Page 1

‫داخل العدد‬

‫السبت‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 14‬يوليو ‪2018‬م‬ ‫غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3836‬السنة الثانية عشرة‬ ‫‪ 28‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫‪EXTRA‬‬

‫«غيم أوف ثرونز» يتصدر‬ ‫ترشيحات جوائز «إيمي»‬

‫ص ‪11‬‬

‫حظر مواقع التواصل لألطفال‬

‫برلمانيات‬

‫ً‬ ‫النيابة اعتمدت ‪ 9‬ضوابط وأخطرت شرطة األحداث لمساءلة المستغلين ألبنائهم تجاريا‬ ‫• أخذ تعهدات من أولياء األمور المخالفين‪ ...‬وتحريك دعاوى ضدهم عند التكرار‬ ‫حسين العبدالله‬

‫بعد موافقتها على ا لـضــوا بــط التي‬ ‫وض ـع ـت ـه ــا ال ـل ـج ـن ــة ال ــوطـ ـنـ ـي ــة ال ـع ـل ـيــا‬ ‫ً‬ ‫للطفولة بوزارة الصحة تطبيقا لقانون‬ ‫الـطـفــل‪ ،‬طــالـبــت الـنـيــابــة الـعــامــة شرطة‬ ‫األحداث بمساءلة األحداث المستخدمين‬ ‫لشبكات التواصل االجتماعي المختلفة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الـ ــذيـ ــن ت ـق ــل أع ـ ـمـ ــارهـ ــم عـ ــن ‪ 13‬ع ــام ــا‪،‬‬ ‫ومالحقة أولياء أمورهم لسماحهم لهم‬ ‫باستخدام هذه المواقع‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ـ ــددت ال ـ ـن ـ ـيـ ــابـ ــة ع ـ ـلـ ــى ضـ ـ ـ ــرورة‬ ‫محاسبة أولياء األمور الذين يسمحون‬ ‫بتصوير أبنائهم مــن الفئة ا لـمــذ كــورة‬ ‫بـشـبـكــات ال ـتــواصــل ألغـ ــراض تـجــاريــة‪،‬‬ ‫أو لـعــرض حياتهم الـخــاصــة‪ ،‬أو رغبة‬ ‫في الشهرة‪ ،‬والذين يعرضون أبناء هم‬ ‫لمشاهد تـعــذيــب‪ ،‬أو إس ــاء ة لفظية أو‬ ‫بدنية‪ ،‬إضافة إلى الممتنعين عن إلحاق‬ ‫بالدراسة‪.‬‬ ‫أبنائهم‬ ‫َ‬ ‫ودعت شرطة األحداث إلى استدعاء‬

‫أولـ ـي ــاء األمـ ـ ــور ال ـم ـخــال ـف ـيــن وإل ــزام ـه ــم‬ ‫بكتابة تعهد بعدم عــرض هــذه الصور‬ ‫أو الـمـشــاهــد ألبـنــائـهــم‪ ،‬وإحــالـتـهــم إلــى‬ ‫الـ ـقـ ـض ــاء ل ـم ـعــاق ـب ـت ـهــم حـ ـ ــال ت ـك ــراره ــم‬ ‫للواقعة‪.‬‬ ‫واع ـت ـم ــدت ال ـن ـيــابــة ت ـس ـعــة ضــوابــط‬ ‫رفعتها إلــى شرطة األحــداث لتطبيقها‬ ‫بعد موافقة المحامي العام في النيابة‬ ‫المستشار مبارك الرفاعي عليها‪.‬‬ ‫وتستند الضوابط التسعة في تحديد‬ ‫سـ ــن ال ـت ـع ــام ــل مـ ــع وسـ ــائـ ــل ال ـت ــواص ــل‬ ‫االجتماعي إلى الدراسات المتخصصة‪،‬‬ ‫التي تؤكد أن "األطفال أقل من ‪ 13‬سنة‬ ‫ال يملكون ا لـنـضــج العقلي والعاطفي‬ ‫لـلـتـعــامــل م ــع م ـح ـتــوى ت ـلــك ال ــوس ــائ ــل‪،‬‬ ‫فكونهم يبدون مبدعين في التكنولوجيا‬ ‫فــي ســن أصـغــر ال يعني بــالـضــرورة أن‬ ‫أدمغتهم تتطور بنفس مـعــدل الفطنة‬ ‫الرقمية"‪.‬‬ ‫‪٠٣‬‬

‫بوشهري‪ 1.23 :‬مليون متر مربع للمنطقة‬ ‫الصناعية في مدينة صباح األحمد‬ ‫«ال معوقات أمام تنفيذ المشروع واألنشطة وفق االحتياجات»‬ ‫●‬

‫علي الصنيدح‬

‫أك ــدت وزيـ ــرة ال ــدول ــة لـشــؤون‬ ‫اإلس ـكــان وزي ــرة الــدولــة لـشــؤون‬ ‫ال ـخ ــدم ــات د‪ .‬ج ـن ــان بــوش ـهــري‪،‬‬ ‫ع ــدم وج ــود أي مـعــوقــات تحول‬ ‫دون ت ـن ـف ـيــذ مـ ـش ــروع الـمـنـطـقــة‬

‫ال ـص ـن ــاع ـي ــة‪ -‬ال ـح ــرف ـي ــة بـمــديـنــة‬ ‫ص ـبــاح األح ـم ــد‪ ،‬كــاشـفــة عــن أنــه‬ ‫ت ــم ط ــرح ال ـف ــرص االس ـت ـث ـمــاريــة‬ ‫لـلـمـنـطـقــة ال ـب ــال ــغ حـجـمـهــا ‪123‬‬ ‫ً‬ ‫هكتارا‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 1.23‬مليون‬ ‫متر مــربــع‪ ،‬بنظام الـشــراكــة بين‬ ‫القطاعين العام والخاص‪.‬‬

‫وق ــال ــت ب ــوش ـه ــري‪ ،‬ف ــي رده ــا‬ ‫ع ـل ــى س ـ ــؤال ب ــرل ـم ــان ــي لـلـنــائــب‬ ‫د‪ .‬م ـح ـمــد ال ـح ــوي ـل ــة‪ ،‬وحـصـلــت‬ ‫«ال ـجــريــدة» عـلــى نسخة مـنــه‪ ،‬إن‬ ‫المشروع مخصص إلقامة عدد‬ ‫من الورش الحرفية‪ ،‬والصناعات‬ ‫ال ـخ ـف ـي ـف ــة‪ ،‬والـ ـمـ ـخ ــازن ‪02‬‬

‫الغانم‪ :‬األمير أكد حرص‬ ‫عون على تمتين العالقات‬ ‫بين الكويت ولبنان‬

‫الضوابط التسعة‬ ‫• االلتزام بالحد األدنى للعمر المسموح به للطفل الستخدام‬ ‫«التواصل االجتماعي» وهو ‪ 13‬سنة‪.‬‬

‫ً‬ ‫• عدم استغالله تجاريا عبر وسائل التواصل‪.‬‬ ‫• منع نشر صور أو فيديوهات تنتهك‬ ‫خصوصيته‪.‬‬ ‫• عدم استغالله لكسب الشهرة‪.‬‬ ‫• حظر نشر صور أو فيديوهات له ال تناسب‬ ‫اآلداب العامة‪.‬‬

‫البرميل الكويتي‬ ‫ينخفض ‪ 2.04‬دوالر‬ ‫انـخـفــض سـعــر بــرمـيــل النفط‬ ‫الكويتي ‪ 2.04‬دوالر في تداوالت‬ ‫ً‬ ‫أمــس األول‪ ،‬ليبلغ ‪ 71.65‬دوالرا‬ ‫للبرميل مقابل ‪ 73.69‬في تداوالت‬ ‫ً‬ ‫األربعاء‪ ،‬وفقا للسعر المعلن من‬ ‫مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ــي األسـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواق الـ ـع ــالـ ـمـ ـي ــة‪،‬‬ ‫مازالت حالة من عدم االستقرار‬ ‫ت ـس ـي ـطــر ع ـل ــى ال ـ ـسـ ــوق‪ ،‬ف ــي ظــل‬ ‫مـ ـ ـخ ـ ــاوف ب ـ ـشـ ــأن ن ـ ـشـ ــوب ح ــرب‬ ‫تـجــاريــة بين الصين والــواليــات‬ ‫المتحدة‪ ،‬وتذبذب اإلنتاج الليبي‪،‬‬ ‫والعقوبات على إيران‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫الثانية‬

‫• منع تعريضه لإلساءة النفسية‪.‬‬ ‫• حظر تصوير أو نشر أو تداول صور‬ ‫أو مقاطع تتضمن إساءة جسدية له‪.‬‬ ‫• عدم تعريضه للشهرة في سن مبكرة‪.‬‬ ‫• االلتزام بإلحاقه بالمدرسة ومواصلة‬ ‫التعليم‪.‬‬

‫الجاراهلل‪ :‬زيارة األمير‬ ‫للصين نقلة نوعية في‬ ‫العالقات‬

‫«األخضر» يكسو األسواق الخليجية‬ ‫عدا مسقط‪ ...‬وبورصة الكويت مستمرة في الصدارة‬ ‫●‬

‫رؤى عالمية‬

‫علي العنزي‬

‫في محصلةٍ لألسبوع الثاني من يوليو الجاري والنصف الثاني من‬ ‫هذا العام‪ ،‬كسا اللون األخضر معظم مؤشرات أسواق المال الخليجية‪،‬‬ ‫وكانت الغلبة لالرتفاعات الواضحة‪ ،‬حيث لم يتأخر سوى مؤشر سوق‬ ‫مسقط‪ ،‬بعد خسارته بنسبة ‪.%1.8‬‬ ‫ً‬ ‫واسـتـمــر مــؤشــر ال ـبــورصــة الـكــويـتـيــة فــي الـنـمــو ال ـقــوي مـتـصــدرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مــؤشــرات أس ــواق الـخـلـيــج‪ ،‬راب ـحــا نسبة ‪ ،%2.5‬وج ــاء ثــانـيــا مؤشر‬ ‫ً‬ ‫«تــاســي» الـخــاص باألسهم الرئيسية فــي الـســوق الـسـعــودي‪ ،‬محققا‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا بـ‪.%2.3‬‬ ‫‪02‬‬

‫ّ‬ ‫البصرة تشتعل‪ ...‬وبغداد تهدئ بـ «عقود وضمان»‬

‫لـلـيــوم ال ـســادس عـلــى الـتــوالــي‪ ،‬تــواصـلــت الـتـظــاهــرات فــي البصرة‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على البطالة وأوضاع «البؤس والحرمان» في عاصمة النفط‬ ‫العراقي ومــركــز تمويل الحكومة المركزية‪ ،‬مما دفــع رئيس ال ــوزراء‬ ‫حيدر العبادي إلى زيارة المنطقة في محاولة للتهدئة‪ ،‬وإصداره أوامر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بتثبيت متعاقدين ومنحهم ضمانا اجتماعيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووسط تصاعد التوتر‪ ،‬خصوصا بعد مقتل متظاهر األحد الماضي‬ ‫لدى إطالق نار خالل تفريق التظاهرة‪ ،‬أغلق المئات الطريق المؤدي إلى‬ ‫حقل القرنة النفطي في شمال البصرة وميناء أم قصر جنوبها‪ ،‬قبل نقل‬ ‫تحركهم االحتجاجي إلى مبنى مجلس المحافظة في وسط المدينة‪.‬‬ ‫وأحرق المتظاهرون ليل الخميس‪ -‬الجمعة‪ ،‬إطارات السيارات في‬ ‫جنوب البصرة‪ ،‬ووضعوا عوائق لقطع الطرق‪ ،‬محتجين على ارتفاع‬ ‫األسعار والبطالة‪ ،‬وحاول بعضهم اقتحام بعض المنشآت الحكومية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتوجه العبادي إلى البصرة قادما من بروكسل‪ ،‬حيث كان يشارك‬ ‫في اجتماع التحالف الدولي‪ ،‬واجتمع فور وصوله مع قيادة العمليات‬ ‫العسكرية للمحافظة‪ ،‬والمحافظ أسعد العيداني‪ ،‬ومدير شركة الطاقة‪.‬‬ ‫ويطالب المتظاهرون في المحافظة النفطية بتوفير فــرص عمل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويحملون الحكومة‬ ‫للشباب‪ ،‬وتأمين الخدمات‪ ،‬خصوصا الكهرباء‪،‬‬ ‫مسؤولية تفاقم الوضع لعدم إيجاد حلول‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫‪0٧-٠٦‬‬ ‫الهجوم السوري المدعوم‬ ‫من روسيا يعرض ترامب‬ ‫للسخرية!‬

‫غلق حقل القرنة وميناء أم قصر واقتحام منشآت‪ ...‬والمرجعية تتضامن وتحذر‬

‫بيئة‬

‫‪15‬‬ ‫صحراوية صديقة‬ ‫أشجار‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫للبيئة مكوناتها تستخدم‬ ‫في صناعة األدوية‬ ‫عراقيون يحرقون اإلطارات في البصرة أمس األول (أ ف ب)‬

‫ّ‬ ‫حربه على «لندن»‬ ‫ويستأنف‬ ‫ماي‪...‬‬ ‫جراح‬ ‫ق‬ ‫يعم‬ ‫ترامب‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫«نوفيتشوك» يظهر مجددا‪ ...‬وواشنطن تتهم موسكو رسميا بقرصنة «الديمقراطي»‬ ‫محتجون يطلقون بالون "ترامب الرضيع" خالل تجمع مناهض لسياسات‬ ‫الرئيس األميركي أمام مبنى البرلمان البريطاني في ويستمنستر بلندن أمس‬

‫‪٠٤‬‬

‫ّ‬ ‫وجه الرئيس األميركي دونالد ترامب انتقادات‬ ‫قاسية لسياسات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا‬ ‫م ــاي‪ ،‬تـجــاه االنـسـحــاب مــن االتـحــاد األوروبـ ــي‪ ،‬في‬ ‫تصريحات نشرت قبل ســاعــات مــن استقبالها له‬ ‫بمقر إقامة رؤساء الحكومة خارج لندن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجاءت هذه االنتقادات‪ ،‬التي تضمنت استئنافا‬ ‫لهجومه على سياسات عمدة لندن المسلم‪ ،‬صادق‬ ‫خ ــان ت ـج ــاه ال ـه ـج ــرة‪ ،‬ف ــي ح ـيــن ت ــواج ــه م ــاي أزم ــة‬ ‫سـيــاسـيــة حـ ــادة ب ـعــد اس ـت ـقــالــة وزيـ ــر خــارجـيـتـهــا‬ ‫ب ــوري ــس ج ــون ـس ــون ال ـم ـش ـكــك بـ ـش ــدة ف ــي الـتـكـتــل‬ ‫ً‬ ‫األوروبي‪ ،‬اعتراضا على إدارتها لملف "بريكست"‪.‬‬ ‫وس ـعــى ت ــرام ــب‪ ،‬الـ ــذي أثـ ــار مــوجــة م ــن الــذهــول‬ ‫بــالـمـمـلـكــة‪ ،‬إل ــى تــأك ـيــد ع ـمــق ال ـش ــراك ــة ب ـيــن لـنــدن‬ ‫ً‬ ‫وواشنطن‪ ،‬نافيا أن يكون وجه انتقادات لماي‪ ،‬وقال‬ ‫إن ما يتم تداوله "أخبار ملفقة"‪" ،‬وعرضت عليها‬ ‫االعتذار‪ ،‬لكنها تفهمت األمر"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح أن ــه ق ــدم نـصـيـحــة ب ـش ــأن "بــري ـك ـســت"‪،‬‬ ‫ول ــم ينتقد خـطــة م ــاي‪ ،‬الـتــي ق ــال فــي تصريحاته‪،‬‬ ‫إنها تنسف فرصة التوصل إلــى اتـفــاق تـجــارة مع‬ ‫واشـنـطــن‪ ،‬لكنه كــرر إشــادتــه بـجــونـســون‪ ،‬المنتقد‬ ‫ً‬ ‫الحاد والمتمرد عليها‪ ،‬مؤكدا أنه سيصبح "رئيس‬ ‫ً‬ ‫وزراء عظيما"‪.‬‬ ‫ولفت إلى أنه ركز خالل مباحثاته على ملف إيران‪،‬‬ ‫وحث رئيسة الوزراء على ضرورة مواصلة الضغط‬ ‫عليها إلرغامها على تغيير سلوكها في المنطقة‪،‬‬ ‫وتقديم تنازالت بملفها النووي‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫«البنتاغون» ال تثق بوعود موسكو‬ ‫حول مستقبل طهران في سورية‬ ‫●‬

‫إنكلترا وبلجيكا في مباراة‬ ‫«الترضية» اليوم‬ ‫●‬

‫تـ ـشـ ـك ــل مـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاراة ت ـح ــدي ــد‬ ‫ال ـم ــرك ــزي ــن ال ـث ــال ــث والـ ــرابـ ــع فــي‬ ‫ب ـطــولــة ك ــأس ال ـع ــال ــم ال ـم ـقــامــة في‬ ‫روسـيــا الـتــي تـقــام ال ـيــوم‪ ،‬فرصة‬ ‫لكل مــن إنكلترا وبلجيكا لــوداع‬ ‫المونديال بمركز شرفي ‪02‬‬

‫‪٢٠‬‬

‫واشنطن ‪ -‬جاد يوسف‬

‫قبيل مغادرة الرئيس األميركي‬ ‫دونالد ترامب واشنطن في جولته‬ ‫الخارجية لحضور قمة حلف شمال‬ ‫األط ـل ـســي (ال ـن ــات ــو) ف ــي بــروكـســل‪،‬‬ ‫وزي ــارت ــه بــريـطــانـيــا‪ ،‬ثــم هلسنكي‬ ‫لـلـقــاء نـظـيــره ال ــروس ــي فــاديـمـيــر‬ ‫بوتين‪ ،‬طفا خالفه مع قادة وزارة‬ ‫الدفاع األميركية (البنتاغون) في‬ ‫تصريحات غير مـبــاشــرة صــدرت‬ ‫عــن عــدد مــن المتحدثين ‪02‬‬

‫محمد الفضلي‬

‫دوليات‬

‫انفجار ضخم قرب مطار‬ ‫القاهرة‪ ...‬وخطة شاملة‬ ‫لتطوير مترو األنفاق‬

‫رياضة‬

‫مباراة اليوم‬

‫بلجيكا‬ ‫‪x‬‬ ‫إنكلترا‬ ‫‪ ٥:00‬م‬

‫‪22‬‬ ‫وفد الكويت يغادر‬ ‫إلى معسكره في هولندا‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ ١٤‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫الثانية‬

‫األمير يهنئ رئيس الجبل األسود‬ ‫بالعيد الوطني لبالده‬ ‫بعث سمو أمير البالد الشيخ‬ ‫ص ـبــاح األح ـم ــد‪ ،‬بـبــرقـيــة تهنئة‬ ‫إلــى رئيس الجبل األس ــود ميلو‬ ‫دوكانوفيتش‪َّ ،‬‬ ‫عبر فيها سموه‬ ‫ع ــن خ ــال ــص ت ـهــان ـيــه‪ ،‬بمناسبة‬ ‫الـعـيــد الــوطـنــي ل ـب ــاده‪ ،‬متمنيا‬ ‫س ـ ـ ـمـ ـ ــوه لـ ـ ـ ــه مـ ـ ـ ــوفـ ـ ـ ــور الـ ـصـ ـح ــة‬ ‫والعافية‪ ،‬وللبلد الصديق دوام‬ ‫التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫وب ـ ـع ـ ــث س ـ ـمـ ــو ول ـ ـ ـ ــي الـ ـعـ ـه ــد‬ ‫الـشـيــخ نـ ــواف األح ـم ــد‪ ،‬ورئـيــس‬ ‫م ـج ـلــس الـ ـ ـ ـ ــوزراء س ـم ــو ال ـش ـيــخ‬ ‫جــابــر الـمـبــارك ببرقيتي تهنئة‬ ‫مماثلتين‪.‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫الخالد يلتقي ممثلة الشؤون السياسية بـ «األوروبي»‬ ‫بحث مع نظيره التركي التطورات والعالقات الثنائية‬ ‫التقى نــائــب رئـيــس مجلس ال ــوزراء‬ ‫وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬الممثلة العليا للشؤون السياسية‬ ‫واألمنية في االتحاد األوروبي فيدريكا‬ ‫مــوغــري ـنــي ف ــي ال ـعــاص ـمــة الـبـلـجـيـكـيــة‬ ‫بروكسل‪.‬‬ ‫وت ــم خ ــال الـلـقــاء اس ـت ـعــراض أوجــه‬ ‫التعاون المشتركة بين الكويت واالتحاد‬ ‫األوروبـ ـ ـ ــي ف ــي ك ــل الـ ـمـ ـج ــاالت‪ ،‬وبـحــث‬ ‫مجمل القضايا محل االهتمام المشترك‬ ‫على الصعيدين اإلقليمي والدولي‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت مـ ــوغـ ــري ـ ـنـ ــي ب ــالـ ـجـ ـه ــود‬ ‫وال ـم ـســاعــي ال ـم ـق ــدرة ال ـت ــي ت ـق ــوم بها‬ ‫الـكــويــت حـيــال تـلــك الـقـضــايــا‪ ،‬متطلعة‬ ‫إلــى مزيد مــن التعاون والتنسيق بين‬ ‫الجانبين‪.‬‬ ‫ح ـضــر ال ـل ـق ــاء ن ــائ ــب م ـســاعــد وزي ــر‬ ‫الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس‬ ‫مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير‬ ‫ص ــال ــح الـ ـل ــوغ ــان ــي‪ ،‬وس ـف ـي ــر ال ـك ــوي ــت‬

‫لــدى مملكة بلجيكا ور ئـيــس بعثتيها‬ ‫ل ــدى االت ـحــاد األوروبـ ــي وحـلــف شمال‬ ‫األطلسي (ناتو) جاسم البديوي‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى عدد من كبار المسؤولين في وزارة‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫وال ـت ـقــى ال ـخــالــد‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬وزي ــر‬ ‫خــارجـيــة الـجـمـهــوريــة الـتــركـيــة مــولــود‬ ‫ت ـشــاووش أوغ ـلــو‪ ،‬عـلــى هــامــش أعـمــال‬ ‫اجتماع وزراء خارجية دول التحالف‬ ‫ً‬ ‫الدولي‪ ،‬مجددا التهنئة ألوغلو على نيله‬ ‫الثقة بإعادة تعيينه وزيــرا للخارجية‬ ‫ال ـت ــرك ـي ــة‪ ،‬م ـت ـم ـن ـيــا ل ــه دوام ال ـتــوف ـيــق‬ ‫والنجاح‪ ،‬ولبلده الصديق دوام التقدم‬ ‫واالزدهار وبحثا التطورات والعالقات‪.‬‬ ‫وحـ ـض ــر ال ـخ ــال ــد والـ ــوفـ ــد ال ـم ــراف ــق‬ ‫ل ــه م ــأدب ــة عـ ـش ــاء أق ــام ـه ــا ع ـل ــى شــرفــه‬ ‫سـفـيــر الـكــويــت ل ــدى بلجيكا‪ ،‬ورئـيــس‬ ‫بعثتيها لدى االتحاد األوروبي وحلف‬ ‫شمال األطلسي (ناتو) في مقر إقامته‬ ‫بالعاصمة البلجيكية بروكسل‪.‬‬

‫الجارالله‪ :‬زيارة األمير للصين نقلة نوعية في العالقات‬ ‫«تفهم أميركي إلجراءات الكويت المتعلقة بمحاربة اإلرهاب وتجفيف منابعه»‬ ‫قال الجارالله إن «العالقات‬ ‫الفرنسية متميزة‬ ‫الكويتية‪-‬‬ ‫ً‬ ‫وتاريخية»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫الكويت تتطلع إلى تعزيزها‪.‬‬

‫●‬

‫ناصر الخمري‬

‫أكد نائب وزير الخارجية خالد‬ ‫ال ـجــارال ـلــه أن زيـ ــارة ال ــدول ــة‪ ،‬التي‬ ‫قام بها صاحب السمو أمير البالد‬ ‫ال ـش ـي ــخ ص ـب ــاح األحـ ـم ــد لـلـصـيــن‪،‬‬ ‫ناجحة بكل المقاييس‪ ،‬وتعد نقلة‬ ‫نــوع ـيــة ف ــي ال ـع ــاق ــات الـكــويـتـيــة‪-‬‬ ‫الصينية‪.‬‬ ‫وأضــاف الجارالله‪ ،‬في تصريح‬ ‫للصحافيين‪ ،‬عقب مشاركته بحفل‬ ‫س ـ ـفـ ــارة ج ـم ـه ــوري ــة ف ــرن ـس ــا ل ــدى‬ ‫ال ـبــاد بمناسبة عـيــدهــا الــوطـنــي‪،‬‬ ‫أن «ال ـم ـبــاح ـثــات ال ـت ــي جـ ــرت بين‬ ‫س ـمــو األم ـي ّــر وال ــرئ ـي ــس الصيني‬ ‫صريحة وبناءة‪ ،‬وشملت كل أوجه‬ ‫وج ــوان ــب ال ـع ــاق ــات االق ـت ـصــاديــة‬ ‫والـتـجــاريــة والـنـفــط وتكنولوجيا‬ ‫االتـ ـص ــاالت‪ ،‬بــاإلضــافــة إل ــى بحث‬ ‫قضايا المنطقة»‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن الكويت تعول على‬ ‫دع ــم جـمـهــوريــة الـصـيــن الشعبية‬ ‫الصديقة فــي العديد مــن القضايا‬ ‫وال ـ ـ ـت ـ ـ ـحـ ـ ــديـ ـ ــات‪ ،‬وف ـ ـ ـ ــي م ـق ــدم ـت ـه ــا‬

‫ال ـت ـح ــدي ــات األم ـن ـي ــة ال ـم ـم ـث ـلــة في‬ ‫اإلرهاب الذي يعصف بالعالم أجمع‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ـ ــول زيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارة نـ ـ ــائـ ـ ــب وزي ـ ـ ــر‬ ‫الخزانة األميركية لشؤون اإلرهاب‬ ‫والتحريات المالية سيغال ماندلكر‬ ‫لـ ـلـ ـك ــوي ــت‪ ،‬ق ـ ـ ــال ال ـ ـجـ ــارال ـ ـلـ ــه إن ـه ــا‬ ‫«إيجابية وناجحة»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ال ـجــارال ـلــه أن الجانب‬ ‫األمـيــركــي خــال المباحثات أبــدى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تفهما كبيرا لجميع اإلجراءات التي‬ ‫تتخذها دولة الكويت في ما يتعلق‬ ‫بمحاربة اإلرهاب وتجفيف منابعه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن التنسيق واالتصاالت‬ ‫مع الواليات المتحدة األميركية في‬ ‫هذا اإلطار مستمر‪ ،‬وعلى مستوى‬ ‫عال‪.‬‬ ‫وح ــول مــركــز الـكــويــت (للناتو)‪،‬‬ ‫والــذي يعد أول مركز إقليمي‪ ،‬أكد‬ ‫ال ـج ــارال ـل ــه أن الـتـنـسـيــق م ــع دول‬ ‫«الـنــاتــو» قــائــم‪ ،‬مضيفا ان اختيار‬ ‫حلف شمال األطلسي دولة الكويت‬ ‫إلنشاء مركز بها يعد مؤشرا لثقة‬ ‫«الناتو» بالسياسة الكويتية‪ ،‬وبدور‬ ‫دولة الكويت‪ ،‬وبالتالي فإن الكويت‬

‫خالد الجارالله‬

‫تقدر عاليا هذا التوجه لالصدقاء‬ ‫في حلف شمال األطلسي‪.‬‬ ‫وب ـ ــالـ ـ ـع ـ ــودة إل ـ ـ ــى ال ـ ـح ـ ـفـ ــل‪ ،‬أك ــد‬ ‫الجارالله تميز العالقات الكويتية‪-‬‬ ‫الفرنسية‪ ،‬واصفا إياها بالتاريخية‪،‬‬ ‫مشيرا إلى تطلع دولة الكويت إلى‬ ‫تعزيزها‪.‬‬ ‫وقـ ــال إن «ال ـكــويــت ت ـقــدر عاليا‬ ‫الـمــواقــف الفرنسية تـجــاه قضايا‬

‫الـ ـمـ ـنـ ـطـ ـق ــة»‪ ،‬مـ ــؤكـ ــدا أن ال ـب ـل ــدي ــن‬ ‫يـتـشــاركــان الـ ــرؤى فــي الـعــديــد من‬ ‫ً‬ ‫القضايا الدولية‪ ،‬ومعربا عن أمله‬ ‫أن تستمر تلك العالقات‪ ،‬وان تتقدم‬ ‫وت ـس ـهــم ف ــي تـنـمـيــة وت ـط ــور دول ــة‬ ‫الكويت‪ .‬وأكد الجارالله أن العالقات‬ ‫م ــع ال ـج ــان ــب ال ـف ــرن ـس ــي متشعبة‬ ‫ومتشابكة‪ ،‬وان «الخارجية» تسعى‬ ‫مــع السلطات الفرنسية إلــى اقامة‬ ‫الـمـعــارض المهرجانات المتعلقة‬ ‫بتاريخ وثقافة دولة الكويت لتدعيم‬ ‫تلك العالقة‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن جـ ـهـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬أكـ ـ ـ ـ ــدت س ـف ـي ــرة‬ ‫جمهورية فرنسا لدى البالد ماري‬ ‫م ــاس ـب ـي ــدوي الـ ـع ــاق ــات الـمـتـيـنــة‬ ‫ل ـبــادهــا م ــع ال ـك ــوي ــت‪ ،‬م ـعــربــة عن‬ ‫أملها‪ ،‬فــي كلمة لها خــال الحفل‪،‬‬ ‫أن تتاح فرص اكبر لعمل الشركات‬ ‫الفرنسية داخل الكويت‪.‬‬ ‫ول ـف ـت ــت إلـ ــى أن ن ـس ـبــة الـطـلـبــة‬ ‫الكويتيين المبتعثين للدراسة في‬ ‫جمهورية فرنسا تشكل ‪ %1‬فقط من‬ ‫عدد المبتعثين األجانب‪« ،‬وهو أمر‬ ‫مؤسف سنعمل على تغيره»‪.‬‬

‫الخالد خالل لقائه الممثلة العليا للشؤون السياسية واألمنية في االتحاد األوروبي أمس‬

‫ً‬ ‫‪ 80‬موثقا في «العدل» أدوا اليمين‬ ‫القانونية أمام العفاسي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدى ‪ 80‬باحثا قانونيا مــن العاملين فــي كــل من‬ ‫إدارة الـتــوثـيــق وإدارة الـتـسـجـيــل ال ـع ـقــاري وإدارة‬ ‫التوثيقات الشرعية اليمين القانونية أ م ــام وز يــر‬ ‫العدل وزير األوقاف والشئون اإلسالمية المستشار‬ ‫د‪ .‬ف ـهــد ال ـع ـفــاســي‪ ،‬وذلـ ــك تـمـهـيــدا لـتــولـيـهــم لـمـهــام‬ ‫التوثيق بحضور وكـيــل وزارة الـعــدل عبداللطيف‬ ‫السريع والوكيل المساعد لشؤون التسجيل العقاري‬ ‫والتوثيق محمد الحماد ومدير إدارة التوثيق طارق‬ ‫الـعـصـفــور ومــديــر إدارة التسجيل الـعـقــاري محمد‬ ‫الــرش ـيــدي وم ــراق ــب تــوثـيــق محكمة األسـ ــرة ب ــإدارة‬ ‫التوثيقات الشرعية شذى الدرباس‪.‬‬ ‫وقد حث العفاسي الموثقين الجدد على التفاني‬ ‫فــي عملهم وتــواصــل التأهيل واكتساب المزيد من‬ ‫الـخـبــرات والتمسك بــاألمــانــة الملقاة على عاتقهم‪،‬‬ ‫داعيا إياهم إلــى المراقبة الذاتية في حسن أدائهم‬ ‫لوظائفهم وحسن التعامل مع المراجعين‪.‬‬ ‫كـمــا حــث الــوكـيــل الـســريــع مــن جــانـبــه الموثقين‬ ‫الجدد على تنمية مهاراتهم واالستفادة من دراستهم‬ ‫القانونية في تطوير أداء عملهم‪.‬‬ ‫والموثقون هم في إدارة التوثيق‪ :‬فاطمة الجدي‬ ‫ونــاصــر ال ـصــالــح وحــامــد ال ـش ـمــري وزي ـنــب حاجي‬ ‫وأنــوار العجمي وعبير حمزة وعيدة غافل وإســراء‬ ‫العازمي وروان الناشي وسعد الشمري وزهراء مهدي‪.‬‬ ‫ومن إدارة التوثيقات الشرعية هم‪ :‬أمينة الكندري‬ ‫ومحمد الشمري وشبير أشكناني ووليد الهاجري‬

‫ً‬ ‫«الصحة العالمية»‪ :‬الكويت األولى خليجيا بدعم صندوق الطوارئ‬

‫الغنيم‪ :‬حريصون على تحقيق االستفادة القصوى من المساعدات اإلنسانية لليمن‬ ‫أشاد المدير العام لمنظمة الصحة‬ ‫ال ـعــال ـم ـيــة ت ـ ـيـ ــدروس غ ـي ـبــري ـســوس‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬بــالــدعــم ال ـمــالــي الـ ــذي قدمته‬ ‫الكويت لتمويل برامج المنظمة في‬ ‫الـيـمــن‪ ،‬مــؤكــدا أنـهــا األول ــى مــن بين‬ ‫دول مجلس التعاون لــدول الخليج‬ ‫الـعــربـيــة ال ـتــي تـســاهــم فــي صـنــدوق‬ ‫طوارئ المنظمة‪.‬‬ ‫ج ـ ــاء ذل ـ ــك فـ ــي ت ـص ــري ــح أدل ـ ـ ــى بــه‬ ‫غ ـي ـبــري ـســوس لـ ــ«ك ــون ــا»‪ ،‬ب ـعــد لـقــائــه‬ ‫مـ ـن ــدوب ال ـك ــوي ــت ال ــدائ ــم لـ ــدى االم ــم‬ ‫المتحدة والمنظمات الدولية االخرى‬ ‫ف ــي ج ـن ـيــف ال ـس ـف ـيــر ج ـم ــال الـغـنـيــم‪،‬‬ ‫لـمـنــاقـشــة بــرامــج الـمـنـظـمــة الـخــاصــة‬

‫بالتعامل مع األزمة الصحية في اليمن‬ ‫والدعم الكويتي المخصص لذلك‪.‬‬ ‫وأوضح غيبريسوس‪ ،‬أن المساهمة‬ ‫الـكــويـتـيــة االخـ ـي ــرة لـمـصـلـحــة بــرامــج‬ ‫المنظمة في اليمن ستخصص لتوفير‬ ‫ال ـخ ــدم ــات ال ـص ـح ـيــة ال ـم ـن ـقــذة لـحـيــاة‬ ‫ماليين اليمنيين الذين يعانون أمراضا‬ ‫ص ـع ـب ــة‪ ،‬م ـث ــل ال ـك ــول ـي ــرا والــدف ـت ـيــريــا‬ ‫والحصبة‪.‬‬ ‫وقــال إن «الدعم الكويتي سيساهم‬ ‫في إحياء النظام الصحي الــذي دمره‬ ‫ال ـن ــزاع فــي الـيـمــن ودف ــع بالمصابين‬ ‫بــأمــراض مثل القلب والسكر وغيرها‬ ‫من األمــراض غير المعدية الى مرحلة‬

‫بوشهري‪ 1.23 :‬مليون متر مربع‪...‬‬ ‫المفتوحة والمبردة‪ ،‬إضافة إلــى المعارض‪ ،‬الفتة إلــى أنــه تم إنجاز‬ ‫دراسات الجدوى االقتصادية لطرح المشروع على المستثمرين‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى االنتهاء من تأهيل المطورين العقاريين الراغبين في القيام بأعمال‬ ‫تطوير وتشغيل وصيانة المشروع‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫علن طرح بعض‬ ‫وأوضحت أنه «بالتزامن مع تلك اإلجــراء ات‪ ،‬فقد أ ِ‬ ‫الفرص االستثمارية بالمنطقة لتطويرها بنظام الشراكة بين القطاعين‪،‬‬ ‫على أن تقدم العروض الفنية والمالية للشركات‪ -‬التحالفات المؤهلة‬ ‫ً‬ ‫فــي غـضــون سبتمبر المقبل تمهيدا للتعاقد»‪ ،‬ال فـتــة إ لــى أن «فترة‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫السماح ألعمال التصميم والتنفيذ للمطور العقاري الفائز حــددت‬ ‫بثالث سنوات تبدأ من تاريخ إتمام إجراءات التعاقد والحصول على‬ ‫الموافقات والتراخيص الالزمة من الجهات المعنية»‪.‬‬ ‫وأش ــارت إلــى أنــه «سيتم تحديد الـعــدد النهائي للقسائم المقرر‬ ‫توفيرها بالمنطقة الصناعية ومساحتها وتفاصيل األنشطة‪ ،‬والعائد‬ ‫االستثماري لها‪ ،‬بما يتناسب واحتياجات السكان بالمدينة السكنية‬ ‫ً‬ ‫والمناطق المحيطة‪ ،‬ووفقا لما يقرره المطورن العقاريون بهذا الشأن»‪.‬‬

‫البرميل الكويتي ينخفض‪...‬‬ ‫واستقرت أسعار النفط دون تغير كبير أمس‪ ،‬مع استيعاب السوق‬ ‫للتقلبات الكبيرة التي حدثت في وقت سابق من األسبوع‪ ،‬والتي جعلت‬ ‫الخامين القياسيين يواجهان ثاني خسارة أسبوعية في تجاهل إلى‬ ‫حد ما لتحذيرات بشأن تقلص الطاقة اإلنتاجية الفائضة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبينما انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت ‪ 20‬سنتا‪ ،‬أو ما‬ ‫ً‬ ‫يعادل ‪ 0.3‬في المئة‪ ،‬إلى ‪ 74.25‬دوالرا للبرميل‪ ،‬ارتفع الخام األميركي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 5‬سنتات إلى ‪ 70.38‬دوالرا‪ ،‬بعد أن ظل منخفضا خالل معظم فترات‬ ‫الـتــداول في آسيا‪ ،‬مع اتجاه إلــى هبوط على أســاس أسبوعي بأكثر‬ ‫من ‪ 4‬في المئة‪.‬‬ ‫(كونا ورويترز) ‪٠٨‬‬

‫«األخضر» يكسو األسواق‪...‬‬ ‫وتـ ـج ــاوزت مـكــاســب مــؤشــر أبــوظ ـبــي ‪ %1.8‬بـقـلـيــل‪ ،‬لـيـنـضــم الــى‬ ‫الرابحين الكبار‪ ،‬تاله مؤشر سوق البحرين بنمو جيد ب ــ‪ ،%1.1‬في‬ ‫ً‬ ‫حين سجل سوقا قطر ودبي مكاسب محدودة نسبيا‪ ،‬حيث ربح األول‬ ‫ً‬ ‫‪ ،%0.6‬واستقر الثاني على ارتفاع محدود جدا هو ُعشر نقطة مئوية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومحليا‪ ،‬واصلت مؤشرات البورصة نموها القوي لألسبوع الثاني على‬

‫مــن ال ـيــأس مــن امـكــانـيــة الــوصــول إلــى‬ ‫األدوي ـ ـ ــة والـ ـخ ــدم ــات ال ـص ـح ـيــة‪ ،‬ومــن‬ ‫ثــم ف ــإن الــدعــم الـكــويـتــي يــوفــر االغــاثــة‬ ‫المأمولة في اليمن»‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬أش ـ ــاد ال ـس ـف ـيــر الـغـنـيــم‬ ‫ف ــي ت ـصــريــح لـ ــ»ك ــون ــا» ب ـ ــدور منظمة‬ ‫الصحة العالمية في التعامل مع الشأن‬ ‫االنساني في اليمن‪ ،‬وكذلك في المناطق‬ ‫التي تنتشر فيها األوبئة واألمراض‪.‬‬ ‫وب ـ ـيـ ــن ال ـغ ـن ـي ــم أن اجـ ـتـ ـم ــاع ــه مــع‬ ‫المدير العام لمنظمة الصحة العالمية‬ ‫ناقش توجيه الدعم الكويتي لبرامج‬ ‫المنظمة فــي اليمن‪ ،‬مثل التعامل مع‬ ‫حاالت االصابة بالكوليرا أو الدفتيريا‬

‫وتـطــويــر الـقـطــاع الـصـحــي فــي اليمن‪،‬‬ ‫وتوفير االدويــة والخدمات الصحية‪،‬‬ ‫الس ـي ـمــا ل ـل ـف ـئــات الـمـجـتـمـعـيــة األك ـثــر‬ ‫ضعفا‪.‬‬ ‫وأكــد «حــرص الكويت على تحقيق‬ ‫االس ـت ـفــادة الـقـصــوى مــن الـمـســاعــدات‬ ‫االنـســانـيــة الـمــوجـهــة ال ــى االش ـقــاء في‬ ‫اليمن‪ ،‬سواء في المجال الصحي‪ ،‬أو في‬ ‫التعامل مع مشكلة النازحين داخليا او‬ ‫توفير الغذاء»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن «دعم االشقاء في اليمن‬ ‫لـيــس بـجــديــد عـلــى ال ـكــويــت‪ ،‬إذ كانت‬ ‫سـبــاقــة فــي الـمـشــاركــة فــي الـكـثـيــر من‬ ‫برامج التنمية»‪.‬‬

‫التوالي‪ ،‬إذ ربح مؤشر السوق العام ‪ ،%2.5‬تعادل ‪ 125.78‬نقطة‪ ،‬ليبلغ‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 5213.42‬نقطة‪ ،‬وكان األكثر تميزا «السوق األول»‪ ،‬الذي واصل‬ ‫فورته‪ ،‬وأكمل النقطة المئوية التاسعة خالل هذا الشهر فقط‪ ،‬بعد تحقيقه‬ ‫‪ %3.2‬خــال األس ـبــوع الـمــاضــي‪ ،‬والـتــي تـعــادل ‪ 164.04‬نقطة‪ ،‬ليواصل‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعاته إ لــى مستوى ‪ 5344.48‬نقطة‪ ،‬بينما سجل «الرئيسي» نموا‬ ‫بـ‪ ،%1.2‬تعادل ‪ 56.58‬نقطة‪ ،‬ليقفل على مستوى ‪ 4975.74‬نقطة‪٠٨ .‬‬

‫البصرة تشتعل‪ ...‬وبغداد ّ‬ ‫تهدئ‪...‬‬

‫وخــال وجــوده في البصرة‪ ،‬صــدر بيان عن مكتب رئيس الــوزراء‪،‬‬ ‫أعلن بدء اتخاذ خطوات لحلحلة األزمة‪ .‬وبحسب البيان‪ ،‬أمر العبادي‬ ‫بإعطاء «الحراس األمنيين المتعاقدين مع وزارة النفط والذين يعملون‬ ‫ً‬ ‫لحساب مديرية شرطة الطاقة بــوزارة الداخلية» في البصرة عقودا‬ ‫ثابتة مع ضمان اجتماعي‪.‬‬ ‫وأعلنت المرجعية الشيعية العليا تضامنها مع المحتجين‪ ،‬وطالبت‬ ‫الحكومة بــإيـجــاد حـلــول ســريـعــة‪ ،‬لكنها دعــت المواطنين إلــى «عــدم‬ ‫اتباع أساليب غير سلمية وحضارية‪ ،‬وأال يسمحوا للبعض من غير‬ ‫المنضبطين أو ذوي األغراض الخاصة» بالقيام بعمليات تخريب‪ ،‬ألن‬ ‫َّ‬ ‫«سيعوض من أموال الشعب نفسه»‪.‬‬ ‫ذلك‬ ‫وقال الشيخ عبدالمهدي الكربالئي‪ ،‬ممثل السيد علي السيستاني‪،‬‬ ‫في خطبة الجمعة في كربالء أمس‪« :‬ليس من اإلنصاف وال من المقبول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أبدا أن تكون هذه المحافظة المعطاءة من أكثر مناطق العراق بؤسا‬ ‫ً‬ ‫وحرمانا»‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق‪ ،‬أكد وزيــر النفط جبار اللعيبي‪ ،‬أن المتظاهرين‬ ‫حاولوا اقتحام أحد المواقع النفطية في حقل غرب القرنة ‪ ،2‬وتسببوا‬ ‫في إحراق بعض أبنية البوابة الخارجية‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫ترامب ّ‬ ‫يعمق جراح ماي‪...‬‬

‫ودافع ترامب عن انتقاده لسياسة التسامح مع دخول المهاجرين إلى‬ ‫أوروبا ولندن‪ ،‬ومقولته التي نشرت أمس في صحيفة بريطانية يمينية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شعبوية‪ ،‬واعتبر فيها أن الهجرة ّ‬ ‫غيرت نسيج أوروب ــا تغييرا سلبيا‪،‬‬ ‫ورفعت نسبة الجريمة وهجمات المتشددين في لندن‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬فضلت ماي التركيز على التوصل إلى تفاهم مع ترامب بشأن‬ ‫سعيها لمواجهة روسيا‪ ،‬والتوصل إلى اتفاق طموح مع واشنطن بشأن‬ ‫التجارة الحرة عقب خروج بالدها من التكتل األوروبي‪ ،‬وقالت إن بريطانيا‬ ‫والواليات المتحدة اتفقتا على إظهار "القوة والوحدة" في مواجهة موسكو‪.‬‬

‫السفير الغنيم خالل لقائه المدير العام لمنظمة الصحة العالمية‬

‫وأضافت ماي‪ ،‬في ظل استعداد ترامب للقاء قمة مع الرئيس الروسي‬ ‫فالديمير بوتين في هلسنكي بعد غد‪" :‬اتفقنا على أنه من المهم محاورة‬ ‫روسيا من موقع القوة والوحدة"‪.‬‬ ‫وبالتزامن مع االجتماع خرجت تظاهرات حاشدة‪ ،‬قدر عددها بـ‪100‬‬ ‫ألف‪ ،‬ضد ترامب في لندن وعموم المملكة‪ ،‬ورد عمدة لندن‪ ،‬وهو ابن سائق‬ ‫حافلة هاجر من باكستان في الستينيات‪ ،‬على انتقادات الرئيس األميركي‬ ‫ً‬ ‫بقوله‪" :‬اإلرهاب مشكلة عالمية أصابت مدنا أوروبية أخرى‪ ،‬والالفت أن‬ ‫ترامب ال ينتقد رؤســاء بلديات تلك المدن‪ ،‬بل ينتقدني أنــا"‪ .‬وهــذا آخر‬ ‫فصول الحرب التي بدأت عندما انتقد خان الحظر الذي فرضه ترامب على‬ ‫القادمين من عدد من الدول المسلمة‪.‬‬ ‫وفي إطار زيارته‪ ،‬التي تستمر ‪ 4‬أيام‪ ،‬وصل ترامب وزوجته ميالنيا‬ ‫إلى قلعة ويندسور‪ ،‬للقاء الملكة البريطانية إليزابيث الثانية‪ ،‬وشاهدا‬ ‫ً‬ ‫معها مراسم عسكرية‪ ،‬قبل تناول الشاي الحقا‪.‬‬ ‫وبينما أعلنت الشرطة البريطانية (اسكوتالنديار) العثور على "زجاجة‬ ‫صغيرة" تحتوي على غاز األعصاب (نوفيتشوك)‪ ،‬بمنطقة أميز بيري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اتهمت وزارة العدل األميركية‪ ،‬رسميا‪ ،‬أمس‪ 12 ،‬عنصرا من االستخبارات‬ ‫الروسية بقرصنة الحزب الديمقراطي عام ‪ ،2016‬واالستيالء على بيانات‬ ‫نحو ‪ 500‬ألف ناخب‪.‬‬ ‫‪٢١‬‬

‫«البنتاغون» ال تثق بوعود موسكو‪...‬‬ ‫باسمها‪ ،‬وعن بعض الخبراء والمستشارين السابقين ممن خدموا في‬ ‫إدارات سابقة‪ ،‬عكست قلقهم من الملفات التي سيبحثها ترامب في جولته‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫ورفض المتحدث باسم «البنتاغون» روبــرت مانينغ الرد على أسئلة‬ ‫ً‬ ‫بعض الصحافيين حول الوضع في جنوب سورية‪ ،‬محيال األمر إلى البيت‬ ‫األبيض‪ ،‬مما أثار العديد من التساؤالت عن حقيقة الموقف األميركي مما‬ ‫ً‬ ‫جرى ويجري في تلك المنطقة‪ ،‬خصوصا أن سورية هي أحد أبرز الملفات‬ ‫التي ناقشها ترامب مع قادة «الناتو»‪ ،‬أو سيتناولها مع بوتين‪.‬‬ ‫وتحدثت أوساط أميركية عن حالة استياء وتشكيك تسود «البنتاغون»‬ ‫مما يجري في جنوب سورية‪ ،‬بالنظر إلى افتقاد االستخبارات العسكرية‬ ‫األدوات الالزمة للتحقق من االلتزامات الروسية بتحقيق انسحاب جدي‬ ‫للقوات والميلشيات الموالية إليران من المنطقة‪ ،‬في ظل المعلومات التي‬ ‫يدركها األطراف المعنيون‪ ،‬بأن القوات النظامية السورية ليست هي القوة‬ ‫الضاربة التي مكنت الرئيس بشار األسد من بسط سيطرته على مناطق‬ ‫المعارضة خالل السنتين الماضيتين‪ ،‬وأن إنجازاته العسكرية لم تكن‬ ‫لتتحقق لوال دعم تلك الميلشيات له‪.‬‬ ‫ويدرك قادة «البنتاغون» أن قوات النظام ليست سوى ميليشيات إيرانية‬

‫وشمائل العدواني وفهد المكيمي وشيخة الهاجري‬ ‫وأحمد الصليلي وخالد القديري وأحمد العازمي‬ ‫ومــاجــد العتيبي وأش ــواق إبراهيم وطــال الشمري‬ ‫وفيصل المطيري و خــا لــد العتيبي و شـهــد كمشاد‬ ‫وعـجـيــل الـعـجـيــل وش ــروق الـعـنــزي وع ــادل العنزي‬ ‫ونواف العفاسي ومحمد المطيري ونايف الزهمولي‬ ‫والبندري الفريج وحسن الحمادي وخلود الشمري‬ ‫وســارة الهاجري وسلطان العنزي وأحمد العازمي‬ ‫وسعيد المطيري ونواف النوت وفيصل الحجيالن‬ ‫وهـنــوف الديحاني وعــدة العجمي ولطيفة ارحمه‬ ‫وسليمان المطيري وأروى المصري وبندر الشمري‬ ‫ونــويــر العتيبي ونــاصــر الـعــازمــي وس ــارة العجمي‬ ‫ومطر المطيري وعائشة المصري وعبدالله العتيبي‬ ‫ومشعل العازمي ونواف الجنفاوي ومطلق المطيري‬ ‫وحمود الديحاني وخالد الظفيري وقنوان الصالح‬ ‫ومشعل الصليلي وعبدالله المطيري ودالل الخميس‬ ‫وجابر العتيبي وعلي العتيبي وأسـمــاء الجارالله‬ ‫وماجد الشمري وخالد الشمري ومشاري العتيبي‬ ‫وأحمد الحربي وأحمد الرشيدي وعبدالله المطيري‬ ‫وفواز عفيصان‪.‬‬ ‫ومن إدارة التسجيل العقاري‪ :‬دالل عبدالله وزينب‬ ‫عـيـســى ورهـ ــف الـصـلـيـلــي وب ـس ــام الـظـفـيــري ومـنــى‬ ‫الفودري وفايز الرشيدي وماجد العنزي‪.‬‬

‫الدعيج يرحب بزيارة‬ ‫نظيره البحريني‬ ‫أعرب رئيس مجلس اإلدارة المدير العام لـ«كونا»‬ ‫الشيخ مبارك الدعيج عن ترحيبه بزيارة المدير العام‬ ‫لوكالة أنباء البحرين (بنا) أحمد المناعي‪ ،‬والوفد‬ ‫المرافق له إلى البالد اليوم‪ ،‬تلبية لدعوة من «كونا»‪.‬‬ ‫وقال الدعيج‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬إنه سيبحث‬ ‫ونظيره البحريني سبل تعزيز التعاون بين «كونا»‬ ‫و»ب ـن ــا» ف ــي ال ـم ـجــاالت ذات ال ـص ـلــة‪ ،‬وت ـب ــادل اآلراء‬ ‫واألفكار حول القضايا اإلعالمية‪ ،‬التي تهم البلدين‬ ‫الشقيقين‪.‬‬ ‫وأكد أهمية تعزيز آفاق التعاون بين الجانبين‪،‬‬ ‫بما يواكب التطورات اإلعالمية في العالم‪ ،‬واستثمار‬ ‫ً‬ ‫التطور التكنولوجي في وسائل االتـصــال‪ ،‬تعزيزا‬ ‫للدور اإلعالمي في خدمة المجتمع‪ ،‬ونشر الوعي‬ ‫والثقافة‪ ،‬والمساهمة بفعالية في الخطط التنموية‪،‬‬ ‫وال ـت ـص ــدي ل ـل ـظــواهــر الــدخ ـي ـلــة ع ـلــى مجتمعاتنا‬ ‫العربية‪.‬‬

‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ترتدي زيا حكوميا‪ ،‬مما يجعل التحقق من هويتها أمرا متعذرا جدا ما‬ ‫يجر اعتماد آلية تحقق مباشرة‪.‬‬ ‫لم ِ‬ ‫واعتبرت األوساط أن موافقة البيت األبيض على تسليم روسيا مهمة‬ ‫إنهاء الوضع في تلك المنطقة‪ ،‬ثم الشروع في إعادة تأهيل النظام السوري‬ ‫ليتولى اإلشــراف على المناطق الحدودية المحاذية إلسرائيل واألردن‪،‬‬ ‫جاء تلبية لطلب إسرائيلي مباشر‪ ،‬وتعهد روسي بإقناع األسد باالبتعاد‬ ‫عن حليفه اإليراني‪ ،‬مقابل تحقيق انفراجات في ملفات أخرى سيبحثها‬ ‫ترامب وبوتين في هلسنكي‪.‬‬ ‫وفي حين تشير األوساط إلى أن التعثرات التي تواجه تطبيق االتفاقات‬ ‫الميدانية في جنوب سورية مردها «التفاوض الحار» الجاري بين األطراف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا لـلــدور الــذي تلعبه إسرائيل فــي هــذا المجال‪ ،‬شكك السفير‬ ‫األميركي السابق إلى إسرائيل مارتن أنديك‪ -‬اليهودي األصل وأحد كبار‬ ‫مسؤولي معهد «سابان» لدراسات الشرق األوسط والمدافع عن تل أبيب‪-‬‬ ‫في صحة التقديرات اإلسرائيلية في «إعــادة عقارب الساعة إلى الــوراء»‬ ‫بالنسبة إلى مستقبل العالقة مع نظام األسد‪.‬‬ ‫وشكك أنديك في قدرة روسيا على فك ارتباط دمشق بطهران‪ ،‬والتحقق‬ ‫مــن انـسـحــاب ميليشياتها إلــى خ ــارج المنطقة الـعــازلــة الـتــي تقترحها‬ ‫إسرائيل ألسباب عدة‪ ،‬على رأسها عدم استعداد موسكو لنشر المزيد من‬ ‫القوات على األرض لسد الفراغ الذي سيتركه انسحاب تلك الميليشيات‪،‬‬ ‫إضافة إلى العالقات المعقدة التي تربط الحلفاء الثالثة‪.‬‬ ‫وتوقعت األوســاط أن يشهد «البنتاغون» تغييرات بعد جولة ترامب‬ ‫الخارجية وقبيل االنتخابات في نوفمبر المقبل‪ ،‬قد تنعكس على الوزير‬ ‫جيمس ماتيس‪ ،‬وعلى بقائه في منصبه‪.‬‬

‫إنكلترا وبلجيكا في مباراة‪...‬‬ ‫يمثل ترضية للفائز به بعد ضياع حلم اللقب‪.‬‬ ‫وبخسارتها أمام كرواتيا ‪ 2-1‬بعد التمديد في الــدور نصف النهائي‬ ‫ُح ِرمت إنكلترا فرصة بلوغ المباراة النهائية للمرة الثانية في تاريخها‪،‬‬ ‫واألولى منذ ‪ ،1966‬عندما توج منتخب «األسود الثالثة» باللقب الوحيد‬ ‫في تاريخه‪.‬‬ ‫وبعد خروجهم من المنافسة على اللقب‪ ،‬يجد اإلنكليز أنفسهم في‬ ‫مواجهة بلجيكا التي خسرت هي األخرى في نصف النهائي اآلخر أمام‬ ‫فرنسا صفر‪.-1‬‬ ‫وستكون هذه المباراة استعادة للقاء المنتخبين في الجولة الثالثة من‬ ‫المجموعة السابعة‪ ،‬والذي خاضه الجانبان بتشكيلة رديفة إلى حد كبير‪،‬‬ ‫بعد ضمانهما العبور إلى الدور ثمن النهائي‪.‬‬ ‫‪٢٦-٢٣‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬

‫النيابة لشرطة األحداث‪ً :‬ال شبكات تواصل اجتماعي لمن‬ ‫تقل أعمارهم عن ‪ 13‬عاما لتالفي المخاطر‬ ‫مالحقة أولياء األمور المستغلين لطفولة أبنائهم لإلعالنات والشهرة وزيادة المتابعين‬ ‫في خطوة من شأنها أن توفر‬ ‫الحماية لألطفال من الخطر‬ ‫الذي تشكله مواقع ًالتواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وحفاظا عليهم‬ ‫من محاوالت بعض أولياء‬ ‫األمور استغاللهم عبر هذه‬ ‫المواقع‪ ،‬إما ألغراض تجارية‬ ‫أو أخرى غير مشروعة‪ ،‬أمر‬ ‫المحامي العام المستشار‬ ‫مبارك عدنان الرفاعي باعتماد‬ ‫سلسلة ضوابط من شأنها أن‬ ‫توفر لألطفال هذه الحماية‪،‬‬ ‫الوطنية‬ ‫التي أعدتها اللجنة‬ ‫ً‬ ‫العليا لحماية الطفل إنقاذا‬ ‫حسين العبدالله‬

‫معاقبة اآلباء‬ ‫الذين ال يلحقون‬ ‫أبناءهم بالمدارس‬ ‫ً‬ ‫بالسجن شهرا‬

‫عدم تعرض الطفل‬ ‫للشهرة في سن‬ ‫مبكرة ومنع تداول‬ ‫أي صور‬ ‫أو فيديوهات‬ ‫تتضمن اإلساءة له‬

‫النيابة اعتمدت‬ ‫‪ 9‬ضوابط من اللجنة‬ ‫الوطنية لحماية‬ ‫الطفل‬

‫للقانون رقم ‪ 21‬لسنة ‪2015‬‬ ‫بشأن حقوق الطفل‪ ،‬وقانون‬ ‫األحداث الصادر بالقانون رقم‬ ‫‪ 111‬لسنة ‪ 2015‬المعدل‬ ‫بالقانون رقم ‪ 1‬لسنة ‪.2017‬‬ ‫ً‬ ‫وبناء عليه قام رئيس نيابة‬ ‫األحداث ناصر يوسف السميط‬ ‫بالتعاون مع مدير شرطة‬ ‫األحداث العقيد عبدالوهاب‬ ‫أحمد الوهيب بتعميم تلك‬ ‫الضوابط‪ ،‬وفي مقدمتها حظر‬ ‫استخدام األطفال ًالذين تقل‬ ‫أعمارهم عن ‪ 13‬عاما لجميع‬ ‫وسائل التواصل االجتماعي‬ ‫ً‬ ‫تنفيذا للضوابط التي اعتمدتها‬ ‫النيابة أمرت نيابة األحداث شرطة‬ ‫األح ـ ــداث بــاس ـتــدعــاء أول ـي ــاء أم ــور‬ ‫االطفال المعنيين وإخطارهم بها‪،‬‬ ‫كما سيتم أخ ــذ تـعـهــدات قانونية‬ ‫عليهم بضرورة تطبيق الضوابط‬ ‫مع تحذيرهم من أن مخالفتها من‬ ‫شأنها أن تدفع إلى تحريك دعاوى‬ ‫جزائية ضدهم من نيابة األحــداث‬ ‫تـطـبـيـقــا ل ـل ـق ــان ــون رقـ ــم ‪ 21‬لسنة‬ ‫‪ 2015‬بشأن حقوق الطفل‪ ،‬وقانون‬ ‫األحداث الصادر بالقانون رقم ‪111‬‬ ‫لسنة ‪ 2015‬المعدل بالقانون رقم ‪1‬‬ ‫لسنة ‪.2017‬‬ ‫وكفل القانون رقم ‪ 21‬لسنة ‪2015‬‬ ‫لـلـطـفــل «ح ـقــه ف ــي ال ـح ـيــاة والـبـقــاء‬ ‫والـنـمــو فــي كـنــف أس ــرة متماسكة‬ ‫ومتضامنة‪ ،‬وفي التمتع بمختلف‬ ‫الـتــدابـيــر الــوقــائ ـيــة‪ ،‬وحـمــايـتــه من‬ ‫كــافــة أش ـكــال الـعـنــف أو ال ـضــرر أو‬ ‫اإلسـ ــاءة الـبــدنـيــة أو الـمـعـنــويــة أو‬ ‫الجسدية أو اإلهمال أو التقصير أو‬ ‫غير ذلك من أشكال إساءة المعاملة‬ ‫واالستغالل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونصت الضوابط أيضا على عدم‬ ‫ً‬ ‫استغالل الطفل تجاريا إال في اعمال‬ ‫تجارية ايجابية «تكسب الطفل قيما‬ ‫تــربــويــة وإنـســانـيــة مـفـيــدة» وعــدم‬ ‫نـشــر ص ــور أو فـيــديــوهــات تنتهك‬ ‫خصوصية الطفل‪ ،‬أو ال تتناسب‬ ‫مــع اآلداب الـعــامــة‪ ،‬كما أنـهــا تمنع‬ ‫األهل من استغالل الطفل إلكسابهم‬ ‫الشهرة من «طريق الهوس بتصوير‬ ‫االطـ ـ ـف ـ ــال ونـ ـش ــر ال ـم ـق ــاط ــع لـلـفــت‬ ‫االنتباه وإبداء اإلعجاب وزيادة عدد‬ ‫المتابعين»‪.‬‬ ‫وتـ ـضـ ـمـ ـن ــت الـ ـ ـض ـ ــواب ـ ــط‪ ،‬ال ـت ــي‬ ‫ح ـص ـلــت «الـ ـج ــري ــدة» ع ـلــى نسخة‬ ‫مـنـهــا‪ ،‬كــذلــك ع ــدم تـعــريــض الطفل‬ ‫لـ ــإسـ ــاءة ال ـن ـف ـس ـيــة الـ ـت ــي عــرفـهــا‬ ‫الـ ـق ــان ــون ب ــأن ـه ــا «أي ع ـم ــل يـضــر‬ ‫بكرامة الطفل أو يعرضه لإلهانة‪،‬‬ ‫وعــدم تعريض الطفل للشهرة في‬ ‫سن مبكرة‪ ،‬ومنع تصوير أو نشر‬ ‫أو تــداول صور أو مقاطع تتضمن‬ ‫إس ـ ــاءة ج ـســديــة ل ــأط ـف ــال» بـهــدف‬ ‫«الضحك أو االستعراض أو التباهي‬ ‫أو إث ــارة ال ــرأي الـعــام بهدف زيــادة‬ ‫عدد المتابعين»‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا شـ ـ ـ ــددت ال ـ ـضـ ــوابـ ــط عـلــى‬ ‫ض ـ ـ ــرورة أن ي ــواظ ــب ال ـط ـف ــل عـلــى‬ ‫دراس ـت ــه وتـعـلـيـمــه وف ـقــا لـمــا نص‬ ‫عليه الـقــانــون رقــم ‪ 25‬لسنة ‪2014‬‬ ‫بتعديل بعض أحكام قانون التعليم‬ ‫اإللزامي‪.‬‬ ‫وفيما يلي نص الضوابط التي‬ ‫اعتمدتها النيابة العامة‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬االلتزام بالحد األدنى للعمر‬ ‫الـمـسـمــوح ب ــه الس ـت ـخــدام وســائــل‬

‫ناصر السميط‬

‫مبارك الرفاعي‬

‫المعروفة‪ ،‬عدا تلك المخصصة‬ ‫لألطفال‪ ،‬ومن ثم مالحقة أي‬ ‫أطفال يقل سنهم عن الـ‪13‬‬ ‫التواصل االجتماعي‪ ،‬وهو ‪ 13‬سنة‪:‬‬ ‫ اف ـ ـ ـ ـ ــاد الـ ـ ــدك ـ ـ ـتـ ـ ــور ري ـ ـت ـ ـشـ ــارد‬‫ولوفنسون (اختصاصي االطفال‬ ‫ال ـن ـف ـس ــي) ان اسـ ـتـ ـخ ــدام االطـ ـف ــال‬ ‫لوسائل التواصل االجتماعي في‬ ‫اعمار صغيرة يعرضهم لمحتوى‬ ‫وأشخاص ومواقف ال تتناسب مع‬ ‫درجــة نضجهم‪ ،‬وهم غير مهيئين‬ ‫لها عاطفيا‪ ،‬فهي تؤثر في بنائهم‬ ‫المعرفي واالجتماعي واالنفعالي‪.‬‬ ‫وك ـمــا ج ــاء ف ــي ات ـفــاق ـيــة حـقــوق‬ ‫الـطـفــل فــانــه يـنـبـغــي اع ـ ــداد الطفل‬ ‫اع ـ ــدادا كــامــا ليحيا ح ـيــاة فــرديــة‬ ‫في المجتمع وتربيته بروح المثل‬ ‫الـعـلـيــا الـمـعـلـنــة ف ــي م ـي ـثــاق االم ــم‬ ‫الـمـتـحــدة خـصــوصــا ب ــروح السلم‬ ‫وال ـ ـكـ ــرامـ ــة والـ ـتـ ـس ــام ــح وال ـح ــري ــة‬ ‫والـ ـمـ ـس ــاواة واالخ ـ ـ ـ ــاء‪ ،‬وان نضع‬ ‫بــاعـتـبــارنــا ان الـطـفــل بـسـبــب عــدم‬ ‫نضجه البدني والعقلي يحتاج الى‬ ‫اجراءات وقاية ورعاية خاصة بما‬ ‫في ذلك حماية قانونية مناسبة قبل‬ ‫الوالدة وبعدها كما جاء في اعالن‬ ‫حقوق الطفل‪ ،‬لذا يجب االلتزام بأن‬ ‫يـكــون االش ـتــراك فــي الـمــواقــع وفقا‬ ‫لسن الطفل المناسب ودرجة نضجه‬ ‫وقدراته‪.‬‬

‫إخفاء األعمار‬ ‫ك ـم ــا اوض ـ ـحـ ــت الـ ـ ــدراسـ ـ ــات فــي‬ ‫بريطانيا ان اكثر من ‪ 40‬في المئة‬ ‫م ــن االطـ ـف ــال ي ـكــذبــون بـخـصــوص‬ ‫اع ـمــارهــم وان الكثير مــن االطـفــال‬ ‫مــن ‪ 12-8‬سـنــة يـمـلـكــون حسابات‬ ‫فــي وســائــل الـتــواصــل االجتماعي‪،‬‬ ‫لذا على اولياء االمور عدم السماح‬ ‫الطفالهم بالكذب بشان اعمارهم‬ ‫الـحـقـيـقـيــة لـلـتـمـكــن م ــن اس ـت ـخــدام‬ ‫وس ـ ــائ ـ ــل ال ـ ـتـ ــواصـ ــل االج ـت ـم ــاع ــي‬ ‫الـتــي تستهدف البالغين‪ ،‬فبعض‬ ‫االط ـ ـفـ ــال يـ ـق ــوم ــون ب ــذل ــك ب ــدراي ــة‬ ‫كاملة من والديهم مما يحمل االهل‬ ‫المسؤولية‪.‬‬ ‫إضــافــة إل ــى ذل ــك ف ــإن وض ــع حد‬ ‫ادن ــى للسن‪ ،‬وهــو ‪ 13‬لسنة‪ ،‬يأتي‬ ‫لعدة اسباب‪ ،‬منها ان االطفال اقل‬ ‫م ــن ‪ 13‬س ـنــة ال ي ـم ـل ـكــون الـنـضــج‬ ‫الـ ـعـ ـقـ ـل ــي وال ـ ـعـ ــاط ـ ـفـ ــي ل ـل ـت ـع ــام ــل‬ ‫مـ ــع م ـح ـت ــوى وسـ ــائـ ــل ال ـت ــواص ــل‬ ‫االجـتـمــاعــي‪ ،‬ويصدمهم بشكل او‬ ‫اخ ــر‪ ،‬مما يــزيــد تعرضهم للخطر‪،‬‬ ‫كما أن االطفال الذين تقل اعمارهم‬ ‫عن ‪ 13‬سنة ليس لهم الـقــدرة على‬ ‫اتخاذ قــرارات ذكية‪ ،‬فكون االطفال‬ ‫يـبــدون مبدعين فــي التكنولوجيا‬ ‫في سن اصغر ال يعني بالضرورة ان‬ ‫ادمغتهم تتطور بنفس معدل الفطنة‬ ‫الرقمية‪ .‬وتظهر االبحاث ان االطفال‬

‫عاما قانونا‪ ،‬ومساءلة أولياء‬ ‫أمورهم‪.‬‬ ‫يــاخــذون حــوالــي ‪ 12‬سنة لتطوير‬ ‫الـقــدرة المعرفية التي تمكنهم من‬ ‫االنـ ـخ ــراط ف ــي الـتـفـكـيــر االخ ــاق ــي‪،‬‬ ‫وقبل ‪ 12‬سنة من الصعب ان لم يكن‬ ‫من المستحيل ان يدرك الطفل تماما‬ ‫تاثير افعاله على االخرين سواء عبر‬ ‫االنترنت او غير ذلك‪ ،‬كما انه ليس‬ ‫ك ــل م ــواق ــع ال ـت ــواص ــل االجـتـمــاعــي‬ ‫مكانا للمرح وااللعاب‪ ،‬فهذه المواقع‬ ‫تحتوي على الكثير من المحتوى‬ ‫غـ ـي ــر الـ ـمـ ـن ــاس ــب لـ ــاط ـ ـفـ ــال‪ ،‬فـمــن‬ ‫الممكن ان تستغل سذاجة وطيبة‬ ‫االطفال وعدم خبرتهم لإليقاع بهم‬ ‫واسـتـغــالـهــم مــن قـبــل المحتالين‬ ‫والمتربصين‪ ،‬حيث ان االطفال في‬ ‫سن مبكرة ال يتقنون مهارة الحذر‪.‬‬

‫استغالل األطفال‬ ‫ث ــانـ ـي ــا‪ :‬ع ـ ــدم اسـ ـتـ ـغ ــال ال ـط ـفــل‬ ‫ً‬ ‫تـ ـج ــاري ــا ع ـب ــر وس ــائ ــل ال ـت ــواص ــل‬ ‫االجتماعي‪:‬‬ ‫ عدم استغالل األطفال في مجال‬‫االع ــان ــات وال ـتــرويــج االقـتـصــادي‬ ‫بغرض الربح المالي‪ .‬وقد يكون لدى‬ ‫الطفل الموهبة والقدرة على العرض‬ ‫واالعــان والترويج‪ ،‬ولكن يجب ان‬ ‫يـكــون االع ــان ايجابيا ويكسبهم‬ ‫قيما تــربــويــة مـفـيــدة تـســاعــد على‬ ‫االندماج في المجتمع والتعلم مما‬ ‫يفعلونه‪ ،‬ومـثــال على ذلــك تمثيل‬ ‫اع ـ ـ ــان عـ ــن االع ـ ـمـ ــال ال ـخ ـي ــري ــة او‬ ‫التطوعية‪ ،‬ونشر الوعي‪ ،‬والسلوك‬ ‫الصحي‪ ،‬واالف ـعــال المهذبة‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫تعكس منحى ايجابيا يسهم في‬ ‫ب ـنــاء شـخـصـيــة الـطـفــل وتــوجـيـهــه‬ ‫بطريقة فعالة تتناسب مــع القيم‬ ‫وال ـ ـع ـ ــادات والـ ــديـ ــن وم ـ ــع قـضــايــا‬ ‫ومجريات المجتمع التي تناسب‬ ‫اعمارهم‪.‬‬ ‫كما انــه من المهم التركيز على‬ ‫ال ـم ـن ـت ــج او الـ ـخ ــدم ــة ذات ـ ـهـ ــا دون‬ ‫ال ـت ــرك ـي ــز ع ـل ــى الـ ـطـ ـف ــل‪ ،‬وأال يـتــم‬ ‫اسـتـغــال الـطـفــل فــي عـمــل الـعــديــد‬ ‫مــن االع ــان ــات ويــدخــل ذل ــك ضمن‬ ‫اس ـت ـغــالــه ت ـجــاريــا وج ـن ــي الــربــح‬ ‫المالي سواء للشركات والمؤسسات‬ ‫او الول ـيــاء االم ــور ويصبح الطفل‬ ‫م ــن م ـشــاه ـيــر االعـ ـ ـ ــام‪ ،‬ح ـي ــث اك ــد‬ ‫مختصون نفسيون ان الـطـفــل قد‬ ‫ً‬ ‫يرى كسب المال بهذه الطريقة سهال‬ ‫فيكبر وبذهنه ان بامكانه ان يسلك‬ ‫طريق الشهرة وان يكسب بال تعليم‬ ‫او تـعــب او جـهــد كبير مـنــه‪ ،‬وهــذا‬ ‫يضره مستقبال‪ ،‬لذلك نرى ان تراعي‬ ‫االع ــان ــات الـطـفــل نـفـسـيــا وفـكــريــا‬ ‫ودينيا‪ ،‬ويمنع ان يتصرف الطفل‬ ‫تصرفات غير الئقة وغير محببة‬ ‫ومنع االعالنات التي تحتوي على‬

‫عـنــف او اس ـت ـخــدام الدوات ح ــادة‬ ‫او ضارة‪.‬‬ ‫ح ـي ــث ن ـص ــت ال ـ ـمـ ــادة (‪ )32‬مــن‬ ‫اتفاقية حقوق الطفل على أن تعترف‬ ‫الـ ـ ــدول األط ـ ـ ــراف ب ـحــق ال ـط ـفــل في‬ ‫حمايته من االستغالل االقتصادي‬ ‫ومــن أداء أي عمل يرجح أن يكون‬ ‫خطيرا أو يمثل إعاقة لتعليم الطفل‪،‬‬ ‫أو أن ي ـكــون ض ــارا بـصـحــة الطفل‬ ‫أو بـنـمــوه ال ـبــدنــي‪ ،‬أو الـعـقـلــي‪ ،‬أو‬ ‫الروحي‪ ،‬أو المعنوي‪ ،‬أو االجتماعي‪.‬‬ ‫ث ـ ــالـ ـ ـث ـ ــا‪ :‬ع ـ ـ ـ ــدم ن ـ ـشـ ــر ص ـ ـ ـ ــور أو‬ ‫ف ـي ــدي ــوه ــات ت ـن ـت ـهــك خـصــوصـيــة‬ ‫الطفل‪:‬‬ ‫ لـ ـلـ ـطـ ـف ــل حـ ـ ــق فـ ـ ــي اح ـ ـ ـتـ ـ ــرام‬‫خـصــوصـيـتــه وف ـقــا لـلـنـظــام الـعــام‬ ‫واآلداب‪ ،‬م ـ ـ ــع مـ ـ ـ ــرا عـ ـ ـ ــاة حـ ـق ــوق‬ ‫ومسؤوليات من يقوم على رعايته‪،‬‬ ‫لـ ـ ــذا يـ ـج ــب عـ ـ ــدم إتـ ــاحـ ــة ال ـف ــرص ــة‬ ‫لــآخــريــن لـمـعــرفــة ج ــزء كـبـيــر من‬ ‫ح ـيــاة الـطـفــل واس ـت ـخــدامــه كـمــادة‬ ‫لــاسـتـعــراض بتصوير يومياته‪،‬‬ ‫وما قد يترتب على ذلك من آراء أو‬ ‫انتقادات قد تكون جارحة‪ ،‬وقد تؤثر‬ ‫على الطفل حاليا أو الحقا عندما‬ ‫يكبر‪ ،‬حيث كل مرة يتم فيها تحميل‬ ‫ص ــورة أو فيديو لطفل تتشكل له‬ ‫بصمة رقمية تظل باقية في سمعته‬ ‫وحياته لألبد‪.‬‬ ‫ عدم نشر أخبار أو صور تتصل‬‫وحرمة حياة الطفل الخاصة (مثال‬ ‫تصوير الطفل عاريا أو في مالبسه‬ ‫الداخلية أثناء استحمامه)‪.‬‬ ‫رابـ ـ ـ ـع ـ ـ ــا‪ :‬عـ ـ ـ ــدم ن ـ ـشـ ــر صـ ـ ـ ــور أو‬ ‫فيديوهات لألطفال ال تتناسب مع‬ ‫اآلداب العامة‪:‬‬ ‫ لبس أو أكسسوارات او وضع‬‫مساحيق التجميل أو أداء حركات‬ ‫ورقصات أو استخدام أغان بكلمات‬ ‫ال تتناسب وعمر الطفل‪.‬‬ ‫ استخدام الفاظ بذئية أو اداء‬‫حــركــات لها تلميحات وإي ـحــاءات‬ ‫غ ـي ــر الئ ـق ــة ت ـن ـت ـهــك ب ـ ـ ــراءة الـطـفــل‬ ‫وخادشة للحياء العام‪.‬‬ ‫ تصوير الطفل بوضعيات غير‬‫الئقة ادبيا واخالقيا‪.‬‬ ‫ إعداد أو إنتاج أو إرسال صور‬‫أو مشاهد لالطفال بقصد العرض‬ ‫وال ـت ــوزي ــع ع ـلــى ال ـغ ـيــر ع ــن طــريــق‬ ‫وســائــل الـتــواصــل االجـتـمــاعــي‪ ،‬ما‬ ‫من شأنه المساس بــاآلداب العامة‬ ‫واالعتداء على المبادئ أو القيم‪.‬‬ ‫خــام ـســا‪ :‬ع ــدم اس ـت ـغــال الطفل‬ ‫لكسب الشهرة‬ ‫االن ـ ــدف ـ ــاع ب ـت ـص ــوي ــر األط ـ ـفـ ــال‬ ‫ومشاركة اآلخرين إلبــداء اإلعجاب‬ ‫وزي ـ ــادة ع ــدد الـمـتــابـعـيــن وإرس ــال‬ ‫الهدايا يدخل ضمن دائرة استغالل‬ ‫الطفل‪ ،‬النــه يخرج عن نطاق الحد‬

‫الـمـسـمــوح ب ــه‪ ،‬إض ــاف ــة ال ــى الــربــح‬ ‫الـمــادي والمعنوي ال ــذي يحصده‬ ‫األهل من الهوس غير المعتدل‪.‬‬ ‫استنادا لما جاء بالمادة (‪ )36‬من‬ ‫اتفاقية حقوق الطفل والتي تنص‬ ‫ع ـلــى أن‪« :‬ت ـح ـمــي ال ـ ــدول االطـ ــراف‬ ‫الطفل من سائر أشكال االستغالل‬ ‫الضارة بأي جانب من جوانب رفاه‬ ‫الطفل»‪.‬‬ ‫س ــادس ــا‪ :‬ع ــدم ت ـعــريــض الـطـفــل‬ ‫لــإســاء ة النفسية (أي عـمــل يضر‬ ‫بكرامة الطفل أو تعريضه لإلهانة)‪:‬‬ ‫ يمنع التصوير بغرض النشر‬‫لصور او مقاطع فيديو كوميدية‬ ‫أو ساخرة للطفل أو محرجة فيها‬ ‫استهزاء او سخرية من وعلى الطفل‪.‬‬ ‫ يمنع تصوير الطفل في مشهد‬‫ي ـســيء لــه دي ـن ـيــا‪ ،‬اخــاق ـيــا‪ ،‬ادب ـيــا‪،‬‬ ‫اجتماعيا‪.‬‬ ‫ تمنع التعليقات غير الالئقة‬‫المرفقة بصور االطفال‪.‬‬ ‫س ــاب ـع ــا‪ :‬عـ ــدم ت ـع ــري ــض الـطـفــل‬ ‫للشهرة في سن مبكرة‪:‬‬ ‫يساءل ولي األمر الذي يستخدم‬ ‫ش ـهــرة الـطـفــل لـلــربــح فـقــط وفيها‬ ‫تنازل عن قيم دينية أو اجتماعية‬ ‫وخادشة للذوق العام وقتل لبراءة‬ ‫الطفل‪.‬‬ ‫ق ــد ت ـك ــون لـلـطـفــل مــوه ـبــة مثل‬ ‫ال ـغ ـنــاء أو ال ــرق ــص أو الـتـمـثـيــل أو‬ ‫ع ــرض األزي ـ ـ ــاء‪ ،‬وال ـمــوه ـبــة تشكل‬ ‫جــزءا مــن حياة الطفل يهتم األهــل‬ ‫بها مــن وقــت آلخــر لتنميتها‪ ،‬لكن‬ ‫ضـمــن الـمـعـقــول‪ ،‬وأال تـكــون حياة‬ ‫الطفل مرتكزة على تلك الموهبة‪،‬‬ ‫ويغلق الجانب النفسي واالجتماعي‬ ‫للطفل‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ـ ـ ــد م ـ ـخ ـ ـت ـ ـصـ ــون تـ ــرب ـ ـيـ ــون‬ ‫ونفسيون واجتماعيون أن الشهرة‬ ‫سالح ذو حدين‪ ،‬وليست خطأ في‬ ‫حد ذاتها‪ ،‬فقد تشجع األطفال على‬ ‫التميز والثقة بالنفس‪ ،‬لكنها تقتل‬ ‫الجدية والدافعية للتعلم والتفوق‬ ‫في الدراسة‪ ،‬ألنها تصيبهم بالكسل‬ ‫والغرور واإلحساس بالفوقية‪ ،‬األمر‬ ‫ال ــذي يتسبب فــي ع ــزل الـطـفــل عن‬ ‫اصدقائه‪ ،‬ويجعله كئيبا‪ ،‬كما ان ما‬ ‫يعرف بـ»األطفال مشاهير التواصل‬ ‫االج ـت ـمــاعــي» يـتـعـمــدون الـتـصــرف‬ ‫بطرق تظهرهم أكثر جــرأة مما هم‬ ‫عليه في الواقع‪ ،‬أمال في حصد مزيد‬ ‫من الشهرة‪.‬‬ ‫ول ـ ـف ـ ـتـ ــوا إل ـ ـ ــى أن ذل ـ ـ ــك يـكـلــف‬ ‫كـ ـ ـثـ ـ ـي ـ ــري ـ ــن مـ ـ ـنـ ـ ـه ـ ــم خـ ـص ــوصـ ـي ــة‬ ‫مــرح ـل ـت ـهــم ال ـط ـف ــول ـي ــة‪ ،‬وي ـف ـقــدهــم‬ ‫تلقائيتهم ويحولهم الــى كائنات‬ ‫مـتـصـنـعــة ف ــي ك ــل م ــا ي ـب ــدر عنها‬ ‫مــن تـصــرفــات‪ ،‬فضال عــن فقدانهم‬ ‫ال ـش ـع ــور بــال ـم ـســؤول ـيــة ت ـج ــاه ما‬

‫سلبيات التواصل االجتماعي لألطفال‬ ‫أكدت «الصحة» في مذكراتها للنيابة العامة أن‬ ‫سوء استخدام وسائل التواصل من األطفال ممن‬ ‫يقلون عن سن ‪ 13‬عاما ينتج عنه ما يلي‪:‬‬ ‫ التقليل مــن التفاعل االجـتـمــاعــي فــي محيط‬‫األسرة‪.‬‬ ‫ زيادة االغتراب النفسي بين الطفل ومجتمعه‪.‬‬‫ إضعاف مهارات التواصل االجتماعي للطفل‪،‬‬‫مما يسبب له عزلة اجتماعية‪ ،‬ويعوق التواصل‬ ‫عبر العالم الحقيقي‪.‬‬ ‫ تـعــريــض الـطـفــل فــي ســن مـبـكــرة لـنـمــاذج من‬‫ال ـس ـل ــوك ال تـتـفــق م ــع ث ـقــافــة الـمـجـتـمــع الــديـنـيــة‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬حيث أفسحت المجال فــي تكوين‬ ‫ع ــاق ــات ع ــن ط ــري ــق م ـشــاركــة ال ـن ــاس اهـتـمــامـهــم‬ ‫وانشطتهم‪ ،‬وتكوين عالقات من خالل االنضمام الى‬ ‫مجموعات مختلفة‪ ،‬وهذا سهل بناء عالقات بين‬ ‫الجنسين‪ ،‬بما يتعارض مع قيم ومعايير المجتمع‪.‬‬ ‫‪ -‬انتشار اآلراء الخاطئة أحـيــانــا‪ ،‬والـتــي تؤثر‬

‫بالسلب على عقلية الطفل وأفكاره ومفاهيمه‪.‬‬ ‫ انحرافات أخالقية‪.‬‬‫ م ــن خ ــال ال ـعــالــم االف ـت ــراض ــي أط ـلــق الـعـنــان‬‫للتعبير عن الرغبات بجموح لم يكن متاحا من قبل‪.‬‬ ‫ خمول ‪ /‬كسل‪.‬‬‫ السمنة وزيادة الوزن وإجهاد العينين‪.‬‬‫ يحرم الطفل من درجــة من النضح االنفعالي‬‫والشعوري الذي ال يأتي إال بالتفاعل المباشر مع‬ ‫البيئة المحيطة به وما يدور فيها‪.‬‬ ‫ قلة االستيعاب والتركيز‪.‬‬‫ فقدان مهارات الكتابة‪.‬‬‫ التأثير على دورة النوم‪.‬‬‫ التسبب باآلالم في مفاصل اليد واليد والعنق‪.‬‬‫ الـطـفــل ال يـسـتـغــل س ــوى مـهــارتـيــن أو ثــاث‬‫عند استخدامه مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬مما‬ ‫يحرمه من تنمية طاقات اخرى كامنة لديه (مهارات‬ ‫سلوكية‪ ،‬معرفية‪ ،‬ووجدانية) في هذه السن‪ ،‬التي‬

‫ت ـســاعــده ع ـلــى ال ـن ـجــاح ف ــي ح ـيــاتــه المستقبلية‬ ‫واالندماج بالمجتمع‪.‬‬ ‫ هناك اعتقاد خاطئ ان االستغالل الجنسي للطفل‬‫ينحصر في التحرش به أو الحصول على صور عارية له‪،‬‬ ‫لكن األمر يتجاوز ذلك إلى مجرد فتح حوار غير أخالقي‬ ‫معه‪ ،‬وان يتبادل الصور واألفالم أو األلعاب اإلباحية‪.‬‬ ‫ التعرض للتنمر اإللكتروني‪.‬‬‫ الـتـعــرض لــاب ـتــزاز والـتـهــديــد أو األذى النفسي‪،‬‬‫فقلة خبرة االطفال تجعلهم فريسة سهلة المنال لتلك‬ ‫المواقع بسلبياتها ومن الموجودين فيها من محتالين‬ ‫وسيئي األخالق‪.‬‬ ‫ فتح المجال لالطفال الصغار بمصادقة الغرباء‬‫الكبار والدردشة معهم ومشاركة صورهم أو مواد غير‬ ‫مناسبة لهم‪.‬‬ ‫ الطفل فــاقــد األهـلـيــة والتمييز قــد يعطي بيانات‬‫خاصة ألشخاص دون إدراك لهويتهم الحقيقية أو نشر‬ ‫معلومات خاطئة‪.‬‬

‫يخصهم‪ ،‬مما يحرمهم عيش مراحل‬ ‫طفولتهم بالطريقة التي يرغبون‬ ‫فيها‪ ،‬ويشكل عبئا نفسيا عليهم‪،‬‬ ‫وقـ ــد ي ــؤث ــر سـلـبــا ف ــي تحصيلهم‬ ‫التعليمي‪ ،‬كما ان الشهرة قد تعرض‬ ‫الـطـفــل للنقد وال ـســب والـشـتــم من‬ ‫ً‬ ‫الـمـتــابـعـيــن‪ ،‬وه ــو مـ ــازال ه ـشــا من‬ ‫الناحية النفسية‪.‬‬

‫المشاعر والشهرة‬ ‫ب ـ ــدوره ـ ــا‪ ،‬أك ـ ـ ــدت س ـ ـ ــارة كـ ــارك‬ ‫الباحثة في قسم أطباء األطفال في‬ ‫جامعة ميشيغين أنه يجب أن ينتبه‬ ‫األهل إلى محتوى الصورة وتعابير‬ ‫ال ـط ـف ــل ف ـي ـه ــا ق ـب ــل ن ـش ــره ــا حـيــن‬ ‫يـطـلــب األه ــل مــن الـطـفــل االبـتـســام‬ ‫وهو حزين‪ ،‬فقط من أجل الصورة‬ ‫ي ـع ـل ـمــونــه ان ال ـت ـع ـب ـيــر الـمـنــاســب‬ ‫لحالة الحزن هي االبتسامة‪ ،‬األمر‬ ‫ال ــذي لــن يـســاعــده فــي التعبير عن‬ ‫م ـشــاعــره ب ـصــدق عـنــدمــا يـكـبــر بل‬ ‫اصطناعها ارضاء لالخرين‪ ،‬إضافة‬ ‫الــى ذلــك يشعر الطفل‪ ،‬وهــو ينمو‪،‬‬ ‫بـحــال مــن االل ـت ــزام تـجــاه غــربــاء ال‬ ‫يعرفهم‪ ،‬فيصبح سلبيا غير عفوي‬ ‫مهتما بـعــدســات الـكــامـيــرات اكثر‬ ‫من اهتمامه باالستفادة من عمره‬ ‫للعب واللهو‪.‬‬ ‫الشهرة تعرض الطفل للدخول‬ ‫في عالم ضخم مليء بالمغامرات‬ ‫واللقاءات والتجارب واألشخاص‪،‬‬ ‫وت ـحــت األض ـ ــواء بـصـفــة مستمرة‬ ‫فهو يفقد لذة الطفولة‪ ،‬فال يستطيع‬ ‫اللعب‪ ،‬ألن األنظار عليه‪ ،‬ولن يسمح‬ ‫لــه ان يـكــون شخصا عــاديــا حتى‬ ‫في أماكن الترفيه واللعب‪ ،‬بل حتى‬ ‫في المدرسة ستكون األنظار عليه‬ ‫سلبا غالبا وليس إيجابا‪ ،‬وسيكون‬ ‫مشغول الذهن ليال ونهارا ومولعا‬ ‫ب ـق ـنــوات ال ـتــواصــل وح ــب اإلطـ ــراء‬ ‫ومـتــابـعــة األص ــدق ــاء‪ ،‬ويـبـحــث كل‬ ‫يوم عن عدد كبير وجديد كما يكون‬ ‫حريصا على ان يجد عبارات مدح‬ ‫وثناء مستمر‪ ،‬وسيبحث عمن هم‬ ‫اكبر سنا‪ ،‬كي يتماشى مع ميولهم‬ ‫وط ـم ــوح ــات ـه ــم‪ ،‬ل ــذل ــك ل ــن يـعـيــش‬ ‫ط ـفــولــة س ـل ـي ـمــة‪ ،‬وس ـي ـتــم ح ــدوث‬ ‫تداخل بين مراحل الطفل العمرية‪،‬‬ ‫وسيتخذ القرارات التي ال تتناسب‬ ‫مع عمره‪.‬‬ ‫استغالل الطفل من قبل الوالدين‬ ‫في وسائل التواصل االجتماعي من‬ ‫اجل الشهرة والمال سيدخل الطفل‬ ‫في مرحلة التوتر والعصبية والقلق‬ ‫وال ـخ ــوف وعـ ــدم االمـ ــان والـضـغــط‬ ‫الدائم من األهل والمتابعين‪ ،‬ليبقى‬ ‫ضـمــن دائـ ــرة الـمـنــافـســة‪ ،‬وحـتــى ال‬ ‫تتأثر شهرته ليزيد الــربــح‪ ،‬وكــأن‬

‫األه ــل يـسـمـحــون بــاغـتـيــال طفولة‬ ‫اطفالهم‪.‬‬ ‫كـمــا ان ع ــدم وج ــود رق ـيــب على‬ ‫ال ـط ـفــل ال ـم ـش ـهــور ف ــي هـ ــذه الـســن‬ ‫الـ ـمـ ـبـ ـك ــرة سـ ـي ــؤث ــر س ـل ـب ــا ع ـل ـي ــه‪،‬‬ ‫ف ـق ــد ي ــرت ـك ــب ب ـع ــض االنـ ـح ــراف ــات‬ ‫والحماقات في حياته‪ ،‬وقد يصاب‬ ‫بمشاكل صحية ونـفـسـيــة‪ ،‬عــاوة‬ ‫على عــدم قــدرتــه على الفصل بين‬ ‫الطفولة واألدوار التي تقمصها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثــامـنــا‪ :‬منع تصوير أو نشر أو‬ ‫ت ـ ــداول ص ــور أو م ـقــاطــع تتضمن‬ ‫إساءة جسدية لالطفال‪:‬‬ ‫ يمنع قيام األهــل بتصوير أو‬‫نشر مقاطع يمارسون فيها العنف‬ ‫الـجـســدي عـلــى اطـفــالـهــم للتباهي‬ ‫واالس ـ ـت ـ ـعـ ــراض واثـ ـ ـ ــارة ال ـض ـحــك‪،‬‬ ‫لـ ــزيـ ــادة عـ ــدد ال ـم ـتــاب ـع ـيــن وكـســب‬ ‫الشهرة‪.‬‬ ‫ ي ـم ـنــع ن ـش ــر م ـق ــاط ــع األط ـف ــال‬‫التي تم تعنيفهم جسديا من قبل‬ ‫الخادمة أو أشخاص آخرين لكسب‬ ‫ع ـطــف الـ ـن ــاس‪ ،‬أو تـحـقـيــق شـهــرة‬ ‫وظهور اعالمي أو إثارة الرأي العام‪.‬‬ ‫ك ــل ذلـ ــك ي ـعــد ان ـت ـهــاكــا لـحـقــوق‬ ‫ال ـط ـف ــل وم ـن ــاف ـي ــا ل ـل ــدي ــن وال ـق ـي ــم‬ ‫والعادات‪ ،‬كما انه يؤثر على الطفل‬ ‫نـفـسـيــا‪ ،‬اذ مـعــرفـتــه ب ــوص ــول هــذا‬ ‫المقطع للناس قد تجعله يتجنب‬ ‫رؤيـ ــة اآلخ ــري ــن وي ـن ـعــزل ول ــم تكن‬ ‫لــديــه رغـبــة فــي ال ـخ ــروج والــذهــاب‬ ‫للمدرسة‪ ،‬كما تعتبر تلك االفعال‬ ‫اهانة لكرامة الطفل‪.‬‬ ‫ت ــاس ـع ــا‪ :‬م ــواظ ـب ــة ال ـط ـف ــل عـلــى‬ ‫االل ـت ـح ــاق ب ــال ـم ــدرس ــة ومــواص ـلــة‬ ‫التعليم‪:‬‬ ‫انـ ـشـ ـغ ــال األط ـ ـفـ ــال بــاس ـت ـخــدام‬ ‫وسـ ــائـ ــل الـ ـت ــواص ــل االج ـت ـم ــاع ــي‪،‬‬ ‫واالنخراط في الشهرة واالعالنات‬ ‫ال ـت ـجــاريــة عـبــر وس ــائ ــل الـتــواصــل‬ ‫االجتماعي قد يؤثر على تحصيله‬ ‫الــدراســي‪ ،‬ألن اهتمامه قــد ينصب‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة فـ ـ ــي ال ـ ـبـ ــرامـ ــج‬ ‫المهرجانات واالفتتاحات العروض‬ ‫أو جلسات التصوير أو غيرها‪.‬‬ ‫يجب على األه ــل الـحــاق الطفل‬ ‫بالمدرسة من المرحلة االبتدائية‬ ‫حـتــى ات ـمــام الـمــرحـلــة المتوسطة‪،‬‬ ‫ويجب أن يجتاز الطفل تلك المراحل‬ ‫ال ــدراس ـي ــة ب ـن ـجــاح‪ ،‬تـنـفـيــذا لنص‬ ‫المادة ‪ 9‬من القانون رقم ‪ 25‬لسنة‬ ‫‪ 2014‬بتعديل بعض أحكام قانون‬ ‫التعليم االلــزامــي‪ ،‬فكل ولــي امــر ال‬ ‫ي ـل ـتــزم بــإل ـحــاق ال ـط ـفــل بــالــدراســة‬ ‫يواجه عقوبة الحبس مدة ال تجاوز‬ ‫ً‬ ‫شهرا وغرامة ال تجاوز ‪ 1000‬دينار‬ ‫ً‬ ‫أو بإحدى هاتين العقوبتين‪ ،‬وفقا‬ ‫ل ـنــص الـ ـم ــادة ‪ 10‬ف ـق ــرة اول ـ ــى من‬ ‫القانون المذكور‪.‬‬

‫«المساءلة القانونية»‬ ‫ أظ ـه ــرت الـ ــدراسـ ــات أن األطـ ـف ــال الـمــراهـقـيــن‬‫يتأثرون بمواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬ويشعرون‬ ‫بالقلق الـشــديــد تـجــاه اشكالهم الـتــي تنشر عبر‬ ‫الموقع‪.‬‬ ‫ أثبتت دراســة من األكاديمية األميركية لطب‬‫االطفال ان مستخدمي اإلنترنت‪ ،‬خصوصا الصغار‪،‬‬ ‫قد يصبحون فريسة لنوع جديد من االكتئاب أطلق‬ ‫عليه «اكتئاب فيسبوك»‪ ،‬وان اعــراض االضطراب‬ ‫ال ـن ـف ـس ــي ال ـ ـ ــذي ي ـس ـي ـطــر ع ـل ــى ه ـ ـ ــؤالء يـجـعـلـهــم‬ ‫كالمصابين بالهوس‪.‬‬ ‫ ل ــوح ــظ ف ــي اآلون ـ ــة األخـ ـي ــرة ت ـقــديــم األه ــال ــي‬‫أطفالهم فرجة للمجتمع عن طريق تصوير تفاصيل‬ ‫حياتهم بحسابات مفتوحة للعامة عبر مواقع‬ ‫التواصل االجتماعي‪ ،‬فتقتل وتستغل طفولتهم‬ ‫امام الكاميرا طمعا بكسب الشهرة أو المال‪ ،‬بدال‬ ‫من الحفاظ على الطفل واالهتمام بتعليمه وبناء‬ ‫شخص صالح بالمجتمع‪.‬‬

