف‬ ‫بنسبة ‪ 2‬في المئة عام ‪ 2017‬أو العام المقبل‪.‬‬ ‫وأضاف عضو الفدرالي أن االقتصاد حقق أهدافا جيدة فيما يتعلق‬ ‫بسوق العمل‪ ،‬مشيرا إلى أن التوقعات بارتفاع النمو االقتصادي بأكثر‬ ‫من ‪ 2‬في المئة تعتمد على سياسات بعيدة عن البنك المركزي‪.‬‬ ‫وع ــدل بنكا "جـيــه بــي مــورغــان" و"غــولــدمــان ســاكــس" توقعاتهما‬ ‫ال ـخــاصــة ب ـمــوعــد رف ــع أس ـع ــار ال ـف ــائ ــدة األم ـيــرك ـيــة‪ ،‬مــرجـحـيــن إق ــدام‬ ‫االحتياطي الفدرالي على هذه الخطوة في اجتماع مايو‪ ،‬بدال يونيو‪،‬‬ ‫استنادا إلى عدد من البيانات االقتصادية الصادرة أخيرا‪.‬‬ ‫ويــرى اقتصاديو بنك "جيه بي مــورغــان" أنــه سيكون من السابق‬ ‫ألوانه اتخاذ قرار رفع الفائدة من جانب الفدرالي في اجتماع مارس‪،‬‬ ‫متوقعين انتظار البنك المركزي حتى اجتماع ‪ 3‬مايو‪ ،‬من أجل إعداد‬ ‫األسواق جيدا‪ ،‬وذلك في الوقت الذي يميل أغلب المراقبين إلى اجتماع‬ ‫يونيو‪.‬‬ ‫على الجانب اآلخر‪ ،‬رفع بنك غولد مان ساكس توقعاته باحتمالية‬ ‫رفــع الـفــائــدة فــي اجتماع م ــارس مــن ‪ 20‬إلــى ‪ 30‬فــي المئة‪ ،‬بـنــاء على‬ ‫بيانات التضخم التي جاءت أفضل من المتوقع‪ ،‬غير أنه ال يزال يرى‬ ‫أن اجتماع مايو هو االحتمال األكبر‪.‬‬

‫انـخـفــض الـ ــدوالر أم ــام أغـلــب العمالت‬ ‫ال ــرئـ ـيـ ـسـ ـي ــة‪ ،‬ت ــزامـ ـن ــا م ـ ــع ت ـ ــزاي ـ ــد إقـ ـب ــال‬ ‫المستثمرين في اليابان على الين‪ ،‬لضعف‬ ‫األسـهــم‪ ،‬ورغــم توقعات قوية بشأن رفع‬ ‫أسعار الفائدة هذا العام‪.‬‬ ‫وتراجع مؤشر الدوالر‪ ،‬الذي يقيس أداءه‬ ‫أمــام سلة مــن العمالت الرئيسية‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ 0.20‬في المئة إلى ‪ 100.97‬نقطة‪ ،‬الساعة‬ ‫‪ 10:17‬صباحا بتوقيت مكة المكرمة‪.‬‬ ‫واس ـت ـق ــرت ال ـع ـم ـلــة األم ـيــرك ـيــة مـقــابــل‬ ‫اليورو عند ‪ 1.0604‬دوالر‪ ،‬فيما انخفضت‬ ‫مقابل اإلسترليني بنسبة ‪ 0.10‬في المئة‬ ‫إلى ‪ 1.2472‬دوالر‪ ،‬وانخفضت أمام العملة‬ ‫ال ـيــابــان ـيــة بـنـسـبــة ‪ 0.15‬ف ــي ال ـم ـئــة إلــى‬ ‫ً‬ ‫‪ 113.96‬ينا‪.‬‬ ‫وق ــال ــت رئ ـي ـس ــة م ـج ـلــس االح ـت ـيــاطــي‬ ‫الفيدرالي جانيت يلين‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أمام‬ ‫لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب‪،‬‬ ‫إن االقتصاد األميركي تعافى من تداعيات‬ ‫األزم ـ ــة الـمــالـيــة الـعــالـمـيــة بــوت ـيــرة فــاقــت‬ ‫التوقعات‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬توقع بنكا "جيه بي‬

‫مورغان" و"غولدمان ساكس" رفع معدل‬ ‫الفائدة خالل اجتماع مجلس االحتياطي‬ ‫الفيدرالي في مايو المقبل‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬أش ـ ـ ـ ــار رئ ـ ـيـ ــس االحـ ـتـ ـي ــاط ــي‬ ‫الفيدرالي في بوسطن‪ ،‬إريك روزنجرين‪،‬‬ ‫إلــى احتمال رفــع الفائدة األميركية أكثر‬ ‫من ثالث مرات هذا العام‪ ،‬فيما أكد نظيره‬ ‫في فالدلفيا باتريك هاركر أن رفع الفائدة‬ ‫ثــاث مــرات خــال ‪ 2017‬سيكون مناسبا‬ ‫ح ــال حــافــظ اقـتـصــاد ال ــوالي ــات المتحدة‬ ‫على مساره الحالي‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ارتفعت أسعار الذهب‬ ‫بشكل هــامـشــي‪ ،‬رغــم إش ــارات حــول قرب‬ ‫موعد رفع الفائدة األميركية‪ ،‬وتزامنا مع‬ ‫تــراجــع ال ــدوالر واســع النطاق أمــام أغلب‬ ‫العمالت الرئيسية‪.‬‬ ‫وارتفعت أسعار العقود اآلجلة للذهب‬ ‫تسليم أبريل بنسبة ‪ 0.15‬في المئة إلى‬ ‫‪ 1234.90‬دوالرا لألوقية‪ ،‬فيما تراجعت‬ ‫عقود الفضة تسليم مارس بأقل من سنت‬ ‫إلى ‪ 17.955‬دوالرا لألوقية الساعة ‪10:39‬‬ ‫صباحا بتوقيت مكة المكرمة‪.‬‬

‫‪ 6‬أمور تجدر مراقبتها الستنباط اآلثار المحتملة على أسواق السلع‬ ‫أدى صعود الجمهوري دونالد ترامب لسدة الحكم في الواليات المتحدة‬ ‫والسندات‬ ‫إلى تغيرات قوية‪ ،‬وبعضها غير متوقعة في أسواق األسهم ً‬ ‫والعمالت‪ ،‬لكن سياساته المقترحة سيكون لها آثار ملحوظة أيضا في أسواق‬ ‫السلع‪.‬‬ ‫وفي التقرير التالي ترصد «فاينانشيال تايمز» ‪ 6‬أمور جديرة بالمتابعة في‬ ‫أسواق السلع لتوقع تأثير التحركات المقبلة من إدارة ترامب‪.‬‬ ‫‪ -1‬األلمنيوم والصلب‬

‫اإلقبال على شراء‬ ‫الذهب حتى اآلن‬ ‫يتركز بشكل‬ ‫أساسي خارج‬ ‫الواليات المتحدة‬ ‫ً‬ ‫وتحديدا في أوروبا‬

‫• تعهد "ت ــرام ــب" بــإعــادة قـطــاع التصنيع في‬ ‫ً‬ ‫الواليات المتحدة إلى سابق عهده‪ ،‬علما أن‬ ‫بــاده تعتمد بشكل كبير على ال ــواردات في‬ ‫صناعات المعادن األساسية مثل األلمنيوم‬ ‫والصلب‪.‬‬ ‫• ما يصل إلى ‪ 60‬في المئة من إجمالي الصلب‬ ‫المستهلك في الواليات المتحدة (بما في ذلك‬ ‫ً‬ ‫السلع المصنعة) يــأتــي مــن ال ـ ــواردات‪ ،‬وفقا‬ ‫لـشــركــة االس ـت ـشــارات "وود مــاكـيـنــزي"‪ ،‬التي‬ ‫يرى محللوها أن ترامب قد يرفع الرسوم على‬ ‫الــواردات لمواجهة ذلك‪ ،‬لكنه بطبيعة الحال‬ ‫سيزيد األسعار على المستهلكين‪.‬‬ ‫• الواليات المتحدة يمكنها إنتاج ما يكفيها‬ ‫من الصلب لدعم قطاع التصنيع لكن تكاليف‬ ‫اإلنتاج لديها باهظة للغاية‪.‬‬ ‫• بالنسبة لتجار األلمنيوم فهم يركزون بشكل‬ ‫خــاص على تعهد تــرامــب بــإعــادة التفاوض‬ ‫ح ـ ــول ات ـ ـفـ ــاق الـ ـتـ ـج ــارة ال ـ ـحـ ــرة فـ ــي أم ـي ــرك ــا‬ ‫الـشـمــالـيــة‪ ،‬حـيــث تعتمد الــواليــات المتحدة‬ ‫بشكل كبير على واردات األلمنيوم الكندية‪.‬‬

‫‪ -2‬الذهب‬ ‫• ارتفعت أسعار الذهب بنسبة ‪ 7‬في المئة منذ‬ ‫بداية العام‪ ،‬فيما أطلق عليه "التحوط ضد‬ ‫ترامب"‪ ،‬حيث لجأ المستثمرون إلى المعدن‬ ‫النفيس كأحد أنواع التأمين ضد السياسات‬ ‫والقرارات التي ال يمكن التنبؤ بها‪.‬‬

‫• يتطلع الكثيرون لخطط تعزيز البنية التحتية‬ ‫باعتبارها فرصة لتوليد ضغوط التضخم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا يستخدم الذهب للتحوط ضد هذه‬ ‫االحتماالت‪ ،‬إلى جانب توفيره حماية ضد أي‬ ‫تداعيات جيوسياسية جراء تحركات اإلدارة‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫• مع ذلــك‪ ،‬فإن اإلقبال على شــراء الذهب حتى‬ ‫اآلن يـتــركــز بشكل أســاســي خ ــارج الــواليــات‬ ‫ً‬ ‫المتحدة وتحديدا في أوروبا‪.‬‬ ‫• تــدف ـقــات الــذهــب إل ــى ال ـصـنــاديــق الـمـتــداولــة‬ ‫في البورصة خالل يناير اختلفت في القارة‬ ‫العجوز عن باقي األســواق‪ ،‬مع تزايد الشراء‬ ‫في أوروب ــا‪ ،‬بينما البيع كــان السمة الغالبة‬ ‫فــي بــاقــي أنـحــاء العالم استجابة لـقــرار رفع‬ ‫الفائدة األميركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• وفقا لشركة إدارة األصول "بالك روك"‪ ،‬فإن هذه‬ ‫الديناميكية لــدى المستثمرين األوروبيين‬ ‫تعكس التركيز على تنويع محافظهم بشكل‬ ‫أكبر مقارنة باألسواق األخرى‪.‬‬

‫‪ -3‬قانون «دود‪-‬فرانك»‬ ‫• ت ـع ـهــد ت ــرام ــب ب ــإل ـغ ــاء ال ـك ـث ـيــر م ــن ال ـقــواعــد‬ ‫المعمول بها وفق قانون "دود‪-‬فرانك" الصادر‬ ‫عام ‪ 2010‬في أعقاب األزمة المالية العالمية‬ ‫للحد من المخاطر المصرفية‪.‬‬ ‫• أخضعت البنوك لضغوط إضافية من قبل‬ ‫االحتياطي الفدرالي ورفعت متطلبات‬ ‫ً‬ ‫رأس المال الخاص بها وفرضت قيودا‬ ‫جديدة على أعمال الـتــداول‪ ،‬ما اضطر‬ ‫الـعــديــد مــن الـمـصــارف إلــى تقليص أو‬ ‫ً‬ ‫االب ـت ـعــاد تـمــامــا عــن أع ـمــال الـسـلــع بعد‬ ‫تمرير قانون "دود‪ -‬فرانك"‪.‬‬ ‫• فـ ـ ــي بـ ـ ــدايـ ـ ــة ح ـ ـيـ ــاتـ ــه الـ ـمـ ـهـ ـنـ ـي ــة ع ـمــل‬ ‫م ـ ـ ــدي ـ ـ ــر الـ ـمـ ـجـ ـل ــس‬ ‫االق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادي‬ ‫الــوط ـنــي ف ــي اإلدارة‬ ‫األم ـي ــرك ـي ــة "غـ ـ ــاري ك ــوه ــن" كـتــاجــر‬ ‫ً‬ ‫معادن وكان مناصرا الستمرار البنوك في‬ ‫أعمال السلع‪.‬‬

‫ً‬ ‫• وفقا لتحقيقات مجلس الشيوخ عــام ‪2014‬‬ ‫حول طبيعة أعمال البنوك في تداول السلع‪،‬‬ ‫فإن خمس قواعد على األقل من هذا القانون‬ ‫لــديـهــا ال ـقــدرة عـلــى تقييد أو إع ــادة تشكيل‬ ‫أعمال البنوك في سوق السلع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• أوقـ ــف ت ــرام ــب أخ ـي ــرا بــالـفـعــل ق ــاع ــدة عملت‬ ‫بها لجنة األوراق المالية والبورصات منذ‬ ‫صــدور الـقــانــون تلزم شــركــات النفط والغاز‬ ‫والـ ـفـ ـح ــم والـ ـتـ ـع ــدي ــن ال ـم ـق ـي ــدة ب ــال ـب ــورص ــة‬ ‫األميركية بالكشف عن أي مبالغ يتم دفعها‬ ‫إلى الحكومات‪.‬‬

‫‪ -4‬ضريبة الحدود‬ ‫• ت ـع ــدي ــل ض ــري ـب ــة ال ـ ـحـ ــدود الـ ـ ــذي ي ـت ـط ـلــع لــه‬ ‫الجمهوريون يمكن أن يؤثر على حركة السلع‪.‬‬ ‫• وق ــد يـ ــؤدي ذل ــك إل ــى ت ـعــزيــز قـيـمــة الـ ــدوالر‬ ‫وتقليل الطلب على الواردات وزيادة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــادرات‪ ،‬بـحـســب‬ ‫اقتصاديين‪.‬‬ ‫• ارتـفــاع‬

‫ال ـ ـ ــدوالر ق ــد ي ــؤث ــر ع ـلــى الـ ـق ــدرة الـتـنــافـسـيــة‬ ‫لمنتجي الـسـلــع خ ــارج ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‪،‬‬ ‫وربما يؤدي إلى خفض أسعار السلع المقيمة‬ ‫ً‬ ‫بالدوالر ذات تكاليف اإلنتاج المرتفعة محليا‬ ‫مثل الفحم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• يمكن أن يؤدي ذلك أيضا إلى تغير في أسعار‬ ‫الـمـعــادن والـطــاقــة المنتجة داخ ــل الــواليــات‬ ‫المتحدة‪.‬‬

‫‪ -5‬النفط‬ ‫• وع ــدت اإلدارة الـجــديــدة بخفض الـقــواعــد‬ ‫التنظيمية في قطاع النفط‪ ،‬ووافقت بالفعل‬ ‫على مشروعين كبيرين لمد خطوط أنابيب‬ ‫رغــم المعارضة الشديدة من دعــاة حماية‬ ‫الـبـيـئــة‪ ،‬مــا مــن شــأنــه الـمـســاعــدة فــي ربــط‬

‫مناطق إنتاج النفط الصخري باألسواق‪.‬‬ ‫• يواصل قطاع النفط الصخري في الواليات‬ ‫المتحدة بالفعل إضافة المزيد من منصات‬ ‫ً‬ ‫الـتـنـقـيــب م ــع قـ ــرب األسـ ـع ــار م ــن ‪ 55‬دوالرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للبرميل ارتـفــاعــا مــن ‪ 30‬دوالرا بــدايــة العام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫• لكن الـشــركــات مــا زال ــت تعمل وفــق هوامش‬ ‫ربح ضئيلة‪ ،‬لذلك فإن أي تخفيف في القواعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التنظيمية سيلقى ترحيبا كبيرا من القطاع‪.‬‬ ‫• ت ــرى الــوكــالــة الــدول ـيــة لـلـطــاقــة‪ ،‬أن الــواليــات‬ ‫الـمـتـحــدة ق ــادرة عـلــى إضــافــة نـصــف مليون‬ ‫ً‬ ‫بــرمـيــل يــومـيــا إلنـتــاجـهــا فــي الـفـتــرة مــا بين‬ ‫دي ـس ـم ـبــر‪ 2016‬إل ــى الـشـهــر نـفـســه م ــن الـعــام‬ ‫الحالي‪.‬‬

‫‪ -6‬السلع الزراعية‬ ‫• تتوقف اتجاهات أسعار السلع الزراعية بشكل‬ ‫أساسي على أحــوال الطقس والتكنولوجيا‬ ‫الـمـسـتـخــدمــة ف ــي ال ـق ـطــاع وت ـق ـل ـبــات العملة‬ ‫والطلب‪.‬‬ ‫• فــي ال ــواق ــع قــد تــؤثــر سـيــاســات تــرامــب على‬ ‫عاملي العملة والطلب‪.‬‬ ‫• الـبـيــت األب ـيــض قــد يغير الـطـلــب عـلــى ال ــذرة‬ ‫مـبــاشــرة مــن خــال إع ــادة النظر فــي معايير‬ ‫الوقود المتجدد (متطلب فدرالي الستخدامات‬ ‫ال ــوق ــود ال ـح ـي ــوي)‪ ،‬ح ـيــث إن أك ـث ــر م ــن ثلث‬ ‫محصول الذرة في الواليات المتحدة يستخدم‬ ‫إلنتاج اإليثانول والمنتجات الثانوية‪.‬‬ ‫• ت ـع ـهــد ت ــرام ــب بـ ــإعـ ــادة ص ـي ــاغ ــة ال ـص ـف ـقــات‬ ‫ً‬ ‫التجارية قد يغير أيضا في حركة الصادرات‬ ‫الــزراع ـيــة األمـيــركـيــة‪ ،‬الـمـتــوقــع بلوغها ‪134‬‬ ‫مليار دوالر هذا العام‪.‬‬ ‫• إذا اض ـط ــر م ـش ـتــرو الـ ـ ــذرة األم ـي ــرك ـي ــة مثل‬ ‫المكسيك والصين التخاذ خطوة تصعيدية‬ ‫في إطار الحرب التجارية المحتملة عن طريق‬ ‫خفض وارداتهما من الواليات المتحدة‪ ،‬فذلك‬ ‫سيقود العقود اآلجلة في بورصة شيكاغو‬ ‫للهبوط‪.‬‬ ‫(أرقام)‬


‫اقتصاد‬

‫‪12‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫ملتقى الكويت االستثماري الرابع ينطلق غدا‬ ‫ً‬ ‫تنطلق غدا السبت فعاليات ملتقى الكويت‬ ‫االستثماري في دورته الرابعة «االستثمار في‬ ‫الكويت‪ ...‬الفرص الضائعة والمتاحة»‪ ،‬تحت‬ ‫رعاية وحضور نائب رئيس مجلس الــوزراء‬ ‫وزير المالية أنس الصالح‪ ،‬ومشاركة عدد من‬ ‫الـ ــوزراء والمتخصصين فــي جميع مـجــاالت‬ ‫االستثمار بجهات القطاعين الخاص والعام‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى ممثلين مــن الـبــرلـمــان الـكــويـتــي‪،‬‬ ‫ورؤس ـ ـ ــاء ال ـش ــرك ــات االس ـت ـث ـم ــاري ــة وال ـب ـنــوك‬ ‫والقطاعات االقتصادية المختلفة‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ال ـل ـج ـنــة الـتـنـسـيـقـيــة ف ــي تـصــريــح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن الملتقى االسـتـثـمــاري سيبحث‬ ‫عـلــى م ــدار يــومـيــن الـتـحــديــات‪ ،‬الـتــي تعترض‬ ‫تحسين بيئة األعـمــال ومـنــاخ االستثمار في‬ ‫الكويت‪ ،‬من خالل فتح المجال لجميع ممثلي‬ ‫الـجـهــات الـمـعـنـيــة وذات الـصـلــة السـتـعــراض‬ ‫تجاربها‪ ،‬وعرض وجهات نظرها‪ ،‬وتصوراتها‬

‫«األهلي» يعلن فائزي السحب‬ ‫‪ 42‬لحملة «ضاعف راتبك»‬ ‫أجـ ـ ـ ـ ـ ــرى الـ ـبـ ـن ــك‬ ‫األهـ ـل ــي ال ـكــوي ـتــي‬ ‫الـ ـ ـسـ ـ ـح ـ ــب ال ـ ـ ـ ـ ـ ‪42‬‬ ‫ل ـح ـم ـلــة «ض ــاع ــف‬ ‫راتبك» األسبوعية‬ ‫ف ــي ‪ 13‬ال ـج ــاري‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـمـ ـ ــت ع ـم ـل ـي ــة‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــب فـ ــي‬ ‫ال ـف ــرع الــرئـيـســي‬ ‫للبنك‪ ،‬بحضور مندوب وزارة‬ ‫الـ ـتـ ـج ــارة والـ ـصـ ـن ــاع ــة‪ ،‬ال ــذي‬ ‫أعلن االسمين الفائزين لهذا‬ ‫األس ـب ــوع‪ .‬ويتضمن الـعــرض‬ ‫الـتــرويـجــي سـحـبــا أسبوعيا‬ ‫يشمل فــائــزيــن اثـنـيــن فــي كل‬ ‫سحب‪ ،‬وتستمر الحملة حتى‬ ‫‪ 27‬يونيو ‪.2017‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاز ب ـ ــال ـ ـس ـ ـح ـ ــب هـ ـ ــذا‬ ‫األسبوع‪ :‬أميت كومار كابيل‬ ‫– فرع الفحيحيل‪ ،‬وبدر أحمد‬ ‫البهبهاني – فرع حولي‪.‬‬ ‫ويـحـصــل الـعـمــاء الـجــدد‬ ‫فـ ــور ت ـحــويــل روات ـب ـه ــم إلــى‬ ‫«األه ـل ــي» عـلــى هــديــة بقيمة‬ ‫‪ 100‬دينار تضاف لحسابهم‪،‬‬ ‫إلـ ـ ـ ــى ج ـ ــان ـ ــب ال ـ ـ ــدخ ـ ـ ــول فــي‬ ‫س ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــوبـ ـ ـ ــات أس ـ ـ ـبـ ـ ــوع ـ ـ ـيـ ـ ــة‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـحـ ـ ـص ـ ــول ع ـ ـ ـلـ ـ ــى فـ ــرصـ ــة‬ ‫لمضاعفة رواتبهم‪.‬‬

‫أمـ ـ ــا الـ ـعـ ـم ــاء ال ـح ــال ـي ــون‬ ‫ال ـ ــذي ـ ــن ي ـ ـقـ ــومـ ــون ب ـت ـحــويــل‬ ‫رواتبهم إلــى البنك‪ ،‬فلديهم‬ ‫الفرصة أيضا لدخول سحب‬ ‫م ـن ـف ـص ــل وال ـ ـ ـفـ ـ ــوز ب ـض ـعــف‬ ‫الراتب‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن الـ ـمـ ـق ــرر أن ي ـج ــري‬ ‫«األهلي» السحب التالي في‬ ‫‪ 20‬ال ـ ـ ـجـ ـ ــاري‪ ،‬حـ ـي ــث سـيـتــم‬ ‫اإلعالن عن فائزين جديدين‬ ‫بعد ذلــك مباشرة‪ ،‬من خالل‬ ‫وس ـ ــائ ـ ــل اإلع ـ ـ ـ ــام ال ـم ـح ـل ـيــة‬ ‫والـ ـ ـت ـ ــواص ـ ــل م ـ ــع ال ـف ــائ ــزي ــن‬ ‫بشكل شخصي بـعــد إ ج ــراء‬ ‫السحوبات‪.‬‬

‫ب ـك ــل ش ـفــاف ـيــة‪ ،‬ب ـم ــا ي ـ ــؤدي ف ــي ال ـن ـهــايــة إلــى‬ ‫التوصل إلــى توصيات وحـلــول عملية قابلة‬ ‫للتطبيق‪ ،‬وق ــادرة عـلــى إزال ــة الـعـقـبــات‪ ،‬التي‬ ‫تعترض المستثمرين في مختلف المجاالت‪.‬‬ ‫وأكـ ــدت الـلـجـنــة أن الـمـلـتـقــى االسـتـثـمــاري‬ ‫يـحــرص فــي الـ ــدورة الــرابـعــة لـهــذا ال ـعــام على‬ ‫اإللـمــام بجوانب القضايا االقـتـصــاديــة كافة‪،‬‬ ‫والتوصل إلى حلول متكاملة وقابلة للتطبيق‪،‬‬ ‫ونـظــم جلساته الـنـقــاشـيــة لتغطية الـمـحــاور‬ ‫كــافــة وتـضـمــن حـضــور الـجـهــات المعنية من‬ ‫قبل األطــراف الثالثة الرئيسية سواء السلطة‬ ‫التنفيذية ممثلة فــي الحكومة ومؤسساتها‬ ‫ذات الصلة أو مجلس األمة وكذلك مؤسسات‬ ‫وتنظيمات القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وس ـي ـنــاقــش الـمـلـتـقــى ع ـلــى م ـ ــدار يــوم ـيــن‪،‬‬ ‫العديد من القضايا والموضوعات ذات الصلة‬ ‫بالتعاون مع وزارة المالية‪ ،‬ووزارة التجارة‬

‫‪ 48.7‬مليون دينار أرباح «المباني» في ‪2016‬‬

‫والصناعة‪ ،‬واألمــانــة العامة للمجلس األعلى‬ ‫للتخطيط والتنمية‪ ،‬وهيئة تشجيع االستثمار‪،‬‬ ‫والصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‪ ،‬إضافة إلى اتحاد كل من‬ ‫المصارف والشركات االستثمارية‪ ،‬والجمعية‬ ‫االقتصادية‪ ،‬وشركات القطاع الخاص‪.‬‬

‫اع ـت ـمــد م ـج ـلــس إدارة شــركــة‬ ‫ال ـم ـبــانــي ال ـب ـيــانــات ال ـمــال ـيــة عن‬ ‫السنة المالية المنتهية فــي ‪31‬‬ ‫د ي ـس ـم ـب ــر ‪ ،2016‬ح ـي ــث حـقـقــت‬ ‫الشركة أرباحا بلغت ‪ 48.7‬مليون‬ ‫ديـ ـن ــار‪ ،‬بــربـحـيــة لـلـسـهــم ‪54.84‬‬ ‫ف ـل ـســا‪ ،‬م ـقــارنــة بــال ـف ـتــرة نفسها‬ ‫من العام الماضي‪ ،‬حيث حققت‬ ‫حينها أرباحا بلغت ‪ 48.5‬مليونا‪،‬‬ ‫بربحية للسهم ‪ 54.67‬فلسا‪.‬‬ ‫وح ـق ـقــت «ال ـم ـب ــان ــي» ارت ـفــاعــا‬ ‫م ـل ـح ــوظ ــا فـ ــي إجـ ـم ــال ــي ح ـقــوق‬ ‫الـمـســاهـمـيــن والـ ـم ــوج ــودات مع‬ ‫ن ـه ــا ي ــة د ي ـس ـم ـب ــر ‪ ،2016‬حـيــث‬ ‫بلغت حقوق المساهمين ‪343.7‬‬ ‫مليون ديـنــار‪ ،‬بارتفاع ‪ 13.4‬في‬ ‫المئة عن الفترة نفسها من عام‬ ‫‪ ،2015‬وبلغت قيمة الموجودات‬

‫«وربة» يلتقي موظفي الفروع على ضوء نتائجه‬ ‫اإليجابية العام الماضي‬

‫صورة جماعية لموظفي «وربة»‬ ‫أقــام بنك وربــة‪ ،‬أفضل بنك استثماري في‬ ‫الكويت‪ ،‬وأفضل مؤسسة استشارية للشركات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حـفــا خــاصــا لـمــوظـفــي إدارة ال ـف ــروع‪ ،‬على‬ ‫ضــوء النتائج اإليجابية التي حققها البنك‬ ‫عام ‪ ،٢٠١٦‬وتمثلت في االرتفاع اإليجابي في‬ ‫جميع المؤشرات‪.‬‬ ‫حضر الحفل الرئيس التنفيذي لبنك وربة‬ ‫شــاه ـيــن ح ـمــد ال ـغ ــان ــم‪ ،‬ورئ ـي ــس الـمـجـمــوعــة‬ ‫المصرفية لألفراد سايمون كليمنت‪ ،‬ومدير‬

‫إدارة الفروع مساعد المزيد‪ ،‬وعدد من مديري‬ ‫الفروع وموظفيهم‪.‬‬ ‫ويولي بنك وربة موظفيه أهمية لموظفي‬ ‫إدارة الـفــروع باعتبارهم الشريك األساسي‬ ‫في تطور البنك‪ ،‬مما يساهم في تقديم أفضل‬ ‫الخدمات والحلول لعمالء البنك تحت شعار‬ ‫«نتميز بالحلول»‪.‬‬ ‫وي ـقــوم الـبـنــك بـتــوفـيــر كــل الـبـيـئــة الــازمــة‬ ‫لتطويرهم حيث يوفر برنامج تدريب كامل‬

‫على مــدار السنة ودورات تدريب على أعلى‬ ‫مستوى إضافة إلى تكريم المتميزين منهم‪،‬‬ ‫مما يساهم في رفع مستوى الخدمة للعمالء‪،‬‬ ‫بالتالي ينعكس على تقديم الخدمات بشكل‬ ‫مبتكر‪.‬‬

‫‪ 731.8‬مليونا‪ ،‬بارتفاع ‪ 18.6‬في‬ ‫المئة عن المستوى الذي وصلت‬ ‫إليه مع نهاية ديسمبر من العام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وأو صـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى م ـ ـج ـ ـلـ ــس اإلدارة‬ ‫بـتــوزيــع ‪ 10‬فـلــوس نـقــدا عــن كل‬ ‫س ـ ـهـ ــم‪ ،‬وتـ ـ ــوزيـ ـ ــع أس ـ ـهـ ــم م ـن ـحــة‬

‫ب ـ ــواق ـ ــع ‪ 5‬ف ـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة م ـ ــن رأس‬ ‫ال ـم ــال ال ـم ــدف ــوع ل ـل ـشــركــة‪ ،‬علما‬ ‫ب ـ ـ ــأن ه ـ ـ ــذه الـ ـت ــوصـ ـي ــة ت ـخ ـضــع‬ ‫لموافقة الجمعية العامة للشركة‬ ‫والجهات الرقابية المختصة‪.‬‬

‫«الدولي» يعقد دورة «المصرفي‬ ‫المحترف» لموظفيه‬ ‫عـقــد بـنــك ال ـكــويــت الــدولــي‬ ‫أخـ ـ ـي ـ ــرا دورة ت ـ ــدري ـ ــب تـحــت‬ ‫عـنــوان «المصرفي المحترف‬ ‫لـ ـلـ ـمـ ـص ــرفـ ـي ــة اإلسـ ـ ــام ـ ـ ـيـ ـ ــة»‪،‬‬ ‫وذل ــك بـحـضــور مجموعة من‬ ‫موظفيه‪.‬‬ ‫وفي إشارة إلى هذه الدورة‪،‬‬ ‫صـ ــرح ال ـم ــراق ــب ال ـش ــرع ــي في‬ ‫بنك الكويت الدولي‪ ،‬د‪ .‬هشام‬ ‫عبدالحي قائال‪« :‬إن البرنامج‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــدريـ ـ ـب ـ ــي ت ـ ـ ـنـ ـ ــاول م ـ ـبـ ــادئ‬ ‫المصرفية اإلسالمية‪ ،‬وأسس‬ ‫تشغيل األموال واستخداماتها‬ ‫ف ـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـص ـ ــرف اإلس ـ ـ ــام ـ ـ ــي‪،‬‬ ‫إل ــى جــانــب ال ـفــرق بـيـنــه وبين‬ ‫المصرف التقليدي‪ ،‬وأساليب‬ ‫التمويل‪ ،‬التمول واالستثمار‪.‬‬ ‫كما تناول البرنامج المهارات‬ ‫ال ـت ـس ــوي ـق ـي ــة ب ـ ـ ـ ــأداء م ـح ـتــرف‬ ‫متميز ونزيه»‪.‬‬ ‫وعـ ـل ــى ص ـع ـيــد آخـ ـ ــر‪ ،‬أش ــار‬ ‫ع ـ ـبـ ــدال ـ ـحـ ــي إلـ ـ ـ ــى أن الـ ـ ـ ـ ــدورة‬ ‫ت ـ ـم ـ ـيـ ــزت بـ ـحـ ـلـ ـق ــات ن ـق ــاش ـي ــة‬ ‫وحـ ـ ــاالت ع ـم ـل ـيــة‪ ،‬ك ـمــا حققت‬ ‫قيمة مضافة عالية في كيفية‬ ‫األداء ال ـع ـم ـلــي وف ـ ــق مـنـظــور‬ ‫المصرفية اإلسالمية‪ .‬وقد تميز‬ ‫المتدربون وعددهم ‪ 19‬مشاركا‬ ‫بالتفاعل والمشاركة اإليجابية‪،‬‬

‫وبعد إتمام ‪ 10‬ساعات تدريب‬ ‫اجتازوا االختبار بنجاح‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف أن نـ ـ ـج ـ ــاح هـ ــذه‬ ‫ال ــدورة يقع ضمن سلسلة من‬ ‫ال ـبــرامــج الـمـتـكــامـلــة ال ـتــي يتم‬ ‫تنفيذها على مراحل وفق خطة‬ ‫ً‬ ‫منهجية‪ ،‬انطالقا من سياسة‬ ‫«الــدولــي» بــأن التدريب عملية‬ ‫م ـس ـت ـمــرة م ــن شــأن ـهــا ال ـب ـلــوغ‬ ‫ب ــال ـم ــوظ ـف ـي ــن إل ـ ــى اح ـت ــراف ـي ــة‬ ‫مـ ـهـ ـنـ ـي ــة م ـ ـت ـ ـم ـ ـيـ ــزة ت ــؤه ـل ـه ــم‬ ‫لـمــواكـبــة ال ـت ـطــور ال ـم ـطــرد في‬ ‫الصناعة المصرفية اإلسالمية‪،‬‬ ‫المصاحب لإلقبال المتنامي‬ ‫عـ ـل ــى ال ـ ـخـ ــدمـ ــات ال ـم ـص ــرف ـي ــة‬ ‫اإلس ــامـ ـي ــة ع ـل ــى الـصـعـيــديــن‬ ‫الدولي واإلقليمي‪.‬‬

‫‪ VIVA‬تطلق حملة تفاعلية مباشرة مع عمالئها‬ ‫أطـلـقــت شــركــة ‪ ،VIVA‬مشغل‬ ‫االتـ ـ ـص ـ ــاالت األس ـ ـ ــرع نـ ـم ــوا فــي‬ ‫الكويت‪ ،‬أخيرا حملة «أكثر» مع‬ ‫‪ ،VIVA‬ال ـت ــي سـتـمـنــح ال ـع ـمــاء‬ ‫تـ ـج ــرب ــة ح ـق ـي ـق ـي ــة وج ــوه ــري ــة‬ ‫وتـ ــرت ـ ـقـ ــي بـ ــال ـ ـتـ ــواصـ ــل ب ـي ـن ـهــا‬ ‫وبينهم‪ .‬و سـيـكــون المواطنون‬ ‫وال ـم ـق ـي ـمــون ف ــي ال ـك ــوي ــت على‬

‫موعد مع التحديات والمفاجآت‬ ‫والجوائز الحتمية المخصصة‬ ‫لجميع الشرائح والفئات‪.‬‬ ‫وتـعـلـيـقــا عـلــى ه ــذه الـحـمـلــة‪،‬‬ ‫قــال الرئيس التنفيذي للقطاع‬ ‫ا ل ـ ـت ـ ـجـ ــاري ف ـ ــي ‪ ،VIVA‬أ ن ـ ـ ــدرو‬ ‫حنا‪« :‬هــذه المبادرة تهدف إلى‬ ‫الـ ـت ــواص ــل م ــع الـ ـعـ ـم ــاء‪ ،‬أيـنـمــا‬

‫وجدوا‪ ،‬وهي تأتي ضمن سلسلة‬ ‫مبادرات أطلقتها الشركة أخيرا‬ ‫لتفعيل وتعزيز التفاعل مباشرة‬ ‫ووجها لوجه مع عمالئها الذين‬ ‫يشكلون األساس الذي تتمحور‬ ‫حوله كل أنشطتها وفعالياتها»‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬قـ ــال م ــدي ــر إدارة‬ ‫االتصاالت في الشركة عبدالرزاق‬

‫الـعـيـســى‪« :‬سـتـكــون االحـتـفــاالت‬ ‫بـ ـعـ ـي ــدي الـ ــوط ـ ـنـ ــي والـ ـتـ ـح ــري ــر‬ ‫مميزة مع ‪ VIVA‬هــذا العام‪ ،‬من‬ ‫خالل أنشطة وفعاليات رياضية‬ ‫س ـتــؤهــل ال ـش ـب ــاب ال ـم ـشــارك ـيــن‬ ‫فيها لدخول أكاديميتي ‪VIVA‬‬ ‫ري ــال مــدريــد و‪ VIVA‬مانشستر‬ ‫يونايتد لكرة القدم»‪.‬‬


‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫• الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م‬ ‫‪ 20‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬ ‫• العدد ‪3324‬‬

‫ثقافات‬

‫‪١٤‬‬

‫ثقافات‬

‫‪١٤‬‬

‫سيما‬

‫‪١٦‬‬

‫تأهلت رواية األديب‬ ‫الكبير إسماعيل فهد‬ ‫إلى القائمة القصيرة‬ ‫للجائزة العالمية‬ ‫للرواية العربية لعام‬ ‫‪.2017‬‬

‫نثر محبو الفنان‬ ‫سامي محمد ورد الفرح‬ ‫والسعادة‪ ،‬في استقباله‬ ‫بمطار الكويت‪ ،‬عقب‬ ‫عودته من رحلة العالج‪.‬‬

‫المخرج المصري‬ ‫محمود كريم يتحدث‬ ‫عن أول تجاربه الروائية‬ ‫الطويلة فيلم {ياباني‬ ‫أصلي} من بطولة أحمد‬ ‫عيد‪.‬‬

‫مسك وعنبر ‪٢٠‬‬ ‫مزاج ص ‪١٥‬‬

‫َ‬ ‫حص َد المعهد العالي‬ ‫للفنون المسرحية‬ ‫‪ ٦‬جوائز في الدورة‬ ‫السابعة لمهرجان‬ ‫الكويت الدولي للمسرح‬ ‫األكاديمي‪.‬‬

‫سابين فوشو‪ :‬ال أعتمد على آراء‬ ‫ِّ‬ ‫اآلخرين وأفضل المغامرة‬

‫فلك‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬أب ـع ــد ال ــروت ـي ــن ع ــن أس ـل ــوب عملك‬ ‫ً‬ ‫وأبتكر طرقا جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬أضيفا إلى حبكما بعضا من الثقة‬ ‫من خالل المصارحة الصادقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تماما فكل ّ‬ ‫سر‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حافظ على أسرارك‬ ‫جاوز االثنين شاع‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تسعى إلى توظيفات واستثمارات‬ ‫خارج ًنطاق عملك‪ّ ً .‬‬ ‫عاطفيا‪ :‬فكر دائ ـمــا أن ــك وشــريـكــك تؤلفان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شخصا واحدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬ق ــد ت ـت ـعـ ّـرض لـظـلــم م ــن بعض‬ ‫ً‬ ‫األقربين مما يسيء إليك كثيرا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬تشعر بــأن إدارة عملك غير منصفة‬ ‫معك فابحث عن األسباب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عاطفية وصعود وهبوط‬ ‫عاطفيا‪ :‬اضطرابات‬ ‫في عالقتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يسيطر الغضب عليك بسرعة في‬ ‫تعاملك مع أفراد العائلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تشجع للقيام بمسؤولياتك وال تخف‬ ‫مهنيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أبدا من الفشل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬حــاذر الجدال مع الشريك وال تختلق‬ ‫المشاكل بدون أسباب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تتلقى إشارة أو خبرا ينبئك بحدث‬ ‫سعيد‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬كن متزنا في تعاطيك مع زمالء المهنة‬ ‫وحافظ على رصانتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يتضايق الشريك أحيانا من تساهلك‬ ‫في المطالبة بحقوقك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يفرح أحــد معارفك كلما شاهدك‬ ‫تقع في مشكلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.21 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬حــاذر الفوضى فــي عملك أو البلبلة‬ ‫بين الزمالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬وقــوف الشريك إلــى جانبك ودعمه‬ ‫الكامل لك يفرحانك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬ال تخالف القوانين مهما كانت‬ ‫األسباب كي ال تحاسب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المهنية الراهنة‬ ‫تكتف بمعرفتك‬ ‫مهنيا‪ :‬ال‬ ‫ِ‬ ‫عما ّ‬ ‫وابحث ّ‬ ‫يطورها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬اجـعــل عــاقـتــك بالحبيب تغتني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالمعرفة الفنية واألدبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أكثر من أكل الفاكهة والخضار‬ ‫ألن جسدك يحتاج إلى السوائل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تتحمس لبدء مشروع جديد تكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فيه مديرا أو مسؤوال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يوجد خالف مع الحبيب حول نقطة‬ ‫هامة فحاول التفاهم حولها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تـفـكــر فـ ّـي إن ـهــاء عــاقـتــك بأحد‬ ‫األصدقاء الذي ال يكف عن انتقادك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تعترضك مشكلة مهنية صعبة تحتاج‬ ‫إلى استشارة اختصاصي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬لديك استعداد كبير لتحسين وضعك‬ ‫مع الشريك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬لديك حلم كبير بتحسين وضعك‬ ‫االجتماعي وستبدأ أولى خطوات تحقيقه‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ثابر على مجهودك فقد أصبحت ثمار‬ ‫أعمالك دانية القطوف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تستعيد حيويتك السابقة وتطمئن‬ ‫الشريك إلى غد أفضل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تنشط حركة تواصلك مع اآلخرين‬ ‫وتتكاثر الزيارات المتبادلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬من أســوأ صفات الشخص هو عدم‬ ‫االعتراف بقدراته فال تكنه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاطـ ـفـ ـي ــا‪ :‬خ ـ ـطـ ــوة بـ ـع ــد خ ـ ـطـ ــوة تـتـحـســن‬ ‫ّ‬ ‫عالقتكما العاطفية إذا كانت النيات سليمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬بدأت تميل إلى التفاؤل في نظرتك‬ ‫إلى األمور وإلى األشخاص‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تأكد مــن مواعيدك دائـمــا لتالفي‬ ‫أي خيبة أمل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬ال تخف عن الشريك أمورا تتعلق‬ ‫بمستقبل العائلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عائليا شديدا‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تظهر اهتماما‬ ‫بأحد أفراد العائلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.20 :‬‬


‫ثقافات ‪١٤‬‬ ‫إسماعيل فهد يبلغ القائمة القصيرة لجائزة «البوكر»‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫إصدارات‬

‫نجمة المقهى‬

‫يخوض المنافسة برواية «السبيليات» مع ‪ 5‬روائيين‬ ‫تأهلت رواية األديب الكبير‬ ‫إسماعيل فهد إلى القائمة‬ ‫القصيرة للجائزة العالمية‬ ‫للرواية العربية لعام ‪.2017‬‬

‫أعـ ـلـ ـن ــت الـ ـق ــائـ ـم ــة ال ـق ـص ـي ــرة‬ ‫لـ ـ ـ ـل ـ ـ ــرواي ـ ـ ــات ال ـ ـمـ ــرش ـ ـحـ ــة ل ـن ـي ــل‬ ‫الجائزة العالمية للرواية العربية‬ ‫لـ ـع ــام ‪ ،2017‬أمـ ـ ــس‪ ،‬واش ـت ـم ـلــت‬ ‫القائمة على ‪ 6‬روايــات كالتالي‪:‬‬ ‫"م ـ ــوت ص ـغ ـي ــر" ل ـل ـكــاتــب مـحـمــد‬ ‫حـســن ع ـلــوان‪ ،‬عــن دار الـســاقــي–‬ ‫السعودية‪ ،‬و"السبيليات" للكاتب‬ ‫إسماعيل فهد إسماعيل‪ ،‬عن دار‬ ‫نــوفــا بـلــس لـلـنـشــر وال ـت ــوزي ــع –‬ ‫الكويت‪ ،‬و"فــي غرفة العنكبوت"‬ ‫للكاتب محمد عبدالنبي‪ ،‬عن دار‬ ‫الـعـيــن‪ -‬مـصــر‪ ،‬و"أوالد الغيتو ‪-‬‬ ‫اسمي آدم" للكاتب إلياس خوري‪،‬‬ ‫ع ــن دار اآلداب ل ـب ـنــان‪ ،‬و"مـقـتــل‬ ‫بائع الكتب" للكاتب سعد محمد‬ ‫رحيم‪ ،‬عن دار ومكتبة‬ ‫س ـط ــور‪ -‬ال ـع ــراق‪،‬‬ ‫و"زراي ــب العبيد"‬ ‫ل ـل ـك ــات ـب ــة ن ـج ــوى‬ ‫ب ـ ــن ش ـ ـ ـتـ ـ ــوان‪ ،‬عــن‬ ‫دار الساقي للنشر‬ ‫ليبيا‪.‬‬

‫امرأة استثنائية‬

‫غالف ر‬

‫واية السبيليات‬

‫وت ـ ـ ـفـ ـ ــردت رواي ـ ـ ــة‬ ‫"م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوت ص ـ ـ ـغ ـ ـ ـيـ ـ ــر"‬ ‫بـ ـنـ ـبـ ـشـ ـه ــا ل ـ ـتـ ــاريـ ــخ‬ ‫شـ ـخـ ـصـ ـي ــة الـ ـمـ ـفـ ـك ــر‬ ‫ال ـص ــوف ــي ابـ ــن عــربــي‬ ‫وتـ ـق ــديـ ـمـ ـه ــا بـ ـص ــورة‬ ‫ف ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــة مـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـي ـ ـ ــزة‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـم ــا قـ ــدمـ ــت روايـ ـ ــة‬ ‫"السبيليات" شخصية‬ ‫امرأة استثنائية تصارع‬ ‫ظــروف الحرب العبثية‪،‬‬

‫وت ـت ــول ــى ب ـم ـفــردهــا مـهـمــة بعث‬ ‫الحياة في الخراب‪.‬‬ ‫روايـ ــة "ف ــي غــرفــة الـعـنـكـبــوت"‬ ‫تـتـحــدى سـلــوكـيــات وطــابــوهــات‬ ‫اجتماعية وتعطي صــو تــا لفئة‬ ‫م ـه ـم ـش ــة وت ـ ــزي ـ ــح ال ـ ـس ـ ـتـ ــار عــن‬ ‫المسكوت عنه‪ .‬أمــا روايــة "أوالد‬ ‫ال ـغ ـي ـت ــو" ف ـه ــي م ـق ــارب ــة ج ــدي ــدة‬ ‫ل ـل ـن ـك ـبــة ال ـف ـل ـس ـط ـي ـن ـيــة وت ـس ـلــط‬ ‫الضوء على التطهير العرقي الذي‬ ‫مارسته العصابات الصهيونية‬ ‫على أهالي اللد‪ ،‬والفضائح التي‬ ‫غيبتها كثرة األحداث وتراكمها‪.‬‬ ‫وت ـت ـنــاول رواي ـ ــة "مـقـتــل بــائــع‬ ‫ال ـك ـت ــب" شـخـصـيــة تـمـثــل الـبـعــد‬ ‫الـ ـفـ ـن ــي والـ ـثـ ـق ــاف ــي واإلنـ ـس ــان ــي‬ ‫ل ـح ـض ــارة الـ ـع ــراق ف ــي مــواج ـهــة‬ ‫ال ـ ـخـ ــراب ال ـن ــاج ــم ع ــن االحـ ـت ــال‬ ‫األم ـيــركــي‪ .‬تــدخــل رواي ــة "زراي ــب‬ ‫ال ـع ـب ـيــد" الـ ـق ــارئ ل ـل ـمــرة األولـ ــى‬ ‫إلى عالم العبودية‪ ،‬وهي منطقة‬ ‫مـ ـغـ ـيـ ـب ــة أدب ـ ـ ـيـ ـ ــا فـ ـ ــي ت ــاريـ ـخـ ـن ــا‬ ‫ال ـحــديــث‪ ،‬مــن خ ــال شخصيات‬ ‫إنسانية نابضة بالحياة‪.‬‬ ‫يــذ كــر أن محمد حسن علوان‬ ‫سـ ـب ــق أن تـ ــرشـ ــح ف ـ ــي ال ـق ــائ ـم ــة‬ ‫ال ـق ـص ـي ــرة ل ـل ـج ــائ ــزة ال ـعــال ـم ـيــة‬ ‫ل ـلــروايــة الـعــربـيــة فــي ع ــام ‪2013‬‬ ‫ع ــن رواي ـت ــه "ال ـق ـن ــدس"‪ ،‬وش ــارك‬ ‫في الندوة األولــى "ورشــة إبــداع"‬ ‫التي أقامتها الجائزة عام ‪2009‬‬ ‫وأشرف على ندوة عام ‪.2016‬‬ ‫ي ــذك ــر أيـ ـض ــا أن ‪ 3‬م ــن ك ـتــاب‬ ‫القائمة القصيرة لهذا العام سبق‬ ‫أن تــرشـحــوا فــي قائمة الجائزة‬ ‫ال ـطــوي ـلــة وه ـ ــم‪ :‬إس ـمــاع ـيــل فهد‬ ‫إسماعيل عن روايــة "في حضرة‬

‫إسماعيل فهد‬ ‫ال ـع ـن ـق ــاء وال ـ ـخـ ــل ال ـ ــوف ـ ــي" (عـ ــام‬ ‫‪ ،)2014‬وإلياس خوري عن رواية‬ ‫"سينالكول" (عام ‪ ،)2013‬ومحمد‬ ‫عـبــدالـنـبــي ع ــن "رج ـ ــوع الـشـيــخ"‬ ‫(عام ‪.)2013‬‬

‫لجنة التحكيم‬ ‫وفـ ـيـ ـم ــا يـ ـل ــي أس ـ ـ ـمـ ـ ــاء ل ـج ـنــة‬ ‫ا ل ـت ـح ـك ـي ــم ل ـ ـعـ ــام ‪ :2017‬س ـحــر‬ ‫خليفة (رئيسة اللجنة)‪ ،‬روائية‬ ‫فـلـس ـط ـي ـنـيــة؛ ف ــاط ـم ــة ال ـح ــاج ــي‪،‬‬ ‫أك ــاديـ ـمـ ـي ــة وروائ ـ ـ ـيـ ـ ــة وم ــذي ـع ــة‬ ‫ليبية؛ صــالــح عـلـمــانــي‪ ،‬مترجم‬ ‫ف ـل ـس ـط ـي ـنــي؛ ص ــوف ـي ــا ف ــاس ــال ــو‪،‬‬ ‫أكــادي ـم ـيــة وم ـتــرج ـمــة يــونــانـيــة؛‬ ‫وسـ ـ ـ ـح ـ ـ ــر الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــوج ـ ـ ــي‪ ،‬روائـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‬ ‫وأكاديمية مصرية‪.‬‬ ‫يشار إلى أن القائمة القصيرة‬ ‫ل ـ ـلـ ــروايـ ــات الـ ـس ــت قـ ــد اخ ـت ـي ــرت‬

‫مــن بين الــروايــات ال ــ‪ 16‬للقائمة‬ ‫الـطــويـلــة ال ـتــي أعـلـنــت ف ــي شهر‬ ‫يناير الماضي‪ ،‬وهي القائمة التي‬ ‫اختيرت من ‪ 186‬روايــة مرشحة‬ ‫للجائزة من ‪ 19‬بلدا‪ ،‬تم نشرها‬ ‫فـ ــي الـ ـفـ ـت ــرة ب ـي ــن ي ــول ـي ــو ‪2015‬‬ ‫ويونيو ‪.2016‬‬ ‫وعلقت رئيسة لجنة التحكيم‬ ‫سحر خليفة قائلة‪ :‬من بين الكم‬ ‫الهائل من الروايات (‪ 186‬رواية)‬ ‫ا لـتــي تقدمت للجائزة العالمية‬ ‫للرواية العربية اخترنا ‪ 6‬روايات‬ ‫لما تتميز به من جماليات شكلية‬ ‫مــن حيث البناء الفني وتطوير‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـيــات وط ـ ــرح مــواض ـيــع‬ ‫حساسة جريئة اجتماعيا تنبش‬ ‫المسكوت عنه‪ ،‬وأخ ــرى تتناول‬ ‫أزم ــات الــوضــع الـعــربــي المعقد‪،‬‬ ‫كما تحتفي بالجوانب المضيئة‬ ‫من التراث العربي‪.‬‬

‫ه ـ ـ ــذه ه ـ ــي الـ ـسـ ـن ــة الـ ـع ــاش ــرة‬ ‫ل ـل ـجــائــزة‪ ،‬وال ـت ــي ت ـعــد ال ـجــائــزة‬ ‫الرائدة للرواية األدبية في العالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وق ــد ت ـحــدد ي ــوم ال ـث ــاث ــاء ‪25‬‬ ‫أبريل المقبل إلعالن اسم الرواية‬ ‫ال ـ ـفـ ــائـ ــزة ب ــالـ ـج ــائ ــزة ال ـعــال ـم ـيــة‬ ‫ل ـل ــرواي ــة ال ـع ــرب ـي ــة‪ ،‬ف ــي اح ـت ـفــال‬ ‫سيقام في أبوظبي عشية افتتاح‬ ‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب‪.‬‬ ‫وي ـح ـص ــل كـ ــل مـ ــن ال ـمــرش ـح ـيــن‬ ‫الستة في القائمة القصيرة على‬ ‫‪ 10‬آالف دوالر‪ ،‬كما يحصل الفائز‬ ‫ب ــال ـج ــائ ــزة ع ـلــى ‪ 50‬ألـ ــف دوالر‬ ‫إضافية‪.‬‬ ‫يذكر أن الرواية الفائزة بجائزة‬ ‫عام ‪ 2016‬هي "مصائر‪ :‬كونشرتو‬ ‫الهولوكوست والنكبة"‪ ،‬لربعي‬ ‫المدهون‪.‬‬

‫ً‬ ‫صــدرت حديثا عــن دار الـفــارابــي رواي ــة {نجمة المقهى} للروائية‬ ‫عواطف الزين‪ .‬مما جاء فيها‪ :‬أضيفت مهمة جديدة إلى طفولتي‪ ..‬بدأت‬ ‫أشعر بثقلها ألنها تضعني في مواجهة مباشرة مع سجناء يحملقون‬ ‫في وجه عفاف األسمر ووجه أختها الحنطي التي تبدو أكبر من عمرها‬ ‫بسنوات عــدة ما جعل أحدهم يطلب يدها من الحسون ويــرجــوه أن‬ ‫يحتفظ بطلبه حتى خروجه من السجن‪ ..‬ما أخجلني وأربــك أختي‬ ‫وزوجها ألصبح مثلها بعد زيارتين أو أكثر‪ ،‬دائمة الشكوى ألمي من‬ ‫الزيارة وتداعياتها ّ‬ ‫علي‪ ،‬كنت أحسب لها ألف حساب وأصبح نهار‬ ‫الجمعة ال يـطــاق‪ ،‬ولـكــن مــا الـبــديــل؟ كنت أمـضــي ليلتي الـتــي تسبق‬ ‫الـمـشــوار أفـكــر فــي كيفية ال ـهــروب مــن تـلــك المهمة الـشــاقــة فأتظاهر‬ ‫بالمرض ألبعد شبح الزيارة عن نفسي ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كأنه مكتوب َّ‬ ‫علي أن أسمع كالما غريبا يتحدث عن تفاصيل الجسد‬ ‫ما يختفي منها وما يظهر حيث تقتحم النظرات الجريئة كل أنحائنا‬ ‫مــن ال ــرأس حـتــى أصــابــع األقـ ــدام‪ .‬فــي كــل مـكــان نــوجــد فـيــه‪« ،‬ال ـشــارع‪،‬‬ ‫والمطعم‪ ،‬والبوسطة‪ ،‬والسجن»‪ .‬لم نكن نسلم من لسان {المطعمجي}‬ ‫ً‬ ‫الذي يصر على تقديم الطعام لنا مجانا وكذلك السائق الذي يرمي‬ ‫مع ترحيبه بها كلمة ناعمة تداعب أنوثتها فتشعر بالخجل وهو ما‬ ‫ً‬ ‫كان يدفعها إلى مغادرة البوسطة وإكمال الطريق سيرا على األقدام‪ ،‬أو‬ ‫نحظى بسيارة أخرى تطوي المسافة وتنقذنا مما نحن فيه‪.‬‬

‫{تاراس بولبا} لغوغول بالعربية‬

‫محبو سامي محمد ينثرون الورد في مطار الكويت‬ ‫عاد من رحلة عالج استمرت ‪ 9‬أشهر‬ ‫•‬

‫الفي الشمري‬

‫نثر محبو الفنان سامي محمد ورد‬ ‫الـفــرح والـسـعــادة‪ ،‬فــي استقباله بمطار‬ ‫الكويت‪ ،‬عقب عودته من رحلة العالج‪.‬‬ ‫واس ـ ـت ـ ـق ـ ـب ـ ــل ع ـ ـ ـ ـ ــدد مـ ـ ـ ــن ال ـ ـف ـ ـنـ ــان ـ ـيـ ــن‬ ‫التشكيليين‪ ،‬أمس األول‪ ،‬الفنان التشكيلي‬ ‫ال ـك ـب ـيــر س ــام ــي مـحـمــد ب ـم ـطــار الـكــويــت‬ ‫الــدولــي‪ ،‬تقدمهم األمين العام للمجلس‬ ‫الوطني للثقافة والـفـنــون واآلداب علي‬ ‫الـيــوحــة وال ـف ـنــان فــاضــل الـعـبــار وسعد‬ ‫ح ـم ــدان وي ـح ـيــى ســوي ـلــم وعـبــدالـجـلـيــل‬ ‫الشريفي وخالد العبدالمغني‪.‬‬ ‫وب ـم ـن ــاس ـب ــة عـ ــودتـ ــه ألرض ال ــوط ــن‬ ‫سالما معافى‪ ،‬قال الفنان سامي محمد‬ ‫لـ"الجريدة"‪" :‬أتـقــدم بجزيل الشكر‪ ،‬بعد‬ ‫أن مـ َّـن الله ّ‬ ‫علي بالشفاء‪ ،‬إلــى الكويت‪،‬‬ ‫مـمـثـلــة ب ـشــركــة ال ـب ـت ــرول‪ ،‬ال ـت ــي تكفلت‬ ‫بنفقة عالجي‪ ،‬وأثمن لها رعاية أبنائها‬ ‫الفنانين‪ ،‬والـشـكــر مــوصــول للمهندس‬ ‫علي اليوحة‪ ،‬الذي حرص على استقبالي‪،‬‬ ‫وهذا الحضور من بعض الزمالء"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كما أقدم الشكر لكل من سألوا‬ ‫عني في غيابي‪ ،‬والتي استغرقت ‪ 9‬أشهر‬ ‫ع ــن ب ـل ــدي ال ـح ـب ـيــب ال ـك ــوي ــت وشـعـبـهــا‬ ‫الطيب"‪.‬‬

