Page 1

‫االثنين‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 12‬مارس ‪2018‬م‬ ‫‪ 24‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3712‬السنة الحادية عشرة‬ ‫‪ 32‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫«دعامات القلب» تقود قياديين‬ ‫في «الصحة» إلى النيابة‬

‫المستشار النمش‪ :‬لشبهة الفساد وتسهيل االستيالء على المال العام واإلضرار به‬ ‫• «نزاهة» أجرت تحرياتها واستدعت الشهود وقامت بالضبطيات القضائية‬ ‫القضية تبنتها ةديرجلا‪ .‬بعدما أثارها النائب النصف‬ ‫في استجوابه للوزير العبيدي بمجلس ‪2013‬‬

‫حسين العبدالله‬

‫أعلن رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة)‬ ‫المستشار عبد الرحمن النمش أن الهيئة أحــالــت إلى‬ ‫النائب العام قياديين وإشرافيين حاليين وسابقين في‬ ‫وزارة الصحة على خلفية شبهات فساد يتضمنها ملف‬ ‫عقود توريد دعامات القلب إلى المستشفى الصدري‪.‬‬ ‫وأكد المستشار النمش أن «نزاهة» تلقت في أكتوبر‬ ‫ً‬ ‫‪ 2017‬بالغا من أحــد المواطنين ضد هــؤالء القياديين‬ ‫واإلشرافيين‪ ،‬وبعد فحصه والتأكد من جديته ووجود‬ ‫شواهد ومستندات تدعم مضمونه‪ ،‬أجــرت تحرياتها‬ ‫واس ـتــدالالت ـهــا‪ ،‬وقــامــت بـجـمــع الـمـعـلــومــات ومــراجـعــة‬ ‫ً‬ ‫وتدقيق عقود التوريد واستمارات الصرف‪ ،‬فضال عن‬ ‫الضبطيات القضائية واستدعاء الشهود والمختصين‬ ‫بالوزارة‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «بعد استكمال اإلجراءات تجمعت لدينا‬ ‫الدالئل المرجحة لوجود شبهات فساد في هذا الملف‬

‫الشطي‪ :‬سأقرع «جرس المساواة» في الجلسة‬ ‫أعلن تدرجه في استخدام أدواته الدستورية‬ ‫●‬

‫محيي عامر‬

‫أك ــد ال ـنــائــب خــالــد ال ـش ـطــي أن ــه «إزاء م ـحــاوالت‬ ‫خفافيش الظالم وأبــواق القاعدة وصبيان التطرف‬ ‫ال ـع ــودة بـنــا إل ــى ال ـ ــوراء»‪ ،‬فــإنــه س ـيــرد‪ ،‬فــي الجلسة‬ ‫المقبلة‪ ،‬على النواب الذين هددوا باستجواب وزير‬ ‫التجارة والصناعة وزير الشباب خالد الروضان‪.‬‬

‫ً‬ ‫وقال الشطي لـ«الجريدة»‪« :‬سأقرع الجرس معلنا‬ ‫مطالبتي بمساواة المرأة بالرجل ورفــض توظيف‬ ‫ً‬ ‫آي ــات ال ـق ــرآن بـمـنـطــق الـسـيــاســي ال ـف ــاش ــل»‪ ،‬م ـشــددا‬ ‫على أنه سيتدرج في استخدام أدواتــه الدستورية‪،‬‬ ‫وسيوجه أسئلة برلمانية إلى الوزير المعني حول‬ ‫أسباب تغيير اسم وفعاليات احتفالية «قرع الجرس‬ ‫لمساواة المرأة بالرجل»‪.‬‬

‫مشعل األحمد‪ :‬الكويت‬ ‫أمانة في أعناقنا جميعًا‬ ‫ورسالتنا الذود عن أراضيها‬ ‫وتحقيق األمن لمواطنيها‬

‫الثانية‬

‫محليات‬

‫‪٠٧‬‬

‫«التجارة»‪ :‬ضوابط لقبول محاضر‬ ‫الجمعيات العمومية‬

‫‪١١‬‬

‫‪٠٧‬‬

‫ناصر الصباح ترأس «األعلى‬ ‫للتخطيط» لبحث «القروض‬ ‫العامة» واستراتيجية‬ ‫«الصحة»‬

‫بالمستشفى الصدري بين عامي ‪ 2014‬و‪ ،2016‬بما قد‬ ‫ينطوي على جرائم التربح وتسهيل االستيالء على المال‬ ‫العام واإلضــرار العمدي به‪ ،‬وهو ما ارتــأت معه الهيئة‬ ‫إحالة البالغ إلى النيابة العامة»‪.‬‬ ‫ودعا النمش المواطنين والمقيمين والجهات المعنية‬ ‫إلى المبادرة بتقديم بالغاتهم عن أي وقائع فساد‪ ،‬مع‬ ‫ً‬ ‫تدعيمها بالمستندات‪ ،‬مشددا على أن «نــزاهــة» عاقدة‬ ‫العزم على التصدي لكل جرائم الفساد من خالل التعامل‬ ‫الجاد والدقيق مع كل ما يقدم إليها من بالغات‪ ،‬وتوفير‬ ‫الحماية القانونية واإلدارية الكاملة ُ‬ ‫للمبلغين والشهود‬ ‫والخبراء والضحايا‪.‬‬ ‫وكانت "الجريدة" قد تبنت قضية "دعــامــات القلب"‪،‬‬ ‫بعدما أثارها النائب راكان النصف في استجوابه للوزير‬ ‫األسبق د‪ .‬علي العبيدي في مجلس األمة عام ‪.٢٠١٣‬‬

‫والتفوق في‬ ‫الماجد‪« :‬بوبيان» سيواصل اإلبداع ً‬ ‫الصيرفة اإلسالمية وسيقتنص حصصا جديدة‬

‫محليات‬

‫‪10‬‬

‫«التمييز» تفصل في «دخول المجلس» ‪ 6‬مايو‬

‫منع تسجيل المركبات‬ ‫بأسماء َ‬ ‫حملة المادة «‪»20‬‬ ‫واألحداث‬

‫دوليات‬

‫رفضت رفع منع السفر‪ ...‬والنيابة تمسكت بتعميمها‬ ‫●‬

‫حسين علي‬

‫بعد انتهائها أمس من التداول‬ ‫ف ــي م ـلــف قـضـيــة «دخ ـ ــول مجلس‬ ‫األم ـ ـ ــة»‪ ،‬ق ـ ــررت مـحـكـمــة الـتـمـيـيــز‪،‬‬ ‫ب ـ ــرئ ـ ــاس ـ ــة ال ـ ـم ـ ـس ـ ـت ـ ـشـ ــار ص ــال ــح‬ ‫الـمــريـشــد‪ ،‬تحديد جلسة ‪ 6‬مايو‬ ‫ً‬ ‫المقبل موعدا للنطق بالحكم في‬

‫هذه القضية المتهم على ذمتها ‪69‬‬ ‫ً‬ ‫مواطنا‪ ،‬بينهم ‪ 10‬نواب سابقين‬ ‫وحاليين‪.‬‬ ‫وقــررت المحكمة رفض طلبات‬ ‫رف ـ ــع مـ ـن ــع الـ ـسـ ـف ــر ال ـ ـتـ ــي قــدم ـهــا‬ ‫المتهمون الطاعنون في الجلسة‬ ‫ً‬ ‫الماضية‪ ،‬بعدما تلقت كتابا من‬ ‫ال ـن ـيــابــة ال ـع ــام ــة يـفـيــد ب ــأن «مـنــع‬

‫ُ‬ ‫ضع بحسب المعمول به‬ ‫السفر» و ِ‬ ‫عندما تقرر المحكمة وقف تنفيذ‬ ‫العقوبة على المتهمين‪ ،‬مما ترتب‬ ‫عليه إخ ــاء سبيلهم‪ ،‬وعـنــدئــذ ال‬ ‫يرفع هذا المنع إال بقرار المحكمة‪،‬‬ ‫أو بصدور حكم «التمييز» ببراءة‬ ‫المتهمين‪.‬‬ ‫فــي سياق ذلــك‪ ،‬تــردد أن رفض‬

‫المحكمة رفع «المنع» جاء بسبب‬ ‫رف ـع ــه م ــن وزارة ال ــداخ ـل ـي ــة بـعــد‬ ‫ال ـج ـل ـس ــة األخـ ـ ـي ـ ــرة‪ ،‬مـ ـم ــا يـعـنــي‬ ‫ً‬ ‫أن «ال ـم ـنــع» ل ــم يـعــد م ــوج ــودا من‬ ‫الـ ـن ــاحـ ـي ــة ال ـع ـم ـل ـي ــة حـ ـت ــى ت ــأم ــر‬ ‫المحكمة برفعه‪ ،‬أما تطبيقه على‬ ‫بعض متهمي «دخ ــول المجلس»‬ ‫فيعود إلى قضايا أخرى بحقهم‪.‬‬

‫‪٢٦‬‬ ‫ترامب‪ :‬كيم يريد السالم‬ ‫ولقاؤنا سيحقق نجاحًا‬ ‫ً‬ ‫مذهال‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫الثانية‬

‫األمير يستقبل ولي العهد والغانم والمبارك والنائب األول‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫ولي العهد يستقبل الغانم والمبارك ووزراء‬

‫سموه يشمل برعايته وحضوره حفل تكريم متفوقي «التطبيقي» اليوم‬ ‫استقبل صاحب السمو أمير‬ ‫الـبــاد الـشـيــخ صـبــاح األحـمــد‪،‬‬ ‫بـقـصــر ال ـس ـيــف‪ ،‬ص ـبــاح أم ــس‪،‬‬ ‫سمو ولي العهد الشيخ نواف‬ ‫األحمد‪.‬‬ ‫كـمــا اسـتـقـبــل س ـمــوه رئيس‬ ‫مـجـلــس األمـ ــة مـ ــرزوق الـغــانــم‪،‬‬ ‫ورئـيــس مجلس ال ــوزراء سمو‬ ‫الشيخ جابر المبارك‪ ،‬والنائب‬ ‫األول لــرئـيــس مجلس ال ــوزراء‬ ‫وزي ـ ـ ــر ال ـ ــدف ـ ــاع ال ـش ـي ــخ نــاصــر‬ ‫صباح األحمد‪.‬‬ ‫في مجال آخر‪ ،‬بعث صاحب‬ ‫السمو ببرقية تهنئة إلى حرم‬ ‫سـفـيــر ال ـكــويــت ل ــدى ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة الشيخ سالم الصباح‪،‬‬ ‫بمناسبة منحها جائزة السالم‪،‬‬ ‫مـ ــن راب ـ ـطـ ــة الـ ـنـ ـس ــاء ل ـل ـس ــام‪،‬‬ ‫التابعة لألمم المتحدة‪ ،‬تقديرا‬ ‫لما تقوم به من أعمال خيرية‬ ‫ومساهمات إنسانية ألكثر من‬ ‫عقد من الزمن‪ ،‬في العديد من‬ ‫مدن العالم‪ ،‬مشيدا سموه بهذا‬ ‫التكريم المتميز ومتمنيا لها‬ ‫دوام التوفيق‪.‬‬ ‫وب ـ ـعـ ــث سـ ـم ــو ول ـ ـ ــي ال ـع ـه ــد‬

‫ً‬ ‫مستقبال الصالح‬ ‫ولي العهد‬ ‫استقبل سمو ولي العهد الشيخ نواف األحمد‪ ،‬بقصر السيف‪،‬‬ ‫صباح أمس‪ ،‬رئيس مجلس األمة مرزوق الغانم‪ ،‬ورئيس مجلس‬ ‫الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك‪.‬‬ ‫كما استقبل سموه‪ ،‬النائب األول لرئيس مجلس الوزراء وزير‬ ‫الدفاع الشيخ ناصر صباح األحمد‪ ،‬ونائب رئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزي ــر الـخــارجـيــة الـشـيــخ صـبــاح الـخــالــد‪ ،‬ونــائــب رئـيــس مجلس‬ ‫الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح‪.‬‬ ‫واستقبل سـمــوه‪ ،‬نــا ئــب ر ئـيــس مجلس ا ل ــوزراء وز يــر ا لــدو لــة‬ ‫ل ـشــؤون مجلس الـ ــوزراء أنــس الـصــالــح‪ ،‬ووزي ــر الــدولــة لـشــؤون‬ ‫مجلس األمة عادل الخرافي‪.‬‬

‫ً‬ ‫مستقبال المبارك أمس‬ ‫األمير‬ ‫وسمو رئيس مجلس ا ل ــوزراء‬ ‫ببرقيتي تهنئة مماثلتين‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ــي س ـ ـ ـيـ ـ ــاق آخـ ـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬ي ـش ـم ــل‬

‫صـ ـ ــاحـ ـ ــب الـ ـ ـسـ ـ ـم ـ ــو ب ــرع ــايـ ـت ــه‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ـ ـض ـ ـ ـ ـ ــوره حـ ـ ـ ـف ـ ـ ــل تـ ـ ـك ـ ــري ـ ــم‬ ‫ال ـ ـم ـ ـت ـ ـفـ ــوق ـ ـيـ ــن مـ ـ ـ ــن خ ــريـ ـج ــي‬

‫كليات ومعاهد الهيئة العامة‬ ‫للتعليم التطبيقي وا لـتــدر يــب‬ ‫لـلـعــام ال ــدراس ــي ‪،2017-2016‬‬

‫فــي الـعــاشــرة والنصف صباح‬ ‫الـ ـ ـي ـ ــوم‪ ،‬ب ـ ــدي ـ ــوان عـ ـ ــام ال ـه ـي ـئــة‬ ‫الجديد في الشويخ‪.‬‬

‫ناصر الصباح ترأس المجلس األعلى للتخطيط لبحث‬ ‫«القروض العامة» واستراتيجية وزارة الصحة‬ ‫النائب األول تسلم دعوة لزيارة اإلمارات والتقى سفراء‬

‫توافق بين‬ ‫المخطط‬ ‫الهيكلي الرابع‬ ‫ورؤية ‪2035‬‬

‫الصبيح‬

‫ترأس النائب األول لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء‪ ،‬وزير الدفاع‪،‬‬ ‫رئ ـ ـ ـيـ ـ ــس ال ـ ـم ـ ـج ـ ـلـ ــس األعـ ـ ـل ـ ــى‬ ‫للتخطيط و ا لتنمية ا لشيخ‬ ‫ن ـ ـ ــاص ـ ـ ــر الـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاح‪ ،‬أمـ ـ ـ ــس‪،‬‬ ‫اال ج ـت ـمــاع ا لـســا بــع للمجلس‬ ‫لـ ــدور اال ن ـع ـق ــاد األول لـلـعــام‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وك ـش ـف ــت وزيـ ـ ــرة الـ ـش ــؤون‬ ‫االجـتـمــاعـيــة وال ـع ـمــل وزي ــرة‬ ‫الدولة للشؤون االقتصادية‬ ‫ه ـنــد ال ـص ـب ـيــح‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫صحافي‪ ،‬أن االجتماع ناقش‬ ‫عددا من المواضيع المدرجة‬ ‫ع ـ ـلـ ــى جـ ـ ـ ــدول األعـ ـ ـ ـم ـ ـ ــال‪ ،‬مــن‬ ‫ضـمـنـهــا م ــذ ك ــرة بـ ــرأي لجنة‬ ‫ال ـت ـن ـم ـيــة االق ـت ـص ــادي ــة حــول‬ ‫ا ل ـ ـمـ ــر سـ ــوم ر قـ ـ ــم ‪ 183‬ل ـس ـنــة‬ ‫‪ 2017‬بإحالة مشروع قانون‬ ‫للحكومة بشأن عقد قروض‬ ‫ع ــام ــة وع ـم ـل ـيــات ت ـمــويــل مــن‬ ‫األ ســواق المحلية والعالمية‬ ‫تـنــاولــت إجـ ــراء ات وضــوابــط‬ ‫إدارة ا لـ ـ ـ ـق ـ ـ ــروض و ط ــر يـ ـق ــة‬ ‫وأسلوب إنفاقها‪.‬‬ ‫وأ ضـ ـ ـ ــا فـ ـ ـ ــت ا ل ـ ـص ـ ـب ـ ـيـ ــح أن‬ ‫االجتماع ناقش أيضا رؤية‬ ‫م ــرك ــز الـ ـك ــوي ــت ل ـل ـس ـيــاســات‬ ‫العامة ‪ KPPC‬المقترحة حول‬ ‫نظام التأمين الصحي وأثره‬ ‫على ميزانية القطاع الصحي‬ ‫بـ ـ ــالـ ـ ــدولـ ـ ــة‪ ،‬وكـ ـ ــذلـ ـ ــك ال ـ ـعـ ــاج‬

‫بالخارج والحلول القصيرة‬ ‫وال ـطــوي ـلــة ل ــه‪ ،‬الف ـت ــة إل ــى أن‬ ‫الرؤية تناولت استراتيجية‬ ‫ال ـق ـط ــاع ال ـص ـح ــي بــال ـكــويــت‬ ‫و سـيــا ســات تـطــو يــر العنصر‬ ‫ا لـ ـبـ ـش ــري و م ـ ــؤ ش ـ ــرات األداء‬ ‫لتطوير الصحة العامة‪.‬‬ ‫وأرد فـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت ا لـ ـ ـصـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــح أن‬ ‫ال ـ ـم ـ ـج ـ ـلـ ــس اخ ـ ـت ـ ـتـ ــم أعـ ـم ــال ــه‬ ‫ب ـ ـم ـ ـنـ ــاق ـ ـشـ ــة م ـ ـ ــذك ـ ـ ــرة ل ـج ـن ــة‬ ‫التنمية البشرية والعمرانية‬ ‫ح ـ ـ ـ ــول مـ ـ ـ ـش ـ ـ ــروع الـ ـمـ ـخـ ـط ــط‬ ‫الـ ـهـ ـيـ ـكـ ـل ــي الـ ـ ــرابـ ـ ــع ل ـل ـك ــوي ــت‬ ‫وم ـ ـ ــدى مـ ــواء م ـ ـتـ ــه مـ ــع رؤيـ ــة‬ ‫‪ ،2035‬حتى أكد ضرورة قيام‬ ‫ب ـل ــدي ــة الـ ـك ــوي ــت بــال ـت ـن ـس ـيــق‬ ‫مـ ـ ــع م ـ ـج ـ ـلـ ــس أم ـ ـ ـنـ ـ ــاء جـ ـه ــاز‬ ‫تـ ـ ـط ـ ــوي ـ ــر م ـ ــديـ ـ ـن ـ ــة الـ ـ ـح ـ ــري ـ ــر‬ ‫والـ ـ ـ ـج ـ ـ ــزر ال ـ ـكـ ــوي ـ ـت ـ ـيـ ــة ح ـت ــى‬ ‫ي ـ ـكـ ــون الـ ـمـ ـخـ ـط ــط ال ـه ـي ـك ـل ــي‬ ‫لمدينة الكويت شامال بشكل‬ ‫متكامل‪.‬‬

‫لقاءات سفراء‬ ‫فـ ـ ــي مـ ـ ـج ـ ــال آخ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬الـ ـتـ ـق ــى‬ ‫النائب األول لرئيس مجلس‬ ‫الـ ــوزراء وزي ــر الــدفــاع‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫فـ ـ ــي ق ـ ـصـ ــر الـ ـ ـسـ ـ ـي ـ ــف‪ ،‬س ـف ـيــر‬ ‫اإلمـ ـ ــارات ال ـعــرب ـيــة الـمـتـحــدة‬ ‫الـشـقـيـقــة ل ــدى ال ـب ــاد رحـمــه‬ ‫الزعابي‪.‬‬

‫ً‬ ‫مترئسا اجتماع المجلس األعلى للتخطيط‬ ‫النائب األول‬ ‫وأ عـلـنــت مــد يــر يــة التوجيه‬ ‫المعنوي وا لـعــا قــات العامة‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــوزارة الـ ـ ــدفـ ـ ــاع‪ ،‬ف ـ ــي ب ـي ــان‬ ‫صحافي‪ ،‬أن السفير الزعابي‬ ‫قدم للنائب األول خالل اللقاء‬ ‫دع ــوة رسـمـيــة مــن ول ــي عهد‬ ‫أبوظبي نائب القائد األعلى‬ ‫لـ ـلـ ـق ــوات ال ـم ـس ـل ـح ــة ال ـش ـي ــخ‬

‫م ـح ـم ــد بـ ــن زا ي ـ ـ ــد آل ن ـه ـيــان‬ ‫لـ ـ ــزيـ ـ ــارة اإلم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارات‪ ،‬م ـب ـي ـنــة‬ ‫أن "ا ل ـ ـش ـ ـيـ ــخ نـ ــا صـ ــر ت ـف ـضــل‬ ‫بقبولها شاكرا لسمو الشيخ‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان هذه‬ ‫الدعوة الكريمة"‪.‬‬ ‫ك ـم ــا ال ـت ـق ــى وزي ـ ــر ال ــدف ــاع‬ ‫عـ ـ ـ ـ ــددا مـ ـ ــن س ـ ـ ـفـ ـ ــراء الـ ـ ـ ـ ــدول‪،‬‬

‫الخالد والفروف‪ :‬االرتقاء بمستوى العالقات الثنائية‬ ‫وزير الخارجية التقى األمين العام لمجلس التعاون‬ ‫ت ـبــادل نــائــب رئـيــس مجلس ال ــوزراء‬ ‫وزيــر الخارجية الشيخ صباح الخالد‪،‬‬ ‫م ــع وزيـ ــر خــارج ـيــة روس ـي ــا االت ـحــاديــة‬ ‫ال ـص ــدي ـق ــة س ـي ــرج ــي الفـ ـ ـ ــروف رس ــائ ــل‬ ‫ال ـت ـه ـن ـئ ــة‪ ،‬ب ـم ـن ــاس ـب ــة ح ـ ـلـ ــول الـ ــذكـ ــرى‬ ‫ال ـس ـنــويــة ال ـخــام ـســة والـخـمـسـيــن على‬ ‫إقامة العالقات الدبلوماسية بين الكويت‬ ‫وروسيا االتحادية التي انطلقت في ‪11‬‬ ‫مارس ‪.1963‬‬ ‫وأك ــد الـجــانـبــان فــي رســائــل التهنئة‬ ‫التطلع الى مواصلة العمل على بذل كل‬ ‫ما من شأنه االرتقاء بمستوى العالقات‬ ‫الثنائية إلــى آف ــاق أرح ــب وأوس ــع‪ ،‬بما‬ ‫يلبي مصالح البلدين ويحقق طموح‬ ‫الشعبين الصديقين‪.‬‬ ‫واستقبل الخالد‪ ،‬أمس‪ ،‬األمين العام‬ ‫لمجلس التعاون د‪ .‬عبداللطيف الزياني‪،‬‬ ‫وذل ــك بـمـنــاسـبــة زي ــارت ــه الــرسـمـيــة إلــى‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫حضر الـلـقــاء نــائــب وزي ــر الخارجية‬ ‫خالد الجارالله‪ ،‬ومساعد وزير الخارجية‬ ‫لـ ـش ــؤون م ـك ـتــب ن ــائ ــب رئـ ـي ــس مـجـلــس‬ ‫الوزراء وزير الخارجية‪ ،‬السفير الشيخ‬ ‫د‪ .‬أحـ ـم ــد ن ــاص ــر ال ـم ـح ـم ــد‪ ،‬وم ـس ــاع ــد‬ ‫وزي ـ ـ ــر الـ ـخ ــارجـ ـي ــة ل ـ ـشـ ــؤون الـ ـم ــراس ــم‪،‬‬ ‫السفير ضاري العجران‪ ،‬ومساعد وزير‬ ‫ال ـخــارج ـيــة ل ـش ــؤون مـجـلــس ال ـت ـعــاون‪،‬‬ ‫السفير نــاصــر الـمــزيــن‪ ،‬ومساعد وزيــر‬ ‫الخارجية لشؤون مكتب نائب الوزير‪،‬‬ ‫ال ـس ـف ـيــر أي ـه ــم ال ـع ـم ــر‪ ،‬وع ـ ــدد م ــن كـبــار‬ ‫المسؤولين في وزارة الخارجية‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ـه ـ ـتـ ــه‪ ،‬أعـ ـ ـل ـ ــن م ـ ـسـ ــاعـ ــد وزيـ ـ ــر‬ ‫الخارجية لشؤون أوروبا‪ ،‬السفير وليد‬ ‫الخبيزي‪ ،‬أن الكويت وروسيا االتحادية‬ ‫تحتفالن هذا العام بمرور ‪ 55‬عاما على‬ ‫إقامة العالقات الدبلوماسية بينهما‪،‬‬

‫ك ــل ع ـلــى ح ـ ــدة‪ ،‬وه ـ ــم؛ سـفـيــر‬ ‫س ـل ـط ـنــة عـ ـم ــان ل ـ ــدى ال ـب ــاد‬ ‫ع ــدن ــان األن ـ ـصـ ــاري‪ ،‬وسـفـيــر‬ ‫م ـ ـ ـم ـ ـ ـل ـ ـ ـكـ ـ ــة ب ـ ـ ـل ـ ـ ـج ـ ـ ـي ـ ـ ـكـ ـ ــا ب ـ ـيـ ــت‬ ‫ه ـي ــرب ــوت‪ ،‬وس ـف ـيــر ال ـكــرســي‬ ‫ال ــرس ــول ــي (ال ـفــات ـي ـكــان) لــدى‬ ‫الـ ـ ـب ـ ــاد ال ـ ـبـ ــابـ ــوي الـ ـمـ ـط ــران‬ ‫فــرانـسـيـسـكــو مــونـتـيـسـيـلـيــو‬

‫ب ـ ــاديـ ـ ـلـ ـ ـي ـ ــا‪ ،‬ح ـ ـيـ ــث تـ ـ ــم ب ـح ــث‬ ‫موضوعات مشتركة‪.‬‬ ‫ووف ـ ـقـ ــا ل ـب ـي ــان "ال ـت ــوج ـي ــه‬ ‫الـمـعـنــوي" ش ـهــدت ال ـل ـقــاء ات‬ ‫تـ ـ ـب ـ ــادل األح ـ ـ ــادي ـ ـ ــث ال ـ ــودي ـ ــة‬ ‫و م ـ ـ ـنـ ـ ــا ق ـ ـ ـشـ ـ ــة األ م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــور ذات‬ ‫االه ـت ـم ــام ال ـم ـش ـتــرك‪ ،‬وسـبــل‬ ‫ت ـ ـ ـعـ ـ ــزيـ ـ ــزهـ ـ ــا وت ـ ـ ـطـ ـ ــويـ ـ ــرهـ ـ ــا‪،‬‬

‫ف ـضــا ع ــن ب ـحــث ال ـت ـط ــورات‬ ‫والمستجدات على الساحتين‬ ‫اإلقليمية والدولية‪.‬‬

‫«الكهرباء» تخالف «األوقاف»‬ ‫لهدر مساجدها للمياه‬ ‫الطيار‪ %70 :‬من المخالفات تتركز في «الخاص» و«االستثماري»‬ ‫•‬

‫الخالد خالل لقائه الزياني أمس‬ ‫مستذكرا باعتزاز بالغ مواقف روسيا‬ ‫االتحادية (في عهد االتحاد السوفياتي)‬ ‫فــي دع ــم وم ـســانــدة الـكــويــت إب ــان فترة‬ ‫ال ـغ ــزو‪ ،‬وتــأيـيــدهــا ومـنــاصــرتـهــا للحق‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وثمن الخبيزي‪ ،‬في تصريح صحافي‬ ‫بالمناسبة‪ ،‬مـسـتــوى ا لـعــا قــة الوثيقة‬ ‫التي تجمع البلدين على جميع األصعدة‬ ‫والمرحلة المتقدمة التي وصلت إليها‪،‬‬ ‫وب ــاألخ ــص ق ـطــاعــات ال ـطــاقــة وال ــدف ــاع‬ ‫واالقتصاد‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار إل ــى ت ــواص ــل زخ ــم ال ــزي ــارات‬

‫الــرف ـي ـعــة ال ـم ـس ـتــوى ب ـيــن الـمـســؤولـيــن‬ ‫ف ــي ك ــا ال ـب ـل ــدي ــن‪ ،‬والـ ـت ــي كـ ــان آخ ــره ــا‬ ‫مـشــاركــة نــائــب رئـيــس حـكــومــة روسـيــا‬ ‫وال ـ ـ ـم ـ ـ ـسـ ـ ــؤول عـ ـ ــن ش ـ ـ ـ ــؤون الـ ـصـ ـن ــاع ــة‬ ‫والطاقة واالت ـصــاالت والعلم والــزراعــة‬ ‫وتكنولوجيا المعلومات المواصالت‬ ‫اركاديد فوركوفيتش في مؤتمر إعادة‬ ‫إعمار العراق الذي أقيم بالكويت خالل‬ ‫فبراير المنصرم‪.‬‬ ‫ون ـ ــوه إلـ ــى الـ ـمـ ـش ــاورات الـسـيــاسـيــة‬ ‫ال ـتــي تـعـقــد عـلــى مـسـتــوى ن ــواب وزراء‬ ‫الـخــارجـيــة فــي كــا الـبـلــديــن‪ ،‬والـتــي من‬

‫المقرر أن تعقد جولتها الخامسة في‬ ‫ال ـكــويــت خ ــال ال ـن ـصــف األول م ــن هــذا‬ ‫الـعــام‪ ،‬معربا عن تطلع الكويت لزيارة‬ ‫رئ ـي ــس روسـ ـي ــا االتـ ـح ــادي ــة فــادي ـم ـيــر‬ ‫بوتين للكويت‪ ،‬تلبية لدعوة سمو أمير‬ ‫البالد الشيخ صباح األحمد‪.‬‬

‫سيد القصاص‬

‫ش ـ ـ ـ ـ ـ ــددت مـ ـ ـ ــد يـ ـ ـ ــرة إدارة‬ ‫الـ ـم ــراقـ ـب ــة الـ ـفـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬رئ ـي ـس ــة‬ ‫حملة الترشيد في القطاعين‬ ‫الـخــاص والـحـكــومــي ب ــوزارة‬ ‫ال ـ ـك ـ ـهـ ــربـ ــاء والـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاء‪ ،‬إقـ ـب ــال‬ ‫الطيار‪ ،‬على حــرص ا لــوزارة‬ ‫على مواجهة جميع مظاهر‬ ‫هدر المياه والكهرباء داخل‬ ‫ك ــاف ــة الـ ـقـ ـط ــاع ــات مـ ــن خ ــال‬ ‫فــريــق الـضـبـطـيــة الـقـضــائـيــة‬ ‫ال ـ ـتـ ــابـ ــع لـ ـ ـ ـل ـ ـ ــوزارة ب ـت ـح ــري ــر‬ ‫المخالفات وتطبيق القوانين‬ ‫والـ ـل ــوائ ــح ال ـت ــي م ــن شــأنـهــا‬ ‫الحفاظ على الثروة الوطنية‬ ‫ال ـ ـم ـ ـت ـ ـم ـ ـث ـ ـلـ ــة ف ـ ـ ـ ــي خـ ــدم ـ ـتـ ــي‬ ‫الكهرباء وا لـمــاء ا لـتــي تنفق‬ ‫الوزارة على إنتاجها ماليين‬ ‫الدنانير سنويا‪.‬‬ ‫وأ ش ـ ـ ـ ـ ــارت ا ل ـ ـ ــى أن ف ــر ي ــق‬ ‫ال ـ ـ ـض ـ ـ ـب ـ ـ ـط ـ ـ ـيـ ـ ــة الـ ـ ـقـ ـ ـض ـ ــائـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫حـ ــرر ع ـ ــددا م ــن ال ـم ـخــال ـفــات‬ ‫ل ـ ـج ـ ـهـ ــات حـ ـك ــومـ ـي ــة ب ـس ـبــب‬ ‫هـ ــدر ا ل ـم ـي ــاه‪ ،‬و م ـن ـهــا وزارة‬ ‫األوقاف والشؤون اإلسالمية‬ ‫لهدرها المياه في المساجد‪،‬‬ ‫إضـ ــافـ ــة إلـ ـ ــى قـ ـط ــاع ال ـس ـكــن‬ ‫االستثماري والخاص‪.‬‬ ‫وقالت الطيار‪ ،‬في تصريح‬ ‫ص ـح ــا ف ــي‪ ،‬إن ن ـس ـبــة ‪ 70‬فــي‬ ‫الـ ـمـ ـئ ــة م ـ ــن مـ ـخ ــالـ ـف ــات ه ــدر‬

‫ال ـ ـم ـ ـيـ ــاه وال ـ ـك ـ ـهـ ــربـ ــاء ت ـك ــون‬ ‫فـ ــي قـ ـط ــاع ال ـس ـك ــن ال ـخ ــاص‬ ‫واالسثماري‪ ،‬لــذا هناك نوع‬ ‫مـ ــا مـ ــن الـ ـت ــركـ ـي ــز عـ ـل ــى ه ــذه‬ ‫الـ ـقـ ـط ــاع ــات مـ ــن قـ ـب ــل ف ــري ــق‬ ‫الضبطية القضائية التابع‬ ‫للوزارة‪ ،‬األمر الذي أسهم في‬ ‫الحد من هدر المياه بالسكن‬ ‫الخاص بنسبة ‪ 65‬في المئة‪.‬‬ ‫وأ شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارت إ ل ـ ـ ـ ــى أن ه ـ ــذا‬ ‫القطاع مــازال في حاجة إلى‬ ‫المزيد من ضبط حاالت هدر‬ ‫الـ ـمـ ـي ــاه الـ ـت ــي ت ـس ـت ـخ ــدم فــي‬ ‫غسل الـسـيــارات واألح ــواش‪،‬‬ ‫مشيرا الى أن ا لــوزارة عززت‬ ‫فــريــق الـضـبـطـيــة الـقـضــائـيــة‬ ‫أخيرا بـ ‪ 30‬ضابطا قضائيا‪،‬‬ ‫ب ـعــد إ ن ـهــا ئ ـهــم دورة تــدر يــب‬ ‫لتأهيلهم في معهد الكويت‬ ‫للدراسات القضائية‪ ،‬إضافة‬ ‫الى ا لـ ‪ 169‬ضابطا قضائيا‬ ‫ا لـحــا لـيـيــن‪ ،‬ليصبح إجمالي‬ ‫عدد الضباط القضائيين في‬ ‫الوزارة ‪ 199‬ضابطا‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــي س ـ ـ ـيـ ـ ــاق مـ ـنـ ـفـ ـص ــل‪،‬‬ ‫أوضحت الطيار أن محافظة‬ ‫ال ـع ــاص ـم ــة‪ ،‬ب ـتــوج ـي ـهــات مــن‬ ‫ا لـمـحــا فــظ ا لـفــر يــق المتقاعد‬ ‫ثـ ـ ـ ــابـ ـ ـ ــت الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـن ـ ـ ــا‪ ،‬تـ ـ ـن ـ ــوي‬ ‫اس ـت ـك ـم ــال ح ـم ـلــة ال ـعــاص ـمــة‬ ‫خـ ـض ــراء اسـ ـتـ ـع ــدادا لـصـيــف‬ ‫‪ 2018‬بــا لـتـعــاون والتنسيق‬

‫إقبال الطيار‬

‫م ــع وزارة ا ل ـك ـهــر بــاء وا ل ـمــاء‬ ‫م ـ ـ ـ ــن خـ ـ ـ ـ ـ ــال تـ ـ ـنـ ـ ـظـ ـ ـي ـ ــم عـ ـ ــدد‬ ‫مـ ــن الـ ــديـ ــوان ـ ـيـ ــات ب ـم ـنــاطــق‬ ‫ال ـم ـحــاف ـظــة ب ـح ـض ــور وك ـيــل‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــوزارة م ـح ـم ــد ب ــوش ـه ــري‬ ‫ل ـن ـشــر ث ـقــافــة ال ـتــرش ـيــد بـيــن‬ ‫الـ ـم ــواطـ ـنـ ـي ــن‪ ،‬السـ ـيـ ـم ــا ب ـعــد‬ ‫ن ـ ـجـ ــاح ال ـ ــدي ـ ــوانـ ـ ـي ـ ــات الـ ـت ــي‬ ‫أقيمت خالل صيف ‪.2017‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫«الصحة» تعترض على المقر الجديد لبعثة الحج الكويتية‬

‫«األوقاف» استأجرت المقر الحالي دون استشارة الوزارات المشاركة‬ ‫محمد راشد‬

‫أكدت مصادر مطلعة أن‬ ‫«الصحة» اعترضت على‬ ‫قيام «األوقاف» باختيار مقر‬ ‫جديد لبعثة الحج هذا العام‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أنه ال تتوافر فيه‬ ‫االشتراطات الصحية المطلوبة‬ ‫لخدمة الحجاج‪.‬‬

‫عـلـمــت «ال ـج ــري ــدة» م ــن مـصــادر‬ ‫مسؤولة ان وزارة الصحة خاطبت‬ ‫وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‬ ‫لتغيير المقر الجديد لبعثة الحج‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة لـ ـم ــوس ــم هـ ـ ــذا ال ـ ـعـ ــام‪،‬‬ ‫موضحة ان وزارة األوقــاف ممثلة‬ ‫ب ـم ـك ـتــب ش ـ ـ ــؤون الـ ـح ــج اخـ ـت ــارت‬ ‫مقرا للبعثة بعد أن قامت بتسليم‬ ‫المقر الذي تستخدمه في السنوات‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ـ ــدت الـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــادر ان س ـبــب‬ ‫اعتراض وزارة الصحة على المقر‬ ‫الجديد يعود الى أنه غير خاضع‬ ‫لــا شـتــراطــات الصحية المطلوب‬ ‫توافرها في مقر طبي يخدم آالف‬ ‫الحجاج التابعين لحمالت الحج‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة ك ـمــا جـ ــرت الـ ـع ــادة في‬ ‫كــل مــوســم لـلـحــج‪ ،‬مـشـيــرة إل ــى ان‬ ‫وزارة الصحة شددت على ضرورة‬ ‫تغيير الموقع الحالي الجديد في‬ ‫أقرب وقت ممكن‪ ،‬السيما ان هناك‬

‫جانب من معاينة الحجاج في المركز الصحي لبعثة الحج الكويتية ‬ ‫متسعا مــن الــوقــت إليـجــاد البديل‬ ‫المناسب الــذي تتوافر فيه جميع‬ ‫االشتراطات الصحية واإلمكانات‬ ‫ال ـط ـب ـيــة ال ـت ــي ي ـم ـكــن م ــن خــالـهــا‬ ‫ت ـق ــدي ــم خـ ــدمـ ــات ط ـب ـي ــة م ـت ـنــوعــة‬

‫لجميع الحجاج فــي موسم الحج‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وأو ض ـ ـحـ ــت ان وزارة ا ل ـص ـحــة‬ ‫اع ـتــرضــت كــذلــك ع ـلــى اآلل ـي ــة الـتــي‬ ‫اتبعتها وزارة األوقاف في اختيار‬

‫المقر الجديد‪ ،‬إذ لم تبادر الجهات‬ ‫المختصة بوزارة األوقاف بأخذ رأي‬ ‫وزارة الصحة باعتبارها عنصرا‬ ‫رئ ـي ـس ـي ــا م ـه ـم ــا فـ ــي ب ـع ـث ــة ال ـح ــج‬ ‫الكويتية‪ ،‬فضال عن عدم استشارة‬

