Page 1

‫األربعاء‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ ١٦‬مايو ‪2018‬م‬ ‫‪ ٣٠‬شعبان ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 377٧‬السنة الحادية عشرة‬ ‫‪ 36‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫األمير يعود إلى البالد‬ ‫ويهنئ المواطنين‬ ‫والمقيمين برمضان‬ ‫‪02‬‬

‫أخبار الصفحة األولى ص ‪٣‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫الثانية‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫األمير يعود إلى البالد ويهنئ المواطنين والمقيمين برمضان‬ ‫يستقبل رجاالت الدولة وكبار المسؤولين في اليومين األولين‬

‫صاحب السمو لدى عودته وفي استقباله ولي العهد ووزير الديوان‬

‫نأمل والدة‬ ‫الحكومة‬ ‫العتيدة في‬ ‫أقرب فرصة‬ ‫القناعي‬

‫عــاد سمو أمـيــر الـبــاد الشيخ‬ ‫صباح األحمد إلــى أرض الوطن‪،‬‬ ‫ع ـصــر أمـ ــس‪ ،‬بـعــد زي ـ ــارة خــاصــة‬ ‫إلى أوكرانيا‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان ف ـ ــي اسـ ـتـ ـقـ ـب ــال س ـم ــوه‬ ‫ع ـل ــى أرض الـ ـمـ ـط ــار س ـم ــو ول ــي‬ ‫ال ـع ـه ــد ال ـش ـي ــخ ن ـ ـ ــواف األحـ ـم ــد‪،‬‬ ‫ورئـ ـيـ ــس م ـج ـلــس األمـ ـ ــة م ـ ــرزوق‬ ‫الـ ـغ ــان ــم‪ ،‬وس ـم ــو رئ ـي ــس مـجـلــس‬ ‫ال ـ ـ ــوزراء ال ـش ـيــخ ج ــاب ــر ال ـم ـبــارك‪،‬‬

‫المبارك يستقبل المهنئين‬ ‫ثالث أيام رمضان‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك‪ ،‬يستقبل رئيس مجلس‬ ‫الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك المهنئين في ديوان المغفور له‬ ‫الشيخ مبارك الحمد بمنطقة الشعب البحري بعد صالة العشاء‪،‬‬ ‫وذلك ثالث أيام شهر رمضان الفضيل‪.‬‬

‫ً‬ ‫األمير مصافحا مرزوق الغانم‬

‫وكبار المسؤولين بالدولة‪ .‬ونقل‬ ‫الــديــوان األميري إلــى المواطنين‬ ‫والمقيمين تهاني صاحب السمو‬ ‫أمير البالد الشيخ صباح األحمد‬ ‫بمناسبة شـهــر رم ـضــان‪« ،‬أع ــاده‬ ‫ال ـلــه تـعــالــى عـلــى وطـنـنــا الـعــزيــز‬ ‫والمواطنين بوافر الخير واليمن‬ ‫والبركات»‪.‬‬ ‫وأع ـ ـلـ ــن ال ـ ــدي ـ ــوان أن صــاحــب‬ ‫الـسـمــو أم ـيــر ال ـبــاد وس ـمــو ولــي‬ ‫العهد الشيخ نواف األحمد وأسرة‬ ‫آل صباح سوف يستقبلون كبار‬ ‫رج ــاالت الــدولــة مــن المسؤولين‬ ‫وكبار القادة بالجيش والشرطة‬ ‫والحرس الوطني واإلدارة العامة‬ ‫لالطفاء والسلك الدبلوماسي في‬ ‫اليوم األول والثاني من هذا الشهر‬ ‫المبارك‪ ،‬وذلــك في ديــوان األسرة‬ ‫بقصر بيان‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا اع ـ ـلـ ــن الـ ـ ــديـ ـ ــوان اع ـ ـتـ ــذار‬ ‫ص ــاح ــب الـ ـسـ ـم ــو عـ ــن اس ـت ـق ـب ــال‬ ‫المواطنين والمقيمين لهذا العام‪،‬‬ ‫سائال سموه المولى عز وجل أن‬

‫يمن عليهم بالصحة والعافية‪،‬‬ ‫وأن يـتـقـبــل صـيــامـهــم وقـيــامـهــم‬ ‫بالخير والبركة‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــوجـ ـ ــه الـ ـ ـ ــديـ ـ ـ ــوان األمـ ـ ـي ـ ــري‬ ‫بالدعاء إلى المولى جل وعال أن‬ ‫«ي ـح ـفــظ صــاحــب ال ـس ـمــو وسـمــو‬ ‫ولــي العهد األمين وسمو رئيس‬ ‫م ـج ـل ــس الـ ـ ـ ـ ــوزراء ال ـش ـي ــخ جــابــر‬ ‫ال ـم ـب ــارك‪ ،‬وأن يـعـيــد ه ــذا الشهر‬ ‫الكريم على وطننا العزيز وعلى‬ ‫األمتين العربية واإلسالمية بوافر‬ ‫الخير واليمن والـعــزة والـكــرامــة‪،‬‬ ‫وأن يحقق لكل الــدول اإلسالمية‬ ‫وش ـع ــوب ـه ــا ف ــي مـ ـش ــارق األرض‬ ‫ومغاربها كل ما تنشده من رفعة‬ ‫وأمان وتقدم وازدهار»‪.‬‬ ‫مــن جهة ثــانـيــة‪ ،‬بعث صاحب‬ ‫السمو أمير البالد ببرقية تعزية‬ ‫إلى ملك البحرين حمد بن عيسى‬ ‫آل خـلـيـفــة عـبــر فـيـهــا س ـمــوه عن‬ ‫خالص تعازيه وصادق مواساته‬ ‫ف ــي وفـ ــاة الـمـغـفــور ل ــه بـ ــإذن الـلــه‬ ‫الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله آل‬

‫ولي العهد استقبل المحمد والسفير الخالد‬ ‫اسـتـقـبــل س ـمــو نــائــب األم ـيــر‪،‬‬ ‫ولي العهد الشيخ نواف األحمد‪،‬‬ ‫بقصر بيان صباح أمــس‪ ،‬سمو‬ ‫الشيخ ناصر المحمد‪.‬‬ ‫ك ـم ــا اس ـت ـق ـب ــل سـ ـم ــوه سـفـيــر‬ ‫ال ـ ـ ـكـ ـ ــويـ ـ ــت لـ ـ ـ ـ ــدى ال ـ ـج ـ ـم ـ ـهـ ــوريـ ــة‬ ‫اإليطالية الشيخ علي الخالد‪.‬‬

‫كبار الشيوخ في استقبال سموه‬ ‫ً‬ ‫خليفة‪ ،‬ســائــا المولى تعالى أن‬ ‫يتغمده بواسع رحمته ويسكنه‬ ‫فسيح جـنــاتــه‪ ،‬وأن يلهم األســرة‬ ‫الـمــالـكــة الـكــريـمــة جـمـيــل الصبر‬ ‫وحسن العزاء‪.‬‬ ‫وفــي مـجــال آخ ــر‪ ،‬هنأ صاحب‬ ‫ال ـ ـس ـ ـمـ ــو رئ ـ ـي ـ ــس الـ ـجـ ـمـ ـه ــوري ــة‬ ‫ال ـل ـب ـنــانــي ال ـع ـم ــاد م ـي ـشــال عــون‬ ‫بنجاح العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــارت ال ــوك ــال ــة الـلـبـنــانـيــة‬ ‫ال ــرس ـم ـي ــة ل ــاع ــام الـ ــى ان ع ــون‬ ‫تسلم الرسالة‪ ،‬التي حملها سفير‬ ‫ال ـك ــوي ــت لـ ــدى ل ـب ـن ــان ع ـبــدال ـعــال‬ ‫القناعي‪ ،‬والـتــي تضمنت إشــادة‬ ‫بالمستوى الرفيع للتنظيم الذي‬ ‫ساد عملية االقتراع‪ ،‬والذي ّ‬ ‫يسر‬ ‫على الناخبين اإلدالء بأصواتهم‬ ‫بكل سهولة ويسر‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ــرض الـ ــرئ ـ ـيـ ــس عـ ـ ـ ــون مــع‬ ‫السفير القناعي تطورات األوضاع‬ ‫األخ ـيــرة فــي الـمـنـطـقــة‪ ،‬فــي ضــوء‬ ‫اف ـت ـتــاح ال ـس ـف ــارة األم ـيــرك ـيــة في‬ ‫الـقــدس واألحـ ــداث الــدمــويــة التي‬

‫تـ ـلـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬وطـ ـ ـل ـ ــب ال ـ ـكـ ــويـ ــت ع ـقــد‬ ‫جلسة لمجلس األمن لبحث هذه‬ ‫األحداث‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح الـقـنــاعــي بـعــد الـلـقــاء‬ ‫أنه «نقل أيضا إلى الرئيس عون‪،‬‬ ‫تـهـنـئــة ص ــاح ــب ال ـس ـمــو بـحـلــول‬ ‫ش ـه ــر رم ـ ـضـ ــان ال ـ ـم ـ ـبـ ــارك»‪ ،‬آم ــا‬ ‫«والدة ال ـح ـك ــوم ــة ال ـع ـت ـي ــدة فــي‬ ‫أق ــرب فــرصــة‪ ،‬ليتم استثمار جو‬ ‫النجاح الديمقراطي الذي خلفته‬ ‫االنتخابات النيابية»‪.‬‬ ‫وبـ ـع ــث س ـم ــو األمـ ـي ــر بـبــرقـيــة‬ ‫ت ـه ـن ـئ ــة إلـ ـ ــى رئـ ـي ــس ج ـم ـه ــوري ــة‬ ‫بـ ــاراغـ ــواي ه ــوراس ـي ــو كــارت ـيــس‪،‬‬ ‫ع ـ ّـب ــر ف ـي ـه ــا سـ ـم ــوه عـ ــن خــالــص‬ ‫تهانيه بمناسبة العيد الوطني‬ ‫لبالده‪ ،‬متمنيا له موفور الصحة‬ ‫والـعــافـيــة وللبلد الـصــديــق دوام‬ ‫التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولي العهد وسمو‬ ‫رئـيــس مجلس ال ــوزراء ببرقيات‬ ‫مماثلة‪.‬‬

‫«الهالل األحمر» تطلق حملة «أغيثوا غزة»‬ ‫أطـلـقــت جمعية ال ـهــال األح ـمــر حـمـلــة «أغـيـثــوا‬ ‫غزة» الخاصة بجمع المساعدات والتبرعات لدعم‬ ‫األوضاع اإلنسانية للشعب الفلسطيني في قطاع‬ ‫غزة التي تبدأ اليوم وتستمر خمسة أيام‪.‬‬ ‫وقـ ــال رئ ـيــس مـجـلــس إدارة الـجـمـعـيــة د‪ .‬هــال‬ ‫ً‬ ‫الـســايــر لـ ـ «كــونــا» أم ــس‪ ،‬إن الحملة تمثل ام ـتــدادا‬ ‫ً‬ ‫طـبـيـعـيــا ل ـل ـمــواقــف الـنـبـيـلــة‪ ،‬ال ـتــي طــال ـمــا ب ــادرت‬ ‫ب ـهــا ال ـكــوي ــت ف ــي ت ـقــديــم ال ـم ـس ــاع ــدات اإلن ـســان ـيــة‬ ‫واإلغاثية لكل الدول الشقيقة والصديقة في أوقات‬ ‫المحن واألزمــات للتخفيف من معاناة المنكوبين‬ ‫والمتضررين‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف أن هـ ــذه ال ـح ـم ـلــة مـخـصـصــة لـتــوفـيــر‬ ‫االحـ ـتـ ـي ــاج ــات ال ـع ــاج ـل ــة م ــن األدويـ ـ ـ ــة وال ـم ـع ــدات‬ ‫وال ـم ـس ـت ـلــزمــات ال ـط ـب ـيــة ال ــازم ــة ل ـع ــاج ضـحــايــا‬ ‫االعـتــداء ات اإلسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبينا أن الجمعية وبصفة عاجلة بالتعاون مع‬

‫ً‬ ‫ولي العهد مستقبال السفير الخالد‬

‫األمـ ـي ــر ل ـ ــدى ع ــودت ــه وف ــي‬ ‫استقباله فيصل السعود‬

‫مــؤسـســة ال ـت ـعــاون قــدمــت ه ــذه ال ـم ـســاعــدات لدعم‬ ‫المستشفيات والمراكز الصحية في «غزة»‪.‬‬ ‫وأوضح أن هذه الحملة تعبر عن مشاعر الشعب‬ ‫ً‬ ‫الكويتي الصادقة إزاء إخوانهم في فلسطين‪ ،‬مبينا‬ ‫أن الهالل األحمر الكويتي من أكثر الجهات قدرة‬ ‫على إيصال المساعدات اإلغاثية إلــى المنكوبين‪،‬‬ ‫لما يتمتع العاملون فيه من خبرة وكفاءة عالية في‬ ‫هذا المجال منذ سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وذكر الساير أن الجمعية وضعت خطة محكمة‬ ‫إليـ ـص ــال إمـ ـ ـ ـ ــدادات اإلغـ ــاثـ ــة إل ـ ــى غ ـ ــزة ف ــي ال ــوق ــت‬ ‫المناسب‪ ،‬وبحثت كل الخيارات المتاحة بالتنسيق‬ ‫والتعاون مع نظرائها داخل دولة فلسطين والدول‬ ‫المجاورة إلنجاز المهمة بالسرعة المطلوبة‪.‬‬ ‫وحث المواطنين ورجال األعمال على المساهمة‬ ‫ال ـفــاعـلــة ف ــي دع ــم ه ــذه الـحـمـلــة لـمـصـلـحــة الـشـعــب‬ ‫الفلسطيني ومساعدته في مواجهة هذه األزمة‪.‬‬

‫هالل الساير‬

‫«الشؤون» للجمعيات األهلية‪ :‬رصد تجاوزات العمالة «المعلومات المدنية» تخطط لتنفيذ‬ ‫الخراز‪ :‬تضافر الجهود الحكومية واألهلية إلبراز دور الكويت المحافظ على حقوق الوافدين «التوقيع اإللكتروني» لمسؤولي الدولة‬ ‫●‬ ‫●‬

‫جورج عاطف‬

‫د عـ ـ ـ ــا و كـ ـ ـي ـ ــل وزارة ا لـ ـ ـش ـ ــؤون‬ ‫االجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاعـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬س ـ ـعـ ــد الـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــراز‪،‬‬ ‫"الـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــات األهـ ـلـ ـي ــة ال ـم ـع ـن ـيــة‬ ‫ب ـ ـح ـ ـقـ ــوق اإلن ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ــان إل ـ ـ ـ ــى رصـ ــد‬ ‫التجاوزات بحق العمالة الوافدة‪،‬‬ ‫وعـ ــدم ال ـت ــردد ف ــي إبـ ــاغ الـجـهــات‬ ‫المعنية بها التخاذ الالزم حيالها"‪،‬‬ ‫مؤكدا "حرص الكويت على تطبيق‬ ‫ال ـق ــوان ـي ــن والـ ـ ـق ـ ــرارات ك ــاف ــة الـتــي‬ ‫تنظم العالقة بين طرفي المعادلة‬ ‫العمالية"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح الـ ـخ ــراز‪ ،‬خ ــال لـقــائــه‬ ‫بعض ممثلي الجمعيات األهليه‬ ‫ال ـم ـش ـه ــرة فـ ــي ال ـ ـبـ ــاد‪ ،‬أن "سـ ــوء‬ ‫استغالل العمالة الوافدة ممارسات‬ ‫ف ـ ــردي ـ ــة بـ ـعـ ـي ــدة تـ ـم ــام ـ ًـا ع ـ ــن ق ـيــم‬ ‫م ـج ـت ـم ـع ـنــا‪ ،‬وتـ ــم ال ـت ـع ــام ــل مـعـهــا‬ ‫وفق القانون"‪ ،‬مشددا على أهمية‬

‫"تضافر جهود الجهات الحكومية‬ ‫واأله ـل ـي ــة كــافــة الـمـعـنـيــة بـحـقــوق‬ ‫اإلن ـســان‪ ،‬لتأكيد دور الكويت في‬ ‫الـمـحــافـظــة عـلــى حـقــوق الــوافــديــن‬ ‫ال ـعــام ـل ـيــن ل ــدي ـه ــا"‪ ،‬م ـش ـيــدا ب ــدور‬ ‫هذه العمالة في دعم مسيرة البالد‬ ‫ونهضتها‪ ،‬في مختلف الوظائف‬ ‫العاملة فيها"‪.‬‬ ‫وقـ ــال الـ ـخ ــراز‪ ،‬إن ــه "ي ـجــب على‬ ‫مـ ـنـ ـظـ ـم ــات الـ ـمـ ـجـ ـتـ ـم ــع الـ ـم ــدن ــي‬ ‫والهيئات والـ ــوزارات والقطاعات‬ ‫كافة التي تربطها عالقة مباشرة‬ ‫بحقوق اإلنسان إبــراز دورهــا وما‬ ‫تقوم به من جهود للمحافظة على‬ ‫ح ـق ــوق ال ـع ـمــالــة‪ ،‬ون ـش ــر الـتــوعـيــة‬ ‫المجتمعية بها سواء كانت عاملة‬ ‫في القطاعين الحكومي واألهلي‪،‬‬ ‫أو عمالة منزلية‪ ،‬بما يضمن عدم‬ ‫انتهاك هذه الحقوق"‪.‬‬ ‫وشــدد على ضــرورة "إبــراز دور‬

‫فهد الرمضان‬

‫تضع الهيئة العامة للمعلومات المدنية اللمسات‬ ‫األخيرة على مشروع لتطبيق التوقيع اإللكتروني‬ ‫لجميع مسؤولي الجهات الحكومية‪ ،‬إذ يتم حاليا‬ ‫بحث البرامج المناسبة الخاصة بالحماية لتطبيق‬ ‫المشروع‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬علمت "الجريدة"‪ ،‬من مصادرها‪،‬‬ ‫أن الهيئة عقدت عدة اجتماعات مع جهات حكومية‬

‫«التربية» حددت مواعيد الدوام في «رمضان»‬ ‫الخراز والمطوطح خالل االجتماع‬ ‫ال ـك ــوي ــت ب ــال ـص ــورة ال ـت ــي تـحـفــظ‬ ‫ح ــق ال ـج ـه ــات ذات ال ـع ــاق ــة الـتــي‬ ‫حلوال ومساهمات لمشاكل‬ ‫تقدم‬ ‫ً‬ ‫هذه العمالة"‪ ،‬داعيا الهيئة العامة‬ ‫للقوى العاملة‪ ،‬إلى إبراز ما تقدمه‬

‫م ــن دعـ ــم ل ـل ـع ـمــالــة ال ـ ــواف ـ ــدة‪ ،‬مـثــل‬ ‫توفير مــركــز إلي ــواء العمالة التي‬ ‫تعاني مشكالت مع أرباب عملها‪،‬‬ ‫والمحافظة على جميع حقوقها‬ ‫اإلنـســانـيــة لحين حــل مشكالتهم‪،‬‬

‫«اإلعالم»‪ :‬قناة «األسرة» في أكتوبر المقبل‬ ‫●‬

‫محمد راشد‬

‫علمت "الجريدة" من مصادر قيادية أن وزارة‬ ‫اإلعالم ستنشئ قناة تعنى بالشؤون األسرية‬ ‫واالجـتـمــاعـيــة خــال األشـهــر القليلة الـقــادمــة‪،‬‬ ‫بهدف تسليط الضوء على جوانب كثيرة في‬ ‫حياة األسرة من منظور علمي مدروس يسهم‬ ‫ف ــي مـعــالـجــة الـكـثـيــر م ــن ال ـق ـضــايــا ال ـتــي تهم‬ ‫مختلف شرائح مجتمع الكويتي‪.‬‬ ‫وأكــدت المصادر أن الــوزارة خاطبت ديوان‬ ‫ال ـخ ــدم ــة ال ـمــدن ـيــة الس ـت ـح ــداث إدارة جــديــدة‬ ‫لـلــرعــايــة األســريــة تتبع قـطــاع الـتـلـفــزيــون في‬ ‫الهيكل الجديد‪ ،‬تختص بمتابعة ما يهم قناة‬ ‫األسرة‪ ،‬السيما أن القطاعات واإلدارات المعنية‬ ‫فيها أنهت كل الدراسات الخاصة بإنشاء هذه‬ ‫القناة‪ ،‬بالتنسيق مــع األمــانــة العامة لشؤون‬ ‫األســرة‪ .‬وأشــارت إلى انه سيستعان بعدد من‬

‫بهدف التنسيق حول تطبيق التراسل اإللكتروني‬ ‫واع ـت ـم ــاد ال ـتــوق ـيــع اإلل ـك ـت ــرون ــي ع ـلــى الـمـعــامــات‬ ‫وال ـم ـخــاط ـبــات الــرس ـم ـيــة‪ .‬وأش ـ ــارت ال ـم ـصــادر إلــى‬ ‫أنــه يتم حاليا دراســة تطبيق التوقيع االلكتروني‬ ‫م ــن خ ــال اع ـت ـم ــاده ف ــي ال ـب ـطــاقــة ال ـمــدن ـيــة الــذكـيــة‬ ‫للمسؤولين في الجهات الحكومية‪ ،‬الفتة إلى احتمال‬ ‫تطبيق طريقة اخرى من خالل وضع "باركود" خاص‬ ‫للمسؤول يتم استخدامه كتوقيع إلكتروني على‬ ‫األوراق والمعامالت الرسمية‪.‬‬

‫الـخـبــراء والمختصين فــي مـجــال علم النفس‬ ‫والـتــربـيــة قـبــل ع ــرض أي بــرنــامــج‪ ،‬فــي خطوة‬ ‫تهدف إلى تفادي األخطاء‪ ،‬أو زرع أفكار ربما‬ ‫تــأتــي بنتائج ال تـخــدم األه ــداف الـتــي أنشئت‬ ‫من أجلها القناة‪ .‬وبينت أن الوزارة أعدت خطة‬ ‫شاملة لعمل تلك القناة‪ ،‬إذ يسعى المسؤولون‬ ‫فيها إلى تحديد آلية واضحة المعالم‪ ،‬ورسم‬ ‫س ـيــاســة مـحـكـمــة ل ـل ـخ ـطــاب اإلعـ ــامـ ــي‪ ،‬ال ــذي‬ ‫ستعمل مــن خــالــه الـقـنــاة الـتــي تمثل إضافة‬ ‫للقنوات المحلية‪ ،‬التي حققت نجاحا ملموسا‬ ‫ف ــي ال ـس ـن ــوات األخ ـ ـيـ ــرة‪ ،‬الس ـي ـمــا أن مـســاحــة‬ ‫ونوعية البرامج المخصصة ستكون موجهة‬ ‫للكبار والشباب واألطفال من الجنسين‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون المواد المعروضة مناسبة لكل فئة على‬ ‫ح ــدة‪ ،‬مــن خ ــال أع ـمــال مـتـنــوعــة‪ ،‬حـتــى تــؤدي‬ ‫دورها المطلوب في إيصال الرسالة اإلرشادية‬ ‫والتثقيفية‪.‬‬

‫ولفتت إلــى أن هــذه الـخـطــوة تــأتــي بعد‬ ‫دراسة مستفيضة قامت بها الجهات المعنية‬ ‫بالوزارة‪ ،‬بالتنسيق مع عدة مؤسسات في‬ ‫خصوصا في ظل التنافس اإلعالمي‬ ‫الدولة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بين القنوات الفضائية‪ ،‬والتي تتطلب وجود‬ ‫قناة خاصة تهتم بجوانب اجتماعية وأسرية‬ ‫وثـقــافـيــة تـتـنــاســب‪ ،‬والـتـطــور ال ــذي يعيشه‬ ‫العالم في هذا الخصوص‪.‬‬ ‫وأضافت المصادر أن فكرة إنشاء القناة‬ ‫متداولة منذ فترة‪ ،‬إال أن وزير اإلعالم وزير‬ ‫ال ــدول ــة ل ـش ــؤون ال ـش ـبــاب مـحـمــد الـجـبــري‪،‬‬ ‫وج ــه ب ـضــرورة االسـتـعـجــال بــاالنـتـهــاء من‬ ‫فعليا لهذه‬ ‫كل التفاصيل المتعلقة بالبدء‬ ‫ً‬ ‫القناة‪ ،‬كما ساهم الدعم الكبير‪ ،‬الذي قدمه‬ ‫وك ـي ــل الـ ـ ـ ــوزارة ط ـ ــارق ال ـ ـمـ ــزرم‪ ،‬ف ــي تــذلـيــل‬ ‫الـمـعــوقــات الـتــي واج ـهــت الـمــراحــل األولـيــة‬ ‫إلنشاء القناة‪.‬‬

‫فضال عــن توزيعها (بــروشــورات)‬ ‫ً‬ ‫ت ــوع ــوي ــة ل ـل ـع ـمــالــة ب ـل ـغ ــات عـ ــدة"‪،‬‬ ‫مناشدا منظمات المجتمع المدني‬ ‫ذات العالقة‪ ،‬ضرورة توعية العمالة‬ ‫بحقوقها وفق واألطر القانونية‪.‬‬

‫اع ـت ـمــد وك ـي ــل وزارة الـتــربـيــة‬ ‫د‪ .‬هـيـثــم األث ـ ــري‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬مــواعـيــد‬ ‫العمل خالل شهر رمضان المبارك‬ ‫للعاملين فــي الـ ــوزارة والمناطق‬ ‫ً‬ ‫التعليمية‪ ،‬وفقا لقرار ديوان الخدمة‬ ‫المدنية األخير‪ ،‬إذ تقرر بدء الدوام‬

‫في هذا الشهر من الساعة التاسعة‬ ‫ً‬ ‫والنصف صـبــاحــا‪ ،‬حتى الثانية‬ ‫ً‬ ‫ظ ـه ــرا‪ .‬وأشـ ــار األث ـ ــري‪ ،‬ف ــي نشرة‬ ‫عممها على المناطق التعليمية‬ ‫واإلدارات ال ـم ــرك ــزي ــة وحـصـلــت‬ ‫«الجريدة» على نسخة منها‪ ،‬إلى‬

‫أن أيــام العمل تبدأ من األحــد إلى‬ ‫الخميس من كل أسبوع في إدارات‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــوزارة وال ـم ـن ــاط ــق الـتـعـلـيـمـيــة‬ ‫واألجهزة التابعة لها‪ ،‬على أن تعود‬ ‫المواعيد السابقة لشهر رمضان‬ ‫كما كانت بعد انتهائه‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يجدد تعيين مدير عام «السكنية»‬ ‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫علمت «الجريدة» أن مجلس الوزراء وافق في‬ ‫مداولته األولى‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬على تجديد‬ ‫تعيين مــديــر ع ــام الـمــؤسـســة الـعــامــة للرعاية‬ ‫السكنية م‪ .‬بدر الوقيان بدرجة وكيل وزارة مدة‬ ‫‪ 4‬سنوات أخرى‪.‬‬ ‫وقــالــت الـمـصــادر‪‘ ،‬ن وزي ــرة الــدولــة لشؤون‬ ‫اإلس ـك ــان وزي ـ ــرة ال ــدول ــة ل ـش ــؤون ال ـخــدمــات د‪.‬‬ ‫ـرا إلــى‬ ‫جـنــان بــوشـهــري رفـعــت توصيتها أخ ـيـ ً‬ ‫مجلس الوزراء بالتجديد للوقيان لينال ثقتها‬ ‫ـرا عــامـ ًـا للمؤسسة بعد‬ ‫باستمرار مهامه مــديـ ً‬ ‫انتهاء مرسوم تعيينه مطلع الشهر الجاري‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ــب إس ـكــانــي آخ ـ ــر‪ ،‬اخ ـت ـت ـمــت أع ـمــال‬ ‫االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ال ـ ـسـ ــابـ ــع ألعـ ـ ـض ـ ــاء ه ـي ـئ ــة ج ــائ ــزة‬ ‫م ـج ـلــس ال ـت ـع ــاون ل ـ ــدول ال ـخ ـل ـيــج ال ـع ــرب ــي في‬ ‫م ـجــال اإلس ـك ــان‪ ،‬ال ــذي اسـتـضــافـتــه المؤسسة‬

‫العامة للرعاية السكنية يومي األحد واالثنين‬ ‫الماضيين‪.‬‬ ‫وأش ــارت المؤسسة‪ ،‬في بيان صحافي أمس‪،‬‬ ‫إلـ ــى أن االج ـت ـم ــاع ن ــاق ــش اس ـتــرات ـي ـج ـيــة الـعـمــل‬ ‫اإلسكاني المشترك والتبادل المعلوماتي بين دول‬ ‫مجلس التعاون‪ ،‬إضافة إلى عرض األمانة العامة‬ ‫الـمـبــادرات والمشاريع واالهتمامات المشتركة‬ ‫الخاصة بها‪.‬‬ ‫وذكـ ــر ال ـب ـيــان أن الـلـجـنــة اتـفـقــت عـلــى جـهــات‬ ‫التنفيذ لكل مبادرة ومـشــروع‪ ،‬و على مؤشرات‬ ‫تمهيدا لرفعها‬ ‫أداء االستراتيجية والتشغيلية‬ ‫ً‬ ‫الجتماع ال ــوزراء المعنيين باإلسكان السادس‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫وذكرت أن المجتمعين وافقوا على دليل ٔافضل‬ ‫ال ـت ـجــارب فــي م ـجــال الـتـمــويــل اإلس ـكــانــي المعد‬ ‫من األمانة العامة بصيغته النهائية وتجهيزه‬ ‫لالعتماد الوزاري‪.‬‬

‫بدر الوقيان‬


‫داخل العدد‬

‫األربعاء‬

‫‪ ١٦‬مايو ‪2018‬م‬ ‫‪ ٣٠‬شعبان ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 377٧‬السنة الحادية عشرة‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫فانيسا كيربي تودع ‪The Crown‬‬ ‫بجائزة «‪»BAFTA TV‬‬ ‫ص ‪٢١‬‬

‫«التقاعد المبكر» يمر رغم التحذيرات‬ ‫ً‬

‫يبدأ اختياريا من خدمة ‪ 25‬سنة للرجل و‪ 15‬للمرأة‪ ...‬وإلغاء شرط العمر بكل األحوال‬

‫● الغانم‪ :‬جنت على نفسها براقش ● الحجرف‪« :‬التأمينات» ملك المتقاعدين ويجب الحفاظ عليها‬ ‫فهد التركي ومحيي عامر‬

‫تـ ـج ــاه ــل م ـج ـل ــس األمـ ـ ـ ــة ف ـ ــي ج ـل ـس ـتــه‬ ‫أم ـ ــس الـ ـتـ ـح ــذي ــرات الـ ـت ــي أط ـل ـق ـه ــا وزيـ ــر‬ ‫المالية د‪ .‬نايف الحجرف من عــدم األخذ‬ ‫ب ــالـ ـتـ ـع ــدي ــات ال ـح ـك ــوم ـي ــة عـ ـل ــى ق ــان ــون‬ ‫التأمينات االجتماعية بخصوص التقاعد‬ ‫ً‬ ‫المبكر‪ ،‬مقرا القانون في مداولته الثانية‬ ‫ً‬ ‫بموافقة ‪ 43‬عضوا‪ ،‬في الوقت الذي رفضته‬ ‫الحكومة والنائبان عبدالله الرومي وراكان‬ ‫النصف‪.‬‬ ‫وت ـض ـمــن ال ـق ــان ــون ال ـج ــدي ــد م ـنــح حق‬ ‫التقاعد االخـتـيــاري للرجل عند وصوله‬

‫بالخدمة إلــى ‪ 25‬سـنــة‪ ،‬و‪ 15‬سنة للمرأة‬ ‫دون شرط السن في كل األحوال‪.‬‬ ‫وف ــور انـتـهــاء التصويت على القانون‬ ‫وق ـب ـي ــل إع ـ ـ ــان ال ـن ـت ـي ـج ــة وإح ــالـ ـت ــه إل ــى‬ ‫الـحـكــومــة‪ ،‬عـلــق رئـيــس الـمـجـلــس م ــرزوق‬ ‫ً‬ ‫الغانم قائال‪« :‬جنت على نفسها براقش»‪.‬‬ ‫وشـ ــدد ال ــوزي ــر ال ـح ـجــرف ع ـلــى أهـمـيــة‬ ‫ً‬ ‫األخذ بالتعديالت الحكومية‪ ،‬قائال‪« :‬يجب‬ ‫ً‬ ‫أن نحافظ جميعا على سالمة المؤسسة‬ ‫العامة للتأمينات االجتماعية فهي ملك‬ ‫ً‬ ‫للمتقاعدين»‪ ،‬مؤكدا أن «المقترح الحكومي‬

‫يحقق هدف النواب‪ ،‬ويحافظ على مكونات‬ ‫المؤسسة»‪ ،‬لكن هــذه التحذيرات لــم تلق‬ ‫ً‬ ‫آذانا صاغية‪.‬‬ ‫ووس ـ ــط إبـ ـ ــداء الـ ـن ــواب لـتـحـفـظــات عن‬ ‫تـعــديــل الـحـكــومــة بـشــأن نسبة استقطاع‬ ‫اشتراك «التأمينات» ومخاوف من الوقوع‬ ‫في محاذير شرعية ودستورية ومطالب‬ ‫ب ـعــدم ال ـم ـســاس ب ــال ـع ــاوات‪ ،‬أشـ ــار مـقــرر‬ ‫اللجنة المالية النائب صالح عاشور إلى‬ ‫وج ــود اخ ـت ــاف بـيــن الـلـجـنــة والـحـكــومــة‬ ‫بشأن تعديالتها بخصوص زيادة نسبة‬

‫اشتراك الموظفين في صناديق التأمينات‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح ع ــاش ــور أن الـلـجـنــة رفـضــت‬ ‫هــذه التعديالت «ألنها تفرض اشتراكات‬ ‫إضافية على ‪ 400‬ألف موظف‪ ،‬بينما يبلغ‬ ‫عدد المؤهلين للتقاعد فور إقرار القانون‬ ‫ً‬ ‫‪ 4222‬موظفا فقط»‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬كلف المجلس لجنة الداخلية‬ ‫والــدفــاع البرلمانية االنـتـهــاء والنظر في‬ ‫تعديل النظام االنتخابي‪ ،‬وآلية التصويت‬ ‫قبل بداية دور االنعقاد المقبل في أكتوبر‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫‪٠٩-٠٦‬‬

‫استقطاع ‪ %5‬مدى الحياة‬

‫استثناء من اإلحالة للتقاعد الجبري‬

‫مساواة حاالت المرأة‬

‫بموجب القانون الجديد‪ ،‬فإن الموظف الراغب في التقاعد‬ ‫المبكر بعد ‪ 25‬سنة بالخدمة حتى الثالثين‪ُ ،‬يخصم ‪%5‬‬ ‫من معاشه المستحق عن كل سنة مدى حياته‪ ،‬أي أنه إذا‬ ‫ً‬ ‫بناء على سنوات‬ ‫تقاعد موظف بعد ‪ 25‬سنة‪ُ ،‬يحسب راتبه‬ ‫الخدمة الفعلية‪ ،‬ثــم يخصم ‪ %25‬مــن معاشه المستحق‬ ‫مدى الحياة‪.‬‬

‫استثنى القانون الحاالت المستفيدة من «التقاعد المبكر» من‬ ‫أحكام البند ‪ 3‬من المادة ‪ 32‬من المرسوم بقانون رقم ‪ 15‬لسنة‬ ‫‪ ،1979‬والمادة ‪ 76‬من نظام الخدمة المدنية المتعلقة باإلحالة‬ ‫إلى التقاعد الجبري المقررة في قانون ونظام الخدمة المدنية‪،‬‬ ‫أي أن جهات العمل ال يمكنها إحالة الموظفين إلى التقاعد إذا‬ ‫بلغت خدمتهم ‪ 25‬سنة‪.‬‬

‫نصت الـمــادة الثانية على استبدال نصي البندين ‪ ،5‬و‪ 9‬من‬ ‫الـمــادة ‪ 17‬مــن قــانــون التأمينات االجتماعية بنصين جديدين‪،‬‬ ‫حيث ينص البند ‪ 5‬الجديد على حــق الـمــرأة المؤمن عليها في‬ ‫انتهاء خدمتها دون اعتبار للحالة االجتماعية‪ ،‬وذلــك لتمكين‬ ‫غير المتزوجة والمتزوجة بال أوالد من نفس الحق متى توافرت‬ ‫شروطه الواردة في هذا القانون‪.‬‬

‫«الوطني ‪ -‬مصر» يربح ‪ 496.9‬مليون جنيه‬ ‫في الربع األول بنمو ‪%50.78‬‬ ‫‪١٥‬‬

‫ً‬ ‫رمضان غدا‪ ...‬وةديرجلا‪.‬‬ ‫تصدر بعد اإلفطار‬ ‫أعـلـنــت هيئة الــرؤيــة الـشــرعـيــة أم ــس تـعــذر رؤي ــة ه ــال شهر‬ ‫رمضان‪ ،‬وعليه يكون اليوم هو المتمم لشهر شعبان ‪1439‬ه ــ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وغدا أول أيام شهر الصيام‪.‬‬ ‫وإذ تتقدم «الجريدة» إلى الجميع بأرق التهاني والتبريكات‪،‬‬ ‫تلفت عناية قرائها األعزاء إلى أنها ستصدر عقب اإلفطار طول‬ ‫أيام الشهر الفضيل‪ ...‬وكل عام وأنتم بخير‪.‬‬

‫«تويوتا الساير» تكشف عن «كامري»‬ ‫ً‬ ‫كليا‬ ‫الكهربائية الجديدة‬ ‫‪20‬‬

‫ً‬ ‫الفلبين‪ :‬رفع الحظر جزئيا عن إرسال العمالة‬

‫ً‬ ‫«سمحنا لـ ‪ 20‬ألفا بالتوجه للكويت‪ ...‬ويجب تدريب الخادمات لمنع الصدمات»‬ ‫ً‬ ‫أعـلـنــت الفلبين رف ــع الـحـظــر جــزئـيــا عــن إرس ــال‬ ‫العمالة إلى الكويت‪ ،‬كاشفة عن السماح لـ ‪ 20‬ألف‬ ‫عامل فلبيني من «المهرة وشبه المهرة» بالتوجه‬ ‫إلى البالد‪.‬‬ ‫وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلبينية‪ ،‬هاري‬ ‫روكي‪ ،‬في مؤتمر صحافي أمس‪ ،‬إن قرار رفع الحظر‬

‫عــن العمالة المنزلية سيتخذ فــي نهاية المطاف‪،‬‬ ‫«وقد يتم خالل أيــام‪ ،‬شريطة اتخاذ إصالحات في‬ ‫التوظيف»‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «يجب أن يكون هناك تدريب مكثف‬ ‫لتلك العمالة‪ ،‬حتى ال تصاب بصدمة ثقافية لدى‬ ‫وصولها إلى الكويت»‪.‬‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الكويت تعد قرارا لحماية الفلسطينيين‬

‫في ةديرجلا‬ ‫أوتار‬

‫عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا الحالم‬ ‫المشاكس في‬ ‫«درب الزلق»‬

‫سيرة‬

‫فاتن حمامة‪...‬‬ ‫ٌ‬ ‫نور من السماء‬

‫أوتار‬

‫مصطفى أحمد‪:‬‬ ‫لم أصدق‬ ‫اجتيازي اختبار‬ ‫«ركن الهواة»‬ ‫ألف ليلة‪ ...‬وليلة‬

‫«أبو قير» يقود‬ ‫صديقه إلى‬ ‫ً‬ ‫الموت غرقا‬ ‫ً‬ ‫وحرقا‬

‫دول العالم تتبنى طلبها للتحقيق‬ ‫في مجزرة غزة‬

‫صحتنا‬

‫غ ــداة ح ـمــام ال ــدم عـلــى ح ــدود ق ـطــاع غــزة‬ ‫ً‬ ‫الذي أسفر عن استشهاد ‪ 61‬فلسطينيا على‬ ‫األق ــل بــرصــاص الجيش اإلســرائـيـلــي‪ ،‬قالت‬ ‫الكويت أمس‪ ،‬إنها أعدت مشروع قرار لحماية‬ ‫المدنيين الفلسطينيين‪ ،‬وستقترحه على‬ ‫مجلس األمن‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ــي جـ ـلـ ـس ــة لـ ـلـ ـمـ ـجـ ـل ــس دع ـ ـ ـ ــت إلـ ـيـ ـه ــا‬ ‫الكويت‪ ،‬وشهدت إدانــات بالجملة للمجزرة‬ ‫اإلســرائ ـي ـل ـيــة ف ــي غـ ــزة‪ ،‬بــاسـتـثـنــاء مـنــدوبــة‬ ‫أمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــا الـ ـ ـت ـ ــي أشـ ـ ـ ـ ـ ــادت بـ ـضـ ـب ــط ال ـن ـف ــس‬ ‫اإلس ــرائ ـي ـل ــي‪ ،‬ق ــال سـفـيــر ال ـكــويــت مـنـصــور‬ ‫العتيبي‪" :‬سنطرح قضية الحماية الدولية‬ ‫للفلسطينيين على الجمعية العامة لألمم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتحدة‪ ،‬إذا لم يتخذ المجلس قرارا حازما‬ ‫بهذا الشأن"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وش ـه ــدت ال ـج ـل ـســة إج ـم ــاع ــا دولـ ـي ــا على‬ ‫مضمون البيان الذي اقترحته الكويت ودعت‬ ‫فيه إلى تحقيق نزيه ومستقل في أحداث غزة‪،‬‬ ‫لكن واشنطن أحبطت إصداره‪.‬‬ ‫وب ـي ـن ـم ــا خ ــرج ــت ج ـ ـنـ ــازات الـ ـعـ ـش ــرات مــن‬ ‫الفلسطينيين في مناطق مختلفة من قطاع غزة‬ ‫أمس‪ ،‬أصيب العشرات في مواجهات مع القوات‬ ‫اإلسرائيلية فــي الضفة الغربية بعد انطالق‬ ‫مسيرات في الذكرى الـ‪ 70‬للنكبة‪.‬‬ ‫‪٢٨‬‬

‫جريمة‬

‫َح ِّس ْن نظامك‬ ‫الغذائي للحفاظ‬ ‫على صحتك!‬

‫قاض‪...‬‬ ‫من أجندة َ ٍ‬ ‫ابن فقد عقله‬ ‫السفير العتيبي إلى جانب مندوب دولة فلسطين خالل جلسة مجلس األمن أمس التي عقدت بطلب من الكويت (أ ف ب)‬

‫الصدر يخطط لحكومة عراقية «وطنية» واشنطن تعاقب محافظ «المركزي اإليراني»‬

‫استبعد حلفاء سليماني من المفاوضات وتفجير مسجد ألنصاره بميسان موسكو تدعو طهران إلى التنازل للحفاظ على «النووي»‬ ‫رس ــم أقـ ــوى رج ــل ف ــي ال ـع ــراق‬ ‫بعد االنتخابات األخيرة‪ ،‬مقتدى‬ ‫ال ـص ــدر‪ ،‬ص ــورة لـلـحـكــومــة التي‬ ‫ينوي التفاوض لتشكيلها‪.‬‬ ‫ول ـ ــوح الـ ـص ــدر ب ــوض ــوح إلــى‬ ‫ن ـي ـت ــه اس ـت ـب ـع ــاد ح ـل ـف ــاء إيـ ـ ــران‬ ‫منها‪ ،‬في وقت وصل قائد «فيلق‬ ‫ال ـ ـقـ ــدس» ق ــاس ــم س ـل ـي ـمــانــي إل ــى‬ ‫ب ـغ ــداد‪ ،‬والـتـقــى ق ــوى سياسية‪،‬‬ ‫لبحث مرحلة ما بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي رسـ ــالـ ــة ع ـن ـي ـف ــة تـحـمــل‬

‫مـضــامـيــن سـيــاسـيــة وترهيبية‪،‬‬ ‫قـ ــام م ـج ـهــولــون بـتـفـجـيــر عـبــوة‬ ‫صـ ـغـ ـي ــرة أمـ ـ ـ ــام مـ ــدخـ ــل م ـس ـجــد‬ ‫ألن ـ ـصـ ــار ال ـ ـصـ ــدر فـ ــي م ـحــاف ـظــة‬ ‫ميسان جنوب العراق‪ ،‬التي حل‬ ‫فيها تحالفه مــع التيار المدني‬ ‫في المقدمة‪.‬‬ ‫وأف ــادت مـصــادر بــأن العبوة‬ ‫ال ـص ـغ ـي ــرة الـ ـت ــي انـ ـفـ ـج ــرت لـيــل‬ ‫االث ـن ـي ــن ‪ -‬ال ـث ــاث ــاء ل ــم تتسبب‬ ‫بأضرار في األرواح‪.‬‬ ‫‪29‬‬

‫اس ـت ـب ـقــت الـ ــواليـ ــات ال ـم ـت ـحــدة ان ـت ـه ــاء مهلتين‬ ‫إلعـ ــادة تطبيق جملة مــن الـعـقــوبــات االقـتـصــاديــة‬ ‫الخانقة على طـهــران‪ ،‬بعد انسحابها مــن االتفاق‬ ‫ال ــدول ــي ب ـشــأن بــرنــامــج إي ـ ــران الـ ـن ــووي‪ ،‬وفــرضــت‬ ‫ع ـق ــوب ــات ج ــدي ــدة ع ـل ــى م ـح ــاف ــظ ال ـب ـن ــك ال ـم ــرك ــزي‬ ‫اإلي ــران ــي‪ ،‬ول ــي ال ـلــه س ـيــف‪ ،‬وث ــاث ــة أفـ ــراد آخــريــن‪،‬‬ ‫وب ـ ـنـ ــك ب ـ ـ ــاد اإلسـ ـ ــامـ ـ ــي ومـ ـ ـق ـ ــره الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــراق‪ ،‬وذل ـ ــك‬ ‫ب ـم ــوج ــب ب ــرام ــج ت ـس ـت ـهــدف م ــن ي ــدع ــم «اإلره ـ ـ ــاب‬ ‫العالمي»‪ ،‬كما استهدفت هذه العقوبات المسؤول‬ ‫بـ «حزب الله» اللبناني‪ ،‬محمد قصير‪.‬‬ ‫وذكرت وزارة الخزانة األميركية أن العقوبات تنبع‬

‫من االشتباه في تحويل المستهدفين ماليين الدوالرات‬ ‫نيابة عن «الحرس الـثــوري» لـ «حــزب الله» اللبناني‪،‬‬ ‫وتأتي في إطار االنسحاب من االتفاق النووي‪.‬‬ ‫وف ــي إشـ ــارة ذات م ـغ ــزى‪ ،‬طــالـبــت روس ـي ــا طـهــران‬ ‫بضرورة التنازل للحفاظ على هذا االتفاق‪ ،‬في وقت‬ ‫بدأ األوروبيون اجتماعات مهمة لبحث التطورات‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬هدد رئيس منظمة الطاقة اإليرانية‬ ‫ع ـل ــي أكـ ـب ــر ص ــال ـح ــي ب ــدف ــع م ـس ـت ــوي ــات تـخـصـيــب‬ ‫ً‬ ‫اليورانيوم «أعلى كثيرا مما كانت عليه قبل معاهدة‬ ‫‪ ،»2015‬إذا فشلت أوروبـ ــا فــي «تـعــويــض» ب ــاده عن‬ ‫االنسحاب األميركي‪.‬‬ ‫‪٢٩‬‬

‫•‬

‫دين ودنيا‬ ‫حافظ األشرفي لـ ةديرجلا‪:.‬‬

‫القرآن عالج‬ ‫األمة‪ ...‬وأحذر‬ ‫من خطورة المفتي‬ ‫الجاهل‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪ 14‬ألف ميغاواط معدل استهالك الطاقة بالصيف‬

‫ً‬ ‫«الكهرباء» اختتمت حملة ترشيد بزيارة ‪ 11‬موال بالمحافظات‬ ‫سيد القصاص‬

‫ثمنت وزارة الكهرباء والماء‬ ‫تعاون المستهلكين خالل‬ ‫فترة الذروة في الصيف‬ ‫بترشيد استهالك الكهرباء‪،‬‬ ‫وذلك بعدم تشغيل‬ ‫األجهزة الحرارية التي ترفع‬ ‫االستهالك‪ ،‬متوقعة أن‬ ‫تصل ذروة االستهالك خالل‬ ‫الصيف الجاري إلى ‪ 14‬ألف‬ ‫ميغاواط‪.‬‬

‫اختتمت وزارة الكهرباء والماء‬ ‫صباح أمس حملة ترشيد الموالت‬ ‫التي زارت خاللها الــوزارة ممثلة‬ ‫في مديرة إدارة المراقبة الفنية‪،‬‬ ‫ورئيسة حملة ترشيد المهندسة‬ ‫إقبال الطيار وفريقها ‪ 11‬موال في‬ ‫شتى محافظات ا لـكــو يــت‪ ،‬سعيا‬ ‫إلـ ــى ت ــوع ـي ــة رواد ت ـل ــك ال ـم ــوالت‬ ‫بأهمية ترشيد الكهرباء والماء‪،‬‬ ‫وجعل محافظات الكويت خضراء‬ ‫وعدم هدر المياه في ظل توقع أن‬ ‫يــرتـفــع اسـتـهــاك الـكـهــربــاء خــال‬ ‫ال ـص ـي ــف الـ ـ ـج ـ ــاري إلـ ـ ــى ‪ 14‬أل ــف‬ ‫مـ ـيـ ـغ ــاواط بـ ــزيـ ــادة ع ــن ال ـص ـيــف‬ ‫الماضي الذي بلغ فيه االستهالك‬ ‫‪ 13.800‬ميغاواط‪.‬‬ ‫وقـ ــالـ ــت الـ ـطـ ـي ــار فـ ــي ت ـصــريــح‬ ‫صـ ـح ــا ف ــي إن وزارة ا لـ ـكـ ـه ــر ب ــاء‬ ‫والـ ـم ــاء ب ـثــت عـ ــدة رس ــائ ــل خــال‬ ‫تلك الزيارات حول أهمية التوعية‬ ‫بـعــدم تشغيل األج ـهــزة الـحــراريــة‬ ‫م ــن ال ـســاعــة ال ـ ــ‪ 12‬م ـســاء إل ــى ال ــ‪5‬‬ ‫م ـســاء «وق ــت الـ ـ ــذروة»‪ ،‬والـتــوعـيــة‬ ‫بفترات الذروة خالل شهر رمضان‬ ‫المبارك‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ـ ــت أنـ ـ ــه خـ ـ ــال ال ـش ـهــر‬ ‫الـكــريــم هـنــاك ذروتـ ــان الستهالك‬ ‫الـكـهــربــاء‪ ،‬األول ــى وقــت الظهيرة‪،‬‬

‫والثانية من وقت أذان المغرب إلى‬ ‫نهاية صالة التراويح‪ ،‬وحرصت‬ ‫الـ ــوزارة عـلــى اي ـضــاح كيفية آلية‬ ‫ال ـت ــرش ـي ــد‪ ،‬والـ ـتـ ـع ــاون م ــع وزارة‬ ‫ال ـك ـهــربــاء وال ـم ــاء م ــن خ ــال عــدم‬ ‫تشغيل األج ـهــزة الـحــراريــة خالل‬ ‫هذه األوقات‪.‬‬ ‫وأشــارت إلى أن الــوزارة وزعت‬ ‫ع ـلــى رواد ت ـلــك الـ ـم ــوالت لـمـبــات‬ ‫«‪ ،»LED‬للتعريف بأهمية استخدام‬ ‫تلك اللمبات في المنازل واستبدال‬ ‫اللمبات الحرارية بالموفرة‪ ،‬مبينة‬ ‫أنه خالل فصل الصيف تتضاعف‬ ‫كمية اسـتـهــاك الـكـهــربــاء قياسا‬ ‫بفصل الشتاء‪ ،‬إذ يبلغ استهالك‬ ‫الكهرباء في فصل الشتاء ‪ 7‬آالف‬ ‫ميغاواط في حين أنها تصل في‬ ‫الصيف إلى ‪ 14‬ألف ميغاواط‪.‬‬ ‫وقالت الطيار‪ ،‬الوزارة بتعاون‬ ‫وجهود المستهلكين لم تصل إلى‬ ‫الرقم المتوقع في ذروة االستهالك‪،‬‬ ‫بـ ــاإلضـ ــافـ ــة إل ـ ــى ح ــرصـ ـه ــا ع ـلــى‬ ‫إجراء برامج الصيانة الصحيحة‬ ‫عـلــى الـشـبـكــة الـكـهــربــائـيــة لتصل‬ ‫الكهرباء إلى جميع المستهلكين‬ ‫دون انقطاع‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت‪« :‬شـ ـ ـ ــرح ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــا‬ ‫للمستهلكين خالل تلك الحمالت‬

‫«األبحاث» يحصل على براءتي اختراع‬ ‫تتعلقان بإنشاء محطات تحلية بواسطة التجميد‬ ‫●‬

‫فهد الرمضان‬

‫حـصــل د‪ .‬مـنـصــور أحمد‬ ‫مـ ــن م ــرك ــز أب ـ ـحـ ــاث ال ـم ـي ــاه‬ ‫ب ـم ـع ـهــد ال ـك ــوي ــت لــأب ـحــاث‬ ‫ال ـ ـع ـ ـل ـ ـم ـ ـيـ ــة عـ ـ ـل ـ ــى بـ ـ ــراء تـ ـ ــي‬ ‫اخ ـ ـتـ ــراع ف ــي مـ ـج ــال إن ـش ــاء‬ ‫مـحـطــات مـعــالـ ّجــة وتـحـلـيــة‬ ‫المياه‪ ،‬حيث نفذ‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ـ ـ ـ ــع شـ ـ ـ ــركـ ـ ـ ــة س ـ ــويـ ـ ـس ـ ــري ـ ــة‬ ‫مـ ـ ـخـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــة ف ـ ـ ـ ــي تـ ـصـ ـنـ ـي ــع‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـح ـ ـ ـطـ ـ ــات ال ـ ـص ـ ـنـ ــاع ـ ـيـ ــة‬ ‫ألنظمة البلورة‪ ،‬اختبارات‬ ‫نـ ـ ـم ـ ــوذجـ ـ ـي ـ ــة ب ـ ــاسـ ـ ـتـ ـ ـخ ـ ــدام‬ ‫وح ـ ـ ـ ــدات ن ـم ـط ـي ــة م ـب ـت ـك ــرة‬ ‫مترابطة لمعالجة وتحلية‬ ‫المياه العادمة من محطات‬ ‫التحلية بــا سـتـخــدام تقنية‬ ‫ال ـ ـت ـ ـنـ ــاضـ ــح ال ـ ـع ـ ـك ـ ـسـ ــي ف ــي‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وتـمـثــل هــذه االخـتـبــارات‬ ‫ال ـ ـ ـن ـ ـ ـمـ ـ ــوذج ـ ـ ـيـ ـ ــة الـ ـ ـخـ ـ ـط ـ ــوة‬ ‫الــرئ ـي ـس ـيــة ل ـل ــوص ــول بـتـلــك‬ ‫النظم المبتكرة إلى النطاق‬ ‫ال ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــاري‪ ،‬بـ ـغـ ـي ــة ت ـق ــدي ــم‬ ‫الدليل العلمي القاطع على‬ ‫كفاء تها وجدواها والمزايا‬ ‫ال ـف ـن ـيــة واالق ـت ـص ــادي ــة قـبــل‬ ‫تسجيل براء تي االختراع‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـن ـ ــح مـ ـكـ ـت ــب بـ ـ ـ ـ ــراء ات‬

‫االخ ـ ـ ـتـ ـ ــراع األوروبـ ـ ـ ـ ـ ــي أح ـم ــد‬ ‫وال ـشــركــة الـســوي ـســريــة ب ــراء ة‬ ‫ا خ ـتــراع مـشـتــر كــة لجهودهما‬ ‫فـ ـ ــي اخـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراع ن ـ ـظـ ــم م ـب ـت ـك ــرة‬ ‫وواع ـ ـ ـ ــدة ل ـم ـع ــال ـج ــة وت ـح ـل ـيــة‬ ‫المياه عالية الملوحة بواسطة‬ ‫ال ـ ـت ـ ـج ـ ـم ـ ـيـ ــد غـ ـ ـي ـ ــر ال ـ ـم ـ ـبـ ــاشـ ــر‬ ‫ل ـع ـم ـل ـيــات ال ـب ـل ــورة ال ـم ـع ـل ـقــة‪،‬‬ ‫وبـ ـل ــورة ال ـط ـب ـقــة الـمـتـســاقـطــة‬ ‫والبلورة االستاتيكية‪.‬‬

‫تدوير المياه‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬ق ـ ـ ــال د‪ .‬م ـن ـص ــور‬ ‫أحمد إن «هذا االختراع يسمح‬ ‫ب ـ ـتـ ــدويـ ــر ال ـ ـم ـ ـيـ ــاه ال ـم ـع ــال ـج ــة‬ ‫م ــن عـمـلـيــات ا لـتـحـلـيــة بحيث‬ ‫ت ـس ـت ـخ ــدم ل ـت ـغ ــذي ــة ع ـم ـل ـيــات‬ ‫الـتـحـلـيــة ال ـت ـق ـل ـيــديــة ب ــدال مــن‬ ‫ال ـت ـخ ـلــص م ـن ـهــا ع ـبــر طــردهــا‬ ‫إلى البحر‪ ،‬وبذلك سيتم تقليل‬ ‫كـمـيــة م ـيــاه الـتـغــذيــة والـمـيــاه‬ ‫الراجعة في محطات التحلية»‪.‬‬ ‫و ب ـ ـ ّـي ـ ــن أن ه ـ ـ ــذا اال خـ ـ ـت ـ ــراع‬ ‫سـ ـ ـيـ ـ ـحـ ـ ـق ـ ــق ف ـ ـ ـ ــوائ ـ ـ ـ ــد عـ ـ ــديـ ـ ــدة‬ ‫م ـ ـ ـثـ ـ ــل خ ـ ـ ـفـ ـ ــض س ـ ـ ـعـ ـ ــة مـ ــأخـ ــذ‬ ‫ال ـم ـيــاه وتـقـلـيــل كـمـيــة ال ـمــواد‬ ‫ال ـك ـي ـم ـيــائ ـيــة الـمـسـتـهـلـكــة فــي‬ ‫وحـ ـ ـ ــدات ال ـم ـع ــال ـج ــة األول ـ ـيـ ــة‬ ‫بــال ـم ـح ـطــة‪ ،‬م ــع اط ــال ــة الـع ـمــر‬

‫االفـ ـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـ ــراض ـ ـ ـ ـ ــي ألغـ ـ ـشـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫ال ـت ـنــاضــح ال ـع ـك ـســي‪ ،‬ن ـظــرا‬ ‫ل ـ ـت ـ ـح ـ ـس ـ ـيـ ــن ج ـ ـ ـ ـ ـ ــودة م ـ ـيـ ــاه‬ ‫التغذية‪.‬‬ ‫وذك ــر أن ه ـنــاك اخـتــراعــا‬ ‫آخ ـ ـ ــر ع ـ ـ ـبـ ـ ــارة عـ ـ ــن «ت ـ ــراب ـ ــط‬ ‫م ـ ـ ـن ـ ـ ـظـ ـ ــوم ـ ـ ـتـ ـ ــي الـ ـ ـتـ ـ ـحـ ـ ـلـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫ب ــالـ ـتـ ـجـ ـمـ ـي ــد بـ ــاس ـ ـت ـ ـخـ ــدام‬ ‫طــري ـقــة ال ـت ـج ـم ـيــد الـمـعـلـقــة‬ ‫م ــع ال ـطــري ـقــة االسـتــاتـيـكـيــة‬ ‫ل ـم ـعــال ـجــة وت ـح ـل ـيــة ال ـم ـيــاه‬ ‫الطاردة من محطات تحلية‬ ‫المياه باستخدام التناضح‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـك ـس ــي»‪ ،‬م ـش ـي ــرا إلـ ــى أن‬ ‫هـ ــذا االخ ـ ـتـ ــراع ي ـه ــدف إل ــى‬ ‫ز يــادة إنتاج المياه العذبة‬ ‫م ــع خ ـفــض كـبـيــر ف ــي كـمـيــة‬ ‫المياه الراجعة من محطات‬ ‫التحلية‪.‬‬

‫تعديل اختصاصاتها ومسماها إلى «التفتيش والتدقيق»‬

‫الطيار تشرح ألحد المستهلكين أهمية الترشيد‬ ‫آلـ ـ ـي ـ ــة الـ ـ ــدفـ ـ ــع اإللـ ـ ـكـ ـ ـت ـ ــرون ـ ــي مــن‬ ‫خ ـ ــال ع ـ ــدة ب ـ ــرام ـ ــج لـ ـل ــدف ــع يـتــم‬ ‫تطويرها لـتــوا كــب التكنولوجيا‬ ‫الحديثة‪ ،‬بهدف راحة المواطنين‬ ‫والمستهلكين‪ ،‬وتلك من األهداف‬ ‫الــرئ ـي ـس ـيــة ال ـت ــي ت ـح ــرص عليها‬ ‫وزارة الكهرباء والماء»‪.‬‬ ‫ولـفـتــت إل ــى أن الـتــوعـيــة الـتــي‬ ‫ت ـقــوم ب ـهــا ال ـ ـ ــوزارة شـمـلــت كــذلــك‬

‫«العدل»‪ :‬نقل تبعية إدارة‬ ‫«الرقابة» من الوكيل إلى الوزير‬

‫تأكيد خطورة هدر المياه‪ ،‬ودور‬ ‫الضبطية القضائية في التوعية‬ ‫ب ـع ــدم ارتـ ـك ــاب ال ـم ـخــال ـفــات الـتــي‬ ‫قد تــؤدي إلى مساء لة المستهلك‬ ‫القانونية عند مخالفة القانون‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن الوزارة قدمت هدايا‬ ‫مختلفة إلى رواد الموالت للتوعية‬ ‫بأهمية التعاون مع الوزارة خالل‬ ‫وقت الذروة‪.‬‬

‫أصدر وزير العدل وزير األوقاف والشؤون اإلسالمية المستشار د‪ .‬فهد‬ ‫ً‬ ‫العفاسي‪ ،‬قــرارا بنقل تبعية إدارة الرقابة اإلداريــة والهندسية والمالية‬ ‫والعقود وكــل التقسيمات التنظيمية التابعة لها من وكيل الــوزارة إلى‬ ‫وزير العدل‪ ،‬مع تعديل اختصاصاتها ومسماها‪ ،‬لتصبح «مكتب التفتيش‬ ‫ً‬ ‫والتدقيق» بمستوى إدارة‪ ،‬تماشيا مع قرار مجلس الوزراء بإنشاء مكتب‬ ‫للتفتيش والتدقيق في كل الجهات الحكومية‪.‬‬ ‫وقالت ال ــوزارة‪ ،‬في بيان‪ ،‬أمــس‪ ،‬إن «المكتب يختص بالقيام بأعمال‬ ‫التفتيش والتدقيق اإلداري والمالي الخاصة بأنشطة الوزارة‪ ،‬والتأكد من‬ ‫مدى التزام كل إدارات وقطاعات الوزارة بتنفيذ القرارات واللوائح والتعاميم‬ ‫اإلدارية الصادرة‪ ،‬ومتابعة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء‪ ،‬ومجلس الخدمة‬ ‫المدنية‪ ،‬وديــوان الخدمة المدنية‪ ،‬ووزارة المالية ذات الصلة‪ ،‬ومراجعة‬ ‫إجــراءات تنفيذ األنشطة المالية واإلداريــة الرئيسية للوزارة‪ ،‬وفحصها‬ ‫وتقييمها في ضوء السياسات المالية واإلدارية المعتمدة»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬كما يتولى المكتب متابعة إعداد تقارير ومذكرات الوزارة‬ ‫المتعلقة بالرد على تقارير ومالحظات الجهات الرقابية المختلفة بالدولة‪،‬‬ ‫وإبداء الرأي بشأنها‪ ،‬والتفتيش والتدقيق على جميع العقود الهندسية‬ ‫والفنية التي تبرمها الوزارة مع الجهات المختلفة‪ ،‬والتفتيش والتدقيق‬ ‫على أعمال تنفيذ عقود الوزارة بكل أنواعها‪ ،‬والتأكد من مطابقتها للشروط‬ ‫المنصوص عليها في تلك العقود والقوانين واألنظمة المعنية‪ ،‬وإعداد‬ ‫التقارير الدورية الخاصة بنتائج المراجعة والتدقيق ألنشطة الــوزارة‪،‬‬ ‫وإنجازاتها وعرضها على المسؤولين بالوزارة»‪.‬‬ ‫وتابعت ال ــوزارة أن من مهام المكتب بيان أي معوقات أو صعوبات‬ ‫قــد تـعــوق عمل الـ ــوزارة‪ ،‬واق ـتــراح الحلول المطلوبة لتصحيح األخـطــاء‬ ‫والمخالفات التي يتم تحريرها‪ ،‬وتوجيه العاملين إلــى سبل عالجها‪،‬‬ ‫واقتراح الدورات التدريبية للعاملين في كل األجهزة الخاضعة للتفتيش‪،‬‬ ‫بالتنسيق مع الجهات المعنية في الوزارة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أصدر العفاسي قرارا بإنشاء مكتب للخدمة الوطنية‬ ‫العسكرية بمستوى قسم بقطاع الشؤون اإلدارية والمالية‪.‬‬

‫المرأة تتبوأ مكانتها في المشهد السياسي‬ ‫«اتحاد العمال»‪ :‬الكويتيات شريكات في التنمية‬ ‫فرضت المرأة الكويتية نفسها عنصرا فعاال‬ ‫في المشهد السياسي‪ ،‬وتبوأت مكانتها على‬ ‫الخريطة السياسية في البالد متقلدة مناصب‬ ‫وزاريـ ـ ــة وع ـضــويــة مـجـلـســي األمـ ــة وال ـب ـلــدي‪،‬‬ ‫لتكون بحق نصف المجتمع من خالل ممارسة‬ ‫حقوقها السياسية‪.‬‬ ‫وتـصــادف الـيــوم الــذكــرى ال ــ‪ 13‬لنيل المرأة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة ح ـقــوق ـهــا ال ـس ـيــاس ـيــة ف ــي جـلـســة‬ ‫تاريخية شهدتها قــا عــة عبدالله ا لـســا لــم في‬ ‫مجلس األمة بتاريخ ‪ 16‬مايو ‪ ،2005‬وانتهت‬ ‫بموافقة ‪ 35‬عضوا على تعديل المادة األولى‬ ‫مـ ــن قـ ــانـ ــون االنـ ـتـ ـخ ــاب ب ـم ــا ي ـس ـم ــح ل ـل ـم ــرأة‬ ‫ب ـم ـم ــارســة ح ــق ال ـت ــرش ــح واالنـ ـتـ ـخ ــاب‪ ،‬وهــو‬ ‫اليوم الذي عرف منذ تلك اللحظة بيوم المرأة‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك الحين بدأت المرأة الكويتية أولى‬ ‫خطوات القيادة والمشاركة الفعالة في المشهد‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫ع ـلــى صـعـيــد م ـت ـصــل‪ ،‬قــالــت رئ ـي ـســة لجنة‬ ‫ال ـ ـمـ ــرأة ال ـع ــام ـل ــة ف ــي االت ـ ـحـ ــاد الـ ـع ــام لـعـمــال‬

‫الكويت سناء العصفور‪ ،‬إن "المرأة الكويتية‬ ‫شريك أســاســي وفـعــال فــي المجتمع‪ ،‬ولعبت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دورا كـبـيــرا‪ ،‬وتــركــت بصمات واضـحــة وأث ــرا‬ ‫ال يـمـحــى فــي ذاكـ ــرة مجتمعنا الـكــويـتــي في‬ ‫جميع المجاالت التنموية واإلدارية والثقافية‬ ‫والعلمية واألدبية"‪.‬‬

‫مواقع قيادية‬ ‫وأض ـ ــاف ـ ــت الـ ـعـ ـصـ ـف ــور‪ ،‬فـ ــي ت ـص ــري ــح لـهــا‬ ‫بمناسبة يوم المرأة الكويتية‪ ،‬أن "المواطنة‬ ‫استطاعت أن تحقق مــآثــر جـمــة‪ ،‬وتـصــل الى‬ ‫مواقع قيادية مهمة ومناصب رسمية كبيرة‪،‬‬ ‫سـ ــواء داخـ ــل ال ـكــويــت او خ ــارج ـه ــا‪ ،‬واحـتـلــت‬ ‫م ــواق ــع إل ــى ج ــان ــب ال ـك ـبــار م ــن ال ــرج ــال‪ ،‬مثل‬ ‫التمثيل الدائم لدولة الكويت في األمم المتحدة‪،‬‬ ‫والتمثيل الدبلوماسي لدولة الكويت في بعض‬ ‫بلدان العالم‪ ،‬وشغلت مراكز سياسية وعلمية‬ ‫وثقافية كبيرة ومنها منصب وز ي ــر ووكيل‬ ‫وزارة ومدير جامعة الكويت وغيرها الكثير"‪.‬‬

‫وذكرت أن لجنة المرأة العاملة في االتحاد‬ ‫العام لعمال الكويت تقدر عاليا دور المرأة‬ ‫الكويتية‪ ،‬ودور العاملة عموما والنقابية‬ ‫على وجــه الخصوص فــي بناء هــذا الوطن‪،‬‬ ‫وتطوير مجتمعه واقتصاده‪ ،‬وتعزيز رقيه‬ ‫وح ـض ــارت ــه‪ ،‬وتـنـظــر بــاهـتـمــام بــالــغ ال ــى ما‬ ‫حققته من نجاحات في مجال دورها القيادي‬ ‫ف ــي م ـج ــال ــس ادارات االتـ ـ ـح ـ ــادات الـمـهـنـيــة‬ ‫والمنظمات النقابية‪ ،‬رغــم أن هــذا ال ــدور لم‬ ‫يصل بعد إلى مستوى الطموح الذي نتطلع‬ ‫اليه‪.‬‬ ‫وأضــافــت "إننا ندعو في هــذه المناسبة‬ ‫ان تـنـخــرط ال ـم ــرأة أك ـثــر فــأكـثــر فــي صفوف‬ ‫تتنظيماتها النقابية‪ ،‬وتساهم بفاعلية في‬ ‫األنشطة التي تقيمها النقابات على جميع‬ ‫المستويات‪ ،‬وتـمــارس دوره ــا الطليعي في‬ ‫قــواعــدهــا الـعـمــالـيــة الـمـنـظـمــة‪ ،‬ضـمــن األط ــر‬ ‫النقابية‪ ،‬وصوال إلى الحصول على المواقع‬ ‫الـنـقــابـيــة ال ـق ـيــاديــة ال ـتــي تستحقها ال ـمــرأة‬ ‫العاملة بكل جدارة"‪.‬‬

‫«اإلعاقة»‪ :‬غياب التشريع وراء عدم تكليفنا‬ ‫«معلم ظل» للطفل ياسر‬ ‫ً‬ ‫ردا ع ـلــى م ــا ت ــداول ـت ــه مــواقــع‬ ‫ال ـ ـتـ ــواصـ ــل االجـ ـتـ ـم ــاع ــي ب ـش ــأن‬ ‫انـتـصــار الـقـضــاء لطفل التوحد‬ ‫ي ــاس ــر‪ ،‬وات ـ ـهـ ــام ال ـه ـي ـئــة ال ـعــامــة‬ ‫لـشــؤون ذوي االعــاقــة‪ ،‬بحرمانه‬ ‫حقوقه التي منحها له الدستور‪،‬‬ ‫قال مدير إدارة الشؤون القانونية‬ ‫ف ــي ال ـه ـي ـئــة مـ ـب ــارك ال ـ ـبـ ــداح‪ ،‬إن‬ ‫«الـ ـحـ ـك ــم الـ ـ ـص ـ ــادر مـ ــن مـحـكـمــة‬

‫وفد صومالي بحث‬ ‫التعاون مع «إحياء‬ ‫التراث»‬ ‫اسـ ـتـ ـقـ ـب ــل رئ ـ ـيـ ــس ج ـم ـع ـيــة‬ ‫إحياء التراث اإلسالمي طارق‬ ‫العيسى‪ ،‬وفدا رفيع المستوى‬ ‫مـ ــن الـ ـحـ ـك ــوم ــة ال ـص ــوم ــال ـي ــة‪،‬‬ ‫ض ـ ـ ــم ال ـ ـس ـ ـف ـ ـيـ ــر ال ـ ـصـ ــومـ ــالـ ــي‬ ‫بــالـكــويــت‪ ،‬أبـيــب ف ــارح‪ ،‬ووزيــر‬ ‫األوقـ ـ ـ ــاف وال ـ ـشـ ــؤون الــدي ـن ـيــة‬ ‫بالنيابة وزير الدولة للوزارة‪،‬‬ ‫عبدالحكيم أشكر‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــي تـ ـ ـص ـ ــري ـ ــح لـ ـ ـ ــه ع ـل ــى‬ ‫ه ــام ــش ال ـ ــزي ـ ــارة‪ ،‬أث ـن ــى وزي ــر‬ ‫األوقـ ـ ـ ــاف وال ـ ـشـ ــؤون الــدي ـن ـيــة‬ ‫ال ـ ـ ـصـ ـ ــومـ ـ ــالـ ـ ــي ع ـ ـل ـ ــى ج ـ ـهـ ــود‬ ‫الجمعية والمستوى الراقي من‬ ‫التعاون بينها وبين الحكومة‬ ‫ال ـصــومــال ـيــة ف ــي ك ــل م ـجــاالت‬ ‫العمل الخيري‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قام الشيخ طارق‬ ‫العيسى بإهداء وزير األوقاف‬ ‫الصومالي مكتبة طالب العلم‬ ‫الـثــامـنــة وال ـتــي تـعــالــج قضية‬ ‫االنحراف الفكري‪.‬‬ ‫وتــم في اللقاء طــرح العديد‬ ‫مـ ـ ـ ــن األفـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ــار والـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــاري ـ ــع‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــاون بـ ـ ـي ـ ــن الـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــة‬ ‫والـ ـ ـ ــوزارة ف ــي م ـجــال مكافحة‬ ‫اإلرهـ ـ ــاب وال ـت ـط ــرف ال ـف ـكــري‪،‬‬ ‫وكــذلــك تـفـعـيــل دور ال ـمــدارس‬ ‫ال ـ ـقـ ــرآن ـ ـيـ ــة‪ ،‬وت ـ ـفـ ــريـ ــغ الـ ــدعـ ــاة‬ ‫واألئـ ـ ـم ـ ــة والـ ـخـ ـطـ ـب ــاء‪ ،‬وع ـم ــل‬ ‫دورات ت ــدر ي ـب ـي ــة و تــأه ـي ـل ـيــة‬ ‫ل ـه ــم ول ـم ــوظ ـف ــي الـ ـ ـ ـ ــوزارة فــي‬ ‫ال ـ ـصـ ــومـ ــال‪ ،‬وت ــوفـ ـي ــر ال ـك ـتــب‬ ‫الدينية والثقافية للمكتبات‬ ‫العامة في الصومال‪.‬‬

‫االستئناف‪ ،‬ألــزم الهيئة بتوفير‬ ‫مرافق تربوي (معلم ظل) للطفل‬ ‫ياسر وإلحاقه بمدرسة النبراس‬ ‫ً‬ ‫فـ ـق ــط»‪ ،‬م ـب ـي ـنــا أن «عـ ـ ــدم ٍتـلـبـيــة‬ ‫الـهـيـئــة ه ــذا الـطـلــب قـبــل صــدور‬ ‫ال ـح ـك ــم ي ــرج ــع إلـ ــى عـ ــدم وج ــود‬ ‫تشريع قانوني يتيح لنا القيام‬ ‫بـهــذا اإلج ــراء ألي طفل مــن ذوي‬ ‫االعاقة»‪.‬‬

‫وأضاف البداح أن «هذا الطفل‬ ‫ي ـع ــان ــي إع ــاق ــة ذه ـن ـي ــة ش ــدي ــدة‪،‬‬ ‫وتصرف له الهيئة جميع المزايا‬ ‫ال ـمــال ـيــة ال ـت ــي يـسـتـحـقـهــا وفـقــا‬ ‫للقانون‪ ،‬كما تصرف له مصاريف‬ ‫الدعم التعليمي المستحق‪ ،‬وفقا‬ ‫ً‬ ‫لــدرجــة اعــاقـتــه»‪ ،‬مــؤكــدا «احـتــرام‬ ‫الهيئة ألحكام القضاء واالمتثال‬ ‫لها»‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫مركز «عاهد الخطيب» ينهي‬ ‫استعداداته لرمضان‬

‫أعلن رئيس مركز "عاهد‬ ‫الخطيب" الرمضاني للقراءات‬ ‫في منطقة املنقف‪ ،‬د‪ .‬سعد‬ ‫الجدعان‪ ،‬أن املركز أعد العدة‬ ‫لشهر رمضان بكوكبة من‬ ‫القراء املتميزين من داخل‬ ‫ً‬ ‫الكويت وخارجها‪ ،‬فضال عن‬ ‫العديد من األنشطة اإليمانية‬ ‫املختلفة‪ ،‬داعيًا املصلني‬ ‫إلى زيارة مسجد عاهد‬ ‫الخطيب التابع إلدارة مساجد‬ ‫األحمدي‪ ،‬واالستفادة من علوم‬ ‫القراءات التخصصية‪.‬‬ ‫وهنأ الجدعان القيادة‬ ‫السياسية والشعب الكويتي‬ ‫بمناسبة الشهر الكريم‪.‬‬

‫مشاريع تنموية لـ«النجاة‬ ‫الخيرية» باليمن‬ ‫أعلن مدير لجنة زكاة‬ ‫الفحيحيل التابعة لجمعية‬ ‫النجاة الخيرية إيهاب‬ ‫الدبوس أن "النجاة وأخواتها‬ ‫من املؤسسات الكويتية‬ ‫الخيرية تقوم بجهود حثيثة‬ ‫تجاه أهلنا باليمن‪ ،‬منها‬ ‫إقامة املخيمات الطبية‬ ‫املتنوعة وتوزيع املواد‬ ‫اإلغاثية العاجلة‪ ،‬وحفر اآلبار‬ ‫ودعم املشاريع اإلنتاجية‬ ‫التي تحول األسر من الفقر‬ ‫إلى العطاء واإلنتاج بجانب‬ ‫االهتمام بملف التعليم"‪.‬‬ ‫وبني الدبوس في تصريح أنه‬ ‫خالل زيارته الحالية لليمن‬ ‫أشرف على تنفيذ العديد من‬ ‫املشاريع منها إقامة مخيم‬ ‫طبي لعالج مرضى العيون‬ ‫بمدينة عدن‪ ،‬ووضع حجر‬ ‫األساس لبناء دار لأليتام في‬ ‫تعز تضم ‪ 60‬طفال‪.‬‬

‫«بنك الطعام» يطلق حملة‬ ‫«دينارك‪-‬يفرق»‬ ‫أعلن البنك الكويتي للطعام‬ ‫إطالق حملة "‪ #‬دينارك‪-‬يفرق"‪،‬‬ ‫التي تهدف إلى جمع تبرعات‬ ‫مادية لتلبية احتياجات‬ ‫املتعففني وأصحاب العوز من‬ ‫املواد التموينية األساسية قبل‬ ‫بدء رمضان‪.‬‬ ‫وقال أمني سر مجلس إدارة‬ ‫البنك سالم الحمر‪ ،‬إن "الحملة‬ ‫تستهدف آالف املحتاجني‬ ‫واملتعففني‪ ،‬وتغطية‬ ‫احتياجاتهم التموينية‬ ‫األساسية في هذا الشهر‬ ‫الكريم"‪ .‬ودعا أبناء الكويت‬ ‫وأصحاب األيادي البيضاء‬ ‫واملنفقني أموالهم في الخيرات‪،‬‬ ‫إلى املساهمة في الحملة‪.‬‬


‫‪٥‬‬ ‫إحالة ملف التحقيق في مخالفات خدمات «األشعة» بالعدان إلى النيابة‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫محليات‬

‫• الصباح‪ :‬مراجعة العديد من العقود للوقوف على صحة إجراءات تنفيذها‬ ‫• استحداث عناية للجراحة و‪ 3‬غرف عمليات بمستشفى الجهراء‬ ‫عادل سامي‬

‫افتتحت وزارة الصحة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫الجناح الـ‪ 14‬باطنية رجال‬ ‫في مستشفى الجهراء‪ ،‬بتبرع‬ ‫من مؤسسة الخطوط الجوية‬ ‫الكويتية‪.‬‬

‫أعـلــن وزي ــر الـصـحــة د‪ .‬باسل‬ ‫ال ـص ـبــاح إح ــال ــة مـلــف التحقيق‬ ‫فــي مخالفات تنفيذ عقد تقديم‬ ‫خ ــدم ــات األشـ ـع ــة وال ـم ـخ ـت ـبــرات‬ ‫وال ـط ــب الـ ـن ــووي ف ــي مستشفى‬ ‫العدان مع إحدى الشركات الطبية‬ ‫الـ ــى ال ـن ـي ــاب ــة الـ ـع ــام ــة‪ ،‬لـتـحــريــك‬ ‫الدعوى الجزائية ضد المتسببين‬ ‫ف ــي إهـ ــدار ال ـم ــال ال ـع ــام وضـيــاع‬ ‫حقوق الوزارة المالية‪.‬‬ ‫وأ كـ ـ ـ ــد د‪ .‬بـ ــا سـ ــل ا لـ ـصـ ـب ــاح‬ ‫ف ــي ت ـصــريــح ص ـحــافــي أم ــس‪،‬‬ ‫أن ا تـخــاذ هــذه ا لـخـطــوة يأتي‬ ‫ت ـن ـف ـي ــذا ل ـت ــوج ـي ـه ــات رئ ـي ــس‬ ‫مـجـلــس ا لـ ــوزراء سـمــو الشيخ‬ ‫ج ـ ــاب ـ ــر ال ـ ـ ـم ـ ـ ـبـ ـ ــارك‪ ،‬بـ ـ ـض ـ ــرورة‬ ‫ال ـ ـ ـت ـ ـ ـعـ ـ ــامـ ـ ــل ب ـ ـ ـكـ ـ ــل حـ ـ ـ ـ ـ ــزم م ــع‬ ‫ا لـتـجــاوزات المالية أو شبهة‬ ‫ال ـ ـت ـ ـعـ ــدي عـ ـل ــى الـ ـ ـم ـ ــال الـ ـع ــام‬

‫وا ت ـخــاذ كــا فــة السبل للحفاظ‬ ‫على مقدرات الدولة‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــار إلـ ـ ــى أن فـ ـت ــح م ـل ـفــات‬ ‫الـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــاوزات ع ـل ــى ال ـ ـمـ ــال ال ـع ــام‬

‫وإحــالــة المتسببين والمقصرين‬ ‫إلــى النيابة الـعــامــة جــاء مــن باب‬ ‫تـحـمــل الـمـســؤولـيــة واألم ــان ــة في‬ ‫تولي حقيبة الوزارة والحفاظ على‬

‫المال الـعــام‪ ،‬الفتا إلــى أن تحريك‬ ‫ا ل ـم ـلــف ج ــاء لـكـشــف المتسببين‬ ‫ف ـ ـ ــي وقـ ـ ـ ـ ـ ــوع تـ ـ ـل ـ ــك ال ـ ـم ـ ـخـ ــال ـ ـفـ ــات‬ ‫ب ـك ــاف ــة م ـس ـتــويــات ـهــم الــوظ ـي ـف ـيــة‬

‫التبرع بـ ‪ 80‬ألف كيس دم‬ ‫كشفت وكيلة وزارة الصحة المساعدة لشؤون‬ ‫الصحة العامة‪ ،‬د‪ .‬ماجدة القطان‪ ،‬عن جمع نحو ‪80‬‬ ‫ألف كيس دم هذا العام من المتبرعين من أكثر من‬ ‫‪ 75‬جنسية مقيمة في الكويت‪.‬‬ ‫وقالت القطان‪ ،‬في تصريح لها مساء أمس األول‪،‬‬ ‫على هامش احتفال وزارة الصحة بمناسبة اليوم‬ ‫العالمي للمتبرعين بالدم‪ ،‬الذي يصادف الـ‪ 14‬مايو‬ ‫من كل عام‪ ،‬والذي أقيم تحت شعار "تأهب لمساعدة‬ ‫اآلخ ــري ــن‪ ...‬امنحهم دمـ ــك‪ ...‬تـقــاســم معهم الـحـيــاة"‪،‬‬

‫إن اختيار هــذا الشعار لالحتفالية يهدف الــى لفت‬ ‫االنتباه الى أهمية التبرع بالدم وتشجيع المواطنين‬ ‫والمقيمين على ذلك‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت مديرة إدارة خدمات نقل الدم‪،‬‬ ‫د‪ .‬ريم الرضوان‪ ،‬إن الكويت تحتفل سنويا باليوم‬ ‫العالمي للمتبرعين بالدم‪ ،‬مشددة على أهمية توعية‬ ‫جميع أفراد المجتمع بفضل التبرع بالدم بانتظام‪،‬‬ ‫ومن دون مقابل‪ ،‬بغية توفير إمدادات كافية من الدم‪،‬‬ ‫إضافة الى أثره الصحي الجيد على المتبرع‪.‬‬

‫ومحاسبتهم وفق القانون‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ــدد ع ـل ــى أن ال ـ ـ ـ ـ ــوزارة لــن‬ ‫ت ـ ـتـ ــردد فـ ــي ات ـ ـخـ ــاذ اإلجـ ـ ـ ـ ــراءات‬ ‫الـقــانــونـيــة ال ــازم ــة ض ــد ك ــل من‬ ‫تـ ـس ــول ل ــه ن ـف ـســه ال ـت ـع ــدي عـلــى‬ ‫المال العام أو التفريط في حقوق‬ ‫الـ ـ ــوزارة ال ـمــال ـيــة‪ ،‬الف ـتــا إل ــى أنــه‬ ‫يجري حاليا مراجعة العديد من‬ ‫العقود للوقوف على مدى صحة‬ ‫اجراءات تنفيذها‪.‬‬

‫عناية «الجهراء»‬ ‫في مجال اخر‪ ،‬كشف وكيل وزارة‬ ‫الصحة باإلنابة‪ ،‬د‪ .‬محمد الخشتي‪،‬‬ ‫ع ــن اسـ ـتـ ـح ــداث ع ـن ــاي ــة ل ـل ـجــراحــة‬ ‫فــي مستشفى ال ـج ـهــراء‪ ،‬تـضــم ‪14‬‬ ‫سريرا‪ ،‬إلى جانب استحداث ‪ 3‬غرف‬ ‫عـمـلـيــات ك ـبــرى‪ ،‬مــع إعـ ــادة ترميم‬ ‫وتأهيل ‪ 8‬غرف عمليات‪.‬‬

‫وقـ ـ ــال ال ـخ ـش ـت ــي‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫لـلـصـحــافـيـيــن ص ـبــاح أمـ ــس‪ ،‬على‬ ‫هامش افتتاح الجناح الـ‪ 14‬باطنية‬ ‫رجال في مستشفى الجهراء‪ ،‬بتبرع‬ ‫م ــن م ــؤس ـس ــة ال ـخ ـط ــوط ال ـجــويــة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة‪ ،‬إن ال ــرع ــاي ــة الـصـحـيــة‬ ‫بمفهومها الحديث تتطلب العمل‬ ‫ال ـ ـجـ ــاد والـ ـ ـح ـ ــرص ع ـل ــى تـطـبـيــق‬ ‫مـعــايـيــر ال ـج ــودة واالع ـت ـم ــاد‪ ،‬بما‬ ‫يحقق أمن وسالمة المرضى‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن مـنـهــج ال ـم ـمــارســة‬ ‫الطبية الحديثة يحتاج إلى العمل‬ ‫الـجـمــاعــي وإرس ـ ــاء مـفـهــوم الـطــب‬ ‫المبني على البراهين‪ ،‬حرصا على‬ ‫سالمة المرضى وكسب رضاهم‪.‬‬ ‫وأشار الخشتي إلى أن تصميم‬ ‫وتأهيل الجناج الــرابــع عشر تم‬ ‫وفقا ألحــدث المعايير العالمية‬ ‫والمواصفات الطبية المعتمدة‬

‫باسل الصباح‬

‫ف ــي مـنـظـمــة ال ـص ـحــة الـعــالـمـيــة‪،‬‬ ‫مـشـيــرا إل ــى أن ال ـج ـنــاح يـضــم ‪9‬‬ ‫غــرف خاصة و‪ 5‬غــرف عمومية‪،‬‬ ‫ك ـم ــا زاد ال ـط ــاق ــة االس ـت ـي ـعــاب ـيــة‬ ‫للمستشفى ‪ 28‬سريرا جديدا‪.‬‬ ‫وأوض ــح وكيل وزارة الصحة‬ ‫باإلنابة أن الجنح الجديد يشرف‬ ‫ع ـل ـيــه ط ــاق ــم ط ـب ــي م ـك ــون م ــن ‪6‬‬ ‫أطباء من مختلف التخصصات‪،‬‬ ‫إل ــى جــانــب ‪ 35‬مــن أف ــراد الهيئة‬ ‫التمريضية‪.‬‬

‫«الصحة» تضع خطة عمل المستوصفات خالل رمضان متطوعة كويتية تفوز بلقب «صانعة أمل»‬ ‫أعـلـنــت وزارة الـصـحــة مــواعـيــد الـعـمــل في‬ ‫مــراكــز الــرعــايــة الصحية األولـيــة خــال شهر‬ ‫رمضان‪ ،‬بينها مراكز تعمل على مدار الساعة‪،‬‬ ‫وأخرى على فترات‪.‬‬ ‫وقــالــت مــديــرة اإلدارة الـمــركــزيــة للرعاية‬ ‫ال ـص ـح ـيــة األول ـ ـيـ ــة د‪ .‬رح ـ ــاب ال ــوطـ ـي ــان‪ ،‬فــي‬ ‫تصريح صحافي‪ ،‬أمس‪ ،‬إن "مراكز الفحيحيل‬ ‫التخصصي‪ ،‬والــرقــة‪ ،‬والـعــدان التخصصي‪،‬‬ ‫وعـلــي صـبــاح الـســالــم‪ ،‬والصباحية الغربي‪،‬‬ ‫والوفرة‪ ،‬والخيران‪ ،‬وبنيدر‪ ،‬وصباح األحمد‪،‬‬ ‫سـيـكــون الـعـمــل فيها عـلــى م ــدار الـســاعــة في‬ ‫منطقة األحمدي الصحية"‪.‬‬ ‫ولفتت إلــى أن مــراكــز الظهر‪ ،‬والفنطاس‪،‬‬ ‫وم ـبــارك الكبير الـغــربــي تعمل مــن التاسعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صباحا حتى ‪ 12‬لـيــا ‪ ،‬فيما ستعمل مراكز‬ ‫هدية وأبوفطيرة على فترتين من التاسعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ص ـبــاحــا إل ــى ‪ 1.30‬ظ ـه ــرا‪ ،‬وم ــن ‪ 7.30‬مـســاء‬ ‫ً‬ ‫حتى ‪ 12‬ليال‪ ،‬بما في ذلك الجمعة والسبت‬ ‫والعطالت الرسمية‪.‬‬ ‫وأضافت أن مراكز شرق األحمدي‪ ،‬وجابر‬ ‫الـعـلــي‪ ،‬وم ـبــارك الكبير الـشــرقــي‪ ،‬والعقيلة‪،‬‬ ‫وأبوحليفة‪ ،‬والصباحية الشرقي‪ ،‬والـعــدان‪،‬‬ ‫وفهد األحـمــد‪ ،‬والمنقف تعمل على فترتين‬

‫بينما سيكون العمل في مركز المسايل في‬ ‫الفترة الصباحية‪.‬‬ ‫وعـ ــن م ــواع ـي ــد ال ـع ـمــل ف ــي م ــراك ــز منطقة‬ ‫الـ ـف ــروانـ ـي ــة ال ـص ـح ـي ــة‪ ،‬ق ــال ــت الـ ــوط ـ ـيـ ــان‪ ،‬إن‬ ‫"الـمــراكــز الـتــي ستعمل على م ــدار ‪ 24‬ساعة‬ ‫هي الفروانية الغربي‪ ،‬والفردوس الشمالي‪،‬‬ ‫والرابية‪ ،‬وعبدالله المبارك‪ ،‬واألندلس‪ ،‬بينما‬ ‫سيكون العمل في مراكز الجليب الشمالي‪،‬‬ ‫وال ــرق ـع ــي‪ ،‬وم ـت ـعــب ال ـش ــاح ــي‪ ،‬وال ـعــارض ـيــة‬ ‫الشمالي‪ ،‬وال ـفــردوس الجنوبي‪ ،‬والنهضة‪،‬‬ ‫واألن ــدل ــس‪ ،‬وال ــرق ـع ــي‪ ،‬وخ ـي ـطــان الـجـنــوبــي‪،‬‬ ‫والعمرية على فترتين‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ــارت إل ــى أن م ــراك ــز مـنــاحــي العصيمي‪،‬‬ ‫والعارضية الجنوبي‪ ،‬وصباح الناصر‪ ،‬والجليب‬ ‫الجنوبي ستعمل من الساعة التاسعة صباحا‬ ‫ً‬ ‫حتى ‪ 12‬ليال طــوال أيــام األسبوع‪ ،‬بما فيها أيام‬ ‫الـجـمـعــة والـسـبــت وال ـع ـطــات الــرسـمـيــة‪ ،‬بينما‬ ‫سيعمل مــركــز خـيـطــان الـشـمــالــي م ــن التاسعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صباحا حتى ‪ 12‬ليال أيام العمل الرسمية‪ ،‬ومركز‬ ‫ً‬ ‫صبحان من التاسعة صباحا حتى ‪ 1.30‬ظهرا‪.‬‬ ‫وأك ــدت أن "مــواعـيــد العمل فــي مــراكــز منطقة‬ ‫حولي الصحية ستكون على مــدار ‪ 24‬ساعة في‬ ‫مراكز سلوى‪ ،‬والرميثية التخصصي‪ ،‬وصباح‬

‫السالم الجنوبي‪ ،‬والسالم‪ ،‬والسالمية الغربي‪ ،‬فيما‬ ‫ستكون خالل الفترة الصباحية في مراكز حولي‬ ‫الجنوبي‪ ،‬وصباح السالم التخصصي‪ ،‬والصديق‪،‬‬ ‫وفترتين في مراكز الشيخ ناصر سعود الصباح‪،‬‬ ‫ومشرف والشهداء‪ ،‬وعبدالرحمن الزيد"‪.‬‬ ‫وأوض ـح ــت أن ال ـمــراكــز الـصـحـيــة فــي منطقة‬ ‫الجهراء سيكون العمل فيها على مدار ‪ 24‬ساعة‬ ‫في مركز الجهراء‪ ،‬والقصر‪ ،‬وسعد العبدالله ق‪،2‬‬ ‫والـعـبــدلــي؛ فيما سـيـكــون عـلــى فترتين بمراكز‬ ‫العيون‪ ،‬وتيماء‪ ،‬والنسيم‪ ،‬والنعيم‪ ،‬وسعدالعبدالله‬ ‫ق‪ ،5‬وسعد العبدالله ق‪.10‬‬ ‫أم ــا ع ــن مــواع ـيــد ال ـع ـمــل ف ــي م ــراك ــز منطقة‬ ‫ال ـعــاص ـمــة ف ــأوض ـح ــت د‪ .‬ال ــوط ـي ــان أن مــراکــز‬ ‫قرطبة‪ ،‬والسرة‪ ،‬والفيحاء‪ ،‬والنزهة‪ ،‬والنفيسي‪،‬‬ ‫والقادسية‪ ،‬والمنصورية‪ ،‬والدسمة‪ ،‬والشعب‪،‬‬ ‫والـ ـش ــوي ــخ ال ـس ـك ـن ــي‪ ،‬ودسـ ـ ـم ـ ــان‪ ،‬والـ ـص ــواب ــر‪،‬‬ ‫والدوحة‪ ،‬والقيروان‪ ،‬وجابر األحمد ‪ ،1‬وجابر‬ ‫األحـمــد ‪ ،2‬والــروضــة‪ ،‬وبنيد الـقــار‪ ،‬والشامية‪،‬‬ ‫والـخــالــديــة سـيـكــون الـعـمــل فيها مــن التاسعة‬ ‫صباحا حتى ‪ 12‬ليال أيام العمل الرسمية‪.‬‬ ‫وأش ـ ــارت إل ــى أن مــركــز الـصـقــر التخصصي‪،‬‬ ‫واإلحقاقي‪ ،‬وعلي ثنيان الغانم سيكون العمل فيها‬ ‫على مدار ‪ 24‬ساعة طوال أيام األسبوع‪.‬‬

‫العاصمة‪ :‬تحرير ‪ 78‬مخالفة‬ ‫بلدية‬ ‫ً‬ ‫و‪ 217‬إنذارا في حمالت أبريل‬ ‫•‬

‫علي حسن‬

‫أعلن فريق الطوارئ بفرع بلدية محافظة العاصمة‬ ‫عن سلسلة حمالت خالل أبريل الماضي أسفرت عن‬ ‫عشرات المخالفات وتحصيل ‪ 1700‬دينار‪.‬‬ ‫وفــي هــذا الصدد‪ ،‬أكــد رئيس الفريق‪ ،‬زيــد العنزي‪،‬‬ ‫أن المفتشين حرروا ‪ 78‬مخالفة ووجهوا ‪ 217‬إنذارا‪،‬‬ ‫مؤكدا أن البلدية أزالــت ‪ 138‬تعديا مقامة عى أمالك‬ ‫الدولة من دون ترخيص‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـعـنــزي أن ــه تــم تـحــريــر ‪ 58‬مخالفة وفقا‬ ‫للقرارات الوزارية الخاصة بالئحة اإلعالنات والمحالت‬ ‫العامة والمقلقة للراحة‪ ،‬مبينا أن إجمالي الشكاوى‬ ‫التي تــم استقبالها والتعامل معها مــن خــال الخط‬ ‫الساخن ‪ ،1855555‬التابع لفريق الـطــوارئ‪ ،‬بلغ ‪227‬‬ ‫شكوى‪.‬‬ ‫ولـفــت إل ــى أن المفتشين وج ـهــوا ‪ 21‬إنـ ــذارا داخــل‬ ‫العقار و‪ 13‬إنــذار ّ‬ ‫تعد على أمــاك الــدولــة‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫توجيه ‪ 17‬تنبيه ّ‬ ‫تعد على أمالك الدولة‪ ،‬وفقا لالئحة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫وأوضح العنزى أنه تمت إزالة ‪ 16‬تعديا وفق الئحة‬ ‫الزراعة‪ ،‬إلى جانب تحرير ‪ 18‬مخالفة نظافة‪ ،‬وتوجيه‬ ‫‪ 137‬إن ــذارا‪ ،‬وإزال ــة ‪ 116‬منشأة وفقا للقرار ال ــوزاري‬ ‫الخاص بالئحة النظافة ونقل النفايات‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه تم توجيه ‪ 4‬إنذارات وفقا للمرسوم‬ ‫الخاص بحظر سكن غير العائالت في السكن الخاص‬ ‫والنموذجي وإخالء عقارين من العزاب‪.‬‬ ‫وأردف أنه فيما يخص استغالل العقار لغير الغرض‬ ‫المرخص ألجله‪ ،‬تم إخالء ‪ 10‬من البقاالت والمعارض‬ ‫والحضانات‪ ،‬وتم توجيه ‪ 16‬تعهدا وتحرير مخالفتين‪.‬‬

‫«األوقاف» تكرم المشاركين‬ ‫في المشاريع الدعوية‬ ‫بحضور وكيل وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‬ ‫فريد عمادي‪ ،‬والوكيل المساعد لشؤون المساجد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫داود العسعوسي‪ ،‬كرمت الوزارة ‪ 40‬موظفا مشاركا‬ ‫في المشاريع الدعوية‪.‬‬ ‫وقالت الــوزارة‪ ،‬في بيان صحافي‪" ،‬بــرز من بين‬ ‫هذه المشاريع ثالثة رائدة خصتها الوزارة باهتمام‬ ‫كـبـيــر وع ـنــايــة‪ ،‬وه ــي ال ـم ـشــروع الــوط ـنــي الــوقــائــي‬ ‫(تحصين)‪ ،‬ومشروع ميثاق المسجد‪ ،‬وهو الوثيقة‬ ‫المنظمة لعمل اإلمام والخطيب والمؤذن‪ ،‬ومشروع‬ ‫مكافحة التطرف والغلو واإلره ــاب‪ ،‬من خــال عدة‬ ‫ندوات حوارية متتالية حاضر فيها ضيوف الوزارة‬ ‫من مختلف دول العالم اإلسالمي"‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن "ع ـمــادي أثـنــى على المكرمين لما‬ ‫بــذلــوه مــن جـهــد مـتــواصــل ك ــان لــه األث ــر ال ـبــارز في‬ ‫إنجاح هذه المشاريع‪ ،‬التي تخطت الطابع المحلي‬ ‫إل ــى ال ــدول ــي‪ ،‬مــن خ ــال ورق ــة عـمــل تــم عــرضـهــا في‬ ‫الدورة الحادية عشرة للمجلس التنفيذي لمؤتمر‬ ‫وزراء األوق ــاف وال ـشــؤون اإلســامـيــة ب ــدول العالم‬ ‫اإلسالمي بمكة المكرمة يوم األحد الماضي‪ ،‬اشتملت‬ ‫على هذه المشاريع الثالثة"‪.‬‬ ‫وفــي نهاية الحفل‪ ،‬وزع وكيل ال ــوزارة والوكيل‬ ‫الـمـســاعــد ل ـش ــؤون الـمـســاجــد دروع الـتـكــريــم على‬ ‫المشاركين‪.‬‬

‫وختتم العنزى تصريحه قائال إن المفتشين بالفريق‬ ‫قاموا برفع وإزالة ‪ 928‬إعالنا من الشوارع والميادين‪،‬‬ ‫إلى جانب ترحيل دراجتين ناريتين إلى موقع حجز‬ ‫البلدية‪ ،‬إضافة إلى تحصيل ‪ 1700‬د‪.‬ك إيرادات‪ ،‬وإرسال‬ ‫‪ 119‬مخالفة لإلدارة القانونية والتعامل مع ‪ 4‬شكاوى‬ ‫لسكن عزاب‪.‬‬ ‫في مجال اخر‪ ،‬أعلنت إدارة العالقات العامة ببلدية‬ ‫ال ـكــويــت ق ـيــام إدارة ال ـســامــة ب ـفــرع بـلــديــة محافظة‬ ‫األحمدي بجولة تفقدية مكثفة على منطقة بر ميناء‬ ‫عبدالله ومــا حولها‪ ،‬للتأكد مــن تراخيص الشركات‬ ‫المعنية بإقامة دراكيل من قبل البلدية‪.‬‬

‫«مالية البلدية»‪ :‬تقرير للكفاالت‬ ‫المصرفية الخاصة إلى «المحاسبة»‬ ‫صرح مدير إدارة الشؤون المالية‪ ،‬رئيس فريق‬ ‫العمل المكلف بحصر ومطابقة الكفاالت البنكية‬ ‫السارية ببلدية الكويت‪ ،‬فــواز النمران‪ ،‬بــأن فريق‬ ‫الـعـمــل انـتـهــى مــن حـصــر جميع الـكـفــاالت البنكية‬ ‫والبلدية‪ ،‬ورفع تقريرا نهائيا للمدير العام للبلدية‪،‬‬ ‫المهندس أحمد المنفوحي وديوان المحاسبة‪.‬‬ ‫وأضــاف النمران أن الفريق انتهى من اللمسات‬ ‫األخـ ـي ــرة ل ـم ــذك ــرة ال ـت ـفــاهــم بــال ـت ـعــاون م ــع ات ـحــاد‬ ‫مـصــارف الـكــويــت‪ ،‬ممثال عــن كــل الـبـنــوك المحلية‬ ‫بخصوص الكفاالت البنكية وبلدية الكويت تحت‬ ‫إشراف بنك الكويت المركزي‪.‬‬