‫وعـ ــن ح ــال ـت ــه ال ـص ـح ـي ــة‪ ،‬قـ ــال مـحـمــد‬ ‫إن ــه استكمل ع ــاج الـكـلــى فــي الــواليــات‬ ‫الـمـتـحــدة‪ ،‬وت ـحــديــدا بـمــديـنــة بــوسـطــن‪،‬‬ ‫وت ـل ـق ــى الـ ـع ــاج ال ـ ـ ــازم ف ــي مـسـتـشـفــى‬ ‫ماساتشوستس الـعــام‪ ،‬مشيرا إلــى أنه‬ ‫يشعر بتحسن كبير بفضل من الخالق‪،‬‬ ‫ودعوات محبيه‪.‬‬ ‫واصطحب الفنان سامي محمد خالل‬ ‫رحلة العالج التي استغرق ‪ 9‬أشهر في‬ ‫الواليات المتحدة ابنه بشار‪.‬‬ ‫يذكر أن الفنان سامي محمد ولد في‬ ‫منطقة شــرق بالكويت عــام ‪ ،1943‬وبدأ‬ ‫م ـمــارســة ال ـفــن م ـنــذ ص ـغ ــره‪ ،‬وكـ ــان أول‬ ‫تمثال أنـجــزه عــام ‪ ،1956‬مــع مجموعة‬ ‫من الطلبة في المدرسة‪ ،‬تخليدا لذكرى‬ ‫العدوان الثالثي‪ ،‬ثم انخرط ضمن سلسلة‬ ‫دروس تأهيلية فــي الـمــرســم الـحــر عام‬ ‫‪ ،1961‬ب ـع ــده ــا ال ـت ـح ــق ب ـك ـل ـيــة ال ـف ـنــون‬ ‫ال ـج ـم ـي ـلــة ب ـم ـصــر‪ ،‬ل ــدراس ــة ف ــن الـنـحــت‬ ‫والرسم والوسائط التشكيلية ‪.1966‬‬ ‫وب ـع ــد عـ ــام أسـ ــس م ــع م ـج ـمــوعــة من‬ ‫زمـ ــائـ ــه ال ـج ـم ـع ـيــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة لـلـفـنــون‬ ‫ال ـت ـش ـك ـي ـل ـيــة‪ ،‬وألن ـ ـ ــه ي ـ ــرى أن ال ـج ــان ــب‬ ‫األك ــاديـ ـم ــي م ـه ــم جـ ـ ــدا‪ ،‬ق ـ ــرر اس ـت ـك ـمــال‬ ‫دراسـ ـت ــه ف ــي مــدي ـنــة بــرن ـس ـتــون بــواليــة‬ ‫نـيــو جــر ســي بــأ م ـيــر كــا‪ ،‬ملتحقا بمعهد‬

‫ص ــدرت عــن دار الـفــارابــي الترجمة العربية لــروايــة نيقوالي‬ ‫غوغول {تاراس بولبا}‪.‬‬ ‫استمد الكاتب موضوع روايته من التاريخ واألساطير والمالحم‬ ‫الشعبية واألنــاشـيــد الحماسية‪ .‬وص ـ ّـور مــن هــذا المزيج الغني‬ ‫باأللوان لوحة تبرز حياة الشعب في أوكرانيا وكفاحه البطولي‬ ‫الذي تضاعف بصورة خاصة بعد عام ‪ ،1569‬حيث كانت أوكرانيا‬ ‫ً‬ ‫في ذلك الزمن تشكل جزءا من بولونيا‪ ،‬وكان السادة البولونيون‬ ‫األقوياء قد فرضوا سلطانهم على األراضي األوكرانية الواسعة‪،‬‬ ‫وأخذوا يستعبدون الفالحين بقسوة ويفرضون بالقوة أساليب‬ ‫ّ‬ ‫مصدرين قوانين غايتها التضييق على اللغة‬ ‫حياتهم البولونية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األوكرانية والعمل على استعباد الشعب األوكراني فكريا بفصله‬ ‫عن شقيقه الشعب الروسي‪.‬‬ ‫لكن ّهذه الضغوط الهائلة التي مارسها السادة البولونيون‬ ‫على األرقاء األوكرانيين قوبلت بمقاومة ضارية وثورة عنيفة كانت‬ ‫الجذوة التي أججت الكفاح الوطني للشعب األوكراني‪ ،‬وتجلى‬ ‫نضال قــوزاق معسكر زاب ــوردزي الــذي خلده غوغول في روايته‬ ‫التي وصفها بروسبير ميريمي بقوله‪{ :‬إنها سرد إثني روسي‬ ‫لحب المغامرة وللدرامية وللميلودراما النادرة‪ ،‬وكذلك لالنفعال‬ ‫إزاء الطبيعة وللوجدان االنساني المشرق}‪.‬‬

‫سامي محمد مع مستقبليه في المطار‬ ‫وم ـح ـت ــرف ج ــون ـس ــون ال ـت ـق ـنــي للنحت‬ ‫عــام ‪ ،1974‬كما شــارك في لجان تحكيم‬ ‫متنوعة محليا وعربيا‪.‬‬ ‫وح ـق ـقــت أع ـمــالــه ان ـت ـش ــارا ك ـب ـيــرا‪ ،‬إذ‬

‫بيعت منحوتته (لحظة خــروج) بمبلغ‬ ‫‪ 38‬ألف دوالر في صالة المزادات العالمية‬ ‫"كريستيز" بدبي‪ ،‬وبيعت له أعمال أخرى‪،‬‬ ‫مـنـهــا مـنـحــوتــة "ص ـب ــرا وشــات ـيــا" ب ــ‪65‬‬

‫ألــف دوالر‪ ،‬وعمله "التحدي" بقيمة ‪80‬‬ ‫ألــف دوالر‪ ،‬ولــه أعمال مقتناة في كثير‬ ‫من الدول‪.‬‬

‫‪ 3‬قراءات نقدية متزنة في مختبر السرديات الكويتي‬ ‫شرحت روايات «وادي الشمس» و«قطط إنستجرام» و«خرائط التيه»‬ ‫قدم خريجو الورشة النقدية‬ ‫األولى قراءات واعدة في‬ ‫األمسية النقدية التي‬ ‫أقامها مختبر السرديات في‬ ‫«رواق الشويخ» لروايات‪:‬‬ ‫«وادي الشمس» و«قطط‬ ‫إنستجرام»‪ ،‬و«خرائط التيه»‪،‬‬ ‫تميزت بالعقالنية وأدب‬ ‫الحوار‪.‬‬

‫غالف «ق‬

‫•‬

‫مصطفى جمعة‬

‫أظهر الثالثي د‪ .‬أمـيــرة عامر‬ ‫ود‪ .‬سارة العتيقي وحسن عرب‬ ‫ّ‬ ‫والتبصر‬ ‫قدرة بارعة في التذوق‬ ‫في التعامل مع الروايات الثالث‪:‬‬ ‫"وادي ال ـش ـمــس" لـبـســام مسلم‪،‬‬ ‫و"ق ـ ـطـ ــط إنـ ـسـ ـتـ ـج ــرام" ل ـبــاس ـمــة‬ ‫العنزي‪ ،‬و"خرائط التيه" لبثينة‬ ‫العيسى‪ ،‬والكشف عن جماليات‬ ‫الـبـنــاء فــي الـنـصــوص اإلبــداعـيــة‬ ‫الثالثة التي طرحت على طاولة‬ ‫الـتـشــريــح فــي االم ـس ـيــة النقدية‬ ‫ال ـت ــي أق ــام ـه ــا مـخـتـبــر‬

‫طط إنستجرام»‬

‫ال ـســرديــات الـكــويـتــي فــي مكتبة‬ ‫رواق الـشــويــخ‪ ،‬وال ـتــي استمرت‬ ‫ما يقارب الـ‪ 120‬دقيقة وحضرها‬ ‫بـجــانــب الـمــؤلـفـيــن ال ـثــاثــة عــدد‬ ‫كبير من المهتمين منهم الكاتب‬ ‫الكبير طالب الرفاعي‪.‬‬ ‫استهل مدير األمسية الناقد‬ ‫ف ـهــد ال ـه ـن ــدال بـتـقــديــم اص ـحــاب‬ ‫االوراق النقدية الثالث د‪ .‬أميرة‬ ‫عامر ود‪ .‬سارة العتيقي وحسن‬ ‫عرب خريجي الورشة النقدية في‬ ‫دورتها األولى‪ ،‬ورحب بالمؤلفين‬ ‫الثالثة للرويات التي كانت مثار‬ ‫النقد‪ ،‬وهم‪ :‬بسام المسلم‬

‫غالف‬

‫«خرائط التيه»‬

‫وباسمة العنزي وبثينة العيسى‪،‬‬ ‫ثــم أل ـقــى ال ـضــوء عـلــى ال ــرواي ــات‬ ‫الثالث أبطال األمسية‪.‬‬ ‫الرواية األولى "وادي الشمس‪:‬‬ ‫م ـ ــذك ـ ــرة الـ ـعـ ـنـ ـق ــاء" ه ـ ــي األولـ ـ ــى‬ ‫لمؤلفها بسام المسلم‪ ،‬صــدرت‬ ‫عن دار الفراشة للنشروالتوزيع‪،‬‬ ‫تقع في ‪ 214‬صفحة من الحجم‬ ‫الوسط‪ ،‬وتناولت أحداثا شغلت‬ ‫مؤلفها‪ ،‬أما رواية "خرائط التيه"‬ ‫فصدرت عن الدار العربية للعلوم‬ ‫"ناشرون" وطرحت أسئلة كثيرة‬ ‫عن تيه الذات في اإلنسان‪ ،‬بقدر‬ ‫حجم دروب التيه المتعددة التي‬ ‫أخذتنا فيها عبر الصفحات‬ ‫ال ـ ـ ــ‪ 410‬ل ـل ــرواي ــة ال ـســرديــة‬ ‫بــام ـت ـيــاز‪ ،‬وال ـت ــي تـنــاولــت‬ ‫تحول رحلة حج الزوجين‬ ‫الكويتيين فيصل وسمية‬ ‫إلــى أيــام من القلق والرعب‬ ‫إثــر ضـيــاع ابنهما الوحيد‬ ‫ف ــي ال ـب ـيــت الـ ـح ــرام م ــن بين‬ ‫ي ــديـ ـهـ ـم ــا لـ ـيـ ـخ ــوض ــا رح ـل ــة‬ ‫العذاب حتى عاد اليهما‪ .‬وأما‬ ‫"قطط إنستجرام" صدرت عن‬ ‫دار العين للنشر‪ ،‬واقتحمت‬ ‫فيها المؤلفة شبكات التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وكشفت من خالل‬ ‫قـ ـطـ ـه ــا س ـ ـبـ ــايـ ــس ت ـ ـ ـجـ ـ ــاوزات‬ ‫الـ ـف ــاس ــدي ــن مـ ــن خ ـ ــال أب ـط ــال‬ ‫ال ــرواي ــة األرب ـع ــة الـتــي اختلفت‬ ‫طـمــوحــاتـهــم وات ـف ـقــت رغـبــاتـهــم‬ ‫فــي الـبـحــث عــن وســائــل لتغيير‬ ‫حاضرهم بطرق مختلفة‪.‬‬ ‫وب ــدأت ال ـقــراءات فــي األمسية‬

‫بسام املسلم‬

‫سارة العتيقي‬

‫فهد الهندال‬

‫أميرة عامر‬

‫النقدية التي منح فيها الكتاب‬ ‫آذانـ ــا صــاغـيــة وق ـلــوبــا منفتحة‬ ‫وحــوار راقيا‪ ،‬بورقة حسن عرب‬ ‫ال ـ ـ ــذي ت ـ ـنـ ــاول ف ـي ـه ــا بــالـتـحـلـيــل‬ ‫والتشريح قصة وداي الشمس‪،‬‬ ‫حيث انتقد الكاتب بسام المسلم‬ ‫تارة لغياب المنطقية في السرد‬ ‫م ـ ــن خ ـ ـ ــال الـ ـتـ ـن ــاقـ ـض ــات ال ـت ــي‬ ‫مـســت الـشـخـصـيــات والـتـغـيــرات‬ ‫ال ـتــي حــدثــت ألف ـكــارهــم وحــولــت‬ ‫الـبـعــض منهم مــن النقيض الــى‬ ‫الـنـقـيــض‪ ،‬واي ـض ــا ال ـتــأرجــح في‬ ‫اسـتـعـمــال الـفـصـحــى والـعــامـيــة‪،‬‬ ‫لـكـنــه أش ــاد بـتـمـكــن ال ـمــؤلــف من‬ ‫مالمسة بــواطــن شخصياته في‬ ‫ات ـ ــون الـ ـح ــرب ال ـس ــوري ــة ورص ــد‬ ‫انـ ـتـ ـق ــاالتـ ـه ــم الـ ـس ــريـ ـع ــة وت ـت ـبــع‬ ‫خ ـط ــوات ـه ــم ف ــي ال ـت ـن ـقــل م ــا بـيــن‬ ‫االع ـت ــدال إل ــى ال ـت ـطــرف‪ ،‬وم ــن ثم‬ ‫العودة مرة اخرى الى العقالنية‪.‬‬

‫وأشـ ـ ــادت د‪ .‬أم ـي ــرة عــامــر في‬ ‫ب ــداي ــة ق ــراء ت ـه ــا ال ـن ـقــديــة لقصة‬ ‫"قـ ـط ــط إنـ ـسـ ـتـ ـج ــرام" بــال ـمــؤل ـفــة‬ ‫بـ ــاس ـ ـمـ ــة ال ـ ـ ـع ـ ـ ـنـ ـ ــزي‪ ،‬وقـ ــدرت ـ ـهـ ــا‬ ‫الــرائـعــة عـلــى االم ـســاك بتالبيب‬ ‫الـفـكــرة مــن الـبــدايــة الــى النهاية‪،‬‬ ‫لـكـنـهــا وج ـ ــدت م ـبــال ـغــة اح ـيــانــا‬ ‫ف ــي تـحـمـيــل ال ـمــوضــوعــات اكـثــر‬ ‫مــن قــدرتـهــا‪ ،‬والـلـجــوء الوصفي‬ ‫لـبـعــض ال ـمــواقــف دون الــدخــول‬ ‫فــي عمق الشخصية عــن الحالة‬ ‫الـتــي يعيشها س ــواء فــي الصح‬ ‫أو الخطأ‪.‬‬

‫األعلى وملموسا للغاية‪ ،‬األماكن‬ ‫التي تناولتها سواء في الكويت‪،‬‬ ‫مكة‪ ،‬جيران‪ ،‬عسير‪ ،‬وسيناء‪ ،‬لكن‬ ‫في بعض االحوال تهنا معها رغم‬ ‫روعة العمل‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ال ـن ـه ــاي ــة‪ ،‬أك ـ ــد ال ـه ـن ــدال‬ ‫أن مــا ق ــدم فــي االمـسـيــة النقدية‬ ‫فــاقــت فـيــه ج ــودة الـ ــرؤى‪ ،‬بغض‬ ‫النظر عن االتفاق واالختالف‪ ،‬كل‬ ‫أنواع المجامالت‪ ،‬فقد كانت في‬ ‫مجموعها أفكارا شابة حاضرت‬ ‫بتميزها‪ ،‬ومشاركتها بوعيين‬ ‫ذاتي ونقدي في محاوالت لكشف‬ ‫الخلل‪ ،‬سواء في التركيبة اللفظية‬ ‫أو الحركية ألشخاص الروايات‪،‬‬ ‫وف ــي عـمــومـهــا ل ــم ي ـخــرجــوا عن‬ ‫دوائ ـ ـ ـ ــر ال ـ ـمـ ــألـ ــوف فـ ــي ال ـس ــاح ــة‬ ‫النقدية الــذي يالمس فيه القول‬ ‫مالمح النص اإلبداعي ويكتشفه‪،‬‬ ‫لـ ـك ــن بـ ـعـ ـي ــدا عـ ـ ــن الـ ـتـ ـج ــري ــدات‬

‫التعبيرية التي تصف النص‬ ‫بالجمال أو القبح‪.‬‬ ‫وش ــدد عـلــى أن مــا ق ــدم في‬ ‫مـعـظـمــه ق ـ ـ ــراءات ألصـحــابـهــا‬ ‫فيها من دون شك انطباعاتهم‬ ‫وم ـشــاعــرهــم بـشـكــل مـنـطـقــي‪،‬‬ ‫وترتيب عقالني‪ ،‬وهو المنهج‬ ‫الذي يمكن صاحبه من رصد‬ ‫الظاهرة الجمالية في الرواية‬ ‫ويسببها‪ ،‬ويعرب عن الدهشة‬ ‫التي أحدثها السرد‪ ،‬ويتحول‬ ‫معه النص إلى مادة للمعرفة‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي كـ ــل األحـ ـ ـ ـ ــوال ال ـم ـســألــة‬ ‫ال ـ ـن ـ ـقـ ــديـ ــة تـ ـتـ ـعـ ـل ــق ب ـ ــال ـ ــذوق‬ ‫والخبرة‪.‬‬

‫روعة العمل‬ ‫وأكـ ــدت د‪.‬س ـ ــارة الـعـتـيـقــي في‬ ‫ورقتها النقدية لــروايــة "خرائط‬ ‫ال ـت ـي ــه" ان ال ـكــات ـبــة ق ــدم ــت عمال‬ ‫رائ ـعــا ك ــان الـبـحــث فـيــه الـصــوت‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫‪١٥‬‬

‫مزاج‬

‫ّ‬ ‫الفنانة اللبنانية سابين فوشو‪ :‬ال أعتمد على آراء اآلخرين وأفضل المغامرة‬ ‫بعد نجاحها في بطولتها الدرامية األولى «أحمد وكريستينا» ُت ّ‬ ‫أغان ًجديدة ًبعد أدائها أغنية شارة المسلسل {قلبي بريء} وتحقيقها‬ ‫سجل‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفنانة اللبنانية سابين فوشو نجاحا دراميا جديدا في بطولة «فخامة انتشارا واسعا‪.‬‬ ‫الشك» الذي ُيعرض عبر محطة ‪ MTV‬اللبنانية‪ .‬كذلك تستعد الختيار عن التمثيل والغناء تحدثت الفنانة سابين إلى {الجريدة}‪.‬‬ ‫بيروت‪ -‬مايا الخوري‬

‫ك ـيــف تـصـفـيــن شـخـصـيــة «نـ ـ ــور» في‬ ‫«فخامة الشك»؟‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حساسة جدا‪ ،‬ينقصها الحب والحنان‬ ‫واالهـتـمــام أس ــوة بنساء كـثـيــرات‪ .‬بعد‬ ‫اكتشافها خيانة زوجها لها تقع في ّ‬ ‫حب‬ ‫ً‬ ‫رجل آخــر( يورغو شلهوب)‪ ،‬خصوصا‬ ‫ّ‬ ‫الحب‬ ‫أن حياتها الزوجية ال ترتكز على‬ ‫في األساس‪.‬‬

‫تلقيت‬ ‫ً‬ ‫عروضا‬ ‫كثيرة بعد‬ ‫«أحمد‬ ‫وكريستينا»‬ ‫لكنني لم‬ ‫أقبل‬ ‫إال «فخامة‬ ‫ّ‬ ‫الشك»‬

‫هــل يعني ذل ــك أن خيانتها زوجـهــا‬ ‫ّ‬ ‫مبررة؟‬ ‫س ـي ـت ـعــاطــف م ـع ـهــا ال ـج ـم ـه ــور بـعــد‬ ‫ّ‬ ‫الحب للمرة األولى‬ ‫اكتشافه أنها تختبر‬ ‫في حياتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يلف األلــم والوجع والغموض حياة‬ ‫ّ‬ ‫هذه الشخصية‪ .‬هل ستشهد أي تطور‬ ‫نمطي مع ّ‬ ‫تقدم الحلقات؟‬ ‫إنــه مسلسل تراجيدي بامتياز‪ .‬لكل‬ ‫شخصية قصتها الخاصة التي سرعان‬ ‫ما يكتشفها الجمهور‪ ،‬ما عدا «نور» التي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ستعبر تدريجا عن إحساسها وأفكارها‬ ‫ّ‬ ‫مع تقدم األحداث‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هــل ي ــؤدي الـغـمــوض دورا فــي إثــارة‬ ‫اهتمام الجمهور تجاهها؟‬ ‫كال‪ ،‬بل ّ‬ ‫قصتها الجميلة والتحدث عنها‬ ‫في غيابها كونها محور المسلسل‪ ،‬ما يثير‬ ‫الجمهور أكثر بها‪ .‬إلــى ذلــك‪ ،‬ثمة‬ ‫اهتمام‬ ‫ّ‬ ‫جانب آخر يتمثل في حسن األداء التمثيلي‬ ‫وكيفية تعبيري عن هذه الشخصية‪.‬‬ ‫تـلـتـقـيــن ل ـل ـمــرة ال ـثــان ـيــة م ــع الممثل‬ ‫يوسف ّ‬ ‫حداد‪ ،‬أخبرينا عن هذا التعاون؟‬

‫كلوديا‬ ‫مرشليان‬ ‫تتابع كل‬ ‫شخصية‬ ‫عن كثب‬ ‫منذ بداية‬ ‫النص‬ ‫حتى‬ ‫نهايته‬

‫ّ‬ ‫أديت في مسلسل «أحمد وكريستينا»‬ ‫دور خطيبته المغرمة بسواه‪ ،‬وأؤدي في‬ ‫«فخامة الشك» دور الزوجة التي يتشاجر‬ ‫ً‬ ‫م ـع ـهــا دائ ـ ـمـ ــا‪ .‬أح ـ ّـب ــه ع ـلــى الـصـعـيــديــن‬ ‫ّ‬ ‫الشخصي واإلنساني‪ ،‬وهو ممثل متميز‬ ‫بأدائه المتقن‪.‬‬

‫كـيــف تـصـفـيــن الـثـنــائـيــة م ــع الممثل‬ ‫يورغو شلهوب؟‬ ‫ثـنــائـيــة جـمـيـلــة مـحــاطــة بــالـخـطــر‪،‬‬ ‫وه ــي تـجــربــة الفـتــة كــونـنــا ممسكين‬ ‫ً‬ ‫بدورينا‪ ،‬فضال عن أننا كنا نضحك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثيرا قبل تصوير مشاهدنا معا‪.‬‬ ‫يضم المسلسل أسماء ّ‬ ‫ّ‬ ‫فنية المعة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فهل شكل ذلك رافعة لمستواه؟‬ ‫األداء التمثيلي هو رافعة مستوى‬ ‫أي ع ـم ــل‪ ،‬ألن ال ـن ـجــوم ـيــة واألسـ ـم ــاء‬ ‫ً‬ ‫ليستا مـعـيــارا بـمـقــدار مــا هــو األداء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫في رأيي‪ ،‬شكل أداؤنا ونوعية اإلخراج‬ ‫رافعة المسلسل ال األسماء بحد ذاتها‪.‬‬

‫الكاتبة والمخرج‬ ‫م ــا رأي ـ ــك ب ـق ـلــم ك ـل ــودي ــا مــرشـلـيــان‬ ‫ً‬ ‫خـ ـ ـص ـ ــوص ـ ــا أن ـ ـ ـهـ ـ ــا م ـ ــؤلـ ـ ـف ـ ــة «أحـ ـ ـم ـ ــد‬ ‫ً‬ ‫وكريستينا» أيضا؟‬ ‫ّ‬ ‫أحب قراءة أعمالها ألنها تتابع كل‬ ‫شخصية عــن كثب منذ بــدايــة النص‬ ‫ح ـت ــى ن ـه ــاي ـت ــه‪ ،‬ف ــا تـ ـك ــون أي مـنـهــا‬ ‫هامشية بل على العكس تضيف إليها‬ ‫األحداث ليكون لها وجودها ودورها‬ ‫في المسلسل‪.‬‬ ‫مــا ميزة أسـلــوب المخرج السوري‬ ‫أسامة الحمد؟‬

‫ل ـمــاذا اخ ـتــرت ال ــدرام ــا لــانـطــاق في‬ ‫ً‬ ‫التمثيل ب ــدال مــن السينما أو المسرح‬ ‫ً‬ ‫االستعراضي مثال؟‬ ‫ص ــراح ــة‪ ،‬ل ــم أس ــع إل ــى ه ــذا األمـ ــر بل‬ ‫ً‬ ‫تلقيت عــرضــا مــن المنتج م ــروان حــداد‬ ‫ال ـم ـش ـك ــور ع ـل ــى ه ـ ــذه الـ ـف ــرص ــة‪ .‬عـنــدمــا‬ ‫قــرأت دور «كريستينا» خشيت أن يربط‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـه ــور ب ـي ـن ـه ــا وب ـ ـيـ ــن ش ـخ ـص ـي ـتــي‬ ‫الحقيقية لكنني خــاطــرت مــؤديــة دوري‬ ‫ً‬ ‫بشكل ّ‬ ‫جيد انعكس إيجابا على مسيرتي‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫ما اإلضافة التي تحققها لك الدراما؟‬ ‫أت ـ ـم ـ ـتـ ــع بـ ـم ــوهـ ـب ــة الـ ـتـ ـمـ ـثـ ـي ــل ف ـ ـلـ ــم ال‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أنني ّ‬ ‫أحب التمثيل‬ ‫أستخدمها؟‬ ‫بمقدار مــا أحــب الـغـنــاء‪ .‬أب ــدى الجمهور‬ ‫ً‬ ‫والـ ـصـ ـح ــاف ــة إع ـ ـجـ ــابـ ــا ب ـط ــري ـق ــة أدائـ ـ ــي‬ ‫الخاصة‪ ،‬التي أعمد فيها على التعبير‬ ‫الصحيح عــن ا لـنـ ّـص والكلمة كما تريد‬ ‫الكاتبة ومــن دون أي مبالغة أو تسميع‬ ‫استظهاري‪ .‬كذلك أحـ ّـس بعمق الكلمات‬ ‫مهما كــا نــت بسيطة مستخدمة صوتي‬ ‫ً‬ ‫أ يـضــا للتعبير عــن إحساسي وتجسيد‬ ‫النص‪.‬‬ ‫تتحدثين بشغف عن التمثيل‪ ،‬فهل هذا‬ ‫عما ّ‬ ‫انعكاس لرضا شخصي ّ‬ ‫تقدمين؟‬ ‫نعم‪ ،‬وأحـمــد الله على ذلــك‪ .‬ال أخطط‬ ‫ألي شيء بل أعيش كل يوم بيومه وحين‬ ‫أتلقى العروض ال أقبل سوى ما يعجبني‬ ‫ُ‬ ‫ويسعدني ويدفعني خطوة إلــى األمــام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لـكـنـنــي أن ـت ـظــر دائـ ـم ــا الـ ـع ــرض األن ـســب‬ ‫مــن دون تـسـ ّـرع‪ .‬والــدلـيــل على ذلــك أنني‬ ‫ً‬ ‫انتظرت عاما بعد «أحمد وكريستينا» رغم‬ ‫العروض التي تلقيتها‪ ،‬وال يزال الجميع‬ ‫يسألني عن دوري فيه وهذا هو النجاح‪.‬‬

‫ّ‬ ‫يركز على كيفية تقطيع المشاهد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ح ـت ــى إن ك ـ ــان ال ـم ـش ـه ــد ب ـس ـي ـط ــا أو‬ ‫ً‬ ‫ص ـغ ـيــرا‪ ،‬حـتــى إن بعضها اسـتـغــرق‬ ‫ســاعــات مــن الـتـصــويــر‪ .‬وه ــو يعتمد‬ ‫ً‬ ‫تقنية سينمائية مبرزا الــزوايــا كافة‬ ‫من دون أن ُيتعب المشاهد أو يسرق‬ ‫االنتباه من ّ‬ ‫القصة‪ .‬كذلك يترك للممثل‬ ‫ّ‬ ‫حرية التعبير عن إحساسه الخاص‪.‬‬

‫غناء ومشاريع‬

‫ما الفارق بينه وبين المخرج سمير‬ ‫حبشي (مخرج «أحمد وكريستينا»)؟‬

‫ّ‬ ‫ومغنية‬ ‫أال ترغبين في الوقوف كممثلة‬ ‫في آن على المسرح؟‬

‫ّ‬ ‫يتصر ف بالنص‬ ‫هــو سيناريست‬ ‫ب ــالـ ـشـ ـك ــل ال ـ ـم ـ ـنـ ــاسـ ــب‪ ،‬ك ـ ــذل ـ ــك ي ــدي ــر‬ ‫الـمـمـثـلـيــن ب ـش ـكــل ُي ـغ ـنــي ال ـم ـشــاهــد‪.‬‬ ‫كنت محظوظة في االنطالق معه ألنه‬ ‫ّ‬ ‫مجرد‬ ‫يولي أهمية لكل دور وإن كان‬ ‫«كومبارس»‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫غ ـن ـ ّـي ــت وم ـث ــل ــت مـ ـع ــا م ــن خ ـ ــال أداء‬ ‫ّ‬ ‫«جـنــريــك» العملين وأعـمــالــي الـمـصــورة‪،‬‬ ‫لكنني من الطبيعي أن أحب تقديم مسرح‬ ‫غ ـنــائــي ف ــي ح ــال كــانــت ال ـق ـصــة جـمـيـلــة‪.‬‬ ‫إال أن هــذا الـنــوع المسرحي‪ ،‬كما الفيلم‬ ‫االس ـت ـعــراضــي الـغـنــائــي‪ ،‬لـيـســا رائـجـيــن‬ ‫ً‬ ‫جـمــاهـيــريــا فــي الـعــالــم الـعــربــي كـمــا هي‬ ‫الحال في الغرب‪.‬‬

‫دراما‬ ‫هل تولين أهمية للعصر الذي تدور‬ ‫األحداث في فلكه؟‬ ‫ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫أركز على ّ‬ ‫القصة‬ ‫يهمني ذلك‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫أوال مــا إذا كانت مثيرة لالهتمام أم‬ ‫ً‬ ‫ال‪ .‬تلقيت عروضا كثيرة بعد «أحمد‬ ‫وكــريـسـتـيـنــا» ال ــذي ُصـ ـ ّـور فــي حقبة‬ ‫زمنية ماضية وبأجواء ريفية‪ ،‬لكنني‬ ‫لم أقبل إال «فخامةُ الـشـ ّـك» المسلسل‬ ‫ال ـع ـص ــري‪ ،‬ألن ـن ــي أع ـج ـب ــت بــالـقـصــة‬ ‫وشـ ـ ـع ـ ــرت ب ـ ـ ــأن الـ ـجـ ـمـ ـه ــور س ـي ـح ـ ّـب‬ ‫الموضوع المطروح‪.‬‬

‫ما مشاريعك الغنائية المرتقبة؟‬

‫إالم تعزين نجاح أعمالك الغنائية؟‬ ‫أع ـ ـ ـ ــزو ذل ـ ـ ــك إل ـ ـ ــى حـ ـس ــن خـ ـي ــاري‬ ‫والـتــوفـيــق مــن عـنــد ال ـلــه‪ .‬أرت ـكــز إلــى‬ ‫إحـســاســي تـجــاه األغـنـيــة وأع ــرف ما‬ ‫ّ‬ ‫يحب الجمهور‪.‬‬ ‫تعاونت مع أسماء مهمة من أمثال‬ ‫ال ـمــوس ـي ـقــار الـ ــراحـ ــل م ـل ـحــم بــركــات‬ ‫وال ـي ــاس الــرحـبــانــي وم ـ ــروان خــوري‬ ‫وس ـل ـيــم ع ـ ّـس ــاف‪ ،‬ه ــل س ـ ـ ّـرع ذلـ ــك من‬ ‫تثبيت خطاك الفنية؟‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طبعا‪ ،‬إنـمــا مــا مــن فــنــان يـحـ ّـب أن‬ ‫يشعر بأنه يحتاج إلى شخص آخر‬ ‫لينجح ألن األغنية الجميلة تنجح‬ ‫ً‬ ‫بنفسها حتى إن كــان مؤلفها اسما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ص ــاع ــدا ول ـيــس مـخـضــرمــا‪ .‬صــودف‬ ‫ت ـعــاونــي م ــع أس ـم ــاء ك ـب ـيــرة ومـهـمــة‬ ‫ل ـك ـن ـن ــي س ـم ـع ــت أغ ـ ــان ـ ــي عـ ـ ـ ـ ّـدة قـبــل‬ ‫اختياري األنسب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ل ـ ـكـ ــن األسـ ـ ـم ـ ــاء ا ّلـ ـكـ ـبـ ـي ــرة تـخـشــى‬ ‫المخاطرة مع أي فنان‪ ،‬أوليست ثقة‬ ‫بموهبتك؟‬ ‫ً‬ ‫قدراتي الصوتية‬ ‫أوال‪ ،‬هم يدركون ّ‬ ‫وش ـغ ـف ــي ب ـع ـم ـلــي وفـ ــنـ ــي الـ ـ ــذي هــو‬ ‫هوايتي وغايتي الوحيدة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫أقوم بكل ّ ما يلزم إلنجاح األغنية التي‬ ‫أفيها حقها‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قدمت ألبوما غنائيا بعنوان ‪Stop‬‬ ‫ّ‬ ‫ضم أعمالي المنفردة التي طرحتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ـان جديدة‪،‬‬ ‫سابقا فضال عن سبع أغـ ٍ‬ ‫لـكـنـنــي أرى أن األغ ـن ـيــة {الـسـيـنـغــل}‬ ‫أفضل‪ ،‬وال أفهم سبب االستمرار في‬ ‫طــرح األلبومات التي لم تعد رائجة‬ ‫حتى في الغرب‪.‬‬ ‫في ظل الركود اإلنتاجي للمحطات‪،‬‬ ‫ه ـ ــل بـ ــاتـ ــت ال ـ ـمـ ــواقـ ــع اإللـ ـكـ ـت ــرونـ ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫و{اليوتيوب» ممرا للتسويق؟‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ن ـتــكــل ك ـث ـيــرا ع ـلــى ه ــذه ال ـمــواقــع‪،‬‬ ‫والدليل أن الفيديو على «يوتيوب»‬ ‫ّ‬ ‫يسجل نسبة مـشــاهــدة أكـثــر مــن أي‬ ‫ّ‬ ‫نص منشور في صحيفة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ق ـ ّـدم ــت أخـ ـي ــرا أغ ـن ـيــة شـ ــارة مسلسل‬ ‫«فخامة الشك» بعنوان «قلبي بــريء» من‬ ‫كـلـمــات سليم عـســاف وألـحــانــه وتــوزيــع‬ ‫أغان‬ ‫عادل عياش‪ .‬وأنا في صدد اختيار‬ ‫ٍ‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نوعت في األلوان الغنائية لكن أي لون‬ ‫يتماهى مع شخصيتك؟‬

‫ث ـمــة ت ــواص ــل دائ ـ ــم وم ـتــاب ـعــة من‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـه ــور ال ـخ ـل ـي ـج ــي‪ ،‬وقـ ـ ــد أب ـ ــدى‬ ‫إعجابه بهذه األغنية‪.‬‬

‫أنــا مسؤولة عــن خـيــاراتــي الفنية‬ ‫معتمدة على إحساسي الخاص‪ .‬ألن‬ ‫االتكال على آراء ّاآلخرين لن يدفعني‬ ‫إلى األمام‪ ،‬لذا أفضل المخاطرة بدال‬ ‫مــن االسـتـمــاع إلــى نصائح اآلخــريــن‬ ‫الذين لن ّ‬ ‫يطبقوها على أنفسهم‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــا مـ ـ ـش ـ ــاريـ ـ ـع ـ ــك ال ـ ـم ـ ـق ـ ـب ـ ـلـ ــة ب ـع ــد‬ ‫المسلسل؟‬ ‫لــم ننته بعد مــن تصوير «فخامة‬ ‫الشك»‪ ،‬لذا ما من مشاريع ّ‬ ‫مقررة بعد‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الشك»‬ ‫«فخامة‬ ‫مسلسل‬ ‫تراجيدي‬ ‫بامتياز‬

‫ً‬ ‫أبـ ـ ــدا‪ ،‬م ــا دم ــت ش ـغــوفــة بــاالثـنـيــن‬ ‫ً‬ ‫وأس ـت ـم ـت ــع ك ـث ـي ــرا ب ـك ــل م ــا أقـ ـ ــوم بــه‬ ‫ً‬ ‫وراضـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة ج ـ ـ ـ ــدا مـ ـ ــن دون ق ـ ـلـ ــق أو‬ ‫إحباط‪ ،‬أستطيع تكريس وقتي لكل‬ ‫ع ـمــل ل ـئــا ي ــأت ــي ع ـلــى ح ـس ــاب عمل‬ ‫ً‬ ‫آخـ ـ ــر‪ ،‬خ ـص ــوص ــا أن ـه ـم ــا مـخـتـلـفــان‪.‬‬

‫جزء غربي‬ ‫سابين‬ ‫ج ــزء مــن المغنية والـمـمـثـلــة‬ ‫ّ‬ ‫آخر غربي‪ ،‬فهل أثر‬ ‫فوشو عربي وجزء ّ‬ ‫ذلك في شخصيتها الفنية؟ تقول في هذا‬ ‫ً‬ ‫«طبعا‪ّ ،‬‬ ‫تغير الفنانات العربيات‬ ‫الشأن‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫أس ـل ــوب ـه ــن ل ـي ـت ـمــاشــى م ــع الـمــوسـيـقــى‬ ‫الغربية‪ ،‬فيما أملك ذلك بالفطرة بفضل‬ ‫انتمائي إلى عائلة عربية ووالدتــي في‬ ‫الـسـعــوديــة‪ ،‬فيما يـجــري فــي دمــي عــرق‬

‫«ماسبيرو» يواجه خطر الغلق‪ ...‬التلفزيون المصري ضحية اإلهمال والفساد‬ ‫الشعوب‪ ،‬أصبح بال قوة وال قيمة بسبب إهمال‬ ‫يكن يخطر في بالنا أن نسمع ذات يوم‬ ‫لم‬ ‫ًُ‬ ‫ّ‬ ‫كبير مسه وجعله يتراجع عن دوره فانصرف عنه‬ ‫أصواتا تطالب بإغالق {ماسبيرو}‪ ،‬الصرح‬ ‫ُ‬ ‫متابعوه فيما تنفق المليارات عليه بال عائد‪.‬‬ ‫العريق وأول تلفزيون في الوطن العربي‬ ‫هل انتهى عصر اإلعالم ً الرسمي المصري‪،‬‬ ‫والمنطقة العربية بأسرها‪ .‬هذا الكيان الذي‬ ‫ّ‬ ‫شهد حوادث عدة على مستوى العالم ّ‬ ‫وهل التطور أصبح عصيا على هذا الكيان‬ ‫وأرخ‬ ‫ّ ً‬ ‫العظيم؟ عن هذه القضية كانت لنا المتابعة‬ ‫لها في ذاكرته مشكال وجدان الشعوب‬ ‫العربية ًعلى مدار عقود بإنتاجه الدرامي المتميز‪ ،‬التالية‪.‬‬ ‫الجريدةاللغة المصرية والتقارب بين‬ ‫ومساهما في نشر‬ ‫بيروت‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫يؤكد المخرج المصري الكبير محمد فاضل‬ ‫ّ‬ ‫أن وجود كيان إعالمي يعبر عن سياسة الدولة‪،‬‬ ‫ال الحكومة‪ ،‬أمــر ضــروري ومهم تتمسك به دول‬ ‫العالم كافة‪ ،‬ومن الخطأ التخلي عنه وتركه لإلعالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الخاص مهما كان مؤيدا أو موجها‪ ،‬خصوصا مع‬ ‫مستوى اإلعالم الهابط الذي نراه اآلن‪.‬‬ ‫ويـضـيــف فــاضــل أن أزم ــة {مــاسـبـيــرو} تكمن‬ ‫في اإلهمال والفساد ومنح المناصب القيادية‬ ‫ألصحاب {الثقة} وليس الكفاء ة‪ ،‬ولألسف رغم‬ ‫ال ـثــورة والـتـغـيــرات السياسية بقيت العناصر‬ ‫الفاسدة فيه تحتل مناصب قـيــاديــة}‪ .‬ويتابع‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫{ف ـ ــي ع ـ ــام ‪ 2013‬ن ـظ ـمــت م ــؤتـ ـم ــرا اق ـت ـص ــادي ــا‬ ‫ً‬ ‫وإع ــام ـي ــا ب ـح ـضــور رئ ـيــس ال ـ ـ ــوزراء الـمـصــري‬ ‫وأعضاء الحكومة وعدد كبير من المتخصصين‬ ‫والمهتمين باإلعالم والثقافة‪ .‬وحضرنا للمؤتمر‬ ‫بشكل جاد وعلمي عن طريق تشكيل لجان بحث‬ ‫وتقص من أصحاب الخبرة في اإلعــام والفن‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وكنت أنا ُمقرر لجنة اإلنتاج الدرامي ووضعنا‬ ‫خطة عمل للنهوض بالتلفزيون المصري خالل‬ ‫ّ‬ ‫تتحمل الدولة أية أعباء‬ ‫فترة وجيزة من دون أن‬ ‫مالية‪ ،‬ذلك عن طريق استغالل إمكانات ماسبيرو‬ ‫الـ ُـمـهــدرة أو ُ‬ ‫المستغلة‪ .‬ورفعنا مــذكــرة لرئيس‬ ‫الوزراء ولكن بالطبع لم تلق االهتمام رغم أهمية‬ ‫مضمومنها ومعديها}‪.‬‬ ‫خدع المنتفعون والمدعون‪ ،‬بحسب فاضل‪،‬‬ ‫م ــؤسـ ـس ــة الـ ــرئـ ــاسـ ــة بـ ـ ــأن ادع ـ ـ ـ ــوا أن وإصـ ـ ــاح‬ ‫{مــاس ـب ـيــرو} أم ــر مـسـتـحـيــل وال أم ــل ف ـيــه‪{ ،‬مــن‬ ‫ثــم ب ــدأت بالتصرف على هــذا األس ــاس رغــم أن‬ ‫الحل سهل ُ‬ ‫ومتاح وذكرناه في أكثر من اجتماع‬ ‫ومؤتمر}‪.‬‬

‫عـ ّـمــن تـتـكـلـيــن لـتـحــديــد خ ـيــاراتــك‬ ‫ّ‬ ‫الفنية؟‬

‫ألن يتأثر إنتاجك الغنائي بسبب‬ ‫ً‬ ‫نجاحك الدرامي وتلقيك عروضا في‬ ‫هذا اإلطار؟‬

‫أغان وخيارات‬ ‫ٍ‬ ‫ق ـ ّـدم ــت أغ ـن ـي ــة «ي ـ ـ ــوه» الـخـلـيـجـيــة‬ ‫(ك ـل ـم ــات ع ـبــد ال ـل ــه ال ـم ـل ـحــم‪ ،‬أل ـحــان‬ ‫الـ ـمـ ـح ــب‪ ،‬ت ـ ــوزي ـ ــع أح ـ ـمـ ــد االس ـ ـ ـ ــدي)‪،‬‬ ‫فكيف يتفاعل ا لـجـمـهــور الخليجي‬ ‫مع أعمالك؟‬

‫ً‬ ‫اللون الرومانسي‪ ،‬فأنا رومانسية جدا‪.‬‬

‫ثمة رواج لألغاني المنفردة على‬ ‫حساب طرح ّ األلبومات‪ ،‬فأي أسلوب‬ ‫ترويجي تفضلين؟‬

‫مــن جـهــة أخـ ــرى‪ ،‬أع ــزو نـجــاحــي إلــى‬ ‫إدراكــي التوقيت المناسب لطرح أي‬ ‫عـمــل جــديــد كــي ال يـتــداخــل نشاطي‬ ‫التمثيلي مع نشاطي الغنائي‪.‬‬

‫ً‬ ‫غربي أيضا‪ .‬ساعدني هذا الخليط على‬ ‫ابتكار شخصيتي الغنائية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نحب‬ ‫وتتابع‪« :‬على كـ ٍـل‪ ،‬نحن كعرب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التطور‪،‬‬ ‫التقدم وننظر إلى الخارج ألجل‬ ‫لكنني ال أحتاج إلى القيام بأي مجهود‬ ‫ف ــي ه ــذا اإلط ـ ــار ع ـلــى ص ـع ـيــدي الـشـكــل‬ ‫الخارجي والغناء»‪.‬‬

‫أخبار النجوم‬

‫ناجي اإلسطا ّ‬ ‫سجل أغنيته الجديدة‬ ‫ً‬ ‫ويطلقها قريبا!‬

‫خطة متعمدة‬ ‫م ــن جــانـبـهــا‪ ،‬ت ــرى اإلعــام ـيــة هـبــة رش ـ ــوان أن‬ ‫ثمة خطة متعمدة إلسـقــاط تلفزيون الــدولــة في‬ ‫مصر‪ ،‬ومقارنته بالقنوات الخاصة رغم اختالف‬ ‫الرسالة اإلعالمية بين جهاز تنويري وتوعوي‬ ‫وآخر تجاري ترفيهي‪ ،‬عندما ِّحولت المذيعات إلى‬ ‫مندوبات لإلعالنات‪{ ،‬رغم أنها ليست مهمتنا وال‬ ‫مهمة من سبقونا من الرواد الذين نتحدث عنهم}‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أنهم يعملون في ظل ضعف اإلمكانات‬ ‫داخ ــل التلفزيون وفــي أصـعــب ال ـظــروف‪ ،‬ومــع ذلك‬ ‫يقومون بدورهم‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـس ـيــاق نـفـســه‪ ،‬ي ــرى الــدك ـتــور ســامــي عبد‬ ‫الـعــزيــز‪ ،‬عميد كلية اإلع ــام األسـبــق‪ ،‬أن ال بلد في‬ ‫العالم ليس لديه إعالم الخدمة العامة‪ ،‬ولسان حال‬ ‫ً‬ ‫يعبر عنه‪ ،‬ونحن تأخرنا كثيرا وما زلنا متأخرين‬ ‫فــي دعــم اإلع ــام الوطني واإلع ــام القومي‪ ،‬ســواء‬ ‫{ماسبيرو} أو الصحف القومية}‪.‬‬ ‫ويضيف عبد العزيز أن النهوض بـ{ماسبيرو}‬ ‫ّ‬ ‫يـتـطــلــب ات ـخ ــاذ ق ــراري ــن م ـتــازم ـيــن‪ :‬األول إع ــادة‬ ‫المترهلة التي ال صلة لها بالعمل‬ ‫توزيع العمالة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اإلعالمي المباشر وتمثل عبئا على اإلداريين في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التلفزيون‪ ،‬والثاني أن تأخذ الدولة قرارا حاسما‬ ‫ّ‬ ‫يتحرر من‬ ‫بإسقاط الديون عن كاهل المبنى كي‬ ‫ً‬ ‫القيود‪ ،‬فضال عن ضرورة إعادة النظر في القنوات‬ ‫اإلقليمية وتوجهاتها ودعمها ليكون لها وجود‬ ‫حقيقي‪ ،‬فهل نحن بحاجة إلى العدد الرهيب من‬ ‫القنوات اإلقليمية والمحطات اإلذاعية؟‬ ‫كذلك يــرى الناقد طــارق الشناوي أن ما وصل‬ ‫{مــاس ـب ـيــرو} إل ـيــه ه ــو نـتـيـجــة لــإه ـمــال والـفـســاد‬

‫مبنى التلفزيون‬ ‫وعدم االهتمام بما يقدمه للجمهور‪ ،‬فاهتم القيمون‬ ‫عـلــى اإلع ــام فــي مـصــر بــالـكــم ولـيــس الـكـيــف‪ ،‬فــزاد‬ ‫عدد القنوات المحلية واإلقليمية ومحطات اإلذاعة‬ ‫وســاعــات البث دون االهـتـمــام بالمحتوى‪ ،‬مــا أدى‬ ‫إلى إنفاق كبير من دون عائد‪ ،‬ومع ظهور القنوات‬ ‫الفضائية الجديدة ومحطات اإلذاعة عجز التلفزيون‬ ‫عن المنافسة وانصرف عنه الجمهور‪.‬‬ ‫ويضيف الشناوي أن {ماسبيرو‪ }،‬هــذا الصرح‬ ‫العمالق‪ ،‬يحتاج إلى ثورة إعالمية وإدارية للنهوض‬ ‫من أزمته والعودة إلى الريادة‪ ،‬ولكن اإلدارة الراهنة‬

‫أضعف من أن تفعل ذلك‪ ،‬فقد عملت القيادات السابقة‬ ‫في عهد حسني مبارك على تفريغ التلفزيون من‬ ‫الكفاءات كي تضمن لنفسها البقاء‪ ،‬وبعد رحيلها لم‬ ‫نجد من يصلح لتولي هذا الكيان الكبير وتطويره‬ ‫ُ ّ‬ ‫والنهوض به‪ .‬ويضيف أن األزمة لن تحل ولن ُيغلق‬ ‫الجهاز ألن ال إرادة سياسية للحل لعدم إدراك أهمية‬ ‫وجـ ــود إعـ ــام رس ـمــي ُيـعـبــر ع ــن ال ــدول ــة ويـخــاطــب‬ ‫ً‬ ‫الجمهور ويجذبه بعيدا عن الفضائيات الخاصة‪،‬‬ ‫كذلك ال تستطيع الدولة تحمل تبعات االستغناء عن‬ ‫أكثر من ‪ 40‬ألف عامل في التلفزيون‪.‬‬

‫كيان كبير‬ ‫ترى الناقدة ماجدة خير الله أن التلفزيون المصري كيان كبير ال يجب االستغناء عنه‪ ،‬وتطويره ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستحيال وال صعبا‪ ،‬وما وصل إليه هذا الكيان من تردي أوضاعه شأنه في ذلك شأن مؤسسات الدولة‬ ‫أمرا‬ ‫ُ‬ ‫كافة‪ ،‬فهل نغلق المؤسسات الفاشلة كلها أم نعمل على تطويرها؟ وتتابع‪{ :‬ولكن ال بد من توافر إرادة‬ ‫ّ‬ ‫سياسية للتطوير والتحديث وليس التخلي‪ .‬صحيح أن الغلق هو أسهل حل ولكن سيشكل كارثة إن تحقق}‪.‬‬ ‫وتضيف خير الله‪{ :‬سيطرة أصحاب الثقة على معظم المناصب القيادية دون أصحاب الكفاءة هي السبب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في ما وصلنا إليه‪ .‬مثال‪ ،‬من ال يملك الخبرة أو الكفاءة يدير كيانا كبيرا مثل التلفزيون المصري بميزانية‬ ‫ُِّ‬ ‫ضخمة‪ ،‬لذا نرى أن تراث األخير العريق هرب الكثير منه أو وضع على {يوتيوب} من دون مقابل‪ ،‬فيما اإلنتاج‬ ‫الحديث من الدراما في المكتبات ال يجد من يسوقه رغم انتشار القنوات الدرامية وال أحد يحاسب أو يسأل}‪.‬‬

‫دخل النجم اللبناني ناجي اإلسطا‪ ،‬قبل أيام‪ ،‬إلى‬ ‫االستوديو في بيروت لتسجيل أغنيته الجديدة‪،‬‬ ‫ال ـت ــي تـ ـع ــاون ف ـي ـهــا م ــع ال ـم ـل ـحــن ج ــوزي ــف جـحــا‬ ‫والموزع باسم رزق‪ ،‬وسجلها لدى إيلي بربر‪ ،‬على‬ ‫ً ً‬ ‫أن يصدرها قريبا جدا‪.‬‬ ‫األغ ـن ـيــة مـخـتـلـفــة وتـ ـق ـ ّـدم نــاجــي بـشـكــل جــديــد‪،‬‬ ‫وسيصورها األسبوع المقبل في بيروت مع المخرج‬ ‫فادي حداد‪.‬‬ ‫نذكر أن ناجي خضع لجلسة تصوير‬ ‫جــديــدة مــع الـمـصــور شــربــل بــو منصور‪،‬‬ ‫قبل أن يتوجه إلى دبي ليحيي سهرة عيد‬ ‫الـعـشــاق‪ ،‬بعدها إلــى طــرطــوس ودمـشــق ثم‬ ‫جبيل وختامها في أربيل‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫سيما‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪ 2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫المخرج المصري محمود كريم‪ :‬فيلم «ياباني أصلي»‬ ‫ال يشبه المعروض في الصاالت‬ ‫القاهرة – محمد قدري‬

‫ك ـيــف ت ـع ــاق ــدت ع ـلــى فيلمك‬ ‫األول «ياباني أصلي»؟‬ ‫فــي الـبــدايــة‪ ،‬تحدث إلـ ّـي مؤلف‬ ‫ال ـف ـي ـلــم لـ ــؤي ال ـس ـي ــد‪ ،‬وقــابـلـتــه‬ ‫ه ـ ـ ــو وال ـ ـ ـف ـ ـ ـنـ ـ ــان أح ـ ـ ـمـ ـ ــد عـ ـي ــد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعدما قــرأت السيناريو جيدا‪،‬‬ ‫أعجبتني الفكرة واتفقنا على‬ ‫الخطوط العريضة‪ ،‬ثم شرعنا‬ ‫في تنفيذ العمل‪.‬‬

‫صف لنا التعامل مع الطفلين‬ ‫والـ ـمـ ـمـ ـثـ ـل ــة ال ـ ـيـ ــابـ ــان ـ ـيـ ــة‪ ،‬وم ــا‬ ‫ا ل ـفــرق بينهم و بـيــن الممثلين‬ ‫المصريين؟‬

‫ما الذي جذبك إلى هذا الفيلم‬ ‫ً‬ ‫تحديدا؟‬

‫أردت أن‬ ‫أثبت نفسي‬ ‫ً‬ ‫مخرجا‬ ‫وأبين قدراتي‬ ‫ورسالة‬ ‫الفيلم بدقة‬

‫ج ــذب ـن ــي ع ــام ــان إلـ ــى ال ـف ـي ـلــم‪:‬‬ ‫األول‪ ،‬رســالـتــه ال ـتــي يــؤكــدهــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ ـصــوصــا أن ـهــا لـيـســت مـجــرد‬ ‫ً‬ ‫ض ـحــك م ــن دون ه ـ ــدف‪ ،‬ثــان ـيــا‬ ‫تحد لنا‬ ‫أن الفيلم كان بمنزلة‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫جميعا بسبب وجــود الطفلين‬ ‫اليابانيين والممثلة اليابانية‬ ‫ً‬ ‫ف ـي ــه‪ ،‬ف ـض ــا ع ــن ظ ـه ــور أحـمــد‬ ‫عـيــد فـيــه بشكل مختلف‪ .‬هــذه‬ ‫كـ ـلـ ـه ــا عـ ـ ــوامـ ـ ــل صـ ـنـ ـع ــت لـ ـ ـ ّ‬ ‫ـدي‬ ‫ال ـش ـعــور بــأن ـنــي أريـ ــد أن أق ـ ّـدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشروعا مختلفا‪.‬‬ ‫استعنت بطفلين يابانيين‪.‬‬ ‫كـيــف وق ــع اخـتـيــاركــم عليهما‪،‬‬ ‫ولـ ـ ـم ـ ــاذا لـ ــم تـ ـخـ ـت ــاروا طـفـلـيــن‬ ‫مصريين؟‬ ‫منذ الـبــدايــة‪ ،‬قــررنــا االستعانة‬ ‫بطفلين يــابــانـيـيــن ألن الفيلم‬ ‫ً‬ ‫م ـك ـتــوب ل ـه ـمــا تـ ـح ــدي ــدا‪ ،‬لــذلــك‬ ‫قمنا بعمليات بـحــث موسعة‬ ‫وكـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرة ول ـ ـ ـمـ ـ ــدة‬

‫ل ـل ـح ـق ـي ـق ــة‪ ،‬ثـ ـم ــة اخ ـ ـتـ ــاف فــي‬ ‫ال ـت ـعــاون بـيــن الـيــابــانـيـيــن‬ ‫والمصريين‪ .‬كان التعامل‬ ‫مع الفنانة اليابانية ساكي‬ ‫ً‬ ‫تسوكاموتو سهال للغاية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـصــوصــا أنـهــا تعيش في‬ ‫مصر منذ فترة وتــدرس‬ ‫ال ـ ـل ـ ـغـ ــة الـ ـع ــربـ ـي ــة‪.‬‬ ‫اقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫دوري ع ـل ــى‬ ‫تعليمها التمثيل ألنها‬ ‫تجربتها األولى فهي لم تقدم‬ ‫ســوى مشهد أو مشهدين قبل‬ ‫ذلك‪ .‬أما بالنسبة إلى الطفلين‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫فشكال فعال مشكلة ألنهما في‬ ‫السابعة من العمر وال يجيدان‬ ‫التمثيل وال اللغة العربية‪ .‬لذا‬ ‫ّ‬ ‫تــركــزت الصعوبة كلها فيهما‬ ‫ب ــوصـ ـفـ ـهـ ـم ــا ال ـ ـت ـ ـحـ ــدي األول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألخ ـ ــرج م ـن ـه ـمــا ش ـي ـئــا م ـم ـيــزا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بعدما علمتهما العربية قليال‬ ‫ومعاني الكلمات‪.‬‬