‫االنتقال من العالج إلى الوقاية يتطلب التوعية‬ ‫●‬

‫عادل سامي‬

‫الـصـحــي مــن مــرحـلــة ع ــاج األم ـ ــراض وتــوفـيــر‬ ‫األدويـ ـ ـ ــة إلـ ــى م ــرح ـل ــة ال ــوق ــاي ــة م ــن األمـ ـ ــراض‬ ‫والتصدي لعوامل الخطورة بمراحلها المبكرة‬ ‫يتطلبان تكثيف بــرامــج الـتــوعـيــة وتعزيزها‬ ‫بما يخدم صحة المجتمع وفق خطط صحية‬ ‫واضحة‪.‬‬ ‫وق ــال إن مؤتمر الـجـهــراء الثالث لــأمــراض‬ ‫الباطنية الشائعة مهم وما يميزه هو شمولية‬ ‫مــواضـيـعــه واس ـت ـهــدافــه ق ـطــاعــات واس ـع ــة من‬ ‫األط ـبــاء‪ ،‬مشيرا إلــى أن المؤتمر ال يستهدف‬ ‫أطباء الباطنية فقط‪ ،‬بل الكثير من القطاعات‬ ‫الصحية األخرى التي تعنى بصحة المواطنين‬ ‫مثل أطباء الرعاية الصحية األولية وطب العائلة‬

‫نفى وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون‬ ‫التخطيط والجودة‪ ،‬د‪ .‬محمد الخشتي‪ ،‬تقديم‬ ‫استقالته مــن منصبه‪ ،‬مــؤكــدا أن مــا نشر في‬ ‫إحدى الصحف عن تقديم استقالته من الوزارة‬ ‫عار من الصحة تماما‪.‬‬ ‫وأك ــد الخشتي‪ ،‬فــي تصريح صحافي على‬ ‫هــامــش افـتـتــاحــه الـمــؤتـمــر ال ـثــالــث لــأمــراض‬ ‫ال ـبــاط ـن ـيــة ال ـش ــائ ـع ــة‪ ،‬ال ـ ــذي ن ـظ ـمــه مستشفى‬ ‫الجهراء أمس األول‪ ،‬أنه ما زال على رأس عمله‬ ‫يخدم البلد‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار إلـ ــى أن عـمـلـيــة االن ـت ـق ــال بــالـنـظــام‬

‫(أرشيف)‬ ‫وزارات الدولة األخرى والمؤسسات‬ ‫ال ـم ـشــاركــة ف ــي الـبـعـثــة مـثــل وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬ووزارة اإلعــام‪ ،‬واإلدارة‬ ‫ال ـعــامــة لــإط ـفــاء‪ ،‬والـهـيـئــة الـعــامــة‬ ‫ل ـل ـش ـب ــاب‪ ،‬وغ ـي ــره ــا م ــن ال ـج ـه ــات‪،‬‬

‫الفـتــة إلــى إمكانية أن يـكــون فريق‬ ‫وزارة الصحة التابع للبعثة في مقر‬ ‫آخر غير الذي وقع عليه االختيار‪،‬‬ ‫السيما ان وفــد وزارة الصحة من‬ ‫أكـبــر الــوفــود فــي البعثة الكويتية‬ ‫وهناك اشتراطات يفترض توافرها‬ ‫في الموقع الذي يتواجدون فيه‪.‬‬ ‫وتوقعت الـمـصــادر ان يتم عقد‬ ‫اج ـت ـم ــاع ب ـيــن مـمـثـلـيــن ع ــن وزارة‬ ‫الـصـحــة م ــع مـســؤولـيــن م ــن وزارة‬ ‫األوق ـ ـ ـ ــاف م ـم ـث ـلــة ب ـم ـك ـتــب شـ ــؤون‬ ‫الـحــج خــال األسبوعين القادمين‬ ‫على أبعد تقدير‪ ،‬من أجل التوصل‬ ‫إلى حل جذري للمشكلة‪ ،‬خصوصا‬ ‫ان وزارة األوقـ ـ ــاف س ـل ـمــت الـمـقــر‬ ‫السابق قبل استئجار المقر الجديد‪،‬‬ ‫الفتة إلى ان وزارة األوقــاف تجري‬ ‫حــال ـيــا م ـخــاط ـبــات ـهــا م ــع ال ـج ـهــات‬ ‫الــرقــاب ـيــة مـثــل لـجـنــة الـمـنــاقـصــات‬ ‫ووزارة المالية‪ ،‬ألخذ الموافقة على‬ ‫الميزانية الخاصة للمقر الجديد‪.‬‬

‫الكويت تحتفل بيوم التمريض الخليجي‬

‫وال ـص ـحــة الــوقــائ ـيــة وغ ـيــرهــا م ــن ال ـق ـطــاعــات‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح أن الـمــؤتـمــر يـتــرجــم تـطـلـعــات وزارة‬ ‫الصحة للتنمية المستدامة الـتــي تـهــدف الى‬ ‫مـعــالـجــة الـمـشـكــات الـصـحـيــة وب ـنــاء مجتمع‬ ‫يـضـمــن تـمـتــع جـمـيــع أف ـ ـ ــراده ب ـح ـيــاة صحية‬ ‫سليمة‪ ،‬مشيرا إلى أن المؤتمر يسلط الضوء‬ ‫ع ـل ــى ج ـم ـيــع األم ـ ـ ـ ــراض ال ـب ــاط ـن ـي ــة بـمـخـتـلــف‬ ‫التخصصات‪ ،‬ومنها أم ــراض القلب والجهاز‬ ‫الـهـضـمــي وال ـت ـن ـفـســي وأم ـ ــراض الــرومــات ـيــزم‬ ‫وأمـ ــراض ال ــدم وال ـس ـكــر‪ .‬وأضـ ــاف أن المؤتمر‬ ‫يتناول عشر محاضرات وورشــة عمل واحــدة‬ ‫تناولت كيفية استخدام سونار الصدر بمشاركة‬ ‫نخبة من المختصين باألمراض الباطنية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ت ـح ـت ـف ــل ال ـ ـكـ ــويـ ــت غـ ـ ـ ــدا ب ـ ـيـ ــوم ال ـت ـم ــري ــض‬ ‫الخليجي‪ ،‬والــذي يأتي هذا العام تحت شعار‬ ‫«صوت التمريض ينادي أبشري يا بالدي»‪.‬‬ ‫وقالت مديرة إدارة الخدمات التمريضية في‬ ‫وزارة الصحة‪ ،‬وضحة الحسيان‪ ،‬إن االحتفال‬ ‫ب ـي ــوم ال ـت ـمــريــض ال ـخ ـل ـي ـجــي ت ــواك ـب ــه أهـ ــداف‬ ‫وط ـمــوح الـتـمــريــض‪ ،‬بـهــدف اسـتـعــداد وال ـتــزام‬ ‫وكفاءة أفراد الهيئة التمريضية لتقديم أفضل‬ ‫مستوى من الرعاية ألفراد المجتمع‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــارت إل ـ ـ ــى أن جـ ـمـ ـي ــع أفـ ـ ـ ـ ــراد ال ـه ـي ـئ ــة‬ ‫التمريضية العاملين في المستشفيات ومراكز‬ ‫الرعاية األولية واإلدارات التابعة لوزارة الصحة‬

‫سوف يشاركون في االحتفال‪ ،‬لتعريف المجتمع‬ ‫بيوم التمريض الخليجي‪ ،‬وإبــراز أهمية دور‬ ‫الخدمات التمريضية في المنظومة الصحية‬ ‫والـتـطــور الكبير ال ــذي وصـلــت إلـيــه فــي جــودة‬ ‫الرعاية الصحية الشاملة‪.‬‬ ‫وأوضـ ـح ــت ال ـح ـس ـيــان أن ه ــذا ال ـي ــوم يــأتــي‬ ‫أيضا تقديرا لجهود العاملين في هذه المهنة‬ ‫السامية‪ ،‬داعية جميع الممرضين والممرضات‬ ‫إلــى إظـهــار الجانبين اإلنـســانــي والعملي من‬ ‫مـهـنــة ال ـت ـمــريــض‪ ،‬م ــا ي ـســاهــم ف ــي رف ــع ك ـفــاءة‬ ‫الخدمات الطبية التي تقدمها الكويت‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الصبيح لـ ةديرجلا ‪ :‬إتمام االعتماد البنكي «التربية» تبحث قبول أبناء َمن عدلوا أوضاعهم‬ ‫لدفع مصروفات «مساعدة الطلبة»‬ ‫من «البدون»‪ ...‬وقرار وشيك بشأنهم‬ ‫●‬ ‫•‬

‫جورج عاطف‬

‫كشفت وزيـ ــرة ال ـش ــؤون االجـتـمــاعـيــة وال ـع ـمــل‪ ،‬وزيـ ــرة الــدولــة‬ ‫لـلـشــؤون االقـتـصــاديــة هند الصبيح‪ ،‬أن «وزارة ال ـشــؤون تعمل‬ ‫على قدم وســاق‪ ،‬وشارفت على اتمام االعتماد البنكي الخاص‬ ‫بدفع مصروفات الطلبة الذين يتلقون مساعدات من الجمعية‬ ‫الـكــويـتـيــة لـمـســاعــدة الـطـلـبــة‪ ،‬ال ـص ــادر بحقها ق ــرار حــل الشهر‬ ‫الماضي‪ ،‬الستكمال دراستهم»‪ ،‬مؤكدة أن «الصرف سيتم خالل‬ ‫األسبوع الجاري»‪.‬‬ ‫وقــالــت الصبيح ل ـ «الـجــريــدة» إنها «تتابع عــن كثب‪ ،‬وبصفة‬ ‫شخصية‪ ،‬تطورات هذه القضية الهامة‪ ،‬لحين االنتهاء من صرف‬ ‫الدفعات المستحقة على هؤالء الطلبة‪ ،‬وذلك من منطلق حرص‬ ‫ال ــوزارة على مستقبلهم‪ ،‬ومــن منظور انساني بـحــت»‪ ،‬مشددة‬ ‫على أنــه «سيتم دفــع مصروفات جميع الطلبة المسجلين لدى‬ ‫الجمعية‪ ،‬السيما أن معظمهم يدرسون في كليات عملية تحتاج‬ ‫إلى مصروفات كبيرة كالطب والهندسة»‪.‬‬

‫●‬

‫فهد الرمضان‬

‫تتجه وزارة التربية إلى اضافة فئات جديدة لقرار‬ ‫قبول أبناء وأحفاد العسكريين «البدون» في المدارس‬ ‫الحكومية‪.‬‬ ‫وعلمت «الجريدة» من مصادرها أن وزيــر التربية‬ ‫وزير التعليم العالي د‪ .‬حامد العازمي يبحث مع قياديي‬ ‫الوزارة اضافة فئات جديدة إلى قرار قبول أبناء وأحفاد‬ ‫العسكريين البدون في المدارس الحكومية‪ ،‬موضحة‬ ‫أن الوزير العازمي يرغب في اضافة فئة ابناء واحفاد‬ ‫العسكريين البدون الذين قاموا بتعديل أوضاعهم إلى‬ ‫جنسيات وحصلوا على جــوازات سفر من هذه الدول‬ ‫وبالتالي اصبحوا مقيمين بصورة قانونية‪.‬‬ ‫وأضــافــت المصادر أن الـقــرار الجديد مــن المتوقع‬ ‫أن يصدر خالل الشهر الجاري أو على أبعد تقدير في‬

‫هند الصبيح‬

‫استمرار ردم برك المياه الراكدة في مدينة صباح األحمد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 575‬طلبا إسكانيا جديدا وتخصيص ‪ 208‬قسائم في فبراير‬ ‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫ع ـ ـلـ ــى ق ـ ـ ـ ــدم وس ـ ـ ـ ـ ـ ــاق‪ ،‬ك ـش ـف ــت‬ ‫ال ـ ـمـ ــؤس ـ ـسـ ــة ال ـ ـع ـ ــام ـ ــة لـ ـل ــرع ــاي ــة‬ ‫ال ـ ـس ـ ـك ـ ـن ـ ـيـ ــة‪ ،‬أمـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬اسـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرار‬ ‫م ــؤسـ ـس ــات ال ـ ــدول ـ ــة ال ـح ـكــوم ـيــة‬ ‫المعنية للوقوف على ردم المياه‬ ‫ال ـج ــوف ـي ــة ال ـم ـت ـج ـم ـعــة ف ــي حـفــر‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫ونشرت المؤسسة في حسابها‬ ‫الرسمي في «اإلنستغرام»‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫الجهود المبذولة والمستمرة من‬ ‫ج ـهــات ال ــدول ــة الـمـعـنـيــة لسحب‬ ‫الـ ـمـ ـي ــاه ال ـج ــوف ـي ــة لـ ـب ــدء أع ـم ــال‬

‫الـتـمــديــد‪ ،‬وذل ــك تـنـفـيــذا ل ـقــرارات‬ ‫ال ـل ـج ـن ــة الـ ـ ــوزاريـ ـ ــة ال ـخ ـمــاس ـيــة‪،‬‬ ‫ع ـلــى ضـ ــوء اج ـت ـم ــاع الـمــؤسـســة‬ ‫األخـ ـي ــر م ـط ـلــع ال ـش ـه ــر الـ ـج ــاري‬ ‫للوقوف على عملية ردم المياه‬ ‫في المدينة‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ــان ـ ــب إسـ ـ ـك ـ ــان ـ ــي آخـ ـ ــر‪،‬‬ ‫انتهت المؤسسة العامة للرعاية‬ ‫السكنية‪ ،‬أمس‪ ،‬من توزيع بطاقات‬ ‫قرعة الدفعة الثامنة مــن قسائم‬ ‫جنوب عبدالله المبارك اإلسكاني‬ ‫مــن قطعة ‪ 2‬مــن قـطــاع توزيعات‬ ‫السنة المالية ‪ ،2018/2017‬والتي‬ ‫تشتمل على ‪ 288‬قسيمة بمساحة‬

‫‪400‬م‪ ،2‬لـلـمـخـصــص ل ـهــم حتى‬ ‫تاريخ‪.1999/7/24 :‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي مـ ـ ـ ـج ـ ـ ــال آخ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬س ـج ـل ــت‬ ‫المؤسسة العامة للرعاية السكنية‬ ‫أرق ــام ــا ضـخـمــة ف ــي مـعــامــاتـهــا‬ ‫خــال فبراير الماضي‪ ،‬تجاوزت‬ ‫‪ 21‬أل ـ ـ ــف مـ ـع ــامـ ـل ــة‪ ،‬م ـ ــا ي ـع ـكــس‬ ‫ارتفاعها بشكل واض ــح‪ ،‬مقارنة‬ ‫بــالـشـهــور الـمــاضـيــة‪ ،‬تــزامـنــا مع‬ ‫اق ـ ـتـ ــراب ن ـه ــاي ــة ال ـس ـن ــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫الحالية (‪.)2018 /2017‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــار ت ـ ـقـ ــريـ ــر الـ ـم ــؤسـ ـس ــة‬ ‫ا ل ـ ـ ـش ـ ـ ـهـ ـ ــري إ ل ـ ـ ـ ـ ــى أن إ ج ـ ـمـ ــا لـ ــي‬ ‫المعامالت المنجزة خالل فبراير‬

‫بلغ ‪ 21041‬معاملة‪ ،‬منها ‪1074‬‬ ‫ف ـقــط ل ـق ـســم ال ـم ـتــاب ـعــة‪ ،‬متمثلة‬ ‫ب ــاع ـت ـم ــاد ‪ 129‬ك ـت ــاب ــا لـتـقـسـيــط‬ ‫مديونيات المواطنين‪ ،‬إلى جانب‬ ‫اس ـت ـق ـب ــال ‪ 716‬اسـ ـتـ ـفـ ـس ــارا مــن‬ ‫الـمــواطـنـيــن‪ ،‬كـمــا اسـتـقـبــل مركز‬ ‫خ ــدم ــة ال ـع ـم ــاء ال ـه ــات ـف ـي ــة ‪945‬‬ ‫مـكــالـمــة عـبــر االت ـص ــال المباشر‬ ‫مــع مــوظـفــي الـخــدمــة فــي ارتـفــاع‬ ‫ملحوظ وواضح‪.‬‬ ‫و كـ ـ ـ ــان إلدارة ا لـ ـطـ ـلـ ـب ــات فــي‬ ‫قسم االستقبال النصيب األكبر‪،‬‬ ‫بإجمالي ‪ 821‬معاملة‪ ،‬ممثلة في‬ ‫‪ 575‬معاملة جــد يــدة لفتح طلب‬

‫إسـكــانــي‪ ،‬إلــى جــانــب تخصيص‬ ‫‪ 208‬مـ ـع ــام ــات إسـ ـك ــانـ ـي ــة‪ ،‬فــي‬ ‫حين استقبلت اإلدارة ‪ 38‬طلب‬ ‫اس ـت ـك ـمــال ن ــواق ــص ومـسـتـنــدات‬ ‫رس ـم ـيــة ف ــي م ـعــامــات الـطـلـبــات‬ ‫والتخصيص وبدل اإليجار‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر أن إدارة بـ ــدل اإلي ـج ــار‬ ‫شـهــدت ارتـفــاعــا نسبيا فــي عدد‬ ‫الـ ـمـ ـع ــام ــات مـ ـق ــارن ــة ب ــاألش ـه ــر‬ ‫الماضية‪ ،‬بعد وصولها إلى ‪1168‬‬ ‫مـعــامـلــة خ ــال فـبــرايــر الـمــاضــي‪،‬‬ ‫فــي حين انتهت إدارة المساكن‬ ‫المؤجرة من فتح ‪ 51‬ملفا جديدا‬ ‫للبيوت الشعبية‪.‬‬

‫بداية ابريل المقبل‪ ،‬الفتة إلــى أن القرار يأتي مراعاة‬ ‫لـلـظــروف الـخــاصــة ال ـتــي يـمــر بـهــا ه ــؤالء األش ـخــاص‬ ‫من «البدون» الذين عدلوا أوضاعهم القانونية وحتى‬ ‫يـكــون حــافــزا لغيرهم لتعديل أوضــاعـهــم واستخراج‬ ‫اثباتاتهم األصلية والحصول على الصفة القانونية‬ ‫لالقامة في الكويت‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن الوزارة تلقت عددا من الطلبات من‬ ‫هذه الفئة الذين ال تنطبق عليهم شروط القرار حاليا‬ ‫نظرا لكونهم يحملون جنسيات لدول اخــرى‪ ،‬والقرار‬ ‫يـنــص عـلــى قـبــول أب ـنــاء واح ـفــاد العسكريين الـبــدون‬ ‫وأح ـفــاد الكويتيات وبــالـتــالــي فــإنــه ال صفة قانونية‬ ‫لقبول هذه الفئة دون ادخال تعديالت على القرار تصدر‬ ‫من الوزير‪ ،‬مستدركة أن الوزارة بصدد دراسة الوضع‬ ‫ومعرفة االعداد ومن ثم اصدار القرار بما يتناسب مع‬ ‫مصلحة العمل‪.‬‬

‫«المخترعين»‪ :‬نسعى لتطوير‬ ‫واحتضان الطفل المبدع‬ ‫●‬

‫عادل سامي‬

‫أكدت أمين صندوق الجمعية الكويتية لدعم المخترعين‬ ‫ورئ ـي ـســة لـجـنــة ال ـم ـخ ـتــرع الـصـغـيــر شـيـخــة ال ـق ـطــان سعي‬ ‫الجمعية لتطوير واحتضان الطفل من الناحية اإلبداعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الكتشاف مواهبهم وتطويرها وتنميتها‪ ،‬إيمانا من الجمعية‬ ‫ب ـقــدرة الـطـفــل الـكــويـتــي عـلــى ال ــدخ ــول فــي م ـجــال االخ ـتــراع‬ ‫واالبتكار‪.‬‬ ‫وأوضحت القطان في تصريح صحافي أمس أن الجمعية‬ ‫قامت بتشكيل لجنة تختص باالهتمام بصغار المخترعين‪،‬‬ ‫بهدف إبراز مواهبهم ومساعدة أولياء االمور على تنميتها‬ ‫واستغاللها بالشكل السليم‪ ،‬ونشر الفكر االبداعي في جميع‬ ‫المراحل الدراسية‪ ،‬الفتة إلى أن اللجنة ومنذ تشكيلها قامت‬ ‫بتنفيذ العديد من األنشطة والفعاليات لدعم هذا التوجه‪.‬‬

‫ً‬ ‫«لوياك» تطلق «كن سببا في إنقاذ حياة» للتبرع بالدم‬

‫●‬

‫فهد الرمضان‬

‫أطلقت «لوياك» حملتها السنوية السادسة‬ ‫ً‬ ‫للتبرع بالدم باسم «كن سببا في إنقاذ حياة»‪،‬‬ ‫تحت رعاية البنك األهلي وبالتعاون مع النجم‬ ‫الثالثي للدراجات اآللية‪ ،‬وبنك الدم الكويتي‪،‬‬ ‫وذلك في البوليفارد‪ ،‬صباح أمس األول‪ ،‬وسط‬ ‫حضور المدير العام لشؤون مجلس إدارة البنك‬ ‫ً‬ ‫األهلي فوزي الثنيان وجعفر بهبهاني‪ ،‬ممثال‬ ‫عن شركة النجم الثالثي‪ ،‬وعضوة مجلس إدارة‬ ‫«لوياك» فتوح الداللي‪.‬‬ ‫وألقت الداللي كلمة أشارت فيها الى ان هذه‬ ‫ال ـم ـبــادرة الـتــي انـطـلـقــت مــن مـقــر «ل ــوي ــاك» في‬ ‫ً‬ ‫المدرسة القبلية‪ ،‬وصوال إلى البوليفارد‪ ،‬تهدف‬

‫إلنقاذ حياة الغير وتسلط الضوء على الفوائد‬ ‫التي تعود للمتبرع من خالل هذا العمل النبيل‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬نواصل معكم السير في الطريق الذي‬ ‫سلكناه من البداية في (لوياك)‪ ،‬التي عملت منذ‬ ‫بداية تأسيسها على االعتناء بالشباب المعطاء‪،‬‬ ‫ه ــذا الـشـبــاب ال ــذي أثـبــت للعالم أجـمــع جوهر‬ ‫مـعــدنــه‪ ،‬وأصــال ـتــه وت ـم ـيــزه‪ ،‬ش ـبــاب حـمــل على‬ ‫نفسه مسؤولية المساهمة في البناء‪ ،‬وعشق هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬وكان وما يزال مثاال يحتذى»‪.‬‬ ‫وأك ــدت أن «ل ــوي ــاك» مــازالــت تــواصــل دوره ــا‬ ‫اإلن ـســانــي بـعــزيـمــة وإص ـ ــرار ال يـلـيــن‪ ،‬لتحمل‬ ‫مسؤولية العمل ا لــو طـنــي‪ ،‬كما تسعى لتقديم‬ ‫كل ما يمكن لها أن تقدمه‪ ،‬تبذل الجهد والوقت‬ ‫وت ـب ــادر بـكــل ح ـمــاس‪ ،‬كـمــا أنـهــا فــي ه ــذا الـعــام‬

‫تستهدف في رسالتها اإلنسانية إلقاء الضوء‬ ‫على الفوائد التي تعود على المتبرع بدمه‪ ،‬ذلك‬ ‫التبرع الــذي يمثل التضحية‪ ،‬وهو باب يسهم‬ ‫في انقاذ حياة إنسان‪.‬‬ ‫وش ـك ــرت ك ــل م ــن س ــاه ــم ف ــي ه ــذه ال ـم ـبــادرة‬ ‫ب ــداي ــة ب ــال ــراع ــي الــرس ـمــي ال ـب ـنــك االه ـل ــي ال ــذي‬ ‫لــوال رعايتهم الكريمة‪ ،‬ما كــان لهذا الحدث أن‬ ‫يقام‪ ،‬وكذلك مؤسسة النجم الثالثي ممثلة في‬ ‫جعفر بهبهاني وســالــم الــرمـيــض‪ ،‬وبوليفارد‬ ‫الستضافته الحملة لهذا العام‪ ،‬وكذلك بنك الدم‬ ‫ً‬ ‫على تسهيل مهمتنا‪ ،‬وأخيرا متطوعو (لوياك)»‪.‬‬ ‫وشهدت الحملة إقامة ورش وعروض للرقص‬ ‫قدمتها فرقة «الب ــا»‪ ،‬باإلضافة إلــى العديد من‬ ‫األنشطة المتنوعة والمسلية لألطفال‪.‬‬

‫جانب من حملة لوياك للتبرع بالدم‬

‫سلة أخبار‬ ‫الدعيج ومدير وكالة «واج»‬ ‫بحثا التعاون اإلعالمي‬

‫أعرب رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫المدير العام لوكالة االنباء‬ ‫(كونا) ورئيس اتحاد وكاالت‬ ‫االنباء العربية (فانا) الشيخ‬ ‫مبارك الدعيج‪ ،‬عن ترحيبه‬ ‫بزيارة المدير العام لوكالة‬ ‫االنباء الجزائرية (واج)‬ ‫عبدالحميد كاشة والوفد‬ ‫المرافق له الذي وصل الى‬ ‫الكويت امس في زيارة بدعوة‬ ‫رسمية من (كونا)‪.‬‬ ‫وقال الدعيج‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬انه سيبحث ونظيره‬ ‫الجزائري سبل تعزيز التعاون‬ ‫بين وكالتي االنباء الكويتية‬ ‫والجزائرية ليشمل مختلف‬ ‫المجاالت التي تهم الجانبين‬ ‫إضافة إلى تبادل االراء واالفكار‬ ‫حول القضايا االعالمية التي‬ ‫تهم الجانبين‪.‬‬

‫«األسنان»‪ :‬ندعم األطباء في‬ ‫مواجهة االعتداءات عليهم‬ ‫أعلن رئيس جمعية أطباء‬ ‫األسنان د‪ .‬سامي المانع‬ ‫دعم الجمعية لألطباء في كل‬ ‫القطاعات‪ ،‬لمواجهة االعتداءات‬ ‫المتكررة من جانب المراجعين‪.‬‬ ‫وقال المانع‪ ،‬في بيان صحافي‬ ‫أمس‪ ،‬إن شكوى الكوادر الطبية‬ ‫والتمريضية في مختلف مرافق‬ ‫وزارة الصحة في البالد ال‬ ‫تنقطع‪ ،‬بسبب ظاهرة اعتداء‬ ‫مراجعين أو مرافقيهم على‬ ‫األطباء‪ ،‬وهي ظاهرة غير‬ ‫صحية ضد أشخاص نذروا‬ ‫أنفسهم لعالج المرضى‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن آخر حادث وقع نهاية‬ ‫األسبوع الماضي‪ ،‬إذ تعدى‬ ‫أحد المرضى على طبيب في‬ ‫مستوصف الزهراء خالل فترة‬ ‫العمل المسائية‪.‬‬

‫«جائزة بن زايد»‪ 6 :‬ماليين‬ ‫درهم ألفضل ‪ 6‬معلمين‬ ‫بدأت صباح أمس المرحلة‬ ‫الثالثة والنهائية من مراحل‬ ‫تقييم أعمال المشاركين‬ ‫في جائزة محمد بن زايد آل‬ ‫نهيان ألفضل معلم خليجي‪،‬‬ ‫حيث زارت لجنة مقيمي‬ ‫الجائزة مدارس المعلمات‬ ‫المتميزات الالتي تأهلن‬ ‫للمرحلة النهائية‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫أن انتهت من مرحلة المقابالت‬ ‫الشخصية للمتأهلين يوم‬ ‫الخميس الماضي‪.‬‬ ‫وحضر الوفد اإلماراتي عددا‬ ‫من الحصص الدراسية‪،‬‬ ‫وتم إجراء مقابالت بشأنهم‬ ‫مع مديرات المدارس وبقية‬ ‫المعلمات‪ ،‬ومن المقرر أن‬ ‫تستمر هذه الزيارات حتى غد‪.‬‬ ‫وأثنى الوفد على الجهود‬ ‫الكبيرة التي بذلتها الكويت‬ ‫لتشجيع المعلمين والمعلمات‬ ‫على المشاركة‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫انعكس إيجابيا في زيادة‬ ‫أعداد المشاركين‪.‬‬

‫ً‬ ‫«الرحمة» افتتحت مسجدا‬ ‫في الجبل األسود‬ ‫افتتحت «الرحمة العالمية»‬ ‫بجمعية اإلصالح االجتماعي‪،‬‬ ‫مسجدا في مدينة بودغوريتسا‬ ‫بالجبل األسود على مساحة‬ ‫‪ 220‬م‪ ،2‬والذي يسع ‪250‬‬ ‫مصليا‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ ،‬أعرب رئيس‬ ‫قطاع أوروبا في «الرحمة‬ ‫العالمية»‪ ،‬خالد المال‪ ،‬عن‬ ‫سعادته بافتتاح هذا الصرح‬ ‫الديني العظيم‪ ،‬خدمة‬ ‫للمسلمين‪ ،‬وقال إن المسجد‬ ‫يهدف أيضا إلى ربط الطالب‬ ‫والطالبات به‪ ،‬من خالل الدورات‬ ‫واألنشطة المختلفة‪ ،‬وتعليم‬ ‫القرآن الكريم واللغة العربية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رحب رئيس‬ ‫المشيخة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ‬ ‫رفعت فيزيتش‪ ،‬بوفد «الرحمة»‪،‬‬ ‫وقدم الشكر للكويت وللرحمة‬ ‫العالمية‪ ،‬لما تقدمه من دعم‬ ‫لألقلية المسلمة في بلده‪ ،‬مؤكدا‬ ‫بالوقت ذاته امتنان الحكومة في‬ ‫الجبل األسود على المساعدات‬ ‫التي تقدمها الكويت‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫برلمانيات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫«المالية»‪ :‬التصور المبدئي لـ «التقاعد المبكر» يعرض علينا بعد غد‬ ‫خورشيد‪ :‬الشركة عقدت ‪ 7‬اجتماعات مع «التأمينات» والتقرير سينجز على وجه السرعة‬ ‫حـ ـ ـ ـ ـ ــددت ل ـ ـج ـ ـنـ ــة ال ـ ـ ـشـ ـ ــؤون‬ ‫ال ـ ـ ـمـ ـ ــال ـ ـ ـيـ ـ ــة واالقـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـص ـ ـ ــادي ـ ـ ــة‬ ‫الـبــرلـمــانـيــة خ ــال اجـتـمــاعـهــا‬ ‫أمــس‪ ،‬االربـعــاء المقبل موعدا‬ ‫لالجتماع مع ممثلي الشركة‬ ‫الـمـنــاط بـهــا دراس ــة اقـتــراحــي‬ ‫"التقاعد المبكر" و"تخفيض‬ ‫فوائد التأمينات" لالطالع على‬ ‫التصور المبدئي للدراسة‪.‬‬ ‫جـ ـ ـ ـ ــاء ذلـ ـ ـ ـ ــك فـ ـ ـ ــي ت ـ ـصـ ــريـ ــح‬ ‫ادلـ ـ ـ ـ ـ ــى بـ ـ ـ ــه رئـ ـ ـ ـي ـ ـ ــس الـ ـلـ ـجـ ـن ــة‬ ‫الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب ص ـ ـ ـ ــاح خـ ــورش ـ ـيـ ــد‬ ‫ع ـقــب اج ـت ـمــاع ـهــا أمـ ــس ال ــذي‬ ‫ناقش مشروع قانون السجل‬ ‫ال ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــاري ب ـ ـح ـ ـضـ ــور وزي ـ ـ ــر‬ ‫ال ـ ـت ـ ـجـ ــارة والـ ـصـ ـن ــاع ــة وزي ـ ــر‬ ‫ا لــدو لــة لـشــؤون الشباب خالد‬ ‫الروضان‪.‬‬ ‫وأعـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرب خ ـ ـ ــورشـ ـ ـ ـي ـ ـ ــد ع ــن‬ ‫تـفــاؤلــه بــاالنـتـهــاء مــن دراس ــة‬ ‫الـ ـمـ ـقـ ـت ــرحـ ـي ــن ق ـ ـبـ ــل الـ ـم ــوع ــد‬ ‫الـ ـمـ ـح ــدد مـ ــن قـ ـب ــل ال ـم ـج ـلــس‬ ‫بـثــاثــة أش ـهــر‪ ،‬مـشـيــرا إل ــى أن‬

‫محيي عامر‬

‫ه ـن ــاك ن ـتــائــج أولـ ـي ــة م ــن قـبــل‬ ‫ال ـ ـشـ ــركـ ــة ح ـ ـ ــول االقـ ـت ــراحـ ـي ــن‬ ‫وسيتم اال طــاع على التصور‬ ‫ً‬ ‫خالل اجتماع األربعاء‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ح ــرص الـلـجـنــة عـلــى االنـتـهــاء‬ ‫من التقريرين في أ ســرع وقت‬ ‫م ـم ـك ــن ل ـي ـت ــم ع ــرض ـه ـم ــا عـلــى‬ ‫المجلس‪.‬‬ ‫ول ـ ـفـ ــت خـ ــورش ـ ـيـ ــد إل ـ ـ ــى أن‬ ‫اللجنة ستوجه الدعوة لرئيس‬ ‫وأعـ ـض ــاء ال ـم ـج ـلــس لـحـضــور‬ ‫اجتماعها لمناقشة التقريرين‬ ‫ت ـم ـه ـي ــدا ل ــرف ـع ـه ـم ــا ل ـم ـج ـلــس‬ ‫األ مــة‪ ،‬وأن اللجنة تعمل على‬ ‫قـ ــدم وس ـ ــاق إلنـ ـج ــاز ال ـت ـقــريــر‬ ‫مـ ــع الـ ـش ــرك ــة ال ـم ـك ـل ـف ــة ب ــذل ــك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إ لــى أن الشركة عقدت ‪7‬‬ ‫اجتماعات مع ممثلي مؤسسة‬ ‫التأمينات االجتماعية وكذلك‬ ‫‪ 4‬ا جـ ـ ـت ـ ـم ـ ــا عـ ــات مـ ـ ــع ا ل ـل ـج ـن ــة‬ ‫المالية‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ـ ــدد خـ ـ ــورش ـ ـ ـيـ ـ ــد عـ ـل ــى‬ ‫أن ق ـ ـ ـ ـ ــرار ا ل ـ ـم ـ ـج ـ ـلـ ــس س ـح ــب‬

‫الروضان في اجتماع «المالية» أمس‬ ‫تـ ـ ـق ـ ــري ـ ــري ال ـ ـل ـ ـج ـ ـنـ ــة الـ ـم ــالـ ـي ــة‬ ‫بـ ـش ــأن ال ـم ـق ـتــرح ـيــن م ــن أج ــل‬ ‫دراسـ ـتـ ـهـ ـم ــا ب ـش ـك ــل ص ـح ـيــح‬

‫ت ـم ـه ـي ــدا إلقـ ــراره ـ ـمـ ــا‪ ،‬م ـش ـيــرا‬ ‫إل ــى أن الـلـجـنــة تـتــابــع صــرف‬ ‫م ـ ـس ـ ـت ـ ـح ـ ـقـ ــات الـ ـعـ ـسـ ـك ــريـ ـي ــن‬

‫ً‬ ‫«الصحية»‪ 3150 :‬موظفا بالنفط يشملهم تعديل «التأمينات»‬ ‫●‬

‫مدير «التأمينات» في اجتماع «الصحية» أمس‬

‫فهد التركي‬

‫كشف رئيس اللجنة الصحية النائب د‪ .‬حمود الخضير أن اللجنة‬ ‫نــا قـشــت أ مــس تـعــد يــل قــا نــون ا لـعـمــل فــي ا لـقـطــاع األ ه ـلــي‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫بخصم اشتراكات رب العمل من مكافآت نهاية الخدمة‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـخ ـض ـيــر‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح ع ـقــب االج ـت ـم ــاع‪ ،‬إن الـلـجـنــة نــاقـشــت‬ ‫ال ـم ـق ـتــرح ب ـح ـضــور م ـم ـث ـلــي ال ـق ـط ــاع ال ـن ـف ـطــي وم ــؤس ـس ــة ال ـتــأم ـي ـنــات‬ ‫االجـتـمــاعـيــة ووزارة ال ـشــؤون واالت ـحــاد الـعــام لـعـمــال الـكــويــت وغــرفــة‬ ‫تجارة وصناعة الكويت ونقابة البنوك‪.‬‬ ‫واضـ ــاف ان مـمـثـلــي ال ـق ـطــاع الـنـفـطــي ومــؤس ـســة ال ـتــأم ـي ـنــات أب ــدوا‬ ‫موافقتهم على تعديل هذا القانون‪ ،‬مشيرا إلى أن عدد المستفيدين‬ ‫منه ‪ 3150‬من العاملين في القطاع‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن المتقاعدين الذين انتهت خدماتهم أو غيروا عملهم‬ ‫منذ ‪ 2010‬حتى ‪ 2017‬تم خصم االشتراكات من مكافآتهم‪ ،‬مشددا على‬ ‫دعم اللجنة هذا القانون‪ ،‬وإيجاد نص لتطبيقه بأثر رجعي من ‪.2010‬‬

‫الـ ـمـ ـتـ ـق ــاع ــدي ــن وال ـ ـ ـ ـ ــذي أقـ ـ ــره‬ ‫م ـج ـلــس األمـ ـ ــة ب ــال ـت ــواف ــق مــع‬ ‫الـحـكــومــة‪ ،‬كــاشـفــا أن الـصــرف‬ ‫سيتم في شهر أبريل المقبل‪.‬‬ ‫وعلى صعيد قانون السجل‬ ‫التجاري الذي ناقشته اللجنة‬ ‫فـ ـ ــي اجـ ـتـ ـم ــاعـ ـه ــا أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬قـ ــال‬ ‫خــورش ـيــد "إن ال ـق ــان ــون قــديــم‬ ‫وبـعــض م ــواده ال تــزال مقيدة‬ ‫وف ـ ــق ع ـم ـل ــة ال ــروبـ ـي ــة وك ــذل ــك‬ ‫م ـ ـس ـ ـم ـ ـيـ ــات ب ـ ـعـ ــض الـ ـجـ ـه ــات‬ ‫الحكومية ال تزال وفق النظام‬ ‫القديم بمعنى أن إدارة السجل‬ ‫م ـ ـق ـ ـيـ ــدة ف ـ ـيـ ــه دفـ ـ ـت ـ ــر الـ ـسـ ـج ــل‬ ‫التجاري"‪.‬‬ ‫وأوضح خورشيد أن اللجنة‬ ‫توصلت إلى توافق مع ممثلي‬ ‫الحكومة حــول مــواد القانون‬ ‫وإقــراره بالتزامن مع القانون‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــرادف لـ ـ ــه وه ـ ـ ــو ال ـس ـج ــل‬ ‫العيني وا ل ـمــدرج على جــدول‬ ‫أعـ ـم ــال ال ـل ـج ـنــة ال ـت ـشــري ـع ـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متمنيا أن يـتــم إ قــرار ه ـمــا في‬ ‫الجلسة المقبلة‪.‬‬ ‫وبين أن اللجنة توقفت على‬