‫أك ــدت «الـصـحــة» فــي مــذكــرتـهــا للنيابة أن الـسـمــاح لــأطـفــال فــي ســن مبكرة‬ ‫ً‬ ‫باستخدام وسائل التواصل االجتماعي يعرضهم للخطر‪ ،‬واستنادا إلى ما جاء‬ ‫بالقانون رقم ‪ 21‬لسنة ‪ 2015‬بشأن حقوق الطفل بالمادة رقم (‪ )76‬من حماية‬ ‫الطفل من التعرض للخطر‪ ،‬والتي تنص على‪ :‬يعد الطفل معرضا للخطر أو ألي‬ ‫شكل من أشكال األذى الجسدي أو النفسي أو العاطفي أو الجنسي أو اإلهمال‪،‬‬ ‫أو إذا وجد في حالة تهدد سالمة التنشئة الواجب توافرها له‪ ،‬وذلك في أي من‬ ‫األحوال اآلتية‪:‬‬ ‫ إذا تعرض أمنه أو أخالقه أو صحته أو حياته للخطر‪.‬‬‫ إذا كانت ظروف تربيته في األسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها‬‫من شأنها أن تعرضه للخطر أو كان معرضا لالهمال أو لالساءة أو العنف أو‬ ‫االستغالل او التشرد‪.‬‬ ‫ إذا تعرض داخل األسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها للتحريض‬‫على العنف أو العمال المنافية لالداب أو األعمال اإلباحية‪ ،‬أو االستغالل التجاري‪،‬‬ ‫أو التحرش أو االستعمال غير المشروع للحكوليات أو المواد المخدرة المؤثرة‬ ‫على الحالة العقلية‪.‬‬ ‫لــذلــك سيحظر أي نـشــاط يتم تــداولــه عبر مــواقــع الـتــواصــل االجتماعي فيه‬ ‫انتهاك لسالمة الطفل‪ ،‬وتتم محاسبة المسؤول ومن ضمنهم أولياء األمور‪ ،‬كما‬ ‫أن األشخاص يتحملون مسؤولية ابالغ السلطات المختصة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫برلمانيات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫الغانم‪ :‬األمير أكد حرص عون على تمتين العالقات بين الكويت ولبنان‬ ‫نقل رسالة شفهية من صاحب السمو للرئيس اللبناني خالل لقائه في قصر بعبدا‬ ‫أكد الغانم للرئيس اللبناني‬ ‫تقديره لمواقف بالده التاريخية‬ ‫مع الكويت‪ ،‬وذلك خالل لقائه‬ ‫الوفد البرلماني المرافق في‬ ‫القصر الرئاسي في بعبدا‪.‬‬

‫استقبل ر ئـيــس الجمهورية‬ ‫اللبنانية الشقيقة العماد ميشال‬ ‫عون في قصر بعبدا الرئاسي‪،‬‬ ‫أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬رئ ـ ـيـ ــس مـ ـجـ ـل ــس األم ـ ــة‬ ‫مرزوق الغانم والوفد البرلماني‬ ‫المرافق له‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال الـ ـغ ــان ــم‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح‬ ‫لـ ـلـ ـصـ ـح ــافـ ـيـ ـي ــن‪ ،‬ع ـ ـقـ ــب الـ ـلـ ـق ــاء‬ ‫«ت ـ ـشـ ــرفـ ــت وإخ ـ ـ ــوان ـ ـ ــي ال ـ ـنـ ــواب‬ ‫بلقاء فخامة رئيس الجمهورية‬ ‫اللبنانية الشقيقة العماد ميشال‬ ‫ع ــون‪ ،‬ونـقـلــت لـفـخــامـتــه رســالــة‬ ‫شـفـهـيــة م ــن س ـمــو أم ـيــر ال ـبــاد‬ ‫ال ـش ـي ــخ صـ ـب ــاح األحـ ـم ــد أك ــدت‬ ‫احترام وتقدير سموه لمواقف‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ع ـ ــون‪ ،‬وح ــرص ــه على‬ ‫تمتين ال ـعــاقــات بـيــن الـكــويــت‬ ‫ول ـب ـن ــان ع ـلــى م ـس ـتــوى ال ـق ــادة‬ ‫والحكومات والشعوب»‪.‬‬

‫مشاعر خاصة‬

‫نتطلع إلى‬ ‫التنسيق‬ ‫مع البرلمان‬ ‫اللبناني‬ ‫والبرلمانات‬ ‫العربية‬ ‫لتحقيق اإلرادة‬ ‫الحقيقية‬ ‫للشعوب‬ ‫العربية‬

‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف «نـ ـ ـح ـ ــن ك ـب ــرل ـم ــان‬ ‫كويتي نمثل اإلرادة الحقيقية‬ ‫وال ـ ـ ـحـ ـ ــرة ل ـل ـش ـع ــب الـ ـك ــويـ ـت ــي‪،‬‬ ‫ول ــدي ـن ــا م ـشــاعــر خ ــاص ــة تـجــاه‬ ‫أشقائنا في لبنان ونعبر عنها‬ ‫في كل مناسبة‪ ،‬ولعل لقاءنا مع‬ ‫فخامته إحدى هذه المناسبات‬ ‫المواتية‪ ،‬ونتمنى للبنان األمن‬ ‫والسالمة واالستقرار‪ ،‬ولن يترك‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫لبنان وحيدا‪ ،‬ولن تنسى مواقفه‬ ‫التاريخية تجاهنا»‪.‬‬ ‫وق ــال الـغــانــم «أك ــدت لفخامة‬ ‫الـ ــرئ ـ ـيـ ــس ع ـ ـ ــون أن ـ ـ ــه ال ي ـم ـكــن‬ ‫ألي م ــواط ــن كــوي ـتــي أن ينسى‬ ‫الـمــوقــف الـتــاريـخــي والـمـبــدئــي‬ ‫للبنان‪ ،‬عندما دان الغزو العراقي‬

‫الغانم وبري‪ ...‬وهدية تذكارية‬ ‫ال ـغــاشــم عـلــى ال ـكــويــت ف ــي عــام‬ ‫‪ ،1990‬وك ـ ــان م ــن أول ـ ــى الـ ــدول‬ ‫التي دانت هذا العدوان دون أي‬ ‫ح ـســابــات سـيــاسـيــة‪ ،‬ودون أي‬ ‫تفكير‪ ،‬ودون النظر ألي مصالح‬ ‫آنية»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «الموقف اللبناني‬ ‫ً‬ ‫آنــذاك كــان تعبيرا عن المشاعر‬ ‫الحقيقية والعالقات التاريخية‬ ‫الـمـتـيـنــة ال ـت ــي ك ــان ــت وم ــازال ــت‬ ‫وستظل مضرب مثل ألي عالقة‬ ‫ثنائية بين دولتين شقيقتين أو‬ ‫شعبين شقيقين»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ع ـ ـلـ ــى س ـ ـ ـ ـ ــؤال بـ ـش ــأن‬ ‫االت ـف ــاق ـي ــات ال ـت ــي أب ــرم ــت على‬ ‫ه ــام ــش زيـ ـ ـ ــارة ال ــرئـ ـي ــس ع ــون‬ ‫ً‬ ‫لدولة الكويت أخيرا‪ ،‬قال الغانم‬ ‫«كـ ــل االت ـف ــاق ـي ــات ال ـت ــي أب ــرم ــت‬ ‫بـيــن الـكــويــت ولـبـنــان إم ــا تمت‬ ‫المصادقة عليها مــن البرلمان‬ ‫ب ــإج ـم ــاع أع ـض ــائ ــه أو الـبـعــض‬

‫الغانم والدالل والشطي والسفير القناعي خالل لقاء الرئيس عون‬ ‫القليل منها في الطريق‪ ،‬وحينما‬ ‫يأتي دورها على جدول األعمال‬ ‫ف ــأن ــا واث ـ ــق ك ــل ال ـث ـقــة بـ ــأن تلك‬ ‫االتـ ـف ــاقـ ـي ــات س ـت ـت ــم ال ـم ــواف ـق ــة‬ ‫والمصادقة عليها من البرلمان»‪.‬‬ ‫وذكــر «أريــد أن أؤكــد حقيقية‬ ‫ث ــاب ـت ــة وراس ـ ـخـ ــة‪ ،‬وأت ـم ـن ــى مــن‬ ‫ك ـ ــل أبـ ـ ـن ـ ــاء الـ ـشـ ـع ــب ال ـل ـب ـن ــان ــي‬ ‫أن ي ـع ــرف ــوه ــا‪ ،‬ه ــي أن الـكــويــت‬ ‫وأم ـي ــره ــا ال ي ـم ـكــن أن ي ـتــركــوا‬ ‫ً‬ ‫لبنان وحـيــدا يواجه مصاعبه‪،‬‬ ‫س ـ ـ ـ ــواء ك ـ ــان ـ ــت اق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة أو‬ ‫سياسية أو غير ذلك»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ع ـل ــى سـ ـ ــؤال صـحــافــي‬ ‫ب ـشــأن الـحـظــر الـخـلـيـجــي‪ ،‬ومــن‬ ‫ض ـم ـن ــه ال ـك ــوي ـت ــي ع ـل ــى زي ـ ــارة‬ ‫لبنان‪ ،‬نفى الغانم بشكل قاطع‬ ‫أن ي ـ ـكـ ــون ه ـ ـنـ ــاك حـ ـظ ــر يـمـنــع‬ ‫ال ـكــوي ـت ـي ـيــن م ــن زيـ ـ ــارة ل ـب ـنــان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن الرحالت بين الكويت‬ ‫ولـبـنــان تبلغ ‪ 14‬يــومـيــا‪ ،‬وهــي‬

‫رحالت ممتلئة وال يوجد مقعد‬ ‫ش ــاغ ــر‪ ،‬سـ ـ ــواء ألي ك ــوي ـت ــي أو‬ ‫لبناني على تلك الرحالت‪.‬‬ ‫واختتم الغانم تصريحه قائال‬ ‫«مثلما ذكرت سابقا في كلمتي‬ ‫أمــام منتدى االقتصاد العربي‬ ‫ان كل كويتي يشعر إذا أتى إلى‬ ‫لبنان انــه ســافــر مــن وطـنــه إلى‬ ‫وط ـن ــه‪ ،‬وغ ـ ــادر أه ـلــه إل ــى أهـلــه‪،‬‬ ‫وهو شعور متأصل في وجدان‬ ‫وفؤاد كل كويتي»‪.‬‬ ‫وعـ ــن ال ــدع ــوة ال ـت ــي وجـهـهــا‬ ‫الـ ــرئ ـ ـيـ ــس عـ ـ ـ ــون إلـ ـ ـ ــى ص ــاح ــب‬ ‫السمو أمير البالد لزيارة لبنان‬ ‫أك ــد ال ـغــانــم «ال يــوجــد ش ــك في‬ ‫أن عــاقــة األخـ ــوة بـيــن صاحب‬ ‫السمو وأ خـيــه فخامة الرئيس‬ ‫عـ ـ ــون تـ ــؤكـ ــد أن هـ ـ ــذه الـ ــدعـ ــوة‬ ‫م ـق ـب ــول ــة‪ ،‬ك ـم ــا أكـ ــدهـ ــا س ـم ــوه‪،‬‬ ‫واألم ـ ـ ــر ي ـت ـع ـلــق ف ـق ــط بـتـحــديــد‬ ‫الوقت المناسب لهذه الزيارة»‪.‬‬

‫حضر اللقاء كل من النائبين‬ ‫محمد الـ ــدالل‪ ،‬وخــالــد الشطي‪،‬‬ ‫وسفير دولة الكويت لدى بيروت‬ ‫عبدالعال القناعي‪.‬‬

‫مجلس النواب‬ ‫كـمــا اجـتـمــع الــرئـيــس الغانم‬ ‫والــوفــد البرلماني الـمــرافــق في‬ ‫بيروت أمس إلى رئيس مجلس‬ ‫النواب اللبناني نبيه بري‪.‬‬ ‫وق ــال الغانم فــي تصريحات‬ ‫لـلـصـحــافـيـيــن ع ـقــب االج ـت ـمــاع‬ ‫«اجتمعت مع دولة الرئيس نبيه‬ ‫بري رئيس البرلمان اللبناني‪،‬‬ ‫وكعادة لقاء اتنا معه استفدنا‬ ‫ال ـك ـث ـي ــر م ـ ــن خ ـ ـبـ ــرتـ ــه‪ ،‬وأكـ ــدنـ ــا‬ ‫أيـضــا الـعــاقــات المتميزة بين‬ ‫البرلمانين الشقيقين الكويتي‬ ‫واللبناني»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف «تـحــدثـنــا عــن أمــور‬

‫كـثـيــرة فــي مـقــدمـتـهــا التنسيق‬ ‫ب ـي ــن ال ـب ــرل ـم ــان ـي ــن ب ـخ ـصــوص‬ ‫طرحنا فــي االتـحــاد البرلماني‬ ‫ال ـ ـ ــدول ـ ـ ــي‪ ،‬والـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدورة الـ ـط ــارئ ــة‬ ‫ل ــات ـح ــاد ال ـبــرل ـمــانــي ال ـعــربــي‪،‬‬ ‫الـتــي ستعقد فــي ال ـقــاهــرة يــوم‬ ‫‪ 21‬الجاري فيما يخص القدس‬ ‫والقضية الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر أن «هـ ـن ــاك ان ـس ـجــامــا‬ ‫وعالقات ثنائية مميزة ما بين‬ ‫الكويت ولبنان على كل الصعد‬ ‫والمستويات‪ ،‬قـيــادة وبرلمانا‬ ‫وح ـكــومــات‪ ،‬وم ــا ه ــذا الـلـقــاء إال‬ ‫تجسيد لقوة ومتانة العالقات‬ ‫الـ ـثـ ـن ــائـ ـي ــة ب ـ ـيـ ــن ال ـب ــرل ـم ــان ـي ــن‬ ‫الكويتي واللبناني»‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال «نـ ـتـ ـمـ ـن ــى ك ـ ــل ال ـخ ـي ــر‬ ‫للبنان البلد المعطاء‪ ،‬وأن ينعم‬ ‫باالستقرار والسالم‪ ،‬ونتمنى أن‬ ‫يتم تشكيل الحكومة بلبنان في‬ ‫أسرع وقت ممكن‪ ،‬وثقتنا كبيرة‬

‫بحكمة ال ـق ــادة والـمـســؤولـيــن»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف «نـ ـتـ ـطـ ـل ــع أن يـ ـك ــون‬ ‫ل ـل ـت ـن ـس ـي ــق بـ ـي ــن ال ـب ــرل ـم ــان ـي ــن‬ ‫الكويتي واللبناني مع عدد كبير‬ ‫مــن البرلمانات العربية نتائج‬ ‫إيجابية‪ ،‬وأن نحقق الحد األدنى‬ ‫من التعبير عن اإلرادة الحقيقية‬ ‫للشعوب العربية ا لـتــي شرفنا‬ ‫بتمثيلها»‪.‬‬ ‫واختتم الغانم تصريحه قائال‬ ‫«أكـ ــرر ش ـكــري لـكــل األش ـق ــاء في‬ ‫لبنان على حسن الوفادة وكرم‬ ‫الضيافة‪ ،‬وكـمــا قلت أيـضــا في‬ ‫األمــس وفي كل مناسبة عندما‬ ‫نـ ـك ــون فـ ــي ل ـب ـن ــان ن ـش ـع ــر أن ـنــا‬ ‫مــازلـنــا فــي الـكــويــت بـيــن أهلنا‬ ‫وأشقائنا وأصدقائنا»‪.‬‬ ‫ح ـض ــر االجـ ـتـ ـم ــاع ال ـنــائ ـبــان‬ ‫محمد الـ ــدالل‪ ،‬وخــالــد الشطي‪،‬‬ ‫وسفير دولة الكويت لدى لبنان‬ ‫عبدالعال القناعي‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 20‬نائبا يؤيدون بيان «العفو» عن «دخول المجلس» العدساني يسأل عن غسل أموال «الشركات العقارية»‬ ‫أع ـل ــن ال ـ ـنـ ــواب د‪ .‬ع ـب ــدال ـك ــري ــم ال ـك ـن ــدري‬ ‫ود‪ .‬م ـح ـمــد ال ـح ــوي ـل ــة ون ــاص ــر ال ــدوس ــري‬ ‫انضمامهم إلى بيان النواب‪ ،‬الذي صدر عن‬ ‫االجتماع النيابي في ديــوان النائب محمد‬ ‫المطير‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬بـشــأن تــداعـيــات حكم‬ ‫قـضـيــة «دخـ ـ ــول ال ـم ـج ـلــس»‪ ،‬والـ ـ ــذي خلص‬ ‫إلى «االتفاق على االستمرار في التحركات‬ ‫الــدس ـتــوريــة والـسـيــاسـيــة الــداع ـمــة لجهود‬ ‫العفو الشامل عــن الـنــواب والـشـبــاب»‪ ،‬بعد‬ ‫أن أصــدرت محكمة التمييز بحقهم أحكام‬ ‫الحبس‪ ،‬ليرتفع عــدد مــؤّيــدي البيان بذلك‬ ‫الــى ‪ 20‬نــائـبــا‪ ،‬بعد أن وق ــع عليه ‪ 17‬نائبا‬ ‫وقت إعالن الحكم‪.‬‬ ‫وقــال النائب ناصر الــدوســري‪« :‬أدعــم كل‬ ‫ما انتهى إليه اجتماع النواب في ديوانية‬ ‫المطير‪ ،‬والــذي اعـتــذرت عن عــدم حضوره‪،‬‬ ‫ن ـظ ــرا ل ــوج ــودي خ ـ ــارج الـ ـب ــاد‪ ،‬وأدعـ ـ ــم أي‬ ‫ت ـحــركــات تـســاهــم ف ــي إن ـه ــاء قـضـيــة دخ ــول‬ ‫المجلس»‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬قــال النائب أســامــة الشاهين‪ ،‬إن‬

‫«النائب الحويلة أبلغني مــن خــارج البالد‬ ‫م ـشــارك ـتــه ف ــي ال ـب ـي ــان»‪ ،‬مـبـيـنــا «هـ ــذا ليس‬ ‫بمستغرب مــن زمـيــل فــاضــل داع ــم للقضية‬ ‫العادلة من يومها األول»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال النائب الحميدي السبيعي‪:‬‬ ‫«تواصلت مع النائب د‪ .‬عبدالكريم الكندري‬ ‫خ ــارح ال ـبــاد‪ ،‬وأبـلـغـنــي تضامنه وإضــافــة‬ ‫ً‬ ‫اسمه إلى بيان النواب‪ ،‬كما عودنا دائما أنه‬ ‫وطني»‪.‬‬ ‫موجود في كل استحقاق‬ ‫ّ‬ ‫وجاء في نص البيان‪ ،‬الذي وقع عليه ‪17‬‬ ‫نائبا‪« :‬تلقينا باستغراب بالغ إغالق القضاء‬ ‫ملف قضية دخول مجلس األمة بإدانة شملت‬ ‫(نوابا ّ‬ ‫مواطنين ّ‬ ‫ونوابا سابقين ونشطاء)‬ ‫ف ــي ال ــوق ــت الـ ــذي ك ـنــا ن ـتــوقــع ف ـيــه ال ـب ــراءة‬ ‫التامة لكل الكوكبة الوطنية المخلصة في‬ ‫رفضها للرشا السياسية‪ ،‬فيما عرف بقضية‬ ‫اإليداعات المليونية»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف الـ ـبـ ـي ــان‪« :‬يـ ــأتـ ــي ه ـ ــذا ال ــوض ــع‬ ‫القانوني والسياسي في ظل ظروف إقليمية‬ ‫ودولية بالغة الدقة والخطورة‪ ،‬تتطلب من‬

‫جميع السلطات العامة فــي الــوطــن العزيز‬ ‫تدعيم جهود الوحدة الوطنية‪ ،‬ورص الصف‬ ‫ً‬ ‫الداخلي‪ ،‬وصوال إلى االستقرار السياسي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من توجيهات سمو األمير»‪.‬‬ ‫وأوضح «التقى في ديوان النائب محمد‬ ‫المطير مجموعة من النواب‪ ،‬وتم التشاور مع‬ ‫اآلخرين‪ ،‬واالتفاق على استمرار التحركات‬ ‫الــدس ـتــوريــة والـسـيــاسـيــة الــداع ـمــة لجهود‬ ‫العفو الشامل عن ّ‬ ‫النواب والشباب‪ ،‬الذين ال‬ ‫ً‬ ‫نشك في إخالصهم ووفائهم للكويت‪ ،‬أميرا‬ ‫ً‬ ‫وشعبا‪ ،‬والـتــواصــل مــع القيادة السياسية‬ ‫لطي تداعيات هذه المرحلة الوطنية المهمة»‪.‬‬ ‫ووقــع على البيان كل من‪ :‬عبدالله فهاد‪،‬‬ ‫وال ـح ـم ـي ــدي ال ـس ـب ـي ـع ــي‪ ،‬وم ـح ـم ــد ه ــاي ــف‪،‬‬ ‫وحمدان العازمي‪ ،‬ومحمد المطير‪ ،‬وثامر‬ ‫ال ـســويــط‪ ،‬وشـعـيــب ال ـمــويــزري‪ ،‬ود‪ .‬حمود‬ ‫الخضير‪ ،‬وأسامة الشاهين‪ ،‬وخالد العتيبي‪،‬‬ ‫وعلي الدقباسي‪ ،‬ومبارك الحجرف‪ ،‬ونايف‬ ‫ال ـمــرداس‪ ،‬ومــاجــد المطيري‪ ،‬وعبدالوهاب‬ ‫البابطين‪ ،‬ود‪ .‬عادل الدمخي‪ ،‬ومحمد الدالل‪.‬‬

‫ما مدى صحة أن حجم التداول وصل إلى ‪ 605‬ماليين دينار؟‬ ‫وج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه الـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــائ ـ ـ ـ ــب ري ـ ـ ـ ـ ــاض‬ ‫ال ـع ــدس ــان ــي سـ ـ ــؤاال ال ـ ــى وزي ــر‬ ‫الـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــارة وال ـ ـص ـ ـنـ ــاعـ ــة خ ــال ــد‬ ‫ال ـ ــروض ـ ــان‪ ،‬جـ ــاء ف ــي مـقــدمـتــه‪:‬‬ ‫«خالل السنوات األخيرة تعددت‬ ‫أدوات ا لـ ـنـ ـص ــب واال ح ـ ـت ـ ـيـ ــال‪،‬‬ ‫ومنها شبهة لغسل األموال من‬ ‫قبل بعض الـشــركــات العقارية‬ ‫في األســواق المحلية‪ ،‬والغاية‬ ‫هـ ـ ــي جـ ـ ـ ــذب رؤوس األ مـ ـ ـ ـ ــوال‬ ‫ف ـ ــي اسـ ـتـ ـغ ــال ال ـم ـس ـت ـث ـمــريــن‬ ‫والعمالء بالوقت الــذي يعاني‬ ‫فـ ـي ــه الـ ـ ـس ـ ــوق ال ـم ـح ـل ــي ت ــدن ــي‬ ‫العوائد االستثمارية‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى ضياع أموال ضخمة تعود‬ ‫لمواطنين ومقيمين عن طريق‬ ‫ع ـم ـل ـيــات ن ـصــب واح ـت ـي ــال من‬ ‫ـراع مـخــافــة‬ ‫ق ـبــل ش ــرك ــات ل ــم تـ ـ ـ ِ‬ ‫الله تعالى وال عقوبة القانون‪،‬‬ ‫وإن ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــا ه ـ ــدفـ ـ ـه ـ ــا األس ـ ـ ــاس ـ ـ ــي‬ ‫تسويق تجارتها ومشاريعها‬ ‫المشبوهة داخل دولة الكويت‬ ‫وخــارج ـهــا مــن خ ــال مـعــارض‬ ‫ش ـك ـل ـي ــة وبـ ـجـ ـمـ ـي ــع أنـ ــواع ـ ـهـ ــا‪،‬‬ ‫ومـنـهــا شـ ــراء وتـمـلــك كــامــل أو‬ ‫نسبي والشراء بنظام مشاركة‬ ‫الوقت (‪.»)Time Share‬‬ ‫وقــال العدساني في سؤاله‪:‬‬ ‫«مــا مــدى صحة أنــه بالسنوات‬ ‫األخ ـي ــرة وص ــل حـجــم ال ـت ــداول‬ ‫وم ـ ـ ـن ـ ـ ـهـ ـ ــا ق ـ ـ ـضـ ـ ــايـ ـ ــا (الـ ـ ـنـ ـ ـص ـ ــب‬ ‫واالحتيال) العقاري إلى ملياري‬

‫الغانم يهنئ‬ ‫الكندري لتزكيته‬ ‫ً‬ ‫رئيسا ألمناء‬ ‫البرلمانات العربية‬

‫عالم الكندري‬

‫هـنــأ رئ ـيــس مجلس األمــة‬ ‫م ــرزوق الـغــانــم األم ـيــن الـعــام‬ ‫لمجلس األمــة عــام الكندري‬ ‫ً‬ ‫ب ـم ـنــاس ـبــة ت ــزك ـي ـت ــه رئ ـي ـس ــا‬ ‫ل ـج ـم ـع ـيــة األم ـ ـنـ ــاء ال ـعــام ـيــن‬ ‫للبرلمانات العربية فـتــرة ‪4‬‬ ‫سنوات مقبلة‪.‬‬ ‫وقــال الـغــانــم‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬مقتضب «أهنئ األخ‬ ‫عالم الكندري بهذه التزكية‪،‬‬ ‫التي إن دلت على شيء فإنما‬ ‫ت ــدل ع ـلــى ث ـقــة الـبــرلـمــانـيـيــن‬ ‫العرب بكفاءته وكفاءة األمانة‬ ‫العامة لمجلس األمة الكويتي‬ ‫ً‬ ‫وكافة منتسبيها»‪ ،‬متمنيا له‬ ‫التوفيق والنجاح في مهمته‪.‬‬

‫دوالر أميركي بما يعادل ‪605‬‬ ‫مليين د ي ـنــار كــو يـتــي تقريبا؟‬ ‫يرجى تزويدي بحجم القضايا‬ ‫وعـ ـ ــدد ال ـم ـت ـض ــرري ــن ال ـم ـتــوفــر‬ ‫ل ــدي ـك ــم سـ ـ ــواء فـ ــي ال ـن ـي ــاب ــة أو‬ ‫ال ـم ـح ــاك ــم أو الـ ـشـ ـك ــاوى ال ـتــي‬ ‫قـ ـ ــدمـ ـ ــت ل ـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ــوزارة‪ ،‬وم ـ ـ ـ ــا ه ــي‬ ‫اإلجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات الـ ـمـ ـتـ ـخ ــذة ح ـي ــال‬ ‫ذلك؟ وهل قامت وزارة التجارة‬ ‫وال ـ ـص ـ ـنـ ــاعـ ــة ب ـت ـش ـك ـي ــل ل ـج ـنــة‬ ‫أو ف ــري ــق أو الـ ـقـ ـي ــام بـتـكـلـيــف‬ ‫معين لحصر ومتابعة قضايا‬ ‫«ال ـ ـن ـ ـصـ ــب واالحـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــال» ال ـت ــي‬ ‫تـ ـخ ــص ال ـ ـشـ ــركـ ــات الـ ـعـ ـق ــاري ــة‬ ‫ودراسـ ـ ـ ـ ـ ــة األس ـ ـ ـبـ ـ ــاب وف ـح ــص‬ ‫الملفات ووضــع آلية للحد من‬ ‫هذه التجاوزات‪ ،‬وكذلك السعي‬ ‫لتنظيم المعارض أو التسويق‬ ‫الـ ـعـ ـق ــاري؟ إذا ك ــان ــت اإلج ــاب ــة‬ ‫ب ـ ــاإليـ ـ ـج ـ ــاب يـ ــرجـ ــى تـ ــزويـ ــدي‬ ‫بــال ـن ـظــم وال ـل ــوائ ــح وال ـ ـقـ ــرارات‬ ‫ال ـ ـ ـصـ ـ ــادرة ل ـت ـن ـظ ـيــم مـ ـع ــارض‬ ‫العقار باإلضافة إلى الدراسات‬ ‫واإلجراءات المتخذة»‪.‬‬ ‫وطلب في سؤاله أن يحصل‬ ‫عـ ـل ــى «ن ـ ـسـ ــخ مـ ــن الـ ـم ــراس ــات‬ ‫والخطابات التي وجهها بنك‬ ‫ال ـك ــوي ــت ال ـم ــرك ــزي إلـ ــى وزارة‬ ‫الـ ـتـ ـج ــارة والـ ـصـ ـن ــاع ــة وه ـي ـئــة‬ ‫أس ـ ــواق ال ـم ــال م ـنــذ ع ــام ‪2013‬‬ ‫حتى تــاريــخ ال ـســؤال‪ ،‬ومــا هي‬ ‫اإلج ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات ال ـ ـتـ ــي قـ ــامـ ــت بـهــا‬

‫رياض العدساني‬

‫ال ـ ــوزارة والـهـيـئــة فيما يتعلق‬ ‫بـ ـمـ ـق ــدم ــة ه ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـسـ ـ ــؤال وم ــن‬ ‫تحويالت وإيــداعــات وغيرها؟‬ ‫وهـ ـ ــل هـ ـن ــاك ت ـن ـس ـيــق م ـبــاشــر‬ ‫ودائ ـ ـ ـ ــم مـ ــع وزارة ال ـ ـعـ ــدل فــي‬ ‫المعارض والمشاريع العقارية‬ ‫أو القضايا التي تخصها ومدى‬ ‫التعاون وتنسيقكم مع الجهات‬ ‫الحكومية في هــذا الخصوص‬ ‫ومـنـهــا وزارة الــداخـلـيــة بشأن‬ ‫الـ ـقـ ـض ــاي ــا ال ـ ـتـ ــي وج ـ ـهـ ــت ضــد‬ ‫مـ ــن ت ـس ـبــب ب ــاس ـت ـي ــاء أم ـ ــوال‬ ‫المستثمرين أو القيام بضررهم‬ ‫عن طريق (النصب واالحتيال)‬ ‫وغيرها مــن التهم والعقوبات‬ ‫الجزائية؟»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـع ـ ــدس ـ ــان ـ ــي فــي‬

‫س ـ ـ ــؤال ـ ـ ــه‪« :‬هـ ـ ـ ــل هـ ـ ـن ـ ــاك ف ـحــص‬ ‫ل ـس ـجــات ال ـش ــرك ــات الـعـقــاريــة‬ ‫ومراجعة ميزانياتها ودراســة‬ ‫ال ـ ـس ـ ـيـ ــرة ال ـ ــذاتـ ـ ـي ـ ــة ل ـل ـش ــرك ــات‬ ‫المسوقة لمشاريعها العقارية‬ ‫وأعمالها وخاصة التي تشارك‬ ‫في المعارض؟ إذا كانت اإلجابة‬ ‫ب ـ ــاإليـ ـ ـج ـ ــاب يـ ــرجـ ــى تـ ــزويـ ــدي‬ ‫بجميع اإلج ــراء ات المطلوبة‪،‬‬ ‫ودور الــوزارة وتحديدا حماية‬ ‫ال ـم ـس ـت ـه ـلــك بـ ـش ــأن اإلع ــان ــات‬ ‫التي تخص الشركات العقارية‬ ‫والتي تم نشرها عبر الصحف‬ ‫وغ ـي ــره ــا م ــن وس ــائ ــل اإلع ـ ــام‬ ‫والـتـســويــق خ ــال الـ ــ‪ 3‬سـنــوات‬ ‫ال ـس ــاب ـق ــة وأي ـ ـضـ ــا اإلج ـ ـ ـ ــراءات‬ ‫الحالية والمستقبلية وكيفية‬ ‫متابعتها ومراقبتها»‪.‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع‪« :‬ه ـ ــل ال ـ ـ ـ ــوزارة عـلــى‬ ‫اسـ ـتـ ـع ــداد ل ـم ــواج ـه ــة م ـشــاكــل‬ ‫جــديــدة مــن الـمـتــوقــع أن تظهر‬ ‫مستقبال؟ ومــا هــي اإلج ــراء ات‬ ‫المتبعة للحد من هذه الظاهرة‬ ‫وتـنـظـيــم ال ـم ـع ــارض الـعـقــاريــة‬ ‫وت ـح ـس ـي ـن ـه ــا ورفـ ـ ـ ــع الـ ـكـ ـف ــاءة‬ ‫وال ـق ـضــاء عـلــى نـهــج الـشــركــات‬ ‫المشبوهة التي شوهت سمعة‬ ‫األسواق العقارية؟»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ ١٤‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪edhafat@aljarida●com‬‬

‫شوشرة‪ :‬طريق الحرير‬ ‫مبارك العبد الهادي‬

‫جميعنا اليوم أمام مسؤولية مشتركة لتحقيق تطلعات‬ ‫سمو أمير البالد‪ ،‬وعلى كل مواطن ومواطنة أن يكون‬ ‫له دور على هذه األرض الطيبة في كويت الحاضر‬ ‫ً‬ ‫والمستقبل‪ ،‬فضال عن مسؤولية االقتصاديين والتجار‬ ‫في المساهمة بدور أكبر لرفع االقتصاد ونموه بعد‬ ‫حالة الركود والتراجع‪.‬‬ ‫قائد اإلنسانية وقائد الدبلوماسية صاحب السمو أمير‬ ‫البالد يوصل الكويت وشعبها دائما بحنكته إلى بر األمان‪،‬‬ ‫بل ينقلنا إلى العالمية عبر االتفاقيات السياسية واالقتصادية‬ ‫التي تسبق اآلخرين كالعادة‪ ،‬وآخرها الزيارة المميزة لسموه‬ ‫إلى الصين التي شهدت إبرام اتفاقيات ستقودنا نحو العالمية‬ ‫وستحقق ازده ــارا اقتصاديا غير مسبوق‪ ،‬فضال عــن أنها‬ ‫رســالــة واضـحــة لمن يــريــد بكويتنا الـســوء وع ــدم تحقيقها‬ ‫أي خطوات إيجابية‪ ،‬فسمو األمير دائما ينظر إلى مستقبل‬ ‫الكويت ويهيئ له االزدهار‪.‬‬ ‫واليوم المسؤولية تقع على األجهزة المختصة في الدولة‬ ‫لتفعيل كل األدوات والجهود لتنفيذ االتفاقيات على أرض‬ ‫الواقع للنهوض باقتصادنا وتحريك عجلة التطور في مختلف‬ ‫ً‬ ‫المجاالت‪ ،‬فعندما يكون المستثمر الصيني شريكا فاعال‬ ‫في الكويت‪ ،‬فإننا سنسير نحو االتجاه الصحيح‪ ،‬ألننا في‬ ‫ّ‬ ‫أمس الحاجة لهذه الدولة االقتصادية التي حققت طفرات في‬ ‫األسواق العالمية وتجاوزت الدول المتطورة األخرى‪ ،‬ولعل‬ ‫الدور الذي ستشارك فيه الصين الذي يجعل الكويت الواصل‬ ‫بين الشرق والغرب سيكون له مردود إيجابي كبير جدا‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫إحياء درة الخليج للعودة إلى عهدها‪ ،‬فضال عن تطوير الجزر‬ ‫التي نحلم دائما بأن تتحول إلى متنفس سياحي فاعل في‬ ‫المنطقة‪ ،‬واألهــم من كل ذلك أن الوجود الصيني سيكون له‬ ‫تأمين فاعل في بالدنا لدرء الشر من أي خطر خارجي ألنها‬ ‫ستدفع بكل قوتها لحماية استثماراتها في الكويت‪.‬‬ ‫أصبحنا على يقين بــأن المرحلة المقبلة ستشكل نقلة‬ ‫نوعية وطفرة مميزة نحن في حاجة ماسة لها‪ ،‬ألن تحريك‬ ‫عجلة االقتصاد هو أســاس نمو كل دولــة تطمح أن تنافس‬ ‫اآلخــريــن‪ ،‬فكويت الحاضر والمستقبل دائما صمام أمانها‬ ‫قائد اإلنسانية الذي يطمح إلى النهوض بها في كل المجاالت‪.‬‬ ‫إننا جميعا اليوم أمام مسؤولية مشتركة لتحقيق تطلعات‬ ‫سمو أمير البالد‪ ،‬وعلى كل مواطن ومواطنة أن يكون له دور‬ ‫عـلــى ه ــذه األرض الطيبة فــي كــويــت الـحــاضــر والمستقبل‪،‬‬ ‫فضال عن مسؤولية االقتصاديين والتجار في المساهمة في‬ ‫دور أكبر لرفع االقتصاد ونموه بعد حالة الركود والتراجع‪،‬‬ ‫والدليل على ذلك البورصة التي حالها يصعب على الجميع‬ ‫في ظل التراجع المستمر في مؤشراتها سوى طفرات قليلة ال‬ ‫تحقق الطموح‪ ،‬ال سيما أنها فقدت ثقة كثير من المتداولين‬ ‫الــذيــن أصـيـبــوا بحالة مــن ال ـيــأس‪ ،‬ولـعــل ضــخ االسـتـثـمــارات‬ ‫الصينية ينجح في إحيائها من جديد لتكون االنطالقة في‬ ‫تـحــريــك الــوضــع االق ـت ـصــادي لــأفـضــل وتـنـشـيــط كــل أدوات ــه‬ ‫المعطلة وفتح آفاق أوسع فيه‪.‬‬ ‫آخر الكالم‪:‬‬ ‫ً‬ ‫شكرا لقائدنا وراعي نهضتنا صاحب القلب الكبير سمو‬ ‫أمير البالد‪.‬‬

‫ً‬ ‫َ‬ ‫شكرا لقائدنا ودمت يا وطن‬ ‫بشاير يعقوب الحمادي‬ ‫ً‬ ‫دائ ـمــا هـنــاك أح ــداث تـكــون كما الـمــرهــم الـشــافــي لكثير من‬ ‫الجروح في بعض األمور بالكويت‪ ...‬تشعرنا أننا مازلنا في‬ ‫القمة‪ ،‬وأن بالدنا كما هي شامخة جميلة مستمرة في التقدم‬ ‫والتطور‪ ،‬مستمرة في جعلنا نفخر ونعتز بهويتها الغالية‪،‬‬ ‫هــذه بــادنــا الـتــي بناها أجــدادنــا بسواعدهم بـقـيــادة قادتنا‬ ‫األخيار المحبين لها‪ ،‬مضحين ألجلها بأرواحهم ودمائهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اليوم نعيش فخرا جديدا علينا‪ ...‬نحس معه بشعور رائع‬ ‫يجعلنا نفتخر بوطننا شاعرين بقوتنا وقوة سياستنا وحنكة‬ ‫وذكاء أميرنا قائد اإلنسانية سمو الشيخ صباح األحمد‪ ،‬أطال‬ ‫الله في عمره وأمده بالصحة والعافية‪ ،‬فهو رمز األمان والسالم‪،‬‬ ‫والعقل المفكر والمحايد‪ ،‬ال على المستوى المحلي فقط‪ ،‬بل‬ ‫الخليجي والعربي كذلك‪ ،‬ومن هذا الذي ال يعرف سموه؟ من‬ ‫ال يعرف قائد اإلنسانية على مستوى العالم بما يقدمه باسم‬ ‫الكويت في مساعدة الجميع على المستوى العالمي اإلنساني؟!‬ ‫وها نحن نعيش هذه األيام‪ ،‬ونرى هذه اإلنجازات في عهده‪،‬‬ ‫حفظه الله‪ ،‬إنجازات ستصبح بصمة منيرة في التاريخ بحق‬ ‫الكويت وقيادتها‪ ،‬فالحكمة من حكيمنا والفخر لنا‪.‬‬ ‫فالتعاون الــذي تشهده البالد هذه األيــام‪ ،‬واألول من نوعه‬ ‫ً‬ ‫خليجيا مع الصين‪ ،‬يعتبر من أهم اإلنجازات العالمية التي‬ ‫تشهدها المنطقة‪ ،‬وهذا النوع من التعاون سوف يقلب جميع‬ ‫ً‬ ‫الموازين في المنطقة‪ ،‬ليحول الكويت إلى مركز مالي‪ ،‬فضال‬ ‫عما ستشهده البالد معه من تغير في الجانب الدبلوماسي‬ ‫والسياسي االقـتـصــادي والـتـجــاري واألم ـنــي‪ ،‬كــل ذلــك بفضل‬ ‫أميرنا المفدى القائد الحكيم الصبور حفظه الله ورعاه‪ ،‬الذي‬ ‫وضــع أولــى لبنات بناء كويت المستقبل فــي مـبــادرة الحزام‬ ‫وطريق الحرير ومدينة الحرير‪.‬‬ ‫هذا‏التعاون بين الكويت والصين يصب في سياسة الكويت‬ ‫المتوازنة لتحقيق أهداف عديدة‪ ،‬منها الحفاظ على عالقات‬ ‫متميزة مع كل القوى الدولية‪ ،‬وتحقيق توازن في العالقة بين‬ ‫قــوى الـشــرق وال ـغــرب‪ ،‬وتعظيم درج ــة الثقة بالكويت كدولة‬ ‫ً‬ ‫محورية إقليميا‪ ،‬و‏انفتاح الكويت على ثقافات وخبرات متعددة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا‏تنويع سلة االستثمارات عالميا‪.‬‬ ‫رغم صغر مساحة أرضنا‪ ،‬فإننا أقوياء في اتخاذ قراراتنا‬ ‫ً‬ ‫وتعاوناتنا بفضل أميرنا‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬فليس غريبا علينا أن‬ ‫ً‬ ‫تكون الكويت دائما مميزة‪ ،‬فهي بلد النهار وسوف تظل‪ ،‬وال‬ ‫عزاء لألفواه التي تنتظر أي خطأ أو إخفاق حتى تتصيد في‬ ‫ً‬ ‫المياه العكرة‪ .‬نقول ذلــك مع أننا ال ننكر أن هناك فسادا في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثير من القطاعات‪ ،‬إال أن هذا الفساد بات أمرا عالميا في جميع‬ ‫الدول السيما الدول المتقدمة‪.‬‬ ‫كل فاسد ال ينتمي إلى هذا الوطن‪ ،‬ولو كان يحمل هويته‬ ‫وعائلة تنتسب إلـيــه‪ ...‬والكويتي المحب الحقيقي لوطنه ال‬ ‫تهون عليه هذه األرض الكريمة‪ ،‬ســواء باألفعال أو باألقوال‪،‬‬ ‫بل يرى بالده دائما خفاقة في األعلى‪ ...‬فإذا كان هناك فاسد‬ ‫فمقابله عشرات المصلحين والمحبين والغيورين على هذا‬ ‫البلد وأمواله‪ ،‬لكن بالدنا صغيرة المساحة والتعداد‪ ،‬واإلعالم‬ ‫ً‬ ‫متعدد الوسائل‪ ،‬فمن الطبيعي أن يصبح الفساد ظاهرا أحيانا‪،‬‬ ‫ومن لم يحاسب في هذه الدنيا ينتظره حساب عظيم في اآلخرة‪.‬‬ ‫ال أحب اإلطالة في عرض فكرة المقال‪ ،‬لكنني أرى هذا البلد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الغالي الكويت كبيرا جــدا رغــم صغر حجم المساحة‪ ،‬كبيرا‬ ‫ً‬ ‫فــي عـيــون مــن يحبه ويـفــديــه بــروحــه‪ ،‬كـبـيــرا فــي عـيــون مــن ال‬ ‫ً‬ ‫يستطيع فراقه‪ ،‬حتى بجوه القاسي في هذا الصيف الحار جدا‬ ‫نراه جنتنا في هذه الدنيا‪ ...‬حفظ الله بالدنا وأميرنا الغالي‬ ‫حكيم العرب‪.‬‬

‫بالعربي المشرمح‪ :‬الكويت‬ ‫بحاجة إلينا!‬

‫عبدالله سعود الدغماني‬

‫صندوق التنمية والعمالة الوافدة الماهرة‬ ‫ت ـت ـســابــق ال ـك ـث ـيــر م ــن الـ ـ ــدول الـمـتـقــدمــة‬ ‫على اقتناص األ يــدي العاملة الماهرة في‬ ‫المجتمعات الفقيرة المنتجة والمعروفة‬ ‫بتفانيها في العمل‪.‬‬ ‫وفي ظل وجود أعداد كبيرة من العمالة‬ ‫األجنبية في التركيبة السكانية بشكل غير‬ ‫مــدروس‪ ،‬حيث يتسم الكثير منها بمهارة‬ ‫هامشية وغير مهنية‪ ،‬ومع تزايد مشاريع‬ ‫الدولة الضخمة في السنوات األخيرة‪ ،‬وجب‬ ‫عـلــى ا لـحـكــو مــة أن تهتم كـثـيــرا بمتطلبات‬ ‫مـسـتـقـبــل االق ـت ـص ــاد ال ـكــوي ـتــي م ــن األي ــدي‬ ‫ال ـع ــام ـل ــة ح ـس ــب ال ـخ ـط ــط االس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫عـلــى الـمــديـيــن ال ـقــريــب وال ـب ـع ـيــد‪ ،‬وتتغير‬

‫ب ـك ــل م ــرون ــة م ــع اح ـت ـي ــاج ــات ك ــل مــرح ـلــة‪.‬‬ ‫لذا عليها الــدور اليوم أن تقنن وتحدد‬ ‫الـنــوعـيــة والـكـمـيــة الـمـطـلــوبــة مــن الـعـمــالــة‬ ‫حسب كل مرحلة‪ ،‬واالستفادة من الموارد‬ ‫المالية واألدوات التي تملكها الدولة بما‬ ‫أن لديها ا لـقــدرة على اقتناص الكثير من‬ ‫الفرص المتاحة‪ ،‬لتوفير عمالة ذات قيمة‬ ‫مضافة على ا لـســوق ا لـكــو يـتــي‪ ،‬منها على‬ ‫سـبـيــل الـمـثــال ال الـحـصــر‪ ،‬دع ــم الـصـنــدوق‬ ‫الكويتي للتنمية للدول الفقيرة من خالل‬ ‫إنشاء معاهد مهنية فيها وفق احتياجات‬ ‫الكويت‪ ،‬يـتــدرب فيها مواطنو هــذه الــدول‬ ‫وفق معايير مدروسة‪.‬‬

‫محمد الرويحل‬ ‫وعلى ضوء ذلك يتم توفير فرص عمل‬ ‫لهم في الكويت تتماشى مع متطلبات كل‬ ‫مرحلة‪ ،‬وبذلك نحقق عدة مكاسب وعوائد‬ ‫أيد‬ ‫منها دعم الدول الفقيرة ماديا‪ ،‬وتوفير ٍ‬ ‫عــا مـلــة مــا هــرة منتجة للعمل فــي مشاريع‬ ‫الدولة‪ ،‬وكذلك تخفيض العمالة الهامشية‪،‬‬ ‫وتـخـفـيــض ق ــروض ال ـص ـنــدوق الـمـبــاشــرة‪،‬‬ ‫بــاإلضــافــة إلــى بـنــاء عــاقــات دولـيــة متينة‬ ‫ذات قـيـمــة‪ ،‬وت ـب ــادل الـمـصــالــح الـمـشـتــركــة‪،‬‬ ‫واستثمار الـصـنــدوق داخــل الـكــويــت‪ ،‬وكل‬ ‫ذلك يتماشى مع نطاق عمل الصندوق‪.‬‬

‫ّ‬ ‫د‪ .‬محمد بن عصام السبيعي‬

‫«الطيور على أشكالها تقع»‬ ‫بين بني اإلنسان‪ ،‬تحتمل عالقة الذكر‬ ‫باألنثى أو العكس‪ ،‬وما يستتبعه ذلك في‬ ‫المقام األول من مواقف اتصال بينهما‪،‬‬ ‫أحد أكثر ضروب السلوك البشري تعقيدا‬ ‫وإث ـ ــارة لـلـفـضــول ع ـلــى ح ــد سـ ــواء‪ .‬فــرغــم‬ ‫بــديـهـيــة تـصــور ذكــر وأن ـثــى رفـيـقــي درب‬ ‫وا ح ـ ــد م ـن ــذ س ـح ـيــق ا لـ ـق ــدم‪ ،‬وأن ع ـفــو يــة‬ ‫االتصال بينهما كذلك بديهية‪ ،‬فحقيقة‬ ‫األ مــر على مــر تــار يــخ اال جـتـمــاع البشري‬ ‫ليست كذلك‪ .‬فنزوع أحد الجنسين نحو‬ ‫مخالطة لآلخر ال يبدو مــع تتبع تاريخ‬ ‫تـمــدن اإل نـســان بالمطلق‪ .‬فسياق مدنية‬ ‫ً‬ ‫اإلن ـ ـسـ ــان ق ــد خ ـب ــر ح ـت ــى ي ــوم ـن ــا أح ـ ــواال‬ ‫وأفكارا للفصل بين الجنسين على شتى‬ ‫األنحاء وفي مختلف األشكال‪ ،‬حتى لكأن‬ ‫ذلك السياق ليس إال ضروبا من االنكفاء‬ ‫بين الجنسين‪ ،‬أو هجر أحدهما لآلخر‪ ،‬أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فرض أحدهما على اآلخر حيزا أو مسارا‬ ‫ً‬ ‫مغايرا لمساره هو‪ ،‬أو لعله عرض على‬ ‫اآلخر مثل هذا المسار دون إجبار‪.‬‬ ‫وتـ ـتـ ـب ــاي ــن تـ ـل ــك األمـ ـثـ ـل ــة فـ ــي ن ـطــاق ـهــا‬ ‫وغــايـتـهــا‪ ،‬وتـخــريـجـهــا الـمـنـطـقــي أيـضــا‪.‬‬ ‫فـهـنــاك االع ـتــزال ألسـبــاب بـيــولــوجـيــة‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫يـعـكــس يـقـيـنــا بــاخـتــاف الـجـنـسـيــن رغــم‬ ‫عبورهما لذات مراحل الخلق‪ .‬مثال ذلك‬ ‫ه ـجــر ال ـن ـســاء أث ـن ــاء ف ـت ــرة ال ـح ـيــض كـمــا‬ ‫تمليه بعض األديان ومنها اإلسالم‪ .‬ومثل‬ ‫ه ــذا ي ـت ـخــذ م ـن ـحــى م ـت ـطــرفــا ل ــدى بـعــض‬ ‫التشكيالت اإلثنية في الهند‪ ،‬حيث تجبر‬ ‫المرأة لمزاعم صحية على مبارحة منزل‬ ‫الزوجية إلى عراء في الخارج حتى تبرأ‪.‬‬ ‫كما أن اال خـتــاف البيولوجي المشار‬ ‫إليها صــادف فــي بعض األ نـحــاء مغاالة‬ ‫ق ـ ـ ــادت إل ـ ــى نـ ـظ ــرة دون ـ ـيـ ــة نـ ـح ــو الـ ـم ــرأة‬ ‫حــالــت دون نـيـلـهــا بـعــض الـحـقــوق تــزيــد‬ ‫أو تقل‪ .‬من ذلك موقف النموذج البدائي‬ ‫لديمقراطية أثينا‪ ،‬ما لعله أورث النماذج‬ ‫ا ل ـم ـب ـكــرة ل ـلــد ي ـم ـقــرا ط ـيــات ذات ا ل ـمــو قــف‬ ‫حالما اكتشفت إرث اليونان منذ نهاية‬ ‫ال ـ ـقـ ــرون ال ــوسـ ـط ــى‪ .‬وم ـ ــن ذل ـ ــك إل ـ ــى زع ــم‬ ‫بـ ـمـ ـح ــدودي ــة الـ ـ ـق ـ ــدرات ال ـب ــدن ـي ــة ل ـل ـم ــرأة‬ ‫مـمــا أبـقــاهــا بـعـيــدا عــن مــزاولــة كـثـيــر من‬ ‫مـهــن مــا ي ــزال بـعـضـهــا ق ـصــرا عـلــى عــالــم‬ ‫الرجال‪ .‬محدودية القدرة البدنية للمرأة‬

‫مـضــافــة إل ــى إشـعــاعـهــا الـمـغــري ق ــاد إلــى‬ ‫استضعافها من قبل نماذج متمردة من‬ ‫الجنس اآل خــر واستغاللها خــارج األ طــر‬ ‫المتعارف عليها لالتصال بين الجنسين‪.‬‬ ‫وبـ ـن ــاء ع ـل ـيــه ف ـق ــد كـ ــان ت ـس ــوي ــغ كـثـيــر‬ ‫مــن أ مـثـلــة ا لـتـفــر يــق بـيــن الجنسين إ مــاء‬ ‫لـهــا جــس و قــا ئــي للحيلولة دون تعرض‬ ‫المرأة لتلك المتاعب‪ ،‬ودون إيقاظ غرائز‬ ‫فـ ـط ــري ــة لـ ـ ــدى الـ ـجـ ـن ــس اآلخ ـ ـ ــر ت ـن ـس ـحــب‬ ‫ت ـب ـعــات ـهــا ع ـلــى اس ـت ـق ــرار ال ـم ـج ـت ـمــع‪ .‬مــن‬ ‫ذلـ ــك بـ ــاب درء ال ـف ـت ــن ف ــي ديـ ــن اإلس ـ ــام‪،‬‬ ‫و م ـنــه أ ي ـضــا‪ ،‬وإن لــم يـحـمــل ذات اال س ــم‪،‬‬ ‫ما تراه في كل دول العالم‪ ،‬المتقدمة قبل‬ ‫النامية‪ ،‬من تسهيالت مخصصة للنساء‬ ‫مــن عــربــات نـقــل‪ ،‬مــواقــف س ـيــارات‪ ،‬أندية‬ ‫رياضية مقصورة على النساء‪ .‬وغير هذا‬ ‫وذاك هناك أمثلة للتفريق بين الجنسين‪،‬‬ ‫سيما في العالم الغربي‪ ،‬ال تفهم أكثر من‬ ‫كونها محض تقليد‪ ،‬منها كليات للعلم‬ ‫أو أ نــد يــة اجتماعية مـقـصــورة عـلــى أ حــد‬ ‫الجنسين دون اآلخر‪.‬‬ ‫وكما يبدو‪ ،‬فبين كل تلك األمثلة هناك‬ ‫قاسمان مشتركان‪ .‬األول أنها ليست حكرا‬ ‫على ثمة بقعة جغرافية أو حقبة زمنية‪،‬‬ ‫أو عـ ــرق دون غـ ـي ــره‪ ،‬أو ع ـل ــى م ـن ـظــو مــة‬ ‫ثقافية معينة‪ ،‬وثنية‪ ،‬دينية أو الدينية‪.‬‬ ‫واآلخر هو أن الرجل‪ ،‬أو إن شئت الرفيق‬ ‫األ قــوى‪ ،‬كان علة األمر وحله‪ ،‬أو قل داء ه‬ ‫ودواء ه‪.‬‬ ‫وهذا المجتمع ليس استثناء من جدل‬ ‫اختالط الجنسين‪ ،‬بل إن توصيف العالقة‬ ‫بين الجنسين يكتسب‪ ،‬لخصلة المحافظة‬ ‫المفرطة‪ ،‬منحى حرجا‪ ،‬فشأن الحواضر‬ ‫في جزيرة العرب كــان الغالب على بلدة‬ ‫ال ـك ــوي ــت ق ــدي ـم ــا ن ـ ــدرة قـ ـن ــوات االت ـص ــال‬ ‫بين الجنسين ســوى مــا تتيحه عالقات‬ ‫القرابة المباشرة أو المنضوية في إطار‬ ‫الــزوجـيــة‪ ،‬األم ــر ال ــذي يـعــود إلــى بساطة‬ ‫االقتصاد والتقسيم التقليدي للعمل بين‬ ‫الجنسين‪ .‬لكن مع تدفق الفوائض المالية‬ ‫ل ـ ــدى الـ ــدولـ ــة وتـ ــوسـ ــع ع ـج ـل ــة ال ـت ـن ـم ـيــة‪،‬‬ ‫إ لــى جــا نــب اال نـفـتــاح على شـعــوب عربية‬ ‫سبقتها في مضمار التنمية‪ ،‬ساد فجأة‬ ‫اعتقاد م ــؤداه أن اال خـتــاط ا لــوا ســع بين‬

‫الجنسين والتقدم وجهان لعملة واحدة‪.‬‬ ‫وبناء عليه كان هناك دفع يثير الدهشة‬ ‫نحو تكثيف ا خـتــاط الجنسين‪ .‬استمر‬ ‫هذا الحال حتى بروز المد اإلسالمي منذ‬ ‫أواسط السبعينيات حيث عاد األمر إلى‬ ‫حال من انكفاء‪ .‬وقد صادف هذا االنكفاء‬ ‫ذروت ـ ــه ف ــي تـقـنـيــن ت ـم ـثــل ف ــي اس ـت ـصــدار‬ ‫قانون ‪ 24‬لعام ‪ 1996‬والقاضي بالفصل‬ ‫بين الجنسين في فصول التعليم العالي‪.‬‬ ‫وبعيدا عن إطالة ال يسمح بها المجال‬ ‫فــال ـحــق أن ق ـط ـعــا ب ـ ــرأي‪ ،‬سـ ــواء بــالــدفــع‪،‬‬ ‫بقانون أو بـســواه‪ ،‬باتجاه ا خـتــاط بين‬ ‫ا ل ـج ـن ـس ـي ــن أو مـ ـن ــع ذ ل ـ ــك هـ ــو مـ ــن قـبـيــل‬ ‫اعتساف األمور ومما يفيض عن الحاجة‪.‬‬ ‫فكال الحالين يـبــدوان من طبيعة األ مــور‬ ‫و فـطــرة الخلق‪ .‬فــا مــراء أن طبيعة خلق‬ ‫ا ل ــذ ك ــر واأل ن ـث ــى ال ت ـتــرك م ـجــاال ألي شك‬ ‫في أن كليهما قد خلق لآلخر‪ .‬ذ لــك على‬ ‫األ قــل بالنظر إ لــى حاجة إشباع السلوك‬ ‫ال ـغ ــري ــزي أو ال ـف ـس ـيــولــوجــي‪ ،‬سـ ــواء كــان‬ ‫ذلك الستمداد الحاجة للدفء أو اشباع‬ ‫ح ــاج ــة ال ـج ـن ــس‪ ،‬أو تـلـبـيــة ل ــذل ــك ال ــداف ــع‬ ‫الباطن نحو حفظ النوع‪ .‬كما أن اختراع‬ ‫اإلنسان لنموذج الزواج الدائم أو لنماذج‬ ‫شـبـيـهــة‪ ،‬أوج ــد رف ـقــة م ـلــزمــة‪ ،‬دائ ـمــة بين‬ ‫ً‬ ‫الجنسين‪ ،‬و مـعـتــر فــا بـهــا أ يـضــا مــن قبل‬ ‫الغير‪ .‬لكن األمر بعد نيل قسط اإلشباع‬ ‫الفسيولوجي المشار إليه أو خارج إطار‬ ‫ال ــزي ـج ــة ال ــدائ ـم ــة ي ـب ــدو مـخـتـلـفــا ت ـمــامــا‪.‬‬ ‫فـحــالـمــا ي ـتــرك أح ــد الـجـنـسـيــن ح ــرا فــإنــه‬ ‫يـنــزع على مــا يـبــدو نحو أ شـبــا هــه ســواء‬ ‫كــان ذلــك فــي أداء عمل‪ ،‬مــزاولــة هــوايــة أو‬ ‫تــرويــح عــن النفس مــع آخــريــن‪ .‬هــذا واقــع‬ ‫م ـشــاهــد‪ .‬ف ـس ــواء ج ــال ال ـم ــرء ف ــي طــرقــات‬ ‫هذا البلد‪ ،‬في دروب مشرق العالم أو في‬ ‫غربه‪ ،‬سيالحظ أن أغلب أشكال التفاعل‬ ‫االج ـت ـم ــاع ــي ت ـن ـشــأ ب ـي ــن أفـ ـ ــراد م ــن ذات‬ ‫الـجـنــس‪ .‬فــالـطـيــور‪ ،‬حـيــن تـحـلــق بـحــريــة‪،‬‬ ‫فعلى أ شـكــا لـهــا تـقــع‪ ،‬هـكــذا تنطق حكمة‬ ‫العرب‪.‬‬

‫الخمور ضرورة سياحية!‬ ‫«نـحـتــاج إل ــى بـيــع الـخـمــور والـتــرحـيــب‬ ‫بالمجون وإال فستبقى سياحتنا متخلفة»‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ــدأت أف ـ ـكـ ــار سـ ــامـ ــة ك ـ ـهـ ــذه تـ ـب ــث مــن‬ ‫جــديــد فــي مــواقــع ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي‪،‬‬ ‫و كــأن الكويت بلد مضطر لبيع أصالته؛‬ ‫لـئــا يـعـجــز عــن تــوفـيــر رواتـ ــب مــواطـنـيــه‪،‬‬ ‫فهل يــوجــد أمــل إلنـعــاش السياحة بــدون‬ ‫االن ـ ـ ـسـ ـ ــاخ مـ ـ ــن هـ ــوي ـ ـت ـ ـنـ ــا؟ وه ـ ـ ــل ت ــوج ــد‬ ‫اقتراحات واقعية؟‬ ‫لن تنجح الكويت في تسويق سياحتها‬ ‫ب ــآث ــار تــاري ـخ ـيــة م ـثــل م ـص ــر‪ ،‬وال طبيعة‬ ‫خــا بــة مثل بلغاريا‪ ،‬وال جــو ســاحــر مثل‬ ‫لبنان‪ ،‬وليست بحجم السعودية ليمكث‬ ‫فـيـهــا ال ـســائــح أي ــام ــا‪ ،‬ف ـلــن ت ـت ـجــاوز فـتــرة‬ ‫الـتـجــول فـيـهــا بــالـكــامــل س ــوى ســاعــات ال‬ ‫أ ي ــام‪ ،‬وتحويلها إ لــى حانة أو مرقص لن‬ ‫يجعلها تكون بتلك الجاذبية‪ ،‬فالبدائل‬ ‫أعظم وأضخم وألذ‪.‬‬ ‫أما الحل الجاد فهو تمييزها عن الدول‬ ‫األخرى بترسيخ هويتها‪ ،‬فالناس تنجذب‬ ‫إلى البلدان المعتزة بأصالتها ال المنجرفة‬ ‫لتكون نسخة مكررة ومملة لباقي الدول‪.‬‬

‫األوس ــط (‪ )Mall of the world‬فــي دبــي‪،‬‬ ‫الذي سيفتتح في ‪٢٠٢٠‬م تقريبا‪ ،‬بمساحة‬ ‫جنونية ‪ ٧٤٥.٠٠٠‬متر مكعب‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تقوية التسويق للمراكز العلمية ذات‬ ‫الجودة العالمية مثل المركز العلمي (الذي‬ ‫زاره جورج بوش االبن)‪.‬‬ ‫وللتعامل مع أي أمر في إدارة أي شركة‬ ‫يـنـبـغــي وض ــع األربـ ـ ــاح الـمـتــوقـعــة نصب‬ ‫أع ـي ـن ـنــا‪ ،‬ح ـتــى نـنـجــح ف ــي الـتـخـطـيــط إذا‬ ‫كــانــت الـطـمــوحــات معقولة‪ ،‬كــذلــك أرى أن‬ ‫الـسـيــاحــة الـكــويـتـيــة لــن تـتـفــوق أب ــدا على‬ ‫مدخول النفط أو األرباح االستثمارية من‬ ‫تجارة وعقارات‪.‬‬ ‫ورح ــم الـلــه األمــازي ـغــي ابــن بـطــوطــة‪ ،‬إذ‬ ‫كتب في كتابه الشهير «عجائب األسفار‬ ‫وغــرائــب األم ـص ــار»‪« :‬م ــررت ب ــأرض أسفل‬ ‫البصرة يقال لها كاظمة‪ ،‬ال يسكنها الجن‬ ‫ّ‬ ‫فجونا الذي‬ ‫من شدة حرها ولواهيبها»‪،‬‬ ‫أفشل علينا سياحتنا مع الجن لن يغير‬ ‫حالنا بخمر مستوردة‪.‬‬

‫د‪ .‬يوسف سليمان الشعيب‬

‫«التنين» في الكويت‬ ‫نـعــم عــزيــزي ال ـق ــارئ‪" ...‬الـتـنـيــن" وصــل‬ ‫الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬ب ــإيـ ـع ــاز مـ ــن حـ ـض ــرة صــاحــب‬ ‫السمو أمير البالد‪ ،‬الذي أبرم اتفاقية في‬ ‫غاية األهمية لمستقبل الكويت‪ ،‬قد يرى‬ ‫الـبـعــض أن ــه لــن يـكــون لـلـكــويــت فـيـهــا أي‬ ‫فــا ئــدة ســوى مــن الناحية األمنية‪ ،‬لكننا‬ ‫ن ــؤك ــد هـ ــذه الـ ـف ــائ ــدة‪ ،‬ون ـع ــززه ــا ب ـفــوائــد‬ ‫أخرى غيرها‪.‬‬ ‫فمن الناحية اال قـتـصــاد يــة (ر غ ــم أنني‬ ‫ً‬ ‫لست خبيرا بها) ستكون هذه االتفاقية‬ ‫مــوردا كبيرا للبلد بعد النفط‪ ،‬كما أنها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س ـت ـع ـت ـمــد اعـ ـتـ ـم ــادا كـ ـبـ ـي ــرا ع ـل ــى م ـي ـنــاء‬ ‫مبارك الكبير‪ ،‬وستجعل الكويت محطة‬ ‫رئـيـسـيــة وك ـب ـيــرة ع ـلــى ال ـخ ــط ال ـت ـجــاري‬ ‫(طريق الحرير)‪ ،‬وستكون الكويت بعون‬ ‫الله نقطة ارتباط بين العالمين الشرقي‬ ‫والغربي في مجال التجارة‪.‬‬

‫وال يـخـفــى عـلــى أ ح ــد أن أي مستثمر‬ ‫ال يقدم على استثمار أمواله إال إذا كان‬ ‫ً‬ ‫المكان الذي سيستثمر فيه آمنا ويحفظ‬ ‫ح ـقــوقــه‪ ،‬وه ــذه االتـفــاقـيــة وم ــا سيترتب‬ ‫عليها من تعديل للقوانين والتشريعات‬ ‫ستشجع المستثمر األجنبي على ضخ‬ ‫أمواله ومشاريعه في البلد‪ ،‬مما سيكون‬ ‫له األثر الكبير والواضح في إحداث نقلة‬ ‫نوعية للبالد في غضون السنوات القليلة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ك ـمــا أن ال ـت ـنــويــع ف ــي ال ـم ـشــاريــع الـتــي‬ ‫ستنفذ بأماكن عــدة فــي وطننا سيكون‬ ‫بمثابة الدوران الحقيقي لعجلة التنمية‬ ‫وال ـ ـع ـ ـمـ ــران والـ ـتـ ـط ــور وم ــواكـ ـب ــة ال ـعــالــم‬ ‫المتقدم‪ .‬وبال شك فإن هذه االتفاقية لن‬ ‫تـخـلــو م ــن ال ـم ـشــاريــع ال ـس ـيــاح ـيــة‪ ،‬وهــي‬ ‫ً‬ ‫مهمة ج ــدا لــو ضــع ا لـكــو يــت على خريطة‬

‫بعد حكم محكمة التمييز في قضية دخول المجلس‪ ،‬وبعد حقبةٍ‬ ‫سادها العبث والفوضى والفجور في الخصومة‪ ،‬وانتشر فيها الفساد‬ ‫بصور ٍة فجة ومخيفة‪ ،‬وظهر فيها مرتزقة وإمعات يضربون الوحدة‬ ‫ويقسمون المجتمع‪ ،‬وظروف إقليمية خطيرة‪ ،‬وجب تدخل الحكماء‬ ‫لطي هذه الصفحة المؤلمة‪ ،‬ليس من أجل شخص بعينه بل من أجل‬ ‫ً‬ ‫الكويت التي نعشقها جميعا واحتضنتنا بكل قبحنا ومحاسننا‪،‬‬ ‫وتحملت عبثنا وجهلنا بأبسط معاني المواطنة‪.‬‬ ‫اليوم نحتاج أن نتحد ونتجاوز خصوماتنا‪ ،‬فال المال سينفعنا‪،‬‬ ‫وال الفساد سينقذنا‪ ،‬وال الفرقة والخصومة والعناد ستوفر لنا األمن‬ ‫واألمان واالستقرار‪ ،‬وال العبث والفوضى وضرب مكونات المجتمع‬ ‫ستحقق لنا القوة والتنمية والرفاهية‪ ،‬وعلينا أن نتعظ من الغزو‬ ‫الـعــراقــي الـغــاشــم‪ ،‬ونــأخــذ الـعـبــر مــن ال ــدول الـتــي دمــرتـهــا الـطــوائــف‬ ‫والفرقة والخالف‪ ،‬فالتاريخ مليء بالدروس والعبر واللبيب من قرأه‬ ‫وتعلم من أحداثه‪.‬‬ ‫الكويت بحاجة إلى وحدتنا وتآلفنا كما كان أسالفنا‪ ،‬فهل نرد‬ ‫إليها الجميل ونتفق لنحافظ عليها؟‬ ‫يعني بالعربي المشرمح‪:‬‬ ‫أما آن األوان لنطوي صفحة الماضي ونلملم جراحنا ونتجاوز‬ ‫خــافــاتـنــا ونـعـيــد الـبـسـمــة لــوجــه الــوطــن ال ـم ـشــرق لـنـحــافــظ عليها‬ ‫ونحميها من شرورنا وشرور المنطقة المشتعلة؟ أليست الكويت التي‬ ‫نتغنى بها ونعشقها؟ أال تستحق منا أن نعيد لها النهار الذي افتقدته‬ ‫ً‬ ‫بسبب عبثنا وفسادنا؟ أليس فينا رشيد يصرخ بنا كفى عبثا؟‬

‫قائد اإلنجازات‬ ‫عسكر معوض البراك‬ ‫عاشت الكويت خالل األسبوعين الماضيين أياما غير مسبوقة‬ ‫في اإلنجاز والتنمية التي لطالما كانت أحالما تراود المواطنين في‬ ‫السنوات الماضية‪ ،‬لكن مع أمير النهضة أمير اإلنسانية كل األحالم‬ ‫تتحقق واألماني تكون في متناول الجميع‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬فقد كانت منطقة الجهراء الطبية خطوة أولــى ومهمة في‬ ‫الطريق الذي رسمه سموه ألن تصبح الكويت مركزا ماليا واقتصاديا‬ ‫في المنطقة‪ ،‬بعدها توالت اإلنجازات الحيوية واالقتصادية التي‬ ‫ستضع الكويت في مرتبة متقدمة بين دول الشرق األوسط والعالم‬ ‫بشكل عــام‪ ،‬ومنها افتتاح مبنى المطار الجديد الــذي يعد مرحلة‬ ‫أولية إلنجاز المطار بشكل متكامل الخدمات خالل السنوات القادمة‪.‬‬ ‫ومن خالل هذه اإلرادة الكويتية التي حولت المشروعات إلى واقع‬ ‫جميل‪ ،‬أدرك المواطن أن قطار التنمية واإلعمار والطفرة االقتصادية‬ ‫لن يتوقف عند أسوار المدينة الطبية في الجهراء أو بوابات مبنى‬ ‫المطار الجديد‪ ،‬بل ستكون هناك إنجازات أخرى مستقبلية تؤكد‬ ‫بالدليل أن الكويت تتجه نحو انفتاح كبير على مستوى عــال من‬ ‫التطور في مختلف المجاالت‪ ،‬ال سيما أن غالبية المشاريع التي‬ ‫سترى النور الحقا تحظى بدعم ورعاية واهتمام سمو األمير الذي‬ ‫يحق لنا أن نفخر بأنه صاحب هذه النهضة التي حتما ستصل بنا‬ ‫إلى كويت المستقبل‪ ،‬كويت الشباب الذين يحملون على عاتقهم حب‬ ‫الوطن والبناء لغد أجمل وأكثر تقدما‪.‬‬ ‫التفاعل الكبير من قبل المواطنين في مختلف وسائل التواصل‬ ‫االجـتـمــاعــي‪ ،‬ال ــذي واك ــب افـتـتــاح ه ــذه الـمـشــاريــع الـضـخـمــة‪ ،‬أعطى‬ ‫انطباعا جميال ومعبرا عــن فرحة ال تضاهى بـعــودة الكويت إلى‬ ‫العصر الــذهـبــي‪ ،‬تلك الحقبة الـتــي ال ي ــزال الكثيرون يتغنون بها‬ ‫ويتمنون عودتها‪ ،‬وهي بال أدنى شك ستعود مع رؤية سمو أمير‬ ‫البالد الذي أطلق له المغردون «هاشتاق» أمير النهضة‪ ،‬ليضاف هذا‬ ‫اللقب إلى ألقاب أخرى لم تطلق على غيره من زعماء ورؤساء الدول‪،‬‬ ‫لذا فإننا نفخر بقائد النهضة الحديثة الــذي أعــاد إلينا األمــل بأن‬ ‫الكويت ستبقى درة األوطان‪.‬‬

‫أنسيتم عاصمة النفط‬ ‫الكويتي؟‬

‫جري سالم الجري‬

‫ومن الحلول التي أراها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ا سـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــار ا ل ـ ـ ـطـ ـ ــا بـ ـ ــع ا لـ ـ ـبـ ـ ـح ـ ــري‬ ‫والصحراوي للطبيعة الكويتية‪ ،‬بأن نوفر‬ ‫للسائح الفرصة لـخــوض البحر بطريقة‬ ‫األجـ ـ ـ ــداد وم ــراكـ ـبـ ـه ــم ب ــأسـ ـل ــوب تــرف ـي ـهــي‬ ‫يراعي شروط األمان العالمية‪ ،‬والمغامرة‬ ‫فــي ال ـص ـحــراء بــالـجـمــال ون ـصــب الـخـيــام‪،‬‬ ‫وم ـم ــارس ــات ك ـهــذه ه ــي ال ـتــي ك ــان الـغــرب‬ ‫ينكبون عليها من أميركا وبريطانيا في‬ ‫مركز تايز للتواصل الحضاري في منطقة‬ ‫ا لـشـهــداء‪ .‬فـنــرا هــم يتحمسون ويتأهبون‬ ‫ل ـبــذل م ــا لــدي ـهــم وه ــم ع ـلــى وش ــك تـجــربــة‬ ‫مـعـيـشــة ال ـعــربــي ال ـص ـح ــراوي رغ ــم الـحــر‬ ‫والغبار‪ ،‬في سبيل أن يصطحبوا أبناء هم‬ ‫وأزواجهم ليروا تلك «العجيبة» المسماة‬ ‫«البر»!‬ ‫‪ - 2‬تشجيع التجار على تصميم منشآت‬ ‫عمرانية تتكلم عنها وسائل اإلعالم حول‬ ‫الـعــالــم مـثــل األفـنـيــوز (ال ــذي يشمل كمية‬ ‫مهولة مــن ا لـمــار كــات التجارية العالمية‪،‬‬ ‫وا ل ــذي ينبغي عليه أن يـتـمــدد أ كـثــر لئال‬ ‫يسبقه بالحجم أكبر مول بتاريخ الشرق‬

‫‪٥‬‬

‫إضافات‬

‫الـسـيــاحــة الـعــالـمـيــة‪ ،‬لـيـكــون لـهــا م ــردود‬ ‫جبار يضاف إلى ميزانية الدولة‪.‬‬ ‫و م ـ ـ ــا ي ـ ـجـ ــب أال نـ ـغـ ـفـ ـل ــه هـ ـ ــو أن هـ ــذه‬ ‫المشاريع ستخلق فرص عمل ووظائف‬ ‫لشبابنا‪ ،‬مما سيساهم في القضاء على‬ ‫مشكلة البطالة واالنـتـظــار‪ ...‬هــذا وغيره‬ ‫الكثير ستستفيد منه ا لــدو لــة بعد هذه‬ ‫ً‬ ‫االت ـفــاق ـيــة‪ ،‬ف ـش ـكــرا صــاحــب الـسـمــو امـيــر‬ ‫البالد على هذه االتفاقية‪ ،‬ففي كل موقف‬ ‫تثبت أنك القائد الحكيم‪.‬‬ ‫ورسـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــة نـ ــوج ـ ـه ـ ـهـ ــا إل ـ ـ ـ ــى الـ ـجـ ـمـ ـي ــع‬ ‫ب ــاس ـت ـغ ــال ه ـ ــذه االت ـف ــاق ـي ــة االس ـت ـغ ــال‬ ‫األمثل‪ ،‬الذي يعود على الجميع بالخير‬ ‫والفائدة‪.‬‬ ‫وما أنا لكم إال ناصح أمين‪.‬‬

‫علي دغيم الشمري‬ ‫حديثنا اليوم عن مدينة األحمدي العريقة‪ ،‬تلك المدينة التي لها‬ ‫شجون وذكــريــات لــدى كل مواطن كويتي‪ ،‬فهي بداية عاصمة النفط‬ ‫لدولتنا الحبيبة‪ ،‬و كــا نــت فيها األ نـشـطــة المختلفة مما جعل منها‬ ‫وجهة أهل الكويت والمقيمين على أرضها الحبيبة‪ ،‬حيث كانت تلك‬ ‫األنشطة تتعدد خالل السنة بمختلف فصولها وتشتمل على مختلف‬ ‫األنشطة االجتماعية والدينية وغيرها‪ ،‬فمن منا ال يتذكر يوم األحمدي‬ ‫الرياضي؟!‬ ‫يوم األحمدي الرياضي الذي كان بمثابة عرس رياضي ألهل الكويت‪،‬‬ ‫والذي كان يتضمن الكثير من الفعاليات التي تناسب الكبير والصغير‬ ‫من الذكور واإلنــاث‪ ،‬ولكن لألسف تم وقف هذا اليوم المميز منذ عام‬ ‫‪ 2006‬إلى يومنا هذا وال نعرف السبب!‬ ‫صممت مدينة األحمدي لتكون مدينة متكاملة مستقلة بذاتها بكل‬ ‫خدماتها األساسية والترفيهية‪ ،‬إذ كان الموظف حينها ال يهتم بشيء‬ ‫إال بالعمل الجاد والدؤوب ألن كل الخدمات موفرة له في تلك المدينة‬ ‫العريقة‪ ،‬وأقصد بتلك الخدمات‪ :‬السكن‪ ،‬والرعاية الصحية‪ ،‬والخدمات‬ ‫االجتماعية والرياضية ومراكز التسوق والمدينة الصناعية والمدارس‬ ‫والحدائق والمسارح إضافة إلى اإلدارات الحكومية الرئيسة وغيرها‪.‬‬ ‫ولكن لألسف بعد الـغــزو الـعــراقــي الغاشم على كويتنا الحبيبة‬ ‫أهملت تلك المدينة على الرغم من وجود أنظمة تمكنها من الحفاظ‬ ‫على هوية تلك المدينة التي كانت تتسم بالطابع المتطور حينذاك‪،‬‬ ‫ولكنها لألسف ما عادت مزدهرة بل بدأت مرحلة الشيخوخة المبكرة‬ ‫حتى وصل األمر إلى أن تكلفة الصيانة لبيوت األحمدي وخدماتها غدت‬ ‫مكلفة جدا وفي حاجة الى إعادة بناء بعد أن انتهى عمرها االفتراضي‪.‬‬ ‫تم التفكير في إعادة بناء تلك المدينة بعدة خيارات وإرجاعها إلى‬ ‫هويتها اإلنكليزية القديمة‪ ،‬وهي هوية شركة نفط الكويت المميزة‪،‬‬ ‫وذلك بإعادة بناء ‪ 2500‬بيت بنظام ‪ BOT‬تبنى من خالل مستثمرين‪،‬‬ ‫وتم التصميم المبدئي مع أحد البيوت االستشارية لبناء تلك المدينة‬ ‫مــع بــاقــي الـمـبــانــي الـمــرافـقــة لـلـمـشــروع مــن أنــديــة ريــاضـيــة وحــدائــق‬ ‫ومتنزهات وغيرها من الخدمات ذات المستوى الرفيع‪ ،‬وبالفعل تم‬ ‫عرض الموضوع على القيادة السياسية حينها‪ ،‬وقد تم أخذ التوجيهات‬ ‫بالمحافظة على هوية هذه المدينة بكل األشكال الممكنة‪ ،‬ولكن فوجئنا‬ ‫بأنه تم إيقاف العمل بنظام الـ‪ BOT‬على مستوى الدولة في ذلك الوقت‪،‬‬ ‫ففكرت الشركة في خيارات وسبل أخرى لتنفيذ المشروع وهي البناء‬ ‫ً‬ ‫على مراحل وبشكل مباشر‪ ،‬وفعال تم تنفيذ المرحلة األولى ببناء ‪160‬‬ ‫ً‬ ‫بيتا على أن تبنى بقية البيوت الحقا‪ ،‬ولكن تم إيقاف المشروع بسبب‬ ‫األوضاع االقتصادية‪.‬‬ ‫فــي األخـيــر أرج ــو االنـتـبــاه إلــى الـمــديـنــة الـعــزيــزة مــديـنــة األحـمــدي‬ ‫(عاصمة النفط) تلك المدينة التي سميت باسم حاكم الكويت السابق‬ ‫الشيخ أحمد الجابر الصباح‪ ،‬طيب الله ثراه‪ ،‬وإرجاعها إلى مكانتها‬ ‫السابقة التي تليق بسمعة شركة نفط الكويت على أن يكون بناؤها‬ ‫ً‬ ‫متكامال من خالل ‪ ،Master Plan‬فهي التاريخ والحاضر والمستقبل‪،‬‬ ‫إن شاء الله‪.‬‬ ‫فهل ما زلنا نفكر أن تكون الكويت عاصمة النفط‪ ،‬ومدينة األحمدي‬ ‫عاصمة الكويت النفطية بال هوية؟‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪٦‬‬

‫قلق إسرائيلي من خطط إيران االنتقامية‬ ‫بن كاسبت – المونيتور‬

‫إيران في وضع غير مريح‬ ‫ألن ً‬ ‫عسكريا في الجبهة الشمالية‬ ‫ضد القوات اإلسرائيلية‬ ‫تعتقد أجهزة استخبارات‬ ‫تل أبيب أن إيران وحزب الله‬ ‫سيركزان جهودهما على‬ ‫توجيه ضربات ضد أهداف‬ ‫إسرائيل ومصالحها في الخارج‪،‬‬ ‫وقد حققا الكثير من النجاح‬ ‫في هذا الجهد في الماضي‬ ‫وربما يحاوالن إلحاق األذى‬ ‫بشخصيات إسرائيلية رفيعة في‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬

‫إعادة فرض الحماية‬ ‫األمنية المشددة‬ ‫على باراك وأولمرت‬ ‫ارتبطت بتسوية‬ ‫حسابات بين‬ ‫إسرائيل وإيران‬

‫ق ـب ــل ع ـ ــدة أيـ ـ ــام زار رئ ـيــس‬ ‫جـ ـ ـه ـ ــاز ال ـ ـش ـ ـيـ ــن ب ـ ـيـ ــت نـ ـ ــداف‬ ‫أرغامام رئيس الوزراء ووزير‬ ‫ال ــدف ــاع األس ـبــق إي ـهــود ب ــاراك‬ ‫فــي شقته فــي أح ــد أح ـيــاء تل‬ ‫أبـ ـي ــب الـ ــراق ـ ـيـ ــة‪ ،‬وك ـ ـ ــان ه ــدف‬ ‫هـ ـ ــذه الـ ـ ــزيـ ـ ــارة إط ـ ـ ــاع بـ ـ ــاراك‬ ‫على تـحــذيــرات جــديــة تتعلق‬ ‫بـتـخـطـيــط ج ـمــاعــات مسلحة‬ ‫مدفوعة أو مستلهمة من إيران‬ ‫ع ـلــى األق ـ ــل ل ـل ـق ـيــام بـمـحــاولــة‬ ‫إلـحــاق األذى بــه خــال إحــدى‬ ‫جوالته الخارجية‪.‬‬ ‫وق ــد ن ـشــر ه ــذا ال ـل ـقــاء غير‬ ‫العادي تلفزيون إسرائيل في‬ ‫ال ـث ــال ــث م ــن ال ـش ـهــر الـ ـج ــاري‪،‬‬ ‫وأث ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار ق ـ ـ ـض ـ ـ ـيـ ـ ــة ح ـ ـسـ ــاسـ ــة‬ ‫تتعلق بحماية الشخصيات‬ ‫اإلس ــرائـ ـيـ ـلـ ـي ــة الـ ـع ــام ــة أثـ ـن ــاء‬ ‫وجودها في الخارج وبصورة‬ ‫ً‬ ‫عامة أيضا‪ ،‬وبحسب سياسة‬ ‫إسرائيل الحالية فــإن رؤســاء‬ ‫الوزارات والشخصيات األمنية‬ ‫السابقين يحق لهم الحصول‬ ‫على حماية (في صورة حرس‬ ‫ش ـخ ـص ــي) خـ ــال أول خـمــس‬ ‫س ـنــوات بـعــد ت ــرك مناصبهم‬ ‫ال ـح ـكــوم ـيــة‪ ،‬وب ـع ــد أول سبع‬ ‫سـ ـن ــوات خـ ــال وج ــوده ــم في‬ ‫الخارج‪.‬‬ ‫ويوجد في إسرائيل اليوم‬ ‫رئ ـي ـســان ســاب ـقــان للحكومة‪،‬‬ ‫وعـ ـل ــى الـ ــرغـ ــم مـ ــن أن إي ـه ــود‬ ‫بـ ـ ـ ــاراك وإيـ ـ ـه ـ ــود أولـ ـ ـم ـ ــرت لــم‬ ‫يعودا مؤهلين لهذه الحماية‬ ‫األمـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة ف ــإنـ ـهـ ـم ــا يـ ـق ــوم ــان‬ ‫بجوالت حول العالم من دون‬ ‫أي ن ــوع م ــن ال ـح ـمــايــة‪ ،‬وك ــان‬ ‫ال ـ ـ ــرج ـ ـ ــان قـ ـ ــد اط ـ ـل ـ ـعـ ــا خـ ــال‬ ‫عـمـلـهـمــا ع ـلــى أك ـث ــر األس ـ ــرار‬ ‫ح ـســاس ـيــة الـمـتـعـلـقــة بـنـظــام‬ ‫األم ــن فــي إســرائ ـيــل وتــوجـيــه‬ ‫ضــربــة نــاجـحــة إل ــى أحــدهـمــا‬ ‫يـشـكــل أح ــد أك ـبــر الـكــوابـيــس‬ ‫بــال ـن ـس ـبــة ال ـ ــى أجـ ـه ــزة األم ــن‬ ‫اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫الـشــيء الوحيد األس ــوأ من‬ ‫ذل ـ ــك هـ ــو االخ ـ ـت ـ ـطـ ــاف‪ ،‬وكـ ــان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب ـ ـ ـ ــاراك خـ ـ ــدم أيـ ـ ـض ـ ــا رئ ـي ـس ــا‬ ‫ل ــأرك ــان كـمــا تـ ــرأس أول ـمــرت‬ ‫إسـ ــرائ ـ ـيـ ــل خ ـ ـ ــال الـ ـسـ ـن ــوات‬ ‫ال ـ ـص ـ ـع ـ ـبـ ــة ع ـ ـنـ ــدمـ ــا ال ـت ـه ـب ــت‬ ‫الجبهة اإليرانية‪ ،‬وعلى الرغم‬

‫من ذلك يسافر الرجالن حول‬ ‫ال ـعــالــم بـمـفــردهـمــا وم ــن دون‬ ‫حماية‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـت ـ ــزود بـ ـ ـ ــاراك ب ـم ـســدس‬ ‫عـ ـ ـن ـ ــدم ـ ــا يـ ـ ـ ـك ـ ـ ــون فـ ـ ـ ــي رح ـ ـلـ ــة‬ ‫خـ ــارج ـ ـيـ ــة‪ ،‬وح ـ ـتـ ــى وهـ ـ ــو فــي‬ ‫الخامسة والسبعين من العمر‬ ‫الـيــوم يشتهر بــدقــة اإلصــابــة‪،‬‬ ‫وعـلــى العكس مــن ذل ــك‪ ،‬يبرع‬ ‫أولـ ـ ـم ـ ــرت ف ـ ــي ال ـ ـثـ ــرثـ ــرة وه ــو‬ ‫بـ ـخ ــاف ب ـ ـ ــاراك ي ـح ــب الـسـفــر‬ ‫الــى آسـيــا‪ -‬وخصوصا الــدول‬ ‫اإلســام ـيــة مـثــل كــازاخـسـتــان‬ ‫وجــاراتـهــا‪ -‬ومــن دون حراسة‬ ‫شـ ـ ـخـ ـ ـصـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬ك ـ ـ ـمـ ـ ــا ي ـ ـتـ ــوقـ ــف‬ ‫أول ـ ـمـ ــرت فـ ــي أغـ ـل ــب األحـ ـي ــان‬ ‫في إسطنبول كمحطة توقف‬ ‫ومـ ـط ــاره ــا ال ـض ـخ ــم ي ـق ــع فــي‬ ‫قـلــب دولـ ــة إســام ـيــة‪ ،‬وانـتـقــل‬ ‫ف ـ ـ ــي اآلونـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة األخـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــرة إل ـ ــى‬ ‫مدينة سوتشي حيث حضر‬ ‫إحـ ـ ـ ــدى م ـ ـبـ ــاريـ ــات م ــون ــدي ــال‬ ‫روسـ ـ ـي ـ ــا‪ ،‬وي ـ ـقـ ــوم فـ ــي الـ ـع ــادة‬ ‫ب ـهــذه ال ــرح ــات ب ـم ـفــرده على‬ ‫الرغم من أن أحد المساعدين‬ ‫الشخصيين يرافقه في بعض‬ ‫األوقات‪.‬‬ ‫ويعتبر باراك وأولمرت من‬ ‫األهــداف السهلة‪ ،‬وهــذا يفسر‬ ‫س ـب ــب لـ ـق ــاء ب ـ ـ ــاراك وأرغ ـ ـمـ ــان‬ ‫ً‬ ‫وجها لوجه‪ ،‬وفــي نهاية ذلك‬ ‫االجتماع كان من المتوقع أن‬ ‫تــوصــي لجنة وزاريـ ــة خاصة‬ ‫إسرائيلية مكلفة بهذه القضية‬ ‫بــرئــاســة وزي ــر االسـتـخـبــارات‬ ‫يسرائيل كاتس بمنح الرجلين‬ ‫حماية أمنية مشددة بصورة‬ ‫ً‬ ‫دائـمــة‪ ،‬أو الــى العشرين عاما‬ ‫المقبلة على األقل‪.‬‬

‫باراك يعرض مسدسه‬ ‫في غضون ذلك نشر باراك‬ ‫ع ـلــى ح ـســابــه ف ــي إن ـس ـت ـغــرام‬ ‫وألول م ــرة صـ ــورة لمسدسه‬ ‫بـشـكــل واض ـ ــح وع ـل ــى طــريـقــة‬ ‫الـ ـ ـغ ـ ــرب األمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــي‪ ،‬وتـ ـج ــدر‬ ‫اإلش ــارة إلــى أن بــاراك قــال في‬ ‫ً‬ ‫سنة ‪ 2017‬إنه يحمل مسدسا‬ ‫في جراب يستطيع من خالله‬ ‫استخدامه بسرعة‪ ،‬ويبدو اآلن‬ ‫أن المسدس انتقل من الجراب‬ ‫إلى الحزام‪.‬‬

‫إيهود باراك‬

‫إيهود أولمرت‬

‫سمير القنطار‬

‫عماد مغنية‬

‫بنيامين نتنياهو‬

‫وارتـ ـ ـبـ ـ ـط ـ ــت إع ـ ـ ـ ـ ــادة فـ ــرض‬ ‫ال ـح ـم ــاي ــة األمـ ـنـ ـي ــة ال ـم ـش ــددة‬ ‫على بــاراك وأولمرت بتسوية‬ ‫حسابات بين إسرائيل وإيران‪،‬‬ ‫وف ـ ــي الـ ــوقـ ــت ال ـ ــراه ـ ــن تــرت ـفــع‬ ‫فاتورة إيــران في هذا الصدد‪،‬‬ ‫وقـ ـ ــد وج ـ ـهـ ــت تـ ــل أب ـ ـيـ ــب ع ــدة‬ ‫ضــربــات الــى إي ــران وعمالئها‬ ‫أو مصالحها في كل الجبهات‬ ‫النشطة بين البلدين‪ :‬في شمال‬ ‫سورية وفي الجنوب السوري‬ ‫وعلى الجبهات الدبلوماسية‬ ‫واالسـ ـتـ ـخـ ـب ــاراتـ ـي ــة ال ــدولـ ـي ــة‪.‬‬ ‫وي ـ ـش ـ ـمـ ــل هـ ـ ـ ــذا ن ـ ـقـ ــل مـ ـلـ ـف ــات‬ ‫إيـ ــران ال ـنــوويــة مــن العاصمة‬ ‫ط ـ ـهـ ــران ال ـ ــى م ـق ــر الـ ـم ــوس ــاد‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــى ع ـ ـ ـنـ ـ ــدمـ ـ ــا حـ ـ ــاولـ ـ ــت‬ ‫إي ـ ـ ــران الـ ـ ــرد ب ـتــوج ـيــه ضــربــة‬ ‫عـسـكــريــة وأط ـل ـقــت ال ـع ـشــرات‬ ‫مـ ــن ال ـ ـصـ ــواريـ ــخ مـ ــن مـنـطـقــة‬ ‫ال ـجــوالن المحتل فــي سورية‬ ‫عـلــى إســرائ ـيــل لــم تتمكن من‬ ‫تحقيق أهدافها‪ ،‬وسقط معظم‬ ‫الصواريخ على أرض سورية‬ ‫فيما تــم اع ـتــراض الصواريخ‬ ‫األخـ ـ ـ ــرى‪ .‬وف ـ ــي غـ ـض ــون ذل ــك‪،‬‬ ‫انتهزت إسرائيل هذه الفرصة‬ ‫من أجل توجيه ضربات مدمرة‬ ‫ال ــى ق ـ ــوات الــرئ ـيــس ال ـس ــوري‬ ‫بشار األسد‪.‬‬ ‫ولـ ـي ــس ل ـ ــدى إس ــرائـ ـي ــل أي‬ ‫أوهـ ـ ـ ـ ــام وه ـ ـ ــي تـ ـ ـع ـ ــرف س ـعــي‬ ‫إي ـ ــران وك ــذل ــك ح ــزب ال ـلــه الــى‬ ‫تسوية الحساب مع إسرائيل‪،‬‬ ‫أو تغيير م ـيــزان ال ـقــوة معها‬ ‫ً‬ ‫لصالحهما على األقل‪ .‬ونظرا‬ ‫ألن إيران في وضع غير مريح‬ ‫ً‬ ‫عسكريا في الجبهة الشمالية‬

‫باراك وأولمرت كانا‬ ‫يسافران حول العالم‬ ‫سنوات طويلة من‬ ‫دون حماية‬

‫ضد القوات اإلسرائيلية تعتقد‬ ‫أجـهــزة اسـتـخـبــارات تــل أبيب‬ ‫أن إيران وحزب الله سيركزان‬ ‫جـ ـ ـه ـ ــودهـ ـ ـم ـ ــا عـ ـ ـل ـ ــى ت ــوجـ ـي ــه‬ ‫ضربات ضد أهــداف إسرائيل‬ ‫ومـ ـص ــالـ ـحـ ـه ــا ف ـ ــي الـ ـ ـخ ـ ــارج‪،‬‬ ‫وقــد حققا الكثير من النجاح‬ ‫ف ــي ه ــذا الـجـهــد ف ــي الـمــاضــي‬ ‫وربما يـحــاوالن إلحاق األذى‬ ‫بشخصيات إسرائيلية رفيعة‬ ‫في الوقت الراهن‪.‬‬

‫وب ـ ـعـ ــد إطـ ـ ـ ــاق س ـ ــراح ـ ــه ع ــاد‬ ‫ال ـق ـن ـطــار إلـ ــى ل ـب ـنــان وحـ ــاول‬ ‫تشكيل بنية تحتية معادية‬ ‫إلسرائيل في الجوالن السوري‬ ‫المحتل‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن محاوالت‬ ‫االنتقام اإليرانية السابقة لم‬ ‫تـنـجــح فـ ــإن إس ــرائ ـي ــل تعتقد‬ ‫أن حـ ـ ـ ـ ــزب ا لـ ـ ـ ـل ـ ـ ــه وا لـ ـ ـ ـح ـ ـ ــرس‬ ‫الجمهوري اإليراني لم يتخليا‬ ‫ع ــن فـ ـك ــرة م ـهــاج ـم ـت ـهــا وق ـتــل‬ ‫أحـ ـ ــد ك ـ ـبـ ــار ض ـ ـبـ ــاط ال ـج ـيــش‬ ‫أو االس ـت ـخ ـب ــارات (س ـ ــواء من‬ ‫ال ـع ــام ـل ـي ــن أو ال ـم ـت ـقــاعــديــن)‬ ‫وخـ ـص ــوص ــا ش ـخ ـص ـيــة مـثــل‬ ‫باراك أو أولمرت‪.‬‬

‫ويرجع ذلــك الــى أن اللجنة‬ ‫المهنية المكلفة بأمن وحماية‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـي ــات فـ ــي إس ــرائـ ـي ــل‬ ‫تتعرض لضغوط شديدة من‬ ‫جــانــب عــائـلــة رئ ـيــس ال ـ ــوزراء‬ ‫نـتـنـيــاهــو‪ ،‬وه ـك ــذا ف ـقــد كلفت‬ ‫هــذه اللجنة بتوفير الحماية‬ ‫ألفراد العائلة وليس إلى أوالد‬ ‫رؤساء حكومات سابقين‪.‬‬ ‫فــي غـضــون ذل ــك‪ ،‬وم ــن هــذا‬ ‫ال ـم ـن ـط ـلــق‪ ،‬ل ــن ي ـت ـم ـتــع ب ـ ــاراك‬ ‫وأولمرت بأي نوع من الحماية‬ ‫األمنية على اإلطالق‪.‬‬

‫تبادل الضربات‬

‫اللجنة المهنية‬ ‫المكلفة بأمن‬ ‫وحماية الشخصيات‬ ‫في إسرائيل تتعرض‬ ‫لضغوط شديدة من‬ ‫عائلة نتنياهو‬

‫وبحسب تقييمات مصادر‬ ‫إسرائيلية معنية فإن توجيه‬ ‫ض ــرب ــة الـ ــى شـخـصـيــة أمـنـيــة‬ ‫ً‬ ‫إسرائيلية رفيعة يحتل مركزا‬ ‫ً‬ ‫متقدما على قائمة أو لــو يــات‬ ‫إي ــران‪ .‬كما أن أصــابــع االتهام‬ ‫وجهت الى إسرائيل في حادثة‬ ‫قـ ـت ــل ال ـ ـج ـ ـنـ ــرال اإليـ ـ ــرانـ ـ ــي فــي‬ ‫ال ـحــرس ال ـث ــوري مـحـمــد علي‬ ‫الالهدادي في شهر يناير من‬ ‫عام ‪ 2015‬في منطقة القنيطرة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫و فــي سنة ‪ 2008‬نسب الى‬ ‫ً‬ ‫إسرائيل أيضا حادث اغتيال‬ ‫ع ـمــاد مغنية و ه ــو شخصية‬ ‫بــارزة في حــزب الله‪ ،‬كما قتل‬ ‫اب ـن ــه ج ـه ــاد ف ــي غـ ـ ــارة جــويــة‬ ‫فـ ــي سـ ــوريـ ــة فـ ــي س ـن ــة ‪2015‬‬ ‫نسبت إلى إسرائيل‪ ،‬ويمكننا‬ ‫أن نضيف ا لــى القائمة مقتل‬ ‫سمير القنطار في سنة ‪2015‬‬ ‫ً‬ ‫الذي كان معتقال في إسرائيل‬ ‫وأط ـ ـلـ ــق سـ ــراحـ ــه فـ ــي عـمـلـيــة‬ ‫تبادل لألسرى في سنة ‪،2008‬‬

