Page 1

‫داخل العدد‬

‫السبت‬

‫‪ 14‬يناير ‪201٧‬م‬ ‫‪ 16‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3290‬السنة العاشرة‬ ‫‪ ٢٨‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫ألبوم مايا نصري‬ ‫لبناني ومصري‬

‫ً‬ ‫«ماجستير التحكيم» بـ ‪ 350‬دينارا!‬ ‫‪www.aljarida.com‬‬

‫ص ‪13‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫الحصول على الشهادة بعد اجتياز ‪ 24‬ساعة تدريب مصدقة من مصر والسفارة الكويتية‬ ‫• اإلعالن الصادر عن المركز يصرح بوجود تنسيق مع كلية الحقوق في جامعة الكويت‬ ‫حسين العبدالله‬

‫بعد أقل من عامين على فضيحة بيع "شهادات‬ ‫مستشار" بـ ‪ 300‬دينار‪ ،‬التي أثارتها "الجريدة"‪،‬‬ ‫وفي وقت لم تحسم وزارتا التربية والتعليم العالي‬ ‫مصير الشهادات المزورة التي أثير حولها لغط‬ ‫كبير قبل أكـثــر مــن ع ــام‪ ،‬عــاد مــوضــوع الشهادات‬ ‫"الـمـضــروبــة" إلــى الــواجـهــة‪ ،‬مــع إع ــان أحــد مراكز‬ ‫التحكيم في مصر إمكانية الحصول على شهادة‬ ‫ً‬ ‫الماجستير بمبلغ ‪ 350‬دي ـن ــارا‪ ،‬بعد اجـتـيــاز ‪24‬‬

‫ساعة تدريب‪ ،‬تحت إشراف كلية الحقوق بجامعة‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫الفضيحة الجديدة ال تكمن في منح الشهادات‬ ‫فحسب‪ ،‬بل في تصديقها من الحكومة المصرية‬ ‫ً‬ ‫واعتمادها من السفارة الكويتية في مصر‪ ،‬علما‬ ‫أن اإلع ـ ــان ال ـص ــادر ع ــن ال ـمــركــز ي ـصــرح بــوجــود‬ ‫تنسيق مع جامعة الكويت ‪ -‬كلية الحقوق‪ ،‬وأن مدة‬ ‫البرنامج ‪ 24‬ساعة فقط‪ ،‬يتم تقسيمها للراغب في‬

‫شهادة الماجستير على ‪ 6‬أيــام‪ ،‬بواقع ‪ 4‬ساعات‬ ‫مسائية‪ ،‬يتم بعدها أداء االختبار الذي ال يرسب‬ ‫فيه أحد‪ ،‬بحسب قول أحد العاملين بالمعهد‪.‬‬ ‫ويلفت المركز إلى أن المقيد بالبرنامج يحصل‬ ‫على شهادة حضور من كلية الحقوق في جامعة‬ ‫الكويت‪ ،‬وشهادة من مركز تحكيم في جنيف باسم‬ ‫"ماجستير مهني مصغر"‪ ،‬وشـهــادة مــن االتحاد‬ ‫الدولي للمحامين بلندن باالسم ذاته‪.‬‬

‫عمر الطبطبائي‪ :‬سنتصدى للعبث الحكومي‬ ‫في «مناقصة األنابيب» بكل أدواتنا الدستورية‬

‫ويؤكد المركز أن جميع الشهادات السابقة قابلة‬ ‫للتوثيق من الخارجية المصرية والسفارة الكويتية‬ ‫ً‬ ‫فــي مصر‪ ،‬بعد ســداد الــرســوم‪ ،‬الفـتــا إلــى حصول‬ ‫العضو المجتاز لتلك الدورة على ثالث عضويات‬ ‫مــن االت ـحــاد الــدولــي للمحامين بـلـنــدن‪ ،‬والهيئة‬ ‫األميركية للقانون‪ ،‬ومركز جنيف للتحكيم الدولي‪.‬‬

‫●‬

‫فهد التركي‬

‫ً‬ ‫مستنكرا تعاطيها مع ما وصفه بالعبث‬ ‫ف ــي مـنــاقـصــة أنــاب ـيــب ال ـم ـص ـفــاة الــراب ـعــة‪،‬‬ ‫هــاجــم ا لـنــا ئــب عمر الطبطبائي الحكومة‬ ‫ب ـشــدة‪ ،‬وأك ــد أن ال ـنــواب سـيـتـصــدون لهذا‬ ‫العبث «باستخدام كل األدوات الدستورية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫محذرا لجنة المناقصات المركزية وإدارة‬ ‫الفتوى والتشريع أن تكونا أداتين في يد‬ ‫المتنفذين‪.‬‬ ‫وقال الطبطبائي‪ ،‬في تصريح أمس‪ ،‬إن‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحكومة «متعثرة تعثرا معيبا في معالجة‬ ‫مـلــف مـنــاقـصــة األنــاب ـيــب لـتــزويــد مـشــروع‬ ‫المصفاة الرابعة باالحتياجات النفطية‪،‬‬ ‫حيث ينتهي بناء هذه المصفاة في ‪،2019‬‬ ‫كما سيستغرق مشروع مد األنابيب الذي‬ ‫ً‬ ‫تمت ترسيته على مقاول متعثر ‪ 44‬شهرا»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متسائال‪« :‬من يدري كم سيطول التأخير في‬ ‫تنفيذ هذا المشروع في ظل األداء الضعيف‬ ‫والمتراخي؟!»‪.‬‬ ‫وبـ َّـيــن أن هــذا التعثر يــأتــي مــع مشروع‬ ‫المصفاة الذي تبلغ كلفته ‪ 5‬مليارات دينار‪،‬‬

‫ً‬ ‫األزرق خارج تصفيات كأس آسيا رسميا‬

‫ً‬ ‫اختيار مكاو بدال منه للمشاركة في البطولة‬

‫أعلن االتحاد اآلسيوي لكرة القدم أمس‪ ،‬استبعاد منتخبنا الوطني‬ ‫األول من التصفيات اآلسيوية المؤهلة لنهائيات كأس آسيا‪ ،‬التي‬ ‫تستضيفها اإلمارات في مطلع ‪.2019‬‬ ‫وأبلغ "اآلسـيــوي" السكرتير العام التحاد الكرة "المنحل" سهو‬ ‫ً‬ ‫السهو بالقرار في كتاب أرسله إليه أمس‪ ،‬الفتا إلى أنه تم اختيار‬ ‫ً‬ ‫منتخب مكاو بدال من األزرق للمشاركة في التصفيات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يــذكــر أن "اآلس ـي ــوي" ح ــدد ‪ 11‬ال ـجــاري مــوعــدا نـهــائـيــا لمشاركة‬ ‫المنتخب الوطني في التصفيات‪ ،‬في حال تم رفع تعليق النشاط‬ ‫الرياضي‪ ،‬وهو األمر الذي لم يتحقق لتعنت اللجنة األولمبية الدولية‬ ‫واالتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)‪ ،‬رغم المرونة الواضحة التي أبدتها‬ ‫الحكومة لرفع التعليق‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬ذكرت تقارير صحافية خليجية أن لجنة الطوارئ باتحاد‬ ‫ً‬ ‫كأس الخليج العربي ستعقد اجتماعا الثالثاء المقبل‪ ،‬لمناقشة عدم‬ ‫رفع تعليق نشاط الكرة الكويتية حتى اآلن وما يتريب عليه‪02 .‬‬

‫معركة الموصل‪ :‬اقتحام الجامعة‬ ‫وتدمير كل جسور نهر دجلة‬ ‫اق ـت ـح ـم ــت الـ ـ ـق ـ ــوات ال ـع ــراق ـي ــة‬ ‫الـ ـمـ ـشـ ـت ــرك ــة ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة ض ـمــن‬ ‫ع ـم ـل ـيــات «قـ ــادمـ ــون ي ــا ن ـي ـنــوى»‬ ‫جامعة الموصل‪ ،‬أمس‪ ،‬ونجحت‬ ‫ف ـ ــي الـ ـسـ ـيـ ـط ــرة عـ ـل ــى ع ـ ـ ــدد مــن‬ ‫مبانيها القريبة من نهر دجلة‪،‬‬ ‫بـعــد مـعــارك شــرســة مــع عناصر‬ ‫تنظيم داعش‪.‬‬ ‫وجاء اقتحام منطقة الجامعة‬ ‫بـعــد ي ــوم مــن مـحــاصــرتـهــا‪ ،‬ومــن‬ ‫ش ــأن ال ـس ـي ـطــرة عـلـيـهــا تسهيل‬ ‫إتمام تحرير بقية مناطق الشطر‬ ‫ً‬ ‫الشرقي مــن المدينة‪ ،‬اسـتـعــدادا‬ ‫إلط ــاق مــرحـلــة جــديــدة لتحرير‬ ‫الشطر الغربي الخاضع بالكامل‬ ‫للتنظيم المتطرف‪.‬‬ ‫وت ـ ــزام ـ ــن اقـ ـتـ ـح ــام ال ـج ــام ـع ــة‪،‬‬ ‫التي يعتقد أن «داعش» استولى‬ ‫م ـن ـهــا ع ـلــى م ـ ــواد ن ــووي ــة كــانــت‬ ‫ت ـ ـس ـ ـت ـ ـخـ ــدم ألغـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراض ب ـح ـث ـي ــة‬ ‫فـيـهــا‪ ،‬مــع تـمـكــن ق ــوات مكافحة‬

‫اإلره ــاب مــن الــوصــول إلــى جسر‬ ‫ـان عـلــى نـهــر دج ـلــة مــن الجهة‬ ‫ثـ ٍ‬ ‫الشرقية‪ ،‬وتحرير حيي الصدرية‬ ‫والهضبة‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـق ــاب ــل‪ ،‬أفـ ـ ــادت ت ـقــاريــر‬ ‫عــراق ـيــة ب ــأن الـتـنـظـيــم الـمـتـشــدد‬ ‫دم ــر آخ ــر ثــاثــة ج ـســور واصـلــة‬ ‫بين شطري المدينة‪ ،‬لمنع تقدم‬ ‫الـ ـق ــوات ال ـم ـش ـتــركــة م ــن الـشـطــر‬ ‫الشرقي‪ ،‬الــذي يخضع لسيطرة‬ ‫شبه كاملة من القوات الحكومية‪،‬‬ ‫ب ــات ـج ــاه ال ـش ـطــر ال ـغ ــرب ــي‪ ،‬ال ــذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الي ــزال خــاضـعــا كــامــا لسيطرة‬ ‫التنظيم‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي هـ ـج ــوم م ـن ـف ـص ــل‪ ،‬قـتــل‬ ‫ً‬ ‫‪ 18‬عنصرا من الجيش العراقي‬ ‫فــي هـجــوم لـ ـ «داع ــش» على ثكنة‬ ‫عسكرية غرب مدينة حديثة‪.‬‬ ‫ف ــي سـ ـي ــاق آخـ ـ ــر‪ ،‬أبـ ـ ــدى إم ــام‬ ‫وخطيب صــاة الجمعة بمدينة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ـ ـ ــوفـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬صـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادق ‪02‬‬

‫ترامب يعد بتقرير‬ ‫عن القرصنة ُّ‬ ‫وتأهب‬ ‫لثورة يوم تنصيبه‬ ‫‪23‬‬

‫السالمية يسحق الفحيحيل برباعية‬ ‫«أردنية» والشباب يخطف النصر ‪٢٥‬‬

‫الماضي بلجنة المناقصات يؤكد منهجية‬ ‫الـ ـتـ ـف ــرد بـ ــال ـ ـقـ ــرار‪ ،‬وال أدل ع ـل ــى ذل ـ ــك مــن‬ ‫إصرارها على اعتماد محضر قرار الترسية‬ ‫دون االلتفات إلــى اعـتــراض ممثل النفط»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبينا أن متتبع هــذه المناقصة يــدرك أن‬ ‫«وراء األكمة ما وراءها‪ ،‬وأن هناك متنفذين‬ ‫يدفعون بترسيتها على ثاني األسعار‪ ،‬بعد‬ ‫انسحاب المناقص األول بشكل مريب‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ فــرق السعر بينهما ‪ 30‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وإن ج ــاء ذل ــك ع ـلــى ح ـس ــاب ع ــدم تشغيل‬ ‫المصفاة»‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫بورصة الكويت تتصدر‬ ‫األسواق الخليجية‬ ‫النفط إلى تراجع أسبوعي بسبب «المخاوف»‬

‫●‬

‫علي العنزي‬

‫ت ـصــدر مــؤشــر س ــوق ال ـكــويــت ل ــأوراق‬ ‫ال ـمــال ـيــة ال ـس ـعــري أداء م ــؤش ــرات أس ــواق‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي األسبوع‬ ‫الماضي‪ ،‬بفارق كبير كمحصلة أسبوعية‬ ‫تمثلت بنمو ‪ 4.7‬فــي الـمـئــة‪ ،‬بـفــارق كبير‬ ‫عــن ســوقــي اإلم ـ ــارات؛ دبــي ال ــذي ربــح ‪2.6‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وأبوظبي الرابح ‪ 1.7‬في المئة‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة إل ــى مــؤشــر ال ـم ـنــامــة الـ ــذي سجل‬ ‫مكاسب محدودة لم تتجاوز نصف نقطة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫وفـ ــي ال ـم ـقــابــل خ ـســر مــؤشــر ‪02‬‬

‫‪٠٥‬‬

‫معلومات استخباراتية متكررة‬ ‫عن تهديدات إرهابية للكويت‬

‫المرداس لـ ةديرجلا‪ :.‬أنصح الحمود باالستقالة فطرح الثقة به قادم‬ ‫ويكفل للدولة توفير الوقود لتوليد الطاقة‬ ‫الكهربائية بتكرير النفط الثقيل‪ ،‬وهو ما‬ ‫يحقق لها قيمة مضافة ببيع النفط الخام‬ ‫ً‬ ‫بــأس ـعــاره الـعــالـمـيــة‪ ،‬ب ــدال مــن اسـتـخــدامــه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محليا‪ ،‬مستغربا إصرار «المناقصات» على‬ ‫التعامل مع مقاول متعثر فشل في الوفاء‬ ‫بالتزاماته في مشاريعه الحالية بالنفط‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى تجاهلها لـكــل الـحـقــائــق التي‬ ‫قدمها القطاع النفطي وتدل على فشل أداء‬ ‫ً‬ ‫هذا المقاول طوال ‪ 25‬شهرا‪.‬‬ ‫وكشف أن «ما حدث في جلسة األربعاء‬

‫‪21‬‬

‫●‬

‫محمد الشرهان‬

‫ك ـ ـش ـ ـفـ ــت مـ ـ ـ ـص ـ ـ ــادر أمـ ـنـ ـي ــة‬ ‫مطلعة لـ «الجريدة» أن اإلدارة‬ ‫ال ـعــامــة لـلـمـبــاحــث الـجـنــائـيــة‬ ‫تـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــت‪ ،‬عـ ـ ـل ـ ــى مـ ـ ـ ـ ــدى ثـ ــاثـ ــة‬ ‫أي ـ ـ ـ ــام مـ ـتـ ـت ــالـ ـي ــة‪ ،‬م ـع ـل ــوم ــات‬ ‫استخباراتية تفيد بتحضير‬ ‫ً‬ ‫ال ـج ـم ــاع ــات اإلره ــابـ ـي ــة عـمــا‬ ‫ً‬ ‫إجـ ــرام ـ ـيـ ــا ي ـس ـت ـه ــدف إحـ ــدى‬ ‫اإلدارات ذات ا ل ـص ـل ــة بــأ مــن‬ ‫الدولة والمباحث الجنائية‪.‬‬ ‫وأك ـ ــدت ال ـم ـصــادر أن اإلدارة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ـل ـم ـب ــاح ــث ال ـج ـن ــائ ـي ــة‬ ‫واإلدارة ال ـعــامــة ألمــن ‪02‬‬

‫إردوغان يهدد بإجراء انتخابات‬ ‫مبكرة لمواجهة «شل البرلمان»‬ ‫أنقرة تصر على وجود أبدي في قبرص‬ ‫ب ـعــد يـ ــوم م ــن جـلـســة بــرل ـمــان ـيــة عــاصـفــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهدت عــراكــا وانسحابا لـنــواب أكبر حزب‬ ‫معارض‪ ،‬أثناء التصويت على مواد تعديالت‬ ‫دستورية مقترحة‪ّ ،‬‬ ‫هدد الرئيس رجب طيب‬ ‫إردوغ ـ ـ ــان بــال ـل ـجــوء إلـ ــى إجـ ـ ــراء ان ـت ـخــابــات‬ ‫مبكرة للخروج من األزمة المحتملة‪ ،‬إذا أصر‬ ‫نواب حزب «الشعب الجمهوري» المعارض‬ ‫ً‬ ‫وعددهم ‪ ،133‬من أصل ‪ 550‬عضوا‪ ،‬على «شل‬ ‫الـبــرلـمــان» بـمــواصـلــة ع ــدم حـضــور جلسات‬ ‫م ـنــاق ـشــة ال ـت ـع ــدي ــات ال ـم ـق ـتــرحــة م ــن حــزب‬ ‫«ال ـعــدالــة والـتـنـمـيــة» الـحــاكــم‪ ،‬الـتــي ستحيل‬

‫النظام السياسي للدولة إلــى نظام رئاسي‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫وقـ ــال إردوغـ ـ ـ ــان‪ ،‬ب ـعــد ص ــاة ال ـج ـم ـعــة‪ ،‬إن‬ ‫«االنتخابات المبكرة ليست مستبعدة في حال‬ ‫عجز البرلمان عن القيام بمهامه»‪ ،‬ولفت إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أنه كثيرا ما عارض االنتخابات المبكرة‪ ،‬معبرا‬ ‫عن أمله انتهاء مداوالت التعديالت الرئاسية‬ ‫في غضون يوم أو اثنين‪.‬‬ ‫ووافـ ـ ـ ــق الـ ـب ــرلـ ـم ــان ع ـل ــى م ـ ـ ــواد م ـه ـم ــة فــي‬ ‫التعديالت المطروحة في جولة تصويت أولى‪،‬‬ ‫مما يجعل النظام الرئاسي التنفيذي ‪02‬‬

‫ورش الصيانة تصل إلى نبع عين الفيجة‬ ‫وإسرائيل تضرب مطار المزة بالصواريخ‬ ‫الفصائل تتوافق على «أستانة»‪ ...‬ومشاركة واشنطن معلقة بموقف الكرملين‬

‫تكريم الوقيان في افتتاح‬ ‫اجتماعات اتحاد األدباء‬ ‫ُ‬ ‫والكتاب العرب‬

‫محليات‬

‫‪03‬‬ ‫طهبوب لـ ةديرجلا‪:.‬‬ ‫‪ 52‬عائلة كويتية تمتلك‬ ‫أراضي في فلسطين‬

‫اقتصاد‬

‫‪١٠‬‬ ‫تداعيات معاكسة لصعود‬ ‫الدوالر على االقتصاد‬ ‫العالمي‬

‫تكنولوجيا‬

‫‪19‬‬ ‫«‪ »Nokia 6‬بنظام «أندرويد‬ ‫نوغا» في فبراير‬

‫دوليات‬

‫‪٢٤‬‬

‫مصر‪« :‬الداخلية» تصادر‬ ‫حق التظاهر تحسبًا‬ ‫ألسبوع سياسي مشتعل‬

‫رياضة‬

‫‪٢٦‬‬ ‫جنود للنظام السوري يتفقدون موقع تفجير كفر سوسة مساء أمس األول ‬ ‫وسـ ـ ــط أنـ ـ ـب ـ ــاء ع ـ ــن ت ـ ــواف ـ ــق ال ـم ـع ــارض ــة‬ ‫الـسـيــاسـيــة والـعـسـكــريــة فــي ســوريــة على‬ ‫حضور االجتماع المقرر عقده في «أستانة»‬ ‫عــاصـمــة كــازاخ ـس ـتــان ‪ 23‬يـنــايــر ال ـجــاري‪،‬‬ ‫دخلت ورش الصيانة إلى نبع عين الفيجة‬ ‫بوادي بردى إلصالح مضخات المياه إلى‬ ‫دم ـشــق‪ ،‬فــي إط ــار ات ـفــاق جــديــد بـيــن نظام‬ ‫الرئيس بشار األسد وفصائل ريف دمشق‪.‬‬ ‫ومــع اقـتــراب موعد المحادثات برعاية‬ ‫روس ـيــا وإي ـ ــران وتــرك ـيــا‪ ،‬ب ــرزت ت ـســاؤالت‬

‫(أ ف ب)‬ ‫بـشــأن مـشــاركــة ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة فيها‪،‬‬ ‫بعدما أعلن الكرملين تعذر اتخاذ موقف‬ ‫من دعوة واشنطن للمحادثات التي تتزامن‬ ‫ً‬ ‫مع تنصيب دونالد ترامب رئيسا‪.‬‬ ‫وت ـح ــدث وزيـ ــر خــارج ـيــة تــركـيــا مــولــود‬ ‫جاويش أوغلو أمس‪ ،‬عن اتفاق مع موسكو‬ ‫ً‬ ‫على دعوة واشنطن للمشاركة‪ ،‬متوقعا أن‬ ‫توجه الدعوات األسبوع المقبل‪.‬‬ ‫وعشية دخــول الهدنة الهشة أسبوعها‬ ‫ال ـثــالــث‪ ،‬أق ــدم ــت إســرائ ـيــل لـيــل الـخـمـيــس‪-‬‬

‫الجمعة على قصف مطار المزة العسكري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بضواحي دمشق‪ ،‬التي شهدت أيضا قبل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذلك تفجيرا انتحاريا استهدف مركز ثقل‬ ‫النظام األمني في كفرسوسة‪ ،‬وتسبب في‬ ‫مقتل ثمانية نصفهم جنود‪.‬‬ ‫وات ـه ــم جـيــش األسـ ــد إســرائ ـيــل بقصف‬ ‫ق ـ ــاع ـ ــدة الـ ـ ـم ـ ــزة الـ ـعـ ـسـ ـك ــري ــة واس ـ ـت ـ ـهـ ــداف‬ ‫ً‬ ‫مستودعات ذخيرة فيه‪ ،‬محذرا إياها من‬ ‫«تداعيات هذا االعتداء السافر»‪ .‬وقال مصدر‬ ‫عسكري‪ ،‬إنــه «فــي محاولة يائسة ‪02‬‬

‫تشلسي للعودة إلى سكة‬ ‫االنتصارات على حساب‬ ‫ليستر سيتي‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪201٧‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫الثانية‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫األمير يعزي ولي عهد أبوظبي بشهداء بالده‬ ‫في تفجير قندهار‬ ‫أجرى صاحب السمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪ ،‬مساء أمس‬ ‫األول‪ ،‬اتصاال هاتفيا بولي عهد أبوظبي نائب القائد األعلى للقوات‬ ‫المسلحة بدولة اإلم ــارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايــد آل‬ ‫نهيان‪ّ ،‬‬ ‫عبر سموه خالله عن خالص تعازيه وصادق مواساته لسموه‬ ‫ولشعب دولة اإلمارات العربية المتحدة الشقيقة باستشهاد نخبة من‬ ‫أبناء دولــة اإلمــارات العربية المتحدة الشقيقة المكلفين بتنفيذ عدد‬ ‫من المشاريع اإلنسانية في جمهورية أفغانستان اإلسالمية‪ ،‬نتيجة‬ ‫التفجير اإلرهــابــي ال ــذي وقــع فــي مقر محافظ قندهار فــي جمهورية‬ ‫أفغانستان اإلســامـيــة‪ ،‬ســائــا سـمــوه المولى جــل وعــا أن يتغمدهم‬ ‫بواسع رحمته ومغفرته‪ ،‬وأن يسكنهم فسيح جناته‪ ،‬وأن يلهم سموه‬ ‫وشعب دولة اإلمارات الشقيقة وأسر ذوي الشهداء جميل الصبر وحسن‬ ‫العزاء‪ ،‬وأن يحفظ دولــة اإلمــارات العربية المتحدة الشقيقة وشعبها‬ ‫الكريم من كل مكروه‪.‬‬ ‫وجدد سموه خالل االتصال استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا‬ ‫العمل اإلجرامي الشنيع‪ ،‬الذي استهدف أرواح األبرياء اآلمنين‪ ،‬والذي‬ ‫يتنافى مع كل الشرائع والقيم اإلنسانية‪.‬‬ ‫وأعرب محمد بن زايد عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو أمير‬ ‫البالد على هذه اللفتة الكريمة المجسدة ألواصر العالقات الحميمة التي‬ ‫ً‬ ‫تربط دولة اإلمارات العربية المتحدة بشقيقتها دولة الكويت‪ ،‬مبتهال‬ ‫إلى الباري تعالى أن يديم على سموه موفور الصحة والعافية‪.‬‬

‫الجراح والفهد يعودان النقيب‬ ‫بهبهاني بمستشفى مبارك‬ ‫ق ـ ــام ن ــائ ــب رئـ ـي ــس مـجـلــس‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء وزي ـ ـ ـ ـ ــر الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة‬ ‫الفريق م‪ .‬الشيخ خالد الجراح‬ ‫ام ــس بــزيــارة النقيب إسماعيل‬ ‫ب ـه ـب ـهــانــي م ــن م ــرت ـب ــات اإلدارة‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة ل ـل ـم ـب ــاح ــث ال ـج ـن ــائ ـي ــة‬ ‫ب ـم ـس ـت ـش ـف ــى م ـ ـ ـبـ ـ ــارك الـ ـكـ ـبـ ـي ــر‪،‬‬ ‫والــذي أصيب أثناء ضبطه أحد‬ ‫المتهمين‪.‬‬ ‫ونقل الجراح تحيات القيادة‬ ‫الـ ـسـ ـي ــاسـ ـي ــة الـ ـعـ ـلـ ـي ــا ل ـل ـن ـق ـيــب‬ ‫بهبهاني وتمنياتها له بالشفاء‬ ‫العاجل‪.‬‬ ‫ك ـمــا اط ـم ــأن وزيـ ــر الــداخـلـيــة‬ ‫على و ضـعــه الصحي واستمع‬ ‫مـ ــن الـ ـف ــري ــق ال ـط ـب ــي ال ـم ـعــالــج‬ ‫لــه إل ــى تـقــريــر كــامــل عــن حالته‬ ‫ال ـص ـح ـي ــة‪ ،‬م ــؤك ــدا أن ال ـ ـ ــوزارة‬ ‫تسخر كل السبل العالجية حتى‬ ‫يـتــم ش ـفــاؤه وي ـعــود إل ــى خدمة‬ ‫وطنه معتبرا ما قام به الضابط‬ ‫ال ـم ـصــاب ن ـمــوذجــا يـحـتــذى به‬

‫خالد الجراح‬

‫سليمان الفهد‬

‫لــرجــال األم ــن األم ـن ــاء عـلــى امــن‬ ‫وطنهم‪.‬‬ ‫وقـ ــام وك ـي ــل وزارة الــداخـلـيــة‬ ‫الـ ـف ــري ــق س ـل ـي ـم ــان ال ـف ـه ــد أم ــس‬ ‫بزيارة النقيب بهبهاني‪ ،‬واطمأن‬ ‫ً‬ ‫على وضعه الصحي‪ ،‬مــؤكــدا أن‬ ‫الــوزارة لن تتوانى في تقديم كل‬

‫ما من شأنه سرعة العالج‪ ،‬سواء‬ ‫في الداخل أو الخارج‪ ،‬حتى يتم‬ ‫شفاؤه ويعود إلى خدمة وطنه‪.‬‬ ‫وذك ـ ــرت اإلدارة أن ال ـق ـيــادات‬ ‫األمـنـيــة ع ــادت النقيب المصاب‬ ‫منذ لحظة د خــو لــه المستشفى‪،‬‬ ‫متمنية له الشفاء العاجل‪.‬‬

‫الكويت توزع مساعدات غذائية على األحياء المحررة من الموصل‬ ‫فريق طبي يقدم الرعاية الصحية للسوريين جنوب تركيا‬ ‫وزعت الكويت أمس نحو ‪150‬‬ ‫ً‬ ‫طنا من المواد الغذائية اإلغاثية‬ ‫على األحياء المحررة من مدينة‬ ‫الموصل‪.‬‬ ‫و ق ــال ممثل الجمعية الطبية‬ ‫ال ـ ـعـ ــراق ـ ـيـ ــة ال ـ ـمـ ــوحـ ــدة ل ــاغ ــاث ــة‬ ‫والتنمية فهد العبيدي لـ«كونا»‪،‬‬ ‫إن «الجمعية وزعت خمسة آالف‬ ‫سـلــة غــذائـيــة فــي حــي (ال ـقــاهــرة)‬ ‫ً‬ ‫الـ ـمـ ـح ــرر ح ــديـ ـث ــا ب ـق ـلــب مــدي ـنــة‬ ‫الموصل»‪.‬‬ ‫وأضاف أنه «يتم توزيع المواد‬ ‫الغذائية عن طريق وكالء المواد‬ ‫الـ ـغ ــذائـ ـي ــة‪ ،‬ل ـك ــي ي ـت ــم تــوزي ـع ـهــا‬ ‫ب ـ ـصـ ــورة عـ ــادلـ ــة وش ــامـ ـل ــة عـلــى‬ ‫معظم المناطق في الموصل»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أشــاد رئيس لجنة‬ ‫التخطيط االستراتيجي بمجلس‬ ‫محافظة نينوى خلف الحديدي‬ ‫فـ ــي تـ ـص ــري ــح مـ ـم ــاث ــل لـ ــ»ك ــون ــا»‬ ‫بالمساعدات التي تقدمها دولة‬ ‫الـكــويــت إل ــى الـمـنــاطــق الـمـحــررة‬ ‫ً‬ ‫مــن الـمــوصــل‪ ،‬مـعــربــا عــن شكره‬ ‫وعــرفــانــه ل ــدول ــة ال ـكــويــت قـيــادة‬ ‫وشعبا‪.‬‬ ‫وأشــار الحديدي إلى أن دولة‬ ‫ال ـكــويــت قــامــت بــإي ـصــال ال ـمــواد‬ ‫الـ ـغ ــذائـ ـي ــة وال ـ ـمـ ــدافـ ــئ الـنـفـطـيــة‬ ‫إلــى النازحين وأهــالــي المناطق‬

‫ً‬ ‫المحررة‪ ،‬خصوصا حي (القاهرة)‬ ‫أح ــد األح ـي ــاء الـكـبـيــرة الــواسـعــة‬ ‫والمكتظ بالسكان والنازحين من‬ ‫المناطق األخرى‪.‬‬ ‫ووزع ـ ـ ــت الـ ـك ــوي ــت م ــع ح ـلــول‬ ‫ف ـصــل ال ـش ـت ــاء ‪ 30‬ألـ ــف ل ـتــر من‬ ‫النفط و‪ 300‬مــدفــأة‪ ،‬إضــافــة إلى‬ ‫‪ 600‬بطانية على النازحين في‬ ‫مخيمي الخازر وحسن شام‪.‬‬ ‫يــذكــر أن الـكــويــت وزع ــت منذ‬ ‫الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي أكـ ـث ــر م ــن ‪170‬‬ ‫ألـ ــف س ـلــة غ ــذائ ـي ــة‪ ،‬ف ـي ـمــا ب ــدأت‬ ‫م ـنــذ س ـي ـطــرة الـ ـق ــوات ال ـعــراق ـيــة‬ ‫ع ـلــى أح ـي ــاء ال ـم ــوص ــل بــإيـصــال‬ ‫المساعدات اإلغاثية العاجلة إلى‬ ‫أهالي تلك المناطق‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــي م ـ ـ ـجـ ـ ــال آخـ ـ ـ ـ ــر ي ـت ـع ـل ــق‬ ‫بالمساعدات الكويتية للنازحين‬ ‫ال ـس ــوري ـي ــن‪ ،‬بـ ــدأ ف ــري ــق الـحـمـلــة‬ ‫الـ ـتـ ـط ــوعـ ـي ــة الـ ـطـ ـبـ ـي ــة الـ ـث ــالـ ـث ــة‬ ‫الـتــابــع لجمعية صـنــدوق إعانة‬ ‫المرضى الكويتية أمــس‪ ،‬تقديم‬ ‫الرعاية الصحية والطبية لعدد‬ ‫م ــن ال ـج ــرح ــى وال ـم ـصــاب ـي ــن مــن‬ ‫الــاج ـئ ـيــن ال ـســوري ـيــن ف ــي بـلــدة‬ ‫(الــري ـحــان ـيــة) بـمــديـنــة (ه ــاط ــاي)‬ ‫جنوبي تركيا‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال عـ ـ ـ ـ ـض ـ ـ ـ ــو ال ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ــق‬ ‫المتخصص في الجراحة العامة‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز المسلم ل ـ «كــونــا»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إن «الفريق زار عددا من الجرحى‬ ‫والـ ـمـ ـص ــابـ ـي ــن ال ـ ـسـ ــوري ـ ـيـ ــن فــي‬ ‫م ـن ــازل ـه ــم وف ـ ــي م ــراك ــز اإلي ـ ـ ــواء‪،‬‬ ‫لتقديم العالج الالزم والمساعدات‬ ‫الـ ـعـ ـيـ ـنـ ـي ــة فـ ـ ــي ضـ ـ ـ ــوء ص ـع ــوب ــة‬ ‫وضعهم الصحي والمادي»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن الـفــريــق زار نحو‬ ‫‪ 20‬م ـص ــاب ــا ب ــال ـش ـل ــل ال ـن ـص ـفــي‬ ‫والـ ــربـ ــاعـ ــي‪ ،‬ن ـت ـي ـجــة ت ـعــرض ـهــم‬ ‫إلطــاق نــار فــي العمود الفقري‪،‬‬ ‫وقدم العالج الخاص للتقرحات‬ ‫السريرية‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح الـمـسـلــم أن الـحـمـلــة‬ ‫الـتـطــوعـيــة ال ـط ـب ـيــة‪ ،‬ال ـتــي تــأتــي‬ ‫بإشراف جمعية صندوق إعانة‬ ‫ال ـم ــرض ــى‪ ،‬ب ــال ـت ـع ــاون م ــع كلية‬ ‫الطب بجامعة الكويت‪ ،‬تهدف إلى‬ ‫تقديم العالج‪ ،‬وإجراء العمليات‬ ‫العاجلة لبعض الحاالت الصعبة‪،‬‬ ‫واج ـ ـ ـ ـ ــراء كـ ـش ــف طـ ـب ــي ل ـم ـعــرفــة‬ ‫احتياجات المصابين لعالجها‬ ‫عـ ـل ــى ي ـ ــد فـ ــريـ ــق طـ ـب ــي ك ــوي ـت ــي‬ ‫متكامل في الزيارة القادمة‪.‬‬ ‫وذكر أن الوفد سيقدم العديد‬ ‫م ـ ـ ــن ال ـ ـ ـبـ ـ ــرامـ ـ ــج ال ـت ـش ـخ ـي ـص ـي ــة‬ ‫والعالجية والجراحية والوقائية‬ ‫لــأطـفــال والـمـسـنـيــن والـجــرحــى‬ ‫الـمـصــابـيــن مــن خ ــال الـعـيــادات‬

‫جانب من توزيع المواد اإلغاثية على نازحي الموصل‬ ‫المتنقلة بــا لـتـعــاون مــع منظمة‬ ‫الرعاية الطبية في (الريحانية)‪،‬‬ ‫وإقــامــة ورش ــة عـمــل عــن مخاطر‬ ‫(قضمة الصقيع)‪ ،‬التي يعانيها‬ ‫الكثير مــن الالجئين خصوصا‬ ‫لدى تساقط الثلوج‪.‬‬

‫وقال المسلم إن دولة الكويت‬ ‫سـ ّـبــاقــة فــي مـجــال العمل الطبي‬ ‫اإلنـ ـس ــان ــي ال ـت ـط ــوع ــي وال ـع ـم ــل‬ ‫اإلغ ـ ـ ـ ــاث ـ ـ ـ ــي‪ ،‬وق ـ ـ ــدم ـ ـ ــت نـ ـم ــوذج ــا‬ ‫يحتذى به في المحافل الدولية‬ ‫فـ ــي الـ ـعـ ـط ــاء اإلن ـ ـسـ ــانـ ــي‪ ،‬الـ ــذي‬

‫أرســى دعائمه سمو أمير البالد‬ ‫الشيخ صباح األحمد قائد العمل‬ ‫االنساني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أشاد مدير منظمة‬ ‫الرعاية الطبية في (الريحانية)‬ ‫الــدكـتــور أســامــة غالي بالجهود‬

‫ال ـكــوي ـت ـيــة ال ـخ ـي ــري ــة‪ ،‬م ــؤك ــدا أن‬ ‫المنظمة تتلقى دعما كبيرا من‬ ‫الكويت‪ ،‬خصوصا من جمعيتي‬ ‫إحياء التراث اإلسالمي وصندوق‬ ‫إعانة المرضى‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن الرعاية الطبية‬

‫تستقبل يوميا حوالي ‪ 300‬حالة‬ ‫من النازحين السوريين يقدم لهم‬ ‫العالج المجاني‪.‬‬

‫توعية منتسبي «الحرس» حول الجرائم اإللكترونية ‪ 300‬إنذار لمخالفي الكهرباء والماء في ‪ 5‬محافظات‬ ‫ض ـم ــن م ـ ـشـ ــروع واع ال ـث ـقــافــي‬ ‫الـ ـش ــام ــل ال ـم ـن ـب ـث ــق مـ ــن الــوث ـي ـقــة‬ ‫االسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـي ــة ‪ 2020‬ل ـل ـحــرس‬ ‫الوطني تحت شعار «األمــن أوال»‪،‬‬ ‫نظمت مديرية التوجيه المعنوي‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـح ـ ــرس الـ ــوط ـ ـنـ ــي س ـل ـس ـلــة‬ ‫مـ ــن الـ ـمـ ـح ــاض ــرات عـ ــن الـ ـج ــرائ ــم‬ ‫اإللـ ـكـ ـت ــرونـ ـي ــة‪ ،‬وذل ـ ـ ــك ب ــال ـت ـع ــاون‬ ‫م ــع وزارة ال ــداخ ـل ـي ــة م ـم ـث ـلــة فــي‬ ‫إدارة اإل ع ـ ـ ــام األ م ـ ـنـ ــي‪ ،‬واإلدارة‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة ل ـل ـم ـب ــاح ــث ال ـج ـن ــائ ـي ــة‪،‬‬ ‫حـيــث حــاضــر فـيـهــا ال ـم ـقــدم خالد‬ ‫ال ـ ـ ـص ـ ـ ـبـ ـ ــاح‪ ،‬وت ـ ـ ـنـ ـ ــاولـ ـ ــت تـ ـع ــري ــف‬ ‫ال ـج ــرائ ــم اإلل ـك ـتــرون ـيــة وأنــواع ـهــا‬ ‫وطرق الحماية منها لضمان عدم‬ ‫مخالفة القوانين خــال استخدام‬ ‫الـ ـم ــواق ــع اإللـ ـكـ ـت ــرونـ ـي ــة وم ــواق ــع‬ ‫ال ـ ـتـ ــواصـ ــل االج ـ ـت ـ ـمـ ــاعـ ــي‪ .‬وشـ ــدد‬

‫●‬

‫منتسبو الحرس في فعالية الجرائم اإللكترونية‬ ‫ال ـم ـحــاضــر ع ـلــى أه ـم ـيــة مــوضــوع‬ ‫الوقاية واتخاذ جميع االحتياطات‬ ‫فيما يتعلق بكيفية التعامل مع‬ ‫وسائل التكنولوجيا الحديثة في‬

‫عمر الطبطبائي‪ :‬سنتصدى للعبث‪...‬‬ ‫وأضاف أن «الحكومة تنادي بالترشيد‪ ،‬ورفعت أسعار الوقود‪ ،‬وزادت‬ ‫ُ‬ ‫سعر الكهرباء والماء‪ ،‬وها هي تقبل على فرض ضريبة القيمة المضافة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متسائال‪« :‬كيف للحكومة أن تسوق ترشيدا كهذا‪ ،‬والشعب يرى الفساد‬ ‫ً‬ ‫ضاربا بأطنابه؟ وكيف يقبل المواطن ذو الدخل المحدود أن يحاصر‬ ‫في لقمة عيشه‪ ،‬ثم يرى الحكومة تضيق الخناق عليه وتحتضن الفساد‬ ‫والمفسدين؟ وها هي مناقصة األنابيب خير شاهد على ذلك»‪.‬‬ ‫وعلى صعيد األزمة الرياضية‪ ،‬رأى مراقب مجلس األمة النائب نايف‬ ‫ً‬ ‫المرداس أن االستجواب المزمع تقديمه غدا من النواب وليد الطبطبائي‬ ‫والحميدي السبيعي وعبدالوهاب البابطين لوزير اإلعالم وزير الدولة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود «مستحق جدا»‪ ،‬مبينا أنه «أصبح‬ ‫ً‬ ‫واقعا‪ ،‬وأنصح الوزير الحمود باقتصاص الحق من نفسه‪ ،‬وأن يبادر إلى‬ ‫االستقالة‪ ،‬ويترك المجال لغيره من األكفاء للمساهمة في حل القضية‬ ‫الرياضية‪ ،‬وإال فإن طرح الثقة به قادم ال محالة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقال المرداس لـ«الجريدة»‪« :‬أساند هذا االستجواب شكال ومضمونا‬ ‫بعد خذالن الحكومة‪ ،‬ممثلة بوزيرها الحمود للشعب الكويتي وشبابنا»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن «الرياضة راحت بسبب صراعات شخصية‪ ،‬ولم تستجب‬ ‫الحكومة لما طلبته األولمبية الدولية‪ ،‬مما أدى إلى استمرار اإليقاف‪،‬‬ ‫والمتضررون هم الشباب»‪.‬‬ ‫وأكــد أنــه «ال تراجع عن االستجواب‪ ،‬وعلى الــوزيــر الحمود صعود‬ ‫ً‬ ‫المنصة»‪ ،‬الفتا إلى أن «النواب المؤيدين لصحيفة استجوابه ذاهبون إلى‬ ‫ّ‬ ‫طرح الثقة به كخطوة نحو إصالح الرياضة بعدما مل الشعب الوعود‬ ‫الحكومية التي تسببت في تضاعف األزمة»‪.‬‬ ‫وأضــاف الـمــرداس‪« :‬قبل ‪ 11‬يناير كــان يحدونا األمــل أن تستجيب‬ ‫الحكومة لما طلبته اللجنة الدولية وإعادة االتحادات المنحلة‪ ،‬وإنجاز‬ ‫ً‬ ‫قانون يتوافق مع المواثيق الدولية‪ ،‬فضال عن التعهد بسحب القضايا‬ ‫التي رفعتها ضد المنظمات الدولية التي أوقفت الرياضة‪ ،‬لكن هذا لم‬ ‫يتم‪ ،‬وتعنتت الحكومة‪ ،‬مما أدى إلى استمرار اإليقاف»‪.‬‬ ‫‪٠٤‬‬

‫الـمــراســات اإللـكـتــرونـيــة‪ ،‬وكيفية‬ ‫اس ـت ـخ ــدام ال ـت ــواص ــل االجـتـمــاعــي‬ ‫بــال ـصــورة األم ـث ــل‪ ،‬وع ــدم تعريف‬ ‫خصوصياتهم و ســر يــة بياناتهم‬

‫الشخصية‪ ،‬تالفيا لوقوع أي حاالت‬ ‫قد تكون لها عواقب وخيمة على‬ ‫خصوصية بياناتهم الشخصية‬ ‫وسريتها‪.‬‬

‫معلومات استخباراتية متكررة عن‪...‬‬ ‫الدولة‪ ،‬بناء على تلك المعلومات‪ ،‬اتخذتا إجراءات وتدابير أمنية احترازية‬ ‫لمواجهة أي تهديد محتمل‪ ،‬الفتة إلى حدوث تنسيق مع األجهزة األمنية‬ ‫ً‬ ‫المساندة لفرض إجراءات أمنية مشددة حول عدد من المباني‪ ،‬فضال عن‬ ‫فرضها في محيط المطار الدولي‪ ،‬والصاالت الداخلية للمطار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضافت المصادر أن إجراءات أمنية مشددة اتخذت أيضا في المنافذ‬ ‫الحدودية للبالد‪ ،‬مع إصدار تعليمات بتدقيق التفتيش األمني والتعامل‬ ‫الفوري والحازم مع أي استهداف ألمن البالد‪.‬‬

‫األزرق خارج تصفيات كأس‪...‬‬

‫ً‬ ‫وأكدت التقارير أن المنتخب الكويتي بات مهددا باالستبعاد للمرة‬ ‫األولى من المشاركة في بطولة خليجي ‪ ،23‬التي تستضيفها الدوحة‬ ‫خالل ديسمبر ويناير المقبلين‪ ،‬حيث سيتم تحديد مهلة للكويت‬ ‫خالل االجتماع‪ ،‬وهناك توقعات بأن تمتد إلى سبتمبر المقبل وهو‬ ‫الشهر الذي ستجرى فيه مراسم قرعة البطولة‪.‬‬

‫بورصة الكويت تتصدر األسواق‪...‬‬ ‫السوق السعودي ‪ 3.8‬في المئة‪ ،‬وكــان األكثر خسارة‪ ،‬تــاه مؤشر سوق‬ ‫مسقط بخسارة نصف نقطة مئوية‪ ،‬في حين استقر مؤشر الدوحة على‬ ‫خسارة محدودة ُ‬ ‫بعشر نقطة مئوية فقط‪.‬‬ ‫وفي أسواق النفط‪ ،‬تتجه األسعار إلنهاء األسبوع على انخفاض؛ بفعل‬ ‫استمرار المخاوف بشأن مدى تخفيضات منظمة البلدان المصدرة للبترول‬ ‫(أوب ــك)‪ ،‬وكذلك تدهور الثقة جــراء المخاوف المتعلقة بسالمة اقتصاد‬ ‫الصين إثر إعالنها أكبر تراجع في الصادرات منذ ‪.2009‬‬

‫سيد القصاص‬

‫شن فريق الضبطية القضائية في وزارة‬ ‫الكهرباء والماء‪ ،‬أمس األول‪ ،‬حملة واسعة‬ ‫شملت كــل المحافظات‪ ،‬باستثناء مبارك‬ ‫الكبير‪ ،‬أسفرت عن تحرير ‪ 8‬محاضر ضبط‬ ‫مخالفة وإثـبــات حالة و‪ 300‬إن ــذار شفهي‬ ‫بتجنب المخالفات‪.‬‬ ‫وأعـ ـلـ ـن ــت ال ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة‪ ،‬فـ ــي بـ ـي ــان لـ ـه ــا‪ ،‬أن‬ ‫المخالفات التي ضبطت تنوعت بين «سرقة‬ ‫مياه‪ ،‬ونقل كيبل الكهرباء‪ ،‬وربط المياه دون‬ ‫علم الوزارة‪ ،‬وهدر مياه»‪.‬‬ ‫وقام الفريق بتلقي بالغات إدارة العالقات‬ ‫العامة في الكهرباء‪ ،‬والتعامل معها‪ ،‬حيث‬ ‫تــم قطع التيار عــن أحــد المخالفين‪ .‬ونبه‬ ‫المواطنين الى ضرورة تجنب المخالفات‬ ‫واتباع إرشادات الوزارة‪.‬‬ ‫فــي مـجــال آخ ــر‪ ،‬كــرمــت وزارة الكهرباء‬

‫والـ ـم ــاء ‪ 3‬ب ـيــوت خ ــال حـمـلــة "الـعــاصـمــة‬ ‫خضراء"‪ ،‬التي تبنتها محافظة العاصمة‬ ‫برعاية المحافظ ثــا بــت المهنا‪ ،‬لقيامهم‬ ‫ب ـتــرش ـيــد اس ـت ـه ــاك ال ـط ــاق ــة الـكـهــربــائـيــة‬ ‫والـمـيــاه‪ ،‬باستخدام الـمــرشــدات وإض ــاء ة‬ ‫"‪."LED‬‬ ‫وقالت مديرة إدارة المراقبة الفنية في‬ ‫الــوزارة‪ ،‬رئيسة فريق الترشيد للقطاعين‬ ‫الحكومي والخاص م‪ .‬إقبال الطيار‪ :‬نثمن‬ ‫تـجــاوب المواطنين مــع حمالت الترشيد‬ ‫في االستهالك الزائد وغير المبرر للطاقة‬ ‫الكهربائية والمياه‪ ،‬الفتة إلى أن الــوزارة‬ ‫حريصة على وقف استنزاف الموارد‪.‬‬ ‫وأعلنت الطيار تكريم ‪ 3‬بيوت من أهالي‬ ‫منطقة قرطبة‪ ،‬تقديرا لجهود أصحابها‬ ‫ومبادراتهم اإليجابية في استخدام وسائل‬ ‫ا لـتــر شـيــد المختلفة لتخفيض استهالك‬ ‫الكهرباء والماء‪.‬‬

‫وبينما استقرت العقود اآلجلة لخام القياس العالمي برنت أمس‪ ،‬عند‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 55.81‬دوالرا للبرميل بانخفاض ‪ 20‬سنتا عن اإلقفال السابق‪ ،‬نزلت عقود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الخام األميركي غرب تكساس الوسيط ‪ 23‬سنتا إلى ‪ 52.78‬دوالرا‪.‬‬ ‫وارتفع سعر برميل النفط الكويتي ‪ 1.37‬دوالر في تداوالت أمس األول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ليبلغ ‪ 50.77‬دوالرا مقابل ‪ 49.40‬دوالرا للبرميل فــي ت ــداوالت األربـعــاء‬ ‫ً‬ ‫الماضي‪ ،‬وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫على صعيد المعروض‪ ،‬تعززت األســواق بتصريحات من السعودية‪،‬‬ ‫أكـبــر بـلــد مـصــدر للنفط فــي الـعــالــم‪ ،‬ج ــاء فيها أن إنـتــاجـهــا ن ــزل عــن ‪10‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ماليين برميل يوميا للمرة األولى منذ أوائل ‪ ،2015‬وأنها تتوقع مزيدا‬ ‫من التخفيضات الشهر المقبل‪.‬‬ ‫واستبعد مندوبون لدى «أوبــك» أمس‪ ،‬أن تحقق المنظمة تخفيضات‬ ‫اإلنتاج المستهدفة كاملة‪ ،‬رغم أن السعودية قالت إنها قلصت اإلنتاج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بأكثر مما تعهدت به‪ ،‬لكن االمتثال بنسبة ‪ 80‬في المئة سيكون أمرا جيدا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حتى إذا بلغ ‪ 50‬في المئة فسيظل مقبوال‪.‬‬ ‫‪٠٨‬‬

‫إردوغان يهدد بإجراء انتخابات مبكرة‪...‬‬

‫ً‬ ‫أقرب خطوة إلى ما يصبو إليه إردوغــان ويرى فيه معارضوه عودة‬ ‫لـ«السلطة العثمانية»‪.‬‬ ‫في سياق آخــر‪ ،‬اتهم إردوغ ــان الجانب اليوناني بعدم الرغبة في‬ ‫التوصل إلى حل لمشكلة قبرص‪ ،‬وحذر من توقع حل من دون أنقرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــؤكــدا أن تركيا ستبقى فــي الشطر الشمالي مــن الجزيرة المقسمة‬ ‫«كضامن لألبد»‪.‬‬ ‫وأضاف الرئيس التركي‪ ،‬بعد يوم من محادثات استضافتها األمم‬ ‫المتحدة في جنيف‪ ،‬أن من غير الوارد أن ينسحب الجنود األتراك من‬ ‫قبرص‪ ،‬ما لم ينسحب الجانبان (في إشارة إلى الوجود اليوناني)‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬أكد وزيــر الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس أنه‬ ‫ال يمكن الوصول إلى حل ينهي انقسام قبرص إال عبر «رحيل قوات‬

‫ودعـ ـ ــت أهـ ــالـ ــي ال ـم ـن ــاط ــق إل ـ ــى تــرش ـيــد‬ ‫االستهالك باستخدام التقنيات الحديثة‬ ‫من إضاءة ومرشدات للمياه‪ ،‬والحرص على‬ ‫توعية الخدم في البيوت بأهمية المحافظة‬ ‫على المياه والكهرباء‪ ،‬لكونهما من السلع‬ ‫المكلفة على الدولة‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ال ـح ـم ـلــة ق ــد ق ــدم ــت ال ـع ــدي ــد من‬ ‫الندوات الترشيدية والتوعوية في جميع‬ ‫مدارس منطقتي العديلية وقرطبة‪ ،‬ووزعت‬ ‫بــروشــورات على أبناء المنطقة بالتعاون‬ ‫مــع مـخـتــاري الـمـنــاطــق‪ ،‬إضــافــة ال ــى إقــامــة‬ ‫مـســابـقــة الخ ـت ـيــار ال ـب ـيــت ال ــذك ــي لترشيد‬ ‫الكهرباء والماء‪.‬‬

‫االحتالل التركي عن الجزيرة»‪.‬‬ ‫يذكر أن قبرص مقسومة منذ ‪ 1974‬عندما اجتاحت القوات التركية‬ ‫ً‬ ‫الجزيرة‪ ،‬ردا على انقالب بهدف إلحاقها باليونان‪.‬‬ ‫(إسطنبول‪ ،‬أثينا‪ -‬األناضول‪ ،‬أ ف ب‪ ،‬رويترز)‬

‫معركة الموصل‪ :‬اقتحام الجامعة‪...‬‬ ‫الحسناوي‪ ،‬استغرابه «تزامن سلسلة التفجيرات األخيرة التي ضربت‬ ‫مناطق في بغداد‪ ،‬من بينها مدينة الصدر‪ ،‬مع رفض المرجعية وقيادة‬ ‫التيار الصدري لـ«مبادرة التسوية التاريخية» التي أطلقها «التحالف‬ ‫الوطني» برئاسة عمار الحكيم‪.‬‬ ‫(بغداد‪ ،‬الموصل ـ أ ف ب‪ ،‬رويترز‪ ،‬د ب أ‪ ،‬السومرية) ‪٢٣‬‬

‫ورش الصيانة تصل إلى نبع عين‪...‬‬ ‫لدعم التنظيمات اإلرهابية‪ ،‬أقــدم طيران العدو اإلسرائيلي على‬ ‫إطالق عدة صواريخ من شمال بحيرة طبريا (الجوالن المحتل)‬ ‫سقطت فــي محيط مـطــار ال ـمــزة‪ ،‬مما أدى إلــى نـشــوب حــريــق في‬ ‫المكان»‪.‬‬ ‫وأضاف المصدر‪ ،‬أن «القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة‬ ‫تؤكد استمرار حربها على اإلرهاب حتى القضاء عليه»‪.‬‬ ‫وفي رسالتين إلى األمين العام لألمم المتحدة ورئيس مجلس‬ ‫األمن‪ ،‬أكدت وزارة الخارجية السورية‪ ،‬أن «هذا العدوان يأتي ضمن‬ ‫سلسلة طويلة من االعتداءات على سيادة واستقالل سورية وحرمة‬ ‫أراضيها»‪ ،‬مطالبة باتخاذ إجراءات فورية لمعاقبة إسرائيل‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت) ‪٢٢‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫طهبوب‪ :‬مستعدون لتلقي مراجعات الكويتيين مالكي‬ ‫العقارات في فلسطين لمعرفة كيفية التصرف بها‬ ‫أكد لـ ةديرجلا أن ‪ ٥٢‬عائلة تملكها واالحتالل اإلسرائيلي صادر منها ‪ ٢‬فقط‬ ‫•‬

‫●‬

‫ناصر المانع‬

‫كـشــف ا لـسـفـيــر الفلسطيني‬ ‫لــدى الـبــاد‪ ،‬رامــي طهبوب‪ ،‬أن‬ ‫‪ 52‬عائلة كويتية تمتلك أراضي‬ ‫وعقارات في فلسطين‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫السفارة منذ أن افتتحت وهي‬ ‫تعلن للمواطنين الذين يملكون‬ ‫عقارا وأراضــي الى مراجعتها‬ ‫من أجل معرفة كيفية التصرف‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد ال ـس ـف ـيــر ط ـه ـبــوب في‬ ‫تصريح لـ «الجريدة» أن أراضي‬ ‫ال ـكــوي ـت ـي ـيــن الت ـ ـ ــزال م ــوج ــودة‬ ‫ومسجلة بــأ سـمــاء أصحابها‪،‬‬

‫م ــوضـ ـح ــا أن ع ــائ ـل ـت ـي ــن فـقــط‬ ‫ص ـ ـ ـ ــادرت سـ ـلـ ـط ــات االح ـ ـتـ ــال‬ ‫أراضيهما‪ ،‬حيث أقيمت عليها‬ ‫م ـس ـتــوط ـنــات‪ ،‬وبــال ـتــالــي هــذه‬ ‫األراضي تخضع حاليا للعملية‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح أن هـ ـن ــاك ع ــوائ ــل‬ ‫ك ــوي ـت ـي ــة تـ ـص ــرف ــت بــأمــاك ـهــا‬ ‫وعقاراتها وباعتها عن طريق‬ ‫السفارة الفلسطينية بالكويت‪،‬‬ ‫وه ـ ـنـ ــاك مـ ــن ي ــرغ ــب فـ ــي إب ـق ــاء‬ ‫أراضيه باسمه‪.‬‬ ‫وحول مؤتمر باريس للسالم‬ ‫ال ـمــزمــع ع ـقــده غ ــدا األحـ ــد قــال‬

‫طـهـبــوب إن مـ ـش ــاورات مكثفة‬ ‫جـ ـ ـ ــرت بـ ـيـ ـن ــه وبـ ـ ـي ـ ــن م ـس ــاع ــد‬ ‫وزي ـ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـخ ـ ــارجـ ـ ـي ـ ــة ل ـ ـشـ ــؤون‬ ‫الــوطــن الـعــربــي‪ ،‬السفير عزيز‬ ‫الديحاني‪ ،‬في األيــام الماضية‬ ‫«حول المؤتمر والترتيبات وما‬ ‫نطمح لــه نـحــن كفلسطينيين‬ ‫منه»‪.‬‬ ‫وأ ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف أن ا ل ـ ـم ـ ـشـ ــار كـ ــة‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــويـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــة مـ ـ ـهـ ـ ـم ـ ــة‪ ،‬ون ـ ـحـ ــن‬ ‫ح ـ ــر يـ ـ ـص ـ ــون ع ـ ـلـ ــى أن يـ ـك ــون‬ ‫الـتـمـثـيــل الـكــويـتــي عـلــى أعـلــى‬ ‫المستويات‪ ،‬ومن المعروف أن‬ ‫الـنــائــب األول لــرئـيــس مجلس‬

‫تحويل مشروع‬ ‫‪:‬‬ ‫ةديرجلا‬ ‫لـ‬ ‫الغنيم‬ ‫َّ‬ ‫«القصر» إلى مبنى ذكي أخر تأثيثه‬ ‫•‬

‫الوزراء وزير الخارجية الشيخ‬ ‫ص ـب ــاح ال ـخ ــال ــد س ـي ـكــون على‬ ‫رأس ال ــوف ــد ال ـك ــوي ـت ــي‪ ،‬وه ــذه‬ ‫دالل ـ ـ ـ ــة مـ ـهـ ـم ــة‪ ،‬الف ـ ـتـ ــا ال ـ ـ ــى مــا‬ ‫تتمتع به الكويت من ثقل على‬ ‫الـصـعـيــد اإلق ـل ـي ـمــي وال ــدول ــي‪،‬‬ ‫و»بــال ـن ـس ـبــة ل ـنــا فـ ــإن ال ـكــويــت‬ ‫م ــوض ــع ث ـق ــة ك ـب ـي ــرة ج ـ ــدا فــي‬ ‫دعـ ـ ــم الـ ـم ــوق ــف ال ـف ـل ـس ـط ـي ـنــي‪،‬‬ ‫خصوصا أنــه لــن يـكــون هناك‬ ‫وفد فلسطيني أو إسرائيلي في‬ ‫المؤتمر نفسه»‪.‬‬ ‫وأكد أننا نتوقع من المؤتمر‬ ‫أن يحدد آلية إلنهاء االحتالل‪،‬‬

‫وأن ينبثق عنه تشكيل لجنة‬ ‫مـ ــوس ـ ـعـ ــة أكـ ـ ـب ـ ــر مـ ـ ــن ال ـل ـج ـن ــة‬ ‫الرباعية الدولية‪ ،‬على أن يكون‬ ‫هناك دولة عربية مشاركة بهذه‬ ‫اللجنة‪ ،‬حتى تكون هناك جدية‬ ‫إلنهاء االحتالل‪.‬‬ ‫وأشار الى أن المهم هو اليوم‬ ‫التالي للمؤتمر وما ينتج عنه‪،‬‬ ‫ولـ ـي ــس الـ ـم ــؤتـ ـم ــر‪ ،‬حـ ـت ــى يـتــم‬ ‫العمل بشكل جدي ويكون عام‬ ‫‪ 2017‬كما نطمح عاما إلنهاء‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي‪.‬‬

‫مبنى «شؤون القصر» وفي اإلطار عواطف الغنيم‬

‫وأضــافــت الـغـنـيــم‪ :‬انـتـظــرت‬ ‫وزارة األشغال العامة إلى أن‬ ‫تــم تضمين هــذا ا لـعـمــل كبند‬ ‫احتياطي في مناقصة األثاث‬ ‫ب ـعــد ف ـشــل ط ــرح ــه بـمـنــاقـصــة‬ ‫منفصلة‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــاب ـ ـ ـعـ ـ ــت‪ :‬خ ـ ـ ـ ــال ت ـن ـف ـي ــذ‬ ‫مشروع المبنى الرئيسي طرأ‬ ‫تعديل على الهيكل التنظيمي‬ ‫للهيئة العامة لشؤون القصر‪،‬‬

‫وب ـن ــاء ع ـلــى ذل ــك ط ـل ـبــوا عــدم‬ ‫طرح مناقصة التأثيث لحين‬ ‫االن ـت ـهــاء مــن اع ـت ـمــاد الـهـيـكــل‬ ‫الرت ـ ـ ـبـ ـ ــاطـ ـ ــه بـ ـكـ ـم ـ ـي ــة األث ـ ـ ـ ــاث‬ ‫ونوعيته مما استدعى تعديل‬ ‫م ـس ـت ـن ــدات ط ـ ــرح األث ـ ـ ــاث مــع‬ ‫تضمين معدات المبنى الذكي‬ ‫معه كبند احتياطي‪.‬‬

‫اإلدمان يؤدي‬ ‫إلى ‪ 3‬نتائج‬ ‫حتمية هي‬ ‫الموت‬ ‫أو االنطوائية‬ ‫أو العنف‬

‫«الجريدة»‪ ،‬إن ضوابط عمل الصيدلي مع المرضى ومع المجتمع‬ ‫الطبي أبرز ما جاء في الالئحة‪ ،‬الفتا إلى أن الهيكلة‬ ‫الجديدة سيكون بها قسم للتفتيش الحكومي وآخر‬ ‫للتفتيش األهلي بكل منطقة صحية‪ ،‬وفيما يلي‬ ‫التفاصيل‪:‬‬

‫• أعلنتم انطالق المؤتمر األول لمكافحة‬ ‫ال ـع ـنــف والـ ـمـ ـخ ــدرات "واع ـ ـ ــي" خـ ــال ف ـبــرايــر‬ ‫المقبل‪ ،‬فما أهدافه وكيف جاءت فكرة عقده؟‬ ‫ هـ ــذا ال ـمــؤت ـمــر ه ــو األول م ــن ن ــوع ــه في‬‫ال ـكــويــت‪ ،‬وسـيـعـقــد مــن ‪ 17‬حـتــى ‪ 20‬فـبــرايــر‬ ‫الـمـقـبــل‪ ،‬تـحــت رعــايــة وزارة ال ــدول ــة لـشــؤون‬ ‫الـشـبــاب‪ ،‬وبـمـشــاركــة حــاشــدة مــن مؤسسات‬ ‫اقتصادية وتربوية وصحية عريقة في البالد‪.‬‬ ‫ويهدف الى إرشاد الشباب الكويتي حول‬ ‫كيفية تجنب آفــة الـمـخــدرات‪ ،‬وتـعــزيــز الثقة‬ ‫بــأنـفـسـهــم‪ ،‬لـيـثـقــوا ب ـقــدرات ـهــم ع ـلــى اإلن ـجــاز‬ ‫والتطوير‪ ،‬إضافة إلــى المساهمة في إنشاء‬ ‫جـيــل مـفـكــر وواع لــديــه ال ـق ــدرة عـلــى تحديد‬ ‫أهدافه واتخاذ القرارات السليمة‪.‬‬ ‫وسيناقش المؤتمر كيفية تشجيع وتنمية‬ ‫مهارات الشباب عن طريق االرتباط بأنشطة‬ ‫إي ـج ــاب ـي ــة ت ـس ــاع ــد ع ـل ــى إب ـ ـ ــراز ه ــوي ــة ال ـف ــرد‬ ‫للحصول عـلــى أقـصــى اس ـت ـفــادة ممكنة من‬ ‫أوقاتهم‪ ،‬إضافة الى تعريف الشباب بكيفية‬ ‫حمايتهم من الوقوع في شــرك اإلدم ــان‪ ،‬كما‬ ‫يسعى المؤتمر أيضا الى خلق آلية تنسيق‬ ‫مــع وزارة الـتــربـيــة والـتـعـلـيــم ال ـعــالــي‪ ،‬لنشر‬ ‫الــوعــي بـيــن الـطـلـبــة إلعـ ــداد جـيــل ق ــادر على‬ ‫تحمل المسؤولية‪.‬‬ ‫ك ـم ــا ي ـت ـض ـمــن ال ـم ــؤت ـم ــر ج ـل ـس ــات ن ـقــاش‬ ‫محورية حــول تأثير المخدرات من الناحية‬ ‫الطبية والمجتمعية والمهنية والتربوية‪،‬‬ ‫يـشــارك فيها ريــاديــون مــن صـنــاع الـقــرار في‬ ‫قطاعات تربوية وصحية واقتصادية‪ ،‬ويهدف‬ ‫ال ــى االخـ ــذ ب ـيــد ال ـش ـبــاب بــات ـجــاه االن ـخ ــراط‬ ‫الصحي في المجتمع المهني‪ ،‬وتحفيزه على‬ ‫خوض غمار المشاريع المتوسطة والصغيرة‪،‬‬ ‫ما سيبرز كفاءاته ويعزز معارفه وثقافته‪.‬‬ ‫وهنا البد من التأكيد على وجود تنسيق‬ ‫قوي بين جميع الجهات المعنية لوضع آليات‬ ‫وحـلــول استراتيجية تعمل على إيـجــاد حل‬ ‫جذري لمشكلة اإلدمان‪.‬‬ ‫وت ــول ــدت ف ـك ــرة تـنـظـيــم ال ـمــؤت ـمــر بـعــدمــا‬ ‫الحظنا كصيادلة‪ ،‬سواء في القطاع الحكومي‬ ‫أو الخاص‪ ،‬أن أعــدادا كبيرة من مستخدمي‬ ‫األدوي ــة بالكويت يسألون عــن أدوي ــة معينة‬ ‫بعضها مخدر‪ ،‬في حين أن هذه األدوية غير‬

‫مسجلة في ملفاتهم‪ ،‬وإذا استخدمت بشكل‬ ‫خاطئ فستؤدي إلى اإلدمان‪.‬‬ ‫كما أنــه حينما نسقنا وتعاونا مع مركز‬ ‫اإلدمـ ـ ــان ال ـتــابــع لـ ـ ــوزارة ال ـص ـحــة وج ــدن ــا أن‬ ‫هناك ‪ 7‬آالف ملف إدمان‪ ،‬وهذا وفقا لألعراف‬ ‫الطبية العالمية يعني أن هناك ‪ 70‬ألف مدمن‬ ‫بــالـكــويــت‪ ،‬وم ــن هـنــا تــولــدت فـكــرة ال ـبــدء في‬ ‫إطــاق حملة لمكافحة اإلدم ــان‪ ،‬الــذي يعتبر‬ ‫سـبـبــا رئـيـسـيــا ف ــي زيـ ــادة الـعـنــف وتـحــديــدا‬ ‫بين الشباب‪.‬‬ ‫وخالل الفترة األخيرة أصبحنا نرى حاالت‬ ‫عنف غير مبررة‪ ،‬وبعد الكشف عنها نجد أن‬ ‫هذا الشخص صاحب السمات العنيفة مدمن‪،‬‬ ‫ويـلـجــأ إل ــى الـعـنــف إذا قــل مـسـتــوى التركيز‬ ‫لديه‪ ،‬وبدأنا ننشئ حملة لمكافحة المخدرات‬ ‫وال ـع ـن ــف‪ ،‬وس ــرع ــان م ــا ت ـط ــورت وأصـبـحــت‬ ‫مشروعا كبيرا‪.‬‬ ‫وانطلقت هذه الحملة في سبتمبر الماضي‪،‬‬ ‫عـلــى أن تنتهي بــإقــامــة الـمــؤتـمــر فــي فبراير‬ ‫المقبل‪ ،‬وحملة هذا العام تحمل هدفا رئيسيا‬ ‫هــو التقليل مــن ال ــزي ــادة الـكـبـيــرة فــي أع ــداد‬ ‫المدمنين بالكويت‪ ،‬حيث كانت الزيادة بواقع‬ ‫‪ 25‬في المئة خالل السنوات الثالث الماضية‪.‬‬

‫عدد المدمنين‬ ‫• ومـ ـ ــا أس ـ ـبـ ــاب هـ ـ ــذه الـ ـ ــزيـ ـ ــادة فـ ــي ع ــدد‬ ‫المدمنين في الكويت؟‬ ‫ هناك أكثر من سبعة آالف ملف مفتوح‬‫ب ـمــركــز ع ــاج اإلدم ـ ـ ــان‪ ،‬و‪ 70‬أل ــف مــدمــن في‬ ‫الكويت بينهم نسبة مرتفعة من فئة الشباب‪،‬‬ ‫وازداد عدد المدمنين بنسبة ‪ 25‬في المئة في‬ ‫السنوات الثالث األخيرة‪ ،‬ولألسف‬ ‫وال توجد ثقافة طبية ودوائـيــة صحيحة‬ ‫ً‬ ‫فــي مجتمعاتنا العربية‪ ،‬وبكل أ ســف أيضا‬ ‫ً‬ ‫فإن كثيرا منا يحصل على إرشادات طبية من‬ ‫أشخاص غير مؤهلين كالطبيب أو الصيدلي‬ ‫مما ي ــؤدي إلــى زي ــادة أع ــداد المدمنين‪ ،‬كما‬ ‫أن المقولة العامية "اســأل مـجـ ّـرب وال تسأل‬ ‫ً‬ ‫طـبـيــب" مـقــولــة خــاطـئــة ج ــدا ولــأســف يأخذ‬ ‫الكثيرون منا بهذه المقولة‪.‬‬ ‫الكثيرون منا قد يشير عليهم أصدقائهم‬

‫سلة أخبار‬

‫مركز جابر األحمد لطب األسنان ال يستقبل أي حاالت للعالج‬ ‫انتقد عدد كبير من المواطنين عدم افتتاح مركز‬ ‫جــابــر األحـمــد التخصصي لطب األسـنــان التابع‬ ‫لمستشفى جــابــر فــي منطقة جـنــوب ال ـســرة رغــم‬ ‫افتتاحه ‪ 24‬نوفمبر الماضي!‬ ‫وقــال مواطنون لـ"الجريدة" إن "وزارة الصحة‬ ‫أعلنت خــال نوفمبر الماضي افتتاح مركز طب‬ ‫األسـنــان ولكن على أرض الــواقــع فــإن هــذا المركز‬ ‫مغلق‪ ،‬وحينما نذهب للعالج فيه ال نجد أي أطباء‬ ‫أو كادرا تمريضيا وكل عياداته مغلقة"‪.‬‬ ‫وت ـســاءل الـمــواطـنــون عــن أسـبــاب إع ــان وزارة‬ ‫الصحة في ‪ 24‬نوفمبر الماضي افتتاح المركز رغم‬

‫أنه مغلق وال يعمل وال يستقبل أي حاالت للعالج‪.‬‬ ‫يذكر أن المركز يعد األحدث في الشرق األوسط‬ ‫في تقديم خدمات طب األسنان‪ ،‬ويضم ‪ 66‬عيادة‬ ‫للتخصصات المختلفة بطب األسنان‪ ،‬والتي تشمل‬ ‫بــرامــج الصحة الـمــدرسـيــة لــأسـنــان‪ ،‬وال ـطــوارئ‪،‬‬ ‫والـتـقــويــم‪ ،‬واالسـتـعــاضــة الصناعية للتركيبات‬ ‫الـثــابـتــة والـمـتـحــركــة‪ ،‬وأق ـن ـيــة ال ـج ــذور‪ ،‬وجــراحــة‬ ‫الوجه والفكين‪ ،‬وجــراحــة اللثة وزراع ــة األسنان‪،‬‬ ‫وطب أسنان األطفال‪ ،‬كما يضم أقساما للتعقيم‪،‬‬ ‫واألشعة‪ ،‬والمختبرات‪ ،‬والخدمات‪.‬‬

‫الدخيل‪ :‬خطة لتطوير أنشطة مجلس الصحة الخليجي‬ ‫كشف المدير ا لـعــام لمجلس الصحة‬ ‫لــدول مجلس التعاون سليمان الدخيل‬ ‫ً‬ ‫أن ال ـمــرح ـلــة الـمـقـبـلــة سـتـشـهــد تـفـعـيــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـت ـ ـسـ ــارعـ ــا ومـ ـ ـت ـ ــواص ـ ــا لـ ـك ــل أن ـش ـط ــة‬ ‫المجلس‪ ،‬فــي ظــل تنفيذ خطة التطوير‬ ‫الخاصة به‪.‬‬ ‫وأعلن الدخيل تدشين مجلس الصحة‬ ‫لــدول مجلس التعاون هويته الجديدة‪،‬‬ ‫ا ل ـتــي تضمنت تغيير ا لـشـعــار ا لـخــاص‬ ‫ً‬ ‫بــالـمـجـلــس وت ـعــديــل الـمـسـمــى بـ ــدال من‬ ‫المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة‬

‫لــدول مجلس التعاون‪ ،‬ليصبح مجلس‬ ‫الصحة لــدول مجلس الـتـعــاون‪ ،‬وإعــادة‬ ‫تـصـمـيــم وت ـطــويــر ال ـمــوقــع اإلل ـك ـتــرونــي‬ ‫الخاص بالمجلس ‪.www.ghc.sa‬‬ ‫وقال إن الوصول لتحقيق تدشين هذه‬ ‫ً‬ ‫الهوية جــاء تنفيذا لقرار وزراء الصحة‬ ‫ب ـ ــدول م ـج ـلــس ال ـت ـع ــاون ف ــي مــؤتـمــرهــم‬ ‫ً‬ ‫الثمانين‪ ،‬ال ــذي عقد مــؤخــرا بالرياض‪،‬‬ ‫وقرروا تعديل مسمى المكتب التنفيذي‬ ‫لـمـجـلــس وزراء ال ـص ـحــة ل ـ ــدول مجلس‬ ‫التعاون‪.‬‬

‫في اآلونة األخيرة الكثير من الشكاوى المتعلقة بالتراخيص‬ ‫ً‬ ‫الطبية األهلية التي تشير جميعا إلى تضييق الخناق على‬ ‫ً‬ ‫أط ـبــاء األس ـنــان والـبـشــري أي ـضــا مــن الـعــامـلـيــن فــي القطاع‬ ‫الخاص بالتغيير المستمر في القوانين الداخلية مما يشكل‬ ‫ً‬ ‫إزعاجا كبير لهؤالء األطباء‪.‬‬ ‫وشـ ــدد ع ـلــى ض ـ ــرورة وض ــع ق ــوان ـي ــن واض ـح ــة وتـعــديــل‬ ‫الكثير من القوانين الحالية بما يتناسب مع الوضع العام‬

‫هاني زكريا‬ ‫باستخدام أدويــة أو حبوب معينة قد يكون‬ ‫استخدامها غير آمن ألشخاص بعينهم وقد‬ ‫ً‬ ‫يؤدي بهم إلى اإلدمان‪ ،‬وقد يشكل ذلك سببا‬ ‫فــي زيـ ــادة أعـ ــداد الـمــدمـنـيــن‪ ،‬كـمــا أن تــراجــع‬ ‫دور المنزل والمدرسة والمسجد في الرقابة‬ ‫على أبنائنا وإرشــادهــم أدى إلى زيــادة عدد‬ ‫الـمــدمـنـيــن والـعـنــف ال ـمــوجــود فــي كـثـيــر من‬ ‫شبابنا‪.‬‬ ‫باختصار يمكن القول‪ ،‬إن اإلدمــان يودي‬ ‫إلى ثالث نتائج حتمية هي الموت من خالل‬ ‫االنتحار أو االنطوائية أو العنف‪.‬‬ ‫• مـ ــا هـ ــي م ـط ــال ـب ـك ــم مـ ــن وزي ـ ـ ــر ال ـص ـحــة‬ ‫الجديد؟‬ ‫ نحن اآلن نعتزم عقد لقاء مع وزير الصحة‬‫د‪ .‬جـمــال الـحــربــي لـطــرح بعض األم ــور التي‬ ‫سنتعاون بشأنها‪ ،‬منها إقرار الئحة جديدة‬ ‫سـتــرى الـنــور خــال أي ــام‪ ،‬وهــي "الئـحــة آداب‬ ‫المهنة والـسـلــوك المهني" الـتــي تعد إحــدى‬ ‫إنـجــازات مجلس إدارة الجمعية الصيدلية‪،‬‬ ‫وت ــم إن ـج ــاز ه ــذه الــائ ـحــة م ــن خ ــال أح ــدث‬ ‫الدراسات العالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وسـنـتـقــدم كــذلــك رسـمـيــا بهيكلة جــديــدة‬ ‫ً‬ ‫لقطاع الصيدلة وتحديدا إدارت ــي التفتيش‬ ‫الدوائي والخدمات الصيدالنية‪ ،‬وقد انتهينا‬ ‫ً‬ ‫م ــن وض ــع الـهـيـكـلــة تـمـهـيــدا لـلـحـصــول على‬ ‫موافقة ديوان الخدمة المدنية عليها‪.‬‬ ‫وأبرز ما في الئحة آداب المهنة والسلوك‬ ‫ال ـم ـه ـنــي ه ــي ض ــواب ــط ع ـم ــل ال ـص ـي ــدل ــي مــع‬ ‫المرضى ومع المجتمع الطبي‪ ،‬وكيف يجب أن‬ ‫يكون الصيدلي؟ وكيف يؤدي مهنته؟ إضافة‬ ‫ً‬ ‫إلى وجوب أن يكون ملما بأحدث التطورات‬ ‫الـمـتــاحـقــة ح ــول مـهـنـتــه‪ ،‬وعــاقـتــه بــزمــائــه‬ ‫ومرضاه واستقباله للمراجعين والمرضى‪،‬‬ ‫وطريقة حفظه للمعلومات السرية لمرضاه‪.‬‬ ‫أمــا بالنسبة للهيكلة الـجــديــدة فــي قطاع‬ ‫ال ـخــدمــات الـصـيــدالنـيــة فـتـهــدف إل ــى تنظيم‬ ‫ال ـع ـمــل ف ــي واحـ ـ ــدة م ــن أق ـ ــدم إدارات وزارة‬ ‫ال ـص ـح ــة‪ ،‬وت ـع ـت ـمــد الـهـيـكـلــة ال ـج ــدي ــدة على‬ ‫توسعة في عمل هذه اإلدارة‪ ،‬حيث إن الهيكلة‬ ‫الحالية تقتصر فقط على وجود مدير لإلدارة‬ ‫م ــع مــراق ـب ـيــن اث ـن ـيــن و‪ 15‬رئ ـيــس ق ـســم على‬ ‫مستوى الكويت‪.‬‬

‫ً‬ ‫«البلدية»‪ :‬إتالف ‪ 450‬كيلوغراما من ذبائح «المستوردة»‬ ‫أ ع ـل ـن ــت إدارة ا لـ ـع ــا ق ــات ا ل ـع ــا م ــة‬ ‫ببلدية الكويت إ تــاف إدارة األغذية‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـت ــوردة ‪ 450‬كـ ـيـ ـل ــوغ ــرام ــا مــن‬ ‫ذب ــائ ــح األغـ ـن ــام ال ـق ــادم ــة م ــن إح ــدى‬ ‫الـ ـ ــدول األوروب ـ ـيـ ــة ل ـع ــدم مـطــابـقـتـهــا‬ ‫المواصفات الفنية‪.‬‬ ‫و بـ ـ ـ ـي ـ ـ ــن م ـ ـ ــد ي ـ ـ ــر إدارة األ غ ـ ـ ــذ ي ـ ـ ــة‬ ‫الـمـسـتــوردة الـحـمـيــدي الـمـطـيــري أن‬ ‫قسم واردات المطار أتلف ‪ 30‬ذبيحة‬ ‫م ــن األغ ـ ـنـ ــام الـ ـط ــازج ــة الـ ـق ــادم ــة مــن‬ ‫إحدى الدول األوروبية لعدم وصول‬

‫اال س ـت ـمــارات األ صـلـيــة للشحنة قبل‬ ‫انتهاء فترة صالحيتها‪.‬‬ ‫ود ع ـ ـ ــت إدارة ا ل ـ ـعـ ــا قـ ــات ا ل ـع ــا م ــة‬ ‫فــي البلدية أصـحــاب الـشــركــات التي‬ ‫تستورد المواد الغذائية من الخارج‬ ‫إلـ ـ ــى الـ ـت ــأك ــد م ـ ــن اسـ ـتـ ـيـ ـف ــاء ش ـ ــروط‬ ‫االس ـت ـي ــراد ال ـتــي شــرعـتـهــا الـبـلــديــة‪،‬‬ ‫ومراجعة المكتب الفني التابع إلدارة‬ ‫األغذية المستوردة‪ ،‬أو التواصل عبر‬ ‫حسابات البلدية في مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫اإلحصاء‪ 136 :‬ألف دينار لمستشاري الدعم الفني‬

‫«األسنان» لن تقف مكتوفة األيدي أمام تعسف «التراخيص»‬ ‫أكــد األمـيــن الـعــام التـحــاد أطـبــاء األس ـنــان ال ـعــرب‪ ،‬رئيس‬ ‫جمعية أطباء األسنان الكويتية د‪ .‬سامي المانع‪ ،‬أن الجمعية‬ ‫لن تقف مكتوفة األيدي "أمام المشاكل الكثيرة التي يتعرض‬ ‫ً‬ ‫لها أطباء القطاع األهلي حاليا من تعسف ومزاجية واضحة‬ ‫فــي تطبيق وتغيير الـقــوانـيــن وال ـلــوائــح الــداخـلـيــة للقطاع‬ ‫الخاص بشكل مستمر"‪.‬‬ ‫وقال المانع في تصريح صحافي أمس‪ ،‬إن الجمعية تلقت‬

‫على طــاولــة المفاوضات لبحث‬ ‫مسألة قيام الدولة الفلسطينية‬ ‫ذات ال ـ ـس ـ ـيـ ــادة الـ ـك ــامـ ـل ــة وف ـق ــا‬ ‫لقراري مجلس األمن ‪ 242‬و‪388‬‬ ‫والـ ـق ــرارات األخـ ــرى ذات الصلة‬ ‫والمبادرة العربية للسالم‪.‬‬

‫«أعددنا هيكلة لقطاع الصيدلة وننتظر موافقة الخدمة المدنية عليها»‬

‫مؤتمر «واعي»‬ ‫ً‬ ‫يضع حلوال‬ ‫استراتيجية‬ ‫لمشكلة‬ ‫اإلدمان‬

‫مناقصة منفصلة‬

‫صباح الخالد‬

‫ً‬ ‫زكريا لـ ةديرجلا•‪ :‬الئحة السلوك المهني للصيادلة قريبا‬

‫عادل سامي‬

‫ا ع ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــرت و كـ ـ ـيـ ـ ـل ـ ــة وزارة‬ ‫األشـ ـغ ــال ال ـع ــام ــة الـمـهـنــدســة‬ ‫عـ ــوا طـ ــف ا ل ـغ ـن ـي ــم ان تــأ خ ـيــر‬ ‫تـسـلـيــم مـبـنــى ش ــؤون الـقـصــر‬ ‫ن ــاج ــم ع ــن ت ـحــويــل ال ـم ـشــروع‬ ‫الى "مبنى ذكي"‪.‬‬ ‫و قــا لــت الغنيم فــي تصريح‬ ‫ل ــ"ال ـج ــري ــدة" ان تــأخــر تــأثـيــث‬ ‫ال ـم ـب ـنــى م ـنــذ أن ت ــم اال ن ـت ـهــاء‬ ‫م ـنــه ع ــام ‪ 2015‬وذ ل ــك بسبب‬ ‫طلب "شؤون القصر" ان يكون‬ ‫المبنى ذكيا وارجاء استالمه‬ ‫مــن ا لـجـهــة ا لـمـسـتـفـيــدة حتى‬ ‫ت ـح ـق ـي ــق الـ ـطـ ـل ــب بـ ـ ــأن ي ـك ــون‬ ‫ا ل ـم ـش ــروع ‪Smart building‬‬ ‫وتـ ــم ت ـن ـف ـيــذه ك ــأم ــر تـغ ـيـيــري‬

‫يتوجه النائب األول لرئيس‬ ‫مجلس الــوزراء وزيــر الخارجية‬ ‫الشيخ صباح الخالد اليوم إلى‬ ‫ف ــرن ـس ــا ل ـ ـتـ ــرؤس وف ـ ــد ال ـك ــوي ــت‬ ‫ال ـم ـش ــارك ف ــي ال ـمــؤت ـمــر الــدولــي‬ ‫الذي تستضيفه العاصمة باريس‬ ‫تحت عنوان «مؤتمر باريس من‬ ‫أجل السالم في الشرق األوسط»‪.‬‬ ‫وي ـهــدف الـمــؤتـمــر ال ــذي يبدأ‬ ‫أعماله غــدا بمشاركة «الرباعية‬ ‫ال ــدولـ ـي ــة» و‪ 70‬دول ـ ــة ومـنـظـمــة‬ ‫دولية الــى إحياء عملية السالم‬ ‫في الشرق األوسط وإعادتها الى‬ ‫مسارها الصحيح‪.‬‬ ‫ومــن الـمـقــرر أن يلقي الخالد‬ ‫خطابا يتناول المشاغل والهموم‬ ‫الـفـلـسـطـيـنـيــة وال ـع ــرب ـي ــة بـشــأن‬ ‫ال ـم ـس ـي ــرة ال ـس ـل ـم ـيــة وال ـت ــأك ـي ــد‬ ‫ع ـلــى ال ـث ــواب ــت ال ـكــوي ـت ـيــة تـجــاه‬ ‫ح ــل ال ـق ـض ـيــة الـفـلـسـطـيـنـيــة من‬ ‫خ ــال إلـ ــزام اســرائ ـيــل للجلوس‬

‫رامي طهبوب‬

‫كشف رئيس الجمعية الصيدلية د‪ .‬هاني زكريا أن الئحة‬ ‫آداب المهنة والسلوك المهني للصيادلة سترى النور قريبا‪،‬‬ ‫مؤكدا أن الجمعية انتهت من إنجاز تصور لهيكلة إدارتي‬ ‫التفتيش الدوائي والخدمات الصيدالنية‪ ،‬تمهيدا للحصول على‬ ‫موافقة ديوان الخدمة المدنية عليها‪ .‬وقال زكريا‪ ،‬في حوار مع‬

‫وتـ ـ ــأخـ ـ ــرت ال ـ ـمـ ــواف ـ ـقـ ــات ع ـلــى‬ ‫األم ــر الـتـغـيـيــري مــن الـجـهــات‬ ‫الرقابية‪.‬‬

‫الخالد إلى فرنسا اليوم للمشاركة‬ ‫في مؤتمر السالم بالشرق األوسط‬

‫ومصلحة األطباء والمرضى في القطاع الخاص‪ ،‬ومراعاة‬ ‫تسهيل كــل األم ــور وتقليل ال ــدورة المستندية المستغرقة‬ ‫إلنهاء هذه األمور بشكل عام‪ .‬واستنكر التعسف مع األطباء‬ ‫في حين تطالب الدولة بتسهيل أعمال المشروعات الصغيرة‬ ‫والمتوسطة‪ ،‬وهذه العيادات والمراكز الطبية هي في النهاية‬ ‫م ـش ــروع ــات ص ـغ ـيــرة وم ـتــوس ـطــة‪ ،‬وي ـج ــب أن ي ـتــم تسهيل‬ ‫التراخيص لها حتى تكون بييئة حاضنة وليست منفرة‪.‬‬

‫خصصت اإلدارة المركزية‬ ‫لـ ــإ ح ـ ـصـ ــاء مـ ـبـ ـل ــغ ‪ 136‬أ ل ــف‬ ‫ديـ ـ ـ ـن ـ ـ ــار وه ـ ـ ـ ــي ق ـ ـي ـ ـمـ ــة األم ـ ـ ــر‬ ‫التغييري األول لعقد توفير‬ ‫مستشارين لتقديم الخدمات‬ ‫االسـتـشــاريــة وخــدمــات الدعم‬ ‫الفني التخصصي في مجال‬

‫تكنولوجيا المعلومات بعد‬ ‫موافقة ديوان المحاسبة على‬ ‫العقد‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬طلبت اإلدارة‬ ‫م ــن ق ـب ــل ل ـج ـنــة ال ـم ـنــاق ـصــات‬ ‫المركزية التمديد األول لعقد‬ ‫اس ـت ـئ ـجــار م ــرك ـب ــات مختلفة‬

‫ت ــابـ ـع ــة ل ـ ـ ـ ـ ــإدارة الـ ـمـ ـب ــرم مــع‬ ‫إحـ ــدى ال ـشــركــات ل ـمــدة ثــاثــة‬ ‫ً‬ ‫أشهر اعتبارا من أمس‪ ،‬بمبلغ‬ ‫ً‬ ‫إجمالي قدره ‪ 9693‬دينارا‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫برلمانيات‬ ‫عمر الطبطبائي‪ :‬سنتصدى للعبث الحكومي في مناقصة‬ ‫أنابيب المصفاة الرابعة بكل أدواتنا الدستورية‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪201٧‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫حذر لجنة المناقصات المركزية وإدارة الفتوى والتشريع أن تكونا أداتين في يد المتنفذين‬ ‫فتح النائب عمر الطبطبائي‬ ‫المصفاة‬ ‫قضية مناقصة أنابيب ً‬ ‫الرابعة من جديد محذرا لجنة‬ ‫المناقصات المركزية وإدارة‬ ‫الفتوى والتشريع من التعاطي‬ ‫معها بشكل مريب‪.‬‬

‫هل أصبحت‬ ‫إرادة‬ ‫«المناقصات‬ ‫المركزية» تعلو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرسوما صادرا‬ ‫باسم سمو‬ ‫األمير؟!‬

‫اسـ ـ ـتـ ـ ـنـ ـ ـك ـ ــر الـ ـ ـ ـن ـ ـ ــائ ـ ـ ــب عـ ـم ــر‬ ‫ال ـط ـب ـط ـبــائــي ب ـش ــدة الـتـعــاطــي‬ ‫ال ـح ـكــومــي م ــع ال ـع ـبــث ال ــواق ــع‬ ‫فــي مناقصة أنابيب المصفاة‬ ‫الـ ــراب ـ ـعـ ــة‪ ،‬وال ـ ـ ـ ــذي س ـي ـت ـصــدى‬ ‫لـ ـ ــه ب ـ ــاسـ ـ ـتـ ـ ـخ ـ ــدام كـ ـ ــل أدواتـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫الـ ـ ــدس ـ ـ ـتـ ـ ــوريـ ـ ــة‪ ،‬داع ـ ـ ـيـ ـ ــا ل ـج ـنــة‬ ‫الـمـنــاقـصــات الـمــركــزيــة وإدارة‬ ‫الفتوى والتشريع إلى أال تكونا‬ ‫أداتين في يد المتنفذين‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـط ـ ـب ـ ـط ـ ـبـ ــائـ ــي‪ ،‬ف ــي‬ ‫ت ـ ـصـ ــريـ ــح ل ـ ـ ــه‪ ،‬إن "الـ ـمـ ـصـ ـف ــاة‬ ‫الــراب ـعــة" م ـشــروع قــومــي يكفل‬ ‫ل ـل ــدول ــة ت ــوف ـي ــر اح ـت ـيــاجــات ـهــا‬ ‫مـ ــن ال ـ ــوق ـ ــود ل ـت ــول ـي ــد ال ـط ــاق ــة‬ ‫ال ـك ـه ــرب ــائ ـي ــة ب ـت ـك ــري ــر ال ـن ـفــط‬ ‫ال ـث ـق ـي ــل‪ ،‬وه ـ ــو مـ ــا ي ـح ـقــق لـهــا‬ ‫قيمة مضافة ببيع النفط الخام‬ ‫ب ــأس ـع ــاره ال ـعــال ـم ـيــة‪ ،‬بـ ــدال من‬ ‫ً‬ ‫استخدامه محليا‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن كـلـفــة الـمـشــروع‬ ‫هـ ـ ــي فـ ـ ــي ح ـ ـ ـ ــدود ‪ 5‬م ـ ـل ـ ـيـ ــارات‬ ‫دي ـنــار‪ ،‬ف ــإذا بالحكومة تتعثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعثرا معيبا في معالجة ملف‬ ‫م ـن ــاق ـص ــة األنـ ــاب ـ ـيـ ــب ل ـت ــزوي ــد‬ ‫ال ـم ـص ـف ــاة بــاح ـت ـيــاجــات ـهــا مــن‬ ‫النفط‪ ،‬فالمصفاة تنتهي أعمال‬ ‫بنائها فــي عــام ‪ ،2019‬وبينما‬ ‫يستغرق مد األنابيب الذي تمت‬ ‫ترسيته على مقاول متعثر ‪44‬‬ ‫ً‬ ‫شـهــرا‪ ،‬ومــن يــدري كــم سيطول‬ ‫ال ـت ــأخ ـي ــر ف ــي ت ـن ـف ـيــذ م ـش ــروع‬ ‫األنابيب‪ ،‬في ظل أدائه الضعيف‬ ‫والمتراخي!‬

‫وتـ ـس ــاءل ع ــن س ـبــب إصـ ــرار‬ ‫لـجـنــة ال ـم ـنــاق ـصــات ال ـمــركــزيــة‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـت ــرسـ ـي ــة عـ ـل ــى مـ ـق ــاول‬ ‫متعثر فشل بشكل كبير بالوفاء‬ ‫بالتزاماته في مشاريعه الحالية‬ ‫في النفط‪ ،‬فهو متأخر في بناء‬ ‫مــركــز الـتـجـمـيــع ‪ 31‬بـنـحــو ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪ ،‬متسائال‪ :‬كيف تتجاهل‬ ‫لجنة المناقصات المركزية كل‬ ‫الـحـقــائــق الـمـقــدمــة مــن القطاع‬ ‫النفطي حول أداء هذا المقاول‬ ‫ً‬ ‫على مــدى ‪ 25‬شهرا والتي من‬ ‫بـيـنـهــا أن ه ــذا ال ـم ـق ــاول مثقل‬ ‫بالمشاريع ومتأخر فيها؟‬ ‫وت ـ ـ ــاب ـ ـ ــع‪" :‬كـ ـ ـم ـ ــا أن أس ـ ـعـ ــار‬ ‫ال ـحــديــد ال ـص ـلــب ال ـت ــي تعتبر‬ ‫ال ـم ـك ــون األس ــاس ــي لــأنــابـيــب‬ ‫قد هبطت بواقع ‪ 30‬في المئة‪،‬‬

‫مما يمثل فرصة كبيرة لخفض‬ ‫قيمة المشروع‪ ،‬وها نحن نرى‬ ‫لـجـنــة ال ـم ـنــاق ـصــات الـمــركــزيــة‬ ‫ت ـت ـج ــاه ــل كـ ــل هـ ـ ــذه ال ـح ـقــائــق‬ ‫وتـ ــرسـ ــي عـ ـل ــى هـ ـ ــذا الـ ـمـ ـق ــاول‬ ‫بــدوعــى أنــه مستوف للشروط‬ ‫الفنية ولديه أقل األسعار"‪.‬‬ ‫وقال الطبطبائي‪" :‬أي منطق‬ ‫ه ـ ــذا الـ ـ ــذي ت ـت ـم ـســك بـ ــه لـجـنــة‬ ‫الـمـنــاقـصــات ال ـمــركــزيــة‪ ،‬وهــي‬ ‫تعلم علم اليقين أن من أرست‬ ‫عليه مناقصة األنابيب سيفشل‬ ‫فـ ـش ــا ك ـ ـب ـ ـيـ ــرا‪ ،‬ال ف ـ ــي ت ـن ـف ـيــذ‬ ‫مـ ـ ـش ـ ــروع األنـ ــاب ـ ـيـ ــب وحـ ـس ــب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن سـيــزداد األمــر س ــوء ا في‬ ‫مـشــروعــه الـحــالــي ببناء مركز‬ ‫التجميع؟"‪.‬‬ ‫وأ ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف أن مـ ـ ـم ـ ــا ي ـث ـي ــر‬