‫عدد من المواد التي ترى أنها‬ ‫تعيق عمل المشروع بقانون‬ ‫فـ ــي شـ ـ ــأن الـ ـسـ ـج ــل الـ ـتـ ـج ــاري‬ ‫ومـ ـ ـنـ ـ ـه ـ ــا ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــادة الـ ـت ــاسـ ـع ــة‬ ‫والـ ـت ــي ت ـت ـحــدث ع ــن تـضـمـيــن‬ ‫العمل ا لـتـجــاري و ك ــان للجنة‬ ‫مالحظات حولها‪.‬‬ ‫ولفت خورشيد إلى أن مثل‬ ‫هذه المادة وهذا المصطلح قد‬ ‫يعيق ا لـقــا نــون خــا صــة أن من‬ ‫الصعوبة بمكان التحقق منها‬ ‫وكذلك المادة ‪ 19‬من القانون‬ ‫والتي تتحدث عن المخالفات‬ ‫الـ ـمـ ـت ــرتـ ـب ــة ع ـ ـلـ ــى ال ـت ـض ـم ـي ــن‬ ‫وت ـحــديــدهــا م ــن خ ــال مـبــالــغ‬ ‫مالية أو العقوبة بالسجن أو‬ ‫ً‬ ‫االثنتين معا ‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت خ ــورشـ ـي ــد الـ ـ ــى أن ــه‬ ‫ع ـلــى ض ــوء ه ــذه الـمــاحـظــات‬ ‫طلب من ممثلي وزارة التجارة‬ ‫دراسة المواد محل المالحظة‬ ‫و تـ ـق ــد ي ــم رأي ح ــو لـ ـه ــا خ ــال‬ ‫االجتماع المقبل‪.‬‬

‫«الغوطة تباد» يطالب بفتح التبرعات وتعزيز الدورين الحكومي والمدني‬ ‫المؤتمر دعا إليه الدمخي بمجلس األمة وشاركه ‪ 5‬نواب‬ ‫عندما تخرج‬ ‫جمعية خيرية‬ ‫لنصرة الشام‬ ‫تصنف‬ ‫إرهابية!‬

‫الدمخي‬

‫ما يحدث في‬ ‫سورية ليس‬ ‫مجرد حرب بل‬ ‫إبادة جماعية‬

‫الدالل‬

‫●‬

‫محيي عامر‬

‫شارك ‪ 6‬نواب في مؤتمر نصرة‬ ‫ال ـم ـظ ـل ــوم ـي ــن ف ـ ــي غـ ــوطـ ــة دم ـش ــق‬ ‫ب ـس ــوري ــة‪،‬‏ت ـحــت عـ ـن ــوان "ال ـغــوطــة‬ ‫ت ـ ـ ـبـ ـ ــاد"‪ ،‬ال ـ ـ ـ ــذي دع ـ ـ ــا ال ـ ـيـ ــه ال ـن ــائ ــب‬ ‫ع ــادل الــدمـخــي‪ ،‬وع ـبــروا خــالــه عن‬ ‫استنكارهم للمجازر بحق المدنيين‬ ‫وصمت المجتمع الدولي إزاء هذه‬ ‫االنتهاكات‪.‬‬ ‫وأكد المشاركون خالل المؤتمر‪،‬‬ ‫الـ ـ ــذي ع ـق ــد ف ــي ق ــاع ــة االح ـت ـف ــاالت‬ ‫الكبرى بمجلس األم ــة‪ ،‬ظهر أمس‪،‬‬ ‫على ضــرورة فتح مجال التبرعات‬ ‫للمحاصرين في الغوطة‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور مــؤسـســات المجتمع المدني‬ ‫للقيام بهذا الدور‪ ،‬مشيدين بالدور‬ ‫الكويتي حكومة وشعبا وبرلمانا‬ ‫في نصرة القضية السورية‪.‬‬

‫خسارة القيم‬ ‫وك ــان أول المتحدثين صاحب‬

‫ال ــدع ــوة الـنــائــب الــدم ـخــي‪ ،‬فــأكــد أن‬ ‫أهل الشام وأهل الغوطة بالتحديد‬ ‫يتعرضون اليوم إلبادة حقيقية‪ ،‬كما‬ ‫تعرضت المدن السابقة إلبادة مثل‬ ‫حلب وحمص وغيرهما‪.‬‬ ‫وأوضح الدمخي أن هناك عشرات‬ ‫اآلالف من القتلى‪ ،‬معتبرا أن العالم‬ ‫خسر القيم ويفتقد مــن يــدافــع عن‬ ‫الـضـعـفــاء‪ ،‬مشيرا الــى أن المحاكم‬ ‫الدولية والقوانين الجنائية ال تالحق‬ ‫ه ــؤالء المجرمين‪ ،‬وعـنــدمــا تخرج‬ ‫جمعية خيرية ومتبرع أو يسعى‬ ‫شـ ــاب ل ـن ـصــرة إخ ــوان ــه ف ــي ال ـشــام‬ ‫يـضــع مجلس األم ــن ه ــذه االسـمــاء‬ ‫والجمعيات تحت قائمة اإلرهاب!‬ ‫وبين أن "دولنا كذلك تالحق من‬ ‫يعمل في العمل الخيري‪ ،‬وتالحقه‬ ‫ت ـح ــت م ـس ـم ــى اإلرهـ ـ ـ ـ ـ ــاب‪ ،‬وت ـح ــرم‬ ‫بعض أبنائها من العمل والتنقل؛‬ ‫ألن مجلس األم ــن أو بعض ال ــدول‬ ‫العالمية تضع عليه هذا القيد"‪.‬‬ ‫ودعـ ـ ــا ال ــدم ـخ ــي ال ـح ـك ــوم ــة إل ــى‬ ‫فتح المجال للتبرع للمحاصرين‬

‫سلة برلمانية‬ ‫فهادلرفع سن قبول «البدون»‬ ‫بالجيش إلى ‪ 39‬عامًا‬

‫أعلن النائب عبدالله فهاد موافقة‬ ‫لجنة الشؤون الداخلية والدفاع‬ ‫البرملانية على االقتراح برغبة‬ ‫الذي تقدم به‪ ،‬ويقضي برفع سن‬ ‫قبول أبناء وأحفاد العسكريني‬ ‫الى سن ‪ 39‬سنة‪ .‬وأوضح فهاد‬ ‫في تصريح صحافي أن االقتراح‬ ‫الذي تمت املوافقة عليه يتضمن‬ ‫‪ 3‬بنود هي باإلضافة إلى رفع‬ ‫سن القبول إلى ‪ 39‬سنة‪ ،‬قبول‬ ‫أبناء واحفاد العسكريني من غير‬ ‫محددي الجنسية بوزارتي الدفاع‬ ‫والداخلية‪ ،‬إضافة الى تخفيض‬ ‫سن شرط الخدمة العسكرية الى‬ ‫ما دون ‪ 30‬عاما‪ .‬ودعا فهاد وزير‬ ‫الدفاع الى استعجال تطبيق‬ ‫قانون الجيش الذي أقره املجلس‬ ‫في جلسته املاضية‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫الوزارة قطعت شوطا طويال بعد‬ ‫تسجيلها عددا كبيرا من الشباب‬ ‫البدون واستكمال اإلجراءات‬ ‫والفحص الطبي للكثير منهم‪.‬‬

‫عبدالله للتحقيق في‬ ‫استقالة أعضاء «الموانئ»‬

‫أعلن النائب د‪ .‬خليل عبدالله‬ ‫عزمه التقدم ومجموعة من‬ ‫النواب بطلب للتحقيق في أسباب‬ ‫استقالة أربعة من أعضاء مجلس‬ ‫إدارة مؤسسة املوانئ في الجلسة‬ ‫املقبلة ملجلس األمة‪.‬‬ ‫وقال عبدالله في تصريح‬ ‫صحافي إن مؤسسة املوانئ‬ ‫تعتبر ثاني أهم رافد للدولة‪،‬‬ ‫وبالتالي يجب أن ينظر لهذا األمر‬ ‫بشكل جدي‪ ،‬مشددا على ضرورة‬ ‫حسم املشاكل اإلدارية والقانونية‬ ‫بها‪ .‬وأكد عبدالله أن النواب‬ ‫معنيون بالنظر في االختالالت‬ ‫التي تحدث في إيرادات الدولة‬ ‫وعدم تركها من دون عالج‪،‬‬ ‫معتبرا أن هذه األمور تؤثر على‬ ‫ميزانية البلد ومستقبله‪.‬‬

‫الحويلة‪ :‬نثمن دعم العازمي‬ ‫لكادر «اختصاصيي التربية»‬

‫النواب المشاركون في مؤتمر نصرة الغوطة (تصوير عبدالله الخلف)‬ ‫والمظلومين في الغوطة من خالل‬ ‫ج ـم ـع ـي ــة الـ ـ ـه ـ ــال األحـ ـ ـم ـ ــر وب ـق ـيــة‬ ‫الجمعيات الخيرية لنصرة اخوانهم‬ ‫ً‬ ‫في الشام‪ ،‬مؤكدا في الوقت ذاته أنه‬ ‫يجب على وزارة الخارجية التحرك‬ ‫ال سيما أن الـكــويــت ت ـتــرأس األمــم‬ ‫المتحدة‪.‬‬

‫إبادة جماعية‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬ق ــال ال ـنــائــب محمد‬ ‫الدالل إن ما يحدث في سورية ليس‬ ‫مجرد حرب‪ ،‬بل هي إبــادة جماعية‬ ‫سقطت فيها اإلنسانية كلها‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى أن جميع االتفاقيات الدولية التي‬ ‫يتحدثون عنها لحماية االنسان ال‬ ‫نجد لها اثرا في سورية‪.‬‬ ‫وت ـســاءل الـ ــدالل‪" :‬أي ــن اتفاقيات‬ ‫حقوق الطفل وأين اتفاقية مناهضة‬ ‫ال ـت ـعــذيــب وأي ـ ــن اإلعـ ـ ــان الـعــالـمــي‬ ‫ل ـح ـق ــوق االنـ ـ ـس ـ ــان‪ ،‬ومـ ـن ــع اإلبـ ـ ــادة‬ ‫الجماعية وكل هذه االتفاقيات التي‬ ‫ليس لها اثر في سورية اآلن؟"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬ألن هذه االتفاقيات لم‬ ‫يعد لها قيمة ودور‪ ،‬يجب على الدول‬

‫العدساني‪ :‬الكويت‬ ‫داعمة للقضايا اإلنسانية‬ ‫أكد النائب رياض العدساني‬ ‫ان دول ــة الـكــويــت دائ ـمــا داعـمــة‬ ‫ل ـل ـق ـض ــاي ــا اإلنـ ـس ــانـ ـي ــة ورفـ ــع‬ ‫الظلم عن المظلومين واألبرياء‬ ‫وك ــذل ــك ت ــدع ــم م ـش ــروع ال ـق ــرار‬ ‫الذي تقدمت به بريطانيا امام‬ ‫مجلس االمم المتحدة لحقوق‬ ‫االن ـ ـسـ ــان ح ـ ــول االوض ـ ـ ـ ــاع فــي‬ ‫الغوطة الشرقية‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـعـ ــدسـ ــانـ ــي فــي‬ ‫ت ـص ــري ــح ص ـح ــاف ــي ان ب ـلــدنــا‬ ‫ال ـغــالــي ال ـكــويــت كــانــت إح ــدى‬ ‫الـ ــدول ال ـتــي تـقــدمــت بـمـشــروع‬ ‫القرار والذي أقره مجلس األمن‬ ‫بـ ــاإلج ـ ـمـ ــاع ف ـ ــي ف ـ ــرض ه ــدن ــة‬ ‫بسورية لمدة ‪ 30‬يوما بوقف‬ ‫إطــاق النار لتسيير الجوانب‬ ‫الطبية والخيرية والمساعدات‬ ‫اإلنسانية موضحا أن الكويت‬ ‫تـسـعــى لـلـخـيــر ون ـش ــر ال ـســام‬ ‫وحقن الدماء‪.‬‬

‫االسالمية والعربية والكويت التي‬ ‫تتقدم على الجميع في هذا المجال‬ ‫أن يكون لهم دور في حماية الشعب‬ ‫السوري‪ ،‬وأن يكون للكويت موقف‬ ‫بــات ـخــاذ خ ـط ــوات جــديــة م ــن خــال‬ ‫كرسيها في مجلس األمن"‪.‬‬ ‫ب ـ ــدوره‪ ،‬أوضـ ــح ال ـنــائــب أســامــة‬ ‫الشاهين أن هذه الفعالية تهدف إلى‬ ‫إيصال رسالة ان الشعب الكويتي‬ ‫يرفض الجرائم والمآسي التي تحدث‬ ‫في سورية‪ ،‬ووجــه تحية إلــى بعثة‬ ‫الـكــويــت فــي األم ــم الـمـتـحــدة‪ ،‬وإلــى‬ ‫الجهات الخيرية وأصحاب األيادي‬ ‫البيضاء من المواطنين والمقيمين‬ ‫لمساندة الشعب السوري‪.‬‬

‫«موت لألمة»‬ ‫مــن ناحيته‪ ،‬قــال الـنــائــب محمد‬ ‫هايف إن موت اهل الشام موت لألمة‪،‬‬ ‫كـمــا أن اسـتـبــاحــة ال ـشــام والـغــوطــة‬ ‫وحلب هي استباحة لألمة‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى أن إهانة الشعب السوري بهذه‬ ‫الـصــورة هي إهانة لألمة وللعرب‪،‬‬ ‫مــؤكــدا فــي الــوقــت ذات ــه أنــه ال قيمة‬

‫لمواثيق األمم المتحدة وشعاراتها‬ ‫اإلنسانية ولالجتماع فيها ما دامت‬ ‫ال تنصر مظلوما وال توقف ظالما‬ ‫عند حده‪.‬‬ ‫وأعرب عن أسفه بسبب أن العالم‬ ‫لـيــس ل ــه ش ـعــور وبـلـيــد اإلح ـســاس‬ ‫ّ‬ ‫وتعود على مناظر األشالء والدماء‬ ‫والـقـبــور الجماعية‪ ،‬مـحــذرا مــن أن‬ ‫المسألة أخطر مما نتصور‪ ،‬فاألمة‬ ‫بأسرها مهددة بالخطر والجميع‬ ‫وقادة العرب والمسلمين معرضون‬ ‫ألن تهتز عروشهم إن لــم ينصروا‬ ‫المظلوم‪.‬‬

‫فخر واعتزاز‬ ‫من ناحيته‪ ،‬أعرب النائب عبدالله‬ ‫فهاد عن الفخر واالعـتــزاز بمواقف‬ ‫الكويت حكومة وشعبا وبرلمانا‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الكويت من أولى الدول‬ ‫والمنظمات والبرلمانات التي كسرت‬ ‫حاجز الصمت عن القضية السورية‪.‬‬ ‫وق ــال فـهــاد إن الـعــالــم المنافق‬ ‫يطلق الدموع من أجل هرة او كلب‪،‬‬ ‫ولـ ـك ــن ال ي ـت ـح ــرك لـ ـم ــوت األطـ ـف ــال‬

‫والنساء في ســوريــة‪ ،‬في ظل القتل‬ ‫وال ـم ـج ــازر وال ـت ـعــذيــب والـتـشــريــد‬ ‫لألبرياء‪.‬‬ ‫وت ـ ـسـ ــاءل‪" :‬هـ ـن ــاك ‪ ٨٠٠‬شهيد‬ ‫وأكثر من ألفي مصاب خالل الفترة‬ ‫الماضية‪ ،‬فلماذا لم يتم تفعيل قرار‬ ‫مجلس األم ــن بـنــاء على المشروع‬ ‫الـكــويـتــي ال ـســويــدي بــوقــف إطــاق‬ ‫النار؟"‪.‬‬

‫مفارقة عجيبة‬ ‫ب ـ ـ ـ ــدوره ‪ ،‬ق ـ ــال الـ ـن ــائ ــب م ـب ــارك‬ ‫الحجرف إن المسلمين مضطهدون‬ ‫في كل مكان‪ ،‬وخير مثال على ذلك‬ ‫مــا ي ـجــري فــي س ــوري ــة‪ ،‬والـمـفــارقــة‬ ‫العجيبة انهم مهجرون في بلدهم‪،‬‬ ‫الفتا إلى أنه خالل الحرب العالمية‬ ‫ال ـث ــان ـي ــة ك ــان ــت س ــوري ــة اك ـث ــر بلد‬ ‫تستقبل مهاجرين‪.‬‬ ‫وط ــال ــب ال ـح ـجــرف "ال ـخــارج ـيــة"‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة‪ ،‬ب ـح ـكــم م ــوق ــع ال ـكــويــت‬ ‫ومنصبها الحالي في مجلس األمن‪،‬‬ ‫أن تـ ـب ــادر وت ـس ـعــى سـعـيــا حثيثا‬ ‫لنصرة الشعب السوري‪.‬‬

‫ثمن النائب د‪ .‬محمد الحويلة‬ ‫توجه وزير التربية وزير التعليم‬ ‫العالي د‪ .‬حامد العازمي نحو‬ ‫دعم مطالب العاملني بوزارة‬ ‫التربية وخاصة دعمه إلقرار‬ ‫كادر االختصاصيني النفسيني‬ ‫واالجتماعيني وهذا ما طالبنا به‬ ‫وقدمنا له مقترحات نحو إقرار‬ ‫كادر لالختصاصيني النفسيني‬ ‫واالجتماعيني وأمناء املكتبات‬ ‫ومصممي التقنيات وجميع‬ ‫الفئات املساندة لعمل املعلم‬ ‫بوزارة التربية‪.‬‬ ‫وقال الحويلة في تصريح‬ ‫صحافي ان االختصاصيني‬ ‫النفسيني واالجتماعيني جزء ال‬ ‫يتجزأ من املنظومة التعليمية‬ ‫والتربوية‪ ،‬وال يقل دورهم عن‬ ‫دور املعلم فكالهما يخدم الطلبة‬ ‫ويعمل على تنميته والحفاظ‬ ‫على مستقبله التعليمي وال يمكن‬ ‫تجاهل مطالبهم واإلحساس‬ ‫بمعاناتهم مما يستلزم من الدولة‬ ‫تحفيزهم عن طريق الكوادر‬ ‫واالمتيازات‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫«الهيكلة»‪ :‬زيادة العمالة الوطنية في القطاع الصحي الخاص‬ ‫البرنامج وقع اتفاقية تعاون مع أكاديمية العلوم الحياتية‬ ‫محمد الجاسم‬

‫أعلن برنامج الهيكلة إجراء‬ ‫مسح على أصحاب العمل‬ ‫والمسؤولين التنفيذيين‬ ‫ومديري الموارد البشرية في‬ ‫مستشفيات القطاع الخاص‪،‬‬ ‫الكتشاف الفرص المتاحة‬ ‫في توظيف العمالة الوطنية‪،‬‬ ‫ونقاط القوى والتطوير‬ ‫والتحديات بشكل عام‪.‬‬

‫وقـ ــع األمـ ـي ــن الـ ـع ــام لـبــرنــامــج‬ ‫إع ـ ـ ــادة ه ـي ـك ـلــة الـ ـق ــوى ال ـعــام ـلــة‬ ‫وال ـ ـج ـ ـهـ ــاز ال ـت ـن ـف ـي ــذي لـ ـل ــدول ــة‪،‬‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ــوزي ال ـ ـم ـ ـج ـ ــدل ـ ــي‪ ،‬اتـ ـف ــاقـ ـي ــة‬ ‫ت ـ ـعـ ــاون مـ ــع أك ــاديـ ـمـ ـي ــة ال ـع ـل ــوم‬ ‫الحياتية من أجــل إيجاد السبل‬ ‫لـتـحـسـيــن ال ـم ـس ـتــوى الـتــأهـيـلــي‬ ‫للموظفين‪ ،‬والمساهمة في زيادة‬ ‫فــرص ـهــم الــوظـيـفـيــة ف ــي الـقـطــاع‬ ‫الـصـحــي ال ـخ ــاص‪ ،‬بـمــا ف ــي ذلــك‬ ‫المستشفيات والعيادات الطبية‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫وذك ــر الـمـجــدلــي‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صـ ـح ــاف ــي‪ ،‬أن هـ ـ ــذا «ال ـب ــرن ــام ــج‬ ‫الـ ـش ــام ــل وال ـم ـب ـت ـك ــر فـ ــي م ـجــال‬ ‫ال ــرع ــاي ــة ال ـص ـح ـي ــة ي ــرم ــي إل ــى‬ ‫تأهيل وتدريب الفئة المستهدفة‪،‬‬ ‫ب ـ ـ ـنـ ـ ــاء عـ ـ ـل ـ ــى دراسـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة وتـ ـقـ ـيـ ـي ــم‬ ‫احتياجات سوق العمل وتقديم‬ ‫الـ ـحـ ـل ــول ال ـم ـث ـل ــى الـ ـت ــي تـشـمــل‬ ‫ال ـ ـبـ ــرامـ ــج الـ ـت ــدريـ ـبـ ـي ــة‪ ،‬وورش‬ ‫عمل للمشاركين فــي البرنامج‪،‬‬ ‫ولقاءات توعوية مميزة وحلقات‬ ‫توجيه وإرش ــاد مهني‪ ،‬لضمان‬ ‫التخطيط الــوظـيـفــي األم ـثــل في‬

‫بيئة العمل‪ ،‬وخلق قصص نجاح‬ ‫لكفاء ات وطنية في هــذا القطاع‬ ‫الحيوي‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن أه ــداف البرنامج‬ ‫التدريبي تشمل المساهمة في‬ ‫توفير فرص عمل حقيقية تساعد‬ ‫على زيادة نسب العمالة الوطنية‬ ‫ف ـ ــي ق ـ ـطـ ــاع الـ ــرعـ ــايـ ــة ال ـص ـح ـيــة‬ ‫ال ـ ـخـ ــاص مـ ـث ــل ال ـم ـس ـت ـش ـف ـيــات‪،‬‬ ‫والـ ـعـ ـي ــادات ال ـط ـب ـيــة‪ ،‬وش ــرك ــات‬ ‫المعدات الطبية واألدوية‪ ،‬ونشر‬ ‫ثـ ـق ــاف ــة الـ ـعـ ـم ــل فـ ــي «ال ـ ـخ ـ ــاص»‪،‬‬ ‫الس ـ ـي ـ ـمـ ــا فـ ـ ــي مـ ـ ـج ـ ــال الـ ــرعـ ــايـ ــة‬ ‫الصحية‪ ،‬وكذلك اختيار وتدريب‬ ‫وتــوظـيــف الـعـمــالــة الــوطـنـيــة في‬ ‫«الـ ــرعـ ــاي ــة ال ـص ـح ـي ــة» الـ ـخ ــاص‪،‬‬ ‫وتحفيز وتمكين العمالة الوطنية‬ ‫من االستفادة من خبرات شركاء‬ ‫ال ـن ـجــاح‪ ،‬وتــوس ـيــع رؤي ـت ـهــم في‬ ‫مجال الرعاية الصحية‪.‬‬

‫‪ 4‬مراحل‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ــه سـيـتــم تنفيذ‬ ‫م ـ ـسـ ــح ع ـ ـلـ ــى أص ـ ـ ـحـ ـ ــاب ال ـع ـم ــل‬

‫بلدية الفروانية رفعت ‪ 114‬م‪3‬‬ ‫من اإلطارات المستعملة واألنقاض‬ ‫●‬

‫علي حسن‬

‫شن مركز جليب الشيوخ للنظافة العامة بفرع‬ ‫بـلــديــة ال ـفــروان ـيــة حـمـلــة لــرفــع ال ـس ـيــارات المهملة‬ ‫واألنقاض بمنطقة جنوب خيطان التي أسفرت عن‬ ‫رفع ‪ 14‬سيارة‪.‬‬ ‫وأكد مدير إدارة النظافة العامة وإشغاالت الطرق‬ ‫بالفروانية‪ ،‬سعد الخرينج‪ ،‬أن الحملة التي نفذتها‬ ‫الـنــوبــة «أ» واس ـت ـمــرت ‪ 5‬س ــاع ــات‪ ،‬ش ــارك فـيـهــا ‪35‬‬ ‫عامل نظافة‪ ،‬وأسـفــرت عن رفــع حمولة ‪114‬م‪ 3‬من‬ ‫اإلطـ ــارات المستعملة واألن ـق ــاض‪ ،‬إلــى جــانــب رفع‬ ‫‪ 14‬س ـيــارة مـهـمـلــة‪ ،‬إضــافــة إل ــى وض ــع ‪ 90‬ملصقا‬ ‫على سيارات مهملة‪ ،‬تمهيدا لرفعها بمجرد انتهاء‬ ‫المدة القانونية‪.‬‬ ‫وأضاف الخرينج أن الحملة جاءت إلزالة األنقاض‬ ‫الناتجة من عمليات إزالة التعديات على أمالك الدولة‬ ‫التي قام بها قسم إزالة المخالفات بالمحافظة‪ ،‬لكى‬

‫تصبح المنطقة منظمة وجاهزة للبنية التحتية‪،‬‬ ‫فضال عن أن تلك التعديات والمخالفات تعيق عمل‬ ‫وزارات الـخــدمــات بالمنطقة‪ ،‬الفـتــا إلــى أن اإلدارة‬ ‫العليا بالبلدية تتابع عمليات إزالة التعديات على‬ ‫أمالك الدولة وتنظيف المنطقة باهتمام بالغ‪.‬‬ ‫مــن جـهــة أخ ــرى‪ ،‬أعـلـنــت إدارة الـعــاقــات العامة‬ ‫بـبـلــديــة ال ـكــويــت‪ ،‬أن إدارة الـتــراخـيــص الهندسية‬ ‫بــالـعــاصـمــة أص ـ ــدرت خ ــال ف ـبــرايــر ال ـمــاضــي ‪125‬‬ ‫ترخيصا‪ ،‬برسوم بلغت ‪ 1537‬دينارا‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ــح م ــدي ــر إدارة ال ـت ــراخ ـي ــص الـهـنــدسـيــة‬ ‫بالعاصمة‪ ،‬نزار العواد أنه تم إصدار ‪ 41‬ترخيص‬ ‫بناء جديدا‪ ،‬فضال عن ‪ 64‬ترخيص تعديل‪ ،‬وإضافة‬ ‫‪ 16‬ترخيص هدم وترخيصي ترميم‪.‬‬ ‫وأشــار العواد إلى أن إجمالي الكتب التي تم رد‬ ‫فيها على وزارة التجارة ‪ 1839‬كتابا‪ ،‬منها ‪1245‬‬ ‫كتابا عبر التراسل اإللكتروني‪ ،‬الفتا إلى أن إجمالي‬ ‫الكتب الصادرة من اإلدارة ‪ 79‬كتابا‪.‬‬

‫والمسؤولين التنفيذيين ومديري‬ ‫الموارد البشرية في مستشفيات‬ ‫الـقـطــاع الـخــاص كمرحلة أولــى‪،‬‬ ‫الك ـت ـشــاف ال ـف ــرص الـمـتــاحــة في‬ ‫توظيف العمالة الوطنية في هذا‬ ‫القطاع‪ ،‬ونقاط القوى والتطوير‬ ‫والتحديات بشكل عام‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن مــراحــل البرنامج‬ ‫الـتــدريـبــي‪ ،‬ال ــذي يستغرق نحو‬ ‫‪ 5‬أش ـهــر م ــوزع ــة عـلــى ‪ 4‬مــراحــل‬ ‫األول ــى ل ـ «الـتــدريــب التأسيسي»‪،‬‬ ‫والثانية لـ«التدريب التخصصي»‪،‬‬ ‫والثالثة ل ـ «الـتــدريــب الميداني»‬ ‫وتمتد كل مرحلة أسابيع وصوال‬ ‫إلـ ـ ــى الـ ـم ــرحـ ـل ــة الـ ــراب ـ ـعـ ــة‪ ،‬وه ــي‬ ‫«م ــرح ـل ــة ال ـتــوظ ـيــف ال ـت ــي تبلغ‬ ‫‪ 4‬أســاب ـيــع ي ـتــم خــال ـهــا تعيين‬ ‫المتدربين الذين أتموا البرنامج‬ ‫بنجاح فبي مؤسسات الرعاية‬ ‫الـصـحـيــة ف ــي ال ـق ـطــاع ال ـخ ــاص‪،‬‬ ‫وتسجيل المتدربين بالمؤسسة‬ ‫ا لـعــا مــة للتأمينات االجتماعية‬ ‫بعد توقيعهم عقد العمل‪.‬‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬قــال الـمــديــر العام‬ ‫لـ ـلـ ـش ــرك ــة ال ــوطـ ـنـ ـي ــة ل ـم ـش ــاري ــع‬

‫المجدلي والعنزي يتبادالن اتفاقية التعاون‬ ‫ال ـت ـك ـنــولــوج ـيــا‪ ،‬رئ ـي ــس مجلس‬ ‫إدارة ا لـشــر كــة الكويتية للعلوم‬ ‫الحياتية‪ ،‬أنس ميرزا‪« ،‬إننا نضع‬ ‫نـصــب أعيننا تشجيع الشباب‬ ‫ل ـل ـع ـمــل فـ ــي الـ ـقـ ـط ــاع ال ـ ـخـ ــاص»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـبـيـنــا أن الـتـشـجـيــع سـيـتــم من‬ ‫خالل التدريب وصقل المواهب‪،‬‬ ‫والتأهيل على أعلى المستويات‪.‬‬ ‫م ـ ــن ن ــاحـ ـيـ ـت ــه‪ ،‬قـ ـ ــال ال ــرئ ـي ــس‬

‫ال ـت ـن ـف ـي ــذي ألك ــاديـ ـمـ ـي ــة ال ـع ـلــوم‬ ‫ال ـح ـي ــات ـي ــة م ـح ـمــد الـ ـعـ ـن ــزي‪ ،‬إن‬ ‫«مـ ـ ــا ي ـم ـي ــز هـ ـ ــذا الـ ـب ــرن ــام ــج ان ــه‬ ‫ي ـس ـت ـشــرف الـمـسـتـقـبــل‪ ،‬ويـعـمــل‬ ‫على خدمة المواطن الباحث عن‬ ‫فرصة وظيفية في القطاع الطبي‬ ‫الخاص»‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬قـ ــال م ــدي ــر ال ـت ــدري ــب‬ ‫في األكاديمية محمد الخليفي‪،‬‬

‫إن «خطوات اختيار المشاركين‬ ‫ً‬ ‫لـ ـه ــذا الـ ـب ــرن ــام ــج ت ــأت ــي إي ـم ــان ــا‬ ‫مــن أكــاديـمـيــة الـعـلــوم الحياتية‬ ‫بــدورهــا الوطني فــي المساهمة‬ ‫الـفـعــالــة إلي ـجــاد حـلــول مناسبة‬ ‫لـمـشـكـلــة ال ـتــوظ ـيــف ف ــي الـقـطــاع‬ ‫الخاص»‪.‬‬

‫محليات‬ ‫«الغذاء» تطالب بحجز‬ ‫ّ‬ ‫الشمام األسترالي‬

‫●‬

‫عادل سامي‬

‫أكـ ـ ـ ـ ـ ــدت ال ـ ـه ـ ـي ـ ـئـ ــة ال ـ ـعـ ــامـ ــة‬ ‫لـ ـلـ ـغ ــذاء والـ ـتـ ـغ ــذي ــة ض ـ ــرورة‬ ‫اتخاذ اإلج ــراء ات االحتزازية‬ ‫ال ـ ــازم ـ ــة ل ـح ـج ــز إرس ــالـ ـي ــات‬ ‫ال ـش ـمــام األس ـتــرال ـيــة المنشأ‬ ‫ال ـ ــواردة ال ــى ال ـبــاد مــن دولــة‬ ‫أستراليا وإخضاعها للفحص‬ ‫المخبري للتأكد من صالحيته‬ ‫لالستهالك اآلدم ــي وخلوها‬ ‫من بكتيريا الليستريا‪.‬‬ ‫وأ ص ــدرت الهيئة تعميما‬ ‫إداري ــا جــاء فيه أنـهــا تطالب‬ ‫ب ـهــذا اإلج ـ ــراء «حــرصــا منها‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى ال ـ ـم ـ ـص ـ ـل ـ ـحـ ــة ال ـ ـعـ ــامـ ــة‬ ‫وانتظاما لحسن سير العمل‬ ‫على الوجه األكمل وبناء على‬ ‫الرسالة اإللكترونية الــواردة‬ ‫اليها مــن قنصلية أستراليا‬ ‫ب ـت ــار ي ــخ ‪ 2018 /3 /5‬وا ل ـتــي‬ ‫تفيد بأن السلطات األسترالية‬ ‫ت ـقــوم حــال ـيــا بــالـتـحـقـيــق في‬ ‫تـفـشــي جــرثــومــة الـلـيـسـتــريــا‬ ‫فــي الـشـمــام بــإحــدى ال ـمــزارع‬ ‫التي تقع في نيو ساوث ويلز‬ ‫بأستراليا‪ ،‬حيث أكدت شبكة‬ ‫رصـ ـ ــد األم ـ ـ ـ ـ ــراض ال ـم ـن ـق ــول ــة‬ ‫بــالـغــذاء فــي أستراليا تفشي‬ ‫المرض»‪.‬‬

‫‪ %49‬إنجاز تقاطعات «الخامس» بيت الزكاة‪ :‬إنجاز المرحلة األولى‬ ‫ً‬ ‫●‬ ‫من «تأهيل القادرين على العمل» قريبا‬ ‫سيد القصاص‬

‫أعلن المدير العام للهيئة العامة للطرق والنقل البري م‪ .‬أحمد‬ ‫الحصان إنجاز ‪ ٤٩‬في المئة من مشروع إنشاء وإنجاز وصيانة‬ ‫ً‬ ‫تقاطعات على الجزء الغربي من الطريق الدائري الخامس‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ً‬ ‫سير المشروع وفقا للبرنامج الزمني الموضوع له‪.‬‬ ‫وقال الحصان في تصريح صحافي‪ ،‬إن «المشروع من المشاريع‬ ‫المهمة والملحة ا لـتــي تنفذها الهيئة بكلفة إجمالية ‪١٠٨.٨٠٠‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬والتي تتضمن زيادة عدد الحارات من ‪ ٣‬إلى ‪ ٤‬في كل‬ ‫اتجاه‪ ،‬لرفع مستوى الطريق القائم‪ ،‬باإلضافة إلى حارات تخديمية‬ ‫وحارات للطوارئ‪ ،‬كما سيتم تحويل التقاطعات الحالية وعددها‬ ‫‪ ٦‬إلى تقاطعات حرة‪ ،‬ورفع مستوى األمــان لمستخدمي الطريق‬ ‫الى ‪١٢٠‬كم‪ /‬ساعة بدال من ‪.»٨٠‬‬ ‫وأض ــح الـحـصــان أن إجـمــالــي أطـ ــوال ال ـطــرق بــالـمـشــروع ‪٢١.٢‬‬ ‫كيلومتر‪ ،‬ويشتمل على عدد ‪ ٣‬جسور‪ ،‬باإلضافة إلى جسر آخر‬ ‫ً‬ ‫بطول ‪ ٢.٨‬كم يمر أعلى ‪ 3‬تقاطعات‪ ،‬مشددا على حرص الهيئة على‬ ‫تطبيق كل االشتراطات والمعايير الفنية والهندسية في جميع‬ ‫مشاريعها التي تنفذها‪ ،‬ومــن بينها مشروع انشاء التقاطعات‬ ‫على الجزء الغربي من الطريق الدائري الخامس‪.‬‬

‫صـ ــرح م ــدي ــر إدارة الـهـيـئــات‬ ‫وال ـم ـش ــاري ــع الـمـحـلـيــة ف ــي بيت‬ ‫الزكاة‪ ،‬موسى الجمعة‪ ،‬بأن البيت‬ ‫قـ ــارب عـلــى االن ـت ـهــاء م ــن إنـجــاز‬ ‫ال ـمــرح ـلــة األول ـ ــى م ــن ال ـم ـشــروع‬ ‫الـخـيــري "تــأهـيــل ال ـقــادريــن على‬ ‫ال ـع ـم ــل" الـ ـخ ــاص ب ــأب ـن ــاء األس ــر‬ ‫المسجلة لديه‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـج ـم ـعــة‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن المشروع نجح في‬ ‫تــدريــب ‪ 207‬متدربين مــن أبناء‬ ‫هــذه األس ــر‪ ،‬بــالـتـعــاون مــع أحد‬ ‫المعاهد المتخصصة والمعتمدة‬ ‫ال ـع ــام ـل ــة فـ ــي مـ ـج ــال الـ ـت ــدري ــب‪،‬‬ ‫ومنحهم شـهــادة دبـلــوم تدريب‬ ‫معتمدة‪ ،‬الفتا إلى تأهيل األفراد‬ ‫المستهدفين من هــذه الشريحة‬

‫موسى الجمعة‬

‫وتدريبهم على األعمال والحرف‬ ‫ال ـم ـه ـن ـي ــة الـ ـت ــي يـ ـحـ ـت ــاج إل ـي ـهــا‬

‫سوق العمل‪ ،‬وذلك حتى يتسنى‬ ‫لهذه األسر أن تعتمد ذاتيا على‬ ‫قدراتها وإمكاناتها دون الحاجة‬ ‫إلى طرق أبواب اللجان الخيرية‬ ‫لطلب العون والمساعدة‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ــد اهـ ـتـ ـم ــام بـ ـي ــت الـ ــزكـ ــاة‬ ‫بتبني الـمـشــاريــع الـتــي تساهم‬ ‫فــي التنمية المجتمعية‪ ،‬مبينا‬ ‫أن العمل الخيري واإلنساني ال‬ ‫يقتصر على تقديم المساعدات‬ ‫ال ـع ـي ـن ـيــة أو الـ ـم ــادي ــة فـ ـق ــط‪ ،‬بــل‬ ‫يسهم في خلق الفرص وتوفير‬ ‫الظروف المالئمة للعيش الكريم‬ ‫وال ـك ـس ــب م ــن ع ـم ــل الـ ـي ــد‪ ،‬حـتــى‬ ‫ي ـش ـعــر اإلنـ ـس ــان ب ـط ـعــم ال ـح ـيــاة‬ ‫ولذة العيش‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫«اإلعاقة»‪ :‬االنتهاء من إعداد الميزانية المقبلة‬

‫ً‬ ‫ماجد الصالح‪ :‬رفع مشروعها إلى وزارة المالية العتماده نهائيا‬ ‫جورج عاطف‬

‫أكد الصالح أن الهدف‬ ‫من الندوة التعريفية‬ ‫«‪»BALANCE BRAIN‬‬ ‫االطالع على تجارب كوريا‪،‬‬ ‫ومدى تقدمها في التعامل مع‬ ‫بعض حاالت ذوي اإلعاقة‪.‬‬