‫انتقادات حادة‬ ‫ويـضــاعــف مــن ســوء تقدير‬ ‫ال ــوض ــع أن ب ـ ـ ــاراك وأولـ ـم ــرت‬ ‫ك ــان ــا يـ ـس ــاف ــران حـ ــول ال ـعــالــم‬ ‫لسنوات طويلة من دون حماية‬ ‫ع ـلــى اإلط ـ ــاق وه ــو م ــا قــوبــل‬ ‫بانتقادات حادة في إسرائيل‪،‬‬ ‫وخصوصا مع توفير حماية‬ ‫ط ـ ــوال ال ــوق ــت ل ــول ــدي رئـيــس‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزراء ب ـن ـيــام ـيــن نـتـنـيــاهــو‬ ‫يــائ ـيــر وأف ـن ـيــر حـيـثـمــا تنقال‬ ‫وهـ ـ ـم ـ ــا يـ ـتـ ـمـ ـتـ ـع ــان بـ ـح ــراس ــة‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة خ ـ ــال أس ـفــاره ـمــا‬ ‫ف ــي ال ـ ـخـ ــارج‪ ،‬وهـ ــو م ــا يكلف‬ ‫إسرائيل الكثير من المال على‬ ‫الـ ــرغـ ــم مـ ــن ع ـ ــدم حـصــولـهـمــا‬ ‫ع ـلــى م ـس ـتــوى ال ــدع ــاي ــة‪ ،‬كما‬ ‫هي الحال بالنسبة الى باراك‬ ‫وأو ل ـم ــرت بحكم منصبيهما‬ ‫السابقين‪.‬‬

‫تسوية الحسابات‬ ‫وفي الوقت الراهن ونتيجة‬ ‫الـتـحــذيــرات واإلنـ ـ ــذارات التي‬ ‫صـ ـ ــدرت فـ ــي اآلون ـ ـ ــة األخـ ـي ــرة‬ ‫والمتعلقة بــا حـتـمــال تعرض‬ ‫رؤس ــاء الحكومات السابقين‬ ‫ف ــي إس ــرائ ـي ــل لـلـخـطــر أصـبــح‬ ‫لــدي ـنــا االن ـط ـب ــاع الـ ــذي يشير‬ ‫ال ــى أن ه ــذه ال ـحــالــة الـغــريـبــة‬ ‫سـتـنـتـهــي ع ـمــا ق ــري ــب‪ .‬ولـكــن‬ ‫الـ ـ ـس ـ ــؤال الـ ـ ــذي يـ ـط ــرح نـفـســه‬ ‫فــي هــذا السياق هــو متى‪ ،‬إذا‬ ‫ً‬ ‫ح ــدث أس ــاس ــا‪ ،‬ستتم تسوية‬ ‫ال ـ ـح ـ ـسـ ــابـ ــات بـ ـي ــن إس ــرائـ ـي ــل‬ ‫وإيــران‪ ،‬وكيف سيتحقق ذلك‬ ‫على أي حال؟‬

‫سياسة المكسيك الجديدة عند مفترق طرق‬ ‫على اإلدارة الجديدة في‬ ‫المكسيك العمل من أجل‬ ‫تنويع نسيج األعمال التجارية‬ ‫بغية زيادة اإلنتاجية‪ ،‬وذلك‬ ‫يشمل وجود دور أكبر في‬ ‫االقتصاد الرقمي‪ ،‬وإذا أرادت‬ ‫تنفيذ إصالحات اجتماعية‬ ‫وتحسين اإلنفاق العام يتعين‬ ‫عليها في المقام األول زيادة‬ ‫عوائدها المالية‪ ،‬وذلك‬ ‫يتطلب إصالحات ضريبية‬ ‫وكعكة اقتصادية أكبر‪.‬‬

‫رغم أن المكسيك‬ ‫نجحت في تحسين‬ ‫بنيتها التجارية‬ ‫فإنها ال تزال تعتمد‬ ‫بدرجة كبيرة‬ ‫على عالقاتها مع‬ ‫الواليات المتحدة‬

‫●‬

‫رافائيل بامبيلون– وورلد كرانش‬

‫المتكررة باالنسحاب من اتفاقية النافتا‪،‬‬ ‫وهي خطوة قد تعرض االقتصاد المكسيكي‬ ‫الى وضع دراماتيكي ونتيجة كارثية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ليس سرا أن المكسيك تواجه طائفة من‬ ‫المشاكل الصعبة والمعقدة‪ ،‬ويبدأ ذلك من‬ ‫مستويات الفقر العالية (‪ 44‬في المئة من‬ ‫السكان فقراء)‪ ،‬ومعدالت الجريمة (سجلت‬ ‫المكسيك مستويات قياسية بلغت ‪ 32‬ألف‬ ‫جريمة قتل في العام الماضي)‪ ،‬وزيادة في‬ ‫مـسـتــويــات ال ـف ـســاد (ه ـبــط تصنيفها لــدى‬ ‫الشفافية الدولية ‪ 30‬نقطة ليصل الى ‪135‬‬ ‫على مستوى العالم)‪ ،‬كما أنها تصنف في‬ ‫المركز العاشر في التفاوت في العالم‪ ،‬وهي‬ ‫مثقلة بوضع بيروقراطي مقلق حتى على‬ ‫المستوى المحلي‪.‬‬ ‫وقـ ــد أثـ ـ ــارت هـ ــذه ال ـح ــال ــة م ــن األوض ـ ــاع‬ ‫ً‬ ‫استياء واسعا بين أبناء الشعب المكسيكي‪،‬‬ ‫وأفضت إلى تحول الفت في السلطة حيث‬ ‫أدت االنتخابات األخيرة الى نقلة من الحزب‬ ‫الــدسـتــوري ال ـثــوري (بــي آر آي) إلــى حركة‬ ‫التجديد الوطنية (مورينا) بقيادة أندريس‬ ‫مانويل لوبيز أوبرادور المعروف على نطاق‬ ‫واسع باسم «أملو» مع ائتالف ضم الحزب‬ ‫المسيحي المحافظ وأقصى اليسار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وك ــان «أم ـلــو» حـقــق ان ـت ـصــارا مــدويــا في‬ ‫االنتخابات الرئاسية األخيرة بعد أن أخفق‬ ‫في انتخابات ‪ 2006‬و‪ ،2012‬ولكن الغموض‬ ‫ال يزال يكتنف الوضع االقتصادي في ذلك‬ ‫البلد الــذي دخــل مرحلة جديدة‪ ،‬والرئيس‬ ‫ال ـجــديــد ه ــو أول زع ـيــم م ــن ج ـنــاح الـيـســار‬ ‫الراديكالي وهــو ما أثــار قلق قــادة األعمال‬ ‫والمستثمرين الى حد كبير‪ ،‬وتبدو شريحة‬ ‫وا س ـعــة مــن المكسيكيين غـيــر واث ـقــة مما‬ ‫يحمله المستقبل لبالدها‪.‬‬ ‫وتجدر اإلشــارة إلى أن أفكار وتصورات‬ ‫«أملو» حول كيفية عمل االقتصاد العصري‬ ‫اليوم نادرة وتتسم بالبساطة– كما أنه وعد‬ ‫خالل حملته االنتخابية بخفض رواتب كبار‬ ‫المسؤولين الحكوميين الى النصف‪ ...‬بمن‬ ‫في ذلك رئيس الجمهورية‪.‬‬

‫أوبرادور‬

‫دي سيلفا‬

‫مياه جارية وبنية تحتية للمواصالت في‬ ‫مناطق النصف الجنوبي من البالد‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫تبلغ نسبة الفقر نحو ‪ 70‬في المئة‪ ،‬وأخيرا‬ ‫فقد وعد الرئيس المنتخب بإلغاء مشروع‬ ‫بناء المطار الجديد في مكسيكو سيتي‪.‬‬ ‫وتـشـيــر ت ـقــاريــر محلية ال ــى أن بــرنــامــج‬ ‫الرئيس يمكن أن يتحول الى تجربة محفوفة‬ ‫بالمخاطر ألنه يشبه إلى حد كبير ما سبق‬ ‫أن قامت به حكومة فنزويال‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من كل المخاوف ال بد من اإلش ــارة إلــى أن‬ ‫الرئيس المنتخب الذي شغل منصب رئيس‬ ‫بلدية مكسيكو سيتي في الفترة الممتدة‬ ‫بين سنة ‪ 2000‬و‪ 2005‬قــد عــرف بحكمته‬ ‫وحذره على الصعيد االقتصادي‪.‬‬ ‫ورب ـمــا يــوجــد ق ــدر مــن الـتـشــابــه فــي هــذا‬ ‫الصدد بين الرئيس المنتخب وبين الرئيس‬ ‫البرازيلي األسبق االشتراكي– الديمقراطي‬ ‫ً‬ ‫ل ــوال دي سيلفا ال ــذي أث ــار أي ـضــا مـخــاوف‬ ‫األسواق عندما تسلم الحكم في سنة ‪،2003‬‬ ‫وكان دي سيلفا تحدث بشدة خالل حملته‬ ‫االنتخابية ولكن عمد بعد فوزه الى تبني‬ ‫سياسات اقتصادية معتدلة بقدر أكبر‪.‬‬

‫مــن جهة أخ ــرى يعتقد لوبيز أوب ــرادور‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن العملة المحلية– البيزو– أقل من‬ ‫قيمتها وهو يريدها أن تتحسن ولكنه يعلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن ثقة المستثمرين تشكل عنصرا أساسيا‬ ‫في الميدان االقتصادي‪ ،‬كما قال مستشاره‬ ‫ل ـل ـشــؤون االق ـت ـصــاديــة ورئ ـي ــس الـحـكــومــة‬ ‫المقبل ألفونسو رومــو في مقابلة أجريت‬ ‫معه في اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫وبـحـســب ألـفــونـســو روم ــو ف ــإن الــرئـيــس‬ ‫المنتخب سيسعى الى تعزيز حكم القانون‬ ‫فـ ــي ب ـ ـ ــاده‪ ،‬وت ـح ـس ـيــن ب ـي ـئــة األع ـ ـمـ ــال مــن‬ ‫أ ج ــل تـكــر يــس وتعضيد ثـقــة المستثمرين‬ ‫وتمكين البيزو مــن التعويم بحرية (و مــن‬ ‫دون تدخالت) في أسواق الصرف األجنبية‬ ‫إضافة إلى احترام االستقالل الذاتي للبنك‬ ‫المركزي المكسيكي‪.‬‬

‫خطة االكتفاء الذاتي‬

‫التعامل مع ترامب‬

‫ويريد الرئيس المكسيكي المنتخب أن‬ ‫تتمتع بــاده بنوع من االكتفاء الذاتي في‬ ‫إن ـتــاج ال ـغــذاء والـبـنــزيــن‪ ،‬وتـشـيــر التقارير‬ ‫والـ ـتـ ـق ــدي ــرات ف ــي هـ ــذا الـ ـص ــدد الـ ــى أن من‬ ‫المرجح أن يزيد مستويات اإلنفاق العام من‬ ‫خالل تقديم مساعدات الى القطاع الزراعي‬ ‫ً‬ ‫والى الطالب من العائالت األكثر فقرا وكبار‬ ‫السن والمعاقين‪ .‬كما أنه يهدف الى تحقيق‬ ‫قدرة وصول شاملة الى الجامعات العامة‬ ‫وتشجيع االستثمارات على تركيب أجهزة‬

‫ي ـت ـع ـيــن ع ـل ـي ـنــا انـ ـتـ ـظ ــار إلـ ـق ــاء الــرئ ـيــس‬ ‫المنتخب كلمته االفتتاحية فــي األول من‬ ‫شهر ديسمبر المقبل من أجل الحصول على‬ ‫فكرة أفضل حول ما الذي يعتزم القيام به‪،‬‬ ‫وما خطته للمستقبل‪ ،‬ومثل لوال دي سيلفا‬ ‫لدى الرئيس المنتخب الكثير من المفاجآت‪،‬‬ ‫وعلى سبيل المثال وإضافة إلى مبادراته‬ ‫وتصريحاته الشعبية فقد أظهر أنه يرغب‬ ‫ً‬ ‫أيضا في تجديد معاهدة النافتا وتفادي‬ ‫حدوث حرب تجارية مع الواليات المتحدة‪.‬‬

‫تداعيات مثيرة‬

‫التغيرات االجتماعية العميقة‬ ‫وهـكــذا‪ ،‬وفيما ستعمل اإلدارة الجديدة‬ ‫عـلــى تطبيق تـغـيـيــرات اجـتـمــاعـيــة عميقة‬ ‫(إعـ ــادة تــوزيــع ال ـث ــروات ومـكــافـحــة الفساد‬ ‫والفقر والجريمة) فإنها ستفعل ذلك ضمن‬ ‫الحدود االقتصادية التقليدية‪ ،‬وسيحافظ‬ ‫الــرئـيــس على االنـضـبــاط الـمــالــي واإلنـفــاق‬ ‫واحترام االلتزامات التي تمت مع الشركات‬ ‫والبنوك المحلية واألجنبية‪.‬‬ ‫ولـ ــدى الـمـكـسـيــك مـشـكـلــة أخـ ــرى تتمثل‬ ‫بالرئيس األميركي دونالد ترامب وسعيه‬ ‫ال ـ ــى إقـ ــامـ ــة ج ـ ـ ــدار ع ـل ــى ح ـ ـ ــدود الـ ــواليـ ــات‬ ‫المتحدة مع المكسيك‪ ،‬وتشير المعلومات‬ ‫إلــى أن بناء ذلــك الـجــدار المقترح لــن يؤثر‬ ‫فقط على الجانب المتعلق بالهجرة‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫يشمل التجارة واإلنتاج والمؤسسات أيضا‪،‬‬ ‫ويضاف الى ذلك تهديدات الرئيس األميركي‬

‫وسـتـصـبــح مـهـمــة الــرئ ـيــس المكسيكي‬ ‫صعبة ب ـصــورة خــاصــة إذا ح ــدث ذل ــك ألن‬ ‫‪ 80‬في المئة من صــادرات المكسيك توجه‬ ‫ال ـ ــى ال ـ ــوالي ـ ــات الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة‪ ،‬ك ـم ــا أن مـعـظــم‬ ‫االس ـت ـث ـم ــارات األج ـن ـب ـيــة ال ـم ـبــاشــرة الـتــي‬ ‫تتلقاها المكسيك تأتي من جارتها الشمالية‬ ‫ً‬ ‫أي ـض ــا‪ ،‬وإذا تــم رف ــع الـتـعــرفــات الجمركية‬ ‫ً‬ ‫فستحاصر المكسيك تماما على الرغم من‬ ‫احتمال وجود مخرج من هذا المأزق يتمثل‬ ‫بقيام المكسيك بتنويع أ س ــواق التصدير‬ ‫واتفاقاتها التجارية مع الدول األخرى‪.‬‬ ‫وفي حقيقة األمر عمدت المكسيك خالل‬ ‫ال ـف ـت ــرة ال ـم ــاض ـي ــة ال ـ ــى اس ـت ـك ـش ــاف ف ــرص‬ ‫التعامل مع أسواق جديدة‪ ،‬وهو ما انعكس‬ ‫ف ــي ات ـفــاق ـيــة ال ـت ـج ــارة ال ـح ــرة األخـ ـي ــرة مع‬ ‫االتحاد األوروب ــي‪ ،‬وإضافة إلــى ذلــك بدأت‬ ‫المكسيك بــز يــادة التعرفة على المنتجات‬ ‫األمـ ـي ــركـ ـي ــة مـ ـث ــل ال ـج ـب ـن ــة مـ ــن أجـ ـ ــل جـعــل‬ ‫الواليات المتحدة تدرك عواقب انسحابها‬ ‫مــن اتفاقية النافتا‪ ،‬والبــد مــن اإلش ــارة في‬ ‫هذا الصدد إلى أن ‪ 80‬في المئة من صادرات‬ ‫الجبنة األميركية تذهب الى المكسيك‪.‬‬

‫األعمال التجارية‪ ،‬وبدوره يتعين على نظام‬ ‫التعليم في المكسيك ادراك أهمية تدريب‬ ‫العناصر المؤهلة على األعمال التجارية‪،‬‬ ‫وذل ــك مــن أج ــل الـعـمــل ب ـصــورة م ـحــددة في‬ ‫م ـيــاديــن االبـ ـتـ ـك ــارات الــرق ـم ـيــة إض ــاف ــة الــى‬ ‫االنتقال إلى اقتصاد الذكاء االصطناعي‪.‬‬ ‫وهـكــذا‪ ،‬وفــي حين نجحت المكسيك في‬ ‫تحسين بنيتها التجارية فهي ال تزال تعتمد‬ ‫بــدرجــة كبيرة على عالقاتها مــع الــواليــات‬ ‫المتحدة‪ ،‬وفي حقيقة األمر فإنها في مركز‬ ‫ً‬ ‫جيد تماما لتصدير البضائع والخدمات‬ ‫ال ــى ال ـشــركــات األمـيــركـيــة‪ ،‬وه ــو سـبــب آخــر‬ ‫مهم من أجل إعادة التفاوض حول اتفاقية‬ ‫النافتا‪ ،‬وبكلمات أخــرى فــإن المكسيك في‬ ‫حــاجــة إل ــى الـمـحــافـظــة عـلــى عــاقــاتـهــا مع‬ ‫الــواليــات المتحدة مــن أجــل االسـتـمــرار في‬ ‫تحقيق النمو‪.‬‬ ‫ويتعين على اإلدارة الجديدة في المكسيك‬ ‫ال ـع ـم ــل مـ ــن أج ـ ــل ت ـن ــوي ــع ن ـس ـي ــج األعـ ـم ــال‬ ‫التجارية بغية زيادة اإلنتاجية‪ ،‬وذلك يشمل‬ ‫وجود دور أكبر في االقتصاد الرقمي‪ ،‬وإذا‬ ‫أرادت تنفيذ إصالحات اجتماعية وتحسين‬ ‫اإلنـ ـف ــاق الـ ـع ــام يـتـعـيــن عـلـيـهــا ف ــي ال ـم ـقــام‬ ‫األول زيادة عوائدها المالية‪ ،‬وذلك يتطلب‬ ‫إصالحات ضريبية وكعكة اقتصادية أكبر‪.‬‬

‫تنمية االقتصاد‬ ‫ت ــرك ــزت ال ـح ـم ـلــة االن ـت ـخــاب ـيــة لـلــرئـيــس‬ ‫المكسيكي على الجانب المتعلق بــإ عــادة‬ ‫تــوزيــع ال ـث ــروات فــي بـ ــاده‪ ،‬ولـكــن مــن أجــل‬ ‫تحقيق ذلك الهدف سيكون في حاجة إلى‬ ‫كعكة أكبر للتشاطر‪ ،‬وقد جهدت الحكومة‬ ‫الـمـكـسـيـكـيــة ب ـش ــدة ف ــي ال ـس ـن ــوات القليلة‬ ‫الماضية لتحقيق نمو في اقتصاد البالد‬ ‫وتخفيف األعباء الناجمة عن التنظيم من‬ ‫أجل مساعدة الشركات الوطنية كي تصبح‬ ‫ً‬ ‫أكثر تقدما من الناحية الفنية وأفضل قدرة‬ ‫على المنافسة‪ ،‬ولكن على الرغم من ذلك ال‬ ‫يزال على المكسيك الكثير من العمل قبل أن‬ ‫تتمكن من تنويع صادراتها بصورة مالئمة‬ ‫ومرضية‪ ،‬وهي تظل دولة محدودة التنمية‬ ‫الـصـنــاعـيــة وال ـق ــدرات اإلنـتــاجـيــة‪ ،‬وتتمثل‬ ‫العقبات الرئيسة في هذا السياق بميادين‬ ‫االبتكار والتجديد والموارد البشرية‪.‬‬ ‫وتــرجــع اإلنتاجية المتدنية الــى ضعف‬ ‫ت ــدري ــب قـ ــوة ال ـع ـم ــل‪ ،‬ك ـمــا أن الـ ــزيـ ــادة في‬ ‫اس ـت ـث ـمــار الـعـنـصــر ال ـب ـشــري سـتـسـهــم في‬ ‫تحسين االبتكار والتنافسية على صعيد‬

‫الرئيس المنتخب سيسعى‬ ‫إلى تعزيز حكم القانون‬ ‫في بالده وتعويم البيزو‬ ‫في أسواق الصرف‬ ‫األجنبية‬


‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫رؤى عالمية‬ ‫الهجوم السوري المدعوم من روسيا يعرض ترامب للسخرية!‬

‫المهجرون من الجنوب السوري على الحدود األردنية‬

‫دكستر فيلكينز‪ -‬نيويوركر‬

‫الثورة السورية بدأت‬ ‫عام ‪ 2011‬غداة إقدام‬ ‫أعوان األسد على تعذيب‬ ‫وقتل الفتى علي حمزة‬ ‫الخطيب صاحب الـ‪13‬‬ ‫ً‬ ‫عاما بعدما اعتقلوه‬ ‫لكتابته على الجدران‬ ‫عبارات معادية للنظام‬

‫ب ــدأت مـعــالــم ك ــارث ــة إنـســانـيــة‬ ‫مرتقبة تتضح في جنوب سورية‬ ‫حيث يهرب مئات آالف الناس من‬ ‫القتال المحتدم ويجدون ّ الحدود‬ ‫مغلقة في وجوههم‪ .‬يتنقل هناك‬ ‫أكثر من ‪ 300‬ألف مدني‪ ،‬بعضهم‬ ‫على الجرارات الزراعية والبعض‬ ‫ً‬ ‫اآلخـ ـ ــر سـ ـي ــرا ع ـل ــى األق ـ ـ ـ ــدام‪ ،‬فــي‬ ‫محاولةٍ منهم للهرب من هجوم‬ ‫ال ـج ـيــش الـ ـس ــوري ال ـم ــدع ــوم من‬ ‫روسـيــا بهدف استرجاع مدينة‬ ‫در ع ــا والمنطقة المحيطة بها‪،‬‬ ‫ح ـيــث ب ـ ــدأت الـ ـث ــورة ض ــد نـظــام‬ ‫بشار األسد منذ سبع سنوات‪.‬‬ ‫يهرب الالجئون من درعا على‬ ‫َ‬ ‫مــوجــتـيــن‪ :‬نـحــو ال ـشــرق باتجاه‬ ‫الـحــدود األردن ـيــة‪ ،‬ونحو الغرب‬ ‫بــاتـجــاه إســرائـيــل‪ .‬ال ـحــدود على‬ ‫ال ـج ـه ـت ـيــن م ـغ ـل ـقــة ل ـ ــذا ي ـت ـجـ ّـمــع‬ ‫الالجئون في المنطقة الحدودية‪.‬‬ ‫ي ـ ـخ ـ ـشـ ــى األردن ا ل ـ ـ ـ ـ ــذي س ـب ــق‬ ‫واستقبل حوالي مليون ونصف‬ ‫المليون سوري أن يؤدي دخول‬ ‫أعداد إضافية إلى إضعاف قدرته‬ ‫على الصمود‪ .‬أما إسرائيل‪ ،‬فلم‬ ‫تستقبل من جهتها أي الجئين‬ ‫ً‬ ‫سوريين تقريبا منذ بدء الحرب‪.‬‬ ‫م ــع ذلـ ـ ــك‪ ،‬يـ ـق ــدم الـ ـبـ ـل ــدان بـعــض‬ ‫ال ـم ـس ــاع ــدة ل ـل ـهــارب ـيــن‪ :‬يـتـحــرك‬ ‫األردن ـي ــون ضمن "منطقة آمنة"‬

‫داخ ـ ــل أراضـ ـيـ ـه ــم‪ ،‬ح ـيــث تنشط‬ ‫ً‬ ‫أيـ ـض ــا ج ـم ــاع ــات إغ ــاث ــة أخـ ــرى؛‬ ‫ويـ ـتـ ـح ــرك اإلس ــرائـ ـيـ ـلـ ـي ــون عـبــر‬ ‫إرسال مواد إغاثة إلى المخيمات‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـ ـح ـ ــدود وعـ ـب ــر م ـعــال ـجــة‬ ‫أعداد صغيرة من السوريين في‬ ‫مـسـتـشـفـيــات إســرائ ـي ـل ـيــة‪ .‬تبقى‬ ‫هذه الخطوات أفضل من ًال شيء‬ ‫لكنها بالكاد تكفي مقارنة بحجم‬ ‫المساعدة ًالتي يحتاجها الناس‪.‬‬ ‫نـ ـتـ ـيـ ـج ــة لـ ـ ــذلـ ـ ــك‪ ،‬تـ ـقـ ـب ــع هـ ــذه‬ ‫الـمــوجــة األخ ـي ــرة مــن الـنــازحـيــن‬ ‫ال ـســوري ـيــن ال ــذي ــن يـبـلــغ عــددهــم‬ ‫‪ 325‬ألــف شخص تحت الشمس‬ ‫وال يملك معظمهم أي مــأوى أو‬ ‫طعام أو ماء‪ .‬ترتفع حرارة النهار‬ ‫ب ـش ــدة وت ـل ــد ال ـن ـس ــاء ال ـه ــارب ــات‬ ‫أطفالهن هناك وال يموت األوالد‬ ‫بسبب جفاف أجسامهم نتيجة‬ ‫اإلسهال فحسب بل بسبب لدغات‬ ‫ً‬ ‫العقارب أيضا‪ .‬قال بول دونوهو‪،‬‬ ‫الـمـتـحــدث بــاســم "لـجـنــة اإلن ـقــاذ‬ ‫ال ــدولـ ـي ــة"‪" :‬هـ ــم مـ ــوجـ ــودون فــي‬ ‫ظروف شبه صحراوية واألبواب‬ ‫مغلقة في وجوههم"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ت ـ ـشـ ــكـ ــل مـ ـحـ ـن ــة الـ ـس ــوريـ ـي ــن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الهاربين من درعــا مثاال حزينا‬ ‫آخ ـ ـ ــر عـ ـل ــى الـ ـ ـت ـ ــردد األمـ ـي ــرك ــي‬ ‫المتواصل في التدخل في الحرب‬ ‫ال ـســوريــة‪ .‬ب ــدأت ال ـثــورة فــي عــام‬

‫فالديمير بوتين‬

‫بشار األسد‬

‫‪ ،2011‬غ ــداة إق ــدام أع ــوان األســد‬ ‫ع ـلــى ت ـعــذيــب وق ـتــل ال ـف ـتــى علي‬ ‫حـمــزة الخطيب ال ــذي كــان يبلغ‬ ‫ً‬ ‫‪ 13‬عــامــا وتــم اعتقاله ألنــه كتب‬ ‫ع ـ ـبـ ــارات م ـع ــادي ــة ل ـل ـن ـظــام عـلــى‬ ‫الجدران‪ .‬أقسم نظام األسد القائم‬ ‫منذ ‪ 47‬سنة على سحق الثوار‬ ‫ُمهما بلغ عددهم‪ .‬منذ عام ‪،2011‬‬ ‫قتل ‪ 400‬ألــف ســوري على األقــل‬ ‫وهــرب حوالي نصف السوريين‬ ‫من منازلهم‪ .‬حين بدأت الحرب‪،‬‬ ‫اكتفى أوباما بتقديم دعم رمزي‬ ‫ل ـل ـثــوار ال ــذي ــن ي ـح ــارب ــون األس ــد‬ ‫ً‬ ‫خــوفــا مــن ال ــوق ــوع فــي مستنقع‬ ‫شــائــك‪ .‬فسارعت إي ــران وروسيا‬

‫وحزب الله إلى ملء الفراغ وإنقاذ‬ ‫األسد‪ .‬انتقد ترامب خالل حملته‬ ‫الرئاسية في عام ‪ 2016‬سياسة‬ ‫أوباما في الملف السوري‪ ،‬لكنه‬ ‫تابع تطبيق تلك السياسة بدرجة‬ ‫معينة منذ توليه الرئاسة‪.‬‬ ‫ه ــذا مــا يــوصـلـنــا إل ــى أح ــداث‬ ‫درع ــا األخ ـي ــرة‪ ،‬فــي شـهــر يوليو‬ ‫الماضي‪ ،‬اتفق ترامب والرئيس‬ ‫بــوتـيــن عـلــى وق ــف إطـ ــاق الـنــار‬ ‫ف ــي درع ـ ــا وج ـ ــواره ـ ــا‪ُ ،‬‬ ‫وس ـ ّـم ـي ــت‬ ‫تـلــك ا لـمـســا حــة "منطقة تخفيف‬ ‫الـ ـتـ ـصـ ـعـ ـي ــد"‪ .‬ف ـ ــي تـ ـل ــك الـ ـفـ ـت ــرة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫اعتبر االتفاق مؤشرا على مسار‬ ‫التعاون المحتمل بين الواليات‬

‫الـمـتـحــدة وروسـ ـي ــا‪ .‬ق ــال ريـكــس‬ ‫حينئذ وزير‬ ‫تيلرسون الذي كان‬ ‫ٍ‬ ‫الـخــارجـيــة األم ـيــركــي‪" :‬يمكنني‬ ‫أن أق ــول إن أهــداف ـنــا بـشـكــل عــام‬ ‫متطابقة"‪.‬‬ ‫فــي تلك الـمــرحـلــة‪ ،‬كــان جيش‬ ‫األسد ُي ّ‬ ‫رسخ مكاسبه في شمال‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـبـ ــاد وقـ ـ ــد فـ ـع ــل ذلـ ـ ــك ج ــزئ ـي ــا‬ ‫بـفـضــل ال ـه ـجــوم األم ـي ــرك ــي ضد‬ ‫"داع ـ ــش"‪ .‬فــي الــوقــت نـفـســه‪ ،‬كــان‬ ‫األس ـ ـ ــد ي ـس ـت ـع ــد إلط ـ ـ ــاق حـمـلــة‬ ‫ع ـس ـك ــري ــة فـ ــي م ـن ـط ـقــة ال ـغ ــوط ــة‬ ‫ال ـشــرق ـيــة ال ــواس ـع ــة ال ـت ــي كــانــت‬ ‫تحت سيطرة الثوار في ضواحي‬ ‫دمشق‪ .‬كان وقف إطالق النار في‬ ‫مقاطعة درعا الجنوبية الوسطى‬ ‫يـنــاســب حــاجــات األس ــد فــي تلك‬ ‫الفترة على نحو مثالي‪ .‬قالت لي‬ ‫حينئذ جينيفر كافاريال‪ ،‬خبيرة‬ ‫ٍ‬ ‫ف ــي ت ـح ـل ـيــل ال ـ ـشـ ــؤون ال ـس ــوري ــة‬ ‫ف ــي "م ـع ـهــد دراس ـ ــة الـ ـح ــرب" في‬ ‫واشـنـطــن‪" :‬أراد ال ـســوريــون ذلــك‬ ‫االتفاق لكسب الوقت"‪.‬‬ ‫اسـ ـ ـت ـ ــرج ـ ــع األس ـ ـ ـ ـ ــد الـ ـغ ــوط ــة‬ ‫الـ ـش ــرقـ ـي ــة ب ــالـ ـك ــام ــل ف ـ ــي ش ـهــر‬ ‫أب ـ ـ ــري ـ ـ ــل‪ ،‬ب ـ ـم ـ ـسـ ــاعـ ــدة األسـ ـلـ ـح ــة‬ ‫الـكـيـمــاويــة‪ ،‬فجعل بــذلــك جيشه‬ ‫ً‬ ‫متفرغا للتوجه إلى درعــا‪ .‬حين‬ ‫بـ ــدأت الـعـمـلـيــة الـهـجــومـيــة منذ‬ ‫أسـ ـب ــوعـ ـي ــن‪ ،‬قـ ـ ــال الـ ـمـ ـس ــؤول ــون‬

‫الــروس الذين أطلقوا دفعات من‬ ‫ال ـض ــرب ــات ال ـجــويــة إن ـهــم ق ــرروا‬ ‫مساعدة الجيش السوري لسحق‬ ‫"اإلرهــابـيـيــن"‪ .‬لكن لــم يذكر أحد‬ ‫"منطقة تخفيف التصعيد" التي‬ ‫اتفق عليها ترامب وبوتين منذ‬ ‫سنة‪ .‬زادت سهولة تـقـ ّـدم جيش‬ ‫ً‬ ‫األس ــد نـحــو درع ــا أي ـضــا بفضل‬ ‫الميليشيات المدعومة من إيران‪.‬‬ ‫فــي مـ ــوازاة ذل ــك لــم يـصــدر أي‬ ‫تعليق مــن البيت األبـيــض الــذي‬ ‫يرأسه ترامب‪ ،‬لقد كانت "منطقة‬ ‫ً‬ ‫ت ـخ ـف ـيــف ال ـت ـصّ ـع ـيــد" ش ـك ــا مــن‬ ‫ال ـج ـمــود ال ـ ُـم ـق ــن ــع‪ ،‬ورغـ ــم جميع‬ ‫االنتقادات التي ّ‬ ‫وجهها الرئيس‬ ‫ترامب لسلفه‪ ،‬إال أنه أوضح بكل‬ ‫صراحة عدم استعداده للتدخل‬ ‫فــي س ــوري ــة‪ ،‬حـتــى لــو عـنــى ذلــك‬ ‫إعـ ـط ــاء ب ــوت ـي ــن ف ــرص ــة إظـ ـه ــاره‬ ‫بصورة الزعيم الضعيف والمثير‬ ‫لـلـشـفـقــة‪ .‬ه ــذا األسـ ـب ــوع‪ ،‬عـ ّـبــرت‬ ‫هيذر نــاويــرت‪ ،‬المتحدثة باسم‬ ‫وزارة ال ـخ ــارج ـي ــة‪ ،‬ع ــن الــوضــع‬ ‫قــائـلــة‪" :‬نـحــن نتابع المحادثات‬ ‫مــع ال ــروس ونـتــابــع المحادثات‬ ‫مــع األردنـيـيــن ونـعـ ّـبــر عــن قلقنا‬ ‫الشديد من الوضع هناك"‪ ،‬غير أن‬ ‫المحللة كافاريال تكلمت بأسلوب‬ ‫م ـب ــاش ــر‪ ،‬ف ـق ــال ــت‪" :‬لـ ــم ي ـك ــن أح ــد‬ ‫ً‬ ‫ينوي تنفيذ االتفاق أصال"‪ .‬يوم‬

‫الجمعة‪ ،‬وصلت القوات السورية‬ ‫إلــى مركز نصيب ال ـحــدودي‪ ،‬ما‬ ‫سمح لها بالسيطرة على واحدة‬ ‫م ــن أب ـ ــرز ال ـط ــرق ال ـســري ـعــة بين‬ ‫دمشق واألردن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مـ ـ ـن ـ ــذ عـ ـ ـ ـ ــام ‪ ،2011‬ش ــكـ ـل ــت‬ ‫الـسـيــاســة الـخــارجـيــة األميركية‬ ‫ً‬ ‫فـ ــي ال ـم ـل ــف ال ـ ـسـ ــوري ن ـم ــوذج ــا‬ ‫ً‬ ‫ك ــاس ـي ـك ـي ــا لـ ـ ـ ــدروس ال ــواق ـع ـي ــة‬ ‫السياسية‪ ،‬عبر التمسك بوضع‬ ‫الـمــراوحــة‪ ،‬واأله ــم مــن كــل شــيء‪،‬‬ ‫االكتفاء باستعمال القوة إلبداء‬ ‫المصالح الشخصية‪ .‬في َ‬ ‫عهدي‬ ‫ً‬ ‫أوبـ ــامـ ــا وتـ ــرامـ ــب م ـ ـعـ ــا‪ ،‬طـ ّـب ـقــت‬ ‫الــواليــات المتحدة تلك المبادئ‬ ‫بحذافيرها‪ ،‬فلم تـجــازف بشيء‬ ‫ً‬ ‫ولــم تخسر شيئا‪ .‬لكن الواقعية‬ ‫ً‬ ‫السياسية تترافق أيضا مع كلفة‬ ‫ّ‬ ‫معينة‪ ،‬حتى لــو كنا نعجز عن‬ ‫احـتـســابـهــا بــدقــة عـلــى مستوى‬ ‫السلطة والمصالح الشخصية‪ ،‬إذ‬ ‫ُ ّ‬ ‫تذكرنا هذه الكارثة الناشئة في‬ ‫درعا بحجم الكلفة التي دفعتها‬ ‫الواليات المتحدة‪.‬‬

‫تأثير خريطة طريق منبج على عالقات الواليات المتحدة في سورية‬ ‫●‬

‫عبد الرحيم سعيد*‪ -‬واشنطن إنستيتوت‬

‫فــي شـهــر يــونـيــو الـمــاضــي أعـلـنــت تركيا‬ ‫والواليات المتحدة وصولهما إلى اتفاق حول‬ ‫تطبيق خريطة طريق لتعزيز السلم في مدينة‬ ‫مـنـبــج ال ـسـ ّ‬ ‫ـوريــة الـخــاضـعــة لـسـيـطــرة قــوات‬ ‫سورية الديمقراطية منذ عام ‪ 2016‬بعد طرد‬ ‫تنظيم الدولة منها‪ ،‬وجاء هذا االتفاق التركي‬ ‫– األميركي ضمن مساعي الواليات المتحدة‬ ‫إلر ض ــاء تركيا ‪ -‬حليفتها االستراتيجية ‪-‬‬ ‫بعد فترة طويلة مــن توتر العالقات بشكل‬ ‫كبير بين الطرفين‪ ،‬فهل سيؤثر هذا االتفاق‬ ‫ً‬ ‫سلبا على العالقات بين الواليات المتحدة‬ ‫وحلفائها األكراد في سورية الذين ال يزالون‬ ‫يقاتلون تنظيم الدولة في ريــف مدينة دير‬ ‫ال ـ ــزور‪ ،‬وكــذلــك يـحـكـمــون مـنــاطــق كـثـيــرة تم‬ ‫انتزاعها مــن تنظيم "داع ــش" وأهمها الرقة‬ ‫ومناطق أخرى كثيرة في شرق الفرات؟‬ ‫ع ـ ِقــب إع ــان االت ـف ــاق بــوقــت قـلـيــل ظـهــرت‬ ‫م ــواق ــف م ــن ق ـبــل قـ ـي ــادات س ـيــاس ـيــة كــرديــة‬ ‫أعلنت نيتها التفاوض مع النظام السوري‪،‬‬ ‫ك ــردة فـعـ ٍـل عـلــى خــريـطــة الـطــريــق الـتــركـيــة ‪-‬‬ ‫األميركية‪ ،‬ومنها تصريحات لصالح مسلم‬ ‫الرئيس السابق لحزب االتحاد الديمقراطي‬ ‫لوكالة األنباء األلمانية‪ ،‬قال فيها‪" :‬إذا توافقت‬ ‫مصالحنا مع األميركيين فسنسير معهم…‬ ‫وإذا توافقت مع الروس فسنسير معهم‪ ،‬وإذا‬ ‫تــواف ـقــت مــع األس ــد فسنسير م ـعــه"‪ .‬وأب ــدى‬ ‫مسلم تأسفه على قـيــام الــواليــات المتحدة‬ ‫بعقد اتفاق حول منبج مع تركيا‪ .‬كما أعلنت‬ ‫إل ـه ــام اح ـمــد الــرئ ـي ـســة الـمـشـتــركــة لمجلس‬ ‫س ــوري ــة ال ــدي ـم ـق ــراط ــي‪ ،‬ال ـج ـن ــاح الـسـيــاســي‬ ‫لقوات سورية الديمقراطية‪ ،‬عن استعدادهم‬ ‫للتفاوض مــع النظام الـســوري دون شــروط‬ ‫مسبقة‪.‬‬ ‫جاء ت هذه التصريحات لتعلن االستياء‬ ‫الكردي من خريطة الطريق في منبج‪ ،‬ولكن‬ ‫ّ‬ ‫مــن الـمــاحــظ أن ه ــذه الـتـصــريـحــات جــاءت‬ ‫م ــن شـخـصـيــات سـيــاسـيــة ف ـقــط ح ـتــى اآلن‪،‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهــم عــادة أقــل سلطة‪ ،‬وتأثيرا من القيادات‬ ‫العسكرية التي ما زالــت تنسق بشكل كبير‬ ‫مع الواليات المتحدة في قتالها ضد تنظيم‬ ‫"داعش"‪.‬‬ ‫َ َّ‬ ‫إضافة إلى ذلك‪ ،‬فـ ِـإن نجاح أي اتفاق بين‬ ‫األك ـ ــراد وال ـن ـظــام ف ــي مـنــاطــق ش ــرق ال ـفــرات‬ ‫ّ‬ ‫ي ـس ـت ـل ــزم م ــوافـ ـق ــة أمـ ـي ــركـ ـي ــة‪ ،‬ألن ال ـق ــواع ــد‬ ‫وال ـ ـق ـ ــوات األمـ ـي ــركـ ـي ــة ال ـم ـن ـت ـش ــرة فـ ــي تـلــك‬ ‫المنطقة قــادرة على إفشال أي اتفاق ثنائي‬ ‫أو ث ــاث ــي أو رب ــاع ــي ب ـيــن ال ـن ـظ ــام‪ ،‬وقـ ــوات‬ ‫سورية الديمقراطية‪ ،‬وروسيا‪ ،‬وإيــران‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫أنه من المستبعد "منطقيا" دخول األكراد في‬ ‫ّ‬ ‫تحالفات مع النظام والروس‪ ،‬وهم يعلمون أن‬ ‫ذلك الحلف لن يعطيهم من الكعكة السورية‬ ‫إال القليل‪.‬‬ ‫ومــع ذل ــك‪ ،‬قــد تــدفــع األح ــداث األخـيــرة في‬ ‫تركيا القوى الكردية السورية للتعاون مع‬ ‫إيـ ــران عـلــى الــرغــم مــن ال ـم ـســاوئ الــواضـحــة‬ ‫لهذا الخيار‪ ،‬كما قد تــؤدى الحملة التركية‬ ‫األخيرة على معاقل حزب العمال الكردستاني‬ ‫في "قنديل" إلى زيادة التنسيق بينهم وبين‬ ‫ً‬ ‫اإليــران ـي ـيــن ال ــذي ــن عـ ــادة م ــا يــدع ـمــون حــزب‬ ‫الـعـمــال ً الـكــردسـتــانــي فــي حــربــه ضــد تركيا‬ ‫وخاصة بعد الثورة السورية عام ‪.2011‬‬ ‫وقد يؤدي تعاونهم في قنديل إلى تقديم‬ ‫تنازالت لإليرانيين في سورية‪ ،‬ومن شأن ذلك‬ ‫إن حدث أن يضر بمصالح الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫وي ـقــوي ال ـن ـظــام وحليفتيه روس ـيــا وإي ــران‬ ‫فــي مناطق شــرق ال ـفــرات‪ ،‬السيما إذا تمكن‬ ‫النظام واإليرانيون من التواصل بأريحية مع‬ ‫العشائر العربية في الرقة وريف دير الزور‬ ‫ً‬ ‫والـحـسـكــة‪ ،‬والـتــي أصبحت تفكر جــديــا في‬ ‫العودة لحضن النظام السوري بعد التقدم‬ ‫العسكري الذي حققه جيش األسد في مناطق‬ ‫ً‬ ‫دمشق وحمص‪ ،‬وأيضا بعد العملية التركية‬ ‫في عفرين‪ .‬وقد أصبح هذا الخيار أكثر إغراءً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد إطــاق خريطة طريق منبج‬ ‫التي زعــزعــت ثقة العشائر العربية بحلفاء‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‪ ،‬ورب ـمــا تـسـمــح للنظام‬

‫قوات سورية الديمقراطية‬ ‫السوري بإعادة تعبئة قاعدته الشعبية التي‬ ‫خسرها‪.‬‬ ‫أم ــا األكـ ــراد فعليهم ال ـحــذر والـتــأنــي قبل‬ ‫دخـ ـ ــول أي مـ ـغ ــام ــرات خ ــاس ــرة م ــع ال ـن ـظــام‬ ‫وحـلـفــائــه ال ــروس واإليــران ـي ـيــن فــي ســوريــة‪،‬‬ ‫فقد أثبتت روسيا أنها حليفة غير مخلصة‬ ‫في كثير من األماكن وآخرها كان في عفرين‪،‬‬ ‫حيث تـســاوم موسكو اآلن األت ــراك على (تل‬ ‫رفعت) والمناطق المحيطة بها‪.‬‬ ‫كما ينبغي على قوات سورية الديمقراطية‬ ‫وق ـيــادات ـهــا مــن األك ـ ــراد االب ـت ـعــاد عــن تأثير‬ ‫قـ ـي ــادات "ق ـن ــدي ــل" ع ـلــى ق ــراره ــم ب ـمــا يخص‬ ‫سورية‪ ،‬فاستيراد الخالف التركي – الكردي‬ ‫مــن "ق ـنــديــل" إل ــى ســوريــة لــن يـضـيــف ســوى‬

‫الـتـعـقـيــد ف ــي قـضـيــة أكـ ـ ــراد س ــوري ــة وش ــرق‬ ‫ً‬ ‫الفرات عموما‪ ،‬والسيما بعد فــوز إردوغــان‬ ‫باالنتخابات الرئاسية األخـيــرة والـتــي من‬ ‫المتوقع أن يعقبها ازديــاد الضغط التركي‬ ‫على الواليات المتحدة وحلفائها بخصوص‬ ‫من تسميهم أنقرة أنهم فــرع لحزب العمال‬ ‫الكردستاني في سورية‪ .‬وبالتالي فإن نأي‬ ‫األكـ ـ ــراد ع ــن ت ـلــك ال ـم ـن ـظ ـمــات‪ ،‬خــاصــة حــزب‬ ‫العمال الكردستاني‪ ،‬سيسهم بشكل كبير في‬ ‫تخفيف الضغوط التركية‪.‬‬

‫رسائل تطمينية‬ ‫ّ‬ ‫يجب أن تدرك واشنطن أن أي تنسيق بين‬

‫األكراد وروسيا سيضعف النفوذ األميركي‬ ‫ً‬ ‫ف ــي س ــوري ــة ع ـم ــوم ــا‪ ،‬ل ــذل ــك ع ـلــى ال ــوالي ــات‬ ‫الـمـتـحــدة أن تـعــي وج ــود مـثــل ه ــذا الـخـطــر‪،‬‬ ‫ولكي تتجنب تصرفات ومغامرات خاطئة من‬ ‫قبل األكراد عليها أن تبعث برسائل تطمينية‬ ‫م ـف ــاده ــا بــان ـهــا ل ــن تـتـخـلــى ع ـن ـهــم‪ ،‬األك ـ ــراد‬ ‫ح ـل ـفــاء مـخـلـصــون ل ـل ــوالي ــات ال ـم ـت ـحــدة في‬ ‫سورية‪ ،‬وبإمكانها االستفادة منهم لحماية‬ ‫ً‬ ‫مصالحها في سورية عموما وشرق الفرات‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‪ ،‬ال سيما وأنهم بحاجة إلى دولة‬ ‫تحميهم‪ .‬كما يتوجب أيضا على الواليات‬ ‫المتحدة أن تتوخى الحذر بعد قيام قيادات‬ ‫كردية سياسية وعسكرية بالضغط للوصول‬ ‫الت ـف ــاق م ــع ال ـن ـظــام ف ــي م ـنــاطــق الـقــامـشـلــي‬

‫والحسكة وحـتــى بــريــف د ّيــر ال ــزور ومدينة‬ ‫الرقة‪ ،‬وال سيما إذا علمنا أنه مازال هناك عدد‬ ‫من القيادات الكردية تربطهم عالقات جيدة‬ ‫ووثيقة مع النظام السوري وإيران وروسيا‪.‬‬ ‫سيكون من المفيد أيضا أن تعمل الواليات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة ع ـلــى إق ـن ــاع األكـ ـ ــراد بــال ـتــأث ـيــرات‬ ‫اإليجابية لخريطة الطريق فــي منبج على‬ ‫اس ـت ـقــرار األوض ـ ــاع ف ــي ش ــرق ال ـف ــرات حيث‬ ‫تسيطر عليها قــوات ســوريــة الديمقراطية‪،‬‬ ‫وم ـحــاولــة إقـنــاعـهــم بــاالبـتـعــاد عــن "قـنــديــل"‬ ‫والحد من تأثيرها على مصدر القرار‪.‬‬ ‫* صحفي سوري كردي وباحث في‬ ‫الشؤون الكردية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ ١٤‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪٨‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٥.٣٤٤‬‬

‫‪٥.٢١٣‬‬

‫‪٤.٩٧٥‬‬

‫‪2.٥٠٦ 2.٨٣٠ 3.٢٩٣‬‬

‫تقرير أسواق المال الخليجية األسبوعي‬

‫«األخضر» يكسو الجميع عدا مسقط‪ ...‬و«الكويتي» متصدر‬

‫ارتفاع كبير في مؤشرات البورصة بنسب فاقت ‪ ...%2.5‬ومكاسب محدودة في قطر ودبي‬ ‫علي العنزي‬

‫واصلت مؤشرات بورصة‬ ‫الكويت نموها القوي‬ ‫لألسبوع الثاني على التوالي‪،‬‬ ‫وكان مؤشر السوق العام‬ ‫ربح ‪ 2.5‬في المئة تعادل‬ ‫‪ 125.78‬نقطة‪ ،‬ليبلغ‬ ‫‪ 5213.42‬نقطة‪،‬‬ ‫النقطة‬ ‫ً‬ ‫وكان األكثر تميزا مؤشر‬ ‫السوق األول‪ ،‬الذي واصل‬ ‫فورته‪ ،‬وأكمل النقطة‬ ‫المئوية التاسعة خالل هذا‬ ‫الشهر فقط‪.‬‬

‫ك ـس ــا ال ـ ـلـ ــون األخ ـ ـضـ ــر مـعـظــم‬ ‫مؤشرات أسواق المال الخليجية‬ ‫كـمـحـصـلــة أس ـبــوع ـيــة لــأس ـبــوع‬ ‫الـ ـ ـث ـ ــان ـ ــي م ـ ــن يـ ــول ـ ـيـ ــو ال ـ ـج ـ ــاري‬ ‫والـنـصــف الـثــانــي مــن هــذا الـعــام‪،‬‬ ‫وكـ ـ ــانـ ـ ــت الـ ـغـ ـلـ ـب ــة لـ ــارت ـ ـفـ ــاعـ ــات‬ ‫الواضحة‪ ،‬حيث لم يتأخر سوى‬ ‫مؤشر ســوق مسقط‪ ،‬بعد تكبده‬ ‫خـ ـس ــارة بـنـسـبــة ‪ 1.8‬ف ــي ال ـم ـئــة‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـم ــا ك ـ ـ ــان مـ ــؤشـ ــر الـ ـب ــورص ــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة م ـس ـت ـم ــرا فـ ــي ال ـن ـمــو‬ ‫ً‬ ‫القوي متصدرا مؤشرات أسواق‬ ‫ً‬ ‫الـخـلـيــج‪ ،‬وراب ـح ــا نـسـبــة ‪ 2.5‬في‬ ‫المئة‪ .‬وجاء ثانيا مؤشر «تاسي»‬ ‫ال ـخــاص بــاألسـهــم الرئيسية في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السوق السعودي‪ ،‬محققا ارتفاعا‬ ‫بنسبة ‪ 2.3‬فــي الـمـئــة‪ ،‬ت ـجــاوزت‬ ‫م ـكــاســب م ــؤش ــر سـ ــوق أبــوظ ـبــي‬ ‫نسبة ‪ 1.8‬في المئة بقليل‪ ،‬لينضم‬ ‫الى الرابحين الكبار‪ ،‬تاله مؤشر‬ ‫سوق البحرين بنمو جيد بنسبة‬ ‫‪ 1.1‬في المئة‪ ،‬وسجل سوقا قطر‬ ‫ودب ــي مكاسب مـحــدودة نسبيا‪،‬‬ ‫ح ـيــث رب ــح األول نـسـبــة ‪ 0.6‬في‬ ‫المئة‪ ،‬واستقر الثاني مؤشر دبي‬ ‫ً‬ ‫على ارتفاع محدود جدا هو ُعشر‬ ‫نقطة مئوية‪.‬‬

‫السوق األول يربح ‪%9‬‬

‫تماسك األسواق‬ ‫رغم انزالق أسعار‬ ‫النفط إلى حدود‬ ‫ً‬ ‫‪ 73‬دوالرا‬

‫واصـ ـ ـل ـ ــت م ـ ــؤش ـ ــرات ب ــورص ــة‬ ‫الكويت نموها الـقــوي لالسبوع‬ ‫الثاني على التوالي‪ ،‬وكان مؤشر‬ ‫الـســوق الـعــام ربــح ‪ 2.5‬فــي المئة‬ ‫تعادل ‪ 125.78‬نقطة‪ ،‬ليبلغ النقطة‬ ‫‪ 5213.42‬نقطة‪ ،‬وكان األكثر تميزا‬ ‫مؤشر السوق األول‪ ،‬الذي واصل‬ ‫ف ــورت ــه واك ـم ــل ال ـن ـق ـطــة الـمـئــويــة‬ ‫التاسعة خــال هــذا الشهر فقط‪،‬‬ ‫بعد أن حقق ‪ 3.2‬في المئة خالل‬ ‫االسبوع الماضي‪ ،‬والتي تعادل‬ ‫‪ 164.04‬نقطة‪ ،‬ليواصل ارتفاعاته‬ ‫ا ل ـ ــى م ـس ـت ــوى ‪ 5344.48‬ن ـق ـطــة‪،‬‬

‫بـيـنـمــا س ـجــل الـ ـس ــوق الــرئـيـســي‬ ‫ً‬ ‫ن ـم ــوا بـنـسـبــة ‪ 1.2‬ف ــي الـمـئــة هي‬ ‫‪ 56.58‬نقطة ليقفل على مستوى‬ ‫‪ 4975.74‬نقطة‪.‬‬ ‫وواص ـ ـلـ ــت م ـت ـغ ـي ــرات ال ـس ــوق‬ ‫نـمــوهــا‪ ،‬حـيــث ارتـفـعــت السيولة‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 76‬في المئة قياسا على‬ ‫مستويات األسبوع الماضي‪ ،‬وزاد‬ ‫الـنـشــاط بنسبة ‪ 88.5‬فــي المئة‪،‬‬ ‫وكذلك عدد الصفقات بنسبة ‪80.7‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وبعد سيطرة األسهم‬ ‫القيادية في السوق األول تحركت‬ ‫اسهم صغيرة‪ ،‬وتضاعف نشاطها‬ ‫إل ــى ع ــدة اضـ ـع ــاف‪ ،‬لـتـســاهــم في‬ ‫زيادة النشاط ليتجاوز ربع مليار‬ ‫سهم خالل جلسة واحدة منتصف‬ ‫األس ـ ـبـ ــوع‪ ،‬ول ـل ـم ــرة االول ـ ـ ــى مـنــذ‬ ‫تقسيم السوق الى ‪ 3‬بداية ابريل‬ ‫الـمــاضــي‪ ،‬وكــانــت عمليات جني‬ ‫األرب ــاح مـحــدودة خــال األسبوع‬ ‫فــي بدايته ونهايته فقط‪ ،‬بينما‬

‫جلسات الوسط كانت هي األفضل‪.‬‬ ‫وبفضل ت ــداوالت شهر يوليو‬ ‫اقتربت مكاسب المؤشر العام من‬ ‫نسبة ‪ 8‬في المئة‪ ،‬معظمها نتيجة‬ ‫ت ـع ــام ــات ش ـه ــر ي ــول ـي ــو‪ ،‬بـيـنـمــا‬ ‫بلغت مكاسب السوق األول نحو‬ ‫‪ 11.5‬فــي المئة هــذا الـعــام‪ ،‬وربــح‬ ‫م ــؤش ــر ال ـس ــوق الــرئ ـي ـســي نسبة‬ ‫‪ 3‬في المئة منذ بداية الـعــام‪ ،‬مع‬ ‫األخ ــذ بـعـيــن االع ـت ـبــار تـعــديــات‬ ‫ال ـ ـمـ ــؤشـ ــرات وعـ ـمـ ـلـ ـي ــات ت ــوزي ــع‬ ‫األرباح وتسوياتها‪.‬‬

‫مؤشر «تاسي» ينمو بقوة‬ ‫استمر مؤشر السوق السعودي‬ ‫«تاسي» في النمو لالسبوع الثاني‬ ‫على التوالي‪ ،‬وبعد تماسك أسعار‬ ‫النفط بداية األسبوع‪ ،‬حيث كان‬ ‫مــن ال ـم ـقــدر لـهــا ان ت ـتــراجــع بعد‬ ‫بداية تطبيق التعرفة الجمركية‬

‫مقـارنـة نمـو مـؤشـرات أسـواق المـال الخـليجيـة خـالل األسبوع المنتهي في ‪2018/07/12‬‬

‫ال ـج ــدي ــدة ع ـلــى ب ـضــائــع صينية‬ ‫تـقــدر قيمتها بـنـحــو ‪ 200‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬ولكنه لم يحدث إال بنهاية‬ ‫االسبوع‪ ،‬وبعد أن ربحت األسواق‬ ‫الـخـلـيـجـيــة والـ ـس ــوق ال ـس ـعــودي‬ ‫خ ـ ـصـ ــوصـ ــا مـ ـ ــا رب ـ ـ ـحـ ـ ــت‪ ،‬وكـ ـ ــان‬ ‫التراجع خالل الجلسة األسبوعية‬ ‫األخ ـ ـيـ ــرة بـ ـخـ ـس ــارة م ـ ـحـ ــدودة ال‬ ‫تتناسب مع انزالق اسعار النفط‬ ‫الكبير بنسبة بلغت ‪ 7‬في المئة‬ ‫على مستوى برميل برنت‪ ،‬الذي‬ ‫فقد ‪ 5‬دوالرات دفعة واحــدة قبل‬ ‫ان ي ـت ـم ــاس ــك ويـ ـتـ ـح ــرك لــاع ـلــى‬ ‫بـبــطء عند مستويات ‪ 73‬دوالرا‬ ‫للبرميل‪ ،‬وانتهى مؤشر «تاسي»‬ ‫عـلــى مـكــاســب ج ـيــدة بنسبة ‪2.3‬‬ ‫في المئة ليبلغ مستوى ‪8362.41‬‬ ‫نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬م ـض ـي ـف ــا ‪ 184.8‬ن ـق ـطــة‬ ‫مــدعــومــا بــإعــانــات نتائج الربع‬ ‫الثاني للشركات السعودية‪ ،‬والتي‬ ‫جاء اغلبها بنمو‪ ،‬حيث ارتفعت‬

‫مؤشر السوق‬

‫الكـويـت‬

‫السـعوديـة‬

‫الـدوحــة‬

‫مـسـقـط‬

‫المـنـامـة‬

‫أبـوظـبـي‬

‫‪2018/07/05‬‬

‫‪5,087.64‬‬

‫‪8,177.61‬‬

‫‪9,259.95‬‬

‫‪4,523.79‬‬

‫‪1,330.82‬‬

‫‪4,603.20‬‬

‫‪2,880.42‬‬

‫‪2018/07/12‬‬

‫‪5,213.42‬‬

‫‪8,362.41‬‬

‫‪9,318.53‬‬

‫‪4,440.8‬‬

‫‪1,344.89‬‬

‫‪4,687.01‬‬

‫‪2,884.22‬‬

‫الفـرق‬

‫‪125.78‬‬

‫‪184.80‬‬

‫‪58.58‬‬

‫‪82.99-‬‬

‫‪14.07‬‬

‫‪83.81‬‬

‫‪3.80‬‬

‫الفـرق‬

‫التغير (‪)%‬‬

‫‪%2.5‬‬

‫‪%2.3‬‬

‫‪%0.6‬‬

‫‪%1.8-‬‬

‫‪%1.1‬‬

‫‪%1.8‬‬

‫‪%0.1‬‬

‫التغير (‪)%‬‬

‫أسعار النفط متباينة لكنها تتجه إلى هبوط أسبوعي كبير‬ ‫انخفض سعر برميل النفط الكويتي ‪2.04‬‬ ‫دوالر في تداوالت أمس األول‪ ،‬ليبلغ ‪ 71.65‬دوالرا‬ ‫للبرميل مقابل ‪ 73.69‬في تداوالت األربعاء‪ ،‬وفقا‬ ‫للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫وف ــي األسـ ـ ــواق الـعــالـمـيــة م ــازال ــت حــالــة من‬ ‫ع ــدم االس ـت ـقــرار تسيطر عـلــى ال ـســوق‪ ،‬فــي ظل‬ ‫مخاوف بشأن نشوب حرب تجارية بين الصين‬ ‫وال ــوالي ــات الـمـتـحــدة وتــذبــذب اإلن ـتــاج الليبي‬ ‫والعقوبات على ايران‪.‬‬ ‫واس ـت ـق ــرت أس ـع ــار ال ـن ـفــط دون تـغـيــر كبير‬ ‫أمــس‪ ،‬مع استيعاب السوق للتلقبات الكبيرة‬ ‫ال ـت ــي ح ــدث ــت ف ــي وقـ ــت س ــاب ــق م ــن األسـ ـب ــوع‪،‬‬ ‫وا لـتــي جعلت الخامين القياسيين يواجهان‬ ‫ثــانــي خ ـس ــارة أسـبــوعـيــة ف ــي تـجــاهــل إل ــى حد‬ ‫مــا لتحذيرات بشأن تقلص الطاقة اإلنتاجية‬ ‫الفائضة‪.‬‬ ‫وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت‬ ‫‪ 20‬سنتا‪ ،‬أو ما يعادل ‪ 0.3‬بالمئة‪ ،‬إلــى ‪74.25‬‬ ‫دوالرا للبرميل بحلول الساعة ‪ 05:23‬بتوقيت‬ ‫غرينتش‪ .‬وكــان الخام قد ارتفع يوم الخميس‬ ‫‪ 1.05‬دوالر للبرميل‪ ،‬متعافيا من أدنى مستوى‬ ‫سجله خالل الجلسة عندما بلغ ‪ 72.67‬دوالرا‬ ‫للبرميل‪.‬‬ ‫ويتجه الخام إلــى هبوط أسبوعي بنحو ‪4‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وارتفع الخام األميركي ‪ 5‬سنتات إلى ‪70.38‬‬ ‫دوالرا‪ ،‬بعد أن ظل منخفضا خالل معظم فترات‬ ‫التداول في آسيا‪ .‬ويتجه الخام إلى هبوط على‬ ‫أساس أسبوعي بأكثر من ‪ 4‬بالمئة‪.‬‬ ‫وكان هذا األسبوع شاقا على الخامين‪ ،‬حيث‬ ‫منيا بخسائر ثقيلة يــوم األرب ـعــاء‪ ،‬مــع تركيز‬ ‫التجار على عودة النفط الليبي إلى السوق‪ ،‬في‬ ‫ظــل مـخــاوف بـشــأن نـشــوب حــرب تـجــاريــة بين‬ ‫الصين والواليات المتحدة‪.‬‬ ‫لكن تحذيرا بشأن الطاقة اإلنتاجية الفائضة‬ ‫صـ ــدر ع ــن وك ــال ــة ال ـط ــاق ــة ال ــدول ـي ــة قـ ــاد بــرنــت‬ ‫إلــى االرت ـفــاع يــوم الخميس‪ ،‬مما ســاعــده على‬ ‫تعويض بعض الخسائر‪.‬‬

‫وأظهرت بيانات أمس أن واردات الصين من‬ ‫النفط الخام هبطت في يونيو‪ ،‬مقارنة مع الشهر‬ ‫الـســابــق‪ ،‬مــع بـقــاء بعض المصافي المستقلة‬ ‫مغلقة وتقليص البعض العمليات في ظل ضعف‬ ‫هوامش الربح‪.‬‬ ‫وبلغ حجم شحنات يونيو ‪ 34.52‬مليون طن‪،‬‬ ‫أو مــا يـعــادل ‪ 8.4‬ماليين برميل يــومـيــا‪ ،‬وفقا‬ ‫لحسابات «رويترز» التي استندت إلى بيانات‬ ‫من اإلدارة العامة للجمارك‪.‬‬ ‫ويـقــابــل ه ــذا ‪ 9.2‬مــايـيــن بــرمـيــل يــومـيــا في‬ ‫مايو‪ ،‬و‪ 8.8‬ماليين في يونيو العام الماضي‪.‬‬ ‫وأظهرت البيانات الرسمية أن واردات النصف‬ ‫األول من العام ستظل مرتفعة ‪ 5.8‬بالمئة على‬ ‫أساس سنوي عند ‪ 225‬مليون طن‪.‬‬ ‫ووفـقــا لحسابات «روي ـتــرز»‪ ،‬ارتـفــع إجمالي‬ ‫حجم واردات الغاز في يونيو إلى ‪ 7.28‬ماليين‬ ‫طن من ‪ 5.57‬ماليين طن قبل عام‪.‬‬ ‫وأبلغ وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك‬ ‫الـصـحــافـيـيــن ف ــي مــوس ـكــو أم ــس ب ــأن منظمة‬ ‫البلدان المصدرة للبترول (أوبــك) والمنتجين‬ ‫من خارجها سيتحركون في حالة حدوث عجز‬ ‫في سوق النفط بسبب التطورات في فنزويال‬ ‫وليبيا‪.‬‬ ‫وقال نوفاك إن األطراف المشاركة في اتفاق‬ ‫إنتاج النفط يمكنهم مناقشة الموضوع إذا كانت‬ ‫هناك حاجة إلــى زي ــادة إنـتــاج النفط العالمي‬ ‫بأكثر من المليون برميل يوميا المتفق عليها‬ ‫في الوقت الحالي‪.‬‬ ‫وأضاف أن التوترات التجارية بين الواليات‬ ‫المتحدة والصين تؤثر على أسعار النفط‪.‬‬ ‫(كونا ورويترز)‬

‫س ـجــل م ــؤش ــر اب ــوظ ـب ــي نـمــوا‬ ‫كبيرا وقريبا من سابقيه بنسبة‬ ‫‪ 1.8‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬ول ــم ي ـت ــردد منذ‬ ‫بداية األسبوع الى نهايته مسجال‬ ‫نموا تدريجيا أوصله الى مستوى‬ ‫‪ 4687.01‬نـقـطــة‪ ،‬مـضـيـفــا ‪83.81‬‬ ‫ن ـق ـط ــة‪ ،‬وبـ ـع ــد اسـ ـتـ ـق ــرار اس ـع ــار‬ ‫النفط والمؤشرات العالمية بداية‬ ‫ً‬ ‫اسبوعها بدءا من جلسة االثنين‬ ‫ح ـتــى االرب ـ ـعـ ــاء‪ ،‬وال ـت ــي شــابـتـهــا‬ ‫اخبار جديدة عن صــراع تجاري‬ ‫ع ــال ـم ــي م ـت ـج ــدد اط ـ ــاح بــأس ـعــار‬ ‫النفط الى ادنى مستوياتها خالل‬

‫ل ــم تـسـتـفــد أس ـ ــواق قـطــر ودب ــي‬ ‫م ــن ت ـمــاســك أس ـع ــار ال ـن ـفــط بــدايــة‬ ‫االس ـ ـبـ ــوع‪ ،‬وب ـق ـيــت ع ـلــى ق ـلــق من‬ ‫اي ت ــداع ـي ــات ل ـم ــؤش ــرات األس ـهــم‬ ‫الـعــالـمـيــة‪ ،‬خـصــوصــا داو جــونــز‪،‬‬ ‫وبقيت مؤشرات الواليات المتحدة‬ ‫واوروبا حول مستوياتها السابقة‬ ‫ع ـ ـ ــدا ن ـ ـمـ ــو مـ ـنـ ـتـ ـص ــف االس ـ ـب ـ ــوع‬ ‫ل ـل ـســوق ال ـق ـط ــري‪ ،‬والـ ـ ــذي أع ـطــاه‬ ‫أف ـض ـل ـيــة أس ـب ــوع ـي ــة ب ـن ـس ـبــة ‪0.6‬‬ ‫فـ ــي ال ـم ـئ ــة ت ـ ـعـ ــادل ‪ 58.58‬نـقـطــة‬ ‫ل ـي ـق ـفــل ع ـل ــى م ـس ـت ــوى ‪9318.53‬‬ ‫ن ـق ـط ــة‪ ،‬ل ـي ـب ـقــى فـ ـ ــوق م ـس ـتــويــات‬ ‫‪ 9‬آالف ن ـق ـط ــة‪ ،‬وهـ ــي م ـس ـتــويــات‬ ‫ج ـ ـيـ ــدة لـ ـم ــؤش ــر ال ـ ـس ـ ــوق ال ـق ـط ــر‬ ‫كـثـيــر ال ـتــذبــذب خ ــال ع ــام واك ـثــر‪.‬‬

‫وبالرغم من التحسن الجيد‬ ‫في أسعار النفط فإنها لم تؤثر‬ ‫ب ــات ـج ــاه م ــؤش ــر سـ ــوق مـسـقــط‬ ‫الــذي تراجع بشكل كبير خالل‬ ‫هذا العام‪ ،‬وفقد ‪ 12.6‬في المئة‬ ‫حتى نهاية األسبوع الماضي‪،‬‬ ‫ل ـي ـك ــون ث ــان ــي أسـ ـ ــوأ أداء بـيــن‬ ‫مؤشرات اســواق المال في دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي بعد‬ ‫مــؤشــر دب ــي األسـ ــوأ حـتــى اآلن‬ ‫بخسارة ‪ 14.2‬فــي المئة‪ ،‬وفقد‬ ‫بنهاية السابوع الماضي نسبة‬ ‫واض ـح ــة بـلـغــت ‪ 1.8‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫تعادل ‪ 82.99‬نقطة ليقفل على‬ ‫مستوى ‪ 4440.8‬نقطة‪.‬‬

‫عـدد الصـفـقـات‬

‫إقـفـال المـؤشـر‬ ‫العام‬

‫إقـفـال المـؤشـر‬ ‫األول‬

‫إقـفـال مـؤشـر‬ ‫الرئيسي‬

‫عـدد جـلـسـات‬ ‫الـتــداول‬

‫‪2018/07/05‬‬

‫‪506,904,513‬‬

‫‪101,674,106‬‬

‫‪20,876‬‬

‫‪5,087.64‬‬

‫‪5,180.40‬‬

‫‪4,919.16‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2018/07/12‬‬

‫‪955,262,875‬‬

‫‪179,139,154‬‬

‫‪37,729‬‬

‫‪5,213.42‬‬

‫‪5,344.48‬‬

‫‪4,975.74‬‬

‫‪5‬‬

‫‪448,358,362‬‬

‫‪77,465,048‬‬

‫‪16,853‬‬

‫‪125.78‬‬

‫‪164.08‬‬

‫‪56.58‬‬

‫‪-‬‬

‫‪%88.5‬‬

‫‪%76.2‬‬

‫‪%80.7‬‬

‫‪%2.5‬‬

‫‪%3.2‬‬

‫‪%1.2‬‬

‫‪-‬‬

‫األسـبـوع‬

‫الكميـة المتـداولـة القيمـة المتـداولـة‬ ‫(ديـنـار)‬ ‫(سهـم)‬

‫أسعار الذهب تتراجع مع تعزيز‬ ‫الدوالر لمكاسبه‬ ‫تراجعت أسعار الذهب أمس‪،‬‬ ‫وتحركت في نطاق تــداول ضيق‬ ‫مع تعزيز الدوالر لمكاسبه التي‬ ‫حققها في الجلسة السابقة عندما‬ ‫عززت بيانات قوية للتضخم في‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة وال ـم ـخــاوف‬ ‫ب ـشــأن ال ـح ــرب ال ـت ـجــاريــة الطلب‬ ‫على العملة األميركية‪.‬‬ ‫وانخفض الذهب في المعامالت‬ ‫الفورية ‪ 0.1‬في المئة إلى ‪1245.54‬‬ ‫دوالرا لألوقية (األونصة)‪ .‬وعلى‬ ‫أساس أسبوعي‪ ،‬انخفض المعدن‬ ‫األصفر ‪ 0.7‬في المئة‪.‬‬ ‫وتـ ــراج ـ ـعـ ــت ال ـ ـع ـ ـقـ ــود اآلجـ ـل ــة‬ ‫للذهب للتسليم بأغسطس ‪0.1‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة إل ــى ‪ 1245.50‬دوالرا‬ ‫لألوقية‪.‬‬ ‫وارت ـ ـف ـ ــع ال ـ ـ ـ ـ ــدوالر إلـ ـ ــى أع ـل ــى‬ ‫مـسـتــوى ف ــي ع ـشــرة أيـ ــام مـقــابــل‬ ‫سـ ـل ــة ع ـ ـمـ ــات أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬بـ ــدعـ ــم مــن‬

‫أبوظبي والمنامة‬

‫مكاسب محدودة‬

‫خسارة متواصلة‬ ‫في سوق مسقط‬

‫مـلـخـص تـداوالت السـوق الكويتي خـالل األسـبـوع المنتـهـي فـي ‪2018/07/12‬‬

‫دب ــي‬

‫البرميل الكويتي ينخفض ‪ 2.04‬دوالر‬

‫ارباح ‪ 4‬شركات‪ ،‬وتراجعت نتائج‬ ‫شــركـتـيــن حـتــى نـهــايــة االس ـبــوع‬ ‫الماضي‪ ،‬ليبقى بانتظار نتائج‬ ‫الـشــركــات الـقـيــاديــة الـكـبــرى التي‬ ‫ستتدفق خالل هذا األسبوع‪.‬‬

‫ثالثة اسابيع‪ ،‬وأفصح مصرفان‬ ‫عـ ــن ن ـت ــائ ـج ـه ـم ــا ه ـ ـمـ ــا‪ :‬م ـص ــرف‬ ‫ع ـج ـم ــان وبـ ـن ــك دب ـ ــي ال ـت ـج ــاري‪،‬‬ ‫حيث ج ــاء ا بنمو كبير لكليهما‬ ‫قياسا بنتائج الفترة المقابلة من‬ ‫العام الماضي‪ ،‬وسيستقبل سوق‬ ‫ابوظبي وافدا جديدا بتاريخ ‪18‬‬ ‫يوليو هو واحة الزاوية القابضة‬ ‫بــالـســوق الـثــانــي ك ــأول إدراج له‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وسـجــل مــؤشــر س ــوق المنامة‬ ‫م ـكــاســب م ـه ـمــة ب ـن ـس ـبــة ‪ 1.1‬فــي‬ ‫الـمـئــة‪ ،‬وبــدعــم مــن نمو مــؤشــرات‬ ‫األسـهــم فــي الـبــورصــة الكويتية‪،‬‬ ‫حيث يستفيد ســوق المنامة من‬ ‫ارت ـف ــاع ــات أس ـهــم اإلثـ ـم ــار‪ ،‬وجــي‬ ‫اف اتـ ــش‪ ،‬واألهـ ـل ــي ال ـم ـت ـحــد في‬ ‫الـســوق الكويتي‪ ،‬وبالتالي تأثر‬ ‫تعامالتهما فــي س ــوق البحرين‬ ‫محدود السيولة والنشاط قياسا‬ ‫بسيولة بقية األسواق الخليجية‪،‬‬ ‫ليسجل بنهاية األسبوع ارتفاعا بـ‬ ‫‪ 14.07‬نقطة‪ ،‬ليقفل على مستوى‬ ‫‪ 1344.89‬نقطة‪.‬‬

‫وانـتـهــى مــؤشــر س ــوق دبــي‪،‬‬ ‫ال ـ ــذي ي ـم ـيــل الـ ــى الـ ـت ــراج ــع فــي‬ ‫ك ــل م ـ ــرة‪ ،‬وب ـع ــد افـ ـص ــاح كـثـيــر‬ ‫م ـ ــن ال ـ ـشـ ــركـ ــات ال ـ ـمـ ــدرجـ ــة عــن‬ ‫ان ـك ـش ــاف ــات ع ـلــى ش ــرك ــة ابـ ــراج‬ ‫ك ــاب ـي ـت ــال‪ ،‬والـ ـت ــي جـ ــاء اغـلـبـهــا‬ ‫انكشافا محدودا أو دون ارتباط‬ ‫م ــع ال ـشــركــة‪ ،‬خـصــوصــا شــركــة‬ ‫اعـمــار العقارية العمالقة التي‬ ‫اف ـص ـح ــت ع ــن عـ ــدم انـكـشــافـهــا‬ ‫على أب ــراج‪ ،‬وال تــوجــد عالقات‬ ‫مالية بينهما‪ ،‬مما أعطى ثباتا‬ ‫لمؤشر سوق دبي‪ ،‬الذي يعاني‬ ‫منذ فترة‪ ،‬ويرتفع بتردد بينما‬ ‫ي ـن ـخ ـف ــض بـ ـس ــرع ــة واحـ ـي ــان ــا‬ ‫ي ـك ــون ت ـح ــت ض ـغ ــط م ــؤش ــرات‬ ‫عالمية وحــرب اقتصادية بين‬ ‫ع ـم ــاق ــي االقـ ـتـ ـص ــاد ال ـعــال ـمــي‬ ‫(الـصـيــن وال ــوالي ــات المتحدة)‪،‬‬ ‫وأقفل مؤشر اإلمارة الخليجية‬ ‫الـشـهـيــرة عـلــى ارت ـفــاع مـحــدود‬ ‫ُ‬ ‫بعشر نقطة مئوية فقط يعادل‬ ‫‪ 3.8‬نقاط‪ ،‬ليقفل على مستوى‬ ‫‪ 2884.22‬نقطة‪.‬‬

‫توقعات بارتفاع معدل التضخم‬ ‫في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وأظ ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــرت ب ـ ـي ـ ــان ـ ــات ت ـض ـخ ــم‬ ‫أسعار المستهلكين في الواليات‬ ‫المتحدة أمس األول زيادة مطردة‬ ‫ُ‬ ‫ف ــي ال ـت ـض ـخــم ق ــد ت ـب ـق ــي مـجـلــس‬ ‫االحـ ـتـ ـي ــاط ــي االت ـ ـ ـحـ ـ ــادي (ال ـب ـن ــك‬ ‫ال ـم ــرك ــزي األم ـي ــرك ــي) ع ـلــى مـســار‬ ‫زيادة أسعار الفائدة تدريجيا‪.‬‬ ‫وم ـ ــن ب ـي ــن الـ ـمـ ـع ــادن الـنـفـيـســة‬ ‫األخــرى‪ ،‬انخفضت الفضة ‪ 0.1‬في‬ ‫المئة إلــى ‪ 15.88‬دوالرا لألوقية‪،‬‬ ‫بعد أن سجلت أدنــى مستوى في‬ ‫سبعة أشهر خالل الجلسة السابقة‪.‬‬ ‫ونزل البالتين ‪ 0.6‬في المئة إلى‬ ‫‪ 833.7‬دوالرا لألوقية‪ ،‬فيما تراجع‬ ‫البالديوم ‪ 0.7‬في المئة إلى ‪942.78‬‬ ‫دوالرا لألوقية‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫الليرة التركية نحو تسجيل أكبر‬ ‫خسارة أسبوعية في ‪ 10‬سنوات‬ ‫ارتفعت الليرة التركية مقابل الــدوالر خــال تعامالت أمــس‪ ،‬لكنها‬ ‫تتجه نحو تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ ما يقرب من ‪ 10‬سنوات‪.‬‬ ‫وتـعــرضــت األصـ ــول الـتــركـيــة لـضـغــوط ه ــذا األس ـب ــوع‪ ،‬بـعــدمــا عين‬ ‫ً‬ ‫الرئيس التركي رجب طيب إردوغان صهره بيرات البيرق وزيرا للمالية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متجاهال رجاال أصحاب خبرات في االقتصاد‪ ،‬األمر الذي أثار القلق بين‬ ‫المستثمرين‪ ،‬وأدى إلى تآكل الثقة في قدرة البالد على تجنب حدوث‬ ‫هبوط محتمل في االقتصاد‪.‬‬ ‫وارتفعت الليرة ‪ 0.2‬في المئة مقابل الدوالر إلى ‪ 4.8465‬ليرات‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫مساء بتوقيت مكة المكرمة‪ ،‬بعدما تراجعت‬ ‫الساعة الثانية وثالث دقائق‬ ‫إلى أدنى مستوياتها على اإلطالق أمس األول‪.‬‬ ‫وانـخـفـضــت العملة الـتــركـيــة بـمــا يـقــرب مــن ‪ 6‬فــي الـمـئــة خ ــال هــذا‬ ‫األسبوع حتى اآلن‪ ،‬وهي أكبر نسبة تراجع منذ أكتوبر ‪.2008‬‬ ‫(أرقام)‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪٩‬‬

‫اقتصاد‬

‫هل غرق ترامب في مستنقع الفساد الذي وعد بتجفيف منابعه؟‬ ‫جيسس دياز‬

‫استخدمت "بروببليكا"‪،‬‬ ‫وهي جمعية أميركية غير‬ ‫ربحية‪ ،‬المعلومات والبيانات‬ ‫المتوافرة للعامة لتحديد‬ ‫كمية األموال التي حصل‬ ‫عليها ترامب مباشرة من‬ ‫دافعي الضرائب‪ ،‬ومن‬ ‫األنشطة السياسية في‬ ‫"ممتلكات ترامب"‪.‬‬

‫دونــالــد تــرامــب وعــد "بتجفيف‬ ‫مـنــابــع مستنقع الـفـســاد الـمــالــي"‬ ‫ومـنــع الـنـخــب ال ـفــاســدة مــن جني‬ ‫األربــاح الناتجة عن العمل الشاق‬ ‫والمرهق والمضني الذي نقوم به‬ ‫نـحــن أفـ ــراد الـشـعــب فــي الــواليــات‬ ‫المتحدة‪ .‬ولـكــن الـصــورة الراهنة‬ ‫تبين أنــه يفعل خــاف ما وعــد به‬ ‫ً‬ ‫تماما‪.‬‬ ‫ب ــروبـ ـبـ ـلـ ـيـ ـك ــا‪ ،‬وهـ ـ ـ ــي ج ـم ـع ـيــة‬ ‫أميركية غير ربحية‪ ،‬استخدمت‬ ‫المعلومات والبيانات المتوافرة‬ ‫ل ـل ـعــامــة ل ـت ـحــديــد ك ـم ـيــة األمـ ـ ــوال‬ ‫التي حصل عليها ترامب مباشرة‬ ‫م ـ ـ ــن دافـ ـ ـ ـع ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـض ـ ـ ــرائ ـ ـ ــب‪ ،‬ومـ ــن‬ ‫األنشطة السياسية في "ممتلكات‬ ‫تـ ــرامـ ــب"‪ .‬وب ـل ــغ ال ــرق ــم االج ـم ــال ــي‬ ‫‪ 16.1‬م ـل ـي ــون دوالر ح ـت ــى اآلن‪.‬‬ ‫وكـ ـم ــا ق ــال ــت ال ـج ـم ـع ـيــة ف ــي خـبــر‬ ‫اس ـت ـق ـصــائــي ل ـهــا ف ــي ‪ 27‬يــونـيــو‬ ‫ال ـمــاضــي ف ــإن "م ـع ـلــومــات دافـعــي‬ ‫الضرائب الفدرالية ليست كاملة‪،‬‬ ‫ألن ال ــوك ــاالت ت ـحــارب االف ـصــاح"‪،‬‬ ‫وشرح أحد الموظفين الفدراليين‬ ‫فــي حــديـثــه ال ــى "بــروبـبـلـيـكــا" أنــه‬ ‫يستطيع تقديم توضيحات بهذا‬ ‫الخصوص‪ ،‬ولكنه آثر عدم القيام‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫وت ـ ـق ـ ـس ـ ــم م ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــادر األم ـ ـ ـ ـ ـ ــوال‬ ‫المذكورة الــى ثالثة أن ــواع‪ :‬أمــوال‬ ‫الحملة السياسية النتخاب دونالد‬ ‫تــرامــب لـلــرئــاســة‪ ،‬وأم ــوال حمالت‬ ‫سـيــاسـيــة أخـ ــرى‪ ،‬وأم ـ ــوال دافـعــي‬

‫ال ـض ــرائ ــب األم ـي ــرك ـي ـي ــن‪ .‬وبـشـكــل‬ ‫نمطي يتم انفاق هذه األموال عادة‬ ‫على الفنادق أو شركات الطيران‬ ‫التي ال عالقة لها بالمرشح الذي‬ ‫يحصل على األموال‪.‬‬ ‫وإذا كنت تريد الحصول على‬ ‫خدمات معينة أو استضافة أفراد‬ ‫مـعـيـنـيــن فـيـمـكـنــك اس ـت ـخ ــدام أي‬ ‫واح ـ ــدة م ــن ال ـش ــرك ــات األمـيــركـيــة‬ ‫الكثيرة الـتــي تــوفــر هــذه الخدمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن نظرا ألن ترامب يملك فنادق‬ ‫وطائرات يستخدمها هو أو أفراد‬ ‫عائلته فإن ذلك يعني أن الحكومة‬ ‫تدفع له مقابل استخدامه للمرافق‬ ‫والمؤسسات التي يملكها‪.‬‬ ‫وال تشمل حصيلة "بروببليكا"‬ ‫ال ـم ـصــاريــف ال ـغــال ـيــة م ـثــل ان ـفــاق‬ ‫الحكومة مبلغ ‪ 2.39‬مليون دوالر‬ ‫ع ـلــى ايـ ـج ــارات ب ــرج ت ــرام ــب‪ ،‬فقد‬ ‫ً‬ ‫وج ــد الـصـحــافـيــون أي ـضــا نفقات‬ ‫"صغيرة" من الكثير من الوكاالت‬ ‫ال ـح ـكــوم ـيــة االخ ـ ـ ــرى وال ـك ـي ــان ــات‬ ‫ال ـم ـح ـل ـيــة‪ -‬م ـث ــل ج ـم ـع ـيــة رؤسـ ــاء‬ ‫الشرطة في فلوريدا التي "عقدت‬ ‫م ــؤت ـم ــره ــا ال ـص ـي ـف ــي فـ ــي ال ـس ـنــة‬ ‫الماضية في ترامب ناشنال دورال‬ ‫ميامي"‪.‬‬ ‫وفــي حــديــث الــى "بروببليكا"‪،‬‬ ‫قالت أستاذة الحقوق في جامعة‬ ‫واشنطن في سانت لويس كاثلين‬ ‫كـ ـ ــارك‪ ،‬إن ت ــرام ــب ي ـس ـي ـطــر‪ ،‬كما‬ ‫ي ـبــدو‪ ،‬عـلــى م ــوارد فــدرالـيــة بغية‬ ‫ت ـع ـظ ـيــم الـ ـع ــوائ ــد فـ ــي مـمـتـلـكــات‬

‫ترامب‪ ،‬وهو يفعل ذلك عن طريق‬ ‫زيـ ـ ــارة ال ـم ـم ـت ـل ـكــات ال ـق ــري ـب ــة مــن‬ ‫الـبـيــت األب ـي ــض‪ ،‬وع ـنــدمــا يسافر‬ ‫ال ــى مــاعــب الـغــولــف فــي فـلــوريــدا‬ ‫وفـيــرجـيـنـيــا ون ـيــوج ـيــرزي تـقــوم‬ ‫وكاالت اخرى معنية بدعم الرئيس‬ ‫بدفع النفقات‪.‬‬

‫كارتل نفطي جديد يهدد «أوبك» بورقة‬ ‫السيارة الكهربائية‬ ‫•‬

‫إيرينا سالف‬

‫عندما تــرددت تقارير عن محادثات بين‬ ‫الهند والصين بشأن تشكيل نــاد لمشتري‬ ‫الـنـفــط‪ ،‬رب ـمــا كــانــت منظمة أوب ــك منشغلة‬ ‫ً‬ ‫ج ــدا باجتماعها فــي ‪ 22‬يــونـيــو الـمــاضــي‪،‬‬ ‫حيث لم تهتم بأنباء ذلك التحالف الخطير‪.‬‬ ‫ول ـكــن رب ـمــا ح ــان ال ــوق ــت اآلن ل ـكــي ي ـســاور‬ ‫القلق "أوبك"‪.‬‬ ‫صـحـيـفــة تــاي ـمــز أوف إن ــدي ــا نـسـبــت الــى‬ ‫م ـســؤول هـنــدي قــولــه فــي الـشـهــر الـمــاضــي‪،‬‬ ‫بعد بدء تلك المحادثات رسميا‪" ،‬إن التوقيت‬ ‫مالئم واالزدهار في إنتاج النفط والغاز في‬ ‫ً‬ ‫الواليات المتحدة يعطيانا تأثيرا أكبر على‬ ‫منظمة أوبك"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبعد كل شيء‪ ،‬تشكل الهند والصين معا‬ ‫‪ 17‬في المئة من االستهالك العالمي للنفط‪،‬‬ ‫وس ــوف ت ـتــأثــران ب ـشــدة بــالـغــة اذا ارتـفـعــت‬ ‫األسعار نتيجة تصرفات منظمة أوبك‪.‬‬ ‫واألكثر من ذلك أنهما ليستا الوحيدتين‬ ‫في هذه المحاولة الرامية الى الحد من نفوذ‬ ‫"أوبك" في أسواق النفط العالمية‪ .‬وبحسب‬ ‫كارل بوب من وكالة بلومبيرغ‪ ،‬فإن أوروبا‬ ‫واليابان اللتين كانتا تترددان في المشاركة‬ ‫فــي أي مـشــاريــع م ـضــادة لمنظمة أوب ــك قد‬ ‫تـشــاركــان اآلن‪ ،‬خــافــا لما كــان يـحــدث عند‬ ‫ارتفاع األسعار‪ ،‬إذ توجد اليوم بدائل للوقود‬ ‫الـحـفــري‪ .‬وقــد تـكــون الـكـهــربــاء هــي الميدان‬ ‫ال ــذي سـتــواجــه فـيــه "أوبـ ــك" كــارتــل مشتري‬ ‫النفط في المستقبل‪.‬‬

‫السيارات الكهربائية‬ ‫تتصدر الهند والصين وأوروب ــا أنشطة‬ ‫تبني السيارات الكهربائية‪ ،‬كما أن اليابان‬ ‫رائدة في تصنيع البطاريات‪ ،‬وإذا قررت تلك‬ ‫الــدول القيام بتلك الخطوة‪ ،‬فإنها قد تقلب‬ ‫الـصــورة فــي ســوق النفط‪ ،‬وتتسبب بشكل‬ ‫ً‬ ‫فعلي في شل منظمة أوبك‪ .‬وهذا طبعا هو‬ ‫السيناريو األفضل‪.‬‬ ‫في الهند على سبيل المثال‪ ،‬تشير دراسة‬ ‫حديثة الى أن ما يصل الى ‪ 90‬في المئة من‬

‫الـ ـ ـس ـ ــائـ ـ ـقـ ـ ـي ـ ــن‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـ ـ ــود‬ ‫يــرغ ـبــون في‬ ‫الـتـحــول الــى‬ ‫الـ ـ ـسـ ـ ـي ـ ــارات‬ ‫الكهربائية‬ ‫إذا ق ــا م ــت‬ ‫الـ ـحـ ـك ــوم ــة‬ ‫ببناء البنية‬ ‫التحتية الضرورية للشحن‪ ،‬وخفضت‬ ‫الضرائب على الطرقات‪ ،‬وزادت المساعدات‪.‬‬ ‫وأشارت دراسة أخرى الى السعر والمدى‬ ‫على شكل عقبات إضافية أمام التوجه الى‬ ‫التبني الــواســع لـلـسـيــارات الكهربائية في‬ ‫الهند‪.‬‬ ‫وبسبب هــذه التحديات‪ ،‬عمدت حكومة‬ ‫ن ـيــودل ـهــي ف ــي اآلون ـ ــة األخ ـي ــرة ال ــى تـعــديــل‬ ‫هــدف ـهــا ال ـط ـم ــوح ف ــي تـشـغـيــل أس ـط ــول من‬ ‫ال ـس ـيــارات الكهربائية فـقــط عـلــى الـطــرقــات‬ ‫بحلول سنة ‪ ،2030‬واالكتفاء بنسبة ‪ 30‬في‬ ‫المئة فقط من تلك السيارات‪.‬‬ ‫وتعتبر الصين من جانبها القائد المؤكد‬ ‫بــالـنـسـبــة ال ــى الـتـبـنــي الـعــالـمــي لـلـسـيــارات‬ ‫الكهربائية‪ :‬وقد شكلت أكثر من ‪ 50‬في المئة‬ ‫من مبيعات السيارات الكهربائية العالمية‬ ‫في العام الماضي‪ .‬وعلى أي حال‪ ،‬فقد أمكن‬ ‫تحقيق ذلك الى حد كبير نتيجة المساعدات‬ ‫السخية من جانب حكومة بكين الى مصنعي‬ ‫السيارات الكهربائية‪ ،‬وســوف تنتهي هذه‬ ‫المساعدات بحلول سنة ‪ ،2020‬وبدأ مصنعو‬ ‫السيارات االستعداد لمواجهة مستقبل من‬ ‫دون مساعدات حكومية‪ .‬ويمكن القول إنه‬ ‫من غير المؤكد أن يستمر ازدهار السيارات‬ ‫الكهربائية بعد عام ‪.2020‬‬ ‫ويشكل هذا الوضع المحفوف بالمخاطر‬ ‫ً‬ ‫بالنسبة ا لــى ا لـسـيــارات الكهربائية سببا‬ ‫ً‬ ‫كافيا وراء سعي الصين والهند الى تحقيق‬ ‫نفوذ أكبر في أســواق النفط العالمية التي‬ ‫ت ـه ـي ـمــن م ـن ـظ ـمــة أوبـ ـ ــك ع ـل ـي ـهــا‪ ،‬ك ـم ــا ي ـبــرر‬ ‫تأسيس "نــاد للمشترين"‪ .‬وتعتبر أوروبــا‬ ‫ب ـص ــورة عــامــة رائ ـ ــدة ف ــي تـبـنــي ال ـس ـيــارات‬ ‫الـكـهــربــائـيــة إضــافــة ال ــى دورهـ ــا ال ـب ــارز في‬

‫والـ ـ ــافـ ـ ــت أن ه ـ ـ ــذه األم ـ ـ ـ ــوال‬ ‫الـمـقــدرة ال تشمل األمـ ــوال التي‬ ‫ت ـن ـف ـق ـه ــا الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات الـ ـخ ــاص ــة‬ ‫ودول اخرى من خالل اختيارها‬ ‫ل ـم ـم ـت ـل ـك ــات تـ ــرامـ ــب كـ ـن ــوع مــن‬ ‫أنواع التملق للرئيس وحبا في‬ ‫استرضائه وعائلته‪.‬‬

‫وب ـح ـس ــب "ب ــروب ـب ـل ـي ـك ــا" ف ــإن‬ ‫"الــرؤســاء منذ ووترغيت سعوا‬ ‫ب ـن ـشــاط الـ ــى تـ ـف ــادي ال ـت ـضــارب‬ ‫ب ـ ـيـ ــن م ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــات ـ ـهـ ــم الـ ـع ــام ــة‬ ‫وم ـص ــال ـح ـه ــم ال ـ ـخـ ــاصـ ــة‪ ...‬وك ــل‬ ‫رئ ـيــس مـنــذ عـهــد جـيـمــي كــارتــر‬ ‫بــاع شركاته أو نقل أصوله الى‬

‫صناديق مجهولة أو استثمارات‬ ‫مملوكة بـصــورة واسـعــة‪ .‬وعلى‬ ‫ً‬ ‫أي ح ــال لــم يفعل تــرامــب شيئا‬ ‫مــن هــذا القبيل‪ ،‬ويكتفي بجني‬ ‫المال الذي ال يعتبر عملية غير‬ ‫أخ ــاق ـي ــة ب ـص ــورة ك ـب ـيــرة فـقــط‪،‬‬ ‫بل مشكوك في مشروعيتها من‬

‫«بالتس» تبحث إضافة الخام األميركي‬ ‫إلى محددات سعر القياس‬

‫ً‬ ‫صادراته بلغت ‪ 3‬ماليين برميل يوميا‪ ...‬وأوروبا من أهم الوجهات‬ ‫•‬

‫حماية البيئة‪ .‬وفــي الوقت نفسه‪ ،‬ال‬ ‫تزال أوروبا تستورد كميات كبيرة من النفط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ولذلك فهي تهتم بأسعاره أيضا‪.‬‬

‫مواجهة التحديات‬ ‫تواجه الهند والصين تحديات في تبني‬ ‫الـسـيــارات الكهربائية‪ ،‬ويمكن ألوروب ــا أن‬ ‫تساعد وأن تستفيد منها‪ .‬وبعد كل شيء‪،‬‬ ‫تشكل أوروبــا والصين والهند واليابان ما‬ ‫يصل الى ‪ 65‬في المئة من تصنيع السيارات‬ ‫ف ــي ال ـعــالــم‪ ،‬وي ـتــم تـصـنـيــع كـثـيــر مـنـهــا في‬ ‫أوروب ــا‪ .‬وإضافة الــى ذلــك فــإن تلك األطــراف‬ ‫األربعة تستهلك ‪ 35‬في المئة من نفط العالم‪،‬‬ ‫وهي تريد خفض ذلك الرقم‪.‬‬ ‫وبـحـســب ب ــوب إذا عـمـلــت تـلــك األطـ ــراف‬ ‫ً‬ ‫معا ستتمكن من التفاوض باستخدام ورقة‬ ‫التحول التدريجي األســرع نحو السيارات‬ ‫الـكـهــربــائـيــة‪ .‬وسـيـعـتـمــد كــل ش ــيء عـلــى ما‬ ‫اذا كانت "أوبك" ستوافق على الحفاظ على‬ ‫أسعار نفط متدنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وسـ ــوف تــاحــظ ال ـن ـظــرة األك ـث ــر تشككا‬ ‫ال ـت ـح ــدي ــات ال ـكــام ـنــة ف ــي ت ـب ـنــي ال ـس ـي ــارات‬ ‫الكهربائية مثل المساعدات والبنى التحتية‪،‬‬ ‫التي تحتاج الى وقت من أجل التغلب عليها‪،‬‬ ‫حتى في حال تشاطر الجميع للفكرة‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من ذلــك فــإن تشكيل ائتالف مشتري‬ ‫النفط في األجل الطويل يمكن أن يمثل قوة‬ ‫يحسب حسابها من جانب منتجي النفط‬ ‫الذين يتعين عليهم إيــاء الفكرة االهتمام‬ ‫الالزم‪.‬‬ ‫(أويل برايس)‬