‫الدهشة واالستغراب أن لجنة‬ ‫الـمـنــاقـصــات الـمــركــزيــة طلبت‬ ‫ممثلي النفط في وقــت متأخر‬ ‫لـحـضــور‪ ‬جـلـسـتـهــا ب ـتــاريــخ ‪4‬‬ ‫يـنــايــر ‪ ،2017‬ثــم تــراجـعــت عن‬ ‫إدخالهم النقاش عند الترسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائال‪" :‬إنني هنا أوجه سؤالي‬ ‫لـلـحـكــومــة‪ ،‬ل ـم ــاذا اذا ك ــل هــذه‬ ‫ال ـقــوان ـيــن وال ـل ــوائ ــح اذا كــانــت‬ ‫ُ‬ ‫الترسية تأتي وتخيط حسب‬ ‫المزاج؟"‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــابـ ـ ــع‪" :‬إن م ـ ــا حـ ـ ــدث فــي‬ ‫جلسة ي ــوم األرب ـع ــاء الماضي‬ ‫للجنة ا لـمـنــا قـصــات المركزية‬ ‫يؤكد منهجية التفرد بالقرار‪،‬‬ ‫وال أدل ع ـلــى ذل ــك م ــن إص ــرار‬ ‫الـلـجـنــة ع ـلــى اع ـت ـمــاد محضر‬ ‫ق ـ ـ ـ ــرار ال ـ ـتـ ــرس ـ ـيـ ــة دون األخـ ـ ــذ‬

‫ً‬ ‫باعتراض ممثل النفط"‪ ،‬طارحا‬ ‫تساؤال حول مدى نفاذ مرسوم‬ ‫تنظيم المناقصات النفطية في‬ ‫مادته العاشرة التي أعطت حق‬ ‫الفيتو لممثل "الـنـفــط"‪ ،‬والتي‬ ‫ت ـف ــرض ف ــي م ـثــل هـ ــذه ال ـحــالــة‬ ‫ال ـل ـجــوء إل ــى الـمـجـلــس األعـلــى‬ ‫للبترول للفصل فيها‪.‬‬ ‫واس ـ ـت ـ ـطـ ــرد‪" :‬ه ـ ــل أص ـب ـحــت‬ ‫إرادة ل ـ ـج ـ ـنـ ــة ا لـ ـمـ ـن ــا قـ ـص ــات‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــرك ـ ــزي ـ ــة تـ ـعـ ـل ــو م ــرس ــوم ــا‬ ‫صـ ــادرا بــاســم صــاحــب السمو‬ ‫أم ـي ــر الـ ـب ــاد‪ ،‬أم لـ ــدى الـلـجـنــة‬ ‫فتوى معدة سلفا مــن الفتوى‬ ‫وال ـت ـش ــري ــع ت ـج ـيــز ل ــه ت ـج ــاوز‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـل ــس األعـ ـ ـل ـ ــى ل ـل ـب ـت ــرول‬ ‫ب ــدع ــوى أن ل ـم ـج ـلــس الـ ـ ــوزراء‬ ‫السلطة األعلى في ذلك"‪.‬‬

‫حماية المال العام‬ ‫قـ ــال الـطـبـطـبــائــي إن «ال ـح ـكــومــة ت ـنــادي‬ ‫بــالـتــرشـيــد فــي نفقاتها ت ــارة بــرفــع أسـعــار‬ ‫الوقود‪ ،‬وبرفع أسعار الكهرباء والماء تارة‬ ‫ُ‬ ‫أخ ــرى‪ ،‬وه ــا هــي تـقـبــل عـلــى ف ــرض ضريبة‬ ‫القيمة المضافة على المواطنين‪ ،‬وأنا أقول‬ ‫لها كيف يمكن لك أن تسوقي ترشيدا كهذا‪،‬‬ ‫والشعب يرى الفساد يضرب أطنابه؟ كيف‬ ‫يقبل المواطن ذو الدخل المحدود أن يحاصر‬ ‫في لقمة عيشه ثم يرى الحكومة التي تضيق‬

‫الخناق عليه من كل حدب وصوب تحتضن‬ ‫ال ـف ـس ــاد وال ـم ـف ـس ــدي ــن؟ وهـ ــا ه ــي مـنــاقـصــة‬ ‫األنابيب خير شاهد ودليل على ذلك»‪.‬‬ ‫وأكــد أنــه لن يقبل‪ ،‬من واقــع مسؤولياته‬ ‫الملقاة على عاتقه فــي الحفاظ على المال‬ ‫العام‪ ،‬بهذا العبث الذي يمس القطاع النفطي‬ ‫مصدر رزق أهل الكويت شيبا وشبابا‪ ،‬نساء‬ ‫ورجاال‪« ،‬فهذا ما انتخبنا أهل الكويت له وال‬ ‫منة لنا في ذلك وال فضال»‪.‬‬

‫ودعا لجنة المناقصات المركزية وإدارة‬ ‫ال ـف ـتــوى وال ـت ـشــريــع إل ــى أن تـلـتــزمــا جــانــب‬ ‫الحياد‪ ،‬وأن تغلبا مصلحة الكويت وأهلها‪،‬‬ ‫وأال تكونا أداتين في يد المتنفذين‪.‬‬ ‫وطــالــب الـنــواب بالتداعي لحماية المال‬ ‫العام‪ ،‬قائال إنني مستعد للدفاع عن المال‬ ‫العام حتى آخر مدى‪ ،‬ولو تطلب األمر تفعيل‬ ‫كل األدوات الدستورية المكفولة للمجلس‪.‬‬

‫وتـ ـ ــابـ ـ ــع الـ ـطـ ـبـ ـطـ ـب ــائ ــي بـ ــأن‬ ‫المتتبع لـهــذه المناقصة منذ‬ ‫الـيــوم األول لها ي ــدرك أن وراء‬ ‫األك ـمــة مــا وراء هـ ـ ــا‪ ،‬وأن هناك‬ ‫متنفذين يــد فـعــون بترسيتها‬ ‫عـ ـل ــى ثـ ــانـ ــي األس ـ ـ ـعـ ـ ــار‪ ،‬وب ـع ــد‬ ‫ان ـ ـس ـ ـحـ ــاب ال ـ ـم ـ ـنـ ــاقـ ــص االول‬ ‫بشكل مريب‪ ،‬والذي يزيد فارقه‬ ‫ال ـس ـعــري ع ــن األول ب ــواق ــع ‪30‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬وإن جاء ذلك على‬ ‫حساب عــدم تشغيل المصفاة‬ ‫ً‬ ‫الرابعة‪ ،‬مضيفا‪" :‬هل يعقل أن‬ ‫يـتـقــدم الـمـنــاقــص الـثــانــي بعد‬ ‫إلغاء المناقصة في بادئ األمر‬ ‫ب ــأرب ـع ــة ت ـظ ـل ـمــات أم ـ ــام لجنة‬ ‫المناقصات المركزية لترفض‬ ‫جميعها في عام ‪ ،2015‬ليتقدم‬ ‫بعدها بتظلمه الخامس عبر‬ ‫مجلس ال ــوزراء فتقبل ويلغى‬ ‫قرار إلغاء المناقصة بالرغم من‬ ‫تحصنه؟ فأين المنطق في كل‬ ‫هذا العبث؟"‪.‬‬ ‫وتساءل الطبطبائي عن دور‬ ‫الفتوى والتشريع في هذا كله‪،‬‬ ‫وهل التزمت جانب الحياد في‬ ‫فتاواها؟ وكيف يمكن تفسير‬ ‫التناقض في الفتويين اللتين‬ ‫أصدرتهما فــي أبــريــل ويوليو‬ ‫م ـ ــن عـ ـ ــام ‪ 2015‬وألـ ـ ــزمـ ـ ــت فــي‬ ‫األول ــى الـمـنــاقـصــات المركزية‬ ‫باألخذ بتوصية نفط الكويت‬ ‫لتنقلب األمور رأسا على عقب‬ ‫ف ــي ال ـف ـت ــوى ال ـثــان ـيــة بتمهيد‬ ‫الـطــريــق لـهــا لـتـجــاوز توصية‬

‫عمر الطبطبائي‬

‫نـفــط ال ـكــويــت وال ـتــرس ـيــة على‬ ‫ثاني أقل األسعار؟‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬وكـيــف يمكن للفتوى‬ ‫والتشريع أن تتولى التحقيق‬ ‫فيما ادعي من مخالفات بشأن‬ ‫هـ ــذه ال ـم ـنــاق ـصــة‪ ،‬وهـ ــي كــانــت‬ ‫طرفا غير حيادي فيها؟ ولماذا‬ ‫ل ــم ي ـك ـشــف ال ـن ـق ــاب ع ــن تـقــريــر‬ ‫ال ـل ـج ـن ــة الـ ـ ــوزاريـ ـ ــة لـلـتـحـقـيــق‬ ‫فــي مـخــالـفــات الـقـطــاع النفطي‬ ‫ال ـم ـت ـع ـل ـق ــة ب ـ ـهـ ــذه ال ـم ـنــاق ـصــة‬ ‫والتي طالبت بتشكيلها الفتوى‬ ‫والتشريع نفسها؟ وإذا كانت‬ ‫قد تمت تبرئة القطاع النفطي‬ ‫مما نسب إليه فلماذا لم يؤخذ‬ ‫بتوصية نفط ا لـكــو يــت بإلغاء‬ ‫هذه المناقصة وإعادة طرحها؟‪ ‬‬ ‫إ نـ ـ ـن ـ ــي أ ن ـ ـت ـ ـظـ ــر رأي ا لـ ـفـ ـت ــوى‬ ‫والتشريع في ذلك"‪.‬‬

‫المرداس لـ ةديرجلا‪ :.‬أنصح الحمود باالستقالة‬ ‫فطرح الثقة به قادم ال محالة‬

‫«الحكومة لم تكن جادة في رفع اإليقاف الرياضي وشبابنا هم الضحية»‬ ‫●‬

‫فهد التركي‬

‫أكـ ــد ال ـن ــائ ــب ن ــاي ــف الـ ـم ــرداس‬ ‫ان االس ـت ـجــواب الـمــزمــع تقديمه‬ ‫غدا من النواب وليد الطبطبائي‬ ‫والحميدي السبيعي وعبدالوهاب‬ ‫البابطين الى وزيــر االعــام وزير‬ ‫ال ــدول ــة ل ـش ــؤون ال ـش ـبــاب الشيخ‬ ‫ً‬ ‫سلمان الحمود مستحق جدا‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـ ـمـ ــرداس ف ــي تـصــريــح‬ ‫لـ"الجريدة" ان "االستجواب اصبح‬ ‫ً‬ ‫واق ـع ــا‪ ،‬وأن ـصــح الــوزيــر الحمود‬ ‫ب ــاقـ ـتـ ـص ــاص الـ ـح ــق مـ ــن ن ـف ـســه‪،‬‬ ‫وأن يبادر الى االستقالة‪ ،‬ويترك‬ ‫المجال لغيره من االكـفــاء للعمل‬ ‫وال ـم ـس ــاه ـم ــة فـ ــي حـ ــل ال ـق ـض ـيــة‬ ‫الرياضية‪ ،‬واال فإن طرح الثقة به‬ ‫قادم ال محالة"‪.‬‬

‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬أسـ ـ ـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ـ ـ ــد ه ـ ـ ــذا‬ ‫ً‬ ‫االسـ ـتـ ـج ــواب ش ـك ــا وم ـض ـمــونــا‬ ‫بـ ـع ــد خـ ـ ـ ــذالن الـ ـحـ ـك ــوم ــة مـمـثـلــة‬ ‫بوزيرها الحمود للشعب الكويتي‬ ‫وشبابنا"‪ ،‬مشيرا الى ان "الرياضة‬ ‫راحت بسبب صراعات شخصية‬ ‫ولــم يتنازل أي طــرف لالخر‪ ،‬ولم‬ ‫ت ـس ـت ـجــب ال ـح ـك ــوم ــة ل ـم ــا طـلـبـتــه‬ ‫الـلـجـنــة األول ـم ـب ـيــة الــدول ـيــة مما‬ ‫أدى الى استمرار قضية االيقاف‬ ‫الرياضي والمتضرر الوحيد هم‬ ‫شبابنا ورياضتنا"‪.‬‬ ‫وتــابــع ان "قضية االستجواب‬ ‫حسمت وال تراجع‪ ،‬وعلى الوزير‬ ‫الـ ـ ـحـ ـ ـم ـ ــود ص ـ ـ ـعـ ـ ــود ال ـ ـم ـ ـن ـ ـصـ ــة"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الف ـتــا ال ــى ان "ال ـن ــواب الـمــؤيــديــن‬ ‫لـصـحـيـفــة االس ـت ـج ــواب ذاه ـبــون‬ ‫الــى طــرح الثقة بالوزير كخطوة‬

‫نايف المرداس‬

‫نحو اصالح الرياضة واستعادة‬ ‫الــدور الريادي المفقود على هذا‬ ‫الـصـعـيــد‪ ،‬والـشـعــب الـكــويـتــي مل‬

‫الوعود والعهود الحكومية التي‬ ‫تسببت في تفاقم األزمة واستمرار‬ ‫االيقاف"‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ــح انـ ــه "ق ـب ــل ‪ 11‬يـنــايــر‬ ‫كــان يحدونا األم ــل ان تستجيب‬ ‫الـ ـحـ ـك ــوم ــة لـ ـم ــا ط ـل ـب ـت ــه ال ـل ـج ـنــة‬ ‫ال ـ ــدولـ ـ ـي ـ ــة واع ـ ـ ـ ـ ـ ــادة االتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــادات‬ ‫المنحلة‪ ،‬وإنجاز قانون يتوافق‬ ‫مع المواثيق الدولية‪ ،‬فضال عن‬ ‫ال ـت ـع ـهــد بـسـحــب ال ـق ـضــايــا الـتــي‬ ‫رفعتها ضــد المنظمات الدولية‬ ‫الرياضية التي أوقـفــت الرياضة‬ ‫الكويتية لكن هذا لم يتم‪ ،‬وتعنتت‬ ‫الـحـكــومــة ف ــي ذل ــك مـمــا ادى الــى‬ ‫استمرار االيقاف"‪.‬‬ ‫وقال المرداس ان "هذا الوضع‬ ‫ال ي ـم ـكــن ان ي ـس ـت ـمــر‪ ،‬وال ب ــد ان‬ ‫ت ـعــود ال ـح ـيــاة لــريــاضـتـنــا‪ ،‬لــذلــك‬

‫العتيبي يسأل العزب عن صراع هيئة‬ ‫مكافحة الفساد ومخالفات أعضائها‬ ‫قدم النائب خالد العتيبي سؤاال برلمانيا الى وزير العدل‬ ‫وزيــر الدولة لشؤون مجلس األمــة الدكتور فالح العزب حول‬ ‫هيئة مكافحة الفساد والصراع الحادث في أروقتها بين رئيسها‬ ‫ومجلس االمناء‪.‬‬ ‫وقال العتيبي في معرض سؤاله‪ :‬في الفترة األخيرة أشارت‬ ‫بعض االخبار المتواترة الى عدد من المالحظات الهامة على‬ ‫أداء الهيئة العامة لمكافحة الفساد‪.‬‬ ‫وتـســاء ل‪ :‬ما عــدد المهمات الخارجية التي قــام بها رئيس‬ ‫الهيئة وفريقه؟ وما تكلفة تلك المهمات والفائدة العملية لها؟‬ ‫وهــل صحيح مــا يشاع أنها تتم بـطــائــرات خــاصــة؟ وكــم عدد‬

‫الملفات التي أحالتها الهيئة للنيابة العامة؟ وكم عدد القضايا‬ ‫التي تم حفظها أو إحالتها للقضاء؟ وكم عدد االجتماعات التي‬ ‫عقدها مجلس أمناء هيئة مكافحة الفساد منذ إنشائها؟ وهل‬ ‫هناك أي مخالفات مالية أو إدارية تتعلق باألمين العام للهيئة؟‬ ‫وطـلــب تــزويــده بــالـحــاالت الـتــي قــامــت فيها الهيئة بحفظ‬ ‫البالغات التي قدمت اليها سواء من مواطنين او جهات‪ ،‬مع ذكر‬ ‫أسباب الحفظ لكل حالة‪ ،‬وما أسباب إحالة أمين هيئة مكافحة‬ ‫الفساد للتقاعد؟ وهل قام رئيس الهيئة او نائبه بصرف رواتب‬ ‫اضافية لهما ولبقية االمناء في الهيئة وذلك قبل صدور حكم‬ ‫المحكمة الدستورية بما يخص مرسوم هيئة مكافحة الفساد؟‬

‫كان البد من المساءلة السياسية‬ ‫كي نضع االمور في نصابها امام‬ ‫الوضع الرياضي المتردي وتفرج‬ ‫شبابنا على رياضات العالم دون‬ ‫المشاركة فيها او المشاركة تحت‬ ‫العلم األولمبي"‪.‬‬ ‫وتابع ان ما قامت به الحكومة‬ ‫يؤكد عدم جديتها في حل االزمة‬ ‫الــريــاضـيــة‪ ،‬وك ــان االج ــدر بـهــا ان‬ ‫تستجيب لـلـمـطــالـبــات الــدول ـيــة‪،‬‬ ‫الفتا الى أن "الوزير الحمود كان‬ ‫ً‬ ‫واضحا انه ال يملك أي جديد على‬ ‫صعيد حلول الرياضة‪ ،‬وتبين ذلك‬ ‫من خالل ردوده"‪.‬‬

‫الهاشم‪ :‬الوافد ُيجلب لسد‬ ‫الطريق على المواطن‬ ‫أكـ ـ ــدت ال ـن ــائ ـب ــة صـ ـف ــاء الـ ـه ــاش ــم أن ف ــرض‬ ‫ال ـضــري ـبــة ح ــق لـلـبـلــد ت ـج ــاه ال ـخ ــدم ــات الـتــي‬ ‫الوافدين الرهيبة التي زادت‬ ‫تقدمها ألعــداد ّ‬ ‫واختلت بها رمانة ميزان التركيبة السكانية‬ ‫بالكويت‪.‬‬ ‫وقالت الهاشم في حسابها على «تويتر»‪‎:‬‏في‬ ‫كل بالد العالم وفي كل بلد عربي توجد تلك‬ ‫الضريبة بــل ان بعض ال ــدول تفرض رسوما‬ ‫كبيرة‪‎ ،‬مستدركة ا ن‏ «المقيم ُيستقطب لسد‬ ‫النقص الذي ال يستطيع المواطن اشغاله إال‬ ‫في الكويت‪ ،‬الــوافــد ُيجلب لسد الطريق على‬ ‫المواطن»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫شهادة ماجستير التحكيم بـ ‪ 350‬دينارا!‬

‫‪٥‬‬

‫محليات‬

‫الحصول عليها خالل ‪ 24‬ساعة مصدقة من مصر وسفارة الكويت‬ ‫حسين العبدالله‬

‫«الحقوق» تسمح‬ ‫للمعهد باإلعالن عن‬ ‫البرنامج المخالف‬ ‫للمعايير العلمية‬ ‫للشهادات‬

‫بـ ـع ــد ال ـ ـش ـ ـهـ ــادات ال ـم ـب ـي ـعــة‬ ‫للحصول على لقب مستشار‬ ‫بـ‪ 300‬دينار‪،‬‬ ‫ومــاع ـل ـيــك إال ت ـج ــاوز دورة‬ ‫مــن أح ــد مـعــاهــد الـتـحـكـيــم في‬ ‫مـصــر‪ ،‬ال ــذي فـتــح فــرعــا لــه في‬ ‫الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬ب ـ ــات مـ ــن ال ـس ـهــولــة‬ ‫الحصول على الدرجة العلمية‬ ‫"مـ ــاج ـ ـس ـ ـت ـ ـيـ ــر" م ـ ـ ــن ع ـ ـ ـ ــدد م ــن‬ ‫مراكز التحكيم الدولية‪ ،‬ولقب‬ ‫ّ‬ ‫"م ـح ــك ــم" وال ـع ـضــويــة ف ــي تلك‬ ‫المراكز من ذات المعهد بمبلغ‬ ‫ً‬ ‫‪ 350‬ديـ ـن ــارا‪ ،‬بـعــد اج ـت ـيــاز ‪24‬‬ ‫س ـ ــاع ـ ــة تـ ـ ــدريـ ـ ــب فـ ـ ـق ـ ــط‪ ،‬ت ـحــت‬ ‫إشراف كلية الحقوق بجامعة‬ ‫الكويت‪ ،‬بل وباإلمكان تصديق‬ ‫ت ـلــك ال ـش ـه ــادات م ــن الـحـكــومــة‬ ‫الـ ـمـ ـص ــري ــة واعـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاده ـ ــا مــن‬ ‫السفارة الكويتية في مصر!‬ ‫الفضيحة األكاديمية‪ ،‬التي‬ ‫كشفتها "ال ـجــريــدة" قـبــل عــام‪،‬‬ ‫وأسـ ــاء ت الس ــم كـلـيــة الـحـقــوق‬ ‫بـ ـج ــامـ ـع ــة الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬بـ ـع ــد أن‬ ‫أع ـ ـل ـ ـنـ ــت الـ ـكـ ـلـ ـي ــة ع ـ ـلـ ــى لـ ـس ــان‬ ‫م ـســؤول ـي ـهــا قـطـعـهــم صـلـتـهــم‬ ‫بذلك المعهد‪ ،‬وبعدم معرفتهم‬ ‫ببيع الشهادات للحصول على‬ ‫لقب مستشار تحت غطاء كلية‬

‫الـ ـحـ ـق ــوق ب ـج ــام ـع ــة ال ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫ت ـت ـط ــور الـ ـي ــوم إلـ ــى فـضـيـحــة‬ ‫أكبر تسيئ إلى تاريخ الكلية‬ ‫بــإشــراف ـهــا أو تـغــاضـيـهــا عن‬ ‫ب ـي ــع شـ ـ ـه ـ ــادات "مــاج ـس ـت ـيــر"‬ ‫لمراكز تحكيم دو لـيــة بمبلغ‬ ‫ً‬ ‫‪ 350‬دي ـنــارا مــن خــال إعــان‬ ‫ذل ـ ــك ال ـم ـع ـه ــد‪ ،‬الـ ـ ــذي ي ــرع ــاه‬ ‫أساتذة حقوقيون وموظفون‬ ‫ع ـبــر االتـ ـص ــال بــال ـعــديــد من‬ ‫الـ ـم ــواطـ ـنـ ـي ــن م ـ ــن إم ـك ــان ـي ــة‬ ‫ح ـ ـصـ ــول ـ ـهـ ــم ع ـ ـلـ ــى ش ـ ـهـ ــادة‬ ‫"م ــاج ـس ـت ـي ــر" ب ـع ــد اج ـت ـيــاز‬ ‫البرنامج‪ ،‬الذي تشرف عليه‬ ‫كلية الحقوق!‬ ‫وبـحـســب إع ــان المعهد‬ ‫وتـســويــق موظفيه لـلــدورة‬ ‫الـ ـت ــي أطـ ـل ــق ع ـل ـي ـه ــا" اس ــم‬ ‫الـبــرنــامــج الـمـتـكــامــل"‪ ،‬يحصل‬ ‫ّ‬ ‫المقيد بالبرنامج على شهادة‬ ‫ح ـضــور بــرنــامــج تــدري ـبــي من‬ ‫كـ ـلـ ـي ــة ال ـ ـح ـ ـقـ ــوق فـ ـ ــي ج ــام ـع ــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت وشـ ـ ـه ـ ــادة مـ ــن مــركــز‬ ‫تـ ـحـ ـكـ ـي ــم ف ـ ـ ــي ج ـ ـن ـ ـيـ ــف ب ــاس ــم‬ ‫"م ــاج ـس ـتـ ـي ــر م ـه ـن ــي م ـص ـغــر"‬ ‫وش ـه ــادة مــن االت ـح ــاد الــدولــي‬ ‫لـ ـلـ ـمـ ـح ــامـ ـي ــن بـ ـ ـلـ ـ ـن ـ ــدن ب ــاس ــم‬ ‫ً‬ ‫"ماجستير مهني مصغر" علما‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فتح ‪ 684‬طلبا إسكانيا جديدا وتخصيص‬ ‫‪ 1271‬وحدة ديسمبر الماضي‬ ‫إنجاز أكثر من ‪ 21‬ألف معاملة بينها ‪« 10844‬لمن يهمه األمر»‬ ‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫ف ــي مــؤشــر يـعـكــس ن ـشــاط الـمــؤسـســة الـعــامــة‬ ‫ل ـلــرعــايــة الـسـكـنـيــة‪ ،‬ارت ـف ـعــت أع ـ ــداد الـمـعــامــات‬ ‫اإلسـكــانـيــة فــي الـمــؤسـســة خ ــال شـهــر ديسمبر‬ ‫الماضي إلى أكثر من ‪ 21‬ألف معاملة إسكانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تزامنا مع رفع المؤسسة أخيرا تاريخ التخصيص‬ ‫على مشروعها الضخم في مدينة جنوب المطالع‬ ‫اإلسكاني خالل السنة المالية الحالية‪.‬‬ ‫وت ـض ـمــن ت ـقــريــر ال ـمــؤس ـســة ال ـش ـه ــري‪ ،‬ال ــذي‬ ‫حصلت "الـجــريــدة" على نسخة مـنــه‪ ،‬إحصائية‬ ‫شاملة بعدد الحاالت المستفيدة من حق الرعاية‬ ‫السكنية في التخصيص والتوزيع وبدل اإليجار‬ ‫ً‬ ‫وشـ ـ ـه ـ ــادات ل ـم ــن ي ـه ـمــه األم ـ ـ ــر‪ ،‬فـ ـض ــا ع ــن ع ــدد‬ ‫الـمـعــامــات الـمـنـجــزة فــي كــل ق ـطــاعــات وإدارات‬ ‫المؤسسة‪ ،‬بما في ذلك معامالت االلتماس وفتح‬ ‫الطلبات للبيوت الحكومية والبيوت المنخفضة‬ ‫التكاليف‪ ،‬إضافة إلى إحصائية بعدد المتقدمين‬ ‫لـتـحــديــث بـيــانــات ملفاتهم مـنــذ ع ــام ‪ 1985‬إلــى‬ ‫الشهر الماضي‪.‬‬ ‫وج ــاء فــي اإلحـصــائـيــة الـشـهــريــة‪ ،‬أن إجمالي‬ ‫المعامالت المنجزة خالل ديسمبر الماضي بلغ‬ ‫‪ 21115‬مـعــامـلــة‪ ،‬منها ‪ 418‬مـعــامـلــة فـقــط لقسم‬ ‫ً‬ ‫المتابعة متمثلة في اعتماد ‪ 34‬كتابا لتقسيط‬ ‫مديونيات المواطنين إلــى جانب استقبال ‪345‬‬ ‫ً‬ ‫استفسارا من المواطنين‪ ،‬كما استقبل مركز خدمة‬ ‫العمالء الهاتفية في المؤسسة الشهر الماضي‬ ‫‪ 3542‬مكالمة عبر الــرد اآللــي‪ ،‬إلــى جانب ارتفاع‬ ‫أعداد المكالمات من خالل االتصال المباشر مع‬ ‫موظفي الخدمة ووصــولــه إلــى ‪ 771‬مكالمة‪ ،‬في‬

‫ً‬ ‫حين تقدم ‪ 18‬مواطنا للمؤسسة للحصول على‬ ‫إقــرار لالطالع على بياناتهم الخاصة في نظام‬ ‫الميكنة‪.‬‬ ‫أمــا قسم االستقبال‪ ،‬فقد كــان إلدارة الطلبات‬ ‫ً‬ ‫النصيب االكبر كما هو معهود لها شهريا من‬ ‫الـمـعــامــات الـمـنـجــزة بــإجـمــالــي ‪ 1977‬مـعــامـلــة‪،‬‬ ‫ممثلة في ‪ 684‬معاملة جديدة لفتح طلب إسكاني‪،‬‬ ‫إل ــى جــانــب تخصيص ‪ 1271‬مـعــامـلــة إسكانية‬ ‫ف ــي حـيــن اسـتـقـبـلــت اإلدارة ‪ 22‬طـلــب اسـتـكـمــال‬ ‫نواقص ومستندات رسمية في معامالت الطلبات‬ ‫والتخصيص وبدل اإليجار‪.‬‬ ‫وشهدت إدارة بــدل اإليـجــار نقلة مختلفة في‬ ‫عدد إنجاز المعامالت مقارنة باألشهر الماضية‪،‬‬ ‫وبعد تغيير دورتها المستندية للمعامالت خالل‬ ‫سلسلة من التغييرات اإلداري ــة داخــل المؤسسة‬ ‫لترتفع إلى ‪ 604‬معامالت خالل ديسمبر الماضي‪،‬‬ ‫في حين انتهت إدارة المساكن المؤجرة من فتح‬ ‫ً‬ ‫‪ 42‬ملفا للبيوت الشعبية‪.‬‬

‫إعالن شهادة التحكيم‬

‫بيع شهادات‬ ‫أن جميع ا ل ـش ـهــادات السابقة‬ ‫قابلة للتوثيق مــن الخارجية‬ ‫المصرية والسفارة الكويتية‬ ‫فــي مصر بعد ســداد الــرســوم‪،‬‬ ‫كما يحصل العضو المتجاوز‬ ‫ل ـ ـت ـ ـلـ ــك ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدورة عـ ـ ـل ـ ــى ث ـ ــاث‬ ‫عضويات من االتحاد الدولي‬ ‫ل ـل ـم ـح ــام ـي ــن بـ ـلـ ـن ــدن وع ـض ــو‬ ‫ال ـه ـي ـئ ــة األمـ ـي ــركـ ـي ــة ل ـل ـقــانــون‬

‫وعـ ـ ـض ـ ــوي ـ ــة م ـ ــرك ـ ــز "جـ ـنـ ـي ــف"‬ ‫للتحكيم الدولي‪.‬‬ ‫وم ـ ــن أج ـ ــل الـ ـحـ ـص ــول عـلــى‬ ‫شـ ـه ــادات "مــاج ـس ـت ـيــر" ولـقــب‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـحـ ـ ـك ـ ــم ب ـ ـ ـعـ ـ ــد ال ـ ـ ـق ـ ـ ـيـ ـ ــد ف ــي‬ ‫عضويات التحكيم في عدد من‬ ‫ا ل ــدول‪ ،‬التي تتم برعاية كلية‬ ‫ال ـح ـقــوق ف ــي جــام ـعــة الـكــويــت‬ ‫ب ــل وب ــاإلم ـك ــان الـتـسـجـيــل عن‬

‫طريقها مباشرة فقط الدخول‬ ‫ل ـل ـب ــرن ــام ــج ال ـ ـ ــذي م ــدت ــه فـقــط‬ ‫‪ 24‬ســا عــة يتم تقسيمها على‬ ‫ال ـ ــراغ ـ ــب ف ـ ــي الـ ـحـ ـص ــول عـلــى‬ ‫ش ـهــادات "مــاجـسـتـيــر" لـمــدة ‪6‬‬ ‫أيــام بواقع ‪ 4‬ساعات مسائية‬ ‫فقط عالوة على تجاوز اختبار‬ ‫تحريري فقط‪ ،‬ومن ال يستطيع‬

‫الكندري لـ ةديرجلا ‪ :‬ستكون متاحة في األسواق والمجمعات التجارية‬ ‫•‬

‫ذكرت الكندري أن أجهزة الجمع‬ ‫اإللكتروني ستكون متاحة‬ ‫في األسواق أو المجمعات‬ ‫التجارية‪ ،‬وأي موقع يتم تحديده‬ ‫والموافقة عليه من «الشؤون»‪،‬‬ ‫بعد تزويد اإلدارة المختصة‬ ‫بموافقة الجهة المزمع وضع‬ ‫االجهزة بها‪.‬‬

‫●‬

‫جورج عاطف‬

‫كشفت مديرة إدارة الجمعيات‬ ‫ال ـخ ـي ــري ــة والـ ـمـ ـب ــرات ف ــي وزارة‬ ‫ال ـ ـ ـشـ ـ ــؤون االجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة م ـن ـي ــرة‬ ‫الكندري‪ ،‬عن "بدء استقبال طلبات‬ ‫ال ـج ـم ـع ـي ــات الـ ـخـ ـي ــري ــة ال ــراغـ ـب ــة‬ ‫فــي جـمــع الـتـبــرعــات عـبــر أجـهــزة‬ ‫ً‬ ‫الجمع اإللكتروني تنفيذا للقرار‬ ‫ال ــوزاري رقــم (‪/28‬أ) لسنة ‪،2016‬‬ ‫الصادر بشأن الئحة تنظيم جمع‬ ‫التبرعات الجديدة"‪.‬‬ ‫وقالت الكندري لــ"الجريدة"‪ ،‬إن‬ ‫"هــذه الوسيلة تعتمد على جمع‬ ‫التبرعات من خالل أجهزة ستكون‬ ‫متاحة في األسواق أو المجمعات‬ ‫التجارية‪ ،‬وأي موقع يتم تحديده‬ ‫والموافقة عليه مــن قبل ال ــوزارة‬ ‫بعد تــزويــد اإلدارة المتخصصة‬ ‫ب ـمــواف ـقــة ال ـج ـهــة ال ـم ــزم ــع وضــع‬ ‫األجهزة بها"‪.‬‬

‫طرق وضوابط التبرع‬

‫اعتماد التبرع عبر‬ ‫األجهزة الذكية وفق‬ ‫ضوابط محددة‬

‫وذك ـ ــرت‪ ،‬ال ـك ـنــدري أن "ال ـم ــادة‬ ‫الثامنة من القرار السالف ذكــره‪،‬‬ ‫ح ـ ــددت طـ ــرق وضـ ــوابـ ــط الـجـمــع‬ ‫كاآلتي‪ :‬إقامة احتفاالت وأسواق‬ ‫خيرية وتخصيص دخلها لغرض‬

‫منيرة الكندري‬

‫التبرع‪ ،‬واالستقطاعات الشهرية‬ ‫لحسابات الجهة ا لـمــر خــص لها‬ ‫ال ـج ـم ــع‪ ،‬وأج ـ ـهـ ــزة نـ ـق ــاط ال ـب ـيــع‪،‬‬ ‫وخ ــدم ــة ال ـت ـحــويــل اإلل ـك ـتــرونــي‪،‬‬ ‫وال ـ ـت ـ ـبـ ــرع عـ ــن ط ــري ــق ال ــرس ــائ ــل‬ ‫النصية‪ ،‬وخدمة الدفع عن طريق‬ ‫الـهــواتــف الذكية (تطبيقات نظم‬ ‫ال ـم ـع ـل ــوم ــات)‪ ،‬وأج ـ ـهـ ــزة الـجـمــع‬ ‫اإللـكـتــرونــي‪ ،‬والـجـمــع عــن طريق‬ ‫حسابات معتمدة من قبل الوزارة"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ـ ــت أن "ثـ ـم ــة ض ــواب ــط‬ ‫واش ـتــراطــات يتعين على الجهة‬ ‫ال ـم ـصــرح لـهــا اس ـت ـخــدام وسيلة‬ ‫جمع التبرعات من خــال أجهزة‬

‫الـجـمــع اإلل ـك ـتــرونــي الـتـقـيــد بها‬ ‫وهي‪ :‬تقديم طلب رسمي للوزارة‬ ‫للموافقة عـلــى اسـتـخــدام الجمع‬ ‫اإلل ـك ـت ــرون ــي (األجـ ـه ــزة الـثــابـتــة‪/‬‬ ‫الحقيبة اإللكترونية المتحركة)‪،‬‬ ‫أن تكون المشروعات المدرجة في‬ ‫أجهزة الجمع اإللكتروني معتمدة‬ ‫من قبل الوزارة"‪.‬‬ ‫ولـ ـ ـفـ ـ ـت ـ ــت إل ـ ـ ـ ــى أن "م ـ ـ ـ ــن ب ـي ــن‬ ‫ً‬ ‫ال ـض ــواب ــط أي ـض ــا وض ــع ملصق‬ ‫ع ـل ــى أجـ ـه ــزة ال ـج ـم ــع بــاخ ـتــاف‬ ‫أنــواعـهــا يــوضــح رقــم الترخيص‬ ‫الممنوح في هذا الشأن‪ ،‬وااللتزام‬ ‫ب ــاسـ ـتـ ـخ ــدام أرق ـ ـ ـ ــام ال ـح ـس ــاب ــات‬ ‫الـ ـبـ ـنـ ـكـ ـي ــة الـ ـمـ ـعـ ـتـ ـم ــدة مـ ـ ــن ق ـبــل‬ ‫الـ ـ ــوزارة‪ ،‬وااللـ ـت ــزام ب ــإب ــراز هوية‬ ‫ال ـ ـم ـ ـنـ ــدوب أثـ ـ ـن ـ ــاء ع ـم ـل ـي ــة جـمــع‬ ‫التبرعات‪ ،‬كذلك موافقة ال ــوزارة‬ ‫ف ــي ح ــال ط ـلــب م ـنــه إب ــرازه ــا من‬ ‫قبل المتبرعين وجهات التفتيش‬ ‫والرقابة"‪ ،‬مضيفة أنه "تلزم الجهة‬ ‫الـخـيــريــة‪ ،‬الـتــي تجمع التبرعات‬ ‫عبر هــذه الوسيلة تزويد اإلدارة‬ ‫المتخصصة بتقرير مــا لــي ر بــع‬ ‫سنوي يوضح صافي الحصيلة‬ ‫جمع التبرعات من الجمهور من‬ ‫خالل أجهزة الجمع اإللكتروني"‪.‬‬ ‫وذكــرت الكندري‪ ،‬أن "الجهات‬ ‫الـ ـخـ ـي ــري ــة الـ ــراغ ـ ـبـ ــة فـ ــي ال ـج ـمــع‬

‫األحمد‪« :‬حماية البيئة» حجر الزاوية في العمل البيئي ضبط المتهم بإحراق ثانوية فرحان الخالد‬ ‫لجنة العاصمة ترصد مخلفات ونفايات في سواحل الكويت‬

‫األحمد مع طالب المدرسة األميركية‬ ‫أ كــد ر ئـيــس مجلس إدارة الهيئة العامة‬ ‫لـلـبـيـئــة وم ــدي ــره ــا الـ ـع ــام ال ـش ـيــخ عـبــدالـلــه‬ ‫األحمد‪ ،‬أن القانون الجديد لحماية البيئة‬ ‫رقم ‪ 42‬لسنة ‪ 2014‬وتعديالته أصبح حجر‬ ‫الزاوية في العمل البيئي في الكويت‪.‬‬ ‫وقــال األحمد خــال محاضرة ألقاها في‬ ‫المدرسة األميركية الدولية (ايه آي إس) تحت‬ ‫عنوان "جهود حماية البيئة في الكويت"‪ ،‬إن‬ ‫"هــذا القانون يجسد الطموح‪ ،‬ويعمل على‬ ‫تحسين األداء البيئي بـغــرض االسـتـخــدام‬ ‫األمثل للموارد البيئية وصيانتها"‪.‬‬ ‫وأش ـ ــاد بــال ـت ـجــاوب ال ـط ـيــب لـلـمــواطـنـيــن‬ ‫ً‬ ‫والمقيمين في تطبيق القانون‪ ،‬مشيرا إلى‬

‫أن الهيئة تضع في مقدمة أولوياتها الحفاظ‬ ‫على البيئة وحمايتها بجميع مكوناتها من‬ ‫ماء وتربة وهواء‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن ه ــذه ال ـم ـحــاضــرة ت ــأت ــي في‬ ‫إط ــار ب ــرام ــج الـتــوعـيــة الـبـيـئـيــة لـلـهـيـئــة‪ ،‬إذ‬ ‫شهدت المحاضرة تجاوبا طيبا من الطلبة‬ ‫الحضور‪ ،‬حيث وجهوا العديد من األسئلة‬ ‫البيئية للمدير العام‪ ،‬الذي قام بدوره بالرد‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ــب اخ ـ ــر‪ ،‬ق ــام ــت ل ـج ـنــة مـحــافـظــة‬ ‫العاصمة والـســواحــل المنبثقة عــن الهيئة‬ ‫العامة للبيئة أمس بتفقد احدى النقع التي‬ ‫تــم رصــد كميات مــن المخلفات والنفايات‬

‫المسجل يحصل‬ ‫على الشهادات‬ ‫وعضويات في‬ ‫التحكيم من مراكز‬ ‫في جنيف ولندن‬ ‫وأميركا‬

‫«الشؤون»‪ :‬استقبال طلبات الجمعيات الراغبة‬ ‫في جمع التبرعات عبر «الجمع اإللكتروني»‬

‫إدارة التوزيع‬ ‫أمــا إدارة الـتــوزيــع‪ ،‬فقد انتهت المؤسسة من‬ ‫اعتماد وتوزيع ‪ 73‬عقد انتفاع بصفة اإليجار في‬ ‫بعض مشاريعها في حين شهدت المؤسسة إجراء‬ ‫‪ 75‬معاملة للتبادل والتنازل خالل الشهر الماضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن إنجاز ‪ 10844‬شهادة لمن يهمه األمر‬ ‫خاصة بالمواطن إلنجاز معاملته في قطاعات‬ ‫المؤسسة‪ ،‬إضافة إلى إصدار ‪ 472‬شهادات لمن‬ ‫يهمه األمــر‪ ،‬موجهة إلــى بنك االئتمان الكويتي‬ ‫ً‬ ‫"التسليف واالدخار سابقا"‪.‬‬

‫الم‬ ‫ستشارين كما نشرته «الجريدة»‬

‫االنتظام بالبرنامج التدريبي‬ ‫فال بأس بذلك‪ ،‬واألهم فقط أداء‬ ‫االختبار‪ ،‬الــذي لن يرسب فيه‬ ‫أحد‪ ،‬بحسب قول أحد العاملين‬ ‫في المعهد‪.‬‬ ‫وبينما أعلن المعهد بيعه‬ ‫لقب مستشار قبل عــام ب ــ‪300‬‬ ‫دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬وال ـ ـيـ ــوم ب ـي ــع ش ـه ــادة‬ ‫ً‬ ‫"ماجستير" بــ‪ 350‬دينارا بعد‬ ‫اجتياز تدريب مدته ‪ 24‬ساعة‬ ‫اليستبعد المراقبون اإل عــان‬ ‫عـ ــن ب ـي ـع ــه درج ـ ـ ــة الـ ــدك ـ ـتـ ــوراه‬ ‫مستقبال ب ـ ــ‪ 500‬دي ـن ــار‪ ،‬مــا لم‬ ‫تتحرك جامعة الكويت ووزارة‬ ‫التعليم العالي لوقف المتاجرة‬ ‫بالشهادات العلمية!‬

‫والــزيــوت المهملة فيها باإلضافة إلــى أحد‬ ‫المراكب الغارقة‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للبيئة في بيان لها‬ ‫أمس إنه تم تحرير محضر معاينة بالحادث‬ ‫لتحويله للجهات المختصة تطبيقا لما جاء‬ ‫بقانون حماية البيئة رقــم ‪ 42‬لسنة ‪2014‬‬ ‫وتعديالته والذي يجرم هذه األفعال الضارة‬ ‫بالبيئة البحرية‪.‬‬ ‫يــذكــر أن الـهـيـئــة ال ـعــامــة للبيئة أوص ــت‬ ‫بإزالة الصيادين من النقعة وإغالقها منذ‬ ‫س ـنــوات وذل ــك لــوقــف الـتـعــديــات المباشرة‬ ‫على البيئة منها‪.‬‬

‫تمكن رجــال مباحث اإلدارة‬ ‫ال ـع ــام ــة ل ـل ـم ـبــاحــث ال ـج ـنــائ ـيــة‪،‬‬ ‫بتعليمات مـبــا شــرة مــن وكيل‬ ‫وزارة ا لـ ــدا خ ـ ـل ـ ـيـ ــة ا ل ـم ـس ــا ع ــد‬ ‫لـشــؤون األم ــن الجنائي الـلــواء‬ ‫عبدالحميد العوضي والمدير‬ ‫العام لــإدارة العامة للمباحث‬ ‫ال ـج ـن ــائ ـي ــة بـ ــاإلنـ ــابـ ــة ال ـع ـم ـيــد‬ ‫م ـح ـمــد ال ـ ـشـ ــرهـ ــان‪ ،‬مـ ــن ضـبــط‬ ‫ح ــدث مــواطــن يـبـلــغ مــن العمر‬ ‫‪ ١٥‬س ـنــة بـتـهـمــة إض ـ ــرام ال ـنــار‬ ‫بشكل متعمد في مبنى اإلدارة‬ ‫بثانوية فرحان الخالد التابعة‬ ‫لمنطقة حولي التعليمية‪.‬‬ ‫وذ ك ـ ـ ـ ـ ـ ــرت اإلدارة ا ل ـ ـعـ ــا مـ ــة‬ ‫لـ ـلـ ـع ــاق ــات واإلع ـ ـ ـ ـ ــام األمـ ـن ــي‬ ‫ب ــوزارة الــداخـلـيــة أنــه فــي إطــار‬ ‫ا لـتـعــاون والتنسيق المستمر‬ ‫بـ ـي ــن مـ ــديـ ــريـ ــة أم ـ ـ ــن م ـحــاف ـظــة‬ ‫حولي واإلدارة العامة للمباحث‬ ‫ال ـج ـنــائ ـيــة ت ـم ـكــن م ـخ ـفــر بـيــان‬ ‫ورجال إدارة المباحث هناك من‬ ‫ضبط المتهم بإشعال النار عن‬ ‫عمد فــي غرفة مدير المدرسة‪،‬‬ ‫مضيفة أنــه تم تسجيل قضية‬ ‫حريق عمد رقم ‪ 2017/2‬جنايات‬ ‫ب ـيــان‪ ،‬وأح ـيــل الـمـتـهــم وأدوات‬ ‫الجريمة إلى جهة االختصاص‪.‬‬ ‫وفــي التفاصيل التي رواهــا‬ ‫م ـص ــدر أم ـن ــي لـ ــ"الـ ـج ــري ــدة" أن‬ ‫دوريات اإلدارة العامة للمباحث‬ ‫الـ ـجـ ـن ــائـ ـي ــة‪ ،‬فـ ـ ــور اإلب ـ ـ ـ ــاغ عــن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـحــريــق‪ ،‬فــرضــت طــوقــا أمـنـيــا‬ ‫ح ـ ـ ــول الـ ـ ـم ـ ــدرس ـ ــة‪ ،‬ب ــالـ ـتـ ـع ــاون‬ ‫والـتـنـسـيــق مــع دوري ـ ــات األمــن‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــام‪ ،‬الفـ ـ ـت ـ ــا إل ـ ـ ــى أن رج ـ ــال‬ ‫دوريات المباحث واألمن العام‬ ‫رص ــدوا أحــد األش ـخــاص أثناء‬ ‫ً‬ ‫خروجه متسورا السور الخلفي‬ ‫للمدرسة‪ ،‬وعندما طلبوا منه‬ ‫ال ـتــوقــف الذ ب ــال ـف ــرار‪ ،‬إال أنـهــم‬ ‫ت ـم ـك ـن ــوا مـ ــن ال ـس ـي ـط ــرة عـلـيــه‬

‫آثار الحريق في مبنى المدرسة‬ ‫وتوقيفه وإحــالـتــه الــى االدارة‬ ‫ال ـع ــام ــة ل ـل ـم ـبــاحــث ال ـج ـنــائ ـيــة‪،‬‬ ‫و بــإ خـضــا عــه للتحقيق اعترف‬ ‫بأنه دخل المدرسة وأضرم النار‬ ‫بها بشكل متعمد‪ ،‬بسبب حقده‬ ‫على إدارة المدرسة‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر أن رج ـ ـ ــال ال ـم ـبــاحــث‬ ‫وثقوا اعترافات الطالب وأرفقوا‬ ‫ص ــور كــام ـيــرا ال ـمــراق ـبــة داخ ــل‬ ‫المدرسة التي أظهرت الطالب‬ ‫وه ــو ي ـضــرم ال ـن ــار بــالـمــدرســة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـ ـ ــرتـ ـ ــديـ ـ ــا قـ ـ ـن ـ ــاع ـ ــا ل ـل ـت ـخ ـف ــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحامال قنينة بها وقود سريع‬ ‫االش ـت ـعــال سـكـبــه داخـ ــل مبنى‬

‫االدارة وأ ض ـ ـ ـ ــرم ا لـ ـ ـن ـ ــار‪ ،‬والذ‬ ‫بالفرار‪.‬‬ ‫ولفت المصدر إلى أن الطالب‬ ‫اعـ ـت ــرف ب ــأن ــه اس ـت ــوح ــى فـكــرة‬ ‫ح ــرق ال ـمــدرســة مــن أح ــد أفــام‬ ‫األكشن األجنبية وأنــه اشترى‬ ‫القناع والقفاز من أحد المحالت‬ ‫وخطط لجريمته بمفرده‪.‬‬

‫عـ ـب ــر هـ ـ ــذه ال ــوسـ ـيـ ـل ــة تـسـتـطـيــع‬ ‫االش ـتــراك فيما بينها فــي جهاز‬ ‫واحد‪ ،‬السيما أن أسعار األجهزة‬ ‫م ــرتـ ـفـ ـع ــة‪ ،‬أو ت ـك ـت ـف ــي ب ـت ـث ـب ـيــت‬ ‫بــأجـهــزة مخصصة لـهــا وحــدهــا‬ ‫على حسب قدرتها المالية"‪.‬‬

‫الجمع عبر الهاتف‬ ‫وب ـش ــأن ج ـمــع ال ـت ـبــرعــات عبر‬ ‫التطبيق اإللـكـتــرونــي بالهواتف‬ ‫ال ـ ــذكـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬بـ ـيـ ـن ــت الـ ـ ـكـ ـ ـن ـ ــدري أن ــه‬ ‫"ي ـت ـع ـيــن ع ـل ــى ال ـج ـه ــة ال ـم ـصــرح‬ ‫لـ ـه ــا اس ـ ـت ـ ـخـ ــدام هـ ـ ــذه ال ــوس ـي ـل ــة‬ ‫التقيد بالشروط التالية‪ :‬التقدم‬ ‫بطلب رسـمــي ل ـلــوزارة للموافقة‬ ‫عـلــى تـصـمـيــم تـطـبـيــق لـلـهــواتــف‬ ‫الــذك ـيــة الس ـت ـخــدامــه ف ــي اإلع ــان‬ ‫ع ـ ـ ــن أن ـ ـش ـ ـط ـ ـت ـ ـهـ ــا‪ ،‬كـ ـ ــذلـ ـ ــك ج ـم ــع‬ ‫التبرعات من الجمهور لمصلحة‬ ‫م ـشــاري ـع ـهــا ال ـمــرخ ـصــة م ــن قبل‬ ‫الوزارة‪ ،‬وااللتزام باستخدام أرقام‬ ‫الحسابات البنكية المعتمدة من‬ ‫ً‬ ‫ق ـبــل الـ ـ ـ ــوزارة‪ ،‬ف ـض ــا ع ــن تــزويــد‬ ‫االدارة المختصة بتقرير مالي‬ ‫رب ـ ـ ـ ــع س ـ ـ ـنـ ـ ــوي يـ ـ ــوضـ ـ ــح ص ــاف ــي‬ ‫ح ـص ـي ـل ــة جـ ـم ــع الـ ـتـ ـب ــرع ــات مــن‬ ‫الجمهور من خالل خدمة التطبيق‬ ‫اإللكتروني"‪.‬‬

‫شقيق يقتل أخاه‬ ‫في األندلس‬ ‫بسبب مشاكل عائلية‬ ‫ذك ــرت اإلدارة الـعــامــة‬ ‫للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة ال ـ ــداخـ ـ ـلـ ـ ـي ـ ــة أن‬ ‫األجهزة األمنية المختصة‬ ‫تمكنت من كشف النقاب‬ ‫عــن جــريـمــة قـتــل بمنطقة‬ ‫األندلس أمس‪.‬‬ ‫وأوض ـحــت اإلدارة في‬ ‫ب ـيــان لـهــا أن الـقــاتــل غير‬ ‫كويتي من مواليد ‪1980‬‬ ‫دهـ ــس أخ ـ ــاه م ــن مــوال ـيــد‬ ‫‪ 1978‬عدة مرات بمركبته‪،‬‬ ‫ث ـ ــم تـ ــرجـ ــل م ـ ــن م ــرك ـب ـت ــه‬ ‫وأجـ ـ ـه ـ ــز ع ـل ـي ــه ب ـم ـطــرقــة‬ ‫كانت في يده والذ بالفرار‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارت إلـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫ال ـض ـح ـي ــة لـ ـف ــظ أن ـف ــاس ــه‬ ‫األخ ـ ـيـ ــرة ب ـع ــد ن ـق ـلــه إل ــى‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـشـ ـف ــى‪ ،‬أم ـ ـ ــا األخ‬ ‫ّ‬ ‫الـجــانــي فـســلــم نفسه في‬ ‫وق ـ ـ ــت الح ـ ـ ــق فـ ـ ــي م ـخ ـفــر‬ ‫األن ـ ــدل ـ ــس‪ ،‬الفـ ـت ــة إل ـ ــى أن‬ ‫سبب الجريمة يرجع إلى‬ ‫خالفات ومشاكل عائلية‪،‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـ ــم ت ـ ـس ـ ـج ـ ـيـ ــل ق ـض ـي ــة‬ ‫ق ـتــل ع ـمــد رقـ ــم ‪2017/11‬‬ ‫ج ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــايـ ـ ـ ــات األنـ ـ ـ ـ ــدلـ ـ ـ ـ ــس‪،‬‬ ‫وإحــالــة المتهم إلــى جهة‬ ‫االختصاص‪.‬‬ ‫و ك ـ ـش ـ ـفـ ــت اإلدارة أن‬ ‫بـ ـ ــدايـ ـ ــة الـ ـ ـ ـح ـ ـ ــادث ك ــان ــت‬ ‫توحي بأنه حــادث دهس‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـ ــروري عـ ـ ـ ـ ـ ــادي‪ ،‬ولـ ـك ــن‬ ‫ج ـه ــود األجـ ـه ــزة األمـنـيــة‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـص ــة كـ ـشـ ـف ــت عــن‬ ‫الحقيقة‪.‬‬


‫أكاديميا‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫«مستقلة الخليج» تستقبل مستجديها‬ ‫رحبت القائمة المستقلة بجامعة الخليج للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا بمناسبة بداية الفصل الدراسي الثاني‬ ‫للعام الدراسي ‪ ٢٠١٧/٢٠١٦‬بعودة الطلبة واستكمال‬ ‫مسيرتهم األكاديمية‪.‬‬ ‫وق ــال المنسق الـعــام للقائمة أحـمــد الـكـنــدري إن‬

‫القائمة المستقلة ستبقى كما عهدتموها سباقة في‬ ‫الدفاع عن المكتسبات الطالبية وتعمل بجد واجتهاد‬ ‫لتطوير كل ما من شأنه ان يرتقي بمستوى الطلبة‬ ‫على الصعيدين األكاديمي واالجتماعي‪.‬‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫«تدريس التطبيقي»‪ :‬حسم «الترقيات» خالل أسبوعين‬ ‫أعلن رئيس رابـطــة أعـضــاء هيئة التدريس للكليات‬ ‫التطبيقية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب‪،‬‬ ‫د‪ .‬مبارك الذروة‪ ،‬أنه ترأس وفدا من الرابطة للقاء تعارفي‬ ‫مع وزير التربية وزير التعليم العالي د‪ .‬محمد الفارس‪،‬‬ ‫وأن الفترة القريبة المقبلة ستشهد لقاء موسعا بين‬ ‫الــوزيــر والـهـيـئــة اإلداريـ ــة لـلــرابـطــة لبحث كــل المشاكل‬ ‫والقضايا التي تهم أعضاء هيئة التدريس بالتطبيقي‪.‬‬ ‫وأوضح د‪ .‬الذروة أنه بالرغم من الزيارة للتعارف‪ ،‬فإنه‬ ‫تمت مناقشة قضية الترقيات المتأخرة‪ ،‬ووعد الفارس‬ ‫بحسم تلك القضية خــال أسبوعين على األ ك ـثــر‪ ،‬كما‬ ‫تطرق الحديث الــودي لعدة قضايا عاجلة كــان أبرزها‬ ‫ض ــرورة إب ـعــاد التعليم عــن مـلــف الـتـقـشــف‪ ،‬وأال يدخل‬ ‫التعليم في التجاذبات السياسية‪ ،‬وتمت كذلك مناقشة‬ ‫قضية دعــم ميزانية التطبيقي‪ ،‬ومستحقات األســاتــذة‬ ‫وح ـقــوق ـهــم ال ـم ـشــروعــة ال ـم ـتــأخــر مـنـهــا والـمـسـتـقـبـلــي‪،‬‬ ‫وضرورة االهتمام بدعم وزيادة ميزانية األبحاث العلمية‪،‬‬ ‫والمهمات العلمية‪ ،‬والتفرغ العلمي‪ ،‬والعمل على إنهاء‬ ‫مهزلة قبول أعــداد زائــدة من المستجدين تفوق الطاقة‬ ‫االستيعابية للهيئة دون توفير الميزانيات الالزمة التي‬ ‫تمكن الهيئة من استقبال تلك األعداد الكبيرة‪.‬‬ ‫وبين د‪ .‬الذروة أن وفد الرابطة عرض على الوزير نبذة‬ ‫مختصرة عن مسيرة «التطبيقي» وما قدمته من إنجازات‬ ‫ومـســاهـمــات لـخــدمــة أب ـنــاء ال ـكــويــت‪ ،‬الف ـتــا إل ــى أن وفــد‬ ‫الرابطة استبشر خيرا بتلك الزيارة المثمرة لما لمسناه‬

‫ً‬ ‫متوسطا رابطة أعضاء هيئة تدريس «التطبيقي»‬ ‫الفارس‬ ‫مــن تـجــاوب الــوزيــر الـفــارس‪ ،‬وبــات لــدى الرابطة تفاؤل‬ ‫بأن الوزير سيكون من أفضل الــوزراء الذين تولوا تلك‬ ‫الحقيبة الوزارية المهمة‪ ،‬وأن الرابطة ستعمل على دعمه‬ ‫ومساندته لنجاحه في أداء مهمته‪ ،‬بما يحقق االرتقاء‬ ‫بالعملية التعليمية‪ ،‬خاصة في الهيئة العامة للتعليم‬

‫التطبيقي والتدريب‪ ،‬وأن يخرج قانون جامعة جابر إلى‬ ‫النور ويصبح واقعا فعليا‪ ،‬إضافة إلى حلحلة القضايا‬ ‫األخرى العالقة‪ ،‬والتي سيتم مناقشتها باستفاضة خالل‬ ‫اللقاء المنتظر ألعضاء الرابطة مع الوزير‪ ،‬حيث تلقينا‬ ‫وعدا من الوزير بأن أبوابه ستظل مفتوحة‪.‬‬

‫الهاجري‪ :‬لجنة للتحقيق في خالف األستاذ والطالبة بـ «اآلداب»‬ ‫االتحاد الوطني‪ :‬نترقب اإلجراءات القانونية من الكلية تجاه المخطئ‬ ‫حمد العبدلي‬

‫استنكر د‪ .‬الهاجري بيان‬ ‫جمعية طلبة ً كلية اآلداب‬ ‫المتسرع مبينا أن قسم التاريخ‬ ‫حريص على كرامات الطلبة‬ ‫ومستقبلهم‪.‬‬

‫ع ـق ــب رئـ ـي ــس ق ـس ــم ال ـت ــاري ــخ‬ ‫بـ ـكـ ـلـ ـي ــة اآلداب‪ ،‬د‪ .‬عـ ـب ــدا لـ ـل ــه‬ ‫ال ـهــاجــري‪ ،‬عـلــى مــا أثـيــر بشأن‬ ‫تعدي أحد األساتذة في القسم‬ ‫على إحــدى الطالبات‪ ،‬أن‏«قسم‬ ‫ال ـ ـتـ ــاريـ ــخ بـ ـ ـك ـ ــادره األك ــاديـ ـم ــي‬ ‫واإلداري ع ـل ــى م ـ ـهـ ــارة عــا ل ـيــة‬ ‫ويتمتع بقيم أخالقية‪ ،‬وال نقبل‬ ‫التعرض لزميل أو طالب»‪ ،‬داعيا‬ ‫الى «التبين قبل القذف واالتهام‬ ‫لجميع األطراف»‪ ،‬مؤكدا أن «‏ما‬ ‫حدث في القسم ستشكل بشأنه‬ ‫لجنة للتحقيق‪ ،‬وأغلب ما يثار‬ ‫يجانبه الصواب والحقيقة‪ ،‬وكل‬ ‫سينال حقه أو جزاءه»‪‬.‬‬ ‫واسـتـنـكــر د‪ .‬الـهــاجــري بيان‬ ‫ج ـم ـع ـي ــة طـ ـلـ ـب ــة كـ ـلـ ـي ــة اآلداب‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـس ــرع‪ ،‬م ـ ــؤك ـ ــدا «ح ــرص ـن ــا‬ ‫ف ــي ق ـســم ال ـت ــاري ــخ ع ـلــي كــرامــة‬ ‫طلبتنا ومستقبلهم‪،‬‏وكــان في‬ ‫بيان الجمعية مساس وتعرض‬

‫ل ــن نـقـبـلــه‪ ،‬فـنـحــن أك ـثــر حــرصــا‬ ‫ع ـلــى طـلـبـتـنــا وك ــرام ـت ـه ــم‪ ،‬ولــن‬ ‫نقبل الـمـســاس بـهــم‪ ،‬وسنتخذ‬ ‫اإلجـ ـ ـ ـ ـ ــراءات ال ـق ــان ــون ـي ــة داخـ ــل‬ ‫الجامعة»‪.‬‬ ‫و ك ــا ن ــت جمعية طـلـبــة كلية‬ ‫ً‬ ‫اآلداب أصدرت بيانا استنكرت‬ ‫فيه الحادثة التي وقعت في أحد‬ ‫األقسام العلمية‪ ،‬وأكدت بأنه ال‬ ‫يحق ألي أحد المساس بكرامة‬ ‫الطلبة داخل أسوار الجامعة‪.‬‬ ‫وقال رئيس المكتب التنفيذي‬ ‫جراح القزاع إن الطالبة تقدمت‬ ‫مـ ـ ــع وال ـ ـ ــده ـ ـ ــا لـ ـ ـ ــدى الـ ـعـ ـمـ ـي ــدة‬ ‫وسجلت شكوى بالحادثة التي‬ ‫حـصـلــت م ــع ال ــدك ـت ــور‪ ،‬وكــانــت‬ ‫الـجـمـعـيــة ح ــاض ــرة مـعـهــا لــدى‬ ‫رئـيــس الـقـســم والـعـمـيــدة أثـنــاء‬ ‫تقديم الشكوى‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ب ـيــان الـجـمـعـيــة أن‬ ‫المساس بحق وكرامة أي طالب‬

‫وطــال ـبــة لــن يـمــر م ــرور ال ـكــرام‪،‬‬ ‫وأن ـه ــا ل ــن ت ـت ـهــاون ف ــي الــدفــاع‬ ‫عنهم وأخذ حقهم‪.‬‬ ‫‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬أك ـ ـ ــد االت ـ ـحـ ــاد‬ ‫الــوط ـنــي لـطـلـبــة ال ـكــويــت‪ ،‬فــرع‬ ‫الجامعة‪ ،‬د فــا عــه الكامل دائما‬ ‫عن حقوق الطلبة في مواجهة‬ ‫أي مـ ـ ـش ـ ــا ك ـ ــل ت ـ ــوا جـ ـ ـهـ ـ ـه ـ ــم أو‬ ‫عقبات‪ ،‬سواء كانت مع اإلدارة‬ ‫الجامعية أو األساتذة األفاضل‪.‬‬ ‫وشــدد على أن االتـحــاد كان‬ ‫واليزال خط الدفاع األول‪ ،‬وأنه‬ ‫لــن يقبل أن يـتــم الـتـعــرض ألي‬ ‫ط ــال ــب‪ ،‬سـ ــواء ك ــان ذل ــك لفظيا‬ ‫أو جسديا‪.‬‬ ‫وب ـ ـخ ـ ـصـ ــوص واقـ ـ ـع ـ ــة ك ـل ـيــة‬ ‫اآلداب ق ـ ـ ــال اال تـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاد‪ :‬ن ـحــن‬ ‫نترقب كل اإلجراء ات القانونية‬ ‫مـ ــن ال ـك ـل ـي ــة ب ـ ـشـ ــأن ال ـت ـح ـق ـيــق‬ ‫بـ ـ ــال ـ ـ ـمـ ـ ــوضـ ـ ــوع وت ـ ـ ـب ـ ـ ـيـ ـ ــان ك ــل‬ ‫مــابـســاتــه وأب ـعــاده مــن جميع‬

‫عبدالله الهاجري‬

‫ال ـ ـنـ ــواحـ ــي‪ ،‬مـ ــع ال ـت ــأك ـي ــد عـلــى‬ ‫شفافية تلك التحقيقات التي‬ ‫ت ـك ـف ــل لـ ـك ــل أس ـ ـتـ ــاذ أو ط ــال ــب‬ ‫حقوقهم كافة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪edhafat@aljarida●com‬‬

‫غرفة المليارات في البلدية!‬ ‫د‪ .‬عبدالله محمد الصالح‬ ‫كعادتي أهوى تخليص معامالتي بنفسي‪ ،‬ال سيما إذا ارتبطت‬ ‫المعاملة بالمؤسسات الحكومية الموبوءة بالرشا "وحب الخشوم"‪،‬‬ ‫مع أنني ال أفضلها خشية أن أقع في المحظور والعياذ بالله‪ .‬وما‬ ‫بين ماراثون تخليص المعاملة وبين مكاتب المسؤولين إذا بي أشم‬ ‫ُ‬ ‫تتبعت أثرها حتى قادتني إلى غرفة األرشيف الخاصة‬ ‫رائحة فساد‬ ‫مبان سكنية وتجارية‬ ‫من‬ ‫الوثائق‬ ‫كل‬ ‫ففيها‬ ‫الكويت‪،‬‬ ‫عاصمة‬ ‫بعقارات‬ ‫ٍ‬ ‫واستثمارية والتي تقدر بمئات المليارات!‬ ‫تأملت غرفة األرشيف ووثائق المباني مصفوفة في األدراج بال‬ ‫ً‬ ‫قيد‪ ،‬ولم أجد كاميرا مراقبة‪ ،‬وال حراسة مشددة على المبنى‪ ،‬عفوا‬ ‫أقصد "الچبره"‪ ،‬إي والله "چبره" فيها وثائق تقدر بمئات المليارات‬ ‫دون أدن ــى مـبــاالة مــن وزارة الـبـلــديــة‪ .‬وزادن ــي م ــرارة عندما علمت‬ ‫أنها النسخ الوحيدة‪ ،‬فالوزارة لم تتطور بعد إلى درجة نسخ هذه‬ ‫الوثائق على شكل آلي كي تخزن في الحاسب اآللي! واسترعيت انتباه‬ ‫ً‬ ‫المسؤولين إلى سيناريو قد يفعله من يريد بالكويت شرا‪ ،‬وهو أن‬ ‫يدخل من بوابة البلدية المشرعة‪ ،‬ومنها إلى األرشيف ليضرم فيها‬ ‫النار‪ ،‬فتحترق كل الوثائق وتحصل الكارثة‪ ،‬هنا ذهل المسؤولون‬ ‫وقالوا‪" :‬الله الحافظ شنقول بعد؟!"‪.‬‬ ‫ولألمانة هفت نفسي إلــى تصوير غرفة األرشـيــف كــي أنشرها‬ ‫ومن ثم يحصل اإلصالح المطلوب من قبل الوزارة‪ ،‬لكنني إن فعلت‬ ‫فقد نقضت االتفاق الذي بيني وبين المسؤولين وخالفت القانون‪،‬‬ ‫لهذا أكتفي هنا بالتنبيه والوعيد بأنه في حال لم يتم إصالح غرفة‬ ‫األرشيف وتأمينها بالكاميرات والحراسة المشددة واالحتراز من‬ ‫أي حريق‪ ،‬واإلســراع بنسخ الوثائق بشكل آلي‪ ،‬فال تستبعد وزارة‬ ‫ً‬ ‫البلدية أن نرسل مخبرا يقوم بتصوير غرفة األرشيف‪ ،‬فننشرها‬ ‫على مانشيت الصفحة األولى!‬ ‫وإليكم مقارنة خفيفة تبين الفرق بين تعامل القطاعين الحكومي‬ ‫والخاص مع الوثائق السرية‪ ،‬قبل عــام ونيف زرت المقر الرئيس‬ ‫لموقع "طـلـبــات" الــذي اشترته شــركــة روكــت األلمانية ب ــ‪ ٥٠‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وأثناء الجولة أطلعوني على غرفة "السيرفر" التي تحتوي‬ ‫عـلــى بـيــانــات الـشــركــة وال ـع ـمــاء وك ــل الـتـعــامــات‪ ،‬وق ــد أم ــن عليها‬ ‫بطريقة احترافية وج ــودة عــالـيــة‪ ،‬فــي حين أن غــرفــة األرش ـيــف في‬ ‫البلدية الحافظة لوثائق بمئات المليارات يستطيع أي مستهتر‬ ‫إحراقها بسيجارة!‬

‫وصاية جديدة من مجلسنا‬ ‫الجديد‬ ‫محمد جمعة الياسين‬ ‫ً‬ ‫في كل شعوب العالم‪ ،‬سواء كانت دوال من العالم الثالث أو العالم‬ ‫ً‬ ‫المتحضر‪ ،‬تجد أن هناك سلبيات وأمورا ال يريدها المواطنون‪ ،‬وال‬ ‫يستحسنها ذوق العامة‪ ،‬ولكن دعوني أقول وبكل صدق‪ :‬هل كل ما‬ ‫تستهجنه أنــت بــالـضــروري أن أستهجنه أنــا؟ كيف نحدد موضع‬ ‫السلبيات؟ بطبيعة الحال هذا أمر شائك ومتداخل‪ ،‬وال أحد في الدنيا‬ ‫ّ‬ ‫وصي عليها‪ ،‬وجدير‬ ‫يستطيع أن يضع يده على السلبيات‪ ،‬ويقول أنا‬ ‫أن أخلصكم منها‪ .‬صحيح أن هناك نقاط فساد يتفق عليها الكل مثل‬ ‫الفساد المالي واإلداري‪ ،‬وإهدار وقت العمل‪ ،‬وإهدار مال الدولة‪ ،‬كل‬ ‫هذا ال ريب أنه حقيقي ومفهوم‪ ،‬وال أحد يستطيع أن ينكره‪ ،‬ولكن‬ ‫كيف تتم معالجته؟ هل يوجد في أي دولة من دول العالم المتقدم‬ ‫اآلن لجنة في البرلمان تعالج السلبيات الموجودة في المجتمعات‬ ‫ً‬ ‫األوروبية مثال أو غيرها من دول العالم الحديث؟‬ ‫أظن أن هذا الكالم صعب أن يتحقق‪ ،‬ألنه وببساطة ال يمكن ألي‬ ‫مجموعة أو طائفة مهما كان منصبها أو موقعها‪ ،‬أقول ال يمكن‪ ،‬أن‬ ‫ّ‬ ‫تكون وصية على وطني‪ ،‬فلماذا نمكن هذه اللجنة المسماة بلجنة‬ ‫السلبيات من أن تكون وصية علينا؟ هل نحن أطفال صغار نحتاج‬ ‫ً‬ ‫من يحدد لنا األمــور الخاطئة التي نقوم بها؟ إذا أين دور القانون‬ ‫والتشريع الذي تقومون بصياغته أنتم يا أعضاء األمة؟‬ ‫أقولها ثانية‪ ،‬مجلس أمتنا لمراقبة الحكومة ومراقبة ما تفعله‪،‬‬ ‫ولسن القوانين الالزمة لتسيير أعمال أمتنا ال الوصاية على حياتنا‬ ‫ومقدراتنا وأساليب حياتنا في كل مجتمعنا‪.‬‬ ‫هناك الكثير والكثير من الملفات الخاصة التي ال يحب المواطن‪،‬‬ ‫بأي حال من األحوال‪ ،‬أن يمسها أحد من قريب أو من بعيد‪ ،‬نعم هذا‬ ‫حقيقي وال ريب فيه‪ ،‬فيجب أال تثيروا غضب المواطنين وحنقهم‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ولننح أي وصاية‬ ‫وليكن بداية عهدكم معه بالخير والجد في خدمته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫على عاداتنا وأساليب حياتنا جانبا‪ ،‬ألن اإليجابية والسلبية تنبعان‬ ‫من داخل الفرد ذاته ال بوصاية أحد ما عليه‪.‬‬ ‫"شبابنا تركيز شوي وليرحم والديكم"‪ ...‬ظنكم لكم وحسن نيتي‬ ‫لي ورب البيت كريم‪.‬‬

‫«الميديا» وتجار الدمار‬ ‫محمد خلف الجنفاوي‬ ‫في عالمنا العربي‪ ،‬تعكس "السوشيال ميديا" في الغالب‬ ‫ً‬ ‫الــواقــع العنصري والـطــائـفــي والـتـطــرف الـفـكــري‪ ،‬فـضــا عن‬ ‫أنظمة بوليسية وغرف سوداء لبعض الحكومات واألجهزة‬ ‫األمنية‪ ،‬حيث أسست محركات بأسماء لها اتجاه واحد في‬ ‫تضخيم قضية ما أو طمس أخرى‪ ،‬فيشهر أحدهم هاتفه بين‬ ‫جدران الغرفة أو المكتب أو حتى في المقهى ليمارس تغيير‬ ‫العالم بوعي فكري حسب أزمته الخاصة‪.‬‬ ‫وهؤالء يسيرون في عدة اتجاهات‪ ،‬فمنهم من يتخذ من‬ ‫خالل لغة شيقة ومعلومات ال تكون جلها بالغالب صحيحة‬ ‫طريقة للعرض‪ ،‬ولكن بأسلوب رشيق تتحول إلى كرة ثلج‬ ‫يتلقفها الـطــرف الـثــانــي‪ ،‬وهــو فــي الـغــالــب عــدد كمي يعمل‬ ‫كجهاز استقبال وإرسال‪ ،‬دون التأكد‪ ،‬حتى من مصدر آخر‬ ‫للخبر أو الحدث أو التحليل!‬ ‫أ مــا ا لـنــوع الثاني فهو محترف فــي تركيب التصريحات‬ ‫والتعليقات الموجهة لتدمير شخصية يختلف معها أو‬ ‫التشويش على حدث ما‪ .‬ولكن النوع الثالث‪ ،‬وهو األخطر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التطر ف بعدة ا تـجــا هــات‪ ،‬وال يهتم بعواقب لغة‬ ‫ينشر لغة‬ ‫العنف وإلغاء اآلخر حتى إن دمر بلده‪ ،‬فبالنسبة إليه يرى‬ ‫أن مكونه هو األنقى واألجدر بالعيش!‬ ‫وال ـن ــوع ال ــراب ــع هــو ال ـم ـشــارك بسلبية فــي أغ ـلــب األم ــور‪،‬‬ ‫وحينما تأتي أي قضية يمتنع عن المشاركة حتى إن كانت‬ ‫خاصة بفكره ورأيه‪ ،‬وحتى لو كانت تخص وضعه السياسي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬وال يتحدث إال بعد فــوات األوان لتكوين رأي‬ ‫عام‪ ،‬وحينها يحادث األطالل ويبكي على اللبن المسكوب!‬ ‫أمــا الـخــامــس فـهــو صــاحــب رأي واخـتــافــه فـكــري‪ ،‬وليس‬ ‫الوطن لديه "أنــا أو أنــت" بل "أنــا وأن ــت"‪ ،‬فال شخصانية أو‬ ‫عنصرية لديه‪ ،‬ويتقبل التغيير لألفضل‪ ،‬وإن كــان يخالف‬ ‫ً‬ ‫رأ يــه ســا بـقــا ‪ ،‬و هــو كذلك متغير مــع الفكر والتحليل وفكرة‬ ‫التعايش السلمي‪ ،‬واألهم تقديم حلول لمشاكل تناقش على‬ ‫الساحة السياسية أو االجتماعية‪ ...‬إلخ‪.‬‬ ‫وهذا األخير هو المهم واألنفع لنفسه ومجتمعه‪ ،‬فالقضية‬ ‫األســاس ـيــة لــديــه أن جـمـيــع األل ـ ــوان وال ـع ـقــول م ــوج ــودة في‬ ‫المجتمع البشري‪ ،‬وتعزيز ثقافة الحوار والتسامح واحترام‬ ‫االختالف تبدأ بالمنزل‪ ،‬ألنه نقطة االنطالق لجميع مناطق‬ ‫العالم الخارجي‪.‬‬ ‫"ا لـجـمـيــع يفكر فــي تغيير ا لـعــا لــم و لـكــن ال أ ح ــد يفكر في‬ ‫تغيير نفسه"‪.‬‬ ‫(ليو تولستوي)‬

‫بالعربي المشرمح‪ :‬إرهابهم‬ ‫مختل!‬

‫أحمد الخياط‬

‫تجربة األنظمة التعليمية المتالحقة‬ ‫تقوم منظمة التعاون االقتصادي والتنمية‬ ‫ب ـت ـص ـن ـيــف دول الـ ـع ــال ــم مـ ــن حـ ـي ــث جـ ــودة‬ ‫التعليم‪ ،‬وتتصدر ا لــدول اآلسيوية القائمة‬ ‫العالمية‪ ،‬و تـتــر بــع سـنـغــا فــورة على المركز‬ ‫األول فــي الـعــالــم مــن حـيــث ج ــودة التعليم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وجاء ت دولة اإلمارات في المركز ‪ 45‬عالميا‬ ‫ً‬ ‫واألول عربيا عام ‪2015‬م‪ ،‬ومن المؤسف أن‬ ‫دول ــة الـكــويــت لــم تحصل على أي مــركــز في‬ ‫هذا التصنيف‪.‬‬ ‫من المؤكد أن قياديي وزارة التربية على‬ ‫عـلــم ب ـهــذا الـتـصـنـيــف‪ ،‬فـهــل أج ــري ــت دراس ــة‬ ‫وافية لمعرفة أسباب هذا الفشل ومعالجته‬ ‫وا لـنـهــوض بمستوى التعليم فــي الكويت؟‬ ‫ف ـج ـم ـيــع الـ ـ ــدول ال ـت ــي ح ـص ـلــت ع ـل ــى م ــراك ــز‬ ‫وضعت خطة استراتيجية شاملة تتشارك‬ ‫فيها وزارات أخرى مع وزارة التربية لتشمل‬ ‫جميع جــوا نــب الحياة الحديثة‪ ،‬فهل تملك‬ ‫وزارة ال ـتــرب ـيــة خ ـطــة اسـتــراتـيـجـيــة شــامـلــة‬ ‫واض ـحــة ال ـم ـحــاور وال ـمــؤشــرات واألهـ ــداف‪،‬‬ ‫تـشـمــل جـمـيــع م ـح ــاور ا لـعـمـلـيــة التعليمية‬ ‫(معلم‪ ،‬متعلم‪ ،‬مبنى مدرسي‪ ،‬إدارة مدرسية‪،‬‬ ‫مجتمع)؟‬ ‫حـتــى لــو كــانــت تمتلك ه ــذه الـخـطــة فهل‬ ‫ُ‬ ‫تطبق ويتابع األداء فيها؟ ال أعتقد ذلك ألننا‬ ‫لألسف في كل عام دراسي نشهد تغيرات في‬ ‫ا لـنـظــام‪ ،‬مصدرها وجهة نظر وز يــر مؤقت‪،‬‬ ‫ك ـمــا ح ــدث ف ــي ه ــذا ال ـع ــام الـ ــدراسـ ــي‪ ،‬حيث‬ ‫ألغى وزير التربية السابق الفترات الدراسية‬ ‫األرب ـ ــع‪ ،‬واع ـت ـمــد ن ـظــام فـتــرتـيــن دراسـيـتـيــن‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فـقــط‪ ،‬تــاركــا الـمـتـعـلــم فـصــا دراس ـي ــا كــامــا‬ ‫ً‬ ‫دون اختبارات تقويمية‪ ،‬فيقطع المتعلم كما‬ ‫ً‬ ‫كبيرا من المنهج دون تقويم فعلي‪ُ ،‬‬ ‫فيصدم‬ ‫باختبارات تقيس مستوى التذكر لديه وال‬ ‫تقيس مستوى التفكير األعلى‪ ،‬مثل إصدار‬ ‫حكم وتقويم وتحليل‪.‬‬ ‫وهذه القرارات الفردية غير المدروسة هي‬ ‫سبب تدني نسب النجاح في الكويت‪ ،‬وتدني‬ ‫مستوى التعليم‪ ،‬فكل وز يــر يتسلم ا لــوزارة‬ ‫يصدر قــرارات‪ ،‬ثم يتم تغييره في التشكيل‬ ‫الوزاري‪ ،‬فتترك اآلثار السلبية المترتبة على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قراره عبئا جديدا على الوزير القادم‪ ،‬فلماذا‬ ‫ال تكون هناك خطة استراتيجية شاملة ال‬ ‫تتغير بتغير ا لــوز يــر‪ ،‬خطة ثابتة واضحة‬ ‫ال ـم ـعــالــم‪ ،‬ون ـظ ــام مـتـكــامــل يـحـمــي مستقبل‬ ‫أبنائنا من عبث التكسب السياسي وأدوار‬ ‫البطولة الوهمية للوزراء العابثين في تعليم‬ ‫أبناء الوطن؟‬ ‫ال ـخ ـطــوة ال ـتــي ات ـخــذهــا ال ــوزي ــر الـســابــق‬ ‫ب ــإل ـغ ــاء ال ـف ـت ــرات ال ــدراس ـي ــة األرب ـ ــع ل ــم تكن‬ ‫مـتــائـمــة م ــع الـمـنــاهــج ال ــدراس ـي ــة الـحــالـيــة‪،‬‬ ‫فـ ـمـ ـن ــا ه ــج وزارة ا لـ ـت ــر بـ ـي ــة ا ل ـ ـتـ ــي ت ـت ـصــف‬ ‫بالكثافة العلمية وكمية المعلومات الهائلة‬ ‫مـ ــن ال ـم ـص ـط ـل ـح ــات والـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــات إض ــاف ــة‬ ‫إل ــى أن المتعلم ي ــدرس فــي ال ـعــام الــدراســي‬ ‫ال ــواح ــد ع ـش ــرة مـ ـق ــررات دارس ـ ـيـ ــة‪ ،‬تـحـتــاج‬ ‫إل ــى ع ــام دراسـ ــي كــامــل إلن ـهــائ ـهــا‪ ،‬فـلــو كــان‬ ‫ً‬ ‫القرار مدروسا لما كان تطبيقه بين عشية‬ ‫وضحاها‪.‬‬

‫محمد الرويحل‬ ‫ً‬ ‫فيجب أن يكون القرار متالئما مع المناهج‬ ‫وطرق التدريس الحديثة ومستوى المتعلم‬ ‫و مـسـتــوى أداء المعلم‪ ،‬وإن مــا يجعلنا في‬ ‫آخــر التصنيف هــو أسـلــوب ال ـقــرار الــواحــد‪،‬‬ ‫و مــا يجعل غيرنا فــي المقدمة هــو أسلوب‬ ‫الـتـخـطـيــط والـتـنـظـيــم ومـعــالـجــة ال ـف ـجــوات‪،‬‬ ‫فـيـجــب أن يـتـحـمــل ق ـيــاديــو وزارة الـتــربـيــة‬ ‫مسؤولية هذه التغيرات العشوائية‪ ،‬وأيضا‬ ‫اللجنة التعليمية في مجلس األمة مسؤولة‬ ‫ع ــن م ـحــاس ـبــة ال ـ ـ ــوزراء وعـ ــدم ال ـس ـمــاح لهم‬ ‫بالعبث في النظام التعليمي حسب أهوائهم‪،‬‬ ‫بـ ــل ي ـج ــب أن تـ ـك ــون هـ ـن ــاك خ ـط ــة واض ـح ــة‬ ‫يحاسب ا لــوز يــر على تنفيذها ومتابعتها‪،‬‬ ‫ال أن ي ـق ــوم الـ ــوزيـ ــر بـ ــإصـ ــدار قـ ـ ـ ــرارات غـيــر‬ ‫مدروسة فقط‪.‬‬ ‫العملية التعليمية تحتاج إ لــى معالجة‬ ‫جـ ــادة م ــن ال ــوزي ــر ال ـحــالــي لـتـجـنــب أخ ـطــاء‬ ‫الماضي‪ ،‬فلم يعد ا لــو ضــع يحتمل فــي هذه‬ ‫الـ ــوزارة‪ ،‬فــإلــى مـتــى يـتــم الـنـظــر إلــى أبنائنا‬ ‫عـلــى أن ـهــم ب ـب ـغــاوات حــافـظــة ونــاط ـقــة‪ ،‬دون‬ ‫مـ ـخ ــرج ت ـع ـل ـي ـمــي ي ــؤه ـل ـن ــا ل ـل ـم ـن ــاف ـس ــة فــي‬ ‫الـســوق الـعــالـمــي‪ ،‬لــذا علينا العمل مــن أجل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إع ــداد ه ــؤالء األب ـنــاء تـكـنــولــوجـيــا ومـهــاريــا‬ ‫ً‬ ‫واقتصاديا وتغيير هــذه المناهج العقيمة‬ ‫المتكدسة‪.‬‬ ‫ه ــذه رس ــال ــة إل ــى وزيـ ــر ال ـتــرب ـيــة الـحــالــي‬ ‫واللجنة التعليمية في مجلس األمة للنهوض‬ ‫ً‬ ‫بالتعليم في الكويت‪ ،‬لنكون أكثر اطمئنانا‬ ‫على مستقبل أبنائنا‪.‬‬

‫مبارك الجري *‬

‫اإلسالميون والكماليون في تركيا‪ :‬صعود الهامش وتراجع األساس‬ ‫شـهــدت تــركـيــا ع ــدة ت ـحــوالت سياسية واجـتـمــاعـيــة وثـقــافـيــة بعد‬ ‫"علمنة" الدولة وإعالن النظام الجمهوري في أواخر عشرينيات القرن‬ ‫الماضي‪ ،‬وهذا ما جعل مصطفى كمال أتاتورك هو المنقذ و"المصلح‬ ‫األول" بـعــد انـهـيــار الــدولــة الـعـثـمــانـيــة‪ ،‬ولـسـنــا هـنــا بـصــدد التحليل‬ ‫التاريخي والسياسي ألسباب االنهيار العثماني أو تفنيد وتشريح‬ ‫شخصية أتاتورك وخطابه وفكره‪ ،‬ولكن ال يمكن تناول موضوع القوى‬ ‫اإلسالمية ووضعها الراهن وعالقتها بالقوى العلمانية دون التطرق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للجزء التاريخي السابق الذي خلق تيارا سياسيا عريضا بعد أتاتورك‪،‬‬ ‫والــذي يعرف باسم "الكمالية"‪ ،‬حيث يرتكز هذا التيار على علمانية‬ ‫يشبهها المفكر الفرنسي أوليفيه روا بالدولة اليعقوبية‪ ،‬وهي كناية‬ ‫عن مرحلة الدكتاتورية أثناء الثورة الفرنسية‪.‬‬ ‫إن الهدف األول والرئيسي للعلمانية‪ ،‬كما هو معروف‪ ،‬هو الفصل‬ ‫بين الدولة والدين‪ ،‬وليس محاربة الهوية الدينية ومظاهرها كما حصل‬ ‫في عهد أتاتورك حتى بداية تسعينيات القرن الماضي‪ .‬إن تهميش‬ ‫ً‬ ‫الدين‪ ،‬خصوصا في مجتمع مسلم‪ ،‬ليس موضوع العلمانية كفلسفة‬ ‫ترتكز على العقالنية والتقدم! بل إن استيراد العلمانية وفرضها كثقافة‬ ‫سياسية وأسلوب حياة ونظام حكم بالقوة (تدخل المؤسسة العسكرية‬ ‫على سبيل المثال) لن يلغيا هوية مجتمع ولن يبداله بهوية أخرى‪.‬‬ ‫لقد كان المراد بالعلمانية ذات الصيغة األتاتوركية فك ارتباط تركيا‬ ‫عن الشرق األوسط وعن كل ما هو إسالمي وتغريب الثقافة والتعليم‬ ‫والعادات والتقاليد‪ .‬لقد تحولت الفكرة اإلسالمية‪ ،‬وما يتفرع عنها‬ ‫من جوانب سياسية واجتماعية وثقافية من األســاس‪ ،‬إلى الهامش‪،‬‬ ‫وأصبحت الكمالية هي األساس ألكثر من سبعة عقود‪ ،‬وهذه المرحلة‬ ‫ً‬ ‫عرفت نوعا من التغيير المحدود والمؤثر في نفس الوقت في عام‬ ‫‪ ،1980‬عندما سمح لجميع القوى السياسية‪ ،‬بمن فيهم اإلسالميون‪،‬‬ ‫بالتعبير عن أفكارهم وإعالنها‪.‬‬ ‫بعد الصعود السياسي لحزب الرفاه‪ ،‬ذي التوجه اإلسالمي المعتدل‪،‬‬

‫وتــولــي نجم الــديــن أربـكــان رئــاســة وزراء تركيا عامي ‪ 1996‬و‪،1997‬‬ ‫انقلبت المؤسسة العسكرية على الحكم وتم حظر الحزب في ‪1998‬‬ ‫بتهمة انقالبه على مبادئ العلمانية‪ .‬إن قوة العلمانية األتاتوركية‬ ‫قائمة على تــدخــات العسكر‪ ،‬وه ــذا يـقــودنــا إلــى عــدة ت ـســاؤالت‪ :‬هل‬ ‫فصلت العلمانية في تركيا الدين عن الدولة وأدخلت العسكر في اللعبة‬ ‫السياسية؟ وهل حماية العلمانية من قبل القوة العسكرية يصب في‬ ‫العلمانية؟‬ ‫مصلحة قناعة المجتمع بالفكرة‬ ‫ُ‬ ‫العلمانية تتحول إلى إرهاب متى ما ف ِرضت بالقوة‪ ،‬وهذا ما عرفته‬ ‫تركيا من خالل تاريخ االنقالبات العسكرية على الديمقراطية‪ ،‬وقد كان‬ ‫إرهــاب الدولة في صالح المكون اإلسالمي (الهامش) ويقظة الهوية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التركية التي يشكل الدين اإلسالمي جــزء ا أصيال فيها‪ ،‬وقد انعكس‬ ‫ذلك على المسألة السياسية‪ ،‬وبشكل خاص في االنتخابات البرلمانية‬ ‫والرئاسية وحتى البلدية بعد صعود حزب العدالة والتنمية (‪)AKP‬‬ ‫المتمثل في فوزه وثقله االنتخابي والذي يظهر بنفس الوقت تنامي‬ ‫قوة الحركات السياسية ذات الجذور اإلسالمية‪.‬‬ ‫وف ــي الـمـقــابــل تـعـكــس ه ــذه االن ـت ـخــابــات ونـتــائـجـهــا تــراجــع الـقــوة‬ ‫الكمالية‪ ،‬وال نبالغ إذا قلنا إن المكون الكمالي في الوقت الراهن بدأ‬ ‫يفقد تأثيره السياسي وأصابته الشيخوخة‪ ،‬ولكن هذا ال يعني بقاءه‬ ‫في الهامش ومحاربته كما حصل مع المكون اإلســامــي‪ ،‬والمشهد‬ ‫السابق في حد ذاته هو تحول على المستويين السياسي واالجتماعي‪.‬‬ ‫إن صعود الهامش اإلسالمي وتراجع األساس العلماني األتاتوركي‬ ‫يطرحان قضية في غاية األهمية على المستوى االجتماعي‪ ،‬وهي أن‬ ‫الهوية اإلسالمية وما يرتبط بها من خيارات وتعبير ثقافي وفكري ال‬ ‫يمكن تحييدها عما هو سياسي وكبتها بحجة العلمانية‪ ،‬ومتى ما‬ ‫حصل ذلك فستفقد قيمتها ومعناها وستكون الخيارات المجتمعية‬ ‫مناهضة لما هو علماني‪.‬‬ ‫* باحث في الحركات اإلسالمية‬

‫حمد الدرباس‬

‫األزمة الرياضية بين مكافحة الفساد ومكافأته‬ ‫تـ ـس ــاؤالت ع ــدي ــدة ت ـطــرح ـهــا أزم ـ ــة اإلي ـق ــاف‬ ‫الـ ــريـ ــاضـ ــي‪ ،‬أول ـ ـهـ ــا مـ ــن ن ــاحـ ـي ــة مـ ـ ــدى ن ــزاه ــة‬ ‫المؤسسات الرياضية الدولية ومــدى إمكانية‬ ‫تأثرها بوسائل غير شرعية كاستخدام المال‬ ‫ً‬ ‫الفاسد‪ ,‬ففضائح الفساد ّ‬ ‫مست رؤوسا كبيرة‪،‬‬ ‫وأهـمـهــا الـتــي ارتـبـطــت بـجــوزيــف بــاتــر رئيس‬ ‫"الفيفا" السابق‪ ،‬والــذي كان على عالقة مميزة‬ ‫بالوزير السابق الشيخ أحمد الفهد الذي وصفته‬ ‫"الغارديان"‪ ،‬في تقرير صحافي‪ ،‬بأنه "عضالت‬ ‫بالتر في المنطقة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هذا يعكس شيئا من طبيعة العالقات التي‬ ‫تقوم عليها إمبراطورية أحمد الفهد الرياضية‪,‬‬ ‫وبالتالي من المرجح أن تكون قضية الرياضة‬ ‫الكويتية قد مرت من هذا الطريق على اعتبار‬ ‫أن الفهد طــرف في القضية‪ ،‬ومــن الطبيعي أنه‬ ‫سيقوم باستخدام وسائله لحماية مصالحه‬ ‫المحلية‪ ،‬وعلى ذلك فإن أي حلول تفاوضية او‬ ‫قانونية ال ترضي الفهد لن تؤدي إلى نجاح أي‬ ‫مساع لرفع اإليـقــاف‪ ،‬وستكون مجرد مضيعة‬

‫لـلــوقــت‪ ,‬إال إن كــانــت مــؤسـســات ال ــدول ــة ق ــادرة‬ ‫على ممارسة نــوع مــن الضغط على الفهد من‬ ‫خالل تتبع خطوات بنائه لهذه القوة‪ ,‬فإن كانت‬ ‫األمــوال هي مصدر القوة فسيكون السؤال عن‬ ‫منابع هذا المال وخطوط نقله ونقاط وصوله‪,‬‬ ‫وهنا يتبادر السؤال عما إن كانت الدولة تمتلك‬ ‫ً‬ ‫القدرة فعال على القيام بهذا الحجم من البحث‬ ‫والتحري والمالحقة‪ ,‬فال ننسى أن الفهد كان‬ ‫ً‬ ‫وزيرا ألهم وزارة مسؤولة عن اإلنتاج الرئيسي‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووف ـق ــا لـمــا تـظـهــره قـضــايــا ال ـف ـســاد الـمــالــي‬ ‫واإلداري األخرى‪ ،‬من الواضح أن الدولة عاجزة‬ ‫عــن مالحقة الـفـســاد واصـطـيــاد المفسدين من‬ ‫هذا الحجم‪ ,‬هذا االنعكاس للقصور المؤسسي‬ ‫أدى إلى أن تصبح مؤسسات الدولة مؤسسات‬ ‫ال تحكم‪ ,‬ووجــودهــا يكون أقــرب إلــى الصورية‬ ‫وحلولها ال تتعدى الترقيع إن وجدت‪ ،‬بل وصل‬ ‫الحال إلى أن يصبح الفساد في موقع الهجوم‬ ‫ليفرض اإليقاف الدولي وال يقابله سوى شلل‬