‫فازت المتطوعة الكويتية منال المسلم بلقب "صانعة أمل"‬ ‫لعام ‪ 2018‬ضمن مبادرة "صناع االمل" االماراتية التي اطلقها‬ ‫نائب رئيس االمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ‬ ‫محمد بن راشد‪.‬‬ ‫وج ــاء ت المسلم ضمن خمسة فائزين بالجائزة‪ ،‬والذين‬ ‫استطاعوا بلوغ المراحل النهائية من بين اكثر من ‪ 80‬الف‬ ‫مـشــارك فــي الـمـبــادرة الـتــي تـهــدف الــى زرع االم ــل فــي نفوس‬ ‫الشباب العربي مــن خــال تشجيعهم على العمل التطوعي‬ ‫االنساني الخيري‪.‬‬ ‫وفازت المسلم بعد ان اختارتها لجنة حكام الجائزة من بين‬ ‫آالف المتطوعين للعمل الخيري من جميع انحاء العالم العربي‪،‬‬ ‫بعد أن كانت سببا في انقاذ مئات آالف االطـفــال السوريين‬ ‫الــذيــن ت ـشــردوا مــن بــادهــم‪ ،‬ويـعـيـشــون حــالـيــا فــي مخيمات‬ ‫الالجئين المنتشرة في لبنان واالردن‪.‬‬ ‫وقــام الشيخ محمد بــن راشــد بتكريم المسلم اضــافــة الى‬ ‫الـفــائــزيــن االرب ـع ــة فــي احـتـفــالـيــة حــاشــدة اسـتـضــافـتـهــا دبــي‬ ‫لالحتفال بصناع االمل العرب الذين بلغوا التصفيات النهائية‬ ‫من المبادرة االكبر من نوعها عربيا لتكريم اصحاب العطاء‪.‬‬ ‫وقالت المتطوعة المسلم‪ ،‬لـ"كونا" عقب نيلها لقب "صانعة‬ ‫امــل ‪ ،"2018‬إن بــدايــة عملها االنـســانــي جــاء بعد ان اصيبت‬ ‫بفقد ابنتها دانــة عــام ‪ 2013‬في حــادث غــرق مؤلم‪ ،‬فقررت ان‬ ‫تستبدل االلم باالمل‪ ،‬وأن تكرس حياتها لمساعدة الالجئين‬ ‫والنازحين السوريين‪.‬‬

‫«اإلحصاء»‪ :‬ربط آلي لـ ‪ 20‬جهة حكومية‬ ‫ً‬ ‫استعدادا للتعداد السكاني ‪2020‬‬

‫الدعاس‪ :‬أطلقنا الموقع الجديد لإلدارة إلنشاء شبكة بيانات مستدامة‬ ‫•‬

‫محمد الجاسم‬

‫قالت الوكيلة المساعدة لقطاع اإلسناد اإلداري والمعلومات باإلدارة‬ ‫المركزية لإلحصاء منى الدعاس‪ ،‬إن القطاع يسعى إلى توسيع وتطوير‬ ‫استخدامات التكنولوجيا في جميع مراحل إنتاج الرقم اإلحصائي‪ ،‬الفتة‬ ‫إلى بدء تشغيل األجهزة اللوحية في جمع البيانات الميدانية لألسعار‬ ‫ً‬ ‫بدءا من مايو الجاري‪.‬‬ ‫وأضافت الدعاس‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬أمس‪ ،‬بمناسبة إطالق الموقع‬ ‫الجديد لــإدارة المركزية لإلحصاء‪ ،‬أن المشروع يستهدف في مرحلته‬ ‫األول ــى تنفيذ عملية الــربــط اآلل ــي ل ـ ‪ 20‬جهة حكومية لخدمة التعداد‬ ‫السكاني ‪ ،2020‬إذ سيتم البدء بـ ‪ 5‬جهات مزودة رئيسية‪.‬‬ ‫وأوضحت أن الموقع الجديد يسهل دخول المستخدمين على أنظمة‬ ‫إحصائية متخصصة لإلدارة المركزية لإلحصاء كنظام معلومات سوق‬ ‫العمل‪ ،‬الذي يشتمل على بيانات سجلية خاصة بسوق العمل بدمج ‪6‬‬ ‫سجالت إدارة لجهات حكومية‪ ،‬كما يسهل الدخول لنظام الفنادق الذي‬ ‫ً‬ ‫تم تحسينه أخيرا‪.‬‬

‫مشاريع مستقبلية‬

‫ً‬ ‫وذكرت أن النظام يساعد أيضا مستهدفات خطة التنمية‪ ،‬الذي يمكن‬ ‫نحو ‪ 37‬جهة حكومية من تعبئة بيانات ومؤشرات خطط التنمية بشكل‬ ‫ً‬ ‫ربع سنوي إلكترونيا‪.‬‬ ‫وأشارت الدعاس إلى أن قطاع اإلسناد اإلداري والمعلومات يملك‬ ‫مشاريع مستقبلية حتى ‪ 2020‬تهدف لتكامل وتبادل البيانات بين‬ ‫اإلدارة المركزية لإلحصاء وا لـجـهــات المعنية‪ ،‬بما فيها القطاعان‬

‫الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني وتعزيز الربط اآللي‬ ‫مع الجهات المختلفة‪.‬‬ ‫وبينت أن المشروع يحقق رؤية "اإلحصاء" بإنشاء شبكة وطنية‬ ‫ً‬ ‫لقاعدة بيانات مستدامة مرتبطة إلكترونيا بالمصادر األساسية‬ ‫المزودة للبيانات من السجالت اإلدارية وفق معايير العمل اإلحصائي‬ ‫وبما يضمن اتساق وتكامل البيانات السجلية‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أفادت مديرة إدارة النظم والمعلومات الجيومعلوماتية‬ ‫منية القبندي بأن اإلدارة تسعى لتطوير وتحديث آلية العمل التي‬ ‫تخدم قطاع العمل اإلحصائي‪ ،‬إذ تم إطــاق نظام آلي لجمع بيانات‬ ‫أسـعــار المستهلك عــن طــريــق األجـهــزة اللوحية وال ــذي يطبق للمرة‬ ‫ً‬ ‫األولى آليا في الكويت‪.‬‬ ‫وبينت أنه سيتم إنشاء تطبيق الهواتف الذكية لنظام مستهدفات‬ ‫الخطة اإلنمائية‪ ،‬التي تساعد متخذي القرار على متابعة تقارير األداء‪.‬‬ ‫منى الدعاس‬

‫جهاز للمشاريع الصغيرة في مركز ّ‬ ‫الصديق‬ ‫كـشـفــت الــوك ـي ـلــة ال ـم ـســاعــدة ل ـق ـطــاع اإلس ـن ــاد‬ ‫اإلداري والمعلومات باإلدارة المركزية لإلحصاء‬ ‫منى الــدعــاس عن النية لوضع جهاز آلــي يخدم‬ ‫أص ـحــاب الـمـشــاريــع الـصـغـيــرة والـمـتــوسـطــة في‬

‫ّ‬ ‫َ‬ ‫«الخيرية اإلسالمية» تطلق حملة «سو خير تلقاه»‬ ‫أطـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــت ال ـ ـه ـ ـي ـ ـئـ ــة ال ـ ـخ ـ ـيـ ــريـ ــة‬ ‫اإلسالمية العالمية‪ ،‬أمس‪ ،‬حملتها‬ ‫الرمضانية اإلنسانية تحت شعار‬ ‫"س ــو خ ـيــر ت ـل ـق ــاه"‪ ،‬ع ـبــر مــوقـعـهــا‬ ‫اإللـكـتــرونــي وفــي مـقــرهــا الرئيس‬ ‫وف ــروع ـه ــا بــال ـم ـحــاف ـظــات ال ـســت‪،‬‬ ‫ب ـهــدف جـمــع ح ــوال ــي ‪ 3.5‬ماليين‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫و ق ـ ـ ـ ـ ــال م ـ ــد ي ـ ــر إدارة اإل ع ـ ـ ـ ــام‬ ‫والعالقات العامة بالهيئة‪ ،‬خالد‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـفــي‪،‬‏ف ــي م ــؤت ـم ــر صـحــافــي‬ ‫لإلعالن عن الحملة‪ ،‬إن من مشاريع‬ ‫الحملة مشروع سداد رسوم الطلبة‬ ‫المتعثرين ماليا داخل الكويت‪ ،‬إذ‬ ‫بــدأت الهيئة إطــاق حملة لسداد‬ ‫رسوم أكثر من ‪ 1000‬طالب وطالبة‬ ‫مــن المتعثرين لمساعدتهم على‬ ‫استكمال اختباراتهم بقيمة ‪330‬‬ ‫ألف دينار‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح أن الـ ـهـ ـيـ ـئ ــة أط ـل ـق ــت‬ ‫مشروعي كفالة طالب العلم ووقفية‬ ‫ط ــال ــب ال ـع ـل ــم ب ـق ـي ـمــة ‪ 300‬دي ـن ــار‬ ‫بهدف توجيه قيمتها لالستثمار‬ ‫واإلنـ ـف ــاق م ــن ري ـع ـهــا ع ـلــى كـفــالــة‬

‫ً‬ ‫مكرما منال المسلم‬ ‫محمد بن راشد‬

‫طلبة العلم والمعلمين في مختلف‬ ‫المراحل التعليمية‪.‬‬ ‫وذك ــر أن طــرحــت ص ــورا أخــرى‬ ‫ل ـك ـف ــال ــة ط ــال ــب الـ ـعـ ـل ــم وق ـي ـم ـت ـهــا‬ ‫‪ 10‬دن ــانـ ـي ــر لـ ـط ــال ــب م ــرحـ ـل ــة مــا‬ ‫ق ـبــل الـتـعـلـيــم ال ـجــام ـعــي اب ـتــدائــي‬

‫وم ـت ــوس ــط وث ــان ــوي و‪ 25‬دي ـن ــارا‬ ‫لـطــالــب الـمــرحـلــة الـجــامـعـيــة و‪30‬‬ ‫دي ـنــارا لـطــالــب ال ــدراس ــات العليا‪،‬‬ ‫وه ــذا ال ـم ـشــروع يـسـتـهــدف كفالة‬ ‫‪ 2000‬طالب وطالبة في عديد من‬ ‫الدول‪.‬‬

‫رعاية الطلبة‬

‫وب ـ ـ ّـي ـ ــن ال ـخ ـل ـي ـف ــي أن ال ـه ـي ـئــة‬ ‫ترعى ‪ 880‬طالبا فــي مجمع قطر‬ ‫التعليمي بالنيجر و ‪ 470‬طالبا‬ ‫بمدرسة الكويت بالنيجر‪ ،‬و‪495‬‬

‫«المنابر القرآنية»‪ :‬مسابقة رمضانية لـ «الصم»‬ ‫أعلن أمين سر جمعية المنابر القرآنية د‪ .‬عصام‬ ‫الفليج "اعتزام الجمعية إطالق المسابقة القرآنية‬ ‫الرمضانية الثانية لفئة الصم في القرآن الكريم‬ ‫والسنة النبوية في دولــة الكويت‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫النادي الكويتي الرياضي للصم‪ ،‬وبرعاية كريمة‬ ‫من ورثة المرحوم عقاب الخطيب"‪.‬‬ ‫وقــال الفليج‪ ،‬فــي تصريح صحافي‪ ،‬إن "هــذه‬ ‫الـمـســابـقــة مـفـتــوحــة أمـ ــام ال ــرج ــال وال ـن ـس ــاء من‬ ‫فئة الصم بنفس المادة العلمية المقررة‪ ،‬بثالث‬ ‫مستويات األول في جزء عم (جزء كامل)‪ ،‬والثاني‬ ‫في جزء عم (ربــع الجزء)‪ ،‬والمستوى الثالث في‬ ‫سورة الفاتحة واإلخــاص والمعوذتين‪ ،‬كما تم‬

‫فـتــح مـجــال ا لـمـشــار كــة لجميع المتسابقين في‬ ‫مسابقة تفسير سورة الفاتحة‪ ،‬وأيضا في مجال‬ ‫السنة النبوية بحديث "الماهر بالقرآن"‪ ،‬وحديث‬ ‫"يا عبادي إني حرمت"‪ ،‬موضحا انه "تم تخصيص‬ ‫جوائز مالية مجزية للمراكز العشرة األولى‪ ،‬بينما‬ ‫تــم تخصيص جــوا ئــز تشجيعية لـلـفــا ئــز يــن في‬ ‫مسابقة التفسير والسنة النبوية"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن "م ــوع ــد االخ ـت ـب ــارات سـيـكــون في‬ ‫‪ 5‬يونيو بعد صــاة الـتــراويــح فــي قــاعــة الـنــادي‬ ‫الكويتي الرياضي للصم‪ ،‬في حين سيقام الحفل‬ ‫الـخـتــامــي للمسابقة فــي قــاعــة ال ـنــادي بـعــد عيد‬ ‫الفطر"‪.‬‬

‫طالبا بمدرسة الــرؤيــة بالسودان‬ ‫و‪ 330‬طالبا بمركز اللهيب للتعليم‬ ‫واأليتام في أوغندا‪.‬‬ ‫وأضــاف أن الهيئة ترعى كذلك‬ ‫‪ 21‬ال ــف طــالــب س ــوري ل ـجــأوا إلــى‬ ‫لبنان ويدرسون بمدارس الكويت‬ ‫الخيرية تحت مظلة المركز الدولي‬ ‫للتعليم النوعي الذي أطلق حديثا‬ ‫مشروع توأمة التعليم الذي يهدف‬ ‫إل ــى كـفــالــة وتـعـلـيــم ‪ 20‬أل ــف طفل‬ ‫س ــوري بقيمة ‪ 60‬دي ـن ــارا سنويا‬ ‫للطفل الواحد‪.‬‬ ‫ولفت الى أن من ضمن مشاريع‬ ‫الحملة مشروع كفالة اليتيم بقيمة‬ ‫‪ 15‬دينارا شهريا‪ ،‬إذ تواصل الهيئة‬ ‫رعاية ودعــم وكفالة ‪ 15‬ألــف يتيم‬ ‫ف ــي عــديــد م ــن ال ـ ــدول‪ ،‬مـشـيــرا إلــى‬ ‫مشروع إفطار الصائم‪ ،‬الذي يهدف‬ ‫إلــى إط ـعــام آالف األس ــر المنكوبة‬ ‫والفقيرة طوال أيام الشهر الفضيل‬ ‫في ‪ 29‬دولة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الصديق‪ ،‬ويمكن الجهاز أصحاب المشاريع‬ ‫مركز‬ ‫مــن سهولة الــوصــول إلــى المعلومات التجارية‬ ‫التي يحتاجونها أو إلى تقديم طلب بمعلومات‬ ‫تخدمهم للحصول عليها‪.‬‬

‫القمص بيجول‪« :‬رمضان»‬ ‫رسالة تسامح وطني‬ ‫•‬

‫عادل سامي‬

‫ه ـن ــأ راع ـ ـ ــي ك ــات ــدرائـ ـي ــة م ـ ــار م ــرق ــص لــأق ـبــاط‬ ‫األرثوذوكس القمص بيجول األنبا بيشوي الشعب‬ ‫الكويتي بقدوم شهر رمضان المبارك‪ ،‬رافعا أسمى‬ ‫التهاني والتبريكات لسمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪ ،‬قائد اإلنسانية وراعي الخير فى البالد واألمة‬ ‫العربية كلها‪ ،‬القائد والحكيم صمام األمان للكويتيين‬ ‫والعرب أجمعين‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـق ـمــص ب ـي ـجــول‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح صحافي‬ ‫أمس‪ ،‬إن شهر رمضان له طابعه الخاص لدى األمة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وهو ما جعل المسلمين ينتظرونه من‬ ‫العام إلى اآلخر‪ ،‬ليعايشوا أجواءه المليئة بالمحبة‬ ‫التي تعم الجميع‪ ،‬وال يكون ذلــك الشعور مقتصرا‬ ‫على المسلمين فقط‪ ،‬بل إن األلفة التى تجمع بينهم‬ ‫واألق ـب ــاط‪ ،‬جعلت األق ـبــاط يشاركونهم فــي جميع‬ ‫العادات الرمضانية‪ ،‬ويتقاسمون موروثات الشهر‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ويـشـعــرون بكل ال ـعــادات الـتــي يشعر‬ ‫بها المسلمون‪ .‬وشدد القمص بيجول على حرص‬ ‫الكنيسة المصرية على مشاركة إخوانهم المسلمين‬ ‫في أفراحهم وأعيادهم ومناسباتهم‪ ،‬وخاصة شهر‬ ‫رمضان الكريم‪ ،‬الذي يعد رسالة تسامح وطني بين‬ ‫المسلمين وإخوانهم األقباط"‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫برلمانيات‬ ‫مجلس األمة يقر «التقاعد المبكر» في المداولة الثانية‪...‬‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫• رفض كل التعديالت التي قدمتها الحكومة على القانون‬ ‫انتهت جلسة مجلس االمة أمس بإقرار المداولة الثانية‬ ‫لتعديل قانون التأمينات االجتماعية بشأن التقاعد المبكر‪،‬‬ ‫وسط رفض الحكومة بعد أن أسقط المجلس جميع‬ ‫التعديالت التي قدمتها على القانون للحفاظ على مركز‬ ‫المؤسسة العامة للتأمينات االجتماعية‪.‬‬ ‫ورغم تأييد عدد كبير من النواب لمالحظة النائب عبدالله‬ ‫الرومي‪ ،‬ومطالبة الحكومة بإلغاء المادة الرابعة من‬ ‫"التقاعد المبكر" ألنها تتعارض مع قانون الخدمة المدنية‪،‬‬ ‫فإن النتيجة جاءت برفض التعديل الحكومي بإلغاء المادة‪،‬‬ ‫وسط توقعات بأن تقوم الحكومة بسبب ذلك برده إلى‬ ‫المجلس‪.‬‬ ‫ولم يتمكن وزير المالية نايف الحجرف من إقرار تعديله‬ ‫الراتب األساسي على جميع‬ ‫بشأن فرض ‪ %1‬خصما من ً‬ ‫موظفي الدولة الكويتيين‪ ،‬تطبيقا لقانون التقاعد المبكر‬ ‫الذي أقره مجلس االمة بأن من يتقاعد قبل ‪ 30‬سنة يخصم‬ ‫منه ‪ %5‬عن كل سنة من معاشه طوال حياته‪.‬‬ ‫فهد التركي ومحيي عامر‬

‫ً‬ ‫شكرا لسمو‬ ‫األمير وولي‬ ‫العهد ورئيسي‬ ‫المجلس‬ ‫والحكومة‬ ‫والنواب والشعب‬ ‫الكويتي على‬ ‫مشاعرهم‬ ‫الطيبة تجاهي‬

‫السويط‬

‫افـتـتــح رئـيــس مجلس األمــة‬ ‫مرزوق الغانم جلسة المجلس‬ ‫ً‬ ‫أم ــس ال ـســاعــة ‪ 9:30‬ص ـبــاحــا‪،‬‬ ‫ب ـع ــدم ــا رف ـع ـه ــا ن ـص ــف ســاعــة‬ ‫لعدم اكتمال النصاب‪ ،‬وبعدئذ‬ ‫تمت المصادقة على مضبطة‬ ‫الجلسة الماضية‪.‬‬ ‫وشهدت جلسة أمــس عودة‬ ‫النائب ثامر السويط إلى قاعة‬ ‫ع ـب ــدال ـل ــه الـ ـس ــال ــم ب ـع ــد رح ـلــة‬ ‫ع ــاج طــويـلــة بــال ـخــارج‪ .‬وقــال‬ ‫ال ـغ ــان ــم ل ـل ـســويــط‪ :‬ال ـح ـمــد لله‬ ‫ً‬ ‫على السالمة‪ ،‬فرد األخير‪ :‬شكرا‬ ‫لمشاعر الشعب الكويتي الذي‬ ‫غمرني بحبه وعطفه‪ ،‬وأشكر‬ ‫سمو أمير البالد‪ ،‬وولي عهده‬ ‫ورئ ـي ـســي الـمـجـلــس والـ ـ ــوزراء‬ ‫والنواب على مشاعرهم الطيبة‬ ‫ت ـجــاهــي‪ ،‬وأنـ ــا ش ـع ــرت بقيمة‬ ‫الـ ـصـ ـح ــة عـ ـن ــد ال ـ ـ ـمـ ـ ــرض‪ ،‬لـكــن‬

‫المجلس خالل مناقشة «التقاعد المبكر» (تصوير عبدالله الخلف)‬ ‫شعرت بحب الكويت أكبر‪ ،‬لذلك‬ ‫البــد أن نــركــز على هــذا الوطن‬ ‫الغالي‪ ،‬وتنميته والعمل على‬ ‫ت ـط ــوي ــره‪ ،‬ون ـع ـمــل م ــن مجلس‬ ‫األمة على الرقابة والتشريع‪.‬‬ ‫فقال الغانم‪ :‬مأجور بوسعد‪،‬‬ ‫فـ ــي وقـ ـ ــت هـ ـن ــأ وزي ـ ـ ــر الـ ــدولـ ــة‬ ‫ل ـ ـشـ ــؤون م ـج ـلــس األمـ ـ ــة عـ ــادل‬ ‫ال ـخ ــراف ــي ال ـســويــط بـســامـتــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داعيا الله أن يديم عليه الصحة‬ ‫والعافية‪.‬‬ ‫وانـتـقــل الـمـجـلــس لمناقشة‬ ‫‪ 12‬رسائل واردة على الجلسة‪.‬‬ ‫وقال النائب علي الدقباسي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«يجب أن نقر اليوم (أمس) عددا‬ ‫من التشريعات‪ ،‬والقانون المهم‬ ‫ال ـم ـت ـم ـثــل بــال ـت ـقــاعــد ال ـم ـب ـكــر‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ـ ــذي س ـي ـم ـك ــن الـ ـ ــدولـ ـ ــة مــن‬ ‫معالجة ازمــة البطالة وإيجاد‬ ‫فرص عمل الالف الكويتيين»‪.‬‬

‫وقال النائب عادل الدمخي‪:‬‬ ‫«يجب أن تحدد الحكومة عقوبة‬ ‫السجن المؤبد‪ ،‬حيث إن هناك‬ ‫سجناء قضوا أكثر من ‪ 28‬سنة‬ ‫وه ــم فــي الـسـجــن‪ ،‬لــذلــك أقـتــرح‬ ‫أال تتجاوز عقوبة المؤبد ‪25‬‬ ‫سنة‪ ،‬كما دعونا أن تكون سنة‬ ‫الـسـجــن ‪ 9‬اش ـهــر ب ــدال مــن ‪،12‬‬ ‫وهـ ــذا األمـ ــر سـيـخـفــف االع ـبــاء‬ ‫على السجن»‪.‬‬

‫ظاهرة الغش‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال جـ ـمـ ـع ــان الـ ـح ــرب ــش‪:‬‬ ‫«سـ ـ ــأت ـ ـ ـحـ ـ ــدث عـ ـ ــن الـ ـ ـغ ـ ــش فــي‬ ‫ً‬ ‫المؤسسات التعليمية»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ــى أن ال ـغ ــش أص ـب ــح ظــاهــرة‬ ‫لـيــس بالتعليم فـقــط ا ن ـمــا في‬ ‫الجانب السياسي والتعليمي‬ ‫وال ـت ـج ــاري «‪ ،‬مـشـيــدا بجهود‬

‫النصف يسأل عن هدر المال العام في «اإلعالم»‬ ‫وجه النائب راكان النصف سؤاال الى وزير االعالم وزير الدولة لشؤون‬ ‫الشباب محمد الجبري‪ ،‬جــاء فيه‪ :‬اوصــت لجنة حماية األم ــوال العامة‬ ‫بإحالة عدد من الوقائع التي تضمنها استجواب وزير اإلعالم السابق‬ ‫سلمان الحمود وتقرير ديوان المحاسبة لعام‫‪2015‬‏‪ 2016/‬إلى النيابة‬ ‫العامة‪ ،‬وأكــدت اللجنة في تقريرها ان تلك الوقائع انطوت على شبهة‬ ‫جرائم الـعــدوان على المال العام وارتـبــاط بعضها بجرائم التزوير في‬ ‫محررات رسمية‪.‬‬ ‫وعلى ضــوء ذلــك طلب النصف تــزويــده بالتالي‪ :‬ما اإلج ــراءات التي‬ ‫اتخذت من وزارة اإلعــام حيال المتسببين في هدر المال العام نتيجة‬ ‫َ‬ ‫التباطؤ او التقاعس في تنفيذ مهامهم استنادا لتقرير لجنة حماية‬ ‫األموال العامة السادس عشر؟ مع تزويده بصورة من‏تحقيقات الوزارة‬ ‫ان وجدت‪.‬‬ ‫ك ـمــا ط ـلــب نـسـخــة م ــن جـمـيــع ال ـت ـع ــاق ــدات ال ـت ــي ت ـمــت ب ـيــن الـ ـ ــوزارة‬ ‫ً‬ ‫والمستشارين غير الكويتيين دون موافقة ديوان الخدمة المدنية وفقا‬ ‫لتقرير لجنة حماية األم ــوال العامة‪ ،‬مع تزويده بالسند القانوني في‬ ‫التعاقدات ورواتبهم الشهرية‪ ،‬وجنسياتهم ومؤهالتهم الدراسية والجهات‬ ‫الحكومية وجهات القطاع الخاص التي‏يعملون بها داخل دولة الكويت‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬نمى الى علمي أن أحد المستشارين القانونيين يعمل حتى االن‬ ‫بوزارة االعالم على الرغم من افادة تقرير لجنة حماية األموال العامة في‬ ‫إعادة النظر في الوضع الوظيفي له‪ ،‬فما مدى صحة هذه المعلومات؟وما‬ ‫السند القانوني في استمرار عمل هذا المستشار القانوني بالوزارة بعد‬

‫راكان النصف‬ ‫تقرير اللجنة؟ ومــا اإلج ــراءات التي قامت بها وزارة اإلع ــام‏للتجديد‬ ‫للمستشار المذكور؟ يرجى تزويدي بنسخة من موافقة ديوان الخدمة‬ ‫المدنية على التجديد ان وجدت‪ ،‬مع تزويدنا بنسخة من المكافآت المالية‬ ‫التي تقاضاها المذكور واللجان وفرق العمل التي شارك بها منذ بداية‬ ‫التعاقد معه وحتى تاريخ هذا السؤال‪ ،‬وأي مزايا مالية أخرى تم منحها‬ ‫ً‬ ‫له وقيمتها بشكل مفصل‪ ،‬واألعمال التي يقوم بها او المكلف بها حاليا‬ ‫بالوزارة‪ ،‬وما اآللية المتبعة في وزارة اإلعالم للتجديد للمستشارين او‬ ‫كبير اختصاصي لغير الكويتيين؟‬

‫وزي ـ ــر ال ـتــرب ـيــة حـ ــول م ـحــاربــة‬ ‫الغش‪.‬‬ ‫وقــال مخاطبا وزيــر التربية‬ ‫إن «قرار تدوير مديري المدارس‬ ‫التعليمية ا ل ــذي اتخذته شمل‬ ‫المرحلة الثانية عشرة‪ ،‬فلماذا؟‬ ‫وه ــل هـنــاك اول ـيــاء أم ــور نقلوا‬ ‫اب ـنــاء هــم إل ــى م ـ ــدارس معينة؟‬ ‫وأق ــول ل ــه‪ :‬هـنــاك مــديــر مــدرســة‬ ‫غ ـ ـيـ ــر أم ـ ـي ـ ــن فـ ـ ـلـ ـ ـم ـ ــاذا ل ـ ـ ــم ي ـت ــم‬ ‫م ـع ــاق ـب ـت ــه‪ ،‬وال ـع ـل ــة االكـ ـب ــر فــي‬ ‫الـمـعـلــم الـ ــذي ي ـقــوم بتغشيش‬ ‫الـطـلـبــة‪ ،‬لــذلــك الب ــد مــن تطبيق‬ ‫نظام كلية الحقوق‪ ،‬وأنــا أملك‬ ‫م ـع ـل ــوم ــات ج ــدي ــدة ات ـم ـن ــى اال‬ ‫تكون صحيحة‪ ،‬ويجب أن يقوم‬ ‫الوزير بعمل جاد»‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ـه ـت ــه‪ ،‬ق ـ ــال ال ـح ـم ـيــدي‬ ‫ال ـس ـب ـي ـعــي‪« :‬ان ـت ـق ــدن ــا سـيــاســة‬ ‫ال ـح ـك ــوم ــة ت ـج ــاه ال ـت ـع ــام ــل مــع‬ ‫االنـ ـتـ ـه ــاك ــات ال ـف ـل ـب ـي ـن ـيــة بـحــق‬ ‫الـكــويـتـيـيــن‪ ،‬ول ـكــن بـعــد اتـخــاذ‬ ‫اإلجراءات الكفيلة بحفظ سيادة‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـبـ ــاد أشـ ــدنـ ــا ب ـ ـهـ ــا»‪ ،‬م ـش ـي ــرا‬ ‫إلـ ـ ــى أن الـ ـك ــوي ــت ت ـص ـن ــف فــي‬ ‫ال ـمــركــز ‪ 4‬بــالـنـسـبــة للمقاطعة‬ ‫مع العراق وافغانستان‪ ،‬بينما‬ ‫لبنان يصنف ثالثا‪ ،‬حيث قالت‬ ‫الفلبين إن لبنان فيها حكومة‬ ‫وال ـكــويــت ال‪ ،‬وذل ــك التصنيف‬ ‫الرابع يمكن الفلبين من التدخل‬ ‫العسكري النقاذ عمالتها‪ ،‬وعلى‬ ‫الـخــارجـيــة االنـتـبــاه لـهــذا األمــر‬ ‫الخطير»‪.‬‬ ‫وتحدث عن رسالة الدمخي‬ ‫حـ ـ ـ ـ ـ ــول اس ـ ـ ـت ـ ـ ـع ـ ـ ـجـ ـ ــال ت ـ ـعـ ــديـ ــل‬ ‫ً‬ ‫المحاكمات الجزائية‪ ،‬مبينا أن‬ ‫هـنــاك ‪ 3‬إجـ ــراء ات لالستعجال‬ ‫من المجلس أو لجنة األولويات‬ ‫أو الـلـجـنــة الـمـخـتـصــة نفسها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـشـ ـي ــرا إل ـ ــى أن ل ـج ـنــة ح ـقــوق‬ ‫اإلنسان ليس لها الحق في هذا‬ ‫ال ـق ــان ــون‪ ،‬ألن ــه م ــن اخـتـصــاص‬ ‫التشريعية و«نحن من الممكن‬ ‫أن ن ـس ـت ـع ـجــل ال ـ ـقـ ــانـ ــون لـكـنــه‬ ‫اخ ـ ـ ـت ـ ـ ـصـ ـ ــاص اص ـ ـ ـيـ ـ ــل ل ـل ـج ـن ــة‬ ‫نفسها»‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬قال عبدالله‬

‫قرارات الجلسة‬ ‫• كلف المجلس لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية‬ ‫االنتهاء والنظر في تعديل النظام االنتخابي وآلية‬ ‫التصويت قبل بداية دور االنعقاد القادم‪.‬‬ ‫• وافق المجلس وسط رفض حكومي على المداولة‬ ‫الثانية على تعديالت قانون التأمينات االجتماعية‬ ‫بشأن خفض سن التقاعد‪ ،‬وجاءت نتيجة التصويت‬ ‫عليه بـمــوافـقــة ‪ 43‬عـضــوا ورف ــض ‪ 16‬وأحــالــه إلــى‬ ‫الحكومة‪.‬‬ ‫• سحب المجلس رســالــة رئيس لجنة األولــويــات‬ ‫بشأن طلب إحالة الطلبات التي تقدم خالل الجلسة‬ ‫والتي تؤثر في ترتيب بنود جدول األعمال إلى لجنة‬ ‫األولويات لدراستها‪.‬‬ ‫• وافق المجلس على رسالة النائب محمد الحويلة‬ ‫تكليف لجنة ا لـمــرا فــق العامة بالنظر فــي تحويل‬ ‫مسار الشاحنات من طريق الوفرة ‪ 306‬إلى طريق‬ ‫ميناء عبدالله‪ ،‬وربط طريق الوفرة بالدائري السابع‪.‬‬ ‫• وافق المجلس على تمديد أجل عمل لجنة المرأة‬ ‫واألسرة إلى نهاية دور االنعقاد الحالي الستكمال‬ ‫تقريرها بشأن قضايا اإلسـكــان‪ ،‬وإحــالــة االقـتــراح‬ ‫بشأن العنف األسري إلى لجنة الشؤون التشريعية‬ ‫لالختصاص‪.‬‬ ‫الرومي فيما يتعلق بالرسائل‬ ‫الواردة يجب إعادة النظر فيها‪،‬‬ ‫حيث إنها اما لجان تحقيق أو‬ ‫اقتراحات برغبة‪ ،‬ويفترض أن‬ ‫هــذه المواضيع ووجــودهــا في‬ ‫الجلسة مخالفة لالئحة‪ ،‬حيث‬ ‫اننا بهذه الصورة التي نناقش‬ ‫بها الرسائل اطحنا بالالئحة‬ ‫الداخلية»‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـكـ ـ ــر ال ـ ـ ـ ــروم ـ ـ ـ ــي الـ ـ ــوزيـ ـ ــر‬ ‫الـ ـع ــازم ــي ع ـلــى ال ـخ ـط ــوة الـتــي‬ ‫اتـ ـخ ــذه ــا‪« ،‬لـ ـك ــن رغ ـ ــم ت ـقــديــري‬ ‫للطلبة فما حــدث يؤكد الغش‪،‬‬ ‫وانتهاك القانون كارثة والقرار‬ ‫الـ ــذي ات ـخ ــذه ال ــوزي ــر إيـجــابــي‪،‬‬ ‫ون ـح ــن ن ـش ــد م ــن ازر وزرائـ ـن ــا‬ ‫إلصالح السلوك الخاطئ‪ ،‬ومن‬ ‫أوج ـ ـ ــد ه ـ ــذا األم ـ ـ ــر هـ ــم الـ ـن ــواب‬ ‫الذين استثنوا دراسة البعض‪،‬‬ ‫وح ـص ـلــوا عـلــى ال ـش ـه ــادات من‬ ‫خ ــال ش ــرائ ـه ــا‪ ،‬وم ــا ح ــدث في‬ ‫تزوير الشهادات كارثة ومسلك‬

‫• وافــق المجلس على إعــادة تقرير لجنة الشؤون‬ ‫الخارجية السابق بشأن قضية الفلبين والمدرج‬ ‫على جدول اعمال المجلس الى اللجنة لتحديثه بعد‬ ‫الحادثة االخيرة من السفارة الفلبينية‪.‬‬ ‫• وا ف ــق المجلس عـلــى ا م ـهــال اللجنة التشريعية‬ ‫أسبوعين إلنجاز تقريرها بشأن المقترح المقدم من‬ ‫النائب سعدون حماد بشأن الطيران المدني تمهيدا‬ ‫إلحالته للجنة المرافق‪.‬‬ ‫• وافـ ــق ال ـم ـج ـلــس ع ـلــى رس ــال ــة م ــن رئ ـي ــس لجنة‬ ‫اإلسكان يطلب فيها إحالة االقتراح بقانون بتعديل‬ ‫الفقرة األولى من المادة (‪ )19‬من القانون رقم (‪)47‬‬ ‫لسنة ‪ 1993‬فــي شــأن الــرعــايــة السكنية إلــى لجنة‬ ‫الشؤون المالية واالقتصادية لالرتباط عمال بالمادة‬ ‫(‪ )99‬من الالئحة الداخلية‪.‬‬ ‫• وافق المجلس على رسالة من رئيس لجنة شؤون‬ ‫التعليم والثقافة واإلرشــاد بتكليف اللجنة دراسة‬ ‫ظاهرة الغش وقرار "االيلتز" وقرار الخدمة المدنية‬ ‫بشأن الراغبين في استكمال دراستهم بالخارج‪.‬‬ ‫• وافق المجلس على استعجال اللجنة التشريعية‬ ‫انـجــاز تعديالت "الحبس المؤبد وتخفيض سنة‬ ‫السجن"‪.‬‬

‫غـ ـي ــر ط ـب ـي ـع ــي‪ ،‬كـ ـم ــا أن ه ـن ــاك‬ ‫مسؤولية للحكومة فهي اليوم‬ ‫تحصد ما جنته‪.‬‬

‫قلب الحكومة‬ ‫ع ـل ــى ص ـع ـيــد م ـت ـص ــل‪ ،‬قــالــت‬ ‫صـ ـف ــاء الـ ـه ــاش ــم‪ :‬ان ال ــرس ــائ ــل‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ــواردة ه ـ ــي ص ـ ـ ــوت ال ـش ـع ــب‬ ‫ن ــوص ـل ـه ــا ك ـ ـنـ ــواب ل ـل ـح ـكــومــة‪،‬‬ ‫مشيرة الى ان الرسائل تتحدث‬ ‫عــن اولــويــات مهمة هــي السكن‬ ‫والتعليم والصحة والخدمات‪،‬‬ ‫فـحـلــوهــا ي ــا حـكــومــة وسـنــدعــو‬ ‫لكم‪.‬‬ ‫بـعــدهــا واف ــق الـمـجـلــس على‬ ‫مد االجل للجنة المرأة واالسرة‬ ‫بشأن اسـكــان الـمــرأة الكويتية‪،‬‬ ‫كما وافق المجلس على رسالة‬ ‫العنف ضد المرأة‪ ،‬وفيما يتعلق‬ ‫ب ــرس ــال ــة ال ـ ـنـ ــواب حـ ــول ج ـهــود‬ ‫الحكومة بشأن االزمة الفلبينية‬

‫وت ـش ـك ـي ــل ل ـج ـن ــة ت ـح ـق ـيــق ق ــال‬ ‫مـحـمــد ال ـ ــدالل‪ :‬يـجــب ان نسمع‬ ‫رأي الحكومة على هذا الصعيد‪،‬‬ ‫فيما طلب يــو ســف الفضالة ان‬ ‫ت ـش ــرح ال ـح ـكــومــة اذا م ــا كــانــت‬ ‫هـ ـن ــاك س ـ ـفـ ــارات ق ــد تـ ـق ــوم بـمــا‬ ‫قامت به الفلبين‪ ،‬فيما اعترض‬ ‫عـبــدالـلــه الــرومــي عـلــى الــرســالــة‬ ‫الــواردة بحجة ان الغرض منها‬ ‫انتفى بعد ان تجاوزت الحكومة‬ ‫هـ ــذه االح ـ ـ ــداث وط ـل ــب ال ــروم ــي‬ ‫سحبها‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال الـ ـفـ ـض ــال ــة ان ح ــادث ــة‬ ‫س ـف ــارة الـفـلـبـيــن م ـســت س ـيــادة‬ ‫ال ــدول ــة ودور الـمـجـلــس الـقـيــام‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــدوره رغ ـ ـ ــم اشـ ــادت ـ ـنـ ــا ب ـ ــدور‬ ‫وزارة ا لـ ـ ـخ ـ ــار جـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬و ي ـم ـك ــن‬ ‫لهذه ال ـحــوادث ان تتكرر‪ ،‬فقال‬ ‫الغانم ان القرار للمجلس‪ ،‬لكن‬ ‫كـثــرة الـتـقــاريــر ستعطل اعـمــال‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـل ــس‪ ،‬وأق ـ ـ ـتـ ـ ــرح ان ي ـع ــاد‬ ‫التقرير للجنة ليعاد بحثه‬

‫استعجال تعديل النظام االنتخابي‬ ‫وافق المجلس في جلسته امس على طلب تقدم به عشرة‬ ‫نــواب لتكليف لجنة الشؤون الداخلية والدفاع باالنتهاء‬ ‫من النظر في االقتراحات بقوانين المتعلقة بتعديل آلية‬ ‫التصويت والنظام االنتخابي والدوائر االنتخابية وشروط‬ ‫الـتــرشـيــح واعـ ــداد تـقــاريــرهــا بـهــذا ال ـشــأن وعــرضـهــا على‬ ‫المجلس قبل بداية دور االنعقاد القادم‪.‬‬ ‫والـ ـن ــواب م ـقــدمــو ال ـط ـلــب ه ــم د‪ .‬ع ـبــدال ـكــريــم ال ـك ـنــدري‪،‬‬ ‫وعـبــدالـلــه ال ــروم ــي‪ ،‬ومـحـمــد هــايــف‪ ،‬وري ــاض الـعــدســانــي‪،‬‬ ‫واســامــة الشاهين‪ ،‬ومحمد المطير‪ ،‬وشعيب الـمــويــزري‪،‬‬ ‫وع ـب ــدال ــوه ــاب ال ـبــاب ـط ـيــن‪ ،‬وع ـم ــر الـطـبـطـبــائــي‪ ،‬ويــوســف‬ ‫الفضالة‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫ً‬ ‫وسط رفض حكومي ينذر برده مجددا إلى البرلمان‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫برلمانيات‬

‫• استعجال «التشريعية» إنجاز تخفيض سنة السجن إلى ‪ 9‬أشهر والمؤبد لـ ‪ 25‬سنة‬

‫جانب من جلسة أمس‬ ‫فيما يتعلق برسالة الدالل‬ ‫والفضالة‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــول رسـ ــالـ ــة ال ـع ــدس ــان ــي‬ ‫بسحب المقترح الخاص بتعديل‬ ‫قانون التأمينات قال عبدالكريم‬ ‫الكندري‪ :‬في كل جلسة نناقش‬ ‫تأخير التشريعية في التقارير‬ ‫لكن حجم المواضيع المطروحة‬ ‫على جدول اعمال اللجنة كبير‬ ‫وي ـ ـجـ ــب ان ت ـم ـن ــح وق ـ ـتـ ــا اك ـب ــر‬ ‫لـكــن م ــن ي ـقــول ان ــه ال يستطيع‬ ‫فليبتعد عــن اللجنة‪ ،‬مــؤكــدا ان‬ ‫هناك لجانا ال تعمل ولم تصدر‬ ‫اي تقرير‪ ،‬واال أين تقرير تعديل‬ ‫النظام االنتخابي الذي تقدمنا‬ ‫به منذ بداية دور االنعقاد؟ كما‬ ‫ان لجنة االح ــال هـنــاك لــم تقم‬ ‫بدورها حول التركيبة السكانية‪.‬‬ ‫وتحدث سعدون حماد حول‬ ‫مقترحه بشأن الطيران المدني‬ ‫وان ـظ ـم ـت ــه‪ ،‬م ــؤك ــدا ان ال ـحــاجــة‬ ‫مــاســة ل ـقــانــون جــديــد للطيران‬ ‫الـمــدنــي‪ ،‬ويـجــب ان يقر ويحال‬ ‫لـلـجـنــة الـبــرلـمــانـيــة المختصة‬ ‫المتمثلة بالمرافق العامة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـح ـم ـيــدي الـسـبـيـعــي‪:‬‬ ‫اتفق مع كالم الكندري‪ ،‬ولدينا‬ ‫ح ــوال ــي ‪ 900‬مـ ـش ــروع ب ـقــانــون‬ ‫وليست ال ـمــادة ‪ 55‬ملزمة انما‬ ‫هي مادة تنظيمية‪ ،‬ولو تحدثنا‬ ‫عــن الـطـيــران الـمــدنــي فقبل هذا‬ ‫المقترح ‪ 300‬مقترح ولكن اقول‬ ‫لحماد‪ :‬اذا اردت هذا القانون قدم‬ ‫استعجاال وال يوجد عضو لديه‬ ‫افضلية على غيره‪ ،‬ولدى النواب‬

‫الغانم والكندري على المنصة ونقاشات نيابية ‪ -‬حكومية‬ ‫م ـق ـتــرحــات ك ـث ـيــرة‪ ،‬وكـلـفـنــا من‬ ‫ً‬ ‫المجلس ‪ 11‬تكليفا والتشريعية‬ ‫انجازاتها كبيرة وتجاوزت دور‬ ‫االنعقاد الماضي‪ ،‬وما انجزته‬ ‫هذه اللجنة ابرك من كل اللجان‬ ‫هي مع الميزانيات‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال ح ـ ـمـ ــاد ان ال ـس ـب ـي ـعــي‬ ‫قـ ــدم اق ـت ــراح ــه لـلـجـنــة ال ـش ـبــاب‬ ‫والرياضة وهو ال يريد ان ينجز‬ ‫وهذه مشكلته‪.‬‬ ‫وقال خليل عبدالله ان اللجنة‬ ‫التشريعية متخمة بالمقترحات‪،‬‬ ‫وه ـ ـنـ ــاك اق ـ ـتـ ــراحـ ــات ت ـنــاق ـش ـهــا‬ ‫اللجنة النها اختصاص اصيل‪.‬‬ ‫وقــالــت صـفــاء الـهــاشــم هناك‬ ‫ن ـ ـ ــواب ي ـ ــأخ ـ ــذون م ـق ـتــرحــات ـنــا‪،‬‬ ‫ويقدمونها للجنة‪ ،‬وكل ما يقوم‬ ‫به بعض النواب هو اخذ نفس‬ ‫الـ ـم ــوض ــوع‪ ،‬ووض ـ ــع االسـ ـم ــاء‪،‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـغ ـ ــان ـ ــم‪ :‬ك ـ ــام ـ ــك صـ ــح‪،‬‬ ‫ومـكـتــب المجلس كـلــف برفض‬ ‫االقتراحات المكررة والقوانين‬ ‫المتكررة لن تكون موجودة‪.‬‬

‫‪ 300‬تقرير‬ ‫وقال محمد الدالل ان اللجنة‬ ‫التشريعية تعاني الكثير بسبب‬ ‫ك ـث ــرة االقـ ـت ــراح ــات ال ـت ــي تــأتــي‬ ‫اليها‪.‬‬ ‫وقــال العدساني‪ :‬استخدمت‬ ‫ال ـم ــادة ‪ 55‬أك ـثــر م ــن م ــرة‪ ،‬ومــن‬ ‫حقي استخدام هذه المادة متى‬ ‫ما شئت كما انني قدمت الغاء‬ ‫م ــادة الـمـعــاشــات االستثنائية‪،‬‬

‫واذا لم ينجز سأستخدم المادة‬ ‫‪.55‬‬ ‫وعقب السبيعي على سعدون‬ ‫حماد بالقول‪ :‬انا قلت مقترحا‪،‬‬ ‫وال اح ــد ي ــزاي ــد وي ــرم ــي العتب‬ ‫على اللجنة فنحن انجزنا ‪300‬‬ ‫تـ ـق ــري ــر‪ ،‬اي ـ ــن ه ـ ــي؟ وأن ـ ـ ــا اس ـيــر‬ ‫بـ ــالـ ــدور‪ ،‬وال ـل ــي ت ـب ــون ت ـســووه‬ ‫سووه‪.‬‬ ‫وطالب حماد احالة رسالته‬ ‫ح ــول ق ــان ــون ال ـط ـي ــران الـمــدنــي‬ ‫الى المرافق العامة‪ ،‬فقال الغانم‪:‬‬ ‫يـجــب ان ت ـعــدل الــائ ـحــة‪ ،‬وق ــال‬ ‫حـ ـم ــاد‪ :‬اذا ل ــم ي ـن ـجــز ال ـق ــان ــون‬ ‫خ ــال ا س ـبــوع فسيحال للجنة‬ ‫المختصة‪.‬‬ ‫فقال الدالل‪ :‬اقترح اسبوعين‬ ‫النجاز قانون الطيران الوطني‪،‬‬ ‫وعند الذهاب للتصويت لم يكن‬ ‫هناك نصاب‪ ،‬فانتقد عبدالكريم‬ ‫غياب النواب بالقول‪ :‬أين النواب‬ ‫ال ـ ــذي ـ ــن يـ ـقـ ـيـ ـم ــون الـ ـم ــؤتـ ـم ــرات‬ ‫الـ ـصـ ـح ــافـ ـي ــة؟ ف ـن ـح ــن لـ ــم ن ـب ــدأ‬ ‫ج ـل ـس ــات رمـ ـ ـض ـ ــان‪ ،‬ثـ ــم اك ـت ـمــل‬ ‫الـنـصــاب فــوافــق المجلس على‬ ‫المقترح الخاص بمنح اللجنة‬ ‫الـتـشــريـعـيــة اسـبــوعـيــن النـجــاز‬ ‫قانون الطيران المدني‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ــب اخـ ــر‪ ،‬ق ــال م ـبــارك‬ ‫الـ ـحـ ـج ــرف ان م ـق ـت ــرح ــه ب ـشــأن‬ ‫إحـ ـ ــالـ ـ ــة اي م ـ ـق ـ ـتـ ــرحـ ــات تـ ـق ــدم‬ ‫بــال ـج ـل ـســة ل ـل ـج ـنــة االول ـ ــوي ـ ــات‬ ‫للبت فيها‪ ،‬مشيرا الى ان جدول‬ ‫االعمال هو من اختصاص لجنة‬ ‫االولـ ــويـ ــات وم ـك ـتــب الـمـجـلــس‪،‬‬

‫الخالد‪ :‬نقف وقفة رجل واحد تجاه‬ ‫كل ما يمس مصالح الكويت‬ ‫أكد نائب رئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزي ـ ــر ال ـخ ــارج ـي ــة ال ـش ـيــخ صـبــاح‬ ‫ال ـخ ــال ــد أن ال ـح ـك ــوم ــة ع ـل ــى "ث ـقــة‬ ‫ويقين بوقوف الجميع وقفة رجل‬ ‫واحــد" تجاه كل ما يمس الكويت‬ ‫ومصالحها‪ ،‬مشيدا في هذا الشأن‬ ‫بـمــوقــف ودع ــم جميع المواطنين‬ ‫الـكــويـتـيـيــن ونـ ــواب مـجـلــس األمــة‬ ‫على كل المستويات‪.‬‬ ‫جاء ذلك في مداخلة للخالد في‬ ‫جلسة امس أثناء مناقشة رسالتين‬ ‫برلمانيتين تضمنتا سـمــاع رأي‬ ‫الـحـكــومــة ح ــول ال ـم ـمــارســات غير‬ ‫القانونية لممثلين دبلوماسيين‬ ‫تابعين لسفارة جمهورية الفلبين‬ ‫ل ـ ـ ــدى ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪ ،‬وت ـك ـل ـي ــف ل ـج ـنــة‬ ‫الـ ـش ــؤون ال ـخ ــارج ـي ــة الـبــرلـمــانـيــة‬ ‫التحقيق في هذا الصدد‪.‬‬ ‫وشدد الخالد على أن "الحكومة‬ ‫عـلــى أت ــم االس ـت ـعــداد لـلـتـعــاون في‬ ‫أي أمـ ــر ي ـت ـخ ــذه ال ـم ـج ـلــس س ــواء‬

‫ً‬ ‫الخالد مهنئا السويط بعودته‬ ‫بنقاش هذا الموضوع في جزء من‬ ‫جلسة أو فــي جلسة أو فــي لجنة‬ ‫الـشــؤون الخارجية البرلمانية أو‬ ‫في لجنة الشؤون الداخلية والدفاع‬ ‫البرلمانية"‪.‬‬

‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪ :‬ن ـ ـ ـحـ ـ ــن ع ـ ـ ـلـ ـ ــى أتـ ـ ــم‬ ‫االس ـت ـعــداد إلط ــاع المجلس بكل‬ ‫ت ـف ــاص ـي ــل ه ـ ــذا ال ـ ـمـ ــوضـ ــوع وم ــا‬ ‫توصلنا إليه من نتائج والتعاون‬ ‫مع أي مقترح يوافق عليه المجلس‪.‬‬

‫المجلس‪ :‬الفلسطينيون يتعرضون ألكبر‬ ‫مأساة إنسانية ينفذها االحتالل الصهيوني‬ ‫دان مجلس األمة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني‬ ‫خالل ‪ 70‬عاما جراء أكبر مأساة إنسانية تنفذها عصابة‬ ‫االحتالل الصهيوني المجرم بحق شعب مسالم أعزل‬ ‫م ــارس فيها التهجير القسري الجماعي لمئات آالف‬ ‫الفلسطينيين من أرضهم وبيوتهم وقراهم ومدنهم إلى‬ ‫المنافي والشتات‪.‬‬ ‫وق ــال المجلس فــي بـيــان ت ــاه رئـيــس مجلس األمــة‬ ‫مرزوق الغانم خالل جلسته امس إن المجلس يدين قتل‬ ‫عشرات آالف الشهداء في سلسلة مجازر وعمليات قتل‬ ‫جماعية مبرمجة لتحقيق عملية إفراغ فلسطين من أهلها‬ ‫وإحالل الصهاينة القادمين من شتى بقاع األرض مكانهم‬ ‫في أكبر عملية تزوير شهدها التاريخ‪.‬‬ ‫وأضاف "سيبقى التاريخ والضمير اإلنساني عالما‬ ‫مسجال لمن تآمر من أجل تحقيق التزوير في شتى أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬فقضية فلسطين والقدس عبر المراحل المختلفة‬ ‫كانت وستظل عربية وإسالمية وإنسانية"‪.‬‬ ‫واعتبر قرار نقل السفارة األميركية إلى القدس المحتلة‬ ‫الذى أعلن عنه في مطلع ديسمبر من العام الماضي ضمن‬ ‫ما عرف بصفقة القرن "قرارا يعبر عن تنفيذ إرادة فردية‬ ‫ال تتماشى وأحكام ومبادئ القانون الدولي بتحويل‬

‫مدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني‪ ،‬وفيه سلب‬ ‫ألراضي الغير بالقوة"‪.‬‬ ‫وشــدد المجلس على أن القدس عاصمة لفلسطين‪،‬‬ ‫مـجــددا التأكيد على موقف الشعب الكويتي الرافض‬ ‫لالحتالل الصهيوني وممارساته وكــل األط ــراف التى‬ ‫تؤيد وتدعم جرائمه‪ .‬ودان المجلس نقل وافتتاح السفارة‬ ‫األميركية في القدس واعـتــراف الــواليــات المتحدة بها‬ ‫عاصمة إلسرائيل والــذي يمثل خرقا واضحا لميثاق‬ ‫األمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية‪.‬‬ ‫ورفض استمرار اإلجراءات الصهيونية لالحتالل التي‬ ‫تستهدف تغيير الحقائق على األرض والوضع التاريخي‬ ‫القائم للمقدسات اإلســامـيــة والمسيحية واستمرار‬ ‫االعتداءات على المسجد األقصى المبارك‪.‬‬ ‫كـمــا دان الـمـجـلــس عـمـلـيــات الـقـتــل واإلرهـ ـ ــاب التي‬ ‫يمارسها االحتالل الصهيوني بحق المتظاهرين العزل‬ ‫والتجرؤ الخطير على الدم الفلسطيني والتي ما كانت‬ ‫لتحصل لوال الصمت اإلقليمي والدولي‪.‬‬ ‫ورفــض مجلس األمــة األطــروحــات والـمـبــادرات التي‬ ‫تدعو إلى تكريس االحتالل الصهيوني وتجاهل المواثيق‬ ‫والقرارات الدولية‪.‬‬

‫مطالبا بضرورة انجاز تعديل‬ ‫قانون ذوي االحتياجات‪ ،‬وقال‬ ‫الغانم‪ :‬ال احد يمنع اي نائب من‬ ‫تقديم مقترحاته فــي الجلسة‪،‬‬ ‫لكن هذا االمر غير معقول‪ ،‬كما‬ ‫اننا ال يمكن ان نغل يد النواب‬ ‫عـ ـ ــن ذل ـ ـ ـ ــك‪ ،‬وخـ ـ ــاصـ ـ ــة ب ـ ــاالم ـ ــور‬ ‫ال ـطــارئــة لــذلــك الب ــد مــن تـعــاون‬ ‫النواب على هذا الصعيد‪.‬‬ ‫ووا ف ــق المجلس على احالة‬ ‫الـ ـق ــرض االسـ ـك ــان ــي لـلـكــويـتـيــة‬ ‫المتزوجة من غير كويتي للجنة‬ ‫االسكانية لدراسته‪.‬‬ ‫ووافق المجلس على تفويض‬ ‫اللجنة التعليمية بشأن مناقشة‬ ‫القضايا التعليمية خاصة الغش‬ ‫مع وزير التربية‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا وافـ ـ ـ ــق الـ ـمـ ـجـ ـل ــس ع ـلــى‬ ‫اسـتـعـجــال الـلـجـنــة التشريعية‬ ‫ل ـم ـق ـتــرح ع ـ ــادل ال ــدم ـخ ــي حــول‬ ‫تـعــديــل قــانــون ال ـخ ـبــراء‪ ،‬وعقب‬ ‫الموافقة على البيان الذي تاله‬ ‫الرئيس الغانم وافــق المجلس‬ ‫على البدء بالتقاعد المبكر ثم‬ ‫تقارير لجنة الميزانيات‪ ،‬على‬ ‫أن ت ـبــدأ جـلـســة ال ـيــوم االرب ـعــاء‬ ‫باالسئلة ثم استكمال مناقشة‬ ‫برنامج عمل الحكومة‪.‬‬

‫المداولة الثانية‬ ‫وواف ـ ـ ــق ال ـم ـج ـلــس ع ـل ــى بـنــد‬ ‫االح ــاالت‪ ،‬وانتقل الــى المداولة‬ ‫الثانية لتعديل قانون التأمينات‬ ‫االجتماعية فيما يخص التقاعد‬

‫الغانم‪ :‬المجلس يناقش اليوم الميزانيات‬ ‫ق ــال رئ ـيــس مـجـلــس األمـ ــة م ـ ــرزوق ال ـغــانــم إن جـلـســة المجلس‬ ‫التكميلية الـمـقــررة الـيــوم ستعقد فــي مــوعــدهــا الـســاعــة التاسعة‬ ‫صباحا ما لم تقرر هيئة الرؤية الشرعية أنه اليوم األول من شهر‬ ‫رمضان ليتغير الموعد إلى الساعة الثانية عشرة ظهرا‪.‬‬ ‫وأوض ــح الـغــانــم فــي تـصــريــح للصحافيين فــي الـمـجـلــس عقب‬ ‫انتهاء الجلسة امس ان المجلس سيستكمل في جلسته التكميلية‬ ‫ا لـيــوم تقريري لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية‬

‫أشكر وزير‬ ‫التربية على‬ ‫قراره‪ ...‬وما‬ ‫حدث من‬ ‫الطلبة يؤكد‬ ‫الغش وانتهاك‬ ‫القانون كارثة‬

‫الرومي‬

‫ال ـ ـم ـ ـب ـ ـكـ ــر وت ـ ـخ ـ ـف ـ ـيـ ــض ف ـ ــوائ ـ ــد‬ ‫التأمينات‪.‬‬ ‫ولفت الرئيس الغانم الى انه‬ ‫ك ــان ــت ه ـن ــاك ت ـع ــدي ــات كـثـيــرة‬ ‫م ـ ــن الـ ـحـ ـك ــوم ــة‪ ،‬ودار حــول ـهــا‬ ‫نـقــاش طــويــل‪ ،‬وواف ــق المجلس‬ ‫ع ـلــى دخ ـ ــول ال ـف ــري ــق الـمـســانــد‬ ‫لوزير المالية نايف الحجرف‪،‬‬ ‫وطلب الرئيس الغانم من مقرر‬ ‫اللجنة المالية تالوة التعديالت‬ ‫المقدمة‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـي ـ ــن ص ـ ــال ـ ــح عـ ـ ــاشـ ـ ــور ان‬ ‫اللجنة لم يأتها اي تعديالت من‬ ‫النواب‪ ،‬ووصل اليها ‪ 6‬تعديالت‬ ‫مــن الـحـكــومــة وتـمــت الـمــوافـقــة‪،‬‬ ‫وتبقى تعديالن حولهما خالف‬ ‫بين المجلس والحكومة‪.‬‬ ‫ولـفــت ال ــى ان الـتـعــديــل االول‬ ‫مقدم من الحكومة على ديباجة‬ ‫الـقــانــون وتـمــت الموافقة عليه‪،‬‬ ‫وقـ ـ ــال ع ــاش ــور ال ــدي ـب ــاج ــة بـعــد‬

‫بشأن الوزارات واإلدارات الحكومية والهيئة العامة للطرق والنقل‬ ‫البري بعد االنتهاء من بند األسئلة‪ ،‬وذلك وفقا للجدول الذي أقره‬ ‫المجلس في جلسة امس‪.‬‬ ‫وأف ــاد بــأنــه يـفـتــرض بـعــد ذل ــك أن ينتقل المجلس فــي جلسته‬ ‫التكميلية إلى مناقشة بند مواصلة النظر في برنامج عمل الحكومة‬ ‫للفصل التشريعي الـ ‪ 15‬للسنوات (‪ )2020-2019 /2017-2016‬نحو‬ ‫تنمية مستدامة‪.‬‬ ‫التعديل‪ ،‬ونبه الرئيس الغانم‬ ‫الفريق المساند للوزير بان اي‬ ‫خطأ في التالوة يجب االنتباه‬ ‫اليه‪ ،‬النه هو المسؤول عنه‪.‬‬ ‫ث ــم ان ـت ـقــل ع ــاش ــور لـلـتـعــديــل‬ ‫ال ـث ــان ــي ال ـم ـق ــدم م ــن ال ـح ـكــومــة‬ ‫والــذي ينص على اضافة كلمة‬ ‫لـلـمــادة المتعلقة بــإلـغــاء شــرط‬ ‫ال ـ ـسـ ــن عـ ـن ــد ال ـ ـت ـ ـقـ ــاعـ ــد‪ ،‬وت ـم ــت‬ ‫ال ـم ــواف ـق ــة‪ ،‬ول ـف ــت ع ــاش ــور ال ــى‬ ‫ورود تعديل جديد من الحكومة‬ ‫على المادة االولى صباح اليوم‬ ‫(امـ ـ ـ ــس) ب ــاض ــاف ــة ب ـن ــد ل ـل ـم ــادة‬ ‫االولى‪.‬‬ ‫وب ـي ــن وزي ـ ــر ال ـم ــال ـي ــة ان كــل‬ ‫ال ـ ـ ـل ـ ـ ـقـ ـ ــاءات الـ ـ ـت ـ ــي عـ ـ ـق ـ ــدت ب ـيــن‬ ‫الـحـكــومــة والـلـجـنــة دارت حــول‬ ‫اسـ ـتـ ـقـ ـط ــاع ‪ %2‬م ـ ــن الـ ـم ــؤم ــن‬ ‫ح ـتــى حـ ــدث ت ــواف ــق بـ ــان تـكــون‬ ‫ن ـس ـب ــة االسـ ـتـ ـقـ ـط ــاع ال ـش ـه ــري‬ ‫‪ %1‬وف ــوج ـئ ـن ــا بـ ـع ــدم مــواف ـقــة‬

‫اللجنة على ذلــك وحفاظا على‬ ‫التأمينات االجتماعية نتمنى‬ ‫ال ـمــواف ـقــة ع ـلــى ال ـت ـعــديــل ال ــذي‬ ‫ينص على االستقطاع الشهري‬ ‫من جميع القطاعات بنسبة ‪%1‬‬ ‫من الراتب االساسي‪.‬‬ ‫واشـ ــار م ـقــرر الـلـجـنــة صالح‬ ‫عـ ـ ـ ــا شـ ـ ـ ــور ا لـ ـ ـ ـ ــى ان ا ل ـ ـت ـ ـعـ ــد يـ ــل‬ ‫ال ـح ـك ــوم ــي ي ـن ــص ع ـل ــى فــرضــه‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـم ــوظـ ـفـ ـي ــن ول ـ ـيـ ــس مــن‬ ‫ي ــذهـ ـب ــون ل ـل ـت ـق ــاع ــد‪ ،‬وال ـل ـج ـنــة‬ ‫رف ـضــت ال ـت ـعــديــل الن م ــن خــدم‬ ‫‪ 30‬س ـنــة ‪ 4225‬كــو ي ـت ـيــا منهم‬ ‫‪ 844‬امرأة ولم تكن رغبة اغلبهم‬ ‫التقاعد‪ ،‬وتريد الحكومة فرض‬ ‫‪ %1‬ع ـ ـلـ ــى ‪ 400‬ا ل ـ ـ ــف م ــو ظ ــف‬ ‫بالخدمة لمدة ‪ 30‬سنة ويقولون‬ ‫ال ــرات ــب االس ــاس ــي‪ ،‬واع ـت ـقــد انــه‬ ‫سيشمل عالوة االوالد والعالوة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وش ـ ــدد ال ــرئ ـي ــس ال ـغــانــم‬


‫برلمانيات‬

‫‪8‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫الحجرف‪ :‬يجب المحافظة على سالمة «التأمينات» فهي ملك المتقاعدين‬

‫الحجرف وقيادات «التأمينات»‬ ‫على اهمية الوصول لصيغة‬ ‫توافقية بين الطرفين‪ ،‬واخــر ما‬ ‫ت ــم الـتـفــاهــم عـلـيــه حـســب علمي‬ ‫من اربعة الى ‪ 8‬دنانير لالغلبية‪،‬‬ ‫وت ـ ـصـ ــل الـ ـ ــى ‪ ،%15‬واع ـ ـتـ ــرض‬ ‫الـنــائــب ري ــاض الـعــدســانــي على‬ ‫التعديل ا لـحـكــو مــي‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫انهم يحصلون على بدل بطالة‪،‬‬ ‫وم ــا ذن ــب مــن ال يــذهــب للتقاعد‬ ‫المبكر استقطاع ‪ %1‬منه؟‬

‫بوشهري حاضرة في الجلسة‬ ‫واكد النائب جمعان الحربش‬ ‫وجود اشكال شرعي ودستوري‬ ‫في هذا االستقطاع‪ ،‬النه ال يجوز‬ ‫استقطاع ‪ %1‬من موظف طوال‬ ‫فترة خدمته وال يستفيد منه‪،‬‬ ‫ح ـيــث ل ــم يـتـقــاعــد م ـب ـكــرا‪ ،‬وهــو‬ ‫مــرفــوض‪ .‬وضــم الـنــائــب اسامة‬ ‫ال ـشــاه ـيــن ص ــوت ــه الـ ــى ال ـن ــواب‬ ‫ا لــر فـضـيــن للتعديل الحكومي‪،‬‬ ‫مـ ـشـ ـي ــرا الـ ـ ــى ان هـ ـ ــذا ال ـخ ـصــم‬

‫س ـي ــذه ــب لـ ـصـ ـن ــدوق ال ـم ـع ــاش‬ ‫التقاعدي للنواب فهل يقبل ذلك؟‬ ‫الفـتــا الــى ان الحكومة تتالعب‬ ‫ب ـ ــااللـ ـ ـف ـ ــاظ‪ ،‬وت ـ ـ ـسـ ـ ــاءل ال ـن ــائ ــب‬ ‫سـعــدون حـمــاد‪ :‬نريد مـثــاال‪ ،‬اذا‬ ‫راتب الموظف ‪ 1500‬دينار فكم‬ ‫يستقطع منه؟‬ ‫ورف ـ ــع ال ـغ ــان ــم ال ـج ـل ـســة عند‬ ‫الـســاعــة ‪ 12‬ظـهــرا رب ــع للساعة‬ ‫للصالة‪.‬‬

‫واستؤنفت الجلسة الساعة‬ ‫‪ ،12:45‬وفي نقطة نظام تحدث‬ ‫ال ـن ــائ ــب ع ــدن ــان ع ـبــدال ـص ـمــد‪،‬‬ ‫مـشــددا على ان نقطة التوفير‬ ‫ال تخص فقط صندوق التقاعد‪،‬‬ ‫ومــؤسـســة الـتــأمـيـنــات تعتمد‬ ‫عـلــى الـحـكــومــة‪ ،‬ويـجــب النظر‬ ‫الى الموضوع نظرة شاملة الن‬ ‫الحكومة ستوفر ‪ ،%20‬وتوفر‬ ‫فرص عمل‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح ال ـ ـنـ ــائـ ــب سـ ـع ــدون‬ ‫حماد ان نسبة االستقطاع ‪%5‬‬ ‫لمن يتقاعد مبكرا ستكون مدى‬ ‫الحياة‪ ،‬وليس فقط للوصول الى‬ ‫ســن الـثــاثـيــن‪ ،‬ويـجــب ان تبين‬ ‫الـلـجـنــة ال ـمــال ـيــة ذل ــك بــإيـضــاح‬ ‫الصورة للنواب‪.‬‬ ‫وتساءل النائب عبدالله فهاد‪:‬‬ ‫ه ــل نـسـبــة الـ ـ ـ ‪ %5‬ال ـت ــي سيتم‬ ‫اسـتـقـطــاعـهــا فــي ح ــال التقاعد‬ ‫المبكر من الــراتــب االســاســي أم‬ ‫الشامل؟‬ ‫وأكدت النائبة صفاء الهاشم‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى ضـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرورة ان ت ـ ـت ـ ـعـ ــاون‬ ‫الحكومة‪ ،‬بحيث ال يمس الـ ‪%1‬‬ ‫اية عالوات‪ ،‬ويحتسب فقط على‬ ‫الراتب االساسي‪.‬‬ ‫واشار النائب عادل الدمخي‬ ‫الــى انــه بحسبة بسيطة لــو تم‬ ‫اس ـت ـق ـط ــاع ‪ 5‬دن ــان ـي ــر م ــن ‪400‬‬ ‫ال ــف فــإنــه س ـي ـكــون ه ـنــاك دخــل‬ ‫‪ 24‬مـلـيــون دي ـنــار سـنــويــا‪ ،‬واذا‬ ‫كنا نريد تمرير القانون فيجب‬ ‫أال ي ـش ـمــل االس ـت ـق ـط ــاع جـمـيــع‬ ‫الموظفين‪.‬‬ ‫ول ـفــت الـنــائــب اح ـمــد الفضل‬ ‫ال ـ ــى ان ب ـن ــد ال ـ ــروات ـ ــب يـنـتـفــخ‪،‬‬ ‫ويــزيــد كــل ع ــام‪ ،‬ويـجــب تطبيق‬ ‫البديل االستراتيجي‪ ،‬وأتمنى‬ ‫االسـ ـتـ ـعـ ـج ــال بـ ــه النـ ـ ــه هـ ــو مــن‬ ‫س ـي ـف ــرق‪ ،‬وع ـل ــى وزي ـ ــر الـمــالـيــة‬ ‫تقديم ارقام للحالتين‪.‬‬ ‫وتحدث مقرر اللجنة المالية‬ ‫ال ـن ــائ ــب ص ــال ــح ع ــاش ــور قــائــا‬ ‫يـجــب الـتـفــرقــة بـيــن م ــن ات ــم ‪30‬‬ ‫س ـن ــة‪ ،‬ح ـيــث ي ـحــق ل ــه الـتـقــاعــد‬ ‫ب ـغــض ال ـن ـظــر ع ــن الـ ـس ــن‪ ،‬فــإنــه‬ ‫سيتكلف ‪ %1‬حتى التقاعد‪ ،‬اما‬ ‫من يتقاعد قبل ‪ 30‬سنة فسيتم‬ ‫خـصــم ‪ 5%‬عــن كــل سـنــة‪ ،‬ورأي‬ ‫اللجنة عدم الموافقة‪.‬‬ ‫واش ــار الــوزيــر الحجرف الى‬ ‫ان ه ـنــاك ‪ 3669‬مــؤ مـنــا عليهم‬ ‫و‪ 1626‬مــؤم ـنــا عـلـيـهــا اكـمـلــوا‬ ‫السن المطلوبة للخروج للتقاعد‬

‫‪ ...‬ومقرر المالية يتابع رد الحكومة‬ ‫لـ ـك ــن عـ ـم ــره ــم ل ـ ــم ي ـس ـم ــح ل ـهــم‬ ‫بــال ـت ـقــاعــد‪ ،‬وم ــن ه ـنــا ج ــاء هــذا‬ ‫االقـتــراح‪ ،‬الفتا الــى ان المقترح‬ ‫الـ ـ ـ ــذي ك ـ ـ ــان مـ ـق ــدم ــا ل ـم ـص ـل ـحــة‬ ‫‪ 5295‬حالة لم يعد يستقيم النه‬ ‫ال ي ـجــوز تـطـبـيـقــه عـلـيـهــم دون‬ ‫غيرهم‪ ،‬بحيث يستفيد الجميع‬ ‫مــن الـقــانــون‪ ،‬واق ـتــراح مؤسسة‬ ‫ال ـت ــأم ـي ـن ــات ‪ %2‬ب ـح ــد ادن ـ ــى ‪6‬‬ ‫دنانير وبحد اقصى ‪ 30‬دينارا‪،‬‬ ‫وانـتـهـيـنــا م ــع الـلـجـنــة الـمــالـيــة‬ ‫الـ ــى ان ت ـك ــون نـسـبــة ‪ %1‬على‬ ‫الراتب االساسي دون المساس‬ ‫بــالـعــاوة االجـتـمــاعـيــة وع ــاوة‬ ‫االوالد بجميع القطاعات بحد‬ ‫ادنى ‪ 3‬دنانير وبحد اقصى ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫دينارا‪ ،‬الفتا الى ان اغلب نسبة‬ ‫لالستقطاع ستكون ‪ 4‬دنانير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا الى ان متوسط المرتب لـ‬ ‫ً‬ ‫‪ 257‬الف موظف هو ‪ 634‬دينارا‬ ‫ً‬ ‫وه ـنــاك ‪ 1775‬مــوظـفــا متوسط‬ ‫رواتبهم ‪ 1430‬دينارا‪.‬‬ ‫وبين الحجرف ان نسبة الـ ‪%5‬‬ ‫تخصم فقط ممن يتقاعد قبل ‪30‬‬ ‫سنة خدمة‪ ،‬وكانت ‪ %7.2‬وامام كل‬ ‫هذه المميزات تمت اضافة نسبة‬ ‫الـخـصــم ‪ %1‬م ــن راتـ ــب الـمــوظــف‬ ‫االســاســي‪ ،‬وش ــدد الـحـجــرف على‬ ‫اهـمـيــة ال ـمــوضــوع وان الحكومة‬ ‫ق ــدم ــت اقـ ـت ــراح ــاتـ ـه ــا ويـ ـج ــب ان‬

‫يوجد إشكال‬ ‫شرعي‬ ‫ودستوري في‬ ‫استقطاع ‪%1‬‬ ‫من موظف‬ ‫طوال فترة‬ ‫خدمته وال‬ ‫يستفيد منه‬

‫الحربش‬

‫اللجنة لم يأتها‬ ‫أي تعديالت‬ ‫من النواب‬ ‫على «التقاعد»‬ ‫ووصل إليها‬ ‫‪ 6‬تعديالت من‬ ‫الحكومة‬

‫عاشور‬

‫ً‬ ‫نـ ـح ــاف ــظ جـ ـمـ ـيـ ـع ــا عـ ـل ــى س ــام ــة‬ ‫ال ـم ــؤس ـس ــة الـ ـع ــام ــة ل ـل ـتــأم ـي ـنــات‬ ‫االجتماعية فهي ملك للمتقاعدين‪،‬‬ ‫وم ـق ـتــرح الـحـكــومــة يـحـقــق هــدف‬ ‫الـ ـن ــواب وي ـحــافــظ ع ـلــى مـكــونــات‬ ‫المؤسسة‪.‬‬ ‫ورف ـ ـ ـ ــض الـ ـمـ ـجـ ـل ــس ت ـع ــدي ــل‬ ‫ال ـح ـكــومــة ف ـي ـمــا ي ـخــص فــرض‬ ‫نسبة ‪ %1‬استقطاعا من الراتب‬ ‫االساسي لجميع الموظفين‪.‬‬ ‫واع ـ ـتـ ــرض ال ـن ــائ ــب ع ـبــدال ـلــه‬ ‫الرومي على المادة الرابعة التي‬ ‫تـمـنــع ال ـح ـكــومــة ال ـ ــزام اإلح ــال ــة‬ ‫للتقاعد‪ ،‬والتي تكون ألسباب‪.‬‬ ‫واكـ ـ ــد الـ ــوزيـ ــر الـ ـحـ ـج ــرف ان‬ ‫ً‬ ‫المادة الرابعة تحدث خلال كبيرا‬ ‫وت ـع ــارض ــا م ــع ق ــان ــون الـخــدمــة‬ ‫ال ـمــدن ـيــة وس ـبــق ان رفـضـنــاهــا‬ ‫باللجنة‪ ،‬وال يــو جــد لها موقع‬ ‫بالقانون واطالب بالغائها‪.‬‬ ‫وقال النائب عبدالله الرومي‪:‬‬ ‫يجب اسقاط هذه المادة‪ ،‬وحتى‬ ‫وضعها لن يحمي الموظفات من‬ ‫االحالة الجبرية للتقاعد المبكر‪.‬‬ ‫بدوره قال عاشور‪ :‬حسب اراء‬ ‫الخبراء فإن التأمينات ذاتها ال‬ ‫تستطيع اإلحالة للتقاعد حتى‬ ‫بعد الثالثين سنة‪ ،‬والهدف هو‬ ‫ايـ ـج ــاد ض ـمــانــة ب ـع ــدم تطبيق‬ ‫التقاعد القسري على الموظفين‪،‬‬

‫والبـ ــد م ــن حـفــظ ح ــق الـمــواطــن‬ ‫الـ ـ ـ ــذي يـ ــرغـ ــب ف ـ ــي االس ـ ـت ـ ـمـ ــرار‬ ‫بالوظيفة‪.‬‬ ‫واكـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد ال ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــائـ ـ ـ ــب ري ـ ـ ـ ـ ــاض‬ ‫الـعــدســانــي أهمية ابـقــاء تقرير‬ ‫اللجنة المالية كما هو عليه‪.‬‬ ‫وقال النائب علي الدقباسي‪:‬‬ ‫هذه ليست من المثالب ويجب‬ ‫ان نـتـعــاون عليها حتى ال يتم‬ ‫التعسف في رد القانون‪.‬‬ ‫ولفت النائب اسامة الشاهين‬ ‫ال ــى ان ــه ب ـمــوجــب ال ـق ــان ــون فــإن‬ ‫موظفة غير راض عنها رئيسها‬ ‫يستطيع احالتها للتقاعد بعد‬ ‫‪ 15‬سـنــة‪ ،‬ونـحـتــرم كــل وجـهــات‬ ‫النظر‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار ال ـ ـ ـنـ ـ ــائـ ـ ــب ع ـ ــدن ـ ــان‬ ‫عبدالصمد الى ان العالج يكون‬ ‫من خالل اضافة مادة بالغاء كل‬ ‫نــص يـتـعــارض مــع اح ـكــام هــذا‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫و بـيــن عبدالصمد ان العجز‬ ‫االك ـ ـ ـتـ ـ ــواري ‪ 30‬مـ ـلـ ـي ــارا و‪900‬‬ ‫مليون قامت الحكومة بتسديده‪،‬‬ ‫ف ـ ــي حـ ـي ــن الـ ـم ــؤسـ ـس ــة ال ـع ــام ــة‬ ‫للتأمنيات تطالب بـ ‪ 9‬مليارات‬ ‫و‪ 200‬م ـل ـيــون لـتـســديــد الـعـجــز‬ ‫ً‬ ‫االكتواري‪ ،‬يعني ‪ 20‬مليارا‪.‬‬ ‫ولفت النائب يوسف الفضالة‬ ‫الى ضرورة توضيح النص‬

‫نواف الرشيد‪ ...‬تساؤالت نيابية عن اختفائه‬

‫الحربش والدمخي يطلبان إيضاحات والمطير يسأل الجراح عن تسليمه‬ ‫اثار عدد من النواب في جلسة‬ ‫امــس قضية اختفاء نــواف طالل‬ ‫الـ ــرش ـ ـيـ ــد‪ ،‬م ـط ــال ـب ـي ــن ال ـح ـكــومــة‬ ‫بايضاح حول ما اثير عن دخوله‬ ‫ال ـكــويــت ب ـج ــواز دول ـ ــة خليجية‬ ‫وت ـس ـل ـي ـمــه ال ـ ــى دول ـ ــة خـلـيـجـيــة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وقال النائب الدمخي‪ :‬ال بد من‬ ‫توضيح الحكومة لهذه القضية‪،‬‬ ‫ومـ ــا إذا كـ ــان ت ــم ال ـق ـبــض عـلـيــه‪،‬‬ ‫متسائال‪ :‬لماذا سمح له بالدخول؟‬ ‫فهذه قضية خطيرة‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬قــال الـنــائــب الحربش‪:‬‬ ‫أضم صوتي إلى صوت الدمخي‬ ‫فيما يتعلق بإلقاء القبض على‬ ‫نواف الرشيد‪ ،‬فنحن بلد دستور‬

‫وال ب ـ ــد ل ـل ـح ـك ــو م ــة أن ت ــو ض ــح‬ ‫الموقف على هذا الصعيد‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬وجه النائب محمد‬ ‫المطير س ــؤاال ال ــى نــائــب رئيس‬ ‫مـجـلــس الـ ـ ــوزراء وزي ــر الــداخـلـيــة‬ ‫الـشـيــخ خــالــد ال ـج ــراح ج ــاء فـيــه‪:‬‬ ‫اطلعنا من خالل وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي عن خبر القاء القبض‬ ‫على نواف طالل الرشيد في مطار‬ ‫الكويت وتسليمه الى احدى الدول‬ ‫الخليجية‪.‬‬ ‫وتساءل المطير‪ :‬هل تم تسليم‬ ‫نـ ــواف ط ــال الــرش ـيــد ال ــى اح ــدى‬ ‫الدول الخليجية؟ اذا كانت االجابة‬ ‫بـنـعــم‪ ،‬يــرجــى ت ــزوي ــدي بــأسـبــاب‬ ‫تسليمه مــع التهم الموجهة له‪،‬‬

‫الحربش في حديث مع وزير الصحة‬ ‫وما السند القانوني الذي استندت‬ ‫إليه دولة الكويت في تسليم نواف‬ ‫الرشيد وتاريخ وساعة مغادرته‬

‫الكويت وعلى اي خطوط طيران؟‬ ‫وتــزويــدي بكل المستندات التي‬ ‫تتعلق بهذا الشأن‪.‬‬

‫تقاعد اختياري للرجل عند وصول‬ ‫خدمته إلى ‪ ٢٥‬سنة والمرأة ‪١٥‬‬ ‫أقــر المجلس فــي الـمــداولــة الثانية االق ـتــراح بقانون بتعديل قانون‬ ‫التأمينات االجتماعية الذي يمنح حق التقاعد االختياري للرجل عند‬ ‫وصوله بالخدمة إلى ‪ ٢٥‬سنة و‪ ١٥‬سنة للمرأة دون شرط السن وعدم‬ ‫التمييز بين امرأة وأخرى في الحالة االجتماعية عند التقاعد‪.‬‬ ‫ويشمل االقتراح بقانون السماح للمؤمن عليهم بالتقاعد المبكر قبل‬ ‫استحقاق المعاش التقاعدي بحد أقصى خمس سنوات وبخصم ‪ 5‬في‬ ‫المئة عن كل سنة من المعاش إضافة إلى استثناء الحاالت المستفيدة‬ ‫من هذا القانون من اإلحالة إلى التقاعد الجبري المقررة في قانون ونظام‬ ‫الخدمة المدنية‪ .‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪9‬‬

‫برلمانيات‬

‫تكليف «التعليمية» دراسة ظاهرة الغش والدراسة في الخارج‬

‫ً‬ ‫وعسكر مؤيدا‬

‫الجراح في الجلسة أمس‬ ‫بـ ــال ـ ـمـ ــذكـ ــرة االيـ ـض ــاحـ ـي ــة‬ ‫بحيث ال تجوز للحكومة االحالة‬ ‫للتقاعد قبل ‪ 30‬سنة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أكد النائب عبدالكريم‬ ‫الـكـنــدري عــدم وجــود اي شبهة‬ ‫عـ ــدم دس ـت ــوري ــة ف ــي ن ــص هــذه‬ ‫المادة ويجب ابقاؤها‪.‬‬ ‫وق ــال الـنــائــب صــالــح عاشور‬ ‫ان اص ــل ال ـم ــادة ‪ 76‬م ــن قــانــون‬ ‫ال ـ ـخـ ــدمـ ــة الـ ـم ــدنـ ـي ــة ه ـ ــي م ـ ــادة‬ ‫ت ــأدي ـب ـي ــة‪ ،‬ل ـكــن ت ــم اسـتـغــالـهــا‬ ‫فــي احــالــة مــن ال يرتب للتقاعد‬ ‫االجباري‪ ،‬ومن مصلحة المؤمن‬

‫عليهم بقاء هذه المادة‪.‬‬ ‫وأك ــد الـنــائــب الــرومــي وجــود‬ ‫شبهة عدم دستورية ألنها تفرق‬ ‫بين مراكز قانونية‪ ،‬وال يمكن ان‬ ‫نضعها في المذكرة اإليضاحية‪،‬‬ ‫الن المذكرة االيضاحية تشرح‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد وزي ـ ــر ال ـم ــال ـي ــة أهـمـيــة‬ ‫ال ـت ـفــرقــة ب ـيــن ال ـت ـقــاعــد الـمـبـكــر‬ ‫الــذي ينظمه قــانــون التأمنيات‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة‪ ،‬وب ـ ـيـ ــن االحـ ــالـ ــة‬ ‫لـلـتـقــاعــد وهـ ــو خـ ــاص بـقــانــون‬ ‫الخدمة المدنية‪ ،‬وما يحدث هو‬

‫تــدخــل فــي صــاحـيــات السلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬ووجــود هذه المادة‬ ‫لـ ـي ــس ف ـ ــي ال ـ ـم ـ ـكـ ــان ال ـم ـن ــاس ــب‬ ‫وستخلق العديد مــن المشاكل‬ ‫للمراكز القانونية وهــي تدخل‬ ‫في عمل السلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫ورف ـ ـ ـ ــض الـ ـمـ ـجـ ـل ــس ت ـع ــدي ــل‬ ‫الحكومة بإلغاء المادة الرابعة‬ ‫من القانون‪ ،‬التي تمنع الحكومة‬ ‫من االحالة الجبرية للتقاعد‪.‬‬ ‫ووافق المجلس على القانون‬ ‫في المداولة الثانية‪ ،‬وأحاله الى‬ ‫ً‬ ‫ال ـح ـكــومــة ب ـمــواف ـقــة ‪ 43‬ع ـضــوا‬

‫ً‬ ‫وعدم موافقة ‪ 16‬عضوا‪.‬‬ ‫ووافـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق ال ـ ـم ـ ـج ـ ـل ـ ــس عـ ـل ــى‬ ‫تكليف لجنة الداخلية والدفاع‬ ‫استعجال انجاز تقريرها بشأن‬ ‫تعديل قانون انتخابات اعضاء‬ ‫مجلس االمة‪.‬‬ ‫ونـ ــاقـ ــش ال ـم ـج ـل ــس تـشـكـيــل‬ ‫لجنة تحقيق لتقصي الحقائق‬ ‫ف ــي ت ــراج ــع ال ـكــويــت ف ــي مــؤشــر‬ ‫م ــدرك ــات ال ـف ـســاد وال ـم ـق ــدم من‬ ‫النواب احمد الفضل والحميدي‬ ‫ال ـس ـب ـي ـعــي وع ـم ــر الـطـبـطـبــائــي‬ ‫واخرين‪.‬‬

‫حدث في الجلسة‬ ‫فريقكم داش يسولف‬

‫دعاء صفاء‬

‫الحكومة تتالعب‬

‫عند مناقشة التقاعد المبكر‪ ،‬انتقد الغانم‬ ‫فريق العمل الحكومي المرافق لوزير المالية‬ ‫بقوله‪ :‬فريقكم غير منتبه‪ ،‬وداش الجلسة‬ ‫يسولف‪.‬‬

‫عند حديث صفاء الهاشم‪ ،‬دعت الحكومة‬ ‫قائلة‪ :‬اللهم ألهم الحكومة القوة لمساعدة‬ ‫المواطنين‪ ،‬ومعالجة قضاياهم‪ ،‬وأضافت‬ ‫أن الحكومة إذا انجزت تستحق هذا الدعاء‪.‬‬

‫قال النائب أسامة الشاهين «أؤيــد ما‬ ‫انتهت إ لـيــه المالية البرلمانية برفض‬ ‫اسـ ـتـ ـقـ ـط ــاع ‪ 1‬ف ـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة عـ ـل ــى الـ ــراتـ ــب‬ ‫األساسي للموظفين‪ ،‬والحكومة تتالعب»‪.‬‬

‫ما فيه سرفس للحكومة‬

‫أرقام التقاعد‬

‫عند طرح رئيس المجلس مرزوق الغانم‬ ‫مطالبة الحكومة بحذف المادة الرابعة من‬ ‫قانون التقاعد المبكر لم يصوت الوزراء مع‬ ‫مقترح الحكومة الى ان نبههم الغانم‪ ،‬فعلق‬ ‫عبدالكريم الكندري بالقول‪ :‬اليوم الحكومة‬ ‫ما فيه سيرفس‪ ،‬شبكتهم طايحة‪.‬‬

‫قــال النائب أحمد الفضل‪« :‬ال تتوقع يا‬ ‫وزير المالية أن أحكم على المقترح إال إذا‬ ‫أعطيتنا أرقــامــا للمقارنة خــال السنوات‬ ‫الخمس الماضية»‪.‬‬

‫مدى الحياة‬

‫ذك ــر ال ـنــائــب الـحـمـيــدي الـسـبـيـعــي أن‬ ‫«نص المادة ‪ 55‬تنظيمي وليس إلزاميا‪،‬‬ ‫وما ينطبق على اللجنة التشريعية يجب‬ ‫أن ينطبق عـلــى كــل الـلـجــان‪ ،‬واقـتــراحــي‬ ‫بـلـجـنــة ال ـش ـبــاب وال ــري ــاض ــة اس ـت ـمــر ‪90‬‬ ‫يوما»‪.‬‬

‫ع ـنــد إش ـ ـ ــادة ال ــدق ـب ــاس ــي ب ـك ــام ع ــدنــان‬ ‫عـبــدالـصـمــد ح ــول ال ـت ـقــاعــد ال ـم ـب ـكــر‪ ،‬عقب‬ ‫الغانم بالقول‪ :‬صايرين سمن على عسل انت‬ ‫وسيد عدنان‪ ،‬الله يديم المحبة‪.‬‬

‫ذك ــر ال ـنــائــب س ـع ــدون ح ـمــاد ان «نـسـبــة‬ ‫االستقطاع ‪ 5‬في المئة لمن يتقاعد مبكرا‬ ‫ستكون مدى الحياة وليست حتى الوصول‬ ‫الى ‪ 30‬سنة خدمة‪ ،‬ويجب أن يوضح هذا‬ ‫األمر للنواب»‪.‬‬

‫مطبخ اللجان‬

‫«وين اللي يصارخون»‬

‫توفير أموال‬

‫عـلــق الـنــائــب عـبــدالـكــريــم ال ـك ـنــدري على‬ ‫ً‬ ‫فـقــدان النصاب بالجلسة قــائــا‪« :‬وي ــن من‬ ‫يصارخون ويقولون نريد إنجازات؟!»‪.‬‬

‫أكــد الـنــائــب عــدنــان عبدالصمد أن قــانــون‬ ‫الـتـقــاعــد الـمـبـكــر كـمــا أقــرتــه الـلـجـنــة الـمــالـيــة‬ ‫سيوفر كثيرا من األموال للحكومة والتأمينات‪.‬‬

‫شهر العسل‬

‫ً‬ ‫‪ 90‬يوما‬

‫ق ــال ال ـنــائــب ع ـبــدال ـكــريــم ال ـك ـن ــدري ان‬ ‫«ال ـل ـج ـن ــة ال ـت ـشــري ـع ـيــة م ـط ـبــخ ال ـل ـج ــان‪،‬‬ ‫وتعثرها يــؤدي الــى عــدم عمل اللجان‪...‬‬ ‫لكن هناك لجان أصلية ال تعمل ايضا‪،‬‬ ‫ومنها الداخلية والــدفــاع التي لم تنجز‬ ‫تقريرنا بشأن آلية التصويت»‪.‬‬

‫الرومي‪ :‬جار تغيير‬ ‫مسار الشاحنات عبر‬ ‫طريق الوفرة ‪306‬‬ ‫قـ ــال وزي ـ ــر األشـ ـغ ــال ال ـعــامــة‬ ‫وزيـ ــر ال ــدول ــة ل ـش ــؤون الـبـلــديــة‬ ‫حسام الرومي إنه سيتم العمل‬ ‫عـلــى تغيير م ـســار الـشــاحـنــات‬ ‫المارة عبر طريق (الوفرة ‪)306‬‬ ‫إل ـ ــى الـ ـط ــري ــق ال ـش ـم ــال ــي ن ـظــرا‬ ‫لوجود دركال واحد فقط يعمل‬ ‫حاليا ويسبب ازدحاما مروريا‬ ‫ل ـل ـم ـنــاطــق ال ـج ـنــوب ـيــة السـيـمــا‬ ‫مدينة صباح األحمد السكنية‪.‬‬ ‫جاء ذلك في مداخلة للوزير‬ ‫الــرومــي فــي جلسة ام ــس أثـنــاء‬ ‫م ـن ــاق ـش ــة رسـ ــالـ ــة مـ ــن ال ـن ــائ ــب‬ ‫م ـح ـمــد ال ـح ــوي ـل ــة ي ـط ـلــب فـيـهــا‬ ‫تكليف لـجـنــة ال ـمــرافــق الـعــامــة‬ ‫م ـنــاق ـشــة ربـ ــط ط ــري ــق (ال ــوف ــرة‬ ‫‪ )306‬ب ــال ــدائ ــري ال ـس ــاب ــع عبر‬ ‫(برقان) و(المقوع) مع الجهات‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـصــة ل ـمــا ل ــه م ــن أهـمـيــة‬ ‫ل ـل ـم ـنــاطــق ال ـج ـنــوب ـيــة وس ـكــان‬ ‫مــديـنــة (ص ـبــاح األح ـم ــد) وذلــك‬ ‫ضـ ـ ـم ـ ــن بـ ـ ـن ـ ــد كـ ـ ـش ـ ــف األوراق‬ ‫والرسائل ال ــواردة والتي وافق‬ ‫عليها المجلس‪.‬‬ ‫وأضــاف الوزير الرومي "إننا‬ ‫نعمل حاليا على تغيير مسار‬ ‫هذه الشاحنات من طريق ميناء‬ ‫ع ـبــدال ـلــه ‪ -‬ال ــوف ــرة إل ــى الـطــريــق‬ ‫ال ـش ـمــالــي‪ ...‬شـمــال ذل ــك الــدركــال‬ ‫وال ـ ـع ـ ـمـ ــل ج ـ ـ ــار عـ ـل ــى ح ـ ــل ه ــذه‬ ‫المشكلة‪ ،‬وسننتهي منها قريبا"‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ــر أن "أكـ ـ ـث ـ ــر م ـ ــن ن ــائ ــب‬ ‫ت ـ ـحـ ــدث مـ ـع ــي حـ ـ ــول م ــوض ــوع‬ ‫خ ــط م ـي ـنــاء ع ـبــدال ـلــه ‪ -‬ال ــوف ــرة‬ ‫وال ـش ــاح ـن ــات ال ـت ــي ت ـمــر عـلـيــه‪،‬‬ ‫وتوجهت إ لــى الموقع للكشف‬ ‫عـلـيــه وت ـب ـيــن أن طــريــق شـمــال‬ ‫خـ ــط مـ ـيـ ـن ــاء عـ ـب ــدالـ ـل ــه ال ــوف ــرة‬ ‫تسلكه ا لـعــد يــد مــن الشاحنات‬ ‫حيث كانت هناك أربعة دراكيل‬ ‫وهـ ــي ال ـس ـبــب الــرئ ـي ـســي لتلك‬ ‫الشاحنات"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬اكتشفنا أن هناك ثالثة‬ ‫دراكيل في هذه المنطقة القريبة‬ ‫من طريق ميناء عبدالله ‪ -‬الوفرة‬ ‫ان ـت ـهــت ع ـقــودهــا وت ــم إغــاقـهــا‬ ‫وتبقى دركال واحد فقط"‪.‬‬

‫الحجرف وفهاد والمويزري‬ ‫وطلب النائب اسامة الشاهين‬ ‫م ــن ال ـم ـج ـلــس رفـ ــض االقـ ـت ــراح‬ ‫الن ـ ــه س ـي ـج ـع ـل ـنــا «اضـ ـح ــوك ــة»‪،‬‬ ‫الننا نحقق في مؤشر مدركات‬ ‫ال ـف ـس ــاد‪ ،‬فـ ـم ــاذا ل ــو حـقـقـنــا في‬ ‫مــؤشــر ري ـخ ـتــر لـ ـل ــزالزل؛ النـهــم‬ ‫لــم ينتبهوا اال للسطر االخـيــر‪،‬‬ ‫والـ ـ ـه ـ ــدف لـ ـي ــس الـ ـفـ ـس ــاد ان ـم ــا‬ ‫المؤشر ذاته‪.‬‬ ‫وطـلــب النائب احـمــد الفضل‬ ‫م ـ ــن الـ ـش ــاهـ ـي ــن ان يـ ـق ــف ام ـ ــام‬ ‫الـمـجـلــس‪ ،‬وي ـشــرح كـيــف يعمل‬ ‫مقياس ريختر للزالزل‪ ،‬ومستعد‬

‫الق ــدم اسـتـقــالـتــي مــن المجلس‬ ‫واعطيه عقالي بعد‪.‬‬ ‫وطلب النائب عودة الرويعي‬ ‫ع ــدم اق ـح ــام ام ــور اخـ ــرى‪ ،‬الفـتــا‬ ‫الـ ـ ــى ان م ــوافـ ـق ــة الـ ـ ـن ـ ــواب عـلــى‬ ‫الطلب واجـبــة النـنــا نـهــدف الى‬ ‫اسباب تراجع الكويت في مؤشر‬ ‫المدركات‪.‬‬ ‫وشدد النائب اسامة الشاهين‬ ‫عـ ـل ــى ضـ ـ ـ ـ ــرورة شـ ـط ــب م ـق ــدم ــة‬ ‫الـطـلــب‪ ،‬وس ـمــو رئ ـيــس الـ ــوزراء‬ ‫تحدث عن المؤشر وقال‪ :‬تكلف‬ ‫لجنة تحقيق بشأنه‪.‬‬

‫واكـ ــد ال ـنــائــب اح ـم ــد الـفـضــل‬ ‫أهـ ـمـ ـي ــة ان ن ـع ـل ــم كـ ـي ــف يـعـمــل‬ ‫الـمــؤشــر‪ ،‬وأك ــد الـنــائــب جمعان‬ ‫الحربش ان العنوان فضفاض‪،‬‬ ‫فـ ـلـ ـنـ ـق ــدم طـ ـلـ ـب ــا م ـ ـ ـحـ ـ ــددا ل ـكــن‬ ‫الطلب مريب يستهدف تصفية‬ ‫حسابات‪.‬‬ ‫وأكد النائب خليل عبدالله ان‬ ‫االم ــور الشكلية مرفوضة‪ ،‬لكن‬ ‫ال يـمـكــن ان نـسـكــت ع ــن تــراجــع‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــائـ ـ ـ ــب ري ـ ـ ـ ـ ــاض‬ ‫العدساني ان الكل يعرف تزايد‬

‫الـفـســاد فــي الـكــويــت‪ ،‬ونــريــد ان‬ ‫يكون مقدمو الطلب واضحين‪،‬‬ ‫فهل الهدف التحقيق في اسباب‬ ‫ال ـ ـتـ ــراجـ ــع؟ ف ـن ـح ــن م ـع ــه ام ان ــه‬ ‫ي ـس ـت ـهــدف جـمـعـيــة الـشـفــافـيــة؟‬ ‫م ـ ـس ـ ـتـ ــدركـ ــا‪ :‬واحـ ـ ـ ــد يـ ـق ــف ضــد‬ ‫االستجوابات ويريدنا ان نقف‬ ‫معه في الطلب!‬ ‫ورفع الغانم الجلسة الساعة‬ ‫الثانية ظـهــرا الــى التاسعة من‬ ‫صباح اليوم‪.‬‬

‫الروضان‪ :‬الحكومة مستعدة لمواجهة فريق المجلس‬ ‫خالل حديثه مع الصحافيين‪ ،‬على هامش جلسة أمس‪ ،‬عن آخر استعدادات‬ ‫دورة الروضان الرمضانية‪ ،‬قال وزير التجارة والصناعة خالد الروضان‪" :‬اننا‬ ‫نستعد لمواجهة فريق مجلس األمة بقيادة رئيس المجلس مرزوق الغانم"‪.‬‬ ‫ويبدو أن الحكومة ال تريد "الهزيمة" هــذه المرة من فريق النواب كما‬ ‫جرت العادة‪ ،‬حيث بين الروضان أن الغانم يلتف على الالئحة ويستعين‬ ‫بضابط حرس المجلس وخاصة بدر المطوع‪ ،‬مشيرا الى انه "إذا تم تطبيق‬ ‫ذات األمــر فإنه يحق للحكومة أن تلعب بكل منتخب الكويت باعتبارهم‬ ‫موظفين في الدولة"‪.‬‬ ‫وقال الروضان مداعبا انه "انطالقا من هذا ستستند الحكومة الى اللوائح‬ ‫ويمكنها االستعانة بــوزراء من دول أخــرى لضمهم للفريق"‪ ،‬الفتا الى ان‬ ‫الحكومة تستعد لمواجهة فريق المجلس بهدف االنتصار عليه في اللقاء‬ ‫السنوي الذي يقام ببطولة الروضان الرمضانية‪ ،‬فهل ستفعلها الحكومة‬ ‫هذه المرة وتنتصر على الفريق النيابي؟‬

‫خالد الروضان‬


‫محليات‬

‫‪10‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«القوة الجوية» تحتفل بتخريج كوكبة من الطيارين‬ ‫الخضر‪ :‬مشاركة ضباط من دول «التعاون» في دوراتنا تعزز العالقات‬ ‫محمد الشرهان‬

‫أشاد الفريق الركن الخضر‬ ‫بالجهود المميزة لقيادة القوة‬ ‫الجوية‪ ،‬والتي أثمرت تخريج‬ ‫ضباط طيارين متسلحين بالعلم‬ ‫في مجال تخصصهم‪ ،‬ومؤهلين‬ ‫للنهوض واالرتقاء بمستوى‬ ‫األداء في وحداتهم‪.‬‬

‫التدريب‬ ‫والتأهيل‬ ‫واإلعداد‬ ‫القتالي للقوات‬ ‫المسلحة‬ ‫لحماية الوطن‬

‫الفودري‬

‫ً‬ ‫احـتـفـلــت ال ـقــوة ال ـجــويــة‪ ،‬ممثلة‬ ‫بقاعدة علي السالم الجوية‪ ،‬صباح‬ ‫أم ــس‪ ،‬بتخريج كوكبة مــن طياري‬ ‫القوة الجوية الكويتية‪ ،‬ومــن دولة‬ ‫قطر‪ ،‬برعاية وحضور رئيس األركان‬ ‫العامة للجيش الفريق الركن محمد‬ ‫الخضر‪.‬‬ ‫حضر الحفل نائب رئيس األركان‬ ‫العامة للجيش الفريق الركن عبدالله‬ ‫الـ ـن ــواف‪ ،‬وأع ـض ــاء مـجـلــس الــدفــاع‬ ‫الـعـسـكــري‪ ،‬وقــائــد ال ـق ــوات الجوية‬ ‫األميرية القطرية اللواء الركن طيار‬ ‫م ـب ــارك ال ـخ ـيــاريــن‪ ،‬ون ــائ ــب الـمــديــر‬ ‫ال ـع ــام ل ـل ـشــؤون اإلداري ـ ـ ــة والـمــالـيــة‬ ‫باإلدارة العامة لإلطفاء اللواء صالح‬ ‫األنـ ـ ـص ـ ــاري‪ ،‬وال ـم ـل ـحــق الـعـسـكــري‬ ‫ال ـق ـطــري ل ــدى ال ـب ــاد ال ـل ــواء الــركــن‬ ‫ب ـحــري إب ــراه ـي ــم الـكـبـيـســي‪ ،‬وع ــدد‬ ‫مــن كبار الـقــادة الضباط بالجيش‬ ‫والحرس الوطني‪.‬‬ ‫ووج ـ ـ ـ ــه الـ ـخـ ـض ــر كـ ـلـ ـم ــة‪ ،‬ب ـه ــذه‬ ‫المناسبة‪ ،‬نقل فيها إلى الخريجين‬ ‫تحيات وتهنئة النائب األول لرئيس‬ ‫مجلس الــوزراء وزير الدفاع الشيخ‬ ‫ً‬ ‫ناصر الصباح‪ ،‬مباركا لهم تخرجهم‬ ‫ف ــي هـ ــذا الـ ـص ــرح ال ـع ـل ـمــي الـمـمـيــز‬ ‫وتحقيقهم هذه النتائج الطيبة‪.‬‬ ‫ك ـمــا ه ـنــأ ال ـخ ـضــر ق ـي ــادة ال ـقــوة‬ ‫ال ـجــويــة ع ـلــى ج ـهــودهــا الـمـمـيــزة‪،‬‬ ‫وال ـ ـت ـ ــي أث ـ ـم ـ ــرت تـ ـخ ــري ــج ض ـب ــاط‬ ‫طيارين متسلحين بالعلم في مجال‬

‫«الداخلية»‪ :‬السعودية طلبت‬ ‫ترحيل الرشيد‬ ‫أفاد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية بأن ترحيل نواف الرشيد‬ ‫إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة السبت الماضي‪ ،‬تم في‬ ‫إطار الترتيبات األمنية المتبادلة بين البلدين‪.‬‬ ‫وقالت الــوزارة‪ ،‬في بيان أمس‪ ،‬بشأن ما أثير حول الرشيد‪ ،‬إن‬ ‫الترحيل جاء بسبب ورود طلب من السلطات المختصة بالمملكة‬ ‫بترحيل مواطنها المذكور إليها‪.‬‬