‫تسفيتانا باراسكوفا‬

‫أدت الزيادة في صــادرات الخام األميركي الى تحول الفت في‬ ‫تجارة النفط العالمية وتدفقاتها الى مختلف مناطق العالم‪ ،‬ونتج‬ ‫عن ذلك انتزاع حصة سوقية مؤثرة في آسيا وأوروبا من الموردين‬ ‫التقليديين‪ ،‬مثل دول منظمة أوبك وروسيا ودول غرب إفريقيا‪.‬‬ ‫وفي الوقت ذاته‪ ،‬غدت تدفقات النفط من أكبر الحقول في بحر‬ ‫الشمال‪ ،‬التي تستخدمها مؤسسة ستاندرد آنــد بــورز غلوبال‬ ‫بالتس في تحديد سعر خام القياس العالمي برنت‪ ،‬مهيأة لهبوط‬ ‫هيكلي مع نضوب تلك الحقول‪ .‬وكانت ستاندرد آند بورز بالتس‬ ‫تتطلع منذ سنين الى جعل أسعار برنت والعقود الكثيرة التي‬ ‫تدعمها ذات صلة وثيقة بالسوق‪ ،‬أي أن تعبر عن الوضع في مراكز‬ ‫ً‬ ‫تحميل وتسليم النفط معا‪.‬‬ ‫ومع هذا االرتفاع الملموس في الصادرات األميركية والتحول‬ ‫في تدفقات النفط العالمية‪ ،‬فإن من المنطقي أن يتم السعي الى‬ ‫تضمين النفط األميركي كأحد مـحــددات سعر النفط الــذي يتم‬ ‫إيصاله الى روتردام‪.‬‬ ‫وما تزال الصادرات األميركية تواصل ارتفاعها‪ ،‬وقد سجلت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رق ـمــا قياسيا أسـبــوعـيــا جــديــدا فــي اآلون ــة األخ ـيــرة بلغ نحو ‪3‬‬ ‫ً‬ ‫ماليين برميل يوميا‪ ،‬وذلك في األسبوع الثالث من شهر يونيو‪.‬‬ ‫وكانت أوروبــا‪ ،‬وبصورة خاصة هولندا والمملكة المتحدة‪ ،‬من‬ ‫أكبر وجهات صــادرات النفط الخام من الــواليــات المتحدة‪ ،‬بعد‬ ‫كندا والصين‪.‬‬ ‫وبحسب تقرير صــدر عن ستاندرد آنــد بــورز غلوبال بالتس‬ ‫أصبحت الواليات المتحدة في عامي ‪ 2016‬و‪ 2017‬مصدرا رئيسا‬ ‫للخام الخفيف الى أوروبــا معززة غياب نفط بحر الشمال الذي‬ ‫صار يشحن الى آسيا‪.‬‬ ‫وفي النصف الثاني من عام ‪ 2017‬ونتيجة للفرق الكبير بين‬ ‫سعر نفط غــرب تكساس الوسيط مقارنة مــع خــام بــرنــت‪ ،‬قفزت‬ ‫شـحـنــات ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة مــن ســاحــل الخليج ال ــى المصافي‬ ‫األوروبية بصورة حادة‪.‬‬ ‫وبحسب برنامج تدفق تجارة بالتس‪ ،‬شكلت واردات النفط‬ ‫الخام األميركي أكثر من ‪ 4‬في المئة من إجمالي الخام المكرر في‬ ‫شمال غرب أوروبا اعتبارا من فبراير الماضي‪.‬‬ ‫وع ـل ــى أي حـ ــال‪ ،‬ي ـتــوقــع أن تــرت ـفــع ت ـلــك ال ـح ـصــة م ــن ال ـس ــوق‪،‬‬ ‫خصوصا مع استمرار بنية الصادرات التحتية من ساحل الخليج‬ ‫في الواليات المتحدة بالنمو خالل السنوات القليلة المقبلة‪ ،‬وفق‬ ‫مصادر بالتس‪.‬‬ ‫وقال تقرير لبالتس إنه "إضافة الى ذلك‪ ،‬وفي حين أن معظم‬ ‫النفط الذي يخرج من ساحل الخليج األميركي في الوقت الراهن‬

‫هــو مــن الـنــوع الخفيف‪ ،‬فــإن زي ــادة سعة األنــابـيــب فــي الــواليــات‬ ‫المتحدة ستمكنها من نقل كميات إضافية من األحـجــام األثقل‬ ‫واألكثر حموضة عن طريق ساحل الخليج‪ ،‬والتي يمكن أن تبدأ‬ ‫ً‬ ‫بمنافسة أكثر نشاطا مــع المصادر التقليدية للخام الحامض‬ ‫مثل أورال روسيا"‪.‬‬ ‫وقد ساهم واحد من أحدث تحديدات سعر خام القياس برنت‬ ‫المتجه الى روتــردام بطريقة سيف ‪( CIF‬التي تضيف الى الثمن‬ ‫أج ــور الـشـحــن وال ـتــأمـيــن)‪ ،‬فــي دف ــع سـتــانــدرد آن ــد ب ــورز غلوبال‬ ‫بالتس للتفكير بإضافة سعر النفط األميركي المتجه الى إحدى‬ ‫أكبر وجهات النفط في أوروبا‪ ،‬مثل روتردام في هولندا الى مؤشر‬ ‫خام القياس‪.‬‬ ‫وأبلغ غويل هانلي‪ ،‬وهو كبير مديري تسعير النفط األوروبي‬ ‫لدى ستاندرد آند بورز غلوبال بالتس‪ ،‬بلومبيرغ في األسبوع‬ ‫الماضي أن " تقييم السعر يجب أن يشمل مختلف النفوط التي‬ ‫يتم تسليمها في الوقت الراهن الى المنطقة‪ ،‬والتي يمكن أن تبدأ‬ ‫بنفوط بحر الشمال ثم تتوسع الــى مناطق أخــرى‪ ،‬حيث تشمل‬ ‫نـفــوطــا مــن غ ــرب وش ـمــال إفــريـقـيــا وال ـش ــرق األوسـ ــط وال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة"‪.‬‬ ‫ويتطلب النظر في إضافة سعر آخر الى عدد من محددات أسعار‬ ‫نفط بحر الشمال الى سنوات‪ ،‬ولكن المبادرة الى التفكير بإضافة‬ ‫شحنات من النفط األميركي – بعد أقل من ثالث سنوات على رفع‬ ‫الــواليــات المتحدة لقيودها على ص ــادرات النفط الـخــام – يبرز‬ ‫األهمية المتنامية للصادرات األميركية في أسواق النفط العالمية‪.‬‬ ‫ومن أهم نفوط برنت ما يدعى برنت المؤرخ والمحدد موعد‬ ‫ً‬ ‫الشحن ‪ -‬وهو يشمل حاليا خمسة خامات يتم تحميلها من بحر‬ ‫الشمال في أي يوم ‪ -‬وهي برنت نينيان بلند وبرنت فورتيز وبرنت‬ ‫أوسبرغ وبرنت ايغوفيسك وبرنت ترول‪ ،‬وهذا األخير (ترول) تمت‬ ‫إضافته الى محددات برنت المؤرخ في شهر يناير الماضي‪ ،‬بعد‬ ‫التأكد من وجود كمية كافية منه للتسليم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن بعيدا عن برنت المؤرخ تشمل تركيبة خام برنت الكثير‬ ‫من المحددات والعقود االخرى‪ .‬وأحد أحدث هذه العقود يعود‬ ‫الــى شـهــر م ــارس سـنــة ‪ ،2016‬وهــو سـعــر سـيــف بــرنــت الـمــؤرخ‬ ‫روتردام – وهو يحدد سعر خام بحر الشمال الخفيف تسليم‬ ‫روتردام‪.‬‬ ‫وسوف يتطلب األمر سنوات إلضافة النفوط األخرى الى سعر‬ ‫اإلشارة لخام برنت‪ ،‬بحيث يشمل النفط القادم من وجهات أخرى‪،‬‬ ‫ولكن اذا استمرت الــزيــادة فــي ال ـصــادرات األميركية‪ ،‬فــإن النفط‬ ‫األميركي قد يسهم في تحديد أسعار كثير من العقود التي تدعم‬ ‫سعر القياس ‪ -‬خام برنت‪.‬‬ ‫(أويل برايس)‬

‫ً‬ ‫‪ 500‬ألف سيارة كهربائية تنتجها تسال في الصين سنويا‬ ‫تــوص ـلــت ش ــرك ــة ت ـســا الـ ــى اتـفــاقـيــة‬ ‫مبدئية مع حكومة شنغهاي لبناء معمل‬ ‫سينافس اإلنتاج من مصنعها الوحيد‬ ‫لـلـتـجـمـيــع ف ــي ال ــوالي ــات ال ـم ـت ـحــدة‪ ،‬مع‬ ‫اتـخــاذ ايـلــون ماسك ألكبر خطوة حتى‬ ‫اآلن نحو التوسع في الخارج‪.‬‬ ‫وسوف تبدأ عمليات البناء بعد وقت‬ ‫قـصـيــر مــن الـح ـصــول عـلــى الـتــراخـيــص‬ ‫ال ــازم ــة‪ ،‬وسـيـنـتــج الـمـصـنــع ‪ 500‬ألــف‬ ‫سيارة كهربائية في السنة للمستهلكين‬ ‫الـصـيـنـيـيــن خ ــال عــام ـيــن أو ‪ 3‬أعـ ــوام‪،‬‬ ‫ب ـح ـســب م ـت ـح ــدث ب ــاس ــم ش ــرك ــة ت ـســا‪.‬‬ ‫وفي حين قال ماسك (‪ 47‬سنة) قبل أكثر‬ ‫مــن عامين إنــه يتوقع أن يصل اإلنتاج‬ ‫الــى ذلــك المستوى مــن معمل تسال في‬ ‫كــال ـي ـفــورن ـيــا ب ـح ـلــول س ـنــة ‪ ،2018‬فــإن‬ ‫الشركة تخلفت عن تلك الوتيرة بسبب‬ ‫بداية أبطأ من المتوقع في إنتاج سيارات‬ ‫موديل ‪.3‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتشكل مذكرة التفاهم تطورا رئيسا‬ ‫في جهد استمر ألكثر من سنة للحصول‬ ‫عـلــى حــق بـنــاء أول مـنـشــأة فــي الصين‬ ‫لشركة سيارات مملوكة بالكامل لجهة‬ ‫ً‬ ‫أجـنـبـيــة‪ .‬وق ــد اكـتـســب الـسـعــي إلـحــاحــا‬ ‫نتيجة خوض الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ً‬ ‫ترامب حربا تجارية أفضت الى إضعاف‬ ‫استيراد سيارات الشركة الى الصين‪.‬‬

‫وتـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــع تـ ـ ـس ـ ــا شـ ـ ــركـ ـ ــة هـ ـ ــارلـ ـ ــي –‬ ‫دي ـف ـيــدســون ف ــي وض ــع خـطــط م ــن أجــل‬ ‫الـتــوســع فــي خ ــارج الــواليــات المتحدة‪،‬‬ ‫بغية االلتفاف على التعرفات في ضوء‬ ‫تصعيد ترامب للنزاعات التجارية‪.‬‬ ‫وتـتـطـلــع شــركــة ال ـس ـيــارات الـمــدرجــة‬ ‫ً‬ ‫علنا في الواليات المتحدة الى توسيع‬ ‫طاقتها من أجل بلوغ األسواق العالمية‬ ‫بصورة أكثر فعالية‪ .‬ويقع مصنع تسال‬ ‫الوحيد لتجميع السيارات في فريمونت‬ ‫بوالية كاليفورنيا‪ ،‬حيث صنعت حوالي‬ ‫‪ 88‬ألــف سيارة خــال النصف األول من‬ ‫هذه السنة‪ ،‬ولديها معمل عمالق إلنتاج‬ ‫البطاريات فيي نيفادا المجاورة‪ .‬وبعد‬ ‫التقدم في الصين‪ ،‬وهي أكبر سوق في‬ ‫العالم للسيارات الكهربائية‪ ،‬قالت "تسال"‬ ‫إنها ستكشف عن خطط نحو نهاية هذا‬ ‫العام لبناء مصنع في أوروبا‪.‬‬ ‫وقــالــت "تـســا" قبل سنة إنـهــا تعمل‬ ‫مع حكومة شنغهاي الستكشاف فرص‬ ‫تصنيع محلي‪ .‬ومنذ ذلك الوقت أصبح‬ ‫اإلن ـت ــاج ف ــي الـصـيــن أك ـثــر أه ـم ـيــة‪ :‬وفــي‬ ‫ً‬ ‫األس ـبــوع الـمــاضــي‪ ،‬وردا على تعرفات‬ ‫فرضتها الواليات المتحدة زادت الصين‬ ‫ضـ ــرائـ ــب االس ـ ـت ـ ـيـ ــراد ع ـل ــى الـ ـسـ ـي ــارات‬ ‫ال ـم ـص ـن ــوع ــة فـ ــي الـ ـ ــواليـ ـ ــات ال ـم ـت ـحــدة‬ ‫بنسبة ‪ 40‬في المئة‪ ،‬مما دفع "تسال" الى‬

‫زيادة األسعار‪ .‬ويخفض وجود مصنع‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ال ـص ـيــن أي ـض ــا م ــن تـكـلـفــة الـشـحــن‪،‬‬ ‫ويحتمل أن يجعل الحصول على مكونات‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا بقدر أكبر‪.‬‬ ‫وق ــد رفـعــت الـشــركــة أس ـعــار سـيــارات‬ ‫مــوديــل إس ومــوديــل إكــس كــروس أوفــر‬ ‫في الصين‪ ،‬بما يصل الى ‪ 30‬ألف دوالر‪،‬‬ ‫بعد أن فرضت بكين ضريبة إضافية على‬ ‫السيارات األميركية‪ ،‬وجعلت سياراتها‬ ‫خــارج متناول المزيد من المستهلكين‬ ‫في سوقها العالمي الثاني‪.‬‬ ‫وكان ماسك قد قال في شهر نوفمبر‬ ‫ال ـم ــاض ــي إن "تـ ـس ــا" ت ـب ـعــد ح ــوال ــي ‪3‬‬ ‫سـ ـن ــوات ع ــن الـ ـب ــدء ب ــاالن ـت ــاج ف ــي أكـبــر‬ ‫سوق عالمية للسيارات‪ .‬وأشار في ذلك‬ ‫الــوقــت الــى أن المصنع سـيــزود الصين‬ ‫وربما أنحاء أخرى من آسيا بمئتي ألف‬ ‫سيارة في السنة – وهــو أقــل من نصف‬ ‫المتوقع الجديد‪.‬‬ ‫وقد تصنع "تسال" الموديل األصغر‬ ‫من سيارات سيدان موديل ‪ 3‬والموديل‬ ‫واي الـمـقـبــل فــي الـصـيــن‪ ،‬بحسب قوله‬ ‫يومذاك‪ ،‬وذلــك بدال من الموديل األغلى‬ ‫ً‬ ‫ثـمـنــا م ــن س ـي ــدان إس أو م ــودي ــل اكــس‬ ‫لـلـسـيــارات الــريــاضـيــة الـتــي تـبــاع بأكثر‬ ‫من ‪ 100‬ألف دوالر في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وتمثل الصين فرصة ضخمة للنمو‬

‫الجانب القانوني‪ .‬وأنا ال أعلم إن‬ ‫كــان ترامب سيجعل من أميركا‬ ‫دولـ ــة عـظـيـمــة م ــن ج ــدي ــد‪ ،‬ولـكــن‬ ‫من المؤكد أنه سيجعل أرباحه‬ ‫عظيمة من جديد‪.‬‬ ‫(فاست كومباني)‬

‫بالنسبة الى "تسال" والشركات المنافسة‬ ‫مثل بي إم دبليو وديملر التي تسعى الى‬ ‫االستفادة من أســواق ضخمة وسريعة‬ ‫النمو في سيارات الطاقة الجديدة‪ .‬وتلك‬ ‫الـفـئــة ال ـتــي تـشـمــل ال ـس ـيــارات الهجينة‬ ‫وسيارات خاليا الوقود وصلت الى ‪777‬‬ ‫ألف وحدة في اسنة الماضية‪ ،‬ويمكن أن‬ ‫تتجاوز المليون سيارة في هــذا العام‪،‬‬ ‫بـحـســب ت ـق ــدي ــرات الـجـمـعـيــة الصينية‬ ‫لمصنعي السيارات‪ ،‬وتهدف الحكومة‬ ‫الصينية الى إنتاج ‪ 7‬ماليين سيارة في‬ ‫السنة بحلول ‪.2025‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت "ت ـ ـسـ ــا" قـ ــد ب ــاع ــت ‪14779‬‬ ‫سـيــارة فــي الصين فــي الـعــام الماضي‪،‬‬ ‫بـ ـحـ ـس ــب مـ ـعـ ـل ــو م ــات م ـ ــن "إل إم ســي‬ ‫أوتــومــوتـيــف"‪ ،LMC Automotive‬وهو‬ ‫ما أعطاها حوالي ‪ 3‬في المئة من سوق‬ ‫السيارات الكهربائية العاملة بالبطارية‬ ‫ف ــي ذلـ ــك ال ـب ـل ــد‪ ،‬ووض ـع ـه ــا ف ــي الـمــركــز‬ ‫ال ـع ــاش ــر ب ـم ــارك ــات الـ ـس ـي ــارات ف ــي تلك‬ ‫الشريحة‪ ،‬كما أن الصين شكلت ‪ 17‬في‬ ‫المئة مــن عــوائــد "تـســا" فــي عــام ‪،2017‬‬ ‫بحسب جهات تنظيمية أميركية‪.‬‬ ‫وقالت الشركة في بيان لها إن " تسال‬ ‫ملتزمة بشدة بالسوق الصينية‪ ،‬ونحن‬ ‫نتطلع ال ــى صـنــع مــزيــد مــن ال ـس ـيــارات‬ ‫لعمالئنا هنا"‪.‬‬

‫ً‬ ‫وي ـع ـت ـبــر تـحـسـيــن ال ـت ـص ـن ـيــع مـهـمــا‬ ‫بالنسبة ال ــى الـشــركــة الـتــي استطاعت‬ ‫ً‬ ‫إسـنــاد نفسها ماليا فيما تتابع مهمة‬ ‫ماسك في االنتقال الــى عالم مواصالت‬ ‫ال ـس ـي ــارات ال ـعــام ـلــة بــال ـب ـطــاريــات‪ .‬وقــد‬ ‫أنتجت "تسال" ‪ 5031‬سيارة موديل ‪ 3‬اس‬ ‫خالل األسبوع األخير من الربع الثاني‬ ‫في معملها في فريمونت‪ ،‬وتمكنت من‬ ‫تلبية الـهــدف ال ــذي قــال مــاســك إنــه مهم‬ ‫لـتـحـقـيــق ال ـن ـقــد واألربـ ـ ـ ــاح‪ ،‬ك ـمــا تـصــور‬ ‫ماسك في ضوء ذلك أال تحتاج الشركة‬ ‫الى جمع مزيد من األموال‪.‬‬ ‫ولــم يذكر بيان حكومة شنغهاي أي‬ ‫تـفــاصـيــل تـتـعـلــق بـكـمـيــة الـمـبــالــغ الـتــي‬ ‫ستنفقها " تـســا" على مصنع الصين‪،‬‬

‫وكان لدى الشركة في نهاية الربع األول‬ ‫ً‬ ‫‪ 2.7‬مليار دوالر نقدا‪.‬‬ ‫وأش ــار تقدير لمحلل بنك غولدمان‬ ‫ساكس فــي شهر مايو الماضي الــى أن‬ ‫"تسال" قد تكون في حاجة الى الحصول‬ ‫ع ـلــى أك ـث ــر م ــن ‪ 10‬م ـل ـي ــارات دوالر من‬ ‫األس ـ ـ ــواق ال ـمــال ـيــة ب ـح ـلــول س ـنــة ‪2020‬‬ ‫مــن أج ــل تـمــويــل عملياتها فــي صناعة‬ ‫ال ـ ـس ـ ـيـ ــارات‪ ،‬وط ـ ــرح م ـن ـت ـج ــات ج ــدي ــدة‬ ‫وتوسعها المتوقع في الصين‪ .‬وكانت قد‬ ‫لجأت الى عمالقة تقنية صينية من قبل‬ ‫لجمع المال وأنفقت تنسنت هولدنغز ‪1.8‬‬ ‫مليار دوالر لشراء حصة من ‪ 5‬بالمئة في‬ ‫شهر مارس ‪.2017‬‬ ‫(بلومبيرغ)‬

‫ثقافة اقتصادية‬

‫الكمبيالة‬ ‫هي تعهد خطي‬ ‫مكتوب من‬ ‫شخص ألمر‬ ‫شخص آخر بدفع‬ ‫مبلغ معين من‬ ‫النقود عند الطلب‬ ‫أو في تاريخ‬ ‫معين أو قابل‬ ‫للتعيين‪ .‬ويطلق‬ ‫على من كتب‬ ‫ألمره هذ التعهد‬ ‫المستفيد‪ ،‬وقد‬ ‫يصدر التعهد‬ ‫لحامله أي دون‬ ‫تعيين الشخص‬ ‫كما في بعض‬ ‫الكمبياالت‪.‬‬ ‫وتتمثل أهمية‬ ‫الكمبيالة في‬ ‫كونها أداة ائتمان‬ ‫وخدمة من البائع‬ ‫للمشترين‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫ترامب‪ :‬خطة ماي لبريكست «ستقتل» أي اتفاق تجاري مع واشنطن‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫بريطانيا قدمت رسميا خطتها لمستقبل العالقة مع «االتحاد األوروبي»‬ ‫في إشارة إلى الخطة التي‬ ‫ّقدمتها ماي‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫أمام البرلمان بشأن العالقة‬ ‫بين المملكة المتحدة واالتحاد‬ ‫األوروبي بعد بريكست‪ ،‬قال‬ ‫ترامب إن "هذا االتفاق مختلف‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كثيرا عن االتفاق الذي صوت ً‬ ‫عليه الشعب البريطاني"‪ ،‬وفقا‬ ‫لما نقلته "فرانس برس"‪.‬‬

‫اعتبر الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ت ــرام ــب أن خ ـطــة رئ ـي ـســة الـ ـ ــوزراء‬ ‫البريطانية تيريزا ماي لبريكست‬ ‫"ستقتل على األرجح" إمكانية إبرام‬ ‫اتفاقية تـجــارة حــرة مــع الــواليــات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار ت ــرام ــب ف ــي مـقــابـلــة مع‬ ‫صـحـيـفــة "ذي ص ــن" الـبــريـطــانـيــة‬ ‫إلى أنه كان سيتعامل مع بريكست‬ ‫بطريقة مختلفة‪ ،‬موضحا "كنت‬ ‫سأفعل ذ لــك بشكل مختلف جــدا‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬لقد أخبرت تيريزا ماي‬ ‫كيفية فعل ذلــك‪ ،‬لكنها لــم توافق‪،‬‬ ‫لم تستمع ّ‬ ‫إلي‪ .‬لقد أرادت أن تسلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طريقا مختلفا"‪.‬‬ ‫وأردف "في الواقع‪ ،‬ربما ذهبت‬ ‫(ماي) في االتجاه المعاكس‪ .‬عليها‬ ‫أن تتفاوض بأفضل طريقة تعرفها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫لكن ما يحدث سيئ جدا"‪.‬‬ ‫وف ــي إش ـ ــارة إل ــى ال ـخ ـطــة الـتــي‬ ‫ق ـ ّـدمـ ـتـ ـه ــا مـ ـ ــاي الـ ـخـ ـمـ ـي ــس أم ـ ــام‬ ‫البرلمان بشأن العالقة بين المملكة‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة واالت ـ ـ ـحـ ـ ــاد األوروب ـ ـ ـ ــي‬ ‫بـ ـع ــد ب ــريـ ـكـ ـس ــت‪ ،‬قـ ـ ــال تـ ــرامـ ــب إن‬ ‫"هـ ــذا االت ـف ــاق مـخـتـلــف كـثـيــرا عن‬ ‫االتفاق الذي ّ‬ ‫صوت عليه الشعب"‬ ‫البريطاني‪ ،‬وفقا لما نقلته "فرانس‬ ‫برس"‪.‬‬ ‫وتابع "هــذا ليس االتـفــاق الذي‬ ‫(ت ــم ع ــرض ــه) ف ــي االس ـت ـف ـت ــاء‪ .‬لقد‬ ‫ُ‬ ‫سمعت ذلك على مدى األيام الثالثة‬ ‫الماضية‪ .‬أعرف أن لديهم (الحكومة‬ ‫البريطانية) الكثير من االستقاالت"‪.‬‬ ‫وح ــذر تــرمــب قــائــا "إذا أبــرمــوا‬ ‫اتفاقا كهذا فسنكون بذلك نتعامل‬ ‫م ــع االت ـ ـحـ ــاد األوروب ـ ـ ـ ــي بـ ــدال مــن‬ ‫ال ـت ـعــامــل م ــع الـمـمـلـكــة ال ـم ـت ـحــدة‪،‬‬ ‫لــذا فــإن ذلــك سيقتل على األرجــح‬ ‫اتفاقية" التجارة الحرة مع الواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع "إذا ف ـع ـل ــوا ذل ـ ـ ــك‪ ،‬ف ــإن‬ ‫الـصـفـقــة ال ـت ـجــاريــة م ــع ال ــوالي ــات‬

‫تراجع اإلسترليني مقابل الدوالر‬ ‫بعد تصريحات الرئيس األميركي‬ ‫تراجع اإلسترليني مقابل الــدوالر خــال تــداوالت أمــس‪ ،‬بعدما حذر‬ ‫الرئيس دونالد ترامب رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي من أن‬ ‫خطة "البريكست" قد "تقتل" أي صفقة تجارية مستقبلية في الواليات‬ ‫المتحدة‪ .‬وانخفض اإلسترليني ‪ 0.55‬في المئة مقابل العملة األميركية إلى‬ ‫ً‬ ‫مساء بتوقيت مكة المكرمة‪ ،‬وقد تراجعت‬ ‫‪ 1.3134‬دوالر‪ ،‬الساعة الواحدة‬ ‫العملة البريطانية من قبل إلى ‪ 1.3109‬دوالر عند أدنى مستوياتها في‬ ‫أكثر من أسبوعين‪.‬‬ ‫كما انخفض اليورو ‪ 0.3‬في المئة عند ‪ 1.1636‬دوالر‪ ،‬بعدما هبط في‬ ‫وقت سابق إلى ‪ 1.1619‬دوالر‪ ،‬وهو األدنى في أكثر من أسبوعين‪ ،‬وتراجعت‬ ‫العملة األميركية هامشيا مقابل نظيرتها اليابانية عند ‪ 112.46‬ينا‪.‬‬ ‫وأظهرت بيانات أسعار المستهلكين األميركية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬ارتفاعا‬ ‫مطردا لضغط التضخم الذي قد يسمح لمجلس االحتياطي الفدرالي برفع‬ ‫أسعار الفائدة بما يصل إلى أربع مرات في ‪.2018‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فإن الصراع المتنامي على التجارة بين الصين والواليات‬ ‫المتحدة بعد تعهد ترامب بفرض رسوم جمركية على الواردات الصينية‬ ‫أكثر من ‪ 200‬مليار دوالر عزز الدوالر هذا األسبوع‪.‬‬ ‫المتحدة لن تحدث على األرجــح"‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مبديا أسفه ألن ماي لم تستمع إلى‬ ‫نصيحته بــأن تكون أكثر صرامة‬ ‫في المفاوضات مع بروكسل‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ــي ت ـع ـل ـي ــق غـ ـي ــر اعـ ـتـ ـي ــادي‬ ‫عـلــى الـسـيــاســة الـبــريـطــانـيــة‪ ،‬قــال‬ ‫تــرامــب أيـضــا إن وزي ــر الخارجية‬ ‫الـ ـب ــريـ ـط ــان ــي ال ـ ـسـ ــابـ ــق ب ــوري ــس‬ ‫جـ ــون ـ ـسـ ــون ال ـ ـ ـ ــذي اس ـ ـت ـ ـقـ ــال ه ــذا‬ ‫األسـ ـ ـب ـ ــوع‪ ،‬ب ـس ـبــب خ ـط ــة رئ ـي ـســة‬ ‫الوزراء لبريكست‪ُ ،‬‬ ‫وينظر إليه على‬ ‫أنــه منافس محتمل لتيريزا ماي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عظيما"‬ ‫سـيـكــون "رئ ـيــس حـكــومــة‬ ‫على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وكانت ماي ّقدمت الخميس أمام‬ ‫البرلمان تفاصيل خطتها للعالقة‬ ‫بـيــن المملكة الـمـتـحــدة واالت ـحــاد‬ ‫األوروب ـ ــي ب ـعــد بــري ـك ـســت‪ ،‬وال ـتــي‬

‫أثـ ـ ــارت ت ـنــديــد أوسـ ـ ــاط ال ـم ــال في‬ ‫لندن‪ ،‬وأثارت مخاوف من احتمال‬ ‫حدوث شرخ في أغلبيتها الحاكمة‪.‬‬ ‫وت ــري ــد ال ـح ـكــومــة الـبــريـطــانـيــة‬ ‫ال ـح ـفــاظ عـلــى سـهــولــة ال ـم ـبــادالت‬ ‫ال ـت ـج ــاري ــة ب ـف ـضــل إرسـ ـ ــاء "جـمـلــة‬ ‫مــن الـقــواعــد الـمـشـتــركــة"‪ ،‬وتمكين‬ ‫قـطــاع الـخــدمــات مــن االبـتـعــاد عن‬ ‫المعايير األوروبية‪ ،‬وإنهاء حرية‬ ‫حركة االفراد‪.‬‬ ‫وب ـح ـس ــب وث ـي ـق ــة ال ـخ ـط ــة ف ــإن‬ ‫لندن تريد اقامة "منطقة تبادل حر‬ ‫جديدة للسلع"‪ ،‬بغية االستمرار في‬ ‫تـجــارة "مــن دون احـتـكــاكــات" بين‬ ‫المملكة واالتحاد‪.‬‬ ‫أم ــا ق ـطــاع ال ـخــدمــات فسيكون‬ ‫م ـ ــوض ـ ــوع ات ـ ـف ـ ــاق جـ ــديـ ــد ي ـم ـنــح‬ ‫ال ـم ـم ـل ـكــة ال ـم ـت ـح ــدة "ح ــري ــة رس ــم‬

‫تــوجـهـهــا ال ـخ ــاص ف ــي ال ـم ـجــاالت‬ ‫األكثر أهمية في اقتصادها"‪.‬‬ ‫وأق ــرت الـحـكــومــة مــع ذل ــك بأنه‬ ‫بالنسبة لقطاع الخدمات فإن مثل‬ ‫ه ــذا االت ـف ــاق س ـي ــؤدي إل ــى "مــزيــد‬ ‫م ــن ال ـح ــواج ــز"‪ ،‬م ـقــارنــة بــالــوضــع‬ ‫ال ـح ــال ــي‪ ،‬وس ـي ـح ــرم ال ـمــؤس ـســات‬ ‫المالية "جواز عبورها األوروبي"‪،‬‬ ‫الــذي كان يتيح لها العمل بحرية‬ ‫في القارة األوروبية‪.‬‬ ‫ون ـ ـ ـ ـ ــدد س ـ ـ ـ ــوق ل ـ ـن ـ ــدن الـ ـم ــال ــي‬ ‫بـ"ضربة" موجهة إليها‪.‬‬ ‫وحين بدأ دومينيك راب الوزير‬ ‫المكلف بملف " بــر يـكـســت" تقديم‬ ‫الخطة أمام مجلس العموم‪ ،‬احتج‬ ‫النواب بصخب واشتكوا من أنهم‬ ‫لــم يتلقوا نسخة مــن الوثيقة‪ ،‬ما‬ ‫أجبر رئيس المجلس على تعليق‬

‫الجلسة لدقائق‪ ،‬وتحدث إثر ذلك‬ ‫راب عن خطة حكومية "مبتكرة"‪.‬‬ ‫وبحسب الوثيقة فإن لندن تريد‬ ‫إقــامــة "منطقة ت ـبــادل حــر جــديــدة‬ ‫للسلع"‪ ،‬بغاية االستمرار في تجارة‬ ‫"من دون احتكاكات" بين المملكة‬ ‫واالتحاد‪.‬‬ ‫ومـ ــن شـ ــأن ذلـ ــك أن ي ـت ـيــح عبر‬ ‫إرسـ ــاء "تــرتـيــب جـمــركــي مـبـســط"‪،‬‬ ‫تـفــادي ح ــدود فعلية بين إيرلندا‬ ‫الشمالية وجمهورية إيرلندا‪ ،‬وهو‬ ‫خــط أحـمــر مـشـتــرك بـيــن بروكسل‬ ‫ولندن‪.‬‬ ‫أم ــا ق ـطــاع ال ـخــدمــات فسيكون‬ ‫م ـ ــوض ـ ــوع ات ـ ـف ـ ــاق جـ ــديـ ــد ي ـم ـنــح‬ ‫ال ـم ـم ـل ـكــة ال ـم ـت ـح ــدة "ح ــري ــة رس ــم‬ ‫تــوجـهـهــا ال ـخ ــاص ف ــي ال ـم ـجــاالت‬ ‫األكثر أهمية في اقتصادها"‪ .‬وأقرت‬

‫ال ـح ـكــومــة م ــع ذلـ ــك أنـ ــه بــالـنـسـبــة‬ ‫ل ـق ـط ــاع الـ ـخ ــدم ــات فـ ــإن م ـث ــل ه ــذا‬ ‫االت ـفــاق س ـيــؤدي إل ــى "الـمــزيــد من‬ ‫الحواجز" مقارنة بالوضع الحالي‪،‬‬ ‫وسيحرم المؤسسات المالية من‬ ‫"جواز عبورها األوروبي" الذي كان‬ ‫يتيح لها العمل بحرية في القارة‬ ‫األوروبية‪.‬‬ ‫أما بشأن تنقل األشخاص فإن‬ ‫ماي تريد إقامة "إطار جديد يحترم‬ ‫إجراءات التدقيق البريطانية على‬ ‫الحدود"‪ ،‬مع تمكين المواطنين من‬ ‫التوجه إلى بلدانهم‪.‬‬ ‫وأرف ـقــت الـحـكــومــة البريطانية‬ ‫هــذه الخطة بمقترحات لــ"شــراكــة‬ ‫ً‬ ‫أمنية"‪ .‬وستبقى لندن عضوا في‬ ‫وكالتي "يوروبول" و"يوروجاست"‪،‬‬ ‫وس ـ ـت ـ ـطـ ــور اتـ ـ ـف ـ ــاق ـ ــات "ت ـن ـس ـي ــق"‬

‫ف ــي قـضــايــا الـسـيــاســة الـخــارجـيــة‬ ‫والــدفــاع‪ .‬كما سيتم الحفاظ على‬ ‫"ال ـ ـقـ ــدرات ال ـع ـمــان ـيــة" الـمـنـتـشــرة‬ ‫ً‬ ‫حاليا في المملكة واالتحاد‪.‬‬ ‫وكانت مــاي أكــدت على هامش‬ ‫قـمــة الـحـلــف األطـلـســي ببروكسل‪،‬‬ ‫أن ه ـ ــذه ال ـم ـق ـت ــرح ــات تـسـتـجـيــب‬ ‫"لتصويت البريطانيين" لمصلحة‬ ‫الخروج من االتحاد األوروبــي في‬ ‫استفتاء يونيو ‪.2016‬‬ ‫وق ــال كـبـيــر مـفــاوضــي االت ـحــاد‬ ‫األوروبـ ـ ـ ـ ــي م ـي ـش ــال ب ــارن ـي ـي ــه فــي‬ ‫تغريدة إنه سيبدأ تحليل الخطة‬ ‫ال ـ ـبـ ــري ـ ـطـ ــان ـ ـيـ ــة‪ ،‬وإنـ ـ ـ ـ ــه "مـ ـتـ ـش ــوق‬ ‫لـلـتـفــاوض مــع الـمـمـلـكــة المتحدة‬ ‫األسبوع المقبل"‪.‬‬

‫«بيتك» ينظم دورة تدريبية على نظام «ريبل» «التجاري» يحصد درع التميز من «ماستركارد»‬

‫لقطة للمشاركين في الدورة التدريبية‬ ‫نـظــم بـيــت الـتـمــويــل الـكــويـتــي (ب ـي ـتــك) دورة‬ ‫تدريبية للموظفين على نظام "ريبل" للتحويالت‬ ‫المالية‪ ،‬الذي أعلن البنك االنضمام إليه أخيرا‪،‬‬ ‫ضمت ألول مــرة موظفين مــن بـنــوك مجموعة‬ ‫"ب ـي ـتــك" ف ــي ال ـب ـحــريــن وت ــرك ـي ــا‪ ،‬بــال ـت ـعــاون مع‬ ‫مجموعة "ريبل" العالمية‪.‬‬ ‫وقـ ــال رئ ـي ــس تـكـنــولــوجـيــا ال ـم ـع ـلــومــات في‬ ‫مجموعة "بيتك"‪ ،‬سرود شريف‪ ،‬إن هذه الدورة‬ ‫معنية بـتــدر يــب مجموعة مــن الموظفين على‬ ‫تقديم الدعم الفني والتقني لعمليات التشغيل‪،‬‬ ‫استعدادا لبدء التعامل عبر شبكة ريبل لتحويل‬ ‫األموال‪ ،‬بما يضمن أفضل استخدام إلمكانيات‬ ‫الشبكة‪ ،‬وبما يحقق خدمة جيدة وسريعة وآمنة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن "بيتك" انضم إلى شبكة الريبل‬ ‫(‪ ،)Ripple Net‬بهدف تيسير مدفوعات عمالئه‬

‫عبر الـحــدود‪ ،‬من خــال شبكة الريبل الواسعة‬ ‫االنتشار‪ ،‬ما يعزز استراتيجية "بيتك" في تبني‬ ‫تكنولوجيا الخدمات الرقمية وموقعه التنافسي‪،‬‬ ‫وتحقيق أفضل تجربة ممكنة للعمالء‪ ،‬ما يتيح‬ ‫إجراء التحويالت المالية الدولية السريعة بدقة‬ ‫أعلى وتكاليف أقل‪.‬‬ ‫وأض ــاف شــريــف أن ال ــدورة التدريبية تضم‬ ‫ألول مــرة مشاركة مجموعة من الموظفين من‬ ‫بنوك مجموعة "بيتك" في تركيا والبحرين‪ ،‬وذلك‬ ‫ضمن التوجه ليكون التدريب شامال ومواكبا‬ ‫ألي قـ ـ ـ ــرارات مـسـتـقـبـلـيــة ت ـت ـع ـلــق بــاح ـت ـمــاالت‬ ‫االع ـت ـمــاد عـلــى الـشـبـكــة وتشغيلها فــي أي من‬ ‫البنوك الخارجية ضمن مجموعة "بيتك"‪ ،‬فضال‬ ‫عن أن المشاركة تضيف زخما لعملية التدريب‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــد أن "ب ـي ـت ــك" ح ــري ــص ع ـل ــى اس ـت ـخ ــدام‬

‫وتطوير أفضل النظم التقنية الحديثة لخدمة‬ ‫ع ـمــائــه بـجـمـيــع م ـس ـتــويــات ـهــم‪ ،‬وف ــي مختلف‬ ‫مـجــاالت الـعـمــل‪ ،‬بما يضع "بـيـتــك" فــي مصاف‬ ‫الـبـنــوك الـعــالـمـيــة الـكـبــرى األح ــدث اسـتـخــدامــا‬ ‫للتكنولوجيا‪ ،‬ويـســاعــد عـلــى إدخ ــال خــدمــات‬ ‫وم ــزاي ــا ج ــدي ــدة‪ ،‬م ــع تـحـقـيــق أف ـض ــل م ـعــدالت‬ ‫السرعة والدقة في األداء‪.‬‬ ‫ونوه بتميز القدرات الفنية العالية لموظفي‬ ‫قطاع تكنولوجيا المعلومات في "بيتك"‪ ،‬الذين‬ ‫نجحوا في تقديم أفضل نماذج التعاون لتطبيق‬ ‫النظام على الوجه األكمل مع جميع الشركاء‪.‬‬ ‫وتستمر الــدورة التدريبية ‪ 3‬أيــام‪ ،‬ويشارك‬ ‫فيها موظفون من مجموعة "بيتك" ومجموعة‬ ‫ريبل العالمية‪.‬‬

‫ق ــام ــت م ــاسـ ـت ــرك ــارد‪ ،‬ال ـشــركــة‬ ‫ال ــرائ ــدة ف ــي م ـجــال ح ـلــول الــدفــع‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬بمنح البنك التجاري‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي درع ال ـت ـم ـي ــز‪ ،‬نـتـيـجــة‬ ‫م ـع ــدالت األداء الـمـتـمـيــزة ونـمــو‬ ‫حجم تسويقه لبطاقة ماستركارد‬ ‫وورلد على مستوى الكويت لعام‬ ‫‪.2017‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬قام وفد من‬ ‫ماستركارد بزيارة المركز الرئيس‬ ‫لـ"التجاري"‪ ،‬لتقديم درع التميز‪،‬‬ ‫وكان في استقبالهم حميد سلمان‬ ‫ال ـمــديــر ال ـع ــام ل ـق ـطــاع ال ـخــدمــات‬ ‫المصرفية لألفراد‪ ،‬ورامي المقداد‬ ‫رئـ ـي ــس إدارة ال ـت ـس ــوي ــق ون ـظــم‬ ‫ال ـم ـع ـل ــوم ــات اإلداري ـ ـ ـ ـ ــة – ق ـطــاع‬ ‫الـ ـخ ــدم ــات ال ـم ـصــرف ـيــة ل ــأف ــراد‪،‬‬ ‫وع ـبــدال ـعــزيــز م ـلــك رئ ـي ــس مــركــز‬ ‫البطاقات‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬أثنى وفــد ماستركارد‬ ‫ع ـ ـلـ ــى جـ ـ ـه ـ ــود "الـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـج ـ ـ ــاري" فــي‬ ‫ت ـس ــوي ــق بـ ـط ــاق ــات م ــاس ـت ــرك ــارد‬ ‫وورلد ذات الشعار المشترك بين‬ ‫"ال ـت ـج ــاري" و"ال ـخ ـط ــوط الـجــويــة‬ ‫البريطانية"‪ ،‬والتي ساهمت في‬ ‫تـبــوؤ "الـتـجــاري" مــركــز الـصــدارة‬ ‫بين البنوك بالكويت فيما يتصل‬ ‫بحجم نمو وتسويق هذه البطاقة‪.‬‬ ‫من جانبه‪َّ ،‬‬ ‫عبر حميد سلمان‬ ‫عن سعادته بحصول البنك على‬

‫صورة جماعية‬ ‫هـ ــذه ال ـ ـ ــدرع ال ـت ـكــري ـم ـيــة‪ ،‬وال ـت ــي‬ ‫جاء ت لتبرهن على نجاح خطط‬ ‫ال ـب ـن ــك االس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة ال ــرام ـي ــة‬ ‫إل ــى تـســويــق وت ــروي ــج منتجاته‬ ‫المصرفية وبطاقاته‪ ،‬التي عادة‬ ‫م ــا ت ـحــوز ق ـبــول ورضـ ــا عـمــائــه‪،‬‬ ‫مشيدا في الوقت ذاتــه بالتعاون‬ ‫الملموس بين البنك وماستركارد‪.‬‬ ‫وقـ ــال إن ب ـطــاقــات "ال ـت ـجــاري"‬ ‫و"الخطوط البريطانية" متوافرة‬ ‫بثالثة أنــواع‪ :‬بطاقة ماستركارد‬ ‫وورل ـ ــد‪ ،‬مــاس ـتــركــارد البالتينية‬

‫وماستركارد مسبقة الدفع‪ ،‬الفتا‬ ‫إل ــى أن بـطــاقــة مــاس ـتــركــارد ذات‬ ‫الشعار المشترك بين "التجاري"‬ ‫و"ال ـخ ـط ــوط ال ـبــري ـطــان ـيــة" كــانــت‬ ‫ثمرة الشراكة الوحيدة بين البنك‬ ‫و"البريطانية" في الكويت ومنطقة‬ ‫الشرق األوســط وشمال إفريقيا‪،‬‬ ‫وهي تمنح لحامليها العديد من‬ ‫المميزات‪ ،‬مثل‪ :‬إمكانية تجميع‬ ‫ن ـقــاط م ـكــافــآت تـسـمــى "‪- Avios‬‬ ‫أفيوس"‪ ،‬على كل دينار يتم إنفاقه‬ ‫عبر البطاقة‪ ،‬مع إمكانية استبدال‬

‫تلك النقاط بتذاكر سفر مجانية‬ ‫وترقية درجات السفر‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـ ــرى الـ ـبـ ـن ــك أن ال ـب ـط ــاق ــات‬ ‫االئتمانية والمسبقة الــدفــع هي‬ ‫الـخـيــار األن ـس ــب‪ ،‬وخــاصــة خــال‬ ‫فـتــرة الـسـفــر‪ ،‬لتمتعها بمميزات‬ ‫عــديــدة‪ ،‬كــالــدخــول الـمـجــانــي إلــى‬ ‫قـ ــاعـ ــات االنـ ـتـ ـظ ــار ب ــالـ ـمـ ـط ــارات‪،‬‬ ‫إض ـ ــاف ـ ــة إل ـ ـ ــى خـ ــدمـ ــة ال ـم ـس ــاع ــد‬ ‫ال ـ ـش ـ ـخ ـ ـصـ ــي‪ ،‬وت ـ ــأمـ ـ ـي ـ ــن الـ ـسـ ـف ــر‬ ‫المجاني المتوافر على البطاقات‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«هيرميس»‪ :‬إتمام الطرح العام ألسهم رحالت طيران مباشرة من سامسون «المتحد»‪ 26 :‬فائزا جديدا بـ «الحصاد»‬ ‫«‪»ASA International ASA‬‬ ‫إلى الكويت ‪ 19‬الجاري‬ ‫بقيمة ‪ 125‬مليون جنيه إسترليني في بورصة لندن‬

‫أع ـل ـنــت الـمـجـمــوعــة ال ـمــال ـيــة هـيــرمـيــس أمــس‬ ‫إتمام الطرح العام لشركة «‪ASA International‬‬ ‫‪ »‘ASA‬في بورصة لندن لــأوراق المالية‪ ،‬وذلك‬ ‫في عملية بلغت قيمتها اإلجمالية ‪ 125‬مليون‬ ‫جنيه إسترليني‪.‬‬ ‫وتـعـتـبــر شــركــة "‪ "ASAI‬إحـ ــدى أك ـبــر شــركــات‬ ‫القطاع الخاص في مجال التمويل متناهي الصغر‬ ‫على مستوى العالم‪ ،‬حيث تخدم ما يقرب من ‪1.9‬‬ ‫مليون عميل في ‪ 12‬دولة بقارتي آسيا وإفريقيا‪.‬‬ ‫وقامت "هيرميس" بدور مدير الطرح المشترك‬ ‫للصفقة إلى جانب شركة «‪ ،»Investec plc‬وأدت‬ ‫ش ــر ك ــة « ‪ »Citigroup Global Markets‬دور‬ ‫المنسق العالمي األوحــد لعملية الـطــرح‪ ،‬بينما‬ ‫قامت «‪ »Keefe, Bruyette &Woods‬بدور المدير‬ ‫الرئيسي لالكتتاب‪.‬‬ ‫وشهدت عملية الطرح طرح المساهم الرئيسي‬ ‫«‪»’Catalyst Microfinance Investors ‘CMI‬‬ ‫حصة ‪ 40%‬من أسهم «‪ »ASAI‬في بورصة لندن‬ ‫أو ما يعادل ‪ 40‬مليون سهم لمصلحة مجموعة‬ ‫من أبرز المؤسسات المالية اإلقليمية والدولية‪،‬‬ ‫وذ لــك بسعر ‪ 3.13‬جنيهات استرلينية للسهم‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك بلغ إجمالي رأس المال السوقي‬ ‫للشركة ‪ 313‬مليون جنيه استرليني وقت إتمام‬ ‫القيد بالسوق الرئيسي لبورصة لندن تحت كود‬ ‫"‪."ASAI‬‬ ‫وف ــي ه ــذا الـسـيــاق‪ ،‬ق ــال عـلــي خــالـپــي الرئيس‬ ‫التنفيذي لقطاع األسواق المبتدئة بالمجموعة‬ ‫الـمــالـيــة هـيــرمـيــس ف ــي ل ـن ــدن‪ ،‬إن "هـ ــذه الصفقة‬ ‫تـحـمــل أه ـم ـيــة خ ــاص ــة لـلـمـجـمــوعــة بــاعـتـبــارهــا‬ ‫باكورة عمليات قطاع الترويج وتغطية االكتتاب‬ ‫ف ــي األسـ ـ ــواق ال ـنــاش ـئــة وال ـم ـب ـتــدئــة م ـنــذ إط ــاق‬

‫اسـتــراتـيـجـيــة ال ـتــوســع فــي تـلــك األس ـ ــواق مطلع‬ ‫عام ‪."2017‬‬ ‫وأضاف أن "الشركة نجحت في تحقيق العديد‬ ‫من اإلنجازات بعد مرور عام ونصف العام فقط‬ ‫مــن بــدء تنفيذ تلك االسـتــراتـيـجـيــة‪ ،‬ومــن بينها‬ ‫التوسع المباشر في ‪ 3‬أسواق جديدة‪ ،‬واالرتقاء‬ ‫بمنظومة التسويق والتوزيع عبر افتتاح مقرات‬ ‫جديدة في نيويورك ولندن وباكستان وكينيا‬ ‫وب ـن ـغــادش‪ ،‬وكــذلــك تنمية قــدرتـنــا عـلــى تنفيذ‬ ‫عمليات التداول لتغطي ‪ 95‬في المئة من األسواق‬ ‫المدرجة على مؤشر مورغان ستانلي كابيتال‬ ‫ً‬ ‫لــأســواق الناشئة والمبتدئة‪ ،‬وأخـيــرا تصدرت‬ ‫"هيرميس" قائمة شركات الوساطة في األوراق‬ ‫ال ـمــال ـيــة ب ــاألس ــواق الـمـبـتــدئــة ض ـمــن اسـتـطــاع‬ ‫"‪."Extel 2018‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال محمد فهمي الرئيس المشارك‬ ‫لقطاع الترويج وتغطية االكتتاب بالمجموعة‪،‬‬ ‫إن "ال ـشــركــة أثـبـتــت م ـج ـ ً‬ ‫ـددا قــدرتـهــا عـلــى خدمة‬ ‫ق ــاع ــدة ع ـمــاء ت ـضــم أبـ ــرز ال ـمــؤس ـســات الـمــالـيــة‬ ‫واالس ـت ـث ـمــاريــة ال ـعــال ـم ـيــة‪ ،‬إل ــى جــانــب تــوظـيــف‬ ‫رؤوس األمــوال بأسواق الشرق األوســط وشمال‬ ‫إفريقيا فــي اقتناص فــرص االستثمار الجذابة‬ ‫بكل األسواق التي تعمل بها الشركة"‪.‬‬ ‫وأضاف فهمي أن الشركة نجحت في االستفادة‬ ‫م ــن فــريــق ال ـع ـمــل الـ ــذي ي ـضــم أف ـضــل ال ـك ـفــاءات‪،‬‬ ‫وخبرته الواسعة باألسواق الناشئة والمبتدئة‬ ‫فــي تأمين الصفقات الكبرى باعتبارها واحــدة‬ ‫من أبرز شركات التمويل‪ ،‬إلى جانب دورهــا في‬ ‫الربط بين صناديق االستثمار العالمية الراغبة‬ ‫في االستفادة من فرص النمو الجذابة باألسواق‬ ‫المبتدئة‪.‬‬

‫ب ـ ـ ـهـ ـ ــدف الـ ـ ـت ـ ــروي ـ ــج ل ـل ـق ـي ــم‬ ‫ال ـس ـيــاح ـيــة وال ـم ـق ــوم ــات ال ـتــي‬ ‫ت ـت ـم ـيــز ب ـه ــا والي ـ ــة س ــام ـس ــون‪،‬‬ ‫بأفضل طريقة ممكنة‪ ،‬أثمرت‬ ‫ال ـج ـه ــود ال ـم ـك ـث ـفــة ع ــن نـتــائــج‬ ‫طـ ـيـ ـب ــة‪ ،‬م ـن ـه ــا إطـ ـ ـ ــاق رحـ ــات‬ ‫ط ـيــران مـبــاشــرة مــن ســامـســون‬ ‫إل ـ ــى الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬اب ـ ـت ـ ـ ً‬ ‫ـداء مـ ــن ‪19‬‬ ‫الجاري‪ ،‬كل يوم خميس رحالت‬ ‫مــن وإل ــى الــوجـهـتـيــن‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫ي ـت ـيــح ل ـل ـس ـيــاح ال ـق ــادم ـي ــن مــن‬ ‫ال ـك ــوي ــت ف ــرص ــة ال ـت ـع ــرف على‬ ‫جمال الوالية التركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـع ـت ـب ــر س ــامـ ـس ــون م ــرك ــزا‬ ‫لممر إنمائي يربط شرق وغرب‬ ‫منطقة البحر األسود‪ ،‬كما تعد‬ ‫نقطة البداية التي تربط شمال‬ ‫ً‬ ‫بــادنــا بجنوبها‪ ،‬تماما كحبة‬ ‫اللؤلؤة المعلقة في قالدة‪.‬‬ ‫واس ـ ـت ـ ـضـ ــاف ه ـ ـ ــذا ال ـم ــوق ــع‬ ‫الـ ـف ــري ــد ل ـل ـمــدي ـنــة الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫حضارات أراضي األناضول التي‬ ‫استوطنت هــذا المكان‪ ،‬ويضم‬ ‫تاريخ سامسون‪ ،‬الذي يمتد إلى‬ ‫حقبة العصر الحجري القديم‬ ‫العديد من القصص األسطورية‪.‬‬ ‫وم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ـ ـ ــروف أن‬ ‫األمـ ـ ـ ـ ــازون ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــات (شـ ـ ـ ـع ـ ـ ــب م ــن‬ ‫ال ـم ـقــاتــات ال ـن ـس ــاء) ع ـشــن في‬ ‫حـ ــدود واليـ ــة س ــام ـس ــون‪ ،‬وفــي‬ ‫الوقت الــذي تحمي فيه الوالية‬ ‫تراثها التاريخي العريق‪ ،‬توفر‬

‫ً‬ ‫س ــامـ ـس ــون أي ـ ـضـ ــا خ ـصــائــص‬ ‫تجعلها مركزا سياحيا وثقافيا‬ ‫واقتصاديا‪.‬‬ ‫ك ـمــا واف ـق ــت مـنـظـمــة ال ـتــراث‬ ‫ال ـعــال ـمــي ع ـلــى إدراج مـحـمـيــة‬ ‫الـطـيــور فــي نـهــر قـيــزيــل إرم ــاك‬ ‫ع ـل ــى الئـ ـح ــة ال ـ ـتـ ــراث ال ـعــال ـمــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ــؤق ـ ــت‪ ،‬وهـ ـ ـ ــي واحـ ـ ـ ـ ـ ــدة مــن‬ ‫ال ـم ـن ــاط ــق ال ـط ـب ـي ـع ـيــة ال ـف ــري ــدة‬ ‫مـ ــن ن ــوعـ ـه ــا فـ ــي ال ـ ـعـ ــالـ ــم‪ .‬كـمــا‬ ‫ت ـع ـت ـب ــر ال ـم ـن ـط ـق ــة واح ـ ـ ـ ــدة مــن‬ ‫أكـثــر المناطق إث ــارة لالهتمام‬ ‫فــي ال ـبــاد بــالـنـسـبــة للسياحة‬ ‫الـبـيـئـيــة بـفـضــل م ــا تـضـمــه من‬ ‫نـبــاتــات وح ـيــوانــات‪ .‬باإلضافة‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬تضم المدينة أكثر من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 350‬نوعا مختلفا من الطيور‪.‬‬ ‫وبفضل هذه المزايا‪ ،‬تعد منطقة‬ ‫اكتشاف فريدة لمحبي الطبيعة‬ ‫وم ــراق ـب ــي ال ـط ـي ــور‪ ،‬وتـتـضـمــن‬ ‫ً‬ ‫أيضا الوالية العديد من مراكز‬ ‫ال ـ ـ ـجـ ـ ــذب ال ـ ـس ـ ـيـ ــاحـ ــي ل ـم ـح ـبــي‬ ‫الـ ـمـ ـغ ــام ــرة مـ ـث ــل ال ـم ــرت ـف ـع ــات‬ ‫ال ـمــذه ـلــة وال ـب ـح ـيــرات وهــوايــة‬ ‫ال ـت ـخ ـي ـيــم وال ـم ـش ــي ل ـم ـســافــات‬ ‫طويلة وقطع الوديان‪ .‬وتتمتع‬ ‫واليــة سامسون بساحل طوله‬ ‫حـ ــوالـ ــي ‪ 35‬ك ـ ــم‪ ،‬وه ـ ــو شــاطــئ‬ ‫طبيعي يتميز بــا لــر مــل الناعم‬ ‫ً‬ ‫الذي يعتبر مثاليا للسباحة‪.‬‬

‫أجرى البنك األهلي المتحد‬ ‫فـ ـ ـ ــي ‪ 11‬ا لـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــاري ا لـ ـسـ ـح ــب‬ ‫األسبوعي على جوائز الحصاد‬ ‫اإلس ـ ـ ـ ــام ـ ـ ـ ــي‪ ،‬وه ـ ـ ـ ــو بـ ــرنـ ــامـ ــج‬ ‫ال ـ ـجـ ــوائـ ــز األول فـ ــي ال ـك ــوي ــت‬ ‫الـمـتــوافــق مــع أحـكــام الشريعة‬ ‫اإلســام ـيــة‪ ،‬والـ ــذي ي ـقــدم أكبر‬ ‫ق ـي ـمــة ج ــوائ ــز ألكـ ـب ــر ع ـ ــدد مــن‬ ‫الفائزين‪.‬‬ ‫وي ـ ـ ـت ـ ـ ـيـ ـ ــح ال ـ ـ ـب ـ ـ ـنـ ـ ــك لـ ـعـ ـم ــاء‬ ‫"الحصاد" الدخول في السحب‬ ‫على ‪ 26‬جائزة أسبوعية تتكون‬ ‫من جائزة كبرى بقيمة ‪25.000‬‬ ‫دي ـنــار‪ ،‬إضــافــة إل ــى ‪ 25‬جــائــزة‬ ‫قـيـمــة ك ــل مـنـهــا ‪ 1000‬دي ـن ــار‪،‬‬ ‫فضال عن ‪ 4‬جوائز ربع سنوية‬ ‫بقيمة ‪ 250.000‬دينار للرابح‪،‬‬ ‫والذي يمكنه تحقيق حلم العمر‬ ‫بالسفر أو الدراسة في الخارج‬ ‫أو امتالك المنزل والسيارة‪.‬‬ ‫وبـ ـه ــذه ال ـم ـنــاس ـبــة‪ ،‬أوض ــح‬ ‫"الـمـتـحــد"‪" :‬إنـنــا بـهــذا السحب‬ ‫نـضـيــف إل ــى قــائ ـمــة ال ـفــائــزيــن‬ ‫بجوائز الحصاد اإلسالمي ‪26‬‬ ‫رابحا جديدا‪ ،‬ليصل بذلك عدد‬ ‫العمالء الفائزين إلــى أكثر من‬ ‫‪ 1300‬فائز سنويا"‪.‬‬ ‫وأس ـفــر الـسـحــب األسـبــوعــي‬ ‫عن حصول نورة فهد الجعيدي‬ ‫على الجائزة األسبوعية الكبرى‬ ‫بقيمة ‪ 25.000‬دينار‪.‬‬ ‫ب ــاإلض ــاف ــة إل ــى ح ـصــول ‪25‬‬ ‫ف ــائ ــزا ع ـلــى ‪ 1000‬ديـ ـن ــار لكل‬ ‫راب ـ ـ ــح‪ ،‬وهـ ـ ــم‪ :‬ي ـع ـق ــوب يــوســف‬

‫خ ــاج ــة‪ ،‬ش ــري ــف أح ـم ــد رف ـيــق‪،‬‬ ‫فيرونيكا بــاتــريــك مـيـلــز‪ ،‬علي‬ ‫عـ ـب ــود ع ـ ـ ــرب‪ ،‬أحـ ـم ــد ي ـع ـقــوب‬ ‫بـ ــاهـ ــزاد‪ ،‬ص ـب ــاح ع ـيــد ن ـصــار‪،‬‬ ‫راج ــارم ــان فـنـكــاتــرمــان‪ ،‬منيرة‬ ‫صــالــح الـمـطـيــري‪ ،‬سـعــد عايد‬ ‫الـ ـمـ ـطـ ـي ــري‪ ،‬امـ ـتـ ـث ــال م ـح ـمــود‬ ‫الـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاف ـ ـ ــي‪ ،‬جـ ـ ـ ـه ـ ـ ــاد يـ ــوسـ ــف‬ ‫نــوفــل‪ ،‬ع ــودة شــافــي الـشـمــري‪،‬‬ ‫عـبــدالـحـكـيــم إبــراه ـيــم م ـبــارك‪،‬‬ ‫ح ـم ــود ج ــرب ــوع األسـ ـ ــود‪ ،‬مها‬ ‫عبدالمجيد بهبهاني‪ ،‬محمد‬ ‫عـ ـل ــي ال ـ ـع ـ ـنـ ــزي‪ ،‬نـ ــاصـ ــر ك ــري ــم‬

‫حـمـيــدان‪ ،‬سـمــر حـســن عوينة‪،‬‬ ‫علي عبدالرحمن البدر‪ ،‬موضي‬ ‫هــاجــد الـمـطـيــري‪ ،‬وف ــاء محمد‬ ‫األرب ـ ـ ـ ــش‪ ،‬ع ـبــدال ـح ـم ـيــد غ ـلــوم‬ ‫ش ـك ـي ــب‪ ،‬ل ـي ـنــا ح ـب ـيــب ق ــاس ــم‪،‬‬ ‫فاطمة أحمد محمود‪ ،‬وعايشة‬ ‫راشد خليفة‪.‬‬


‫حبر وورق‬

‫‪12‬‬

‫بيئة‬

‫مزاج‬ ‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪13‬‬

‫ِّ‬ ‫استمتعوا بمطالعة قصة وفاء عامر تؤكد أن المرأة‬ ‫{عنوان مؤجل} السماعيل الصعيدية شخصية ّ‬ ‫غنية‬ ‫ً‬ ‫فهد اسماعيل وصفحات دراميا وأنها لم تطلب‬ ‫حذف اسم درة من شارة‬ ‫من {الشاه والسلطان}‬ ‫{نسر الصعيد}‪.‬‬ ‫السكندر باال‪.‬‬

‫‪15‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫أشجار صحراوية ُصديقة‬ ‫للبيئة ِّ‬ ‫مكوناتها تستخدم‬ ‫ِّ‬ ‫في صناعة األدوية‪ ...‬تشكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫داعما مهما ألمن البالد‬ ‫ً‬ ‫الغذائي مستقبال‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫تنطلق فعاليات مهرجان‬ ‫«صيفي ثقافي» بدورته الـ‬ ‫‪ ،13‬يوم األحد (‪ 22‬الجاري)‪،‬‬ ‫الذي ينظمه المجلس الوطني‬ ‫للثقافة والفنون واآلداب‪.‬‬

‫«غيم أوف ثرونز» يتصدر‬ ‫ترشيحات جوائز «إيمي»‬ ‫ينافس على فئة أفضل مسلسل درامي‬ ‫تصدر مسلسل "غيم أوف ثــرونــز" من إنتاج قناة "إتش‬ ‫بي أو" ومنصة "نتفليكس" اإللكترونية الترشيحات لجوائز‬ ‫"إيـمــي" الـتــي تمنح فــي سبتمبر وت ــوازي مكافآت أوسـكــار‬ ‫لألعمال التلفزيونية األميركية‪.‬‬ ‫وغ ــاب هــذا المسلسل ال ــذي يحقق نجاحا ساحقا عبر‬ ‫قناة "إتــش بي أو"‪ ،‬والحائز ‪ 38‬جائزة خالل ‪ 6‬مواسم‪ ،‬عن‬ ‫المنافسة العام الماضي بسبب مواعيد جدولة العمل‪ ،‬لكنه‬ ‫عاد بقوة هذا العام‪ ،‬إذ نال ‪ 22‬ترشيحا بينها عن فئة أفضل‬ ‫مسلسل درامي‪.‬‬ ‫وت ـق ـ ّـدم ه ــذا الـمـسـلـســل ع ـلــى بــرنــامــج "س ــات ــرداي نــايــت‬ ‫اليف" الساخر‪ ،‬وهو األقدم من نوعه على قنوات التلفزيون‬ ‫األميركية‪ ،‬وعلى "ويستوورلد" الذي يعرض أيضا على "إتش‬ ‫بي أو"‪ ،‬إذ نال كل منهما ‪ 21‬ترشيحا‪.‬‬ ‫وتدور المعركة على جائزة "إيمي" ألفضل مسلسل درامي‬ ‫حاليا بين الموسم السابع من "غيم أوف ثرونز" والموسم‬ ‫الثاني من مسلسل "ذا هاندمايدز تيل" المقتبس عن رواية‬ ‫لمارغريت اتوود‪.‬‬ ‫ويصور هذا العمل األخير الذي يعرض على منصة "هولو"‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬والذي نال جائزة "إيمي" كأفضل مسلسل درامي‬ ‫الـعــام الـمــاضــي‪ ،‬الــواليــات المتحدة تحت سيطرة حكومة‬ ‫اسـتـبــداديــة تستعبد الـنـســاء‪ .‬وحـصــل هــذا المسلسل على‬ ‫‪ 20‬ترشيحا‪.‬‬ ‫وأكـ ــد رئ ـي ــس أكــادي ـم ـيــة ال ـت ـل ـفــزيــون األم ـي ــرك ـي ــة‪ ،‬هــايـمــا‬ ‫واشنطن‪ ،‬أن "النمو المتواصل في القطاع يسمح بظهور‬ ‫برامج جديدة‪ ،‬مع إتاحة المجال أمام برامج شهيرة خالل‬ ‫الموسم السابق لالزدهار أكثر"‪.‬‬ ‫وقــالــت شــركــة نتفليكس إن ـهــا سـحـبــت كــل أفــام ـهــا من‬

‫مهرجان كــان السينمائي‪ ،‬بعد أن منع المنظمون خوض‬ ‫أفالم الشركة مسابقاته لرفضها عرضها في دور السينما‪.‬‬ ‫وقال مدير المحتوى في "نتفليكس"‪ ،‬تيد ساراندوس‪ ،‬في‬ ‫مقابلة مع مجلة فارايتي إن عرض األفالم في مهرجان كان‬ ‫لن يكون له معنى بعد أن ّ‬ ‫غير قواعده‪.‬‬ ‫وكــان مدير المهرجان تييري فريمو قال إن "نتفليكس"‬ ‫رفضت توزيع أفالمها في دور العرض بفرنسا‪ ،‬وبالتالي‬ ‫مـنـعــت م ــن الـمـنــافـســة ف ــي ال ـح ــدث الـ ــذي اسـتـمــر ‪ 12‬يــومــا‪.‬‬ ‫لكنه أوضــح أنــه كــان بــوســع الشركة عــرض أفالمها خــارج‬ ‫المسابقات الرسمية‪.‬‬ ‫وقال ساراندوس لمجلة فارايتي إن "نتفليكس" لم تشارك‬ ‫خــارج المنافسات‪ .‬وأضــاف "ال أظــن أن هناك أي منطق في‬ ‫الخروج من المسابقات"‪.‬‬ ‫وتعتزم "نتفليكس" عــرض ‪ 80‬فيلما فــي الـعــام الحالي‬ ‫لعمالئها الذين يبلغ عددهم ‪ 109‬ماليين على مستوى العالم‪.‬‬ ‫وعــرضــت الـشــركــة بضعة أف ــام مــن أهـمـهــا "ب ــراي ــت"‪ ،‬من‬ ‫بطولة ويــل سميث في عــدد محدود من دور الـعــرض‪ .‬لكن‬ ‫مـعـظــم ســاســل دور ال ـع ــرض ال ـك ـبــرى رف ـضــت ط ــرح أف ــام‬ ‫"نتفليكس"‪ ،‬ألنها تعرضها على اإلنترنت في التوقيت نفسه‪.‬‬ ‫وتتنافس شركة أبل مع عدد من الالعبين الذين رسخوا‬ ‫أقدامهم واقتنصوا أسماء نجوم كبار مثل "نتفليكس" و"تايم‬ ‫وارنر"‪ ،‬إضافة إلى شركة فيسبوك الوافدة حديثا على مجال‬ ‫السينما والتلفزيون‪.‬‬ ‫وقال مصدر مطلع إن شركة أبل تضع اللمسات األخيرة‬ ‫التـفــاق على إنـتــاج ‪ 10‬حلقات جــديــدة مــن مسلسل الخيال‬ ‫العلمي "أميزنغ ستوريز"‪ ،‬الــذي أخرجه ستيفن سبيلبرغ‬ ‫في ثمانينيات القرن الماضي‪.‬‬

‫مشهد من «غيم أوف ثرونز»‬

‫بول سايمون يستعد إلصدار ألبومه األخير مايلي سايروس لم تنفصل عن هيمسورث‬

‫بول سايمون‬ ‫يستعد المؤلف والمغني األميركي بول‬ ‫ســاي ـمــون‪ ،‬ال ــذي يـجــري اآلن جــولــة وداعـيــة‬ ‫ق ـبــل اعـ ـت ــزال الـ ـع ــروض‪ ،‬إلص ـ ــدار مجموعة‬ ‫غنائية جديدة يستعيد فيها عددا من أغانيه‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وكان المغني (‪ 76‬عاما) أعلن في فبراير‬ ‫الماضي أنه سيودع جمهوره في ‪ 22‬سبتمبر‬ ‫في حفل يقيمه بنيويورك‪.‬‬

‫ً‬ ‫بن أفليك بطال لفيلم «‪ »Netflix‬الجديد‬

‫سايروس وهيمسورث‬ ‫وقبل موعد االعتزال‪ ،‬يصدر المغني في‬ ‫‪ 7‬سبتمبر ألبوما جديدا هو الـ ‪ 14‬له‪ ،‬باسم‬ ‫"إن ذا بـلــو الي ــت"‪ ،‬ي ـشــارك فـيــه مــع ع ــدد من‬ ‫الضيوف في استعادة أغان قديمة له‪.‬‬ ‫وقال في بيان‪" :‬من النادر أن تتاح لفنان‬ ‫فــرصــة إع ــادة الـنـظــر فــي أعـمــالــه وتعديلها‬ ‫وتغيير بعضها بالكامل"‪.‬‬

‫لم تنفصل النجمة مايلي سايروس عن خطيبها‬ ‫نجم هــولـيــوود الشهير ليام هيمسورث‪ ،‬للمرة‬ ‫الثانية‪ ،‬رغم انتشار سلسلة من الشائعات الكاذبة‪،‬‬ ‫إال أن موقع "جوسيب كوب" كذب ما يتردد‪ ،‬وأكد‬ ‫أن مايلي وليام عالقتهما قوية ويعيشان حياة‬ ‫مستقرة‪.‬‬ ‫بدأت الشائعة بنشر موقع "‪ ،"Radar Online‬أن‬ ‫عالقة الخطيبين كانت معلقة منذ عدة أشهر‪ ،‬لكن‬

‫اآلن األمر انتهى نهائيا‪ ،‬ولم يتزوج الثنائي‪ .‬وزعم‬ ‫مصدر أن مايلي بدأت أخيرا إعادة التفكير تجاه‬ ‫التزامها لخطيبها وفكرة الزواج بشكل عام‪.‬‬ ‫وأشار الموقع إلى أن مايلي حققت الكثير من‬ ‫النجاحات خالل حياتها المهنية‪ ،‬إال أنه ما زال‬ ‫لديها الكثير مــن األف ـكــار والخطط الـتــي تسعى‬ ‫إلى تحقيقها‪.‬‬

‫بن أفليك‬ ‫قرر الممثل بن أفليك التركيز مع شبكة‬ ‫"‪ "Netflix‬خالل الفترة المقبلة‪ ،‬بعد تعاونه‬ ‫م ــع ال ـشــركــة األم ـيــرك ـيــة ف ــي فـيـلــم "‪Triple‬‬ ‫‪ ،"Frontier‬الذي لم يطرح بعد‪.‬‬ ‫هذه المرة‪ ،‬يتعاون أفليك مع آن هاثاواي‪،‬‬ ‫في فيلم يحمل اسم "‪The Last Thing He‬‬ ‫‪ ،"Wanted‬مــأخــوذ عــن رواي ــة ص ــادرة عام‬ ‫‪ 1996‬للكاتب جوان ديديون‪ .‬ومن المتوقع‬

‫أن يطرح على الشبكة في نهاية عام ‪.2019‬‬ ‫وقد وقع االختيار على دي ريس‪ ،‬لتولي‬ ‫مسؤولية اإلخــراج‪ .‬وستركز األحــداث على‬ ‫الصحافية إيلينا مــاكـمــاهــون‪ ،‬الـتــي تجد‬ ‫نفسها في موقف خطير بعد أن تستقيل من‬ ‫وظيفتها وتصبح تاجرة أسلحة لمصلحة‬ ‫جهة حكومية‪.‬‬

‫بيغ‪« :‬مهمة مستحيلة» يتجاوز‬ ‫التوقعات في أفالم الحركة‬

‫لقطة من فيلم «مهمة مستحيلة»‬

‫ي ـعــود الـنـجــم ت ــوم ك ــروز ه ــذا الـشـهــر فــي أحــدث‬ ‫أف ـ ــام س ـل ـس ـلــة "م ـي ـش ــن إم ـب ــوس ـي ـب ــل"‪ ،‬أي "مـهـمــة‬ ‫مستحيلة"‪ ،‬للقفز بالمظالت‪ ،‬في حين يقول الممثل‬ ‫ســايـمــون بـيــغ‪ ،‬الــذي يـشــاركــه الـبـطــولــة‪ ،‬إن الفيلم‬ ‫"يتجاوز التوقعات" بالنسبة ألفالم الحركة‪.‬‬ ‫ويقوم كروز‪ ،‬المشهور بتنفيذ حركاته المثيرة‬ ‫بنفسه‪ ،‬في الفيلم الجديد (ميشن إمبوسيبل ‪ -‬فول‬ ‫أوت) بالقفز مــن طــا ئــرة نقل عسكرية مــن ار تـفــاع‬ ‫‪ 25‬ألف قدم‪ ،‬ويقود طائرة هليكوبتر بين وديان‬ ‫وجبال‪ ،‬ويقود دراجة نارية دون خوذة في االتجاه‬ ‫الـمـعــاكــس لـحــركــة ال ـمــرور حــول قــوس الـنـصــر في‬ ‫باريس‪.‬‬ ‫و قــال بيغ إن الفيلم "يتجاوز التوقعات تماما‪.‬‬ ‫إنه شكل جنوني للتطور"‪.‬‬ ‫ويـ ـع ــود ب ـيــغ ف ــي ال ـف ـي ـلــم ال ـج ــدي ــد لـ ــدور الـبـطــل‬ ‫ِّ‬ ‫يجسد‬ ‫الـمـســاعــد لـلـجــاســوس إيـثــان هــانــت‪ ،‬ال ــذي‬ ‫شخصيته كروز‪ ،‬رغم أن بيغ يقول إنه لن يتبادل‬

‫األدوار مع نجم هوليوود‪ ،‬الذي حقق فيلمه األخير‬ ‫في سلسلة "ميشن إمبوسيبل" عام ‪ 2015‬أرباحا‬ ‫عالمية بلغت ‪ 682‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال بيغ قبيل العرض األول للفيلم في باريس‪،‬‬ ‫أمس األول‪" :‬سعيد لكوني الشخص الذي يشغل‬ ‫جهاز الكمبيوتر على األرض‪ .‬أنا جزء من األحداث‪،‬‬ ‫لكنني غير مضطر للمخاطرة بحياتي مثلما يفعل‬ ‫توم كروز"‪.‬‬ ‫وروى ا لـنـجــم السينمائي األ مـيــر كــي تــوم كــروز‬ ‫ال ـم ـش ـقــات ال ـت ــي واج ـه ــت ت ـصــويــر أحـ ــدث أفــامــه‬ ‫( م ـي ـشــن إ ي ـم ـبــا س ـي ـبــل ‪ -‬فـ ــال أوت)‪ ،‬م ـت ـطــر قــا إ لــى‬ ‫مواصلته أداء مشاهده ر غــم إصابته في الكاحل‬ ‫بدافع من حس "المسؤولية" لديه‪ .‬وسيبدأ العرض‬ ‫الـعــالـمــي لـلـفـيـلــم ال ـجــديــد ب ــدور الـسـيـنـمــا فــي ‪25‬‬ ‫الجاري‪.‬‬


‫حبر وورق‬

‫َّ‬ ‫عنوان مؤجل‬

‫‪١٢‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫الروائي اسماعيل فهد اسماعيل‬ ‫ـاب م ـ ـ ـ ـ ٌ‬ ‫بــ ٌ‬ ‫ـوارب ع ـل ـي ــه ورق ـ ــة م ـه ـتــرئــة‬ ‫صغيرة‪ ،‬مطبوع عليها‪ :‬مالحظة‪ :‬المخفر‬ ‫صار منصة إعدام‪ .‬تدخل بريبة‪ ،‬هاجس‬ ‫الخوف بسبب الظالم الدامس والصمت‬ ‫ال ـم ـح ـي ــط ي ـح ـت ـل ــك‪ ،‬ل ـك ـن ــك ت ــدخ ــل عـلــك‬ ‫تستفهم‪ ،‬ممر قصير عند الباب‪ ،‬بطول‬ ‫طابوقة أو اثنتين ال أكثر‪ُ ،‬ح َجر صغيرة‬ ‫سورها قصير‪ ،‬ال تعدها وال تلمح منها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شيئا‪ ،‬لكنك تسمع صوتا من إحداها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صوت أنين كلب‪ ،‬أنين خافت جدا تخاله‬ ‫لعصفور أو قط أو كل حيوان أليف آخر‬ ‫عدا كلب بهذا الحجم‪ ،‬ترفع نفسك تنظر‬ ‫من فتحة أصغر من أن تكون نافذة‪ ،‬تلمح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملتويا يئن‪ ،‬ال تميزه ألن خطوط‬ ‫كلبا‬ ‫ال ـض ــوء م ــن ن ــاف ــذة عــالـيــة ال تـسـمــح لك‬ ‫بــذ لــك‪ ،‬تستحضر المالحظة؛ تتساء ل‪:‬‬ ‫أين منصة اإلعدام؟‬

‫•••‬ ‫بـ ــاب م ــوص ــد‪ ،‬بـ ــاب غ ــرف ـت ــك مــوصــد‬ ‫على غير عادته‪ ،‬ال صوت لك يبا داخل‬ ‫الغرفة‪ ،‬منذ أن دخلت المستشفى وأنت‬ ‫تطلب مني ساعات استيقاظك ونومك‬ ‫أن يـظــل ال ـبــاب مـفـتـ ً‬ ‫ـوحــا ل ـتــرى ال ـمــارة‪،‬‬ ‫والممر أمام غرفتك لحسن حظك وسوء‬ ‫ً‬ ‫ح ـظ ــي ك ـ ــان حـ ـي ــوي ــا‪ ،‬ف ـي ــه االس ـت ـق ـب ــال‬ ‫لألسئلة غـيــر الــازمــة والـطـلـبــات التي‬ ‫تتعدى المسؤولية‪ ،‬وفي االستقبال هذا‬ ‫ً‬ ‫أيضا صراخ ال ّ‬ ‫يمر يوم دونه‪ ،‬وشجار‬ ‫ونقاش وجدال وبكاء‪ ،‬بكاء ال ينقطع إال‬ ‫باتصال بكاء آخــر‪ ،‬كــان ذلــك قبل شهر‬ ‫أو أقل من الشهر بأيام‪ ،‬وال يزال‪ ،‬ال أحد‬ ‫هنا ليرعاك سواي‪ ،‬انشغل الجميع عنك‬ ‫فور سقوطك وسط تجمعنا األسبوعي‪،‬‬ ‫تــذكــر ذل ــك ال ـيــوم يـبــا؟ ك ــان آخ ــر تجمع‬ ‫لنا ًقبل عطلة الصيف ا لـتــي ق ـ ّـر ر فيها‬ ‫مسبقا كل واحــد من إخوتي أن يسافر‬ ‫لوجهته‪ ،‬وحـيــن سقطت‪ ،‬الـتــم الجميع‬ ‫ح ــول ــك وأخـ ـ ــذوا ب ــال ـص ــراخ وال ـم ـن ــاداة‪:‬‬ ‫اتـصـلــوا بــاإلس ـعــاف‪ ،‬م ــاي هــاتــوا مــاي‪،‬‬ ‫يبا تسمعني يبا شوفني‪ ..‬أخذتك من‬ ‫بـيــن كــل ذل ــك إل ــى المستشفى فـ ـ ً‬ ‫ـورا‪ ،‬إذ‬ ‫مــا فــائــدة ً هــول اللحظة وذهــولــك إن لم‬ ‫تفعل شيئا وتتحرك‪ ،‬وهذا كالمك يبا‪،‬‬ ‫كـ ــان س ـق ــوط ــك ب ـس ـبــب خ ـل ـطــك ل ــدوائ ــك‬

‫الحالي مع دواء آخر قديم‪ ،‬لم تفكر برميه‬ ‫ألنــك قــد تحتاجه‪ ،‬حــدث التماس حــاد‪،‬‬ ‫ساعد بــزيــادة حدته عـمــرك‪ ،‬لــم تحتمل‬ ‫رئـتــك ولــم يفعل قلبك‪ ،‬ثــم سقطت‪ ،‬أتى‬ ‫إخ ــوت ــي م ــن ب ـع ــدي‪ ،‬وص ـل ــوا وجـلـســوا‬ ‫ي ـن ـت ـظــرون‪ ،‬أعــرف ـهــم ي ـس ـم ـعــون طـمــأنــة‬ ‫الـطـبـيــب وشـ ــرح ال ـحــالــة بـشـكــل م ــا‪ :‬لن‬ ‫يموت اآلن‪ ،‬عددهم رغم كثرته صار يقل‪،‬‬ ‫يوصوني ً‬ ‫خيرا بك‪ ،‬ويرحلون‪ ،‬ثم لم أعد‬ ‫أرى ً‬ ‫أحدا منهم بعد أقل من أسبوع‪ ،‬كان‬ ‫ذلك بداعي أنك بخير‪ ،‬وستصحو قريباً‬ ‫بعافية وصـحــة حــديــد‪ ،‬وأن ــت تعلم أن‬ ‫سفرهم ومشاريعهم هــي الــداعــي الــذي‬ ‫ال ي ــؤج ــل ل ـس ـقــوطــك‪ ،‬بــاع ـت ـبــاري االب ــن‬ ‫الوحيد واألكبر‪ ،‬االبن الوحيد الباقي هذا‬ ‫الصيف وكــل صيف فــي الـكــويــت‪ ،‬االبــن‬ ‫الوحيد الباقي معك‪ ،‬يؤمنني كل واحد‬ ‫منهم عليك‪ :‬ديربالك على أبــوي‪ ،‬طمنا‬ ‫عليه بس يصحى‪ ،‬إذا قدر يتكلم اتصل‬ ‫فينا‪ ..‬وال أفعل‪ ،‬ولن تفعل‪َ .‬‬ ‫بعد أس ـبــوع‪ ،‬بعد أن لــم يـبــق ســواي‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ ،‬صرخت‬ ‫يستمر بالمجيء إليك‬ ‫ف ـ ّـي بـعــد أن دخ ـلــت وأغ ـل ـقــت ال ـب ــاب‪ :‬يا‬ ‫ً‬ ‫ابن ال‪ ! ...‬اترك الباب مفتوحا! ضحكت‪،‬‬ ‫ضـحـكــت ك ـمــا ل ــن أف ـع ــل ي ـ ً‬ ‫ـوم ــا‪ ،‬ي ـب ــا‪ ،‬لم‬ ‫أسـمـعــك تشتم مــن قـبــل‪ ،‬لتشتمك اآلن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا‪ ،‬ودخلت‪ ،‬أنت تتجاهلني‪،‬‬ ‫تركته‬ ‫أو ربـمــا ال تــرانــي‪ ،‬أسـتـمــر آتـيــك يومياً‬ ‫ً‬ ‫رغما عن هذا‪ ،‬ولما أشتهي أن أضحك‪،‬‬ ‫أغ ـل ــق الـ ـب ــاب‪ ،‬ألس ـم ـعــك ت ـش ـتــم ك ـمــا لن‬ ‫رأسك‪،‬‬ ‫تفعل‪ ،‬تشتمك أنت‪ ،‬وأجلس عند‬ ‫ً‬ ‫ثــم أجلس أمــامــك‪ ،‬ويبقى نظرك معلقا‬ ‫على الـبــاب المفتوح وال ـمــارة‪ ،‬فــي آخر‬ ‫أس ـب ــوع ــك ال ـث ــان ــي هـ ـن ــا‪ ،‬زارك صــديــق‬ ‫ع ـم ــرك ال ـب ــاق ــي‪ ،‬دخ ــل ب ـع ـصــاتــه وأق ـبــل‬ ‫يطمئن عليك ويتحمد لك على سالمتك‪،‬‬ ‫صحت فيه‪ :‬أيا النذل‪ ،‬ولك عين تزورني!‬ ‫ً‬ ‫نهرتك‪ ،‬إال أنك أكملت شوطا من الشتائم‪،‬‬ ‫بادلك إياها صديقك‪ ،‬تركك من فورها‬ ‫بعد‬ ‫وتــوعــد‪ :‬وال بتشوف رقعة وجهي ً‬ ‫هاليوم‪ ،‬لكنه أتــى بعد أيــام‪ ،‬كــأن شيئا‬ ‫ً‬ ‫لــم يـكــن‪ ،‬ولـكــن مــا كــان صــار مــرة أخــرى‬ ‫بـ ــذات ال ـش ـكــل ال ـك ــوم ـي ــدي‪ ،‬ل ــم أن ـف ــر من‬ ‫تصرفاتك تلك‪ ،‬ولم أتنبه لها إال بعد أن‬ ‫صرت تتشاجر وتصرخ بأشياء ليست‬ ‫موجودة‪ ،‬تطرد قطة‪ ،‬وتنفض فراشك من‬ ‫ع ـص ـف ــور‪،‬‬ ‫تـ ـ ـ ـ ـ ــؤلـ ـ ـ ـ ـ ــف‬ ‫حـ ً‬ ‫ـوارا مع‬ ‫ب ـن ـغ ــال ـ ًـي ــا‬ ‫سـ ـ ـ ـ ــرقـ ـ ـ ـ ــك‪،‬‬ ‫وت ـش ــرك ـن ــي‬ ‫ف ــي مـعــاونـتــه‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـس ــرق ــة‪،‬‬ ‫سألت الطبيب عنك‪،‬‬ ‫يـ ـق ــول‪ :‬م ـع ـلــش‪ ،‬هـ ــذا هــذيــان‬ ‫ي ـصــاحــب ب ـعــض ال ـم ــرض ــى‪ ،‬ال‬ ‫خطر عليه‪ ،‬بمجرد أن يتشافى‬ ‫ينتهي كــل شــيء‪ ،‬ولــم ينتهِ أي‬ ‫شيء‪ ،‬تناديني ً‬ ‫همسا أن أقترب‪،‬‬ ‫أقـ ـت ــرب م ـن ــك‪ ،‬ت ـس ـت ـمــر تـهـمــس‪:‬‬ ‫طيعني‪ ،‬نتخلص منهم ونصير‬ ‫أخف‪ ،‬نرجع الكويت وينتهي كل شي‪.‬‬

‫•••‬ ‫بــاب مقفل‪ ،‬الجو قــارص في الخارج‬ ‫لـكـنــه خــانــق ه ـنــا‪ ،‬رط ــب ودبـ ــق‪ ،‬ال يــزال‬

‫الشاه والسلطان‬

‫كامبر‬

‫هذا الفصل بيان لطفل يجمع النجوم في مكان‬ ‫ما حول أردبيل حول تعرفه على الحب‪.‬‬ ‫أغسطس ‪1501‬‬ ‫رفع كامبر حجاب الكلمات‪:‬‬ ‫خالل أمسيات الصيف الدافئة‪ُ ،‬‬ ‫كنت ّ‬ ‫أتخيل نفسي‬ ‫ً‬ ‫أطير بعيدا إلــى النجوم المتأللئة من بين أوراق‬ ‫شجر البلوط‪ ،‬وكان ذلك من أكثر األمور المسلية في‬ ‫حياتي الرتيبة؛ حيث اعتادت عيناي على البحث‬ ‫عن النجوم في الظالم‪ .‬لم أكن أعير شرود بابيدار‬ ‫ً‬ ‫الذي تزايد مؤخرا أي اهتمام‪ ،‬وال أكترث بتمتمته‬ ‫ً‬ ‫لنفسه بطريقة تبدو وكأنه يريدني أن أسمعه أيضا‪:‬‬ ‫– أيـهــا الـمـســافــر‪ ...‬ســر نـحــو ال ـحــب‪ ...‬ســر حتى‬ ‫تصل إلى الحقيقة‪.‬‬ ‫إال أنني استمررت في جمع نجومي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تمكنت حينها من سماع صرير الجنادب وأنا‬ ‫أســافــر إل ــى نجمة جــديــدة‪ ،‬وأش ـعــر بمتعة كبيرة‬ ‫فــي حصولي على نجمة جــديــدة أخــرى هـنــاك في‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫الس َموات الفسيحة؛ حيث تمكنت من ملء حقيبة‬ ‫نجومي بالحجارة التي جمعتها بيدي‪ ...‬أن تكون‬ ‫على سطح نجمة لوحدك في أحلك ساعات الظالم‬ ‫والـصـمــت مخيم على كــل ش ــيء‪ ...‬إن ذلــك كمملكة‬ ‫بالنسبة للطفل!‪...‬‬ ‫بابيدار قريبي الوحيد‪ ،‬أو هذا ما كنت أظنه‪ .‬في‬ ‫ً‬ ‫فصول الشتاء الماضية‪ ،‬جلسنا معا حــول موقد‬ ‫ّ‬ ‫المبني من الطوب‬ ‫في الغرفة الخاوية في منزلنا‬ ‫في القرية‪ .‬وخالل أيام الصيف انتقلنا إلى العرزال‬ ‫الذي بنيناه في األعلى بين أغصان شجرة البلوط‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫استمرت حياتنا‪ ،‬وكل منا متأكد من وجود‬ ‫وهكذا‬ ‫اآلخــر‪ .‬وباستثناء ساعات الفجر التي قضيناها‬ ‫ّ‬ ‫وهو يعلمني الكتابة والقراءة خالل السنة الماضية‪،‬‬ ‫بــدت حياتنا مليئة بالروتين‪ .‬لم أكــن أعلم ما هي‬ ‫صلة القرابة التي تجمعنا بالضبط‪ ،‬لكنني كنت‬ ‫أناديه بابيدار من دون أن أدري إن كان أبي أو جدي‬ ‫أو مـجــرد رجــل كبير محسن اعـتـنــى بــي‪ ،‬وقــد ظل‬ ‫ً‬ ‫ذلك لغزا بالنسبة لي حتى اليوم‪ .‬أظن أنه بالنسبة‬ ‫لصبي وحيد في الثامنة من عمره‪ ،‬تقتصر فكرته‬ ‫عن الثروة والملكية على منزل من الطوب وعرزال‪،‬‬ ‫ويظن أن األرض تنتهي خلف الجبل المقابل للقرية‪،‬‬ ‫إن تلك األمور لم تكن بالغة األهمية في تلك األيام‪.‬‬ ‫وفــي إحــدى الليالي سألته عــن أمــي‪ ،‬فسمعت منه‬ ‫كلمات توبيخ جعلتني أبكي حتى الصباح تحت‬ ‫أخرى‬ ‫غطائي‪ .‬ومنذ ذلك الحين‪ ،‬لم‬ ‫أعد أتفوه بكلمة ّ‬ ‫ً‬ ‫عن أمي أو أبي مرة أخرى خوفا من أن يتخلى عني‬ ‫إن ّ‬ ‫عبرت عن األفكار التي تدور في بالي حول ذلك‬ ‫الموضوع‪.‬‬ ‫في تلك الليلة‪ ،‬حين بدأ بالتذمر كالمعتاد بشأن‬ ‫األلم الذي يشعر به في ركبتيه‪ ،‬وتقدمه في السن‪،‬‬ ‫وعدم قدرته على القيام بتلك األعمال في الحقول‪،‬‬

‫الـ ــزمـ ــن فـ ــي أول دي ـس ـم ـب ــر مـ ــن ال ـس ـنــة‬ ‫المنكوبة ‪ 1990‬ذاتها‪ ،‬أنتم ثمانية داخل‬ ‫زنزانة ضيقة بهيئة صندوق وأضيق‪،‬‬ ‫ف ــي س ـج ــن أب ـ ــو ص ـخ ـيــل ف ــي ال ـب ـص ــرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يـشــاركـكــم إيــاهــا أن ــواع ــا مــن الـحـشــرات‬ ‫والفئران لم تألفوها بعد‪ ،‬يقف أحدكم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حينا لينام آخــر م ـمــددا ب ــدال مــن نومه‬ ‫ً‬ ‫جــالــســا‪ ،‬وه ــذا ت ــرف؛ كنت تـقــول فــي كل‬ ‫مــرة يقف فيها أحــد من رفاقك السبعة‪،‬‬ ‫أو ربما أعــدائــك عــدا الكويتي كما كنت‬ ‫تقر في نفسك وتقنعه‪ :‬هذول عراقيين‪،‬‬ ‫فاهم شنو يعني عراقيين! يوم نقلكم من‬ ‫مخفر الصليبية الصناعية إلى البصرة‬ ‫ك ـن ـتــم ت ـس ـع ــة‪ ،‬ث ــاث ــة كــوي ـت ـي ـيــن وس ـتــة‬ ‫عــراقـيـيــن‪ ،‬أحــد الكويتيين كــان يرتعد‪،‬‬ ‫يعاتب زميله بحدة‪ :‬الله يلعن الساعة‬ ‫إل ـلــي طــاوع ـتــك فـيـهــا‪ ،‬ال ـلــه يـلـعـنـهــا من‬ ‫ساعة! قلت لي نــروح السعودية نرتاح‬ ‫وهذا احنا رايحين للعذاب بايدنا‪ ،‬الله‬ ‫يلعن ذيك الساعة‪ ،‬الله يلعنكم‪ ..‬ولم يكف‬ ‫يضرب جدران الشاحنة بيديه‪ ،‬يضرب‬ ‫نـفـســه‪ ،‬ي ـضــرب رأسـ ــه بــال ـنــافــذة بينكم‬ ‫وبين الـســائــق‪ ،‬يستمر يلعن ويضرب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سقط‪ ،‬سقط مدمى‪ ،‬سقط قتيل‪ ،‬سقط‬ ‫بـلـعـنـتــه األخـ ـي ــرة‪ :‬ال ـل ــه يـلـعــن ال ـخ ــوف‪.‬‬ ‫يستعر مبارك في ًمكانه‪ ،‬يرتعد بدوره‬ ‫ً‬ ‫باكيا يناديه مرتعشا‪ :‬محمد؟ محمد لو‬ ‫صبرت شــوي كنا بنرتاح! محمد؟ قوم‬ ‫محمد وأوعــدك بنرجع‪ .‬هــذه الشاحنة؛‬ ‫يقول أحد العراقيين في الطرف األخير‬ ‫ً‬ ‫منها متفحصا قفل الباب‪ :‬أعرفها زين‬ ‫ه ــذي ال ـشــاح ـنــة‪ ،‬أع ــرف ـه ــا‪ .‬يـلـتـفــت على‬ ‫م ـجــاوره‪ :‬شقصتك؟ شإللي جــابــك هنا‬ ‫ويانا؟ يجيب‪ :‬انت ُ‬ ‫تعرف هذي الشاحنة‬ ‫زيــن‪ ،‬وأنــا أعــرف السيارة إللي أخذوها‬ ‫مـنــي وق ــال ــوا إن ــي بــايـقـهــا‪ ،‬كـنــت أحـلــف‬ ‫لهم سيارتي‪ ،‬والله شاريها مو بايقها‬ ‫مــن عـبــاس‪ ،‬سـيــارتــي‪ ،‬مــا صدقوني وال‬ ‫س ـم ـع ــون ــي‪ .‬ي ـن ـت ـح ــب‪ ،‬ي ـض ـح ــك مــدعــي‬ ‫صــاحــب الـشــاحـنــة‪ ،‬يلتفت عـلــى رفــاقــه‪،‬‬ ‫ي ـق ــول ل ـه ــم‪ :‬خــارج ـيــن مـنـهــا بـ ــإذن الـلــه‬ ‫لبلدنا‪ ،‬بينزلونا بس نوصل البصرة‪،‬‬ ‫تنزعج من المدعي‪ ،‬تبتعد عنه‪ ،‬تواسي‬ ‫مبارك‪ ،‬الكويتي الباقي معك‪ :‬صاحبك‬ ‫ح ــي‪ ،‬راح شهيد عـنــد رب ــه‪ ..‬تــربــت على‬ ‫ك ـت ـفــه‪ُ ،‬ي ـس ـقــط ث ـقــل رأسـ ــه ال ـنــابــض في‬ ‫ً‬ ‫ملح‪ٌ ،‬‬ ‫متشنجا إثر دموعه‪ٌ ،‬‬ ‫ملح‬ ‫حضنك‬ ‫مجموع دموع وعرق يصب‪ ،‬وال ينقطع‪،‬‬ ‫وال تـنـقـطــع تــواس ـيــه‪ :‬ي ـمــوت ه ـنــي‪ ،‬وال‬ ‫يتعذب ويموت ألف مرة هناك‪ ،‬العراقيون‬ ‫ينظرون للجثة‪،‬‬ ‫معكم ينظرون إليكما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـشـفـقــون وخ ــائ ـف ــون ه ــم أي ــض ــا‪ ،‬يـقــوم‬ ‫ح ـمــدي ‪-‬سـ ــارق ال ـس ـيــارة أو مشتريها‬ ‫رب ـمــا‪ -‬ي ـطــرق ال ـج ــدار‪ ،‬ي ـنــادي الـســائــق‪:‬‬ ‫مات مات‪ ،‬يسمعه‪ ،‬يستجيب له‪ ،‬يوقف‬ ‫الشاحنة‪ ،‬يفتح بابها‪ ،‬يصرخ فيكم ً‬ ‫فاردا‬ ‫سالحه في وجوهكم‪ :‬كل واحــد مكانه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إليك‪ -‬جيبها هنا‪ ،‬تحمله‬‫انــت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تجنبا لكل ص ــدام‪ ،‬يــأخــذه منك‬ ‫مجبرا‬ ‫ببرود‪ ،‬تنظر لمبارك‪ ،‬وال ينظر إليك وال‬ ‫ً‬ ‫إليه‪ ،‬ال يزال مسقطا رأسه بيديه‪ ،‬يبكي‪،‬‬ ‫يرمي الجندي الجثة‪ ،‬ربما في الكويت‪،‬‬ ‫أو ربما عند حدودها مع العراق‪ ،‬ربما‬ ‫ف ــي الـ ـع ــراق‪ ،‬ف ــوق ت ــل أو ص ـخ ــرة أو ال‬ ‫ش ــيء‪ ،‬ف ــوق تـ ــراب‪ ،‬مــرمـيــة ه ـكــذا‪ ،‬تقول‬ ‫لمبارك‪ :‬لو نعرف المكان‪ ،‬نجي ندفنه‬ ‫أول ما نطلع‪ ،‬استحالة الفكرة في حالتكم‬ ‫ليست مستحيلة‪ ،‬يكف مبارك عن بكائه‪،‬‬