‫مــؤسـســي ت ــام عــاجــز ع ــن ح ــل الـمـشـكـلــة‪ ,‬حتى‬ ‫ً‬ ‫أضحى السبيل إلى الحل متمثال في المتسبب‬ ‫وحده‪ ،‬وال أحد سواه كأسهل الوسائل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعض النواب المتحمسين لن يجدوا طريقا‬ ‫آخــر لرفع اإليقاف غير إدخــال الفهد في الحل‪,‬‬ ‫فهم لديهم القدرة على التنازل له من أجل تحقيق‬ ‫انتصار قائم على مكافأة الفساد ال مكافحته‪,‬‬ ‫ً‬ ‫أم ــا اإلص ــاح فـطــريـقــه مختلف تـمــامــا يتعدى‬ ‫الفترة التي قضاها وزير الشباب في منصبه‪،‬‬ ‫ففي وقت كان الفهد يبني قوته كان هنالك نواب‬ ‫يتثاءبون في المجلس من قلة العمل‪ ،‬ومنهم اآلن‬ ‫من سيشارك في تقديم االستجواب!‬ ‫هذه ليست تزكية للطرف اآلخر من الصراع‬ ‫الــذي ّ‬ ‫قصر هــو اآلخــر سـنــوات طويلة‪ ،‬كما أنه‬ ‫معني بالنظر بجدية إ لــى مسألة تطوير آلية‬ ‫م ـكــاف ـحــة ال ـف ـس ــاد‪ ,‬وه ـ ــذه اآللـ ـي ــة ال ت ـقــف عند‬ ‫ذر الــرمــاد فــي الـعـيــون بـتــأسـيــس هيئة تابعة‬ ‫للحكومة أو لجنة تابعة للمجلس‪ ،‬وإنما أعقد‬ ‫من ذلك بكثير!‬

‫عرفان أمين‬

‫ُ‬ ‫بين الجنة والنار تهنا وضاعت آمالنا‬ ‫استقبل العالم سنة جديدة على وقع أنباء مؤسفة انتشرت في مختلف‬ ‫ُ‬ ‫وسائل اإلعالم‪ ،‬فظائع تقشعر منها األبدان ترتكب بحق اإلنسانية بصورة‬ ‫يومية‪ ،‬لدرجة أننا تعودنا سماعها‪ ،‬فباتت تمر علينا مرور الكرام‪ ،‬قام‬ ‫أحد المسلحين بقتل وجرح أكثر من مئة شخص وهو يصرخ "الله أكبر"‬ ‫في مدينة إسطنبول‪ ،‬أنــاس يحتفلون بأمل حلول الخير الوفير بقدوم‬ ‫الـعــام الـجــديــد‪ ،‬ففوجئوا بــالــرصــاص ُ‬ ‫المنهمر وتـنــاثــر الــدمــاء وتساقط‬ ‫القتلى والجرحى هنا وهناك‪ ،‬فكانت ردة الفعل الطبيعية للحدث ُ‬ ‫المروع‬ ‫بتوافد مركبات الشرطة واإلسعاف إلنقاذ ُ‬ ‫المصابين ومحاولة التخفيف‬ ‫من بشاعة المشهد األليم والقبض على الجناة‪ ،‬وهرع الصحافيون لنقل‬ ‫األخبار والتغطية اإلعالمية‪.‬‬ ‫إلــى هـنــا ردات فـعــل إنـســانـيــة طبيعية تتماشى وه ــول ال ـحــدث‪ ،‬لكن‬ ‫الغريب انشغال بعضنا بمحاسبة الناس واإلص ــرار بالسؤال عن مكان‬ ‫ً‬ ‫أح ُ‬ ‫الحدث وجنسيات الضحايا وسبب وجودهم هناك‪َ ،‬‬ ‫سنت الظن قائال‬ ‫لربما يريدون الترحم على القتلى والدعاء بالشفاء العاجل للجرحى‪ ،‬ولكن‬ ‫خاب ظني! بمرور الساعات احتدم النقاش العقيم بما ال يتناسب مع العقل‬ ‫وواقع الحدث الشنيع‪ ،‬فاستمرت الحوارات في مختلف الفضاءات عن مكان‬ ‫الجريمة‪ ،‬وتأكيد البعض أنه مطعم وتأكيد آخرين أنه ملهى ليلي سيئ‬ ‫السمعة يقصده األثرياء!‬ ‫انـتـشــر الـنـقــاش وتــوســع بـنـسـيــان جــوهــر ال ـحــدث الـ ُـمـتـمـثــل فــي مقتل‬ ‫األبــريــاء! وانتقل إلــى مرحلة مــا بعد الـمــوت ِل ُمحاسبة نــوايــا قتلى ذلك‬ ‫المكان وتصنيفهم وفق مفاهيم ومعتقدات ضيقة دون االهتمام للمصيبة‬ ‫التي حلت بالضحايا وأسرهم في تلك الليلة المشؤومة‪ ،‬بدأنا بمحاسبة‬

‫‪7‬‬

‫إضافات‬

‫الضحايا والحكم عليهم قبل أن تنشف دماؤهم المتناثرة في ذلك المكان‬ ‫حرب غريبة ال تعلم أسبابها وال هوية المشاركين فيها!‬ ‫الشبيه بساحة‬ ‫ٍ‬ ‫نتحدث وكأننا مسؤولون عن تصرفات الناس‪ ،‬وسنتحاسب عنهم وعن‬ ‫وجودهم في ذلك المكان الذي صنفه البعض بالمشبوه‪ ،‬وتناسينا لحظات‬ ‫األلــم ومشاهد الــدمــاء ُ‬ ‫والعنف غير المبرر! فاختلفنا حتى على تسمية‬ ‫الضحايا‪ ،‬فقال البعض إنهم شهداء‪ ،‬في ُحين استنكر آخرون هذا الوصف‬ ‫وكأنهم مسؤولون عن توزيع صكوك الغفران ِلعلمهم بالغيب‪ ،‬بل تمادوا‬ ‫بالحكم على الضحايا بدخولهم النار‪ ،‬وكأنهم يمتلكون مفاتيح الجنة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ختمون جواز ُمرور اآلخرة بتأشيرة الدخول إلى الجنة لمن يشاؤون!‬ ‫وي ِ‬ ‫بــل وصــل األمــر إلــى اعتقاد البعض بأنهم حــراس الجنة لـيـقــرروا من‬ ‫يستحق الدخول ومن ال يستحق ذلك‪ ،‬فأصبحوا رقباء على البشر يتدخلون‬ ‫في كل صغيرة وكبيرة بالحياة العتقادهم معرفة الغيب ومكنون الصدور‬ ‫ومصير البشر بعد الموت‪ ،‬ويحكمون على الناس حسب أهوائهم!‬ ‫تقييم تـصــرفــات الـنــاس سـهــل‪ ،‬والـ ُـحـكــم عليهم يسير‪ ،‬ولـكــن تنحصر‬ ‫مسؤوليتنا بمحاسبة الذات فقط‪ ،‬كما ورد في الكلمات المكنونة "حاسب‬ ‫نفسك في كل يوم قبل أن تحاسب"‪ ،‬فال يحق ألحد محاسبة اآلخرين لكونه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شأنا إلهيا خالصا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبغفلة من الزمن على الوكالة‬ ‫ما يحيرني فعال كيف حصل البعض ِ‬ ‫الحصرية للدين على األرض‪ ،‬واستحوذوا على مفاتيح الجنة والنار‪ ،‬وقد‬ ‫رأينا في السابق كيف علق بعض الشباب تلك المفاتيح الوهمية في رقابهم‬ ‫للمشاركة في الحروب‪ ،‬وهم يحلمون بدخول الجنة ومالقاة الحور العين‬ ‫بضمانات أناس فانية مثلنا‪.‬‬

‫ً‬ ‫بداية أود أن أسأل األميركان والغرب‪ :‬لماذا نكرهكم؟ أو لنقل لماذا‬ ‫ً‬ ‫تعتقدون أننا نكرهكم؟ ولماذا ال نكره الصين مثال أو الهند أو كوريا‬ ‫ً‬ ‫أو البرازيل أو أيا من دول العالم التي ال تتدخل في شؤوننا؟‬ ‫ثم نسألهم عن اإلره ــاب ومعناه وتفسيرهم له وسبب إلصاقه‬ ‫بالعرب والمسلمين دون غيرهم رغــم قيام العديد مــن مواطنيهم‬ ‫بــذات األفـعــال اإلرهابية التي يقوم بها بعض العرب والمسلمين‪،‬‬ ‫بل إن ما يقوم به هذا البعض قد ُي َّ‬ ‫فسر‪ ،‬ونحن مع هذا الرأي‪ ،‬بأنه‬ ‫ردة فعل على مــا يـقــوم بــه األمـيــركــان والـغــرب مــن تــدخــل ســافــر في‬ ‫ً‬ ‫شؤوننا‪ ،‬فرغم إقرارنا بأن ما يفعله بعض المسلمين يمثل إرهابا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منظما و»مشرعنا» ال عشوائيا فرديا‪ ،‬فإننا نعتقد‪ ،‬كذلك أنه يحظى‬ ‫بدعم حكومات ودول لها مصالح في المنطقة ليبرر عملها على‬ ‫أنه ردة فعل‪.‬‬ ‫ومن هنا ال يمكن أن نتقبل تصنيف العمليات اإلرهابية الفردية‬ ‫الـتــي تـحــدث ببلدانهم على أس ــاس عـقــائــدي أو عــرقــي حين يكون‬ ‫ً‬ ‫الفاعل مسلما ومن أصول عربية‪ ،‬بينما يصفون ذات الفعل بمرض‬ ‫نفسي واختالل عقلي إذا كان الفاعل منهم‪ ،‬لذلك رفضوا أن يفسروا‬ ‫كلمة إرهاب ومعناها الحقيقي‪ ،‬وهو األمر الذي جعل العداء والكره‬ ‫لألميركان والغرب يزداد‪ .‬ومن هذا المنطق‪ ،‬ورغم رفضنا القطعي‬ ‫ألي عمل إرهابي من أي فرد أو جماعة‪ ،‬مهما كان المعتقد أو الدين‬ ‫ً‬ ‫أو الجنس أو العرق‪ ،‬فإننا ال يمكن أيضا أن نسير في ركبهم لنفسر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإلرهاب وفقا لهواهم ومصالحهم ونحدده وفقا لدين معين أو بلد‬ ‫بعينه أو جنس بذاته‪ ،‬كما أننا نعتقد أن اإلرهاب عمل شيطاني كافر‬ ‫ً‬ ‫بأبسط معاني اإلنسانية‪ ،‬سواء كان مرتكبه فردا أو جماعة أو دولة‪.‬‬ ‫يعني بالعربي المشرمح‪:‬‬ ‫ما حدث ويحدث في سورية والعراق وغيرهما من الدول العربية‬ ‫من قتل وتدمير وتشريد منظم وبرعاية دولية هو عمل إرهابي‪ ،‬وما‬ ‫يحدث للفلسطينيين من إسرائيل عمل إرهابي‪ ،‬وما يفعله «داعش»‬ ‫والميليشيات الطائفية عمل إرهابي‪ ،‬وما يقوم به أفراد هنا وهناك‬ ‫ً‬ ‫من تفجيرات وقتل هو أيضا عمل إرهابي‪ ،‬ولكن الفرق بين كل ما‬ ‫ذكرناه أن بعض األعمال اإلرهابية تقوم بها دول وأنظمة وجيوش‬ ‫بحجة حربها على اإلرهــاب برعاية دولية وصمت أممي‪ ،‬في حين‬ ‫يحدث بعضها اآلخــر نتيجة لــأول وللطغيان والظلم الواقع على‬ ‫الـشـعــوب الـمـضـطـهــدة‪ ،‬فـهــل لــإرهــاب ديــن أو دول ــة أو طــائـفــة أيها‬ ‫الغرب؟ وما الفرق بين إرهاب تقومون به أو تدعمونه أو تصمتون‬ ‫عنه‪ ،‬وإرهاب يأتي ردة فعل عليكم‪ ،‬فمن المختل أنتم أم إرهابيوكم‪،‬‬ ‫وهل استوعبتم سبب كره الشعوب لكم؟‬

‫«أكرم من مسخرة الفيفا»‬ ‫يوسف سليمان الشعيب‬ ‫ً‬ ‫كـثـيــرا مــا تـحــدثـنــا وكـتـبـنــا وقـلـنــا وأجــري ـنــا ل ـقــاءات ومـنــاظــرات‬ ‫ونقاشات لحل مشكلة الرياضة ورفع قرار اإليقاف عنها‪ ،‬ولكن إصرار‬ ‫االتحادات الدولية واللجنة األولمبية الدولية على موقفها‪ ،‬بعدم‬ ‫ً‬ ‫احترام قوانين الدولة وسيادتها‪ ،‬أكبر جرما من مخالفتنا لقوانينها‬ ‫الباطلة الداعية إلى العصيان والخروج على قرارات رئيس الدولة‬ ‫وتمزيق راية الوالء للوطن‪.‬‬ ‫ونحن من كل مكان ننادي الشعوب واألوط ــان برفض الرضوخ‬ ‫والسكوت عن تجاوزات تلك الهيئات ورفع يدها عن الشؤون الداخلية‬ ‫واحترام القوانين المحلية‪ .‬وكرياضيين ومتابعين‪ ،‬نقولها لصاحب‬ ‫السمو‪ :‬استمر فيما أقدمت عليه وأنـجــزه‪ ،‬وبــإذن الله نحن لك من‬ ‫ً‬ ‫المعينين‪ ،‬وإننا نقبل وضعنا هذا‪ ،‬وال نريد أن نشارك خارجيا حتى‬ ‫تنظف رياضتنا من "زويــر وعوير والمنكسر واللي ما فيه خير"‪،‬‬ ‫ثم نقول لمن يدس السم في العسل‪" :‬اتــق الله في البلد وأهله‪ ،‬وال‬ ‫تزرع فتيل التفرقة‪ ،‬واحترم المكان الذي أنت فيه"‪ .‬ونستغرب من‬ ‫بعض النواب الذي يطالبون وزير الشباب باالستقالة أو يهددون‬ ‫باستجوابه‪ ،‬أال ترون أن ما ترمون إليه فيه إهانة وكسر لهيبة الدولة‬ ‫وقوانينها‪ ،‬كيف تطالبون بذلك وأنتم من أقسمتم على االحترام‬ ‫والدفاع عن قوانين الدولة‪ ،‬أم أن الموضوع بات يتعلق بمصالحكم‬ ‫الشخصية؟ كيف هان عليكم أن تطالبوا بتنفيذ شروط تلك المنظمات‬ ‫الــذي تدعوكم إلــى إرجــاع أشـخــاص عليهم تهمة اخـتــاس األمــوال‬ ‫العامة‪ ،‬فمن يصدر في حقه مثل هذه التهمة واالدعاء البد أن يستبعد‬ ‫ً‬ ‫حتى ال يكون قريبا من مكان الحدث‪ ،‬وما قامت به هيئة الرياضة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حل مجلس اإلدارة أمر سليم قانونا ومنطقيا‪.‬‬ ‫ص ـح ـيــح أن ال ـخ ــاس ــر ال ــوح ـي ــد ف ــي هـ ــذا ال ـت ــوق ــف ه ــو شـبــابـنــا‬ ‫الرياضيون‪ ،‬إال أننا نريد عودتنا إلى المشاركات الخارجية ونحن‬ ‫ً‬ ‫رافعون الرأس "غصبا عليهم"‪ ،‬أكرم لنا من المسخرة التي يدخلوننا‬ ‫فيها مع مافيا "الفيفا" والمرتزقة‪.‬‬ ‫وما أنا لكم إال ناصح أمين‪.‬‬

‫زبدة الهرج‪ :‬اللي يسوى‪...‬‬ ‫واللي ما يسوى يتفرج علينا‬ ‫حمد الهزاع‬ ‫فــي فيلم "خلي بالك مــن جـيــرانــك"‪ ،‬كــان الفنان عــادل أمــام يلعب‬ ‫دور م ـحــام ي ـبــدأ مــرافـعـتــه عــن مـتـهــم ب ــ"ح ـضــرات ال ـق ـضــاة‪ ،‬ال ـســادة‬ ‫المستشارين‪ ،‬ماذا أقول وأي شيء يقال بعد كل ما قيل"‪ ...‬وهذا هو‬ ‫لسان حالنا كشارع رياضي‪ ،‬ونحن نعيش أســوأ مرحلة رياضية‬ ‫تمر على البلد‪.‬‬ ‫فماذا نقول وقد وصلنا إلى هذه المرحلة من اليأس واإلحباط‪،‬‬ ‫ونحن نقف مكتوفي األيدي‪ ،‬الحول لنا وال قوة‪ ،‬سوى أننا جمهور‬ ‫متفرج‪ ،‬تدور أعيننا خلف كرة يتناقلها فريقان ممالن سيئان من‬ ‫جميع النواحي التكتيكية‪ ،‬وألننا مغلوبون على أمرنا‪ ،‬أصبحنا‬ ‫مشاركين بهذه المهزلة‪ ،‬بعدما استطاعوا أن يقسمونا فسطاطين‬ ‫"مع" و"ضد"‪ .‬فريقان هدفهما واضح للعيان‪ ،‬سياستهما لي الذراع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حوال الساحة الرياضية إلى صراعات شخصية‪ ،‬وتصفية حسابات‪،‬‬ ‫مــع افتقاد تنافسهما لـلــروح الرياضية الشريفة‪ ،‬وجوههما على‬ ‫الرياضيين‪ ،‬وسيوفهما في خاصرة الرياضة‪ ،‬و"كل حزب بما لديهم‬ ‫ً‬ ‫فــرحــون"‪ ،‬والمتضرر مــن ذلــك سمعة الكويت‪ ،‬التي أصبحت خبرا‬ ‫و"مانشيت" بالخط العريض‪ ،‬تتناقله بعض القنوات الفضائية بشيء‬ ‫من الغرابة والحزن‪ ،‬وبعضها اآلخر يتشفى ويسخر منا‪ ،‬يعني "الله‬ ‫وكيلكم صرنا فرجة للعالم"‪.‬‬ ‫وفــي هــذا الصدد دارت في ذهني أسئلة عديدة ّ‬ ‫أود أن أطرحها‬ ‫على النواب المحترمين مقدمي استجواب وزير الشباب والرياضة‪:‬‬ ‫هــل ستحل مشكلة اإلي ـقــاف إذا نـجــح اسـتـجــواب ال ــوزي ــر؟ وفــي‬ ‫حال استقال الوزير ولم يتم رفع اإليقاف ماذا أنتم فاعلون؟ أسئلة‬ ‫تستدعي التفكير بعمق قبل الشروع في المساءلة السياسية‪.‬‬ ‫ال يخفى على أحد أن األزمــة الرياضية أصبحت خانقة‪ ،‬وخارج‬ ‫نطاق سيطرة الحكومة‪ ،‬وأن خطاب اللجنة األولمبية الدولية واضح‬ ‫وصريح وهو "طبقوا الشروط وسيرفع اإليقاف"‪ ...‬فيجب على اإلخوة‬ ‫أعضاء السلطتين أن يتحاملوا على أنفسهم ويفوتوا الفرصة على‬ ‫المتربصين بالكويت‪ ،‬وأن يخضعوا لألمر الواقع‪ ،‬ويقبلوا شروط تلك‬ ‫اللجنة‪ ،‬ومن ثم التفكير في وضع الحلول والقوانين بما ال يتعارض‬ ‫مع الميثاق الدولي‪ ،‬وإال فـ "ال طبنا وال غدا الشر"‪.‬‬ ‫ثم أما بعد ؛؛؛‬ ‫ما الفرق بين إيقاف عام ‪ 1986‬و‪2015‬؟ أترك لكم اإلجابة!‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪٨‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السعـري‬

‫الــوزنــي‬

‫كـويـت ‪15‬‬

‫‪6.107‬‬

‫‪392‬‬

‫‪908‬‬

‫‪2.683 3.076 3.277‬‬

‫تقرير أسواق المال الخليجية األسبوعي‬

‫بورصة الكويت في صدارة الرابحين وسط تباين بقية المؤشرات‬ ‫«السعري» يربح ‪ %4.7‬هي األكبر خالل أكثر من عامين مقابل خسائر كبيرة في مؤشر «السعودي»‬ ‫علي العنزي‬

‫للمرة األولى يتصدر مؤشر‬ ‫سوق الكويت لألوراق المالية‬ ‫مؤشرات أسواق دول مجلس‬ ‫التعاون من حيث النمو‪،‬‬ ‫بفارق كبير بحوالي ‪ %2‬بعد‬ ‫أن ربح نسبة ‪ %4.7‬تعادل‬ ‫‪ 276.49‬نقطة‪ ،‬لينهي‬ ‫جميع جلسات هذا العام على‬ ‫ً‬ ‫اللون األخضر مقفال على‬ ‫مستوى ‪ 6107.68‬نقاط‪.‬‬

‫تصدر مؤشر سوق الكويت‬ ‫لألوراق المالية "السعري" أداء‬ ‫مــؤشــرات أس ــواق دول مجلس‬ ‫ال ـت ـعــاون الـخـلـيـجــي األس ـبــوع‬ ‫الماضي‪ ،‬بفارق كبير كمحصلة‬ ‫أسبوعية نتيجتها نمو بنسبة‬ ‫‪ 4.7‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬بـ ـف ــارق كـبـيــر‬ ‫عـ ــن س ــوق ــي اإلمـ ـ ـ ـ ــارات "دب ـ ــي"‬ ‫الــذي ربح نسبة ‪ 2.6‬في المئة‬ ‫و"أبـ ــوظ ـ ـبـ ــي" ب ـن ـس ـبــة ‪ 1.7‬فــي‬ ‫ال ـم ـئــة‪ ،‬وراف ـق ـهــا مــؤشــر ســوق‬ ‫المنامة بمكاسب محدودة لم‬ ‫تـتـجــاوز نصف نقطة مئوية‪،‬‬ ‫بينما على الطرف اآلخر خسر‬ ‫مؤشر السوق السعودي نسبة‬ ‫‪ 3.8‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وكـ ـ ــان األك ـث ــر‬ ‫خـ ـ ـس ـ ــارة‪ ،‬تـ ـ ــاه م ــؤش ــر س ــوق‬ ‫مسقط بـخـســارة نصف نقطة‬ ‫مئوية‪ ،‬واستقر مؤشر الدوحة‬ ‫عـلــى خ ـســارة م ـحــدودة ُ‬ ‫بعشر‬ ‫نقطة مئوية فقط‪.‬‬

‫الكويتي ومكاسب عريضة‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـم ـ ــرة األولـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى يـ ـتـ ـص ــدر‬ ‫مؤشر ســوق الكويت لــأوراق‬ ‫المالية مــؤشــرات أس ــواق دول‬ ‫م ـج ـل ــس ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون م ـ ــن حـيــث‬ ‫الـنـمــو وب ـفــارق كبير بحوالي‬ ‫‪ 2‬في المئة بعد أن ربح نسبة‬ ‫‪ 4.7‬فــي الـمـئــة ت ـعــادل ‪276.49‬‬ ‫نقطة‪ ،‬لينهي جميع جلسات‬ ‫هذا العام على اللون األخضر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقفال على مستوى ‪6107.68‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وربح الوزني نسبة أقل‬ ‫ك ــان ــت ب ـن ـس ـبــة ‪ 1.9‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫ت ـع ــادل ‪ 7.2‬ن ـقــاط لـيـقـفــل على‬ ‫مستوى ‪ 392.06‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫اسـتـقــرت مـكــاســب "كــويــت ‪"15‬‬ ‫على نسبة ‪ 1.2‬فــي المئة هي‬

‫‪ 10.44‬نقاط‪ ،‬ليقفل على ليصل‬ ‫إلى مستوى ‪ 908.96‬نقاط‪.‬‬ ‫وتضاعفت معدالت السيولة‬ ‫وارتـ ـف ــع ال ـن ـش ــاط م ـق ــارن ــة مع‬ ‫معدالت األسبوع األول من هذا‬ ‫ً‬ ‫العام‪ ،‬وسجل النشاط ارتفاعا‬ ‫بنسبة ‪ 148‬فــي الـمـئــة‪ ،‬بينما‬ ‫زادت معدالت السيولة بنسبة‬ ‫‪ 95‬في المئة‪ ،‬وبذات النسبة زاد‬ ‫معدل الصفقات بعد أن تحول‬ ‫السوق إلى الشراء المضاربي‬ ‫وع ـ ـ ـلـ ـ ــى األسـ ـ ـ ـه ـ ـ ــم الـ ـصـ ـغـ ـي ــرة‬ ‫والوسط‪ ،‬التي سجل معظمها‬ ‫مكاسب كبيرة تجاوز بعضها‬ ‫‪ 20‬فــي المئة خــال أسبوعين‬ ‫فـقــط‪ ،‬واسـتـمــر ال ـت ـفــاؤل‪ ،‬الــذي‬ ‫م ــأ ج ـن ـبــات ال ـب ــورص ــة حيث‬ ‫تــدفـقــت سـيــولــة كـبـيــرة بشكل‬ ‫سريع قاربت ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫فــي إح ــدى جـلـســات األس ـبــوع‪،‬‬ ‫مما يشير إلى تحول في النمط‬ ‫االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاري ف ـب ـع ــد ت ــراج ــع‬ ‫العقار سواء في الداخل أو في‬ ‫بعض الدول‪ ،‬التي يركز عليها‬ ‫ك ـ ـبـ ــار ال ـم ـس ـت ـث ـم ــري ــن أف ـض ــت‬ ‫البورصة وبعد تراجع األسعار‬ ‫لمستويات متدنية إلى فرص‬ ‫ج ـ ــدي ـ ــدة‪ ،‬ل ــذل ــك ك ـ ــان ال ــدخ ــول‬ ‫والـشــراء‪ ،‬الــذي ساعده تحسن‬ ‫مطرد في العوامل المؤثرة على‬ ‫االقتصاد‪ ،‬سواء ارتفاع أسعار‬ ‫النفط واستقرارها قريبة من‬ ‫أع ـلــى مـسـتــويــاتـهــا أو تحسن‬ ‫األجواء السياسية‪ ،‬حيث خفت‬ ‫حدة األخبار السياسية‪ ،‬ويبقى‬ ‫االن ـ ـت ـ ـظـ ــار لـ ـت ــدف ــق ال ـب ـي ــان ــات‬ ‫الـ ـم ــالـ ـي ــة الـ ـسـ ـن ــوي ــة وإع ـ ـ ــان‬ ‫توزيعات األرباح‪ ،‬التي ستكون‬ ‫إحـ ـ ـ ـ ــدى أهـ ـ ـ ــم عـ ـ ــوامـ ـ ــل الـ ــدعـ ــم‬ ‫ً‬ ‫القادمة‪ ،‬التي ستسبب حراكا‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـيــن األس ـهــم ودورانـ ـ ــا جــديــدا‬ ‫خالل الفترة القادمة‪.‬‬

‫مكاسب إماراتية‬ ‫استمر نمو ســوقــي اإلم ــارات‬ ‫ً‬ ‫برفقة السوق الكويتي خصوصا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"دبي" الذي سجل ارتفاعا جيدا‬ ‫ب ـن ـس ـبــة ‪ 2.6‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة ي ـع ــادل‬ ‫‪ 92.73‬ن ـق ـط ــة‪ ،‬ل ـي ـق ـفــل ب ـن ـهــا يــة‬ ‫األسبوع على مستوى ‪3720.59‬‬ ‫ً‬ ‫ن ـق ـطــة م ـس ـت ـف ـيــدا م ــن اس ـت ـم ــرار‬ ‫زخ ـ ــم ن ـم ــو األس ـ ـ ـ ــواق ال ـعــال ـم ـيــة‬ ‫واألسـ ـ ــواق الـنــاشـئــة قـبــل تــولــي‬ ‫الرئيس األميركي دونالد ترامب‬ ‫ً‬ ‫مقاليد الرئاسة رسميا األسبوع‬ ‫المقبل‪ ،‬حيث كان تراجعها األول‬ ‫ب ـعــد ن ـهــايــة ت ـعــامــات األسـ ــواق‬ ‫الخليجية‪ ،‬وبعد حديثه الرئاسي‬ ‫األول مساء الخميس الماضي‪،‬‬ ‫وب ـ ـعـ ــد عـ ـ ــدة جـ ـلـ ـس ــات خـ ـض ــراء‬ ‫على مستوى مؤشرات األسواق‬ ‫األميركية "داو جونز" و"ناسداك"‪.‬‬ ‫ورب ــح مــؤشــر س ــوق أبوظبي‬ ‫نـسـبــة ‪ 1.7‬ف ــي الـمـئــة أي ‪79.32‬‬ ‫نـ ـقـ ـط ــة لـ ـيـ ـقـ ـف ــل ع ـ ـلـ ــى م ـس ـت ــوى‬ ‫‪ 4681.28‬نقطة‪ ،‬وكــان الستقرار‬ ‫أسعار النفط أثر إيجابي حيث‬ ‫إنها تتذبذب بنطاق ضيق منذ‬ ‫ب ــداي ــة األسـ ـب ــوع‪ ،‬ح ـتــى م ــا قبل‬ ‫ن ـهــاي ـتــه وال ـت ــي حـقـقــت خــالـهــا‬ ‫مكاسب جيدة تعدت ‪ 2‬في المئة‬ ‫ل ـل ـم ــرة األول ـ ـ ــى خـ ــال األس ـب ــوع‬ ‫بــان ـت ـظــار ت ـقــريــر خ ـفــض إن ـتــاج‬ ‫ال ـن ـف ــط األول بـ ــدايـ ــة األسـ ـب ــوع‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وبعد تراجع خالل أسبوعين‬ ‫وعمليات جني أربــاح مستحقة‬ ‫فــي ســوق يعاني شـ ّـح السيولة‪،‬‬ ‫سـ ـج ــل مـ ــؤشـ ــر سـ ـ ــوق ال ـم ـن ــام ــة‬

‫مقارنة نمو مؤشرات أسواق المال الخليجية خالل األسبوع المنتهي في ‪2017/01/12‬‬ ‫مؤشر السوق‬

‫الكويت‬

‫السعودية‬

‫الدوحة‬

‫مسقط‬

‫المنامة‬

‫أبو ظبي‬

‫دبي‬

‫‪2017/01/05‬‬

‫‪5.831.19‬‬

‫‪7.198.73‬‬

‫‪10.717.34‬‬

‫‪5.792.66‬‬

‫‪1.206.40‬‬

‫‪4.601.96‬‬

‫‪3.627.86‬‬

‫‪2017/01/12‬‬

‫‪6.107.68‬‬

‫‪6.921.77‬‬

‫‪10.709.47‬‬

‫‪5.762.48‬‬

‫‪1.211.73‬‬

‫‪4.681.28‬‬

‫‪3.720.59‬‬

‫الفرق‬

‫‪276.49‬‬

‫‪276.23‬‬

‫‪7.87-‬‬

‫‪30.18-‬‬

‫‪5.33‬‬

‫‪79.32‬‬

‫‪92.73‬‬

‫التغير (‪)%‬‬

‫‪%4.7‬‬

‫‪%3.8-‬‬

‫‪%0.1-‬‬

‫‪%0.5-‬‬

‫‪%0.4‬‬

‫‪%1.7‬‬

‫‪%2.6‬‬

‫النفط إلى تراجع أسبوعي وسط شكوك‬ ‫بشأن تخفيضات «أوبك»‬

‫ً‬ ‫البرميل الكويتي يرتفع ‪ 1.37‬دوالر ليبلغ ‪ 50.77‬دوالرا‬ ‫تتجه أسـعــار النفط إلنـهــاء األسـبــوع على انخفاض‬ ‫بفعل استمرار المخاوف بشأن مدى تخفيضات منظمة‬ ‫البلدان المصدرة للبترول (أوبك)‪ ،‬ومع تدهور الثقة جراء‬ ‫المخاوف المتعلقة بسالمة اقتصاد الصين بعد إعالنها‬ ‫أكبر تراجع في الصادرات منذ ‪.2009‬‬ ‫وفــي الساعة ‪ 10:04‬بتوقيت غرينتش‪ ،‬أمــس‪ ،‬كانت‬ ‫العقود اآلجلة لخام القياس العالمي برنت عند ‪55.81‬‬ ‫دوالرا بانخفاض ‪ 20‬سنتا عن اإلقفال السابق‪ .‬ونزلت‬ ‫عقود الخام األميركي غرب تكساس الوسيط ‪ 23‬سنتا‬ ‫إلى ‪ 52.78‬دوالرا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ارتفع سعر برميل النفط الكويتي ‪ 1.37‬دوالر‬ ‫في تداوالت أمس األول‪ ،‬ليبلغ ‪ 50.77‬دوالرا مقابل ‪49.40‬‬ ‫دوالرا للبرميل في تداوالت األربعاء‪ ،‬وفقا للسعر المعلن‬ ‫من مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫وق ــال المتعاملون إن واردات الـخــام الصينية التي‬ ‫سجلت مستوى قياسيا عند ‪ 8.56‬ماليين برميل يوميا‬ ‫في ديسمبر دعمت األسعار بعض الشيء‪ ،‬لكنها لم تبدد‬ ‫المخاوف بشأن سالمة ثاني أكبر اقتصاد في العالم‪.‬‬ ‫ورغم تعطش الصين للنفط‪ ،‬فإن الصادرات اإلجمالية ‪-‬‬ ‫العمود الفقري القتصاد البالد ‪ -‬تراجعت ‪ 7.7‬بالمئة العام‬ ‫الماضي منخفضة للعام الثاني على التوالي‪ ،‬ومسجلة‬ ‫أسوأ أداء منذ األزمة العالمية في ‪.2009‬‬ ‫وارتـفـعــت صـ ــادرات الصين مــن المنتجات النفطية‬ ‫المكررة نحو ‪ 25‬بالمئة على أســاس سنوي في الشهر‬ ‫الماضي‪ ،‬لتصل إلى مستوى قياسي عند ‪ 5.35‬ماليين طن‬ ‫متجاوزة بكثير المستوى القياسي السابق‪ 4.85 ،‬ماليين‬ ‫طن المسجل في نوفمبر‪.‬‬ ‫على صعيد المعروض‪ ،‬تعززت األسواق بتصريحات‬ ‫من السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم جاء فيها‬ ‫أن إنتاجها نزل عن ‪ 10‬ماليين برميل يوميا للمرة األولى‬ ‫مـنــذ أوائـ ــل ‪ ،2015‬وأن ـهــا تـتــوقــع مــزيــدا من‬ ‫التخفيضات في الشهر القادم‪.‬‬ ‫وكان وزير الطاقة السعودي‪ ،‬خالد‬ ‫الفالح‪ ،‬قــال أمــس األول‪ ،‬إن المملكة‬ ‫خفضت إنتاجها النفطي إلى أدنى‬ ‫مستوياته في نحو عامين‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي يقود فيه أكبر بلد مصدر للخام‬ ‫ف ــي ال ـعــالــم ت ـحــركــات منظمة "أوبـ ــك"‬ ‫للقضاء على تخمة المعروض العالمي‬ ‫ودعم األسعار‪.‬‬ ‫وقــال الفالح إن إنتاج الخام هبط ألقــل من ‪10‬‬ ‫ماليين برميل يوميا‪ ،‬ليتجاوز حجم الخفض ما‬

‫وعدت به السعودية في إطار االتفاق العالمي بين "أوبك"‬ ‫وكبار المنتجين المستقلين على خفض اإلنتاج‪.‬‬ ‫ولــم يشهد اإلتـنــاج السعودي هــذه المستويات منذ‬ ‫فـبــرايــر ‪ ،2015‬حين ب ــدأت المملكة زي ــادة إنتاجها في‬ ‫مواجهة منتجي النفط الصخري بالواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وق ــال الــوزيــر فــي منتدى الـطــاقــة العالمي للمجلس‬ ‫األطلسي الذي انعقد في أبوظبي‪ ،‬إن "اإلنتاج ال يقل كثيرا‬ ‫عن ‪ 10‬ماليين برميل يوميا حاليا"‪ ،‬وإن المملكة "تخطط‬ ‫لتخفيضات أكبر في فبراير"‪.‬‬ ‫وهذا يعني أن السعودية خفضت إنتاجها بما يزيد‬ ‫يوميا‪ ،‬وهو المستوى الذي اتفقت‬ ‫على ‪ 486‬ألف برميل‬ ‫ً‬ ‫عليه في أواخر العام الماضي بموجب االتفاق العالمي‬ ‫لكبح اإلنتاج ووقف هبوط األسعار‪.‬‬ ‫وق ــال الفالح إنــه يتوقع تقلص ال ـفــارق بين العرض‬ ‫والطلب في سوق النفط في العامين إلى األعوام الثالثة‬ ‫القادمة بدعم من هذا االتفاق‪ .‬وأضــاف أن السوق يتجه‬ ‫الستعادة التوازن الذي ستتسارع وتيرته بفضل اتفاقات‬ ‫اإلنتاج األخيرة داخل "أوبك" وخارجها‪ ،‬مبديا ثقته بأن‬ ‫تلك االتفاقات ستجلب االستقرار إلى األسواق العالمية‪.‬‬ ‫وتوقع نمو الطلب على النفط بما يزيد على مليون‬ ‫برميل يوميا هذا العام‪ .‬كما أبدى ثقته بأن كبح إنتاج ‪25‬‬ ‫دولة‪ ،‬ونمو الطلب‪ ،‬سيساهمان في تحقيق التوازن‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ستسجيب األسعار لذلك‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـف ــال ــح إن م ــن ال ـس ــاب ــق ألوان ـ ـ ــه ال ـح ــدي ــث عن‬ ‫ت ـم ــدي ــد االتـ ـف ــاقـ ـي ــة‪ ،‬لـكـنــه‬ ‫ذك ـ ـ ــر أن األط ـ ـ ـ ـ ــراف‬ ‫ال ـم ـع ـن ـي ــة أشـ ـ ـ ــارت‬ ‫إلـ ـ ـ ــى اسـ ـتـ ـع ــداده ــا‬ ‫للتمديد إذا اقتضت‬ ‫الضرورة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا محدودا بنسبة ‪ 0.4‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة‪ ،‬وانضم للرابحين محققا‬ ‫‪ 5.33‬نقطة ليقفل على مستوى‬ ‫‪ 1211.73‬نقطة‪.‬‬

‫جني أرباح مستحق على «تداول»‬ ‫عمليات جني أربــاج منطقية‬ ‫وم ـس ـت ـح ـقــة جـ ــرت ع ـل ــى مــؤشــر‬ ‫"ت ـ ـ ـ ـ ـ ــداول" الـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــودي‪ ،‬وك ــان ــت‬ ‫اإلشارة لها واضحة حيث ضعف‬ ‫نمو آخر شمعتين أسبوعيتين‬ ‫وب ـع ــد م ـكــاســب الم ـس ــت ‪ 34‬في‬ ‫ال ـم ـئــة حـقـقـهــا الـ ـس ــوق خـ ــال ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫أشهر تقريبا جاء وقت الحصاد‪،‬‬

‫وكــانــت هـنــاك أس ـبــاب قــد تكون‬ ‫هامشية منها تأخير إ عــا نــات‬ ‫األربـ ـ ـ ـ ـ ــاح‪ ،‬وتـ ـغـ ـي ــر فـ ــي تــرك ـي ـبــة‬ ‫ق ـط ــاع ــات ال ـس ــوق ال ـت ــي بــدأتـهــا‬ ‫هيئة األســواق السعودية بداية‬ ‫ال ـع ــام‪ ،‬لـكــن ال ـمــؤكــد ه ــي حــاجــة‬ ‫السوق للتصحيح وت ــردده قبل‬ ‫ذل ـ ــك ح ـي ــث أجـ ـل ــت ع ـ ــدة ع ــوام ــل‬ ‫دع ــم قــويــة عـمـلـيــات التصحيح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ليصحح خـلــا أسـبــوعــا واح ــدا‬ ‫نسبة كبيرة بلغت ‪ 3.8‬في المئة‬ ‫تعادل ‪ 276.23‬نقطة ليقفل على‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 6921.77‬نقطة كاسرا‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 7‬آالف نقطة‪ ،‬ومنتظرا‬ ‫تقرير اتفاق خفض اإلنتاج بين‬

‫الدول المصدرة للنفط من جهة‬ ‫ون ـتــائــج أع ـم ــال شــركــاتــه للربع‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ــراب ـ ــع‪ ،‬ح ـي ــث س ـت ـك ــون ن ـقــاطــا‬ ‫م ـف ـص ـل ـيــة فـ ــي ات ـ ـجـ ــاه ال ـم ــؤش ــر‬ ‫للفترة المقبلة على األقل للربع‬ ‫األول من هذا العام‪.‬‬

‫خسائر محدودة في قطر ومسقط‬ ‫وبـعــد تــذبــذب أس ـعــار النفط‪،‬‬ ‫عـ ــاد ال ـت ـب ــذب ــذب ل ـم ــؤش ــر س ــوق‬ ‫مسقط خــال األسبوع الماضي‬ ‫لـيـخـســر نـسـبــة م ـح ــدودة بلغت‬ ‫نـصــف نقطة مـئــويــة هــي ‪30.18‬‬ ‫نـ ـقـ ـط ــة لـ ـيـ ـقـ ـف ــل ع ـ ـلـ ــى م ـس ـت ــوى‬

‫‪ 5762.48‬نقطة‪ ،‬واستقر مؤشر‬ ‫سوق قطر حول أعلى مستوياته‬ ‫لهذا العام‪ ،‬وفقد فقط ُعشرنقطة‬ ‫ً‬ ‫م ـئــويــة م ـس ـت ـقــرا ع ـلــى مـسـتــوى‬ ‫ً‬ ‫‪ 10709.47‬نـ ـق ــاط فـ ــا قـ ــدا ‪7.87‬‬ ‫نقاط فقط ويرتبط مؤشر سوق‬ ‫مـسـقــط ف ــي أداء أسـ ـع ــار الـنـفــط‬ ‫أكثر من مؤشر سوق قطر‪ ،‬الذي‬ ‫ب ــدأ يـتـحــرك م ــع أس ـع ــار الـنـفــط‪،‬‬ ‫وق ــد ي ـكــون لـقـفــزة أس ـعــار الـغــاز‬ ‫الطبيعي خالل األسبوع الماضي‬ ‫تأثير إيجابي على أداء أسبوعه‬ ‫المقبل إذا مــا واكـبـهــا اسـتـقــرار‬ ‫على مستوى مؤشرات األسواق‬ ‫الناشئة على أقل تقدير‪.‬‬

‫ملخص تداوالت السوق الكويتي خالل األسبوع المنتهي في ‪2017/01/12‬‬ ‫الكمية المتداولة القيمة المتداولة‬ ‫األسبوع‬ ‫(دينار)‬ ‫(سهم)‬ ‫‪80.727.070‬‬ ‫‪885.557.523 2017/01/05‬‬ ‫‪197.282.900‬‬ ‫‪2.755.320.551 2017/01/12‬‬ ‫‪157.826.320‬‬ ‫‪2.204.256.441 2017/01/12‬‬ ‫‪77.099.250‬‬ ‫‪1.318.698.918‬‬ ‫الفرق‬ ‫‪%95.5‬‬ ‫‪%148.9‬‬ ‫التغير (‪)%‬‬

‫الدوالر يتجه ألسوأ أسبوع في ً‬ ‫شهرين واإلسترليني يبقى متذبذبا‬ ‫يتجه الــدوالر صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي له في شهرين‬ ‫أمس‪ ،‬في الوقت الذي أضافت فيه بيانات تجارية دون التوقعات من‬ ‫الصين المزيد إلى المؤشرات على أن المستثمرين ربما باتوا أكثر‬ ‫ميال للنأي بأنفسهم عن اتجاه اإلقبال على شراء الدوالر‪ ،‬الذي ساد‬ ‫منذ فوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة األميركية‪.‬‬ ‫وانخفض مؤشر الدوالر الذي يقيس أداء العملة مقابل ‪ 6‬عمالت‬ ‫رئيسية بشكل طفيف لليوم الـثــالــث على الـتــوالــي فــي التعامالت‬ ‫المبكرة بلندن‪ ،‬وتراجع نحو واحد في المئة في األسبوع‪.‬‬ ‫واستقر الدوالر عند ‪ 114.7‬ينا بعد تخليه عن مكاسب متواضعة‬ ‫في التعامالت اآلسيوية‪ ،‬بينما قفز اليورو إلى ‪ 1.0630‬دوالر‪ ،‬ليعزز‬ ‫مكاسبه لألسبوع الرابع على التوالي‪.‬‬ ‫وقال غوردان روتشستر من نومورا‪ ،‬إن الدوالر مازال متأثرا سلبا‬ ‫بخيبة األمل الناجمة عن عدم تطرق ترامب إلى التحفيز المالي في‬ ‫مؤتمر صحافي عقده األربعاء‪ ،‬وحديثه بدال من ذلك عن خطط مثيرة‬ ‫لالنقسام مثل بناء جدار على الحدود مع المكسيك‪.‬‬ ‫لكن بعض المحللين يعتقدون أن ا ل ــدوالر سيستعيد ارتفاعه‬ ‫مــرة أخــرى فــور أن تصبح تفاصيل خطة تــرامــب للتحفيز المالي‬ ‫أكثر وضوحا‪.‬‬ ‫وظل االسترليني متذبذبا‪ ،‬حيث تأكد أن رئيسة الوزراء البريطانية‬ ‫تيريزا ماي ستلقي خطابا يوم الثالثاء عن خطة بريطانيا للخروج‬ ‫من االتحاد األوروبي‪ .‬واالسترليني من بين العمالت الرئيسية التي‬ ‫تتجه لتكبد خسارة هذا األسبوع‪.‬‬

‫عدد الصفقات‬ ‫‪18.071‬‬ ‫‪44.127‬‬ ‫‪35.302‬‬ ‫‪17.231‬‬ ‫‪%95.3‬‬

‫إقفال المؤشر‬ ‫السعري‬ ‫‪5.831.19‬‬ ‫‪6.107.68‬‬ ‫‪6.107.68‬‬ ‫‪276.49‬‬ ‫‪%4.7‬‬

‫إقفال المؤشر‬ ‫الوزني‬ ‫‪384.86‬‬ ‫‪392.06‬‬ ‫‪392.06‬‬ ‫‪7.20‬‬ ‫‪%1.9‬‬

‫إقفال مؤشر‬ ‫كويت ‪15‬‬ ‫‪898.24‬‬ ‫‪908.68‬‬ ‫‪908.68‬‬ ‫‪10.44‬‬ ‫‪%1.2‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫الذهب ينزل عن أعلى سعر‬ ‫في ‪ 7‬أسابيع لصعود الدوالر‬ ‫تراجع الذهب أمــس بعد أن سجل ذروتــه في سبعة أسابيع في‬ ‫الجلسة السابقة بفعل صعود الدوالر‪ ،‬وبدء تصحيح فني‪ ،‬لكنه مازال‬ ‫يتجه لتحقيق مكاسب لألسبوع الثالث على التوالي‪.‬‬ ‫وبـحـلــول الـســاعــة ‪ 0603‬بتوقيت غرينتش نــزل السعر الـفــوري‬ ‫للذهب ‪ 0.2‬في المئة إلى ‪ 1193.66‬دوالرا لألوقية (األونصة)‪ .‬وكان‬ ‫المعدن المس أقوى مستوياته منذ ‪ 23‬نوفمبر‪ ،‬عندما سجل ‪1206.98‬‬ ‫دوالرات أمس األول‪.‬‬ ‫وانخفضت عقود الذهب األميركية ‪ 0.5‬في المئة إلــى ‪1193.80‬‬ ‫دوالرا لألوقية‪.‬‬ ‫وقال جيانغ شو كبير المحللين لدى مجموعة شاندونغ جولد‬ ‫"نـ ــرى حــال ـيــا م ـغ ــاالة ف ــي شـ ــراء ال ــذه ــب‪ ،‬وه ــو ب ـحــاجــة إل ــى بعض‬ ‫التصحيح الـفـنــي"‪ .‬وأض ــاف أن األس ـعــار قــد تهبط بــاتـجــاه ‪1170‬‬ ‫دوالرا لألوقية‪ ،‬ثم ترتفع لتتجاوز ‪ 1210‬دوالرات‪ ،‬لكنها قد تعاود‬ ‫االن ـخ ـفــاض حـتــى اجـتـمــاع مـجـلــس االحـتـيــاطــي االت ـح ــادي (الـبـنــك‬ ‫المركزي األميركي) في مارس‪.‬‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫عدد جلسات‬ ‫التداول‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫معدل ‪4‬‬ ‫‬‫‪-‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪9‬‬

‫اقتصاد‬

‫«بيتك»‪ 34 :‬مليار دينار حجم النشاط االئتماني في أكتوبر الماضي‬

‫التسهيالت الشخصية تشكل ‪ %41.5‬من االئتمان بأكثر من ‪ 14‬مليار دينار بنمو سنوي ‪%5.5‬‬ ‫يأتي األداء السنوي الجيد‬ ‫االئتمان المصرفي‬ ‫لمستويات ً‬ ‫الممنوح مدفوعا بارتفاع جميع‬ ‫القطاعات باستثناء االئتمان‬ ‫الممنوح لقطاعى العقار‬ ‫والتشييد والبناء الذي تراجع‬ ‫بنسبة ‪ .%1‬فيما سجلت‬ ‫مستويات االئتمان الموجه‬ ‫للتسهيالت الشخصية أعلى‬ ‫ارتفاع من حيث القيمة‪.‬‬

‫ارتفع النمو السنوي لالئتمان الممنوح من قبل‬ ‫القطاع المصرفي الكويتي‪ ،‬مسجال ‪ 5.1‬في المئة‬ ‫في أكتوبر ‪ ،2016‬ويحتل هذا النمو المركز الرابع‬ ‫بـيــن شـهــور أكـتــوبــر خ ــال ‪ 5‬س ـنــوات مـضــت‪ ،‬فقد‬ ‫فاق حجم االئتمان المصرفي الممنوح في أكتوبر‬ ‫‪ 2016‬أكثر من ‪ 34‬مليار دينار مقابل ‪ 32.4‬مليارا‬ ‫فــي الشهر نفسه مــن الـعــام الـمــاضــي‪ ،‬إال أنــه على‬ ‫مستوى المقارنة الشهرية تراجع االئتمان الممنوح‬ ‫في أكتوبر بنسبة قدرها ‪ 2‬في المئة على أساس‬ ‫شهري‪ ،‬أي حوالي ‪ 700‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وحسب تقرير صادر عن بيت التمويل الكويتي‬ ‫(بيتك)‪ ،‬يأتي هذا األداء السنوي الجيد لمستويات‬ ‫االئتمان المصرفي الممنوح‪ ،‬مدفوعا بارتفاع جميع‬ ‫القطاعات‪ ،‬باستثناء االئتمان الممنوح لقطاعى‬ ‫العقار والتشييد والبناء الذي تراجع بنسبة ‪ 1‬في‬ ‫الـمـئــة‪ .‬فيما سجلت مستويات االئـتـمــان الموجه‬ ‫لـلـتـسـهـيــات الـشـخـصـيــة أع ـلــى ارت ـف ــاع م ــن حيث‬ ‫القيمة‪ ،‬حين ارتفعت بأكثر من ‪ 735‬مليون دينار‪،‬‬ ‫أي ‪ 5.5‬في المئة عن نفس الفترة من العام السابق‪،‬‬ ‫وصوال إلى ‪ 14‬مليار دينار في أكتوبر ‪.2016‬‬ ‫ثم يليها قطاع الصناعة‪ ،‬مسجال نموا بلغ ‪361‬‬ ‫مليون دينار في أكتوبر ‪ ،2016‬أي بنسبة ‪ 20.7‬في‬ ‫المئة‪ ،‬مقارنة مع نفس الشهر من العام السابق‪،‬‬ ‫متخطيا بذلك ‪ 2.1‬مليار دينار في أكتوبر ‪،2016‬‬ ‫(‪ 6.2‬في المئة من إجمالي االئتمان)‪.‬‬ ‫وجاء قطاع النفط الخام والغاز بأعلى نسبة نمو‬ ‫بين القطاعات المختلفة حين ارتفع بنسبة ‪ 44.8‬في‬

‫المئة‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 284.8‬مليون دينار‪ ،‬متخطيا‬ ‫بذلك ‪ 921‬مليون دينار في أكتوبر عام ‪2.7( 2016‬‬ ‫في المئة من إجمالي االئتمان)‪ ،‬مقارنة مع ‪636.3‬‬ ‫مليونا في أكتوبر ‪.2015‬‬

‫تطور وتوزيع التسهيالت االئتمانية‬ ‫وفق القطاعات االقتصادية‬ ‫يظهر الشكل الـتــالــي تــوزيــع حصص االئتمان‬ ‫بحسب كل قطاع على حدة‪ ،‬فيما تشكل التسهيالت‬ ‫االئتمانية الشخصية‪ ،‬إضافة إلى الموجهة لقطاع‬ ‫ال ـع ـق ــار وقـ ـط ــاع ال ـت ـش ـي ـيــد واإلن ـ ـش ـ ــاءات الـحـصــة‬ ‫األكبر من التسهيالت االئتمانية‪ ،‬إذ بلغت حصة‬ ‫التسهيالت االئتمانية الشخصية في أكتوبر ‪41.5‬‬ ‫في المئة من إجمالي االئتمان الممنوح‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫‪ 41.4‬في المئة في أكتوبر العام الماضي‪ ،‬في حين‬ ‫تراجعت حصة االئتمان الممنوح لقطاعي العقار‬ ‫والتشييد واإلنشاءات مجتمعين حين مثلت ‪29.1‬‬ ‫في المئة من إجمالي االئتمان الممنوح في أكتوبر‬ ‫‪ ،2016‬مقارنة مع ‪ 30.8‬في المئة في أكتوبر من العام‬ ‫السابق‪ ،‬وتشكل القطاعات الثالثة ‪ 70.5‬في المئة‬ ‫من االئتمان في أكتوبر ‪ ،2016‬مقارنة مع ‪ 72.2‬في‬ ‫المئة في أكتوبر عام ‪.2015‬‬ ‫وارت ـف ـعــت الـتـسـهـيــات االئـتـمــانـيــة الشخصية‬ ‫الممنوحة لــأفــراد بنسبة كـبـيــرة قــدرهــا ‪ 5.5‬في‬ ‫المئة على أساس سنوي في أكتوبر من عام ‪،2016‬‬ ‫إذ بلغت نحو ‪ 14.1‬مليار د ي ـنــار‪ ،‬فيما تراجعت‬

‫على أســاس شـهــري بنسبة قــدرهــا ‪ 2.7‬فــي المئة‪،‬‬ ‫مقارنة بها في سبتمبر ‪ .2015‬وتمثل التسهيالت‬ ‫االئـتـمــانـيــة الشخصية تـلــك ال ـق ــروض الممنوحة‬ ‫لألشخاص بغرض تمويل أغراض فردية تختلف‬ ‫باختالف احتياجاتهم المتنوعة‪ ،‬إذ يمكن تقسيمها‬ ‫بحسب الغرض الممنوحة له إلى ‪ 4‬أنواع‪.‬‬ ‫الـنــوع األول الــذي يضم التسهيالت المقسطة‪،‬‬ ‫وتمثل الحجم األ كـبــر مــن التسهيالت االئتمانية‬ ‫الممنوحة لألفراد‪ ،‬وتستخدم لتمويل حاجات غير‬ ‫تجارية‪ ،‬أي على وجه الخصوص شراء أو ترميم‬ ‫السكن الخاص‪ ،‬ويالحظ ارتفاع حصتها إلى ‪ 70‬في‬ ‫المئة من التسهيالت الشخصية في أكتوبر ‪2016‬‬ ‫بمقدار ‪ 1‬في المئة‪ ،‬مقارنة بحصتها في أكتوبر‬ ‫‪ ،2015‬بينما يتمثل النوع الثاني من حيث الحجم‬ ‫فــي الـقــروض الموجهة لـشــراء أوراق مالية‪ ،‬وهي‬ ‫تسهيالت شخصية تمنح بغرض شراء أوراق مالية‪،‬‬ ‫وتشكل حصتها نحو ‪ 19.2‬في المئة من التسهيالت‬ ‫االئتمانية الشخصية خالل أكتوبر ‪ ،2016‬وهي أقل‬ ‫بقليل من حصتها في إجمالي االئتمان الشخصي‬ ‫فــي أكتوبر عــام ‪ .2015‬أمــا الـقــروض االستهالكية‬ ‫فإنها تشكل ‪ 8.2‬في المئة من التسهيالت االئتمانية‬ ‫الشخصية في أكتوبر منخفضة عن نحو ‪ 8.9‬في‬ ‫المئة عــن حصتها فــي أكتوبر ‪ ،2015‬وهــي تمنح‬ ‫للعميل لتمويل حاجاته الشخصية التي تغطي‬ ‫نـفـقــات التعليم وال ـع ــاج‪ ،‬وكــذلــك احـتـيــاجــاتــه من‬ ‫ال ـس ـلــع ال ـم ـع ـمــرة‪ ،‬فـيـمــا ارت ـف ـعــت ح ـصــة ال ـقــروض‬ ‫الشخصية األخرى بنحو طفيف‪ ،‬حين شكلت ‪2.3‬‬

‫«هيرميس» تختتم مؤتمر «االقتصاد المصري‬ ‫بين اآلفاق والفرص الجديدة»‬ ‫اخ ـت ـت ـمــت ال ـم ـج ـمــوعــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫ه ـيــرم ـيــس – ال ـم ــؤس ـس ــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫واالسـتـثـمــاريــة ال ــرائ ــدة فــي العالم‬ ‫الـعــربــي – ي ــوم األرب ـع ــاء الـمــاضــي‪،‬‬ ‫أع ـ ـم ـ ــال الـ ـم ــؤتـ ـم ــر االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري‬ ‫«االق ـت ـص ــاد ال ـم ـصــري ب ـيــن اآلف ــاق‬ ‫وال ـ ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـ ــرص الـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــدي ـ ـ ـ ــدة»‪ ،‬الـ ـ ـ ــذي‬ ‫اس ـت ـض ــاف ـت ــه الـ ـق ــاه ــرة ع ـل ــى م ــدار‬ ‫‪ 3‬أيـ ــام األسـ ـب ــوع ال ـم ــاض ــي‪ ،‬حيث‬ ‫التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي‬ ‫ورئ ـي ــس ال ـ ــوزراء وم ـحــافــظ الـبـنــك‬ ‫ا لـ ـ ـم ـ ــر ك ـ ــزي ووزراء ا ل ـم ـج ـم ــو ع ــة‬ ‫ً‬ ‫االق ـ ـت ـ ـص ـ ــادي ـ ــة وف ـ ـ ـ ـ ـ ــدا م ـ ـ ــن كـ ـب ــار‬ ‫المستثمرين والمؤسسات المالية‬ ‫الـبــارزة على الساحتين اإلقليمية‬ ‫والدولية بحجم أصول استثمارية‬ ‫تتجاوز ‪ 3.5‬تريليونات دوالر‪.‬‬ ‫والـ ـتـ ـق ــى الـ ــوفـ ــد االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري‬

‫ال ــرئ ـي ــس ال ـس ـي ـســي ي ـ ــوم االث ـن ـيــن‬ ‫الـمــاضــي بـحـضــور رئـيــس مجلس‬ ‫الـ ــوزراء ومـحــافــظ الـبـنــك الـمــركــزي‬ ‫ووزراء المالية والـتـعــاون الــدولــي‬ ‫وال ـب ـت ــرول وال ـت ـج ــارة وال ـص ـنــاعــة‬ ‫واالس ـت ـث ـم ــار‪ ،‬ح ـيــث أك ــد الــرئـيــس‬ ‫السيسي على السياسة المنفتحة‪،‬‬ ‫ا لـتــي تتبناها الحكومة لتشجيع‬ ‫االستثمار وما تقوم به من جهود‬ ‫م ــن أجـ ــل ت ــوف ـي ــر م ـن ــاخ ج ـ ــاذب لــه‬ ‫وتـ ــذل ـ ـيـ ــل ج ـم ـي ــع الـ ـعـ ـقـ ـب ــات أم ـ ــام‬ ‫المستثمرين‪ ،‬حسبما صرح بيان‬ ‫رئاسة الجمهورية‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد ال ـ ــرئ ـ ـي ـ ــس ال ـس ـي ـس ــي‬ ‫ب ـ ــال ـ ــدور ال ـ ـح ـ ـيـ ــوي‪ ،‬الـ ـ ــذي يـلـعـبــه‬ ‫القطاع الخاص في تحقيق النمو‬ ‫االق ـت ـصــادي وخ ـلــق ف ــرص الـعـمــل‪،‬‬ ‫كما أوضح الرئيس أن اإلصالحات‬

‫االقتصادية الجريئة التي اتخذتها‬ ‫ال ـح ـك ــوم ــة ف ــي األشـ ـه ــر ال ـمــاض ـيــة‬ ‫تعكس جدية الحكومة في مواجهة‬ ‫الـمـشـكــات الـمــزمـنــة ال ـتــي عــانــاهــا‬ ‫االقتصاد المصري لعقود‪ ،‬والتي‬ ‫تفاقمت نتيجة األحداث السياسية‬ ‫التي مرت بها مصر خالل السنوات‬ ‫الماضية‪.‬‬ ‫وخــال كلمته في حفل العشاء‪،‬‬ ‫ال ــذي نـظـمـتــه الـمـجـمــوعــة الـمــالـيــة‬ ‫ه ـي ــرم ـي ــس لـ ـل ــوف ــد االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري‬ ‫م ـســاء االثـنـيــن الـمــاضــي بحضور‬ ‫كـ ـب ــار ال ـم ـس ــؤول ـي ــن ال ـح ـكــوم ـي ـيــن‬ ‫ورؤساء اإلدارة التنفيذية في أبرز‬ ‫الشركات المصرية المدرجة وغير‬ ‫ال ـمــدرجــة بــال ـبــورصــة والـمـتـعــددة‬ ‫الجنسيات العاملة بمصر‪ ،‬أ عــرب‬ ‫ك ــري ــم عـ ــوض ال ــرئ ـي ــس الـتـنـفـيــذي‬

‫كريم عوض‬

‫للمجموعة المالية هيرميس‪ ،‬عن‬ ‫اع ـتــزازه بتنظيم وإقــامــة المؤتمر‬ ‫االس ـت ـث ـمــاري األول مــن نــوعــه في‬ ‫ً‬ ‫مصر منذ عــام ‪ ،2010‬مشيرا إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أنه لمس اهتماما متزايدا وجدية‬ ‫ب ــالـ ـغ ــة مـ ــن م ـج ـت ـم ــع االس ـت ـث ـم ــار‬ ‫الدولي تجاه الفرص الواعدة ‪.‬‬

‫حصة التسهيالت االئتمانية المقدمة للقطاعات االقتصادية‬ ‫الكويتية خالل شهر أكتوبر ‪2016‬‬

‫تسهيالت شخصية‬ ‫العقار والتشييد والبناء‬ ‫التجارة‬ ‫أخرى‬ ‫الصناعة‬ ‫قطاعات مالية غير البنوك‬

‫‪%3‬‬

‫‪%4‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪%7‬‬ ‫‪%9‬‬

‫نفط خام وغاز‬ ‫خدمات عامة‬ ‫زراعة وصيد‬ ‫في المئة من إجمالي االئتمان الشخصي في أكتوبر‬ ‫‪ ،2016‬مقارنة مع ‪ 2.2‬في المئة من إجمالي االئتمان‬ ‫الشخصي في أكتوبر عام ‪ .2015‬تبلغ التسهيالت‬ ‫االئتمانية المقسطة خــال أكتوبر ‪ 9.94‬مليارات‬ ‫دينار‪ ،‬مواصلة اتجاهها نحو االرتفاع مع تحسنها‬ ‫بنسبة قدرها ‪ 8.2‬في المئة‪ ،‬مقارنة بشهر أكتوبر‬ ‫‪ .2015‬أما على أساس شهري‪ ،‬فقد ارتفعت بنحو‬

‫طفيف نسبته ‪ 1‬في المئة‪ ،‬مقارنة مع شهر سبتمبر‬ ‫من عام ‪ .2016‬أما التسهيالت االئتمانية الشخصية‬ ‫الموجهة لشراء أوراق مالية فقد تراجعت إلى ‪2.71‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬أي بتراجع سنوي طفيف نسبته ‪0.4‬‬ ‫في المئة في أكتوبر ‪ ،2016‬فيما تراجعت بنحو‬ ‫‪ 15.1‬في المئة عند المقارنة مع شهر سبتمبر من‬ ‫العام نفسه‪ ،‬حين بلغت نحو ‪ 3.2‬مليارات دينار‪.‬‬

‫«زين» تعلن الفائز بـ ‪ 4‬جوائز من «ادفع أونالين واربح»‬ ‫أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات‬ ‫االتصاالت المتنقلة بالكويت الفائز في األسبوع‬ ‫ال ـ ـسـ ــادس م ــن ح ـم ـلــة «ادف ـ ـ ــع أونـ ــايـ ــن واربـ ـ ــح»‬ ‫األسبوعية لعمالئها من أصحاب باقات الدفع‬ ‫اآلجل‪ ،‬وذلك عند تسديد فواتيرهم عبر موقعها‬ ‫اإللكتروني أو تطبيقها الخاص‪ ،‬والتي ستتوج‬ ‫ً ُ‬ ‫فائزا بأربع جوائز أسبوعيا‪ ،‬وتختتم بالسحب‬ ‫على الـجــائــزة الكبرى فــي السحب األخـيــر عند‬ ‫نهاية الحملة في يناير الجاري‪.‬‬ ‫وذكرت الشركة في بيان صحافي أن إبراهيم‬ ‫علي جارالله الحبيب فاز في الجائزة األسبوعية‬ ‫السادسة‪ ،‬والتي تشمل جهاز ‪ iPhone 7‬وجهاز‬ ‫‪ Touch Hotspot LTE-A‬مع إنترنت مسبق الدفع‬ ‫ً‬ ‫مـجــانــا بسعة ‪ 1.5‬تـيــرابــايــت م ــدة ثــاثــة أشهر‬ ‫وجـهــاز ‪ .iPad mini 4‬وأش ــارت إلــى أن الحملة‬ ‫تستمر حتى ‪ 22‬يناير الـجــاري‪ ،‬حيث ستجرى‬ ‫السحوبات ويتم اإلعــان عن فائز واحــد بشكل‬ ‫أس ـب ــوع ــي‪ ،‬وت ـش ـمــل ال ـج ــائ ــزة األس ـبــوع ـيــة لكل‬ ‫فائز جهاز ‪ iPhone 7‬وج ـه ــاز‪Touch Hotspot‬‬ ‫ً‬ ‫‪ LTE-A‬مــع إنترنت مسبق الــدفــع مجانا بسعة‬ ‫‪ 1.5‬تيرابايت مــدة ثــاثــة أشـهــر وجـهــاز ترفيه‪،‬‬

‫أما الجائزة الكبرى التي ُ‬ ‫سيعلن الفائز بها في‬ ‫السحب األخير فتشمل جهاز ‪ iPhone 7‬وجهاز‬ ‫‪ iPhone 7 Plus‬وجهاز ‪ Touch Hotspot LTE-A‬مع‬ ‫ً‬ ‫إنترنت مسبق الدفع مجانا بسعة ‪ 1.5‬تيرابايت‬ ‫ثالثة أشهر وجهاز ‪.)PlayStation 4 (1 TB‬‬

‫وبينت الشركة أنه مقابل كل دينار واحد يقوم‬ ‫العميل بدفعه عن طريق موقع زين اإللكتروني‬ ‫(‪ )pay.kw.zain.com‬أو ع ــن ط ــر ي ــق تطبيق‬ ‫زي ــن لـلـهــواتــف الــذكـيــة يحصل عـلــى فــرصــة في‬ ‫السحوبات األسبوعية‪ ،‬باإلضافة إلى الدخول في‬ ‫السحب على الجائزة الكبرى في نهاية الحملة‪.‬‬ ‫ولـ ـفـ ـت ــت ال ـ ـ ــى أن ه ـ ـ ــذه الـ ـحـ ـمـ ـل ــة تـ ــأتـ ــي فــي‬ ‫إطـ ــار سـلـسـلــة حـمــاتـهــا ال ـت ــي تـمـنــح الـفــرصــة‬ ‫لعمالئها من ذوي الدفع اآلجــل للفوز بجوائز‬ ‫ق ـ ّـي ـم ــة‪ ،‬م ـش ـي ــرة إلـ ــى أن فـ ــرص فـ ــوز ك ــل عميل‬ ‫س ـ ـتـ ــزداد ك ـل ـمــا ق ـ ــام بـعـمـلـيــة دف ـ ــع ع ـب ــر مــوقــع‬ ‫ال ـشــركــة اإلل ـك ـت ــرون ــي أو ع ــن ط ــري ــق تطبيقها‬ ‫لـلـهــواتــف الــذكـيــة الـمـتــوفــر عـلــى نـظــامــي الـ ــ‪iOS‬‬ ‫و‪.Android‬‬ ‫وأكــدت الشركة أنها ستظل تعمل باستمرار‬ ‫على صياغة العديد من المنتجات والخدمات‬ ‫التي تتقابل مع طموحات وتوقعات عمالئها‪،‬‬ ‫وفي ذات الوقت فإنها تعمل على تكثيف جهودها‬ ‫نحو طرح أحدث العروض والخدمات المبتكرة‬ ‫للمحافظة على المكانة الرائدة التي وصلت إليها‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫تداعيات معاكسة لصعود الدوالر على االقتصاد العالمي‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ما زالت لديه فرصة لالرتفاع ‪ 20‬نقطة عن مستواه الحالي‬ ‫بيتر كوي ‪ -‬بلومبرغ‬

‫تدفع العوامل األساسية ً‬ ‫الدوالر إلى االرتفاع‪ ،‬ونظرا‬ ‫إلى أن النمو األميركي قوي‬ ‫ومعدالت البطالة متدنية‬ ‫يخطط صناع السياسة في‬ ‫مجلس االحتياطي الفدرالي‬ ‫لتحقيق ‪ 3‬زيادات أخرى‬ ‫بنسبة ربع نقطة لكل منها‬ ‫في معدالت الفائدة هذه‬ ‫السنة‪.‬‬

‫قوة الدوالر تعطل‬ ‫تنافسية الصناعة‬ ‫األميركية وتعرقل‬ ‫نمو األسواق‬ ‫الناشئة‬

‫ت ـح ـف ــل الـ ـعـ ـن ــاوي ــن الــرئ ـي ـس ـيــة‬ ‫بــالـكـثـيــر م ــن ال ـت ـق ــاري ــر الـمـخـيـفــة‬ ‫حول تداعيات ارتفاع سعر صرف‬ ‫ال ــدوالر األمـيــركــي ألعلى مستوى‬ ‫لــه فــي ‪ 14‬سـنــة مـقــابــل سـلــة مــن ‪6‬‬ ‫عمالت رئيسية‪.‬‬ ‫قــوة ال ــدوالر هــذه ســوف تلحق‬ ‫الـ ـض ــرر بــال ـص ـنــاعــة الـتـحــويـلـيــة‬ ‫األميركية بينما تتسبب في هروب‬ ‫رأس المال من األســواق الناشئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا لالقتصاديين‪ .‬وكــان ديفيد‬ ‫ب ـي ـكــوورث‪ ،‬وه ــو بــاحــث رفـيــع في‬ ‫مركز ميركاتوس في جامعة جورج‬ ‫ميسون في أرلنغتون‪ ،‬قد قال في‬ ‫ش ـهــر نــوفـمـبــر ال ـم ــاض ــي‪ ،‬إن ذلــك‬ ‫يـشـبــه "ح ـبــل مـشـنـقــة يـلـتــف حــول‬ ‫عنق االقتصاد العالمي"‪.‬‬ ‫على الرغم من ذلك‪ ،‬فإن ما يثير‬ ‫القلق أن الــدوالر الــذي قفز بنسبة‬ ‫‪ 6‬في المئة مقابل اليورو و ‪ 12‬في‬ ‫المئة مقابل الين‪ ،‬منذ إعالن نتيجة‬ ‫االنتخابات الرئاسية األميركية‪،‬‬ ‫مــا زال دون مستويات ارتفاعاته‬ ‫ال ـت ــاري ـخ ـي ــة‪ .‬وإذا ك ـ ــان ارت ـف ــاع ــه‬ ‫الحالي يفضي إلى متاعب فيمكنك‬ ‫أن تتخيل كم ستكون األمور أسوأ‬ ‫في حال استمرار صعوده بصورة‬ ‫حادة‪.‬‬ ‫ويـظـهــر الــرقــم الـقـيــاســي لسعر‬ ‫ال ــدوالر الـمـعــدل بنسبة التضخم‬ ‫أن الـ ــدوالر مــا زال ــت أمــامــه فرصة‬ ‫صعود قد تصل إلى ‪ 20‬في المئة‪،‬‬ ‫بالنظر إلى سعره األعلى الذي كان‬ ‫قد سجله عام ‪.1985‬‬ ‫وي ـم ـث ــل ه ـ ــذا الـ ــرقـ ــم ال ـم ــؤش ــر‪،‬‬ ‫الــذي يعتمده مجلس االحتياطي‬ ‫الفدرالي لتقدير قوة سعر صرف‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــدوالر م ـق ــاب ــل عـ ـم ــات ‪ 26‬مــن‬ ‫الـ ـش ــرك ــاء ال ـت ـج ــاري ـي ــن ل ـل ــوالي ــات‬ ‫المتحدة بعد تعديل قيمة كل عملة‬

‫من تلك العمالت بمعدل التضخم‬ ‫الخاص بكل دولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي ـع ــد هـ ــذا مـ ــؤشـ ــرا ع ـل ــى ق ــوة‬ ‫الدوالر يتفوق على المؤشر السائد‬ ‫الذي ينظر لسعر الدوالر مقابل ‪6‬‬ ‫ً‬ ‫عمالت رئيسية فقط‪ ،‬وهــي أيضا‬ ‫غير معدلة بنسبة التضخم‪.‬‬ ‫والدوالر بموجب مؤشر مجلس‬ ‫االحـتـيــاطــي ال ـفــدرالــي مــا زال أقــل‬ ‫ب ـ ـ ‪ 10‬ف ــي ال ـم ـئــة ع ــن مـسـتــويــاتــه‬ ‫العالية لسنة ‪ 2002‬و ‪ 19‬في المئة‬ ‫عن مستوياته شديدة االرتفاع عام‬ ‫‪ ،1985‬والتي دفعت إلى اتفاق دولي‬ ‫ط ــارىء على خفض قيمة العملة‬ ‫األم ـيــرك ـيــة عـبــر مـبـيـعــات رسمية‬ ‫منسقة من احتياطي الدوالر‪.‬‬ ‫وتـ ــدفـ ــع ال ـ ـعـ ــوامـ ــل األس ــاسـ ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫الـ ــدوالر ال ــى االرت ـف ــاع‪ ،‬ون ـظــرا ألن‬ ‫ال ـن ـمــو األم ـي ــرك ــي ق ــوي وم ـعــدالت‬ ‫ال ـب ـطــالــة مـتــدنـيــة يـخـطــط صـنــاع‬ ‫السياسة فــي مجلس االحتياطي‬ ‫الفدرالي لتحقيق ‪ 3‬زيادات أخرى‬ ‫بـنـسـبــة رب ــع نـقـطــة لـكــل مـنـهــا في‬ ‫معدالت الفائدة هذه السنة‪.‬‬ ‫وسـ ــوف يـفـضــي ذل ــك إل ــى رفــع‬ ‫قيمة الدوالر من خالل جعل سندات‬ ‫الخزينة األميركية واستثمارات‬ ‫ال ــدخ ــل الـ ـمـ ـح ــدود األخ ـ ـ ــرى أك ـثــر‬ ‫ربحية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويراهن المستثمرون أيضا على‬ ‫إطالق الرئيس األميركي المنتخب‬ ‫دونالد ترامب دفعة نمو عن طريق‬ ‫خ ـفــض ال ـض ــرائ ــب واس ـت ـث ـم ــارات‬ ‫البنية التحتية‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــي غـ ـ ـض ـ ــون ذل ـ ـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬ي ـ ـقـ ــول‬ ‫االق ـت ـصــادي فــي جــامـعــة كــورنـيــل‬ ‫اي ـس ــوار ب ــراس ــاد إن " أزم ــة ديــون‬ ‫منطقة ال ـي ــورو وم ـخــاض العملة‬ ‫الصينية قــد أ ضـعـفــا المنافسين‬ ‫الرئيسيين للدوالر وعززا هيمنته‬

‫على شكل سعر أس ــاس للعمالت‬ ‫األخرى"‪.‬‬ ‫ويتوقع بنك "أي ــه‪.‬ب ــي‪.‬أن أمــرو"‬ ‫‪ "ABN AMRO‬ا لـ ـه ــو لـ ـن ــدي أن‬ ‫ال ـ ـيـ ــورو الـ ـ ــذي عـ ـ ــادل ح ـت ــى شـهــر‬ ‫مايو الماضي ‪ 1.15‬دوالر سوف‬ ‫ً‬ ‫يهبط إلــى ‪ 95‬سنتا طــوال معظم‬ ‫سنة ‪.2017‬‬ ‫ً‬ ‫ويـعـتـبــر ال ـ ــدوالر ال ـقــوي سيئا‬ ‫بــال ـن ـس ـبــة إل ـ ــى ال ـن ـم ــو األم ـي ــرك ــي‬ ‫إذ ي ـج ـعــل ال ـب ـضــائــع وال ـخ ــدم ــات‬ ‫األميركية أقل تنافسية في األسواق‬ ‫الدولية‪ .‬ووفق الحساب التجريبي‪،‬‬ ‫فـ ــإن ارت ـ ـفـ ــاع الـ ـ ـ ــدوالر ب ـن ـس ـبــة ‪10‬‬ ‫فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة سـ ـ ــوف يـ ــزيـ ــد ال ـع ـجــز‬ ‫الـتـجــاري بنسبة ‪ 1‬فــي الـمـئــة من‬ ‫الناتج المحلي االجمالي ويعني‬ ‫ذلـ ـ ــك خ ـ ـسـ ــارة مـ ـئـ ــات اآلالف مــن‬ ‫الوظائف‪ ،‬بحسب براد ستسر وهو‬ ‫زمـيــل رفـيــع فــي مجلس العالقات‬ ‫الخارجية في نيويورك‪.‬‬

‫وقـ ــد صـ ـ ــدرت ال ـت ـح ــذي ــرات مــن‬ ‫أض ـ ـ ــرار ق ـ ــوة ال ـ ـ ـ ــدوالر ف ــي اآلون ـ ــة‬ ‫األخيرة عن شركات أميركية بما‬ ‫فيها بوينغ وايمرسون الكتريك و‪3‬‬ ‫إم ويونايتد تكنولوجيز‪.‬‬ ‫وتسبب قــوة العملة األميركية‬ ‫م ـش ــاك ــل فـ ــي األسـ ـ ـ ـ ــواق ال ـنــاش ـئــة‬ ‫مثل المكسيك وتركيا ألنها تزيد‬ ‫كمية العملة المحلية‪ ،‬التي يتعين‬ ‫على المقترضين انفاقها من أجل‬ ‫ت ـس ــدي ــد الـ ـسـ ـن ــدات ال ـت ــي ص ــدرت‬ ‫بالدوالر‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا ي ـت ـع ـي ــن عـ ـل ــى مـ ـص ــدري‬ ‫السندات في تلك الدول دفع فائدة‬ ‫من أجل اجتذاب المشترين عندما‬ ‫يقوم مجلس االحـتـيــاط الفدرالي‬ ‫برفع معدالت الفائدة‪.‬‬ ‫وأشار بتروليوس مكسيكانوس‬ ‫إلى هبوط قيمة البيزو لديونه في‬ ‫أول ثالثة أرباع من عام ‪.2016‬‬ ‫وفــي الصين تعرضت شركات‬

‫البناء المثقلة بالديون الى متاعب‬ ‫في بيع سندات بالعملة األميركية‪.‬‬ ‫وف ــي نـهــايــة سـنــة ‪ 2015‬كــانــت‬ ‫هناك ديون غير رسمية بقيمة ‪9.7‬‬ ‫تريليونات دوالر خــارج الواليات‬ ‫الـمـتـحــدة ص ــدرت ب ــال ــدوالر وكــان‬ ‫ثـلـثـهــا ي ـع ــود إلـ ــى م ـص ــدري ــن فــي‬ ‫األسـ ــواق الـنــاشـئــة – بحسب بنك‬ ‫ال ـت ـس ــوي ــات ال ــدولـ ـي ــة الـ ـ ــذي ي ــدار‬ ‫ب ـص ــورة مـشـتــركــة م ــن قـبــل بـنــوك‬ ‫مركزية في عدة دول‪.‬‬ ‫وك ـ ـت ـ ـب ـ ــت ش ـ ـ ــرك ـ ـ ــة ف ـ ــاري ـ ــان ـ ــت‬ ‫بيرسبشن للبحوث التي تتخذ من‬ ‫ً‬ ‫لندن مـقــرا لها فــي شهر ديسمبر‬ ‫الماضي تقول‪" :‬إذا استمر االتجاه‬ ‫الـ ـح ــال ــي فـ ــي قـ ـ ــوة ال ـ ـ ـ ـ ــدوالر فـمــن‬ ‫ً‬ ‫الـمـحـتـمــل جـ ــدا أن نـشـهــد أزم ــات‬ ‫عمالت في األسواق الناشئة"‪.‬‬ ‫وأي ـ ـ ـ ـ ــا ك ـ ــان ـ ــت ال ـ ـم ـ ـكـ ــاسـ ــب فــي‬ ‫التنافسية التجارية‪ ،‬التي تحققها‬ ‫دول األس ـ ـ ـ ــواق ال ـن ــاش ـئ ــة ع ـنــدمــا‬

‫يــرت ـفــع ال ـ ـ ــدوالر م ـقــابــل عـمــاتـهــا‬ ‫المحلية‪ ،‬فــان االرت ـفــاع فــي تكلفة‬ ‫االق ـتــراض سيتسبب فــي خسائر‬ ‫تفوق تلك المكاسب‪ ،‬بحسب تقرير‬ ‫بحثي صــدر عــن اقتصاديين في‬ ‫بـنــك ال ـت ـســويــات الــدول ـيــة نـيـكــوال‬ ‫تاراشيف وستيفان أفدجيف وبن‬ ‫كــوهــن‪ .‬وذل ــك صحيح فــي الغالب‬ ‫بالنسبة إلى دول ذات تمويل هش‬ ‫في األساس‪.‬‬ ‫وي ــرى الـعــديــد مــن المحللين‬ ‫القليل مــن األسـبــاب‪ ،‬التي تدفع‬ ‫إل ــى الـقـلــق م ــن ارت ـف ــاع ال ـ ــدوالر‪.‬‬ ‫ويـقــول غــوركــي يوركويتا وهو‬ ‫الرئيس المشارك لديون األسواق‬ ‫ال ـن ــاش ـئ ــة لـ ــدى ش ــرك ــة نــوبــرغــر‬ ‫ب ـيــرمــان إلدارة األص ـ ــول‪" :‬نـحــن‬ ‫نظن بأن الدوالر قطع الكثير من‬ ‫مساره"‪.‬‬ ‫وم ـع ـظ ــم م ـ ـصـ ــدري األسـ ـ ــواق‬ ‫الناشئة لديون الدوالر يتمتعون‬

‫ب ـح ـمــايــة م ــن االرتـ ـ ـف ـ ــاع الـكـبـيــر‬ ‫فــي قيمة ال ــدوالر إمــا ألن لديهم‬ ‫تحوطات مالية معاكسة أو ألنهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يتلقون د خ ــا ثابتا مــن العملة‬ ‫األمـيــركـيــة عــن طــريــق ال ـت ـجــارة‪،‬‬ ‫بحسب جو كوغان وهو رئيس‬ ‫مشارك في استراتيجية أميركا‬ ‫الالتينية فــي سكوتيا كابيتال‬ ‫ماركتس في نيويورك‪.‬‬ ‫ويـقــول م ــارك فوليت العضو‬ ‫المنتدب لدى أسواق ديون آسيا‬ ‫الناشئة في بنك جي بي مورغان‬ ‫تشيس في هونغ كونغ‪ ،‬إن دول‬ ‫األسواق الناشئة تتمتع بوضع‬ ‫أفضل مما كانت عليه عام ‪،1997‬‬ ‫ع ـن ــدم ــا س ـب ــب ارت ـ ـفـ ــاع م ـع ــدالت‬ ‫الفائدة أزمة مالية في آسيا‪.‬‬ ‫ومن جديد ال يعلم فوليت الى‬ ‫أي ــن سـيـمـضــي ال ـ ــدوالر م ــن هنا‬ ‫ويضيف " ال أحد يملك أي فكرة‬ ‫في نهاية المطاف"‪.‬‬

‫كل شيء تحت رحمة قراصنة اإلنترنت‪:‬‬ ‫حساباتكم ورسائلكم وهواتفكم‬

‫«غاك» الصينية تقتحم معرض ديترويت‬ ‫بسيارة متطورة تناسب الذوق األميركي‬

‫الشركات ال تملك غير اإلذعان لطلبات الفدية‬

‫•‬

‫•‬

‫جوناثان فانيان ‪ -‬مجلة فورتشن‬

‫يواصل قراصنة اإلنترنت استخدام أدوات‬ ‫طلب الفدية من أجل مهاجمة وابتزاز الشركات‬ ‫والمنظمات األخــرى‪ ،‬مما يظهر مخاطر عدم‬ ‫وجود برامج دفاعات سبرانية كافية‪.‬‬ ‫و إي – سبورتس إنترتينمنت أسوسيشن‬ ‫‪E-Sports Entertainment Association‬‬ ‫‪ )(ESEA‬هي شركة تقدم مباريات ألعاب فيديو‬ ‫تـنــافـسـيــة وك ــان ــت م ــن ب ـيــن آخ ــر م ــن تـعــرض‬ ‫لهجوم من القراصنة‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ال ـش ــرك ــة األس ـ ـبـ ــوع الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬إن‬ ‫ال ـقــراص ـنــة ن ـش ــروا م ـع ـلــومــات م ـســروقــة عن‬ ‫مستخدميها بما في ذلك بريدهم اإللكتروني‬ ‫ورسائلهم الخاصة وأرقــام هواتفهم بعد أن‬ ‫رفضت دفع مبلغ فدية بمقدار ‪ 100‬ألف دوالر‬ ‫للقراصنة‪.‬‬ ‫ولم تفصح الشركة عن عدد المستخدمين‪،‬‬ ‫ال ــذي ــن ت ــأث ــروا ب ـهــذه الـعـمـلـيــة‪ ،‬ل ـكــن بحسب‬ ‫"ليكسورس" وهو موقع ويب يرصد ويخزن‬ ‫المعلومات المسروقة فإن حوالي ‪ 1.5‬مليون‬ ‫من مستخدميها تعرضوا للضرر‪.‬‬ ‫وقــالــت الـشــركــة فــي بـيــان‪ " :‬نحن ال نذعن‬ ‫لطلبات الفدية أو دفع أي مبلغ من المال لن‬ ‫يوفر أي ضمانة لمستخدمينا بالنسبة إلى ما‬ ‫سوف يحدث لمعلوماتهم المسروقة"‪.‬‬ ‫وشكل الهجوم السبراني الموجة األخيرة‬ ‫في هجمات طلب الفدية التي تبدو مثل مشكلة‬ ‫متفاقمة‪.‬‬ ‫وقال تقرير صدر عن "سيسكو" في شهر‬ ‫يوليو الماضي‪ ،‬إن تلك الهجمات تتصاعد‬ ‫وإن حوالي ‪ 10‬اآلف شخص وشركة يدفعون‬ ‫فــي كــل شـهــر أم ــوال فــديــة لـتـفــادي نـشــر أو‬

‫حاسوب تعرض لعدوى « رانسوم وير» ‪ransomware‬‬ ‫تشويه معلوماتهم الحساسة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأف ـ ــادت "س ـي ـس ـكــو" أي ـض ــا‪ ،‬ب ــأن مـتــوســط‬ ‫الفدية يبلغ حوالي ‪ 300‬دوالر وإن القراصنة‬ ‫يستطيعون بشكل إجمالي تحقيق حوالي ‪34‬‬ ‫مليون دوالر من خالل هجماتهم‪.‬‬ ‫وذكــرت الشركة أن القراصنة اتصلوا بها‬ ‫للمرة األولى في ‪ 27‬ديسمبر الماضي إلبالغها‬ ‫بــأن ـهــم اخ ـت ــرق ــوا ش ـب ـكــات ال ـح ــاس ــوب لــديـهــا‬ ‫وسرقوا معلومات المستخدمين كما طلبوا‬ ‫فدية مع التهديد بنشر المعلومات أو بيعها‬ ‫في السوق السوداء‪.‬‬ ‫وخالل األسابيع التي أعقبت ذلك تواصلت‬ ‫الشركة معهم عن طريق البريد اإللكتروني‪،‬‬ ‫وط ـ ـل ـ ـبـ ــت م ـ ـ ـشـ ـ ــورة قـ ــانـ ــون ـ ـيـ ــة ك ـ ـمـ ــا أب ـل ـغ ــت‬ ‫المستخدمين ومكتب التحقيقات الفدرالي‬ ‫عن الهجوم‪.‬‬

‫وأضــافــت الشركة أنها تحرت عــن انتهاك‬ ‫المعلومات وعالجت المشكلة التي أفضت إلى‬ ‫ً‬ ‫تعطل أنظمة حواسيبها دوريــا خــال األيــام‬ ‫القليلة الماضية‪ .‬وأبلغت الشركة مستخدميها‬ ‫بأن يقوموا بتحديث كلمات السر وأي أسئلة‬ ‫وأجـ ــوبـ ــة أم ـن ـي ــة ك ــان ــوا ي ـس ـت ـخــدمــون ـهــا فــي‬ ‫حساباتهم أون‪-‬الين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واألسبوع الماضي أيضا اخترق القراصنة‬ ‫حسابات كلية أهلية ‪community college‬‬ ‫في منطقة لوس أنجلس وطلبوا فدية بقيمة‬ ‫‪ 28000‬دوالر لمنع إتــاف معلومات الكلية‪،‬‬ ‫التي كانوا قد سرقوها‪.‬‬ ‫وفــي هــذه الـمــرة اخـتــارت الكلية الموافقة‬ ‫عـلــى دف ــع رس ــوم االب ـت ــزاز مــن أج ــل اسـتـعــادة‬ ‫الـمـعـلــومــات‪ ،‬بـحـســب صحيفة س ــان دييغو‬ ‫يونيون تريبيون‪.‬‬

‫تايكو دي فيجتر ‪ -‬مجلة فوربس‬

‫غ ــوانـ ـغـ ـج ــو ل ـص ـن ــاع ــة الـ ـ ـسـ ـ ـي ـ ــارات "غ ـ ــاك"‬ ‫‪Guangzhou Automotive Corporation‬‬ ‫‪ ،"GAC‬كانت الشركة الصينية الوحيدة التي‬ ‫ظـهــرت فــي مـعــرض دي ـتــرويــت لـلـسـيــارات في‬ ‫هذه السنة‪ .‬ووصلت مع مجموعة الفتة على‬ ‫مستوى العالم من السيارات‪ :‬جي إس ‪GS7 - 7‬‬ ‫‪ SUV‬وج ــي إي ‪ GE3 EV 3‬الـكـهــربــائـيــة‪ ،‬و إن‬ ‫سبيريت ‪.EnSpirit‬‬ ‫ً‬ ‫وأي ـض ــا أغـلـنــت الـشــركــة أن ـهــا س ــوف تفتح‬ ‫ً‬ ‫مركزا للبحث والتطوير في وادي السيليكون‬ ‫في وقت الحق من هذه السنة‪.‬‬ ‫وكانت "غاك" تفكر منذ زمن طويل في بيع‬ ‫السيارات في الواليات المتحدة‪ ،‬وقالت سنة‬ ‫‪ 2016‬إنها سوف تبدأ بذلك في العام الحالي‪،‬‬ ‫لـكــن ذل ــك تــأجــل اآلن إل ــى ع ــام ‪ 2019‬عـلــى أقــل‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫وإذا وصلت في نهاية المطاف‪ ،‬فإن االحتمال‬ ‫األكثر هو أن تتصدر إنتاجها سيارة جي إس ‪7‬‬ ‫التي تعتقد الشركة أنها األكثر مالءمة للذوق‬ ‫األميركي‪.‬‬ ‫وتعتبر "غــاك" أكبر خامس شركة سيارات‬ ‫فــي الصين ولديها مشاريع مشتركة مــع إف‬ ‫سي أيه ‪ FCA‬وهوندا وميتسوبيشي وتويوتا‬ ‫وهي تصنع سياراتها عبر ماركتها الخاصة‬ ‫ترامبشي ‪.Trumpchi‬‬ ‫ولـ ــوحـ ــظ أن ذلـ ـ ــك االسـ ـ ـ ــم لـ ــم ي ـ ـطـ ــرح بـيــن‬ ‫السيارات في هذه السنة‪.‬‬ ‫ووصل إجمالي مبيعات المشاريع المشتركة‬ ‫خالل يناير – نوفمبر من هذه السنة الى ‪1.6‬‬ ‫مليون وح ــدة‪ ،‬كما أضــافــت مبيعات الماركة‬ ‫الخاصة ‪ 370‬ألف سيارة أخرى‪.‬‬ ‫ويخدم العرض في ديترويت غرضين هما‪:‬‬ ‫تقديم الماركة إلــى جمهور أميركا الشمالية‬ ‫وإعطاء الماركة هالة دولية تأمل الشركة من‬ ‫ورائها أن تتحسن مبيعاتها في الصين‪.‬‬

‫(‪ )GAC GS7‬الصينية في معرض ديترويت هذا العام‬ ‫* مـ ــاذا ن ـعــرف ع ــن أول ظ ـهــور صـيـنــي في‬ ‫ديترويت؟‬ ‫جي إس ‪ 7‬هي سيارة جيب رياضية ‪SUV‬‬ ‫ً‬ ‫ذات ‪ 5‬مقاعد وأضواء أمامية متميزة جدا‪ .‬وهي‬ ‫األخت الصغرى للسيارة الرياضية الحالية ذات‬ ‫السبعة مقاعد جي إس ‪ 8‬التي تبدو مثل خيار‬ ‫ً‬ ‫معقول ألميركا أيضا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويماثل حجم سيارة جي إس ‪ 7‬تقريبا حجم‬ ‫سيارة جيب شيروكي ومزودة بتوربو ‪ 2.0‬من‬ ‫و"غـيــر" أوتوماتيكي من‬ ‫‪ 200‬حصان بخاري ِ‬ ‫‪ 6‬ســرعــات – وس ــوف يـبــدأ بيعها فــي الصين‬ ‫خالل شهر أبريل المقبل بسعر ‪ 155‬ألف يوان‬ ‫أو ‪ 22000‬دوالر‪.‬‬ ‫وجي إي ‪ 3‬هي سيارة كهربائية جديدة وأول‬ ‫سيارة تعتمد على منصة "غــاك" الكهربائية‬ ‫ال ـجــديــدة‪ .‬وتــأتــي ال ـقــوة مــن مـحــرك كهربائي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مــع ‪ 163‬حـصــانــا بـخــاريــا ويـبـلــغ مــداهــا ‪310‬‬ ‫كـيـلــومـتــرات وتـنـطـلــق بـســرعــة ‪ 100‬كيلومتر‬ ‫في ‪ 9.3‬ثوان‪.‬‬ ‫وسوف تطرح في الصين خالل شهر مارس‬

‫ً‬ ‫المقبل‪ .‬وسوف تدعم المنصة أيضا السيدان‬ ‫المقبلة "إس يو في" و "إم بي في"‪.‬‬ ‫السيارة الثالثة‪ ،‬التي ظهرت للمرة األولى‬ ‫كانت إن سبيريت و هــي فكرة قابس هجينة‬ ‫تسبق الكوبيه الرياضية – إس يو في‪ ،‬وهي‬ ‫ليست جديدة بالكامل‪ ،‬لكنها تحديث لفكرة‬ ‫السيارة الكهربائية كوبيه لعام ‪ .2015‬ويشتمل‬ ‫الداخل النظيف للغاية على شجرة "بنجنغ"‬ ‫التي يفترض أن تنظف الـهــواء بــالـتــرادف مع‬ ‫منقي الهواء في السيارة‪.‬‬ ‫ه ــل لـ ــدى "غـ ـ ــاك" م ــا يـتـطـلـبــه غـ ــزو أم ـيــركــا‬ ‫الشمالية؟ إنها شركة كبيرة وجيدة التمويل‬ ‫وت ـص ـنــع سـ ـي ــارات م ـث ـيــرة لــاه ـت ـمــام ولــديـهــا‬ ‫الشجرة للمساعدة‪ .‬وعلى أي حال‪ ،‬سوف يكون‬ ‫ً‬ ‫هناك قلق دائما إزاء السالمة والجودة المتعلقة‬ ‫بــالـسـيــارات الـقــادمــة مــن الـشــركــات الصينية‪.‬‬ ‫ولدى "غاك" سنتان أخريان على األقل للعمل‬ ‫على ذ ل ــك‪ ،‬و س ــوف يعتمد اقتحامها للسوق‬ ‫األميركية إلى حد كبير على تطور إنتاجها‪.‬‬