‫إيرادات وتنافس‬ ‫ب ـ ـعـ ــد ثـ ـ ــاثـ ـ ــة أس ـ ــابـ ـ ـي ـ ــع م ــن‬ ‫العرض وصلت إيــرادات الفيلم‬ ‫إلى ما يقرب من خمسة ماليين‬ ‫جنيه مــع ردود فـعــل إيجابية‬ ‫الفتة‪ .‬كيف ترى ذلك؟‬ ‫ً‬ ‫أرى أن اإليـ ـ ـ ــرادات ج ـيــدة ج ــدا‬ ‫وم ــرض ـي ــة‪ ،‬كــذلــك ردود الـفـعــل‬ ‫الـتــي وصلتني كمخرج كانت‬ ‫الفتة‪ .‬أحمد الله أن عملي لم‬ ‫ً‬ ‫هباء وأثمر‬ ‫يذهب‬ ‫م ـج ـه ــودي نـتــائــج‬ ‫جيدة‪.‬‬

‫أحمد عيد‬ ‫فنان محترم‬ ‫وملتزم‬ ‫بعمله‬ ‫ً‬ ‫تماما‬

‫ماذا عن تنافس الفيلم وسط‬ ‫أعمال أخرى كوميدية؟‬ ‫ل ـ ــم ت ـش ـغ ـل ـن ــي الـ ـمـ ـن ــافـ ـس ــة ألن‬ ‫«يــابــانــي أص ـل ــي» مـخـتـلــف عن‬

‫«بشتري راجل»!‬ ‫مجدي الطيب‬

‫‪magditayeb58@gmail.com‬‬

‫تقديم أوراق اعتماده في أولى تجاربه‬ ‫نجح المخرج المصري محمود كريم في ً‬ ‫الروائية الطويلة فيلم «ياباني أصلي»‪ ،‬معيدا من خالله النجم أحمد عيد إلى‬ ‫السينما بعد غياب قارب الخمس سنوات‪ .‬وحصد الفيلم خالل فترة قصيرة من‬ ‫العرض إيرادات نافس من خاللها على قمة اإليرادات‪ .‬حوار مع كريم حول‬ ‫تفاصيل هذا المشروع‪.‬‬ ‫ط ــوي ـل ــة ح ـت ــى وق ـ ــع اخ ـت ـيــارنــا‬ ‫عليهما في النهاية‪.‬‬

‫فجر يوم جديد‬

‫األف ـ ـ ــام الـ ـمـ ـع ــروض ــة وال‬ ‫يشبهها ف ــي شـ ــيء‪ ،‬وأرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أنه ليس فيلما كوميديا بل‬ ‫أقـ ــرب إل ــى ال ـن ــوع االجـتـمــاعــي‬ ‫الـ ـ ــذي ي ـن ــاق ــش هـ ـم ــوم األس ـ ــرة‬ ‫ومـ ـش ــاكـ ـلـ ـه ــا ويـ ـ ـط ـ ــرح رس ــال ــة‬ ‫مهمة‪.‬‬

‫تعاون‬ ‫أل ـ ــم ت ـق ـلــق م ــن أن تـجــربـتــك‬ ‫األول ـ ـ ــى م ـق ـتــرنــة ب ــأح ـم ــد عـيــد‬ ‫العائد بعد غياب‪ ،‬والذي ارتبط‬ ‫اسمه بآراء سياسية ربما نفرت‬ ‫منه بعض المنتجين؟‬ ‫أرى أن أح ـمــد عـيــد ل ــم يبتعد‬ ‫ع ــن ال ـس ـي ـن ـمــا‪ ،‬ك ــذل ــك ل ــم ينفر‬ ‫م ـن ــه أحـ ـ ــد‪ ،‬ب ــدل ـي ــل أن ـ ــه ش ــارك‬ ‫الزعيم عادل إمام أحد أعماله‬ ‫الـ ــدرام ـ ـيـ ــة‪ .‬ب ــاخ ـت ـص ــار‪ ،‬لـيــس‬ ‫عـلـيــه أي غ ـبــار‪ .‬بــالـنـسـبــة إلــي‬

‫ك ـم ـخــرج‪ ،‬يهمني تـقــديــم عمل‬ ‫ف ـن ــي م ـم ـي ــز ومـ ــؤثـ ــر وإظـ ـه ــار‬ ‫الـبـطــل (أح ـمــد ع ـيــد) فــي شكل‬ ‫ً‬ ‫م ـخ ـت ـل ــف عـ ـم ــا قـ ــدمـ ــه سـ ـلـ ـف ــا‪.‬‬ ‫وللحق‪ ،‬منذ أول لقاء جمعني‬ ‫بــه اكـتـشـفــت أن ــه فـنــان محترم‬ ‫ً‬ ‫وملتزم تماما ومطيع ومميز‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫عملت لفترة كبيرة كمخرج‬ ‫منفذ‪ .‬ما الذي أردت تنفيذه في‬ ‫مشروعك األول كمخرج مسؤول‬ ‫ً‬ ‫تماما عن الفيلم؟‬ ‫ً‬ ‫فـ ـع ــا أردت أن أثـ ـب ــت نـفـســي‬ ‫ك ـم ـخ ــرج وتـ ـبـ ـي ــان اإلمـ ـك ــان ــات‬ ‫والـ ـق ــدرات ل ــدي ال ـتــي تؤهلني‬ ‫ال ـ ـخـ ــروج بــال ـع ـمــل إلـ ــى ال ـن ــور‪،‬‬ ‫وأن أوصـ ـ ـ ـ ــل رس ـ ــالـ ـ ـت ـ ــه ب ــدق ــة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتضمن‬ ‫خ ـصــوصــا أن الـفـيـلــم‬ ‫ً‬ ‫ك ــومـ ـي ــدي ــا وشـ ـجـ ـن ــا ودرام ـ ـ ـ ــا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫باختصار‪ ،‬شكل العمل تحديا‬ ‫بالنسبة إلـ ّـي ألعلن عن نفسي‬ ‫وأث ـ ـبـ ــت قـ ــدمـ ـ ّـي ع ـل ــى ال ـس ــاح ــة‬ ‫السينمائية‪.‬‬

‫م ــاذا عــن تجربتك مــع منتج‬ ‫العمل أيمن يوسف؟‬ ‫أرى أن ـ ـ ــه مـ ـنـ ـت ــج مـ ـمـ ـي ــز وتـ ـع ــام ــل‬ ‫ً‬ ‫م ــع ال ـف ـي ـلــم بــاح ـتــراف ـيــة‪ ،‬ع ـل ـمــا أنــه‬ ‫م ـشــروعــه ال ـثــانــي‪ ،‬وك ــان عـلــى قــدر‬ ‫المسؤولية ولــم يبخل على الفيلم‬ ‫بأي شيء‪.‬‬ ‫م ـح ـم ــد ثـ ـ ـ ــروت الـ ـبـ ـط ــل ال ـث ــان ــي‬ ‫للفيلم‪ .‬كيف تقيمه؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أراه مـ ـ ـمـ ـ ـث ـ ــا م ـ ـ ـم ـ ـ ـيـ ـ ــزا لـ ـلـ ـغ ــاي ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و{ك ـ ــومـ ـ ـي ـ ــدي ـ ــان ـ ــا» ق ـ ــوي ـ ــا وواع ـ ـ ـ ـ ــدا‬ ‫وسيكون له مستقبل كبير‪.‬‬

‫التعامل‬ ‫مع الفنانة‬ ‫اليابانية ساكي‬ ‫تسوكاموتو كان‬ ‫ً ً‬ ‫سهال جدا‬

‫الخطوة المقبلة‬ ‫عــن الـخـطــوة المقبلة لمحمود كــريــم‪ ،‬وهــل‬ ‫يفكر في دخــول الدراما التلفزيونية؟ يقول‬ ‫كــريــم فــي هــذا ال ـشــأن‪ُ :‬‬ ‫«عــرضــت عـلـ ّـي أعمال‬ ‫عــدة‪ ،‬سأختار منها مشروعي المقبل‪ .‬لكن‬

‫حتى اآلن لم أستقر على خطوتي المقبلة»‪.‬‬ ‫أما بالنسبة إلى الدراما التلفزيونية‪ ،‬فيذكر‬ ‫كريم إن هــذه الخطوة ليست مطروحة في‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬

‫«شبهات االقتباس» آخرها «القرد بيتكلم»‪ ...‬بين السرقة والمصادفة‬ ‫بين السرقة من أفالم عالمية وتوارد األفكار ّ‬ ‫يتخبط االقتباس السينمائي في السينما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العمل األصلي من دونً أية إضافات‬ ‫المصرية‪ ،‬علما بأن النقل يأتي غالبا متطابقا مع ً‬ ‫وبدرجة أقل ً جودة‪ .‬حتى أن الملصق الدعائي كثيرا ما يكون متشابها مع النسخة‬ ‫األجنبية أيضا‪.‬‬

‫أول ما يلفت نظرك‪ ،‬ويستوقفك‪ ،‬في فيلم «بشتري راجل» (‪100‬‬ ‫ّ‬ ‫دقيقة) أن معالجته‪ ،‬التي تتسم برقة‪ ،‬وخفة ظــل‪ ،‬وذكــاء‪ ،‬أنقذته‬ ‫من أزمة كبيرة كانت في انتظاره‪ ،‬في حال وقوعه في فخ الغلظة‬ ‫والمباشرة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تــدور الفكرة حــول ام ــرأة تــدعــى «شـمــس» (نيللي كــريــم) دقيقة‬ ‫وص ــارم ــة‪ُ ،‬‬ ‫ومـتـحـقـقــة ف ــي عـمـلـهــا‪ ،‬ك ـمــديــر م ــال ــي‪ ،‬لـكـنـهــا تـعــانــي‬ ‫بسبب رغبة أمها «نجوى» (ليلى عز العرب) في تزويجها «زواج‬ ‫صــالــونــات»‪ ،‬ورفـضـهــا الـقــاطــع الـنـظــرة الــذكــوريــة للمجتمع‪ ،‬بعد‬ ‫سلسلة ت ـجــارب عاطفية فــاشـلــة فـقــدت معها الـثـقــة فــي الــرجــال‪،‬‬ ‫وأوصلتها إ لــى قناعة تامة بخيانتهم ووحشيتهم وأنانيتهم‪.‬‬ ‫وعندما ُينذرها خالها الطبيب «ماجد» (لطفي لبيب) بأن فرصتها‬ ‫ً‬ ‫فــي اإلن ـجــاب بــاتــت ضئيلة‪ ،‬وحـلــم األمــومــة يـكــاد يـتــاشــى‪ ،‬نظرا‬ ‫ُ‬ ‫إلى اقترابها من سن األربعين‪ ،‬تعيد التفكير في مشروع الزواج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫برؤيتها الخاصة‪ ،‬إذ توظف مالها الشخصي‪ ،‬مستخدمة حسابا‬ ‫ً‬ ‫وهميا على موقع التواصل االجتماعي «فيسبوك»‪ ،‬إلغراء الرجال‬ ‫بالتقدم إليها‪ ،‬واختيار األكبر قدرة منهم على التخصيب‪ ،‬ليكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«زوجــا صــوريــا» لها‪ ،‬بمعنى أنها تشتري «الحيوانات المنوية»‬ ‫بأعلى سعر!‬ ‫ً‬ ‫فكرة مثيرة للجدل كان يمكن أن تجر كثيرا من المشاكل على‬ ‫كاتبة الفيلم إيـنــاس لطفي ومخرجه محمد علي‪ ،‬ومــن خلفهما‬ ‫منتجته دينا حرب‪ ،‬لوال االتفاق الضمني بين ثالثي الفيلم على‬ ‫ّ‬ ‫تتحول الجرأة إلى وقاحة‬ ‫إعطاء األولوية للرقة قبل القسوة‪ ،‬وأال‬ ‫وغلظة‪ ،‬بل إن خفة الظل كان لها مكان كبير في التجربة‪ ،‬بفضل‬ ‫السيناريو الــرائــع‪ ،‬والـحــوار الممتع‪ ،‬والـتــوازن الدقيق في كتابة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الشخصيات‪ ،‬بما منح كل شخصية ثقال واضحا‪ ،‬وتأثيرا ملحوظا‪،‬‬ ‫يتساوى في هذا البطالن الرئيسان‪ ،‬وأصحاب األدوار المساعدة‪.‬‬ ‫في مقابل شخصية «شمس» ثمة «بهجت» (محمد ممدوح) الطبيب‬ ‫البيطري‪ ،‬الذي يمتلك مزرعة ورثها عن عائلته‪ ،‬ويعيش لحظات‬ ‫عاطفية حميمة مع رفيقته «سالي» (ليلى عربي) المرشدة السياحية‬ ‫دائمة السفر والترحال‪ ،‬ويواجه أزمة مالية مع البنك الذي يتعامل‬ ‫معه‪ ،‬تجبره على القبول بشروط «شمس»‪ ،‬واإلذعان لغطرستها‪،‬‬ ‫وغض الطرف عن عنجهيتها ونرجسيتها‪ ،‬وهي شخصية لطيفة‬ ‫ال تخلو من إنسانية‪ ،‬وتلقائية‪ ،‬وحب للحياة‪ ،‬وحيوانات مزرعته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التي يكن لها حبا دافئا كان طبيعيا أن يجد لنفسه مكانا عندما‬ ‫ً‬ ‫وجد نفسه طرفا في عالقة غريبة مع امرأة نالت منها الصدمات!‬ ‫ً‬ ‫لم تختلف الحال كثيرا مع األم «نجوى» (ليلى عز العرب)‪ ،‬التي‬ ‫ابتعدت عن الشكل التقليدي ُ‬ ‫المتعارف عليه‪ ،‬واتسمت بشخصية‬ ‫قوية نجحت في تحريك األحداث‪ ،‬وهي الحال التي تكررت بدرجة‬ ‫ً‬ ‫أقل تأثيرا مع «نيفين» (دنيا إجالل ماهر) صديقة البطلة و{طارق»‬ ‫ً‬ ‫(محمد حاتم) خال البطل‪ ،‬الــذي أضفى روحــا مرحة على الفيلم‪،‬‬ ‫سواء في طرافة التناقض بين تكوينه الجسماني الهزيل‪ ،‬وبين‬ ‫ضخامة تكوين «بهجت»‪ ،‬الــذي يناديه «خــالــو»‪ ،‬أو تكرار أزماته‬ ‫ً‬ ‫العاطفية مع الفتيات الالئي ينظرن إليه بوصفه «أخا» ليس أكثر!‬ ‫ً‬ ‫بالطبع جــاء بعض الـمــواقــف الــدرامـيــة مـتــوقـعــا‪ ،‬كالمفارقات‬ ‫الناتجة عــن إخـفــاء «شـمــس» أمــر «االت ـفــاق الـمـنــوي» بينها وبين‬ ‫«بهجت» عن األم‪ ،‬واختالف الطباع بين الزوجين‪ ،‬والمشاكل التي‬ ‫نجمت عن هذا‪ ،‬وعن تكتم «بهجت» أمر عالقته بعشيقته «سالي»‪،‬‬ ‫التي امـتــدت زهــاء ثــاث سـنــوات‪ ،‬عــن زوجـتــه‪ ،‬وافتضاح أمرهما‬ ‫بعدما بدأت «شمس» في االقتراب من «الزوج الصوري»‪ ،‬وتسللت‬ ‫الغيرة إلى نفسها‪ ،‬والحب إلى قلبها‪ ،‬بعدما اكتشفت إنسانيته‪،‬‬ ‫وجمال فطرته‪ .‬فــاألزمــات ليست جديدة‪ ،‬وتكاد تكون مستلهمة‬ ‫من أفــام كثيرة سابقة‪ ،‬لكن طزاجة الفكرة‪ ،‬طرافة الـحــوار‪ ،‬خفة‬ ‫ظل الشخصيات‪ ،‬والتوظيف الرائع إلمكانات الممثلين‪ ،‬أسفرت‬ ‫ً‬ ‫عن مباراة قوية في األداء‪ ،‬وأسبغت على التجربة كثيرا من الجدة‬ ‫والجدية‪ ،‬وهو ما ُيحسب للمخرج محمد علي الذي أدار عناصره‬ ‫الفنية بثقة واقتدار‪ ،‬فاختيار أماكن جديدة‪ ،‬كالمزرعة‪ ،‬قاد الفيلم‬ ‫إلى لغة بصرية أخاذة كان للتصوير (عبد السالم موسى) دور كبير‬ ‫في إبرازها‪ ،‬واالنتقال بسالسة من مشهد إلى آخر (مونتاج وائل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فرج) كان سببا رئيسا في التواصل مع الفكرة المثيرة‪ ،‬والتجربة‬ ‫الجديدة‪ ،‬فاالهتمام بالفيلم الرومانسي الكوميدي ال يشغل بال‬ ‫ً‬ ‫السينما المصرية كثيرا‪ ،‬رغم التجاوب الجماهيري الدائم مع هذه‬ ‫النوعية عند تناولها في األفالم األميركية!‬ ‫«بشتري راجل» عن المسؤولية التي تثير رعب وخوف الضعفاء‪،‬‬ ‫والتسامح والغفران كخطوة وحجر أساس في توطيد العالقات‬ ‫ّ‬ ‫يتحول إلــى سالح‬ ‫بين البشر‪ ،‬واألهــم أنــه فيلم عن الحب عندما‬ ‫تغيير فاعل وناجح‪.‬‬

‫ً‬ ‫فاروق الرشيدي‪ ...‬وداعا «فهيم أفندي»‬

‫القاهرة‪ -‬عمر خليل‬ ‫ش ـ ـهـ ــدت ال ـ ـسـ ــاحـ ــة ال ـس ـي ـن ـمــائ ـيــة‬ ‫ً‬ ‫المصرية أخيرا حالة اقتباس حملها‬ ‫«القرد بيتكلم» من بطولة عمرو واكد‬ ‫وأحـمــد الفيشاوي‪ .‬بمجرد اإلعــان‬ ‫عن الفيلم‪ ،‬بدأت التعليقات تتداول‬ ‫ح ــول تـشــابــه ج ــوه ال ـعــام مــع الفيلم‬ ‫ا لـ ـشـ ـهـ ـي ــر‪ ،Now You See Me‬ألن‬ ‫أحداثه تدور حول السحر والسرقة‬ ‫واستخدام أوراق اللعب‪.‬‬ ‫اتهامات البعض بالسرقة أزعجت‬ ‫صــان ـعــي ال ـع ـم ــل‪ ،‬م ــا دفـ ــع مـخــرجــه‬ ‫بيتر ميمي إلــى أن يؤكد أال تشابه‬ ‫بين فيلمه وبين أي عمل آخــر‪ ،‬وإذا‬ ‫صـ ـ ــودف وجـ ـ ــود أفـ ـك ــار ف ـي ــه قــريـبــة‬ ‫م ــن ال ـف ـي ـلــم األج ـن ـب ــي ف ـهــي نتيجة‬ ‫ل ـل ـم ـصــادفــة ول ـي ــس ب ــداف ــع ال ـســرقــة‬ ‫ً‬ ‫واالقـتـبــاس‪ُ ،‬مضيفا أن عمرو واكد‬ ‫ف ـنــان عــال ـمــي ول ـيــس م ــن المنطقي‬ ‫ً‬ ‫أن يـفـعــل ذل ـ ــك‪ ،‬خـ ـص ــوص ــا‪ ‬أن لــديــه‬ ‫صداقات مع أبطال ‪Now You See‬‬ ‫‪ ،Me‬وأن ــه لــن يـســرق فـكــرة فيلم من‬ ‫أصدقائه‪  .‬‬

‫وك ـ ـ ـ ـ ـ ــان ُم ـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ــرج الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــل ب ـي ـت ــر‬ ‫ميمي‪ ‬شارك في إنجاز ستة أعمال‬ ‫س ـي ـن ـمــائ ـيــة‪ ،‬ات ـه ـم ــت ب ــال ـس ــرق ــة أو‬ ‫االقتباس‪ ،‬لعل أبــرزهــا تجربته في‬ ‫{ال ـه ــرم ال ــراب ــع} ال ــذي ج ــاء مشابها‬ ‫ً‬ ‫تماما لـ ‪ ،Mr.Robot‬حتى أن مالبس‬ ‫ّ‬ ‫الشخصية التي قدمها أحمد حاتم‬ ‫مماثلة لمالبس {رامي} في المسلسل‬ ‫ً‬ ‫األم ـيــركــي الـشـهـيــر‪ ،‬ف ـضــا ع ــن نقل‬ ‫ً‬ ‫بعض المشاهد حرفيا‪.‬‬

‫فاروق الرشيدي‬

‫رأي النقد‬ ‫الناقدة ماجدة خير الله‪ ،‬قالت في‬ ‫هــذا الـسـيــاق‪{ :‬سمعة الـمـخــرج بعد‬ ‫فـيـلـمــه قـبــل األخ ـي ــر {ال ـه ــرم ال ــراب ــع}‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كانت عامال مهما في ترقب الجمهور‬ ‫تـجــربـتــه ال ـتــال ـيــة‪ ،‬وبـشـغــف وتــوقــع‬ ‫كبيرين‪ ،‬فتجاربه‪ ‬السابقة أو الراهنة‬ ‫ً‬ ‫ي ـب ــدو أن ـه ــا س ـت ـكــون ظ ــاه ــرة ن ـظــرا‬ ‫إل ــى اقـتـبــاسـهــا م ــن أفـ ــام أمـيــركـيــة‪،‬‬ ‫وما يزيد حزني أن االقتباس يأتي‬

‫أحمد الفيشاوي في {القرد بيتكلم}‬

‫عمرو واكد‬ ‫من أفــام ليست ناجحة لمن يتابع‬ ‫السينما العالمية}‪.‬‬ ‫وأضافت‪{ :‬االقتباس في حد ذاته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ليس أمــرا سيئا في المطلق‪ ،‬ولكن‬ ‫يـحـتــاج إل ــى حــرفــة وم ـه ــارة وإب ــداع‬ ‫ً‬ ‫مـ ــواز‪ .‬م ـثــا {ي ــوم مــن ع ـمــري} الــذي‬ ‫ُ ّ‬ ‫اقتبسه يوسف جــو هــر‪ ،‬أكثر كتاب‬ ‫السينما المصرية مهارة‪ ،‬من {إجازة‬ ‫ف ــي روم ـ ــا}‪ ،‬ك ــان أح ــد أرقـ ــى وأجـمــل‬ ‫األفالم المقتبسة في تاريخ السينما‬ ‫ال ـم ـص ــري ــة‪ ،‬ألن ك ــات ــب ال ـس ـي ـنــاريــو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجتمعا سينمائيا مصريا‬ ‫صنع‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خالصا‪ ،‬وتجنب سلوكيات ومنطق‬ ‫{الـ ـخ ــواج ــة} ف ــي ال ـف ـي ـلــم األم ـي ــرك ــي‪،‬‬

‫ّ‬ ‫ع ــل ــق الـ ـفـ ـن ــان عـ ـم ــرو واك ـ ـ ــد عـلــى‬ ‫االت ـه ــام ــات ال ـتــي مـ ّـســت فـيـلـمــه عبر‬ ‫صفحته الشخصية على {فيسبوك}‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قـ ــائـ ــا‪{ :‬م ـع ـل ــوم ــة ل ـم ــن ي ـح ـب ــون أن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يفتوا‪ .‬أنــا أيـضــا أح ــب أن أفـتــي‪ .‬من‬ ‫المستحيل أن تشاهد نصف دقيقة‬

‫فبدت فكرة الفيلم قابلة للتصديق‪،‬‬ ‫واالستطعام}‪.‬‬ ‫بدوره الناقد السينمائي محمود‬ ‫ً‬ ‫قـ ــاسـ ــم يـ ــؤكـ ــد‪ ‬أي ـ ـضـ ــا أن ال ـس ـي ـن ـمــا‬ ‫المصرية منذ نشأتها تعتمد على‬ ‫أفكار األفالم الغربية‪{ .‬في ثالثينيات‬ ‫القرن الماضي}‪ ،‬كما قال‪{ ،‬لم يقتبس‬ ‫الصانعون من األفكار سوى القليل‬ ‫ولكن مع مــرور الوقت تــزايــدت هذه‬ ‫الـ ـظ ــاه ــرة‪  ‬ح ـت ــى وص ـ ــل األم ـ ـ ــر إل ــى‬ ‫اختفاء اإلب ــداع واالبتكار وسيطرة‬ ‫ً‬ ‫االستسهال}‪ ،‬الفتا إلــى أن اإلفــاس‬ ‫الفني هو سبب اتجاه المؤلفين إلى‬ ‫سرقة األفكار العالمية‪ ،‬وأرجــع ذلك‬

‫محمود قاسم‬ ‫إلــى األزم ــة الـتــي تعيشها السينما‬ ‫المصرية المتمثلة في‪ ‬االفتقار‪ ‬إلى‬ ‫نصوص مبتكرة}‪.‬‬

‫بيتر ميمي‪ ‬شارك في‬ ‫إنجاز ستة أعمال‬ ‫سينمائية اتهمت‬ ‫بالسرقة أبرزها‬ ‫{الهرم الرابع}‬

‫صناعة أفالم جيدة‬ ‫م ــن ع ـم ــل م ــا وت ــؤك ــد أن الـتـسـعـيــن‬ ‫الدقيقة منه مأخوذة من فيلم آخر‪.‬‬ ‫لو أن األمر على هذا النحو‪ ،‬كان من‬ ‫ً‬ ‫األجدر أن تكون مدة أي الفيلم عموما‬ ‫ً‬ ‫‪ 30‬ثانية فقط}‪ .‬وأكمل ساخرا‪{ :‬من‬ ‫المستحيل أن ّ‬ ‫تقرر أن العمل مأخوذ‬

‫من فيلم آخر وأنت لم تشاهده بعد!}‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا في نهاية كالمه أن باستطاعة‬ ‫ال ـم ـصــري ـيــن ص ـن ــاع ــة أفـ ـ ــام ج ـي ــدة‪،‬‬ ‫ويجب أن نثق في ذلك‪.‬‬

‫ّ‬ ‫غيب الموت الفنان الكبير فــاروق الرشيدي‪ ،‬وأستاذ اإل ّخــراج في‬ ‫ّ‬ ‫المعهد العالي للسينما بعد أزمة صحية تعرض لها ليتوقف عمره‬ ‫عند الخامسة والسبعين‪.‬‬ ‫الرشيدي مشهور بـ «فهيم أفندي»‪ ،‬أحد أشهر أدواره الفنية‪ .‬ولد‬ ‫في يناير عام ‪ 1942‬وأكمل دراسته والتحق بالمعهد العالمي للفنون‬ ‫المسرحية‪ ،‬ثم حصل على منحة دراسية لنيل دكـتــوراه في اإلخــراج‬ ‫من االتحاد السوفياتي قبل أن يعود إلى التدريس في المعهد العالي‬ ‫للسينما في مصر عام ‪.1975‬‬ ‫بدأ الرشيدي مشواره الفني إلى جانب التدريس من باب اإلذاعــة‬ ‫بالمشاركة فــي المسلسل اإلذاع ــي «رنـيــن الصمت» مــع صــاح قابيل‬ ‫وزوزو نبيل‪ ،‬قبل أن يقتحم عالم السينما والدراما التلفزيونية ويقدم‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من األفالم والمسلسالت‪.‬‬ ‫لــم يكن الفنان الــراحــل نجم شباك األعـمــال التي شــارك فيها‪ ،‬لكن‬ ‫يتذكره الجميع بوجهه البشوش وأدواره القريبة إلى الرجل المصري‬ ‫الحنون وابــن البلد‪ ،‬ولعل أهمها تلك التي ارتبطت بذهن الجمهور‬ ‫ووجدانه كـ{فهيم أفندي» في مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي» مع‬ ‫الراحل نور الشريف وعبلة كامل‪ ،‬كذلك من األعمال التي شارك فيها‬ ‫مسلسالت‪« :‬محمد رسول الله»‪ ،‬و{محمد عبده»‪ ،‬و{قصر الشوق»‪ ،‬و{بين‬ ‫القصرين»‪ ،‬و{جحا المصري»‪ ،‬و{نحن ال نــزرع الشوك» و{أم كلثوم»‪،‬‬ ‫و{الـتــوأم»‪ ،‬و{نصف ربيع اآلخــر»‪ ،‬و{الزيني بركات»‪ ،‬و{الليل وآخــره»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫و{قـضـيــة رأي ع ــام»‪ ،‬وأخ ـيــرا مسلسالت «اب ــن م ــوت» و{أه ــل ال ـهــوى»‪،‬‬ ‫و{كان ياما كان»‪.‬‬ ‫كذلك قـ ّـدم فيلم «ثــاثــة وجــوه للحب» مــع عــزت العاليلي وسميرة‬ ‫محسن‪ ،‬وأخرج فيلم «الفضيحة» من بطولة فاروق الفيشاوي ومحمود‬ ‫ياسين وسهير رمزي‪ ،‬والفيلمين الوثائقيين «نحو الغد» و»كل عقدة‬ ‫ولها حل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شارك الفنان وأستاذ اإلخراج الراحل أيضا في لجان مشاهدة عدة‬ ‫فــي المهرجانات السينمائية‪ ،‬أهمها مهرجان ا لـقــا هــرة السينمائي‬ ‫الدولي‪ ،‬وكرمه «المركز القومي للسينما» ونقابة المهن السينمائية‬ ‫في مصر نهاية عام ‪ .2015‬وهو كان ضمن اللجنة المشكلة من أساتذة‬ ‫معهد السينما للفصل في صالحية فيلم «حــاوة روح» للعرض من‬ ‫عدمه‪ ،‬كذلك شــارك ضمن الوفد المصري الــذي سافر عــام ‪ 2013‬إلى‬ ‫كازاخستان إللقاء محاضرات عن فن السينما واإلخراج السينمائي‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫•‬

‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪ 2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪17‬‬

‫‪Movies‬‬

‫إيزابيل هوبير تتألق في {‪ }Elle‬الجريء‬ ‫ُ‬ ‫لطالما اعت ِبرت إيزابيل هوبير إحدى أكثر الممثالت شجاعة وجرأة‬ ‫في العالم‪ ،‬ولطالما شعرنا بصالبتها وضعفها حين تظهر على‬ ‫الشاشة‪ ،‬وكأنها ملكة جليدية مستعدة للكشف عن ّ‬ ‫تصدعاتها! كان‬ ‫ً‬ ‫أداؤها المبهر ًفي ‪( Elle‬هي) كفيال بترشيحها ألول جائزة أوسكار‬ ‫بعد فوزها أخيرا بـ «غولدن غلوب»‪.‬‬ ‫مارك أولسن‬

‫هوبير تعترف‬ ‫بأن مسيرتها‬ ‫التمثيلية بلغت‬ ‫ذروتها مع‬ ‫أدائها القوي‬ ‫في ‪Elle‬‬

‫أخـ ـ ـ ـ ـ ــرج الـ ـ ـمـ ـ ـخـ ـ ـض ـ ــرم ب ـ ــول‬ ‫ف ـيــرهــوفــن ال ـهــول ـنــدي األص ــل‬ ‫ّ‬ ‫ويقدم فيه أول عمل‬ ‫فيلم ‪،Elle‬‬ ‫ُ‬ ‫لــه باللغة الفرنسية‪ .‬اقتبسه‬ ‫من رواية ‪ Oh‬التي صدرت عام‬ ‫‪ 2012‬للكاتب فيليب دجيان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتورط‬ ‫وتتمحور حــول امــرأة‬ ‫في سلسلة مريعة من مؤامرات‬ ‫ضد رجل اغتصبها في منزلها‪.‬‬ ‫قـ ـ ــالـ ـ ــت إيـ ـ ــزاب ـ ـ ـيـ ـ ــل هـ ــوب ـ ـيـ ــر‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫{ال أ ح ـ ــب أن ت ـع ـت ـ َـب ــر أدواري‬ ‫استفزازية ألنني ال أراها على‬ ‫هذا النحو‪ .‬لكن تكون الحقيقة‬ ‫ً‬ ‫استفزازية غالبا ألن التعبير‬ ‫عن مكنونات عقلنا وقلبنا أمر‬ ‫ّ‬ ‫استفزازي‪ .‬يتطلب العيش في‬ ‫المجتمع ت ـنــازالت دائ ـمــة‪ .‬لذا‬ ‫من الالفت أن تسمح السينما‬ ‫ل ـش ـخ ـص ـيــة م ـع ـ ّـي ـن ــة ب ــات ـخ ــاذ‬ ‫ظروف كانت‬ ‫موقف مغاير في‬ ‫ٍ‬ ‫ت ـح ـت ــاج إلـ ــى الـ ـتـ ـن ــازالت عـلــى‬ ‫أرض الواقع‪ .‬إنها فكرة مثيرة‬ ‫لالهتمام وليست استفزازية‬ ‫في نظري}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أض ــاف ــت‪{ :‬أظـ ــن أن التمثيل‬ ‫يكشف لي جوانب جديدة عن‬ ‫ذاتي ويسمح لي بالتعبير عن‬ ‫رسالة ّ‬ ‫معينة بشأن الشخصية‬ ‫الـتــي أؤدي ـهــا‪ .‬هــذا مــا جذبني‬ ‫ً‬ ‫شخصيا إلى عالم التمثيل}‪.‬‬ ‫ح ـ ـ ّيـ ــن ك ـ ـ ـ ــان فـ ـي ــره ــوفـ ـي ــن‬ ‫يحضر للمشروع‪ ،‬أراد في‬ ‫البداية أن تــدور األحــداث‬ ‫ف ــي الـ ــواليـ ــات الـمـتـحــدة‬ ‫وأن يـ ـ ـخـ ـ ـت ـ ــار م ـم ـث ـل ــة‬ ‫أمـ ـي ــركـ ـي ــة ل ـل ـب ـط ــول ــة‪.‬‬ ‫لـ ـ ـك ـ ــن بـ ـ ـع ـ ــدم ـ ــا ع ـج ــز‬ ‫عـ ــن إي ـ ـجـ ــاد مـمـثـلــة‬ ‫مـ ـسـ ـتـ ـع ــدة ل ـق ـب ــول‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــدور‪ ،‬ات ـ ـفـ ــق مــع‬ ‫هـ ـ ــوب ـ ـ ـيـ ـ ــر ونـ ـ ـق ـ ــل‬ ‫األحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــداث إلـ ـ ــى‬ ‫باريس‪ .‬اليوم‪ ،‬يستحيل‬ ‫ً‬ ‫طـبـعــا أن نتخيل أي‬ ‫ممثلة أ خــرى‬ ‫ف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي هـ ـ ـ ـ ــذه‬

‫إيزابيل هوبير بدور «ميشال» في مشهد من الفيلم‬ ‫الشخصية!‬ ‫ق ــال فـيــرهــوفــن‪{ :‬بــاخـتـصــار‪،‬‬ ‫ت ـت ـع ـل ــق الـ ـمـ ـس ــأل ــة األس ــاسـ ـي ــة‬ ‫بـحـجــم ال ـمــوه ـبــة‪ .‬إن ـهــا ممثلة‬ ‫موهوبة للغاية وال تحمل في‬ ‫عـقـلـهــا أي ــة م ـخ ــاوف‪ .‬شـعــارهــا‬ ‫الجرأة على المستويات كافة!‬ ‫إذا شـ ـع ــرت ب ــأن ـه ــا تـسـتـطـيــع‬ ‫تـقـ ّـمــص الـشـخـصـيــة‪ ،‬ل ــن تهتم‬ ‫بـ ـ ــأي ض ـ ــواب ـ ــط أخ ــاقـ ـي ــة ول ــن‬ ‫ً‬ ‫تكترث طبعا برأي الناس}‪.‬‬ ‫تـ ــابـ ــع‪{ :‬ك ـ ـ ــان أداء إي ــزابـ ـي ــل‬ ‫ً‬ ‫ه ـ ـ ــوبـ ـ ـ ـي ـ ـ ــر كـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـي ـ ـ ــا بـ ـ ــإع ـ ـ ـطـ ـ ــاء‬ ‫ال ـم ـص ــداق ـي ــة لـ ـه ــذا ال ـ ـنـ ــوع مــن‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـيــات ال ـغ ــري ـب ــة‪ .‬حتى‬ ‫لــو لــم نـكــرر تحركاتها وحتى‬ ‫ل ــو ع ــارض ـن ــا الـ ـخـ ـط ــوات ال ـتــي‬ ‫تتخذها في حياتها‪ ،‬سنشعر‬ ‫ً‬ ‫دوم ـ ـ ـ ـ ــا بـ ـ ـ ــأن الـ ـشـ ـخـ ـصـ ـي ــة فــي‬ ‫ال ـف ـي ـلــم قـ ـ ــادرة ع ـلــى ال ـت ـصــرف‬

‫بهذه الطريقة‪ .‬أظن أن مشاركة‬ ‫إي ــزابـ ـي ــل ف ــي ال ـف ـي ـلــم جـعـلـتـنــا‬ ‫نـ ـص ـ ّـدق ال ـش ـخ ـص ـيــة ح ـت ــى لــو‬ ‫خالفناها الرأي}‪.‬‬

‫جوائز وتعاون‬ ‫ً‬ ‫ترشيح‬ ‫بعد يوم تقريبا على ّ‬ ‫هوبير لجائزة أوسكار‪ ،‬ترشحت‬ ‫ً‬ ‫أي ـضــا عــن الـ ــدور نـفـســه لـجــوائــز‬ ‫ً‬ ‫الفرنسية عـلـمــا بأنها‬ ‫«س ـي ــزار»‬ ‫ّ‬ ‫أك ـ ـثـ ــر م ـم ـث ـل ــة تـ ــرش ـ ـحـ ــت ل ـه ــذه‬ ‫ال ـج ــائ ــزة ع ـلــى اإلطـ ـ ــاق (حـصــد‬ ‫ً‬ ‫الفيلم ‪ 11‬ترشيحا في فرنسا‪ ،‬من‬ ‫ضمنها فئتا أفضل فيلم وأفضل‬ ‫إخراج)‪.‬‬ ‫ت ـف ـت ـخــر ه ــوب ـي ــر ب ــال ـع ـم ــل مــع‬ ‫م ـخ ــرج ـي ــن مـ ــن أن ـ ـحـ ــاء الـ ـع ــال ــم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شاركت الممثلة الفرنسية أيضا‬ ‫في أفالم باللغة اإلنكليزية‪ .‬حين‬

‫كانت تسافر إلى لوس أنجليس‬ ‫خـ ــال ال ـخ ــري ــف ل ـت ـســويــق فـيـلــم‬ ‫ً‬ ‫‪ ،Elle‬قالت إنها كانت تفكر دوما‬ ‫َ‬ ‫المخرجين‪.‬‬ ‫بالتعامل مع هذين‬ ‫أوض ـ ـ ـحـ ـ ــت فـ ـ ــي هـ ـ ـ ــذا ال ـ ـس ـ ـيـ ــاق‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫{تقاسمت الكثير معهما‪ ،‬ال سيما‬ ‫مايكل سيمينو‪ .‬كانت مغامرتنا‬ ‫ُ‬ ‫طويلة وال تنسى واحتلت أهمية‬ ‫كـ ـب ــرى بــال ـن ـس ـبــة إلـ ــي ح ـت ــى فــي‬ ‫تجاربها الفاشلة‪ ،‬فقد أصبحت‬ ‫ت ـج ــرب ـت ـن ــا ف ـ ــري ـ ــدة م ـ ــن ن ــوع ـه ــا‬ ‫بـعــد الـضـجــة ال ـتــي أث ــاره ــا فيلم‬ ‫‪( Heaven’s Gate‬بوابة السماء)‪.‬‬ ‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫كان كورتيس مخرجا ممتازا جدا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫شعرت بالحزن حين غادرنا بقدر‬ ‫ُ‬ ‫ما حزنت على مايكل‪ .‬كان األخير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـخ ــرج ــا ع ـظ ـي ـمــا بــالـنـسـبــة إلــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأعتبره استثنائيا ومميزا‪ .‬لذا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫شخصين‬ ‫أفتخر فعال بالعمل مع‬ ‫مثلهما في مرحلة معينة}‪.‬‬

‫قوية وضعيفة في آن‬

‫ً‬ ‫ت ـع ـت ــرف ه ــوب ـي ــر أي ـ ـضـ ــا ب ـ ــأن م ـس ـيــرت ـهــا‬ ‫التمثيلية بلغت ذرو تـهــا مــع أدا ئـهــا القوي‬ ‫في فيلم ‪ Elle‬ألن هــذا ا لــدور سمح لها بأن‬ ‫تـكــون قــو يــة وضعيفة و عــا طـفـيــة وعقالنية‬ ‫ً‬ ‫ف ــي آن‪ .‬ت ـق ــول إن ا ل ـش ـخ ـص ـيــة م ـع ـقــدة ج ــدا‬ ‫ومـتـعــددة األبـعــاد وال ـظــروف‪ .‬هــي أم وابنة‬ ‫وزوج ــة ســابـقــة وام ــرأة نــافــذة كــونـهــا تدير‬ ‫شركة أللعاب الفيديو‪.‬‬ ‫لكن حتى بالنسبة إلى امرأة مثل هوبير‬ ‫ا لـتــي تحصد اإل ش ــادة على أعمالها‪ ،‬يبقى‬ ‫ً‬ ‫عامل المفاجأة والشك قائما ويساهم في‬ ‫ّ‬ ‫تــأج ـيــج حـمــاسـتـهــا ل ـل ـع ـمــل‪ .‬ي ـشــكــل دوره ــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ‪ Elle‬ن ـم ــوذ ج ــا م ـثــا ل ـيــا ع ـلــى ذ لـ ــك‪ ،‬فـقــد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اعـتـبــرتــه تـحــديــا مـثـيــرا لــاهـتـمــام ولــم تكن‬ ‫تتوقع اإلشادة التي سيحصدها‪ .‬بالنسبة‬

‫ً‬ ‫إلى فيرهوفن‪ ،‬كان أداء الممثلة كفيال بدفع‬ ‫القصة في اتجاه غير متوقع‪.‬‬ ‫قال المخرج‪{ :‬كان يجب أن تشارك إيزابيل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هوبير كي يصبح الفيلم صادقا ومقبوال ‪.‬‬ ‫أ ش ـ ّـك فــي ق ــدرة أي ممثلة أ خ ــرى فــي العالم‬ ‫على تقديم ا ل ــدور بـهــذه الطريقة الصادقة‬ ‫ّ‬ ‫يتقبله‬ ‫التي تختلف في الوقت نفسه عما‬ ‫ً‬ ‫الناس عموما في الشخصيات}‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ختم‪{ :‬أدركت بعد يوم أو يومين ضرورة‬ ‫أن أت ـ ــرك ه ــوب ـي ــر ت ـط ـلــق ال ـع ـن ــان لـنـفـسـهــا‪.‬‬ ‫ش ـ ـعـ ـ ُ‬ ‫ـرت ب ــأن ـه ــا ت ـس ـي ـطــر ع ـل ــى ال ـش ـخ ـص ـيــة‬ ‫وتعرف طريقة التعبير عنها‪ .‬كانت تأخذ‬ ‫الـفـيـلــم ف ــي ات ـجــاهــات ل ــم ت ـكــن م ــذك ــورة في‬ ‫الكتاب وال السيناريو وال حتى فــي عقلي‬ ‫أنا!}‪.‬‬


‫‪18 Safari‬‬ ‫ُ ِّ‬ ‫آل خليفة لـ ةديرجلا‪ :.‬البحرين تحلق في سماء السياحة‬ ‫الخليجية بجناحي المهرجانات والمعارض‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 332٤‬الجمعة ‪ ١٧‬فبراير ‪2017‬م ‪ ٢٠ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫«‪ 114‬دولة يحصل مواطنوها على تأشيرة ما قبل السفر إلكترونيا»‬ ‫البحرين ‪ -‬ياسر السعدي‬

‫ما إن تطأ ًقدماك أرضها‪ ،‬حتى يداعب جبينك عبق التاريخ الذي يحمل‬ ‫إليك روحا من حضارة "دلمون" الضاربة بجذورها خمسة آالف عام‬ ‫أرض تعاقبت عليها األزمان واألحداث‪ ،‬لتصوغ لنا معالم‬ ‫في عمق ٍ‬ ‫الجارة الشقيقة مملكة البحرين‪ ،‬أرض يمتزج هواؤها بالكرم‪ ،‬وطيبتها‬ ‫بالبشاشة‪ ،‬وأصالتها بحسن الضيافة‪.‬‬ ‫وكما أتقن الدلمونيون (البحرينيون القدماء) فنون الرسم على جدران‬ ‫المعابد والمقابر‪ ،‬والتصوير على القطع الفخارية‪ ،‬فليس بمستغرب أن‬ ‫أكد الشيخ خالد‪ ،‬أن المملكة تسعى‬ ‫ألن يـكــون مهرجان البحرين للتسوق‬ ‫احـتـفــالـيــة مـمـتـعــة مـلـيـئــة بــالـمـفــاجــآت‬ ‫لتظهر مكانة البحرين كوجهة سياحية‬ ‫قريبة يسهل الوصول إليها‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تقديم تجربة مميزة و ع ــروض هائلة‬ ‫للمقيمين والسياح في أجواء احتفالية‬ ‫مرحة‪.‬‬ ‫وقــال الشيخ خالد‪ ،‬لـ "الـجــريــدة"‪ ،‬إن‬ ‫أهداف مهرجان هذا العام‪ ،‬الذي انطلق‬ ‫بتاريخ ‪ 19‬يناير الماضي‪ ،‬تتركز على‬ ‫الجانب السياحي االقـتـصــادي بعدما‬ ‫كانت في السنوات السابقة تعمل على‬ ‫دعم المشروعات الصغيرة والقائمين‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وأوضــح أن المملكة دمجت قطاعي‬ ‫السياحة والمعارض في هيئة واحــدة‬ ‫لـ ـضـ ـم ــان ال ـت ـن ـش ـي ــط األك ـ ـبـ ــر لـلـعـجـلــة‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــادي ــة ط ـ ـ ــوال أي ـ ـ ــام األس ـ ـبـ ــوع‪،‬‬ ‫الف ـتــا إل ــى أن ه ــذه الـهـيـئــة تـعـمــل على‬ ‫استقطاب معارض دولية طــوال العام‬ ‫داخل البحرين‪ ،‬إلى جانب دعم األنشطة‬ ‫والفعاليات والمعارض المحلية‪ ،‬ومنها‬ ‫مثال معرض الخريف‪.‬‬

‫‪ 15‬فعالية‬ ‫وع ــن فـعــالـيــات ال ـم ـهــرجــان‪ ،‬ذك ــر أن‬ ‫النسخة الحالية تشهد نحو ‪ 15‬فعالية‪،‬‬ ‫أهـمـهــا "مــدي ـنــة ال ـم ـهــرج ــان"‪ ،‬ال ـتــي من‬ ‫ا لـمـقــرر أن تستمر أنشطتها الشائقة‬ ‫والـمـسـلـيــة م ــدة أسـبــوعـيــن خ ــال فترة‬ ‫إقامة المهرجان‪ ،‬وتفتح المدينة أبوابها‬ ‫للزوار من الرابعة مساء حتى العاشرة‬ ‫مساء خالل أيام األسبوع‪ ،‬ومن الرابعة‬ ‫ً‬ ‫مساء حتى الثانية عشرة عند منتصف‬ ‫الليل في عطلة نهاية األسبوع‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن المدينة تتميز بتشكيلة‬ ‫متنوعة من األنشطة والعروض وألعاب‬ ‫الكرنفال التي تمكن جميع أفراد العائلة‬ ‫من قضاء أوقات مرحة والفوز بالجوائز‬ ‫القيمة أو التسوق في السوق الخارجي‬

‫يتقن أحفادهم رسم االبتسامة على وجوه زائريهم‪ ،‬بما يوفرونه لهم‬ ‫من طيب إقامة وحسن استقبال‪ ،‬حتى ليخيل إليك وأنت تزورهم أنهم‬ ‫ُّ‬ ‫المنزل"‪.‬‬ ‫الضيوف "وأنت رب ِ‬ ‫وعلى وقع ما نحمله في قلوبنا تجاه المملكة وشعبها الطيب‪ ،‬وأصالتها‬ ‫المسطرة في التاريخ‪ ،‬جاء لقاؤنا بالرئيس التنفيذي لهيئة البحرين‬ ‫للسياحة والمعارض‪ ،‬الشيخ خالد بن حمود آل خليفة‪ ،‬ليكون ترجمة‬ ‫صادقة لتلك األحاسيس التي نفذت إلى أفئدتنا منذ طالعنا وجه‬

‫الشيخ خالد بن حمود آل خليفة والزميل ياسر السعدي‬ ‫أو ت ـ ـ ــذوق أشـ ـه ــى ال ـ ـمـ ــأكـ ــوالت‪ .‬كــذلــك‬ ‫ستقام على خشبة المسرح في مدينة‬ ‫المهرجان مجموعة متنوعة من عروض‬ ‫ً‬ ‫األداء الحي والفقرات الموسيقية يوميا‬ ‫من الخامسة حتى العاشرة مساء‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن المهرجان يشهد عــودة‬ ‫ف ـع ــال ـي ــة "جـ ــولـ ــة ال ـ ـ ـتـ ـ ــذوق" ل ـل ـم ـطــاعــم‬ ‫المشاركة التي يبلغ عددها ‪ 29‬مطعما‪،‬‬ ‫والتي ستمنح للمقيمين والزوار فرصة‬ ‫االستمتاع بأشهى األطـبــاق المحددة‬ ‫بأسعار في متناول الجميع‪ ،‬وسيتأهل‬

‫برامج ترفيهية مفيدة لالطفال‬

‫جانب من االلعاب الترفيهية‬

‫المشاركون في جولة التذوق للسحب‬ ‫على سيارة إنفينيتي ‪.Q50‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ــر أن ال ـم ـج ـم ـع ــات ال ـت ـج ــاري ــة‬ ‫ا لـمـشــار كــة ستستضيف مجموعة من‬ ‫الفعاليات المميزة التي تمنح مرتاديها‬ ‫لحظات حماسية ومشوقة مع عائالتهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن المهرجان سيقدم تجربة‬ ‫تـســوق مـتـنــوعــة مــن خ ــال المجمعات‬ ‫ال ـت ـجــاريــة ال ـم ـشــاركــة‪ ،‬وال ـف ـن ــادق الـتــي‬ ‫سـتـخــول ل ـل ــزوار الـحـصــول عـلــى نقاط‬ ‫فـ ــي نـ ـظ ــام الـ ـمـ ـه ــرج ــان اإللـ ـكـ ـت ــرون ــي‪،‬‬

‫الشيخ خالد في جولة تفقدية ألحد مواقع المهرجان‬

‫البحرين المشرق عند فتح باب الطائرة‪ ،‬وتنسمنا هواءها ًالذي يفوح‬ ‫عراقة وحضارة وكرما وأصالة‪ ،‬حيث نثر على مسامعنا بعضا من‬ ‫األفكار الوطنية المخلصة التي يقوم بها أبناء المملكة لتنشيط‬ ‫عجلة السياحة واالقتصاد واستقطاب المعارض العالمية‬ ‫وإقامة المهرجانات‪ ،‬لتغدو المملكة مع هذه األفكار كأنها‬ ‫طائر يحلق في دنيا السياحية الخليجية بجناحين من‬ ‫المهرجانات والمعارض‪.‬‬

‫المملكة مركز تجاري‬ ‫بالدرجة األولى‬ ‫بفضل موقعها‬ ‫االستراتيجي المميز‬ ‫ومواردها البشرية‬

‫تعاقدنا مع مكاتب‬ ‫ترويج سياحي في‬ ‫بريطانيا وفرنسا‬ ‫وألمانيا والهند‬ ‫وروسيا والصين‬ ‫الستقطاب أفواج‬ ‫سياحية‬

‫والفوز بأكثر من ‪ 25‬ألف جائزة فورية‬ ‫و‪ 12‬س ـي ــارة‪ ،‬إضــافــة إل ــى بــاقــات سفر‬ ‫متميزة من خالل سحوبات المهرجان‬ ‫األسبوعية‪.‬‬

‫استراتيجية الترفيه‬ ‫وب ـ ـ ـسـ ـ ــؤالـ ـ ــه ع ـ ـ ــن ت ـ ـطـ ــويـ ــر أنـ ـشـ ـط ــة‬ ‫المهرجان في المستقبل وتنويعها بين‬ ‫السياسة والرياضة والثقافة واألدب‪،‬‬ ‫أفـ ـ ــاد ال ـش ـي ــخ خ ــال ــد ب ـ ــأن م ـه ــرج ــان ــات‬ ‫التسوق تقوم في جانبها األساسي على‬ ‫الترفيه والمتعة‪ ،‬ورغم ذلك تعاقدنا مع‬ ‫شــركــة روتــانــا إلحـيــاء حفل فني خالل‬ ‫هذا المهرجان‪.‬‬ ‫وع ــن اس ـت ـع ــدادات إدارة الـمـهــرجــان‬ ‫ل ـ ـ ـ ـ ـ ــزواره مـ ـ ــن الـ ـخـ ـلـ ـيـ ـجـ ـيـ ـي ــن‪ ،‬قـ ـ ـ ــال إن‬ ‫السعودية تساهم بالنسبة األكبر من‬ ‫زوار المهرجان‪ ،‬مبينا "أن هذه النسخة‬ ‫تشهد تدفق أعداد كبيرة من الزائرين‪،‬‬ ‫إذ ّ‬ ‫حصلنا فــي أسبوعين فقط نحو ‪4‬‬ ‫ماليين دوالر‪ ،‬وأعتقد أن دول الجوار‬ ‫ت ـن ـت ـظــر ه ـ ــذا الـ ـمـ ـه ــرج ــان ب ـش ـغ ــف فــي‬ ‫نسخته الثالثة"‪.‬‬ ‫وذك ــر أن هـيـئــة الـبـحــريــن للسياحة‬

‫والمعارض تتعامل مع الخليجيين وفق‬ ‫مــواســم عطالتهم وأع ـيــادهــم‪ ،‬إذ تقيم‬ ‫فــي فبراير الـجــاري مهرجان البحرين‬ ‫للطعام تزامنا مع اجــازات الكويتيين‪،‬‬ ‫وفــي مــارس المقبل ستنظم مهرجانا‬ ‫للسياحة العائلية يتناسب مع اجازات‬ ‫السعوديين‪ ،‬إلــى جــانــب التركيز على‬ ‫سياحة المؤتمرات‪.‬‬ ‫وعـ ــن إي ـ ـ ـ ــرادات م ـه ــرج ــان ال ـب ـحــريــن‬ ‫لـل ـت ـســوق خ ــال ال ـع ــام ال ـم ــاض ــي‪ ،‬بـ ّـيــن‬ ‫الـشـيــخ خــالــد أن ـهــا تـخـطــت ‪ 11‬مليون‬ ‫ً‬ ‫دينار بحريني‪ ،‬متوقعا أن تــزداد هذا‬ ‫العام‪ ،‬الفتا إلى أن "نسبة مساهمة قطاع‬ ‫السياحة في الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫للمملكة كانت في عــام ‪ 2015‬نحو ‪4.6‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وفــي العام الماضي وصلت‬ ‫إلــى ‪ 6.3‬فــي المئة بــزيــادة نحو ‪ 37‬في‬ ‫المئة‪ ،‬ونأمل أن تصل في ‪ 2018‬إلى ‪7‬‬ ‫في المئة"‪.‬‬

‫‪ 11‬مليون زائر‬ ‫وبسؤاله عن عدد السياح والزائرين‬ ‫للمملكة‪ ،‬أف ــاد ب ــأن ع ــدد الــزائــريــن في‬

‫لقطة لفندق آرت روتانا أمواج‬

‫‪ 2015‬كان نحو ‪ 11‬مليونا و‪ 600‬ألف‪،‬‬ ‫ووصل في العام الماضي إلى نحو ‪12‬‬ ‫مليونا و‪ 300‬ألــف بزيادة ‪ 6‬في المئة‪،‬‬ ‫موضحا أن نسبة اإلقــامــة صعدت من‬ ‫‪ 2.2‬في المئة في ‪ 2015‬إلى ‪ 2.8‬في العام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫كما لفت إلى أن عدد فنادق المملكة‬ ‫يقدر بنحو ‪ 92‬فندقا‪ ،‬بينها جميعا ربط‬ ‫إلكتروني‪ ،‬وذلك لمعرفة نسب اإلشغال‬ ‫واإلنفاق وجنسيات النزالء في دقائق‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫وعـ ــن اس ـتــرات ـي ـج ـيــة ال ـه ـي ـئــة ب ـشــأن‬ ‫اس ـت ـه ــداف س ـيــاح أج ــان ــب‪ ،‬غ ـيــر الـفـئــة‬ ‫الـحــالـيــة‪ ،‬وه ــي دول مجلس الـتـعــاون‪،‬‬ ‫قــال الشيخ خالد إنها تعاقدت الشهر‬ ‫الماضي مع مكاتب ترويج سياحي في‬ ‫عدد من الدول أهمها بريطانيا وفرنسا‬ ‫وألمانيا والهند وروس ـيــا‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫ال ـص ـيــن‪ ،‬وس ـي ـكــون هــدفـهــا اسـتـقـطــاب‬ ‫أف ــواج سياحية مــن تلك ال ــدول لــزيــارة‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن عدد السياح للمملكة‬ ‫فــي ‪ 2016‬س ــواء س ـيــاح ال ـيــوم الــواحــد‬ ‫أو المبيت وصل إلى نحو ‪ 10‬ماليين‪،‬‬ ‫مؤكدا أن الهيئة ّ‬ ‫تنسق مع سلطنة عمان‬ ‫الرائدة في المجال السياحي لالستفادة‬ ‫من خبراتها في االستقطاب السياحي‪.‬‬ ‫وأ ك ــد أن استراتيجية الهيئة تقوم‬ ‫ع ـل ــى م ـ ـحـ ــاور أه ـم ـه ــا ت ـي ـس ـيــر دخـ ــول‬ ‫ال ـس ـيــاح ع ـبــر "ال ـن ــاق ــل ال ــوط ـن ــي"‪ ،‬وفــي‬ ‫س ـب ـيــل ذل ـ ــك ت ــم ت ـخ ـف ـيــض ق ـي ـمــة ف ـيــزا‬ ‫ال ـ ــدخ ـ ــول ال ـس ـي ــاح ـي ــة مـ ــن ‪ 25‬ديـ ـن ــارا‬ ‫بـ ـح ــريـ ـنـ ـي ــا إل ـ ـ ــى ‪ 5‬دن ـ ــانـ ـ ـي ـ ــر‪ ،‬كـ ـم ــا أن‬ ‫تــأش ـيــرات ال ــدخ ــول ل ــدى ال ــوص ــول إلــى‬ ‫م ـطــار الـبـحــريــن م ـتــوافــرة وخـصــوصــا‬ ‫للمواطنين والمقيمين في دول مجلس‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ك ـل ـمــة أخ ـ ـيـ ــرة عـ ــن ال ـب ـح ــري ــن‪،‬‬ ‫قـ ــال إن الـمـمـلـكــة رغـ ــم ص ـغــر حجمها‬ ‫وقلة مواردها غنية وكبيرة بأبنائها‪،‬‬ ‫وم ــا ي ـم ـيــزهــا ه ــو تـمـسـكـهــا بـهــويـتـهــا‬ ‫وموروثها الشعبي‪.‬‬