‫الشرطة‬ ‫اإلفراج عن أعضاء ً‬ ‫الموقوفين انضباطيا‬ ‫أصدر وكيل وزارة الداخلية‬ ‫ً‬ ‫الفريق محمود الدوسري قرارا‬ ‫بــاإلفــراج عــن كــل أعـضــاء قوة‬ ‫ً‬ ‫الشرطة الموقوفين انضباطيا‬ ‫بالتوقيف االنضباطي اكتفاء‬ ‫بـ ــال ـ ـمـ ــدة‪ ،‬ال ـ ـتـ ــي قـ ـض ــاه ــا كــل‬ ‫ً‬ ‫منهم‪ ،‬اعتبارا من نهاية دوام‬ ‫آخ ـ ــر ي ـ ــوم ف ــي ش ـه ــر ش ـع ـبــان‬ ‫لـ ـ ـع ـ ــام ‪1439‬هـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ ،‬بـ ـ ـن ـ ــاء ع ـلــى‬ ‫تعليمات و تــو جـيـهــات نائب‬ ‫رئـيــس مجلس الـ ــوزراء وزيــر‬ ‫الداخلية الشيخ خالد الجراح‬ ‫وبمناسبة ق ــرب حـلــول شهر‬ ‫رمضان المبارك‪.‬‬

‫تخريج الدورة التقدمية البحرية‬ ‫التخصصية للضباط (‪)14‬‬

‫ً‬ ‫مكرما الخريجين‬ ‫الخضر‬ ‫تخصصهم‪ ،‬ومــؤهـلـيــن للنهوض‬ ‫واالرت ـ ـ ـقـ ـ ــاء ب ـم ـس ـت ــوى األداء فــي‬ ‫ً‬ ‫وحداتهم‪ ،‬معربا عن فخر الجيش‬ ‫ً‬ ‫الكويتي دائـمــا واعـتــزازه بمشاركة‬ ‫ض ـبــاط م ــن دول مـجـلــس الـتـعــاون‬ ‫ل ــدول الخليج الـعــربـيــة بمثل هــذه‬ ‫ال ــدورات‪ ،‬السيما مع ما تتركه مثل‬ ‫ه ــذه الـمـشــاركــات مــن أث ــر طيب في‬ ‫نفوسنا‪ ،‬وتعزيزها أواصــر األخوة‬ ‫وال ـتـ ـع ــاون وإس ـهــام ـهــا ف ــي ت ـبــادل‬ ‫الخبرات بين األشقاء‪.‬‬ ‫ودعا الخريجين إلى ضرورة‬ ‫أن ي ـس ـت ـم ــروا ب ـن ـفــس ال ـح ـمــاس‬ ‫وال ـ ـع ـ ـطـ ــاء وال ـ ـع ـ ـمـ ــل‪ ،‬م ـ ــن خ ــال‬

‫الـ ـتـ ـسـ ـل ــح ب ــالـ ـعـ ـل ــم واالل ـ ـت ـ ـحـ ــاق‬ ‫بالمزيد مــن الـ ــدورات المتقدمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـ ـسـ ـتـ ـقـ ـب ــا‪ ،‬م ـت ـم ـن ـي ــا ل ـل ـج ـم ـيــع‬ ‫الـتــوفـيــق وال ـن ـجــاح لـخــدمــة هــذا‬ ‫الوطن المعطاء‪.‬‬

‫دعم ال محدود‬ ‫م ــن ج ــان ـب ــه‪ ،‬أل ـق ــى آمـ ــر ال ـقــوة‬ ‫الجوية اللواء ًالركن طيار عبدالله‬ ‫الفودري كلمة رحب فيها براعي‬ ‫ً‬ ‫الحفل والحضور‪ ،‬مثمنا الجهود‬ ‫الكبيرة‪ ،‬والــدعــم الالمحدود من‬ ‫القيادة السياسية والعسكرية‪،‬‬ ‫ف ــي سـبـيــل خــدمــة ال ــوط ــن وبـنــاء‬

‫اإلنـســان الكويتي المحترف في‬ ‫المؤسسة العسكرية‪ ،‬وذ ل ــك من‬ ‫خالل التدريب والتأهيل واإلعداد‬ ‫القتالي للقوات المسلحة لحماية‬ ‫الوطن والذود عن ترابه وسمائه‪.‬‬ ‫وهـ ـ ـ ـن ـ ـ ــأ ال ـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ــواء الـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــودري‬ ‫الـخــريـجـيــن عـلــى تـخــرجـهــم ومــا‬ ‫أظ ـ ـه ـ ــروه مـ ــن ت ـ ـعـ ــاون م ـل ـحــوظ‬ ‫خالل فترة تدريبهم‪ ،‬متمنيا لهم‬ ‫التوفيق والـنـجــاح‪ ،‬واالسـتـفــادة‬ ‫من المعلومات والمهارات التي‬ ‫ً‬ ‫اكتسبوها‪ ،‬والتطلع مستقبال إلى‬ ‫المزيد من التحصيل العلمي في‬ ‫مجال عملهم‪.‬‬

‫المشاركون في الدورة‬ ‫احتفلت ا لـقــوة البحرية‪ ،‬ممثلة بمعهد القوة‬ ‫البحرية‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬بتخريج الدورة التقدمية‬ ‫البحرية التخصصية للضباط رقــم (‪ ،)14‬والتي‬ ‫عقدت في مدرسة التعبئة خالل الفترة من ‪ 4‬فبراير‬ ‫حـتــى ‪ 15‬ال ـج ــاري‪ ،‬بـمـشــاركــة ض ـبــاط مــن مملكة‬ ‫البحرين وجمهورية لبنان‪ ،‬برعاية وحضور آمر‬ ‫القوة البحرية اللواء الركن بحري خالد الكندري‪.‬‬ ‫ووجه اللواء الكندري كلمة بهذه المناسبة‪ ،‬هنأ‬ ‫فيها الخريجين على اجتيازهم للدورة بنجاح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيدا بالمستوى العام للدورة والقائمين عليهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ومتمنيا للخريجين التوفيق والنجاح واالستفادة‬ ‫من المعلومات والتدريبات التي تلقوها خالل فترة‬ ‫تدريبهم‪ ،‬كما رحب بمشاركة الضباط من الدول‬

‫الشقيقة بـهــذه الـ ــدورات‪ ،‬والـتــي تـعــزز مــن عملية‬ ‫التعاون المشترك‪ ،‬وتبادل الخبرات بين القوات‬ ‫المسلحة بالدول الشقيقة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ألقى آمــر جناح التعليم األكاديمي‬ ‫المقدم الركن بحري ضاري النجار‪ ،‬كلمة بالحفل‪،‬‬ ‫اسـ ـتـ ـع ــرض مـ ــن خ ــالـ ـه ــا الـ ـمـ ـن ــاه ــج وال ـ ـ ـ ــدروس‬ ‫والتدريبات التي تلقاها منتسبو هــذه الــدورات‬ ‫خالل فترة دراستهم‪ ،‬والتي شملت دروسا عسكرية‬ ‫نظرية وعملية‪.‬‬ ‫حضر حفل التخريج القائم باألعمال بسفارة‬ ‫مملكة البحرين لدى البالد فتحي السبت‪ ،‬وعدد‬ ‫من ضباط القوة البحرية‪.‬‬

‫إجراءات أمنية ومرورية لتأمين السالمة في رمضان‬ ‫• الكندري‪ :‬رصد الظواهر السلبية لتحقيق األمن ومعاقبة المجاهر باإلفطار وفق القانون‬ ‫• خطط خاصة لتأمين دور العبادة واألسواق والمجمعات ومكافحة التسول‬ ‫أكـ ـ ــد الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام لـ ـ ـ ــإدارة‬ ‫العامة للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫باإلنابة العميد توحيد الكندري‪،‬‬ ‫أن وزارة ا لـ ــدا خ ـ ـل ـ ـيـ ــة ب ـج ـم ـيــع‬ ‫قطاعاتها اتخذت كل اإلجراءات‬ ‫األمنية ووضعت الخطط الالزمة‬ ‫لتأمين دور العبادة والمجمعات‬ ‫واألس ــواق التجارية خــال شهر‬

‫رم ـضــان الـمـبــارك لتحقيق أكبر‬ ‫ق ــدر م ــن االن ـس ـيــاب ـيــة وال ـســامــة‬ ‫ال ـ ـمـ ــروريـ ــة فـ ــي األمـ ـ ــاكـ ـ ــن‪ ،‬ال ـت ــي‬ ‫تـ ـشـ ـه ــد ت ـ ـكـ ــدسـ ــات وت ـج ـم ـع ــات‬ ‫ً‬ ‫ب ـش ــري ــة‪ ،‬خ ـص ــوص ــا ف ــي أوقـ ــات‬ ‫الذروة خالل الشهر الفضيل‪ ،‬مثل‬ ‫دخ ــول المصلين إلــى المساجد‬ ‫أو خروجهم‪ ،‬وإقبال الناس على‬

‫األس ــواق والمجمعات التجارية‬ ‫بعد اإلفطار‪.‬‬ ‫وص ــرح ال ـك ـنــدري‪ ،‬أم ــس‪ ،‬بــأن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ه ـ ـنـ ــاك ت ـ ـعـ ــاونـ ــا وت ـن ـس ـي ـق ــا مــع‬ ‫جميع األج ـهــزة المعنية فــي كل‬ ‫وزارات ومــؤسـســات الــدولــة ذات‬ ‫العالقة للعمل على تأمين وراحة‬ ‫ً‬ ‫الجميع‪ ،‬مـشــددا على أنــه سيتم‬

‫ت ــوزي ــع ن ـق ــاط ثــاب ـتــة ومـتـحــركــة‬ ‫لـلـقـطــاعــات الـمـيــدانـيــة مــن األمــن‬ ‫العام والمرور والعمليات وغيرها‬ ‫م ــن ع ـنــاصــر ال ــدع ــم وال ـم ـســانــدة‬ ‫المرتبطة بفرق العمليات‪ ،‬كذلك‬ ‫انتشار الدوريات على كل الطرق‬ ‫وال ـم ـحــاور الــرئـيـسـيــة فــي شتى‬ ‫المناطق بالمحافظات الست‪.‬‬

‫التصدي للظواهر السلبية‬

‫أوقات المنع للشاحنات‬

‫ً‬ ‫قال العميد الكندري‪ ،‬إن أجهزة وزارة الداخلية ال تألو جهدا في‬ ‫التصدي للظواهر السلبية خالل الشهر الفضيل كظاهرة التسول‬ ‫إذ سيتم تنظيم حمالت ضبطهم وإحالتهم إلى جهات االختصاص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تمهيدا إلبعادهم عن البالد‪ ،‬مؤكدا أن الــوزارة تعمل على تأمين‬ ‫المصلين في المساجد وتحقيق األمن والحفاظ على قدسية هذا‬ ‫الشهر المباركز‬ ‫ولفت الكندري إلى أن هاتف الطوارئ يتلقى جميع البالغات‬ ‫ً‬ ‫ســواء األمنية والمرورية واإلنسانية على مــدار الساعة متمنيا‬ ‫تعاون الجميع من أجل كويت آمنة‪.‬‬

‫كشف الكندري عن مواعيد منع مــرور الشاحنات خــال شهر‬ ‫رمـضــان الـمـبــارك إذ تـقــرر تعديلها خــال األي ــام مــن األح ــد حتى‬ ‫الخميس‪ ،‬بحيث ستكون خــال فترة دخــول الموظفين‪ ،‬وخــال‬ ‫انصرافهم من العمل‪.‬‬ ‫وقال إن أوقات السماح بالسير على حارة األمان (كتف الطريق‬ ‫ً‬ ‫اليسرى) سيكون من الساعة السادسة صباحا حتى الساعة الثانية‬ ‫ً‬ ‫مساء مع التقيد بسرعة ‪ 45‬كم" وقت ازدحام المرور فقط"‬ ‫عشرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن من غير المسموح نهائيا استخدام كتف الطريق‬ ‫اليمنى المخصصة لسيارات الطوارئ‪.‬‬

‫ودعــا المواطنين والمقيمين‬ ‫إلــى ض ــرورة االل ـتــزام بالقوانين‬ ‫ً‬ ‫كواجب وطني‪ ،‬داعيا إلى الحفاظ‬ ‫على القيم اإلســامـيــة والـعــادات‬ ‫والتقاليد السائدة في المجتمع‬ ‫والمرتبطة بهذا الشهر الفضيل‬ ‫واحترام مشاعر الصائمين وعدم‬ ‫المجاهرة باإلفطار خــال شهر‬ ‫رمضان المبارك‪.‬‬ ‫وأك ــد ال ـك ـنــدري أن الـمـجــاهــرة‬ ‫باإلفطار تؤذي مشاعر المسلمين‬ ‫ح ـتــى ل ــو كــانــت ل ـمــن ل ـهــم ال ـعــذر‬ ‫في اإلفطار‪ ،‬وأن "وزارة الداخلية‬ ‫تذكر المواطنين والمقيمين بأن‬ ‫ال ـق ــان ــون رق ــم (‪ )44‬لـسـنــة ‪1968‬‬ ‫ي ـعــاقــب ال ـم ـجــاهــر ب ــاإلف ـطــار في‬ ‫نهار رمضان بغرامة ال تتجاوز‬ ‫م ـئ ــة ديـ ـن ــار وب ــال ـح ـب ــس م ـ ــدة ال‬ ‫ً‬ ‫تتجاوز شهرا أو بإحدى هاتين‬ ‫العقوبتين‪.‬‬

‫إدارة التدريب تختتم موسم ‪2018 /2017‬‬

‫توحيد الكندري‬

‫«الحرس» يفرج عن‬ ‫العسكريين الموقوفين‬ ‫أصدر وكيل الحرس الوطني‬ ‫الـفــريــق الــركــن هــاشــم الــرفــاعــي‬ ‫ق ــرارا بــاإلفــراج عــن العسكريين‬ ‫الموقوفين بعقوبات انضباطية‪،‬‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‬ ‫المبارك‪ ،‬حتى يتمكنوا من قضاء‬ ‫الشهر الفضيل بين ذويهم‪ ،‬وذلك‬ ‫بتوجيهات من رئيس الحرس‬ ‫سمو الشيخ سالم العلي‪ ،‬ونائبه‬ ‫الشيخ مشعل األحمد‪.‬‬

‫البرجس مع المشاركين في الدورة‬ ‫اخـتـتــم بمعهد تــدريــب ضـبــاط الـصــف واألفـ ــراد‬ ‫الموسم التدريبي لعام ‪ 2018 /2017‬بثالث دورات؛‬ ‫هي دورة اإلسعافات األولية التاسعة‪ ،‬التي أقيمت‬ ‫خالل الفترة من ‪ 2018 /4 /22‬حتى ‪ ،2018 /5 /3‬ودورة‬ ‫تحسين الخط الخامسة‪ ،‬التي أقيمت خــال نفس‬ ‫الفترة‪ ،‬ودورة مأمور السلكي الثامنة التي أقيمت في‬ ‫الفترة من ‪ 2018 /4 /29‬حتى ‪ ،2018 /5 /3‬وقد شارك‬ ‫في ال ــدورات عــدد من منتسبي وزارة الداخلية من‬ ‫مختلف القطاعات ذات االختصاص‪ ،‬وذلك برعاية‬ ‫وحضور المدير العام لإلدارة العامة للتدريب‪ ،‬اللواء‬ ‫أنور البرجس‪ ،‬وبحضور مدير معهد تدريب ضباط‬ ‫الصف واألفراد‪ ،‬العقيد أسامة الشمري‪ ،‬ومساعده‬

‫العقيد نواف الدعسان‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ك ـل ـمــة بـ ـه ــذه ال ـم ـن ــاس ـب ــة‪ ،‬رح ـ ــب ال ـش ـمــري‬ ‫بالحضور‪ ،‬مؤكدا على الخريجين ضــرورة تنمية‬ ‫الـمـعـلــومــات وال ـخ ـبــرات الـتــي تــدارســوهــا‪ ،‬والـقـيــام‬ ‫بالواجب المنوط بهم على الوجه األكمل‪ ،‬ومشيدا‬ ‫ً‬ ‫بالنتائج التي حققها الخريجون‪ ،‬معربا عن سعادته‬ ‫بـهــذا اإلن ـجــاز والتحصيل العلمي مــن خ ــال هــذه‬ ‫الدورات‪.‬‬ ‫وفــي الـخـتــام‪ ،‬شهد رئـيــس قسم الـتــدريــب العام‬ ‫المقدم ثامر العنزي ومشرفا الدورة النقيب مهدي‬ ‫حسن‪ ،‬والمالزم أول أحمد العنزي توزيع الشهادات‬ ‫على مجتازي الدورات‪.‬‬

‫«اإلقامة» تحدد مواعيد‬ ‫معامالت الشركات‬ ‫ذكرت اإلدارة العامة للعالقات‬ ‫واإلعالم األمني بوزارة الداخلية‬ ‫أن مــواع ـيــد ال ـع ـمــل ف ــي إدارات‬ ‫ش ــؤون اإلق ــام ــة فــي محافظات‬ ‫(ال ـ ـعـ ــاص ـ ـمـ ــة – الـ ـ ـف ـ ــروانـ ـ ـي ـ ــة –‬ ‫األحـمــدي) في الفترة المسائية‬ ‫خـ ــال ش ـهــر رمـ ـض ــان ال ـم ـبــارك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مساء‬ ‫ستكون اعتبارا من ‪2.30‬‬ ‫ً‬ ‫حتى ‪ 6.30‬مساء وذلــك إلنجاز‬ ‫المعامالت المتعلقة بالشركات‬ ‫فقط‪.‬‬

‫َ‬ ‫ضبط مواطنين في جاخور بحوزتهما مركبة مسروقة‬

‫ذك ــرت اإلدارة الـعــامــة للعالقات‬ ‫واإلع ـ ـ ــام األمـ ـن ــي‪ ،‬أن ق ـط ــاع األم ــن‬ ‫ً‬ ‫الجنائي ممثال فــي اإلدارة العامة‬ ‫محافظة‬ ‫للمباحث الجنائية (مباحث‬ ‫َ‬ ‫األحمدي)‪ ،‬تمكن من ضبط مواطنين‬ ‫بحوزتهما مــركـبــة م ـســروقــة‪ ،‬كانا‬ ‫يـخـفـيــانـهــا ب ـج ــاخ ــور ف ــي منطقة‬ ‫الوفرة‪.‬‬ ‫وف ــي الـتـفــاصـيــل‪ ،‬أن مـعـلــومــات‬ ‫وردت تفيد بوجود مركبة تم اإلبالغ‬ ‫عن سرقتها في أحد جواخير الوفرة‪،‬‬ ‫وعلى الـفــور تــم تشكيل فريق عمل‬ ‫لجمع الـمـعـلــومــات واالسـ ـت ــدالالت‪،‬‬

‫وبعد القيام بالمزيد من التحريات‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي أك ـ ـ ـ ـ ـ ــدت جـ ـمـ ـيـ ـعـ ـه ــا ص ـح ــة‬ ‫الـمـعـلــومــات وب ـعــد ات ـخ ــاذ اإلجـ ــراء‬ ‫ال ـق ــان ــون ــي ال ـ ـ ـ ــازم‪ ،‬ت ـم ــت مــداه ـمــة‬ ‫الجاخور والقبض على المتهمين‬ ‫وضبط السيارة‪.‬‬ ‫وع ـثــر رجـ ــال األمـ ــن أي ـضــا على‬ ‫عدد كبير من اللوحات المعدنية في‬ ‫الجاخور تعود لمركبات مسروقة‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة إلـ ــى الـكـثـيــر م ــن اإلطـ ـ ــارات‬ ‫الـتــالـفــة ال ـتــي تـسـتـخــدم ف ــي أعـمــال‬ ‫االستهتار والرعونة‪ ،‬باإلضافة الى‬ ‫ِ"عدة" لتبديل اإلطارات‪.‬‬

‫المركبة بعد ضبطها‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫استكمال جداول الطلبة لـ «صيفي ‪ »GUST‬ينطلق اليوم‬

‫ً‬ ‫العمر لـ ةديرجلا ‪ :‬تسجيل مقررات المستمرين في الجامعة إلكترونيا‬ ‫•‬

‫حمد العبدلي‬

‫يـ ـسـ ـتـ ـكـ ـم ــل ط ـ ـل ـ ـبـ ــة ج ــامـ ـع ــة‬ ‫الخليج للعلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـي ـ ـ ــوم‪ ،‬تـ ـسـ ـجـ ـي ــل جـ ــداول ـ ـهـ ــم‬ ‫الـ ــدراس ـ ـيـ ــة ل ـل ـف ـصــل الـ ــدراسـ ــي‬ ‫ال ـص ـي ـف ــي ال ـم ـق ـب ــل‪ ،‬وذل ـ ـ ــك عــن‬ ‫ط ـ ـ ــري ـ ـ ــق الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــوق ـ ـ ــع ال ـ ــرسـ ـ ـم ـ ــي‬ ‫ل ـل ـج ــام ـع ــة‪ ،‬وسـ ـيـ ـب ــدأ ال ـف ـصــل‬ ‫ال ــدراس ــي الـصـيـفــي ي ــوم االحــد‬ ‫الـ ـمـ ـقـ ـب ــل وس ـ ـ ــط اسـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــدادات‬ ‫ال ـج ــام ـع ــة الس ـت ـق ـب ــال ال ـط ـل ـبــة‬ ‫وتنظيم جداولهم‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي هـ ـ ــذا ال ـ ـس ـ ـيـ ــاق‪ ،‬كـشــف‬ ‫رئـ ـي ــس راب ـ ـطـ ــة ط ـل ـب ــة جــام ـعــة‬ ‫الخليج للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫علي العمر‪ ،‬أن تسجيل مقررات‬ ‫الطلبة المستمرين في الجامعة‬ ‫س ـي ـف ـت ــح الـ ـ ـي ـ ــوم عـ ـب ــر ال ـن ـظ ــام‬ ‫االلكتروني‪ ،‬موضحا ان الرابطة‬ ‫متابعة بشكل مستمر لعملية‬ ‫التسجيل مع االدارة الجامعية‬

‫من حيث طرح الشعب الدراسية‬ ‫وآلية التسجيل‪.‬‬ ‫وبـ ـي ــن ال ـع ـم ــر‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫صحافي لــ"الـجــريــدة"‪ ،‬أن فترة‬ ‫تسجيل مقررات الطلبة مستمر‬ ‫حتى الثالثاء المقبل الستكمال‬ ‫ج ـ ـ ــداول ال ـط ـل ـب ــة‪ ،‬م ــوض ـح ــا ان‬ ‫بداية الفصل الدراسي الصيفي‬ ‫ستبدأ يوم االحد المقبل‪.‬‬ ‫و ط ــا ل ــب االدارة ا لـجــا مـعـيــة‬ ‫ب ـض ــرورة فـتــح شـعــب دراس ـيــة‬ ‫اضـ ــاف ـ ـيـ ــة السـ ـتـ ـيـ ـع ــاب اع ـ ـ ــداد‬ ‫الطلبة الراغبين في التسجيل‬ ‫ف ــي ال ـف ـصــل ال ـص ـي ـفــي‪ ،‬إضــافــة‬ ‫الى فتح شعب دراسية جديدة‬ ‫ل ـل ـف ـص ــل الـ ـ ــدراسـ ـ ــي ال ـص ـي ـفــي‬ ‫الـثــانــي ال ــذي سـيـبــدأ فــي شهر‬ ‫يوليو المقبل‪.‬‬ ‫وأك ــد أن الــراب ـطــة تـتــابــع عن‬ ‫كـثــب عـمـلـيــة تـسـجـيــل م ـقــررات‬

‫ا لـطـلـبــة‪ ،‬وح ــل جميع العقبات‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ــواجـ ـهـ ـه ــم م ـ ــع االدارة‬ ‫الجامعية‪ ،‬متمنيا لهم التوفيق‬ ‫والنجاح‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ـ ــول تـ ـسـ ـجـ ـي ــل ال ـط ـل ـب ــة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـس ـ ـت ـ ـجـ ــديـ ــن‪ ،‬ب ـ ـيـ ــن الـ ـعـ ـم ــر‬ ‫أن عـ ـمـ ـلـ ـي ــة تـ ـسـ ـجـ ـيـ ـلـ ـه ــم ف ــي‬ ‫تخصصات الجامعة المختلفة‬ ‫مـسـتـمــر حــال ـيــا‪ ،‬داع ـي ــا جميع‬ ‫الطلبة الى عدم التردد في طلب‬ ‫المساعدة من اخوانهم اعضاء‬ ‫الرابطة‪ ،‬عن طريق حساباتهم‬ ‫في مواقع التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫أو رك ــن الــراب ـطــة ف ــي منتصف‬ ‫الجامعة‪ ،‬الفتا إلى ان الرابطة‬ ‫بكل أعضائها مستعدة لخدمة‬ ‫الجموع الطالبية‪ ،‬وتوفير كل‬ ‫مستلزماتهم واإلجــابــة عن كل‬ ‫تساؤالتهم التي تخص مسيرة‬ ‫الدراسة في الجامعة‪.‬‬

‫«اتحاد مصر» يعتمد تشكيل الهيئة‬ ‫اإلدارية الجديدة‬ ‫●‬

‫علي العمر‬

‫‪11‬‬

‫أحمد الشمري‬

‫أع ـل ــن ن ــائ ــب رئ ـي ــس االت ـح ــاد‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي ل ـط ـل ـب ــة الـ ـك ــوي ــت فــي‬ ‫مـصــر صــالــح ال ـعــازمــي تشكيل‬ ‫الهيئة اإلدار يـ ــة للعام النقابي‬ ‫‪ ،2019/ 2018‬وجاء فيها حمود‬ ‫الـ ـمـ ـطـ ـي ــري رئ ـ ـي ـ ـسـ ــا‪ ،‬وص ــال ــح‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـعـ ــازمـ ــي نـ ــائ ـ ـبـ ــا ل ـ ـ ــه‪ ،‬وخ ــال ــد‬ ‫ً‬ ‫السليماني أمينا للسر‪ ،‬وفهد‬ ‫العجمي أمينا للصندوق‪.‬‬ ‫وذك ــر الـعــازمــي‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫لـ "الجريدة"‪ ،‬أن محمد العتيبي‬ ‫سيكون نائب الرئيس لشؤون‬ ‫الـ ـلـ ـج ــان‪ ،‬وم ـ ـشـ ــاري ال ــرش ـي ــدي‬ ‫لشؤون المقر‪ ،‬وأحمد الكندري‬ ‫لشؤون اإلسكندرية‪ ،‬وعبدالله‬ ‫كرم لشؤون المستجدين‪ ،‬وعبيد‬ ‫ال ـ ــدوس ـ ــري لـ ـش ــؤون ال ـع ــاق ــات‬

‫العامة‪ ،‬وفهد الرشيدي للشؤون‬ ‫الطالبية‪ ،‬وفهد الشمري لشؤون‬ ‫الـ ـ ـ ــدراسـ ـ ـ ــات الـ ـعـ ـلـ ـي ــا‪ ،‬وم ـح ـم ــد‬ ‫المطيري لشؤون أسوان‪ ،‬وعلي‬ ‫ال ـع ـن ـتــري لـ ـش ــؤون ب ـن ـهــا‪ ،‬على‬ ‫أن ي ـكــون ع ـبــدال ـعــزيــز ال ـع ـنــزي‪،‬‬ ‫ومـ ـحـ ـم ــد الـ ـصـ ـعـ ـف ــاك وم ـ ـبـ ــارك‬ ‫الـ ـع ــازم ــي وم ـح ـم ــد ال ـق ـع ـم ــري‪،‬‬ ‫أعضاء معينين‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن االتحاد حريص‬ ‫ع ـ ـلـ ــى تـ ــذل ـ ـيـ ــل ال ـ ـع ـ ـق ـ ـبـ ــات امـ ـ ــام‬ ‫الجموع الطالبية خــال الفترة‬ ‫المقبلة وفق برنامج وخطة عمل‬ ‫مستبقلية للمطالبة بحقوقهم‬ ‫وتحقيق مكتسباتهم‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أبواب االتحاد مفتوحة لجميع‬ ‫الطلبة لالستماع إلى همومهم‬ ‫وشكاواهم والعمل على حلها‪.‬‬

‫طلبة «‪ »AUK‬يشاركون في «السفراء المتحدون» «هندسة الحاسوب» تنظم «مشاريع التخرج»‬ ‫ش ـ ــارك أع ـ ـضـ ــاء ن ـ ـمـ ــوذج األمـ ــم‬ ‫الـمـتـحــدة فــي الـجــامـعــة األميركية‬ ‫بــال ـكــويــت (‪ ،)AUK‬ع ـلــي ال ـق ــاف‪،‬‬ ‫وعلي الخريبط‪ ،‬وحسين خشاب‪،‬‬ ‫وفرح الديحاني‪ ،‬وفاطمة أحمدي‬ ‫فــي مــؤتـمــر "ال ـس ـفــراء الـمـتـحــدون"‬ ‫بجنيف في سويسرا‪.‬‬ ‫وذكرت الجامعة األميركية‪ ،‬في‬ ‫بيان صحافي أمــس‪ ،‬أن "المؤتمر‬ ‫ي ـم ـثــل مـ ـح ــاك ــاة ل ــأم ــم ال ـم ـت ـحــدة‬ ‫ال ـح ـق ـي ـق ـيــة‪ ،‬م ـمــا ي ـع ـطــي ال ـفــرصــة‬ ‫للطلبة لمناقشة القضايا الواقعية‬ ‫الـ ـمـ ـط ــروح ــة عـ ـل ــى أج ـ ـنـ ــدة األمـ ــم‬ ‫المتحدة‪ ،‬وكان عنوان المؤتمر لهذا‬ ‫الـعــام هــو "منع الـصــراع‪ ،‬واإلغــاثــة‬ ‫في حالة الكوارث‪ ،‬وتكاتف الجهود‬ ‫للحفاظ على األمن والسالم الدولي‬ ‫في الطريق إلــى التنمية العالمية‬ ‫المستدامة"‪.‬‬ ‫وأك ــدت أن رئيس نـمــوذج األمــم‬ ‫الـمـتـحــدة فــي الـجــامـعــة األميركية‬ ‫ب ــالـ ـك ــوي ــت‪ ،‬ح ـ ــاز م ـن ـص ــب رئ ـيــس‬ ‫اللجنة األولــى (لجنة نزع السالح‬ ‫واألم ـ ـ ــن الـ ــدولـ ــي) لـ ــدى الـجـمـعـيــة‬ ‫الـ ـع ــام ــة‪ ،‬م ـم ـث ــا ل ـل ـك ــوي ــت‪ ،‬حـيــث‬ ‫انتخبه األعـضــاء الـمـشــاركــون في‬ ‫ال ـل ـج ـن ــة‪ ،‬فـ ــي ح ـي ــن ح ـص ــل أم ـيــن‬

‫صورة جماعية ألعضاء نموذج األمم المتحدة في الجامعة األميركية في الكويت‬ ‫صندوق نموذج األمم المتحدة علي‬ ‫الخريبط على جائزة أفضل تقرير‪،‬‬ ‫ممثال للمكسيك في اللجنة ذاتها‪.‬‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ـ ــا ف ـ ـ ـ ــي لـ ـ ـجـ ـ ـن ـ ــة ال ـ ـم ـ ـج ـ ـلـ ــس‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــادي واالجـ ـتـ ـم ــاع ــي‪ ،‬فـقــد‬ ‫أع ـل ـن ــت ال ـج ــام ـع ــة فـ ــوز أم ـي ــن ســر‬ ‫نـ ـم ــوذج األمـ ـ ــم ال ـم ـت ـح ــدة حـسـيــن‬ ‫خـشــاب بــالـجــائــزة الــدبـلــومــاسـيــة‪،‬‬ ‫م ـم ـث ــا نـ ـي ــوزي ــان ــد‪ ،‬كـ ـم ــا شـ ــارك‬ ‫األعـضــاء فــرح الديحاني وفاطمة‬

‫أحمدي في اللجنة ذاتها ممثلين‬ ‫للكويت وألمانيا‪ ،‬وكانت القضايا‬ ‫المطروحة تتعلق بمحاربة الفقر‬ ‫في العالم"‪.‬‬ ‫وتــاب ـعــت الـجــامـعــة‪" :‬ف ــاز فريق‬ ‫نموذج األمم المتحدة في الجامعة‬ ‫األميركية بالكويت بجائزة الوفد‬ ‫ال ـم ـت ـم ـي ــز ل ـل ـس ـن ــة الـ ـث ــانـ ـي ــة عـلــى‬ ‫الـتــوالــي‪ ،‬ومــن ضمن ‪ ٣٠٠‬مشارك‬ ‫فــي الـمــؤتـمــر‪ ،‬اقـتـنـصــوا ‪ ٤‬جــوائــز‬

‫باسم الكويت والجامعة األميركية"‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــى هـ ـ ـ ــامـ ـ ـ ــش الـ ـ ـم ـ ــؤتـ ـ ـم ـ ــر‬ ‫استضافت البعثة الكويتية الدائمة‬ ‫ل ــدى األم ــم الـمـتـحــدة والمنظمات‬ ‫الـ ـ ــدول ـ ـ ـيـ ـ ــة ف ـ ـ ــي جـ ـنـ ـي ــف ال ـ ـطـ ــاب‬ ‫الـ ـمـ ـش ــاركـ ـي ــن‪ ،‬حـ ـي ــث اس ـت ـق ـب ـل ـهــم‬ ‫ال ـم ـن ــدوب ال ــدائ ــم ال ـس ـف ـيــر جـمــال‬ ‫الغنيم ونائبه المستشار مشعل‬ ‫المنصور‪.‬‬

‫نظم قسم علوم المعلومات في‬ ‫كـلـيــة ع ـلــوم وه ـنــدســة ال ـحــاســوب‬ ‫م ـ ـعـ ــرضـ ــه الـ ـ ـسـ ـ ـن ـ ــوي لـ ـمـ ـش ــاري ــع‬ ‫تخرج طلبة القسم أخيرا‪ ،‬برعاية‬ ‫وحـ ـض ــور ال ـق ــائ ــم ب ــأع ـم ــال عـمـيــد‬ ‫ال ـك ـل ـي ــة‪ ،‬د‪ .‬م ـص ـط ـفــى ع ـب ــدال ـب ــر‪،‬‬ ‫وحـضــور رئـيــس الـقـســم‪ ،‬د‪ .‬جهاد‬ ‫الدالل‪ ،‬وأعضاء هيئة التدريس‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــاد د‪ .‬عـ ـب ــدالـ ـب ــر بـ ــإبـ ــداع‬ ‫الطلبة وجهودهم‪ ،‬وبتنوع األفكار‬ ‫الـتــي تـخــدم قـطــاعــات مـتـعــددة من‬ ‫المجتمع‪ ،‬وخاصة ما هو مرتبط‬ ‫بتطبيقات تخدم مجتمع الجامعة‪،‬‬ ‫م ـث ــل ت ـط ــوي ــر ت ـط ـب ـيــق ن ـظ ــام غـيــر‬ ‫ربحي لربط الطالب مع معلميهم‪،‬‬ ‫ون ـظ ــام تـقـيـيــم الـطـبـيــب الـكــويـتــي‬

‫أكاديميا‬

‫عـلــى اإلن ـتــرنــت‪ ،‬وتطبيق مخطط‬ ‫يربط تقاويم الطلبة وأعضاء هيئة‬ ‫التدريس بالقسم العلمي‪.‬‬ ‫وأثنى عبدالبر على المستوى‬ ‫الـعـلـمــي والـعـمـلــي الـمـتـمـيــز ال ــذي‬ ‫وصـ ــل إل ـي ــه ال ـط ـل ـبــة‪ ،‬وه ـن ــأ طلبة‬ ‫م ـ ـشـ ــاريـ ــع ال ـ ـت ـ ـخـ ــرج عـ ـل ــى ت ـم ـيــز‬ ‫م ـش ــاري ـع ـه ــم وشـ ـك ــر ال ـم ـشــرف ـيــن‬ ‫ع ـل ــى الـ ـمـ ـش ــاري ــع‪ .‬وب ـي ــن أن ه ــذا‬ ‫ال ـج ـهــد يـجـســد حـ ــرص األس ــات ــذة‬ ‫عـ ـل ــى إكـ ـ ـس ـ ــاب الـ ـطـ ـلـ ـب ــة م ـ ـهـ ــارات‬ ‫تصميم النظم وتنفيذها ليكونوا‬ ‫قــادريــن على رفــد الـســوق المحلي‬ ‫بـطــا قــات مبدعة ترتقي بمستوى‬ ‫ســوق العمل فــي مـجــاالت تصميم‬ ‫واستخدام التقنيات الحديثة‪.‬‬

‫فعالية «الملصق العلمي»‬ ‫بـ«الطبية المساعدة» اليوم‬ ‫تنظم كلية الـعـلــوم الطبية المساعدة فــي جامعة الـكــويــت يوم‬ ‫الملصق الطالبي العلمي الحادي عشر اليوم‪ ،‬وذلك تحت رعاية مدير‬ ‫الجامعة د‪ .‬حسين األنصاري‪ ،‬في الساعة ‪ 10:30‬وحتى الساعة ‪2:00‬‬ ‫ظهرا بمسرح مركز العلوم الطبية بالحرم الجامعي في الجابرية‪.‬‬

‫مـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬تـ ـق ــدم د‪ .‬الـ ـ ـ ــدالل‪،‬‬ ‫بالشكر إلدارة الجامعة وعـمــادة‬ ‫كـلـيــة ع ـلــوم وه ـنــدســة الـحــاســوب‬ ‫على ما يقدمونه من دعم متواصل‬ ‫فـ ــي م ـ ـجـ ــال نـ ـظ ــم وت ـك ـن ــول ــوج ـي ــا‬ ‫ال ـ ـم ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات وال ـ ـ ــدع ـ ـ ــم الـ ـك ــام ــل‬ ‫لمختبرات الكلية‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫م ـش ــاري ــع ال ـط ـل ـبــة ف ــي هـ ــذا ال ـيــوم‬ ‫تحمل تميزا وإبــداعــا مــن الطلبة‬ ‫ب ـف ـضــل ال ـج ـه ــود ال ـح ـث ـي ـثــة ال ـتــي‬ ‫ت ـبــذل ـهــا ال ـه ـي ـئــة ال ـتــدري ـس ـيــة فــي‬ ‫الكلية‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر ال ـ ـ ـ ــدالل أن قـ ـس ــم ع ـل ــوم‬ ‫المعلومات يمتاز بتوافر كوكبة‬ ‫مــن الباحثين المتميزين عالميا‬ ‫فـ ــي مـ ـج ــال الـ ـتـ ـخـ ـص ــص‪ ،‬ويـ ـق ــدم‬ ‫الـ ـقـ ـس ــم ب ـ ــرام ـ ــج ع ــالـ ـي ــة ال ـ ـجـ ــودة‬ ‫لتواكب رسالة كلية علوم وهندسة‬ ‫الـ ـ ـح ـ ــاس ـ ــوب وتـ ـلـ ـب ــي م ـت ـط ـل ـبــات‬ ‫الـتـخـصــص الـمـتـغـيــرة بــاسـتـمــرار‬ ‫مـ ــن خ ـ ــال الـ ـب ــرام ــج األك ــادي ـم ـي ــة‬ ‫المطروحة‪.‬‬ ‫وعلى هامش المعرض‪ ،‬أقيمت‬ ‫مسابقة أفضل مشروع‪ ،‬حيث قيم‬ ‫أعضاء هيئة التدريس المشاريع‬ ‫من حيث حداثة الفكرة وأهميتها‬ ‫وجودة التنفيذ وحسن التقديم‪.‬‬

‫صالح العازمي‬

‫األنصاري‪ :‬التعليم‬ ‫ٌ‬ ‫الجامعي تفاعل بين‬ ‫الطلبة واألساتذة‬ ‫أك ــد مــديــر جــام ـعــة الـكــويــت‬ ‫د‪ .‬حسين األنصاري‪ ،‬أن "التعليم‬ ‫الجامعي ليس مجرد محاضرة‬ ‫وام ـت ـحــان إنـمــا تــواصــل وتـفــاعــل‬ ‫علمي وفكري وثقافي واجتماعي‬ ‫مستمر بين الطلبة وأعضاء هيئة‬ ‫الـ ـت ــدري ــس ع ــن ط ــري ــق ال ـل ـق ــاءات‬ ‫والمحاضرات‪ ،‬وتـبــادل الخبرات‬ ‫والـ ـ ـن ـ ــدوات والـ ـم ــؤتـ ـم ــرات‪ ،‬ال ـتــي‬ ‫يـسـتــرشــد ب ـهــا ال ـخــري ـجــون عند‬ ‫دخولهم معترك الحياة العملية‬ ‫والفكرية"‪.‬‬ ‫جـ ــاء ذلـ ــك خـ ــال تـنـظـيــم قسم‬ ‫دراس ـ ـ ـ ـ ـ ــات الـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــات ب ـك ـل ـيــة‬ ‫ً‬ ‫العلوم االجتماعية حفال لتخريج‬ ‫طـلـبــة مــاجـسـتـيــر ق ـســم دراسـ ــات‬ ‫المعلومات الدفعة ‪ ،21‬والتي تضم‬ ‫ً‬ ‫‪ 28‬خريجا‪ ،‬وذلك في فندق كراون‬ ‫بالزا‪ ،‬تحت رعاية د‪ .‬األنصاري‪.‬‬ ‫وأع ـ ــرب األنـ ـص ــاري ع ــن فـخــره‬ ‫واعـ ـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـ ــزازه بـ ـ ـتـ ـ ـخ ـ ــرج الـ ـطـ ـلـ ـب ــة‬ ‫وحصولهم على الماجستير في‬ ‫دراسات المعلومات‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫زوايا ورؤى‬

‫بوت‬

‫مرحلة البحث عن النموذج‬ ‫الجيواقتصادي‬ ‫د‪ .‬ندى سليمان المطوع‬ ‫‪mutawa.n@gmail.com‬‬

‫وسط التكهنات التي رافقت وصول ترامب إلى البيت األيبض‬ ‫وازدياد المشكالت في منطقة الشرق األوسط والتهابها‬ ‫وتعزيزها بأحداث القتل والتدمير‪ ،‬تأتي أهمية الجزء اآلخر من‬ ‫هذا العالم‪ ،‬وهي المنطقة اآلسيوية ومنتدياتها االقتصادية‬ ‫والتجارية‪.‬‬ ‫ت ــوال ــت األحـ ـ ــداث ع ـلــى م ـن ـط ـقــة الـ ـش ــرق األوسـ ـ ــط خــال‬ ‫الساعات الماضية بنبض سريع‪ ،‬فأفاق المواطن العربي‬ ‫أول من أمس على مجزرة غزة التي ارتكبتها إسرائيل في‬ ‫ا لــذ كــرى السبعين للنكبة‪ ،‬وا لـتــي راح ضحيتها عشرات‬ ‫ا لـشـهــداء‪ ،‬بــاإل ضــا فــة إ لــى أ ح ــداث نقل ا لـسـفــارة األميركية‬ ‫إلى القدس‪ ،‬والتي تبعتها اإلدا نــات الدولية واالستنكار‬ ‫ال ـعــربــي واإلس ــام ــي ال ـم ـع ـهــود‪ ،‬وس ــط ه ــدوء مــن جــامـعــة‬ ‫ال ــدول الـعــربـيــة ك ــاد يـصــل إل ــى الـصـمــت‪ ،‬وان ـطــاق الــرعــد‬ ‫األ حـمــر لتحرير ا لـحــد يــدة و تــأ مـيــن ا لـمــا حــة ا لـبـحــر يــة من‬ ‫قبل التحالف في جنوب الجزيرة‪.‬‬ ‫مــن جــا نــب آ خــر وو ســط التكهنات ا لـتــي را فـقــت و صــول‬ ‫ترامب إلى البيت األيبض وازدياد المشكالت في منطقة‬ ‫ال ـش ــرق األوس ـ ــط وال ـت ـهــاب ـهــا وت ـعــزيــزهــا ب ــأح ــداث الـقـتــل‬ ‫والـتــدمـيــر‪ ،‬تــأتــي أهمية الـجــزء اآلخــر مــن هــذا الـعــالــم‪ ،‬أي‬ ‫المنطقة اآلسيوية ومنتدياتها‪ ،‬ففي تايلند منتدى ابتدأت‬ ‫فكرته عام ‪ 2002‬و شــارك فيه شخصيات رسمية ورجال‬ ‫أ عـمــال وأ ص ـحــاب ا لـمــؤ سـســات اال قـتـصــاد يــة والسياحية‪،‬‬ ‫واسـتـمــرت االجـتـمــاعــات فـيــه بـطــابــع تـجــاري واقـتـصــادي‬ ‫تركت صدى عالميا كبيرا‪.‬‬ ‫وأذ كــر في عام ‪ 2003‬عندما استلمت الكويت الرئاسة‬ ‫ال ــدوري ــة ل ــدول ال ـت ـعــاون‪ ،‬أن سـمــو األم ـيــر اخ ـتــار االتـجــاه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلـ ــى الـ ـش ــرق ف ــي رح ـل ــة عـ ــام ‪ 2004‬م ـص ـط ـح ـبــا وفـ ـ ــدا مــن‬ ‫ر جــال األ عـمــال بأشهر المصانع والمؤسسات التجارية‬ ‫الكبرى فــي مــدن آ سـيــا‪ ،‬و هــو جــزء مهم مــن الدبلوماسية‬ ‫االقتصادية‪ ،‬وتغليب العامل االقتصادي على العالقات‬ ‫ال ــدولـ ـي ــة‪ ،‬وإش ـ ـ ــراك أهـ ــل االقـ ـتـ ـص ــاد ف ــي رسـ ــم ال ـع ــاق ــات‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫كما اتجهت آنذاك أيضا دول المنطقة إلى دول الجنوب‬ ‫وال ـش ــرق وال ـغ ــرب اآلس ـي ــوي فــي ظــل اهـتـمــامـهــا فــي بـنــاء‬ ‫نموذج جيواقتصادي متميز في المنطقة‪ ،‬فهل يتحقق‬ ‫الـحـلــم ال ـيــوم فــي ظــل األحـ ــداث الـسـيــاسـيــة الـمـلـتـهـبــة في‬ ‫المنطقة؟ وهل سنستطيع تحقيق النموذج اآلسيوي في‬ ‫الكويت؟ وهل يمكن تنفيذ نموذج مدينة الحرير؟‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫إعادة كتابة التاريخ!‬

‫ماري دييفسكي*‬

‫ترامب يعرب عن فطنته في التعامل مع كيم‪ :‬هل نستطيع الوثوق به في الشأن اإليراني؟‬ ‫ك ــان مـخــرج ال ـعــروض الـعـظـيــم األخ ـيــر في‬ ‫ً‬ ‫البيت األبيض رونالد ريغان‪ ،‬الذي عمل سابقا‬ ‫ً‬ ‫ممثال في أفــام هوليوود وحافظ على حسه‬ ‫بالتوقيت الدرامي حتى النهاية‪ ،‬لكن ترامب قد‬ ‫ينجح في مضاهاته‪ ،‬إذا استندنا إلى إخراجه‬ ‫التطور األخير في التقارب الكوري الشمالي‪.‬‬ ‫قـبــل ت ــرام ــب‪ ،‬حـ ــاول ال ــرؤس ــاء األمـيــركـيــون‬ ‫المتعاقبون الحد من التوتر في شبه الجزيرة‬ ‫الكورية‪ ،‬محققين درجات متفاوتة من النجاح‪،‬‬ ‫ولكن لم يشأ أي منهم القيام بالرهان الثالثي‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي أق ــدم عليه تــرامــب‪ :‬أوال‪ ،‬الــرهــان على أن‬ ‫صياح القائد الكوري الشمالي الشاب العدائي‬ ‫ً‬ ‫يخفي وراء ه قــدرة أضعف على العمل‪ ،‬ثانيا‪،‬‬ ‫الرهان على أن العدائية النووية لم تولد من‬ ‫ً‬ ‫قوة بل من عدم استقرار‪ ،‬وثالثا‪ ،‬الرهان على‬ ‫أن ما يسعى إليه كيم في المقام األول قبوله‬ ‫ً‬ ‫هو شخصيا وقبول بلده وأنه مستعد لتقديم‬ ‫تنازالت كبيرة لقاء ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كانت هذه عموما الحسابات النفسية التي‬ ‫قــام بها تــرامــب‪ ،‬رغــم كــل أن ــواع التحذير التي‬ ‫تلقاها من الخبراء والمستشارين‪ ،‬ويبدو حتى‬ ‫اليوم أنه مصيب‪ ،‬فما يسعى إليه كيم يونغ أون‬ ‫ً‬ ‫هو اللقاء وجها لوجه مع الرئيس األميركي‪،‬‬ ‫ع ـلــى غ ـ ــرار م ــا يـحـظــى ب ــه الـ ـق ــادة الــوط ـن ـيــون‬ ‫ً‬ ‫اآلخ ـ ـ ــرون ع ـ ـ ــادة‪ ،‬م ــع ف ــري ــق دع ـم ــه وال ـم ــراس ــم‬ ‫المناسبة وعلمه الوطني‪ ،‬وبمنحه هذا يبدو‬ ‫ً‬ ‫ت ــرام ــب مـسـتـعــدا لـلـمـخــاطــرة ب ــوق ــار منصبه‪،‬‬ ‫بخالف كل الرؤساء الذين سبقوه‪.‬‬

‫س ـت ـك ــون سـ ـنـ ـغ ــاف ــورة مـ ـك ــان ه ـ ــذا ال ـل ـق ــاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وي ـبــدو أن الـطــرفـيــن اج ـتــازا شــوطــا كـبـيــرا في‬ ‫اس ـت ـع ــدادات ـه ـم ــا‪ ،‬ول ـك ــن م ــا زل ـن ــا ن ـس ـمــع تلك‬ ‫الـتـحــذيــرات التحليلية‪ ،‬لكن هــذه التحذيرات‬ ‫تخطئ الهدف مما يحدث‪ ،‬فال تشمل غاية هذا‬ ‫اللقاء التوصل إلى أي بيان أو نتائج محددة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فالمهم أن يحدث هذا اللقاء فعال‪.‬‬ ‫ول ـكــن قـبــل أن ن ـس ــارع إل ــى تــرشـيــح تــرامــب‬ ‫(بفضل بوريس جونسون) لجائزة نوبل للسالم‬ ‫لمساهمته في تخفيف التوتر في شمال شرق‬ ‫آسيا‪ ،‬ثمة مثال آخر لدبلوماسية ترامب تقوم‬ ‫ً‬ ‫على حدسه‪ ،‬وعلينا أخذه في االعتبار‪ ،‬علما أن‬ ‫نتائجه ال تنبئ بالخير على أقل تقدير‪.‬‬ ‫وفي حين كان السجناء السابقون الثالثة في‬ ‫كوريا الشمالية في طريق العودة إلى الواليات‬ ‫ُ‬ ‫المتحدة‪ ،‬كانت جبهة جديدة تفتح في الصراع‬ ‫الدائم التبدل في الشرق األوسط‪ .‬وبعدما حدت‬ ‫إسرائيل من تدخلها في الحرب السورية حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬ها هي تشن ما ُوصف بضربات كبيرة‬ ‫ً‬ ‫على أهداف إيرانية ردا على هجمات صاروخية‬ ‫إيرانية على مرتفعات الجوالن‪.‬‬ ‫تلت هــذه ال ـغــارات سحب تــرامــب الــواليــات‬ ‫المتحدة مــن الصفقة الـنــوويــة اإليــرانـيــة رغم‬ ‫المناشدات األوروبية الشخصية والعلنية‪.‬‬ ‫كما ُيفترض أن يكون العالم قد اكتشف اليوم‬ ‫ميل الرئيس األميركي الحالي إلــى التصرف‬ ‫بـخــاف مــا ُينصح بــه أو ُيـقــال لــه‪ ،‬فيقوم بما‬ ‫يشعر أنه صائب ضمن إطار شعاره "الواليات‬

‫د‪ .‬عبد المالك خلف التميمي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتحدة أوال"‪ ،‬قد يكون حكمه صائبا‪ ،‬فإذا نجح‬ ‫في قراء ة كوريا الشمالية بدقة‪ ،‬كما يبدو أنه‬ ‫ً‬ ‫فعل‪ ،‬فهل علينا أن نثق به مجددا؟ وهل عمدت‬ ‫مقاربته العالية المخاطر‪ ،‬كما يشير البعض‪،‬‬ ‫إلى تقييم إيران‪ ،‬وتوصلت إلى نتيجة أنه من‬ ‫الممكن االتفاق على تعديالت عدة في الصفقة‬ ‫قد تهدئ المخاوف األميركية؟‬ ‫ً‬ ‫ه ــذا مـحـتـمــل‪ ،‬وإذا ك ــان تــرامــب قـ ــادرا على‬ ‫الحصول على بعض التنازالت نتمنى له كل‬ ‫التوفيق‪ ،‬لكن خطر إضافة عامل عدم استقرار‬ ‫جديد إلى وضع إقليمي متقلب إلى هذا الحد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُيعتبر كبيرا جــدا‪ ،‬فــإذا عجز األوروب ـيــون عن‬ ‫إقناع طهران بمواصلة االلتزام بالصفقة لفترة‬ ‫من الزمن‪ ،‬فقد يــؤدي رهــان ترامب إلى صراع‬ ‫جديد في الشرق األوســط‪ ،‬كما تنبئ األعمال‬ ‫العسكرية األخيرة إلسرائيل وإيران‪.‬‬ ‫ال تقف المسألة عند هذا الحد‪ ،‬فإذا لم يعد‬ ‫ن ـمــوذج دول ــة إيــرانـيــة راض ـخــة لبيونغ يــانــغ‪،‬‬ ‫بل دولة إيرانية تشعر أال خيار أمامها سوى‬ ‫استئناف طموحاتها الـنــوويــة فسيضيع أي‬ ‫احتمال لفوز ترامب بجائزة نوبل للسالم‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫يـكــون الـنـجــاح فــي تقديم ال ـعــروض ج ــزءا من‬ ‫االضطالع بدور الرئيس األميركي بفاعلية‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الحكم الصائب يشكل أيضا جزءا من المعادلة‪،‬‬ ‫ولــن يكون النجاح في قــراء ة كوريا الشمالية‬ ‫ً‬ ‫وحده كافيا‪.‬‬ ‫«اإلندبندنت»‬

‫التآمر جعلنا نصدق أن التاريخ يعيد نفسه من القرصنة‬ ‫إلى أسلحة الدمار الشامل إلى نووي الدول المتخلفة!‬ ‫فالميزانيات لدينا مفتوحة بالمليارات لغيرنا ولكن في‬ ‫المقابل بدون وجود مشاريع استراتيجية تنفعنا؟‬ ‫أحرص باستمرار على قراء ة المقاالت في صحيفتي‬ ‫"القبس" و"الجريدة" الكويتيتين‪ ،‬وأجد في بعض تلك‬ ‫المقاالت آراء أشترك فيها مع كتابها‪ ،‬وأشاركهم الهموم‪،‬‬ ‫منها مقال لــأخ حسن العيسى بعنوان "ملهاة اليوم"‬ ‫بتاريخ ‪ 6‬مايو ‪ 2018‬في جريدة "الجريدة"‪ ،‬يتحدث فيه‬ ‫ً‬ ‫عن‪ :‬هل التاريخ يعيد نفسه؟ متحدثا عن تهمة أسلحة‬ ‫الدمار الشامل في عراق صدام حسين حتى تم احتالله‬ ‫وإسقاط دولته‪ ،‬واليوم يطرح النووي اإليراني ليتكرر‬ ‫المشهد في حرب لن تكون األخيرة ما دام األميركيون‬ ‫واألوربيون يسيل لعابهم لبيع األسلحة لدول الخليج‬ ‫ً‬ ‫ال ـعــرب ـيــة‪ ،‬لـيــس ذل ــك فـحـســب بــل أي ـضــا إلقــامــة الـقــواعــد‬ ‫العسكرية للدفاع عن هذه الدول غير القادرة على الدفاع‬ ‫عن نفسها‪ ،‬والدول الغربية تبيع لنا المواد االستهالكية‬ ‫كجزء أساسي من عائدات النفط لتشفط ما تبقى من تلك‬ ‫العائدات‪ ،‬ولدينا من يقبض العمولة‪ ،‬وحرب تلد أخرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫علما أن الخليج العربي ال يحتمل حربا كل عشر سنوات!‬ ‫ُ‬ ‫و فــي ظل اال حـتــال تجرى انتخابات طائفية وقبلية‬ ‫هنا وهناك تسميها ديمقراطية!‬ ‫أخي العزيز حسن العيسى‪ ،‬نعم يعيد التاريخ نفسه‬ ‫فــي حالة السكون والتخلف‪ ،‬وال يعيد نفسه فــي حالة‬ ‫التقدم‪ ،‬لقد وقعت حربان عالميتان في نصف قرن‪ ،‬بيد‬ ‫ً‬ ‫أن األو لــى كانت صراعا بين دول أوروبية على مناطق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـن ـفــوذ‪ ،‬والـثــانـيــة عــالـمـيــة كــانــت ص ــراع ــا أيــديــولــوجـيــا‬ ‫ً‬ ‫عــال ـم ـيــا‪ ،‬ف ــي ح ـيــن أن صــراع ـنــا ال ـطــائ ـفــي وال ـع ـشــائــري‬ ‫مـسـتـمــر ل ـهــدم دول ـنــا فــي ظــل الـتـخـلــف‪ ،‬وإعـ ــادة أح ــداث‬ ‫ً‬ ‫ا لـتــار يــخ ا لـعــر بــي واإل ســا مــي‪ ،‬لكن يبقى ا لـســؤال قائما‬ ‫ً‬ ‫حــا ئــرا ‪ :‬إ لــى متى يعيد تاريخنا نفسه بــدون التجديد‪،‬‬ ‫وفــي ظــل الـتـقـلـيــد‪ ،‬والــذيــن يـحــوكــون ال ـمــؤامــرات ضدنا‬ ‫يتقدمون والتآمر جعلنا نؤمن بهذه النظرية‪ ،‬ونصدق‬ ‫أن التاريخ يعيد نفسه من القرصنة إلى أسلحة الدمار‬ ‫الشامل إلى نووي الدول المتخلفة! والميزانيات لدينا‬ ‫م ـف ـتــوحــة ب ــال ـم ـل ـي ــارات ل ـغ ـيــرنــا بـ ــدون وجـ ــود م ـشــاريــع‬ ‫استراتيجية؟‬ ‫ٌ‬ ‫متخصص في التاريخ الحديث‬ ‫إن كاتب هذه األسطر‬ ‫والمعاصر‪ ،‬يقول مع سبق اإلصرار والترصد‪ :‬إن التاريخ‬ ‫يعيد نفسه في حالة السكون والتخلف فقط‪ ،‬وهذه حال‬ ‫العرب على الدوام‪.‬‬ ‫مع تحياتى للزميل حسن العيسى‪.‬‬

‫كلمة أخيرة‪:‬‬ ‫التقيت شابة كويتية تتولى منصبا قياديا وتربويا‬ ‫بمدرسة خاصة‪ ،‬فكانت مالحظتي حول إتقانها التربية‬ ‫وا لـتـعـلـيــم مـعــا فــي ز مــن ا خـتـفــت ا لـتــر بـيــة مــن مؤسساتنا‬ ‫الـتـعـلـيـمـيــة‪ ،‬وتـبـقــى مــا تـبـقــى مــن الـتـعـلـيــم‪ ،‬ول ــم تـكــن تلك‬ ‫ا لـشــا بــة إال ا لـسـيــدة أر يــج ا لـغــا نــم أ عــا نـهــا ا لـلــه على تحمل‬ ‫مسؤولية تربية األجبال‪.‬‬

‫يسعد صفحة إضافات أن تتلقى مساهمات الراغبين‬ ‫في النشر وتعليقاتهم وآراءهم على العنوان التالي‪:‬‬ ‫«‪ »edhafat@aljarida.com‬لنشرها يومي‬ ‫َ‬ ‫الجمعة والسبت‪ ،‬على أن ُيرفق مع أي مساهمة‬ ‫الصورة الشخصية للكاتب ورقم هاتفه الشخصي‪.‬‬

‫كلمة أخرى‪:‬‬ ‫إقبال الطلبة على المقاهي للدراسة يعكس حاجتهم‬ ‫لمكتبات عامة مجهزة باحتياجاتهم‪.‬‬ ‫وكل عام وأنتم بخير‪.‬‬

‫خافيير سوالنا*‬

‫إيان بوروما*‬

‫حزب العمال وفخ العنصرية‬ ‫مع تحول الحكومات اإلسرائيلية إلى‬ ‫النزعة الوطنية العسكرية‪ ،‬أصبح كارهو‬ ‫األجانب والشوفينيون في الغرب‬ ‫من المؤيدين المتحمسين إلسرائيل‪،‬‬ ‫ولهذا السبب بات بوسع المحافظين‬ ‫البريطانيين‪ ،‬الذين ربما كانوا يحملون‬ ‫ذات يوم مشاعر أقل من ودية للشعب‬ ‫اليهودي‪ ،‬أن يعلنوا بضمير سليم‬ ‫اآلن إدانتهم لسياسات حزب العمال‬ ‫بوصفها معادية للسامية‪.‬‬ ‫عندما يــوجــه اليمين تهمة مـعــاداة السامية‬ ‫إلــى اليسار فمن المؤكد أن شيئا بالغ الغرابة‬ ‫يجري هنا‪ .‬كانت كراهية اليهود مرضا يصيب‬ ‫الـيـمـيــن تــاري ـخ ـيــا‪ ،‬ول ـكــن ف ــي بــريـطــانـيــا ُي ـبــدي‬ ‫الساسة المحافظون والصحف اليمينية مثل‬ ‫ً‬ ‫دي ـلــي تـلـغــراف ق ــدرا كـبـيــرا مــن االم ـت ـعــاض إزاء‬ ‫َ‬ ‫معاداة السامية المزعومة من ِقبل بعض أعضاء‬ ‫البرلمان من حزب العمال‪ ،‬صحيح أن المحافظين‬ ‫أنفسهم ليسوا محصنين ضد كراهية األجانب‪،‬‬ ‫وخ ـصــوصــا ع ـنــدمــا يـتـعـلــق األمـ ــر بالمسلمين‬ ‫أو حتى األوروبـيـيــن‪ ،‬لكن هــذا النفاق ليس بال‬ ‫سبب‪ ،‬ويرتبط هذا السبب بشكل مباشر ووثيق‬ ‫بتصورات متعلقة بإسرائيل‪.‬‬ ‫غ ــالـ ـب ــا م ـ ــا ت ـ ـكـ ــون م ـ ـ ـعـ ـ ــاداة الـ ـس ــامـ ـي ــة ع ـلــى‬ ‫اليسار شكال من أشكال الحماسة المفرطة في‬ ‫مـعــارضــة الـسـيــاســات اإلســرائـيـلـيــة فــي التعامل‬ ‫م ــع الـفـلـسـطـيـنـيـيــن‪ ،‬فـعـنــدمــا ي ـت ـحــدث مـنـتـقــدو‬ ‫الحكومة اإلسرائيلية عن "الصهاينة" بــدال من‬ ‫اإلسرائيليين‪ ،‬يصبح بوسعك أن تتأكد إلى حد‬ ‫معقول من كونهم متعصبين‪ُ ،‬‬ ‫وي َعد رئيس بلدية‬ ‫لـنــدن الـســابــق كـيــن ليفنغستون مـثــاال واضـحــا‬ ‫على ذل ــك‪ ،‬إذ لــم يكن تــأكـيــده على أن هتلر كان‬ ‫نـسـخــة بــدائ ـيــة م ــن الـصـهــايـنــة م ـحــاولــة فاشلة‬ ‫لتوضيح نقطة تاريخية استفزازية بقدر ما كان‬ ‫طعنا متعمدا للتشكيك فــي مـشــرو عـيــة و جــود‬ ‫إسرائيل ذاته‪.‬‬ ‫ع ـنــدمــا يـفـشــل زع ـيــم ح ــزب ال ـع ـمــل جـيــريـمــي‬ ‫كوربين‪ ،‬وهو ذاته مناهض شرس للصهيونية‪،‬‬ ‫في إدراك الخطأ الكبير الذي تمثله لوحة جدارية‬ ‫فــي لـنــدن تـصــور عصبة مــن األث ــري ــاء النافذين‬ ‫األش ــرار معقوفي األن ــوف‪ ،‬وهــم يمارسون لعبة‬ ‫"مونوبولي" على الظهور العارية لعمال كادحين‪،‬‬ ‫فربما يكون المرء معذورا إذا رأى ارتباطا بين‬ ‫امتداح كوربين لحماس ونمط آخر أعتق طرازا‬ ‫من معاداة السامية‪.‬‬ ‫ربما ال يخلو هــذا الــرأي من ظلم‪ ،‬فربما كان‬ ‫كوربين مجرد أحمق متبلد الحس‪ ،‬ولكن ما من‬ ‫شك في أن معاداة الرأسمالية المتعصبة كانت‬ ‫تنحرف في بعض األحيان لتتحول إلى معاداة‬ ‫السامية على اليسار‪ ،‬وكانت هذه هي الحال في‬

‫فرنسا في أواخر القرن التاسع عشر‪ ،‬عندما كان‬ ‫جورج سوريل والنقابيون الثوريون يرون اليهود‬ ‫مــن منظور الشخص نفسه ال ــذي رســم اللوحة‬ ‫الجدارية في لندن‪ ،‬وهي أيضا حال األشخاص‬ ‫الــذيــن يعتبرون ج ــورج س ــوروس الـعــدو األكثر‬ ‫دناءة للجماهير الكادحة اليوم‪.‬‬ ‫ع ـنــدمــا ن ـت ـحــدث ع ــن ال ـي ـســار يـنـبـغــي ل ـنــا أن‬ ‫َ‬ ‫نـمـيــز‪ ،‬فـفــي ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة ُيـطــلــق عـلــى أي‬ ‫ديمقراطي يرى أن الحكومة البد أن تمد يد العون‬ ‫لمن هم أسوأ حاال وصف اليساري عادة‪ ،‬ولكن‬ ‫فــي أوروبـ ــا وأمــاكــن أخ ــرى لــم يتبق الكثير من‬ ‫األيديولوجية الطبقية التي كانت في الماضي‬ ‫ُت ـ َ‬ ‫ـرب ــط بــاالش ـتــراك ـيــة‪ ،‬ول ــم يـعــد ال ـف ــارق بسيطا‬ ‫بـيــن الــديـمـقــراطـيـيــن االجـتـمــاعـيـيــن المعتدلين‬ ‫والتيار السائد بين المحافظين‪ .‬يمثل كوربين‬ ‫وليفنغستون اليسار الطائفي المتشدد‪ ،‬المدفوع‬ ‫إلى حد كبير بعداء شرس لما يعتبر إمبريالية‬ ‫غــربـيــة (أو "اسـتـعـمــار جــديــد")‪ ،‬وعـنـصــريــة ضد‬ ‫أصحاب البشرة غير البيضاء‪.‬‬ ‫والدولتان اللتان تمثالن أكبر قدر من الوضوح‬ ‫شــرور االستعمار الجديد والعنصرية في نظر‬ ‫اليسار الطائفي هما إسرائيل والواليات المتحدة‪،‬‬ ‫وبـسـبــب ال ــدع ــم ال ـق ــوي الـ ــذي تـكــرســه ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة إلسرائيل‪ ،‬وخصوصا اآلن بعد أن أعطى‬ ‫الرئيس دونالد ترامب حكومة بنيامين نتنياهو‬ ‫َ‬ ‫الرخصة للقيام بكل ما تشاء‪ُ ،‬ينظر إلــى القمع‬ ‫الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين على أنه‬ ‫مشروع مشترك بين الواليات المتحدة وإسرائيل‪،‬‬ ‫َ‬ ‫كما ُيـنــظــر إلــى واشـنـطــن وال ـقــدس باعتبارهما‬ ‫عاصمتين توء متين للصهيونية‪( .‬ر بـمــا يضم‬ ‫بعض المراقبين إلى هاتين العاصمتين نيويورك‬ ‫وهوليود بسبب "المال اليهودي")‪.‬‬ ‫الحق أن أسباب انتقاد السياسات اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫والحكومات األميركية التي تساندها مساندة‬ ‫عـ ـمـ ـي ــاء‪ ،‬وفـ ـ ـي ـ ــرة‪ ،‬ولـ ـي ــس س ـ ــرا أن الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫اإلســرائ ـي ـل ـي ـيــن‪ ،‬ب ـمــن ف ــي ذل ــك ب ـعــض األع ـض ــاء‬ ‫البارزين في حكومة نتنياهو‪ ،‬يحملون وجهات‬ ‫نـظــر إزاء ال ـعــرب يمكن وصـفـهــا بــإنـصــاف أنها‬ ‫عـنـصــريــة‪( .‬ف ــي ض ــوء تـصــريـحــاتــه األخ ـي ــرة عن‬ ‫ال ـهــولــوكــوســت‪ ،‬رب ـمــا يمكننا أن ن ـقــول الـشــيء‬ ‫نفسه عن محمود عباس‪ ،‬زعيم منظمة التحرير‬ ‫الـفـلـسـطـيـنـيــة)‪ .‬وم ــن ال ـمــؤكــد أن وص ــف تــرامــب‬ ‫ألص ـح ــاب ال ـب ـشــرة غ ـيــر ال ـب ـي ـضــاء ل ـيــس ودودا‬ ‫بالقدر نفسه‪.‬‬ ‫لكن االنتقاد ليس كمثل النظر إلى الواليات‬ ‫المتحدة وإســرائـيــل بوصفهما التهديد األكثر‬ ‫خبثا وشــرا للبشرية‪ .‬يــرى بعض المتعصبين‬ ‫ع ـل ــى ال ـي ـس ــار أن ال ـص ـه ـيــون ـيــة واإلم ـب ــري ــال ـي ــة‬ ‫األميركية مــن الـشــر والــوضــاعــة إلــى الـحــد الــذي‬ ‫يجعل مــن أعدائهما المجاهرين لهما بالعداء‬ ‫أصــدقــاء لليسار‪ ،‬وهــذا هو السبب وراء سعادة‬ ‫ب ـعــض ال ـمــراق ـب ـيــن بــإي ـجــاد األعـ ـ ــذار لـتـصــرفــات‬ ‫الرئيس الروسي فالديمير بوتين‪ ،‬بل حتى قبول‬ ‫دعايته بما تحمله من قيمة ظاهرية‪.‬‬ ‫م ــا ال ي ــدرك ــه لـيـفـنـغـسـتــون وغ ـي ــره رب ـمــا هو‬ ‫م ـ ــدى ق ـ ــرب ال ـ ـصـ ــورة الـ ـت ــي ي ــرس ـم ــون ـه ــا لـلـشــر‬

‫عصر جديد من عدم اليقين النووي‬ ‫األمـيــركــي الصهيوني مــن ال ـم ـجــازات اليمينية‬ ‫الـمـتـطــرفــة الـمـعــاديــة للسامية فــي أوائ ــل الـقــرن‬ ‫العشرين‪ ،‬فضال عن ذلك كانت الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫وبريطانيا بدرجة مــا‪ ،‬على ارتـبــاط بما يسمى‬ ‫"المال اليهودي"‪ ،‬وقــد افترض الناس أن "القوة‬ ‫ُ َّ‬ ‫اليهودية" است ِغلت بنجاح من جانب واشنطن‬ ‫ُ‬ ‫ون ـيــويــورك‪ ،‬عـلــى سـبـيــل الـمـثــال اســت ـخـ ِـدم اســم‬ ‫روتشيلد بالطريقة نفسها التي يستخدم بها‬ ‫اسم جورج سوروس اآلن‪.‬‬ ‫الواقع أن تولي اليسار الطائفي قيادة حزب‬ ‫ال ـع ـمــال ظ ــاه ــرة حــدي ـثــة‪ ،‬وكـ ــان كــورب ـيــن دائ ـمــا‬ ‫شخصية هامشية‪ ،‬ورجال غريب األطوار نادرا ما‬ ‫ُي َ‬ ‫سمع اسمه خارج دائرة ناخبيه في شمال لندن‪،‬‬ ‫ولم يكن صعوده إلى زعامة الحزب أقل حماقة من‬ ‫استيالء ترامب على الحزب الجمهوري‪ ،‬بيد أنه‬ ‫أمر منطقي من الجانب األيديولوجي‪.‬‬ ‫الــواقــع أن حــزب العمال‪ ،‬مثله كمثل األحــزاب‬ ‫اليسارية فــي أمــاكــن أخ ــرى‪ ،‬كــان ذات يــوم يمثل‬ ‫مصالح ما ُي َ‬ ‫عرف بالطبقة العاملة‪ ،‬وكان يدعم‬ ‫النقابات العمالية القوية‪ ،‬ويفضل ملكية الدولة‬ ‫لـلـمــؤسـســات الــوطـن ـيــة األســاس ـيــة م ـثــل الـسـكــك‬ ‫الحديدية‪ ،‬والنظام البريدي‪ ،‬وكان تأميم الرعاية‬ ‫الصحية والتعليم العام من المخاوف الحيوية‪،‬‬ ‫وكان العديد من اليساريين أمميين أيضا‪ ،‬ففي‬ ‫العقود األولــى من حياة دولــة إسرائيل‪ ،‬عندما‬ ‫كان اليسار ال يــزال في السلطة هناك‪ ،‬كان قسم‬ ‫كبير من حزب العمال متعاطفا مع الصهيونية‪.‬‬ ‫ثم بدأ هذا يتغير في ستينيات وسبعينيات‬ ‫القرن العشرين‪ ،‬فلم تصبح إسرائيل قوة احتالل‬ ‫تحكم األراض ــي الفلسطينية التي احتلتها في‬ ‫حربين فحسب‪ ،‬بل بدأت األيديولوجية اليسارية‬ ‫فــي ال ـغــرب تـتـحــول مــن الـمـخــاوف الطبقية إلــى‬ ‫مكافحة اإلمبريالية والعنصرية‪ ،‬وألن العديد‬ ‫من اليساريين قدموا أنفسهم بوصفهم محاربين‬ ‫ضد العنصرية‪ ،‬فلم يكن بوسعهم أن يروا أنفسهم‬ ‫كمعادين للسامية‪ ،‬مهما بلغ مدى حماستهم في‬ ‫معارضة "الصهاينة"‪ ،‬والــواقــع أن آراء ه ــم حول‬ ‫الصهيونية أكدت هويتهم كمعادين للعنصرية‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى حدث تحول مواز على اليمين‪،‬‬ ‫في إسرائيل‪ ،‬وأوروبا‪ ،‬والواليات المتحدة‪ ،‬ومع‬ ‫تحول الحكومات اإلسرائيلية إلى النزعة الوطنية‬ ‫العسكرية‪ ،‬أصبح كارهو األجانب والشوفينيون‬ ‫في الغرب من المؤيدين المتحمسين إلسرائيل‪،‬‬ ‫ولـ ـ ـه ـ ــذا ال ـ ـس ـ ـبـ ــب ب ـ ـ ــات ب ـ ــوس ـ ــع ال ـم ـح ــاف ـظ ـي ــن‬ ‫البريطانيين‪ ،‬الــذيــن ربـمــا كــانــوا يحملون ذات‬ ‫يــوم مشاعر أقــل من وديــة للشعب اليهودي‪ ،‬أن‬ ‫يعلنوا بضمير سليم اآلن إدا نـتـهــم لسياسات‬ ‫حزب العمال بوصفها معادية للسامية‪ ،‬فهم في‬ ‫نهاية المطاف‪ ،‬يحبون إســرائـيــل‪ ،‬ربما بدرجة‬ ‫أكثر مما ينبغي‪.‬‬ ‫* رئيس تحرير مجلة نيويورك الستعراض‬ ‫صفر‪ :‬تاريخ‬ ‫الكتب‪ ،‬وهو مؤلف كتاب "العام ِ‬ ‫من ‪."1945‬‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪»2018 ،‬‬ ‫باالتفاق مع «الجريدة»‬

‫من المؤكد أن إبطال ترامب خطة العمل الشاملة المشتركة‬ ‫سيغذي دوامة من المواجهات في الشرق األوسط‪ ،‬في حين‬ ‫يعمل على تعقيد األمور على شبه الجزيرة الكورية‪ ،‬وعلى نطاق‬ ‫أوسع ربما يخلف قرار ترامب عواقب جسيمة على الجهود‬ ‫العالمية لمنع انتشار األسلحة النووية‪ ،‬والتي ربما تتراجع‬ ‫وتنتكس اآلن‪.‬‬ ‫بانسحاب إدارة الرئيس األميركي دونــالــد ترامب مــرة أخــرى من‬ ‫اتفاق إيــران الـنــووي‪ -‬المعروف رسميا باسم "خطة العمل الشاملة‬ ‫المشتركة"‪ -‬أظهرت أنها عاقدة العزم على تدمير الكيانات واالتفاقات‬ ‫العالمية الرئيسة‪ ،‬وسيمثل هذا القرار ضربة قوية التفاق ‪ ،2015‬مما‬ ‫َ‬ ‫يعرض العالم بأسره للخطر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫برم هذا االتفاق‪ -‬الذي جاء نتيجة لسنوات من المفاوضات الصعبة‪-‬‬ ‫أ ِ‬ ‫بموافقة سبع دول في االتحاد األوروبي‪ ،‬وأقره باإلجماع مجلس األمن‬ ‫التابع لألمم المتحدة‪ ،‬إال أن ترامب قرر من جانب واحد فرض "أعلى‬ ‫مستوى من العقوبات االقتصادية" على إيران وعلى "أي دولة تساعد‬ ‫إيران في سعيها إلى الحصول على األسلحة النووية"‪.‬‬ ‫واآلن‪ ،‬أصبحت الشركات والبنوك من الدول التي أوفت بالتزاماتها‬ ‫بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة ُعرضة لقدر كبير من المعاناة‪،‬‬ ‫نتيجة لعالقات العمل المشروعة مع إيران‪ ،‬بعبارة أخرى قررت الدولة‬ ‫التي نقضت وعودها معاقبة أولئك الذين أوفوا بعهودهم‪.‬‬ ‫حتى اآلن ال يــزال إنقاذ خطة العمل الشاملة المشتركة في حكم‬ ‫الممكن‪ ،‬فقد أكدت كل األطراف األخرى في االتفاق مجددا التزاماتها‬ ‫بموجبه‪ ،‬ولكن يتعين على االتحاد األوروبي‪ ،‬على وجه الخصوص‪،‬‬ ‫أن يتقدم ويتحمل المسؤولية عن ضمان بقاء خطة العمل الشاملة‬ ‫المشتركة‪ ،‬ورغم أن العالقات عبر األطلسي تمثل أولوية عالية‪ ،‬فال‬ ‫يقل عنها أهمية الدفاع عن التعددية‪ -‬وكل معالمها‪ -‬ضد الهجمات‬ ‫المتهورة وغير المبررة‪ ،‬ويصدق هذا بشكل خاص عندما ال يكون‬ ‫الهدف من هذه الهجمات وضع "أميركا أوال" بل وضع ترامب أوال‪.‬‬ ‫جاء انسحاب ترامب من "خطة العمل الشاملة المشتركة" في لحظة‬ ‫بالغة الحساسية للعالقات الدولية‪ .‬فمن ناحية يظل االنتشار النووي‬ ‫على رأس األجندة في شبه الجزيرة الكورية‪ ،‬وعلى الرغم من اتخاذ‬ ‫بعض الخطوات اإليجابية في اآلونة األخيرة‪ ،‬فإن إدارة ترامب قد تهدر‬ ‫بفعل نهجها السياسي غير المتماسك‪.‬‬ ‫هذه الفرصة‪ِ ،‬‬ ‫مؤخرا‪ ،‬التقى رئيس كوريا الجنوبية مــون جــاي إن زعيم كوريا‬ ‫الجنوبية كيم جونغ أون لمناقشة اتفاق سالم رسمي إلنهاء الحرب‬ ‫الكورية‪ ،‬وكان اجتماع القائدين بمثابة مقدمة لقمة أخرى غير عادية‪،‬‬ ‫بين كيم وترامب‪ ،‬والتي من المقرر أن تعقد في الثاني عشر من يونيو‪.‬‬ ‫يعكس أول اجتماع على اإلطالق بين زعيم كوري شمالي ورئيس‬ ‫أميركي ال يــزال فــي منصبه تقدما كبيرا تحقق فــي غضون بضعة‬ ‫أشهر‪ ،‬وال ينبغي لنا أن ننسى أن عام ‪ 2018‬بدأ بتبادل التهديدات‬ ‫للمرة األلف بين كيم وترامب‪ ،‬وكان ترامب مبالغا إلى حد التباهي‬ ‫بحجم "زره النووي"‪.‬‬ ‫ولكن منذ ذلك الحين‪ ،‬اعتمدت الواليات المتحدة على الدبلوماسية‬ ‫بدال من الغطرسة الفارغة في التعامل مع التهديد النووي الكوري‬ ‫الشمالي‪ ،‬وهو النهج الذي عمل على تمكين التقدم في اآلونة األخيرة‪،‬‬ ‫ورغم هذا وفي حين كان وزير الخارجية األميركية المعين حديثا مايك‬ ‫بومبيو يستعد للتوجه إلى كوريا الشمالية لمقابلة كيم للمرة الثانية‪،‬‬ ‫عاد ترامب إلى أسلوبه العدائي في التعامل مع إيران‪.‬‬ ‫كان من المتوقع دوما أن يتسم التفاوض مع كيم بصعوبة شديدة‪،‬‬ ‫خصوصا أن كوريا الشمالية‪ ،‬خالفا إليــران‪ ،‬تمتلك بالفعل أسلحة‬ ‫بفعل انتهاك‬ ‫نووية‪ ،‬ومع تقويض مصداقية الدبلوماسية األميركية ِ‬

‫ترامب لـ"خطة العمل الشاملة المشتركة" مع إيران‪ ،‬ستكون هذه المهمة‬ ‫أشد صعوبة‪.‬‬ ‫يميل ترامب إلى التعبير عن نفسه من منظور المصالح الوطنية‪،‬‬ ‫والسيادة‪ ،‬والقدرات العسكرية‪ ،‬والتفوق االقتصادي‪ .‬ومع ذلك فإن‬ ‫هوسه بإيران ال عالقة له بالسياسة الواقعية‪ ،‬بل يتماشى مع رفضه‬ ‫المنهجي لكل السياسات المرتبطة بسلفه الرئيس ب ــاراك أوبــامــا‪.‬‬ ‫فضال عن ذلك‪ ،‬كان المقصود من االنسحاب من "خطة العمل الشاملة‬ ‫الـمـشـتــركــة" إرض ــاء حليفي تــرامــب المفضلين فــي ال ـشــرق األوس ــط‪:‬‬ ‫المملكة العربية السعودية وإسرائيل‪ ،‬أول دولتين قــام بزيارتهما‬ ‫بعد توليه منصبه‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬عندما قام ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن‬ ‫سلمان بزيارة البيت األبيض في مارس‪ ،‬سرعان ما تملص ترامب من‬ ‫المسألة الشائكة المتعلقة بالحرب التي تقودها السعودية في اليمن‬ ‫من خالل شجب الدعم اإليراني للمتمردين الحوثيين‪.‬‬ ‫وب ــدال مــن ات ـخــاذ ال ـم ـبــادرة الــدبـلــومــاسـيــة إلن ـهــاء الـقـتــال وإع ــادة‬ ‫االستقرار إلى اليمن‪ ،‬استمرت إدارة ترامب في إذكاء نيران حرب الوكالة‬ ‫السعودية اإليرانية التي تتسبب في إحــداث قدر هائل من المعاناة‬ ‫وتعكر صفو المنطقة‪.‬‬ ‫وعملت الــواليــات المتحدة أمــس على نقل سفارتها في إسرائيل‬ ‫مــن تــل أبـيــب إلــى ال ـقــدس‪ ،‬وك ــان إع ــان تــرامــب عــن هــذه الـخـطــوة في‬ ‫َ‬ ‫ديسمبر سببا بالفعل في توليد قدر عظيم من عدم االرتياح في العالم‬ ‫اإلسالمي (وإن كانت احتجاجات إيران أكثر عدوانية من االحتجاجات‬ ‫في المملكة العربية السعودية)‪.‬‬ ‫وأفـضــى افـتـتــاح الـسـفــارة فــي الــذكــرى السنوية السبعين إلعــان‬ ‫استقالل إسرائيل على وجه التحديد إلى احتدام الجدال‪ ،‬وفي اليوم‬ ‫التالي يحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة‪ ،‬التي تتزامن مع التشريد‬ ‫الجماعي للسكان الفلسطينيين‪ ،‬والذي نتج عن قيام دولة إسرائيل‪.‬‬ ‫من المؤكد أن تحالف الواليات المتحدة مع إسرائيل ليس جديدا‪،‬‬ ‫لكن ترامب تخلى عن النهج األكثر اعتداال الذي تبنته اإلدارة السابقة‪،‬‬ ‫وهو يجازف بالتالي بفتح أبواب الجحيم في الشرق األوسط‪ ،‬واآلن‬ ‫أصبح المتشددون في البلدين أكثر جرأة‪ ،‬كما يتضح من المحاولة‬ ‫الشاذة لرئيس الــوزراء اإلسرائيلي بنيامين نتنياهو للتشكيك في‬ ‫"خطة العمل الشاملة المشتركة" واالنتقاص من قدرها‪ ،‬ويصدق األمر‬ ‫نفسه في إيران‪ ،‬حيث يصب انسحاب ترامب من خطة العمل الشاملة‬ ‫المشتركة بشكل مباشر في مصلحة المتشددين‪.‬‬ ‫وال تبشر األحوال الراهنة بالخير في ما يتصل بسورية‪ ،‬حيث تمس‬ ‫األحداث الجارية هناك كل القوى في المنطقة‪ ،‬وقد حدثت اشتباكات‬ ‫بين القوات اإلسرائيلية واإليرانية بالفعل في جنوب سورية‪ ،‬واآلن‬ ‫تهدد حكومة نتنياهو باتخاذ المزيد من التدابير في االستجابة‬ ‫لتقارير عن احتمال قيام روسيا بتزويد الرئيس السوري بشار األسد‬ ‫بصواريخ مضادة للطائرات من طراز س‪.-300‬‬ ‫من المؤكد أن إبطال ترامب خطة العمل الشاملة المشتركة سيغذي‬ ‫دوامة من المواجهات في الشرق األوسط‪ ،‬في حين يعمل على تعقيد‬ ‫األمور على شبه الجزيرة الكورية‪ ،‬وعلى نطاق أوسع ربما يخلف قرار‬ ‫ترامب عواقب جسيمة على الجهود العالمية لمنع انتشار األسلحة‬ ‫النووية‪ ،‬والتي ربما تتراجع وتنتكس اآلن‪ ،‬وستكون المخاطر في‬ ‫األسابيع واألشهر المقبلة جسيمة إلى حد غير مسبوق‪.‬‬ ‫* ممثل االتحاد األوروبي األعلى لشؤون السياسة الخارجية‬ ‫واألمن‪ ،‬واألمين العام لمنظمة حلف شمال األطلسي‪ ،‬ووزير‬ ‫خارجية إسبانيا سابقا‪ ،‬وهو يشغل حاليا منصب رئيس مركز‬ ‫إيساد (‪ )ESADE‬للدراسات االقتصادية والجيوسياسية العالمية‪،‬‬ ‫وهو زميل متميز لدى مؤسسة بروكنجز‪.‬‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪ »2018 ،‬باالتفاق مع «الجريدة»‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪13‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 5.7‬مليارات دينار قيمة تعامالت البطاقات‬ ‫المصرفية في الربع األول بنمو ‪%8.4‬‬

‫السحب على المكشوف بـ «االئتمانية» بلغ ‪ 417.3‬مليون‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫استأثرت بطاقات البنوك‬ ‫المحلية الكويتية بالنصيب‬ ‫األكبر‪ ،‬من االستخدام‪ ،‬سواء‬ ‫من خالل قيم معامالت أجهزة‬ ‫نقاط البيع في داخل الكويت‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫‪ %98.4‬نسبة‬ ‫استخدام بطاقات‬ ‫وخدمات البنوك‬ ‫المحلية مقارنة‬ ‫مع األجنبية‬

‫بـ ـ ـلـ ـ ـغ ـ ــت ق ـ ـ ـيـ ـ ــم ال ـ ـت ـ ـع ـ ــام ـ ــات‬ ‫ب ـ ــالـ ـ ـبـ ـ ـط ـ ــاق ـ ــات الـ ـب ــاسـ ـتـ ـيـ ـكـ ـي ــة‬ ‫الـمـصــرفـيــة فــي الــربــع األول من‬ ‫ال ـع ــام ال ـحــالــي ‪ 5.712‬م ـل ـيــارات‬ ‫ديـ ـ ـن ـ ــار‪ ،‬مـ ــوزعـ ــة عـ ـل ــى الـ ــداخـ ــل‬ ‫والـ ـخ ــارج ون ـق ــاط ال ـب ـيــع‪ ،‬بنمو‬ ‫بلغ ‪ 8.4‬في المئة عن الربع األول‬ ‫من عام ‪ ،2017‬التي بلغت ‪5.267‬‬ ‫مليارات دينار‪.‬‬ ‫واس ـتــأث ــرت ب ـطــاقــات الـبـنــوك‬ ‫الـمـحـلـيــة الـكــويـتـيــة بالنصيب‬ ‫األكـ ـب ــر‪ ،‬م ــن االسـ ـتـ ـخ ــدام‪ ،‬س ــواء‬ ‫مــن خــال قيم مـعــامــات أجهزة‬ ‫ن ـقــاط الـبـيــع ف ــي داخ ــل الـكــويــت‬ ‫وخ ــارج ـه ــا‪ ،‬ال ـتــي بـلـغــت ‪2.619‬‬ ‫مليار دينار للربع األول من ‪2018‬‬ ‫بـنـمــو نـسـبـتــه ‪ 15.4‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 2.269‬مليار دينار‪.‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـم ـ ـ ـقـ ـ ــابـ ـ ــل‪ ،‬نـ ـ ـم ـ ــت ق ـي ــم‬ ‫مـعــامــات أجـهــزة السحب اآللــي‬ ‫فــي الــداخــل وال ـخــارج‪ ،‬مــن خالل‬ ‫اسـ ـ ـتـ ـ ـخ ـ ــدام ب ـ ـطـ ــاقـ ــات الـ ـبـ ـن ــوك‬ ‫المحلية إلى ‪ 2.999‬مليار دينار‬ ‫بـنـهــايــة ال ــرب ــع األول م ــن ال ـعــام‬ ‫الـحــالــي‪ ،‬بنسبة ‪ 3.8‬فــي المئة‪،‬‬ ‫مقارنة مع الفترة نفسها المقابلة‬ ‫م ــن ع ــام ‪ 2017‬ال ـتــي بـلـغــت قيم‬ ‫تعامالتها ‪ 2.889‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـك ـ ـ ــس نـ ـ ـ ـس ـ ـ ــب الـ ـ ـنـ ـ ـم ـ ــو‬ ‫ب ـ ـ ــاسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــدام ال ـ ـب ـ ـط ـ ــاق ـ ــات‬ ‫المصرفية عبر نقاط البيع‬ ‫البالغة ‪ 15.4‬فــي المئة‬ ‫مـ ـ ـق ـ ــارن ـ ــة مـ ـ ــع ن ـســب‬ ‫نمو السحب البالغة‬ ‫‪ 3.8‬فــي المئة ارتـفــاع‬ ‫اسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــدام ال ـ ـن ـ ـقـ ــود‬ ‫البالستيكية مقارنة‬ ‫مـ ــع اس ـ ـت ـ ـخـ ــدام ال ـك ــاش‬ ‫ال ـ ـم ـ ـبـ ــاشـ ــر والـ ـ ـنـ ـ ـق ـ ــدي‪،‬‬ ‫ب ـ ـف ـ ـضـ ــل الـ ـتـ ـسـ ـهـ ـي ــات‬

‫الكبيرة والتكنولوجيا المميزة‪،‬‬ ‫ال ـت ــي ت ـت ـنــافــس ع ـلــى اقـتـنــائـهــا‬ ‫ال ـب ـن ــوك ال ـم ـح ـل ـيــة إض ــاف ــة إل ــى‬ ‫الخدمات العديدة‪ ،‬التي تتيحها‬ ‫مختلف البنوك لعمالئها‪.‬‬ ‫وبـحـســب م ـص ــادر مـصــرفـيــة‪،‬‬ ‫فإن نمو استخدام البطاقات في‬ ‫عمليات البيع والشراء وتفوقها‬ ‫عـلــى اسـتـخــدامــات ت ــداول النقد‬ ‫يـعـتـبــر م ــن اإليـ ـج ــابـ ـي ــات‪ ،‬الـتــي‬ ‫ت ـ ـصـ ــب فـ ـ ــي مـ ـصـ ـلـ ـح ــة ال ـع ـم ـل ــة‬ ‫م ــن ج ـهــة نـتـيـجــة تـقـلـيــل ت ــداول‬ ‫ً‬ ‫«ال ـكــاش»‪ ،‬فضال عــن أن مــن بين‬ ‫أحد العوامل المحفزة الستخدام‬ ‫ال ـب ـطــاقــات ه ــي م ـع ــدالت األم ــان‬ ‫ال ـعــال ـيــة‪ ،‬ال ـتــي تــوفــرهــا الـبـنــوك‬ ‫للعمالء كذلك تسعى المصارف‬ ‫إلى امتالك أفضل التكنولوجيا‬ ‫المعقدة‪ ،‬التي تحمي خصوصية‬ ‫وب ـ ـي ـ ــان ـ ــات الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــاء وت ــوفـ ـي ــر‬ ‫استخدام أمن لبطاقاتهم‪.‬‬ ‫جدير ذكره أن إجمالي المبالغ‬ ‫المسحوبة من بطاقات العمالء‪،‬‬ ‫التي يتوافر فيها رصيد مسبق‬ ‫بلغ ‪ 5.201‬مليارات دينار بنهاية‬ ‫الــربــع األول مــن ‪2018‬‬ ‫م ـقــارنــة مع‬

‫‪ 4.806‬م ـل ـي ــارات لـنـفــس الـفـتــرة‬ ‫المقابلة من عام ‪ 2017‬أي بنسبة‬ ‫نمو بلغت ‪ 8.2‬في المئة وبزيادة‬ ‫بـنـحــو ‪ 395‬م ـل ـيــون دي ـن ــار مما‬ ‫ي ـع ـكــس ن ـم ــو ع ـم ـل ـي ــات األفـ ـ ــراد‬ ‫السنوي والــزيــادات‪ ،‬التي تطرأ‬ ‫على مستويات الصرف وتنعكس‬ ‫ب ـط ــري ــق أو آخـ ــر ع ـل ــى إي ـ ـ ــرادات‬ ‫وأعمال البنوك ‪.‬‬ ‫ولإلشارة ال توجد أي منافسة‬ ‫ت ــذك ــر بـ ـش ــأن ب ـط ــاق ــات ال ـب ـنــوك‬ ‫األجنبية واستخداماتها سواء‬ ‫المصدرة من مصارف خارجية‬ ‫وتـ ــم ت ـمــريــرهــا داخ ـ ــل ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫إذ ب ـل ـغــت إج ـم ــال ــي تـعــامــاتـهــا‬ ‫ل ـل ــرب ــع األول م ــن ع ـ ــام ال ـحــالــي‬ ‫‪ 93.3‬مـلـيــون دي ـنــار مـقــارنــة مع‬ ‫‪ 108.8‬ماليين للفترة نفسها من‬ ‫العام الماضي أي بتراجع ‪14.3‬‬ ‫في المئة‪ ،‬مما يعكس مضاهاة‬ ‫الـخــدمــات الـتــي تقدمها البنوك‬ ‫الـمـحـلـيــة ل ـل ـم ـصــارف األجـنـبـيــة‬ ‫إض ــاف ــة إل ــى تـجـنــب ال ـعــديــد من‬ ‫ال ـع ـم ــاء اسـ ـتـ ـخ ــدام ال ـب ـطــاقــات‬

‫«المال» تخسر‬ ‫‪ 583.1‬ألف دينار‬ ‫بلغت خسائر شركة المال‬ ‫لالستثمار ‪ 583.17‬ألف دينار‪،‬‬ ‫بــواقــع ‪ 1.88‬فـلــس للسهم في‬ ‫الفترة المالية المنتهية في ‪31‬‬ ‫مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها‬ ‫خ ـســائــر بـقـيـمــة ‪ 145.53‬ألــف‬ ‫ديـنــار‪ ،‬بما يـعــادل ‪ 0.47‬فلس‬ ‫لـلـسـهــم ف ــي ن ـفــس ال ـف ـتــرة من‬ ‫العام الماضي‪.‬‬

‫‪ 187.1‬ألف دينار‬ ‫خسائر «الصلبوخ»‬ ‫حـ ـقـ ـق ــت ش ـ ــرك ـ ــة ال ـص ـل ـب ــوخ‬ ‫التجارية خسائر قدرها ‪187.18‬‬ ‫أل ــف دي ـن ــار ب ــواق ــع ‪ 1.84‬فلس‬ ‫للسهم في الفترة المنتهية في‬ ‫‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها‬ ‫أرباحا بقيمة ‪ 178.57‬ألف دينار‪،‬‬ ‫بما يعادل ‪ 1.76‬فلس للسهم في‬ ‫نفس الفترة من عام ‪.2017‬‬

‫«التقدم» تكسب‬ ‫‪ 2.64‬مليون دينار‬ ‫اعتمد مجلس إدارة شركة‬ ‫التقدم التكنولوجي البيانات‬ ‫المالية للفترة المنتهية في ‪31‬‬ ‫مارس ‪ ،2018‬وحققت الشركة‬ ‫أرب ــاح ــا بـقـيـمــة ‪ 2.64‬مـلـيــون‬ ‫ديـ ـن ــار ب ـم ـق ــدار ‪ 17.62‬فـلـســا‬ ‫للسهم‪ ،‬مقابل تحقيقها أرباحا‬ ‫بقيمة ‪ 1.87‬مليون دينار بما‬ ‫يعادل ‪ 12.47‬فلسا للسهم في‬ ‫نفس الفترة المقارنة من العام‬ ‫المنصرم‪.‬‬

‫‪ 258.23‬ألف دينار‬ ‫خسائر «الساحل»‬ ‫ب ـ ـل ـ ـغـ ــت خـ ـ ـس ـ ــائ ـ ــر ش ــرك ــة‬ ‫الساحل للتنمية واالستثمار‬ ‫‪ 258.23‬ألف دينار في الفترة‬ ‫ال ـم ــال ـي ــة ال ـم ـن ـت ـه ـيــة فـ ــي ‪31‬‬ ‫مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيها‬ ‫أرباحا بقيمة ‪ 79‬ألف دينار‬ ‫فـ ــي نـ ـف ــس الـ ـفـ ـت ــرة مـ ــن ع ــام‬ ‫‪.2017‬‬

‫حققت شركة مركز سلطان للمواد الغذائية ‪ 930.51‬ألف دينار‪ ،‬بما‬ ‫يعادل ‪ 1.65‬فلس للسهم في الفترة المالية المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫‪ ،2018‬مابل تحقيقها أرباحا بقيم ‪ 184.07‬الف دينار بواقع ‪ 0.33‬فلس‬ ‫للسهم في نفس الفترة من العام المنصرم‪.‬‬

‫«األرجان» تكسب ‪ 52.6‬ألف دينار‬ ‫اعتمد مجلس إدارة شركة األرجان العالمية العقارية البيانات المالية‬ ‫للفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬وحقت الشركة أرباحا بقيمة ‪52.69‬‬ ‫الف دينار‪ ،‬بما يعادل ‪ 0.21‬فلس للسهم‪ ،‬مقارنة بتحقيقها أرباحا بقيمة‬ ‫‪ 273.81‬الف دينار‪ ،‬بواقع ‪ 1.07‬فلس للسهم في نفس الفترة من عام ‪.2017‬‬

‫‪ 481.07‬ألف دينار أرباح «أعيان»‬ ‫ذكــرت شركة أعيان لــإجــارة واالستثمار أنها حققت أربــاحــا بقيمة‬ ‫‪ 481.07‬الف دينار‪ ،‬بما يعادل ‪ 0.6‬فلس للسهم في الفترة المالية المنتهية‬ ‫في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها ارباحا بقيمة ‪ 5.06‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫بمقدار ‪ 6.32‬فلوس للسهم في نفس الفترة من العام الماضي‪.‬‬

‫«األنظمة» تحقق ‪ 462.9‬ألف دينار‬ ‫ذكــرت شركة األنظمة اآللية أنها حققت أرباحا بقيمة ‪ 462.9‬الف‬ ‫دينار‪ ،‬ما يعادل ‪ 4.63‬فلوس للسهم في الفترة المالية المنتهية في ‪31‬‬ ‫مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 558.7‬الف دينار بربحية‬ ‫قدرها ‪ 5.59‬فلوس للسهم في نفس الفترة من العام المنصرم‪.‬‬

‫«النخيل» تتكبد ‪ 50.7‬ألف دينار‬ ‫تكبدت شركة النخيل لإلنتاج الزراعي ‪ 50.72‬الف دينار‪ ،‬بما يعادل‬ ‫‪ 0.97‬فلس للسهم في الفترة المالية المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل‬ ‫تحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 39.81‬الف دينار بواقع ‪ 0.76‬فلس للسهم في‬ ‫نفس الفترة من العام الماضي‪.‬‬

‫«العقارية» تربح ‪ 66.54‬ألف دينار‬ ‫أشارت الشركة الكويتية العقارية القابضة إلى أنها حققت أرباحا‬ ‫بقيمة ‪ 66.54‬ألــف ديـنــار‪ ،‬بما يعادل ‪ 0.35‬فلس للسهم خــال الفترة‬ ‫المالية المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها أرباحا بقيمة‬ ‫‪ 43.83‬ألف دينار بواقع ‪ 0.23‬فلس للسهم في نفس الفترة من عام ‪.2017‬‬

‫«المدن» تخسر ‪ 14.9‬ألف دينار‬ ‫منيت الشركة العالمية للمدن العقارية بخسائر قدرها ‪ 14.9‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬بما يعادل ‪ 0.15‬فلس للسهم في الفترة المالية المنتهية في ‪31‬‬ ‫مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها خسائر بقيمة ‪ 78.34‬الف دينار‪ ،‬بواقع‬ ‫‪ 0.78‬فلس للسهم في نفس الفترة من عام ‪.2017‬‬

‫«التمدين ع»‪ 4.17 :‬ماليين دينار‬ ‫اع ـت ـمــد مـجـلــس إدارة شــركــة ال ـت ـمــديــن الـعـقــاريــة‬ ‫البيانات المالية للفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪،2018‬‬ ‫وحققت الشركة أرباحا بقيمة ‪ 4.17‬ماليين دينار‪ ،‬بما‬

‫يعادل ‪ 10.4‬فلوس للسهم‪ ،‬مقارنة بتحقيقها أرباحا‬ ‫بقيمة ‪ 6.01‬ماليين دينار‪ ،‬بواقع ‪ 14.9‬فلسا للسهم‬ ‫في نفس الفترة من العام المنصرم‪.‬‬

‫السوق العام‬

‫‪٤.811‬‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٤.780‬‬

‫‪٤.867‬‬

‫‪2.451 2.790 3.304‬‬

‫«التجارة»‪ :‬إعفاء ذوي اإلعاقة من رسوم‬ ‫استخراج وتجديد رخص الشركات‬ ‫أعلنت وزارة التجارة والصناعة‬ ‫الكويتية‪ ،‬أمس‪ ،‬إعفاء ذوي اإلعاقة‬ ‫من رسوم استخراج وتجديد رخص‬ ‫الشركات‪ ،‬وذلــك حرصا منها على‬ ‫تقديم كافة الخدمات والتسهيالت‬ ‫لـهــذه الـفـئــة‪ ،‬وفــق مــا يـقــره القانون‬ ‫من حقوق‪.‬‬ ‫وقال وكيل الوزارة‪ ،‬خالد الفاضل‪،‬‬ ‫في تصريح صحافي إن «التجارة»‬ ‫خــاط ـبــت ال ـه ـي ـئــة ال ـع ــام ــة ل ـشــؤون‬ ‫اإلع ــاق ــة لـتـحــديــد الـفـئــة المشمولة‬ ‫باإلعفاء‪ ،‬مؤكدا‪ ‬أنها ال تألو جهدا‬

‫في تقديم خدماتها للجميع وعلى‬ ‫وجه الخصوص ذوي اإلعاقة‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر أن اإلع ـ ـ ـفـ ـ ــاء م ـ ــن رس ـ ــوم‬ ‫استخراج وتجديد رخص الشركات‬ ‫يستند إلــى الـمــادة ‪ 37‬مــن القانون‬ ‫رقـ ــم ‪ 8‬لـسـنــة ‪ 2010‬ب ـش ــأن حـقــوق‬ ‫األشخاص ذوي اإلعاقة التي تنص‬ ‫على إعفاء األشخاص ذوي اإلعاقة‬ ‫مــن دفــع الــرســوم الحكومية مقابل‬ ‫الخدمات العامة‪ ،‬بهدف رفع المعاناة‬ ‫عن كاهلهم وتذليل كل الصعوبات‬ ‫التي قد تعترض مصالحهم‪.‬‬