‫شركة تخصص ‪ 14‬مليون دوالر لمن يجيب عن أسئلة هامشية‬ ‫•‬

‫دينا باس ‪ -‬بزنس ويك‬

‫من أجل وضع برامج ذكاء اصطناعي فعالة‪،‬‬ ‫تحتاج الشركة إلى الكثير من المعلومات‪ ،‬لكن‬ ‫م ــاذا يـحــدث إذا كنت ال تملك ذلــك الـنــوع من‬ ‫المعلومات المحددة‪.‬‬ ‫إن شركة تدعى "مايتي أيه آي" ‪Mighty AI‬‬ ‫ً‬ ‫تتخذ من سياتل مقرا لها وكانت تعرف في‬ ‫السابق باسم طسبير‪ "5‬أخــذت على عاتقها‬ ‫هـ ــذه ال ـم ـه ـمــة‪ ،‬إذ ت ـق ــوم ب ــال ــدف ــع إلـ ــى خ ـبــراء‬ ‫ومتخصصين مقابل إجابتهم عن أسئلة أو‬ ‫أداء بعض المهام‪.‬‬ ‫وتشمل بعض األمثلة البحث عن مولعين‬ ‫بلعبة غولف أو أشخاص يستطيعون وصف‬ ‫صورة من صور غيتي أو اختصاصيي أشعة‬ ‫بإمكانهم قراءة صور األورام‪.‬‬ ‫وهذه الشركة‪ ،‬التي أعــادت تسمية اسمها‬ ‫كي تعكس التركيز على أهداف التدريب على‬ ‫الذكاء االصطناعي‪ ،‬أضافت ثالثة مستثمرين‬ ‫جدد لتوفير جزء من تمويل مبدئي بقيمة ‪14‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وهــم "إنـتــل كابيتال" و"غوغل‬ ‫فنتشرز" و"أكسنتشر فنتشرز ‪Accenture‬‬ ‫‪ ."Ventures‬وقد كشفت عن شراكة مع "انتل"‬ ‫ً‬ ‫و"أكسنتشرز" أيضا‪.‬‬

‫انطلقت "سبير ‪ "5‬مــن مختبرات فــي سي‬ ‫م ــادرون ــا ف ـن ـت ـشــرز‪ ،‬ال ـتــي تـتـخــذ م ــن سـيــاتــل‬ ‫ً‬ ‫مقرا لها في سنة ‪ 2014‬وهي منافسة جوال‬ ‫لبرنامج أمازون ميكانيكال تورك‪ ،‬الذي يعثر‬ ‫على عمال ألجل مهام أون‪ -‬الين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي الوقت نفسه تقريبا سعت غيتي إلى‬ ‫الحصول على مساعدة من أجل ترتيب فئات‬ ‫صورها في مجموعات‪.‬‬ ‫ومثل غيتي أراد عمالء متزايدون الحصول‬ ‫على أشخاص يقومون‬ ‫"ب ـم ـه ــام ص ـغ ـيــرة " ل ـت ـطــويــر أداء أنـشـطــة‬ ‫ق ـص ـيــرة خ ــاص ــة ب ـت ـطــويــر ح ـس ــاب ــات ال ــذك ــاء‬ ‫االصطناعي‪.‬‬ ‫ويقول المدير التنفيذي للشركة مات بنكهك‬ ‫"يوجد سباق تسلح في معلومات التدريب" من‬ ‫أجل تطوير الذكاء االصطناعي‪.‬‬ ‫وأرادت "آي بي إم" مع تركيزها على منتجات‬ ‫"واتـ ـس ــون" ل ـلــذكــاء االص ـط ـنــاعــي خـلــق مــوقــع‬ ‫محادثة للمشاهدين فــي مباريات "ماسترز"‬ ‫ل ـل ـغ ــول ــف الـ ـت ــي رعـ ـتـ ـه ــا سـ ـن ــة ‪ .2016‬وع ـب ــر‬ ‫اس ـت ـخــدام األقـ ــراص فــي الـمــوقــع أو هواتفهم‬ ‫الجوالة سوف يتمكن عشاق الغولف من طرح‬ ‫أسئلة على الـمــوقــع لكن المشكلة كــانــت عدم‬ ‫قدرة "آي بي إم" على العثور على كمية كافية‬

‫من معلومات التدريب ذات الصلة بالغولف‪.‬‬ ‫وهـكــذا أرسـلــت "آي بــي إم" إلــى مايتي أيه‬ ‫آي كمية كبيرة من المعلومات اختارتها من‬ ‫الويب‪ ،‬التي ظنت أنها تتعلق بالغولف‪.‬‬ ‫وع ـثــرت مــايـتــي أي ــه آي عـلــى عـمــال لديهم‬ ‫م ـ ـعـ ــرفـ ــة بـ ــال ـ ـغـ ــولـ ــف وجـ ـعـ ـلـ ـتـ ـه ــم ي ـض ـع ــون‬ ‫مـعـلــومــات تتصل بــالــريــاضــة ووض ــع أسئلة‬ ‫وأج ــوب ــة تـعـتـمــد ع ـلــى الـ ـم ــادة‪ .‬ث ــم أصـبـحــت‬ ‫تلك المعلومات األســاس لمحادثات "غولف‬ ‫واتسون"‪.‬‬ ‫وت ــرى "أكسنتشر وان ـتــل" فــي "مــايـتــي أيــه‬ ‫آي" قـنــاة مــن أج ــل مـســاعــدة عمالئمها على‬ ‫نشر تطبيقات الذكاء االصطناعي والحساب‬ ‫بصورة أسرع ومكنتهم من استخدام خدمات‬ ‫"أكسنتشير" لوضعها مــع إدارت ـه ــا مــن قبل‬ ‫برامج ورقائق "انتل"‪.‬‬ ‫ويقول كين اليفانت وهو العضو المنتدب‬ ‫للبرامج واألمن لدى "انتل كابيتال"‪ :‬ما نحب‬ ‫في مايتي أيه آي هو أنه بالنسبة إلى العديد‬ ‫م ــن عـمــائـنــا تـشـكــل الـمـعـلــومــات الـهــامـشـيــة‬ ‫الخطوة األولى– وهم في حاجة إلى ذلك قبل‬ ‫التمكن من البناء فوق رقائقنا وبرامجنا‪.‬‬ ‫ومع "مايتي أيه آي" سوف تتوفر كل تلك‬ ‫ً‬ ‫المعلومات الهامشية بوتيرة أسرع كثيرا‬

‫مؤسسو «مايتي أيه آي»‬ ‫وهو ما يساعد عمالء "انتل"‪.‬‬ ‫وتعالج بعض الشركات هذه المشكلة عن‬ ‫طــريــق مـحــاولــة تـعــريــف الـمـعـلــومــات نفسها‬ ‫كما تستخدم شــركــات أخ ــرى بــرامــج الحشد‬ ‫العامة مثل ميكانيكال تورك أو كــراود فلور‪،‬‬ ‫بحسب بنكه‪.‬‬

‫ول ــدى "مــايـتــي أي ــه آي" أكـثــر مــن ‪ 100‬ألــف‬ ‫اختصاصي في ‪ 155‬دولة وهي تقيم مستوى‬ ‫معالجتهم للمهام‪ .‬وإذا كــان أداء الشخص‬ ‫ً‬ ‫جيدا سوف يحصل على مزيد من المال كما‬ ‫تعرض عليه المزيد من األعمال‪.‬‬

‫ثقافة اقتصادية‬

‫مبدأ المعجل‬ ‫يقصد به أن أي تغيير‪ ،‬بالزيادة أو‬ ‫النقصان‪ ،‬في الدخل (أو االستهالك أو‬ ‫المبيعات) يؤدي إلى تغير مضاعف‬ ‫في الطلب على االستثمار‪ ،‬ألن زيادة‬ ‫إنتاج سلع االستهالك تتطلب زيادة‬ ‫مناظرة فــي إنـتــاج سلع االستثمار‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــذه ال ـ ــزي ـ ــادة إم ـ ــا تـ ـح ــدث بـسـبــب‬ ‫الحاجة إلى استبدال اآلالت والمعدات‬ ‫البالية بأخرى جديدة أو الحاجة إلى‬ ‫المزيد منها‪ ،‬وهذا المبدأ على عكس‬ ‫مضاعف االسـتـثـمــار‪ ،‬ال ــذي ينطوي‬ ‫ع ـل ــى أن أي ت ـغ ـيــر ف ــي االس ـت ـث ـم ــار‪،‬‬ ‫بالزيادة أو النقصان‪ ،‬يؤدي إلى تغير‬ ‫مضاعف في الدخل‪.‬‬ ‫وع ـل ــى ذل ـ ــك‪ ،‬ف ــإن ــه ي ـم ـكــن تـعــريــف‬ ‫مبدأ المعجل بأنه "تلك العملية التي‬ ‫بموجبها تؤدي التغيرات في الطلب‬ ‫على السلع االستهالكية إلى تغيرات‬ ‫بنسبة أكبر في الطلب علي المعدات‬ ‫الرأسمالية المستخدمة في إنتاجها"‪.‬‬ ‫وال ـم ـع ـجــل ه ــو ع ــام ــل ي ـ ــؤدي إلــى‬ ‫زي ــادة حــدة فـتــرات الــرخــاء أو فترات‬ ‫الكساد في االقتصاد القومي‪.‬‬


‫‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫إذا أخفقت بريطانيا في التوصل إلى اتفاق تجاري مع‬ ‫االتحاد األوروبي فسيتعين عليها العودة إلى خيار منظمة‬ ‫التجارة العالمية‪.‬‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫« اإليكونوميست»‬

‫صعوبات تواجه انضمام بريطانيا إلى منظمة التجارة الدولية‬ ‫‪•••The Economist‬‬

‫يعتقد معظم االقتصاديين‬ ‫أن إجمالي التجارة‬ ‫البريطانية سوف يعاني‪،‬‬ ‫بعد خروج بريطانيا من‬ ‫االتحاد األوروبي‪ ،‬ولكن‬ ‫أنصار الخروج يعتقدون أن‬ ‫بريطانيا سوف تصبح نجمة‬ ‫المعة في منظمة التجارة‬ ‫الدولية‪ ،‬وقادرة على إبرام‬ ‫اتفاقات وصفقات تجارية‬ ‫في شتى أنحاء العالم‪.‬‬

‫الحقيقة الصعبة‬ ‫أن عملية تحول‬ ‫بريطانيا إلى‬ ‫عضو مستقل‬ ‫في منظمة‬ ‫التجارة تنطوي‬ ‫على مصاعب‬ ‫كبيرة‬

‫المحير أن أنصار‬ ‫«البريكست»‬ ‫الذين رفعوا شعار‬ ‫«صوتوا للخروج‬ ‫واستعيدوا‬ ‫السيطرة»‬ ‫يشعرون بالسرور‬ ‫إزاء خيار منظمة‬ ‫التجارة الدولية‬

‫قد تنطوي عودة بريطانيا‪،‬‬ ‫ك ـع ـضــو مـسـتـقــل إل ــى مـنـظـمــة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــارة الـ ـ ـ ــدول ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــة عـ ـل ــى‬ ‫ص ـعــو بــات ع ــد ي ــدة‪ ،‬وال يتفق‬ ‫الجانبان في الجدال المتعلق‬ ‫بخروج بريطانيا من االتحاد‬ ‫األورو ب ـ ــي – الـبــر يـكـســت – إال‬ ‫عـلــى ه ــذه ال ـم ـســألــة؛ بــأنــه إذا‬ ‫أخفقت بريطانيا في التوصل‬ ‫الى اتفاق تجاري مع االتحاد‬ ‫األوروب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي فـ ـ ـس ـ ــوف ي ـت ـع ـي ــن‬ ‫ع ـل ـي ـه ــا الـ ـ ـع ـ ــودة الـ ـ ــى "خـ ـي ــار‬ ‫م ـن ـظ ـمــة الـ ـتـ ـج ــارة ال ــدولـ ـي ــة"‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــذا ي ـش ـم ــل ف ـق ــط ال ـت ـج ــارة‬ ‫ضمن قوانين تفرضها منظمة‬ ‫ال ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــارة‪ ،‬وه ـ ـ ــو مـ ـ ــا ي ـس ـعــد‬ ‫معسكر خــروج بريطانيا من‬ ‫اال تـحــاد ولكن معسكر البقاء‬ ‫ف ـيــه ل ـيــس ك ــذل ــك ال ــى ح ــد مــا‪،‬‬ ‫غـ ـي ــر أن ا ل ـح ـق ـي ـق ــة ا ل ـص ـع ـب ــة‬ ‫هي أن خيار منظمة التجارة‬ ‫الدولية ال يمثل در جــة كبيرة‬ ‫مــن االنـكـفــاء‪ ،‬وســوف تنطوي‬ ‫ع ـم ـل ـي ــة الـ ـتـ ـح ــول الـ ـ ــى ع ـضــو‬ ‫م ـس ـت ـق ــل فـ ــي ال ـم ـن ـظ ـم ــة ع ـلــى‬ ‫مصاعب كبيرة‪.‬‬ ‫ويتمثل الجانب المحير في‬ ‫أن أنصار الخروج من االتحاد‬ ‫األوروبـ ـ ـ ـ ـ ــي ال ـ ــذي ـ ــن ت ـض ـم ـنــت‬ ‫ح ـم ـل ـت ـهــم ال ـش ـع ــار ال ـم ـع ــروف‬ ‫"صوتوا للخروج واستعيدوا‬ ‫السيطرة" يشعرون بالسرور‬ ‫ازاء خ ـي ــار م ـن ـظ ـمــة ا ل ـت ـج ــارة‬ ‫ال ــدولـ ـي ــة‪ ،‬وح ـق ـي ـق ــة األمـ ـ ــر أن‬ ‫مـ ـنـ ـظـ ـم ــة الـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــارة ال ــدولـ ـي ــة‬ ‫عالمية السمة و قـلــة فقط من‬ ‫الدول تعمل من خارجها كما‬ ‫أن أ ع ـض ــاء ا لـمـنـظـمــة يـظـلــون‬ ‫تحت رحمة نظامها المتعلق‬ ‫بـ ـم ــا ي ـ ـعـ ــرف بـ ــاسـ ــم "ت ـس ــوي ــة‬ ‫النزاعات" الذي يسمح للدول‬ ‫االخرى بفرض عقوبات‪.‬‬ ‫ول ـ ـعـ ــدم ال ـ ـت ـ ـسـ ــاوق جــان ـبــه‬ ‫الجيد‪ ،‬كما أن عضوية منظمة‬ ‫التجارة تبدو جيدة بالنسبة‬ ‫ا لــى ا لـتـجــارة‪ ،‬ويعتقد معظم‬ ‫اال قـ ـتـ ـص ــاد يـ ـي ــن أن إ ج ـم ــا ل ــي‬ ‫ال ـت ـج ــارة ال ـبــري ـطــان ـيــة ســوف‬ ‫يـعــا نــي إذا خــر جــت بريطانيا‬ ‫م ــن الـ ـس ــوق ال ـ ــواح ـ ــدة‪ ،‬ول ـكــن‬ ‫أن ـصــار ال ـخ ــروج مــن االت ـحــاد‬ ‫يـ ـ ـعـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــدون أن بـ ــر ي ـ ـطـ ــا ن ـ ـيـ ــا‬ ‫س ـ ــوف ت ـص ـب ــح ن ـج ـم ــة الم ـعــة‬ ‫فــي منظمة ا لـتـجــارة ا لــدو لـيــة‬ ‫وقـ ـ ــادرة ع ـلــى ابـ ـ ــرام ات ـفــاقــات‬ ‫وص ـف ـقــات ت ـجــاريــة ف ــي شـتــى‬ ‫أن ـح ــاء ال ـع ــال ــم‪ ،‬وإض ــاف ــة إلــى‬ ‫ذلك فإن تقرير نمو الصادرات‬ ‫الصينية الالفت‪ ،‬بعد انضمام‬ ‫ب ـك ـيــن ف ــي ع ــام ‪ ،2001‬يـشـهــد‬ ‫على صحة هذه النظرة‪.‬‬ ‫و ع ـ ـ ـلـ ـ ــى أي ح ـ ـ ـ ـ ــال‪ ،‬ت ــو ج ــد‬ ‫عقبة محيرة‪ ،‬وبريطانيا في‬

‫شكل عضو مستقل في منظمة‬ ‫التجارة الدولية‪.‬‬

‫ً‬ ‫تفضيال‬ ‫الدولة األقل‬

‫األس ـ ـ ـ ــاس عـ ـض ــو ف ـ ــي م ـن ـظ ـمــة‬ ‫التجارة الدولية ولكنها تعمل‬ ‫مــن خ ــال االت ـح ــاد األوروبـ ــي‪،‬‬ ‫ولـ ـك ــي ت ـص ـبــح عـ ـض ــوا ك ــام ـ ًـا‬ ‫ً‬ ‫ـا ف ـهــي ف ــي ح ــاج ــة الــى‬ ‫م ـس ـت ـقـ ً‬ ‫ط ـ ـ ــرح "بـ ــرام ـ ـج ـ ـهـ ــا" الـ ـخ ــاص ــة‬ ‫والتحدث الى منظمة التجارة‬ ‫الــدول ـيــة ح ــول قــوائــم الـتـعــرفــة‬ ‫وا ل ـح ـصــص ا ل ـتــي تـطـبــق على‬ ‫منتجات الدول االخرى‪.‬‬ ‫و يـ ـ ـ ـق ـ ـ ــول أالن و نـ ـ ـ ـت ـ ـ ــرز م ــن‬ ‫جامعة سوسكس البريطانية‬ ‫إن مــن الصعوبة بمكان – من‬ ‫الناحية النظرية – أن تحصل‬ ‫بـ ــري ـ ـطـ ــان ـ ـيـ ــا ع ـ ـلـ ــى جـ ــداول ـ ـهـ ــا‬ ‫ا لـ ـخ ــا ص ــة ك ـم ــا أن أي تـغـيـيــر‬ ‫ســوف يتطلب قـبــول األ عـضــاء‬ ‫اآلخ ـ ـ ــري ـ ـ ــن‪ ،‬ول ـ ـكـ ــن اس ـ ـت ـ ـخـ ــدام‬ ‫االج ـ ـ ـ ــراء "الـ ـتـ ـع ــديـ ـل ــي" س ــوف‬ ‫يـ ـسـ ـم ــح ل ـل ـح ـك ــوم ــة ب ـب ـس ــاط ــة‬ ‫برفع كلمة "االتحاد األوروبي"‬ ‫وو ضــع كلمة "بريطانيا" بدال‬ ‫ً‬ ‫من ذلك على رأس الصفحة‪.‬‬ ‫الـ ـ ــى ذلـ ـ ــك فـ ـ ــإن ال ـت ـغ ـي ـي ــرات‬ ‫األك ـب ــر – م ـثــل زيـ ــادة الـتـعــرفــة‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ب ـ ـضـ ــا ئـ ــع مـ ـعـ ـيـ ـن ــة – قــد‬ ‫طموحا‬ ‫تتطلب تعديالت أكثر‬ ‫ً‬ ‫وم ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــاوضـ ـ ـ ــات مـ ـسـ ـتـ ـفـ ـيـ ـض ــة‬ ‫ب ـ ـقـ ــدر أك ـ ـبـ ــر ك ـ ـث ـ ـيـ ــرا‪ ،‬وس ـ ــوف‬ ‫ً‬

‫ي ـكــون ال ـم ـســار األك ـثــر بـســاطــة‬ ‫عـنــدئــذ أن تـحـتـفــظ بــريـطــانـيــا‬ ‫بـ ـج ــداولـ ـه ــا ك ـم ــا هـ ــي فـ ــي ظــل‬ ‫االتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاد األوروبـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي وال ـ ـتـ ــي‬ ‫يـتــم تـطـبـيـقـهــا مــن قـبــل ال ــدول‬ ‫األعضاء في االتحاد األوروبي‬ ‫على االستيراد من دول ثالثة‪.‬‬ ‫وقد ألمحت الحكومة الى هذا‬ ‫الـجــانــب فــي اآلون ــة األخ ـيــرة –‬ ‫ومن شأن هذا تفادي الخالف‬ ‫الدبلوماسي ولكن اعادة تبني‬ ‫اال ل ـتــزا مــات ا لـتــي وا ف ــق عليها‬ ‫االتحاد األوروبي ال تبدو مثل‬ ‫مجرد "استعادة السيطرة" ألن‬ ‫هذا سوف يفضي الى مشاكل‬ ‫اخرى‪.‬‬

‫اتفاقيات منظمة التجارة‬ ‫ت ـف ـتــرض ا ت ـفــا ق ـيــات منظمة‬ ‫التجارة الدولية التجارية أن‬ ‫االتـحــاد األوروب ــي فــي وضعه‬ ‫الحالي يشكل كتلة اقتصادية‬ ‫متماسكة‪ ،‬و ت ـجــارة البضائع‬ ‫ب ـيــن ال ـ ـ ‪ 28‬دولـ ــة ف ــي االت ـحــاد‬ ‫تتم بـصــورة حــرة تـمــا مـ ًـا ‪ ،‬وقد‬ ‫أقامت بناء على ذلك الشركات‬ ‫متعددة الجنسية التي يتعين‬ ‫عليها تحريك المكونات جيئة‬

‫وذهــابـ ًـا بـصــورة مـتـكــررة بين‬ ‫ا لــدول األعضاء سالسل امداد‬ ‫لـت ـحـق ـيــق هـ ــذه ال ـغ ــاي ــة‪ ،‬ول ـكــن‬ ‫خــروج بريطانيا مــن اال تـحــاد‬ ‫األوروب ـ ـ ـ ــي أسـ ـه ــم ف ــي تـعـقـيــد‬ ‫هــذه الترتيبات‪ ،‬واذا حافظت‬ ‫بـ ــري ـ ـطـ ــان ـ ـيـ ــا عـ ـ ـل ـ ــى ال ـ ـت ـ ـعـ ــرفـ ــة‬ ‫ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة الـ ـمـ ـشـ ـت ــرك ــة ف ـقــد‬ ‫ينسحب ذلك على شركة تحرك‬ ‫مكونات بين االتحاد األوروبي‬ ‫و بــر يـطــا نـيــا – و س ــوف يصبح‬ ‫ف ــي وس ـ ــع م ـث ــل ه ـ ــذه ال ـش ــرك ــة‬ ‫فرض رسوم تعرفة في كل مرة‬ ‫يتم فيها عبور الحدود‪.‬‬ ‫وا ل ـ ـم ـ ـش ـ ـك ـ ـلـ ــة ذات ا لـ ـصـ ـل ــة‬ ‫تـتـمـثــل فــي "ح ـصــص مـعــدالت‬ ‫التعرفة" فــي منظمة التجارة‬ ‫الــدول ـيــة ال ـتــي تـسـمــح بــدخــول‬ ‫كمية معينة من البضائع عند‬ ‫معدالت تعرفة أرخص‪ ،‬ويوجد‬ ‫لدى االتحاد األوروبي حوالي‬ ‫‪ 100‬من هذا النوع‪ ،‬ويستخدم‬ ‫ب ـي ـتــر أنـ ـغـ ـف ــاك ــورن ال ـ ــذي ك ــان‬ ‫يـعـمــل ســاب ـقـ ًـا ف ــي س ـكــرتــاريــة‬ ‫منظمة التجارة الدولية المثل‬ ‫المتعلق بحصص لحوم فندق‬ ‫"ه ـ ـي ـ ـل ـ ـتـ ــون" م ـ ــن أجـ ـ ــل اظـ ـه ــار‬ ‫مـضــاعـفــات خ ــروج بــريـطــانـيــا‬ ‫من االتحاد األوروبي‪.‬‬

‫وتـ ـبـ ـل ــغ الـ ـحـ ـص ــة ال ــرس ـم ـي ــة‬ ‫الحالية في االتحاد األوروبي‬ ‫من مستوردات اللحوم حوالي‬ ‫‪ 40000‬ط ـ ــن ت ـ ـفـ ــرض ع ـل ـي ـهــا‬ ‫رس ـ ـ ــوم اس ـ ـت ـ ـيـ ــراد ب ـق ـي ـم ــة ‪20‬‬ ‫فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة ب ـح ـس ــب تـ ـق ــدي ــره‪،‬‬ ‫وفـ ـ ــوق ه ـ ــذه ال ـح ـص ــة يـصـبــح‬ ‫الـ ـ ــرسـ ـ ــم أعـ ـ ـل ـ ــى بـ ـ ـق ـ ــدر كـ ـبـ ـي ــر‪.‬‬ ‫وسوف يتعين على بريطانيا‬ ‫واالت ـ ـحـ ــاد األوروبـ ـ ـ ــي تـقـسـيــم‬ ‫هـ ـ ـ ــذه ا لـ ـ ـ ـ ـ ‪ 40000‬طـ ـ ـ ــن‪ .‬و قـ ــد‬ ‫ي ـض ـغ ــط االتـ ـ ـح ـ ــاد األوروب ـ ـ ـ ــي‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى بـ ــري ـ ـطـ ــان ـ ـيـ ــا م ـ ـ ــن أج ـ ــل‬ ‫الحصول على حصة أكبر من‬ ‫أج ــل ت ـهــدئــة مـنـتـجــي الـلـحــوم‬ ‫األوروب ـ ـي ـ ـيـ ــن ك ـم ــا ق ــد ي ـس ـتــاء‬ ‫ا لـمــزارع البريطاني مــن تدفق‬ ‫ال ـل ـح ــوم ال ـم ـت ــدن ـي ــة ال ـت ـعــرفــة‪،‬‬ ‫وق ــد يـتـعـيــن زيـ ــادة الـحـصــص‬ ‫ألن ا ل ـت ـج ــارة ب ـيــن بــر ي ـطــا ن ـيــا‬ ‫واالت ـ ـ ـحـ ـ ــاد األوروب ـ ـ ـ ـ ــي س ــوف‬ ‫تقع ضمن ذ لــك الترتيب اآلن‪.‬‬ ‫وبـ ـحـ ـس ــب لـ ــويـ ــس غ ــون ــزال ـي ــز‬ ‫غــارس ـيــا م ــن غ ــرف مــاتــريـكــس‬ ‫و هــي شــر كــة خــد مــات قانونية‬ ‫ف ــإن م ــن ا لـمـحـتـمــل أن تصبح‬ ‫تـ ـل ــك "الـ ـقـ ـضـ ـي ــة األك ـ ـثـ ــر اث ـ ــارة‬ ‫ل ـل ـنــزاع" فــي جـهــود بريطانيا‬ ‫ال عــادة تأسيس وضعها على‬

‫وسـ ـ ـ ـ ـ ــوف ت ـ ـ ــرس ـ ـ ــم مـ ـنـ ـظـ ـم ــة‬ ‫ال ـت ـجــارة الــدول ـيــة مـفــاوضــات‬ ‫ال ـ ـبـ ــري ـ ـك ـ ـسـ ــت ن ـ ـف ـ ـس ـ ـهـ ــا‪ ،‬وفـ ــي‬ ‫األس ــاب ـي ــع ال ـق ـل ـي ـلــة ال ـمــاض ـيــة‬ ‫ب ـ ـ ــدت الـ ـحـ ـك ــوم ــة ت ـ ــواق ـ ــة ال ــى‬ ‫ضـمــان ذ لــك حتى بعد خــروج‬ ‫بـ ـ ــري ـ ـ ـطـ ـ ــان ـ ـ ـيـ ـ ــا م ـ ـ ـ ــن االت ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــاد‬ ‫األورو ب ـ ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬ث ـ ــم إن مـ ـص ــدري‬ ‫بـ ــري ـ ـطـ ــان ـ ـيـ ــا ال ـ ـ ـك ـ ـ ـبـ ـ ــار س ـ ــوف‬ ‫يتمكنون من البيع بحرية الى‬ ‫السوق ا لــوا حــدة‪ ،‬و قــد ضمنت‬ ‫ع ـ ــدم تـ ـع ــرض ش ــرك ــة ن ـي ـســان‬ ‫لصناعة السيارات الى خسارة‬ ‫نتيجة البريكست كما رفضت‬ ‫طرح شروط هذا الضمان‪.‬‬ ‫وعلى أي حــال‪ ،‬فإن قوانين‬ ‫مـ ـنـ ـظـ ـم ــة الـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــارة الـ ــدول ـ ـيـ ــة‬ ‫ت ـج ـع ــل م ـث ــل ه ـ ــذه االتـ ـف ــاق ــات‬ ‫ا لـ ـمـ ـح ــددة ص ـع ـب ــة‪ ،‬واذا ك ــان‬ ‫عـلــى بــريـطــانـيــا ال ـمــواف ـقــة مع‬ ‫االتحاد األوروبي على تطبيق‬ ‫ال ـت ـعــرفــة ع ـلــى ال ـس ـي ــارات فــإن‬ ‫م ـب ــدأ "ال ــدول ــة األك ـث ــر رع ــاي ــة"‬ ‫س ـ ــوف ي ـج ـب ــره ــا ع ـل ــى ع ــرض‬ ‫قــدرة و صــول ا لــى تعرفة حرة‬ ‫ا ل ـ ــى دول ا خـ ـ ــرى أ ي ـ ـضـ ـ ًـا ‪ .‬كـمــا‬ ‫أن ا تـ ـف ــا ق ــات ا لـ ـتـ ـج ــارة ا ل ـح ــرة‬ ‫ال ي ـف ـت ــرض أن ت ـغ ـطــي سـلـعــة‬ ‫وا ح ـ ـ ـ ـ ــدة أو ا ثـ ـنـ ـتـ ـي ــن بـ ـ ــل ك ــل‬ ‫ا لـتـجــارة بين ا ل ــدول المعنية‪،‬‬ ‫وفــي غـضــون ذل ــك‪ ،‬ســوف يتم‬ ‫تحديد نقل األموال الحكومية‬ ‫في جنيف‪.‬‬ ‫الـبـعــض مــن ه ــذه الـمـشــاكــل‬ ‫يـمـكــن تـخـطـيــه‪ ،‬وال ـ ــدول الـتــي‬ ‫ت ـ ـ ـظـ ـ ــل جـ ـ ـ ـي ـ ـ ــدة فـ ـ ـ ــي س ـ ـجـ ــات‬ ‫الـ ـ ـ ــدول االخـ ـ ـ ــرى سـ ـ ــوف ت ـجــد‬ ‫األم ـ ـ ــور أكـ ـث ــر سـ ـه ــول ــة‪ ،‬ول ـكــن‬ ‫ر جــال السياسة في بريطانيا‬ ‫يـكــا فـحــون ‪ -‬حـتــى اآلن – على‬ ‫هـ ـ ـ ــذه ال ـ ـج ـ ـب ـ ـهـ ــة‪ ،‬وقـ ـ ـ ــد أغـ ـ ــاظ‬ ‫وزيـ ــر ال ـخــارج ـيــة الـبــريـطــانــي‬ ‫بـ ــوريـ ــس ج ــونـ ـس ــون نـ ـظ ــراء ه‬ ‫ب ـت ـع ـل ـي ـقــات س ــاخ ــرة وع ـنــدمــا‬ ‫يحل وقت البريكست لن يجد‬ ‫جــونـســون ورفــاقــه مــن أنـصــار‬ ‫خــروج بريطانيا مــن اال تـحــاد‬ ‫األوروب ـ ـ ــي أي اتـ ـف ــاق ت ـجــاري‬ ‫يتسم بأهمية خاصة مغرية‪.‬‬

‫المنظمة عالمية‬ ‫السمة ودول‬ ‫قليلة فقط تعمل‬ ‫من خارجها كما‬ ‫أن أعضاءها‬ ‫يظلون تحت‬ ‫رحمة نظامها‬ ‫المتعلق‬ ‫بـ«تسوية‬ ‫النزاعات» الذي‬ ‫يسمح للدول‬ ‫األخرى بفرض‬ ‫عقوبات‬

‫إعادة تبني‬ ‫االلتزامات‬ ‫التي وافق‬ ‫عليها االتحاد‬ ‫األوروبي ال تبدو‬ ‫مجرد «استعادة‬ ‫سيطرة» ألن هذا‬ ‫سوف يفضي‬ ‫إلى مشاكل‬ ‫أخرى‬

‫فوارق الفتة في األعمال بين الرجل والمرأة‬ ‫‪••• Megan McArdle – Bloombergview‬‬ ‫أعمال التصنيع لن ترجع حتى‬ ‫إذا قرر الرئيس األميركي‬ ‫المنتخب دونالد ترامب قطع‬ ‫العالقات التجارية مع الصين‪،‬‬ ‫ألن الكثير من تلك الوظائف‬ ‫ُ َ‬ ‫لم تفقد نتيجة المنافسة‬ ‫الخارجية‪ ،‬بل بسبب الروبوتات‬ ‫الموجودة في الواليات‬ ‫المتحدة نفسها‪.‬‬

‫رجال عديدون‬ ‫يجتنبون العمل‬ ‫في مهن‬ ‫الرعاية‪ ...‬ال ألنهم‬ ‫يستخفون بما‬ ‫تقوم المرأة به بل‬ ‫ألن كثيرًا منهم‬ ‫يفتقر إلى‬ ‫القدرة والصبر‬

‫لماذا ال تتشبه المرأة بقدر أكبر بالرجل في‬ ‫العمل؟ يطالب هنري هيغنز في كتابه بعنوان‬ ‫"سيدتي الجميلة" بمعرفة السبب الكامن وراء‬ ‫ذلـ ــك‪ ،‬وف ــي ه ــذه األي ـ ــام ي ـط ــرح االق ـت ـصــاديــون‬ ‫السؤال بطريقة مغايرة‪ :‬لماذا ال يتشبه الرجل‬ ‫بقدر أكبر بالمرأة؟‬ ‫لـ ـق ــد تـ ـ ــرك الـ ـهـ ـب ــوط فـ ــي الـ ـعـ ـم ــل ال ـت ـق ـل ـي ــدي‬ ‫للطبقة ا لـكــاد حــة‪ ،‬مـثــل التصنيع‪ ،‬ا لـعــد يــد من‬ ‫ال ــرج ــال ف ــي حــالــة ض ـي ــاع‪ ،‬وت ــوج ــد صـنــاعــات‬ ‫نمو مثل الرعاية الصحية‪ ،‬حيث يمكن لهؤالء‬ ‫ال ـ ــرج ـ ــال الـ ـحـ ـص ــول ع ـل ــى عـ ـم ــل‪ ،‬ولـ ـك ــن ي ـب ــدو‬ ‫أن ـهــم ال ي ـن ـت ـهــزون ال ـفــرصــة الــرائ ـعــة لـلـتـحــول‬ ‫الـ ــى م ـس ــاع ــدي رع ــاي ــة ص ـح ـيــة أو الـ ــى ع ـمــال‬ ‫رعــايــة نـهــاريــة‪ ،‬ويــرجــع ذلــك فــي جــزء منه الى‬ ‫أن الـعــديــد مــن ه ــذه الــوظــائــف ال تــوفــر أج ـ ً‬ ‫ـورا‬ ‫تماثل أعمال التصنيع التي فقدوها أو كانوا‬ ‫ً‬ ‫أيضا ألن هذه‬ ‫يأملون الحصول عليها‪ ،‬وربما‬ ‫الوظائف ال تليق بالرجل بصورة كافية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــد صـ ـ ــرح االقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــادي لـ ـ ــورانـ ـ ــس ك ــات ــز‬ ‫لصحيفة نيويورك تايمز بأن "المسألة ليست‬ ‫عدم مالء مة من حيث المهارة‪ ،‬بل صورة تباين‬ ‫في الهوية‪ ،‬والمسألة ليست أن هؤالء الرجال‬ ‫ال يستطيعون التحول الى عمال صحة بل ألن‬ ‫لديهم فكرة متخلفة عن هويتهم"‪.‬‬ ‫ويبدو أن هذا الوضع غير مقبول‪ ،‬وإذا فقد‬ ‫كاتز وظيفته كاقتصادي وعمل مثل مساعد‬ ‫ممرض لرعاية كبار السن فليس لدي شك في‬ ‫أنــه ســوف يـجــد فــي ذلــك صـعــوبــة مــن الوجهة‬ ‫العاطفية‪ ،‬ولكنني لن أقول إن تفضيله لمهنته‬ ‫الحالية يتسم بالتخلف‪ .‬إن العمل في رعاية‬ ‫ا لـمــر ضــى يـشـكــل ض ــرورة و يـتـعـيــن أن يحظى‬ ‫بتقدير و تـكــر يــم‪ .‬و مــن قبيل األ مــا نــة نقول إنه‬ ‫يجب أن يكون أقل راحة من الجلوس في مكتب‬ ‫والكتابة حول ما يتعين على الناس القيام به‬ ‫في حياتهم العملية‪.‬‬ ‫واألكـ ـث ــر م ــن ذلـ ــك‪ ،‬ف ــإن ال ـن ــاس يـسـتـثـمــرون‬

‫كـثـيــرا فــي بـنــاء هــو يــة مهنية تـســا عــد هــم على‬ ‫ً‬ ‫احتماال (وربما منح الناس‬ ‫جعل العمل أكثر‬ ‫الفخار في ما يقومون به يضمن انجاز العمل‬ ‫بـصــورة أ فـضــل)‪ ،‬والتخلي بشكل مفاجئ عن‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا مــن كيانك والقيام‬ ‫شــيء شكل ج ــزء ًا‬ ‫ً‬ ‫بعمل في قاع حقل جديد ليس سهال بالنسبة‬ ‫الى عامل آالت أو منجم‪.‬‬ ‫واضافة الى ذ لــك‪ ،‬وقبل أن نبدأ في توجيه‬ ‫ال ـل ــوم ال ــى ال ـهــويــة‪ ،‬يـتـعـيــن عـلـيـنــا ع ـلــى األق ــل‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن نكون راغبين في السؤال عن القدرة‪:‬‬ ‫ك ــم م ــن ال ــرج ــال لــديـهــم الــرغ ـبــة ف ــي الـع ـمــل في‬ ‫مهن الرعاية؟‬ ‫وكـ ـصـ ـح ــافـ ـي ــة تـ ـكـ ـت ــب ف ـ ــي أغ ـ ـلـ ــب األح ـ ـيـ ــان‬ ‫ع ــن "م ـيــاديــن ال ــذك ــور" ب ـص ــورة تـقـلـيــديــة مثل‬ ‫الجوانب االقتصادية أو األعمال التجارية ربما‬ ‫يتعين أن يـتــو قــع مـنــي ا لـمــوا فـقــة عـلــى نظرية‬ ‫أدوار الرجل وا لـمــرأة‪ ،‬والمشكلة أن هــذا قد ال‬ ‫يتطابق بالضرورة مع الدليل‪ ،‬ويشعر األطفال‬ ‫بميل ا لــى ا لــد مــى و هــو تفضيل يظهر عليهم‪،‬‬ ‫وأ ن ــا أ عـتـقــد بالتأكيد أن المجتمع اال نـســا نــي‬ ‫يـحـتـفــظ بــآثــار مــن ال ـمــاضــي‪ ،‬كـمــا أن ـنــي أضــع‬ ‫الخط الفاصل عندما يتعلق األمر بتفضيالت‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫ولـ ـه ــذا ال ـس ـب ــب أن ـ ــا أ ظ ـ ــن أن ع ـل ـي ـنــا ال ـن ـظــر‬ ‫بجدية الى أن العديد من الرجال ال يجتنبون‬ ‫العمل في مهن الرعاية ألنهم يستخفون بما‬ ‫ت ـقــوم ا ل ـم ــرأة ب ــه‪ ،‬بــل ألن ا لـكـثـيــر مـنـهــم يفتقر‬ ‫الــى ال ـقــدرة والـصـبــر لـلـقـيــام بـعـمــل ال ـمــرأة في‬ ‫ميادين الرعاية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خطا‬ ‫وا ل ـفــوارق بين ا لــر جــل وا ل ـمــرأة ليست‬ ‫واض ـ ـحـ ـ ًـا‪ ،‬وع ـل ــى س ـب ـيــل ال ـم ـث ــال فـ ــإن الـسـجــل‬ ‫العالمي للمرأة فــي سـبــاق المئة متر للجري‬ ‫يـقــل عــن مثيله بـيــن ا لــر جــال‪ ،‬وا لــر جــل عـمــو مـ ًـا‬ ‫أس ـ ــرع م ــن الـ ـم ــرأة ول ـك ــن ب ـط ــات األول ـم ـب ـيــاد‬ ‫ي ـتــرب ـعــن ع ـلــى ال ـق ـمــة وي ـح ـق ـقــن س ــرع ــة ت ـفــوق‬ ‫مـ ـع ــدالت م ـع ـظــم الـ ــرجـ ــال‪ .‬وس ـ ــوف يـ ـك ــون مــن‬

‫ا لـسـخــف ا ل ـقــول ان ا ل ـمــرأة ال تستطيع ا لـجــري‬ ‫مسافة ‪ 100‬متر في ‪ 11‬ثانية ألن معظم النساء‬ ‫ال تـقــدر عـلــى ذ ل ــك‪ ،‬و بــا لـمـثــل ف ــإن مــن السخف‬ ‫القول ان الرجل ليس أ ســرع من ا لـمــرأة بشكل‬ ‫متوسط‪.‬‬

‫فوارق المهنة‬ ‫وه ـك ــذا ف ــإن ــه م ــن ال ـم ـم ـكــن أن ي ـك ــون تــوزيــع‬ ‫األدوار ف ــي م ـي ــاد ي ــن ا ل ــر ع ــا ي ــة ي ـن ـط ــوي عـلــى‬ ‫درجـ ـ ــة ك ــاف ـي ــة مـ ــن ال ـت ـش ــوي ــش ب ـح ـي ــث ي ـكــون‬ ‫العدد األقل من الرجال بارعين في أداء العمل‬ ‫الصعب المتمثل فــي توفير عناية للمرضى‬ ‫وال ـم ـح ـت ــاج ـي ــن‪ ،‬وب ـي ـن ـم ــا ي ــوج ــد الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫األع ـمــال فــي م ـيــدان الــرعــايــة الـصـحـيــة الـتــي ال‬ ‫تتطلب الكثير من التفاعل االنساني المباشر‬ ‫فــإن ذ لــك ا لـعـمــل يتطلب ا لـمــز يــد مــن ا لـتــدر يــب‪،‬‬ ‫ثــم إن ال ـقــدرة عـلــى الـجـلــوس فــي قــاعــة الصف‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫واستيعاب المواد من كتب دراسية هو‬ ‫عمل موزع بصورة غير عادلة وغير متساوية‪،‬‬ ‫واألم ـ ـ ــر ل ـي ــس أن ـ ــه ال ي ــوج ــد رج ـ ــل ي ـع ـجــز عــن‬ ‫النجاح في االنتقال من عمل الرجال من الطراز‬ ‫القديم الى مهن الرعاية‪ ،‬بل ان قلة من الرجال‬ ‫لديهم القدرة على القيام بذلك بقدر يفوق ما‬ ‫نود أن نعتقده ونتوقعه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طبعا أسئلة غير مــر يـحــة‪ :‬مــاذا‬ ‫ويثير هــذا‬ ‫يتعين على الرجل عمله اذا اضطر الى القيام‬ ‫بعملية االنتقال؟ إن أعمال التصنيع لن ترجع‬ ‫على أي حــال حتى اذا قــرر الرئيس األميركي‬ ‫ال ـم ـن ـت ـخ ــب دون ـ ــال ـ ــد تـ ــرامـ ــب قـ ـط ــع الـ ـع ــاق ــات‬ ‫ال ـت ـج ــاري ــة م ــع ال ـص ـي ــن‪ ،‬ألن ال ـك ـث ـيــر م ــن تـلــك‬ ‫الوظائف لم تفقد نتيجة المنافسة الخارجية‬ ‫بل بسبب الروبوتات الموجودة في الواليات‬ ‫المتحدة نفسها‪ ،‬وما لم نبدأ بتأسيس حفنة‬ ‫مــن المعامل القديمة غير الفعالة الموجودة‬ ‫فقط من أجل توفير فرص عمل للناس فسوف‬

‫نكون في حاجة الى نوع من الخطة "ب" للعديد‬ ‫من العمال المحتملين في المستقبل‪.‬‬ ‫كنت أتمنى لــو كــا نــت لــدي فـكــرة أ فـضــل عن‬ ‫الخطة "ب" ولكن الحقيقة أن الحل ا لــذي كان‬ ‫خبراء االقتصاد يطالبون به منذ عقود طويلة‬ ‫من الزمن والذي يتمثل في تحقيق المزيد من‬ ‫التعليم والمزيد من القدرة على االنتقال الى‬ ‫أعمال الخدمة ليس النوع الذي يناسب العديد‬ ‫من الناس‪.‬‬ ‫و فــي حقيقة األ مــر فــإن المسألة تـبــدو بقدر‬ ‫أكبر مثل سياسات هوية مهنية‪ :‬يقول الخبراء‬ ‫إن ال ـحــل الـمـتـعـلــق ب ـكــل ال ـم ـشــاكــل يـتـمـثــل في‬ ‫حصول كل شخص على العمل ا لــذي يالئمه‪.‬‬ ‫وقد يكون من غير الممكن بالنسبة الى الرجل‬ ‫ا لـعــادي أن يعمد ا لــى تحويل نفسه ا لــى ا مــرأة‬ ‫عادية من أجل مالء مة احتياجات سوق العمل‪،‬‬ ‫وإذا ل ــم ن ـت ـم ـكــن م ــن ا ق ــا م ــة سـ ــوق ع ـمــل يــو فــر‬ ‫الـفــرصــة ويــرضــي ويـلـبــي ال ـقــدرات والـهــويــات‬ ‫ال ـم ـت ـن ــوع ــة ف ـق ــد ن ـش ـه ــد الـ ـم ــزي ــد مـ ــن الـ ـه ــزات‬ ‫والتداعيات التي تفضي الى االستياء الشعبي‬ ‫على غرار ما حدث في شهر نوفمبر الماضي‪.‬‬

‫مادمنا لن‬ ‫نؤسس حفنة‬ ‫من المعامل غير‬ ‫الفعالة فقط‬ ‫لتوفير فرص‬ ‫عمل للناس‬ ‫فسنكون في‬ ‫حاجة إلى خطة‬ ‫«ب» للعديد من‬ ‫العمال المحتملين‬ ‫في المستقبل‬

‫الناس يستثمرون‬ ‫كثيرًا في بناء‬ ‫هوية مهنية‬ ‫تساعدهم على‬ ‫جعل ًالعمل أكثر‬ ‫احتماال‬


‫‪ 61‬حبر وورق ‪14‬‬

‫‪17‬‬

‫استمتعوا بمطالعة‬ ‫صفحات من روايتي‬ ‫«ما بعد الغيبوبة» لصفا‬ ‫ناشر و{طبع في بيروت»‬ ‫لجبور الدويهي‪.‬‬

‫لتقدير نفسك يجب‬ ‫أن تتصالح مع ذاتك‬ ‫وتلتزم بسلوك محترم‬ ‫مع اآلخرين وتحاول‬ ‫مساعدتهم‪.‬‬

‫‪ 21‬مسك وعنبر‬

‫‪16‬‬

‫دراسة جديدة تؤكد‬ ‫فاعلية {مقعد الصداقة}‬ ‫في معالجة االكتئاب‬ ‫والقلق واضطرابات‬ ‫شائعة أخرى‪.‬‬

‫ا‬ ‫لعدد ‪3290‬‬

‫‪EXTRA‬‬

‫السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪aw‬‬ ‫‪om‬‬ ‫‪abil‬‬ ‫‪@aljarida.c‬‬

‫‪t‬‬

‫‪Heal6th1y‬‬

‫تواصل‬ ‫‪16‬‬

‫سيكرم الشاعر الكبير‬ ‫د‪ .‬خليفة الوقيان‪ ،‬بعد‬ ‫فوزه بجائزة القدس في‬ ‫افتتاح اجتماعات المكتب‬ ‫الدائم لالتحاد العام‬ ‫لألدباء والكتاب العرب‪.‬‬

‫حظك اليوم‬ ‫الحمل‬

‫(‪)4/19 – 3/21‬‬

‫كي تحصد نتائج إيجابية عليك العمل واالجتهاد‬ ‫والمثابرة والصبر‪ ،‬فال شيء يأتيك على طبق من‬ ‫فضة‪ .‬لماذا ترفض المناقشة مع الحبيب؟ فهو له‬ ‫آراؤه التي قد تفيدك في أمور حياتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫الثور‬

‫(‪)5/20 – 4/20‬‬

‫ً‬ ‫ال تكن أن��ان�ي��ا‪ ،‬وال تعتبر نفسك أف�ض��ل م��ن غيرك‪،‬‬ ‫ف��أن��ت ل��دي��ك س�ي�ئ��ات��ك وح�س�ن��ات��ك‪ ،‬وي�م�ك��ن أن تتعرض‬ ‫النتقادات‪ ،‬لذا غير من أسلوب تعاطيك مع اآلخرين كي‬ ‫ال تجد نفسك في عزلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫(‪)6/21 – 5/21‬‬

‫أم ��ور ك�ث�ي��رة ف��ي ال�ع�م��ل ال تعجبك‪ ،‬م��ع ذل��ك ال�ت��زم‬ ‫الصمت وتأقلم معها ريثما ّ‬ ‫تتغير األوضاع وتميل‬ ‫ّ‬ ‫الدفة إلى صالحك‪ .‬الحبيب مل تصرفاتك الصبيانية‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويفكر جديا بهجرك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬

‫السرطان‬

‫(‪)7/22 – 6/22‬‬

‫بعض الحزم ض��روري في العمل لبلوغ النتيجة‬ ‫التي تتوخاها‪ .‬مشروع سفر يلوح في األفق فاستعد‬ ‫له وال تهمل الشريك ألنه الشخص المالئم لك‪ ،‬وهو‬ ‫عن حق نصفك اآلخر‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.20 :‬‬

‫األسد‬

‫(‪)8/22 – 7/23‬‬

‫الغيوم ال�س��ود الجاثمة ف��وق رأس��ك إل��ى انحسار‬ ‫ً‬ ‫ق��ري �ب��ا‪ ،‬وت�ت�ض��ح ال��رؤي��ة أم��ام��ك وتستعيد تألقك‬ ‫ون �ج��اح��ات��ك‪ .‬راق ��ب م �ص��روف��ك وال ت �ف��رط ف��ي ص��رف‬ ‫األموال‪ .‬مارس الرياضة لتستعيد رشاقتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫العذراء‬

‫(‪)9/22 – 8/23‬‬

‫الحياة عبارة عن ظروف متناقضة تارة معك وتارة‬ ‫أخ� ��رى ع�ل�ي��ك‪ ،‬ف�ت��أق�ل��م م��ع األوض � ��اع ك�ي�ف�م��ا ك��ان��ت‪.‬‬ ‫ال�م�س��ؤول�ي��ات ال�م�ل�ق��اة ع�ل��ى ع��ات�ق��ك ت�ب��رز م�ه��ارات��ك‪،‬‬ ‫فاستمر في ّ‬ ‫تحملها وال تتذمر منها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫الميزان‬

‫(‪)10/23 – 9/23‬‬

‫أن ��ت ت�ع�ش��ق م�ه�ن�ت��ك وت �ه �م��ل ح �ي��ات��ك ال �خ��اص��ة‪،‬‬ ‫وهذا خطأ ألن األيام تمر بلمح البصر وفجأة قد‬ ‫تكتشف أنك لم تتمتع بالحياة‪ .‬بادر إلى التغيير‬ ‫قبل فوات األوان‪ ،‬وافتح قلبك للحب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫العقرب‬

‫(‪)11/22 – 10/24‬‬

‫أمور كثيرة بحاجة إلى تطوير وتغيير‪ ،‬فبادر‬ ‫إلى اتخاذ قرارات بشأنها قبل أن تتفاقم‪ .‬جاذبيتك‬ ‫وج �م ��ال ش�خ�ص�ي�ت��ك ي �ق��رب��ان ال�م�ح�ي�ط�ي��ن ب ��ك إل �ي��ك‪،‬‬ ‫ويكسبانك محبة هؤالء واحترامهم‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫القوس‬

‫(‪)12/21 – 11/23‬‬

‫حماستك الزائدة في العمل قد توقعك في مطبات‬ ‫ً‬ ‫أنت بغنى عنها‪ ،‬ادرس خطواتك جيدا قبل اإلقدام‬ ‫على أي استثمار واخ�ت��ر بعناية ف��ري��ق العمل ال��ذي‬ ‫ستتعاون معه‪ .‬اترك فسحة للحبيب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫الجدي‬

‫(‪)1/19 – 12/22‬‬

‫ً‬ ‫طموحاتك كبيرة وأحالمك ال حد لها‪ ،‬لكن كن واقعيا‬ ‫وال تحمل نفسك أكثر من طاقتك‪ ،‬وتذكر أنك ال تتمتع‬ ‫ب�ق��وى خ��ارق��ة لتنفذ المستحيل‪ .‬تسافر م��ع ال�ش��ري��ك في‬ ‫رحلة استجمام‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫الدلو‬

‫مزاج ص ‪15‬‬

‫ألبوم مايا نصري‬ ‫لبناني ومصري‬

‫(‪)2/18 – 1/20‬‬

‫ال تكشف عن أفكارك الخالقة أمام الجميع ألن ثمة‬ ‫من يتربص بك الستغاللها أو لتشويهها‪ .‬ال تقدم‬ ‫ً‬ ‫على أي خطوة غير ثابتة ألن تعثرك قد يكلفك غاليا‪.‬‬ ‫ساند األهل هذه الفترة‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الحوت‬

‫(‪)3/20 – 2/19‬‬

‫ً‬ ‫كن أكثر لينا في تعاملك مع الزمالء فأنت بحاجة‬ ‫إليهم لتنفيذ مشاريعك واستثماراتك‪ ،‬فيد واحدة ال‬ ‫تصفق‪ .‬ال تلم الغير على األخطاء التي تقع فيها بل لم‬ ‫نفسك ألنك لم تحسب النتائج‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬


‫حبر وورق‬

‫‪14‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ما بعد الغيبوبة‬ ‫ُ‬ ‫أدعى إبراهيم شاهين‪ُ ،‬ولدت في مدينة‬ ‫لندن ع��ام ‪ ،1948‬كنت الطفل الثالث من‬ ‫بين ثالثة أطفال ألب عربـي وأم إنكليزية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك��ان وال ��دي يعمل طبيبا ف��ي مستشفى‬ ‫سانت ماري التي كانت والدتي بدورها‬ ‫تعمل ممرضة فيها قبل أن ت�ت��زوج من‬ ‫والدي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ولدت‬ ‫أخبرتني والدتي أن العام الذي‬ ‫فيه كان من أجمل سنوات زواجهما‪ ،‬حيث‬ ‫ّ‬ ‫أن وال��دي حصل على ترقية ضخمة في‬ ‫عمله كطبيب في المستشفى وانتقال إلى‬ ‫منزل أكبر وأجمل وأصبحت عالقتهما‬ ‫أقوى بكثير مما مضى‪.‬‬ ‫أخ��ي األكبر ويدعى ف��ارس يكبرني‬ ‫ب�خ�م�س��ة أع � ��وام ث ��م إس �م��اع �ي��ل وال ��ذي‬ ‫ي�ك�ب��رن��ي ب�ع��ام�ي��ن ث��م أخ�ت�ن��ا الصغرى‬ ‫وال�ت��ي ت��دع��ى م��اري��ا وك��ان��ت تصغرني‬ ‫بخمسة أع ��وام‪ .‬ك��ان��ت عالقتي بماريا‬ ‫ً‬ ‫قوية جدا منذ أن كنا طفلين صغيرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كنا نلعب م�ع��ا رغ��م أن�ه��ا ك��ان��ت دائ�م��ا‬ ‫تلعب بالدمى وتسرح شعرها وعندما‬ ‫ً‬ ‫ك � �ب� ��رت ق � �ل � �ي �ل�ا أص � �ب � �ح ��ت ت � �ض ��ع ل �ه��ا‬ ‫المساحيق التجميلية‪ .‬لم أكن أجد ذلك‬ ‫ً‬ ‫مسليا ول�ك��ن ق�ض��اء ال��وق��ت م��ع م��اري��ا‬ ‫ً‬ ‫يعتبر مسليا لي بحد ذاته‪.‬‬ ‫اع� �ت ��ادت أم� ��ي أن ت �ح �ض��ر ل �ن��ا وج�ب��ة‬ ‫الغداء فور عودتنا من المدرسة وتطلب‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫م��ن��ا أن نتناولها س��ر ي�ع��ا حتى يتسنى‬ ‫لنا أن نقوم بفروضنا المنزلية بعد ذلك‪.‬‬ ‫كانت أمي ام��رأة في الثالثين من عمرها‬ ‫ذات وجه أبيض‪ ،‬حاد المالمح وعينين‬ ‫واس �ع �ت �ي��ن ش��دي��دت��ي ال ��زرق ��ة وش�ف�ت�ي��ن‬ ‫ً‬ ‫رفيعتين نادرا ما كانت االبتسامة تعرف‬ ‫طريقها إليهما‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بالرغم م��ن أن وال��دت��ي ك��ان��ت صارمة‬ ‫ً‬ ‫ج� ��دا ف��ي ت�ع��ام�ل�ه��ا م�ع�ن��ا إال أن �ن��ي كنت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أح�م��ل لها ف��ي قلبـي ح�ب��ا عميقا ل��م أكن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أعلم له سببا غير أن وجودها إلى جانبـي‬ ‫يشعرني بالراحة واألم��ان‪ ،‬وكلما كبرنا‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫في العمر علمنا وتأكدنا بأن فارسا هو‬ ‫ّ‬ ‫والدي‪ .‬بالرغم من كل‬ ‫االبن المفضل لدى‬ ‫محاوالتنا للحصول على بعض من ذلك‬

‫اإلعجاب الشديد ال��ذي لطالما حظي به‬ ‫فارس‪ ،‬ولكن من دون جدوى‪.‬‬ ‫إن ُوع ��دن ��ا ب �م �ك��اف��أة م��ا إذا ت�ص��رف�ن��ا‬ ‫ً‬ ‫بشكل الئق خالل النهار‪ ،‬نحصل جميعا‬ ‫على المكافأة حتى وإن كان تصرف فارس‬ ‫غير الئ��ق‪ ،‬يكتفي وال��دي بأن يطلب منه‬ ‫أن يعده بعدم ت�ك��رار م��ا حصل‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫يحصل فارس على المكافأة ذاتها‪ّ .‬‬ ‫ل�ي�ل��ة ال �ع �ي��د‪ ،‬ك ��ان وال � ��دي ي�ط�ل��ب م��ن��ا‬ ‫أن ن �س��اع��د وال ��دت ��ي ف ��ي أع �م ��ال ال�م�ن��زل‬ ‫ويعدنا ب��أن يشتري لنا الحلوى إذا ما‬ ‫قمنا بعمل جيد‪ ،‬وتظل وال��دت��ي تصرخ‬ ‫ّ‬ ‫في وجه فارس طوال الوقت‪ ،‬وإذا ما حل‬ ‫ال�م�س��اء؛ تتذمر وال��دت��ي على مسمع من‬ ‫وال��دي قائلة {ل��م يقم ف��ارس بمساعدتي‬ ‫ً‬ ‫مطلقا حيث ظل يلعب ط��وال النهار} ثم‬ ‫يقومان بتأنيبه قبل أن يعطياه القدر ذاته‬ ‫من الحلوى‪ .‬إذا خرجنا لنجرف الثلوج‬ ‫المتراكمة أمام بوابة المنزل‪ ،‬يقوم والدي‬ ‫بأخذنا في نزهة للتزحلق على الجليد‬ ‫ف��ي ال�ي��وم ال�ت��ال��ي‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى ف��ارس‬ ‫ال��ذي ل��م يكلف نفسه ب��ذل نصف العناء‬ ‫الذي بذلناه في جرف الثلوج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كبرنا وتعلمنا أن ف��ار س��ا ال ينطبق‬ ‫عليه العقاب ذاته الذي ينطبق علينا وال‬ ‫ّ‬ ‫أسلوب التربية ذات��ه‪ ،‬وتعلم ف��ارس بأن‬ ‫كل ما يريده في هذه الحياة؛ سيحصل‬ ‫عليه بأقل جهد منه؛ عليه فقط أن يطلب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دائ �م��ا م��ا ك�ن��ا ن�ح��ن اإلخ ��وة نتشاجر‬ ‫ً‬ ‫ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ن��ا ع�ل��ى ك��ل ش ��يء ت �ق��ري �ب��ا‪ ،‬ما‬ ‫كان يسبب لوالدتي الغضب والعصبية‬ ‫فتأمرنا بأن نغرب عن وجهها‪ ،‬وسرعان‬ ‫م ��ا ن �ل �ب�ـ��ي ل �ه��ا ذل� ��ك ق �ب��ل أن ن �ب ��دأ ن��وب��ة‬ ‫هستيرية من الضحك ونحن نتذكر وجه‬ ‫ً‬ ‫والدتي المحمر غضبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك��ان أب�ـ��ي {السيد ع�م��ران} رج�ل�ا يحب‬ ‫ع �م �ل��ه ب �ج �ن��ون‪ ،‬وج� ��د م�ت�ع�ت��ه ف ��ي ع�لاج‬ ‫المرضى والتخفيف من آالمهم‪ .‬لم يكن‬ ‫يوجد ف��ي المنزل لفترات طويلة ولكنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان أبا رائعا محبا لزوجته وأطفاله‪ .‬كنت‬ ‫أكن ُله كل الحب واالحترام ولطالما رغبت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بأن أصبح طبيبا مثله عندما كنت طفال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن حلمي هذا كان يتالشى شيئا‬ ‫ً‬ ‫فشيئا كلما كبرت‪.‬‬ ‫أذكر مرة عندما‬ ‫ك � �ن� ��ت ف� � ��ي ال� �ث ��ان� �ي ��ة‬ ‫ع � � �ش� � ��رة م � � ��ن ع� � �م � ��ري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اس �ت �ي �ق��اظ��ي ص �ب��اح��ا‬ ‫وأنا أشعر بألم شديد‬ ‫في معدتي منعني من‬ ‫ال��ذه��اب إل��ى المدرسة‬ ‫ً‬ ‫فبقيت مستلقيا ع�ل��ى ف��را ش��ي‬ ‫ً‬ ‫ح �ت��ى ق ��راب ��ة ال �ع��اش��رة ص�ب��اح��ا‬ ‫ع �ن��دم��ا س �م �ع��ت ص� ��وت أح��ده��م‬ ‫يطرق باب المنزل‪ ،‬وبعد لحظات‬ ‫سمعت صوت والدي يتحدث وهو‬ ‫يوشك على البكاء‪.‬‬ ‫خ��رج��ت م��ن غرفتي ون��زل� ُ�ت‬ ‫إل��ى ال�ط��اب��ق األول حيث كان‬ ‫والدي يجلس مع والدتي في‬ ‫حجرة الطعام‪ .‬سمعت والدي‬ ‫يقول وعيناه مليئتان بالدموع‬ ‫{لقد كانت عملية بسيطة‪ ...‬لقد‬ ‫أج��ري�ت�ه��ا ع �ش��رات ال �م��رات من‬ ‫قبل ولكن هذه هي المرة األولى‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ط ِبع في بيروت‬ ‫ّ‬ ‫استبد بمدينة بيروت في‬ ‫في عز صيف الهب‬ ‫العقد ال�ث��ان��ي م��ن ال�ق��رن ال��واح��د وال�ع�ش� ّ�ري��ن‪ ،‬نزل‬ ‫ّ‬ ‫المقوسين ك��أن��ه يومئ‬ ‫ش��اب م��رف��وع الحاجبين‬ ‫ً‬ ‫دائما بقول ال‪ ،‬من باص للنقل المشترك لصق على‬ ‫ّ‬ ‫جانبيه إعالن «ال تنسوا المخطوفين والمغيبين‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ومعوقي الحرب»‪ ،‬وهو يحمل إلى جهة القلب‬ ‫قسرا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من صدره دفترا‪ ،‬سميكا غالفه أحمر‪ ،‬كمن يعلق‬ ‫ً‬ ‫بعنقه ي��دا مصابة بكسر أو بطلق ن��اري‪ .‬يندفع‬ ‫ً‬ ‫ض ��ارب ��ا ال��رص �ي��ف ب�ك�ع��ب ح��ذائ��ه ال �ج��دي��د ف�ب��دت‬ ‫ّ‬ ‫أشجار األرصفة الذابلة والمارة البطيئة المسير‬ ‫ّ‬ ‫الملحة‪ .‬يدخل‬ ‫كأنهم عوائق تقف في وجه مقاصده‬ ‫عمارة ّ‬ ‫تزين واجهتها منحوتة من البازلت الداكن‬ ‫ً‬ ‫أصابتها يوما قذيفة مدفعية ضاعفت من طابعها‬ ‫ّ‬ ‫التجريدي‪ ،‬يرتب ربطة عنقه الحمراء الفاقعة أمام‬ ‫م ��رآة ال�م�ص�ع��د ق�ب��ل أن ي��دخ��ل ع�ل��ى رج��ل يصعب‬ ‫ّ‬ ‫التكهن بعمره ّ‬ ‫زي��ن ج��دار مكتبه بملصق باللغة‬ ‫األلمانية لمسرحية «أوبرا القروش األربعة»‪ .‬كان‬ ‫صاحب ال�ن�ظ��ارة السميكة الجالس خلف مكتبه‬ ‫يتحايل على ضجره منذ الصباح ويمتحن ذاكرته‬ ‫ال�خ��راف�ي��ة ال�م�ش�ه��ود ل�ه��ا ب�ي��ن أص��دق��ائ��ه بطباعة‬ ‫معلقة زهير بن أبي سلمى عن ظهر قلب وبإصبع‬ ‫ً‬ ‫واح� ��دة‪ .‬ي�ح� ّ�رك�ه��ا ك��ام�ل��ة‪ ،‬ي�خ�ت��ار ل�ك��ل ب�ي��ت ح��رف��ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطبعيا مختلفا حتى يستنفد قائمة ّ«وي�ن��دوز»‬ ‫المتوفرة‪ .‬كان وسط البيت الشهير يصفه بالحرف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المعدل»‪:‬‬ ‫«األندلسي‬ ‫َ ْ ُ َّ َ َ ُ‬ ‫متم َو ُذ ْق ُتمُ‬ ‫َو َما الحر ْب ِإال مــا ع ِل‬ ‫ََ ُ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫الحديث ُ‬ ‫الم َر َّج ِم‬ ‫وما هـو عنها ِب ِ ِ‬ ‫ع�ن��دم��ا ان�ت�ص��ب أم��ام��ه ال �ش��اب ال�ط��وي��ل القامة‬

‫التي يحدث فيها ش��يء ك�ه��ذا‪ }..‬واختفى‬ ‫صوته وسط بركة من الدموع‪.‬‬ ‫لم أدرك حينها عن أي شيء كان والدي‬ ‫يتحدث‪ ،‬ثم علمت في ما بعد بأنه أجرى‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ألح� ��د ال �م��رض��ى ول �س �ب��ب م ��ا ل��م‬ ‫يستيقظ المريض بعد العملية‪ .‬ال أدري‬ ‫لماذا تأثر وال��دي بسبب ذلك بالرغم من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن ما حدث لم يكن خطأه‪ .‬كما أن طبيعة‬ ‫عمله تقتضي أن يموت العشرات أمامه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش �ه ��ري ��ا‪ .‬ول �ك��ن ش �ي �ئ��ا م ��ا ج �ع �ل��ه يشعر‬ ‫بالذنب تجاه ما حدث‪.‬‬ ‫ت�ل��ك ال �ح��ادث��ة‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى س��اع��ات‬ ‫العمل الطويلة وغير المنتظمة‪ ،‬جعلتني‬ ‫أكره مهنة الطب رغم أنها مهنة إنسانية‬ ‫قبل كل شيء‪ ،‬ولكني لم أرغب بأن أتحمل‬ ‫ك��ل ه ��ذا ال �ع �ن��اء‪ .‬ب�ق�ي� ُ�ت أك ��ن ك��ل االح �ت��رام‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫لوالدي وللمهنة التي يمارسها ولكن شيئا‬ ‫منها لم يستحوذ على حبـي أو اهتمامي‪.‬‬ ‫بمرور عام بعد آخر أصبحت عالقتي‬ ‫ب� �م ��اري ��ا أق � � ��وى م� ��ن ق� �ب ��ل؛ ك ��ان ��ت م ��اري ��ا‬ ‫تشاركني أدق تفاصيل حياتها‪ ،‬وكنت‬ ‫أس�ت�م�ت��ع ب�ق�ض��اء ال��وق��ت م�ع�ه��ا أك �ث��ر من‬ ‫ق�ض��اء ال��وق��ت ب��رف�ق��ة ف ��ارس وإس�م��اع�ي��ل‪.‬‬ ‫ح �ت��ى أن وال� ��دت� ��ي ك ��ان ��ت ت�س�ت�خ��دم�ن��ي‬ ‫كوسيلة إقناع لماريا إن هي عجزت عن‬ ‫إقناعها بشيء ما‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ك�ن��ت أش�ع��ر ب��أن م��اري��ا وح�ي��دة بيننا‬ ‫ب �س �ب��ب ع� � ��دم وج � � ��ود أخ� � ��ت أخ � � ��رى إل ��ى‬ ‫ً‬ ‫جانبها‪ ،‬ولهذا كنت أح��رص دائ�م��ا على‬ ‫إشعارها بأني موجود من أجلها إن هي‬ ‫أحست بالوحدة‪.‬‬ ‫في المدرسة الثانوية؛ تعرفت ماريا‬ ‫إلى شاب يدعى نوح وكان في مثل عمري‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬سرعان ما توطدت العالقة بينهما‬ ‫وال أن�ك��ر أن��ي ب ��دأت أش�ع��ر ب��ال�ض�ي��ق من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قضاء ماريا وقتا طويال بصحبته‪ .‬ولكني‬ ‫كنت أشعر بالسعادة وأنا أرى ذلك البريق‬ ‫ف��ي ع�ي�ن��ي م��اري��ا ال�ت��ي ل��م ت�ك��ن ت�ك��ف عن‬ ‫الحديث عن نوح‪.‬‬ ‫ت �ق ��دم ن� ��وح ل �خ�ط �ب��ة م ��اري ��ا وس �ع��دن��ا‬ ‫ً‬ ‫جميعا ب��رؤي��ة م��اري��ا سعيدة‪ .‬ك��ان يبدو‬ ‫ّ‬ ‫ل��ي أن ع�لاق�ت�ه�م��ا ت�س�ي��ر ع�ل��ى أف �ض��ل ما‬ ‫ُي��رام وبعد سنتين من خطبتهما تحدد‬ ‫ً‬ ‫موعد الزفاف وبدأنا جميعا بالتجهيز‬ ‫ل�ل�ح�ف��ل؛ وم ��ع ق ��رب ال ��زف��اف ك�ن��ت أالح��ظ‬ ‫ّ‬ ‫أن ماريا تبدو ش��اردة حزينة في بعض‬ ‫األحيان‪ ،‬وتطير سعادة في أحيان أخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال أنكر أن ماريا لم تعد تشاركني تفاصيل‬ ‫ي��وم �ه��ا ك �م��ا ف ��ي ال �م��اض��ي ول �ك �ن��ي كنت‬ ‫ً‬ ‫أعلم تماما عندما يكون هناك ما يزعج‬ ‫م��اري��ا وتتظاهر بأنها بخير‪ .‬وم��ع ذل��ك؛‬ ‫لم أكن أحب أن أضايقها باإللحاح عليها‬ ‫لتخبرني ّ‬ ‫عما يزعجها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كتاب ما عندما‬ ‫بقراءة‬ ‫منسجما‬ ‫كنت‬ ‫ٍ‬ ‫فتحت م��اري��ا ب��اب غ��رف�ت��ي وه��ي تركض‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وضعت الكتاب جانبا‬ ‫باكية في اتجاهي‪.‬‬ ‫وعلى الفور احتضنت ماريا وأن��ا أشعر‬ ‫بدموعها الساخنة تبلل قميصي‪.‬‬

‫ماريا شاهين‬ ‫عن أي إبراهيم أحدثكم؟ عن إبراهيم‬ ‫األخ؟ أم إبراهيم الصديق؟ أم إبراهيم األب؟‬ ‫أم إبراهيم الذي هو كل ذلك؟‬ ‫ً‬ ‫كان أخي إبراهيم رجال طويل القامة‪،‬‬

‫فبقيت ّ‬ ‫سبابته اليمنى مرفوعة ف��ي ال�ه��واء وهو‬ ‫ّ‬ ‫ينظر إليه يعرف بنفسه‪:‬‬ ‫نهارك سعيد‪ .‬أنا فريد أبو شعر!‬‫هل هذا اسم مستعار؟‬‫منه‬ ‫تناول‬ ‫الذي‬ ‫الناشر‬ ‫مزاح‬ ‫لم يستسغ الشاب‬ ‫ّ‬ ‫ّ ً‬ ‫متأمال مالمحه‪ .‬فتح الصفحة األولى فصفر‬ ‫الدفتر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عجبا ورفع حاجبيه أكثر قبل أن يقرأ مناديا‪:‬‬ ‫الكتاب اآلتي‪.‬‬‫ويزيد بلهجة محبطة‪:‬‬ ‫العنوان لموريس بالنشو!‬‫ي �ع �ي��د إل � �ي ��ه دف� � �ت � ��ره‪ .‬م� ��ا ع � � � ��ادوا ي �س �ت �ق �ب �ل��ون‬ ‫مخطوطات مكتوبة باليد منذ عشر سنوات على‬ ‫األقل وتوقفوا عن نشر دواوين الشعر‪ ،‬فالمستودع‬ ‫م�ل��يء ب�ه��ا وه��م يعطونها ب��ال�م� ّ�ج��ان ل�م��ن ي��رغ��ب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اع �ت��رض ال �ش��اب ب ��أن ك�ت��اب��ه ل�ي��س ش �ع��را فعاجله‬ ‫الجالس خلف المكتب بالقرار الحاسم‪:‬‬ ‫ً‬ ‫توقفنا عن نشر النثر أيضا!‬‫ش� ّ�د فريد أب��و شعر قبضته اليمنى وانصرف‪.‬‬ ‫الجواب الجارح الذي لم يصفع به البدين الجلف‬ ‫ال ��ذي أك�م��ل ط�ب��اع��ة معلقة زه�ي��ر ع�ل��ى ح��اس��وب��ه‪،‬‬ ‫تمتمه ف��ي المقعد الخلفي ل�س�ي��ارة األج ��رة التي‬ ‫أقلته إلى البيت في ضاحية فرن ّ‬ ‫الشباك القريبة‪.‬‬ ‫فور وصوله‪ ،‬اشتكت ّأمه من أوجاعها‪ ،‬من الفاريس‪،‬‬ ‫الدوالي التي بدأت تخطط رجليها منذ والدته هو‬ ‫صغير صبيانها الثالثة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‪-‬و َ‬ ‫لدت كبيرا‪ ،‬خمسة كيلوغرامات‪.‬‬ ‫أطعمته ال �ف��وارغ‪ ،‬تنظفها بحامض الليمون‬‫ُ‬ ‫وتكثر في حشوتها البصل والصنوبر كما يشتهي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ت�م��دد بعدها ف��ي قيلولة هانئة‬ ‫على الكنبة أمام التلفاز‪.‬‬ ‫ف� ��ي ال � �ي� ��وم ال � �ت� ��ال� ��ي‪ ،‬ك ��ان‬ ‫موعده بالقرب من منارة‬ ‫مرفأ بيروت التي ّ‬ ‫رممت‬ ‫ول � ��م ي �س �ت��أن��ف ال �ع �م��ل‬ ‫بها‪ ،‬طالؤها األسود‬ ‫واألب � �ي � ��ض ال �ج��دي��د‬ ‫ي � � �ل � � �م � � ��ع ف� � � � � ��ي ن� � � ��ور‬ ‫شمس الصباح‪.‬‬ ‫استقبلته سيدة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ت��دخ��ن س �ي �ك��ارا‬

‫عريض المنكبين‪ ،‬عيناه‬ ‫ً‬ ‫ت �م��ام��ا ك�ع�ي�ن��ي وال��دت��ي‬ ‫ول� ��ه ش �ع��ر ب �ن��ي الم��ع‬ ‫ولحية قصيرة بلون‬ ‫شعره‪.‬‬ ‫ال ت� �ظ� �ه ��ر ص� � ��ورة‬ ‫إب��راه�ي��م ف��ي مخيلتي‬ ‫إال وابتسامة واسعة‬ ‫ت��زي��د وج �ه��ه وس��ام��ة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وسحرا‪ ،‬كنت أعلم أن‬ ‫العالقة التي تربطني‬ ‫بإبراهيم عالقة صداقة‬ ‫أكثر من كونها عالقة‬ ‫ّ‬ ‫أخوة‪.‬‬ ‫ك � � � � � ��ان إب� � ��راه � � �ي� � ��م‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش� � �خ� � �ص � ��ا ه� � � ��ادئ � � ��ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ح � � �ن� � ��ون � � ��ا وم � �ح � �ب � ��ا‬ ‫لجميع أفراد األسرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ال أذك ��ر أن إب��راه�ي��م‬ ‫ً‬ ‫قد رفع صوته يوما‬ ‫وه��و ّي�ت�ح��دث إل��ى‬ ‫أي منا‪ ،‬حتى وإن‬ ‫ً‬ ‫ك ��ان غ��اض �ب��ا؛ فقد‬ ‫ك��ان ي�ح��رص على‬ ‫ً‬ ‫أن ي �ب �ق��ى ص��ام �ت��ا‬ ‫وق ��ت غ�ض�ب��ه على‬ ‫أن ي �ق��ول م��ا ي�ن��دم‬ ‫عليه فيما بعد‪ .‬ح��رص إبراهيم على أن‬ ‫ي�ق�ض��ي ب�ع�ض� ً�ا م��ن وق �ت��ه م��ع وال � � ّ‬ ‫�دي كل‬ ‫ليلة‪ ،‬حتى وإن كان ذلك يعني االستماع‬ ‫ً‬ ‫إل��ى وال��دي م��رارا وه��و يشكو آالم ظهره‬ ‫المزمنة‪ ،‬ووالدتي وهي تتذمر من أعباء‬ ‫المنزل‪.‬‬ ‫م ��ع ت �ق��دم وال � � � ّ‬ ‫�دي ف ��ي ال �ع �م��ر‪ ،‬أص�ب��ح‬ ‫ً‬ ‫قضاء الوقت معهما أمرا شبه مستحيل‪،‬‬ ‫حيث يبدأ والدي بطرح أسئلة كثيرة في‬ ‫أغ�ل��ب األح �ي��ان ال أرغ��ب ب��اإلج��اب��ة عنها‪.‬‬ ‫أما بالنسبة إلى والدتي‪ ،‬فلم يكن الوضع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ا ك �ث �ي��را ح �ي��ث ت �ق��وم ب��ال�ت��أن�ي��ب‬ ‫ً‬ ‫وال�ص��راخ كونها طلبت شيئا منذ ليلة‬ ‫البارحة ول��م يهتم أح��د بتنفيذ رغبتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وبعد ذلك تشرع في رثاء نفسها وكيف أن‬ ‫ً‬ ‫أحدا من أبنائها لم يعد يهتم بها بعد أن‬ ‫كبرت في العمر‪ ،‬وهي التي أفنت عمرها‬ ‫تربيتنا والسهر على راحتنا‪.‬‬ ‫في ّ‬ ‫ك��ن��ا ن �ح��اول ق ��در اإلم� �ك ��ان تجنبهما‬ ‫حتى ال نعرض أنفسنا لمثل هذا الروتين‬ ‫ّ‬ ‫ال �ي��وم��ي‪ ،‬ول �ك��ن إب��راه �ي��م ل��م ي�ك��ن ك��ذل��ك؛‬ ‫ً‬ ‫فبالرغم من أنه كان أكثرنا ِبرا بهما‪ ،‬إال‬ ‫ً‬ ‫أن��ه ل��م يسلم أب ��دا م��ن ال�ع�ب��ارات المثيرة‬ ‫للغضب ا ل�ت��ي يلقيانها على مسامعنا‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫حدث في أمسية من األمسيات التي كنا‬ ‫نقضيها نحن اإلخ��وة األرب�ع��ة في غرفة‬ ‫ف��ارس نتبادل أط��راف الحديث أن جرت‬ ‫م �ح��ادث��ة ق �ص �ي��رة ح ��ول ه ��ذا ال�م��وض��وع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ابتدأها إسماعيل قائال {أن��ا فعال أشعر‬ ‫صراخ والدتي المتواصل}‪.‬‬ ‫بالضيق من ّ‬ ‫فارس‪{ :‬من منا ال يشعر بما تشعر}‪.‬‬ ‫ ب��األم��س طلبت مني أن أح�ض��ر لها‬‫ب�ع��ض ال�ح��اج�ي��ات إل��ى ال�م�ن��زل وأن ��ا في‬ ‫ط��ري��ق ع��ودت��ي‪ ،‬أخ�ب��رت�ن��ي ب��ذل��ك ق�ب��ل أن‬ ‫أغادر المنزل في الصباح‪ ،‬وعندما عدت‬ ‫ً‬ ‫ف��ي ال�م�س��اء ك�ن��ت ق��د نسيت ت�م��ام��ا أنها‬ ‫طلبت مني ما طلبته‪..‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ط ��وي�ل�ا ورف� �ي� �ع ��ا‪ ،‬ط � َل �ب��ت ل ��ه ال �ق �ه��وة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م��ن دون أن ت�س��أل��ه‪ .‬ف � ��ردت بإبهامها‬ ‫َْ‬ ‫ص�ف�ح��ات دف �ت��ره ع��ن آخ��ره��ا ورازت � ��ه‪.‬‬ ‫أمامها على المكتب ص��ورة لوالدها‪،‬‬ ‫ش �ع��ره ال�ك�ث�ي��ف م��رف��وع إل ��ى ال�خ�ل��ف‪،‬‬ ‫ي�س�ن��د ك�ت�ف��ه إل ��ى ح�ج��ر ب ��اب جامعة‬ ‫السوربون برفقة مكسيم رودنسون‪.‬‬ ‫ت ��رك دار ال �ن �ش��ر الب �ن �ت��ه ال �ت��ي ت��أخ��ذ‬ ‫سحبة خفيفة من سيجارها وتجمع‬ ‫ً‬ ‫أرق��ام��ا على مفكرة أوراق �ه��ا ص�ف��راء‪،‬‬ ‫ت��رف��ع ع�ن�ه��ا رأس �ه��ا ل�ت�ج��د المنتظر‬ ‫ً‬ ‫صامتا يراقبها‪ .‬واث�ق��ة م��ن نفسها‪،‬‬ ‫سمراء‪ ،‬مثيرة‪.‬‬ ‫لم تسايره‪:‬‬ ‫أربعة آالف دوالر أميركي وتأخذ‬‫ً‬ ‫مئتي نسخة مجانا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قسماته استنكارا فأضافت‪:‬‬ ‫حرك‬ ‫ّ‬ ‫وتصحيح‪...‬‬ ‫طباعة وصف‬‫ّ‬ ‫ح��اول االع �ت��راض لكنها وقفت‪،‬‬ ‫أسكتته وأمسكته من يده‪ ،‬مشت به‬ ‫إلى الباب الخارجي مواسية‪:‬‬ ‫ال أحد يقرأ‪ّ .‬إما ُنقفل دكاكيننا ّ‬‫وإما نتصرف‬ ‫كبنات الهوى‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تابع سعيه‪ ،‬مجروحا‪ ،‬مطمئنا نفسه ب��أن من‬ ‫ّ‬ ‫سيتمعن في كتابه سيكون له كالم آخر‪.‬‬ ‫صعد على ال��درج إل��ى الطابق الخامس وعرق‬ ‫راح ��ة ي ��ده ي�ط�ب��ع ب�ق�ع��ة داك �ن��ة ع�ل��ى غ�ل�اف دف�ت��ره‬ ‫األح �م��ر‪ .‬ق��ال ل��ه أف�ي��دي��س‪ ،‬ص��اح��ب «دار ال��روائ��ع»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫متخصص‬ ‫معتذرا بلكنته األرمنية العربية‪ ،‬إن��ه‬ ‫فقط في نشر الكتب «القديمة»‪ ،‬الروض العاطر في‬ ‫نزهة الخاطر‪ ،‬تحفة العروس وما ّيدعي أنها ألف‬ ‫ليلة وليلة بطبعتها اإليروتيكية األصلية‪ ،‬كتب‬ ‫ً‬ ‫تشتريها النساء خصوصا كما قال‪ .‬غادر فريد أبو‬ ‫شعر من دون أن يبتسـم لغمزة أفيديس األخيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫مكتبه ّ‬ ‫سيارته‪ ،‬دخل‬ ‫التقى في المقهى ناشرا‬ ‫ً‬ ‫مستعجال‪ ،‬نظارته سوداء‪ ،‬فتح حاسوبه المحمول‬ ‫ُ‬ ‫أم��ام��ه على ال�ط��اول��ة‪ ،‬ق��ال إن��ه يعنى بالمنشورات‬ ‫ً‬ ‫اإللكترونية فاعتذر منه فريد ألنه يريد كتابا من‬ ‫ً‬ ‫ورق‪ ،‬فخرج الناشر من دون أن يترك وراء ه أث��را‪.‬‬ ‫مجرد رائحة عطر ّ‬ ‫ّ‬ ‫رج ّ‬ ‫الي دبق في طور التحلل مع‬ ‫ّ‬ ‫عرق األجساد وبنكهة الصنوبر البري‪.‬‬ ‫صبحي الجعبري أخ��ذ منه الدفتر ف��ي مكتبه‬ ‫ّ‬ ‫المكيف‪ ،‬وض�ع� ّ�ه أم��ام��ه‪ ،‬شبك أص��اب��ع ي��دي��ه فوقه‬ ‫ً‬ ‫يتمرن على صياغته ّ‬ ‫صا ّ‬ ‫كمقدمة‬ ‫وسرد عليه ملخ‬ ‫لسيرته الذاتية التي نضجت لديه فكرة كتابتها‪.‬‬ ‫ُح� �ك ��م ب � ��اإلع � ��دام ف ��ي ح �ل��ب ب �ع��د أن ت �ظ��اه��ر ض��د‬ ‫االن �ف �ص��ال ع��ن م�ص��ر وه ��رب م��ن ال �م �خ��اب��رات إل��ى‬ ‫بيروت في ّ‬ ‫زي امرأة‪.‬‬ ‫ ل�ح�ق��وا ب��ي إل ��ى ه �ن��ا‪ ،‬أط �ل �ق��وا ع�ل��ي ال �ن��ار في‬‫ش��ارع ال�ح�م��راء ّ‬ ‫بنية القتل وم��ع ذل��ك ع�ش� ُ�ت على‬

‫ مؤكد أنها ل��ن تغفر ل��ك ع��ودت��ك إلى‬‫ً‬ ‫المنزل دون أن تحضر شيئا‪.‬‬ ‫ بالطبع لم تفعل‪ ...‬بدأت تصرخ في‬‫وجهي وهي تقول بأنني عديم الفائدة‬ ‫وأنها ال تستطيع أن تعتمد ّ‬ ‫علي للقيام‬ ‫بأي عمل وأنني ال أهتم ألمرها فكل ما‬ ‫يهمني اآلن هو {تلك الفتاة الشقراء} كما‬ ‫وصفتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فضحك فارس قائال‪« :‬تقصد سوسن؟»‪.‬‬ ‫ أجل‪ ...‬لم أعد أحتمل فكرة بقائي في‬‫المنزل م��دة أط��ول‪ ،‬س��أغ��ادر ف��ور أن أجد‬ ‫شقة قريبة من موقع عملي‪.‬‬ ‫ وأنا أشاركك الرأي‪ ،‬كنت أريد أن أخبر‬‫ّ‬ ‫والدي بأنني قد حددت موعد زفافي أنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتولين وقد وجدت منزال جميال بالقرب‬ ‫من الجامعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫{تبا لك}‪ ،‬قال إسماعيل ضاحكا‪.‬‬ ‫بقينا صامتين لبعض الوقت قبل أن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والدي‬ ‫يتفوه إبراهيم قائال‪« :‬أنا ال أنكر أن‬ ‫ّ‬ ‫أصبحا كثيري الشكوى والتذمر‪ ،‬ولكن‬ ‫ذلك ال يعني تجنبهما والهرب منهما»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ابتسم فارس قائال‪{ :‬أرجوك يا‪ ‬إبراهيم‪،‬‬ ‫كيف لي أن أتمالك أعصابـي وأنا ال أسمع‬ ‫إال أنني أناني وال فائدة ترجى مني}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أج��اب إب��راه�ي��م‪{ :‬أت�ظ��ن بأني ال أسمع‬ ‫م ��ا ت �س �م �ع��ه؟ ب ��ال ��رغ ��م م ��ن أن � ��ي أح ��رص‬ ‫ع �ل��ى ت�ل�ب�ي��ة ط�ل�ب��ات�ه�م��ا وق� �ض ��اء بعض‬ ‫الوقت معهما إال أنني لم ُ‬ ‫أنج من سماع‬ ‫االتهامات ذاتها}‪.‬‬ ‫ف �ق��ال إس�م��اع�ي��ل‪{ :‬ول �ه��ذا ق��ررن��ا نحن‬ ‫ً‬ ‫الثالثة أن نتحاشاهما تجنبا لمثل هذه‬ ‫األحاديث المثيرة للغضب‪ ،‬فعلى األقل؛‬ ‫سماع تذمرهما ونحن نعلم بأنهما على‬ ‫حق ال يشعرنا بالقدر ذاته من الغضب}‪.‬‬ ‫ابتسم إبراهيم وأج��اب {أتعلمان؟ قد‬ ‫ً‬ ‫تصبحان في مثل عمرهما يوما ويصبح‬ ‫ً‬ ‫قضاء الوقت بصحبتكما أمرا ال يخلو من‬ ‫الملل بالنسبة ألبنائكما}‪.‬‬

‫ُ‬ ‫عشقت النساء دخنت السيجار الكوبي‬ ‫م��زاج��ي‪،‬‬ ‫وشربت الويسكي وأص��درت مجلة قلت فيها كل‬ ‫ما أردت قوله‪.‬‬ ‫وما لم يقله أنه يترجم روايات ماركيز ويقرصن‬ ‫ك�ت��ب نجيب م�ح�ف��وظ م��ن دون أن ي��دف��ع الحقوق‬ ‫ألصحابها‪.‬‬ ‫رافقه إلى باب المصعد‪ّ ،‬‬ ‫ودعه من دون أن يفتح‬ ‫دفتره‪.‬‬ ‫ال��وح�ي��د ال��ذي تعاطف معه ك��ان سليم خ� ّ�ي��اط‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫تنظم‬ ‫ذك��ره بزوجته‪ ،‬كل كتابة تذكره بها‪ ،‬كانت‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫الشعر في المصح الجبلي وهي تسابق المرض‬ ‫الذي يفتك بها‪ .‬دار النشر هذه ّأسسها لها‪ ،‬إلصدار‬ ‫دواوينها ومؤلفات أصدقائها ويداوم هنا فقط كي‬ ‫يشتم رائحتها‪ .‬أه��دى إليه كتابها األخير‪ ،‬أوراق‬ ‫جارورها المبعثرة‪ ،‬محفوظات القلب‪.‬‬ ‫فتح أب��و شعر صفحة كيفما ات�ف��ق وق��رأ وهو‬ ‫ينزل الساللم‪:‬‬ ‫بيروت المدينة الوردية‪،‬‬ ‫فيها تفرغ األفكار والقوافل‪،‬‬ ‫معقل الشرق األخير‬ ‫البن اإلنسان فيها رداء من نور‪...‬‬ ‫م��وج��ة ب��اه��رة أط�ب�ق��ت ع�ل��ى ص� ��دره‪ ،‬خ�ش��ي أن‬ ‫تهزمه الشاعرة الرقيقة المتوفاة فأغلق كتابها‬ ‫ّ‬ ‫وراح يبحث ع��ن س��ل��ة م�ه�م�لات ك��ي يتخلص من‬ ‫ديوانها‪.‬‬


‫‪15‬‬ ‫المطربة اللبنانية تانيا صالح‪ :‬إن أهملنا تراثنا اندثرنا في العالم االفتراضي‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫مزاج‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• تعشق إبداع درويش وتلون أغانيها بموسيقى متجددة‬

‫ّ‬ ‫تانيا صالح‪ ،‬مطربة استثنائية ومتجددة‪ ،‬تفضل االستماع‬ ‫إل��ى ك��ل جديد ف��ي عالم الموسيقى‪ ،‬وت��ج� ّ�رب م��زج أل��وان‬ ‫وأشكال من الموسيقى العالمية لتخرج بقوالب غنائية رائعة‬ ‫تجذب األسماع‪ ،‬وتمتع مختلف األذواق‪.‬‬ ‫تبقى الموسيقى الشرقية والموسيقى البرازيلية األحب إلى‬ ‫قلبها‪ .‬في الوقت نفسه ال ًتترك الكلمة من دون انتقاء‪،‬‬ ‫فتهوى غناء القصائد‪ ،‬خصوصا إبداعات الشاعر الفلسطيني‬ ‫الكبير محمود درويش عن الحب والواقع العربي‪ ،‬واختارت‬

‫​م ��ا ال � ��ذي ي �ج �م��ع ب �ي��ن ال �غ �ن��اء‬ ‫وال�ت��أل�ي��ف والتشكيل م��ن وجهة‬ ‫نظرك؟‬

‫ّ‬ ‫الكويت تتجه‬ ‫إلى األفضل‬ ‫والمزيد‬ ‫من الجمال‬ ‫واالنفتاح‬ ‫والتطور‬

‫يجمع بين هذه الفنون كافة‬ ‫حب العطاء‪ ،‬واإليمان بأن الفن‬ ‫ل �غ��ة ال �ش �ع��وب‪ ،‬وه ��و م��ا ي��رس��م‬ ‫ص� ��ورة ال�م�ج�ت�م��ع‪ ،‬وي�ع��رض�ه��ا‬ ‫ل� �ل� �ع ��ال ��م‪ ،‬ف� ��ال � �ح � �ض� ��ارات ال �ت��ي‬ ‫ً‬ ‫سبقتنا تركت لنا أعماال فنية‬ ‫كثيرة كالخط والشعر والعمارة‬ ‫واألدب وال� ��رق� ��ص وال �م �س ��رح‪،‬‬ ‫وعلينا إكمال الطريق بالوسائل‬ ‫الفنية المتاحة كافة‪.‬‬ ‫​‬ ‫م� � � ��ا ال � � � � � ��ذي ت� � �ح� � �ت � ��اج إل � �ي� ��ه‬ ‫موسيقانا العربية اآلن لتصل‬ ‫إلى اآلخر؟‪ ‬‬ ‫ت �ح �ت��اج إل � ��ى إن � �ت� ��اج أع �م��ال‬ ‫ف�ن�ي��ة ج��دي��دة ع �ل��ى م�س�ت��وي��ات‬ ‫الموسيقى والكلمات واألفكار‬ ‫ال � �ب � �ص� ��ري� ��ة واالس � �ت � �ع� ��راض � �ي� ��ة‬ ‫ً‬ ‫أوال ‪ ،‬وإ ل � � ��ى أر ش � �ف� ��ة األ ع � �م� ��ال‬ ‫الموسيقية العظيمة للفنانين‬

‫ً‬ ‫أخيرا قصيدة «هي ال تحبك أنت» لتغنيها لجرأتها وقوة‬ ‫كلماتها المعبرة‪ .‬كذلك تعشق ًألحان الموسيقار اللبناني‬ ‫الكبير زياد رحباني الذي لم ّ‬ ‫تحب فنانا مثلما أحبته‪ ،‬كما تقول‪.‬‬ ‫«الجريدة» أجرت الحوار التالي مع تانيا‪ ،‬لتكشف لجمهورها‬ ‫عن جديدها‪ ،‬وتنقلت معها داخل دروب مختلف قضايا‬ ‫الفن‪ ،‬فتحدثت من قلبها ًعن تفاعلها مع قضايا وطنها‬ ‫العربي الكبير‪ ،‬وظهرت ّ‬ ‫جليا غيرتها على تراثنا العربي‪ .‬في‬ ‫السطور التالية نتابع تفاصيل الحوار‪.‬‬