‫أحد األسواق القديمة في المنامة‬

‫وصلة إلحدى الفرق الشعبية البحرينية‬

‫«البحرين تتسوق»‪ ...‬امتداد لتاريخ المملكة القديم والحديث‬ ‫يعد مهرجان البحرين للتسوق (البحرين تتسوق)‬ ‫أكـبــر حــدث على المستوى المحلي‪ ،‬ويـقــدم تجربة‬ ‫تـســوق فــريــدة حــافـلــة بــالـعــروض وال ـجــوائــز القيمة‪،‬‬ ‫ويحتفي في نسخته الثالثة بما تقدمه المملكة في‬ ‫قـطــاعــي الـتـجــزئــة والـسـيــاحــة مــن خ ــال استضافته‬ ‫مجموعة من الفعاليات الشائقة لجميع أفراد العائلة‪.‬‬ ‫ويقام المهرجان هــذا العام بتنظيم هيئة البحرين‬ ‫للسياحة والمعارض بالتعاون مع "تمكين" في الفترة‬ ‫من ‪ 19‬يناير إلى ‪ 18‬الجاري‪.‬‬ ‫ويهدف هــذا الحدث الوطني المتميز إلــى تعزيز‬ ‫التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية والخاصة‬

‫وتحفيز قطاعي السياحة والتجزئة من خالل تنشيط‬ ‫السوق بفعاليات وأنشطة ترفيهية ممتعة لجميع‬ ‫أفــراد العائلة على اختالف فئاتهم العمرية في جو‬ ‫مليء بالتسوق والمرح‪.‬‬ ‫وتقدم النسخة الثالثة من المهرجان العديد من‬ ‫الفعاليات واألح ــداث مثل جولة الـتــذوق والحفالت‬ ‫الغنائية ألشهر فناني المنطقة اإلقليمية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫األنشطة العديدة التي تستضيفها "مدينة المهرجان"‬ ‫والمجمعات التجارية‪.‬‬ ‫وسيلقى المتسوق كــل المتعة والـمــرح مــن خالل‬ ‫ال ـع ــروض الـمـمـيــزة ال ـتــي تـقــدمـهــا مـتــاجــر الـتـجــزئــة‬

‫خــال فترة المهرجان والتي تمنح المتسوقين من‬ ‫الزائرين والمقيمين في البحرين فرصة المشاركة في‬ ‫سحوبات على جوائز قيمة‪ ،‬فعند تسوقهم بمبلغ ‪10‬‬ ‫دنانير بحرينية أو أكثر سيتم تسجيلهم في نظام‬ ‫والء الـمـتـســوقـيــن اإلل ـك ـتــرونــي‪ ،‬حـيــث تـ ــزداد فرصة‬ ‫الفوز بالجوائز كلما زادت قيمة المشتريات خالل‬ ‫أيام المهرجان‪.‬‬ ‫وسـهـلــت حـكــومــة الـبـحــريــن إجـ ـ ــراءات الـسـفــر إلــى‬ ‫المملكة لــاسـتـمـتــاع ب ــأج ــواء الـتـســوق فـيـهــا‪ ،‬وذلــك‬ ‫مــن خــال تيسير الحصول على تأشيرات الــدخــول‪.‬‬ ‫ويتضمن ذلك منح تأشيرات متعددة الدخول للسياح‬

‫ورجــال األعمال‪ ،‬إضافة إلى تسهيل إجــراء ات دخول‬ ‫حاملي الـتــأشـيــرات السياحية والمقيمين فــي دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي من مختلف الجنسيات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـش ـمــل ت ـلــك اإلج ـ ـ ــراءات أي ـض ــا ال ـس ـمــاح لـمــواطـنــي‬ ‫أكثر من ‪ 114‬دولــة بالحصول على تأشيرة ما قبل‬ ‫الـسـفــر ع ــن طــريــق ال ـمــوقــع اإلل ـك ـتــرونــي المخصص‬ ‫إلصــدار التأشيرات اإللكترونية (‪www.evisa.gov.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ،)bh‬فـضــا عــن إمكانية حـصــول مــواطـنــي ‪ 67‬دولــة‬ ‫أخــرى على تأشيرة فورية لدى وصولهم إلى مطار‬ ‫البحرين الدولي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويأتي مهرجان "البحرين تتسوق" امتدادا لتاريخ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مملكة البحرين القديم والحديث كونها مركزا تجاريا‬ ‫بالدرجة األولى بفضل موقعها االستراتيجي المميز‪.‬‬ ‫وقد تضافرت جهود الحكومة لجعل البحرين وجهة‬ ‫االستثمارات األجنبية والتي تجلت في قدرتها على‬ ‫ج ــذب أرق ــى مـتــاجــر الـتـســوق وال ـم ــارك ــات العالمية‪،‬‬ ‫إضافة إلى حسن ضيافة شعبها المستمد من إرثها‬ ‫الحضاري العريق‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪social@aljarida●com‬‬

‫‪١٩‬‬

‫مجتمع‬

‫«البكالوريا األميركية»‬ ‫ّكرمت طلبتها‬ ‫ّ‬ ‫كرمت مدرسة البكالوريا األميركية طلبة الجمعية‬ ‫الشرفية الوطنية بمقر المدرسة في خيطان بحضور‬ ‫مديرتها العامة أريج الغانم‪ ،‬وأولياء أمور الطلبة‪،‬‬ ‫والقائمة على الجمعية مروة عطية‪.‬‬

‫أريج الغانم‬

‫الطلبة المكرمون‬

‫«ستايل كود» افتتح أول‬ ‫فروعه في الكويت‬ ‫افتتحت سيدة األعمال الفرنسية ‪ -‬التونسية سمر‬ ‫السالمي واستشارية المظهر واأللوان سيدة األعمال‪،‬‬ ‫شيخة جمعة‪ ،‬الفرع األول في الكويت لشركة مركز‬ ‫ستايل كود للتجميل واستشارات المظهر‪ ،‬وسط‬ ‫حضور الفت لشخصيات كويتية واجتماعية بارزة‪،‬‬ ‫وممثلي وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫وقالت جمعة إن السالمي تتمتع بخبرة واسعة في‬ ‫صناعة وابتكار المستحضرات التجميلية الخاصة‬ ‫بالجسم من مواد طبيعية مستمدة من البيئة‬ ‫التونسية ودول شمال المغرب العربي‪.‬‬ ‫جولة في مركز ستايل كود مع مدير الجوثن في الكويت عبدالمجيد ماضي‬

‫خبيرة التجميل فريال بن طالب‬

‫سمر وفوزية وثريا ودالل العدل‬

‫«الكويت اإلنكليزية» تحصد الذهب في «أولمبياد الرياضيات»‬ ‫حقق طالب مدرسة الكويت اإلنكليزية المركز األول في مسابقة‬ ‫أولمبياد الرياضيات على مستوى مدارس التعليم العام والخاص‬ ‫للعام الدراسي الحالي‪ ،‬حيث فاز الطالب عبدالرحمن صالح‬ ‫التتان‪ ،‬من الصف العاشر‪ ،‬بالميدالية الذهبية بعد اجتيازه مراحل‬ ‫المسابقة األربع‪.‬‬ ‫وحصل التتان على المعدل األعلى بين الطالب‪ ،‬والذي يؤهله‬ ‫لتمثيل الكويت في البطولة ذاتها على مستوى دول الخليج‪ ،‬والتي‬ ‫ستقام في البحرين قريبا‪.‬‬ ‫حضر الحفل‪ ،‬الذي اقيم بهذه المناسبة‪ ،‬رئيس قسم الرياضيات‬ ‫بالمدرسة بيتر أنسورث‪ ،‬وصاحب المدرسة محمد السداح ونائبة‬ ‫صاحب المدرسة نائلة السداح‪ ،‬والمعلمون‪.‬‬ ‫وهنأ الجميع الطالب التتان على انجازه‪ ،‬متمنين له المزيد من‬ ‫النجاح والتوفيق في المنافسات المقبلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محمد السداح مستقبال الطالب التتان بحضور األسرة المدرسية‬

‫الطالب عبدالرحمن التتان مع رئيس قسم الرياضيات بيتر أنسورث‬


‫مسك وعنبر ‪20‬‬ ‫«العالي للفنون المسرحية» يحصد ‪ 6‬جوائز في «األكاديمي»‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫«ال أهتم» اإليطالي يفوز بأفضل عرض جماعي‬ ‫َ‬ ‫حص َد المعهد العالي للفنون‬ ‫المسرحية ‪ ٦‬جوائز في الدورة‬ ‫السابعة لمهرجان الكويت‬ ‫الدولي للمسرح األكاديمي‪.‬‬

‫بــرعــايــة وزي ــر الـتــربـيــة وزيــر‬ ‫الـ ـتـ ـعـ ـلـ ـي ــم الـ ـ ـع ـ ــال ـ ــي د‪ .‬م ـح ـمــد‬ ‫ال ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــارس‪ ،‬اخـ ـتـ ـتـ ـم ــت الـ ـ ـ ـ ــدورة‬ ‫ال ـس ــاب ـع ــة ل ـم ـه ــرج ــان ال ـك ــوي ــت‬ ‫ال ـ ــدول ـ ــي ل ـل ـم ـس ــرح األك ــاديـ ـم ــي‬ ‫ف ـع ــال ـي ــات ـه ــا فـ ــي م ـ ـسـ ــرح حـمــد‬ ‫الرجيب بالمعهد العالي للفنون‬ ‫المسرحية‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ــدأ ال ـ ـح ـ ـفـ ــل‪ ،‬ال ـ ـ ـ ــذي ق ــدم ـت ــه‬ ‫المذيعة حبيبة العبدالله‪ ،‬بلوحة‬ ‫مسرحية درا م ـيــة لطلبة معهد‬ ‫المسرح بعنوان «من الفائز» من‬ ‫إخراج مشاري المجيبل‪،‬‬ ‫ثم ألقى د‪ .‬فهد الهاجري كلمة‬ ‫نيابة عن راعــي المهرجان‪ ،‬أكد‬ ‫فيها أن نجاح الــدورة «يمنحنا‬ ‫ال ـم ــزي ــد م ــن الـ ـع ــزم والـتـصـمـيــم‬ ‫ع ـل ــى ال ـس ـع ــي الـ ــدائـ ــم ألن تـظــل‬ ‫الكويت حاضنة للثقافة والفنون‬ ‫ً‬ ‫وم ـل ـت ـقــى ل ـل ـح ـض ــارات وأرض ـ ــا‬ ‫لـلـمـحـبــة وال ـ ـسـ ــام‪ ،‬وأن تـكــون‬ ‫ً‬ ‫أك ــادي ـم ـي ـت ـه ــا ال ـف ـن ـي ــة ص ــرح ــا‬ ‫ً‬ ‫شــامـخــا يلتف حــولــه الفنانون‬ ‫الشباب من كل األقطار العربية‬ ‫واألج ـن ـب ـيــة‪ ،‬إل ــى جــانــب شـبــاب‬ ‫ال ـك ــوي ــت ال ــواع ــدي ــن أم ـ ــل األم ــة‬ ‫ومناط مستقبلها‪ ،‬وكل هذا غير‬ ‫بعيد فــي ظــل القيادة الحكيمة‬ ‫لسمو أمير البالد الشيخ صباح‬

‫لجنة التحكيم أوصت‬ ‫بإضافة ‪ ٣‬جوائز‬ ‫ً‬ ‫جديدة اعتبارا‬ ‫من الدورة القادمة‬

‫األحمد وسمو ولي عهده األمين‪،‬‬ ‫حفظهما الله ورعاهما»‪.‬‬

‫لحظة التكريم‬ ‫بعد ذلك قام د‪ .‬الهاجري ود‪.‬‬ ‫راجــح المطيري بتكريم الفرق‬ ‫المشاركة في المهرجان‪ :‬المعهد‬ ‫الـ ـع ــال ــي ل ـل ـف ـن ــون ال ـم ـســرح ـيــة‬ ‫ً‬ ‫(الكويت) ممثال في مسرحيتي‬ ‫«الـ ـ ــرجـ ـ ــل ال ـ ـ ـ ــذي ص ـ ـ ـ ــار» و«ف ـ ــي‬ ‫ان ـ ـت ـ ـظـ ــار»‪« ،‬تـ ــوبـ ــا وال ـم ــائ ـك ــة»‬ ‫(بــولـنــدا)‪ ،‬مــن جمهورية مصر‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة «ط ـ ـقـ ــوس اإلشـ ـ ـ ــارات‬ ‫وال ـت ـحــوالت» (م ـصــر)‪« ،‬حنين»‬ ‫(المغرب)‪« ،‬ال أهتم» (إيطاليا)‪.‬‬ ‫ثم تم تكريم لجنة التحكيم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الـتــي ضمت كــا مــن د‪ .‬يوسف‬ ‫ً‬ ‫ال ـص ـف ــران رئ ـي ـس ــا‪ ،‬واألعـ ـض ــاء‬ ‫جمال الــردهــان‪ ،‬جمال ياقوت‪،‬‬ ‫علي العليان‪ ،‬مازن الغرباوي‪.‬‬

‫توصيات التحكيم‬ ‫وأل ـق ــى د‪ .‬يــوســف الـصـفــران‬ ‫تـ ــوص ـ ـيـ ــات لـ ـجـ ـن ــة ال ـت ـح ـك ـي ــم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ق ــائ ــا‪« :‬ش ــاه ــدت الـلـجـنــة ستة‬ ‫عـ ـ ـ ــروض م ـس ــرح ـي ــة ت ـنــاف ـســت‬ ‫جميعها على الجوائز الرسمية‬

‫رئيس ومدير المهرجان والمحكمون مع الفائزين‬

‫يوسف الصفران‬

‫لـ ـلـ ـمـ ـه ــرج ــان وه ـ ـ ــي ال ـ ـجـ ــوائـ ــز‬ ‫ً‬ ‫الـ ـمـ ـح ــددة س ـل ـف ــا ف ــي الــائ ـحــة‬ ‫ال ـم ـس ـل ـم ــة ل ـ ـنـ ــا‪ ،‬وعـ ـ ــددهـ ـ ــا ‪12‬‬ ‫جائزة‪ ،‬وتوصي اللجنة باآلتي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ :‬االهتمام بالنطق الصحيح‬ ‫ل ـ ـل ـ ـعـ ــروض الـ ـمـ ـق ــدم ــة بــال ـل ـغــة‬ ‫الـعــربـيــة الـفـصـحــى‪ ،‬بـمـشــاركــة‬ ‫متخصص يضبط ا لـلـغــة قبل‬ ‫ب ــدء تــدريـبــات ال ـق ــراء ة ويتابع‬ ‫أداء ا ل ـم ـم ـث ـل ـي ــن طـ ـ ـ ــوال ف ـت ــرة‬ ‫ً‬ ‫ال ـتــدري ـبــات‪ .‬ثــان ـيــا‪ :‬االسـتـفــادة‬ ‫مــن ال ـع ــروض الـمـتـمـيــزة‪ ،‬التي‬ ‫شهدتها هذه الدورة والدورات‬ ‫ال ـ ـ ـسـ ـ ــاب ـ ـ ـقـ ـ ــة بـ ـ ــإدمـ ـ ــاج ـ ـ ـهـ ـ ــا ف ــي‬

‫الجوانب التطبيقية للمقررات‬ ‫ً‬ ‫الدراسية بأقسام المعهد‪ .‬ثالثا‪:‬‬ ‫استخدام ثــاث جوائز تضاف‬ ‫ً‬ ‫لـلـجــوائــز ال ـم ـقــررة اع ـت ـبــارا من‬ ‫ال ــدورات الـقــادمــة‪ ،‬وهــي جائزة‬ ‫خـ ـ ــاصـ ـ ــة لـ ـلـ ـتـ ـعـ ـبـ ـي ــر الـ ـح ــرك ــي‬ ‫ً‬ ‫تصميما وأداء‪ ،‬جائزة خاصة‬ ‫بالدراماتورجيا وجائزة خاصة‬ ‫بالحلول الخالقة»‪.‬‬

‫الفائزون‬ ‫وتـ ـ ــم إعـ ـ ـ ــان جـ ــوائـ ــز الـ ـ ـ ــدورة‬ ‫السابعة للمهرجان األكاديمي‪،‬‬

‫م ـح ـفــوظ «طـ ـق ــوس اإلشـ ـ ــارات‬ ‫والتحوالت» ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫• أفضل ممثلة دور أول‪ :‬مارتينا‬ ‫عـ ـ ـ ـ ــادل «ط ـ ـ ـقـ ـ ــوس اإلشـ ـ ـ ـ ـ ــارات‬ ‫والتحوالت» ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫• أفضل ممثل دور ثان‪ :‬محمود‬ ‫األش ـ ـقـ ــر «ط ـ ـقـ ــوس اإلشـ ـ ـ ــارات‬ ‫والتحوالت» ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫• أف ـض ــل مـمـثـلــة دور ث ـ ــان‪ :‬آالء‬ ‫الهندي «في انتظار» ‪ -‬الكويت‪.‬‬ ‫• أفـضــل دي ـكــور‪ :‬محمد الشطي‬ ‫«في انتظار» ‪ -‬الكويت‪.‬‬ ‫• أفضل أزياء‪ :‬حصة العبيد «في‬ ‫انتظار» ‪ -‬الكويت‪.‬‬

‫حيث تمت دع ــوة الشيخ جاسم‬ ‫ب ــن عـيــد آل ثــانــي لـلـصـعــود الــى‬ ‫المسرح ليشارك د‪ .‬فهد الهاجري‬ ‫ود‪ .‬راج ــح الـمـطـيــري فــي تقديم‬ ‫ال ـ ـجـ ــوائـ ــز لـ ـلـ ـف ــائ ــزي ــن‪ ،‬وجـ ـ ــاءت‬ ‫النتائج على النحو التالي‪:‬‬ ‫• أفضل عرض مسرحي جماعي‪:‬‬ ‫مسرحية «ال أهتم» ‪ -‬إيطاليا‪.‬‬ ‫• أف ـضــل ن ــص م ـســرحــي‪« :‬تــوبــا‬ ‫والمالئكة» – بولندا وحصلت‬ ‫عليه كاتيجينا‪.‬‬ ‫• أفضل مخرج‪ :‬عبدالله الدرزي‬ ‫«في انتظار» ‪ -‬الكويت‪.‬‬ ‫• أفـضــل ممثل دور أول‪ :‬إيهاب‬

‫• أفـضــل إضـ ــاء ة‪ :‬عـلــي الفضلي‬ ‫عــن مـســرحـيــة «ف ــي ان ـت ـظــار» ‪-‬‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫• أفضل موسيقي‪ :‬لؤي الصيرفي‬ ‫عـ ـ ـ ـ ــن م ـ ـ ـسـ ـ ــرح ـ ـ ـيـ ـ ــة «طـ ـ ـ ـق ـ ـ ــوس‬ ‫اإلشارات والتحوالت» ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫• جائزة لجنة التحكيم الخاصة‬ ‫وفازت بها «توبا والمالئكة»‪-‬‬ ‫بولندا‪.‬‬ ‫• أفضل مكياج‪ :‬حصة العبيدان‬ ‫«في انتظار» ‪ -‬الكويت‪.‬‬

‫«انعكاسات» يحصد ‪ 4‬جوائز للكويت ليلى عزيز أحيت أمسية لعمالقة الطرب التونسي‬ ‫في «الشارقة للمسرح الخليجي»‬

‫اإلخراج والموسيقى واإلضاءة والممثلة الثانية‬

‫●‬

‫فادي عبدالله‬

‫أح ـيــت الـمـطــربــة الـتــونـسـيــة لـيـلــى عزيز‬ ‫أمسية طربية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬في مركز اليرموك‬ ‫الثقافي التابع لدار اآلثار اإلسالمية‪ ،‬بقيادة‬ ‫المايسترو د‪ .‬ألفرد جميل‪.‬‬ ‫اس ـت ـه ـلــت ال ـف ــرق ــة ال ـمــوس ـي ـق ـيــة الـح ـفــل‬ ‫بـمـعــزوفــة سـمــاعــي عـجــم عـشـيــران (صــالــح‬ ‫المهدي)‪ ،‬ثم بدأت ليلى عزيز‪ ،‬التي تحيي‬ ‫أم ـس ـي ـت ـه ــا األول ـ ـ ـ ــى فـ ــي ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪ ،‬فـ ـق ــرات‬ ‫برنامجها الغنائي‪ ،‬بمالوف تونسي‪ :‬أال يا‬ ‫مدير الراح‪ ،‬والكون إلى جمالكم‪ ،‬وبخنوف‬ ‫بنت المحاميد عيشة‪.‬‬ ‫لتنتقل ليلى إل ــى روائـ ــع أغـنـيــات عليا‬ ‫التونسية «يا مداوين الناس وينو دوايا»‪،‬‬ ‫وهي من كلمات محمود بورقيبة‪ ،‬وألحان‬ ‫د‪ .‬صالح المهدي‪ ،‬ويقول مطلع األغنية‪« :‬يا‬ ‫مــداويــن الناس وينو دواي ــا‪ /‬قلبي عــدم ما‬

‫الدوعاجي‪ ،‬لتختتم وصلتها بأغنية «الفن‬ ‫الفن» للمطرب محمد الجموسي‪ ،‬وهي من‬ ‫كلماته وألحانه‪.‬‬ ‫ي ـش ــار إل ــى أن ال ـم ـطــربــة لـيـلــى عــزيــز‬ ‫خريجة قسم األدب العربي‪ ،‬وحاصلة‬ ‫عـلــى دب ـل ــوم الـمــوسـيـقــى الـعــربـيــة من‬ ‫المعهد الرشيدي للموسيقى التونسية‪،‬‬ ‫وت ـخ ـص ـص ــت فـ ــي الـ ـمـ ـس ــرح وال ـغ ـن ــاء‬ ‫واألوبرا والموشحات والمالوف‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــد شـ ـ ــاركـ ـ ــت فـ ـ ــي أكـ ـ ـث ـ ــر مـ ـ ــن ‪15‬‬ ‫مهرجانا ومسابقة في الغناء‪ ،‬حاصلة‬ ‫على المرتبة األولى في ‪ 12‬مناسبة‪،‬‬ ‫ك ـمــا أن ل ـهــا ‪ 13‬أغ ـن ـيــة خ ــاص ــة مع‬ ‫أكـبــر الـشـعــراء والملحنين الـعــرب‪،‬‬ ‫كاللبناني طوني أبي كرم‪ ،‬والملحن‬ ‫الكويتي محمد الرويشد‪ ،‬وأيضا‬ ‫أص ــدرت ألبومين أحدهما طربي‬ ‫ألكبر األصوات العربية‪.‬‬

‫لقيت شفايا‪ /‬ها يا طبة وينو دواء المجروح‬ ‫جــرح محبة‪ /‬قلبي عــدم من سيوف الهذبة‬ ‫زايد عليه الهجر يا سعفايا»‪.‬‬ ‫ك ـمــا تــاب ـعــت لـيـلــى ع ــزي ــز ال ـغ ـنــاء لعليا‬ ‫ال ـت ــون ـس ـي ــة ب ـث ــاث ــة أعـ ـم ــال أخ ـ ـ ــرى‪ ،‬األول‬ ‫«ظ ـل ـمــونــي ح ـبــاي ـبــي» م ــن ك ـل ـمــات الـبـشـيــر‬ ‫ّ‬ ‫الرحال وألحان رضا القلعي‪ ،‬والثاني «يا‬ ‫مولى الجنحان الطاير» من كلمات يوسف‬ ‫الـ ـم ــؤذن وألـ ـح ــان تــوف ـيــق خ ــوج ــة الـخـيــل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأخ ـ ـيـ ــرا «ع ال ـل ــي ج ـ ــرى» ك ـل ـم ــات مـحـســن‬ ‫الخياط وألحان حلمي بكر‪ ،‬يقول مطلعها‪:‬‬ ‫«ع الـلــي جــرى مــن مراسيلك ع الـلــي جــرى‪/‬‬ ‫بس أما تيجي وأنا أحكيلك ع اللي جرى»‪.‬‬ ‫وتنهل مــن روائــع الفن التونسي أغنية‬ ‫«العين اللي ما تشوفكشي» للمطرب لطفي‬ ‫بوشناق‪ ،‬ثم «حبي يتبدل يتجدد» ألسطورة‬ ‫األغـ ـنـ ـي ــة ال ـت ــون ـس ـي ــة ال ـ ـهـ ــادي ال ـج ــوي ـن ــي‪،‬‬ ‫وهــي من ألحانه‪ ،‬وقــد صــاغ كلماتها علي‬

‫ليلى عزيز‬

‫كورال التراث العربي يشدو في حب الكويت‬ ‫خالد أمين يتسلم جائزته من القاسمي‬ ‫إدارة ال ـفــرقــة ه ــذا اإلنـ ـج ــاز إلــى‬ ‫أمير البالد سمو الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪ ،‬وسمو ولي العهد الشيخ‬ ‫نواف األحمد‪ ،‬وللشعب الكويتي»‪.‬‬

‫ح ـص ــد ال ـ ـعـ ــرض ال ـكــوي ـتــي‬ ‫«ان ـع ـكــاســات» لـفــرقــة الـمـســرح‬ ‫الـ ـشـ ـعـ ـب ــي أرب ـ ـ ـ ــع ج ـ ــوائ ـ ــز فــي‬ ‫م ـه ــرج ــان ال ـش ــارق ــة لـلـمـســرح‬ ‫الخليجي الثاني‪ ،‬هي‪ :‬أفضل‬ ‫إخــراج مسرحي (الفنان خالد‬ ‫أم ـي ــن)‪ ،‬أف ـضــل إض ـ ــاءة (أيـمــن‬ ‫عبدالسالم)‪ ،‬أفضل موسيقى‬ ‫(ول ـيــد س ـ ــراب)‪ ،‬أف ـضــل ممثلة‬ ‫دور ثان (روان مهدي)‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ه ـ ــذا ال ـ ـصـ ــدد‪ ،‬ص ــرح‬ ‫ر ئ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــس مـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـل ـ ـ ــس إدارة‬ ‫ف ـ ـ ــرق ـ ـ ــة ال ـ ـ ـم ـ ـ ـسـ ـ ــرح الـ ـشـ ـعـ ـب ــي‬ ‫السينوغرافيست عنبر وليد‪،‬‬ ‫ق ــائ ــا‪« :‬ألـ ــف م ـب ــروك للكويت‬ ‫عـلــى ه ــذا اإلن ـجــاز المسرحي‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـجــي الـ ـج ــدي ــد‪ ،‬وب ـه ــذه‬ ‫الـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة يـ ـ ـه ـ ــدي م ـج ـلــس‬

‫دعم المجلس‬ ‫وأضاف‪« :‬تتقدم فرقة المسرح‬ ‫الـ ـشـ ـعـ ـب ــي ب ــالـ ـشـ ـك ــر ل ـل ـم ـج ـلــس‬ ‫الوطني للثقافة والفنون واآلداب‪،‬‬ ‫مـتـمـثــل ب ــاألم ـي ــن الـ ـع ــام م‪ .‬علي‬ ‫اليوحة‪ ،‬واألمين العام المساعد‬ ‫لقطاع الـفـنــون د‪ .‬بــدر الــدويــش‪،‬‬ ‫واألم ـيــن ال ـعــام الـمـســاعــد لقطاع‬ ‫الثقافة‪ ،‬على دعمهم الالمحدود‬ ‫ل ـل ـحــركــة ال ـم ـســرح ـيــة الـكــويـتـيــة‬ ‫ولـ ـلـ ـف ــرق ال ـم ـس ــرح ـي ــة األه ـل ـي ــة‪،‬‬ ‫ودامــت الكويت دائما بمراكزها‬

‫ال ـمــرمــوقــة ف ــي م ـج ــاالت الـفــن‬ ‫والثقافة واآلداب»‪.‬‬ ‫ي ـ ـ ـشـ ـ ــار إ ل ـ ـ ـ ــى أن ا لـ ـ ـع ـ ــرض‬ ‫السعودي «تشابك» فاز بثالث‬ ‫جـ ــوائـ ــز‪ ،‬ه ـ ــي‪ :‬ج ــائ ــزة أف ـضــل‬ ‫عـ ـ ـ ــرض م ـ ـسـ ــرحـ ــي مـ ـتـ ـك ــام ــل‪،‬‬ ‫وأفضل تأليف (فهد الحراثي)‪،‬‬ ‫وأف ـض ــل دي ـك ــور‪ .‬أم ــا الـعــرض‬ ‫اإلمـ ــاراتـ ــي‪ ،‬ف ـقــد ح ـصــد ثــاث‬ ‫جـ ــوائـ ــز‪ ،‬ه ـ ــي‪ :‬أفـ ـض ــل مـمـثـلــة‬ ‫بدور أول (بدور)‪ ،‬أفضل ممثل‬ ‫دور أول (محمود بوالعباس)‪،‬‬ ‫أفضل ممثل دور ثان (إبراهيم‬ ‫سالم)‪.‬‬ ‫(ف ‪ .‬ع)‬

‫ليلة موسيقية تضمنت أغنيات وطنية وموشحات أندلسية‬ ‫أقامت أكاديمية لوياك للفنون األدائية (البا)‪،‬‬ ‫بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون‬ ‫واآلداب‪ ،‬أمسية موسيقية‪ ،‬بمناسبة األعياد‬ ‫الوطنية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬على مسرح عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا‪ ،‬أحياها كورال التراث العربي‪ ،‬بقيادة‬ ‫مشتركة للمايسترو نسرين ناصر ويوسف بارا‪.‬‬ ‫بــدأ الحفل بالنشيد الوطني‪ ،‬حيث حرص‬ ‫الحاضرون على الوقوف ورفع األعالم‪« :‬وطني‬ ‫الـكــويــت سلمت لـلـمـجــد‪ /‬وعـلــى جبينك طالع‬ ‫الـسـعــد»‪ ،‬مــن كلمات الشاعر أحـمــد الـعــدوانــي‪،‬‬ ‫ولحن إبراهيم الصولة‪.‬‬ ‫ثم شدا الكورال بموشح من التراث الحلبي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«أبدا تحن إليكم األرواح»‪ ،‬ثم «لما بدا يتثني»‪،‬‬ ‫و«عالية رايــات الوطن» أغنية وطنية كويتية‪،‬‬ ‫«حامل الهوى ُ‬ ‫تعب» للشاعر أبونواس‪ ،‬وسبق‬ ‫أن غنته فيروز‪ ،‬وموشح «باسم عن آلل» للمطرب‬ ‫السوري صباح فخري‪.‬‬ ‫وانضمت إلــى الـكــورال طالبات األكاديمية‬

‫من حفل كورال التراث العربي‬

‫األم ـيــرك ـيــة لـلـبـنــات بـمــوشــح أنــدل ـســي «ج ــادك‬ ‫الـغـيــث»‪ ،‬ونشيد «وطـنــي الـكــويــت» للصحافي‬ ‫ح ــاف ــظ ال ـش ـم ــري‪ ،‬وم ــوش ــح أن ــدل ـس ــي «يـ ــا من‬ ‫حوى»‪ ،‬أغنية «يا دارنا يا دار يا منبت األحرار»‬ ‫مــن أج ـمــل األع ـم ــال الــوطـنـيــة‪ ،‬وغـنـتـهــا كوكب‬ ‫الشرق أم كلثوم في احتفاالت الكويت بعيدها‬ ‫الوطني عــام ‪ ،1964‬ثم في فترة الحقة الفنان‬ ‫الكويتي محمد المسباح‪ ،‬وهي من كلمات أحمد‬ ‫العدواني وألحان ريــاض السنباطي‪ ،‬وانتهى‬ ‫برنامج الحفل مع أغنية «كلما زادت المحن»‬ ‫التي تفاعل معها‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬صرحت مدير قسم الموسيقى‬ ‫بــأكــاديـمـيــة «البـ ــا» نـســريــن نــاصــر‪ ،‬ب ــأن ك ــورال‬ ‫التراث العربي الذي بدأ في أكتوبر ‪ 2016‬يتزايد‬ ‫ع ــداد منتسبيه بصفه مستمرة‪ ،‬حيث وصل‬ ‫إلــى ‪ 40‬مغنيا‪ ،‬إضافة إلــى العازفين‪ ،‬ونطمح‬ ‫إل ــى أن يـصــل ال ـع ــدد إل ــى ‪ 100‬مـنـتـســب خــال‬ ‫الفترة المقبلة‪​.‬‬

‫تسالي‬

‫ميرفت أمين‬

‫كلمة السر‬

‫‪ - 4‬ينتشر – نصف (حواديت)‪.‬‬ ‫‪ - 5‬سكت (م) – مهرجان سينمائي‬ ‫دولي (م)‪.‬‬ ‫‪ - 6‬أملي شفاهة – لبت (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ - 7‬تجدها فــي (عــوعــاء) – سكن‬ ‫(م)‪.‬‬

‫‪ - 8‬ضمنه (م) – بنوار (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ ( - 9‬أمن ‪ ).....‬فيلم مع عزة بهاء –‬ ‫تجدها في (كباب)‪.‬‬ ‫‪ - 10‬أغـنـيــة ل ـح ـمــادة غـنــاهــا في‬ ‫مرحلة الصبا (م)‪.‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم‬ ‫الــى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هــدف هــذه اللعبة مــلء المربعات الصغيرة‬ ‫باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة‬ ‫في كل مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪10‬‬

‫‪8 7 6 5 4 3 2 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫و ل ي ا ل ع هـ‬ ‫م ش هـ ق و ل‬ ‫‪ 2‬ع‬ ‫‪ 3‬ي ر م عصن ع ف‬ ‫ك‬ ‫‪ 4‬ا ي‬ ‫‪ 5‬ل ف‬ ‫ب‬ ‫‪ 6‬س ا‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫‪ 7‬م‬ ‫‪ 8‬م ح م د ن ب ي ن‬ ‫‪ 9‬ا ل ع ي ا ل هـ ر‬ ‫‪ 10‬ا س ت ك ت ر و‬

‫‪9‬‬

‫‪10 9‬‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫د ا‬ ‫و ي‬ ‫ل ا‬ ‫ت ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ب ت‬ ‫ك‬

‫سنة‬ ‫نوفمبر‬ ‫ظهور‬ ‫مطرب‬ ‫مخرج‬

‫فيلم‬ ‫حرية‬ ‫إنتاج‬ ‫عمل‬ ‫مرجع‬

‫رسوم‬ ‫تزوير‬ ‫مشاهير‬ ‫هجوم‬ ‫روسيا‬

‫في‬ ‫لو‬ ‫على‬

‫‪ ........ ( - 1‬حبيبة) فيلم لحمادة‬ ‫مع غادة عادل – دول (م)‪.‬‬ ‫‪ ..... ( - 2‬ال ـق ـلــوب) لـقــب لحمادة‬ ‫(م) – أصر (م)‪.‬‬ ‫‪ - 3‬مستصغر ا ل ــذ ن ــب – السمع‬ ‫(مبعثرة)‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫ي‬

‫ر‬

‫س‬

‫و‬

‫م‬

‫ه‬

‫ج‬

‫و‬

‫م‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬

‫ع‬

‫ل‬

‫ى‬

‫ت‬

‫ز‬

‫و‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ر‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫ظ‬

‫ه‬

‫و‬

‫ر‬

‫ف‬

‫م‬

‫ط‬

‫ر‬

‫ب‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬

‫ت‬

‫ح‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ة‬

‫م‬

‫ر‬

‫ج‬

‫ع‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬

‫س‬

‫ن‬

‫ة‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ت‬

‫ا‬

‫ج‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫ل‬

‫و‬

‫م‬

‫ش‬

‫ا‬

‫ه‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ي‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫م‬

‫خ‬

‫ر‬

‫ج‬

‫م‬

‫ف‬

‫ي‬

‫ل‬

‫م‬

‫‪ - 1‬مسلسل لحمادة هالل عرض‬ ‫في رمضان ‪.2015‬‬ ‫‪ - 2‬أغ ـن ـيــة ل ـح ـم ــادة غ ـنــاهــا مع‬ ‫العرائس المتحركة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬من أغاني ألبوم حمادة لعام‬ ‫‪( 2016‬م)‪.‬‬ ‫‪ - 4‬للتفسير – تجدها في (كيوي)‪.‬‬ ‫‪ - 5‬دار – أداة نفي‪.‬‬ ‫‪ - 6‬رمز جبري (م) – قطع‪.‬‬ ‫‪-7‬‬ ‫‪ - 8‬أغـ ـنـ ـي ــة ل ـ ـح ـ ـمـ ــادة ف ـ ــي حــب‬ ‫الرسول (ص)‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ف ـي ـل ــم لـ ـحـ ـم ــادة مـ ــع م ـيــرنــا‬ ‫المهندس وبشرى‪.‬‬ ‫‪َّ .......... ( - 10‬‬ ‫علي) أغنية لحمادة‬ ‫من ألبوم ‪.2016‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫ن‬

‫و‬

‫ف‬

‫م‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ع‬

‫م‬

‫ل‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬

‫م‬

‫ر‬

‫و‬

‫س‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ف‬

‫ي‬

‫أ‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫من ‪ 9‬أحــرف وهــي اســم ممثلة من أشهر ممثالت السينما‬ ‫المصرية في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫الحلول‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪٢١‬‬

‫دوليات‬ ‫ترامب يهدد بالقبض على «المسربين» ويبتعد عن موسكو‬

‫• «االستخبارات» تخفي معلومات عن الرئيس • انسحاب وزير العمل • تيلرسون والفروف لم يبحثا العقوبات‬ ‫حاول الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ترامب الرد على الحملة التي‬ ‫يشنها معارضوه باإلشارة إلى‬ ‫أداء األسواق المالية الجيد‪،‬‬ ‫في وقت أصبحت تكساس أول‬ ‫والية تدعم حظر السفر الذي‬ ‫أقره الرئيس وواجه انتفاضة‬ ‫قضائية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ردا على الشكوك وحملة التهويل‬ ‫الـتــي يـقــوم بـهــا م ـعــارضــوه‪ ،‬أشــاد‬ ‫الــرئـيــس األمـيــركــي دونــالــد ترامب‬ ‫باالرتفاع الذي حققه سوق األسهم‬ ‫بالواليات المتحدة‪ ،‬أمــس‪ ،‬واصفا‬ ‫ذلك عبر "تويتر" بأنه "أعلى مستوى‬ ‫ت ـس ـج ـلــه الـ ـم ــؤش ــرات م ـن ــذ ع ـق ــود‪،‬‬ ‫مرجعا ذلك إلى الثقة والتفاؤل به‬ ‫حتى قبل إقرار خطته الضريبية‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــول اس ـت ـق ــال ــة م ـس ـت ـشــاره‬ ‫لألمن القومي‪ ،‬مايكل فلين‪ ،‬تحت‬ ‫وط ــأة ال ـض ـغــوط الـمــرتـبـطــة بما‬ ‫بــات يـعــرف ب ـ "الملف الــروســي"‪،‬‬ ‫قـ ــال ت ــرام ــب‪" :‬ال ـت ـس ــري ــب بـشـكــل‬ ‫ع ــام‪ ،‬والـتـســريــب غـيــر القانوني‬ ‫ل ـم ـع ـلــومــات س ــري ــة كـ ــان مشكلة‬ ‫ك ـب ـيــرة ف ــي واش ـن ـط ــن ل ـس ـنــوات‪.‬‬ ‫صحيفة نيويورك تايمز الفاشلة‬ ‫وغيرها مطالبون باالعتذار"‪.‬‬ ‫وك ـ ـتـ ــب الـ ــرئ ـ ـيـ ــس األمـ ـي ــرك ــي‬ ‫ع ـل ــى "ت ــويـ ـت ــر"‪" :‬األن ـ ـ ـ ــذال ال ــذي ــن‬ ‫ي ـق ــوم ــون ب ــال ـت ـس ــري ـب ــات‪ ،‬ب ــات ــوا‬ ‫أخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرا م ـ ـك ـ ـشـ ــوف ـ ـيـ ــن‪ .‬س ـي ـل ـق ــى‬ ‫ال ـق ـب ــض ع ـل ـي ـه ــم"‪ .‬وأضـ ـ ـ ــاف فــي‬ ‫تـغــريــدة أخ ــرى‪" :‬وســائــل اإلعــام‬ ‫ال ـكــاذبــة ال ـتــي تختلق القصص‬ ‫وال ـم ـصــادر أك ـثــر فـعــالـيــة بكثير‬ ‫مــن الديمقراطيين الــذيــن فقدوا‬ ‫مصداقيتهم"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪" :‬الــدي ـم ـقــراط ـيــون كــان‬ ‫عليهم أن يــأ تــوا بـقـصــة لتبرير‬ ‫خـ ـس ــارتـ ـه ــم ف ـ ــي االن ـ ـت ـ ـخـ ــابـ ــات‪،‬‬ ‫فــاخ ـت ـل ـقــوا أخـ ـب ــارا ك ــاذب ــة حــول‬ ‫العالقة مع روسيا"‪.‬‬

‫انسحاب مرشح وزارة العمل‬ ‫وف ـ ــي ض ــرب ــة جـ ــديـ ــدة إلدارة‬ ‫تــرا مــب غـبــر المكتملة للساعة‪،‬‬ ‫س ـح ــب آنـ ـ ــدي ب ـ ـ ــوزدر تــرشـيـحــه‬ ‫لـمـنـصــب وزي ـ ــر ال ـع ـم ــل‪ ،‬ق ـبــل أن‬ ‫يصوت الكونغرس عليه‪.‬‬ ‫يــذكــر أن بـ ــوزدر ه ــو الــرئـيــس‬ ‫الـتـنـفـيــذي ل ـشــركــة "س ــي ك ــي إي‬ ‫ريستورانتس" التي تدير سلسلة‬ ‫مـطــاعــم هــارديــز وكــارلــز جــي آر‪،‬‬ ‫وهو أول من يعلن انسحابه من‬ ‫بين مــن اخـتــارهــم تــرامــب‪ .‬ولقي‬ ‫بوزدر انتقادات من جانب نشطاء‬ ‫حـقــوقـيـيــن الع ـتــراضــه عـلــى رفــع‬ ‫الـحــد األدن ــى لــأجــور‪ ،‬وتـعــرض‬ ‫الن ـ ـت ـ ـقـ ــادات ب ـس ـب ــب م ـم ــارس ــات‬ ‫ل ـش ــرك ـت ــه م ـ ــن ب ـي ـن ـه ــا إعـ ــانـ ــات‬

‫الملك سلمان يستقبل‬ ‫ولي عهد البحرين‬

‫استقبل خادم الحرمين‬ ‫الشريفين الملك سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز آل سعود‬ ‫أمس‪ ،‬األمير سلمان بن‬ ‫حمد آل خليفة ولي العهد‬ ‫نائب القائد األعلى النائب‬ ‫األول لرئيس مجلس‬ ‫الوزراء بمملكة البحرين‬ ‫والوفد المرافق له‪ .‬كما‬ ‫استقبل فيما بعد وزير‬ ‫الدفاع الماليزي هشام‬ ‫الدين حسين والوفد‬ ‫المرافق له‪.‬‬

‫مهاجرة تدعى سحر تدلي بقسم الوالء للواليات المتحدة خالل احتفال لتجنيس مهاجرين في لوس أنجليس بوالية كاليفورنيا أمس األول (أ ف ب)‬ ‫تجارية شاركت بها نساء شبه‬ ‫عاريات‪ ،‬ولقي ذلك تنديدا‪.‬‬

‫تكساس تؤيد‬ ‫من جهة أخــرى‪ ،‬أبلغ المدعي‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــام لـ ـ ــواليـ ـ ــة ت ـ ـك ـ ـسـ ــاس ك ـيــن‬ ‫ب ــاك ـس ـت ــون م ـح ـك ـمــة اس ـت ـئ ـنــاف‬ ‫اتحادية أمــس األول بــأن ترامب‬ ‫تصرف تماما فــي إطــار سلطته‬ ‫حين أصدر أمره التنفيذي بشأن‬ ‫الهجرة‪.‬‬ ‫وطـ ـ ـ ـل ـ ـ ــب بـ ـ ــاك ـ ـ ـس ـ ـ ـتـ ـ ــون‪ ،‬وه ـ ــو‬ ‫جمهوري‪ ،‬من محكمة اسئتناف‬ ‫ال ــدائ ــرة الـتــاسـعــة األمـيــركـيــة في‬ ‫كــالـيـفــورنـيــا اإلذن بــالــدفــاع عن‬ ‫الـ ـحـ ـظ ــر الـ ـم ــؤق ــت ال ـ ـ ــذي ف ــرض ــه‬ ‫ترامب على المسافرين من ‪ 7‬دول‬ ‫ذات أغلبية مسلمة‪.‬‬ ‫وتكساس هــي أول واليــة تدعم‬ ‫تــرامــب فــي الـقـضـيــة ال ـتــي تحظى‬ ‫بمتابعة شديدة‪ .‬ورفعت مجموعة‬ ‫من ‪ 15‬واليــة ومقاطعة كولومبيا‬ ‫دع ــاوى أم ــام محكمة االستئناف‬ ‫دعما لطعن لوالية واشنطن على‬ ‫األم ــر ال ــذي أص ــدره تــرامــب فــي ‪27‬‬

‫يناير‪ ،‬قائلة إنه يضر بمؤسساتها‬ ‫التعليمية واقتصاداتها‪.‬‬ ‫وق ـ ــال بــاك ـس ـتــون إن الـمـحـكـمــة‬ ‫بكامل هيئتها يجب أن تعيد النظر‬ ‫فيما إذا ك ــان ق ــاض بمحكمة أقــل‬ ‫درجة يحق له وقف الحظر‪.‬‬ ‫وعلق قاضي المحكمة الجزئية‬ ‫ف ــي سـيــاتــل جـيـمــس روب ـ ــارت أمــر‬ ‫ت ـ ــرام ـ ــب ف ـ ــي أنـ ـ ـح ـ ــاء ال ـ ــوالي ـ ــة فــي‬ ‫ال ـثــالــث م ــن ف ـب ــراي ــر‪ .‬ودفـ ــع ادع ــاء‬ ‫والية واشنطن بأن األمر سينتهك‬ ‫الحماية التي يكفلها الدستور من‬ ‫التمييز الديني‪.‬‬

‫إضراب المطاعم‬ ‫وفي شأن متصل‪ ،‬قررت مطاعم‬ ‫عديدة في واشنطن‪ ،‬بينها عدد من‬ ‫المطاعم الـفــاخــرة‪ ،‬إغــاق ابوابها‬ ‫أمس أو إبطاء حركة العمل فيها‪،‬‬ ‫في تحرك يجري تحت شعار "يوم‬ ‫ب ــدون مـهــاجــريــن" احـتـجــاجــا على‬ ‫سياسة ترامب المناهضة للهجرة‪.‬‬

‫«االستخبارات» تتجنب ترامب‬ ‫وفي وقت التزال قضية استقالة‬

‫ف ـل ـيــن ت ـت ـف ــاع ــل‪ ،‬ك ـش ـفــت صـحـيـفــة‬ ‫"وول ستريت جــورنــال" أن أجهزة‬ ‫االس ـت ـخ ـب ــارات األم ـي ــرك ـي ــة وعـلــى‬ ‫رأس ـه ــا "س ــي آي إيـ ــه" تـمـتـنــع عن‬ ‫إطـ ـ ـ ــاع تـ ــرامـ ــب عـ ـل ــى م ـع ـل ــوم ــات‬ ‫حساسة‪.‬‬ ‫وأ شـ ــارت الصحيفة األميركية‬ ‫إلــى أن هــذه الخطوة تعكس حالة‬ ‫انـ ـع ــدام ال ـث ـقــة ب ـيــن ه ــذه األج ـه ــزة‬ ‫وترامب‪ ،‬على خلفية العالقات بين‬ ‫طاقمه وموسكو‪ .‬وفي المقابل‪ ،‬نفت‬ ‫مصادر رفيعة المستوى فى البيت‬ ‫األبيض هذه المعلومات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خارجيا‪ ،‬خطا وزير الخارجية‬ ‫األمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــي ري ـ ـكـ ــس ت ـي ـل ــرس ــون‬ ‫خ ـط ــوات ــه األولـ ـ ــى ع ـلــى ال ـســاحــة‬ ‫الدبلوماسية أ مــس فــي ألمانيا‬ ‫بـمـشــاركـتــه ف ــي اج ـت ـمــاع وزاري‬ ‫لمجموعة العشرين يأمل شركاؤه‬ ‫بأن يوضح لهم خالله ما يعنيه‬ ‫ش ـع ــار "أم ـي ــرك ــا أوال" بــالـنـسـبــة‬ ‫لبقية العالم‪.‬‬ ‫ويـسـتـمــر االج ـت ـمــاع ليومين‪،‬‬ ‫في مرحلة سياسية دبلوماسية‬ ‫مهمة يتوجه فيها عدد من كبار‬

‫مسؤولي إدارة ترامب إلى أوروبا‬ ‫سعيا لطمأنة الحلفاء القلقين‬ ‫إزاء اشارت متناقضة في بعض‬ ‫االحيان صدرت عن واشنطن‪.‬‬ ‫والتقى تيلرسون الذي كانت‬ ‫لـ ــديـ ــه عـ ــاقـ ــة قـ ــويـ ــة ب ــال ــرئ ـي ــس‬ ‫الروسي فالديمير بوتين نظيره‬ ‫ال ـ ــروس ـ ــي الـ ـمـ ـخـ ـض ــرم س ـيــرغــي‬ ‫الف ـ ـ ـ ـ ـ ــروف‪ ،‬وب ـ ـح ـ ـثـ ــا األزم ـ ـ ـ ـ ــة فــي‬ ‫أوكراينا والحرب في سورية‪.‬‬ ‫وق ــال تيلرسون‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫بـعــد ال ـل ـقــاء‪ ،‬إن ــه مستعد للعمل‬ ‫مع موسكو عدما يكون ذلك في‬ ‫مصلحة الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وأع ـ ـ ـ ـ ـ ــرب وزي ـ ـ ـ ـ ــر ال ـ ـخـ ــارجـ ـيـ ــة‬ ‫الـسـعــودي‪ ،‬عــادل الجبير‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫بعد لقائه تيلرسون‪ ،‬عن تفاؤله‬ ‫ب ـ ـشـ ــأن ال ـ ـ ـقـ ـ ــدرة عـ ـل ــى م ــواج ـه ــة‬ ‫الـتـحــديــات فــي المنطقة‪ ،‬معربا‬ ‫عن تطلعه للعمل مع إدارة ترامب‪.‬‬ ‫م ــن جـهـتــه‪ ،‬ق ــال وزيـ ــر الــدفــاع‬ ‫األميركي جيمس ماتيس أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إنه ال يرى ظروفا مواتية لتعاون‬ ‫عسكري مــع روسـيــا‪ ،‬األمــر الــذي‬ ‫يخالف تــوقـعــات مــوسـكــو‪ ،‬التي‬

‫تسعى إلى تحسين العالقات مع‬ ‫واشنطن مع إدارة ترامب‪.‬‬ ‫وص ــرح مــاتـيــس‪ ،‬للصحافيين‬ ‫بـ ـع ــد م ـ ـحـ ــادثـ ــات فـ ــي مـ ـق ــر حـلــف‬ ‫شـمــال الناتو فــي بروكسل‪":‬لسنا‬ ‫ف ــي وض ــع مـنــاســب اآلن لـلـتـعــاون‬ ‫ع ـلــى ال ـم ـس ـتــوى ال ـع ـس ـك ــري‪ ،‬لكن‬ ‫زعماءنا السياسيين سيتعاملون‬ ‫ويحاولون إيجاد أرض مشتركة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقد يشكل هذا الحديث تطمينا‬ ‫لحلفاء واشنطن في "الناتو" بعد‬ ‫ت ـصــري ـحــات ت ــرام ــب‪ ،‬أش ـ ــاد فيها‬ ‫بالرئيس الروسي فالديمير بوتين‪،‬‬ ‫وأخ ــرى متضاربة بـشــأن الحلف‪،‬‬ ‫إذ عبر عن دعمه له رغم أنه وصفه‬ ‫بأنه "عفا عليه الزمن"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال وزير الخارجية‬ ‫الروسي سيرغي الفروف أمس إن‬ ‫اجـتـمــاعــا عـمـلـيــا عـقــد م ــع نظيره‬ ‫األميركي ريكس تيلرسون ناقش‬ ‫الـصــراعــات فــي ســوريــة وأوكرانيا‬ ‫وأفغانستان لكنه لــم يتطرق إلى‬ ‫العقوبات االقتصادية األميركية‬ ‫على روسيا‪.‬‬ ‫(واشنطن ‪ -‬وكاالت)‬

‫الصحف ترى في الحرب مع الرئيس فرصة لزيادة القراء واإلعالنات‬ ‫يبدو أن انتقاد إدارة الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ترامب لوسائل اإلعالم اإلخبارية التقليدية ووصفها‬ ‫بأنها حزب المعارضة ومصدر األخبار الكاذبة بدأ‬ ‫يتحول إلــى أفـضــل أمــل فــي ‪ 2017‬للصحف‪ ،‬التي‬ ‫تكافح من أجل اجتذاب أعداد أكبر من القراء لمواقعها‬ ‫اإللكترونية وبالتالي اإلعالنات‪.‬‬ ‫وبدأت صحف "وول ستريت جورنال" و"نيويورك‬ ‫تايمز" و"فاينانشال تايمز" وشركة "غانيت" ناشرة‬ ‫شبكة صحف "يو‪.‬إس‪.‬ايه توداي" تعمل على تدعيم‬ ‫الزيادة التي شهدتها مواقعها اإللكترونية في عدد‬ ‫القراء خالل حملة انتخابات الرئاسة األميركية وذلك‬ ‫بتسويق التغطية المتجردة كاستراتيجية للمبيعات‪.‬‬ ‫ويبين استطالع للرأي أجرته شركة "إدلمان" شارك‬ ‫فيه أكثر من ‪ 33‬ألف شخص في ‪ 28‬دولة أن الثقة في‬ ‫وسائل اإلعالم بلغت أدنى مستوياتها على اإلطالق‪،‬‬ ‫فهبطت إلى ‪ 35‬في المئة فقط‪.‬‬ ‫وحتى اآلن‪ ،‬ثمة ما يدعو للتفاؤل بين مديري‬

‫سلة أخبار‬

‫الصحف والمستثمرين فيها‪ .‬فقد زاد عدد المشتركين‬ ‫في خدمات األخبار اإللكترونية بـ"نيويورك تايمز"‪،‬‬ ‫التي وصفها ترامب بأنها "فاشلة" بعدد قياسي بلغ‬ ‫‪ 276‬ألف مشترك في الربع األخير من العام‪.‬‬ ‫وأضافت "وول ستريت جورنال" ‪ 113‬ألف مشترك‬ ‫بخدماتها اإللكترونية في الربع السابق بزيادة تبلغ‬ ‫نحو ‪ 12‬في المئة‪.‬‬ ‫وقفز عدد االشتراكات اإللكترونية بـ"فاينانشال‬ ‫تايمز" بنسبة ‪ 6‬في المئة في الربع األخير ليصل إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 646‬ألفا وزاد عدد االشتراكات اإللكترونية بشبكة‬ ‫"يو‪.‬إس‪.‬أيه توداي" التابعة لشركة جانيت والمؤلفة‬ ‫من ‪ 110‬صحف في مختلف أنحاء البالد بنسبة ‪26‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة إلى ‪ 182‬ألفا في الربع األخير‪.‬‬ ‫وبخالف انتشار المواقع اإللكترونية "لألخبار‬ ‫الكاذبة" التي تنشر تقارير زائفة ألغــراض الدعاية‬ ‫ً‬ ‫أصبحت وسائل اإلع ــام التقليدية تواجه تحديا‬ ‫آخر يتمثل في عداء ترامب لها الذي دفعه لوصف‬

‫تغطيتها اإلخبارية بأنها "أخبار كاذبة"‪.‬‬ ‫وقال ستيفن بانون المستشار المقرب من ترامب‬ ‫لصحيفة "نيويورك تايمز" في مقابلة أجرتها معه‬ ‫في يناير‪" :‬وسائل اإلعــام هي حزب المعارضة" ال‬ ‫الحزب الديمقراطي‪.‬‬ ‫والكـتـســاب ثقة المعلنين وال ـقــراء نـشــرت "وول‬ ‫ستريت جورنال" خالل الحملة االنتخابية إعالنات‬ ‫على خدماتها اإللكترونية وفي الصحيفة المطبوعة‬ ‫للتأكيد على نزاهة تغطيتها اإلخبارية‪.‬‬ ‫ون ـشــرت الصحيفة إع ــان ــات بـعــد االنـتـخــابــات‬ ‫لتسليط الضوء على أن محتواها اإلخباري يحظى‬ ‫بالمراجعة والضوابط الالزمة‪.‬‬ ‫أمــا صحيفة "نيويورك تايمز" التي ركــزت على‬ ‫زيادة إيرادات اإلعالنات فقد أطلقت في يناير حملة‬ ‫بعنوان "الحقيقة" تتألف مــن إعــانــات الكترونية‬ ‫تحث القراء على االشتراك في خدماتها تحت شعار‬ ‫"الحقيقة تحتاج لدعمكم" وهي تعتزم إطالق حملة‬