‫مــن جــانــب آخ ــر‪ ،‬أعـلـنــت ال ــوزارة‬ ‫تلقي إدارة العالمات التجارية لديها‬ ‫ن ـحــو ‪ 3.6‬أل ــف ط ـلــب إي ـ ــداع عــامــة‬ ‫تـجــاريــة عـبــر الـبــوابــة اإللكترونية‬ ‫خــال الـفـتــرة مــن ‪ 1‬ديسمبر ‪2017‬‬ ‫حـ ـت ــى ال ـ ـس ـ ــادس مـ ــن شـ ـه ــر م ــاي ــو‬ ‫الجاري‪ .‬وقالت في بيان صحافي‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬إنها تلقت نحو ‪ 2926‬طلبا‬ ‫من وكالء عالمات تجارية‪ ،‬في حين‬ ‫تلقت ‪ 734‬طلبا من شركات محلية‬ ‫و‪ 33‬من أفراد خالل الفترة ذاتها‪.‬‬

‫«الموازي»‪ %74.8 :‬انخفاض قيمة‬ ‫التداوالت في الربع األول‬ ‫أصــدر «ال ـمــوازي دوت كــوم» تقريره عــن الـتــداوالت‬ ‫في الربع األول من عام ‪ 2018‬الــذي ألقى الضوء على‬ ‫انخفاض في قيمة وكمية التداوالت على الشركات غير‬ ‫ً‬ ‫المدرجة‪ ،‬إذ شهد الربع األول من عام ‪ 2018‬انخفاضا‬ ‫في قيمة ت ــداوالت األسهم بنسبة ‪ 74.8‬في المئة عن‬ ‫الربع األول من عام ‪ ،2017‬إذ بلغت ‪ 47.57‬مليون دينار‬ ‫مقارنة بـ ‪ 189.4‬مليون دينار في الربع األول من ‪.2017‬‬ ‫ويأتي هذا االنخفاض في تداوالت الربع األول لهذا‬ ‫العام عن العام السابق بسبب كثرة االستحواذات‪ ،‬التي‬ ‫تمت خالل الربع األول من العام الماضي‪ ،‬التي أثرت‬ ‫على إجمالي القيمة‪.‬‬ ‫وتصدر شهر مارس أشهر الربع األول من‪ 2018‬من‬ ‫حيث قيمة ال ـتــداوالت‪ ،‬إذ بلغت قيمة ت ــداوالت أسهم‬

‫الشركات غير المدرجة فيه ‪ 29.3‬مليون دينار‪ .‬أما كمية‬ ‫األسهم المتداولة للشركات غير المدرجة في الربع األول‬ ‫من عام ‪ 2018‬إذ انخفضت بنسبة ‪ 27‬في المئة لتسجل‬ ‫‪ 1.43‬مليار سهم مقارنة بـ ‪ 1.96‬مليار سهم في الربع‬ ‫األول من ‪ 2017‬وسجل شهر مارس ‪ 2018‬أعلى كمية‬ ‫تداول إذ بلغ حجم التداوالت فيه ‪ 653.42‬مليون سهم‪.‬‬ ‫وانخفض إجمالي عدد الصفقات في الربع األول‬ ‫مــن ع ــام ‪ 2018‬بنسبة ‪ 15.29‬فــي الـمـئــة لـيـصــل إلــى‬ ‫‪ 637‬صــفقـ ـ ـ ــة في مختل ـ ـ ـ ـ ــف القطا ع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات مقار ن ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫بـ ‪ 752‬صفقة في الربع األول من ‪ 2017‬وتصدر شهر‬ ‫م ــارس األشـهــر لناحية عــدد الصفقات إذ تــم تنفيذ‬ ‫‪ 270‬صفقة فيه‪ ،‬بينما تذيل شه ـ ــر يناي ـ ــر األشه ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫بـ ‪ 169‬صفقة فقط‪.‬‬

‫تداوالت الشركات غير المدرجة في الربع األول ‪ 2018‬مقارنة بالربع األول ‪2017‬‬ ‫الربع األول ‪2018‬‬ ‫الشهر‬ ‫القيمة (د‪ .‬ك)‬ ‫الكمية (سهم)‬ ‫‪12.592.897‬‬ ‫‪317.710.378‬‬ ‫يناير‬ ‫‪5.649.078‬‬ ‫‪463.278.930‬‬ ‫فبراير‬ ‫‪29.329.988‬‬ ‫‪653.425.851‬‬ ‫مارس‬ ‫‪47.571.963‬‬ ‫‪1.434.415.159‬‬ ‫اإلجمالي‬ ‫* المصدر‪ :‬بورصة الكويت‬

‫أخبار الشركات‬ ‫«مركز سلطان» يحقق ‪ 930.51‬ألف دينار‬

‫األج ـن ـب ـيــة ال ـتــي ت ـكــون بـعـمــات‬ ‫أج ـن ـب ـيــة أخـ ـ ــرى ويـ ـت ــم الـخـصــم‬ ‫بالدينار‪.‬‬ ‫أم ـ ـ ـ ــا بـ ـ ـخـ ـ ـص ـ ــوص عـ ـمـ ـلـ ـي ــات‬ ‫الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـح ـ ـ ــب‪ ،‬الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي ت ـ ـم ـ ــت ع ـب ــر‬ ‫بطاقات االئتمان «الـفـيــزا» التي‬ ‫ي ـت ــم ال ـس ـح ــب ع ـل ــى ال ـم ـك ـشــوف‬ ‫مــن خــال ـهــا‪ ،‬وي ـكــون لـهــا سقف‬ ‫ائ ـت ـمــانــي إذ بـلـغــت تـعــامــاتـهــا‬ ‫لـلــربــع األول م ــن ال ـع ــام الـحــالــي‬ ‫‪ 417.3‬مليون دينار مقارنة مع‬ ‫‪ 351.9‬مـلـيــون دي ـنــار بنمو بلغ‬ ‫‪ 18.5‬في المئة‪ ،‬ومعروف أن تلك‬ ‫المبالغ تتقاضى البنوك عليها‬ ‫ف ــائ ــدة إذ ي ـت ــم ال ـت ـع ــام ــل مـعـهــا‬ ‫كقرض أو دين مقابل خدمة دين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعكس في ذات الوقت أيضا‬ ‫ارتـفــاعــات فــي هــوامــش الـحــدود‬ ‫الـ ـعـ ـلـ ـي ــا لـ ـلـ ـع ــدي ــد م ـ ــن ال ـع ـم ــاء‬ ‫ك ـ ــذل ـ ــك اس ـ ـ ـت ـ ـ ـخـ ـ ــدام ال ـ ـهـ ــوامـ ــش‬ ‫ال ـم ـتــاحــة ك ـخ ـيــار س ـهــل لـقــرض‬ ‫مـ ـيـ ـس ــر بـ ـس ــرع ــة ت ـت ـغ ـل ــب ع ـلــى‬ ‫الروتين االعتيادي للتسهيالت‬ ‫المصرفية‪.‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬

‫«التخصيص» تكسب‬ ‫‪ 56.9‬ألف دينار‬ ‫ق ــال ــت ش ــرك ــة الـتـخـصـيــص‬ ‫القابضة إنـهــا حققت أربــاحــا‬ ‫بقيمة ‪ 56.92‬الف دينار بواقع‬ ‫‪ 0.09‬فلس للسهم فــي الفترة‬ ‫المالية المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫‪ ،2018‬مقابل تحقيقها أرباحا‬ ‫بقيمة ‪ 375.88‬الف دينار‪ ،‬بما‬ ‫يـعــادل ‪ 0.62‬فلس للسهم في‬ ‫نفس الفترة من عام ‪.2017‬‬

‫«أعيان ع» تخسر‬ ‫‪ 44.65‬ألف دينار‬ ‫بـلـغــت خ ـســائــر شــركــة أعـيــان‬ ‫ال ـع ـق ــاري ــة ف ــي الـ ـفـ ـت ــرة ال ـمــال ـيــة‬ ‫المنتهية فــي ‪ 31‬م ــارس ‪،2018‬‬ ‫نحو ‪ 44.95‬ألف دينار‪ ،‬بما يعادل‬ ‫‪ 0.1‬فلس للسهم‪ ،‬مقابل تحقيقها‬ ‫أرباحا بقيمة ‪ 536.89‬الف دينار‬ ‫بواقع ‪ 1.3‬فلس للسهم في نفس‬ ‫الفترة من العام الماضي‪.‬‬

‫«المغاربية» تخسر‬ ‫‪ 22.5‬ألف دينار‬ ‫سـجـلــت ا ل ـشــر كــة الخليجية‬ ‫ال ـم ـغــارب ـيــة ال ـقــاب ـضــة خـســائــر‬ ‫ق ــدره ــا ‪ 22.5‬الـ ــف ديـ ـن ــار‪ ،‬بما‬ ‫ي ـع ــادل ‪ 0.15‬ف ـلــس لـلـسـهــم في‬ ‫الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫‪ ،2018‬مقابل تحقيقها خسائر‬ ‫بقيمة ‪ 8.67‬آالف ديـنــار بواقع‬ ‫‪ 0.06‬ف ـل ــس ل ـل ـس ـهــم ف ــي نـفــس‬ ‫الفترة من العام المنصرم‪.‬‬

‫«طفل المستقبل» تكسب‬ ‫‪ 185.5‬ألف دينار‬ ‫أفادت شركة طفل المستقبل‬ ‫الترفيهية العقارية بأنها حققت‬ ‫أرباحا بقيمة ‪ 185.5‬ألف دينار‬ ‫ب ــواق ــع ‪ 1.69‬ف ـلــس لـلـسـهــم في‬ ‫الفترة المالية المنتهية في ‪31‬‬ ‫م ــارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها‬ ‫أربحا بقيمة ‪ 239.41‬ألف دينار‪،‬‬ ‫بما يعادل ‪ 2.18‬فلس للسهم في‬ ‫نفس الفترة من عام ‪.2017‬‬

‫الربع األول ‪2017‬‬ ‫القيمة (د‪ .‬ك)‬ ‫الكمية (سهم)‬ ‫‪43.186.871‬‬ ‫‪406.750.092‬‬ ‫‪73.027.510‬‬ ‫‪579.892.781‬‬ ‫‪73.194.278‬‬ ‫‪980.112.171‬‬ ‫‪189.408.659‬‬ ‫‪1.966.755.044‬‬


‫‪14‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪ 3.3‬ماليين دينار أرباح «االستثمارات الوطنية» ‪ 101‬ألف دينار أرباح «كامكو» في الربع األول‬

‫ً‬ ‫العميري‪ :‬أداء الشركة يسير حاليا بشكل جيد ومتوازن‬ ‫قال العميري إن نتائج‬ ‫«االستثمارات الوطنية»‬ ‫اإليجابية تؤكد متانة المركز‬ ‫المالي للشركة وقدرتها‬ ‫على التأقلم مع تقلبات ًالبيئة‬ ‫التشغيلية الصعبة محليا‬ ‫ً‬ ‫وإقليميا‪.‬‬

‫ق ــال ح ـمــد ال ـع ـم ـيــري رئ ـي ــس مـجـلــس إدارة شــركــة‬ ‫االستثمارات الوطنية‪ ،‬إن النتائج المالية للربع األول‬ ‫من هذا العام جاءت إيجابية‪ ،‬إذ حققت الشركة صافي‬ ‫ربح قدره ‪ 3.3‬ماليين دينار خالل هذه الفترة‪ ،‬بربحية‬ ‫‪ 4.15‬ف ـل ــوس لـلـسـهــم ال ــواح ــد والـ ـخ ــاص بـمـســاهـمــي‬ ‫الشركة األم‪.‬‬ ‫وأوضح العميري‪ ،‬أن هذه النتائج اإليجابية تحققت‬ ‫نتيجة أداء الشركة المتميز في األنشطة التشغيلية‬ ‫ً‬ ‫واالستثمارية‪ ،‬التي تسير حاليا بشكل جيد ومتوازن‪،‬‬ ‫إذ حـقـقــت ال ـشــركــة خ ــال ال ــرب ــع األول م ــن ه ــذا الـعــام‬ ‫إيرادات بلغت ‪ 5.32‬ماليين دينار‪ ،‬كما ارتفع إجمالي‬ ‫قيمة أصول الشركة لتصل إلى ‪ 196.547‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مقارنة مع إجمالي قيمة األصول في نهاية عام ‪2017‬‬ ‫ً‬ ‫والبالغة ‪ 193.595‬مليون ديـنــار‪ ،‬ونـظــرا إلــى حرص‬ ‫الشركة الدائم واستهدافها تنمية حقوق مساهميها‪،‬‬ ‫إذ بلغ إجمالي حقوق المساهمين ‪ 176.402‬مليون‬ ‫ديـنــار‪ ،‬والـخــاص بمساهمي الشركة األم‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫إجمالي حقوق المساهمين نهاية عام ‪ 2017‬التي بلغت‬ ‫‪ 173.912‬مليون دينار كويتي‪ ،‬عالوة على تعزيز موقع‬ ‫ريادتها بالنسبة إلى األصول المدارة‪ ،‬التي بلغت نحو‬ ‫‪ 1.097‬مليار دينار بزيادة قدرها ‪ 7.3‬في المئة مقارنة‬ ‫مع قيمة األصول المدارة نهاية عام ‪ 2017‬التي بلغت‬ ‫‪ 1.022‬مـلـيــار دي ـنــار‪ ،‬نتيجة األداء الـمـمـيــز لمحافظ‬ ‫العمالء وصناديقها االستثمارية‪.‬‬ ‫وأف ــاد العميري بــأن تلك النتائج اإليجابية تؤكد‬ ‫متانة المركز المالي للشركة وقدرتها على التأقلم مع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقلبات البيئة التشغيلية الصعبة محليا وإقليميا‪،‬‬ ‫بما يتماشى مع استراتيجية مجلس اإلدارة واإلدارة‬ ‫التنفيذية باستهداف تعزيز قيمة ونمو أعمال الشركة‬ ‫وتنمية األرب ــاح التشغيلية‪ ،‬مــن خــال التركيز على‬ ‫األنشطة االستثمارية األساسية عن طريق البحث عن‬

‫قال فيصل صرخوه إن «كامكو»‬ ‫ستواصل مجهوداتها من أجل‬ ‫تعزيز أداء صناديقنا ومحافظنا‬ ‫االستثمارية لتتخطى‬ ‫المؤشرات المعيارية المقارنة‪.‬‬

‫حمد العميري‬ ‫أفضل الفرص االستثمارية الجديدة عبر التوسعات‬ ‫االستثمارية المتنوعة سواء كانت محلية أو إقليمية‬ ‫بخطط مدروسة للتنويع في مصادر الدخل‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى خدمات إدارة األصول‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن الشركة تهدف إلــى المحافظة على‬ ‫نسقها بتحقيق األرباح واالستمرار في تنمية حقوق‬ ‫مساهمي الشركة من خــال استراتيجيتها المتأنية‬ ‫والتوسع بأنشطتها في أسواق جديدة واقتناص فرص‬ ‫استثمارية مميزة في قطاعات حيوية‪.‬‬ ‫وأع ــرب عــن امتنانه وشـكــره لــدعــم مجلس اإلدارة‬ ‫وج ـهــود اإلدارة التنفيذية وفــريــق الـعـمــل فــي شركة‬ ‫االس ـت ـث ـمــارات الــوطـنـيــة ف ــي تـحـقـيــق أف ـضــل الـنـتــائــج‬ ‫ً‬ ‫المرجوة تماشيا مع الخطة االستراتيجية للشركة‪.‬‬

‫«المتحد»‪ :‬برنامج اجتماعي خالل رمضان‬ ‫أعـ ـل ــن ال ـب ـن ــك األهـ ـلـ ــي الـمـتـحــد‬ ‫استمراره في خدمة المجتمع في‬ ‫شـهــر رم ـضــان‪ ،‬وإط ــاق برنامجه‬ ‫االجـتـمــاعــي الـحــافــل‪ ،‬وال ــذي ّ‬ ‫يقدم‬ ‫م ــن خ ــال ــه ال ـع ــدي ــد م ــن األن ـش ـطــة‬ ‫الخيرية والدينية‪ ،‬وأعمال الرعاية‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة‪ ،‬م ــن مـنـطـلــق إيـمــانــه‬ ‫بأهمية مسؤوليته المجتمعية‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح الـ ـبـ ـن ــك أنـ ـ ــه ي ـح ــرص‬ ‫على تطوير برنامجه االجتماعي‬ ‫ً‬ ‫ل ـش ـهــر رمـ ـض ــان ع ــام ــا ب ـع ــد ع ــام‪،‬‬ ‫لضمان تقديم أفضل األنشطة التي‬ ‫تتناسب مع طبيعة الشهر الفضيل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتعمق ارتباط البنك بالمجتمع‪.‬‬ ‫هـ ــذا‪ ،‬وأط ـل ــق الـبـنــك ه ــذا الـعــام‬ ‫ً‬ ‫حملته اإلعالنية‪ ،‬احتفاال بحلول‬ ‫ش ـهــر رمـ ـض ــان ت ـحــت ش ـع ــار «فــي‬ ‫شيء أهم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ورك ــزت الحملة على مجموعة‬ ‫ّ‬ ‫مــن الـقـيــم الـمـتـمــيــزة الـتــي يذكرنا‬ ‫ب ـ ـهـ ــا ال ـ ـش ـ ـهـ ــر ال ـ ـف ـ ـض ـ ـيـ ــل‪ ،‬وعـ ـل ــى‬ ‫رأسـهــا التقرب إلــى الـلــه عــز وجــل‪،‬‬ ‫وممارسة الشعائر الدينية‪ ،‬والحث‬ ‫عـلــى أهـمـيــة صـلــة الــرحــم‪ ،‬وتـبــادل‬ ‫المعايدات والتهاني‪ ،‬ونشر الفرح‬ ‫وال ـب ـه ـج ــة والـ ـسـ ـع ــادة ف ــي ق ـلــوب‬ ‫الجميع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كـ ـم ــا نـ ــظـ ــم الـ ـبـ ـن ــك م ـس ــاب ـق ـت ــه‬ ‫الرمضانية لحفظ الـقــرآن الكريم‪،‬‬

‫والـ ـت ــي ي ـط ـل ـق ـهــا ل ـل ـع ــام ال ــراب ــع‬ ‫عـلــى ال ـتــوالــي‪ ،‬وتـشـمــل ‪ 8‬فئات‬ ‫ً‬ ‫ه ـ ــي‪ :‬ف ـئ ـتــا ال ـم ــوظ ـف ـي ــن ذكـ ـ ــورا‬ ‫ً‬ ‫وإنــاثــا‪ ،‬وفئة األطفال من أبناء‬ ‫ً‬ ‫الموظفين‪ ،‬وفئتا األطفال ذكورا‬ ‫ً‬ ‫وإناثا‪ ،‬وذلك للمرحلة العمرية‬ ‫ما بين ‪ 6‬إلى ‪ 10‬أعوام‪ ،‬وفئتا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األط ـفــال ذك ــورا وان ــاث ــا‪ ،‬وذلــك‬ ‫للمرحلة العمرية ما بين ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫إلــى ‪ 17‬عــامــا‪ ،‬وتـمــت إضافة‬ ‫ف ـئــة ج ــدي ــدة لـلـمـســابـقــة هــذا‬ ‫العام وهي فئة الصم‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ــح ال ـب ـن ــك‪ ،‬ف ــي بـيــان‬ ‫صحافي‪ ،‬أنــه «مــن منطلق حرص‬ ‫األه ـ ـلـ ــي ال ـم ـت ـح ــد ع ـل ــى األن ـش ـطــة‬ ‫الخيرية‪ ،‬وتحفيزا لمفهوم العطاء‬ ‫والـ ـمـ ـش ــارك ــة وال ـع ـم ــل ال ـت ـطــوعــي‬ ‫الجماعي من قبل البنك وموظفيه‪،‬‬ ‫سـ ـ ـيـ ـ ـق ـ ــوم ب ـ ـ ـعـ ـ ــدد م ـ ـ ــن األن ـ ـش ـ ـطـ ــة‬ ‫االجتماعية بالتعاون مع منظمة‬ ‫ال ـهــال األح ـمــر فــي حـمـلــة «ســاعــد‬ ‫تـسـعــد»‪ ،‬لــدعــم األس ــر ذات الــدخــل‬ ‫ال ـم ـحــدود وال ـعــديــد م ــن األنـشـطــة‬ ‫األخـ ـ ــرى م ــع ل ــوي ــاك ف ــي الـحـمـلــة‬ ‫السنوية «‪.»Service is my Joy‬‬ ‫م ــن ج ــان ــب آخـ ـ ــر‪ ،‬أعـ ـل ــن ال ـب ـنــك‬ ‫األهلي المتحد مواعيد العمل في‬ ‫فروعه خالل شهر رمضان الفضيل‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث ي ـس ـت ـق ـب ــل الـ ـبـ ـن ــك عـ ـم ــاءه‬

‫صرخوه‪ :‬الشركة ساهمت في إصدارات ناجحة خالل الفترة الماضية‬

‫خالل فترة عمل واحــدة‪ ،‬من األحد‬ ‫ال ــى الـخـمـيــس اب ـت ـ ً‬ ‫ـداء مــن الـســاعــة‬ ‫ال ـع ــاش ــرة ص ـبــاحــا ح ـتــى الـســاعــة‬ ‫الواحدة والنصف بعد الظهر‪.‬‬ ‫وأكد البنك‪ ،‬في بيان‪ ،‬استعداد‬ ‫جميع فروعه الثمانية والثالثين‬ ‫الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـش ــرة ف ـ ــي ج ـم ـي ــع م ـن ــاط ــق‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬الستقبال العمالء خالل‬ ‫الـ ـشـ ـه ــر الـ ـفـ ـضـ ـي ــل‪ ،‬وت ـ ـقـ ــديـ ــم كــل‬ ‫الـ ـخ ــدم ــات ال ـم ـص ــرف ـي ــة ل ـه ــم عـبــر‬ ‫جميع أجـهــزة السحب اآلل ــي‪ ،‬الى‬ ‫جانب تأمين الخدمات المصرفية‬ ‫اإللـ ـ ـكـ ـ ـت ـ ــرونـ ـ ـي ـ ــة ع ـ ـبـ ــر االن ـ ـتـ ــرنـ ــت‬ ‫والموبايل‪.‬‬

‫الشركة حصلت‬ ‫ً‬ ‫أخيرا على تصنيف‬ ‫ائتماني ‪ BBB‬من‬ ‫قبل مؤسسة كابيتال‬ ‫إنتيليجنس‬

‫أعلنت شركة «كامكو» لالستثمار نتائجها المالية‬ ‫للفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬إذ سجلت الشركة‬ ‫إجم ــالي إيـ ـ ــرادات بل ـ ـ ــغ ‪ 2.088.108‬دنــاني ـ ـ ـ ـ ـ ــر مقارنـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫ً‬ ‫بـ ‪ 2.291.618‬دينارا للفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬ ‫ً‬ ‫وحـقـقــت الـشــركــة ن ـمــوا فــي إي ـ ــرادات ال ــرس ــوم على‬ ‫األنشطة التشغيلية بنسبة ‪ 9.3‬في المئة إذ ارتفعت‬ ‫من ‪ 1.490.009‬دنانير في الربع األول من ‪ ،2017‬إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 1.628.614‬دينارا في الربع األول من عام ‪ ،2018‬فيما‬ ‫بلغ صافي الربح ما قيمته ‪ 101.260‬ألف دينار تعزى‬ ‫إلى أصحاب األسهم في الشركة‪ ،‬مقابل ‪ 285.992‬ألف‬ ‫ديـنــار فــي الفترة ذاتـهــا مــن عــام ‪ ،2017‬بربحية سهم‬ ‫بلغت ‪ 0.43‬فلس للسهم الواحد مقابل ‪ 1.20‬فلس في‬ ‫الربع األول من عام ‪.2017‬‬ ‫وأرجع الرئيس التنفيذي في شركة «كامكو» فيصل‬ ‫ص ــرخ ــوه‪ ،‬الـنـمــو ف ــي إيـ ـ ــرادات ال ــرس ــوم م ــن األنـشـطــة‬ ‫ال ـت ـش ـغ ـي ـل ـيــة إل ـ ــى ال ـن ـم ــو الـ ـ ــذي ت ـح ـقــق م ــن األص ـ ــول‬ ‫ال ـمــدارة‪ ،‬وال ــدور النشيط ال ــذي قــامــت بــه الـشــركــة في‬ ‫ق ـطــاع أسـ ــواق ال ــدي ــن‪ ،‬إذ ســاهـمــت «كــام ـكــو» فــي عــدد‬ ‫من اإلصــدارات الناجحة خالل الفترة الماضية‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫نتوقع أن ترى النور خالل الفترة المقبلة‪ ،‬استكماال‬ ‫لمسيرتنا الناجحة ودورنا الريادي في إدارة الصفقات‬ ‫واإلصدارات المهمة‪ ،‬التي من شأنها اإلسهام في دعم‬ ‫ً‬ ‫أس ــواق الــديــن لـيــس فـقــط مـحـلـيــا بــل عـلــى المستوى‬ ‫ً‬ ‫اإلقليمي أيضا‪.‬‬ ‫وق ــال ص ــرخ ــوه‪« ،‬س ـنــواصــل مـجـهــوداتـنــا مــن أجــل‬ ‫تعزيز أداء صناديقنا ومحافظنا االستثمارية لتتخطى‬ ‫ً‬ ‫المؤشرات المعيارية المقارنة»‪ ،‬مؤكدا أن «كامكو» لن‬ ‫ً‬ ‫تالو جهدا في سبيل توسيع نطاق أعمالها واقتناص‬ ‫ال ـفــرص االسـتـثـمــاريــة الـمـتـمـيــزة بـمــا يـخــدم مصالح‬ ‫العمالء والمساهمين الكرام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وج ــدي ــر بــالــذكــر أن ال ـشــركــة حـصـلــت أخـ ـي ــرا على‬

‫تـصـنـيــف ائ ـت ـمــانــي ‪ BBB‬م ــن ق ـبــل مــؤس ـســة كــابـيـتــال‬ ‫إنتيليجنس‪.‬‬ ‫وفي معرض تعليقه على أداء األسواق‪ ،‬قال صرخوه‪،‬‬ ‫إن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي كمثيالتها‬ ‫ً‬ ‫من األسواق العالمية كانت شهدت ً‬ ‫أداء متباينا خالل‬ ‫الــربــع األول مــن ال ـعــام‪ ،‬مـتــأثــرة بــالـمـخــاوف المتعلقة‬ ‫باحتدام الخالفات المتعلقة بالتجارة بين الواليات‬ ‫الـمـتـحــدة األمـيــركـيــة وال ـص ـيــن‪ ،‬كــذلــك تـبـعــات أسـعــار‬ ‫الفائدة المتصاعدة وإعــانــات التوزيعات‪ ،‬التي كان‬ ‫لها تأثيرها على األداء العام لــأســواق‪ .‬ومــن ناحية‬ ‫أخ ــرى‪ ،‬اسـتـمــرت الـمـخــاوف بين المستثمرين بشأن‬ ‫القضايا الجيوسياسية مما أدى إلى انخفاض نشاط‬ ‫التداول خالل الفترة‪.‬‬

‫«بيتك» يشارك في حملة «رمضان أمان» التطوعية‬ ‫يشارك بيت التمويل الكويتي‬ ‫"ب ـ ـي ـ ـتـ ــك" فـ ـ ــي حـ ـمـ ـل ــة "رمـ ـ ـض ـ ــان‬ ‫أمـ ـ ـ ــان" الـ ـت ــي ان ـط ـل ـق ــت ب ـع ـن ــوان‬ ‫ً‬ ‫"معا رمضان بال ح ــوادث" التي‬ ‫ينظمها فريق "نهتم التطوعي"‬ ‫الـتــابــع لـمــركــز الـعـمــل التطوعي‬ ‫برئاسة الشيخة أمثال األحمد‪،‬‬ ‫بشراكة استراتيجية مــع وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـم ـ ــدي ـ ــر الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي‬ ‫ل ـ ـل ـ ـعـ ــاقـ ــات ال ـ ـعـ ــامـ ــة واإلعـ ـ ـ ـ ــام‬ ‫للمجموعة فــي " بـيـتــك" يوسف‬ ‫الــرويــح‪ ،‬إن مـشــاركــة "بـيـتــك" في‬ ‫حـمـلــة "رمـ ـض ــان أم ـ ــان" بـعـنــوان‬ ‫ً‬ ‫"م ـ ـ ـعـ ـ ــا رم ـ ـ ـضـ ـ ــان بـ ـ ــا ح ـ ـ ـ ــوادث"‬ ‫ً‬ ‫ينسجم تماما مع رسالة" بيتك"‬ ‫المجتمعية فــي الـشـهــر الـكــريــم‪،‬‬ ‫ال ـتــي تـســاهــم فــي غ ــرس مفهوم‬ ‫ال ـع ـمــل ال ـت ـطــوعــي ون ـش ــر ثـقــافــة‬ ‫ال ـت ـط ــوع ب ـيــن مـخـتـلــف شــرائــح‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـتـ ـم ــع‪ ،‬وت ـ ـطـ ــويـ ــر قـ ـ ـ ــدرات‬ ‫الشباب‪ ،‬وتوظيف طاقاتهم في‬ ‫القضايا اإليجابية‪ ،‬التي تصب‬ ‫ً‬ ‫فــي خدمة المجتمع‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن الـعـمــل الـتـطــوعــي مــن سمات‬ ‫المجتمع الكويتي‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف الـ ــرويـ ــح أن ت ـكــريــم‬ ‫صاحب السمو أمير البالد الشيخ‬

‫ً‬ ‫صـ ـب ــاح األح ـ ـمـ ــد ق ـ ــائ ـ ــدا لـلـعـمــل‬ ‫اإلنساني من األمم المتحدة هو‬ ‫ترجمة لريادة الكويت في العمل‬ ‫ً‬ ‫التطوعي واإلنساني‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن فريق "بيتك" التطوعي يشارك‬ ‫فــي حملة "رمـضــان أم ــان" للعام‬ ‫ال ـثــانــي ع ـلــى ال ـت ــوال ــي‪ ،‬وحـقـقــت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحملة نجاحا كبيرا في عامها‬ ‫األول‪ ،‬عبر مساهمتها في الحد‬ ‫من حــوادث الـمــرور الناتجة عن‬ ‫السرعة للحاق بموعد اإلفطار‪،‬‬ ‫والـ ـف ــوز ب ـجــائــزة "أف ـض ــل حملة‬ ‫تـ ـط ــو عـ ـي ــة لـ ـ ـع ـ ــام ‪ "2017‬ع ـلــى‬ ‫مستوى الخليج العربي‪.‬‬ ‫وأعـ ــرب ال ــروي ــح فــي المؤتمر‬ ‫ال ـص ـح ــاف ــي الـ ـخ ــاص بــالـحـمـلــة‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬ع ـ ـ ــن سـ ـ ـ ـع ـ ـ ــادة "ب ـ ـي ـ ـتـ ــك"‬ ‫ب ــال ـم ـش ــارك ــة ف ــي ال ـح ـم ـلــة ال ـتــي‬ ‫تساهم في ترسيخ ريادة "بيتك"‬ ‫فـ ــي ال ـم ـس ــؤول ـي ــة االج ـت ـم ــاع ـي ــة‬ ‫وضمن إطــار برنامج "بيتك في‬ ‫رم ـضــان "تــواص ـلــوا بالخير في‬ ‫شهر الخير ‪ "4‬الذي أعلنه البنك‬ ‫ً‬ ‫رسميا‪ ،‬أمس األول‪ ،‬والذي يشمل‬ ‫ب ــرام ــج مـتـنــوعــة ومـتـكــامـلــة من‬ ‫األنشطة التطوعية والمجتمعية‬ ‫واإلنسانية‪.‬‬ ‫وب ـيــن أن اس ــم "بـيـتــك" ارتـبــط‬

‫ً‬ ‫الرويح متحدثا فى المؤتمر الصحافي‬ ‫بالريادة والتميز على أكثر من‬ ‫صعيد وأخص هنا المسؤولية‬ ‫االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــة‪ ،‬وهـ ـ ـ ـ ــذا مـ ــدعـ ــاة‬ ‫ف ـخــر ل ـنــا ول ـل ـكــويــت ف ـن ـحــن من‬ ‫ً‬ ‫المجتمع ولــه‪ ،‬ولــن ندخر جهدا‬ ‫في المشاركة في كل الفعاليات‬ ‫واألنشطة‪ ،‬التي تخدم المجتمع‬ ‫س ــواء تـطــو عـيــة أو تعليمية أو‬

‫«برقان» يحتفل مع موظفيه بالشهر المبارك بعشاء «القريش»‬ ‫ً‬ ‫احتفاال بقدوم شهر رمضان المبارك‪ ،‬أقــام بنك برقان حفل عشاء‬ ‫ً‬ ‫«القريش» لموظفيه في قاعة سلوى الصباح‪ ،‬تعبيرا عن روح التقاليد‬ ‫المتوارثة والقيم األسرية للمجتمع الكويتي من جهة‪ ،‬وتقدير البنك‬ ‫لموظفيه األوفياء وقوة الترابط بينهم من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من إيمانه الراسخ بأن المجتمع يأتي أوال‪ ،‬يواصل البنك‬ ‫ريادته في تجسيد هذه المبادئ المتأصلة في ثقافته‪ ،‬والقائمة على‬ ‫احترام وتكريم موظفيه من خالل اغتنام فرصة أي مناسبة اجتماعية‬ ‫من هذا النوع واالحتفال بهم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬نجح فريق االتصاالت الداخلية بقيادة مجموعة الموارد‬ ‫البشرية والتطوير وإدارة التسويق في «برقان» في تنظيم هذا التقليد‬ ‫المتعارف عليه قبيل قدوم شهر رمضان الكريم‪ ،‬وذلك من خالل إضفاء‬ ‫أج ــواء مسلية وتــرفـيـهـيــة عـلــى الـحـفــل ال ــذي اسـتـمـتــع أث ـن ــاء ه جميع‬ ‫ً‬ ‫الموظفين‪ ،‬السيما أنه تضمن أيضا مسابقات وتوزيع هدايا وجوائز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وإحياء للتراث الكويتي‪ ،‬كما استمتع الموظفون أيضا بتناول‬ ‫قيمة‪،‬‬ ‫«القريش» للترحيب بشهر الصيام‪.‬‬ ‫ولـلـتـعـبـيــر ع ــن أه ـم ـيــة الـ ـمـ ـب ــادرات ال ـق ـي ـمــة واالحـ ـتـ ـف ــال ب ــاألج ــواء‬ ‫الرمضانية‪ ،‬شارك رئيس مجلس إدارة بنك برقان‪ ،‬ماجد العجيل في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هذه المناسبة‪ ،‬وتمنى لجميع موظفي البنك وأسرهم شهرا مباركا‪.‬‬

‫فيصل صرخوه‬

‫لقطة جماعية‬

‫بيئية أو رياضية أو صحية أو‬ ‫تلك الموجهة لفئة الشباب وذوي‬ ‫االحـتـيــاجــات الـخــاصــة وغيرها‬ ‫م ـ ــن الـ ـ ـمـ ـ ـج ـ ــاالت ال ـم ـج ـت ـم ـع ـي ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـشـ ــددا ع ـل ــى أن اس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫"بيتك" فــي هــذا المجال تمضي‬ ‫ً‬ ‫قـ ـ ــدمـ ـ ــا فـ ـ ــي نـ ـه ــج الـ ـمـ ـس ــؤولـ ـي ــة‬ ‫االجتماعية والمشاركة في دعم‬

‫مبادرات العمل التطوعي لخدمة‬ ‫ال ـم ـج ـت ـمــع ب ـكــل ف ـئ ــات ــه‪ ،‬وتـمـنــى‬ ‫للحملة والقائمين عليها النجاح‬ ‫والتوفيق‪.‬‬

‫«األهلي» يعلن دوام رمضان‬ ‫أعـلــن البنك األهـلــي الكويتي‬ ‫س ــاع ــات الـ ـ ـ ــدوام الــرس ـم ـيــة في‬ ‫فـ ــروعـ ــه خـ ـ ــال ش ـه ــر رم ـض ــان‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـم ـ ـبـ ــارك‪ ،‬م ـب ـي ـن ــا أنـ ـ ــه سـيـتــم‬ ‫استقبال العمالء في كل الفروع‬ ‫ً‬ ‫من الساعة ‪ 10:00‬صباحا حتى‬ ‫ً‬ ‫‪ 1:30‬ظـهــرا‪ ،‬على أن يستأنف‬ ‫البنك أعماله حسب مواعيد الدوام المعتادة في أول‬ ‫يوم عمل بعد عطلة عيد الفطر السعيد‪.‬‬ ‫كــذلــك ي ــواص ــل ال ـب ـنــك خــدمــاتــه الـمـصــرفـيــة الـهــاتـفـيــة وخــدمــاتــه‬ ‫اإللكترونية المتوافرة لعمالئه على مــدار الساعة‪ ،‬من خالل موقعه‬ ‫‪ ،www.eahli.com‬أو عن طريق االتصال بمركز خدمة العمالء «أهال‬ ‫أهلي» على ‪.1899899‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬رفع البنك األهلي الكويتي أسمى آيات التهاني‬ ‫والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪ ،‬وولي العهد الشيخ نواف األحمد‪ ،‬وإلى الحكومة والشعب وكل‬ ‫ً‬ ‫المقيمين‪ ،‬بحلول الشهر الكريم‪ ،‬داعيا الله عز وجل أن يعيده على‬ ‫األمتين العربية واإلسالمية بالخير واليمن والبركات‪.‬‬

‫«وربة» يطلق تطبيق ‪ Fayez‬على الهواتف الذكية‬ ‫تستأثر المسؤولية االجتماعية‬ ‫بحيز كبير مــن استراتيجية بنك‬ ‫وربة التنموية‪ ،‬فإلى جانب جهوده‬ ‫الــدؤوبــة للرقي بصناعة الصيرفة‬ ‫اإلســام ـيــة فــي الـكــويــت وإغـنــائـهــا‬ ‫بمنتجات وحلول مصرفية‪ ،‬يضع‬ ‫ف ــي ص ـلــب م ـهــامــه دع ــم المجتمع‬ ‫وقضاياه المحورية‪ ،‬حيث ال يدخر‬ ‫جهدا في إيجاد حلول نوعية لها‪،‬‬ ‫واألخذ بيد مختلف فئات المجتمع‬ ‫باتجاه التطور والنمو‪.‬‬ ‫وبناء على اهتمامه هذا‪ ،‬يتطرق‬ ‫ب ـن ــك ورب ـ ــة الـ ـي ــوم ال ـ ــى واح ـ ــد مــن‬ ‫المحاور المجتمعية المهمة‪ ،‬حيث‬ ‫يسلط الضوء على سبل ووسائل‬ ‫المحافظة على الصحة العامة التي‬ ‫من شأنها أن تضمن نمو األجيال‬ ‫وسط بيئة صحية ونمط حياة خال‬ ‫من األمراض‪.‬‬ ‫ولتطبيق رؤيته هذه‪ ،‬يطلق بنك‬ ‫وربــة اليوم تطبيقا حصريا تحت‬ ‫عنوان «‪ »Fayez‬على أجهزة الهواتف‬ ‫الذكية من نظامي ‪ Android‬و‪،IOS‬‬ ‫وهو تطبيق يحفز المشتركين على‬

‫ممارسة رياضة المشي وفق أهداف‬ ‫يضعونها وجملة مــن النشاطات‬ ‫البدنية‪ ،‬ليحصد الفائزون من بينهم‬ ‫جوائز نوعية عند تحقيقهم للهدف‪.‬‬ ‫ويمكن لكل عمالء بنك وربــة أو‬ ‫غير العمالء المشاركة في «‪،»Fayez‬‬ ‫عبر اتباع خطوات بسيطة تتطلب‬ ‫منهم إد خـ ــال بياناتهم شخصية‬ ‫تتضمن االسم‪ ،‬والبريد االلكتروني‪،‬‬ ‫ورقم الهاتف‪ ،‬ليعملوا بعدها على‬ ‫ت ـحــديــد عـ ــدد ال ـن ـق ــاط ال ـي ــوم ــي أو‬ ‫األسبوعي أو الشهري التي يرغبون‬ ‫في اكتسابها عند التزامهم بإنجاز‬ ‫عـ ــدد ال ـخ ـط ــوات ال ـم ـط ـلــوب لـلـفــوز‬ ‫بالجائزة التي تتراوح بين جوائز‬ ‫يقدمها بنك وربة‪ ،‬وأخرى عبارة عن‬ ‫قسائم شــراء الكترونية مقدمة من‬ ‫شركائه في هذا البرنامج من نوادي‬ ‫لياقة بدنية‪ ،‬ومحالت تجزئة‪ ،‬وسبا‪،‬‬ ‫وعيادة لطب األسنان وغيرها كثير‪.‬‬

‫هـيـثــم ال ـتــرك ـيــت رئ ـي ــس مجموعة‬ ‫تـكـنــولــوجـيــا الـمـعـلــومــات فــي بنك‬ ‫وربة قائال‪« :‬إن البنك يلتزم بمتابعة‬ ‫أمـ ــور الـمـجـتـمــع وق ـض ــاي ــاه‪ ،‬وذل ــك‬ ‫م ــن ض ـمــن بــرنــام ـجــه للمسؤولية‬ ‫االج ـت ـم ــاع ـي ــة وب ــوص ـف ــه مــؤسـســة‬ ‫مصرفية انبثقت من هذا المجتمع‪،‬‬ ‫وتدين له بالوالء وااللتزام بتقديم‬ ‫كل الدعم الممكن لمعالجة قضاياه‪،‬‬ ‫والس ـي ـمــا تـلــك الـمـتـعـلـقــة بــاألمــور‬

‫الـصـحـيــة وض ـم ــان ن ـشــأة األج ـيــال‬ ‫بصحة وسالمة»‪.‬‬ ‫وكـ ـم ــا ش ـ ــرح م ـح ـمــد ال ـشــريــف‬ ‫رئ ـ ـي ـ ــس م ـ ـج ـ ـمـ ــوع ــة ال ـت ـخ ـط ـي ــط‬ ‫اإلس ـت ــرات ـي ـج ــي ف ــي ال ـب ـنــك خــال‬ ‫الـمــؤتـمــر الـصـحــافــي قــائــا‪« :‬كما‬ ‫تعلمون أن بنك ورب ــة فــي خطته‬ ‫اإلستراتيجية وضع تقديم خدمات‬ ‫مصرفية ديجيتال متطورة هدف‬ ‫رئيس لتلبية إحتياجات عمالئه‪،‬‬

‫خدمات متطورة‬ ‫وحول التطبيق الجديد‪ ،‬تحدث‬

‫ويعتبر تطبيق ‪ Fayez‬هــو األول‬ ‫من نوعه في الكويت‪ ،‬والذي يحفز‬ ‫المجتمع على ممارسة الرياضة‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة إلـ ــى م ـك ــاف ــأة ع ـم ــاء بنك‬ ‫وربة وغير العمالء مقابل تحقيق‬ ‫أهدافهم الخاصة برياضة المشي»‪.‬‬ ‫وي ـت ـع ــاون ب ـنــك وربـ ــة ع ــدد مع‬ ‫الشركاء االستراتيجيين في هذا‬ ‫الـتـطـبـيــق يـعــد ك ــل مـنـهــم النخبة‬ ‫ف ــي م ـجــالــه‪ ،‬م ــن ضـمـنـهــم الــراعــي‬

‫االسـتــراتـيـجــي لـمـهــرجــان المشي‬ ‫شركة الصالحية العقارية‪ ،‬التي‬ ‫أن ـ ـشـ ــأت فـ ــي ع ـ ــام ‪ 1974‬بــإن ـشــاء‬ ‫المجمعات والـعـقــارات التجارية‬ ‫الفاخرة وباإلدارة المتميزة‪.‬‬ ‫ومن أوائل مشاريع الشركة هو‬ ‫مشروع مجمع الصالحية التجاري‬ ‫الذي افتتح في عام ‪ .1978‬وحول‬ ‫الـمـشــاركــة واسـتـضــافــة مـهــرجــان‬ ‫الـمـشــي لتطبيق ‪ Fayez‬صرحت‬ ‫ف ــي ال ـب ـص ـي ــري م ــدي ــر ال ـت ـســويــق‬ ‫ف ــي ش ــرك ــة الـصــالـحـيــة الـعـقــاريــة‬ ‫قائلة‪« :‬نحن في شركة الصالحية‬ ‫الـ ـعـ ـق ــاري ــة نـ ـح ــرص ع ـل ــى زيـ ـ ــادة‬ ‫الوعي الصحي من خالل حمالتنا‬ ‫فــي جميع المجمعات التجارية‬ ‫التابعة لشركة الصالحية العقارية‪،‬‬ ‫وذلــك للمساهمة فــي المسؤولية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وتقديم كل ماهو مفيد‬ ‫للمجتمع»‪.‬‬

‫دور ريادي‬ ‫لقطة جماعية خالل مؤتمر إطالق التطبيق‬

‫وأي ـ ـ ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ـ ـ ــا مـ ـ ـ ـ ـ ــن ال ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــركـ ـ ـ ــاء‬

‫االستراتيجيين شــركــة كواليتي‬ ‫نـ ــت ‪ -‬ال ـ ـمـ ــزود األول لــإن ـتــرنــت‬ ‫وخدمات االتصاالت المعلوماتية‬ ‫فــي الـكــويــت‪ -‬علقت نيفين سعد‬ ‫مديرة التسويق في الشركة قائلة‪:‬‬ ‫«انطالقا من دورها الريادي كشركة‬ ‫اتصاالت معلوماتية رائدة‪ ،‬تضع‬ ‫خطة للنهوض ببرامج المسؤولية‬ ‫االجتماعية من منطلق الحرص‬ ‫على المساهمة بشكل أو بآخر في‬ ‫إثراء تلك التجارب‪ ،‬وتقديم العون‬ ‫للمجتمع ف ــي كــافــة الـمـنــاسـبــات‬ ‫االجتماعية والثقافية والرياضية‪.‬‬ ‫وع ـلــى مـ ــدار ال ـس ـنــوات الماضية‬ ‫ســاه ـمــت ال ـش ــرك ــة ف ــي ع ــدي ــد من‬ ‫الـفـعــالـيــات الــريــاضـيــة المختلفة‬ ‫الـ ـت ــي تـ ـخ ــدم شـ ــرائـ ــح الـمـجـتـمــع‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫وحــول مشاركتهم فــي تطبيق‬ ‫‪ ،Fayez‬صرح يوسف العبدالمحسن‬ ‫الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام ل ـش ــرك ــة «كـ ــالـ ــوري‬ ‫كونترول»‪ ،‬قائال إن هــذه المبادرة‬ ‫تصب في صلب مهمتنا الرئيسة‪،‬‬ ‫وه ــي االه ـت ـم ــام بـصـحــة عمالئها‬

‫بشكل خاص والمجتمع بشكل عام‪،‬‬ ‫مــن خــال التوعية وتــوفـيــر أفضل‬ ‫الخدمات والتشجيع على اعتماد‬ ‫أسـ ـل ــوب حـ ـي ــاة ص ـح ــي م ــن خ ــال‬ ‫ممارسة رياضة المشي المفيدة جدا‬ ‫للياقة والصحة‪.‬‬ ‫كما أن الوجود في تطبيق ‪Fayez‬‬ ‫يسهل علينا مهمة الــوصــول إلــى‬ ‫أكـبــر عــدد مــن المجتمع والتفاعل‬ ‫معهم والتعريف بخدماتنا‪.‬‬ ‫وخ ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـم ـ ــؤتـ ـ ـم ـ ــر‪ ،‬تـ ـح ــدث‬ ‫عـبــدالـمـحـســن صــالــح البابطين‬ ‫– ال ـ ـمـ ــديـ ــر الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي ل ـم ــرك ــز‬ ‫س ـب ــارك ال ــري ــاض ــي‪ -‬ع ــن شــراكـتــه‬ ‫االستراتيجية مــع بنك وربــة في‬ ‫ت ـط ـب ـيــق ‪ Fayez‬قـ ــائـ ــا‪« :‬نـ ـب ــارك‬ ‫لـبـنــك وربـ ــة عـلــى إطـ ــاق تطبيق‬ ‫‪ ،Fayez‬ونحن كلنا ثقة بقدرة هذا‬ ‫التطبيق وا لـقــا ئـمـيــن عليه على‬ ‫نـشــر الـتــوعـيــة الـصـحـيــة وثـقــافــة‬ ‫الـحـيــاة الــريــاضـيــة الـتــي بــدورهــا‬ ‫ت ـســاهــم ف ــي ب ـن ــاء ج ـيــل ريــاضــي‬ ‫وصحي‪ ،‬مما يتماشى مع رسالة‬ ‫مركز سبارك الرياضي»‪.‬‬


‫‪١٥‬‬ ‫«الوطني ‪ -‬مصر» يربح ‪ 496.9‬مليون جنيه في الربع األول بنمو ‪%50.78‬‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫● الصقر‪ :‬استمرار نمو أرباحه يرفع نسبة مساهمته في إجمالي أرباح المجموعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫● حسن‪ :‬البنك يواصل أداءه القوي مجددا محققا معدالت نمو مرتفعة في جميع مؤشراته المالية‬ ‫قال الصقر إن النمو القوي الذي‬ ‫يحققه «الوطني» في مصر‬ ‫يؤكد استمرار نجاحه في تعزيز‬ ‫موقعه بالسوق المصري‪ ،‬الذي‬ ‫ّ‬ ‫النمو‬ ‫أسواق‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫ل‬ ‫يمث‬ ‫ً‬ ‫الرئيسة لمجموعة البنك‪ ،‬نظرا‬ ‫إلى ما يتمتع به هذا السوق‬ ‫من فرص نمو واعدة وآفاق‬ ‫إيجابية‪.‬‬

‫قوة األرباح‬ ‫تأتي من كونها‬ ‫تشغيلية ناتجة‬ ‫عن ّ‬ ‫تحسن بيئة‬ ‫األعمال‬ ‫الصقر‬

‫حقق بنك الكويت الوطني‪-‬‬ ‫م ـصــر‪ ،‬ع ـضــو مـجـمــو عــة بنك‬ ‫ً‬ ‫الـ ـك ــوي ــت الـ ــوط ـ ـنـ ــي‪ ،‬أربـ ــاحـ ــا‬ ‫صافية قدرها ‪ 496.9‬مليون‬ ‫جـ ـنـ ـي ــه م ـ ـصـ ــري (م ـ ـ ــا يـ ـع ــادل‬ ‫نحو ‪ 8.5‬ماليين دينار) حتى‬ ‫نـهــايــة الــربــع األول مــن الـعــام‬ ‫الـحــالــي‪ ،‬مـقــارنــة مــع ‪329.54‬‬ ‫مليون جنيه (ما يعادل نحو‬ ‫‪ 5.8‬ماليين دينار) في الفترة‬ ‫نـفـسـهــا م ــن ال ـع ــام ال ـمــاضــي‪،‬‬ ‫بنمو بلغ ‪ 50.78‬في المئة‪.‬‬ ‫ونـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ــوجـ ـ ـ ـ ــودات‬ ‫اإل ج ـمــا ل ـيــة بــوا قــع ‪ 12.81‬في‬ ‫ا ل ـم ـئ ــة‪ ،‬ل ـت ـب ـلــغ ‪ 59.51‬مـلـيــار‬ ‫جنيه‪ ،‬كما فــي نهاية مــارس‬ ‫‪ ،2018‬وذلك مقارنة مع ‪52.75‬‬ ‫مليارا في الفترة نفسها من‬ ‫العام الماضي‪.‬‬ ‫كما ارتفعت ودائع العمالء‬ ‫اإل جـمــا لـيــة خــال هــذه الفترة‬ ‫بواقع ‪ 13.23‬في المئة‪ ،‬لتبلغ‬ ‫‪ 44.02‬مـلـيــار جـنـيــه‪ ،‬مـقــار نــة‬ ‫مــع ‪ 38.87‬مـلـيــارا فــي الفترة‬ ‫نـفـسـهــا م ــن ال ـع ــام ال ـمــاضــي‪.‬‬ ‫في حين ارتفع صافي قروض‬ ‫وتسهيالت العمالء مع نهاية‬ ‫م ـ ــارس ‪ 2018‬ب ــوا ق ــع ‪42.89‬‬ ‫في المئة‪ ،‬ليبلغ ‪ 35.77‬مليار‬ ‫جـ ـنـ ـي ــه‪ ،‬م ـ ـقـ ــار نـ ــة م ـ ــع ‪25.01‬‬ ‫مليارا في الفترة نفسها من‬ ‫العام الماضي‪.‬‬

‫وق ـ ــال ال ــرئ ـي ــس ال ـت ـن ـف ـيــذي‬ ‫ل ـ ـم ـ ـج ـ ـمـ ــوعـ ــة بـ ـ ـن ـ ــك ال ـ ـكـ ــويـ ــت‬ ‫الوطني‪ ،‬رئيس مجلس إدارة‬ ‫بنك الكويت الوطني‪ -‬مصر‪،‬‬ ‫عـ ـص ــام ا لـ ـصـ ـق ــر‪« :‬إن ا ل ـن ـمــو‬ ‫القوي الذي يحققه البنك في‬ ‫مصر يؤكد استمرار نجاحه‬ ‫ف ــي ت ـعــزيــز مــوق ـعــه بــال ـســوق‬ ‫الـ ـمـ ـص ــري‪ ،‬ال ـ ــذي ي ـم ـثــل أح ــد‬ ‫أه ــم أسـ ــواق ال ـن ـمــو الــرئـيـســة‬ ‫لـمـجـمــوعــة ال ـب ـنــك‪ ،‬ن ـظــرا إلــى‬ ‫مـ ــا ي ـت ـم ـت ــع بـ ــه هـ ـ ــذا الـ ـس ــوق‬ ‫مــن فــرص نـمــو واع ــدة وآفــاق‬ ‫إيجابية»‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ق ــوة أرب ــاح‬ ‫ا ل ــو طـ ـن ــي – م ـص ــر ت ــأ ت ــي مــن‬ ‫ك ــونـ ـه ــا أربـ ـ ــاحـ ـ ــا ت ـش ـغ ـي ـل ـيــة‬ ‫نـ ــات ـ ـجـ ــة عـ ـ ــن ت ـ ـحـ ـ ّـسـ ــن ب ـي ـئ ــة‬ ‫األعـ ـ ـ ـم ـ ـ ــال‪ ،‬وه ـ ـ ــو م ـ ــا ي ـع ـكــس‬ ‫استقرار الوضع االقتصادي‬ ‫فـ ـ ــي مـ ـ ـص ـ ــر‪ ،‬مـ ـبـ ـيـ ـن ــا أن هـ ــذا‬ ‫ً‬ ‫االس ـ ـت ـ ـقـ ــرار س ـي ـخ ـلــق ف ــرص ــا‬ ‫استثمارية وتمويلية جديدة‬ ‫لـلـبـنــك سـتـسـهــم فــي تحسين‬ ‫م ـس ـت ــوى ت ـك ــام ــل ال ـم ـن ـت ـجــات‬ ‫بين البنك والمجموعة‪ ،‬وهو‬ ‫م ــا ي ـعــزز وض ـعــه ف ــي ال ـســوق‬ ‫المصري‪.‬‬ ‫وأكد الصقر أن استثمارات‬ ‫الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـم ـ ـ ــوع ـ ـ ــة ف ـ ـ ـ ـ ــي م ـ ـصـ ــر‬ ‫اس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــارات اس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة‬ ‫طــوي ـلــة األج ـ ــل‪ ،‬ح ـيــث يـعـتـبــر‬

‫‪ 1.4‬مليون دينار أرباح «كي جي إل» الفصلية‬ ‫معرفي‪ :‬الشركة حافظت على تحقيق أدائها التشغيلي المتنامي‬ ‫ح ـق ـقــت ش ــرك ــة رابـ ـط ــة ال ـكــويــت‬ ‫والخليج للنقل (كي جي ال)‪ ،‬صافي‬ ‫رب ــح بقيمة ‪ 1.443‬مـلـيــون ديـنــار‪،‬‬ ‫خالل الربع األول من ‪ 2018‬مقارنة‬ ‫بـ‪ 731‬الف دينار عن الفترة نفسها‬ ‫من العام الماضي‪ ،‬بزيادة قدرها‬ ‫‪ 729‬ألــف ديـنــار‪ ،‬وبنسبة تساوي‬ ‫‪ 97.3‬ف ــي ال ـم ـئ ــة؛ وب ـل ـغــت ربـحـيــة‬ ‫الـسـهــم ‪ 5.21‬ف ـلــوس مـقــابــل ‪2.64‬‬ ‫فلس للسهم الواحد لنفس الفترة‬ ‫من العام الماضي‪.‬‬ ‫وقــال رئيس مجلس إدارة «كي‬ ‫جي إل» ماهر معرفي‪ ،‬إن «الشركة‬ ‫واصـ ـل ــت ن ـه ـج ـهــا ف ــي الـمـحــافـظــة‬ ‫ع ـلــى تـحـقـيــق أدائـ ـه ــا الـتـشـغـيـلــي‬ ‫الـمـتـنــامــي خ ــال ال ــرب ــع األول من‬ ‫هذا العام‪ ،‬بفضل تطبيقها خطتها‬ ‫ً‬ ‫الـمــوضــوعــة والـمـتـضـمـنــة أهــدافــا‬ ‫طموحة ومحددة مرتبطة بجدول‬ ‫زمني استطاعت االلتزام بتحقيقه‬ ‫بــإت ـقــان‪ ،‬س ــواء ك ــان عـلــى مستوى‬

‫ماهر معرفي‬

‫ً‬ ‫األداء التشغيلي أو التوسع محليا‬ ‫ً‬ ‫وإقليميا»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف م ـع ــرف ــي أن ال ـش ــرك ــة‬ ‫حـقـقــت نـتــائــج مـشـجـعــة‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫يؤكد أن الجهود المبذولة إلحداث‬ ‫نقلة نوعية في المجموعة نجحت‬ ‫في تحقيق أهدافها المرجوة‪.‬‬

‫وأشار إلى أن نتائج الربع األول‬ ‫لهذا العام تعكس النمو المتواصل‬ ‫للشركة‪ ،‬حيث حققت ارتفاعا في‬ ‫صــافــي الــربــح الـتـشـغـيـلــي‪ ،‬لتصل‬ ‫إلى ‪ 4.138‬ماليين دينار في نهاية‬ ‫ا ل ــر ب ــع األول م ــن ‪ ،2018‬م ـقــار نــة‬ ‫ب ـ ــ‪ 2.727‬مـلـيــون دي ـنــار عــن الفترة‬ ‫ن ـف ـس ـهــا م ــن الـ ـع ــام الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬أي‬ ‫بــزيــادة قــدرهــا ‪ 52‬فــي الـمـئــة‪ ،‬مما‬ ‫يعكس قــدرة الشركة على حماية‬ ‫أصولها وحقوق مساهميها‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح م ـع ــرف ــي أن ال ـش ــرك ــة‬ ‫أثبتت حرصها الدائم بالمحافظة‬ ‫على مصداقيتها‪ ،‬وإظهار الشفافية‬ ‫ال ـح ـق ـي ـق ـي ــة ب ــالـ ـت ــزامـ ـه ــا ب ـق ــواع ــد‬ ‫وأصول حوكمة الشركات الصادرة‬ ‫عن هيئة أسواق المال‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يعزز صالبة الشركة‪ ،‬ويساهم في‬ ‫إدارة ال ـم ـخــاطــر بـشـكــل صـحـيــح‪،‬‬ ‫وي ــؤك ــد قــدرت ـهــا عـلــى الـتــأقـلــم مع‬ ‫تقلبات البيئة االقتصادية‪.‬‬

‫عصام الصقر‬ ‫«ال ــوطـ ـن ــي – مـ ـص ــر» م ــن أه ــم‬ ‫األفرع الخارجية التابعة لها‪،‬‬ ‫كـمــا تـمـثــل األر ب ـ ــاح المحققة‬ ‫م ــن أعـ ـم ــال ال ـب ـن ــك ف ــي مـصــر‬ ‫مــا يـقــارب ثـلــث أرب ــاح األفــرع‬ ‫ال ـ ـ ـخـ ـ ــارج ـ ـ ـيـ ـ ــة لـ ـلـ ـمـ ـجـ ـم ــوع ــة‪،‬‬ ‫وهـ ـ ـ ــو مـ ـ ــا يـ ـ ـ ــدل ع ـ ـلـ ــى ص ـح ــة‬ ‫ث ـقــة م ـج ـمــوعــة ب ـنــك ال ـكــويــت‬ ‫الــوط ـنــي بــال ـســوق الـمـصــري‪،‬‬ ‫وي ـج ـع ـل ـه ــا م ـت ـم ـس ـكــة بـشـكــل‬ ‫ك ـ ـب ـ ـيـ ــر بـ ــال ـ ـتـ ــوسـ ــع فـ ـ ــي هـ ــذا‬ ‫السوق التي تمكن المجموعة‬ ‫مــن ا لــو جــود بشكل أ كـبــر بين‬

‫ياسر حسن‬ ‫بـ ـ ـن ـ ــوك ال ـ ـق ـ ـطـ ــاع الـ ـمـ ـص ــرف ــي‬ ‫المصري‪.‬‬

‫المؤشرات المالية‬ ‫م ـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬قـ ـ ــال ال ـع ـض ــو‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـنـ ـ ـت ـ ــدب ل ـ ـب ـ ـنـ ــك ال ـ ـكـ ــويـ ــت‬ ‫ا ل ـ ــو طـ ـ ـن ـ ــي‪ -‬م ـ ـصـ ــر د‪ .‬ي ــا س ــر‬ ‫حسن‪« :‬إن البنك مستمر كما‬ ‫أ ظـ ـه ــرت ن ـتــا ئــج ا ل ــر ب ــع األول‬ ‫مــن ال ـعــام فــي مــواصـلــة أدائــه‬ ‫ً‬ ‫ا ل ـقــوي‪ ،‬محققا مـعــدالت نمو‬ ‫م ــرتـ ـف ـع ــة ف ـ ــي ك ـ ــل م ــؤش ــرات ــه‬

‫«الخليج للتأمين»‪ :‬درسنا‬ ‫«عافية» بعناية فائقة‬ ‫ً‬ ‫أكدت مجموعة الخليج للتأمين أن ما تم تداوله وتناوله مؤخرا في‬ ‫وسائل التواصل االجتماعي وغيرها من أخبار‪ ،‬بخصوص مشروع‬ ‫«عافية» للتأمين الصحي للمتقاعدين‪ ،‬غير صحيح جملة وتفصيال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حيث قامت المجموعة بدراسة مناقصة المشروع بعناية فائقة‪ ،‬حرصا‬ ‫على مصلحة الشركة ومساهميها‪ ،‬للوصول الى التسعير العادل لقيمة‬ ‫ً‬ ‫المناقصة‪ ،‬وفقا للمعايير الفنية واالكتوارية‪.‬‬ ‫وت ـعــاونــت ال ـشــركــة م ــع ك ـبــرى ش ــرك ــات إع ـ ــادة ال ـتــأم ـيــن الـعــالـمـيــة‬ ‫ً‬ ‫المتخصصة‪ ،‬للوصول الى التكلفة الحقيقية‪« ،‬اعتمادا على خبرتنا‬ ‫ً‬ ‫السابقة لمشروع عافية‪ ،‬وفقا لإلحصائيات واألرقام المتوافرة لدينا‪،‬‬ ‫باإلضافة إلــى التغطيات الجديدة التي تمت إضافتها بالمناقصة‬ ‫ً‬ ‫الجديدة (عافية ‪ ،)2‬والتي هي مكلفة جــدا بطبيعتها‪ ،‬آخذين بعين‬ ‫االعتبار أهمية هذا المشروع الوطني‪ ،‬الذي يخدم شريحة مهمة من‬ ‫المجتمع الكويتي»‪ّ .‬‬ ‫ً‬ ‫وأضافت «حرصا منا على هذا المشروع الوطني‪ ،‬وتطبيقا لمبدأ‬ ‫الشفافية‪ ،‬فإن مجموعة الخليج للتأمين تأسف لعدم قيام وزارة الصحة‬ ‫بإلغاء المناقصة عند فض المظاريف ومعرفة األسعار‪ ،‬ألنها تعلم علم‬ ‫اليقين بعدم إمكانية تنفيذ المتطلبات اإلضافية الجديدة والمكلفة‬ ‫للمناقصة الجديدة (عافية ‪.»)2‬‬

‫البرميل الكويتي‬ ‫ً‬ ‫ينخفض ‪ 47‬سنتا‬ ‫انـ ـخـ ـف ــض سـ ـع ــر ب ــرم ـي ــل‬ ‫ال ـن ـف ــط ال ـك ــوي ـت ــي‪ 47 ‬سـنـتــا‬ ‫ف ـ ـ ــي ت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــداوالت ي ـ ـ ـ ــوم أمـ ــس‬ ‫األول لـيـبـلــغ ‪ 72.23‬دوالرا‬ ‫أميركيا مقابل ‪ 72.70‬دوالرا‬ ‫للبرميل في تداوالت الجمعة‬ ‫ال ـ ـمـ ــاض ـ ـيـ ــة وف ـ ـ ـقـ ـ ــا ل ـل ـس ـع ــر‬ ‫المعلن من مؤسسة البترول‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫وف ــي األس ـ ــواق الـعــالـمـيــة‪،‬‬ ‫ارت ـ ـف ـ ـع ـ ــت أسـ ـ ـ ـع ـ ـ ــار الـ ـنـ ـف ــط‬ ‫بعدما أعلنت منظمة الدول‬ ‫ال ـم ـصــدرة لـلـبـتــرول (أوبـ ــك)‬ ‫تـبــدد تخمة الـمـعــروض من‬ ‫ال ـخــام تـقــريـبــا فــي األس ــواق‬ ‫العالمية‪.‬‬ ‫وارتفع سعر برميل نفط‬ ‫خام القياس العالمي مزيج‬ ‫برنت ‪ 1.11‬دوالر ليصل عند‬ ‫التسوية إلى مستوى ‪78.23‬‬ ‫دوالرا للبرميل‪.‬‬

‫استقرار الدوالر‬ ‫واإلسترليني‬ ‫وانخفاض اليورو‬ ‫استقر سعر صرف الدوالر‬ ‫األم ـ ـيـ ــركـ ــي م ـق ــاب ــل ال ــدي ـن ــار‬ ‫الكويتي أمــس عند مستوى‬ ‫‪ 0.301‬د ي ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــار‪ ،‬ف ـ ـ ــي ح ـيــن‬ ‫انخفض اليورو إلى مستوى‬ ‫‪ 0.359‬دينار مقارنة بأسعار‬ ‫ص ـ ـ ــرف أ م ـ ـ ــس األول‪ .‬و ق ـ ــال‬ ‫ب ـن ــك ال ـك ــوي ــت الـ ـم ــرك ــزي فــي‬ ‫نشرته اليومية على موقعه‬ ‫اإللـكـتــرونــي‪ ،‬إن سعر صرف‬ ‫الجنيه اإل سـتــر لـيـنــي استقر‬ ‫عـنــد مـسـتــوى ‪ 0.408‬ديـنــار‪،‬‬ ‫كما استقر الفرنك السويسري‬ ‫عـنــد مـسـتــوى ‪ 0.301‬ديـنــار‪،‬‬ ‫بـيـنـمــا ب ـقــي ال ـي ــن ال ـيــابــانــي‬ ‫ع ـنــد م ـس ـتــوى ‪ 0.002‬دي ـنــار‬ ‫دون تغيير‪.‬‬

‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــالـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‪ ،‬وذلـ ـ ـ ـ ـ ـ ــك بـ ـفـ ـض ــل‬ ‫ال ـ ـس ـ ـيـ ــاسـ ــة الـ ـحـ ـكـ ـيـ ـم ــة الـ ـت ــي‬ ‫يـ ـنـ ـتـ ـهـ ـجـ ـه ــا ال ـ ـب ـ ـنـ ــك ك ـع ـض ــو‬ ‫ف ــي م ـج ـم ــوع ــة ب ـن ــك ال ـكــويــت‬ ‫الوطني‪ ،‬ونتيجة لما يتبناه‬ ‫مـ ـ ــن ن ـ ـ ـمـ ـ ــوذج أع ـ ـ ـمـ ـ ــال يـ ـق ــوم‬ ‫عـلــى أس ــاس الـمـحــافـظــة على‬ ‫ت ـ ـنـ ــويـ ــع وم ـ ـ ــوازن ـ ـ ــة م ـ ـصـ ــادر‬ ‫الـ ــدخـ ــل وم ـح ـف ـظ ــة الـ ـق ــروض‬ ‫مــن نــاح ـيــة‪ ،‬وتـقــديــم الـحـلــول‬ ‫الـ ـتـ ـم ــويـ ـلـ ـي ــة األكـ ـ ـث ـ ــر م ــرون ــة‬ ‫و طــرح المنتجات المصرفية‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـب ـ ـ ـت ـ ـ ـكـ ـ ــرة ال ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــي تـ ـلـ ـب ــي‬

‫احتياجات العمالء الفعلية‪،‬‬ ‫وت ـس ـت ـنــد إل ــى دراس ـ ــة دقـيـقــة‬ ‫ومتعمقة للسوق مــن ناحية‬ ‫أخ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬فـ ـض ــا عـ ـم ــا ي ـت ـم ـتــع‬ ‫ب ــه ال ـب ـن ــك م ــن م ـت ــان ــة م ــرك ــزه‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــال ـ ــي وقـ ـ ـ ـ ــوة مـ ـي ــزانـ ـيـ ـت ــه‬ ‫واسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـيـ ـت ــه ال ـن ــاج ـح ــة‬ ‫وقوة جهازه اإلداري»‪.‬‬ ‫وذ ك ـ ـ ـ ـ ــر أن أ غ ـ ـ ـلـ ـ ــب أر ب ـ ـ ـ ــاح‬ ‫ا ل ــو طـ ـن ــي ‪ -‬مـ ـص ــر ت ــأ ت ــي مــن‬ ‫الـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــات االئـ ـتـ ـم ــانـ ـي ــة مــع‬ ‫قـطــاع ال ـشــركــات‪ ،‬حـيــث تضم‬ ‫م ـح ـف ـظــة ال ـب ـن ــك االئ ـت ـم ــان ـي ــة‬ ‫ت ـنــوعــا ك ـب ـيــرا ف ــي ال ـشــركــات‬ ‫الـ ـت ــي ي ـت ـع ــام ــل م ـع ـه ــا‪ ،‬وه ــو‬ ‫مـ ــا ي ـم ـث ــل انـ ـعـ ـك ــاس ــا ل ـت ـنــوع‬ ‫االقتصاد المصري‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن ا ل ـب ـنــك ي ـس ـعــى م ــن جــا نــب‬ ‫آخـ ــر إلـ ــى ت ـعــزيــز مــوق ـعــه فــي‬ ‫قطاع التجزئة ‪ -‬األفراد خالل‬ ‫الفترة المقبلة‪.‬‬

‫الـ ـمـ ـص ــري ــة؛ م ـن ـه ــا الـ ـق ــاه ــرة‪،‬‬ ‫والـ ـ ـجـ ـ ـي ـ ــزة‪ ،‬واإلس ـ ـك ـ ـنـ ــدريـ ــة‪،‬‬ ‫وال ــدلـ ـت ــا‪ ،‬وسـ ـيـ ـن ــاء‪ ،‬وال ـب ـحــر‬ ‫األحـ ـ ـم ـ ــر‪ ،‬والـ ـصـ ـعـ ـي ــد‪ ،‬فـضــا‬ ‫عن المناطق الصناعية مثل‪:‬‬ ‫مدينتي السادس من أكتوبر‬ ‫والعاشر من رمضان‪.‬‬ ‫كما يعد من البنوك القليلة‬ ‫داخــل الـســوق الـمـصــري التي‬ ‫لـ ــدي ـ ـهـ ــا تـ ــرخ ـ ـيـ ــص إسـ ــامـ ــي‬ ‫بجانب الترخيص التقليدي‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث يـ ــوجـ ــد لـ ــديـ ــه ف ــرع ــان‬ ‫إسالميان‪ ،‬أحدهما بالقاهرة‬ ‫واآل خــر بمدينة اإلسكندرية‪،‬‬ ‫و هــو أ مــر يتيح للبنك تقديم‬ ‫الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـج ــات الـ ـمـ ـت ــوافـ ـق ــة مــع‬ ‫الـشــريـعــة اإلســامـيــة‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلى المنتجات التقليدية‪.‬‬

‫ترخيص إسالمي‬ ‫وأ ض ـ ـ ـ ــاف أن ا لـ ـبـ ـن ــك ل ــد ي ــه‬ ‫اآلن شـ ـ ـبـ ـ ـك ـ ــة مـ ـ ـ ــن ا لـ ـ ـ ـف ـ ـ ــروع‬ ‫ً‬ ‫ا ل ـم ـص ــر ف ـي ــة ت ـب ـل ــغ ‪ 43‬ف ــر ع ــا‬ ‫(وي ـس ـع ــى إلـ ــى زي ــادت ـه ــا إلــى‬ ‫ً‬ ‫‪ 60‬ف ـ ــر ع ـ ــا خ ـ ـ ــال ا ل ـ ـس ـ ـنـ ــوات‬ ‫ال ـ ـثـ ــاث ال ـم ـق ـب ـل ــة)‪ ،‬وت ـن ـت ـشــر‬ ‫بأفضل المواقع الحيوية في‬ ‫مختلف المحافظات والمدن‬

‫محفظة البنك‬ ‫االئتمانية تضم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنوعا كبيرا في‬ ‫قطاع الشركات‬ ‫حسن‬


‫‪16‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫الصبيح‪ :‬الجمعية االقتصادية شريك أساسي في تدعيم عملية التنمية‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 377٧‬األربعاء ‪ ١٦‬مايو ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫● أكدت خالل افتتاح مقرها الجديد أن التكامل بين القطاعين الخاص والعام سيأتي بثمار إيجابية على الدولة‬ ‫● المدلج‪ :‬صرح يخدم جميع شرائح المجتمع ● الساير ‪ :‬جاء دورنا كقطاع خاص لرعاية مشاريع وبرامج بارزة‬

‫فيصل المدلج‬

‫جراح الناصر‬

‫قالت هند الصبيح‪ ،‬إن التكامل‬ ‫والتعاون بين القطاعين العام‬ ‫والخاص والمجتمعات المدنية‬ ‫سيأتيان بثمار إيجابية تنموية‬ ‫ستشهدها البالد خالل ً‬ ‫السنوات المقبلة‪ ،‬خصوصا بعد‬ ‫انخفاض أسعار النفط‪ ،‬وإيجاد‬ ‫بدائل اقتصادية تدعم االقتصاد‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫مبارك الساير‬ ‫أك ـ ـ ـ ـ ـ ــدت وزيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة الـ ـ ـ ـش ـ ـ ــؤون‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة وال ـع ـم ــل‪ ،‬وزيـ ــرة‬ ‫ال ــدول ــة ل ـل ـشــؤون االق ـت ـصــاديــة‬ ‫ه ـنــد ال ـص ـب ـيــح‪ ،‬أه ـم ـيــة الـ ــدور‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذي تـ ـ ـ ـ ــؤديـ ـ ـ ـ ــه ال ـ ـج ـ ـم ـ ـع ـ ـيـ ــة‬ ‫االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة الـ ـك ــويـ ـتـ ـي ــة فــي‬ ‫ت ــدع ـي ــم ال ـن ـش ــاط االق ـت ـص ــادي‬ ‫ً‬ ‫فــي ال ـبــاد‪ ،‬باعتبارها شريكا‬ ‫ً‬ ‫أســاس ـيــا فــي تحقيق وتــدعـيــم‬ ‫التنمية المساهمة فــي توفير‬ ‫االسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـش ـ ـ ــارات وال ـ ـ ـ ــدراس ـ ـ ـ ــات‬ ‫المالية والفنية للقطاعين العام‬ ‫والخاص‪.‬‬ ‫وقالت الصبيح‪ ،‬على هامش‬ ‫االحتفال بافتتاح مقر الجمعية‬ ‫االقتصادية الكويتية الجديد‬ ‫ف ــي مـنـطـقــة بـنـيــد الـ ـق ــار‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬إن ال ـت ـكــامــل وال ـت ـعــاون‬ ‫بين القطاعين العام والخاص‬ ‫وال ـ ـ ـم ـ ـ ـج ـ ـ ـت ـ ـ ـم ـ ـ ـعـ ـ ــات الـ ـ ـم ـ ــدنـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫س ـ ـيـ ــأت ـ ـيـ ــان ب ـ ـث ـ ـمـ ــار إي ـج ــاب ـي ــة‬ ‫تنموية ستشهدها البالد خالل‬ ‫ً‬ ‫ال ـس ـنــوات الـمـقـبـلــة‪ ،‬خـصــوصــا‬ ‫بعد انخفاض أسعار النفط‪ ،‬وإن‬ ‫ً‬ ‫كانت ارتفعت قليال هذه األيام‪،‬‬ ‫وإيجاد بدائل اقتصادية تدعم‬ ‫االقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫وذ ك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرت أن ا ل ـ ـج ـ ـم ـ ـع ـ ـيـ ــة‬ ‫االقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــادي ـ ــة‪ ،‬إح ـ ـ ـ ــدى أعـ ـ ــرق‬ ‫ال ـ ـ ـج ـ ـ ـم ـ ـ ـع ـ ـ ـيـ ـ ــات فـ ـ ـ ـ ــي ت ـ ــدعـ ـ ـي ـ ــم‬ ‫السياسات اإلصالحية للدولة‪،‬‬ ‫الـتــي تــركــز عـلــى دور العنصر‬ ‫الـ ـبـ ـش ــري فـ ــي ت ـط ــوي ــر أن ـش ـطــة‬ ‫مــؤس ـســات الـمـجـتـمــع الـمــدنــي‪،‬‬

‫هند الصبيح تفتتح مقر الجمعية‬

‫الصبيح مكرمة شركة الساير القابضة‬ ‫السيما في المجال االقتصادي‬ ‫والمالي‪.‬‬ ‫وب ـي ـن ــت أن ل ـل ـج ـم ـع ـيــة ع ــدة‬ ‫ن ـش ــاط ــات اقـ ـتـ ـص ــادي ــة‪ ،‬ورؤى‬ ‫الــدولــة تقضي بها ووجــودهــا‬ ‫فـ ــي خ ـط ــة ال ـت ـن ـم ـي ــة‪ ،‬وت ـع ـت ـبــر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجمعية شــريـكــا أســاسـيــا مع‬ ‫الدولة ممثلة بجميع الجهات‪،‬‬ ‫سـ ـ ــواء ك ــان ــت وزارة الـ ـش ــؤون‬ ‫االقتصادية أو وزارة التجارة‬ ‫أو وزارة المالية أو جهات أخرى‬

‫لتدعيم النشاط االقتصادي في‬ ‫دولة الكويت‪.‬‬ ‫ول ـف ـت ــت إل ـ ــى أن هـ ـن ــاك ع ــدة‬ ‫ب ـنــود وإيـ ـ ــرادات غـيــر النفطية‬ ‫" ن ــود أن نشجعها لالستفادة‬ ‫القصوى من الموارد المتوافرة‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـ ـكـ ـ ــويـ ـ ــت"‪ ،‬م ـ ـش ـ ـيـ ــرة إلـ ــى‬ ‫أن "ال ـج ـم ـع ـي ــة االقـ ـتـ ـص ــادي ــة"‬ ‫إحـ ـ ــدى أعـ ـ ــرق ال ـج ـم ـع ـي ــات فــي‬ ‫دولــة الكويت‪ ،‬التي يشهد لها‬ ‫ب ــاألنـ ـشـ ـط ــة ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة سـ ــواء‬

‫ً‬ ‫‪ ...‬وساير الساير ممثال عن غرفة التجارة والصناعة‬ ‫ب ـ ــإش ـ ــراف وزارة الـ ـ ـش ـ ــؤون أو‬ ‫بتعاونها مع كل جهات الدولة‪،‬‬ ‫م ـب ـي ـنــة أن ه ـ ــذا ال ـت ـك ــام ــل بـيــن‬ ‫الـ ـقـ ـط ــاع الـ ـخ ــاص وال ـم ـج ـت ـمــع‬ ‫ال ـمــدنــي وال ـج ـهــات الحكومية‬ ‫سيؤتي ثماره في نتاج تنموي‬ ‫ت ـش ـهــد ل ــه الـ ـب ــاد ف ــي األعـ ـ ــوام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئيس مجلس‬ ‫إدارة ال ـج ـم ـع ـيــة االق ـت ـصــاديــة‬ ‫الـكــويـتـيــة‪ ،‬فيصل الـمــدلــج‪ ،‬في‬

‫جانب من الحضور‬

‫فيصل المدلج ونهى المنصور وعبدالوهاب الرشيد و أحمد المال‬

‫السفير األميركي مع جانب من الحضور‬

‫ك ـل ـم ـت ــه خـ ـ ــال افـ ـتـ ـت ــاح ال ـم ـقــر‬ ‫الـ ـج ــدي ــد ل ـل ـج ـم ـع ـيــة‪ ،‬إن ـ ــه مـنــذ‬ ‫تــأسـيـسـهــا عـ ــام ‪ 1970‬وحـتــى‬ ‫اآلن تعاقبت على مجلس إدارة‬ ‫ال ـج ـم ـع ـي ــة ش ـخ ـص ـي ــات ع ــام ــة‬ ‫وج ـل ـي ـل ــة أس ـه ـم ــت فـ ــي إن ـج ــاز‬ ‫مسيرتها وتحقيق أهدافها بكل‬ ‫جد وإخالص‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـمـ ــدلـ ــج‪ ،‬أن ه ــذا‬ ‫ال ـص ــرح ي ـخــدم جـمـيــع شــرائــح‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـج ـت ـم ــع الـ ـك ــويـ ـت ــي ع ـم ــوم ــا‬ ‫والمهتمين بالشأن االقتصادي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خ ـ ـصـ ــوصـ ــا‪ ،‬ف ـ ـضـ ــا ع ـ ــن أن ـه ــا‬ ‫شريك فعال في عملية التنمية‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــادي ــة‪ ،‬ودعـ ـ ــم وت ـعــزيــز‬ ‫الوعي الثقافي‪ ،‬إضافة إلى مد‬ ‫جسور التواصل مع المؤسسات‬ ‫وال ـ ـم ـ ـن ـ ـظ ـ ـمـ ــات االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وت ـ ـقـ ـ ّـدم إل ـ ــى كـ ــل مـ ــن ســاهــم‬ ‫وتـ ـ ـب ـ ــرع ورع ـ ـ ـ ــى ع ـم ـل ـي ــة ب ـن ــاء‬ ‫وتشييد المقر الجديد للجمعية‬ ‫بـ ـعـ ـظـ ـي ــم ال ـ ـش ـ ـكـ ــر واالمـ ـ ـتـ ـ ـن ـ ــان‬ ‫لــدعـمـهــم الـمـسـتـمــر السـتـكـمــال‬ ‫مسيرة عملها‪.‬‬ ‫م ــن ن ــاح ـي ـت ــه‪ ،‬ق ـ ــال الــرئ ـيــس‬ ‫التنفيذي في مجموعة الساير‬ ‫القابضة‪ ،‬مبارك الساير‪ ،‬وهي‬ ‫الراعي الرسمي لمبنى الجمعية‬ ‫ال ـجــديــد‪ ،‬إن الـمـجـمــوعــة ومنذ‬ ‫تــأسـيـسـهــا ف ــي الـخـمـسـيـنـيــات‬ ‫تحمل على عاتقها دعم كل ما‬ ‫فيه مصلحة الكويت واالقتصاد‬ ‫الـ ــوط ـ ـنـ ــي ك ـ ــرائ ـ ــد ف ـ ــي الـ ـس ــوق‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـس ــاي ــر‪ ،‬أن ــه "ج ــاء‬ ‫دورنا‪ ،‬كقطاع خاص‪ ،‬في رعاية‬ ‫الكثير من المشاريع والبرامج‬ ‫البارزة وتنفيذ أهداف التنمية‬ ‫ً‬ ‫الـمـسـتــدامــة تـمــاشـيــا مــع رؤيــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت ‪ 2035‬الـ ـت ــي تـبـنــاهــا‬ ‫ص ــاح ــب ال ـس ـم ــو أمـ ـي ــر ال ـب ــاد‬

‫الشيخ صـبــاح األحـمــد الجابر‬ ‫الصباح"‪.‬‬ ‫وأك ــد أن ــه مــن ه ــذا المنطلق‬ ‫ج ـ ــاء دع ـ ــم "ال ـ ـسـ ــايـ ــر" لـلـمـبـنــى‬ ‫الجديد للجمعية االقتصادية‬ ‫ً‬ ‫الـ ـك ــويـ ـتـ ـي ــة‪ ،‬م ـ ـ ـشـ ـ ــددا عـ ـل ــى أن‬ ‫ً‬ ‫الشركة ستعمل معها يــدا بيد‬ ‫على تطوير مفاهيم االقتصاد‬ ‫المسؤول والتنمية المستدامة‪،‬‬ ‫ودعم االبتكار‪ ،‬وتنظيم العديد‬ ‫من الــدورات التدريبية لتعزيز‬ ‫روح اال ب ـ ـ ـت ـ ـ ـكـ ـ ــار فـ ـ ــي ا ل ـ ـسـ ــوق‬ ‫الكويتي وبين أفراد المجتمع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لتبقى ا لـكــو يــت م ـثــاال يحتذى‬ ‫ً‬ ‫ب ــه ف ــي كــافــة ال ـم ـجــاالت عــربـيــا‬ ‫ً‬ ‫ودوليا‪.‬‬ ‫وتم في نهاية الحفل تكريم‬ ‫م ـج ـمــوعــة الـ ـس ــاي ــر ال ـقــاب ـضــة‪،‬‬ ‫ووزارة الـ ـتـ ـج ــارة وال ـص ـنــاعــة‬ ‫ومـ ــؤس ـ ـسـ ــة ال ـ ـكـ ــويـ ــت ل ـل ـت ـق ــدم‬ ‫العلمي‪ ،‬ود‪ .‬فيصل الكاظمي‪،‬‬ ‫وعـ ــال ـ ـيـ ــة ال ـ ـكـ ــاظ ـ ـمـ ــي‪ ،‬وم ـم ـث ــل‬ ‫ال ـ ـص ـ ـنـ ــدوق الـ ـع ــرب ــي ل ــإن ـم ــاء‬ ‫االقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــادي واالج ـ ـت ـ ـمـ ــاعـ ــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وس ــاي ــر ال ـس ــاي ــر م ـم ـث ــا غــرفــة‬ ‫التجارة والصناعة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ت ـ ـكـ ــريـ ــم أع ـ ـ ـضـ ـ ــاء لـ ـجـ ـن ــة م ـقــر‬ ‫الجمعية‪ ،‬فيصل البدر‪ ،‬وخالد‬ ‫الـ ـمـ ـطـ ـي ــري‪ ،‬وم ـه ـن ــد ال ـص ــان ــع‪،‬‬ ‫وحسام البسام‪ ،‬ودار "آي جي"‬ ‫لالستشارات الهندسية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪١٧‬‬

‫اقتصاد‬

‫المبارك يدشن مبنى ركاب طيران الجزيرة الجديد‬ ‫• بودي‪ :‬نقلة نوعية‪ ...‬وسيكون عالمة فارقة في قطاع الطيران الكويتي‬ ‫• التشغيل فجر الثالثاء المقبل ورئيس الوزراء أول مسافر فخري‬

‫مروان بودي يصطحب سموه والوفد المرافق في جولة بمبنى الركاب‬

‫مروان بودي يقدم أول بطاقة صعود للطائرة إلى رئيس الوزراء‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫ّ‬ ‫تضمنت زيارة مبنى ركاب‬ ‫طيران الجزيرة المتطور جولة‬ ‫ميدانية‪ ،‬اطلع خاللها رئيس‬ ‫مجلس الوزراء سمو الشيخ‬ ‫جابر المبارك والوفد المرافق‬ ‫على مرافق المبنى‪ ،‬كما تم‬ ‫تكريم سموه ليكون أول مسافر‬ ‫فخري في المبنى وحصوله على‬ ‫أول بطاقة صعود تصدر من‬ ‫كاونترات المبنى الجديد‪.‬‬

‫ّ‬ ‫دشن رئيس مجلس الوزراء‬ ‫س ـمــو ال ـش ـيــخ ج ــاب ــر ال ـم ـبــارك‬ ‫مبنى ر ك ــاب طـيــران ا لـجــز يــرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أول مبنى ركاب مملوك كامال‬ ‫لـ ـش ــرك ــة طـ ـ ـي ـ ــران م ـ ــن ال ـق ـط ــاع‬ ‫الـخــاص فــي الـكــويــت والـشــرق‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫جـ ـ ــاء ذلـ ـ ــك ذلـ ـ ــك ف ـ ــي زيـ ـ ــارة‬ ‫رس ـم ـي ــة عـ ـق ــدت ق ـب ـيــل إط ــاق‬ ‫ً‬ ‫الـ ـمـ ـبـ ـن ــى ت ـ ـجـ ــاريـ ــا األس ـ ـبـ ــوع‬ ‫الـمـقـبــل‪ ،‬وضــم الــوفــد الـمــرافــق‬ ‫ً‬ ‫لــرئ ـيــس م ـج ـلــس ال ـ ـ ــوزراء كــا‬ ‫م ـ ــن وزي ـ ـ ـ ــرة الـ ـ ــدولـ ـ ــة لـ ـش ــؤون‬ ‫اإلسـ ـ ـ ـك ـ ـ ــان ووزيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة ال ـ ــدول ـ ــة‬ ‫لـ ـش ــؤون ا لـ ـخ ــد م ــات د‪ .‬ج ـنــان‬ ‫بـ ــو ش ـ ـهـ ــري‪ ،‬ور ئ ـ ـيـ ــس اإلدارة‬ ‫العامة للطيران المدني الشيخ‬ ‫سلمان الحمود‪ ،‬وقياديين في‬ ‫اإلدارة العامة للطيران المدني‬ ‫ووزارة ا ل ــدا خـ ـلـ ـي ــة واإلدارة‬ ‫العامة للجمارك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـض ـ ّـم ـن ــت الـ ــزيـ ــارة ج ــول ــة‬

‫ً ّ‬ ‫ميدانية ‪ ،‬اطلع خاللها رئيس‬ ‫مجلس الوزراء والوفد المرافق‬ ‫على مرافق مبنى ركاب طيران‬ ‫الـ ـج ــزي ــرة الـ ـمـ ـتـ ـط ـ ّـور‪ ،‬ك ـم ــا تــم‬ ‫ت ـ ـكـ ــر يـ ــم سـ ـ ـم ـ ــوه ل ـ ـي ـ ـكـ ــون أول‬ ‫م ـس ــاف ــر فـ ـخ ــري فـ ــي ال ـم ـب ـنــى‪،‬‬ ‫و حـ ـص ــو ل ــه عـ ـل ــى أول ب ـطــا قــة‬ ‫صـعــود تـصــدر مــن كــاونـتــرات‬ ‫المبنى الجديد‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة قال رئيس‬ ‫مجلس إدارة طيران الجزيرة‪،‬‬ ‫مروان بودي‪" ،‬إننا ّ‬ ‫نثمن زيارة‬ ‫سـمــو رئ ـيــس مـجـلــس الـ ــوزراء‬ ‫ّ‬ ‫المشر فة لتدشين مبنى ركاب‬ ‫طيران الجزيرة‪ ،‬ود عــم سموه‬ ‫وحكومتنا الرشيدة لمبادرات‬ ‫ال ـق ـط ــاع الـ ـخ ــاص ن ـح ــو رؤي ــة‬ ‫الكويت ‪."2035‬‬ ‫وأ ضـ ـ ـ ـ ــاف بـ ـ ـ ـ ــودي‪ ،‬أن هـ ــذا‬ ‫المبنى سيكون عــا مــة فارقة‬ ‫في تجربة السفر في الكويت‪،‬‬ ‫و سـيـحــدث نـقـلــة نــو عـيــة ليس‬

‫الـ ـط ــائ ــرة خ ـ ــال فـ ـت ــرة زم ـن ـيــة‬ ‫قياسية ال تتجاوز ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫و تـ ـ ــم ا ل ـ ـت ـ ـعـ ــاون م ـ ــع وزارة‬ ‫ا ل ــدا خـ ـلـ ـي ــة واإلدارة ا ل ـع ــا م ــة‬ ‫للجمارك لتخليص إ ج ــراء ات‬ ‫الـ ـهـ ـج ــرة وال ـت ـف ـت ـي ــش ل ــرك ــاب‬ ‫طـ ـ ـي ـ ــران الـ ـ ـج ـ ــزي ـ ــرة بـ ــأقـ ــل مــن‬ ‫‪ 3‬د ق ــا ئ ــق إذ إن هـ ـن ــاك نـقـطــة‬ ‫تـ ـفـ ـتـ ـي ــش واح ـ ـ ـ ـ ــدة ف ـ ـقـ ــط ب ـعــد‬ ‫االن ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــاء م ـ ـ ـ ــن إجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراء ات‬ ‫الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــوازات ويـ ـتـ ـج ــه الـ ــراكـ ــب‬ ‫م ـ ـ ـبـ ـ ــاشـ ـ ــرة م ـ ـ ــن بـ ـ ـع ـ ــده ـ ــا إل ـ ــى‬ ‫الطائرة‪.‬‬

‫بودي ورئيس الوزراء خالل الجولة‬ ‫ف ــي م ـس ـيــرة ال ـشــركــة وح ـســب‪،‬‬ ‫بل في قطاع الطيران الكويتي‬ ‫ككل‪ ،‬إذ تم تصميمه وتنفيذه‬ ‫ً‬ ‫وفقا ألحدث المعايير الدولية‬

‫قيادات الشركة وقيادات أمنية‬

‫والنظم األمنية المعمول بها‬ ‫في مطارات العالم‪ ،‬وفي زمن‬ ‫ً‬ ‫ق ـي ــا س ــي ل ــم ي ـت ـعــد ‪ 11‬ش ـه ــرا ‪،‬‬ ‫ل ـ ـي ـ ـكـ ــون أي ـ ـقـ ــونـ ــة ن ـ ـقـ ــل جـ ــوي‬ ‫ت ـســاهــم ف ــي تـخـفـيــف الـضـغــط‬ ‫عـ ــن ال ـم ـب ـنــى ال ـح ــال ــي لـمـطــار‬ ‫الـ ـك ــوي ــت ال ـ ــدول ـ ــي‪" ،‬وبـ ـع ــد أن‬ ‫دشنا اليوم مبنى ركاب طيران‬ ‫الجزيرة‪ ،‬يسعدني أن أعلن أنه‬ ‫سيتم تشغيل المبنى ا بـتــداء‬ ‫من فجر يوم الثالثاء المقبل"‪.‬‬ ‫و لـفــت بــودي إ لــى أن طيران‬ ‫ا لـ ـ ـج ـ ــز ي ـ ــرة خ ـ ـ ــال ع ـ ـ ــام ‪2018‬‬ ‫ً‬ ‫س ـت ـم ـض ــي ق ـ ــدم ـ ــا ف ـ ــي ت ـل ـب ـيــة‬ ‫ا حـتـيــا جــات ر كــا بـهــا وتحديث‬ ‫خدماتها الستقطاب شريحة‬ ‫أكـ ـب ــر مـ ــن الـ ـمـ ـس ــاف ــري ــن‪ ،‬وم ــن‬ ‫ذ لــك ســوف نعمل على تنويع‬ ‫وزيـ ــادة وج ـهــات ال ـشــركــة إلــى‬ ‫‪ 26‬و جـ ـه ــة‪ ،‬وز يـ ـ ـ ــادة أ س ـط ــول‬ ‫طــائــراتـهــا لـيـضــم ‪ 10‬طــائــرات‬

‫ج ــد ي ــدة مـنـهــا أول ط ــا ئ ــرة من‬ ‫طراز (‪ )A320 NEO‬في الشرق‬ ‫األوسط األسبوع المقبل"‪.‬‬ ‫ول ـ ـ ـ ــإش ـ ـ ـ ــارة‪ ،‬ت ـ ـ ــم ت ـص ـم ـي ــم‬

‫ال ـم ـب ـن ــى ل ـي ـم ـك ــن ال ـ ــراك ـ ــب مــن‬ ‫إ نـهــاء جميع إ ج ــراء ات السفر‬ ‫من لحظة النزول من السيارة‬ ‫إل ـ ـ ـ ــى ل ـ ـح ـ ـظـ ــة دخ ـ ـ ـ ـ ــول ب ـ ــواب ـ ــة‬

‫طاقم ضيافة طيران الجزيرة‬

‫لقطة جماعية للموظفين‬ ‫مبنى الركاب‬

‫أبرز بيانات وخصائص مبنى ركاب طيران الجزيرة‪:‬‬ ‫• نقطة تفتيش واحدة فقط بعد االنتهاء من الجوازات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• المدة اإلجمالية إلنجاز المشروع‪ 11 :‬شهرا فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• المساحة اإلجمالية للمبنى‪ 4750 :‬مترا مربعا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• القدرة االستيعابية للمسافرين‪ 2.5 :‬مليون راكب سنويا‬ ‫كمرحلة أولية‪.‬‬ ‫• منطقة تسليم األمتعة بقدرة استيعابية تبلغ ‪ 1200‬حقيبة‬ ‫سفر في الساعة‪.‬‬

‫• كاونترات التسجيل‪ 12 :‬في منطقة التسجيل الرئيسية‪2 ،‬‬ ‫في مواقف السيارات‪ 1 ،‬في الدور األول‪.‬‬ ‫• أربع بوابات جسرية وأرضية‪.‬‬ ‫• مبنى مواقف سيارات متعدد األدوار متصل مباشرة بجسر‬ ‫مع مبنى الــركــاب‪ ،‬لخدمة المواقف قصيرة المدى بقدرة‬ ‫استيعابية تبلغ ‪ 350‬سيارة إضافة إلى مواقف للسيارات‬ ‫طويلة المدى بسعة ‪ 450‬سيارة‪.‬‬

‫• م ـســاحــة ت ـجــاريــة‬ ‫تبلغ ‪ 2500‬مترمربع‪،‬‬ ‫وتضم منطقة سوق حرة‬ ‫ومحالت تجارية ومقاهي ومطاعم متنوعة‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪18‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪ %30‬نمو أرباح «الوطنية الدولية القابضة»‬ ‫أعلنت الشركة الوطنية الدولية القابضة تحقيق نتائج‬ ‫ً‬ ‫إيجايبة خالل الربع األول من العام الحالي‪ ،‬تضمنت ربحا‬ ‫بقيمة ‪ 481.445‬ألف دينار‪ ،‬بما يعادل ‪ 2.4‬فلس للسهم‪ ،‬مقابل‬ ‫ً‬ ‫‪ 372.159‬ألفا بواقع ‪ 1.8‬فلس للسهم للفترة من العام الماضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي ظل النتائج المتحققة سجلت الشركة نموا بنسبة ‪30‬‬ ‫في المئة بالنظر إلى أداء الفترتين‪ ،‬ما يعكس نجاعة الخطة‬ ‫االستراتيجية التي تعتمد عليها الشركة منذ فـتــرة‪ ،‬التي‬ ‫تتضمن التخلص من األصول غير ُ‬ ‫المدرة والتعويض عنها‬ ‫بأخرى ذات عوائد مستقرة‪ .‬وبشأن أداء الشركة‪ ،‬قال الرئيس‬ ‫التنفيذي في الوطنية الدولية القابضة ممدوح الشربيني‪،‬‬ ‫إن األداء اإليجابي في الربع األول من العام الحالي يعكس‬

‫قدرة الشركة على تحقيق استراتيجيتها ومواصلة تسجيل‬ ‫األرباح المنتظمة بما يعظم حقوق المساهمين‪.‬‬ ‫وأضــاف الشربيني‪ ،‬أن الشركة حققت إيــرادات تشغيلية‬ ‫ً‬ ‫بلغت ‪ 1.756.414‬دي ـنــارا خــال األشـهــر الـثــاثــة األول ــى من‬ ‫ً‬ ‫العام الحالي مقابل ‪ 1.554.611‬دينارا للفترة ذاتها من العام‬ ‫الماضي وبنسبة زيادة بلغت ‪ 13‬في المئة‪.‬‬ ‫وأوضح أن الشركة تواصل التوسع في نطاق استراتيجية‪،‬‬ ‫التي ترتكز على اقتناص الفرص المجدية دون الخوض في‬ ‫ً‬ ‫غمار استثمارات ذات مخاطر مرتفعة أو غير محسوبة‪ ،‬الفتا‬ ‫ً‬ ‫إلى أن هناك فرصا واستحواذات تخضع للبحث‪ ،‬جميعها‬ ‫تتمثل في كيانات تشغيلية تتسق في طبيعتها مع الكيفية‪،‬‬

‫التي تعمل بها الشركة‪ .‬وذكــر أن وضع السوق بحاجة إلى‬ ‫ً‬ ‫التريث خالل الفترة الحالية‪ ،‬الفتا إلى توافر «كاش» جيد لدى‬ ‫الشركة‪ ،‬يؤهلها للتعامل مع الفرص المتوافرة التي تتفق في‬ ‫طبيعتها مع االستراتيجية المعمول بها‪.‬‬ ‫واستعرض الشربيني البيانات المالية للشركة عن الربع‬ ‫األول التي تشير إلى أن إجمالي الموجودات بلغ ‪44.627.764‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دينارا مقابل ‪ 42.048.567‬دينارا للفترة نفسها من عام ‪2017‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بزيادة قدرها ‪ 2.579.197‬دينارا ما نسبته ‪ 6‬في المئة‪ ،‬منوها‬ ‫ً‬ ‫إلى أن حقوق المساهمين ارتفعت إلى ‪ 39.254.256‬دينارا‬ ‫ً‬ ‫مقابل ‪ 37.267.551‬ديـنــارا لنفس الفترة من العام الماضي‬ ‫وبزيادة ما نسبته ‪ 5‬في المئة‪.‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫افتتاح جزئي لمشروع الوقود البيئي‬ ‫خالل يوليو المقبل‬ ‫●‬

‫أشرف عجمي‬

‫علمت «الجريدة»‪ ،‬من مصدر نفطي‪ ،‬أن مشروع‬ ‫الــوقــود البيئي سيتم تشغيله بشكل جزئي خالل‬ ‫شهر يوليو المقبل‪ ،‬على أن يتم تشغيل باقي مراحله‬ ‫على فترات تكتمل مع مطلع عام ‪.2019‬‬ ‫وأش ــار الـمـصــدر إلــى أن الـمـشــروع شــابــه الكثير‬

‫من التأخير بسبب الدورات المستندية الخاصة به‪،‬‬ ‫والتي تطول دراستها في أروقــة الجهات المعنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن تأخر بعض المقاولين في تنفيذ مراحله‬ ‫فــي الـتــوقـيـتــات الـمـحــددة بسبب تعثرها ال ـمــادي‪،‬‬ ‫األمر الذي عمد إلى إطالة أمد االنتهاء من المشروع‪.‬‬ ‫ولـفــت الـمـصــدر إلــى أن ذلــك الـمـشــروع سيحدث‬ ‫بعد اكتماله نقلة نوعية في تحسين البيئة بالبالد‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪ 5.7‬ماليين دينار أرباح «الصالحية» في الربع األول‬ ‫النفيسي‪ :‬نتائج الشركة تعكس األداء التشغيلي الجيد‬

‫الشركة مستمرة‬ ‫في تحقيق‬ ‫نتائج إيجابية‬ ‫من عملياتها‬ ‫األساسية‬

‫أع ـل ـنــت شــركــة الـصــالـحـيــة ال ـع ـقــاريــة أنـهــا‬ ‫ً‬ ‫حققت ‪ 5.7‬ماليين دينار أرباحا في الربع األول‬ ‫ً‬ ‫من عام ‪ 2018‬بربحية سهم ‪ 11.7‬فلسا مقارنة‬ ‫بأرباح بلغت ‪ 4.6‬ماليين دينار وربحية سهم‬ ‫‪ 9.4‬فلوس عن الفترة ذاتها من عام ‪ 2017‬إذ‬ ‫ارتفعت إي ــرادات الشركة التشغيلية في تلك‬ ‫الـفـتــرة بنسبة ‪ 8‬فــي الـمـئــة لتصل إل ــى ‪12.1‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪ 11.2‬مليون دينار‬ ‫للفترة نفسها من العام السابق‪.‬‬ ‫وكشفت البيانات المالية للشركة عن الفترة‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬مــارس ‪ 2018‬عن ارتفاع في‬ ‫إجـمــالــي قيمة مــوجــودات الـشــركــة خــال تلك‬ ‫الفترة بنسبة ‪ 12‬في المئة لتصل إلى ‪308.6‬‬ ‫ً‬ ‫ماليين د يـنــار‪ ،‬مقابل ‪ 275.4‬مليونا للفترة‬ ‫المقارنة‪ ،‬في حين زادت حقوق الملكية بنسبة‬ ‫‪ 13‬في المئة لتصل إلــى ‪ 151.8‬مليون دينار‬ ‫ً‬ ‫مقابل ‪ 134.2‬مليونا عن الفترة المقارنة من‬ ‫العام السابق‪.‬‬ ‫وقال رئيس مجلس إدارة شركة الصالحية‬ ‫العقارية غازي النفيسي‪ ،‬إن الشركة نجحت في‬ ‫تحقيق نمو بأرباحها بواقع ‪ 24.2‬في المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتأتي هذه النتائج المتميزة نتاجا لنجاح‬