‫ً‬ ‫وأنــه يوما ما سيقع عن سلم هذه الشجرة ويلقى‬ ‫حتفه وهو يصعد أو ينزل من العرزال‪ ،‬كان كالنا‬ ‫منهكين مــن الـتـعــب؛ إذ إنـنــا خــال الـنـهــار سقينا‬ ‫حقل البطيخ‪.‬‬ ‫ال يسعني التعبير عن مدى استمتاعي بسقاية‬ ‫الـبـ ّسـتــان بــالـمـيــاه ال ـب ــاردة فــي ي ــوم صـيـفــي؛ حيث‬ ‫شــق بابيدار ترعة من الـجــدول ليدع الماء يتدفق‬ ‫من المنعطفات‪ .‬وليتأكد من أن الماء يصل إلى كل‬ ‫بوصة في الحقل‪ ،‬شق الطريق للماء بالمجرفة وهو‬ ‫يتذمر طــوال الــوقــت‪ .‬وبينما كــان يقوم بذلك كنت‬ ‫أجمع األسماك المتقافزة في آخر بقعة ماء تتدفق‬ ‫إلــى حقلنا‪ ...‬ال أدري سبب تسميته هـكــذا؛ ألنني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اآلن أشك إن كان حقلنا أو ال‪ .‬كان ذلك يوما مثمرا؛‬ ‫ّ‬ ‫إذ امـتــأت سلتنا الصغيرة بــاألسـمــاك الصغيرة‬ ‫والكبيرة‪ .‬وصلنا إلى فترة المساء منهكين‪ ،‬ولكن‬ ‫تلك األمسية كانت من أسعد األمسيات في حياتي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ع ــل ـق ـن ــا األس ـ ـمـ ــاك ع ـل ــى أغ ـ ـصـ ــان ال ـص ـف ـص ــاف‪،‬‬ ‫وطبخناها بالعنبر‪ .‬وبينما كنا نتناول الطعام‪،‬‬ ‫طـلــب مـنــي بــاب ـيــدار عـلــى خ ــاف عــادتــه أن أجلس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقابله قائال إن لديه أمورا مهمة يريد إخباري بها‪.‬‬ ‫ارتعشت وقــد راودن ــي شـعــور بأنها ستكون ليلة‬ ‫مختلفة عن أية ليلة أخرى‪ .‬كنت حينها في الثامنة‬ ‫مــن عـمــري فـقــط‪ ،‬وارتـعـشــت ألجــل حقيقة ستكون‬ ‫ً‬ ‫كبيرة ج ــدا على روح ــي الطفولية‪ .‬وبــالـطـبــع‪ ،‬بدأ‬ ‫ً‬ ‫كالمه مجددا بعبارة‪:‬‬ ‫– في كل ثانية تتنفس بها‪ِ ،‬ســر نحو الحب يا‬ ‫ابني العزيز‪ِ ...‬سر نحو الحب لتصل إلى الحقيقة!‬ ‫ث ــم أكـ ـم ــل ك ــام ــه ب ــوض ــوح تـ ــام وك ــأن ــه يـعـطــي‬ ‫تعليمات‪:‬‬ ‫– الـحــب أس ــاس كــل الـمـعـتـقــدات‪ .‬فـكــل مــن يحب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شخصا ما سيؤمن في ما أو في من ّ‬ ‫يحبه‪،‬‬ ‫شيئا أو‬ ‫وسيخضع لمن يحبه ويخدمه‪ .‬العبودية إحــدى‬ ‫ُ‬ ‫نشئ الصداقة‪.‬‬ ‫المراحل السبع للحب؛ وهي التي ت ِ‬ ‫وتـلــك الـمــراحــل تـبــدأ «بــاألل ـفــة»‪ ،‬ليتبعها بعد ذلك‬ ‫«الحب»‪ ،‬ثم «العاطفة»‪ ،‬يليها «الغرام» «فالحماسة»‬ ‫و«الـعـبــوديــة»‪ ،‬لينتهي األمــر «بــالـصــداقــة» األبــديــة‪.‬‬ ‫وســواء أكــانــت جيدة أم سيئة‪ ...‬مفيدة أم ضــارة‪...‬‬ ‫ً‬ ‫فإن لكل أنواع الحب تأثيرا ونتيجة وثمرة وقوة‪...‬‬ ‫الحماس والمتعة والتوق والحميمية واالنفصال‬ ‫والبعد والهجر والفرح واألسف والبكاء والضحك‪...‬‬ ‫هذه كلها تأثيرات الحب وطرقه؛ إذ يجب على‬ ‫ً‬ ‫المرء دائما التقدم على خطى الحب بالكسب والقوة‪،‬‬ ‫وبعد إحراز بعض التقدم‪ ،‬يستفيد المرء منها إن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بكى أو ضحك ألجل الحب‪ ،‬أو إن كان فرحا أو حزينا‬ ‫بسببه‪ ،‬أو حتى إن قلق أو ّ‬ ‫تحمس‪ .‬وسيكون ذلك في‬ ‫ً‬ ‫الواقع العكس تماما حين يشعر ذلك المرء بالغربة‬ ‫عن الحب؛ حيث سيشعر باألسى في كل الظروف‪،‬‬ ‫والشخص الذكي لن يرغب بالحب الذي سيؤذيه‪.‬‬ ‫إن َّ‬ ‫حب الحقيقة يا ّ‬ ‫بني أسمى أنواع الحب؛ ألن‬

‫يحكي لــك مـعـ ً‬ ‫ـزيــا نفسه مــا ح ــدث منذ‬ ‫تخطيطهم بأن يهربوا بسيارة البلدية‪،‬‬ ‫إلى أن أوقفهم‪ :‬الرفيق فوزي عاشور جار‬ ‫ً‬ ‫معاون آمــر قاطع بـغــداد‪ ،‬هكذا حافظا‬ ‫ردد االســم عليك بطول رتبته‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫وقفنا بنص البر‪ ،‬أقول لمحمد أنحاش‪،‬‬ ‫يقول بيذبحونا‪ ،‬نستسلم‪ ،‬كان خايف‪،‬‬ ‫ال ـلــه يـلـعــن ال ـخ ــوف‪ .‬تـحـســه يسمعكم‬ ‫بــري ـبــة‪ ،‬مـنـصــت لـحـكــايــة م ـب ــارك‪ ،‬هو‬ ‫حمدي صالح ثبات مشتري السيارة‬ ‫يجهل‬ ‫الميتسوبيشي من عباس‪ ،‬الذي ً‬ ‫اسم والــده‪ ،‬كما يجهل تهمته أيضا‪،‬‬ ‫وجندي مجهول كما أطلقوا عليه في‬ ‫محضرهم‪ ،‬سمعته يتحدث مع مزهر‬ ‫عبدعلي‪ ،‬مدعي صاحب الشاحنة‪:‬‬ ‫ه ــذي قـصـتــي‪ ،‬وانـ ــت؟ ان ــت ورفــاقــك‬ ‫كلكم بنفس هذي الشاحنة أخذوكم؟‬ ‫يـ ــرد‪ :‬ال ك ــل واحـ ــد ج ــاي بـشــاحـنــة‪،‬‬ ‫شــاحـنـتــي أذكـ ــر رقـمـهــا ‪ 8408‬من‬ ‫النجف‪ ،‬إللي احنا بيها هسه‪ ،‬وراي‬ ‫كل واحد بشاحنته كان حمدي توفيق‬ ‫وعادل سلوم وحسين سعيد ويوسف‪،‬‬ ‫يوسف‪ ..‬نسيت اسم أبوه‪ ،‬يقول يوسف‬ ‫ب ـصــوت خ ــاف ــت‪ :‬أح ـم ــد‪ ،‬يــوســف أحـمــد‪.‬‬ ‫كانت تهمتهم بسبب دخولهم سيطرة‬ ‫ً‬ ‫الـ ـمـ ـط ــاع ل ـ ـيـ ــا‪ ،‬وحـ ـي ــن س ــؤالـ ـه ــم عــن‬ ‫حاجتهم أبرزوا الكتاب المصور الصادر‬ ‫من وزارة التجارة فرع الكويت معنون‬ ‫إلى نقاط السيطرة‪ ،‬كما أبرزوا وصلين‬ ‫مــن مــركــز ال ـس ـيــوف لـلــدعــايــة واإلع ــان‬ ‫باسم جعفر جابر العيداني‪ ،‬طلبوا منهم‬ ‫إيقاف الشاحنات لغرض التدقيق وإبراز‬ ‫النسخ األصلية‪ ،‬بعد حوالي ساعة من‬ ‫إي ـقــاف الـشــاحـنــات ذه ــب ج ـنــدي إليها‬ ‫فلم يجدها حيث كانت‪ ،‬هربوا‪ ،‬وبقيت‬ ‫النسخ المصورة معهم‪ ،‬لحق بهم اثنان‬ ‫م ــن ج ـهــاز ال ـم ـخ ــاب ــرات‪ ،‬س ــأل أحــدهـمــا‬ ‫ً‬ ‫سائق شاحنة عن الطريق األكثر سلكا‬ ‫من قبلهم للهروب‪ ،‬أجاب‪ :‬طريق الخط‬ ‫السريع‪ ،‬الناصرية‪ ،‬تابعا التحري دون‬ ‫أن يجدا الشاحنات‪ ،‬وصال إلى سيطرة‬ ‫الدورة في تمام الساعة الخامسة ً‬ ‫فجرا‪،‬‬ ‫بقيا في السيطرة إلــى أن وصلت أربع‬ ‫شاحنات‪ ،‬تم القبض عليها‪ ،‬والخامسة‬ ‫لم تصل‪ ،‬عثروا عليها في طريق عودتهم‬ ‫إلى الكويت‪ ،‬في الشاحنة الحالية كانوا‬ ‫عائدين‪ ،‬شاحنة المدعي‪ ،‬وفيها عثروا‬ ‫على بندقية صيد‪ ،‬يقول‪ :‬هذي البندقية‬ ‫ب ـع ــد أن ـ ــي ش ــاري ـه ــا م ــن ك ــوي ـت ــي ب ـ ـ ‪40‬‬ ‫ديـنــار‪ ،‬ما سألته عن اسمه‪ ،‬شيعرفني‬ ‫ب ـي ـص ـيــدونــي ع ـل ـي ـهــا وي ـس ــأل ــون ــي عــن‬ ‫ُ‬ ‫صاحبها! حين تم القبض عليهم طلبت‬ ‫منهم الوصوالت األصلية‪ ،‬وتبين منها‬ ‫أن ال ـب ـضــاعــة ت ــم نـقـلـهــا م ـنــذ أك ـث ــر من‬ ‫شهر‪ ،‬ما عدا ماكينتين نقلتا في إحدى‬ ‫الشاحنات ومعهما عفش‪ ،‬وعندما سأله‬ ‫حمدي عن سبب عودتهم إلــى الكويت‬ ‫بعد أن أوصـلــوا البضاعة إلــى الـعــراق‪،‬‬ ‫يقول‪ :‬مو الكويت إلنا؟‬ ‫تحك عنك إال بعد أيام في الزنزانة‪،‬‬ ‫لم ِ‬ ‫يـخـنـقــك ال ـص ـمــت وال ـظ ـل ــم‪ ،‬أك ـث ــر منها‬ ‫الرائحة والمكان‪ ،‬صار مبارك يواسيك‬ ‫ً‬ ‫ب ـ ــدل م ــن أن ت ــواسـ ـي ــه‪ ،‬ال ي ـك ــف ي ـق ــول‪:‬‬ ‫يفرجها ربك‪ ،‬قريب يفرجها ربك‪ ،‬تعدل‬ ‫مــن جلستك وتنظر للعراقيين حولك‪،‬‬ ‫نائمين كلهم جـلـ ً‬ ‫ـوســا‪ ،‬تـقــول لـمـبــارك‪:‬‬ ‫صـ ــار ل ـن ــا أسـ ـب ــوع ه ـن ــي‪ ،‬م ــا ســألـتـنــي‬ ‫شـلــون خــذونــي ولـيــش؟ يتذكر مـبــارك‪،‬‬

‫الحقيقة تنشأ مــن الجمال المطلق‪ ،‬والـمــرء يحب‬ ‫ً‬ ‫كــل مــا هــو جـمـيــل ألن ــه يـحـمــل إل ـهــامــا مــن الـجـمــال‬ ‫المطلق‪ .‬إن عــر فــت كيف ّ‬ ‫تميز الحقيقة فلن تفكر‬ ‫ّ‬ ‫ســوى فــي محبوبك‪ ...‬حــب المحبوب‪ ...‬حــب أولئك‬ ‫ّ‬ ‫الحب ألجل المحبوب وفي‬ ‫الذين يحبهم المحبوب‪...‬‬ ‫سبيله‪ ...‬الحب مع المحبوب‪ ...‬كل تلك األمور خفية‬ ‫على الطبيعة البشرية‪ .‬ستفهم كل ذلك بشكل أفضل‬ ‫حين تكبر‪ ،‬لكن اآلن يمكنك ّ‬ ‫تخيل الحب كالماء؛ إذ‬ ‫إن الوصول إليه سيمنح المرء المتعة‪ ،‬كما أن البعد‬ ‫عنه سيمنحه األلم!‬ ‫ك ـن ـ ُـت ق ــد بـ ــدأت أج ــد ص ـعــوبــة ف ــي ف ـهــم كـلـمــات‬ ‫ًّ‬ ‫سرا بلغة ال‬ ‫بابيدار؛ حيث بدا األمر وكأنه يخبرني‬ ‫أعرفها‪ .‬فأنا ال أذكر أي مرة أخرى تعامل فيها معي‬ ‫بهذه الجدية والغموض‪ ...‬ربما يكون إدراكي لمدى‬ ‫معرفته هو ما أربكني؛ إذ كان يصيغ عباراته ببطء‬ ‫وكأنه يتلو تعويذة وهو جالس بفخامة أمامي‪...‬‬ ‫ربما كنت أراه أكثر فخامة مع كل لحظة تمر بسبب‬ ‫كل ما كان يقوله؛ وكأن عينيه تنظران إلى وجهي‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وتريان ما في قلبي‪ُ .‬‬ ‫حاولت‬ ‫كنت كلي آذانا صاغية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تذكر كل عبارة من عباراته التي لم أتمكن من تكرار‬ ‫بعضها أو حتى تفسيرها وفهمها‪ ،‬لكنني حرصت‬ ‫على حفظها في ذاكرتي‪ .‬وكما قلت‪ ،‬لم َأر بابيدار‬ ‫ً‬ ‫ه ـكــذا مــن ق ـبــل؛ إذ ب ــدا جـلـيــا ويــركــز عـلــى واجـبــه‬ ‫ويمنحه كل ما لديه‪.‬‬ ‫– حـيــن تـنـفـصــل ال ـم ــادة ع ــن أصـلـهــا الطبيعي‬ ‫ً‬ ‫تنفصل بالحب‪ ،‬وتـحــاول الـعــودة مـجــددا بالحب‪،‬‬ ‫وم ــا يـكـتـســب ال ـطــاقــة م ـنــذ زم ــن سـحـيــق سيتجه‬ ‫نحو األبــديــة بالحب‪ .‬ومــا هو موجود في السماء‬ ‫واألرض وما بينهما موجود بالحب؛ إذ إن األجرام‬ ‫السماوية تــدور بفضل الحب‪ ،‬والنجوم باقية في‬ ‫مكانها بفضل الحب؛ كما هو الحال مع نجوم الحب‬ ‫في قلوبنا‪ ...‬ولهذا السبب‪ ،‬من الضروري أن نحب‬ ‫الداخل ال الخارج‪ ...‬أن ّ‬ ‫نحب الروح ال الصورة‪ .‬الحياة‬ ‫حلوة بالحب‪ ،‬وفضاء الحياة في هذا العالم بدون‬ ‫المحبوب ٌ‬ ‫أمر ال طائل منه‪.‬‬ ‫وبينما حضنني بين ذراعيه وأفلتني قال‪:‬‬ ‫– أتفهمني يا ابني العزيز!‬ ‫ً‬ ‫كان صوته رقيقا للغاية ولكنني لم أجبه‪ .‬وبعد‬ ‫زمن طويل‪ ،‬أدركت أن الحقيقة بالنسبة لي ستتكون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من تذكر تلك الليلة المليئة بالحب‪ ،‬وتذكر الحب‬ ‫ّ‬ ‫في تلك الليلة من خــال حب العالم‪ ،‬وتــذكــر بداية‬ ‫الحب من خالل نتيجة الحب‪ .‬إذ ما من حقيقة أخرى‬ ‫سترمز إلى القيمة التي تتجاوز قيمة الحب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كـنــت طـفــا عــالـقــا فــي مـخــالــب األف ـكــار المعقدة‬ ‫والمعضالت الفكرية؛ إذ كانت كل كلمة من كلمات‬ ‫ب ــاب ـي ــدار تـعـلــق ف ــي ذه ـن ــي كـشـظـيــة تـجــرحـنــي ثم‬ ‫تـنـسـحــب‪ .‬ف ــي ت ـلــك األثـ ـن ــاء‪ ،‬ح ــل ال ـل ـيــل واس ـت ـقــرت‬ ‫النجوم في أماكنها ّ‬ ‫وخيم السكون‪ .‬وبعكس ليالي‬ ‫الصيف األخــرى في أردبيل‪ ،‬لم تهب أي ريــاح‪ ،‬ولم‬

‫يحك رأسه‪ :‬ما سألتك؟ تتجاوز‪ ،‬تحكي‪:‬‬ ‫أول شهر تسعة إذا تــذكــر؟ يهز مبارك‬ ‫ً‬ ‫مستفهما ما حــدث‪ ،‬حــدث تبليغ‬ ‫رأســه‬ ‫الـمـخـتــار ورؤس ـ ــاء الـجـمـعـيــات لـفــرض‬ ‫تـبـلـيــغ ك ــاف ــة س ـك ــان األحـ ـي ــاء الـسـكـنـيــة‬ ‫بتسليم أسلحتهم إل ــى مـقــر الــوحــدات‬ ‫العسكرية القريبة منهم‪ ،‬و تــم تحديد‬ ‫فـتــرة تسليم كــل األسـلـحــة فــي أسـبــوع‪،‬‬ ‫من ‪ 3‬سبتمبر إلى العاشر منه‪ ،‬وحين‬ ‫تسليمها يتم جــردهــا‪ ،‬ثــم تعمل بها‬ ‫قــوائــم أصــولـيــة‪ ،‬وتــرجــع بـعــدهــا إلــى‬ ‫قـ ـي ــادة الـ ــوحـ ــدات ال ـع ـس ـكــريــة حسب‬ ‫ال ـم ـنــاطــق‪ ،‬وبـعـكـســه؛ يـعــد ك ــل شخص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومعاديا‬ ‫مجرما‬ ‫سالحا‬ ‫ُيمسك بحوزته‬ ‫عند انتهاء الفترة المحددة للتسليم‪،‬‬ ‫تـ ــروي‪ :‬كـنــا بـبـيــت أبـ ــوي‪ ،‬قـعــدنــا عـنــده‬ ‫بعد أول يومين احتالل‪ ،‬سالحي معاي‪،‬‬ ‫وصــانــي أب ــوي مــا أسـلـمــه لـهــم‪ ،‬وخشه‬ ‫تحت طابوقة بطرف الـحــوش‪ ..‬ألن كل‬ ‫شيء معدم هنا‪ ،‬ألنه ال شؤون هنا وال‬ ‫ً‬ ‫أخـبــار‪ ،‬تــرى مـبــارك مـشــدوهــا يسمعك‪،‬‬ ‫مثل طفل‪ ،‬تكمل تخبره مــا حــدث‪ ،‬بعد‬ ‫انتهاء فترة تسليم السالح بأسبوعين‪،‬‬ ‫داهـمـتـكــم مـجـمــوعــة مــن ال ـج ـنــود‪ ،‬ابنك‬ ‫األكـبــر فــي الـحــوش يلعب‪ ،‬أنــت تداعب‬ ‫ابـنـتــك عـلــى درج ب ــاب الـبـيــت الرئيسي‬ ‫المشرع‪ ،‬يرفس جندي الباب‪ ،‬يحمل ابنك‬ ‫ً‬ ‫الطابوقة تطفل ‪ ،‬يلتفت جـنــدي‪ ،‬تفزع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هلعا‪،‬‬ ‫متفاجئا‪ ،‬يعيد ا بـنــك الطابوقة ً‬ ‫يـقـتــرب الـجـنــدي مـنــه‪ ،‬تـضـطــرب واقــفــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متصنما‪ ،‬يزيحه‬ ‫يجلس ا بـنــك عليها‬ ‫الجندي بفوهة بندقيته‪ ،‬تخنس مكانك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫منتكسا تتفضل معهم‪ .‬تتنهد‪ :‬وهذا كل‬ ‫إللي صار‪.‬‬ ‫بعد شهر تم‪ ،‬لم تعد تحتمل كل هذا‪،‬‬ ‫كل العذاب‪ ،‬كل الشقاء‪ ،‬كل العسر‪ ،‬وكل‬ ‫الـتـعــب‪ ،‬تـفـكــر ت ـهــرب‪ ،‬تـسـتــرد حـقــك في‬ ‫الحياة‪ ،‬تفكر بمبارك أو ال‪ ،‬ساعة نومه‬ ‫واستيقاظكما ً‬ ‫فجرا؛ توسوس له‪ :‬الزم‬ ‫نطلع من هني‪ ،‬طيعني‪ ،‬نتخلص منهم‬ ‫ونصير أخــف‪ ،‬نرجع الكويت وينتهي‬ ‫كل شي‪.‬‬

‫•••‬ ‫باب مخلوع‪ ،‬ال باب لقبرك‪ ،‬يبا‪.‬‬

‫تتحرك أوراق الشجر‪ ،‬ومــن بعيد‬ ‫عال عواء الذئاب ونباح الكالب من القرية‪ّ .‬قررت أنه‬ ‫ّ‬ ‫علي تخفيف الثقل في رأســي‪ ،‬والـهــروب من رباط‬ ‫الكلمات المتزاحمة في دماغي‪ .‬وهكذا‪ ،‬ما إن طبعت‬ ‫كلمات بابيدار في ذهني حتى بدأت بالتفكير في‬ ‫أشياء أخرى‪.‬‬ ‫أحطت نفسي بعواء الذئاب المخيمة على الليل‪،‬‬ ‫وحــاولــت قياس استمرارية ال ـعــواء‪ ...‬لـمــاذا يعوي‬ ‫الــذئــب؟ هــل هـنــاك سبب لتزايد ذلــك الـعــواء الليلة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مع أننا ال نسمعه دائما؟ لقد علمني بابيدار كيفية‬ ‫التمييز بين أصوات األرانب وابن عرس وابن آوى‬ ‫والـنـمــور والــدب ـبــة‪ ،‬بــاإلضــافــة إل ــى األصـ ــوات التي‬ ‫تصدرها الـقــوارض الصغيرة‪ .‬بــدأت بالتفكير في‬ ‫القوارض ألشتت تركيزي‪ ،‬ثم ضحكت وأنــا أتذكر‬ ‫ّ‬ ‫كيف رحـنــا نـهــز أغـصــان الشجر فــي أعـلــى شجرة‬ ‫البلوط المبني عليها عرزالنا حين بدأوا يهاجمون‬ ‫حقل البطيخ الذي زرعناه‪ ،‬وكيف هربوا متقافزين‬ ‫ً‬ ‫بطريقة مثيرة‪ .‬أحيانا‪ ،‬كــان بابيدار يضع العود‬ ‫ال ـح ــدي ــدي الـ ــذي ك ــان بـحـجــم إص ـب ــع ب ـيــن شفتيه‬ ‫ويصدر أصوات صفير‪ ،‬وإن لم يفلح ذلك ينزل من‬ ‫العرزال ويطاردهم بعصاه الطويلة بينما أراقبهم‬ ‫ً‬ ‫أحيان قليلة‪ ،‬أتت بعض الحيوانات‬ ‫أنا فرحا‪ .‬وفي‬ ‫ٍ‬ ‫الخطرة إلى حقل البطيخ الذي زرعناه‪ ،‬ما اضطرنا‬ ‫طردها من دون أن ننزل عن أغصان الشجرة‬ ‫إلــى ّ‬ ‫ً‬ ‫التي كنا نجلس فوقها؛ حيث استخدم بابيدار نايا‬ ‫من الخيزران لتقليد أصوات الحيوانات المختلفة‪،‬‬ ‫وكان ينوي تعليمي تلك المهارة في المستقبل‪ ،‬كما‬ ‫ينوي إعطائي الناي‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وفاء‬ ‫عامر‪ :‬المرأة الصعيدية شخصية غنية دراميا‬ ‫ّ‬ ‫• أكدت أنها لم تطلب حذف اسم درة من شارة «نسر الصعيد»‬

‫‪١٣‬‬

‫مزاج‬

‫أخبار النجوم‬

‫جلسات أنغام وبهاء الدين محمد‬

‫ّ‬ ‫أطلت وفاء عامر على جمهورها في السباق الرمضاني الفائت‪ .‬في دردشتها مع «الجريدة» َّ‬ ‫تتحدث‬ ‫في مسلسل «نسر الصعيد»‬ ‫النجمة المصرية عن المسلسل وكواليس تصويره‪ ،‬وحذف اسم الفنانة التونسية درة من الشارة‪.‬‬ ‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫كيف وجــدت ردود الفعل على مسلسل‬ ‫«نسر الصعيد»؟‬

‫ويمكن تقديمها عـشــرات ال ـمــرات‪ ،‬إذ ثمة‬ ‫نماذج عدة يمكن رصد حكايتها‪.‬‬

‫كانت ردود الفعل على العمل جيدة‪،‬‬ ‫س ــواء عبر مــواقــع الـتــواصــل االجتماعي‬ ‫أو في الشارع‪ ،‬ونجح المسلسل في حجز‬ ‫مكانته وســط األعـمــال الــدرامـيــة المهمة‬ ‫ال ـت ــي ع ــرض ــت ف ــي ال ـس ـب ــاق الــرم ـضــانــي‬ ‫رغم قوة المنافسة‪ ،‬وهو أمر ُيحسب لنا‬ ‫كفريق‪.‬‬

‫تـ ّ‬ ‫ـرد د أن مشكالت حصلت بينك وبين‬ ‫ً‬ ‫درة‪ ،‬خصوصا بعد حذف اسمها من شارة‬ ‫العمل‪.‬‬

‫لكن شخصية «صــالـحــة» الـتــي قدمتها‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تعرضت النتقادات‪ ،‬خصوصا في المشهد‬ ‫الذي ُحذف من الحلقات األولى‪.‬‬

‫ماكياج شخصية‬ ‫«صالحة» في‬ ‫«نسر الصعيد»‬ ‫مناسب لعمرها‬

‫ال أع ــرف سـبــب الـضـجــة الـتــي صاحبت‬ ‫ً‬ ‫مشهدا لم يتجاوز ثواني‪ ،‬وفيه لم يصدر‬ ‫ً‬ ‫مني أي لفظ خارج‪ .‬عموما‪ ،‬أعتذر إلى أي‬ ‫شخص ضايقته هذه اللقطة‪ .‬ولكن األهم‬ ‫ّ‬ ‫وصدقها‬ ‫أن الجمهور تفاعل مع الشخصية‬ ‫بعدما وجدها قريبة منه‪.‬‬ ‫اعتذرت عن عدم المشاركة في العمل ثم‬ ‫عدلت عن موقفك‪ .‬لماذا؟‬ ‫ألنني كنت سأشارك‬ ‫اعتذرت في البداية ّ‬ ‫في مشروع آخر‪ ،‬لكنه توقف‪ ،‬وتواصل معي‬ ‫ّ‬ ‫وأصر على أن أعود إلى‬ ‫المنتج جمال العدل‬ ‫ً‬ ‫الدور‪ .‬فعال‪ ،‬وافقت وبدأت تصوير مشاهدي‬ ‫بعدما كان فريق العمل أنجز مشاهد عدة‪،‬‬ ‫من ثم فترة تحضيري للشخصية لم تكن‬ ‫طويلة بسبب ضيق الوقت‪.‬‬ ‫ه ــل وج ـ ــدت ص ـعــوبــة ف ــي ال ـت ـعــامــل مع‬ ‫م ــاك ـي ــاج ال ـش ـخ ـص ـيــة ف ــي م ــراح ــل عـمــرهــا‬ ‫المختلفة؟‬ ‫ل ــم أواج ـ ـ ــه أيـ ــة م ـش ـك ـلــة ف ــي ه ــذا‬ ‫األمر‪ .‬اتفقنا على تفاصيل الماكياج‬ ‫مـ ـ ــن الـ ـ ـب ـ ــداي ـ ــة لـ ـيـ ـن ــاس ــب كــل‬ ‫ً‬ ‫مــرح ـلــة ع ـم ــري ــة‪ ،‬خ ـصــوصــا‬ ‫أن ا لـ ـشـ ـخـ ـصـ ـي ــة ح ـ ـتـ ــى مــع‬ ‫ن ـهــايــة األح ـ ـ ــداث ت ـك ــون في‬ ‫م ــرحـ ـل ــة عـ ـم ــري ــة ال ت ـظ ـهــر‬ ‫عليها تجاعيد الوجه‪ ،‬وهي‬ ‫تفاصيل كنت حريصة على‬ ‫االهتمام بها‪.‬‬

‫ال ـم ـشــاهــد ال ـت ــي جـمـعـتـنــي م ــع درة في‬ ‫ال ـع ـم ــل م ـ ـحـ ــدودة ب ـح ـكــم ال ـس ـي ـن ــاري ــو مــن‬ ‫الـبــدايــة‪ ،‬ولــم تحدث بيننا مشكالت أثناء‬ ‫ال ـت ـصــويــر‪ .‬أم ــا م ــا يـتـعـلــق ب ـش ــارة الـعـمــل‬ ‫ُ‬ ‫فيسأل عنه المنتج وليس أنا‪ .‬كل ما يهمني‬ ‫هو الدور الذي أقدمه وظهوره على الشاشة‪،‬‬ ‫وما دون ذلك ليس من اختصاصي كممثلة‪.‬‬

‫تعقد أنغام جلسات عمل مع الشاعر بهاء الدين محمد‬ ‫الختيار مجموعة من األغاني الجديدة التي كتبها لتقديمها‬ ‫في ألبومها المقبل‪.‬‬ ‫ـان‪ ،‬فيما لــم تستقر مــا إذ كانت‬ ‫ـ‬ ‫غ‬ ‫أ‬ ‫ـاث‬ ‫أنـغــام اخـتــارت ثـ‬ ‫ٍ‬ ‫ستطرحها فــي األ ل ـبــوم أم ستختار منها أ غـنـيــة تطلقها‬ ‫منفردة خالل الصيف الجاري‪.‬‬

‫هــل ح ــذف المنتج اس ــم درة مــن الـشــارة‬ ‫جعلك تشعرين بالرضا عن شركة «العدل‬ ‫غروب»؟‬

‫ِّ‬ ‫جنات تحضر ألبومها‬

‫ِّ‬ ‫ويقدر الفنان‬ ‫جمال العدل منتج محترم‬ ‫ال ــذي يعمل مـعــه‪ ،‬ويـمـكــن أن أت ـعــاون معه‬ ‫ً‬ ‫مـجــددا مــن دون عـقــود‪ .‬اتفقنا مــن البداية‬ ‫أن يكون اسمي بعد محمد رمضان‪،‬‬ ‫على ّ‬ ‫وهو نفذ ذلك‪ .‬أما مسألة حذف اسم درة‪ ،‬فما‬ ‫عرفته أنها هي طلبت ذلك‪ ،‬ووقتها لم أكن‬ ‫شرعت في تصوير دوري‪ ،‬ألنني كما ذكرت‬ ‫لــك ب ــدأت متأخرة واسـتـمــررت بالتصوير‬ ‫حتى النصف الثاني من رمضان‪.‬‬

‫متابعة وحضور‬ ‫هل تابعت األعمال الدرامية التي عرضت‬ ‫في رمضان الفائت؟‬ ‫ش ــاه ــدت ب ـضــع ح ـل ـقــات ف ـقــط ل ـعــدد من‬ ‫األعـمــال‪ ،‬ذلــك بسبب انشغالي بالتصوير‬ ‫وسفري ألداء العمرة في األيام األخيرة من‬ ‫رمـضــان‪ .‬لكن مــا تابعته يــؤكــد أن الــدرامــا‬ ‫ال ـم ـصــريــة ت ـس ـيــر ف ــي ال ـط ــري ــق الـصـحـيــح‬ ‫وتتقدم بشكل جيد يواكب تطورات العصر‪.‬‬ ‫ظ ـ ـ ـهـ ـ ــرت خ ـ ـ ـ ـ ــارج رمـ ـ ـ ـض ـ ـ ــان ب ـم ـس ـل ـس ــل‬ ‫«الطوفان» وفي رمضان «بنسر الصعيد»‪،‬‬ ‫هل تحرصين على الحضور في المواسم‬ ‫الدرامية كافة؟‬ ‫ً‬ ‫يهمني دائما أن أكون حاضرة باألدوار‬

‫ليست المرة األولــى التي تقدمين فيها‬ ‫شخصية السيدة الصعيدية القوية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لـيـســت ال ـمــرة األولـ ــى ف ـعــا‪ ،‬لكن‬ ‫الـســؤال الــذي اســألــه لجمهوري‪،‬‬ ‫هــل يشبه ه ــذا ال ــدور أي دور‬ ‫ً‬ ‫قدمته سابقا؟ بالتأكيد ال‪،‬‬ ‫وه ــو أم ــر مـهــم بالنسبة‬ ‫إل ـ ّـي‪ .‬فــي رأي ــي‪ ،‬شخصية‬ ‫ً‬ ‫السيدة الصعيدية ثرية دراميا‬

‫أنغام‬

‫وفاء عامر‬ ‫ال ـ ـتـ ــي أش ـ ـعـ ــر ب ــأنـ ـه ــا ت ـض ـي ــف إلـ ـ ـ ـ ّـي ع ـلــى‬ ‫الـمـسـتــوى ال ـف ـنــي‪ .‬كــانــت ال ـم ـصــادفــة وراء‬ ‫ً‬ ‫عرض «الطوفان» خارج رمضان‪ ،‬خصوصا‬ ‫أنني عندما تعاقدت عليه في البداية كان‬ ‫يفترض عرضه العام الماضي في السباق‬ ‫الرمضاني‪ .‬لكن رب ضارة نافعة‪ ،‬فتأجيله‬ ‫جعل الجمهور يشاهده بشكل أفضل‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثم حقق نجاحا كبيرا‪.‬‬

‫و{هجرة الصعايدة»؟‬ ‫كان من المفترض أن نقدمه في رمضان‬ ‫ً‬ ‫الماضي لكن تأجل مجددا‪ .‬هو عمل مختلف‬ ‫ومهم كتبه السيناريست ناصر عبد الرحمن‬ ‫وعندما ننفذه ويشاهده الجمهور سيدرك‬ ‫مــدى ضخامته‪ .‬حتى اآلن ال أع ــرف موعد‬ ‫بداية تصويره‪.‬‬

‫مسلسالن‬ ‫ماذا عن تجربتك في مسلسل «السر»؟‬ ‫المسلسل متميز وينتمي إلــى ا لــدرامــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الطويلة‪ .‬أتمنى أن يحقق نجاحا كبيرا مع‬ ‫الجمهور عند عرضه‪ .‬انتهيت من تصويره‬ ‫منذ فترة‪ ،‬وبانتظار تحديد موعد العرض‬ ‫من الشركة المنتجة‪.‬‬

‫يهمني أن أكون‬ ‫حاضرة باألدوار‬ ‫التي أشعر بأنها‬ ‫تضيف ّ‬ ‫إلي‬

‫عبرت وفاء عامر عن سعادتها بالعودة إلى التعاون مع‬ ‫المخرج خالد يوسف في فيلمه السينمائي الجديد «كارما»‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي استقبلته ال ـص ــاالت الـسـيـنـمــائـيــة أخـ ـي ــرا‪ ،‬مــؤكــدة أن‬ ‫يوسف مخرج متميز وهي تسعد بالتعاون معه في تجاربه‬ ‫السينمائية المختلفة‪.‬‬ ‫وأضافت أن «كارما» سيكون أحد أهم األفالم السينمائية‬

‫في خطوة تحسب لها‪ ،‬رغم المشاكل التي تعانيها‪ ،‬ال سيما فيما يتعلق بوضع الفنان لناحية‬ ‫تأمين تقديمات اجتماعية له من ضمان واستشفاء وغيرهما‪ّ ،‬كرمت نقابة محترفي الموسيقى‬ ‫والغناء في لبنان‪ ،‬بشخص رئيسها الفنان فريد أبو سعيد‪ ،‬مجموعة من الفنانين الموسيقيين‬ ‫اللبنانيين‪ ،‬وأعضاء في النقابة‪ ،‬ومنحت العضوية الفخرية لشخصيات ّ‬ ‫مقربة من النقابة‪ ،‬أثرت أو‬ ‫ساعدت في رفع شأن الموسيقى والموسيقيين في لبنان‪.‬‬ ‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫من بين االسماء‬ ‫ّ‬ ‫المكرمة‬ ‫ّ‬ ‫الملحن إحسان‬ ‫المنذر الذي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عين مستشارا‬ ‫للنقابة‬

‫نادين الراسي حديث‬ ‫ّرواد مواقع التواصل‬

‫التي قدمتها السينما المصرية في السنوات األخيرة‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أنه يحمل قضايا ويناقشها بشكل واقعي‪.‬‬ ‫وأرجعت وفاء عامر اعتذارها عن عدم المشاركة في فيلم‬ ‫«قرمط بيتقرمط» مع أحمد آدم إلى سفرها خالل التصوير‬ ‫وارتباطها بمشروع درامي بعد عودتها‪ ،‬مؤكدة أن ال خالفات‬ ‫دفعتها إلى ذلك‪ ،‬على عكس ما تردد‪.‬‬

‫ّ‬ ‫• العضوية الفخرية لشخصيات عززت شأن الموسيقى في لبنان‬

‫•‬

‫تواصل الفنانة المغربية جنات تحضير ألبومها الجديد‬ ‫الذي يتوقع طرحه نهاية العام الجاري‪ ،‬وانتهت من ثماني‬ ‫أغان بشكل كامل حتى اآلن فيما تواصل العمل على بقية‬ ‫ٍ‬ ‫األغاني‪ ،‬فيما لم تستقر على اسم األغنية التي سيحملها‬ ‫ً‬ ‫األلبوم عنوانا له‪.‬‬

‫«كارما» محطة مهمة في السينما المصرية‬

‫َّ‬ ‫نقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان كرمت فنانين‬

‫ف ـ ــي وق ـ ـ ــت ت ــرتـ ـف ــع أص ـ ـ ــوات‬ ‫ا لـفـنــا نـيــن اللبنانيين مطالبة‬ ‫بـتـســويــة أوض ــاع ـه ــم‪ ،‬وإي ـجــاد‬ ‫حلول للمشاكل التي يعانيها‬ ‫ال ـق ـطــاع ال ـف ـنــي‪ ،‬وبـمـســاواتـهــم‬ ‫بـ ــزمـ ــائ ـ ـهـ ــم األج ـ ـ ــان ـ ـ ــب الـ ــذيـ ــن‬ ‫ي ـ ـقـ ـ ِّـدمـ ــون ح ـ ـفـ ــات فـ ــي ل ـب ـنــان‬ ‫سـ ــواء م ــن نــاح ـيــة األجـ ــر ال ــذي‬ ‫ي ـكــون عـ ــادة أع ـلــى م ــن أجــرهــم‬ ‫أو الــرســوم المفروضة‪ ...‬كانت‬ ‫خطوة الفتة من نقابة محترفي‬ ‫الموسيقى والغناء في لبنان‪،‬‬ ‫إذ ّ‬ ‫كرمت مجموعة من الفنانين‬ ‫ال ـم ــوس ـي ـق ـي ـي ــن ال ـل ـب ـن ــان ـي ـي ــن‪،‬‬ ‫وأعضاء في النقابة‪.‬‬ ‫م ــن بـيــن األس ـم ــاء الـمـكـ ّـرمــة‪،‬‬ ‫الـمـلـ ّـحــن إح ـســان الـمـنــذر الــذي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عين مستشارا للنقابة‪ ،‬ونبيه‬ ‫الـ ـخـ ـطـ ـي ــب‪ ،‬وع ـ ـ ـ ــازف الـ ـق ــان ــون‬ ‫محي الدين الغالي‪ ،‬والمطرب‬ ‫عـبــد ال ـكــريــم ال ـش ـ ّـع ــار‪ ،‬وع ــازف‬ ‫ال ـ ـ ـنـ ـ ــاي الـ ـمـ ـخـ ـض ــرم ج ــوزي ــف‬ ‫ّ‬ ‫والملحن والمطرب جو‬ ‫أيــوب‪،‬‬ ‫س ـب ـل ـي ـن ــي وال ـ ـف ـ ـنـ ــان ج ــوزي ــف‬ ‫عاصي‪.‬‬ ‫كذلك منحت عضوية النقابة‬ ‫الشرفية لمقربين من النقابة‬ ‫ّ‬ ‫والطب‪،‬‬ ‫في مجاالت اإلعــام‪،‬‬ ‫واالقـتـصــاد واالج ـت ـمــاع‪ ،‬من‬ ‫ب ـي ّـن ـهــم اإلع ـ ــام ـ ــي وال ـن ــاق ــد‬ ‫الفني الدكتور جمال ّ‬ ‫فياض‬ ‫ل ـمــراف ـق ـتــه بــال ـن ـقــد والـتـحـلـيــل‬ ‫األعـ ـ ـ ـم ـ ـ ــال الـ ـم ــوسـ ـيـ ـقـ ـي ــة فــي‬ ‫ل ـب ـن ــان وج ـ ـهـ ــوده ف ــي دع ــم‬ ‫الموسيقيين والملحنين‬ ‫ون ـقــاب ـت ـهــم‪ ،‬ود‪ .‬جــوزيــف‬

‫جنات‬

‫ال ـح ـل ــو الـ ـ ــذي أسـ ـه ــم م ـن ــذ ع ــام‬ ‫‪ 2014‬فـ ـ ــي تـ ــو ف ـ ـيـ ــر ا لـ ـت ــأ مـ ـي ــن‬ ‫ال ـ ـص ـ ـحـ ــي ل ـل ـم ـن ـت ـس ـب ـي ــن إلـ ــى‬ ‫ّ‬ ‫النقابة وأكــد أن وزارة الصحة‬ ‫تقوم بواجبها على أكمل وجه‬ ‫وال تــر فــض أي طلب مساعدة‪،‬‬ ‫وياسر ذبيان‪ ،‬وشربل سعادة‪،‬‬ ‫مفوض الحكومة لدى صندوق‬ ‫ال ـ ـت ـ ـعـ ــاضـ ــد‪ ،‬وه ـ ـ ـشـ ـ ــام حـ ـ ـ ــداد‪،‬‬ ‫والموسيقي فرنسوا الجردي‪،‬‬ ‫وال ـم ـحــاســب ف ـ ــارس سـ ـع ــادة‪...‬‬ ‫ُيذكر أنها ليست ّ‬ ‫المرة األولــى‬ ‫التي ّ‬ ‫تكرم فيها النقابة فنانين‬ ‫وشخصيات أسهمت في تأمين‬ ‫تـ ـق ــديـ ـم ــات ل ـل ـم ـج ـت ـمــع ال ـف ـنــي‬ ‫الموسيقي اللبناني‪.‬‬ ‫فـ ــي ال ـم ـن ــاس ـب ــة ألـ ـق ــى رئ ـيــس‬ ‫ال ـن ـقــابــة ف ــري ــد ب ــو سـعـيــد كـلـمــة‪،‬‬

‫نادين الراسي‬ ‫ّ‬ ‫تحولت نادين الراسي إلى حديث ّ‬ ‫رواد مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫في األيام الماضية‪ .‬انتقد البعض ّ‬ ‫تصرفاتها بطريقة الذعة‪ ،‬من بينها‬ ‫نشرها صورة لها مغطية جسمها بالعلم البرازيلي‪ ،‬كذلك استغرب‬ ‫ّ‬ ‫المصور في إحدى حفالت‬ ‫البعض اآلخر ظهورها في الفيديو الشهير‬ ‫ً‬ ‫الزفاف وهي تنادي {غسان} وتجلس أرضا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اللبنانية على منتقديها في سلسلة تغريدات أبرزها‪:‬‬ ‫ردت الممثلة َّ‬ ‫َ‬ ‫{البعض إذا رأى أنك ال تراه وناجح في أعمالك يروح يحدث ضجة‬ ‫كي يلهيك عن عملك}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كذلك ّ‬ ‫فهمنا؟! عيشوا‪ ،‬تسلوا‪ ،‬صلوا‪ّ ،‬قدروا‬ ‫غردت‬ ‫عبر تويتر‪{ :‬هل ِ‬ ‫ّ َ ُ‬ ‫ـرب َعل ْيك ْم مع كل شروق شمس‪ ،‬وافرحوا وعيشوا اللحظة‬ ‫نعمة الـ‬ ‫لنفسكم وليس كي يراها غيركم}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تضيعوا الوقت! ليس‬ ‫اإلنسانية ال‬ ‫وأضافت قائلة‪{ :‬أخوتي في‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫نصور اللحظة‪ ،‬بل األهم أن نفرح بها ونعيشها‬ ‫من الضروري أن‬ ‫ونشعر بنعمة الخالق‪ .‬تصبحون على سالم}‪.‬‬

‫جاد خليفة ووائل جسار‪...‬‬ ‫والردود مستمرة‬

‫مجلس نقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان‬ ‫أشار فيها إلى أهمية تكريم كبار‬ ‫الفنانين وااللتفات إلى أعمالهم‬ ‫ً‬ ‫الفنية‪ ،‬معربا عن فخره وسعادته‬ ‫بترؤسه النقابة‪ ،‬إضافة إلى عمله‬ ‫ك ــأس ـت ــاذ ف ــي ال ـم ـع ـهــد الــوط ـنــي‬ ‫العالي للموسيقى‪.‬‬

‫ك ـ ـ ــان ـ ـ ــت ن ـ ـ ـقـ ـ ــابـ ـ ــة مـ ـحـ ـت ــرف ــي‬ ‫الموسيقى والـغـنــاء فــي لبنان‬ ‫أحيت ذكرى الفنان نهاد طربية‬ ‫ً‬ ‫ورعـ ــت اح ـت ـفــاال بــال ـت ـعــاون مع‬ ‫أوركسترا لبنان السالم‪ .‬في هذا‬ ‫ّ‬ ‫الـسـيــاق‪ ،‬أك ــد فــريــد أبــو سعيد‪،‬‬

‫حرص النقابة على رعاية مثل‬ ‫هذه الفعاليات‪ ،‬بهدف نشر الفن‬ ‫الحقيقي واألصـيــل الــذي نحن‬ ‫بحاجة إليه في هذه األيام‪.‬‬

‫نقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان‬

‫ُ‬ ‫أسست بتاريخ ‪ 14‬يونيو ‪ 1950‬بموجب القرار رقم ‪ 7438‬الصادر‬ ‫عن وزارة العمل في لبنان باسم نقابة الموسيقيين المحترفين في‬ ‫وحدد شعارها بقيثارة شومر وفي وسطها أرزة‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫عدل اسم‬ ‫لبنان‬ ‫النقابة بتاريخ ‪ 3‬أكتوبر ‪ 2016‬فأصبح نقابة محترفي الموسيقى‬ ‫والـغـنــاء فــي لـبـنــان‪ .‬هــدفـهــا جـمــع شـمــل الموسيقيين والمغنين‬ ‫اللبنانيين وإرساء أسس التعاون والتعاضد في ما بينهم‪.‬‬ ‫نظمت أول انـتـخــابــات قانونية بـتــاريــخ ‪ 26‬يونيو ‪ 1950‬بعد‬ ‫ً‬ ‫وضع النظام الداخلي وفقا للقوانين في وزارة العمل وفاز األعضاء‬ ‫المؤسسون العشرة وهــم‪ :‬خالد أبــو النصر (أول رئيس منتخب‬ ‫للنقابة)‪ ،‬وصابر الصبح‪ ،‬وجوزف فاخوري‪ ،‬ومحي الدين سالم‪،‬‬ ‫وج ــورج فــرح‪ ،‬وأحـمــد عـلــوان‪ ،‬وسليم الحلو‪ ،‬ومصطفى كريدية‪،‬‬ ‫وفؤاد زيدان‪ ،‬ونقوال المني‪.‬‬

‫يذكر أن مــروان خــوري تــرأس النقابة قبل النقيب الحالي وهو‬ ‫ً‬ ‫الذي أعلن رسميا‪ ،‬في مؤتمر صحافي تحول نقابة الموسيقيين‬ ‫المحترفين في لبنان إلى نقابة محترفي الموسيقى والغناء في‬ ‫لبنان‪ .‬وقد ركــزت الكلمات على أهمية التمييز بين العاملين في‬ ‫الحقل الفني وأهمية التجانس بين أعضاء أي نقابة‪ ،‬وضــرورة‬ ‫ضمان حقوق محترفي الموسيقى والغناء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يتألف مجلس اإلدارة الحالي من‪ :‬فريد بوسعيد (رئيسا)‪ ،‬أوسب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باروتجيان (نائبا للرئيس)‪ ،‬نقوال يوسف نخلة (أمينا للسر)‪ ،‬أسعد‬ ‫ً‬ ‫سرور (أمينا للصندوق)‪ ،‬واألعضاء جاك جرجي باسيل‪ ،‬وعدنان‬ ‫مصطفى النمير‪ ،‬وأنطوان ميشال خليفة‪ ،‬ود‪ .‬جمال أبو الحسن‪،‬‬ ‫وسمية عبد الحميد بعلبكي‪ ،‬وجبران بولس نجم‪،‬‬ ‫وأميمة الخليل‪ّ ،‬‬ ‫وتوفيق سليمان تنوري‪.‬‬

‫جاد خليفة ووائل جسار‬ ‫أح ــدث جــاد خليفة ضجة على مــواقــع الـتــواصــل االجـتـمــاعــي إذ‬ ‫وائل جسار منعه من الغناء في حفل زفاف‬ ‫نشر فيديو يؤكد فيه أن ّ‬ ‫ً‬ ‫تونسي وطـلــب تفتيشه بــدقــة فــي الـمـطــار‪ .‬ولـكــن جـســار ّرد قــا ّئــا‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتصب في خانة التجني}‪.‬‬ ‫{أستغرب تلك االتهامات التي ال أساس لها‬ ‫ُ ّ‬ ‫ً‬ ‫بيان صحافي وزع على الوسائل اإلعالمية‪{ :‬فعال‬ ‫‪ ‬وقــال‪ ،‬وفــق‬ ‫ٍ‬ ‫الـتـقـيــت ج ــاد فــي الـطــائــرة وك ــان يجلس فــي الـمـقــاعــد االقـتـصــاديــة‬ ‫فطلبت إلى مدير أعمالي ّ عبدو كساب أن ينقله إلى مقاعد الدرجة‬ ‫األول ــى كمبادرة ّ‬ ‫طيبة مني لتكريم فنان مــن لبنان‪ .‬لكن يبدو أن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ذلك لم يثمر خيرا معه بعدما قرر استغالل اسمي في موضوع غير‬ ‫ً‬ ‫صحيح إطالقا}‪ .‬‬ ‫وتابع‪{ :‬أنا مثل أي مواطن لبناني أنتقل إلى مطار تونس وأخضع‬ ‫ّ‬ ‫الروتينية وال أملك السلطة ألطلب إلى رجال األمن‬ ‫لإلجراءات األمنية‬ ‫تفتيش جاد والتدقيق بحقائبه}‪ .‬‬ ‫وسأل جسار‪{ :‬هل من المعقول أن أرفض ّمشاركته في حفل زفاف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومحبة‬ ‫نجوميتي‬ ‫سأغني فيه وأين المشكلة في ذلك؟ هل سيؤثر في‬ ‫الناس لي؟ ّاتق ّ‬ ‫شر من أحسنت إليه}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفي اتصال أجرته معه إذاعــة {جرس سكوب} عاد جاد وأكــد أن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أشخاصا كانوا يهتمون بالزفاف التونسي أكدوا له أن وائل جسار‬ ‫ً‬ ‫طلب إليهم أال يغني هو في الزفاف‪ ،‬مشيرا إلى أنه مظلوم من ناحية‬ ‫اإلضاءة اإلعالمية عليه‪.‬‬


‫‪14 Style‬‬ ‫هوس متزايد بالكوالجين‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ ١٤‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫يزيد الكوالجين شيوعا على رفوف المتاجر الغذائية لسبب وجيه‪ ،‬إذ يعطي هذا العنصر منافع مثبتة على‬ ‫مستوى صحة المفاصل والجمال‪.‬‬

‫الكوالجين‬ ‫األصفر أو‬ ‫ّ‬ ‫البني أو كريه‬ ‫الرائحة‬ ‫جودته‬ ‫ليست‬ ‫عالية‬

‫الكوالجين‪ ،‬البروتين األكـثــر وفــرة‬ ‫في جسم اإلنسان‪ ،‬مسؤول عن نشوء‬ ‫النسيج ا لـجــد يــد وتشكيله‪ُ ،‬‬ ‫ويعتبر‬ ‫ً‬ ‫أس ــاسـ ـي ــا ل ـص ـح ــة الـ ـبـ ـش ــرة وال ـش ـع ــر‬ ‫واألظفار والمفاصل والعظام‪.‬‬ ‫مع التقدم في السن‪ ،‬تبدأ مصفوفة‬ ‫ال ـك ــوالج ـي ــن ف ــي الـ ـبـ ـش ــرة بــال ـتــراجــع‬ ‫وتتفكك أل ـيــاف الـكــوالجـيــن ويتباطأ‬ ‫إي ـقــاع تـجـ ّـددهــا بــدرجــة فــائـقــة‪ .‬يمكن‬ ‫أن ت ـ ـبـ ــدأ ه ـ ـ ــذه ال ـع ـم ـل ـي ــة مـ ـن ــذ ع ـمــر‬ ‫الـخــامـســة والـعـشــريــن‪ ،‬وبـحـلــول عمر‬ ‫األربـعـيــن يـتــراجــع إن ـتــاج الكوالجين‬ ‫ً‬ ‫ع ـم ــو م ــا بـنـسـبــة ‪ .25%‬ث ــم ينخفض‬ ‫الخمسين في‬ ‫إ نـتــا جــه بنسبة تـفــوق‬ ‫ً‬ ‫المئة في عمر الستين‪ .‬نتيجة لذلك‪،‬‬ ‫تترهل البشرة وتظهر خطوط رفيعة‬ ‫ّ‬ ‫ويشتد ألم المفاصل‪.‬‬ ‫وتجاعيد‬

‫نتائج الدراسات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اكـ ـتـ ـش ــف ‪ 28‬ن ـ ــوع ـ ــا م ـخ ـت ـل ـف ــا مــن‬ ‫الـكــوالجـيــن‪ ،‬لكن يــدخــل معظمها في‬ ‫ثالث خانات من النوع ‪ 1‬و‪ 2‬و‪ .3‬أثبتت‬ ‫دراس ــات عــدة أن مكمالت الكوالجين‬ ‫( مـ ــن ا لـ ـن ــوع ‪ 1‬و‪ 2‬و‪ 3‬أو خ ـل ـيــط مــن‬ ‫األن ـ ــواع ال ـثــاثــة) تـحـمــي م ــن أم ــراض‬ ‫ال ـع ـظــام وال ـم ـفــاصــل وت ـحــارب‬ ‫شيخوخة البشرة‪.‬‬

‫س ـ ّـج ــل األش ـ ـخـ ــاص الـ ــذيـ ــن أخ ـ ــذوا‬ ‫‪ 3‬غـ ــرامـ ــات م ــن خ ــاص ــة ال ـكــوالج ـيــن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تحسنا بارزا في مستوى تعافيهم بعد‬ ‫التمارين الجسدية‪ .‬وسمحت مكمالت‬ ‫الكوالجين بتخفيف األلم وااللتهابات‬ ‫ل ــدى الـمـصــابـيــن بــالـفـصــال العظمي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تحسن ألــم المفاصل ومستوى‬ ‫كذلك‬ ‫ال ـ ـحـ ــركـ ــة وت ـ ـ ــراج ـ ـ ــع االلـ ـ ـتـ ـ ـه ـ ــاب لـ ــدى‬ ‫الرياضيين الذين أخــذوا ‪ 10‬غرامات‬ ‫ً‬ ‫مــن الـكــوالجـيــن يــومـيــا بــدرجــة الفـتــة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫زادت أيضا مرونة البشرة لدى النساء‬ ‫اللواتي أخذن بين ‪ 2.5‬و‪ 5‬غرامات من‬ ‫ّ‬ ‫وتحسنت في الوقت نفسه‬ ‫الكوالجين‬ ‫ّ‬ ‫رطوبة بشرتهن‪.‬‬ ‫نتيجة أ خــذ مكمالت بجرعة غــرام‬ ‫الكوالجين‪ّ ،‬تراجع جفاف‬ ‫من خالصة ّ‬ ‫ال ـب ـشــرة وتـقــشــرهــا وخــفــت الـخـطــوط‬ ‫ّ‬ ‫وتحسنت الدورة الدموية‬ ‫والتجاعيد‬ ‫وزادت م ـس ـت ــوي ــات الـ ـك ــوالجـ ـي ــن فــي‬ ‫ً‬ ‫البشرة‪ّ .‬‬ ‫تبين أن مكمالت الكوالجين إذا‬ ‫ُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫تحفز على تجديد األنسجة وتخفف‬ ‫أ لــم المفاصل أو تحمي منه وتبطئ‬ ‫ُ ّ‬ ‫مـســار ف ـقــدان كـثــافــة الـعـظــام وتـقــلــص‬ ‫شيخوخة البشرة‪.‬‬

‫شراؤه واستعماله‬ ‫تذكر الدراسات أن الجرعة اليومية‬ ‫التي تتراوح بين غرامين و‪ 10‬غرامات‬ ‫ُ‬ ‫من الكوالجين تبقى فاعلة وال تعتبر‬ ‫أي جرعات إضافية مضرة‪ .‬ابحثي عن‬ ‫الكوالجين القابل للتحلل‪ :‬يتفكك هذا‬ ‫ا لـنــوع لتسهيل هضمه وامتصاصه‪.‬‬ ‫يـ ـ ــذوب ال ـك ــوالج ـي ــن الـ ـق ــاب ــل لـلـتـحـلــل‬ ‫ً‬ ‫بـسـهــولــة فــي ال ـمــاء ال ـب ــارد أي ـض ــا‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يجعله خيارا مناسبا أكثر من غيره‪.‬‬ ‫لضمان أعلى جودة ممكنة‪ ،‬اختاري‬ ‫منتجات الكوالجين المصنوعة من‬ ‫دواجــن عضوية أو أبقار تقتات على‬ ‫األعـ ـ ـش ـ ــاب أو أس ـ ـمـ ــاك ذات مـ ـص ــادر‬ ‫مستدامة‪ .‬يجب أن يكون الكوالجين‬ ‫ال ـصــافــي ب ــا ل ــون عـنــد خـلـطــه مع‬ ‫ً‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــاء وبـ ـ ــا ن ـك ـه ــة أي ـ ـ ـضـ ـ ــا‪ ،‬إال‬ ‫ً‬ ‫إذا كـنــت تستعملين خليطا‬ ‫فـيــه نـكـهــات أو خــاصــات أو‬ ‫مقادير أخ ــرى‪ .‬إذا كــان لون‬ ‫ً‬ ‫م ـن ـتــج ال ـك ــوالج ـي ــن م ــائ ــا‬

‫ّ‬ ‫إلى األصفر أو البني أو إذا كان مذاقه‬ ‫ً‬ ‫كــريـهــا‪ ،‬يعني ذل ــك أن جــودتــه ليست‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫تتعدد أشكال مكمالت الكوالجين‪ ،‬أبرزها‬ ‫الـمـســاح ـيــق وال ـك ـب ـس ــوالت وال ـم ـشــروبــات‬

‫ّ‬ ‫الـمـخـفــوقــة و{ال ـجــرعــات} الـ ُـمــركــزة والكتل‬ ‫الـهــامـيــة‪ .‬اخ ـت ــاري ال ـنــوع ال ــذي يـمـكــن أن‬ ‫تأخذيه بشكل متكرر‪.‬‬ ‫يمكن أن يحتوي بعض المنتجات‬ ‫ً‬ ‫أيضا على الفيتامين ‪ C‬الــذي يساعد‬

‫الجسم على إنتاج الكوالجين بنفسه‪،‬‬ ‫أو على حمض الهيالورونيك الزلق‬ ‫ً‬ ‫ا ل ــذي ينتجه ا لـجـســم طبيعيا إل بـقــاء‬ ‫ال ـكــوالج ـيــن ف ــي ال ـم ـفــاصــل وال ـب ـشــرة‪.‬‬ ‫ت ـض ـيــف م ـن ـت ـجــات أخـ ـ ــرى الـبـيــوتـيــن‬

‫وال ـس ـي ـل ـي ـكــا ال ـل ــذي ــن ي ـف ـي ــدان الـشـعــر‬ ‫واألظفار أو حمض األلفا ليبويك الذي‬ ‫يدخل في خانة مضادات األكسدة التي‬ ‫ّ‬ ‫تحفز على إنتاج الكوالجين‪.‬‬

‫نصائح من الخبراء‬

‫ّ‬ ‫الم ّ‬ ‫مصنعي الكوالجين‪ ،‬نيك بيتز‪ ،‬أن يجيب عن بعض األسئلة ُ‬ ‫لحة‬ ‫طلبنا من أحد‬ ‫في هذا المجال‪:‬‬ ‫هل يؤثر نوع الكوالجين المستعمل في النتيجة؟‬

‫يعرف معظم الناس أن النوع األول والنوع الثالث موجودان في البشرة وأن النوع‬ ‫الثاني موجود في المفاصل‪ .‬إنها معلومة صحيحة من الناحية التقنية‪ ،‬لكنها ال تعني‬ ‫أننا نحتاج إلى استهالك النوعين األول والثالث من الكوالجين لحصد منافع على مستوى‬ ‫البشرة أو النوع الثاني منه لحصد منافع على مستوى المفاصل‪ .‬ما دمت تستهلكين‬ ‫«الكوالجين القابل للتحلل»‪ ،‬ستحصلين على األحماض األمينية الثمانية عشر التي‬ ‫يحتاج إليها الجسم لتجديد بنى الكوالجين فيه‪.‬‬ ‫هل يجب أن ُيؤخذ الكوالجين مع الطعام؟‬ ‫ُ‬ ‫الكوالجين بروتين غذائي‪ .‬كقاعدة عامة‪ ،‬من األفضل أن تؤخذ البروتينات الغذائية‬ ‫مع وجبة طعام كاملة (تكون األنزيمات الهضمية في هذه الفترة في أوجها) لتحسين‬

‫ً‬ ‫مستوى امتصاصها في الجسم‪ .‬لكن يختلف الكوالجين القابل للتحلل قليال ألنه بروتين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ضم مسبقا‪ ،‬ما يعني أنــه تفكك أصــا إلــى وحــدات فرعية من الببتيدات واألحماض‬ ‫ه ِ‬ ‫األمينية‪ .‬لــذا يحتاج هــذا النوع إلــى جهد هضمي ضئيل المتصاصه واستعماله في‬ ‫الجسم‪ .‬تكشف الــدراســات أن التوافر الحيوي للكوالجين (أي الكمية التي تصل إلى‬ ‫مجرى الدم) ال يتوقف على وجود الطعام أو غيابه‪ ،‬بل على درجة التحلل المائي (مدى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صغر وحدات الكوالجين الفرعية)‪ .‬لالستفادة القصوى من الكوالجين إذا‪ ،‬اختاري شكال‬ ‫ً‬ ‫عالي الجودة ُ‬ ‫وم َحلال بالكامل‪.‬‬ ‫هل من منافع غير معروفة على نطاق واسع للكوالجين؟‬

‫ً‬ ‫الكوالجين بروتين متعدد االستعماالت وفاعل جدا‪ .‬صحيح أنه مشهور بمنافعه على‬ ‫ً‬ ‫مستوى البشرة والمفاصل‪ ،‬لكنه يتمتع بقدرات هائلة في مجاالت أخرى أيضا‪ ،‬منها‬ ‫صحة العظام‪ ،‬واألداء الرياضي (يحمي من اإلصابات ُ‬ ‫وي ّ‬ ‫سرع التعافي)‪ ،‬وااللتهابات‪،‬‬ ‫وصـحــة األمـعــاء والـقـلــب واألوع ـيــة الــدمــويــة (فــي النهاية‪ ،‬تتألف األوعـيــة الــدمــويــة من‬ ‫الكوالجين)!‬

‫خطوات للحصول على قدمين مثاليتين‬ ‫هذا الصيف استعدي النتعال الصنادل المفتوحة بال مشكلة! إليك نصائح الخبراء لالعتناء بالقدمين بأفضل طريقة ممكنة!‬ ‫البشرة في الجهة العليا من القدم رقيقة‬ ‫ً‬ ‫جدا وتزيد سماكتها في الجهة السفلى‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫اغـسـلــي قــدمــك كلها ورطـبـيـهــا بــزيـّـت خــاص‬ ‫لالستحمام‪ ،‬ثم جففيها بعناية لتجنب مرض‬ ‫قدم الرياضي أو الفطار الــذي يظهر على شكل‬ ‫تـشـقـقــات بـ ّيــن أصــابــع ال ـق ــدم‪ .‬إذا نـشــأ الـفـطــار‪،‬‬ ‫عالجيه وعقميه بدل أن تستعملي منتج تنظيف‬ ‫البشرة االعتيادي‪.‬‬ ‫استفيدي كل يــوم من مستحضرات ترطيب‬ ‫الـبـشــرة وادهـنـيـهــا حـتــى كـعــب ال ـقــدم‪ .‬احــرصــي‬ ‫عـلــى تـغــذيــة قــدمـيــك بـكــريــم مــن نــوع المطريات‬ ‫ً‬ ‫مرتين أسبوعيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫في المدينة أو على الشاطئ‪ ،‬استعملي واقيا‬ ‫ً‬ ‫شمسيا يبلغ فيه عامل الحماية ‪ 50+‬لمنع ظهور‬ ‫البقع وتقليص مخاطر اإلصابة بسرطان الجلد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫راقبي البقع الظاهرة أصال على القدم وال تنسي‬ ‫ً‬ ‫أن تراقبي الجهة السفلية من القدم أيضا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويتكسر‪.‬‬ ‫مسمار القدم سميك جدا وقد يتشقق‬

‫‪CatWalk‬‬

‫ّ‬ ‫ابدئي بتليينه بكريم مرطب‪ .‬ادهنيه في المساء‬ ‫ث ــم ّ ارت ـ ــدي ج ــورب ـي ــن‪ .‬ف ــي ال ـص ـب ــاح‪ ،‬يـمـكـنــك أن‬ ‫تقشري البشرة التي أصبحت طرية‪.‬‬ ‫ي ـن ـج ــم ت ـص ـل ــب أن ـس ـج ــة ال ـ ـقـ ــدم عـ ــن س ــوء‬ ‫وضـعـيــة ال ـقــدم وتــراجــع ثـبــاتـهــا‪ .‬حـيــن يزيد‬ ‫الضغط على ا لـقــدم‪ ،‬تصبح الطبقة القرنية‬ ‫سميكة فينشأ مسمار مقلوب ومؤلم وينغرس‬ ‫في الجلد‪ .‬يمكن استئصال المسمار عبر كريم‬ ‫مـصـنــوع مــن حـمــض الساليسيليك‪ .‬يقضي‬ ‫خ ـيــار فــاعــل بــاسـتـعـمــال ض ـم ــادات منقوعة‬ ‫بــالـكــريــم لــإحــاطــة بــالـنـتــوء ونــزعــه مــن دون‬ ‫إزعاج البشرة المحيطة به‪.‬‬

‫احترمي بنية قدمك‬ ‫تدعم القدم الجسم كله‪ ،‬لذا تكون راحتها‬ ‫أس ــاس ـي ــة! اخـ ـت ــاري أح ــذي ــة ت ـنــاســب بنيتها‬ ‫الطبيعية‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫تحتاج القدم الرفيعة إلى حذاء يغلفها مع‬ ‫ربــاط من األعلى لتثبيتها‪ .‬إذا اخترت حذاء‬

‫ً‬ ‫واسـعــا‪ ،‬ستضطرين إلــى شـ ّـد أصابع قدميك‬ ‫فتظهر المسامير‪.‬‬ ‫إذا ك ــان ــت ق ــدم ــك م ـ ّ‬ ‫ـرب ـع ــة‪ ،‬تـجـنـبــي األح ــذي ــة‬ ‫ال ـض ـي ـقــة وال ـم ـس ـن ـنــة‪ .‬ح ـيــن تـنـحـصــر اإلص ـبــع‬ ‫ال ـك ـب ـيــرة‪ ،‬تـنـشــأ مـشـكـلــة ان ـح ــراف إب ـه ــام ال ـقــدم‪.‬‬ ‫تقضي خطوة مفيدة بشراء األحذية في نهاية‬ ‫الـيــوم‪ ،‬أي حين تـكــون الـقــدم منتفخة‪ ،‬الختيار‬ ‫الشكل المثالي‪.‬‬ ‫اخـتــاري الـمــواد المناسبة‪ :‬مــن الـمـعــروف أن‬ ‫المواد االصطناعية تزيد ّ‬ ‫تعرق القدم‪ ،‬ما يعزز‬ ‫نشوء الفطار على القدم المحصورة‪ .‬يبقى الجلد‬ ‫ً‬ ‫الناعم مثاليا للقدم العريضة من األمام‪ .‬أما القدم‬ ‫العريضة من الخلف‪ ،‬فتحتاج إلى حذاء مصنوع‬ ‫من جلد صلب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تنقلي بين صنادل مع أربطة وأحذية مفتوحة‬ ‫م ــن ال ـخ ـلــف‪ .‬أث ـن ــاء ال ـم ـشــي‪ ،‬ق ــد يـ ــؤدي احـتـكــاك‬ ‫األربطة بكعب القدم إلى فرط ّ‬ ‫التقرن‪ .‬استبدليها‬ ‫كل يومين بحذاء مريح ال يضغط على نعل القدم‪.‬‬ ‫ال تبالغي في انتعال الكعب العالي! إذا فاق‬

‫ع ـ ـ ـلـ ـ ــو ال ـ ـ ـك ـ ـ ـعـ ـ ــب ‪4‬‬ ‫س ـن ـت ــم‪ ،‬سـتـنــزلــق‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ـ ــدم وي ـ ـ ــزي ـ ـ ــد‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ـ ـ ـغ ـ ـ ـ ـ ــط ع ـ ـل ـ ــى‬ ‫األصـ ـ ـ ـ ــابـ ـ ـ ـ ــع‪ ،‬فـ ـتـ ـب ــدأ‬ ‫األوجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاع وت ـ ـظ ـ ـهـ ــر‬ ‫مسامير الـقــدم‪ .‬لكن حين‬ ‫ّ‬ ‫تكون القدم مسطحة بالكامل‪ ،‬سيزيد الضغط‬ ‫على وتر العرقوب وقد تلتهب األوتار‪.‬‬

‫اعتني بقدميك وأظفارك‬ ‫يجب أن تكشفي قدميك خالل الصيف بعد أشهر من انتعال األحذية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المغلقة والجوارب‪ .‬لكن يجب أن ّ‬ ‫تجمليهما أوال‪ .‬ابدئي عالجا طويل‬ ‫األمــد يتألف من كبسوالت نشطة لتحفيز العائد الــوريــدي وتخفيف‬ ‫تورم القدمين والكاحلين‪.‬‬ ‫انقعي قدميك بماء فاتر مع أمالح مزيلة لالحتقان طوال ‪ 10‬دقائق‬ ‫لتليين المسامير ونزعها بسهولة‪ .‬ثم ّ‬ ‫نعمي بشرة قدمك بساللة‪ .‬يجب‬ ‫ّ‬ ‫أن تحميها خالل الصيف ألنها تصبح ّ‬ ‫معرضة لمخاطر كثيرة‪ .‬دلكي‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قدميك وكاحليك يوميا بهالم غني بالمنثول وقشريها مرة أسبوعيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ـردا لتقصيرها بشكل ّ‬ ‫مربع‬ ‫في ما يخص األظـفــار‪ ،‬استعملي مـبـ‬ ‫ّ‬ ‫كي تنمو بكل وضــوح وال تنغرس في الجلد‪ .‬ثم لمعيها ونظفيها‬ ‫ً‬ ‫وتخلصي من الجلد الميت في محيطها‪ .‬ال تقلعيها عشوائيا كي ال‬ ‫األظفار‪.‬‬ ‫تنمو بسرعة‪ ،‬ثم وزعي طبقة واقية قبل دهن طبقتين من طالء‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اختاري لونا بارزا وجميال ثم ادهني طبقة أخيرة من منتج يصفي‬ ‫األشعة فوق البنفسجية كي ال يتغير اللون تحت أشعة الشمس‪.‬‬

‫روبير أبي نادر يحيك الفرح في أول عروضه في روما‬ ‫باريس ‪ -‬علي جفال‬ ‫استهل المصمم روبير أبــي نادر‬ ‫خطة االنتشار خارج باريس بعرض‬ ‫ســاحــر أض ــاء فـيــه أس ـبــوع الـمــوضــة‬ ‫للهوت كوتور في روما‪ ،‬حيث حجز‬ ‫ً‬ ‫م ـك ــان ــا ل ــه ع ـلــى األجـ ـن ــدة الــرس ـم ـيــة‬ ‫لـلـحــدث الـعــالـمــي‪ ،‬وذل ــك بمجموعة‬ ‫‪ Mimo’s collection‬لخريف‪ -‬شتاء‬ ‫‪.2019 – 2018‬‬ ‫األل ـ ـ َـوان الـمـشــرقــة رس ـمــت مــامــح‬ ‫مــوســم ف ـ ِـرح عبر الــزهــري واألبـيــض‬ ‫وال ـعــاجــي وال ـ ــ{أكـ ــوا ب ـلــو} واألح ـمــر‬ ‫واألس ـ ــود والــزي ـتــي وال ــذه ـب ــي‪ ،‬وفــي‬ ‫التصاميم انصهرت المواد باألقمشة‬ ‫ّ‬ ‫وراق ازداد‬ ‫إلنتاج خط مختلف أنثوي ٍ‬ ‫جرأة بالـ{غازار} و{أورغنزا الحرير}‬ ‫و{تـ ــول ال ـحــريــر} ال ـتــي تــوزعــت على‬ ‫فساتين طويلة وقصيرة‪ ،‬و‪.Jumpsuit‬‬ ‫وت ــوج الـمـصـمــم عــرضــه الـســاحــر‬ ‫بفستان زف ــاف ملوكي زيـنــه تطريز‬ ‫ن ــاع ــم بــأف ـخــم ال ـكــري ـس ـتــال وخ ـيــوط‬ ‫الحرير المرصعة باألحجار الكريمة‪،‬‬ ‫وام ـتــزجــت فـيــه ثــاثــة ألـ ــوان وثــاثــة‬ ‫ً‬ ‫أنـ ـ ــواع م ــن األقـ ـمـ ـش ــة ل ـت ـش ـكــل ل ــون ــا‬ ‫ً‬ ‫جــديــدا مــن الــزهــري والـ ــ{أوف وايــت}‬ ‫و‪ .Skin-color‬أمــا الــذيــل فتألف من‬ ‫ثــاث طبقات وامـتــد خلف الـعــروس‬ ‫بطول ثمانية أمتار‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫‪15‬‬

‫بيئة‬

‫صحراوية صديقة للبيئة‬ ‫أشجار‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫مكوناتها تستخدم في صناعة األدوية‬ ‫ً ً‬ ‫ِّ‬ ‫تشكل داعما مهما ألمن البالد‬ ‫ً‬ ‫الغذائي مستقبال‬ ‫الكينا‬

‫إعداد‪ :‬شبيب العجمي‬

‫ِّ‬ ‫ُصنفت األشجار الصحراوية المنتشرة في الحياة‬ ‫الفطرية المحلية صديقة للبيئة لما تحمله من فوائد‬ ‫عظيمة لإلنسان والحيوان على حد سواء‪ ،‬وال ينفك‬ ‫العلم الحديث يكشف في كل مرة فوائد جديدة َّ‬ ‫تتميز‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هذة األشجار قوية وال تستهلك كثيرا من الماء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫وتتحمل درجات الحرارة العالية والجفاف‪ ،‬فضال عن‬ ‫تصلح األشـجــار الصحراوية التي سنتحدث عنها‬ ‫للزراعة على جوانب الطرق الزراعية‪ ،‬وتسهم في وقف‬ ‫زحــف الــرمــال ومكافحة التصحر أو العمل كمصدات‬ ‫للرياح‪ ،‬كذلك تسهم بعدم استهالك المياة الجوفية‪.‬‬

‫ُ‬ ‫أنها ال تحتاج إلى األسمدة أو األدوية التي تصرف‬ ‫أشجار كثيرة في شوارعنا‪.‬‬ ‫بمبالغ كبيرة على‬ ‫ً ً‬ ‫َّ‬ ‫أعدت «الجريدة» تقريرا كامال عن أفضل ‪ 10‬أنواع من‬ ‫ُ‬ ‫األشجار الصحراوية في الكويت‪ ،‬والتي زرعت منذ سنوات‬ ‫عدة َّ‬ ‫وتحملت ارتفاع حرارة الطقس إلى أكثر من ‪55‬‬ ‫درجة‪ ،‬كذلك برودته إلى أقل من درجتين سيليزيتين‪،‬‬ ‫وشدة سرعة الرياح وغيرها من عوامل وظروف مناخية‪.‬‬ ‫وتتميز هذه األشجار بأنها مصدر للغذاء‪ ،‬وتدخل‬ ‫مكوناتها في صناعة األدويــة والمنتجات التجميلية‪.‬‬ ‫ويـكـفــي أنـهــا تحمل فــوائــد ع ــدة للطيور والـحـيــوانــات‬ ‫ً‬ ‫والنحل‪ ،‬ما يدعم أمن البالد الغذائي مستقبال‪.‬‬

‫«السدر»‬ ‫هــي شـجــرة الـكــويــت األول ــى‪ ،‬ولـهــا مكانة كبيرة في‬ ‫اإلســام؛ فقد ورد ذكرها في القرآن الكريم أربــع مرات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكرمها الله تعالى بأن جعل سدرة المنتهى أعلى مراتب‬ ‫الجنة عند عرش الرحمن‪ ،‬كذلك أوصى بها الرسول عليه‬ ‫ّ‬ ‫الصالة والسالم من أجل التخلص من آثار العين والمس‬ ‫والسحر‪ ،‬وكان ُيوصي بها عند غسيل الميت وذلك لما‬ ‫له أثر كبير في تطييب جسده وتطهيره‪.‬‬ ‫في المجتمع الكويتي‪ُ ،‬عرفت شجرة السدر بفوائدها‬ ‫الغذائية وذات العائد االقتصادي بكل ما فيها سواء‬ ‫أوراق ـهــا أو ثـمــارهــا أو أزهــارهــا أو أخـشــابـهــا‪ .‬ثمارها‬ ‫الـمـعــروفــة بالنبق طعمها لــذيــذ وتـحـتــوي على نسبة‬ ‫عالية من السكر والفيتامينات أبــرزهــا الفيتامينان‪B‬‬

‫و‪ ،C‬وتحتوي على خــواص عالجية لمكافحة السعال‬ ‫بعد التجفيف والغلي‪ .‬أما أزهار السدر‪ ،‬فمهمة للنحل‬ ‫ال ــذي يتغذى على رحيقها‪ ،‬لــذا ُيـطــالــب النحالون في‬ ‫ً‬ ‫الكويت بإكثار زراعتها بدال ّمن شجرة الكونوكاربس‬ ‫التي انتشرت بشكل مخيف وأثرت في إنتاجهم‪ .‬ويعتبر‬ ‫عسل الـســدر الكويتي الصافي مــن أحـلــى وأل ــذ وأغلى‬ ‫ُ‬ ‫أنواع العسل‪ ،‬ومن أوراقها تستخرج منتجات تجميلية‬ ‫كالشامبو أو غسول الشعر لكل األسرة‪ ،‬إذ تمنح الشعر‬ ‫اللمعان والنعومة الالزمين له‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتعتبر أخشاب السدر أحد أجود أنواع األخشاب في‬ ‫ً‬ ‫الطبيعة‪ ،‬وتمتاز بالصالبة وطول العمر‪ ،‬وكانت سابقا‬ ‫مــن األخـشــاب المستخدمة بكثرة فــي عمليات البناء‪،‬‬

‫كذلك دخلت إلى صناعة األثاث المنزلي‪ُ .‬‬ ‫ويستفاد من‬ ‫البقايا كحطب للوقود أو في صناعة الفحم‪ .‬كذلك كانت‬ ‫أخـشــابـهــا تستخدم فــي بـعــض الـصـنــاعــات الخشبية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كصناعة اآلآلت الزراعية‪ ،‬ومعروف مخبريا ومعمليا أن‬ ‫الكيميائيين يستخرجون منها خالصات طبية‪ ،‬لعالج‬ ‫أمــراض الجهاز التنفسي‪ ،‬واالضطرابات المعدية‪ .‬أما‬ ‫ال ـمــادة الصمغية فتستخدم كخافض لـلـحــرارة‪ ،‬فيما‬ ‫ُيحرق الخشب ويخلط مع الخل لعالج لدغة الثعبان‪،‬‬ ‫ولـ ــدى ن ـبــات ال ـس ــدر الـ ـق ــدرة ع ـلــى وق ــف ن ـشــاط بعض‬ ‫الميكروبات‪.‬‬

‫{الغاف}‬

‫الغاف‬

‫{األثل}‬ ‫شـ ـج ــرة م ـت ــوس ـط ــة االرتـ ـ ـف ـ ــاع ودائـ ـم ــة‬ ‫الخضرة وسريعة النمو‪ ،‬يصل ارتفاعها‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 15‬مترا‪ ،‬جميلة المنظر ويكثر نموها‬ ‫على جــوانــب الـطــرق الــزراعـيــة واألراض ــي‬ ‫السبخية والـمـلـحـيــة‪ .‬األث ــل إح ــدى أقــوى‬ ‫األشجار المعمرة في الكويت‪ ،‬وتنتشر منذ‬ ‫سنوات في المحافظات والمناطق الزراعية‬ ‫كافة وجزيرة فيلكا‪ .‬وعرف بعض المواقع‬ ‫عليها كأثل الخالد‪ ،‬ويقال إنــه أشهر أثل‬ ‫ً‬ ‫في الكويت قديما‪.‬‬

‫يمكن االسـتـثـمــار فــي أخ ـشــاب أشـجــار‬ ‫األثــل‪ ،‬ال سيما أن األخـيــرة ال تحتاج إلى‬ ‫المياه في المناطق الصحراوية الرملية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وتعتبر مـصــدرا للخشب المحلي القوي‬ ‫وتساعد على توقف زحف الرمال‪ ،‬ويمكن‬ ‫مـكــاثــرتـهــا بــالـعـقــل بـهــدف إن ـتــاج نباتات‬ ‫ً‬ ‫جديدة مشابهة تماما لنبات األم المأخوذة‬ ‫من العقل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تتميز شـجــرة األث ــل بـفــوائــد ع ــدة ّ‬ ‫تهم‬ ‫جسم اإلنسان‪ ،‬بحسب المراجع‪ ،‬وتساعده‬ ‫لتجنب مشاكل صحية كثيرة‪ ،‬فهي تعمل‬ ‫على معالجة الحمى وضــربــات الشمس‪،‬‬

‫الهجليج‬

‫نهدف من هذا التقرير إلى إيصال رسالة إلى الجهات‬ ‫الحكومية والخاصة‪ ،‬كذلك لمن يرغب في الزراعة في‬ ‫الكويت بأن يركز على هذه النوعية من األشجار لتعيش‬ ‫وتستفيد منها أرضنا بأقل التكاليف والجهد‪:‬‬

‫مــن خــال تخفيض درجــة حــرارة الجسم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وقد استخدم العرب قديما السائل السكري‬ ‫ال ـنــاتــج م ــن ش ـجــرة األثـ ــل ك ـغ ــذاء لـهــم في‬ ‫فترة الصيف‪ ،‬الحتوائه على عناصر ّ‬ ‫تمد‬ ‫اإلنـ ـس ــان بــال ـطــاقــة‪ .‬وف ــي ال ـط ــب الـحــديــث‬ ‫ّ‬ ‫أكدت التقارير أن أوراق األثل تحتوي على‬ ‫معادن مختلفة كالصوديوم والكالسيوم‬ ‫والبوتاسيوم‪ ،‬ومادة تاما ركسين‪ ،‬المفيدة‬ ‫لـلـصـحــة‪ ،‬ك ــذل ــك ت ـعــالــج أوج ـ ــاع األس ـن ــان‬ ‫والـ ـتـ ـه ــاب ال ـل ـث ــة‪ ،‬وت ـع ـم ــل ع ـل ــى تـخـفـيــف‬ ‫الحروق والجروح‪ ،‬وتسهيل الهضم وتقي‬ ‫من اإلمساك‪ ،‬ألنها مادة ملينة‪.‬‬

‫تعتبر شجرة الغاف‪ ‬األولى في اإلمارات‪،‬‬ ‫وهي ثروة طبيعية تحظى باهتمام رسمي‬ ‫ً‬ ‫وشعبي‪ ،‬ويصل ارتفاعها إلــى ‪ 12‬مترا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتحمل الملوحة وسريعة النمو والتكاثر‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى تكيفها مــع األجـ ــواء البيئية‬ ‫المحيطة بها‪.‬‬ ‫هي مصدر غذاء ودواء لكل من اإلنسان‬ ‫والحيوان‪ ،‬أهداها للكويت الشيخ زايد بن‬ ‫نهيان‪ ،‬رحـمــه الـلــه‪ ،‬فــي عــام ‪ 1987‬لتزرع‬ ‫ً‬ ‫ف ــي مـحـمـيــة الـشـيــخ زاي ــد الــواق ـعــة راه ـنــا‬ ‫بين منطقة غرب الصليبيخات والدوحة‪،‬‬ ‫ومنها انتشرت فــي المناطق كــافــة‪ ،‬ولها‬ ‫فوائد غذائية عدة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تستخدم أوراقـهــا لألكل‪ ،‬ومــن ثمارها‬ ‫ُيصنع المربى‪ ،‬وهي ثالثة أنواع‪ :‬العبري‬ ‫وهو األشهى وغير شوكي ويتميز بفروعه‬ ‫المتدلية من األعلى إلى األسفل‪ ،‬والغافة‬ ‫وهو متشعب الفروع وضخم وظله كثيف‬ ‫تعشش فيه الـطـيــور‪ ،‬وع ــود الـغــاف الــذي‬ ‫سمي بذلك الستقامة ساقه وقله تفرعه‬ ‫وصعوبة ارتقائه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬أشجار الغاف كافة تنتج أوراقا‬ ‫وتـتــدلــى فــروعـهــا عـلــى شـكــل خـمــائــل إلــى‬ ‫األرض بفترة جفاف النباتات البرية خالل‬

‫السدر‬

‫أشهر الصيف الحار‪ ،‬وال تحتاج إلى الماء‬ ‫حتى ولو كانت في أعلى المرتفعات‪.‬‬

‫{اآلراك}‬ ‫ً‬ ‫ش ـجــرة اآلراك‪ ،‬أو كـمــا تـسـمــى أحـيــانــا‬ ‫شـجــرة ال ـســواك‪ ،‬دائـمــة الـخـضــرة وكثيفة‬ ‫األوراق واألغ ـ ـصـ ــان‪ ،‬ان ـت ـش ــاره ــا واسـ ــع‪،‬‬ ‫وأزهارها صفراء تميل إلى الخضرة‪ ،‬ولها‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫أيضا ثمار صغيرة تدعى {الكباث}‪ ،‬لونها‬ ‫أخ ـضــر‪ ،‬ويتغير إل ــى األح ـمــر‪ ،‬ثــم يصبح‬ ‫طعم حلو‪ُ .‬‬ ‫أسود‪ ،‬ولها ٌ‬ ‫ويستفاد من ساقها‬ ‫وج ــذوره ــا الس ـت ـخــراج ال ـم ـســواك‪ ،‬وتنفع‬ ‫ً‬ ‫كـســواتــر ن ـظــرا إل ــى تـمــددهــا بـشـكــل أفقي‬ ‫وعمودي بشكل سريع‪.‬‬

‫{الكينا} أو الكافور‬ ‫معروفة ومشهورة بزراعتها‬ ‫في أكثر المنتزهات والحدائق‪،‬‬ ‫فـ ـه ــي دائ ـ ـمـ ــة الـ ـخـ ـض ــرة طـ ــوال‬ ‫السنة‪ ،‬ضخمة وساقها عريضة‬ ‫وتفرعاتها كثيرة سريعة النمو‬ ‫ولـ ـه ــا رائ ـ ـحـ ــة ك ــال ـل ـي ـم ــون عـنــد‬ ‫ّ‬ ‫وتتحمل الجفاف‬ ‫فركها باليد‪،‬‬ ‫وال ـ ـحـ ــرارة وال ـص ـق ـيــع وال ـغ ـبــار‬ ‫وال ـت ـل ــوث‪ ،‬ول ـهــا رائ ـح ــة ط ــاردة‬ ‫ل ـل ـب ـعــوض وبـ ـع ــض ال ـح ـش ــرات‬ ‫األخرى وفوائد طبية عدة‪.‬‬

‫{الطلح}‬ ‫َ َ‬ ‫وجــلــدهــا على‬ ‫مـعــروفــة بـصـبــرهــا‬ ‫قيظ الـصـحــراء والـعـطــش والـجـفــاف‪،‬‬ ‫وه ـ ـ ــي م ـ ــن األش ـ ـ ـجـ ـ ــار الـ ـصـ ـح ــراوي ــة‬ ‫القوية التحمل والمعطاء ة‪ ،‬إذ تسهم‬ ‫بشكل رئيس وفاعل في توفير الرعي‬ ‫ِّ‬ ‫لـلـمــاشـيــة‪ ،‬وت ـشــكــل جــوهــر الـمــراعــي‬ ‫لــإبــل والـغـنــم‪ ،‬والـلـبــن المحلوب من‬ ‫اإلبــل واألغـنــام الراعية للطلح يبقى‬ ‫أح ــد أف ـضــل األل ـب ــان وأغ ـنــاهــا صحة‬ ‫ً‬ ‫وطعما‪.‬‬ ‫أنـ ـ ـ ـ ــواع ه ـ ـ ــذه األش ـ ـ ـجـ ـ ــار م ـت ـع ــددة‬ ‫كــالـطـلــح ال ـن ـجــدي وال ـع ــراق ــي‪ ،‬وأق ــدم‬ ‫طلحة مــوجــودة فــي الـكــويــت عمرها‬ ‫ً‬ ‫أكثر من ‪ 120‬عاما في محمية سمو‬ ‫األمير وقد تعرضت للحرق إبان الغزو‬ ‫العراقي الغاشم ولكن بعد العناية بها‬ ‫وترميم ساقها رجعت إلى أفضل حال‪،‬‬ ‫وق ــام مــديــر المحمية األسـتــاذ فــوزي‬ ‫بورحمة بإنتاج أكثر من ‪ 7000‬طلحة‬ ‫من بذورها وأعاد زراعتها وتوزيعها‪.‬‬

‫الغضى‬

‫{الغضى}‬

‫{القرض}‬

‫ت ـن ـم ــو هـ ـ ــذه األشـ ـ ـج ـ ــار فـ ــي شـكــل‬ ‫شجيرات كبيرة أو أشـجــار صغيرة‬ ‫يـصــل ارت ـفــاع ـهــا بـيــن ثــاثــة وأرب ـعــة‬ ‫أم ـت ــار ذات ق ــاع ــدة خـشـبـيــة مـعـمــرة‪.‬‬ ‫وذك ــر الـبــاحــث فــي الـحـيــاة الفطرية‬ ‫حميد الدوسري أنه من خالل بحثه‬ ‫في الغضى‪ ،‬وجد أنه يفرز مواد تثبت‬ ‫التربة من حوله وكلما سفت الرياح‬ ‫الـتــراب أفــرز عليه مــواد‪ ،‬وخــال مدة‬ ‫تجد ما حول الغضى أصبح أكواما‬ ‫مرتفعة عما حولها‪.‬‬

‫أشجار طويلة تصل إلى أكثر من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 20‬مترا في االرتفاع‪ ،‬وتحمل أشواكا‬ ‫ً‬ ‫زوجية طويلة‪ ،‬وأزهارا صفراء‪.‬‬ ‫في الطب اإلفريقي تستخدم أوراق‬ ‫النبات مع الشاي أو القهوة الساخنة‬ ‫(من دون لبن أو سكر) لعالج أوجاع‬ ‫الصدر وااللتهاب الرئوي‪.‬‬

‫«الباركنسونيا»‬ ‫تستخدم مـصــدات للرياح‪ ،‬وتتميز بساق خـضــراء ملساء وبــزهــور على‬ ‫شكل عناقيد صفراء موشحة باللون األحمر الخفيف‪ ،‬موطنها األصلي بنما‬ ‫وأميركا الشمالية‪ ،‬وتنمو لتصل إلى ارتفاع يقارب ‪ 10‬أمتار‪ ،‬وتناسب بيئة‬ ‫الكويت‪ .‬تستخدم في تثبيت التربة وتمنعها من االنجراف وتتحمل ملوحة‬ ‫التربة وهي مقاومة للجفاف والعطش وأخشابها تستخدم كوقود تدفئة‪،‬‬ ‫وتنتج منه أجود أنواع الفحم وأوراقها علف ممتاز للحيوانات‪.‬‬

‫الباركنسونيا‬

‫«الهجليج»‬

‫اآلراك‬

‫تولت هيئة الزراعة زراعتها وأكدت في تصريح سابق‬ ‫أنها شجرة صحراوية تنمو بكثرة في البيئة األفريقية‬ ‫الصحراوية المشابهة‪.‬‬ ‫هي شجرة متوسطة الحجم طولها من سبعة أمتار‬ ‫ً‬ ‫إلــى ‪ 15‬مـتــرا‪ ،‬وهــي دائـمــة الخضرة وتفقد أوراقـهــا عند‬ ‫اش ـتــداد الـجـفــاف ولـكــن ســرعــان مــا تستعيدها‪ .‬تنتشر‬ ‫فــي معظم أنـحــاء أفريقيا ولـهــا وج ــود مـحــدد فــي مصر‬ ‫والسعودية‪ ،‬ويكثر انتشارها في السودان حيث تجود‬ ‫في أنواع متعددة من التربة الرملية والطينية بأنواعها‬ ‫الثقيلة والمتشققة‪.‬‬ ‫والـ ـس ــودان مـنـتــج رئ ـيــس للهجليج ال ـتــي تـعـتـبــر من‬ ‫األش ـج ــار ال ـمــرنــة ال ـتــي ت ـت ــاءم م ــع ال ـظ ــروف الـمـنــاخـيــة‬ ‫الـمـخـتـلـفــة‪ ،‬كـمــا أن مـجـمــوعـهــا ال ـج ــذري عـمـيــق يـغــوص‬ ‫داخل التربة وهي تتميز بلحاء قوي يحميها من الجفاف‬ ‫وثمارها تشبه البلح‪.‬‬ ‫وتمتاز بتعدد استخداماتها‪ ،‬إذ ُيستفاد من أجزائها في‬ ‫عملية التسوير وفي مشاريع التشجير لمكافحة التصحر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫كذلك تستخدم األغصان كحطب وقود واألوراق واألغصان‬ ‫ِّ‬ ‫تشكل المرعى المفضل للحيوانات المستأنسة والبرية‪ .‬أما‬

‫خشبها فمثالي لصنع األثاث‪ ،‬إذ يمتاز بالقوة والتماسك‬ ‫ومقاومته اآلفات‪.‬‬ ‫وثمار الهجليج تسمى {الــالــوب} أو {تمر الصحراء}‬ ‫أو {تمر العبيد}‪ ،‬تؤكل طازجة وتتكون الثمرة من أربعة‬ ‫أجــزاء هي‪ :‬القشرة‪ ،‬تليها طبقة اللب التي تحتوي على‬ ‫كميات مقدرة من السكريات ومادة الصابونيين‪ ،‬ثم الطبقة‬ ‫الخشبية الصلبة التي تحتوي على النواة المليئة بـ ‪ 50‬في‬ ‫المئة منه بالزيت‪ ،‬و‪ 50‬في المئة من البروتين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والشجرة ّأدت دورا كبيرا قديما وحديثا في العالج‬ ‫ُ‬ ‫والـطــب الشعبي‪ ،‬إذ تستخدم األوراق والـثـمــار والـســاق‬ ‫وال ـجــذور فــي صناعة الـصــابــون لغسل الـمــابــس‪ ،‬كذلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعتبر ثمرتها ملينا طبيعيا للمعدة‪ ،‬فـضــا عــن أنها‬ ‫ُ‬ ‫مادة طاردة للديدان ومعالجة عسر الهضم‪ ،‬وصنع منها‬ ‫كحول إلخراج االيثانول الذي يمكن االستفادة منه كمصدر‬ ‫للطاقة (الوقود األخضر)‪.‬‬ ‫ُيستخلص زيت الاللوب من البذرة‪ ،‬ويدخل في صناعة‬ ‫ً‬ ‫مستحضرات التجميل وفي عالج بعض األمراض‪ ،‬فضال‬ ‫عن أن المخلفات المتبقية من النواة بعد استخالص الزيت‬ ‫ً‬ ‫تشكل مخزونا عالي البروتين لغذاء اإلنسان والحيوان‪.‬‬

‫القرض‬


‫‪١٦‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪tech@aljarida●com‬‬

‫ميزة جديدة من «إنستغرام» للتواصل مع المتابعين‬

‫الواتساب يصل إلى ‪Nokia 8110‬‬ ‫أعلنت شركة ‪ HMD Global‬أن تطبيق التواصل‬ ‫ً‬ ‫الفوري الشهير واتساب أصبح متوافرا على هاتف‬ ‫نوكيا ‪ ،8110‬الذي يعمل بنظام التشغيل ‪.KaiOS‬‬ ‫ً‬ ‫وصــرحــت شركة واتـســاب مسبقا بــأن تطبيقها‬ ‫سـيـكــون م ـتــوافــرا فـقــط ألنـظـمــة التشغيل العاملة‬ ‫بأنظمة اندرويد و‪ ،IOS‬باإلضافة إلى نظام ويندوز‬ ‫ً‬ ‫‪ 10‬موبايل‪ ،‬ولكنها تراجعت الحقا عن هذا األمر‪،‬‬ ‫ودعـمــت العديد مــن األجـهــزة المنخفضة التكلفة‪،‬‬ ‫والتي تعمل بنظام التشغيل ‪ S40‬أو ‪.KaiOS‬‬

‫أضــافــت "انـسـتـغــرام" مـيــزة جــديــدة الحـظـهــا بعض‬ ‫المستخدمين أثناء إنشاء قصة على التطبيق‪ ،‬وهي‬ ‫وج ــود ملصق جــديــد يسمح لـهــم بـطــرح س ــؤال على‬ ‫مـتــابـعـيـهــم‪ ،‬وب ـعــد أس ـب ــوع م ــن ه ــذا ال ـظ ـهــور‪ ،‬أعلنت‬ ‫ً‬ ‫"ان ـس ـت ـغــرام" رس ـم ـيــا ه ــذه ال ـخــدمــة بــاســم ‪Question‬‬ ‫‪.Sticker‬‬ ‫الستخدام هذه الميزة الجديدة يمكن التقاط صورة‬ ‫أو مقطع فيديو‪ ،‬ومن ثم إضافة الملصق الجديد الذي‬ ‫بداخله ســؤال للمتابعين‪ ،‬وعندما يشاهد األصدقاء‬ ‫الملصق يمكنهم النقر على ا لـســؤال للرد بقدر عدد‬ ‫المرات التي يريدونها‪.‬‬

‫َّ‬ ‫صورة مسربة لهاتف ‪ Note 9‬تؤكد صحة كثير من الشائعات‬

‫ُ‬ ‫القلم الرقمي ‪ S Pen‬سيدعم القدرة على فتح الجهاز عن بعد والرد على المكالمات‬ ‫ظهر الملصق الدعائي الخاص‬ ‫‪Galaxy Note‬‬ ‫بالهاتف ‪ً 9‬‬ ‫المرتقب مؤكدا صحة الشائعات‬ ‫السابقة‪ ،‬حيث يظهر‬ ‫الهاتف في تصميم مماثل‬ ‫لـ ‪ ،Galaxy Note 8‬مع‬ ‫تغيير موضع مستشعر البصمة‬ ‫ووجود كاميرا مزدوجة‪.‬‬