‫صرف مكافآت‬ ‫«الممتازة» وفق‬ ‫الميزانية المتاحة‬

‫ك ـشــف ن ــائ ــب م ــدي ــر ال ـه ـي ـئــة الـعــامــة‬ ‫لـشــؤون ذوي اإلعــاقــة‪ ،‬لقطاع المالية‬ ‫واإلدارية‪ ،‬ماجد الصالح‪ ،‬عن "االنتهاء‬ ‫من إعداد مشروع الميزانية المقترحة‬ ‫للعام المالي المقبل ‪ ،"2019 /2018‬الفتا‬ ‫إلــى أنــه "تــم رفــع الـمـشــروع برمته إلى‬ ‫وزارة المالية العتماده بشكل نهائي"‪.‬‬ ‫وأك ــد الـصــالــح‪ ،‬فــي تصريح صحافي‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬ع ـ ـلـ ــى هـ ـ ــامـ ـ ــش ح ـ ـ ـضـ ـ ــور ن ـ ـ ــدوة‬ ‫"‪ "BALANCE BRAIN‬التي نظمتها إدارة‬ ‫التأهيل المهني للمعاقين‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫مركز كوريا لإلبداع‪ ،‬برعاية مديرة الهيئة‪،‬‬ ‫د‪ .‬شفيقة العوضي‪ ،‬أن "الهيئة شارفت على‬ ‫إ نـجــاز التقييمات السنوية لموظفيها‪،‬‬ ‫ولم يتبق منها سوى جزء بسيط"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أنه "عقب اعتماد التقييمات سيتم صرف‬ ‫مـكــافــآت األع ـمــال الممتازة للمستحقين‬ ‫الحاصلين على تقييم امتياز"‪.‬‬ ‫و ق ــال الصالح إن "الهيئة ستتولى‬ ‫عملية صرف المكافآت حسب الميزانية‬ ‫المتاحة‪ ،‬لتشمل جميع المستحقين‪،‬‬ ‫لتشجيع الموظفين المتميزين على‬ ‫االس ـت ـم ــرار ف ــي ب ــذل مــزيــد م ــن الجهد‬ ‫والعطاء‪ ،‬وتحفيز زمالئهم على تحقيق‬ ‫التميز في العمل"‪.‬‬

‫الصالح وممثل الوفد الكوري‬ ‫وحول عملية التدوير األخيرة‪ ،‬ذكر‬ ‫أن "وزيرة الشؤون االجتماعية والعمل‪،‬‬ ‫وزيرة الدولة للشؤون االقتصادية هند‬ ‫الصبيح‪ ،‬لديها نظرة شاملة في إدارة‬ ‫الجهات التي تقع تحت مسؤوليتها‪،‬‬ ‫ومن هذا المنطلق‪ ،‬كانت لها رؤية في‬ ‫إج ــراء ال ـتــدويــر"‪ ،‬معتبرا أن "الـقـيــادي‬ ‫الكفوء بإمكانه تحقيق النجاح من أي‬ ‫قطاع أو جهة يكلف بها"‪.‬‬

‫وبالعودة إلى الفعالية‪ ،‬أكد الصالح‬ ‫أن "الـ ـ ـه ـ ــدف مـ ــن الـ ـ ـن ـ ــدوة ال ـت ـعــري ـف ـيــة‬ ‫االط ـ ــاع ع ـلــى ت ـج ــارب ك ــوري ــا‪ ،‬وم ــدى‬ ‫تقدمها في التعامل مع بعض حاالت‬ ‫ذوي اإلعاقة"‪ ،‬معتبرا أن "الندوة مهمة‬ ‫ج ـ ـ ــدا‪ ،‬وخ ـص ـص ــت ل ـم ــرض ــى ال ـت ــوح ــد‬ ‫والـفـصــوص‪ ،‬وكيفية تعامل المعالج‬ ‫مع هذه الحاالت"‪.‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫والد «طفل الفيديو»‪ :‬مؤسف‬ ‫تعقيب مديرة «اإلعاقة»‬ ‫«رفضت دفع مبلغ للمدرسة نظير خدمة مستحقة البني»‬ ‫ً‬ ‫تـعـقـيـبــا ع ـلــى ت ـصــريــح م ــدي ــرة الـهـيـئــة‬ ‫ال ـعــامــة ل ـش ــؤون ذوي اإلع ــاق ــة د‪ .‬شفيقة‬ ‫الـ ـع ــوض ــي‪ ،‬بـ ـش ــأن رسـ ــالـ ــة ال ـط ـف ــل يــاســر‬ ‫الحربي‪ ،‬المنتشرة على مواقع التواصل‬ ‫االج ـ ـت ـ ـمـ ــاعـ ــي‪ ،‬والـ ـ ـ ـ ــذي أكـ ـ ـ ــدت خـ ــالـ ــه أن‬ ‫"مسؤولية الهيئة تجاه هذا الطفل تتمثل‬ ‫فـ ــي ت ـح ـم ــل ت ـك ــال ـي ــف دراسـ ـ ـت ـ ــه فـ ــي إطـ ــار‬ ‫الخدمات التعليمية التي تقدمها للطالب‬ ‫ذوي اإلعـ ــاقـ ــة فـ ــي الـ ـ ـم ـ ــدارس ال ـم ـع ـت ـمــدة‬ ‫التي يختارها أولـيــاء األمــور وفقا لحالة‬ ‫أبنائهم"‪ ،‬قال والد الطفل‪ ،‬إنه "من المؤسف‬ ‫والمحزن أن تقوم مديرة الهيئة بالتعقيب‬ ‫على مشكلة ابني دون االستماع إلى السبب‬ ‫الحقيقي‪ ،‬إذ اعتمدت د‪ .‬شفيقة على رأي‬ ‫البعض الذين نعتقد أنهم سبب المشكلة‬ ‫م ــن األس ـ ــاس‪ ،‬وج ــاء ال ــرد مـخـفـيــا لبعض‬ ‫الحقائق إليهام الــرأي العام بأن المشكلة‬ ‫بين المدرسة وولي األمر"‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر وال ـ ــد ال ـط ـفــل أن "م ــدي ــرة الـهـيـئــة‬ ‫ص ــرح ــت ب ــأن ال ـم ــدرس ــة رف ـض ــت تسجيل‬ ‫الطالب قبل عامين‪ ،‬وأ نـنــي حصلت على‬ ‫حكم يلزمها بالتسجيل‪ ،‬وهذا غير صحيح‪،‬‬ ‫وخ ـصــوصــا أن ـنــي خــاصـمــت فــي الــدعــوى‬

‫كال من الهيئة ووزارة التربية والمدرسة‪،‬‬ ‫وص ـ ــدر ال ـح ـكــم ب ــإدان ــة ال ـم ــدرس ــة وإل ـغ ــاء‬ ‫ق ــراره ــا‪ ،‬أي أن الـهـيـئــة هــي المتسبب في‬ ‫المشكلة"‪ ،‬معتبرا أن "محاولة إيهام الرأي‬ ‫العام بأن الحكم صادر ضد المدرسة فقط‬ ‫هو محاولة إلخفاء بعض الحقائق"‪.‬‬ ‫وت ـس ــاء ل‪" :‬ل ـم ــاذا لــم ت ـصــرح د‪ .‬شفيقة‬ ‫عن سبب الخالف الــذي نشب بيني وبين‬ ‫المدرسة‪ ،‬والمتمثل في رفضي دفع مبلغ‬ ‫مالي للمدرسة نظير خدمة هي من األساس‬ ‫حق للطالب‪ ،‬إذ قامت المدرسة عقب ذلك‬ ‫باختالق سبب غريب إلخــراج ابني منها‬ ‫وهــو عــدم اختصاصها بمثل إعاقته رغم‬ ‫الـتـحــاقــه بـهــا مـنــذ ‪ ،2013‬ووج ــود حــاالت‬ ‫مماثلة لحالته داخلها"‪.‬‬ ‫وناشد والد الطفل مديرة الهيئة قائال‪:‬‬ ‫"ك ــان يجب عليك االسـتـمــاع إلــى الشكوى‬ ‫مني شخصيا‪ ،‬للوقوف على حقيقتها‪ ،‬قبل‬ ‫إصدار أي بيان بشأنها‪ ،‬إلزالة أي مغالطات‬ ‫خاصة بالمشكلة"‪.‬‬

‫«التوحد» يستضيف طالبات ثانوية ‪ 25‬فبراير‬

‫طالبات ثانوية ‪ 25‬فبراير في مركز التوحد‬ ‫نظمت ثانوية ‪ 25‬فبراير للبنات زيارة لمركز الكويت‬ ‫للتوحد‪ ،‬للتعرف على الــدور اإلنساني الذي يقوم به‬ ‫الـمــركــز لخدمة المجتمع‪ ،‬وعـلــى األنـشـطــة والـبــرامــج‬ ‫المقدمة لألطفال المصابين بإعاقة التوحد‪ ،‬كما اطلعت‬ ‫الطالبات على الفصول الدراسية والبرنامج التدريبي‬ ‫والتعليمي المقدم للطلبة‪.‬‬ ‫وأش ــادت االخـصــائـيــة االجتماعية أح ــام الهاللي‬ ‫بــالـمــركــز ال ــذي يـخــدم األط ـفــال المصابين بالتوحد‪،‬‬ ‫ويقدم لهم جميع الخدمات من رعاية واهتمام‪ ،‬مضيفة‬

‫أن الهدف من زيارة مركز الكويت للتوحد هو تعريف‬ ‫الطالبات بمؤسسات الدولة والمراكز التطوعية‪ ،‬وذلك‬ ‫لــوجــود فريق تطوعي خــاص بالمدرسة يتطلع إلى‬ ‫التطوع في المركز والمشاركة في األنشطة والبرامج‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫وتعتبر إعــاقــة الـتــوحــد تـطــوريــة دائ ـمــة‪ ،‬تــؤثــر في‬ ‫تواصل الفرد مع األشخاص المحيطين به‪ ،‬وضعف‬ ‫في التفاعل مع من حولهم‪ ،‬ومن هذا المنطلق البد من‬ ‫توعية المجتمع باحتياجات هذه الفئات‪.‬‬

‫«النجاة»‪« :‬تخيل»‬ ‫تستهدف حفر‬ ‫ً‬ ‫‪ 50‬بئرا بإفريقيا‬ ‫قــال المدير العام لجمعية‬ ‫ال ـن ـج ــاة ال ـخ ـي ــري ــة‪ ،‬د‪ .‬محمد‬ ‫األنصاري‪ ،‬إن الجمعية تهدف‬ ‫من خالل حملة «تخيل»‪ ،‬التي‬ ‫تطلقها ‪ 22‬الجاري‪ ،‬إلى حفر‬ ‫‪ 50‬بئرا ارتوازية في إفريقيا‪،‬‬ ‫الف ـتــا إل ــى أن الـحـمـلــة تشمل‬ ‫توصيل ا لـمـيــاه للمحتاجين‬ ‫ف ــي م ـصــر‪ .‬وأكـ ــد األنـ ـص ــاري‪،‬‬ ‫ف ـ ــي تـ ـص ــري ــح ص ـ ـحـ ــافـ ــي‪ ،‬أن‬ ‫«ال ـ ـم ـ ـشـ ــروع ُيـ ـع ــد اسـ ـتـ ـم ــرارا‬ ‫ألعـ ـ ـم ـ ــال ال ـ ـكـ ــويـ ــت ال ـخ ـي ــري ــة‬ ‫ونـ ـج ــاح ــاتـ ـه ــا اإلنـ ـس ــانـ ـي ــة»‪،‬‬ ‫م ـش ـي ــرا إل ـ ــى أن ـ ــه «يـ ـع ـ ِّـب ــر عــن‬ ‫ت ـ ـضـ ــام ـ ـن ـ ـنـ ــا مـ ـ ـ ــع ال ـ ـش ـ ـعـ ــوب‬ ‫اإلفريقية التي لديها مشاكل‬ ‫ف ــي تــوف ـيــر ال ـم ـي ــاه ال ـع ــذب ــة»‪.‬‬ ‫وأف ـ ــاد ب ــأن ــه ت ــم اخ ـت ـيــار عــدة‬ ‫دول إفريقية لتنفيذ المشروع‪،‬‬ ‫منها‪ :‬النيجر و ت ـشــاد‪ِّ .‬‬ ‫وبين‬ ‫أن «اآلبــار التي ستنفذ سيتم‬ ‫تشغيلها بالطاقة الشمسية‪،‬‬ ‫حتى نضمن استمرار عملها‪،‬‬ ‫في حالة عدم توافر الكهرباء‪،‬‬ ‫وللتقليل من تكلفة تشغيلها»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫مشعل األحمد‪ :‬الكويت أمانة في أعناقنا جميعا‬ ‫ورسالتنا الذود عن أراضيها وتحقيق األمن لمواطنيها‬

‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫منتسبو «اإلطفاء» لن‬ ‫المكراد‪ً :‬‬ ‫يدخروا جهدا في حماية األرواح‬

‫ّ‬ ‫وقع مذكرة تفاهم بين اإلدارة واتحاد اإلعالم اإللكتروني‬

‫استقبل ضباط الحرس الجدد من خريجي كليتي «علي الصباح» و«أحمد بن محمد» في قطر‬ ‫دعا الشيخ مشعل األحمد‬ ‫الخريجين الجدد إلى االستمرار‬ ‫في التحصيل العلمي والتدريب‬ ‫العملي‪ ،‬مشيرا إلى أنهما‬ ‫عقل وجسد التفوق والتميز‬ ‫العسكري‪.‬‬

‫ترسيخ‬ ‫الشفافية‬ ‫وتأصيل العمل‬ ‫المؤسسي‬ ‫والحيادية‬ ‫وال للمجاملة‬ ‫أو المحاباة‬

‫أك ـ ـ ـ ــد ن ـ ــائ ـ ــب رئ ـ ـي ـ ــس ال ـ ـحـ ــرس‬ ‫الوطني الشيخ مشعل األحمد‪ ،‬أن‬ ‫«الكويت أمانة في أعناقنا جميعا‪،‬‬ ‫ورســالـتـنــا ال ــدف ــاع عـنـهــا‪ ،‬وال ــذود‬ ‫عـ ــن أراض ـ ـي ـ ـهـ ــا‪ ،‬وت ـح ـق ـي ــق األمـ ــن‬ ‫واألمان لمواطنيها‪ ،‬والحفاظ على‬ ‫ممتلكاتهم‪ ،‬متعاونين مع إخواننا‬ ‫ً‬ ‫في المؤسسات العسكرية»‪ ،‬مشددا‬ ‫ع ـلــى االل ـ ـتـ ــزام بـتـطـبـيــق ال ـقــانــون‬ ‫وتنفيذ التعليمات واللوائح‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل استقبال الشيخ‬ ‫مـشـعــل لـضـبــاط ال ـحــرس الــوطـنــي‬ ‫ال ـج ــدد خــريـجــي الــدف ـعــة (‪ )21‬من‬ ‫ال ـط ـل ـب ــة الـ ـضـ ـب ــاط ال ـج ــام ـع ـي ـي ــن‪،‬‬ ‫والدفعة (‪ )45‬من الطلبة الضباط‬ ‫في كلية علي الصباح العسكرية‪،‬‬ ‫والــدفـعــة (‪ )13‬فــي كلية أحـمــد بن‬ ‫م ـح ـمــد ال ـع ـس ـك ــري ــة بـ ــدولـ ــة ق ـطــر‪،‬‬ ‫ب ـح ـضــور وك ـي ــل الـ ـح ــرس ال ـفــريــق‬ ‫الــركــن هــاشــم الــرفــاعــي‪ ،‬وذل ــك في‬ ‫القاعة المركزية بالرئاسة العامة‬ ‫للحرس‪.‬‬ ‫وألقى األحمد كلمة نقل خاللها‬ ‫تهاني سمو رئيس الحرس الشيخ‬ ‫س ــال ــم ال ـع ـل ــي ل ـل ـض ـب ــاط الـ ـج ــدد‪،‬‬ ‫بتخرجهم وانضمامهم إلى صفوف‬ ‫الـ ـح ــرس ل ـ ـيـ ــؤدوا واج ـب ــات ـه ــم فــي‬ ‫الــدفــاع عــن الــوطــن‪ ،‬وتحقيق أمنه‬ ‫وأم ــان ــه فــي ظــل ال ـق ـيــادة الــرشـيــدة‬ ‫ل ـص ــاح ــب ال ـس ـم ــو األمـ ـي ــر ال ـقــائــد‬ ‫األع ـلــى لـلـقــوات المسلحة الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬وسمو ولي العهد‬ ‫الشيخ نواف األحمد‪.‬‬

‫التطوير الشامل‬ ‫وخاطب نائب رئيس الحرس‬ ‫الضباط الجدد‪ ،‬وطالبهم بالوفاء‬

‫المكراد أثناء توقيع العقد مع الصواغ‬

‫●‬

‫مشعل األحمد والرفاعي يتوسطان الضباط الخريجين‬ ‫ْ‬ ‫ب ـق ـس ـم ـهــم بـ ـ ــأن ي ـك ــون ــوا أوفـ ـي ــاء‬ ‫ً‬ ‫للوطن‪ ،‬مشددا على المشاركة بكل‬ ‫فاعلية في التطوير الشامل الذي‬ ‫يسلكه الـحــرس‪ ،‬بتطبيق وثيقة‬ ‫األه ـ ـ ــداف االس ـتــرات ـي ـج ـيــة ‪2020‬‬ ‫للحرس «األمن أوال»‪ ،‬كما نصحهم‬ ‫بــالـتـحـلــي بـقـيــم ومـ ـب ــادئ الــديــن‬ ‫الـحـنـيــف‪ ،‬وأن ي ـكــونــوا ال ـصــورة‬ ‫المشرفة للحرس الوطني داخل‬ ‫وخارج أسوار معسكراته‪.‬‬ ‫وقـ ــال «إن ـن ــا نـهـنـئـكــم وجـمـيــع‬ ‫المؤسسات العسكرية‬ ‫منتسبي‬ ‫ِ‬ ‫بنيلكم ثـقــة سـمــو األم ـي ــر حـمــاة‬ ‫لـ ـل ــوط ــن م ــدافـ ـعـ ـي ــن عـ ــن قــدس ـيــة‬ ‫أراض ـيــه محققين األم ــن واألم ــان‬ ‫لمواطنيه‪ ،‬ونعقد عليكم اآل مــال‬ ‫لـتـحـقـيــق ال ـط ـم ــوح ــات وتــرج ـمــة‬ ‫األهداف والغايات»‪.‬‬ ‫وأردف‪ « :‬نـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــن ا ل ـ ـج ـ ـهـ ــود‬

‫الـ ـمـ ـب ــذول ــة مـ ــن ال ـق ــائ ـم ـي ــن عـلــى‬ ‫َّ‬ ‫التعليم والتدريب في كل من كلية‬ ‫علي الصباح العسكرية‪ ،‬وكلية‬ ‫أحمد بن محمد العسكرية بدولة‬ ‫قطر ونشكر أهاليكم الذين غرسوا‬ ‫فيكم االجتهاد في العطاء‪ ،‬فجنوا‬ ‫منكم ثمار الفخر والوفاء»‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ــد ن ــائ ــب رئـ ـي ــس ال ـح ــرس‬ ‫ً‬ ‫عـ ــددا مــن الـتــوجـيـهــات للضباط‬ ‫الخريجين‪ ،‬حيث قــال‪« :‬أقسمتم‬ ‫ْ‬ ‫بــأن تكونوا للوطن أوفـيــاء على‬ ‫حقوقه أمـنــاء لـقــائــده مخلصين‬ ‫ولـ ـق ــادتـ ـك ــم م ـط ـي ـع ـي ــن‪ ،‬ف ـك ــون ــوا‬ ‫ُ‬ ‫فالكويت أمانة‬ ‫لقسمكم بــار يــن‪،‬‬ ‫في أعناقنا جميعا»‪.‬‬

‫تطبيق العدل‬ ‫وتابع‪« :‬تسلحوا بقيم ديننا‬

‫ال ـح ـن ـي ــف‪ ،‬اج ـع ـل ــوه ــا حـصـنـكــم‬ ‫الحصين واستفيدوا من خبرات‬ ‫إخــوانـكــم ال ـقــادة واألمـ ــار‪ّ ،‬‬ ‫وأدوا‬ ‫أعمالكم ومهامكم التي ستوكل‬ ‫إلـ ـيـ ـك ــم بـ ـك ــل تـ ـف ــان وإخ ـ ـ ـ ــاص»‪،‬‬ ‫مـسـتـطــردا‪« :‬عليكم باالستمرار‬ ‫في التحصيل العلمي والتدريب‬ ‫العملي‪ ،‬فهما عقل وجسد التفوق‬ ‫وال ـت ـم ـي ــز ال ـع ـس ـك ــري‪ ،‬وط ـ ِّـب ـق ــوا‬ ‫ّ‬ ‫العدل الذي نحرص كل الحرص‬ ‫على تطبيقه‪ ،‬واجعلوه مبدأ ال‬ ‫تحيدون عنه‪ ،‬وستجدون لوائح‬ ‫ونـ ـظـ ـم ــا وقـ ـ ـ ـ ـ ــرارات مـ ــن شــأن ـهــا‬ ‫ت ــرس ـي ــخ ال ـش ـف ــاف ـي ــة‪ ،‬وت ــأص ـي ــل‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــل ال ـ ـمـ ــؤس ـ ـسـ ــي‪ ،‬ق ــوامـ ـه ــا‬ ‫الحيادية‪ ،‬ال تعرف المجاملة أو‬ ‫المحاباة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬شاركوا بكل فاعلية‬ ‫الشامل الذي يسلكه‬ ‫في التطوير‬ ‫ِ‬

‫ً‬ ‫الحرس لتحديث آلية العمل وفقا‬ ‫لنهجه االستراتيجي‪ ،‬وحافظوا‬ ‫على اللياقة البدنية‪ ،‬واحرصوا‬ ‫على الرماية واتقنوها لتكونوا‬ ‫عـ ـل ــى أتـ ـ ـ ـ ّـم ج ـ ــاه ـ ــزي ـ ــة»‪ ،‬مـ ــردفـ ــا‪:‬‬ ‫«احرصوا على الظهور بالمظهر‬ ‫ال ــائ ــق بـكــم وبــالـمــؤسـســة الـتــي‬ ‫تـنـتـسـبــون إلـيـهــا‪ ،‬فــأنـتــم ال ـمــرآة‬ ‫ال ـت ــي ت ـع ـكــس ص ـ ـ ـ َ‬ ‫ـورة ال ـح ــرس‪،‬‬ ‫فكونوا له صورة مشرفة»‪.‬‬ ‫وخالل الحفل أدى الخريجون‬ ‫ال ـق ـس ــم‪ ،‬مـتـعـهــديــن ب ــال ــذود عن‬ ‫الوطن والوالء للقيادة الرشيدة‪.‬‬ ‫وفي ختام الحفل‪ ،‬كرم الشيخ‬ ‫مـشـعــل األح ـم ــد الـمـتـمـيــزيــن من‬ ‫الضباط الجدد‪.‬‬

‫محمد الشرهان‬

‫وقع المدير العام لــإدارة العامة لإلطفاء‪ ،‬الفريق خالد المكراد‪،‬‬ ‫ورئيس مجلس إدارة اتحاد اإلعالم اإللكتروني‪ ،‬فيصل الصواغ‪ ،‬مذكرة‬ ‫تفاهم لتفعيل التعاون المشترك بين الجانبين بحضور مدير إدارة‬ ‫البحوث والدراسات الفنية والمتابعة‪ ،‬المقدم جواد أبل‪ ،‬ومدير إدارة‬ ‫العالقات العامة واإلعالم باإلنابة‪ ،‬المقدم ماجد العتيبي‪ ،‬ورئيس قسم‬ ‫اإلعالم‪ ،‬المقدم سلمان الجعيدي‪ ،‬ورئيس قسم المتابعة‪ ،‬المقدم محمد‬ ‫عابدين‪ ،‬ورئيس اإلعالم اإللكتروني والتواصل االجتماعي‪ ،‬النقيب‬ ‫رضــا السلمان‪ ،‬ومــن جانب اتحاد اإلعــام اإللكتروني نائب رئيس‬ ‫االتحاد عبدالله الغريب‪ ،‬واألمين العام عقاب المطيري‪.‬‬ ‫وثـمــن الـمـكــراد دور وجـهــود اتـحــاد اإلع ــام اإللـكـتــرونــي برئاسة‬ ‫ال ـصــواغ‪ ،‬وأكــد أهمية اإلع ــام اإللـكـتــرونــي الــذي يحظى باالنتشار‬ ‫والتأثير األكبر في المنطقة‪ ،‬مشيرا الى أن منتسبي اإلدارة العامة‬ ‫لــإطـفــاء لــن يــدخــروا جـهــدا لحماية أرواح وممتلكات المواطنين‬ ‫والمقيمين على أرض الكويت الغالية‪ ،‬الفتا الــى أن اإلدارة تسعى‬ ‫من خــال التعاون مع اتحاد االعــام االلكتروني الــى نشر التوعية‬ ‫واإلرشـ ــادات عبر وســائــل الـتــواصــل االجتماعي وفــق رؤي ــة جديدة‬ ‫وفاعلة‪ ،‬مجددا ترحيبه بالتعاون الفاعل بين الجانبين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال الصواغ‪ ،‬على هامش توقيع مذكرة التعاون‪ ،‬إن‬ ‫اتحاد اإلعالم اإللكتروني يواصل تحركاته مع مختلف جهات الدولة‬ ‫لدعم أي جهد أو تعاون وطني يخدم الكويت‪ ،‬مشيدا بمجهودات‬ ‫رجال «اإلطفاء» والتطور الكبير الذي شهدته خالل الفترة الماضية‪،‬‬ ‫مشيرا الى أن المذكرة تهدف الى تكثيف التعاون بين اإلدارة واتحاد‬ ‫اإلعالم اإللكتروني في نشر التوعية وإقامة الدورات المشتركة‪ ،‬على‬ ‫أن يتم تشكيل لجنة مشتركة للبدء بالعمل في تنفيذ بنود المذكرة‪.‬‬

‫َ‬ ‫منع تسجيل المركبات بأسماء حملة المادة «‪ »20‬واألحداث‬

‫انطالق فعاليات أسبوع المرور الخليجي الموحد تحت شعار «حياتك أمانة»‬ ‫●‬

‫محمد الشرهان‬

‫ً‬ ‫ت ـ ـ ــأكـ ـ ـ ـي ـ ـ ــدا لـ ـ ـم ـ ــا انـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــردت ب ــه‬ ‫«ال ـ ـج ـ ــري ـ ــدة»‪ ،‬أكـ ـ ــد وكـ ـي ــل وزارة‬ ‫الداخلية المساعد لشؤون المرور‬ ‫بــاالنــابــة ال ـلــواء فهد الـشــويــع‪ ،‬أن‬ ‫نائب رئيس مجلس الوزراء وزير‬ ‫الــداخ ـل ـيــة ال ـش ـيــخ خــالــد ال ـجــراح‬ ‫أصــدر ق ــرارا يقضي بعدم صرف‬ ‫رخصة قيادة للمواطنين البالغين‬ ‫‪ 18‬عــامــا‪ ،‬إال بـعــد اح ـضــار كتاب‬ ‫من هيئة الخدمة الوطنية بوزارة‬ ‫ال ــدف ــاع‪ ،‬م ـش ـيــرا ال ــى ان تعميما‬ ‫صدر بهذا الخصوص الى جميع‬ ‫ادارات المرور بالمحافظات الست‪،‬‬ ‫وإدارات مــراكــز الـخــدمــة التابعة‬ ‫لالدارة العامة لمراكز الخدمة‪.‬‬ ‫واشـ ــاد ال ـشــويــع‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صـ ـح ــاف ــي ص ـ ـبـ ــاح أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬ع ـقــب‬ ‫انـطــاق فعاليات أسـبــوع المرور‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـج ــي ال ـ ـمـ ــوحـ ــد‪ ،‬ب ـحــدي ـقــة‬ ‫الشهيد‪ ،‬الذي تستضيفه الكويت‬ ‫ويستمر حتى الخميس المقبل‪،‬‬ ‫بحضور مساعد مدير عام اإلدارة‬ ‫العامة للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫العميد توحيد الكندري وممثلي‬ ‫ال ـج ـهــات ال ـم ـشــاركــة وال ـم ـعــاونــة‬ ‫والداعمة من الهيئات الحكومية‬ ‫واألهـلـيــة وقـيــادات قطاع المرور‬ ‫بالمحافظات الست‪ ،‬بــدور نائب‬ ‫رئ ـي ــس م ـج ـلــس ال ـ ـ ـ ــوزراء ووزيـ ــر‬ ‫الداخلية ووكـيــل ال ــوزارة الفريق‬ ‫مـ ـحـ ـم ــود الـ ـ ــدوسـ ـ ــري لــدع ـم ـه ـمــا‬ ‫وحـ ـ ــرص ـ ـ ـه ـ ـ ـمـ ـ ــا ع ـ ـ ـلـ ـ ــى الـ ـقـ ـضـ ـي ــة‬ ‫المرورية‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ـ ــر ان اسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــوع ال ـ ـم ـ ــرور‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـجــي ال ـم ــوح ــد ي ـه ــدف إلــى‬ ‫ترسيخ قواعد المرور وأخالقيات‬ ‫القيادة السليمة‪ ،‬ويتضمن العديد‬ ‫من البرامج المتنوعة والتثقيفية‬ ‫والـتــوعــويــة لـســامــة مستخدمي‬ ‫ال ـ ـط ـ ــرق ول ـ ـيـ ــس الـ ـت ــركـ ـي ــز ع ـلــى‬ ‫تـحــريــر الـمـخــالـفــات‪ ،‬مـشـيــرا الــى‬ ‫أنه ال يوجد تشدد في المخالفات‬ ‫لدى وزارة الداخلية‪ ،‬ولكن توعية‬ ‫لقائدي المركبات للمحافظة على‬ ‫ســامـتـهــم‪ ،‬م ــن خ ــال تــوجـيـهــات‬ ‫وزير الداخلية ووكيل الوزارة‪.‬‬

‫نسبة كبيرة‬ ‫ولـ ـف ــت إل ـ ــى أن ال ــوفـ ـي ــات فــي‬

‫ً‬ ‫الشويع مكرما الكندري بحضور الجالل‬ ‫ال ـح ــوادث ال ـمــروريــة خ ــال الـعــام‬ ‫الـمــاضــي بـلــغ عــددهــا ‪ 420‬حالة‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــاة‪ ،‬ال سـ ـيـ ـم ــا أن الـ ـ ـح ـ ــوادث‬ ‫المرورية وصلت إلى نسبة ‪%70‬‬ ‫من عام ‪ ،2017‬فهذه نسبة كبيرة‪،‬‬ ‫لــذا على المواطنين والمقيمين‬ ‫الحد مــن الـحــوادث الـمــروريــة من‬ ‫خالل االلتزام بالقوانين المرورية‪.‬‬ ‫وب ـ ـيـ ــن أن الـ ـمـ ـخ ــالـ ـف ــات ال ـت ــي‬ ‫ت ــرص ــده ــا كـ ــام ـ ـيـ ــرات ال ـم ــراق ـب ــة‬ ‫المرورية أو الــدوريــات المرورية‬ ‫او دوري ــات الـجـهــات االخ ــرى في‬ ‫وزارة الداخلية وعليه يتم تحرير‬ ‫م ـخ ــال ـف ــات ب ـش ـكــل ي ــوم ــي‪ ،‬تـمـثــل‬ ‫رقـمــا كـبـيــرا اذا مــا ق ــورن بنسبة‬ ‫عـ ــدد ال ـس ـك ــان وال ـم ــرك ـب ــات الـتــي‬ ‫تسير على الـطــريــق فــي الكويت‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن مخالفة حزام األمان‬ ‫مستمرة منذ عام ‪ 1993‬ومخالفة‬ ‫الهاتف النقال منذ عام ‪ 2008‬ولم‬ ‫يتم الغاؤهما‪ ،‬ولكن تم ايقاف قرار‬ ‫حجز المركبات الخاص بهاتين‬ ‫المخالفتين بناء على تعليمات‬ ‫الوزير الجراح‪ ،‬الــذي شكل لجنة‬ ‫خاصة بتطبيق هذا القرار برئاسة‬ ‫الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام لـ ـ ـ ـ ــادارة ال ـع ــام ــة‬ ‫للتحقيقات اللواء فهد الدوسري‪،‬‬ ‫لـبـحــث كــل سـلـبـيــات وايـجــابـيــات‬ ‫هــذا الـقــرار‪ ،‬ومــن ثــم تعلن نتائج‬ ‫ما توصلت اليه عن طريق اللجنة‬ ‫ال ـعــامــة لـلـشــرطــة‪ ،‬مـشـيــرا ال ــى ان‬ ‫االدارة ال ـعــامــة ل ـل ـمــرور اضــافــت‬

‫تكريم وفعاليات‬ ‫تم تكريم الشركات الراعية لفعاليات أسبوع المرور‬ ‫الخليجي الموحد‪ ،‬فــي ختام حفل االفـتـتــاح‪ ،‬كما تم‬ ‫تكريم مساعد المدير العام لــإدارة العامة للعالقات‬ ‫واإلعالم األمني العميد توحيد الكندري‪ ،‬الذي أعلن أن‬ ‫هذه الفعاليات ستستمر صباح اليوم بزيارة مستشفى‬ ‫ال ــرازي‪ ،‬ويــوم الثالثاء مسابقة لطلبة الثانوية إناث‬ ‫بوزارة التربية‪ ،‬واألربعاء مسابقة لطلبة الثانوية ذكور‬ ‫بوزارة التربية‪ ،‬ومحاضرة بجامعة الكويت‪ ،‬وتختتم‬ ‫الفعاليات الخميس المقبل بحفل ختامي‪.‬‬

‫م ـخ ــال ـف ــات كـ ــام ـ ـيـ ــرات ال ـم ــراق ـب ــة‬ ‫الـمــروريــة والـخــاصــة بــرصــد عدم‬ ‫رب ــط ح ــزام األم ـ ــان‪ ،‬او اسـتـخــدام‬ ‫الهاتف النقال‪.‬‬ ‫وكـشــف أن رخــص الـقـيــادة عن‬ ‫طــريــق األون الي ــن س ـتــرى الـنــور‬ ‫قــري ـبــا‪ ،‬فــي ح ــدود شـهــر ونصف‬ ‫ت ـق ــري ـب ــا‪ ،‬م ــوض ـح ــا أن تـسـجـيــل‬ ‫المركبات بأسماء خــدم المنازل‬ ‫وفـقــا لـلـمــادة ‪ 20‬تــم وقـفــه بشكل‬ ‫ن ـهــائــي‪ ،‬كـمــا ت ــم اي ـق ــاف تسجيل‬ ‫المركبات باسماء األح ــداث دون‬ ‫السن القانوني‪ ،‬مشيرا الى ان أي‬ ‫مواطن أو مقيم غير حملة المادة‬ ‫«‪ »20‬خ ـ ــدم م ـ ـنـ ــازل ف ـل ـه ــم ال ـحــق‬ ‫بتسجيل اي عــدد مــن المركبات‬ ‫بأسمائهم‪.‬‬ ‫وأشاد الشويع بجهود اللجنة‬ ‫المنظمة لفعاليات أسبوع المرور‬ ‫والجهات الداعمة من القطاعات‬ ‫الحكومية واألهـلـيــة‪ ،‬داعـيــا كافة‬ ‫ش ــرائ ــح الـمـجـتـمــع إل ــى ال ـت ـعــاون‬ ‫لنشر الـتــوعــويــة ال ـمــروريــة التي‬ ‫تصب في سالمة مرتادي الطرق‬ ‫وتقليص عدد الحوادث والوفيات‬ ‫واإلصــابــات والخسائر الناجمة‬ ‫عنها‪.‬‬

‫دور وسائل اإلعالم‬

‫واالع ــام االمـنــي العميد توحيد‬ ‫ع ـب ــدال ـل ــه الـ ـكـ ـن ــدري ع ـل ــى أهـمـيــة‬ ‫دور وس ــائ ــل االعـ ـ ــام ال ـم ـق ــروء ة‬ ‫والـمـسـمــوعــة وال ـمــرئ ـيــة ومــواقــع‬ ‫ال ـت ــواص ــل االج ـت ـمــاعــي ف ــي نشر‬ ‫التوعية المرورية واألمنية‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى تأثيرها المباشر في توصيل‬ ‫الرسالة التوعوية‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح ال ـك ـن ــدري أن اإلدارة‬ ‫العامة للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫تـبــذل قـصــارى جهدها لتوصيل‬ ‫رســائـلـهــا ال ـتــوعــويــة إل ــى جميع‬ ‫مـسـتـخــدمــي ال ـطــريــق بــالـتـعــاون‬ ‫مع اإلدارة العامة للمرور بهدف‬ ‫نشر الثقافة المرورية بين أطياف‬ ‫ً‬ ‫المجتمع‪ ،‬منوها إلى أن هذا يتم‬ ‫من خالل وسائل اإلعالم المختلفة‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى انـنــا نسعى دائما‬ ‫إل ـ ـ ـ ــى تـ ـقـ ـلـ ـي ــص ع ـ ـ ـ ــدد الـ ــوف ـ ـيـ ــات‬ ‫والتخفيف من الخسائر الناجمة‬ ‫ع ـن ـه ــا‪ ،‬م ـن ــوه ــا ب ــأن ــه م ــن ت ــاري ــخ‬ ‫‪ 2018/1/1‬حتى ‪ 2018/3/11‬شهد‬ ‫(‪ )86‬حالة وفاة حسب احصائية‬ ‫األدل ـ ــة ال ـج ـنــائ ـيــة‪ ،‬يـقــابـلـهــا عــدد‬ ‫أكبر من اصابات الحوادث نتيجة‬ ‫الـ ـس ــرع ــة ال ـ ــزائ ـ ــدة أو اس ـت ـخ ــدام‬ ‫الـهــاتــف الـنـقــال اث ـنــاء الـقـيــادة أو‬ ‫عدم ربط حزام األمان‪.‬‬

‫بـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬أكـ ــد م ـس ــاع ــد ال ـمــديــر‬ ‫ال ـع ــام ل ـ ــادارة ال ـعــامــة لـلـعــاقــات‬

‫‪ 420‬حالة‬ ‫وفاة ناتجة‬ ‫عن حوادث‬ ‫المرور خالل‬ ‫العام الماضي‬

‫الشويع‬

‫فعاليات صباحية‬ ‫انـطـلـقــت فـعــالـيــات أس ـب ــوع ال ـم ــرور بـتــوزيــع‬ ‫مـيــدانــي ل ـل ـبــروشــورات الـتــوعــويــة فــي الصباح‬ ‫الـبــاكــر عـلــى قــائــدي الـمــركـبــات مــن المواطنين‬ ‫والـمـقـيـمـيــن بـجـمـيــع ال ـم ـحــاف ـظــات‪ ،‬عـبــر حملة‬ ‫توعية في وسائل اإلعالم المقروءة والمسموعة‬ ‫ووسـ ــائـ ــل الـ ـت ــواص ــل االج ـت ـم ــاع ــي وال ـل ــوح ــات‬ ‫اإلرش ــادي ــة عـلــى ال ـطــرق الــرئـيـســة‪ ،‬إضــافــة إلــى‬ ‫التعاون مع وزارة األوقاف لتوعية المصلين في‬ ‫خطبة الجمعة بشأن آداب الطريق‪.‬‬