‫سياسة الشركة‪ ،‬كما تعكس األداء التشغيلي‬ ‫الجيد الذي يسير وفق منهجية حددت بنودها‬ ‫االستراتيجية المعلنة للشركة والتي تعتمد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫على اقتناص الفرص الجيدة محليا وإقليميا‬ ‫ً‬ ‫مع السعي نحو تنويع االستثمارات واستنادا‬ ‫إ ل ــى درا سـ ــات تفصيلية ومعمقة للمشاريع‬ ‫المختارة والتي تتسم بانخفاض المخاطر‪.‬‬ ‫وأضاف النفيسي‪ ،‬أن الشركة مستمرة في‬ ‫تحقيق نتائج إيجابية من عملياتها األساسية‬ ‫وبشكل رئيسي في محفظة األصول التأجيرية‬ ‫داخ ـ ـ ــل الـ ـك ــوي ــت وخ ــارجـ ـه ــا ب ـج ــان ــب زي ـ ــادة‬ ‫اإليرادات التشغيلية وارتفاع أرباح حصة في‬ ‫ً‬ ‫نتائج شــركــة مـحــاصــة‪ ،‬مــوضـحــا أن الشركة‬ ‫حــاف ـظــت ع ـلــى نـسـبــة إش ـغ ــال كــام ـلــة لجميع‬ ‫عقاراتها المحلية بالكويت‪ ،‬مما يؤكد حجم‬ ‫الثقة والعالقة المتميزة بين شركة الصالحية‬ ‫العقارية ومستأجريها‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ــة أخ ـ ـ ــرى‪ ،‬ذكـ ــر ال ـن ـف ـي ـســي أن ه ــذا‬ ‫ً‬ ‫الـنـمــو يــؤكــد أي ـضــا نـجــاح شــركــة الصالحية‬ ‫العقارية فــي تحقيق رؤيتها المعلنة فــي أن‬ ‫تـنـمــو أربــاح ـهــا خ ــال ال ـف ـتــرات الـمـقـبـلــة بما‬ ‫ي ـت ـمــاشــى م ــع ال ـن ـتــائــج ال ـم ـتــوق ـعــة لـمـشــروع‬

‫‪19‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 3.75‬ماليين دينار أرباح «التجارية‬ ‫العقارية» في ‪ ٣‬أشهر‬ ‫معرفي‪ :‬االستمرار في تطوير استراتيجيات الشركة‬

‫غازي النفيسي‬ ‫ً‬ ‫العاصمة‪ ،‬مضيفا أن الشركة قطعت خطوات‬ ‫كبيرة في تنفيذ وإنـجــاز مشروع العاصمة‪،‬‬ ‫كما أن أعمال التأجير داخــل المشروع تنمو‬ ‫ً‬ ‫ج ـيــدا وبـمــا يـتــوافــق مــع تــوقـعــاتـنــا‪ ،‬ويعتبر‬ ‫مشروع العاصمة أهم وأبرز مشاريع الشركة‬ ‫ً‬ ‫في السوق المحلي حاليا‪ ،‬والــذي يتكون من‬ ‫مجموعة من العقارات التجارية واالستثمارية‬ ‫المتميزة بمنطقة الشرق‪.‬‬

‫قال رئيس مجلس إدارة الشركة التجارية العقارية‬ ‫عبدالفتاح معرفي إن نتائج أعمال الشركة عن الفترة‬ ‫المالية المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ 2018‬قد أسفرت عن‬ ‫تحقيق صافي أرباح بلغ ‪ 3.759.946‬دينارا‪.‬‬ ‫وأسـ ـف ــرت ال ـن ـتــائــج أي ـض ــا ع ــن ن ـمــو ف ــي حـقــوق‬ ‫المساهمين بنسبة ‪ 4.9‬في المئة‪ ،‬ونمو في اإليرادات‬ ‫التشغيلية للعقارات االستثمارية والفندق بنسبة‬ ‫‪ 3.6‬في المئة‪ ،‬وانخفاض المطلوبات بنسبة ‪ 7.6‬في‬ ‫المئة‪ ،‬مقارنة بالفترة نفسها من عام ‪ ،2017‬في حين‬ ‫بلغ العائد على متوسط حقوق المساهمين ‪ 1.28‬في‬ ‫المئة‪ ،‬والعائد على رأس المال ‪ 2.1‬في المئة‪.‬‬ ‫وأف ــاد معرفي بــأن السعي مستمر فــي تحسين‬ ‫أداء الشركة ونتائج اعمالها سواء من ناحية تعزيز‬ ‫االيرادات التشغيلية أو تخفيض التكاليف‪ ،‬مؤكدا‬ ‫االستمرار في تطوير االستراتيجيات من خالل خلق‬ ‫أساليب وخطط عمل للمتابعة والتنفيذ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتـعـمــل «الـتـجــاريــة» حــالـيــا عـلــى تـطــويــر مجمع‬ ‫سكني راق في مملكة البحرين‪ ،‬وهو برج التجارية‬ ‫في منطقة الحورة الذي يتم بناؤه على مساحة تبلغ‬ ‫‪ 3.856‬مترا مربعا‪ ،‬وارتفاع ‪ 46‬طابقا‪.‬‬

‫عبدالفتاح معرفي‬ ‫وال ـت ـص ـم ـيــم ال ـه ـنــدســي ال ـم ـم ـيــز ل ـل ـبــرج يجعله‬ ‫عالمة بارزة للسكن برفاهية وبلمسة عصرية‪ ،‬ومن‬ ‫المتوقع أن يتم االنـتـهــاء مــن الـمـشــروع خــال عام‬ ‫‪ .2019‬كما قامت الشركة بطرح الوحدات للبيع من‬ ‫خالل مركز المبيعات الذي أقامته في مجمع سيتي‬ ‫سنتر البحرين خالل الفترة من ‪ 9‬إلى ‪ 13‬مايو‪.‬‬

‫«كواليتي نت» تفوز بجائزة «أفضل شركة‬ ‫اتصاالت معلوماتية في الكويت»‬

‫«زين» تدعم النموذج األول لمشروع‬ ‫ُ‬ ‫مواقف انتظار الحافالت المستدامة‬

‫في حفل توزيع جوائز «آريبيان بيزنس» ‪2018‬‬

‫أع ـل ـنــت شــركــة «زي ـ ــن» دعـمـهــا‬ ‫ال ـ ـن ـ ـمـ ــوذج األول م ـ ــن مـ ـش ــروع‬ ‫م ـ ـ ــواق ـ ـ ــف انـ ـ ـتـ ـ ـظ ـ ــار ال ـ ـحـ ــافـ ــات‬ ‫الـ ُـمـسـتــدامــة بــاسـتـخــدام الـطــاقــة‬ ‫ال ـبــدي ـلــة‪ ،‬وه ــو ال ـم ـش ــروع األول‬ ‫م ــن ن ــوع ــه ف ــي ال ـم ـن ـط ـقــة‪ ،‬وذل ــك‬ ‫بــال ـت ـعــاون م ــع مـحــافـظــة حــولــي‬ ‫وش ــرك ــة ال ـن ـقــل ال ـع ــام الـكــويـتـيــة‬ ‫والـ ـش ــرك ــة ال ــوط ـن ـي ــة ل ـم ـشــاريــع‬ ‫التكنولوجيا‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت ال ـ ـشـ ــركـ ــة‪ ،‬ف ـ ــي ب ـي ــان‬ ‫صـ ـ ـح ـ ــاف ـ ــي‪ ،‬إن ح ـ ـفـ ــل ت ــدش ـي ــن‬ ‫الـ ـنـ ـم ــوذج األول م ــن ال ـم ـش ــروع‬ ‫ش ـه ــد حـ ـض ــور م ـح ــاف ــظ حــولــي‬ ‫ا لـ ـف ــر ي ــق أول م‪ .‬ا ل ـش ـي ــخ أ ح ـمــد‬ ‫ال ـن ــواف وال ـمــديــر ال ـعــام للهيئة‬ ‫العامة للطرق والنقل البري أحمد‬ ‫ال ـح ـصــان‪ ،‬والــرئ ـيــس التنفيذي‬ ‫للعالقات واالت ـص ــاالت فــي زين‬ ‫الكويت وليد الخشتي‪ ،‬والرئيس‬ ‫التنفيذي في شركة النقل العام‬ ‫الكويتية جــا بــر المهنا‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى مجموعة من ممثلي الجهات‬ ‫المشاركة في المشروع‪.‬‬ ‫وقــال الخشتي‪ ،‬خــال الكلمة‪،‬‬ ‫ال ـت ــي أل ـق ــاه ــا ف ــي ح ـفــل تــدشـيــن‬ ‫الـمـحـطــة‪ُ « :‬يـسـعــدنــي ال ـي ــوم أن‬ ‫أع ـلــن دع ــم زي ــن لـلـنـمــوذج األول‬ ‫م ـ ــن مـ ـ ـش ـ ــروع م ـ ــواق ـ ــف ان ـت ـظ ــار‬ ‫الحافالت ُ‬ ‫المستدامة باستخدام‬ ‫الطاقة البديلة‪ ،‬وذلــك بالتعاون‬ ‫مع محافظة حولي وشركة النقل‬ ‫العام الكويتية والشركة الوطنية‬ ‫ل ـم ـشــاريــع ال ـت ـك ـنــولــوج ـيــا‪ ،‬عبر‬ ‫تــدشـيــن الـمـحـطــة األولـ ــى الـيــوم‬ ‫كخطوة أولى نحو تحقيق الهدف‬

‫م ـن ـح ــت م ــؤسـ ـس ــة آريـ ـبـ ـي ــان‬ ‫ب ـي ــزن ــس ش ــرك ــة ك ــوال ـي ـت ــي نــت‬ ‫جائزة (أفضل شركة اتصاالت‬ ‫م ـع ـلــومــات ـيــة ف ــي ال ـك ــوي ــت) في‬ ‫احـ ـتـ ـف ــالـ ـيـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬ال ـ ـتـ ــي أق ـي ـم ــت‬ ‫ً‬ ‫أخـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــرا فـ ـ ـ ــي فـ ـ ـ ـن ـ ـ ــدق جـ ـمـ ـي ــرا‬ ‫المسيلة – ا لـكــو يــت‪ ،‬بمشاركة‬ ‫كبريات المؤسسات الخاصة‪،‬‬ ‫وبحضور حشد كبير من رجال‬ ‫األعمال واإلعالميين والمهتمين‬ ‫ف ـ ـ ــي م ـ ـ ـجـ ـ ــال ق ـ ـ ـطـ ـ ــاع األع ـ ـ ـمـ ـ ــال‬ ‫واالقتصاد في دولة الكويت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ومثل «كواليتي نــت» رئيس‬ ‫قطاع خدمة العمالء والخدمات‬ ‫المعلوماتية علي السماعيل في‬ ‫حفل التكريم مع وفد من رؤساء‬ ‫اإلدارات وقياديي الشركة‪.‬‬ ‫وف ـ ــي الـ ـسـ ـي ــاق‪ ،‬ق ـ ــال م ـصــدر‬ ‫مـ ـس ــؤول ف ــي ال ـش ــرك ــة‪ ،‬إن فــوز‬ ‫«كــوالـيـتــي نــت» بـجــائــزة أفضل‬ ‫ش ــرك ــة ات ـ ـصـ ــاالت مـعـلــومــاتـيــة‬ ‫في دولة الكويت للمرة الثانية‬ ‫عـ ـل ــى ال ـ ـتـ ــوالـ ــي‪ ،‬يـ ـع ــد ب ـم ـنــزلــة‬ ‫ً‬ ‫ح ــدث مـهــم وم ـم ـيــز‪ ،‬وتـتــويـجــا‬ ‫ل ـم ـس ـيــرة ال ـش ــرك ــة الـمـسـتـمــرة‬ ‫وارتقائها في تقديم وابتكار كل‬ ‫الخدمات المعنية بتكنولوجيا‬ ‫ال ـ ـم ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات واالت ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــاالت‪،‬‬ ‫وق ــد مـنـحــت مــؤسـســة «آرب ـي ــان‬ ‫بيزنس» كواليتي نت الجائزة‬ ‫عـ ـ ــن مـ ـجـ ـم ــل إنـ ـ ـج ـ ــازاتـ ـ ـه ـ ــا فــي‬ ‫ال ـن ـه ــوض ب ـق ـطــاع االتـ ـص ــاالت‬

‫علي السماعيل وقياديو الشركة أثناء تسلم الجائزة‬ ‫المعلوماتية‪ ،‬التي تعد مصدر‬ ‫فخر وإعتزاز لكل القائمين على‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ــأتـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــائ ـ ـ ــزة ن ـ ـتـ ــاج‬ ‫الجهود الحثيثة نحو االلتزام‬ ‫ب ــأعـ ـل ــى م ـع ــاي ـي ــر الـ ـ ـج ـ ــودة فــي‬ ‫ً‬ ‫األداء وا لـ ـ ـخ ـ ــد م ـ ــة‪ ،‬و ت ـط ـب ـي ـق ــا‬ ‫لــرؤيــة قياديي الشركة الـجــادة‬ ‫وخ ـ ـ ـط ـ ـ ـط ـ ـ ـهـ ـ ــم الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـقـ ـبـ ـلـ ـي ــة‬ ‫الـ ـط ــامـ ـح ــة لـ ـلـ ـتـ ـح ــول ال ــرقـ ـم ــي‬ ‫الشامل والمتكامل ليتسنى لنا‬ ‫تـقــديــم كــل خــدمــات االت ـصــاالت‬ ‫ال ـم ـع ـل ــوم ــات ـي ــة وت ـك ـنــولــوج ـيــا‬ ‫المعلومات لألفراد والمؤسسات‬ ‫ال ـخــاصــة وال ـح ـكــوم ـيــة وق ـطــاع‬

‫المشاريع‪ ،‬عبر توفير خدماتنا‬ ‫بأفضل المعايير والمواصفات‬ ‫العالمية ووضعها في متناول‬ ‫ال ـ ـج ـ ـم ـ ـيـ ــع بـ ــأف ـ ـضـ ــل األس ـ ـ ـعـ ـ ــار‬ ‫الـ ـمـ ـمـ ـكـ ـن ــة‪ ،‬فـ ـ ــي ظـ ـ ــل م ـن ــاف ـس ــة‬ ‫القوية بين الشركات في قطاع‬ ‫االتصاالت‪.‬‬ ‫وتمنح جوائز مجلة آريبيان‬ ‫بزنس في حفلها السنوي جوائز‬ ‫لقطاعات عدة تضمنت عشر فئة‬ ‫تشمل قطاع البنوك‪ ،‬والسيارات‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ـض ـ ـ ـيـ ـ ــافـ ـ ــة‪ ،‬واالتـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ــاالت‪،‬‬ ‫واألعمال‪ ،‬والمشاريع‪ ،‬والطاقة‪.‬‬ ‫يـ ــذكـ ــر أن ال ـ ـشـ ــركـ ــة أح ـ ـ ــرزت‬ ‫جــائــزة م ــزود اإلنـتــرنــت لعامي‬

‫«ميتكو» تطور اإلرسال التلفزيوني‬ ‫لوزارة اإلعالم‬

‫‪ 2013‬و ل ـ ـعـ ــام ‪ ،2015‬وأ ف ـض ــل‬ ‫ش ــرك ــة ات ـ ـصـ ــاالت م ـع ـلــومــات ـيــة‬ ‫لـ ـع ــام ‪ 2017‬وهـ ـ ــذه ه ــي ال ـم ــرة‬ ‫ال ــراب ـع ــة ل ـف ــوز «ك ــوال ـي ـت ــي نــت»‬ ‫بجائزة آريبيان بيزنس‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫شهدت هذا العام ‪ 2018‬تكريما‬ ‫ألفــراد وشركات حققت النجاح‬ ‫ً‬ ‫واالب ـت ـكــار والـتـمـيــز‪ ،‬فـضــا عن‬ ‫تلك التي ساهمت بإثراء الوضع‬ ‫االقتصادي داخل الكويت‪.‬‬ ‫وتمثل جوائز آريبيان بيزنس‬ ‫معيار النجاح لألفراد والشركات‬ ‫وتتوقع بفارغ الصبر الفائزين‬ ‫والرعاة والمرشحين والضيوف‬ ‫كل عام‪.‬‬

‫الشرهان ينضم إلى عضوية‬ ‫االتحاد الدولي للعقاريين العرب‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والحصان والمهنا خالل حفل التدشين‬ ‫الشيخ أحمد النواف متوسطا الخشتي‬ ‫النهائي لهذا المشروع‪ ،‬وهو نشر‬ ‫‪ 100‬محطة صــد يـقــة للبيئة في‬ ‫جميع أنحاء المحافظة»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـخـ ـ ـشـ ـ ـت ـ ــي‪ « ،‬أن‬ ‫مـســاهـمـتـنــا ال ـي ــوم ت ــأت ــي ضمن‬ ‫اس ـت ــرات ـي ـج ـي ـت ـن ــا ل ـل ـم ـســؤول ـيــة‬ ‫االجـتـمــاعـيــة واالس ـت ــدام ــة‪ ،‬التي‬ ‫نحرص من خاللها على توظيف‬ ‫اإلب ــداع التكنولوجي فــي خدمة‬ ‫ً‬ ‫المجتمع‪ ،‬وباعتبار زيــن مــزودا‬ ‫ً‬ ‫رائـ ـ ــدا ألحـ ــدث ال ـت ـق ـن ـيــات‪ ،‬فــإنـنــا‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـل ـ ـتـ ــزمـ ــون تـ ـ ـم ـ ــام ـ ــا ب ـت ــوظ ـي ــف‬ ‫إم ـك ــان ـي ــات ـنــا م ــن أج ـ ــل تـحـسـيــن‬ ‫ً‬ ‫أس ـ ـلـ ــوب ال ـ ـح ـ ـيـ ــاة‪ ،‬وخـ ـص ــوص ــا‬ ‫أن ه ــذا ال ـم ـشــروع يـتـمــاشــى مع‬ ‫توصية سمو أمير البالد الشيخ‬ ‫ص ـب ــاح األحـ ـم ــد أن تـعـمــل دول ــة‬

‫الكويت بالطاقة البديلة بنسبة‬ ‫‪ %15‬بحلول عام ‪.»2030‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع «نـ ـح ــن نـ ـح ــرص عـلــى‬ ‫أن ت ـق ــوم ج ـهــودنــا بــالـمـســاهـمــة‬ ‫ب ـش ـك ــل فـ ـ ّـعـ ــال فـ ــي ت ـق ــدي ــم قـيـمــة‬ ‫مـضــافــة للمجتمع‪ ،‬مــع الـحــرص‬ ‫على ا لـحـفــاظ على بيئة كويتنا‬ ‫الـ ـحـ ـبـ ـيـ ـب ــة ف ـ ـ ــي ُن ـ ـفـ ـ ّـس ال ـ ــوق ـ ــت‪،‬‬ ‫فــالـمـحـطــة ال ـتــي نــدشـن ـهــا الـيــوم‬ ‫تتميز باستخدام أ ل ــواح الطاقة‬ ‫الـ ـشـ ـمـ ـسـ ـي ــة بـ ــال ـ ـكـ ــامـ ــل لـ ـلـ ـت ــزود‬ ‫بالكهرباء‪ ،‬وذلك لتشغيل أجهزة‬ ‫التبريد والتهوية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫تشغيل إنترنت الـ ‪ Wi-Fi‬ليستفيد‬ ‫منها مستخدمو المحطة‪ ،‬لنكون‬ ‫بذلك قد ّ‬ ‫قدمنا خدمة مجتمعية‬ ‫وفق معايير بيئية عالمية»‪.‬‬

‫ويسعى هذا المشروع الريادي‬ ‫إلى تطوير ‪ 100‬من مواقف انتظار‬ ‫ال ـحــافــات الـصــديـقــة للبيئة في‬ ‫مختلف مناطق وأرجاء محافظة‬ ‫ً‬ ‫حــو لــي‪ ،‬و ف ـقــا للمعايير البيئية‬ ‫والمواصفات القياسية العالمية‬ ‫ب ــاس ـت ـخ ــدام ال ـط ــاق ــة ال ـم ـت ـجــددة‬ ‫المستمدة من الطاقة الشمسية‪،‬‬ ‫ويهدف إلى تسليط الضوء على‬ ‫أهمية النقل العام وفوائده على‬ ‫ال ـب ـي ـئ ــة وال ـم ـج ـت ـم ــع‪ ،‬مـ ــن خ ــال‬ ‫طـ ــرح نـ ـم ــوذج م ـب ـت ـكــر وع ـصــري‬ ‫لمواقف الـحــافــات الـعــامــة‪ ،‬التي‬ ‫تم تصميمها على نحو يحاكي‬ ‫تـصـمـيــم «بـ ــرج ال ـب ــاق ــدي ــر»‪ ،‬وهــو‬ ‫أحد مكونات العمارة الخليجية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عموما والكويتية خصوصا‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫من خالل مشروع األلياف الضوئية بالتعاون مع «سيسكو»‬ ‫أع ـ ـل ـ ـنـ ــت ش ـ ــرك ـ ــة ال ـ ـشـ ــرق‬ ‫األوسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــط لـ ـ ـ ــات ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــاالت‬ ‫«ميتكو» تعاونها مع شركة‬ ‫«سيسكو» لتطوير اإلرسال‬ ‫التلفزيوني بال أطباق‪ ،‬في‬ ‫وزارة اإل ع ـ ـ ـ ــام‪ ،‬مـ ــن خ ــال‬ ‫مـشــروع األ لـيــاف الضوئية‪،‬‬ ‫ال ـ ــذي ي ـن ـفــذ ب ــال ـت ـع ــاون مــع‬ ‫وزارة الخدمات‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي تـ ـ ـعـ ـ ـلـ ـ ـيـ ـ ـق ـ ــه ع ـ ـلـ ــى‬ ‫هـ ـ ـ ـ ــذه الـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ـط ـ ـ ــوة‪ ،‬أوضـ ـ ـ ــح‬ ‫الــوكـيــل الـمـســاعــد لـلـشــؤون‬ ‫الهندسية في وزارة اإلعالم‪،‬‬ ‫م‪ .‬مشعل ا لـمـقـلــد‪ ،‬فــي بيان‬ ‫ص ـ ـحـ ــا فـ ــي‪ ،‬أن ا لـ ـ ـه ـ ــدف مــن‬ ‫ت ـط ــوي ــر ال ـك ـي ــاب ــل هـ ــو نـقــل‬ ‫بـيــانــات ال ـصــوت وال ـصــورة‬ ‫م ـ ـ ــن خـ ـ ـ ـ ــال ن ـ ـ ـظـ ـ ــام سـ ــريـ ــع‬ ‫ودقـ ـ ـ ـي ـ ـ ــق‪ ،‬يـ ـتـ ـمـ ـي ــز ب ـ ـجـ ــودة‬ ‫عالية‪ ،‬وبألوان أكثر واقعية‪.‬‬ ‫ولـفــت إلــى وج ــود دراســة‬ ‫ت ـمــت بــا ل ـت ـعــاون م ــع وزارة‬ ‫الخدمات‪ ،‬إلنجاز المشروع‬ ‫ال ــذي سـيـمـثــل نـقـلــة نــوعـيــة‬ ‫لـ ـلـ ـك ــوي ــت‪ ،‬مـ ــن خـ ـ ــال ال ـب ــث‬ ‫التلفزيوني‪.‬‬ ‫وأ شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار إ ل ـ ـ ـ ـ ــى أن مـ ـ ــدة‬ ‫تنفيذ المشروع هي عامان‬ ‫بتكلفة تصل الى ‪ 5‬ماليين‬ ‫ً‬ ‫دينار‪ ،‬وسيشمل ‪ 23‬موقعا‬ ‫لإلعالم والجهات الحكومية‬ ‫الـمـهـمــة‪ ،‬مـنـهــا مــركــز جــابــر‬ ‫األح ـم ــد ال ـث ـق ــاف ــي‪ ،‬ومـجـمــع‬ ‫اإلع ـ ـ ــام‪ ،‬وج ـم ـي ــع م ـحـطــات‬ ‫اإلرسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـت ـ ـل ـ ـفـ ــزيـ ــونـ ــي‬ ‫واإلذاعي‪.‬‬ ‫وأ كـ ــد أن ا لـتـنـفـيــذ تطلب‬ ‫ت ـ ـ ـعـ ـ ــاون وزارتـ ـ ـ ـ ـ ــي اإلع ـ ـ ــام‬ ‫وا ل ـ ـخـ ــد مـ ــات ل ـي ـك ـت ـمــل دون‬ ‫نـقــص أو خ ـطــأ‪ ،‬وإذا كــا نــت‬

‫محمد بن سلطان‬

‫الـ ـش ــرك ــة ال ـم ـن ـف ــذة ل ـل ـم ـشــروع‬ ‫مضطرة للحفر فــي أي موقع‬ ‫مـ ـ ــن الـ ـ ـم ـ ــواق ـ ــع ال ـمـ ـخـ ـصـ ـص ــة‪،‬‬ ‫فسيتطلب اإل شــراف العام من‬ ‫الـمـهـنــدسـيــن الـمـخـتـصـيــن من‬ ‫وزارة الخدمات‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــن جـ ـ ــان ـ ـ ـبـ ـ ــه‪ ،‬ق ـ ـ ـ ــال ع ـض ــو‬ ‫مجلس إدارة «ميتكو» محمد‬ ‫بن سلطان إن شركة «ميتكو»‬ ‫تفخر بعالقتها االستراتيجية‬ ‫مع وزارة االعالم‪ ،‬التي أثمرت‬ ‫التعاون في تنفيذ المشروع‪،‬‬ ‫مضيفا أن المشروع ذو أهمية‬ ‫ع ــال ـي ــة‪ ،‬ح ـي ــث تـ ـق ــوم االلـ ـي ــاف‬ ‫ال ـضــوئ ـيــة ب ـن ـقــل ال ـم ـع ـلــومــات‬ ‫ب ـ ــأفـ ـ ـض ـ ــل صـ ـ ـ ـ ــوت وصـ ـ ـ ـ ـ ــورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهـ ــي ت ـع ــد األحـ ـ ــدث عــال ـم ـيــا‪،‬‬ ‫وتـتـمـيــز ب ــأن نـسـبــة االنـقـطــاع‬ ‫أو ا ل ـت ـشــو يــش أو تــأ خــر ا لـبــث‬ ‫تبلغ ‪.0%‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــار بـ ـ ــن س ـ ـل ـ ـطـ ــان الـ ــى‬ ‫أن ا ل ـ ـم ـ ـشـ ــروع م ـق ـس ــم إ لـ ـ ــى ‪3‬‬ ‫مـ ــراحـ ــل‪ ،‬ل ـل ـتــأكــد م ــن تـنـفـيــذه‬ ‫ً‬ ‫بأفضل طريقة‪ ،‬بدء ا باألعمال‬

‫ال ـم ــدن ـي ــة‪ ،‬وت ـش ـم ــل ال ـح ـفــر‪،‬‬ ‫وم ــن ث ــم ال ـمــرح ـلــة الـثــانـيــة‪،‬‬ ‫وهي تمديد كيابل األلياف‬ ‫ال ـ ـضـ ــوئ ـ ـيـ ــة‪ ،‬والـ ـ ـت ـ ــأك ـ ــد مــن‬ ‫س ــام ـت ـه ــا وت ـط ــاب ـق ـه ــا مــع‬ ‫المواصفات المتفق عليها‪،‬‬ ‫ث ــم االن ـت ـق ــال إلـ ــى ال ـمــرح ـلــة‬ ‫األخ ـ ـيـ ــرة‪ ،‬وت ـش ـم ــل تــرك ـيــب‬ ‫أج ـ ـهـ ــزة الـ ــربـ ــط والـ ـت ــراس ــل‬ ‫بالمواقع المختلفة‪.‬‬ ‫يــذ كــر أن شــر كــة «ميتكو»‬ ‫ً‬ ‫قامت مؤخرا بتنفيذ العديد‬ ‫م ــن ال ـم ـشــاريــع الـحـكــومـيــة‪،‬‬ ‫وآخ ـ ـ ــره ـ ـ ــا م ـ ـ ـشـ ـ ــروع م ــرك ــز‬ ‫الـ ـبـ ـي ــان ــات الـ ـت ــاب ــع لـلـهـيـئــة‬ ‫ال ـعــامــة ل ـلــريــاضــة‪ ،‬ولــديـهــا‬ ‫اس ـ ـتـ ــرات ـ ـي ـ ـج ـ ـيـ ــة لـ ـلـ ـت ــوس ــع‬ ‫ف ــي ق ـطــاع الـبـنـيــة الـتـحـتـيــة‬ ‫والـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــات ال ـت ـش ـغ ـي ـل ـي ــة‬ ‫ف ـ ـ ـ ــي ق ـ ـ ـ ـطـ ـ ـ ــاع االتـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ــاالت‬ ‫وتـكـنــولــوجـيــا الـمـعـلــومــات‪،‬‬ ‫والـ ـع ــدي ــد مـ ــن ال ـ ـم ـ ـبـ ــادارات‬ ‫ب ـخ ـص ــوص خ ـط ــة الـتـنـمـيــة‬ ‫الحكومية‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬ ‫رياض الشرهان وفاروق محمود رئيس المؤتمر الدولي‬ ‫شهد المؤتمر الدولي ا لـ ‪ 69‬للعقار في اإلمارات «دبي»‬ ‫الذي ينظمه االتحاد الدولي للعقاريين (فيابسي) ‪FIABCI‬‬ ‫اخـتـيــار عـضــو مـجـلــس إدارة االت ـحــاد الـكــويـتــي لــوسـطــاء‬ ‫ً‬ ‫العقار ر يــاض الشرهان عضوا في مجلس إدارة االتحاد‬ ‫ال ــدول ــي ل ـل ـع ـقــاري ـيــن الـ ـع ــرب وذل ـ ــك ع ـل ــى ه ــام ــش ان ـع ـقــاد‬ ‫المؤتمر‪.‬‬ ‫و قــال الشرهان‪ ،‬إن ذلك االنضمام‪ ،‬يعتبر خطوة مهمة‬ ‫ً‬ ‫ل ـل ـســوق ال ـع ـق ــاري ال ـم ـح ـلــي‪ ،‬وم ـك ـس ـبــا م ــن ش ــأن ــه تــوطـيــد‬ ‫العالقات بين أصحاب مهنة وسطاء العقار‪ ،‬والمطورين‬ ‫وا لـمـكــا تــب الهندسية ا لـعــا لـمـيــة‪ ،‬و سـيـتــم تـبــادل ا لـخـبــرات‬ ‫معهم ‪ ،‬مما سينعكس على السوق المحلي بشكل عام‪.‬‬ ‫وأشار الشرهان إلى أن االتحاد الكويتي لوسطاء العقار‪،‬‬ ‫يسعى الى تعزيز التعاون بين الجانبين في األنشطة ذات‬ ‫العالقة بالقطاع العقاري‪ ،‬مؤكدا أهمية االنضمام الى مثل‬ ‫تلك اال تـحــادات العالمية‪ ،‬مما لــه مــن ا لــدور االيجابي في‬ ‫تطوير العمل في السوق العقاري‪.‬‬ ‫و ي ـت ـك ــون م ـج ـلــس إدارة اال تـ ـح ــاد ا ل ــدو ل ــي لـلـعـقــار يـيــن‬ ‫العرب من ‪ ٧‬أعضاء من عدة دول وترأسه لبنان برئاسة‬ ‫وليد موسى وعضوية كــل مــن تونس والمملكة العربيه‬ ‫السعوديه ولة اإلمارات العربية المتحدة (عضوان)‬ ‫والبحرين باإلضافة الى الكويت‪.‬‬ ‫ويـعـمــل الـشــرهــان خبير دراي ــة فــي الـمـحــاكــم وبــالـســوق‬ ‫ً‬ ‫العقاري أكثر من ‪ 30‬عاما‪ ،‬وتم انتخابه لعضوية االتحاد‬ ‫الكويتي لوسطاء العقار فــي االنتخابات التي جــرت في‬ ‫مايو من عام ‪.2017‬‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬


‫‪٢٠‬‬ ‫سيارات‬ ‫«تويوتا الساير» تكشف ًعن «كامري»‬ ‫الكهربائية الجديدة كليا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 377٧‬األربعاء ‪ ١٦‬مايو ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪cars@aljarida.com‬‬

‫ً‬ ‫تعمل بمحركين كهربائيين ومحرك بنزين بقوة إجمالية ‪ 215‬حصانا‬

‫يوسف العبدالله‬

‫ّ‬ ‫غيرت اليابانية تويوتا مفاهيم اللعبة الديناميكية بعد ً‬ ‫إطالقها «كامري هايبرد» الكهربائية ‪ 2018‬الجديدة كليا‬ ‫بمحركين‬ ‫لتنتقل نحو حقبة إلكترونية غير مسبوقة لتعمل ً‬ ‫كهربائيين ومحرك بنزين بقوة إجمالية ‪ 215‬حصانا‪ ،‬وناقل‬ ‫حركة أوتوماتيكي بـ ‪ 6‬سرعات‪« .‬الجريدة» حضرت حفل‬ ‫إطالق المركبة‪ ،‬واختارتها لكم اليوم من خالل صفحة‬ ‫السيارات للحديث عن مواصفاتها وتفاصيلها الذكية‪.‬‬ ‫في حفل ضخم وغير مسبوق‪،‬‬ ‫ك ـش ـفــت ش ــرك ــة مــؤس ـســة محمد‬ ‫ن ــاص ــر ال ـس ــاي ــر وأوالده‪ ،‬وه ــي‬ ‫شركة تابعة للساير‪ ،‬عن "كامري‬ ‫هـ ــاي ـ ـبـ ــرد" الـ ـكـ ـه ــرب ــائـ ـي ــة ‪2018‬‬ ‫ً‬ ‫الجديدة كليا‪ ،‬لتزيح ستارها عن‬ ‫حقبة جديدة من التكنولوجيا‪،‬‬ ‫وذلـ ــك ب ـح ـضــور رئ ـي ــس مجلس‬ ‫إدارة "ال ـســايــر" فـيـصــل الـســايــر‪،‬‬ ‫والـ ــرئ ـ ـيـ ــس الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي مـ ـب ــارك‬ ‫الساير‪ ،‬ورئيس العمليات بينغت‬ ‫شولتز‪ ،‬ومدير أعمال أول جوهان‬ ‫هيسليتز‪ ،‬والمدير العام سكوت‬ ‫مكنيكول‪ ،‬و جـمــع مــن الضيوف‬ ‫ال ـ ـم ـ ـم ـ ـيـ ــزيـ ــن مـ ـ ــن الـ ـم ــؤسـ ـس ــات‬ ‫الـ ـش ــريـ ـك ــة وال ـ ـع ـ ـمـ ــاء ووس ــائ ــل‬ ‫اإلعالم وموظفي مبيعات تويوتا‪.‬‬ ‫وضـ ـ ـ ـم ـ ـ ــن إطـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار جـ ـ ـه ـ ــوده ـ ــا‬ ‫ال ـم ـس ـت ـمــرة ل ــارتـ ـق ــاء ب ـت ـجــارب‬ ‫ال ـع ـمــاء‪ ،‬أعـلـنــت شــركــة تــويــوتــا‬ ‫صباح أمس األول في حفل كبير‬ ‫إط ـ ــاق مــرك ـبــة ت ــوي ــوت ــا كــامــري‬ ‫الـ"هايبرد" الكهربائية الجديدة‬ ‫ً‬ ‫كليا في منطقة الشرق األوسط‪،‬‬ ‫ل ـتــؤكــد الـ ـت ــزام ال ـش ــرك ــة ال ــراس ــخ‬ ‫والـمـسـتـمــر ف ــي ت ـقــديــم مــركـبــات‬ ‫صــد يـقــة للبيئة تـتـمـيــز بتوفير‬ ‫تـ ـج ــرب ــة ق ـ ـيـ ــادة ت ـف ــاع ـل ـي ــة أك ـث ــر‬ ‫ً‬ ‫تشويقا‪ ،‬ومنح العمالء في الوقت‬ ‫نفسه فرصة اختبار مستويات‬ ‫ج ــدي ــدة م ــن ال ـق ــوة وال ـم ـت ـعــة من‬ ‫خـ ـ ــال أحـ ـ ـ ــدث ال ـت ـق ـن ـي ــات ال ـت ــي‬ ‫توفرها في مركباتها‪.‬‬ ‫وبـ ــال ـ ـج ـ ـمـ ــع ب ـ ـيـ ــن مـ ـص ــدري ــن‬ ‫ل ـل ـطــاقــة ي ـت ــأل ـف ــان م ــن مـحــركـيــن‬ ‫كـ ـ ـه ـ ــرب ـ ــائـ ـ ـيـ ـ ـي ـ ــن وآخـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر يـ ـعـ ـم ــل‬ ‫بالبنزين‪ ،‬يولد نظام الـ"هايبرد"‬ ‫ال ـك ـهــربــائــي ف ــي مــرك ـبــة تــويــوتــا‬ ‫كــامــري ال ــ"هــاي ـبــرد" الكهربائية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجديدة كليا قوة ‪ 118‬حصانا‪،‬‬ ‫وعزم دوران ‪ 20.6‬كيلوغرام متر‬ ‫للموتورين الكهربائيين‪ ،‬وقوة‬ ‫ً‬ ‫‪ 176‬حـ ـص ــا ن ــا مـ ــع ع ـ ــزم دوران‬ ‫يبلغ ‪ 22.5‬كيلوغرام متر لمحرك‬ ‫البنزين‪ ،‬وتبلغ القوة اإلجمالية‬ ‫ً‬ ‫لهذا النظام ‪ 215‬حصانا‪ .‬ويقترن‬ ‫ن ـظ ــام الـ ـ ـ "ه ــايـ ـب ــرد" الـكـهــربــائــي‬ ‫بناقل الحركة المتغير المستمر‬ ‫ب ـخــاص ـيــة ال ـت ـح ـكــم ال ـك ـهــربــائــي‬ ‫(‪ )e-CVT‬الـ ـ ــذي ي ـت ـيــح لـلـســائــق‬ ‫تـحـقـيــق ن ـقــل نـشـيــط لـلـســرعــات‬ ‫بشكل انسيابي وهــادئ يحاكي‬ ‫ن ــاق ــل الـ ـح ــرك ــة ال ـ ـيـ ــدوي ذا ال ـ ــ‪6‬‬

‫سرعات ليقدم مستوى جديدا من‬ ‫متعة القيادة‪.‬‬

‫استراتيجية جديدة‬ ‫وتـقــدم مركبة تــويــوتــا كامري‬ ‫الــ"هــايـبــرد" الكهربائية الجديدة‬ ‫ً‬ ‫كليا مستويات عالية من الراحة‬ ‫وال ـ ـ ـث ـ ـ ـبـ ـ ــات‪ ،‬إلـ ـ ـ ــى ج ـ ــان ـ ــب مـ ــزايـ ــا‬ ‫أداء الـتـحـكــم ال ـف ــري ــدة‪ ،‬إذ يــرجــع‬ ‫الفضل في ذلك إلى منصة "األطر‬ ‫ال ـه ـي ـك ـل ـي ــة ال ـع ــال ـم ـي ــة ال ـج ــدي ــدة‬ ‫لـتــويــوتــا" (‪ ،)TNGA‬والـتــي تمثل‬ ‫ً‬ ‫استراتيجية جديدة كليا لعمليات‬ ‫الـتـصـمـيــم وال ـه ـنــدســة ومختلف‬ ‫الباقات والتجهيزات التي تقوم‬ ‫بتزويد مركباتها بها‪ .‬وتحافظ‬ ‫هـ ــذه ال ـم ـن ـصــة ع ـل ــى ج ـم ـيــع قـيــم‬ ‫ت ــوي ــوت ــا ال ـت ـق ـل ـي ــدي ــة م ـ ــن حـيــث‬ ‫البنية الهيكلية ودرجات السالمة‬ ‫الـفــائـقــة‪ ،‬فــي الــوقــت ال ــذي تضفي‬ ‫ال ـمــزيــد مــن الـمـتـعــة عـلــى تجربة‬ ‫القيادة بشكل يخاطب الحواس‪.‬‬ ‫ويـمـكــن ق ـيــادة مــركـبــة تويوتا‬ ‫ـ"هايبرد" الكهربائية إما‬ ‫كامري ال‬ ‫ِ‬ ‫باالعتماد على الطاقة الكهربائية‬ ‫كامل وبــدون أي استهالك‬ ‫بشكل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫لـلــوقــود‪ ،‬أو إص ــدار أي انبعاثات‬ ‫كربونية‪ ،‬أو مــن خــال استخدام‬ ‫كل من محرك‬ ‫الطاقة المتولدة من ٍ‬ ‫البنزين والموتورين الكهربائيين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وذلـ ـ ـ ــك تـ ـبـ ـع ــا لـ ـس ــرع ــة ال ـم ــرك ـب ــة‬ ‫وأسلوب القيادة‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـت ـ ــم ش ـ ـحـ ــن ب ـ ـط ـ ــاري ـ ــات الـ ـ ـ‬ ‫"هـ ــاي ـ ـبـ ـ ِـرد" ب ــاسـ ـتـ ـم ــرار وب ـش ـكــل‬ ‫تـلـقــائــي‪ ،‬سـ ـ ً‬ ‫ـواء مــن خ ــال محرك‬ ‫ال ـب ـن ــزي ــن أو ع ـن ــد ال ـض ـغ ــط عـلــى‬ ‫ا لـ ـ ـمـ ـ ـك ـ ــا ب ـ ــح أو خـ ـ ـف ـ ــض سـ ــر عـ ــة‬ ‫المركبة‪ ،‬ومــن ثــم فــا حــاجــة إلى‬ ‫اس ـت ـخــدام مـصــدر طــاقــة أو كابل‬ ‫خــارجــي إلع ــادة شحنها‪ .‬كما أن‬ ‫ـ"هايبرد"‬ ‫مركبة تويوتا كامري ال‬ ‫ِ‬ ‫الـكـهــربــائـيــة ال تتطلب أي وقــود‬ ‫خ ـ ـ ـ ـ ــاص‪ ،‬وال تـ ـخـ ـتـ ـل ــف ط ــر يـ ـق ــة‬ ‫ق ـيــادت ـهــا وال ـع ـن ــاي ــة ب ـهــا ع ــن أي‬ ‫مركبة تقليدية أخرى‪ .‬وبفضل ما‬ ‫تتمتع بــه مــن كـفــاء ة استثنائية‬ ‫في استهالك الوقود‪ ،‬لن يكون من‬ ‫ال ـضــروري الـتــوقــف م ــرات عديدة‬ ‫عند المحطات لملء خزان الوقود‪.‬‬ ‫وتستمر شركة تويوتا بدورها‬ ‫الرائد في ابتكار وتطوير تقنيات‬ ‫مــن شــأنـهــا الـحـفــاظ عـلــى البيئة‬

‫فيصل الساير‪ :‬مواكبة التحول السريع‬ ‫في تكنولوجيا السيارات‬

‫الساير لـ ةديرجلا‪ :.‬السيارات‬ ‫مبارك‬ ‫ِّ‬ ‫الهجينة موفرة وعمرها الزمني أطول‬

‫علق رئيس مجلس إدارة "الساير" فيصل الساير‪ ،‬خالل كلمة ألقاها‬ ‫في الحفل‪ ،‬على ارث كامري‪" :‬أذكر جيدا وقت اطالق كامري في الشرق‬ ‫األوسط منذ عقدين‪ ،‬فمنذ ذلك الحين تم إطالق عدة أجيال من كامري‬ ‫التي ًكانت تمر بمراحل التحول‪ ،‬وصوال إلى أحدث موديل ‪ ،2018‬إال‬ ‫ً‬ ‫واحدا فقط لم يتغير هو ثقة عمالئنا‪ ،‬فسواء كانت لألعمال‬ ‫أن شيئا‬ ‫أو لالستخدام الشخصي‪ ،‬فإن العمالء من مختلف الفئات العمرية‬ ‫فخورون وسعداء بسيارة كامري‪ ،‬واآلن تقدم تويوتا إلى الشرق‬ ‫األوسط كامري المعززة بحقبة جديدة من التكنولوجيا – المركبة‬ ‫الهايبرد الكهربائية"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف‪" :‬من اآلن فصاعدا‪ ،‬سنصب تركيزنا على تويوتا لمواكبة‬ ‫التحول السريع في تكنولوجيا السيارات‪ ،‬وبدء تغييرات إيجابية‪،‬‬ ‫وتحديد معايير جديدة في المنطقة"‪.‬‬

‫قــال الرئيس التنفيذي فــي "الـســايــر" مـبــارك الساير إن مركبات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تويوتا الهجينة حققت نجاحا باهرا في اليابان‪ ،‬وجميع أنحاء‬ ‫الـعــالــم الــذيــن ص ــدروا الـمــركـبــات "الـهــايـبــرد" الهجينة الـتــي بــدأت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـ "تويوتا بريوس"‪ ،‬مؤكدا أن كامري "هايبرد" الجديدة كليا ستحقق‬ ‫ً‬ ‫نجاحا آخر للمجتمعات التي تحرص على توفير الطاقة‪ ،‬والحد من‬ ‫التلوث‪ ،‬من خالل تقليل انبعاث ثاني أكسيد الكربون‪ ،‬وكذلك في‬ ‫طول عمر السيارة‪.‬‬ ‫وأوض ــح الساير‪ ،‬فــي تصريح لــ"الـجــريــدة" حــول انعكاس ثقافة‬ ‫السيارات الهجينة في الكويت‪ ،‬أن السيارات الهجينة يبدأ انعكاسها‬ ‫على الشارع الكويتي عند حاجته إلى توفير ميزانيته الشهرية من‬ ‫خالل استبدال سيارته التقليدية من الديزل والبنزين إلى الهجينة‪،‬‬ ‫أو رغبته في الحصول على عمر زمني أطول لمركبته‪.‬‬

‫وتخفيف األثر البيئي الناجم عن‬ ‫اس ـت ـخــدام ال ـمــرك ـبــات‪ .‬ولتحقيق‬ ‫ذل ــك‪ ،‬قــامــت ال ـشــركــة وع ـلــى مــدى‬ ‫الـ ـعـ ـق ــدي ــن ال ـم ــاض ـي ـي ــن ب ـت ــزوي ــد‬ ‫مــركـبــاتـهــا بــأنـظـمــة دف ــع تعتمد‬ ‫ع ـل ــى الـ ـكـ ـه ــرب ــاء ك ــأح ــد م ـص ــادر‬ ‫الـ ـط ــاق ــة‪ ،‬إذ أط ـل ـق ــت ال ـع ــدي ــد مــن‬ ‫مركبات ال ـ "هايبرد" الكهربائية‬ ‫منذ عام ‪ ،1997‬لتتجاوز المبيعات‬ ‫التراكمية لهذه المركبات ‪11.47‬‬ ‫ً‬ ‫مليون مركبة‪ ،‬مما يمثل انخفاضا‬ ‫الكربون‬ ‫النبعاثات ثاني أكسيد‬ ‫ً‬ ‫بأكثر من ‪ 90‬مليون طن‪ ،‬مقارنة‬ ‫بتلك الـتــي ك ــان مــن المحتمل أن‬ ‫ت ـن ـتــج ع ــن اس ـت ـخ ــدام ال ـمــرك ـبــات‬ ‫التقليدية‪ ،‬كما يــؤ كــد فــي الوقت‬ ‫ذات ــه الــدعــم الـكـبـيــر ال ــذي تتلقاه‬ ‫الشركة من عمالئها‪.‬‬

‫داخلية جديدة‬ ‫وب ـم ـق ـصــورة داخ ـل ـي ــة جــديــدة‬

‫بيع ‪ 10‬ماليين مركبة كهربائية بالعالم‬ ‫ذكر المدير العام سكوت مكنيكول‪ ،‬خالل الحفل‪ ،‬أنه "منذ عقدين‬ ‫وضعت تويوتا معايير جديدة في الصناعة‪ ،‬وذلك بتقديم بريوس‬ ‫أول سيارة هايبرد في العالم‪ ،‬ومنذ ذلك الحين لم ننظر الى الوراء‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬مع توفر عدة موديالت هايبرد في الوقت الحالي‪ ،‬فقد‬ ‫تجاوزت مبيعات تويوتا هايبرد ‪ 10‬ماليين سيارة حول العالم‪،‬‬ ‫وذلك في حد ذاته شهادة بأن العمالء بدأوا تبني هذه التكنولوجيا‬ ‫االستثنائية"‪.‬‬

‫جانب من حفل اإلطالق (تصوير نوفل ابراهيم)‬ ‫وجريئة‪ ،‬تتميز المركبة بمجموعة‬ ‫مــن الـمــزايــا المتقدمة الـتــي توفر‬ ‫ال ـ ـمـ ــاء مـ ــة والـ ـ ـ ــراحـ ـ ـ ــة‪ ،‬وت ـض ـف ــي‬ ‫لمسات إضافية من الفخامة‪ ،‬بما‬ ‫فــي ذلــك نظام الشحن الالسلكي‬ ‫للهواتف الذكية‪ ،‬ونـظــام تكييف‬ ‫أو تــو مــا ت ـي ـكــي يـشـمــل منطقتين‬ ‫يمكن التحكم بــدرجــة ح ــرارة كل‬ ‫منهما على حدة‪ ،‬ونظام صوتي بـ‬ ‫‪ 6‬مكبرات صوت‪ ،‬ومقاعد أمامية‬ ‫متعددة األوض ــاع قابلة للضبط‬ ‫ً‬ ‫ك ـه ــرب ــائ ـي ــا‪ ،‬إض ــاف ــة إلـ ــى مـقــاعــد‬ ‫خلفية قابلة لإلمالة والطي بنسبة‬ ‫‪ ،40:60‬وغيرها الكثير من المزايا‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫ول ــارتـ ـق ــاء ب ـت ـجــربــة ال ـق ـي ــادة‬ ‫إل ــى آف ــاق ج ــدي ــدة‪ ،‬يــزخــر ال ـطــراز‬ ‫ً‬ ‫الجديد كليا بأحدث تكنولوجيا‬ ‫معلومات المركبات من تويوتا‪،‬‬ ‫وال ـتــي تــوفــر شــاشـتـهــا الحديثة‬

‫ً‬ ‫م ـس ـتـ ً‬ ‫ـوى ف ــري ــدا م ــن الـمـعـلــومــات‬ ‫الـمـتـكــامـلــة دون تـشـتـيــت انـتـبــاه‬ ‫ال ـس ــائ ــق ع ــن الـ ـط ــري ــق‪ ،‬إذ ت ـقــوم‬ ‫بـ ـع ــرض ال ـم ـع ـل ــوم ــات مـ ــن خ ــال‬ ‫ثـ ــاث ش ــاش ــات م ـت ــراب ـط ــة‪ ،‬وهــي‬ ‫شــاشــة ع ــرض مـلــونــة تـحــت خط‬ ‫نظر السائق على الجزء السفلي‬ ‫من الزجاج األمامي (‪ )HUD‬قياس‬ ‫‪ 10‬ب ــوص ــات‪ ،‬وش ــاش ــة م ـت ـعــددة‬ ‫ال ـم ـع ـل ــوم ــات قـ ـي ــاس ‪ 7‬ب ــوص ــات‬ ‫داخ ــل مجموعة أجـهــزة القياس‪،‬‬ ‫ولوحة تحكم بالوسائط السمعية‬ ‫والـ ـ ـم ـ ــاح ـ ــة ق ـ ـيـ ــاس ‪ 8‬ب ــوص ــات‬ ‫مدمجة بتصميم حديث وبسالسة‬ ‫في الكونسول الوسطي‪.‬‬

‫أولوية السالمة‬ ‫وكـ ـم ــا ه ــي الـ ـح ــال ف ــي جـمـيــع‬ ‫مــرك ـبــات ت ــوي ــوت ــا‪ ،‬ف ــإن الـســامــة‬

‫صديقة للبيئة‬

‫فيصل الساير وابتسامة إطالق كامري الهجينة‬

‫قال الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة‬ ‫الشرق األوسط وشمال إفريقيا يوغو مياموتو‪" :‬نحن متحمسون‬ ‫جدا إلطالق مركبة تويوتا كامري الـ(هايبرد) الكهربائية الجديدة‬ ‫ً‬ ‫كليا للبناء على النجاح الكبير والشعبية الواسعة اللذين تتمتع‬ ‫بهما مركبة كامري في المنطقة‪ .‬وبفضل أداء قيادتها الذي يشعل‬ ‫الحماس واستخدام أحدث التقنيات في مجال أنظمة الدفع التي‬ ‫تعتمد على الـكـهــربــاء كــأحــد مـصــادر الـطــاقــة‪ ،‬فــإن هــذه المركبة‬ ‫ً‬ ‫كليا‪ ،‬كما ّ‬ ‫تؤمن في الوقت ذاته مستويات‬ ‫تضيف قيمة جديدة‬ ‫استثنائية من المرح والتشويق لكل من السائق والركاب‪ ،‬ولكن‬ ‫دون المساومة على أدائها الصديق للبيئة"‪.‬‬

‫الوكيل المساعد لشؤون المرور باإلنابة اللواء فهد الشويع خالل‬ ‫تفقده كامري الجديدة‬

‫تبقى أولــويــة قـصــوى فــي مركبة‬ ‫تـ ــويـ ــوتـ ــا ك ـ ــام ـ ــري ال ـ ــ"هـ ــاي ـ ـبـ ــرد"‬ ‫ً‬ ‫الـ ـكـ ـه ــرب ــائـ ـي ــة الـ ـ ـج ـ ــدي ـ ــدة كـ ـلـ ـي ــا‪،‬‬ ‫وال ـ ـتـ ــي ت ـع ـت ـمــد أح ـ ـ ــدث ت ـق ـن ـيــات‬ ‫ال ـس ــام ــة واألنـ ـظـ ـم ــة ال ـم ـب ـت ـكــرة‪،‬‬ ‫وال ـتــي تكملها بــاقــة مــن تقنيات‬ ‫الـ ـس ــام ــة ال ـم ـت ـق ــدم ــة ال ـم ـع ــروف ــة‬ ‫بــا ســم " ت ــو ي ــو ت ــا سيفتيسينس"‬ ‫(‪ )Toyota Safety Sense‬ا لـتــي‬ ‫تشتمل على كل من نظام األمــان‬ ‫قبل التصادم (‪ ،)PCS‬ونظام تثبيت‬ ‫السرعة الراداري (‪ ،)DRCC‬ونظام‬ ‫اإلضاءة العالي التلقائي (‪،)AHB‬‬ ‫ونظام التنبيه في حالة الخروج‬ ‫عــن ال ـم ـس ــار(‪ .)LDA‬وإضــافــة إلــى‬ ‫ذلــك‪ ،‬تتوفر مجموعة شاملة من‬ ‫م ــزاي ــا ال ـس ــام ــة ل ـتــوف ـيــر أقـصــى‬ ‫حماية للركاب‪ ،‬وتضم ‪ 6‬وسادات‬ ‫ه ــوائـ ـي ــة ت ـع ـم ــل بـ ـنـ ـظ ــام تـقـيـيــد‬ ‫الحركة التكميلي (‪ ،)SRS‬ونظام‬ ‫التحكم في ثبات المركبة (‪،)VSC‬‬ ‫ونظام المكابح المانع لالنغالق‬

‫(‪ ،)ABS‬ونظام توزيع قــوة الكبح‬ ‫ً‬ ‫إلكترونيا (‪ ،)EBD‬ونظام مساعد‬ ‫ال ـك ـب ــح (‪ ،)BA‬ونـ ـظ ــام م ـســاعــدة‬ ‫االنطالق على المرتفعات (‪،)HAC‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن البنية المعززة لهيكل‬ ‫ومنصة المركبة‪ ،‬وغيرها الكثير‬ ‫من المزايا األخرى‪.‬‬ ‫وتتوفر مركبة تويوتا كامري‬ ‫الـ "هايبرد" الكهربائية الجديدة‬ ‫ً‬ ‫كليا بتسعة ألــوان مميزة لتتيح‬ ‫لـعـمــائـهــا الـتـعـبـيــر ع ــن تـفــردهــم‬ ‫وطـ ــاب ـ ـع ـ ـهـ ــم ال ـ ـش ـ ـخ ـ ـصـ ــي‪ .‬ومـ ــن‬ ‫ناحية أخــرى‪ ،‬تتوفر المقصورة‬ ‫الداخلية بخيارين من الزخارف‬ ‫الخشبية‪ .‬كما تــم تــزو يــد مركبة‬ ‫ً‬ ‫السيدان الجديدة كليا بعجالت‬ ‫من السبائك المعدنية قياس ‪17‬‬ ‫بوصة‪ ،‬إضافة إلى عجالت قياس‬ ‫‪ 18‬بوصة‪.‬‬

‫كهربائية حتى سرعة ‪ 80‬كلم‬ ‫لفت عريف الحفل إلى أن "كامري هايبرد الكهربائية ‪"2018‬‬ ‫ً‬ ‫الـجــديــدة كليا غـ ّـيــرت مفاهيم عــالــم الـسـيــارات الكهربائية بعد‬ ‫تجهيزها بمحرك يجعل من قيادتها من سرعة الصفر حتى سرعة‬ ‫‪ 80‬كلم بالكهرباء فقط بال استهالك للوقود‪ ،‬على أن يتم تشغيل‬ ‫محرك البنزين بعد تلك السرعة‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪22‬‬

‫رحيل‬

‫مزاج‬ ‫سحر الشرق واألساطير‬ ‫اإلفريقية في معرضين‬ ‫تشكيليين بالقاهرة‬ ‫وفنانات يرسمن ألجل‬ ‫مرضى السرطان‪.‬‬

‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪ 2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫‪23‬‬

‫‪٢٤‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫‪27‬‬

‫يشهد موسم دراما رمضان‬ ‫دردشة مع أحمد عبد العزيز فقدت الكويت أحد أعالمها‬ ‫ً‬ ‫حول دوره في الجزء الثاني البارزين في مجالي اإلعالم‬ ‫العديد من المتغيرات محليا‪،‬‬ ‫والسينما إبان العصر الذهبي‪ ،‬أبرزها غزارة اإلنتاج وتنافس‬ ‫من مسلسل {األب الروحي}‬ ‫وأسباب ابتعاده عن السينما‪ .‬اإلعالمي والمخرج السينمائي الكبار واستقطاب تلفزيون‬ ‫الكبير عبدالله المحيالن‪.‬‬ ‫الكويت للعديد من األعمال‪.‬‬

‫فانيسا كيربي تودع ‪The Crown‬‬ ‫بجائزة «‪»BAFTA TV‬‬ ‫حـ ـص ــدت ال ـن ـج ـم ــة فــان ـي ـســا‬ ‫ك ـيــربــي ج ــائ ــزة أف ـض ــل ممثلة‬ ‫مساعدة عن دورها في مسلسل‬ ‫‪ ،The Crown‬وذلــك خالل حفل‬ ‫ت ـ ــوزي ـ ــع ج ـ ــوائ ـ ــز األك ــاديـ ـمـ ـي ــة‬ ‫البريطانية للتلفزيون "‪BAFTA‬‬ ‫‪ "TV‬لعام ‪ 2018‬في لندن‪ ،‬حيث‬ ‫تم اإلعالن عن األعمال والنجوم‬ ‫الفائزين بالجوائز‪ ،‬ومن المقرر‬ ‫أال ت ـش ــارك فــانـيـســا ف ــي الـجــزء‬ ‫الرابع من ‪.The Crown‬‬ ‫وكـ ـ ــانـ ـ ــت ت ـ ـقـ ــاريـ ــر إع ــامـ ـي ــة‬ ‫كــانــت ق ــد كـشـفــت ع ــن انـضـمــام‬ ‫شخصيتين جديدتين للمواسم‬ ‫ال ـم ـق ـل ـبــة م ــن درام ـ ـ ــا ‪،Netflix‬‬ ‫أولـهـمــا األم ـيــرة ديــانــا الــزوجــة‬ ‫السابقة لــو لــي عهد بريطانيا‬

‫األمـ ـي ــر ت ـش ــارل ــز‪ ،‬ومـ ــن ال ـم ـقــرر‬ ‫أن ت ـص ـبــح دي ــان ــا الـشـخـصـيــة‬ ‫الــرئ ـي ـســة ف ــي ال ـم ــوس ــم ال ــراب ــع‬ ‫من ‪ The Crown‬الذي سيرتكز‬ ‫حول انهيار زواجها من األمير‬ ‫ت ـشــارلــز‪ ،‬ول ــم يـتــم الـكـشــف عن‬ ‫ت ـ ـ ـنـ ـ ــاول الـ ـمـ ـسـ ـلـ ـس ــل ل ـح ـق ـي ـقــة‬ ‫مقتلها‪.‬‬ ‫وال ـش ـخ ـص ـي ــة ال ـث ــان ـي ــة هــي‬ ‫كــامـيــا بــاركــر دوق ــة كــورنــوال‪،‬‬ ‫ال ـ ــزوج ـ ــة ال ـث ــان ـي ــة ل ــول ــي عـهــد‬ ‫ب ــريـ ـط ــانـ ـي ــا األمـ ـ ـي ـ ــر تـ ـش ــارل ــز‪،‬‬ ‫وسيبدأ ظهورها مــن الموسم‬ ‫الـثــالــث ال ــذي سـتــرتـكــز أحــداثــه‬ ‫حـ ـ ـ ـ ــول ف ـ ـ ـتـ ـ ــرة ر ئ ـ ـ ـيـ ـ ــس وزراء‬ ‫ب ــري ـط ــان ـي ــا األسـ ـ ـب ـ ــق هـ ــارولـ ــد‬ ‫ويلسون‪.‬‬

‫شارل أزنافور‬

‫وتأتي هذه األنباء في أعقاب‬ ‫التغييرات التي أجراها مؤلف‬ ‫الـمـسـلـســل عـلــى الـشـخـصـيــات‪،‬‬ ‫إذ ي ـجــري الـمـمـثــل الـبــريـطــانــي‬ ‫بــول بيتاني مفاوضات حاليا‬ ‫لـتـجـسـيــد دور األ م ـي ــر فيليب‪،‬‬ ‫خلفا للممثل البريطاني مات‬ ‫سميث‪.‬‬ ‫وق ـ ــد تـ ــم اإلعـ ـ ـ ــان أخ ـ ـيـ ــرا أن‬ ‫الـمـمـثـلــة ال ـبــري ـطــان ـيــة هيلينا‬ ‫بــون ـهــام ك ــارت ــر سـتـجـســد دور‬ ‫األم ـ ـ ـيـ ـ ــرة م ـ ــارغ ـ ــري ـ ــت خـ ـلـ ـف ــا لـ ـ‬ ‫ف ــان ـي ـس ــا كـ ـي ــرب ــي‪ ،‬إل ـ ــى جــانــب‬ ‫أوليفيا كولمان في دور الملكة‬ ‫اليزابيث الثانية‪.‬‬ ‫في الوقت الذي لم يتم تحديد‬ ‫من سيلعب دور الملكة اليزابيث‬

‫األم الـتــي جـســدتـهــا فيكتوريا‬ ‫هاميلتون‪ ،‬وأيضا زوج األميرة‬ ‫مــارغــريــت ال ــذي جـســده ماثيو‬ ‫جـ ـ ــود ف ـ ــي الـ ـم ــوسـ ـمـ ـي ــن األول‬ ‫والثاني‪.‬‬ ‫وقـ ــد أكـ ــد مـبـتـكــر الـمـسـلـســل‬ ‫ب ـي ـت ــر م ـ ـ ــورغ ـ ـ ــان‪ ،‬أن ت ـص ــوي ــر‬ ‫الموسم الجديد من ‪The Crown‬‬ ‫سـ ـيـ ـب ــدأ بـ ـع ــد ان ـ ـت ـ ـهـ ــاء ع ــرض‬ ‫الموسم الثاني‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ش ــرك ــة ‪ Netflix‬قــد‬ ‫أكـ ـ ـ ــدت ف ـ ــي وقـ ـ ــت سـ ــابـ ــق أن ـه ــا‬ ‫ت ـخ ـط ــط لـ ـتـ ـج ــدي ــد ال ـم ـس ـل ـســل‬ ‫الشهير لـ ‪ 4‬مواسم وصوال إلى‬ ‫الموسم السادس‪.‬‬ ‫وجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاءت نـ ـ ـت ـ ــائ ـ ــج ج ـ ــوائ ـ ــز‬ ‫األكـ ـ ــادي ـ ـ ـم ـ ـ ـيـ ـ ــة ال ـ ـبـ ــري ـ ـطـ ــان ـ ـيـ ــة‬

‫ميال جوفوفيتش‬

‫فيم فيندرز‬

‫شارل أزنافور غادر المستشفى ميال جوفوفيتش بطلة فيلم‬ ‫‪Monster Hunter‬‬ ‫بعد إصابته بكسر‬ ‫غـ ــادر الـمـغـنــي الـفــرنـســي شـ ــارل أزن ــاف ــور (‪ 93‬عــامــا)‬ ‫المستشفى بـعــد اصــابـتــه بـكـســر فــي عـظــم الـعـضــد اثــر‬ ‫سقوطه في منزله في مورييس قرب مدينة ارل جنوب‬ ‫فرنسا‪ ،‬وفق ما أفادت الناطقة اإلعالمية باسمه‪.‬‬ ‫وأرج ـئــت الـحـفــات الـتــي كــان مــن الـمـقــرر ان يحييها‬ ‫الفنان خالل الشهر الجاري في اليابان وأوزبكستان الى‬ ‫مواعيد الحقة‪.‬‬ ‫وسيستأنف ازنافور جولته في الخامس من يونيو‬ ‫في موناكو‪ ،‬قبل أن يشارك في مهرجان الونا‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫للتلفزيون "‪ "BAFTA TV‬على‬ ‫النحو الـتــالــي‪ :‬أفـضــل مسلسل‬ ‫درامي ‪ ،Peaky Blinders‬وأفضل‬ ‫ممثل شــون بين عــن دوره في‬ ‫‪ ،Broken‬وأفضل ممثلة مولي‬ ‫ونــدســور‪ ،Three Girls‬وأفضل‬ ‫مسلسل قصير ‪،Three Girls‬‬ ‫وأفضل ممثل مساعد بريان إف‬ ‫أوبيرن عن دوره في‪Little Boy‬‬ ‫‪ Blue‬وأف ـضــل مـمـثــل كــومـيــدي‬ ‫تــوبــي جــونــز ‪Detectorists -‬‬ ‫وأفضل ممثلة كوميدي ديزي‬ ‫مــاي كوبر عن دورهــا في ‪This‬‬ ‫‪ ،Country‬وأ ف ـ ـضـ ــل ب ــر ن ــا م ــج‬ ‫كوميدي ترفيهي ‪Murder In‬‬ ‫‪.Successville‬‬

‫ستقوم الممثلة ميال جوفوفيتش ببطولة ‪Monster‬‬ ‫‪ Hunter‬المستوحى من اللعبة التي تحمل االسم نفسه‬ ‫أخرج سابقا أربعة من‬ ‫وسيخرجه بول أندرسون‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫أفالم ‪ Resident Evil‬الستة‪ ،‬وذلك وفقا لتقارير إعالمية‪.‬‬ ‫وكان أندرسون والمنتج جيريمي بولت أعلنا الفيلم‬ ‫في نوفمبر ‪ ،2016‬قبل طرح آخر أجزاء فيلم ‪Resident‬‬ ‫‪ ،Evil: The Final Chapter‬وستبلغ تكلفة فيلم ‪Monster‬‬ ‫‪ Hunter‬نحو ‪ 50‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و كــا نــت لـعـبــة ‪ Monster Hunter‬أ طـلـقــت فــي يناير‬ ‫‪ ،2018‬وحققت أعلى المبيعات‪.‬‬

‫فيندرز عرض فيلمه عن البابا‬ ‫فرانسيس في «كان»‬ ‫عـلــى هــامــش ع ــرض فـيـلـمــه "ال ـبــابــا فــرانـسـيــس ‪ -‬إيــه‬ ‫مــان أوف هيز ووردز" في مهرجان "كــان"‪ ،‬قــال المخرج‬ ‫األلماني فيم فيندرز‪" :‬لم أرغب في تقديم فيلم ينتقده‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فــاآلخــرون يفعلون ذلــك بشكل جيد ج ــدا‪ ،‬والتلفزيون‬ ‫يفعل ذلك دائما"‪.‬‬ ‫وأضاف فيندرز‪" :‬أفالمي الوثائقية تعبير عن الحب‬ ‫والولع بشيء ما أريد أن أريه للعالم‪ ...‬أعتقد اآلن أنه ال‬ ‫يوجد مــن يملك شيئا ليقوله لنا أهــم مــن البابا‪ ،‬لذلك‬ ‫أردت تقديم هــذا"‪ ،‬معقبا‪" :‬نعيش في زمن يفتقر تماما‬ ‫إلى األخالق‪ ،‬فأردت أن أجعل هذا العمالق يتحدث إلينا"‪.‬‬

‫مي عز الدين تدخل دائرة الغموض والتشويق‬ ‫في مسلسل «رسايل»‬ ‫تخشى مي عز الدين أن تكشف أي كلمة عن مسلسلها‬ ‫الجديد "رســايــل"‪ ،‬الــذي يعرض على ‪ MBC4‬في رمضان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا من حرق األحداث‪ ،‬كما تتكتم حتى عن دورها‪ ،‬وإن‬ ‫ً‬ ‫كانت تؤكد أنه سيكون مختلفا عن كل أدوارهــا السابقة‪،‬‬ ‫في ثاني تعامل لها مع الكاتب محمد سليمان‪ ،‬والثالث مع‬ ‫المخرج إبراهيم فخر‪ ،‬إلى جانب نخبة من نجوم الدراما‬ ‫ّ‬ ‫المصرية‪ ،‬منهم خالد سليم‪ ،‬وأحمد حاتم‪ ،‬وأحمد سعيد‬ ‫عبدالغني‪ ،‬وأحمد خليل‪ ،‬وعبدالرحمن أبــوزهــرة‪ ،‬ورامــز‬ ‫أمير وغيرهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المصرية‬ ‫أجواء العمل ليست مطروقة كثيرا في الدراما‬ ‫ّ‬ ‫والعربية‪ ،‬وهي تدور في إطار نفسي سيكولوجي يحمل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ألغازا مخفية‪ ،‬تتعقد حينا وتوشك أن تحل‪ ،‬قبل أن تتعقد‬ ‫ً‬ ‫مجددا طوال األحداث‪ ،‬ويمكن تلخيصها في جمل بسيطة‪،‬‬ ‫ه ــي أن ب ـعــض ال ـن ــاس ي ـخ ـت ــارون إصـ ــاح أخ ـط ــاء ه ــم في‬ ‫الحياة قبيل خطوات قليلة من الموت‪ ،‬وعندما تدنو ساعة‬ ‫الرحيل‪ ،‬وبعضهم يحظون بصحوة ّ‬ ‫يتبنهون من خاللها‬ ‫إلى ضــرورة إصــاح ما أفسدته األيــام والـظــروف‪ ،‬ووضع‬ ‫النقاط على الحروف الصحيحة في عالقاتهم االجتماعية‬ ‫ً‬ ‫واإلنسانية والدينية أيضا‪ ،‬لالستمرار في حياة أفضل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الدرامية التي تنطلق منها أحــداث هذه‬ ‫هذه هي الحبكة‬ ‫ّ‬ ‫الدراما االجتماعية التشويقية‪ ،‬لترصد حياة امرأة تصلها‬ ‫"رسائل" في نومها وتتحقق في الواقع‪.‬‬

‫دراما خارج التصنيفات‬ ‫ّ‬ ‫وتؤكد عزالدين أن "رسايل" ليس من األعمال الشائعة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والمنشرة فــي الــدرامــا الرمضانية‪ ،‬وهــو يحمل خطوطا‬ ‫درام ـ ّـي ــة مـلـيـئــة بــالـتـشــويــق وت ـح ـبــس األنـ ـف ــاس‪ ،‬وتعتبر‬ ‫أ ن ــه "ال يمكن و ضـعــه ضـمــن أ ح ــد التصنيفات المعروفة‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫رومانسيا‪ ،‬علما أن فيه‬ ‫والمتداولة‪ ،‬فهو ليس مسلسال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫جــانـبــا رومــانـسـيــا‪ ،‬ولـيــس رعـبــا كما ظــن البعض عندما‬ ‫شاهد اإلعالن الترويجي له‪ ،‬وال كوميديا رغم أن فيه بعض‬ ‫المشاهد الطريفة والمواقف الكوميدية‪ ،‬لذا هو ببساطة‬

‫ً‬ ‫تــركـيـبــة مختلفة تـمــامــا عــن الـمــوجــود‬ ‫فــي الـســوق‪ ،‬فيه الغموض والتشويق‬ ‫واإلثـ ـ ــارة‪ ،‬وه ــو ن ــوع أق ـ ّـدم ــه ألول مــرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأتمنى أن يجد قبوال واستحسانا من‬ ‫الجمهور في شهر رمضان"‪.‬‬ ‫وعلى اعتبار أن الحكاية فيها قرب من‬ ‫عالم الموت‪ ،‬فهل ظهور مي بالشخصية‬ ‫ال ـت ــي ت ـج ـســدهــا م ــرت ــدي ــة ال ـح ـج ــاب هو‬ ‫نــوع من الصحوة الدينية إلى‬ ‫تـمـ ّـر بها الشخصية في‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـلـ ـس ـ ّـل؟ ت ـف ـضــل‬ ‫مـ ــي الـ ـتـ ـح ــف ــظ عـلــى‬ ‫خبايا العمل‪ ،‬لكنها‬ ‫ً‬ ‫ت ـجــد أس ـل ــوب ــا آخــر‬ ‫ل ـت ـب ــري ــر ظ ـه ــوره ــا‬ ‫ب ــال ـح ـج ــاب ضـمــن‬ ‫س ـ ـيـ ــاق األحـ ـ ـ ـ ــداث‪،‬‬ ‫من دون أن تكشف‬ ‫حـتــى مــا إذا كانت‬ ‫شـ ـخـ ـصـ ـي ــة ه ــال ــة‬ ‫بديع التي تقدمها‬ ‫األحداث‬ ‫في إطار‬ ‫ً‬ ‫ستكون محجبة‬ ‫طـ ـ ـ ـ ــوال مـ ــراحـ ــل‬ ‫الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـس ـ ـ ــل‬ ‫وحـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــات ـ ــه أم‬ ‫فــي ج ــزء منها‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـ ـ ــول‪:‬‬ ‫"ي ـس ـعــدنــي أن‬ ‫أظـ ـ ـه ـ ــر بـ ـل ــوك‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ـ ّـجـ ـ ـب ـ ــة‬ ‫األنـ ـيـ ـق ــة فــي‬

‫بعض المشاهد‪ ،‬ا لــذي أتمنى أن يعجب‬ ‫الـ ـبـ ـن ــات وي ــاحـ ـظ ــن األلـ ـ ـ ـ ــوان واألنـ ــاقـ ــة‬ ‫الـمـسـتـخــدمــة ف ــي ت ـفــاص ـي ـلــه"‪ ،‬مكتفية‬ ‫بالتعريف عن الشخصية بكلمات قليلة‪:‬‬ ‫"أقــدم شخصية هالة بديع وهي امرأة‬ ‫متزوجة‪ ،‬أم مصرية وإنسانة شجاعة‬ ‫وجريئة"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وت ـع ــرب ع ــزال ــدي ــن ع ــن سـعــادتـهــا‬ ‫ب ــال ـت ـع ــام ــل مـ ــع الـ ـك ــات ــب مـحـمــد‬ ‫سـلـيـمــان لـلـمــرة الثانية‬ ‫على التوالي‪ ،‬وكذلك‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـ ــع الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــرج‬ ‫اب ــراهـ ـي ــم فـخــر‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ــي ثـ ـ ــالـ ـ ــث‬ ‫ت ـ ـ ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ـ ــاون‬ ‫معه‪.‬‬

‫مي عز الدين في «رسايل»‬

‫فانيسا كيربي‬


‫ثقافات‬

‫‪٢٢‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪ 2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫سحر الشرق واألساطير اإلفريقية في معرضين تشكيليين بالقاهرة‬ ‫• فنانات يرسمن ألجل مرضى السرطان‬

‫بثينة‬ ‫وماراثون‬ ‫القراءة‬

‫ً‬ ‫شهدت القاهرة فعاليات تشكيلية تجمع سحر اللون في الشرق من أقصاه إلى أدناه‪ ،‬مرورا بالقارة اإلفريقية‪ .‬جمع‬ ‫الفنان الكبير أحمد نوار بضربة فرشاة بين جبال الصين والحجاز في معرضه األخير «رسومات الحجاز والصين»‪ ،‬وتناول‬ ‫الفنان سعيد متولي المعتقدات اإلفريقية والفرعونية في معرضه «األساطير اإلفريقية»‪ ،‬في حين شاركت فنانات من‬ ‫لبنان والسعودية ومصر في المعرض التشكيلي العربي الذي تحدث بلسان المرأة بعنوان «امرأة لغة»‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬محمد الصادق‬

‫بريشة حنان النادي‬

‫جبال الحجاز‬ ‫«تتنفس» في لوحات‬ ‫نوار وهنا السحيني‬ ‫تستعيد الذكريات‬ ‫في «لحظات»‬

‫اس ـت ـل ـهــم ال ـف ـن ــان أحـ ـم ــد نـ ـ ــوار سـحــر‬ ‫الطبيعة الجبلية فــي مـعــر ضــه األ خـيــر‬ ‫«رسومات الحجاز والصين» في غاليري‬ ‫العاصمة‪ ،‬ويضم ‪ 37‬لوحة‪ ،‬رسمها عقب‬ ‫رحلتين سابقتين لــه إل ــى الـصـيــن عــام‬ ‫‪ ،2013‬والحجاز عام ‪.2015‬‬ ‫ووصــف الفنان جبال الصين بالقوة‬ ‫والمهابة‪ ،‬أما جبال الحجاز «فتتنفس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في أوقات الشروق والغروب‪،‬‬ ‫ك ـمــا ه ــي طـبـيـعــة األرض ال ـم ـقــدســة في‬ ‫عرفات والكعبة»‪ .‬كذلك رســم نــوار جبل‬ ‫أبو غنيم في زيارة سابقة له إلى القدس‪،‬‬ ‫واسـتـخــدم لــونــي األبـيــض واألس ــود في‬ ‫لوحاته‪ ،‬وهما كما يقول «أساس الفنون‪.‬‬ ‫ي ـس ـت ـخــدم ـه ـمــا الـ ـمـ ـعـ ـم ــاري وال ـم ـص ــور‬ ‫والنحات‪ ،‬ويتميزان بسحر مميز يحتاح‬

‫ملصق معرض هنا السحيني‬ ‫إل ـ ــى م ـق ــوم ــات خ ــاص ــة إلبـ ـ ـ ــرازه بـسـبــب‬ ‫صعوبته»‪.‬‬ ‫من الصين والحجاز إلى إفريقيا حيث‬ ‫تناول الفنان التشكيلي سعيد متولي‪،‬‬ ‫الـمـعـتـقــدات اإلفــريـقـيــة والـفــرعــونـيــة في‬ ‫م ـعــرضــه «األس ــاط ـي ــر اإلف ــري ـق ـي ــة» بمقر‬ ‫ال ـل ـج ـن ــة ال ـق ــوم ـي ــة ل ــاتـ ـح ــاد اإلف ــري ـق ــي‬ ‫بالقاهرة‪ّ .‬‬ ‫ضم المعرض ‪ 20‬لوحة زيتية‬ ‫ومائية تسلط الـضــوء على المعتقدات‬ ‫السائدة في القارة السمراء‪ ،‬وتتناول ست‬ ‫دول هي‪ :‬مصر‪ ،‬وزامبيا‪ ،‬وغينيا‪ ،‬ومالي‪،‬‬ ‫ونيجيريا‪ ،‬وتنزانيا‪.‬‬

‫إحدى لوحات حنان النادي‬ ‫ً‬ ‫العضوية‪ ،‬خصوصا جسد المرأة الذي‬ ‫يتمتع بليونة فائقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويقدم عبد التواب طرحا مغايرا من‬ ‫خــال بعض هــذه األشكال مثل الدائرة‪،‬‬

‫والـ ـمـ ـخ ــروط‪ ،‬وال ـم ـث ـل ــث‪ ،‬والـمـسـتـطـيــل‪،‬‬ ‫لنفاجأ بمعرض لمنحوتات متوسطة‬ ‫الحجم من خامة البرونز تتخذ من جسد‬ ‫المرأة أيقونة‪.‬‬

‫لغة المرأة وحريتها‬ ‫فـ ــي قـ ــاعـ ــة عـ ــايـ ــدة بـ ـفـ ـن ــدق مـ ــاريـ ــوت‬ ‫الـ ـق ــاه ــرة‪ ،‬ش ــارك ــت ف ـن ــان ــات م ــن لـبـنــان‬ ‫والـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــودي ـ ــة ومـ ـ ـص ـ ــر فـ ـ ــي الـ ـمـ ـع ــرض‬ ‫التشكيلي ا ل ـعــر بــي لـمـســا عــدة مرضى‬ ‫السرطان‪ ،‬وهن‪ :‬من مصر بسنت كردي‪،‬‬ ‫ومـ ــي ع ـم ــاد‪ ،‬وش ـي ـمــاء ال ـع ــري ــف‪ ٬‬ووالء‬ ‫خ ـل ـي ـفــة»‪ ٬‬ومـ ــن ل ـب ـنــان غ ـ ــادة أغ ـ ــا‪ ،‬ومــن‬ ‫السعودية دنيا الصالح‪ ،‬وسميرة األهدل‪،‬‬ ‫وعلياء الدقس‪.‬‬ ‫واستضافت قاعة الزمالك للفن معرض‬ ‫«هــي حــرة» للنحات أحمد عبد الـتــواب‪،‬‬ ‫يتناول فيه الجسد اإلنساني في أشكال‬ ‫ً‬ ‫هندسية محمال بدالالت خاصة يصعب‬ ‫تـطــويـعـهــا ب ـش ـكــل س ـلــس ل ـب ـنــاء شــديــد‬

‫من معرض {نوار}‬

‫لحظات‬

‫ملصق {هي حرة}‬

‫في مؤسسة «األهرام»‪ ،‬افتتح نقيب الصحافيين في مصر‬ ‫ورئ ـيــس مـجـلــس إدارة الـمــؤسـســة عـبــد الـمـحـســن ســامــة‪،‬‬ ‫معرض «فــي رحــاب المحروسة» للفنانة التشكيلية حنان‬ ‫النادي‪ ،‬ويضم ‪ 38‬لوحة منها ‪ 30‬بألوان مائية وأحبار‪ ،‬تعبر‬ ‫عن لقطات متنوعة من أرجاء المحروسة‪ ،‬كذلك بورتريهات‬ ‫لمجموعة من شهداء الجيش المصري‪ ،‬إضافة إلى ‪ 8‬لوحات‬ ‫من النحت الورقي نفذت بأوراق كانسون ملونة وتعبر عن‬ ‫بعض الشخصيات المصرية مثل شيخ الغفر والبدوية‬ ‫والفالحة والنوبي‪ .‬كذلك افتتحت الفنانة هنا السجيني‬ ‫معرضها «لحظات»‪ ،‬بمقر قاعة الزمالك للفن‪ .‬وتقول عنه‪:‬‬

‫عرض بسيط لتلك اللحظات والمشاهد التي‬ ‫«أحاول طرح‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تـعـطــي لـلـحـيــاة مـعـنــى‪ ،‬ولــإنـســانـيــة ش ـكــا ول ـلــزمــن بـعــدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثابتا‪ ،‬تماما كشريط الذكريات الذي نحتفظ به في عقلنا‬ ‫ووجداننا»‪.‬‬ ‫وتضيف‪« :‬أحاول في المعرض أن أجسد تلك اللحظات عن‬ ‫طريق دمج الرسم مع العمل المركب والضوء من أجل تكثيف‬ ‫المشاعر اإلنسانية»‪ ،‬مشيرة إ لــى أن اللحظات اإلنسانية‬ ‫تتباين بين الحزن والسعادة وبين الخوف واالطمئنان‪،‬‬ ‫وبين يأس وأمل‪ .‬لكنها رغم هذا التباين تعيش في تناغم‬ ‫عجيب‪.‬‬

‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫«تحوالت السيرة الذاتية وممارساتها الجماهيرية بعد ثورات الربيع العربي}‪...‬‬ ‫مقاربة النص في رقميته‬

‫طالب الرفاعي‬

‫‪talrefai1@yahoo.com‬‬

‫"كل عشر صفحات تقرأها‪ ،‬سيتم التبرع بقيمة دينار واحد‪،‬‬ ‫لتعليم األطفال المعسرين‪ .‬وكل كتاب تشتريه سيتم التبرع‬ ‫ب ــ‪ %10‬مــن قيمته أ يـضــا" بـهــذه ا لـعـبــارة تعمل الكاتبة بثينة‬ ‫ا لـعـيـســى‪ ،‬و مـعـهــا مجموعة مــن ز مــا ئـهــا المتبرعين بوقتهم‬ ‫و جـهــد هــم‪ ،‬فــي مـشــروع ثقافي إ نـســا نــي كبير و مـهــم‪ ،‬وسابقة‬ ‫رائـعــة فــي "مكتبة تـكــويــن"‪ ،‬وذلــك على الـتــواصــل مــع أكـثــر من‬ ‫عصفور‪ /‬طفل جميل‪ ،‬وأكثر من ترسيخ فهم إنساني راق في‬ ‫أذهان األطفال وأولياء أمورهم‪ ،‬وأكثر من هدف نبيل لمساعدة‬ ‫المعسرين من األ طـفــال‪ ،‬وإتاحة الفرصة لهم لنيل حقهم في‬ ‫التعليم‪ ،‬في الكويت‪.‬‬ ‫البعض يعتقد أن دول الخليج أو دول النفط هي مجتمعات‬ ‫تعيش في رفاهية وبذخ ال يمكن مضاهاتهما‪ ،‬وأن جميع من‬ ‫ً‬ ‫يعيش على أراضيها ينعم بهذه الرفاهية‪ .‬ولقد كتبت مرارا‬ ‫ما مفاده "ان دول الخليج وكأي مجتمعات أخرى‪ ،‬فيها الغني‬ ‫ً‬ ‫وفيها الفقير‪ .‬وان أهلها يعيشون جنبا إلى جنب مع الوافد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عربيا كان أو أجنبيا‪ .‬وان هؤالء الوافدين تتفاوت أوضاعهم‬ ‫المعيشية بين الغنى والفقر"‪ .‬لذا فقيام الزميلة الكاتبة بثينة‬ ‫العيسى‪ ،‬وعبر مشروعها الثقافي (تكوين) بجمع التبرعات‬ ‫يأت من فراغ‪،‬‬ ‫للمحتاجين من األطفال في الكويت مؤكد أنه لم ِ‬ ‫ً‬ ‫وال جاء من باب القفز فوق الواقع‪ .‬لكنه جاء ألن هناك أعدادا‬ ‫من األطفال في الكويت‪ ،‬سواء كانوا من أبناء الجاليات العربية‬ ‫أو مــن أب ـنــاء فـئــة ال ـب ــدون‪ ،‬ال ي ـجــدون ال ـمــال ال ــازم لــدخــولـهــم‬ ‫ا ل ـم ــدارس‪ ،‬و بــا لـتــا لــي يـتــو قــف حقهم ا لـمـشــروع فــي التحاقهم‬ ‫بالمدرسة والعلم والتعلم‪ ،‬وهذا المشروع الشخصي اإلنساني‬ ‫ً‬ ‫النابه‪ .‬ال يبتعد كثيرا عن جهد مماثل تنهض به جمعية الهالل‬ ‫األحمر الكويتي‪ ،‬وحملتها المعنونة "بالعلم نضيء الكويت"‪،‬‬ ‫فكال المشروعين يتجه إ لــى وا حــدة مــن أ هــم مقومات الحياة‬ ‫لإلنسان‪ ،‬وأعني بذلك العلم والتعليم‪.‬‬ ‫ما يلفت النظر في مشروع الكاتبة بثينة العيسى‪ ،‬هو ّ‬ ‫الدس‬ ‫الجميل في الحث على القراء ة‪ ،‬وإقامة عالقة حميمة بين الطفل‬ ‫وا لـكـتــاب‪ ،‬فــا لـمـشــروع بـقــدر مــا يحث على ا لـمـســا عــدة والعمل‬ ‫اإلنساني‪ ،‬يخلق عالقة بين الطفل والقراء ة والكتاب‪ ،‬ويقرن‬ ‫في ذهن الطفل بين القراء ة وعمل الخير والمساعدة‪ .‬وكم يبدو‬ ‫ً‬ ‫هذا مهما لخلق وعي يساير الطفل في شق درب حياته‪ .‬كما‬ ‫أن المشروع إلى جانب ذلك يجر معه بعض األمهات واآلباء‪،‬‬ ‫ليخرج بهم من انشغاالتهم الحياتية اليومية التي ال تنتهي‪،‬‬ ‫ويأخذهم إلى جلسة صفاء بين أبنائهم وبصحبة الكتب‪.‬‬ ‫األم ــر اآلخ ــر ال ــذي الب ــد مــن الـتــوقــف ع ـنــده؛ هــو أن مـشــروع‬ ‫ً‬ ‫"ت ـكــويــن" هــو م ـشــروع مـكـتـبــة‪ ،‬ون ـشــأت عـنــه الح ـقــا دار نـشــر‪،‬‬ ‫وبالتالي مــا يـتـبــادر إ لــى ذ هــن ا لـشـبــاب‪ ،‬و هـنــا أ عـنــي الشباب‬ ‫ً‬ ‫الـكــويـتــي ت ـحــديــدا ‪ ،‬هــو جـنــي الــربــح‪ ،‬والـتـعـيــش مــن وراء بيع‬ ‫الـكـتــب وال ـتــواجــد فــي م ـعــارض الـكـتــب الـخـلـيـجـيــة والـعــربـيــة‪.‬‬ ‫لكن أن يتحول هذا المشروع من كونه مشروعا تجاريا إلى‬ ‫مشروع ثقافي إنساني فهذا ما يجب التوقف عنده‪ ،‬وما يجب‬ ‫أن يكون قدوة لدى الزمالء األفاضل من الناشرين الكويتيين‬ ‫وكذلك أصحاب المكتبات‪ .‬وأ نــا هنا أقترح فكرة مفادها‪ :‬كم‬ ‫ً‬ ‫سيكون األ مــر باهرا أن تتحد جهود مجموعة من الناشرين‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وأصحاب المكتبات‪ ،‬وأيضا الكتاب والمثقفين‪ ،‬في دعم جهد‬ ‫ً‬ ‫إنساني يهدف إلى التعليم‪ ،‬وتعليم األطفال تحديدا ‪ .‬مثلما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أضع نفسي متبرعا ومشاركا بكل ما يمكنني لدعم مثل هذا‬ ‫المشروع الثقافي اإلنساني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أردد دا ئـمــا ‪ :‬مهمة الكاتب في الحياة تتعدى كثيرا كتابة‬ ‫رواية أو ديوان شعر أو قصة‪ ،‬وكذلك المسرحي والسينمائي‬ ‫والتشكيلي‪ ،‬فالمبدع منذور للكلمة واإلبداع ونشر المعرفة‪،‬‬ ‫وم ـنــذور مــن جـهــة ثــانـيــة لتحقيق وظـيـفــة الـفــن االجـتـمــاعـيــة‪،‬‬ ‫وم ـســاه ـم ـتــه ف ــي م ـســاعــدة ال ـن ــاس ع ـلــى ف ـهــم قــوان ـيــن ال ــواق ــع‬ ‫والتغلب عليها‪ ،‬وليس من وسيلة لذلك كما هو العلم والتعلم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عــلــم ط ـفــا ت ــزرع ش ـجــرة م ـث ـمــرة ف ــي درب ا ل ـح ـي ــاة‪ ...‬تحية‬ ‫للزميلة بثينة العيسى‪.‬‬

‫إصدار‬

‫درويش «ثائر مثل غاندي‪ ..‬زاهد كجيفارا»‬

‫الصفحات الشخصية على مواقع التواصل االجتماعي ودورها في تحوالت األدب الذاتي‪ ،‬محور كتاب‬ ‫َّ‬ ‫الذاتية وممارساتها الجماهيرية بعد ثورات ّ‬ ‫{تحوالت ِّ‬ ‫الربيع العربي} (الدار العربية للعلوم ناشرون)‬ ‫السيرة‬ ‫ً‬ ‫للدكتورة أمل التميمي‪ ،‬وتقديرا ألهمية هذه الدراسة‪ ،‬منحت جامعة الملك سعود المؤلفة {جائزة التميز‬ ‫العلمي عن أفضل كتاب}‪.‬‬ ‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫المؤلفة سعت إلى‬ ‫إلقاء الضوء على‬ ‫الوعي النقدي‬ ‫بقضايا ّ‬ ‫السيرة‬ ‫الذاتية‬

‫مــوضــوع دراس ــة الــدك ـتــورة أم ــل التميمي‬ ‫البناء القيمي فــي {تـحــوالت ّ‬ ‫السيرة الذاتية‬ ‫وممارساتها الجماهيرية بعد ثورات الربيع‬ ‫العربي}‪ ،‬وتنبع أهمية الموضوع في رصد‬ ‫البناء القيمي فــي أعـمــال سير ذاتـيــة عربية‬ ‫ت ـس ـعــى إلـ ــى ن ـشــر ال ـث ـقــافــة ب ـيــن الـجـمــاهـيــر‬ ‫الواسعة‪ ،‬وإرس ــاء منظومة القيم اإلسالمية‬ ‫واإلنـ ـس ــانـ ـي ــة‪ ،‬وخـ ـل ــق الـ ـنـ ـم ــوذج األخ ــاق ــي‬ ‫واالجتماعي والحضاري ّ‬ ‫والسياسي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من هذا الهم المعرفي سعت المؤلفة‬ ‫ف ــي دراس ـت ـهــا إل ــى إل ـق ــاء ال ـض ــوء عـلــى أم ــور‬ ‫عــدة‪ ،‬أبرزها الوعي النقدي بقضايا ّ‬ ‫السيرة‬ ‫الــذاتـيــة وتــوســع مفهوم الـسـيــرة الــذاتـيــة في‬ ‫عصر التقنية الحاسوبية‪ ،‬والفضاء الشبكي‬ ‫وإشكاليات اإلعالم والتواصل‪ ،‬وكيف ُيوظف‬ ‫مفهوم النص الرقمي في مجال السيرة الذاتية؛‬ ‫كذلك يشكل مدى معرفة دائرة المختصين في‬ ‫الدراسات النقدية ّ‬ ‫بالسيرة الذاتية في الوسائط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـمـتـفــاعـلــة بـحـثــا وت ـن ـظ ـيــرا ورصـ ـ ــدا أهمية‬ ‫إضافية بالنسبة إلى الدراسة‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫الممارسات العربية ألشكال سيرية متعددة‪،‬‬ ‫فقد أثبتت ّ‬ ‫السيرة الذاتية كما تــرى المؤلفة‬ ‫ّ‬ ‫أنها فن متحول يتجلى في التجربة الكتابية‪،‬‬ ‫والشفهية‪ ،‬والدرامية‪ ،‬واإللكترونية‪ ،‬ووسائط‬ ‫التواصل االجتماعية‪ ،‬فحول موضوع أشكال‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫السيرة الذاتية المتعددة والممارسة جماهيريا‬ ‫تقوم فكرة الكتاب‪.‬‬

‫قراءة نقدية‬ ‫ً‬ ‫ون ـظــرا إل ــى أهمية مــوضــوع الــدراســة‪،‬‬

‫انـ ـب ــرى ث ــاث ــة م ــن أع ـ ــام األدب للتقديم‬ ‫لها بـقــراءة نقدية؛ فاعتبر األدي ــب سعيد‬ ‫يقطين {أن الباحثة أم ــل التميمي وهي‬ ‫تخوض غمار هذا البحث تخترق مساحة‬ ‫جديدة من الدراسة النقدية التي تتجاوز‬ ‫الوقوف على النص المكتوب إلى مختلف‬ ‫العالمات التي يمكن توظيفها لتقديم الذات‬ ‫العربية}‪ .‬ورأى الناقد مصطفى الضبع أن‬ ‫أمل التميمي تستمر في طرح {مشروعها‬ ‫في التنقيب والكشف عن تفاصيل المشهد‬ ‫الدالة‪ ،‬مشهد كتابة السيرة الذاتية العربية‬ ‫عبر مقاربتها النص في رقميته‪ ،‬إذ ينحو‬ ‫ً‬ ‫ال ـك ـت ــاب مـنـحــى ج ــدي ــدا ي ـت ـج ــاوز خــالــه‬ ‫الطرح السائد لدراسات السيرة الذاتية في‬ ‫اعتمادها على اإلنتاج السير ذاتي الورقي‬ ‫ً‬ ‫فــي صيغته التقليدية منطلقا إلــى نوع‬ ‫جديد فرضته طبيعة اللحظة التاريخية‬ ‫وهــو اإلضــافــة الحقيقية التي تفاجأ بها‬ ‫الباحثة قراء العربية}‪.‬‬ ‫أما الروائية والناقدة المغربية الدكتورة‬ ‫زهور كرام فاعتبرت {أن قوة الكتاب تكمن‬ ‫في منهجية التفكير في العالقة الوظيفية‬ ‫ُ‬ ‫والمنتجة بين مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫والسيرة الذاتية‪ ،‬وما نتج‪ /‬ينتج عن هذه‬ ‫العالقة من وعــي جديد ّ‬ ‫بالسيرة الذاتية‬ ‫في االستعمال العربي‪ ،‬وأهمية الوسيط‬ ‫التكنولوجي في تحرير {ال ــذات العربية}‬ ‫من وصايا التعاقدات االجتماعية‪ ،‬والذاكرة‬ ‫الجماعية‪.}...‬‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا‪ ،‬تأمل المؤلفة بأن يلقى الكتاب‬ ‫ً‬ ‫مـكــانــا فــي ال ــدراس ــات الـنـقــديــة‪ ،‬واألدب ـيــة‪،‬‬

‫القاهرة‪ -‬أحمد الجمال‬

‫والرقمية‪ ،‬واإلعالمية‪ ،‬والتاريخية والفكرية‪،‬‬ ‫والتعليمية والتربوية‪ ،‬ويكون له دور كبير‬ ‫في نهضة واقعنا العربي في شتى مجاالت‬ ‫الحياة اإلنسانية‪...‬‬

‫نبذة‬ ‫بنت محمد عبد الواحد الخياط التميمي‪ .‬كاتبة وباحثة متخصصة في نقد‬ ‫ّ أمل َّ‬ ‫السيرة الذاتية‪ ،‬من مواليد المدينة المنورة‪ .‬درست المرحلة الجامعية في كلية‬ ‫اآلداب بالدمام‪ ،‬وحصلت على الماجستير في األدب والنقد من قسم اللغة العربية‬ ‫وآدابها بكلية اآلداب بالرياض التابعة لجامعة الملك سعود‪ ،‬وعلى دكتوراه عن‬ ‫أطروحتها {السيرة الذاتية الشفهية المرئية}‪ .‬جمعت بين دراسة األدب واإلعالم‬ ‫السيرة الذاتية التلفزيونية‪.‬‬ ‫في الدكتوراه‬ ‫دراسة َّ‬ ‫وركزت على َّ‬ ‫من مؤلفاتها‪َّ :‬‬ ‫{السيرة الذاتية النسائية في األدب العربي المعاصر} (بيروت‪:‬‬ ‫المركز الثقافي العربي‪2005 ،‬م)‪َّ ،‬‬ ‫السرد (السير ذاتي) في األدب الوسائطي‪ ،‬السيرة‬ ‫ً‬ ‫الذاتية التلفزيونية أنموذجا} (بيروت‪ :‬الدار العربية للعلوم ناشرون‪2012 ،‬م)‪.‬‬ ‫شاركت بكتابة مداخل في قاموس األدب واألدباء في المملكة العربية السعودية‬ ‫(الرياض‪ :‬دارة الملك عبد العزيز‪2014 ،‬م)‪.‬‬

‫ً‬ ‫صدر حديثا في القاهرة عن دار «بتانة» ديوان جديد للشاعر المصري‬ ‫ٌ‬ ‫«ثائر مثل غاندي‪ ..‬زاهد كجيفارا»‪ ،‬ويقع في مئة‬ ‫سمير درويش‪ ،‬بعنوان‬ ‫صفحة‪ ،‬ويضم ‪ 29‬قصيدة‪ ،‬عبارة عن مشاهد شعرية يرصد خاللها‬ ‫الشاعر تجليات امرأة عادية‪ ،‬كأنه يراقبها من وراء النافذة‪ ،‬أو يشاهدها‬ ‫فى التلفزيون‪ ،‬رغم أنه متورط معها في أحاسيس متشعبة‪ ،‬تنضح من‬ ‫بين سطور القصائد‪.‬‬ ‫من خالل هذه العالقة يرصد الشاعر األصوات المكتومة خلف األبواب‪،‬‬ ‫والعيون التي تتلصص‪ ،‬وأصوات الشوارع والفوضى التي تزخر بها‪:‬‬ ‫الـسـيــارات والـنــاس والـبــاعــة الـجــائـلــون‪ ..‬إلــخ‪ ،‬كذلك يستحضر مفردات‬ ‫الواقع المصري من خالل تفاصيل صغيرة تلمحها العين باستمرار وال‬ ‫ً‬ ‫تتوقف عندها‪ ،‬ربما ألنها ِألفتها وأصبحت جزءا من عالمها المعتاد‪.‬‬ ‫اللغة التي يستخدمها درويــش فــي ديــوانــه الجديد بسيطة‪ ،‬قريبة‬ ‫من لغة الحياة اليومية‪ ،‬وهو يعتمد على المجاز الذي يصنعه المشهد‬ ‫الشعري مع كل ما هو خارجه من أصوات وألوان ومرئيات وخبرات‪.‬‬ ‫ٌ ُ‬ ‫{ثائر مثل غاندي‪ ..‬زاهد كجيفارا} هو الديوان السادس عشر لسمير‬ ‫درويش حيث صدر ديوانه األول {قطوفها وسيوفي} عام ‪ 1991‬عن هيئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قصور الثقافة المصرية‪ ،‬كذلك أصدر روايتين‪ ،‬وكتابا سياسيا ينتقد‬ ‫الدولة الدينية من خالل تجربة حكم اإلخوان المسلمين في مصر‪.‬‬ ‫من أجواء الديوان‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أسماء جيراننا‬ ‫َّ"ال أعرف ُ‬ ‫ْ ِ َّ َّ‬ ‫ل ـكــنـ ِـنــي أعـ ـ ــرف أنـ ـه ــم‪ ،‬وأنـ ـه ــن‪،‬‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫ون َّ‬ ‫علي‬ ‫يتلصص‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫بالتفاصيل التي‬ ‫ون‬ ‫يهتم‬ ‫ألنهم‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أهمل َها عادة‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ال ي ـقــولــون م ـثــا‪ :‬ال ــرج ــل الــذي‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫جوار الشجرة‬ ‫يسكن‬ ‫ِ َ‬ ‫الجينز األجربَ‬ ‫يرتدي‬ ‫أو‪ :‬الذي ِ‬

‫َّ‬ ‫ُ َ‬ ‫اسمي‬ ‫لكن ُه ْم يعرفون‬ ‫ِّ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫والطعام الذي أفضل‬ ‫ون ـ ـ ـ َ‬ ‫ـس ال ــداخـ ـل ـ َّـي ــةِ ‪،‬‬ ‫ـوع الـ ـم ـ‬ ‫ـاب ـ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫واأللوان ُالمنتقاة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ون‪ َ ،‬كذلك‪ ،‬أسماء النساء‬ ‫ويعرف ْ‬ ‫الالتي يهاتفن ِني‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫فترات متباعدة"‪.‬‬ ‫على‬ ‫ٍ‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪ 2018‬م‪ 30 /‬شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫أحمد عبد العزيز‪ :‬أتمنى تجسيد شخصيتي السادات وطه حسين‬ ‫• يرى أن كثرة المسلسالت في رمضان تصيب المشاهد بـ{تخمة»‬