‫ً‬ ‫الذين سبقونا ثانيا‪ .‬فثمة كنوز‬ ‫م��ن أرش �ي��ف ال�س�ي�ن�م��ا العربية‬ ‫والتلفزيون والمسرح واألعمال‬ ‫ال �م��وس �ي �ق �ي��ة ال �م �س �ج �ل��ة ي�ج��ب‬ ‫إخ��راج �ه��ا م��ن أدراج ال�ن�س�ي��ان‪،‬‬ ‫وإ ع ��ادة توضيبها‪ ،‬وتقديمها‬ ‫لألجيال المقبلة بأفضل حال‪،‬‬ ‫ألننا إذا لم نحافظ على تراثنا‬ ‫فسنندثر بسهولة في هذا العالم‬ ‫االفتراضي المجهول‪ ،‬لذا علينا‬ ‫إث� �ب ��ات وج ��ودن ��ا ك �ش �ع��وب كي‬ ‫ن �س �ت �م��ر ون �ع �ب��ر ه� ��ذه ال� ِ�م �ح �ن��ة‬ ‫سالمين‪.‬‬ ‫�دارك ألبومات‬ ‫​وم��ا سبب إص� ِ‬ ‫قليلة رغم مسيرتك الحافلة في‬ ‫الغناء؟‬ ‫ِّ‬ ‫ألن� �ن ��ي أف ��ض ��ل ال �ع �م��ل ب��دق��ة‬ ‫ً‬ ‫لتقديم األفضل‪ ،‬فضال عن أنني‬ ‫ً‬ ‫ل��م أت�ع��ام��ل ي��وم��ا م��ع أي شركة‬ ‫إنتاج في العالم العربي‪َ ،‬‬ ‫فوجبَ‬ ‫َّ‬ ‫علي إنتاج أعمالي بنفسي‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يتطلب وقتا وجهدا إضافيين‬ ‫ل �ت��أم �ي��ن ال� �ت� �م ��وي ��ل ال �م �ن��اس��ب‬ ‫لإلنتاج والتسويق بأفضل ما‬ ‫يمكن‪.‬‬

‫‪  ‬قضايا‬

‫​‬ ‫�ت ق�ض��اي��ا ع��دة في‬ ‫ت �ن��اول� ِ‬ ‫أغانيك‪ .‬ما أبرزها‪ ،‬ولماذا؟‬ ‫ِ‬

‫ه � ��ل ي �م �ك �ن �ن��ا أن ن �س �ك��ت‬ ‫ع ��ن ال �ف �س��اد‪ ،‬وغ� �ي ��اب ال�ح��ق‬ ‫وال � �م � �س � ��اواة‪ ،‬وظ� �ل ��م ال� �م ��رأة‬ ‫وتغييب دورها في المجتمع‪،‬‬ ‫وال �ت��اري��خ ال ��ذي ي�ع�ي��د نفسه‪،‬‬ ‫والهوية المفقودة‪ ،‬والغضب‪،‬‬ ‫والوحدة‪ ،‬والطائفية‪ ،‬والفشل؟!‬ ‫ن� �ع ��ان ��ي ه� � ��ذه ال� �ق� �ض ��اي ��ا ك�ل�ه��ا‬

‫كعرب في تلك البقعة الجغرافية‬ ‫الكبيرة‪ ،‬وهل يمكننا االستمرار‬ ‫ف��ي الغناء للحب فحسب فيما‬ ‫هذه المشاكل كافة في الشارع؟!‬ ‫ل� �م ��اذا ال ن �غ �ن��ي ع ��ن ال�ح�ق�ي�ق��ة‪،‬‬ ‫ع��ن ال��واق��ع؟ أل��م يقم بذلك سيد‬ ‫دروي ��ش قبلنا؟ ك��ذل��ك األخ ��وان‬ ‫رحباني في مسرحيات السيدة‬ ‫ف � �ي� ��روز‪ ،‬وص �ل ��اح ج ��اه �ي ��ن ف��ي‬ ‫ك� �ت ��اب ��ات ��ه ل�ل�أغ �ن �ي��ة ال �م �ص��ري��ة‬ ‫والسينما والمسرح‪.‬‬ ‫​ما رأيك بالتعاون مع «البا»؟‬ ‫وهل ستكررينه؟‬ ‫«البا» تجربة مثالية في حسن‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��م وال �ض �ي��اف��ة‪ ،‬وأت�م�ن��ى‬ ‫تكرار التجربة معهم‪.‬‬ ‫​‬ ‫�رت ق� �ص� �ي ��دة ل �م �ح �م��ود‬ ‫اخ� � �ت � � ِ‬ ‫دروي � ��ش «ه� ��ي ال ت �ح �ب��ك أن� ��ت»‪.‬‬ ‫ما السر؟‬

‫تجديد‬ ‫ه��ل ت��ؤي��دي��ن أن يسعى الفنان‬ ‫إلى التجديد في أسلوبه؟‬ ‫أك �ي��د! م��ا ق�ي�م��ة ال �ف �ن��ان ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫يكرر نفسه؟! يريد الناس أن نقدم‬ ‫لهم الجديد‪ ،‬وأال نجتر الماضي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الماضي كنز نتعلم منه‪ ،‬ولكن‬ ‫ال �ت �ط� ّ�ور أم ��ر ض� ��روري وص�ح��ي‬ ‫ع�ل��ى ال�م�س�ت��وي��ات ك��اف��ة‪ ،‬الفنية‬ ‫والعلمية والفكرية والدينية‪.‬‬

‫ألنني أحب درويش‪ ،‬وأعتبره‬ ‫أف �ض��ل ش��اع��ر ع��رب��ي م �ع��اص��ر‪.‬‬ ‫ت ��ده� �ش� �ن ��ي ق � ��درت � ��ه ع � �ل ��ى ف �ه��م‬ ‫أح� ��اس � �ي� ��س ال� � � �م � � ��رأة‪ ،‬وأع� �ش ��ق‬ ‫ك�ت��اب��ات��ه ك��اف��ة‪ .‬ت� ��رددت ق�ب��ل أن‬ ‫أق � � ��رر غ� �ن ��اء ش � �ع� ��ره‪ ،‬ألن � ��ه أح ��د‬ ‫أك �ث��ر ال �ش �ع��راء ال ��ذي ��ن ت �ح� ّ�ول��ت‬ ‫�ان‪ ،‬ولكن َ َّتلك‬ ‫قصائدهم إلى أغ� ٍ‬ ‫ُ‬ ‫القصيدة كان ال بد من أن تغنى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فهي جريئة جدا‪ ،‬وضرورية‪.‬‬ ‫​‬ ‫بعد طول غياب عن الكويت‪،‬‬ ‫�اع ��ك ب� �ع ��د زي ��ارت� �ه ��ا‬ ‫م � ��ا ان � ً�ط � �ب � ِ‬ ‫مجددا؟‬

‫ما رأيك بشركات اإلنتاج‪ .‬هل‬ ‫تتبنى المواهب اآلن؟‬

‫أح � � � ��اول ص� �ن ��اع ��ة م��وس �ي �ق��ى‬ ‫ج � ��دي � ��دة‪ ،‬واخ � �ت � �ب� ��ار ال ��وس ��ائ ��ل‬ ‫ك��اف��ة ال �ت��ي ت � ��ؤدي إل� ��ى اب �ت �ك��ار‬ ‫أفكار الفتة‪ ،‬وال��روك أح��د أن��واع‬ ‫ال �م��وس �ي �ق��ى ال� �ت ��ي اخ �ت �ب��رت �ه��ا‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الفانك‪ ،‬والبوسا‬ ‫نوفا‪ ،‬والموسيقى الكالسيكية‪،‬‬ ‫وال �ب��ول �ك��ا‪ .‬ول �ك��ن ف ��ي األس� ��اس‬ ‫ّ‬ ‫مبنية على‬ ‫أكتب أغنية لبنانية‬ ‫النغم واإليقاع الشرقي للموال‪،‬‬ ‫وال��دب �ك��ة ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة‪ ،‬وال� �ت ��راث‪،‬‬ ‫وال�م��وس�ي�ق��ى ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وك��ل ما‬ ‫يدخل عليها من «تأثيرات‬ ‫ّ‬ ‫خارجية» يشكل صورة‬ ‫عن واقعنا الراهن‪.‬‬

‫ال أح � � ّ�ب اح �ت �ك ��ار ال �ف �ن��ان �ي��ن‪،‬‬ ‫ولألسف هذه هي حال شركات‬ ‫اإلنتاج في العالم أجمع‪ ،‬وليس‬ ‫في العالم العربي فحسب‪.‬‬

‫م��ن ق �ص��ة ح �ي��ات��ي‪ ،‬أو قصص‬ ‫واق �ع �ي��ة م ��ن ح ��ول ��ي‪ ،‬ف��أن��ا أراق ��ب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬وأسمع جيدا كل ما يدور‬ ‫ح� ��ول� ��ي‪ ،‬وأح � � � ��اول ال �ك �ت ��اب ��ة ع�ن��ه‬ ‫بصدق‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫أحالم‬

‫​‬ ‫َ‬ ‫أحالم ِك كفنانة أم ما‬ ‫حققت‬ ‫هل‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫زلت تتمنين أمورا أخرى؟‬ ‫ِ‬ ‫​‬

‫أسمع كل شيء ألتعرف إلى ما‬ ‫يجري على الساحة الموسيقية‬ ‫في العالم أجمع‪ .‬أستمع إلى أغان‬ ‫باللغات واألنماط كافة‪ ،‬واألحب‬ ‫إل ��ى ق�ل�ب��ي ال�م��وس�ي�ق��ى ال�ش��رق�ي��ة‪،‬‬ ‫كذلك البرازيلية‪.‬‬ ‫​‬ ‫ل �ك��ل ف �ن ��ان رس ��ال ��ة‪ ،‬م ��ا رس��ال��ة‬ ‫تانيا صالح؟‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أحبوا بعضكم بعضا‪.‬‬

‫لم أبدأ بعد‪ .‬الخير مقبل‪.‬‬

‫زياد الرحباني‬ ‫ت�ع��ام�ل��ت ت��ان �ي��ا ص��ال��ح م��ع فنانين‬ ‫كثيرين‪ ،‬ولكنها كتبت في أح��د مواقع‬ ‫ال� �ت ��واص ��ل االج �ت �م ��اع ��ي ع� �ب ��ارة ل��زي��اد‬ ‫ال��رح �ب��ان��ي‪« :‬األول وال�م�ن�ت�ص��ف واألخ �ي��ر»‪.‬‬

‫ً‬ ‫أدخلت أنماطا عدة إلى أغانيك‬ ‫ِ‬ ‫م ��ن ب �ي �ن �ه��ا ال � � ��روك‪ .‬ه ��ل ال�س�ب��ب‬ ‫ح� �ص ��د ال� �ش� �ه ��رة ك � ��ون ال �ش �ب��اب‬ ‫يفضلون هذا النوع من التمازج؟‬

‫ّ‬ ‫ت��ت�ج��ه ال�ك��وي��ت إل��ى األف�ض��ل‪،‬‬ ‫إلى المزيد من الجمال واالنفتاح‬ ‫والتطور‪.‬‬

‫أغانيك؟‬ ‫​من أين تأتين بكلمات‬ ‫ِ‬

‫ْ‬ ‫إلى َمن تحبين أن تستمعي من‬ ‫الفنانين؟‪ ‬‬

‫وداع كريمة مختار‪« ...‬ماما نونا» أشهر أمهات الدراما‬

‫ن �س��أل �ه��ا‪ :‬م � ��اذا ت �ق �ص��دي��ن ب� �ه ��ذه ال �ع �ب��ارة؟‬ ‫ف �ت �ج �ي��ب‪« :‬زي � � ��اد ال ��رح� �ب ��ان ��ي ح �ب ��ي األول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫و{النصاني»‪ ،‬واألخير‪ .‬أي أنني لن أحب فنانا‬ ‫آخر كما أحبه‪.‬‬

‫ثرثرات‬

‫رنا سماحة «متمردة»‬

‫ّ‬ ‫مختار‪ ،‬أشهر الطيبة الذي تألقت فيه فعشقها الجمهور العربي كله‪،‬‬ ‫غيب الموت الفنانة المصرية الكبيرة ًكريمة ً‬ ‫أم في السينما والدراما العربية‪ ،‬تاركة رصيدا ًمن أعمال وبعد نجاح مسلسل «يتربى في عزو» أصبح اسمها «ماما‬ ‫ّ‬ ‫ستظل محفورة في ذاكرة الفن‪ ،‬خصوصا دور األم نونا»‪.‬‬ ‫خالدة‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال عبد القادر‬

‫بدايتها كانت‬ ‫الجريدة‬ ‫بيروت‪-‬‬ ‫خالل برامج‬ ‫من‬ ‫األطفال مع «بابا‬ ‫شارو»‬

‫من أشهر أعمالها‬ ‫مسرحية «العيال‬ ‫كبرت» مع سعيد‬ ‫صالح وأحمد زكي‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كونت ثنائيا‬ ‫ً‬ ‫ناجحا مع الفنان‬ ‫الكبير فريد شوقي‬

‫ُولدت الفنانة كريمة مختار في‬ ‫‪ 16‬يناير ‪ ،1934‬واسمها الحقيقي‬ ‫عطيات محمد البدري‪ .‬تخرجت‬ ‫ف � ��ي ال� �م� �ع� �ه ��د ال � �ع� ��ال� ��ي ل �ل �ف �ن��ون‬ ‫المسرحية‪ ،‬وتزوجت من المخرج‬ ‫ال�ك�ب�ي��ر ال ��راح ��ل ن ��ور ال ��دم ��رداش‬ ‫ُ‬ ‫الملقب بـ{ملك الفيديو»‪ ،‬أحد أهم‬ ‫م�خ��رج��ي ال ��درام ��ا ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‪،‬‬ ‫و ل � �ه� ��ا م � �ن ��ه أر ب� � �ع � ��ة أوالد‪ ،‬م��ن‬ ‫بينهم اإلع�ل�ا م��ي ال�ش�ه�ي��ر معتز‬ ‫الدمرداش‪.‬‬ ‫ك � ��ان � ��ت ب� ��داي � �ت � �ه� ��ا م� � ��ن خ �ل�ال‬ ‫برامج األطفال مع «بابا ش��ارو»‪،‬‬ ‫واش� �ت� �ه ��رت ب �ص��وت �ه��ا ال� ُ�م �م �ي��ز‪.‬‬ ‫وع �ن ��دم ��ا ُع� � ��رض ع �ل �ي �ه��ا ال �ع �م��ل‬ ‫ف� ��ي ال �ت �م �ث �ي��ل رف� �ض ��ت أس��رت �ه��ا‬ ‫واس � �ت � �م� ��رت ف � ��ي اإلذاع � � � � ��ة ح �ت��ى‬ ‫زواج� � �ه � ��ا م � ��ن ن� � ��ور ال � ��دم � ��رداش‬ ‫ال � ��ذي س� ّ�ه��ل ل �ه��ا ال �م �ش��ارك��ة في‬ ‫ف�ي�ل��م «ث �م��ن ال �ح��ري��ة» ع ��ام ‪1958‬‬ ‫حيث جسدت دور أم مع محمود‬ ‫مرسي وعبدالله غيث‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫الحين‪ ،‬راحت تجسد دور األم في‬ ‫السينما والتلفزيون والمسرح‪.‬‬ ‫ك ��ذل ��ك ش� ��ارك� ��ت ع � ��ام ‪ 1955‬ف��ي‬ ‫ال �م �س �ل �س��ل اإلذاع � � � � ��ي «ع �ص ��اب ��ة‬ ‫ال �ي��د ال� �س ��وداء»‪ ،‬م��ن إخ� ��راج ن��ور‬ ‫الدمرداش‪.‬‬ ‫ل� �ل ��راح� �ل ��ة ت � ��اري � ��خ ك� �ب� �ي ��ر م��ن‬ ‫األع �م��ال ال�س�ي�ن�م��ائ�ي��ة ال�ن��اج�ح��ة‬ ‫وال �خ ��ال ��دة ف ��ي ت ��اري ��خ ال�س�ي�ن�م��ا‬ ‫وذاك� � � ��رة ال �ج �م �ه ��ور‪ ،‬م ��ن ب�ي�ن�ه��ا‬ ‫ً‬ ‫«ال�ح�ف�ي��د‪ ،‬وب��ال��وال��دي��ن إح�س��ان��ا‪،‬‬ ‫ال ��رج ��ل ال� � ��ذي ف �ق��د ع �ق �ل��ه‪ ،‬ن�ح��ن‬ ‫ال ن� � ��زرع ال � �ش� ��وك‪ ،‬ال �م �س �ت �ح �ي��ل‪،‬‬ ‫الشيطان يعظ‪ ،‬الليلة الموعودة‪،‬‬ ‫س �ع��د ال �ي �ت �ي��م‪ ،‬أم �ي ��رة ح �ب��ي أن ��ا‪،‬‬ ‫ال �ي �ت �ي��م وال� ��ذئ� ��اب‪ ،‬إع � ��دام ط��ال��ب‬ ‫ثانوي‪ ،‬وتمضي األي��ام‪ ،‬والفرح‪،‬‬ ‫ساعة ونص»‪.‬‬ ‫أم��ا ال��درام��ا التلفزيونية فلها‬ ‫نصيب كبير من األدوار الجيدة‬ ‫ّ‬ ‫لكريمة ي��رك��ز معظمها ف��ي دور‬ ‫األم المصرية الطيبة المسكينة‬ ‫وال� �م� �غ� �ل ��وب ��ة ع� �ل ��ى أم � ��ره � ��ا‪ ،‬م��ن‬ ‫بينها‪« :‬البخيل وأن ��ا‪ ،‬ص��اب��ر يا‬

‫ع��م ص��اب��ر‪ ،‬فيه ح��اج��ة غ�ل��ط‪ ،‬أبو‬ ‫العال البشري (في جزأين)‪ ،‬آدهم‬ ‫وزي �ن��ات‪ ،‬نقطة ن �ظ��ام‪ ،‬ال �ح��اوي‪،‬‬ ‫برديس‪ ،‬زهرة وأزواجها الخمسة‪،‬‬ ‫الحارة‪ ،‬من الذي ال يحب فاطمة‪،‬‬ ‫رحلة العمر‪ ،‬الفرسان‪ ،‬ألف ليلة‬ ‫ول �ي �ل��ة»‪ ،‬وال�م�س�ل�س��ل ال�ت��اري�خ��ي‬ ‫ً‬ ‫«م�ح�م��د رس ��ول ال �ل��ه»‪ ،‬ف�ض�لا عن‬ ‫«م� �س� �ي ��و رم � �ض� ��ان م � �ب � ��روك أب ��و‬ ‫ً‬ ‫العلمين»‪ ،‬وأخ �ي��را «دل��ع البنات‬ ‫وك �ي ��د ال � �ح � �م ��وات»‪ ،‬وال�م�س�ل�س��ل‬ ‫األبرز «يتربى في عزو»‪.‬‬ ‫ش ��ارك ��ت ال ��راح� �ل ��ة ف ��ي أع �م��ال‬ ‫م �س��رح �ي��ة ع� � ��دة‪ ،‬ل �ع��ل أش �ه��ره��ا‬ ‫«ال� �ع� �ي ��ال ك� �ب ��رت» م ��ع ال��راح �ل �ي��ن‬ ‫س� �ع� �ي ��د ص � ��ال � ��ح وأح � � �م� � ��د زك� ��ي‬ ‫وح� � �س � ��ن م� �ص� �ط� �ف ��ى‪ ،‬و{ب� � ��داي� � ��ة‬ ‫ون �ه��اي��ة» ال� �م ��أخ ��وذة ع ��ن رواي� ��ة‬ ‫ل �ن �ج �ي��ب م� �ح� �ف ��وظ‪ ،‬وك� ��ان� ��ت م��ن‬ ‫بطولتها مع كل من فريد شوقي‪،‬‬ ‫وحسين فهمي‪ ،‬ومحمود ياسين‪،‬‬ ‫وف � � � ��اروق ال� �ف� �ي� �ش ��اوي‪ ،‬وق �ب �ل �ه��ا‬ ‫ّ‬ ‫قدمت «ميرامار»‪ ،‬و{األرض» على‬ ‫المسرح القومي‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كونت ثنائيا ناجحا مع الفنان‬ ‫ال�ك�ب�ي��ر ف��ري��د ش��وق��ي‪ ،‬ف�ش��ارك�ت��ه‬ ‫بطولة أع�م��ال ع��دة ف��ي السينما‬ ‫والمسرح والتلفزيون‪ ،‬أبرزها‪« :‬يا‬ ‫رب ولد‪ ،‬رجل فقد عقله‪ ،‬ومضى‬ ‫قطار العمر‪ ،‬البخيل وأنا‪ ،‬صابر‬ ‫ً‬ ‫يا عم صابر‪ ،‬وبالوالدين إحسانا‪،‬‬ ‫ال�ل�ي�ل��ة ال� �م ��وع ��ودة»‪ ،‬وم�س��رح�ي��ة‬ ‫«بداية ونهاية»‪.‬‬

‫تستعد الفنانة رنا سماحة لطرح ألبومها األول «متمردة» بعد‬ ‫تأجيالت عدة‪ ،‬ويضم ‪ 12‬أغنية ويعتبر أول ألبوم غنائي لها بعد‬ ‫تعثر دام لفترة طويلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رنا تشارك أيضا في بطولة مسلسل «النص التاني» ألنها تسعى‬ ‫إلى الحضور بقوة بين التمثيل والغناء‪ ،‬فيما ستحيي حفالت عدة‬ ‫فور طرح األلبوم الجديد‪.‬‬

‫جوائز وتكريمات‬ ‫ن��ال��ت ك��ري �م��ة م �خ �ت��ار ج��وائ��ز‬ ‫وت�ك��ري�م��ات ع��دة‪ ،‬أب��رزه��ا جائزة‬ ‫ال � �ن � �ق� ��اد ع � ��ن دوره� � � � ��ا ف � ��ي ف �ي �ل��م‬ ‫«ومضى قطار العمر» عام ‪1975‬‬ ‫م��ع ك��ل م��ن ف��ري��د ش��وق��ي ون��اه��د‬ ‫شريف ونورا‪ ،‬ومن إخراج عاطف‬ ‫س� ��ال� ��م‪ .‬ك ��ذل ��ك ح � �ص ��دت ج ��ائ ��زة‬ ‫أحسن ممثلة في مهرجان اإلذاعة‬ ‫والتلفزيون عام ‪ 2007‬عن دورها‬ ‫الشهير «ماما نونا» في مسلسل‬ ‫«ي� �ت ��رب ��ى ف� ��ي ع � � ��زو» م� ��ع ي�ح�ي��ى‬ ‫الفخراني ورانيا فريد شوقي‪.‬‬

‫ألبوم مايا نصري لبناني ومصري‬

‫وحصلت عام ‪ 2008‬على تكريم‬ ‫أو س �ك��ار السينما المصرية عن‬ ‫ُمجمل أعمالها السينمائية‪ ،‬وفي‬ ‫ال�س�ن��ة ن�ف�س�ه��ا ك� ّ�رم�ت�ه��ا منظمة‬ ‫«اليونسيف» ووزارة الصحة في‬

‫آراء‬

‫ترى الناقدة ماجدة خير الله أن كريمة‬ ‫مختار إحدى أهم ممثالت السينما‪ ،‬وأن‬ ‫تصنيفها في دور األم ظلمها فهي ّ‬ ‫قدمت‬ ‫ف ��ي ب��داي �ت �ه��ا ش �خ �ص �ي��ات م�خ�ت�ل�ف��ة ك��ان‬ ‫ً‬ ‫معظمها في الدراما التلفزيونية‪ ،‬فضال‬ ‫ع��ن أن شخصية األم ال�ت��ي ّأدت �ه��ا كانت‬ ‫متنوعة‪ ،‬فهي تختلف في «الحفيد» عنها‬ ‫في «الليلة الموعودة» وفي «البخيل وأنا»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأضافت أن كريمة تألقت في تجسيد‬ ‫ً‬ ‫دور األم وكانت أكثر تميزا من ف��ردوس‬ ‫محمد‪.‬‬ ‫ال�ف�ن��ان��ة ت�ي�س�ي��ر ف�ه�م��ي ن�ع��ت ال��راح�ل��ة‬ ‫ً‬ ‫م� ��ؤك� ��دة أن� �ه ��ا ك ��ان ��ت ب �م �ث��اب��ة األم ل �ه��ا‪،‬‬ ‫وشاركت معها في أعمال عدة من بينها‬ ‫«الليلة الموعودة‪ ،‬فيه حاجة غلط‪ ،‬رحلة‬ ‫ال�ع�م��ر‪ ،‬ال��ول�ي�م��ة»‪ ،‬وغ�ي��ره��ا‪ .‬وأض��اف��ت أن‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫لكريمة تاريخا كبيرا وقدمت األدوار كافة‬ ‫الكوميدية منها والتراجيدية والتاريخية‪،‬‬ ‫ً ّ‬ ‫م��وض�ح��ة أن ظ�ه��وره��ا ف��ي مشهد واح��د‬ ‫في الفيلم كان يكفي كي يخرج الجمهور‬ ‫ّ‬ ‫يتحدث عنها‪ ،‬ما يعني أنها كانت‬ ‫وهو‬ ‫حاضرة بقوة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال �م �خ ��رج ال �ك �ب �ي��ر م �ح �م��د ف ��اض ��ل أك ��د‬ ‫ب��دوره أنه يعرف الراحلة منذ عام ‪1956‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ك��ان ن��ور ال ��دم ��رداش أس �ت��اذه في‬ ‫ً‬ ‫المعهد‪ ،‬موضحا أن انطالقتها في عالم‬ ‫التمثيل كانت رومانسية من خالل اإلذاعة‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬وه��ي ل��م ت�ق� ّ�دم دور األم من‬ ‫ال �ب��داي��ة ك�م��ا يعتقد ال�ب�ع��ض إذ ش��ارك��ت‬ ‫ف ��ي م�س�ل�س��ل «ح �س��ن ون �ع �ي �م��ة» ف ��ي ع��ام‬ ‫‪ 1956‬وب�س�ب��ب ن�ج��اح��ه ت �ح� ّ�ول إل��ى فيلم‬ ‫سينمائي من بطولة سعاد حسني‪ .‬كذلك‬

‫مصر عن مشاركتها في حمالت‬ ‫ّ‬ ‫توعية للمرأة المصرية نظمتها‬ ‫ال ��وزارة‪ .‬كذلك ّ‬ ‫كرمها المهرجان‬ ‫ُ‬ ‫ال� �ق ��وم ��ي ل �ل �م �س��رح ع� ��ن م �ج �م��ل‬ ‫أعمالها عام ‪.2010‬‬

‫أشار إلى أنها ّ‬ ‫قدمت الكوميديا معه من‬ ‫خ�ل�ال مسلسل «ال �ق��اه��رة وال �ن��اس» ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫استمر عرضه خمس سنوات‪ ،‬ثم شاركته‬ ‫مسلسالت ع��دة لعل أشهرها «أب��و العال‬ ‫البشري» و{أدهم وزينات»‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف أن ال ��راح� �ل ��ة ح��اف �ظ��ت ع�ل��ى‬ ‫نجوميتها وتألقها حتى آ خ��ر أعمالها‪،‬‬ ‫على عكس فنانات آخريات فقدن بريقهن‬ ‫وتألقهن مع الزمن والتقدم في العمر‪.‬‬ ‫وترى الفنانة حنان مطاوع أن كريمة‬ ‫م �خ �ت��ار ق �ي �م��ة ف �ن �ي��ة ك �ب �ي��رة ل �ه��ا ت��اري��خ‬ ‫ُمشرف سواء في السينما أو التلفزيون أو‬ ‫المسرح أو اإلذاعة‪ ،‬مضيفة أنها شاركت‬ ‫ً‬ ‫الراحلة في أعمال إذاعية ووجدتها مثاال‬ ‫ً ً‬ ‫ل�لال�ت��زام والطيبة‪ ،‬وك��ان��ت ف�ع�لا أم��ا لكل‬ ‫من يعرفها‪.‬‬

‫تواصل الفنانة اللبنانية‬ ‫م ��اي ��ا ن � �ص ��ري ال �ت �ح �ض �ي��ر‬ ‫ألل �ب ��وم �ه ��ا ال� �ج ��دي ��د ال� ��ذي‬ ‫تعتزم العودة من خالله إلى‬ ‫سوق األلبومات بعد غياب‬ ‫ً‬ ‫ط��وي��ل‪ ،‬علما ب��أن��ه سيدمج‬ ‫ب� �ي ��ن األغ � ��ان � ��ي ال �م �ص��ري��ة‬ ‫واللبنانية‪.‬‬ ‫مايا انتهت من تسجيل‬ ‫�ان واس�ت�م�ع��ت إل��ى‬ ‫أرب ��ع أغ � ٍ‬ ‫أغان أخرى خالل وجودها‬ ‫ف��ي مصر لتصوير دوره��ا‬ ‫في فيلم «قسطي بيوجعني»‬ ‫م� � ��ع ه � ��ان � ��ي رم� � � � ��زي ال� � ��ذي‬ ‫ً‬ ‫سيعرض قريبا‪.‬‬

‫الباشا حمادة هالل‬ ‫ألن��ه ي��رغ��ب ف��ي االنتهاء‬ ‫من األل�ب��وم قبل التحضير‬ ‫لمسلسله ا ل �ج��د ي��د‪ ،‬يضع‬ ‫ال �ف �ن ��ان ال �م �ص ��ري ح �م��ادة‬ ‫ه �ل��ال ال �ل �م �س ��ات األخ� �ي ��رة‬ ‫على «ع�ي��ش ب��اش��ا» ويضم‬ ‫‪ 14‬أغنية جديدة‪.‬‬ ‫ح�م��اده استقر على أغنية‬ ‫«ع� �ي ��ش ب� ��اش� ��ا» ل �ت �ص��وي��ره��ا‬ ‫بطريقة الفيديو كليب‪ ،‬لكن لم‬ ‫يختر فكرتها بعد أو المخرج‬ ‫الذي سيتعاون معه‪.‬‬


‫‪Healthy‬‬ ‫‪Living‬‬

‫‪16‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫{مقعد الصداقة}‪ ...‬عالج فاعل في محاربة األمراض العقلية‬ ‫كشفت دراسة جديدة في زيمبابوي أن عالج «مقعد الصداقة» أثبت‬ ‫فاعليته في معالجة االكتئاب والقلق واضطرابات شائعة أخرى على‬ ‫مستوى الصحة العقلية‪.‬‬ ‫تقع منظمة «مقعد الصداقة» في ّ‬ ‫مقر عيادات صحية في أنحاء مدينة‬ ‫«هراري» وفي مدن ْكبرى أخرى من زيمبابوي‪ ،‬وتديرها عامالت في‬ ‫المجال الصحي ُي ْع َرفن باسم ّ‬ ‫«الجدات» االجتماعيات‪ّ .‬‬ ‫تدربت تلك‬ ‫النساء على دعم المرضى المصابين بالقلق واالكتئاب ومشاكل عقلية‬ ‫أخرى واإلصغاء إليهم‪.‬‬ ‫جانيس وود‬

‫برنامج «مقعد‬ ‫الصداقة» ّ‬ ‫تطور‬ ‫ً‬ ‫استنادا إلى أكثر‬ ‫من ‪ 20‬سنة من‬ ‫البحوث االجتماعية‬

‫ت �ث �ب��ت دراس� � ��ة ج ��دي ��دة أن ع�لاج‬ ‫«مقعد الصداقة» المبتكر يستطيع‬ ‫تحسين ح�ي��اة ماليين المصابين‬ ‫ب�م�ش��اك��ل ع�ق�ل�ي��ة ف��ي ال �ب �ل��دان ال�ت��ي‬ ‫تبقى فيها ال�ع�لاج��ات م�ح��دودة أو‬ ‫غائبة بالكامل‪.‬‬ ‫ب� �ف� �ض ��ل م� �ن� �ظ� �م ��ة «ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات‬ ‫الكندية ال�ك�ب��رى»‪ ،‬م� ّ�ول��ت الحكومة‬ ‫الكندية تجربة عشوائية أجرتها‬ ‫جامعة زي�م�ب��اب��وي وم��درس��ة لندن‬ ‫للصحة وال�ط��ب االس�ت��وائ��ي وكلية‬ ‫لندن الملكية‪ .‬بعد ستة أشهر على‬ ‫المشاركة في ست جلسات أسبوعية‬ ‫ً‬ ‫من «عالج حل المشاكل» استنادا إلى‬ ‫م �ب��ادرة «مقعد ال �ص��داق��ة»‪ ،‬اكتشف‬ ‫ال�ب��اح�ث��ون أن ال�م�ش��ارك�ي��ن ّ‬ ‫سجلوا‬ ‫ّ‬ ‫اختالفات بارزة على مستوى حدة‬ ‫االكتئاب والقلق واألفكار االنتحارية‬ ‫ً‬ ‫بناء على استبيانات حول االكتئاب‬ ‫والقلق‪ ،‬بما فيها «استبيان أعراض‬ ‫شونا» و{استبيان صحة المرضى»‬ ‫ومقياس «اضطراب القلق العام»‪.‬‬ ‫لوحظ أن المرضى ال��ذي��ن كانوا‬ ‫م� �ص � ّ�اب� �ي ��ن ب ��االك� �ت� �ئ ��اب أو ال �ق �ل��ق‬ ‫وت� �ل ��ق ��وا ع �ل�اج ح ��ل ال �م �ش��اك��ل عبر‬ ‫{مقعد الصداقة} كانوا أق��ل عرضة‬ ‫لمواجهة أع��راض االك�ت�ئ��اب بثالث‬ ‫م� ��رات ع �ل��ى ًاألق� ��ل ب �ع��د م� ��رور ستة‬ ‫أشهر مقارنة بالمرضى الذين تلقوا‬ ‫رع ��اي ��ة ن �م��وذج �ي��ة ب �ح �س��ب ن�ت��ائ��ج‬ ‫ً‬ ‫ال ��دراس ��ة‪ .‬ك��ان��وا أي �ض��ا أق��ل عرضة‬ ‫واألفكار‬ ‫ألعراض القلق بأربع مرات‬ ‫ً‬ ‫االن�ت�ح��اري��ة بخمس م ��رات م�ق��ارن��ة‬ ‫بالمجموعة المرجعية ب�ع��د فترة‬ ‫المتابعة‪.‬‬ ‫اك �ت �ش �ف��ت ال � ��دراس � ��ة أن أع � ��راض‬ ‫االك � �ت � �ئ� ��اب اس � �ت � �م� ��رت ل � � ��دى ‪%50‬‬ ‫م ��ن ال �م��رض��ى ال ��ذي ��ن ًت �ل �ق��وا رع��اي��ة‬ ‫ن� �م ��وذج� �ي ��ة م � �ق� ��ارن� ��ة ب � � � � �ـ‪ %14‬م��ن‬ ‫األش � �خ� ��اص ال ��ذي ��ن ت�ل�ق��وا‬ ‫ع� � �ل � ��اج {م � �ق � �ع� ��د‬

‫ً‬ ‫(بناء على استبيان صحة‬ ‫الصداقة}‬ ‫المرضى)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق��ال الباحثون أي�ض��ا إن أع��راض‬ ‫ال� �ق� �ل ��ق اس � �ت � �م� ��رت ل� � ��دى ‪ %48‬م��ن‬ ‫ال � �م� ��رض� ��ى ال� � ��ذي� ً� ��ن ت � �ل � �ق� ��وا رع� ��اي� ��ة‬ ‫نموذجية مقارنة ب�ـ‪ %12‬من الذين‬ ‫ً‬ ‫(بناء‬ ‫تلقوا ع�لاج {مقعد الصداقة}‬ ‫على مقياس اضطراب القلق العام)‪،‬‬ ‫واستمرت األف�ك��ار االنتحارية لدى‬ ‫المرضى الذين تلقوا رعاية‬ ‫‪ %12‬من‬ ‫ً‬ ‫مقارنة ب�ـ‪ّ %2‬‬ ‫ممن تلقوا‬ ‫نموذجية‬ ‫ع�لاج {مقعد ال�ص��داق��ة} (ب �ن� ً‬ ‫�اء على‬ ‫استبيان أعراض شونا)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ت� �ب � ّ�ي ��ن أي � �ض� ��ا أن ع� �ل��اج {م �ق �ع��د‬ ‫الصداقة} يسمح بتحسين النتائج‬ ‫ً‬ ‫الصحية لدى األف��راد األكثر ضعفا‬ ‫بحسب م�لاح�ظ��ات ال�ب��اح�ث�ي��ن‪ .‬ك��ان‬ ‫‪ %86‬م��ن ال�م�ش��ارك�ي��ن ف��ي ال��دراس��ة‬ ‫ً‬ ‫م ��ن ف �ئ��ة ال �ن �س��اء م �ث�ل�ا‪ ،‬وك� ��ان أك�ث��ر‬ ‫م��ن ‪ %40‬ي�ح�م�ل��ون ف �ي��روس نقص‬ ‫المناعة البشري‪ ،‬واختبر ‪ %70‬منهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شكال من العنف المنزلي أو مرضا‬ ‫ً‬ ‫جسديا‪.‬‬ ‫ش� ��ارك ال �م �ش��رف األس ��اس ��ي على‬ ‫الدراسة‪ ،‬الدكتور ديكسون شيباندا‪،‬‬ ‫طبيب نفسي استشاري في {هراري}‪،‬‬ ‫في تأسيس شبكة {مقعد الصداقة}‬ ‫ً‬ ‫ردا على النقص الفادح في العالجات‬ ‫ال�م�ث�ب�ت��ة ل�ل�م�ص��اب�ي��ن ب��اض�ط��راب��ات‬ ‫ً‬ ‫ع�ق�ل�ي��ة ف��ي زي �م �ب��اب��وي‪ ،‬ع�ل �م��ا أن�ه��ا‬ ‫مشكلة شائعة في أنحاء إفريقيا‪.‬‬ ‫ي�ع��ان��ي ن�ح��و ‪ %25‬م��ن المرضى‬ ‫في زيمبابوي الذين يتلقون رعاية‬ ‫صحية أول�ي��ة م��ن االكتئاب والقلق‬ ‫واض�ط��راب��ات عقلية شائعة أخ��رى‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ت�ش�م��ل زي �م �ب��اب��وي ‪ 15‬مليون‬ ‫نسمة وفيها ‪ 10‬أطباء نفسيين و‪15‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالما نفسيا عياديا فقط‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫أوض� � � � � ��ح ش� � �ي� � �ب � ��ان � ��دا‪{ :‬ت� � �ف � ��رض‬ ‫ً‬ ‫االضطرابات العقلية الشائعة عبئا‬

‫ً‬ ‫ثقيال على جميع البلدان في إفريقيا‬ ‫ّ‬ ‫ج �ن��وب ال �ص �ح��راء‪ .‬ت �ط��ور ب��رن��ام��ج‬ ‫ً‬ ‫{مقعد الصداقة} استنادا إلى أكثر‬ ‫من ‪ 20‬سنة من البحوث االجتماعية‬ ‫ويسمح للناس بتحسين قدرتهم‬ ‫ّ‬ ‫التكيف مع وضعهم والسيطرة‬ ‫على‬ ‫على حياتهم عبر تعليمهم طريقة‬ ‫منتظمة لتحديد المشاكل وإيجاد‬ ‫حلول فاعلة}‪.‬‬ ‫بعدما ّ‬ ‫قدمت منظمة {التحديات‬ ‫ً‬ ‫ال �ك �ن��دي��ة ال �ك �ب ��رى} ت �م��وي�ل�ا بقيمة‬ ‫�ت س��اب��ق من‬ ‫م �ل �ي��ون دوالر ف��ي وق� � ٍ‬ ‫ه��ذه السنة‪ ،‬ت� ّ‬ ‫�وس��ع م�ش��روع {مقعد‬ ‫ال � �ص� ��داق� ��ة} م� �ن ��ذ ذل� � ��ك ال� �ح� �ي ��ن ك��ي‬ ‫يشمل ‪ 72‬ع�ي��ادة ف��ي م��دن {ه��راري}‬ ‫و{غويرو} و{تشيتونجويزا}‪.‬‬ ‫بالتعاون مع البرنامج النفسي الذي‬

‫وض �ع �ت��ه م�ن�ظ�م��ة {أط� �ب ��اء ب�ل�ا ح ��دود}‬ ‫ف��ي ز ي�م�ب��ا ب��وي‪ ،‬تعمل منظمة {مقعد‬ ‫ال �ص��داق��ة} ع�ل��ى إن �ش��اء أك �ب��ر ب��رن��ام��ج‬ ‫ش��ام��ل ل�ل�ص�ح��ة ال�ع�ق�ل�ي��ة ف��ي إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫جنوب الصحراء بحسب قول ّ‬ ‫مؤسسيه‪.‬‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬حصل أكثر من ‪27500‬‬ ‫شخص على العالج‪.‬‬ ‫قال الدكتور بيتر سينغر‪ ،‬المدير‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ف��ي منظمة {ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫ال �ك� �ن ��دي ��ة ال � �ك � �ب� ��رى}‪{ :‬ف � ��ي ال� �ب� �ل ��دان‬ ‫ال �ن��ام �ي��ة‪ ،‬ال ي�س�ت�ط�ي��ع ن �ح��و ‪%90‬‬ ‫من المصابين باضطرابات عقلية‬ ‫ال �ح �ص��ول ع �ل��ى أي ع �ل��اج‪ .‬ن�ح�ت��اج‬ ‫إل ��ى م �ش��اري��ع م�ب�ت�ك��رة م�ث��ل {مقعد‬ ‫ال� �ص ��داق ��ة} ل �س��د ال �ف �ج��وة ال �ق��ائ �م��ة‬ ‫وزيادة نسبة المرضى الذين يتلقون‬ ‫العالج من ‪ %10‬إلى ‪.}%90‬‬

‫ُ‬ ‫نشرت الدراسة في مجلة {جاما} وامتدت بين سبتمبر‬ ‫‪ 2014‬ويونيو ‪ 2015‬وشملت المعطيات التالية‪:‬‬ ‫• اختير المشاركون من ‪ 24‬عيادة للرعاية الصحية في‬ ‫ً‬ ‫{ه��راري} ّ‬ ‫وقسموا بين مجموعة عالجية (‪ 287‬مشاركا)‬ ‫ومجموعة مرجعية (‪ .)286‬بلغ عدد المشاركين اإلجمالي‬ ‫ً‬ ‫‪ 537‬شخصا‪.‬‬ ‫• كان المشاركون كلهم في الثامنة عشرة من عمرهم‬ ‫ً‬ ‫على األقل وبلغ متوسط عمرهم ‪ 33‬عاما‪.‬‬ ‫• خ�ض��ع ال�م�ش��ارك��ون ك�ل�ه��م للتقييم وس� ّ�ج �ل��وا تسع‬ ‫درجات على األقل ضمن {استبيان أعراض شونا} المؤلف‬ ‫ً‬ ‫م��ن ‪ 14‬درج ��ة‪ ،‬ع�ل�م��ا ب��أن��ه م�ق�ي��اس محلي ل�لاض�ط��راب��ات‬ ‫العقلية الشائعة بلغة الشونا المستعملة في الزيمبابوي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫احت ِسبت التغيرات على مستوى االكتئاب وفق مقياس‬ ‫{استبيان صحة المرضى} (الدرجة التاسعة)‪.‬‬ ‫• استثنت الدراسة مرضى حملوا نوايا انتحارية‬

‫أضافت الدكتورة كارلي سيلفر‪،‬‬ ‫ن��ائ��ب رئ �ي��س ال �ب��رام��ج ف��ي منظمة‬ ‫{ال�ت�ح��دي��ات ال�ك�ن��دي��ة ال �ك �ب��رى}‪{ :‬إذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كنت فقيرا أو مصابا بمرض عقلي‪،‬‬ ‫ت�ك��ون ف��رص حصولك على العالج‬ ‫المناسب شبه م�ع��دوم��ة ف��ي أج��زاء‬ ‫كثيرة م��ن إفريقيا‪ .‬ف��ي زيمبابوي‪،‬‬ ‫ب��دأ ال��وض��ع يتغير بفضل م�ب��ادرة‬ ‫ُ‬ ‫{م�ق�ع��د ال �ص��داق��ة} ال�ت��ي تعتبر أول‬ ‫م �ش��روع ق ��ادر ع�ل��ى ت��وف�ي��ر وس��ائ��ل‬ ‫الرعاية بالصحة العقلية في أنحاء‬ ‫إفريقيا}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫في عام ‪ ،2017‬سيركز فريق العمل‬ ‫على توسيع هذا النموذج كي يصل‬ ‫إل��ى ف�ئ��ات سكانية ضعيفة أخ��رى‪،‬‬ ‫ب�م��ا ف��ي ذل ��ك ال �ش �ب��اب وال�لاج �ئ��ون‪.‬‬ ‫ب��ال �ش��راك��ة م ��ع م�ن�ظ�م��ة {س��ول �ي��دار‬

‫معطيات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫(أشخاص مكتئبون عياديا ويحملون أفكارا انتحارية‬ ‫ويخططون لالنتحار)‪ ،‬ومصابين بالمرحلة األخيرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م��ن اإلي ��دز‪ ،‬وأش�خ��اص��ا يتلقون رع��اي��ة نفسية راه�ن��ا‪،‬‬ ‫والحوامل أو النساء بعد الوالدة بفترة تصل إلى ثالثة‬ ‫ً‬ ‫أش�ه��ر‪ُ ،‬وأش�خ��اص��ا مصابين ب��ال��ذه��ان والتسمم و‪/‬أو‬ ‫الخرف (أحيل هؤالء المرضى إلى عيادة أعلى مستوى‬ ‫في {هراري})‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• تلقت المجموعة المرجعية رعاية نموذجية (تقييم‬ ‫الممرضات‪ ،‬استشارة داعمة قصيرة‪ ،‬أدوي��ة‪ ،‬إحالة إلى‬ ‫عالم نفس عيادي و‪/‬أو طبيب نفسي‪ ،‬دواء {فلوكسيتين}‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذا كان مكفوال)‪ ،‬فضال عن حملة توعية حول االضطرابات‬ ‫العقلية الشائعة‪.‬‬ ‫• اجتمع ال�م�ش��ارك��ون ف��ي المجموعة العالجية على‬ ‫م�ق�ع��د خ�ش�ب��ي ف��ي ع �ي��ادات ت��اب�ع��ة ل�ل�ب�ل��دي��ة م��ع ع��ام�لات‬ ‫ّ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فقد ْمن لهم عالج‬ ‫({الجدات})‪،‬‬ ‫مدربات في المجال الصحي‬ ‫حل المشاكل عبر ثالثة عناصر‪ :‬انفتاح العقل‪ ،‬وتشجيع‬ ‫األفراد‪ ،‬وتقويتهم بدرجة إضافية‪.‬‬

‫م�ي��د} ال�س��وي��دي��ة وغ�ي��ر الحكومية‪،‬‬ ‫ي� � �ن � ��وي ال� � �ف � ��ري � ��ق ت� ��وس � �ي� ��ع ن� �ط ��اق‬ ‫تطبيق ه��ذا ال�ن�م��وذج ف��ي محافظة‬ ‫{ماسفينغو} ثم في مراكز الالجئين‬ ‫في المرتفعات الشرقية على الحدود‬ ‫مع الموزمبيق‪.‬‬

‫«مقعد الصداقة» يسمح‬ ‫للناس بتحسين قدرتهم‬ ‫ّ‬ ‫التكيف‬ ‫على‬ ‫مع وضعهم والسيطرة‬ ‫على حياتهم‬

‫• ام�ت� ّ�دت الجلسات األسبوعية التي ت��دوم ط��وال ‪45‬‬ ‫ً‬ ‫دقيقة على ستة أسابيع‪ ،‬وكان يمكن المشاركة أيضا في‬ ‫برنامج دعم جماعي واختياري ّ‬ ‫يمتد على ست جلسات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫{الجدات} هواتف خلوية وحواسيب لوحية‬ ‫• استعملت‬ ‫َْ َ‬ ‫للحصول على دع��م أه��ل االخ�ت�ص��اص‪ .‬ك��ذل��ك استعملن‬ ‫منصة سحابية دم�ج��ت ب�ي��ن ت��دري�ب��ات م �ش��روع {مقعد‬ ‫الصداقة} وفحوصه وخيار إحالة المرضى والمتابعة‬ ‫الصحية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• ب�ع��د ث�ل�اث ج�ل�س��ات ف ��ردي ��ة‪ ،‬ط �ل��ب م��ن ال�م�ش��ارك�ي��ن‬ ‫االنضمام إلى مجموعة يقودها نظراؤهم واسمها {حلقة‬ ‫ً‬ ‫ك��وب��ات��ان��ا ت��وز} أو {ي ��دا ب�ي��د}‪ ،‬وق� ّ�دم��ت ال��دع��م عبر رج��ال‬ ‫ً‬ ‫ون�س��اء اس�ت�ف��ادوا س��اب�ق��ا م��ن م �ب��ادرة {مقعد ال�ص��داق��ة}‪.‬‬ ‫خالل تلك االجتماعات األسبوعية‪ ،‬تقاسم الناس تجاربهم‬ ‫ً‬ ‫مواد‬ ‫الشخصية ُتزامنا مع حياكة حقائب مصنوعة من ّ‬ ‫بالستيكية أعيد تدويرها‪ .‬كانت المهارة األخيرة توفر‬ ‫المداخيل للمشاركين‪.‬‬

‫‪ 10‬نصائح للحفاظ على الرشاقة في أي عمر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التمارين الجسدية‪ ،‬تعززت قدرة الجسم على تكثيفها! ربما تدرك هذه الحقيقة إذا كانت التمارين أصبحت جزءا من الماضي وتتذكر بكل بساطة جمال الحياة حين كنت نشيطا وكثير الحركة‪ .‬ما رأيك أن تعود إلى‬ ‫كلما زادت ً‬ ‫َ‬ ‫الجسدية جزءا من روتينك اليومي وشعرت بمنافعها على مستوى الشكل والمشاعر‪ .‬أو ربما تظن أن تلك األيام ممارسة بعض النشاطات؟‬ ‫ً‬ ‫نعرف جميعا أهمية التمارين الجسدية للحفاظ على‬ ‫ص�ح�ت�ن��ا‪ ،‬ل�ك��ن ال ي �م��ارس معظم ال �ن��اس نسبة ك��اف�ي��ة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال��ري��اض��ة وي��دف��ع ال�ث�م��ن ج�س��دي��ا ون�ف�س�ي��ا‪ ،‬إذ ت�ك��ون كلفة‬ ‫غياب الرياضة هائلة على المستويين الفردي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وتشير البحوث إلى أن بعض الناس يشيخ بوتيرة أسرع‬ ‫من غيره بسبب سوء الحمية الغذائية والعادات الرياضية‪.‬‬ ‫يصبحون في هذه الحالة أكثر عرضة لألمراض التي تستمر‬ ‫لفترات طويلة‪ ،‬ويشعرون بالذنب أو حتى االكتئاب ألنهم‬ ‫يهملون أجسامهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكن ال داعي ليكون هذا الجمود الجسدي حتميا‪ .‬ثمة‬ ‫خطوات سهلة وممتعة تسمح بجعل التمارين الجسدية‬ ‫ً‬ ‫ج ��زءا م��ن أس�ل��وب ال�ح�ي��اة‪ .‬م�ن�ّ�اف��ع ه��ذه ال�خ�ط��ة ه��ائ�ل��ة ألن‬ ‫ُ‬ ‫النشاط الجسدي المنتظم يخفض خطر اإلصابة بأمراض‬ ‫القلب والجلطات الدماغية‪ ،‬حتى أنه يستطيع السيطرة على‬ ‫عوامل الخطر المرتبطة باضطرابات متنوعة مثل ارتفاع‬ ‫ضغط ال��دم‪ ،‬وال�ك��ول�س�ت��رول‪ ،‬وال�ن��وع الثاني م��ن السكري‪،‬‬ ‫وهشاشة العظام‪ ،‬وبعض أشكال السرطان‪.‬‬

‫ك��ذل��ك تسيطر ال�ن�ش��اط��ات ال�ج�س��دي��ة ع�ل��ى مشكلة‬ ‫ُ‬ ‫ال �ب��دان��ة وت �ح� ّ ّ�س��ن م�س�ت��وي��ات ال�ط��اق��ة ون��وع�ي��ة ال�ن��وم‬ ‫والهضم وتخفف الضغط النفسي‪ .‬على صعيد آخر‬ ‫تطلق الرياضة مواد األندورفين الكيماوية الطبيعية‬ ‫ً‬ ‫التي تبث شعورا بالراحة‪.‬‬

‫منافع اجتماعية‬ ‫ً‬ ‫يبرز بعض المنافع االجتماعية أيضا‪ ،‬إذ يترافق التقدم‬ ‫ً‬ ‫شعور بالعزلة ثم االكتئاب‪ .‬لذا قد تسمح‬ ‫في السن غالبا مع‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫التمارين الجسدية بالتواصل مع اآلخرين ويمكن أن يشكل‬ ‫هؤالء األشخاص مصدر تشجيع ودعم عاطفي‪ ،‬ما يسمح‬ ‫بتوسيع شبكة العالقات االجتماعية‪.‬‬ ‫ربما يستعمل المسنون مجموعة من األع��ذار لتجنب‬ ‫ال �ن �ش��اط��ات ال�ج�س��دي��ة ({ف� ��ات األوان ع�ل��ى االس �ت �ف��ادة من‬

‫ال�ت�م��اري��ن}‪{ ،‬ي�ج��ب أن أح�ت�ف��ظ ب�ط��اق�ت��ي}‪{ ،‬ق��د أق��ع وأؤذي‬ ‫نفسي}‪{ ،‬أنا مقعد وال يمكنني القيام بأي نشاط}‪ .)...‬صحيح‬ ‫ان بعضهم يعاني مشاكل صحية ومن حقه أن يخاف من‬ ‫ً‬ ‫اإلصابات‪ ،‬لكن يكون أبرز عائق في حالة كثيرين نفسيا‪.‬‬ ‫يمكن أن يستفيد الناس من التحرك في أي عمر‪ .‬ولما كانت‬ ‫ّ‬ ‫التحمل وتبطئ خسارة الكتلة‬ ‫التمارين تزيد القوة وقدرة‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫العظمية وت�ح� ّ�س��ن ال �ت��وازن‪ ،‬فقد ي�ت��راج��ع خطر التعرض‬ ‫لألمراض‪.‬‬ ‫إذا كنت تقف على الهامش منذ أكثر من عشر سنوات‪،‬‬ ‫ربما تخشى البدء بخطة رياضية جديدة‪ .‬لمساعدتك على‬ ‫اتخاذ هذه الخطوة‪ ،‬إليك بعض الطرائق لجعل التمارين‬ ‫ً‬ ‫جزءا من عاداتك اليومية‪.‬‬

‫استشر أهل االختصاص‬ ‫استشر طبيبك إذا ساورتك أي مخاوف‪ .‬ناقش معه أنواع‬ ‫النشاطات التي تحب ممارستها وأثرها المحتمل في أي‬ ‫مشاكل صحية قائمة‪.‬‬

‫ابدأ بوتيرة بطيئة‬ ‫ّ‬ ‫يشكل اإلفراط في ممارسة النشاطات في المرحلة األولى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫سببا أساسيا الستسالم الناس سريعا‪ .‬تنبه إلى اإلشارات‬ ‫َ‬ ‫جسمك‪ .‬إذا شعرت باأللم أو الدوار‪ ،‬ال تتابع‬ ‫التي يرسلها لك‬ ‫ّ‬ ‫ال�ت�م��اري��ن‪ .‬وال تستخف ب�ق��وة المشي‪ :‬إن��ه ن�ش��اط عالجي‬ ‫وغير مكلف!‬

‫اتبع قلبك‬ ‫اختر نشاطات تستمتع بها‪ .‬هل تكره التحرك على جهاز‬ ‫المشي؟ ال تستعمله! هل تكره الركض؟ ّ‬ ‫جرب السباحة! إذا‬ ‫كنت تركب الدراجة الهوائية ألنك تستمتع بهذا النشاط‬ ‫أو للتجول في محيطك بكل بساطة‪ ،‬قد تستعيد الرشاقة‬ ‫عن غير قصد!‬

‫ِّ ْ‬ ‫رسخ عادة الرياضة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضع برنامجا رياضيا روتينيا والتزم به بين ثالث وأربع‬ ‫ً‬ ‫مرات أسبوعيا‪ ،‬على مر بضعة أشهر‪ .‬سرعان ما يصبح‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ه��ذا النشاط ج��زء ا من طبيعتك‪ .‬حتى أن��ك قد تتطلع إلى‬ ‫الحصص الرياضية في نهاية المطاف!‬

‫ال ترفع سقف توقعاتك‬ ‫ال يتعلق ال�ه��دف األس��اس��ي بالنظر ف��ي ال �م��رآة ورؤي��ة‬ ‫ّ‬ ‫تتخيل‬ ‫الشخص الذي كنت عليه قبل ‪ 20‬سنة‪ .‬بل يجب أن‬ ‫أفضل شخص يمكن أن تصبح عليه في الوقت الحاضر‪ .‬ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يمكن أن تخسر ‪ 20‬كليوغراما مثال عبر حصص معدودة‬ ‫في النادي الرياضي‪ .‬إنه مشروع طويل األمد!‬

‫تقاسم النشاطات مع اآلخرين‬ ‫ملهمة وتزيد متعة‬ ‫ربما تكون رفقة أشخاص آخرين ِ‬ ‫ال �ن �ش��اط��ات‪ .‬ي �م �ك��ن إي� �ج ��اد م �ج �م��وع��ات م �ل �ت��زم��ة ب��أن��واع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫النشاطات كافة‪ ،‬بدءا من ركوب الدراجة الهوائية وصوال‬ ‫ً‬ ‫إلى قطع مسافات طويلة سيرا على األقدام‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تسجل في حصص متخصصة‬

‫ت��واص��ل م��ع م��رك��ز ري��اض��ي ف��ي م�ن�ط�ق�ت��ك‪ .‬ي �ق� ّ�دم معظم‬ ‫المراكز برامج رياضية تشمل السباحة وتمارين األيروبيك‬ ‫والتاي تشي والمشي‪ .‬تبقى هذه البرامج مقبولة الكلفة‬ ‫وتساهم في ترسيخ عادات إيجابية في يومياتك‪.‬‬

‫استع ْن ّ‬ ‫بمدرب بارع‬ ‫ِ‬

‫تعاون مع ّ‬ ‫مدرب شخصي ألنه يستطيع تقييم حاجاتك‬ ‫أو وضع خطة تناسب نقاط قوتك وتحترم حدود قدراتك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تزامنا مع تقديم عبارات التشجيع والتوجيهات الالزمة‪.‬‬

‫أبق معداتك تحت ناظريك‬ ‫ِ‬ ‫احرص على أن تكون معداتك الرياضية سهلة االستعمال‬ ‫ً‬ ‫وفي متناول يدك‪ .‬ضع كرة المضرب مثال إلى جانب المقعد‬ ‫ال ��ذي تجلس عليه ل�م�ش��اه��دة ال�ت�ل�ف��زي��ون‪ ،‬إذ م��ن األس�ه��ل‬ ‫رؤيتها في هذا الموقع خالل لحظات االسترخاء‪.‬‬

‫ثق بقدراتك‬ ‫ّ‬ ‫مع م��رور ال��وق��ت‪ ،‬ستتضح لك منافع تمارين الرشاقة‬ ‫وستستمتع باكتشافها‪ .‬قد ال تكون التمارين الجسدية‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عالجا للشيخوخة‪ ،‬لكن االل�ت��زام بها سيسمح لك بعيش‬ ‫هذه المرحلة من حياتك بطريقة صحية‪.‬‬ ‫ما المدة المناسبة من التمارين الجسدية؟‬ ‫توصي منظمة الصحة العالمية الراشدين بممارسة‬ ‫تمارين جسدية معتدلة ط��وال ‪ 150‬دقيقة أو تمارين‬ ‫ً‬ ‫مكثفة طوال ‪ 75‬دقيقة على األقل أسبوعيا‪ ،‬أو ما يساوي‬ ‫خليط من النشاطات المعتدلة والمكثفة‬ ‫هذه المدة عبر‬ ‫ٍ‬ ‫على مر األسبوع‪.‬‬ ‫الك�ت�س��اب م�ن��اف��ع ص�ح�ي��ة إض��اف �ي��ة‪ ،‬ي�ج��ب أن يزيد‬ ‫الراشدون تمارينهم الجسدية المعتدلة إلى أن تمتد‬ ‫ً‬ ‫على ‪ 300‬دقيقة أس�ب��وع�ي��ا أو م��ا ي��وازي�ه��ا‪ .‬وي�ج��ب أن‬ ‫يمارسوا التمارين التي تقوي العضالت وتستهدف‬ ‫المجموعات العضلية الكبرى خالل يومين في األسبوع‬ ‫على األقل‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫ندوة‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬القاهرة – مصطفى ياسين‬

‫‪17‬‬

‫تواصل‬

‫في السنة الجديدة‪ ...‬قدر نفسك!‬ ‫ً‬ ‫العمالء الذين‬ ‫بين‬ ‫شيوعا‬ ‫إنها إحدى أكثر المشاكل‬ ‫ً‬ ‫يقلقون من أال يكون تقديرهم الذاتي عاليا بما يكفي‬ ‫كي ينجحوا في العالقات والعمل والمدرسة ومختلف‬ ‫مجاالت الحياة‪ .‬ال يشعر الناس في هذه الحالة بالرضا‬ ‫عن أنفسهم ويظنون أن تغيير وجهتهم في الحياة‬ ‫ماري هارتويل واكر‬

‫الشعور بالتحسن‬ ‫ّ‬ ‫يشتق من القيام‬ ‫باألعمال الصالحة‬ ‫ال العكس‬

‫أمر مستحيل‪ .‬يريد هؤالء التحسن‪ ،‬ويريدون أن‬ ‫يستحقون األفضل‪ ،‬وأن يستعيدوا‬ ‫يشعروا بأنهم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الثقة وكفاءتهم مجددا‪ .‬يحبون مناقشة الموضوع‬ ‫خالل الجلسات العالجية كي يشعروا بأنهم قادرون‬ ‫على إحداث تغيير في حياتهم‪.‬‬

‫يدعم علم النفس الشعبي الفكرة‬ ‫ال� �ق ��ائ� �ل ��ة إن ال� �ش� �ع ��ور ب ��ال ��رض ��ا ع��ن‬ ‫�اف إلع �ط��اء ط��اب��ع إي�ج��اب��ي‬ ‫ال � ��ذات ك� � ٍ‬ ‫ل �ت �ق��دي��ر ال� � ��ذات‪ .‬ي� �س � ّ�وق أح� ��د ال�ك�ت��ب‬ ‫ال�ف�ك��رة ال�ت��ي ت�ع�ت��رف بأهمية النظر‬ ‫ف��ي ال �م��رآة والتعبير ع��ن ح��ب ال��ذات‬ ‫ف��ي ك��ل ص�ب��اح‪ ،‬وت�ق�ت��رح كتب أخ��رى‬ ‫ن �ش��ر مل��اح �ظ��ات ف ��ي أن �ح ��اء ال�م�ن��زل‬ ‫عليها ع�ب��ارات مثل {أن��ت مميز}‪ ،‬أو‬ ‫{أنت جميل من الداخل والخارج}‪ ،‬أو‬ ‫{تستحق األفضل}!‬ ‫ّ‬ ‫لكن يبدو أن كتاب تلك النصائح‬ ‫(وك� � ��ل م� ��ن ي� �ق ��رأه ��ا) ال ي �ف �ه �م��ون أن‬ ‫الشعور بالرضا عن ال��ذات لن يكون‬ ‫ً‬ ‫كافيا إلح��داث أي تغيير حقيقي في‬ ‫ال �ح �ي��اة‪ .‬ف��ي ع��ام ‪ ،2003‬أج ��رى روي‬ ‫بوميستر وفريقه دراسة مبنية على‬ ‫م��راج �ع��ة ‪ 15‬أل ��ف دراس� ��ة ع��ن تقدير‬ ‫الذات وأهميته بالنسبة إلى النجاح‬ ‫االج�ت�م��اع��ي وال�م�ه�ن��ي واألك��ادي �م��ي‪.‬‬ ‫�ح �ب��ت ‪ 200‬دراس � ��ة م ��ن ال �ب �ي��ان��ات‬ ‫ُس� ِ‬ ‫المستعملة ألن�ه��ا ك��ان��ت ش��ائ�ب��ة في‬ ‫أس��ال �ي �ب �ه��ا أو اس �ت �ن �ت��اج��ات �ه��ا‪ .‬لكن‬ ‫أثبتت ‪ 1300‬دراس��ة أخ��رى أن تقدير‬ ‫كجزء من احترام‬ ‫الذات‪ ،‬عند تعريفه‬ ‫ٍ‬ ‫الذات اإليجابي‪ ،‬لم يسهم في تحسين‬ ‫ع�ل�ام ��ات ال �م �ش��ارك �ي��ن ف ��ي ال ��دراس ��ة‬ ‫أو ت �ط��وي��ر ص��داق��ات �ه��م وع�لاق��ات �ه��م‬ ‫العاطفية أو مسيرتهم‬ ‫ال � � �م � � �ه � � �ن � � �ي� � ��ة‪ .‬ك� � ��ان‬ ‫ً‬ ‫بوميستر مقتنعا‬ ‫ب � �ق � �ي � �م ��ة ال � �ت � �ق ��دي ��ر‬ ‫ال � ��ذات � ��ي اإلي� �ج ��اب ��ي‬ ‫�اس ل �ل �ن �ج��اح‪.‬‬ ‫ك� ��أس� � ٍ‬ ‫ف��ي ف �ت��رة ال�م��راج�ع��ة‬ ‫األص� �ل� �ي ��ة‪ُ ،‬ي� �ق ��ال إن��ه‬ ‫اع �ت �ب ��ر ت �ل ��ك ال �ن �ت��ائ��ج‬ ‫أك � �ب� ��ر خ �ي �ب��ة أم� � ��ل ف��ي‬ ‫مسيرته المهنية‪.‬‬

‫ما ّ‬ ‫سر النجاح؟‬ ‫إذا ك ��ان ال�ت�ص��ال��ح‬ ‫م � � � � ��ع ال� � � � � � � � � � ��ذات غ � �ي� ��ر‬ ‫�اف‪ ،‬م� � ��ا ه� � ��و س� � ّ�ر‬ ‫ك ����� ٍ‬ ‫ً ّ‬ ‫ال �ن �ج ��اح إذا؟ أك� ��دت‬

‫ال�ب�ح��وث أن ال �ن��اس ي�ح�ت��اج��ون إل��ى‬ ‫ما يفوق تقدير ال��ذات اإليجابي كي‬ ‫ً‬ ‫يبلوا ح�س�ن��ا‪ .‬يجب أن ت�ت��راف��ق تلك‬ ‫ال�م�ش��اع��ر م��ع س�ل��وك م�ح�ت��رم والئ��ق‬ ‫وميل إلى مساعدة اآلخرين‪.‬‬ ‫ٍ ّ‬ ‫ي �ت �ط��ل��ب ال� �ن� �ج ��اح ف� ��ي ال �ع�ل�اق��ات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وال �م��درس��ة وال �ع �م��ل ت �ف��اع�لا دائ �م��ا‬ ‫ب�ي��ن ال��رض��ا ع��ن ال ��ذات والمساهمة‬ ‫ف��ي ت�ح�س�ي��ن ال �ع��ال��م‪ .‬ي�ش�ع��ر ال�ن��اس‬ ‫ب��ال�ت�ح�س��ن ح �ي��ن ي �ق��وم��ون ب��أع�م��ال‬ ‫ص��ال �ح��ة‪ ،‬ث��م ت�ض�م��ن ت�ل��ك ال�م�ش��اع��ر‬ ‫اإلي� �ج ��اب� �ي ��ة ت � �ج� ��اه ال � � � ��ذات وت� �ج ��اه‬ ‫اآلخرين نشوء طاقة إيجابية للقيام‬ ‫ب��أم��ور صالحة إض��اف�ي��ة‪ ،‬م��ا يجعل‬ ‫ال �ن��اس ي �ش �ع��رون ب�ت�ح� ّ�س��ن إض��اف��ي‬ ‫ويكسبون القوة والطاقة كي يزيدوا‬ ‫م �س��اه �م��ات �ه��م وي� ��رف � �ع� ��وا م �س �ت��وى‬ ‫تقديرهم نفسهم‪ ،‬وهكذا دواليك‪.‬‬ ‫تبقى هذه الحلقة المتواصلة من‬ ‫األعمال الصالحة والشعور بالرضا‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تمسكنا‬ ‫ب��ال�غ��ة األه �م �ي��ة‪ .‬م �ث�لا‪ ،‬إذا‬ ‫بالفكرة القائلة إن الرضا عن الذات‬ ‫ه��و ك��ل م��ا ي�ح�ت��اج إل �ي��ه ال �ن��اس‪ ،‬قد‬ ‫ي � �ط� � ّ�ور ال� �م� �ت� �ن� �م ��رون وال� �م� �ج ��رم ��ون‬ ‫ّ‬ ‫وم � �س � �ت � �غ� ��ل� ��و ال� � �ن� � �س � ��اء وأص� � �ح � ��اب‬ ‫األم � � ��راض ال �ن �ف �س �ي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫ً‬ ‫ب��دوره��م م�س�ت� ً‬ ‫�وى ع��ال�ي��ا م��ن تقدير‬ ‫ال� � � � � ��ذات‪ .‬س� �ي� �ح � ّ�ب ��ون م � ��ا ي �ف �ع �ل��ون��ه‬ ‫ّ‬ ‫وسيسرون ألنهم يفلتون بفعلتهم‪.‬‬ ‫ف ��ي ال �م �ق��اب��ل‪ ،‬ي��رت �ك��ز ت �ق��دي��ر ال� ��ذات‬ ‫اإلي� �ج ��اب ��ي وال �ص �ح��ي ع �ل��ى ال �ق �ي��ام‬ ‫بنشاطات تدعم العالقات السليمة‬ ‫مع أفراد العائلة واألصدقاء وزمالء‬ ‫ال� �ع� �م ��ل وه � � � ��ذا م � ��ا ُي � �ح� � ّ�س� ��ن وض ��ع‬ ‫المجتمع بطريقةٍ ما‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ي �ش �ت��ق ال� �ش� �ع ��ور ب��ال �ت �ح �س��ن م��ن‬ ‫األع �م��ال ال�ص��ال�ح��ة ول �ي��س ال�ع�ك��س‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ي�ع�ن��ي ه ��ذا االس �ت �ن �ت��اج أن �ن��ا ال‬ ‫نحتاج إل��ى انتظار ّ‬ ‫تغير مشاعرنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كي نبني تقديرا إيجابيا للذات‪ .‬بل‬ ‫ً‬ ‫يمكن ات�خ��اذ بضع خ�ط��وات يوميا‬ ‫لتطوير تلك المشاعر اإليجابية‪.‬‬ ‫إذا ك� ��ان� ��ت ق� � ��رارات� � ��ك ف� ��ي ال �س �ن��ة‬ ‫ال �ج��دي��دة ت�ش�م��ل ت�ح�س�ي��ن مستوى‬ ‫ّ‬ ‫ت � �ق� ��دي� ��رك ل� �ن� �ف� �س ��ك‪ ،‬ف� ��ك� ��ر ب �ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫الخطوات التالية‪:‬‬

‫‪ 5‬خطوات‬ ‫اب� ��دأ ِب � � َ�ر ّد ال�ج�م�ي��ل‪ :‬ف��ي ه ��ذا ال��وق��ت م��ن ال�س�ن��ة‪،‬‬ ‫يمكنك إيجاد الفرص التي تسمح لك ب� ّ‬ ‫�رد الجميل‬ ‫ف��ي ك��ل م�ك��ان‪ .‬ك��ل م��ا تفعله لتسهيل حياة اآلخرين‬ ‫أو تحسين مجتمعك سيرسم ابتسامة على وجه‬ ‫المستفيدين من مبادرتك ويبث في داخلك مشاعر‬ ‫ً‬ ‫لشخص غريب‬ ‫إيجابية‪ .‬ادفع كلفة كوب القهوة مثال‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أو ق � ّ�دم وش��اح��ا داف �ئ��ا إل��ى م �ش� ّ�رد ع�ل��ى ال�ط��ري��ق‪ .‬أو‬ ‫اقترح االعتناء بأحفادك لبضع ساعات كي يتمكن‬ ‫الوالدان من التسوق أو الخروج في نزهة‪ .‬أو اذهب‬ ‫ّ‬ ‫لزيارة شخص مسن في الحي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الح َرف‬ ‫حضر أغراضا‬ ‫للتبرع بها‪ :‬إذا كنت تجيد ِ‬ ‫اليدوية‪ ،‬تتعدد المنظمات التي يمكن أن تستفيد‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫بعمل‬ ‫قمت‬ ‫من مهاراتك‪ .‬ستشعر بسرور حتما إذا‬ ‫ٍ‬ ‫صالح مثل صنع أطراف اصطناعية للنساء اللواتي‬ ‫خ �ض �ع��ن الس �ت �ئ �ص��ال ال� �ث ��دي أو ح �ي��اك��ة ب�ط��ان�ي��ات‬ ‫لألوالد المحتاجين‪.‬‬

‫ت�ط� ّ�وع‪ :‬يشمل ك��ل مجتمع منظمات تحتاج إلى‬ ‫متطوعين على م��دار السنة‪ .‬يمكن أن تقتصر مهام‬ ‫ّ‬ ‫تتحول إلى‬ ‫المتطوعين على ساعة من الوقت أو قد‬ ‫ّ‬ ‫مهمة تمتد على م��دار الساعة‪ .‬ق��د تشمل التواصل‬ ‫مع عدد كبير أو صغير من الناس‪ ،‬أو تتطلب مقابلة‬ ‫األشخاص نفسهم ط��وال الوقت أو يمكن أن يتغير‬ ‫ال�م�ش��ارك��ون ب��اس�ت�م��رار‪ .‬اخ�ت��ر ال�ع�م��ل ال��ذي يناسب‬ ‫اهتماماتك وشخصيتك ووقتك‪ .‬ستشعر بالتحسن‬ ‫حين تقوم بعمل مثمر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اج �ع��ل االم �ت �ن��ان ف �ع�ل�ا م �ل �م��وس��ا‪ :‬االم �ت �ن��ان أم��ر‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ضروري طبعا لكن {التصرف} بامتنان أكثر أهمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫شخص مرتين أسبوعيا‬ ‫قر ْر أن تطلق مبادرة لشكر‬ ‫ٍ‬ ‫على األق ��ل‪ .‬أرس��ل ب�ط��اق��ات شكر حين ي�ق� ّ�دم الناس‬ ‫(ح�ت��ى ال�غ��رب��اء) أي خ��دم��ة ل��ك أو ل�لآخ��ري��ن‪ .‬ع� ّ�ب��ر عن‬ ‫امتنانك للولد ال��ذي يضع المشتريات في األكياس‬ ‫في متجر البقالة أو ّ‬ ‫لعمال الصيانة الذين يخدمون‬

‫ف ��ي م�ج�ت�م�ع��ك‪ .‬اك �ت��ب رس ��ال ��ة إي �ج��اب �ي��ة إل ��ى م �ح� ّ�رر‬ ‫صحيفتك المحلية أو ّ‬ ‫ّ‬ ‫خفي‬ ‫لبطل‬ ‫عبر عن امتنانك‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يبذل جهودا تفوق طاقته (معلم‪ ،‬قائد شاب‪.)...‬‬ ‫ّ‬ ‫ت �ع��ل��م ف ��ن {ال� �ت� �ظ ��اه ��ر}‪ :‬ت �ظ��اه��ر ب��أن��ك تملك‬ ‫ال �ط��اق��ة وال��وق��ت ل�ل�ق�ي��ام ب��أع �م��ال ص��ال �ح��ة‪ .‬ه��ذه‬ ‫الفكرة ليست جديدة بأي شكل‪ .‬يكفي أن تراجع‬ ‫أق � ��وال ال�ط�ب�ي��ب ال�ن�ف�س��ي أل �ف��رد أدل� ��ر ف��ي ال �ق��رن‬ ‫ال �ع �ش��ري��ن ك��ي ت �ع��رف أن ��ه ك ��ان ي�ن�ص��ح ع �م�لاءه‬ ‫بالتظاهر بأنهم ق ��ادرون على القيام بما يلزم‬ ‫ّ‬ ‫ل�ل�ت�ع��اف��ي م ��ن أم��راض �ه��م ال �ع �ق �ل �ي��ة‪ .‬ك��ذل��ك ت�ح��ث‬ ‫ّ‬ ‫معنية بمعالجة اإلدم ��ان على الكحول‬ ‫منظمة‬ ‫أعضاء ها على {ادع��اء الشفاء} إلى أن ينجحوا‬ ‫ً‬ ‫لا ف��ي ت�ج��اوز إدم��ان�ه��م‪ .‬إذا ّ‬ ‫درب � َ�ت نفسك كي‬ ‫ف�ع�‬ ‫ً‬ ‫تصبح شخصا يشعر بالسرور ويقوم بأعمال‬ ‫ً‬ ‫ص��ال �ح��ة‪ ،‬س�ت�ك�ت�س��ب ه ��ذه ال �ص �ف��ات ف�ع �ل�ي��ا في‬ ‫نهاية المطاف‪.‬‬

‫ّ‬ ‫سوء اختيار الهدايا‪ ...‬كيف يفسره علم النفس؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المميزة أحيانا ألنك تظن أنه سينبهر بها؟!‬ ‫هل تفكر ًمليا بأسلوب‬ ‫هل تعتبر نفسك بارعا في اختيار الهدايا؟‬ ‫الهدية ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫استعد جيدا ألن علم النفس سيفاجئك بقوة!‬ ‫متلقي الهدية وذوقه حتى أنك تنفق مبلغا إضافيا على تلك‬ ‫ميليسا هيلي‬ ‫ن �ش��ر أح � ��دث ع� ��دد م ��ن م�ج�ل��ة‬ ‫«االت� �ج ��اه ��ات ال ��راه� �ن ��ة ف ��ي ع�ل��م‬ ‫ً‬ ‫ال�ن�ف��س» ت�ف�س�ي��را ل�ل�ش��رخ القائم‬ ‫ب�ي��ن ط��ري�ق��ة ت�ف�ك�ي��ر ال �ف��رد ال��ذي‬ ‫يختار الهدية وبين القيمة التي‬ ‫ينسبها لها المتلقي والسعادة‬ ‫التي يشعر بها عند تلقيها‪.‬‬ ‫ف � ��ي ع� ��ال� ��م ال � �ط� ��ب ال �ن �ف �س ��ي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ت � �ع� � َ�رف ه� ��ذه ال� �ظ ��اه ��رة ب �ع �ب��ارة‬ ‫«س��وء اختيار ال�ه��داي��ا» وتشتق‬ ‫من مفهوم «التناقض بين ّ‬ ‫مقدم‬ ‫ّ‬ ‫يسبب‬ ‫ال�ه��دي��ة وب�ي��ن المتلقي»‪.‬‬ ‫هذا المفهوم ح��االت غير معلنة‬ ‫من االستياء بعد األعياد‪.‬‬ ‫ب �ع��د ت �م��زي��ق ورق ال�ت�غ�ل�ي��ف‬ ‫وت�لاش��ي اب�ت�س��ام��ات المجاملة‬ ‫األول�ي��ة‪ّ ،‬‬ ‫تبين أن متلقي الهدية‬ ‫ً‬ ‫ال ي�ع�ي��ش م� �ج ��ددا ت �ل��ك اللحظة‬ ‫ال � �س � ��اح � ��رة ال � �ت� ��ي ي� �ف� �ت ��ح ف �ي �ه��ا‬ ‫ال �ه��دي��ة وي �ش �ع��ر ب ��ذل ��ك ال �ب��ري��ق‬ ‫ال��داف��ئ ال��ذي يبحث عنه الطرف‬

‫اآلخ ��ر‪ .‬ف��ي م�ن��اس�ب��ات ت�ف��وق ما‬ ‫يعترف به معظم ال�ن��اس‪ ،‬يفكر‬ ‫المتلقي بقيمة الشخص ال��ذي‬ ‫ق� ّ�دم له الهدية وبمشاعره لكنه‬ ‫يتساءل بغضب في داخله‪« :‬ما‬ ‫ال ��ذي س��أف�ع�ل��ه ب�ه��ذه ال �ه��دي��ة؟»‪.‬‬ ‫أو يمكن أن يكتفي بالتساؤل‬ ‫ع��ن س�ب��ب اخ�ت�ي��ار ه��ذه الهدية‬ ‫بالذات‪.‬‬ ‫ك� �ت ��ب ك � ��ل م � ��ن ج� �ي ��ف غ � ��االك‬ ‫وج��ول �ي��ان جيفي م��ن «ب��رن��ام��ج‬ ‫ع �ل ��م االج � �ت � �م ��اع وال � � �ق� � ��رار» ف��ي‬ ‫ج��ام �ع��ة «ك��ارن �ي �ج��ي» وخ �ب �ي��رة‬ ‫علم النفس االجتماعي إيالنور‬ ‫ويليامز م��ن جامعة «إن��دي��ان��ا»‪:‬‬ ‫«يتبادل الناس الهدايا لتقوية‬ ‫ع�ل�اق� �ت� �ه ��م وإس � � �ع � ��اد ب �ع �ض �ه��م‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعضا‪ .‬لكنهم ال ينجحون دوما‬ ‫في تحقيق غايتهم»‪.‬‬

‫ما المشكلة؟‬

‫ّ‬ ‫يركز ّ‬ ‫مقدم الهدية على‬ ‫هذه هي المشكلة باختصار‪:‬‬ ‫فكرة واحدة‪ ،‬فيحكم على قيمة الهدية بحسب أهدافه‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ألست أفضل‬ ‫(«أرأيت كم أفكر بك وكم أعرفك؟‬ ‫الخاصة‬ ‫ً‬ ‫زوج‪ /‬صديق‪ /‬شقيق‪ /‬ابن‪ /‬زميل وأكثرهم سخاء؟)‪ .‬لكن‬ ‫ً‬ ‫محدودا (حين ّ‬ ‫يعبر المتلقي عن‬ ‫يكون إطاره الزمني‬ ‫ّ‬ ‫إعجابه بالهدية وامتنانه تجاه من قدمها له)‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ي �ح �م��ل ال �م �ت �ل �ق��ي وج �ه ��ة ن �ظ��ر م�خ�ت�ل�ف��ة ألن��ه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫سيحتفظ بتلك ال�ه��دي��ة إل��ى أن تنكسر أو تستنزف‬ ‫ً‬ ‫أو يتخلص منها ع �م��دا‪ .‬ه��ذا م��ا يطيل م��دة أحكامه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويعطيها طابعا نفعيا‬ ‫أكثر مما يتوقع ّ‬ ‫مقدم‬ ‫الهدية‪.‬‬

‫كتب العلماء‪« :‬يبالغ ّ‬ ‫مقدم الهدية في تقدير معنى‬ ‫ردود ال �ف �ع��ل ال�ع��اط�ف�ي��ة ال �ت��ي ي�ب��دي�ه��ا ال�م�ت�ل�ق��ي‪ .‬أم��ا‬ ‫المتلقي فيفكر بتداعيات امتالك الهدية»‪.‬‬ ‫صحيح أن مفهوم االل �ت��زام بالعالقة يشمل ّ‬ ‫مقدم‬ ‫ً‬ ‫الهدية والمتلقي معا‪ ،‬لكن يخطئ الطرف األول حين‬ ‫األول��وي��ة ل�ق��درة الهدية على‬ ‫يظن أن المتلقي يعطي ّ‬ ‫تقوية عالقته به‪ ،‬مع أنه يفضل الهدايا التي يستطيع‬ ‫ً‬ ‫استعمالها واالستمتاع بها شخصيا»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يحسن الشخص الهدايا التي‬ ‫لكن كيف يمكن أن‬ ‫يختارها في هذه الحالة؟‬ ‫ً‬ ‫كتب العلماء‪« :‬يجب أن يختار الفرد الهدايا استنادا‬ ‫إلى قيمتها بالنسبة إلى المتلقي طوال فترة امتالكه‬ ‫ّ‬ ‫لها‪ ،‬بدل أن يركز على قيمتها حين يفتحها»‪.‬‬ ‫أل � ��م ت �ع �ت �ب��ر ت �ل��ك ال �م �ك �ن �س��ة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة أو ذل��ك‬ ‫َ‬ ‫ال�م�ص�ب��اح ال �ي ��دوي ال ��ذي رف �ض��ت��ه ه��دي��ة ع�م�ي�ق��ة بما‬ ‫يكفي؟ إذا كان المتلقي يحب الحفاظ على منزل نظيف‬ ‫أو يتجول مع كلبه في الظالم‪ ،‬قد ّ‬ ‫يقدرك على اختيارك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫تلك الهدايا م��رارا وتكرارا‪ .‬ربما اعتبرت انتقاء تذاكر‬ ‫السينما أو بطاقة االئتمان التي يمكن استعمالها في‬ ‫كل مكان خيارين شخصيين أكثر من اللزوم‪ .‬لكن حين‬

‫ً‬ ‫يشاهد المتلقي فيلما كان ينتظره منذ فترة طويلة أو‬ ‫ّ َ‬ ‫يستعمل البطاقة التي قدمتها له لشراء غرض يتوق‬ ‫ّ‬ ‫سيتحسن موقعك على مقياس تقديم الهدايا‬ ‫إل�ي��ه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫القيمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ل�ك��ن ي�ج��ب أن ي�ف��ك��ر ع�ل�م��اء ال�ن�ف��س غ ��االك وجيفي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتعمد‬ ‫وويليامز باحتمال أن تكون شخصا ح��اق��دا‬ ‫اختيار هدايا ّ‬ ‫مخيبة لآلمال!‬ ‫ك �ت��ب ال �ع �ل �م ��اء‪« :‬ت �ص �ب��ح ه � ��ذه ال �ن �ص��ائ��ح م �ف �ي��دة‬ ‫على األرج��ح إذا لم ي��درك ّ‬ ‫مقدم الهدية أن��ه يركز على‬ ‫الجوانب الخاطئة»‪ .‬لكن ّ‬ ‫يقدم العلماء نصيحة بسيطة‬ ‫للشخص الذي يحمل أفضل النوايا لكنه يفشل بسبب‬

‫تقييمه غير الدقيق لدينامية تقديم الهدايا‪« :‬يستفيد‬ ‫ال�ش�خ��ص م��ن وض��ع ن�ف�س��ه م�ك��ان متلقي ال�ه��دي��ة كي‬ ‫ي�ح� ّ�دد قيمة ال�ه��داي��ا بالنسبة إل�ي��ه بعد تمزيق ورق‬ ‫التغليف»‪.‬‬ ‫أخشى أن تكون ال�ص��ورة التي أحملها عن نفسي‬ ‫ً‬ ‫�ص ي �ب��رع ف��ي ان �ت �ق��اء ال �ه��داي��ا ت �ض��ررت ج� ّ�دي��ا!‬ ‫ك�ش�خ� ٍ‬ ‫لكني ما زلت أطمح لتحسين سمعتي في هذا المجال‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وصرت أكثر اطالعا على الموضوع اليوم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫تعلمت أن أشكر كل من يقدم لي هدية مفيدة وأعبر‬ ‫له عن امتناني!‬

‫هل أنا طبيعي أم مجنون؟‬ ‫ً‬ ‫من السهل أن يطلق الناس نعوتا سلبية على النزوات الفردية‪ .‬إذا كنت تتساءل عن وضعك‬ ‫أو قيل لك إنك مجنون أو غريب أو ّ‬ ‫مختل‪ ،‬يجب أن ّتطلع على هذه المعلومات! ال يكون أي‬ ‫ً‬ ‫تصرفاته الملتوية وخصائصه الغريبة‪،‬‬ ‫شخص «طبيعيا» بقدر ما يبدو عليه‪ .‬لكل شخص منا ً‬ ‫ّ‬ ‫وتحدد تلك الخصوصيات ما نحن عليه‪ .‬هل أنت طبيعي إذا أم مجنون؟‬

‫ليندا سابادين‬ ‫ُ‬ ‫أخ �ط� ُ‬ ‫�أت ف��ي طريقة تعبيري‪ :‬ال تعتبر كلمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫{مجنون} صحيحة عمليا‪ .‬قبل أن أتلقى سيال‬ ‫ّ‬ ‫سأصحح‬ ‫م��ن ال��رس��ائ��ل اإلل�ك�ت��رون�ي��ة المشينة‪،‬‬ ‫س � ��ؤال � ��ي‪ :‬ه� ��ل أن � ��ت ط �ب �ي �ع��ي أم أن � ��ك {ت �ع ��ان ��ي}‬ ‫ً‬ ‫{اضطرابا} يحتاج إلى عالج بأدوية طبية؟‬ ‫إذا ل��م تكتشف ال �ج��واب ب�ع��د‪ ،‬دع�ن��ي أخ�ب��رك‬ ‫برأيي الخاص‪ .‬يدخل عدد كبير من السلوكيات‬ ‫الطبيعية ف��ي خ��ان��ة االض �ط��راب��ات‪ .‬إذا ل��م يكن‬ ‫س �ل��وك��ك ع �ل��ى ق� ��در ال �ت��وق �ع��ات أو إذا واج �ه��ت‬ ‫ص �ع��وب��ة ف ��ي ج��ان��ب م �ع� ّ�ي��ن م ��ن ح �ي��ات��ك‪ ،‬يشير‬ ‫وض �ع��ك إل ��ى وج� ��ود خ �ط� ٍ�ب ف �ي��ك ب�ح�س��ب ن�ظ��ام‬ ‫ً‬ ‫الصحة العقلية الذي أصبح شاسعا اليوم أكثر‬ ‫من أي وقت مضى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هل أنت خجول؟ أنت مصاب إذا بـ{اضطراب‬ ‫القلق االجتماعي}‪.‬‬ ‫هل تسعى إلى الكمال؟ {اضطراب الوسواس‬ ‫القهري}‪.‬‬ ‫هل أنت دائم القلق؟ {اضطراب القلق العام}‪.‬‬ ‫ه��ل ت �ج��د ص �ع��وب��ة ف��ي ال �ت��رك �ي��ز؟ {اض �ط��راب‬ ‫نقص االنتباه}‪.‬‬ ‫هل تتعافى من صدمة؟ {اضطراب إجهاد ما‬ ‫بعد الصدمة}‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وتتوسع‬ ‫تطول الئحة االضطرابات المحتملة‬ ‫بشكل متزايد مع كل تحديث للدليل اإلحصائي‬ ‫التشخيصي‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ي �م �ك��ن ت��أك �ي��د م �ع �ل��وم��ة واح � � ��دة‪ :‬ال شك‬ ‫ف ��ي أن ال� �ح ��دود ب �ي��ن ال ��وض ��ع ال�ط�ب�ي�ع��ي وب�ي��ن‬ ‫االضطراب العقلي مبهمة‪ .‬إذا كنت تعاني مرض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫البارافرينيا م�ث�لا‪ ،‬ستكون مصابا باضطراب‬ ‫ّ‬ ‫ع�ق�ل��ي‪ .‬ل�ك��ن إذا ك�ن��ت ت �م��ر ب��أزم��ات ع��اط�ف�ي��ة في‬ ‫حياتك بسبب طفولة صعبة‪ ،‬أو تحارب مشاعر‬ ‫الخسارة أو الذنب أو العار أو القلق‪ ،‬أو تشعر‬ ‫ب��إح �ب��اط ب�س�ب��ب ع�لاق��ات��ك أو م�ه�ن�ت��ك أو م�س��ار‬ ‫ً‬ ‫تربية أوالدك‪ ،‬ه��ل يجب اع�ت�ب��ارك شخصا غير‬ ‫طبيعي؟ وإذا كنت تميل بطبيعتك إلى الخجل‬ ‫أو القلق أو تسعى إلى الكمال‪ ،‬هل يجب اعتبارك‬ ‫ً‬ ‫مصابا باضطراب القلق االجتماعي أم اضطراب‬ ‫الوسواس القهري أم اضطراب القلق العام؟‬ ‫دع ��ون ��ي أق � �ت ��رح م� �ق ��ارب ��ة ج ��دي ��دة ف ��ي ه��ذا‬ ‫المجال‪ .‬بغض النظر عن المشكلة التي تثير‬ ‫اض� �ط ��راب ��ك (إال إذا ك �ن��ت ت ��وش ��ك ع �ل��ى إي� ��ذاء‬ ‫نفسك أو إي��ذاء غيرك!)‪ ،‬حاول أن تعتبر نفسك‬ ‫ً‬ ‫{طبيعيا} (ال يعني ذل��ك أن��ك مثالي وال داع��ي‬ ‫لتكون كذلك)‪.‬‬

‫ً‬ ‫رب� �م ��ا ت� �ك ��ون خ� �ج ��وال وت � �ت� ��ردد ف ��ي ح �ض��ور‬ ‫مناسبات اجتماعية أو التحدث أمام مجموعات‬ ‫من الناس‪ .‬مع ذل��ك قد ال تعاني بالضرورة من‬ ‫اض�ط��راب القلق االجتماعي‪ .‬لكن ه��ل يستطيع‬ ‫العالج النفسي تعليمك كيفية تهدئة أعصابك‬ ‫وتحسين ت��واص�ل��ك االجتماعي وت�ط��وي��ر ثقتك‬ ‫ّ‬ ‫تصدق ذلك!‬ ‫بنفسك؟ من األفضل أن‬ ‫ّ‬ ‫رب�م��ا تسعى إل��ى ال�ك�م��ال وتجتهد ك��ي تنفذ‬ ‫ال �م �ه��ام ب��أف �ض��ل ط��ري �ق��ة م�م�ك�ن��ة وت �ح �ت��اج ف��ي‬ ‫معظم األحيان إلى إتمام {مهمة واحدة إضافية}‬ ‫لتحسين أي عمل تقوم به‪ .‬مع ذلك قد ال تعاني‬ ‫بالضرورة اضطراب الوسواس القهري‪ .‬لكن هل‬ ‫يستطيع العالج النفسي مساعدتك كي تعيش‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫التميز وليس‬ ‫ح�ي��اة أك�ث��ر ت��وازن��ا وتسعى إل��ى‬ ‫الكمال ّ‬ ‫وتقدر المهام التي تنجزها؟ من األفضل‬ ‫ّ‬ ‫تصدق ذلك!‬ ‫أن‬ ‫ربما تشعر بالقلق بشأن مهنتك وأوالدك‬ ‫وعالقاتك وتقلق من وقوع حدث سيئ‪ .‬مع‬ ‫ذل ��ك ق��د ال ت�ع��ان��ي ب��ال �ض��رورة اض �ط��راب القلق‬ ‫العام‪ .‬لكن هل يستطيع العالج النفسي تعليمك‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن ت �س �ت��رخ��ي وت �خ��ف��ف م �خ��اوف��ك وت ��رك ��ز على‬ ‫ّ‬ ‫تصدق ذلك!‬ ‫الحوادث اإليجابية؟ من األفضل أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باختصار‪ ،‬ربما تكون شخصا طبيعيا لكنك‬ ‫ً‬ ‫ستختبر رغ ��م ذل ��ك ع��واط��ف م��زع�ج��ة وأح�ل�ام��ا‬ ‫مقلقة‪ .‬هل من خطوات عملية للشعور بالتحسن‬ ‫ً‬ ‫وعيش حياة مريحة؟ أنت محظوظ فعال‪ ،‬إذ ال‬ ‫ً‬ ‫داعي لتكون {مجنونا} كي تستفيد من المصدر‬ ‫الغني الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫نسميه {العالج النفسي}‪.‬‬


‫‪Movies‬‬

‫‪18‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫أيد أمينة‬ ‫‪ ...Fences‬في ٍ‬

‫بدأ كل من مايكلتي ويليامسون وستيفن هندرسون العمل في نسخة سينمائية من مسرحية أوغست‬ ‫ويلسون الفائزة بجائزة «بوليتزر»‪( Fences ،‬أسوار)‪ّ ،‬‬ ‫أداء ّ‬ ‫وقدما ً‬ ‫ينم عن ثقة ّعارمة‪ .‬تشتق قوة التصميم‬ ‫هذه من تعاونهما مع دنزل واشنطن الذي يؤدي دور البطولة في الفيلم ويتولى إخراجه‪.‬‬ ‫ريك بنتلي‬

‫قصة الفيلم تعكس‬ ‫حكاية خاصة‬ ‫عن العالقات‬ ‫العرقية والعائلية‬ ‫خالل خمسينيات‬ ‫القرن الماضي‬