‫تسويق أخرى في األسابيع المقبلة‪.‬‬ ‫ونشرت "فاينانشال تايمز" حملة تحت عنوان‬ ‫"حقائق ووقائع" تروج فيها لتغطيتها لالنتخابات‬ ‫وإلدارة الرئيس ترامب اآلن‪.‬‬ ‫وقالت ناتالي بــراوت خبيرة االستراتيجية في‬ ‫شركة فينومينون‪ ،‬وهي وكالة إعالنية مقرها لوس‬ ‫أنجلس‪ ،‬إن حــالــة االنـقـســام‪ ،‬الـتــي ولدتها الحملة‬ ‫االنتخابية جعلت المؤسسات صاحبة األسـمــاء‬ ‫التجارية الكبرى تتجنب المنشورات‪ ،‬التي يبدو في‬ ‫ً‬ ‫الظاهر أنها منحازة سياسيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأضافت أن ثمة شعورا متصاعدا‪ ،‬على سبيل‬ ‫المثال‪ ،‬في أعقاب االنتخابات أنه إذا اشترت شركة‬ ‫ً‬ ‫إعالنا في موقع "هافينغتون بوست" فمن الممكن أن‬ ‫يفهم القراء أنها تدعم التيار الليبرالي‪.‬‬ ‫كما تخشى الشركات صاحبة األسماء التجارية‬ ‫أن تظهر إعالناتها وســط ما يتصور الناس أنها‬ ‫ً‬ ‫"أخبار كاذبة"‪ ،‬لذلك تتوخى قدرا أكبر من الحرص‬

‫ً‬ ‫عند استخدام اإلعالنات التي تشتري فيها تلقائيا‬ ‫مساحات لنشر إعالنات إلكترونية من خالل طرف‬ ‫ثالث‪.‬‬ ‫وقال باري لوينتال رئيس شركة ذا ميديا كيتشن‬ ‫ومقرها نيويورك‪ ،‬إن الشركات بدأت تتجه بدرجة‬ ‫أكبر الختيار المواقع التي تريد نشر إعالناتها فيها‬ ‫ً‬ ‫بدال من ذكر المواقع التي ال تريد ظهور إعالناتها‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ك ـيــن دكـ ـت ــور ال ـم ـح ـلــل ال ـم ـت ـخ ـصــص في‬ ‫متابعة الصحف‪ ،‬إنه رغم الزيادة األخيرة في أعداد‬ ‫المشتركين‪ ،‬فإن الصحف مازالت تواجه عوائق كبرى‪.‬‬ ‫غير أن سوزي واتفورد مديرة التسويق في داو‬ ‫جونز‪ ،‬التي تنضوي وول ستريت جورنال تحتها‪،‬‬ ‫قالت إن تزايد المشتركين في الخدمات اإللكترونية‬ ‫يمكن أن يسهم في جذب المعلنين إلى مجاالت أخرى‬ ‫مثل المؤتمرات‪.‬‬ ‫(نيويورك‪-‬رويترز)‬

‫مسلحون يهاجمون‬ ‫سوقا في دارفور‬

‫هاجمو مسلحون أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سوقا كبيرا في مدينة‬ ‫الفاشر عاصمة والية‬ ‫شمال دارفور ما أجبر‬ ‫أطفال المدارس وموظفي‬ ‫الدواوين الحكومية على‬ ‫الفرار‪.‬‬ ‫وقال مواطنون "هاجم‬ ‫مسلحون على سيارات‬ ‫السوق وراحوا يطلقون‬ ‫النار كما نهبوا بعض‬ ‫المتاجر"‪ ،‬مؤكدين أنه‬ ‫"انتشرت حالة من الخوف‬ ‫والفزع وسط المدنيين‬ ‫وهم يفرون"‪.‬‬ ‫(الخرطوم ـ ـ ـ أ ف ب)‬

‫«داعش» يقتل ‪72‬‬ ‫بمزار شيعي في باكستان‬

‫قتل ‪ 72‬شخصا على األقل‬ ‫في تفجير استهدف مزار‬ ‫"الل شهباز قلندز" الصوفي‬ ‫في منطقة سيهون بوالية‬ ‫السند جنوب باكستان‪.‬‬ ‫وأعلن تنظيم "داعش"‬ ‫مسؤوليته عن التفجير‪،‬‬ ‫عبر وكالة "أعماق"‬ ‫التابعة له‪ ،‬والتي قالت إن‬ ‫"استشهاديا من الدولة‬ ‫اإلسالمية فجر سترته‬ ‫الناسفة في تجمع شيعي"‪.‬‬

‫اليمين اإلسرائيلي يهلل لترامب‬ ‫وتمسك عربي بـ «حل الدولتين»‬ ‫أثارت تصريحات ترامب األخيرة‪ ،‬حماسة التيار اليميني‬ ‫في إسرائيل‪ ،‬وحفيظة الفلسطينيين والعرب‪ ،‬بينما تبدو‬ ‫نوايا ترامب الحقيقية غير واضحة‪.‬‬ ‫وأشاد الحلفاء السياسيون لرئيس الوزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامين نتنياهو في اليمين المتطرف أمس‪ ،‬بالتحول في‬ ‫الموقف األميركي عن دعم قيام دولة فلسطينية وتجاهلوا‬ ‫دعوة الرئيس دونالد ترامب للحد من البناء االستيطاني‬ ‫على األرض المحتلة‪.‬‬ ‫وك ــان تــرامــب تـخـلــى‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬فــي أول ل ـقــاء لــه مع‬ ‫ً‬ ‫نتنياهو وجها لوجه منذ تنصيبه عن االلتزام األميركي‬ ‫بحل الدولتين للصراع اإلسرائيلي الفلسطيني‪ ،‬بعد أن ظل‬ ‫هذا الحل على مدى سنوات طويلة يمثل حجر الزاوية في‬ ‫سياسة واشنطن في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وق ــال الــرئـيــس الـجـمـهــوري‪ ،‬إنــه سيقبل أي حــل سلمي‬ ‫يختاره اإلسرائيليون والفلسطينيون ســواء انطوى على‬ ‫قيام دولتين أو على أساس دولة واحدة‪.‬‬ ‫وقال ترامب "أستطيع التعايش مع أي من الحلين"‪.‬‬ ‫ونسب حزب البيت اليهودي القومي المتطرف المشارك‬ ‫فــي حـكــومــة نتنياهو االئـتــافـيــة بـعــض الـفـضــل فــي هــذا‬ ‫التحول لنفسه‪.‬‬ ‫واعتبر وزيــر التعليم اإلسرائيلي نفتالي بينيت زعيم‬ ‫حزب البيت اليهودي اليميني القومي المتطرف‪ ،‬أن "العلم‬ ‫الفلسطيني نزل عن السارية"‪ ،‬في إشــارة إلى انتهاء فكرة‬ ‫إقامة دولة فلسطينية‪.‬‬

‫وأضــاف بينيت أمــس‪ ،‬أن نتنياهو "أظهر قــدرة قيادية‬ ‫ً‬ ‫وقام بخطوة مهمة من أجل أمن إسرائيل"‪ ،‬معتبرا أنه توجد‬ ‫للفلسطينيين دولتان من زمن‪ ،‬غزة واألردن‪ ،‬وال توجد حاجة‬ ‫للبحث في إقامة دولة ثالثة"‪.‬‬ ‫ودعــا إلــى تكثيف البناء االستيطاني‪" :‬علينا أن نبني‬ ‫بحرية في القدس (المحتلة) وفي باقي بالدنا"‪ ،‬في إشارة‬ ‫إلى الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقبل رحلة نتنياهو‪ ،‬قال بينيت على فيسبوك‪ ،‬إن "األرض‬ ‫ستهتز" إذا استخدم رئيس ال ــوزراء كلمتي "الدولتين" أو‬ ‫"فلسطين" في واشنطن‪ .‬وبالفعل لم يستخدمهما‪.‬‬ ‫ولم يستبعد نتنياهو‪ ،‬الذي ّأيد إقامة دولة فلسطينية‬ ‫بشروط عام ‪ 2009‬صراحة إقامة وطن للفلسطينيين خالل‬ ‫محادثاته مع ترامب‪ ،‬لكنه تحاشى استخدام لفظ الدولتين‬ ‫في تصريحاته‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـب ـهــا‪ ،‬ح ـ ــذرت وزيـ ـ ــرة ال ـخــارج ـيــة اإلســرائـيـلـيــة‬ ‫السابقة عضو الكنيست تسيبي ليفني‪ ،‬من كتلة المعسكر‬ ‫الصهيوني‪ ،‬من أن تتحول إسرائيل إلى دولة ثنائية القومية‪،‬‬ ‫ومن إعطاء حق االقتراع لمليون فلسطيني آخر‪ ،‬مما سيقود‬ ‫إلى فقدان السيطرة اليهودية‪.‬‬ ‫وعلى النقيض‪ ،‬أبــدى الفلسطينيون انزعاجهم لتغير‬ ‫لهجة الخطاب األميركي‪ ،‬وأكد الرئيس الفلسطيني محمود‬ ‫عباس في بيان التزامه بحل الدولتين‪ ،‬وطالب بوقف التوسع‬ ‫االستيطاني‪.‬‬ ‫وأكــدت الرئاسة الفلسطينية في بيان "تمسكها بخيار‬

‫الدولتين"‪ ،‬مشيرة إلى استعدادها "للتعامل بإيجابية مع‬ ‫إدارة ترامب لصناعة السالم"‪.‬‬ ‫ويؤكد المسؤولون الفلسطينيون التزامهم بحل الدولتين‪،‬‬ ‫الــذي سيؤدي إلى وجــود دولتين إسرائيلية وفلسطينية‬ ‫ً‬ ‫تتعايشان جنبا إلى جنب بسالم‪ ،‬وتكون الدولة الفلسطينية‬ ‫ضمن الحدود التي رسمت في أعقاب حرب يونيو ‪.1967‬‬ ‫وحذر األمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط‬ ‫أمس من أن نقل السفارة األميركية في إسرائيل إلى القدس‬

‫سيفجر الــوضــع فــي الـشــرق األوس ــط وينسفه بشكل غير‬ ‫مسبوق في هذا اإلقليم‪.‬‬ ‫وأكد أبوالغيط أن التسوية الشاملة للقضية الفلسطينية‬ ‫تتأسس على حل الدولتين‪.‬‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬أك ــد المتحدث بــاســم الـخــارجـيــة المصرية‬ ‫أحمد أبوزيد‪ ،‬أمــس‪ ،‬أن موقف مصر واضــح ومعروف من‬ ‫حل الدولتين الفلسطينية واإلسرائيلية ‪ .‬وأضاف أبوزيد‪،‬‬ ‫في تصريحات صحافية‪ ،‬أنه يتأسس على دعم مصر لحل‬

‫الدولتين باعتباره الحل الــذي يوجد توافق دولــي بشأنه‬ ‫ويلبي تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة‬ ‫وعاصمتها القدس الشرقية‪ .‬وتابع المتحدث‪ ،‬أن "مصر‬ ‫ستستمر فــي تواصلها مــع األط ــراف اإلقليمية والدولية‬ ‫الفاعلة لتشجيع الطرفين الفلسطيني واإلسرائيلي على‬ ‫استئناف المفاوضات وتهيئة المناخ المالئم لنجاح تلك‬ ‫المفاوضات"‪.‬‬ ‫"القدس‪ -‬وكاالت"‬


‫دوليات‬

‫‪22‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫«البنتاغون» تعتزم نشر قوات بسورية‪ ...‬وصعوبات في آستانة‬ ‫• دمشق ّ‬ ‫تصعد ضد أنقرة‪ ...‬وطهران ضد المعارضة • األسد‪« :‬حظر ترامب» ال يستهدف السوريين‬

‫علوش لدى وصوله إلى قاعة المباحثات في آستانة أمس‬

‫تعتزم «البنتاغون» اقتراح‬ ‫إرسال قوات برية قتالية إلى‬ ‫شمال سورية ضمن خطتها‬ ‫الجديدة لتسريع محاربة تنظيم‬ ‫«داعش»‪ ،‬في وقت قلل الرئيس‬ ‫بشار األسد من أهمية استعادة‬ ‫السيطرة على مدينة الرقة‬ ‫عاصمة التنظيم المتشدد‪ ،‬وقال‬ ‫إن التنظيم موجود بكل مكان‬ ‫وبالقرب من دمشق‪.‬‬

‫المعارضة تتقدم‬ ‫بمنشية درعا‬ ‫ّ‬ ‫والروس يكثفون‬ ‫غاراتهم‬

‫(أ ف ب)‬

‫في خطوة من شأنها زيــادة انـخــراط الواليات‬ ‫الـمـتـحــدة فــي ال ـصــراع ال ـســوري ال ــذي يـقـتــرب من‬ ‫بدء عامه السابع‪ ،‬أفــاد تقرير لشبكة "سي إن إن"‬ ‫األخبارية‪ ،‬نقال عن مصدر بوزارة الدفاع األميركية‬ ‫(البنتاغون) بأن األخيرة ستقدم مقترحا إلى اإلدارة‬ ‫األميركية يتضمن نشر قــوات قتالية دوري ــة في‬ ‫ســور يــة ألول للمشاركة فــي الحملة على تنظيم‬ ‫"داعش"‪.‬‬ ‫وأشارت "سي إن إن"‪ ،‬في تقرير مساء أمس األول‪،‬‬ ‫إلى أن "البنتاغون" لم تعرض االقتراح على البيت‬ ‫األب ـيــض‪ ،‬موضحة أن هــذه م ـبــادرة تــدخــل ضمن‬ ‫مجموعة من المبادرات التي تدرسها وزارة الدفاع‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬بعد تلقيها أمرا من الرئيس دونالد ترامب‪،‬‬ ‫بــوضــع خطة جــديــدة لــإســراع فــي سير محاربة‬ ‫"داعش" حتى نهاية فبراير الجاري‪.‬‬ ‫وقال المصدر العسكري للقناة‪" :‬من الممكن أن‬ ‫تــروا قريبا وح ــدات عــاديــة مــن الـقــوات العسكرية‬ ‫األميركية تنتشر في سورية لمدة زمنية قصيرة"‪.‬‬ ‫واعتبرت الشبكة األميركية أن اتخاذ القرار بنشر‬ ‫وحدات قتالية في سورية سيمثل "تغييرا جذريا‬ ‫بالنسبة للواليات المتحدة"‪ ،‬التي تنفذ‪ ،‬منذ ‪22‬‬ ‫سبتمبر ‪ ،2014‬بالتعاون مــع حلفائها فــي إطــار‬ ‫التحالف الدولي ضد "داعش"‪ ،‬حملة عسكرية أطلق‬ ‫عليها اسم "العزيمة الصلبة"‪.‬‬ ‫وتقتصر العمليات األميركية في سورية‪ ،‬التي‬ ‫تـجــري دون أي مــوافـقــة مــن قـبــل حـكــومــة دمـشــق‪،‬‬ ‫رسـمـيــا‪ ،‬عـلــى تــوجـيــه ضــربــات جــويــة إل ــى مــواقــع‬ ‫التنظيم المصنف إرهابيا على المستوى العالمي‪،‬‬ ‫وتــدريــب قــوات محلية لمحاربة مسلحيه‪ ،‬إال أن‬ ‫تقارير تحدثت عن مشاركة عسكريين أميركيين في‬

‫‪ ...‬والجعفري يتقدم وفد النظام المفاوض‬ ‫أعمال قتالية ضد "داعش" بمناطق محيطة بمدينة‬ ‫الرقة‪ ،‬في صفوف "قوات سورية الديمقراطية"‪.‬‬ ‫فــي السياق‪ ،‬اعتبر وزيــر الــدفــاع التركي فكري‬ ‫إشـيــق‪ ،‬أمــس‪ ،‬أن الــواليــات المتحدة ال تصر على‬ ‫مشاركة "وحدات حماية الشعب" الكردية السورية‬ ‫في العملية المزمعة لطرد "داعش" من الرقة‪.‬‬

‫ترنح ووثائق‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬شهد اليوم األول من مباحثات السالم‬ ‫السورية "آستانة ‪ ،"2‬التي ترعاها روسيا وتركيا‬ ‫وإيران‪ ،‬في كازاخستان‪ ،‬أمس‪ ،‬صعوبات‪.‬‬ ‫وعقدت جلسة عامة ضمت ممثلين عن الوسطاء‬ ‫الثالثة ووفــودا من جانب حكومة الرئيس بشار‬ ‫األســد والمعارضة المسلحة‪ ،‬بحثت إمـكــان ضم‬ ‫ب ـلــدات جــديــدة لـلـهــدنــة الـهـشــة ال ـتــي دخ ـلــت حيز‬ ‫التنفيذ منذ ‪ 6‬أسابيع‪.‬‬ ‫وهــاجـمــت ط ـهــران الـمـعــارضــة‪ ،‬واع ـت ـبــرت أنها‬ ‫ت ـعــرقــل ال ـم ـف ــاوض ــات‪ ،‬بـيـنـمــا ه ــاج ــم رئ ـي ــس وفــد‬ ‫الحكومة مندوب سورية الدائم لدى األمم المتحدة‪،‬‬ ‫بشار الجعفري‪ ،‬تركيا والمعارضة‪ ،‬وطالب أنقرة‬ ‫بوقف انتهاكاتها ألراضي بالده وسحب قواتها‪.‬‬ ‫والحقا‪ ،‬قال رئيس الوفد الروسي بالمحادثات‪،‬‬ ‫أل ـك ـس ـنــدر الفــرن ـت ـي ـيــف‪ ،‬إن ف ــري ــق م ـه ــام مـشـتــركــا‬ ‫لروسيا وتركيا وإي ــران سيبحث قضايا تسوية‬ ‫سياسية للصراع في سورية‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر في الوفود المشاركة‪ ،‬عن حزمة‬ ‫مسودات ووثائق من المقرر إصدارها رسميا في‬ ‫ختام االجتماعات‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال مـ ـص ــدر فـ ــي أحـ ـ ــد ال ـ ــوف ـ ــود إن مـ ــن بـيــن‬

‫الـ ـمـ ـس ــودات ال ـم ـق ـتــرحــة ل ـل ـن ـقــاش خ ـط ــة مـفـصـلــة‬ ‫لـ ـخـ ـط ــوات يـ ـج ــب ات ـ ـخـ ــاذهـ ــا مـ ــن قـ ـب ــل ال ـح ـكــومــة‬ ‫والمعارضة من أجل تثبيت الهدنة‪.‬‬ ‫وتــابــع أن هـنــاك وثـيـقــة أخ ــرى تتعلق بإنشاء‬ ‫مجموعة عمل مشتركة لمراقبة وقف إطالق النار‬ ‫بمشاركة روسيا وتركيا وإيران‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ــرأس وفـ ــد ال ـم ـع ــارض ــة بــال ـم ـبــاح ـثــات غـيــر‬ ‫المباشرة مع الحكومة‪ ،‬رئيس الجناح السياسي‬ ‫لـ "جيش اإلسالم"‪ ،‬محمد علوش‪.‬‬

‫خريطة سيطرة‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬قال وزير الدفاع الروسي سيرغي‬ ‫شويغو إنــه يتوقع مــن اجتماعات آستانة إقــرار‬ ‫"خريطة تظهر بدقة مناطق سيطرة المعارضة‬ ‫المعتدلة والتنظيمات اإلرهابية"‪ .‬وأوضح أن رسم‬ ‫هذه الخريطة يأتي على أساس إحداثيات قدمتها‬ ‫الحكومة الـســوريــة والـمـعــارضــة على حــد ســواء‪،‬‬ ‫مشددا على ضــرورة إيالء أهمية خاصة لتحديد‬ ‫مواقع تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة"‪ ،‬لتسهيل‬ ‫مواصلة محاربة هذين التنظيمين الحقا بالتعاون‬ ‫مع المعارضة المعتدلة وتركيا وإيران‪.‬‬

‫األسد والرقة‬ ‫في هــذه األثـنــاء‪ ،‬أدلــى األســد‪ ،‬بتصريحات قال‬ ‫فيها إن الرقة ليست هدفا ذا أولوية بالنسبة إلى‬ ‫القوات الحكومية‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف األس ــد فــي مـقــابـلــة مــع بـعــض وســائــل‬ ‫اإلع ــام الفرنسية أن "الــرقــة رمــز" فقط‪ ،‬مــؤكــدا أن‬

‫الهجمات التي حدثت في فرنسا "لم تكن بالضرورة‬ ‫أعدت في معقل داعش"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن "مسلحي التنظيم يوجدون قرب‬ ‫دمشق‪ ،‬وفي تدمر‪ ،‬وفي الجزء الشرقي من سورية‬ ‫وأن األولوية "تعتمد على تطورات المعركة‪ .‬وأن‬ ‫الرقة‪ ،‬أو تدمر‪ ،‬أو إدلب متماثلة‪ ،‬وواجب الحكومة‬ ‫هو استعادة السيطرة على كل شبر"‪.‬‬ ‫ونفى األسد بشكل قاطع في المقابلة أن يكون‬ ‫نظامه يمارس التعذيب‪ ،‬وقال‪" :‬نحن ال نفعل ذلك‪،‬‬ ‫هذه ليست سياستنا‪ ...‬التعذيب من أجل ماذا؟ من‬ ‫أجل السادية؟ للحصول على معلومات؟ لدينا كل‬ ‫المعلومات"‪.‬‬ ‫وفــي مــا يتعلق بــالـمـفــاوضــات الــدولـيــة إلنهاء‬ ‫الـ ـن ــزاع‪ ،‬ق ــال األسـ ــد إن ال ـ ــدول ال ـغــرب ـيــة "أضــاعــت‬ ‫فرصتها في إنجاز أي شــيء في جنيف مرتين"‪.‬‬ ‫واعتبر أن قــرار ترامب منع السوريين من دخول‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة "ال يـسـتـهــدف ال ـســوريـيــن بل‬ ‫اإلرهابيين"‪.‬‬

‫إعدامات جهادية‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ذكر موقع "سايت" الذي يراقب‬ ‫أنـشـطــة الـجـمــاعــات الـمـتـشــددة عـلــى اإلنـتــرنــت أن‬ ‫جماعة "جند األقصى" القريبة فكريا من "داعش"‬ ‫أع ــدم ــت ‪ 150‬ع ـض ــوا ف ــي ف ـصــائــل م ـع ــارض ــة‪ ،‬من‬ ‫الجيش السوري الحر" وعناصر لتنظيم "القاعدة"‪،‬‬ ‫في مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب‪.‬‬ ‫(آستانة‪ ،‬دمشق‪ ،‬أ ف ب‪ ،‬رويترز‪ ،‬بي بي سي‪،‬‬ ‫روسيا اليوم)‬

‫سلة أخبار‬ ‫اعتقاالت بقضية اغتيال‬ ‫أخ زعيم كوريا الشمالية‬

‫كشفت الشرطة الماليزية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أمس‪ ،‬أنها اعتقلت شخصا‬ ‫ً‬ ‫ثالثا في قضية اغتيال كيم‬ ‫جونغ نام‪ ،‬األخ غير الشقيق‬ ‫لزعيم كوريا الشمالية كيم‬ ‫جونغ أون‪.‬‬ ‫وقال المسؤول في الشرطة‬ ‫عبدالسماح مات‪ ،‬إن رجال‬ ‫ً‬ ‫الشرطة اعتقلوا رجال‬ ‫ماليزيا أمس األول‪.‬‬ ‫ويعتقد أن الرجل صديق‬ ‫المشتبه بها الثانية التي‬ ‫ً‬ ‫اعتقلت أمس أيضا‪ .‬وأضاف‬ ‫أن الرجل قدم معلومات أدت‬ ‫إلى القبض على المرأة التي‬ ‫كانت تحمل وثائق سفر‬ ‫إندونيسية‪.‬‬

‫ً‬ ‫نريد اتحادا‬ ‫ترودو‪ً :‬‬ ‫ً‬ ‫أوروبيا قويا‬

‫اعتبر رئيس الوزراء الكندي‬ ‫جاستن ترودو‪ ،‬الذي يزور‬ ‫ستراسبورغ للدفاع عن‬ ‫اتفاق التبادل الحر بين‬ ‫االتحاد األوروبي وكندا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمس‪ ،‬أن "اتحادا أوروبيا‬ ‫ً‬ ‫قويا مفيد للعالم أجمع"‪.‬‬ ‫وأضاف ترودو‪ ،‬وهو أول‬ ‫رئيس وزراء كندي يزور‬ ‫البرلمان األوروبي‪ ،‬أن "كندا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعرف أن صوتا أوروبيا‬ ‫ً‬ ‫فعاال على المسرح الدولي‬ ‫ليس أفضل فحسب‪ ،‬بل‬ ‫يشكل مسألة بالغة األهمية"‪.‬‬

‫النمسا تالحق «إيرباص»‬ ‫في إطار عقد «يوروفايتر»‬

‫واشنطن تتوقع معركة صعبة في غرب الموصل‬

‫• «داعش» يخطط للجوء إلى جبال وصحارى العراق • سجال حول مؤتمر «ما بعد داعش » في جنيف‬ ‫حذر القائد األميركي آمر اللواء الثاني في الفرقة ‪ 82‬المحمولة‬ ‫ً‬ ‫جوا الكولونيل باتريك وورك أمس‪ ،‬من أن تنظيم «داعش» سيقاوم‬ ‫بشدة في الجانب الغربي من مدينة الموصل العراقية‪ ،‬الذي ال‬ ‫يــزال تحت سيطرته رغــم الخسائر‪ ،‬التي تكبدها حتى اآلن في‬ ‫المعركة على المدينة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال وورك‪« :‬األمر يزداد صعوبة كل يوم هنا»‪ ،‬موضحا‪« ،‬حتما‬ ‫ال توجد ضمانات عندما تقاتل وال يوجد جدول زمني‪ ،‬هذا العدو‬ ‫الذي نواجهه لديه عزم وتصميم»‪.‬‬ ‫وتقدم الواليات المتحدة الدعم الجوي والبري للقوات العراقية‬ ‫والكردية التي تحاول طــرد التنظيم من الموصل‪ ،‬التي سيطر‬ ‫عليها في ‪.2014‬‬ ‫وتوقفت العملية الشهر الماضي‪ ،‬بعد السيطرة على األحياء‬ ‫التي تقع شرقي نهر دجلة‪ ،‬الذي يقسم المدينة‪.‬‬ ‫ويجري اإلعداد لشن الهجوم على الجانب الغربي‪ ،‬والمتوقع‬ ‫أن يكون أكثر صعوبة بسبب كثافة السكان والشوارع الضيقة‬ ‫واألزقة التي ال يمكن أن تمر خاللها المركبات المدرعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ــال وورك «نــواصــل الضغط على داع ــش فــي الـغــرب يوميا‬ ‫ونضيق الخناق على مــوارده اللوجستية ونضغط على نقاط‬ ‫القيادة والسيطرة ونهاجم أسلحته»‪.‬‬ ‫وتولى اللواء‪ ،‬الذي يقوده وورك القيادة في الموصل قبل ستة‬ ‫ً‬ ‫أسابيع من اللواء الثاني في الفرقة ‪ 101‬المحمولة جوا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــال إن الــدعــم المدفعي سيكون مهما فــي المعركة المقبلة‬ ‫ً‬ ‫ألن من الممكن إطالقه في كل األحوال الجوية‪ ،‬مضيفا‪ ،‬أن مواقع‬ ‫المدفعية األميركية جرى تعديلها بعد معركة شرق الموصل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يذكر أن للجيش األميركي نحو ‪ 5260‬جنديا في العراق بينهم‬ ‫‪ 1700‬مظلي من فرقة وورك‪.‬‬

‫واتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش» أمس‪ ،‬قوات «الحشد‬ ‫ً‬ ‫الشعبي» العراقية التي تقاتل تنظيم «داعــش» بهدم ‪ 345‬منزال‬ ‫تعود للعرب السنة في قرى غرب مدينة الموصل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكن متحدثا باسم قــوات الحشد الشعبي في بـغــداد‪ ،‬قــال إن‬ ‫الـمـنــازل الـتــي أش ــار لـهــا تـقــريــر المنظمة دم ــر معظمها بسبب‬ ‫هجمات بسيارات ملغومة كانت تشنها «داعش»‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬كشف المسؤول الكبير في االستخبارات الكردية‬ ‫وفي مكافحة اإلرهــاب بإقليم كردستان الهور الطالباني أمس‪،‬‬ ‫أن تنظيم «داعــش» يخطط للجوء إلى جبال وصحارى العراق‪،‬‬ ‫في حال تم طرده من مدينة الموصل وشن هجمات من هناك‪.‬‬

‫وقال الطالباني‪ ،‬إنه «إذا ما تم طرد تنظيم داعش من معقله‬ ‫في مدينة الموصل العراقية‪ ،‬فسيغير من أساليبه ليشن هجمات‬ ‫ً‬ ‫من الجبال والصحاري»‪ ،‬معربا عن قلقه من ظهور جماعة أخرى‬ ‫على شاكلة «داعش» لتهدد العراق من جديد إذا ما أخفق القادة‬ ‫السياسيون في تحقيق المصالحة بين مختلف الطوائف‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬كشف مصدر محلي في ديالى أمس عن صدور قرار من‬ ‫القائد العام للقوات المسلحة بتحريك فوج قتالي من المحافظة‬ ‫باتجاه قضاء ال ــدور فــي محافظة صــاح الــديــن‪ ،‬فيما حــذر من‬ ‫خطورة الفراغ الذي سيتركه تحريك الفوج‪.‬‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬دعا نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي‬

‫تصريح يتسبب في أزمة بين مسيحيي العراق‬ ‫أثــار تصريح قديم يعود ألكثر من سنة الجدل بين‬ ‫مسيحيي العراق‪ ،‬وكشف أيضا الكثير من التوتر بين‬ ‫المكونات العراقية في محافظة نينوى‪ ،‬األكثر تنوعا؛‬ ‫قوميا وعرقيا ودينيا ومذهبيا‪ ،‬في العراق‪.‬‬ ‫وقــامــت وســائــل إع ــام عــراقـيــة بنشر تـصــريــح قديم‬ ‫َّ‬ ‫لريان الكلداني قائد "كتيبة بابليون"‪ ،‬المشكلة من شبان‬ ‫مسيحيين والتابعة لـ "الحشد الشعبي"‪ ،‬الــذي تشكل‬ ‫الفصائل الشيعية أكثر من ‪ 95‬في المئة من عماده‪.‬‬ ‫وكان الكلداني قال في تصريح قبل عام ونصف العام‬ ‫إن "مقاتلي داعش هم أحفاد يزيد واتباع الخوارج"‪.‬‬

‫ونشرت وسائل إعــام هــذا التصريح مـحــورا‪ ،‬قائلة‬ ‫إن ريان أعلن "الحرب على مسلمي الموصل‪ ،‬ألخذ الثأر‬ ‫من أحفاد يزيد"‪.‬‬ ‫وبعد أن اثار التصريح ضجة وسجاال‪ ،‬دخل رئيس‬ ‫الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم البطريرك لويس‬ ‫روفائيل ساكو على الخط‪ ،‬مستنكرا ما ورد فيه بشدة‪،‬‬ ‫وموجها انتقادات للكلداني‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬وصف المتحدث باسم "بابليون" ظافر‬ ‫ل ــوي ــس ال ـب ـط ــري ــرك س ــاك ــو ب ــأن ــه "رج ـ ــل ديـ ــن م ـس ـيــس"‪،‬‬ ‫وتصريحاته "مدفوعة الثمن"‪ ،‬وهدد بمقاضاته‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬مصير االنتخابات النيابية يتحدد خالل أيام‬ ‫• «الخارجية» تؤنب كاغ • نصرالله‪ :‬حرب إسرائيلية مقبلة‬

‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫الـ ـسـ ـب ــاق م ـح ـم ــوم ب ـي ــن ق ــان ــون‬ ‫االن ـت ـخــاب وق ــان ــون ال ـم ــوازن ــة‪ ،‬وقــد‬ ‫وضعت القوى السياسية المشاركة‬ ‫في الحكومة اآلخر من فبراير سقفا‬ ‫زمنيا إلنـجــاز الـمــوازنــة‪ .‬وانطلقت‬ ‫ورشة حكومية ناشطة في مناقشة‬ ‫الموازنة المالية التي اقتضت الدعوة‬ ‫إلــى جلسات عــدة الـيــوم واألسـبــوع‬ ‫المقبل‪ .‬وقالت مصادر متابعة إنه‬ ‫"الب ــد لــأيــام القليلة المتبقية قبل‬ ‫ان ـت ـهــاء الـمـهــل الـقــانــونـيــة لـلــدعــوة‬ ‫إلى االنتخابات أن تحدد مستقبل‬ ‫االسـتـحـقــاق الـنـيــابــي‪ ،‬وأن تكشف‬ ‫ال ـم ـفــاجــآت إن كـ ــان ه ـنــالــك طبخة‬ ‫مجهولة يحضرها األفرقاء"‪.‬‬ ‫ف ــي مـ ـ ــوازاة ذلـ ــك‪ ،‬اع ـت ـبــر األم ـيــن‬ ‫ال ـعــام ل ـ "ح ــزب ال ـلــه"‪ ،‬الـسـيــد حسن‬ ‫ن ـ ـصـ ــرال ـ ـلـ ــه‪ ،‬أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬أن "الـ ـم ــوق ــف‬ ‫اإلســرائ ـي ـلــي يـتـطــور فـيـمــا يتعلق‬ ‫ب ـلـب ـنــان وب ـح ــزب ال ـل ــه بــالـتـحــديــد‪،‬‬ ‫وه ــذا مــؤشــر خـطـيــر‪ ،‬هــذا التهديد‬

‫ليس بالجديد‪ ،‬ويبدو أن هناك هدفا‬ ‫إسرائيليا بالضغط الدائم على بيئة‬ ‫الـمـقــاومــة فــي لـبـنــان عـبــر الضغط‬ ‫على األعصاب وإبقائنا في صورة‬ ‫ال ـح ــرب ع ـلــى ل ـب ـن ــان"‪ ،‬م ـش ـيــرا إلــى‬ ‫أنــه "فــي اآلون ــة األخـيــرة بعد تولي‬ ‫دونالد ترامب الرئاسة األميركية‪،‬‬ ‫عاد هذا التهويل إلى الظهور"‪.‬‬ ‫وش ــدد على أن "لـبـنــان كله آمــن‪،‬‬ ‫رغ ــم ال ـخــروقــات الـتــي تحصل بين‬ ‫ال ـح ـي ــن واآلخ ـ ـ ـ ـ ــر"‪ ،‬م ـش ـي ــرا إل ـ ــى أن‬ ‫"التطور السياسي الذي يبنى عليه‬ ‫اليوم هو موضوع ترامب الــذي قد‬ ‫يسمح إلســرائـيــل بـشــن ح ــرب على‬ ‫لبنان للقضاء على المقاومة‪ ،‬هذه‬ ‫النقطة ال تخيفنا حتى لو كان هذا‬ ‫التحليل صحيحا"‪.‬‬ ‫في سياق منفصل‪ ،‬استقبل مدير‬ ‫الشؤون السياسية والقنصلية في‬ ‫وزارة الخارجية والمغتربين السفير‬ ‫شربل وهبة‪ ،‬أمس‪ ،‬الممثلة الخاصة‬ ‫لألمين العام لألمم المتحدة سيغريد‬ ‫ك ــاغ‪ .‬ولـفــت وهـبــة خــال الـلـقــاء إلى‬

‫"ضـ ـ ــرورة الـتـقـيــد بــأح ـكــام اتـفــاقـيــة‬ ‫فيينا‪ ،‬والسيما في ما يتعلق بما‬ ‫ينطبق على المعتمد الدبلوماسي"‪.‬‬ ‫وأكد "احترام لبنان الكامل للشرعية‬ ‫ال ــدول ـي ــة‪ ،‬وف ــق م ــا ورد ف ــي الـبـيــان‬ ‫الوزاري‪ ،‬وتمسكه بالتطبيق الكامل‬

‫ً‬ ‫القضاء يبقي التحقيق مع فيون مفتوحا‬ ‫احتجاجات ضواحي باريس تتصاعد وتتحول إلى العنف في «الحي ‪»18‬‬

‫أمهات مقاتلين من حزب الله سقطوا أثناء القتال خالل استماعهن لخطاب األمين‬ ‫العام للحزب حسن نصر الله في بلدة جبشيت الجنوبية أمس (رويترز)‬ ‫لـلـقــرار ‪ 1701‬مــن دون انتقائية أو‬ ‫تمييز"‪.‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي سـ ـ ـي ـ ــاق م ـ ـن ـ ـف ـ ـصـ ــل‪ ،‬دع ـ ــت‬ ‫وزارة الخارجية األميركية‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫مــواط ـن ـي ـهــا إل ـ ــى ع ـ ــدم ال ـس ـف ــر إل ــى‬ ‫لبنان بسبب مخاطر قد تعترضهم‪.‬‬

‫أمس‪ ،‬إلى االهتمام ‍بـ»الحشد الشعبي» وتقديم الدعم والمساندة‬ ‫لتشكيالته‪.‬‬ ‫وقــال مكتب المالكي فــي بـيــان‪ ،‬إن «نــائــب رئيس الجمهورية‬ ‫ً‬ ‫استقبل قادة تشكيالت الحشد الشعبي»‪ ،‬مبينا أنه «جرى خالل‬ ‫اللقاء بحث مستجدات الوضع السياسي واألمني وسير العمليات‬ ‫الجارية ضمن عملية قادمون يا نينوى»‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬أثارت مشاركة ست قيادات سنية في مؤتمر‬ ‫عقد بجنيف لمناقشة «الترتيبات» التي تعقب تحرير العراق من‬ ‫سيطرة تنظيم «داعش» اعتراض أطراف عراقية‪.‬‬ ‫وشــاركــت ســت ق ـيــادات سنية فــي الـمــؤتـمــر‪ ،‬ال ــذي عـقــد أمــس‬ ‫األول‪ ،‬بينها وزير المالية السابق رافع العيساوي ورجل األعمال‬ ‫خميس الخنجر‪.‬‬ ‫ونظم المؤتمر برعاية المعهد األوروبــي للسالم‪ ،‬وبمشاركة‬ ‫ال ـج ـنــرال األم ـيــركــي الـســابــق ديـفـيــد ب ـتــرايــوس ورئ ـيــس ال ــوزراء‬ ‫الفرنسي السابق دومينيك دوفيلبان‪ ،‬والمدير السابق للوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي‪.‬‬ ‫ووص ـفــت الـنــائـبــة عــن «ائ ـتــاف دول ــة ال ـقــانــون» فــي البرلمان‬ ‫الـعــراقــي عالية نصيف أمــس‪ ،‬الشخصيات العراقية المشاركة‬ ‫فــي مــؤتـمــر جنيف ب ـ «الـمـشـبــوهــة»‪ ،‬متهمة إيــاهــا بالسعي إلــى‬ ‫الحصول على «المال الخارجي» والتناغم مع «مشاريع غربية»‬ ‫لتقسيم العراق‪.‬‬ ‫وقالت نصيف‪ ،‬إن «‪ 15‬شخصية عراقية تمت دعوتها لحضور‬ ‫مؤتمر جنيف‪ ،‬الذي تمثل واجهته قضية األقلمة وتأهيل المناطق‬ ‫الغربية»‪.‬‬ ‫(بغداد ‪ -‬د ب أ‪ ،‬رويترز‪ ،‬السومرية نيوز)‬

‫أعلنت وزارة الدفاع‬ ‫النمساوية أمس‪ ،‬أنها‬ ‫ستتقدم بدعوى قضائية ضد‬ ‫مجموعة الصناعات الجوية‬ ‫األوروبية إيرباص تتعلق‬ ‫بشروط بيع فيينا طائرات‬ ‫من نوع يوروفايتر في ‪،2003‬‬ ‫في عقد بقيمة ‪ 1.7‬مليار‬ ‫ً‬ ‫يورو يثير جدال وشبهات‬ ‫باالحتيال والفساد منذ‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫واتهمت وزارة الدفاع‬ ‫النمساوية في بيان‬ ‫المجموعة األوروبية‪ ،‬بأنها‬ ‫ً‬ ‫"خدعت عمدا منذ ‪2002‬‬ ‫جمهورية النمسا سواء بشأن‬ ‫السعر الحقيقي والقدرات‬ ‫الفعلية عند التسليم أو‬ ‫التجهيزات الفعلية"‪.‬‬ ‫وأضاف البيان أن النمسا‬ ‫تنوي المطالبة بتعويض‬ ‫يبلغ ‪ 183.4‬مليون يورو على‬ ‫األقل‪ ،‬ويمكن أن يصل إلى ‪1.1‬‬ ‫مليار يورو‪.‬‬

‫وط ــالـ ـب ــت "ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة" ال ــرع ــاي ــا‬ ‫األم ـي ــرك ـي ـي ــن ب ـت ـج ـنــب ال ـس ـف ــر إل ــى‬ ‫لـبـنــان بـسـبــب ت ـهــديــدات اإلره ـ ــاب‪،‬‬ ‫واالشتباكات المسلحة والخطف‪،‬‬ ‫وتفشي العنف‪ ،‬والسيما قرب حدود‬ ‫لبنان مع سورية وإسرائيل‪.‬‬

‫أعلن مكتب االدعاء العام المالي في فرنسا أمس‬ ‫انه "لن يضع نهاية" للتحقيق الذي بدأه منذ ثالثة‬ ‫اسابيع في فضيحة "الوظائف الوهمية" المنسوبة‬ ‫الى مرشح حزب الجمهوريين اليميني المحافظ‬ ‫فرانسوا فيون في انتخابات الرئاسة‪.‬‬ ‫وأوضــح مكتب االدعــاء العام في بيان ان وضع‬ ‫التحقيق ال يسمح بإنهائه في هذه المرحلة فيما‬ ‫ش ـكــك م ـحــامــو ف ـيــون ف ــي شــرع ـيــة وقــانــون ـيــة هــذا‬ ‫التحقيق ودعوا الى وضع حد له‪.‬‬ ‫واتـهــم فـيــون بتوفير وظــائــف وهـمـيــة لزوجته‬ ‫بينلوب الـتــي قــالــت انـهــا حصلت على نحو ‪830‬‬ ‫ألف يــورو (‪ 900‬ألف دوالر) لثمانية أعــوام وكذلك‬ ‫توظيف اثنين من أبنائه حصال على مبلغ ‪ 84‬ألف‬ ‫يورو عندما كان عضوا في مجلس الشيوخ لمدة‬ ‫عامين‪ .‬وينفي فيون هــذه التهم التي تسببت في‬ ‫تراجع حظوظه في االنتخابات ويصر على ان كل‬ ‫اجــراء اتخذه كان "قانونيا ومبررا" مؤكدا تمتعه‬ ‫بالشفافية‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬جدد فيون قوله انه ليس هناك "خطة‬ ‫باء" لدى الجمهوريين‪ ،‬وانه لن ينسحب من السباق‬ ‫الرئاسي‪ ،‬على الرغم من االنشقاقات داخــل حزبه‬ ‫وانحدار شعبيته بشكل عمودي‪.‬‬

‫الــى ذلــك‪ ،‬تحولت االحتجاجات الــى العنف في‬ ‫ض ــواح ــي ب ــاري ــس م ـســاء أم ــس االول‪ .‬وتــواصـلــت‬ ‫التظاهرات المناهضة للشرطة على خلفية "قضية‬ ‫تـيــو" حيث تـعــرض شــاب اس ــود للعنف الجسدي‬ ‫والجنسي على يد ‪ 4‬شرطيين‪.‬‬ ‫وأضرم المحتجون في "الحي الثامن عشر" شمال‬ ‫باريس النار في أكــوام من القمامة بثالثة شوارع‬ ‫في حين ألقت شرطة مكافحة الشغب قنابل الغاز‬ ‫المسيل للدموع التي أعيد إلقاؤها على الشرطة‪.‬‬ ‫ويجري التحقيق بشكل رسمي مع أحــد رجال‬ ‫الشرطة فيما يتعلق باالشتباه في وقــوع عملية‬ ‫اغ ـت ـص ــاب ويـ ـج ــري ال ـت ـح ـق ـيــق م ــع ث ــاث ــة آخ ــري ــن‬ ‫الستخدامهم العنف أثناء القبض على الشاب البالغ‬ ‫‪ 22‬عاما من العمر في أولناي سو بوا‪ .‬ومازال تيو‬ ‫الذي تكتمت السلطات على اسم عائلته يعالج في‬ ‫مستشفى من آثار الضرب واالغتصاب‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪ 2017‬م‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪23‬‬

‫دوليات‬

‫أخبار مصر‬

‫الوزراء والمحافظون الجدد يؤدون اليمين‪ ...‬ومقتل قبطي في سيناء‬

‫ً‬ ‫• نواب يشنون هجوما على الحكومة • نجل خيرت الشاطر بقبضة «تنفيذ األحكام»‬

‫سلة أخبار‬ ‫إصابة ‪ً 17‬‬ ‫مجندا‬ ‫في حادث تصادم‬

‫القاهرة ‪ -‬أيمن عيسى وشيماء جالل وخالد عبده ومصطفى سنجر‬

‫انتهى التعديل الوزاري في‬ ‫مصر‪ ،‬بحلف الوزراء الجدد‬ ‫اليمين الدستورية أمام الرئيس‬ ‫عبدالفتاح السيسي‪ ،‬أمس‪ ،‬وكان‬ ‫ً‬ ‫الفتا إجراء تغيير ‪ 5‬محافظين‬ ‫في اللحظات األخيرة‪ ،‬ووجه‬ ‫السيسي خالل اجتماعه برئيس‬ ‫الحكومة والوزراء الجدد بالعمل‬ ‫على العناية بمحدودي ًالدخل‬ ‫والفئات األكثر احتياجا‪ ،‬فيما‬ ‫تواصل استهداف األقباط‬ ‫في سيناء‪ ،‬بعد تصفية معلم‬ ‫مسيحي أمس‪.‬‬

‫حـلــف ‪ 9‬وزراء و‪ 5‬محافظين‬ ‫جـ ــدد ال ـي ـم ـيــن ال ــدس ـت ــوري ــة أم ــام‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ع ـبــدال ـف ـتــاح الـسـيـســي‪،‬‬ ‫في مقر الرئاسة المصرية بحي‬ ‫مـصــر ال ـج ــدي ــدة‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬لينتهي‬ ‫بذلك مــاراثــون التعديل ال ــوزاري‬ ‫ال ـ ــذي أع ـل ــن ع ـنــه ق ـبــل ‪ 40‬يــومــا‪،‬‬ ‫وعـ ـق ــد ال ـس ـي ـس ــي اج ـت ـم ــاع ــا مــع‬ ‫رئيس الحكومة شريف إسماعيل‬ ‫والـ ـ ـ ــوزراء وال ـم ـحــاف ـظ ـيــن ال ـجــدد‬ ‫لمناقشة رؤية النظام في الملفات‬ ‫المختلفة خالل الفترة المقبلة‪.‬‬ ‫وأع ـل ــن الــرئ ـيــس ن ـهــايــة ال ـعــام‬ ‫الماضي عن تعديل في الحكومة‪،‬‬ ‫لكن مـشــاورات إسماعيل إلجــراء‬ ‫التعديل استغرقت نحو ‪ 40‬يوما‪،‬‬ ‫ب ـس ـب ــب اع ـ ـ ـتـ ـ ــذارات ال ـمــرش ـح ـيــن‬ ‫تـ ـب ــاع ــا‪ ،‬م ـ ــا دف ـ ـعـ ــه إلـ ـ ــى تــأج ـيــل‬ ‫التعديل أكثر من مرة‪ ،‬قبل أن يتم‬ ‫االستقرار على تعديل ‪ 9‬حقائب‬ ‫وزاري ـ ـ ـ ــة‪ ،‬م ــا أق ـ ــره ال ـب ــرل ـم ــان فــي‬ ‫جلسته العامة الثالثاء الماضي‪،‬‬ ‫بينما تم إعالن حركة المحافظين‬ ‫أمس‪.‬‬ ‫ود خ ــل فــي تشكيلة الحكومة‬ ‫كــل مــن علي المصيلحي‪ ،‬وزيــرا‬ ‫لـلـتـمــويــن وال ـت ـج ــارة الــداخ ـل ـيــة‪،‬‬ ‫وعـ ـم ــر مـ ـ ـ ـ ــروان‪ ،‬وزيـ ـ ـ ــرا ل ـش ــؤون‬ ‫مجلس النواب‪ ،‬وهشام الشريف‪،‬‬ ‫وزيــرا للتنمية المحلية‪ ،‬وطــارق‬ ‫ج ــال وزيـ ــرا لـلـتــربـيــة والـتـعـلـيــم‬ ‫الفني‪ ،‬وعبدالمنعم البنا‪ ،‬وزيرا‬ ‫ل ـلــزراعــة واس ـت ـصــاح األراضـ ــي‪،‬‬ ‫وخالد عبدالغفار‪ ،‬وزيرا للتعليم‬ ‫العالي والبحث العلمي‪.‬‬ ‫كما حلفت هالة حلمي اليمين‬ ‫وزيـ ـ ـ ــرة ل ـل ـت ـخ ـط ـيــط وال ـم ـتــاب ـعــة‬ ‫واإل ص ـ ـ ـ ـ ـ ــاح اإلداري‪ ،‬و هـ ـش ــام‬ ‫عرفات‪ ،‬وزيرا للنقل‪ ،‬فيما حلفت‬ ‫ال ـ ــوزي ـ ــرة س ـح ــر نـ ـص ــر‪ ،‬ال ـي ـم ـيــن‬ ‫الدستورية بعدما تم دمج حقيبة‬ ‫االستثمار في حقيبتها للتعاون‬ ‫الـ ـ ــدولـ ـ ــي‪ ،‬تـ ـح ــت م ـس ـم ــى وزارة‬ ‫االستثمار والتعاون الدولي‪.‬‬ ‫ك ـ ـ ـمـ ـ ــا ح ـ ـ ـلـ ـ ــف ال ـ ـم ـ ـحـ ــاف ـ ـظـ ــون‬ ‫الـ ـج ــدد ال ـي ـم ـي ــن‪ ،‬وهـ ـ ــم‪ :‬مـحـمــود‬

‫السيسي متوسطا الوزراء والمحافظين الجدد عقب أداء اليمين الدستورية بالقصر الجمهوري شرق القاهرة أمس (الرئاسة المصرية)‬ ‫ع ـش ـمــاوي‪ ،‬مـحــافـظــا للقليوبية‪،‬‬ ‫وم ـ ـح ـ ـمـ ــد س ـ ـل ـ ـط ـ ــان‪ ،‬مـ ـح ــافـ ـظ ــا‬ ‫لإلسكندرية‪ ،‬ومحمد الزملوط‪،‬‬ ‫محافظا للوادي الجديد‪ ،‬وأحمد‬ ‫ا ل ـش ـعــراوي‪ ،‬محافظا للدقهلية‪،‬‬ ‫ون ــادي ــة ع ـبــده ص ــال ــح‪ ،‬محافظة‬ ‫للبحيرة‪ ،‬وهي أول سيدة تتولى‬ ‫منصب المحافظ في تاريخ مصر‬ ‫الحديث‪.‬‬ ‫وح ـلــف نـ ــواب ال ـ ـ ــوزراء ال ـجــدد‬ ‫اليمين‪ ،‬وهــم‪ :‬محمد عبدالتواب‬ ‫حسن‪ ،‬نائبا لوزير الزراعة لشؤون‬ ‫استصالح األراضي‪ ،‬ومنى محرز‪،‬‬ ‫ن ــائ ـب ــة ل ــوزي ــر ال ـ ــزراع ـ ــة ل ـش ــؤون‬ ‫ال ـ ـثـ ــروة ال ـح ـي ــوان ـي ــة وال ـس ـم ـك ـيــة‬ ‫والداجنة‪ ،‬وصفوت الحداد‪ ،‬نائبا‬ ‫لوزير الــزراعــة لشؤون الخدمات‬ ‫والمتابعة‪ ،‬وصــاح عبدالرحمن‬ ‫أح ـمــد‪ ،‬نــائـبــا ل ــوزي ــرة التخطيط‬ ‫لإلصالح اإلداري‪.‬‬

‫اجتماع وتوجيهات ‬ ‫وعقب االنتهاء من مراسم حلف‬ ‫الـيـمـيــن‪ ،‬ص ــرح الـمـتـحــدث بــاســم‬ ‫الرئاسة المصرية‪ ،‬عالء يوسف‪،‬‬

‫ب ــأن الــرئـيــس ش ــدد عـلــى ض ــرورة‬ ‫إيالء األولوية لالرتقاء بالخدمات‬ ‫المقدمة للمواطنين في مختلف‬ ‫قطاعات الدولة وتحسين مستوى‬ ‫معيشتهم‪ ،‬إ ضــا فــة إ ل ــى العناية‬ ‫بمحدودي الدخل والفئات األكثر‬ ‫اح ـت ـيــاجــا‪ ،‬وتـحـقـيــق ال ـمــزيــد من‬ ‫الشفافية والنزاهة واالستمرار في‬ ‫جهود مكافحة الفساد‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار الـسـيـســي إل ــى أهـمـيــة‬ ‫ال ـع ـم ــل ع ـل ــى ت ـح ـق ـيــق ال ـت ـع ــاون‬ ‫وال ـت ـن ـس ـيــق األمـ ـث ــل ب ـيــن جـمـيــع‬ ‫ال ــوزارات والمحافظات وأجهزة‬ ‫الـ ــدولـ ــة‪ ،‬ح ـتــى ُي ـم ـكــن لـلـحـكــومــة‬ ‫االض ـطــاع بمسؤولياتها وأداء‬ ‫م ـه ــام ـه ــا ب ـش ـك ــل مـ ـتـ ـن ــاغ ــم‪ ،‬بـمــا‬ ‫ي ـســاعــد ع ـلــى تـنـفـيــذ بــرنــامـجـهــا‬ ‫وخططها وفقا للجداول الزمنية‬ ‫ال ـم ـحــددة‪ ،‬مــع مــواصـلــة الجهود‬ ‫الــدؤوبــة لتوفير السلع الغذائية‬ ‫ب ـ ـك ـ ـم ـ ـيـ ــات وأس ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــار م ـن ــاس ـب ــة‬ ‫ب ـ ـ ــاألس ـ ـ ــواق‪ ،‬وال ـ ـت ـ ـصـ ــدي ب ـح ــزم‬ ‫لـ ـجـ ـمـ ـي ــع م ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــاوالت الـ ـت ــاع ــب‬ ‫باألسعار أو االحتكار واستغالل‬ ‫ال ـ ـم ـ ــواط ـ ـن ـ ـي ـ ــن‪ ،‬م ـ ـ ــع االهـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــام‬ ‫بــالـنـهــوض بـمـنـظــومــة الـتـعـلـيــم‪،‬‬

‫سـ ـ ــواء ال ـج ــام ـع ــي أو األس ــاس ــي‬ ‫والفني‪.‬‬

‫تحركات برلمانية ‬ ‫وقبل أن يتسلم ال ــوزراء الجدد‬ ‫م ـه ــام م ـنــاص ـب ـهــم ف ـع ـل ـيــا‪ ،‬بـ ــدا أن‬ ‫نـ ــواب ال ـبــرل ـمــان يـشـنــون هـجــومــا‬ ‫عـلــى الـحـكــومــة‪ ،‬إذ طــالــب الـنــائــب‬ ‫مصطفى بكري‪ ،‬بضرورة حضور‬ ‫الوزراء الجدد للبرلمان لالستماع‬ ‫لخططهم في الفترة المقبلة‪ ،‬فيما‬ ‫تقدمت النائبة شادية ثابت‪ ،‬ببيان‬ ‫عــاجــل أم ــس‪ ،‬بـشــأن زي ــادة أسـعــار‬ ‫فواتير الكهرباء مجددا في شهر‬ ‫يــولـيــو الـمـقـبــل‪ ،‬مـطــالـبــة بتأجيل‬ ‫القرار مدة عام واحد نظرا للظروف‬ ‫االقتصادية الصعبة‪.‬‬ ‫وحول تقييم التعديل الوزاري‪،‬‬ ‫رأى ا لـ ـ ـمـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــدث بـ ـ ــا سـ ـ ــم ح ـ ــزب‬ ‫«التجمع»‪ ،‬نبيل زكي‪ ،‬لـ «الجريدة»‪،‬‬ ‫أن البالد ليست بحاجة إلى تغيير‬ ‫وزراء‪ ،‬ولكنها بحاجة إلى تغيير‬ ‫سـ ـي ــاس ــات وروئ ب ـش ـك ــل ك ــام ــل‪،‬‬ ‫لتتماشى مع تطلعات المواطنين‪،‬‬ ‫فـيـمــا ق ــال أس ـت ــاذ ع ـلــم االج ـت ـمــاع‬

‫الـ ـسـ ـي ــاس ــي‪ ،‬أح ـ ـمـ ــد ح ـ ـ ـجـ ـ ــازي‪ ،‬ل ـ‬ ‫«الـجــريــدة»‪« :‬التعديل جــاء نتيجة‬ ‫ل ـع ــدم ق ـ ــدرة ب ـعــض ال ـ ـ ـ ــوزراء عـلــى‬ ‫تحقيق النتائج المرجوة للمرحلة‬ ‫األولـ ــى مــن س ـيــاســات الـحـكــومــة»‪،‬‬ ‫متمنيا أن ينجح التعديل في ضخ‬ ‫دماء جديدة‪.‬‬