‫‪23‬‬

‫مزاج‬

‫أخبار النجوم‬

‫فيكتوريا لوكيانيتس وإيليا فرنسيس‬ ‫أحييا أمسية موسيقية في لبنان‬

‫يشارك أحمد عبد العزيز في الجزء الثاني من «األب الروحي»‪ .‬في دردشته مع «الجريدة»‪ّ ،‬‬ ‫يتحدث الممثل‬ ‫المصري عن هذا المسلسل وكواليس التصوير وتفاصيل تطورات شخصية سليم العطار‪ .‬إلى نص الحوار‪.‬‬ ‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫األجواء‬ ‫اإليجابية‬ ‫في التصوير‬ ‫ِّ‬ ‫تحفز الفنان‬ ‫على اإلبداع‬

‫حدثنا عن تطور شخصيتك في الجزء‬ ‫الثاني من «األدب الروحي»؟‬ ‫ت ـ ــواص ـ ــل ش ـخ ـص ـي ــة سـ ـلـ ـي ــم الـ ـعـ ـط ــار‬ ‫الحضور كصوت العقل في عائلة العطار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـصــوصــا بـعــد وف ــاة زي ــن الـعـطــار الــذي‬ ‫ّ‬ ‫قدم دوره في الجزء األول الفنان محمود‬ ‫ح ـم ـي ــدة‪ .‬ت ـش ـهــد أحـ ـ ــداث الـ ـج ــزء ال ـثــانــي‬ ‫تـ ـط ــورات ي ـحــرك ـهــا ب ــآرائ ــه وأف ـ ـكـ ــاره مع‬ ‫العائلة‪ ،‬وحبه لالنتقام ستكون له نتائج‬ ‫عدة على المحيطين به‪.‬‬ ‫لـكــن مـســا حــة شخصية سليم العطار‬ ‫ليست واسعة‪.‬‬ ‫تحدثت في هذا الشأن مع السيناريست‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاني سرحان‪ ،‬خصوصا أن سليما يؤثر‬ ‫ً‬ ‫بـقــوة فــي غالبية األحـ ــداث‪ ،‬وفـعــا زادت‬ ‫مساحتها فــي الـجــزء الـثــانــي‪ ،‬والحقيقة‬ ‫أن ـنــي واف ـقــت عـلــى الـعـمــل بـسـبــب أهمية‬ ‫الـشـخـصـيــة ول ـيــس مـســاحـتـهــا فـحـســب‪،‬‬ ‫فالدور بالنسبة إلي بتأثيره في األحداث‬ ‫وليس في عدد مشاهده‪.‬‬ ‫يشهد الجزء الثاني انضمام مجموعة‬ ‫من الفنانين بأدوار جديدة‪.‬‬ ‫ب ــال ـت ــأك ـي ــد ه ـ ــذا األم ـ ـ ــر إي ـج ــاب ــي‬ ‫ويدعم العمل‪ .‬تشارك في الجزء‬ ‫الثاني مجموعة من الممثلين‬ ‫الـمـتـمـيــزيــن م ــن بـيـنـهــم محمد‬ ‫ري ــاض‪ ،‬وسـيـمــون‪ ،‬وعبير‬ ‫صبري‪ ،‬وهادي الجيار‪...‬‬ ‫وغ ــال ـب ـي ـت ـه ــم سـ ـب ــق أن‬ ‫ج ـم ـع ـت ـنــا أع ـ ـمـ ــال فـنـيــة‬ ‫وت ـ ـ ـعـ ـ ــاونـ ـ ــا س ـ ـ ـ ـ ــواء ف ــي‬ ‫ال ـ ــدرام ـ ــا أو ال ـس ـي ـن ـمــا‪.‬‬ ‫كـ ـ ـ ــذ لـ ـ ـ ــك روح ا لـ ـ ـح ـ ــب‬ ‫واألخ ــوة التي نعمل بها أسست‬ ‫ل ـحــالــة م ــن الـ ــود وال ـح ــب ف ــي الـكــوالـيــس‬ ‫الشاشة‪ ،‬فاألجواء اإليجابية‬ ‫انعكست على ِّ‬ ‫في التصوير تحفز الفنان على اإلبداع‪.‬‬

‫شارة وأجزاء‬ ‫ً‬ ‫لكن أحيانا تحدث‬ ‫مشكالت بسبب ترتيب‬ ‫األسماء على الشارة‪.‬‬ ‫لـ ـ ــن أقـ ـ ـ ـ ــول لـ ـ ــك إن‬ ‫تــرت ـيــب اس ـم ــي على‬ ‫الـ ـش ــارة ال يـشـغـلـنــي‪،‬‬

‫لكني ال أبالغ في األمر‪ ،‬بمعنى أنني أتفق‬ ‫مع الشركة المنتجة على وضعه بطريقة‬ ‫تليق بتاريخي الفني‪ ،‬من دون وجود أية‬ ‫حساسية تجاه هذا األمــر‪ .‬والحقيقة أن‬ ‫«فنون مصر» المنتجة للعمل من الشركات‬ ‫المحترمة في التعامل مع الفنانين وهي‬ ‫نفذت ما وعدتني به‪.‬‬ ‫أال تعتقد أن بعض األعمال الدرامية ال‬ ‫تحقق أجزاؤها الثانية نجاحات األجزاء‬ ‫األولى؟‬

‫األوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية‬ ‫أحيت السفارة األوكرانية في لبنان واألوركسترا الفيلهارمونية‬ ‫الـلـبـنــانـيــة بـقـيــادة الـمــايـسـتــرو لـبـنــان بعلبكي‪ ،‬أمـسـيــة موسيقية‬ ‫بمشاركة السوبرانو األوكــرانـيــة فيكتوريا لوكيانيتس والتينور‬ ‫ال ـل ـب ـنــانــي إي ـل ـيــا فــرن ـس ـيــس‪ ،‬ف ــي كـنـيـســة ال ـق ــدي ــس ي ــوس ــف لــأبــاء‬ ‫اليسوعيين في األشرفية‪ ،‬في حضور سفير أوكرانيا في لبنان إيهور‬ ‫أوستاش وشخصيات سياسية‪ ،‬ودبلوماسية‪ ،‬وثقافية‪ ،‬واجتماعية‬ ‫وحشد من الجالية األوكرانية في لبنان‪.‬‬ ‫استمتع الحضور خالل الحفلة بمؤلفات أوبرا من أعمال جوزيبي‬ ‫فيردي‪ ،‬وغايتانو دونيزيتي‪ ،‬وجاكومو بوتشيني‪ ،‬وجورج بيزيه‪.‬‬ ‫واختتمت الحفلة السوبرانو فيكتوريا لوكيانيتس بأداء أوبرا‬ ‫{ميلودي} من تأليف الملحن والكاتب األوكراني ميروسالف سكوريك‬ ‫ً‬ ‫تخليدا لذكرى ضحايا الحروب‪.‬‬

‫بالتأكيد‪ ،‬اتفق مع هذا الرأي إذا كانت‬ ‫األج ـ ــزاء الـثــانـيــة ال تـحـمــل أي جــديــد أو‬ ‫ُ‬ ‫كتبت الستغالل نـجــاح األج ــزاء األول ــى‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ل ـكــن ت ـجــربــة «األب الـ ــروحـ ــي» حـ ـ ــدد من‬ ‫الـبــدايــة لها أن تـكــون فــي خمسة أج ــزاء‪،‬‬ ‫وط ـب ـي ـعــة األح ـ ـ ــداث وت ـط ــورات ـه ــا تحمل‬ ‫إضافات كثيرة ومفاجآت نراهن عليها‬ ‫كفريق عمل‪.‬‬

‫خارج رمضان‬ ‫ه ــل ت ــرى أن ع ــرض الـمـسـلـســل خ ــارج‬ ‫رمضان يظلمه؟‬ ‫ً‬ ‫على العكس‪ ،‬خصوصا أن الجزء األول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عرض خارج رمضان وحقق نجاحا كبيرا‬ ‫ً‬ ‫وارتبط الجمهور به بشدة‪ ،‬ومنح كثيرا‬ ‫من الوجوه الشابة فرصة الحضور في‬ ‫الدراما الرمضانية بسبب النجاح الذي‬ ‫ً‬ ‫ح ـق ـقــوه ف ــي أدوارهـ ـ ـ ــم‪ .‬ع ـم ــوم ــا‪ ،‬تــوقـيــت‬ ‫عرض أي عمل خارج رمضان يخدمه وال‬ ‫يظلمه في آن‪ ،‬ال سيما أن كثرة األعمال‬ ‫ال ـت ــي ت ـع ــرض ف ــي ال ـس ـب ــاق الــرم ـضــانــي‬ ‫ت ــؤدي إلــى «تخمة» لــدى المشاهد الــذي‬ ‫لن يتمكن من متابعة سوى عدد محدود‬ ‫من المسلسالت‪.‬‬ ‫تردد أنك اعتذرت عن عدم المشاركة في‬ ‫أكثر من عمل؟‬ ‫اع ـ ـتـ ــذرت ع ــن األع ـ ـمـ ــال خ ـ ــال ال ـف ـتــرة‬ ‫الـمــاضـيــة لــرغـبـتــي فــي الـتــركـيــز ب ــدوري‬ ‫فــي «األب الــروحــي ‪ »2‬وصعوبة تنسيق‬ ‫مواعيد التصوير‪.‬‬

‫سينما‬ ‫أال تفكر في العودة إلى السينما؟‬ ‫ب ــالـ ـت ــأكـ ـي ــد أرغـ ـ ـ ــب ف ـ ــي ال ـ ـ ـعـ ـ ــودة إل ــى‬

‫أحمد عبد العزيز‬ ‫ال ـس ـي ـن ـمــا ب ــأق ــرب ف ــرص ــة ل ـك ـنــي أواج ـ ــه‬ ‫ُ‬ ‫مشكلة في نوعية األعمال التي تعرض‬ ‫علي والتي أجدها تنتقص من رصيدي‬ ‫لدي الجمهور وال تضيف إليه‪ ،‬وهو ما‬ ‫ً‬ ‫يجعلني أفكر كثيرا قبل الموافقة على‬ ‫أي عمل‪.‬‬ ‫م ــا ه ــي ال ـش ـخ ـص ـيــة ال ـت ــي ت ــرغ ــب فــي‬ ‫تجسيدها على الشاشة؟‬

‫ّأنور السادات في عمل فني‪ ،‬فهو شخص‬ ‫أثر في الحياة السياسية بصورة كبيرة‪،‬‬ ‫وه ــو ذك ــي وتـمـتــع بــالـحـكـمــة ول ــم يأخذ‬ ‫ً‬ ‫حقه فنيا بصورة كبيرة في األعمال التي‬ ‫تناولته‪ .‬كذلك أرغب في تقديم شخصية‬ ‫عميد األدب العربي طه حسين لتعريف‬ ‫األجيال الجديدة به‪.‬‬

‫أتمنى تقديم شخصية الرئيس الراحل‬

‫األعمال التاريخية والدينية‬ ‫حــول سبب توقفه عــن المشاركة في‬ ‫األعمال التاريخية والدينية‪ ،‬يقول أحمد‬ ‫عبد العزيز‪« :‬أفضل تقديم هذه النوعية‬ ‫ً‬ ‫من األعمال في الدراما فعال‪ ،‬لكن المشكلة‬ ‫ً‬ ‫في اإلنتاج‪ ،‬وأعتبر نفسي محظوظا بأن‬ ‫أكــون فــي مقدمة ترشيحات المنتجين‬ ‫والمخرجين لتقديم هــذه األدوار‪ .‬آخر‬

‫تـجــاربــي فـيـهــا «ق ـضــاة وع ـظ ـمــاء» الــذي‬ ‫ً‬ ‫عرض قبل عامين وحقق رد فعل جيدا‬ ‫لــدى الجمهور‪ ،‬وأتمنى تــوافــر مشروع‬ ‫ً‬ ‫جديد قريبا رغم إدراكي الصعوبات التي‬ ‫تــواجــه هــذه النوعية مــن األعـمــال ســواء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إنتاجيا أو تسويقيا»‪.‬‬

‫«كلبش ‪ ...»2‬أمير كرارة ينتقم ويواجه اإلرهاب‬ ‫يراهن الفنان أمير كرارة على «كلبش ‪ »2‬في ًرمضان المقبل بعد النجاح الذي حققه‬ ‫الجزء األول خالل الموسم الماضي‪ ،‬خصوصا أن المسلسل يتطرق إلى قضية تهم‬ ‫المنطقة العربية‪ .‬وأنفق المنتج تامر مرسي مبالغ كبيرة على مشاهد الحركة والتفجيرات‪،‬‬ ‫ال سيما أن النص يتناول فكرة اإلرهابي‪ .‬فيما يلي تحدث المؤلف والنجوم حول‬ ‫شخصياتهم‪.‬‬ ‫القاهرة‪ -‬محمد قدري‬

‫المنتج تامر‬ ‫مرسي ّ‬ ‫وجه‬ ‫معظم الموازنة‬ ‫إلى مشاهد‬ ‫المعارك‬ ‫والتفجيرات‬

‫ّ‬ ‫أك ــد أم ـيــر كـ ــرارة أن «كلبش‬ ‫‪ »2‬يـخـتـلــف ع ــن الـ ـج ــزء األول‬ ‫وغـ ـ ـي ـ ــر مـ ـكـ ـم ــل لـ ـ ـ ــه‪ ،‬ح ـ ـتـ ــى أن‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـي ــات كـ ــافـ ــة ت ـغ ـ ّـي ــرت‬ ‫ً‬ ‫كذلك القضية‪ ،‬مشيرا إ لــى أن‬ ‫طاقم العمل بذل خالل األشهر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـمــاضـيــة مـجـهــودا كـبـيــرا من‬ ‫أجل المسلسل‪ ،‬وتمنى أن ينال‬ ‫إعجاب الجهور ويكمل نجاح‬ ‫الجزء األول ويتفوق عليه‪.‬‬ ‫بـ ـ ــدوره قـ ــال ال ـم ــؤل ــف بــاهــر‬ ‫دويدار إنهم اتخذوا قرار إنتاج‬ ‫جزء ثان منذ رمضان الماضي‪،‬‬ ‫وب ـع ــد مـ ـ ــداوالت وم ـفــاوضــات‬ ‫ان ـ ـت ـ ـقـ ــل ال ـ ـع ـ ـمـ ــل مـ ـ ــن الـ ـش ــرك ــة‬ ‫المنتجة للجزء األول «فيردي»‬ ‫إلى تامر مرسي الذي تحمس‬ ‫للعمل ور صـ ــد م ــواز ن ــة مالية‬ ‫ك ـب ـيــرة ل ــه ل ـل ـخــروج ف ــي شكل‬ ‫مبهر ومشرف‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف ال ـمــؤلــف أنـ ــه أخــذ‬

‫وق ـ ـ ـتـ ـ ــه ف ـ ـ ــي الـ ـ ـبـ ـ ـح ـ ــث وج ـ ـمـ ــع‬ ‫الـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــات ألن ال ـم ـس ـل ـســل‬ ‫يناقش الجماعات المتطرفة‬ ‫التي أحاطت بالبالد العربية‬ ‫خ ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـت ـ ـ ــرة ال ـ ـمـ ــاض ـ ـيـ ــة‬ ‫وتأثيرها في المجتمع العربي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه عمل طبيبا في‬ ‫األم ــم الـمـتـحــدة ث ــاث سـنــوات‬ ‫فــي كــل مــن الـصــومــال وليبيا‪،‬‬ ‫واحتك بالجماعات المتطرفة‪،‬‬ ‫مما ساعده في عملية الكتابة‬ ‫المبنية على خبرة‪.‬‬ ‫دويــدار إلى أن‬ ‫وأشــار باهر ّ‬ ‫تقديم مسلسل حقق في الجزء‬ ‫األول منه النجاح‪ ،‬وضع طاقم‬ ‫ّ‬ ‫للتقدم‬ ‫العمل تحت ضغط كبير‬ ‫أكـثــر‪ ،‬لــذا اجتهد الجميع كي‬ ‫يخرج الجزء الثاني في صورة‬ ‫ج ـ ـيـ ــدة‪ ،‬وس ـي ـش ـم ــل م ـف ــاج ــآت‬ ‫بداية من الحلقة األولى‪ .‬كذلك‬ ‫ك ـش ــف أن ـ ــه ي ـظ ـهــر ف ــي مـشـهــد‬

‫أصالة‬ ‫كشفت النجمة السورية أصالة عن على صفحتها الرسمية على‬ ‫{إنستغرام}‪ ،‬أنها ستحيي حفلتها في أول أيام عيد الفطر بإمارة دبي‪.‬‬ ‫ونشرت أصالة‪ ،‬صورة لها‪ ،‬بإطاللة مختلفة‪ ،‬وعلقت قائلة‪{ :‬المكان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األحلى بالعيد‪ ،‬واللي بتشبه حتى العيد حتما دبي‪ ..‬وبالعيد رح‬ ‫ّ‬ ‫غني بدبي}‪.‬‬

‫طاقم عمل {تانغو} ونشاط مستمر‬

‫دانا مارديني‬ ‫يجري تصوير مسلسل {تانغو} على قدم وساق‪ .‬نشرت الفنانة‬ ‫دانا مارديني في هذا السياق صورة لها أثناء تصوير أحد المشاهد‬ ‫الداخلية في مدينة بيروت‪ .‬وظهر المخرج رامي حنا في الصورة‬ ‫أثناء توجيهه دانا بشأن كيفية تقديم المشهد والذي يشاركها فيه‬ ‫الفنان باسم مغنية‪.‬‬ ‫وتؤدي دانا دور زوجة بطل القصة الرومانسية (باسل الخطيب)‪،‬‬ ‫الذي يقع في حب راقصة التانغو (دانييال رحمة)‪ ،‬فتحاول الدفاع عن‬ ‫زواجها‪ ،‬وإن كانت بدت شخصيتها في البرومو التشويقي للمسلسل‬ ‫ضعيفة وتلجأ إلى االنتحار‪.‬‬

‫أمير كرارة‬ ‫بالحلقة الثالثة بناء على رغبة‬ ‫أمير كرارة‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ــان ـب ــه ق ـ ــال أحـ ـم ــد ص ــاح‬ ‫ح ـس ـنــي الـ ـ ــذي يـ ـش ــارك ف ــي ال ـج ــزء‬ ‫الثاني إن قــوة الـجــزء األول وطاقم‬ ‫عمله جعاله يوافق على المشاركة‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ال ـج ــزء ال ـث ــان ــي‪ ،‬خ ـصــوصــا مع‬ ‫الممثل المجتهد أمير ك ــرارة الــذي‬ ‫يخوض التجربة بقوة بعد نجاح‬ ‫كـبـيــر ج ـعــل كـث ـيــريــن ي ـق ـلــدونــه في‬ ‫أعمالهم الفنية‪ ،‬لكنه يظل األصل‪.‬‬

‫ك ــذال ــك أشـ ــار إل ــى أن ــه يـقــدم‬ ‫دور الـمـتـطــرف بشكل جــديــد‪،‬‬ ‫ويـشــارك ك ــرارة مشاهد حركة‬ ‫مميزة عدة وقد أصر كل طرف‬ ‫على تقديمها بنفسه من دون‬ ‫االس ـت ـعــانــة بـمـمـثــل ب ــدي ــل‪ ،‬ما‬ ‫أدى إلى إصابات خفيفة‪ .‬وأكد‬ ‫أن عــاقــة الـنـســب بـيـنــه وبـيــن‬ ‫ال ـب ـطــل تـخـتـفــي وقـ ــت ال ـع ـمــل‪،‬‬ ‫فتسود أ ثـنــاء التصوير حالة‬ ‫من االحترافية والجدية لتخرج‬

‫رصــد المنتج تامر مرسي مــوازنــة مالية قدرت‬ ‫بــ‪ 70‬مليون جنيه إلنتاج المسلسل الــذي تعاقدت‬ ‫ً‬ ‫«الحياة» على عرضه حصريا‪ ،‬ووجه معظم األموال‬ ‫إلى مشاهد المعارك والتفجيرات ألن العمل يتناول‬ ‫الجماعات اإلرهابية‪.‬‬ ‫كذلك شاركت وزارة الداخلية المصرية بجهود‬ ‫ضباط وأفراد شرطة حقيقيين شاركوا في مشاهد‬ ‫ال ـم ــداه ـم ــات‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة إلـ ــى عـ ـش ــرات ال ـس ـي ــارات‬ ‫والمدرعات والمصفحات وخبرات خبراء المتفجرات‬ ‫ً‬ ‫نظرا إلى كثرة استخدامها من المخرج بيتر ميمي‪.‬‬ ‫كــذلــك اس ـت ـعــان ال ـم ـخــرج ب ـطــائــرات هليكوبتر‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى هيكل طائرة لتفجيره بالحي الريفي‬ ‫بمدينة اإلنتاج اإلعالمي أثناء إحــدى المداهمات‬

‫ّ‬ ‫نادين الراسي‪ :‬أوالدي يحتلون قلبي‬

‫الـمـشــاهــد ف ــي صـ ــورة مـمـيــزة‪.‬‬ ‫وختم كــامــه‪« :‬كــانــت التجربة‬ ‫م ـم ـت ـعــة ون ـت ـم ـن ــى أن تـعـجــب‬ ‫الجمهور»‪.‬‬ ‫وع ـ ـلـ ــق مـ ـحـ ـم ــود الـ ـ ـب ـ ــزاوي‬ ‫ع ـ ـلـ ــى دوره بـ ـ ـ ــأن ش ـخ ـص ـيــة‬ ‫ضابط الشرطة ستستمر في‬ ‫الجزء الثاني ولكن توظيفها‬ ‫سـيـتـغـيــر وعــاق ـت ـهــا ستسير‬ ‫ً‬ ‫وفقا للسياق الدرامي الجديد‪.‬‬

‫موازنة وحملة‬

‫فريق العمل‬

‫ِّ‬ ‫أصالة تغني في العيد بدبي‬

‫إلحدى الجماعات اإلرهابية‪.‬‬ ‫ومن المقرر أن تبدأ أحداث الجزء الجديد باغتيال‬ ‫زوجة سليم األنصاري (أمير كرارة)‪ ،‬ما يدخله في‬ ‫ً‬ ‫رحلة انتقام طويلة بعدما رحلت زوجته تاركة طفال‬ ‫ً‬ ‫ويصبح شخصية أكثر عنفا‪.‬‬ ‫وبـ ــدأت ال ـشــركــة الـمـنـتـجــة الـحـمـلــة الـتــرويـجـيــة‬ ‫خــال الفترة الماضية مــن خــال مــواقــع التواصل‬ ‫االج ـت ـم ــاع ــي‪ ،‬وأط ـل ـق ــت حـمـلــة «س ـل ـيــم األن ـص ــاري‬ ‫هينتقم» على لسان أبطال العمل‪ ،‬وأبرزهم‪ :‬هيثم‬ ‫أح ـم ــد زكـ ــي‪ ،‬وع ـب ــد ال ــرح ـم ــن أب ــو زه ـ ــرة‪ ،‬ومـحـمــد‬ ‫محمود عبد العزيز‪ ،‬وأيمن الشيوي‪ ،‬وأشرف زكي‪،‬‬ ‫وروجينا‪...‬‬

‫نادين الراسي‬ ‫نـشــرت الممثلة نــاديــن الــراســي على حسابها على {إنستغرام}‬ ‫مجموعة مــن الـصــور ألبـنــائـهــا‪ ،‬مصحوبة بــأبـيــات شعرية مؤثرة‬ ‫وجهتها لهم‪ .‬وعبرت عن حبها الشديد لهم‪ ،‬مؤكدة أنهم يحتلون‬ ‫قلبها‪ ،‬ومهما كانت الظروف وقسوة الدنيا فلن تتركهم أو تتخلى‬ ‫عنهم‪ ،‬كذلك وعدتهم ببذل قصارى جهدها ليكونوا في أفضل حال‪.‬‬ ‫علقت نــاديــن على الـصــور‪ ،‬بقولها‪{ :‬األمــومــة أكثر شعور مميز‬ ‫ومبهر في الحياة‪ ،‬فيما علق المتابعون بتمني دوام السعادة لها‪،‬‬ ‫وأن ترى أوالدها في أفضل حال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يذكر أن نادين الراسي أثــارت الجدل أخيرا بظهورها مع ابنها‬ ‫مــارك حدشيتي‪ ،‬وقبلته إزاء العدسات على السجادة الحمراء في‬ ‫أحد المهرجانات‪ ،‬ذلك بعدما أذيع خبر خطبتها من اإلعالمي رجا‬ ‫ناصر الدين‪.‬‬


‫رحيل ‪24‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫اإلعالمي والمخرج عبدالله المحيالن‬ ‫ّ‬ ‫ودع الدنيا في ذكرى ميالده‬

‫سكتة قلبية دهمته في المستشفى ّ‬ ‫وشيع جثمانه‬ ‫اإلعالمي والمخرج السينمائي والمصور الفوتوغرافي المبدع عبدالله‬ ‫يبقى‬ ‫ً‬ ‫فإنجازاته‬ ‫الدنيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫المحيالن حيا في ذاكرتنا وإن ترجل عن صهوة الحياة ً وغادر ً‬ ‫باقية لتخلد ذكراه‪ ،‬سواء تلك التي أبدع فيها سينمائيا أو إذاعيا أو تلفزيونيا‪.‬‬ ‫ومن البصمات التي وضعها الراحل «استراحة الخميس» اإلذاعي‪ ،‬بتقديمه‬ ‫الشائق وقفشاته الجميلة‪ ،‬وبنبرة صوته الساحرة‪ ،‬التي دخلت قلوب الكثير من‬ ‫عشاقه في الكويت والوطن العربي عبر أثير إذاعة البرنامج العام في ثمانينيات‬ ‫القرن الماضي‪.‬‬ ‫أحب السينما التي كانت شغفه األكبر‪ ،‬لكن تأخره في التسجيل بمعهد السينما‬

‫في القاهرة‪ ،‬حيث جاء بعد ثالثة أشهر من بدء الدراسة فيه‪ ،‬جعله يدرس‬ ‫في معهد الفنون المسرحية‪ ،‬وبعد تخرجه عمل في التلفزيون ليتعلم التصوير‬ ‫واإلخراج السينمائي‪ ،‬ليحقق ما كان يحلم به‪.‬‬ ‫أنجز المحيالن العديد من األفالم الوثائقية‪ ،‬لعل أهمها «إريتريا وطني»‬ ‫(ديسمبر ‪ ،)1977‬عن الشعب اإلريتري الذي سعى نحو تحرير بلده من‬ ‫االحتالل‪ ،‬وكان التعليق بصوت الراحل‪ ،‬وتم عرضه في الواليات المتحدة‬ ‫األميركية‪ ،‬وقد تأثر الجمهور األميركي بهذا الفيلم‪.‬‬ ‫عبدالله المحيالن‬

‫فادي عبدالله‬

‫«استراحة الخميس»‬ ‫كان الجميع يترقبه‬ ‫ليستمتع بسوالفه‬ ‫الشائقة وقفشاته‬ ‫الطريفة‬

‫المحيالن أثناء مقابلة عودة المهنا‬

‫أجرى مقابالت مع‬ ‫كبار نجوم المسرح‬ ‫والسينما والغناء‬ ‫في مصر‬

‫من أعماله «للمشاهد‬ ‫مع التحية»‬ ‫و«المرور» و«سالح‬ ‫الطيران» و«القلب‬ ‫المفتوح»‬

‫فقدت الكويت أحد أعالمها‬ ‫ال ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــارزيـ ـ ـ ــن إب ـ ـ ـ ـ ـ ــان ال ـ ـع ـ ـصـ ــر‬ ‫ال ــذه ـب ــي ف ــي م ـجــالــي اإلعـ ــام‬ ‫والسينما‪ ،‬اإلعالمي والمخرج‬ ‫الـسـيـنـمــائــي الـكـبـيــر عـبــدالـلــه‬ ‫المحيالن‪ ،‬بعد صــراع طويل‬ ‫مـ ـ ـ ــع الـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــرض‪ ،‬حـ ـ ـي ـ ــث دخ ـ ــل‬ ‫م ـس ـت ـش ـف ــى مـ ـ ـب ـ ــارك مـ ـن ــذ ‪14‬‬ ‫أب ــري ــل الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬إث ـ ــر سـكـتــة‬ ‫قلبية دهمته في المستشفى‪،‬‬ ‫ص ـب ــاح أمـ ــس‪ ،‬ل ـي ــودع الــدن ـيــا‬ ‫في ذ كــرى ميالده‪ ،‬وقد ووري‬ ‫جثمانه الثرى عصر أمس في‬ ‫مقبرة الصليبيخات‪.‬‬ ‫الـ ـ ــراحـ ـ ــل عـ ـب ــدالـ ـل ــه ص ــال ــح‬ ‫ع ـبــدال ـلــه ال ـم ـح ـيــان‪ ،‬إعــامــي‬ ‫كــوي ـتــي قــديــر ل ــه م ــن األع ـمــال‬ ‫ال ـ ـس ـ ـي ـ ـن ـ ـمـ ــائ ـ ـيـ ــة الـ ــوثـ ــائ ـ ـق ـ ـيـ ــة‬ ‫والـ ـ ـ ـب ـ ـ ــرام ـ ـ ــج ال ـ ـت ـ ـل ـ ـفـ ــزيـ ــون ـ ـيـ ــة‬ ‫واإلذاعـ ـي ــة الـجـمـيـلــة والـقـيـمــة‬ ‫مـ ـ ـ ـث ـ ـ ــل‪" :‬إري ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ــا وط ـ ـ ـنـ ـ ــي"‬ ‫(د يـ ـسـ ـمـ ـب ــر ‪ ،)1977‬و" س ـ ــاح‬ ‫الطيران"‪ ،‬و"المرور"‪ ،‬و"القلب‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـف ـ ـ ـتـ ـ ــوح"‪ ،‬و"ل ـ ـل ـ ـم ـ ـشـ ــاهـ ــد‬ ‫م ـ ــع ال ـ ـت ـ ـح ـ ـيـ ــة"‪ ،‬و"اسـ ـ ـت ـ ــراح ـ ــة‬ ‫الخميس"‪ ،‬و"رسائل من الزمن‬ ‫الجميل"‪ ،‬و"أ يــام حلوة"‪ ،‬و"يا‬ ‫غـ ــزال يـتـبـعـطــز"‪ ،‬و"يـ ــا طــايــره‬ ‫وديني عمان"‪ ،‬و"السندريال"‪،‬‬ ‫و"ف ـ ــن م ــن ال ـم ـغ ــرب ال ـع ــرب ــي"‪،‬‬ ‫و"أنــا وخالد"‪ ،‬و"رســالــة"‪ .‬كما‬

‫ع ـمــل م ــع جــريــدتــي الـسـيــاســة‬ ‫وال ـ ـ ـق ـ ـ ـبـ ـ ــس فـ ـ ـ ــي ال ـ ـص ـ ـف ـ ـحـ ــات‬ ‫األخيرة‪.‬‬

‫التقديم اإلذاعي‬ ‫ّ‬ ‫تحول مصادفة إلى التقديم‬ ‫اإلذاعي‪ ،‬في برنامج "استراحة‬ ‫ً‬ ‫ال ـخ ـم ـي ــس"‪ ،‬ك ـم ــا عـ ــرف أي ـض ــا‬ ‫بــاســم "اس ـت ــراح ــة ال ـم ـح ـيــان"‪،‬‬ ‫الـ ـ ــذي ان ـط ـل ــق مـ ــن خ ــال ــه إل ــى‬ ‫خارج الكويت‪ ،‬عبر أثير إذاعة‬ ‫البرنامج العام‪ ،‬وكانت البداية‬ ‫ق ـ ـبـ ــل أس ـ ـبـ ــوع ـ ـيـ ــن مـ ـ ــن ن ـه ــاي ــة‬ ‫ديسمبر ‪ ،1982‬ثــم مطلع عام‬ ‫‪ ،1983‬واس ـت ـمــر ‪ 6‬أش ـهــر‪ ،‬إلــى‬ ‫حلول شهر رمضان ذلك العام‪،‬‬ ‫واستمر في تقديمه حتى عام‬ ‫‪ ،1984‬ومــوعــده كــان ثابتا من‬ ‫ً‬ ‫الساعة ‪ 10:30‬صباحا إلى أذان‬ ‫الظهر كل يوم خميس‪ ،‬ووقتذاك‬ ‫كان العمل نصف دوام‪.‬‬ ‫وكان يقدم برنامجه المنوع‬ ‫في تلك الدورة البرامجية دون‬ ‫تخطيط مسبق‪ ،‬فما يريده هو‬ ‫مجرد سوالف وإثــارة الضحك‬ ‫و"الـ ـغـ ـشـ ـم ــرة" وبـ ــث األغ ـن ـي ــات‬ ‫الجميلة‪ ،‬ألنها مجرد استراحة‪،‬‬ ‫دون أي هدف آخر‪ ،‬وكان يريد‬ ‫من المستمع المجهد المتعب‬ ‫م ــن عـمـلــه ال ـيــومــي أن "يــوســع‬

‫عزاء المحيالن في مقبرة الصليبيخات‬ ‫صدره" أثناء ذهابه إلى الشاليه‬ ‫أو أي مكان آخر أو عودته إلى‬ ‫البيت‪.‬‬ ‫وحـ ـيـ ـنـ ـم ــا جـ ـ ـ ـ ــاءت الـ ـ ـ ـ ــدورة‬ ‫الجديدة‪ ،‬تغير وضع البرنامج‪،‬‬ ‫خاصة أن القاعدة الجماهيرية‬ ‫أصبحت عريضة‪ ،‬واالتصاالت‬ ‫أقوى وأسرع‪ ،‬ليستوعب قضايا‬ ‫ومشكالت أيتام وأمراض‪ ،‬فكان‬ ‫المحيالن همزة الوصل وجسر‬ ‫المحبة لآلخرين‪ ،‬من اإلنسان‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــذي ال يـ ـسـ ـتـ ـطـ ـي ــع إي ـ ـصـ ــال‬ ‫صوته إلــى مــن بيده الحل من‬ ‫ا لـمـســؤو لـيــن لتلك المشكالت‪،‬‬ ‫بــل ت ـعــدى ذل ــك ليصبح همزة‬ ‫الـ ــوصـ ــل عـ ـل ــى مـ ـسـ ـت ــوى شـبــه‬ ‫الجزيرة العربية‪ .‬وقام بتخفيف‬ ‫هـ ـ ــذه ال ـ ـمـ ــآسـ ــي ب ـ ـعـ ــودتـ ــه إل ــى‬ ‫السوالف ورســم الضحك على‬ ‫محيا مستمعيه‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي هـ ـ ــذا الـ ـب ــرن ــام ــج ك ــان‬ ‫يطرح مشكالت الناس ويعري‬ ‫مـشـكــات الـمـجـتـمــع‪ ،‬ويـضــرب‬ ‫ع ـ ـلـ ــى أوت ـ ـ ـ ـ ــار حـ ـ ـس ـ ــاس ـ ــة‪ ،‬ولـ ــم‬ ‫ي ـســئ ألحـ ــد ف ـهــو ي ـت ـطــرق إلــى‬ ‫الـ ـسـ ـل ــوكـ ـي ــات ال ـ ـتـ ــي تـ ـض ــر أو‬ ‫تسيء إلى البلد عبر مشاهداته‬ ‫الخاصة أو من اتصاالت الناس‪،‬‬ ‫م ـثــل ال ـت ـصــرفــات الـمـعـيـبــة من‬ ‫قبل شخص يفتح باب سيارته‬ ‫ليبصق أو يرمي مخلفاته من‬ ‫السجائر في الشارع وغيرها‪.‬‬ ‫كما تعرض إلى المؤسسات‬ ‫ال ـح ـكــوم ـيــة والـ ـ ـ ـ ــوزارات‪ ،‬حيث‬ ‫طـ ـ ــال ـ ـ ـهـ ـ ــا االنـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـق ـ ـ ــاد وك ـ ـشـ ــف‬ ‫السلبيات‪ ،‬وفي بعض األحيان‬ ‫كان يوجه حديثه بشكل مباشر‬ ‫ألناس معينين‪.‬‬

‫إذاعي شعبي شهير‬

‫برنامجه اإلذاعي‬ ‫دعم إبراز موهبة‬ ‫الفنان البحريني‬ ‫خالد الشيخ‬

‫خالد الشيخ مع يوسف الجابري‬

‫قـ ـ ـ ــال ع ـ ـنـ ــه األسـ ـ ـ ـت ـ ـ ــاذ ح ـمــد‬ ‫ال ـ ـ ـس ـ ـ ـع ـ ـ ـيـ ـ ــدان ت ـ ـ ـحـ ـ ــت ع ـ ـ ـنـ ـ ــوان‬ ‫"المحيالن"‪" :‬عبدالله المحيالن‬ ‫إذاعـ ــي شـعـبــي شـهـيــر‪ ،‬يترقب‬ ‫بــرنــام ـجــه ك ــل م ــواط ــن ضحى‬ ‫يــوم الخميس مــن كــل أسـبــوع‪،‬‬ ‫يحكي فـيــه هـمــوم المواطنين‬ ‫وي ـس ـخ ــر ف ـي ــه م ــن سـلـبـيــاتـهــم‬ ‫و ه ــم يستمعون إ ل ــى عيوبهم‬ ‫باستمتاع كبير ويصغون إلى‬ ‫عباراته الالذعة وهم يبتسمون‪،‬‬

‫ألنها حقائق يطلقها على شكل‬ ‫قصص ينسجها بمهارة‪ ،‬وهي‬ ‫حـ ـك ــاي ــات وط ـ ــرائ ـ ــف سـطـحـيــة‬ ‫وع ـ ـفـ ــويـ ــة ت ـ ــرض ـ ــي وتـ ـن ــاس ــب‬ ‫الـحــريــم والـعـجــائــز والـشـبــاب‪،‬‬ ‫وك ــذل ــك ل ــه ج ـم ـه ــور ك ـب ـيــر مــن‬ ‫المتثقفين الذين يعلقون ومع‬ ‫ذلك ينتظرون برنامجه بشوق‬ ‫زائ ــد‪ ،‬فهو مـحــدث ســاحــر وقد‬ ‫ساعده صوته الدافئ في دخول‬ ‫كلماته الــى القلب وإل ــى كسب‬ ‫اإلصغاء"‪.‬‬ ‫وأض ــاف أنــه "شــاعــر شفاف‪،‬‬ ‫لشعره جاذبية‪ ...‬تستشف من‬ ‫ش ـع ــره ال ـم ـعــانــاة وم ــن صــوتــه‬ ‫الكداحة ومــن أفـكــاره البساطة‬ ‫والـ ـعـ ـم ــق وأح ـ ـيـ ــانـ ــا ال ـت ـط ــرف‬ ‫و(ال ـل ــي يـتـطــرف ي ـط ـيــح!) وهــو‬ ‫إلخـ ـ ــاصـ ـ ــه وت ـ ـفـ ــان ـ ـيـ ــه ي ـن ـســى‬ ‫ن ـف ـس ــه‪ ...‬ف ـن ــان ي ـه ــوى ويـجـيــد‬ ‫التقاط الصور‪ ،‬وله صالة عرض‬ ‫محيالن غــال ـيــري‪ ...‬فـنــان دافــع‬ ‫عن فن وتراث"‪.‬‬

‫«الفنون المسرحية»‬ ‫الراحل المحيالن‪ ،‬لم يتمكن‬ ‫من الدراسة في معهد السينما‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬حيث مضى ‪ 3‬أشهر‬ ‫على بدء الدراسة به‪ ،‬وكان في‬ ‫تلك الفترة سفير الكويت لدى‬ ‫القاهرة الفنان الشامل الراحل‬ ‫حـ ـم ــد ال ــرجـ ـي ــب ال ـ ـ ــذي ت ـحــدث‬ ‫بدوره إلى صديقه وزير الثقافة‬ ‫ال ـم ـصــري ثـ ــروت ع ـكــاشــة‪ ،‬ولــم‬ ‫يكن أ مــا مــه غير معهد الفنون‬ ‫ال ـم ـس ــرح ـي ــة‪ ،‬ف ــان ـت ـس ــب إل ـي ــه‪،‬‬ ‫لصقل موهبته‪ ،‬وتعلم القواعد‬ ‫ً‬ ‫األساسية‪ ،‬مــدركــا أنــه سيعمل‬ ‫فـ ــي مـ ـج ــال ال ـس ـي ـن ـمــا ب ـع ــد أن‬ ‫يكتسب الخبرة بالمراس‪ ،‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫ما حدث تماما‪ ،‬وأثناء وجوده‬ ‫في القاهرة قدم أكثر من معرض‬ ‫فــوتــوغــرافــي ه ـن ــاك‪ ،‬ألن ــه يعي‬ ‫ً‬ ‫تـمــامــا أن الـفــوتــوغــرافـيــا أخــت‬ ‫الـسـيـنـمــا‪ ،‬فــال ـكــادر فــي األول ــى‬ ‫ث ــاب ــت‪ ،‬وف ــي األخ ـ ــرى مـتـحــرك‪،‬‬ ‫وثمة تقارب في العدسة‪ ،‬وفي‬ ‫اإلضاءة‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـع ـ ــد ت ـ ـخـ ــرجـ ــه ع ـ ـمـ ــل فــي‬ ‫الـتـلـفــزيــون‪ ،‬ال ــذي ت ـتــوافــر فيه‬ ‫الكاميرات‪ ،‬ومعمل التحميض‪،‬‬

‫ومن أشهر أعماله الوثائقية‬ ‫السينمائية‪" ،‬إريتريا وطني"‪،‬‬ ‫عـ ــن الـ ـشـ ـع ــب اإلري ـ ـ ـتـ ـ ــري الـ ــذي‬ ‫س ـعــى ن ـحــو ت ـحــريــر ب ـل ــده من‬ ‫االح ـت ــال‪ ،‬فــي كـفــاح ألكـثــر من‬ ‫‪ 30‬سنة‪ ،‬وكان التعليق بصوته‪،‬‬ ‫وسافر إلى لندن إلجراء عملية‬ ‫التحميض ألنه ال توجد معامل‬ ‫ت ـح ـم ـي ــض ل ـ ــأف ـ ــام ال ـم ـل ــون ــة‬ ‫فــي الـكــويــت خــال تلك الفترة‪.‬‬ ‫وتــم عــرض العمل فــي أميركا‪،‬‬ ‫ومـ ـع ــه م ــن ال ـم ـخــرج ـيــن ه ـنــاك‬ ‫مـ ـ ــارون بـ ـغ ــدادي ال ـ ــذي عــرض‬ ‫ف ـي ـلــم ع ــم ج ـن ــوب ل ـب ـن ــان‪ ،‬وقــد‬ ‫تأثر الجمهور األميركي بفيلم‬ ‫المحيالن‪.‬‬

‫بعض اللزمات الكالمية‪.‬‬ ‫أما أغنية "يا عبيد" الشهيرة‪،‬‬ ‫فـ ـ ـه ـ ــي مـ ـ ـ ــن دي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوان ال ـ ـشـ ــاعـ ــر‬ ‫البحريني علي عبدالله خليفة‪،‬‬ ‫التي سجلها خالد الشيخ في‬ ‫ال ـكــويــت م ــع فــرقــة الـتـلـفــزيــون‪،‬‬ ‫ت ـق ــول ك ـل ـمــات ـهــا‪" :‬ألن ـ ــك عظيم‬ ‫وق ـ ـ ــوي ش ــدي ــت بـ ــك راس ـ ـ ــي يــا‬ ‫ع ـب ـي ــد‪ /‬يـ ــا ع ـب ـيــد أصـ ـل ــك وف ــي‬ ‫للضيق متراسي‪ /‬يا عبيد وأنت‬ ‫شـ ـ ــراع خ ـط ــف ح ــط ف ــي الـقـلــب‬ ‫راســي‪ّ /‬‬ ‫والماي‬ ‫زراع بــذره أمــل‬ ‫ّ‬ ‫م ــن داره‪ /‬ي ــا عـبـيــد ب ـ ّـح ــار كــفــه‬ ‫صبرت للريح وأقداره‪ /‬يا عبيد‬ ‫مـهـمــا أش ــوف ــك خـلــي ف ــي قـيــود‬ ‫غـ ـ ـ ّـداره وال ـل ــه م ــا ق ــول شمسك‬ ‫طفت لو ّ‬ ‫شيبوا راسي يا عبيد"‪.‬‬ ‫وأث ـنــاء وج ــود خــالــد الشيخ‬ ‫مع المحيالن في اإلذاعة‪ ،‬أعطى‬ ‫م ـن ـف ــذ الـ ـ ـه ـ ــواء الـ ـمـ ـخ ــرج أزور‬ ‫يــاسـيــن ب ـكــرة شــريــط األغـنـيــة‪،‬‬ ‫الذي كان ينتقي األغنيات على‬ ‫ذوقـ ـ ــه ال ـ ـخـ ــاص‪ ،‬ف ـف ــوج ــئ بـهــا‬ ‫المحيالن على الهواء‪.‬‬

‫ف ـ ـبـ ــدأ مـ ـن ــذ الـ ـل ــونـ ـي ــن األسـ ـ ــود‬ ‫واألب ـ ـ ـيـ ـ ــض‪ ،‬وم ـح ـب ـت ــه لـلـعـمــل‬ ‫ال ـس ـي ـن ـمــائــي جـعـلـتــه يـحـتــرف‬ ‫ال ـت ـصــويــر واإلخ ـ ـ ـ ــراج‪ ،‬لينجز‬ ‫األفالم الوثائقية‪.‬‬

‫خالد الشيخ‬

‫«للمشاهد مع التحية»‬

‫تـ ـع ــرف ال ـ ــراح ـ ــل ال ـم ـح ـيــان‬ ‫بـ ـ ــواس ـ ـ ـطـ ـ ــة ص ـ ـ ــدي ـ ـ ــق لـ ـ ـ ــه إل ـ ــى‬ ‫الفنان خالد الشيخ في مملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬التي كان يتردد عليها‬ ‫مرات عديدة وله عالقات صداقة‬ ‫وطيدة مع شعراء بحرينيين‪،‬‬ ‫وق ـ ــد اس ـت ـم ــع إلـ ـي ــه ال ـم ـح ـيــان‬ ‫فــي ال ـف ـنــدق‪ ،‬مــع مـجـمــوعــة من‬ ‫األصــدقــاء‪ ،‬حيث غنى حينذاك‬ ‫"شـ ـ ّ‬ ‫ـويـ ــخ م ــن أرض م ـك ـن ــاس"‪،‬‬ ‫وقـ ـ ــد آمـ ـ ــن ب ـم ــوه ـب ـت ــه ك ـف ـن ــان‪،‬‬ ‫صاحب صوت جميل‪ ،‬وملحن‬ ‫من الدرجة األولى‪ ،‬فقام بدعمه‬ ‫م ــن خ ــال بــرنــامــج "اس ـتــراحــة‬ ‫ال ـخ ـم ـي ــس"‪ ،‬ب ــواب ــة ع ـب ــور إلــى‬ ‫قـ ـ ـل ـ ــوب ال ـ ـج ـ ـم ـ ـهـ ــور الـ ـك ــويـ ـت ــي‬ ‫والخليجي‪ ،‬حيث غنى في أول‬ ‫ل ـق ــاء م ـع ــه‪" :‬ش ــوي ــخ م ــن أرض‬ ‫مكناس‪ ...‬وسط االسواق يغني‪/‬‬ ‫شعلي أنا من الناس‪ ...‬وشعال‬ ‫الناس مني"‪ ،‬التي القت صدى‬ ‫ً‬ ‫كبيرا لدى المستمعين‪ ،‬خاصة‬ ‫ألداء خ ــال ــد ال ـش ـي ــخ الـمـتـمـيــز‬ ‫وعـ ــزفـ ــه االح ـ ـتـ ــرافـ ــي ع ـل ــى آل ــة‬ ‫العود‪ ،‬ومشاركة المحيالن في‬

‫يعد "للمشاهد مــع التحية"‬ ‫من أنجح البرامج التلفزيونية‬ ‫لـلـمـحـيــان‪ ،‬وق ــاب ــل م ــن خــالــه‬ ‫العديد من الشخصيات الفنية‪،‬‬

‫«إريتريا وطني»‬

‫مـثــل عـبــدالـحـسـيــن عـبــدالــرضــا‬ ‫وسعد الفرج وعودة المهنا‪.‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت ك ــامـ ـي ــرا ال ـت ـصــويــر‬ ‫تبقى عند المحيالن عــا مــا أو‬ ‫عــامـيــن‪ ،‬حـيــث يـبــدأ عمله منذ‬ ‫ً‬ ‫الـ ـس ــادس ــة صـ ـب ــاح ــا‪ ،‬ويـجـلــب‬ ‫ال ـعــام ـلــون م ـعــه األف ـ ــام ال ـخــام‬ ‫من التلفزيون‪ ،‬وبعد االنتهاء‬ ‫م ـ ــن الـ ـتـ ـص ــوي ــر يـ ــذهـ ــب م ــدي ــر‬ ‫التصوير إلى معمل التحميض‪،‬‬ ‫أما المحيالن فيدخل استوديو‬ ‫ً‬ ‫المونتاج حتى الثالثة فجرا‪.‬‬ ‫وأجـ ــرى ال ــراح ــل الـمـحـيــان‪،‬‬ ‫ال ـ ـعـ ــديـ ــد م ـ ــن ال ـ ـم ـ ـقـ ــابـ ــات مــع‬ ‫ال ـن ـجــوم ال ـك ـبــار عـلــى مستوى‬ ‫المسرح والسينما والموسيقى‬ ‫والـغـنــاء وال ـفــن التشكيلي في‬ ‫مـ ـص ــر إض ـ ــاف ـ ــة إل ـ ـ ــى األدبـ ـ ـ ـ ــاء‪،‬‬ ‫م ــن بـيـنـهــم مـحـمــود المليجي‬ ‫وصالح قابيل وسعاد حسني‪،‬‬ ‫وذلك في عام ‪ ،1974‬من إنتاج‬ ‫تلفزيون الكويت‪ ،‬حيث سافر‬ ‫إلـ ـ ــى ال ـ ـقـ ــاهـ ــرة ومـ ـع ــه ك ــام ـي ــرا‬ ‫ّ‬ ‫والمصور األول‪ ،‬وساعدته في‬ ‫مهاتفة وتنسيق المواعيد مع‬ ‫الضيوف‪ ،‬المذيعة األولــى في‬ ‫مصر نبيلة ياسين‪ ،‬وتــم منح‬ ‫ه ــؤالء ال ـن ـجــوم كـتــب شـكــر من‬ ‫السفارة الكويتية لدى القاهرة‪،‬‬ ‫إضافة إلى مكافأة مادية‪.‬‬

‫المحيالن أيام شبابه‬

‫ً‬ ‫يوسف مصطفى‪ :‬خسرنا أحد أبرز اإلعالميين الكويتيين وزير اإلعالم‪ :‬برحيله فقدنا واحدا من المبدعين‬

‫أكد أن الراحل استحق كل شهادات التقدير واألوسمة لتميزه وإبداعه‬ ‫●‬

‫فضة المعيلي‬

‫قال الوكيل المساعد لقطاع الخدمات اإلعالمية واإلعالم‬ ‫الجديد فــي وزارة اإلع ــام يــوســف مصطفى‪« :‬ال شــك أنه‬ ‫بــوفــاة الـمـحـيــان وأن ــا أسـمـيــه اإلعــامــي الـفـنــان عبدالله‬ ‫المحيالن خسرنا أحد أبرز اإلعالميين الكويتيين الذين‬ ‫أثروا الساحة اإلعالمية الكويتية على المستوى اإلذاعي‬ ‫والتلفزيوني‪ ،‬وكانت له بصمة واضحة خاصة في برامج‬ ‫البث المباشر‪ ،‬في زمن الثمانينيات والسبعينيات وكان له‬ ‫عشاق‪ ،‬وأنا كنت أحد العشاق الذين يستمعون إلى برامجه‬ ‫خاصة برنامجه الشهير» استراحة الخميس»‪.‬‬ ‫واستذكر مصطفى بعض الذكريات والمواقف للمحيالن‬ ‫ق ــائ ــا‪« :‬أت ــذك ــر أنـ ــه كـ ــان ي ـحــب وي ـع ـشــق ع ـم ـلــه وخــاصــة‬ ‫الميكروفون‪ ،‬والكاميرا كانت صديقته فــي كــل رحالته‪،‬‬ ‫سواء إن كانت كاميرا التسجيل أو الفوتوغراف‪ .‬وكثيرا ما‬ ‫أتحفنا بلقطات تصويرية جميلة تناولت مختلف جوانب‬ ‫الحياة االجتماعية والبيئية في الكويت‪ ،‬كما وضع أساسا‬

‫جميال النطالقة برامج البث المباشر‪ ،‬التي كانت تتصف‬ ‫بالشفافية والعفوية‪ ،‬ولذلك كان محبوبا لكل كويتي‪ ،‬وكان‬ ‫صادقا في طرح المواضيع الحساسة التي كان يتحدث‬ ‫فيها في زمن كان الخروج عن المألوف ظاهرة غير عادية»‪.‬‬ ‫وأضاف مصطفى أن أعماله ستظل شاهدا عيان على‬ ‫إبداع الفنان الراحل عبدالله المحيالن في أرشيف مكتبة‬ ‫تلفزيون الـكــويــت‪ ،‬وإذاع ــة دول ــة الـكــويــت‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫المحيالن كان يحترم وقت العمل‪ ،‬فلذلك كان ناجحا في‬ ‫عمله إضــافــة إل ــى دمــاثــة الـخـلــق‪ ،‬وابـتـســامـتــه المعهودة‬ ‫وقفشاته الطريفة التي تسلل من خاللها إلى قلوب وعشاق‬ ‫المشاهدين والمستمعين‪ ،‬والكل يتذكر برامجه التسجيلية‬ ‫على شاشة تلفزيون دولة الكويت‪ ،‬وخروج كاميرته إلى‬ ‫مواقع وميادين التصوير في ظاهرة ما كانت مألوفة بشكل‬ ‫كبير في ذلك الزمن الجميل‪.‬‬ ‫وأكد مصطفى أن الراحل «بالفعل استحق كل شهادات‬ ‫الـتـقــديــر‪ ،‬واألوس ـم ــة ال ـتــي حـصــل عليها نتيجة تـمـيــزه‪،‬‬ ‫وإبداعه في عمله»‪.‬‬

‫يوسف مصطفى‬

‫نعى وزي ــر اإلع ــام وزي ــر الــدولــة لشؤون‬ ‫الـشـبــاب رئـيــس المجلس الــوطـنــي للثقافة‬ ‫والفنون واآلداب محمد الجبري‪ ،‬المغفور‬ ‫ل ــه بـ ــإذن ال ـلــه االع ــام ــي الـكــويـتــي عـبــدالـلــه‬ ‫المحيالن‪.‬‬ ‫وأكد الجبري‪ ،‬في بيان صادر عن اإلعالم‪،‬‬ ‫أن رح ـيــل الـمـحـيــان يـمـثــل خ ـســارة كبيرة‬ ‫لالسرة االعالمية الكويتية والخليجية التي‬ ‫كثيرا ما ساهم بإبداعاته الفنية واالعالمية‬ ‫في إثرائها عشرات السنين‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـج ـبــري إن وزارة االع ـ ــام فـقــدت‬ ‫بــرحـيــل الـمـغـفــور لــه الـمـحـيــان واحـ ــدا من‬ ‫أعمدة جيل المبدعين في مجاالت االعــام‬ ‫الـمـسـمــوع والـمــرئــي عـلــى حــد س ــواء تــاركــا‬ ‫بصمة مضيئة في ذاكــرة وتــاريــخ البرامج‬ ‫واالعمال االذاعية التي حفرت اسمه بأحرف‬ ‫من نور‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف أن ل ـ ــدراسـ ـ ـت ـ ــه ال ـ ـم ـ ـسـ ــرح فــي‬ ‫جمهورية مصر العربية دورا في ثراء فكره‬ ‫ورســالـتــه االعــامـيــة‪ ،‬مبينا أن المغفور له‬

‫كان طوال مسيرته االعالمية مثاال لالبداع‬ ‫واالل ـ ـتـ ــزام ب ـقــواعــد وآداب وأخ ـ ــاق الـعـمــل‬ ‫االعالمي‪ ،‬ومثاال للجد والمثابرة والتميز‬ ‫الذي فرض به نفسه وفكره على استقطاب‬ ‫مستمعيه خليجيا وعربيا‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن برنامج «استراحة الخميس»‬ ‫الــذي قدمه من إذاعــة دولــة الكويت بمثابة‬ ‫ابــداع اعالمي غير مسبوق على المستوى‬ ‫الـ ـع ــرب ــي‪ ،‬وك ــذل ــك ال ـب ــرن ــام ــج ال ـت ـل ـفــزيــونــي‬ ‫«للمشاهد مــع التحية» الــى جــانــب العديد‬ ‫مــن الـبــرامــج االخ ــرى الـتــي تمثل استكماال‬ ‫الب ــداع ــات ج ـيــل الـ ـ ــرواد واالوائ ـ ـ ــل بــالـعـمــل‬ ‫االعالمي الكويتي الذين عاصرهم وشاركهم‬ ‫رسالتهم االعالمية الوطنية الراقية‪.‬‬ ‫وق ــدم الــوزيــر الـجـبــري خــالــص الـتـعــازي‬ ‫وال ـ ـمـ ــواسـ ــاة إل ـ ــى أسـ ـ ــرة ال ـف ـق ـيــد واألسـ ـ ــرة‬ ‫االعالمية والفنية الكويتية والخليجية التي‬ ‫فقدت برحيله اعالميا معطاء‪ ،‬داعيا المولى‬ ‫تعالى أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته‬ ‫ومحبيه الصبر والسلوان‪.‬‬

‫محمد الجبري‬


‫‪26‬‬

‫تسالي‬

‫ً‬ ‫مــن ‪ 12‬حــرفــا وهــي اســم ع ــازف بــوق أمـيــركــي إفريقي‪،‬‬ ‫عرف بموسيقى الجاز ونقاوة الصوت والتقنية العالية‪.‬‬

‫ك‬

‫خ‬

‫ط‬

‫ة‬

‫ر‬

‫م‬

‫س‬

‫ر‬

‫ح‬

‫م‬

‫ص‬

‫ط‬

‫ف‬

‫ى‬

‫ب‬

‫ح‬

‫ر‬

‫ب‬

‫د‬

‫ب‬

‫غ‬

‫د‬

‫ا‬

‫د‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ف‬

‫ت‬

‫م‬

‫و‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ر‬

‫ق‬

‫ن‬

‫ص‬

‫و‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ا‬

‫م‬

‫ج‬

‫ع‬

‫ب‬

‫ر‬

‫س‬

‫ي‬

‫د‬

‫ة‬

‫ن‬

‫و‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ش‬

‫ر‬

‫و‬

‫ق‬

‫ف‬

‫ع‬

‫م‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ع‬

‫ص‬

‫ي‬

‫و‬

‫ش‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ف‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ش‬

‫ا‬

‫ه‬

‫د‬

‫ن‬

‫ح‬

‫ج‬

‫ز‬

‫‪sudoku‬‬ ‫‪ 6  ‬‬ ‫‪8    ‬‬ ‫‪    7‬‬ ‫‪  1 5‬‬ ‫‪3    ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪4    ‬‬ ‫‪    1‬‬ ‫‪  9  ‬‬

‫‪5  ‬‬ ‫‪  1  ‬‬ ‫‪8    ‬‬ ‫‪    9‬‬ ‫‪1   2‬‬ ‫‪6    ‬‬ ‫‪    1‬‬ ‫‪  9  ‬‬ ‫‪    5‬‬

‫عبر‬ ‫سيدة‬ ‫نوبل‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تواجه ظروفا تختبر من خاللها قدرتك‬ ‫على الصمود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬وقــت مناسب التـخــاذ ق ــرار مصيري‬ ‫حول عالقتكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتحرر من قيود حرمتك النوم‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أخيرا‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬أجواء صاخبة وملتبسة بسبب تنافس‬ ‫في األسواق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬كثرة انشغالك تمنعك من لقاء الحبيب‬ ‫ما يغضبه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬تـ ـح ــدق ب ــك األخـ ـ ـط ـ ــار فـتـجـنـبـهــا‬ ‫بامتثالك للقوانين‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫قاس والتضحية‬ ‫مهنيا‪ :‬يدعوك الواجب لعمل‬ ‫ٍ‬ ‫بوقتك الخاص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يعود الماضي إلى عقلك وتتذكر خيبة‬ ‫منيت بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬كــن واع ـيــا ألنــك ال تعلم متى يغدر‬ ‫أحدهم بك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫القوس‬

‫‪4‬‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪5 4 3 2 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ا ل ا ل‬ ‫‪ 2‬ا ي ا د ن‬ ‫ح ي‬ ‫‪ 3‬ل‬ ‫‪ 4‬ر ت م و‬ ‫‪ 5‬س و ل ر‬ ‫‪ 6‬ا ي ا‬ ‫و‬ ‫‪ 7‬ل ت‬ ‫‪ 8‬هـ ر م س‬ ‫‪9‬‬ ‫ت ا‬ ‫‪ 10‬هـ ح ن م‬

‫‪7‬‬

‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬

‫‪10 9 8 7 6‬‬ ‫ي ز ي هـ‬ ‫ص ا ر‬ ‫و ر د‬ ‫ي ك‬ ‫ي ا‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ل ي‬ ‫و ج‬ ‫ب ا‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ا‬

‫‪6‬‬

‫ا‬ ‫س‬ ‫ط‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ب‬

‫‪5‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪10‬‬ ‫كلمة السر‬

‫‪ - 7‬زكريا (مبعثرة ) – وقر (م)‪.‬‬ ‫‪ - 8‬يجيب – أرفض‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ج ـهــاز ك ــان اس ـت ـخــدامــه كما‬

‫ً‬ ‫البوصلة حاليا‪.‬‬ ‫‪ - 10‬ن ـج ـم ــة أم ـي ــرك ـي ــة ج ـســدت‬ ‫شخصية نانسي ريجان‪.‬‬

‫كليفورد براون‬

‫‪ - 5‬حرف نهي ونفي – التعظيم‬ ‫(م)‪.‬‬ ‫‪ - 6‬يعظ (م) – حيوان قطبي‪.‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬انـفــراج في أجــواء العمل وتـعــاون يؤدي‬ ‫إلى إنجاز الكثير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬ح ــاذر مــن ط ــارئ يـضــع عالقتكما في‬ ‫مأزق خطر‪.‬‬ ‫ً ّ‬ ‫إن صدر عنك عمل ّ‬ ‫غبي ال تدافع عن‬ ‫اجتماعيا‪:‬‬ ‫نفسك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬ي ـه ــدد طــال ـعــك ب ـس ــوء ت ـفــاهــم م ــع أحــد‬ ‫المسؤولين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬يــدعـمــك الـشــريــك ب ــآرائ ــه ويـهـتــم بــأدق‬ ‫التفاصيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬انتبه إلى صحتك وال تسرع في قيادة‬ ‫السيارة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.14 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تحتم عليك الظروف محاصرة المناورين‬ ‫والتروي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تلقى مع الحبيب الراحة التي تحتاجها‬ ‫هذه األيام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬معاكسات توقعك في مشاكل مع األهل‬ ‫ً‬ ‫فكن صبورا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ابتعد عن المواجهات في محيط عملك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكن صبورا ومرنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬حــافــظ عـلــى مـشــاعــر الـشــريــك وال تكن‬ ‫ً‬ ‫قاسيا من دون سبب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬يـخـضــع أح ــد المعجبين ل ـعــاج أو‬ ‫لجراحة تتكلل بالنجاح‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪ - 1‬فيلم عالمي للمخرج السوري‬ ‫مصطفى العقاد‪.‬‬ ‫‪ - 2‬للتفسير – شبكة التواصل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫‪ - 3‬المستحيل (م) – ظهر‪.‬‬ ‫‪ - 4‬مهال (م) – نيشان‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬برجك يزيد من إشراقك ويجعلك متفائال‬ ‫بالمستقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬تـتــاح لــك فــرصــة لـلـقــاء نصفك اآلخــر‬ ‫ّ‬ ‫لكنك ال‬ ‫تهتم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ّ :‬‬ ‫تقرر توضيح إشكاالت عائلية لبلوغ‬ ‫الراحة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫الحلول‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪ - 1‬ق ـ ـصـ ــر بـ ـ ــه م ـ ـقـ ــر ا لـ ــر يـ ــا سـ ــة‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬نجم أردن ــي مــن أعماله فيلم‬ ‫ً‬ ‫(خاص جدا)‪.‬‬ ‫‪ ( - 3‬ال‪ )...‬من أسماء الله الحسنى‬ ‫– عكس «صدر»‪.‬‬ ‫‪ - 4‬و ح ـ ــدة م ـس ــا ف ــات (م) – أداة‬ ‫توكيد‪.‬‬ ‫‪ - 5‬سوالر (مبعثرة) – يعتذر‪.‬‬ ‫‪ - 6‬أشعة الشمس – شدد العداوة‬ ‫– داس (م)‪.‬‬ ‫‪ - 7‬ع ـ ـجـ ــن – ل ـ ـ ـ ــزم – ع ــا صـ ـم ــة‬ ‫سويسرا‪.‬‬ ‫‪ - 8‬عاصمة أرتيريا (م) – مرشد‬ ‫(م)‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ا ل ـج ـم ــع مـ ــن « جـ ــو لـ ــة» (م) –‬ ‫متشابهان‪.‬‬ ‫‪ - 10‬أوهبه (م) – مدخل‪.‬‬

‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم الى ‪ 9‬مربعات‬ ‫صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء المربعات الصغيرة باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم‬ ‫تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ 7  ‬‬ ‫‪4    ‬‬ ‫‪    3‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪    7‬‬ ‫‪5 8  ‬‬ ‫‪7    ‬‬ ‫‪    4‬‬ ‫‪  3  ‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬

‫عصي‬ ‫مسرح‬ ‫حجز‬ ‫شروق‬ ‫شاهد‬

‫فلك‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫قنص‬ ‫عميل‬ ‫مصطفى‬ ‫شريف‬ ‫بحر‬

‫تمويل‬ ‫خطة‬ ‫بغداد‬ ‫كلف‬ ‫برامج‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬آفاق العمل إيجابية وسوف تجني ثمار‬ ‫ً‬ ‫أتعابك قريبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ال ـح ـب ـيــب رق ـي ــق م ـعــك ف ـلــم ال تـبــادلــه‬ ‫الشعور نفسه؟‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تربكك مطالب عائلية لم تكن تتوقعها‬ ‫وتقلقك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يطلب الفلك إليك المثابرة على إنجاز‬ ‫مهامك بدقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تشعر بمرارة ألنك تنتظر من الحبيب‬ ‫ً‬ ‫اهتماما أكبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ال ـم ـصــاعــب ح ــاض ــرة بــاس ـت ـمــرار‬ ‫وينبغي ضبط النفس‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا ‪ّ :‬‬ ‫تسجل نقاطا إيجابية لتطوير عملك‬ ‫وتوسيع آفاقه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بحنان فهو بحاجة‬ ‫تصرف مع الحيبب‬ ‫عاطفيا‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫إليك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تميل إلى اتخاذ قرارات عائلية قاسية‬ ‫هذه األيام‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬ج ـ ّـو ع ــدائ ــي ف ــي مـحـيــط ال ـع ـمــل فـغـ ّـيــره‬ ‫بفطنتك وصبرك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬قــاومــا ال ـيــأس وأن ـظــرا إل ــى المستقبل‬ ‫ّ‬ ‫بتفاؤل فيتغير حظكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬ط ـمــوحــاتــك ك ـب ـيــرة ل ـكــن ال ـخــافــات‬ ‫المنزلية ّ‬ ‫تحد انطالقتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.19 :‬‬


‫‪٢٧‬‬ ‫دراما رمضان بين غزارة اإلنتاج المحلي وتنافس الكبار‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 377٧‬األربعاء ‪ ١٦‬مايو ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫ً‬ ‫أبرز الظواهر عودة التقليد واستقطاب تلفزيون الكويت أعماال عديدة‬ ‫محمد جمعة‬

‫يشهد موسم دراما رمضان‬ ‫العديد من المتغيرات على‬ ‫المستوى المحلي‪ ،‬أبرزها‬ ‫غزارة اإلنتاج وتنافس الكبار‬ ‫واستقطاب تلفزيون الكويت‬ ‫للعديد من األعمال‪.‬‬

‫ي ـح ـم ــل الـ ـمـ ـشـ ـه ــد ال ـ ــدرام ـ ــي‬ ‫الــرمـضــانــي لـهــذا الـعــام مالمح‬ ‫مختلفة تـمـيــزه ع ــن الـسـنــوات‬ ‫السابقة وترفع وتيرة المنافسة‬ ‫في ظل بعض المتغيرات التي‬ ‫أل ـق ــت ب ـظــال ـهــا‪ ،‬ومـ ــن أب ــرزه ــا‬ ‫انتهاء احتكار بعض الشركات‬ ‫التي ال يتجاوز عددها أصابع‬ ‫ال ـيــد ال ــواح ــدة ل ـســوق اإلن ـتــاج‬ ‫المحلي‪ ،‬مما ساهم في تعزيز‬ ‫وجـ ـ ـ ـ ــود ال ـ ـم ـ ـن ـ ـتـ ــج ال ـ ـكـ ــوي ـ ـتـ ــي‪،‬‬ ‫ولتسجل الدراما المحلية هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـعــام ع ــددا كـبـيــرا مــن األعـمــال‬ ‫التي تخوض السباق تجاوزت‬ ‫الـ ‪ 13‬مسلسال متنوعة القوالب‪،‬‬ ‫بـيــن ال ـتــراج ـيــدي والـكــومـيــدي‬ ‫والتراثي فضال عن التقليد‪.‬‬ ‫لكن هل جــاء ت هــذه الغزارة‬ ‫اإلنـ ـت ــاجـ ـي ــة ه ـ ـ ــذا الـ ـ ـع ـ ــام ع ـلــى‬ ‫حساب األج ــور؟ ســؤال يفرض‬ ‫نفسه‪ ،‬ورغم تكتم أغلب النجوم‪،‬‬ ‫حتى الفنانين الشباب‪ ،‬بشأن‬ ‫أجورهم‪ ،‬فإن المؤشرات تؤكد‬ ‫أن عددا كبيرا تخلى عن األرقام‬ ‫ال ـك ـب ـيــرة ال ـت ــي ك ــان ــوا يحصل‬ ‫عليها‪ ،‬مما عزز وجود العديد‬ ‫من الفنانين في أكثر من عمل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن عودة أسماء كانت قد‬ ‫ابتعدت أو أبعدت عن المشهد‬ ‫الفني‪ ،‬بناء على تحكم أصحاب‬ ‫رؤوس األمــوال خالل السنوات‬ ‫السابقة‪.‬‬

‫العالمة الكاملة‬

‫انتهاء احتكار‬ ‫البعض للسوق‬ ‫عزز فرص حضور‬ ‫المنتج الكويتي‬ ‫وشرع الباب أمام‬ ‫عودة العديد من‬ ‫األسماء‬

‫ويحقق مــوســم الــدرامــا هذا‬ ‫العام العالمة الكاملة لحضور‬ ‫النجوم الكبار للمرة األولى منذ‬ ‫س ـنــوات‪ ،‬حيث تــواجــه الفنانة‬ ‫سعاد عبد الله بـ»عبرة شارع»‬ ‫الفنانين حياة الفهد ومحمد‬ ‫جـ ــابـ ــر فـ ـ ــي» م ـ ــع حـ ـص ــة قـ ـل ــم»‪،‬‬ ‫والـفـنــان سعد الـفــرج بـ»سموم‬ ‫«‪ ،‬والـ ـفـ ـن ــان إب ــراهـ ـي ــم ال ـصــال‬ ‫ف ــي «ال ـج ـس ــر» وال ـف ـن ــان محمد‬ ‫ال ـم ـن ـصــور ف ــي «روت ـ ـيـ ــن»‪ ،‬كما‬ ‫تـسـجــل ال ـف ـنــانــة ه ــدى حسين‬ ‫حضورا قويا في «عطر الروح»‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن الـ ــافـ ــت أن ت ـل ـفــزيــون‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت ش ـ ـ ــرع أبـ ـ ــوابـ ـ ــه ع ـلــى‬ ‫مـ ـ ـص ـ ــاريـ ـ ـعـ ـ ـه ـ ــا لـ ـ ـ ـع ـ ـ ــدد ك ـب ـي ــر‬ ‫مـ ــن األعـ ـ ـم ـ ــال ال ـم ـح ـل ـي ــة حـيــث‬ ‫يـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــرض ه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــام‬ ‫ثمانية مسلسالت‬ ‫“الخافي أعظم‬

‫خبريات‬ ‫وفاة الممثلة األميركية‬ ‫مارغوت كيدر‬

‫محمد المنصور مع إلهام الفضالة في «روتين»‬ ‫توفيت الممثلة األميركية‬ ‫مارغوت كيدر عن عمر ناهز‬ ‫‪ 69‬عاما‪.‬‬ ‫وجاء في بيان عن الدار‬ ‫المسؤولة عن إعداد ترتيبات‬ ‫الجنازة أن كيدر توفيت‬ ‫بمنزلها في ليفنجستون في‬ ‫مونتانا األحد‪ ،‬دون الكشف‬ ‫عن سبب وفاتها‪.‬‬ ‫وولدت كيدر في يلونايف‬ ‫بإقليم "نورث ويست‬ ‫تريتوريز" في كندا‪ ،‬لكنها‬ ‫أصبحت مواطنة أميركية‬ ‫عام ‪ ،2005‬وجسدت‬ ‫شخصية الصحافية في‬ ‫سلسلة أفالم "سوبر مان" من‬ ‫عام ‪ 1978‬حتى ‪.1987‬‬ ‫وفي وقت الحق من حياتها‬ ‫المهنية‪ ،‬أدت دور البطولة‬ ‫في العديد من األعمال‬ ‫الصغيرة والمسلسالت‬ ‫التلفزيونية‪ ،‬وأصيبت‬ ‫بانهيار عصبي في لوس‬ ‫انجلس عام ‪ ،1996‬وقامت‬ ‫بحملة من أجل قضايا‬ ‫متعلقة بالصحة العقلية‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬ ‫حياة الفهد في «مع حصة قلم»‬

‫« و «عـطــر ال ــروح» و»م ــع حصة‬ ‫ق ـل ــم» و»ع ـ ـبـ ــرة ش ـ ـ ــارع» وب ـل ــوك‬ ‫غـ ـشـ ـم ــرة « و»واح ـ ـ ـ ـ ــد م ـ ـهـ ــم» و‬ ‫«روتين « و»سموم»‪.‬‬ ‫و مــن المفاجآت التي خلفت‬ ‫ردود أفعال واسعة ما بين مؤيد‬ ‫وم ـ ـعـ ــارض اس ـت ـب ــاق ــا لـلـعــرض‬ ‫ال ــرسـ ـم ــي وب ـ ـنـ ــاء عـ ـل ــى بـعــض‬ ‫الـ ـمـ ـق ــاط ــع ال ـت ــروي ـج ـي ــة‬ ‫ي ـ ـ ـ ــأت ـ ـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـس ـ ـل ـ ـسـ ــل‬ ‫ال ـكــوم ـيــدي «ب ـلــوك‬ ‫غـ ـشـ ـم ــرة» الـ ــذي‬ ‫يسجل عودة‬

‫سعد الفرج وأحمد جوهر في «سموم»‬

‫ل ـل ـث ـنــائــي ح ـســن الـ ـب ــام وعـبــد‬ ‫الـنــاصــر دروي ــش ليبث ال ــروح‬ ‫في أعمال التقليد تحت قيادة‬ ‫المخرج أحمد الدوغجي والذي‬ ‫فرض سياجا أمنيا خالل فترة‬ ‫التصوير إلى أن أعلن عن ماهية‬ ‫ال ـع ـمــل ع ـبــر مـجـمــوعــة مـقــاطــع‬ ‫أب ــرزه ــا ل ـل ـف ـنــان ع ـبــد ال ـنــاصــر‬ ‫دروي ــش خ ــال تقليد المطرب‬ ‫الـ ـس ـ ـع ــودي راب ـ ـ ــح ص ـقــر‪،‬‬ ‫وانقسمت اآلراء بين مؤيد‬ ‫لـعــودة الـمــدرســة القديمة‬ ‫مجددا ومنتقدا لهذا النمط‬ ‫الكوميدي الذي اعتبره البعض‬ ‫شيئا من الماضي‪ ،‬فهل يكسب‬ ‫الـ ـب ــام ودروي ـ ـ ــش وال ــدوغ ـج ــي‬ ‫الرهان؟‬

‫حشد من النجوم‬ ‫وم ـ ـ ـ ــن أب ـ ـ ـ ـ ــرز مـ ـ ـظ ـ ــاه ـ ــر ه ـ ــذا‬ ‫ال ـع ــام ت ــراج ــع ظ ــاه ــرة اعـتـمــاد‬ ‫ال ـن ـجــوم ال ـك ـبــار ع ـلــى الـشـبــاب‬ ‫ف ـقــط ك ـمــا كـ ــان ي ـح ــدث ســابـقــا‬ ‫وإنما سنشاهد حضورا كبيرا‬ ‫لفنانين مــن مختلف األ جـيــال‬ ‫ف ـ ــي مـ ـسـ ـلـ ـس ــات عـ ـ ـ ــدة‪ ،‬ب ـ ــل إن‬

‫المنتجين اسـتـغـلــوا األم ــر في‬ ‫الدعاية ألعمالهم‪ ،‬فعلى سبيل‬ ‫المثال استقطبت أم طــال في‬ ‫«ع ـب ــرة ش ـ ــارع» ك ــا م ــن الـفـنــان‬ ‫داود ح ـس ـيــن والـ ـفـ ـن ــان ج ـمــال‬ ‫ال ـ ــرده ـ ــان إل ـ ــى ج ــان ــب فــاط ـمــة‬ ‫الـ ـصـ ـف ــي‪ ،‬ل ـي ـص ــل عـ ـ ــدد ن ـج ــوم‬ ‫عـمـلـهــا إل ــى ‪ 18‬ف ـنــانــا‪ ،‬واألم ــر‬ ‫نفسه ينطبق عـلــى أم س ــوزان‬ ‫ا لـتــي تشكل ثنائيا مــع الفنان‬ ‫القدير محمد جابر‪ ،‬بمشاركة‬ ‫ال ـف ـن ــان ــة زهـ ـ ــرة الـ ـخ ــرج ــي إل ــى‬ ‫جـ ـ ــانـ ـ ــب ن ـ ـخ ـ ـبـ ــة م ـ ـ ــن ال ـ ـن ـ ـجـ ــوم‬ ‫الـشـبــاب‪ ،‬منهم م ـشــاري الـبــام‬ ‫وي ـ ـع ـ ـقـ ــوب عـ ـب ــد ال ـ ـلـ ــه وع ـب ـي ــر‬ ‫أحمد ونــور الغندور وآخرين‪،‬‬ ‫بـيـنـمــا ن ـج ـحــت ال ـف ـنــانــة هــدى‬ ‫ح ـس ـيــن الـ ـت ــي تـ ـص ــدت إلن ـت ــاج‬ ‫«عطر الــروح» في لم شمل عدد‬ ‫ك ـب ـيــر م ــن ال ـف ـن ــان ـي ــن‪ ،‬السـيـمــا‬ ‫ع ـبــد ال ــرح ـم ــن ال ـع ـقــل ومـحـمــد‬ ‫العجيمي و حـسـيــن المنصور‬ ‫ليصل ع ــدد نـجــوم عملها إلــى‬ ‫‪ 20‬فنانا تقريبا‪.‬‬ ‫ول ـ ــم ي ــذه ــب الـ ـفـ ـن ــان أح ـمــد‬ ‫جــوهــر بعيدا عــن هــذا التوجه‬ ‫ع ـنــدمــا أع ـل ــن م ـشــاركــة الـفـنــان‬

‫سعاد عبد الله ومرام في « عبرة شارع»‬

‫القدير سعد الفرج في «سموم»‬ ‫مــع نخبة مــن الـفـنــانـيــن‪ ،‬ولعل‬ ‫هذا األسلوب الجديد من العمل‬ ‫فتح الباب أمام لحاق العديد من‬ ‫الفنانين بركب موسم رمضان‬ ‫لهذا العام‪ ،‬ولكن رغم ذلك هناك‬ ‫غياب ألسماء مؤثرة!‬ ‫أم ـ ـ ــا ال ـ ـغـ ــائ ـ ـبـ ــون ع ـ ــن درام ـ ـ ــا‬ ‫رم ـ ـضـ ــان ف ـم ــن أب ـ ــرزه ـ ــم خــالــد‬ ‫ال ـب ــري ـك ــي أح ـ ــد أه ـ ــم األسـ ـمـ ــاء‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ـ ــذي ي ـع ـت ـب ــر طـ ــاقـ ــة ك ـب ـيــرة‬ ‫ويشكل ابتعاده أو إبعاده عن‬ ‫المشهد لغزا كبيرا‪ ،‬وهو يملك‬ ‫ً‬ ‫جزءا من اإلجابة والشطر اآلخر‬ ‫ع ـنــد ال ـقــائ ـم ـيــن ع ـلــى الـعـمـلـيــة‬ ‫اإلنتاجية‪ ،‬األمر نفسه ينسحب‬ ‫على فنان كوميدي له حضور‬ ‫م ـم ـي ــز وه ـ ــو خ ــال ــد ال ـع ـق ــروق ــة‬ ‫الشهير بولد الــديــرة‪ ،‬فكل يوم‬ ‫يمضي دون أن يستثمر خالد‬ ‫م ــوهـ ـبـ ـت ــه يـ ــؤثـ ــر كـ ـثـ ـي ــرا ع ـلــى‬ ‫ح ـض ــوره ف ــي ال ـســاحــة الـفـنـيــة‪،‬‬ ‫وال يختلف اثنان على إمكانات‬ ‫العقروقة‪ ،‬ولكنه إلى اآلن يجد‬ ‫صعوبة في العودة تلفزيونيا‪،‬‬ ‫إل ـ ــى ج ــان ــب الـ ـفـ ـن ــان ع ـب ــد ال ـلــه‬ ‫الـتــركـمــانــي بـعــد تـمـيــزه الـعــام‬

‫الماضي فــي «كحل أســود قلب‬ ‫أب ـ ـيـ ــض»‪ ،‬ك ــذل ــك الـ ـكـ ـت ــاب‪ :‬مـنــى‬ ‫الشمري و فهد العليوة ومحمد‬ ‫النشمي‪.‬‬ ‫وبـيـنـمــا ك ــان غـيــاب البعض‬ ‫الفتا‪ ،‬فإن الشهر الكريم سيوثق‬ ‫عودة الفنانة البحرينية أحالم‬ ‫مـ ـحـ ـم ــد لـ ـلـ ـش ــاش ــة الـ ـصـ ـغـ ـي ــرة‬ ‫عبر مسلسل «محطة انتظار»‬ ‫م ــع ال ـف ـن ــان م ـح ـمــد ال ـم ـن ـصــور‬ ‫والمقرر عرضه عبر شاشة قناة‬ ‫ً‬ ‫الراي أيضا‪ ،‬فضال عن مخالفة‬ ‫إلـ ـه ــام ال ـف ـضــالــة وخ ــال ــد أمـيــن‬ ‫تصريحيهما السابقين حول‬ ‫ت ــوق ــف هـ ــذا ال ـث ـنــائــي الـجـمـيــل‬ ‫ع ـنــد مـسـلـســل «ع ــزوت ــي» ال ــذي‬ ‫عــرض خــال الـفـتــرة الماضية‪،‬‬ ‫ليستكمال تعاونهما المثمر‪،‬‬ ‫ولكن هذه المرة بحضور الفنان‬ ‫محمد ا لـمـنـصــور فــي مسلسل‬ ‫«روتين»‪.‬‬

‫الكبيسي سجل المقدمة الغنائية لـ «الجسر»‬ ‫س ـجــل ال ـف ـن ــان ال ـق ـط ــري ف ـهــد الـكـبـيـســي‬ ‫ال ـم ـقــدمــة ال ـغ ـنــائ ـيــة ل ـل ــدرام ــا االجـتـمــاعـيــة‬ ‫«الـجـســر»‪ ،‬الـتــي ستعرض كـعــرض أول في‬ ‫شهر رمضان المقبل وقت الذروة‪ ،‬وتحديدا‬ ‫بـعــد ص ــاة الـعـصــر عـبــر شــاشــة تـلـفــزيــون‬ ‫دولة قطر‪ ،‬إضافة لعروض أخرى الحقة في‬ ‫عدة قنوات‪ .‬وكتب كلمات المقدمة الغنائية‬ ‫الـشــاعــر الـقــديــر «س ــاه ــر»‪ ،‬وه ــي مــن ألـحــان‬ ‫جاسم الخلف‪ ،‬وتم تسجيلها في القاهرة‪،‬‬ ‫والتوزيع الموسيقي من أحمد عبدالجواد‪.‬‬ ‫وت ـض ـم ـن ــت الـ ـمـ ـق ــدم ــة مـ ـع ــان ــي وط ـن ـيــة‬ ‫وإن ـســان ـيــة ووج ــدان ـي ــة م ـع ـبــرة ف ــي معني‬ ‫«ال ـج ـســر» فــي مــد جـســور الـمـحـبــة وتعزيز‬ ‫صلة األرحام والمحبة بين طبقات المجتمع‪.‬‬ ‫وقـ ــام بـتـنـفـيــذ الـمــوسـيـقــى الـتـصــويــريــة‬ ‫د‪ .‬مشعل المانع‪ ،‬وهــو موسيقار ومخرج‬ ‫سـيـنـمــائــي خ ــري ــج بــري ـطــان ـيــا‪ ،‬إل ــى جــانــب‬ ‫القيام في عمليات المكساج‪ ،‬وقام بتنفيذ‬ ‫الـ ـص ــوت ب ـن ـظــام س ـي ـن ـمــائــي‪ ،‬ف ــي ح ـيــن تم‬ ‫عــزف الموسيقات الخاصة للمسلسل في‬ ‫اسطنبول فــي تركيا بمشاركة أوركـسـتــرا‬ ‫تركية‪.‬‬

‫أقيمت أمس األول الدورة‬ ‫الخامسة من المؤتمر‬ ‫الدولي للتميز والجودة‬ ‫في جزئه األول بأحد‬ ‫فنادق العاصمة المصرية‬ ‫القاهرة تحت شعار "معا‬ ‫للرقي والجودة والتميز‬ ‫لإلنسانية في الحياة"‪.‬‬ ‫وتم تكريم رموز الفن‬ ‫الذين تميزوا طوال‬ ‫مسيرتهم الفنية‪ ،‬وخالل‬ ‫العام الماضي‪ ،‬وأثروا في‬ ‫مجتمعهم إيجابا‪ ،‬وهم‬ ‫عزت العاليلي‪ ،‬وفردوس‬ ‫عبدالحميد‪ ،‬وهاني سالمة‪،‬‬ ‫ورانيا محمود ياسين‪،‬‬ ‫وأمل رزق‪ ،‬والمغني الشاب‬ ‫سيف مجدي‪ ،‬وعازف‬ ‫الكمان في فرقة الراحل‬ ‫العندليب عبدالحليم حافظ‬ ‫الفنان محمد مصطفى‪.‬‬ ‫وكذلك تكريم االعالمية‬ ‫منى عبدالغني عن برنامج‬ ‫الستات مايعرفوش يكدبوا‪،‬‬ ‫واالعالمية جيهان منصور‬ ‫عن برنامج العيلة‪ ،‬وسوزان‬ ‫شرارة عن برنامج العرب‬ ‫في أسبوع‪.‬‬

‫مرسي يؤكد خروج هنيدي‬ ‫ويسرا من سباق رمضان‬

‫فهد الكبيسي‬

‫سامح يعوض غيابه بـ«الكابتن عزوز»‬ ‫حرص النجم الكوميدي سامح‬ ‫حسين على أن يكون موجودا خالل‬ ‫رمضان‪ ،‬من خالل الجزء الثاني من‬ ‫مسلسل كارتوني بعنوان «الكابتن‬ ‫ع ــزوز»‪ ،‬وذلــك بعد النجاح الكبير‬ ‫الذي حققه الجزء األول‪.‬‬ ‫وإل ـ ـ ــى ج ــان ــب ابـ ـتـ ـك ــار حـسـيــن‬ ‫شخصية «الكابتن عــزوز» في هذا‬ ‫المسلسل ا ل ــذي يـعـتــزم استكمال‬ ‫عدة أجــزاء منه في مواسم مقبلة‪،‬‬ ‫ف ــإن ــه ي ـخ ــوض م ــن خ ــال ــه تـجــربــة‬ ‫اإلنـ ـت ــاج‪ ،‬وي ـش ــارك ــه ف ــي الـبـطــولــة‬ ‫بيومي فؤاد ومحمد ثروت وإيمان‬ ‫السيد‪.‬‬ ‫وحــول أحــداث هــذا العمل الذي‬ ‫ت ـ ــدور أح ــداث ــه ف ــي مـنـطـقــة مـطــار‬ ‫إم ـب ــاب ــة‪ ،‬ق ــال ســامــح إن «الـكــابـتــن‬ ‫عـ ـ ـ ــزوز ي ـف ـت ـت ــح شـ ــركـ ــة ل ـل ـط ـي ــران‬ ‫ال ـ ـخـ ــاص‪ ،‬ويـ ـب ــدأ ب ـط ــائ ــرة تــدعــى‬

‫العاليلي وسالمة في‬ ‫المؤتمر الدولي للتميز‬

‫سامح حسين مع ابطال «الكابتن عزوز»‬ ‫فــوريــرة ورثها عن جــده الــذي كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مخترعا فاشال في بــدايــات القرن‬ ‫الماضي‪ ،‬ليخوض وأصدقاؤه عدة‬ ‫مغامرات تكون موضوع الحلقات»‪،‬‬ ‫عـبــر شـخـصـيــات ابـتـكــرهــا ســامــح‬ ‫بنفسه‪.‬‬

‫وي ـق ــوم ال ـم ـطــرب ه ـشــام عـبــاس‬ ‫بغناء تتر العمل‪ ،‬على أنغام ألحان‬ ‫أحـمــد ط ــارق يحيى‪ ،‬والموسيقى‬ ‫التصويرية لخالد نبيل‪ ،‬وهو من‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ أحمد أمين‪ ،‬ومن ﺇﺧﺮاﺝ عبد‬ ‫الله نبيل‪.‬‬

‫أكد تامر مرسي‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس إدارة شركة إعالم‬ ‫المصريين‪ ،‬تأجيل عرض‬ ‫مسلسل "لدينا أقوال أخرى"‬ ‫للفنانة يسرا‪ ،‬ومسلسل‬ ‫"أرض النفاق" للفنان محمد‬ ‫هنيدي‪ ،‬وخروجهما من‬ ‫السباق الرمضاني المقبل‪.‬‬ ‫وقال مرسي‪ ،‬في تصريحات‬ ‫صحافية‪ ،‬إنه من منطلق‬ ‫اقتصادي وفتح مساحات‬ ‫للمشاهدة خارج رمضان‪،‬‬ ‫فقد تقرر تأجيل عرض‬ ‫المسلسلين‪ ،‬ليذاعا خالل‬ ‫األشهر القليلة المقبلة "ثقة‬ ‫من الشركة بأنهما سيناالن‬ ‫نسب مشاهدة عالية‬ ‫ومردودا إعالنيا كبيرا"‪.‬‬ ‫وأكد أن المنتج جمال العدل‬ ‫منتج المسلسلين كان‬ ‫على علم بتأجيل موعد‬ ‫إذاعتهما منذ ‪ 10‬أيام‪،‬‬ ‫وتفهم األمر وتفهم الفلسفة‬ ‫االقتصادية الجديدة التي‬ ‫تتحرك بها الشركة‪ ،‬بل‬ ‫وقام بإعطاء الشركة جميع‬ ‫الحقوق للمسلسلين لمدة‬ ‫‪ 10‬سنوات‪.‬‬ ‫أما فيما يخص مسلسل‬ ‫"أهو ده اللي صار" للفنانة‬ ‫روبي‪ ،‬فأوضح أنه تم‬ ‫تأجيل عرضه وإبالغ‬ ‫المنتج بهذا القرار منذ‬ ‫شهرين‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫غزة تدفن «شهداء السفارة» ودول تستدعي سفراء إسرائيل‬ ‫• مسيرات في القطاع وتظاهرات وإضراب بالضفة الغربية في الذكرى الـ ‪ ٧٠‬لـ «النكبة»‬ ‫• رفض أميركي وتأييد دولي لطلب الكويت إجراء تحقيق مستقل وإدانات لتل أبيب في مجلس األمن‬

‫سلة أخبار‬ ‫تعزيزات أمنية تونسية‬ ‫حول معبد يهودي‬

‫عززت السلطات التونسية‬ ‫أمس‪ ،‬الحراسة حول معبد‬ ‫يهودي وسط العاصمة غداة‬ ‫محاولة طعن استهدفت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضابطا أمنيا‪.‬‬ ‫وأفادت نقابة وحدات التدخل‬ ‫ً‬ ‫األمنية‪ ،‬بأن ضابطا في‬ ‫الشرطة برتبة نقيب تعرض‬ ‫لمحاولة طعن بسكين من‬ ‫مجهول أمام الكنيس اليهودي‬ ‫بشارع الحرية‪ ،‬قبل أن تتم‬ ‫السيطرة عليه من وحدات‬ ‫أمنية‪.‬‬ ‫وأضافت أنه تم توقيف‬ ‫العنصر المهاجم ليجري‬ ‫التحقيق معه من قبل وحدات‬ ‫خاصة‪.‬‬

‫اإلمارات‪ 5 :‬ماليين دوالر‬ ‫لتوفير أدوية للفلسطينيين‬

‫فلسطينيون يستعدون للتظاهر قــرب السياج الـحــدودي فــي غــزة أمــس (روي ـتــرز) وفــي اإلطــار‬ ‫(أ ف ب) ‬ ‫متظاهرون بنابلس يحرقون إطارات السيارات خالل إحيائهم ذكرى النكبة أمس‬

‫أحيا الفلسطينيون الذكرى‬ ‫السنوية الـ‪ 70‬للنكبة‪ ،‬على‬ ‫وقع شالل الدم‪ ،‬الذي أراقته‬ ‫إسرائيل في قطاع غزة‪ً ،‬‬ ‫بقتلها أكثر ًمن ‪ 60‬فلسطينيا‬ ‫وجرحها آالفا آخرين‪.‬‬ ‫وبينما ّ‬ ‫شيع الفلسطينيون‬ ‫ضحاياهم في غزة‪ ،‬القت دعوة‬ ‫الكويت إجراء تحقيق مستقل‬ ‫حول ًأحداث غزة الدامية صدى‬ ‫إيجابيا من دول عدة‪.‬‬

‫ش ـ ّـي ــع الـفـلـسـطـيـنـيــون ف ــي غــزة‬ ‫أم ـ ــس‪ ،‬ج ـ ـنـ ــازات ع ـ ـشـ ــرات الـقـتـلــى‬ ‫ال ــذي ــن س ـق ـطــوا ب ــرص ــاص ال ـق ــوات‬ ‫اإلسرائيلية في اليوم السابق‪ ،‬في‬ ‫حين انتشرت القوات اإلسرائيلية‬ ‫عـلــى امـ ـت ــداد الـ ـح ــدود م ــع الـقـطــاع‬ ‫وأخـ ـ ـ ــذت م ــواق ـع ـه ــا ل ـل ـت ـعــامــل مــع‬ ‫الـ ـي ــوم األخـ ـي ــر م ــن االح ـت ـجــاجــات‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكـ ــان ال ـع ـنــف‪ ،‬الـ ــذي وق ــع أمــس‬ ‫ً‬ ‫األول‪ ،‬حـصــد ‪ 61‬قـتـيــا وأك ـثــر من‬ ‫‪ 2200‬جريح إما بالرصاص أو من‬ ‫جراء الغاز المسيل للدموع‪.‬‬ ‫ووسط إضراب عام في مختلف‬ ‫األراضي الفلسطينية وإعالن الحداد‬ ‫ثالثة أيام‪ ،‬نظمت تظاهرات جديدة‬ ‫أمــس‪ ،‬في اليوم المصادف لذكرى‬ ‫«الـنـكـبــة»‪ ،‬وتــم تعبئة جــديــدة قرب‬ ‫الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل‪.‬‬ ‫وت ــوف ـي ــت رض ـي ـعــة فلسطينية‬ ‫تدعى ليلى الغندور (‪ 8‬أشهر) إثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنشقها غــازا مسيال للدموع قرب‬ ‫الحدود االثنين‪.‬‬ ‫وحـ ـم ــل عـ ـب ــد الـ ـل ــه األف ــرنـ ـج ــي‪،‬‬ ‫م ـ ـ ـس ـ ـ ـت ـ ـ ـشـ ـ ــار رئـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــس ال ـ ـس ـ ـل ـ ـطـ ــة‬ ‫الفلسطينية محمود عباس الرئيس‬ ‫األميركي دونالد ترامب مسؤولية‬ ‫أعمال العنف‪ .‬وقــال‪« :‬قيصر روما‬ ‫الجديد ترامب مسؤول عن القتلى‬ ‫واالضـ ـ ـط ـ ــراب ـ ــات وت ــدمـ ـي ــر عـمـلـيــة‬ ‫السالم»‪.‬‬

‫تأييد للكويت‬ ‫وف ـ ــي نـ ـي ــوي ــورك‪ ،‬ع ـق ــد مـجـلــس‬ ‫االم ــن‪ ،‬أم ــس‪ ،‬جلسة طــارئــة بطلب‬ ‫من الكويت‪ ،‬بعد ساعات على منع‬ ‫واشنطن تبني بيان للمجلس يدعو‬

‫إلى إجراء تحقيق مستقل في أعمال‬ ‫العنف الدموية على الـحــدود بين‬ ‫إسرائيل وقطاع غزة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكن دعــوة الكويت القــت تأييدا‬ ‫من دول عــدة‪ ،‬إذ أعلن وزيــر الدولة‬ ‫البريطاني لشؤون الشرق األوسط‬ ‫وشـمــال إفريقيا اليستير بــرت أن‬ ‫ً‬ ‫«المملكة المتحدة تــؤ يــد تحقيقا‬ ‫ً‬ ‫مستقال في شأن ما حصل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووجه الوزير البريطاني انتقادا‬ ‫إلــى حركة «حـمــاس»‪ ،‬متهما إياها‬ ‫ب ـم ـمــارســة «ض ـغ ــط» ع ـلــى الـسـكــان‬ ‫لتحقيق أغراضها‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ـ ــدوره ـ ـ ـ ــا‪ ،‬طـ ـلـ ـب ــت الـ ـحـ ـك ــوم ــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األيرلندية «تحقيقا دوليا مستقال‬ ‫(‪ )...‬ت ـجــريــه األمـ ـ ــم ال ـم ـت ـحــدة»‪،‬‬ ‫واستدعت السفير اإلسرائيلي لدى‬ ‫دبلن إلبالغه «ذهولها واستياءها‬ ‫حيال عدد القتلى والجرحى»‪.‬‬ ‫كما أعلنت الحكومة األلمانية‬ ‫تأييدها إجراء تحقيق مستقل حول‬ ‫األحداث في قطاع غزة‪ ،‬لكنها حملت‬ ‫«ح ـم ــاس» مـســؤولـيــة الـمــواجـهــات‬ ‫الدامية‪.‬‬

‫جلسة مجلس األمن‬ ‫وفي جلسة لمجلس األمن دعت‬ ‫إل ـي ـهــا ال ـك ــوي ــت‪ ،‬وشـ ـه ــدت إدان ـ ــات‬ ‫بالجملة للمجزرة اإلسرائيلية في‬ ‫غزة‪ ،‬باستثناء مندوبة أميركا التي‬ ‫أشادت بضبط النفس اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫أكد سفير الكويت منصور العتيبي‪،‬‬ ‫أن الكويت ستطرح قضية الحماية‬ ‫الدولية للفلسطينيين على الجمعية‬ ‫العامة لألمم المتحدة‪ ،‬إذا لم يتخذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـجـلــس األمـ ــن قـ ـ ــرارا ح ــازم ــا بـهــذا‬ ‫الشأن‪.‬‬

‫فلسطينيات خالل تشييع أحد شهداء غزة أمس ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشهدت الجلسة اجماعا دوليا‬ ‫على مضمون البيان‪ ،‬الذي اقترحته‬ ‫الكويت ودعت فيه إلى تحقيق نزيه‬ ‫ومستقل في أحداث غزة‪ ،‬وأحبطت‬ ‫واشنطن إصداره‪.‬‬

‫السعودية‬ ‫وأع ـ ـل ـ ـنـ ــت الـ ـمـ ـمـ ـلـ ـك ــة ال ـع ــرب ـي ــة‬ ‫ال ـس ـع ــودي ــة أمـ ـ ــس‪ ،‬رف ـض ـه ــا ق ـيــام‬ ‫اإلدارة األمـيــركـيــة بنقل سفارتها‬ ‫إل ــى ال ـق ــدس‪ ،‬م ـحــذرة مــن الـعــواقــب‬ ‫«الخطيرة» لهذه الخطوة لما تشكله‬ ‫م ــن اس ـت ـفــزاز لـمـشــاعــر المسلمين‬ ‫حول العالم‪.‬‬ ‫وقال وزير الثقافة واإلعالم عواد‬ ‫بــن صــالــح ال ـع ــواد‪ ،‬فــي بـيــان عقب‬ ‫الجلسة األسـبــوعـيــة الـتــي عقدها‬ ‫م ـج ـلــس ال ـ ـ ـ ـ ــوزراء ب ــرئ ــاس ــة خـ ــادم‬ ‫الحرمين الشريفين الملك سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬إن المجلس «أعرب عن‬ ‫إدانــة المملكة الشديدة الستهداف‬ ‫المدنيين الفلسطينيين العزل من‬ ‫قبل ق ــوات االح ـتــال اإلســرائـيـلــي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـشـ ــددا «ع ـل ــى ض ـ ـ ــرورة اض ـطــاع‬ ‫الـمـجـتـمــع ال ــدول ــي بـمـســؤولـيــاتــه‬ ‫تجاه وقف العنف وحماية الشعب‬ ‫الفلسطيني الشقيق‪.‬‬ ‫وفي عمان‪ ،‬أكد العاهل األردني‬ ‫الملك عبدالله الثاني رفض المملكة‬ ‫لـ«االعتداءات اإلسرائيلية السافرة‬ ‫بحق الفلسطينيين»‪.‬‬ ‫وح ـ ــذر ف ــي اتـ ـص ــال هــات ـفــي مع‬ ‫الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون‬ ‫مــن أن الـقــدس هــي مفتاح تحقيق‬ ‫ال ـس ــام واالس ـت ـق ــرار ف ــي المنطقة‬ ‫والعالم‪.‬‬ ‫وأك ــد م ــاك ــرون أن نـقــل الـسـفــارة‬

‫واشنطن تعزز أمن سفاراتها في الشرق األوسط‬ ‫عـ ـ ــززت ال ـ ــوالي ـ ــات ال ـم ـت ـح ــدة أم ـ ــن س ـفــارات ـهــا‬ ‫ً‬ ‫فــي إســرائـيــل واألردن وتــركـيــا‪ ،‬خــوفــا مــن تفجر‬ ‫االحتجاجات في هــذه الــدول على نقل السفارة‬ ‫األميركية إلى القدس‪.‬‬ ‫وذكرت قناة «ان بي سي» اإلخبارية األميركية‪،‬‬ ‫أن واشنطن أرسلت العشرات من جنود المارينز‬ ‫إل ــى ال ـس ـف ــارات األم ـيــرك ـيــة ف ــي ال ـب ـل ــدان الـثــاثــة‬ ‫األم ـي ــرك ـي ــة إل ـ ــى الـ ـق ــدس سـتـكــون‬ ‫لــه انـعـكــاســات خـطـيــرة عـلــى األمــن‬ ‫واالس ـت ـق ــرار ف ــي ال ـش ــرق األوسـ ــط‪،‬‬ ‫وسـ ـي ــؤج ــج مـ ـش ــاع ــر ال ـم ـس ـل ـم ـيــن‬ ‫والمسيحيين‪.‬‬ ‫ب ـ ــدوره‪ ،‬دان الــرئـيــس الفرنسي‬ ‫«أع ـ ـمـ ــال ال ـع ـن ــف ال ـت ــي ق ــام ــت بـهــا‬ ‫القوات اإلسرائيلية المسلحة ضد‬ ‫المتظاهرين»‪ ،‬وأكد «رفض فرنسا‬ ‫قرار الواليات المتحدة فتح سفارة‬ ‫في القدس»‪.‬‬ ‫واع ـت ـب ــرت مــال ـيــزيــا أن افـتـتــاح‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة سـفــارتـهــا في‬ ‫الـقــدس سيقوض الجهود الرامية‬ ‫إل ـ ــى إي ـ ـجـ ــاد ت ـس ــوي ــة فـلـسـطـيـنـيــة‬ ‫إسرائيلية‪ ،‬في حين دعــت الصين‬ ‫ً‬ ‫إلــى ضبط النفس «خصوصا» من‬ ‫جانب إسرائيل‪.‬‬