‫مـ ــا زال ه ــات ــف ســام ـســونــغ‬ ‫ا لـ ـمـ ـنـ ـتـ ـظ ــر ‪Galaxy Note 9‬‬ ‫ال ـ ـم ـ ـتـ ــوقـ ــع اإلعـ ـ ـ ـ ـ ــان ع ـ ـنـ ــه فــي‬ ‫أغسطس تحت مجهر اإلشاعات‬ ‫والـ ـتـ ـكـ ـهـ ـن ــات‪ ،‬إذ أص ـ ـبـ ــح ه ــذا‬ ‫ال ـهــاتــف حــديــث جـمـيــع مــواقــع‬ ‫األخـ ـ ـ ـب ـ ـ ــار الـ ـتـ ـقـ ـنـ ـي ــة ومـ ـحـ ـب ــي‬ ‫الـ ـ ـه ـ ــوات ـ ــف وال ـم ـت ـخ ـص ـص ـي ــن‪.‬‬ ‫ف ـ ـقـ ــد ن ـ ـشـ ــر الـ ـ ـم ـ ــوق ـ ــع ال ـت ـق ـن ــي‬ ‫الـمـتـخـصــص بــأخ ـبــار هــواتــف‬ ‫األندرويد‪Android Headlines‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تـ ـ ـق ـ ــري ـ ــرا ج ـ ـ ــدي ـ ـ ــدا ي ـ ــدع ـ ــي أنـ ــه‬ ‫ً‬ ‫ح ـص ــري‪ ،‬مــوض ـحــا م ــن خــالــه‬ ‫ال ـم ــواص ـف ــات ال ـكــام ـلــة‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلى جميع المعلومات المرتبطة‬ ‫بـهــذا الـهــاتــف‪ ،‬ومـشـيــرا إل ــى أن‬ ‫مـعـلــومــات الـتـقــريــر جــاء تــه من‬ ‫مصدر موثوق من داخل شركة‬ ‫سامسونغ‪.‬‬ ‫ووفــق التقرير‪ ،‬فــإن تصميم‬ ‫هاتف ‪ Note 9‬سيعتمد تقنية‬ ‫«م ــن ال ـحــافــة إل ــى ال ـح ــاف ــة»‪ ،‬مع‬ ‫إض ــاف ــة ع ـنــاصــر ج ــدي ــدة على‬ ‫ال ـ ـ ـجـ ـ ــزء ال ـ ـع ـ ـل ـ ــوي مـ ـ ــن ال ـج ـه ــة‬ ‫األمامية‪ ،‬والتي سيتوافر فيها‬ ‫كاميرا أمامية وماسح للقزحية‬ ‫وسماعة األذن ومستشعر جديد‬ ‫للكاميرا‪ ،‬وفالش من نوع ‪.LED‬‬ ‫كـمــا تتميز الـجـهــة األمــامـيــة‬ ‫للهاتف ب ــأن حــوا فـهــا منحنية‬ ‫بـ ـ ـ ـص ـ ـ ــورة أق ـ ـ ـ ــل م ـ ـ ــن الـ ـنـ ـسـ ـخ ــة‬

‫السابقة‪ ،‬وسيكون جيب القلم‬ ‫ً‬ ‫اإللـ ـكـ ـت ــرون ــي أق ـ ــل ظـ ـ ـه ـ ــورا مــن‬ ‫النسخة السابقة‪.‬‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ـ ــا ال ـ ـ ـج ـ ـ ـهـ ـ ــة ال ـ ـخ ـ ـل ـ ـف ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫ف ـس ـت ـح ـت ــوي عـ ـل ــى م ـس ـت ـش ـعــر‬ ‫بصمات األصابع‪ ،‬ومن المتوقع‬ ‫أن ي ـ ـكـ ــون أس ـ ـفـ ــل الـ ـك ــامـ ـي ــرات‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــزدوج ـ ـ ــة ال ـ ـخ ـ ـل ـ ـف ـ ـيـ ــة‪ .‬أم ـ ــا‬ ‫بالنسبة للمواصفات الكاملة‬ ‫ل ـل ـه ــات ــف‪ ،‬أكـ ـ ــدت الـ ـمـ ـص ــادر أن‬ ‫حجم الشاشة سيصل إلى ‪6.4‬‬ ‫بــو صــات‪ .‬كما سيأتي الهاتف‬ ‫ً‬ ‫مسبقا مع نظام األندرويد ‪8.1‬‬ ‫ومع نسخة محسنة من واجهة‬ ‫‪ .Samsung Experience‬وعلى‬ ‫م ـس ـتــوى الـ ــذاكـ ــرة ال ـع ـشــوائ ـيــة‬ ‫ه ـن ــاك ن ـس ـخ ـتــان واحـ ـ ــدة ‪6GB‬‬ ‫من الذاكرة العشوائية ونسخة‬ ‫أخ ــرى تـضــم ‪ 8GB‬م ــن ال ــذاك ــرة‬ ‫العشوائية‪.‬‬ ‫أم ـ ـ ــا ال ـ ـكـ ــام ـ ـيـ ــرا‪ ،‬فـ ـيـ ـب ــدو أن‬ ‫ال ـ ـ ـهـ ـ ــاتـ ـ ــف س ـ ـ ـيـ ـ ــأتـ ـ ــي ب ـب ـع ــض‬ ‫التحسينات فـقــط‪ ،‬و ل ــن تكون‬ ‫هـنــاك تـغـيـيــرات جــذريــة‪ ،‬حيث‬ ‫من المرجح أن تستخدم شركة‬ ‫سامسونغ المستشعر ‪ISOCELL‬‬ ‫‪ Plus‬الجديد الــذي أعلنت عنه‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقـ ــد تـ ـ ــردد أيـ ـض ــا أن الـقـلــم‬ ‫ا ل ـ ـ ــر قـ ـ ـ ـم ـ ـ ــي ‪ S Pen‬س ـ ـيـ ــد عـ ــم‬ ‫ال ـب ـلــوتــوث والـ ـق ــدرة عـلــى فتح‬ ‫ال ـ ـج ـ ـهـ ــاز عـ ـ ــن بـ ـ ـع ـ ــد‪ ،‬كـ ـم ــا أن ــه‬ ‫س ـي ـضــم ع ــدي ــدا م ــن األوض ـ ــاع‬ ‫ال ـت ــي ت ـس ـت ـهــدف ع ـلــى األرجـ ــح‬ ‫المستخدمين من رجال األعمال‬ ‫وال ـم ــوظ ـف ـي ــن‪ ،‬وال ـم ـي ـك ــروف ــون‬ ‫مما يسمح باستخدامه للرد‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـم ـ ـكـ ــال ـ ـمـ ــات وت ـ ــدوي ـ ــن‬ ‫ال ـم ــاح ـظ ــات ال ـص ــوت ـي ــة‪ ،‬كـمــا‬ ‫سـيــأتــي ال ـهــاتــف بــأرب ـعــة أو ‪5‬‬

‫ألـ ــوان ومـنـهــا األسـ ــود‪ ،‬األزرق‪،‬‬ ‫البني والرمادي‪.‬‬

‫صورة مسربة‬ ‫وفي تسريب جديد منذ أيام‪،‬‬ ‫ظهر الملصق الدعائي الخاص‬ ‫بالهاتف المرتقب‪ ،‬مؤكدا صحة‬ ‫الشائعات السابقة‪ ،‬حيث يظهر‬ ‫الـ ـه ــات ــف فـ ــي ت ـص ـم ـي ــم م ـمــاثــل‬ ‫لـ ـ ‪ ،Galaxy Note 8‬م ــع تغيير‬ ‫موضع مستشعر البصمة‪ ،‬ومع‬ ‫وجود كاميرا مزدوجة‪ ،‬أما الجهة‬ ‫الخلفية من الجهاز فمصنوعة‬ ‫م ــن ال ــزج ــاج الـمـنـحـنــي ويـظـهــر‬ ‫منفذ ‪ USB-C‬في أسفل الجهاز‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق‪ ،‬أوضح مدون‬ ‫ت ـق ـن ــي ش ـه ـي ــر أن ـ ــه ح ـص ــل عـلــى‬ ‫فرصة استخدام نسخة أولية من‬ ‫الهاتف ‪ Galaxy Note 9‬الختباره‪،‬‬ ‫عندما قــام بزيارة إلــى الواليات‬ ‫المتحدة األميركية‪.‬‬ ‫وتحدث المدون عن التصميم‪،‬‬ ‫والوظائف والمواصفات التقنية‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي س ـ ـيـ ــأتـ ــي ب ـ ـهـ ــا ال ـ ـهـ ــاتـ ــف‪،‬‬ ‫م ــوض ـح ــا أن الـ ـه ــات ــف س ـيــأتــي‬ ‫بتصميم مماثل لتصميم الهاتف‬ ‫‪ Galaxy Note 8‬بــا سـتـثـنــاء أن‬ ‫الهاتف اللوحي الــرائــد الجديد‬ ‫لشركة سامسونغ سيأتي ببعض‬ ‫التغييرات في الواجهة الخلفية‪،‬‬ ‫ح ـ ـيـ ــث سـ ـيـ ـت ــم ن ـ ـقـ ــل م ـس ـت ـش ـعــر‬ ‫ب ـص ـم ــات األصـ ــابـ ــع مـ ــن جــانــب‬ ‫الكاميرا المزدوجة إلى أسفلها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تماما كما توضح الصور التي‬ ‫تم تسريبها حتى اآلن‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ــاوة عـ ـل ــى ذلـ ـ ـ ــك‪ ،‬أوضـ ــح‬ ‫ال ـم ــدون أن ال ـهــاتــف ي ـبــدو أثـقــل‬ ‫مــن الهاتف السابق‪ ،‬وهــذا على‬ ‫األرجــح بسبب الزيادة في سعة‬

‫ال ـ ـب ـ ـطـ ــاريـ ــة‪ ،‬مـ ـم ــا يـ ــؤكـ ــد صـحــة‬ ‫الشائعات السابقة التي ذكرت أن‬ ‫الهاتف ‪ Galaxy Note 9‬سيضم‬ ‫ب ـ ـطـ ــار يـ ــة بـ ـسـ ـع ــة ‪،4000mAh‬‬

‫مضيفا أن البطارية قــادرة على‬ ‫ال ـص ـم ــود لـ ـي ــوم أو ي ــوم ـي ــن فــي‬ ‫ظــل االسـتـخــدام ال ـعــادي ولنحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 25‬ســاعــة تـقــريـبــا عـنــد تشغيل‬

‫«سامسونغ» بدأت إنتاج الجيل الخامس من رقاقات الذاكرة ‪V-NAND‬‬ ‫أعـلـنــت ال ـشــركــة ال ـكــوريــة الـجـنــوبـيــة‬ ‫ســام ـســونــغ أن ـه ــا ب ـ ــدأت عـمـلـيــة إن ـتــاج‬ ‫ال ـج ـيــل ال ـخــامــس م ــن رق ــاق ــات ال ــذاك ــرة‬ ‫‪ ،V-NAND‬ال ـ ــذي ي ـس ـمــح ب ـســرعــة نقل‬ ‫أسرع بنسبة ‪ 40‬في المئة بين الذاكرة‬ ‫التخزينية والذاكرة العشوائية مقارنة‬ ‫بالجيل الرابع من نفس التكنولوجيا‪،‬‬

‫لـتـصــل ســرعــة الـنـقــل إل ــى ‪ 1.4‬غيغابت‬ ‫في الثانية‪ .‬وإضافة إلى األداء األفضل‪،‬‬ ‫فإن رقاقة الذاكرة الجديدة توفر كفاء ة‬ ‫أف ـضــل فــي اسـتـهــاك الـطــاقــة مــن خــال‬ ‫تقليص الـقــدرة الطاقية مــن ‪ 1.8‬فولت‬ ‫إلى ‪َّ 1.2‬فولت‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وي ـص ــن ــع ال ـج ـيــل ال ـخــامــس م ــن هــذه‬

‫«فيسبوك» تسعى لنقل مباريات الدوري‬ ‫اإلنكليزي وتتفاوض مع رونالدو‬

‫تسعى «فيسبوك» للحصول على حقوق البث‬ ‫الحصري لمباريات الدوري اإلنكليزي الممتاز‬ ‫في آسيا‪ ،‬حيث إنها تسعى منذ مدة إلى جلب‬ ‫األحداث الرياضية الى منصتها‪ .‬وتبلغ قيمة‬ ‫البث الحصري لمباريات ال ــدوري اإلنكليزي‬ ‫ّ‬ ‫الممتاز ‪ 200‬مليون جنيه إسترليني‪ .‬وسيمكن‬ ‫هذا العقد «فيسبوك» بالبث المباشر لمباريات‬ ‫الدوري في فيتنام وتايلند وكمبوديا والوس‬ ‫في الموسم ‪.2020-2019‬‬ ‫وهذه ليست المرة األولى التي تحصل فيها‬ ‫«فيسبوك» على حقوق بث األحداث الرياضية‬ ‫الكبرى‪ ،‬فقد حصلت بالفعل على حقوق بث‬ ‫م ـبــاريــات ال ـ ــدوري اإلس ـبــانــي وغ ـيــرهــا‪ ،‬ولكن‬ ‫ه ــذه الصفقة األخ ـيــرة تظهر الـنــوايــا الـجــادة‬ ‫للشركة للتنافس في هذا المجال‪ .‬وقد سبقت‬ ‫«أمازون» منصة «فيسبوك» بصفقة حديثة مع‬ ‫الدوري اإلنكليزي الممتاز لكرة القدم بالمملكة‬ ‫الـمـتـحــدة‪ ،‬وهــي الصفقة الـتــي منحت لشركة‬

‫أمـ ــازون حـقــوق بــث ‪ 20‬م ـبــاراة بشكل مباشر‬ ‫على منصتها خالل كل موسم في عام ‪.2019‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬وضمن محاولة «فيسبوك»‬ ‫ل ـتــوس ـيــع م ـن ـص ـت ـهــا‪ ،‬ك ـش ــف م ــوق ــع بـيــزنـيــس‬ ‫ً‬ ‫إن ـســايــدر أن «فـي ـس ـبــوك» تـتـبــاحــث حــال ـيــا مع‬ ‫رونالدو إلطالق مسلسل وثائقي مكون من ‪13‬‬ ‫حلقة يحكي حياة العب كرة القدم األسطوري‪،‬‬ ‫ويـ ـت ــم ف ـي ـهــا م ـن ـحــه ‪ 10‬م ــاي ـي ــن دوالر ل ـقــاء‬ ‫مشاركته‪ .‬ويأتي هذا مع محاولة زيادة اإلقبال‬ ‫على خدمة «فيسبوك ووتش»‪ ،‬كما أن التوقيت‬ ‫مـثــالــي‪ ،‬حـيــث يـتــزامــن مــع اسـتـعــداد رونــالــدو‬ ‫لمغادرة ريال مدريد الى يوفنتوس‪.‬‬

‫ال ــرق ــاق ــات عـلــى نـحــو مـشــابــه لــأجـيــال‬ ‫ً‬ ‫السابقة‪ ،‬ولكن بــدال من دمج ‪ 64‬طبقة‪،‬‬ ‫فهي تــأتــي مــع ‪ 90‬طبقة‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫تحسن ملحوظ في سرعة الكتابة بنسبة‬ ‫‪ 30‬في المئة مقارنة بالجيل السابق‪.‬‬ ‫وان ـخ ـفــض زم ــن االس ـت ـجــابــة ل ـقــراءة‬ ‫ً‬ ‫اإلش ـ ـ ـ ــارات أي ـ ـضـ ــا‪ ،‬وم ـ ــن ال ـم ـح ـت ـمــل أن‬

‫ت ـشــق رق ــاق ــات ال ــذاك ــرة ال ـج ــدي ــدة الـتــي‬ ‫تبلغ سعتها ‪ GB 256‬طريقها إلى عدد‬ ‫م ــن أج ـه ــزة "ســام ـســونــغ" ال ـقــادمــة في‬ ‫الـمـسـتـقـبــل‪ ،‬وبـيـنـهــا هــوات ـف ـهــا الــذكـيــة‬ ‫الرائدة‪.‬‬

‫«يوتيوب» يتيح الوضع الخفي‬ ‫للتصفح ويكشف سرقة المحتوى‬ ‫في مايو الماضي‪ ،‬بدأ الـ«يوتيوب» تجربة وضع التصفح المتخفي‬ ‫‪ ،Incognito‬الذي يسمح باستخدام التطبيق لمشاهدة فيديو بدون‬ ‫ظهوره في سجل المشاهدة‪ ،‬أو اعتباره ضمن اهتمامات المستخدم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لتعلن الشركة منذ أيــام‪ ،‬بشكل رسمي‪ ،‬أن هذا الوضع أصبح متاحا‬ ‫لمستخدمي آندرويد فقط‪ ،‬ليصل بشكل تدريجي إلى جميع المنصات‪.‬‬ ‫هذه الميزة الجديدة عند تفعيلها تعمل على عدم إظهار الفيديوهات‬ ‫ال ــذي شــاهــدهــا المستخدم فــي البحث أو سجل الـمـشــاهــدة‪ ،‬ويمكن‬ ‫بسهولة الدخول والخروج من عرض التصفح المتخفي‪.‬‬ ‫ولتفعيل هذه الخاصية‪ ،‬يجب االنتقال إلى الصفحة الرئيسية من‬ ‫التطبيق‪ ،‬والضغط على صــورة الملف الشخصي لتظهر قائمة من‬ ‫الخيارات‪ ،‬وهنا يظهر الخيار الجديد ‪ Turn on Incognito‬أو تفعيل‬ ‫ً‬ ‫التخفي‪ .‬وبعد الضغط عليه سيتحول المستخدم تلقائيا إلى الصفحة‬ ‫الرئيسية‪ ،‬وسيتم استبدال الصورة الرمزية الخاصة به برمز التصفح‬ ‫المتخفي وعــامــة تـبــويــب فــي ال ـجــزء السفلي تـخـبــره أن ــه فــي وضــع‬ ‫التصفح المتخفي‪.‬‬ ‫ويعاني الكثيرون مــن صـنــاع المحتوى األصـلــي على اليوتيوب‬ ‫سرقة محتواهم عبر مستخدمين آخــريــن ونـشــره لالستفادة منهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لكن هذا األمر يعانيه الـ«يوتيوب» أيضا‪ ،‬ألنه يقلل حجم اإلبداع‪ ،‬لذلك‬ ‫قرر التعامل بنفسه مع المحتوى المسروق‪ ،‬وجعل أصحاب المحتوى‬ ‫نفسه على دراية بذلك من خالل إطالق أداة جديدة تقوم بإشعار صاحب‬ ‫المحتوى األصلي بأن محتواه سرق ورفع من مستخدم آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعمل األداة على مسح المحتوى الذي يتم رفعه يوميا ثم مقارنته‬ ‫ً‬ ‫بالمحتوى المرفق مسبقا‪ ،‬وفي حال كان هناك تشابه في المحتوى فإن‬ ‫ً‬ ‫إشعارا سيصل إلى صناع المحتوى األصلي التخاذ اإلجراء المناسب‬ ‫ضد المستخدم اآلخر‪ ،‬سواء بالسماح باألمر‪ ،‬أو التواصل مع الناشر‬ ‫الجديد لحل اإلشكالية‪ ،‬أو طلب حذف الفيديو من المنصة بشكل كامل‪.‬‬

‫الفيديوهات مع تفعيل السطوع‬ ‫األقصى‪.‬‬

‫موعد الوصول‬ ‫تنظم شركة سامسونغ حدثا‬ ‫خاصا فــي مدينة نـيــويــورك في‬ ‫‪ 9‬أغـ ـسـ ـط ــس ال ـم ـق ـب ــل ل ــإع ــان‬ ‫ع ــن ال ـهــاتــف‪ .‬لـكــن م ــا ل ــم تــؤكــده‬ ‫الشركة حتى اآلن هو متى سيتم‬ ‫إطالق هذا الهاتف في األسواق‪.‬‬ ‫إذ يـشـيــر ت ـقــريــر ج ــدي ــد إلـ ــى أن‬ ‫تــاريــخ إط ــاق الـهــاتــف قــد يكون‬ ‫‪ 24‬أغ ـس ـط ــس‪ .‬وم ـ ــن ال ـم ـع ــروف‬ ‫عن شركة سامسونغ أنها عادة‬ ‫ت ـس ـت ـغــرق أس ـب ــوع ـي ــن إلح ـض ــار‬ ‫جهاز ما إلى السوق بعد الكشف‬ ‫عنه‪ .‬وبالتالي‪ ،‬فإن إطالق الشركة‬

‫للهاتف في ‪ 24‬أغسطس المقبل‬ ‫ً‬ ‫يبدو منطقيا‪ .‬ويضيف التقرير‬ ‫أن الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــة أب ـ ـل ـ ـغـ ــت شـ ــركـ ــات‬ ‫االتصاالت في كوريا الجنوبية‬ ‫أنها ستطلق الهاتف بالبالد في‬ ‫‪ 24‬أغسطس‪.‬‬ ‫وقد تتلقى شركات االتصاالت‬ ‫ف ــي ك ــوري ــا الـجـنــوبـيــة الـطـلـبــات‬ ‫المسبقة عـلــى الـهــاتــف ‪Galaxy‬‬ ‫‪ Note 9‬ل ـ ـمـ ــدة ‪ 10‬أ يـ ـ ـ ــام ب ـعــد‬ ‫الكشف عن الهاتف قبل إطالقه‬ ‫في النهاية في ‪ 24‬أغسطس‪ .‬ولم‬ ‫تؤكد شركة سامسونغ أي شيء‬ ‫حــول تــاريــخ إط ــاق الـهــاتــف في‬ ‫الوقت الراهن‪ ،‬ومن غير المرجح‬ ‫أن تقول أي شيء قبل التاسع من‬ ‫أغسطس‪.‬‬


‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫من ‪ 10‬أحرف وهي اسم دولة تقع في جنوب أوروبا‪.‬‬

‫ي‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫خيار‬ ‫سفر‬ ‫فندق‬

‫قانون‬ ‫حكم‬ ‫إمارة‬

‫معدل‬ ‫هاتف‬ ‫قدر‬

‫قوات‬ ‫إعالن‬ ‫تصنيف‬

‫د‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ق‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫زوال‬ ‫خير‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الحلول‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪ ١‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ا‬ ‫‪ 2‬ن و‬ ‫‪ 3‬س ا‬ ‫‪ 4‬ل ت‬ ‫‪ 5‬ا و‬ ‫‪6‬‬ ‫ا‬ ‫‪ 7‬ح‬ ‫‪ 8‬م و‬ ‫‪ 9‬ا ق‬ ‫‪ 10‬ب‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪6 5 4 3‬‬ ‫ل ا م ا‬ ‫ط ا ل ف‬ ‫ب ا ك‬ ‫ى ح ا‬ ‫ظ ر‬ ‫ك ف ا‬ ‫ب ى ت ا‬ ‫ز‬ ‫ا ل‬ ‫ر ا ر ا‬ ‫ى ت ل ح‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫ا‬ ‫ى‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫س‬

‫‪10 9 8 7‬‬ ‫ز و ن‬ ‫و د‬ ‫ا‬ ‫ر ل ا‬ ‫و ر هـ‬ ‫ى ف‬ ‫ف ا ت‬ ‫ا ب‬ ‫و ر ى‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫مونتينيغرو‬

‫كلمة السر‬

‫ً‬ ‫‪ - 5‬ا ل ـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ــع م ـ ــن ‪ -8‬الفرار (مبعثرة)‪.‬‬ ‫غاب‪.‬‬ ‫عموديا ‪:‬‬ ‫‪ -9‬ذل (م) – اكتشفا‪.‬‬ ‫‪ -3‬مـطــر خفيف (م) – «مالحظة»‪.‬‬ ‫‪ -6‬آراء مختلفة – فتح‪ -١٠ .‬أغنية لفيروز (م)‪.‬‬ ‫‪ - 1‬ل ـ ـ ـ ـ ـغـ ـ ـ ـ ــا ت ( م ) – جسور‪.‬‬ ‫‪ -4‬أرفض – الكتابة في ‪ -7‬فوازير (مبعثرة) –‬ ‫صلصال‪.‬‬ ‫تجدها في (مترو)‪.‬‬ ‫‪ -2‬ع ــاصـ ـم ــة ك ـ ـنـ ــدا – كل الفروع (م)‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪6‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -1‬أطول أنهار أميركا‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫‪ -2‬فيلسوف يوناني‬ ‫(م) – حب‪.‬‬ ‫‪ -3‬ث ـ ـل ـ ـثـ ــا ( س ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار) –‬ ‫م ـ ــوض ـ ــع الـ ـ ــرجـ ـ ــل فــي‬ ‫السرج (م)‪.‬‬ ‫‪ - 4‬مـ ـ ــر ت ـ ـ ـفـ ـ ــع ( م ) –‬ ‫يجادلها‪.‬‬ ‫‪ -5‬للتخيير – خفيف‬ ‫الدم‪.‬‬ ‫‪ -6‬أك ـ ـ ـثـ ـ ــر ك ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــاء ة ‪-‬‬ ‫منتصر‪.‬‬ ‫‪ -7‬مـ ـ ــن األشـ ـ ـ ـع ـ ـ ــات –‬ ‫جزيرة سودانية‪.‬‬ ‫‪ -8‬غـ ـ ـن ـ ــاء شـ ـعـ ـب ــي –‬ ‫حجر كريم (م)‪.‬‬ ‫‪ -9‬اعـ ـت ــراف ــات – ري ــح‬ ‫شديدة‪.‬‬ ‫‪ - ١ ٠‬مـ ـ ـسـ ـ ـق ـ ــط ر أ س‬ ‫السيد المسيح – رمز‬ ‫جبري‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء‬ ‫املربعات الصغيرة باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل مربع كبير وفي كل‬ ‫خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫و‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ف‬ ‫ج‬ ‫ه‬ ‫ت‬

‫جمهورية‬ ‫سياحة‬ ‫جبل‬

‫ز‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ح‬

‫ه‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ر ض م‬ ‫ح ك‬ ‫ض ة‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ا ص ي‬ ‫ف‬ ‫ع ف ر ص‬ ‫ل س‬ ‫ج‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫م ط ر‬

‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫ك‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫خ‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ر‬

‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪1‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫‪١٧‬‬

‫تسالي‬

‫‪9‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬

‫فلك‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬لن تذهب جهودك سـ ً‬ ‫ـدى فكن‬ ‫مهنيا‪ :‬تبشرك األفالك بأيام سعيدة‬ ‫ً‬ ‫مرتاح الضمير‪.‬‬ ‫وبنجاح باهر قريبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الحب يالحقك أينما ذهبت‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تتصالح مــع شــر يــك العمر عاطفيا ‪:‬‬ ‫وستقع في شباكه‪.‬‬ ‫بعد سوء تفاهم كبير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تفكر بتغييرات في منزلك اجـتـمــاعـيــا‪ :‬كلما ازدادت خبرتك في‬ ‫الحياة تستمع أكثر مما تتكلم‪.‬‬ ‫لكن األوضاع ال تسمح بذلك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الميزان‬

‫العقرب‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتسرع في تقدير النتائج‬ ‫مهنيا‪ :‬ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وال‬ ‫تبن على ذلك مشروعا جديدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفياِ‪ :‬تنافر كبير مع برجك ّ‬ ‫يسبب‬ ‫لك مشاكل عاطفية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬كــي تصل إلــى مــا تريده‬ ‫ً‬ ‫من اآلخرين ينبغي أن تكون مرنا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تضطر إلى مضاعفة جهودك‬ ‫مهنيا‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫لتبلغ األهداف التي تتمناها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ال تـ ـح ــاول أن ت ـ ــؤدي دورا‬ ‫ً‬ ‫المباليا فالحبيب يعلم أنك ّ‬ ‫تحبه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬التواصل مع أحدهم صعب‬ ‫وتحاول بالطرائق كافة أال تختلف معه‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا ‪ :‬ستلقى نتيجة ص ـبــرك بعد‬ ‫انتهاء عملك الصعب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬إذا ك ــان الـتـفــاهــم م ــوج ــودا‬ ‫ّ‬ ‫فالعقد كافة تنحل بينكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬حـ ـ ــذار الـ ـس ــرع ــة وت ـقـ ّـيــد‬ ‫بقوانين السير وال تخالفها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تعترضك مصاعب عدة لكنك‬ ‫تضاعف جهودك لتصل إلى هدفك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تدرك بإحساسك أن األجواء‬ ‫العاطفية بينكما ليست كما يجب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حافظ على ممتلكاتك كي‬ ‫ً‬ ‫ال تخسرها تدريجيا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬التفاهم حــول تنفيذ العمل‬ ‫ّ‬ ‫ينبغي أن يتم قبل البدء به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عـ ــاط ـ ـف ـ ـيـ ــا‪ :‬مـ ـ ـش ـ ــاع ـ ــرك تـ ـ ـج ـ ــاه أحـ ــد‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫األشخاص ليست في محلها أبدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تصرفاتك‬ ‫اجتماعيا‪ :‬كن رصينا في‬ ‫وال تدع اآلخرين ينفرون منك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫الجدي‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً ّ‬ ‫مهنيا‪ :‬الذهاب إلى عملك بفرح يؤدي‬ ‫إلى نتائج جيدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬يـجـمـعـكـمــا ال ـح ـ ّـب م ـعــا فال‬ ‫تتركا الخالف ّ‬ ‫يفرقكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اجتماعيا‪ :‬سعيد بعائلتك ألن المحبة‬ ‫تغمر أجواء البيت‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬يـتـعــامــل أح ــد الـمـســؤولـيــن‬ ‫بتعجرف معك ألنك ال تشاطره رأيه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يطلب الشريك إليك أن يكون‬ ‫من ضمن أولوياتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حاول تغيير نمط تعاملك‬ ‫مع األهل كي يرضوا عنك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.19 :‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مهنيا‪ :‬تملك كثيرا من المواهب لكن‬ ‫إمكاناتك المادية قليلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاط ـف ـي ــا‪ :‬اح ـ ـتـ ــرام ال ـح ـب ـيــب يـسـعــده‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا إزاء الغير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ينبغي عليك التعامل برقة‬ ‫ً‬ ‫وليونة بعيدا عن التحديات‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬ي ـم ـ ّـي ــزك األسـ ـل ــوب ويـجـعــل‬ ‫أعمالك أفضل من أعمال اآلخرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ش ـخــص ي ـك ــن ل ــك مـشــاعــر‬ ‫الحب ولكن قلبك مشغول بغيره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ت ـس ــاع ــدك الـ ـص ــاة فــي‬ ‫ّ‬ ‫التخلص من عبء همومك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تعقيدات فلكية تؤثر سلبا‬ ‫في مجريات عملك اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يبدي شريك العمر بعض‬ ‫االنزعاج من تصرفك عندما تغضب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ال تشغل أوقات اآلخرين‬ ‫ً‬ ‫بأمور تافهة ال ّ‬ ‫تهمهم أبدا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬


‫مجتمع‬

‫‪18‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫«ترامبو إكستريم» يقدم أنشطة جديدة‬

‫فارس خالد‬

‫حوراء قرطال‬

‫ألعاب التسلق والقفز‬

‫ً‬ ‫اسـتـمـتــع مـحـبــو ال ـت ـشــويــق واإلثـ ـ ـ ــارة‪ ،‬ك ـبــارا‬ ‫ً‬ ‫وصغارا‪ ،‬خالل وجودهم في المركز الترفيهي‬ ‫والـ ــريـ ــاضـ ــي الـ ــرائـ ــد فـ ــي الـ ـك ــوي ــت (ت ــرام ـب ــو‬ ‫إكستريم)‪ ،‬بمغامرات جديدة وشائقة في فرع‬ ‫مجمع البروميناد بحولي‪.‬‬ ‫وق ــال الـمــديــر التنفيذي لــ"تــرامـبــو إكستريم"‬

‫غسان عاصي‪" ،‬يسعدنا أن نكون على دراية‬ ‫بسرور ورضا عمالئنا لما نقدمه من خدمات‬ ‫ترفيهية‪ ،‬كما نفخر بتقديم أفضل الخدمات‬ ‫الرياضية‪ ،‬لذلك نحرص على أن نعيد ابتكار‬ ‫خدماتنا التي نقدمها من خالل إجابة طلبات‬ ‫عمالئنا‪ ،‬وتقديم مغامرات وأنشطة مختلفة"‪.‬‬

‫مشارك في «ترامبو إكستريم»‬

‫ألعاب رياضية جديدة لألطفال والشباب‬

‫سارة خالد صنديد‬

‫نقابة العاملين في «التربية» كرمت موظفي القطاع اإلداري‬ ‫كــرمــت ن ـقــابــة الـعــامـلـيــن بـ ــوزارة‬ ‫ً‬ ‫التربية عددا من موظفي القطاع‬ ‫اإلداري‪ ،‬بــرعــايــة وك ـيــل الـقـطــاع‬ ‫ً‬ ‫فـهــد الـغـيــص‪ ،‬تـقــديــرا للخدمات‬ ‫والـ ـجـ ـه ــود الـ ـت ــي يـ ـق ــوم ــون بـهــا‬ ‫ف ــي خــدمــة ال ـ ـ ــوزارة وقـطــاعــاتـهــا‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫حضر الحفل رئيس مجلس إدارة‬ ‫النقابة صالح العازمي‪.‬‬ ‫الغيص يكرم سعاد المشاري‬

‫تكريم محمد السعيد‬

‫الغيص والعازمي يكرمان فهد الحيان‬

‫جانب من الحضور‬

‫جانب من التكريم‬

‫صورة جماعية‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪19‬‬

‫مسك‬ ‫وعنبر‬

‫«صيفي ثقافي» بدورته الـ ‪ 13‬ينطلق ‪ 22‬الجاري‬ ‫يتضمن أمسيات غنائية وموسيقية ومسرحية وسينمائية ومحاضرات‬

‫عبدالهادي الحمادي‬

‫فادي عبدالله‬

‫يفتتح الفنان نبيل شعيل‬ ‫فعاليات مهرجان «صيفي‬ ‫ثقافي» في ليلة غنائية‪ ،‬مع‬ ‫الفرقة الموسيقية بقيادة‬ ‫د‪ .‬أيوب خضر‪.‬‬

‫لقطة من مسرحية «جنوب إفريقيا»‬ ‫تنطل ــق فعاليـ ـ ــات مهرجـ ـ ــان‬ ‫«صيف ـ ـ ـ ــي ثقا ف ـ ـ ــي» بـ ــدور تـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫الـ ‪ ،13‬يوم األحد (‪ 22‬الجاري)‪،‬‬ ‫الــذي ينظمه المجلس الوطني‬ ‫ل ـل ـث ـق ــا ف ــة وا ل ـ ـف ـ ـنـ ــون واآلداب‪،‬‬ ‫ويتضمن العديد من الفعاليات‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــوسـ ـ ـيـ ـ ـقـ ـ ـي ـ ــة والـ ـ ـغـ ـ ـن ـ ــائـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫والـ ـسـ ـيـ ـنـ ـم ــائـ ـي ــة وال ـ ـش ـ ـعـ ــريـ ــة‪،‬‬ ‫إضافة إلى المعارض والندوات‬ ‫والدورات والورش‪.‬‬ ‫سيقام حفل االفتتاح في ‪23‬‬ ‫ا ل ـج ــاري بليلة غـنــا ئـيــة للفنان‬ ‫نبيل شعيل‪ ،‬بمصاحبة الفرقة‬ ‫ال ـمــوس ـي ـق ـيــة ب ـق ـي ــادة د‪ .‬أي ــوب‬ ‫ً‬ ‫مساء على‬ ‫خضر‪ ،‬الساعة ‪8:30‬‬ ‫مسرح عبدالحسين عبدالرضا‪.‬‬ ‫أمــا بقية األنشطة‪ ،‬فستكون‬ ‫على النحو التالي‪:‬‬ ‫االث ـن ـيــن ‪ 23‬يــول ـيــو مـعــرض‬ ‫تــاريــخ الـكــويــت للكتاب (ط ــوال‬ ‫أيام المهرجان) ‪ -‬مكتبة القرين‬ ‫الـعــامــة‪ ،‬ورش ــة مــع لغة الجسد‬

‫بعنوان «حديث الجسد» للفنان‬ ‫والمخرج عبدالعزيز الحداد (‪3‬‬ ‫أيام) ‪ -‬مسرح الشامية‪ ،‬وورشة‬ ‫الخط الكوفي المربع للخطاك‬ ‫فــريــد الـعـلــي (‪ 3‬أي ـ ــام) ‪ -‬مكتبة‬ ‫الكويت للوطنية‪.‬‬ ‫الـثــاثــاء ‪ 24‬ال ـج ــاري‪ ،‬ورشــة‬ ‫ع ـ ـمـ ــل «هـ ـ ـي ـ ــا نـ ـكـ ـت ــب حـ ـك ــاي ــات‬ ‫ل ــأطـ ـف ــال» ت ـق ــدم ـه ــا د‪ .‬إي ـم ــان‬ ‫ال ـ ـش ـ ـمـ ــري ‪ -‬مـ ـكـ ـتـ ـب ــة الـ ـك ــوي ــت‬ ‫ال ـ ــوطـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬افـ ـ ـتـ ـ ـت ـ ــاح مـ ـع ــرض‬ ‫التصوير الفوتوغرافي ‪ -‬قاعة‬ ‫الفنون وأحمد العدواني‪ ،‬أمسية‬ ‫ش ـع ــري ــة ش ـبــاب ـيــة ش ـع ـب ـيــة فــي‬ ‫مكتبة الكويت الوطنية‪.‬‬ ‫األر بـ ـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ـ ــاء ‪ 25‬ا ل ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــاري‪،‬‬ ‫مـ ـع ــرض ت ــاري ــخ ال ـم ـف ــات ـي ــح (‪4‬‬ ‫أيام) ‪ -‬متحف الكويت الوطني‪،‬‬ ‫م ـحــاضــرة «ن ـحــو صـيــف منتج‬ ‫ذك ـ ــي» ل ـل ـم ـحــاضــر د‪ .‬إب ــراه ـي ــم‬ ‫ال ـ ـخ ـ ـل ـ ـي ـ ـفـ ــي ‪ -‬م ـ ـك ـ ـت ـ ـبـ ــة مـ ــركـ ــز‬ ‫عبدالعزيز حسين‪ ،‬عرض فيلم‬

‫ً‬ ‫مساء‪ ،‬من‬ ‫«‪ 11‬يوم» الساعة ‪7:30‬‬ ‫بطولة د‪ .‬حبيب غلوم ‪ -‬غراند‬ ‫سينما صالة ‪( 6‬الحمراء)‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 26‬الجاري‪ ،‬افتتاح‬ ‫مـ ـع ــرض إص ـ ـ ـ ـ ــدارات ال ـم ـج ـلــس‬ ‫ا لـ ــو ط ـ ـنـ ــي (‪ 3‬أ ي ـ ـ ـ ـ ــام) ‪ -‬م ـج ـمــع‬ ‫الحمراء‪ ،‬أمسية غنائية كويتية‬ ‫لـلـفـنــان ع ـبــدال ـهــادي الـحـمــادي‬ ‫ً‬ ‫مساء ‪ -‬مسرح عبدالحسين‬ ‫‪8:30‬‬ ‫عبدالرضا‪.‬‬ ‫الـسـبــت ‪ 28‬ال ـج ــاري‪ ،‬أمسية‬ ‫موسيقيـ ـ ـ ــة كويتيـ ـ ـ ـ ــة بقي ـ ـ ــادة‬ ‫ً‬ ‫مساء ‪-‬‬ ‫د‪ .‬بسام البلوشي‪8:30 ،‬‬ ‫مسرح عبدالحسين عبدالرضا‪.‬‬ ‫األحـ ـ ــد ‪ 29‬الـ ـ ـج ـ ــاري‪ ،‬ورشـ ــة‬ ‫«صناعة الخزف» (‪ 3‬أيام) ‪ -‬بيت‬ ‫الـعـيـســى‪ ،‬دورة «ص ـمــم عقلك»‬ ‫للمحاضر علي الشايع ‪ -‬مكتبة‬ ‫مركز عبدالعزيز حسين‪ ،‬ورشة‬ ‫«الجوخ والخرز» ‪ -‬بيت السدو‪.‬‬ ‫االثنين ‪ 30‬ال ـجــاري‪ ،‬افتتاح‬ ‫ق ـ ــاع ـ ــة الـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ــاض ـ ــرات ب ـم ــرك ــز‬

‫ال ـ ـمـ ــدرسـ ــة ال ـق ـب ـل ـي ــة ال ـث ـق ــاف ــي‪،‬‬ ‫واف ـ ـت ـ ـتـ ــاح م ـ ـعـ ــرض «ال ـ ـع ـ ـمـ ــارة‬ ‫فــي الـكــويــت الـقــديـمــة» ‪ -‬مجمع‬ ‫الحمراء‪.‬‬ ‫ال ـثــاثــاء ‪ 31‬الـ ـج ــاري‪ ،‬حلقة‬ ‫نقاشية «كيف أحمي فكرتي؟»‬ ‫للمخترع أحمد مظفر ‪ -‬مكتبة‬ ‫الكويت الوطنية‪.‬‬ ‫األربعاء ‪ 1‬أغسطس المقبل‪،‬‬ ‫ورش ـ ــة «ت ـع ـل ـيــم ف ــن ال ـت ـصــويــر»‬ ‫لـ ـع ــزي ــز ال ـ ــدويـ ـ ـس ـ ــان ‪ -‬م ـك ـت ـبــة‬ ‫الكويت الوطنية‪ ،‬أمسية شعرية‬ ‫للشاعرين عبدالله الفيلكاوي‬ ‫ومحمد المغربي ‪ -‬رابطة األدباء‬ ‫الكويتيين‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 2‬أغسطس‪ ،‬معرض‬ ‫إص ــدارات المجلس الوطني (‪3‬‬ ‫أي ــام) ‪ -‬مجمع األفـنـيــوز‪ ،‬عرض‬ ‫فيلم «س ــرب الـحـمــام» للمخرج‬ ‫ً‬ ‫مساء ‪-‬غراند‬ ‫رمضان خسروه ‪7‬‬ ‫سينما صالة ‪( 6‬الحمراء)‪ ،‬حفل‬ ‫فرقة القاللي للفنون الشعبية‬

‫ً‬ ‫مساء ‪ -‬مسرح‬ ‫البحرينية ‪8:30‬‬ ‫عبدالحسين عبدالرضا‪.‬‬ ‫الـ ـسـ ـب ــت ‪ 4‬أغـ ـسـ ـط ــس‪ ،‬لـيـلــة‬ ‫موسيقية كايبيه (عازف للعديد‬ ‫م ــن اآلالت م ــن ج ــوي ــان ــا) ‪8:30‬‬ ‫مـ ـس ـ ً‬ ‫ـاء ‪ -‬م ـس ــرح عـبــدالـحـسـيــن‬ ‫عبدالرضا‪.‬‬ ‫األحـ ــد ‪ 5‬أغ ـس ـطــس‪ ،‬مـعــرض‬ ‫ال ـن ـق ــوش ال ـص ـخ ــري ــة ‪ -‬مـجـمــع‬ ‫األفـنـيــوز‪ ،‬افتتاح معرض الفن‬ ‫ال ـت ـش ـك ـي ـل ــي ال ـص ـي ـف ــي ‪ -‬ق ــاع ــة‬ ‫الفنون وأحمد العدواني‪.‬‬ ‫االثنين ‪ 6‬أغسطس‪ ،‬محاضرة‬ ‫«الصحة ثقافة» يقدمها د‪ .‬أحمد‬ ‫ع ـب ــدال ـم ـل ــك ‪ -‬م ـك ـت ـبــة ال ـك ــوي ــت‬ ‫الوطنية‪ ،‬افتتاح معرض األزياء‬ ‫لـلـمـصـمـمــة ع ــائ ـش ــة ال ـم ـط ـيــري‬ ‫ ب ـيــت الـ ـس ــدو‪ ،‬الـ ـع ــرض األول‬‫لمسرحية «جنوب إفريقيا» ‪8:30‬‬ ‫ً‬ ‫مساء ‪ -‬مسرح كيفان‪.‬‬ ‫الـثــاثــاء ‪ 7‬أغـسـطــس‪ ،‬ورشــة‬ ‫«قـ ـ ـص ـ ــص األطـ ـ ـ ـف ـ ـ ــال» ت ـق ــدم ـه ــا‬

‫منيرة العيدان ‪ -‬مكتبة الكويت‬ ‫الوطنية‪ ،‬حلقة نقاشية «ديوانية‬ ‫االبتكار»‪ ،‬بالتعاون مع الجمعية‬ ‫الـكــويـتـيــة لــدعــم الـمـخـتــرعـيــن ‪-‬‬ ‫مكتبة الكويت الوطنية‪ ،‬العرض‬ ‫ال ـ ـثـ ــانـ ــي لـ ـمـ ـس ــرحـ ـي ــة «جـ ـن ــوب‬ ‫إفــريـقـيــا» ‪ 8:30‬م ـسـ ً‬ ‫ـاء ‪ -‬مسرح‬ ‫كيفان‪ ،‬أمسية موسيقية أردنية‬ ‫ً‬ ‫مساء‬ ‫للفنان سعد أبوتايه ‪8:30‬‬ ‫ مسرح عبدالحسين عبدالرضا‪.‬‬‫األربعاء ‪ 8‬أغسطس‪ ،‬افتتاح‬ ‫مـعــرض المباني التاريخية ‪7‬‬ ‫َ‬ ‫مساء ‪ -‬مجمع ‪ 360‬التجاري‪.‬‬ ‫الـخـمـيــس ‪ 9‬أغـسـطــس‪ ،‬حفل‬ ‫الختام مع فرقة التخت العربي‬ ‫لـلـمــوسـيـقــى وال ـغ ـن ــاء ال ـعــربــي‬ ‫بـقـيــادة د‪ .‬يــاســر مـعــوض ‪8:30‬‬ ‫مـ ـس ـ ً‬ ‫ـاء ‪ -‬م ـس ــرح عـبــدالـحـسـيــن‬ ‫عبدالرضا‪.‬‬

‫سليمان الديكان يشرف على سهرة «السبعينيات» لتلفزيون الكويت‬ ‫تقدم حقبة مهمة من تاريخ الغناء الكويتي بمشاركة الفنانين الشباب‬ ‫●‬

‫فادي عبدالله‬

‫ّ‬ ‫يصور تلفزيون دولة الكويت‬ ‫ً‬ ‫ح ــالـ ـي ــا عـ ـل ــى مـ ـس ــرح ال ـش ــام ـي ــة‬ ‫ا لـسـهــرة الغنائية التلفزيونية‪،‬‬ ‫التي تحمل عنوان «السبعينيات‪:‬‬ ‫حـقـبــة مـهـمــة م ــن ت ــاري ــخ الـغـنــاء‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــويـ ـ ـت ـ ــي»‪ ،‬وهـ ـ ـ ــي مـ ـ ــن إعـ ـ ـ ــداد‬ ‫وإشـ ـ ــراف د‪ .‬سـلـيـمــان الــدي ـكــان‪،‬‬ ‫وإخراج عادل الرشيدي‪ ،‬بمشاركة‬ ‫وأداء م ـج ـمــوعــة م ــن ال ـف ـنــان ـيــن‬ ‫الـ ـشـ ـب ــاب‪ ،‬وس ـي ـت ــم ع ـ ــرض ه ــذه‬ ‫ال ـس ـه ــرة ف ــي ف ـت ــرة الحـ ـق ــة‪ ،‬بـعــد‬ ‫تحديد الموعد المناسب‪.‬‬ ‫ويـشــارك فــي هــذه السهرة ‪10‬‬ ‫ف ـنــان ـيــن وه ـ ــم ال ـم ـس ـن ــدة إل ـي ـهــم‬ ‫بـعــض األع ـم ــال الـغـنــائـيــة ذائـعــة‬ ‫ا ل ـص ـيــت ف ــي حـقـبــة سبعينيات‬ ‫الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــرن ال ـ ـ ـمـ ـ ــاضـ ـ ــي‪ ،‬إذ ي ـ ـ ــؤدي‬ ‫ال ـف ـن ــان بـ ــدر ن ـ ـ ــوري‪« :‬الـ ـل ــه أم ــر»‬ ‫لعبدالمحسن المهنا من كلمات‬ ‫ع ـبــدال ـل ـط ـيــف الـ ـبـ ـن ــاي‪ ،‬وأل ـح ــان‬ ‫يـ ــوسـ ــف الـ ـمـ ـهـ ـن ــا‪ ،‬و«مـ ـسـ ـم ــوح»‬ ‫لـغــريــد الـشــاطــئ مــن كـلـمــات بــدر‬ ‫بورسلي وألحان غنام الديكان‪،‬‬ ‫و«م ـ ــانـ ـ ـسـ ـ ـيـ ـ ـن ـ ــاه» لـ ـعـ ـب ــدالـ ـك ــري ــم‬ ‫ع ـب ــدال ـق ــادر م ــن ك ـل ـمــات يــوســف‬ ‫نـ ــاصـ ــر‪ ،‬وألـ ـ ـح ـ ــان ع ـب ــدال ــرح ـم ــن‬ ‫البعيجان‪.‬‬ ‫ويغني الفنان أحمد الرويشد‪:‬‬ ‫«ي ـ ـ ــا حـ ـب ــي ل ـ ـ ــه» ل ـع ـبــدال ـم ـح ـســن‬

‫سليمان الديكان‬

‫المهنا من كلمات بنت الجزيرة‪،‬‬ ‫وأل ـح ــان غ ـنــام الــدي ـكــان‪ ،‬و«واي ــد‬ ‫وايد» لمصطفى أحمد من كلمات‬ ‫الشاعر خليفة العبدالله‪ ،‬وألحان‬ ‫ً‬ ‫عبدالرحمن البعيجان‪ ،‬وأخـيــرا‬ ‫«أال يا دمعتي» لعائشة المرطة‪.‬‬ ‫وتشارك الفنانة رهف بأغنيتي‬ ‫«يا ناس دلوني» من كلمات فهد‬ ‫ب ــورسـ ـل ــي‪ ،‬و«ابـ ـ ـش ـ ــري ي ــا ع ـيــن»‬ ‫كلمات يــوســف المنيع‪ ،‬وألـحــان‬ ‫عـ ـثـ ـم ــان ال ـ ـس ـ ـيـ ــد‪ ،‬وك ـ ـ ــل م ـن ـه ـمــا‬ ‫لعائشة المرطة‪ ،‬و«سلملي على‬ ‫الـكــويــت لليلى عـبــدالـعــزيــز‪ ،‬أمــا‬ ‫ال ـف ـنــانــة ال ــواع ــدة ش ـهــد ف ـتــؤدي‬ ‫«وشعالمك باالسمرانية» لليلى‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫أحمد الرويشد أثناء السهرة‬ ‫ويقدم الفنان سلطان المفتاح‬ ‫«ال ـبــوش ـيــة» لـمـحـمــود الـكــويـتــي‪،‬‬ ‫و«بــالـعــون» لعائشة الـمــرطــة من‬ ‫ك ـل ـم ــات س ــال ــم ث ــان ــي ال ــوه ـي ــدة‬ ‫وأل ـ ـحـ ــان غـ ـن ــام الـ ــدي ـ ـكـ ــان‪ ،‬و«يـ ــا‬ ‫حبيبي هل جفاك النوم» لعوض‬ ‫ال ـ ـ ــدوخ ـ ـ ــي‪ .‬كـ ـم ــا ي ـغ ـن ــي ال ـف ـن ــان‬ ‫عبدالله الخيرالله «سلمولي على‬ ‫اللي سم حالي» لغريد الشاطئ‬ ‫من كلمات فهد بورسلي‪ ،‬وألحان‬ ‫غـبــراهـيــم ال ـصــولــة‪ ،‬و«بــاعــونــي»‬ ‫لعبدالكريم عبدالقادر من كلمات‬ ‫عبداللطي ـ ـ ــف البن ـ ــاي‪ ،‬وألح ـ ـ ــان‬

‫د‪ .‬عبدالرب إدريس‪ ،‬و«عسى دار‬ ‫الصباح» لعائشة المرطة‪.‬‬ ‫وتــؤدي الفنانة سماح خالد‬ ‫أغ ـن ـي ـت ـي ــن هـ ـم ــا‪« :‬ال ـ ـلـ ــه أقـ ـ ــوى»‬ ‫إلب ــراه ـي ــم ال ـص ــول ــة م ــن كـلـمــات‬ ‫فهد بــورسـلــي‪ ،‬وســامــريــة «وأنــا‬ ‫سافروا بي»‪ .‬بينما يقدم الفنان‬ ‫خــالــد بــن حسين ثــاث أغنيات‬ ‫هـ ــي «أخ ـ ـ ــذ روح ـ ـ ـ ــي» ل ـع ـبــدال ـلــه‬ ‫فـ ـ ـض ـ ــال ـ ــة وهـ ـ ـ ـ ــي مـ ـ ـ ــن كـ ـلـ ـم ــات ــه‬ ‫وألـ ـح ــان ــه‪ ،‬و«آه ي ــا األسـ ـم ــر يــا‬ ‫زين» لعبدالكريم عبدالقادر من‬ ‫كلمات يــوســف نــاصــر‪ ،‬وألـحــان‬

‫م ـص ـط ـفــى الـ ـع ــوض ــي‪ ،‬وصـ ــوت‬ ‫لعوض الدوخي‪.‬‬ ‫أمـ ـ ــا الـ ـفـ ـن ــان م ـش ـع ــل حـسـيــن‬ ‫فيؤدي ثالثة أعمال هي «سلمولي‬ ‫منزله بالدعية» لعائشة المرطة‪،‬‬ ‫و«يا ناعم العود» لحسين جاسم‪،‬‬ ‫و«غاب بدري» لخليفة بدر‪ .‬ويقدم‬ ‫ا لـفـنــان سعد مطر مجموعة من‬ ‫الفنون منها القادري‪ ،‬والردحة‪،‬‬ ‫والسامري النقازي‪.‬‬ ‫يشار إلــى أن العميد السابق‬ ‫ل ـ ـل ـ ـم ـ ـع ـ ـهـ ــد الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــال ـ ـ ــي لـ ـلـ ـفـ ـن ــون‬ ‫الموسيقية المايسترو والمؤلف‬

‫الموسيقي د‪ .‬سليمان الديكان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ق ـ ّـدم أخ ـيــرا بتكليف مــن الوكيل‬ ‫المساعد لشؤون اإلذاعــة الشيخ‬ ‫ف ـه ــد الـ ـمـ ـب ــارك خ ـم ــس أغ ـن ـي ــات‬ ‫وط ـن ـي ــة مـ ــن ألـ ـح ــان ــه وت ــوزي ـع ــه‬ ‫ال ـم ــوس ـي ـق ــي‪ ،‬تـ ـص ــدت لـغـنــائـهــا‬ ‫الـفـنــانــة ال ـقــديــرة س ـنــاء ال ـخ ــراز‪،‬‬ ‫وه ــي‪« :‬صـبــاح الـ ــدار»‪ ،‬و«صليب‬ ‫ال ــراي» مــن كلمات الشاعر سالم‬ ‫سيار‪ ،‬و«الشيخ ما قصر»‪ ،‬و«جده‬ ‫مـ ـب ــارك» م ــن ك ـل ـمــات د‪ .‬يـعـقــوب‬ ‫الغنيم‪ ،‬و«الكويت الكويت» كلمات‬ ‫د‪ .‬سعاد الصباح‪.‬‬

‫وت ــول ــى د‪ .‬سـلـيـمــان الــدي ـكــان‬ ‫ق ـ ـيـ ــادة الـ ـع ــدي ــد مـ ــن األم ـس ـي ــات‬ ‫ال ـمــوس ـي ـق ـيــة واألورك ـس ـت ــرال ـي ــة‪،‬‬ ‫مـنـهــا ح ـفــل «وقـ ـف ــة» ألورك ـس ـتــرا‬ ‫«ج ـ ـل ـ ــورش ـ ـي ـ ــه» ال ـ ـت ـ ــي أسـ ـسـ ـه ــا‬ ‫الديكان نفسه‪ ،‬إذ تخصصت في‬ ‫العزف العالمي ببصمة خليجية‬ ‫عربية‪ ،‬ضمن فعاليات دار اآلثار‬ ‫اإلس ـ ــامـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬بـ ـم ــرك ــز الـ ـي ــرم ــوك‬ ‫الثقافي‪ ،‬وبمشاركة أستاذ الغناء‬ ‫في لبنان وجامعة الروح القدس‬ ‫كارال رميا‪.‬‬

‫الموسيقار زياد الرحباني يفتتح مهرجانات «بيت الدين» الدولية‬ ‫ً‬ ‫ّقدم أعماال له ولألخوين الرحباني تخللتها لقطات تمثيلية وتعليقات ساخرة‬

‫الرا رين في أمسية زياد الرحباني‬

‫افـتـتــح الـمــوسـيـقــار اللبناني زي ــاد الــرحـبــانــي‪ ،‬مساء‬ ‫أمس األول‪ ،‬مهرجانات بيت الدين الدولية في استعراض‬ ‫موسيقي ألعمال له ولألخوين الرحباني تخللتها لقطات‬ ‫تمثيلية وتعليقات ساخرة‪.‬‬ ‫وعلى مدى نحو ساعتين‪ ،‬وأمــام جمهور تخطى الـ ‪4‬‬ ‫آالف مشاهد أتــوا من كل لبنان‪ ،‬قــدم الرحباني نحو ‪26‬‬ ‫مقطوعة موسيقية وأغنية في الحفلة التي حملت عنوان‬ ‫«على بيت الدين»‪.‬‬ ‫واستهل الحفلة بمقطوعة «شي فاشل»‪ ،‬ثم «رمادي على‬ ‫رصاصي»‪ ،‬فأغنية «ما تجي»‪.‬‬ ‫ومــن ألبومه الكنسي «كيرياليسون»‪ ،‬قـ ّـدم الرحباني‬ ‫ترتيلة «سيدي» بتوزيع على طريقة الروك‪ ،‬ثم أغنية «ع ها‬ ‫البير المهجور» الرومانسية التي تذكر بأجواء األخوين‬ ‫رحباني‪.‬‬ ‫وشــارك في الحفلة المصري حــازم شاهين الــذي أدى‬ ‫أغـنـيــة لـمـصــر عـنــوانـهــا «صـفـحــة ج ــدي ــدة»‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫مغنيتين لبنانيتين‪ ،‬هما منال سمعان والرا رين‪.‬‬ ‫ومن أغاني فيروز‪ ،‬اختار زياد «بكتب اسمك» و«فايق‬ ‫وال ناسي» و«بيي راح مع العسكر»‪ ،‬وأغنيات أخــرى من‬ ‫تلحينه ب ــرزت فــي التسعينيات؛ منها «مــش كاين هيك‬

‫ت ـكــون» و«تـلـفــن ع ـيــاش»‪ .‬وتــولــت عــازفــة أرمـيـنـيــة تقديم‬ ‫مقطوعة موسيقية كالسيكية ألفها زياد في عام ‪،1986‬‬ ‫ّ‬ ‫تذكر بمقطوعات شوبان‪.‬‬ ‫وراف ــق زي ــاد على الـمـســرح ‪ 83‬موسيقيا‪ ،‬قسم منهم‬ ‫ينتمي إلى األوركسترا الوطنية اللبنانية‪ ،‬ومعهم عازفون‬ ‫عرب وأجانب‪ ،‬إضافة إلى كورس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتناوب على قيادة األوركسترا كــل من الموسيقيين‬ ‫هاني سبليني ونضال أبو سمرا‪.‬‬ ‫وتخللت الفقرات الموسيقية والغنائية مشاهد تمثيلية‬ ‫أداها الممثل طارق تميم في دور رجل األمن‪ ،‬وتعليقات‬ ‫ً‬ ‫ســاخــرة لــزيــاد مـنـفــردا أو فــي إط ــار حـ ــوارات مــع قــائــدي‬ ‫ً‬ ‫األوركسترا‪ ،‬وخصوصا سبليني‪.‬‬ ‫ومع أنه ما انفك يردد أن «ال كالم في السياسة الليلة»‪،‬‬ ‫إال أنه لم يتوان عن انتقاد السياسيين بعد أغنية «شو ها‬ ‫اإليام اللي وصلناال»‪ .‬وحصد التصفيق عندما فك أزرار‬ ‫قميصه وأظهر قميص منتخب البرازيل لكرة القدم تحته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن محطات العرض أيضا‪ ،‬قراءات مستعادة لمشاهد‬ ‫مسرحية أو لتعليقات إذاع ـيــة كــان زي ــاد يقدمها خالل‬ ‫الحرب األهلية‪ ،‬ذات طابع انتقادي ساخر في مواضيع‬ ‫سياسية واجتماعية‪.‬‬

‫وت ــول ــت الـمـخــرجــة وال ـكــات ـبــة الـلـبـنــانـيــة لـيـنــا خ ــوري‬ ‫اإلشراف العام على العرض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكان الفتا أن الرحباني الذي بدا منحني الظهر‪ ،‬جلس‬ ‫طوال الحفلة خلف البيانو‪ ،‬ولم يكن يتركه إال ليدخل إلى‬ ‫الكواليس خلف ستارة سوداء أقيمت إلى يمين المسرح‪،‬‬ ‫ولم يقف على المسرح حتى في نهاية الحفلة‪ ،‬رغم هتافات‬ ‫الجمهور المطالبة به‪.‬‬ ‫وقالت سنا اسكندر‪ ،‬التي تعمل في مجال التواصل‪:‬‬ ‫«منذ زمن بعيد لم أشاهد زياد الرحباني على المسرح‪.‬‬ ‫هو كما هو‪ ،‬لم يتغير‪ .‬شوقي لزياد وحماستي له جعالني‬ ‫أشعر أن وقت الحفلة مر بسرعة»‪.‬‬ ‫أمــا ريتا ع ــازار مــن أنطلياس‪ ،‬بلدة عائلة الرحباني‪،‬‬ ‫فقالت‪« :‬يا لها من موسيقى جميلة‪ .‬كل جملة موسيقية‬ ‫ً‬ ‫تحمل إبداعا‪ .‬إنها أعمال نظيفة لألذن‪ ،‬بخالف ما نسمعه‬ ‫اليوم»‪.‬‬ ‫ويستمر المهرجان حتى ‪ 11‬أغسطس في قصر األمير‬ ‫ّ‬ ‫المبني في أواخر القرن التاسع عشر في‬ ‫بشير الشهابي‬ ‫بلدة بيت الدين الجبلية الواقعة على مسافة ‪ 40‬كيلومترا‬ ‫جنوب شرق بيروت‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫خبريات‬ ‫توبا بيوكستن تشارك‬ ‫في فيلم روائي ياباني‬

‫استطاعت النجمة التركية‬ ‫توبا بيوكستن أن تحقق‬ ‫نجاحا في بعض دول آسيا‪،‬‬ ‫بعد عدد المشاهدات الكبير‬ ‫لمسلسليها «الحب األسود»‬ ‫و«الشجاع والجميلة»‪.‬‬ ‫وتلقت النجمة التركية‬ ‫عددا من السيناريوهات‬ ‫من اليابان؛ من بينها فيلم‬ ‫روائي مستقل‪ ،‬وهو العمل‬ ‫الذي وافقت عليه ومن‬ ‫المنتظر إعالن بدء تصويره‬ ‫في طوكيو خالل أيام‪.‬‬ ‫وتغيب توبا عن المشاركة‬ ‫في األعمال الدرامية بالعام‬ ‫المقبل‪ ،‬وتركز على عمل‬ ‫أفالم سينمائية سعيا‬ ‫لتحقيق نفس النجاح الذي‬ ‫حققته في مسلسالتها‪.‬‬ ‫ومازال مسلسال «الحب‬ ‫األسود» و«الشجاع‬ ‫الجميلة» يحققان أعلى‬ ‫العائدات لشركتيهما‬ ‫المنتجتين‪ ،‬وبيعا لعدد‬ ‫كبير من الفضائيات‬ ‫األجنبية والعربية‪ ،‬واعتبرا‬ ‫من أكثر المسلسالت‬ ‫التركية ربحا بين عامي‬ ‫‪ 2017‬و‪.2018‬‬

‫فيلم «ماليفسنت» يطرح‬ ‫في مايو ‪2020‬‬

‫حددت الشركة المنتجة‬ ‫للجزء الثاني من فيلم‬ ‫«‪ ،»Maleficent‬بطولة النجمة‬ ‫أنجلينا جولي‪ ،‬موعد طرح‬ ‫الجزء الجديد في ‪ 29‬مايو‬ ‫‪ ،2020‬بعد االنتهاء من‬ ‫التصوير الخارجي واالنتقال‬ ‫إلى مرحلة المؤثرات‬ ‫البصرية التي تستلزم وقتا‬ ‫وجهدا كبيرين‪.‬‬ ‫دارت أحداث الجزء األول من‬ ‫الفيلم في زمن بعيد للغاية‪،‬‬ ‫حيث كانت هناك فتاة جميلة‬ ‫يدق قلبها بالحب والنقاء‬ ‫والبراءة‪ ،‬تلك الفتاة كانت‬ ‫ُ‬ ‫تدعى ماليفسنت (أنجلينا‬ ‫جولي)‪ ،‬التي كانت تتمتع‬ ‫بقوة خارقة وجناحين‪،‬‬ ‫هذه الفتاة كانت تعيش في‬ ‫مملكتها بسالم‪ ،‬لكن في يوم‬ ‫من األيام جاء غزاة وهددوا‬ ‫أمن وسالم المملكة‪ ،‬وسعيا‬ ‫لالنتقام ألقت ماليفسنت‬ ‫لعنتها على الملك الغازي‬ ‫ونسله من بعده‪ ،‬وبالتالي‬ ‫حلت لعنتها على األميرة‬ ‫أرورا (إيلي فانينغ)‪.‬‬ ‫فيلم «‪ »Maleficent‬من تأليف‬ ‫ليندا ولفرتون وشارلز‬ ‫بيرولت‪ ،‬وإخراج روبيرت‬ ‫سترومبرغ‪.‬‬

‫«آمر» للدوزي تكسر حاجز‬ ‫الـ ‪ 5‬ماليين مشاهدة‬

‫تمكن نجم األغنية المغربية‬ ‫عبدالحفيظ الدوزي من كسر‬ ‫حاجز الـ‪ 5‬ماليين مشاهدة‬ ‫عبر أغنيته المصورة‬ ‫الجديدة (آمر)‪ ،‬في وقت‬ ‫قياسي لم يتجاوز ‪ 48‬ساعة‬ ‫فقط منذ إطالقها رسميا‬ ‫على «يوتيوب»‪.‬‬ ‫وتعد «آمر» أول كليب عربي‬ ‫يتم إخراجه بطريقة الـ»‪One‬‬ ‫‪ ،»Shot‬وتم العمل على‬ ‫إنتاجه لمدة تجاوزت ثالثة‬ ‫أشهر‪ ،‬وتصويره في تركيا‪.‬‬ ‫كما تعد «آمر» أولى بشائر‬ ‫انطالقة الدوزي الغنائية‬ ‫لعام ‪ ،2018‬وقرر خاللها أن‬ ‫تكون أولى إطالالته الرسمية‬ ‫أمام الجمهور المصري‪،‬‬ ‫إبان قدومه للقاهرة منذ‬ ‫يومين لتوقيع عقد عمل‬ ‫رسمي مع المنتج المصري‬ ‫محسن جابر‪ ،‬وليقتحم من‬ ‫خالله السوق المصرية للمرة‬ ‫األولى‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪20‬‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫مجزرة في دير الزور‪ ...‬وإيران تشترط للخروج من سورية‬

‫• واليتي‪ :‬ال نفط إن لم نستطع تصديره • خامنئي يستقبل جرحى «حزب الله»‬ ‫بعد مرور ساعات على سيطرة‬ ‫«داعش» على بئري نفط‬ ‫في ريف دير الزور الشمالي‪،‬‬ ‫هاجمت طائرات التحالف‬ ‫الدولي المنطقة الحدودية مع‬ ‫أسفر عن‬ ‫العراق بقوة‪ ،‬مما ً‬ ‫مقتل نحو ‪ 60‬مدنيا ً‪ ،‬في وقت‬ ‫وضعت إيران شرطا لخروجها‬ ‫من سورية‪.‬‬

‫غداة دخول قوات الرئيس السوري‬ ‫بـشــار األس ــد مدينة درع ــا‪ ،‬ورفعها‬ ‫العلم فــي مهد الـثــورة على نظامه‪،‬‬ ‫شهدت محافظة ديــر الــزور مجزرة‬ ‫ً‬ ‫كبيرة راح ضحيتها ‪ 60‬مدنيا على‬ ‫األقل في غارة جوية نفذها التحالف‬ ‫الــدولــي بـقـيــادة الــواليــات المتحدة‬ ‫أو أح ــد شــركــائــه عـلــى آخ ــر جيوب‬ ‫تنظيم "داعش" في المنطقة الشرقية‬ ‫الحدودية مع العراق‪.‬‬ ‫ووفـ ــق مــديــر ال ـمــرصــد ال ـســوري‬ ‫لحقوق اإلنسان‪ ،‬رامي عبدالرحمن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ــإن ال ـ ـغـ ــارة اس ـت ـه ــدف ــت "ت ـج ـم ـعــا‬ ‫لمدنيين" بالقرب من بلدة السوسة‬ ‫في محافظة ديــر الــزور بالقرب من‬ ‫ال ـحــدود الـعــراقـيــة‪ ،‬لكن تـعــذر عليه‬ ‫ت ـحــديــد م ــا إذا كـ ــان األم ـ ــر يتعلق‬ ‫بـضــربــة للتحالف ال ــدول ــي بقيادة‬ ‫ال ـ ــوالي ـ ــات ال ـم ـت ـح ــدة أو ل ـل ـط ـيــران‬ ‫العراقي‪ ،‬الذي نفذ منذ أبريل الماضي‬ ‫عــديــدا مــن الهجمات الجوية داخــل‬ ‫األراضي السورية‪.‬‬ ‫وفــي تعليقه على الـهـجــوم‪ ،‬قال‬ ‫المتحدث بــاســم التحالف الــدولــي‬ ‫الكولونيل شــون راي ــان‪" :‬ربـمــا شن‬ ‫التحالف أو قوات شريكة لنا ضربات‬ ‫ع ـلــى م ـح ـيــط ال ـس ــوس ــة وال ـب ــاغ ــوز‬ ‫فوقاني‪ ،‬أمــس‪ ،‬وال نملك معلومات‬ ‫أخ ــرى حــالـيــا"‪ ،‬مضيفا أنــه تــم رفع‬ ‫التقرير المتعلق بسقوط ضحايا‬ ‫مدنيين إلى "خلية متابعة الضحايا‬ ‫المدنيين من أجل مزيد من التقييم"‪.‬‬

‫تقدم «داعش»‬

‫«محور أستانة»‬ ‫يجتمع في أغسطس‬ ‫ومنظمة التحرير‬ ‫إلعمار اليرموك‬

‫وقـ ـب ــل سـ ــاعـ ــات مـ ــن الـ ـمـ ـج ــزرة‪،‬‬ ‫سيطر "داع ــش" على بئري البسام‬ ‫والدهش النفطيين في بادية بلدة‬ ‫الحريجي بريف دير الزور الشمالي‪،‬‬ ‫بعد اشتباكات مع ميليشيا قوات‬ ‫سورية الديمقراطية (قسد) المدعومة‬ ‫ً‬ ‫أميركيا‪.‬‬ ‫وف ــي وق ــت ســابــق‪ ،‬اعـتـبــر ممثل‬ ‫فرنسا في قيادة التحالف الجنرال‬ ‫فريديريك باريزو أن "داعــش" يمكن‬ ‫أن يهزم بهذه المنطقة في غضون‬ ‫ً‬ ‫"بـضـعــة أســاب ـيــع"‪ ،‬مـشـيــرا إل ــى أنــه‬ ‫"الي ــزال هناك جيبان لــه‪ ،‬وبعدهما‬ ‫يمكن القول إنه لن يسيطر على أي‬ ‫أراض في منطقة عملياتنا"‪.‬‬

‫وجود إيران‬ ‫في هــذه األثـنــاء‪ ،‬أعلن علي أكبر‬

‫مقاتل سوري يتفقد بقايا طائرة مسيرة أسقطتها إسرائيل قبل يومين قرب الجوالن المحتل (أ ف ب)‬ ‫والي ـت ــي كـبـيــر م ـس ـت ـشــاري الــزعـيــم‬ ‫األعلى اإليراني آية الله علي خامنئي‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬أن "حكومتي بغداد ودمشق‬ ‫لــم تـكــونــا قــادرت ـيــن وحــدهـمــا على‬ ‫م ــواج ـه ــة اإلره ـ ـ ـ ــاب ال ـم ـت ــوس ــع في‬ ‫دولتيهما‪ ،‬وطلبتا منا العون‪ ،‬ونحن‬ ‫ً‬ ‫ساعدناهما مدة ‪ 4‬سنوات"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن طـهــران ستسحب "مستشاريها‬ ‫العسكريين" من سورية والعراق على‬ ‫الفور إذا طلبتا ذلك‪.‬‬ ‫وق ـ ــال والي ـ ـتـ ــي‪ ،‬خ ـ ــال الـجـلـســة‬ ‫السنوية لمنتدى "فالدي" للحوار في‬ ‫موسكو‪ ،‬إن "حكومة الرئيس بشار‬ ‫األسد كانت ستسقط خالل أسابيع‬ ‫لوال مساعدة إيران‪ ،‬ولو لم تكن إيران‬ ‫م ــوج ــودة لـكــانــت ســوريــة وال ـعــراق‬ ‫تحت سيطرة أبوبكر البغدادي"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬الـ ـ ــوجـ ـ ــود اإليـ ــرانـ ــي‬ ‫والـ ــروسـ ــي ف ــي س ــوري ــة سيستمر‬ ‫لحمايتها من الجماعات اإلرهابية‬ ‫والعدوان األميركي‪ ،‬وسنغادر على‬ ‫الفور إذا أرادت الحكومتان العراقية‬ ‫وال ـســوريــة ذل ــك‪ ،‬ال بسبب ضغوط‬ ‫ً‬ ‫أميركا وإســرائـيــل"‪ ،‬مـشــددا على أن‬ ‫إيــران ستواجه ما وصفه بـ "التمدد‬ ‫األميركي"‪ ،‬بدءا من سورية والعراق‬

‫إلى لبنان واليمن وشمال إفريقيا‪.‬‬ ‫وذكــر واليتي‪ ،‬بعد يوم من نقله‬ ‫رس ــال ــة م ــن خــامـنـئــي إل ــى الــرئـيــس‬ ‫فالديمير بوتين‪ ،‬أن الذين يقولون‬ ‫إن روسيا تريد من إيران الخروج من‬ ‫سورية هدفهم ضرب الوحدة القائمة‬ ‫بين موسكو وطـهــران‪ ،‬موضحا أن‬ ‫إيــران وروسـيــا ساعدتا في تحرير‬ ‫‪ 80‬في المئة من مساحة سورية‪ ،‬وفي‬ ‫حال خروجهما اآلن سيعود اإلرهاب‬ ‫للسيطرة من جديد‪.‬‬

‫النفط والتمويل‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬هدد واليتي بأنه‬ ‫لن يستطيع أحد تصدير النفط من‬ ‫منطقة الخليج فــي حــال لــم تتمكن‬ ‫إيران من تصدير نفطها‪.‬‬ ‫وق ـ ــال‪" :‬الـ ـك ــام واض ـ ــح‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫قاله الرئيس حسن روحاني إذا لم‬ ‫ّ‬ ‫نصدر فلن يصدر أحد"‪،‬‬ ‫نستطع أن‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه من "الممكن أن تتأثر‬ ‫صادراتنا النفطية‪ ،‬لكن حل موضوع‬ ‫التصدير ممكن"‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬دعا وزير الخارجية‬ ‫األميركي مايك بومبيو الحلفاء إلى‬ ‫الـمـســاعــدة عـلــى إن ـجــاح العقوبات‬

‫االقتصادية على إيــران‪ ،‬مؤكدا أنها‬ ‫ماضية فــي بيع األسلحة بالشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬رغم قرارات األمم المتحدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وواشنطن ستمضي قدما إلجبارها‬ ‫على تغيير سلوكها‪.‬‬ ‫وت ــوع ــد بــوم ـب ـيــو‪ ،‬ع ـلــى هــامــش‬ ‫اجـتـمــاعــات حـلــف شـمــال األطلسي‬ ‫في بروكسل‪ ،‬بأن واشنطن لن تكتفي‬ ‫بالعقوبات التي تستهدف حرمان‬ ‫ً‬ ‫إيران تماما من أي مداخيل عبر بيع‬ ‫النفط‪ ،‬بل تحرص على جمع أكبر‬ ‫ع ــدد مــن الـحـلـفــاء وال ـشــركــاء لدعم‬ ‫خطة قطع جميع مصادر التمويل‬ ‫الذي تستخدمه في تمويل اإلرهاب‬ ‫والحروب‪.‬‬

‫لبنان وفلسطين‬ ‫بدوره‪ ،‬استقبل خامنئي مجموعة‬ ‫من جرحى "حزب الله" اللبناني‪ .‬وذكر‬ ‫الموقع اإلعالمي للمرشد اإليراني‬ ‫أن اللقاء جــرى على أعتاب الذكرى‬ ‫السنوية لـ "حرب تموز" بين "حزب‬ ‫الله" والجيش اإلسرائيلي عام ‪،2006‬‬ ‫مبينا أن أعضاء المجموعة أقاموا‬ ‫الصالة بإمامة علي خامنئي‪.‬‬ ‫وبـ ـع ــد ي ــوم ـي ــن مـ ــن إس ـق ــاط ــه‬

‫طائرة ّ‬ ‫مسيرة قرب بحيرة طبرية‪،‬‬ ‫أعلن الجيش اإلسرائيلي أمس أنه‬ ‫أطلق صاروخا العتراض طائرة‬ ‫من دون طيار قادمة من سورية‪.‬‬ ‫ول ـ ـ ــم يـ ــوضـ ــح ب ـ ـيـ ــان أص ـ ـ ــدره‬ ‫الجيش ما إذا كان أصابها أم ال‪.‬‬ ‫على صعيد ذي صلة‪ ،‬اختتم‬ ‫وفد منظمة التحرير الفلسطينية‬ ‫ب ــرئ ــاس ــة ع ـ ــزام األحـ ـم ــد‪ ،‬صـبــاح‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬زي ـ ــارة لــدم ـشــق اسـتـمــرت‬ ‫ث ــاث ــة أيـ ـ ــام‪ ،‬ت ـن ــاول ــت ال ـعــاقــات‬ ‫ال ـتــاري ـخ ـيــة إل ــى جــانــب أوض ــاع‬ ‫الالجئين الفلسطينيين وآليات‬ ‫إع ــادة تــأهـيــل وبـنــاء المخيمات‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬خـصــو صــا مخيم‬ ‫اليرموك المدمر"‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ــد رئـ ـي ــس دائ ـ ـ ـ ــرة شـ ــؤون‬ ‫الــاجـئـيــن‪ ،‬أحـمــد أبــوهــولــي‪ ،‬في‬ ‫بيان‪ ،‬أن مجلس الوزراء السوري‬ ‫ً‬ ‫أخذ قــرارا بإعادة تنظيم منطقة‬ ‫مـخـيــم ال ـيــرمــوك وج ــوب ــر وب ــرزة‬ ‫والـ ـ ـق ـ ــاب ـ ــون‪ ،‬بـ ـم ــا ي ـت ـن ــاس ــب مــع‬ ‫ً‬ ‫الواقع‪ ،‬الفتا إلى أن المسؤولين‬ ‫السوريين أكدوا خالل اللقاء ات‪،‬‬ ‫أنهم ملتزمون بتوفير احتياجات‬ ‫ومـتـطـلـبــات ال ـم ـخ ـيــم‪ ،‬وتـسـهـيــل‬

‫إعـ ـ ـ ــادة الـ ـن ــازحـ ـي ــن مـ ــن أه ــال ـي ــه‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الحكومة السورية‬ ‫تـ ــولـ ــي إع ـ ـ ـ ــادة إعـ ـ ـم ـ ــار وت ــأه ـي ــل‬ ‫المخيم أولوية‪.‬‬

‫•‬

‫بيروت ـ ريان شربل‬

‫اس ـت ـمــرت االتـ ـص ــاالت الـسـيــاسـيــة بـيــن األف ــرق ــاء‬ ‫اللبنانيين‪ ،‬أمــس‪ ،‬للوصول إلــى تشكيلة حكومية‬ ‫مقبولة من جميع المكونات‪.‬‬ ‫وقــالــت م ـصــادر سياسية متابعة ل ــ"ال ـجــريــدة"‪،‬‬

‫أمس‪ ،‬إن "العقد الـ‪ 3‬تراوح مكانها ال بل ازداد تمسك‬ ‫رئيس الجمهورية ميشال عــون بتوزير درزي من‬ ‫حصته بعد الكالم السلبي ورئيس الحزب التقدمي‬ ‫االشتراكي وليد جنبالط بحق رئيس التيار الوطني‬ ‫الحر جبران باسيل"‪.‬‬ ‫وأضافت المصادر أن "الرئيس عون عاد الجمعة‬

‫الفاتيكان يعيد لبنان إلى قائمة الحج‬ ‫أبـلــغ الـقــائــم بــأعـمــال الـسـفــارة اللبنانية في‬ ‫الـفــاتـيـكــان السفير خليل ك ــرم‪ ،‬أم ــس‪ ،‬الـمــراجــع‬ ‫الرسمية اللبنانية أن لبنان سيعود الى القائمة‬ ‫الرسمية للدول التي يمكن الحج اليها‪ ،‬والتي‬ ‫تصدرها سنويا الكرسي الرسولي‪ ،‬ابتداء من‬ ‫عام ‪ ،2019‬بعد غياب استمر ‪ 12‬عاما عن القائمة‬ ‫التي يعاينها آالف الحجاج حول العالم‪ .‬وكان‬ ‫رئ ـيــس الـجـمـهــوريــة الـعـمــاد مـيـشــال ع ــون أثــار‬

‫هذا الملف خالل زيارته الرسمية للفاتيكان مع‬ ‫المسؤولين في الكرسي الرسولي‪ ،‬وتابع السفير‬ ‫كرم هذا الشق من المحادثات مع المونسنيور‬ ‫دون شيافاليني المسؤول في الدائرة المعنية‬ ‫بالحجاج في الفاتيكان‪ ،‬حيث قدم السفير كرم‬ ‫عرضا سمعيا وبصريا عن أماكن الحج الديني‬ ‫في لبنان والفنادق والتسهيالت التي تقدم إلى‬ ‫المشاركين في رحالت الحج الدينية‪.‬‬

‫(أمــس)‪ ،‬وشــدد على توزير طالل أرســان من حصة‬ ‫رئيس الجمهورية"‪ ،‬الفتة إلى أن "الهجوم التقدمي‬ ‫على فريق الرئيس لن يزيد إال من إصرار عون"‪.‬‬ ‫وفي موازاة ذلك‪ ،‬عرض رئيس المجلس النيابي‬ ‫نبيه ب ــري مــع وزي ــر اإلعـ ــام فــي حـكــومــة تصريف‬ ‫األعمال ملحم الرياشي األوضاع العامة‪ ،‬وموضوع‬ ‫تشكيل الحكومة‪.‬‬ ‫وقال الرياشي بعد اللقاء‪ ،‬إن "اللقاء يندرج في إطار‬ ‫ً‬ ‫التواصل المستمر مع الرئيس بــري‪ ،‬وكــان ممتازا‪،‬‬ ‫وتناول األوضاع العامة وموضوع تشكيل الحكومة‪،‬‬ ‫وكذلك أجواء لقاء الديمان"‪.‬‬ ‫وحــول ما آلت إليه عملية تشكيل الحكومة قال‪:‬‬ ‫"االتصاالت مستمرة وال مشكلة بين القوات ورئيس‬ ‫الحكومة المكلف‪ ،‬بل المشكلة مع آخرين"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكــان بري التقى وفــدا من الهيئات االقتصادية‬ ‫برئاسة رئيسها محمد شقير‪ ،‬وجرى عرض للوضع‬ ‫االقتصادي والمالي في لبنان‪ ،‬وقال شقير بعد اللقاء‪:‬‬ ‫"نحن مطمئنون ومتفائلون بأن يكون هناك حكومة‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪ ،‬وهذا هو مطلبنا الوحيد كهيئات اقتصادية‬ ‫وقطاع خاص لكي ننقذ الوضع االقتصادي ويعود‬

‫ف ــي غ ـضــون ذلـ ــك‪ ،‬أع ـلــن مـنــدوب‬ ‫روسـ ـي ــا الـ ــدائـ ــم لـ ــدى م ـك ـتــب األم ــم‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة ف ـ ــي جـ ـنـ ـي ــف‪ ،‬غ ـي ـن ــادي‬ ‫غاتيلوف‪ ،‬أمس‪ ،‬أن الدول الضامنة‬ ‫لــوقــف األعـ ـم ــال ال ـعــدائ ـيــة‪ ،‬روس ـيــا‬ ‫وتركيا وإيــران‪ ،‬ستجتمع بحضور‬ ‫م ـب ـعــوث األم ـ ــم ال ـم ـت ـحــدة ستيفان‬ ‫ديميستورا فــي النصف األول من‬ ‫أغسطس المقبل‪ ،‬لمناقشة تشكيل‬ ‫اللجنة الدستورية السورية‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح غ ــات ـي ـل ــوف‪ ،‬لــوكــالــة‬ ‫"سبوتنيك"‪ ،‬أن "ثالثية أستانة‬ ‫تخطط على هامش هذه الفعالية‬ ‫ل ـع ـقــد اج ـت ـم ــاع آخـ ــر لـمـجـمــوعــة‬ ‫الـ ـعـ ـم ــل ل ـ ـت ـ ـبـ ــادل ال ـم ـح ـت ـج ــزي ــن‬ ‫ً‬ ‫والبحث عن المفقودين"‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ــى أن مــوسـكــو تـتـعــاون بشكل‬ ‫م ـث ـم ــر م ـ ــع ديـ ـمـ ـيـ ـسـ ـت ــورا ل ــدف ــع‬ ‫العملية السياسية على منصة‬ ‫جنيف‪.‬‬

‫وأض ـ ــاف‪" :‬ك ـت ـبــت رس ــال ــة إل ــى وزيـ ــر الـخــارجـيــة‬ ‫اللبناني جـبــران باسيل أحثه فيها على أن تتدبر‬ ‫الحكومة اللبنانية أمر هذا الحزب اإلرهابي‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ُيشكل تهديدا للسيادة اللبنانية‪ ،‬فضال عن خرق‬ ‫ميثاق العمل العربي المشترك‪ ،‬والتدخل السافر في‬ ‫الشؤون اليمنية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬دعوته للعمل معا من أجل إيقاف نشاط‬ ‫هذا الحزب اإلرهابي‪ .‬ينبغي على لبنان الرسمي أن‬ ‫ّ‬ ‫يتحرك لوقف توجهات هذا الحزب الذي يعلن بشكل‬ ‫يومي صراحة‪ ،‬ويفاخر أمينه العام اإلرهابي حسن‬ ‫نصر الله بأن لديه قادة ماتوا في حرب اليمن‪ ،‬بما‬ ‫يعني أنه يتدخل في شؤون اليمن"‪.‬‬ ‫كما أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية اإلماراتي‬ ‫بالنفس‪ ،‬التي‬ ‫د‪ .‬أن ــور قــرقــاش‪ ،‬أن "سياسة الـنــأي ُ َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫مجددا‬ ‫نتمنى أن يلتزم بها لبنان الشقيق‪ ،‬تق َّوض‬ ‫في تناول أزمة اليمن"‪.‬‬ ‫وأضــاف عبر حسابه في "تويتر" أمــس‪" :‬نتمنى‬ ‫أن يكون للدولة ولألصوات العاقلة وقفة وموقف"‪.‬‬

‫انفجار ضخم قرب مطار القاهرة‪ ...‬وخطة شاملة لتطوير مترو األنفاق‬ ‫•‬

‫ً‬ ‫قطارا خرج عن مساره‪ ،‬ممأ اسفر عن إصابة ‪ 55‬في‬ ‫مصريون يتفقدون‬ ‫البدرشين بالجيزة أمس (إي بي أيه)‬

‫القاهرة ‪ -‬حسن حافظ‬

‫سيطرت قــوات الــدفــاع المدني فــي مصر على حريق‬ ‫هائل اندلع مساء أمس األول بجوار مطار القاهرة الدولي‪،‬‬ ‫ولم تتم السيطرة عليه إال في الساعات األولى من صباح‬ ‫أمس‪ ،‬وأصيب أهالي حي مصر الجديدة واألحياء القريبة‬ ‫بحالة من الهلع‪ ،‬بسبب الصوت الضخم الذي هز المنطقة‪،‬‬ ‫وتبين أن سبب االنفجار حريق نشب بأحد مخازن شركة‬ ‫هليوبوليس للصناعات الكيماوية‪.‬‬ ‫وق ــال الـمـتـحــدث بــاســم ال ـج ـيــش‪ ،‬تــامــر الــرفــاعــي‪ ،‬في‬ ‫تصريح على صفحته على "فـيـسـبــوك"‪" :‬نـظــرا الرتـفــاع‬ ‫درج ـ ــة ح ـ ـ ــرارة الـ ـج ــو‪ ،‬حـ ــدث ان ـف ـج ــار ف ــي أحـ ــد م ـخ ــازن‬ ‫البتروكيماويات التابعة لشركة هليوبوليس للصناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬وتم دفع عربات الحماية المدنية للسيطرة‬ ‫على الحريق ومحاصرته"‪.‬‬ ‫وأك ــد قــال مـصــدر أمـنــي إنــه تــم الــدفــع ب ـ ‪ 12‬سيارة‬ ‫إطفاء وعدد من سيارات اإلسعاف‪ ،‬وأنه تمت السيطرة‬ ‫على الحريق‪ ،‬في حين تم نقل مصابي الحادث وعددهم‬ ‫‪ 12‬شخصا للمستشفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وق ــد ب ــدأت الـجـهــات المعنية التحقيق فــي ال ـحــادث‪،‬‬ ‫لمعرفة أسباب الحريق بدقة‪ ،‬في وقت لم يؤثر االنفجار‬ ‫على حركة المالحة الجوية في مطار القاهرة‪ ،‬إذ أعلن‬ ‫وزيــر الطيران الفريق يونس المصري أن الحريق وقع‬ ‫خارج األســوار‪ ،‬وال يوجد أي وقف للرحالت‪ ،‬وأن حركة‬

‫المالحة ســارت بشكل طبيعي وفقا للمواعيد المحددة‬ ‫لرحالت السفر والوصول‪.‬‬ ‫على صعيد متصل‪ ،‬أعلن المتحدث اإلعالمي لوزارة‬ ‫النقل‪ ،‬محمد عز‪ ،‬أمس‪ ،‬بدء خطة شاملة وعاجلة لتطوير‬ ‫وتحديث البنية األساسية لمترو األنفاق‪ ،‬خاصة الخط‬ ‫األول (الـمــرج ‪ -‬ح ـلــوان)‪ ،‬ال ــذي دخــل الـخــدمــة عــام ‪،1987‬‬ ‫ً‬ ‫ستستمر لمدة تصل إلى ‪ 6‬سنوات‪ ،‬مشيرا إلى أن الخط‬ ‫األول لم تتم له أي أعمال تطوير منذ افتتاحه‪ ،‬لذا تعمل‬ ‫الوزارة على تحديثه وتطويره بخطوات ثابتة‪.‬‬ ‫وكشف عز عن إعداد استشاري الهيئة القومية لألنفاق‬ ‫دراسات منفصلة إلعادة التأهيل ورفع كفاءة الخط األول‪،‬‬ ‫الــذي يخدم نحو مليوني راكــب يوميا‪ ،‬تشمل استبدال‬ ‫األنظمة الكهربائية بأخرى حديثة ومتطورة‪ ،‬واستبدال‬ ‫وتحديث األجهزة‪ ،‬ورفع كفاءة البنية التحتية‪ ،‬واستبدال‬ ‫أنظمة اإلشــارات بأخرى حديثة تقلل من فترة التقاطر‪،‬‬ ‫فضال عن تصنيع وتوريد ‪ 52‬قطارا جديدا‪ ،‬تم االنتهاء‬ ‫مــن ‪ 20‬منها ودخـلــت الخدمة‪ ،‬كذلك استبدال ماكينات‬ ‫التذاكر في جميع المحطات‪.‬‬ ‫وأوضــح متحدث "النقل" أنه حسب التقديرات األولية‪،‬‬ ‫فــإن أعمال إعــادة التأهيل ورفــع الكفاءة ستصل تكلفتها‬ ‫إلى ما يزيد على ‪ 32‬مليار جنيه‪ ،‬في الوقت الذي تكلف فيه‬ ‫تنفيذ الخط األول بالكامل بدءا من عام ‪ ،1983‬مليار جنيه‬ ‫فقط‪ ،‬وشدد على أن تعديل منظومة تحصيل تذاكر المترو‬ ‫األخيرة لن يغطي "بأي شكل من األشكال" تكاليف الصيانة‪،‬‬

‫بوتين يستقبل البشير‬ ‫وأمير قطر‬

‫أعلن المتحدث باسم الكرملين‪،‬‬ ‫ديمتري بيسكوف‪ ،‬أن الرئيس‬ ‫الروسي فالديمير بوتين‬ ‫سيجتمع مع أمير قطر الشيخ‬ ‫تميم بن حمد والرئيس‬ ‫السوداني عمر البشير في‬ ‫موسكو قبل نهائي كأس العالم‬ ‫ً‬ ‫لكرة القدم غدا‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬مددت‬ ‫الرئاسة السودانية وقفا من‬ ‫جانب واحد إلطالق النار قائما‬ ‫منذ ثالث سنوات مع المتمردين‬ ‫الذين يقاتلون في ثالث مناطق‬ ‫إلطاحة الحكومة‪ ،‬وذلك مع‬ ‫سعي الخرطوم إلنهاء سنوات‬ ‫من الحرب األهلية وتحسين‬ ‫االقتصاد‪ .‬ويسري وقف إطالق‬ ‫النار في دارفور وواليتي جنوب‬ ‫كردفان والنيل األزرق منذ عام‬ ‫‪.2015‬‬

‫رئيسة بلدية تونس‪ :‬ال مجال‬ ‫لتعزيز شعبية «النهضة»‬

‫«ثالثية أستانة»‬

‫لبنان‪ :‬عون يتمسك بأرسالن بعد الهجوم «التقدمي»‬ ‫البلد للنهوض بكل المشاريع التي بدأتها الحكومة"‪.‬‬ ‫في سياق منفصل‪ ،‬كشف وزير الخارجية اليمني‪،‬‬ ‫خالد اليماني "عــن خطوات مقبلة لمواجهة تدخل‬ ‫حــزب الله السافر في اليمن‪ ،‬عبر المزيد من فضح‬ ‫ممارساته في المحافل العربية والدولية"‪ ،‬معربا في‬ ‫الوقت نفسه عن أمله في "تحرك الحكومة اللبنانية‬ ‫لكف يد هذه الميليشيات"‪.‬‬ ‫وأوضح اليماني في تصريحات لقناة "سكاي نيوز‬ ‫عربية"‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬اننا "اثرنا موضوع حزب‬ ‫ً‬ ‫الله كثيرا في أروقــة مجلس األمــن‪ ،‬وخالل بياناتنا‬ ‫المختلفة التي اطلقتها الحكومة اليمنية في األعوام‬ ‫الماضية‪ .‬قلنا إن حزب الله يقوم بدور رئيسي في‬ ‫إطار مشروع إيران التوسعي باليمن‪ .‬هو من يقوم‬ ‫بالتحريض‪ .‬هو من يقوم بتجهيز الميليشيات"‪.‬‬ ‫وق ــال‪" :‬ح ــزب الـلــه قــام خــال الـسـنــوات الماضية‬ ‫بإعداد هذه الميليشيات وتجهيزها لحالة اإلرهاب‬ ‫واالنفالت األمني التي يعيشها اليمن اليوم‪ ،‬وهو من‬ ‫يقوم بإعداد الصواريخ‪ ،‬وتدريب الميليشيات على‬ ‫استخدام كل أدوات القتل اإليرانية التي تصل إلى‬ ‫اليمن عبر الحديدة"‪.‬‬

‫سلة أخبار‬

‫لكنه سيسهم في تغطية تكاليف التشغيل والصيانة الدورية‬ ‫وإصالح األعطال‪.‬‬ ‫فــي غـضــون ذل ــك‪ ،‬أعـلــن وزي ــر ال ـقــوى الـعــامـلــة‪ ،‬محمد‬ ‫سعفان‪ ،‬أمس‪ ،‬أن مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة‬ ‫ب ــال ـس ـف ــارة ال ـم ـصــريــة ف ــي الـ ــريـ ــاض‪ ،‬ن ـجــح ف ــي تـســويــة‬ ‫الخالفات العمالية مع عدد من الشركات العاملة بالمملكة‬ ‫العربية السعودية وديا‪ ،‬لعدد من العمالة المصرية الذين‬ ‫بلغت مستحقاتهم ‪ 870‬ألـفــا و‪ 617‬ري ــاال سـعــوديــا تم‬ ‫صرفها‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 4‬ماليين و‪ 135‬ألفا و‪ 433‬جنيها‬ ‫مصريا‪.‬‬ ‫وفي مستهل زيارته إلى لندن‪ ،‬التقى شيخ األزهر أحمد‬ ‫الطيب ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية مساء أمس األول‬ ‫في قلعة وندسور‪ .‬وقال الطيب إن األزهر الشريف يعتز‬ ‫كثيرا بالعالقة الوطيدة التي تربطه بأسقفية كانتربري‪،‬‬ ‫الـتــي تشكل نـمــوذجــا للتعاون والـتــواصــل بين قـيــادات‬ ‫وأتباع الديانات والثقافات المختلفة‪.‬‬ ‫وش ــدد الـطـيــب عـلــى أن األزهـ ــر يـفـتــح ن ــواف ــذ ال ـحــوار‬ ‫وا لـتــوا صــل مــع الجميع‪ ،‬سعيا لترسيخ قيم التعايش‬ ‫والـ ـح ــوار وق ـب ــول اآلخـ ــر‪ ،‬وتـشـجـيــع أص ـح ــاب الــديــانــات‬ ‫وال ـث ـق ــاف ــات ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة ع ـل ــى االنـ ــدمـ ــاج اإليـ ـج ــاب ــي فــي‬ ‫مجتمعاتهم‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬رحبت الملكة إليزابيث زيارة اإلمام األكبر‬ ‫لبريطانيا للمرة الثانية‪ ،‬مشيرة إلى أن العالم يعول بشدة‬ ‫على القيادات الدينية لتعزيز االستقرار والسالم العالمي‪.‬‬

‫أكدت رئيسة بلدية مدينة‬ ‫تونس سعاد عبدالرحيم أن‬ ‫مهمتها في منصبها الجديد‬ ‫هي خدمة جميع التونسيين‬ ‫دون أي تأثير للتوجه السياسي‬ ‫في ذلك‪ ،‬وشددت على أنها‬ ‫ستحرص على تمكين المرأة‬ ‫في ظل مبدأ تكافؤ الفرص‬ ‫والتمييز اإليجابي للمرأة‬ ‫المهمشة‪ .‬ونفت عبدالرحيم‬ ‫بشدة ما يتردد حول أن حركة‬ ‫النهضة قد تستغل موقعها‪،‬‬ ‫الذي ستشغله خمس سنوات‪،‬‬ ‫لضمان تمكين يعزز شعبية‬ ‫الحركة ثم فرصها في أي‬ ‫استحقاق انتخابي مستقبلي‪.‬‬