‫مقتل قبطي‬ ‫وفي سيناء‪ ،‬وبالتوازي مع توتر‬ ‫غير مسبوق بين أهــالــي العريش‬ ‫وق ـ ـ ــوات األم ـ ـ ــن‪ ،‬تـ ــزايـ ــدت م ـع ــدالت‬ ‫اس ـت ـه ــداف الـمــدنـيـيــن ف ــي سـيـنــاء‬ ‫مــن قبل عناصر إرهــابـيــة‪ ،‬إذ قتل‬ ‫مسلحون ملثمون معلما قبطيا‬ ‫بمدينة العريش‪ ،‬أمس‪ ،‬وقال مصدر‬ ‫أمني إن المواطن المصري المقتول‬ ‫يدعى جمال توفيق (‪ 50‬عاما)‪ ،‬قتل‬ ‫ب ـعــدة ط ـل ـقــات ف ــي ال ـ ــرأس‪ ،‬بـعــدمــا‬ ‫ت ــم ت ـص ـف ـي ـتــه م ــن ق ـب ــل مـسـلـحـيــن‬ ‫ملثمين‪ ،‬فيما تم نقل جثمانه إلى‬ ‫مستشفى الـعــريــش ال ـعــام‪ .‬وتأتي‬ ‫تصفية المعلم القبطي بعد أربعة‬ ‫أيـ ــام م ــن تـصـفـيــة طـبـيــب بـيـطــري‬ ‫قبطي األح ــد الـمــاضــي‪ ،‬بــرصــاص‬

‫مسلحين‪ ،‬أثناء خروجه من عيادته‬ ‫البيطرية بحي العبور في مدينة‬ ‫الـ ـع ــري ــش‪ ،‬س ـب ـقــه ت ـص ـف ـيــة تــاجــر‬ ‫قبطي‪ ،‬ليصل عــدد األقـبــاط الذين‬ ‫تـمــت تصفيتهم خ ــال أسبوعين‬ ‫إلى ‪ 3‬أشخاص‪ ،‬فيما عثر األهالي‬ ‫على جثتين لشخصين مجهولي‬ ‫الهوية‪ ،‬في منطقة الطايرة جنوبي‬ ‫رفح‪ ،‬وتبين مقتلهما إثر تعرضهما‬ ‫إلطالق ناري‪.‬‬ ‫أمنيا‪ ،‬ألقت قوات األمن المصرية‬ ‫الـقـبــض عـلــى الـحـســن‪ ،‬نـجــل نائب‬ ‫مــرشــد جـمــاعــة «اإلخ ـ ــوان»‪ ،‬خيرت‬ ‫الشاطر‪ ،‬مساء أمــس األول‪ ،‬وزوج‬ ‫شـقـيـقـتــه‪ ،‬بينما ص ــرح المحامي‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــام ل ـ ـن ـ ـيـ ــابـ ــات أمـ ـ ـ ــن الـ ـ ــدولـ ـ ــة‪،‬‬ ‫المستشار خالد ضياء الدين‪ ،‬بأن‬ ‫الـمـتـهــم ك ــان قــد ص ــدر ض ــده حكم‬ ‫بالمؤبد غيابيا في قضية التخابر‬ ‫مــع «ح ـمــاس»‪ ،‬وعلمت «الـجــريــدة»‬ ‫أن نجل الشاطر كــان مختبئا في‬ ‫الصعيد‪ ،‬وأنــه حضر لــرؤيــة أهله‬ ‫في مدينة نصر (شمالي القاهرة)‪،‬‬ ‫لكن قوات األمن كانت في انتظاره‪.‬‬

‫محافظة في تاريخ مصر لـ ةديرجلا ‪:‬‬ ‫صمت إزاء حديث إسرائيل عن تسلل حدودي أول ِ‬ ‫فوجئت باختياري‬ ‫«داعش» لم يعلن‪ ...‬ومصر تمشط الحدود‬ ‫•‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬خالد عبده‬

‫وسـ ـ ـ ــط أج ـ ـ ـ ـ ــواء ضـ ـب ــابـ ـي ــة وع ـ ـ ـ ــدم إعـ ـ ــان‬ ‫رسـمــي مــن الـجــانــب اإلســرائـيـلــي عــن واقـعــة‬ ‫ت ـس ـلــل ع ـن ــاص ــر م ـس ـل ـحــة ل ـق ــاع ــدة عـسـكــريــة‬ ‫ق ــرب الـمـنـطـقــة ال ـحــدوديــة مــع م ـصــر‪ ،‬علمت‬ ‫"الجريدة"‪ ،‬أن مسؤولين إسرائيليين أبلغوا‬ ‫الجانب المصري بتسلل ‪ 6‬عناصر مسلحة‬ ‫بـيـنـهــم جـنـسـيــات فـلـسـطـيـنـيــة م ــن األراض ــي‬ ‫الـمـصــريــة فــي ســاعــة مـبـكــرة مــن فـجــر أمــس‪،‬‬ ‫أعـقـبــه اقـتـحــام قــاعــدة عـسـكــريــة واالسـتـيــاء‬ ‫على بعض المعدات العسكرية‪.‬‬ ‫مصادر أوضحت لـ"الجريدة"‪ ،‬أن الجانب‬ ‫ال ـم ـص ــري وعـ ــد ن ـظ ـي ــره اإلس ــرائ ـي ـل ــي بـفـتــح‬ ‫تحقيق في األ مــر‪ ،‬فيما قامت قوات الجيش‬ ‫المصري بعمليات تمشيط واسعة على طول‬ ‫ال ـحــدود مــع إســرائ ـيــل‪ ،‬ولـفـتــت الـمـصــادر أن‬ ‫الجانب اإلسرائيلي شكا من تعدد عمليات‬ ‫التسلل من الجانب المصري وطالب بفرض‬ ‫المزيد من اإلجراء ات األمنية لضبط الحدود‪،‬‬

‫بـيـنـهــا ب ـن ــاء س ـي ــاج أم ـن ــي ج ــدي ــد‪ ،‬وتـكـثـيــف‬ ‫دوريات حرس الحدود‪.‬‬ ‫الالفت للنظر أن صفحات موالية لتنظيم‬ ‫مــا ُيـعــرف بــ"دا عــش سيناء" ا لـفــرع المصري‬ ‫لـتـنـظـيــم "داعـ ــش" تـحــدثــت أم ــس عــن هـجــوم‬ ‫مسلح على قــا عــدة عسكرية إسرائيلية‪ ،‬إال‬ ‫ً‬ ‫أن التنظيم اإلرهابي لم يتبن رسميا حتى‬ ‫مثول "ا لـجــر يــدة" للطبع مساء أ مــس‪ ،‬قيامه‬ ‫بأي هجوم على نقاط عسكرية إسرائيلية‪،‬‬ ‫فـيـمــا ق ــال مـ ـغ ــردون ع ـلــى ص ـف ـحــات مــوالـيــة‬ ‫للتنظيم على موقع "تويتر"‪" :‬ننتظر تبني‬ ‫جنود ا لــدو لــة الهجوم على قاعدة عسكرية‬ ‫إسرائيلية"‪.‬‬ ‫و كــان تنظيم "وال يــة سـيـنــاء"‪ ،‬أعلن مطلع‬ ‫األسبوع الجاري إطالقه صواريخ من طراز‬ ‫"غ ــراد" عـلــى مــديـنــة إي ــات اإلســرائـيـلـيــة‪ ،‬من‬ ‫ا لـجــا نــب ا لـمـصــري‪ ،‬األ م ــر ا ل ــذي لــم تثبته أو‬ ‫تـنـفـيــه ال ـق ــاه ــرة‪ ،‬ل ـكــن ال ـجــانــب اإلســرائ ـي ـلــي‬ ‫ً‬ ‫أع ـل ـن ــه‪ ،‬الف ـت ــا إل ــى ع ــدم س ـق ــوط ض ـحــايــا أو‬ ‫مصابين‪.‬‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬كاملة خطاب‬

‫كسرت حركة المحافظين الـمـحــدودة‪ ،‬التي‬ ‫أعلنتها الحكومة المصرية أمس‪ ،‬الحظر غير‬ ‫المعلن على تولي امــرأة منصب المحافظ‪ ،‬إذ‬ ‫لــم تـتــول ام ــرأة ذل ــك المنصب مـنــذ ب ــدء العمل‬ ‫ً‬ ‫الـمـحـلــي رس ـم ـيــا ف ــي مـصــر ‪ ،١٩٦٠‬حـيــث أدت‬ ‫المهندسة نادية عبده‪ ،‬اليمين الدستورية أمام‬ ‫ً‬ ‫الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي‪ ،‬محافظا‬ ‫ً‬ ‫لـ"البحيرة" (نحو ‪ 180‬كيلومترا من القاهرة)‪،‬‬ ‫مما اعتبره ُمتخصصون في الملف النسوي‪،‬‬ ‫إحدى أهم خطوات النظام المصري‪ ،‬لتحسين‬ ‫ً‬ ‫وض ــع ال ـمــرأة فــي الـعـمــل ال ـعــام‪ ،‬خـصــوصــا في‬ ‫ع ــام ال ـم ــرأة ‪ .2017‬حــالــة ال ـج ــدل‪ ،‬ال ـتــي تسبب‬ ‫فيها القرار الحكومي بتعيين امرأة في منصب‬ ‫المحافظ‪ ،‬عكستها مواقع التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫التي أشارت إلى أنها قيادية سابقة‪ ،‬في الحزب‬ ‫الوطني "المنحل"‪ ،‬الذي كان يحكم طوال عهد‬ ‫الرئيس األسبق حسني مبارك‪ ،‬من دون االلتفات‬ ‫إلى األهمية الكبرى لتعيين امــرأة في منصب‬

‫نادية عبده‬ ‫المحافظ للمرة األولى في تاريخ مصر الحديث‪.‬‬ ‫تغريدات على "فيسبوك" اهتمت بنشر السيرة‬ ‫الذاتية لعبده‪ ،‬المولودة في عقد األربعينيات‬ ‫من القرن الماضي‪ ،‬وتخرجت في كلية الهندسة‬ ‫قسم الكيمياء ‪ 1968‬وأجــرت دراســات عليا في‬ ‫مجال الصحة البيئية‪ ،‬وحصلت على ماجستير‬ ‫في الهندسة الصحية من جامعة اإلسكندرية‪،‬‬ ‫ثم تولت منصب نائب محافظ البحيرة األسبق‬

‫اللواء مصطفى هدهود عام ‪.2013‬‬ ‫ونجحت نادية في الفوز بالمقعد البرلماني‬ ‫ع ــن دائ ـ ـ ــرة ال ـم ـحــاف ـظــة ف ــي ان ـت ـخ ــاب ــات ‪2010‬‬ ‫البرلمانية إبــان حكم الرئيس األسبق حسني‬ ‫مـ ـب ــارك‪ ،‬وك ــان ــت مــرش ـحــة وق ـت ـهــا ع ــن "ال ـح ــزب‬ ‫الوطني" المنحل‪ ،‬كما واجهت اعتراضات العديد‬ ‫من القوى الشبابية في المحافظة على خلفية‬ ‫ً‬ ‫تعيينها نائبا للمحافظ ‪ ،2013‬لكنها تمكنت‬ ‫من التغلب على تلك االعتراضات ما أطلق عليها‬ ‫البعض "المرأة الحديدية"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬وبينما أشادت الرئيسة السابقة‬ ‫للمركز القومي للمرأة ميرفت التالوي‪ ،‬بالقرار‪،‬‬ ‫الف ـتــة إل ــى أن "تـعـيـيــن امـ ــرأة لمنصب محافظ‬ ‫مسألة جـيــدة‪ ،‬وبــدايــة لتنفيذ الرئيس وعــوده‬ ‫بأن يكون ‪ 2017‬عام المرأة"‪ ،‬اعتبرت نادية عبده‪،‬‬ ‫في أول تصريحات لها‪" :‬اختياري في منصب‬ ‫مـحــافــظ الـبـحـيــرة انـتـصــار لـلـمــرأة‪ ،‬وأتـمـنــى أن‬ ‫أ ك ــون عند حسن ظــن جميع العاملين‪ ،‬وقالت‬ ‫ل ــ"ال ـجــريــدة"‪" :‬ل ــم أك ــن أعـلــم بــاخـتـيــاري فــي هــذا‬ ‫المنصب وســوف أبــذل قـصــارى جـهــدي‪ ،‬خالل‬ ‫المرحلة المقبلة"‪.‬‬

‫ً‬ ‫الفقي لـ ةديرجلا ‪ 16 :‬جنيها للدوالر سعر عادل‬

‫«سياسة االقتراض من الخارج صائبة والديون الداخلية هي األخطر»‬ ‫القاهرة ‪ -‬نانسي عطية‬

‫َّ‬ ‫حذر المساعد األسبق للمدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي‬ ‫فخري الفقي‪ ،‬من تداعيات وصول الدين الداخلي إلى ‪ 87‬في المئة‬ ‫من إجمالي اإلنتاج المحلي‪ ،‬وهي نسبة وصفها بـ"الخطيرة"‪ ،‬ألن‬ ‫النسبة اآلمنة ألي دين داخلي يفترض أال تتجاوز الـ‪ 60‬في المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫"الجريدة"‪ ،‬أن سعر صرف الدوالر أمام الجنيه‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ ‫في‬ ‫‪،‬‬ ‫مؤكدا‬ ‫ً‬ ‫لن يصل إلى ‪ 12‬جنيها‪ ،‬وفيما يلي نص الحوار‪:‬‬ ‫• ب ــرأي ــك م ــا أسـ ـب ــاب ت ــراج ــع‬ ‫ً‬ ‫أسـعــار ال ــدوالر نسبيا فــي الوقت‬ ‫الحالي أمام الجنيه؟‬ ‫ً‬ ‫ ال ـس ـعــر ال ـح ــال ــي‪ 16 ،‬جنيها‬‫لـ ـل ــدوالر األم ـي ــرك ــي الـ ــواحـ ــد‪ ،‬هو‬ ‫السعر ال ـع ــادل‪ ،‬ولــأســف انـســداد‬ ‫م ـ ـ ــوارد ت ــدف ـق ــات ال ـن ـقــد األج ـن ـبــي‬ ‫إلــى مصر إلــى جانب الممارسات‬

‫الخاطئة للكثير مــن المواطنين‬ ‫والمتعلقة بكنز الدوالر وتحويله‬ ‫إل ــى س ـل ـعــة‪ ،‬س ــاع ــدت ف ــي ارت ـفــاع‬ ‫سعر صرف الدوالر ألكثر من ذلك‪،‬‬ ‫والتقارير الخاصة ببعثة صندوق‬ ‫ال ـن ـقــد ال ــدول ــي أك ـ ــدت أن الـسـعــر‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ــادل ل ـل ــدوالر ه ــو ‪ 16‬جـنـيـهــا‪،‬‬ ‫ل ـك ـن ـه ــا ف ــوجـ ـئ ــت ب ـس ـع ــر أعـ ـل ــى‪،‬‬

‫وب ــررت ــه بــال ـم ـمــارســات الـخــاطـئــة‬ ‫للمواطنين‪ ،‬والسبب الرئيسي في‬ ‫ً‬ ‫هبوط سعر صرف الــدوالر حاليا‬ ‫ه ــو ارتـ ـف ــاع االح ـت ـيــاطــي الـنـقــدي‬ ‫إلى ‪ 26,5‬مليار دوالر‪ ،‬أما حديث‬ ‫بـعــض الـمـســؤولـيــن ع ــن أن سعر‬ ‫ً‬ ‫الدوالر سيصل إلى ‪ 12‬جنيها فهو‬ ‫حــديــث غـيــر صـحـيــح‪ ،‬والـ ُـمـخـطــط‬

‫لــه فــي ال ــدول ــة هــو أن يـصــل سعر‬ ‫الدوالر خالل العام المالي الجاري‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 15‬جنيها كحد أقصى‪ ،‬ونأمل‬ ‫أن تكون السياسات المتبعة من‬ ‫قبل الحكومة خالل الفترة المقبلة‬ ‫تساعد على تحقيق ذلك الهدف‪.‬‬ ‫• م ــاذا عــن حــديــث البعض عن‬ ‫عدم قدرة مصر على سداد ديونها‬ ‫الخارجية؟‬ ‫ الـخـطــورة ليست فــي الــديــون‬‫ال ـخ ــارج ـي ــة‪ ،‬ف ـم ـصــر ل ــم تـتـخـلــف‬ ‫ً‬ ‫يـ ـ ــومـ ـ ــا عـ ـ ــن سـ ـ ـ ـ ــداد االلـ ـ ـت ـ ــزام ـ ــات‬ ‫المالية التي عليها للمؤسسات‬ ‫الخارجية‪ ،‬أمــا الخوف الحقيقي‬ ‫فـهــو م ــن ال ــدي ــون الــداخ ـل ـيــة‪ ،‬فقد‬ ‫زادت نـســب االس ـتــدانــة الداخلية‬ ‫م ــن ال ـب ـن ــوك ح ـتــى بـلـغــت ‪ 87‬في‬ ‫المئة من إجمالي اإلنتاج المحلي‪،‬‬ ‫وهــي نسبة خـطـيــرة‪ ،‬ألن النسبة‬ ‫اآلم ـنــة ألي دي ــن داخ ـلــي يفترض‬ ‫أال ت ـ ـت ـ ـجـ ــاوز ال ـ ـ ـ ـ ــ‪ 60‬ف ـ ــي ال ـم ـئ ــة‪،‬‬

‫ً‬ ‫واق ـت ـص ــادي ــا‪ ،‬ف ــإن االقـ ـت ــراض من‬ ‫الخارج له ما يميزه‪ ،‬فعلى سبيل‬ ‫المثال فائدة االقتراض من البنك‬ ‫الدولي ال تزيد على الـ ‪ 1.5‬في المئة‬ ‫يتم سدادها على مدة أقصاها ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫عــامــا‪ ،‬بينما االق ـت ــراض الــداخـلــي‬ ‫بفائدة تتجاوز الـ‪ 20‬في المئة كحد‬ ‫أقصى على ‪ 3‬سنوات‪ ،‬مما يراكم‬ ‫على الدولة ضغوطات مادية‪ ،‬قد‬ ‫تؤدي إلى انهيار االقتصاد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• أنــت موافق إذا على سياسة‬ ‫الحكومة في االقتراض من الخارج؟‬ ‫ً‬ ‫ بالطبع‪ ،‬البلد كــان متعطشا‬‫لـلـنـقــد األج ـن ـب ــي‪ ،‬ف ــي ظ ــل تــدهــور‬ ‫الصادرات وانهيار قطاع السياحة‪،‬‬ ‫وزي ــادة الــديــون الداخلية‪ ،‬وللعلم‬ ‫ات ـجــاه مـصــر إل ــى االقـ ـت ــراض كــان‬ ‫ً‬ ‫سببا فــي الـتــزام مصر بــإجــراءات‬ ‫اإلص ــاح االقـصــادي التي طالبنا‬ ‫بها منذ عقود‪.‬‬ ‫• مــاذا عن تقييمك للسياسات‬

‫حجازي يلتقي وفد‬ ‫«المجلس األعلى» الليبي‬

‫أجرت اللجنة الوطنية المصرية‬ ‫المعنية بليبيا‪ ،‬برئاسة رئيس‬ ‫أركان القوات المسلحة الفريق‬ ‫محمود حجازي‪ ،‬وبحضور‬ ‫وزير الخارجية سامح شكري‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬مباحثات مع أعضاء‬ ‫المجلس األعلى للدولة في‬ ‫ليبيا‪ ،‬برئاسة محمد إمعزب‬ ‫النائب الثاني لرئيس المجلس‬ ‫وممثلين عن اللجان السبع‬ ‫بالمجلس‪ .‬وقالت القوات‬ ‫المسلحة المصرية‪ ،‬في بيان‪،‬‬ ‫إن االجتماع استعرض نتائج‬ ‫االجتماعات التي استضافتها‬ ‫القاهرة خالل األيام الماضية‬ ‫والخطوات العملية التي‬ ‫تبلورت خاللها للخروج من‬ ‫حالة االنسداد السياسي‬ ‫الحالية في ليبيا‪.‬‬

‫زيادة صادرات‬ ‫القطن المصري‬

‫أعلن الجهاز المركزي للتعبئة‬ ‫العامة واإلحصاء في مصر‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬أن إجمالي صادرات‬ ‫القطن ‪ 202.5‬ألف قنطار متري‪،‬‬ ‫خالل الفترة من سبتمبر إلى‬ ‫نوفمبر ‪ ،2016‬مقابل ‪ 123.6‬ألف‬ ‫قنطار لنفس الفترة من الموسم‬ ‫السابق‪ ،‬بنسبة زيادة قدرها‬ ‫‪ 63.9‬في المئة‪ .‬وأرجع الجهاز‬ ‫في نشرته ربع السنوية للقطن‬ ‫في الربع األول من الموسم‬ ‫الزراعي ‪ ،2017 /2016‬هذه‬ ‫الزيادة إلى زيادة مخزون القطن‬ ‫في الموسم السابق‪ ،‬وبلغت‬ ‫كمية األقطان التي تم حلجها‬ ‫‪ 263.8‬ألف قنطار متري خالل‬ ‫الربع األول من الموسم‪.‬‬

‫اإلفراج عن ‪195‬‬ ‫ً‬ ‫سجينا بقرار جمهوري‬

‫•‬

‫االقتصادية التي تتبعها حكومة‬ ‫شريف إسماعيل؟‬ ‫ التنمية الشاملة لها منهجان‪،‬‬‫األول "جرعات قليلة"‪ ،‬وتتمثل في‬ ‫اتخاذ الدولة إجــراءات تستهدف‬ ‫اإلص ـ ـ ــاح ع ـل ــى م ـس ــاف ــة ق ـص ـيــرة‬ ‫األمد‪ ،‬وتكون عبر إقامة مشاريع‬ ‫صغيرة ومتوسطة‪ ،‬والنوع الثاني‬ ‫مـنـهــج "الــدف ـعــة ال ـقــويــة" وتتمثل‬ ‫في إقامة الدولة مشاريع ضخمة‬ ‫ً‬ ‫اقـ ـتـ ـص ــادي ــا‪ ،‬وهـ ـ ــذا م ــا تـ ـق ــوم بــه‬ ‫الحكومة وال ـقــوات المسلحة في‬ ‫الفترة الحالية‪.‬‬ ‫• هـ ــل ل ـل ـح ـك ــوم ــة ق ـ ـ ــدرة عـلــى‬ ‫اتباع سياسة تنفيذ المشروعات‬ ‫العمالقة؟‬ ‫ ال ـ ـم ـ ـشـ ــاريـ ــع االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة‬‫الضخمة تحتاج حكومات قوية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والـ ـحـ ـك ــوم ــة الـ ـمـ ـص ــري ــة ح ــال ـي ــا‬ ‫تعتمد على المؤسسة العسكرية‬ ‫فــي تنفيذ تـلــك الـمـشــاريــع‪ ،‬حيث‬

‫أصيب ‪ 17‬من مجندي الجيش‬ ‫بإصابات متنوعة في حادث‬ ‫طرق‪ ،‬نتيجة لتصادم سيارتين‬ ‫على الطريق الدولي الساحلي‬ ‫في شمال سيناء‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫وتم نقلهم إلى المستشفى‬ ‫للعالج‪ .‬وقال مصدر أمني إن‬ ‫إخطارا بوقوع حادث تصادم‬ ‫بين سيارة تقل عددا من‬ ‫المجندين‪ ،‬مع سيارة نقل في‬ ‫منطقة التلول بمركز بئر العبد‬ ‫على طريق (العريش ‪ -‬القنطرة)‬ ‫الدولي‪ ،‬ما أسفر عن إصابة ‪17‬‬ ‫فردا من الجنود‪ ،‬حيث أصيبوا‬ ‫بجروح وكدمات وسحجات‬ ‫متفرقة‪ ،‬وتم نقلهم إلى‬ ‫مستشفى العريش العسكري‬ ‫لتلقي العالج الالزم‪.‬‬

‫االن ـض ـب ــاط وال ــدق ــة ف ــي الـتـنـفـيــذ‬ ‫ف ـ ـ ــي ظ ـ ـ ــل ض ـ ـعـ ــف ال ـ ـمـ ــؤس ـ ـسـ ــات‬ ‫الـمــدنـيــة‪ ،‬لكن الـتـحــدي الرئيسي‬ ‫ً‬ ‫الــذي يــواجــه الحكومة حاليا في‬ ‫تنفيذ مشروعات التنمية هو أداء‬ ‫الحكومة البيروقراطي المترهل‪،‬‬ ‫إلـ ــى ج ــان ــب ان ـت ـش ــار ال ـف ـس ــاد في‬ ‫مؤسسات الدولة‪.‬‬ ‫• ك ـي ــف ت ـ ــرى ت ـع ــام ــل ال ــدول ــة‬ ‫م ــع مـلــف الـمــوظـفـيــن ف ــي الـقـطــاع‬ ‫الحكومي؟‬ ‫ حتى اآلن لم تعلن الحكومة‬‫موقفها مــن ذ لــك الملف الشائك‪،‬‬ ‫لـ ـك ــن أنـ ــدهـ ــش مـ ــن دول ـ ـ ــة تـ ـع ــداد‬ ‫سكانها ‪ 92‬مليون مــواطــن يقوم‬ ‫ع ـلــى خــدمـتـهــم ‪ 7‬مــاي ـيــن إداري‬ ‫وه ــو رق ــم ضـخــم لـلـغــايــة ويشكل‬ ‫ً‬ ‫عبئا‪ ،‬فــي حين إن تـعــداد الصين‬ ‫مليار مواطن يقوم على خدمتهم‬ ‫مليونا موظف فقط‪.‬‬

‫أعلنت وزارة الداخلية‬ ‫المصرية‪ ،‬أمس‪ ،‬أنه تم‬ ‫اإلفراج عن ‪ 195‬سجينا بقرار‬ ‫جمهوري‪ ،‬من بينهم ‪109‬‬ ‫إفراجات بالعفو‪ ،‬و‪ 86‬إفراجا‬ ‫شرطيا‪ ،‬وذلك بمناسبة‬ ‫االحتفال بعيد الشرطة‬ ‫وثورة يناير‪ .‬وأفاد بيان‬ ‫"الداخلية" بأن قطاع مصلحة‬ ‫السجون عقد لجانا لفحص‬ ‫ملفات نزالء السجون على‬ ‫مستوى الجمهورية‪ ،‬لتحديد‬ ‫مستحقي اإلفراج بالعفو‬ ‫عن بقية مدة العقوبة‪ .‬حيث‬ ‫انتهت أعمال اللجان إلى‬ ‫انطباق القرار على ‪ 109‬نزالء‬ ‫ممن يستحقون اإلفراج‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 332٤‬الجمعة ‪ ١٧‬فبراير ‪2017‬م ‪ ٢٠ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪٢٤‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫انفجار جدار الصمت في القادسية‬ ‫وداليبور في مهب الريح‬ ‫إدارة النادي في مرمى انتقاد جماهيري الذع‬ ‫أحمد حامد‬

‫باتت التضحية بالمدرب‬ ‫الكرواتي داليبور وإعفاؤه ً‬ ‫مهمته مع األصفر قرارا‬ ‫من ً‬ ‫منتظرا إلدارة النادي لتهدئة‬ ‫الجماهير الغاضبة بعد الخروج‬ ‫من مسابقة كأس سمو أمير‬ ‫البالد من الدور قبل النهائي‬ ‫أمام الغريم التقليدي نادي‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫حاولنا‬ ‫واجتهدنا في‬ ‫وقت تخلى‬ ‫البعض عن‬ ‫األصفر‬

‫صالح الشيخ‬

‫رسالة صالح الشيخ‬

‫األصفر يعاني‬ ‫فوضى وسنبدأ‬ ‫التصحيح‬

‫رضا معرفي‬

‫سقطت ورقة التوت األخيرة عن‬ ‫الجميع في القادسية‪ ،‬وفتحت كل‬ ‫الجبهات النار على بعضها‪ ،‬للنجاة‬ ‫م ــن االس ـت ـيــاء ال ـع ــارم ال ــذي أص ــاب‬ ‫الجماهير بـعــد الـخـســارة األخـيــرة‬ ‫أمام الكويت في الدور قبل النهائي‬ ‫لكأس سمو امير البالد‪.‬‬ ‫وج ــاء ه ــدف المدفعجي حسين‬ ‫حــاكــم كــالــرصــاصــة ال ـتــي اخـتــرقــت‬ ‫جدار الصمت في القادسية‪ ،‬فتحدث‬ ‫امين السر العام رضا معرفي بعد‬ ‫غياب طويل عن الشأن الكروي في‬ ‫النادي‪ ،‬ولم يستمر المجتهد محمد‬ ‫بنيان والجهاز اإلداري في الردود‬ ‫الدبلوماسية التي تكررت منذ بداية‬ ‫الموسم لتبرير الخسائر الفادحة‬ ‫ال ـت ــي تـكـبــدهــا ال ـب ـطــل ال ـق ــدس ــاوي‪،‬‬ ‫كما خرج اكثر من العب عن صمته‪،‬‬ ‫ومنهم القائد صالح الشيخ‪ ،‬ونجم‬ ‫الفريق بدر المطوع‪.‬‬

‫للجماهير عبر االنستغرام‬

‫األهم‬ ‫حققنا‬ ‫عبدالله‪:‬‬ ‫ً‬ ‫والقادم ليس سهال‬ ‫أك ـ ــد م ـ ـ ــدرب ف ــري ــق ال ـك ــوي ــت‬ ‫ل ـكــرة ال ـقــدم مـحـمــد عـبــدالـلــه أن‬ ‫فريقه حقق األهــم فــي مواجهة‬ ‫القادسية‪ ،‬بتجاوز عقبة األصفر‬ ‫والوصول للمباراة النهائية في‬ ‫أغلى الكؤوس‪.‬‬ ‫وق ــال عـبــدالـلــه‪ ،‬ل ــ"ال ـجــريــدة"‪:‬‬ ‫"أت ـي ـح ــت ل ـن ــا أك ـث ــر م ــن فــرصــة‬

‫لـ ــزيـ ــادة غ ـل ــة األهـ ـ ـ ـ ــداف‪ ،‬إال أن‬ ‫جمعة سعيد لم يكن في يومه‪،‬‬ ‫لتنتهي المباراة بهدف وحيد"‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن تــركـيــز األبـيــض‬ ‫كان مثاليا في المباراة‪ ،‬وهو ما‬ ‫منحه السيطرة على مجريات‬ ‫الـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــاء أم ـ ـ ـ ـ ــام ف ـ ــري ـ ــق ب ـح ـجــم‬ ‫القادسية‪.‬‬ ‫وشـ ــدد ع ـلــى أه ـم ـيــة ت ـجــاوز‬ ‫الفوز على القادسية والدخول‬ ‫في أجواء المباراة النهائية‪.‬‬ ‫وع ـ ــن ه ــوي ــة الـ ـط ــرف اآلخ ــر‬ ‫فــي ال ـم ـبــاراة الـنـهــائـيــة‪ ،‬أك ــد أن‬ ‫ال ـت ـض ــام ــن وك ــاظ ـم ــة اسـتـحـقــا‬ ‫الـ ـ ــوصـ ـ ــول ل ـل ـم ــرب ــع ال ــذهـ ـب ــي‪،‬‬ ‫ومواجهة اي منهما في النهائي‬ ‫لن تكون سهلة‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــار ع ـ ـبـ ــدال ـ ـلـ ــه إلـ ـ ـ ــى أن‬ ‫االستعدادات للنهائي ستكون‬ ‫استثنائية كونها المباراة األهم‬ ‫للفريق في مشوار الكأس‪.‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت ف ــرح ــة عـ ــارمـ ــة قــد‬ ‫ع ـمــت ال ـك ــوي ــت ب ـعــد ت ـجــاوز‬ ‫القادسية للمرة الثالثة في‬ ‫الـ ـم ــوس ــم الـ ـح ــال ــي‪ ،‬وف ـ ــي ‪3‬‬ ‫مناسبات حاسمة‪ .‬واحتلفت‬ ‫الـجـمــاهـيــر ال ـب ـي ـضــاء داخ ــل‬ ‫اس ـ ـتـ ــاد الـ ـص ــداق ــة والـ ـس ــام‬ ‫بتجاوز القادسية وبمشاركة‬ ‫بعض من جماهير القادسية‬ ‫ف ــي ظ ــاه ــرة ه ــي األولـ ـ ــى من‬ ‫نوعها‪.‬‬

‫البداية كانت لجماهير األصفر‬ ‫التي هتفت بقوة ضد إدارة النادي‬ ‫مطالبين اياها بالرحيل بعد الفشل‬ ‫الذريع في الموسم الحالي‪ ،‬وبعد ان‬ ‫ضاعت ثالث البطوالت على الفريق‬ ‫أمـ ــام ال ـكــويــت ب ــال ــذات والـ ــذي بــات‬ ‫عقدة االصفر‪.‬‬ ‫وا عـتـبــرت الجماهير ان تفريط‬ ‫إدارة النادي في ابرز نجوم الفريق‬ ‫وعدم القدرة على تعويضهم سواء‬ ‫بمحترفين او العبين محليين‪ ،‬الى‬ ‫جانب رفع ايديهم عن الفريق وترك‬ ‫الـمـهـمــة لـلـجـهــاز اإلداري م ــن دون‬ ‫اي دعم هي االسباب التي أدت الى‬ ‫االنهيار التام لألصفر‪.‬‬

‫حالة فوضى‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬كـ ـش ــف أم ـ ـيـ ــن ســر‬ ‫ال ـ ـقـ ــادس ـ ـيـ ــة رض ـ ـ ــا مـ ـع ــرف ــي عــن‬ ‫اج ـت ـمــاع مــرتـقــب إلدارة ال ـنــادي‬ ‫بعد غد من أجل مناقشة وضع‬ ‫فريق الكرة بعد الخسارة أمام‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وكتب معرفي على صفحته‬ ‫الــرسـمـيــة فــي مــوقــع الـتــواصــل‬ ‫االجتماعي "تويتر" ان االصفر‬ ‫عانى فوضى فنية وإدارية وال‬ ‫ب ــد م ــن وق ـفــة حــاس ـمــة الع ــادة‬ ‫ترتيب البيت ليعود االصفر‬ ‫في البطولة الوحيدة المتبقية‪،‬‬ ‫في اشارة الى بطولة الدوري‪،‬‬ ‫"والتي يجب أن يقاتل الجميع‬ ‫فـ ــي ال ـق ــادس ـي ــة مـ ــن أج ـل ـه ــا"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـض ـي ـف ــا ان األص ـ ـفـ ــر عــانــى‬ ‫االمـ ــريـ ــن ف ــي ه ـ ــذه ال ـمــرح ـلــة‬ ‫على أكثر من صعيد بدء من‬ ‫األخطاء التحكيمية ووصوال‬ ‫الـ ـ ـ ــى ال ـ ـم ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــة ال ـف ـن ـي ــة‬ ‫واإلدارية‪.‬‬ ‫وال ـت ـم ــس م ـعــرفــي ال ـعــذر‬ ‫لالعبين‪ ،‬مؤكدا انهم تحت‬ ‫ال ـض ـغــط‪ ،‬وه ــو م ــا يتطلب‬ ‫العمل على اعانتهم بقرارات‬ ‫ح ــاس ـم ــة ف ــي هـ ــذه ال ـف ـت ــرة‪.‬‬ ‫ولم يفوت الفرصة النتقاد‬ ‫ً‬ ‫ات ـح ــاد الـ ـك ــرة‪ ،‬م ـع ـت ـبــرا ان‬ ‫ن ــادي ــه ال يـ ــزال ي ــدف ــع ثمن‬

‫غضب جماهيري‬

‫مــواقـفــه‪ ،‬وأن فــريـقــه تـعــرض للظلم‬ ‫تحت مــرأى رئيس اللجنة المؤقتة‬ ‫فـ ـ ـ ـ ــواز ال ـ ـ ـح ـ ـ ـسـ ـ ــاوي الـ ـ ـ ـ ــذي ط ــال ـب ــه‬ ‫بـمـحــاسـبــة م ــن تـسـبــب ف ــي ضـيــاع‬ ‫الحلم القدساوي‪.‬‬

‫أسباب السقوط‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬ص ــرح ن ــائ ــب رئـيــس‬ ‫جـ ـه ــاز ال ـ ـكـ ــرة م ـح ـم ــد بـ ـنـ ـي ــان ب ــأن‬ ‫الكويت استحق الفوز على القادسية‬ ‫ً‬ ‫لعبا ونتيجة‪ ،‬مبينا أن القادسية‬ ‫عــانــى ظــروفــا صعبة قبل الـمـبــاراة‬ ‫بـ ـع ــدم تـ ــوافـ ــر األوراق ال ـم ـط ـلــوبــة‬ ‫ل ـم ــواج ـه ــة ف ــري ــق ج ــاه ــز ع ـل ــى كــل‬ ‫ُّ‬ ‫الصعد كالكويت‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ــح ان األصـ ـف ــر ع ــان ــى في‬ ‫وس ـ ـ ــط الـ ـمـ ـلـ ـع ــب ف ـ ــي ظ ـ ــل ت ــراج ــع‬ ‫مستوى بعض الالعبين‪ ،‬والذين لم‬ ‫يجد الجهاز الفني بدا من اشراكهم‬ ‫في ظل اصابة محمد خليل‪ ،‬وعدم‬

‫جــاهــزيــة ط ــال ال ـعــامــر‪ ،‬ال ــى جانب‬ ‫ال ـن ــزي ــف الـ ـ ــذي أصـ ـ ــاب ه ـ ــذا ال ـخــط‬ ‫منذ بداية الموسم برحيل اكثر من‬ ‫خمسة العبين مؤثرين‪ ،‬معترفا بأن‬ ‫عدم تعويض القادسية ببدائل‪ ،‬ادى‬ ‫الى وصول الفريق الى تلك الحالة‪.‬‬ ‫وع ـ ــن االنـ ـ ـب ـ ــاء الـ ـت ــي ت ـش ـي ــر ال ــى‬ ‫اقـتــراب محمد إبــراهـيــم مــن تدريب‬ ‫األصـفــر‪ ،‬أكــد بنيان انــه ال يعارض‬ ‫وجـ ـ ـ ــود ابـ ــراه ـ ـيـ ــم فـ ــي الـ ـق ــادسـ ـي ــة‪،‬‬ ‫وسيكون أول الداعمين له‪ .‬واستبعد‬ ‫ب ـن ـيــان أن ي ـت ـقــدم بــاس ـت ـقــال ـتــه مــن‬ ‫موقعه‪ ،‬مـشــددا على انــه لــم يتعود‬ ‫الهروب وقــت حاجة القادسية إلى‬ ‫خدماته‪.‬‬

‫ظروف سيئة‬ ‫ف ــي ال ـس ـيــاق‪ ،‬كـتــب نـجــم الـفــريــق‬ ‫ص ــال ــح ال ـش ـيــخ ع ــن هــزي ـمــة فــريـقــه‬ ‫أمــام الكويت على صفحته بموقع‬

‫"انستغرام"‪ " :‬اليوجد‬ ‫ف ـ ـ ـ ــري ـ ـ ـ ــق ب ـ ــال ـ ـع ـ ــال ـ ــم‬ ‫يـسـتـطـيــع ان يعمل‬ ‫وس ـ ـ ـ ـ ـ ــط ال ـ ـ ـ ـظـ ـ ـ ــروف‬ ‫السيئة التي يمر بها‬ ‫ال ـن ــادي‪ ،‬والـمـشــاكــل‬ ‫التي تضرب الفريق‬ ‫من جميع النواحي"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـ ـبـ ـ ـيـ ـ ـن ـ ــا أن ـ ـ ـ ـ ــه رغـ ـ ــم‬ ‫ذل ـ ـ ــك ف ـ ـ ــإن ال ــاع ـب ـي ــن‬ ‫واألجـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ــزة الـ ـفـ ـنـ ـي ــة‬ ‫واإلداريـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة والـ ـطـ ـبـ ـي ــة‬ ‫حاولوا واجتهدوا حبا في‬ ‫النادي والجماهير الوفية‪ ،‬في‬ ‫وقت تخلى البعض عن الفريق‬ ‫في ظروف صعبة‪.‬‬ ‫وأشار الشيخ إلى ان القادسية‬ ‫فقد الكثير مــن الالعبين ســواء‬ ‫محترفين أو محليين‪ ،‬و حــاول‬ ‫أن يقدم شيئا لكن الظرف كانت‬ ‫اق ــوى‪ ،‬مقدما اع ـتــذاره لجمهور‬ ‫ال ـقــادس ـيــة‪ ،‬ف ــي وق ــت ان ـت ـقــد من‬ ‫ت ـخ ـلــى ع ــن ال ـف ــري ــق ف ــي أصـعــب‬ ‫األوقات‪.‬‬ ‫وات ـف ــق م ـعــه ن ـجــم ال ـفــريــق بــدر‬ ‫المطوع مــا ذكــره الشيخ‪ ،‬السيما‬ ‫بخصوص محاولة اسعاد الفريق‬ ‫رغ ــم االم ـكــانــات الـمـتــاحــة‪ ،‬وب ــارك‬ ‫ل ـل ـكــويــت وان ـت ـق ــد ال ـح ـكــم احـمــد‬ ‫العلي‪ ،‬مؤكدا ان المباراة كانت‬ ‫اكبر منه‪.‬‬

‫التضحية بداليبور‬

‫ال أعارض‬ ‫عودة إبراهيم‬ ‫وسأكون أول‬ ‫داعميه‬

‫محمد بنيان‬

‫ورغم ما سبق وابتعاد مدرب‬ ‫ال ـف ــري ــق الـ ـك ــروات ــي دال ـي ـب ــور عن‬ ‫النقد بصورة مباشرة‪ ،‬فإن سير‬ ‫األح ــداث في الـنــادي يشير‬ ‫ال ــى ان ــه سـيـكــون ضحية‬ ‫ك ــل الـ ـظ ــروف ال ـت ــي تمر‬ ‫عـلــى ال ـنــادي مـنــذ توليه‬ ‫المسؤولية‪.‬‬

‫ً‬ ‫كاظمة يضرب موعدا مع الكويت في نهائي كأس األمير‬ ‫فاز كاظمة على التضامن‬ ‫بنتيجة ‪ -1‬صفر في الدور‬ ‫نصف النهائي لبطولة كأس‬ ‫سمو األمير لكرة القدم‪ ،‬ليلتقي‬ ‫البرتقالي مع الكويت في نهائي‬ ‫البطولة مساء الثالثاء المقبل‬ ‫على استاد جابر الدولي‪.‬‬

‫•‬

‫حازم ماهر‬

‫ضـ ـ ـ ــرب كـ ــاظ ـ ـمـ ــة مـ ـ ــوعـ ـ ــدا مــع‬ ‫ال ـكــويــت ف ــي نـهــائــي ك ــأس سمو‬ ‫األمـيــر لـكــرة الـقــدم‪ ،‬ال ــذي سيقام‬ ‫يوم الثالثاء المقبل على استاد‬ ‫ج ــاب ــر ال ــدول ــي‪ ،‬ب ـعــد فـ ــوزه على‬ ‫التضامن في مباراة الدور نصف‬ ‫النهائي‪ ،‬أمس‪ ،‬بهدف من دون رد‪.‬‬ ‫أح ــرز هــدف الـمـبــاراة الوحيد‬ ‫الالعب عبدالله الظفيري "البديل"‬ ‫برأسية متقنة في الدقيقة ‪ 84‬من‬ ‫زمن اللقاء‪.‬‬

‫شوط جيد‬

‫البرتقالي فكك‬ ‫التضامن بهدف قاتل‬ ‫لعبدالله الظفيري‬ ‫في الدقيقة ‪٨٤‬‬

‫جاء الشوط األول من المباراة‬ ‫ج ـ ـيـ ــد ال ـ ـم ـ ـس ـ ـتـ ــوى‪ ،‬ك ـ ــان ـ ــت ف ـيــه‬ ‫األفضلية لمصلحة كاظمة الذي‬ ‫س ـي ـط ــر ع ـل ــى مـ ـج ــري ــات األم ـ ــور‬ ‫تماما‪ ،‬وكان األكثر هجوما‪ ،‬فيما‬ ‫لـعــب الـتـضــامــن بتحفظ شــديــد‪،‬‬ ‫حيث سعى الالعبون إلى تأمين‬ ‫مرماهم طوال هذا الشوط‪.‬‬ ‫وت ـ ـم ـ ـث ـ ـلـ ــت أخ ـ ـ ـطـ ـ ــر هـ ـجـ ـم ــات‬ ‫الـبــرتـقــالــي ف ــي ت ـســديــدة مــدويــة‬ ‫ليوسف نــاصــر فــي الدقيقة ‪،15‬‬ ‫تصدى لها الحارس المتألق وليد‬ ‫عايض‪ ،‬إلى جانب تسديدة أخرى‬ ‫لــاعــب ذاتـ ــه‪ ،‬ت ـصــدى لـهــا أيضا‬ ‫الحارس لترتطم الكرة بالعارضة‬ ‫وت ــرت ــد ل ـبــاتــريــك فــاب ـيــانــو ال ــذي‬ ‫سدد خارج المرمى‪.‬‬

‫إحدى هجمات كاظمة على مرمى التضامن أمس‬ ‫أمــا التضامن فكان قريبا من‬ ‫ال ـت ـهــديــف ف ــي مـنــاسـبــة واحـ ــدة‪،‬‬ ‫أطلق فيها اإليطالي لوكا تسديدة‬ ‫صــاروخ ـيــة م ــرت ب ـج ــوار الـقــائــم‬ ‫األيسر للحارس شهاب كنكوني‪.‬‬

‫هدف قاتل‬ ‫وان ـخ ـف ــض ال ـم ـس ـتــوى بشكل‬

‫ملحوظ في الشوط الثاني‪ ،‬حيث‬ ‫نـ ــدرت ال ـه ـج ـمــات ب ـعــد انـحـســار‬ ‫اللعب في منتصف الملعب‪ ،‬وفي‬ ‫الــوقــت الــذي بالغ فيه التضامن‬ ‫في الرجوع للخلف من دون مبرر‪،‬‬ ‫إلـ ــى كــاظ ـمــة ه ــاج ــم ب ــا ه ـ ــوادة‪،‬‬ ‫ابتداء من الدقيقة ‪ ،80‬حيث حال‬ ‫التوفيق دون إحراز يوسف ناصر‬ ‫أجمل أهداف البطولة‪ ،‬حيث حول‬

‫تمريرة عرضية مرره له التونسي‬ ‫شــاكــر الــرقـيـعــي بـتـســديــدة على‬ ‫الـطــايــر ارتـطـمــت فــي األرض‪ ،‬ثم‬ ‫في عارضة عايض وتهادت الكرة‬ ‫خارج الملعب‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ال ــدق ـي ـق ــة ‪ 84‬ن ـف ــذ عـمــر‬ ‫الـحـبـيـتــر ركـنـيــة بــإت ـقــان‪ ،‬ارتـقــى‬ ‫لها عبدالله الظفيري الــذي دفع‬ ‫ب ــه الـ ـم ــدرب ال ــروم ــان ــي فـلــرويــن‬

‫ماتروك بدال عن مشاري العازمي‪،‬‬ ‫لـتــرتــط ال ـكــرة فــي الـقــائــم األيـســر‬ ‫وتـسـكــن شـبــاك عــايــض ال ــذي تم‬ ‫اختياره أفضل العب في المباراة‬ ‫عن جدارة واستحقاق شديدين‪،‬‬ ‫لـيـنـتـهــي ال ـل ـقــاء ب ـف ــوز مستحق‬ ‫لكاظمة بهدف من دون رد‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪25‬‬

‫رياضة‬

‫سلة الكويت تؤكد تفوقها على القادسية‬ ‫الجهراء وكاظمة تغلبا على النصر والعربي‬ ‫جابر الشريفي‬

‫فاز الكويت على القادسية‬ ‫‪ ،71-79‬وتغلب كاظمة على‬ ‫العربي ‪ ،65-83‬والجهراء‬ ‫على النصر ‪ ،63-73‬في افتتاح‬ ‫القسم الثاني من دوري السلة‪.‬‬

‫ً‬ ‫حقق فريق نادي الكويت فوزا‬ ‫ً‬ ‫م ـث ـي ــرا ع ـلــى ن ـظ ـيــره ال ـقــادس ـيــة‬ ‫بنتيجة ‪ 71-79‬خ ــال الـمـبــاراة‬ ‫التي جمعتهما امس االول على‬ ‫صالة الشهيد قشيعان المطيري‬ ‫ب ـ ـ ـنـ ـ ــادي ال ـ ـن ـ ـصـ ــر فـ ـ ــي افـ ـتـ ـت ــاح‬ ‫م ـن ــاف ـس ــات الـ ـ ـ ــدور الـ ـث ــان ــي مــن‬ ‫بطولة الدوري العام لكرة السلة‪،‬‬ ‫ليكسب بذلك اول نقطتين له في‬ ‫الـبـطــولــة‪ ،‬بينما ن ــال القادسية‬ ‫اول نقطة له‪.‬‬ ‫وتقام منافسات الدور الثاني‬ ‫بنظام الدمج من قسمين‪ ،‬ويتوج‬ ‫ً‬ ‫الـ ـف ــري ــق االك ـ ـثـ ــر ح ـ ـصـ ــوال عـلــى‬ ‫النقاط بلقب البطولة‪.‬‬ ‫جـ ـ ــاءت الـ ـمـ ـب ــاراة ق ــوي ــة مـنــذ‬ ‫بــداي ـت ـهــا تـ ـب ــادل ب ـهــا ال ـفــري ـقــان‬ ‫التقدم خالل الربع االول مع تألق‬ ‫فهاد السبيعي وحسين الخباز‬ ‫م ــن االبـ ـي ــض فـي ـمــا كـ ــان صــالــح‬ ‫اليوسف مصدر خطورة االصفر‬ ‫في هذا الربع الذي انتهى بتقدم‬ ‫الكويت ‪.23-27‬‬ ‫وواصـ ــل الـفــريـقــان تبادلهما‬ ‫ال ـت ـس ـج ـيــل والـ ـتـ ـق ــدم ف ــي ال ــرب ــع‬ ‫الثاني‪ ،‬لتطغى االثارة والندية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قبل أن يشهد هذا الربع تسرعا‬ ‫فـ ــي ان ـ ـهـ ــاء ال ـه ـج ـم ــات ل ـل ـفــريــق‬ ‫االصـ ـف ــر‪ ،‬ال سـيـمــا ب ـعــد خ ــروج‬ ‫شايع مهنا العائد من االصابة‪،‬‬ ‫األمـ ـ ــر الـ ـ ــذي اس ـت ـغ ـل ــه االب ـي ــض‬ ‫فــي الهجوم المعاكس السريع‪،‬‬ ‫ل ـي ـت ـقــدم ب ـف ــارق ‪ 5‬ن ـق ــاط‪ ،‬اال ان‬

‫ال ـقــادس ـيــة س ــرع ــان م ــا ع ــاد الــى‬ ‫ت ـق ـل ـي ــص ال ـ ـ ـفـ ـ ــارق عـ ـب ــر ت ــوغ ــل‬ ‫المتألق عبدالعزيز الحميدي‪،‬‬ ‫ومن ثم ادرك التعادل مع نهاية‬ ‫الربع الثاني ‪.47-47‬‬

‫نقطة تحول‬ ‫وك ـ ـ ــان الـ ــربـ ــع الـ ـث ــال ــث نـقـطــة‬ ‫ال ـت ـح ــول ف ــي الـ ـمـ ـب ــاراة‪ ،‬بـعــدمــا‬ ‫عـجــز ال ـقــادس ـيــة ع ــن التسجيل‬ ‫خ ـ ــال ه ـ ــذا الـ ــربـ ــع س ـ ــوى سـلــة‬ ‫واحـ ـ ـ ـ ـ ــدة‪ ،‬حـ ـي ــث طـ ـغ ــى ال ـل ـع ــب‬ ‫الفردي على هجماته الى جانب‬ ‫ك ـث ــرة االخـ ـط ــاء ف ــي ال ـت ـمــريــرات‬ ‫وسـ ــط ت ــأل ــق عـ ــال م ــن ع ـبــدال ـلــه‬ ‫ال ـش ـمــري وح ـس ـيــن ال ـخ ـبــاز في‬ ‫التسجيل من الـخــارج‪ ،‬لينتهي‬ ‫الربع الثالث بتقدم الكويت ‪-66‬‬ ‫‪ 49‬واس ـت ـطــاع االص ـف ــر ال ـعــودة‬ ‫إل ــى ال ـم ـبــاراة فــي الــربــع الــرابــع‬ ‫بعدما قلص الفارق الى ‪ 9‬نقاط‬ ‫عـبــر تــألــق عـبــدالــرحـمــن السهو‬ ‫وصالح اليوسف في المتابعة‬ ‫والتسجيل اسفل السلة‪ ،‬ليسارع‬ ‫بعدها مــدرب الكويت الصربي‬ ‫بانيا إلــى طلب وقــت مستقطع‬ ‫لم يستطع بعدها العبوه ايقاف‬ ‫العودة القدساوية‪ ،‬حيث وصل‬ ‫الفارق الى ‪ 4‬نقاط في اخر دقيقة‬ ‫‪ ،71-75‬اال ان الكويت استطاع‬ ‫حـســم ا ل ـم ـب ــاراة لمصلحته في‬ ‫النهاية ‪.71-79‬‬

‫جانب من لقاء الكويت والقادسية في كرة السلة‬ ‫أدار الـ ـلـ ـق ــاء الـ ـحـ ـك ــام مـحـمــد‬ ‫السبتي وحافظ الحلبي وخالد‬ ‫الشايجي‪.‬‬

‫فوز كاظمة والجهراء‬ ‫وش ـه ــدت م ـنــاف ـســات الـجــولــة‬ ‫االولى تغلب فريق نادي كاظمة‬ ‫ع ـلــى ن ـظ ـيــره ال ـع ــرب ــي بنتيجة‬ ‫‪ 65-83‬ليحقق بذلك البرتقالي‬ ‫اول نقطتين له في الدور الثاني‪.‬‬ ‫وض ـ ـ ــرب ك ــاظـ ـم ــة بـ ـق ــوة مـنــذ‬

‫الـبــدايــة وتـقــدم بـفــارق ‪ 23‬نقطة‬ ‫بـيــد ان األخ ـضــر ع ــاد فــي الــربــع‬ ‫ً‬ ‫الـثــالــث تـحــديــدا وقـلــص الـفــارق‬ ‫الى ‪ 5‬نقاط اال ان اصابة العبيه‬ ‫مـ ـحـ ـم ــد ال ـ ـم ـ ـط ـ ـيـ ــري ويـ ــوسـ ــف‬ ‫بـ ــورح ـ ـمـ ــه مـ ـنـ ـح ــا الـ ـب ــرتـ ـق ــال ــي‬ ‫ً‬ ‫االفضلية ليخرج فائزا‪.‬‬ ‫بـ ـ ــدوره‪ ،‬ظ ـفــر ال ـج ـه ــراء ب ــأول‬ ‫ً‬ ‫نقطتين له في هذا الــدور أيضا‬ ‫بعد تغلبه على منافسه النصر‬ ‫بنتيجة ‪ 63-73‬في مباراة قوية‬ ‫ً‬ ‫اي ـض ــا ت ـقــدم فـيـهــا ال ـج ـهــراء في‬

‫البداية‪ ،‬وأوصــل الفارق الــى ‪12‬‬ ‫نـقـطــة ف ــي ال ــرب ــع ال ـثــانــي‪ ،‬اال ان‬ ‫«ال ـع ـن ــاب ــي» ع ــاد وأدرك الـتـقــدم‬ ‫فــي الــربــع الــرابــع بـفــارق ‪ 5‬نقاط‬ ‫‪ ،48-53‬ول ـك ــن س ــرع ــان م ــا عــاد‬ ‫الجهراء وانتفض بفضل خبرة‬ ‫عبدالعزيز ضاري وتألق مشاري‬ ‫ال ـس ـهــو وت ــرك ــي ح ـمــود ليحقق‬ ‫الفوز في النهاية‪.‬‬

‫الساحل يستضيف الشباب‬ ‫تقام اليوم منافسات المرحلة الثانية من بطولة الترضية‪،‬‬ ‫التي تجمع أصحاب المراكز من ‪ 7‬إلى ‪ 11‬في الدور التمهيدي‪،‬‬ ‫حيث يلتقي الشباب مع الساحل في الخامسة مساء‪ ،‬تليها‬ ‫م ـبــاراة الـيــرمــوك مــع الصليبيخات‪ ،‬وتـقــام الـمـبــاراتــان على‬ ‫صالة نــادي الساحل‪ ،‬وسيكون هناك تكريم للفريق البطل‬ ‫من االتحاد‪.‬‬

‫ً‬ ‫األبيض هزم القرين واعتلى صدارة دوري اليد نصار مدربا لمنتخب الشباب وبوطيبان للناشئين‬ ‫●‬ ‫والخليفي لألشبال‬ ‫محمد عبدالعزيز‬

‫اع ـت ـل ــى ف ــري ــق الـ ـك ــوي ــت قـمــة‬ ‫ترتيب فــرق الــدوري العام لكرة‬ ‫الـ ـي ــد ب ــرصـ ـي ــد ‪ 26‬نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬إث ــر‬ ‫ف ـ ــوزه الـمـسـتـحــق ع ـلــى ال ـقــريــن‬ ‫ا ل ـخ ــا م ــس (‪ 17‬ن ـق ـطــة‪ ،‬بنتيجة‬ ‫‪ ،25-29‬في المباراة التي جمعت‬ ‫بين الفريقين أ مــس األول على‬ ‫صالة مركز الشهيد فهد األحمد‬ ‫بــالــدع ـيــة‪ ،‬ف ــي خ ـتــام مـنــافـســات‬ ‫الـجــولــة الـ ـ ‪ 14‬قبل األخ ـيــرة من‬ ‫المسابقة‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬تتبقى للكويت مباراة‬ ‫واحـ ـ ــدة األرب ـ ـعـ ــاء ال ـم ـق ـبــل أم ــام‬ ‫الـســالـمـيــة‪ ،‬ال ـثــانــي بـ ــ‪ 25‬نقطة‪،‬‬ ‫ل ـت ـحــديــد ب ـط ــل ال ـ ـ ـ ــدوري‪ ،‬فـيـمــا‬ ‫للقرين مـبــاراة أمــام الفحيحيل‬ ‫تعد فاصلة لتحديد صعوده إلى‬ ‫الدوري الممتاز‪.‬‬