‫زوايا ورؤى‬

‫‪8‬‬

‫يا حصيف‬ ‫د‪ .‬ابتهال عبدالعزيز الخطيب‬ ‫في ردهــا على إقــرار قانون منع تعدد الزوجات وما سيؤدي إليه من‬ ‫ارتفاع حــاالت الزنى والدخول في العالقات المحرمة بين الرجال‪ ،‬ردت‬ ‫السلطات التونسية أو محللوها السياسيون في وقتها أن ذنب الرجل‬ ‫الــزانــي أو السائر فــي عالقة محرمة هــو ذنــب شرعي يمكن أن يحاسب‬ ‫ويعاقب عليه يوم القيامة دون أي دور مطلوب من الحكومة غير المعنية‬ ‫ً‬ ‫بحمايته فيما بعد هذه الحياة‪ .‬تلتزم الحكومة التونسية‪ ،‬طبقا لتحليالت‬ ‫سياسييها‪ ،‬بحماية كينونة األسرة وحقوق الزوجة وأمن واستقرار األطفال‬ ‫في هذه الحياة‪ ،‬ال بتسهيل سبل وصول الرجل إلى الجنة فيما بعد هذه‬ ‫الحياة؛ لذا‪ ،‬فإن القانون التونسي الرامي إلى منع تعدد الزوجات هو في‬ ‫الواقع‪ ،‬وحسب مفنديه‪ ،‬يحمي األسرة التونسية من التفكك‪ ،‬ويحافظ على‬ ‫حق الزوجة وإرثها وأبنائها‪ ،‬ويحفظ لها كرامتها ويحميها وأسرتها من‬ ‫التشتت‪ .‬فالرجل الذي يتخذ خليلة‪ ،‬إثمه ديني‪ ،‬يعاقبه الله عليه‪ ،‬وليس‬ ‫على الدولة هنا أن تحميه من شرور نفسه أو تسهل عليه تحقيق رغباته‬ ‫على حساب األسرة والزوجة واألطفال‪.‬‬ ‫تذكرت هذا التفنيد العظيم وأنا أقرأ المقترح الجديد بالحبس والغرامة‬ ‫للزوج الذي يتخذ "رفيجة"‪ .‬أعتقد أن المقترح ال يستحق الرد وال أكاد أراه‬ ‫يرى النور‪ ،‬إال أنه وفر لنا مادة فكاهية لطيفة هذه األيام‪ ،‬كما أنه لربما‬ ‫يوفر فرصة لمناقشة المشاكل الحقيقية في قوانين األحوال الشخصية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فـبـعـيــدا عــن إشـكــالـيــات انـتـهــاك الـخـصــوصـيــة واالس ـت ـحــالــة التطبيقية‬ ‫للمقترح والتي ستتطلب نزول شرطة رقابة أخالقية للشارع‪ ،‬فإن رفض‬ ‫ّ‬ ‫هذا المقترح يجب أن يتأتى من النساء بحد ذاتهن‪ ،‬واللواتي سيكن أول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتضررات منه في حال ما‪ ،‬وبضربة حظ غريبة‪ ،‬القى قبوال وإقرارا‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬ ‫من جراء دفعه بالرجال الى تلبية كل رغبة دفينة بعقد زواج عوضا عن‬ ‫الوضع الحالي الذي يتم من خالل العالقات خارج الزواج‪ ،‬أو الوضع الذي‬ ‫يجب أن يكون والذي يستوجب ثقافة أخالقية مجتمعية عالية تغير من‬ ‫فكرة أن الشرف هو مفهوم معلق بثوب المرأة وأن الرجل "شايل عيبه"‪.‬‬ ‫إن محاولة السيطرة على العالقات غير الشرعية بقوة القانون ستخل‬ ‫بموازين مجتمعية مهمة وستهدد العديد من األسر التي توازن نفسها‬ ‫على إيقاع عالقات الرجل الخفية ومعرفة زوجته بها وقبولها وسكوتها‪.‬‬ ‫محاولة التدخل في موازنة هذه المعادلة الدقيقة المنصوبة على حافة‬ ‫سكين‪ ،‬ستهدم نظاما مجتمعيا قديما ثبته الرجل بسطوته والمرأة بقلة‬ ‫حيلتها‪ ،‬إال أن هذه المعادلة‪ ،‬وعلى كراهتها‪ ،‬تبقى أفضل ألف مرة من‬ ‫نتائج هذا المقترح الفكاهي اللطيف‪.‬‬ ‫إن كان لهذا المقترح حسنة‪ ،‬فلربما تكون بفتح باب الحوار حول قوانين‬ ‫األحوال الشخصية في الكويت باتجاه تمكين المرأة وإعطائها السلطة‬ ‫ذاتها االجتماعية والقانونية في أسرتها‪ ،‬غير ذلــك‪ ،‬ضحكنا وتفكهنا‪،‬‬ ‫وجزى الله المقترحين عنا كل خير‪.‬‬ ‫"آخر شي"‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أكثر المستغرب في قصة قرع الجرس في بورصة الكويت تضامنا‬ ‫مع حقوق المرأة ومبدأ مساواتها‪ ،‬أن في هذا العصر والزمان يقر نواب‬ ‫في مجلس أمة دولة مدنية بأن الشريعة الدينية التي يدعون لسيادتها‬ ‫في الدولة غير عادلة في رؤيتها وتقييمها للجنسين‪ .‬حتى لو كانت هذه‬ ‫ً‬ ‫هي قناعتكم الحقيقية‪ ،‬من الحصافة تزيين قولها أو كتمها تماما‪ ،‬الزمن‬ ‫تعدى هذا المنطق ومساواة المرأة أصبح كمفهوم تحصيل حاصل تقرع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫له األجراس تذكيرا بنضال المرأة الطويل وتبجيال له‪ .‬كلنا نعلم أنكم ترون‬ ‫المرأة مخلوق صف ثان‪ ،‬أو لربما ثالث‪ ،‬لكن إعالن رؤيتكم بهذه الصورة‬ ‫ليس من مصلحة األيديولوجية التي تدعون إليها‪ .‬عنصريون تجاه المرأة‪،‬‬ ‫نحن نعلم‪ ،‬ترونها كما ترونها مادة بيتية إمتاعية إثمية‪ ،‬نحن نعلم‪ ،‬لكن‬ ‫كل ذلــك يمكن تزيينه بطريقة تعبير أفضل‪ ،‬على األقــل جملتكم األثيرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"هي األم واألخت والزوجة" مثال‪ ،‬وإال هي عنصرية وقلة حصافة سويا؟‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫بيزا‬

‫أحمد باقر‬

‫عن األوهام وتزييف الواقع‬

‫رياح وأوتاد‪ :‬االستقطاب في المجلس ومعركة المساواة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـسـ ــاواة بـ ـي ــن ال ـج ـن ـس ـي ــن ومـ ــوضـ ــوع‬ ‫الحريات وحقوق الطفل كلها شعارات تخفي‬ ‫الـكـثـيــر مــن الـمـضــامـيــن ال ـتــي تـخـتـلــف فيها‬ ‫االجتهادات واألفـهــام والمواقف تبعا لذلك‪،‬‬ ‫فعلى سبيل المثال‪ ،‬وتحت شعار "المساواة"‪،‬‬ ‫جرت مظاهرة نسائية في تونس قبل يومين‬ ‫مطالبة بــالـمـســاواة بين الــرجــل وال ـمــرأة في‬ ‫اإلرث‪ ،‬وقبل أسابيع اقترحت دول في أوروبا‬ ‫منع خـتــان األط ـفــال الــذكــور بــإصــدار قانون‬ ‫أوروبي موحد لذلك باعتبار أن هذا من حقوق‬ ‫األط ـف ــال! وف ــي فــرنـســا قـبــل شـهــور قليلة تم‬ ‫توجيه االتهام الجنائي لزعيمة المعارضة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اليمينية ألنها استخدمت رســومــا وصــورا‬ ‫فــي تـغــريــداتـهــا ت ـســيء إل ــى الـمـسـلـمـيــن‪ ،‬فلم‬ ‫تكن لها حرية مطلقة رغــم هامش الحريات‬ ‫الكبير هناك‪.‬‬ ‫لــذلــك كـنــت أرجـ ــو أن يـحــل عـنــدنــا الـطــرح‬ ‫العلمي الــذي يركز على المضمون بــدال من‬ ‫الشعارات المبهمة التي طغت على التراشق‬ ‫وال ـتـ ـن ــاب ــز ال ـن ـي ــاب ــي ال ـن ـي ــاب ــي ح ـ ــول ش ـعــار‬ ‫ال ـم ـس ــاواة‪ ،‬الـ ــذي ك ــان ع ـنــوانــا ل ـم ـب ــادرة دق‬ ‫الجرس للمساواة ببن الجنسين‪.‬‬ ‫هذا التراشق استخدمت فيه عبارات غير‬ ‫الئـقــة‪ ،‬وأت ــى بعض ال ـنــواب بــألـفــاظ لــم تنبع‬ ‫من الدستور أو من القوانين الكويتية مثل‬ ‫القول "إن الكويت ليست دولة دينية" أو "إن‬ ‫الدستور الكويتي يعتبر الكويت دولة مدنية"‪،‬‬ ‫وال يوجد في الدستور الكويتي أصــا هذه‬ ‫األل ـف ــاظ مـتـعــددة الـمـعــانــي والـمـفــاهـيــم مثل‬ ‫ٌ‬ ‫مدنية أو ال دينية‪ ،‬ولكن يوجد ٌّ‬ ‫صريح‬ ‫نص‬ ‫ي ـق ــول إن "ديـ ــن ال ــدول ــة اإلس ـ ــام والـشــريـعــة‬ ‫اإلسالمية مصدر رئيسي للتشريع"‪.‬‬ ‫ونصت المذكرة التفسيرية للدستور على‬

‫أن هذا النص ّ‬ ‫يحمل مجلس األمة أمانة األخذ‬ ‫بأحكام الشريعة اإلسالمية ما وسعه ذلك‪،‬‬ ‫كما حسم الدستور موضوع الميراث فنص‬ ‫على أن الميراث تحكمه الشريعة اإلسالمية‪،‬‬ ‫وقــد تكون المفاهيم المتطرفة ُ‬ ‫الموغلة في‬ ‫انتهاك الشريعة غير واردة في أذهــان كثير‬ ‫من المنادين بالمساواة بين الجنسين عندنا‪،‬‬ ‫ولكن وضع االستقطاب الذي يعانيه المجلس‬ ‫الحالي جعل التنابز وال ــرد على اآلخ ــر هو‬ ‫ال ـم ـس ـي ـطــر ع ـلــى ك ـث ـيــر م ــن ال ـ ـحـ ــوارات الـتــي‬ ‫استخدمت فيها شعارات غامضة بين النواب؛‬ ‫دون بيان الموقف الفعلي من مضامين هذه‬ ‫الشعارات‪.‬‬ ‫ورغــم أن الخالفات بين الكتل والطوائف‬ ‫كانت موجودة في المجالس السابقة فإنها‬ ‫لم تصل إلى الحد الحالي الذي أفقد المجلس‬ ‫ديناميكيته‪ ،‬فقد كــا نــت كثير مــن المجالس‬ ‫السابقة يقودها الحكماء لتسير فــي اتجاه‬ ‫منتج في معظمه‪ ،‬وإن تخللته بعض الشوائب‪،‬‬ ‫ولكن في المجلس الحالي طغت االستقطابات‬ ‫وال ـصــراعــات عـلــى اإلن ـج ــاز‪ ،‬وك ــأن كــل عضو‬ ‫يخاطب جمهوره هو فقط ال األمة بأسرها‪.‬‬ ‫هــذا االستقطاب ظهر فــي مناسبات عدة‬ ‫أولـ ـه ــا كـ ــان م ـعــركــة ال ــرئ ــاس ــة‪ ،‬وآخ ــره ــا هو‬ ‫ً‬ ‫معركة المساواة وقرع الجرس‪ ،‬مرورا بقانون‬ ‫الجنسية واستجواب الوزيرة هند الصبيح‪،‬‬ ‫وقانوني سجن النواب والعفو الــذي تجلت‬ ‫فيه ظاهرة االستقطاب بشكل "يطز" العين‪.‬‬ ‫إن امتناع النواب عن التهديد والتخوين‬ ‫وع ــن الـغـمــز والـلـمــز بــاآلخــريــن أو طوائفهم‬ ‫أو عــائــاتـهــم وال ـل ـجــوء إل ــى ال ـطــرح العلمي‬ ‫واألس ــس الــدسـتــوريــة مــن شــأنــه أن يختصر‬ ‫ً‬ ‫ك ـث ـي ــرا م ــن ال ـخ ــاف ــات إذا صـلـحــت ال ـن ـيــات‪،‬‬

‫ووضعت المصلحة العامة قبل أي مصلحة‬ ‫ألي طائفة أو قبيلة أو عائلة أو حزب سياسي‪.‬‬ ‫فلننظر كيف حظيت المجالس السابقة في‬ ‫كثير من أعمالها برغبة تجمع بين الفرقاء‪،‬‬ ‫وتحرص على أال تطفو الخالفات الفئوية على‬ ‫سطح أعمال المجلس‪ ،‬ولمسنا فيها حرصا‬ ‫على التطبيق السليم للدستور والمصلحة‬ ‫العامة‪ ،‬فرأينا مثال ‪ 47‬عضوا في مجلس ‪81‬‬ ‫يتقدمون بطلب لتعديل المادة الثانية رغم‬ ‫اختالف توجهاتهم ومذاهبهم ودون تصعيد‬ ‫أو شـتــائــم‪ ،‬وكــذلــك رأي ـنــا الــراحـلـيــن المنيس‬ ‫والربعي وفيصل الصانع يصوتون بالموافقة‬ ‫على قــانــون تجريم الـتـعــرض لـلــذات اإللهية‬ ‫واألنبياء والصحابة في مجلس ‪ 85‬مع ما فيه‬ ‫من عقوبة السجن‪ ،‬وشهدنا مشاري العصيمي‬ ‫يصوت على تقديم الشريعة على العرف في‬ ‫المادة الثانية من القانون المدني في مجلس‬ ‫‪ ،92‬وكذلك فإن هذا ّ الشعور والتوجه الحسن‬ ‫دفع الحضور السنة والشيعة والليبراليين‬ ‫إلـ ــى ال ـمــواف ـقــة ب ــاإلج ـم ــاع ع ـلــى ق ــان ــون منع‬ ‫االخـ ـت ــاط‪ ،‬وهـ ــذه ال ـنــزعــة أي ـضــا جـمـعــت كل‬ ‫األعضاء إلدخال تجريم التعرض آلل البيت في‬ ‫قانون المطبوعات الجديد عام ‪ ،2006‬وأيضا‬ ‫لم ُيواجه قانون الزكاة بمعارضة تذكر بين‬ ‫الطوائف بعد أن وضع في صيغته الجديدة‬ ‫ّ‬ ‫الحاليه عام ‪.2007‬‬ ‫باختصار إن المطلوب من النواب هو حوار‬ ‫هادئ حول المضامين ال الشعارات وفق ميزان‬ ‫الشريعة كما جاء في الدستور وفي أسلوب‬ ‫علمي يهدف إلى المصلحة العامة‪ ،‬ويخلو من‬ ‫الغمز أو تعليق اليافطات بين مكونات الشعب‬ ‫التي تكون بمثابة السدود بين النواب أنفسهم‬ ‫وبين أبناء البلد الواحد أيضا‪.‬‬

‫‪dai7aani@gmail.com‬‬ ‫الوهم‪ ،‬كما السراب‪ ،‬هو تخيل شيء غير موجود على أرض الواقع‪،‬‬ ‫والتعامل معه وكأنه هو الحقيقة أو الواقع الفعلي‪ ،‬واإلنسان الواعي ال‬ ‫ً‬ ‫يستسلم لألوهام‪ ،‬بل يبذل مجهودا كبيرا في معرفة الواقع وتحليله‬ ‫بموضوعية‪ ،‬والتعامل معه من دون أوهام أو تزييف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعند النظر إلى واقعنا السياسي سنالحظ أن هناك تزييفا إعالميا‬ ‫ً‬ ‫للوضع العام‪ ،‬وأوهاما تروجها مؤسسة الفساد السياسي كي تترسخ‬ ‫في أذهــان الناس وكأنها حقائق‪ ،‬وقد نجحوا في ذلك إلى حد ما مع‬ ‫األسف‪ ،‬ومن ضمن األوهام التي يجري تسويقها على أنها حقائق وهم‬ ‫أننا دولة ديمقراطية أو دولة مؤسسات دستورية وقانون‪ ،‬في حين أن‬ ‫الواقع الفعلي يبين أننا ما زلنا نتعثر في خطواتنا األولى نحو النظام‬ ‫الديمقراطي‪ ،‬ونعيش في ظل وضع سياسي بعيد‪ ،‬كل البعد‪ ،‬عن قيم‬ ‫الديمقراطية الحقيقية‪ ،‬أي الـتــداول الديمقراطي للسلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والتعددية‪ ،‬وفصل السلطات‪ ،‬والحريات‪ ،‬كما أن هناك فشال للدولة ال‬ ‫تخطئه العين في تطبيق مواد الدستور‪ ،‬وفرض سيادة القانون وتفعيل‬ ‫المؤسسات الدستورية‪ ،‬وتكافؤ الفرص بين المواطنين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أوهام أخرى يتم ترويجها أيضا تتعلق بمجلس األمة الذي ُينتخب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وفقا لنظام انتخابي ُم ّ‬ ‫شوه (عشر صوت لكل ناخب!)‬ ‫أعضاؤه حاليا‬ ‫ً‬ ‫وضعته الحكومة بمفردها مخالفة طريقة إقرار النظم االنتخابية في‬ ‫الدول الديمقراطية الحقيقية‪ ،‬والتي تتم عادة عن طريق توافق وطني‬ ‫عــام كــي ال يفقد مجلس األمــة (الـبــرلـمــان) طبيعته ودوره التشريعي‬ ‫ً‬ ‫والرقابي‪ ،‬فيصبح صوريا ويتحول إلى ما يشبه الجهاز الحكومي‪.‬‬ ‫لهذا فإنه من غير الممكن أن نطلق على مخرجات نظامنا االنتخابي‬ ‫صفة التمثيل النسبي الديمقراطي الذي يحقق مشاركة شعبية حقيقية‬ ‫في اإلدارة السياسية للدولة كما يتوهم البعض ّ‬ ‫وتسوق وسائل اإلعالم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فنائب مجلس األمة (البرلمان) ُيمثل األمة بأسرها‪ ،‬أي أنه ينوب عن‬ ‫األمة فيما يتعلق بمطالبها وشؤونها العامة‪ ،‬وهذا يتطلب حصوله‬ ‫على أغلبية أصوات القاعدة االنتخابية (‪ )1+%50‬في الدائرة االنتخابية‬ ‫التي ُيمثلها عضو واحد فقط‪ ،‬أو يتم انتخابه بنظام القوائم النسبية‬ ‫نطلق على أعضاء المجلس‬ ‫على مستوى الوطن‪ ،‬فهل من ًالممكن أن ّ‬ ‫لدينا صفة نواب في حين أن كال منهم ال ُيمثل إال ما نسبته ‪ %2‬أو أقل‬ ‫من عدد الناخبين في الدائرة االنتخابية‪ ،‬ومعظمهم مرشحو طوائف‬ ‫وقبائل وعوائل؟! أضف إلى ذلك أن الحكومة ُممثلة في المجلس رغم‬ ‫أنها ُم ّ‬ ‫عينة‪ ،‬وهي كتلة تصويتية كبيرة‪ ،‬إذ إنها تقوم بانتخاب رئيس‬ ‫المجلس ومكتبه ولجانه الرئيسة التي تراقبها‪ ،‬فهل من الممكن أن‬ ‫نقول إن مجلس األمة في وضعه الحالي ُيمثل األمة مصدر السلطات‬ ‫ً‬ ‫جميعا كما ينص الدستور؟‬ ‫والـشــيء ذاتــه مــن األوه ــام ينطبق على مــا ُيسمى "مـعــارضــة"‪ ،‬ففي‬ ‫واقع األمر ليس لدينا وضع سياسي يسمح بأن نطلق على أشخاص‬ ‫معارضين لبعض قرارات الحكومة وصف معارضة حقيقية‪.‬‬ ‫أمــا مــا ُيسمى "تنظيمات سياسية" فـحـ ّـدث وال ح ــرج‪ ،‬إذ بإمكان‬ ‫أي شخص‪ ،‬في ظل الفوضى الحالية وغياب قانون إشهار األحــزاب‪،‬‬ ‫أن يوهم الناس أنه تنظيم سياسي مع أن التنظيمات السياسية لها‬ ‫مقومات وأسس ُمحددة تقوم عليها‪ ،‬فليس كل مجموعة بشرية مهما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان حجمها تعتبر تنظيما سياسيا‪.‬‬ ‫ب ـن ــاء ع ـلــى م ــا س ـب ــق‪ ،‬ف ــإن ــه يـنـبـغــي تـسـمـيــة األشـ ـي ــاء بـمـسـمـيــاتـهــا‬ ‫الصحيحة‪ ،‬فهي الخطوة األولى من أجل فهم الواقع وتغييره‪ ،‬إذ إن نسج‬ ‫األوهام وقلب الحقائق وتزييف الواقع ال ينتج عنها إال مطاردة السراب‪.‬‬

‫قضايا ومعوقات تجديد‬ ‫الخطاب الديني (‪)4‬‬

‫جون شندلر*‬

‫د‪ .‬عبدالحميد األنصاري*‬

‫بوتين ّ‬ ‫يوجه رسالة مميتة أخرى إلى الغرب‬ ‫تعيد روسيا الكرة‪ .‬تعرض جاسوس روســي آخــر انتقل للعيش في‬ ‫الغرب للتسميم في ظل ظروف غامضة‪ ،‬حتى هذه الساعة‪ ،‬ما زال مصيره‬ ‫غير محدد‪ ،‬واألســوأ من ذلك أن ابنته ُسممت معه‪ ،‬وعلى غراره حالتها‬ ‫ً‬ ‫حرجة‪ ،‬وال شك أن كل هذا يبدو مألوفا على نحو محزن لكل َمن يعرف‬ ‫ً‬ ‫جيدا ما يدعوه الكرملين أعماله قذرة‪.‬‬ ‫ُيدعى هذا الجاسوس سيرغي سكريبال‪ ،‬وهو متقاعد في السادسة‬ ‫والستين من عمره بعدما أمضى حياته في العمل في جهاز االستخبارات‬ ‫العسكري الروسي الذي ُيعرف بمديرية المخابرات الرئيسة (‪ .)GRU‬نحو‬ ‫منتصف تسعينيات القرن الماضي‪ّ ،‬‬ ‫تحول سكريبال إلى جاسوس لجهاز‬ ‫االستخبارات السري البريطاني المعروف بـ‪ ،MI6‬وإلى أن تقاعد من جهاز‬ ‫االستخبارات الروسي برتبة كولونيل عام ‪ ،1999‬مرر لجهاز االستخبارات‬ ‫البريطاني معلومات سرية مقابل المال‪ ،‬وشملت األســرار التي قدمها‬ ‫للجواسيس البريطانيين الهويات الحقيقية لعمالء االستخبارات الروس‬ ‫في أوروبا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫خائنا‪ُ ،‬‬ ‫وحكم عليه بالسجن ‪ 13‬سنة‬ ‫اعتقل سكريبال عام ‪ 2004‬واعتبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نتيجة خيانته‪ ،‬علما أن هذا حكم مخفف نسبيا في روسيا‪ ،‬مما يشير‬ ‫عقب توقيفه‪،‬‬ ‫إلى أن سكريبال‬ ‫تعاون مع ُجهاز األمن الفدرالي الروسي ُ‬ ‫ً‬ ‫وظل مصيره سوداويا إلى أن أخلي سبيله فجأة في عام ‪ 2010‬وأرسل إلى‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بريطانيا كرجل حر‪ ،‬فشكل هذا جزءا من عملية تبادل مع عشرة جواسيس‬ ‫روس متخفين اعتقلهم مكتب التحقيقات الفدرالي خالل "عملية قصص‬ ‫ً‬ ‫األشباح"‪ ،‬وبما أنه نال العفو قبل مغادرته روسيا‪ ،‬بدأ سكريبال حياة‬ ‫جديدة في المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫لكن كل هذا انهار عندما ُعثر على سكريبال وابنته يوليا (‪ 33‬سنة)‬ ‫فــاقـ َـدي الــوعــي على مقعد فــي منطقة تـجــاريــة فــي ســالـ ُيــزبــوري جنوب‬ ‫ً‬ ‫إنكلترا على بعد ‪ 160‬كيلومترا جنوب غرب لندن‪ ،‬حيث نقل األب وابنته‬ ‫بسرعة إلى غرفة العناية الفائقة‪ ،‬وما زالت السلطات تجهل المادة التي‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استعملت لتسميمهما حتى اآلن‪ ،‬أما نظرية أن معدنا ثقيال مميتا ُرش‬ ‫ً‬ ‫على وجهيهما‪ ،‬فتبقى مجرد تخمين‪ ،‬ونظرا إلى خبرة الكرملين الطويلة‬ ‫في تحويل السموم إلى أسلحة‪ ،‬بعضها غامض ومن الصعب تتبعه‪ ،‬فقد‬ ‫يمر وقت قبل التوصل إلى أجوبة حاسمة في هذه القضية الغامضة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يذكرنا كل هذا ال محالة بعملية االغتيال الصادمة التي تعرض لها‬ ‫َّ‬ ‫ألكساندر ليتفينينكو في لندن في شهر نوفمبر ‪ ،2006‬والرسالة الموجهة‬ ‫واضحة‪ :‬لن يكون الخونة بمأمن أينما عاشوا‪.‬‬ ‫تشمل األهــداف البائسة جولييت بوينتز‪ ،‬امــرأة من خلفية ميسورة‬ ‫ً‬ ‫تـحــولــت إلــى جــاســوســة سوفياتية انـطــاقــا مــن حماستها العقائدية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عميلة‬ ‫وطوال سنوات عدة في ثالثينيات القرن الماضي شكلت ِّ‬ ‫بوينتز ِّ‬ ‫ّقيمة للشرطة السرية السوفياتية في الواليات المتحدة‪ ،‬مجندة ومشغلة‬ ‫جواسيس لمصلحة موسكو‪ ،‬لكنها اختفت من شوارع مدينة نيويورك في‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫فتوجهت أصابع االتهام بسرعة‬ ‫شهر يونيو عام ‪ 1937‬ولم ت َر بعد ذلك‪،‬‬ ‫إلــى الكرملين‪ ،‬ويعتقد بعض المطلعين على هــذه المسائل أن بوينتز‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ازدادت كرها لعملية التطهير الكبير التي قادها ستالين‪ ،‬لذلك اعتبر خطر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تحولها إلى تهديد استخباراتي مضاد كبيرا‪ :‬كانت تعرف الكثير مما حتم‬ ‫خطفها وقتلها‪ .‬صحيح أن السلطات لم تتوصل إلى أدلة حاسمة تثبت‬ ‫الظرفية كافية لتدفع أجهزة مكافحة التجسس األميركية‬ ‫ذلك‪ ،‬إال أن األدلة‬ ‫ُ‬ ‫إلى االعتقاد أن بوينتز قتلت على يد رفاقها في االستخبارات السوفياتية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ال تحمل بوينتز راهنا أهمية تاريخية فحسب في واشنطن‪ ،‬فنحن‬ ‫ً‬ ‫نواجه اليوم وضعا غير مسبوق يخضع فيه الرئيس وحاشيته لتحقيق‬ ‫ً‬ ‫خاص لالشتباه بإقامتهم روابط سرية مع الكرملين‪ .‬ونظرا إلى ميول‬ ‫بوتين‪ّ ،‬‬ ‫يعرض األميركيون‪ ،‬الذين يتعاونون مع روبــرت مولر ومدعيه‬ ‫العامين ويطلعونهم على معلومات قد تسيء إلى فريق ترامب‪ ،‬أنفسهم‬ ‫لمواجهة خطر القصاص الروسي‪.‬‬ ‫قرر ريك غيتس‪ ،‬مسؤول في حملة ترامب‪ ،‬التعاون مع تحقيق مولر‬ ‫والبوح بالخفايا عن أحداث ترتبط بروسيا في عام ‪ ،2016‬وإلغاء رحلة‬ ‫ربيعية إلى بوسطن قبل أيام بعد تلقيه عبر شبكة اإلنترنت تهديدات‬ ‫بتعرضه هو وعائلته ألعمال عنف‪ .‬صحيح أن هذه على األرجح مجرد‬ ‫ّ‬ ‫تصيد بغيضة من النوع الــذي يكثر على نحو كريه على شبكة‬ ‫عملية‬ ‫اإلنترنت ويرتبط بكل ما له عالقة بروسيا‪ ،‬إال أن غيتس اتخذ القرار‬ ‫السليم‪ ،‬فمع تجدد الحرب الباردة‪ُ ،‬وضع كتاب قواعد رجال االستخبارات‬ ‫ً َّ ً‬ ‫ً‬ ‫مهددا إلى محط‬ ‫القديم جانبا‪ ،‬وهكذا يتحول كل َمن يعتبره بوتين خطرا‬ ‫أنظار مميتة‪.‬‬ ‫*"أوبزورفر"‬

‫د‪ .‬بدر الديحاني‬

‫‪aeansari@qu.edu.qa‬‬

‫غوردون براون*‬

‫طالبات المدارس يتعرضن للهجوم مرة أخرى في نيجيريا‬ ‫على المجتمع الدولي أن‬ ‫يبذل كل ما في وسعه‬ ‫لدعم جهود الحكومة‬ ‫النيجيرية إلنقاذ فتيات‬ ‫دابتشي‪ ،‬من خالل توفير‬ ‫المراقبة الجوية للمساعدة‬ ‫في تحديد مكانهن ومكان‬ ‫آسريهن‪.‬‬

‫الرئيس‬ ‫النيجيري‬ ‫محمد بخاري‬ ‫اعتبر الحدث‬ ‫"كارثة وطنية"‬ ‫ووعد بنشر‬ ‫القوات وطائرات‬ ‫المراقبة للبحث‬ ‫عن الفتيات‬ ‫المفقودات‬

‫يفصل بين بلدتي شيبوك ودابتشي نحو ‪150‬‬ ‫ميال من األح ــراش في شمال نيجيريا‪ ،‬لكن رابطا‬ ‫مأساويا يربط بين البلدتين‪ :‬فكل منهما كانت هدفا‬ ‫لعمليات اختطاف واسعة النطاق لفتيات المدارس‬ ‫مــن ِقـ َـبــل جماعة بوكو حــرام اإلسالمية المتطرفة‪.‬‬ ‫بعد حملة عالمية دامت ثالث سنوات لتحرير ‪276‬‬ ‫فتاة اختطفن من بلدة شيبوك في عام ‪ 2014-‬وهو‬ ‫َ‬ ‫الحدث الذي لفت انتباه العالم إلى األجندة السادية‬ ‫التي تتبناها جماعة بوكو حرام‪ -‬اختفت ‪ 110‬فتيات‬ ‫من دابتشي الشهر الماضي في ظل ظروف مماثلة‪.‬‬ ‫ع ـب ــارة "ب ــوك ــو حـ ــرام" ف ــي لـغــة ال ـهــاوســا تترجم‬ ‫تقريبيا إلــى "التعليم الغربي ح ــرام"‪ ،‬وفــي كــل من‬ ‫حالتي االختطاف‪ ،‬أمطر أعضاء الجماعة المدرسة‬ ‫بــالــرصــاص وه ــم ي ـغــزون األراضـ ــي لـســرقــة الـمــواد‬ ‫الغذائية وغيرها من اإلمدادات‪ ،‬وأسفرت المساعي‬ ‫التي تبذلها الجماعة إلقامة دولة إسالمية متشددة‬ ‫في شمال نيجيريا عن مقتل عشرين ألف شخص‬ ‫على األقــل وتشريد أكثر من ‪ 2.6‬شخص منذ عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫من العناصر المشتركة األخرى بين الهجومين أن‬ ‫مصير الفتيات كان مصدرا لالرتباك والحيرة أليام‪،‬‬ ‫ففي شيبوك علمنا في نهاية المطاف أن ‪ 276‬فتاة‬ ‫حملن على شاحنات وأخذن بعيدا‪ ،‬وكانت صورة‬ ‫غير واضـحــة باألبيض واألس ــود للمجموعة بعد‬ ‫اختطافها‪ ،‬والتي التقطت بواسطة أحد اإلرهابيين‪،‬‬ ‫سببا في إثارة غضب عالمي‪ ،‬وإشعال شرارة حركة‬ ‫"أعيدوا فتياتنا"‪.‬‬ ‫في دابتشي‪ ،‬أفادت التقارير في مستهل األمر أن‬ ‫خمسين فتاة فــي عــداد المفقودات بعد أن اقتحم‬ ‫اإلرهابيون كلية العلوم والتكنولوجيا الحكومية‪،‬‬ ‫ثم أعلن بيان الحق صادر عن حكومة والية يوبي‬ ‫الفتيات‪ .‬لكن‬ ‫أن الجيش النيجيري نجح في تأمين‬ ‫ُ‬ ‫علن أن‬ ‫صيحات‬ ‫االبتهاج تحولت إلى دموع عندما أ ِ‬ ‫َ‬ ‫الفتيات لم ُيعثر عليهن‪ ،‬واألمــر األســوأ وفقا ألحد‬ ‫مـســاعــدي حــاكــم الــواليــة أن "الـحـكــومــة ال تملك أي‬ ‫معلومات موثوقة بعد‪ ،‬حول ما إذا كان اإلرهابيون‬ ‫أخذوا أيا من الفتيات رهينة"‪.‬‬ ‫وق ــد اعـتـبــر الــرئـيــس الـنـيـجـيــري محمد بـخــاري‬ ‫الحدث "كارثة وطنية"‪ ،‬ووعد بنشر القوات وطائرات‬ ‫المراقبة للبحث عن الفتيات المفقودات‪ ،‬فضال عن‬ ‫المراجعة الكاملة للظروف التي صاحبت الغارة‪.‬‬ ‫وشـكــل أهــالـيـهــن‪ -‬مثل وال ــد فاطمة مــانــزو الـتــي ال‬ ‫ي ـت ـجــاوز عـمــرهــا سـتــة عـشــر ع ــام ــا‪ -‬راب ـط ــة خــاصــة‬ ‫لتتبع الفتيات‪.‬‬ ‫قبل أربــع سـنــوات‪ ،‬كنت جــزء ا مــن حملة تحرير‬ ‫فتيات شيبوك‪ ،‬وفي عريضة حملت مليون توقيع‬ ‫ع ـلــى ال ـف ــور ت ـقــري ـبــا‪ ،‬دع ــون ــا ال ـح ـكــومــات الـغــربـيــة‬ ‫إلـ ــى دعـ ــم م ـه ــام ال ـم ــراق ـب ــة واالسـ ـتـ ـط ــاع‪ ،‬م ــن أجــل‬ ‫تحديد موقع الضحايا وتأمينهن‪ ،‬بعد أن خبأهن‬ ‫مختطفوهن في نيجيريا ودول مجاورة‪.‬‬ ‫في ذلــك الوقت نشر االئـتــاف العالمي لألعمال‬ ‫تقريرا عن المدارس اآلمنة في نيجيريا‪ ،‬كما أنشأ‬ ‫االئ ـت ــاف شــراكــة بـيــن ق ــادة األع ـم ــال النيجيريين‬

‫وال ـح ـك ــوم ــة ال ـن ـي ـج ـيــريــة وجـ ـه ــات مــان ـحــة دول ـي ــة‪،‬‬ ‫بالتعاون مــع منظمة اليونيسيف‪ ،‬إلنـشــاء برامج‬ ‫تهدف إلى جعل المدارس آمنة لألطفال النيجيريين‪،‬‬ ‫وكجزء من مبادرة المدارس اآلمنة التابعة لالئتالف‪،‬‬ ‫ج ــرى تشكيل مـجـمــو عــات مجتمعية؛ و ت ــم تنفيذ‬ ‫إص ــاح ــات لـلـبـنـيــة األس ــاس ـي ــة؛ ك ـمــا ج ــرى تــزويــد‬ ‫ُالفتيات بخيارات مدرسية آمنة‪ ،‬وفي مايو الماضي‪،‬‬ ‫طلق ســراح فتيات شيبوك‪ ،‬في مقابل خمسة من‬ ‫أ ِ‬ ‫قادة بوكو حرام‪.‬‬ ‫بعد سنوات من الخوف الشديد من مجرد عبور‬ ‫ســاحــة ملعب الـمــدرســة‪ ،‬ب ــدأت ع ــودة الفتيات إلى‬ ‫الفصول المدرسية‪ ،‬وبدا األمر وكأن مبدأ المدارس‬ ‫اآلمنة‪ -‬وهي فكرة جديدة نادرة في منطقة مطوقة‬ ‫بالمواجهات مع بوكو حرام‪ -‬أخذ يترسخ تدريجيا‪،‬‬ ‫وبنيت األسيجة وغير ذلك من سبل التأمين المادي‬ ‫إلب ـعــاد الـمـغـيــريــن‪ ،‬واسـتـخــدمــت أج ـهــزة االت ـصــال‬ ‫المحمولة كأنظمة لإلنذار المبكر‪.‬‬ ‫لكن في حقيقة األمر‪ ،‬بقيت أكثر من ‪ 100‬فتاة من‬ ‫شيبوك في األسر‪ ،‬ومحلهن غير معلوم‪ ،‬وعالوة على‬ ‫ذلك‪ ،‬ال يزال نحو ستة ماليين من الفتيات في سن‬ ‫الدراسة في نيجيريا ال يذهبن إلى المدرسة‪ ،‬ومن‬ ‫المرجح أن يؤدي اختطاف ‪ 110‬فتيات أخريات إلى‬ ‫زيــادة األمــور ســوء ا على ســوء‪ ،‬ليس بالنسبة لهن‬ ‫وألسرهن فقط‪ ،‬بل أيضا بالنسبة إلى كل من عادت‬ ‫إليهم المخاوف مرة أخرى بشأن سالمة المدارس‪.‬‬ ‫المختطفات مؤخرا‪ ،‬فنحن نعلم مصيرهن‬ ‫أما عن‬ ‫ُ َ‬ ‫المحتمل إذا لم تبذل المساعي إلنقاذهن بسرعة‪.‬‬ ‫قالت فتيات شيبوك الالتي هربن أو أطلق سراحهن‬ ‫فـ ــي مـ ـق ــاب ــات إن ال ـم ـخ ـط ــوف ــات جـ ـل ــدن بــال ـســوط‬ ‫إلقناعهن بالزواج‪ ،‬وجرى اتخاذ بعضهن محظيات‬ ‫من ِق َبل أعضاء الجماعة‪ ،‬ولن يفلت من األسر أبدا‬ ‫أغلب من تزوجن قسرا‪.‬‬ ‫يتعين عـلــى الـمـجـتـمــع ال ــدول ــي أن ي ـبــذل كــل ما‬ ‫في وسعه لدعم جهود الحكومة النيجيرية إلنقاذ‬ ‫فتيات دابتشي‪ ،‬من خــال توفير المراقبة الجوية‬ ‫لـلـمـســاعــدة فــي تـحــديــد مـكــانـهــن وم ـكــان آســريـهــن‪،‬‬ ‫لقد أكد المجتمع الدولي من قبل اعتزامه مضاعفة‬ ‫الجهود لمنع تكرار حدوث عمليات االختطاف‪ ،‬وال‬ ‫بد أن يعني هــذا المزيد من الدعم الــدولــي إللحاق‬ ‫ال ـهــزي ـمــة بـجـمــاعــة بــوكــو حـ ــرام وإيــديــولــوجـيـتـهــا‬ ‫المدمرة‪ ،‬فضال عن تجديد الدعم لمبادرة المدارس‬ ‫اآلمنة‪ ،‬مع الحرص على ضمان استدامتها في األمد‬ ‫البعيد‪ ،‬فأطفال المدارس يستحقون هذا على األقل‪.‬‬ ‫* رئيس وزراء المملكة المتحدة ووزير‬ ‫خزانتها سابقا‪ ،‬ويشغل حاليا منصب مبعوث‬ ‫األمم المتحدة الخاص لشؤون التعليم العالمي‪،‬‬ ‫كما يتولى رئاسة اللجنة الدولية لتمويل فرصة‬ ‫التعليم العالمي‪ ،‬ورئاسة المجلس االستشاري‬ ‫لمؤسسة كاتاليست‪.‬‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪ »2018 ،‬باالتفاق‬ ‫مع «الجريدة»‬