‫أنقرة‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـس ـ ـي ـ ــاق‪ ،‬طـ ـ ـ ـ ــردت أن ـ ـقـ ــرة‬ ‫السفير اإلسرائيلي لديها معتبرة‬ ‫أنـ ـ ــه شـ ـخ ــص غـ ـ ّي ــر مـ ــرغـ ــوب ف ـي ــه‪،‬‬ ‫وذل ــك بعدما حــضــت تركيا الــدول‬

‫رئيس رومانيا يطالب حكومته بـ «موقف متوازن»‬ ‫ّ‬ ‫السعودية تحذر‬ ‫من عواقب نقل‬ ‫السفارة األميركية‬ ‫إلى القدس‬

‫دع ــا رئ ـيــس رومــان ـيــا كـ ــاوس يــوهــانـيــس‬ ‫أمس‪ ،‬الحكومة اليسارية في بالده إلى التزام‬ ‫الحذر‪ ،‬بعد تأييدها نقل سفارة رومانيا إلى‬ ‫ً‬ ‫الـقــدس‪ ،‬مــؤكــدا ض ــرورة االحـتـفــاظ بـ«مواقف‬ ‫مـ ـت ــوازن ــة» ف ــي ال ـ ـنـ ــزاع ب ـي ــن الـفـلـسـطـيـنـيـيــن‬ ‫وإسرائيل‪.‬‬ ‫وأعلنت الرئاسة بعد استدعاء يوهانيس‪،‬‬ ‫وه ـ ــو مـ ــن ي ـم ـي ــن الـ ــوسـ ــط‪ ،‬رئ ـي ـس ــة الـ ـ ـ ــوزراء‬ ‫فيوريكا دانشيال ووزيــر الخارجية تيودور‬ ‫ميليسكانيو أن «السياسة الخارجية لرومانيا‬

‫رئيس غواتيماال يفتتح اليوم‬ ‫سفارة بالده في القدس‬ ‫وصل‪ ،‬أمس‪ ،‬إلى إسرائيل رئيس غواتيماال جيمي‬ ‫موراليس‪ ،‬الفتتاح سفارة بالده في القدس اليوم‪.‬‬ ‫وي ــراف ــق م ــورال ـي ــس وفـ ــد ي ـضــم وزيـ ـ ــري ال ــدف ــاع‬ ‫واالق ـت ـصــاد‪ ،‬ورئـيــس الـبــرلـمــان ورئـيــس المحكمة‬ ‫العليا‪.‬‬ ‫وكان موراليس أعلن في ديسمبر الماضي عزمه‬ ‫نقل سفارة بالده في إسرائيل إلى القدس‪ ،‬بعد أيام‬ ‫من تأييد حكومته للواليات المتحدة في تصويت‬ ‫بالجمعية العامة لألمم المتحدة بشأن القدس‪.‬‬ ‫وك ــان ــت غــوات ـي ـمــاال واح ـ ــدة م ــن ت ـســع دول فقط‬ ‫صوتت مع الواليات المتحدة‪ ،‬عندما أقرت الجمعية‬ ‫ً‬ ‫العامة لألمم المتحدة بأغلبية ساحقة قــرارا غير‬ ‫ملزم يندد باعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس‬ ‫عاصمة إلسرائيل‪.‬‬

‫يجب ان تكون ضمن المتوقع‪ .‬هناك خطوط‬ ‫حـمــر لــم يـسـبــق لــواضـعــي ال ـق ــرار الـسـيــاســي‪،‬‬ ‫بغض النظر عن انتمائهم‪ ،‬أن تجاوزوها»‪.‬‬ ‫وأف ـ ـ ــاد ب ـي ــان بـ ــأن «ال ـت ـخ ـل ــي ع ــن ال ـمــوقــف‬ ‫المتوازن الذي تلتزمه رومانيا حتى اآلن لن‬ ‫يسبب ســوى الـقـلــق»‪ ،‬مضيفا أن بوخارست‬ ‫ينبغي أن تحظى «بمصداقية في عالقاتها مع‬ ‫الواليات المتحدة واالتحاد األوروبي وحلف‬ ‫شمال األطلسي»‪.‬‬ ‫وفي أواخر أبريل الماضي‪ ،‬طالب يوهانيس‬

‫(رويترز)‬

‫باستقالة دانـشـيــا‪ ،‬بعد أن اق ــرت الحكومة‪،‬‬ ‫بدون نقاش مسبق‪ ،‬مذكرة حول نقل السفارة‬ ‫الرومانية من تل أبيب الى القدس في اعقاب‬ ‫قــرار اميركي بهذا الخصوص‪ .‬لكن الرئيس‬ ‫ي ـعــارض ذل ــك‪ ،‬مـعـتـبــرا أن ــه مـخــالــف للقانون‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وعرقلت رومانيا وتشيكيا والمجر السبت‬ ‫ال ـمــاضــي اع ـت ـمــاد قـ ــرار أوروبـ ـ ــي يـنـتـقــد نقل‬ ‫السفارة األميركية إلى القدس‪ ،‬متجاهلة وحدة‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬

‫طبيب يفجع بجثة أخيه‬

‫لتأمينها‪ ،‬بناء على طلب مــن وزارة الخارجية‬ ‫األميركية مع تزايد الوضع في قطاع غزة‪.‬‬ ‫ونقلت القناة عن مصادرها أن وزارة الخارجية‬ ‫األميركية و»البنتاغون» ينظران في إرسال مزيد‬ ‫مــن ال ـقــوات العسكرية إلــى عــدد مــن ال ــدول التي‬ ‫شـهــدت احـتـجــاجــات فــي الـســابــق‪ ،‬بينها لبنان‪،‬‬ ‫ومصر‪ ،‬وباكستان‪.‬‬

‫اإلســام ـيــة ال ـتــي تــربـطـهــا عــاقــات‬ ‫باسرائيل على «إعادة النظر فيها»‪.‬‬ ‫ودعــا رئيس الــوزراء التركي بن‬ ‫علي يلديريم‪ ،‬أمس‪ ،‬الى «قمة طارئة»‬ ‫لمنظمة الـتـعــاون االســامــي التي‬ ‫ً‬ ‫تضم ‪ 57‬عضوا الجمعة في تركيا‪.‬‬ ‫أمـ ـ ـ ــا إيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــران‪ ،‬فـ ـط ــالـ ـب ــت أمـ ـ ــس‪،‬‬ ‫بمحاكمة المسؤولين اإلسرائيليين‬ ‫على انهم «مجرمو حرب» الرتكابهم‬ ‫«مجازر وحشية ال مثيل لها»‪.‬‬

‫البيت األبيض‬ ‫وفي أول تعليق للبيت االبيض‬ ‫ع ـلــى ال ـم ــواج ـه ــات ال ــدام ـي ــة‪ ،‬حمل‬ ‫ال ـب ـيــت االبـ ـي ــض ح ــرك ــة «ح ـم ــاس»‬ ‫مسؤولية مقتل الفلسطينيين‪.‬‬ ‫وقال مساعد الناطق باسم البيت‬ ‫االبيض راج شاه‪‘ ،‬ن «مسؤولية هذه‬ ‫الوفيات المأسوية تقع بالكامل على‬ ‫حماس التي تعمدت في شكل خبيث‬ ‫أن تتسبب بهذا الــرد» االسرائيلي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفـتــا إلــى ان الـحــركــة هــي «منظمة‬ ‫ت ـم ــارس أن ـش ـطــة خـبـيـثــة أدت إلــى‬ ‫سـقــوط ه ــؤالء الـقـتـلــى»‪ .‬وتــابــع أن‬ ‫«الحكومة االسرائيلية تحاول منذ‬ ‫اسابيع التعامل مع هــذا األمــر من‬ ‫دون عنف»‪.‬‬ ‫وفي موسكو‪ ،‬قال الناطق باسم‬ ‫الـكــرمـلـيــن ديـمـتــري بـيـسـكــوف‪ ،‬إن‬ ‫«مــوس ـكــو ع ـبــرت مـنــذ ال ـبــدايــة عن‬ ‫القلق إزاء أعمال الواليات المتحدة‬ ‫ال ـت ــي ي ـم ـكــن أن ت ـ ــؤدي إلـ ــى إثـ ــارة‬ ‫التوتر في الشرق األوســط»‪ .‬وتابع‬ ‫«مع االسف هذا ما تسببت به»‪.‬‬ ‫وفـ ــي ب ــروك ـس ـي ــل‪ ،‬اع ـت ـبــر وزي ــر‬ ‫الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز‬ ‫أن االش ـت ـبــاكــات غـيــر مـقـبــولــة وأن‬ ‫ً‬ ‫مقتل أكثر من ‪ 60‬فلسطينيا خاللها‬ ‫استفزاز افتعلته «حماس»‪.‬‬ ‫أضاف‪« :‬كانت تصرفات حماس‬ ‫عــديـمــة الـمـســؤولـيــة كـلـيــا‪ ،‬عندما‬

‫أرسلت الناس إلى تظاهرة لمناسبة‬ ‫اف ـت ـت ــاح الـ ـسـ ـف ــارة األم ـي ــرك ـي ــة فــي‬ ‫القدس‪ .‬حماس استهدفت من خالل‬ ‫ذلك التحريض واالستفزاز»‪.‬‬ ‫وأش ــار ريـنــدرز رغــم ذلــك إلــى أن‬ ‫«إسرائيل استخدمت القوة بشكل‬ ‫مفرط» وذكر أن أفضل رد فعل على‬ ‫ذلك‪ ،‬هو إجراء تحقيق دولي‪.‬‬ ‫وفي جوهانسبرغ‪ ،,‬أعلنت وزارة‬ ‫ال ـخــارج ـيــة ف ــي ب ـي ــان أن ــه «بـسـبــب‬ ‫الطابع الخطير واالعـمــى للهجوم‬ ‫االسرائيلي االخير‪ ،‬قــررت حكومة‬ ‫جنوب افريقيا استدعاء سفيرها‬ ‫سيسا غومباني في شكل فوري»‪.‬‬ ‫كـمــا اس ـتــدعــت ايــرل ـنــدا السفير‬ ‫اإلسرائيلي في دبلن لالحتجاج‪.‬‬ ‫وفي خطوة نادرة‪ ،‬تظاهر حوالي‬ ‫ثالثة آالف الجئ فلسطيني قدموا‬ ‫من مخيمات عدة في قلعة الشقيف‬ ‫بقرية أرنون الحدودية مع إسرائيل‬ ‫في جنوب لبنان‪.‬‬ ‫وتمنع القوى األمنية اللبنانية‬ ‫الـفـلـسـطـيـنـيـيــن م ــن ال ــوص ــول الــى‬ ‫المنطقة ال ـحــدوديــة إال بتصريح‬ ‫امني خاص‪.‬‬ ‫ووس ـ ــط انـ ـتـ ـش ــار أمـ ـن ــي كـثـيــف‬ ‫للقوى األمنية اللبنانية وعناصر‬ ‫من انضباط حــزب الله والفصائل‬ ‫الفلسطينية للتنظيمات‪ ،‬تجمع‬ ‫ه ــؤالء عـلــى تـلــة مــرتـفـعــة يهتفون‬ ‫للقدس وغزة‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ـ ــان ش ـ ـبـ ــان يـ ـت ــدافـ ـع ــون فــي‬ ‫محاولة الختراق الحشود والقوى‬ ‫األمنية من أجل الوصول إلى طرف‬ ‫ال ـت ـل ــة ل ــرؤي ــة ال ـج ـل ـيــل م ــن الـجـهــة‬ ‫الثانية للحدود‪.‬‬ ‫ور ف ـ ــع ب ـعــض الفلسطينيين‬ ‫علما لحزب الله‪ ،‬في حين شارك‬ ‫النائب عن الحزب محمد رعد في‬ ‫التجمع‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫سفيرة إسرائيل في بلجيكا‪:‬‬ ‫جميع الضحايا إرهابيون‬

‫وصفت سفيرة إسرائيل لدى‬ ‫بلجيكا‪ ،‬سيمونا فرانكل‪،‬‬ ‫المتظاهرين الفلسطينيين‬ ‫الذين قتلوا برصاص الجنود‬ ‫اإلسرائيليين على حدود قطاع‬ ‫غزة باإلرهابيين‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬يؤسفني مقتل أي كائن‬ ‫ً‬ ‫بشري‪ ،‬حتى الـ‪ 55‬إرهابيا الذين‬ ‫حاولوا عبور الحدود»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على سؤال حول هل تعتبر‬ ‫األطفال الثمانية والرضيع‬ ‫ً‬ ‫الذين قتلوا‪ ،‬إرهابيين أيضا‪،‬‬ ‫قالت‪« :‬مجموعة حماس‬ ‫اإلرهابية‪ ،‬أخذت سكان‬ ‫غزة كرهائن وهي تتحمل‬ ‫المسؤولية‪ .‬لقد قرروا المجازفة‬ ‫والتضحية بأشقائهم‬ ‫وشقيقاتهم وبالرجال والنساء‬ ‫واألطفال في حرب إعالمية‪.‬‬ ‫نحن نرغب فقط بحماية‬ ‫مواطنينا‪ .‬نحن نفضل سماع‬ ‫ً‬ ‫االنتقاد بدال من تقبل التعازي»‪.‬‬

‫نتنياهو‪ :‬إردوغان «خبير مجازر»‬ ‫انـتـقــد رئ ـيــس الـ ـ ــوزراء اإلســرائ ـي ـلــي بنيامين‬ ‫نـتـنـيــاهــو‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬الــرئ ـيــس ال ـتــركــي رج ــب طيب‬ ‫إردوغـ ـ ـ ــان‪ ،‬ووص ـف ــه ب ــأن ــه «خ ـب ـيــر مـ ـج ــازر» بعد‬ ‫تصريحات اتهم فيها إسرائيل بممارسة «إرهاب‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫وك ـت ــب ن ـت ـن ـيــاهــو ف ــي ت ـغ ــري ــدة ع ـلــى حـســابــه‬ ‫الــرس ـمــي بــالـلـغــة ال ـع ـبــريــة «إردوغـ ـ ـ ــان م ــن أكـبــر‬

‫انتشرت على مواقع التواصل صورة لطبيب لخصت بمأساتها‬ ‫الــوجــع الفلسطيني‪ ،‬بسبب القهر الــذي تمارسه إسرائيل ضد‬ ‫الفلسطينيين‪ .‬فـقــد ت ــداول نــاشـطــون ص ــورة للطبيب معتصم‬ ‫النونو‪ ،‬خالل عمله في المستشفى على إسعاف الجرحى‪ ،‬بشقيقه‬ ‫معتز‪ ،‬الذي أصيب عند الشريط الحدودي في غزة‪ ،‬إال أنه توفي‬ ‫بعد ساعات قليلة من نقله إلى المستشفى‪.‬‬ ‫(العربية‪ .‬نت)‬

‫أعلنت اإلمارات تخصيص‬ ‫مبلغ ‪ 5‬ماليين دوالر‪« ،‬لتوفير‬ ‫أدوية عاجلة ومواد طبية‬ ‫للمتضررين من الفلسطينيين‬ ‫العزل على حدود غزة‬ ‫جراء المواجهات الدامية‪،‬‬ ‫التي أطلقت فيها القوات‬ ‫اإلسرائيلية الرصاص الحي‬ ‫وقنابل الغاز»‪.‬‬ ‫وأفاد بيان لهيئة الهالل‬ ‫ً‬ ‫األحمر اإلماراتي بأن فريقا من‬ ‫الهيئة سيتولى توفير المواد‬ ‫الطبية واألدوية العاجلة من‬ ‫مصر‪.‬‬

‫ً‬ ‫الــداع ـم ـيــن ل ـح ـمــاس‪ ،‬ول ـه ــذا الش ــك أن ــه مـلــم ج ــدا‬ ‫باإلرهاب وارتكاب المجازر»‪ .‬وأضاف‪« :‬أنصحه‬ ‫ً‬ ‫بأال يعطينا دروسا في األخالق»‪.‬‬ ‫واتـهــم إردوغ ــان االثـنـيــن‪ ،‬إســرائـيــل بممارسة‬ ‫«إرهــاب الدولة واإلبــادة»‪ .‬وتعد تركيا من الدول‬ ‫اإلسالمية القليلة التي لديها عالقات جيدة مع‬ ‫إسرائيل‪ ،‬لكنها تمر بأوقات من الفتور والخصام‪.‬‬

‫هيلي‪ :‬إسرائيل تحلت بضبط النفس!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رغم قتلها ‪ 61‬فلسطينيا مدنيا بينهم ‪ 6‬أطفال‪،‬‬ ‫قالت سفيرة الواليات المتحدة لدى األمم المتحدة‬ ‫نيكي هيلي‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أثـنــاء جلسة طــارئــة لمجلس‬ ‫األمن حول أعمال العنف في غزة‪ ،‬إن إسرائيل تحلت‬ ‫بضبط الـنـفــس فــي مــواجـهــة اس ـت ـفــزاز «ح ـمــاس»‪.‬‬

‫وقــالــت هيلي فــي الـجـلـســة‪« :‬ال يــوجــد أي بـلــد في‬ ‫هــذا المجلس كــان سيتصرف بضبط نفس أكثر‬ ‫مما فعلت إسرائيل‪ ،‬في الحقيقة فإن سجل العديد‬ ‫مــن ال ــدول الـمــوجــودة هـنــا الـيــوم تشير إلــى أنها‬ ‫ستتصرف بدرجة أقل بكثير من ضبط النفس»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪29‬‬

‫ّ‬ ‫الصدر يلوح باستبعاد حلفاء إيران‪ ...‬وسليماني في بغداد‬ ‫طهران تحاول تشكيل «الكتلة األكبر» من العامري والعبادي والمالكي وحزب الطالباني‬ ‫رسم رجل العراق القوي‪ ،‬بعد‬ ‫االنتخابات األخيرة‪ ،‬مقتدى‬ ‫الصدر‪ ،‬صورة للمفاوضات التي‬ ‫لتشكيل حكومة‬ ‫سيجريها ً‬ ‫جديدة‪ ،‬ملوحا بوضوح إلى‬ ‫نيته استبعاد حلفاء إيران‪ ،‬من‬ ‫الحكومة الجديدة‪ .‬جاء ذلك‪،‬‬ ‫بينما وصل قائد «فيلق القدس»‬ ‫قاسم سليماني إلى بغداد‪،‬‬ ‫والتقى بعض القوى السياسية‪،‬‬ ‫لبحث مرحلة ما بعد االنتخابات‪.‬‬

‫بعدما طالب العراقيون بـ"التغيير"‬ ‫وبــ"وجــوه جديدة" في السلطة‪ ،‬من‬ ‫خالل االنتخابات التي جرت السبت‬ ‫الماضي‪ ،‬وبعد فرز األصوات وحلول‬ ‫تحالف زعيم التيار الصدري مقتدى‬ ‫ال ـصــدر أوال‪ ،‬ت ــاه ائ ـتــاف فصائل‬ ‫ال ـح ـش ــد ال ـش ـع ـبــي ب ــزع ــام ــة ه ــادي‬ ‫العامري المقرب من إيران؛ يبدو أن‬ ‫األمــور تتجه ألن يقرر الصدر شكل‬ ‫الحكومة المقبلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكن عــراق مــا بعد صــدام شكل‬ ‫نظامه السياسي بشكل معقد يفرض‬ ‫قيام تحالفات برلمانية‪ ،‬لمنع عودة‬ ‫الديكتاتورية والتفرد بالحكم‪.‬‬ ‫وعـقــب كــل انـتـخــابــات تشريعية‬ ‫تدخل الكتل الفائزة في مفاوضات‬ ‫طــوي ـلــة لـتـشـكـيــل ح ـكــومــة أغـلـبـيــة‪،‬‬ ‫وليس بعيدا أن تخسر الكتلة األولى‬ ‫الفائزة في االنتخابات التشريعية‬ ‫ق ــدرتـ ـه ــا عـ ـل ــى ت ـش ـك ـي ــل ح ـك ــوم ــة‪،‬‬ ‫بفعل تـحــالـفــات بـيــن المجموعات‬ ‫البرلمانية‪.‬‬ ‫لكن يبدو أن المفاوضات الجديدة‬ ‫ستكون معقدة‪ ،‬وسط توتر قائم بين‬ ‫واشنطن وطهران‪ ،‬بفعل االنسحاب‬ ‫األم ـ ـيـ ــركـ ــي مـ ــن االت ـ ـف ـ ــاق الـ ـنـ ــووي‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫واإليـ ــران ـ ـيـ ــون يـ ـت ــذك ــرون دائ ـمــا‬ ‫المواقف العدائية لسليل آل الصدر‪،‬‬ ‫المعروفين بزعامتهم الدينية ذات‬ ‫االحترام الواسع‪ ،‬وآخر تلك المواقف‬ ‫زيــارتــه إلــى الـسـعــوديــة‪ ،‬عــدو إيــران‬ ‫اللدود‪ .‬وبحسب مصادر سياسية‪،‬‬ ‫بــدأ اإليــرانـيــون بالفعل اجتماعات‬ ‫م ــع مـخـتـلــف األطـ ـ ـ ــراف‪ ،‬متجنبين‬ ‫مقتدى الصدر‪.‬‬

‫تغريدة الصدر‬ ‫م ــن جـهـتــه‪ ،‬نـشــر ال ـص ــدر بـيــانــا‪،‬‬ ‫مساء أمس األول‪ ،‬عبر "تويتر"‪ ،‬لمح‬

‫تهنئة من العبادي للصدر‬ ‫هنأ رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي زعيم التيار الصدري‬ ‫في العراق مقتدى الصدر‪ ،‬على فوز "تحالف سائرون" الذي يدعمه‪،‬‬ ‫في االنتخابات البرلمانية‪.‬‬ ‫وجاء في بيان لمكتب الصدر‪ ،‬أمس‪" :‬تلقى سماحة حجة اإلسالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والمسلمين القائد السيد مقتدى الصدر اتصاال هاتفيا من دولة رئيس‬ ‫مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي اليوم ‪ 15‬مايو ‪،2018‬‬ ‫ً‬ ‫مهنئا سماحته بإجراء العملية االنتخابية بأجواء ديمقراطية آمنة‬ ‫وفوز تحالف سائرون الوطني وحصوله على المرتبة األولى ضمن‬ ‫القوائم االنتخابية المتنافسة في االنتخابات البرلمانية لعام ‪."2018‬‬

‫عراقي يرفع صورة الصدر في ساحة التحرير ببغداد مساء أمس األول (رويترز)‬ ‫فيه من خالل اللعب على الكالم إلى‬ ‫نية التعاون‪ ،‬ذاكرا أسماء الكتل التي‬ ‫ال مــانــع لــديــه مــن الـتـحــالــف معها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـسـتـبـعــدا فــي ذل ــك أي تـحــالــف مع‬ ‫قــوائــم "ال ـف ـتــح" الـتــابـعــة لميليشيا‬ ‫الحشد الشعبي برئاسة العامري‪،‬‬ ‫و"دول ـ ـ ــة الـ ـق ــان ــون" ال ـت ــي يـتــرأسـهــا‬ ‫رئيس الوزراء السابق نوري المالكي‪،‬‬ ‫واالتحاد الوطني الكردستاني التابع‬ ‫للرئيس الراحل جالل الطالباني‪.‬‬ ‫وقال الصدر‪ ،‬في تغريدته‪( ،‬إننا‬ ‫"سائرون" بـ "حكمة" و"وطنية" لتكون‬ ‫"إرادة" شعبنا مطلبنا‪ ،‬ونبني "جيال‬ ‫ج ــدي ــدا"‪ ،‬ولنشهد "الـتـغـيـيــر" نحو‬ ‫ً‬ ‫اإلص ــاح‪ ،‬وليكون "ال ـقــرار" عراقيا‪،‬‬ ‫ف ـنــرفــع "بـ ـي ــارق ال ـن ـص ــر"‪ ،‬ولـتـكــون‬ ‫"بغداد" العاصمة "هويتنا"‪ ،‬وليكون‬ ‫"حراكنا الديمقراطي" نحو تأسيس‬ ‫حكومة أبوية من "كوادر" تكنوقراط‬ ‫ال تحزب فيها)‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــارت الـ ـتـ ـغ ــري ــدة إل ـ ــى نـيــة‬ ‫الصدر التحالف مع تيار الحكمة‪،‬‬ ‫الذي يرأسه عمار الحكيم‪ ،‬وائتالف‬ ‫الوطنية برئاسة أياد عالوي‪ ،‬وكتلة‬ ‫إرادة التي ترأسها حنان الفتالوي‪.‬‬ ‫كما عبر فــي التغريدة عــن نيته‬ ‫التحالف مــع ح ــراك الجيل الجديد‬

‫الــذي يترأسه رجل األعمال الكردي‬ ‫ال ـ ـش ـ ــاب ش ـ ــاس ـ ــوار ع ـ ـبـ ــدالـ ــواحـ ــد‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى كتلة التغيير الكردية‪،‬‬ ‫وم ــع تحالف ال ـقــرار الـعــراقــي الــذي‬ ‫يرأسه رئيس مجلس النواب السابق‬ ‫أسامة النجيفي‪.‬‬ ‫كـمــا ي ـنــوي الـتـحــالــف مــع قائمة‬ ‫بـيــارق الخير الـتــي يتزعمها وزيــر‬ ‫الـ ــدفـ ــاع ال ـس ــاب ــق خ ــال ــد ال ـع ـب ـيــدي‪،‬‬ ‫وتحالف النصر الذي يرأسه رئيس‬ ‫ال ـ ــوزراء حـيــدر ال ـع ـبــادي‪ ،‬وتحالف‬ ‫بغداد برئاسة محمود المشهداني‪،‬‬ ‫وح ــزب الــديـمـقــراطــي الكردستاني‬ ‫بزعامة مسعود البارزاني‪.‬‬ ‫وختمت التغريدة نية الصدر بأن‬ ‫تكون كتلة الـكـفــاءات التي يرأسها‬ ‫ه ـي ـثــم الـ ـجـ ـب ــوري ض ـم ــن تشكيلة‬ ‫التحالف التي ينشدها الصدر‪.‬‬

‫سليماني‬ ‫وع ـل ـمــت "الـ ـج ــري ــدة" م ــن مـصــدر‬ ‫مطلع أن قــائــد "فـيـلــق ال ـق ــدس" في‬ ‫الـ ـح ــرس ال ـ ـثـ ــوري اإليـ ــرانـ ــي قــاســم‬ ‫سليماني وص ــل إل ــى ب ـغــداد‪ ،‬وبــدأ‬ ‫اجتماعات مع قيادات فصائل مقربة‬ ‫من ايران‪ ،‬لبحث كيفية مشاركة هذه‬

‫ال ـف ـصــائــل ف ــي م ـف ــاوض ــات تشكيل‬ ‫حـكــومــة جــديــدة واح ـت ـمــاالت نسج‬ ‫تحالفات‪.‬‬ ‫وأشـ ــار الـمـصــدر إل ــى أن الـهــدف‬ ‫األســاســي لسليماني إقـنــاع زعماء‬ ‫ت ـح ــال ــف ال ـف ـت ــح هـ ـ ـ ــادي ال ـع ــام ــري‬ ‫وائتالف دولة القانون نوري المالكي‬ ‫وت ـحــالــف ال ـن ـصــر ح ـيــدر ال ـع ـبــادي‬ ‫وحزب االتحاد الوطني الكردساني‬ ‫(الـ ـط ــالـ ـب ــان ــي) ل ـت ــأس ـي ــس ت ـحــالــف‬ ‫انتخابي يشكل الكتلة األكبر‪ ،‬التي‬ ‫يحق لها اختيار رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫وكان الصدر قال قبل االنتخابات‬ ‫إن ــه رب ـم ــا ي ــرش ــح م ـحــافــظ ميسان‬ ‫الـقـيــادي فــي الـتـيــار ال ـصــدري علي‬ ‫دواي لمنصب رئيس الوزراء القادم‪.‬‬ ‫ويصف مراقبون عراقيون الداوي‬ ‫بأنه شخصية متواضعة وبسيطة‪،‬‬ ‫لـكـنــه تـمـكــن م ــن تـحـقـيــق إن ـج ــازات‬ ‫كبيرة وحـ ّـول منطقة العمارة التي‬ ‫كانت تعاني من خدمات سيئة الى‬ ‫منطقة نموذجية‪.‬‬

‫السبهان يرد‬ ‫وعـ ـل ــق وزي ـ ـ ــر الـ ــدولـ ــة ل ـش ــؤون‬ ‫الخليج العربي والسفير السعودي‬

‫موسكو لطهران‪ :‬تنازلوا للحفاظ على االتفاق النووي‬ ‫صالحي‪ :‬تعويض أوروبي أو نعود إلى التخصيب بـ «أقوى من قبل»‬ ‫أرسلت روسيا أول إشــارة لتفهمها ضــرورة تقديم‬ ‫حليفتها طهران لتنازالت من أجل بقاء االتفاق النووي‪،‬‬ ‫وه ــو مــا يـصــر ق ــادة إيـ ــران عـلــى رف ـضــه‪ ،‬بـعــد مطالبة‬ ‫ألمانيا و فــر نـســا وبريطانيا لها بتوسيع المعاهدة‬ ‫الحالية لكي تشمل برنامجها للتسلح ا لـصــارو خــي‬ ‫ونفوذها في المنطقة ومستقبل تخصيبها لليورانيوم‬ ‫بعد ‪.2025‬‬ ‫وغــداة زيــارة وزيــر الخارجية اإليراني محمد جواد‬ ‫ظــريــف ال ــى مــوسـكــو‪ ،‬ق ــال الـقــائــم بــأعـمــال نــائــب وزيــر‬ ‫الخارجية الروسي‪ ،‬سيرغي ريابكوف‪ ،‬إنه سيكون من‬ ‫المستحيل الحفاظ على االتـفــاق الـنــووي مــن دون أن‬ ‫تقدم طهران تنازالت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف أن قرار واشنطن بشأن إيران كان "متسرعا"‪،‬‬ ‫في ظل المحادثات النووية بشأن شبه الجزيرة الكورية‪.‬‬

‫أوروبا‬ ‫وأغـضــب قــرار تــرامــب حلفاء واشنطن األوروبـيـيــن‪،‬‬ ‫وألقى بالغموض حول إمــدادات النفط العالمية‪ ،‬وزاد‬ ‫مخاطر نشوب صراع في الشرق األوسط‪ ،‬وهدد بانهيار‬ ‫االتـفــاق فــي ظــل إحـجــام وتـخــوف الـشــركــات األوروبـيــة‬ ‫من االستثمار في إيران تحاشيا للوقوع تحت طائلة‬ ‫العقوبات االقتصادية األميركية‪.‬‬

‫تشاور أوروبي‬ ‫ومن المقرر أن يعقد اليوم زعماء االتحاد األوروبي‬ ‫اجتماعا لمناقشة سبل حماية الـشــركــات األوروب ـيــة‬ ‫التي لها أنشطة مع إيران من العقوبات األميركية‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي يعكف فيه االتحاد على الحد من األضرار‬ ‫عقب انسحاب واشطن‪.‬‬ ‫وأفــاد مسؤول كبير باالتحاد األوروب ــي‪ ،‬أمــس‪ ،‬بأن‬ ‫رئيس المفوضية األوروبية جان كلود يونكر ومسؤولة‬

‫إيرانية تتظاهر مطالبة بطرد ظريف من أوروبا أمس في بروكسل (رويترز)‬ ‫الـسـيــاســة الـخــارجـيــة بــاالت ـحــاد فـيــدريـكــا موغيريني‬ ‫سيطلعان جميع زعماء االتحاد الثمانية والعشرين‬ ‫على الخيارات المتاحة حين يجتمعون في العاصمة‬ ‫البلغارية صوفيا‪.‬‬ ‫ف ــي م ـ ـ ــوازاة ذل ـ ــك‪ ،‬بـ ــدأ ظ ــري ــف أمـ ــس م ـح ــادث ــات في‬ ‫بــروكـســل‪ ،‬المحطة األخ ـيــرة مــن جــولــة شملت روسيا‬ ‫والصين‪.‬‬ ‫والتقى ظريف موغيريني قبيل محادثات مع نظرائه‬

‫حزمة عقوبات أميركية جديدة على طهران‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تشمل محافظ «المركزي» وبنكا عراقيا ومسؤوال في «حزب الله»‬

‫وف ــرض ــت واش ـن ـط ــن أمـ ـ ــس‪ ،‬ع ـق ــوب ــات ج ــدي ــدة عـلــى‬ ‫محافظ البنك المركزي اإليراني‪ ،‬ولي الله سيف‪ ،‬وثالثة‬ ‫أفراد آخرين وبنك بالد اإلسالمي ومقره العراق‪ ،‬وذلك‬ ‫بموجب برامج تستهدف من يدعم "اإلرهاب العالمي"‪.‬‬ ‫واستهدفت حزمة العقوبات محمد قصير المسؤول‬ ‫بـ"حزب الله" اللبناني‪.‬‬ ‫وأوضحت وزارة الخزانة األميركية‪ ،‬أن العقوبات تنبع‬ ‫من االشتباه في تحويل المستهدفين ماليين الدوالرات‬ ‫نيابة عن "الحرس الثوري" لـ"حزب الله" اللبناني‪.‬‬ ‫وأكدت أن العقوبات الجديدة جزء من "الحملة القوية"‬ ‫إلدارة ترامب ضد "الحرس الثوري" ووكالئه وفي إطار‬ ‫االنسحاب األميركي من االتفاق النووي‪.‬‬ ‫وأوض ــح مـصــدر مـقــرب مــن الـحـكــومــة الـفــرنـسـيــة‪ ،‬أن‬

‫واشنطن ستعيد فرض عقوباتها‪ ،‬التي رفعت بموجب‬ ‫االتـفــاق الـنــووي على الـشــركــات‪ ،‬التي تقيم صــات مع‬ ‫إيران بصورة تدريجية إذ ستطبق أولى تلك العقوبات‬ ‫في ‪ 6‬أغسطس لتشمل السيارات والطيران المدني‪ ،‬ثم‬ ‫في ‪ 4‬نوفمبر سيتم استهداف قطاع الطاقة‪ ،‬الذي يشمل‬ ‫النفط والغاز والبتروكيماويات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وسيعاد فرض العقوبات المتصلة بالقطاع المالي‬ ‫ُ‬ ‫و"سيحظر التعامل مع عدد من كبار البنوك والهيئات‬ ‫المالية بما في ذلــك البنك المركزي‪ ،‬وخدمة الرسائل‬ ‫ال ـمــال ـيــة" أو ن ـظ ــام "س ــوي ـف ــت" ال ـعــال ـمــي لـلـتـحــويــات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وستلغى التراخيص الخاصة التي تجيز لفروع البنوك‬ ‫األميركية التعامل مع إيران‪.‬‬

‫من بريطانيا وفرنسا وألمانيا‪ ،‬الدول األوروبية الثالث‬ ‫الموقعة على االتفاق التاريخي‪.‬‬ ‫ووصــف ظريف اجتماعه مــع المسؤولة األوروبـيــة‬ ‫بالبناء‪ ،‬وقال إنه متفائل من أن االتفاق يمكن أن يحفظ‬ ‫مصالح إيران رغم مغادرة ترامب‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬طلب الــرئـيــس اإليــرانــي حسن روحــانــي من‬ ‫االتحاد األوروبي الوقوف في وجه التصرفات األميركية‬ ‫"غير المشروعة وغير المنطقية"‪.‬‬

‫صالحي‬ ‫ً‬ ‫والحقا‪ ،‬رأى رئيس منظمة الطاقة الذرية اإليرانية‪،‬‬ ‫عـلــي أك ـبــر صــال ـحــي‪ ،‬أن ــه يـنـبـغــي أن ي ـعــوض االت ـحــاد‬ ‫األوروبــي انسحاب واشنطن‪ ،‬وإال فستخصب طهران‬ ‫اليورانيوم بـ "أقوى من قبل"‪.‬‬

‫استنفار‬ ‫وف ــي إشـ ـ ــارة ج ــدي ــدة ال ــى ال ـتــوتــر ال ـم ـت ـصــاعــد بين‬ ‫واشنطن وطهران‪ ،‬قال قائد عمليات البحرية األميركية‬ ‫األميرال جون ريتشاردسون إن قواته رفعت مستوى‬ ‫التأهب في مياه الخليج‪ ،‬وتتوقع "فترة من عدم اليقين"‬ ‫ه ـنــاك‪ ،‬وس ـتــراقــب ج ـيــدا ال ـسـلــوك اإلي ــران ــي‪ ،‬بـعــد قــرار‬ ‫الرئيس دونالد ترامب االنسحاب من االتفاق النووي‬ ‫وإعادة فرض عقوبات على طهران‪.‬‬ ‫وأض ــاف ريـتـشــاردســون‪" :‬إنـنــا نــدخــل اآلن فـتــرة من‬ ‫عدم اليقين‪ ،‬وعلينا أن نظل متأهبين أكثر بقليل من‬ ‫المعتاد‪ ،‬حتى نكون على استعداد ألي نــوع من الرد‬ ‫أو ألي تطور"‪.‬‬ ‫(واشنطن‪ ،‬وموسكو ـ وكاالت)‬

‫السابق لدى العراق‪ ،‬ثامر السبهان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫على تغريدة الصدر‪ ،‬مقدما للعراق‬ ‫تـهــانـيــه عـلــى إن ـج ــاز االنـتـخــابــات‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـس ـب ـهــان ف ــي ت ـغــريــدتــه‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"فعال أنتم سائرون بحكمة ووطنية‬ ‫وتضامن‪ ،‬واتخذتم القرار للتغيير‬ ‫ن ـحــو عـ ــراق ي ــرف ــع ب ـي ــارق الـنـصــر‬ ‫باستقالليته و عــرو بـتــه وهويته‪،‬‬ ‫وأبارك للعراق بكم"‪.‬‬

‫آخر النتائج‬ ‫إلـ ــى ذلـ ـ ــك‪ ،‬أع ـل ـن ــت ال ـم ـفــوض ـيــة‬ ‫العليا المستقلة لالنتخابات في‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــراق‪ ،‬مـ ـس ــاء أم ـ ــس األول‪ ،‬عــن‬ ‫النتائج األو لـيــة لستة محافظات‬ ‫ج ـ ـ ــدي ـ ـ ــدة‪ ،‬مـ ــرج ـ ـئـ ــة ن ـ ـتـ ــائـ ــج آخـ ــر‬ ‫م ـحــاف ـظ ـت ـيــن مـ ــع ن ـت ــائ ــج ت ــوزي ــع‬ ‫المقاعد ستعلن فيما بعد‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـم ـ ـ ـت ـ ـ ـحـ ـ ــدث بـ ــاسـ ــم‬ ‫المفوضية فــي مؤتمر صحافي‬ ‫إن محافظة نينوى سجلت نتائج‬ ‫غ ـي ــر م ـتــوق ـعــة ب ـت ـص ــدر ائ ـت ــاف‬ ‫"النصر" برئاسة العبادي لعدد‬ ‫األصوات فيها‪ ،‬تاله "الديمقراطي‬ ‫ال ـ ـكـ ــردس ـ ـتـ ــانـ ــي" الـ ـ ـم ـ ــدع ـ ــوم مــن‬

‫مـسـعــود ال ـب ــارزان ــي‪ ،‬ثــم القائمة‬ ‫"الوطنية" بزعامة أياد عالوي‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـ ـ ــاد ت ـ ـحـ ــالـ ــف "س ـ ـ ــائ ـ ـ ــرون"‬ ‫ال ـم ــدع ــوم م ــن الـ ـص ــدر لـيـتـصــدر‬ ‫م ـحــاف ـظ ـت ـيــن ج ـنــوب ـي ـت ـيــن هـمــا‬ ‫م ـي ـس ــان والـ ـنـ ـج ــف‪ ،‬ت ـ ــاه الـفـتــح‬ ‫بزعامة هادي العامري والنصر‬ ‫بزعامة العبادي‪.‬‬ ‫أم ـ ــا م ـحــاف ـظ ـتــا الـسـلـيـمــانـيــة‬ ‫وأربـ ـ ـي ـ ــل فـ ــي إقـ ـلـ ـي ــم ك ــردسـ ـت ــان‬ ‫ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــراق‪ ،‬فـ ـق ــد تـ ـ ـص ـ ــدر األولـ ـ ـ ــى‬ ‫"االتحاد الوطني الكردستاني" ثم‬ ‫"التغيير"‪ ،‬وبعده "الجيل الجديد"‪،‬‬ ‫في حين تصدر الثانية "الحزب‬ ‫الــدي ـم ـقــراطــي ال ـكــردس ـتــانــي" ثم‬ ‫"االتـحــاد الوطني الكردستاني"‬ ‫ثم "الجيل الجديد"‪.‬‬ ‫وف ـ ــي م ـح ــاف ـظ ــة ص ـ ــاح ال ــدي ــن‬ ‫تـصــدر تحالف "قلعة الجماهير"‬ ‫ال ـ ــذي ي ـت ــزع ـم ــه ال ـم ـح ــاف ــظ أح ـمــد‬ ‫عبدالله النتائج‪ ،‬ثم "تحالف الفتح"‪،‬‬ ‫ثم "تحالف الوطنية" بزعامة أياد‬ ‫ع ـ ــاوي‪ ،‬وب ـع ــده ت ـحــالــف الـنـصــر‪.‬‬ ‫وبــذلــك أصبح معلنا ‪ 16‬محافظة‬ ‫ولــم يتبق ســوى محافظتين هما‬ ‫كركوك ودهوك‪.‬‬ ‫(بغداد‪ -‬وكاالت)‬

‫دوليات‬ ‫سلة أخبار‬ ‫البحرين تسقط الجنسية‬ ‫عن ‪ 115‬مدانًا‬

‫أصدرت محكمة في البحرين‬ ‫أمس‪ ،‬أحكاما بالسجن بحق‬ ‫‪ 115‬بحرينيا‪ ،‬تتراوح مددها‬ ‫بين ثالث سنوات والمؤبد‪ ،‬مع‬ ‫إسقاط الجنسية عنهم‪ ،‬خالل‬ ‫محاكمة جماعية في قضية‬ ‫"تشكيل جماعة إرهابية"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن االرتباط بالحرس‬ ‫الثوري اإليراني‪.‬‬ ‫وقال النائب العام‪ ،‬في بيان‪،‬‬ ‫إن هؤالء األشخاص هم قسم‬ ‫من منظمة تضم ‪ 138‬شخصا‬ ‫تعرف باسم "كتائب ذو‬ ‫الفقار" وشكلها بحرينيون‬ ‫جندهم ودربهم الحرس‬ ‫الثوري اإليراني بهدف تنفيذ‬ ‫اعتداءات في البحرين‪ ،‬مبينا‬ ‫أن ‪ 86‬شخصا من المالحقين‬ ‫في هذه القضية موقوفون‪ ،‬ما‬ ‫يعني أن اآلخرين فارون‪.‬‬ ‫وأضاف أن هؤالء "المتهمين‬ ‫ارتكبوا عدة تفجيرات"‪.‬‬

‫الرياض تعترض‬ ‫صاروخًا حوثيًا‬

‫صرح المتحدث الرسمي باسم‬ ‫قوات "تحالف دعم الشرعية‬ ‫في اليمن" العقيد الركن تركي‬ ‫المالكي أن قوات الدفاع الجوي‬ ‫للتحالف رصدت إطالق‬ ‫صاروخ بالستي من قبل‬ ‫الميليشيا الحوثية التابعة‬ ‫إليران من داخل األراضي‬ ‫اليمنية من محافظة صعدة‬ ‫باتجاه أراضي المملكة‪.‬‬ ‫وأوضح المالكي أن الصاروخ‬ ‫كان باتجاه مدينة جازان‪،‬‬ ‫وأطلق بطريقة ُمتعمدة‬ ‫الستهداف المناطق المدنية‬ ‫اآلهلة بالسكان‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬بري يفتح صفحة جديدة مع عون‬ ‫•‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫يلوح في األفق السياسي اللبناني اتفاق بين رئيس‬ ‫الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري‬ ‫على تشكيل سريع للحكومة أيده األمين العام لـ"حزب الله"‬ ‫حسن نصرالله ‪.‬‬ ‫وف ــي إش ـ ــارة إل ــى أن مـســاعــي تـفـكـيــك الـ ُـع ـقــد وإزالـ ــة‬ ‫المطبات‪ ،‬التي قد تعترض التأليف المفترض أن يبدأ‬ ‫ً‬ ‫رسميا بعد ‪ 20‬مايو حينما تصبح حكومة الحريري‬ ‫مستقيلة قد انطلقت‪ ،‬زار رئيس مجلس النواب نبيه بري‬ ‫أمس‪ ،‬قصر بعبدا للقاء عون‪.‬‬ ‫وأشار بري بعد اللقاء إلى أن "الجلسة كانت أكثر من‬ ‫ممتازة‪ ،‬وتطرقنا إلى كل الموضوعات المستقبلية من‬ ‫دون الدخول في التفاصيل‪ ،‬ومنها عمل المجلس النيابي‬ ‫والقطاعات الواجب إعادة االهتمام بها‪ ،‬وكان هناك تطابق‬ ‫في الرؤية بالنسبة لهذه األمور وتبقى العبرة دائما في‬ ‫ً‬ ‫التنفيذ"‪ ،‬مضيفا‪" :‬ال أقــول إن هناك صفحة جديدة مع‬ ‫الرئيس عون بل متجددة"‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬ناقشنا كيفية تشكيل الحكومة وعملها‬ ‫واتفقنا على انتخاب هيئة للمجلس النيابي ورئيس‬ ‫ً‬ ‫للمجلس‪ ،‬لكننا لم ندخل في األسماء"‪ ،‬مستطردا‪" :‬لم أطلب‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ولم أتلق وعدا ولم ندخل في تفاصيل أسماء الوزراء في‬ ‫الحكومة الجديدة"‪.‬‬ ‫ويبدو أن اللقاء رغم إيجابيته لم ينجح في التخفيف‬ ‫مــن حساسية بــري مــن وزي ــر الخارجية رئيس "التيار‬

‫الوطني الحر" جبران باسيل‪ ،‬فقال رئيس مجلس النواب‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ردا على سؤال‪" :‬أتعاطى مع كل شرائح المجتمع والوزير‬ ‫ج ـبــران باسيل واح ــد مـنـهــا"‪ .‬واستبقى الــرئـيــس عون‬ ‫الرئيس بري إلى مائدة الغداء‪.‬‬ ‫وفي سياق الشروط والشروط المضادة‪ ،‬التي بدأت‬ ‫ً‬ ‫تطل برأسها "باكرا" قبل بدء مسار تشكيل الحكومة‪ ،‬سجل‬ ‫فصل جديد من "شد الحبال" بين حزب "القوات اللبنانية"‬ ‫و"التيار الوطني الحر"‪.‬‬ ‫وأك ــد مصدر رفيع فــي "الـتـيــار"‪ ،‬أن األخـيــر "لــن يقبل‬ ‫بتسليم وزارة الشؤون االجتماعية كما في السابق‪ ،‬إذا لم‬ ‫يكن هناك التزام بسياسة واضحة من النزوح السوري"‪،‬‬ ‫ّ ً‬ ‫ملمحا إلى التباس في موقف "القوات" من ملف النزوح‬ ‫ألن هذه الحقيبة من حصتها‪.‬‬ ‫وقال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"إنـنــا نرفض رفـضــا كليا أي تفكير أو بحث أو خطوة‬ ‫ً‬ ‫باتجاه إبقاء النازحين السوريين في لبنان ولو مرحليا‪.‬‬ ‫وأن أول مهمة ستكون أمام الحكومة الجديدة هي وضع‬ ‫خطة واضحة لعودة النازحين السوريين إلى كل المناطق‬ ‫السورية التي أصبحت خارج إطار الصراع المسلح"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على تصريح تلفزيوني من أحد كــوادر "التيار‬ ‫ً‬ ‫الوطني" قال فيه‪ ،‬إن النازحين يتناولون يوميا ‪ 6‬ماليين‬ ‫ً‬ ‫رغيف خبز األمر الذي أثار جدال على وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬حذر الحزب "التقدمي االشتراكي" في بيان‪،‬‬ ‫من "سياسة التحريض الدائم على النازحين والالجئين‬ ‫إلى لبنان التي يقوم بها وزير الخارجية"‪.‬‬

‫بوتين يدشن جسر القرم ًبشاحنة‬

‫أوكرانيا ّ‬ ‫تهدد موسكو بتدفيعها الثمن غاليا‬ ‫ّ‬ ‫دش ـ ـ ـ ـ ــن ال ـ ــرئـ ـ ـي ـ ــس ال ـ ـ ــروس ـ ـ ــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فــاديـمـيــر بــوتـيــن‪ ،‬أم ــس‪ ،‬جـســرا‬ ‫ً‬ ‫يبلغ طوله ‪ 19‬كيلومترا ‪ ،‬يربط‬ ‫بين روسيا وشبه جزيرة القرم‪،‬‬ ‫من خالل قيادة شاحنة فوقه‪.‬‬ ‫وقـ ــال بــوت ـيــن ق ـبــل أن يصعد‬ ‫إلـ ــى شــاح ـنــة م ــن ط ـ ــراز "ك ــام ــاز"‬ ‫روسية الصنع‪" :‬فلنذهب"‪ ،‬ليردد‬ ‫بذلك عبارة شهيرة خاصة بأول‬ ‫شخص انطلق إلى الفضاء‪ ،‬وهو‬ ‫رائــد الفضاء السوفياتي‪ ،‬يوري‬ ‫غاغارين‪.‬‬ ‫وجـ ـل ــس إل ـ ــى ج ــان ــب بــوت ـيــن‪،‬‬ ‫مــديــر الـشــركــة الـتــي قــامــت ببناء‬ ‫الجسر‪ ،‬ألكسندر أوستروفسكي‪.‬‬ ‫وظهر بوتين وهو يقود الشاحنة‬ ‫ذات اللون البرتقالي‪ ،‬في مشهد‬ ‫نقله التلفزيون الوطني في بث‬ ‫حي‪.‬‬ ‫وي ـع ـبــر "ج ـس ــر الـ ـق ــرم" الـبــالــغ‬ ‫ط ــول ــه ‪ 19‬ك ـلــم مـضـيــق كـيــرتــش‬ ‫بين بحر أزوف والبحر األسود‪،‬‬ ‫ليربط شبه جــزيــرة كيرتش في‬ ‫ال ـق ــرم بـشـبــه ج ــزي ــرة ت ــام ــان في‬ ‫جنوب روسيا‪.‬‬ ‫وي ـ ـتـ ــألـ ــف ف ـ ــي ج ـ ـ ــزء مـ ـن ــه مــن‬

‫بوتين يقود الشاحنة فوق الجسر الذي افتتح أمس (رويترز)‬ ‫طــريــق بــأربـعــة مـســالــك‪ ،‬عـلــى أن‬ ‫ً‬ ‫تضاف إليها الحقا سكة حديد‬ ‫بمسلكين‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارك فـ ـ ـ ــي الـ ـ ـق ـ ــافـ ـ ـل ـ ــة م ــع‬ ‫الـ ـش ــاحـ ـن ــة‪ ،‬الـ ـت ــي ك ـ ــان ي ـقــوده ــا‬ ‫بــوتـيــن‪ ،‬نـحــو ‪ 35‬مــركـبــة‪ ،‬تشمل‬ ‫ش ــاحـ ـن ــات تـ ـف ــري ــغ‪ ،‬وش ــاح ـن ــات‬ ‫أسمنت‪ ،‬ورافعات‪.‬‬ ‫وأكد الكرملين‪ ،‬أن بوتين لديه‬ ‫رخصة خاصة لقيادة الشاحنات‬ ‫ً‬ ‫منذ ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـم ـ ـقـ ــابـ ــل‪ ،‬ات ـ ـهـ ــم رئ ـي ــس‬

‫الـ ـ ــوزراء األوك ــران ــي فــولــوديـمـيــر‬ ‫غــروي ـس ـمــان‪ ،‬روس ـي ــا ب ــ"ان ـت ـهــاك‬ ‫الـ ـق ــان ــون ال ـ ــدول ـ ــي" بــافـتـتــاحـهــا‬ ‫الـجـســر م ــع شـبــه ج ــزي ــرة‪ ،‬الـقــرم‬ ‫ال ـ ـ ـتـ ـ ــي ضـ ـمـ ـتـ ـه ــا مـ ــوس ـ ـكـ ــو م ــن‬ ‫أوكرانيا قبل أربع سنوات‪.‬‬ ‫وقال غرويسمان‪ ،‬إن "المحتل‬ ‫الــروســي (‪ )...‬يستمر في انتهاك‬ ‫ً‬ ‫الـ ـق ــان ــون الـ ـ ــدولـ ـ ــي"‪ ،‬م ـ ــؤك ـ ــدا أن‬ ‫ً ً‬ ‫"روسيا ستدفع الثمن غاليا جدا"‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬


‫دوليات‬

‫‪٣٠‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫أخبار مصر‬

‫القاهرة تطالب إثيوبيا بتعهدات حول ملء خزان «النهضة»‬ ‫• هبوط معدل البطالة إلى ‪ • %10.6‬طرح ‪ 6‬شركات عامة في البورصة الشهر المقبل‬

‫سلة أخبار‬ ‫«التعليم»‪ :‬تدريس أولى‬ ‫ابتدائي «تجريبي» باإلنكليزية‬

‫القاهرة ــ رامي إبراهيم‬

‫بدأ أمس في أديس أبابا‬ ‫االجتماع "التساعي" لوزراء‬ ‫الخارجية والري ورؤساء‬ ‫االستخبارات في مصر وإثيوبيا‬ ‫والسودان للتباحث حول‬ ‫سد النهضة‪ ،‬ويعتزم الوفد‬ ‫المصري توجيه رسالة قوية‬ ‫خالل االجتماع إلى الجانب‬ ‫اإلثيوبي تطالبه بتعهدات‬ ‫واضحة بتعديل طريقة ملء‬ ‫خزان السد الحترام حصة مصر‬ ‫التاريخية من مياه النيل‪.‬‬

‫ت ـتــرقــب األوسـ ـ ــاط الـمـصــريــة‬ ‫الــرسـمـيــة والـشـعـبـيــة‪ ،‬فعاليات‬ ‫االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع الـ ـتـ ـس ــاع ــي ال ـث ــان ــي‬ ‫بشأن سد النهضة‪ ،‬في العاصمة‬ ‫اإلثـيــوبـيــة أدي ــس أبــابــا‪ ،‬وال ــذي‬ ‫انـطـلــق أم ــس فــي إط ــار متابعة‬ ‫ن ـت ــائ ــج االجـ ـتـ ـم ــاع األول ال ــذي‬ ‫عقد فــي الـخــرطــوم فــي ‪ 4‬أبريل‬ ‫الـمــاضــي‪ ،‬بناء على توجيهات‬ ‫ق ـ ـ ـ ـ ــادة ال ـ ـ ـ ـ ـ ــدول الـ ـ ـ ـث ـ ـ ــاث خ ـ ــال‬ ‫اجـتـمــاعـهــم عـلــى هــامــش القمة‬ ‫اإلفريقية في أديس أبابا يناير‬ ‫الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬وعـ ـل ــى خ ـل ـف ـيــة ع ــدم‬ ‫تمكن االجـتـمــاع األخـيــر للجنة‬ ‫الـفـنـيــة الـثــاثـيــة ال ــذي عـقــد في‬ ‫أدي ــس أبــابــا فــي ‪ 5‬ال ـجــاري‪ ،‬من‬ ‫تحقيق تقدم على مسار اعتماد‬ ‫ال ـت ـقــريــر االس ـت ـهــالــي للمكتب‬ ‫االستشاري‪ ،‬والذي وافقت عليه‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وتـ ـشـ ـي ــر الـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــات ل ــدى‬ ‫المصادر الدبلوماسية إلــى أن‬ ‫ال ــوف ــد ال ـم ـصــري سـيــركــز خــال‬ ‫االج ـت ـم ــاع ع ـلــى قـضـيــة تـعــديــل‬ ‫إثيوبيا لطريقة ملء خزان السد‬ ‫بـحـيــث ال ت ـكــون مــرتـبـطــة بمدة‬ ‫زمنية محددة‪ ،‬بل بمنهج يتابع‬ ‫ت ـن ـف ـيــذه ال ـخ ـب ــراء ال ـم ـصــريــون‪،‬‬ ‫يعتمد على مستوى الفيضان‬ ‫ك ـ ــل عـ ـ ـ ــام‪ ،‬ل ـي ـت ــم تـ ـح ــدي ــد م ــدى‬ ‫وفترة فتح البوابات على أساس‬ ‫الحفاظ على حصة مصر‪ ،‬على‬ ‫أن يتم الحصول على تعهدات‬ ‫واض ـحــة فــي ه ــذا ال ـصــدد‪ .‬ومــن‬ ‫الـ ـمـ ـت ــوق ــع طـ ـ ــرح ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون فــي‬

‫مجال نقل الكهرباء ضمن نفس‬ ‫المباحثات حول المياه‪.‬‬ ‫إلى ذلــك‪ ،‬أكد وزيــر الخارجية‬ ‫المصري سامح شكري أن مصر‬ ‫ال ت ـع ـت ــزم إرسـ ـ ـ ــال ق ــواتـ ـه ــا إل ــى‬ ‫ال ـ ـخـ ــارج‪ ،‬ت ـع ـل ـي ـقــا ع ـل ــى مـقـتــرح‬ ‫واشنطن للدول العربية بإرسال‬ ‫قواتها إلى سورية‪ .‬وقال شكري‪،‬‬ ‫خ ــال مــؤتـمــر صـحــافــي مشترك‬ ‫مـ ــع ن ـظ ـي ــره ال ـ ــروس ـ ــي س ـيــرغــي‬ ‫الف ـ ـ ــروف‪ ،‬ف ــي أعـ ـق ــاب االج ـت ـمــاع‬ ‫الـ ــوزاري "‪ "2+2‬ل ــوزراء خارجية‬ ‫ودف ــاع روس ـيــا ومـصــر ردا على‬ ‫ســؤال حــول الـمـبــادرة األميركية‬ ‫ب ـ ـشـ ــأن اسـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــدال قـ ــوات ـ ـهـ ــا فــي‬ ‫ســوريــة بـقــوات عربية‪" :‬تناولنا‬ ‫هــذا الـمــوضــوع فــي إط ــار مــا هو‬ ‫مـتــداول في الساحات اإلعالمية‬ ‫في المقام األول"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬كما أوضحت مصر‬ ‫فــي الـعــديــد مــن الـمـنــاسـبــات فــإن‬ ‫العقيدة العسكرية لدينا تقضي‬ ‫بــأن الـقــوات المسلحة المصرية‬ ‫مهمتها الرئيسية هي الدفاع عن‬ ‫األراضي المصرية‪ ،‬وخروج هذه‬ ‫ال ـقــوات خ ــارج أراضـيـنــا مرهون‬ ‫ب ــإج ــراءات قــانــونـيــة ودسـتــوريــة‬ ‫محكمة"‪.‬‬

‫برنامج الخصخصة‬ ‫ف ــي س ـي ــاق آخ ـ ــر‪ ،‬ع ـقــد رئـيــس‬ ‫مجلس الوزراء‪ ،‬شريف إسماعيل‪،‬‬ ‫االجتماع الرابع للجنة الوزارية‬ ‫المشرفة على برنامج الطروحات‪،‬‬

‫احتجاجات المترو‪ :‬حبس ‪ 20‬وإطالق ‪10‬‬ ‫أم ــرت نيابة أمــن الــدولــة العليا بحبس ‪ 20‬شخصا ‪ 15‬يــومــا على ذمــة التحقيقات‪ ،‬لــدورهــم في‬ ‫احتجاجات صغيرة شهدتها بعض محطات مترو األنفاق في مطلع األسبوع الحالي‪ ،‬بعدما رفعت‬ ‫الحكومة أسعار التذاكر إلى أكثر من ثالثة أمثال السعر السابق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأسندت نيابة أمن الدولة إلى المتهمين‪ ،‬ارتكابهم جرائم االشتراك مع جماعة أنشئت خالفا ألحكام‬ ‫القانون تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها‪ ،‬والتجمهر المخل باألمن والسلم العام‪،‬‬ ‫ومقاومة السلطات‪ .‬وتصل عقوبة تهمة التظاهر بشكل غير قانوني إلى السجن مدة ‪ 5‬سنوات‪.‬‬

‫قال وزير التربية والتعليم‬ ‫المصري‪ ،‬طارق شوقي‪ ،‬إن‬ ‫"طالب الصف األول االبتدائي‬ ‫بالمدارس التجريبية‪ ،‬في‬ ‫سبتمبر ‪ ،2018‬سيدرسون‬ ‫‪ 4‬مواد باللغة اإلنكليزية‬ ‫في كتاب واحد‪ ،‬هي‪ :‬العلوم‪،‬‬ ‫والرياضيات‪ ،‬والتاريخ‪،‬‬ ‫والجغرافيا‪ ،‬إضافة إلى ‪3‬‬ ‫كتب منفصلة لمواد‪ :‬اللغة‬ ‫اإلنكليزية‪ ،‬واللغة العربية‪،‬‬ ‫والتربية الدينية"‪.‬‬ ‫ولفت الوزير إلى االستعانة‬ ‫بمعلم صف يتحدث اللغة‬ ‫اإلنكليزية لشرح المواد‬ ‫المجمعة‪ ،‬ومعه فريق من‬ ‫المعلمين المساعدين في‬ ‫التخصصات المختلفة‪.‬‬

‫أقيمت أمس صالة القداس اإللهي بكاتدرائية "شهداء الوطن‬ ‫ً‬ ‫قبطيا‬ ‫واإليمان" بقرية العور بمحافظة المنيا على أرواح ‪21‬‬ ‫قتلهم تنظيم "داعش" في ليبيا سنة ‪.2015‬‬ ‫ودقت أجراس الكنائس واألديرة المصرية بالتزامن مع وصول‬ ‫رفاة الضحايا التي عثر عليها في مدينة سرت الليبية خالل‬ ‫أك ـتــوبــر ال ـمــاضــي إل ــى ال ـقــاهــرة‪ ،‬حـيــث ك ــان بــانـتـظــارهــا بابا‬ ‫اإلسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني‪.‬‬ ‫المقرر بدء مرحلته األولى الشهر‬ ‫ال ـم ـق ـبــل وت ـس ـت ـمــر ح ـت ــى مـطـلــع‬ ‫‪ 2019‬وتستهدف طــرح حصص‬ ‫المال العام في ‪ 4‬إلــى ‪ 6‬شركات‬ ‫ح ـك ــوم ـي ــة بـ ـقـ ـط ــاع ــات الـ ـبـ ـت ــرول‬ ‫وال ـص ـنــاعــة والـبـتــروكـيـمــاويــات‬ ‫بـ ــال ـ ـبـ ــورصـ ــة‪ ،‬وتـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراوح ق ـي ـمــة‬ ‫الـحـصــص الـمـسـتـهــدف طرحها‬ ‫بين ‪ 15‬و‪ 18‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫ون ـ ـ ــاق ـ ـ ــش االج ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــاع ال ـ ـ ــذي‬ ‫حضره وزراء البترول‪ ،‬والتجارة‬ ‫والصناعة‪ ،‬والمالية‪ ،‬والتخطيط‪،‬‬ ‫وقطاع األعمال العام‪ ،‬استصدار‬ ‫قــرار مــن رئيس ال ــوزراء لتنظيم‬ ‫أح ـ ـك ـ ــام بـ ــرنـ ــامـ ــج ط ـ ـ ــرح أس ـه ــم‬

‫ال ـش ــرك ــات ال ـم ـم ـلــوكــة لـلـحـكــومــة‬ ‫ً‬ ‫أو ال ـت ــي تـمـتـلــك ح ـص ـصــا فيها‬ ‫ب ــال ـب ــورص ــة‪ ،‬وال ـ ـ ــذي يـسـتـهــدف‬ ‫ضمان وجود تقييم مالي مستقل‬ ‫وعادل لتلك الشركات‪.‬‬ ‫وأك ــد رئ ـيــس مـجـلــس الـ ــوزراء‬ ‫ً‬ ‫م ـج ــددا أن بــرنــامــج ال ـطــروحــات‬ ‫ي ـس ـت ـه ــدف ت ـن ـش ـي ــط الـ ـب ــورص ــة‬ ‫وتوسيع قاعدة الملكية وتوفير‬ ‫الـتـمــويــل الـ ــازم لـتـلــك الـشــركــات‬ ‫للتوسع فــي نشاطها وتحقيق‬ ‫قــدر أكبر من الحوكمة في إدارة‬ ‫الشركات إضافة إلى المزيد من‬ ‫التدفقات االستثمارية وتعظيم‬ ‫العائد على أصول الدولة‪.‬‬

‫وتمت مطابقة عينات الحمض الوراثي بين الضحايا وأسرهم‬ ‫لـمـعــرفــة "اسـ ــم ك ــل م ـت ــوف"‪ ،‬وتـخـصـيــص مــدفــن ل ــه بـ ـ "مـقـبــرة‬ ‫جماعية" تتوسط الطابق األول من الكاتدرائية‪ ،‬في حين أشادت‬ ‫السلطات المصرية بالجهود الحثيثة التي بذلها النائب العام‬ ‫والطب الشرعي الليبي‪ .‬وفي الصورة أهالي الضحايا خالل‬ ‫مراسم التأبين بالمنيا أمس‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬ ‫وك ــان ــت الـحـكــومــة أعـلـنــت في‬ ‫وقت سابق أن البرنامج يستهدف‬ ‫طرح حصص مملوكة للدولة في‬ ‫‪ 23‬شركة وأنه سيحقق نحو ‪80‬‬ ‫مليار جنيه في فترة تتراوح بين‬ ‫ً‬ ‫‪ 24‬و‪ 30‬شهرا لمجموعة شركات‬ ‫بعضها يقيد للمرة األو ل ــى في‬ ‫البورصة وأخرى مقيدة بالفعل‪.‬‬ ‫ع ـ ـلـ ــى صـ ـعـ ـي ــد قـ ـ ــريـ ـ ــب‪ ،‬أفـ ـ ــاد‬ ‫الجهاز المركزي للتعبئة العامة‬ ‫واإلحـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاء أم ـ ـ ــس ب ـ ـ ــأن م ـع ــدل‬ ‫البطالة في مصر هبط إلى ‪10.6‬‬ ‫في المئة في الربع األول من هذا‬ ‫العام مقابل ‪ 12‬في المئة قبل عام‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة البطالة ‪ 11.3‬في‬

‫المئة في الربع األخير من ‪.2017‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر جـ ـه ــاز اإلحـ ـ ـص ـ ــاء‪ ،‬فــي‬ ‫بيان‪ ،‬أن عدد العاطلين عن العمل‬ ‫بلغ ‪ 3.094‬ماليين في الربع األول‪،‬‬ ‫بــانـخـفــاض ‪ 409‬آالف عــن الــربــع‬ ‫المقابل من ‪ ،2017‬وبتراجع ‪215‬‬ ‫ألفا عن الربع الرابع من ‪.2017‬‬ ‫وتعمل مصر على الكثير من‬ ‫ال ـم ـش ــروع ــات ال ـقــوم ـيــة الـكـبـيــرة‬ ‫الكثيفة العمالة مثل العاصمة‬ ‫اإلداريـ ــة الـجــديــدة‪ ،‬وأن ـفــاق قناة‬ ‫السويس‪ ،‬والطرق الجديدة‪.‬‬

‫«القطار الكهربائي»‬ ‫بمباحثات مصرية ـ صينية‬

‫تصدر مشروع إنشاء خط‬ ‫للقطار الكهربائي السريع‬ ‫في مصر مباحثات أجراها‬ ‫الرئيس عبدالفتاح السيسي‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬مع وانج لين نائب‬ ‫رئيس مجموعة شركات‬ ‫"بولي الدولية الصينية"‪،‬‬ ‫المتخصصة في مجاالت‬ ‫التصنيع والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫بحضور محمد العصار وزير‬ ‫الدولة لإلنتاج الحربي‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٣١‬‬

‫رياضة‬ ‫الكاظمي ينوي االستمرار في رئاسة كرة األخضر‬

‫الغانم وفليطح يشيدان ببشار‬

‫قبول اعتذار الجنرال وإسناد مهامه للكرواتي بوجو ويعاونه مطر‬ ‫عبدالرحمن فوزان‬ ‫يعتزم رئيس الـنــادي العربي جمال‬ ‫الـ ـك ــاظـ ـم ــي االسـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرار ف ـ ــي م ـه ــام ــه‬ ‫رئـيـســا لـجـهــاز ال ـك ــرة ف ــي األخ ـضــر‪،‬‬ ‫وذلـ ـ ـ ــك م ـ ــن خـ ـ ــال تـ ـق ــدي ــم ت ـق ــري ــره‬ ‫اإلداري ع ــن ا ل ـف ــر ي ــق األول ل ـكــرة‬ ‫القدم الخاص بالموسم المنصرم‬ ‫إلـ ــى م ـج ـلــس اإلدارة خـ ــال اق ــرب‬ ‫اج ـت ـمــاع‪ ،‬والـمـتــوقــع ان يـكــون في‬ ‫نهاية االسبوع الجاري‪ ،‬أو مطلع‬ ‫األسبوع المقبل‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ـ ــدت م ـ ـ ـصـ ـ ــادر م ـ ـقـ ــربـ ــة مــن‬ ‫ال ـك ــاظ ـم ــي أن ال ـت ـق ــري ــر سـيـشـمــل‬ ‫رغبته فــي االسـتـمــرار فــي منصبه‬ ‫رفقة مساعده عبدالعزيز المطوع‪،‬‬ ‫م ــع إج ـ ـ ــراء ب ـع ــض ال ـت ـغ ـي ـي ــرات فــي‬ ‫الجهاز‪ ،‬لعل أبرزها مقترح بإسناد‬ ‫مهمة إداري الـفــريــق ال ــى الــاعــب‬ ‫خ ـلــف أح ـم ــد خ ـل ــف‪ ،‬ل ـمــا يتمتع‬ ‫بــه مــن شخصية قيادية مقربة‬ ‫ومحبوبة من الالعبين‪.‬‬ ‫أمـ ـ ــا ف ـي ـم ــا يـ ـخ ــص ال ـج ــان ــب‬ ‫الـفـنــي‪ ،‬ف ــإن الـنـيــة تتجه لقبول‬ ‫اع ـتــذار ال ـمــدرب الــوطـنــي محمد‬ ‫ابراهيم عن عــدم تجديد تعاقده‬ ‫مع األخضر‪ ،‬وطلب إسناد مهامه‬ ‫إلـ ـ ــى مـ ـس ــاع ــده الـ ـ ـك ـ ــروات ـ ــي ب ــوج ــو‬ ‫ليكون مدربا لألخضر‪ ،‬على أن يكون‬ ‫الوطني فاضل مطر مساعدا له‪ ،‬وذلك‬

‫جمال الكاظمي ومحمد ابراهيم‬

‫دهيليس‪ :‬الكرة الكويتية تحتاج‬ ‫إلى خطة عمل واضحة‬ ‫أبدى المدرب الوطني محمد دهيليس‪ ،‬مدرب‬ ‫نــادي برقان لكرة القدم اعـتــزازه بمشواره مع‬ ‫ً‬ ‫الفريق في الموسم المنصرم‪ ،‬واصفا التجربة‬ ‫بالجميلة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ده ـي ـل ـيــس خـ ــال ل ـقــائــه ف ــي بــرنــامــج‬ ‫"عالمكشوف" اإلذاعي إن "إدارة النادي والجهاز‬ ‫الـفـنــي عـمــا بــاجـتـهــاد لتحقيق نـتــائــج جيدة‬ ‫تظهر عمل الجميع‪ ،‬ورغــم صعوبة العمل في‬ ‫اختيار الالعبين المحليين من األندية األخرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فقد حققنا حضورا طيبا‪ ،‬لكن في مراحل الحسم‬ ‫لــم نـحـقــق الـمـطـلــوب‪ ،‬وك ــان يـفـتــرض أن نعزز‬ ‫الفريق في االنتقاالت الشتوية‪ ،‬لكننا لم نتمكن‬ ‫من ذلك‪ ،‬فلعبنا بما لدينا"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن "ال ـت ـجــربــة ك ــان ــت جـمـيـلــة رغــم‬ ‫مـشـقـتـهــا‪ ،‬وق ــد وض ـع ـنــا خ ـطــة ع ـمــل لـلـمــوســم‬ ‫المقبل كي نتجاوز سلبيات الموسم الفائت‪،‬‬ ‫كــوجــود معد بــدنــي‪ ،‬وتدعيم الفريق بالعبين‬ ‫محليين وعناصر شابة لديها رغبة كبيرة في‬ ‫اللعب لتقدم الفائدة للفريق‪ ،‬إضافة إلى التعاقد‬ ‫مع محترفين في الوسط والهجوم"‪.‬‬ ‫وفي سياق آخر‪ ،‬أكد المدرب الوطني أن الكرة‬ ‫الكويتية تحتاج إلى خطة عمل واضحة ال تتأثر‬ ‫ً‬ ‫بوجود األشخاص أو رحيلهم‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هذه الخطة يجب أن تتضمن إعــدادا مدروسا‬ ‫لمنتخبات الناشئين والشباب واألولمبي‪.‬‬ ‫وأضــاف دهيليس أن الخطط يتم وضعها‬ ‫ع ـلــى الـ ـ ــورق‪ ،‬بـيـنـمــا كـ ــرة الـ ـق ــدم ت ـح ـتــاج إلــى‬ ‫تحرك ميداني الختيار األسماء التي ستمثل‬

‫ً‬ ‫مشاري فيحان مديرا‬ ‫للكرة في خيطان‬ ‫ق ـ ــرر م ـج ـل ــس إدارة ن ـ ــادي‬ ‫خيطان اسناد مهمة مدير الكرة‬ ‫إل ــى الع ــب الـمـنـتـخــب الــوطـنــي‬ ‫األول ونـ ــادي الـنـصــر الـســابــق‬ ‫مـ ـش ــاري ف ـي ـح ــان‪ ،‬وذل ـ ــك خلفا‬ ‫لعضو مجلس إدارة ال ـنــادي‬ ‫فهد المطيري الذي سيخوض‬ ‫انتخابات اتحاد الكرة المقرر‬ ‫لها ‪ 20‬الجاري‪.‬‬ ‫ولم يحسم مجلس اإلدارة‬ ‫مصير الجهاز الفني بقيادة‬ ‫ال ـ ـمـ ــدرب م ـح ـم ــد إس ـمــاع ـيــل‬ ‫األنصاري الذي قاد الفريق في‬ ‫الموسم الماضي بعد هبوطه‬ ‫إلى دوري الدرجة األولى‪ ،‬وقد‬ ‫يتم األمر خالل الساعات القليلة‬ ‫المقبلة‪ ،‬بتجديد الثقة أو بتقديم‬ ‫الشكر إلى األنصاري وجهازه‬ ‫عـلــى ال ـف ـتــرة ال ـتــي قـضــاهــا مع‬ ‫ال ـف ــري ــق‪ ،‬ق ـبــل ب ــدء ال ـب ـحــث عن‬ ‫جهاز جديد لتولي المهمة‪.‬‬ ‫م ـ ــن ج ــانـ ـب ــه‪ ،‬أك ـ ــد مـ ـش ــاري‬ ‫ً‬ ‫فيحان أنه سيعقد اجتماعا مع‬ ‫مجلس اإلدارة لــوضــع النقاط‬ ‫ع ـل ــى الـ ـ ـح ـ ــروف ف ـي ـم ــا يـخــص‬ ‫االستعدادات للموسم المقبل‪،‬‬ ‫ودعم الفريق بالعبين محليين‬ ‫ً‬ ‫ومحترفين‪ ،‬مضيفا أن جميع‬ ‫األندية تنتظر حسم مصير عدد‬ ‫المحترفين‪.‬‬

‫ً‬ ‫المنتخبات الوطنية بشكل صحيح‪ ،‬مبديا‬ ‫استغرابه من دعوة ‪ 100‬العب للمنتخب‬ ‫األولمبي‪ ،‬مع غياب بعض من يستحق‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح أن لـجـنــة الـمــدربـيــن في‬ ‫ات ـح ــاد ك ــرة ال ـق ــدم ي ـجــب أن تكلف‬ ‫أ ع ـضــاء هــا بمتابعة المنتخبات‬ ‫الوطنية جميعها‪ ،‬ألن االهتمام‬ ‫يـتــركــز عـلــى اخـتـيــار المنتخب‬ ‫األول‪ ،‬ب ـي ـن ـم ــا " ي ـ ـتـ ــم ت ـن ــا س ــي‬ ‫المنتخبات األخرى التي تعد هي‬ ‫األمل المستقبلي لكرتنا"‪.‬‬ ‫وطالب بإيجاد خطة عمل تركز‬ ‫على منتخبات الشباب والناشئين‬ ‫واألولمبي‪ ،‬واالهتمام بالالعبين‬ ‫الصغار‪ ،‬مع منح اللجان العاملة‬ ‫في اتحاد كــرة القدم الصالحيات‬ ‫الكاملة بغض النظر عن وجود أي‬ ‫لجنة تدير شؤون االتحاد‪.‬‬ ‫وأشار دهيليس إلى أنه لم يلمس‬ ‫وجود خطة عمل واضحة للمنتخب‬ ‫األول‪" ،‬فأعمار الالعبين خالل اللقاء‬ ‫ال ـ ـ ــودي أمـ ـ ــام ال ـم ـن ـت ـخــب الـفـلـسـطـيـنــي‬ ‫الشقيق كانت متفاوتة‪ ،‬وكان من األفضل‬ ‫تجهيز منتخب وطني منذ تم رفع اإليقاف‬ ‫في نهاية نوفمبر الماضي‪ ،‬واالهتمام ببناء‬ ‫م ـن ـت ـخــب رديـ ـ ــف ي ـل ـعــب الـ ـمـ ـب ــاري ــات ال ــودي ــة‬ ‫الكتساب الخبرة المطلوبة"‪.‬‬

‫اتحاد اإلسكواش يشكل‬ ‫لجانه للموسم الجديد‬ ‫شكل مجلس إدارة ا تـحــاد اال سـكــواش لجانه للموسم‬ ‫المقبل ‪ 2019 -2018‬وذلك خالل اجتماعه أمس األول في‬ ‫مقره بمجمع الشيخ سالم الصباح الدولي‪.‬‬ ‫تــرأس االجتماع‪ ،‬ا لــذي حضره جميع األعضاء‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة عادل الغريب‪ ،‬وتقرر خالله إلغاء العقوبات‬ ‫السارية إلى تاريخه على الالعبين واإلداريين واألجهزة‬ ‫الفنية واأل نــد يــة‪ ،‬ال عـطــاء فــر صــة للجميع للبدء بصفحة‬ ‫جديدة في الموسم المقبل‪.‬‬ ‫و تــم تشكيل اللجنة المالية مــن عــادل ا لـغــر يــب رئيسا‬ ‫وفهد الشرقاوي نائبا للرئيس‪ ،‬وعضوية علي الصراف‬ ‫وم ـح ـمــود فـتـحــي‪ ،‬وشـكـلــت لـجـنــة الـمـســابـقــات مــن حــامــد‬ ‫العمران رئيسا ومنصور العدواني نائبا وعضوية بندر‬ ‫المطيري وبراك المطر والحكم عبدالهادي العريان‪ ،‬فيما‬ ‫شكلت لجنة الحكام من خالد الحبيب رئيسا وعبدالله‬ ‫السبيعي نائبا‪ ،‬وعضوية عبدالهادي العريان وسعيد‬ ‫سالمين ووليد المزيدي‪.‬‬ ‫أ مــا لجنة المنتخبات فشكلت مــن منصور العدواني‬ ‫رئيسا و بـنــدر المطيري نائبا للرئيس‪ ،‬و عـضــو يــة بــراك‬ ‫المطر وفيصل صرخوه ويوسف العيسي‪ ،‬بينما تشكلت‬ ‫لجنة االستثمار من عادل الغريب رئيسا ومشاري الحمد‬ ‫مقررا وفهد الشرقاوي عضوا‪ ،‬إلى جانب ترشيح عضوين‬ ‫مــن ذوي ا لـخـبــرة العتمادهما فــي اال جـتـمــاع المقبل‪ ،‬في‬ ‫حين ضمت اللجنة اإل عــا مـيــة ا مـيــن ا لـســر ا لـعــام مشاري‬ ‫الحمد رئيسا‪ ،‬وحامد العمران نائبا‪ ،‬وبراك المطر عضوا‪.‬‬ ‫يــذ كــر ان مـجـلــس إدارة ا ت ـحــاد اال س ـك ــواش يـتـكــون من‬ ‫الغريب رئيسا وحامد العمران نائبا للرئيس‪ ،‬ومشاري‬ ‫الحمد أمين السر العام وفهد الشرقاوي امين الصندوق‬ ‫و بـنــدر المطيري ا مـيــن ســر مساعد و عـلــي ا لـصــراف أمين‬ ‫ص ـنــدوق م ـســاعــد‪ ،‬وع ـضــويــة مـنـصــور ال ـعــدوانــي وخــالــد‬ ‫الحبيب وبراك المطر‪.‬‬

‫سعيا وراء االستقرار الفني‪ ،‬وخصوصا لقرب‬ ‫المدربين من الفريق‪ ،‬واطالعهما على كل ما‬ ‫يحتاج إليه االخضر‪.‬‬ ‫وهـنــاك نية أيـضــا‪ ،‬حسب الـمـصــادر نفسها‪،‬‬ ‫للتعاقد مع مــدرب اللياقة الصربي بيتر‪ ،‬الذي‬ ‫سبق أن عمل في هــذا المنصب مع العربي في‬ ‫مناسبتين‪ ،‬رفقة مواطنه المدرب بونياك‪ ،‬وحقق‬ ‫نجاحا كبيرا في الجانب البدني لالعبي الفريق‬ ‫بإشادة جميع النقاد‪ ،‬ومنتسبي النادي‪.‬‬ ‫ولفتت المصادر إلى أن الكاظمي سيضع خطة‬ ‫متكاملة إلعداد الفريق‪ ،‬وتجهيزه للموسم المقبل‬ ‫ب ــدء ا مــن معسكر خــارجــي‪ ،‬إضــافــة إلــى تحديد‬ ‫قائمة تشمل ‪ 10‬العبين بواقع ‪ 6‬محترفين و‪4‬‬ ‫محليين‪ ،‬تمهيدا للتعاقد مع ‪ 6‬منهم‪ ،‬لتدعيم‬ ‫صفوف األخضر للموسم المقبل‪ ،‬مبينة أن هذه‬ ‫القائمة وضعت بعلم واطالع الجهاز الفني أواخر‬ ‫الموسم المنصرم‪.‬‬ ‫وكــانــت أص ــوات داخ ــل مجلس إدارة الـنــادي‬ ‫طالبت بعد نهاية ا لـمــو ســم المنصرم بإسناد‬ ‫م ـه ــام إدارة ال ـك ــرة إل ــى شـخـصـيــات م ــن خ ــارج‬ ‫مجلس اإلدارة‪ ،‬ولكن ذلك قد يبدو صعب المنال‪،‬‬ ‫في ظل غياب الدعم المادي المباشر‪ ،‬في حين‬ ‫تـسـعــى األغـلـبـيــة إل ــى إضــافــة عــامــل االس ـت ـقــرار‬ ‫للعمل االداري والفني للفريق‪ ،‬وسيكون القرار‬ ‫النهائي لعملية التصويت لمجلس اإلدارة‪.‬‬

‫ً‬ ‫بشار يقدم درعا تذكارية إلى الغانم‬

‫‪ ...‬وأخرى إلى فليطح‬

‫استقبل رئيس مجلس األمة المهندس مرزوق الغانم‪ ،‬والمدير العام للهيئة‬ ‫العامة للرياضة د‪ .‬حمود فليطح نجم المنتخب الوطني ونــادي السالمية‬ ‫السابق بشار عبدالله‪ ،‬وذلك بمناسبة إقامة مباراة تكريمه التي تجمع بين‬ ‫األزرق والمنتخب المصري في ‪ 25‬الجاري على استاد جابر األحمد الدولي‪،‬‬ ‫وذلك برعاية النائب األول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر‬ ‫الصباح‪.‬‬ ‫وقدم بشار للغانم وفليطح درعا تذكارية‪ ،‬إضافة إلى دعوتين لحضور‬ ‫مباراة تكريمه‪.‬‬ ‫وأشــاد الغانم وفليطح بالمسيرة الظافرة لالعب‪ ،‬والحافلة بالعديد من‬ ‫اإلنجازات‪ ،‬سواء مع المنتخب الوطني أو نادي السالمية‪ ،‬أو األندية الخارجية‬ ‫التي لعب فيها‪ ،‬وكان خير سفير لالعبين الكويتيين في الخارج‪.‬‬

‫النصر يبحث عن بديل لتوريس‬ ‫•‬

‫حازم ماهر‬

‫يبحث جهاز الكرة بنادي النصر‪ ،‬الــذي يترأسه‬ ‫ع ـضــو مـجـلــس اإلدارة خ ــال ــد ال ـش ــري ــدة‪ ،‬ع ــن بــديــل‬ ‫للمهاجم البرازيلي توريس خالل األسبوع المقبل‪،‬‬ ‫وذلــك عبر دراســة بعض السير الذاتية لمحترفين‬ ‫يلعبون في مركز الهجوم‪.‬‬ ‫وكــان مــدرب النصر ظاهر العدواني رفــع تقريرا‬ ‫إلى جهاز الكرة أوصى فيه بعدم تجديد عقد توريس‬ ‫ل ـعــدم ال ـحــاجــة إل ــى خــدمــاتــه ف ــي ال ـمــوســم الـمـقـبــل‪،‬‬ ‫وخصوصا أن الالعب لم يقدم المردود الفني الذي‬ ‫يستحق عليه البقاء واالستمرار مع العنابي‪.‬‬ ‫وعقد جهاز الكرة العزم على التعاقد مع محترف‬

‫خامس في حــال تمت الموافقة على مقترح بعض‬ ‫األندية برفع عدد المحترفين من ‪ 4‬إلى ‪ 5‬في الموسم‬ ‫ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬وخ ـص ــوص ــا ف ــي ظ ــل م ـش ــارك ــة ال ـقــادس ـيــة‬ ‫والكويت والسالمية في البطولة العربية لألندية‪،‬‬ ‫والتي تتيح مشاركة ‪ 5‬محترفين مع كل ناد‪.‬‬ ‫يذكر أن اتفاقا نهائيا توصل إليه الشريدة مع‬ ‫المدرب ظاهر العدواني على استمراره مع العنابي‬ ‫في الموسم المقبل‪ ،‬ولم يتبق إال توقيع المدرب العقد‬ ‫الجديد خالل الساعات القليلة المقبلة‪.‬‬ ‫ويعمل العدواني حاليا على وضع برنامج إعداد‬ ‫الفريق للموسم المقبل‪ ،‬والــذي سيرفعه إلى جهاز‬ ‫الكرة خالل أيام من أجل اعتماده‪ ،‬وعلمت "الجريدة"‬ ‫أن تدريبات النصر ستنطلق في مطلع يونيو المقبل‪.‬‬

‫«سلة القادسية» تجدد مع المقدوني جوردانكو‬ ‫•‬

‫جابر الشريفي‬

‫أنهت إدارة نادي القادسية إجراءات التعاقد مع‬ ‫مدرب الفريق األول لكرة السلة في النادي المقدوني‬ ‫جوردانكو ديفيدباكوف لتولي مهمة تدريب الفريق‬ ‫لموسم ثان على التوالي‪.‬‬ ‫وكانت إدارة النادي قد تعاقدت مع جوردانكو في‬ ‫ً‬ ‫يناير الماضي‪ ،‬خلفا لألميركي المقال جورج ريكي‪،‬‬ ‫حيث استطاع المقدوني أن يقود فريق القادسية‬ ‫للحصول على وصيف الدرع والكأس والفوز ببطولة‬ ‫الــدوري‪ ،‬الى جانب فوز فرق القادسية بالمركزين‬ ‫األول والثاني لبطولة الثالثيات ‪3x3‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكــد هاني المال‪ ،‬المدير العام للعبة‬

‫كرة السلة في نادي القادسية‪ ،‬أن أمر التجديد مع‬ ‫جوردانكو كان حتميا‪ ،‬السيما بعد اإلنجازات التي‬ ‫حققها مع الفريق‪ ،‬مشيدا بدور المدرب مع الفريق‬ ‫والسيرة الذاتية التي يحملها‪.‬‬ ‫وكشف المال‪ ،‬في تصريح لـ "الجريدة"‪ ،‬أن المدرب‬ ‫وض ــع خ ـطــة إع ـ ــداد ال ـفــريــق لـلـمــوســم الـمـقـبــل قبل‬ ‫مغادرته‪ ،‬حيث طالب بإقامة معسكر تدريب قبل‬ ‫انطالق الموسم‪ ،‬كما طالب ببعض التعديالت على‬ ‫عقده‪ ،‬وتم األخذ بها‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن المدرب سيبدأ فترة إعــداد الفريق‬ ‫للموسم المقبل في بداية أغسطس المقبل‪ ،‬موضحا‬ ‫أن الشهر الذي يليه سيشهد إقامة معسكر تدريب‬ ‫خارجي‪.‬‬

‫ّ‬ ‫النصف كرم «طائرة األبيض»‪ ...‬وجدد الثقة بالتونسي بلعيد‬

‫كرم عضو مجلس إدارة نادي‬ ‫الكويت‪ ،‬رئيس جهاز الكرة‬ ‫الطائرة‪ ،‬محمد النصف‪،‬‬ ‫الجهاز الفني واإلداري‬ ‫والعبي الفريق األول للعبة‬ ‫بالنادي‪ ،‬أمس األول‪ ،‬في‬ ‫ديوان النصف بمنطقة شرق‪،‬‬ ‫بمناسبة حصول الفريق على ‪3‬‬ ‫بطوالت هذا الموسم‪.‬‬

‫•‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫أ ق ـ ـ ــام عـ ـض ــو م ـج ـل ــس إدارة ن ـ ــادي‬ ‫الكويت‪ ،‬رئيس جهاز الكرة الطائرة‪،‬‬ ‫مـحـمــد ا لـنـصــف‪ ،‬حـفــل تـكــر يــم للجهاز‬ ‫الفني واإلداري والعبي الفريق األول‬ ‫واأل ج ـهــزة ا لـفـنـيــة واإلدار يـ ــة للمراحل‬ ‫ا لـسـنـيــة ف ــي د يـ ــوان ا ل ـن ـصــف بمنطقة‬ ‫شـ ـ ــرق مـ ـس ــاء أ مـ ـ ــس األول ب ـم ـنــا س ـبــة‬ ‫ال ـح ـص ــول ع ـل ــى كـ ــأس ال ـت ـف ــوق ال ـع ــام‬ ‫وتتويج الفريق األول بثالث بطوالت‬ ‫في الموسم المنقضي‪ ،‬وهي البطولة‬ ‫التنشيطية و ك ــأس اال ت ـحــاد و بـطــو لــة‬ ‫الـســوبــر‪ ،‬إضــافــة إلــى وصــافــة ال ــدوري‬ ‫الممتاز‪.‬‬ ‫حضر الحفل مدير قطاع الناشئين‬ ‫م ـح ـمــد ك ــام ــل‪ ،‬وم ــدي ــر ال ـف ــري ــق األول‬ ‫مـنـصــور الـشـمــري‪ ،‬والــزمـيــل اإلعــامــي‬ ‫ال ـم ـخ ـض ــرم م ـط ـلــق نـ ـص ــار‪ ،‬وال ـج ـه ــاز‬ ‫الـفـنــي لـلـفــريــق األول ب ـق ـيــادة ال ـمــدرب‬ ‫الـ ـت ــونـ ـس ــي خـ ــالـ ــد بـ ـلـ ـعـ ـي ــد‪ ،‬وج ـ ـهـ ــازه‬ ‫المعاون‪ ،‬إضافة إلى مدربي المراحل‬ ‫السنية‪.‬‬

‫المحافظة على القمة‬ ‫وافتتح النصف الحفل بكلمة شكر‬ ‫ف ـي ـه ــا الـ ـجـ ـمـ ـي ــع ال ــاعـ ـبـ ـي ــن والـ ـجـ ـه ــاز‬ ‫الفني واإلداري وإدارة ن ــادي الكويت‪،‬‬ ‫وق ــال‪" :‬الــوصــول الــى القمة صعب‪ ،‬لكن‬ ‫ّ‬ ‫المحافظة عليها أصعب‪ ،‬والكويت تمكن‬ ‫مــن تخطي ال ـص ـعــاب‪ ،‬وحققنا إنـجــازا‬ ‫يضاف باسم نادي الكويت‪ ،‬وذلك نتيجة‬

‫تكريم محمد النصف لفريق الكرة الطائرة وجهازه المعاون‬ ‫خـطــة طــويـلــة األج ــل مــن أج ــل النهوض‬ ‫باللعبة‪ ،‬والحمد لله‪ ،‬بدأنا نجني الثمار‬ ‫عبر فوزنا بجميع بطوالت الموسم قبل‬ ‫الماضي ‪ 2017-2016‬ال ــدوري والكأس‬ ‫والسوبر‪ ،‬وواصلنا طريقنا في الموسم‬ ‫المنقضي ‪ 2018-2017‬بحصولنا على‬ ‫لقب الشاطئية ووصافة الــدوري ولقب‬ ‫الكأس والسوبر‪ ،‬وحصدنا كأس التفوق‬ ‫الـعــام فــي اللعبة للموسم الـثــانــي على‬ ‫التوالي"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ال ـن ـصــف‪" :‬بــاس ـمــي وبــاســم‬ ‫إخ ــوان ــي فـيـصــل وب ــدر اب ـنــي الـمــرحــوم‬

‫ن ــزار الـنـصــف‪ ،‬كـ ّـرمـنــا طــائــرة األبـيــض‪،‬‬ ‫وسيكون هناك تكريم آخر من رجاالت‬ ‫النادي ومن مجلس اإلدارة"‪.‬‬

‫التجديد للتونسي بلعيد‬ ‫وفـ ــي ن ـهــايــة ك ـل ـم ـتــه‪ ،‬أع ـل ــن الـنـصــف‬ ‫ت ـجــديــد ال ـث ـقــة بـ ـم ــدرب ال ـف ــري ــق األول‪،‬‬ ‫التونسي خالد بلعيد‪ ،‬وجهازه المعاون‬ ‫للموسم الثالث على التوالي‪ ،‬من أجل‬ ‫الحفاظ على طريق البطولة‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن ثقته كبيرة في الجهاز الفني‪ ،‬بعدما‬ ‫ع ــاد األب ـيــض تـحــت قـيــادتــه ال ــى طريق‬

‫الـبـطــوالت‪ ،‬متمنيا أن يستمر ذلــك في‬ ‫الموسم الجديد"‪.‬‬

‫كامل والشمري‬ ‫مـ ــن ج ــان ـب ـه ـم ــا‪ ،‬شـ ـك ــر م ــدي ــر ق ـطــاع‬ ‫الناشئين محمد كامل‪ ،‬ومدير الفريق‬ ‫األول مـنـصــور الـشـمــري الـنـصــف على‬ ‫التكريم‪ ،‬مؤكدين أن هذه خطوة جيدة‬ ‫لدعم الالعبين في الفترة المقبلة‪ ،‬وهي‬ ‫ليست غريبة على الداعم األول للعبة في‬ ‫النادي‪ ،‬متمنين استمرار األبيض على‬ ‫منصات التتويج في الموسم المقبل‪.‬‬


‫‪32‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 377٧‬األربعاء ‪ ١٦‬مايو ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫حصاد موسم اليد‪ :‬الكويت حقق الصعب وكاظمة الحصان األسود‬

‫السالمية جيد وبرقان حافظ على موقعه‪ ...‬والصليبيخات فرض نفسه وقدم صيوان‬ ‫محمد عبدالعزيز‬

‫يعتبر استمرار الكويت على قمة كرة اليد المحلية‪ ،‬ومحافظته على لقبي الدوري‬ ‫الممتاز وكأس االتحاد للموسم الخامس على التوالي‪ ،‬وتبادل السالمية وكاظمة‬ ‫الوصافة والمركز الثالث في البطولتين‪ ،‬وكذلك محافظة برقان على موقعه في‬ ‫المركز الرابع‪ ،‬ودخول الصليبيخات بين الخمسة الكبار‪ ،‬وحصول خيطان على المركز‬ ‫الرابع في الكأس‪ ،‬والظهور المميز لليرموك في الخطوات األخيرة‪ ،‬أبرز إيجابيات‬ ‫ربـ ـم ــا ي ـع ـت ـقــد ال ـك ـث ـي ــرون أن بـ ـق ــاء ال ـكــويــت‬ ‫على القمة دلـيــل على تــراجــع المستوى الفني‬ ‫ل ـل ـب ـطــوالت الـمـحـلـيــة وال ـم ـنــاف ـس ـيــن‪ ،‬ل ـكــن ذلــك‬ ‫خطأ ألن الوصول للقمة سهل‪ ،‬لكن المحافظة‬ ‫عليها صعبة جــدا‪ ،‬وهــذا ما تمكن الكويت من‬ ‫تـحـقـيـقــه ع ـلــى مـ ــدار خـمـســة م ــواس ــم مـتـتــالـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وظهر ذلك جليا خالل الموسم الماضي‪ ،‬الذي‬ ‫أثبت خالله وبالدليل أنه يعمل بمنهج احترافي‬ ‫واستراتيجية "البطل"‪ ،‬بعدما استطاع احتكار‬ ‫اللقبين المحليين‪ ،‬والمحافظة على سجله خاليا‬ ‫مــن الهزائم على مــدار ‪ 122‬مـبــاراة‪ ،‬وبمستوى‬ ‫ثــابــت أك ــد خــالــه ع ــدم تــأثــره بـغـيــاب أي العــب‪،‬‬ ‫وأن جميع الالعبين على نفس المستوى الفني‬ ‫ً‬ ‫والفردي تقريبا‪.‬‬ ‫ولـعــل تـعـثــره مــرتـيــن خ ــال الـمــوســم عندما‬ ‫ت ـعــادل مــع الـســالـمـيــة فــي خـتــام الـ ــدوري الـعــام‬ ‫ً‬ ‫وكــاظـمــة فــي الـمـمـتــاز لـيــس دل ـيــا عـلــى تــراجــع‬ ‫نـتــائـجــه‪ ،‬بــل دلـيــل عـلــى تـطــور ال ـفــرق األخ ــرى‪،‬‬ ‫وتشبع العبي الكويت بالبطوالت‪ ،‬لذا يحتاج‬ ‫الفريق إلى دفعة معنوية ونفسية جديدة تؤهل‬ ‫العبيه للمحافظة على انـجــازاتـهــم فــي الفترة‬ ‫الحالية‪.‬‬

‫السالمية حافظ على موقعه‬ ‫وينطبق ا لـشــيء نفسه على السالمية‪،‬‬ ‫الــذي نجح في المحافظة على موقعه في‬ ‫وصافة الــدوري الممتاز‪ ،‬وقــدم مستويات‬

‫ ‬

‫جيدة‪ ،‬مما يعكس مدى الجهد المبذول من‬ ‫الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني خالد‬ ‫المال وجميع الالعبين‪ ،‬ولعل نجاحه في‬ ‫انتزاع التعادل من الكويت في ختام الدوري‬ ‫ال ـع ــام دل ـيــل دامـ ــغ ع ـلــى ذلـ ــك‪ ،‬ل ـكــن الـفــريــق‬ ‫فــي حاجة ماسة إلــى دعــم مجلس اإلدارة‪،‬‬ ‫وتوفير جميع االحتياجات الستثمار هذا‬ ‫ً‬ ‫النجاح‪ ،‬والمحافظة عليه مستقبال‪.‬‬

‫الحصان البرتقالي‬ ‫من جانبه‪ ،‬يستحق كاظمة لقب الحصان‬ ‫األس ـ ـ ــود هـ ــذا ال ـم ــوس ــم ب ـع ــد ال ـم ـس ـتــويــات‬ ‫المميزة والظهور الالفت والنضج الواضح‬ ‫ً‬ ‫عـ ـل ــى الع ـ ـبـ ــي الـ ـ ـف ـ ــري ـ ــق‪ ،‬وخـ ـ ـص ـ ــوص ـ ــا فــي‬ ‫المباريات الحاسمة‪ ،‬والالفت في البرتقالي‬ ‫ه ــو ت ـفــانــي الــاع ـب ـيــن ف ــي خ ــدم ــة ال ـفــريــق‪،‬‬ ‫والتنفيذ الدقيق لتعليمات الجهاز الفني‬ ‫بقيادة الجزائري رابــح غربي‪ ،‬إال أن هناك‬ ‫بـعــض ال ـث ـغــرات الب ــد م ــن تصحيحها في‬ ‫الـمــوســم المقبل حـتــى يتمكن الـفــريــق من‬ ‫تحقيق نتائج أفضل‪.‬‬ ‫وهـ ـن ــا ت ـج ــب اإلشـ ـ ـ ــارة إل ـ ــى أن ال ـت ـطــور‬ ‫الملحوظ في أداء البرتقالي هــذا الموسم‬ ‫هــو نتيجة عمل كبير بــدأ على يــد مدربه‬ ‫الـســابــق الــوطـنــي خ ـلــدون الـخـشـتــي‪ ،‬الــذي‬ ‫حصل معه الفريق على المركز الثالث في‬ ‫الدوري الممتاز في الموسم قبل الماضي‪،‬‬

‫ أفضل مدرب‬

‫حجازي والمال‬

‫اس ـت ـحــق مـ ــدرب نـ ــادي الـكــويــت‬ ‫الـ ـج ــزائ ــري س ـع ـيــد حـ ـج ــازي لـقــب‬ ‫أفـ ـض ــل مـ ـ ــدرب ه ـ ــذا ال ـم ــوس ــم‪،‬‬ ‫ب ـعــدمــا ح ــاف ــظ ع ـلــى لقبي‬ ‫الــدوري والكأس للموسم‬ ‫الخامس على التوالي‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬يعد مدرب‬ ‫السالمية ا لــو طـنــي خالد‬ ‫المال أفضل مدرب محلي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طبقا لنتائج الفريق بعد‬ ‫ح ـ ـصـ ــولـ ــه ع ـ ـلـ ــى وصـ ــافـ ــة‬ ‫ال ــدوري الممتاز والمركز‬ ‫ال ـث ــال ــث ف ــي ب ـطــولــة كــأس‬ ‫االتحاد‪.‬‬

‫في المقابل‪ ،‬يعد ابتعاد القرين عن الخمسة الكبار ومنصات التتويج‪ ،‬ومشكلة العربي‬ ‫الموسم المنقضي‪ ،‬ودليال قاطعا على تطور المستوى الفني لعدد كبير من الفرق‬ ‫ً‬ ‫الموسم مذاقا خاصا‪ ،‬وأكد بما ال يدع مجاال للشك أن موسم بعد خصم ‪ 6‬نقاط من رصيده في بداية الدوري العام‪ ،‬والتغير المحدود في الترتيب‬ ‫المتنافسة‪ ،‬مما أعطى ً‬ ‫ّ‬ ‫طويلة‪ ،‬بسبب ارتفاع العام للدوري من أبرز سلبيات هذا الموسم‪" ...‬الجريدة" قيمت من خالل هذه‬ ‫‪ 2018-2017‬أفضل فنيا من الموسم السابق‪ ،‬وربما منذ فترة‬ ‫ً‬ ‫الوقفة التحليلية الموسم الماضي بما له وما عليه‪.‬‬ ‫وتيرة المنافسة‪ ،‬والتغييرات التي طرأت على بعض المراكز‪ ،‬وخصوصا بين فرق‬ ‫المقدمة‪.‬‬ ‫إضافة إلــى نجاح إدارة الفريق في توفير‬ ‫احـتـيــاجــاتــه بــاسـتـقـطــاب بـعــض الالعبين‬ ‫الـمـمـيــزيــن‪ ،‬وك ــذل ــك تــوفـيــر مـعـسـكــر إع ــداد‬ ‫خارجي‪.‬‬

‫برقان جيد ولكن‬ ‫وبالنظر للمستوى الذي ظهر به برقان‪،‬‬ ‫نجد أن ا لـفــر يــق نجح فــي المحافظة على‬ ‫موقعه بين الخمسة الكبار‪ ،‬وقدم مستويات‬ ‫مـمـيــزة أمـ ــام جـمـيــع ال ـف ــرق‪ ،‬لـكــن دائ ـم ــا ما‬ ‫يـنـقـصــه ال ـن ـهــايــة الـصـحـيـحــة "ال ـس ـع ـيــدة"‬ ‫ً‬ ‫بتحقيق الفوز‪ ،‬وخصوصا في المباريات‬ ‫الصعبة والحساسة‪ ،‬وهــذا دليل على قلة‬ ‫خبرة بعض الالعبين‪ ،‬والنقص في بعض‬ ‫المراكز‪ ،‬السيما في الشق الهجومي‪.‬‬