‫البديل الجيد‬ ‫ات ـس ـم ــت م ـ ـبـ ــاراة «األب ـ ـيـ ــض»‬ ‫و«األحـ ـم ــر» بــالـســرعــة والـنــديــة‪،‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــدم الـ ـف ــريـ ـق ــان أداء جـ ـي ــدا‪،‬‬ ‫خصوصا الـكــويــت‪ ،‬ال ــذي نجح‬ ‫مـ ــدربـ ــه ال ـ ـجـ ــزائـ ــري س ـع ـيــد فــي‬ ‫استغالل و ف ــرة البديل الجاهز‬ ‫في إجراء تغييرات مؤثرة طوال‬ ‫اللقاء‪ ،‬حيث اعتمد في الشوط‬ ‫األول عـ ـل ــى الـ ـ ــدفـ ـ ــاع ال ـم ـت ـق ــدم‬ ‫‪ ،1-2-3‬و ســرعــة نـقــل الهجمات‬ ‫وتـ ـ ـص ـ ــويـ ـ ـب ـ ــات الع ـ ـب ـ ــي الـ ـخ ــط‬

‫●‬

‫ً‬ ‫البحريني حسين مدن محاوال منع نواف الشمري من التصويب‬ ‫الخلفي‪ ،‬وخاصة «المدفعجي»‬ ‫م ـ ـح ـ ـمـ ــد ال ـ ـغـ ــرب ـ ـل ـ ـلـ ــي ونـ ـ ـ ـ ــواف‬ ‫الشمري‪ ،‬مستفيدين من القيادة‬ ‫الــذكـيــة لصانع األل ـعــاب سعود‬ ‫الضويحي‪.‬‬ ‫فـ ــي الـ ـمـ ـق ــاب ــل‪ ،‬نـ ـج ــح مـ ــدرب‬ ‫ال ـق ــري ــن‪ ،‬م ـح ـمــد عـبــدالـمـعـطــي‪،‬‬ ‫في التعامل مع مجريات اللعب‬ ‫وفق إمكانيات فريقه المحدودة‬ ‫م ـقــارنــة بــال ـكــويــت‪ ،‬وت ـم ـكــن من‬

‫م ـجــاراة خصمه خــال النصف‬ ‫األول مــن ال ـشــوط‪ ،‬مــرتـكــزا على‬ ‫الـ ــدفـ ــاع ال ـم ـت ـق ــدم ‪ ،1-5‬ب ـفــرض‬ ‫رق ــاب ــة ع ـلــى الـغــربـلـلــي وإغ ــاق‬ ‫الدائرة‪.‬‬ ‫وف ــي مـنـتـصــف ال ـش ــوط غـ َّـيــر‬ ‫الكويت دفاعه إلــى رجــل لرجل‪،‬‬ ‫ما أربــك هجوم القرين‪ ،‬وأسقط‬ ‫الع ـب ـيــه ف ــي أخـ ـط ــاء شـخـصـيــة‪،‬‬ ‫استغلها «األبيض» في السيطرة‬

‫ضربة جديدة لـ «يد» القرين‬ ‫تـلـقــى ق ـطــاع ك ــرة ال ـيــد ب ـنــادي ال ـقــريــن ضــربــة‬ ‫جديدة‪ ،‬بعد قرار لجنة مسابقات االتحاد‪ ،‬اعتبار‬ ‫فريقه تحت ‪ 13‬سنة خاسرا أمام العربي بنتيجة‬ ‫‪ - 10‬صفر‪ ،‬في المباراة التي جمعتهما السبت‬ ‫الماضي ضمن دوري البراعم‪ ،‬وانتهت لمصلحة‬ ‫الـقــريــن ‪ ،16-31‬نتيجة قـيــام ال ـم ــدرب المساعد‬ ‫باإلشراف على الفريق خالل اللقاء وهو موقوف‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬ابتعد القرين‪ ،‬الذي كان يحتل وصافة‬ ‫تــرتـيــب ف ــرق الـبـطــولــة بــرصـيــد ‪ 20‬نـقـطــة خلف‬ ‫الكويت المتصدر بـ‪ ،22‬عن سباق المنافسة على‬

‫اللقب‪ ،‬بعد خصم النقطتين‪ ،‬وربما يكتفي في‬ ‫نهاية الـمـطــاف بالحصول على الـمــركــز الثالث‬ ‫أو الرابع‪.‬‬ ‫يذكر أن الفريق األول لكرة اليد بالنادي كان‬ ‫قــد تـعــرض لعقوبة مماثلة منذ أي ــام‪ ،‬بعد قــرار‬ ‫لجنة المسابقات باعتباره خاسرا أمام السالمية‪،‬‬ ‫بـعــد مــا أ ن ـهــى ا لـلـقــاء لمصلحته ‪ ،27-28‬بسبب‬ ‫إشراك الالعب عبدالعزيز نجيب وهو موقوف في‬ ‫دوري الجيش‪ ،‬ما نتج عنه تأجيل حسم تأهله‬ ‫للدوري الممتاز‪.‬‬

‫(تصوير جورج رجي)‬ ‫ع ـلــى م ـجــريــات ال ـل ـعــب‪ ،‬وأن ـهــى‬ ‫الشوط لمصلحته‪.‬‬

‫الموسوي وجميل‬ ‫وفي الشوط الثاني لم تتغير‬ ‫الحال كثيرا‪ ،‬واستمر الكويت‬ ‫فــي المقدمة بـفــارق ‪ 5‬أه ــداف‪،‬‬ ‫رغ ــم تـعــرضــه لـضــربــة موجعة‬ ‫فــي الــدقــائــق األولـ ــى‪ ،‬إث ــر طــرد‬ ‫العبه صالح الموسوي‪ ،‬لتلفظه‬ ‫بكلمات خارجة‪ ،‬بعد إصابته‬ ‫في كرة مشتركة مع أحد العبي‬ ‫القرين‪ ،‬الذي خسر جهود العبه‬ ‫بخيت جميل‪ ،‬بخروجه متأثرا‬ ‫بإصابته في مفصل القدم‪.‬‬ ‫ورغم ذلك نجح القرين على‬ ‫ف ـ ـتـ ــرات فـ ــي ت ـق ـل ـي ــص ال ـ ـفـ ــارق‬ ‫إل ــى ‪ 3‬أه ـ ــداف‪ ،‬لـكــن ســرعــة رد‬ ‫فعل فــريــق الـكــويــت‪ ،‬ال ــذي كان‬ ‫يعتمد على فريقين؛ أحدهما‬ ‫في الدفاع‪ ،‬واآلخر في الهجوم‪،‬‬ ‫دائ ـم ــا م ــا كــانــت تـعـيــد ال ـفــارق‬ ‫مــرة أخ ــرى‪ ،‬حتى أنـهــى اللقاء‬ ‫لمصلحته‪.‬‬ ‫أدار المباراة الحكمان محمد‬ ‫الدويسان ومشاري رميح‪.‬‬

‫حازم ماهر‬

‫وق ــع اخـتـيــار اللجنة الفنية بــاتـحــاد ال ـكــرة عـلــى الـمــدرب‬ ‫الوطني وليد نصار لتولي مهمة تدريب منتخب الشباب‬ ‫تـحــت ‪ 16‬س ـنــة‪ ،‬فـيـمــا وق ــع االخ ـت ـيــار عـلــى ال ـم ــدرب أن ــور‬ ‫بوطيبان لتدريب منتخب الناشئين تحت ‪ 16‬سنة وزميله‬ ‫ط ــارق الخليفي لتولي اإلش ــراف على تــدريــب منتخبي‬ ‫األشبال والبراعم‪.‬‬ ‫يذكر أن اللجنة الفنية التي يترأسها عضو مجلس‬ ‫إدارة االتحاد خالد الفضلي وقع اختيارها في وقت سابق‬ ‫على المدرب الوطني محمد إبراهيم لتدريب المنتخب‬ ‫األول وعبدالعزيز حمادة للمنتخب األولمبي‪.‬‬ ‫وم ــن الـمـقــرر‪ ،‬أن تعقد اللجنة اجـتـمــاعــا فــي منتصف‬ ‫األسبوع المقبل لتحديد أسماء بقية أفراد األطقم التدريبية‪،‬‬ ‫إذ طالب القائمون على اللجنة المدربين األربعة في اجتماع‬ ‫عقد مساء أمس األول بترشيح مدربين مساعدين ومدربي‬ ‫حــراس مرمى‪ ،‬مع وضــع برنامج تدريبي في الفترة المقبلة‪،‬‬ ‫تحسبا لرفع تعليق النشاط عن الكرة بشكل مفاجئ!‬ ‫وشهد االجتماع الحديث عن العقود والرواتب الشهرية التي‬ ‫ستحصل عليها األجهزة الفنية من أجل اعتمادها من مجلس إدارة‬ ‫االتحاد في االجتماع المقبل‪ ،‬الذي سيتم تحديد موعده الحقا‪ ،‬قبل‬ ‫رفع العقود إلى الهيئة العامة للرياضة العتمادها‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬علمت «الجريدة» أن اللجنة لن تمانع في تولي‬ ‫محمد إبراهيم مسؤولية تدريب السالمية حتى انتهاء الموسم‬ ‫الجاري‪ ،‬وذلك في حال تقدمه بطلب رسمي‪ ،‬وستأتي الموافقة نظرا‬ ‫ألن المنتخب األول بال ارتباطات في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫يذكر أن «الجريدة» كانت قد انـفــردت في عددها المنشور يوم‬ ‫الثالثاء الماضي بوجود مفاوضات من قبل مسؤولي السالمية مع‬ ‫محمد إبراهيم لتدريب السماوي‪.‬‬

‫بطولة جمال الخيل المصرية تبدأ اليوم‬ ‫يواصل مهرجان الكويت الــدولــي للجواد‬ ‫العربي ‪ 2017‬فعالياته اليوم في ميدان بيت‬ ‫الـعــرب التابع لمركز الـجــواد العربي بإقامة‬ ‫ب ـطــولــة ك ــأس االمـ ــم ال ـثــان ـيــة ل ـج ـمــال الـخـيــل‬ ‫المصرية وسط مشاركة ‪ 126‬جوادا‪.‬‬ ‫وقال عضو اللجنة المنظمة العليا للبطولة‬ ‫عبدالله البريهي إن اللجنة أتمت استعداداتها‬ ‫السـتـكـمــال الـمـهــرجــان ال ــذي يشهد مشاركة‬ ‫ن ـخ ـبــة م ــن ال ـخ ـي ــول ال ـم ـت ـم ـيــزة م ــن ال ـكــويــت‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫وأضاف البريهي أن البطولة ستبدأ بإقامة‬ ‫تصفيات الجمل مهر ومهرة لعمر سنة فما‬

‫أقل ثم ألجمل مهر ومهرة لعمر سنتين الى‬ ‫ثالث سنوات ومن بعدها تصفيات االفراس‬ ‫واالفحل على أن تجري االدوار النهائية غدا‬ ‫في ختام البطولة والمهرجان‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه تم رصد جوائز نقدية مجزية‬ ‫ل ـل ـفــائــزيــن ال ـث ــاث ــة ف ــي ك ــل تـصـفـيــة بـخــاف‬ ‫مــا يمنح للفائزين فــي النهائيات مبينا أن‬ ‫للمهرجان اثــرا كبيرا في زيــادة اعــداد مربي‬ ‫الخيل الكويتيين الذين باتوا يملكون سالالت‬ ‫جميلة‪.‬‬ ‫ونوه البريهي بتعاون جميع مالك الخيل‬ ‫المشاركين في المهرجان من داخــل وخــارج‬

‫تعادل سلبي بين األهلي واإلسماعيلي‪ ...‬وسقوط مفاجئ للزمالك‬ ‫فرض التعادل السلبي نفسه‬ ‫على مباراة األهلي ومضيفه‬ ‫اإلسماعيلي التى جمعتهما‬ ‫أمس األول األربعاء‪ ،‬في الجولة‬ ‫الثامنة عشرة للدوري المصري‪،‬‬ ‫التي شهدت سقوط الزمالك‬ ‫أمام اإلنتاج الحربي على ملعب‬ ‫بتروسبورت‪.‬‬

‫اكتفى االهلي بنقطة واحدة من‬ ‫تـعــاد لــه مــع مضيفه االسماعيلي‬ ‫صـفــر‪-‬صـفــر االربـ ـع ــاء عـلــى ملعب‬ ‫ال ـج ـيــش ف ــي ال ـس ــوي ــس ف ــي خـتــام‬ ‫المرحلة الثامنة عشرة من الدوري‬ ‫المصري لكرة القدم‪.‬‬ ‫وغ ـ ـ ـ ــاب ع ـ ــن ت ـش ـك ـي ـل ــة االهـ ـل ــي‬ ‫ال ـم ـع ـت ــادة ال ـث ــاث ــي اح ـم ــد فتحي‬ ‫وعبدالله السعيد واحمد حجازي‬ ‫بسبب االج ـه ــاد‪ ،‬ومـ ــروان محسن‬ ‫ال ـ ـم ـ ـص ـ ــاب ب ـ ـق ـ ـطـ ــع ف ـ ـ ــي الـ ـ ــربـ ـ ــاط‬ ‫الصليبي‪.‬‬ ‫وبدأ االسماعيلي اللقاء بهجوم‬ ‫ضاغط امال بتسجيل هدف مبكر‪،‬‬ ‫ل ـكــن ت ـح ــرك ــات الــاع ـب ـيــن اتـسـمــت‬ ‫بالحماس فقط فــي مقابل تمركز‬ ‫دفــاعــي صحيح مــن جــانــب العبي‬ ‫االه ـ ـلـ ــي الـ ــذيـ ــن دخ ـ ـلـ ــوا االجـ ـ ـ ــواء‬ ‫تدريجيا‪ ،‬وانحصر اللعب في وسط‬ ‫الملعب في نصف الساعة االول‪.‬‬ ‫وض ـ ـغـ ــط االه ـ ـل ـ ــي ف ـ ــي ال ــوق ــت‬ ‫المتبقي مــن ال ـشــوط االول‪ ،‬وكــان‬

‫ص ــاح ــب ال ـت ـهــديــد األول م ــن كــرة‬ ‫بـيـنـيــة ارس ـل ـهــا ع ـم ــرو ج ـم ــال الــى‬ ‫المنفرد ميدو جابر الــذي سددها‬ ‫ق ــوي ــة وتـ ــألـ ــق ال ـ ـحـ ــارس م ـح ـمــود‬ ‫عــواد وحولها الــى ركنية ببراعة‪،‬‬ ‫ث ــم ف ــرص ــة ج ــدي ــدة ان ـق ــذه ــا ع ــواد‬ ‫بالتصدي للكرة قبل وصولها الى‬ ‫المنفرد مؤمن زكريا‪.‬‬

‫لعب بوتيرة هادئة‬ ‫وفـ ــي الـ ـش ــوط الـ ـث ــان ــي‪ ،‬اسـتـمــر‬ ‫اللعب بوتيرته الهادئة في وسط‬ ‫الملعب باستثناء بعض المحاوالت‬ ‫الفردية من الجانبين قبل ان ترتفع‬ ‫السخونة في الدقائق االخـيــرة إال‬ ‫أن المحاوالت ذهبت أدراج الرياح‬ ‫لتبقى النتيجة سلبية‪.‬‬ ‫وارت ـ ـفـ ــع رصـ ـي ــد االس ـمــاع ـي ـلــي‬ ‫المتعثر هذا الموسم الى ‪ 23‬نقطة‬ ‫نقلته ال ــى الـمــركــز الـتــاســع بـفــارق‬ ‫االه ــداف امــام االتـحــاد السكندري‪،‬‬

‫ف ــي الـمـقــابــل ص ــار رص ـيــد االهـلــي‬ ‫الـمـتـصــدر وال ـ ــذي ل ــم ي ـعــرف طعم‬ ‫الـخـســارة ه ــذا الـمــوســم‪ 46 ،‬نقطة‬ ‫بفارق ‪ 5‬نقاط امــام مطارده مصر‬ ‫المقاصة الذي يملك مباراة مؤجلة‪،‬‬ ‫و‪ 13‬نقطة ام ــام غــريـمــه التقليدي‬ ‫الزمالك الذي سقط بشكل مفاجئ‬ ‫ام ــام ضيفه االن ـتــاج الـحــربــي ‪،2-1‬‬ ‫ويملك مباراتين مؤجلتين‪.‬‬

‫خسارة الزمالك أمام االنتاج‬ ‫ب ــدأ ال ــزم ــال ــك ال ـم ـب ــاراة بــوتـيــرة‬ ‫سريعة‪ ،‬وكاد أسامة إبراهيم يخدع‬ ‫العبي اإلنتاج بكرة عرضية إال أن‬ ‫الـ ـح ــارس أم ـيــر عـبــدالـحـمـيــد أنـقــذ‬ ‫الموقف ببراعة‪.‬‬ ‫واعتمد الضيوف على الهجمات‬ ‫ال ـم ــرت ــدة بــواس ـطــة ال ـثــاثــي ولـيــد‬ ‫حسن وأوكــري وصالح أمين نظرا‬ ‫للفوارق الكبيرة بينه وبين مضيفه‪،‬‬ ‫ونجح خالفا للمجريات في افتتاح‬

‫وليد نصار‬

‫أنور بوطيبان‬

‫التسجيل بعد ان استغل االثيوبي‬ ‫خـطــأ مــن مـحـمــود ح ـمــدي الــونــش‬ ‫وس ــدد الـكــرة على يمين الـحــارس‬ ‫محمود جنش (‪.)21‬‬ ‫واهـ ـ ـ ـ ــدر ب ـ ــاول ـ ــو فـ ــرصـ ــة ادراك‬ ‫الـتـعــادل للزمالك مــن ضــربــة رأس‬ ‫وحــول أمير عبدالحميد الكرة الى‬ ‫ركـنـيــة قـبــل ان يـضـيــف طـ ــارق طه‬ ‫الهدف الثاني لالنتاج من ركلة حرة‬ ‫مباشرة سددها على يمين محمود‬ ‫ج ـن ــش (‪ .)33‬ونـ ـج ــح بـ ــاولـ ــو فــي‬ ‫تقليص الفارق من متابعة رأسية‬ ‫لكرة ارتدت من العارضة (‪.)44‬‬ ‫وبـ ــدأ ال ــزم ــال ــك ال ـش ــوط الـثــانــي‬ ‫مـهــاجـمــا لـلـتـعــويــض‪ ،‬فـيـمــا تــابــع‬ ‫االن ـت ــاج بـنـفــس االسـ ـل ــوب‪ ،‬واه ــدر‬ ‫بــاولــو مـجــددا‪ ،‬ثــم شوقي السعيد‬ ‫من ضربة رأس‪.‬‬ ‫ون ـج ــح رج ـ ــال الـ ـم ــدرب شــوقــي‬ ‫غريب في اغالق كافة المنافذ امام‬ ‫الزمالك والمحافظة على فوز ثمين‬ ‫على احد قطبي الكرة المصرية‪.‬‬

‫جانب من مباراة الزمالك واإلنتاج الحربي‬

‫الكويت مع المنظمين حيث وصلت الخيول‬ ‫ال ـت ــاب ـع ــة ل ـه ــم إل ـ ــى الـ ـم ــرك ــز ف ــي وق ـ ــت مـبـكــر‬ ‫اسـتـعــدادا لـبــدء المسابقات مشيدا بجهود‬ ‫الحكام وأعضاء اللجنة المنظمة للمهرجان‪.‬‬ ‫يذكر أن المهرجان انطلق قبل اسبوعين‬ ‫بإقامة منافسات البطولة االولى وهي البطولة‬ ‫الدولية السادسة لجمال لخيل العربية التي‬ ‫استمرت يومين بمشاركة أكثر من ‪ 240‬جوادا‬ ‫على ان يختتم المهرجان مــع نهاية بطولة‬ ‫كأس األمم الثانية لجمال الخيل المصرية‪.‬‬ ‫(كونا)‬


‫‪26‬‬ ‫رياضة‬ ‫الملكي يعاقب نابولي بثالثية في سانتياغو برنابيو‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫اقترب ريال مدريد اإلسباني‬ ‫بقوة من التأهل لدور الثمانية‬ ‫ببطولة دوري أبطال أوروبا‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بعدما قلب تأخره‬ ‫صفر‪ 1-‬أمام ضيفه نابولي‬ ‫اإليطالي إلى فوز ثمين‬ ‫ومستحق ‪ 1-3‬في ذهاب دور‬ ‫الـ ‪ 16‬للمسابقة‪.‬‬

‫حقق ريال مدريد‪ ،‬حامل اللقب‪،‬‬ ‫األهم‪ ،‬بفوزه على ضيفه نابولي‬ ‫اإل يـ ـط ــا ل ــي ‪ 1-3‬أ م ـ ــس األول فــي‬ ‫ذهــاب ثمن النهائي من مسابقة‬ ‫دوري أبطال أوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب سانتياغو برنابيو‬ ‫في مدريد‪ ،‬وأمام ‪ 81‬ألف متفرج‪،‬‬ ‫س ـجــل ال ـفــرن ـســي ك ــري ــم بـنــزيـمــة‬ ‫(‪ )19‬واألل ـم ــان ــي ط ــون ــي ك ــروس‬ ‫(‪ )49‬والبرازيلي كاسيميرو (‪)54‬‬ ‫أهداف النادي الملكي‪ ،‬ولورنتسو‬ ‫اينسيني (‪ )8‬هدف نابولي‪.‬‬ ‫وت ـق ــام مـ ـب ــارات اإليـ ـ ــاب ف ــي ‪7‬‬ ‫مــارس المقبل على ملعب "سان‬ ‫باولو" في نابولي‪.‬‬ ‫وألحق ريــال مدريد الخسارة‬ ‫األول ـ ـ ـ ـ ــى ب ـض ـي ـف ــه فـ ـ ــي آخـ ـ ـ ــر ‪19‬‬ ‫مباراة له في جميع المسابقات‬ ‫تحت أنظار األرجنتيني دييغو‬ ‫مـ ـ ـ ــارادونـ ـ ـ ــا‪ ،‬أسـ ـ ـط ـ ــورة ن ــاب ــول ــي‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ـ ــت األفـ ـضـ ـلـ ـي ــة ل ـل ـن ــادي‬ ‫الملكي منذ بداية المباراة‪ ،‬وكاد‬ ‫يفتتح التسجيل في مناسبتين‪،‬‬ ‫قبل أن يفاجئه الضيوف بهدف‬ ‫مباعت‪ ،‬لكن سرعان ما استعاد‬ ‫أ ص ـ ـحـ ــاب األرض أ ف ـض ـل ـي ـت ـهــم‪،‬‬ ‫وأدركـ ـ ــوا ال ـت ـع ــادل‪ ،‬وك ــان ــوا قــاب‬ ‫قوسين أو أدنى من التعزيز‪.‬‬ ‫وواصل ريال مدريد سيطرته‬ ‫في الشوط الثاني‪ ،‬وسجل هدفين‬ ‫في ‪ 5‬دقائق‪ ،‬وكان بإمكانه زيادة‬ ‫غلته‪ ،‬لكنه اكتفى بثالثية‪.‬‬ ‫ودف ـ ـ ـ ــع م ـ ـ ـ ــدرب ري ـ ـ ـ ــال م ــدري ــد‬ ‫الـ ـف ــرنـ ـس ــي زي ـ ـ ــن ال ـ ــدي ـ ــن زي ـ ـ ــدان‬ ‫بالكولومبي خاميس رودريغيز‬ ‫أس ــاسـ ـي ــا م ـن ــذ ال ـ ـبـ ــدايـ ــة‪ ،‬ل ـل ـمــرة‬ ‫األولى منذ أكثر من شهر‪ ،‬واألمر‬ ‫ذاتـ ــه بــالـنـسـبــة لـلـمــدافــع دان ـيــال‬

‫كـ ــارفـ ــاخـ ــال الـ ـع ــائ ــد ل ـل ـت ــو بـعــد‬ ‫تعافيه من اإلصابة‪.‬‬ ‫ك ـمــا ل ـعــب ال ـن ـجــم الـبــرتـغــالــي‬ ‫كريستيانو رون ــال ــدو أســاسـيــا‪،‬‬ ‫بعدما حام الشك حول مشاركته‬ ‫ب ـس ـبــب غ ـي ــاب ــه ع ــن ال ـت ــدري ـب ــات‬ ‫الجماعية االثنين‪ ،‬إلصابة طفيفة‬ ‫في فخذه اليمنى‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬دفع مدرب نابولي‬ ‫مــاوريـتـسـيــو س ــاري بالتشكيلة‬ ‫األساسية‪ ،‬بقيادة ثالثي هجومي‬ ‫تـ ـك ــون مـ ــن اإلسـ ـب ــان ــي خــوس ـيــه‬ ‫ك ــاي ـخ ــون وال ـب ـل ـج ـي ـكــي دري ـيــس‬ ‫مرتينز ولورنتسو اينسيني‪.‬‬ ‫وضمت تشكيلة نابولي العبا‬ ‫إي ـطــال ـيــا واح ـ ــدا ه ــو ايـنـسـيـنــي‪،‬‬ ‫باإلضافة إلــى ‪ 3‬العبين إسبان‪،‬‬ ‫هـ ــم‪ :‬ح ـ ــارس ال ـم ــرم ــة ب ـيــب ريـنــا‬ ‫وراول ا لـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــول و ك ـ ــا يـ ـ ـخ ـ ــون‪،‬‬ ‫واألخـيــران دافعا عن ألــوان ريال‬ ‫مدريد سابقا‪.‬‬ ‫والـتـقــى الفريقان مــرة واحــدة‬ ‫ق ــاري ــا ب ــال ــدور األول م ــن نسخة‬ ‫‪ 1988‬عندما كانت البطولة تحت‬ ‫اس ـ ــم ك ـ ــأس األنـ ــديـ ــة األوروب ـ ـيـ ــة‬ ‫الـبـطـلــة‪ .‬وب ـعــد ال ـت ـعــادل ‪ 1-1‬في‬ ‫نابولي‪ ،‬فــاز ريــال إيابا ‪-2‬صفر‪،‬‬ ‫وتأهل إلى الدور التالي‪.‬‬ ‫وأهــدر بنزيمة فرصة افتتاح‬ ‫ال ـت ـس ـج ـيــل ف ــي الــدق ـي ـقــة األولـ ــى‬ ‫ع ـنــدمــا تـلـقــى ك ــرة م ــن رون ــال ــدو‬ ‫داخل المنطقة سددها الفرنسي‬ ‫زاحفة قوية أبعدها الحارس رينا‬ ‫بيمناه‪ ،‬قبل أن يشتتها الدفاع‪.‬‬

‫هدف مخادع إلينسيني‬ ‫ونـ ـج ــح ن ــاب ــول ــي ف ــي اف ـت ـتــاح‬ ‫التسجيل‪ ،‬خالفا لمجريات اللعب‬

‫ُ ّ‬ ‫زيدان يحذر العبيه من االطمئنان للنتيجة‬ ‫حــذر الـمــديــر الفني لفريق‬ ‫ري ــال مــدريــد اإلس ـبــانــي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬زين الدين زيدان‪ ،‬العبيه‬ ‫من االطمئنان للنتيجة التي‬ ‫حققها الـفــريــق أم ــام نابولي‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ـطـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــي ذهـ ـ ـ ــابـ ـ ـ ــا‪،‬‬ ‫م ـش ـيــرا إلـ ــى أن‬

‫المواجهة بين الفريقين في دور‬ ‫الستة عشر لدوري أبطال أوروبا‬ ‫لم تحسم بعد‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال زيـ ـ ـ ـ ــدان‪ ،‬فـ ــي ال ـم ــؤت ـم ــر‬ ‫الـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاف ـ ـ ــي ل ـ ـ ـل ـ ـ ـفـ ـ ــريـ ـ ــق بـ ـع ــد‬ ‫الـمـبــاراة‪" :‬علينا أن نخوض‬ ‫م ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــاراة أخ ـ ـ ـ ـ ــرى ع ـل ــى‬ ‫م ـ ـل ـ ـع ـ ــب ن ـ ـ ــاب ـ ـ ــول ـ ـ ــي‪.‬‬ ‫س ـ ـت ـ ـكـ ــون مـ ـ ـب ـ ــاراة‬ ‫عصيبة‪ .‬علينا أن‬ ‫نستعد للمعاناة‪.‬‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــواجـ ـ ـه ـ ــة ل ــم‬ ‫تحسم بعد"‪.‬‬ ‫ويرى المدرب‬ ‫ال ـ ـ ـفـ ـ ــرن ـ ـ ـسـ ـ ــي أن‬ ‫فـ ـ ـ ــري ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــه قـ ـ ـ ــدم‬ ‫أفضل ما لديه‬ ‫ف ــي ال ـم ـب ــاراة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‪" :‬ال‬

‫أع ـ ـلـ ــم م ـ ــا إذا كـ ــانـ ــت أف ـض ــل‬ ‫مباراة على اإلطالق‪ ،‬من حيث‬ ‫مستوى األداء‪ ،‬ولكنها كانت‬ ‫مباراة قوية للغاية واتسمت‬ ‫ً‬ ‫بالتركيز‪ .‬كان المستوى عاليا‬ ‫للغاية‪ ،‬وحققنا ال ـفــوز‪ ،‬وهو‬ ‫الـ ـش ــيء ال ـم ـه ــم ف ــي مــواج ـهــة‬ ‫فــريــق بـهــذه الـقــوة حضر إلى‬ ‫ملعبنا بمعنويات عالية"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــاد بـ ـم ــواطـ ـن ــه ك ــري ــم‬ ‫بنزيمة مهاجم الفريق ا لــذي‬ ‫سجل الهدف األول للريال في‬ ‫م ـبــاراة األم ــس‪ ،‬وق ــال‪" :‬أشـعــر‬ ‫بالسعادة دائما ألدائ ــه‪ .‬كنت‬ ‫أفتقد هذا الهدف الذي سجله‪.‬‬ ‫أش ـع ــر ب ــال ـس ـع ــادة ل ـمــا قــدمــه‬ ‫بشكل عام على أرض الملعب‪.‬‬ ‫عندما يتحرك بنزيمة‪ ،‬يكون‬ ‫األداء رائعا"‪.‬‬ ‫كما أ ش ــاد بفريق نابولي‪:‬‬ ‫"رأيـ ـ ـن ـ ــا ف ــري ـق ــا رائ ـ ـعـ ــا وض ــع‬ ‫العراقيل أمامنا‪ ،‬وكن يمكنه‬ ‫إح ــراج ـن ــا ف ــي أي وق ــت‪.‬‬ ‫ن ــاب ــول ــي ف ــري ــق جـيــد‬ ‫يستحق المشاهدة"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫زيدان‬

‫ُ‬ ‫كاسيميرو‪ :‬التأهل لم يحسم بعد‬ ‫ق ــال ال ـبــرازي ـلــي كــاس ـي ـم ـيــرو‪ ،‬الع ــب وس ــط ريـ ــال مــدريــد‬ ‫اإلسباني وصاحب الهدف الثاني خالل فوز فريقه بنتيجة‬ ‫‪ 1-3‬على حـســاب نــابــولــي اإليـطــالــي‪ ،‬الـثــاثــاء‪ ،‬على ملعب‬ ‫سانتياغو برنابيو في ذهــاب ثمن نهائي دوري األبطال‪،‬‬ ‫إنه "ما زال أمامهم الكثير"‪ ،‬مؤكدا في الوقت ذاته أن تأهل‬ ‫لم ُيحسم بعد‪.‬‬ ‫وذكر كاسيميرو في تصريحات تلفزيونية عقب اللقاء‪:‬‬ ‫"ن ــدرك أنـهــم خـطـيــرون للغاية عـلــى ملعبهم‪ .‬لـقــد أظـهــروا‬ ‫قدرتهم على تقديم كرة جيدة هنا‪ .‬يجب أن نتحلى بالجدية‬ ‫والهدوء‪ .‬ما زال هناك الكثير"‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫راض عن المباراة التي‬ ‫وعلق العب الوسط البرازيلي‪ ،‬أنه‬ ‫ٍ‬ ‫قدموها‪ ،‬رغم تقدم نابولي في النتيجة‪.‬‬ ‫وشدد‪" :‬كنا ندرك أن المباراة ستكون صعبة‪ .‬هم يقدمون‬

‫أبرزت الصحافة الرياضية‬ ‫اإلسبانية الصادرة أمس فوز‬ ‫ريال مدريد على نابولي ‪1-3‬‬ ‫فــي ذهــاب ثمن نهائي دوري‬ ‫األبطال األوروبي لكرة القدم‪،‬‬ ‫م ــؤ ك ــدة أن أداء ه كـ ــان يليق‬ ‫بحامل لقب البطولة‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ـ ــاء ع ـ ـ ـنـ ـ ــوان "م ـ ـ ــارك ـ ـ ــا"‪:‬‬ ‫"أداء حــامــل ال ـل ـقــب"‪ ،‬مشيدة‬ ‫بتحويل العبي الـمــدرب زين‬ ‫الــديــن زي ــدان تأخرهم بهدف‬ ‫إلى فوز بثالثية‪ ،‬مبينة أنها‬ ‫ك ــان ــت أف ـض ــل ل ـي ـلــة أوروبـ ـي ــة‬ ‫للميرينغي هذا الموسم‪.‬‬ ‫أم ــا "أس" فـتـطــرقــت أيـضــا‬ ‫للعب الجيد للملكي‪ ،‬وا لــذي‬ ‫ج ـع ـلــه ي ـض ــع ق ــدم ــا فـ ــي رب ــع‬ ‫نهائي البطولة الفائز بلقبها‬ ‫‪ 11‬مـ ـ ــرة‪ ،‬واخـ ـ ـت ـ ــارت "ن ـصــف‬ ‫بطاقة لربع النهائي" عنوانا‬ ‫لها‪.‬‬

‫ً‬ ‫بنزيمة نجم ريال مدريد محرزا هدفه في مرمى نابولي‬ ‫مــن تـســديــدة خــادعــة إلينسيني‬ ‫مــن ‪ 30‬م ـتــرا‪ ،‬إث ــر تلقيه ك ــرة من‬ ‫ال ـس ـل ــوف ــاك ــي م ــاري ــك هــام ـس ـيــك‪،‬‬ ‫مستغال خروج الحارس الدولي‬ ‫الكوستاريكي كيلور نافاس من‬ ‫عرينه (‪.)8‬‬ ‫وأه ــدر بـنــزيـمــة فــرصــة أخــرى‬ ‫برأسية من مسافة قريبة قريبة‪،‬‬ ‫إثر تمريرة من رونالدو (‪.)12‬‬ ‫وكانت الثالثة ثابتة لبنزيمة‪،‬‬

‫وف ــي تـقــريــرهــا ع ــن الـلـقــاء‪،‬‬ ‫وصـ ـ ـف ـ ــت الـ ـصـ ـحـ ـيـ ـف ــة العـ ــب‬ ‫ال ـم ـل ـكــي ك ــري ــم ب ـنــزي ـمــة بــأنــه‬ ‫"س ـ ـيـ ــد ال ـت ـش ــام ـب ـي ــون ــزل ـي ــغ"‬ ‫وأبرزت أداء المهاجم الفرنسي‬ ‫الـ ــذي أدرك ال ـت ـع ــادل لـفــريـقــه‬ ‫ق ـبــل أن يـكـمــل ت ــون ــي ك ــروس‬ ‫وكاسيميرو ثالثية الريال‪.‬‬ ‫أم ــا ال ـص ـحــف الـكـتــالــونـيــة‬ ‫فـ ـت ــرى أن الـ ــريـ ــال ل ــم يـحـســم‬ ‫بـ ـع ــد الـ ـت ــأه ــل لـ ــربـ ــع ن ـهــائــي‬ ‫التشامبيونز ليغ رغم فوزه‪،‬‬ ‫ح ـ ـيـ ــث ع ـ ـنـ ــونـ ــت "الـ ـ ـم ـ ــون ـ ــدو‬ ‫دي ـ ـبـ ــورت ـ ـي ـ ـفـ ــو" مـ ـق ــالـ ـه ــا عــن‬ ‫اللقاء‪ ،‬قائلة "هــدف إنسيني‬ ‫يجعل لقاء اإليــاب مفتوحا"‪،‬‬ ‫فــي إش ــارة إلــى هــدف نابولي‬ ‫الـ ــوح ـ ـيـ ــد ال ـ ـ ـ ــذي اسـ ـتـ ـه ــل بــه‬ ‫لورنزو إنسيني اللقاء (ق‪.)8‬‬ ‫وأضـ ـ ــافـ ـ ــت ال ـص ـح ـي ـف ــة أن‬ ‫الـ ـ ــريـ ـ ــال س ـي ـع ــان ــي ف ـ ــي ل ـق ــاء‬

‫اإلياب الذي سيقام على ملعب‬ ‫ن ــاب ــول ــي "س ـ ــاو بـ ــاولـ ــو"‪ ،‬كما‬ ‫ذكــرت بــأن الريال ودع دوري‬ ‫األبطال أربع مرات في السابق‬ ‫بعد فوزه ‪.1-3‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت صحيفة‬ ‫"سـ ـب ــورت" إن ال ــري ــال انـتـهــى‬ ‫بــه ا لـمـطــاف بتحقيق نتيجة‬ ‫جيدة‪ ،‬لكنه لم يحسم بعد هذا‬ ‫ال ــدور اإلقصائي لمصلحته‪،‬‬ ‫وينتظره مـنــاخ حماسي في‬ ‫اإلياب‪.‬‬ ‫أمـ ـ ــا ص ـح ـي ـفــة "الـ ـم ــون ــدو"‬ ‫فأشادت بأداء بنزيمة وريال‬ ‫م ــدري ــد‪ ،‬ف ــي ح ـيــن أبـ ـ ــرزت "ال‬ ‫راثـ ـ ـ ـ ـ ــون" الـ ـلـ ـع ــب ال ـج ـم ــاع ــي‬ ‫للميرينغي‪.‬‬

‫حـ ـي ــث أدرك ال ـ ـت ـ ـعـ ــادل ب ـضــربــة‬ ‫رأس ـي ــة م ــن م ـســافــة قــري ـبــة‪ ،‬بعد‬ ‫ت ـمــريــرة عــرضـيــة مــن كــارفــاخــال‬ ‫(‪ .)19‬وهــو الهدف ال ــ‪ 51‬لبنزيمة‬ ‫فــي الـمـســابـقــة ال ـقــاريــة الـعــريـقــة‪،‬‬ ‫فعادل رقم مواطنه نجم ارسنال‬ ‫االنكليزي وبرشلونة اإلسباني‬ ‫السابق تييري هنري في صدارة‬ ‫الهدافين التاريخيين الفرنسيين‬ ‫بدوري أبطال أوروبا‪.‬‬

‫ً‬ ‫رينا‪ :‬التأهل بات صعبا‬

‫وك ــاد رون ــال ــدو يـمـنــح الـتـقــدم‬ ‫للنادي الملكي من تسديدة قوية‬ ‫م ــن داخـ ـ ــل ال ـم ـن ـط ـقــة مـ ــرت ف ــوق‬ ‫العارضة (‪.)27‬‬ ‫وح ــرم الـقــائــم األيـســر بنزيمة‬ ‫م ــن إض ــاف ــة الـ ـه ــدف الـشـخـصــي‬ ‫ال ـث ــان ــي‪ ،‬ب ـ ــرده كـ ــرة ســاق ـطــة من‬ ‫داخل المنطقة‪ ،‬إثر هجمة منسقة‬ ‫وتمريرة رائعة من رونالدو (‪.)43‬‬ ‫وت ـ ـقـ ــدم ري ـ ـ ــال مـ ــدريـ ــد ل ـل ـمــرة‬

‫األولـ ـ ـ ـ ـ ــى‪ ،‬بـ ـع ــد هـ ـجـ ـم ــة م ـن ـس ـقــة‬ ‫تـ ـب ــادل م ــن خ ــال ـه ــا رودري ـغ ـي ــز‬ ‫ورونــالــدو الـكــرة‪ ،‬فتوغل األخير‬ ‫داخل المنطقة‪ ،‬وتالعب بالمدافع‬ ‫الـسـنـغــالــي خــال ـيــدو كــولـيـبــالــي‪،‬‬ ‫وم ـ ــرره ـ ــا ع ـل ــى ط ـب ــق مـ ــن ذه ــب‬ ‫إلــى كــروس عند حافة المنطقة‪،‬‬ ‫فـ ـس ــدده ــا ب ـي ـم ـن ــاه مـ ــن ال ـل ـم ـســة‬ ‫األولــى على يسار الحارس رينا‬ ‫(‪.)49‬‬

‫وعزز كاسيميرو بهدف ثالث‬ ‫رائ ـ ـ ــع مـ ــن تـ ـس ــدي ــدة ق ــوي ــة عـلــى‬ ‫الطائر بيمناه من خارج المنطقة‪،‬‬ ‫بـ ـع ــد كـ ـ ــرة مـ ــرتـ ــدة مـ ــن الـ ـبـ ـي ــول‪،‬‬ ‫فأسكنها الزاوية اليمنى البعيدة‬ ‫لرينا (‪.)54‬‬ ‫وأنقذ نافاس مرماه من هدف‬ ‫محقق‪ ،‬بإبعاده انفراد ميرتنز من‬ ‫مسافة قريبة (‪.)70‬‬

‫ساري‪ :‬ملعب سان باولو سيتحول‬ ‫إلى جحيم في مواجهة اإلياب‬

‫بيبي رينا‬ ‫أشــار حــارس نابولي اإليـطــالــي‪ ،‬بيبي ريـنــا‪ ،‬عقب خسارتهم أمــام‬ ‫ريال مدريد اإلسباني بنتيجة ‪ 1 -3‬أمس األول على ملعب "سانتياغو‬ ‫برنابيو" في ذهاب ثمن نهائي دوري األبطال‪ ،‬إلى أنهم سيحاولون‬ ‫قلب الطاولة في مواجهة اإلياب‪ ،‬على الرغم من "صعوبة" األمر‪.‬‬ ‫وأوضح الحارس اإلسباني خالل تصريحاته من المنطقة المختلطة‬ ‫عقب اللقاء أن فريقه قدم مباراة جيدة‪ ،‬في الوقت الذي يرى أنهم ما‬ ‫زالوا يمتلكون حظوظا للتأهل لدور الثمانية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬األمر صعب‪ .‬الريال فريق كبير‪ ،‬ولكننا سنحاول قلب الطاولة‬ ‫عليه في مباراة اإلياب بجماهير ستمأل الملعب لدعمنا منذ الدقيقة‬ ‫األولى"‪.‬‬ ‫كما أثـنــى على الـمـبــاراة الـتــي قدمها خــط وســط الـفــريــق الملكي‪:‬‬ ‫"كــاس ـي ـم ـيــرو قـ ــدم مـ ـب ــاراة ك ـب ـي ــرة‪ ،‬ل ـيــس ف ـقــط ب ـس ـبــب الـ ـه ــدف ال ــذي‬ ‫أح ــرزه‪ .‬استفاد جيدا مــن المساحات ولعب جيدا بالكرة وبدونها‪.‬‬ ‫مـثــل مــودري ـتــش‪ .‬خـلـقــوا صعوبات‬ ‫كبيرة علينا على المستويين‬ ‫الدفاعي والهجومي وقدموا‬ ‫عمال جيدا"‪.‬‬

‫كرة قدم جميلة‪ .‬كنا نعلم أنهم يمتلكون إمكانيات كبيرة‪،‬‬ ‫لكن القادم سيكون أكثر صعوبة"‪.‬‬ ‫كما أثنى على المباراة "الرائعة" التي قدمها المهاجم‬ ‫الفرنسي كريم بنزيمة‪ ،‬لكن "الفريق بأكمله كان جيدا أيضا"‪،‬‬ ‫كما أشار إلى أهمية الفوز الذي تحقق‪ ،‬ألنه جاء على حساب‬ ‫منافس جيد‪ ،‬وشكر بالنيابة عن الفريق الجماهير على‬ ‫دعمها الكبير‪.‬‬ ‫وحول هدفه الرائع الذي سجله بتسديدة على الطائر‪،‬‬ ‫قال إنه يتمرن على هذه الكرة بشكل يومي خالل المران‪.‬‬ ‫"كنت سعيدا بــالـهــدف‪ ،‬وأشـكــر الــرب على أنها جــاء ت‬ ‫بهذه الطريقة‪ .‬أتدرب يوميا على هذه اللعبة‪ ،‬ألنه بحكم‬ ‫مركزي ّ‬ ‫علي التقدم والمشاركة من خارج المنطقة"‪.‬‬

‫الصحافة اإلسبانية تشيد بفريق «زيزو»‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫أكد المدير الفني لنابولي اإليطالي‪ ،‬ماوريتسيو ساري‪ ،‬عقب‬ ‫خسارتهم أمام ريال مدريد اإلسباني بنتيجة ‪ ،3-1‬أمس األول‪ ،‬أن‬ ‫ملعب سان باولو سيتحول إلى "جحيم" خالل مواجهة اإلياب‬ ‫التي ستقام في ‪ 7‬من الشهر المقبل‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ال أعتقد أنني بحاجة لتوجيه أي رسالة‪ .‬ملعب‬ ‫سان باولو سيتحول إلى جحيم خالل مباراة اإلياب‪.‬‬ ‫إذا تمكنا من شحن الجماهير معنويا‪ ،‬وتحقيق‬ ‫شيء مهم خالل أول عشر دقائق‪ ،‬فاستجابتهم‬ ‫ستكون مذهلة‪ .‬إذا تمكنا من تحسين بعض‬ ‫الجوانب‪ ،‬فمباراة اإلياب ستكون صعبة للغاية‬ ‫على الفريقين"‪.‬‬ ‫كما يــرى س ــاري أن ال ـكــرات الـتــي فقدها‬ ‫الفريق فــي الــوقــت الــذي كــان يـحــاول فرض‬ ‫أسلوب لعبه كانت "مفتاحا" في الخسارة‪.‬‬ ‫وأوضح في هذا الصدد أن "منح هذه الكرات‬ ‫لمهاجمين بهذا المستوى تعد مشكلة كبيرة‪ .‬لقد‬ ‫قدموا مباراة جيدة للغاية‪ ،‬ولــم نتمكن من تقديم‬ ‫الكثير‪ .‬إذا لم نرتكب مثل كل هذه األخطاء‪ ،‬لكنا فقدنا‬ ‫كرات أقل‪ ،‬وستتكشف مساحات أكبر أمامنا‪ .‬كان من الصعب‬ ‫اللعب على الهجمات المرتدة‪ ،‬وأهدرنا كرات كثيرة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كنا نعلم أن الهجمات المرتدة من الممكن أن تخلق‬ ‫المساحات لنا‪ ،‬ومن ثم نشكل خطورة‪ .‬لم نختر الوقت المناسب‬ ‫النتظارهم بالقرب من مناطقنا‪ .‬وإذا مكثنا بالقرب من مناطقنا‪،‬‬ ‫فهذا بسبب قوة ريال مدريد"‪ .‬وأشار ساري إلى الكلمات التي‬ ‫وجهها األسطورة األرجنتينية دييغو مارادونا لالعبين في‬ ‫غرف خلع المالبس قبل اللقاء‪ ،‬مؤكدا‪ :‬كان لها أثر بالغ عليهم‬ ‫خالل الـ‪ 15‬دقيقة األولى التي قدمنا خاللها أداء طيبا للغاية‪.‬‬

‫ماوريتسيو ساري‬

‫رفيقة مارادونا تلتزم الصمت أمام الشرطة‬

‫كاسيميرو‬

‫وع ـقــب وصـ ــول ال ـشــرطــة إل ــى ال ـف ـنــدق‪ ،‬تـبـيــن أن‬ ‫مــارادونــا ورفيقته لم يعانيا أي إصابات‪ ،‬ورفض‬ ‫كالهما تقديم شكوى بالواقعة‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـحـ ـ ــت ال ـ ـم ـ ـصـ ــادر األم ـ ـن ـ ـيـ ــة‪ ،‬أن ال ــاع ــب‬ ‫األرجنتيني السابق لم يدل بأقواله‪ ،‬وال توجد حتى‬ ‫اآلن خطط الستدعائه‪.‬‬ ‫وك ــان مـحــامــي م ــارادون ــا‪ ،‬مــاتـيــاس م ــورال نفى‬ ‫أمس تعدي موكله بالضرب على رفيقته العاطفية‪،‬‬ ‫مــوضـحــا فــي تـصــريـحــات هاتفية مــع قـنــاة "ت ــودو‬ ‫نوتيثياس" األرجنتينية‪" ،‬نعم وقع جــدال‪ ،‬لكن لم‬ ‫تعد بالضرب"‪.‬‬ ‫يحدث أي ٍ‬

‫لجأت روسيو أوليفا‪ ،‬الرفيقة العاطفية ألسطورة‬ ‫كرة القدم األرجنتينية دييغو مارادونا‪ ،‬إلى حقها‬ ‫فــي ع ــدم اإلدالء ب ــأق ــوال أم ــام ال ـشــرطــة‪ ،‬بـعــد أن تم‬ ‫استدعاؤها عقب مـشــادة قوية وقعت أمــس األول‬ ‫بينها والالعب السابق في أحد الفنادق بالعاصمة‬ ‫اإلسبانية مدريد‪ ،‬وفق ما أفادت مصادر شرطية‪.‬‬ ‫وتـ ــم اس ـت ــدع ــاء أول ـي ـف ــا لـ ـ ــإدالء ب ــأقــوال ـه ــا أم ــام‬ ‫الـشــرطــة‪ ،‬بـعــد أن تــوجـهــت ق ــوات األم ــن اإلسبانية‬ ‫أمس األول إلى فندق "‪"Eurostars Mirasierra Suite‬‬ ‫بمدريد‪ ،‬عقب تلقيها بالغا بوقوع "جدال قوي" بين‬ ‫مارادونا ورفيقته العاطفية داخل غرفتهما بالفندق‪.‬‬

‫‪ ...‬واإليطالية تقر بتفوق الريال‬ ‫أق ــرت الـصـحــف اإليـطــالـيــة عـلــى صفحاتها الرئيسية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بتفوق ريال مدريد على نابولي في مواجهة ذهاب‬ ‫ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا‪ ،‬التي انتهت بفوز الملكي‬ ‫‪ 1-3‬على سانتياغو بيرنابيو‪ ،‬رغم أنها بدت متفائلة فيما‬ ‫يتعلق بإمكانية رد النادي اإليطالي في مباراة اإلياب‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة "ال غازيتا ديلو سبورت" األكثر قسوة‬ ‫مقالها عــن الـلـقــاء "إعـصــار‬ ‫فــي تحليلها‪ ،‬حـيــث عـنــونــت َّ‬ ‫ملكي على نابولي"‪ ،‬في حين فضلت صحف أخرى‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫"كورييري ديلو سبورت" أو "توتوسبورت"‪ ،‬البعث برسالة‬ ‫تشجيع للفريق اإليطالي‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن الهدف الذي تقدم به لورنزو‬ ‫إنـسـيـنــي (‪ )8‬لـنــابــولــي ك ــان "ح ـل ـمــا"‪ ،‬م ـب ــرزة أن النتيجة‬ ‫انقلبت بعد ذلك‪ ،‬بسبب "الخوف الشديد" من جانب النادي‬ ‫اإليطالي‪.‬‬ ‫وذكرت أن رئيس نابولي أوريليو دي الورينتيس َّ‬ ‫وجه‬ ‫الـلــوم للمدير الفني ماوريسيو س ــاري‪ ،‬لعدم تمكنه من‬ ‫"االستفادة ألقصى درجــة من العبيه"‪ ،‬منددا بأن الفريق‬ ‫لم يلعب بقدر كاف من اإلصرار والعزيمة‪.‬‬ ‫مــن جانبها‪ ،‬أقــرت صحيفة "كــوريـيــري ديلو سبورت"‬ ‫بأن فوز ريال مدريد كان مستحقا‪ ،‬في الوقت الذي فضلت‬ ‫ال ـمــراه ـنــة ع ـلــى عـ ـن ــوان مـشـجــع ل ـل ـن ــادي اإلي ـط ــال ــي على‬

‫صفحتها الــرئـيـسـيــة‪ ،‬حـيــث طلبت مــن نــابــولــي أن‬ ‫"يتحلى باإليمان"‪.‬‬ ‫وأبرزت الصحيفة هدف إنسيني‪ ،‬الذي تقدم به‬ ‫نابولي فــي بــدايــة الـلـقــاء‪ ،‬معتبرة إيــاه "جــوهــرة"‬ ‫ونقطة انـطــاق لمباراة الـعــودة التي ستقام في‬ ‫‪ 7‬مــارس المقبل على ملعب سان باولو بمدينة‬ ‫نابولي‪.‬‬ ‫وع ـ ـلـ ــى الـ ـنـ ـه ــج نـ ـفـ ـس ــه‪ ،‬اخ ـ ـ ـتـ ـ ــارت ص ـح ـي ـفــة‬ ‫"توتوسبورت" أيضا عنوانا مشجعا للنادي‬ ‫اإلي ـط ــال ــي‪ ،‬مـطــالـبــة الع ـبــي نــابــولــي بالتحلي‬ ‫"ب ــال ـش ـج ــاع ــة"‪ ،‬م ـع ـت ـبــرة أن نـتـيـجــة ‪ 1-3‬على‬ ‫سانتياغو بيرنابيو "لــن يكون تداركها أمرا‬ ‫مستحيال"‪.‬‬ ‫أما صحيفة "إل ماتينو"‪ ،‬التي تصدر من‬ ‫مدينة نابولي‪ ،‬فخصصت كامل صفحتها‬ ‫الرئيسية تقريبا لمباراة أمس تحت عنوان‬ ‫"األمر لم ينتهِ بعد"‪.‬‬

‫غ‬

‫الف صحيف‬

‫ة «الغازي‬ ‫تا ديللو سب‬

‫ورت»‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3324‬الجمعة ‪ 17‬فبراير ‪2017‬م ‪ 20 /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫رياضة‬

‫بايرن يمطر مرمى أرسنال بخماسية‬ ‫ويقترب من ربع نهائي األبطال‬ ‫قطع بايرن ميونيخ خطوة كبيرة‬ ‫نحو التأهل لربع نهائي دوري‬ ‫األبطال األوروبي (التشامبيونز‬ ‫ليغ) بفوزه على ملعبه أليانز أرينا‬ ‫‪ 1-5‬على ضيفه أرسنال في‬ ‫ذهاب دور الـ ‪.16‬‬

‫وضع بايرن ميونيخ االلماني‬ ‫قدما في ربع نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروبــا لكرة القدم بفوزه الكبير‬ ‫عـلــى ضـيـفــه ارس ـن ــال االنـكـلـيــزي‬ ‫‪ ،1-5‬أمــس األول فــي ذه ــاب ثمن‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫عـلــى مـلـعــب ال ـيــانــز اري ـن ــا في‬ ‫ميونيخ وام ــام ‪ 70‬الــف متفرج‪،‬‬ ‫سجل الهولندي ارين روبن (‪)11‬‬ ‫والبولندي روبرت ليفاندوفسكي‬ ‫(‪ )53‬واالسباني تياغو الكانتارا‬ ‫( ‪ 56‬و ‪ )63‬و تـ ـ ـ ــو مـ ـ ـ ــاس م ــو ل ــر‬ ‫(‪ )88‬اه ـ ــداف ال ـن ــادي ال ـبــافــاري‪،‬‬ ‫والتشيلي الكسيس سانشيس‬ ‫(‪ )30‬هدف ارسنال‪.‬‬ ‫وواص ـ ـ ــل ال ـع ـم ــاق ال ـب ــاف ــاري‬ ‫ان ـت ـصــاراتــه عـلــى ارضـ ــه‪ ،‬وحقق‬ ‫ف ـ ـ ــوزه ال ـ ـ ـ ــ‪ 16‬ع ـل ــى الـ ـت ــوال ــي فــي‬ ‫المسابقات االوروبية عندما اكرم‬ ‫وفادة ضيفه ارسنال‪.‬‬ ‫وعـ ــانـ ــى العـ ـب ــو ارسـ ـ ـن ـ ــال فــي‬ ‫بداية المباراة وتلقوا هدفا مبكرا‬ ‫م ــن روبـ ـ ــن‪ ،‬لـكـنـهــم ع ــادل ــوا قبل‬ ‫االستراحة عبر هدافهم التشيلي‬ ‫الكسيس سانشيز‪.‬‬ ‫ودفع ارسنال ثمن خروج قلب‬ ‫دفاعه الفرنسي لوران كوسيلني‬ ‫م ـصــابــا مـطـلــع ال ـش ــوط ال ـثــانــي‪،‬‬ ‫فـتـلـقــى ث ــاث ــة اه ـ ــداف قــات ـلــة في‬ ‫غـ ـض ــون ‪ 10‬دق ـ ــائ ـ ــق‪ ،‬مـ ــا حـســم‬ ‫النتيجة للفريق البافاري‪.‬‬