‫نتنياهو يهاجم سفير‬ ‫االتحاد األوروبي‬

‫أصدر رئيس الوزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامين نتنياهو تعليمات‬ ‫باستدعاء سفير االتحاد‬ ‫األوروبي‪ ،‬إيمانويل جوفري‪،‬‬ ‫وتوبيخه على خلفية وصفه‬ ‫لمشروع قانون "القومية‬ ‫اليهودية" بالعنصري أمس‬ ‫األول‪ .‬ويذكر أن جوفري قال‬ ‫ألعضاء حزب الليكود الذي‬ ‫يتزعمه نتنياهو‪ ،‬إن التشريع‬ ‫المقترح‪ ،‬إضافة إلى أمور‬ ‫أخرى‪ ،‬الذي يتوقع أن يستبعد‬ ‫جماعات من مجتمعات معينة‬ ‫على أساس الدين والجنسية‬ ‫"تفوح منه رائحة العنصرية"‬ ‫ويمكن أن يضر صورة‬ ‫إسرائيل ويقصيها عن القواعد‬ ‫الديمقراطية لتضمنه تمييزا‬ ‫ضد العرب‪.‬‬

‫«داعش» يتبنى هجوم‬ ‫القصيم بالسعودية‬

‫أعلن تنظيم "داعش" المسؤولية‬ ‫عن هجوم في منطقة القصيم‬ ‫وسط السعودية االحد‬ ‫الماضي‪ .‬وذكرت وكالة "أعماق"‬ ‫التابعة للتنظيم المتطرف أمس‬ ‫أن الهجوم استهدف حراس أمن‬ ‫سجن الطرفية في القصيم‪.‬‬ ‫وكان المتحدث األمني لوزارة‬ ‫الداخلية السعودية‪ ،‬اللواء‬ ‫منصور التركي‪ ،‬اعلن مقتل‬ ‫‪ 3‬من اإلرهابيين ورجل‬ ‫أمن وعامل يحمل الجنسية‬ ‫البنغالدشية‪ ،‬في تبادل إلطالق‬ ‫النار بالقرب من نقطة الضبط‬ ‫األمني في القصيم‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪21‬‬

‫دوليات‬

‫ترامب يطعن في سياسات لندن ويلتقي ماي بـ «عاصفة ذهول»‬

‫ّ‬ ‫• لندن تركز على روسيا وواشنطن تضغط على إيران • احتجاجات عارمة‪ ...‬وخان يرفض ربط الهجرة بالجريمة‬

‫ً‬ ‫ترامب متحدثا خالل مؤتمره الصحافي مع ماي في تشيكرز أمس ‬

‫أثار الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ترامب موجة من الذهول‬ ‫والغضب‪ ،‬مع انتقاده مجمل‬ ‫السياسات البريطانية في‬ ‫االنفصال عن االتحاد األوروبي‬ ‫والهجرة‪ ،‬في تصريحات نشرت‬ ‫بالتزامن مع مباحثات أجراها مع‬ ‫رئيسة الوزراء تيريزا ماي‪ ،‬التي‬ ‫ركزت اهتمامها على مواجهة‬ ‫روسيا وإبرام اتفاق تجارة حر‬ ‫بعد «بريكست»‪.‬‬

‫غابريل يتهم الرئيس‬ ‫األميركي بالرغبة‬ ‫في تغيير النظام‬ ‫بألمانيا وإبقاء‬ ‫دكتاتور كوريا‬

‫غداة نشر مقابلة صحافية طعن‬ ‫فيها بمجمل سياسات الحكومة‬ ‫الـبــريـطــانـيــة بـشــأن االنـف ـصــال عن‬ ‫االتحاد األوروبــي والهجرة‪ ،‬بحث‬ ‫الرئيس األميركي دونالد ترامب مع‬ ‫رئيسة الــوزراء البريطانية تيريزا‬ ‫م ــاي قـضــايــا ت ـجــاريــة وعـسـكــريــة‪،‬‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬وس ــط م ــوج ــة م ــن الـغـضــب‬ ‫والذهول بالمملكة المتحدة‪.‬‬ ‫وعقد اللقاء بمقر اإلقامة الريفي‬ ‫لرئيسة ال ـ ــوزراء‪ ،‬ال ــذي يـعــود إلــى‬ ‫الـقــرن الـســادس عشر فــي تشيكرز‬ ‫خارج لندن‪.‬‬ ‫وق ــال تــرامــب ل ــدى وصــولــه إلــى‬ ‫تشيكرز التي تبعد ‪ 70‬كيلومترا‬ ‫غ ــرب لـنــدن إن ــه وم ــاي‪« :‬ل ــم يسبق‬ ‫لهما أن عززا عالقتهما على نحو‬ ‫أفضل من قبل على األرجح»‪ ،‬مقارنة‬ ‫بما فعاله في حفل عشاء الترحيب‬ ‫أم ــس األول الـ ــذي أق ـيــم ق ـبــل نشر‬ ‫المقابلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والحـقــا‪ ،‬أشــاد الرئيس بمتانة‬ ‫ال ـع ــاق ــات ب ـيــن واش ـن ـطــن ول ـنــدن‪،‬‬ ‫مشددا على «العمل المهم» مع ماي‬ ‫أثناء قمة حلف شمال األطلسي في‬ ‫بروكسل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضــاف بينما كان جالسا إلى‬ ‫ً‬ ‫جوارها أن «العالقات متينة جدا»‪.‬‬ ‫وعقب المباحثات نفى ترامب‬ ‫خالل مؤتمر صحافي مشترك مع‬

‫(أ ف ب)‬

‫ماي أن يكون قد وجه انتقادات لها‪،‬‬ ‫وقال إن «الكثير مما نشر باإلعالم‬ ‫أخبار ملفقة»‪ ،‬وأنه عرض االعتذار‬ ‫على رئيسة الــوزراء التي رفضت‪،‬‬ ‫وتفهمت األمر‪.‬‬ ‫وأشار ترامب إلى أن محادثاته‬ ‫ركزت على معالجة الملف اإليراني‬ ‫والـ ـت ــأكـ ـي ــد ع ـل ــى ال ـح ـي ـل ــول ــة دون‬ ‫حصولها على سالح نووي‪ ،‬الفتا‬ ‫إلــى أنــه شجع مــاي على مواصلة‬ ‫الضغط على طهران‪ ،‬مع استعداد‬ ‫واش ـن ـطــن إلعـ ــادة ف ــرض عـقــوبــات‬ ‫اقتصادية عليها بحلول أغسطس‬ ‫الـمـقـبــل‪ ،‬إلرغــام ـهــا عـلــى قـبــول ‪12‬‬ ‫مطلبا بـشــأن برنامجها ا لـنــووي‬ ‫وأنشطتها في المنطقة‪.‬‬ ‫وج ــدد تــرامــب إلـقــاء الـلــوم على‬ ‫إدارة سلفه باراك أوباما بشأن ضم‬ ‫روسـيــا لمنطقة الـقــرم األوكــرانـيــة‪،‬‬ ‫رغم معارضة أوروبا وحلف شمال‬ ‫األطلسي‪.‬‬ ‫م ــن جـهـتـهــا‪ ،‬ش ــددت م ــاي على‬ ‫أنها اتفقت مع ترامب‪ ،‬الذي يستعد‬ ‫لـعـقــد ق ـمــة م ــع ال ــرئ ـي ــس ال ــروس ــي‬ ‫فــادي ـم ـيــر بــوت ـيــن ب ـعــد غ ــد‪ ،‬على‬ ‫إظهار «القوة والوحدة في مواجهة‬ ‫روسيا»‪.‬‬ ‫ول ـف ـت ــت رئ ـي ـس ــة ال ـ ـ ـ ــوزراء ال ـتــي‬ ‫تمر بأزمة سياسية حول خطتها‬ ‫لالنسحاب من االتـحــاد األوروبــي‬

‫‪ ...‬وحشود تتظاهر ضد زيارته لندن ‬ ‫إل ــى أن واش ـن ـطــن ول ـن ــدن تتفقان‬ ‫ع ـل ــى ال ـس ـع ــي إلـ ــى اتـ ـف ــاق ت ـج ــارة‬ ‫حــرة طـمــوح بعد إب ــرام بريطانيا‬ ‫اتفاقا مع التكتل األوروبــي بشأن‬ ‫«بريكست»‪.‬‬

‫غضب وانتقادات‬ ‫وأثــارت المقابلة التي تضمنت‬ ‫ً‬ ‫انتقادا قاسيا لماي وعمدة لندن‬ ‫ص ـ ـ ـ ــادق خ ـ ـ ــان ب ـ ـشـ ــأن ال ـه ـج ـم ــات‬ ‫اإلرهابية وارتباطها بالمهاجرين‪،‬‬ ‫ونشرتها صحيفة «ذا صن» اليمنية‬ ‫ال ـش ـع ـب ـيــة ف ــي وق ـ ــت م ـت ــأخ ــر لـيــل‬ ‫الخميس ‪ -‬الجمعة‪ ،‬موجة غضب‬ ‫وذهول في المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫وع ـ ّـب ــرت شـخـصـيــات سياسية‬ ‫بريطانية عــن غـضــب إزاء هجوم‬ ‫ت ــرام ــب ع ـل ــى س ـي ــاس ــة ال ـح ـكــومــة‬ ‫المتعلقة بـ «بريكست»‪.‬‬ ‫وك ـت ــب وزي ـ ــر ال ـج ــام ـع ــات ســام‬ ‫جياماه على «تويتر»‪« :‬أين لباقتك‬ ‫سـيــدي الــرئ ـيــس؟»‪ .‬وص ـ ّـوب نــواب‬ ‫آخرون من حزب المحافظين‪ ،‬على‬ ‫الرئيس ل ـ «تصميمه على إهانة»‬ ‫رئ ـي ـســة الـ ـ ـ ــوزراء ال ـت ــي اسـتـقـبـلـتــه‬ ‫بجولة في بريطانيا‪.‬‬ ‫ووصف حزب العمال المعارض‪،‬‬ ‫ترامب‪ ،‬الذي ألمح إلى إمكان تولي‬ ‫وزير الخارجية المستقيل بوريس‬

‫واشنطن تنشر رسالة بيونغ يانغ‬ ‫وسيول تستعجل نزع «النووي»‬ ‫ً‬ ‫أب ـ ــدى ال ــرئ ـي ــس األمـ ـي ــرك ــي دونـ ــالـ ــد تـ ــرامـ ــب‪ ،‬مـ ـج ــددا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تفاؤله حيال التقارب مع كوريا الشمالية‪ ،‬متخذا خطوة‬ ‫دبلوماسية غير مسبوقة‪ ،‬بنشره رسالة بعثها إليه الزعيم‬ ‫الكوري الشمالي كيم جونغ أون في السادس من يوليو‪،‬‬ ‫واستخدم فيها تعابير مثل عملية «مهمة» و«مثمرة» و«ثقة‬ ‫ال تتزعزع» و«تقدم تاريخي»‪.‬‬ ‫ووص ــف تــرامــب رســالــة كيم حــول قمتهما التاريخية‬ ‫ً‬ ‫في سنغافورة بـ «اللطيفة جدا»‪ .‬واعتبر في تغريدة على‬ ‫«تويتر» أنها «بداية لرحلة هادفة»‪.‬‬ ‫ووفــق ما كتبه ترامب‪ ،‬فــإن كيم أعــرب في رسالته عن‬ ‫عميق تقديره لـ«الجهود االستثنائية» التي بذلها لتحسين‬ ‫العالقات بين البلدين والتطبيق الصادق للبيان المشترك‬ ‫الصادر في ختام القمة‪.‬‬ ‫كما أعرب كيم في رسالته عن اقتناعه بأن التقدم في‬ ‫تحسين الـعــا قــات بين البلدين سـيــؤدي إلــى تعزيزها‬ ‫والدفع باتجاه عقد اللقاء الثاني بين الزعيمين‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وع ــل ــق ت ــرام ــب عـلــى ذلـ ــك‪ ،‬بــال ـقــول إن «ت ـقــدمــا عظيما‬ ‫يحدث»‪.‬‬

‫جونسون رئاسة حكومة بريطانية‬ ‫ً‬ ‫جيدة‪ ،‬بأنه «وقح جدا»‪.‬‬ ‫ول ــزم «داون ـي ـنــغ سـتــريــت»‪ ،‬مقر‬ ‫ال ـح ـكــومــة‪ ،‬ال ـص ـمــت‪ ،‬لـكــن مساعد‬ ‫وزير الخارجية آالن دنكان قلل من‬ ‫أهمية الجدل‪ ،‬وقال إن ترامب «مثير‬ ‫للجدل‪ ،‬هذا أسلوبه»‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـنـ ـ ــائ ـ ـ ـبـ ـ ــة س ـ ـ ـ ـ ــارة‬ ‫ووالستون‪ ،‬من حزب المحافظين‬ ‫ورئيسة لجنة الصحة البرلمانية‬ ‫هـجــومــا عـلــى الــرئـيــس األمـيــركــي‪،‬‬ ‫و قــا لــت إن خطابه «مبطن ومثير‬ ‫لالنقسام» بشأن الهجرة‪ ،‬مضيفة‬ ‫«إذا كـ ـ ــان ت ـب ـن ــي نـ ـظ ــرة دون ــال ــد‬ ‫للعالم ثمنا لــا تـفــاق على كيفية‬ ‫االنسحاب من االتحاد األوروبــي‪،‬‬ ‫فإنه ال يستحق الثمن»‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت مـسـتـنـكــرة أس ـلــوبــه‪:‬‬ ‫«مـ ـ ــاذا عـلـمـتــه والـ ــدتـ ــه؟ إنـ ــه ليس‬ ‫بتصرف الئق»‪.‬‬ ‫وقالت النائبة العمالية‪ ،‬رئيسة‬ ‫الـ ـلـ ـجـ ـن ــة الـ ـب ــرلـ ـم ــانـ ـي ــة ل ـل ـش ــؤون‬ ‫الداخلية‪ ،‬ايفيت كوبر‪ ،‬إن «تصرف‬ ‫ترامب المسيء يجعلني أتعاطف‬ ‫مع ماي»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف ـ ـ ــت‪« :‬أذكـ ـ ـ ـ ــر ان ــدف ــاع ـه ــا‬ ‫اليائس لدعوته‪ ،‬وعزوفها المتكرر‬ ‫عـ ــن انـ ـتـ ـق ــاد ح ـ ـظـ ــره لـلـمـسـلـمـيــن‬ ‫أو اح ـت ـج ــاز أطـ ـف ــال ف ــي أق ـف ــاص‪،‬‬ ‫ومطاردتها له من أجل اتفاق تجارة‬

‫• تشمل متابعة المتطرفين وتعزيز السجون ونيابة وطنية‬ ‫• ‪ 110‬آالف عنصر لتأمين اليوم الوطني ونهائي المونديال‬

‫فيليب يعلن خطته في باريس أمس ‬

‫احتجاجات لندن‬

‫تغير ألماني‬

‫وتـ ــزامـ ــن ع ـق ــد االجـ ـتـ ـم ــاع بـيــن‬ ‫ترامب وماي مع تنظيم تظاهرات‬ ‫مـنــاهـضــة لـلــرئـيــس األم ـيــركــي في‬ ‫شارع «أوكسفورد» بوسط لندن‪.‬‬ ‫و ش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارك ‪ 64‬أ لـ ـ ـ ـ ـ ــف شـ ـخ ــص‬ ‫بــالـتـظــاهــر ف ــي ل ـن ــدن‪ ،‬وه ــو واح ــد‬ ‫من أكثر من مئة احتجاج شهدتها‬ ‫بريطانيا خالل زيارة ترامب التي‬ ‫ب ــدأت أمــس األول وتستمر أربعة‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫وأق ـ ـ ــام م ـن ـظ ـمــو االح ـت ـج ــاج ــات‬ ‫عددا من األكشاك لتوزيع الشعارات‬ ‫المناهضة لترامب وسياساته ضد‬ ‫المهاجرين واألقليات العرقية‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـق ــاب ــل‪ ،‬ن ـظ ـمــت جـمـعـيــة‬ ‫«الجمهوريون في الخارج» تجمعا‬ ‫مــؤيــدا لـتــرامــب فــي ش ــارع بـجــوار‬ ‫ميدان ترافالغار‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬وصف رئيس بلدية‬ ‫لـ ـن ــدن رب ـ ــط تـ ــرامـ ــب ب ـي ــن ارتـ ـف ــاع‬ ‫م ـع ــدالت ال ـجــري ـمــة ف ــي الـعــاصـمــة‬ ‫ال ـبــري ـطــان ـيــة والـ ـهـ ـج ــرة ب ـ ـ «األمـ ــر‬ ‫المنافي للعقل»‪.‬‬

‫م ـ ــن جـ ـه ــة أخـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬رأى وزي ـ ــر‬ ‫الخارجية األلماني السابق زيغمار‬ ‫غابريل أن الرئيس األميركي يرغب‬ ‫في «تغيير النظام بألمانيا»‪ ،‬وذلك‬ ‫في رده على تصريحات الرئيس‬ ‫األمـيــركــي األخـيــرة الـتــي تضمنت‬ ‫ً‬ ‫نقدا الذعا أللمانيا بشأن اإلنفاق‬ ‫الدفاعي والهجرة‪.‬‬ ‫وقال غابريل‪« :‬ال يمكن االعتماد‬ ‫على أميركا في ظل ترامب‪ .‬ترامب‬ ‫يعطي الدكتاتور الكوري الشمالي‬ ‫كـيــم جــونــج أون ضـمــانــا لـلـبـقــاء‪،‬‬ ‫ويــريــد تغيير النظام فــي ألمانيا‬ ‫في الوقت نفسه»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ال يمكننا ّ‬ ‫تحمل هذا»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داع ـيــا ألـمــانـيــا إل ــى ات ـخــاذ موقف‬ ‫أقـ ــوى ت ـج ــاه ال ــرئ ـي ــس الـشـعـبــوي‬ ‫األميركي‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ال يمكن أن يكون لدينا‬ ‫أي أوه ــام‪ .‬ال يعرف تــرامــب سوى‬ ‫القوة‪ .‬لذلك علينا أن نظهر له أننا‬ ‫أقوياء»‪.‬‬ ‫(لندن ‪ -‬وكاالت)‬

‫فــي إط ــار ال ـت ـقــارب الـتــاريـخــي بـيــن أل ــد عــدويــن فــي الـقــرن‬ ‫اإلفريقي‪ ،‬أعلنت الحكومة اإلريترية أمس أن الرئيس إيسياس‬ ‫أفورقي سيتوجه اليوم إلى إثيوبيا‪ ،‬في زيارة تستمر ثالثة‬ ‫أيام من المقرر أن تشهد افتتاح سفارة في أديس أبابا‪.‬‬ ‫وكـتــب وزي ــر اإلع ــام اإلري ـتــري يماني جبر ميسكيل‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫تغريدة على «تويتر»‪« ،‬سيترأس أفورقي وفدا في زيارة رسمية‬ ‫إلى إثيوبيا غدا (اليوم)»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬تهدف الزيارة إلى توطيد مبادرة السالم والتعاون‬ ‫التي قام بها الزعيمان وتضيف إلى زخم سعيهما المشترك‬ ‫نحو السالم والتعاون»‪.‬‬ ‫وبعد عقدين من الكراهية وانعدام الثقة بين البلدين‪ ،‬أعلنت‬ ‫وإريتريا انتهاء حالة الحرب بينهما‪ ،‬وذلك في بيان‬ ‫إثيوبيا ّ‬ ‫مشترك وقع االثنين الماضي غداة لقاء تاريخي بين رئيس‬ ‫الحكومة اإلثيوبي آبيي أحمد والرئيس اإلريتري في أسمرة‪.‬‬ ‫وفي ‪ 1993‬أعلنت إريتريا‪ ،‬التي كانت منفذ إثيوبيا على‬ ‫البحر بمرفأيها عصب ومـصــوع‪ ،‬استقاللها بعدما طــردت‬ ‫القوات اإلثيوبية من أراضيها في ‪ 1991‬بعد حرب استمرت ‪3‬‬ ‫عقود‪ .‬ومذ ذاك أصبحت إثيوبيا البالغ عدد سكانها أكثر من‬

‫خطة فرنسية لمكافحة اإلرهاب‬

‫(أ ف ب)‬

‫سـيــئ»‪ ،‬داعـيــة رئيسة ال ــوزراء إلى‬ ‫الوقوف بوجه ترامب الذي رأى في‬ ‫المقابلة أن الهجرة ّ‬ ‫«غيرت نسيج‬ ‫أوروبا» بشكل سلبي‪.‬‬

‫وقــال خــان‪« :‬أن تلقي مسؤولية‬ ‫الجريمة وهجمات المتشددين على‬ ‫الهجرة من إفريقيا هو في اعتقادي‬ ‫أمر علينا أن ننتقده»‪.‬‬

‫اليوم‬ ‫إثيوبيا‬ ‫يزور‬ ‫إريتريا‬ ‫رئيس‬ ‫ً‬ ‫ويشهد إعادة فتح سفارته غدا‬

‫في غضون ذلــك‪ ،‬حث الرئيس الكوري الجنوبي مون‬ ‫جيه‪-‬إن كوريا الشمالية والواليات المتحدة على التحرك‬ ‫لتنفيذ خطوات اتفاق تفكيك برنامج بيونغ يانغ النووي‪،‬‬ ‫في وقت أثار عدم اتخاذ الشمال خطوات واضحة أسئلة‬ ‫عن مدى التزامه بذلك االتفاق‪.‬‬ ‫وقال مون في كلمة ألقاها خالل زيارة لسنغافورة‪« :‬إذا‬ ‫أوف ــى كيم بــوعــده بـنــزع الـســاح ال ـنــووي‪ ،‬فسيتمكن من‬ ‫قيادة بالده إلى الرخاء»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف‪« :‬ال ـط ــري ــق ل ـيــس س ـهــا أب ـ ــدا‪ ،‬ل ـكــن إذا تم‬ ‫تنفيذ االتفاقات التي تم التوصل إليها خالل القمة‬ ‫ب ــإخ ــاص‪ ،‬فـسـيـمـكــن تـحـقـيــق ال ـ ـهـ ــدف»‪ ،‬م ـش ـيــرا إلــى‬ ‫اجتماع كيم التاريخي مع ترامب في سنغافورة ‪12‬‬ ‫يونيو الماضي‪.‬‬ ‫ك ــان الــزعـيـمــان تـعـهــدا خ ــال الـقـمــة بالعمل عـلــى نــزع‬ ‫السالح النووي تماما من شبه الجزيرة الكورية‪ ،‬وتخفيف‬ ‫التوتر بين بلديهما اللذين ال يــزاالن في حالة حرب من‬ ‫الناحية الرسمية منذ انتهاء الحرب الكورية التي دارت‬ ‫من عام ‪ 1950‬إلى ‪ 1953‬بهدنة‪ ،‬وليس بمعاهدة سالم‪.‬‬

‫ق ــدم رئـيــس الـ ــوزراء الفرنسي‬ ‫إدوار ف ـ ـي ـ ـل ـ ـيـ ــب‪ ،‬أ م ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬خ ـط ــة‬ ‫جديدة لمكافحة اإلرهاب‪ ،‬تشمل‬ ‫تشكيل «خلية» مهمتها متابعة‬ ‫الـمـتـطــرفـيــن ف ــور خ ــروج ـه ــم من‬ ‫السجون‪ ،‬وتعزيز المكتب الوطني‬ ‫السـتـخـبــارات الـسـجــون‪ ،‬وإنـشــاء‬ ‫نيابة وطنية لهذا الغرض‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ً‬ ‫أن مستوى الخطر ال يزال عاليا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وقوات األمن منعت وقوع ‪ 25‬عمال‬ ‫ً‬ ‫عدائيا منذ يناير ‪.2017‬‬ ‫وأوض ــح فـيـلـيــب‪ ،‬أث ـنــاء كشفه‬ ‫عن الخطة في مقر مديرية األمن‬ ‫الــداخ ـلــي فــي لــوفــالــوا بـيــريــه في‬ ‫بـ ــاريـ ــس‪ ،‬أن «ال ـخ ـل ـي ــة» سـتـكــون‬ ‫ض ـمــن وح ـ ــدة تـن ـسـيــق مـكــافـحــة‬ ‫اإلرهــاب واستخبارات السجون‪،‬‬ ‫وأن الـحـكــومــة «سـتـعــزز متابعة‬ ‫األش ـخ ــاص الـمــوضــوعـيــن تحت‬ ‫الرقابة القضائية‪ ،‬كما أنه سيتم‬ ‫تسهيل عملية اإل قــا مــة الجبرية‬ ‫تحت المراقبة اإللكترونية»‪.‬‬ ‫ب ـ ــدوره‪ ،‬أع ـلــن وزي ــر الــداخـلـيــة‬ ‫ج ـيــرار كــولــومــب نـشــر نـحــو ‪110‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫آالف ع ـن ـصــر ش ــر ط ــة ودرك فــي‬ ‫فــرن ـســا‪ ،‬بـمـنــاسـبــة ح ـلــول العيد‬ ‫الوطني ونهائي المونديال‪ ،‬الذي‬ ‫يـخــوضــه المنتخب الــوطـنــي مع‬ ‫كرواتيا‪.‬‬ ‫وق ــال كــولــومــب‪ ،‬خ ــال مؤتمر‬ ‫صـحــافــي‪« :‬ك ــل ش ــيء يطبق لكي‬ ‫ي ـت ـم ـكــن ال ـف ــرن ـس ـي ــون م ــن عـيــش‬ ‫لحظات االحتفال وهم يشعرون‬ ‫ً‬ ‫تماما باألمان‪ ،‬رغم إطار التهديد‬ ‫ً‬ ‫الـ ــذي ال يـ ــزال قــائ ـمــا ع ـلــى أعـلــى‬ ‫مستوى»‪.‬‬ ‫وأ ض ــاف أن التعبئة ستشمل‬ ‫ً‬ ‫أي ـضــا نـحــو ‪ 44‬أل ــف رجــل إطـفــاء‬ ‫و‪ 143‬مـ ــن ال ـ ــوح ـ ــدات الـ ـج ــوال ــة‪،‬‬ ‫مــوض ـحــا أنـ ــه «إج ـ ـ ــراء ذو حجم‬ ‫استثنائي‪ ،‬ال يمكننا تعبئة عدد‬ ‫أك ـب ــر م ـمــا قـمـنــا ب ــه لـنـهــايــة هــذا‬ ‫األسبوع»‪.‬‬ ‫وتـحـيــي فــرنـســا‪ ،‬الـتــي تعيش‬ ‫وســط تهديد مستمر منذ يناير‬ ‫‪ 2015‬إثر موجة اعتداءات جهادية‬ ‫ً‬ ‫أوقعت ‪ 246‬قتيال‪ ،‬عيدها الوطني‬ ‫الـ ـي ــوم‪ ،‬ك ـمــا يـنـظــم ن ـهــائــي كــأس‬

‫ً‬ ‫العالم لكرة القدم غدا في موسكو‪،‬‬ ‫حيث يخوض المنتخب الوطني‬ ‫الفرنسي ا لـمـبــاراة النهائية في‬ ‫مواجهة كرواتيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وغدا‪ ،‬سيتم تجهيز نحو ‪230‬‬ ‫ً‬ ‫موقعا للمشجعين مــع شاشات‬ ‫عمالقة لمتابعة المباراة في كل‬ ‫أنحاء فرنسا‪ ،‬كما أوضح الوزير‪.‬‬ ‫وف ــي ب ــاري ــس سـتـجـهــز المنطقة‬ ‫فــي «شــامــب دو م ــارس» الساحة‬ ‫ال ـق ــادرة عـلــى اسـتـيـعــاب ‪ 90‬ألــف‬ ‫متفرج‪ ،‬حيث ستوضع حواجز‪،‬‬ ‫وسينحصر الوصول إليها عبر‬ ‫س ـت ــة م ــداخ ــل ت ـخ ـضــع ل ـتــداب ـيــر‬ ‫أمنية‪.‬‬ ‫وت ــوق ــع وزي ـ ــر ال ــداخ ـل ـي ــة‪ ،‬فــي‬ ‫ح ـ ــال ف ـ ــوز ف ــرنـ ـس ــا‪« ،‬احـ ـتـ ـف ــاالت‬ ‫شعبية ك ـبــرى فــي كــل األن ـح ــاء»‪.‬‬ ‫ومـســاء الـثــاثــاء نــزل مـئــات آالف‬ ‫األشخاص إلى الشوارع لالحتفال‬ ‫ب ـفــوز الـمـنـتـخــب الـفــرنـســي على‬ ‫ب ـل ـج ـي ـكــا‪ .‬وف ـ ــي ب ــاري ــس اح ـت ـفــل‬ ‫المشجعون في جادة الشانزليزيه‬ ‫التي أغلقت أمام حركة المرور‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 100‬مليون نسمة بلدا من دون منفذ بحري‪ ،‬مما دفعها إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اعتماد جيبوتي منفذا بحريا لصادراتها‪ .‬ووافقت الدولتان‬ ‫الواقعتان في منطقة القرن اإلفريقي على فتح سفارة كل منهما‬ ‫لدى األخرى‪ ،‬واستئناف الرحالت الجوية وتطوير الموانئ‪ ،‬في‬ ‫مؤشرات ملموسة على عودة التقارب بعد عقدين من العداء‬ ‫منذ اندالع الحرب بسبب نزاع حدودي في عام ‪.1998‬‬ ‫ومن المتوقع أن تسهم المصالحة بين البلدين في تحوالت‬ ‫سياسية وأمنية في منطقة القرن اإلفريقي المضطربة التي‬ ‫فر منها مئات اآلالف من الشبان سعيا وراء األمان والفرص‬ ‫في أوروبا‪.‬‬ ‫وعشية زيارة رئيس إريتريا‪ ،‬أبلغ المتحدث باسم الحكومة‬ ‫اإلثـيــوبـيــة‪ ،‬أحـمــد شـيــدي‪ ،‬هيئة اإلذاع ــة الوطنية اإلثيوبية‬ ‫(فانا)‪ ،‬أن إريتريا ستعيد فتح سفارتها في العاصمة أديس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أبابا غدا األحد‪ ،‬موضحا أنها ستكون جاهزة للعمل اعتبارا‬ ‫من اليوم نفسه‪.‬‬ ‫كما أعيد العمل باالتصاالت الهاتفية بين البلدين منذ األحد‬ ‫الماضي‪ ،‬على أن تستأنف الرحالت الجوية بينهما األربعاء‪.‬‬ ‫(أديس أبابا ‪ -‬أ ف ب)‬

‫ً‬ ‫مقتل ‪ 70‬باكستانيا في تجمع انتخابي‬ ‫واعتقال شريف وابنته فور عودتهما‬ ‫وسط ترقب وتأهب بعد اعتقال رئيس الوزراء الباكستاني المعزول‬ ‫وابنته مريم فور عودتهما لمواجهة أحكام السجن الصادرة‬ ‫نواز شريف ً ُ‬ ‫ضدهما غيابيا‪ ،‬قتل أكثر من ‪ 70‬باكستانيا‪ ،‬وأصيب نحو ‪ 120‬آخرين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في انفجار استهدف‪ ،‬أمس‪ ،‬تجمعا انتخابيا في إقليم بالوشستان‪.‬‬ ‫ووف ــق وزي ــر داخلية اإلقـلـيــم‪ ،‬آغــا عمر بنغال ضــائــي‪ ،‬فــإن االعـتــداء‬ ‫استهدف لقاء للسياسي مير سراج ريساني المرشح لمقعد نائب إقليمي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في إطار حزب بالوشستان عوامي‪ ،‬مؤكدا مقتله متأثرا بجروحه خالل‬ ‫نقله إلى كويتا‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق‪ ،‬انفجرت قنبلة مخبأة على دراجة نارية قرب بانو‬ ‫(شمال غرب) لدى مرور موكب السياسي أكرم خان دوراني‪ ،‬ممثل تحالف‬ ‫لــأحــزاب الدينية باالنتخابات الـمـقــررة فــي ‪ 25‬يوليو‪ ،‬فقتلت أربعة‬ ‫أشخاص وأصابت عشرين آخرين‪.‬‬ ‫وفــي خضم التوتر‪ ،‬عــاد رئيس ال ــوزراء الباكستاني المعزول نواز‬ ‫شريف وابنته مريم‪ ،‬الـلــذان صــدرت ضدهما أحكام غيابية بالسجن‬ ‫لمدد طويلة‪ ،‬في مغامرة كبيرة ستلقي بظاللها على حزبهما قبيل‬ ‫االنتخابات‪ .‬وانتشر اآلالف من أفراد الشرطة بعد ظهر أمس في وسط‬ ‫مدينة الهور‪ ،‬ووضعت شاحنات نقل على طول الطرق الرئيسة‪ ،‬حيث‬ ‫يمكن استخدامها لمنع المحتجين من التحرك نحو المطار‪.‬‬ ‫وقال مسؤول في الشرطة المحلية‪ُ ،‬يدعى نافيد شاه‪ ،‬لـ«رويترز»‪ ،‬إن‬ ‫أوامره الحالية ال تشمل تقييد حركة المواطنين‪ ،‬لكن الوضع قد يتغير‬ ‫إذا نزل أنصار حزب الرابطة اإلسالمية الباكستانية‪-‬جناح نواز شريف‬ ‫إلى الشارع‪ .‬وذكر أنصار الحزب أنهم سينظمون مسيرة إلى المطار‪،‬‬ ‫متحدين بذلك الحظر المفروض على جميع المسيرات العامة‪.‬‬ ‫ويعود شريف للوطن قادما من بريطانيا‪ ،‬بعد أسبوع من صدور حكم‬ ‫من محكمة لمكافحة الفساد بسجنه عشرة أعوام‪ ،‬بعد شرائه شققا فاخرة‬ ‫بلندن‪ ،‬فيما صدر حكم بحبس ابنته وخليفته في السياسة سبعة أعوام‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫تركيا تبيع لباكستان‬ ‫‪ 30‬مروحية هجومية‬

‫وقعت تركيا اتفاقية لتزويد‬ ‫باكستان بـ‪ 30‬مروحية‬ ‫هجومية من طراز «أتاك تي‬ ‫‪ ،»129‬في صفقة تصدير هي‬ ‫األكبر من نوعها بمجال‬ ‫الصناعات الدفاعية‪.‬‬ ‫وأفاد بيان صادر عن رئاسة‬ ‫الصناعات الدفاعية التركية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬أن االتفاق تضمن حزمة‬ ‫من العقود بخصوص التزويد‬ ‫بمواد احتياطية‪ ،‬ولوجستية‪،‬‬ ‫والذحائر والتدريب‪.‬‬ ‫وهذه الصفقة هي الثانية‬ ‫بين باكستان وتركيا‪ ،‬ففي‬ ‫الخامس من يوليو الجاري‪،‬‬ ‫أعلن وزير الدفاع التركي‬ ‫السابق نور الدين جانكيلي‬ ‫أن بالده ستبيع سفنا حربية‬ ‫محلية الصنع للبحرية‬ ‫الباكستانية‪.‬‬

‫مقتل ‪ 10‬بمحاولة اغتيال‬ ‫وزير دفاع الكاميرون‬

‫أعلن الجيش الكاميروني أمس‪،‬‬ ‫مقتل ‪ 10‬مسلحين في هجوم‬ ‫استهدف موكب وزير الدفاع‬ ‫بيتي أسومو جوزيف‪.‬‬ ‫وجاء ذلك خالل زيارة الوزير‬ ‫لمنطقة أنغلوفون الناطقة‬ ‫باإلنكليزية جنوب غربي‬ ‫البالد‪ ،‬حيث يطالب سكان‬ ‫المنطقة باالنفصال‪.‬‬ ‫وقال المتحدث باسم الجيش‬ ‫ديديه بادجيك‪ ،‬إن الجيش‬ ‫اشتبك مع نحو ‪ 100‬من‬ ‫المهاجمين وقتل ‪ 10‬من‬ ‫المسلحين‪ ،‬وأصيب عدد من‬ ‫أفراد الموكب‪ ،‬إال أن الوزير لم‬ ‫يصب بأذى‪.‬‬

‫كابول‪ :‬مقتل ثاني‬ ‫أميركي في أسبوع‬

‫أفاد بيان مقتضب صادر عن‬ ‫وزارة الدفاع األميركية أن‬ ‫جنديا أميركيا توفي أمس‬ ‫األول متأثرا بجروح أصيب‬ ‫بها في عملية قتالية بشرق‬ ‫أفغانستان‪.‬‬ ‫وقتل أحد أفراد قوات األمن‬ ‫األفغانية وأصيب آخرون في‬ ‫العملية ذاتها‪.‬‬ ‫وذكرت الوزارة أنه في السابع‬ ‫من يوليو الحالي قتل الجندي‬ ‫جوزيف ماسيل (‪ 20‬عاما) من‬ ‫ساوث جيت بوالية كاليفورنيا‬ ‫في هجوم نفذه فيما يبدو‬ ‫أحد أفراد قوات األمن المحلية‬ ‫وأصيب جنديان آخران‪.‬‬

‫مادورو‪ :‬واشنطن تستعد‬ ‫لـ«استفزاز حدودي»‬

‫اتهم الرئيس الفنزويلي‬ ‫نيكوالس مادورو‪ ،‬الواليات‬ ‫المتحدة األميركية باالستعداد‬ ‫للقيام بأنشطة استفزازية‬ ‫على الحدود بين فنزويال‬ ‫وكولومبيا‪ ،‬من أجل إيجاد‬ ‫صراع بين البلدين‪.‬‬ ‫وذكرت قناة «آر سي إن»‬ ‫الكولومبية‪ ،‬أن مادورو قال‬ ‫خالل لقائه قيادات عسكرية‪:‬‬ ‫«لقد قلت مرارا في السابق‪،‬‬ ‫إن إمبريالية أميركا الشمالية‬ ‫تستعد الستفزازات على حدود‬ ‫فنزويال‪ -‬كولومبيا‪ ،‬من أجل‬ ‫إيجاد مواجهات مسلحة بين‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وأشار إلى وجود تسلل لقوات‬ ‫شبه عسكرية عبر الحدود‪،‬‬ ‫مؤكدا ضرورة أن يكون جيش‬ ‫بالده في حالة تأهب بأعلى‬ ‫المستويات‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ ١٤‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪٢٢‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫وفد األبيض يغادر إلى‬ ‫معسكره في هولندا‬ ‫خامس‬ ‫محترف‬ ‫مع‬ ‫التعاقد‬ ‫ً‬ ‫و‪ 5‬مباريات ودية استعدادا لإلسماعيلي‬ ‫حازم ماهر‬

‫يتوجه وفد الكويت إلى هولندا‬ ‫في الساعة الواحدة والنصف‬ ‫فجر اليوم‪ ،‬للدخول في‬ ‫معسكر تدريبي يستمر حتى ً‬ ‫آخر الشهر الجاري‪ ،‬استعدادا‬ ‫للقاء اإلسماعيلي في البطولة‬ ‫العربية‪ ،‬وكذلك للموسم‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫ي ـ ـغـ ــادر وف ـ ــد الـ ـف ــري ــق األول‬ ‫لكرة الـقــدم بـنــادي الكويت في‬ ‫ال ـ ــواح ـ ــدة والـ ـنـ ـص ــف مـ ــن فـجــر‬ ‫اليوم متوجها إلى مدينة أيند‬ ‫ه ــوف ــن الـ ـه ــولـ ـن ــدي ــة‪ ،‬ل ـل ــدخ ــول‬ ‫ف ـ ــي م ـع ـس ـك ــر ت ــدريـ ـب ــي مـغـلــق‬ ‫ي ـس ـت ـمــر ح ـت ــى ‪ 31‬م ــن الـشـهــر‬ ‫ال ـجــاري‪ ،‬اسـتـعــدادا للمواجهة‬ ‫ال ـمــرت ـق ـبــة أمـ ـ ــام اإلس ـمــاع ـي ـلــي‬ ‫المصري في إيــاب الــدور األول‬ ‫للبطولة العربية‪ ،‬والمقرر لها‬ ‫‪ 12‬أغ ـس ـطــس ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬وكــذلــك‬ ‫استعدادا للموسم الجديد الذي‬ ‫يخوض فيه األبيض ‪ 5‬بطوالت‬ ‫م ـح ـل ـي ــة‪ ،‬والـ ـمـ ـلـ ـح ــق ال ـم ــؤه ــل‬ ‫لدوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫وي ـت ـك ــون وفـ ــد األبـ ـي ــض مــن‬ ‫ن ــائ ــب رئ ـي ــس الـ ـك ــرة ب ــال ـن ــادي‬ ‫عـ ـ ــادل ع ـق ـلــة (رئ ـي ـس ــا ل ـل ــوف ــد)‪،‬‬ ‫وم ـح ـم ــد الـ ـه ــاج ــري (م ـ ــدي ـ ــرا)‪،‬‬ ‫وأحـ ـ ـم ـ ــد الـ ـصـ ـبـ ـي ــح (إداري ـ ـ ـ ـ ـ ــا)‪،‬‬ ‫وعمر الزامل (منسقا إعالميا)‪،‬‬

‫وال ـ ـفـ ــرن ـ ـسـ ــي هـ ــوب ـ ـيـ ــر ف ـي ـل ــود‬ ‫(م ــدرب ــا)‪ ،‬والـتــونـســي كــريــم بن‬ ‫الـ ـش ــاذل ــي (م ـ ــدرب ـ ــا مـ ـس ــاع ــدا)‪،‬‬ ‫والفرنسيين الكسندر واكسابير‬ ‫(مدربين للياقة والحراس)‪ ،‬إلى‬ ‫جــانــب ال ـج ـهــاز الـطـبــي وعـمــال‬ ‫التجهيزات‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـض ـ ــم قـ ــائ ـ ـمـ ــة ال ـم ـع ـس ـك ــر‬ ‫‪ 25‬ال عـ ـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ـ ــا ه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم‪ :‬ح ـ ـم ـ ـيـ ــد‬ ‫ال ـ ـقـ ــاف‪ ،‬وم ـص ـع ــب ال ـك ـن ــدري‪،‬‬ ‫وع ـ ـبـ ــدالـ ــرح ـ ـمـ ــن الـ ـحـ ـسـ ـيـ ـن ــان‪،‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ـ ــواز الـ ـفـ ـضـ ـل ــي (حـ ـ ـ ـ ـ ــراس)‪،‬‬ ‫وحـسـيــن حــاكــم‪ ،‬وفـهــد حـمــود‪،‬‬ ‫وفهد صباح‪ ،‬وسامي الصانع‪،‬‬ ‫والـ ـبـ ـح ــريـ ـن ــي ول ـ ـيـ ــد الـ ـحـ ـي ــان‪،‬‬ ‫ومعاذ الظفيري‪ ،‬وفهد الهاجري‬ ‫ومشاري غنام (دفاع)‪ ،‬وعبدالله‬ ‫الـبــريـكــي‪ ،‬ويــوســف الـخـبـيــزي‪،‬‬ ‫والغاني محمد فتاوي‪ ،‬وحسين‬ ‫ن ـ ــاص ـ ــر الـ ـ ـح ـ ــرب ـ ــي‪ ،‬وش ــاهـ ـي ــن‬ ‫ال ـخ ـم ـيــس‪ ،‬وال ـت ــون ـس ــي حـمــزة‬ ‫األح ـمــر‪ ،‬وفيصل زاي ــد‪ ،‬وطــال‬

‫جانب من تدريب سابق لألبيض‬ ‫جازع‪ ،‬شريدة شريدة‪ ،‬وراضي‬ ‫جـ ـم ــال (وسـ ـ ـ ـ ــط)‪ ،‬واإلي ـ ـ ـفـ ـ ــواري‬ ‫جـ ـ ـمـ ـ ـع ـ ــة س ـ ـ ـع ـ ـ ـيـ ـ ــد‪ ،‬ويـ ـ ـعـ ـ ـق ـ ــوب‬ ‫ال ـطــراروة‪ ،‬وعثمان الفيلكاوي‬ ‫(هجوم)‪.‬‬

‫الزامل‪ :‬ضم الالعبين‬ ‫المتميزين للمعسكر‬ ‫وأك ـ ـ ـ ــد الـ ـمـ ـنـ ـس ــق اإلع ـ ــام ـ ــي‬ ‫للكويت عمر الزامل‪ ،‬أن الفريق‬

‫سيخوض خالل المعسكر أربع‬ ‫مباريات ودية‪ ،‬حيث يلتقي مع‬ ‫فــرق بورصاسبور التركي‪ ،‬ثم‬ ‫الـتـعــاون الـسـعــودي‪ ،‬والشارقة‬ ‫اإلمـ ـ ـ ــاراتـ ـ ـ ــي‪ ،‬ف ـ ــي حـ ـي ــن سـيـتــم‬ ‫ت ـحــديــد ال ـط ــرف ال ـثــانــي لـلـقــاء‬ ‫ال ــراب ــع فــي الـمـعـسـكــر‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن ال ــوف ــد سـيـتــوجــه ف ــي األول‬ ‫مـ ــن أغ ـس ـط ــس إل ـ ــى ال ـعــاص ـمــة‬ ‫المصرية القاهرة للدخول هناك‬ ‫في معسكر آخر يتخلله مباراة‬

‫السيد يطلب ‪ 3‬العبين من «شباب األخضر»‬

‫أنور يعقوب‬

‫ط ـل ــب م ـ ـ ــدرب الـ ـف ــري ــق األول ل ـكــرة‬ ‫القدم بالنادي العربي‪ ،‬حسام السيد‪،‬‬ ‫ض ــم ث ــاث ــي ف ــري ــق ت ـحــت ‪ 20‬سـنــة؛‬ ‫جمعة العنزي وخالد اديلم وحسن‬ ‫فحص‪ ،‬إلى تدريب الفريق‪ ،‬لتهيئة‬ ‫العناصر الشابة لالستعانة بهم‬ ‫في صفوف الفريق األول‪.‬‬ ‫وفـ ــي رد س ــري ــع وم ـبــاشــر‪،‬‬ ‫أكد مدرب "األخضر" تحت ‪ 20‬سنة‪،‬‬ ‫أنور يعقوب‪ ،‬أنه ال يعارض تصعيد‬ ‫الثالثي إلى الفريق األول‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أنه يعمل لمصلحة النادي والفريق‬ ‫األول‪ ،‬وعلى استعداد تام للتعاون‬ ‫فيما يخص ذلك‪ ،‬وكل العبيه تحت‬ ‫ت ـصــرف ال ـم ــدرب ال ـس ــوري حـســام‬ ‫السيد‪ ،‬خصوصا أنه يسعى خالل‬ ‫الموسم الحالي إلى تأهيل أكبر عدد‬

‫ممكن من الالعبين لتمثيل الفريق األول‪.‬‬ ‫ُيــذكــر أن جـمـعــة ال ـع ـنــزي فــي إجـ ــازة خاصة‬ ‫خ ــارج الـبــاد حــالـيــا‪ ،‬وخــالــد اديـلــم منتظم في‬ ‫تــدريـبــات المنتخب األول ـم ـبــي‪ ،‬فيما سينضم‬ ‫ً‬ ‫حسن فحص للفريق األول اعتبارا من االثنين‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وأبـ ـ ــدى ي ـع ـقــوب ارت ـي ــاح ــه ل ـل ـم ــردود الـجـيــد‬ ‫لالعبيه منذ انطالق التدريبات‪ ،‬والتي اشتملت‬ ‫على تـمــاريــن التحمل والـسـبــاحــة‪ ،‬لــرفــع معدل‬ ‫اللياقة البدنية لالعبين‪ .‬و مـنــح العبيه را حــة‬ ‫من التدريبات لمدة ‪ 3‬أيام بعد اجتياز المرحلة‬ ‫األولى من الخطة التدريبية‪ ،‬على أن يستأنفوها‬ ‫اعتبارا من االثنين المقبل على استاد صباح‬ ‫السالم في انطالق المرحلة الثانية‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬سـنـبــدأ المرحلة الثانية االثنين‬ ‫المقبل‪ ،‬والتي ستشمل تمارين بدنية وتكتيكية‬ ‫نسعى من خاللها إلى تطوير منظومة الفريق‬

‫الدفاعية والـمـهــارة الـفــرديــة لالعبين‪ ،‬على أن‬ ‫ننتقل بعد ذلك إلى تمارين السرعة"‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 16‬العبا في الفريق األول‬

‫وفي اليوم الثالث الستعدادات الفريق األول‪،‬‬ ‫ب ـق ـي ــادة الـ ـم ــدرب ح ـس ــام ال ـس ـي ــد‪ ،‬ان ـض ــم أمــس‬ ‫الــاع ـبــون‪ :‬خـلــف أحـمــد خـلــف‪ ،‬أحـمــد إبــراهـيــم‪،‬‬ ‫وعبدالله عمار‪ ،‬لتدريبات "األخضر"‪ ،‬ليصل عدد‬ ‫حضور إلى ‪ 16‬العبا‪.‬‬ ‫واش ـت ـم ـلــت ال ـت ــدري ـب ــات ع ـلــى الـ ـج ــري حــول‬ ‫الملعب‪ ،‬وتمارين ر فــع معدل اللياقة البدنية‪،‬‬ ‫وخضع الالعبون للراحة أمس‪ ،‬على أن يستأنفوا‬ ‫التدريبات اعتبارا من مساء اليوم‪.‬‬

‫برونزية للخالدي في بطولة العالم للمبارزة‬ ‫حقق العب منتخب الكويت للمعاقين عبدالله الخالدي المركز الثالث‬ ‫والميدالية البرونزية في منافسات بطولة كأس العالم للمبارزة ضمن‬ ‫فئة الشباب (تحت ‪ 23‬سنة) المقامة حاليا في العاصمة البولندية‬ ‫وارسو بمشاركة دولية كبيرة‪.‬‬ ‫وقال أمين سر نادي المعاقين الرياضي رئيس الوفد المشارك في‬ ‫البطولة عبدالله القريني أمس األول إن البطل الخالدي حقق انجازه‬ ‫ضمن منافسات سالح (الفلوريه) بعد منافسة قوية مع افضل مبارزي‬ ‫العالم ضمن هذه الفئة‪.‬‬ ‫وأشاد القريني بما قدمه الالعب الخالدي وزمياله عبدالله الحداد‬ ‫وفهد البستكي في البطولة التي تضمنت أيضا إقامة منافسات بسالح‬ ‫(االبيه) والتي اتسمت بالقوة والندية في جميع مسابقاتها‪.‬‬ ‫ولفت الى ان االتحاد الدولي أللعاب المعاقين كرم الوفد الكويتي بعد‬ ‫اختياره لتتويج الفائزين بهذه المسابقة‪ ،‬موضحا ان هذه المبادرة‬ ‫تجسد مكانة رياضة المعاقين الكويتية ضمن محيطها الدولي‪( .‬كونا)‬

‫واحدة‪ ،‬على أن يغادر في الثامن‬ ‫مـنــه إل ــى مــديـنــة اإلسماعيلية‬ ‫التي سيظل فيها حتى موعد‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار ال ـ ـ ـ ــزام ـ ـ ـ ــل إلـ ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫المحترف الخامس الذي سيتم‬ ‫اإلعـ ـ ــان ع ـنــه خـ ــال ‪ 48‬ســاعــة‬ ‫على األكثر سينضم إلى الوفد‬ ‫في المعسكر الهولندي‪ ،‬مبينا‬ ‫أن جهاز الكرة يتبع منذ ثالثة‬ ‫مــواســم سياسة ضــم الالعبين‬

‫ً‬ ‫تدريبات السالمية تنطلق بمشاركة ‪ 17‬العبا‬ ‫دشــن الـفــريــق األول لـكــرة القدم‬ ‫ب ـن ــادي الـســالـمـيــة تــدري ـبــاتــه‪،‬‬ ‫أمـ ــس األول‪ ،‬ب ـم ـشــاركــة ‪17‬‬ ‫العبا‪ ،‬تحت إشراف وقيادة‬ ‫م ــدرب ــه ال ـج ــدي ــد الـفــرنـســي‬ ‫م ـي ـل ــود حـ ـم ــدي‪ ،‬وم ـع ــاون ــه‬ ‫الـ ـ ــوط ـ ـ ـنـ ـ ــي سـ ـ ـلـ ـ ـم ـ ــان عـ ـ ـ ـ ــواد‪،‬‬ ‫اسـتـعــدادا النـطــاق منافسات‬ ‫الموسم الكروي المقبل‪.‬‬ ‫واشـتـمـلــت ال ـتــدري ـبــات على‬ ‫بـعــض ا لـتـمــار يــن الخفيفة لفك‬ ‫العضالت والجري حول الملعب‪.‬‬ ‫وم ــن المنتظر أن تـتــزايــد أحـمــال‬ ‫الحصص التدريبية تصاعديا‪ ،‬مع‬ ‫تــزايــد عــدد الالعبين خــال الحصص‬ ‫التدريبية القادمة‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬أعلنت إدارة الفريق نجاحها‬ ‫في تجديد تعاقدها مع المدافع علي نادر لمدة‬ ‫موسم‪ ،‬كما تم تجديد إعارة المدافع اآلخر محمد‬

‫صفقة تركي آل الشيخ تنهي أزمة طارق في الزمالك‬ ‫بيع الشناوي بـ‪ 3‬ماليين دوالر وإعارة مصطفى بـ‪ 9‬ماليين جنيه‬ ‫●‬

‫طارق حامد أثناء توقيع العقود‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫أعلن مجلس إدارة نادي الزمالك‪ ،‬برئاسة‬ ‫مرتضى منصور‪ ،‬انتهاء أزمة طارق حامد‪،‬‬ ‫العب خط وسط الفريق‪ ،‬بعد التوقيع على‬ ‫عـقــود الـتـجــديــد لـمــدة ‪ 3‬س ـنــوات مـقــابــل ‪7‬‬ ‫ماليين و‪ 700‬ألف جنيه في الموسم األول‪،‬‬ ‫على أن يزيد المقابل المادي في المواسم‬ ‫التالية‪ ،‬بخالف الترضية من اإلعالنات‪.‬‬ ‫جـ ــاء ان ـت ـه ــاء أزمـ ـ ــة طـ ـ ــارق ح ــام ــد‪ ،‬بـعــد‬ ‫الـصـفـقــة ال ـت ــي ع ـقــدهــا مــرت ـضــى مـنـصــور‬ ‫مع تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة‬ ‫السعودية‪ ،‬بالحصول على خدمات الثنائي‬ ‫أح ـمــد ال ـش ـن ــاوي حـ ــارس ال ــزم ــال ــك ل ـنــادي‬ ‫بيراميدز واستعارة مصطفى فتحي‪ ،‬مع‬ ‫ال ـم ـســاعــدة ف ــي صـفـقــة ان ـت ـقــال الـتــونـســي‬ ‫فرجاني ساسي إلى "القلعة البيضاء"‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال م ـن ـص ــور إنـ ــه ت ــم ب ـي ــع ال ـش ـن ــاوي‬ ‫حارس مرمى الفريق لنادي بيراميدز‪ ،‬بـ‪3‬‬ ‫ماليين دوالر‪ ،‬مضيفا أن إعــارة مصطفى‬ ‫فتحي لمدة موسم مقابل ‪ 9‬ماليين جنيه‪.‬‬ ‫وأك ــد مــرتـضــى أن مـحـمــود عبدالمنعم‬

‫الهدهود لموسم جديد‪ ،‬قادما من‬ ‫صفوف كاظمة‪.‬‬ ‫ك ــذل ــك‪ ،‬أع ـلــن "ال ـس ـم ــاوي"‪،‬‬ ‫رس ـم ـي ــا‪ ،‬ت ـع ــاق ــده م ــع العــب‬ ‫خ ـ ـ ـ ــط ال ـ ـ ـ ــوس ـ ـ ـ ــط الـ ـ ـ ـس ـ ـ ــوري‬ ‫ال ـ ــدول ـ ــي ح ـم ـي ــد م ـ ـيـ ــدو (‪25‬‬ ‫عـ ـ ــامـ ـ ــا)‪ ،‬والـ ـ ـم ـ ــداف ـ ــع األردنـ ـ ـ ــي‬ ‫الدولي زيد جابر (‪ 27‬عاما) في‬ ‫ع ـقــود تنتهي بـنـهــايــة الـمــوســم‬ ‫الحالي‪ ،‬ليعوضا رحيل الثنائي‬ ‫الكاميروني روجـيــه‪ ،‬والـســوري‬ ‫أحمد ديب‪.‬‬ ‫ويملك األردن ــي زيــد جابر خبرة‬ ‫دول ـي ــة‪ ،‬بـعــد أن مـثــل منتخب ب ــاده‪،‬‬ ‫وسـ ـب ــق لـ ــه ال ـل ـع ــب مـ ــع أنـ ــديـ ــة ال ـســويــق‬ ‫العماني والرفاع البحريني والجزيرة األردني‪.‬‬ ‫بينما يملك ميدو خبرة في الــدوري المحلي‪ ،‬بعد‬ ‫موسمين ناجحين قضاهما في صفوف التضامن‬ ‫والكويت على التوالي‪.‬‬

‫يوسف الیتامى في ذمة الله‬ ‫ودعت األسرة الرياضية الكويتية‪ ،‬أمس‪ ،‬أمین‬ ‫سر نــادي كاظمة األسبق‪ ،‬عضو مجلس إدارتــي‬ ‫هيئة الشباب والریاضة واتحاد كرة القدم‪ ،‬مدیر‬ ‫المنتخب سابقا‪ ،‬یــو ســف الیتامى‪ ،‬ا ل ــذي انتقل‬ ‫إلى رحمة الله تعالى‪ ،‬تاركا خلفه إرثا كبيرا من‬ ‫العطاء واإلنـجــازات التي ستخلده في ذاكــرة كل‬ ‫الرياضيين‪.‬‬ ‫یــذكــر أن لـلـفـقـیــد ال ــراح ــل تــاری ـخــا طــویــا من‬ ‫العطاء في كل مجاالت الریاضة‪ ،‬إذ كان مشرفا‬ ‫ومدیرا لفرق كرة القدم بنادي كاظمة‪ ،‬ثم عضوا‬ ‫في مجلس إدارة النادي عام ‪ ،1983‬وأمینا للسر‬ ‫عــام ‪ ،1994‬قبل أن ینتقل إلــى اتـحــاد كــرة القدم‬

‫الخالدي على منصة التتويج‬

‫المتميزين في المراحل السنية‪،‬‬ ‫ومنهم مشاري غنام‪ ،‬وعثمان‬ ‫ال ـف ـي ـل ـكــاوي إلـ ــى ال ـم ـع ـس ـكــرات‬ ‫ال ـخــارج ـيــة‪ ،‬مــن أج ــل إعــدادهــم‬ ‫وص ـ ـقـ ــل خـ ـب ــراتـ ـه ــم حـ ـت ــى فــي‬ ‫ح ــال ع ــدم االس ـت ـعــانــة بـهــم في‬ ‫المباريات المقبلة‪.‬‬ ‫واخ ـت ـت ــم الـ ــزامـ ــل تـصــريـحــه‬ ‫مـعــربــا عــن أمـنـيـتــه أن يحالف‬ ‫ال ـتــوف ـيــق ال ـف ــري ــق ف ــي تحقيق‬ ‫األه ـ ـ ـ ــداف ال ـ ـمـ ــرجـ ــوة‪ ،‬وح ـصــد‬

‫األلـ ـ ـ ـق ـ ـ ــاب ت ـ ـبـ ــاعـ ــا ع ـ ـلـ ــى غـ ـ ــرار‬ ‫ال ـعــام ـيــن ال ـمــاض ـي ـيــن‪ ،‬مـشـيــدا‬ ‫في الوقت ذاته بمستوى فريق‬ ‫اإلسماعيلي المصري‪.‬‬

‫"كـهــربــا" مستمر مــع الــزمــالــك فــي الموسم‬ ‫الـجــديــد‪ ،‬وال توجد نية لبيعه أو إعــارتــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بناء على رغبة السويسري غروس المدير‬ ‫الفني للفريق‪.‬‬ ‫على جانب آخــر‪ ،‬قــرر مسؤولو الزمالك‬ ‫وضع محمود عبدالرازق شيكاباال‪ ،‬صانع‬ ‫ألعاب الفريق‪ ،‬في قائمة االنتظار بالموسم‬ ‫المقبل‪ ،‬حال عدم تلقي عروض رسمية قوية‬ ‫لرحيل الالعب في الصيف الجاري‪.‬‬ ‫وينتظر مجلس الزمالك وصول عروض‬ ‫رسمية لشيكاباال خالل األيام المقبلة‪ ،‬من‬ ‫أجل التفاوض بشأنها وبيعه‪.‬‬ ‫كـ ــان ال ــزم ــال ــك قـ ــام بـقـيــد ش ـي ـكــابــاال في‬ ‫القائمة األولــى للموسم المقبل‪ ،‬لكن حال‬ ‫عدم تلقي الالعب أي عروض جيدة للرحيل‬ ‫فإنه سيتم نقل اسمه لقائمة االنتظار‪ ،‬وهو‬ ‫مــا يعني ع ــدم قــدرتــه عـلــى الـمـشــاركــة في‬ ‫المباريات طــوال الموسم‪ ،‬مع تقاضي كل‬ ‫مستحقاته المالية بشكل طبيعي‪.‬‬

‫عضوا لمجلس اإلدارة‪ ،‬وأخیرا عضوا بمجلس‬ ‫إدارة الهیئة العامة للشباب والریاضة سابقا‪.‬‬ ‫والقسم الرياضي في "الجريدة" يتقدم بأخر‬ ‫التعازي وأصــدق المواساة ألهل الفقيد وذويــه‪،‬‬ ‫سائلين المولى عز وجل أن یتغمده بواسع رحمته‬ ‫ويلهمهم الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫"إنا لله وإنا إليه راجعون"‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬ن ـعــى وزیـ ــر اإلع ـ ــام وزیـ ــر ال ــدول ــة‬ ‫لشؤون الشباب‪ ،‬محمد الجبري‪ ،‬الفقيد‪ ،‬معربا‬ ‫فــي بیان صحافي عــن أحــر التعازي والمواساة‬ ‫ألهل وذوي الفقيد الراحل‪.‬‬ ‫يوسف الیتامى‬

‫الطبيخ اتفق مع «سلة»‬ ‫القرين على االنضمام‬ ‫●‬

‫جابر الشريفي‬

‫علمت "الجريدة" أن نجم نادي القادسية السابق‬ ‫سليمان الطبيخ اتـفــق مــع إدارة ن ــادي الـقــريــن‪،‬‬ ‫ل ــان ـض ـم ــام إلـ ــى ال ـف ــري ــق األول لـ ـك ــرة ال ـس ـلــة‪،‬‬ ‫استعدادا للموسم المقبل‪.‬‬ ‫وفي حال إتمام الصفقة ُيعد الطبيخ ثالث‬ ‫العب ينضم للقرين‪ ،‬في إطــار استعدادات‬ ‫األخير لخوض منافسات السن العام في‬ ‫الموسم المقبل‪ ،‬بعد أن ضم أحمد فالح من‬ ‫الساحل‪ ،‬وماجد حسين من الشباب‪ ،‬كما وقع‬ ‫القرين في األسبوع الماضي مع المدرب الوطني‬ ‫فيصل بورسلي لتولي مهمة تدريب الفريق األول‪.‬‬ ‫ُيذكر أن الطبيخ بدأ ممارسة كرة السلة في نادي‬ ‫الفحيحيل‪ ،‬قبل أن ينتقل إلــى صـفــوف "األصـفــر"‪،‬‬ ‫بعد إلغاء لعبة كرة السلة في الفحيحيل وتسريح‬ ‫الالعبين‪ ،‬حيث حصل الطبيخ‪ ،‬الذي يتميز بطول‬ ‫ف ـ ــارع ي ـب ـلــغ ‪ ،2.2‬ع ـلــى ال ـع ــدي ــد م ــن ال ـب ـط ــوالت مع‬ ‫القادسية‪ ،‬كالدوري والكأس‪ ،‬إضافة إلى البطولة‬ ‫الخليجية‪.‬‬ ‫وع ـل ـمــت "الـ ـج ــري ــدة" أن مـجـلــس إدارة ال ـن ــادي‬ ‫اق ـتــرب أيـضــا مــن الـتــوقـيــع مــع ع ــدة العـبـيــن خــال‬ ‫الفترة المقبلة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪٢٣‬‬

‫رياضة‬

‫إنكلترا تنافس بلجيكا على أفضل وداع للمونديال‬

‫جانب من تدريبات المنتخب اإلنكليزي‬

‫في مباراة تحديد المركزين‬ ‫الثالث والرابع ببطولة كأس‬ ‫العالم‪ ،‬يتأهب المنتخبان‬ ‫اإلنكليزي والبلجيكي‬ ‫للمواجهة المرتقبة‬ ‫بينهما‪ ،‬اليوم‪ ،‬على ملعب‬ ‫كريستوفسكي بمدينة سان‬ ‫بطرسبرغ‪.‬‬

‫جانب من تدريبات المنتخب البلجيكي‬

‫يتأهب المنتخبان اإل نـكـلـيــزي والبلجيكي‬ ‫للمواجهة المرتقبة بينهما‪ ،‬اليوم‪ ،‬على ملعب‬ ‫كــريـسـتــوفـسـكــي بـمــديـنــة س ــان بـطــرسـبــرغ في‬ ‫مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع ببطولة‬ ‫كأس العالم ‪ 2018‬لكرة القدم المقامة حاليا في‬ ‫روسيا‪ ،‬والتي تشهد صــراع النجم اإلنكليزي‬ ‫هــاري كين‪ ،‬وكذلك البلجيكي روميلو لوكاكو‬ ‫على جائزة الحذاء الذهبي لهداف المونديال‪.‬‬ ‫وبعد أن التقى المنتخبان خالل الدور األول‬ ‫في مباراة لم تكن مصيرية‪ ،‬حيث كان كل منهما‬ ‫حسم بالفعل تأهله إلى الدور الثاني حينذاك‪،‬‬ ‫ربما تفتقد مباراة اليوم اإلثارة‪ ،‬في ظل الصدمة‬ ‫التي يعيشها الطرفان بعد اإلخفاق في التأهل‬ ‫للنهائي‪.‬‬ ‫ل ـكــن ال ـمــؤكــد ه ــو صـ ــراع ال ـن ـجــم اإلنـكـلـيــزي‬ ‫كـيــن عـلــى حـســم ف ــوزه بـلـقــب ال ـح ــذاء الــذهـبــي‪،‬‬

‫حيث يتصدر قائمة هــدافــي الـمــونــديــال حتى‬ ‫اآلن برصيد ستة أهــداف‪ ،‬كما ال تــزال الفرصة‬ ‫مـتــاحــة أم ــام البلجيكي لــوكــاكــو‪ ،‬ال ــذي سجل‬ ‫أربعة أهداف‪ ،‬متساويا مع الفرنسيين أنطوان‬ ‫غــريــزمــان وكـيـلـيــان مـبــابــي‪ ،‬الـلــذيــن يخوضان‬ ‫ال ـم ـب ــاراة الـنـهــائـيــة ل ـل ـمــونــديــال ال ـم ـق ــررة بين‬ ‫ال ـم ـن ـت ـخ ـب ـيــن ال ـف ــرن ـس ــي وال ـ ـكـ ــرواتـ ــي غ ـ ــدا فــي‬ ‫العاصمة موسكو‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان كـ ـي ــن ولـ ــوكـ ــاكـ ــو غـ ــابـ ــا ع ـ ــن م ـ ـبـ ــاراة‬ ‫المنتخبين اإلنكليزي والبلجيكي في الجولة‬ ‫الثالثة األخيرة من مباريات دور المجموعات‬ ‫في ‪ 28‬يونيو‪ ،‬للحصول على راحة‪.‬‬ ‫فـلــم يـكــن أي مــن روبــرتــو مــارتـيـنـيــز المدير‬ ‫الفني للمنتخب البلجيكي‪ ،‬أو غاريث ساوثغيت‬ ‫المدير الفني للمنتخب اإلنكليزي‪ ،‬يسعى بقوة‬ ‫حينذاك إلى الفوز الذي يحسم الفوز بصدارة‬

‫ساوثغيت‪ :‬فرصة لتوديع المونديال الروسي‬

‫ساوثغيت‬ ‫يقر المدير الفني للمنتخب اإلنكليزي غاريث‬ ‫ساوثغابت‪ ،‬أن أي منتخب ال يحبذ خوض مباراة‬ ‫تحديد الـمــركــز الـثــالــث فــي نهائيات كــأس العالم‪،‬‬ ‫إال أن مـبــاراة منتخبه الـيــوم مــع بلجيكا فــي سان‬ ‫بطرسبورغ‪ ،‬تشكل فرصة لوداع المونديال الروسي‬ ‫بفوز‪.‬‬ ‫الخسارة أمام كرواتيا ‪ 2-1‬بعد التمديد في الدور‬ ‫نصف النهائي حرمت انكلترا فرصة بلوغ المباراة‬ ‫النهائية للمرة الثانية في تاريخها واألول ــى منذ‬

‫‪ 1966‬عندما توج "األسود الثالثة" باللقب الوحيد‬ ‫في تاريخهم‪.‬‬ ‫وقال ساوثغيت عن مباراة اليوم‪ ،‬والتي يتوقع‬ ‫ان يدفع فيها المدربان بالعبين من االحتياطيين‪،‬‬ ‫"بصراحة‪ ،‬انها مباراة ال يرغب اي فريق بخوضها"‪،‬‬ ‫من دون ان يؤثر ذلك على مسعى انكلترا لتحقيق‬ ‫أفضل نتيجة لها في كــأس العالم‪ ،‬منذ تتويجها‬ ‫باللقب في ‪.1966‬‬

‫المجموعة‪ ،‬وبالتالي خوض مواجهة محتملة‬ ‫أمام المنتخب البرازيلي بدور الثمانية‪ ،‬في حالة‬ ‫تخطي الدور الثاني‪.‬‬ ‫وحـقــق المنتخب البلجيكي ا لـفــوز فــي تلك‬ ‫المباراة بهدف وحيد سجله عدنان يانوزاي‪.‬‬ ‫وب ـع ــد اإلط ــاح ــة بــالـمـنـتـخــب ال ـي ــاب ــان ــي من‬ ‫دور الستة عشر‪ ،‬اصطدم المنتخب البلجيكي‬ ‫بنظيره البرازيلي صاحب األلقاب الخمسة في‬ ‫المونديال في دور الثمانية‪.‬‬ ‫وتـغـلــب الـمـنـتـخــب الـبـلـجـيـكــي عـلــى نظيره‬ ‫البرازيلي ‪ 1 - 2‬في كــازان‪ ،‬قبل أن يخسر أمام‬ ‫الـمـنـتـخــب الـفــرنـســي صـفــر ‪ 1 -‬فــي الـ ــدور قبل‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫واس ـت ـفــاد المنتخب اإلنـكـلـيــزي مــن هزيمة‬ ‫الدور األول أمام بلجيكا‪ ،‬حيث تجاوز المنتخب‬ ‫الكولومبي في دور الستة عشر‪ ،‬ثم أطاح السويد‬

‫بوبي شارلتون فخور بإنكلترا‬ ‫رغم السقوط‬ ‫أعرب أسطورة الكرة‬ ‫اإلنـ ـ ـكـ ـ ـلـ ـ ـي ـ ــزي ب ــوب ــي‬ ‫شـ ـ ــارل ـ ـ ـتـ ـ ــون‪ ،‬أمـ ــس‬ ‫األول‪ ،‬عــن شعوره‬ ‫بــا لـفـخــر بمنتخب‬ ‫بالده رغم هزيمته‬ ‫أم ـ ــام ك ــرواتـ ـي ــا فــي‬ ‫ا ل ــدور قبل النهائي‬ ‫لبطولة كــأس العالم‬ ‫‪ 2018‬بروسيا‪.‬‬ ‫وق ــال شــارلـتــون‪ ،‬الفائز‬ ‫بــال ـمــونــديــال م ــع إنـكـلـتــرا ع ــام‪:‬‬ ‫‪" 1966‬كالعب سابق إلنكلترا أرغب في‬ ‫أن أ قــول إنني فخور بما حققه غاريث ساوثغيت والفريق‬ ‫في المونديال"‪.‬‬ ‫وأضاف الالعب اإلنكليزي السابق (‪ 80‬عاما)‪" :‬أنا متأكد‬ ‫أن الــاعـبـيــن يـشـعــرون بــاإلح ـبــاط لـعــدم بـلــوغـهــم الـنـهــائــي‪،‬‬ ‫ولكن هناك الكثير من األ شـيــاء التي تدفعنا إ لــى األ مــل في‬ ‫المستقبل"‪.‬‬ ‫وخسرت إنكلترا ‪ 2 /1‬أمام كرواتيا في العاصمة الروسية‬ ‫موسكو لتخفق في ا لــو صــول إ لــى نهائي المونديال للمرة‬ ‫الثانية في تاريخها‪.‬‬ ‫وكانت المرة الوحيدة التي وصل فيها المنتخب اإلنكليزي‬ ‫إلى نهائي المونديال في عام ‪ 1966‬عندما فاز باللقب‪.‬‬ ‫وت ـل ـت ـقــي إن ـك ـل ـت ــرا م ــع ب ـل ـج ـي ـكــا الـ ـي ــوم ف ــي م ــدي ـن ــة س ــان‬ ‫بطرسبرغ الروسية في مباراة تحديد هوية صاحب المركز‬ ‫(د ب أ)‬ ‫الثالث‪.‬‬

‫من دور الثمانية‪ ،‬قبل أن يسقط أمام المنتخب‬ ‫الكرواتي ‪ 2 - 1‬في الدور قبل النهائي األربعاء‪.‬‬ ‫الحارسان االحتياطيان جاك باتالند ونيك‬ ‫بــوب‪ ،‬هما الوحيدان في التشكيلة اإلنكليزية‬ ‫المؤلفة من ‪ 23‬العبا اللذان لم يشاركا بعد في‬ ‫الـنـهــائـيــات‪ ،‬منذ اعـتـمــاد ســاوثـغــايــت تشكيلة‬ ‫ثــابـتــة اعـتـبــارا مــن األدوار اإلقـصــائـيــة‪ ،‬بعدما‬ ‫سبق له إشراك جميع الالعبين في الدور األول‪،‬‬ ‫خصوصا في المباراة مع بلجيكا‪.‬‬ ‫بالنسبة إلى بلجيكا وجيلها الذهبي‪ ،‬يتوقع‬ ‫أن يتمكن غالبية الالعبين المفاتيح من العودة‬ ‫للمشاركة فــي نهائيات كــأس الـعــالــم فــي قطر‬ ‫‪ ،2022‬رغم توقع غياب كل من فنسان كومباني‬ ‫ويان فيرتونغين بداعي االعتزال‪.‬‬ ‫ويستطيع مــارتـيـنـيــز‪ ،‬ال ــذي م ــدد عـقــده مع‬ ‫االتحاد البلجيكي لكرة القدم في مايو إلى ما‬

‫بعد نهائيات كأس أوروبا ‪ ،2020‬قيادة بلجيكا‬ ‫إلى تحقيق أفضل نتيجة لها في نهائيات كأس‬ ‫العالم‪ ،‬بعدما حلت رابعة في مونديال ‪1986‬‬ ‫بالمكسيك‪.‬‬ ‫ورغم إخفاق المنتخب اإلنكليزي في التأهل‬ ‫لنهائي المونديال ألول مرة خارج أرضــه‪ ،‬نال‬ ‫احـ ـت ــرام ج ـمــاه ـيــره‪ ،‬إث ــر ال ـم ـش ــوار الـ ــذي قــدمــه‬ ‫مجموعة من الالعبين الشبان‪ ،‬والذي كان مبشرا‬ ‫بمزيد من اإلنجازات في المستقبل القريب‪.‬‬ ‫أم ــا مـشــا عــر الـجـمــاهـيــر البلجيكية‪ ،‬فتبدو‬ ‫أكثر حزنا‪ ،‬في ظل التخوف من عدم حصول ما‬ ‫و صــف بالجيل الذهبي للمنتخب على فرص‬ ‫كــافـيــة أخ ــرى إلظ ـهــار ق ــدرات ــه واع ـت ــاء منصة‬ ‫التتويج بلقب عالمي‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ً‬ ‫مارتينيز‪ :‬المركز الثالث ال يحدث دائما‬

‫مارتينيز‬ ‫يستطيع ال ـمــدرب مــارتـيـنـيــز‪ ،‬ال ــذي مــدد عـقــده مع‬ ‫االتـحــاد البلجيكي لـكــرة الـقــدم فــي مــايــو إلــى مــا بعد‬ ‫نهائيات كأس أوروبا ‪ ،2020‬قيادة بلجيكا إلى تحقيق‬ ‫أفضل نتيجة لها في نهائيات كأس العالم‪ ،‬بعدما حلت‬ ‫رابعة في مونديال ‪ 1986‬بالمكسيك‪ .‬وقال مارتينيز‪:‬‬ ‫عال‪ ،‬ويستحق‬ ‫"نريد إنهاء البطولة الحالية بمستوى ٍ‬ ‫هؤالء الالعبون ذلك‪ .‬نحتاج إلى محاولة اختبار فرصة‬ ‫إحراز المركز الثالث في نهائيات كأس العالم‪ .‬وهذا ال‬ ‫يحدث في كثير من األحيان"‪.‬‬

‫وأض ــاف‪" :‬علينا أن نفهم أن هــذه الـمـبــاراة مهمة‪،‬‬ ‫لكنني أقر بأنه من الصعوبة التحضير لمباراة كهذه‪،‬‬ ‫بعدما كان طموحنا بلوغ النهائي ولم نوفق في ذلك"‪.‬‬ ‫وسبق للمنتخبات األوروبية إحراز المركز الثالث‬ ‫في النسخ التسع األخيرة من النهائيات‪ .‬وكان آخرها‬ ‫فوز هولندا على الدولة المضيفة البرازيل ‪3-‬صفر في‬ ‫‪ ،2014‬بعدما عانت األخيرة إحراجا‪ ،‬إثر تلقيها خسارة‬ ‫فادحة أمام ألمانيا ‪ 1-7‬في الدور نصف النهائي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫منافسة رباعية على جائزة أفضل العب في المونديال‬ ‫الصراع يبدو على أشده بين‬ ‫أكثر من نجم على نيل جائزة‬ ‫أفضل العب‪ ،‬قبل ‪ 48‬ساعة‬ ‫من انتهاء بطولة كأس‬ ‫العالم لكرة القدم‪.‬‬

‫قبل ‪ 48‬ساعة من انتهاء بطولة كــأس العالم لكرة‬ ‫القدم المقامة حاليا في روسيا‪ ،‬فإن الصراع يبدو على‬ ‫أشده بين أكثر من نجم على نيل جائزة أفضل العب‬ ‫في النسخة الحالية للمسابقة‪.‬‬ ‫ورغ ـ ــم خـ ـس ــارة مـنـتـخــب األرج ـن ـت ـي ــن أم ـ ــام نـظـيــره‬ ‫األلماني في المباراة النهائية لنسخة البطولة الماضية‬ ‫التي أقيمت بالبرازيل عام ‪ ،2014‬فإنها لم تمنع حصول‬ ‫الساحر األرجنتيني ليونيل ميسي على جائزة أفضل‬ ‫العب في المسابقة‪.‬‬ ‫وذه ـب ــت ال ـجــائــزة ف ــي نـسـخــة ال ـب ـطــولــة ع ــام ‪2010‬‬ ‫بجنوب إفريقيا إلــى األوروغــوايــانــي دييغو فــورالن‪،‬‬ ‫رغم إخفاق منتخب بالده في الفوز باللقب‪ ،‬واكتفائه‬ ‫بالحصول على المركز الرابع‪.‬‬ ‫ويعد النجم البرازيلي السابق روماريو آخر العب‬ ‫يجمع بين جائزة أفضل العب والفوز بكأس البطولة‪،‬‬ ‫وذلك في مونديال ‪ 1994‬الذي أقيم بالواليات المتحدة‪،‬‬ ‫علما بأن هناك عشرة العبين فقط جمعوا بين الجائزة‬ ‫والكأس خالل النسخ العشرين السابقة للمونديال‪.‬‬ ‫وسـ ـتـ ـق ــوم م ـج ـم ــوع ــة الـ ــدراسـ ــة‬ ‫الـفـنـيــة الـتــابـعــة لــاتـحــاد‬ ‫الـ ــدولـ ــي لـ ـك ــرة ال ـق ــدم‬ ‫(ف ـ ـي ـ ـفـ ــا) ب ــاخ ـت ـي ــار‬ ‫ال ـ ـ ــاع ـ ـ ــب ال ـ ـفـ ــائـ ــز‬ ‫بـ ــال ـ ـجـ ــائـ ــزة ع ـقــب‬ ‫ا ل ـم ـب ــاراة النهائية‬ ‫الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي تـ ـ ـجـ ـ ـم ـ ــع ب ـي ــن‬

‫مودريتش‬

‫منتخبي كرواتيا وفرنسا غدا على ملعب (لوجنيكي)‬ ‫بالعاصمة الروسية موسكو‪.‬‬ ‫وم ــن الـمـقــرر أن يـتــم تسليم ع ــدة جــوائــز أخ ــرى في‬ ‫البطولة‪ ،‬وهــي جــائــزة الـحــذاء الذهبي ألفـضــل هــداف‬ ‫فــي البطولة‪ ،‬والـقـفــاز الــذهـبــي ألفـضــل ح ــارس مرمى‪،‬‬ ‫وجــائــزة اللعب النظيف للفريق الــذي يتمتع بأفضل‬ ‫سجل تأديبي في البطولة المقامة في الفترة من ‪14‬‬ ‫يونيو الماضي حتى ‪ 15‬يوليو الجاري‪.‬‬ ‫ومـ ــع ال ـ ـ ــوداع ال ـم ـب ـكــر ل ـع ــدد كـبـيــر م ــن ال ـن ـج ــوم في‬ ‫مقدمتهم ميسي والجناح البرازيلي نيمار دا سيلفا‬ ‫والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو‪ ،‬الفائز بجائزة‬ ‫أفـضــل العــب فــي الـعــالــم فــي العامين الماضيين‪ ،‬فإن‬ ‫الفرصة باتت مواتية أمام مجموعة أخرى من النجوم‬ ‫للحصول على جائزة الكرة الذهبية ألفضل العب في‬ ‫المونديال‪.‬‬ ‫• لــوكــا مــودري ـتــش‪ :‬بــإمـكــان صــانــع أل ـعــاب منتخب‬ ‫كرواتيا وفريق ريال مدريد اإلسباني (‪ 32‬عاما) تتويج‬ ‫مسيرته‪ -‬التي تضم بالفعل مجموعة كبيرة من األلقاب‪-‬‬ ‫بالفوز بكأس العالم بعد غــد على حساب المنتخب‬ ‫الفرنسي‪ ،‬خاصة أنها ربما ستكون بمثابة الظهور‬ ‫األخير له في كأس العالم‪ ،‬بالنظر إلى تقدمه في العمر‪.‬‬ ‫أحرز مودريتش هدفين في مونديال روسيا‪ ،‬وأظهر‬ ‫قدرا كبيرا من رباطة الجأش بعدما نفذ ركلة ترجيح‬ ‫بنجاح بعد دقــائــق مـعــدودة مــن إه ــداره ركلة جــزاء‬ ‫فــي أواخ ــر الـشــوط الــرابــع مــن مـبــاراة المنتخب‬ ‫الكرواتي مع نظيره الدنماركي بــدور الستة‬ ‫عشر للمسابقة‪ ،‬التي انتهت بفوز الكروات‬ ‫بركالت الترجيح‪.‬‬ ‫ووف ـق ــا لـلـمــوقــع اإلل ـك ـتــرونــي الــرسـمــي‬ ‫ل ـ ـ ـ ــ"ف ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــا"‪ ،‬ف ـ ـ ــإن‬

‫كين‬

‫هازارد‬

‫فان باستن ينتقد «مسرحيات» نيمار‬ ‫انـتـقــد الـنـجــم الـهــولـنــدي الـســابــق مــاركــو فــان‬ ‫بــاسـتــن مـبــالـغــة الـمـهــاجــم ال ـبــرازي ـلــي نـيـمــار في‬ ‫الـسـقــوط خ ــال مــونــديــال روس ـيــا ‪ 2018‬فــي كــرة‬ ‫ال ـقــدم‪ ،‬والـتــي خــرج "سيليساو" مــن دوره ــا ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وع ـ ــن س ـق ـط ــات الع ـ ــب ب ــاري ــس س ـ ــان ج ــرم ــان‬ ‫ال ـفــرن ـســي ال ـم ـت ـكــررة‪ ،‬وال ـت ــي اع ـت ـبــرهــا كـثـيــرون‬ ‫أنها أشبه بحركات تمثيل استدعت الكثير من‬ ‫األشرطة الساخرة عبر مواقع التواصل‪ ،‬قال عضو‬ ‫مجموعة الدراسة الفنية في االتحاد الدولي لكرة‬ ‫القدم (الفيفا)‪" :‬إذا كان هناك الكثير من العروض‬ ‫المسرحية‪ ،‬فهذا لن يساعدك"‪.‬‬ ‫وأضــاف بطل كــأس أوروب ــا ‪" :1988‬مــن الجيد‬ ‫دومــا أن يكون لديك القليل من الحس الفكاهي‪،‬‬ ‫وإذا استخدمه الناس فهذا إيجابي‪ .‬إذا كان هناك‬ ‫الكثير من العروض المسرحية‪ ،‬فهذا لن يساعدك‪،‬‬ ‫يجب أن يفهم نيمار هذا األمر"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويعد فان باستن (‪ 53‬عاما) من أفضل الالعبين‬ ‫في تاريخ هولندا‪ ،‬وقد نال الكرة الذهبية ألفضل‬ ‫ألعب أوروبي في أعوام ‪ 1988‬و‪ 1989‬و‪.1992‬‬ ‫وتقوم مجموعة الدراسة الفنية باختيار أفضل‬ ‫العب في مونديال ‪ 2018‬على أساس "العديد من‬ ‫الجوانب التي تصنع الفارق"‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬امتدح فــان باستن قائد منتخب‬ ‫كرواتيا لوكا مودريتش‪ ،‬الذي أوصل بالده إلى‬ ‫ً‬ ‫النهائي األول في تاريخها‪ ،‬لمقابلة فرنسا غدا‪.‬‬ ‫وقال فان باستن إن العب ريال مدريد اإلسباني‬ ‫" يـقــود فريقه (المنتخب)‪ ،‬يدير اللعب‪ .‬أن تملك‬

‫مــودري ـتــش هــو أك ـثــر الــاعـبـيــن قـطـعــا لـلـمـســافــات في‬ ‫م ــون ــدي ــال روس ـ ـيـ ــا‪ ،‬ح ـي ــث ركـ ــض ل ـم ـســافــة ب ـل ـغــت ‪63‬‬ ‫كـيـلــومـتــرا خ ــال الـمـبــاريــات الـســت الـتــي خــاضـهــا في‬ ‫المسابقة حتى اآلن‪.‬‬ ‫• كيليان مبابي‪ :‬المراهق الفرنسي الــذي تألق في‬ ‫كــأس الـعــالــم بسرعته وم ـهــاراتــه‪ .‬سجل ثــاثــة أهــداف‬ ‫في المسابقة حتى اآلن‪ ،‬كما نجح في صناعة التاريخ‬ ‫بعدما أصـبــح أول مــراهــق يسجل هدفين فــي مـبــاراة‬ ‫واحــدة بالمونديال بعد الجوهرة السوداء البرازيلي‬ ‫بيليه‪ ،‬الــذي حقق نفس اإلنجاز في نسخة المسابقة‬ ‫عام ‪ 1958‬بالسويد‪ ،‬وذلك حينما أحرز ثنائية في مرمى‬ ‫األرجنتين خالل فوز فرنسا على المنتخب الالتيني‬ ‫‪ 3 4-‬في دور الستة عشر‪.‬‬

‫وفور قيام نجم باريس سان جرمان الفرنسي بتكرار‬ ‫إنجاز بيليه قام األسطورة البرازيلي بتهنئة الالعب‬ ‫الصاعد‪ ،‬الــذي أشــار‪ ،‬من جانبه‪ ،‬إلى أن نجم منتخب‬ ‫السامبا السابق يوجد في "منزلة أخــرى" بين العبي‬ ‫الساحرة المستديرة‪.‬‬ ‫• هــاري كين‪ :‬يتصدر نجم منتخب انكلترا وفريق‬ ‫توتنهام هوتسبير االنكليزي ترتيب هدافي المونديال‬ ‫ال ــروس ــي بــرصـيــد سـتــة أه ـ ــداف‪ ،‬وي ـب ــدو تــأث ـيــره على‬ ‫منتخب بالده‪ ،‬الذي يتكون من مجموعة العبين صغار‬ ‫السن‪ ،‬ظاهرا للعيان‪ ،‬األمــر الــذي يقربه من الحصول‬ ‫على جائزتي أفضل العب وأفضل هداف في البطولة‪.‬‬ ‫• إيــديــن ه ــازارد‪ :‬يمتلك منتخب بلجيكا ثــروة من‬ ‫المواهب‪ ،‬في ظل وجود نجوم بحجم كيفن دي بروين‬ ‫وروميلو لوكاكو ودريس ميرتينز‪ ،‬لكن يظل صانع‬ ‫ألعاب فريق تشلسي االنكليزي‪ ،‬هو الورقة الرابحة‬ ‫األه ـ ــم ف ــي ال ـف ــري ــق‪ ،‬ل ـيــس ألنـ ــه ق ــائ ــد لمنتخب‬ ‫بلجيكا‪ ،‬ولكن بسبب قــدر تــه على التحكم في‬ ‫إيقاع الفريق‪ ،‬وهو ما كان واضحا بشدة خالل‬ ‫فوز البلجيكيين على البرازيل في دور الثمانية‬ ‫بالبطولة‪.‬‬ ‫وأح ـ ـ ـ ــرز ه ـ ـ ـ ـ ــازارد ه ــدفـ ـي ــن وق ـ ــدم‬ ‫تـمــريــرتـيــن حــاسـمـتـيــن خــال‬ ‫مشواره في البطولة حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬وتلقى اإلشادة من‬ ‫اإلسـ ـب ــان ــي روب ـي ــرت ــو‬ ‫م ـ ــارتـ ـ ـيـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــز مـ ـ ـ ــدرب‬ ‫الـفــريــق‪ ،‬ال ــذي وصفه‬ ‫بـ ـ ــأنـ ـ ــه "ق ـ ـ ــائ ـ ـ ــد ك ـب ـي ــر‬ ‫وحقيقي"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫فان باستن‬ ‫الع ـبــا مـثـلــه‪ ،‬ف ـهــذا يــوصـلــك ب ـع ـيــدا"‪ ،‬مـعـتـبــرا أن‬ ‫"قوة الكروات في ذهنيتهم‪ .‬هم مقاتلون يلعبون‬ ‫بجماعية‪ ،‬ويعشقون هذا النوع من المباريات"‪.‬‬ ‫أم ــا فــرن ـســا‪ ،‬الـســاعـيــة إل ــى الـلـقــب ال ـثــانــي في‬ ‫تاريخها بعد ‪ ،1998‬فرأى أنها تضم "العديد من‬ ‫العناصر الجيدة‪ ،‬ومن المنطقي أن يذهبوا بعيدا‬ ‫في هذه البطولة"‪.‬‬

‫كارلوس ألبيرتو يستبعد قيادة‬ ‫مدرب أجنبي للبرازيل‬ ‫قال كارلوس ألبيرتو باريرا مدرب‬ ‫منتخب البرازيل لكرة القدم األسبق‪،‬‬ ‫إن منتخب (راقصو السامبا)‪ ،‬صاحب‬ ‫الــرقــم القياسي فــي عــدد مــرات الفوز‬ ‫بكأس العالم برصيد خمسة ألقاب‪،‬‬ ‫لــن يتولى قـيــادتــه أي م ــدرب أجنبي‬ ‫في المستقبل‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ب ــاري ــرا‪ ،‬ان بـعــض ال ــدول‬ ‫تضطر إلى اللجوء إلى مدربين أجانب‬ ‫لقيادة منتخباتها‪ ،‬لكن البرازيل لن‬ ‫تسلك مطلقا الـطــريــق ال ــذي اخـتــاره‬ ‫ال ـم ـن ـت ـخ ــب اإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي‪ ،‬أحـ ـ ــد ك ـب ــار‬ ‫مـنـتـخـبــات الـ ـك ــرة ف ــي ال ـع ــال ــم‪ ،‬ال ــذي‬ ‫تولى قيادته السويدي زفين جوران‬ ‫إيــركـســون فــي نسختي ك ــأس العالم‬ ‫عامي ‪ 2002‬و‪ ،2006‬واإليطالي فابيو‬ ‫كابيللو‪ ،‬الذي تولى تدريب الفريق في‬ ‫مونديال ‪.2010‬‬ ‫وأوض ـ ـ ــح بـ ــاريـ ــرا‪ ،‬الـ ـ ــذي تـ ــوج مــع‬ ‫منتخب ال ـبــرازيــل بـكــأس الـعــالــم في‬ ‫نسخة المسابقة عام ‪ 1994‬بالواليات‬ ‫المتحدة "نحن في البرازيل لسنا ضد‬ ‫المدربين األجانب"‪.‬‬ ‫وأضاف المدرب البرازيلي "عندما‬ ‫يكون هناك تغيير في مدرب المنتخب‬ ‫الـ ـب ــرازيـ ـل ــي فـ ـ ــإن هـ ـن ــاك ال ـك ـث ـي ــر مــن‬

‫كارلوس ألبيرتو‬

‫النقاش‪ ،‬حتى أن المدرب (اإلسباني‬ ‫ج ــوس ـي ــب غـ ـ ــوارديـ ـ ــوال) ط ـ ــرح اس ـمــه‬ ‫لتولي تدريب منتخب السامبا"‪.‬‬ ‫واسـ ـ ـ ـت ـ ـ ــدرك بـ ـ ــاريـ ـ ــرا قـ ــائـ ــا "ل ـك ــن‬ ‫البرازيليين فخورون بامتالك مدرب‬ ‫محلي دائما‪ .‬إنها ثقافة‪ ،‬إنها ديانة‪،‬‬ ‫تاريخ‪ ،‬لكن يكون مقبوال أن يكون لدى‬ ‫البرازيل مدرب أجنبي"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫مبابي‬

‫ً‬ ‫الم يطالب لوف بانتهاج سياسة أكثر حزما‬ ‫ط ــال ــب فـيـلـيــب الم‪ ،‬ق ــائ ــد الـمـنـتـخــب األل ـمــانــي‬ ‫الفائز ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت‬ ‫بالبرازيل عام ‪ ،2014‬يواخيم لوف مدرب منتخب‬ ‫الماكينات بضرورة تغيير أسلوب قيادته للفريق‪.‬‬ ‫كـتــب الم فــي مـقــال لــه بـمــوقــع (لينكيدين دوت‬ ‫كوم) األلماني اإللكتروني "ينبغي عليه أن يرسخ‬ ‫ثقافة أكثر حــزمــا‪ ،‬واتـخــاذ ق ــرارات أكثر وضوحا‬ ‫مما اعتاد عليه"‪.‬‬ ‫وتـ ـح ــدث الم ع ــن الـ ـج ــدل ال ــدائ ــر ف ـي ـمــا يتعلق‬ ‫بالصور التي التقطت لالعبي خط الوسط مسعود‬ ‫أوزيل وإيكاي غوندوغان‪ ،‬وهما من جذور تركية‪،‬‬ ‫مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في شهر‬ ‫مايو الماضي‪.‬‬ ‫وقـ ــال الم إن ــه يـجــب إبـ ــاغ الــاعـبـيــن بــوضــوح‬ ‫بضرورة تبرير موقفهما في العلن‪.‬‬ ‫كــان العــب بايرن ميونخ األلماني السابق (‪34‬‬ ‫عاما) طالب هــذا األسـبــوع أيضا بــدراســة أسباب‬ ‫إخفاق المنتخب األلماني في بطولة كأس العالم‬ ‫المقامة حاليا في روسيا‪ ،‬وكذلك كيفية التعامل في‬ ‫قضية أوزيل‪/‬غوندوغان‪ ،‬لكنه دعا لوضع قواعد‬ ‫واضحة لالعبين األلمان‪.‬‬ ‫وصــرح الم لصحيفة "دي تسايت" األسبوعية‬ ‫األلمانية "ينبغي القيام بذلك‪ ،‬ستكون هــذه هي‬ ‫الطريقة الصحيحة للعمل"‪.‬‬ ‫وانتقد رايـنـهــارد غريندل رئيس اتـحــاد الكرة‬ ‫األلماني‪ ،‬اجتماع أوزيل وجوندوجان مع اردوغان‪،‬‬ ‫حيث قال إن الالعبين "سمحا ألنفسهما أن يساء‬ ‫استخدامهما" في الحملة االنتخابية إلردوغان‪.‬‬

‫فيليب الم‬ ‫ورافــق هــذ الـجــدل النتائج المخيبة للمنتخب‬ ‫األلماني في المونديال الروسي‪ ،‬الذي شهد خروج‬ ‫منتخب الماكينات من الدور األول للمرة األولى منذ‬ ‫‪ 80‬عاما‪ ،‬حيث إن وداعه المبكر لكأس العالم يشكل‬ ‫قضية رئيسية لدى األوساط األلمانية حتى اآلن‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫خبراء «فيفا» يحللون مباريات مونديال روسيا‬ ‫أكد أندي روكسبرغ مدرب منتخب اسكتلندا‬ ‫السابق أن الـمــدرب اإلسباني بيب غــوارديــوال‬ ‫رغ ــم ع ــدم ظ ـهــوره فــي مــونــديــال روس ـيــا لــه أثــر‬ ‫كبير على البطولة‪.‬‬ ‫وق ــال روكـسـبــرغ "أعـتـقــد أن بيب غــوارديــوال‬ ‫أح ــدث أث ــرا فــي أوروب ـ ــا‪ ،‬اوال مــع بــرشـلــونــة ثم‬ ‫بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي‪ ،‬ولديه تأثير‬ ‫عـلــى كثير مــن ال ـنــاس والــاعـبـيــن والـكـثـيــر من‬ ‫المدربين"‪.‬‬ ‫وعقدت مجموعة االتحاد الدولي لكرة القدم‬ ‫(فيفا) لـلــدراســات الفنية والمشكلة مــن خبراء‬ ‫ك ــرة ق ــدم مـعــروفـيــن يـحـلـلــون جـمـيــع مـبــاريــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نهائيات كأس العالم مؤتمرا صحافيا في ملعب‬ ‫لوجنيكي بمدينة موسكو‪.‬‬ ‫وت ـضــم مـجـمــوعــة الـفـيـفــا ل ـلــدراســات الفنية‬ ‫ك ــارل ــوس أل ـبــرتــو ب ــاري ــرا (رئ ـي ــس الـمـجـمــوعــة)‬ ‫وم ــارك ــو ف ــان بــاسـتــن وبـ ــورا ميلوتينوفيتش‬ ‫وإيمانويل امونيكي وأندي روكسبرغ‪.‬‬ ‫ونقل الموقع الرسمي للفيفا عن روكسبرغ‬ ‫قوله‪" :‬كان بإمكاننا مشاهدة المرونة التكتيكية‬ ‫ً‬ ‫للمنتخبات من مباراة لمباراة ولكن أيضا خالل‬ ‫المباريات وعلى سبيل المثال مباراة بلجيكا‬ ‫والبرازيل"‪.‬‬