‫ف ��ي م �ع��رض ح��دي �ث��ه ع ��ن ت �ع��اون��ه مع‬ ‫دن��زل واشنطن ف��ي ‪ ،Fences‬ق��ال ستيفن‬ ‫ه� �ن ��درس ��ون‪{ :‬أع� � ��رف أن� ��ه ي �ح �ت��رم ب �ش��دة‬ ‫أوساط أوغست ويلسون التي طلبت منه‬ ‫هذه القصص إلى فيلم‪ .‬دنزل رجل‬ ‫تحويل ّ‬ ‫مؤمن ويؤثر هذا الجانب من شخصيته‬ ‫في كل ما يفعله‪ .‬بدأ العمل على المشروع‬ ‫ّ‬ ‫وتفان‪ ،‬فهو يتسم بأهم ميزة‬ ‫بكل احترام‬ ‫ٍ‬ ‫يحملها أي مخرج عظيم كونه يهتم بأدق‬ ‫التفاصيل‪ .‬لكنه ّ‬ ‫يتفوق على المخرجين‬ ‫ً‬ ‫اآلخ��ري��ن ألن��ه ممثل رائ ��ع أي �ض��ا ويجيد‬ ‫استخراج أفضل أداء من العاملين معه‪.‬‬ ‫وبما أنه دنزل واشنطن‪ ،‬يجب أن تعطيه‬ ‫أفضل ما لديك}‪.‬‬ ‫ث �م��ة س �ب��ب آخ � ��ر دف � ��ع م��اي�ك�ل�ت��ي‬ ‫وي� �ل� �ي ��ام� �س ��ون ُ‬ ‫(ع� � � � � ِ�رف ب � � � ��دوره ف��ي‬ ‫فيلم ‪ )Forest Gump‬وه�ن��درس��ون‬ ‫(أدى دور ع � �م� ��ر ف � ��ي ا ل �م �س �ل �س��ل‬ ‫ا ل �ت �ل �ف��ز ي��و ن��ي ‪New Amsterdam‬‬

‫أم �س �ت��ردام ال �ج��دي��دة) إل ��ى التركيز‬ ‫على تقديم أفضل ما لديهما‪ :‬كانا‬ ‫ً‬ ‫ي� �ع ��رف ��ان ال �م �س��رح �ي��ة ج� � �ي � ��دا! إل ��ى‬ ‫َ‬ ‫ج��ا ن��ب واشنطن والممثلين را س��ل‬ ‫هورنسباي وفيوال ديفيس‪ ،‬شارك‬ ‫معظم الممثلين في العرض الفائز‬ ‫بجائزة {توني} في برودواي‪.‬‬

‫ً‬ ‫دنزل واشنطن متوسطا زميليه في الفيلم‬

‫مقاربة مختلفة‬ ‫ي �ت �م �ح��ور ال �ف �ي �ل��م ح� ��ول ت � ��روي (واش� �ن� �ط ��ن)‪،‬‬ ‫رب أس� ��رة ق ��وي ل�ع��ائ�ل��ة م��ن {ب�ي�ت�س�ب��رغ} خ�لال‬ ‫الخمسينيات‪ .‬ي��ؤدي ويليامسون دور شقيقه‬ ‫غابريل الذي يعاني تراجع قدراته العقلية منذ‬ ‫ال �ح��رب‪ .‬ت�ق��وم ديفيس م��ن جهتها ب��دور زوج��ة‬ ‫تروي ويكرر هورنسباي شخصيته بشخصية‬ ‫اب��ن ت ��روي‪ .‬أم��ا ه�ن��درس��ون‪ ،‬فهو ص��دي��ق ت��روي‬ ‫القديم بونو‪.‬‬ ‫من خالل تحويل المسرحية إلى فيلم‪ ،‬اتخذ‬ ‫واشنطن مقاربة مختلفة في مواقع التصوير‪.‬‬ ‫يتطور معظم األح ��داث ف��ي ف�ن��اء المنزل أو في‬ ‫مطبخ العائلة‪ ،‬ما يعطي العمل نفحة مسرحية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يشدد ويليامسون وهندرسون على أن العمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبن على الحريات‬ ‫قد يبدو إنتاجا مسرحيا لكنه ٍ‬

‫التي ترافق تصوير األفالم‪ .‬أشاد الممثالن بعدم‬ ‫اضطرارهما إلى التمثيل أمام رعاة المسرحية‬ ‫في الصف األخير من المسرح بل أصبحا قادرين‬ ‫على الغوص في جو التصوير الحقيقي‪.‬‬ ‫ك ��ان ي�س�ه��ل ع�ل�ي�ه�م��ا أن ي�ت�خ�ل�ي��ا ع��ن ع ��ادات‬ ‫ً‬ ‫التمثيل المسرحي نظرا إلى مرور ست سنوات‬ ‫بين عرض المسرحية والفيلم السينمائي‪ ،‬واتكال‬ ‫على واشنطن الذي أخرج فيلمين طويلين قبل‬ ‫‪ Fences‬لجعل أدائهما يتماشى م��ع متطلبات‬ ‫الشاشة الكبيرة‪.‬‬ ‫شعر ويليامسون بأنه جزء من عائلة تتعامل‬ ‫ّ‬ ‫مع حقيقة مباشرة‪ .‬تحتل العالقة القائمة بين‬ ‫ويليامسون وهندرسون وواشنطن أهمية خاصة‬ ‫ً‬ ‫نظرا إلى طريقة ترابط هذه الشخصيات‪.‬‬

‫ً‬ ‫يقول ويليامسون‪{ :‬أعتبر غابريل ج��زء ا من‬ ‫انكسار ت��روي‪ .‬وفي نظر ت��روي‪ُ ،‬يعتبر غابريل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جزءا مفككا من نفسه ويحاول إصالحه}‪.‬‬ ‫ي�ص��ف ه �ن��درس��ون {ب��وب��و} ب��ال�ش�خ��ص ال��ذي‬ ‫يتطلع إل��ى ت��روي ك�ق��دوة ل��ه منذ س�ن��وات لكنه‬ ‫ي �ك��رر ع�ل��ى م�س��ام�ع��ه اآلن ب�ع��ض ال�ع�ظ��ات التي‬ ‫ألقاها تروي أمام بونو في أيام الشباب‪ ،‬ما يجعل‬ ‫ً‬ ‫األخير انعكاسا لضمير تروي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي��واج��ه ويليامسون تحديا ف��ي دور غابريل‬ ‫ً‬ ‫المضطرب عقليا من دون السماح ألدائه باتخاذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منحى كاريكاتوريا‪ .‬بالنسبة إلى ويليامسون‪،‬‬ ‫دور فيه أكبر قدر‬ ‫أداء‬ ‫على‬ ‫تقتصر‬ ‫الحيلة‬ ‫كانت‬ ‫ٍ‬ ‫من الصدق والحقيقة‪.‬‬ ‫أض��اف هندرسون أن الممثل يجب أال يؤدي‬

‫ّ‬ ‫يجسد دور‬ ‫شخص في قصة‪ .‬بل يجب أن‬ ‫دور‬ ‫ٍ‬ ‫إنسان له روح من دون أن يعتبر الشخصية أداة‬ ‫أدبية ألي سبب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ظ� ��اه� ��ري� ��ا‪ ،‬ت �ع �ك��س ال� �ق� �ص ��ة ح� �ك ��اي ��ة خ��اص��ة‬ ‫ع ��ن ال� �ع�ل�اق ��ات ال �ع��رق �ي��ة وال �ع��ائ �ل �ي��ة ف ��ي ف �ت��رة‬ ‫ّ‬ ‫الخمسينيات‪ .‬لكن يتفق الممثلون على أن قوة‬ ‫كتابة ويلسون تكمن في قدرتها على مناقشة‬ ‫حكاية خاصة بأسلوب عالمي‪.‬‬ ‫يضيف ويليامسون‪{ :‬يتمحور العمل حول‬ ‫قلب اإلنسان وظروفه‪ُ .‬سئلنا إذا كان يتعلق بما‬ ‫ً‬ ‫يحدث في العالم اليوم‪ .‬يتحدث الفيلم فعليا عما‬ ‫ً‬ ‫يحصل اليوم وما سيحصل مستقبال}‪.‬‬

‫‪ ...Founder‬لمحة عن بداية سلسلة {ماكدونالدز} المريبة‬ ‫اف��ت��ت��ح راي ك����روك أول م��ط��ع��م ف���ي سلسلة‬ ‫{ماكدونالدز} في ديبالين‪ ،‬إحدى ضواحي شيكاغو‪،‬‬ ‫ع��ام ‪ .1955‬بعد أكثر من ستة عقود و‪ 36‬ألف‬ ‫مطعم‪ ،‬سيحظى محبو األفالم بفرصة لمشاهدة‬ ‫نسخة سينمائية من بداية عمالق البرغر‪ ،‬وصورة عن‬ ‫بائع معقد وطموح يدعي أنه المؤسس‪.‬‬

‫من َّ‬ ‫المقرر أن يبدأ عرض فيلم ‪The Founder‬‬ ‫(المؤسس) في الواليات المتحدة في ‪ 20‬يناير‬ ‫الجاري‪ ،‬وهو من بطولة مايكل ً كيتون في دور‬ ‫كروك‪ ،‬الرجل الذي ُيعرف عموما بمبتكر سلسلة‬ ‫مطاعم {ماكدونالدز}‪.‬‬

‫سامانثا بومكامب‬

‫مايكل كيتون في الفيلم‬

‫يروي ‪ The Founder‬قصة كروك‬ ‫األميركي‪ :‬الرجل‬ ‫بصفته رمز الحلم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ال ��ذي ع�م��ل ج��اه��دا ل�ي�ح��ق��ق ك��ل ما‬ ‫ً‬ ‫ت� ّ‬ ‫�وص��ل إل�ي��ه‪ ،‬م��رك��زا على النوعية‬ ‫ً‬ ‫ومشددا على الفاعلية والدقة في‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ‪ .‬ك ��ذل ��ك ي �ع �ك��س أس��ال �ي��ب‬ ‫م �ل �ت��وي��ة اس �ت �خ��دم �ه��ا ه� ��ذا ال��رج��ل‬ ‫للسيطرة على الشركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ينتقد معدو الفيلم أحيانا كروك‪،‬‬ ‫الذي مات عام ‪ ،1984‬كبائع فاسد‪،‬‬ ‫وم�ح��ب للسلطة‪ ،‬وت ��واق لتوسيع‬ ‫عالمة {ماكدونالدز}‪ ،‬حسبما تشير‬ ‫مقتطفات الفيلم وغ�ي��ره م��ن م��واد‬ ‫دعائية تتناوله‪.‬‬ ‫يأتي صدور الفيلم في الواليات‬ ‫ال� �م� �ت� �ح ��دة ف� ��ي م ��رح� �ل ��ة م�ف�ص�ل�ي��ة‬ ‫بالنسبة إل��ى {م��اك��دون��ال��دز}‪ .‬فقد‬ ‫أمضت هذه الشركة بقيادة المدير‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي س �ت �ي��ف إي �س �ت��رب��روك‬ ‫سنتين في عملية إع��ادة تموضع‬ ‫ط �م��وح��ة ت �ش �م��ل ت �ق��دي��م وج �ب��ات‬ ‫ال� �ف� �ط ��ور ط � � ��وال ال� � �ي � ��وم‪ ،‬وق ��ائ �م ��ة‬ ‫‪ McPick2‬ا ل � � �ج� � ��د ي� � ��دة‪ ،‬وإزا ل � � � � ��ة‬ ‫ال �م �ض��ادات ال�ح�ي��وي��ة م��ن ال��دج��اج‬ ‫الحافظة من ناغيتس ماك‪.‬‬ ‫والمواد ّ‬ ‫كذلك تتحضر السلسلة ألحد أهم‬ ‫التغييرات في شكل وتجربة تناول‬ ‫ال��وج �ب��ات ف��ي م�ط��اع�م�ه��ا‪ :‬اف�ت�ت��اح‬ ‫خدمة الطلب من األكشاك وخدمة‬ ‫ً‬ ‫الطاوالت بواسطة بلوتوث‪ ،‬علما‬ ‫ب��أن العمل بهذه التحديثات يبدأ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م��ع إ ط�ل�اق فيلم يلقي ظ�ل�ا مريبا‬ ‫على بدايات عمالق البرغر هذا‪.‬‬ ‫ك � � � ��ان ك � � � � � ��روك‪ ،‬ال � � � � ��ذي ول � � � ��د ف��ي‬

‫شيكاغو‪ ،‬بائع آالت لصنع مخفوق‬ ‫الحليب (ميلك ش�ي��ك) ف��ي الثانية‬ ‫والخمسين من عمره عندما ّ‬ ‫تعرف‬ ‫إل ��ى م�ط�ع��م {م ��اك ��دون ��ال ��دز}‪ ،‬ال��ذي‬ ‫افتتحه األخوان ريتشارد وموريس‬ ‫ماكدونالد في كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وب�ع��دم��ا أذه�ل�ت��ه فاعلية ال� ّع�م��ل في‬ ‫ً‬ ‫هذا المطعم وسرعة الخدمة‪ ،‬وقع عقدا‬ ‫م��ع األخ��وي��ن الف �ت �ت��اح م�ط�ع��م آخ ��ر في‬ ‫ً‬ ‫ديبالين عام ‪ .1955‬توالت الحقا مطاعم‬ ‫ال �س �ل �س �ل��ة‪ ،‬وب ��اع ��ت ف ��ي غ �ض��ون ث�لاث‬ ‫س�ن��وات ‪ 100‬مليون قطعة هامبرغر‪.‬‬ ‫وفي ثماني سنوات‪ ،‬كانت افتتحت ‪500‬‬

‫مطعم‪ .‬أما اليوم‪ ،‬فتملك ‪ 14‬ألف موقع‬ ‫ً‬ ‫في الواليات المتحدة و‪ 22‬ألفا إضافية‬ ‫حول العالم‪.‬‬

‫كثيرون يتوقعون‬ ‫نيل مايكل كيتون‬ ‫ً‬ ‫«أوسكارا» عن دوره‬ ‫في الفيلم‬

‫سيرة ذاتية‬

‫ُ‬ ‫تعتبر تفاصيل سنوات هذه الشركة األولى مثار‬ ‫جدل كبير‪ .‬خالل عدد كبير من المقابالت على ّ‬ ‫مر‬ ‫السنين‪ ،‬أعلن األخ ��وان ماكدونالد والمتحدرون‬ ‫ّ‬ ‫منهما أن ك��روك خدعهما ليتمكن في النهاية من‬ ‫انتزاع الشركة منهما‪.‬‬ ‫ولكن في سيرته الذاتية ‪ Grinding it Out‬عام‬ ‫‪ ،1977‬ك�ت��ب ك ��روك أن ال�ت�ع��ام��ل م��ع األخ��وي��ن ك��ان‬ ‫ً‬ ‫صعبا وأنهما عارضا جهوده للتوسع منذ البداية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ذكر‪ ،‬متحدثا عن سلوكهما خالل عملية بناء شاقة‬ ‫وم�ث�ي��رة ل�لاس�ت�ي��اء ألح��د ال�م�ط��اع��م األول� ��ى‪{ :‬ك��ان��ا‬ ‫غبيين ولم ُيباليا بواقع أنني أنفق كل سنت أملكه‬ ‫وكل ما استطعت اقتراضه على هذا المشروع}‪ .‬وفي‬ ‫ع��ام ‪ ،1961‬دف��ع لهما ‪ 2.7‬مليون دوالر للحصول‬ ‫على حقوق االسم {ماكدونالدز}‪.‬‬ ‫أم��ا م�ع��دو الفيلم‪ ،‬ف��أش��اروا ف��ي خالصتهم عن‬

‫ح� �ب� �ك� �ت ��ه‪ { :‬ك � � � ��ان راي ي �م �ل��ك‬ ‫رؤي� � ��ة ع� ��ن ان� �ت� �ش ��ار س�ل�س�ل��ة‬ ‫ماكدونالدز حول العالم‪ ،‬ولم‬ ‫ي ��رد أن ي�ب�ط��ئ م �ع� َّ�دا ال�ب��رغ��ر‬ ‫البسيطان هذان تقدمه}‪.‬‬ ‫ي� � �ت� � �ح � ��دث ك � � �ث � � �ي� � ��رون ع ��ن‬ ‫ً‬ ‫احتمال نيل كيتون {أوسكارا}‬ ‫ُ‬ ‫ع��ن دوره ف��ي الفيلم‪ .‬سبق أن رش��ح الممثل لهذه‬ ‫الجائزة عن دوره الرئيس في فيلم ‪ Birdman‬عام‬ ‫‪ ،2014‬إال أنه لم يفز بها‪.‬‬ ‫ُيذكر أن شركة ماكدونالدز رفضت مناقشة الفيلم‬ ‫وتأثيره المحتمل‪ .‬ولم ترد شركة «وينشتاين»‪ ،‬التي‬ ‫أنتجته‪ ،‬على طلبنا تعليقها على هذه المسألة‪.‬‬

‫‪ ...Covenant‬تجربة منفصلة في عالم الواقع االفتراضي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ .‬سيشهد هذا المخرج المخضرم (كائن فضائي‪ :‬العهد) بعدما ّ‬ ‫تحول فيلمه ‪( The Martian‬كائن المريخ) إلى‬ ‫أطلق ريدلي سكوت مشروعا يشبهه‬ ‫على استعمال تقنية الواقع االفتراضي في فيلمه الجديد ‪ Alien: Covenant‬مادة متقنة من الواقع االفتراضي بمبادرة من شركة {فوكس}‪.‬‬

‫ستيفن زيتشيك‬

‫أع�ل�ن��ت ش��رك��ة اإلن �ت��اج «ف��وك��س» أن�ه��ا‬ ‫ً‬ ‫ت �ب �ت �ك��ر ع� �م�ل�ا م ��ن ف �ئ��ة ال �خ �ي ��ال ال�ع�ل�م��ي‬ ‫واس�ت�ع��ان��ت بخبير ال �م��ؤث��رات البصرية‬ ‫ديفيد ك��ارالك إلخراجه َّوسيكون سكوت‬ ‫م�ن�ت�ج��ه ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪ُ .‬ي �ن��ف��ذ م �ش��روع فيلم‬ ‫‪ Alien: Covenant‬برعاية {مختبر فوكس‬ ‫لالبتكار}‪ ،‬أي القسم المخصص لتقنية‬ ‫الواقع االفتراضي‪.‬‬ ‫ذك � ��ر ت �ص��ري��ح ش ��رك ��ة {ف� ��وك� ��س} ع�ن��د‬

‫اإلع �ل�ان ع��ن ال �م �ش��روع‪{ :‬س�ت�ك��ون تجربة‬ ‫ال � ��واق � ��ع االف � �ت� ��راض� ��ي ف� ��ي ف �ي �ل��م ‪Alien:‬‬ ‫‪ Covenant‬بمثابة رحلة مخيفة تغوص‬ ‫ف ��ي أع� �م ��اق ع��ال��م ال �ك��ائ �ن��ات ال �ف �ض��ائ �ي��ة‪.‬‬ ‫سيكتشف المشاهدون المعنى الحقيقي‬ ‫للرعب فيما ّ‬ ‫يمرون ببيئات فضائية مرعبة‬ ‫ويشاهدون قصة سيعكس فيها كل قرار‬ ‫االختالف بين الحياة والموت»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أك� ��د ال �م �ت �ح��دث ب��اس��م ال �ش��رك��ة ع��رض‬ ‫العمل ف��ي المنصات المتصلة بالشبكة‬ ‫كافة (‪Oculus Rift،Sony PlayStationVR ،‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ،)HTC Vive‬علما أن هذه األجهزة المزودة‬ ‫بتقنية ال��واق��ع االف �ت��راض��ي ت�خ�ت�ل��ف عن‬ ‫م �ع��دات {س��ام�س��ون��غ} وأي أج �ه��زة أخ��رى‬ ‫في الهواتف‪.‬‬

‫الفيلم ُيعتبر أحدث جزء‬ ‫ّ‬ ‫من سلسلة ‪ Alien‬ويشكل‬ ‫ّ‬ ‫تتمة لفيلم ‪Prometheus‬‬

‫تتمة‬ ‫الفيلم من بطولة مايكل فاسبندر‬ ‫إل � ��ى ج ��ان ��ب ك ��اث ��ري ��ن وات ��رس� �ت ��ون‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر أح � ��دث ج� ��زء م ��ن س�ل�س�ل��ة‬ ‫ّ‬ ‫‪( Alien‬ال�ك��ائ��ن ال�ف�ض��ائ��ي) ويشكل‬ ‫ّ‬ ‫تتمة لفيلم ‪ Prometheus‬ف��ي عام‬ ‫‪ .2012‬ي �ق� ّ�د م المقتطف ا ل�ت��رو ي�ج��ي‬ ‫الجديد بعض المؤشرات عن العرض‬ ‫ال �م��رت �ق��ب ف� ��ي ش �ه��ر م ��اي ��و ‪،2017‬‬ ‫فتصل المركبة الفضائية إلى عالم‬ ‫خطير إلت�م��ام ّ‬ ‫مهمة ف��ي ج��زء بعيد‬ ‫من المجرة‪.‬‬ ‫اق� � � �ت� � � �ص � � ��رت ت � � �ج� � ��رب� � ��ة ال � � ��واق � � ��ع‬ ‫االفتراضي في فيلم ‪ Martian‬على‬ ‫‪ 20‬دق� �ي� �ق ��ة وج� �م� �ع ��ت ب� �ي ��ن ت �ف��اع��ل‬ ‫ب�س�ي��ط بصيغة المتكلم و م�ش��ا ه��د‬ ‫مرتبطة بالفيلم‪ .‬ك��ان المقطع من‬ ‫إخراج روبرت سترومبيرغ وأحدث‬

‫ضجة كبيرة بالنسبة إل��ى شركات‬ ‫اإلنتاج في مجال الواقع االفتراضي‬ ‫ُ‬ ‫المستقل‪ ،‬واع��ت �ب��رت ت�ل��ك ال�م�ب��ادرة‬ ‫محاولة لجعل القطاع يتمحور حول‬ ‫ذلك المضمون‪.‬‬ ‫ع � �ل� ��ى ع � �ك� ��س ال � � �ت � � �ج� � ��ارب ال� �ت ��ي‬ ‫خاضتها شركات كثيرة تعمل بشكل‬ ‫أس��اس��ي ك � ��أداة ت�س��وي�ق�ي��ة مجانية‬ ‫لألفالم‪ ،‬بيع ‪ Martian‬بتقنية الواقع‬

‫االف� �ت ��راض ��ي ب �ش �ك� ٍ�ل م �ن �ف �ص��ل ب�ع��د‬ ‫ص � ��دوره‪ .‬ت �ق��ول ال �ش��رك��ة إن ‪Alien:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ُ Covenant‬‬ ‫سي َ‬ ‫عرض للبيع أيضا‪.‬‬ ‫هكذا يستعمل أحدث عمل لسكوت‬ ‫الواقع االفتراضي بعوالمه الشاسعة‬ ‫األخرى وقاعدة معجبيه المتفانية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يصب ‪Alien:‬‬ ‫تأمل شركة {فوكس} أن‬ ‫‪ Covenant‬ا ل� ��ذي ي�ح�ص��د متابعة‬ ‫واسعة من ّ‬ ‫محبي سلسلة ‪ Alien‬على‬

‫اإلنترنت في مصلحة القطاع الرقمي‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ي �ب �ق��ى ال� ��واق� ��ع االف� �ت ��راض ��ي‬ ‫كقطاع مستقل (ضمن فئة األعمال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وغيرالفيلم‬ ‫بطالت‬ ‫مثبت‪.‬‬ ‫المدفوعة) مجاال هشا‬ ‫ي�ج��ب أن ن�ن�ت�ظ��ر ك��ي ن �ع��رف م��ا إذا‬ ‫كان ارتباطه الوثيق بسلسلة أفالم‬ ‫شهيرة نقطة جاذبة للمستهلكين أم‬ ‫ّ‬ ‫مجرد تجربة مملة ومألوفة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪201٧‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪tech@aljarida●com‬‬

‫تحديث جديد لـ «واتساب» يخص الصور المتحركة‬

‫‪١٩‬‬

‫«إنستغرام» تسعى لكسب أموال أكثر من ميزة القصص‬ ‫استغلت خدمة مشاركة الصور المملوكة لفيسبوك (انستغرام) نجاح ميزة القصص‬ ‫«‪ »Stories‬بعد خمسة أشهر من إطالقها فقط‪ ،‬فاستطاعت القصص جذب ‪ 150‬مليون‬ ‫مستخدم‪ ،‬ومع تطبيق يحتوي على أكثر من ‪ 600‬مليون مستخدم فإن هذا الرقم قابل‬ ‫لــارت ـفــاع‪ .‬ولـمــن ال يـعــرف مـيــزة الـقـصــص‪ ،‬فـهــي تسمح للمستخدمين بجمع الـصــور‬ ‫والفيديوهات ومشاركة تلك التجميعة مع أصدقائهم الذين يتابعونهم‪ ،‬ما يزيد من‬ ‫حالة التفاعل بين األشخاص والشركات‪ ،‬حيث إن ثلث القصص األكثر مشاهدة تأتي‬ ‫ً‬ ‫من المؤسسات‪ .‬لذلك قامت الشركة بالتحرك سريعا الستثمار هــذه األع ــداد‪ ،‬بإضافة‬ ‫االعالنات التجارية داخل القصص‪ ،‬حيث ستظهر االعالنات بين قصص المستخدمين‬ ‫بطريقة سهلة وغير مزعجة‪.‬‬

‫أطلق تطبيق «واتساب» ميزة إرسال الصور المتحركة ‪ GIF‬إلى مستخدمي هواتف‬ ‫األندرويد‪ ،‬وحتى اآلن يجب على المستخدم أن تكون لديه الصور المتحركة على هاتفه‬ ‫بالفعل من أجل إرسالها لألصدقاء على التطبيق‪ ،‬ولكن هذا األمر سيتغير الفترة المقبلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا لموقع أندرويد بولس‪ .‬وكشف تقرير حديث أن هناك نسخة تجريبية تضم ميزة‬ ‫ً‬ ‫مهمة جــدا تتمثل في إعطاء المستخدم القدرة على البحث عن الصور المتحركة من‬ ‫داخل التطبيق من خالل مكتبة «‪ »Giphy‬التي تحتوي على ماليين من الصور المتحركة‬ ‫المختلفة‪ ،‬ويمكن الوصول إليها من خالل الضغط على زر «اإليموشن» والتبديل إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ GIF‬الذي سيكون متاحا فى أسفل الشاشة‪ ،‬وبعد ذلك يقوم بالبحث عن الصورة التي‬ ‫يريدها المستخدم من خالل استخدام كلمة مفتاحية معبرة‪.‬‬

‫«‪ »Nokia 6‬بنظام «أندرويد نوغا» في فبراير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫يحمل عالمة الشركة ويطلق أوال في الصين بسعر ‪ 246‬دوالرا‬ ‫يبدو أن نوكيا تريد أن تعود‬ ‫بقوة إلى سوق الهواتف‬ ‫المحمولة بإطالق خمسة‬ ‫هواتف ذكية خالل العام‬ ‫الحالي‪.‬‬

‫ب ـ ـ ـعـ ـ ــد سـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــوات م ـ ـ ـ ــن الـ ـ ـتـ ـ ـبـ ـ ـعـ ـ ـي ـ ــة ل ـ ـشـ ــركـ ــة‬ ‫ً‬ ‫«مــاي ـكــروســوفــت»‪ ،‬أطـلـقــت أخ ـي ــرا شــركــة نوكيا‬ ‫هاتفها ‪ Nokia 6‬كأول هاتف ذكي يحمل العالمة‬ ‫ال ـت ـجــاريــة بـعــد س ـن ــوات م ــن إط ــاق ــه تـحــت اســم‬ ‫«لوميا»‪ ،‬وذلك بعدما أعلنت شركة ‪HMD Global‬‬ ‫المالك وا لـمـســوق الحصري للعالمة التجارية‬ ‫هذا الهاتف الذي يعمل بنظام‬ ‫«نوكيا» عن إطالق ً‬ ‫«أندرويد نوغا» بداية للمستخدمين في الصين‬ ‫ً‬ ‫بسعر ‪ 246‬دوالرا‪.‬‬ ‫ويأتي إعــان الهاتف بعد أكثر من شهر من‬ ‫ً‬ ‫إع ــان «نــوك ـيــا» رس ـم ـيــا أن عــامـتـهــا الـتـجــاريــة‬ ‫ستعود إلى سوق الهواتف المحمولة مطلع العام‬ ‫المقبل‪ ،‬ولكن هذه المرة من بوابة نظام التشغيل‬ ‫أندرويد‪ ،‬وذلك بعد إتمام صفقة الترخيص التي‬ ‫وقعتها فــي وق ــت ســابــق مــن ال ـعــام الـحــالــي مع‬ ‫مواطنتها ‪.HMD‬‬ ‫ويبدو أن الشركة تريد أن تعود بقوة إلى سوق‬ ‫الهواتف المحمولة‪ ،‬فبعد إعالنها السابق‪ ،‬عادت‬ ‫نوكيا لتكشف أن هناك المزيد من اإلعالنات في‬ ‫شهر فـبــرايــر المقبل‪ .‬وقــالــت الـشــركــة الفلندية‪،‬‬ ‫في منشور لها على موقع التواصل االجتماعي‬ ‫فيسبوك‪ ،‬إن هناك المزيد من اإلعــانــات قادمة‬ ‫يوم ‪ 26‬فبراير ‪ .2017‬ولم تكشف نوكيا عن المزيد‬ ‫من التفاصيل‪ ،‬ولكن التاريخ المعلن يتزامن مع‬ ‫بــدايــة الـمــؤتـمــر الـعــالـمــي لـلـجــوال ‪MWC 2017‬‬ ‫برشلونة اإلسبانية‪.‬‬ ‫بمدينة‬ ‫ُ‬ ‫وكان قد نشر في تقرير سابق أن شركة ‪HMD‬‬ ‫الفنلندية تعتزم إطــاق هاتف ذكــي في فبراير‬ ‫المقبل خــال ‪ ،MWC 2017‬مفيدا بــأن الشركة‬ ‫تتعاون مع صانعي سلسلة التوريد في تايوان‬

‫الهاتف سينافس‬ ‫في فئة الهواتف‬ ‫المنخفضة الثمن‬ ‫وفقا لسعره المعلن‬

‫إلطالق خمسة هواتف ذكية خالل العام الحالي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووف ـقــا للثمن والـمــواصـفــات الـمـطــروحــة‪ ،‬من‬ ‫الواضح أن الهاتف سوف ينافس في فئة الهواتف‬ ‫المتوسطة المنخفضة الثمن‪ .‬والهاتف مصنع‬ ‫من قبل شركة «فوكسكون» التايوانية بجسم من‬ ‫االلمنيوم مع سماعتين أمامية ستريو ‪،Dolby‬‬ ‫وي ــدع ــم الـبـصـمــة عـبــر زر الــرئـيـسـيــة بــاالضــافــة‬ ‫إلى وجود منفذ لشريحتين‪ ،‬وتزعم نوكيا أن‬ ‫الهاتف الواحد سيحتاج إلى ‪ 10‬ساعات لصقل‬ ‫المعدن والحواف بعناية شديدة‪.‬‬ ‫ويأتي هاتف ‪ Nokia 6‬بنظام أندرويد نوغا‬ ‫‪ 7.0‬وهو أجدد نظام أندرويد‪ ،‬كما يأتي بشاشة‬ ‫‪ 5.5‬بــوصــات ‪ Full HD‬بكثافة ‪ 403‬بكسل في‬ ‫اإلنش محمية بطبقة من زجاج غوريال غالس‬ ‫‪ ،3‬وبمعالج ثماني الـنــواة مــن كــوالـكــوم فئة‬ ‫‪ ،Snapdragon 430‬بــذاكــرة عشوائية ‪4GB‬‬ ‫وذاكرة تخزين ‪ ،64GB‬أما الكاميرا الخلفية‬ ‫ف ـس ـت ـكــون ب ــدق ــة ‪ 16MP‬وت ـق ـن ـيــة الـضـبــط‬ ‫الـتـلـقــائــي لـلـصــورة وكــام ـيــرا أمــامـيــة بدقة‬ ‫‪ ،8MP‬والبطارية بحجم ‪ 3000‬مللي امبير‬ ‫تدعم تقنية الشحن السريع‪.‬‬ ‫وكانت نوكيا‪ ،‬التي هيمنت على سوق‬ ‫الـهــواتــف المحمولة فــي وقــت ســابــق‪ ،‬قد‬ ‫خرجت من السوق بعد ظهور وهيمنة‬ ‫ال ـ ـهـ ــواتـ ــف الـ ــذك ـ ـيـ ــة م ـ ــن ش ـ ــرك ـ ــات م ـثــل‬ ‫سامسونغ وآبل‪ ،‬مما اضطرها إلى بيع‬ ‫هذا القطاع لشركة مايكروسوفت عام‬ ‫‪ 2014‬مقابل نحو ‪ 7.2‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫هل ينجح هاتف نوكيا في منافسة أحدث هواتف سامسونغ؟‬ ‫الشاشة‬

‫الـ ـكـ ـب ــرى ت ـت ـح ــدث ب ــال ـف ـع ــل مـ ــع فــريــق‬ ‫شــراكــات األخـبــار التابع ل ـ «فيسبوك»‬ ‫بـ ــان ـ ـت ـ ـظـ ــام ل ـ ـل ـ ـت ـ ـعـ ــاون ع ـ ـلـ ــى ت ـط ــوي ــر‬ ‫المنتجات‪ ،‬ســواء لقصص األخـبــار أو‬ ‫شكل اإلعالنات‪.‬‬ ‫وكجزء من المشروع الجديد‪ ،‬قالت‬ ‫«ف ـي ـس ـبــوك» أي ـض ــا إن ـه ــا س ـتــركــز على‬ ‫تحسين أشكال عرض األخبار الحالية‬ ‫مـثــل ال ـبــث الـمـبــاشــر‪ ،‬وال ـبــث المباشر‬ ‫ثالثي األبعاد‪ ،‬والمقاالت الفورية‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــافـ ـ ــت أن ـ ـهـ ــا س ـت ـخ ـت ـب ــر م ـي ــزة‬ ‫ت ـس ـت ـخ ــدم مـ ـي ــزة الـ ـمـ ـق ــاالت الـ ـف ــوري ــة‪،‬‬ ‫للسماح للقراء بمعرفة قصص عدة في‬ ‫وقت واحد‪ ،‬كحزمة واحدة‪ ،‬من وكاالت‬ ‫األنباء المفضلة لديهم‪.‬‬ ‫كما كشفت «فـيـسـبــوك»‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أنها‬ ‫ت ـس ـت ـك ـشــف إدخ ـ ـ ــال ف ــواص ــل إعــان ـيــة‬ ‫ضمن الفيديوهات العادية التي تنشر‬

‫على شبكتها االجتماعية‪ ،‬وذلــك بعد‬ ‫ا خـتـبــار هــا سابقا ضمن الفيديوهات‬ ‫المباشرة‪.‬‬

‫تحديث جديد يمنع المستخدمين‬ ‫من نشر المنشور أكثر من مرة‬ ‫ق ــام ــت ش ــرك ــة ف ـي ـس ـبــوك األم ـيــرك ـيــة‬ ‫ب ــإط ــاق ت ـحــديــث ج ــدي ــد ي ــأت ــي بـمـيــزة‬ ‫فريدة من نوعها‪ ،‬وهي منع مستخدمي‬ ‫التطبيق من إعادة نشر البوست أكثر‬ ‫مـ ــن مـ ـ ــرة عـ ـل ــى الـ ـحـ ـس ــاب ال ـش ـخ ـصــي‬ ‫الخاص بهم‪.‬‬ ‫وف ــي ح ــال ق ـي ــام الـمـسـتـخــدم بنشر‬ ‫«بــوســت» مـمــاثــل تـمــامــا آلخ ــر منشور‬ ‫نـشــره‪ ،‬فسيمنعه «فيسبوك» مــن ذلــك‪،‬‬ ‫وسـيـقــوم بــإظـهــار رســالــة للمستخدم‬ ‫تـ ـن ــذره بـ ــأن ت ـحــديــث ال ـح ــال ــة ال ـجــديــد‬

‫‪ 5.5‬بوصات ‪ ،Full HD‬بدقة ‪1080×1920‬‬ ‫بيكسل ويدعم اللمس المتعدد باإلضافة‬ ‫لزجاج غوريال غالس ‪٣‬‬

‫‪ 5.1‬بوصات‪ ،‬بدقة ‪ 1440×2560‬بيكسل‪،‬‬ ‫ويدعم اللمس المتعدد باإلضافة لزجاج‬ ‫غوريال غالس ‪٤‬‬

‫هاتف سامسونغ يأتي بشاشة أصغر من هاتف نوكيا‪ ،‬لكن فى نفس الوقت دقة األول أعلى‬ ‫كاميرا خلفية بدقة ‪ ،16MP‬مع دقة التقاط‬ ‫فيديو تصل إلى ‪ 1080‬بيكسل بمعدل ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫إطارا فى الثانية‪ ،‬وكاميرا أمامية بدقة ‪8MP‬‬

‫الكاميرا‬

‫كاميرا خلفية بدقة ‪ ،12MP‬مع دقة التقاط‬ ‫فيديو تصل إلى ‪ 1080‬بيكسل بمعدل ‪30‬‬ ‫إطارا فى الثانية‪ ،‬وكاميرا أمامية بدقة ‪5MP‬‬

‫مما يجعل مواصفات كاميرا نوكيا أعلى من مواصفات كاميرا هاتف سامسونغ‬

‫نظام التشغيل‬

‫مزود بنظام التشغيل اندرويد نوغا ‪7.0‬‬

‫مزود بنظام التشغيل أندرويد مارشميلو‬ ‫‪6.0.1‬‬

‫معالج ‪Qualcomm Snapdragon 430‬‬ ‫ثماني النواة‪ ،‬مع ذاكرة وصول عشوائي‬ ‫‪ ،4GB‬وذاكرة داخلية ‪ ،64GB‬ويمكن زيادتها‬ ‫من خالل كارت ‪.Micro SD‬‬

‫معالج ‪ Exynos 8890 Octa‬من تطوير‬ ‫سامسونغ‪ ،‬ثماني النواة‪ ،‬مع ذاكرة وصول‬ ‫عشوائي ‪ ،4GB‬وخياري ذاكرة داخلية‬ ‫‪ 32GB‬أو ‪ ،64GB‬ويمكن زيادتها من خالل‬ ‫كرت ‪.Micro SD‬‬

‫ً‬ ‫يعتبر أندرويد نوغا أكثر تطورا من أندرويد مارشميلو حيث قامت غوغل بإضافة ميزات جديدة كما يستهلك بطارية أقل‬

‫المواصفات الداخلية‬

‫رغم تشابه المواصفات الداخلية للهاتفين إال ان معالج سامسونغ يعتبر من األسرع في العالم‬

‫البطارية‬

‫«فيسبوك» تعزز عالقتها بوكاالت اإلعالم‬ ‫بعد تعرض شركة فيسبوك لكثير من‬ ‫االنتقادات لفشلها في التصدي النتشار‬ ‫ال ـم ـع ـل ــوم ــات الـ ـخ ــاطـ ـئ ــة‪ ،‬وخ ـصــوصــا‬ ‫ف ــي ال ـف ـتــرة ال ـتــي سـبـقــت االن ـت ـخــابــات‬ ‫الرئاسية في الواليات المتحدة‪ ،‬اتخذت‬ ‫ال ـش ــرك ــة ت ــداب ـي ــر ج ــدي ــدة تـ ـه ــدف إل ــى‬ ‫إقامة عالقات أقوى مع وكاالت اإلعالم‬ ‫وص ــان ـع ــي األخ ـ ـبـ ــار‪ ،‬وذل ـ ــك م ــن خــال‬ ‫التعاون في تطوير المنتجات وتوفير‬ ‫ط ــرق ج ــدي ــدة تـتـيــح لـلـنــاشــريــن كسب‬ ‫المال‪ ،‬فأعلنت عن مشروع جديد أسمته‬ ‫«م ـش ــروع ال ـص ـحــافــة»‪ ،‬ال ــذي يــأتــي في‬ ‫أعقاب التدقيق المتزايد لدور الشبكة‬ ‫االجـتـمــاعـيــة ك ـمــوزع لــأخ ـبــار‪ ،‬إال أنــه‬ ‫تم إعــان العديد من التدابير بصورة‬ ‫منفصلة من قبل‪ ،‬ولكن اإلعالن الجديد‬ ‫ي ـس ـلــط الـ ـض ــوء ع ـل ــى ال ـ ـتـ ــزام ال ـشــركــة‬ ‫تـجــاه الـمـحـتــوى ال ــذي تــوفــره وك ــاالت‬ ‫األنـ ـب ــاء الـعــالـمـيــة م ــن خ ــال ال ـت ـعــاون‬ ‫معهم لتطوير المنتجات والمحتوى‬ ‫اإلخباري بشكل عام‪ ،‬وتعلم الطرق التي‬ ‫يمكن أن تكون بها «فيسبوك» شريكا‬ ‫أفضل لهم‪ ،‬والعمل مع الناشرين حول‬ ‫الطريقة التي تساعد الشركة في تزويد‬ ‫الناس بالمعرفة التي يحتاجون إليها‬ ‫في العصر الرقمي الحديث‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت م ـ ــدي ـ ــرة الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـج ــات ل ــدى‬ ‫«ف ـي ـس ـب ــوك» إن ـه ــم ي ـع ـم ـلــون ع ـلــى هــذا‬ ‫المشروع منذ مدة طويلة‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف ـ ـ ــت أن ال ـ ـشـ ــركـ ــة ت ـ ــؤك ـ ــد أن‬ ‫الصحافة كجزء من محور اإلعــام في‬ ‫ازده ــار‪ ،‬مصرحة بأنهم ليسوا شركة‬ ‫إعالم تقليدية‪ ،‬كما أنهم ليسوا شركة‬ ‫تقنية تقليدية مستعينة بكلمات لمارك‬ ‫زوكربيرغ قال فيها‪« :‬إننا نبني التقنية‬ ‫ال ـت ــي ت ـســاعــد الـ ـن ــاس ع ـلــى ال ـتــواصــل‬ ‫والحصول على المعلومات‪ .‬وهذا يعني‬ ‫العمل جيدا مع صناعة األخبار»‪.‬‬ ‫يـ ـش ــار أيـ ـض ــا إلـ ـ ــى أن اإلعـ ـ ـ ــان عــن‬ ‫«مشروع الصحافة» يأتي بعد أسبوع‬ ‫من تعيين «فيسبوك» مذيعة قناة ‪CNN‬‬ ‫األميركية السابقة‪ ،‬كامبل براون‪ ،‬لقيادة‬ ‫فريق شراكات األخبار‪.‬‬ ‫ك ـمــا ي ـش ــار إل ــى أن وكـ ـ ــاالت األن ـب ــاء‬

‫‪Nokia 6‬‬

‫‪Galaxy S7‬‬

‫مـطــابــق تـمــامــا لتحديث نـشــر سابقا‪،‬‬ ‫وي ـط ـل ــب مـ ــن ال ـم ـس ـت ـخ ــدم إمـ ـ ــا بـنـشــر‬ ‫تحديث آخر أو حذف التحديث السابق‪.‬‬ ‫ولـ ـ ــم ت ـع ـل ــن الـ ـش ــرك ــة سـ ـب ــب إطـ ــاق‬ ‫هــذه الميزة‪ ،‬ولكن ربما يكون السبب‬ ‫لحماية المستخدمين من إعــادة نشر‬ ‫المنشورات التي نشروها‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ج ــان ــب آخـ ـ ــر‪ ،‬ك ـش ـفــت ت ـقــاريــر‬ ‫حديثة أن «فيسبوك» تخطط لالستفادة‬ ‫ماليا مــن خدمة الفيديوهات التابعة‬ ‫لها‪ ،‬وذلك بعدما كشفت بعض المصادر‬ ‫أن الشبكة االجتماعية ستبدأ اختبار‬ ‫إضافة اإلعالنات في منتصف مقاطع‬ ‫الفيديو خالل الفترة المقبلة‪.‬‬

‫بطارية قوية تبلغ ‪ 3000mAh‬ليثيوم أيون‬ ‫غير قابلة لإلزالة‪.‬‬

‫بطارية قوية تبلغ ‪ 3000mAh‬ليثيوم أيون‬ ‫غير قابلة لإلزالة‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫«ليالي زمان» تصدح بروائع عمالقة الغناء العربي‬ ‫حسني ورمضان وحيدر ومطاوع أطربوا الحضور‬ ‫أح ـ ـيـ ــت فـ ــرقـ ــة "ل ـ ـيـ ــالـ ــي زم ـ ـ ــان"‬ ‫ال ـم ـص ــري ــة بـ ـقـ ـي ــادة ال ـم ــاي ـس ـت ــرو‬ ‫د‪ .‬مـ ـحـ ـم ــد ع ـ ــاط ـ ــف إمـ ـ ـ ـ ــام ح ـفــا‬ ‫موسيقيا على مسرح عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا ضمن فعاليات مهرجان‬ ‫ال ـ ـقـ ــريـ ــن الـ ـثـ ـق ــاف ــي ال ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ ،23‬ح ـيــث‬ ‫اسـتـحـضــرت الـفــرقــة فـيــه أغـنـيــات‬ ‫زمن الطرب الجميل‪.‬‬ ‫استهل برنامج الحفل المطرب‬ ‫حسام حسني بأغنية "امتى الزمان‬ ‫ي ـس ـمــح يـ ــا ج ـم ـي ــل" ل ـل ـمــوس ـي ـقــار‬ ‫محمد عبدالوهاب وألحانه ومن‬ ‫كلمات عزت أمين‪ ،‬واتبعها بأغنية‬ ‫"مــا تفوتنيش أنــا وحــدي" كلمات‬ ‫حسين السيد وألحان سيد مكاوي‪.‬‬ ‫ثـ ــم صـ ـع ــدت خ ـش ـب ــة ال ـم ـس ــرح‬ ‫الـمـطــربــة مــريــم رم ـضــان لتنطلق‬ ‫مع رائعتي كوكب الشرق أم كلثوم‬ ‫"أل ــف لـيـلــة ولـيـلــة" كـلـمــات مرسي‬ ‫ج ـم ـي ــل وأل ـ ـ ـحـ ـ ــان ب ـل ـي ــغ حـ ـم ــدي‪،‬‬ ‫و"األط ــال" كلمات إبراهيم ناجي‬ ‫وألحان رياض السنباطي‪ ،‬نقتطف‬ ‫م ـن ـه ــا‪" :‬ه ـ ــل رأى الـ ـح ــب س ـك ــارى‬ ‫مثلنا‪ /‬كم بنينا من خيال حولنا‪/‬‬ ‫وم ـش ـي ـنــا ف ــي ط ــري ــق م ـق ـمــر‪ /‬تثب‬ ‫الفرحة فيه قبلنا‪ /‬وضحكنا ضحك‬ ‫طفلين معا‪ /‬وعدونا فسبقنا ظلنا"‪.‬‬ ‫ت ــاه ــا ال ـم ـط ــرب ول ـي ــد ح ـي ــدر‪،‬‬ ‫حيث أدى عملين‪ ،‬األول "يا ورد من‬ ‫يشتريك" كلمات بـشــارة الخوري‬

‫فادي عبدالله‬

‫استحضرت فرقة ليالي زمان‬ ‫المصرية أغنيات من زمن الفن‬ ‫الجميل لعمالقة الطرب العربي‪،‬‬ ‫في ليلة استثنائية حلقت في‬ ‫سماء اإلبداع‪.‬‬

‫رحاب مطاوع مسك ختام األمسية‬ ‫وأل ـ ـ ـحـ ـ ــان مـ ـحـ ـم ــد ع ـ ـبـ ــدالـ ــوهـ ــاب‪،‬‬ ‫والـ ـث ــان ــي "يـ ــا بــوض ـح ـكــة ج ـن ــان"‬ ‫كـ ـلـ ـم ــات أبـ ــوال ـ ـس ـ ـعـ ــود األبـ ـ ـي ـ ــاري‬ ‫وألحان فريد األطرش‪.‬‬ ‫وأخـيــرا مسك الختام المطربة‬ ‫رح ـ ـ ـ ـ ـ ــاب م ـ ـ ـ ـطـ ـ ـ ــاوع الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي ش ـ ــدت‬ ‫بـحـنـجــرتـهــا الــذهـبـيــة ‪ 3‬أغـنـيــات‪،‬‬ ‫بـ ـ ــادئـ ـ ــة ب ــأغـ ـنـ ـي ــة "عـ ـ ـ ــن الـ ـعـ ـش ــاق‬ ‫ســألــونــي" كلمات بـيــرم التونسي‬ ‫وألحان زكريا أحمد‪.‬‬ ‫وانـتـقـلــت م ـطــاوع إل ــى رائعتي‬ ‫أم ك ـل ـثــوم "دارت األي ـ ـ ــام" كـلـمــات‬

‫مــأمــون الـشـنــاوي وأل ـحــان محمد‬ ‫ع ـب ــدال ــوه ــاب‪ ،‬لـتـخـتـتــم ال ـح ـفــل بـ‬ ‫"أمل حياتي" كلمات أحمد شفيق‬ ‫وأل ـح ــان مـحـمــد ع ـبــدالــوهــاب‪ ،‬من‬ ‫ك ـل ـمــات ـهــا‪" :‬أمـ ـ ــل ح ـي ــات ــي ي ــا حــب‬ ‫غالي ما ينتهيش‪ /‬يا أحلى غنوة‬ ‫سمعها قلبي وال تتنسيش‪ /‬خد‬ ‫عـمــري كله بــس الـنـهــاردة خليني‬ ‫أعيش‪ /‬خليني جنبك خليني في‬ ‫ح ـضــن ق ـل ـبــك خ ـل ـي ـنــي‪ /‬وسـيـبـنــي‬ ‫أح ـلــم سيبني يــا ري ــت زمــانــي ما‬ ‫يصحنيش"‪.‬‬

‫ي ــذك ــر أن الـ ـعـ ـمـ ـي ــدة ال ـس ــاب ـق ــة‬ ‫ل ـل ـم ـع ـه ــد ال ـ ـعـ ــالـ ــي ل ـل ـم ــوس ـي ـق ــي‬ ‫العربية‪ ،‬د‪ .‬مها العربي‪ ،‬قد أشرفت‬ ‫على تكوين فرقة "ليالي زمان" التي‬ ‫اختارت طريقها عبر أداء األغنيات‬ ‫الطربية فــي الـتــاريــخ الموسيقي‬ ‫ال ـحــديــث والـمـمـتــد عـبــر ‪ 40‬عــامــا‬ ‫بــأواســط الـقــرن العشرين وترديد‬ ‫أه ــم األع ـم ــال الـغـنــائـيــة مــن مصر‬ ‫وسورية ولبنان وأقطار أخرى من‬ ‫العالم العربي‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫مسك‬ ‫وعنبر‬

‫تكريم الوقيان في افتتاح «األدباء العرب»‬ ‫أعلن األمـيــن الـعــام لرابطة األدب ــاء الكويتيين‬ ‫طــال الرميضي تكريم الشاعر الكبير د‪ .‬خليفة‬ ‫الــوقـيــان‪ ،‬بعد ف ــوزه بـجــائــزة الـقــدس فــي افتتاح‬ ‫اجتماعات المكتب الدائم لالتحاد العام لألدباء‬ ‫والكتاب العرب‪ ،‬والمقام في ضيافة اتحاد الكتاب‬ ‫الجزائريين في العاصمة الجزائر‪ ،‬وذلــك مطلع‬ ‫فبراير القادم‪.‬‬ ‫وب ـ ّـي ــن ال ــرم ـي ـض ــي أن األدب ال ـك ــوي ـت ــي رف ـيــع‬ ‫ال ـم ـس ـتــوى ب ــوج ــود م ـثــل ه ــذه ال ـن ـخــب الـثـقــافـيــة‬ ‫الكبيرة التي خدمت الثقافة العربية‪ ،‬وحصدت‬ ‫الكثير من الجوائز منذ فوز قصيدة الشاعر فهد‬ ‫العسكر بالمسابقة الشعرية التي نظمتها اإلذاعة‬ ‫البريطانية عام ‪ ،1944‬فاإلبداع الكويتي مستمر‬ ‫ومتنوع في مختلف الفنون واآلداب‪ ،‬ويعتبر فوز‬ ‫ً‬ ‫األديب الكبير د‪ .‬الوقيان تكريما للجهود الثقافية‬ ‫الكبيرة التي يبذلها المثقفون الكويتيون نحو‬ ‫الدفاع عن القدس منذ عقود طويلة من الزمن‪.‬‬ ‫ويعتبر الوقيان من القامات الثقافية العربية‬ ‫ً‬ ‫التي نعتز بها كثيرا‪ ،‬وكتب الكثير من الدراسات‬ ‫األدبـيــة حــول قضية القدس الشريف التي نالت‬ ‫الـثـنــاء وااله ـت ـمــام والـتـقــديــر‪ ،‬منها مــا وثـقــه في‬ ‫كتابه "القضية العربية في الشعر الكويتي"‪ ،‬حيث‬ ‫تتبع قصائد الشعراء الكويتيين بدقته المعهودة‪،‬‬ ‫وأسلوبه البحثي الرائع‪ ،‬ليعطي للقارئ العربي‬ ‫صفحات عظيمة من تاريخ الشعر الكويتي حول‬ ‫الدفاع عن القضية الفلسطينية‪ ،‬وقيامه برصد‬ ‫ما كتبه شعراء الكويت األوائل من قصائد قديمة‬ ‫كخالد الفرج‪ ،‬وعبدالله النوري‪ ،‬ومحمود شوقي‬ ‫األيــوبــي‪ ،‬وعبدالعزيز الرشيد‪ ،‬وأحمد السقاف‪،‬‬ ‫وعبدالله زكريا األنصاري وغيرهم‪.‬‬ ‫كـمــا ص ــدر لــه فــي شـهــر مــايــو الـمــاضــي كتاب‬ ‫"فلسطين في الشعر الكويتي"‪ ،‬الذي أشرفت عليه‬

‫خليفة الوقيان‬ ‫رابـطــة األدب ــاء الكويتيين‪ ،‬وطـبــع بــالـتـعــاون مع‬ ‫المجلس الوطني للثقافة والفنون واآلداب ضمن‬ ‫منشورات الكويت عاصمة للثقافة اإلسالمية لعام‬ ‫‪ ،2016‬وكان إضافة قيمة للمكتبة العربية‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى دواوينه الشعرية الرائعة‪ ،‬ومنها "المبحرون‬ ‫مــع الــريــاح"‪ ،‬و"تـحــوالت األزم ـنــة"‪ ،‬و"ال ـخــروج من‬ ‫الدائرة"‪ ،‬و"تدروشوا وتعمموا"‪.‬‬ ‫وبـ ّـيــن أن جــائــزة ال ـقــدس أرف ــع ال ـجــوائــز التي‬ ‫ً‬ ‫يمنحها ات ـحــاد األدبـ ــاء ال ـعــرب سـنــويــا‪ ،‬وتمنح‬ ‫لـمـجـمــل أع ـمــال األديـ ــب نـحــو ال ــدف ــاع عــن قضية‬ ‫فلسطين‪ ،‬وقد سبق للشاعر الكويتي الكبير أحمد‬ ‫السقاف أن فاز بنفس الجائزة عام ‪.2010‬‬

‫مهرجان دعم السياحة المصرية اليوم‬ ‫بمشاركة فنانين من مصر والكويت‬ ‫●‬

‫مصطفى جمعة‬

‫ويرتبط بعالقات جيدة مع عدد‬ ‫كـبـيــر م ــن األص ــدق ــاء ف ـي ـهــا‪ ،‬وقــد‬ ‫لمس خــال زيــارتــه السابقة حب‬ ‫ال ـش ـع ــب ال ـك ــوي ـت ــي ال ـك ـب ـيــر لـلـفــن‬ ‫وتذوقه الرفيع له‪ ،‬وهو امر ليس‬ ‫بـغــريــب عـلــى بـلــد دأب مـنــذ فترة‬ ‫طويلة على رعاية الفن والثقافة‬ ‫والمسرح وغيره من انواع الفنون‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫وش ــدد تــوفـيــق عـلــى الـعــاقــات‬ ‫الجيدة والمميزة بين الشعبين‬ ‫الـمـصــري والـكــويـتــي بـشـكــل عــام‬ ‫في مختلف المجاالت والتفاهمات‬ ‫ال ــدائ ـم ــة ب ـي ــن ال ـب ـلــديــن ع ـل ــى كــل‬ ‫الصعد‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ــدوره‪ ،‬ق ــال رئ ـي ــس مجلس‬ ‫ادارة شـ ـ ــر كـ ـ ــة ج ـ ـ ــو ل ـ ـ ــدن ج ـي ــت‬ ‫معتز الـسـيـســي‪ ،‬إن ــه سعيد جــدا‬ ‫بتنظيم هذا الحدث الضخم الذي‬ ‫ي ـع ـت ـبــر م ــن ض ـمــن ال ـم ـش ــروع ــات‬ ‫ال ـهــادفــة ال ــى الـتـنـمـيــة الـمـصــريــة‬

‫ي ـق ــام ف ــي ال ـســاب ـعــة م ــن مـســاء‬ ‫الـ ـي ــوم م ـه ــرج ــان دعـ ــم الـسـيــاحــة‬ ‫المصرية فــي فـنــدق هــولـيــدي إن‬ ‫الـســالـمـيــة‪ ،‬وال ــذي تنظمه شركة‬ ‫جـ ــولـ ــدن جـ ـي ــت بـ ـمـ ـش ــارك ــة ع ــدد‬ ‫كـبـيــر م ــن ال ـف ـنــان ـيــن الـمـصــريـيــن‬ ‫والكويتيين أبرزهم داود حسين‬ ‫وطارق العلي‪.‬‬ ‫واك ـ ـت ـ ـمـ ــل ن ـ ـصـ ــاب ال ـف ـن ــان ـي ــن‬ ‫الـ ـمـ ـص ــريـ ـي ــن ال ـ ـم ـ ـشـ ــارك ـ ـيـ ــن فــي‬ ‫ال ـم ـه ــرج ــان‪ ،‬ح ـي ــث وصـ ـل ــوا إل ــى‬ ‫مـ ـط ــار الـ ـك ــوي ــت ظ ـه ــر أم ـ ــس مــن‬ ‫أبرزهم‪ :‬إيهاب توفيق‪ ،‬وأبوالليف‪،‬‬ ‫والممثلون هادي الجيار‪ ،‬وأحمد‬ ‫ف ـ ـ ـ ــؤاد سـ ـلـ ـي ــم‪ ،‬ومـ ـحـ ـم ــد ل ـط ـف ــي‪،‬‬ ‫ومحمد حافظ‪ ،‬والعب كرة القدم‬ ‫السابق إبراهيم سعيد‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال إيـ ـ ـ ـه ـ ـ ــاب تـ ــوف ـ ـيـ ــق إنـ ــه‬ ‫سـبــق لــه الـحـضــور ال ــى الـكــويــت‪،‬‬

‫إيهاب توفيق لدى وصوله إلى الكويت‬ ‫ف ــي ق ـط ــاع ال ـس ـي ــاح ــة‪ ،‬وم ـحــاولــة‬ ‫جـ ــذب ال ـس ـي ــاح ــة ال ـكــوي ـت ـيــة إل ــى‬ ‫مصر مــن خــال استغالل وجــود‬ ‫الفنانين والمثقفين والعبي الكرة‬ ‫والدبلوماسيين‪.‬‬ ‫ودعا السيسي كل محبي مصر‬ ‫لـحـضــور الـمـهــرجــان والـمـشــاركــة‬

‫في نقل الصورة المضيئة لمصر‬ ‫ً‬ ‫اآلم ـن ــة وال ـم ـض ـيــافــة‪ ،‬واعـ ـ ــدا بــأن‬ ‫يكون حفل التكريم اليوم بصمة‬ ‫مـنـيــرة فــي تــاريــخ الـعــاقــات بين‬ ‫البلدين الشقيقين‪ ،‬وسيحسب من‬ ‫ضمن إنجازات "جولدن جيت" في‬ ‫دانة الخليج‪.‬‬

‫«يا زمان الوصل باألندلس» روت شخصية «ابن الخطيب»‬ ‫أقيمت "ليلة أندلسية" على مسرح مكتبة‬ ‫ال ـكــويــت الــوط ـن ـيــة بــال ـت ـعــاون م ــع نـ ــادي فكر‬ ‫وإب ــداع‪ ،‬تضمنت مسرحية بعنوان "يــا زمان‬ ‫الــوصــل بــاألنــدلــس"‪ ،‬وخــال الـعــرض استمتع‬ ‫الجمهور بفن الحكواتي واإلنشاد‪ ،‬ونال العمل‬ ‫إعـجــاب الحضور‪ ،‬الــذيــن أب ــدوا استحسانهم‬ ‫ورضاهم حول فكرة العمل والموضوع الذي‬ ‫تبناه‪ ،‬خاصة أنه سلط الضوء على شخصية‬ ‫تاريخية وهي لسان الدين بن الخطيب‪.‬‬ ‫وب ـهــذه الـمـنــاسـبــة‪ ،‬قــالــت مــؤلـفــة ومخرجة‬ ‫الليلة األندلسية د‪ .‬هيفاء السنعوسي‪ :‬تتضمن‬ ‫ه ــذه الـلـيـلــة ن ـصــا م ــون ــودرام ـي ــا ب ـع ـنــوان "يــا‬ ‫زمان الوصل باألندلس"‪ ،‬وهو عمل مسرحي‬ ‫فردي يستحضر شخصية الشاعر والطبيب‬ ‫األندلسي الغرناطي لسان الدين بن الخطيب‬

‫وائل زكي‬

‫في أواخر حياته وهو في السجن‪ ،‬هي إضاءة‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫ول ـف ـتــت ال ـس ـن ـعــوســي إلـ ــى أن ـه ــا أح ـب ــت أن‬ ‫تـقــدم طبقا إبــداعـيــا منفلتا مــن أس ــوار رتابة‬ ‫السرد التاريخي‪ ،‬وذلــك بالتحليق في فضاء‬ ‫الحكواتية‪ ،‬والمونودراما واإلنشاد‪.‬‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬ق ــال الـمـمـثــل الـمـصــري وائ ــل زكــي‪،‬‬ ‫الذي جسد شخصية لسان الدين بن الخطيب‪:‬‬ ‫"سعادتي كبيرة بالمشاركة ضمن مهرجان‬ ‫الـقــريــن الـثـقــافــي فــي ب ـلــدي الـثــانــي الـكــويــت"‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن شخصية لسان الدين بن الخطيب‬ ‫هــي مــزيــج مــن الـمـشــاعــر اإلنـســانـيــة العميقة‬ ‫والمتداخلة من الحب والظلم والخوف والقلق‪،‬‬ ‫فكانت دفعات نفسية متتالية وطلقات حوارية‬ ‫في الصميم‪.‬‬

‫تسالي‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪1‬‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫ئ‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ي‬

‫ا‬ ‫ي‬ ‫‪2‬‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ش‬

‫و‬ ‫ا‬ ‫ش‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫‪3‬‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ح‬

‫ش‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ل ج ن‬ ‫ا ر و‬ ‫م ر‬ ‫‪4‬‬ ‫ش‬ ‫ل‬ ‫و‬

‫‪5‬‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ت‬

‫‪6‬‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫هـ‬ ‫ا‬

‫‪10 9 8 7‬‬ ‫ا ل ا ب‬ ‫ئ ا ط‬ ‫ل ا‬ ‫ن ب‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ت ل‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ت ش و‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫جنيفر لورانس‬

‫كلمة السر‬

‫ر‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫هـ‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ن‬

‫كسب‬ ‫استقالل‬ ‫علم‬ ‫بداية‬ ‫شاشة‬

‫توقع‬ ‫كفاح‬ ‫بحوث‬ ‫مرض‬ ‫مجلة‬

‫شخصية‬ ‫شاب‬ ‫اقتبس‬ ‫معالجة‬ ‫من‬

‫تاريخ‬ ‫بلد‬

‫‪ -1‬فـيـلــم لـلـفـنــان مـحـمــود عـبــد الـعــزيــز‬ ‫ونورا وسعيد صالح‪.‬‬ ‫‪ -2‬البشاير (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -3‬تحلل (مبعثرة) – ( مــع حبي ‪).......‬‬ ‫محمود وسهير رمزي‪.‬‬ ‫‪ -4‬تجدها في ســؤال – ( جــرى ‪ ).....‬مع‬

‫حسين فهمي (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -5‬قاست – اختلط (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -6‬تجدها في (مررها) – ممثلة لبنانية‬ ‫شابة‪.‬‬ ‫‪ -7‬تجدها في (فائز) – نصف (بيوتات)‪.‬‬ ‫‪ -8‬مؤذن الرسول (ص) (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -9‬تجدها في (أماط) – يستحم (مبعثرة)‬

‫– ثلثا (حور)‪.‬‬ ‫‪ -10‬مـسـلـســل ل ـم ـح ـمــود ع ـبــد ال ـعــزيــز‬ ‫ويسرا‪.‬‬ ‫‪ ................... ( -11‬لصوص) فيلم لمحمود‬ ‫وليلى علوي‪.‬‬ ‫‪ .............. ( -12‬جناح يمامة) محمود عبد‬ ‫العزيز مع يوسف شعبان‪.‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم‬ ‫الــى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هــدف هــذه اللعبة مــلء المربعات الصغيرة‬ ‫باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة‬ ‫في كل مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪12 11‬‬ ‫ي ض‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ا‬

‫ن‬

‫ا‬

‫س‬

‫ت‬

‫ق‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ي‬

‫ت‬

‫و‬

‫ق‬

‫ع‬

‫ف‬

‫ك‬

‫ف‬

‫ا‬

‫ح‬

‫‪sudoku‬‬

‫ش‬

‫ا‬

‫ش‬

‫ة‬

‫ن‬

‫ب‬

‫ح‬

‫و‬

‫ث‬

‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫م‬

‫ر‬

‫ض‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ق‬

‫ت‬

‫ب‬

‫س‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫ر‬

‫ت‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ب‬

‫ل‬

‫د‬

‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫ب‬

‫د‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ة‬

‫و‬

‫ع‬

‫ل‬

‫م‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫ل‬

‫م‬

‫ع‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ج‬

‫ة‬

‫م‬

‫ن‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫ش‬

‫خ‬

‫ص‬

‫ي‬

‫ة‬

‫ش‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ر‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬

‫ج‬

‫ك‬

‫س‬

‫ب‬

‫س‬

‫م‬

‫ج‬

‫ل‬

‫ة‬

‫‪ ( -1‬الـ ـع ــذراء ‪ ) ............‬فـيـلــم بـطــولــة‬ ‫محمود عبد العزيز ونبيلة عبيد‪.‬‬ ‫‪ .......... ( -2‬الحزين) فيلم لمحمود عبد‬ ‫العزيز ونيللي (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ ( -3‬أب ــو ‪ ).......‬لـمـحـمــود عـبــد الـعــزيــز‬ ‫وليلى علوي – العار (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -4‬نصمم – ( ال‪ )....‬العذارى (معكوسة)‬ ‫– ( ال ‪ )......‬قدم‪.‬‬ ‫‪ -5‬بلغ دور الشباب – ( ال ‪ )........‬فيلم‬ ‫لمحمود وميرفت أمين‪.‬‬ ‫‪ -6‬تجدها في (شواطئ) – معتدل في‬ ‫سلوكه‪.‬‬ ‫‪ ( -7‬ال ‪ ).......‬من يقوم بعملية الوشم‬ ‫(معكوسة) – يأتي (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -8‬بخل – دخال‪.‬‬ ‫‪ -9‬يويو (مبعثرة) – يخاف‪.‬‬ ‫‪ -10‬فيلم لمحمود عبد العزيز وإلهام‬ ‫شاهين – تجدها في (نبجل)‪.‬‬ ‫‪ ( -11‬تـ ــزو يـ ــر فـ ــي ‪ ..........‬ر س ـم ـي ــة)‬ ‫معكوسة‪ -‬أحيا (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -12‬ســو س ـتــة – ( ا لـ ـس ــادة ال ‪).........‬‬ ‫محمود عبد العزيز ونجوى إبراهيم‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪12 11 10 9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫ً‬ ‫من ‪ 11‬حرفا وهي اسم ممثلة أميركية شهيرة‪.‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫الحلول‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪22‬‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫صواريخ إسرائيلية على مطار المزة‪ ...‬وضربة في عمق دمشق‬

‫سلة أخبار‬ ‫واشنطن تخفف‬ ‫عقوبات الخرطوم‬

‫• حضور واشنطن في محادثات أستانة مرهون بالكرملين • اتفاق بين أنقرة وموسكو لتنسيق الضربات‬ ‫هزت سلسلة انفجارات قاعدة‬ ‫المزة العسكرية في ضاحية‬ ‫دمشق ليل الخميس‪ -‬الجمعة‪،‬‬ ‫واتهم النظام السوري‬ ‫ً‬ ‫إسرائيل بقصف المطار‪ ،‬دعما‬ ‫للتنظيمات اإلرهابية‪ ،‬وحذر‬ ‫من تداعيات االعتداء‪ ،‬الذي‬ ‫تزامن مع استهداف تفجير‬ ‫انتحاري منطقة كفرسوسة‪،‬‬ ‫التي يقطنها قسم من الوزراء‪،‬‬ ‫وكبار الضباط‪ ،‬ومسؤولو النظام‬ ‫في عمق دمشق‪.‬‬

‫شهدت قاعدة المزة العسكرية‬ ‫في ضاحية دمشق ليل الخميس‪-‬‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـع ــة سـ ـلـ ـسـ ـل ــة انـ ـ ـفـ ـ ـج ـ ــارات‬ ‫ع ـن ـي ـقــة‪ ،‬ق ـ ــال ال ـم ــرص ــد الـ ـس ــوري‬ ‫لحقوق اإلن ـســان إنـهــا استهدفت‬ ‫مستودعات ذخيرة‪.‬‬ ‫واتـ ـه ــم ج ـيــش ال ــرئ ـي ــس بـشــار‬ ‫األس ــد إســرائـيــل بقصف الـقــاعــدة‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـس ـك ــري ــة‪ ،‬مـ ـ ـح ـ ــذرا إيـ ــاهـ ــا مــن‬ ‫"تــداعـيــات هــذا االع ـتــداء الـســافــر"‪.‬‬ ‫ون ـق ـلــت وك ــال ــة األنـ ـب ــاء الــرسـمـيــة‬ ‫(ســانــا) عــن مصدر عسكري قوله‬ ‫إنـ ــه "فـ ــي م ـح ــاول ــة ي ــائ ـس ــة لــدعــم‬ ‫التنظيمات اإلرهابية‪ ،‬أقدم طيران‬ ‫العدو اإلسرائيلي بعد منتصف‬ ‫الـلـيــل عـلــى إط ــاق ع ــدة صــواريــخ‬ ‫من شمال بحيرة طبريا (الجوالن‬ ‫المحتل) سقطت في محيط مطار‬ ‫الـمــزة‪ ،‬مــا أدى إلــى نشوب حريق‬ ‫في المكان"‪.‬‬ ‫وأضاف المصدر العسكري أن‬ ‫"القيادة العامة للجيش والقوات‬ ‫المسلحة تحذر العدو اإلسرائيلي‬ ‫من تداعيات هذا االعتداء السافر‪،‬‬ ‫وتـ ــؤكـ ــد اسـ ـتـ ـم ــرار ح ــرب ـه ــا عـلــى‬ ‫اإلرهاب حتى القضاء عليه"‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان الـ ـتـ ـلـ ـف ــزي ــون ال ــرس ـم ــي‬ ‫ال ـ ـسـ ــوري أف ـ ــاد فـ ــي وق ـ ــت ســابــق‬ ‫بــوقــوع سـلـسـلــة ان ـف ـجــارات هــزت‬ ‫مطار المزة العسكري‪ .‬وهي المرة‬ ‫الـثــانـيــة خ ــال ثـمــانـيــة اي ــام التي‬ ‫تـ ـض ــرب ف ـي ـه ــا اس ــرائـ ـي ــل م ــواق ــع‬ ‫ب ــال ـق ــرب م ــن دم ـش ــق م ــن دون أن‬ ‫ً‬ ‫تتضح أهدافها تماما‪.‬‬ ‫وأوضح مراسل وكالة "فرانس‬ ‫ب ــرس" فــي المكان انــه سمع دوي‬ ‫ً‬ ‫تلك االنفجارات‪ ،‬الفتا إلى تصاعد‬ ‫حريق كبير من داخل المطار‪ ،‬كان‬ ‫من الممكن رؤيته من العاصمة‪.‬‬

‫مستودعات ذخيرة‬

‫البيت األبيض‬ ‫يفرض عقوبات على‬ ‫ً‬ ‫‪ 18‬مسؤوال بالنظام‬ ‫في إطار قضية‬ ‫الكيماوي‬

‫وف ـ ـ ـ ــي ح ـ ـيـ ــن رف ـ ـ ـ ــض الـ ـجـ ـي ــش‬ ‫اإلســرائـيـلــي اإلدالء ب ــأي تعليق‪،‬‬ ‫أش ــار الـمــرصــد ال ـس ــوري لحقوق‬ ‫اإلنسان أمس إلى أن االنفجارات‬ ‫"تبين أنها ناجمة عن استهداف‬ ‫ص ــاروخ ــي لـمـسـتــودعــات ذخـيــرة‬ ‫في مطار المزة"‪.‬‬

‫وتحدثت مـصــادر ســوريــة عدة‬ ‫فــي الـســابــق عــن حـصــول عمليات‬ ‫قصف اسرائيلي فــي ســوريــة منذ‬ ‫ً‬ ‫بداية النزاع‪ ،‬استهدفت خصوصا‬ ‫قـ ــاعـ ــدة الـ ـ ـم ـ ــزة‪ .‬ف ـف ــي ‪ 7‬دي ـس ـم ـبــر‬ ‫اسـتـهــدفــت ص ــواري ــخ أرض‪-‬أرض‬ ‫إســرائ ـي ـل ـيــة م ـح ـيــط م ـط ــار ال ـمــزة‬ ‫ال ـع ـس ـكــري غ ــرب دم ـش ــق‪ ،‬وف ــق ما‬ ‫أفـ ـ ــادت وك ــال ــة األن ـ ـبـ ــاء ال ـس ــوري ــة‬ ‫الرسمية‪.‬‬

‫أفاد مسؤول أميركي كبير بأن‬ ‫الواليات املتحدة أعلنت عن‬ ‫تخفيف بعض العقوبات املالية‬ ‫عن السودان أمس‪ ،‬لجهوده في‬ ‫اآلونة األخيرة في املساعدة في‬ ‫مكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫وفرضت الواليات املتحدة في‬ ‫بادئ األمر عقوبات على السودان‬ ‫عام ‪ 1997‬منها حظر تجاري‬ ‫وتجميد أصول الحكومة بسبب‬ ‫انتهاكات لحقوق اإلنسان‬ ‫ومخاوف تتعلق باإلرهاب‪.‬‬ ‫وزادت واشنطن العقوبات في‬ ‫‪ 2006‬بسبب ما قالت إنه تواطؤ‬ ‫حكومي تجاه العنف في دارفور‪،‬‬ ‫لكن دالالت ظهرت العام املاضي‬ ‫على تحسن في العالقات بني‬ ‫البلدين‪ ،‬خصوصًا فيما يتعلق‬ ‫بجهود مكافحة تنظيم «داعش‪.‬‬

‫هجوم انتحاري‬ ‫وفـ ـ ــي هـ ـج ــوم انـ ـتـ ـح ــاري نـ ــادر‬ ‫في عمق العاصمة السورية‪ ،‬قتل‬ ‫ثـمــانـيــة أش ـخ ــاص عـلــى األقـ ــل في‬ ‫حــي كـفــرســوســة‪ ،‬ال ــذي يعيش في‬ ‫قسم منه وزراء ومسؤولون أمنيون‬ ‫كـ ـب ــار‪ ،‬وفـ ـي ــه ي ــوج ــد م ـق ــر اج ـه ــزة‬ ‫المخابرات‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـم ـ ــرص ـ ــد إن ـ ـ ـ ــه "سـ ـم ــع‬ ‫دوي ان ـف ـج ــار ش ــدي ــد ه ــز منطقة‬ ‫كفرسوسة وسط العاصمة‪ ،‬تبين‬ ‫أنـ ــه ن ــاج ــم ع ــن تـفـجـيــر ان ـت ـحــاري‬ ‫نفسه بالقرب من نادي المحافظة‬ ‫بالمنطقة‪ ،‬قضى على إ ث ــره مــا ال‬ ‫يقل عــن ‪ 8‬أشـخــاص‪ ،‬وسـقــط عدد‬ ‫من الجرحى"‪.‬‬ ‫وأكد التلفزيون السوري وقوع‬ ‫"ه ـ ـجـ ــوم إره ـ ـ ــاب ـ ـ ــي"‪ ،‬مـ ـشـ ـي ــرا ال ــى‬ ‫حـصـيـلــة اولـ ـي ــة م ــن س ـب ـعــة قتلى‬ ‫ارب ـعــة مـنـهــم عـسـكــريــون ضمنهم‬ ‫عقيد‪.‬‬

‫حضور واشنطن‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪ ،‬أعلن وزير الخارجية‬ ‫ال ـت ــرك ــي م ــول ــود ج ــاوي ــش اوغ ـلــو‬ ‫أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬أن روسـ ـ ـي ـ ــا وافـ ـ ـق ـ ــت عـلــى‬ ‫ض ـ ـ ـ ـ ــرورة ان ت ـ ـش ـ ــارك ال ـ ــوالي ـ ــات‬ ‫الـمـتـحــدة فــي ال ـم ـفــاوضــات بشأن‬ ‫ال ـم ـس ـت ـق ـبــل ال ـس ـي ــاس ــي ل ـس ــوري ــة‪،‬‬ ‫وال ـمــزمــع عـقــدهــا ف ــي أس ـتــانــة في‬ ‫وقت في ‪ 23‬من الشهر الجاري‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال جـ ـ ـ ـ ـ ــاويـ ـ ـ ـ ـ ــش أوغ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــو‬ ‫للصحافيين فــي جنيف على اثر‬ ‫مؤتمر دولــي حول قبرص‪" ،‬يجب‬ ‫ال ـتــأك ـيــد أن ت ـتــم دع ـ ــوة ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة‪ ،‬وهذا ما اتفقنا عليه مع‬

‫آالف المسيحيين يحجون‬ ‫إلى نهر األردن‬ ‫إجالء سوري أصيب في غارة نظامية على بلدة بنش في ضواحي إدلب أمس األول (أ ف ب)‬ ‫ً‬ ‫روس ـي ــا"‪ ،‬م ـش ــددا عـلــى أن ــه "يـجــب‬ ‫أن نحافظ على وقف اطالق النار‪،‬‬ ‫فهذا ضــروري من أجل مفاوضات‬ ‫أستانة"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ـ ــح أن ال ـ ـ ـ ــدع ـ ـ ـ ــوات الـ ــى‬ ‫ال ـ ـم ـ ـفـ ــاوضـ ــات يـ ـج ــب تــوج ـي ـه ـهــا‬ ‫ع ـل ــى األرج ـ ـ ــح األس ـ ـبـ ــوع ال ـم ـق ـبــل‪،‬‬ ‫وأن واش ـن ـطــن ي ـجــب بــال ـتــالــي أن‬ ‫تحضرها‪ .‬وتــابــع‪" :‬ال يمكن ألحد‬ ‫ان ينكر دور الواليات المتحدة‪ .‬هذا‬ ‫موقف مبدئي بالنسبة إلى تركيا"‪.‬‬

‫موقف الكرملين‬ ‫ً‬ ‫والح ـقــا‪ ،‬أعـلــن المتحدث باسم‬ ‫الـكــرمـلـيــن دي ـم ـتــري بـيـسـكــوف ان‬ ‫ً‬ ‫روسيا ال يمكن أن تتخذ موقفا في‬ ‫الــوقــت الــراهــن مــن دعــوة الــواليــات‬

‫عاهل المغرب يحضر القمة اإلفريقية في أديس أبابا‬ ‫بعد قيامه بجوالت عدة إلى دول إفريقية لحشد الدعم من‬ ‫أجل العودة الى االتحاد‪ ،‬قرر العاهل المغربي محمد السادس‬ ‫الحضور في قمة االتحاد اإلفريقي المرتقبة في نهاية يناير‪،‬‬ ‫من أجل الدفاع عن قراره‪.‬‬ ‫وقال رئيس الحكومة المكلف عبداإلله بن كيران‪ ،‬مساء أمس‬ ‫األول لصحافيين‪ ،‬إن "الملك سيذهب إلى أديس أبابا للدفاع‬ ‫عن عودة المغرب إلى االتحاد اإلفريقي"‪ ،‬الذي أعلن انسحابه‬ ‫منه في سبتمبر ‪ 1984‬احتجاجا على قبول منظمة الوحدة‬ ‫اإلفريقية عضوية "الجمهورية الصحراوية" التي شكلتها‬ ‫جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو)‪،‬‬ ‫وبقيت عضوية الــربــاط معلقة في المنظمة ثم في االتحاد‬ ‫اإلفريقي‪.‬‬ ‫وأعلن العاهل المغربي في رسالة الى قمة االتحاد اإلفريقي‬

‫المتحدة إلى محادثات السالم في‬ ‫كازاخستان‪ .‬وقال لصحافيين‪" :‬ال‬ ‫يمكن أن اتـخــذ مــوقـفــا‪ .‬بالتأكيد‪،‬‬ ‫نحن نؤيد اكبر تمثيل ممكن لكل‬ ‫األطـ ـ ــراف‪ ،‬لـكـنـنــي ال أس ـت ـط ـيــع أن‬ ‫أجيب بشكل دقيق اآلن"‪.‬‬ ‫وف ــي ‪ 29‬ديـسـمـبــر‪ ،‬أع ـلــن وزيــر‬ ‫ال ـخــارج ـيــة س ـيــرغــي الف ـ ــروف في‬ ‫حضور الرئيس فالديمير بوتين‬ ‫اس ـ ـ ـت ـ ـ ـعـ ـ ــداد مـ ــوس ـ ـكـ ــو ل ـت ــوس ـي ــع‬ ‫ال ـم ـحــادثــات ل ـت ـشــارك فـيـهــا مصر‬ ‫وب ـل ــدان عــربـيــة اخـ ــرى‪ ،‬وال ـحــرص‬ ‫على مشاركة األمم المتحدة‪.‬‬

‫تنسيق الضربات‬ ‫ف ــي الـ ـس ـي ــاق‪ ،‬وق ـع ــت روس ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫وت ــركـ ـي ــا ات ـ ـفـ ــاقـ ــا يـ ـح ــدد آلـ ـي ــات‬

‫تنسيق ضرباتهما الجوية في‬ ‫ســوريــة‪ ،‬عندما يقصف البلدان‬ ‫"أهدافا إرهابية"‪.‬‬ ‫ووفق وزارة الدفاع الروسية‪،‬‬ ‫فإن وفدين من البلدين تفاوضا‬ ‫الـش ـهــر ال ـمــاضــي إلق ـ ــرار الـهــدنــة‬ ‫التقيا أ م ــس األول فــي موسكو‪،‬‬ ‫وأجريا مشاورات حول التعاون‬ ‫ف ــي م ـكــاف ـحــة ت ـن ـظ ـيــم "داع ـ ـ ــش"‪،‬‬ ‫مبينة انهما وقعا اتفاقا "يحدد‬ ‫آل ـيــات التنسيق وال ـت ـعــاون بين‬ ‫الطائرات الروسية والتركية خالل‬ ‫الضربات التي تستهدف أهدافا‬ ‫إرهابية‪ ،‬والتدابير التي يتخذها‬ ‫الجانبان لتفادي احداث التصادم‬ ‫خ ــال وجـ ــود ط ــائ ــرات (مـقــاتـلــة)‬ ‫وطـ ــائـ ــرات م ـس ـيــرة ف ــي األج ـ ــواء‬ ‫السورية"‪.‬‬

‫وفـ ــي إط ـ ــار قـضـيــة اس ـت ـخــدام‬ ‫اسـ ـ ـلـ ـ ـح ـ ــة ك ـ ـ ـي ـ ـ ـمـ ـ ــاويـ ـ ــة‪ ،‬فـ ــرضـ ــت‬ ‫الــواليــات المتحدة للمرة االولــى‬ ‫عقوبات على ‪ 18‬ضباطا رفيعي‬ ‫المستوى‪ ،‬ومسؤولين من مركز‬ ‫لألبحاث التابع نظام األسد‪.‬‬ ‫وقال المكلف مكافحة تمويل‬ ‫اإلره ـ ـ ـ ـ ــاب ف ـ ــي وزارة الـ ـخ ــزان ــة‬ ‫األميركية آدم زوبن‪ ،‬إن "استخدام‬ ‫اسلحة كيماوية من قبل النظام‬ ‫ضــد شـعـبــه عـمــل شـنـيــع ينتهك‬ ‫ال ـم ـم ــارس ــة الـمـتـبـعــة م ـنــذ فـتــرة‬ ‫طــويـلــة فــي الـعــالــم بــأســره بعدم‬ ‫ص ـ ـنـ ــع أو اس ـ ـت ـ ـخ ـ ــدام أس ـل ـح ــة‬ ‫كيماوية"‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫«مجلس ليبيا» يكلف الجيش التصدي لمسلحي الغويل‬

‫التي عقدت في ‪ 18‬يوليو في روانــدا قرار عودة المغرب الى‬ ‫االتحاد‪ ،‬الذي أسس في يوليو ‪ 2001‬ويضم حاليا ‪ 54‬دولة‪.‬‬ ‫وقام الملك خالل األشهر الماضية بجوالت عدة إلى دول‬ ‫إفريقية لحشد الدعم من أجل عودة بالده الى االتحاد‪ ،‬فيما‬ ‫يعمل المسؤولون في وزارة الخارجية المغربية على قدم‬ ‫وساق لتيسير هذه العودة مقابل معارضة من طرف الجزائر‬ ‫وجنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫وانعقد الثالثاء في الرباط مجلس وزاري ترأسه محمد‬ ‫السادس‪ ،‬الذي طالب رئيس الحكومة المكلف بإنهاء "عطالة‬ ‫ال ـبــرل ـمــان"‪ ،‬بـسـبــب أزم ــة تــأخــر تـشـكـيــل ال ـح ـكــومــة‪ ،‬م ــن أجــل‬ ‫المصادقة على الميثاق التأسيسي لالتحاد االفريقي قبل‬ ‫انعقاد القمة اإلفريقية‪.‬‬ ‫(الرباط‪ -‬أ ف ب)‬

‫كلف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني‬ ‫ال ـل ـي ـب ـيــة‪ ،‬ال ـم ــدع ــوم ــة دولـ ـي ــا‪ ،‬وحـ ـ ــدات م ــن الـجـيــش‬ ‫بالتصدي لـ «مجموعة مسلحة محسوبة» على خليفة‬ ‫الغويل‪ ،‬رئيس حكومة اإلنقاذ المنبثقة عن المؤتمر‬ ‫الوطني العام المنتهية واليته‪ ،‬والتي اقتحمت عددا‬ ‫من مقرات الوزارات بالعاصمة طرابلس‪.‬‬ ‫وأعـلـنــت إدارة الـتــواصــل بحكومة ال ــوف ــاق‪ ،‬على‬ ‫صـفـحـتـهــا ب ـمــوقــع ف ـي ـس ـبــوك‪ ،‬أن رئ ـي ــس الـمـجـلــس‬ ‫ال ـم ـك ـلــف أح ـم ــد امـعـيـتـيــق ع ـقــد م ـس ــاء أمـ ــس األول‬ ‫اجتماعا ضم نائب رئيس المجلس فتحي المجبري‪،‬‬ ‫ووزيـ ــر الــدفــاع العقيد الـمـهــدي الـبــرغـثــي‪ ،‬ورئـيــس‬ ‫الحرس الرئاسي العميد نجمي الناكوع‪ ،‬وممثلين‬ ‫عن رئاسة أركــان القوات البرية‪ ،‬ومنطقة طرابلس‬

‫العسكرية‪ ،‬وغرفة عمليات تأمين طرابلس‪.‬‬ ‫وبحسب موقع «بوابة الوسط»‪ ،‬اتفق المجتمعون‬ ‫ع ـلــى «ت ـك ـل ـيــف وحـ ـ ــدات م ــن ال ـج ـيــش لـضـبــط األم ــن‬ ‫والـ ـتـ ـص ــدي ألي م ـح ــاول ــة ل ـل ـس ـي ـطــرة ع ـل ــى م ـق ــرات‬ ‫الحكومة»‪.‬‬ ‫وأ كـ ـ ــدت إدارة ا ل ـت ــوا ص ــل أن م ـج ـمــو عــة مسلحة‬ ‫محسوبة على الـغــويــل‪ ،‬اقتحمت ظهر أمــس األول‬ ‫عــددا من المقرات الحكومية‪ ،‬بطريقة غير شرعية‬ ‫وتحت تهديد السالح‪.‬‬ ‫وأعلن الغويل عبر قناة «التناصح» التابعة لدار‬ ‫اإلفتاء بطرابلس سيطرته رسميا على بعض المقار‬ ‫الـتــابـعــة لـحـكــومــة ال ــوف ــاق‪ ،‬مـشـيــرا إل ــى أن االت ـفــاق‬ ‫السياسي في «حكم الملغى»‪.‬‬

‫شارك آالف املسيحيني الكاثوليك‬ ‫أمس‪ ،‬في قداس احتفالي‬ ‫بمناسبة يوم الحج السنوي إلى‬ ‫موقع «املغطس» على نهر األردن‪.‬‬ ‫وحضر أكثر من أربعة آالف‬ ‫شخص القداس‪ ،‬الذي أقيم في‬ ‫«كنيسة عماد السيد املسيح»‬ ‫على مسافة نحو ‪ 50‬كلم غرب‬ ‫العاصمة عمان‪.‬‬ ‫وأثناء القداس‪ ،‬بارك الكهنة مياه‬ ‫النهر ورشوا املشاركني بها‪،‬‬ ‫استذكارًا لعمادة السيد املسيح‬ ‫بمياه النهر على يد يوحنا‬ ‫املعمدان‪ ،‬باملوقع املدرج ضمن‬ ‫قائمة التراث العاملي‪.‬‬

‫السعودية تقصف‬ ‫أهدافًا حوثية باليمن‬

‫قصفت املدفعية السعودية أهدافًا‬ ‫عسكرية لالنقالبيني الحوثيني‬ ‫داخل العمق اليمني‪ ،‬فيما‬ ‫انسحبت امليليشيات وتراجعت‬ ‫إلى مسافة ‪ 40‬كيلومترًا داخل‬ ‫األراضي اليمنية‪ .‬وأحبطت‬ ‫القوات السعودية محاولة تسلل‬ ‫نتج عنها تدمير سيارة وقتل‬ ‫وجرح من فيها‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬تمكنت‬ ‫قوات الجيش اليمني من السيطرة‬ ‫على عدد من املواقع والتالل‬ ‫االستراتيجية املطلة على الخط‬ ‫الرابط بني تعز والحديدة‪.‬‬

‫لبنان يستنفر لمعالجة «نوارس» ًمطار بيروت‬

‫ريفي يرد على المشنوق بـ «لسان الحريري»‪ :‬لماذا تكشفني أمنيا ولمصلحة من؟‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ً‬ ‫يبدو واضحا أن المأزق الناشئ الذي‬ ‫شـكــل تـهــديــدا جــديــا لـلـمــاحــة الـجــويــة‬ ‫استوجب تحركا مــن الحكومة للقيام‬ ‫بسلسلة خطوات نوقشت في اجتماع‬ ‫لخلية األزمة رأسه رئيس الوزراء سعد‬

‫الحريري مساء أمس األول في السرايا‪،‬‬ ‫وحضره وزيــرا البيئة طــارق الخطيب‬ ‫واألش ـغــال يوسف فنيانوس‪ ،‬ورئيس‬ ‫مجلس اإلنماء واإلعمار نبيل الجسر‪،‬‬ ‫واألم ـي ــن ال ـعــام لمجلس ال ـ ــوزراء فــؤاد‬ ‫فـلـيـفــل‪ ،‬ورئ ـيــس مـجـلــس إدارة طـيــران‬ ‫الشرق األوسط محمد الحوت‪.‬‬

‫وتــوصــل الـمـجـتـمـعــون ال ــى "اق ـتــراح‬ ‫بيئي" للحماية مــن الـطـيــور والحفاظ‬ ‫على سالمة الطيران المدني ظــل دون‬ ‫المس بخطة المطامر‪ ،‬األمر الذي يبقي‬ ‫الـشـكــوك كـبـيــرة فــي جـ ــدواه‪ ،‬ن ـظــرا الــى‬ ‫الطابع الظرفي الذي يتسم به‪.‬‬ ‫ومن إجــراء ات هذا االقتراح‪" :‬إخافة‬

‫سجال ليلي بين وزيرين على الهواء‬ ‫دار سـجــال‪ ،‬ليل أمــس األول‪ ،‬على ال ـهــواء مـبــاشــرة‪ ،‬بين‬ ‫وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق‪ ،‬ووزير االقتصاد‬ ‫والتجارة رائد خوري‪ ،‬خالل اإلطاللة التلفزيونية للمشنوق‪،‬‬ ‫برنامج "كالم الناس"‪.‬‬ ‫ضمن حلقة‬ ‫ُ‬ ‫وخالل الحلقة فتح ملف المعاينة الميكانيكية‪ ،‬واللجنة‬ ‫ّ‬ ‫الوزارية المكلفة دراسة المناقصة‪ ،‬ومشاركة وزير االقتصاد‬ ‫رائد خوري في اللجنة‪ ،‬في الوقت الذي يمتلك صاحب الشركة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المشغلة حاليا وليد سليمان أسهما في المصرف الذي كان‬ ‫يرأس مجلس إدارته الوزير خوري‪ ،‬الذي اعترض في اللجنة‬ ‫على األسعار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكالم فال يحق لخوري‬ ‫هذا‬ ‫ثبت‬ ‫"إذا‬ ‫ه‬ ‫إن‬ ‫المشنوق‬ ‫وقال‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أســاســا المشاركة فــي الـنـقــاش‪ ،‬كما أنــه ليس مـخـ ّـوال إبــداء‬ ‫رأيه في األسعار‪ ،‬ألن هيئة إدارة السير هي المعنية بتقييم‬ ‫األسعار‪ ،‬وهو صاحب رأي‪ ،‬لكن ال يحق له أن يقرر‪ ،‬فالقرار‬ ‫ً‬ ‫لمجلس الوزراء مجتمعا"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخالل الحلقة اتصل خوري للرد على المشنوق‪ ،‬حيث ذكر‬

‫ّ‬ ‫بأنه ّقدم استقالته من رئاسة مجلس إدارة مصرف "سيدروس‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بنك" منذ اليوم الثاني لتعيينه ّ وزي ــرا‪ ،‬الفتا إلــى أن "وليد‬ ‫سليمان صاحب الشركة المشغلة للمعاينة الميكانيكية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رئيسا‬ ‫وإن كان يملك نسبة في المصرف الــذي كان خــوري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لمجلس إدارته‪ ،‬ال يعني أنه اتفق معه على المناقصة"‪ .‬فتدخل‬ ‫ً‬ ‫موضحا أنه ّ‬ ‫يرد على كالم إعالمي نشر‪ ،‬وإذا ثبت‬ ‫المشنوق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عليه هذا الكالم فال يحق لخوري أن يكون في اللجنة‪ ،‬فتمسك‬ ‫خوري بموقفه أنه لو ثبت أن سليمان له أسهم في المصرف‬ ‫فال يعني أن خوري فقد حياديته في اللجنة"‪.‬‬ ‫فـ ّ‬ ‫ـرد المشنوق‪" :‬أنــا ال يمكن أن أقبل برأيك لــوحــدك‪ ،‬هذا‬ ‫قرار يتخذ بشكل جماعي والجميع شريك فيه وليس لجهة‬ ‫ّسياسية واح ــدة الـحــق فــي اتـخــاذ ال ـق ــرار"‪ .‬وق ــال المشنوق‬ ‫إنــه رفــع "المناقصة إلــى مجلس ال ــوزراء ألخــذ العلم وليس‬ ‫ً‬ ‫التعليمات‪ ،‬مستندا إلى اجتهاد دستوري‪ ،‬بأنه يمكن رفعها‬ ‫دون أخذ الموافقة من مجلس الوزراء‪ ،‬لكن القرار النهائي هو‬ ‫داخل مجلس الوزراء"‪.‬‬