‫غياب التفكير العقالني النقدي‬ ‫تعالى وإرادته العليا أن يجعل في األرض خليفة‬ ‫شاءت ٌ حكمة ْ َ ْالمولى َ َ ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ِّ َ‬ ‫ض خ ِليفة"‪ ،‬فاختار اإلنسان وافدا جديدا على األرض‪،‬‬ ‫ِ"إني ج ِ‬ ‫اعل ِفي الر ِ‬ ‫لألمور‪،‬‬ ‫ووهبه أعظم نعمة وهي هذا العقل المدرك للحقائق‬ ‫والمميز ْ َ‬ ‫َّ‬ ‫القابل للفهم والتعلم‪ ،‬القادر على االكتشاف واإلبداع َ"و َعل َم َآد َم ال ْس َم َاء‬ ‫ُ َّ‬ ‫كل َها" ليقوم بوظيفة االستخالف في إعمار األرض واكتشاف قوانين الكون‬ ‫سائر‬ ‫والمعرفي‪ ،‬أداء لألمانة َالتي التزمها‪ ،‬دون‬ ‫العلمي‬ ‫وتحقيق‬ ‫االرتقاء ْ َ ْ َ‬ ‫َ ْ َ ََ َ َْ‬ ‫ال َم َان َة َع َلى َّ‬ ‫الس َم َو ِ َ ْ ْ‬ ‫الكائنات "إ َّنا َع َ‬ ‫ال فأ َب ْين أن‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫ض وال ِجب ِ‬ ‫ِ‬ ‫ات والر ِ‬ ‫َ ْ ْ ََ ََ ْ َْ َ َْ َ َ ََ َ ْ َْ ُ‬ ‫‪ ،"...‬فاستحق مراسيم التحية‬ ‫يح ِملنها وأشفقن ِمنها وحملها النس‬ ‫ان ْ َ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫والتكريم اإللهي سجود المالئكة َ"ولق ْد كرمنا ب ِني آدم"‪.‬‬ ‫ومن هنا فإن أعظم امتنان وشكر للمنعم‪ ،‬جل وعال‪ ،‬هو إعمال هذا‬ ‫العقل وتشغيله وفق منهج "التفكير العقالني النقدي" الذي حققت به‬ ‫ً‬ ‫البشرية‪ ،‬قفزات نوعية‪ ،‬في تاريخها‪ ،‬وصوال إلى الحضارة الحديثة‪.‬‬ ‫"التفكير العقالني النقدي" مغيب عن الخطاب الدعوي السائد‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جعله خطابا مكررا‪ ،‬عاجزا عن تحصين شبابنا الذين تمردوا والتحقوا‬ ‫بتنظيمات متطرفة‪ ،‬وانقلبوا على أوطانهم وهلكوا‪ ،‬كما أنه عاجز عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عرض اإلسالم عرضا حقيقيا جاذبا‪ ،‬مما أسهم بشكل كبير في الموجة‬ ‫ً‬ ‫اإللحادية التي ظهرت في مجتمعاتنا‪ ،‬طبقا للدكتور عمرو شريف‪.‬‬ ‫أنتج غياب "التفكير العقالني" عن الخطاب الدعوي ظاهرتين‪:‬‬ ‫‪ -1‬شيوع مــرويــات حديثية وتراثية مناقضة للعقل والعلم وحتى‬ ‫للكتاب الكريم‪ ،‬في الخطب المنتشرة التي تركز على استثارة العاطفة‬ ‫الدينية للجمهور‪ ،‬ال تنمية التفكير العقالني الواعي الفاحص‪ ،‬الذي‬ ‫يتبصر ويميز ويوازن ويحصن‪ ،‬ويستشهد الخطيب بمرويات ال تستقيم‬ ‫مع منهج "التفكير العقالني"‪ ،‬وال يكلف الخطيب نفسه في تمحيص هذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المرويات‪ ،‬فقد يصح الحديث سندا ولكنه ضعيف متنا لمعارضته النص‬ ‫القرآني‪ ،‬أو مناقضته لحقائق العلم‪ ،‬أو مخالفته لبداءة العقول‪ ،‬واألمثلة‬ ‫على ذلك كثيرة‪ ،‬أفرد لها الشيخ محمد الغزالي‪ ،‬رحمه المولى تعالى‪،‬‬ ‫كتابه المشهور "السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث"‪ ،‬و"تراثنا‬ ‫الفكري في ميزان الشرع والعقل"‪ ،‬للتحذير من جناية هذه المرويات على‬ ‫العقل المسلم وتغييبها للتفكير النقدي العقالني الذي ارتقى باألمم‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫المفرقة عن األصول الجامعة وقضايا التنمية‬ ‫‪ -2‬االنشغال بالخالفات‬ ‫ً‬ ‫والتقدم وفهم قوانين الكون والحياة‪ :‬استمع إلى الشيخ الغزالي‪ ،‬حزينا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫إنني أجزم بأن فلسفة الكون في القرآن الكريم بعيدة جدا عن أفهام قرائه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قرأت قوله‬ ‫اآليات شيئا طائال!‬ ‫المسلمين ال تسمع من َ هدير‬ ‫وأن جمهرة‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ َّ‬ ‫َ َ َ َّ َ َ َ ْ‬ ‫الس َماء َم ً‬ ‫ال ْر َض َو َأ ْن َز َل ِم َن َّ‬ ‫خ َر َج ِب ِه‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫اء‬ ‫و‬ ‫ات‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫الس‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ال‬ ‫تعالى "الله‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َّ‬ ‫ْ َ ْ َ ْ َ َ َّ َ ُ‬ ‫الث َم َرات ر ْز ًقا َل ُك ْم َو َس َّخ َر َل ُك ُم ْال ُف ْل َك ِل َت ْجر َ‬ ‫خ َر لك ُم‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ْم َن ْ َ َ َ ِ َ َّ َ َ ُ ُ َّ ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ ْ َ َ َّ َ َ ُ ُ َّ ْ َ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫النهار* وسخر لكم الشمس والقمر د ِائبي ِن وسخر لكم الليل والنهار"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يتساءل ساخرا‪ :‬هل العرب والمسلمون من بين جمهور المخاطبين؟ هل‬ ‫الكالم يتناولهم مع سائر الناس أم هم مستثنون؟!‬ ‫بم شغلنا؟!‬ ‫بالجدل المحموم في غيبيات نهينا عن التقعر فيها‪ ،‬بتجسيم الخالف‬ ‫الفقهي‪ ،‬وإيقاد الشرر منه‪ ...‬باالنصراف عن شــؤون الدنيا؟ هل يشعر‬ ‫المسلمون أن لهم رسالة كبرى؟ ما إخالهم يشعرون! إنهم يعيشون في‬ ‫زوايــا متواضعة متقاصرة من األرض‪ ،‬ينظرون إلى التقدم الحضاري‬ ‫ً‬ ‫بعيون ناعسة‪ ،‬وينظر العالم كله إليهم نظرة استهانة! ربما أعطاهم شيئا‬ ‫من العون المادي‪ ،‬وتصدق عليهم بشيء من العون األدبي‪.‬‬ ‫وماذا عن النفط العربي؟!‬ ‫إن للنفط العربي قصة تبعث على األسى والسخط‪ ،‬فإن مناجم هذا‬ ‫المعدن كثرت في بالدنا‪ ،‬بيد أننا كنا مشغولين عنها بشؤون أخرى‬ ‫جعلتنا نسرح بقطعان الضأن والمعز فوقها‪ ،‬دون فكر في استثارتها‬ ‫أو ارتفاقها!! إن الذي كشف هذه المعادن هم (الخواجات) أما نحن فكنا‬ ‫نتنازع‪ :‬هل حديث التوسل صحيح أم ضعيف؟ هل كرامات األولياء حق‬ ‫أم وهم؟ هل الحكم لبني هاشم أم ألسر أخرى؟‬ ‫ماذا صنعنا بريع النفط؟‬ ‫وعندما قام األوروبيون بتصنيع النفط‪ ،‬وحملته ناقالتهم إلى أرضهم‪،‬‬ ‫أعطونا ثمن السلعة التي ابتدعوها‪ ،‬فماذا صنعنا فيه؟ ذهب أقله في‬ ‫خيرنا‪ ،‬وذهب أكثره في ضرنا!‬ ‫ً‬ ‫أخ ـيــرا‪ :‬غـيــاب التفكير العقالني الـنـقــدي عــن الـخـطــاب الــديـنــي وعن‬ ‫الخطاب العربي العام‪ ،‬أنتج ما نشكو منه اليوم من تأزم وفرقة ونزاعات‬ ‫وهدر للموارد والطاقات‪ ،‬لنعمل على إشاعة منهج "التفكير العقالني‬ ‫النقدي" في مجتمعاتنا‪ :‬نظمنا المعيشية وعالقاتنا االجتماعية‪.‬‬ ‫* كاتب قطري‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫التربية» لـ ةديرجلا•‪ :‬ميزانيتنا المالية‬ ‫«جمعية‬ ‫ُ‬ ‫لم تصرف وقلصت بنسبة ‪%60‬‬ ‫استنكرت إغالق بوابة ‪ 5‬في الكلية أمام طلبتها وتخصيصها لألساتذة!‬ ‫فيصل متعب‬

‫أعلن رئيس جمعية كلية التربية‬ ‫في جامعة الكويت‪ ،‬ناصر‬ ‫العنزي‪ ،‬تأخر صرف ميزانية‬ ‫الجمعية التي كان من المفترض‬ ‫إيداعها في فبراير الماضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن تقليصها بنسبة‬ ‫‪ %60‬عن السابق‪.‬‬

‫كـ ـش ــف رئ ـ ـيـ ــس ج ـم ـع ـي ــة ك ـل ـيــة‬ ‫التربية في جامعة الكويت‪ ،‬ناصر‬ ‫العنزي‪ ،‬عن عدم صرف الميزانية‬ ‫الـخــاصــة بــالـجـمـعـيــة‪ ،‬مـشـيــرا إلــى‬ ‫تأخيرها عن موعدها المقرر في‬ ‫ف ـبــرايــر ال ـم ــاض ــي‪ ،‬والف ـت ــا إل ــى أن‬ ‫هناك تقليصا في مبلغ الميزانية‬ ‫إلى ‪ 3500‬دينار‪ ،‬حتى بلغت نسبة‬ ‫التقليص ‪ 60‬في المئة عن السابق‪،‬‬ ‫إذ كــانــت الـمـيــزانـيــة ‪ 8500‬ديـنــار‪،‬‬ ‫مـبـيـنــا أن ه ــذا الـتـقـلـيــص يـعــرقــل‬ ‫أنشطة الجمعية كــافــة‪ ،‬نـظــرا إلى‬ ‫قلة الميزانية المصروفة للجمعية‪.‬‬ ‫واستنكر العنزي‪ ،‬في تصريح‬ ‫لـ "الجريدة"‪ ،‬إغالق العمادة البوابة‬ ‫رق ــم ‪ 5‬فــي كـلـيــة الـتــربـيــة بكيفان‪،‬‬ ‫وإجبار الطلبة على أن يذهبوا الى‬ ‫مـحــاضــرتـهــم س ـيــرا عـلــى األقـ ــدام‪،‬‬ ‫مما يسبب لهم كثيرا من المتاعب‬ ‫الجسدية‪ ،‬وتــأخــرهــم عــن مواعيد‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ــاض ـ ــرات‪ ،‬ن ـ ـظـ ــرا إل ـ ـ ــى ب ـعــد‬ ‫الـمـســافــة‪ ،‬الف ـتــا إل ــى أن الجمعية‬ ‫خــاطـبــت الـعـمــادة فــي ه ــذا الـشــأن‪،‬‬

‫فأبلغت بأن هذه البوابة مخصصة‬ ‫ألعضاء هيئة التدريس والضيوف‪،‬‬ ‫وال يجوز للطلبة الدخول والخروج‬ ‫م ـن ـه ــا‪ ،‬ب ـي ـن ـمــا ي ـق ـت ـصــر ذه ــاب ـه ــم‬ ‫وخــروجـهــم عـلــى بــوابــة رقــم ‪ 6‬في‬ ‫مبنى الكلية‪.‬‬ ‫وطالب العنزي بضرورة مساواة‬ ‫طـلـبــة "ال ـتــرب ـيــة" بـطـلـبــة الـجــامـعــة‬ ‫اآلخ ــري ــن‪ ،‬مــن حـيــث إرســالـهــم الــى‬ ‫ج ــام ـع ــات خ ــارج ـي ــة ف ــي مـخـتـلــف‬ ‫ال ــدول العربية واألوروب ـيــة‪ ،‬وذلــك‬ ‫ل ـل ـت ـعــرف ع ـل ــى ب ــرام ــج أكــادي ـم ـيــة‬ ‫جديدة‪ ،‬ومعرفة الخطط الدراسية‬ ‫ال ـت ــي تـ ـ ــدرس ب ـه ــا‪ ،‬ح ـي ــث تـشـجــع‬ ‫جمعية التربية بهذه الفكرة حتى‬ ‫تـكــون ذات فــائــدة عظيمة وتجعل‬ ‫الـطــالــب يعطي مــن جـهــده الــذاتــي‬ ‫حتى يصل الى أفضل مراتب العلم‬ ‫في جامعة الكويت‪.‬‬ ‫وع ــن م ـع ــارض ال ـق ـب ــول‪ ،‬أض ــاف‬ ‫الـ ـعـ ـن ــزي‪" :‬م ـ ــن ال ـ ـض ـ ــروري إق ــام ــة‬ ‫معارض للقبول‪ ،‬وذلك إلعطاء أكبر‬ ‫قــدر من الفرص أمــام الطلبة‪ ،‬حتى‬

‫يتمكنوا من أخذ المعلومات ومعرفة‬ ‫كل تخصص ومستقبله الوظيفي‪،‬‬ ‫كما أن وفــرة المعارض في جامعة‬ ‫الـكــويــت تـقــدم الكثير أم ــام الطلبة‬ ‫المقبلين على التخرج من مرحلة‬ ‫الثانوية العامة‪ ،‬ومن خاللها يتعرف‬ ‫الدارسون على أهمية التخصصات‬ ‫التدريبية في الجامعة"‪.‬‬

‫•‬

‫اخ ـت ـت ـم ــت ج ـم ـع ـي ــة الـ ـق ــان ــون‬ ‫الـ ــدول ـ ـيـ ــة ب ـك ـل ـي ــة ال ـ ـح ـ ـقـ ــوق فــي‬ ‫ج ــامـ ـع ــة الـ ـك ــوي ــت م ـ ـسـ ــاء أم ــس‬ ‫األول‪ ،‬م ــؤت ـم ــر ن ـ ـمـ ــوذج "األمـ ـ ــم‬ ‫المتحدة"‪ ،‬وذلــك بمقر المنظمة‬ ‫األممية الدائم بالكويت بمنطقة‬ ‫م ـ ـ ـشـ ـ ــرف‪ ،‬وسـ ـ ـ ــط مـ ـ ـش ـ ــارك ـ ــة مــن‬ ‫المنسق المقيم للمنظمة والممثل‬ ‫ال ـم ـق ـيــم ل ـل ـبــرنــامــج االن ـم ــائ ــي د‪.‬‬

‫ً‬ ‫يـ ـ ـص ـ ــوغ ـ ــون ن ـ ـ ـمـ ـ ــوذجـ ـ ــا مـ ـش ــرف ــا‬ ‫ً‬ ‫كفيال بمواجهة ا لـتـحــد يــات التي‬ ‫يـ ـسـ ـتـ ـش ــرف ــون وي ـ ــامـ ـ ـس ـ ــون ب ـهــا‬ ‫مـسـتـقـبـلـهــم‪ ،‬ومـسـتـقـبــل غـيــرهــم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى "أننا في األمم المتحدة‬ ‫استقبلنا الدفعة الثالثة من خيرة‬ ‫شـ ـب ــاب الـ ـك ــوي ــت ل ـت ــأه ـي ـل ـه ــم فــي‬ ‫مختلف المجاالت‪ ،‬متطلعين إلى‬ ‫أن يشارك المزيد منهم في الدورات‬ ‫المقبلة إن شاء الله"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت رئيس اللجنة‬

‫المنظمة للمؤتمر ن ــور ا لـبـنــوان‪:‬‬ ‫"ب ـ ـ ـ ــدأت ق ـص ـت ـنــا ق ـب ــل ‪ 6‬س ـن ــوات‬ ‫م ــن خ ــال لجنتين فـقــط سـنــويــا‪،‬‬ ‫واستطعنا أن نطور انفسنا حتى‬ ‫اصبحنا ‪ ٦‬لـجــان اآلن"‪ ،‬مضيفة‪:‬‬ ‫"إننا اليوم ايمانا بأهمية الشباب‬ ‫ودوره ـ ـ ـ ـ ـ ــم ال ـ ـم ـ ـهـ ــم‪ ،‬السـ ـيـ ـم ــا مــع‬ ‫اخـتـيــار الـكــويــت مــؤخــرا عاصمة‬ ‫للشباب الـعــربــي‪ ،‬فقد استحدثنا‬ ‫لجنة لــأطـفــال‪ ،‬ايمانا بتأهيلهم‬ ‫للمستقبل"‪.‬‬

‫«اليوم الرياضي» في «األسترالية» للمدارس الخاصة‬ ‫نظمت الكلية األسترالية في الكويت "اليوم‬ ‫الرياضي للمدارس الخاصة"‪ ،‬الذي أقيم في‬ ‫الحرم الجامعي للكلية‪ ،‬وتخللته مسابقات‬ ‫مختلفة شاركت فيها مدارس ثانوية‪ ،‬شملت‬ ‫المدرسة االنجليزية بالفحيحيل‪ ،‬المدرسة‬ ‫ال ـبــري ـطــان ـيــة ف ــي ال ـك ــوي ــت‪ ،‬م ــدرس ــة الـخـلـيــج‬ ‫اإلن ـج ـل ـيــزيــة‪ ،‬أكــادي ـم ـيــة اإلبـ ـ ــداع األم ـيــرك ـيــة‪،‬‬ ‫م ــدرس ــة دس ـم ــان ثـنــائـيــة ال ـل ـغــة‪ ،‬األكــاديـمـيــة‬ ‫األميركية للبنات والمدرسة الفلبينية الدولية‬ ‫االنـجـلـيــزيــة‪ ،‬وانـقـسـمــت ف ــرق الـ ـم ــدارس إلــى‬ ‫ف ــرق لـلـطــاب وأخ ــرى لـلـطــالـبــات‪ ،‬وتضمنت‬ ‫المسابقات الكرة الطائرة وكــرة القدم وكرة‬ ‫السلة‪.‬‬ ‫وبــدأت المسابقات في العاشرة صباحا‪،‬‬ ‫وانـتـهــت بحفل الـتـتــويــج ال ــذي أقـيــم لتوزيع‬ ‫الميداليات والدروع للفرق الفائزة‪ ،‬وقد شارك‬ ‫طلبة الكلية األسترالية في الكويت في تحكيم‬ ‫ال ـم ـبــاريــات‪ ،‬وأق ـيــم ال ـيــوم الــريــاضــي فــي جو‬

‫جانب من اليوم الرياضي‬ ‫بهيج تخللته فقرات مختلفة‪.‬‬ ‫وقــال مدير قسم األنشطة الطالبية باسل‬ ‫دع ـ ـنـ ــا‪" :‬ش ـ ـهـ ــدت ال ـب ـط ــول ــة مـ ـش ــارك ــة ك ـب ـيــرة‬ ‫وحضورا مميزا من أهالي وأصدقاء الطالب‬

‫•‬

‫فيصل الشمري‬

‫أكـ ـ ــد مـ ــديـ ــر ج ــامـ ـع ــة الـ ـك ــوي ــت‬ ‫د‪ .‬حسين األن ـصــاري أن الجامعة‬ ‫وضـ ـع ــت م ــوض ــوع ــات ال ـح ـكــومــة‬ ‫اإلل ـك ـت ــرون ـي ــة وأمـ ـ ــن ال ـم ـع ـلــومــات‬ ‫ضمن مجاالت األولويات البحثية‪،‬‬ ‫م ـض ـي ـفــا أن "ال ـج ــام ـع ــة حــري ـصــة‬ ‫على تعزيز دور التكنولوجيا في‬ ‫التعليم ومــواكـبــة الـتـطــورات‪ ،‬فقد‬ ‫تم إدراج مشروع تطوير منظومة‬ ‫متكاملة الستخدام التكنولوجيا‬ ‫في التعليم‪ ،‬ضمن خطة الجامعة‬ ‫االستراتيجية"‪.‬‬ ‫جـ ــاء ذلـ ــك خـ ــال اف ـت ـت ــاح كـلـيــة‬ ‫علوم وهندسة الحاسوب بجامعة‬ ‫الكويت المؤتمر العلمي العالمي‬ ‫الثاني لعلوم وهندسة الحاسوب‬ ‫صباح أمس‪ ،‬برعاية وحضور مدير‬ ‫الجامعة د‪ .‬حسين األنصاري‪ ،‬في‬ ‫فندق شيراتون الكويت‪.‬‬ ‫وأع ـل ــن تـفـعـيــل ن ـظــام ال ـتــدريــب‬ ‫االل ـك ـتــرونــي‪ ،‬ال ــذي يـتـيــح للطلبة‬ ‫والمجتمع األكاديمي حضور مئات‬

‫أعلن رئيس وعميد كلية القانون الكويتية‬ ‫الـعــالـمـيــة‪ ،‬د‪ .‬محمد الـمـقــاطــع‪ ،‬إط ــاق برنامج‬ ‫"الدرس النموذجي" في الكلية‪ ،‬الذي يعتبر األول‬ ‫على مستوى كليات الـقــانــون فــي دول مجلس‬ ‫التعاون خصوصا والدول العربية عموما‪.‬‬ ‫واعتبر المقاطع‪ ،‬في تصريح أمس‪ ،‬أن برنامج‬ ‫الدرس النموذجي يمثل نقلة نوعية في مسار‬ ‫المنهج الدراسي الــذي يتلقاه طلبة الكلية من‬ ‫خالل تكثيف البرامج العملية والتدريبية التي‬ ‫يتم تنفيذها وتنظيمها داخل الكلية وخارجها‪.‬‬ ‫وتــابــع الـمـقــاطــع‪" :‬يتمثل بــرنــامــج الــدرس‬ ‫النموذجي الذي نظمته إدارة التطوير الطالبي‬ ‫والمسابقات في الكلية بتقديم أحــد أعضاء‬ ‫ه ـي ـئــة ال ـت ــدري ــس م ـح ــاض ــرة عـمـلـيــة تتعلق‬ ‫بالمنهج الذي يتلقاه طلبة الكلية‪ ،‬وتتناول‬ ‫أح ـ ــد ال ـم ــواض ـي ــع وال ـق ـض ــاي ــا الـ ـت ــي تـحـظــى‬ ‫باالهتمام وتحتاج إلى المزيد من التوضيح‬ ‫عبر تقديم أدلــة عملية من الــواقــع والتعليق‬

‫«القانون الدولية» تختتم مؤتمر نموذج األمم المتحدة‬ ‫حمد العبدلي‬

‫خالل افتتاح المؤتمر العالمي الثاني لـ «هندسة الحاسوب»‬

‫عبدالبر يكرم األنصاري‬ ‫ال ــدورات االلكترونية مجانا دون‬ ‫التقيد بوقت معين‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قــال رئيس المؤتمر‬ ‫الـقــائــم بــأعـمــال عـمـيــد كـلـيــة علوم‬ ‫وهـ ـن ــدس ــة ال ـ ـحـ ــاسـ ــوب ب ـجــام ـعــة‬ ‫الـكــويــت د‪ .‬مصطفى عـبــدالـبــر إن‬ ‫اللجنة العلمية للمؤتمر استقبلت‬ ‫‪ 88‬ورقــة بحث‪ ،‬تــم قبول ‪ 36‬ورقــة‬ ‫علمية‪ ،‬إلــى جانب تسعة مالصق‬ ‫عـلـمـيــة‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى ع ـشــر أوراق‬

‫علمية مقدمة من برنامج التبادل‬ ‫الطالبي‪.‬‬ ‫واض ــاف عبدالبر أن اإلجمالي‬ ‫‪ 55‬ور ق ــة علمية وبحثية‪ ،‬إضافة‬ ‫إلـ ــى ورش ال ـع ـم ــل الـ ـت ــي سـتـعـقــد‬ ‫خالل المؤتمر في مجاالت مختلفة‬ ‫كالصناعات النفطية‪ ،‬واستخدام‬ ‫نظم المعلومات في تشغيلها وفي‬ ‫مجال المعلوماتية الصحية‪.‬‬

‫أولى المحاضرات تتعلق باالستجواب البرلماني‬

‫وفــي الجلسة األولــى ببداية المؤتمر‪ ،‬ذكــر عميد‬ ‫كلية الـصـحــة الـعــامــة د‪ .‬ه ــاري فــايـنـيــو‪ ،‬أن الــزيــادة‬ ‫السريعة في النمو السكاني وعدد المركبات وحرق‬ ‫الوقود االحفوري في محطات توليد الطاقة ومصافي‬ ‫النفط ساهم في انخفاض نوعية الهواء‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال األستاذ بكلية لندن اإلمبراطورية‬ ‫بالمملكة المتحدة باولو فينيس‪ ،‬ان ارتفاع نسبة‬ ‫غاز ثاني أكسيد الكربون في الغالف الجوي يتزايد‬ ‫طرديا مع التنمية االقتصادية‪.‬‬ ‫من جهته كشف المستشار بوزارة الصحة القطرية‬ ‫د‪ .‬روبرتو بيرتوليني‪ ،‬أن االحصائيات األخيرة تبين‬ ‫أن الوفيات الناجمة عن التلوث والتغيرات المناخية‬ ‫تزيد عن الوفيات التي تسببت بها أمــراض االيــدز‬ ‫والسل والمالريا مجتمعة‪.‬‬ ‫أما د‪ .‬محمد السعيدان من وزارة الصحة فكشف أن‬ ‫وزارة الصحة تعمل على مبادرة بالتعاون مع الهيئة‬ ‫العامة للبيئة واألمم المتحدة لدراسة اآلثار الصحية‬ ‫الناجمة عن التغير المناخي‪.‬‬

‫طارق الشيخ‪ ،‬وعدد من السفراء‬ ‫والدبلوماسيين‪.‬‬ ‫وأكــد د‪ .‬طــارق الشيخ أن شباب‬ ‫ً‬ ‫ال ـكــويــت ي ـقــدمــون ال ـي ــوم نـمــوذجــا‬ ‫لألمم المتحدة من أرض اإلنسانية‪،‬‬ ‫مبرهنين أنهم حملة اإلنسانية التي‬ ‫أضاء شعلتها قائد العمل اإلنساني‬ ‫سـمــو أم ـيــر ال ـب ــاد الـشـيــخ صـبــاح‬ ‫األحمد‪ ،‬والذي استحق اللقب األممي‬ ‫عن جدارة واستحقاق‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف أن ش ـ ـبـ ــاب ال ـك ــوي ــت‬

‫األنصاري‪ :‬الحكومة اإللكترونية‬ ‫وأمن المعلومات من أولويات الجامعة‬

‫«‪ »KiLAW‬تطلق برنامج «الدرس النموذجي»‬

‫العوضي‪ :‬سوق العمل متعطش‬ ‫لكفاءات «الصحة العامة»‬ ‫قــال القائم بأعمال نائب مدير الجامعة للعلوم‬ ‫الطبية في جامعة الكويت د‪ .‬عادل العوضي‪ ،‬ان كلية‬ ‫الصحة العامة استقبلت الدفعة األولى من الطلبة في‬ ‫سبتمبر الماضي في برنامج بكالوريوس الصحة‬ ‫ودراسات المجتمع‪ ،‬والذين يعول عليهم الكثير في‬ ‫هذا المجال من خالل تلبية احتياجات سوق العمل‬ ‫وإج ــراء األبـحــاث العلمية والـتــي تنطلق مــن رسالة‬ ‫كلية الصحة العامة وقيمها األساسية‪ ،‬خاصة مع‬ ‫تعطش سوق العمل لمثل هذه الكفاءات بهذا المجال‪،‬‬ ‫إضافة إلى اطالق برنامجي الماجستير في اإلدارة‬ ‫والسياسات الصحية‪ ،‬والصحة البيئية والمهنية‬ ‫في فبراير الماضي‪.‬‬ ‫ج ـ ــاء ذل ـ ــك خ ـ ــال ت ـن ـظ ـيــم ك ـل ـيــة ال ـص ـح ــة ال ـعــامــة‬ ‫مؤتمرها السنوي تحت شعار "تأثير التلوث الهوائي‬ ‫والتغير المناخي على صحة االنسان" تحت رعاية‬ ‫وحضور مدير الجامعة د‪ .‬حسين األنصاري‪ ،‬وعمداء‬ ‫كليات مركز العلوم الطبية وكليات جامعة الكويت من‬ ‫المهتمين والمختصين في فندق الريجنسي أمس‪.‬‬

‫ناصر العنزي‬

‫‪9‬‬

‫أكاديميا‬

‫الذين أتوا للتشجيع‪ ،‬وبالتالي حققنا الهدف‬ ‫من هذه الفعالية‪ ،‬وهو مساعدة الطالب على‬ ‫االستمتاع بالرياضة والتفاعل معها بنجاح"‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫صرف «ممتازة» موظفي‬ ‫الجامعة األسبوع الجاري‬ ‫أكد األمني العام لجامعة‬ ‫الكويت املتحدث الرسمي‬ ‫باسم الجامعة‪ ،‬د‪ .‬مثنى‬ ‫الرفاعي‪ ،‬أنه جار االنتهاء من‬ ‫اإلجراءات النهائية الخاصة‬ ‫باألعمال املمتازة لجميع‬ ‫املوظفني املستحقني لها‪،‬‬ ‫تمهيدا لصرفها خالل هذا‬ ‫األسبوع‪ .‬وأشار الرفاعي‪ ،‬في‬ ‫تصريح صحافي أمس‪ ،‬إلى‬ ‫أنه جار العمل والتنسيق مع‬ ‫وزارة املالية على صرف مكافأة‬ ‫العبء اإلضافي التدريسي‬ ‫ألعضاء هيئة التدريس والهيئة‬ ‫األكاديمية املساندة عن الفصل‬ ‫الدراسي األول للعام الجامعي‬ ‫‪ ،2018 /2017‬مع بداية السنة‬ ‫املالية الجديدة‪.‬‬

‫«فرص العمل الوظيفي»‬ ‫بـ «اإلدارية» غدًا‬ ‫ينظم مكتب التدريب الطالبي‬ ‫والخريجني في كلية العلوم‬ ‫اإلدارية بجامعة الكويت‬ ‫"معرض صناع االقتصاد‬ ‫وفرص العمل الوظيفي الثالث‬ ‫والعشرون" بحضور ممثلي‬ ‫الشركات املشاركة في املعرض‪،‬‬ ‫عند الساعة ‪ 10‬صباح غد‪،‬‬ ‫في بهو كلية العلوم اإلدارية‬ ‫(السيركل) – الحرم الجامعي –‬ ‫الشويخ‪.‬‬

‫«حولها إلى يد منتجة»‬ ‫في «التطبيقي»‬

‫جانب من الحضور‬ ‫عليها وتحليلها وفق رؤية علمية واضحة"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬انطلقت أولى المحاضرات من خالل‬ ‫ال ــدرس الــذي ألـقــاه أسـتــاذ الـقــانــون الدستوري‬ ‫فــي الكلية‪ ،‬د‪ .‬هشام الصالح‪ ،‬عــن االستجواب‬ ‫البرلماني الذي يعتبر حقا لعضو مجلس األمة‬

‫ال ــذي يـمــارســه ت ـجــاه رئ ـيــس وأع ـض ــاء مجلس‬ ‫ال ــوزراء‪ ،‬والــذي يشهده مجلس األمــة بين وقت‬ ‫وآخر‪ ،‬ينتهي حينا باالكتفاء بالردود واألجوبة‬ ‫التي يقدمها الــوزيــر‪ ،‬وحينا آخــر بطرح الثقة‬ ‫َ‬ ‫المستجوب"‪.‬‬ ‫بالوزير‬

‫نظمت عمادة خدمة املجتمع‬ ‫في الهيئة العامة للتعليم‬ ‫التطبيقي والتدريب عددا من‬ ‫الدورات التدريبية املتخصصة‬ ‫ألعضاء الجمعية الكويتية‬ ‫للعمل اإلنساني تحت شعار‬ ‫"حولها إلى يد منتجة"‪.‬‬ ‫وأكد عميد خدمة املجتمع‬ ‫والتعليم املستمر د‪ .‬عبدالرحيم‬ ‫الكندري أن ثمرة هذا التعاون‬ ‫تأتي تزامنا مع انطالق موسم‬ ‫برامج الفصل الدراسي الثاني‬ ‫في مختلف مراكز عمل الورش‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪10‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫«التجارة»‪ :‬ضوابط لقبول محاضر الجمعيات العمومية‬ ‫تضمنت حضور ممثلي الوزارة عموميات الشركات وإعداد تقرير بمجريات االجتماع‬ ‫جراح الناصر‬

‫تضمن القرار الوزاري أن‬ ‫ممثل الوزارة في حال حضوره‬ ‫العمومية ألي‬ ‫اجتماع الجمعية ً‬ ‫شركة سيعد تقريرا بمجريات‬ ‫االجتماع‪.‬‬

‫االجتماع شهد عرض‬ ‫شكاوى إثبات ما تم‬ ‫اتخاذه من قرارات‬

‫أصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدر وزيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـج ـ ـ ــارة‬ ‫والصناعة وزيــر الدولة لشؤون‬ ‫ال ـش ـبــاب خــالــد ال ــروض ــان ق ــرارا‬ ‫وزاريـ ـ ـ ــا‪ ،‬رقـ ــم ‪ 156‬ل ـع ــام ‪،2018‬‬ ‫بشأن الضوابط المنظمة لقبول‬ ‫مـ ـح ــاض ــر ال ـج ـم ـع ـي ــات ال ـع ــام ــة‬ ‫لـ ـلـ ـش ــرك ــات وح ـ ـ ـضـ ـ ــور م ـم ـث ـلــي‬ ‫الوزارة فيها‪.‬‬ ‫وج ــاء ف ــي ال ـم ــادة األولـ ــى من‬ ‫القرار "قبول محاضر اجتماعات‬ ‫ال ـج ـم ـع ـيــات ال ـع ــام ــة ل ـل ـشــركــات‬ ‫الـ ـمـ ـس ــاهـ ـم ــة‪ ،‬ويـ ـت ــم اس ـت ــام ـهــا‬ ‫وإيداعها في ملف الشركة لدى‬ ‫الوزارة‪ ،‬كوثيقة مرجعية للشركة‬ ‫ومساهميها‪ ،‬وكــل ذي شــأن إن‬ ‫كانت مستوفية الشروط"‪.‬‬ ‫وت ـ ـض ـ ـمـ ــن الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــرار الـ ـ ـش ـ ــروط‬ ‫الـ ــازمـ ــة‪ ،‬وهـ ــي تــوق ـيــع محضر‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاع مـ ــن رئـ ـي ــس مـجـلــس‬ ‫ادارة ا ل ـ ـشـ ــر كـ ــة أو م ـ ــن ي ـن ــوب‬ ‫ع ـنــه أو ال ـش ـخــص ال ـ ــذي ت ــرأس‬ ‫االجتماع‪ ،‬وإرفاق إقرار موقع من‬ ‫رئيس مجلس االدارة أو رئيس‬ ‫الـجـمـعـيــة بـمـحـضــر االج ـت ـمــاع‪،‬‬ ‫وف ـق ــا ل ـل ـن ـمــوذج ال ـم ـل ـحــق بـهــذا‬ ‫ال ـقــرار‪ ،‬وإرف ــاق بـيــان ص ــادر عن‬ ‫وك ــال ــة ال ـم ـقــاصــة ال ـت ــي تحتفظ‬ ‫بسجل مساهمي الشركة‪ ،‬يبين‬ ‫بــه إجمالي عــدد أسـهــم رأسـمــال‬ ‫الشركة‪ ،‬وعدد االسهم التي يجوز‬

‫جولة تفتيش من «المركزي»‬ ‫تشمل كل البنوك‬ ‫•‬

‫محمد اإلتربي‬

‫رغم أن العام المالي اليــزال في بدايته‪ ،‬فإن البنك المركزي أطلق فرق‬ ‫التفتيش الدوري التي تجوب القطاع المصرفي األيام الحالية‪.‬‬ ‫وانتهى فريق تفتيش من عدد من البنوك المحلية لمراجعة البيانات‬ ‫والـمـلـفــات التشغيلية الـخــاصــة بــالـتـمــويــات االسـتـهــاكـيــة والمقسطة‪،‬‬ ‫ومــراج ـعــة ال ـتــزامــات ال ـبـنــوك بتعليمات الـبـنــك ال ـمــركــزي كــافــة عـلــى كل‬ ‫المستويات‪.‬‬ ‫أيضا روجعت تطبيقات االلتزام بالتفاصيل الدقيقة الخاصة بمختلف‬ ‫المعايير المالية والمحاسبية وبطاقات االئتمان‪ ،‬وغيرها من الملفات في‬ ‫ضوء التقارير التي ترفع لـ "المركزي" دوريا‪.‬‬ ‫وأش ــار مـصــدر مـصــرفــي الــى أن "ال ـمــركــزي" يـقــوم بالتفتيش مـتــى ما‬ ‫استوجب األمر‪ ،‬ومن دون أي ثوابت زمنية‪.‬‬ ‫الى ذلك ستكون هناك جولة جديدة على بعض البنوك األسبوع المقبل‪،‬‬ ‫ويذكر أن هناك بعض المخالفات والمالحظات التي تم رصدها أخيرا في‬ ‫أحد البنوك‪ ،‬بعضها استوجب توجيه بالمعالجة‪.‬‬ ‫وعلى صعيد المخالفات‪ ،‬أشار مصدر الى أن "المركزي" يتدرج في توقيع‬ ‫الجزاءات المالية من دون تعسف‪ ،‬وفي بعض الملفات ال يتم التهاون فيها‪.‬‬

‫تراجع اليورو واإلسترليني‬ ‫استقر سعر صرف الدوالر األميركي مقابل الدينار الكويتي أمس‬ ‫عند ‪ 0.299‬دينار‪ ،‬في حين انخفض اليورو الى ‪ 0.369‬دينار مقارنة‬ ‫بأسعار صرف يوم الخميس الماضي‪.‬‬ ‫‪  ‬وق ــال بـنــك ال ـكــويــت ال ـمــركــزي فــي نـشــرتــه الـيــومـيــة عـلــى موقعه‬ ‫اإللكتروني إن سعر صرف الجنيه اإلسترليني انخفض الى مستوى‬ ‫‪ 0.415‬دينار‪ ،‬كما انخفض الفرنك السويسري الى ‪ 0.315‬دينار‪ ،‬وبقي‬ ‫الين الياباني عند مستوى ‪ 0.002‬دينار دون تغيير‪.‬‬ ‫‪   ‬وف ــي ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‪ ،‬ك ــان ت ــداول الـ ــدوالر بــالـقــرب مــن أعلى‬ ‫مستوى له في أسبوع مقابل العمالت الرئيسية األخرى في تعامالت‬ ‫يوم الجمعة الماضي اثر ترقب المستثمرين لصدور بيانات التوظيف‬ ‫األميركية الرئيسية مع تراجع المخاوف بشأن سياسات واشنطن‬ ‫االخيرة لحماية االقتصاد االميركي‪.‬‬