‫وأض ــاف‪" :‬فــي هــذه البطولة‪ ،‬يمكن مشاهدة‬ ‫الضغط الكبير وهو ما ُيمكن القول عليه تأثير‬ ‫بيب غوارديوال إلى جانب االختالف الكبير في‬ ‫ً‬ ‫األساليب التي جعلت مشاهدة المباريات أمرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُممتعا‪ .‬الركالت الثابتة أيضا كانت ذات أهمية‬ ‫كبيرة في كأس العالم هذه"‪.‬‬ ‫ومــن جانبه‪ ،‬أوضــح كارلوس ألبرتو باريرا‬ ‫"خــال كل هذه السنوات‪ ،‬كان هناك الكثير من‬ ‫التغييرات داخل الملعب وخارجه‪ .‬األمر الوحيد‬ ‫ّ‬ ‫يتغير هو الموهبة والنوعية والشغف‬ ‫الذي لم‬ ‫باللعبة‪ .‬الموهبة هي أقــوى ســاح قد يمتلكه‬ ‫ً‬ ‫أي فريق‪ .‬ولكن إذا كان األمر متعلقا بالموهبة‪،‬‬ ‫كانت البرازيل ستفوز باللقب أكثر من خمس‬ ‫ً‬ ‫مستعدا‬ ‫مرات‪ .‬في كأس العالم‪ ،‬يجب أن تكون‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫في الوقت المناسب وأن تظهر التزاما ورغبة‬ ‫ً‬ ‫وشغفا بالفوز"‬ ‫ّ‬ ‫وأشـ ــار مــاركــو ف ــان بــاسـتــن "نــظـمــت روسـيــا‬ ‫بطولة جميلة ونحن نتطلع إلــى نهائي رائــع‪.‬‬ ‫مـنـتـخــب كــروات ـيــا يـمـلــك العـبـيــن لــديـهــم خـبــرة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويوجه‬ ‫كبيرة‪ .‬لوكا مودريتش يقرأ اللعبة جيدا‬ ‫ً‬ ‫فريقه ووجوده في أي فريق يأخذك بعيدا‪ .‬قوة‬ ‫كرواتيا هي الروح القتالية وأظهروا ذلك في كل‬ ‫مباراة‪ .‬الالعبون الفرنسيون يلعبون في أندية‬

‫أوروب ـيــة كبيرة ومــن المنطقي أن يصلوا إلى‬ ‫ً‬ ‫هذه المرحلة في البطولة‪ .‬النهائي دائما مميز‬ ‫ّ‬ ‫واألمور الصغيرة هي ما قد يشكل الفارق"‪.‬‬ ‫وأكد بورا ميلوتينوفيتش "األمر المهم هو أن‬ ‫تعرف من أنت وأمام من تلعب‪ .‬من أجل تحقيق‬ ‫الـنـجــاح يـجــب أن يـكــون لــديــك تحضير ذهني‬ ‫جيد إضافة إلى التركيز على التفاصيل‪ .‬األبطال‬ ‫الـســابـقــون األرجـنـتـيــن وال ـبــرازيــل وألـمــانـيــا لم‬ ‫يصلوا إلى نصف النهائي ولكني مقتنع بأنهم‬ ‫ُ‬ ‫سيعودون بشكل أقوى‪ .‬هذه النتيجة تظهر أن‬ ‫ً‬ ‫التركيز على المهارة مهم ولكن أيضا من المهم‬ ‫أن يكون هناك روح جيدة"‪.‬‬ ‫وقال إيمانويل أمونيكي‪" :‬كانت كأس العالم‬ ‫مخيبة للمنتخبات اإلفريقية ألن التوقعات كانت‬ ‫ً‬ ‫أكبر‪ .‬كرة القدم ّ‬ ‫ّ‬ ‫التغير‪.‬‬ ‫تطورت كثيرا وستواصل‬ ‫إذا لم نقم بتطوير الفئات العمرية ومواصلة‬ ‫الـحـلــم فـقــط‪ ،‬فــإنـنــا لــن نـنـجــح‪ .‬الـمــوهـبــة الـخــام‬ ‫ال تجلب لك نتائج جيدة‪ .‬لدينا مسؤولية من‬ ‫ً‬ ‫أجل تدريب المواهب ولكن أيضا من أجل تعليم‬ ‫الالعبين الشباب على قراءة اللعب"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫جانب من مؤتمر الخبراء‬


‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫داليتش يعترف بقوة فرنسا ويعول على العبيه‬ ‫أقر مدرب المنتخب الكرواتي لكرة القدم زالتكو داليتش بقوة‬ ‫المنتخب الفرنسي الذي سيالقيه اليوم في المباراة النهائية‬ ‫لمونديال روسيا‪ ،‬لكنه أشار إلى صفات العبيه وقدرتهم على‬ ‫استغالل الفرصة الفريدة من نوعها للتتويج بأول لقب في‬ ‫تاريخهم‪.‬‬ ‫وأعرب داليتش في مؤتمر صحافي في موسكو‪ ،‬عن أسفه‬ ‫لالستهانة بالمدربين الكروات في أوروبا‪ ،‬حيث يحظى البعض‬ ‫«بمناصب في أندية كبيرة ألنهم كانوا أسماء كبيرة كالعبين»‪،‬‬ ‫مضيفا «أقول دائما‪ ،‬أعطوني فرصة تدريب برشلونة أو ريال‬ ‫مدريد (االسبانيين)‪ ،‬وسأحرز األلقاب»‪.‬‬ ‫وفيما يلي أبرز ما جاء في المؤتمر الصحافي‪:‬‬ ‫• هـ ــل ت ـع ـت ـق ــدون أن فــرن ـســا‬ ‫ستكون أصعب خصم تواجهونه‪،‬‬ ‫وما رأيك في مواجهتك لديدييه‬ ‫ديشان؟‬ ‫ «ب ــال ـط ـب ــع س ـت ـك ــون أق ـ ــوى‪،‬‬‫ألنـ ـن ــا ف ــي الـ ـمـ ـب ــاراة ال ـن ـهــائ ـيــة‪،‬‬ ‫واالمر يتعلق بأفضل منتخبين‬ ‫يـ ـبـ ـلـ ـغ ــان هـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـ ـ ـ ــدور‪ .‬العـ ـب ــو‬ ‫ال ـم ـن ـت ـخــب ال ـفــرن ـســي يـشـكـلــون‬ ‫خـطــورة فــي الهجمات المرتدة‪،‬‬ ‫والتحول السريع من الدفاع الى‬ ‫الهجوم بفضل (كيليان) مبابي‬ ‫و(ان ـط ــوان) غــريــزمــان‪ .‬لــن يكون‬ ‫مــن السهل الــدفــاع أمامهم‪ ،‬لكن‬

‫تضامننا‪ ،‬وصالبتنا‪ ،‬وضغطنا‬ ‫الجيد ونشاطنا خالل خسارتنا‬ ‫للكرة ستكون الوسائل الجيدة‬ ‫لـمــواجـهــة فــرنـســا (‪ .)...‬ديــديـيــه‬ ‫دي ـ ـشـ ــان م ـ ـ ــدرب ل ــدي ــه ان ـت ـظ ــام‪،‬‬ ‫ونتائج‪ ،‬وصل إلى نهائي كأس‬ ‫األمــم األوروبـيــة ومــن ثم نهائي‬ ‫كأس العالم وكانت لديه مسيرة‬ ‫رائـ ـ ـع ـ ــة ك ـ ــاع ـ ــب‪ .‬ش ـ ـ ــرف ع ـظ ـيــم‬ ‫بالنسبة لــي أن أواج ــه شخصا‬ ‫بمثل هذه المسيرة‪ ،‬سواء كالعب‬ ‫أو ك ـم ــدرب (‪ )...‬سـبــق ل ــه الـفــوز‬ ‫بكأس العالم‪ ،‬بينما ال أملك أي‬ ‫لقب في خزانتي‪ .‬ربما يكون ذلك‬ ‫حافزا كبيرا‪ ...‬أنا أمزح»‪.‬‬ ‫• م ــا رأي ـ ــك ب ـن ـغــولــو كــانـتــي‪،‬‬ ‫وه ــل تعتقد أن ــه سـيـكــون ق ــادرا‬ ‫ع ـ ـلـ ــى إيـ ـ ـ ـق ـ ـ ــاف ق ـ ــائ ـ ــدك ـ ــم ل ــوك ــا‬ ‫مودريتش؟‬ ‫ «ل ـق ــد أث ـب ــت ح ـت ــى اآلن فــي‬‫هذه البطولة أنه كان أحد أفضل‬ ‫العبي خــط الــوســط المدافعين‪،‬‬ ‫فهو يغطي الكثير على أرضية‬ ‫الملعب‪ ،‬ويوفر األمــان لالعبين‬ ‫أمـ ــامـ ــه‪ .‬إذا ك ـ ــان ك ــان ـت ــي يـلـعــب‬ ‫بشكل جيد‪ ،‬ففرنسا تلعب بشكل‬ ‫جـيــد أي ـض ــا‪ .‬أن ــا مـتــأكــد م ــن أنــه‬ ‫سيكون عقبة أمام أسلوب لعبنا‬ ‫الهجومي‪ ،‬لكنني لست خائفا‬ ‫من أنه سيعوق لوكا مودريتش‬ ‫ألن ثـ ـم ــة العـ ـبـ ـي ــن آخ ـ ــري ـ ــن فــي‬ ‫الملعب»‪.‬‬

‫• ه ــل تـعـتـقــد أن مــودري ـتــش‬ ‫يستحق أن يتوج أفضل العب في‬ ‫البطولة‪ ،‬وربما أيضا في العالم؟‬ ‫ «بعد موسمه الرائع مع ريال‬‫م ـ ــدري ـ ــد‪ ،‬وفـ ـ ـ ــوزه بـ ـث ــاث كـ ــؤوس‬ ‫متتالية في دوري ابطال اوروبا‪ ،‬ال‬ ‫يزال مستمرا في الركض لمدة ‪116‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬ويقود الفريق‪ ،‬أعتقد أنه‬ ‫افضل العب في البطولة ويستحق‬ ‫الفوز بالجائزة (‪ ،)...‬لن يكون أحد‬ ‫أك ـثــر س ـع ــادة م ـنــي إذا ف ــاز لــوكــا‬ ‫بالكرة الذهبية‪ .‬لقد فاز بكل شيء‬ ‫مع ناديه‪ ،‬ولكن هناك هذه الخزانة‬ ‫الفارغة لناحية االلقاب مع منتخب‬ ‫بالده‪ .‬هو في ذروة مسيرته‪ ،‬وأنا‬ ‫م ـت ــأك ــد مـ ــن أن ـ ــه ي ـس ـت ـحــق ال ـف ــوز‬ ‫بالكرة الذهبية»‪.‬‬ ‫• لـ ـق ــد أجـ ـ ـب ـ ــرت عـ ـل ــى خ ــوض‬ ‫الـ ـتـ ـم ــدي ــد فـ ــي ثـ ـ ــاث م ـ ـ ـ ــرات‪ ،‬هــل‬ ‫س ـت ـكــونــون ف ــي ل ـيــاقــة ج ـي ــدة في‬ ‫المباراة النهائية؟‬ ‫ «ل ـقــد سـلـكـنــا طــريـقــا صعبا‪،‬‬‫ن ـحــن بــالـتــأكـيــد ال ـفــريــق الــوحـيــد‬ ‫ال ــذي لـعــب ثـمــانــي م ـبــاريــات (فــي‬ ‫اش ــارة ال ــى الـتـمــديــد ‪ 3‬م ــرات‪ ،‬ألن‬ ‫كل شوطين إضافيين يستغرقان‬ ‫‪ 30‬دق ـي ـقــة‪ ،‬وبــال ـتــالــي الـمـجـمــوع‬ ‫‪ 90‬دقـ ـيـ ـق ــة وه ـ ـ ــي م ـ ـ ــدة م ـ ـبـ ــاراة‬ ‫ك ــام ـل ــة) ف ــي كـ ــأس ال ـع ــال ــم لـبـلــوغ‬ ‫النهائي‪ ...‬إنــه أمــر صعب للغاية‪،‬‬ ‫لقد استهلك الالعبون الكثير من‬ ‫ال ـط ــاق ــة‪ ،‬ولـكـنـنــا ن ـق ــول ان ــه كلما‬

‫ازدادت الـظــروف صعوبة‪ ،‬لعبنا‬ ‫بـشـكــل أف ـضــل‪ .‬ال يـمـكــن أن تكون‬ ‫ه ـنــاك أع ـ ــذار‪ ،‬إن ـهــا فــرصــة فــريــدة‬ ‫فــي الـحـيــاة‪ ،‬وأن ــا مـتــأكــد مــن أننا‬ ‫سـنـجــد ال ـق ــوة وال ــداف ــع‪ )...( .‬لقد‬ ‫دخلنا إلى صفحات كتب التاريخ‬ ‫بـ ـك ــونـ ـن ــا أصـ ـ ـغ ـ ــر دولـ ـ ـ ـ ــة ت ـت ــأه ــل‬ ‫للمباراة النهائية لكأس العالم‪ ،‬مع‬ ‫األوروغواي‪ ،‬وإذا نظرت إلى البنية‬ ‫التحتية لبلدنا‪ ،‬نحن معجزة»‪.‬‬ ‫• مــاذا تعلمت خــال مسيرتك‬ ‫التدريبية في الشرق األوسط؟‬ ‫ «طـ ــوال مـسـيــرتــي‪ ،‬وحـيــاتــي‪،‬‬‫اخ ـتــرت دائ ـمــا الـطــريــق األصـعــب‪.‬‬ ‫ذهبت إلى الخارج بمجرد عثوري‬ ‫عـلــى وظـيـفــة ‪ -‬ف ــي أوروب ـ ــا لسنا‬ ‫محترمين حتى لــو أن المدربين‬ ‫ال ـ ـك ـ ــروات كـ ــانـ ــوا ن ــاج ـح ـي ــن‪ .‬فــي‬ ‫أوروبا يطلبون األسماء الكبيرة‪...‬‬ ‫لـقــد ب ــدأت فــي ن ــاد صـغـيــر وقلت‬ ‫لهم (اسم كبير)‪ ،‬الكثير من المال‪،‬‬ ‫خطأ كبير‪ ،‬بدأنا في أسفل السلم‬ ‫(‪ )...‬وص ـن ـعــت لـنـفـســي اس ـمــا‪،‬‬ ‫درب ـ ــت أحـ ــد أك ـب ــر األن ــدي ــة في‬ ‫آس ـيــا‪ .‬آمـنــت بنفسي وعـنــدمــا‬ ‫ا حـتــا جـنــي المنتخب الوطني‬ ‫لـ ـ ــم أش ـ ـ ـكـ ـ ــك‪ ،‬حـ ـظـ ـي ــت ب ــال ـث ـق ــة‬ ‫بعملي وبــاعـبــي فــريـقــي‪ .‬لكن‬ ‫لــم يتم تقديم أي شــيء لــي على‬ ‫ط ـبــق (م ــن ذه ـ ــب)‪ ،‬ل ـيــس ك ـمــا هو‬ ‫االم ــر فــي أوروبـ ـ ــا‪ ،‬حـيــث يحصل‬ ‫ال ـب ـعــض ع ـلــى م ـنــاصــب ف ــي أكـبــر‬

‫ً‬ ‫العبو فرنسا يرفضون تصنيفهم باألوفر حظا‬ ‫رف ـ ـ ـ ــض الع ـ ـ ـبـ ـ ــو الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـخ ــب‬ ‫ال ـف ــرن ـس ــي األول لـ ـك ــرة ال ـق ــدم‬ ‫اعتبار فريقهم المرشح األوفر‬ ‫حظا في الفوز بنهائي بطولة‬ ‫كأس العالم ‪ 2018‬بروسيا أمام‬ ‫كرواتيا والمقرر إقامته غدا‪.‬‬ ‫وقال بول بوغبا‪ ،‬العب وسط‬ ‫المنتخب الفرنسي في مؤتمر‬ ‫صحافي عقده‪ ،‬أمس األول‪ ،‬في‬ ‫مقر معسكر المنتخب الفرنسي‬ ‫ف ــي مــديـنــة اس ـت ــرا الـقــريـبــة من‬ ‫العاصمة الروسية موسكو‪« :‬ال‬ ‫نفكر في هذا»‪.‬‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬قـ ـ ــال الـ ـم ــداف ــع‬ ‫الفرنسي صــا مــو يــل أومتيتي‪،‬‬ ‫ص ــاح ــب هـ ــدف الـ ـف ــوز لـفــرنـســا‬ ‫فــي مباراتها أمــام بلجيكا في‬ ‫نصف نهائي المونديال‪« :‬لقد‬ ‫أظهرت هذ البطولة أنــك يمكن‬ ‫أن ت ـك ــون م ــرش ـح ــا وت ـت ـعــرض‬ ‫لإلقصاء‪ ،‬ال نضع أنفسنا تحت‬ ‫هذا الضغط»‪.‬‬ ‫وو ص ــل المنتخب الفرنسي‬ ‫إل ــى نـهــائــي الـمــونــديــال حامال‬

‫صـ ـف ــة الـ ـم ــرش ــح األوف ـ ـ ـ ــر حـظــا‬ ‫ل ـل ـفــوز بــالـلـقــب ع ـلــى األقـ ــل من‬ ‫الناحية النظرية‪ ،‬بعد أن أقصى‬ ‫مـنـتـخـبــات م ــن ال ـع ـيــار الثقيل‬ ‫م ـثــل األرج ـن ـت ـيــن وأوروغ ـ ـ ــواي‬ ‫وبلجيكا‪.‬‬ ‫وعلى الجانب اآلخر‪ ،‬احتاج‬ ‫المنتخب الكرواتي إلى خوض‬ ‫األشــواط اإلضافية ثالث مرات‬ ‫متتالية حتى يصل إلى مباراة‬ ‫حسم اللقب‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــوض الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـخ ــب‬ ‫ال ـك ــروات ــي ال ـم ـب ــاراة الـنـهــائـيــة‪،‬‬ ‫بعد أن يحصل على فترة راحة‬ ‫أقـ ــل ب ـي ــوم واح ـ ــد ع ــن مـنــافـســه‬ ‫ال ـفــرن ـســي‪ ،‬وذلـ ــك بـعــد أن لعب‬ ‫األربعاء مباراته في الدور قبل‬ ‫الـنـهــائــي أم ــام إنـكـلـتــرا وتغلب‬ ‫عليها بنتيجة ‪ 1 / 2‬في الوقت‬ ‫اإلضافي‪.‬‬ ‫وكانت فرنسا قد تغلبت على‬ ‫بلجيكا ‪ /1‬صفر الثالثاء خالل‬ ‫الوقت األصلي للمباراة‪.‬‬ ‫وال يـ ـ ـعـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــد ا لـ ـ ــا ع ـ ـ ـبـ ـ ــون‬

‫بوغبا‬ ‫الفرنسيون أن حصولهم على‬ ‫فـتــرة راح ــة أط ــول أم ــرا مميزا‪،‬‬ ‫وعــن هــذا تحدث بوغبا قائال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«هـ ــم ح ــاس ـم ــون ج ـ ـ ــدا‪ ،‬عـنــدمــا‬

‫ف ــزن ــا ع ـل ــى أل ـم ــان ـي ــا (فـ ــي قـبــل‬ ‫نهائي أمــم أوروب ــا ‪ )2016‬كنا‬ ‫نـعـتـقــد أن ـن ــا ح ـصــدنــا ال ـل ـقــب‪،‬‬ ‫لـ ــن ن ــرت ـك ــب ه ـ ــذا ال ـخ ـط ــأ م ــرة‬

‫أخرى‪ ،‬سنخوض هذه المباراة‬ ‫بطريقة مغايرة»‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫إنفانتينو‪ :‬مونديال روسيا «األفضل على اإلطالق»‬ ‫اعـتـبــر رئ ـيــس االت ـح ــاد ال ــدول ــي ل ـكــرة ال ـقــدم (فـيـفــا)‬ ‫جــانــي إنـفــانـتـيـنــو‪ ،‬ان مــونــديــال روس ـيــا ‪ ،2018‬الــذي‬ ‫يختتم األحــد بمباراة نهائية بين فرنسا وكرواتيا‪،‬‬ ‫هو «أفضل كأس عالم على اإلطــاق» مقارنة بالنسخ‬ ‫العشرين السابقة‪.‬‬ ‫وقال إنفانتينو «قبل أعوام قلت ان المونديال هذا‬ ‫سيكون األفضل في التاريخ‪ ،‬ويمكنني ان أقولها اليوم‬ ‫بقناعة‪ :‬هذه أفضل كأس عالم على اإلطالق»‪ ،‬وذلك في‬ ‫مؤتمر صحافي عقده في ملعب لوجنيكي بموسكو‬ ‫حيث ستقام المباراة النهائية‪ ،‬وتخلله توجيه تحية‬ ‫الى الرئيس الروسي فالديمير بوتين وبالده‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس االتحاد الدولي ان «روسيا تغيرت‪،‬‬ ‫أصبحت بلدا حقيقيا لكرة القدم‪ ،‬ليس فقط مع كأس‬ ‫عــالــم نظمت على أعـلــى مستوى‪ ،‬لكن أيـضــا ألن كرة‬ ‫القدم باتت جــزء ا من الحمض النووي للبالد بفضل‬ ‫أداء المنتخب الوطني وكــل العمل الــذي تحقق على‬ ‫مستوى البنى التحتية»‪.‬‬ ‫وأضاف «كل شيء كان مذهال وفعاال جدا»‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 14‬يونيو الماضي‪ ،‬استضافت روسيا كأس‬ ‫العالم للمرة األولــى في تاريخها‪ ،‬على ‪ 12‬ملعبا في‬ ‫‪ 11‬مدينة‪ .‬وعلى الصعيد الكروي‪ ،‬وصل منتخبها الى‬

‫الدور ربع النهائي‪ ،‬حيث خسر أمام كرواتيا بركالت‬ ‫الترجيح (‪ 4-3‬بعد التعادل في الوقتين األصلي ‪1-1‬‬ ‫ً‬ ‫واإلضــافــي ‪ ،)2-2‬فــي نتيجة غير متوقعة‪ ،‬نـظــرا ألن‬ ‫المنتخب كان صاحب المركز ‪ 70‬في التصنيف العالمي‬ ‫للفيفا‪ ،‬وهــو األدنــى بين المنتخبات ال ــ‪ 32‬المشاركة‬ ‫في المونديال‪.‬‬ ‫واعتبر إنفانتينو أن «إرث كأس العالم هذه سيرفع‬ ‫من تصنيف روسيا بين دول كرة القدم‪ .‬ما تم بناؤه‪،‬‬ ‫تم بناؤه من أجــل المستقبل»‪ ،‬مضيفا «مــا تغير هو‬ ‫النظرة الى روسيا‪ .‬نحو مليون شخص زاروا روسيا‪،‬‬ ‫موسكو وأيضا كل المدن األخرى المضيفة‪ ،‬وأدركوا‬ ‫انهم في بلد جميل‪ ،‬مضياف‪ ،‬مستعد ألن يظهر للعالم‬ ‫كله ان الواقع ليس ما نعتقد أننا نعرفه»‪.‬‬ ‫وواصل إنفانتينو إشادته بروسيا التي اعتبر أنها‬ ‫«بلد غني بثقافته‪ ،‬بتاريخه‪ ،‬بتاريخ اإلنسانية»‪.‬‬

‫زيادة المنتخبات‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد إنفانتينو ان زيادة عدد المنتخبات‬ ‫المشاركة فــي مونديال قطر ‪ 2022‬الــى ‪ ،48‬ستبحث‬ ‫«في األشهر المقبلة»‪.‬‬

‫وقـ ــال الــرئ ـيــس ال ـســوي ـســري «سـنـبـحــث ه ــذا األم ــر‬ ‫فــي األشـهــر المقبلة‪ ،‬مــع القطريين بــالــدرجــة األول ــى‪،‬‬ ‫والحقا سيكون ثمة فرصة لبحث األمر مع كل األطراف‬ ‫المعنية»‪.‬‬ ‫ومــن المقرر أن يكون مــونــديــال ‪ ،2026‬الــذي‬ ‫تستضيفه الواليات المتحدة والمكسيك وكندا‪،‬‬ ‫أول مــونــديــال يـشــارك فيه ‪ 48‬منتخبا بدال‬ ‫مــن ‪ .32‬اال ان اتـحــاد أميركا الجنوبية‬ ‫«كـ ــون ـ ـم ـ ـي ـ ـبـ ــول» ت ـ ـقـ ــدم ف ـ ــي األشـ ـه ــر‬ ‫ال ـم ــاض ـي ــة ب ــاقـ ـت ــراح ل ـ ــزي ـ ــادة ع ــدد‬ ‫ً‬ ‫المنتخبات بدءا من قطر ‪ ،2022‬بدال‬ ‫من االنتظار حتى ‪.2026‬‬ ‫واعـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـب ـ ـ ــر إنـ ـ ـف ـ ــانـ ـ ـتـ ـ ـيـ ـ ـن ـ ــو ف ــي‬ ‫تصريحات سابقة أن هذا الطرح‬ ‫«مثير لــاهـتـمــام»‪ ،‬مـشــددا في‬ ‫الوقت نفسه على أن تطبيقه‬ ‫يرتبط بموافقة قطر بالدرجة‬ ‫األولـ ــى‪ ،‬ألن االت ـفــاق المبرم‬ ‫بـيـنـهــا وب ـيــن الـفـيـفــا ينص‬ ‫على تنظيمها موندياال بـ‬ ‫‪ 32‬منتخبا‪.‬‬

‫االنـ ــديـ ــة النـ ـه ــم كـ ــانـ ــوا الع ـب ـيــن‬ ‫كبارا‪ .‬هناك مدربون رائعون في‬ ‫كرواتيا‪ ،‬نيكو كوفاتش وسالفن‬ ‫ب ـي ـل ـي ـت ــش‪ ...‬وع ـ ـ ـ ــادة مـ ــا أقـ ـ ــول‪،‬‬ ‫أعطوني فرصة تدريب ريال مدريد‬ ‫أو برشلونة‪ ،‬وسأفوز باأللقاب»‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫الحكم األرجنتيني بيتانا يقود المباراة النهائية‬ ‫أعلن االتحاد الدولي لكرة القدم‬ ‫(فيفا)‪ ،‬أمس األول‪ ،‬اختيار الحكم‬ ‫األرجنتيني نستور بيتانا لقيادة‬ ‫ال ـم ـب ــاراة الـنـهــائـيــة ل ـكــأس الـعــالــم‬ ‫فــي كــرة ال ـقــدم‪ ،‬وال ـتــي تجمع بين‬ ‫المنتخبين الفرنسي وا لـكــروا تــي‬ ‫على ملعب لوجنيكي في موسكو‬ ‫غدا‪.‬‬ ‫واختار االتحاد الدولي بيتانا‬ ‫ل ـق ـيــادة ال ـم ـب ــاراة ال ـتــي ت ـقــام عند‬ ‫الساعة ‪ 15.00‬بتوقيت غرينيتش‪،‬‬ ‫ويسعى فيها المنتخب الفرنسي‬ ‫لـ ـث ــان ــي لـ ـق ــب ف ـ ــي تـ ــاري ـ ـخـ ــه ب ـعــد‬ ‫مونديال ‪ 1998‬على أرضــه‪ ،‬بينما‬ ‫تـخــوض كــروات ـيــا الـنـهــائــي للمرة‬ ‫األولى في تاريخها‪.‬‬ ‫وسـ ـب ــق ل ـل ـح ـك ــم األرج ـن ـت ـي ـن ــي‬ ‫البالغ مــن العمر ‪ 43‬عــامــا‪ ،‬ان قاد‬ ‫مباراتين لطرفي النهائي‪ :‬فرنسا‬ ‫مع األوروغواي (‪ - 2‬صفر) في ربع‬ ‫الـنـهــائــي‪ ،‬وكــرواتـيــا مــع الــدنـمــارك‬ ‫(‪ 2-3‬بركالت الترجيح بعد التعادل‬ ‫‪ )1-1‬في الدور ثمن النهائي‪.‬‬ ‫وقــد يـبــدو ق ــرار الفيفا مفاجئا‬ ‫لكون المنتخب الفرنسي قد أخرج‬

‫الحكم األرجنتيني نيستور بيتانا‬ ‫نظيره األرجنتيني من الدور ثمن‬ ‫النهائي (‪ ،)3-4‬وكــرواتـيــا سحقت‬ ‫األرج ـن ـت ـي ــن ب ـثــاث ـيــة ن ـظ ـي ـفــة فــي‬ ‫الجولة الثانية من الدور االول‪ ،‬إال‬ ‫ان قوانين الفيفا ال تمنع ذلك‪.‬‬ ‫وب ـمــوجــب أنـظـمــة ب ـطــوالت من‬ ‫هذا النوع‪ ،‬يستبعد بشكل تلقائي‬ ‫ال ـح ـكــام ال ــذي ــن يـحـمـلــون جنسية‬ ‫المنتخبات التي تتقدم الى األدوار‬ ‫الـنـهــائـيــة‪ ،‬ويـبـقــى االع ـت ـمــاد على‬ ‫حكام اختيروا في بداية البطولة‪،‬‬

‫ولـ ــم ت ـت ــأه ــل م ـن ـت ـخ ـبــات ب ــاده ــم‪.‬‬ ‫وقاد بيتانا مباراتين أخريين في‬ ‫روسيا‪ ،‬هما مباراة االفتتاح بين‬ ‫المضيف والسعودية (‪ - 5‬صفر)‪،‬‬ ‫والسويد والمكسيك (‪ - 3‬صفر) في‬ ‫الدور األول‪.‬‬ ‫وس ـب ــق لـلـحـكــم ان ق ــاد م ـب ــاراة‬ ‫فــرن ـســا وأل ـمــان ـيــا ف ــي ال ـ ــدور ربــع‬ ‫الـنـهــائــي ل ـكــأس الـعــالــم ‪ 2014‬في‬ ‫البرازيل‪ ،‬والتي انتهت بفوز األلمان‬ ‫‪ - 1‬صفر‪.‬‬

‫الفيفا يؤكد أن كل فحوص‬ ‫المنشطات سلبية‬ ‫أعلن االتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)‪ ،‬أن كل الفحوص التي أجراها‬ ‫قبل وخالل نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في روسيا‪ ،‬والتي بلغت‬ ‫أكثر من ‪ 2000‬فحص‪ ،‬جاءت نتائجها سلبية‪.‬‬ ‫وأشار االتحاد‪ ،‬في بيان‪ ،‬إلى أنه «في الوقت الذي تقترب نهائيات‬ ‫كأس العالم في روسيا من نهايتها‪ ،‬أصبح الفيفا اليوم قــادرا على‬ ‫إعــان أن نتائج تحاليل كل فحوص كشف المنشطات التي أجريت‬ ‫قبل المنافسة وخاللها سلبية»‪ .‬ومنذ يناير الماضي‪ ،‬تم إجراء ‪2037‬‬ ‫فحصا من قبل الفيفا وسلطات مكافحة المنشطات في البلدان المعنية‬ ‫واالتحادات القارية‪ ،‬في إطار «البرنامج األكثر شموال الذي أقيم من أجل‬ ‫كأس للعالم»‪ .‬وتابع االتحاد الدولي‪ ،‬أن كل العب من العبي المنتخبات‬ ‫ال ـ ‪ 32‬المشاركة خضع لفحص الكشف عن المنشطات قبل انطالق‬ ‫البطولة‪ ،‬من خالل فحوص غير معلنة‪ ،‬إضافة إلى فحوص أجريت‬ ‫خالل البطولة‪ ،‬سواء بعد المباريات أو أيام الراحة‪.‬‬ ‫وأضاف أن منتخبات الدول األربع التي بلغت الدور نصف النهائي‬ ‫(فرنسا وبلجيكا وإنكلترا وكرواتيا) خضعت لفحوص بمعدل ‪4.41‬‬ ‫مرات منذ يناير‪ ،‬أي ما يصل إلى ثماني مرات بالنسبة للبعض‪.‬‬ ‫وأوضــح الفيفا أنه تم اكتشاف «تحليل واحــد غير طبيعي»‪ ،‬لكن‬ ‫الــاعــب المعني «ك ــان بـحــوزتــه ترخيص اسـتـخــدام عــاجــي للمادة‬ ‫المكتشفة» دون أن يعطي المزيد من المعلومات‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار الـفـيـفــا إل ــى أن ــه «ت ــم تـحـلـيــل ك ــل الـعـيـنــات ال ـم ــأخ ــوذة في‬ ‫المختبرات المعتمدة من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات»‪.‬‬


‫رياضة‬

‫‪26‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫جدول مباريات كأس العالم‬ ‫‪a‬‬

‫مجموعة‬ ‫الفريق‬ ‫األوروغواي‬ ‫روسيا‬ ‫السعودية‬ ‫مصر‬

‫لعب فوز‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫عليه‬ ‫‪0‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫الفريق‬ ‫فرنسا‬ ‫الدنمارك‬ ‫بيرو‬ ‫أستراليا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٥‬‬

‫الفريق‬ ‫البرازيل‬ ‫سويسرا‬ ‫صربيا‬ ‫كوستاريكا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪3‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫الفريق‬ ‫بلجيكا‬ ‫إنكلترا‬ ‫تونس‬ ‫بنما‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٠‬‬

‫عليه‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪١٣‬‬

‫روسيا‬ ‫مصر‬ ‫املغرب‬ ‫البرتغال‬ ‫فرنسا‬ ‫األرجنتني‬ ‫بيرو‬ ‫كرواتيا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫أملانيا‬ ‫البرازيل‬ ‫السويد‬ ‫بلجيكا‬ ‫تونس‬ ‫كولومبيا‬ ‫پولندا‬ ‫روسيا‬ ‫البرتغال‬ ‫أوروغواي‬ ‫إيران‬ ‫الدنمارك‬ ‫فرنسا‬ ‫األرجنتني‬ ‫البرازيل‬ ‫نيجيريا‬ ‫صربيا‬ ‫بلجيكا‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫أملانيا‬ ‫إنكلترا‬ ‫اليابان‬ ‫پولندا‬ ‫أوروغواي‬ ‫السعودية‬ ‫إيران‬ ‫إسبانيا‬ ‫الدنمارك‬ ‫أستراليا‬ ‫نيجيريا‬ ‫أيسلندا‬ ‫املكسيك‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫صربيا‬ ‫سويسرا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫بنما‬ ‫إنكلترا‬

‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫مجموعة‬ ‫الفريق‬ ‫إسبانيا‬ ‫البرتغال‬ ‫ايران‬ ‫المغرب‬

‫لعب فوز‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪6‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫الفريق‬ ‫كرواتيا‬ ‫االرجنتين‬ ‫نيجيريا‬ ‫ايسلندا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪1‬‬

‫عليه‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬

‫الفريق‬ ‫السويد‬ ‫المكسيك‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫ألمانيا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬

‫عليه‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٤‬‬

‫الفريق‬ ‫كولومبيا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫بولندا‬

‫لعب فوز‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬

‫تعادل هزيمة له‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٠‬‬

‫عليه‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪5‬‬

‫النقاط‬ ‫‪9‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪c‬‬

‫مجموعة‬

‫مجموعة‬

‫مجموعة‬

‫النقاط‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪f‬‬

‫مجموعة‬

‫النقاط‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪g‬‬

‫‪d‬‬

‫مجموعة‬

‫النقاط‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪e‬‬

‫‪b‬‬

‫النقاط‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫النقاط‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪3‬‬

‫مجموعة‬

‫النقاط‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٠‬‬

‫‪h‬‬

‫النقاط‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٣‬‬

‫الدور األول‬ ‫مباراة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬

‫املجموعة‬ ‫‪A‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪G‬‬

‫املباراة‬ ‫السعودية‬ ‫أوروغواي‬ ‫إيران‬ ‫إسبانيا‬ ‫أستراليا‬ ‫أيسلندا‬ ‫الدنمارك‬ ‫نيجيريا‬ ‫صربيا‬ ‫املكسيك‬ ‫سويسرا‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫بنما‬ ‫إنكلترا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫مصر‬ ‫املغرب‬ ‫السعودية‬ ‫إسبانيا‬ ‫أستراليا‬ ‫بيرو‬ ‫كرواتيا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫أيسلندا‬ ‫سويسرا‬ ‫تونس‬ ‫املكسيك‬ ‫السويد‬ ‫بنما‬ ‫السنغال‬ ‫كولومبيا‬ ‫روسيا‬ ‫مصر‬ ‫البرتغال‬ ‫املغرب‬ ‫فرنسا‬ ‫بيرو‬ ‫األرجنتني‬ ‫كرواتيا‬ ‫السويد‬ ‫أملانيا‬ ‫البرازيل‬ ‫كوستاريكا‬ ‫پولندا‬ ‫كولومبيا‬ ‫تونس‬ ‫بلجيكا‬

‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫الوقت‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 1.00‬م‬ ‫‪ 4.00‬م‬ ‫‪ 7.00‬م‬ ‫‪ 10.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬

‫التاريخ‬ ‫‪ 14‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬

‫الدور ‪16‬‬ ‫مباراة‬

‫الفريق املتأهل‬

‫‪٤٩‬‬

‫فرنسا‬

‫نتيجة املباراة‬ ‫‪C1‬‬ ‫‪A1‬‬

‫‪٥٠‬‬

‫األوروغواي‬

‫‪51‬‬

‫إسبانيا‬

‫ركالت ترجيح ‪3‬‬

‫‪52‬‬

‫كرواتيا‬

‫ركالت ترجيح ‪D1 3‬‬

‫‪53‬‬

‫البرازيل‬

‫‪E1‬‬

‫‪54‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪G1‬‬

‫‪B1‬‬

‫‪55‬‬

‫السويد‬ ‫كولومبيا ركالت ترجيح ‪H1 3‬‬

‫‪57‬‬

‫فرنسا‬

‫‪W49‬‬

‫‪58‬‬

‫البرازيل‬

‫‪W53‬‬

‫‪59‬‬

‫السويد‬

‫‪W55‬‬

‫‪60‬‬

‫روسيا‬

‫ركالت ترجيح ‪W51 3‬‬

‫‪61‬‬

‫فرنسا‬

‫‪W57‬‬

‫‪62‬‬

‫انكلترا‬

‫‪W59‬‬

‫‪63‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪L61‬‬

‫‪64‬‬

‫فرنسا‬

‫‪W61‬‬

‫‪56‬‬

‫‪F1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪D2‬‬ ‫‪B2‬‬

‫الفريق املتأهل‬

‫الوقت‬

‫التاريخ‬

‫األرجنتني‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 30‬يونيو‬

‫البرتغال‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 30‬يونيو‬

‫روسيا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 1‬يوليو‬ ‫‪ 1‬يوليو‬

‫‪A2‬‬

‫ركالت ترجيح ‪٤‬‬

‫‪C2‬‬

‫ركالت ترجيح ‪ ٢‬الدنمارك‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪F2‬‬

‫املكسيك‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٢‬يوليو‬

‫‪H2‬‬

‫اليابان‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٢‬يوليو‬

‫سويسرا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٣‬يوليو‬

‫انكلترا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٣‬يوليو‬

‫‪E2‬‬ ‫‪G2‬‬

‫ركالت ترجيح ‪4‬‬

‫الدور ربع النهائي‬ ‫‪2‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٢‬‬

‫‪W50‬‬

‫األوروغواي‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٦‬يوليو‬

‫‪W54‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٦‬يوليو‬

‫‪W56‬‬

‫انكلترا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٧‬يوليو‬

‫‪ W52‬ركالت ترجيح ‪4‬‬

‫كرواتيا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٧‬يوليو‬

‫الدور نصف النهائي‬ ‫‪١‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪٠‬‬ ‫‪٢‬‬

‫‪W58‬‬

‫بلجيكا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 10‬يوليو‬

‫‪W60‬‬

‫كرواتيا‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 11‬يوليو‬

‫مباراة المركز الثالث‬ ‫‪L62‬‬

‫انكلترا‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 14‬يوليو‬

‫النهائي‬

‫بطل كأس العالم‬

‫‪W62‬‬

‫كرواتيا‬

‫‪ 6.00‬م‬

‫‪ 15‬يوليو‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫تشلسي يستغني عن كونتي‬ ‫وساري أبرز المرشحين لخالفته‬ ‫أعـلــن ن ــادي تشلسي اإلنكليزي لكرة‬ ‫الـ ـق ــدم‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬االن ـف ـص ــال ع ــن ال ـم ــدرب‬ ‫اإليطالي أنطونيو كونتي‪ ،‬الذي قاده‬ ‫إلى لقب الدوري المحلي في الموسم‬ ‫مــا قبل الماضي‪ ،‬وســط ترجيحات‬ ‫ب ــأن يـسـتـعـيــن ب ـخــدمــات مــواطـنــه‬ ‫ماوريتسيو ساري‪.‬‬ ‫وقال تشلسي‪ ،‬في بيان رسمي‪:‬‬ ‫"ق ــرر ال ـن ــادي وأنـطــونـيــو كونتي‬ ‫وضع حد للتعاون بينهما"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نتمنى ألنطونيو الكثير‬ ‫من النجاح في باقي مسيرته"‪.‬‬ ‫وأوضح النادي اإلنكليزي أيضا‪:‬‬ ‫"فــي الموسم الــذي أحــرز تشلسي‬ ‫اللقب‪ ،‬فإنه حقق رقما قياسيا بـ‬ ‫‪ 30‬فــوزا فــي ‪ 38‬م ـبــاراة‪ ،‬مــع رقم‬ ‫قـيــاســي ل ـل ـنــادي‪ ،‬بتحقيق ‪13‬‬ ‫فوزا متتاليا في البطولة"‪.‬‬ ‫وق ـ ــاد كــون ـتــي (‪ 48‬عــامــا)‬ ‫تـشـلـســي إل ــى لـقــب ال ــدوري‬ ‫اإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي الـ ـمـ ـمـ ـت ــاز فــي‬ ‫ال ـم ــوس ــم ق ـبــل ال ـمــاضــي‪،‬‬ ‫ال ــذي كــان األول لــه على‬ ‫رأس اإلدارة ا ل ـف ـن ـيــة‬ ‫ل ـ ـل ـ ـفـ ــريـ ــق ال ـ ـل ـ ـنـ ــدنـ ــي‪،‬‬ ‫وإلـ ـ ـ ــى إحـ ـ ـ ـ ــراز ك ــأس‬ ‫إنكلترا‪ ،‬بفوزه على‬ ‫مانشستر يونايتد‬ ‫‪1‬صفر في مايو‬‫ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪ ،‬لـكــن‬ ‫الـ ـ ـ ـف ـ ـ ــري ـ ـ ــق ح ــل‬ ‫خ ــامـ ـس ــا فــي‬ ‫تـ ـ ــرت ـ ـ ـيـ ـ ــب‬

‫كونتي‬

‫برشلونة‬ ‫أرثر يتدرب مع ً‬ ‫ولينجليه ينضم غدا‬ ‫عـ ـ ــاد ف ــري ــق ب ــرش ـل ــون ــة‬ ‫لـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـت ـ ـ ــدريـ ـ ـ ـب ـ ـ ــات‪ ،‬أمـ ـ ـ ـ ــس‪،‬‬ ‫اسـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــدادا ل ـ ـل ـ ـمـ ــوسـ ــم‬ ‫ا لـجــد يــد‪ ،‬فــي جلسة مــران‬ ‫شارك بها العب "البرسا"‬ ‫ال ـج ــدي ــد أرث ـ ــر م ـي ـلــو‪ ،‬فــي‬ ‫الـ ـ ـ ــوقـ ـ ـ ــت الـ ـ ـ ـ ـ ــذي ي ـ ـتـ ــرقـ ــب‬ ‫الـفــريــق انـضـمــام الـمــدافــع‬ ‫الفرنسي كليمو لينجليه‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ـ ــذي تـ ـ ـج ـ ــاوز ال ـف ـح ــص‬ ‫الطبي لـ"البالوغرانا"‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــاد ال ـ ـمـ ــديـ ــر ال ـف ـن ــي‬ ‫لـ ـ ـب ـ ــرشـ ـ ـل ـ ــون ـ ــة‪ ،‬إرن ـ ـس ـ ـتـ ــو‬ ‫ف ــال ـف ـي ــردي‪ ،‬م ـ ــران فــريـقــه‬ ‫أمس‪ ،‬بمشاركة الالعبين‬ ‫الـ ــذيـ ــن لـ ــم يـ ـش ــارك ــوا فــي‬ ‫م ــو ن ــد ي ــال رو س ـي ــا ‪:2018‬‬ ‫سـ ـ ـيـ ـ ـلـ ـ ـيـ ـ ـس ـ ــن‪ ،‬أورتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوال‪،‬‬ ‫دوغـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاس‪ ،‬ديـ ـ ـنـ ـ ـيـ ـ ـي ـ ــه‪،‬‬ ‫مارلون‪ ،‬سيرغي روبرتو‪،‬‬ ‫سامبر‪ ،‬أ ن ــدري غوميش‪،‬‬ ‫أل ـي ـك ــس ف ـ ـيـ ــدال‪ ،‬دي ـن ـيــس‬ ‫س ـ ـ ـ ـ ــواري ـ ـ ـ ـ ــز‪ ،‬ألـ ـ ـك ـ ــاسـ ـ ـي ـ ــر‪،‬‬ ‫را فـيـنـيــا‪ ،‬منير و مــار لــون‪،‬‬ ‫إضافة إلى أرثر‪.‬‬ ‫أما لنجليه‪ ،‬فمن المقرر‬ ‫أن يـ ـنـ ـض ــم لـ ـلـ ـت ــدر يـ ـب ــات‬ ‫ً‬ ‫غدا ‪ ،‬بانتظار عودة باقي‬ ‫العـ ـ ـب ـ ــي الـ ـ ـف ـ ــري ـ ــق الـ ــذيـ ــن‬

‫البطولة الماضية‪ ،‬وفشل في التأهل إلى‬ ‫دوري أبطال أوروبا‪.‬‬

‫لعنة الموسم الثاني‬ ‫وك ـم ــا ح ـصــل م ــع الـ ـم ــدرب ال ـبــرت ـغــالــي‬ ‫جوزيه مورينيو (يشرف على مانشستر‬ ‫يونايتد حاليا) الــذي قــاد تشلسي للمرة‬ ‫الثانية وأحــرز معه اللقب في ‪ ،2015‬قبل‬ ‫أن ُيقال من منصبه في الموسم التالي‪ ،‬فإن‬ ‫كونتي عانى أيضا لعنة الموسم التالي‬ ‫إلحــراز اللقب‪ ،‬رغــم أن عقده يستمر حتى‬ ‫العام المقبل‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وعــلــق المدافع السابق لتشلسي جون‬ ‫تيري‪ ،‬الذي غادر الفريق بعد إحراز اللقب‬ ‫مع كونتي في ‪ 2017‬عقب قــرار االنفصال‬ ‫عــن الـمــدرب بالقول‪" :‬شـكــرا معلمي‪ .‬رجل‬ ‫كبير ومدرب كبير"‪.‬‬

‫ساري ً‬ ‫بديال‬

‫وكانت تقارير صحافية إنكليزية عدة‬ ‫أشـ ــارت إل ــى أن تـشـلـســي سيستغني عن‬ ‫كونتي ويتعاقد مع مواطنه ماوريتسيو‬ ‫س ــاري م ــدرب نــابــولــي اإليـطــالــي الـســابــق‪،‬‬ ‫الذي حل بدال منه كارلو أنشيلوتي‪.‬‬ ‫وارتبط اسم ســاري (‪ 59‬عاما) بتدريب‬ ‫تشلسي حتى قبل رحيله عن نابولي الذي‬ ‫قاده إلى مركز الوصيف في بطولة إيطاليا‬ ‫للمرة الثانية في المواسم الثالثة األخيرة‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ــرت الـ ـتـ ـق ــاري ــر أي ـ ـضـ ــا‪ ،‬أن سـ ــاري‬ ‫سيختار جوفاني مارتوتشييلو‪ ،‬مساعده‬ ‫السابق في امبولي‪ ،‬وجانفرانكو زوال العب‬ ‫تشلسي بين ‪ 1996‬و‪ 2003‬في الجهاز الفني‬ ‫الجديد للفريق اإلنكليزي‪.‬‬ ‫ويـتـعـيــن ع ـلــى تـشـلـســي دف ــع تـعــويــض‬

‫انتقال رونالدو إلى يوفنتوس‬ ‫يؤدي إلى إضراب عمال «فيات»‬

‫لكونتي بنحو ‪ 10‬ماليين يــورو في حال‬ ‫عدم تدريبه ألي فريق العام المقبل‪.‬‬ ‫ودأب تشلسي على التعاقد مع مدربين‬ ‫إيـطــالـيـيــن مـنــذ أن اش ـتــرى رج ــل األع ـمــال‬ ‫الروسي الثري رومان ابراموفيتش النادي‬ ‫اللندني عــام ‪ ،2004‬فتعاقد مــع كــاوديــو‬ ‫ران ـي ـي ــري‪ ،‬وروب ــرت ــو دي مــات ـيــو وك ــارل ــو‬ ‫أنشيلوتي وكونتي‪.‬‬

‫بداية المشاكل‬ ‫وبدأ الحديث عن إنهاء خدمات كونتي‬ ‫حتى قبل نهاية ال ــدوري اإلنـكـلـيــزي‪ ،‬ولم‬ ‫يشفع له قيادة الفريق إلى لقب الكأس في‬ ‫مايو لالحتفاظ بمنصبه‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ــدأت ال ـم ـش ــاك ــل ت ـظ ـهــر ت ـب ــاع ــا أم ــام‬ ‫كونتي‪ ،‬بعد إحراز لقب الدوري في موسمه‬ ‫األول مــع ال ـفــريــق‪ ،‬إذ إن ــه ق ــرر االسـتـغـنــاء‬ ‫ع ــن الـمـهــاجــم اإلس ـبــانــي ديـيـغــو كــوسـتــا‪،‬‬ ‫ال ــذي ع ــاد فــي نـهــايــة الـمـطــاف إل ــى نــاديــه‬ ‫الـســابــق أتلتيكو مــدريــد اإلس ـبــانــي‪ ،‬رغــم‬ ‫أهدافه الحاسمة في إحراز اللقب السادس‬ ‫بالدوري الممتاز‪.‬‬ ‫ولم تعجب الرسالة التي وجهها كونتي‬ ‫إل ــى كــوسـتــا الـصـيــف الـمــاضــي مــن أن ــه "ال‬ ‫يدخل ضمن خططه" للموسم التالي‪ ،‬إدارة‬ ‫النادي ورئيسه ابراموفيتش‪.‬‬ ‫وش ـك ــا الـ ـم ــدرب اإلي ـط ــال ــي الح ـق ــا عــدم‬ ‫دعــم إدارة تشلسي لــه فــي تدعيم الفريق‬ ‫ب ــال ــاعـ ـبـ ـي ــن ال ـ ــذي ـ ــن طـ ـل ــب ضـ ـمـ ـه ــم إل ــى‬ ‫التشكيلة‪ ،‬وتحدث عن عدم رغبة النادي في‬ ‫اإلنفاق‪ ،‬كما فعلت األندية االخرى المنافسة‬ ‫في الدوري الممتاز الصيف الماضي‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫دع ــت نـقــابــة ال ـع ـمــال ف ــي شــركــة "ف ـيــات"‬ ‫اإليطالية لصناعة السيارات الى إضراب‪،‬‬ ‫احـ ـتـ ـج ــاج ــا عـ ـل ــى ق ـي ـم ــة ص ـف ـق ــة ان ـت ـق ــال‬ ‫البرتغالي كريستيانو رونــالــدو من ريال‬ ‫مــدريــد اإلسـبــانــي الــى صفوف يوفنتوس‬ ‫االيطالي‪.‬‬ ‫وأكدت نقابة العمال في مصنع للشركة‪،‬‬ ‫التي تعود ملكيتها لعائلة أنييلي مالكة‬ ‫الـنــادي‪ ،‬يقع في جنوب بلدة ملفي‪ ،‬أمس‬ ‫االول‪ ،‬أنـهــا دعــت الــى اض ــراب لثالثة أيــام‬ ‫ً‬ ‫بدءا من االحد‪ ،‬احتجاجا على قيمة صفقة‬ ‫انـتـقــال الـبــرتـغــالــي ال ــى بـطــل ايـطــالـيــا في‬ ‫المواسم السبعة األخيرة‪ ،‬والتي بلغت ‪100‬‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫وجــاء في بيان رسمي أصدرته النقابة‬ ‫"من غير المعقول في حين تطالب اإلدارة‬ ‫ب ـت ـض ـح ـيــات ك ـب ـي ــرة مـ ــن عـ ـم ــال (ف ـ ـيـ ــات ‪-‬‬ ‫كرايسلر) على مدى سنوات‪ ،‬أن تقرر اإلدارة‬ ‫ذاتها انفاق الماليين لشراء العب كرة قدم"‪.‬‬ ‫وتملك عائلة أنييلي ن ــادي يوفنتوس‬ ‫وشركة فيات العمالقة لصناعة السيارات‬ ‫التي يقع مقرها في مدينة تورينو معقل‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وط ــالـ ـب ــت الـ ـنـ ـق ــاب ــة مـ ــن م ــالـ ـك ــي ف ـي ــات‬ ‫االستثمار في قوتها العاملة من أجل‬ ‫تعزيز موارد "االالف من الناس بدال‬ ‫من واحد فقط (في اشارة الى‬ ‫رونالدو)"‪.‬‬ ‫وتجاه غضب نقابة‬ ‫العمال في "فيات"‬

‫مارتن بطل المرحلة السادسة لطواف فرنسا‬

‫مارتن‬ ‫أحـ ــرز اإلي ــرل ـن ــدي دان م ــارت ــن (اإلم ـ ـ ــارات)‬ ‫المركز االول فــي المرحلة السادسة لطواف‬ ‫فرنسا للدراجات الهوائية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬بين‬ ‫بــري ـســت وم ــور‪-‬دو‪-‬ب ــريـ ـت ــانـ ـي ــي (‪ 181‬ك ـلــم)‪،‬‬ ‫واحـتـفــظ الـبـطــل االولـمـبــي البلجيكي غريغ‬ ‫فان افرمايت (بي ام سي) بالقميص االصفر‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــاول م ــارت ــن (‪ 31‬ع ــام ــا) اإلف ـ ـ ــات مــن‬ ‫منافسيه قبل ‪ 1200‬متر من النهاية‪ ،‬ونجح‬ ‫فــي التقدم بزمن ‪ 4‬ســاعــات و‪ 13‬دقيقة و‪43‬‬ ‫ثانية بفارق ثانية على الفرنسي بيار التور‪،‬‬ ‫الــذي حــاول اللحاق به‪ ،‬وبفارق ‪ 3‬ثــوان على‬ ‫مـجـمــوعــة م ــن ال ــدراج ـي ــن ب ـق ـيــادة االسـبــانــي‬ ‫اليخاندرو فالفيردي‪.‬‬ ‫وقــال مارتن "كنت أواجــه الــريــاح‪ .‬اعتقدت‬

‫بدروسا يعتزل نهاية الموسم‬

‫داني بدروسا‬ ‫أعـلــن الـ ــدراج اإلسـبــانــي دان ــي بــدروســا‬ ‫(هــونــدا)‪ ،‬وصيف بطل العالم لفئة موتو‬ ‫جـ ــي بـ ــي ثـ ـ ــاث مـ ـ ـ ــرات‪ ،‬أمـ ـ ــس االول‪ ،‬أن ــه‬ ‫سيعتزل نهاية الموسم الحالي‪.‬‬ ‫وكشف الدراج البالغ ‪ 32‬عاما عن قراره‬ ‫خــال مؤتمر صحافي عقد قبيل انطالق‬ ‫جائزة المانيا الكبرى‪ ،‬المرحلة التاسعة‬ ‫مــن بـطــولــة الـعــالــم‪ ،‬الـتــي تـقــام عـلــى حلبة‬ ‫ساتشيرينغ خــال عطلة نهاية االسبوع‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وقال بدروسا والتأثر يبدو على وجهه‬ ‫"هو قرار أفكر فيه منذ فترة طويلة"‪.‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع "إن ـ ـ ــه ق ـ ـ ــرار ص ـع ــب جـ ـ ــدا ألن ـهــا‬ ‫الرياضة التي أعشقها‪ ،‬ولكن رغم الظروف‬ ‫الجيدة التي تسمح لي بمتابعة مسيرتي‪،‬‬ ‫أشعر أنــي ال أعيش السباقات بالحماس‬ ‫ذاتـ ـ ــه م ـث ــل ق ـب ــل‪ ،‬ول ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـدي ح ــال ـي ــا أول ــوي ــات‬ ‫مختلفة في حياتي"‪.‬‬ ‫وأك ــد ال ــدراج الـكــاتــالــونــي أنــه محظوظ‬ ‫لخوضه هذه التجربة وحصوله على هذه‬

‫االولى عام ‪ 2013‬في بانيير‪-‬دو‪-‬بيغور‪ ،‬علما‬ ‫بأنه احتل المركز السادس في الترتيب العام‬ ‫العام الماضي‪.‬‬ ‫وحل فان أفرمايت في المركز الثاني عشر‬ ‫ب ـف ــارق ‪ 3‬ثـ ــوان ع ــن ب ـطــل ال ـمــرح ـلــة‪ ،‬وحــافــظ‬ ‫عـلــى صـ ــدارة الـتــرتـيــب ال ـعــام ب ـفــارق ‪ 3‬ثــوان‬ ‫عــن الـبــريـطــانــي جـيــرانــت تــومــاس ال ــذي حل‬ ‫تــاسـعــا بــالـتــوقـيــت ذات ــه وصـعــد ال ــى المركز‬ ‫الثاني مستغال خسارة األميركي تيجاي فان‬ ‫غارديرين لثالث ثوان في مرحلة اليوم التي‬ ‫حل فيها سابعا عشر‪ ،‬وتراجع بالتالي الى‬ ‫المركز الثالث في الترتيب العام‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫كـ ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــت تـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــاري ـ ـ ـ ــر‬ ‫صحافية‪ ،‬أمس‪ ،‬أن نادي‬ ‫ري ـ ـ ـ ـ ــال م ـ ـ ــدري ـ ـ ــد م ـس ـت ـع ــد‬ ‫لــد فــع ‪ 150‬م ـل ـيــون جنيه‬ ‫إ سـتــر لـيـنــي (‪ 170‬مـلـيــون‬ ‫يـ ـ ـ ـ ــورو) لـ ـلـ ـحـ ـص ــول ع ـلــى‬ ‫خــد مــات البلجيكي إد يــن‬ ‫ه ـ ــازارد م ـهــا جــم تشلسي‬ ‫اإلنكليزي‪.‬‬ ‫وأ كــدت صحفية "ديلي‬ ‫مـيــل" الـبــريـطــانـيــة‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫أن ا لـنــادي الملكي يرغب‬ ‫ف ــي ض ــم ال ــاع ــب ال ــدول ــي‬ ‫(‪ 27‬ع ــام ــا)‪ ،‬ال ــذي يــرتـبــط‬ ‫مــع تـشـلـســي بـعـقــد ممتد‬ ‫حتى ‪ 30‬يونيو ‪.2020‬‬ ‫ول ـ ـ ــم يـ ـتـ ـمـ ـك ــن الـ ـ ـن ـ ــادي‬ ‫اإلنكليزي بعد من تجديد‬ ‫عـقــد ه ــازارد مـقــابــل ‪17.6‬‬ ‫ً‬ ‫مليون يورو سنويا ‪.‬‬ ‫ويبحث النادي الملكي‬ ‫فـ ــي الـ ــوقـ ــت الـ ـح ــال ــي عــن‬ ‫ن ـج ــم ج ــدي ــد ب ـع ــد رح ـيــل‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـه ـ ــاج ـ ــم ال ـ ـبـ ــرت ـ ـغـ ــالـ ــي‬ ‫كريستيانو رونالدو إلى‬ ‫يوفنتوس اإليطالي‪.‬‬ ‫وأص ـب ــح ه ـ ــازارد خــال‬ ‫األس ــابـ ـي ــع األخ ـ ـيـ ــرة أح ــد‬ ‫ا لـخـيــارات ذات األفضلية‬

‫هازارد‬

‫لـ ـ ـ ـل ـ ـ ــري ـ ـ ــال ب ـ ـ ـعـ ـ ــد ن ـ ـي ـ ـمـ ــار‬ ‫وكيليان مبابي‪ ،‬في ضوء‬ ‫تألقه في منافسات بطولة‬ ‫كأس العالم بروسيا‪.‬‬ ‫و ك ــان مـهــا جــم منتخب‬ ‫بـلـجـيـكــا أبـ ــدى ف ــي م ــرات‬ ‫عديدة استعداده لالنتقال‬ ‫إلى الميرينغي‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫سيرينا تواجه كيربر في نهائي بطولة ويمبلدون‬ ‫تلتقي األميركية سيرينا‬ ‫وليامس األلمانية أنجليك‬ ‫كيربر اليوم في المباراة‬ ‫النهائية لبطولة ويمبلدون‬ ‫اإلنكليزية‪ ،‬ثالث البطوالت‬ ‫األربع الكبرى في كرة‬ ‫المضرب‪.‬‬

‫الفرصة‪ ،‬و"بإمكاني القول إني حققت أكثر‬ ‫مما توقعت‪ ،‬وأنا فخور جدا بكل ما أنجزته‬ ‫في هذه الرياضة"‪.‬‬ ‫ويـحـتــل ب ــدروس ــا الـمــركــز الـثــانــي عشر‬ ‫فــي الترتيب الـعــام للسائقين بعد ثماني‬ ‫مراحل هــذا الموسم‪ ،‬وفــي األعــوام الثالثة‬ ‫االخيرة تفوق عليه زميله ومواطنه مارك‬ ‫ماركيز المتوج بطال للعالم أربع مرات في‬ ‫سن الـ ‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫وب ــدأ ب ــدروس ــا مـسـيــرتــه ع ــام ‪ 2001‬مع‬ ‫هــونــدا فــي فئة ‪ 125‬سنتم مكعب‪ ،‬وتــوج‬ ‫ب ـطــا ل ـهــا ع ــام ‪ ،2003‬ول ـف ـئــة ‪ 250‬سنتم‬ ‫مكعب عامي ‪ 2004‬و‪ ،2005‬كما حل وصيفا‬ ‫لبطل العالم في موتو جي بي أعوام ‪2007‬‬ ‫و‪ 2010‬و‪.2012‬‬ ‫ويتضمن سجله الفوز في ‪ 31‬سباقا في‬ ‫"الفئة الملكة"‪ ،‬ولكنه لم يتمكن من الفوز إال‬ ‫في ‪ 6‬جوائر كبرى منذ عام ‪.2014‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫أنـ ـن ــي بـ ـ ــدأت ه ـج ــوم ــي ب ــاك ــرا ولـ ـك ــن ل ــم أك ــن‬ ‫أريــد تفويت الفرصة ّ‬ ‫علي‪ .‬في حــال انتظرت‬ ‫السرعة النهائية كنت سأخسر‪ .‬كنت اشعر‬ ‫أنني قوي‪."...‬‬ ‫وتــابــع متحدثا عــن التــور الــذي تمكن من‬ ‫االقـ ـت ــراب مـنــه ب ــدون ان يـنـجــح ف ــي ت ـجــاوزه‬ ‫"شعرت بوجود أحــد الدراجين خلفي ولكن‬ ‫لم أهتم كثيرا"‪.‬‬ ‫وختم "مهما يحصل الحقا فسيكون بمنزلة‬ ‫جائزة ترضية بالنسبة إلي‪ .‬أتشوق لمعرفة‬ ‫ماذا بإمكاني ان افعل في الترتيب العام"‪.‬‬ ‫وهذا الفوز الثاني لمارتن‪ ،‬الفائز بطواف‬ ‫لـيــاج ‪ -‬بــاسـتــويــن‪ -‬لـيــاج ع ــام ‪ 2013‬وب ــدورة‬ ‫لومباردي عام ‪ ،2014‬في طواف فرنسا بعد‬

‫على عائلة انييلي التي ستدفع لرونالدو‬ ‫أفضل العب كرة قدم في العالم خمس مرات‪،‬‬ ‫راتبا يقدر بـ‪ 30‬مليون يورو سنويا لمدة‬ ‫أربعة أعوام‪ ،‬أكد محللون استثماريون من‬ ‫"بانكا ايمي" ان قدوم رونالدو سيعزز من‬ ‫عالمة يوفنتوس التجارية عالميا‪.‬‬ ‫كما سيستفيد النادي من ارتفاع عائدات‬ ‫التذاكر التي قد تصل الــى سبعة ماليين‬ ‫يورو سنويا‪ ،‬وبشكل عام من كل ما يتعلق‬ ‫ببيع التذكارات والتسويق والرعاية‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ريال مدريد مستعد لدفع ‪170‬‬ ‫مليون يورو لضم هازارد‬

‫أرثر‬

‫شاركوا في المونديال‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـج ـ ـ ــري الـ ـ ـف ـ ــري ـ ــق‬ ‫األول لـ ــ"ا لـ ـب ــر س ــا" م ــرا ن ــا‬ ‫آخ ـ ـ ــر الـ ـ ـي ـ ــوم ف ـ ــي م ــدي ـن ــة‬ ‫جــوان جامبر الرياضية‪،‬‬ ‫فــي إ طــار جلسة مزدوجة‬ ‫مـغـلـقــة‪ ،‬وس ـي ـقــوم بــاألمــر‬ ‫ذات ــه م ــرة أخ ــرى االثـنـيــن‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫‪٢٧‬‬

‫رياضة‬

‫سيرينا‬

‫نـ ـجـ ـح ــت األم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــة س ـي ــري ـن ــا‬ ‫وليامس في تحدي الصعاب التي‬ ‫واجـ ـهـ ـتـ ـه ــا ف ـ ــي األشـ ـ ـه ـ ــر األخ ـ ـيـ ــرة‬ ‫م ـنــذ وض ــع مــولــودت ـهــا األولـ ــى في‬ ‫سبتمبر‪ ،‬لتتأهل للمباراة النهائية‬ ‫ل ـب ـط ــول ــة وي ـم ـب ـل ــدون االن ـك ـل ـي ــزي ــة‪،‬‬ ‫ثالث البطوالت األر بــع الكبرى في‬ ‫كــرة الـمـضــرب‪ ،‬حـيــث سـتـكــون أمــام‬ ‫فـ ــرصـ ــة م ـ ـعـ ــادلـ ــة رقـ ــم‬ ‫االسترالية مارغريت‬ ‫كورت المتوجة بـ‪24‬‬ ‫لقبا كبيرا‪.‬‬ ‫وبـ ـلـ ـغ ــت س ـيــري ـنــا‬ ‫(‪ 36‬ع ــام ــا) الـمـصـنـفــة‬ ‫أول ــى عالميا سابقا‪،‬‬ ‫ال ـم ـب ــاراة الـنـهــائـيــة‬ ‫لـ ـث ــال ــث الـ ـبـ ـط ــوالت‬ ‫األربـ ـ ـ ـ ـ ــع ال ـ ـك ـ ـبـ ــرى‪،‬‬ ‫ل ـل ـم ــرة ال ـع ــاش ــرة‬ ‫ف ــي مـسـيــرتـهــا‪،‬‬ ‫ب ـفــوزهــا أمــس‬ ‫ا ال و ل فــي‬ ‫ن ـ ـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ـ ــف‬ ‫ال ـن ـه ــائ ــي‬ ‫ع ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــى‬

‫األلمانية جوليا غورغيس ‪ 6-2‬و‪6-4‬‬ ‫ال ـخ ـم ـي ــس‪ ،‬ل ـت ــاق ــي الـ ـي ــوم مــواط ـنــة‬ ‫األخيرة أنجليك كيربر الفائزة على‬ ‫الالتفية يلينا أوستابنكو‪.‬‬ ‫وبـ ــاتـ ــت سـ ـي ــريـ ـن ــا‪ ،‬الـ ـت ــي حـقـقــت‬ ‫الفوز العشرين تواليا على العشب‬ ‫البريطاني‪ ،‬ثــالــث أكـبــر العـبــة تصل‬ ‫الى نهائي إحدى البطوالت الكبرى‬ ‫في عصر االحـتــراف‪ .‬كما انها المرة‬ ‫األولى التي تبلغ فيها نهائي بطولة‬ ‫كـبــرى منذ وضــع مولودتها األولــى‬ ‫في سبتمبر‪.‬‬ ‫ونجحت سيرينا المصنفة ‪ 25‬في‬ ‫البطولة‪ ،‬في التغلب على منافستها‬ ‫غورغيس المصنفة ‪ 13‬في الملعب‬ ‫الرئيسي خالل ‪ 70‬دقيقة‪.‬‬ ‫وع ـ ــان ـ ــت س ـي ــري ـن ــا ل ـ ـل ـ ـعـ ــودة ال ــى‬ ‫المالعب بعد الوالدة ومضاعفاتها‪،‬‬ ‫وتأمل استعادة موقعها على عرش‬ ‫اللعبة‪.‬‬ ‫وتشارك االميركية في رابع دورة‬ ‫لـهــا مـنــذ والدة ابـنـتـهــا أليكسيس‪-‬‬ ‫أولمبيا‪.‬‬ ‫وت ــاق ــي ولـ ـي ــام ــس ك ـي ــرب ــر ال ـتــي‬ ‫ف ــازت عـلــى أوسـتــابـنـكــو ‪ 6-3‬و‪،6-3‬‬ ‫ف ــي اس ـت ـع ــادة ل ـن ـهــائــي وي ـم ـب ـلــدون‬ ‫‪ 2016‬ا لـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذي ا نـ ـ ـتـ ـ ـه ـ ــى‬ ‫لـصــالــح األمـيــركـيــة‬ ‫ع ـ ـ ـلـ ـ ــى حـ ـ ـس ـ ــاب‬ ‫األلمانية‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت‬ ‫ك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــربـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪،‬‬ ‫الـ ـمـ ـصـ ـنـ ـف ــة أولـ ـ ــى‬ ‫عـ ـ ــال ـ ـ ـم ـ ـ ـيـ ـ ــا سـ ـ ـ ــاب ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــا‪ ،‬ان‬ ‫م ـنــاف ـس ـت ـهــا فـ ــي ال ـن ـهــائــي‬

‫"محاربة"‪ ،‬علما ان األخيرة انسحبت‬ ‫بـسـبــب االص ــاب ــة م ــن ب ـطــولــة روالن‬ ‫غ ـ ـ ــاروس ال ـفــرن ـس ـيــة ق ـب ــل خــوضـهــا‬ ‫ثـمــن الـنـهــائــي ضــد الــروس ـيــة مــاريــا‬ ‫شارابوفا‪.‬‬

‫أكبر «أم»‬ ‫وإذا تمكنت سيرينا‪ ،‬التي ستبلغ‬ ‫‪ 37‬عاما في ‪ 26‬سبتمبر‪ ،‬من الفوز‬ ‫ب ــوي ـم ـب ـل ــدون فـسـتـصـبــح أك ـب ــر "أم"‬ ‫ت ـحــرز ال ـل ـقــب‪ ،‬عـلـمــا أن ـهــا ل ــم تحتج‬ ‫ال ـ ــى إبـ ـ ـ ــراز ك ــام ــل "عـ ـض ــاتـ ـه ــا" كــي‬ ‫تسحق غورغيس التي خاضت في‬ ‫سن الــ‪ ،29‬أول نصف نهائي لها في‬ ‫بطولة كبرى‪.‬‬ ‫كما سيسمح لها فوزها الثامن‬ ‫بــالـتـقــدم عـلــى االلـمــانـيــة شتيفي‬ ‫غ ـ ـ ــراف ل ـل ـم ــرك ــز الـ ـث ــان ــي ألك ـثــر‬ ‫الالعبات فوزا بلقب ويمبلدون‬ ‫خـ ـل ــف االم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــة م ــارت ـي ـن ــا‬ ‫نــافــراتـيـلــوفــا حــامـلــة الـلـقــب ‪9‬‬ ‫م ـ ــرات‪ .‬ول ــم تـخـســر ولـيــامــس‬ ‫في نهائي بطولة كبرى سوى‬ ‫مرتين منذ عــام ‪ :2012‬أمــام‬ ‫كيربر عام ‪ 2016‬في استراليا‪،‬‬ ‫وأمـ ــام االس ـبــان ـيــة غــاربـيـنــي‬ ‫موغوروزا في فرنسا ‪.2016‬‬ ‫في تسع مباريات نهائية في‬ ‫ويمبلدون لم تخسر سيرينا سوى‬ ‫مــرتـيــن‪ 2004 :‬أم ــام الــروسـيــة ماريا‬ ‫ش ــار ب ــو ف ــا و‪ 2008‬أ م ـ ــام شقيقتها‬ ‫الكبرى فينوس‪.‬‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬سـبــق لكيربر (‪30‬‬ ‫عاما) المصنفة ‪ 11‬ان بلغت نهائي‬

‫ثــالــث الـبـطــوالت االرب ــع الـكـبــرى في‬ ‫‪ ،2016‬قبل ان تخسر أمام سيرينا‪.‬‬ ‫وتسعى كيربر الى ان تصبح اول‬ ‫المانية تـحــرز لقب ويمبلدون منذ‬ ‫ان حققت ذلك غراف في ‪ .1996‬وهي‬ ‫كــانــت ت ـخــوض نـصــف الـنـهــائــي في‬ ‫ويمبلدون للمرة الثالثة‪ ،‬والسابعة‬ ‫في البطوالت الكبرى‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫أنجليك‬ ‫كيربر‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3836‬السبت ‪ 14‬يوليو ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي القعدة ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫نقطة‬

‫بموجب الـ «‪...»DNA‬‬ ‫أنا مغولي!‬

‫زقارة على البوسفور‪...‬‬

‫د‪ .‬نجم عبدالكريم‬

‫‪‎‬اقتضت اإلجـ ــراء ات الرسمية فــي وزارة الداخلية أخــذ عينة مــن دمي‬ ‫الختبار الـ ‪ DNA‬المكونة من مليارات القواعد النووية‪ ،‬وإحدى خصائصها‬ ‫ّ‬ ‫أن مركب األحماض النووي فيها يؤدي إلى التعرف على كيفية تخزين‬ ‫المعلومات الوراثية وحفظها‪ ،‬وكيفية نقلها من جيل إلى آخر‪ ،‬وتسمى‬ ‫هذه العملية بالشفرة الوراثية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ •‎‬ولما ظهرت نتيجة االختبار على ّ‬ ‫عينة دمــي‪ ،‬ثبت علميا أنني من‬ ‫أصول مغولية!‬ ‫ً‬ ‫‪‎‬ولــم يكن يخامرني الشك أبــدا بهذه النتيجة‪ ،‬فعندما كنت أزور بالد‬ ‫شرقي آسيا‪ ،‬كنت أشعر بأنني واحــد منهم‪ ،‬وخاصة من ناحية فلطحة‬ ‫المنخار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ •‎‬ثــم إن ال ـعــراق ال ــذي ُول ــد فـيــه أجـ ــدادي‪ ،‬ت ـعـ ّـرض تــاريـخـيــا لكثير من‬ ‫ال ـغ ــزوات‪ ،‬وم ــن أشـهــرهــا ال ـغــزو الـمـغــولــي‪ ،‬وأم ــام ه ــذه الحقيقة العلمية‬ ‫ً‬ ‫ألصولي‪ ،‬البد لي من التعرف واإللمام قليال بتاريخ أجدادي المغول!‬ ‫***‬ ‫‪ •‎‎‬فهؤالء األجداد ‪ -‬بموجب الـ ‪ - DNA‬كانوا قد استولوا على الصين‪ ،‬ثم‬ ‫استدار زعيمهم الخان األعظم جنكيز خان نحو الغرب‪ ،‬وطفقت جيوشه‬ ‫تشيع الخراب والدمار في القارة األوروبية بصورة لم يشهدها العالم على‬ ‫أيدي واحد من الطغاة الغزاة ممن سبقوا أجدادي‪ ،‬فقد اجتاح جدي جنكيز‬ ‫خان أول األمر‪ ،‬بحشوده الكثيفة‪ ،‬بالد ما وراء النهر وخراسان وأجزاء من‬ ‫البنجاب وإيران‪ ،‬لينطلق بعد ذلك فريق من أبنائه مع قواتهم ويتوغلوا‬ ‫في جنوب روسيا‪ ،‬وينفذوا إلى المجر وبولندا‪ ،‬حتى فر من أمامهم فرسان‬ ‫أوروبا وأبطالها وفيهم التوتونيون محاربو بروسيا المشهورون‪.‬‬ ‫‪ •‎‬ولــوال أن اضطر أمــراء أجــدادي المغول إلى العودة لبالدهم‪ ،‬بسبب‬ ‫حوادث الوراثة‪ ،‬لما كانوا ليرجعوا عن أوروبا بأكملها حتى يفعلوا بها‬ ‫ما فعلوه بغيرها من األقطار التي حطموها‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ •‎‬في الدور الثاني من أدوار غزو أجدادي المغول‪ ،‬دخل هوالكو (حفيد‬ ‫جنكيز خان) بغداد حاضرة الخالفة العباسية‪ ،‬وقتل خليفة المسلمين‪ ،‬ثم‬ ‫أشاع الخراب والدمار في دار السالم التي كانت تضم أعظم تراث المسلمين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذي جمعه الخلفاء وحفظوه جيال بعد جيل وقرنا بعد قرن‪.‬‬ ‫‪‎‬ولوال معركة عين جالوت بقيادة مصر‪ ،‬لضاعت كل معالم الحضارة‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫‪ •‎‬ربما يكون في هجمة هوالكو على العراق‪ ،‬في القرن السابع الهجري‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫قد بقي من بقي من المغول فيها بعد أن هزموا‪ ،‬ليأتي قرار تحويلي إلى‬ ‫البحوث الجنائية بإدارة الجنسية والجوازات الكويتية في وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ثم إحالتي إلى أخذ عينة الدم لتحلل في ‪ ،DNA‬لتؤكد لي أن أجدادي المغول‬ ‫قد أنزلوا الخراب والدمار بعدد من المدن واألمصار اإلسالمية‪ ،‬وانتهبوها‪،‬‬ ‫وقتلوا مئات األلوف من سكانها‪ ،‬كما هدموا أغلب مراكز الثقافة اإلسالمية‪،‬‬ ‫بعد أن ذبحوا علماءها أو ساقوهم في ركابهم ومعهم بعض أرباب الحرف‬ ‫والفنون الذين بعثوا بفريق كبير منهم إلى بالدهم ليقوموا بتعميرها‪.‬‬ ‫‪ •‎‬الحقيقة أن تاريخ أجدادي المغول غير ّ‬ ‫مشرف‪ ،‬مما أصابني بالحزن‬ ‫الـشــديــد‪ ،‬فــأخــذت أبـحــث وأن ـقــب عــن نـهــايـتـهــم؛ فتبين لــي أن اختالطهم‬ ‫بالمسلمين دفــع بكثير منهم إلــى دخــول اإلســام‪ ،‬وإذا بالتاريخ ينقلب‬ ‫ً‬ ‫رأسا على عقب‪ ،‬إذ إن أحفاد جنكيز خان وهوالكو قد هداهم الله باإلسالم‪،‬‬ ‫ليصنعوا حضارة إسالمية عظيمة في بالد السند وفارس‪ ،‬فحمدت الله‬ ‫ً‬ ‫كثيرا على هذه النهاية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ •‎‬وبعد أن كانت فلطحة المنخار المغولي تشكل لي لغزا‪ ،‬فإن تحليل‬ ‫الـ ‪ DNA‬قد حل ذلك اللغز‪.‬‬

‫ً‬ ‫سيجارة الطيار تهبطه اضطراريا‬ ‫تسبب مساعد قائد طائرة صينية مدمن‬ ‫للتدخين فــي هـبــوط ط ــارئ لـطــائــرة "بوينغ‬ ‫‪ ،"737‬عندما أوقــف جهاز التكييف عــن غير‬ ‫قصد‪ ،‬عندما كان يحاول منع دخان سيجارته‬

‫احتج على سجنه بحرق نفسه‬ ‫ذكـ ــرت ال ـس ـل ـطــات الـفـيـتـنــامـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أم ـ ــس‪ ،‬أن رج ـ ــا ف ـي ـت ـنــام ـيــا ف ــارق‬ ‫ال ـح ـيــاة‪ ،‬بـعــد أن أش ـعــل ال ـن ــار في‬ ‫نـ ـفـ ـس ــه ب ــالـ ـع ــاصـ ـم ــة (ه ـ ـ ــان ـ ـ ــوي)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احـتـجــاجــا عـلــى عـقــوبــة بالسجن‬ ‫صدرت ضده‪.‬‬ ‫وق ــال ت ــران دي ـنــه تــريــن‪ ،‬رئيس‬ ‫ال ـل ـج ـنــة الـشـعـبـيــة ل ـب ـلــديــة "ه ــوب‬ ‫دونغ"‪ ،‬حيث كان يعيش المتوفى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إن بوي هو توان (‪ 68‬عاما) توفي‬ ‫أمــس األول‪ .‬وأض ــاف‪" :‬سيتم دفن‬ ‫جثته في مقبرة أسرته"‪ُ .‬‬ ‫وحكم على‬ ‫ً‬ ‫تران (‪ 68‬عاما)‪ ،‬وهو رئيس سابق‬

‫اإللكترونية من االنتشار خارج قمرة القيادة‪.‬‬ ‫واضـ ـط ــرت الـ ـط ــائ ــرة‪ ،‬ال ـتــاب ـعــة لـلـخـطــوط‬ ‫الجوية الصينية اآلتية من هونغ كونغ إلى‬ ‫داليان (شمال شرق الصين)‪ ،‬إلى الهبوط آالف‬

‫األمتار بسرعة‪ ،‬في حين كان الركاب يضعون‬ ‫أقـنـعــة األكـسـجـيــن‪ ،‬بـحـســب مــا أعـلـنــت إدارة‬ ‫الطيران المدني في الصين‪.‬‬ ‫ولـ ــم يـسـفــر الـ ـح ــادث ع ــن أي إص ــاب ــة بين‬ ‫ال ــرك ــاب وأفـ ــراد الـطــاقــم الـبــالــغ عــددهــم ‪،153‬‬ ‫ّ‬ ‫وتبين أن مساعد القائد كان يرغب في توقيف‬ ‫نظام التهوية عن قمرة القيادة‪ ،‬لمنع انتشار‬ ‫دخان سيجارته في جهاز التبريد في الطائرة‬ ‫ك ـل ـهــا‪ ،‬لـكـنــه أخ ـط ــأ وأوقـ ـ ــف ج ـه ــاز ال ـت ـبــريــد‪،‬‬ ‫فانطلقت في الطائرة صفارة اإلنــذار‪ ،‬بسبب‬ ‫انخفاض مستوى األكسجين في قمرة القيادة‪،‬‬ ‫على غرار اإلنذار التلقائي الذي ينطلق حين‬ ‫ً‬ ‫ترتفع الطائرة كثيرا فتنخفض فيها نسبة‬ ‫األكسجين‪.‬‬ ‫إزاء ذل ــك‪ ،‬اضـطــر الـطــاقــم إلــى الـهـبــوط من‬ ‫ً‬ ‫ارتفاع ‪ 3‬آالف متر‪ ،‬ثم االرتفاع مجددا‪.‬‬ ‫وأظ ـه ــرت مـقــاطــع صـ ـ ّـورت أث ـنــاء الـحــادثــة‬ ‫الركاب يضعون أقنعة األكسجين‪ ،‬لكن لم تبد‬ ‫عليهم عالمات ذعر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ول ـ ــم ي ــت ـض ــح ب ـع ــد مـ ــا إن ك ـ ــان ال ـم ـســاعــد‬ ‫سيخضع لعقوبات أو إجراءات‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫جبال كولومبيا تفقد جليدها في ‪ ٧‬سنوات‬

‫لقرية داو نجان‪ ،‬في منطقة شونج‬ ‫ً‬ ‫مـ ــاي بـ ـه ــان ــوي‪ ،‬بــال ـس ـجــن أخ ـي ــرا‬ ‫لمدة خمس سنوات‪ ،‬بتهمة سوء‬ ‫استغالل السلطة‪ .‬وفــي ‪ 4‬الجاري‬ ‫وق ـ ــف خـ ـ ـ ــارج ل ـج ـن ــة االس ـت ـق ـب ــال‬ ‫ال ـش ـع ـب ـيــة ال ـم ــرك ــزي ــة ف ــي هــانــوي‬ ‫وسكب البنزين على جسمه وأشعل‬ ‫ً‬ ‫النار فيه‪ ،‬احتجاجا على اإلدانة‪.‬‬ ‫وذك ــر مــوقــع "فــي‪.‬إن‪.‬إك ـس ـبــرس"‬ ‫اإلخباري‪ ،‬أنه أصيب بحروق غطت‬ ‫‪ 77‬فــي الـمـئــة مــن جـسـمــه‪ ،‬بـمــا في‬ ‫ذلــك حــروق عميقة داخــل عضالته‬ ‫(د ب أ)‬ ‫وهيكله العظمي‪ .‬‬

‫ُ‬ ‫ف ـ ـ ـقـ ـ ــدت كـ ــولـ ــوم ـ ـب ـ ـيـ ــا خـ ـم ــس‬ ‫مساحاتها الجليدية في ‪ 7‬أعوام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التغير المناخي‪.‬‬ ‫بسبب‬ ‫وج ـ ـ ـ ـ ــاء ف ـ ـ ــي ت ـ ـقـ ــريـ ــر ل ـم ـع ـه ــد‬ ‫الدراسات المائية والمناخية في‬ ‫كولومبيا‪ ،‬الليلة قبل الماضية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أن ال ـم ـســاحــة اإلج ـمــال ـيــة لـســتــة‬ ‫جـ ـ ـب ـ ــال جـ ـلـ ـي ــد فـ ـ ــي ك ــول ــوم ـب ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انحسرت من ‪ 45‬كيلومترا مربعا‬ ‫في عــام ‪ 2010‬إلــى ‪ 37‬في ‪،2017‬‬ ‫أي ما نسبته ‪ 18‬في المئة‪ ،‬بسبب‬ ‫"الـ ـظ ــواه ــر الـطـبـيـعـيــة وال ـت ـغـ ّـيــر‬ ‫المناخي"‪.‬‬

‫وفي العامين الماضيين‪ ،‬بلغت‬ ‫نـسـبــة االن ـح ـســار ‪ 5.8‬ف ــي المئة‬ ‫ّ‬ ‫مــن م ـســاحــات الـجـلـيــد ال ـمــوزعــة‬ ‫على سلسلتي سييرا نيفادا ديل‬ ‫كــوكــوي‪ ،‬وسييرا نيفادا سانتا‬ ‫مارتا في الشمال الشرقي‪ ،‬وأربعة‬ ‫براكين في الوسط‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقدر مدير المعهد عمر فرانكو‬ ‫أن يـخـتـفــي ال ـج ـل ـيــد ع ــن بــركــان‬ ‫س ــان ـت ــا إي ــزابـ ـي ــل ف ــي ال ـس ـن ــوات‬ ‫ال ـع ـش ــر ال ـم ـق ـب ـلــة‪ ،‬إذا اس ـت ـم ـ ّـرت‬ ‫األمور على ما هي عليه‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫أسرار «درب التبانة» في جنوب إفريقيا‬

‫ال يعتبر مــن المدخنين ا لـمـحـتــر فـيــن‪ ،‬لكنه أ شـعــل سيجارته‬ ‫بعود ثقاب‪ ،‬مثل كل َّ‬ ‫مرة يشتهي فيها واحدة‪ ،‬فهو يحب أصعب‬ ‫الـطــرق وأكـثــرهــا وع ــورة للوصول ألي ش ــيء‪ ،‬ينفث دخ ــان بداية‬ ‫ً‬ ‫اإلشـعــال‪ ،‬ويضرب أخماسا بــأســداس‪ ،‬فقد صــار يستبعد ضرب‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫األربــاع باألنصاف في معادالته‪ ،‬ألنها تذكره ببعض مــن كانوا‬ ‫يلتفون حوله من الذكور‪ .‬سلسلة طويلة ال تنتهي من المتسلقين‬ ‫واالنـتـهــازيـيــن والـمـنــدسـيــن والـفــاســديــن الــذيــن ك ــان يـفـتــرض أن‬ ‫ً‬ ‫نحاربهم‪ ،‬ال أن نقف بجانبهم كتفا بكتف‪ ،‬فنخلط على الناس‬ ‫َّ‬ ‫الـطـيــب ب ــال ــرديء‪ ،‬كـيــف انـطـلــت عـلــي وعــودهــم ال ـحــارة وخدعهم‬ ‫الـبـصــريــة وأن ــا الخبير المعتق بــالــرجــال وأص ــول الـبــاغــة وفــن‬ ‫التمثيل؟!‬ ‫ينفث دخان السيجارة‪ ،‬كلهم خرجوا منها‪ ،‬ويبدو أنني وحدي‬ ‫ُّ‬ ‫فقط َمن ابتلع الطعم مرتين‪ ،‬نفخوا بي‪ ،‬وصدقت نفسي‪ ،‬وانتفخ‬ ‫غ ــروري‪ ،‬فأعماني عن حقائق األرض والسياسة‪ ،‬حتى اختبأوا‬ ‫خلفي كحصان طـ ــروادة‪ ،‬ليحققوا مــا أت ــوا مــن أجـلــه‪ ،‬وتركوني‬ ‫ً‬ ‫طريدا ولم يمسسهم الضر‪ .‬هذا القريب المندس الذي ال أعلم كيف‬ ‫سحرني واستطاع إقناعي ‪ -‬وأنا العنيد عسير االقتناع ‪ -‬وسحبي‬ ‫خلف أفكاره المتناقضة وكلماته الفاجرة وعالقاته المشبوهة التي‬ ‫ربما كنت أخدمها بتحريض منه‪ ،‬ودون وعي أو انتباه مني‪ ،‬أو‬ ‫تلك الجماعة بعالقاتها المظلمة الممتدة بكل مكان‪ ،‬والتي أرادت‬ ‫ً‬ ‫استغالل الظرف اإلقليمي المواتي لها لتهيئ المشهد‪ ،‬تمهيدا‬ ‫لتحقيق أطماعها بالسلطة وضــم بــادي لــدول الربيع الجديد‪،‬‬ ‫آنذاك‪ ،‬فدفعت بي‪ ،‬ثم تركتني‪ ،‬ولم ُيصب ٌ‬ ‫أحد من بيادقها بأذى‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫زادت مكاسبهم ومناقصاتهم ومناصبهم‪ ،‬إال واحدا منهم‪ ،‬بسبب‬ ‫طيشه وخروجه عن النص‪ ،‬ال عن صدق إيمان أو رغبة بالتضحية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫منها سالما معافى‪ ،‬وأنا َمن عليه‬ ‫حتى تابعي األخرق هذا خرج‬ ‫ً‬ ‫ََ ً‬ ‫ُّ‬ ‫تذوق نفس السم مرتين‪ ،‬يأخذ نفسا عميقا وينفث الدخان على‬ ‫شكل دوائر مغلقة‪.‬‬ ‫السياسة فــن الممكن‪ ،‬بينما االرت ـطــام بالحوائط والـجـبــال ال‬ ‫يحتاج إلى فن‪ ،‬تدور هذه الجملة برأسه أكثر من مرة‪ ،‬وبأكثر من‬ ‫صيغة‪ ،‬لكن النتيجة واحدة‪ ،‬السياسة فن والحماقة موهبة‪ ،‬كيف‬ ‫وصلت إلــى هنا وأنــا َمــن أسمعت صرخاتي َمــن به صمم‪ ،‬ينفث‬ ‫خيوط الــدخــان‪ ،‬ال أعفي نفسي مــن رغبتي بالتخليد والترميز‬ ‫والبقاء قدر اإلمكان بين دفات كتب التاريخ التي أنستني بديهيات‬ ‫وقــواعــد السياسة التي ورثـتـهــا‪ ،‬ومــا كــان يجب أن أنـجــرف وراء‬ ‫هتافات المنجرفين والمتحمسين والنصابين‪ ،‬صحيح أن الفساد‬ ‫ـاق ويـتـمــدد‪ ،‬لكن ال يمكن محاربته مــع أمـثــال هــؤالء‪.‬‬ ‫منتشر وب ـ ٍ‬ ‫تطهير الذات أولى من تطهير اآلخر‪ ،‬فمن يحارب بجيش من السفلة‬ ‫والفاسدين البد أن يتوقع الهزيمة بانتظاره في كل معركة‪ ،‬كيف‬ ‫فاتني ذلك؟ ال يخلو األمر من وجود بعض الصادقين والشجعان‬ ‫والمثاليين‪ ،‬لكن أمثال هؤالء ال يملكون من دهاء وتلبيس اآلخرين‬ ‫ً‬ ‫وأنا َمن أنا‪ ،‬لم‬ ‫شيئا‪ ،‬فيسهل سحبهم والتضحية بهم‪ .‬إن كنت أنا‪ُ ،‬‬ ‫َ‬ ‫أسلم منهم‪ ،‬وفاتني أن أغلب المناضلين في التاريخ قتلوا بيد من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ظنوا أنهم خرجوا للدفاع عنهم‪ .‬أخذ نفسا أخيرا ورمى السيجارة‬ ‫على األرض وسحقها بقدمه‪ ،‬وتمنى لو كان أحدهم مكانها‪ ،‬يبدو‬ ‫أن سيجارة واحدة ال تكفي‪.‬‬

‫وفيات‬ ‫سعد خليفة خلفان السليمان‬

‫‪ 66‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجــال‪ :‬قرطبة‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش األول‪ ،‬ج‪ ،8‬م‪ ،5‬نـســاء‪ :‬الــزهــراء‪،‬‬ ‫ق‪ ،6‬ش‪ ،12‬م‪ ،20‬ت‪،60603606 :‬‬ ‫‪99647267‬‬

‫هزاع الفي زياد المطيري‬

‫‪ 82‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجــال‪ :‬حطين‪ ،‬ق‪،3‬‬ ‫ش‪ ،318‬م‪ ،1‬نـســاء‪ :‬صباح السالم‪،‬‬ ‫ق‪ ،7‬ش‪ ،2‬ج‪ ،1‬م‪ ،34‬ت‪99724833 :‬‬

‫فهد عبدالرحمن يعقوب اليوسف‬

‫‪ 49‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬رج ــال‪ :‬الرميثية‪،‬‬ ‫ق‪ ،5‬ش‪ ،55‬م‪ ،17‬ن ـســاء‪ :‬الـقـصــور‪،‬‬ ‫ق‪ ،7‬ش‪ ،34‬م‪ ،15‬ت‪،99646605 :‬‬ ‫‪99707044‬‬

‫عبدالعزيز إبراهيم ناصر العمار‬

‫‪ 59‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬رج ــال‪ :‬الـعــديـلـيــة‪،‬‬ ‫ق‪ ،3‬ش اللؤلؤة‪ ،‬م‪( ،8‬ديوان العمار)‬ ‫نساء‪ :‬الخالدية‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،18‬م‪ ،4‬ت‪:‬‬ ‫‪51122662 ،65054041 ،99003994‬‬

‫الجوري مشعل عبدالكريم الجريد‬

‫‪ 5‬سـنــوات‪ ،‬شيعت‪ ،‬رج ــال‪ :‬القرين‪،‬‬ ‫ق‪ ،3‬ش‪ ،36‬م‪ ،19‬ن ـس ــاء‪ :‬عـبــدا لـلــه‬ ‫ا لـ ـمـ ـب ــارك‪ ،‬ق‪ ،8‬ش‪ ،833‬م‪ ،13‬ت‪:‬‬ ‫‪99059881 ،99997338‬‬

‫محمد مشعل عبدالكريم الجريد‬

‫‪ 6‬أشهر‪ ،‬شيع‪ ،‬رجــال‪ :‬القرين‪ ،‬ق‪،3‬‬ ‫ش‪ ،36‬م‪ ،19‬نساء‪ :‬عبدالله المبارك‪،‬‬ ‫ق‪ ،8‬ش‪ ،833‬م‪ ،13‬ت‪،99997338 :‬‬ ‫‪99059881‬‬

‫عبدالله محمد يونس محمد علي‬

‫‪ 31‬عــامــا‪ ،‬يشيع الـيــوم بـعــد صــاة‬ ‫الـعـصــر‪ ،‬صـبـحــان‪ ،‬رج ــال‪ :‬ضاحية‬ ‫جابر العلي‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،14‬م‪ ،14‬نساء‪:‬‬ ‫ضاحية صباح السالم‪ ،‬ق‪ ،13‬ش‪،2‬‬ ‫ج‪ ،1‬م‪ ،18‬ت‪50201100 ،99996649 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫أزي ـ ـ ــح أم ـ ــس ال ـ ـن ـ ـقـ ــاب ع ـ ــن ال ـت ـل ـس ـك ــوب‬ ‫"ميركات"‪ ،‬وهو أقوى تلسكوب السلكي من‬ ‫نــوعــه‪ ،‬فــي منطقة ك ــارو شـبــه الـصـحــراويــة‬ ‫بجنوب إفريقيا‪ ،‬ويقول العلماء إنــه يمكن‬ ‫ً‬ ‫أن يكشف أسرارا جديدة بالمجرة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ُيشار إلى أن تلسكوب ميركات‪ ،‬المكون‬ ‫ً‬ ‫م ــن ‪ 64‬طـبـقــا ف ــي مـنـطـقــة كـيــب الـشـمــالـيــة‪،‬‬

‫يسبق "مصفوف الكيلومتر المربع"‪ ،‬وهو‬ ‫مشروع تلسكوب دولي‪ ،‬ويديره مرصد الفلك‬ ‫الالسلكي في جنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫وخالل حفل التدشين‪ ،‬الذي حضره نائب‬ ‫رئ ـيــس ج ـنــوب إفــريـقـيــا ديـفـيــد م ــاب ــوزا‪ ،‬تم‬ ‫عرض صورة جرى الحصول عليها بواسطة‬ ‫الـتـلـسـكــوب الـجــديــد تـظـهــر تـفــاصـيــل حــول‬

‫الثقب األسود في مركز مجرة درب التبانة‪.‬‬ ‫وقال مكتب "مصفوف الكيلومتر المربع"‬ ‫ب ـج ـنــوب إف ــري ـق ـي ــا‪ ،‬ف ــي بـ ـي ــان‪" :‬م ــرك ــز درب‬ ‫التبانة‪ ،‬الذي يبعد ‪ 25‬ألف سنة ضوئية عن‬ ‫األرض يظل محجوبا إلى األبد بسحب الغاز‬ ‫والغبار المتداخلة‪ ،‬التي تجعله غير مرئي‬ ‫من األرض باستخدام تلسكوبات عادية"‪.‬‬

‫وذك ـ ــر الـ ـبـ ـي ــان‪" :‬غ ـي ــر أن األشـ ـع ــة تـحــت‬ ‫ً‬ ‫الـ ـحـ ـم ــراء واألش ـ ـعـ ــة ال ـس ـي ـن ـيــة‪ ،‬خ ـصــوصــا‬ ‫األطوال الموجية الراديوية تخترق الغبار‪،‬‬ ‫وتفتح نــافــذة على هــذه المنطقة المميزة"‬ ‫وثقبها األسود‪.‬‬ ‫وأش ــار فــرهــاد يــوســف زادة‪ ،‬وه ــو عالم‬ ‫في مجال الفيزياء الفلكية بجامعة نورث‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫ويسترن في الواليات المتحدة‪ ،‬إلى أن "هذه‬ ‫الـصــورة استثنائية"‪ .‬وأض ــاف‪" :‬إنــه إنجاز‬ ‫اسـتـثـنــائــي‪ ،‬تهانينا لــزمــائـنــا فــي جنوب‬ ‫إفريقيا‪ .‬لقد صنعوا أداة ستكون موضع‬ ‫حسد الفلكيين في كل مكان‪ ،‬وسيكون هناك‬ ‫طلب كبير عليها في السنوات المقبلة"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫فهد البسام‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:24‬‬

‫العظمى‬

‫‪45‬‬

‫الشروق‬

‫‪04:58‬‬

‫الصغرى‬

‫‪30‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:54‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 01:16‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:28‬‬

‫ً‬ ‫‪ 11:42‬ظ ـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫المغرب‬

‫‪06:50‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 06:25‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪08:20‬‬

‫‪ 07:29‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - ٢٤٨٣٤٨٩٢ :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة السبت 14 يوليو 2018  
عدد الجريدة السبت 14 يوليو 2018  
Advertisement