‫الطيور بواسطة تقنية األلعاب النارية‪،‬‬ ‫إصــدار أصــوات مزعجة للطيور‪ ،‬وهي‬ ‫تـقـنـيــة تـسـتـخــدم يــوم ـيــا ف ــي م ـط ــارات‬ ‫عــدة مــن الــواليــات المتحدة األميركية‬ ‫وفرنسا‪ ،‬وتستخدم حاليا في جزء من‬ ‫مطار بـيــروت‪ ،‬طــرد الطيور عن طريق‬ ‫رش مواد على محيط المطار‪ ،‬وال يمكن‬ ‫وضـعـهــا م ـبــاشــرة عـلــى أرض الـمـطــار‬ ‫ل ـعــدم إعــاقــة ال ـط ــائ ــرات‪ ،‬وه ــذه ال ـمــواد‬ ‫االقتراب من األرض أو‬ ‫تمنع الطائر من‬ ‫ّ‬ ‫من المناطق التي رشت بهذه المواد"‪.‬‬ ‫أم ــا ف ــي مـطـمــر ال ـكــوس ـتــابــرافــا‪ ،‬فتمت‬ ‫تغطية ثــاث حفر مائية مــوجــودة في‬ ‫المطار"‪.‬‬ ‫إلـ ـ ــى ذلـ ـ ـ ــك‪ ،‬اعـ ـتـ ـب ــر رئ ـ ـيـ ــس "الـ ـلـ ـق ــاء‬ ‫الديمقراطي" النائب وليد جنبالط في‬ ‫تغريدة له أمس أن "محاولة التخفيف‬ ‫مــن خطر المكب لـهــو‪ ،‬بــدعــة‪ ،‬وتحايل‬ ‫على الرأي العام"‪ ،‬مشيرا الى أنه "عندما‬ ‫تقع الكارثة ال نفع للندم"‪.‬‬ ‫واس ـت ـت ـب ــع ت ـغ ــري ــدت ــه ت ـل ــك ب ــأخ ــرى‬ ‫ساخرا من مجلس "اإلنماء واإلعمار"‪،‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال‪" :‬أعـ ـ ـت ـ ــذر عـ ـل ــى اإللـ ـ ـح ـ ــاح ح ــول‬ ‫موضوع سالمة الطيران‪ ،‬وقد أكون ال‬ ‫أملك معطيات كبار العلماء في مجلس‬ ‫اإلنـ ـم ــاء واإلعـ ـم ــار وال خ ـب ــرة الـخـبـيــر‬ ‫الفرنسي الذي سقط منه سهوا أهمية‬ ‫اللجوء الى الصقور‪ ،‬كما نمى الي من‬ ‫مرجع موثوق"‪.‬‬

‫سياح يستمتعون بالتلفريك في كفردبيان أمس األول ( رويترز)‬ ‫وتابع جنبالط‪" :‬ربما كما يقولون‪،‬‬ ‫فإن آخر الحلول هو الكي‪ ،‬فإنني اقترح‬ ‫استخدام طريقة جديدة‪ .‬أن تكون فرقة‬ ‫من التماسيح بإمرة جهاز أمن المطار‬ ‫أو الطيران المدني عند الضرورة‪ ،‬لكن‬ ‫ال ـج ـهــاز أفـ ـع ــل"‪ ،‬وخ ـت ــم س ــاخ ــرا‪" :‬وك ــل‬ ‫تمساح وأنتم بخير"‪.‬‬ ‫في موازاة ذلك‪ ،‬أعلن وزير الداخلية‬ ‫ن ـهــاد الـمـشـنــوق م ـســاء أم ــس األول أن‬ ‫"هـنــاك استحالة لـلــوصــول إلــى قانون‬ ‫انتخابات جديد في الوقت المحدد‪ ،‬وأنا‬ ‫سأدعو الهيئات الناخبة تبعا للقانون‬ ‫النافذ من أجل وضع جميع القوى أمام‬ ‫مسؤولياتها فــي الــوصــول إلــى قانون‬ ‫جديد خالل الشهرين المقبلين‪ ،‬وأنا أرى‬ ‫أن هذا األمر مستحيل‪ ،‬ألن في كل قانون‬

‫يقترح يتم إيجاد مئات الثغرات فيه"‪.‬‬ ‫وعلق المشنوق على كالم وزير العدل‬ ‫السابق اللواء أشرف ريفي أمس األول‪،‬‬ ‫ف ـق ــال‪" :‬م ـنــذ أش ـهــر نـحـضــر لتخفيض‬ ‫العسكر من كل الشخصيات‪ .‬سنعطي‬ ‫ريفي أكثر مما يحق له‪ ،‬لكنه ليس ثأرا‪.‬‬ ‫فـلـيــس مـعـقــوال أن يـكــون مــع ريـفــي ‪67‬‬ ‫عسكريا‪ .‬مدعي عام التمييز أشرف على‬ ‫التحقيق فــي اغتيال الرئيس الشهيد‬ ‫رفيق الحريري ولديه ‪ 8‬مرافقين فقط"‪،‬‬ ‫وأضــاف‪" :‬سعد الحريري هو الثوابت‪،‬‬ ‫وريفي ال يحق له توزيع شـهــادات وال‬ ‫اسـتـعـمــال اس ــم الـشـهـيــد ال ـحــريــري كل‬ ‫ســاعــة‪ .‬غ ــدا تــأتــي االنـتـخــابــات ويــأخــذ‬ ‫كل حجمه"‪ ،‬وتابع‪" :‬ال يجوز للمنافقين‬ ‫استغالل اسم رفيق الحريري"‪.‬‬

‫ورد ريفي أمس على وزير الداخلية‬ ‫بالقول‪" :‬لــن أرد على الوزير المشنوق‬ ‫ب ـل ـس ــان ــي‪ ،‬ب ــل ب ـل ـس ــان ال ــرئ ـي ــس سـعــد‬ ‫الـ ـح ــري ــري‪ ،‬الـ ـ ــذي ق ـ ــال ل ـم ـح ـقــق لـجـنــة‬ ‫الـتـحـقـيــق الــدول ـيــة بــالـصــوت الـمــوثــق‪:‬‬ ‫إذا راودن ــي الـشــك بــأحــد المقربين من‬ ‫والدي في تسريب المعلومات عنه‪ ،‬أشك‬ ‫بشخص كنهاد المشنوق"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف‪" :‬أرج ـ ــو أال أض ـطــر إل ــى أن‬ ‫أقول أكثر عن هذا الذي يصف الشرفاء‬ ‫بالمنافقين‪ ،‬لكن أسأله لماذا تكشفني‬ ‫أمـ ـنـ ـي ــا ول ـم ـص ـل ـح ــة مـ ـ ـ ــن؟‪ ،‬ف ـي ـم ــا أن ــت‬ ‫تخصص ‪ 240‬عسكريا لمرافقتك‪ ،‬وتقفل‬ ‫ال ـط ــرق ــات وت ـق ـيــم ال ـمــرب ـعــات األم ـن ـيــة؟‬ ‫وللكالم تتمة"‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪23‬‬

‫الجيش يقتحم جامعة الموصل‪ ...‬و«داعش» يفجر آخر جسور دجلة‬

‫خطيب الكوفة يستغرب تزامن «تفجيرات الصدر» مع رفض «مشروع التسوية» من المرجعية‬ ‫تمكنت القوات العراقية من‬ ‫اقتحام جامعة الموصل بالشطر‬ ‫الشرقي للمدينة‪ ،‬في وقت عمد‬ ‫تنظيم «داعش» إلى تدمير‬ ‫آخر ‪ 3‬جسور على نهر دجلة‪،‬‬ ‫ليقطع بذلك التواصل البري‬ ‫بين الشطر الشرقي الذي فقد‬ ‫السيطرة على أغلبه والشطر‬ ‫الغربي الواقع تحت سيطرته‪.‬‬

‫م ــع اق ـت ــراب مـعــركــة اسـتـعــادة‬ ‫الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـط ـ ـ ــرة عـ ـ ـ ـل ـ ـ ــى الـ ـ ـم ـ ــديـ ـ ـن ـ ــة‬ ‫االستراتيجية من إتمام شهرها‬ ‫ال ـ ـثـ ــالـ ــث‪ ،‬أع ـ ـلـ ــن قـ ــائـ ــد ع ـم ـل ـيــات‬ ‫"قــادمــون يا نينوى" في العراق‪،‬‬ ‫الـفــريــق الــركــن عـبــداألمـيــر رشيد‬ ‫يارالله‪ ،‬أمس‪ ،‬أن قوات "مكافحة‬ ‫اإلرهـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاب" اقـ ـتـ ـحـ ـم ــت ج ــام ـع ــة‬ ‫الموصل وسط الساحل الشرقي‬ ‫للمدينة بعد قتال عنيف استمر‬ ‫أي ـ ــام ـ ــا ض ـ ــد ت ـن ـظ ـي ــم "داعـ ـ ـ ـ ــش"‪،‬‬ ‫وسيطرت على عدد من البنايات‪،‬‬ ‫ومـ ـسـ ـتـ ـم ــرة ب ــالـ ـتـ ـق ــدم لـتـحـقـيــق‬ ‫أهدافها‪.‬‬ ‫وس ـت ـس ــاع ــد ال ـس ـي ـط ــرة عـلــى‬ ‫منطقة الجامعة القوات العراقية‬ ‫فــي تحقيق ت ـقــدم م ــواز بــاتـجــاه‬ ‫جـســور ف ــوق نـهــر دجـلــة القريب‬ ‫لبدء هجمات على غرب المدينة‬ ‫الـ ــذي الي ـ ــزال خــاض ـعــا بــالـكــامــل‬ ‫ل ـس ـي ـط ــرة ال ـت ـن ـظ ـي ــم ال ـم ـت ـش ــدد‬ ‫ب ـم ـج ــرد أن ت ـت ـم ـكــن م ــن تــأم ـيــن‬ ‫الضفة الشرقية لنهر دجلة‪.‬‬ ‫وطـ ــوقـ ــت ج ــام ـع ــة ال ـم ــوص ــل‪،‬‬ ‫التي يعتقد أن التنظيم استولى‬ ‫على مواد نووية كانت تستخدم‬ ‫في البحث العلمي بها‪ ،‬تمهيدا‬ ‫القتحامها أمــس األول‪ .‬وشكلت‬ ‫الـجــامـعــة م ــرك ــزا ل ـق ــادة "داع ــش"‬ ‫لـ ـقـ ـي ــادة الـ ـمـ ـع ــارك ف ــي ال ـســاحــل‬ ‫الـشــرقــي‪ ،‬وكــانــوا يــراهـنــون على‬ ‫االحتفاظ بها لعرقلة تقدم القوات‬ ‫العراقية‪.‬‬

‫جسر الحرية‬

‫الذين سلموا‬ ‫الموصل‬ ‫لـ «داعش» لم‬ ‫يرغبوا في‬ ‫تحريرها‬

‫البارزاني‬

‫وأف ــاد يــارالـلــه‪ ،‬بتمكن القوات‬ ‫مـ ــن ال ـس ـي ـط ــرة ع ـل ــى ج ـس ــر ث ــان‬ ‫(جسر الحرية) على نهر دجلة من‬ ‫جهة الساحل الشرقي للمدينة‪،‬‬ ‫ورفع العلم العراقي عليه‪ ،‬مؤكدا‬ ‫سـ ـيـ ـط ــرة ال ـ ـ ـقـ ـ ــوات عـ ـل ــى م ـب ـنــى‬ ‫محافظة نينوى ومبان حكومية‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال إن وحـ ـ ـ ــدات "م ـكــاف ـحــة‬ ‫اإلره ـ ـ ـ ــاب" وصـ ـل ــت إلـ ــى الـجـســر‬ ‫الثاني وهــو واحــد من ‪ 5‬جسور‬ ‫تـ ـعـ ـب ــر الـ ـنـ ـه ــر ال ـ ـ ـ ــذي يـ ـم ــر ع ـبــر‬ ‫الموصل من الشمال إلى الجنوب‪.‬‬ ‫وأضاف أن "القوات استعادت‬ ‫الـ ـسـ ـيـ ـط ــرة ب ــالـ ـك ــام ــل عـ ـل ــى حــي‬ ‫الفيصلية المحاذي لنهر دجلة‬ ‫الذي يشرف على الجسر القديم‬ ‫شرقي المدينة‪ ،‬كما تمكنت من‬ ‫تحرير حي الصدرية"‪.‬‬ ‫وبهذا تكون الـقــوات العراقية‬

‫تونس‪ :‬احتجاجات وجبهة إنقاذ‬ ‫شهدت مدينة المكناسي في سيدي بوزيد التونسية احتجاجات‬ ‫ليل الخميس ‪ -‬الجمعة غداة إضراب عام لمطالبة الحكومة باإلسراع‬ ‫في تنفيذ برامج تنمية وخلق فرص عمل‪.‬‬ ‫وأشعل محتجون النار في إطارات مطاطية بعدد من الشوارع‪ ،‬كما‬ ‫عمدوا إلى قطع عدد من الطرق في اليوم الثاني من االحتجاجات التي‬ ‫تشهدها المدينة‪ .‬وكانت المكناسي شهدت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬مسيرة شارك‬ ‫فيها اآلالف من األهالي والنقابين ومنظمات من المجتمع المدني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بينما شهدت أغلب المرافق العمومية والمحالت إضرابا عاما بدعوة‬ ‫من "اتحاد الشغل" المحلي‪.‬‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬تعتزم ستة مكونات سياسية‪ ،‬من بينها جناح "نداء‬ ‫تونس" الرافض لسيطرة ابن الرئيس قايد السبسي على الحزب‪ ،‬إلطالق‬ ‫ما أسمته "جبهة اإلنقاذ" للتعامل مع "وضع البالد الخطير وتدهور‬ ‫األوضاع االجتماعية"‪.‬‬ ‫وأكــد بيان للمكونات الستة‪ ،‬وهي حزب "مشروع تونس"‪ ،‬وحزب‬ ‫"االتحاد الوطني الحر"‪ ،‬وحزب "العمل الوطني"‪ ،‬وحزب "الثوابت" وحزب‬ ‫"االشتركي"‪ ،‬إضافة إلى الجناح المعارض بـ"نداء تونس" مساندتها‬ ‫للتحركات االجتماعية المشروعة والسلمية التي تشهدها البالد‪.‬‬ ‫وقالت إن "هدف الجبهة هو تنسيق المواقف السياسية من القضايا‬ ‫الوطنية‪ ،‬واالتفاق على خوض المحطات االنتخابية المقبلة سوية‪،‬‬ ‫وتقديم بديل سياسي يكرس مبادئ الديمقراطية‪.‬‬ ‫ومــن المقرر أن يتم اإلع ــان الرسمي عــن إطــاق الجبهة وتسمية‬ ‫مكوناتها يوم ‪ 18‬من يناير الجاري‪ ،‬فيما ستوقع األطراف الستة وثيقة‬ ‫التأسيس يوم ‪ 29‬منه‪.‬‬ ‫(تونس ‪ -‬د ب أ‪ ،‬العربية)‬

‫دوليات‬ ‫سلة أخبار‬ ‫باماكو تستنفر الستضافة‬ ‫القمة اإلفريقية‪ -‬الفرنسية‬

‫وسط استنفار أمني كبير‪،‬‬ ‫عقد وزراء خارجية الدول‬ ‫المشاركة في القمة اإلفريقية‪-‬‬ ‫الفرنسية في "باماكو"‬ ‫ً‬ ‫عاصمة مالي اجتماعا أمس‪،‬‬ ‫يمهد لقمة رؤساء الدول‬ ‫والحكومات اليوم‪ .‬وشارك‬ ‫في القمة بعنوان "الشراكة‬ ‫والسالم" أكثر من ثالثين‬ ‫رئيس دولة وحكومة من دول‬ ‫إفريقيا الفرانكوفونية مساء‬ ‫الجمعة والسبت في باماكو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التي شهدت اعتداء جهاديا‬ ‫استهدف فندق راديسون بلو‬ ‫ً‬ ‫في ‪ 20‬يناير ‪ 20( 2015‬قتيال‬ ‫إضافة إلى مقتل مهاجمين)‪.‬‬

‫توتر يسبق المحادثات‬ ‫العسكرية بساحل العاج‬

‫عناصر من القوات العراقية المشتركة خالل استراحة بحي سومر شرق الموصل أمس (رويترز)‬ ‫قد وصلت إلــى جسرين‪ ،‬بعد أن‬ ‫شقت طريقها إلى الجسر الرابع‬ ‫في أقصى الجنوب منذ أيام‪.‬‬ ‫وفــي وقــت سابق‪ ،‬أعلن جهاز‬ ‫"م ـكــاف ـحــة اإلرهـ ـ ـ ــاب" أن ال ـق ــوات‬ ‫العراقية باتت تسيطر على ‪80‬‬ ‫إلـ ــى ‪ 85‬ف ــي ال ـم ـئــة م ــن ال ـجــانــب‬ ‫الشرقي للموصل‪.‬‬

‫تدمير وحرق‬ ‫وفي محاولة لعرقلة أي تقدم‬ ‫للقوات العراقية عبر النهر‪ ،‬أقدم‬ ‫"داعـ ـ ــش" ع ـلــى تـفـجـيــر الـجـســور‬ ‫الثالثة المتبقية على نهر دجلة‪.‬‬ ‫وتضرب الهجمات الجوية التي‬ ‫يشنها التحالف الدولي بقيادة‬ ‫الــواليــات المتحدة كــل الجسور‬ ‫في محاولة لعرقلة حركة مقاتلي‬ ‫التنظيم الــذي يطلق على نفسه‬ ‫اسـ ـ ــم "الـ ـ ــدولـ ـ ــة اإلسـ ــام ـ ـيـ ــة" فــي‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫وأف ـ ــاد قــائــد عـسـكــري بـقـيــادة‬ ‫ال ـع ـم ـل ـي ــات الـ ـمـ ـشـ ـت ــرك ــة‪ ،‬أمـ ــس‪،‬‬ ‫بقيام عناصر "داعش" بحرق كل‬

‫الدوائر الحكومية في آخر مناطق‬ ‫الساحل األيسر بالمحور الشرقي‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال إن "ع ـن ــاص ــر الـتـنـظـيــم‬ ‫أق ــدم ــت ع ـلــى ح ــرق مـبـنــى بــدالــة‬ ‫نينوى اإللكترونية ومصرف أم‬ ‫الربيعين والمصرف العقاري و‪3‬‬ ‫مراكز صحية‪ ،‬على خلفية تقدم‬ ‫القوات العراقية السريع‪ ،‬والتي‬ ‫أوشـ ـك ــت ع ـلــى ت ـحــريــر ال ـســاحــل‬ ‫األيسر بالكامل من التنظيم"‪.‬‬ ‫وفــي هجوم منفصل‪ ،‬قتل ‪18‬‬ ‫مــن الجيش الـعــراقــي فــي هجوم‬ ‫ل ـع ـن ــاص ــر "داعـ ـ ـ ـ ــش" ع ـل ــى ثـكـنــة‬ ‫عسكرية غرب مدينة حديثة‪.‬‬

‫الكوفة والتفجيرات‬ ‫ف ــي سـ ـي ــاق آخـ ـ ــر‪ ،‬أبـ ـ ــدى إم ــام‬ ‫وخطيب صــاة الجمعة بمدينة‬ ‫ال ـ ـكـ ــوفـ ــة‪ ،‬صـ ـ ـ ــادق الـ ـحـ ـسـ ـن ــاوي‪،‬‬ ‫اسـ ـ ـتـ ـ ـغ ـ ــراب ـ ــه "تـ ـ ـ ــزامـ ـ ـ ــن س ـل ـس ـل ــة‬ ‫ال ـ ـت ـ ـف ـ ـج ـ ـيـ ــرات األخ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــرة الـ ـت ــي‬ ‫ض ــرب ــت م ـنــاطــق ف ــي بـ ـغ ــداد من‬ ‫بينها مــديـنــة ال ـصــدر مــع رفــض‬ ‫المرجعية وقيادة التيار الصدري‬

‫لـ "مـبــادرة التسوية التاريخية"‪،‬‬ ‫مـشـيــرا ال ــى أن "أح ـ ــزاب السلطة‬ ‫ال ـفــاســدة فـشـلــت م ــرة أخ ــرى في‬ ‫ال ـح ـف ــاظ ع ـل ــى أمـ ــن بـ ـغ ــداد بـعــد‬ ‫سنوات البؤس والظلم والخراب‬ ‫التي ابتلي بها العراقيون"‪.‬‬ ‫وتساءل الحسناوي في خطبة‬ ‫الجمعة المركزية بمسجد الكوفة‪:‬‬ ‫"ل ـمــاذا رفـضــت مرجعية النجف‬ ‫اس ـت ـق ـب ــال الـ ـبـ ـع ــض‪ ،‬ولـ ـ ـم ـ ــاذا ال‬ ‫تنصاعون لما تطلبه منكم‪ ،‬فهل‬ ‫لكم أن تحفظوا هيبة المرجعية‬ ‫وتـ ـكـ ــون قـ ــراراتـ ـكـ ــم م ـن ـب ـث ـقــة مــن‬ ‫أروقتها؟"‪.‬‬ ‫وتابع قائال إن "العراقيين لن‬ ‫يـقـبـلــوا ب ــأي أج ـن ــدة تــأتـيـنــا من‬ ‫خارج أسوار الوطن‪ ،‬والتظاهرات‬ ‫السلمية وكل وسائل االحتجاج‬ ‫سـتـسـتـمــر ح ـت ــى ي ـت ــم اسـ ـت ــرداد‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــراق‪ ،‬وإذا ك ــان ــت ال ـح ـكــومــة‬ ‫ت ــري ــد مـصـلـحــة ال ـب ــاد ي ـجــب أن‬ ‫ت ـس ـت ـج ـيــب وت ـخ ـض ــع ل ـه ـتــافــات‬ ‫ساحة التحرير"‪ ،‬محذرا من "عدم‬ ‫االستجابة لمطالب المتظاهرين"‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن "مـ ـب ــادرة الـتـســويــة"‬

‫أط ـل ـق ـه ــا "الـ ـتـ ـح ــال ــف ال ــوطـ ـن ــي"‬ ‫ال ـش ـي ـع ــي‪ ،‬ف ــي م ـح ــاول ــة إلن ـه ــاء‬ ‫الصراع السياسي بين مكونات‬ ‫ال ـم ـج ـت ـم ــع الـ ـع ــراق ــي بـمـخـتـلــف‬ ‫أطـيــافــه وس ـعــى زع ـيــم التحالف‬ ‫عـ ـم ــار ال ـح ـك ـيــم إل ـ ــى ح ـش ــد دع ــم‬ ‫إقليمي لها خالل زيارات قام بها‬ ‫أخيرا لألردن وإيران‪.‬‬

‫خطر عالمي‬ ‫إل ــى ذلـ ــك‪ ،‬ح ــذر رئ ـيــس إقـلـيــم‬ ‫كـ ـ ــردس ـ ـ ـتـ ـ ــان ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــراق مـ ـسـ ـع ــود‬ ‫ال ـ ـ ـبـ ـ ــارزانـ ـ ــي‪ ،‬أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬مـ ــن ظ ـه ــور‬ ‫أسماء وأساليب أكثر خطورة من‬ ‫"داعش" تهدد األمن العالمي بعد‬ ‫انهيار التنظيم في العراق‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـب ــارزان ــي خ ــال لقائه‬ ‫قـ ـن ــاص ــل ومـ ـمـ ـثـ ـل ــي الـ ـ ـ ـ ــدول فــي‬ ‫عاصمة اإلقليم‪ ،‬أربيل‪ ،‬إن "الذين‬ ‫سلموا الموصل إلى "داعــش" لم‬ ‫يــرغـبــوا فــي ب ــدء ون ـجــاح عملية‬ ‫تـ ـح ــري ــره ــا‪ ،‬ألنـ ـه ــم ف ـش ـل ــوا ول ــم‬ ‫يـ ـك ــون ــوا ي ـ ـ ـ ــودون رؤيـ ـ ـ ــة ن ـج ــاح‬ ‫اآلخ ــري ــن"‪ ،‬م ــؤك ــدا أن ــه "م ــن دون‬

‫مساعدة البيشمركة والتنسيق‬ ‫مـ ــع الـ ـ ـق ـ ــوات الـ ـع ــراقـ ـي ــة لـ ــم تـكــن‬ ‫العملية لتنجح بشكل صحيح"‪.‬‬ ‫وشدد البارزاني على ضرورة‬ ‫أن "تتزامن الحرب الميدانية على‬ ‫داعـ ـ ــش جـ ـه ــودا القـ ـت ــاع ج ــذور‬ ‫الـعـنــف واإلرهـ ـ ــاب م ــن الـنــواحــي‬ ‫الفكرية واالقتصادية والسياسية‬ ‫واالجتماعية بدعم دولي وتعاون‬ ‫بين جميع األطراف في العراق"‪.‬‬ ‫وأعـ ــرب عــن أم ـلــه فــي "تحسن‬ ‫ال ــوض ــع ال ـم ــال ــي لــإق ـل ـيــم خ ــال‬ ‫العام الحالي ‪ 2017‬مع بدء ارتفاع‬ ‫أسعار النفط بالتزامن مع عملية‬ ‫األصلح االقتصادي"‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن انخفاض أسعار النفط عالميا‬ ‫وت ـك ـل ـفــة الـ ـح ــرب ع ـل ــى اإلرهـ ـ ــاب‬ ‫ونزوح مليون و‪ 800‬ألف شخص‬ ‫لــإقـلـيــم‪ ،‬مــع ب ــدء عملية تحرير‬ ‫ال ـمــوصــل شـكـلــت ع ــوام ــل ضغط‬ ‫على موازنة اإلقليم المالية‪.‬‬ ‫(بغداد‪ ،‬الموصل ـ أ ف ب‪،‬‬ ‫رويترز‪ ،‬د ب أ‪ ،‬السومرية)‬

‫تعبئة عالمية لتأييد حل الدولتين‪ ...‬والغضب يجتاح غزة‬ ‫ت ـ ـج ـ ـت ـ ـمـ ــع أكـ ـ ـ ـث ـ ـ ــر مـ ـ ـ ــن ‪ 70‬دول ـ ـ ـ ـ ـ ــة ف ــي‬ ‫ب ــاري ــس غ ـ ــدا ل ـتــأك ـيــد أن ح ــل الــدول ـت ـيــن‬ ‫ي ـش ـك ــل الـ ـح ــل ال ــوحـ ـي ــد ل ـت ـس ــوي ــة الـ ـن ــزاع‬ ‫الفلسطيني ‪ -‬اإلسرائيلي قبل ‪ 5‬أيــام من‬ ‫تنصيب الرئيس دونالد ترامب الذي تثير‬ ‫مــواق ـفــه م ــن الـقـضـيــة قـلـقــا ل ــدى ع ــدد من‬ ‫األطراف المعنيين بالملف‪.‬‬ ‫ويندرج المؤتمر الذي هاجمته إسرائيل‪،‬‬ ‫ووص ـف ـت ــه ب ــأن ــه خ ــدع ــة‪ ،‬ف ــي إط ـ ــار م ـب ــادرة‬ ‫فرنسية انطلقت قبل سنة لتعبئة المجتمع‬ ‫الدولي حــول أحــد أقــدم النزاعات في العالم‬ ‫و حــض االسرائيليين والفلسطينيين على‬ ‫العودة الى طاولة المفاوضات‪.‬‬ ‫وحـ ــذر وزيـ ــر ال ـخــارج ـيــة ال ـفــرن ـســي جــان‬ ‫مارك إيرولت‪ ،‬مجددا‪ ،‬في مقال نشر السبت‬ ‫الماضي في صحيفتي "لوموند" الفرنسية‬ ‫و"ه ـ ــآرت ـ ــس" اإلس ــرائـ ـيـ ـلـ ـي ــة مـ ــن ال ـم ـخ ــاطــر‬ ‫الـتــي تـهــدد حــل الدولتين القائم على دولــة‬ ‫فلسطينية الى جانب اسرائيل‪ ،‬والذي تعتبره‬ ‫األسرة الدولية بمعظمها أساسا للتسوية‪.‬‬ ‫وك ـتــب إي ــرول ــت "ف ــي ك ــل ي ــوم يـمــر ت ــزداد‬ ‫بـ ـع ــدا ف ـ ــرص الـ ـت ــوص ــل ال ـ ــى حـ ــل لـ ـلـ ـن ــزاع"‪،‬‬

‫م ــع اس ـت ـمــرار االس ـت ـي ـطــان االســرائ ـي ـلــي في‬ ‫األراض ــي الفلسطينية المحتلة والهجمات‬ ‫الفلسطينية في إسرائيل وحالة اإلحباط بين‬ ‫الفلسطينيين وتجذر الخطابات السياسية‬ ‫وجمود المفاوضات منذ عامين‪.‬‬ ‫ولن يصدر أي إعالن ملموس عن مؤتمر‬ ‫غد الذي يجمع قرابة ‪ 75‬بلدا ومنظمة دولية‪،‬‬ ‫وان ـمــا ب ـيــان يــذكــر ب ــال ـق ــرارات الــدول ـيــة ذات‬ ‫الصلة والمبادئ التي أقرتها األسرة الدولية‬ ‫على مدى سبعين عاما‪ .‬وجمع مؤتمر سابق‬ ‫عقد في ‪ 3‬يونيو نحو ‪ 30‬بلدا‪.‬‬ ‫فمؤتمر باريس يكتسب قبل شيء أهمية‬ ‫رم ــزي ــة الن ـع ـق ــاده ق ـبــل ‪ 5‬أيـ ــام م ــن تنصيب‬ ‫تــرامــب ال ــذي تثير مــواقـفــه االرتـجــالـيــة قلق‬ ‫الدبلوماسيين العاملين عـلــى هــذا الملف‬ ‫الحساس‪.‬‬ ‫وقـ ــال رئ ـي ــس وزراء إس ــرائ ـي ــل بـنـيــامـيــن‬ ‫ن ـتــان ـيــاهــو‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬إن ال ـمــؤت ـمــر "مــن‬ ‫مخلفات الماضي‪ ،‬إنه اللحظات األخيرة من‬ ‫الماضي قبل حلول المستقبل"‪ ،‬في ما يؤشر‬ ‫الى أي مدى يعول اليمين اإلسرائيلي على‬ ‫رئاسة ترامب‪.‬‬

‫وإذا كانت واشنطن برهنت على الــدوام‬ ‫حرصها على مصالح اسرائيل‪ ،‬فإن ترامب‬ ‫خطا خطوة إضافية عندما وعد خالل حملته‬ ‫االن ـت ـخــاب ـيــة ب ــاالع ـت ــراف بــال ـقــدس عــاصـمــة‬ ‫إلسرائيل وبنقل السفارة األميركية من تل‬ ‫أبيب اليها‪ .‬وشكل وعــده هــذا خروجا على‬ ‫السياسة الـتــي اتبعتها واشنطن واألســرة‬ ‫الدولية بمعظمها‪ ،‬والتي تعتبر أن مسألة‬ ‫القدس يجب أن تحل في اطار المفاوضات‪.‬‬ ‫ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية‬ ‫ال ـم ـح ـت ـلــة ع ــاص ـم ــة لـ ـل ــدول ــة الـفـلـسـطـيـنـيــة‬ ‫المنشودة‪.‬‬ ‫ويعتبر مؤتمر باريس الحدث األخير في‬ ‫سلسلة من االلتزامات المؤيدة لعملية السالم‬ ‫الـقــائـمــة عـلــى حــل الــدولـتـيــن قـبــل الـقـفــز في‬ ‫المجهول‪ ،‬مع االنتقال الى اإلدارة األميركية‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫وقـبــل شهر مــن مـغــادرتــه البيت األبيض‬ ‫سجلت إدارة اوباما موقفا إزاء الملف عبر‬ ‫امتناعها عــن التصويت على قــرار مجلس‬ ‫األمـ ـ ــن الـ ـ ــذي يـ ـط ــال ــب ب ــوق ــف االس ـت ـي ـط ــان‬ ‫االســرائـيـلــي‪ .‬وال ـقــرار وهــو األول منذ ‪1979‬‬

‫ُّ‬ ‫ترامب يعد بتقرير عن القرصنة وتأهب لثورة يوم تنصيبه‬

‫أث ــار غضب تــرامــب ال ــذي دعــا واشنطن الى‬ ‫استخدام حق النقض‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬تتصاعد مشاعر الغضب‬ ‫في غزة‪ ،‬مع اقتصار توفير التيار الكهربائي‬ ‫عـلــى ‪ 4‬س ــاع ــات يــومـيــا ف ــي ظ ــل مــوجــة بــرد‬ ‫شديدة تسببت بوفاة أطفال‪ ،‬بحسب بعض‬ ‫ال ـت ـق ــاري ــر‪ ،‬ف ـي ـمــا ش ـه ــد ال ـق ـط ــاع ت ـظ ــاه ــرات‬ ‫احتجاج عمدت حركة حماس الى قمعها‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـق ـطــاع ال ـخــاضــع لـسـيـطــرة حــركــة‬ ‫حـمــاس والـمـحــاصــر مــن إســرائ ـيــل‪ ،‬يصعب‬ ‫التأكد من أسباب الوفيات‪ ،‬لكن من الواضح‬ ‫أن أزمة الكهرباء تفاقم االوضاع المعيشية‬ ‫الصعبة أصال للسكان‪.‬‬ ‫وشهدت المخيمات والمدن في قطاع غزة‬ ‫في الفترة األخيرة احتجاجات يومية تندد‬ ‫بــاالزمــة المستمرة منذ ‪ 10‬سـنــوات‪ ،‬لكنها‬ ‫تـفــاقـمــت وبــاتــت تـطــول كــل جــوانــب الحياة‬ ‫م ــع ال ـب ــرد ال ـق ــارس ال ــذي يـجـتــاح المنطقة‪.‬‬ ‫وت ـعــام ـلــت ال ـق ــوى األم ـن ـيــة ال ـتــاب ـعــة لـحــركــة‬ ‫حماس بعصبية مع االحتجاجات‪ ،‬وفرقت‬ ‫التظاهرات بالقوة‪.‬‬ ‫(باريس‪ ،‬غزة ‪ -‬أ ف ب)‬

‫اندلع إطالق نار في بواكي‬ ‫ثاني أكبر مدن ساحل العاج‬ ‫أمس‪ ،‬قبيل محادثات بين‬ ‫وزير الدفاع أالن ريشار‬ ‫دونواهي وجنود غاضبين‬ ‫ً‬ ‫نفذوا عصيانا استمر يومين‬ ‫األسبوع الماضي‪ .‬وأطلق‬ ‫جنود النار في الهواء خالل‬ ‫احتجاج قام به سكان ضد‬ ‫المتمردين على مقربة من‬ ‫المركز الثقافي‪ ،‬المتوقع أن‬ ‫تبدأ به المحادثات‪ .‬وتدفق‬ ‫‪ 100‬متمرد مسلح على‬ ‫األقل بعد ذلك على وسط‬ ‫المدينة في شاحنات صغيرة‬ ‫وشاحنات نقل عسكرية‬ ‫ومركبات أخرى‪.‬‬

‫بومبيو‪ :‬روسيا قامت بعمل‬ ‫عدائي وإيران تعرقل‬

‫حدد المرشح لرئاسة وكالة‬ ‫المخابرات المركزية (سي‪.‬‬ ‫آي‪.‬إيه) مايك بومبيو عدة‬ ‫تحديات تواجه الواليات‬ ‫المتحدة تشمل روسيا وإيران‬ ‫والصين‪ .‬وفي انحراف عن‬ ‫هدف ترامب المعلن للسعي‬ ‫إلى عالقات أوثق مع روسيا‪،‬‬ ‫قال بومبيو إن روسيا "تؤكد‬ ‫نفسها على نحو عدائي بغزو‬ ‫واحتالل أوكرانيا وتهديد‬ ‫أوروبا‪ ،‬وال تفعل شيئا تقريبا‬ ‫لتدمير تنظيم داعش"‪.‬‬ ‫وسئل بومبيو عن التسلل‬ ‫االلكتروني فقال إنه واضح‬ ‫جدا بشأن ما سماه عمال‬ ‫عدائيا أمرت به القيادة‬ ‫ّ‬ ‫الروسية‪ ،‬وسلم بأن تقرير‬ ‫المخابرات األميركية عن‬ ‫القرصنة االلكترونية صحيح‪.‬‬ ‫وقال أيضا إنه سيتخلى عن‬ ‫المعارضة التي أبداها كعضو‬ ‫بالكونغرس لالتفاق النووي‬ ‫بين إيران والقوى الكبرى‪،‬‬ ‫إال أنه أشار إلى أن إيران‬ ‫تقوم بدور معرقل في الشرق‬ ‫األوسط يغذي التوترات‬ ‫مع الدول السنية الحليفة‬ ‫للواليات المتحدة‪.‬‬

‫الرئيس المنتخب يعتبر كلينتون مذنبة‪ ...‬والمفتش العام سيحقق في سلوك «إف بي آي»‬ ‫تـ ـعـ ـه ــد الـ ــرئ ـ ـيـ ــس األم ـ ـيـ ــركـ ــي‬ ‫المنتخب دونــالــد تــرامــب‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ب ــأن رجــالــه س ـي ـصــدرون تـقــريــرا‬ ‫ً‬ ‫كــامــا بشأن القرصنة خــال ‪90‬‬ ‫ً‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫جاء هذا الوعد وسط سلسلة‬ ‫م ـ ـ ــن ث ـ ـ ـ ــاث ت ـ ـ ـغـ ـ ــريـ ـ ــدات ت ــرف ــض‬ ‫المزاعم األخـيــرة التي تفيد بأن‬

‫االس ـت ـخ ـب ــارات الــروس ـيــة لــديـهــا‬ ‫ملف ســري بمعلومات فاضحة‬ ‫عن الرئيس المقبل‪ .‬وغــرد قائال‬ ‫"إ ن ـهــا حـقــا ئــق مختلقة بالكامل‬ ‫من قبل عمالء سياسيين مقززين‪،‬‬ ‫ديمقراطيين وجمهوريين‪ -‬إنها‬ ‫أخ ـبــار كــاذبــة! تـقــول روس ـيــا إنــه‬ ‫ال يوجد شــيء‪ .‬مــن المحتمل أن‬

‫«الكونغرس» يستثني «الكلب المسعور»‬ ‫أيــد مجلس الشيوخ األمـيــركــي‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬بأغلبية ساحقة‬ ‫استثناء يسمح لجيمس ماتيس الملقب بالكلب المسعور بتولي‬ ‫منصب وزي ــر الــدفــاع فــي إدارة دونــالــد تــرامــب‪ ،‬بــرغــم أنــه تقاعد‬ ‫كجنرال بالبحرية في ‪.2013‬‬ ‫وصـ ــوت الـمـجـلــس بــأغـلـبـيــة ‪ 81‬صــوتــا م ـقــابــل ‪ 17‬لمصلحة‬ ‫استثناء من بند في قانون بشأن السيطرة المدنية على الجيش‬ ‫األميركي يمنع ماتيس من تولي المنصب لسبع سـنــوات‪ ،‬بعد‬ ‫انتهاء خدمته الفعلية‪.‬‬ ‫وال يزال االستثناء بحاجة إلى موافقة لجنة القوات المسلحة‬ ‫بمجلس النواب‪ ،‬فضال عن موافقة مجلس النواب بكامل أعضائه‬ ‫ً‬ ‫أيضا وتوقيع الرئيس عليه ليصبح قانونا ساريا‪ ،‬حتى يتسنى‬ ‫لماتيس أن يشغل منصب وزير الدفاع إذا تأكد ترشيحه للمنصب‪.‬‬

‫استخبارات أطلقتها حتى وهي‬ ‫تعلم أنه ال يوجد دليل‪ ،‬ولن يكون‬ ‫ً‬ ‫هناك دليل أبدا"‪.‬‬ ‫غير أنه ال توجد مزاعم بوجود‬ ‫قرصنة في هذه الحالة‪ .‬إنما يزعم‬ ‫أن ــه تــم تـســريــب الـمـعـلــومــات من‬ ‫جانب جاسوس بريطاني اطلع‬ ‫على تقرير أكـبــر بـشــأن المزاعم‬ ‫بشأن هجمات قرصنة إلكترونية‬ ‫روسية في ‪ 2015‬و‪ ،2016‬الغرض‬ ‫مـ ـنـ ـه ــا ال ـ ـتـ ــأث ـ ـيـ ــر ع ـ ـلـ ــى ن ـت ـي ـجــة‬ ‫االنتخابات الرئاسية التي جرت‬ ‫العام الماضي‪.‬‬ ‫وكــان الملف عن ترامب‪ ،‬الذي‬ ‫لدى روسيا ويضم معلومات لم‬ ‫يتم التأكد مــن صحتها‪ ،‬ملحقا‬ ‫لــذلــك الـتـقــريــر‪ .‬وم ــع الــوضــع في‬ ‫االعتبار تدفق الكبير للمعلومات‬ ‫مـ ــن ج ــان ــب تـ ــرامـ ــب ع ـل ــى مــوقــع‬ ‫تــوي ـتــر‪ ،‬فـمــن الـمـسـتـحـيــل الـقــول‬ ‫إن أي قـ ـضـ ـي ــة سـ ـتـ ـك ــون م ـحــل‬ ‫تــدقـيــق تـعـهــد ب ــه أو م ــا إذا كــان‬ ‫س ـي ـتــم ف ـح ــص ك ـل ـي ـه ـمــا‪ .‬وك ـتــب‬ ‫"سيكون لدى رجالي تقرير كامل‬ ‫بشأن القرصنة خالل ‪ 90‬يوما"‪،‬‬ ‫بـ ـ ــدون ال ـك ـش ــف ع ــن االشـ ـخ ــاص‬

‫ا لــذ يــن سيتم تكليفهم بالمهمة‪.‬‬ ‫وان ـت ـقــدت كـلـمـتــه الـعـنـيـفــة أمــس‬ ‫ً‬ ‫أيضا منافسته الديمقراطية في‬ ‫انتخابات العام الماضي‪ ،‬هيالري‬ ‫كلينتون‪ ،‬ووصفها بأنها مذنبة‬ ‫ت ـمــامــا‪ ،‬وس ــط ت ـقــاريــر أن مكتب‬ ‫الـتـحـقـيـقــات االتـ ـح ــادي (إف بي‬ ‫آي) ي ـت ـع ــرض ل ـل ـتــدق ـيــق ب ـشــأن‬ ‫ت ـقــدي ـمــه ت ـفــاص ـيــل ف ــي تحقيقه‬ ‫فــي س ــوء تعاملها ال ـمــزعــوم مع‬ ‫البريد اإللكتروني للحكومة في‬ ‫خادم خاص‪ ،‬بينما كانت وزيرة‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ــي س ـ ـيـ ــاق مـ ـتـ ـص ــل‪ ،‬أع ـل ــن‬ ‫المفتش العام لوزارة العدل‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬أنــه سينظر فــي ادع ــاء ات‬ ‫ح ـ ــول سـ ـل ــوك ل ـ ــوزارت ـ ــه وم ـك ـتــب‬ ‫التحقيقات الفدرالي (اف بي آي)‬ ‫قـبــل االن ـت ـخــابــات الــرئــاس ـيــة في‬ ‫نوفمبر يقول الديمقراطيون انها‬ ‫اضــرت كثيرا بحملة مرشحتهم‬ ‫كلينتون‪.‬‬ ‫وقـ ــال الـم ـف ـتــش ال ـع ــام مــايـكــل‬ ‫هورويتز‪ ،‬انه سيقوم بالتحقيق‬ ‫بعد تلقيه "مطالب من مسؤولين‬ ‫وأع ـض ــاء ك ـبــار فــي ل ـجــان تابعة‬

‫للكونغرس ومنظمات عدة وأفراد‬ ‫من الرأي العام"‪.‬‬ ‫وتشمل هذه االدعاءات شكاوى‬ ‫مــن ان بـعــض تـصــريـحــات مدير‬ ‫الـ"اف بي آي" جيمس كومي كانت‬ ‫"مبنية على اعـتـبــارات خاطئة"‪،‬‬ ‫والسيما حين أعلن قبل أيام من‬ ‫االنتخابات الرئاسية أن أجهزته‬ ‫ستعيد فتح التحقيق حول بريد‬ ‫كلينتون اإللكتروني‪ ،‬بعد العثور‬ ‫على رسائل الكترونية لها على‬ ‫كمبيوتر زوج مساعدتها انتوني‬ ‫وينر المتورط في قضية رسائل‬ ‫ذات مضمون جنسي‪.‬‬ ‫كما سينظر المفتش العام في‬ ‫شكاوى بأن وزارة العدل وعاملين‬ ‫فــي الـ ــ"اف بــي آي" كشفوا بشكل‬ ‫غير مسموح عن "معلومات غير‬ ‫مـخـصـصــة ل ـل ــرأي الـ ـع ــام"‪ ،‬وب ــأن‬ ‫قيام ال ــ"اف بي آي" بنشر بعض‬ ‫الوثائق في أواخر أكتوبر ومطلع‬ ‫نوفمبر "كان بناء على اعتبارات‬ ‫خاطئة"‪ .‬كما سيحقق هورويتز‬ ‫ف ــي م ــا اذا ك ــان م ـســاعــدا لــوزيــر‬ ‫العدل كشف معلومات خاصة الى‬ ‫حملة كلينتون‪.‬‬

‫ً‬ ‫مستقبال وزير الخارجية األميركية جون كيري‬ ‫أمين لجنة حزب «هو شي منه» دينه ال ثانغ‬ ‫الذي يقوم بآخر جولة رسمية له في فيتنام أمس (رويترز)‬ ‫وف ــي م ـحــاولــة رم ــزي ــة‪ ،‬يعتزم‬ ‫ائـ ـ ـت ـ ــاف قـ ـ ــوى يـ ـس ــاري ــة تـطـلــق‬ ‫على نفسها (ديسرابت جيه‪)20‬‬ ‫ت ـن ـظ ـي ــم س ـل ـس ـل ــة مـ ــن ال ـ ـ ـ ــدورات‬ ‫واالح ـ ـت ـ ـجـ ــاجـ ــات والـ ـمـ ـسـ ـي ــرات‬ ‫بمشاركة اآلالف لالحتجاج في‬ ‫واشنطن األسبوع المقبل‪ ،‬بهدف‬ ‫إي ـ ـقـ ــاف حـ ـف ــل ت ـن ـص ـي ــب ت ــرام ــب‬ ‫رئيسا للواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ــر زعـ ـ ـم ـ ــاء االئ ـ ـ ـتـ ـ ــاف أن‬ ‫المحتجين سـيـحــاولــون إغــاق‬ ‫‪ 12‬ن ـق ـطــة ت ـف ـت ـيــش أم ـن ـي ــة عـنــد‬

‫مبنى الكونغرس‪ ،‬الذي سيؤدي‬ ‫تــرامــب فـيــه الـيـمـيــن الــدسـتــوريــة‬ ‫فــي ‪ 20‬يناير وعلى طــول طريق‬ ‫بـنـسـلـفــانـيــا الـ ــذي يـمـتــد ألرب ـعــة‬ ‫كيلومترات‪.‬‬ ‫وق ــال ديفيد ثيرستون‪ ،‬وهو‬ ‫أحـ ـ ـ ــد ال ـم ـن ـظ ـم ـي ــن فـ ـ ــي م ــؤت ـم ــر‬ ‫صحافي أمس األول "نريد إيقاف‬ ‫الـتـنـصـيــب‪ .‬نــريــد أن ن ــرى ث ــورة‬ ‫عارمة تنمو في هذه المدينة وفي‬ ‫جميع أنحاء البالد"‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــرت ج ـم ــاع ــة (دي ـس ــراب ــت‬

‫جـيــه‪ ،)20‬التي تعمل مع جماعة‬ ‫(ب ــاك الي ـفــز مــات ــر) وغ ـيــرهــا من‬ ‫جـ ـم ــاع ــات االحـ ـتـ ـج ــاج ــات أن ـهــا‬ ‫ت ـخ ـطــط إلجـ ـ ـ ـ ــراءات إغـ ـ ــاق قـبــل‬ ‫الفجر ومظاهرات أثناء احتفاالت‬ ‫التنصيب في المساء‪.‬‬ ‫و س ـ ـي ـ ـع ـ ـمـ ــل نـ ـ ـح ـ ــو ‪ 300‬م ــن‬ ‫متطوعي (ديسرابت جيه‪ )20‬على‬ ‫حشد المتظاهرين لسلسلة من‬ ‫االحتجاجات وصفتها الجماعة‬ ‫بأنها "مهرجان المقاومة"‪.‬‬ ‫(واشنطن‪ ،‬أ ف ب‪ ،‬رويترز)‬


‫‪24‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫أخبار مصر‬

‫ً‬ ‫«الداخلية» تصادر حق التظاهر تحسبا ألسبوع سياسي مشتعل‬

‫السيسي يبحث مع ميركل أوضاع المنطقة والعالقات‪ ...‬وحكومته تقر رفع أسعار األدوية وتتجه إللغاء الدعم العيني‬

‫سلة أخبار‬ ‫رئيس روسيا البيضاء‬ ‫يبدأ زيارة للقاهرة‬

‫القاهرة‪ -‬أيمن عيسى وخالد عبده وأمنية اليمني وعمرو حسني‬

‫أثار قرار وزارة الداخلية‬ ‫المصرية حظر التظاهر في‬ ‫محيط ‪ 800‬متر‪ ،‬من جميع‬ ‫االتجاهات للمؤسسات‬ ‫الحكومية والبعثات‬ ‫الدبلوماسية والمرافق العامة‪،‬‬ ‫استياء واسعا في أوساط‬ ‫الحقوقيين والقوى المدنية‪،‬‬ ‫الذين اعتبروا القرار مصادرة‬ ‫لحق التظاهر في شوارع‬ ‫القاهرة‪ ،‬بينما أجرى الرئيس‬ ‫ً‬ ‫عبدالفتاح السيسي اتصاال‬ ‫هاتفيا بالمستشارة األلمانية‬ ‫أنجيال ميركل‪ ،‬لمناقشة سبل‬ ‫مكافحة اإلرهاب‪.‬‬

‫نقيب الصيادلة‬ ‫لـ «الجريدة»‪ :‬جمعية‬ ‫عمومية طارئة‬ ‫اليوم لبحث مصير‬ ‫اإلضراب‬

‫تواجه الحكومة أسبوعا صعبا‬ ‫في مستهل العام الحالي‪ ،‬قد يرسم‬ ‫مـ ـس ــار األحـ ـ ـ ـ ــداث ط ـ ـ ــوال ال ـش ـه ــور‬ ‫المقبلة‪ ،‬إذ تصل األمور إلى ذروتها‬ ‫مع ترقب الحكومة ومعارضيها‪،‬‬ ‫ح ـكــم الـمـحـكـمــة اإلداريـ ـ ـ ــة الـعـلـيــا‪،‬‬ ‫بعد غد االثنين‪ ،‬الذي يحسم ملف‬ ‫مصرية جزيرتي تيران وصنافير‬ ‫ال ـل ـت ـيــن ت ـن ــازل ــت ال ـق ــاه ــرة عنهما‬ ‫للرياض بموجب اتفاقية ترسيم‬ ‫الحدود البحرية مع السعودية في‬ ‫أبــريــل الـمــاضــي‪ ،‬مــا دف ــع األجـهــزة‬ ‫األمـ ـنـ ـي ــة الت ـ ـخـ ــاذ ع ـ ــدة إجـ ـ ـ ــراءات‬ ‫تحسبا للمستجدات األمنية‪.‬‬ ‫ووج ــه وزي ــر الــداخـلـيــة‪ ،‬مجدي‬ ‫عبدالغفار‪ ،‬باليقظة واالستنفار‬ ‫لـ "مواجهة ما يحدق بالوطن من‬ ‫مــؤامــرات تسعى من خاللها قوى‬ ‫ال ـش ــر لـتـعـطـيــل م ـس ـي ــرة الـتـنـمـيــة‬ ‫الـتــي بـ ــدأت"‪ ،‬وأك ــد خ ــال اجتماع‬ ‫ل ــه م ــع عـ ــدد م ــن م ـســاعــديــه أمــس‬ ‫األول ال ـخ ـم ـيــس‪ ،‬أه ـم ـيــة االل ـت ــزام‬ ‫بالكفاءة الميدانية وتنفيذ الخطط‬ ‫واإلج ـ ـ ـ ـ ــراءات ب ـك ــل دقـ ــة وتـحـقـيــق‬ ‫أقصى درجات اليقظة واالستعداد‬ ‫القتالي لمواجهة اإلره ــاب‪ ،‬وبتر‬ ‫أياد تسعى للنيل من سالمة وأمن‬ ‫المواطنين‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـ ــدت "الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة" م ـص ـم ـمــة‬ ‫على مصادرة الحق في التظاهر‪،‬‬ ‫بعدما أص ــدرت ق ــرارا أمــس األول‪،‬‬ ‫ت ـس ـت ـب ــق ب ـ ــه دع ـ ـ ـ ـ ــوات ل ـل ـت ـظ ــاه ــر‬ ‫اليوم‪ ،‬يحظر التظاهر في محيط‬ ‫‪ 800‬م ـتــر م ــن جـمـيــع االت ـجــاهــات‬ ‫المحيطة بالمؤسسات الحكومية‬ ‫والــدبـلــومــاسـيــة وال ـمــرافــق العامة‬ ‫فــي الـقــاهــرة‪ ،‬التي تضم مجموعة‬ ‫م ــن ال ـم ـيــاديــن ال ـت ــي ش ـه ــدت أب ــرز‬ ‫فصول الثورة المصرية على مدار‬ ‫‪ 3‬س ـ ـنـ ــوات‪ ،‬ب ــاح ـت ـش ــاد ال ـمــاي ـيــن‬ ‫التي أطاحت بالرئيسين السابقين‬ ‫حسني مبارك ومحمد مرسي في‬ ‫‪ 2011‬و‪ 2013‬على التوالي‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــدد ال ـ ـق ـ ــرار‪ ،‬ال ـم ـن ـش ــور فــي‬ ‫ال ـ ـجـ ــريـ ــدة ال ــرسـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬ال ـم ـن ـش ــآت‬ ‫التي ينطبق عليها‪ ،‬وهــي‪ :‬المقار‬ ‫الــرئــاسـيــة‪ ،‬والـمـجــالــس النيابية‪،‬‬ ‫ومـ ـ ـق ـ ــار ال ـ ـم ـ ـن ـ ـظ ـ ـمـ ــات ال ـ ــدولـ ـ ـي ـ ــة‪،‬‬ ‫والبعثات الدبلوماسية األجنبية‪،‬‬ ‫والمنشآت الحكومية والعسكرية‬ ‫واألم ـن ـي ــة وال ــرق ــاب ـي ــة‪ ،‬والـمـحــاكــم‬ ‫وال ـ ـ ـن ـ ـ ـيـ ـ ــابـ ـ ــات والـ ـمـ ـسـ ـتـ ـشـ ـفـ ـي ــات‬ ‫والمطارات‪ ،‬والمنشآت البترولية‪،‬‬

‫والـ ـ ـ ـم ـ ـ ــؤسـ ـ ـ ـس ـ ـ ــات الـ ـتـ ـعـ ـلـ ـيـ ـمـ ـي ــة‪،‬‬ ‫والـ ـمـ ـت ــاح ــف‪ ،‬واألم ـ ــاك ـ ــن األث ــري ــة‪،‬‬ ‫وغ ـي ــره ــا م ــن الـ ـم ــواق ــع ال ـح ـيــويــة‬ ‫والمرافق العامة‪.‬‬ ‫وجــاء الـقــرار بعد االط ــاع على‬ ‫قرارين لرئيس الجمهورية‪ ،‬ووزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬بخصوص تنظيم الحق‬ ‫فــي الـتـظــاهــرات السلمية‪ ،‬وكــانــت‬ ‫محكمة األمــور المستعجلة قررت‬ ‫األرب ـع ــاء ال ـمــاضــي‪ ،‬مـنــع تـظــاهــرة‬ ‫لقوى مدنية رافضة إلقرار الحكومة‬ ‫التفاقية التنازل عن جزيرتي تيران‬ ‫وصنافير‪ ،‬أمام مقر مجلس الوزراء‬ ‫وسط القاهرة‪ ،‬ونقلها إلى حديقة‬ ‫الفسطاط (جنوبي القاهرة)‪.‬‬

‫يبدأ رئيس روسيا البيضاء‬ ‫ألكسندر لوكاشينكو زيارة‬ ‫ً‬ ‫رسمية للقاهرة‪ ،‬غدا‪ ،‬على‬ ‫رأس وفد يمثل ‪ 40‬من كبرى‬ ‫الشركات البيالروسية‪ ،‬الراغبة‬ ‫في االستثمار بمصر‪.‬‬ ‫ويجري لوكاشينكو مباحثات‬ ‫قمة مع الرئيس عبدالفتاح‬ ‫السيسي‪ ،‬تتناول سبل تعزيز‬ ‫التعاون في مختلف المجاالت‪،‬‬ ‫بجانب بحث القضايا اإلقليمية‬ ‫والدولية ذات االهتمام‬ ‫المشترك‪ ،‬ومن المقرر أن يتم‬ ‫خالل الزيارة توقيع عدد من‬ ‫اتفاقيات التعاون بين البلدين‬ ‫في مختلف المجاالت‪ ،‬وفي‬ ‫مقدمتها قطاع السياحة‪.‬‬

‫استياء حقوقي ‬ ‫تـ ـح ــرك ــات "الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة" أث ـ ــارت‬ ‫اس ـت ـيــاء واس ـعــا بـيــن الحقوقيين‬ ‫والقوى المدنية‪ ،‬إذ قال المحامي‬ ‫ال ـ ـح ـ ـق ـ ــوق ـ ــي طـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارق ال ـ ـعـ ــوضـ ــي‬ ‫لـ "الجريدة"‪" :‬قرار الداخلية يعني‬ ‫إلغاء تظاهرة اليوم بشكل كامل‪،‬‬ ‫وهـ ــذا الـ ـق ــرار غ ـيــر م ـش ــروع وغـيــر‬ ‫دس ـ ـتـ ــوري‪ ،‬وي ـك ـش ــف ع ــن تـعـســف‬ ‫ال ـ ـح ـ ـكـ ــومـ ــة ض ـ ـ ــد مـ ـع ــارضـ ـيـ ـه ــا‪،‬‬ ‫ب ـ ـم ـ ـصـ ــادرة حـ ــق الـ ـتـ ـظ ــاه ــر‪ ،‬ألن ــه‬ ‫ال يــوجــد شـ ــارع بــال ـقــاهــرة يخلو‬ ‫مــن مـنـشــأة ينطبق عليها ال ـقــرار‬ ‫األخير"‪.‬‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ــام ـ ــي وع ـ ـ ـضـ ـ ــو ال ـ ـت ـ ـيـ ــار‬ ‫الشعبي‪ ،‬طارق نجيدة‪ ،‬مقدم طلب‬ ‫التظاهر أمام مقر مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫والــذي نقل إلى حديقة الفسطاط‪،‬‬ ‫قــال ل ـ "ال ـجــريــدة"‪" :‬ال ـقــرار مخالف‬ ‫للدستور ولقانون التظاهر نفسه‪،‬‬ ‫فال يحق لوزارة الداخلية أن تصدر‬ ‫مـثــل ه ــذا ال ـق ــرار بـمـنــع الـتـظــاهــر"‪،‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف‪" :‬ال ـ ــداع ـ ــون ل ـل ـن ــزول فــي‬ ‫ت ـظــاهــرات رف ــض إقـ ــرار الـحـكــومــة‬ ‫قــرروا تأجيل تظاهرتهم إلى أجل‬ ‫غـيــر مـسـمــى‪ ،‬احـتـجــاجــا عـلــى نقل‬ ‫ال ـت ـظ ــاه ــرة م ــن وسـ ــط ال ـب ـل ــد إل ــى‬ ‫حديقة الفسطاط"‪.‬‬ ‫وف ـي ـم ــا رأى رئـ ـي ــس الـمـنـظـمــة‬ ‫المصرية لحقوق اإلنسان‪ ،‬حافظ‬ ‫أبــوس ـعــدة‪ ،‬أن ال ـق ــرار يـقـيــد حرية‬ ‫ال ـ ــرأي وال ـت ـع ـب ـيــر‪ ،‬ويـ ـص ــادر حــق‬ ‫المواطن في التظاهر‪ ،‬قال المحامي‬ ‫الحقوقي‪ ،‬أمير سالم‪ ،‬لـ "الجريدة"‪:‬‬ ‫"ال ـقــرار س ــاذج وغـيــر واق ـعــي‪ ،‬ألنــه‬ ‫ال يوجد شــارع واحــد في القاهرة‬

‫وفد روسي يتفقد‬ ‫مطار الغردقة‬

‫أهالي عروس ينقلون حاجياتها إلى منزل الزوجية في موكب تقليدي في قرية دلجمون بطنطا أمس (إي بي إيه)‬ ‫لـيــس بــه مـنـشــأة مــن الـتــي حــددهــا‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــرار ال ـ ـغـ ــريـ ــب‪ ،‬وال ـ ـ ـ ــذي ي ـه ــدف‬ ‫لمصادرة حق التظاهر في جميع‬ ‫ش ــوارع ال ـقــاهــرة"‪ ،‬مـشــددا على أن‬ ‫الـطـعــن عـلــى ه ــذا ال ـق ــرار قضائيا‬ ‫سهل‪ ،‬لمخالفته الدستور والقانون‪.‬‬

‫حكم «اإلدارية»‬ ‫المواجهة بين ا لـقــوى المدنية‬ ‫والـحـكــومــة فــي ال ـش ــارع الـمـصــري‬ ‫م ــرش ـح ــة ل ـل ـت ـص ــاع ــد‪ ،‬إذ ت ـتــوجــه‬ ‫األن ـ ـظـ ــار إلـ ــى ال ـم ـح ـك ـمــة اإلداري ـ ـ ــة‬ ‫العليا‪ ،‬بعد غد‪ ،‬مع إصدار حكمها‬ ‫على طعن الحكومة المصرية على‬ ‫مصرية جزيرتي تيران وصنافير‪،‬‬ ‫وب ـطــان اتـفــاقـيــة تــرسـيــم الـحــدود‬ ‫البحرية مع السعودية‪ ،‬وهو الحكم‬ ‫الذي سيحسم مصرية الجزيرتين‬ ‫أو التنازل عنهما للسعودية‪ ،‬وكان‬ ‫توقيع االتفاقية في أبريل الماضي‪،‬‬ ‫قد أدى إلى تظاهر آالف المصريين‬ ‫اعتراضا عليها في أقوى تظاهرات‬

‫ضد السيسي منذ توليه السلطة‬ ‫في يونيو ‪.2014‬‬

‫مصير اإلضراب‬ ‫وبعد إعالن وزير الصحة أحمد‬ ‫عمادالدين‪ ،‬موافقة شركات الدواء‬ ‫على زيادة أسعار نحو ‪ 3‬آالف دواء‬ ‫بما يتراوح بين ‪ 30‬و‪ 50‬في المئة‪،‬‬ ‫تـعـقــد نـقــابــة ال ـص ـيــادلــة اجـتـمــاعــا‬ ‫طارئا للجمعية العمومية اليوم‪،‬‬ ‫لبحث خـطــوات النقابة مــن إعــان‬ ‫إضــرابـهــا الـجــزئــي اب ـتــداء مــن غــد‪،‬‬ ‫اعتراضا على رفع أسعار األدوية‪،‬‬ ‫وقال نقيب الصيادلة محيي عبيد‬ ‫لـ "الجريدة"‪" :‬اجتماع النقابة اليوم‬ ‫سيحسم جميع الخطوات المقبلة‪،‬‬ ‫ب ـم ــا فـ ــي ذل ـ ــك م ـن ــاق ـش ــة تـصـعـيــد‬ ‫اإلض ـ ــراب مــن جــزئــي إل ــى إض ــراب‬ ‫كامل‪ ،‬وغلق جميع الصيدليات"‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ــي األثـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــاء‪ ،‬ص ـ ـ ـ ــرح رئـ ـي ــس‬ ‫الحكومة‪ ،‬شريف إسماعيل‪ ،‬أمس‬ ‫األول الخميس‪ ،‬بأن الحكومة تبذل‬

‫جـ ـه ــودا بــالـتـنـسـيــق م ــع ال ـج ـهــات‬ ‫المعنية لضبط األسواق واستقرار‬ ‫األسـعــار‪ ،‬وأش ــار إلــى أن الحكومة‬ ‫تسعى للتوجه إلى الدعم النقدي‬ ‫لضمان وصول الدعم لمستحقيه‪،‬‬ ‫وق ـ ـ ــررت ال ـح ـك ــوم ــة اس ـت ـب ـع ــاد كــل‬ ‫بطاقات التموين المخالفة اعتبارا‬ ‫من أول فبراير المقبل‪ ،‬في خطوة‬ ‫تهدف لتقليص عدد المستفيدين‬ ‫من الدعم العيني (نحو ‪ 70‬مليون‬ ‫ن ـس ـمــة)‪ ،‬ف ــي خ ـطــوة إلل ـغ ــاء الــدعــم‬ ‫العيني كله‪.‬‬

‫السيسي وميركل‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـ ـشـ ـ ــأن الـ ـ ـ ــدولـ ـ ـ ــي‪ ،‬أجـ ـ ــرى‬ ‫الرئيس السيسي اتصاال هاتفيا‬ ‫مــع المستشارة األلمانية أنجيال‬ ‫م ـي ــرك ــل‪ ،‬ص ـب ــاح أم ـ ــس‪ ،‬ف ــي إط ــار‬ ‫ال ـت ـشــاور ال ـ ــدوري بـيــن الجانبين‬ ‫حول مستجدات األوضاع اإلقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬إذ تم تبادل التعازي في‬ ‫ضحايا العمليات اإلرهابية التي‬

‫شهدها الـبـلــدان أخ ـيــرا‪ ،‬والتأكيد‬ ‫على التضامن في مكافحة اإلرهاب‬ ‫ال ـ ـ ـ ــذي يـ ـسـ ـتـ ـه ــدف أم ـ ـ ــن وس ــام ــة‬ ‫الـمــواطـنـيــن األب ــري ــاء‪ ،‬وق ــال بـيــان‬ ‫ال ــرئ ــاس ــة ال ـم ـصــريــة إن االت ـص ــال‬ ‫تناول مناقشة العالقات الثنائية‬ ‫ال ـم ـت ـم ـيــزة ب ـيــن م ـصــر وأل ـمــان ـيــا‪،‬‬ ‫خ ــاص ــة ف ــي ضـ ــوء زي ـ ـ ــارة مـيــركــل‬ ‫لمصر خالل الربع األول من العام‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـ ـس ـ ـ ـيـ ـ ــاق‪ ،‬ال ـ ـت ـ ـقـ ــى وزي ـ ــر‬ ‫ال ـخــارج ـيــة س ــام ــح ش ـك ــري‪ ،‬وزي ــر‬ ‫الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة األل ـ ـم ـ ــان ـ ــي‪ ،‬ت ــوم ــاس‬ ‫ديـمــزيــر‪ ،‬فــي برلين أمــس‪ ،‬وصــرح‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدث بـ ــاسـ ــم "الـ ـخ ــارجـ ـي ــة"‬ ‫الـ ـمـ ـص ــري ــة‪ ،‬أحـ ـم ــد أب ـ ــوزي ـ ــد‪ ،‬ب ــأن‬ ‫المحادثات بين الوزيرين تطرقت‬ ‫إل ـ ـ ــى ج ـ ـهـ ــود مـ ـك ــافـ ـح ــة اإلره ـ ـ ـ ــاب‬ ‫والتعاون والتنسيق بين البلدين‪،‬‬ ‫إذ استعرض شكري الجهود التي‬ ‫تقوم بها مصر في مجال مكافحة‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬

‫إيفيلين زخاري لـ ةديرجلا ‪ :‬االستقرار أهم من سحب «جنسية البرادعي»‬ ‫•‬

‫عضوة لجنة العالقات الخارجية في البرلمان‪ :‬مسؤولو التلفزيون ال يسعون إلى التطوير ويغضبون حين نهاجمهم‬ ‫القاهرة ‪ -‬طارق لطفي‬

‫رفضت عضوة لجنة العالقات الخارجية في البرلمان‬ ‫المصري‪ ،‬إيفيلين زخاري‪ ،‬اإلفصاح عن موقفها من‬ ‫مطالبة نواب بسحب الجنسية المصرية من مدير‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية األسبق محمد البرادعي‪،‬‬ ‫معتبرة في الوقت نفسه أن البرادعي أساء إلى مصر‪.‬‬ ‫ولفتت زخاري‪ ،‬في حوار مع «الجريدة»‪ ،‬إلى أن مسؤولي‬ ‫التلفزيون المصري غير مؤهلين للترويج للسياحة‬ ‫المصرية‪ ،‬وفيما يلي تفاصيل الحوار‪:‬‬ ‫• ه ــل تـتـفـقـيــن م ــع م ـطــال ـبــة ال ـنــائــب‬ ‫مصطفى ب ـكــري بـسـحــب الـجـنـسـيــة من‬ ‫محمد البرادعي؟‬

‫ م ـح ـم ــد الـ ـ ـب ـ ــرادع ـ ــي كـ ـش ــف ن ـف ـســه‬‫ً‬ ‫بـتـصــريـحــاتــه ال ـتــي أسـ ــاءت ك ـث ـيــرا إلــى‬ ‫مصر‪ ،‬وال تشغلني على اإلطالق قضية‬

‫سحب الجنسية منه‪ ،‬فالقضية الرئيسية‬ ‫التي يجب أن ننشغل بها هي استقرار‬ ‫مصر‪ ،‬وإذا كان النائب مصطفى بكري‬ ‫طالب بسحب الجنسية منه‪ ،‬فهذا رأيه‪،‬‬ ‫وال يشغلني تأثير ذلك على المستوى‬ ‫الــدولــي‪ ،‬فاستقرار مصر وعودتها إلى‬ ‫مكانتها الطبيعية على المستوى الدولي‬ ‫ستجبر دول العالم على احترام آرائنا‬ ‫ً‬ ‫وتوجهاتنا أيا كانت‪ ،‬وهذا هو الهدف‬ ‫الرئيسي الذي نعمل من خالله في لجنة‬ ‫العالقات الخارجية في البرلمان‪.‬‬ ‫• مــا تأثير لقاء الرئيس عبدالفتاح‬ ‫السيسي ورئيس المخابرات البريطانية‬ ‫على موقف لندن من "اإلخوان"؟‬ ‫ لقاء الرئيس مع رئيس المخابرات‬‫الـبــريـطــانـيــة أل ـي ـكــس يــان ـجــر ل ــه أهـمـيــة‬ ‫كـبـيــرة‪ ،‬لنقل ال ـصــورة الصحيحة عما‬ ‫ً‬ ‫ي ـح ــدث ف ــي م ـصــر ح ــال ـي ــا م ــن مــواجـهــة‬

‫اإلره ـ ـ ـ ـ ــاب‪ ،‬ال ـ ـ ــذي ت ـق ــف وراء ه ج ـمــاعــة‬ ‫"اإلخوان" اإلرهابية‪ ،‬وهو ما سيكون له‬ ‫تأثير كبير في دفع بريطانيا للتعامل‬ ‫مــع هــذه الجماعة مــن منظور سياسي‬ ‫مختلف‪ ،‬وه ــذا يــأتــي فــي إط ــار التحرك‬ ‫ال ـم ـصــري الـ ــذي بـ ــدأه وف ــد م ــن مجلس‬ ‫الـنــواب‪ ،‬خــال زيــارتــه إلــى لندن ولقائه‬ ‫مـ ــع عـ ـ ــدد مـ ــن ال ـس ـي ــاس ـي ـي ــن وال ـ ـنـ ــواب‬ ‫البريطانيين‪ ،‬والرئيس السيسي وضع‬ ‫م ـص ــر ع ـل ــى الـ ـط ــري ــق ال ـص ـح ـي ــح نـحــو‬ ‫استعادة مكانتها التي تليق بها على‬ ‫ً ً‬ ‫المستوى الدولي‪ ،‬وسنحصد قريبا جدا‬ ‫نتائج هذه التحركات المهمة‪.‬‬ ‫• ك ـيــف ت ــري ــن زي ـ ــارة رئ ـي ــس جـنــوب‬ ‫السودان إلى القاهرة والعالقات الحالية‬ ‫مع الدول اإلفريقية؟‬ ‫ بالتأكيد هذه الزيارة تكتسب أهمية‬‫كبيرة‪ ،‬في ظل سعي مصر خالل الفترة‬

‫الماضية‪ ،‬الستعادة دورها الريادي في‬ ‫ال ـقــارة اإلفــريـقـيــة‪ ،‬وتحقيق االسـتـفــادة‬ ‫المتبادلة بين الجانبين على المستويين‬ ‫السياسي واالق ـت ـصــادي‪ ،‬ف ــدول الـجــوار‬ ‫ً‬ ‫ومن بينها جنوب السودان تشكل عمقا‬ ‫ً‬ ‫استراتيجيا لمصر‪ ،‬وبالتالي البــد من‬ ‫ً‬ ‫تطوير العالقات مع إفريقيا‪ ،‬خصوصا‬ ‫على مستوى التبادل التجاري‪ ،‬كما أن‬ ‫ً‬ ‫السودان وجنوب السودان تلعبان دورا‬ ‫ً‬ ‫مهما فــي قضية المياه الخاصة بنهر‬ ‫النيل‪ ،‬لــذا يجب استغالل هــذه الــزيــارة‬ ‫على الوجه األمثل‪ ،‬والعمل المستمر على‬ ‫أن تبقى مصر في قلب القارة اإلفريقية‪.‬‬ ‫• لماذا تنتقدين أسلوب التلفزيون‬ ‫المصري "ماسبيرو" للترويج للسياحة؟‬ ‫ إعــانــات التلفزيون المصري التي‬‫تـ ـ ـ ّ‬ ‫ـروج ل ـل ـس ـيــاحــة ب ــاس ـت ـخ ــدام ال ـج ـمــال‬ ‫وخلفية األهرامات وأشجار النخيل‪ ،‬تعد‬

‫طريقة عرض عفا عليها الزمان‪ ،‬وموظفو‬ ‫التلفزيون غير مؤهلين وال يمتلكون‬ ‫الرؤى الكافية للترويج السياحي الجيد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ل ـم ـصــر داخ ـل ـي ــا وخ ــارجـ ـي ــا‪ ،‬ف ــاب ــد من‬ ‫الترويج للمحميات الطبيعية والشواطئ‬ ‫واآلثار اإلسالمية والرومانية والقبطية‬ ‫وأف ـكــارهــم قــديـمــة ال تـتـطــور‪ ،‬واألمــاكــن‬ ‫األثرية بصورة جيدة‪ ،‬فنحن نمتلك في‬ ‫األقصر وحدها أكثر من ثلث آثار العالم‪،‬‬ ‫لكن الكثير مــن دول الـعــالــم ال يعرفون‬ ‫ذلــك‪ ،‬والبــد من مخاطبة الجيل الجديد‬ ‫بــالـطــرق ال ـتــي تــائــم تـفـكـيــره مــن خــال‬ ‫وسائل التواصل االجتماعي على شبكة‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬كما يجب استغالل السائحين‬ ‫الــزائــريــن لمصر فــي ال ـتــرويــج لـهــا بكل‬ ‫ل ـغ ــات ال ـع ــال ــم‪ ،‬وم ـس ــؤول ــو ال ـت ـل ـفــزيــون‬ ‫يجلسون في مكاتبهم دون أي سعي إلى‬ ‫التطوير ويغضبون عندما نهاجمهم‪.‬‬

‫تفقد وفد روسي مكون من‬ ‫سبعة خبراء‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫مطار مدينة الغردقة المصرية‪،‬‬ ‫لالطالع على اإلجراءات األمنية‬ ‫بالمطار‪ ،‬في إطار إعداد‬ ‫تقرير نهائي حولها تمهيدا‬ ‫لقرار موسكو المنتظر بعودة‬ ‫السياحة الروسية إلى مصر‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪ .‬وقال مصدر مصري‬ ‫أمني‪ ،‬إن الوفد الروسي تفقد‬ ‫صالتي السفر والوصول‬ ‫وجميع منشآت المطار‪ ،‬بما‬ ‫فيها كاميرات المراقبة‪ ،‬وأن‬ ‫الجانب الروسي‪ ،‬أبدى ارتياحه‪،‬‬ ‫إزاء اإلجراءات الجديدة التي تم‬ ‫تطبيقها في المطار‪.‬‬

‫شرم تستضيف مؤتمر‬ ‫الغذاء العربي‬

‫أعلنت المنظمة العربية‬ ‫للتنمية اإلدارية‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫أنه تقرر عقد المؤتمر العربي‬ ‫الثالث للغذاء والدواء واألجهزة‬ ‫الطبية في شرم الشيخ خالل‬ ‫الفترة من ‪ 9‬إلى ‪ 11‬أبريل ‪.2018‬‬ ‫وقال بيان صادر عن االجتماع‬ ‫التحضيري األول للمؤتمر‪،‬‬ ‫الذي عقد بمقر المنظمة‬ ‫العربية للتنمية اإلدارية‪،‬‬ ‫إنه تم االتفاق على أن يكون‬ ‫العنوان الرئيسي للمؤتمر هو‬ ‫(المؤتمر العربي الثالث للغذاء‬ ‫ً‬ ‫والدواء واألجهزة الطبية) بدال‬ ‫من المؤتمر العربي الثالث‬ ‫للغذاء والدواء‪ .‬ويعقد المؤتمر‬ ‫بالتعاون بين وزارة الصحة‬ ‫المصرية والهيئة العامة للغذاء‬ ‫والدواء بالمملكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬والمنظمة العربية‬ ‫للتنمية اإلدارية‪ ،‬واألمانة‬ ‫العامة لجامعة الدول العربية‪.‬‬

‫وزير البترول‪ :‬سوق‬ ‫البوتاغاز مستقر‬

‫هدير تدافع عن طفلها من زواج عرفي‪ ...‬والمجتمع يدينها‬ ‫هاشتاغ «‪ »single_mother#‬يهاجمها‪ ...‬ومنظمات نسوية وحقوقية تقف معها‬ ‫•‬

‫القاهرة ‪ -‬نانسي عطية‬

‫دفع إعالن الحكومة المصرية‬ ‫‪" 2017‬ع ـ ـ ـ ــام ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــرأة"‪ ،‬الـ ـفـ ـت ــاة‬ ‫الـ ـمـ ـص ــري ــة ه ــدي ــر م ـ ـكـ ــاوي (‪22‬‬ ‫ً‬ ‫عاما)‪ ،‬إلى كتابة قصة ألمها عبر‬ ‫صفحتها على موقع "فيسبوك"‪،‬‬ ‫ل ـت ـف ـ ِّـج ــر واح ـ ـ ـ ــدة م ـ ــن ال ـق ـ ًض ــاي ــا‬ ‫المجتمعية الكبرى‪ُ ،‬معلنة أنها‬ ‫ت ـع ـيــش ف ــي مـجـتـمــع ال ُيـنـصــف‬ ‫ً‬ ‫الـ ـم ــرأة خ ـصــوصــا ف ــي عــاقـتـهــا‬ ‫مع الرجل‪.‬‬ ‫فقد كشفت هدير عن معاناتها‬ ‫ف ــي تـسـجـيــل ط ـفــل أنـجـبـتــه بعد‬ ‫قصة حب قصيرة‪ ،‬تخللها زواج‬ ‫ً‬ ‫عرفي غير مــوثــق‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫األب‪ ،‬تنكر لها را ف ـضــا تسجيل‬ ‫الطفل "آدم" باسمه قبل أن يواصل‬

‫ت ـه ــدي ــده ــا واب ـ ـتـ ــزازهـ ــا‪ ،‬بـحـســب‬ ‫روايتها المؤلمة للقصة‪.‬‬ ‫تـ ـح ــدث ــت هـ ــديـ ــر بـ ـ ـم ـ ــرارة عــن‬ ‫ً‬ ‫مـ ــوقـ ــف ال ـم ـج ـت ـم ــع‪ ،‬خ ـص ــوص ــا‬ ‫ً‬ ‫أسرتها‪ ،‬الــذي تطابق تماما مع‬ ‫م ــوق ــف أسـ ـ ــرة "ال ـ ـ ـ ــزوج" ال ـه ــارب‬ ‫مــن مـســؤولـيــاتــه‪ ،‬حـيــث طالبها‬ ‫الـجـمـيــع بــالـتـخـلــص مــن الـطـفــل‪،‬‬ ‫ب ـح ـجــة أن زواجـ ـهـ ـم ــا "عـ ــرفـ ــي"‪،‬‬ ‫تقول‪" :‬المجتمع هاجمني بسبب‬ ‫رغبتي في االحتفاظ بطفلي‪ ،‬ولم‬ ‫يقم بلوم الرجل الذي تخلى عني‪،‬‬ ‫وال أهلي الذين قاموا بابتزازي‬ ‫ح ـت ــى أقـ ـ ــوم ب ــإجـ ـه ــاض ح ـم ـلــي‪،‬‬ ‫‪ ،...‬مجتمع مــر يــض كــل شخص‬ ‫ً‬ ‫ي ـن ـ ِّـص ــب ن ـف ـســه إل ـ ـهـ ــا وص ــاح ــب‬ ‫فتوى"‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ــي حـ ـي ــن حـ ـق ــق ه ــاشـ ـت ــاغ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫"‪#‬ادعــم_هــديــر"‪ ،‬انـتـشــارا واسعا‬ ‫عـ ـ ـ ـل ـ ـ ــى صـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـح ـ ـ ــات الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــواص ـ ـ ــل‬ ‫االج ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــاعـ ـ ـ ــي‪ ،‬بـ ـ ـ ـي ـ ـ ــن م ـ ــؤي ـ ــد‬ ‫لـ ـشـ ـج ــاعـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬ألنـ ـ ـه ـ ــا ت ـت ـح ــدى‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــادات وال ـتـ ـق ــال ـي ــد ب ــال ــدف ــاع‬ ‫ع ــن ح ــق رضـيـعـهــا ف ــي ال ـح ـيــاة‪،‬‬ ‫ه ـ ــاج ـ ــم نـ ـشـ ـط ــاء فـ ـ ــي ه ــاشـ ـت ــاغ‬ ‫"‪ ،"single_mother#‬ال ــذي يعد‬ ‫ً‬ ‫األعلى مصريا منذ أمــس األول‪،‬‬ ‫الفتيات الالئي يدافعن عن هدير‪،‬‬ ‫ألنـهــا سـبــق أن تخلت بــإرادتـهــا‬ ‫عن حقها وحق وليدها‪ ،‬حينما‬ ‫سـمـحــت لنفسها بــإقــامــة عــاقــة‬ ‫مع رجل من دون زواج رسمي إلى‬ ‫درجة أن هدير باتت تحمل لقب‬ ‫"زان ـيــة" فــي كثير مــن التعليقات‬ ‫الـ ـنـ ـس ــائـ ـي ــة‪ ،‬وأصـ ـ ـب ـ ــح تـسـجـيــل‬ ‫المولود في السجالت الرسمية‪،‬‬

‫ً‬ ‫أزمــة قانونية‪ ،‬تتطلب االنتظار‪،‬‬ ‫إل ـ ــى مـ ــا س ـت ـف ـضــي إلـ ـي ــه قـضـيــة‬ ‫"إثـ ـب ــات ال ـن ـس ــب"‪ ،‬ال ـت ــي رفـعـتـهــا‬ ‫ً‬ ‫فعليا إلثبات نسب الطفل‪ ،‬حيث‬ ‫ات ـ ـخـ ــذت ع ـ ــدة مـ ــراكـ ــز ح ـقــوق ـيــة‪،‬‬ ‫على رأسها مركز "قضايا المرأة‬ ‫المصرية"‪ ،‬اإلجــراء ات القانونية‬ ‫الالزمة لتقديم دعوى قضائية‪.‬‬ ‫مديرة مركز "مساواة للتدريب‬ ‫واالستشارات النسوية‪ ،‬جانيت‬ ‫فتحي تشير إلــى أن حالة هدير‬ ‫دليل على التناقض الفادح بين‬ ‫الـقــانــون الــوضـعــي‪ ،‬ال ــذي ُيعطي‬ ‫للمرأة الحق فــي تــزويــج نفسها‬ ‫ً‬ ‫ب ـعــد س ــن ‪ 21‬ع ــام ــا‪ ،‬وم ــا ُيـطـبــق‬ ‫على أرض الــواقــع‪ ،‬وهــو الـشــرع‪،‬‬ ‫ال ــذي ُيـطـبــق ال ـحــديــث‪" :‬ال نكاح‬ ‫إال بولي"‪ ،‬وأضافت فتحي‪" :‬هذا‬

‫الـتـصــادم بـيــن ال ـشــرع والـقــانــون‬ ‫تـسـبــب ف ــي رف ــض تــوث ـيــق زواج‬ ‫ً‬ ‫الفتاة رسميا"‪.‬‬ ‫ويعزف الكثيرون من العاملين‬ ‫ف ــي م ـجــال "الـ ـم ــأذون ال ـشــرعــي"‪،‬‬ ‫ع ــن ت ــزوي ــج الـفـتـيــات ف ــي مـصــر‪،‬‬ ‫رافضين تطبيق المبدأ القانوني‪،‬‬ ‫الذي يتيح للفتاة التي تجاوزت‬ ‫ً‬ ‫‪ 21‬عاما أن تزوج نفسها‪ ،‬من دون‬ ‫ولي‪ ،‬أي من دون موافقة أسرتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لـ ـك ــن وف ـ ـق ـ ــا ل ـ ـمـ ــديـ ــرة م ــؤس ـس ــة‬ ‫"الـ ـق ــاه ــرة لـلـتـنـمـيــة والـ ـق ــان ــون"‪،‬‬ ‫انتصار السعيد‪ ،‬فإن المنظمات‬ ‫الحقوقية المعنية بقضاياالمرأة‪،‬‬ ‫تستقبل اآلالف من قضايا إثبات‬ ‫ً‬ ‫النسب سنوياألسباب مختلفة‪.‬‬ ‫انـتـصــار ال ـتــي أعـلـنــت دعمها‬ ‫لهدير بكل األ ش ـكــال القانونية‪،‬‬

‫هدير مع طفلها‬ ‫قــالــت‪" :‬المجتمع يـحــاول حجب‬ ‫ً‬ ‫ن ـ ـظـ ــره ع ـ ــن األزم ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬وبـ ـ ـ ـ ــدال مــن‬ ‫م ــواجـ ـهـ ـتـ ـه ــا وحـ ـم ــاي ــة الـ ـط ــرف‬ ‫ِّ‬ ‫المتضر ر‪ ،‬يقوم بتجريم المرأة‬ ‫الحـتـفــاظـهــا بــالـجـنـيــن‪ ،‬رغ ــم أنــه‬

‫ً‬ ‫حــق أصـيــل لـهــا‪ ،‬عـلـمــا أن ــه نفس‬ ‫ال ـم ـج ـت ـمــع ال ـ ـ ــذي ك ـ ــان سـيـطـلــق‬ ‫عليها لعناته‪ ،‬لو كانت تخلصت‬ ‫من الطفل"‪.‬‬

‫شدد وزير البترول والثروة‬ ‫المعدنية المصري‪ ،‬طارق‬ ‫المال‪ ،‬أمس األول ‪ ،‬على استقرار‬ ‫سوق البوتاغاز في مصر‬ ‫نتيجة نجاح اإلجراءات التي‬ ‫تم اتخاذها لتالفي حدوث‬ ‫اختناقات في سوق البوتاغاز‪،‬‬ ‫من خالل برامج زيادة القدرة‬ ‫اإلنتاجية وانتظام اإلنتاج ‪.‬‬ ‫وأشار المال‪ ،‬خالل أعمال‬ ‫الجمعية العامة لشركتي‬ ‫"بتروغاس" و"القاهرة لتكرير‬ ‫البترول"‪ ،‬إلى أن برامج الوزارة‬ ‫ساهمت في استقرار سوق‬ ‫البوتاجاز‪ ،‬وزيادة السعات‬ ‫التخزينية وسعة خطوط‬ ‫األنابيب‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪25‬‬

‫رياضة‬ ‫السالمية يسحق الفحيحيل برباعية‬ ‫«أردنية» والشباب يخطف النصر‬

‫سلة أخبار‬ ‫هيئة الرياضة تختتم‬ ‫«التغذية للرياضيين»‬

‫حازم ماهر وعبدالرحمن فوزان‬

‫فاز السالمية على الفحيحيل‬ ‫‪ ،1-4‬والشباب على النصر ‪،1-2‬‬ ‫ضمن منافسات الجولة األولى‬ ‫من المجموعة األولى لبطولة‬ ‫كأس سمو األمير لكرة القدم‪.‬‬

‫ف ــاز ال ـفــريــق األول ل ـك ــرة ال ـقــدم‬ ‫بـنــادي السالمية على الفحيحيل‬ ‫بأربعة أهــداف مقابل هــدف واحد‬ ‫ف ـ ــي الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــاراة ال ـ ـتـ ــي ج ـم ـع ـت ـه ـمــا‬ ‫أم ــس‪ ،‬عـلــى اس ـتــاد م ـبــارك الـعـيــار‬ ‫فــي الـجــولــة األول ــى مــن منافسات‬ ‫المجموعة الثانية لبطولة كأس‬ ‫سمو األمـيــر لكرة الـقــدم‪ ،‬ليضيف‬ ‫الفائز أول ثالث نقاط إلى رصيده‪،‬‬ ‫في حين بقي رصيد الخاسر دون‬ ‫نقاط‪ .‬وفي مباراة أخــرى‪ ،‬اقتنص‬ ‫الـشـبــاب ثــاث نـقــاط غالية بفوزه‬ ‫على النصر بهدفين لهدف‪.‬‬

‫السالمية والفحيحيل‬

‫زعترة يتألق مع‬ ‫السماوي ويحرز‬ ‫ثالثة أهداف‬ ‫«هاتريك»‬

‫جـ ـ ــاء ال ـ ـشـ ــوط األول مـ ــن ل ـق ــاء‬ ‫الـســالـمـيــة والـفـحـيـحـيــل مـتــوســط‬ ‫ال ـ ـم ـ ـس ـ ـتـ ــوى‪ ،‬ودان ـ ـ ـ ـ ــت األف ـض ـل ـي ــة‬ ‫لمصلحة السماوي بشكل واضح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـ ـص ــوص ــا ب ـع ــد اه ـ ـتـ ــزاز ش ـبــاكــه‬ ‫بــالـهــدف‪ ،‬ال ــذي أح ــرزه السنغالي‬ ‫كوليبالي في الدقيقة ‪ 8‬من تسديدة‬ ‫قــويــة‪ ،‬ثــم ضغط الـفــريــق بكل قوة‬ ‫حتى تمكن األردني محمود زعترة‪،‬‬

‫جانب من مواجهة النصر والشباب‬ ‫ف ــي ال ـظ ـه ــور األول ل ــه‪ ،‬م ــن إدارك‬ ‫ً‬ ‫هدف التعادل بتسديدة أيضا في‬ ‫الدقيقة ‪.25‬‬ ‫وف ـ ــي الـ ـش ــوط الـ ـث ــان ــي‪ ،‬واص ــل‬ ‫ال ـس ــال ـم ـي ــة ه ـج ــوم ــه ح ـت ــى تـمـكــن‬ ‫األردن ــي عــدي الصيفي مــن إحــراز‬ ‫ه ــدف ال ـت ـقــدم فــي الــدقـيـقــة ‪ 58‬من‬ ‫تـســديــدة سكنت الــزاويــة اليسرى‬ ‫لـلـحــارس‪ ،‬وك ــاد الفحيحيل يــدرك‬ ‫ال ـت ـعــادل عـبــر كــولـيـبــالــي‪ ،‬بـيــد أن‬ ‫الـقــائــم األي ـمــن تـصــدى لتسديدته‬ ‫في الدقيقة ‪.72‬‬ ‫وفــي الدقيقة ‪ 79‬أطلق محمود‬ ‫زع ـ ـتـ ــرة رصـ ــاصـ ــة ال ــرحـ ـم ــة عـلــى‬

‫ال ـ ـم ـ ـنـ ــافـ ــس ب ــالـ ـه ــدفـ ـي ــن الـ ـل ــذي ــن‬ ‫أحــرزهـمــا فــي الدقيقتين ‪ 79‬و‪84‬‬ ‫ليحقق لقب "الـهــاتــريــك" األول في‬ ‫ال ـب ـط ــول ــة‪ ،‬لـيـنـتـهــى ال ـل ـق ــاء ب ـفــوز‬ ‫السالمية على الفحيحيل بأربعة‬ ‫أهداف أهداف مقابل هدف واحد‪.‬‬

‫الشباب والنصر‬ ‫واتسمت المباراة الثانية‪ ،‬التي‬ ‫جمعت الشباب مع النصر‪ ،‬بالمتعة‬ ‫واإلث ـ ــارة وظـلــت نتيجتها معلقة‬ ‫حتى صافرة الحكم األخيرة‪ ،‬وتقدم‬ ‫للشباب محترفه السنغالي المتألق‬

‫«عمومية» السلة تعتمد النظام األساسي‬

‫جانب من اجتماع عمومية «السلة « غير العادية‬

‫•‬

‫جابر الشريفي‬

‫اعتمدت الجمعية العمومية التحاد كرة السلة‬ ‫النظام األساسي الجديد خالل االجتماع الذي‬ ‫عقدته‪ ،‬أمس األول‪ ،‬في مقر االتحاد‪.‬‬ ‫ووافــق على النظام الجديد ستة أنــديــة‪ ،‬في‬ ‫حـيــن رف ــض الـقــادسـيــة الـتـعــديــات عـلــى بعض‬ ‫بـنــود الـنـظــام األســاســي بــداعــي تـعــارضـهــا مع‬ ‫الميثاق األولمبي‪.‬‬ ‫حضر االجـتـمــاع أنــديــة الـقــادسـيــة والعربي‬ ‫والكويت وكاظمة والجهراء والساحل والنصر‪،‬‬ ‫أي مـ ــا ي ـع ـنــي ال ـغ ــال ـب ـي ــة‪ ،‬ف ـي ـمــا غ ــاب ــت أن ــدي ــة‬ ‫الصليبيخات والـقــريــن والـتـضــامــن والـشـبــاب‬ ‫واليرموك‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وك ــان ــت الـعـمــومـيــة ق ــد أج ـل ــت ف ــي األس ـبــوع‬

‫طائرة الجهراء تعسكر‬ ‫في القاهرة‪ ...‬واليد‬ ‫في هنغاريا‬ ‫قرر نادي الجهراء إقامة معسكر‬ ‫ت ــدريـ ـب ــي خـ ــارجـ ــي ل ـل ـف ــري ــق األول‬ ‫لـلـكــرة الـطــائــرة فــي ال ـقــاهــرة‪ ،‬خــال‬ ‫الفترة من ‪ 8‬فبراير المقبل حتى ‪22‬‬ ‫ً‬ ‫منه‪ ،‬استعدادا الستكمال ما تبقى‬ ‫م ــن م ـنــاف ـســات ال ـم ــوس ــم الـ ـج ــاري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بطولة كأس االتحاد‪.‬‬ ‫وي ـت ــرأس ال ــوف ــد مـشـعــل جـهــاد‬ ‫إداري الـ ـف ــري ــق‪ ،‬وزي ـ ــد الـخـطـيــب‬ ‫ً‬ ‫مشرفا‪ ،‬والجهاز الفني واإلداري‬ ‫ب ـق ـي ــادة الـ ـم ــدرب ال ــوط ـن ــي خــالــد‬ ‫ً‬ ‫المطيري‪ ،‬باإلضافة إلى ‪ 16‬العبا‪.‬‬ ‫يذكر أن الـجـهــراء‪ ،‬الــذي يحتل‬ ‫الـ ـم ــرك ــز ال ـ ــراب ـ ــع بـ ـ ـ ــ‪ 16‬ن ـق ـط ــة فــي‬ ‫الـ ـ ــدوري ال ـم ـم ـتــاز‪ ،‬فـ ّـجــر مـفــاجــأة‬ ‫مــن الـعـيــار الـثـقـيــل‪ ،‬بـعــدمــا ألحق‬ ‫بكاظمة المتصدر أول هزيمة في‬ ‫الـ ــدوري بـثــاثـيــة نظيفة االثنين‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وف ــي س ـي ــاق م ـت ـصــل‪ ،‬يـخــوض‬ ‫ال ـفــريــق األول ل ـك ــرة ال ـي ــد ب ـنــادي‬ ‫ال ـج ـه ــراء م ـع ـس ـكــرا تــدري ـب ـيــا في‬ ‫ً‬ ‫هـنـغــاريــا م ــدة ‪ 15‬يــومــا اع ـت ـبــارا‬ ‫ً‬ ‫مــن ‪ 20‬يناير الـجــاري‪ ،‬استعدادا‬ ‫ل ـخــوض مــا تـبـقــى مــن منافسات‬ ‫الدوري العام للعبة‪.‬‬ ‫وي ـس ـع ــى مـ ـس ــؤول ــو ال ـج ـه ــراء‬ ‫ً‬ ‫حــال ـيــا إل ــى إن ـهــاء كــل اإلج ـ ــراءات‬ ‫الـخــاصــة بمعسكر فــريـقــي الـكــرة‬ ‫ً‬ ‫الطائرة واليد‪ ،‬تمهيدا للسفر‪.‬‬