‫وتكررت المواجهة بين بايرن‬ ‫ميونيخ حامل اللقب خمس مرات‬ ‫اخ ــره ــا ف ــي ‪ ،2013‬م ــع ارس ـن ــال‬ ‫ال ـح ــال ــم ب ـل ـق ـبــه االول‪ ،‬وأق ـص ــى‬ ‫بــايــرن خصمه مــن دور ال ــ‪ 16‬في‬ ‫‪ 2005‬و‪ 2013‬و‪ ،2014‬كما سحقه‬ ‫ف ــي دور ال ـم ـج ـمــوعــات الـمــوســم‬ ‫الـمــاضــي عـلــى ارض ــه بالنتيجة‬ ‫عينها ‪.1-5‬‬ ‫وفي المواسم الستة الماضية‪،‬‬ ‫خرج ارسنال من دور الـ‪ ،16‬علما‬ ‫بــانــه ب ـلــغ ن ـهــائــي ‪ ،2006‬بينما‬ ‫بـلــغ ب ــاي ــرن نـصــف الـنـهــائــي في‬ ‫المواسم الثالثة الماضية‪.‬‬ ‫وترك المدرب االيطالي كارلو‬ ‫انشيلوتي المهاجم مــو لــر على‬ ‫مـقــاعــد ال ـب ــدالء بـسـبــب معاناته‬ ‫ف ــي ه ــز ال ـش ـب ــاك هـ ــذا ال ـم ــوس ــم‪،‬‬ ‫ق ـبــل ان ي ـفــك ن ـح ـســه ف ــي نـهــايــة‬ ‫اللقاء ويسجل هدفه الثالث في‬ ‫المسابقة االوروبية (مقابل هدف‬ ‫واحد في البطولة المحلية)‪.‬‬ ‫ول ـع ــب ال ـك ــان ـت ــارا الـ ــى جــانــب‬ ‫ال ـ ـبـ ــرازي ـ ـلـ ــي دوغ ـ ـ ـ ــاس كــوس ـتــا‬ ‫وروبـ ـ ـ ـ ـ ــن‪ ،‬لـ ـمـ ـس ــان ــدة ال ـم ـه ــاج ــم‬ ‫ليفاندوفسكي‪ .‬وغاب عن بايرن‬ ‫مـتـصــدر الـبــونــدسـلـيـغــا مــدافـعــه‬ ‫جيروم بواتينغ والفرنسي فرانك‬ ‫ري ـب ـي ــري الـ ـل ــذان ي ـت ـعــاف ـيــان من‬ ‫اصابة في الكتف والفخذ تواليا‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ــرف الـ ـ ـمـ ـ ـق ـ ــاب ـ ــل‪،‬‬

‫ً‬ ‫محتفال بهدفه في مرمى أرسنال‬ ‫ألكانتارا نجم بايرن‬ ‫دف ـ ــع ال ـف ــرن ـس ــي ارسـ ـي ــن فـيـنـغــر‬ ‫ب ــالـ ـنـ ـيـ ـجـ ـي ــري الـ ـيـ ـك ــس اي ــوب ــي‬ ‫واليكس اوكساليد تشامبرالين‬ ‫واالل ـمــانــي مـسـعــود اوزيـ ــل وراء‬ ‫الـمـهــاجــم ســانـشـيــز‪ ،‬بينما بقي‬ ‫الفرنسي اوليفييه جيرو بديال‪،‬‬ ‫على غرار الحارس التشيكي بيتر‬ ‫تـشـيــك ال ــذي فـضــل عـلـيــه فينغر‬ ‫الكولومبي دافيد اوسبينا‪.‬‬

‫روبن يفتتح التسجيل‬ ‫واف ـ ـت ـ ـتـ ــح ب ـ ــاي ـ ــرن ال ـت ـس ـج ـيــل‬ ‫ســري ـعــا‪ ،‬ب ـهــدف رائـ ــع م ــن روب ــن‬ ‫بـيـســراه مــن خ ــارج المنطقة في‬

‫المقص االيمن (‪ ،)11‬هو التاسع‬ ‫لاللماني هذا الموسم‪.‬‬ ‫وحـ ـص ــل ارس ـ ـنـ ــال ع ـل ــى رك ـلــة‬ ‫جزاء بعد خطأ من ليفاندوفسكي‬ ‫ض ــد كــوسـيـلـيـنــي‪ ،‬صــدهــا نــويــر‬ ‫ف ــي م ــواج ـه ــة ســان ـش ـيــز‪ ،‬ارتـ ــدت‬ ‫الى االخير فهيأها لنفسه وسدد‬ ‫فــي المرمى (‪ ،)30‬مسجال هدفه‬ ‫العشرين في جميع المسابقات‪،‬‬ ‫‪ 17‬منها فــي ال ــدوري االنكليزي‬ ‫الذي يتصدر به ترتيب الهدافين‪.‬‬ ‫وقبل ثوان على انتهاء الشوط‬ ‫الول‪ ،‬ك ــاد ارس ـن ــال يــدخــل غــرف‬ ‫المالبس متقدما لوال براعة نوير‬ ‫في صد تسديدة اوزيل المنفرد‪.‬‬

‫ومـنــي ارس ـنــال بنكسة مطلع‬ ‫ال ـ ـشـ ــوط ال ـ ـثـ ــانـ ــي‪ ،‬بـ ـع ــد اص ــاب ــة‬ ‫ك ــوس ـي ـل ـي ـن ــي‪ ،‬ف ــدخ ــل ب ـ ــدال مـنــه‬ ‫البرازيلي غابرييل (‪.)49‬‬ ‫وبعدها بقليل‪ ،‬لعب الظهير‬ ‫فيليب الم عرضية جميلة قابلها‬ ‫ليفاندوفسكي بــرأســه مــن فــوق‬ ‫ال ـ ـمـ ــدافـ ــع االل ـ ـمـ ــانـ ــي ش ـ ـكـ ــودران‬ ‫م ـص ـط ـفــي وت ــاب ـع ـه ــا الـ ــى ي ـســار‬ ‫ً‬ ‫اوسبينا (‪ ،)53‬مسجال هدفه الـ‪24‬‬ ‫لليفاندفوسكي هذا الموسم في‬ ‫جميع المسابقات‪.‬‬ ‫وخـ ـ ـ ـ ــاض الـ ـ ـق ـ ــائ ـ ــد الم الـ ـ ــذي‬ ‫سيعتزل نهاية الموسم‪ ،‬مباراته‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ 103‬م ـ ــع ب ـ ــاي ـ ــرن ف ـ ــي دوري‬

‫االبـطــال‪ ،‬مـعــادال الــرقــم القياسي‬ ‫للحارس السابق اوليفر كان‪.‬‬ ‫وفي غضون ثالث دقائق‪ ،‬هبط‬ ‫مـسـتــوى ارس ـنــال بشكل رهـيــب‪،‬‬ ‫وتلقى هدفا ثانيا بعد تمريرة‬ ‫رائعة بالكعب من ليفاندوفسكي‬ ‫الى الكانتارا سددها ارضية من‬ ‫داخل المنطقة الى يمين اوسبينا‬ ‫(‪.)56‬‬ ‫وت ـ ـ ــاع ـ ـ ــب لـ ـيـ ـف ــان ــدوفـ ـسـ ـك ــي‬ ‫ب ــأوس ـب ـي ـن ــا ق ـب ــل ان يـ ـس ــدد فــي‬ ‫العارضة من زاوية ضيقة‪ ،‬تابعها‬ ‫روب ــن فــي يــد الــدفــاع مــن دون ان‬ ‫يحتسب الحكم ركلة جزاء (‪.)61‬‬ ‫ومـ ــن ال ــرك ـن ـي ــة ال ـت ــال ـي ــة‪ ،‬صــد‬

‫أوسبينا ببراعة رأسية لالسباني‬ ‫خافي مارتينيز (‪ ،)62‬لكن الفريق‬ ‫اللندني بقي محاصرا‪ ،‬واهتزت‬ ‫شـبــاكــه مــن ت ـســديــدة اللـكــانـتــارا‬ ‫من حدود المنطقة ارتدت من قدم‬ ‫السويسري غرانيت تشاكا الى‬ ‫داخل الشباك هدفا رابعا (‪.)63‬‬ ‫وب ـق ــي ب ــاي ــرن م ـس ـي ـطــرا على‬ ‫مجريات المباراة حتى نهايتها‬ ‫عـ ـن ــدم ــا اسـ ـتـ ـغ ــل خـ ـط ــأ دف ــاع ـي ــا‬ ‫فــادحــا‪ ،‬فلعب الكانتارا عرضية‬ ‫الـ ــى ال ـب ــدي ــل م ــول ــر ال ـ ــذي سـجــل‬ ‫بيسراه ارضية وفجر فرحته في‬ ‫موسمه الصعب (‪.)88‬‬

‫أوليفر كان غير مهتم بمنصب مدير الكرة في البافاري سكولز يدعو مورينيو لمنح فرصة أكبر لشفاينشتايغر‬ ‫قــال أولـيـفــر كــان‪ ،‬حــارس مــرمــى بايرن‬ ‫ميونيخ والمنتخب األلماني سابقا‪ ،‬إنه‬ ‫غير مهتم بتولي منصب مدير الكرة في‬ ‫النادي البافاري‪.‬‬ ‫و ذ كـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر لـ ـ ـمـ ـ ـحـ ـ ـط ـ ــة " ز د ‪ .‬د ي ‪ .‬ا ف "‬ ‫ال ـت ـل ـفــزيــون ـيــة األل ـم ــان ـي ــة ع ـقــب ال ـفــوز‬ ‫الـ ـ ـس ـ ــاح ـ ــق لـ ـ ـب ـ ــاي ـ ــرن عـ ـ ـل ـ ــى أرس ـ ـ ـنـ ـ ــال‬ ‫اإلنكليزي ‪ 1-5‬أ مــس األول في ذهاب‬ ‫دور ا لـ ـ ـ ‪ 16‬لـ ـ ــدوري أ بـ ـط ــال أورو بـ ـ ــا‪:‬‬ ‫"منصب مدير الكرة لم يكن وال يمكن‬ ‫أن يكون خيارا بالنسبة لي"‪.‬‬ ‫وأ ضــاف‪" :‬لهذا أشعر دائما باالسترخاء‬ ‫تجاه األمور برمتها"‪.‬‬ ‫ولعب كان (‪ 47‬عاما) في صفوف البايرن‬

‫ب ـيــن ع ــا م ــي ‪ 1994‬و‪ 2008‬ور ش ـح ـت ــه بـعــض‬ ‫وســائــل اإلع ــام لـتــولــي مـنـصــب مــديــر الـكــرة‪،‬‬ ‫الذي أصبح شاغرا منذ رحيل ماتياس سامر‬ ‫العام الماضي‪.‬‬ ‫ورفض رئيس مجلس إدارة بايرن ميونيخ‬ ‫كارل رومينيغه التعليق على التقارير التي‬ ‫أشـ ــارت إل ــى ق ــرب مــاكــس إي ـب ــرل مــديــر الـكــرة‬ ‫لنادي بوروسيا مونشنغالدباخ من المنصب‬ ‫الشاغر في بايرن‪ ،‬مشيرا إلى أن في ذلك قلة‬ ‫احترام تجاه األندية األخرى‪.‬‬ ‫و كــان فيليب الم قــا ئــد ا لـبــا يــرن‪ ،‬ا لــذي أعلن‬ ‫أنــه سـيـعـتــزل كــرة ال ـقــدم فــي نـهــايــة الـمــوســم‪،‬‬ ‫نأى بنفسه عن المنصب‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫يرى بول سكولز العب وسط مانشستر‬ ‫يــونــايـتــد اإلنـكـلـيــزي ســابـقــا أن األلـمــانــي‬ ‫باستيان شفاينشتايغر مــازال بمقدوره‬ ‫أن يصبح ال عـبــا مــؤ ثــرا فــي ا لـفــر يــق‪ ،‬ر غــم‬ ‫مـ ـع ــارض ــة ال ـ ـمـ ــدرب ال ـب ــرت ـغ ــال ــي ج ــوزي ــه‬ ‫مورينيو للدفع به في المباريات‪.‬‬ ‫وخـ ــرج شـفــايـنـشـتــايـغــر م ــن ح ـســابــات‬ ‫مورينيو منذ توليه المسؤولية الفنية‬ ‫فــي أو لــد تــرا فــورد‪ ،‬ولكن بدال‬ ‫مـ ــن الـ ـسـ ـع ــي إلـ ـ ــى ال ــرح ـي ــل‬ ‫وض ــع ال ــاع ــب ال ـب ــال ــغ مــن‬ ‫العمر ‪ 32‬عاما كل تركيزه‬ ‫فـ ــي الـ ـت ــدريـ ـب ــات أم ـ ــا فــي‬ ‫الحصول على فرصة‪.‬‬ ‫وقــال سكولز (‪42‬‬ ‫عـ ـ ــامـ ـ ــا) ل ـم ـج ـلــة‬ ‫"كيكر"‪ ،‬امس‪:‬‬ ‫"م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــازال‬

‫بــإمـكــانــه الـتـحـكــم فــي ال ـم ـبــاريــات إذا حصل‬ ‫على فرصة‪ ،‬وأتمنى أن يمنحه المدرب هذه‬ ‫ً‬ ‫الفرصة"‪ ،‬مضيفا‪" :‬الجماهير تحب باستيان‪،‬‬ ‫إنه العب استثنائي"‪.‬‬ ‫ونـ ـ ــال ش ـفــاي ـن ـش ـتــاي ـغــر ب ـع ــض ق ـنــاعــة‬ ‫مــوري ـن ـيــو م ــؤخ ــرا‪ ،‬إذ ش ـ ــارك ف ــي بـعــض‬ ‫مباريات الكأس‪ ،‬بجانب انضمامه لقائمة‬ ‫مانشستر في األدوار االقصائية للدوري‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫وأشار سكولز‪" :‬من الجدير بالمالحظة‬ ‫مدى االحترافية التي تعامل بها باستيان‬ ‫مــع األم ــر مــن خ ــال الـعـمــل ال ـشــاق وعــدم‬ ‫التذمر"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫يوفنتوس لالبتعاد أكثر عن روما ونابولي‬ ‫يسعى يوفنتوس إلى توسيع‬ ‫الفارق بينه وبين مطارده‬ ‫روما إلى ‪ 10‬نقاط ولو بشكل‬ ‫مؤقت‪ ،‬وذلك عندما يواجه‬ ‫باليرمو اليوم في افتتاح المرحلة‬ ‫الخامسة والعشرين من الدوري‬ ‫اإليطالي‪.‬‬

‫ي ـف ـت ـتــح ي ــوف ـن ـت ــوس ح ــام ــل ال ـل ـق ــب فــي‬ ‫ال ـم ــواس ــم ال ـخ ـم ـســة ال ـم ــاض ـي ــة الـمــرحـلــة‬ ‫الخامسة والعشرين من الدوري االيطالي‬ ‫لـكــرة ال ـقــدم‪ ،‬مستضيفا‪ ،‬ال ـيــوم‪ ،‬باليرمو‬ ‫المتواضع‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـخ ـ ــوض فـ ــريـ ــق ال ـ ـس ـ ـيـ ــدة الـ ـعـ ـج ــوز‬ ‫المواجهة المبكرة اسـتـعــدادا لمشاركته‬ ‫الـ ـق ــاري ــة ع ـل ــى ارض ب ــورت ــو ال ـبــرت ـغــالــي‬ ‫االرب ـع ــاء الـمـقـبــل‪ ،‬فــي ذه ــاب ثـمــن نهائي‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وحقق يوفنتوس في المرحلة الماضية‬ ‫ف ــوزه الـخــامــس عـلــى ال ـتــوالــي‪ ،‬لـكــن فــارق‬ ‫النقاط لم يتغير مع وصيفه روما الفائز‬ ‫على كروتوني‪.‬‬ ‫وي ـح ـق ــق ي ــوفـ ـنـ ـت ــوس‪ ،‬ص ــاح ــب ال ــرق ــم‬ ‫القياسي بعدد مرات الفوز باللقب‪ ،‬موسما‬ ‫نــاريــا فــي "سـيــري أ"‪ ،‬على غ ــرار مواسمه‬ ‫االخيرة‪ ،‬وبات منطقيا االقرب الى التتويج‬ ‫للمرة السادسة على التوالي‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع ال ـي ــوف ــي مـسـلـســل ان ـت ـصــاراتــه‬ ‫ب ـفــوزه عـلــى كــالـيــاري بهدفين لمهاجمه‬ ‫االرجـنـتـيـنــي غــونــزالــو ه ـي ـغــوايــن‪ .‬ورف ــع‬ ‫المهاجم الدولي‪ ،‬هداف الموسم الماضي‪،‬‬

‫رصـيــده الــى ‪ 18‬هدفا فــي ص ــدارة ترتيب‬ ‫الهدافين‪.‬‬ ‫ويفتقد يوفنتوس الذي لم يتعادل في‬ ‫‪ 24‬مباراة (فاز في ‪ 20‬وخسر ‪ )4‬قلب دفاعه‬ ‫المخضرم جورجيو كييليني‪ ،‬المصاب‬ ‫بفخذه االيسر في مباراة كالياري االخيرة‪.‬‬ ‫وفي ظل اصابة اندريا بارتسالي ايضا‪،‬‬ ‫سيعول المدرب ماسيميليانو اليغري على‬ ‫المدافعين ليوناردو بونوتشي‪ ،‬والمغربي‬ ‫المهدي بنعطية ودانييلي روغاني‪.‬‬ ‫ل ـك ــن الـ ـيـ ـغ ــري ت ـن ـف ــس الـ ـصـ ـع ــداء بـعــد‬ ‫االقـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراب م ـ ــن تـ ـج ــدي ــد عـ ـق ــد م ـه ــاج ـم ــه‬ ‫االرجنتيني بــاولــو دي ـبــاال‪ .‬وارت ـبــط اسم‬ ‫ديباال باالنتقال الى اندية برشلونة وريال‬ ‫م ــدري ــد االسـبــانـيـيــن ومــانـشـسـتــر سيتي‬ ‫االنكليزي‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ديـ ـب ــاال ال ـ ــذي يـنـتـهــي ع ـق ــده مع‬ ‫يوفنتوس في ‪" :2020‬نحن قريبون جدا‬ ‫مــن التجديد‪ ..‬سيأتي وكيل اعمالي الى‬ ‫ايطاليا للحديث عن التفاصيل االخيرة‬ ‫مع (المدير التنفيذي جوزيبي) ماروتا"‪.‬‬ ‫ويأمل ديباال (‪ 23‬عاما)‪ ،‬تحسين ارقامه‬ ‫التهديفية‪ ،‬اذ سجل ‪ 8‬اه ــداف حتى االن‬

‫سكولز‬

‫بوينو إلى إسبانيا‬ ‫لالنضمام لبرشلونة‬

‫هذا الموسم‪ ،‬مقارنة بـ‪ 23‬في موسمه‬ ‫االول‪ ،‬اثر انتقاله من باليرمو بالذات‬ ‫مقابل ‪ 40‬مليون يورو‪.‬‬ ‫واض ــاف ديـبــاال لشبكة "سـكــاي"‬ ‫االي ـط ــال ـي ــة‪" :‬ع ـل ـي ـنــا ال ـت ـف ـك ـيــر االن‬ ‫بـمـبــاراة باليرمو وبـعــدهــا نتفرغ‬ ‫لمواجهة بورتو‪ .‬شخصيا افتقد‬ ‫للتسجيل ب ـغ ــزارة‪ ،‬لكني خلقت‬ ‫الـ ـف ــرص ل ــاخ ــري ــن‪ .‬ال ـع ــب ج ـيــدا‬ ‫للفريق ول ــم اك ــن محظوظا امــام‬ ‫كروتوني وانتر"‪.‬‬ ‫وعن مباراة بورتو‪ ،‬قال‪" :‬نتوقع‬ ‫مباراة صعبة ضد بورتو في ملعب‬ ‫صاخب"‪.‬‬ ‫وسـتـكــون الـفــرصــة متاحة امــام‬ ‫يــوف ـن ـتــوس ن ـحــو تـعـمـيــق ال ـف ــارق‬ ‫ال ــى ‪ 10‬نـقــاط فــي ح ــال ف ــوزه‪ ،‬قبل‬ ‫ان يستقبل روم ــا الـثــانــي تــوريـنــو‬ ‫التاسع االحد‪.‬‬

‫هيغواين نجم يوفنتوس‬

‫غ ـ ـ ـ ــادر الـ ـ ـم ـ ــداف ـ ــع الـ ـش ــاب‬ ‫سانتياغو بوينو‪ ،‬الذي توج‬ ‫مع منتخب أوروغواي بلقب‬ ‫ب ـط ــول ــة أم ـي ــرك ــا الـجـنــوبـيــة‬ ‫دون ‪ 20‬عاما‪ ،‬إلى إسبانيا‪،‬‬ ‫أمـ ـ ــس‪ ،‬م ــن أج ـ ــل االن ـض ـم ــام‬ ‫إلى صفوف برشلونة الذي‬ ‫اش ـ ـ ـتـ ـ ــرى عـ ـ ـق ـ ــده مـ ـ ــن نـ ـ ــادي‬ ‫ب ـي ـن ـيــارول األوروغ ــواي ــان ــي‬ ‫حتى ‪ 30‬يونيو عام ‪.2019‬‬ ‫ونشر بوينو (‪ 18‬عاما)‪،‬‬ ‫الذي أعلن النادي الكتالوني‬ ‫الـ ـتـ ـع ــاق ــد مـ ـع ــه رسـ ـمـ ـي ــا ‪31‬‬ ‫يناير المنصرم‪ ،‬خطاب شكر‬ ‫لزمالئه في فريق بينيارول‪،‬‬ ‫وف ــي الـمـنـتـخــب‪ ،‬وذل ــك عبر‬ ‫مــوقــع الـتــدويـنــات القصيرة‬ ‫"تويتر"‪.‬‬ ‫وك ـ ـتـ ــب الـ ـ ـم ـ ــداف ـ ــع‪" :‬أري ـ ـ ــد‬ ‫أن أش ـكــر الـجـمـيــع وأنـ ــا في‬

‫ط ــري ـق ــي ل ـب ــرش ـل ــون ــة ألن ـهــم‬ ‫جزء من هذا األمر‪ ،‬هي إحدى‬ ‫أك ـثــر الـلـحـظــات س ـعــادة في‬ ‫مسيرتي الرياضية‪ ،‬أول ما‬ ‫ج ــال فــي خــاطــري هــو شكر‬ ‫ك ــل فـ ــرد ف ــي ال ـط ــاق ــم الـفـنــي‬ ‫وال ـم ــدرب ـي ــن ف ــي ب ـي ـن ـيــارول‬ ‫وم ـ ـ ـن ـ ـ ـت ـ ـ ـخ ـ ـ ـبـ ـ ــات ال ـ ـ ـش ـ ـ ـبـ ـ ــاب‬ ‫المختلفة"‪.‬‬ ‫كما شكر بوينو عائلته‪،‬‬ ‫معربا عــن أمنيته بالعودة‬ ‫يـ ــومـ ــا م ـ ــا إل ـ ـ ــى بـ ـيـ ـنـ ـي ــارول‬ ‫والـتـتــويــج ببطولة ال ــدوري‬ ‫المحلي معه‪.‬‬ ‫ي ـ ــذك ـ ــر أن ال ـ ـبـ ــاوغـ ــرانـ ــا‬ ‫يمتلك الحق في تمديد عقد‬ ‫الالعب ثالث سنوات أخرى‬ ‫بحلول موعد انتهاء عقده‪.‬‬

‫كليفالند كافالييرز يواصل صحوته في الـ ‪NBA‬‬

‫جانب من مباراة غولدن ستايت وساكرامنتو كينغز‬

‫واصــل كليفالند كافالييرز حامل اللقب صحوته‬ ‫بـفــوزه على ضيفه إنــديــانــا بيسرز ‪ ،104 -113‬فيما‬ ‫استعاد غولدن ستايت ووريرز وصيفه توازنه‪ ،‬بتغلبه‬ ‫على ضيفه ساكرامنتو كينغز ‪ 86 -109‬األربعاء في‬ ‫دوري كرة السلة األميركي للمحترفين ‪.NBA‬‬ ‫في المباراة األولــى على ملعب "كيكن لونز ارينا"‬ ‫وأم ــام ‪ 20562‬متفرجا‪ ،‬تــابــع لـيـبــرون جيمس تألقه‬ ‫وقــاد فريقه الــى الفوز السابع في مبارياته الثماني‬ ‫األخيرة‪ ،‬بتسجيله ‪ 31‬نقطة في سلة انديانا بيسرز‪،‬‬ ‫مع ‪ 5‬متابعات و‪ 4‬تمريرات حاسمة‪.‬‬ ‫وطوى حامل اللقب صفحة النتائج المخيبة التي‬ ‫سجلها الشهر الماضي (‪ 7‬انتصارات و‪ 8‬هزائم)‪ ،‬وعلق‬ ‫جيمس قائال‪" :‬نقدم عروضا جيدة في الوقت الحالي‪،‬‬ ‫لم تكن األمور في شهر يناير مثلما كنا نرغب‪ ،‬ولكننا‬ ‫استعدنا توازننا بأفضل طريقة ممكنة"‪.‬‬ ‫وهــو الفوز التاسع والثالثون لكليفالند متصدر‬ ‫ترتيب المنطقة الشرقية في ‪ 55‬مباراة‪.‬‬ ‫وأكــرم غولدن ستايت متصدر ال ــدوري والمنطقة‬ ‫الغربية وفادة ساكرامنتو كينغز ‪ 86 -109‬على ملعب‬ ‫"اوراكــل ارينا"‪ ،‬وأمــام ‪ 19596‬متفرجا‪ ،‬وأكــد بالتالي‬ ‫سجله الرائع بعدم خسارة مباراتين متتاليتين في‬ ‫الدوري العادي منذ أبريل ‪.2015‬‬ ‫وحقق سان انطونيو سبيرز ثاني المنطقة الغربية‬ ‫فــوزا ساحقا على مضيفه أوالن ــدو ماجيك ‪79 -107‬‬

‫بفضل ‪ 23‬نقطة لــامــاركــوس ال ــدري ــدج و‪ 22‬لـكــاوي‬ ‫ليونارد‪.‬‬

‫‪ 38‬نقطة لوستبروك‬ ‫وتابع راسل وستبروك تألقه الكبير هذا الموسم‪،‬‬ ‫واحتاج الى ‪ 29‬دقيقة فقط لتحقيق ثالثيته المزدوجة‬ ‫"تريبل دبل" الـ ‪ 27‬هذا الموسم‪ ،‬وقاد فريقه الى الفوز‬ ‫على ضيفه نيويورك نيكس ‪.105 -116‬‬ ‫وأنـ ـه ــى وسـ ـتـ ـب ــروك أفـ ـض ــل هـ ـ ــداف ه ـ ــذا ال ـمــوســم‬ ‫والمرشح لجائزة أفضل العب‪ ،‬المباراة بتسجيله ‪38‬‬ ‫نقطة مع ‪ 14‬متابعة و‪ 12‬تمريرة حاسمة‪.‬‬ ‫وتابع وستبروك مسلسل اقترابه من الرقم القياسي‬ ‫ف ــي ع ـ ــدد ال ـث ــاث ـي ــات الـ ـم ــزدوج ــة وال ـم ـس ـج ــل بــاســم‬ ‫األس ـط ــوري أوس ـكــار روبــرت ـســون ال ــذي أنـهــى موسم‬ ‫‪ 1962-1961‬بـ‪" 41‬تريبل دبل"‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــوض أوكـ ــاهـ ــومـ ــا س ـي ـت ــي ثـ ــانـ ــدر خ ـســارت ـيــه‬ ‫المتتاليتين امام غولدن ستايت ووريــرز وواشنطن‬ ‫ويــزاردز‪ ،‬فيما انتكس نيويورك نيكس مجددا عقب‬ ‫فوزه على سان انطونيو سبيرز األحد الماضي‪ ،‬ولم‬ ‫تنفعه النقاط الــ‪ 30‬لنجمه كارميلو انطوني لتفادي‬ ‫الخسارة الــ‪ 34‬هذا الموسم والــ‪ 21‬في مبارياته الـ‪28‬‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ــدوره‪ ،‬ت ــأل ــق ج ـي ـمــس ه ـ ـ ــاردن‪ ،‬ال ـم ـنــافــس األبـ ــرز‬

‫لــوسـتـبــروك عـلــى جــائــزة أفـضــل الع ــب ه ــذا الـمــوســم‪،‬‬ ‫وحقق ثالثيته المزدوجة ال ــ‪ 15‬هــذا الموسم‪ ،‬لكنها‬ ‫لم تكن كافية لتجنيب فريقه هيوستن روكتس امام‬ ‫ضيفه ميامي هيت ‪.117 -109‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬عاد ميامي هيت الى سكة االنتصارات‬ ‫ب ـع ــد خ ـس ــارت ـي ــن م ـت ـتــال ـي ـت ـيــن ب ـف ـضــل ت ــأل ــق ح ـســان‬ ‫وايتسايد وديــون ويترز اللذين سجل كل منهما ‪23‬‬ ‫نقطة مع ‪ 14‬متابعة لألول‪.‬‬ ‫وواصل ايزياه توماس إعادة كتابة تاريخ بوسطن‬ ‫سلتيكس‪ ،‬الفريق األكـثــر ألقابا فــي تــاريــخ ال ــدوري‪،‬‬ ‫بتخطيه حاجز ‪ 20‬نقطة للمباراة الـ‪ 40‬على التوالي‪،‬‬ ‫معادال رقما قياسيا قديما يعود الى ‪ 45‬عاما‪.‬‬ ‫وسجل توماس ‪ 33‬نقطة‪ ،‬وقاد فريقه الى الفوز على‬ ‫ضيفه فيالدلفيا سفنتي سيكسرز ‪.108 -116‬‬ ‫وفــي بقية المباريات‪ ،‬فــاز تورونتو رابـتــورز على‬ ‫ضيفه تشارلوت هورنتس ‪ ،85 -90‬وميلووكي باكس‬ ‫على مضيفه بروكلين نتس ‪ ،125 -129‬وديترويت‬ ‫بـيـسـتــونــز ع ـلــى ضـيـفــه داالس مــافــري ـكــس ‪،91 -98‬‬ ‫ومينيسوتا تمبروولفز على مضيفه دنفر ناغتس‬ ‫‪ ،99 -112‬ويــوتــا ج ــاز عـلــى ضـيـفــه بــورتــانــد تــرايــل‬ ‫باليزرز ‪ ،88 -111‬وفينيكس صنز على ضيفه لوس‬ ‫أنجليس ليكرز ‪ ،101 -137‬ونيو اورليانز بيليكانز‬ ‫على مضيفه ممفيس غريزلير ‪ ،91 -95‬ولوس أنجليس‬ ‫كليبرز على ضيفه أتالنتا هوكس ‪.84 -99‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 332٤‬الجمعة ‪ ١٧‬فبراير ‪2017‬م ‪ ٢٠ /‬جمادى األولى ‪1438‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫الكنيسة تعوض ضحاياها‬ ‫ماليين الدوالرات‬ ‫دفعت الكنيسة الكاثوليكية‬ ‫األسـتــرالـيــة ‪ 276‬مـلـيــون دوالر‬ ‫أس ـت ــرال ــي "‪ 212‬م ـل ـيــون دوالر‬ ‫أم ـ ـيـ ــركـ ــي"‪ ،‬ل ـت ـع ــوي ــض اآلالف‬ ‫م ــن ض ـح ــاي ــا ج ــرائ ــم االعـ ـت ــداء‬ ‫الجنسي‪ ،‬التي ارتكبها قساوسة‬ ‫ومــوظ ـفــون تــاب ـعــون للكنيسة‬ ‫بـحـقـهــم وه ــم أطـ ـف ــال‪ ،‬حسبما‬ ‫جاء في أقوال أمام لجنة تحقيق‬ ‫رسمية في سيدني أمس‪.‬‬ ‫وج ــاء فــي بـيــانــات‪ ،‬أعلنتها‬ ‫اللجنة الملكية األسترالية‪ ،‬التي‬ ‫تتولى التحقيق بـشــأن جرائم‬ ‫االعتداء الجنسي على األطفال‬ ‫فـ ــي ال ـك ـن ــائ ــس وال ـم ــؤس ـس ــات‬ ‫الكاثوليكية‪ ،‬أن األموال‪ ،‬والتي‬ ‫يبلغ متوسط نصيب كل ضحية‬ ‫م ـن ـه ــا ‪ 91‬أ ل ـ ــف دوالر‪ ،‬قــد مــت‬ ‫آلالف الضحايا‪ ،‬الذين تقدموا‬ ‫بشكاوى للكنيسة‪.‬‬

‫ُْ‬ ‫الم ًنتظر من إيران‪....‬‬ ‫أوال!‬

‫وقالت المستشارة القانونية‬ ‫الـبــارزة جايل فورنيس للجنة‬ ‫ال ـت ـح ـق ـيــق أمـ ـ ــس‪ ،‬إن سـلـطــات‬ ‫الـكـنـيـســة الـكــاثــولـيـكـيــة دفـعــت‬ ‫إج ـمــالــي ‪ 276.1‬م ـل ـيــون دوالر‬ ‫أسترالي‪ ،‬وهو ما تم إنفاقه على‬ ‫التعويضات والعالج والتكاليف‬ ‫القانونية وغيرها‪.‬‬ ‫وب ـ ـع ـ ــد أربـ ـ ـع ـ ــة أع ـ ـ ـ ـ ـ ــوام مــن‬ ‫ال ـت ـح ـق ـي ـقــات‪ ،‬ص ــدم ــت الـلـجـنــة‬ ‫أس ـت ــرال ـي ــا بــال ـك ـشــف ف ــي وق ــت‬ ‫سابق هذا الشهر عن أن ‪4445‬‬ ‫ً‬ ‫شـ ـخـ ـص ــا تـ ـق ــدم ــوا ل ـل ـس ـل ـطــات‬ ‫الكاثوليكية بشكاوى على مدار‬ ‫ً‬ ‫‪ 35‬ع ــا م ــا (‪ )1980-2015‬حــول‬ ‫تعرضهم لالعتداء الجنسي‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫القانون يحمي «الحصى الطائر»‬ ‫من المساءلة!‬ ‫ال يملك سائق السيارة الكثير الذي يمكن أن يفعله لتفادي الحصى‬ ‫الصغير الذي تطلقه إطارات السيارات األخرى المسرعة على الطريق‪،‬‬ ‫فيصيب جسم سيارته‪.‬‬ ‫في الوقت نفسه‪ ،‬فإن هذا الحصى الطائر وغيره من األجسام التي‬ ‫قد تصيب السيارات‪ ،‬وبخاصة في المناطق الباردة يمكن أن تضرب‬ ‫األجزاء الداخلية منها وتسبب الصدأ‪.‬‬ ‫يقول يان شنلهاردت من إحدى مؤسسات الفحص الفني لسالمة‬ ‫السيارات في ألمانيا‪" :‬منطقة العتبات تحت األبواب أو غطاء المحرك‬ ‫هي األكثر عرضة للتضرر" من هذا الحصى‪.‬‬ ‫ويضيف شنلهاردت أنه إذا تضرر الطالء السفلي أو األساسي‬ ‫نتيجة اصطدام هذا الحصى‪ ،‬فعلى السائقين التوجه مباشرة إلى‬ ‫مراكز الصيانة وإعادة طالء هذه األجزاء حتى ال يصيب الصدأ جسم‬ ‫السيارة‪ .‬ويقول الخبير األلماني‪" :‬كإجراء عاجل بالنسبة للخدوش‬ ‫البسيطة وعمليات إصالح الطالء يمكن شراء قلم ورنيش من متاجر‬ ‫قطع غيار السيارات وإعادة طالء هذه الخدوش"‬ ‫وفي حالة حدوث تضرر كبير أو صدأ قديم‪ ،‬يجب على أصحاب‬ ‫السيارة اللجوء إلــى مراكز الصيانة المتخصصة للحصول على‬ ‫المساعدة‪ .‬ومن الناحية القانونية فإن المحاكم في ألمانيا تعتبر‬ ‫حوادث اصطدام األحجار أو الحصى الطائر بجسم السيارة بسبب‬ ‫سير السيارات األخرى على الطريق "حوادث ال يمكن تفاديها" وال‬ ‫(د ب أ)‬ ‫ ‬ ‫يمكن محاسبة السائق عليها‪.‬‬

‫«كبد األوز» في مهب «اإلنفلونزا»‬ ‫أدى التفشي السريع إلنفلونزا الطيور في‬ ‫جنوب غرب فرنسا الموطن الرئيسي لمزارع‬ ‫كبد األوز "الفواجرا" في البالد‪ ،‬إلى إعدام‬ ‫أك ـثــر مــن ثــاثــة مــايـيــن مــن ال ـط ـيــور حتى‬ ‫اآلن‪ ...‬مما يقلق منتجي الوجبة الفرنسية‬ ‫الشهيرة‪.‬‬ ‫ويعتبر كبد األوز وجبة مميزة وفاخرة‬ ‫عـلــى ال ـمــوائــد األوروبـ ـي ــة واآلس ـيــويــة رغــم‬ ‫انتقاد دع ــاة الــرفــق بالحيوان لممارسات‬ ‫إط ـ ـعـ ــام األوز عـ ـن ــوة ل ـت ـس ـم ـي ـنــه مـ ــن أج ــل‬ ‫الحصول على أكباده السمينة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت فرنسا والمجر أكثر دولتين تأثرا‬ ‫بتفشي فيروس إنفلونزا الطيور من ساللة‬ ‫(إتش ‪ 5‬إن ‪ ،)8‬الذي انتشر في أنحاء أوروبا‬ ‫ودول بالشرق األوســط على مــدى األشهر‬ ‫الثالثة الماضية‪.‬‬ ‫ونفذت الحكومة الفرنسية حملة مكثفة‬ ‫إلعدام الدواجن مطلع يناير الماضي‪ ،‬بهدف‬ ‫احـتــواء الـفـيــروس‪ ،‬لكنها قالت قبل شهر‪،‬‬ ‫إنـهــا ستخفف مــن حملتها الــوقــائـيــة بعد‬ ‫تباطؤ انتشار الفيروس‪.‬‬ ‫غ ـي ــر أن ع ـ ــدد الـ ـ ـم ـ ــزارع‪ ،‬الـ ـت ــي أصــاب ـهــا‬ ‫الفيروس استمر في الزيادة حتى وصل إلى‬

‫ً‬ ‫توقيف «شبيه» الزعيم احتياطيا‬ ‫أمر القضاء النمساوي أمس األول‪ ،‬بوضع رجل قيد‬ ‫التوقيف اال حـتـيــا طــي بسبب تنقله فــي مسقط رأس‬ ‫ً ً‬ ‫أدولف هتلر مرتديا زيا شبيها بمالبس الزعيم النازي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ومقلدا إياه بالشارب وقصة الشعر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأوقف هذا النمساوي البالغ ‪ 25‬عاما مساء االثنين‬ ‫الماضي في مدينة براوناو‪-‬ام‪-‬إين في شمال النمسا‬ ‫ً‬ ‫حيث ولد هتلر في ‪ 20‬أبريل ‪ .1889‬وقد رصد خصوصا‬ ‫أمــام المنزل‪ ،‬الــذي شهد والدة الديكتاتور في وسط‬ ‫هــذه المدينة الصغيرة التي يقطنها ‪ 17‬ألــف نسمة‪.‬‬ ‫وانتشرت عبر مواقع التواصل االجتماعي صور أخرى‬

‫وثيقة لها تاريخ‬

‫باسم اللوغاني‬

‫‪loughanib@hotmail.com‬‬ ‫‪@loughanib‬‬ ‫ ‬

‫‪ 249‬مزرعة بحلول يوم أمس األول‪.‬‬ ‫وق ــدر منتجو الـفــواجــرا فــي تصريحات‬ ‫ص ـح ــاف ـي ــة أمـ ـ ــس‪ ،‬ع ـ ــدد الـ ـطـ ـي ــور الـ ـت ــي تــم‬ ‫إعدامها في فرنسا بأكثر من ‪ 3.2‬ماليين‬

‫جريمتا قتل على الهواء مباشرة‬

‫ً‬ ‫للشاب في حانة في المدينة مرتديا أزياء تقليدية من‬ ‫منطقة بافاريا األلمانية‪.‬‬ ‫وأش ــارت وســائــل إعــام محلية إلــى أن الـشــاب قدم‬ ‫نفسه للزبائن باسم "هارالد هتلر" وطلب تناول "مياه‬ ‫معدنية نمساوية"‪.‬‬ ‫وق ــال الـمـتـحــدث بــاســم الـشــرطــة اإلقـلـيـمـيــة ديفيد‬ ‫فورتنر لوكالة الصحافة الفرنسية‪" :‬من الواضح أنه‬ ‫كان يمجد هتلر"‪.‬‬ ‫وأوقف الشاب بموجب قانون نمساوي صادر عام‬ ‫(أ ف ب)‬ ‫‪ 1947‬يمنع الترويج للعقيدة النازية‪.‬‬

‫تبحث الشرطة عن منفذ جريمة قتل مزدوجة كان أحد ضحاياها طفل‬ ‫في الثانية من العمر قضى برصاصة في الرأس‪ ،‬في مشهد نقل مباشرة‬ ‫من شيكاغو عبر خدمة "فيسبوك اليف"‪ ،‬وأثار الصدمة في أميركا‪ ،‬وأثبت‬ ‫أن المدينة التي شهدت ‪ 750‬جريمة قتل ونحو ‪ 3500‬عملية إطالق نار‬ ‫عام ‪ ،2016‬استعادت شهرتها كعاصمة للجريمة في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وكان الطفل الفونتاي وايت ليلة الثالثاء الماضي في مؤخرة سيارة‬ ‫ً‬ ‫حمراء بصحبة إحدى عماته البالغة ‪ 20‬عاما ورجل في الـ‪ 26‬من العمر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وهذا األخير‪ ،‬كان هدفا لعملية تصفية حسابات مرتبطة بحرب بين‬ ‫العصابات‪ ،‬على ما أوضحت الشرطة أمس األول‪ ،‬مشيرة إلى انها تبحث‬ ‫(أ ف ب)‬ ‫ ‬ ‫عن مطلق النار‪.‬‬

‫ِوكلن‪ :‬الطلبة تخلفوا عن الدروس اإلنكليزية‪...‬‬ ‫ومدبرة المنزل يجب أن تكون بريطانية‬ ‫ً‬ ‫في المقال السابق نشرنا جزء ا‬ ‫م ــن ت ـق ــري ــر أو م ــاح ـظ ــات كـتـبـهــا‬ ‫وكلن‪ ،‬الموظف في المعهد الثقافي‬ ‫البريطاني بالقاهرة‪ ،‬ونقلها الوكيل‬ ‫السياسي البريطاني فــي الكويت‬ ‫إلى الشيخ أحمد الجابر‪ ،‬وذلك في‬ ‫عام ‪.1946‬‬ ‫والـيــوم نكمل نشر المالحظات‬ ‫الـتــي قلنا إنـهــا كــانــت مـحــاولــة من‬ ‫وكلن للحصول على سلطات أكبر‬ ‫على بيت الكويت في القاهرة‪ ،‬وعلى‬ ‫شؤون المبتعثين الكويتيين آنذاك‪.‬‬ ‫ومن أبــرز المالحظات التي كتبها‬ ‫المسؤول البريطاني‪ ،‬حول توظيف‬ ‫ً‬ ‫سيدة بريطانية‪ ،‬بــدال عن السيدة‬ ‫المصرية التي كانت تعمل مدبرة‬ ‫لشؤون البيت‪.‬‬ ‫ي ـقــول وك ـلــن‪" :‬ال ـم ــرأة الـمـصــريــة‬ ‫التي تشغل منصب مدبرة شؤون‬ ‫الـمـنــزل هــي ام ــرأة غير ق ــادرة على‬ ‫ال ـق ـيــام ب ــأي ع ـمــل آخ ــر س ــوى فــرز‬ ‫ا لـثـيــاب المغسولة وتبويبها‪ .‬أما‬ ‫الـمـطـلــوب اآلن هــو ام ــرأة أوروب ـيــة‬ ‫ذات خبرة"‪.‬‬ ‫واقـ ـت ــرح وك ـلــن س ـيــدة أوروب ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫اس ـم ـهــا ال ـس ـي ــدة م ـي ـل ـلــر‪ ،‬ب ـ ــدال عن‬ ‫ً‬ ‫الـسـيــدة الـمـصــريــة‪ ،‬واق ـتــرح أيـضــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫راتبا لها قدره ‪ 20‬جنيها مصريا‪،‬‬

‫ً‬ ‫بــدال عن راتــب المصرية‪ ،‬الــذي هو‬ ‫‪ 6‬جـنـيـهــات‪ ،‬وقـ ــال‪" :‬ال ـفــوائــد التي‬ ‫ستجنى مــن استخدامها ستكون‬ ‫عظيمة"‪.‬‬ ‫وفي مالحظة أخرى‪ ،‬قال وكلن إن‬ ‫مرض‪،‬‬ ‫أداء الطلبة الكويتيين غير‬ ‫ٍ‬ ‫وال سـيـمــا ف ــي ال ـل ـغــة اإلن ـك ـل ـيــزيــة‪،‬‬ ‫وإن ـه ــم ل ــم ي ــواظ ـب ــوا ع ـلــى حـضــور‬ ‫الدروس الخصوصية التي رتب لها‬ ‫المعهد البريطاني‪ ،‬رغم أن الطلبة‬ ‫الـبـحــريـنـيـيــن واظـ ـب ــوا إل ــى نـهــايــة‬ ‫ً‬ ‫البرنامج‪ ،‬مشيرا إلى أنه "أصبح من‬ ‫الضروري صرف مبالغ من الدراهم‬ ‫لدروس خاصة تعطى في المنزل"‪.‬‬ ‫وأكد وكلن في تقريره‪ ،‬أنه تحدث‬ ‫مع أ‪ .‬حمدي وأ‪ .‬عبدالعزيز حسين‪،‬‬ ‫وش ــرح لهما المشكلة‪ ،‬وك ــان الــرد‬ ‫أن الـطـلـبــة الـكــويـتـيـيــن لــم يـكــونــوا‬ ‫راغـبـيــن فــي حـضــور دروس اللغة‬ ‫اإلنكليزية‪ .‬ولم يتوقف سعي وكلن‬ ‫ع ـنــد ه ــذا ال ـح ــد‪ ،‬ب ــل إن ــه ط ـلــب من‬ ‫الشيخ أحمد الجابر إعطاء منصب‬ ‫عبدالعزيز حسين لشخص مصري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائال‪" :‬لقد درس عبدالعزيز بضع‬ ‫سـنــوات فــي مـصــر‪ ،‬وتخصص في‬ ‫فرع التربية بمعهد التربية‪ ،‬وهو‬ ‫م ــرب ــي حـ ـ ــاذق وم ـت ـع ـل ــم‪ .‬وق ـ ــد ق ــام‬ ‫بأعباء منصبه ّ‬ ‫كقيم لبيت الكويت‬

‫على أحسن ما يرام‪ ،‬وبقدر إمكانه‬ ‫بـكــل إخ ــاص وشـ ــرف‪ ،‬ول ــم تكن‬ ‫مهمته ه ــذه سهلة ا لـبـتــة‪ ،‬ولكن‬ ‫الشخصية المطلوبة إلشغال هذا‬ ‫ً‬ ‫الـمـنـصــب يـجــب أن ي ـكــون رجــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصلب ع ــودا‪ ،‬رجــا عمليا أكثر‬ ‫ً‬ ‫مما يكون تصوريا‪ ...‬فاقتراحي‬ ‫هــو أن ش ــاب م ـصــري والـسـيــدة‬ ‫ميللر سـيـقــو مــان بالعمل على‬ ‫أحسن وجه"‪.‬‬ ‫وك ـشــف وك ـلــن ب ــوض ــوح عن‬ ‫رغبته في السيطرة على بيت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكويت ماليا وإداري ــا‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫"فـ ـ ــإذا ي ـ ــراد م ـنــا أن ت ـك ــون لنا‬ ‫ع ــاق ــة ب ـب ـيــت الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬يـجــب‬ ‫أن ت ـ ـكـ ــون ل ــديـ ـن ــا ت ـع ـل ـي ـمــات‬ ‫صريحة مــن الكويت مباشرة‬ ‫عــن الـمـصــروفــات‪ ،‬وتـكــون لنا‬ ‫سلطة على الموظفين والطلبة‬ ‫في القاهرة"‪.‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي األسـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــوع الـ ـمـ ـقـ ـب ــل‬ ‫سـنـنـشــر رد دائـ ــرة الـمـعــارف‬ ‫ع ـ ـ ـلـ ـ ــى م ـ ـ ـق ـ ـ ـتـ ـ ــرحـ ـ ــات وك ـ ـلـ ــن‬ ‫البريطاني‪ ،‬وسيدرك القارئ‬ ‫أن رد الدائرة برئاسة الشيخ‬ ‫ع ـبــدال ـلــه ال ـج ــاب ــر ال ـص ـبــاح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رحـمــه الـلــه‪ ،‬كــان موضوعيا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووطنيا وشجاعا‪.‬‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫حتى أمس األول‪ ،‬وتوقعوا أن يصل العدد‬ ‫إل ــى ‪ 3.4‬مــايـيــن مــع تــوســع الـحـكــومــة في‬ ‫حملتها‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫صالح القالب‬ ‫كاتب وسياسي أردني‬

‫بعد ثمانية أع ــوام مريحة مع الرئيس األميركي السابق بــاراك‬ ‫أوباما‪ ،‬جرى خاللها توقيع اتفاقية النووي‪ ،‬ها هي الجارة "العزيزة"‬ ‫تبدأ تحت وطأة مخاوفها المحقة من دونالد ترامب وإدارتــه‪ ،‬التي‬ ‫يهيمن عليها أشد الجمهوريين صقورية وعداء‪ ،‬بمد جسور التفاهم‬ ‫مع من أسمتها "الدولة الصديقة" في الخليج‪ ،‬وعلى أساس ما وصفه‬ ‫حميد أبــوطــالـبــي‪ ،‬الـمـســاعــد الـسـيــاســي للرئيس حـســن روحــانــي‪،‬‬ ‫في تغريدات على حسابه في "تويتر"‪ ،‬بضرورة الصداقة واألخوة‬ ‫اإلسالمية والعودة إلى العالقات الدولية‪ ،‬وإنهاء الخالفات الدينية‬ ‫والصراعات الطائفية والتوتر اإلقليمي المتزايد في المنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويقينا أن هذا هو ما يريده العرب‪ ،‬والخليجيون منهم في المقدمة‪،‬‬ ‫وهنا أغلب الظن أن صاحب هذه التغريدات اليزال يذكر أن الثورة‬ ‫اإليرانية‪ ،‬التي يحيي المسؤولون اإليرانيون في هذه األيام ذكرى‬ ‫ً‬ ‫مرور ثمانية وثالثين عاما على انتصارها‪ ،‬قد استقبلت في المنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬وبخاصة في الخليج العربي‪ ،‬ببعض المخاوف والحسابات‬ ‫الـحــذرة‪ ،‬ولكن بآمال عريضة بــأن المشكالت واإلشـكــاالت مع هذه‬ ‫الدولة‪ ،‬التي من المفترض أنها "شقيقة" ال "صديقة" فقط‪ ،‬ستلحق‬ ‫بالشاه السابق‪ ،‬وأنها سترحل بدورها بعد رحيله‪.‬‬ ‫إن ــه أم ــر طبيعي أن تـكــون هـنــاك بعض المنغصات بين ال ــدول‬ ‫المتحاددة والمتجاورة‪ ،‬فهناك باستمرار سواء في هذه الحالة أو‬ ‫في حاالت أخرى في العالم بأسره مصالح متعارضة‪ ،‬لكن المفترض‬ ‫أنه بالحرص على استمرار حسن الجوار تتم معالجة أي تعارض أو‬ ‫تصادم بالتفاهم وبالوسائل السلمية‪ ،‬وبتغليب عوامل االستقرار‬ ‫على عوامل التوتر‪ ،‬وهنا فإنه على أهل المنطقة االستراتيجية أن‬ ‫يدركوا كم كلفت سياسة التطلع عبر الحدود المشتركة اإليرانيين‬ ‫و"أشـقــاء هــم" الـعــرب خــال كــل هــذه السنوات قبل الـثــورة اإليرانية‬ ‫وبعد انتصارها‪.‬‬ ‫والمؤكد أن كل دول الخليج العربي لديها ما لدى الكويت وسلطنة‬ ‫عمان من رغبة صادقة في وضع حد لهذه التوترات التي تشهدها‬ ‫هذه المنطقة منذ سنوات طويلة‪ ،‬بل لكل هذه الحروب والمواجهات‬ ‫ً‬ ‫المحتدمة في العراق وسورية ولبنان واليمن أيضا‪ ،‬مما يعني أن‬ ‫البداية يجب أن تكون‪ ،‬وهذا نقوله بنوايا طيبة ال من قبيل التعجيز‬ ‫وال المزيد من التوتير‪ ،‬بعودة إيران إلى داخل حدودها‪ ،‬وبصراحة‬ ‫أن تكف عن التدخل في شؤون العرب الداخلية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والمؤكد أيضا أن الشعب اإليراني الذي تربطه بالعرب في إطار‬ ‫اإلسالم العظيم حقب تاريخية طويلة بحاجة إلى كل هذه األموال التي‬ ‫تصرف على التدخالت غير الضرورية وغير المحقة في بعض دول‬ ‫هذه المنطقة‪ ،‬وبحاجة إلى كل هؤالء الشباب الذين تزهق أرواحهم‬ ‫في هذه المغامرات‪ ،‬ولذلك فإن المفترض أنه آن األوان لوقفة مراجعة‬ ‫شجاعة‪ ،‬فأبوالطيب المتنبي يقول‪" :‬الرأي قبل شجاعة الشجعان"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويقينا أن إيران التي تشكو اآلن من تهديدات ترامب بحاجة إلى‬ ‫ً‬ ‫الجوار الحسن مع دول الخليج العربي ومع العرب عموما‪ ،‬أكثر من‬ ‫حاجتها إلــى الصواريخ "الباليستية"‪ ،‬وعليها إن أرادت أن تكفي‬ ‫ً‬ ‫نفسها شر هذه التهديدات‪ ،‬أن تضع حدا بسرعة لتمددها في بعض‬ ‫الدول العربية‪ ،‬وأن توفر كل هذه الجهود واألموال التي يستنزفها هذا‬ ‫التمدد غير المجدي من أجل إبعاد "المسغبة" عن بطون اإليرانيين‬ ‫وإخراج األمراض من أجسادهم‪.‬‬

‫الثقافة هذا المساء‬ ‫الفعالية‪:‬‬

‫حفل موسيقي ألوركسترا‬ ‫"أمادوس" البوسنية‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬السابعة مساء‪.‬‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـكـ ـ ــان‪ :‬م ـ ـس ـ ــرح عـ ـب ــدالـ ـحـ ـسـ ـي ــن‬ ‫عبدالرضا‪ -‬السالمية‪.‬‬

‫وفيات‬ ‫الشيخ خالد الحمد المالك الصباح‬

‫ً‬ ‫‪ 64‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬قصر بيان‪ ،‬ديوان آل صباح‪ ،‬النساء‪ :‬قرطبة‪،‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،1‬ج‪ ،1‬م‪ ،18‬ت‪:‬‬ ‫‪25319090 ،25398888‬‬

‫عبدالعزيز سعود مرزوق المطيري‬

‫ً‬ ‫‪ 48‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬عبدالله المبارك‪ ،‬ق‪ ،7‬ش‪ ،710‬م‪ ،41‬ت‪94400977 :‬‬ ‫فله نهار عوده الظفيري زوجة صايد صندوح الظفيري‬ ‫ً‬ ‫‪ 58‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬الجهراء القديمة‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪ ،3‬م‪ ،26‬النساء‪:‬‬ ‫القصر‪ ،‬ق‪4‬ب‪ ،‬ش‪ ،6‬م‪ ،17‬ت‪:‬‬ ‫‪99890333 ،66228511‬‬

‫لولوه ناصر منصور الصقالوي‬

‫ً‬ ‫‪ 75‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬العمرية‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،101‬م‪ ،39‬النساء‪ :‬الرابية‪،‬‬ ‫ق‪ ،2‬ش‪ ،25‬م‪ ،35‬ت‪97593737 ،99849484 ،97571303 :‬‬ ‫مكية كمال علي بن محمد أرملة أحمد حسين علي بن محمد‬ ‫ً‬ ‫‪ 68‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬الشهداء‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،314‬م‪ ،28‬النساء‪ :‬الرابية‪،‬‬ ‫ق‪ ،1‬ش‪ ،36‬م‪ ،15‬ت‪99064515 ،99644962 :‬‬ ‫شاهة أحمد محمد الكندري أرملة محمد عبدالرحمن جعفر الكندري‬ ‫ً‬ ‫‪ 92‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬الشعب‪ ،‬ديوان الكنادرة‪ ،‬النساء‪ :‬الروضة‪،‬‬ ‫ق‪ ،5‬ش‪ ،51‬م‪ ،42‬ت‪97681718 ،99037239 :‬‬

‫عبدالرحمن زيد السعيد‬

‫ً‬ ‫‪ 89‬عــامــا‪ ،‬شيع‪ ،‬الــرجــال‪ :‬األنــدلــس‪ ،‬ق‪ ،12‬ش‪ ،9‬م‪ ،21‬مقابل مسجد‬ ‫ال ـي ــاق ــوت‪ ،‬ال ـن ـســاء‪ :‬م ـب ــارك الـكـبـيــر‪ ،‬ق‪ ،7‬ش‪ ،7‬م‪ ،7‬ت‪،99833373 :‬‬ ‫‪97878648 ،99111231‬‬

‫خالدة ناصر الصالح الصقعبي‬

‫ً‬ ‫‪ 62‬عاما‪ ،‬تشيع التاسعة من صباح اليوم‪ ،‬الرجال‪ :‬النزهة‪ ،‬ق‪ ،2‬شارع‬ ‫الصقعبي‪ ،‬ديوان الصقعبي‪ ،‬النساء‪ :‬كيفان‪ ،‬ق‪ ،4‬شارع القدس‪ ،‬م‪،16‬‬ ‫ت‪22516072 ،66633326 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬ ‫الفجر‬ ‫الشروق‬ ‫الظهر‬ ‫العصر‬ ‫المغرب‬ ‫العشاء‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫‪05:06‬‬ ‫‪06:26‬‬ ‫‪12:02‬‬ ‫‪03:14‬‬ ‫‪05:39‬‬ ‫‪06:56‬‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫الطقس والبحر‬ ‫العظمى ‪22‬‬ ‫الصغرى ‪09‬‬ ‫ً‬ ‫أعلى مد ‪ 03:35‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 03:57‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬ ‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 09:52‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 10:37‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24919620 :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة 17 فبراير 2017  

عدد الجريدة 17 فبراير 2017

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you