‫الصليبيخات أجاد‬ ‫ويعد صعود الصليبيخات إلى "الممتاز"‬ ‫بين الخمسة الكبار تحت قيادة فنية شابة‬ ‫تخطو أولــى خطواتها في عالم التدريب‪،‬‬ ‫من إيجابيات الموسم الذي يعتبر شهادة‬ ‫اعـتـمــاد ال ـمــدرب الــوطـنــي فيصل صـيــوان‪،‬‬ ‫الـ ــذي ن ـجــح ف ــي اس ـت ـغــال إم ـك ــان ــات فــريــق‬ ‫والعبين مميزين أشرف على إعدادهم خالل‬ ‫عدة مواسم المخضرم عباس طه‪ ،‬واستطاع‬ ‫ً‬ ‫أن يفرض نفسه بين الكبار مبكرا‪ ،‬وعليه‬

‫المحافظة على ه ــؤالء الالعبين وتطوير‬ ‫مستوياتهم‪.‬‬

‫اليرموك وخيطان والجهراء‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬فــاجــأ الـيــرمــوك بـطــل دوري الــدرجــة‬ ‫األولى الجميع بمستوى مميز جدا‪ ،‬تحت قيادة‬ ‫ال ـم ـصــري ســامــي رش ـ ــدي‪ ،‬مـمــا يـبـشــر بــوجــود‬ ‫ً‬ ‫منافس جديد على الساحة قريبا‪ ،‬ألن الفريق‬ ‫يضم عددا كبيرا من الالعبين المميزين‪.‬‬ ‫وكذلك أبلى خيطان بالء حسنا هذا الموسم‬ ‫إسـ ـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـ ــاعـ ـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـ ــل‬ ‫ت ـح ــت قـ ـي ــادة الــوط ـنــي‬ ‫ً‬ ‫وك ــان قــريـبــا‬ ‫عـ ـ ـب ـ ــدالـ ـ ـق ـ ــدوس‪،‬‬ ‫للممتاز‪،‬‬ ‫مـ ـ ـ ــن ال ـ ـص ـ ـعـ ــود‬ ‫وح ـ ـ ـصـ ـ ــل ع ـل ــى‬ ‫ال ـم ــرك ــز ال ــراب ــع‬ ‫في الكأس‪.‬‬ ‫أمــا الـجـهــراء فيعتبر مــن الفرق‬ ‫المميزة هــذا الموسم‪ ،‬إذ حصل على‬ ‫المركز التاسع في الترتيب العام للدوري‬ ‫ب ــأداء جـيــد‪ ،‬وخــافــا لـلـمــواســم الـســابـقــة التى‬ ‫ً‬ ‫كان غالبا ما يتنقل فيها بين فرق القاع وذلك‬ ‫المجهود يحسب لالعبين والجهاز الفني بقيادة‬ ‫المصري عمرو سيد‪.‬‬

‫"الممتاز" هذا الموسم‪ ،‬وعدم قدرته على الظهور‬ ‫بنفس المستوى ال ــذي تـعــودنــاه فــي المواسم‬ ‫السابقة من أبرز السليبات‪ ،‬وهو امر ال يتحمله‬ ‫الجهاز الفني للفريق بقيادة عباس طه‪ ،‬ال سيما‬ ‫أنه تسلم القرين بعد انتهاء عقود معظم العبيه‬ ‫ً‬ ‫البارزين‪ ،‬وكان مطالبا باالعتماد على توليفة‬ ‫من الالعبين الشباب قليلي الخبرة‪ ،‬وربما ما‬ ‫ً‬ ‫تحقق هو أفضل نتيجة ممكنه فنيا وفق لهذه‬ ‫المعطيات‪.‬‬

‫مشكلة العربي‬ ‫من جانبه‪ ،‬ورغم البداية القوية‬ ‫لـ ــأخ ـ ـضـ ــر فـ ـ ــي مـ ـطـ ـل ــع الـ ـم ــوس ــم‬ ‫الماضي ودخوله في المنافسة‬

‫ً‬ ‫مبكرا‪ ،‬فإن تعثره بسبب مشكلة تسجيل الالعب‬ ‫المصري محمد مجدي ثم شطبه من سجالت‬ ‫االتحاد وخصم ‪ 6‬نقاط من رصيد الفريق في‬ ‫ً‬ ‫الدوري أثر سلبا على النتائج‪ ،‬وأخرج الالعبين‬ ‫من أجــواء المنافسة‪ ،‬مما كــان له تأثير سلبي‬ ‫كبير على مستوى بـطــوالت الموسم للمكانة‬ ‫ً‬ ‫والشعبية الكبيرة التى يحتلها العربي محليا‪.‬‬

‫التمثيل المشرف‬ ‫استحقت بعض االندية المشاركة في نشاط‬ ‫االت ـح ــاد ه ــذا الـمــوســم لـقــب التمثيل الـمـشــرف‬ ‫ً‬ ‫أو الـمـشــاركــة ب ــدون أه ــداف‪ ،‬نـظــرا لـعــدم تطور‬ ‫مـسـتــواهــا مـنــذ ع ــدة م ــواس ــم‪ ،‬واالك ـت ـفــاء بــدور‬ ‫المتفرج فقط‪ ،‬وعلى إدارات هذه األندية النظر‬ ‫للعبة بشكل مختلف و تــو فـيــر سبل النجاح‬ ‫لفرقها‪.‬‬

‫ابتعاد القرين‬ ‫على جانب اآلخــر‪ ،‬يعتبر ابتعاد القرين عن‬

‫نهاية الساحل‬

‫التشكيلة المثالية‬

‫لــم يـتـصــور أح ــد أن ينسحب ن ــادي الـســاحــل مــن ن ـشــاط لـعـبــة كــرة‬ ‫ً‬ ‫اليد نهائيا في الوقت الــذي تسعى األندية إلــى إنشاء ألعاب جديدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا أن "اليد" تعتبر اللعبة الشعبية الثانية خلف كرة القدم‪.‬‬ ‫وتــأتــي هــذه الـخـطــوة رغــم أن الـفــريــق األول يـقــدم مستويات جيدة‬ ‫منذ عدة مواسم‪ ،‬وكان أفضلها حصوله على المركز الثالث في دوري‬ ‫الدرجة األولى في الموسم قبل الماضي‪ ،‬تحت قيادة المدرب المصري‬ ‫حسام توفيق‪.‬‬ ‫ويمكن الـقــول إنــه لــوال المشاكل التي واجـهــت الفريق فــي الموسم‬ ‫الماضي‪ ،‬والتي تمثلت في عدم توفر صالة للتدريب‪ ،‬إضافة إلى خروج‬ ‫ً‬ ‫أبرز الالعبين‪ ،‬وهو فيصل الحوطي في فترة االنتقاالت الشتوية معارا‬ ‫للقرين‪ ،‬لواصل الفريق صعوده في الترتيب العام للدوري‪ ،‬ومع ذلك قدم‬ ‫مستويات جيدة‪ ،‬وكان يستحق االهتمام من االدارة في الموسم الجديد‬ ‫ً‬ ‫ً ً‬ ‫للنهوض مجددا بدال من التفريط في اللعبة نهائيا‪ ،‬والذي يعد خطأ‬ ‫ً‬ ‫جسيما السيما مع وجود خامات مبشرة بين صفوفه‪.‬‬

‫تـضــم ا لـتـشـكـيـلــة المثالية‬ ‫لـلـمــوســم ال ـمــاضــي الــاعـبـيــن‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـمـ ـ ـي ـ ــزي ـ ــن فـ ـ ـ ــي كـ ـ ـ ــل مـ ــركـ ــز‬ ‫ً‬ ‫طـبـقــا لـمـسـتــوى األداء ال ـفــردي‪،‬‬ ‫ومساهمتهم في نتائج أنديتهم‪.‬‬ ‫● أفضل حــارس مرمى‪ :‬عبدالعزيز‬ ‫الظفيري (كاظمة)‬ ‫● أفضل صانع ألعاب ‪ :‬مهدي القالف (السالمية)‬ ‫● أفضل العب دائرة‪ :‬عبدالرحمن البالول (الكويت)‬ ‫● أفضل ساعد أيمن‪ :‬عبدالله الغربللي (الكويت)‬ ‫● أفضل ساعد أيسر‪ :‬عبدالرحمن سند (السالمية)‪ -‬محمد الغربللي (الكويت)‬ ‫● أفضل جناح أيمن‪ :‬صالح الموسوي (الكويت)‬ ‫● أفضل جناح أيسر‪ :‬عبدالعزيز الشمري (الكويت)‬ ‫(كاظمة)‬ ‫● الالعب الجوكر‪ :‬محمد جواد‬

‫جواد في لقاء سابق‬

‫السد يطيح باألهلي والجزيرة يسقط أمام بيرسيبوليس في «دوري األبطال»‬ ‫تأهل فريق السد القطري‬ ‫لدور الثمانية بدوري أبطال‬ ‫آسيا لكرة القدم‪ ،‬بتعادله مع‬ ‫األهلي السعودي في إياب دور‬ ‫الـ‪ ،16‬الذي شهد كذلك توديع‬ ‫الجزيرة اإلماراتي للبطولة على‬ ‫يدبيرسيبوليس اإليراني‪.‬‬

‫قاد الهداف الجزائري بغداد بونجاح فريقه السد‬ ‫القطري إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا في كرة‬ ‫الـقــدم‪ ،‬بتسجيله ثنائية في المباراة التي انتهت‬ ‫بالتعادل في معقل األهلي السعودي على ملعب‬ ‫مدينة الملك عبدالله فــي جــدة‪ 2-2 ،‬فــي ايــاب دور‬ ‫ال ــ‪ ،16‬في حين فــرط الجزيرة االمــاراتــي في فرصة‬ ‫تاريخية‪ ،‬وودع المسابقة بهدف قاتل‪.‬‬ ‫وك ــان ال ـن ــادي ال ـق ـطــري ف ــاز ذه ــاب ــا عـلــى أرض ــه‬ ‫األسـ ـب ــوع ال ـمــاضــي بـنـتـيـجــة ‪ 1-2‬بـفـضــل ثـنــائـيــة‬ ‫لبوعالم خوخي‪.‬‬ ‫بدأ السد مباراته مع مضيفه األهلي بالهجوم من‬ ‫البداية‪ ،‬ولم تمض على انطالقة الشوط األول دقيقة‬ ‫واح ــدة‪ ،‬حتى أخــذ األسبقية‪ ،‬إثــر كــرة توقع دفــاع‬ ‫األهلي خروجها للتماس‪ ،‬لينطلق بها بونجاح على‬ ‫الطرف األيسر قبل أن يتوغل داخل منطقة الجزاء‬ ‫ويرسلها قوية على يسار محمد العويس (‪.)2‬‬ ‫إال أن رد األهلي لم يتأخر‪ ،‬وأدرك التعادل إثر‬ ‫ك ــرة عــرض ـيــة ارت ـق ــى ل ـهــا ال ـب ــرازي ـل ــي كــاوديـمـيــر‬

‫دي س ـ ــوزا‪ ،‬ول ـع ـب ـهــا ب ــرأس ــه داخ ـ ــل ال ـم ــرم ــى (‪.)9‬‬ ‫وفي الدقيقة (‪ )39‬تمكن مهند عسيري من إضافة‬ ‫ِ‬ ‫الهدف الثاني إثر كرة عرضية فشل دفاع السد في‬ ‫إبعادها‪ ،‬لتصل الى الالعب السعودي الذي لعبها‬ ‫مباشرة على يمين سعد الشيب‪.‬‬ ‫وحقق السد هــدف التعادل فــي الدقيقة ‪ 70‬من‬ ‫المباراة‪ ،‬عندما انبرى بونجاح لركلة جزاء تصدى‬ ‫لـهــا الـعــويــس ب ــداي ــة‪ ،‬إال أنـهــا ارت ــدت ال ــى الـهــداف‬ ‫الجزائري الذي أودعها المرمى ليرفع رصيده الى‬ ‫‪ 9‬أهداف في صدارة ترتيب هدافي المسابقة‪.‬‬

‫فوز قاتل لبيرسيبوليس‬ ‫وع ـلــى اس ـتــاد آزادي فــي ط ـه ــران‪ ،‬ك ــان الـمــدافــع‬ ‫ال ـم ـخ ـض ــرم س ـي ــد ج ـ ــال ح ـس ـي ـنــي ن ـج ــم مـ ـب ــاراة‬ ‫بيرسيبوليس والجزيرة بعدما انتزع بطاقة ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وفشل الجزيرة في تخطي عقدته مع دور الـ ‪16‬‬

‫لدوري أبطال آسيا‪ ،‬اذ فشل للمرة الثالثة في العبور‬ ‫الى ربع النهائي في تاريخ مشاركاته‪.‬‬ ‫وبعد شوط أول عادي‪ ،‬بدأت إثارة المباراة عندما‬ ‫افتتح بيرسيبوليس التسجيل عبر تسديدة بعيدة‬ ‫المدى من أحمد نور الله بدا علي خصيف حارس‬ ‫مرمى الجزيرة عاجزا عن صدها وتابعها بنظراته‬ ‫وهي تدخل شباكه (‪.)63‬‬ ‫لكن الجزيرة سرعان ما أدرك التعادل بعد تمريرة‬ ‫رائعة بالكعب من علي مبخوت الى داسيلفا ومنه‬ ‫الى البديل أحمد العطاس‪ ،‬لتعود الكرة الى المهاجم‬ ‫البرازيلي الــذي سددها زاحفة سكنت شباك علي‬ ‫رضا بيرنافند‪.‬‬ ‫وعندما كانت المباراة تتجه الــى التعادل ‪1-1‬‬ ‫الذي كان يعني تأهل الجزيرة لربع النهائي للمرة‬ ‫االولى في تاريخه‪ ،‬فاجأ المدافع المتقدم حسيني‬ ‫(‪ 36‬عــامــا) الجميع بتسجيله هــدف الـفــوز بعدما‬ ‫استغل إبـعــادا خاطئا للكرة مــن قبل محمد فايز‬ ‫لتصل اليه ويسددها بقوة في شباك خصيف (‪.)89‬‬

‫جانب من مباراة األهلي والسد (أف ب)‬


‫‪33‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مانشيني رسميا مدربا لـ «اآلزوري» في مهمة إعادة البناء‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫أوكل االتحاد اإليطالي لكرة‬ ‫القدم إلى روبرتو مانشيني‪،‬‬ ‫المدرب السابق إلنترناسيونالي‬ ‫ومانشستر سيتي‪ ،‬مهمة صعبة‬ ‫تتمثل في إعادة بناء المنتخب‬ ‫"اآلزوري" عقب فشله الذريع‬ ‫في التأهل لنهائيات كأس‬ ‫العالم في روسيا‪.‬‬

‫أعلن االتحاد اإليطالي لكرة القدم أمس‬ ‫األول تعيين روبرتو مانشيني على رأس‬ ‫الجهاز الفني للمنتخب‪ ،‬بعد أشهر من‬ ‫الترقب بشأن هوية المدرب الذي سيخلف‬ ‫جانبييرو فنتورا المقال في أعقاب الفشل‬ ‫التاريخي في بلوغ المونديال‪.‬‬ ‫وسـيـكــون مانشيني (‪ 53‬عــامــا) أمــام‬ ‫التحدي الصعب إلعــادة بناء المنتخب‬ ‫اإليطالي وتحضيره للمشاركة في كأس‬ ‫أوروبــا ‪ ،2020‬في أعقاب فشله في بلوغ‬ ‫نهائيات كأس العالم للمرة األولــى منذ‬ ‫‪ 60‬ع ــام ــا‪ ،‬ف ــي س ـقــوط أدخـ ــل ك ــرة الـقــدم‬ ‫اإليطالية في أزمة عميقة‪.‬‬ ‫وك ـت ــب االت ـ ـحـ ــاد‪ ،‬ع ـب ــر ح ـس ــاب ــه عـلــى‬ ‫"تويتر"‪ ،‬أن "روبرتو مانشيني هو المدير‬ ‫الفني الجديد للمنتخب الوطني"‪ ،‬مرفقا‬ ‫تعليقه بصور لمانشيني (‪ 53‬عاما) وهو‬ ‫يقوم بتوقيع العقد‪ ،‬ويحمل مع عدد من‬ ‫المسؤولين عن االتحاد‪ ،‬القميص األزرق‬ ‫للمنتخب‪.‬‬ ‫ورجحت التقارير الصحافية اإليطالية‬ ‫بـقــوة فــي اآلون ــة األخ ـي ــرة‪ ،‬ات ـفــاق مــدرب‬ ‫زيـنـيــت س ــان ب ـطــرس ـبــورغ ال ــروس ــي مع‬ ‫الهيئات الكروية في بالده‪ ،‬لتولي تدريب‬ ‫المنتخب على أســاس دائ ــم‪ ،‬ليحل بدال‬ ‫مــن ف ـن ـتــورا ال ــذي أق ـيــل فــي نــوفـمـبــر في‬ ‫أعـقــاب الفشل فــي تخطي عقبة السويد‬ ‫في الملحق األوروبي المؤهل لمونديال‬ ‫روسيا ‪ ،2018‬ما أدى إلى غياب إيطاليا‬ ‫بطلة العالم أربــع م ــرات‪ ،‬عــن النهائيات‬ ‫للمرة األولى منذ عقود‪.‬‬ ‫وقال المفوض المسؤول عن االتحاد‬ ‫روبرتو فابريتشيني إن الالعب الدولي‬ ‫السابق اختير "ألنه يتمتع برغبة كبيرة‬ ‫ف ــي الـ ـجـ ـل ــوس ع ـل ــى م ـق ــاع ــد الـمـنـتـخــب‬ ‫اإليطالي‪ ،‬وأثبت ذلك بطريقة ملموسة"‪.‬‬

‫روبرتو مانشيني مدرب المنتخب اإليطالي‬

‫وأضاف‪" :‬سارت األمور كما كنا نرغب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نحن سعداء وروبرتو سعيد"‪ ،‬موضحا‬ ‫بعد توقيع العقد في روما‪" :‬غدا سيكون‬ ‫التقديم الرسمي‪ ،‬سيكون إضفاء الصفة‬ ‫الرسمية على نقاش طويل"‪.‬‬ ‫وأت ــى اإلع ــان عــن تعيين مانشيني‪،‬‬ ‫ب ـعــد س ــاع ــات م ــن تــأك ـيــد وس ــائ ــل إع ــام‬ ‫إيـطــالـيــة أن االت ـف ــاق بـيــن الـجــانـبـيــن قد‬ ‫أنـ ـج ــز‪ ،‬ك ـمــا ي ــأت ــي غ ـ ــداة تــأك ـيــد ال ـن ــادي‬ ‫الــروســي‪ ،‬توصله إلــى اتفاق بالتراضي‬ ‫على فسخ عقد المدرب الــذي انضم إلى‬ ‫صـفــوفــه ال ـعــام ال ـمــاضــي فــي عـقــد يمتد‬ ‫لثالثة أعوام‪.‬‬ ‫وقـ ــاد مــانـشـيـنــي‪ ،‬مــانـشـسـتــر سيتي‬ ‫اإلنكليزي إلى لقب الدوري الممتاز عام‬ ‫‪ ،2012‬للمرة األولــى بعد انتظار دام ‪44‬‬ ‫عاما‪ ،‬كما أشرف على أندية إيطالية عدة‬ ‫أبرزها إنتر ميالن الــذي قــاده إلى ثالثة‬ ‫ألقاب في الدوري المحلي‪.‬‬ ‫ودافـ ـ ــع ع ــن ألـ ـ ــوان ال ـم ـن ـت ـخــب ف ــي ‪36‬‬ ‫مباراة سجل خاللها أربعة أهداف‪.‬‬

‫العديد من المرشحين‬ ‫وكانت أسماء عــدة تــرددت في اآلونــة‬ ‫األخيرة لخالفة فنتورا‪ ،‬أبرزها مانشيني‬ ‫وأنطونيو كونتي (تشلسي اإلنكليزي)‬ ‫وك ــاودي ــو ران ـي ـيــري (نــانــت الـفــرنـســي)‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة إلـ ــى لــوي ـجــي دي ب ـيــاج ـيــو (‪46‬‬ ‫عــامــا) الــذي تولى فــي األشـهــر الماضية‬ ‫مهام المدرب المؤقت للمنتخب اإليطالي‪.‬‬ ‫ك ـم ــا بـ ــرز ب ـي ــن ال ـمــرش ـح ـيــن ال ـم ــدرب‬ ‫السابق لبايرن ميونيخ االلماني كارلو‬ ‫أنشيلوتي‪ ،‬اال أن األخـيــر أكــد أنــه رفض‬ ‫عرض االتحاد لكونه يفضل حاليا تولي‬ ‫تدريب ناد بدال من منتخب وطني‪ ،‬اال أن‬

‫الـمــدرب المخضرم اعتبر أن مانشيني‬ ‫"م ـ ـ ــدرب م ـم ـت ــاز‪ ،‬ألنـ ــه ي ـت ـم ـتــع بــال ـحــافــز‬ ‫والـخـبــرة الــدول ـيــة‪ ،‬إذا ك ــان هــو الـمــدرب‬ ‫الـمـقـبــل فــأعـتـقــد أن الـمـنـتـخــب الــوطـنــي‬ ‫سيكون في أيد أمينة"‪.‬‬

‫اإلنكليزي)‪ ،‬نيكوالس أوتامندي (مانشستر سيتي)‪،‬‬ ‫غــابــريــال مــركــادو (اشبيلية اإلس ـبــانــي)‪ ،‬فيديريكو‬ ‫فازيو (روما االيطالي)‪ ،‬نيكوالس تاغالفيكو (اياكس‬ ‫ام ـس ـتــردام ال ـهــول ـنــدي)‪ ،‬ادواردو ســالـفـيــو (بنفيكا‬ ‫البرتغالي)‪ ،‬ماركوس اكونيا (سبورتينغ البرتغالي)‪،‬‬ ‫كريستيان انـســالــدي (تــوريـنــو اإلي ـطــالــي)‪ ،‬خافيير‬ ‫ماسشيرانو (هيبي فورتشون الصيني)‪ ،‬جيرمان‬ ‫بيتسيال (فيورنتينا اإليطالي)‪.‬‬ ‫ للوسط‪ :‬لوكاس بيليا (ميالن اإليـطــالــي)‪ ،‬ايفر‬‫بانيغا وغيدو بيتزارو (اشبيلية اإلسباني)‪ ،‬لينادرو‬ ‫باريديس (زينيت سان بطرسبورغ الروسي)‪ ،‬انخل‬ ‫دي م ــاري ــا وج ـيــوفــانــي ل ــو سـيـلـســو (ب ــاري ــس ســان‬ ‫جرمان الفرنسي)‪ ،‬انزو بيريز (ريفر باليت)‪ ،‬مانويل‬ ‫النزيني (وست هام يونايتد اإلنكليزي)‪ ،‬بابلو بيريز‬ ‫وكريستيان بافون (بوكا جونيورز)‪ ،‬ماكسيميليانو‬ ‫ميزا (انديبندينتي)‪ ،‬ريكاردو سنتوريون (راسينغ)‪،‬‬ ‫رودريغو باتاليا (سبورتينغ البرتغالي)‬ ‫ للهجوم‪ :‬ليونيل ميسي (برشلونة اإلسباني)‪،‬‬‫سـيــرخـيــو أغ ــوي ــرو (مــانـشـسـتــر س ـي ـتــي)‪ ،‬غــونــزالــو‬ ‫هيغواين وباولو ديباال (يوفنتوس اإليطالي)‪ ،‬ماورو‬ ‫ايكاردي (انتر ميالن اإليطالي)‪ ،‬دييغو بيروتي (روما‬ ‫اإليطالي)‪.‬‬

‫سانشيز خارج قائمة البرتغال‬ ‫وكوينتراو يطلب إعفاءه‬ ‫أعـلــن فيرناندو ســانـتــوس‪ ،‬الـمــديــر الفني للمنتخب البرتغالي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬أمس األول‪ ،‬قائمة أولية من ‪ 35‬العبا‪ ،‬استعدادا لخوض نهائيات‬ ‫كأس العالم ‪ 2018‬بروسيا‪ ،‬وقد شهدت غياب ريناتو سانشيز‪ ،‬كما طالب‬ ‫فابيو كوينتراو إعفاءه‪.‬‬ ‫ويـبــدو أن العــب خــط الــوســط سانشيز يدفع ثمن الـعــروض المخيبة‬ ‫لآلمال التي قدمها ضمن صفوف بايرن ميونيخ‪ ،‬الذي تعاقد معه مقابل‬ ‫‪ 35‬مليون يورو (‪ 42‬مليون دوالر) في عام ‪ ،2016‬علما بأنه انتقل مؤخرا‬ ‫بعقد إعارة إلى سوانزي سيتي اإلنكليزي‪.‬‬ ‫ويعد سانشيز الالعب الوحيد من التشكيلة األساسية التي خاضت‬ ‫نـهــائــي ك ــأس األم ــم األوروبـ ـي ــة (يـ ــورو ‪ ،)2016‬ال ــذي اسـتـبـعــد مــن قائمة‬ ‫سانتوس‪ .‬أما كوينتراو ظهير أيسر ريال مدريد اإلسباني والمعار إلى‬ ‫سبورتينغ لشبونة البرتغالي‪ ،‬والــذي كان متوقعا بشكل كبير وجوده‬ ‫ضـمــن قــائـمــة المنتخب الـبــرتـغــالــي‪ ،‬فـقــد أبـلــغ ســانـتــوس بــأنــه "مــرهــق"‪،‬‬ ‫ويشعر بعدم قدرته على اإليفاء بالمتطلبات التي يجب أن تتوفر لالعب‬ ‫كي يخوض كأس العالم‪ ،‬وذلك عبر حسابه بتطبيق مشاركة الصور على‬ ‫(د ب أ)‬ ‫اإلنترنت "انستغرام"‪.‬‬

‫وكانت التقارير الصحافية أشارت‬ ‫في الفترة الماضية إلى أن االتفاق بين‬ ‫مانشيني واالت ـحــاد سيمتد لعامين‪،‬‬ ‫وي ـن ــال ب ـمــوج ـبــه رات ـب ــا س ـنــويــا يبلغ‬ ‫مـلـيــونــي ي ــورو (‪ 2.3‬مـلـيــونــي دوالر)‪،‬‬

‫وهو أقل من المبلغ الذي كان يطالب به‪.‬‬ ‫وأشار فابريتشيني إلى أنه سيشرح‬ ‫الحقا "كيف سينظم (مانشيني) العمل‪،‬‬ ‫بدءا من المباريات الودية األولى"‪.‬‬ ‫وي ـت ـج ـمــع الـمـنـتـخــب اإلي ـط ــال ــي ‪22‬‬

‫ديباال‬

‫سيكون منتخب كولومبيا المشارك في نهائيات كأس‬ ‫الـعــالــم‪ -‬روسـيــا ‪ 2018‬بـقـيــادة ال ـهــداف رادام ـيــل فالكاو‪،‬‬ ‫وصانع األلعاب وهداف النسخة األخيرة من مونديال‬ ‫الـبــرازيــل خاميس رودري ـغ ـيــز‪ ،‬بعد اع ــان الـمــدرب‬ ‫األرجنتيني خوسيه بيكرمان تشكيلته االو لـيــة‬ ‫ً‬ ‫المؤلفة من ‪ 35‬العبا‪.‬‬ ‫وس ـي ـقــوم ب ـي ـكــرمــان بـتـقـلــص الــائ ـحــة ال ــى ‪23‬‬ ‫بتاريخ ‪ 4‬يونيو المقبل‪.‬‬ ‫وتلعب كولومبيا فــي النهائيات في‬ ‫م ـج ـمــوعــة ت ـض ــم ب ــول ـن ــدا وال ـس ـن ـغــال‬ ‫واليابان‪.‬‬ ‫تشكيلة كولومبيا‪:‬‬ ‫ لحراسة المرمى‪ :‬دافيد اوسبينا‬‫(ارسنال اإلنكليزي)‪ ،‬كاميلو فارغاس‬ ‫(ديبورتيفو كــالــي)‪ ،‬ايـفــان اربوليدا‬ ‫(بــان ـف ـي ـلــد االرج ـن ـت ـي ـن ــي)‪ ،‬خــوسـيــه‬ ‫فرناندو كوادرادو (اونسي كالداس)‪.‬‬ ‫ للدفاع‪ :‬ييري مينا (برشلونة‬‫اإلسـ ـب ــان ــي)‪ ،‬ســان ـت ـيــاغــو اريـ ــاس‬ ‫(اي ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــدهـ ـ ـ ــوفـ ـ ـ ــن الـ ـ ـ ـه ـ ـ ــولـ ـ ـ ـن ـ ـ ــدي)‪،‬‬ ‫دافينسون سانشيس (توتنهام‬ ‫اإلنكليزي)‪ ،‬فريد دياس (اولمبيا‬ ‫الـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاراغ ـ ـ ــوي ـ ـ ــان ـ ـ ــي)‪ ،‬ب ـ ـ ــرن ـ ـ ــاردو‬ ‫اسبينوسا (جيرونا اإلسباني)‪،‬‬ ‫ف ــران ــك ف ــاب ــرا (ب ــوك ــا جــون ـيــورز‬ ‫األرجنتيني)‪ ،‬ستيفان ميدينا‬ ‫(مــونـتـيــري المكسيكي)‪ ،‬يــوهــان‬

‫ً‬ ‫معلول يستدعي ‪ 29‬العبا للفترة اإلعدادية‬ ‫اسـتــدعــى ال ـمــدرب الـتــونـســي نبيل معلول‬ ‫ت ـش ـك ـي ـلــة مـ ــن ‪ 29‬العـ ـب ــا ل ـل ـف ـت ــرة اإلع ـ ــدادي ـ ــة‬ ‫لنهائيات كــأس العالم فــي كــرة الـقــدم ‪،2018‬‬ ‫ض ـمــت ‪ 4‬الع ـب ـيــن م ــن حــام ـلــي الـجـنـسـيـتـيــن‬ ‫ال ـتــون ـس ـيــة وال ـف ــرن ـس ـي ــة‪ ،‬وغ ـ ــاب ع ـن ـهــا نـجــم‬ ‫المنتخب يوسف المساكني المصاب‪.‬‬ ‫وسـتـكــون ه ــذه التشكيلة أول ـيــة بالنسبة‬ ‫لـنـســور ق ــرط ــاج‪ ،‬ال ــى حـيــن اعـ ــان التشكيلة‬ ‫الـنـهــائـيــة فــي ال ــراب ــع مــن يــونـيــو‪ ،‬بـحـســب ما‬ ‫أعلن االتحاد‪.‬‬ ‫وفي ما يأتي التشكيلة‪:‬‬ ‫حــراســة الـمــرمــى‪ :‬أيـمــن المثلوثي (الباطن‬ ‫الـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــودي)‪ ،‬مـ ـع ــز بـ ــن ش ــري ـف ـي ــة (الـ ـت ــرج ــي‬ ‫الـتــونـســي)‪ ،‬معز حسن (شــاتــورو الفرنسي)‪،‬‬ ‫فاروق بن مصطفى (الشباب السعودي)‪.‬‬ ‫الــدفــاع‪ :‬حمدي النقاز (الزمالك المصري)‪،‬‬ ‫ديــان بــرون (غنت البلجيكي)‪ ،‬رامــي البدوي‬ ‫(النجم الساحلي)‪ ،‬يوهان بن علوان (ليستر‬

‫ال ـ ـ ـجـ ـ ــاري اسـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــدادا ل ـ ـخـ ــوض ث ــاث‬ ‫مـبــاريــات ودي ــة مــع الـسـعــوديــة فــي ‪28‬‬ ‫م ـن ــه‪ ،‬وف ــرن ـس ــا ف ــي األول م ــن يــونـيــو‪،‬‬ ‫وهولندا في الرابع منه‪.‬‬

‫كولومبيا بقيادة فالكاو ورودريغيز‬

‫سامباولي يختار أغويرو وديباال وإيكاردي‬ ‫خ ـل ــت ال ـت ـش ـك ـي ـلــة األول ـ ـيـ ــة الـ ـت ــي أع ـل ـن ـه ــا م ــدرب‬ ‫األرجنتين خورخي سامباولي لنهائيات كأس العالم‬ ‫في كرة القدم روسيا ‪ 2018‬من المفاجآت‪ ،‬وقد ضمت‬ ‫هداف مانشستر سيتي اإلنكليزي سيرخيو أغويورو‪،‬‬ ‫الذي يتعافى من إصابة أنهت موسمه مع ناديه‪.‬‬ ‫وش ــارك اغ ــوي ــورو لـلـمــرة األخ ـيــرة مــع سيتي في‬ ‫الـشــوط الـثــانــي مــن م ـبــاراة إي ــاب ربــع نهائي دوري‬ ‫األبطال ضد ليفربول (‪ )2-1‬في ‪ 10‬أبريل الماضي‪،‬‬ ‫قبل أن ينتهي موسمه بسبب ا صــا بــة عــا نــى منها‬ ‫منذ مارس‪.‬‬ ‫وتلعب األرجنتين أولى مبارياتها في ‪ 16‬يونيو‬ ‫ضد ايسلندا‪ ،‬ضمن المجموعة الرابعة التي تضم‬ ‫كرواتيا ونيجيريا‪.‬‬ ‫وكـشــف ســامـبــاولــي‪ ،‬فــي مــؤتـمــر صـحــافــي‪ ،‬عقده‬ ‫أمــس األول فــي ايــزيــزا بالقرب مــن بوينوس ايــرس‪،‬‬ ‫أنه سيعلن التشكيلة النهائية المكونة من ‪ 23‬العبا‬ ‫في ‪ 21‬مايو الحالي‪.‬‬ ‫وهنا التشكيلة األولية‪:‬‬ ‫ لحراسة المرمى‪ :‬سيرخيو روميرو (مانشستر‬‫يــونــايـتــد اإلنـكـلـيــزي)‪ ،‬نــاهــويــل غــوزمــان (تيغريس‬ ‫المكسيكي)‪ ،‬ويلي كاباييرو (تشلسي اإلنكليزي)‪،‬‬ ‫فرانكو أرماني (ريفر باليت)‬ ‫ لـ ـل ــدف ــاع‪ :‬رام ـ ـيـ ــرو ف ــون ـي ــس م ـ ـ ــوري (ايـ ـف ــرت ــون‬‫اإلنـكـلـيــزي)‪ ،‬مــاركــوس روخ ــو (مانشستر يونايتد‬

‫رياضة‬

‫سيتي اإلنكليزي)‪ ،‬صيام بــن يوسف (قاسم‬ ‫باشا التركي)‪ ،‬ياسين مرياح (الصفاقسي)‪،‬‬ ‫بالل المحسني (داندي يونايتد االسكتلندي)‪،‬‬ ‫خليل شمام (الترجي)‪ ،‬أسامة الحدادي (ديغون‬ ‫الفرنسي)‪ ،‬علي معلول (األهلي المصري)‬ ‫خط الوسط‪ :‬الياس السخيري (مونبلييه‬ ‫ال ـف ــرن ـس ــي)‪ ،‬م ـح ـمــد أم ـي ــن ب ــن ع ـم ــر (األه ـل ــي‬ ‫السعودي)‪ ،‬غيالن الشعاللي (الترجي)‪ ،‬كريم‬ ‫لعريبي (شيزينا اإليطالي)‪ ،‬الفرجاني ساسي‬ ‫(ال ـن ـصــر الـ ـسـ ـع ــودي)‪ ،‬أح ـم ــد خـلـيــل (ال ـن ــادي‬ ‫اإلفريقي التونسي)‪ ،‬سيف الدين الخاوي (تروا‬ ‫الفرنسي)‪ ،‬محمد وائل العربي (تور الفرنسي)‪.‬‬ ‫الـهـجــوم‪ :‬فـخــر الــديــن بــن يــوســف (االت ـفــاق‬ ‫ال ـس ـعــودي)‪ ،‬أنـيــس ال ـبــدري (ال ـتــرجــي)‪ ،‬بسام‬ ‫الصرارفي (نيس الفرنسي)‪ ،‬أحمد العكايشي‬ ‫(االتـ ـح ــاد ال ـس ـع ــودي)‪ ،‬وه ـبــي ال ـخ ــزري (ري ــن‬ ‫الفرنسي)‪ ،‬نعيم السليتي (ديغون الفرنسي)‪،‬‬ ‫صابر خليفة (النادي اإلفريقي)‪.‬‬

‫موخيكا (جيرونا االسباني)‪ ،‬اوسكار موريو (باتشوكا‬ ‫ال ـم ـك ـس ـي ـكــي)‪ ،‬وي ـل ـي ــام ت ـي ـس ـيــو (لـ ـي ــون ال ـم ـك ـس ـي ـكــي)‪،‬‬ ‫كريستيان ساباتا (ميالن اإليطالي)‪.‬‬ ‫ للوسط‪ :‬خاميس رودريغيز (بــايــرن ميونيخ‬‫األلـمــانــي)‪ ،‬خــوان فــرنــانــدو كينتيرو (ريـفــر باليت‬ ‫االرج ـن ـت ـي ـن ــي)‪ ،‬ابـ ــل اغـ ـي ــار (دي ـبــورت ـي ـفــو ك ــال ــي)‪،‬‬ ‫ويـلـمــار بــاريــوس (بــوكــا جــونـيــورز األرجنتيني)‪،‬‬ ‫ادويـ ــن ك ــاردون ــا (بــوكــا جــون ـيــورز األرجـنـتـيـنــي)‪،‬‬ ‫ييمي ش ــارا (جــون ـيــور)‪ ،‬خ ــوان ك ــوادرادو‬ ‫(يوفنتوس اإليطالي)‪ ،‬غوستافو كويار‬ ‫(فــام ـن ـغــو الـ ـب ــرازيـ ـل ــي)‪ ،‬جـيـفــرســون‬ ‫ليما (ليفانتي اإلسباني)‪ ،‬جيوفاني‬ ‫مورينو (شنغهاي شينهوا الصيني)‪،‬‬ ‫سيباستيان بيريز (بوكا جونيورز‬ ‫االرج ـن ـت ـي ـنــي)‪ ،‬ك ــارل ــوس سانشيس‬ ‫(اس ـب ــان ـي ــول اإلس ـ ـبـ ــانـ ــي)‪ ،‬مــات ـيــوس‬ ‫اوريبي (اميركا المكسيكي)‪.‬‬ ‫ للهجوم‪ :‬كــارلــوس باكا (فياريال‬‫اإلسـ ـب ــان ــي)‪ ،‬ل ــوي ــس ف ــرن ــان ــدو مــوريـيــل‬ ‫(اشـ ـبـ ـيـ ـلـ ـي ــة اإلس ـ ـ ـبـ ـ ــانـ ـ ــي)‪ ،‬م ـي ـغ ـي ــل ب ــورخ ــا‬ ‫(بالميراس البرازيلي)‪ ،‬تيوفيلو غوتييريز‬ ‫(جــون ـيــور)‪ ،‬خــوسـيــه ايـسـكـيـيــردو (بــرايـتــون‬ ‫االن ـك ـل ـي ــزي) دوف ـ ـ ــان س ــاب ــات ــا (س ـم ـب ــدوري ــا‬ ‫اإليطالي)‪.‬‬

‫فالكاو‬

‫المخضرم إيغناشيفيتش‬ ‫يتراجع عن اعتزاله‬

‫نبيل معلول‬

‫قرر مدافع سسكا موسكو المخضرم سيرغي ايغناشيفيتش العودة‬ ‫عن اعتزاله الدولي لمحاولة مساعدة روسيا في نهائيات كأس العالم‬ ‫في كرة القدم التي تستضيفها على أرضها في يونيو ويوليو‪ ،‬وسط‬ ‫أزمة اإلصابات التي يعاني منها المضيف‪.‬‬ ‫ويحمل ابن الثامنة والثالثين عاما الرقم القياسي لعدد المباريات‬ ‫الدولية مع المنتخب الروسي بـ‪ 120‬مباراة‪ ،‬ووصل إلى مباراته المئة‬ ‫في المباراة األخيرة لبالده في مونديال البرازيل ‪ 2014‬ضد الجزائز‬ ‫في الجولة األخيرة من دور المجموعات‪.‬‬ ‫وسـيـحـصــل ايغناشيفيتش عـلــى فــرصــة تـعــزيــز رق ـمــه الـقـيــاســي‪،‬‬ ‫بعدما استدعي مـجــددا إلــى المنتخب لتعويض مــدافــع روبــن قــازان‬ ‫المصاب روســان كامبولوف‪ ،‬بحسب مدرب المنتخب ستانيسالف‬ ‫تشيرشيسوف‪.‬‬ ‫وقال ايغناشيفيتش "أعتقد أنه من المالئم أن أشارك في كأس العالم‬ ‫هذه‪ ،‬نظرا ألنها تقام في بلدنا"‪.‬‬ ‫وتعرض كامبولوف لالصابة ضد كراسنودار في المباراة األخيرة‬ ‫من الدوري الروسي خالل عطلة نهاية األسبوع الماضي‪.‬‬

‫نيمار ضمن تشكيلة برازيلية دون مفاجآت‬

‫تـ ـيـ ـت ــي مـ ـ ـ ـ ــدرب ال ـ ـ ـبـ ـ ــرازيـ ـ ــل الـ ـ ـ ــى ج ـ ــان ـ ــب ن ـي ـم ــار‬ ‫وماركينيوس خالل تدريبات في أكتوبر الماضي‬

‫أع ـل ــن مـ ــدرب ال ـب ــرازي ــل تـيـتــي تشكيلته‬ ‫الرسمية لمونديال روسيا المقرر بين ‪14‬‬ ‫يــونـيــو و‪ 15‬يــولـيــو الـمـقـبـلـيــن‪ ،‬وك ــان نجم‬ ‫باريس سان جرمان الفرنسي نيمار ضمن‬ ‫الئحة الـ‪ 23‬العبا رغم غيابه منذ أشهر عن‬ ‫ال ـمــاعــب بـعــد خـضــوعــه لـعـمـلـيــة جــراحـيــة‬ ‫مطلع مارس‪.‬‬ ‫وكــانــت إصــابــة نـيـمــار بـكـســر فــي مشط‬ ‫ال ـ ـقـ ــدم ال ـي ـم ـن ــى‪ ،‬قـ ــد ش ـك ـل ــت مـ ـص ــدر قـلــق‬ ‫للمشجعين البرازيليين حول جاهزية أغلى‬ ‫العــب في العالم لخوض غمار النهائيات‪،‬‬ ‫بعدما غاب عن فريقه منذ أواخر فبراير‪.‬‬ ‫واعتبر تيتي بعد إعالن التشكيلة من ريو‬ ‫دي جانيرو أن "منتخب البرازيل أحد أبرز‬ ‫المرشحين (للفوز باللقب) نـظــرا الــى كرة‬ ‫القدم التي يقدمها‪ ،‬والثبات في أدائه"‪ ،‬مشيرا‬ ‫الــى أن فريقه يتميز عــن غيره بـ"شراسته‪،‬‬ ‫وقدرته على تسجيل األهداف (‪ )...‬هذا ليس‬ ‫تعجرفا‪ ،‬بل الحقيقة وحسب"‪.‬‬ ‫وخلت تشكيلة تيتي من المفاجآت‪ ،‬وكان‬ ‫زميل نيمار في باريس ســان جرمان داني‬

‫ألفيش الغائب األب ــرز فــي خــط الــدفــاع بعد‬ ‫اصــابـتــه فــي نـهــائــي مـســابـقــة ك ــأس فرنسا‬ ‫التي توج بها النادي الباريسي بالفوز على‬ ‫ليزيربييه من الدرجة الثالثة ‪2-‬صفر‪.‬‬ ‫وتـلـعــب ال ـب ــرازي ــل ف ــي نـهــائـيــات روسـيــا‬ ‫ضمن المجموعة الخامسة التي تضم ايضا‬ ‫كوستاريكا وصربيا‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ـ ــان طـ ـبـ ـي ــب ال ـم ـن ـت ـخ ــب الـ ـب ــرازيـ ـل ــي‬ ‫ال ـبــروف ـســور رودريـ ـغ ــو الس ـمــر ش ــدد على‬ ‫أن هــدف نيمار بــأن يـكــون الــاعــب "جــاهــزا‬ ‫بنسبة مئة في المئة" لاللتحاق بفريق تيتي‬ ‫عندما يبدأ معسكره التدريبي األخير قبل‬ ‫المونديال" في ‪ 21‬مايو‪ ،‬ثم أكد‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫أن العظمة المكسورة تحقق "تقدما ممتازا"‪.‬‬ ‫واعتبر السـمــر أنــه يفترض على نيمار‬ ‫الوصول إلى "لياقة المباريات" عندما يشارك‬ ‫في الوديتين ضد كرواتيا واستراليا في ‪3‬‬ ‫و‪ 10‬يونيو‪.‬‬ ‫وعــن تعافي نيمار في الوقت المناسب‬ ‫للوجود مع المنتخب‪ ،‬قال تيتي‪" :‬سنكون‬ ‫أقــوى كثيرا بوجود نيمار‪ .‬إنــه أحــد أفضل‬

‫ثالثة العبين في العالم‪ .‬لكن لكي يتمكن هو‬ ‫شخصيا من الوصول الى القمة‪ ،‬يحتاج الى‬ ‫فريق صلب من حوله"‪.‬‬ ‫وفــي ظــل االطمئنان على وضــع الالعب‬ ‫الــذي كلف ســان جــرمــان ‪ 222‬مليون يــورو‬ ‫الصيف الماضي لفك ارتباطه ببرشلونة‪،‬‬ ‫سيحاول تيتي تعويض غياب المخضرم‬ ‫ألـفـيــش (‪ 35‬عــامــا)‪ ،‬بفاغنر (كــورنـثـيــانــس)‬ ‫ودانيلو (مانشستر سيتي اإلنكليزي) رغم‬ ‫أنهما ال يتمتعان بقدراته وخبرته‪.‬‬ ‫ويسعى المنتخب البرازيلي الباحث عن‬ ‫لقبه العالمي السادس‪ ،‬الى تعويض الخيبة‬ ‫التي اختبرها قبل أربعة أعوام على أرضه‪،‬‬ ‫حـيــن انـتـهــى م ـش ــواره فــي نـصــف الـنـهــائــي‬ ‫بخسارة تاريخية مذلة أمــام المانيا ‪،1-7‬‬ ‫ثم أتبعها بأخرى ضد هولندا صفر‪ -3‬في‬ ‫مباراة تحديد المركز الثالث‪.‬‬ ‫ تشكيلة الـ‪ 23‬العبا‪:‬‬‫ لـ ـح ــراس ــة ال ـ ـمـ ــرمـ ــى‪ :‬ألـ ـيـ ـس ــون (رومـ ـ ــا‬‫اإلي ـط ــال ــي)‪ ،‬إي ــدرس ــون (مــانـشـسـتــر سيتي‬ ‫اإلنكليزي)‪ ،‬كاسيو (كورنثيانس)‬

‫ لـ ـل ــدف ــاع‪ :‬دان ـي ـل ــو (مــان ـش ـس ـتــر سـيـتــي‬‫اإلنكليزي)‪ ،‬فاغنر (كورنثيانس)‪ ،‬مارسيلو‬ ‫(ريـ ــال م ــدري ــد اإلس ـب ــان ــي)‪ ،‬فيليبي لــويــس‬ ‫(اتلتيكو مدريد اإلسـبــانــي)‪ ،‬ميراندا (انتر‬ ‫م ـي ــان اإليـ ـط ــال ــي)‪ ،‬مــارك ـي ـن ـيــوس وتـيــاغــو‬ ‫سـيـلـفــا (ب ــاري ــس س ــان ج ــرم ــان الـفــرنـســي)‪،‬‬ ‫جيروميل (غريميو)‬ ‫ لـ ـل ــوس ــط‪ :‬ك ــاس ـي ـم ـي ــرو (ريـ ـ ـ ــال م ــدري ــد‬‫اإلسباني)‪ ،‬فرناندينيو (مانشستر سيتي‬ ‫اإلنكليزي)‪ ،‬باولينيو (برشلونة اإلسباني)‪،‬‬ ‫ريناتو اغوستو (بكين غوان الصيني)‪ ،‬فريد‬ ‫(شــاخـتــار دانييتسك األوك ــران ــي)‪ ،‬فيليبي‬ ‫كــوتـيـنـيــو (بــرش ـلــونــة اإلس ـب ــان ــي)‪ ،‬ويـلـيــان‬ ‫(تشلسي اإلنكليزي)‬ ‫لـلـهـجــوم‪ :‬نـيـمــار (بــاريــس ســان جــرمــان‬‫الـفــرنـســي)‪ ،‬غــابــريــال ج ـيــزوس (مانشستر‬ ‫س ـي ـت ــي اإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي)‪ ،‬روب ـ ــرت ـ ــو ف ـيــرم ـي ـنــو‬ ‫(ل ـي ـفــربــول اإلن ـك ـل ـي ــزي)‪ ،‬دوغ ـ ــاس كــوسـتــا‬ ‫(يوفنتوس اإليـطــالــي)‪ ،‬تايسون (شاختار‬ ‫دانييتسك األوكراني)‪.‬‬


‫‪34‬‬ ‫رياضة‬ ‫لقب «يوروبا ليغ» بين أتلتيكو مدريد المرشح و«مضيفه» مرسيليا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3777‬األربعاء ‪ 16‬مايو ‪2018‬م ‪ 30 /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫يسعى أتلتيكو مدريد‬ ‫اإلسباني إلى إنقاذ موسمه‬ ‫بتحقيق لقب "يوروبا ليغ"‪،‬‬ ‫وذلك عندما يواجه مرسيليا‬ ‫الفرنسي اليوم في المباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬

‫يـبـحــث اتـلـتـيـكــو مــدريــد االس ـبــانــي عــن وض ــع حــد لنحس‬ ‫المباريات النهائية في المسابقات القارية‪ ،‬عندما يخوض‬ ‫مواجهة مرسيليا الفرنسي اليوم‪ ،‬في مدينة ليون الفرنسية‪،‬‬ ‫مرشحا للفوز في مسابقة الدوري االوروبي "يوروبا ليغ" في‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫خسر أتلتيكو نهائي دوري ابطال اوروبا ‪ 2014‬في الوقت‬ ‫االضــافــي أم ــام ج ــاره ري ــال مــدريــد‪ ،‬وأه ــدر تتويجا اكـيــدا في‬ ‫الــوقــت االص ـل ــي‪ ،‬ثــم خـســر الـلـقــب ضــد ري ــال اي ـضــا فــي ‪2016‬‬ ‫بركالت الترجيح‪.‬‬ ‫وبـعــد اقـصــائــه المفاجئ مــن دور المجموعات للمسابقة‬ ‫القارية االولى هذا الموسم‪ ،‬اضطر العبو المدرب االرجنتيني‬ ‫دييغو سيميوني الى االنتقال لمسابقة‬ ‫رديـ ـف ــة ه ــي "يـ ــوروبـ ــا ل ـي ــغ" (ك ــأس‬ ‫االتحاد االوروبي سابقا)‪.‬‬ ‫ويتطلع ا تـلـتـيـكــو‪ ،‬الباحث‬ ‫عـ ــن لـ ـق ــب اول بـ ـع ــد ال ـ ـ ــدوري‬ ‫الـمـحـلــي فــي ‪ ،2014‬للتتويج‬ ‫فــي الـمـســابـقــة لـلـمــرة الـثــالـثــة‬ ‫بعد ‪ 2010‬على حساب فولهام‬ ‫اال ن ـك ـل ـيــزي (‪ )1-2‬و‪ 2012‬ضد‬ ‫اتلتيك بلباو االسباني (‪-3‬صفر)‬ ‫تحت اشراف سيميوني‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ظـ ـ ـهـ ـ ـي ـ ــر‬ ‫اتلتيكو خــوان‬ ‫ف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــران‬ ‫الذاعـ ـ ـ ــة‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫"ماركا"‪" :‬نتوق للمباراة النهائية‪ .‬مع ال تشولو (سيميوني)‬ ‫تغيرت امور كثيرة في اتلتيكو‪ .‬كل ما اختبرناه في السنوات‬ ‫القليلة الـمــاضـيــة‪ ،‬سـنـتــذكــره ال ــى االبـ ــد‪ .‬آم ــل إحـ ــراز ميدالية‬ ‫صغيرة جديدة"‪.‬‬ ‫وسيكون اللقب االول‪ ،‬وربما االخير‪ ،‬لمهاجم اتلتيكو الدولي‬ ‫الفرنسي انطوان غريزمان الذي نشأ بالقرب من مدينة ليون‬ ‫مضيفة المباراة وعاش معظم حياته االحترافية في اسبانيا‪.‬‬ ‫وانضم غريزمان من ريال‬ ‫س ــوسـ ـيـ ـي ــداد بـ ـع ــد ت ـتــويــج‬ ‫اتـلـتـيـكــو بـلـقــب الـ ـ ــدوري في‬ ‫‪ ،2014‬و ه ـ ـ ــو يـ ــأ مـ ــل إ ح ـ ـ ــراز‬ ‫ميدالية مع "كولتشونيروس"‬ ‫قـ ـب ــل انـ ـتـ ـق ــال ــه ال ـم ـح ـت ـم ــل ال ــى‬ ‫برشلونة‪.‬‬ ‫وي ـقــود غــريــزمــان والـبــرازيـلــي‬ ‫االص ـ ـ ــل دي ـي ـغ ــو ك ــوس ـت ــا ه ـج ــوم‬ ‫اتلتيكو في ليون‪ ،‬حيث خسر فريق‬ ‫الـعــاصـمــة االسـبــانـيــة نـهــائــي كــأس‬ ‫الكؤوس االوروبية (الغيت في ‪)1999‬‬ ‫امام دينامو كييف االوكراني في ‪1986‬‬ ‫على ملعب "جيرالن" القديم‪.‬‬ ‫ويغيب عن اتلتيكو‪ ،‬وصيف الدوري‬ ‫االسباني وراء برشلونة البطل‪ ،‬مدربه‬ ‫سيميوني الذي تولى تدريبه قبل سبع‬ ‫سنوات‪ ،‬وذلك بسبب ايقافه اربع مباريات‬ ‫ل ـطــرده وإهــانـتــه الـحـكــم فــي ذه ــاب نصف‬ ‫النهائي ضد ارسنال االنكليزي‪.‬‬

‫تراجع مستوى مرسيليا‬ ‫على غ ــرار اتلتيكو المتأهل للنهائي على‬ ‫حساب ارسنال ومدربه الفرنسي ارسين فينغر‪،‬‬ ‫تقهقر مــر سـيـلـيــا كثيرا‬ ‫في المباريات النهائية‬ ‫باستثناء واحدة‪.‬‬ ‫ابناء المتوسط منحوا‬ ‫لـ ـق ــب الـ ـمـ ـس ــابـ ـق ــة الـ ـق ــاري ــة‬ ‫الوحيد لفرنسا عــام ‪1993‬‬ ‫تحت اشراف رئيسهم الجدلي‬ ‫برنار تابي‪ ،‬لكن من اصل اربع مباريات‬ ‫نهائية خسروا في ثالث مناسبات‪.‬‬ ‫س ـق ــط م ــرس ـي ـل ـي ــا فـ ــي ال ـن ـهــائــي‬

‫‪ ٩:٤٥‬م‬

‫اتلتيكو مدريد ‪ x‬مارسيليا‬ ‫‪HD1‬‬

‫عامي ‪ 1999‬و‪ 2004‬أمام بارما اإليطالي (صفر‪ )3-‬وفالنسيا‬ ‫اإلسباني (صفر‪ )2-‬تواليا‪ ،‬اضافة الى المسابقة االولى في‬ ‫‪ 1991‬امام النجم االحمر اليوغوسالفي‪.‬‬ ‫ولم يكن بلوغ فريق المدرب رودي غارسيا النهائي متوقعا‬ ‫ه ــذه ال ـمــرة‪ ،‬اذ اسـتـهــل مـشــاركـتــه فــي الـبـطــولــة مــن ادواره ــا‬ ‫التمهيدية في يوليو الماضي‪.‬‬ ‫لكن بعد انـتـصــارات على اليبزيغ االلماني وسالزبورغ‬ ‫الـ ـ ـنـ ـ ـمـ ـ ـس ـ ــاوي ف ـ ـ ــي رب ـ ـ ـ ــع ونـ ـص ــف‬ ‫النهائي‪ ،‬بات مرسيليا وجمهوره‬ ‫ال ـش ـغ ــوف ع ـلــى م ـقــربــة م ــن احـ ــراز‬ ‫اللقب‪ .‬وقــال نجم وسطه ديميتري‬ ‫بــاي ـيــت ل ـمــوقــع االتـ ـح ــاد االوروبـ ـ ــي‪:‬‬ ‫"الذين فازوا في دوري ابطال اوروبا‬ ‫ف ــي ‪ 1993‬ه ــم بـمـثــابــة االب ـط ــال حتى‬ ‫االن‪ ،‬الن ه ــذا االن ـج ــاز ل ــم يـنـجــح أحــد‬ ‫في تكراره"‪.‬‬ ‫وأضــاف‪" :‬نعرف مــدى صعوبة االمــر‪.‬‬ ‫بــالـطـبــع ه ــذا عــامــل مـحـفــز اض ــاف ــي‪ ،‬وإذا‬ ‫ف ــزن ــا بــال ـن ـهــائــي فـسـتـكـتــب اس ـم ــاؤن ــا في‬ ‫تاريخ النادي"‪.‬‬ ‫وف ــي مـ ــوازاة الـنـهــائــي‪ ،‬يـكــافــح مرسيليا‬ ‫لـحـجــز مــوقــع مــؤهــل م ــن الـ ـ ــدوري الـفــرنـســي‬ ‫لدوري ابطال اوروبا‪ ،‬وهي مسابقة قد يبلغها‬ ‫االربعاء بحال تخطيه اتلتيكو‪ ،‬اذ ينص نظام‬ ‫الـبـطــولــة عـلــى مـنــح الـفــائــز بـطــاقــة التأهل‬ ‫لدوري االبطال‪.‬‬ ‫لـكــن الـفــريــق االزرق واالب ـي ــض مــدرك‬ ‫لـصــابــة دف ــاع اتلتيكو‪ ،‬وق ــال مهاجمه‬ ‫المتألق راهنا فلوريان توفان لصحيفة‬ ‫"ليكيب" الفرنسية‪" :‬هم فريق كبير‪ ،‬فريق‬ ‫ممتاز مــع العبين رائعين وم ــدرب رائــع‪.‬‬ ‫هم معتادون خوض المباريات االوروبية‬ ‫الكبرى‪ .‬هم مرشحون بشكل واضــح لكن‬ ‫سنقوم بكل شيء لنصنع المفاجأة"‪.‬‬ ‫وب ــرغ ــم تــرش ـيــح اتـلـتـيـكــو ل ـل ـقــب‪ ،‬قــال‬ ‫الفرنسي زيــن الدين زيــدان مــدرب ريال‬ ‫م ــدري ــد االس ــابـ ـن ــي والـ ـم ــول ــود فــي‬

‫كوكي نجم أتلتيكو مدريد‬

‫غريزمان وسيميوني‬ ‫وأجعله يفوز بالمباريات"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬تتعلم كثيرا معه‪ .‬أعتقد‬ ‫أنه على المستوى الخططي وعلى‬ ‫ال ـم ـس ـتــوى ال ــدف ــاع ــي ه ــو األف ـضــل‬ ‫فــي الـعــالــم‪ .‬يمكن أن تــرى ذلــك كل‬ ‫عــام‪ .‬هــذه هي سعادة العمل معه‪.‬‬ ‫يبحث عن عيوب كل واحد ويحاول‬ ‫إ صــا حـهــا ويجعلك تلعب بشكل‬ ‫متكامل"‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار إل ــى أن ال ـف ــوز بـنـهــائــي‬

‫أوكامبوس نجم مرسيليا‬

‫لوف يستدعي نوير إلى التشكيلة األلمانية‬

‫غريزمان‪ :‬أنا سعيد مع سيميوني‬ ‫قــال المهاجم الفرنسي انطوان‬ ‫غــريــزمــان إن ــه "سـعـيــد" مــع مــدربــه‬ ‫األرجنتيني دييغو سيميويني في‬ ‫أتلتيكو مدريد و"يدين له بالكثير"‪،‬‬ ‫مشددا على أهمية نهائي الدوري‬ ‫األوروبي‪ ،‬إلثبات أن فريقه يتنافس‬ ‫"دائما" مع "أفضل" األندية‪.‬‬ ‫وقــال غــريــزمــان‪ ،‬فــي مقابلة مع‬ ‫م ــوق ــع االت ـ ـحـ ــاد األوروبـ ـ ـ ـ ــي ل ـكــرة‬ ‫القدم (ويفا) إن "ما يفعله التشولو‬ ‫(سيميوني) لهذا النادي تاريخي‪.‬‬ ‫ات ــذك ــر ف ـيــرج ـســون ب ـعــض ال ـشــيء‬ ‫وما فعله مع مانشستر يونايتد‪.‬‬ ‫أتـمـنــى أن يحظى بـهــذا الـمـشــوار‪،‬‬ ‫ألنه يستحقه ويضع الفريق حيثما‬ ‫يريد‪ ،‬في االعلى بين كبار العالم‪.‬‬ ‫نحن هنا بفضله"‪.‬‬ ‫وأضاف أن "التشولو جعلني‬ ‫أتطور على المستوى الشخصي‬ ‫والـمـهـنــي‪ .‬أن ــا سعيد ب ــه‪ ،‬أديــن‬ ‫لــه بالكثير‪ ،‬أعــرف ذلــك‪ ،‬أكــن له‬ ‫ال ـك ـث ـيــر م ــن الـ ـح ــب‪ .‬أعـ ـ ــرف أن ــه‬ ‫س ـي ـط ـل ــب مـ ـن ــي دائ ـ ـمـ ــا ت ـقــديــم‬ ‫األفـ ـض ــل‪ ،‬أق ـصــى م ــا ل ــدي وأن ــا‬ ‫دائما سأكون هناك لمساعدته‪،‬‬

‫ال ــدوري االوروب ــي أمــام مارسيليا‬ ‫سيمثل له "أول لقب مهم"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫"ف ـ ــزت ب ـك ــأس ال ـس ــوب ــر االس ـبــانــي‬ ‫(ف ــي ‪ ،)2014‬واآلن ل ــدي الـفــرصــة‬ ‫ل ـل ـفــوز ب ــال ــدوري االوروبـ ـ ـ ــي‪ .‬لــدي‬ ‫رغبة كبيرة لفعل كل ما هو ممكن‬ ‫لمساعدة زمالئي"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ه ــي ب ـطــولــة مـهـمــة جــدا‬ ‫للنادي وطريقة إلثبات أننا دائما‬ ‫هنا ننافس مع األفضل"‪.‬‬

‫اسـ ـت ــدع ــى م ـ ـ ــدرب ال ـم ـن ـت ـخــب‬ ‫األلماني لكرة القدم يواكيم لوف‬ ‫ح ـ ــارس م ــرم ــى ب ــاي ــرن مـيــونـيــخ‬ ‫مانويل نوير الغائب منذ أشهر‪،‬‬ ‫لـ ـلـ ـتـ ـع ــاف ــي مـ ـ ــن اإلصـ ـ ـ ــابـ ـ ـ ــة‪ ،‬إل ــى‬ ‫ً‬ ‫التشكيلة األولـيــة مــن ‪ 27‬العـبــا‪،‬‬ ‫ت ـح ـض ـيــرا ل ـن ـهــائ ـيــات مــونــديــال‬ ‫‪ 2018‬في روسيا‪.‬‬ ‫وضمت الالئحة‪ ،‬التي أعلنها‬ ‫لوف أمس‪ ،‬ثالثة حراس آخرين‪،‬‬ ‫ه ــم م ـ ــارك أن ــدري ــه ت ـيــر شتيغن‬ ‫(بــرشـلــونــة االسـبــانـيــة)‪ ،‬وبيرند‬ ‫لينو (باير ليفركوزن األلماني)‬ ‫وكـ ـيـ ـف ــن ت ـ ـ ـ ــراب (ب ـ ــاري ـ ــس س ــان‬ ‫جرمان الفرنسي)‪ .‬وسيكون أحد‬ ‫الحراس األربعة خارج التشكيلة‬ ‫النهائية ألبطال العالم المؤلفة‬ ‫مــن ‪ 23‬العـبــا‪ ،‬والـتــي مــن المقرر‬ ‫أن يتم إعالنها بحلول الرابع من‬ ‫يونيو كحد أقصى‪ ،‬قبيل انطالق‬ ‫مـنــافـســات ال ـمــونــديــال الــروســي‬ ‫المقام بين ‪ 14‬يونيو و‪ 15‬يوليو‬ ‫المقبلين‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ــدد لـ ـ ـ ــوف خـ ـ ـ ــال إعـ ـ ــان‬

‫التشكيلة‪ ،‬في وقت أعلن االتحاد‬ ‫األلماني ان المدرب مدد عقده مع‬ ‫المانشافت عامين اضافيين حتى‬ ‫‪ ،2022‬على أن قــرار وجــود نوير‬ ‫ف ــي الـتـشـكـيـلــة ال ـت ــي سـتـخــوض‬ ‫مونديال روسيا لم يتخذ بعد‪.‬‬ ‫وتشارك ألمانيا في المجموعة‬ ‫ال ـســادســة إل ــى جــانــب المكسيك‬ ‫والـ ـس ــوي ــد وكـ ــوريـ ــا ال ـج ـنــوب ـيــة‪،‬‬ ‫وتخوض مباراتها األولى في ‪17‬‬ ‫يونيو ضد المكسيك‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـيـ ـ ـم ـ ــا ي ـ ــأت ـ ــي الـ ـتـ ـشـ ـكـ ـيـ ـل ــة‬ ‫األلمانية‪:‬‬ ‫ حراسة المرمى‪ :‬مانويل نوير‬‫(بــايــرن ميونيخ)‪ ،‬وبـيــرنــد لينو‬ ‫(باير ليفركوزن)‪ ،‬ومــارك أندريه‬ ‫تير شتيغن (برشلونة االسباني)‪،‬‬ ‫وكيفن تراب (باريس سان جرمان‬ ‫الفرنسي)‪.‬‬ ‫ ل ـ ـلـ ــدفـ ــاع‪ :‬جـ ـ ـي ـ ــروم ب ــوات ـن ــغ‬‫ومـ ــاتـ ــس ه ــوم ـي ـل ــس ون ـي ـك ــاس‬ ‫ســولــه ويــوشــوا كيميش (بــايــرن‬ ‫مـ ـي ــونـ ـي ــخ)‪ ،‬ومـ ــات ـ ـيـ ــاس غـيـنـتــر‬ ‫(ب ــوروسـ ـي ــا م ــون ـش ـن ـغ ــادب ــاخ)‪،‬‬

‫ويوناس هكتر (كولن)‪ ،‬ومارفين‬ ‫بـ ــات ـ ـن ـ ـهـ ــاردت (ه ـ ــرت ـ ــا ب ــرلـ ـي ــن)‪،‬‬ ‫وأن ـط ــون ـي ــو رودي ـ ـغـ ــر (تـشـلـســي‬ ‫االنكليزي)‪ ،‬ويوناتان تاه (باير‬ ‫ليفركوزن)‪.‬‬ ‫ خط الوسط‪ :‬يوليان دراكسلر‬‫(باريس سان جرمان)‪ ،‬ويوليان‬ ‫ب ـ ـ ــران ـ ـ ــدت (بـ ـ ــايـ ـ ــر ل ـ ـي ـ ـفـ ــركـ ــوزن)‪،‬‬ ‫ول ـ ـيـ ــون غ ــوري ـت ـس ـك ــا (ش ــالـ ـك ــه)‪،‬‬ ‫وإيـ ـلـ ـك ــاي غـ ــونـ ــدوغـ ــان ولـ ـ ــوروا‬ ‫س ـ ــانـ ـ ـي ـ ــه (مـ ــان ـ ـش ـ ـس ـ ـتـ ــر س ـي ـت ــي‬ ‫االنكليزي)‪ ،‬وطوني كروس (ريال‬ ‫مـ ــدريـ ــد االس ـ ـبـ ــانـ ــي)‪ ،‬وم ـس ـعــود‬ ‫أوزيـ ـ ـ ــل (أرس ـ ـ ـنـ ـ ــال االنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي)‪،‬‬ ‫وس ـي ـب ــاس ـت ـي ــان رودي (ب ــاي ــرن‬ ‫مـ ـي ــونـ ـي ــخ)‪ ،‬وس ـ ــام ـ ــي خ ـض ـي ــرة‬ ‫(يــوفـنـتــوس االي ـطــالــي)‪ ،‬ومــاركــو‬ ‫رويس (بوروسيا دورتموند)‬ ‫ ال ـ ـه ـ ـجـ ــوم‪ :‬م ـ ــاري ـ ــو غ ــوم ـي ــز‬‫(ش ـت ــوت ـغ ــارت)‪ ،‬وت ــوم ــاس مــولــر‬ ‫(بايرن ميونيخ)‪ ،‬وتيمور فيرنر‬ ‫(اليـ ـ ـب ـ ــزي ـ ــغ)‪ ،‬ونـ ـيـ ـل ــس ب ـي ـتــرســن‬ ‫(فرايبورغ)‪.‬‬

‫يواكيم لوف‬

‫«كاس» ترفض استئناف الحدادي للعب مع المغرب‬

‫فينغر لن يخون أرسنال‬ ‫قال الفرنسي آرسين فينغر‪ ،‬المدير الفني السابق لفريق‬ ‫أرسنال اإلنكليزي لكرة القدم‪ ،‬إنه يتوقع أن يكون منصبه‬ ‫ً‬ ‫الجديد‪ ،‬إذا تولى منصبا‪ ،‬خارج إنكلترا‪ ،‬مشيرا إلى أنه يرى‬ ‫عمله في إنكلترا بمنزلة "خيانة" ألرسنال‪.‬‬ ‫ورحل فينغر (‪ 68‬عاما) عن تدريب أرسنال مع نهاية‬ ‫ً‬ ‫الموسم المنقضي بعد ‪ 22‬عاما قضاها في منصب‬ ‫المدير الفني‪ ،‬وق ــاده خاللها إلــى التتويج بثالثة‬ ‫أل ـقــاب فــي الـ ــدوري اإلنـكـلـيــزي‪ ،‬وسبعة فــي كأس‬ ‫االتحاد اإلنكليزي‪.‬‬ ‫وفي حوار لموقع نادي أرسنال على اإلنترنت‪،‬‬ ‫قال فينغر إنه ال يتوقع أن يتولى منصبا آخر‬ ‫في إنكلترا‪ ،‬مضيفا‪" :‬إذا أردت مواصلة العمل‬ ‫فــي الــوقــت ال ـحــالــي‪ ،‬أعـتـقــد أن ــه يـفـتــرض بي‬ ‫الـخــروج مــن هنا (مــن إنكلترا)‪ ،‬ألن شعوري‬

‫مرسيليا‪ ،‬إن االخير يمكنه احراز اللقب و"بمقدور مرسيليا‬ ‫الفوز‪ .‬بلوغ النهائي إنجاز كبير‪ ،‬لقد لعبوا جيدا‪ .‬تفاصيل‬ ‫صغيرة تحدد النهائي‪ .‬ال نصائح لدي لتقديمها‪ ،‬لكن أعتقد‬ ‫انهم يملكون الفرصة"‪.‬‬ ‫ويبدو باييت "متفائال" لتخطي اصابة عضلية طفيفة في‬ ‫مباراة سينتقل لمشاهدتها ‪ 11500‬مشجع جنوبي‪ ،‬حيث‬ ‫تتخذ قوى االمن حذرها من إمكانية حدوث اعمال شغب بين‬ ‫الجماهير اللدودة لمرسيليا وليون المضيفة‪.‬‬ ‫ومنذ بلوغ مرسيليا النهائي‪ ،‬تهجمت جماهيره على‬ ‫ليون ورئيسه جان‪-‬ميشال أوالس‪ ،‬قائلة‪" :‬سنسحق منزلكم"‪.‬‬ ‫وستنشر الشرطة ‪ 1250‬شرطيا في المدينة وحول ملعب‬ ‫"غ ــروب ــام ــا" حـيــث سـتـقــام الـمـبــاراة‬ ‫ال ـس ــاع ــة ال ـت ــاس ـع ــة اال ال ــرب ــع‬ ‫بالتوقيت المحلي (‪18:45‬‬ ‫ت غ)‪.‬‬ ‫والـ ـتـ ـق ــى ال ـف ــري ـق ــان‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة ي ـ ـ ـت ـ ـ ـي ـ ـ ـمـ ـ ــة فـ ــي‬ ‫البطوالت القارية‪ ،‬ففاز‬ ‫اتلتيكو على ارضه ‪1-2‬‬ ‫فـ ــي دور ا ل ـم ـج ـم ــو ع ــات‬ ‫ضـمــن دوري االب ـط ــال في‬ ‫موسم ‪ 2009‬قبل ان يتعادال‬ ‫سلبا في مرسيليا‪.‬‬

‫الداخلي في هذه اللحظة يتمثل في أنني ربما أرى نفسي‬ ‫خائنا للنادي (أرسنال) بالبقاء (استمرار العمل) في إنكلترا"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كذلك ربما يشعر الناس بأنني أفشي أســرار ما‬ ‫بنيته ه ـنــا‪ ...‬هــذه هــي المشكلة الـتــي أواجـهـهــا فــي الوقت‬ ‫الحالي‪ .‬فهنا النادي الذي يتعلق به قلبي‪ ،‬وسيظل‪ .‬وكما‬ ‫قلت على أرض الملعب عقب مباراة بيرنلي‪ ،‬أنا مشجع لهذا‬ ‫الفريق قبل كل شيء"‪.‬‬ ‫وكــانــت ال ـم ـبــاراة الـتــي ف ــاز فيها أرس ـن ــال عـلــى مضيفه‬ ‫هيديرسفيلد ‪1-‬صفر مساء األحد في ختام موسم الدوري‬ ‫اإلنكليزي الممتاز‪ ،‬هي األخيرة للفريق اللندني تحت قيادة‬ ‫فينغر‪ .‬ويعد ميكيل أرتيتا‪ ،‬العب خط وسط أرسنال السابق‬ ‫وال ــذي يعمل حاليا مــدربــا مساعدا لجوسيب غــوارديــوال‬ ‫بـنــادي مانشستر سيتي‪ ،‬مرشحا ب ــارزا لتدريب أرسـنــال‬ ‫خلفا لفينغر‪.‬‬

‫منير الحدادي‬

‫رفـضــت محكمة التحكيم الــريــاضــي "كـ ــاس"‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬االسـتـئـنــاف ال ــذي قــدمــه منير ال ـح ــدادي‪ ،‬العب‬ ‫برشلونة االسـبــانــي المعار الــى أالفـيــس‪ ،‬للسماح له‬ ‫بـخــوض غـمــار ك ــأس الـعــالــم ‪ 2018‬فــي ك ــرة ال ـقــدم مع‬ ‫المنتخب المغربي‪.‬‬ ‫وكــان الـحــدادي (‪ 22‬عاما) الــذي لعب مع المنتخب‬ ‫اإلسباني األول مباراة واحدة في سبتمبر ‪ 2014‬ضد‬ ‫مقدونيا (‪ )1-5‬ضمن تصفيات كأس أوروبا ‪ ،2016‬يأمل‬ ‫نقض القرار الصادر في ‪ 13‬مارس عن االتحاد الدولي‬ ‫"فيفا" والقاضي بمنعه من اللعب للمغرب الذي يحمل‬ ‫جنسيته أيضا‪.‬‬ ‫إال أن ال ـم ـح ـك ـمــة الـ ـت ــي ت ـت ـخــذ م ــن م ــدي ـن ــة ل ـ ــوزان‬ ‫السويسرية مقرا لها‪ ،‬أعلنت‪ ،‬في بيان‪ ،‬أنها "رفضت‬ ‫االستئناف المقدم باالشتراك بين الالعب منير الحدادي‬ ‫واالت ـحــاد المغربي لكرة الـقــدم‪ ،‬ضــد االتـحــاد الدولي‬ ‫(فيفا) واالتحاد االسباني"‪.‬‬

‫وأضــافــت أن الـقــرار الـصــادر عن الفيفا "تــم تثبيته‪،‬‬ ‫وطلب تغيير الجنسية الرياضية لمنير الحدادي من‬ ‫ً‬ ‫اإلسبانية إلى المغربية ال يزال مرفوضا"‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أنها عقدت جلسة استماع‪ ،‬وبعد المناقشة أصــدرت‬ ‫قرارها برفض االستئناف‪ ،‬وأنها ستعلن األسباب في‬ ‫الوقت المالئم‪.‬‬ ‫وكان الحدادي يمني النفس بخوض مونديال روسيا‬ ‫مــع المغرب الــذي يـشــارك فــي المجموعة الثانية الى‬ ‫جانب اسبانيا بالذات والبرتغال بطلة اوروبا وايران‪.‬‬ ‫وولد الحدادي في مدريد من أب مغربي مهاجر وصل‬ ‫الى اسبانيا‪ ،‬حين كان في الثامنة عشرة من عمره‪.‬‬ ‫ولعب الحدادي في الفئات العمرية لبرشلونة من‬ ‫‪ 2011‬حتى ‪ 2014‬قبل أن يشق طريقه الى الفريق األول‬ ‫الذي خاض معه ‪ 26‬مباراة في الدوري‪ ،‬قبل اعارته في‬ ‫أغسطس ‪ 2016‬الى المنافس المحلي فالنسيا لموسم‬ ‫واحد‪ ،‬وفي سبتمبر ‪ 2017‬الى أالفيس‪.‬‬

‫باريس سان جرمان يعهد لتوماس توخل بقيادته الموسم المقبل‬ ‫ح ـس ــم ن ـ ـ ــادي بـ ــاريـ ــس سـ ـ ــان ج ــرم ــان‬ ‫الـ ـف ــرنـ ـس ــي ل ـ ـكـ ــرة ال ـ ـ ـقـ ـ ــدم‪ ،‬أمـ ـ ــس األول‪،‬‬ ‫الـتـكـهـنــات ح ــول هــويــة مــدربــه الـجــديــد‪،‬‬ ‫بإعالنه تعيين األلماني توماس توخل‬ ‫خلفا لالسباني أونــاي إيـمــري‪ ،‬ليتولى‬ ‫اإلش ـ ـ ــراف ع ـلــى جـ ـه ــازه ال ـف ـنــي شخص‬ ‫عرف بسعة حيله التكتيكية وميله إلى‬ ‫الهجوم‪ ،‬رغم تواضع سجله على صعيد‬ ‫األلقاب‪.‬‬ ‫وأعرب سان جرمان‪ ،‬المملوك لشركة‬ ‫قطر لالستثمارات الرياضية‪ ،‬في بيان‪،‬‬ ‫عــن "سـعــادتــه بــإعــان تعيين تــوخــل في‬ ‫مـنـصــب م ــدرب ال ـفــريــق"‪ ،‬مـشـيــرا ال ــى ان‬ ‫األلماني "وقع عقدا لعامين" مع النادي‬ ‫الـ ــذي أحـ ــرز ه ــذا ال ـمــوســم لـقــب الـ ــدوري‬ ‫الـمـحـلــي لـلـمــرة الـخــامـســة فــي الـمــواســم‬ ‫الستة األخيرة‪ ،‬وأضاف إليه لقبي كأس‬ ‫الرابطة وكأس فرنسا‪.‬‬

‫وأوض ــح ال ـنــادي أن تــوخــل الـبــالــغ ‪44‬‬ ‫عاما‪ ،‬سيبدأ مهامه "فــي مطلع يوليو"‪،‬‬ ‫مع بدء الفريق تمارينه األولية تحضيرا‬ ‫للموسم المقبل‪.‬‬ ‫ون ـقــل ب ـيــان ال ـن ــادي عــن تــوخــل قــولــه‪:‬‬ ‫"بكثير من الفرح والفخر والطموح‪ ،‬أنضم‬ ‫الى ناد كبير في كرة القدم العالمية هو‬ ‫بــاريــس ســان جــرمــان"‪ ،‬مضيفا‪" :‬أتطلع‬ ‫قــد مــا للعمل مــع الالعبين الكبار الذين‬ ‫يعدون من األفضل" عالميا‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬بالتعاون مع جهازي الفني‪،‬‬ ‫سنقوم بكل ما يمكن لمساعدة الفريق‬ ‫عـلــى دف ــع حـ ــدوده حـتــى أع ـلــى مستوى‬ ‫ع ــال ـم ــي‪ .‬ث ـمــة ام ـكــان ـيــة اس ـت ـث ـنــائ ـيــة في‬ ‫باريس‪ ،‬وهو التحدي األكثر إثارة الذي‬ ‫أواج ـ ـهـ ــه‪ .‬أن ـت ـظــر بـ ـف ــارغ ال ـص ـبــر أي ـضــا‬ ‫اسـتـكـشــاف مـلـعــب (ب ـ ــارك دي ب ــران ــس)"‬ ‫التابع لنادي العاصمة‪.‬‬

‫وأكـ ـ ـ ــد س ـ ـ ــان ج ـ ــرم ـ ــان ب ـ ـهـ ــذا االع ـ ـ ــان‬ ‫التقارير الصحافية التي انتشرت على‬ ‫نطاق واسع‪ ،‬والتي أشارت إلى أن المدرب‬ ‫الذي قاد دورتموند إلى لقب كأس ألمانيا‬ ‫في الموسم الماضي‪ ،‬سيخلف إيمري في‬ ‫سان جرمان الموسم المقبل‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ب ــوروس ـي ــا دورتـ ـم ــون ــد تخلى‬ ‫عــن خــدمــات تــوخــل فــي نـهــايــة الـمــوســم‬ ‫الماضي‪ ،‬رغم قيادته الفريق إلى إحراز‬ ‫كأس المانيا‪ .‬وأتى االفتراق بعد تباين‬ ‫بينه و بـيــن ا لــر ئـيــس التنفيذي للنادي‬ ‫هانس‪ -‬يواكيم فاتسكه‪.‬‬ ‫وكانت نقطة الخالف األساسية بين‬ ‫تــوخــل وإدارة الـفــريــق‪ ،‬مــوافـقــة األخـيــرة‬ ‫على خوض مباراة ضد موناكو الفرنسي‬ ‫ف ــي ذهـ ــاب ال ـ ــدور رب ــع الـنـهــائــي ل ــدوري‬ ‫أب ـطــال أوروبـ ــا الـمــوســم الـمــاضــي‪ ،‬غــداة‬ ‫تعرض حافلة الفريق لتفجير أدى إلى‬

‫إصابة عدد من األشخاص‪ ،‬بينهم العبه‬ ‫االسباني مارك بارترا‪ .‬وأرجئت المباراة‬ ‫التي كانت مقررة يوم الحادث‪ ،‬الى اليوم‬ ‫التالي‪ ،‬بموافقة من إدارة دورتموند‪ ،‬وهو‬ ‫ما لقي اعتراضا واسعا من جانب توخل‬ ‫وعدد من الالعبين‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان ت ــوخ ــل ق ـ ـ ــال‪ ،‬فـ ــي ت ـصــري ـحــات‬ ‫ســابـقــة‪ ،‬إن ال ـف ــارق الــوحـيــد بينه وبين‬ ‫فاتسكه "هو انني كنت على متن الحافلة‬ ‫(التي استهدفها التفجير)‪ ،‬وهو لم يكن"‪.‬‬ ‫أمــا إي ـمــري‪ ،‬فأعلن بنفسه فــي أواخــر‬ ‫أبريل الماضي‪ ،‬أنه سيرحل عن النادي‬ ‫الفرنسي فــي نهاية ا لـمــو ســم‪ ،‬علما أنه‬ ‫تولى مهامه في مطلع موسم ‪2017-2016‬‬ ‫قادما من إشبيلية اإلسباني الذي أحرز‬ ‫مـعــه ثــاثــة أل ـقــاب متتالية فــي مسابقة‬ ‫الدوري األوروبي "يوروبا ليغ"‪.‬‬

‫توخل المدرب الجديد لباريس سان جرمان‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 377٧‬األربعاء ‪ ١٦‬مايو ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬شعبان ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫الله بالنور‬

‫أهم إنجازات‬ ‫االنتخابات العراقية!‬

‫صالح القالب‬ ‫كاتب وسياسي أردني‬

‫األهم في االنتخابات العراقية‪ ،‬رغم كل ما يقال ضدها‬ ‫وما يؤخذ عليها‪ ،‬أنها بنتائجها قد جاءت ُ‬ ‫لتج َّب الكثير‬ ‫من التشوهات الطارئة التي غرق فيها هذا البلد العظيم‪،‬‬ ‫منذ الغزو األميركي في عام ‪ ،2003‬وعلى مدى خمسة عشر‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬ولعل ما زاد الطين بلة‪ ،‬كما يقال‪ ،‬أنه فتح حدود‬ ‫بالد الرافدين الشرقية لتمدد إيراني اتخذ طابع االحتالل‬ ‫العسكري والتدخل في كل الشؤون العراقية الداخلية‪.‬‬ ‫واألســوأ أن هــذا التمدد شكل حاضنة لموجات فساد‬ ‫وإف ـس ــاد غ ــدت مـتـجــذرة وحــاضـنــة لـلـنــزاعــات المذهبية‬ ‫السياسية‪ ،‬التي ترتب عليها عنف بدائي متبادل شكل‬ ‫ً‬ ‫مناخا لظهور ما يسمى تنظيم الدولة اإلسالمية (داعش)‪،‬‬ ‫وأدى إلى حروب وثارات قذرة بالفعل تحتاج إزالة آثارها‬ ‫السياسية واالجتماعية واألخــاقـيــة إلــى كـفــاح سنوات‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إن أول ما يمكن اعتباره إنجازا عظيما لهذه االنتخابات‬ ‫العراقية األخيرة هو أنها بنتائجها وجهت ضربة قاصمة‬ ‫لعدد كبير من رموز الفساد‪ ،‬الذين استغلوا غياب الدولة‬ ‫وهـيـبـتـهــا الـمـفـتــرضــة‪ ،‬فـنـهـبــوا ال ـب ــاد وأفـ ـق ــروا الـعـبــاد‪،‬‬ ‫وباإلمكان إيراد أسماء كثيرة في هذا المجال ‪-‬لوال بعض‬ ‫المحاذير‪ -‬من المفترض أن تطاردهم سيوف العدالة في‬ ‫هذا العهد الجديد‪ ،‬الذي باإلمكان المراهنة عليه‪ ،‬رغم أنه‬ ‫ال تزال هناك مستجدات متوقعة كثيرة‪ ،‬وال يزال حصول‬ ‫ً‬ ‫انتكاسة تعيد األم ــور إلــى مــا كــانــت عليه واردا فــي أي‬ ‫مرحلة الحقة‪.‬‬ ‫ث ــم‪ ،‬وإض ــاف ــة إل ــى ه ــذا اإلن ـج ــاز‪ ،‬ال ــذي هــو فــي منتهى‬ ‫األهمية بالفعل‪ ،‬أن هذه االنتخابات قد أظهرت أن الشعب‬ ‫ً‬ ‫الـعــراقــي لــم يعد ق ــادرا على احـتـمــال اسـتـمــرار األم ــراض‬ ‫الطائفية والمذهبية التي تجاوزت الحدود كلها‪ ،‬خالل‬ ‫ال ـس ـنــوات الـمــاضـيــة مـنــذ ع ــام ‪ 2003‬وحـتــى اآلن‪ ،‬والـتــي‬ ‫مزقت البالد شر ممزق‪ ،‬وجعلت أبناء البلد الواحد واألمة‬ ‫الواحدة يدخلون في صراعات عبثية مقيتة فتحت أبواب‬ ‫بالدهم للذين وجــدوا أن الفرصة غــدت سانحة لتسديد‬ ‫حسابات قديمة‪ ،‬واألخ ــذ بـثــارات مــن المفترض أنـهــا لم‬ ‫تعد قائمة‪ ،‬وأن عوامل الزمن قد محتها كلها وجعلتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نسيا منسيا‪.‬‬ ‫وه ـكــذا‪ ،‬فــإن األه ــم مــن هــذا كله هــو أن هــذه االنـتـخــابــات‪،‬‬ ‫ببداياتها ونهاياتها‪ ،‬قد أظهرت أن العراقيين بأغلبيتهم‪،‬‬ ‫الشيعة قبل السنة‪ ،‬مــا ع ــادوا قــادريــن على تحمل التدخل‬ ‫اإليراني السافر المتعدد األشكال في شؤون العراق الداخلية‪،‬‬ ‫وما عادوا يقبلون أن يكون حاكمهم الحقيقي والفعلي هو‬ ‫جنرال حــراس الـثــورة اإليرانية قاسم سليماني‪ .‬وهنا فإن‬ ‫المفترض أن كل المتابعين سمعوا هتافات العراقيين في‬ ‫الساحات العامة‪ ،‬وفــي بغداد وغيرها من المدن العراقية‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫تط ْ‬ ‫لع ّ‬ ‫برة"!‬ ‫"العراق حرة حرة‪ ...‬وإيران‬

‫درايش‬

‫ممكن يكون «باكستاني»؟!‬ ‫ت ـبــون ال ـصــراحــة‪ ،‬مـلـيــت مــن هــالـنــاس‬ ‫اللي كل يوم تقول ِّلي شعرك طويل يبيله‬ ‫ْ‬ ‫حالقة‪ ...‬شكلك يفشل!‬ ‫يـمــر ي ــوم‪ ،‬ويـمــر أس ـبــوع‪ ،‬ويـمــر شهر‪،‬‬ ‫وأنـ ـ ــا م ـس ـت ـح ـمــل االنـ ـتـ ـق ــاد ألن ـ ــي ط ـيــب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ومــا أحــب "الـنـجــرة"‪ ...‬خصوصا إذا كان‬ ‫الموضوع ما يسوى‪ ،‬كلها شعرتين زيادة‬ ‫منيه أو مناك‪.‬‬ ‫ولكن بلغ السيل الزبى‪ ،‬وبدأت أمتعض‬ ‫مــن تـعـلـيـقــات "ال ــرب ــع"‪ ،‬ولـكـنـنــي صـبــور‪،‬‬ ‫وحاولت‪ ،‬وصبرت أكثر‪.‬‬ ‫أحـمــد الـلــه أن ال ـفــرج وص ــل مــن خــال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"ج ـ ــري ـ ــدة"‪ ،‬ش ــاك ــرا ل ـهــا وم ـم ـن ــون ــا أنـهــا‬ ‫بـشــرتـنــا بخبر كـنــا فــي ان ـت ـظــاره بـفــارغ‬

‫د‪ .‬ناجي سعود الزيد‬ ‫الصبر‪ ،‬وهــو أن "جامعة الكويت تطرح‬ ‫مــزايــدة لتقديم خــدمــة الـحــاقــة للطلبة‬ ‫وهيئة التدريس"‪.‬‬ ‫ع ـق ـب ــال ص ــال ــون ل ـل ـس ـي ــدات‪ .‬وع ـق ـبــال‬ ‫صالون مساج‪ .‬وعيادة بوتكس‪ .‬الله كريم‪،‬‬ ‫وإن شاء الله‪ ،‬كل آمالنا تتحقق‪.‬‬ ‫و"طز" في ميزانية المكتبات الشحيحة‪.‬‬ ‫و"ط ــز" فــي مـيــزانـيــة األب ـحــاث الـتــي تم‬ ‫اقتطاع جزء كبير منها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و"طز" أيضا في بقية الميزانيات التي‬ ‫تشكو النقص الحاد‪...‬‬ ‫ُّو"طز" في تطوير البرامج األكاديمية‪...‬‬ ‫والشعب المغلقة والنقص في البعثات‪.‬‬ ‫الـمـهــم أن نـحـصــل عـلــى ح ــاق خــاص‬

‫ب ــال ـط ـل ـب ــة وأع ـ ـ ـضـ ـ ــاء هـ ـيـ ـئ ــة الـ ـت ــدري ــس‬ ‫ً‬ ‫وال ـمــوظ ـف ـيــن‪ ...‬وال ـلــه سـعــدنــا ج ــدا بهذا‬ ‫الخبر‪.‬‬ ‫ال ـ ـلـ ــه يـ ـبـ ـش ــرك ــم ب ــالـ ـخـ ـي ــر ي ـ ــا ج ــام ـع ــة‬ ‫الخير‪ ،‬ولو تكملون إحسانكم علينا ألن‬ ‫الجامعة ينقصها‪ ،‬إضــافــة إلــى الحالق‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫خباز خبز خمير‪ ،‬ومحل نخي وباجله‪،‬‬ ‫وبذلك ستحصل الجامعة على االعتماد‬ ‫األكـ ــادي ـ ـمـ ــي‪ ،‬وس ـت ـك ــون م ــرت ـب ــة جــامـعــة‬ ‫الكويت في جدول ترتيب الجامعات ضمن‬ ‫ً‬ ‫أفضل عشر جامعات في العالم بدال من‬ ‫"التلش"!‬ ‫ً‬ ‫شكرا لتوفير الحالق‪ ،‬ونرجو أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باكستانيا حفاظا على عاداتنا وتقاليدنا!‬

‫أ عـلـنــت ‪ 86‬صحافية يابانية‬ ‫أمـ ــس إنـ ـش ــاء ت ـجـ ّـمــع لـمـنــاصــرة‬ ‫ح ـقــوق ـهــن وم ـك ــاف ـح ــة ال ـت ـح ـ ّـرش‬ ‫ّ‬ ‫والتصرفات والعبارات المسيئة‬ ‫ّ‬ ‫يتعرضن لها في عملهن‪.‬‬ ‫التي‬ ‫وق ــال ــت الـصـحــافـيــة يوشيكو‬ ‫هــايــاشــي إح ــدى مــؤسـســات هــذا‬ ‫ّ‬ ‫التحرك في مؤتمر صحافي‪" :‬كل‬ ‫صحافية يابانية ّ‬ ‫تعرضت يوما‬ ‫ّ‬ ‫م ــا ل ـت ـحـ ّـرش جـنـســي‪ ،‬ال أظ ــن أن‬

‫ليالينا‪...‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫جناح مر في الغيمه‬ ‫مثل خفقة‬ ‫ٍ‬ ‫ْ ْ‬ ‫التفتنا له وال شفنا‪...‬‬ ‫ونظن إن العمر يمدي‪ ،‬ونقول بيوم‪ ...‬يمدينا‬ ‫***‬ ‫يا "صوت" يمر في جنح "األثير" يطير‬ ‫ِت َبع سرب الطيور اللي‬ ‫َّ‬ ‫ْاع َب َرت چبد السما وحطت‬ ‫على ذاك الخشب لحظات‬ ‫تنقش في موانينا‬

‫وندري يا ليالينا‪...‬‬ ‫تمر أزمان في الدنيا‬ ‫تمر غيوم ال هب الهوا عالي‬ ‫تمر طيور تعبر في موانينا‬ ‫ويبقى "الصوت"‬ ‫يبقى ّ‬ ‫حسه الدافي‬ ‫ْ‬ ‫وإذا اشتد الظما والقيظ‬ ‫وكل فصولنا دارت‬ ‫يمد إيده على الذكرى‬ ‫وبكل إخالص يروينا‪.‬‬

‫هــارفــي واينستين ال ــذي تتهمه‬ ‫أك ـثــر م ــن م ـئــة ام ـ ــرأة بــالـتـحـ ّـرش‬ ‫واالعتداء الجنسي واالستغالل‪.‬‬ ‫ُ وب ـع ــد ف ـض ـي ـحــة واي ـن ـس ـت ـيــن‪،‬‬ ‫أطـ ـلـ ـق ــت ح ـم ـل ــة ع ــال ـم ـي ــة ب ــاس ــم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ـج ـع ــت ظ ـهــور‬ ‫"‪#‬أن ـ ــا_أيـ ـ ـض ـ ــا"‪ ،‬ش ـ ّ‬ ‫مبادرات مماثلة وحضت ضحايا‬ ‫االعـ ـت ــداء ات الجنسية عـلــى رفــع‬ ‫الصوت وكشف المعتدين‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫قضت إحــدى المحاكم في تايلند أمس بسجن رجل ألماني ثالثة‬ ‫أشهر‪ ،‬بعد إطالقه "مزحة" في مطار بانكوك في فبراير الماضي‪ ،‬بشأن‬ ‫وجود قنبلة‪.‬‬ ‫وأدين الرجل البالغ من العمر ‪ 70‬عاما‪ ،‬بانتهاك قواعد الطيران‪ ،‬بعد‬ ‫أن هتف‪" :‬بوووم" في وجه مضيفة طيران‪ ،‬بينما كان يضع حقيبته في‬ ‫المقصورة العلوية في الطائرة‪ ،‬قبل إقالعها من مطار "سوفارنابومي"‬ ‫الدولي في بانكوك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال المتهم للشرطة إنه كان ثمال إلى حد ما‪ ،‬وإنه كان يهدف أن‬ ‫يمزح بما قاله‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫كريستيان وولف‪ ،‬من مدرسة أبحاث الفلك والفيزياء‬ ‫الفلكية‪ ،‬التابعة للجامعة الوطنية األسترالية‪.‬‬ ‫وأضافت وولف أن "هذا الثقب األسود ينمو بشكل‬ ‫ً‬ ‫سريع إلى درجة أنه يشع الضوء بشكل أكثر لمعانا‬ ‫بــآالف المرات من مجرة كاملة‪ ،‬بسبب كل الغازات‬ ‫ً‬ ‫التي يمتصها يوميا والتي ينتج عنها كثير من‬ ‫االحتكاكات والحرارة"‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬لو قدر لهذا الوحش أن يوجد في مركز‬ ‫ً‬ ‫مجرة درب اللبانة التي نعرفها‪ ،‬لبدا أكثر لمعانا‬

‫تحليل الطيف بتلسكوب قطره ‪ 2.3‬أمتار بمرصد‬ ‫"سايدنج سبرينج" بالجامعة األسترالية‪.‬‬ ‫وأوض ـحــت وول ــف أن ــه يمكن اس ـت ـخــدام الثقوب‬ ‫السوداء الهائلة الحجم‪ ،‬وهي تسطع‪ ،‬كمنارة إرشاد‬ ‫لـمـشــاهــدة ودراسـ ــة تشكيل الـعـنــاصــر فــي األج ــرام‬ ‫السابقة بالكون‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ً‬ ‫ثقب أسود يلتهم كوكبا بحجم الشمس كل يومين‬

‫وفيات‬ ‫جراح جاسم محمد البشير‬

‫فاطمة سيد علي سيد عباس‬ ‫الموسوي‬

‫زوج ـ ـ ــة عـ ــدنـ ــان ع ـب ــدال ــرس ــول‬ ‫عباس الموسوي‬

‫عويد عايض عويد المطيري‬

‫عبدالله صالح عبدالله المحيالن‬

‫من القمر في أوج اكتماله بعشر مرات‪ ،‬ولظهر كنجم‬ ‫محدد الموقع بشكل مدهش‪ ،‬بحيث يمكنه جرف‬ ‫جميع النجوم السابحة في السماء"‪.‬‬ ‫وتعد هــذه الثقوب الـســوداء الكبيرة والسريعة‬ ‫النمو نادرة جدا‪ ،‬وتم رصد آخرها باستخدام القمر‬ ‫االصطناعي "جايا" التابع لوكالة الفضاء األوروبية‪،‬‬ ‫حيث كان يقوم بقياس الحركات الدقيقة لألجرام‬ ‫السماوية‪.‬‬ ‫وتم تأكيد االكتشاف الجديد باستخدام منظار‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫ً‬ ‫‪ 29‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجــال‪ :‬جنوب‬ ‫السرة‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،101‬م‪ ،5‬نساء‪:‬‬ ‫بـيــان‪ ،‬ق‪ ،9‬ش‪ ،1‬ج‪ ،6‬م‪ ،56‬ت‪:‬‬ ‫‪99455273‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 64‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬رجال‪ :‬بيان‪،‬‬ ‫مسجد اإلم ــام الحسن‪ ،‬نساء‪:‬‬ ‫السالمية‪ ،‬حسينية العلوية‪،‬‬ ‫ق‪ ،12‬شـ ــارع أب ــوه ــري ــرة‪ ،‬ج‪،5‬‬ ‫م‪ ،45‬ت‪99229122 :‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 79‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الفردوس‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش‪ ،1‬ج‪ ،8‬م‪ ،29‬ت‪،97944354 :‬‬ ‫‪55747740‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 74‬ع ـ ـ ـ ــام ـ ـ ـ ــا‪ ،‬ش ـ ـ ـيـ ـ ــع‪ ،‬رجـ ـ ـ ـ ــال‪:‬‬ ‫ا ل ـع ــد ي ـل ـي ــة‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،16‬م‪،15‬‬ ‫نساء‪ :‬العديلية‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،16‬م‪.3‬‬

‫عباس ربيع النومس‬

‫ً‬ ‫‪ 90‬عــامــا‪ ،‬يشيع التاسعة من‬ ‫صـبــاح الـيــوم‪ ،‬رج ــال‪ :‬الرابية‪،‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،9‬م‪ ،37‬دي ــوان عباس‬ ‫ربيع النومس‪ ،‬نساء‪ :‬الرابية‪،‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،9‬م‪ ،41‬ت‪،97997997 :‬‬ ‫‪65574440‬‬

‫فيصل عبدالله عبدالعزيز‬ ‫المحري‬

‫ً‬ ‫‪ 59‬عــامــا‪ ،‬يشيع التاسعة من‬ ‫صباح الـيــوم‪ ،‬رج ــال‪ :‬عبدالله‬ ‫السالم‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،44‬م‪ ،5‬نساء‪:‬‬ ‫ال ـش ــوي ــخ‪ ،‬ق‪ ،3‬ش ـ ــارع نــاصــر‬ ‫عبدالمحسن الخرافي‪ ،‬م‪ ،1‬ت‪:‬‬ ‫‪99678700 ،99999780‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫أع ـلــن ع ـلـمــاء الـفـلــك األس ـت ــرال ـي ــون أم ــس أن ــه في‬ ‫الفضاء العميق‪ ،‬الــذي يقع خــارج نطاق الجاذبية‬ ‫األرضية‪ ،‬تم اكتشاف ثقب أسود وحشي‪ ،‬يعد األسرع‬ ‫ً‬ ‫نـمــوا فــي الـكــون‪ ،‬إذ يلتهم كــل يومين كتلة تعادل‬ ‫الشمس التي تدور حولها األرض‪.‬‬ ‫ويـبـعــد ه ــذا الـثـقــب األسـ ــود ال ـهــائــل الـحـجــم عن‬ ‫األرض بـمـســافــة ‪ 12‬مـلـيــار سـنــة ضــوئ ـيــة‪ ،‬ويـقــدر‬ ‫حجمه بما يعادل ‪ 20‬مليار شمس‪ ،‬ويتمدد بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 1‬في المئة كل مليون عام‪ ،‬وفقا لما قالته الدكتورة‬

‫‪nashmi22@hotmail.com‬‬

‫***‬ ‫ّ‬ ‫"البحه" وجنون إبداعه الصافي‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫تعلمنا غناوينا‬ ‫زمانه والزمن أحلى‪:‬‬ ‫مثل نجمه بدفاترنا‬ ‫ِّ‬ ‫نهرب صوته الدافي لمدارسنا‬ ‫إهو قطعه من أعمار وأماني جيل‬ ‫َ‬ ‫ترك أحلى أثر فينا‪.‬‬

‫ً‬ ‫الصحافيات اليابانيات‪« :‬كفاية تحرش» ‪ ٣‬أشهر سجنا بسبب مزحة‬ ‫هناك استثناء‪ ،‬لكنهن يصمتن‬ ‫خ ــوف ــا مـ ــن ق ـط ــع الـ ـع ــاق ــات مــع‬ ‫مصادرهن"‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت‪" :‬نـحــن نصمم على‬ ‫ّ‬ ‫التحرش الجنسي‬ ‫اجتثاث ظاهرة‬ ‫وغـ ـي ــره ــا م ـم ــا ي ـن ـت ـهــك ال ـك ــرام ــة‬ ‫اإلنسانية"‪.‬‬ ‫وت ــأت ــي ه ــذه ال ـم ـب ــادرة ضمن‬ ‫الـ ـتـ ـح ـ ّـرك ــات الـ ـت ــي ان ـط ـل ـقــت إث ــر‬ ‫فـضـيـحــة الـمـنـتــج ال ـهــول ـيــوودي‬

‫صوت عبدالله‬ ‫المحيالن‬

‫ّ‬ ‫وضاح‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:26‬‬

‫العظمى‬

‫‪39‬‬

‫الشروق‬

‫‪04:56‬‬

‫الصغرى‬

‫‪24‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:44‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 12:42‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:20‬‬

‫ً‬ ‫‪ 11:53‬ظـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫المغرب‬

‫‪06:33‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 06:25‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪08:01‬‬

‫‪ 07:07‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24834892 :‬فاكس‪24839487 :‬‬


عدد الجريدة الاربعاء 16 مايو 2018  

عدد الجريدة الاربعاء 16 مايو 2018

عدد الجريدة الاربعاء 16 مايو 2018  

عدد الجريدة الاربعاء 16 مايو 2018

Advertisement