‫الماضي بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني‬ ‫لعقد الجمعية العمومية‪ ،‬إذ حضر خمسة أندية‬ ‫وغابت سبعة‪.‬‬ ‫وتعتبر أبرز مالمح النظام األساسي الجديد‬ ‫هو اعتماد نظام الصوت الواحد في انتخابات‬ ‫اعضاء االتحاد إلى جانب عدم جواز ترشح اي‬ ‫عضو أكمل دورتين أولمبيتين من تاريخ اعتماد‬ ‫ً‬ ‫النظام‪ ،‬فضال عن عدم جواز قبول اي ممثل ألي‬ ‫ناد ال يشارك في جميع المراحل السنية‪.‬‬ ‫ولعل الالفت إذا تم اعتماد هذا النظام الجديد‬ ‫أن األندية التي ستحظى بقبول مرشحيها هي‬ ‫خمسة اندية فقط المشاركة في جميع المراحل‬ ‫السنية‪ ،‬وهي اندية القادسية والكويت والجهراء‬ ‫وال ـس ــاح ــل وال ـي ــرم ــوك لـمـشــاركـتـهــا ف ــي جميع‬ ‫المراحل السنية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مثل األندية في االجتماع‪ ،‬حسن أبو الحسن‬ ‫(الـقــادسـيــة)‪ ،‬وبــدر العصيمي (الـكــويــت) وعلي‬ ‫الـكـنــدري (الـعــربــي) وسـعــد الـســامــة (الـجـهــراء)‬ ‫وع ــدن ــان ح ـم ــادة (كــاظ ـمــة) وأح ـم ــد الــديـحــانــي‬ ‫(النصر) وعبداللطيف العنزي (الساحل)‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء الجمعية العمومية‪ ،‬طرح أمين‬ ‫السر هيثم بارون بشكل ودي على الحضور رأيهم‬ ‫في إمكانية عودة محترف واحد فقط في مسابقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكأس المقبلة التي ال تتعدى مدتها شهرا واحدا‬ ‫ً‬ ‫فـقــط‪ ،‬ولــن تـكــون مكلفة مــاديــا على األنــديــة إذا‬ ‫ما تمت الموافقة‪ ،‬وذلك لعودة المستوى الفني‬ ‫وال ــروح المعنوية لالعبين واالث ــارة للمالعب‪،‬‬ ‫وانقسم الحضور بين مؤيد ومـعــارض‪ ،‬ووعــد‬ ‫ً‬ ‫االتحاد بطرح الموضوع مستقبال في اجتماع‬ ‫رسمي لالستئناس برأي األندية‪.‬‬

‫عيسى باه في الدقيقة ‪.14‬‬ ‫وفي الشوط الثاني سعى النصر‬ ‫إلــى تحقيق الـتـعــادل لــذلــك هاجم‬ ‫بكل خطوطه‪ ،‬بيد أن العبه محمد‬ ‫خالد أهــدر ركلة جــزاء في الدقيقة‬ ‫‪ ،54‬حـ ـي ــث تـ ـص ــدى لـ ـه ــا ب ـن ـجــاح‬ ‫حارس الشباب سليمان ميرزا‪ ،‬إلى‬ ‫أن أدرك محترفه بوكو التعادل في‬ ‫الدقيقة ‪ ،45‬وبينما ظــن الجميع‬ ‫أن ال ـت ـعــادل سـيـفــرض نفسه على‬ ‫نتيجة اللقاء‪ ،‬أحرز العب الشباب‬ ‫ب ــدر الـحـجــي ه ــدف ال ـفــوز للفريق‬ ‫ف ــي ال ــدق ـي ـق ــة ال ـث ــان ـي ــة م ــن ال ــوق ــت‬ ‫ً‬ ‫المحتسب بدال من الضائع‪.‬‬

‫المرشاد‪ :‬مستوى التضامن في تطور‬ ‫أكــد عضو مجلس إدارة التضامن رئـيــس جـهــاز الـكــرة‪ ،‬طالل‬ ‫المرشاد‪ ،‬أن مستوى الفريق األول في تقدم مستمر‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫الفوز على الساحل في كأس سمو األمير جاء عن جــدارة وبأداء‬ ‫رائع‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن المحترف البرازيلي رافائيل الذي تم التعاقد معه‬ ‫أخيرا وصل إلى البالد في ساعة متأخرة أمس‪ ،‬وسيخضع الالعب‬ ‫للكشف الطبي اليوم‪ ،‬ومن ثم قيده في سجالت اتحاد الكرة غدا‪.‬‬ ‫واستبعد المرشاد عقد المزيد من الصفقات في فترة االنتقاالت‬ ‫الشتوية الحالية‪.‬‬

‫الجيران‪ 3 :‬سيارات وهواتف للجماهير‬ ‫في نهائي كأس ولي العهد‬ ‫أكـ ــد ع ـضــو لـجـنــة الـتـســويــق‬ ‫بــاالتـحــاد الكويتي لـكــرة القدم‬ ‫عـبــدالـلــه ال ـج ـيــران أن ــه ت ـقــرر أن‬ ‫يكون دخول الجماهير لمباراة‬ ‫نهائي كــأس سمو ولــي العهد‪،‬‬ ‫التي ستقام بعد غد على استاد‬ ‫جــابــر األح ـمــد ال ــدول ــي وتجمع‬ ‫بين فريقي القادسية والكويت‪،‬‬ ‫مجانا‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح ال ـ ـج ـ ـيـ ــران أنـ ـ ــه تــم‬ ‫االنتهاء من طبع تذاكر المباراة‪،‬‬ ‫التي ستحصل عليها الجماهير‬ ‫م ـ ـجـ ــانـ ــا مـ ـ ــن أكـ ـ ـث ـ ــر مـ ـ ــن م ـن ـفــذ‬ ‫باستاد جابر األحـمــد الــدولــي‪،‬‬ ‫حيث سيتم إجراء سحب علني‬ ‫عـلــى ث ــاث س ـي ــارات‪ ،‬وع ــدد من‬ ‫ال ـه ــوات ــف ال ـخ ـلــويــة ستحصل‬ ‫عليها الجماهير‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن المهرجان الذي‬

‫عبدالله الجيران‬

‫سيسبق ا لـمــوا جـهــة النهائية‪،‬‬ ‫س ـي ـش ـهــد ع ـ ـ ــددا مـ ــن الـ ـفـ ـق ــرات‪،‬‬ ‫مـنـهــا ف ـقــرة غـنــائـيــة سيقدمها‬ ‫الـمـطــربــون الـكــويـتـيــون مطرف‬

‫ال ـ ـم ـ ـطـ ــرف‪ ،‬وح ـ ـمـ ــد ال ـ ـع ـ ـمـ ــاري‪،‬‬ ‫وشيماء‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن اللجان العاملة‬ ‫بــاالتـحــاد الكويتي لـكــرة القدم‬ ‫قــد بــذلــت جـهــودا مضاعفة في‬ ‫الفترة الماضية ليخرج مهرجان‬ ‫ونهائي كأس سمو ولي العهد‬ ‫ب ـ ـصـ ــورة الئـ ـق ــة بـ ـه ــذا الـ ـح ــدث‬ ‫الرياضي الكبير‪.‬‬ ‫ووجـ ـ ـ ـ ـ ــه ال ـ ـ ـج ـ ـ ـيـ ـ ــران الـ ـشـ ـك ــر‬ ‫إل ـ ـ ــى ش ــركـ ـت ــي فـ ـيـ ـف ــا الـ ـك ــوي ــت‬ ‫لالتصاالت‪ ،‬وعلي عبدالوهاب‬ ‫ان ـتــر س ـب ــورت‪ ،‬الـلـتـيــن تــرعـيــان‬ ‫المهرجان‪ ،‬واللتين ضربتا أروع‬ ‫األم ـث ـلــة فــي الـ ــدور االجـتـمــاعــي‬ ‫الذي تلعبه الشركات في رعاية‬ ‫األحداث الرياضية‪.‬‬

‫ً‬ ‫المؤتمر الصحافي غدا‬

‫يعقد في الحادية عشرة من ظهر غد المؤتمر‬ ‫الصحافي لنهائي كــأس سمو و لــي العهد لكرة‬ ‫القدم باستاد جابر األحمد الدولي‪ ،‬والذي سيجمع‬ ‫الـقــادسـيــة مــع الـكــويــت االثـنـيــن ال ـق ــادم‪ ،‬بحضور‬ ‫مدرب والعب من كل فريق‪.‬‬

‫كما سيعقد االجتماع الفني للمواجهة النهائية‬ ‫في الحادية عشرة من ظهر غد أيضا بمقر اتحاد‬ ‫الكرة‪ ،‬بحضور ممثل عن لجنة المسابقات ومراقب‬ ‫المباراة ومراقب الحكام باإلضافة إلى ممثل عن‬ ‫كل فريق‪.‬‬

‫َّ‬ ‫الكويت عمق جراح «األصفر» وواصل مطاردته لكاظمة‬

‫الساحل يفجر مفاجأة ويسقط العربي في «ممتاز الطائرة»‬ ‫•‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫أك ــد ف ــري ــق ال ـكــويــت ل ـل ـكــرة ال ـط ــائ ــرة ع ـلــو كعبه‬ ‫و"تفوقه" على غريمه القادسية الــذي تجرع مرارة‬ ‫الهزيمة السابعة فــي ال ــدوري الممتاز‪ ،‬بعد فــوزه‬ ‫عـلـيــه بـثــاثـيــة نـظـيـفــة‪ ،‬فــي ال ـم ـبــاراة ال ـتــي جمعت‬ ‫الفريقين‪ ،‬أمس األول‪ ،‬على صالة الكويت بكيفان‪،‬‬ ‫ضمن منافسات الجولة الثامنة عشرة من المسابقة‪،‬‬ ‫وجاءت نتائج األشواط (‪.)28-30 /14-25 /27-29‬‬ ‫وفي مباراة أخرى جرت أمس األول ضمن المرحلة‬ ‫ذاتها‪ ،‬فجر الساحل المتعثر مفاجأة مدوية بفوزه‬ ‫على ضيفه العربي بنتيجة ثــا ثــة أش ــواط مقابل‬ ‫شوطين (‪.)15-12 / 23-25 / 23-25 / 23-25 / 19-25‬‬ ‫وب ـه ــذه الـنـتــائــج رف ــع األب ـي ــض رص ـيــده إل ــى ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫نقطة في المركز الثاني متأخرا بفارق ‪ 3‬نقاط خلف‬ ‫كاظمة المتصدر‪ ،‬يليه العربي في المركز الثالث‬ ‫بـ‪ 17‬نقطة‪ ،‬بينما بقي القادسية في المركز الخامس‬ ‫بفارق األشواط عن الجهراء الرابع برصيد واحد ‪16‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ورفع الساحل رصيده إلى ‪ 15‬نقطة في المركز‬ ‫ً‬ ‫السادس واألخير‪ ،‬وأشعل الصراع مجددا بين الفرق‬ ‫من الثالث حتى السادس على حجز بطاقة التأهل‬ ‫للمربع الذهبي والهروب من شبح الهبوط لدوري‬ ‫الدرجة األولى في الموسم الجديد‪.‬‬ ‫جاءت مباراة الكويت والقادسية سريعة وقوية‬ ‫ً‬ ‫من جانب الفريقين‪ ،‬وقدم األبيض أداء مميزا للغاية‬ ‫غلب عليه التركيز العالي من قبل جميع الالعبين‬ ‫وااللتزام بتعليمات المدرب التونسي خالد بلعيد‬ ‫في الجانب التكتيكي‪.‬‬ ‫وتميز الكويت بهجوم منظم تبادل فيه الالعبون‬

‫محاولة إسقاط لعبدالله جاسم وحائط صد ثنائي من القادسية (تصوير عثمان شعيب)‬ ‫مهاجمة ملعب القادسية من على طرفي الشبكة عبر‬ ‫ضربات عبدالله جاسم ويعقوب عدنان وسلطان‬ ‫خلف إضافة إلى الضرب السريع من منتصفها عبر‬ ‫النجم عامر السليم وعبدالرحمن التوم‪.‬‬ ‫كما برز دفاع "األبيض" بحوائط الصد الصلبة‬ ‫الثنائية والثالثية أمــام ضربات العبي القادسية‪،‬‬ ‫واالستقبال الجيد للكرة األولى بفضل تألق الليبرو‬ ‫إبــراهـيــم مــوســى والتغطية الـجـيــدة خلف حوائط‬ ‫الصد والضاربين‪.‬‬

‫ً‬ ‫وع ـلــى ال ـجــانــب اآلخ ــر لــم يـكــن "األص ـف ــر" صـيــدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سهال وقــدم أداء جـيــدا لكن عانى بشدة الغيابات‬ ‫المؤثرة وعــدم جاهزية بعض الالعبين مما أثقل‬ ‫كاهل مــدربــه التونسي محمد كعبار‪ ،‬الــذي حــاول‬ ‫التصدي لقوة "األبيض" بالشباب الموجودين لكن‬ ‫ً‬ ‫األخـطــاء الشخصية خصوصا في الشق الدفاعي‬ ‫وعامل الخبرة منحت الكويت فرصة كبيرة لحسم‬ ‫اللقاء لمصلحته‪.‬‬ ‫وفي دوري الدرجة األولى نجح فريق التضامن‬

‫في إضافة فوز جديد على حساب مضيفه الفحيحيل‬ ‫بنتيجة ثالثة أشواط مقابل شوط واحد في المباراة‬ ‫التي جمعت الفريقين أمس األول (‪/ ٢٢-٢٥ / ٢٢-٢٥‬‬ ‫‪ )23-25 / 16-25‬ليعزز موقعه في الصدارة برصيد‬ ‫‪ 23‬نقطة‪ ،‬بينما ظل الفحيحيل في المركز الخامس‬ ‫بـ‪ 16‬نقطة‪.‬‬

‫اختتمت مساء أمس األول‬ ‫في مركز عبدالله السالم‬ ‫إلعداد القادة دورة (التغذية‬ ‫للرياضيين)‪ ،‬التي أقامها‬ ‫مركز الطب الرياضي‬ ‫والتوعية الصحية التابع‬ ‫للهيئة العامة للرياضة‬ ‫لالعبي ومدربي وأعضاء‬ ‫لجان التدريب في األندية‬ ‫واالتحادات‪.‬‬ ‫وحاضرت في الدورة‪ ،‬التي‬ ‫أقيمت على مدى ‪ 4‬أيام‪،‬‬ ‫وشارك فيها ‪ 30‬رياضيا من‬ ‫مختلف االتحادات واألندية‬ ‫الرياضية‪ ،‬د‪ .‬سناء الماجد‪،‬‬ ‫واختصاصي التغذية ناصر‬ ‫العوض‪ ،‬وهما من نخبة‬ ‫اختصاصيي التغذية في‬ ‫إدارة اإلطعام والتغذية‬ ‫بوزارة الصحة‪.‬‬ ‫وهدفت الدورة الى توعية‬ ‫المشاركين بالتغذية‬ ‫المناسبة والمتوازنة‬ ‫للرياضيين في مختلف‬ ‫اللعبات‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫اختيار المغذيات المنتجة‬ ‫للطاقة‪ ،‬وطرق التغذية قبل‬ ‫وأثناء وبعد المباراة‪ ،‬وكيفية‬ ‫عمل جدول‪ ،‬واالعداد الغذائي‬ ‫في المعسكرات‪.‬‬

‫«الصيد والفروسية» يخرج‬ ‫الدفعة األولى من الحكام‬

‫شهد نادي الصيد‬ ‫والفروسية أمس تخريج‬ ‫الدفعة األولى من حكام‬ ‫الساحة المحليين‬ ‫المعتمدين (ستيوارد)‬ ‫من قبل االتحاد الكويتي‬ ‫للفروسية‪ .‬وتعتبر هذه‬ ‫الدورة أولى خطوات نادي‬ ‫الصيد والفروسية في‬ ‫برنامج تأهيل الحكام‬ ‫المحليين للدورات الدولية‪،‬‬ ‫والنهوض بمستوى التحكيم‬ ‫المحلي‪ .‬وضمت الدفعة ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫مشاركا يمثلون مختلف‬ ‫أندية الفروسية كنادي‬ ‫الصيد والفروسية‪ ،‬ومركز‬ ‫الكويت للفروسية‪ ،‬ومربط‬ ‫السديراوي‪ ،‬ونادي المسيلة‬ ‫للفروسية‪.‬‬ ‫وأشرف على هذه الدورة‬ ‫الحكم الدولي البلجيكي‬ ‫جون بيير كيسكواتر‪،‬‬ ‫والحكمة الدولية الكويتية‬ ‫شارون القعود‪.‬‬ ‫واحتوت الدورة على‬ ‫الجانبين النظري والعملي‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬حيث قام فرسان‬ ‫النادي بمساعدة مشرفي‬ ‫الدورة في هذا الجانب‬ ‫بالمشاركة مع جيادهم‪.‬‬

‫«األوقاف» يسحق البلدية‬ ‫في «قدم» الوزارات‬ ‫حققت فرق الدفاع والداخلية‬ ‫والكهرباء واألوقاف وهيئة‬ ‫الصناعة الفوز في الجولة‬ ‫الثالثة لبطولة دوري‬ ‫الوزارات والمؤسسات‬ ‫الحكومية‪.‬‬ ‫ففي المجموعة االولى فاز‬ ‫فريق وزارة االوقاف على‬ ‫بلدية الكويت ‪ ،1-5‬والهيئة‬ ‫العامة للصناعة على االطفاء‬ ‫‪ -1‬صفر‪ ،‬ووزارة الدفاع على‬ ‫الحرس الوطني ‪.1-2‬‬ ‫وفي المجموعة الثانية فاز‬ ‫فريق وزارة الداخلية على‬ ‫هيئة الرياضة ‪ -1‬صفر‪،‬‬ ‫ووزارة الكهرباء على وزارة‬ ‫التربية ‪ -1‬صفر‪ ،‬بينما‬ ‫تعادل فريق وزارة الصحة‬ ‫مع جامعة الكويت ‪.1-1‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬حقق فريق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وزارة الكهرباء فوزا كبيرا‬ ‫بسداسية نظيفة على فريق‬ ‫االوقاف‪ ،‬وذلك في منافسات‬ ‫الجولة الخامسة لدوري‬ ‫كرة القدم للصاالت التي‬ ‫شهدت فوز وزارة الدفاع على‬ ‫التربية ‪ -2‬صفر‪ ،‬والداخلية‬ ‫على االدارة العامة لالحصاء‬ ‫‪ ،3-5‬والحرس الوطني على‬ ‫نادي الصم ‪ -3‬صفر‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫تشلسي للعودة إلى سكة‬ ‫االنتصارات على حساب ليستر‬ ‫يسعى تشلسي للعودة إلى‬ ‫سكة االنتصارات‪ ،‬عندما يواجه‬ ‫مضيفه ليستر سيتي اليوم‪ ،‬في‬ ‫المرحلة الحادية والعشرين من‬ ‫الدوري اإلنكليزي الممتاز لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬

‫يرغب تشلسي في بدء سلسلة‬ ‫أخرى من االنتصارات عندما يحل‬ ‫ضيفا على ليستر سيتي (حامل‬ ‫اللقب) اليوم‪ ،‬في المرحلة الحادية‬ ‫وال ـع ـش ــري ــن م ــن ب ـط ــول ــة الـ ـ ــدوري‬ ‫اإلنكليزي الممتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويتربع تشلسي على الصدارة‬ ‫بــرصـيــد ‪ 49‬نـقـطــة‪ ،‬ب ـفــارق خمس‬ ‫نقاط‪ ،‬أمام أقرب مالحقيه ليفربول‪،‬‬ ‫القابع في المركز السادس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووضع توتنهام هوتسبير حدا‬ ‫لسلسلة انتصارات تشلسي التي‬ ‫دام ــت ط ــوال ‪ 13‬م ـب ــاراة متتالية‪،‬‬ ‫ب ـعــدمــا تـغـلــب عـلـيــه ‪ -2‬ص ـفــر في‬ ‫المرحلة الماضية‪.‬‬ ‫وأكـ ــد ب ـي ــدرو رودري ـغ ـي ــز العــب‬ ‫وسط تشلسي أن فريقه سيبذل كل‬ ‫ً‬ ‫ما في وسعه للتعافي سريعا من‬ ‫تلك الخسارة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال الـ ــاعـ ــب اإلس ـ ـبـ ــانـ ــي فــي‬ ‫تـصــريـحــاتــه لـلـمــوقــع اإللـكـتــرونــي‬ ‫الرسمي لناديه «كانت المواجهة‬ ‫أمام توتنهام مختلفة‪ .‬لقد خسرنا‪،‬‬ ‫ولـكــن ال تــوجــد مشكلة‪ ،‬ال يسعنا‬ ‫سـ ــوى م ــواص ـل ــة ال ـتــرك ـيــز ف ــي كــل‬ ‫مباراة»‪.‬‬ ‫وأردف الع ـ ــب ت ـش ـل ـســي قــائــا‬ ‫«الـ ـمـ ـب ــاراة الـ ـق ــادم ــة أم ـ ــام لـيـسـتــر‬ ‫س ـي ـتــي‪ .‬إن ــه ف ــري ــق ق ـ ــوي‪ ،‬ولـكـنـنــا‬ ‫سنستعد طــوال األسبوع من أجل‬ ‫حصد النقاط الثالث»‪.‬‬

‫و يـتــر قــب توتنهام ومانشستر‬ ‫سيتي‪ ،‬صاحبا المركزين الثالث‬ ‫والـ ـ ــرابـ ـ ــع عـ ـل ــى الـ ـت ــرتـ ـي ــب‪ ،‬تـعـثــر‬ ‫ليفربول أمام يونايتد‪ ،‬لالنقضاض‬ ‫على المركز الثاني‪ ،‬السيما أنهما‬ ‫يتأخران عن الفريق األحمر بفارق‬ ‫نقطتين فقط‪.‬‬

‫توتنهام يواجه ويست بروميتش‬ ‫يبحث توتنهام عن انتصاره‬ ‫الـ ـ ـ ـس ـ ـ ــادس ع ـ ـلـ ــى الـ ـ ـت ـ ــوال ـ ــي فــي‬ ‫ال ـم ـســاب ـقــة‪ ،‬حـيـنـمــا يستضيف‬ ‫ويست بروميتش ألبيون‪.‬‬ ‫وغ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاب ت ـ ـ ـ ــوتـ ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ــام عـ ــن‬ ‫االن ـ ـت ـ ـصـ ــارات ل ـس ـبــع م ـب ــاري ــات‬ ‫م ـ ـت ـ ـتـ ــال ـ ـيـ ــة مـ ـ ـن ـ ــذ ال ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــوز ع ـل ــى‬ ‫مــان ـش ـس ـتــر س ـي ـتــي ف ــي اك ـتــوبــر‬ ‫الماضي‪ ،‬وحث بوكيتينو العبيه‬ ‫إلث ـب ــات قــدرت ـهــم ع ـلــى مــواصـلــة‬ ‫االنتصارات‪ ،‬عندما يستضيفون‬ ‫وست بروميتش‪.‬‬ ‫وأضــاف المدرب األرجنتيني‬ ‫« ي ـت ـع ـيــن ع ـل ـي ـنــا اآلن أن نـثـبــت‬ ‫اننا تعلمنا الــدرس بعد الفترة‬ ‫التي قضيناها عقب الفوز على‬ ‫سيتي‪ .‬سنخوض مباراة صعبة‪،‬‬ ‫ون ـح ـتــاج إلظ ـه ــار أن ـن ــا تعلمنا‬ ‫خالل الشهور األخيرة‪ .‬لو تتذكر‬ ‫تـ ــراجـ ــع م ـس ـت ــوان ــا ق ـل ـي ــا عـقــب‬ ‫االنتصار الرائع (على سيتي)‪.‬‬

‫كونتي مدرب تشلسي بعد انتهاء مباراة سابقة في الدوري اإلنكليزي‬ ‫وتـحــدث داري ــن فليتشر قائد‬ ‫ويـســت بروميتش عــن توتنهام‬ ‫ق ــائ ــا «إن ـ ـهـ ــم فـ ــي ح ــال ــة ج ـي ــدة‬ ‫حاليا»‪.‬‬

‫وأض ـ ــاف فـلـيـتـشــر «ن ـ ــدرك أنــه‬ ‫يتعين علينا أن نـكــون فــي قمة‬ ‫م ـس ـتــوانــا الـ ـي ــوم‪ ،‬لـكـنـنــا أبـلـيـنــا‬ ‫بالء حسنا في لقاءاتنا األخيرة‪،‬‬

‫ً‬ ‫سانتوس‪ :‬كريستيانو كان نموذجا في اإليثار‬

‫لوران‪ :‬لم أندهش حيال‬ ‫ما حققه كريستيانو‬ ‫صرح العب أرسنال المعتزل‪ ،‬الكاميروني لوران‬ ‫بيسان إتاميه‪-‬مايه‪ ،‬بأنه لم يشعر بالدهشة حيال‬ ‫ما حققه البرتغالي كريستيانو رونالدو العب ريال‬ ‫مدريد‪ ،‬أفضل العبي عام ‪.2016‬‬ ‫وفــي مقابلة لــ(إفــي)‪ ،‬قــال لــوران‪ ،‬الــذي واجــه في‬ ‫مبارياته مع أرسنال كريستيانو‪ ،‬عندما كان يلعب‬ ‫في صفوف مانشستر يونايتد حينئذ‪" ،‬لم أندهش‬ ‫حيال ما حققه كريستيانو‪ .‬لقد راقبت الكثير من‬ ‫الالعبين‪ .‬عندما حدثوني عن كريستيانو أخبروني‬ ‫بضرورة التركيز عليه‪ ،‬ألنه سريع ويحب أن يفعل‬ ‫بالكرة ما يشاء"‪.‬‬ ‫وأضاف أن الدون العب كبير جدا‪ ،‬وله شخصية‬ ‫مميزة‪ ،‬وعندما كان يرغب في الحصول على الكرة‬ ‫كان يحاول آالف المرات لكي يحصل عليها‪ ،‬لذا لم‬ ‫يندهش لما حققه في السابق أو ما يحققه اآلن‪.‬‬

‫وفاة مدرب إنكلترا األسبق‬ ‫جراهام تايلور‬ ‫توفى مدرب المنتخب اإلنكليزي األسبق‪ ،‬جراهام تايلور‪ ،‬عن‬ ‫عمر يناهز ‪ 72‬عاما بسبب أزمة قلبية‪.‬‬ ‫وكان تايلور يلعب أيضا في مركز الدفاع بأندية جريمبسي‬ ‫ولينكولن سيتي‪ ،‬قبل أن يصبح مدربا لألخير في ‪.1972‬‬ ‫وخالل مسيرته الرياضية الطويلة التي تمتد لـ‪ 5‬عقود‪ ،‬لعب‬ ‫جراهام أيضا في صفوف واتفورد وأستون فيال وولفرهامبتون‬ ‫واندررز‪.‬‬ ‫وتــولــى تــايـلــور تــدريــب منتخب إنكلترا فــي عــام ‪ 1990‬لمدة‬ ‫ثالثة مواسم‪.‬‬

‫و نــأ مــل تحقيق نتيجة إيجابية‬ ‫أخرى»‪.‬‬ ‫وي ـل ـت ـق ــي أرس ـ ـ ـنـ ـ ــال‪ ،‬ص ــاح ــب‬ ‫ال ـم ــرك ــز ال ـخ ــام ــس‪ ،‬م ــع مضيفه‬

‫قــال م ــدرب المنتخب ا لـبــر تـغــا لــي فــر نــا نــدو‬ ‫سانتوس إن مهاجم ريال مدريد كريستيانو‬ ‫رو نــا لــدو كــان نموذجا فــي اإل يـثــار خالل‬ ‫بطولة أمــم أوروبــا األخـيــرة‪ ،‬ألنــه كان‬ ‫مـتـقـبــا دائ ـم ــا ل ـل ـعــب ف ــي م ــرك ــز غـيــر‬ ‫مركزه ومساعدة الفريق‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال س ـ ــانـ ـ ـت ـ ــوس فـ ـ ــي لـ ـ ـق ـ ــاء م ــع‬ ‫مراسلين أجانب بضواحي لشبونة‬ ‫"ف ــي أم ــم أوروبـ ــا‪ ،‬إذا ك ــان هـنــاك أحــد‬ ‫يمكن أن يعبر عن معنى اإليثار بشكل‬ ‫جيد فهو كريستيانو رو نــا لــدو‪ .‬ليس‬ ‫م ــن ال ـس ـهــل أن يـلـعــب أف ـض ــل الع ــب فــي‬ ‫العالم مرات كثيره في غير مركزه"‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد س ــان ـت ــوس أنـ ــه ي ـع ــرف رون ــال ــدو‬ ‫ب ـش ـك ــل جـ ـي ــد‪ ،‬ألنـ ـ ــه درب ـ ـ ــه مـ ـ ــدة شـ ـه ــر فــي‬ ‫سـ ـب ــورتـ ـن ــغ ل ـش ـب ــون ــة فـ ــي ف ـ ـتـ ــرة اإلع ـ ـ ــداد‬ ‫الصيفي لموسم ‪ 2004/2003‬قبل أن يرحل‬

‫كما تحدث عن العــب كبير خــال فترة احترافه‬ ‫في إنكلترا‪ ،‬وهو ريان غيغز أسطورة مان يونايتد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــؤكــدا أنــه تميز بــذكــائــه الـشــديــد ومـهــارتــه‪ ،‬وكــان‬ ‫يدرس الملعب قبل أن يتحرك‪.‬‬ ‫وحــول اإلسباني هيكتور بيليرين الــذي يلعب‬ ‫ف ــي أرسـ ـن ــال حــال ـيــا كـظـهـيــر أيـ ـم ــن‪ ،‬وهـ ــو نفس‬ ‫الـمــركــز ال ــذي ك ــان قــد شغله ل ــوران فــي السابق‬ ‫مع "المدفعجية"‪ ،‬أوضــح الكاميروني "بيليرين‬ ‫يعجبني منذ أن بدأ مسيرته‪ ،‬هو جيد جدا نظرا‬ ‫لشبابه وشخصيه وجرأته"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف أنه يرى أن بيليرين يقدم أداء جيدا مع‬ ‫منتخب إسبانيا رغم تألق داني كارباخال‪ ،‬مبينا‬ ‫"هما ظهيرا المنتخب اإلسباني مع كامل االحترام‬ ‫لخوانفران‪ ،‬ولكنني معجب بأدائهما بشكل أكبر"‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫ا لــا عــب لــا نـضـمــام إ لــى مانشستر يونايتد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إ لــى أ نــه كمدرب " كــان يــدرك ما يمكنه‬ ‫االنتظار منه"‪.‬‬ ‫وأضاف "ليس مركزه‪ ،‬لكنه يلعب في مركز‬ ‫يمكنه من خالله مساعدة البرتغال‪ .‬هذا هو‬ ‫االسـتـعــداد ال ــذي كـنــت أري ــده مـنــه‪ ،‬ولـقــد كــان‬ ‫رائعا في هذا األمر"‪.‬‬ ‫وأكد أن مهاجم ريال مدريد كان أيضا مثاال‬ ‫يحتذى به لالعبين الشباب في كل الجوانب‪،‬‬ ‫س ـ ــواء ف ــي ال ـت ــدري ـب ــات أو ف ــي ال ـم ـع ـس ـكــرات‪،‬‬ ‫خصوصا ألولئك الذين لم يسبق لهم اللعب‬ ‫في كأس العالم‪.‬‬ ‫و يـعــد رو نــا لــدو (‪ 31‬عــا مــا) أ كـثــر الالعبين‬ ‫خوضا للمباريات بقميص منتخب البرتغال‬ ‫بــر صـيــد ‪ 136‬م ـبــاراة‪ ،‬و هــو ه ــداف المنتخب‬ ‫أيضا بـ‪ 68‬هدفا‪.‬‬

‫إبراهيموفيتش‪ :‬غزوت إنكلترا في ‪ 3‬أشهر‬ ‫ب ـع ــد م ـ ــرور أش ـه ــر ق ـل ـي ـلــة ع ـل ــى ان ـض ـمــامــه‬ ‫إلـ ـ ـ ــى م ــانـ ـشـ ـسـ ـت ــر ي ـ ــون ـ ــايـ ـ ـت ـ ــد‪ ،‬قـ ـ ـ ــال زالتـ ـ ـ ــان‬ ‫إبراهيموفيتش انه نجح في غزو انكلترا في‬ ‫أع ـقــاب بــدايــة نــاجـحــة لـمـسـيــرتــه فــي ال ــدوري‬ ‫الممتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫ونفض إبراهيموفيتش (‪ 35‬عاما) عن نفسه‬ ‫سريعا تكهنات بأنه ربما يواجه صعوبات في‬ ‫التأقلم على سرعة وقوة كرة القدم اإلنكليزية‪،‬‬ ‫وسجل ‪ 18‬هدفا منذ انتقاله الى اولد ترافورد‬ ‫في صفقة انتقال‬ ‪‭‬حر في يوليو‪.‬‬ ‫وأبلغ إبراهيموفيتش موقع ا لـنــادي على‬ ‫اإلن ـت ــرن ــت "إذا ن ـجــح ال ـل ـعــب ال ـج ـمــاعــي فــإن‬

‫األفراد ينجحون أيضا‪ .‬أحاول جاهدا مساعدة‬ ‫الـفــريــق وأن أق ــدم أفـضــل مــا ل ــدي‪ .‬طالما كان‬ ‫بــاسـتـطــاعـتــي ال ـق ـيــام ب ــذل ــك‪ .‬أث ــق ف ــي قــدرتــي‬ ‫على مساعدة الفريق‪ .‬األمر ذاته ينطبق على‬ ‫الفريق فهم يساعدونني بكل طاقتهم‪ .‬ال أملك‬ ‫أ هــدا فــا شخصية أل نــي حققتها بالفعل‪ .‬بعد‬ ‫ثالثة اشهر فقط في ا لــدوري الممتاز غزوت‬ ‫انكلترا"‪.‬‬ ‫وبعد بداية مهتزة لوالية المدرب البرتغالي‬ ‫جـ ــوزيـ ــه م ــوري ـن ـي ــو ب ـ ــدأ ي ــون ــاي ـت ــد يـسـتـعـيــد‬ ‫مستواه‪ ،‬وفاز في تسع مباريات متتالية‪.‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع إب ــراه ـي ـم ــوف ـي ـت ــش ال ـ ـ ــذي س ـي ـعــود‬

‫فــي مــواجـهــة يــوم االح ــد أم ــام غــريـمــه الـلــدود‬ ‫ليفربول‪ ،‬بعدما غاب عن مباراة ذهاب الدور‬ ‫قبل النهائي لكأس الرابطة أمام هال سيتي‬ ‫بـسـبــب ال ـم ــرض "م ــررن ــا بـلـحـظــات صـعــود‬ ‫وه ـبــوط‪ ،‬لـكــن مــؤخــرا نحقق انـتـصــارات‬ ‫م ـت ـت ــال ـي ــة‪ ،‬واص ـب ـح ـن ــا اكـ ـث ــر اس ـت ـق ــرارا‬ ‫كفريق‪.‬‬ ‫وذ كــر "اكتشف المدرب الحلول‪،‬‬ ‫و هــو أ مــر ليس سهال‪ ،‬خصوصا‬ ‫عندما تكون جديدا على الفريق‪،‬‬ ‫وتـ ـ ــرغـ ـ ــب فـ ـ ــي ف ـ ـ ــرض أسـ ـل ــوب ــك‬ ‫وفلسفتك وطريقة لعبك"‪.‬‬

‫مهمة سهلة للبرشا أمام الس بالماس‬ ‫ً‬ ‫سيكون برشلونة مطالبا‬ ‫بالفوز على الس بالماس‪،‬‬ ‫عندما يستضيفه اليوم‪ ،‬ضمن‬ ‫منافسات المرحلة الثامنة عشرة‬ ‫من الدوري اإلسباني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬

‫العبو برشلونة خالل مباراة سابقة هذا الموسم‬

‫ســوان ـســي س ـي ـتــي‪ ،‬فـيـمــا يلتقي‬ ‫بيرنلي مع ضيفه ساوثهامبتون‪،‬‬ ‫وهال سيتي (متذيل الترتيب) مع‬ ‫بورنموث‪ ،‬وسندرالند مع ستوك‬

‫سيتي‪ ،‬وواتفورد مع ميدلسبره‪،‬‬ ‫وويستهام يونايتد مع كريستال‬ ‫باالس في بقية مباريات المرحلة‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫يتطلع برشلونة إلى الضغط‬ ‫بقوة على منافسيه ريال مدريد‬ ‫واشـ ـبـ ـيـ ـلـ ـي ــة قـ ـب ــل الـ ـم ــواجـ ـه ــة‬ ‫ً‬ ‫الثأرية بين الفريقين غدا‪ ،‬ضمن‬ ‫م ـن ــاف ـس ــات ال ـم ــرح ـل ــة ال ـثــام ـنــة‬ ‫ع ـشــرة م ــن الـ ـ ــدوري اإلسـبــانــي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي ـح ـت ــل ب ــرش ـل ــون ــة ال ـمــركــز‬ ‫ال ـ ـثـ ــالـ ــث ف ـ ــي جـ ـ ـ ــدول الـ ـ ـ ــدوري‬ ‫اإلس ـبــانــي بــرص ـيــد ‪ 35‬نقطة‪،‬‬ ‫وب ـ ـفـ ــارق ن ـق ـطــة واح ـ ـ ــدة خـلــف‬ ‫اشبيلية‪ ،‬وبفارق خمس نقاط‬ ‫ع ـ ــن الـ ـ ــريـ ـ ــال مـ ـتـ ـص ــدر ج ـ ــدول‬ ‫المسابقة‪.‬‬ ‫ويـ ـسـ ـتـ ـضـ ـي ــف ف ـ ــري ـ ــق الس‬ ‫ب ــال ـم ــاس الـ ـي ــوم ف ــي مــواج ـهــة‬ ‫ي ـم ـك ـن ــه م ـ ــن خ ــالـ ـه ــا ان ـ ـتـ ــزاع‬ ‫ال ـمــركــز ال ـثــانــي م ــن اشـبـيـلـيــة‪،‬‬ ‫وتـقـلـيــص الـ ـف ــارق م ــع ال ــري ــال‪،‬‬ ‫انتظارا لمباراة اشبيلية أمام‬ ‫الريال في نفس المرحلة‪ ،‬والتي‬ ‫ستتسم بالطابع الثأري‪ ،‬بعدما‬ ‫أطاح الريال بإشبيلية من دور‬ ‫ا لـثـمــا نـيــة لمسابقة ك ــأس ملك‬ ‫إسبانيا‪.‬‬ ‫ويخوض برشلونة المباراة‬

‫بمعنويات عالية‪ ،‬بعدما عبر‬ ‫بـ ـ ـج ـ ــدارة إلـ ـ ــى دور ال ـث ـمــان ـيــة‬ ‫بمسابقة الكأس اثر تغلبه على‬ ‫أتلتيك بلباو ‪ 1-3‬األربعاء‪ ،‬في‬ ‫إياب دور الستة عشر بالبطولة‬ ‫وفوزه ‪ 3-4‬في مجموع مباراتي‬ ‫الذهاب واإلياب‪.‬‬ ‫ولكن الفريق يحتاج اآلن إلى‬ ‫تحويل تركيزه صوب مسابقة‬ ‫الـ ـ ــدوري ال ـت ــي يـسـعــى لـلــدفــاع‬ ‫عن لقبها‪.‬‬ ‫ويصطدم برشلونة بفريق‬ ‫الس ب ــال ـم ــاس‪ ،‬ال ـ ــذي أكـ ــد أنــه‬ ‫إح ــدى مـفــاجــآت الـبـطــولــة هــذا‬ ‫ال ـمــوســم‪ ،‬حـيــث يـحـتــل الـمــركــز‬ ‫الثامن‪ ،‬كما قدم عروضا رائعة‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬ ‫وتـغـلــب الس بــال ـمــاس على‬ ‫أتلتيكو مدريد ‪ 2-3‬في عقر داره‬ ‫باستاد «فيسنتي كــالــديــرون»‬ ‫ف ـ ـ ــي م ـ ـ ــدري ـ ـ ــد ي ـ ـ ـ ــوم الـ ـ ـث ـ ــاث ـ ــاء‬ ‫ا ل ـمــا ضــي‪ ،‬لـكـنــه ّ‬ ‫ود ع مسابقة‬ ‫ال ـ ـكـ ــأس ب ـخ ـس ــارت ــه ‪ 4-3‬أمـ ــام‬ ‫أتلتيكو في مجموع المباراتين‪.‬‬

‫تحد خاص لميسي‬ ‫ومازال الس بالماس الفريق‬ ‫الوحيد في ال ــدوري اإلسباني‬ ‫ا ل ــذي لــم تهتز شباكه بتوقيع‬ ‫األرجنتيني ليونيل ميسي نجم‬ ‫برشلونة‪.‬‬ ‫ولـ ـك ــن م ـي ـس ــي ي ـت ـط ـلــع اآلن‬ ‫لهز شباك هذا الفريق‪ ،‬وتأكيد‬ ‫بدايته القوية في ‪ ،2017‬حيث‬ ‫سـ ـج ــل الـ ــاعـ ــب ال ـ ـهـ ــدف الـ ــذي‬

‫مباريات اليوم‬ ‫التوقيت‬ ‫أطاح بفريق بلباو من مسابقة‬ ‫ال ـك ــأس وال ـ ــذي ك ــان ال ـثــالــث له‬ ‫على التوالي من ضربات حرة‪.‬‬ ‫وقــال لويس إنريكي المدير‬ ‫ال ـف ـن ــي ل ـب ــرش ـل ــون ــة‪« :‬ل ـيــون ـيــل‬ ‫ميسي كان حاسما كالمعتاد‪،‬‬ ‫ومــا من أحــد كــان أفضل منه‪...‬‬ ‫فـ ــي كـ ــل ال ـم ـن ــاط ــق بــال ـم ـل ـعــب‪،‬‬ ‫وســواء كانت الكرة منتهية أو‬ ‫الت ــزال فــي اللعب‪ ،‬يـقــرأ ميسي‬ ‫المباراة ويجد الحل األفضل في‬ ‫كل مرة‪ ،‬إنه يجعل أيضا زمالءه‬ ‫يظهرون بشكل أفضل»‪.‬‬ ‫وش ـع ــر إن ــري ـك ــي بــال ـس ـعــادة‬ ‫لـنـجــاح العـبـيــه ف ــي إل ـق ــاء آث ــار‬ ‫الهزيمة ‪ 2-1‬أمام بلباو ذهابا‪،‬‬ ‫ث ــم الـ ـتـ ـع ــادل م ــع فـ ـي ــاري ــال فــي‬ ‫ال ـ ــدوري اإلس ـبــانــي مطلع هــذا‬ ‫األسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــوع خ ـ ـلـ ــف ظ ـ ـهـ ــورهـ ــم‪،‬‬ ‫لينجحوا فــي اإلطــاحــة بفريق‬ ‫بلباو عبر مباراة اإلياب‪.‬‬ ‫وقــال إنــريـكــي‪« :‬المشجعون‬ ‫اسـتـجــابــوا وســانــدونــا عندما‬ ‫احتجناهم‪ ...‬علينا اآلن تحقيق‬ ‫بـعــض االن ـت ـصــارات لنستعيد‬ ‫الثقة بمستوانا»‪.‬‬ ‫ويـثــق إنريكي بــأن مستوى‬ ‫الفريق يتحسن‪ .‬وقال‪ :‬الصورة‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي أظ ـ ـهـ ــرهـ ــا ال ـ ـفـ ــريـ ــق فــي‬ ‫المباريات الثالث األخيرة أكدت‬ ‫تحسن مستواه عما كان عليه‬ ‫ف ــي ‪ ...2016‬أثـ ـ ــاروا اف ـت ـخــاري‬ ‫الشديد كمدرب»‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫المباراة‬

‫القناة الناقلة‬

‫الدوري اإلنكليزي‬ ‫‪3:30‬‬

‫توتنهام – وست بروميتش‬

‫‪beINSPORTS HD2‬‬

‫‪6:00‬‬

‫سندرالند – ستوك سيتي‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬

‫‪6:00‬‬

‫وست هام – كريستال باالس‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬

‫‪6:00‬‬

‫واتفورد ‪ -‬ميدلزبره‬

‫‪beINSPORTS HD5‬‬

‫‪6:00‬‬

‫هال سيتي ‪ -‬بورنموث‬

‫‪beINSPORTS HD10‬‬

‫‪6:00‬‬

‫بيرنلي ‪ -‬سوثامبتون‬

‫‪beINSPORTS HD12‬‬

‫‪6:00‬‬

‫سوانسي ‪ -‬ارسنال‬

‫‪beINSPORTS HD11‬‬

‫‪8:30‬‬

‫ليستر سيتي ‪ -‬تشلسي‬

‫‪beINSPORTS HD11‬‬

‫الدوري اإلسباني‬ ‫‪3:00‬‬

‫ليغانيس ‪ -‬بلباو‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫‪6:15‬‬

‫برشلونة – الس بالماس‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫‪8:30‬‬

‫اتلتيكو مدريد ‪ -‬بيتيس‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫‪10:45‬‬

‫ديبورتيفو ‪ -‬فياريال‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫الدوري اإليطالي‬ ‫‪8:00‬‬

‫كروتوني ‪ -‬بولونيا‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬

‫‪10:45‬‬

‫انتر ميالن ‪ -‬كييفو‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪2017‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫رياضة‬

‫الملكي إلى ربع نهائي الكأس‬ ‫و‪ 40‬مباراة دون هزيمة‬ ‫تأهل ريال مدريد لربع نهائي‬ ‫كأس اسبانيا لكرة القدم برغم‬ ‫تعادله أمس األول مع مضيفه‬ ‫اشـبـيـلـيــة ‪ ،3-3‬وان ـف ــرد بــالــرقــم‬ ‫القياسي للمباريات المتتالية‬ ‫من دون هزيمة في إسبانيا‪.‬‬ ‫وت ــأه ــل ري ـ ــال لـ ـف ــوزه ذهــابــا‬ ‫‪ -3‬صفر على أرضه‪.‬‬ ‫وك ــان الـفــريــق الـمـلـكــي عــادل‬

‫ر قــم غريمه برشلونة بخوض‬ ‫‪ 39‬مـ ـب ــاراة م ـت ـتــال ـيــة م ــن دون‬ ‫هزيمة‪ ،‬وبتعادله مع اشبيلية‬ ‫رفع رصيده الى ‪ 40‬متتالية من‬ ‫دون خسارة‪.‬‬ ‫على ملعب رامون سانشيس‬ ‫بيسخوان‪ ،‬اراح الفرنسي زين‬ ‫الدين زيدان مدرب ريال مدريد‬ ‫نجمه البرتغالي كريستيانو‬

‫القرعة تجنب مواجهات الكبار‬ ‫جنبت قــرعــة رب ــع نـهــائــي ك ــأس مـلــك إسبانيا‬ ‫التي أجريت أمــس‪ ،‬مواجهات بين الكبار‪ ،‬حيث‬ ‫أسفرت عن لقاء برشلونة حامل اللقب مع ريال‬ ‫ســوس ـي ـيــداد‪ ،‬وري ـ ــال م ــدري ــد م ــع سـيـلـتــا فـيـجــو‪،‬‬ ‫وأت ـل ـت ـي ـكــو م ــدري ــد م ــع إي ـ ـبـ ــار‪ ،‬وألـ ـك ــورك ــون مــع‬ ‫ديبورتيفو أالفيس‪.‬‬ ‫وتقام مباريات الذهاب يومي ‪ 18‬و‪ 19‬الجاري‪،‬‬ ‫على أن تقام لقاءات اإلياب في ‪ 25‬و‪ 26‬من الشهر‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫ويسعى برشلونة للفوز باللقب للمرة الثالثة‬ ‫على التوالي‪ ،‬علما بأنه صاحب الرقم القياسي في‬

‫عدد مرات الفوز بالكأس (‪ 28‬مرة)‪ ،‬فيما يأمل ريال‬ ‫مدريد في العودة للتتويج بهذا اللقب الغائب عن‬ ‫خزائنه منذ ‪ 2014‬للمرة الـ‪.20‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يبحث أتلتيكو مدريد للفوز بلقبه‬ ‫الـ‪ 11‬في البطولة‪.‬‬ ‫وفيما يلي نتيجة القرعة‪ ،‬على أن تقام مباريات‬ ‫الذهاب على ملعب األول‪:‬‬ ‫ريال سوسييداد‪ -‬برشلونة‪.‬‬ ‫ألكوركون‪ -‬أالفيس‪.‬‬ ‫أتلتيكو مدريد‪ -‬إيبار‪.‬‬ ‫ريال مدريد‪ -‬سيلتا فيغو‪.‬‬

‫ميليك يحصل على اإلذن‬ ‫الطبي للمران مع نابولي‬ ‫حصل مهاجم فريق نابولي‪ ،‬البولندي أركاديوش ميليك‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬على اإلذن الطبي للعودة إلى المران مع فريقه‪ ،‬بعد غيابه ‪97‬‬ ‫يوما بسبب إصابة في الرباط الصليبي بالقدم اليسرى‪.‬‬ ‫وأعلن نادي نابولي على حسابه بموقع "تويتر" أن ميليك وصل‬ ‫بعد منتصف ظهر يوم الخميس إلى عيادة للخضوع إلى الكشف‬ ‫الطبي مع الطبيب الذي أجرى جراحة له في أكتوبر الماضي‪.‬‬ ‫وكان ميليك قد أصيب في التاسع من أكتوبر في مباراة لمنتخب‬ ‫بالده أمام الدنمارك‪ ،‬لكن تعافيه تم بشكل أسرع من المتوقع‪.‬‬ ‫يشار إلى أن ميليك انضم إلى "نابولي" خالل موسم االنتقاالت‬ ‫الصيفية الماضية قادما من أياكس أمستردام الهولندي‪ ،‬وتمكن‬ ‫من أن يثبت نفسه مع الفريق‪ ،‬حيث سجل ‪ 7‬أهداف في ‪ 9‬مباريات‬ ‫خاضها معه (‪ 4‬في بطولة الدوري المحلي و‪ 3‬في دوري األبطال)‪.‬‬

‫راموس نجم ريال مدريد يحتفل بهدفه أمام جماهير فريقه السابق إشبيلية‬ ‫الثاني من مجهود فردي لماركو‬ ‫اسنسيو (‪.)48‬‬ ‫واسـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــاد الع ـ ـ ــب اش ـب ـي ـل ـي ــة‬ ‫الجديد المونتينيغري ستيفان‬ ‫يـ ــوف ـ ـي ـ ـت ـ ـي ـ ـتـ ــش ت ـ ـ ـقـ ـ ــدم ال ـ ـفـ ــريـ ــق‬ ‫االندلسي بعد ‪ 9‬دقائق من نزوله‬ ‫بديال (‪.)54‬‬ ‫ونجح اشبيلية في صنع فارق‬ ‫هدفين عن طريق فنسنت ايبورا‬ ‫(‪ ،)77‬بـيــد ان سيرخيو رام ــوس‬

‫ال ـكــرواتــي مــاتـيــو كوفاسيتش‬ ‫ولوكاس فاسكيز‪.‬‬

‫هدف بالنيران الصديقة‬ ‫واف ـت ـتــح اشـبـيـلـيــة التسجيل‬ ‫م ـب ـكــرا ب ـه ــدف عـكـســي م ــن رأس‬ ‫مدافع ريال البرازيلي دانيلو في‬ ‫شباك الحارس كيكو كاسيا (‪.)10‬‬ ‫لكن ريــال عــادل مطلع الشوط‬

‫يوفنتوس يتعاقد مع المدافع كالدارا‬ ‫ً‬ ‫أعلن نادي يوفنتوس اإليطالي أمس األول تعاقده رسميا‬ ‫ً‬ ‫مع المدافع الشاب ماتيا كالدارا قادما من صفوف أتاالنتا‬ ‫مقابل ‪ 15‬مليون يورو‪ ،‬إضافة إلى ‪ 6‬ماليين أخرى كمتغيرات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووقع كالدارا‪ 22 ،‬عاما‪ ،‬عقدا يمتد حتى يونيو عام ‪،2021‬‬ ‫لكنه سيظل لعام ونصف العام مقبلين في صفوف أتاالنتا‬ ‫حتى يونيو عام ‪.2018‬‬ ‫وقال النادي في بيان له‪" :‬يعلن نادي يوفنتوس لكرة القدم أنه‬ ‫أتم االتفاق مع نادي أتاالنتا المتالك الحقوق الرياضية لالعب‬ ‫ماتيا كالدارا مقابل ‪ 15‬مليون يورو تدفع على أربعة أقساط"‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـبـيــان‪" :‬مــن الممكن أن ترتفع قيمة الصفقة‬ ‫بــدفــع ‪ 6‬ماليين أخ ــرى فــي حــالــة تحقيق بعض الـشــروط‬ ‫الموجودة بالعقد"‪.‬‬ ‫وبالتعاقد مع أحد أبرز العبي الدوري اإليطالي "السيري‬ ‫آ" خالل النصف األول‪ ،‬قطع "البانكونيري" خطوة كبيرة‬ ‫في تجديد شباب خط دفاعه بالعب سيكون أحد ركائزه‬ ‫في المستقبل‪.‬‬

‫كيمبيس‪ :‬ديباال جوهرة األرجنتين القادمة‬

‫ديباال‬

‫رون ــال ــدو اس ـت ـعــدادا لمواجهة‬ ‫اشبيلية في الدوري غدا‪.‬‬ ‫وخ ـ ـ ـ ـ ــاض ري ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـم ـ ـ ـبـ ـ ــاراة‬ ‫مطمئنا بعد فوزه الكبير ذهابا‪،‬‬ ‫في غياب رونالدو‪ ،‬افضل العب‬ ‫في العالم لعام ‪.2016‬‬ ‫إال ان مباراة غد في الــدوري‬ ‫أهم‪ ،‬اذ يتصدر النادي الملكي‬ ‫الترتيب بفارق اربــع نقاط عن‬ ‫اش ـب ـي ـل ـيــة الـ ـث ــان ــي‪ ،‬ع ـل ـمــا ب ــأن‬ ‫للريال مباراة مؤجلة‪.‬‬ ‫و سـ ـ ـب ـ ــق لـ ـ ــز يـ ـ ــدان ان ا عـ ـل ــن‬ ‫عـ ــزمـ ــه اراحـ ـ ـ ــة رونـ ـ ــالـ ـ ــدو (‪31‬‬ ‫ع ــام ــا) ل ـل ـح ـفــاظ ع ـلــى لـيــاقـتــه‬ ‫حتى نهاية ا لـمــو ســم‪ ،‬فــي ظل‬ ‫جدول مزدحم للمباريات هذه‬ ‫الفترة‪ .‬وغاب عن اللقاء ايضا‬ ‫العــب الــوســط الـكــرواتــي لوكا‬ ‫مــودري ـتــش ب ـق ــرار م ــن زي ــدان‪،‬‬ ‫والثنائي ايسكو والكولومبي‬ ‫خ ــام ـي ــس رودري ـ ـغ ـ ـيـ ــز بـسـبــب‬ ‫االصابة‪ ،‬اال ان النادي استعاد‬ ‫خ ـ ـ ــدم ـ ـ ــات ق ـ ـ ــائ ـ ـ ــده سـ ـي ــرخـ ـي ــو‬ ‫رام ــوس ال ــذي خــاض مـبــاراتــه‬ ‫االولى في ‪.2017‬‬ ‫كـ ـم ــا تـ ـع ــاف ــى م ـ ــن االصـ ــابـ ــة‬

‫أكد الالعب األرجنتيني السابق ماريو ألبرتو‬ ‫كيمبيس أن مهاجم يوفنتوس باولو ديباال هو‬ ‫الجوهرة القادمة لأللبيسيليستي‪ ،‬وسيكون‬ ‫خليفة ليونيل ميسي‪ ،‬الذي وضعه بين الكبار‬ ‫في تاريخ اللعبة‪.‬‬ ‫واعتبر بطل العالم مع األرجنتين عام ‪1978‬‬ ‫خالل مقابلة مع صحيفة (ال ناثيون) المحلية أن‬ ‫ديباال هو العب المستقبل‪ ،‬وأعرب عن أمله في‬ ‫استدعاء العب إنتر ماورو إيكاردي للمنتخب‪.‬‬ ‫وقال "إنه جوهرتنا القادمة‪ .‬اليوم ال أحد يحجب‬ ‫ليونيل ميسي‪ ،‬لكن يجب التفكير في الغد‪ .‬ديباال من‬ ‫الالعبين الالمعين لدينا‪ ،‬ويجب إحاطته بمجموعة‬ ‫جيدة ومضحية من الالعبين"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف "م ـنــذ بـضـعــة أش ـهــر ك ــان يـنــافــس ك ــون (سـيــرخـيــو‬ ‫أغويرو) وبيبيتا (غونزالو هيغواين) على هذا المركز‪ ،‬ولكن‬ ‫دي ـبــاال اآلن يـنـتــزع الـمـقــدمــة مــن الـجـمـيــع‪ ،‬إذا لــم تالحقه‬ ‫اإلصابات"‪.‬‬ ‫ولــم يتردد العــب فالنسيا السابق في وضــع ميسي‬ ‫بين كبار العبي كرة القدم في التاريخ‪.‬‬ ‫وق ــال "إن ــه مــوجــود بالفعل‪ ،‬ال ينقصه الـفــوز بكأس‬ ‫العالم‪ ...‬إذا كان بينهم كرويف ودي ستيفانو الذين لم‬ ‫يفوزوا بأي مونديال‪ ...‬ليس هناك حاجة للفوز بمونديال‬ ‫لـكــي ت ـكــون عـلــى ه ــذه ال ـم ــائ ــدة‪ .‬ه ـنــاك الع ـب ــون كـثــر ل ــم ي ـفــوزوا‬ ‫بالمونديال"‪.‬‬

‫ميالن إلى ربع نهائي كأس إيطاليا‬

‫ونشأ كالدارا في صفوف الناشئين ألتاالنتا‪ ،‬وبعدما لعب‬ ‫موسمين على سبيل اإلعارة بين فريقي تراباني وتشيزينا‪،‬‬ ‫في الدرجة الثانية‪ ،‬بات أحد الالعبين األساسيين في فريق‬ ‫مدينة بيرجامو‪ ،‬حيث خاض معه ‪ 11‬مباراة في‬ ‫الدوري وأحرز ‪ 3‬أهداف‪.‬‬ ‫ويعد كالدارا ثاني صفقات يوفنتوس‬ ‫خ ــال الـمـيــركــاتــو ال ـش ـتــوي الـحــالــي‬ ‫ب ـعــد ال ـت ـعــاقــد م ــع الع ــب الــوســط‬ ‫الـفـنــزويـلــي تــومــاس ريـنـكــون‬ ‫مـطـلــع الـشـهــر ال ـج ــاري من‬ ‫صفوف جنوى‪.‬‬

‫كالدارا‬

‫بيترهانسل يحرز لقب‬ ‫المرحلة العاشرة ويتصدر‬ ‫أحرز السائق الفرنسي ستيفان بيترهانسل (بيجو) أخيرا‬ ‫المرحلة العاشرة من رالي دكار بين شيليسيتو وسان خوان‬ ‫في االرجنتين‪ ،‬بعد منحها في بادئ األمر لمواطنه وزميله‬ ‫سيباستيان لوب‪ ،‬فتصدر الترتيب العام لفئة السيارات‪.‬‬ ‫واص ـ ـطـ ــدم ب ـي ـتــرهــان ـســل ب ـ ــال ـ ــدراج ال ـس ـلــوف ـي ـنــي سـيـمــون‬ ‫مارسيتش عند الكلم الـ ــ‪ ،83‬ثــم توقف نحو ربــع ساعة لكي‬ ‫يساعد المصاب الذي تعرض لكسر في ساقه اليسرى‪.‬‬ ‫وتنص القوانين انه في حال توقف احد المتسابقين لمد‬ ‫يد العون لمتسابق آخر ألكثر من ‪ 3‬دقائق‪ ،‬فإن ما أضاعه من‬ ‫وقت يحتسب له الحقا‪.‬‬ ‫وحـسـمــت ‪ 14‬دقـيـقــة و‪ 13‬ثــانـيــة مــن تــوقـيــت بيترهانسل‪،‬‬ ‫فسجل اس ــرع وقــت (‪ 4‬ســاعــات و‪ 47‬دقـيـقــة)‪ ،‬متقدما بفارق‬ ‫‪ 7.28‬دقائق عن لوب و‪ 10.01‬د عن الفرنسي االخير سيريل‬ ‫ديبريه (بيجو) و‪ 19.03‬دقيقة عن السعودي يزيد الراجحي‬ ‫(ميني) الرابع‪.‬‬ ‫وفي الترتيب العام‪ ،‬يتفوق بيترهانسل بفارق ‪ 5.50‬دقائق‬ ‫عن لوب بطل العالم ‪ 9‬مرات للراليات و‪ 25.40‬د عن ديبريه‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬فاز الدراج الفرنسي مايكل ميتج بهذه المرحلة‪،‬‬ ‫لكن البريطاني سام سندرالند احتفظ بصدارة الترتيب العام‪،‬‬ ‫في حين خرج التشيلي بابلو كوينتانيا بعد تعرضه إلصابة‬ ‫في رأسه اثر سقوطه عن دراجته‪.‬‬

‫أمين بن نور نجم المنتخب التونسي في محاولة أمام مقدونيا‬

‫بلغ مـيــان ال ــدور ربــع النهائي لمسابقة كــأس ايطاليا لكرة‬ ‫ً‬ ‫القدم بفوزه أمس األول على ضيفه تورينو ‪ ،2-1‬فضرب موعدا‬ ‫مع يوفنتوس حامل اللقب‪.‬‬ ‫وكان نهائي الموسم الماضي شهد مواجهة يوفنتوس مع ميالن‪،‬‬ ‫ففاز األول على الملعب األولمبي في روما في الوقت اإلضافي بهدف‬ ‫من اإلسباني الفارو موراتا (‪.)110‬‬ ‫وافتتح تورينو التسجيل بهدف جميل عن طريق نجمه اندريا‬ ‫بيلوتي (‪ .)27‬لكن الفريق اللومباردي رد بثنائية سريعة منتصف‬ ‫ال ـشــوط الـثــانــي عــن طــريــق الـسـلــوفــاكــي ي ــوراي كــوتـشـكــا (‪)60‬‬ ‫وجاكومو بونافنتورا (‪.)63‬‬ ‫وأكمل تورينو المباراة بعشرة العبين بعد طرد انطونيو‬ ‫باريكا في الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وانضم ميالن الى نابولي ويوفنتوس وفيورنتينا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويلتقي ميالن مع مضيفه تورينو مـجــددا االثنين المقبل‬ ‫في الدوري المحلي‪.‬‬

‫سان أنتونيو يكتسح ليكرز‬ ‫مني لــوس انجلس ليكرز بــأســوأ هزيمة لــه في‬ ‫تاريخ مواجهاته مع سان انتونيو سبيرز‪ ،‬بينما‬ ‫واصل وصيف بطل الموسم الماضي غولدن ستايت‬ ‫ووريرز انتصاراته بتغلبه على ديترويت بيستونز‪،‬‬ ‫فــي مـبــاريــات أم ــس األول ضـمــن دوري ك ــرة السلة‬ ‫األميركي للمحترفين‪.‬‬ ‫على ملعب "اي تــي انــد تــي سنتر"‪ ،‬عــوض سان‬ ‫انتونيو هزيمة الثالثاء الماضي على ملعبه امام‬ ‫ميلووكي باكس‪ ،‬وفاز على سبيرز ‪.94-134‬‬ ‫وبهذه النتيجة‪ ،‬حقق سان انتونيو أكبر فوز له‬ ‫هذا الموسم‪ ،‬ان من حيث عدد النقاط المسجلة او‬ ‫الفارق الذي يفصله عن خصمه‪ ،‬محققا أكبر فوزه‬ ‫له في تاريخ مواجهاته مع ليكرز‪.‬‬ ‫ومني االخير بثاني أسوأ هزيمة له هذا الموسم‪،‬‬ ‫بـعــد خـســارتــه ب ـفــارق ‪ 43‬نقطة ام ــام ج ــاره غــولــدن‬ ‫ستايت في ‪ 23‬نوفمبر الماضي‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "اوراكل ارينا"‪ ،‬عزز غولدن ستايت‬ ‫بطل ‪ 2015‬صدارته للمنطقة الغربية والترتيب العام‬ ‫بتخطيه ضيفه ديترويت ‪ 107-127‬بفضل الثالثي‬ ‫كيفن دورانت وستيفن كوري وكالي تومسون‪.‬‬ ‫وتجاوز الالعبون الثالثة حاجز العشرين نقطة‪،‬‬ ‫فسجل دورانت ‪ 25‬نقطة (مع ‪ 6‬متابعات و‪ 9‬تمريرات‬ ‫حاسمة)‪ ،‬وك ــوري ‪ 24‬نقطة مــع ‪ 6‬تمريرات حاسمة‪،‬‬ ‫وتومسون ‪ 23‬نقطة‪ ،‬علما انه غاب عن المباراة االخيرة‬

‫نسور قرطاج تسقط أمام مقدونيا‪ ...‬وروسيا تفوز على اليابان‬ ‫فازت روسيا على اليابان ‪،29 -39‬‬ ‫ف ــي ح ـيــن خ ـســرت تــونــس مـبــاراتـهــا‬ ‫األول ــى أم ــام مـقــدونـيــا ‪ 34 -30‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬في منافسات بطولة العالم في‬ ‫كرة اليد المقامة حاليا في فرنسا‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـج ـم ــوع ــة األول ـ ـ ـ ــى‪ ،‬حـقـقــت‬ ‫روسيا فوزا مريحا على اليابان ‪-39‬‬ ‫‪ ،29‬بـعــد ش ــوط أول مـتـقــارب انتهى‬ ‫لمصلحة الفائز ‪.15-18‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت ف ــرن ـس ــا ح ــام ـل ــة ال ـل ـق ــب‪،‬‬ ‫اف ـت ـت ـحــت ال ـب ـطــولــة م ـس ــاء األربـ ـع ــاء‬ ‫ال ـ ـمـ ــاضـ ــي ب ـ ــأول ـ ــى م ـ ـبـ ــاريـ ــات ه ــذه‬ ‫ال ـم ـج ـمــوعــة‪ ،‬وح ـق ـقــت فـ ــوزا كــاسـحــا‬ ‫على البرازيل بفارق ‪ 15‬هدفا ‪16-31‬‬ ‫(الشوط األول ‪.)7-17‬‬ ‫وفـ ــي ال ـم ـج ـمــوعــة األولـ ـ ــى أي ـضــا‪،‬‬ ‫حـقـقــت ال ـنــرويــج ف ــوزه ــا األول على‬ ‫حساب بولندا ‪.20-22‬‬ ‫وفــي المجموعة الثانية‪ ،‬خسرت‬ ‫تونس أولى مبارياتها أمام مقدونيا‬ ‫‪ ،34-30‬علما بــأن المنتخب العربي‬ ‫انهى الشوط األول متقدما ‪.13-14‬‬ ‫وفرض المقدونيون رقابة لصيقة‬ ‫فــي ال ـم ـبــاراة عـلــى الـنـجــم التونسي‬ ‫وائل جالوز وحدوا من خطورته‪ .‬ولم‬ ‫تفلح األهداف التسعة ألفضل مسجل‬ ‫تونسي أسامة بوغانمي‪ ،‬في انقاذ‬ ‫منتخب ب ــاده مــن خ ـســارة مـبــاراتــه‬ ‫االفتتاحية‪.‬‬ ‫وفرضت مقدونيا إيقاعها في ربع‬ ‫الـســاعــة األخ ـيــر مــن ال ـم ـب ــاراة‪ ،‬وكــان‬

‫هز شباك فريقه السابق من نقطة‬ ‫ال ـجــزاء ليقتل آخ ــر آم ــال الفريق‬ ‫المضيف (‪.)83‬‬ ‫وفي الدقيقة الثالثة من الوقت‬ ‫بــدل الضائع قــام الفرنسي كريم‬ ‫بنزيمة بمجهود ف ــردي قـبــل ان‬ ‫ي ـس ـجــل ه ـ ــدف الـ ـتـ ـع ــادل ل ـفــريــق‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫وبـلــغ سلتا فيغو أيـضــا ربــع‬ ‫الـنـهــائــي بـعــدمــا ك ــرر ف ــوزه على‬

‫فالنسيا ‪ 1-4( 1-2‬ذهابا)‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـج ـ ــل لـ ـلـ ـف ــائ ــز االي ـ ـطـ ــالـ ــي‬ ‫جوزيبي روسي (‪ )61‬والدنماركي‬ ‫بيونس سيستو (‪ ،)90‬وللخاسر‬ ‫البلجيكي زكريا بقالي (‪.)63‬‬ ‫وتأهل ايبار ايضا بتعادله مع‬ ‫ضيفه اوســاســونــا صفر‪ -‬صفر‪،‬‬ ‫وذلك لفوزه ذهابا ‪ -3‬صفر‪.‬‬

‫أف ـضــل مـسـجــل لـهــا كـيــريــل الزاروف‬ ‫مع ‪ 12‬هدفا‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ال ـم ـج ـم ــوع ــة ن ـف ـس ـهــا ال ـتــي‬ ‫تـ ـق ــام م ـب ــاري ــات ـه ــا ف ــي م ــدي ـن ــة م ـتــز‪،‬‬ ‫تفوقت سلوفينيا على انغوال بفارق‬ ‫مــريــح ‪( 25-42‬الـشــوط األول ‪)13-22‬‬ ‫وإسبانيا على ايسلندا ‪ ،21-27‬كما‬ ‫تغلب منتخب النرويج على بولندا‬ ‫‪.20-22‬‬

‫لفريقه ضد ميامي هيت بقرار من المدرب ستيف كير‪.‬‬ ‫وضمن التقليد المعتمد منذ عام ‪ 1990‬للترويج‬ ‫للعبة وكــرة السلة االميركية‪ ،‬عبر اقامة مباريات‬ ‫خــارج الــواليــات المتحدة وكـنــدا‪ ،‬أقيمت مباراتان‬ ‫أمس األول في انكلترا والمكسيك‪.‬‬

‫تجريد ‪ 3‬رباعات صينيات‬ ‫من الميداليات الذهبية‬ ‫أعـلـنــت اللجنة األولـمـبـيــة الــدولـيــة أم ــس األول تـجــريــد ‪ 3‬ربــاعــات‬ ‫صينيات من الميدالية الذهبية التي أحرزتها كل منهن في دورة األلعاب‬ ‫األولمبية الصيفية ‪ 2008‬في بكين‪ ،‬وذلك لثبوت تعاطيهن المنشطات‪.‬‬ ‫والرباعات الثالث هن لي كاو (ذهبية وزن ‪ 75‬كلغ)‪ ،‬وتشيشيا تشن‬ ‫(وزن ‪ 48‬كلغ)‪ ،‬وشونهونغ ليو (وزن ‪ 69‬تواليا كلغ)‪ ،‬ويتعين عليهن‬ ‫إعادة ميداليات رفع األثقال‪ ،‬الرياضة التي سجل فيها أكثر من نصف‬ ‫حاالت المنشطات التي كشفتها اللجنة األولمبية الدولية منذ أشهر‪.‬‬

‫مصر والدنمارك‬ ‫وتـ ـق ــام الـ ـي ــوم ‪ 7‬م ـب ــاري ــات ضمن‬ ‫الجولة الثالثة من المونديال‪ ،‬حيث‬ ‫يـلـتـقــي ف ــي ‪ 10:45‬م ـس ــاء (بـتــوقـيــت‬ ‫الكويت) منتخب مصر (الفراعنة) مع‬ ‫نظيره الدنماركي ضمن المجموعة‬ ‫الــرابـعــة‪ ،‬وفــي نفس التوقيت يلعب‬ ‫منتخب أنـغــوال مــع مـقــدونـيــا ضمن‬ ‫المجموعة الثانية‪ ،‬ويلتقي منتخب‬ ‫المجر مع كرواتيا ضمن المجموعة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫ويـسـبـقـهــم أربـ ــع م ـبــاريــات ضمن‬ ‫الجولة ذاتها‪ ،‬ففي ‪ 4:45‬دقيقة مساء‬ ‫الـ ـي ــوم ت ـل ـعــب الـ ـب ــرازي ــل م ــع بــول ـنــدا‬ ‫ضمن المجموعة األول ــى‪ ،‬وأيسلندا‬ ‫م ــع س ـلــوف ـي ـن ـيــا ض ـم ــن ال ـم ـج ـمــوعــة‬ ‫ال ـثــان ـيــة‪ ،‬وف ــي ‪ 7:45‬تـلـتـقــي تــونــس‬ ‫مع إسبانيا (الثانية)‪ ،‬والنرويج مع‬ ‫روسيا (األولى)‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫لينارد نجم سبيرز‬

‫الصينيه لي كاو‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3290‬السبت ‪ 14‬يناير ‪201٧‬م ‪ 16 /‬ربيع اآلخر ‪1438‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫نقطة‬

‫أستصرخ ضمائركم‪...‬‬ ‫المخدرات!‬

‫نزلوه الملعب‬ ‫أو ال يلعب!‬

‫د‪ .‬نجم عبدالكريم‬

‫• أهو إهمال اآلباء بعدم إعطاء الوقت الكافي لمراقبة األبناء؟!‬ ‫• أم هــو استهتار األم جــراء انسياقها وراء سفاسف أنستها واجــب شرف‬ ‫األمومة؟!‬ ‫ُ‬ ‫• أو لعله نظام التعليم الذي خطط له لكي يدمر فلذات أكباد الوطن!‬ ‫• ولعله من المناسب أن ُيضاف إلى كل هذا وذاك‪ :‬الخطاب الديني الساذج‪،‬‬ ‫بما يطرحه من أفكار جعلت الناشئة يفتقدون المصداقية في عقيدتهم‪ ،‬عندما‬ ‫يقارنون بين الواقع المعيش وما يسمعونه من هذا الخطاب!‬ ‫• والحديث بال حرج عن وسائل اإلعالم وما لها من تأثير مدمر على البنى‬ ‫االجتماعية!‬ ‫***‬ ‫ً‬ ‫• مفردات هــذه المقدمة فرضت نفسها ألنني قــرأت أرقــامــا مرعبة ومخيفة‬ ‫ومفزعة ألعداد من يتعاطون المخدرات في الكويت‪ ...‬أرقام مذهلة!‬ ‫بشرائح اجتماعية تضم الناشئة والشباب‪ ،‬بل والكبار‪،‬‬ ‫ُفالمخدرات غدت تفتك‬ ‫ُ‬ ‫وكثر الحديث عن الصغار من الق َّصر!‬ ‫فالغالبية العظمى ممن يقبعون وراء قضبان سجون الكويت هم ممن يتعاطون‬ ‫المخدرات‪ ،‬ومن يتاجرون بها‪ ،‬مما يؤكد فشل المؤسسات الرسمية والجمعيات‬ ‫األهلية في التصدي لهذا الدمار المميت‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• ويدور كالم كثير حول تجار هذه السموم ممن ال يمكن أن ينال منهم القانون‬ ‫ّ‬ ‫ألسباب يصعب الخوض فيها‪ ،‬لما لهم من سطوة! فأرباحهم الخرافية وسعت‬ ‫من دائرة االرتشاء والرشوة‪ ،‬واخترقت أسوار السجون‪ ،‬فغدت تجارة المخدرات‬ ‫رائجة داخل السجون نفسها!‬ ‫***‬ ‫ُ‬ ‫• أمــا لـمــاذا يصعب الـخــوض فــي أسـمــاء تـجــار الـمـخــدرات‪ ،‬فـســأروي لكم هذه‬ ‫متعاط من علية القوم‪:‬‬ ‫شاب‬ ‫ٍ‬ ‫الحكاية المتداولة عن مسؤول أمني كبير كان يحقق مع ٍ‬ ‫• كيف حصلت على هذه الكمية؟‬ ‫ أنتم تعرفون من هو الذي يبيعها!‬‫• أجب عن السؤال‪ :‬كيف حصلت على هذه الكمية؟‬ ‫ اشتريتها‪.‬‬‫• ممن؟‬ ‫ قلت لك إنكم تعرفونه!‬‫• اذكر لي االسم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ذكر الشاب "اللقب" المصاحب قبل االسم‪ ،‬ثم ذكر االسم كامال‪ ...‬فأمر المسؤول‬ ‫األمني الكبير بإحضار بائع المخدرات‪:‬‬ ‫• هذا المتهم بتعاطي المخدرات يعترف بأنك بعته هذه الكمية من المخدرات‪...‬‬ ‫فماذا تقول؟!‬ ‫ ما نوعية المخدرات؟‬‫• هيروين‪..‬‬ ‫ ممكن أشوفها؟‬‫فأخرج له رجل األمن الكمية‪ ،‬فضحك تاجر المخدرات‪ ،‬بعد أن اطلع عليها‪...‬‬ ‫وقال لرجل األمن‪:‬‬ ‫ أنا ال أبيع هذا النوع‪ ...‬ثم أخرج كمية من الهيروين من جيبه‪ ،‬وقال‪ :‬أنا أبيع‬‫هذا الصنف‪ ،‬وليس الصنف الرديء الذي لقيتموه عند المتهم!‬ ‫***‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واألمــر المفزع أن هناك نوعا من المخدرات ُيصنع محليا‪ ،‬بل في البيوت‪،‬‬ ‫ُيطلق عليه "شبو"‪ ،‬وهذا النوع ُيباع على طالب المدارس المتوسطة عن طريق‬ ‫باعة يتجولون ما بين األحــداث‪ ،‬وحسبما قرأت فهو عبارة عن مادة كيماوية‬ ‫تركيبتها قد تؤدي إلى الشلل‪ ،‬أو إلى الموت‪ ...‬هذا "الشبو" انتشر على نطاق‬ ‫واسع بين الصغار واألحداث‪.‬‬ ‫فيا أهل الكويت‪ ،‬أستصرخ ضمائركم لحماية الوطن من هذا الدمار‪.‬‬

‫«سهرة على حساب الشعب»‪ ...‬تقيل الوزيرة!‬ ‫استقالت وزيرة الصحة والرياضة ورعاية‬ ‫المسنين في أستراليا‪ ،‬سوزان لي‪ ،‬على خلفية‬ ‫ارت ـك ــاب مـخــالـفــات مــال ـيــة‪ ،‬بـحـســب مــا أعلنه‬ ‫رئيس الوزراء مالكوم تيرنبول أمس‪.‬‬ ‫وتم الكشف األسبوع الماضي أن لي أجرت‬ ‫رحالت خاصة أثناء زيارات رسمية من أموال‬ ‫دافعي الضرائب‪ ،‬بما في ذلــك المشاركة في‬ ‫حفل رأس السنة‪ .‬وذكر تيرنبول أن لي توصلت‬ ‫إلى قرار االستقالة بعد مناقشات مكثفة‪.‬‬

‫ختامها في البيت األبيض‪ ...‬عضة!‬ ‫ع ـض ــت "س ـ ــان ـ ــي" ك ـل ـب ــة عــائ ـلــة‬ ‫أوب ــام ــا ض ـي ـفــة ش ــاب ــة ف ــي الـبـيــت‬ ‫األبيض‪ ،‬فأصابتها بجرح صغير‬ ‫فــي وجـنـتـهــا‪ ،‬عـلــى مــا ذك ــر موقع‬ ‫"ت ــي إم زي"‪ ،‬ال ــذي ُيـعـنــى بأخبار‬ ‫المشاهير‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـم ـ ــوق ـ ــع أن الـ ـش ــاب ــة‬ ‫ً‬ ‫البالغة ‪ 18‬عاما أرادت أن تداعب‬ ‫الكلبة‪ ،‬وهــي مــن نــوع كــاب الماء‬

‫البرتغالية‪ ،‬إال أن الحيوان عضها‬ ‫في وجهها‪.‬‬ ‫وأضاف أن طبيب العائلة روني‬ ‫جاكسون اعتبر أن الجرح يحتاج‬ ‫إلى غــرزات‪ .‬وعرضت الشابة عبر‬ ‫ً‬ ‫وســائــل ال ـتــواصــل صـ ــورا للجرح‬ ‫على وجنتها‪ ،‬الذي سيخلف ندبة‬ ‫صغيرة‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬ ‫ ‬

‫ً‬ ‫وق ــال لـلـصـحــافـيـيــن إن ل ــي ات ـخ ــذت ق ــرارا‬ ‫يصب في مصلحة الحكومة‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف "بـ ـ ــوص ـ ـ ـف ـ ـ ـنـ ـ ــا سـ ـي ــاسـ ـيـ ـي ــن‬ ‫ً‬ ‫ونــوابــا ووزراء‪ ،‬يتعين أن نـكــون حذرين‬ ‫وم ـســؤول ـيــن م ــع أمـ ــوال داف ـع ــي الـضــرائــب‬ ‫بقدر استطاعتنا‪ .‬إننا نتعامل مع أمــوال‬ ‫األخرين"‪.‬‬ ‫وأمـ ـ ــر ت ـي ــرن ـب ــول م ـط ـلــع ه ـ ــذا األسـ ـب ــوع‬ ‫بالتحقيق فــي مــزاعــم الـتــاعــب فــي أمــوال‬

‫السفريات بالنسبة إلــى الــوزيــرة لــي‪ ،‬وتم‬ ‫تعليق صرف مدفوعاتها الوزارية‪.‬‬ ‫وكــانــت لــي وشريكها اشـتــريــا شقة ب ــ‪795‬‬ ‫ألف دوالر أسترالي (‪ 581‬ألف دوالر أميركي)‬ ‫خ ــال رح ـل ــة وزاريـ ـ ــة إل ــى ج ــول ــد ك ــوس ــت في‬ ‫كوينزالند فــي مايو ‪ ،2015‬فــي خطوة لقيت‬ ‫انتقادات واسعة‪.‬‬ ‫ووافقت لي على رد بعض تكاليف رحالتها‬ ‫إلى جولد كوست‪ ،‬بينما شددت على أنها لم‬ ‫تنتهك أية قواعد بشراء تلك الشقة‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــرت ل ــي أمـ ــس أن ـه ــا واثـ ـق ــة بــاتـبــاعـهــا‬ ‫ال ـقــواعــد‪ .‬وقــالــت لــي فــي خ ـطــاب استقالتها‬ ‫إل ـ ــى رئـ ـي ــس ال ـ ـ ـ ـ ــوزراء "إن ـ ـنـ ــي واث ـ ـقـ ــة بــأن ـنــي‬ ‫ات ـب ـع ــت الـ ـق ــواع ــد‪ .‬ل ـي ــس ف ـق ــط ف ـي ـمــا يـتـعـلــق‬ ‫باالستحقاقات‪ ،‬لكن األكثر أهمية فيما يتعلق‬ ‫بقواعد السلوك الوزاري"‪.‬‬ ‫وأوضـحــت لــي التي كانت تتولى منصب‬ ‫وزيــرة الصحة منذ عام ‪ 2014‬أنها تعمل مع‬ ‫التحقيق الحكومي حول مزاعم بشأن سفرها‪،‬‬ ‫وستلتزم بالمعايير الوزارية‪.‬‬ ‫وتواجه حكومة تيرنبول فضائح تتعلق‬ ‫باالستحقاقات منذ ظهور الـجــدل حــول لي‪،‬‬ ‫حـيــث وردت تـقــاريــر ب ــأن وزراء وسياسيين‬ ‫آخرين يستخدمون الرحالت الرسمية الممولة‬ ‫من دافعي الضرائب في أمور شخصية‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫شيشنق األول‪ ...‬فرعون أصله أمازيغي‬ ‫إن كان التقويم الميالدي يصل اآلن إلى ‪ ،2017‬والتقويم الهجري يصل‬ ‫ً‬ ‫إلــى ‪ ،1438‬فــإن التقويم األمــازيـغــي تجاوزهما مـعــا‪ ،‬ووصــل الليلة قبل‬ ‫الماضية إلى عام ‪ ،2967‬في مناسبة خاصة يحتفل بها الكثير من سكان‬ ‫شمال إفريقيا‪ ،‬حيث يوجد تعداد مهم من األمازيغ‪ ،‬سكان األرض األصليين‪.‬‬ ‫وذكرت الـ"سي إن إن" في تقرير نشرته على موقعها الليلة قبل الماضية‬ ‫أن تاريخ التقويم األمازيغي يرتبط برمزيتين‪ ،‬األولــى هي رأس السنة‬ ‫الفالحية التي يوجد اختالف في تحديدها بين ‪ 12‬و‪ 13‬حتى ‪ 14‬يناير‪،‬‬ ‫والـثــانــي هــو عــام وصــول الزعيم األمــازيـغــي شيشنق األول إلــى منصب‬ ‫فرعون مصر‪.‬‬

‫مؤسس «أمازون» يشتري «جيرة» أوباما وترامب!‬

‫الثقافة هذا المساء‬ ‫● الفعالية‪:‬‬

‫معرض القرين التشكيلي الشامل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬السادسة‬ ‫المكان‪ :‬قاعتا الفنون وأحمد العدواني‪.‬‬ ‫حفل فرقة "الباروك" للموسيقى‬ ‫اإليطالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬السابعة‬ ‫المكان‪ :‬مسرح عبدالحسين عبدالرضا‪.‬‬

‫● الفعالية‪:‬‬

‫وفيات‬ ‫وليد عبدالمجيد خميس الشطي‬

‫ً‬ ‫‪ 53‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ ،‬القيروان‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،319‬م‪ ،14‬النساء‪ ،‬الصليبيخات‪،‬‬ ‫ق‪ ،1‬ش‪ ،104‬جادة ‪ ،6‬م‪ ،16‬ت‪66801112 ،99026834 :‬‬

‫عبدالعزيز محمد محسن بن زبره العجمي‬ ‫نظيمه ًعبدالوهاب رؤوف‬

‫‪ 84‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ ،‬السالم‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪ ،515‬م‪ ،87‬النساء‪ ،‬السالم‪ ،‬ق‪،2‬‬ ‫ش‪ ،207‬م‪ ،28‬ت‪99667295 ،25210350 ،25212846 ،97355325 :‬‬

‫مصطفى محمد أحمد الكندري‬

‫ً‬ ‫‪ 82‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الــرجــال‪ ،‬الشعب‪ ،‬ديــوان الكنادرة‪ ،‬النساء‪ ،‬السالم‪ ،‬ق‪،6‬‬ ‫ش‪ ،610‬م‪ ،45‬ت‪99703539 ،55550096 :‬‬

‫فاطمة راشد محمد الفقعان‬

‫ً‬ ‫‪ 59‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬السالمية‪ ،‬ق‪ ،12‬شــارع أبــوذر الغفاري‪ ،‬ج ‪ ،3‬م‪ ،21‬ت‪:‬‬ ‫‪99727467‬‬ ‫لولوه عبدالعزيز محمد المويزري زوجة‪ ،‬حمد سالم حمد المويزري‬ ‫ً‬ ‫‪ 62‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرابية‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،3‬م‪99287997 ،97197477 ،66399441 ،5‬‬

‫مبارك هويدي محمد المطيري‬

‫ً‬ ‫‪ 75‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬ضاحية عبدالله المبارك‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،225‬م‪ ،17‬ت‪،99084756 :‬‬ ‫‪66610900‬‬

‫محمد دغيمان السرهيد المطيري‬

‫ً‬ ‫‪ 97‬عاما‪ ،‬بعد صالة عصر اليوم بمقبرة الجهراء‪ ،‬الرجال‪ ،‬الجهراء القديمة‪،‬‬ ‫ق‪ ،1‬ش‪ ،3‬م‪ ،75‬مدخل شــارع عبدالله بــن جــدعــان‪ ،‬مقابل خــط الجهراء‬ ‫السريع‪ ،‬النساء‪ ،‬الجهراء القديمة‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،1‬م‪ ،8‬مقابل مدرسة العدساني‪،‬‬ ‫ت‪66663947 ،50020909 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬ ‫الفجر‬ ‫الشروق‬ ‫الظهر‬ ‫العصر‬ ‫المغرب‬ ‫العشاء‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫صحيح أن الشيخ أحمد الفهد خــارج الملعب السياسي‬ ‫الــرس ـمــي‪ ،‬لكنه م ــازال يـحـتــرف ال ـتــدريــب والـتــوجـيــه بنشاط‬ ‫ً‬ ‫ومثابرة لالعبين القدامى والمستجدين‪ ،‬وغالبا له الربح ولهم‬ ‫الخسارة‪ ،‬براس مرفوع والعذر جاهز‪ ،‬هذه الحالة "المايعة"‬ ‫لو كانت تخصه وحــده‪ ،‬أو تتعلق بشأن أســري داخلي فقط‬ ‫ً‬ ‫لما عنانا األمر كثيرا‪ ،‬لكن سعادته يريد أن يلوي ذراع الدولة‬ ‫ويكسر شوكتها من خالل الضغط عليها في الملف الرياضي‬ ‫الشعبي‪ ،‬بــواسـطــة مطرقة عــاقــاتــه الـخــارجـيــة "المحترمة"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وس ـن ــدان ارت ـبــاطــاتــه الــداخ ـل ـيــة األك ـث ــر اح ـت ــرام ــا ف ــي مجلس‬ ‫األم ــة والـجـهــات الــرسـمـيــة‪ ،‬وذل ــك كله ألن سـعــادتــه بالنهاية‬ ‫يريد دخول الحكومة والعودة لألضواء في طريقه لتحقيق‬ ‫طموحاته األكبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طيب‪ ،‬الوضع هكذا غير سليم إطالقا و"مصخت" وطالت‬ ‫ً‬ ‫السيرة الرياضية أكثر من الالزم‪ ،‬وبدال من تحجيم طموحات‬ ‫مـعــالـيــه ووضـعـهــا فــي إط ــاره ــا الطبيعي والـمـنــاســب‪ ،‬صــار‬ ‫سعادته يعمل على تحجيم إرادة الدولة‪ ،‬بل ويضع العصا‬ ‫فــي دوالـيـبـهــا‪ ،‬ويستجوب ال ــوزراء بـهــدف إسقاطهم‪ ،‬وربما‬ ‫إسقاط الحكومة في يوم ما‪ ،‬وهو خارج الملعب‪ ،‬وأصبح الشأن‬ ‫الرياضي محل مناكفات وصدامات مستمرة‪ ،‬وفرصة لتحقيق‬ ‫بطوالت وهمية لبعض النواب تحت شعارات وطنية وشبابية‬ ‫عاطفية على حساب هيبة الدولة وقوانينها لمصلحة المدرب‬ ‫الخفي المرتاح بالخارج‪ ،‬بل إن وجــوده بالخارج رفع عنهم‬ ‫ً‬ ‫الحرج وجعلهم أكثر تخففا في الحركة والمناورة ليظهروا‬ ‫بمظهر المدافع عن المبدأ والقضية‪ ،‬ال الشخص والمصالح‬ ‫ً‬ ‫المشتركة‪ ،‬كما يـحــدث مـثــا فــي عملية تمويه االسـتـجــواب‬ ‫ال ــري ــاض ــي الـ ـق ــادم وتـكـحـيـلــه ب ـم ـحــاور ال ـت ـج ــاوزات اإلداري ـ ــة‬ ‫والمالية‪ ،‬بينما أحد المستجوبين األفاضل هو محام تربطه‬ ‫عالقات قديمة معروفة ال ينكرها بــأطــراف الـنــزاع الرياضي‬ ‫الرئيسيين‪ .‬والمضحك مــن جهة والـمـحــزن مــن جهة أخــرى‬ ‫ضياع ذاكرة الناس وإصابتهم بالزهايمر الجماعي‪ ،‬فزميله‬ ‫"ال ــزع ــان" اآلن إليـقــاف الـنـشــاط الــريــاضــي ووق ــف مشاركات‬ ‫الـكــويــت الـخــارجـيــة ورف ــع علمها بــالـمـحــافــل الــدولـيــة كــامــل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والكامل سبحانه‪ ،‬فهو أساسا يسمي العلم الوطني "خرجة"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقلال من أهمية رفعه أولمبيا قبل سنوات‪ ،‬وينتمي لمدرسة‬ ‫فكرية أممية ال تعترف بــالــدول واألوط ــان والجنسيات‪ ،‬فما‬ ‫بالكم بالمنافسات بينها؟ وسبق له إعــان وكالته لجماعة‬ ‫طالبان الـتــي ال تـمــارس ســوى لعبة الــرجــم حتى الـمــوت في‬ ‫المالعب الرياضية!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـمـشـهــد الـعـبـثــي الــريــاضــي أص ـبــح م ـمــا وسـخـيـفــا‪ ،‬فإما‬ ‫تدخلونه الحكومة ويلعب معاكم ومــن ثم يكون تحت عين‬ ‫الرقابة الشعبية والنيابية ويتحمل مدافع النقد والتشريح‬ ‫واالسـتـجــوابــات والـهـجــوم المباشر بشكل واض ــح وصريح‬ ‫ويدفع الثمن من رصيده الشخصي‪ ،‬وبالمقابل نكشف تسلل‬ ‫المستشرفين والقبيضة الجادين أصحاب الصخب المزعج‬ ‫من األحــرار الحقيقيين‪ ،‬أو أن ُيكبح جماح تدخالته بالملف‬ ‫الرياضي مثلما تم إيقافه عند حده وكف يده عندما حاول‬ ‫من خالل "البيض الــذي ال يخترب" التدخل في ملف الجهاز‬ ‫القضائي‪ ،‬وبقية القصة‪ ،‬حتى االعتذار التلفزيوني الشهير‪،‬‬ ‫معروفة لديكم‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 57‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬العزاء في المقبرة‪ ،‬ت‪55588848 :‬‬

‫اشـ ـت ــرى ج ـي ــف بـ ـي ــزوس م ــؤس ــس وص ــاح ــب‬ ‫ً‬ ‫شركة "أمــازون" األميركية العمالقة منزال بسعر‬ ‫‪ 23‬مليون دوالر‪ ،‬قد يكون الدارة الخاصة األكبر‬ ‫في العاصمة األميركية‪ ،‬على ما ذكرت صحيفة‬ ‫"واشنطن بوست"‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة التي يملكها بيزوس الليلة‬ ‫قـبــل الـمــاضـيــة‪ ،‬إن ــه سـيـشـتــري مـتـحــف النسيج‬ ‫السابق في واشنطن الممتد على مساحة ‪2500‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متر مربع مع حديقة مساحتها ‪ 650‬مترا مربعا‪.‬‬ ‫ويضم العقار منزلين تاريخيين استخدما‬ ‫على مدى عقود في إطار المتحف‪.‬‬ ‫ويعتبر جيف بيزوس من أغنى أغنياء العالم‪،‬‬ ‫مع ثروة قدرتها مجلة "فوربز" بنحو ‪ 70‬مليار‬ ‫ً‬ ‫دوالر‪ .‬ويبدو أنه دفع نقدا‪.‬‬ ‫وينوي اإلبقاء على مقر إقامته الرئيسي في‬ ‫سياتل‪ ،‬حيث مقر "أم ــازون"‪ ،‬واستخدام المنزل‬ ‫الجديد لدى زيارته للعاصمة مع زوجته وأوالده‬ ‫األربعة‪ ،‬ومن أجل إقامة حفالت استقبال‪ ،‬حسب‬ ‫ً‬ ‫مــا ذك ــرت "واشـنـطــن بــوســت" نـقــا عــن "شخص‬ ‫مطلع على عملية" الشراء‪.‬‬ ‫وت ـقــع ال ـ ــدارة ف ــي ح ــي ك ــال ــورام ــا‪ ،‬ال ــذي يضم‬ ‫الكثير مــن الـسـفــارات‪ ،‬وحـيــث ستنتقل لإلقامة‬ ‫ً‬ ‫عــائـلــة الــرئ ـيــس بـ ــاراك أوب ــام ــا‪ ،‬ف ـضــا ع ــن ابـنــة‬ ‫الرئيس المنتخب إيفانكا ترامب‪ ،‬وزوجها غاريد‬ ‫كوشنر‪ .‬وتبلغ مساحة منزل إيفانكا ترامب ‪630‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـتــرا مربعا‪ ،‬وفــق مــا ذكــرت صحيفة "نيويورك‬ ‫تايمز"‪.‬‬ ‫ولم يعرف بعد إن كان الزوجان اشتريا المنزل‬ ‫أو أنهما يستأجرانه‪ .‬وتقدر قيمته بـ‪ 5.5‬ماليين‬ ‫(أ ف ب)‬ ‫ ‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫فهد البسام‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫‪05:20‬‬ ‫‪06:44‬‬ ‫‪11:57‬‬ ‫‪02:51‬‬ ‫‪05:11‬‬ ‫‪06:32‬‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫الطقس والبحر‬ ‫العظمى‬ ‫الصغرى‬ ‫أعلى مد‬

‫‪18‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪ 02:05‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 07:37‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 07:27‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاءً‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24919620 :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة 14 يناير 2017