‫ل ـهــا ال ـت ـصــويــت‪ ،‬وعـ ــدد األس ـهــم‬ ‫الممثلة باالجتماع أصالة ووكالة‬ ‫ونسبة الحضور‪.‬‬

‫حضور الوزارة‬ ‫ونـ ـص ــت ال ـ ـمـ ــادة ال ـث ــان ـي ــة مــن‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــرار ع ـل ــى ان يـ ـك ــون تــرت ـيــب‬ ‫اول ــوي ــة ح ـض ــور مـمـثــل الـ ـ ــوزارة‬ ‫فـ ـ ــي اجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاع ـ ــات الـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــات‬ ‫الـعــامــة بنوعيها وفـقــا لـحــاالت‪،‬‬ ‫وه ــي‪ :‬دع ــوة ال ـ ــوزارة لـعـقــد هــذه‬ ‫الـجـمـعـيــات الـعــامــة عـلــى النحو‬ ‫ال ـ ـم ـ ـقـ ــرر ق ـ ــان ـ ــون ـ ــا‪ ،‬وال ـ ـشـ ــركـ ــات‬ ‫ال ـمــدرجــة ف ــي ب ــورص ــة الـكــويــت‪،‬‬ ‫وب ـنــاء عـلــى طـلــب إدارة الـشــركــة‬ ‫ألسـبــاب مـبــررة تقبلها ال ــوزارة‪،‬‬ ‫وبـ ـ ـ ـن ـ ـ ــاء عـ ـ ـل ـ ــى طـ ـ ـل ـ ــب ع ـ ـ ـ ــدد م ــن‬ ‫المساهمين يملكون مــا ال يقل‬ ‫عن ‪ 5‬في المئة من أسهم الشركة‬ ‫متى كان الطلب مقدما خالل فترة‬ ‫زمنية ال تقل عن ‪ 5‬أيام عمل قبل‬ ‫عقد الجمعية‪ ،‬وفي حالة انتخاب‬ ‫مجلس االدارة‪.‬‬ ‫واشـ ـ ــار الـ ـق ــرار ال ــى ان ــه يجب‬ ‫على ممثل الوزارة حال حضوره‬ ‫اجـتـمــاع الجمعية إع ــداد تقرير‬ ‫ب ـم ـج ــري ــات االجـ ـتـ ـم ــاع‪ ،‬ع ـل ــى أن‬ ‫يتضمن بصفة خاصة البيانات‬ ‫الـمـتـعـلـقــة بــال ـن ـصــاب الـقــانــونــي‬

‫ال ــذي تحقق فــي عقد االجـتـمــاع‪،‬‬ ‫واستنادا الى تقرير ممثل وكالة‬ ‫ال ـم ـق ــاص ــة أو اق ـ ـ ــرار م ــن رئ ـيــس‬ ‫ال ـج ـم ـع ـي ــة‪ ،‬إضـ ــافـ ــة ال ـ ــى صـحــة‬ ‫اجراءات الدعوة لعقد االجتماع‪،‬‬ ‫ب ـمــا يـتـطــابــق م ــع االقـ ـ ــرار بـشــأن‬ ‫إرف ـ ـ ــاق اق ـ ـ ــرار م ــوق ــع م ــن رئ ـيــس‬ ‫مجلس االدارة او رئيس الجمعية‬ ‫مرفق بمحضر االجتماع‪.‬‬ ‫ال ــى جــانــب ب ـيــان أو ش ـكــاوى‬ ‫تـ ــم ع ــرض ـه ــا أث ـ ـنـ ــاء االجـ ـتـ ـم ــاع‪،‬‬ ‫واخيرا إثبات ما تم اتخاذه من‬ ‫قرارات‪ ،‬وما تعلق بها من إجماع‬ ‫أو اع ـت ــراض ــات أو تـحـفـظــات أو‬ ‫م ـخ ــال ـف ــات ألحـ ـك ــام الـ ـق ــان ــون أو‬ ‫الئحته التنفيذية أو عقد الشركة‪.‬‬

‫نموذج إقرار‬ ‫وت ـ ـ ـض ـ ـ ـمـ ـ ــن نـ ـ ـ ـم ـ ـ ــوج االقـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرار‬ ‫بمحاضر اجتماعات الجمعيات‬ ‫العمومية العادية وغير العادية‬ ‫الـمـلـحــق بــال ـقــرار ال ـ ــوزاري إق ــرار‬ ‫رئـ ـي ــس م ـج ـل ــس ادارة ال ـش ــرك ــة‬ ‫ورئ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــس ال ـ ـج ـ ـم ـ ـع ـ ـيـ ــة ب ـص ـح ــة‬ ‫إجراءات الدعوة لعقد االجتماع‪،‬‬ ‫كما تمت إتاحة البيانات المالية‬ ‫للشركة عــن ا لـفـتــرة المحاسبية‬ ‫ال ـم ـن ـق ـض ـي ــة‪ ،‬وتـ ـقـ ــريـ ــر م ـجـلــس‬ ‫االدارة وتقرير مراقب الحسابات‬

‫للمساهمين على موقع الشركة‬ ‫على االنترنت‪ ،‬وذلك قبل اجتماع‬ ‫الجمعية العامة العادية بسبعة‬ ‫ايـ ـ ــام ع ـل ــى االقـ ـ ــل أو بــالــوس ـي ـلــة‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ــددة ب ـ ــال ـ ــدع ـ ــوة النـ ـعـ ـق ــاد‬ ‫الـجـمـعـيــة أي االعـ ــام بــالـجــرائــد‬ ‫ال ـيــوم ـيــة أو الـتـسـلـيــم بــال ـيــد أو‬ ‫ارسالها عبر البريد االلكتروني‬ ‫أو ت ــوفـ ـي ــره ــا بـ ـغ ــرف ــة ب ـي ــان ــات‬ ‫إلكترونية متاحة للمساهمين‬ ‫ل ـ ـلـ ــدخـ ــول عـ ـلـ ـيـ ـه ــا‪ ،‬إل ـ ـ ــى ج ــان ــب‬ ‫استيفاء النصاب الالزم النعقاد‬ ‫االجتماعات ونفاذ قراراته‪.‬‬ ‫و يـ ـق ــر م ـج ـلــس اإلدارة كــذ لــك‬ ‫ب ـص ـح ــة الـ ــوقـ ــائـ ــع والـ ـبـ ـي ــان ــات‬ ‫والـمـعـلــومــات ال ـ ــواردة بمحضر‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاع‪ ،‬وان ـ ــه ل ــم ي ـتــم إغ ـفــال‬ ‫ذك ـ ــر واقـ ـع ــة ذات اث ـ ــر ق ــان ــون ــي‪،‬‬ ‫مـثــل اع ـت ــراض أبـ ــداه مـســاهــم أو‬ ‫مجموعة من المساهمين‪ ،‬وطلب‬ ‫إثباته فــي محضر االجـتـمــاع أو‬ ‫طلب مناقشة موضوع غير مدرج‬ ‫على جدول االعمال‪ ،‬وفقا للمادة‬ ‫‪ 213‬مــن قــانــون الـشــركــات أو أي‬ ‫واق ـعــة أخ ــرى ذات اث ــر قــانــونــي‪،‬‬ ‫وإتاحة نسخة موقعة من محضر‬ ‫اجتماع الجمعية والمستندات‬ ‫ذات الصلة بالبنود المدرجة به‬ ‫للمساهمين‪.‬‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السعـري‬

‫الــوزنــي‬

‫كـويـت ‪15‬‬

‫‪٦.٧٦٢‬‬

‫‪٤١٠‬‬

‫‪٩٥٠‬‬

‫‪2.٤٠٤ 2.٧٠٥ 3.٣٢٩‬‬

‫الصفقات الخاصة‬ ‫تنفيذ‬ ‫آلية‬ ‫تطوير‬ ‫ً‬ ‫والـ ‪ %5‬لتسلمها آليا‬ ‫العمل وفق نظام المزادات خيار متاح وفق رغبة المستثمر‬ ‫•‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫انـتـهــت شــركــة بــورصــة الـكــويــت ل ــأوراق‬ ‫الـمــالـيــة وال ـشــركــة الـكــويـتـيــة لـلـمـقــاصــة من‬ ‫تطوير نظم آلية تنفيذ الصفقات الخاصة‬ ‫التي تتم خارج نظام التداول‪ ،‬حيث ستنتقل‬ ‫آلية تنفيذها من الشكل العادي اليدوي الى‬ ‫النظام اآل لــي‪ ،‬لتجرى وفقا لنظام ا لـتــداول‬ ‫العادي من النظام الحالي المعمول به في‬ ‫البورصة‪ ،‬إذا سيتم تسلم الصفقات آليا‪.‬‬ ‫وقــالــت م ـصــادر مـطـلـعــة لـ ـ "ال ـجــريــدة" إن‬ ‫نظام الصفقات الخاصة تتطلب طبيعته أن‬ ‫يكون هناك اتفاق مسبق بين كل من الطرف‬ ‫المشتري والبائع قبل عملية التنفيذ على‬ ‫السعر والكمية‪ ،‬مشيرة الى أنه تم تطوير‬ ‫الـنـظــم اآلل ـي ــة بـيــن شــركــة ب ــورص ــة الـكــويــت‬ ‫لألوراق المالية والشركة الكويتية للمقاصة‬ ‫لتسهيل إتمام هذا النوع من الصفقات الذي‬ ‫الق ــى ق ـب ــوال ك ـب ـيــرا ل ــدى الـمـسـتـثـمــريــن فــي‬ ‫السوق لتقليل األعباء واإلجراء ات المطلوبة‬ ‫في تنفيذ مثل هذه الصفقات‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت أن ن ـظ ــام ال ـص ـف ـقــات ال ـخــاصــة‬ ‫أثبت نجاحه في بورصة الكويت لــأوراق‬ ‫المالية‪ ،‬حيث شهد العام الماضي ما يزيد‬ ‫على مئة صفقة‪ ،‬الفتة الى أن هذه الصفقات‬ ‫ذات أ هـمـيــة خــا صــة للمستثمر المؤسسي‬

‫األج ـن ـبــي الـ ــذي ق ــد تــؤثــر طـبـيـعــة األح ـجــام‬ ‫الكبيرة للصفقات بشكل سلبي على التداول‬ ‫المستمر ضمن نظام التداول واالنتقال الى‬ ‫الـعـمــل وفــق نـظــام ال ـتــداول اآلل ــي سيساعد‬ ‫ع ـلــى س ـهــولــة ودي ـنــام ـي ـك ـيــة ال ـع ـمــل وفـقـهــا‬ ‫مستقبال‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــرت الـ ـمـ ـص ــادر أن ع ـم ـل ـيــة ال ـت ـطــويــر‬ ‫نظم آلية التداول ستشمل أيضا الصفقات‬ ‫التي تمثل أكثر من ‪ 5‬في المئة من رأسمال‬ ‫ال ـشــركــة ال ـم ــدرج ــة‪ ،‬م ــع االلـ ـت ــزام بــاسـتـيـفــاء‬ ‫متطلبات اإلفصاح‪ ،‬وكذلك االلتزام بشروط‬ ‫اال سـتـحــواذ اإل لــزا مــي للصفقات التي تزيد‬ ‫عـلــى ‪ 30‬فــي الـمـئــة‪ ،‬ول ــن يـكــون هـنــاك إل ــزام‬ ‫بــالـعـمــل وف ــق ن ـظــام الـ ـم ــزادات‪ ،‬بــل سيكون‬ ‫مـتــاحــا بـشـكــل اخ ـت ـيــاري لــأطــراف الــراغـبــة‬ ‫في ذلك‪.‬‬ ‫يذكر أن إجراء الصفقات الخاصة خارج‬ ‫نظام التداول يشترط أن يكون الحد األدنى‬ ‫للصفقة ‪ 150‬أ لــف دينار‪ ،‬وأال يزيد أو يقل‬ ‫س ـعــر ا لـصـفـقــة ع ــن ‪ 20‬ف ــي ا ل ـم ـئــة م ــن سعر‬ ‫اإلقفال السابق‪.‬‬

‫أخبار الشركات‬ ‫«بيت الطاقة» تتكبد‬ ‫‪ 5.04‬ماليين دينار‬

‫«نور» تربح ‪2.83‬‬ ‫مليون دينار‬ ‫ربحت شركة نور لالستثمار‬ ‫المالي ‪ 2.83‬مليون دينار‪ ،‬بما‬ ‫يعادل ‪ 7.05‬فلوس للسهم في‬ ‫ال ـف ـتــرة الـمــالـيــة الـمـنـتـهـيــة في‬ ‫‪ ،2017/12/31‬مقابل تحقيقها‬ ‫أربـ ــاحـ ــا ب ـق ـي ـمــة ‪ 1.15‬م ـل ـيــون‬ ‫دي ـنــار‪ ،‬بـمــا ي ـعــادل ‪ 2.86‬فلس‬ ‫ل ـل ـس ـهــم ف ــي ن ـف ــس ال ـف ـت ــرة مــن‬ ‫عام ‪.2016‬‬

‫تكبدت شركة بيت الطاقة‬ ‫الـ ـق ــابـ ـض ــة خـ ـس ــائ ــر ب ـق ـي ـمــة‬ ‫‪ 5.04‬مــايـيــن دي ـنــار‪ ،‬بــواقــع‬ ‫‪ 6.73‬ف ـ ـلـ ــوس لـ ـلـ ـسـ ـه ــم‪ ،‬فــي‬ ‫ال ـف ـت ــرة ال ـم ــال ـي ــة الـمـنـتـهـيــة‬ ‫ف ـ ــي ‪ ،2017 /12 /31‬م ـق ــا ب ــل‬ ‫ت ـح ـق ـي ـق ـهــا خـ ـس ــائ ــر بـقـيـمــة‬ ‫‪ 19.99‬مليونا‪ ،‬بمقدار ‪26.66‬‬ ‫فلسا للسهم في نفس الفترة‬ ‫من عام ‪.2016‬‬

‫‪ 191.85‬ألف دينار‬ ‫خسائر «الكيبل»‬

‫استقالة ‪ 4‬أعضاء‬ ‫من «الرابطة»‬

‫ب ـ ـل ـ ـغـ ــت خ ـ ـسـ ــائـ ــر ال ـ ـشـ ــركـ ــة‬ ‫الكويتية للكيبل التلفزيوني‬ ‫‪ 191.85‬ا ل ـ ـ ـ ــف د ي ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــار‪ ،‬ب ـم ــا‬ ‫ي ـعــادل ‪ 5.1‬ف ـلــوس للسهم في‬ ‫ال ـف ـتــرة الـمــالـيــة الـمـنـتـهـيــة في‬ ‫‪ ،2017/12/31‬مقابل تحقيقها‬ ‫خ ـس ــائ ــر ب ـق ـي ـمــة ‪ 274.44‬ال ــف‬ ‫دينار‪ ،‬بواقع ‪ 8.7‬فلوس للسهم‬ ‫فــي نـفــس الـفـتــرة الـمـقــارنــة من‬ ‫عام ‪.2016‬‬

‫ذكرت شركة رابطة الكويت‬ ‫والـ ـخـ ـلـ ـي ــج ل ـل ـن ـق ــل أن أربـ ـع ــة‬ ‫أع ـ ـضـ ــاء مـ ــن م ـج ـل ــس اإلدارة‬ ‫تـقــدمــوا بــاسـتـقــاالتـهــم صباح‬ ‫أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬وه ـ ـ ــم مـ ــاهـ ــر م ـع ــرف ــي‪،‬‬ ‫ويوسف سعيد دشتي‪ ،‬وعماد‬ ‫جمعة الـســالــم‪ ،‬ومحمد أحمد‬ ‫الكندري‪.‬‬

‫ً‬ ‫«التمدين العقارية»‪ :‬توزيع ‪ %12‬نقدا‬ ‫حققت شركة التمدين العقارية ارباحا بقيمة ‪ 8.4‬ماليين‬ ‫ديـ ـن ــار‪ ،‬ب ـمــا ي ـع ــادل ‪ 20.8‬ف ـل ـســا لـلـسـهــم ف ــي ال ـف ـتــرة الـمــالـيــة‬ ‫المنتهية في ‪ ،2017 /12 /31‬مقارنة بتحقيقها أرباحا بقيمة‬ ‫‪ 7.36‬ماليين د يـنــار فــي نفس الفترة مــن عــام ‪ ،2016‬وأو صــى‬ ‫مجلس إدارة الشركة بتوزيع ‪ 12‬في المئة أرباحا نقدية عن‬ ‫اداء عام ‪.2017‬‬

‫«العقارات املتحدة»‪ :‬املوافقة على سندات بـ ‪ 60‬مليون دينار‬ ‫وافقت هيئة أسواق المال على إصدار شركة‬ ‫العقارات المتحدة سندات بقيمة اسمية ‪ 50‬ألف‬ ‫دي ـنــار‪ ،‬وبقيمة إجمالية ال تـتـجــاوز ‪ 60‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وأوضـ ـح ــت ال ـشــركــة أن الـهـيـئــة واف ـق ــت على‬

‫اإلص ـ ــدار ب ـشــرط ع ــدم ت ـجــاوز م ــدة االسـتـحـقــاق‬ ‫خمس سنوات من تاريخ اإلصدار‪ ،‬وذلك لالكتتاب‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫وسـتـسـتـخــدم "ال ـع ـقــارات الـمـتـحــدة" الـعــوائــد‬ ‫المحققة مــن إص ــدار الـسـنــدات لـســداد ديــن قائم‬

‫وتمويل أغراض الشركة وأنشطتها‪.‬‬ ‫وتــم تعيين شركة كامكو لالستثمار كمدير‬ ‫لعملية إصدار وبيع وتسويق السندات المشار‬ ‫إليها‪ ،‬وتقديم نشرة االكتتاب الخاص إلى أسواق‬ ‫المال للموافقة عليها واتخاذ اإلجراءات الالزمة‪.‬‬

‫الجارالله‪« :‬أسس» زادت استثمارها في محافظ تباين مؤشرات البورصة في جلسة فاترة‬ ‫سيولتها ‪ 8.7‬ماليين دينار‬ ‫مدارة من شركات متخصصة‬

‫ُّ‬ ‫تركز التعامالت على سهم «الوطني» وتراجع نشاط األسهم القيادية األخرى‬

‫«عملت على تنويع استثماراتها بهدف تقليل المخاطر»‬ ‫•‬

‫سند الشمري‬

‫قال رئيس مجلس إدارة شركة‬ ‫مجموعة أسس القابضة أسامة‬ ‫الـجــارالـلــه‪ ،‬إن المجموعة عملت‬ ‫على تنويع استثماراتها بهدف‬ ‫تقليل مـخــاطــر االسـتـثـمــار‪ ،‬كما‬ ‫زادت من استثمارها في محافظ‬ ‫م ـ ــدارة م ــن ش ــرك ــات متخصصة‬ ‫بإدارة المحافظ المحلية‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـجـ ــارال ـ ـلـ ــه‪ ،‬خ ــال‬ ‫انـ ـعـ ـق ــاد ال ـج ـم ـع ـي ــة ال ـع ـم ــوم ـي ــة‬ ‫للشركة بحضور بلغت نسبته‬ ‫‪ 65‬في المئة‪ ،‬أن المجموعة حققت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رب ـح ــا صــاف ـيــا خ ــال ع ــام ‪2017‬‬ ‫بلغت قيمته ‪ 1.13‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مـقــارنــة مــع ال ـعــام الـســابــق الــذي‬ ‫بـلــغ فـيــه صــافــي الــربــح بــه ‪2.88‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬أي بانخفاض بلغ‬ ‫‪ 61‬في المئة‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــار ال ـ ـ ــى ال ـ ـت ـ ـطـ ــور ال ـ ــذي‬ ‫ط ــرأ عـلــى حـجــم حـقــوق الملكية‬ ‫الخاصة بمساهمي الشركة األم‪،‬‬ ‫والــذي بلغ إجماليه بنهاية عام‬ ‫‪ 2017‬مبلغ ‪ 12.85‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مـ ـق ــارن ــة بـ ـ ـ ـ ــ‪ 13.2‬م ـل ـي ــون دي ـن ــار‬

‫ب ـن ـهــا يــة ‪ ،2016‬أي بــا ن ـخ ـفــاض‬ ‫نسبته ‪ 3‬في المئة‪ ،‬وكان السبب‬ ‫الرئيسي النخفاض قيمة حقوق‬ ‫المساهمين هــو صافي الحركة‬ ‫فــي بند االرب ــاح المرحلة‪ ،‬حيث‬ ‫ت ـم ـث ــل ف ـ ــي تـ ــوزي ـ ـعـ ــات االربـ ـ ـ ــاح‬ ‫النقدية عن ‪ 2016‬والتحويل الى‬ ‫االحتياطيات مقابل صافي الربح‬ ‫المحقق عن ‪.2017‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا للبيانات المالية‪ ،‬فقد‬ ‫بلغت القيمة الدفترية للسهم كما‬ ‫في ‪ 31‬ديسمبر ‪ 2017‬مبلغ ‪128.5‬‬ ‫فلسا للسهم‪ ،‬بالمقارنة مــع ‪31‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2016‬حيث بلغت ‪132.3‬‬ ‫فلسا للسهم‪ ،‬أي بانخفاض قدره‬ ‫‪ 3.8‬فـلــوس للسهم‪ ،‬و م ــا نسبته‬ ‫‪ 3‬فــي ال ـم ـئــة‪ ،‬كـمــا بـلـغــت ربحية‬ ‫ال ـس ـهــم ال ــواح ــد لـلـسـنــة الـمــالـيــة‬ ‫المنتهية فــي ‪ 31‬ديسمبر‪2017‬‬ ‫مـ ـبـ ـل ــغ ‪ 11.36‬فـ ـلـ ـس ــا ل ـل ـس ـه ــم‪،‬‬ ‫ب ــال ـم ـق ــارن ــة م ــع ال ـس ـن ــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر ‪،2016‬‬ ‫إذ بلغت ‪ 28.82‬فلسا للسهم‪ ،‬أي‬ ‫بفارق انخفاض عن العام السابق‬ ‫بـ‪ 17.46‬فلسا للسهم وما نسبته‬ ‫‪ 61‬في المئة‪.‬‬

‫وبـ ـي ــن الـ ـج ــارالـ ـل ــه أن ال ـعــائــد‬ ‫على األص ــول خــال فـتــرة السنة‬ ‫المالية المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر‬ ‫‪ 2017‬للشركة بـلــغ ‪ 5‬فــي المئة‪،‬‬ ‫وذل ـ ـ ـ ــك ب ــالـ ـمـ ـق ــارن ــة م ـ ــع ال ـس ـن ــة‬ ‫المالية المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر‬ ‫‪ ،2016‬إذ بلغت ‪ 8‬فــي المئة‪ ،‬أي‬ ‫بتراجع بمقدار ‪ 3‬في المئة‪ ،‬كما‬ ‫بلغ العائد على حقوق الملكية‬ ‫(المساهمين) خالل السنة المالية‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر ‪2017‬‬ ‫للشركة نسبة ‪ 9‬في المئة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب ــال ـم ـق ــارن ــة م ــع ال ـس ـن ــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر ‪،2016‬‬ ‫إذ بلغت ‪ 14‬في المئة‪ ،‬أي بتراجع‬ ‫بمقدار ‪ 5‬في المئة‪.‬‬ ‫ووا ف ـقــت الجمعية العمومية‬ ‫العادية على كل البنود الــواردة‬ ‫فـ ــي جـ ـ ـ ــدول االع ـ ـم ـ ــال وأبـ ــرزهـ ــا‬ ‫المصادقة على تقريري مجلس‬ ‫االدارة وم ــراقـ ـب ــي ال ـح ـس ــاب ــات‪،‬‬ ‫واع ـ ـت ـ ـمـ ــاد ال ـ ـب ـ ـيـ ــانـ ــات ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫والحسابات الختامية للشركة‪،‬‬ ‫وذلك عن السنة المالية المنتهية‬ ‫في ‪ 31‬ديسمبر ‪ ،2017‬كما وافقت‬ ‫ع ـلــى ال ـتــوص ـيــة ب ـت ــوزي ــع أربـ ــاح‬

‫•‬

‫أسامة الجارالله‬

‫نـقــد يــة للمساهمين بـنـسـبــة ‪10‬‬ ‫في المئة بواقع ‪ 10‬فلوس للسهم‬ ‫الواحد‪ ،‬أي بإجمالي مليون دينار‬ ‫بـتــاريــخ اسـتـحـقــاق ‪ 28‬ال ـجــاري‪،‬‬ ‫وتــوزيــع األرب ــاح بتاريخ ‪ 29‬من‬ ‫الشهر نفسه‪.‬‬

‫علي العنزي‬

‫سـجـلــت م ــؤش ــرات بــورصــة ال ـكــويــت الرئيسية‬ ‫الثالثة تباينا في تعامالت الجلسة االولى من هذا‬ ‫االسبوع امس‪ ،‬إذ تراجع المؤشر السعري بنسبة‬ ‫‪ 0.23‬ف ــي الـمـئــة ت ـع ــادل ‪ 15.31‬نـقـطــة لـيـقـفــل على‬ ‫مستوى ‪ 6762.87‬نقطة‪ ،‬وكذلك انخفض المؤشر‬ ‫الوزني بنسبة ‪ 0.07‬في المئة هي ‪ 0.27‬نقطة مقفال‬ ‫على مستوى ‪ 410.22‬نـقــاط‪ ،‬بينما ارتـفــع مؤشر‬ ‫كويت ‪ 15‬بنسبة ‪ 0.07‬في المئة تساوي ‪ 0.66‬نقطة‪،‬‬ ‫ليقفل على مستوى ‪ 950.7‬نقطة‪.‬‬ ‫وسـجـلــت الـسـيــولــة أم ــس مـسـتــوى ‪ 8.7‬ماليين‬ ‫ديـنــار قريبة مــن مستوياتها االسـبــوع الماضي‪،‬‬ ‫بينما تراجعت كمية االسهم المتداولة لتصل الى‬ ‫مستوى ‪ 54.1‬مليون سهم نفذت من خــال ‪2441‬‬ ‫صفقة‪.‬‬

‫فتور جديد‬ ‫واص ـل ــت ب ــورص ــة ال ـكــويــت تـعــامــاتـهــا الـفــاتــرة‬ ‫للجلسة الثانية على التوالي‪ ،‬حيث كانت جلسة‬ ‫الخميس الـمــاضــي مشابهة فــي االداء والسيولة‬ ‫لجلسة بداية هذا االسبوع امس‪ ،‬والتي لم تتجاوز‬ ‫كمية االسـهــم الـمـتــداولــة خاللها ‪ 51‬مليون سهم‬ ‫ف ـق ــط‪ ،‬وكـ ـ ــادت تـسـجــل ارق ــام ــا اقـ ــل لـ ــوال ت ـ ــداوالت‬ ‫اسـتـثـنــائـيــة تـمــت عـلــى سـهــم الـبـنــك الــوطـنــي بعد‬ ‫اجتماع جمعيته العمومية أمــس األول‪ ،‬وانتهاء‬

‫توزيعاته لتبدأ عمليات شراء جديدة على السهم‬ ‫وبنمو كبير‪ ،‬إذ استحوذ على مــا يـقــارب ‪ 35‬في‬ ‫المئة على سيولة السوق االجمالية‪ ،‬وكذلك كان‬ ‫من ضمن االسهم الخمسة االكثر نشاطا في السوق‬ ‫خالل جلسة امس‪.‬‬ ‫وفي المقابل كان هناك تراجع لنشاط االسهم‬ ‫الـقـيــاديــة الـتــي لــم تساند البنك الــوطـنــي ليسجل‬ ‫ال ـس ــوق ه ــذه الـسـيــولــة الـضـعـيـفــة‪ ،‬وع ـلــى الـطــرف‬ ‫اآلخر كانت االسهم الصغيرة تتداول بشكل اكبر‪،‬‬ ‫ولـكــن على كميات ت ــداول منخفضة‪ ،‬حيث كانت‬ ‫كتلة االستثمارات تنشط‪ ،‬ولكنها لم تدعم السوق‪،‬‬ ‫ألن نشاطها كــان فــي كميات لــم تكن واضـحــة في‬ ‫قوائم االفضل نشاطا‪ ،‬لتنتهي الجلسة متباينة‪،‬‬ ‫إذ ارتفع "كويت ‪ "15‬بدعم البنك الوطني‪ ،‬وتراجع‬ ‫المؤشرين الباقيين (السعري والــوزنــي) بضغط‬ ‫من األسهم الفاترة‪.‬‬ ‫وعـلــى الـطــرف اآلخ ــر تــداولــت مــؤشــرات أســواق‬ ‫ال ـم ــال الـخـلـيـجـيــة ع ـلــى ت ـبــايــن‪ ،‬وك ــان ــت ال ـق ـيــادة‪،‬‬ ‫للجلسة الـثــانـيــة عـلــى ال ـت ــوال ــي‪ ،‬لـمــؤشــر الـســوق‬ ‫السعودي (تاسي) الذي واصل مكاسبه القوية‪ ،‬إذ‬ ‫ربح ‪ 1.5‬في المئة‪ ،‬مستفيدا من ارتفاع اسعار النفط‬ ‫التي سجلت نموا في جلستها االخيرة بنسبة ‪3‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وكذلك ارتفاع الــ"داو جونز" بنسبة ‪1.7‬‬ ‫في المئة على وقع اجتماعات مستمرة لحل ازمة‬ ‫ال ـت ـجــارة الــدول ـيــة‪ ،‬وف ــرض ضــرائــب عـلــى الصلب‬ ‫واأللمنيوم الواردة الى الواليات المتحدة االميركية‬ ‫من دول العالم األخرى‪.‬‬

‫الشارقة تطرح‬ ‫ً‬ ‫صكوكا مالية‬ ‫بمليار دوالر‬ ‫أع ـل ـن ــت إمـ ـ ــارة ال ـش ــارق ــة‬ ‫طــرح صكوك مالية بقيمة‬ ‫مليار دوالر على مدى عشر‬ ‫سنوات‪ ،‬في أكبر صفقة لها‬ ‫ب ــأس ــواق الــديــن الـعــالـمـيــة‪،‬‬ ‫و هـ ــو أول إ صـ ـ ــدار ص ـكــوك‬ ‫سيادية تشهدها األسواق‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــالـ ـ ـمـ ـ ـي ـ ــة مـ ـ ـ ــن مـ ـنـ ـطـ ـق ــة‬ ‫الشرق األوسط خالل العام‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـمـ ـ ــديـ ـ ــر الـ ـ ـع ـ ــام‬ ‫لـلــدائــرة الـمــالـيــة الـمــركــزيــة‬ ‫ب ـح ـكــومــة الـ ـش ــارق ــة‪ ،‬ول ـيــد‬ ‫ال ـ ـ ـصـ ـ ــايـ ـ ــغ‪ ،‬ف ـ ـ ــي تـ ـص ــري ــح‬ ‫ص ـحــافــي‪ ،‬إن عـمـلـيــة طــرح‬ ‫ال ـ ـص ـ ـكـ ــوك تـ ـم ــت "بـ ـنـ ـج ــاح‬ ‫تـ ـ ـ ــام" م ـ ــن ال ـم ـس ـت ـث ـم ــري ــن‪،‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـ ـ ــاوزت الـ ـ ـطـ ـ ـلـ ـ ـب ـ ــات‬ ‫ضـ ـ ـع ـ ــف حـ ـ ـج ـ ــم ال ـ ـص ـ ـكـ ــوك‬ ‫ا لـتــي طرحتها اإل م ــارة "ما‬ ‫ي ــدل ع ـلــى م ـكــانــة ال ـشــارقــة‬ ‫االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة‪ ،‬ووض ـع ـه ــا‬ ‫المالي المستقر والمتين"‪.‬‬ ‫وأ ك ـ ــد أن نـ ـج ــاح عـمـلـيــة‬ ‫طـ ــرح ال ـص ـك ــوك يـ ــدل عـلــى‬ ‫ا لـمــوارد المالية المتنوعة‬ ‫وال ـ ـب ـ ـي ـ ـئـ ــة االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاريـ ــة‬ ‫ال ـجــاذبــة الـتــي تـتـمـتــع بها‬ ‫الشارقة‪.‬‬


‫‪١١‬‬ ‫الماجد‪« :‬بوبيان» سيواصل ًاإلبداع والتفوق في الصيرفة‬ ‫اإلسالمية وسيقتنص حصصا جديدة‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫«تميز البنك التكنولوجي فاق المنافسين‪ ...‬ومستمرون في استهداف الشباب وإتقان الخدمة والتطور التقني»‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫أشار الفليج إلى أن إجمالي قيمة‬ ‫حقوق الملكية في البنك ارتفع‬ ‫ليصل إلى ‪ 375‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مقارنة بـ‪ 345‬مليونا في العام‬ ‫السابق‪.‬‬

‫ذك ــر رئ ـيــس مـجـلــس إدارة بنك‬ ‫بــو بـيــان محمود الفليج أن البنك‬ ‫ن ـ ـجـ ــح فـ ـ ــي تـ ـحـ ـقـ ـي ــق أداء م ـم ـيــز‬ ‫ون ـتــائــج مــال ـيــة ج ـي ــدة خ ــال عــام‬ ‫‪ ،2017‬تـمــاشـيــا مــع خـطــط العمل‬ ‫والتوجهات االستراتيجية للبنك‪،‬‬ ‫"ح ـ ـيـ ــث ت ـ ـبـ ــوأنـ ــا ب ـ ـ ـجـ ـ ــدارة ري ـ ــادة‬ ‫ال ـم ـن ـت ـجــات والـ ـخ ــدم ــات الـبـنـكـيــة‬ ‫المبتكرة تكنولوجيا فــي السوق‬ ‫الكويتي"‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫الرئيس التنفيذي عادل الماجد إن‬ ‫بنك بوبيان سيستمر في التفوق‬ ‫واإلب ـ ـ ــداع‪ ،‬وت ـقــديــم أف ـضــل وأعـلــى‬ ‫الخدمات المصرفية جودة‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن تــرك ـيــز ال ـب ـنــك سـيـسـتـمــر على‬ ‫االرتكازات الثالثة التي استهدفها‬ ‫ونجح فيها‪ ،‬وهي "الشباب وجودة‬ ‫ال ـخ ــدم ــة واالت ـ ـق ـ ــان"‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى‬ ‫التفرد في الخدمات التكنولوجية‬ ‫بمستويات فاقت المنافسين في‬ ‫السوق المصرفي‪.‬‬ ‫وتابع الماجد‪" :‬خالل السنوات‬ ‫الـسـبــع الـمــاضـيــة حــددنــا أهــدافـنــا‬ ‫ب ـ ـ ـ ــوض ـ ـ ـ ــوح‪ ،‬وكـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــت الـ ـنـ ـتـ ـيـ ـج ــة‬ ‫والحصاد هو النجاح الباهر الذي‬ ‫يرتكز عليه بنك بــو بـيــان حاليا"‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن من بين أسباب نجاح‬ ‫خـطــة الـبـنــك اإلصـ ــرار عـلــى تنفيذ‬ ‫االس ـتــرات ـي ـج ـيــة‪ ،‬وع ـ ــدم الـتـغـيـيــر‪،‬‬ ‫وفـتــح جـبـهــات جــديــدة قـبــل اتـمــام‬ ‫الخطة القائمة‪.‬‬

‫نقلة نوعية‬

‫طموحنا كبير‬ ‫بعدما نقلنا‬ ‫«بوبيان» من‬ ‫مصرف صغير‬ ‫إلى متوسط‬ ‫في ظل منافسة‬ ‫شديدة‬

‫واردف الماجد‪" :‬خــال سنوات‬ ‫معدودة نجحنا في نقل البنك الى‬ ‫حلبة المنافسة وبقوة‪ ،‬فضال عن‬ ‫انتقال بنك بوبيان من بنك صغير‬ ‫الى مصرف متوسط‪ ،‬ونتطلع إلى‬ ‫نقلة نوعية أكبر مستقبال‪ ،‬حيث‬ ‫إن طـمــوحـنــا كـبـيــر"‪ ،‬الفـتــا إل ــى أن‬ ‫التركيز سيستمر على الكويت‪" ،‬وال‬ ‫نتطلع إلى الخارج بقدر االهتمام‬ ‫بــال ـســوق الـمـحـلــي عـلــى األقـ ــل في‬ ‫المرحلة الراهنة"‪.‬‬ ‫ووعـ ــد مـســاهـمــي بـنــك بــوبـيــان‬ ‫ب ـمــزيــد م ــن اإلن ـ ـجـ ــازات‪ ،‬مــوضـحــا‬ ‫أن الحصة السوقية ستستمر في‬ ‫ال ـن ـمــو ب ــأرق ــام م ــزدوج ــة‪ ،‬وحـصــة‬ ‫"بوبيان" حاليا بالنسبة إلى قاعدة‬ ‫الشركات والمؤسسات ‪ 7‬في المئة‪،‬‬ ‫أمــا االستهالكي فيصل إلــى نحو‬ ‫‪ 11‬في المئة‪.‬‬ ‫واوض ـ ـ ــح ان م ـع ــدل ال ـن ـم ــو فــي‬ ‫ارباح البنوك مجمعة بلغت العام‬ ‫الماضي ‪ 9‬في المئة‪ ،‬وفي بوبيان‬ ‫ن ـحــو ‪ 16‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬ب ـمــا ي ـقــارب‬ ‫الضعف‪ ،‬وفي قطاع التمويل نمت‬ ‫‪ 7‬في المئة بشكل مجمع في القطاع‬ ‫المصرفي‪ ،‬وفــي بوبيان نمت ‪14‬‬ ‫في المئة‪" ،‬وهي مؤشرات تمنحنا‬ ‫الـثـقــة وتــدفـعـنــا لـمــزيــد مــن النمو‬ ‫والبناء عليها"‪.‬‬ ‫و ت ـ ـ ــو ق ـ ـ ــع ان يـ ـسـ ـتـ ـم ــر ا لـ ـنـ ـم ــو‬ ‫اإليـ ـج ــاب ــي وال ـج ـي ــد خـ ــال عــامــي‬ ‫‪ 2018‬و‪ ،2019‬باستمرار التركيز‬ ‫ع ـ ـلـ ــى قـ ـ ــاعـ ـ ــدة ال ـ ـب ـ ـنـ ــك "ال ـ ـش ـ ـبـ ــاب‬ ‫والتكنولوجيا وا ت ـقــان الخدمات‬ ‫المقدمة للشركات"‪.‬‬

‫الرهن العقاري‬ ‫في االتجاه‬ ‫الصحيح‬ ‫وإنجازه‬ ‫سيحل مشكلة‬ ‫الرهن العقاري‬ ‫كبيرة وسيغير‬ ‫وح ــول قــانــون الــرهــن الـعـقــاري‪،‬‬ ‫السوق‬ ‫اشار الماجد الى ان هناك متابعات‬ ‫المصرفي‬ ‫وت ـن ـس ـي ـق ــا م ـس ـت ـم ــرا مـ ــع اتـ ـح ــاد‬

‫محمود الفليج وعادل الماجد في الوسط خالل الجمعية العمومية أمس (تصوير ميالد غالي)‬ ‫المصارف‪ ،‬متوقعا ان يغير إقرار‬ ‫الـقــانــون كثيرا مــن الـســوق‪ ،‬معبرا‬ ‫عن تفاؤله بأن األمــور تمضي في‬ ‫االتجاه الصحيح‪.‬‬ ‫واشــار الــى ان النهج الحكومي‬ ‫فــي الــوضــع الحالي عبر االئتمان‬ ‫قد ال يستمر‪ ،‬والبديل األفضل هو‬ ‫الرهن العقاري‪ ،‬حيث سيلبي الـ‪100‬‬ ‫الف طلب القائمة بشكل قياسي‪.‬‬ ‫وع ــن حــاجــة الـبـنــك إل ــى إص ــدار‬ ‫صكوك لتعزيز القوة الرأسمالية‪،‬‬ ‫وتــدع ـيــم عـمـلـيــات ال ـب ـنــك‪ ،‬بـيــن ان‬ ‫البنك في ‪ 2018‬ال يحتاج‪ ،‬وربما‬ ‫يكون ذلك في عام ‪ ،2019‬وسيكون‬ ‫بحد ادنى أي إصدار ال يقل عن ‪250‬‬ ‫مليون دوالر وسيحدد ذلك الكثير‬ ‫من المعطيات وقت اإلصدار‪.‬‬ ‫وأوض ــح أنــه اعـتـبــارا مــن الربع‬ ‫األول للعام الحالي سيتم البدء في‬ ‫تطبيق المعيار ‪ ،9‬مشيرا إلى أنه‬ ‫سيكون ذا تأثير ايجابي للقطاع‬ ‫المصرفي‪ ،‬وسيتم الحصول على‬ ‫التوجيهات النهائية من المركزي‬ ‫خالل أيام‪.‬‬

‫أداء مميز‬ ‫وذك ــر الـفـلـيــج‪ ،‬ف ــي كـلـمـتــه أم ــام‬ ‫الجمعية الـعـمــومـيــة‪" ،‬لـقــد واصــل‬ ‫بنك بوبيان مسيرة النمو الثابتة‬ ‫فــي ال ـعــوائــد‪ ،‬محققا ارت ـفــاعــا في‬ ‫أربــاحــه بنهاية عــام ‪ 2017‬بنسبة‬ ‫‪ 16‬في المئة‪ ،‬حيث بلغت أرباحه‬ ‫الصافية ‪ 47.6‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة‬ ‫بـ‪ 41.1‬مليونا عام ‪ ،2016‬وبربحية‬ ‫سهم بلغت ‪ 18.71‬فلسا‪ ،‬مقارنة‬ ‫بـ‪ 16.94‬فلسا للعام السابق"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬يهمني هنا اإلشارة إلى‬ ‫أن ما تحقق من ارتفاع في ربحية‬ ‫البنك إنما يرجع‪ ،‬بعد فضل الله عز‬ ‫وجل‪ ،‬إلى ثقة مساهميه وعمالئه‬ ‫واجتهاد جميع العاملين في البنك‪،‬‬ ‫وحرصهم المتواصل على تحقيق‬ ‫أعلى مستويات الخدمة للعمالء‪،‬‬ ‫مدعومة باالبتكار واإلب ــداع الذي‬ ‫ح ــرص عـلـيــه ال ـب ـنــك م ـنــذ ان ـطــاق‬ ‫االستراتيجية الخمسية األولى عام‬ ‫‪ ،2010‬وثبت العمل بموجبه ضمن‬ ‫االستراتيجية الخمسية الثانية‬ ‫حتى عام ‪.2020‬‬ ‫وبين أن معظم مؤشرات البنك‬ ‫شـ ـه ــدت نـ ـم ــوا م ـل ـحــوظــا ف ــي ع ــام‬ ‫‪ ،2017‬حيث ارتفع إجمالي األصول‬ ‫إل ــى مــا ي ـقــارب ‪ 4‬مـلـيــارات ديـنــار‪،‬‬ ‫بنسبة نمو قــدرهــا ‪ 14‬فــي المئة‪،‬‬ ‫وارت ـف ـع ــت اإليـ ـ ـ ــرادات التشغيلية‬ ‫لتصل إلــى ‪ 125.6‬مليونا‪ ،‬بنسبة‬

‫تطور مؤشرات البنك خالل الفترة من ‪ 2010‬إلى ‪2017‬‬ ‫مليون دينار‬ ‫المؤشــر‬

‫‪2017‬‬

‫‪2010‬‬

‫صافي األرباح‬

‫‪47.6‬‬

‫‪6.1‬‬

‫اإليرادات التشغيلية‬

‫‪126‬‬

‫‪41‬‬

‫ودائع العمالء‬

‫‪3.399‬‬

‫‪941‬‬

‫محفظة التمويل‬

‫‪2.877‬‬

‫‪825‬‬

‫األصول‬

‫‪3.970‬‬

‫‪1.316‬‬

‫انتظروا «بوبيان ‪»2020‬‬ ‫قال الماجد إن بنك بوبيان يقوم حاليا بتنفيذ خطته الخمسية‬ ‫االسـتــراتـيـجـيــة الـثــانـيــة «بــوب ـيــان ‪ ،»2020‬الـتــي تــركــز عـلــى النمو‬ ‫اإلضافي بالكويت‪ ،‬موضحا أن البنك سيركز على منتجات جديدة‬ ‫ويستهدف التوسع األفقي في األنشطة المصرفية والتمويلية التي‬ ‫لم يتم استكشافها بعد‪.‬‬

‫‪ 2017‬بال جزاءات أو تنبيهات‬ ‫ق ــال الـمــاجــد إن الـبـنــك الـمــركــزي لــم يسجل ال ـعــام الـمــاضــي أي‬ ‫مخالفة على «بــوبـيــان»‪ ،‬وبالتالي ال توجد اي ج ــزاء ات مالية او‬ ‫حتى تنبيهات‪ ،‬مما يعكس االلتزام التام لـ «بوبيان» وتفوقه في‬ ‫تطبيقات الحوكمة‪.‬‬ ‫نمو قــدرهــا ‪ 22‬فــي الـمـئــة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلــى زيــادة ودائــع العمالء إلــى ‪3.4‬‬ ‫مليارات بنمو نسبته ‪ 15‬في المئة‪.‬‬

‫حقوق الملكية‬ ‫وأش ــار الفليج إلــى أن إجمالي‬ ‫ق ـي ـمــة ح ـق ــوق الـمـلـكـيــة ف ــي الـبـنــك‬ ‫ارتفع ليصل إلى ‪ 375‬مليون دينار‪،‬‬ ‫م ـقــارنــة بـ ـ ــ‪ 345‬مـلـيــونــا ف ــي ال ـعــام‬ ‫السابق‪ ،‬إلى جانب ارتفاع محفظة‬ ‫التمويل إلى ‪ 2.9‬مليار بنسبة نمو‬ ‫‪ 14‬فــي الـمـئــة‪ ،‬تـمــاشـيــا مــع النمو‬ ‫المتواصل لقاعدة عمالء البنك‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ب ــاالس ـت ـن ــاد الـ ــى األداء‬ ‫المالي للسنة المالية المنتهية في‬ ‫‪ 31‬ديسمبر ‪ ،2017‬أوصى مجلس‬ ‫اإلدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع ‪7‬‬ ‫في المئة من القيمة االسمية للسهم‬ ‫(أي ‪ 7‬فلوس للسهم) وأسهم منحة‬ ‫بواقع ‪ 5‬في المئة (أي ‪ 5‬أسهم عن‬ ‫كل مئة سهم)‪ ،‬كما اقترح مجلس‬ ‫اإلدارة مـكــافــأة ألعـضــاء المجلس‬ ‫ب ـ ــ‪ 360‬أل ــف دي ـنــار عــن ع ــام ‪،2017‬‬ ‫بـنـفــس قـيـمــة ال ـم ـكــافــأة ف ــي ال ـعــام‬ ‫السابق"‪.‬‬ ‫وت ـ ــاب ـ ــع‪" :‬أم ـ ـ ـ ــا عـ ـل ــى م ـس ـت ــوى‬ ‫الـحـصــص الـســوقـيــة فـقــد ارتـفـعــت‬ ‫ح ـص ـت ـنــا مـ ــن ال ـت ـم ــوي ــل ال ـم ـح ـلــي‬ ‫بصفة عامة إلى نحو ‪ 7.9‬في المئة‪،‬‬ ‫مـقــارنــة بـ ــ‪ 7.2‬فــي الـمـئــة فــي الـعــام‬ ‫السابق‪ ،‬بينما ارتفعت حصة بنك‬ ‫بوبيان من تمويل األفراد لتبلغ ما‬ ‫يزيد على ‪ 10.5‬في المئة"‪.‬‬

‫خدمات مبتكرة‬ ‫وق ــال الـفـلـيــج‪" :‬ب ـمــا ان اإلب ــداع‬

‫واالبتكار يمثالن ركيزة أساسية‬ ‫ف ــي نـ ـم ــوذج ع ـم ــل ب ـن ــك ب ــوب ـي ــان‪،‬‬ ‫ركزنا في عام ‪ 2017‬على االبتكار‬ ‫المصرفي‪ ،‬من خالل توفير خدمات‬ ‫مصرفية رقمية جديدة ومتميزة‬ ‫لـلـعـمــاء تـسـهــل أع ـمــال ـهــم وتــوفــر‬ ‫لهم قنوات بديلة على مدار الساعة‬ ‫لتلبي احتياجاتهم المصرفية"‪.‬‬ ‫واردف‪" :‬بالتالي تمكنا في ‪2017‬‬ ‫من طرح مجموعة خدمات مصرفية‬ ‫رقـ ـمـ ـي ــة وإل ـ ـك ـ ـتـ ــرون ـ ـيـ ــة م ـب ـت ـك ــرة‪،‬‬ ‫غــال ـب ـي ـت ـهــا يـ ـط ــرح ألول م ـ ــرة فــي‬ ‫السوق الكويتي‪ ،‬بما في ذلك خدمة‬ ‫يو تــاب‪ ،‬وخدمة اصــدار البطاقات‬ ‫المصرفية من أجهزة الصرف اآللي‬ ‫وخدمة المرابحة الرقمية"‪.‬‬ ‫واس ـ ـتـ ــدرك‪" :‬ب ـم ـب ــادرة ري ــادي ــة‪،‬‬ ‫ق ــام بـنــك بــوبـيــان بتأسيس مركز‬ ‫االب ـ ـت ـ ـكـ ــار ال ــرقـ ـم ــي ل ــدع ــم تـنـفـيــذ‬ ‫مـنـهـجـيــة م ــرن ــة ل ـتــوف ـيــر خــدمــات‬ ‫تكنولوجيا ر يــاد يــة مبتكرة‪ ،‬كما‬ ‫ي ـســاهــم ال ـمــركــز ف ــي دع ــم تـحــويــل‬ ‫ً‬ ‫األفكار المبتكرة المتوفرة حاليا‬ ‫الى التطبيق العملي"‪.‬‬ ‫ولـفــت ال ــى ه ــذه االستراتيجية‬ ‫أثمرت بتحقيق البنك العديد من‬ ‫اإلنـ ـج ــازات‪ ،‬حـيــث حـصــد بــوبـيــان‬ ‫للعام الثالث على التوالي جائزة‬ ‫أف ـض ــل ب ـن ــك إس ــام ــي ف ــي ال ـعــالــم‬ ‫ف ــي م ـج ــال ال ـخ ــدم ــات الـمـصــرفـيــة‬ ‫االلكترونية (الرقمية) من مؤسسة‬ ‫غـلــوبــل فــايـنــانــس الـعــالـمـيــة لـعــام‬ ‫‪.2017‬‬

‫أفضل خدمة مصرفية‬ ‫وذك ـ ـ ــر ال ـف ـل ـي ــج‪" :‬إض ـ ــاف ـ ــة إل ــى‬ ‫تـفــوق البنك فــي مـجــال الخدمات‬

‫‪ 27.2‬مليون دينار توزيعات‬ ‫«بوبيان» للمساهمين‬ ‫أقرت الجمعية العمومية العادية التي عقدت امس بنسبة حضور‬ ‫بلغت ‪ 67‬فــي المئة البيانات المالية وحـســاب األرب ــاح وتوصية‬ ‫مجلس اإلدارة بتوزيع ارباح نقدية بنسبة ‪ 7‬في المئة‪ ،‬أي بقيمة‬ ‫اجمالية تبلغ ‪ 15.899‬مليون دينار‪ ،‬وتوزيع اسهم منحة بنسبة ‪5‬‬ ‫في المئة وبقيمة تقدر بنحو ‪ 11.373‬مليون دينار للمساهمين عن‬ ‫عام ‪ 2017‬ليبلغ قيمة اجمالي توزيعات البنك ‪ 27.272‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وأجلت الجمعية غير العادية إلى األحد المقبل ‪ 18‬مارس‪ ،‬وذلك‬ ‫بسبب عدم اكتمال النصاب الذي يتطلب ‪ 75‬في المئة‪.‬‬

‫المصرفية الرقمية واإللكترونية‪،‬‬ ‫ركـ ـ ــز بـ ـن ــك ب ــوبـ ـي ــان عـ ـل ــى خ ــدم ــة‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــاء ورض ـ ـ ــاه ـ ـ ــم‪ ،‬م ـ ــن خ ــال‬ ‫الـ ـتـ ـط ــوي ــر ال ـم ـس ـت ـم ــر ل ـم ـس ـتــوى‬ ‫الـخــدمــات التي يوفرها للعمالء‪،‬‬ ‫وتــوحـيــد مـضـمــون الـتــواصــل مع‬ ‫العمالء ضمن جميع القنوات"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬حافظنا على المركز‬ ‫األول كأفضل بنك على مستوى‬ ‫ال ـق ـطــاع الـمـصــرفــي الـكــويـتــي في‬ ‫خ ــدم ــة الـ ـعـ ـم ــاء‪ ،‬وي ـت ـج ـل ــى ذل ــك‬ ‫ب ــاإلن ـج ــازات األخـ ـي ــرة‪ ،‬إذ حصل‬ ‫ال ـب ـن ــك ع ـل ــى ج ــائ ــزة أفـ ـض ــل بـنــك‬ ‫إســامــي فــي خــدمــة الـعـمــاء على‬ ‫مستوى البنوك في الكويت للسنة‬ ‫السابعة على التوالي من مؤسسة‬ ‫سـ ـي ــرف ــس ه ـ ـ ـيـ ـ ــرو‪ ،‬إضـ ـ ــافـ ـ ــة إل ــى‬ ‫جــائــزة أفضل مستوى للخدمات‬ ‫فــي الـكــويــت بين جميع قطاعات‬ ‫األعمال لسنة ‪ ،2017‬موضحا أن‬ ‫ه ــذه ال ـجــوائــز تــؤكــد ق ــدرة البنك‬ ‫التنافسية العالية‪ ،‬وقــدرتــه على‬ ‫توفير أ عـلــى مستويات الخدمة‪،‬‬ ‫وأف ـضــل الـمـنـتـجــات ال ـتــي يبحث‬ ‫عنها العمالء في السوق الكويتي‪.‬‬ ‫وتــابــع الفليج أن بنك بوبيان‬ ‫يـ ـح ــرص ع ـل ــى إط ـ ـ ــاق م ـن ـت ـجــات‬ ‫ج ــدي ــدة م ـث ــل "حـ ـس ــاب ال ـت ـخ ــرج"‬ ‫ً‬ ‫المعد خصوصا لتشجيع العمالء‬ ‫على ادخار األموال لتعليم أوالدهم‬ ‫بـطــريـقــة مـبـتـكــرة وف ــري ــدة‪ ،‬وذل ــك‬ ‫ب ــالـ ـتـ ـع ــاون مـ ــع شـ ــركـ ــة ب ــوب ـي ــان‬ ‫ً‬ ‫تكافل‪ ،‬مضيفا‪" :‬واستهدفنا ايضا‬ ‫قطاع حسابات الــراتــب مــن خالل‬ ‫تطوير منتجات مميزة للعمالء‬ ‫تضم مزايا ومنافع خاصة تالئم‬ ‫م ـخ ـت ـلــف االح ـت ـي ــاج ــات وأن ـم ــاط‬ ‫الحياة"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن "بوبيان" نجح في‬ ‫تحقيق أهداف التوسع الجغرافي‬ ‫ً‬ ‫ب ـت ـش ـغ ـي ــل ‪ 40‬ف ـ ــر ع ـ ــا ‪" ،‬إذ قـمـنــا‬ ‫بافتتاح ثالثة فروع جديدة خالل‬ ‫عــام ‪ ،2017‬وإضافة الــى ذلــك‪ ،‬قام‬ ‫البنك بالتوسع في شبكة أجهزة‬ ‫بوبيان دايــركــت مــن خــال توفير‬ ‫‪ 23‬جهازا تعمل على مدار الساعة‬ ‫ومنتشرة في كل مناطق الكويت"‪.‬‬

‫خدمات مصرفية متميزة للشركات‬ ‫وذك ــر أن "بــوبـيــان" يـهــدف إلى‬ ‫أن يكون "االخـتـيــار األول والبنك‬ ‫ال ـم ـف ـضــل ل ـل ـخــدمــات الـمـصــرفـيــة‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات‪ ،‬وع ـ ـل ـ ـي ـ ــه‪ ،‬ن ـج ـح ـن ــا‬ ‫فـ ــي إط ـ ــاق خـ ــدمـ ــات وم ـن ـت ـجــات‬ ‫إل ـك ـت ــرون ـي ــة م ـب ـت ـكــرة وم ـت ـم ـيــزة‪،‬‬ ‫إذ تــم إدخــالـهــا لـلـمــرة األول ــى في‬ ‫ً‬ ‫القطاع المصرفي المحلي‪ ،‬تجاوبا‬ ‫م ـ ــع ت ــوجـ ـه ــات الـ ـبـ ـن ــك لـتـحـقـيــق‬ ‫ك ــل االحـ ـتـ ـي ــاج ــات وال ـم ـت ـط ـل ـبــات‬ ‫المصرفية وفــق أحـكــام الشريعة‬ ‫اإلس ــام ـي ــة ال ـس ـم ـح ــاء‪ ،‬وش ـهــدنــا‬ ‫خ ـ ـ ـ ـ ــال ع ـ ـ ـ ـ ــام ‪ 2017‬تـ ـ ـ ـط ـ ـ ــورات‬ ‫ت ـك ـن ــول ــوج ـي ــة مـ ـتـ ـس ــارع ــة ب ـه ــذا‬ ‫الـ ـ ـ ـص ـ ـ ــدد‪ ،‬إذ ان ـ ـع ـ ـكـ ــس ذلـ ـ ـ ــك فــي‬ ‫الخدمات المصرفية للشركات عبر‬ ‫اإلنترنت وتطبيقات الموبايل"‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن مجموعة الخدمات‬ ‫الـ ـمـ ـص ــرفـ ـي ــة لـ ـلـ ـش ــرك ــات ت ـت ـم ـتــع‬ ‫بـعــاقــات وط ـيــدة مــع الـعــديــد من‬ ‫ال ـش ــرك ــات الــوط ـن ـيــة ال ـعــام ـلــة في‬ ‫القطاعات االقتصادية المنتجة‪،‬‬ ‫ب ـه ــدف تــوف ـيــر أف ـض ــل ال ـخــدمــات‬

‫المصرفية‪ .‬وبالتالي‪ ،‬حقق فريق‬ ‫ً‬ ‫هيكلة تـمــويــل الـشــركــات نجاحا‬ ‫ً‬ ‫باهرا خالل السنة كمنظم رئيس‪،‬‬ ‫ومدير االكتتاب لعمليات الطرح‬ ‫االول ـ ـ ـ ــى لـ ـع ــدة ع ـم ـل ـي ــات ت ـمــويــل‬ ‫إسالمي بارزة في المنطقة‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح الـفـلـيــج أن "بــوب ـيــان"‬ ‫ّ‬ ‫تـمــكــن م ــن تـحـقـيــق م ـع ــدالت نمو‬ ‫ج ـيــدة ف ــي الـمـحـفـظــة االئـتـمــانـيــة‬ ‫ل ـ ـل ـ ـشـ ــركـ ــات وصـ ـ ـل ـ ــت إلـ ـ ـ ــى ‪16.3‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة خـ ــال عـ ــام ‪ ،2017‬مع‬ ‫االعـتـمــاد على استقطاب العديد‬ ‫من الشركات التشغيلية المعروفة‬ ‫بمالء تها المالية واالقتصادية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن التمسك الشديد بأعلى‬ ‫معايير الجودة االئتمانية ودراسة‬ ‫وتنويع المخاطر‪.‬‬ ‫يذكر أن "النمو خالل سنة ‪2017‬‬ ‫قد تحقق من خالل تنويع عمليات‬ ‫ال ـت ـم ــوي ــل فـ ــي ش ـت ــى ال ـق ـط ــاع ــات‬ ‫االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة‪ ،‬وخـ ـص ــوص ــا فــي‬ ‫مجال الطيران والنفط والتعليم‬ ‫والخدمات المتنوعة‪ ،‬كما حافظنا‬ ‫على مستوى جودة األصول وفق‬ ‫أف ـضــل إج ـ ــراء ات إدارة المخاطر‬ ‫المصرفية"‪.‬‬

‫موارد بشرية شابة وطموحة‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ــر أن "بـ ـ ــوب ـ ـ ـيـ ـ ــان" ي ــول ــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اهتماما خاصا بموارده البشرية‬ ‫ضـمــن اسـتــراتـيـجـيــة عـمـلــه كبنك‬ ‫عصري يواكب التطورات العالمية‬ ‫واإلقليمية من خالل فريق إداري‬ ‫ش ـ ـ ــاب‪ ،‬وي ـت ـم ـي ــز ال ـب ـن ــك ب ــإع ـط ــاء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ا لـ ـشـ ـب ــاب دورا ق ـ ـيـ ــاد يـ ــا م ـم ـي ــزا‬ ‫السيما مع تسخير كل اإلمكانات‬ ‫ال ـت ــدري ـب ـي ــة واألكـ ــادي ـ ـم ـ ـيـ ــة ال ـتــي‬ ‫ً‬ ‫تمنحهم فــرصــا مميزة الكتساب‬ ‫خـ ـب ــرات م ـه ـن ـيــة وع ـم ـل ـيــة تـجـعــل‬ ‫خبراتهم كبيرة مقارنة بأعمارهم‬ ‫إل ـ ــى ج ــان ــب نـ ـج ــاح ال ـب ـن ــك خ ــال‬ ‫األعوام األخيرة في خلق الكثير من‬ ‫فــرص العمل للشباب الكويتيين‬ ‫الطموحين من خالل توسعه في‬ ‫تقديم خدماته للعمالء وافتتاحه‬ ‫المزيد من الفروع‪.‬‬ ‫وأوضح أن "ذلك أدى إلى تبوؤ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصرفنا مــوقـعــا جــاذبــا للشباب‬ ‫الـكــويـتـيـيــن الــراغ ـب ـيــن فــي العمل‬ ‫بــال ـق ـطــاع الـ ـخ ــاص ب ـص ـفــة عــامــة‬ ‫وال ـق ـط ــاع ال ـم ـصــرفــي خـصــوصــا‪،‬‬ ‫بسبب المناخ الــذي يوفره البنك‬ ‫ل ـل ـم ــزي ــد م ــن اإلب ـ ـ ـ ــداع واالبـ ـتـ ـك ــار‬ ‫وإطــاق العـنان للطاقات الشابة‬ ‫والـطـمــوحــة‪ ،‬وعـلـيــه‪ ،‬نـجــح البنك‬ ‫خـ ــال الـ ـع ــام ف ــي زيـ ـ ــادة م ـعــدالت‬ ‫العمالة الوطنية والتي تجاوزت‬ ‫ً‬ ‫‪ 77‬ف ــي ال ـم ـئــة ح ــال ـي ــا‪ ،‬وهـ ــي مــن‬ ‫أعلى النسب‪ ،‬ليس على مستوى‬ ‫الـ ـبـ ـن ــوك ال ـم ـح ـل ـي ــة فـ ـحـ ـس ــب‪ ،‬بــل‬ ‫وع ـلــى مـسـتــوى ال ـق ـطــاع الـخــاص‬ ‫ً‬ ‫الكويتي‪ ،‬إذ أضحى البنك نموذجا‬ ‫لتوظيف العمالة المحلية‪ ،‬وخلق‬ ‫فــرص عمل مميزة على مستوى‬ ‫المنطقة"‪.‬‬

‫مسؤولية اجتماعية فاعلة‬ ‫وذ كـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر أن "ا ل ـ ـ ـم ـ ـ ـسـ ـ ــؤو ل ـ ـ ـيـ ـ ــة‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة وخ ــدم ــة الـمـجـتـمــع‬ ‫تمثالن حجر الزاوية في تعامالت‬ ‫الـ ـ ـبـ ـ ـن ـ ــك مـ ـ ــع مـ ـخـ ـتـ ـل ــف ش ـ ــرائ ـ ــح‬

‫الـ ـمـ ـجـ ـتـ ـم ــع‪ ،‬مـ ـس ــاهـ ـم ــة مـ ـن ــه فــي‬ ‫التنمية وبناء مجتمع قــادر على‬ ‫مواجهة كل المتغيرات اإلقليمية‬ ‫والعالمية‪ ،‬لذا كان للبنك السبق‬ ‫فــي إطــاق العديد مــن الـمـبــادرات‬ ‫االج ـت ـم ــاع ـي ــة ودعـ ـ ــم ال ـك ـث ـيــر مــن‬ ‫األن ـش ـطــة وال ـف ـعــال ـيــات الـمــوجـهــة‬ ‫لمختلف الشرائح"‪.‬‬ ‫وتـ ـنـ ـطـ ـل ــق مـ ـس ــؤولـ ـي ــة ال ـب ـن ــك‬ ‫االجتماعية بصفته أحــد البنوك‬ ‫التي تعمل وفــق أحـكــام الشريعة‬ ‫اإلسالمية والتي تستند إلى روح‬ ‫اإلسـ ـ ــام وت ـح ــض ع ـلــى ال ـت ـعــاون‬ ‫واإليثار ومساعدة مختلف فئات‬ ‫المجتمع‪ ،‬وخــاصــة غـيــر ال ـقــادرة‬ ‫ً‬ ‫أو التي تعاني نقصا في الموارد‬ ‫ُ‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ـع ـي ـن ـه ــا عـ ـل ــى مـ ـم ــارس ــة‬ ‫أنشطتها اليومية‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن "مـصــرفـنــا استمر‬ ‫وباقتدار في ممارسة دوره الفاعل‬ ‫فــي المجتمع الكويتي والتفاعل‬ ‫مــع مختلف شــرا ئـحــه وقطاعاته‬ ‫الس ـي ـمــا ال ـش ـب ــاب‪ ،‬إذ ك ــان الـبـنــك‬ ‫ً‬ ‫رائ ـ ـ ـ ــدا فـ ــي دع ـم ـه ــم فـ ــي مـخـتـلــف‬ ‫ال ـ ـم ـ ـجـ ــاالت وع ـ ـلـ ــى كـ ــل ال ـص ـع ــد‪،‬‬ ‫وبلغ عدد ّ‬ ‫الفعاليات‪ ،‬سـ ً‬ ‫ـواء التي‬ ‫قام البنك برعايتها أو المشاركة‬ ‫فيها أو تنظيمها‪ ،‬أكـثــر مــن ‪100‬‬ ‫فعالية ونشاط قامت على تنفيذها‬ ‫مختلف إدارات البنك‪ ،‬إلى جانب‬ ‫الدور المتميز الذي قامت به فروع‬ ‫الـبـنــك ف ــي خــدمــة الـمـنــاطــق الـتــي‬ ‫تعمل فيها وتفاعلها مع مختلف‬ ‫القطاعات"‪.‬‬

‫حوكمة رشيدة‬ ‫وأوضــح أن بنك بوبيان يلتزم‬ ‫بــاتـبــاع إط ــار عـمــل سـلـيــم وفـ ّـعــال‬ ‫للحوكمة من خالل تطبيق أفضل‬ ‫معايير الحوكمة الرشيدة وإدارة‬ ‫المخاطر الرصينة والتي يعتمد‬ ‫عـلـي ـهــا ال ـب ـنــك ف ــي ك ــل ت ـعــامــاتــه‬ ‫وفــق أحـكــام الشريعة اإلسالمية‪،‬‬ ‫إذ يـتــابــع الـبـنــك بـنـجــاح تحديث‬ ‫نظام الحوكمة بما يتناسب مع‬ ‫متطلبات بنك ا لـكــو يــت المركزي‬ ‫وإجـ ـ ـ ــراءات ال ـحــوك ـمــة الـمــرتـبـطــة‬ ‫بالقطاع المصرفي‪ ،‬بما فــي ذلك‬ ‫االلتزام بتعليمات حوكمة الرقابة‬ ‫ً‬ ‫الشرعية الصادرة أخيرا عن بنك‬ ‫الكويت المركزي‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف‪" :‬م ـمــا ال ش ــك ف ـيــه أن‬ ‫ع ـم ـل ـيــة اسـ ـتـ ـح ــواذ ب ـن ــك ال ـكــويــت‬ ‫ال ــوط ـن ــي ع ـلــى نـسـبــة م ــؤث ــرة في‬ ‫ملكية الـبـنــك ع ــام ‪ 2009‬ك ــان لها‬ ‫دور فاعل ومؤثر في تقديم الدعم‬ ‫االستراتيجي الالزم للبنك بسبب‬ ‫الخبرات الكبيرة والتاريخ العريق‬ ‫ال ـ ـ ــذي ي ـم ـت ـل ـكــه ال ـب ـن ــك ال ــوط ـن ــي‪،‬‬ ‫والــذي كــان له أكبر األثــر في دعم‬ ‫اسـتــراتـيـجـيــة الـبـنــك ومـســاعــدتــه‬ ‫عـ ـل ــى االن ـ ـ ـطـ ـ ــاق وال ـ ـتـ ــوسـ ــع فــي‬ ‫السوق الكويتي مع الحفاظ على‬ ‫ه ــوي ـت ــه اإلس ــامـ ـي ــة ال ــواضـ ـح ــة‪،‬‬ ‫مــن خــال االل ـتــزام الـتــام بالفصل‬ ‫التشغيلي الكامل بين المصرفين‬ ‫ب ـم ــا ت ـق ـت ـض ـيــه أحـ ـك ــام ال ـشــري ـعــة‬ ‫اإلســام ـيــة ال ـس ـم ـحــاء‪ ،‬وبــالـتــالــي‬ ‫تعزيز بيئة الحوكمة السليمة في‬ ‫بنك بوبيان"‪.‬‬

‫بصمة الماجد وقصة نجاح «بوبيان»‬

‫جانب من اجتماع الجمعية العمومية لـ «بوبيان»‬

‫تطرق نائب رئيس مجلس اإلدارة الرئيس التنفيذي في‬ ‫بنك بــوبـيــان ع ــادل الـمــاجــد‪ ،‬خــال حــديـثــه‪ ،‬إلــى وضــع البنك‬ ‫المريح ماليا والمستقر إداريا والخبرات والقيادات المصرفية‬ ‫العريقة التي تملك القدرة على ترجمة االستراتيجية الهادفة‬ ‫للنمو‪.‬‬ ‫ولفت الى أن اهم اإلنجازات التي شكلت قصة نجاح «بوبيان»‬ ‫تتمثل في‪:‬‬ ‫• نمو ربحية البنك وتحسن المركز المالي بشكل ثابت منذ‬ ‫اعادة الهيكلة التي تمت في ‪.2010‬‬ ‫• الـحـفــاظ عـلــى الـمــوقــع ال ــري ــادي فــي التكنولوجيا المبتكرة‬ ‫للخدمات والمنتجات المصرفية‪.‬‬ ‫• تقديم خدمات مصرفية مميزة للشركات ‪.‬‬ ‫* امـتــاك احــد اعـلــى مـعــدالت العمالة الوطنية الكويتية على‬ ‫مستوى القطاع الخاص بنسبة ‪.%77‬‬ ‫• تميز الـبـنــك تصنيفيا‪ ،‬إذ قــامــت «م ــودي ــز» بمنح «بــوبـيــان»‬ ‫تصنيفا ائتمانيا عاما ‪ A3‬و‪ BA1‬للتقييم االئتماني األساسي مع‬ ‫نظرة مستقبلية مستقرة‪.‬‬


‫‪١٢‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫العقار ومواد البناء‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫سند الشمري‬

‫نستقبل آراءكم بشأن صفحات «الجريدة» العقارية على البريد اإللكتروني ‪S.alshammari@aljarida.com‬‬

‫بنود عقود اإليجار يفرضها المالك وتهضم حق المستأجر‬ ‫«اتحاد الوسطاء»‪ :‬على وزارة التجارة إصدار عقود رسمية أسوة بدفاتر بيع وشراء العقارات‬ ‫ذكر التقرير أن عقود اإليجار‬ ‫يجب أن توثق بعد توقيعها‬ ‫من المالك والمستأجر لدى‬ ‫وزارتي التجارة والداخلية‪،‬‬ ‫والمعلومات المدنية‪،‬‬ ‫بهدف حصر جميع‬ ‫المستأجرين‪.‬‬

‫ق ــال تـقــريــر ص ــادر عــن االتـحــاد‬ ‫الكويتي لوسطاء العقار إن اإليجار‬ ‫واالس ـت ـئ ـجــار فــي الـكــويــت ليست‬ ‫عليهما رقابة من الجهات المعنية‪،‬‬ ‫ويعاني فوضى عارمة‪ ،‬كما أنه ال‬ ‫توجد جهة مسؤولة تتدخل لتضع‬ ‫حدا لهذه المشكالت‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــار االت ـ ـحـ ــاد‪ ،‬ف ــي ت ـقــريــره‬ ‫ال ــذي اخ ـتــص بــه "ال ـج ــري ــدة"‪ ،‬إلــى‬ ‫أن اإلي ـ ـجـ ــار فـ ــي "االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري"‬ ‫و"السكني" يمثل واحــدا مــن أكثر‬ ‫المشاكل التي يواجهها المواطنون‬ ‫والــوافــدون على حــد س ــواء‪ ،‬وذلــك‬ ‫بالنظر الى الفوضى التي يعيشها‬ ‫هـ ــذا ال ـق ـط ــاع ال ـ ــذي ي ـهــم شــريـحــة‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـتـ ـق ــري ــر أن ع ـق ــود‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــار ت ـ ـ ـبـ ـ ــاع ب ــالـ ـمـ ـكـ ـتـ ـب ــات‪،‬‬ ‫ووص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوالت اإليـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــار أيـ ـ ـض ـ ــا‪،‬‬ ‫و ســا حــات المحاكم تنظر الكثير‬ ‫من قضايا منازعات عقود اإليجار‪،‬‬ ‫فعلى وزارة التجارة إصدار عقود‬ ‫تأجير رسمية وتكون لدى وسطاء‬ ‫العقار‪ ،‬أســوة بدفاتر عقود البيع‬ ‫الرسمية‪ ،‬ويجب أن تلغى جميع‬ ‫ال ـع ـق ــود األخ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬وهـ ـ ــذا ال ـن ـظــام‬ ‫معمول به في كثير من الدول‪.‬‬ ‫وي ـجــب أن تــوثــق ه ــذه الـعـقــود‬ ‫ب ـ ـع ـ ــد تـ ــوق ـ ـي ـ ـع ـ ـهـ ــا مـ ـ ـ ــن ال ـ ـمـ ــالـ ــك‬ ‫والمستأجر لدى وزارتي التجارة‬ ‫والداخلية‪ ،‬والمعلومات المدنية‪،‬‬ ‫وال ـ ـهـ ــدف م ــن ذلـ ــك ح ـص ــر جـمـيــع‬ ‫ال ـ ـم ـ ـس ـ ـتـ ــأجـ ــريـ ــن‪ ،‬س ـ ـ ـ ـ ــواء كـ ــانـ ــوا‬ ‫مواطنين أو وافدين بموقع السكن‬ ‫وال ـب ـي ــان ــات ال ـص ـح ـيــة وضـبـطـهــا‬ ‫أم ـن ـيــا وإح ـص ــائ ـي ــا‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫الناحية التنظيمية ا لـتــي تخص‬ ‫س ـ ـ ــوق ال ـ ـع ـ ـقـ ــار وإخـ ـ ـ ـ ـ ــراج ج ـم ـيــع‬ ‫الــدخــاء مــن هــذه المهنة‪ ،‬ويجب‬ ‫أال ننتظر ح ــدوث مـشــاكــل كبيرة‬ ‫كالتي حدثت بالعقار الخارجي‪،‬‬ ‫ومــن ثــم نبدأ بالبحث عــن حلول‪،‬‬ ‫والحل واضح جدا‪ ،‬وهو يتلخص‬ ‫في النقاط التالية‪:‬‬

‫كــأص ـحــاب م ـه ـنــة‪ ،‬وه ــم "االت ـح ــاد‬ ‫ال ـ ـكـ ــوي ـ ـتـ ــي ل ـ ــوسـ ـ ـط ـ ــاء الـ ـ ـعـ ـ ـق ـ ــار"‪،‬‬ ‫والنتيجة ما وصلنا إليه اآلن‪ ،‬وفي‬ ‫النهاية نرى أن الحلول الترقيعية‬ ‫لــم تـعــد تـنـفــع‪ ،‬ويـجــب الـبـحــث عن‬ ‫الـحـلــول الشاملة فــي ظــل التطور‬ ‫العالمي الحالي‪.‬‬ ‫أ م ــا فيما يتعلق بـبـنــود عقود‬ ‫اإلي ـ ـجـ ــار الـ ـح ــالـ ـي ــة‪ ،‬ف ـ ــإن ال ـب ـن ــود‬ ‫يفرضها المالك على المستأجر‪،‬‬ ‫ومـ ــن الـطـبـيـعــي أن تـحـمــي بـنــود‬ ‫ال ـ ـع ـ ـقـ ــد ال ـ ـم ـ ــال ـ ــك‪ ،‬وت ـ ـه ـ ـضـ ــم حــق‬ ‫المستأجر‪ ،‬لــذ لــك يجب االهتمام‬ ‫بوجوب أن تصاغ العقود من طرف‬ ‫م ـحــايــد وه ــو ال ــوس ـي ــط ال ـع ـقــاري‬ ‫بعقود رسمية ص ــادرة مــن وزارة‬ ‫التجارة‪ ،‬وذلــك لحماية الطرفين‪،‬‬ ‫والتساوي في الحقوق وااللتزامات‬ ‫الـقــانــونـيــة المترتبة عـلــى توقيع‬ ‫عقد اإليجار‪.‬‬ ‫وع ـمــا ي ـت ــردد أخ ـي ــرا ع ــن سكن‬ ‫ال ــواف ــدي ــن ف ــي الـشـقــق بــالـمـنــاطــق‬ ‫االستثمارية فقط‪ ،‬وعــدم السماح‬ ‫لهم بالتأجير بالشقق في المناطق‬ ‫السكنية‪ ،‬فهذا كالم غير مدروس‬ ‫بــدقــة‪ ،‬وب ـن ـظــرة ســريـعــة إل ــى عــدد‬ ‫الوافدين الذي يبلغ ‪ 3.154‬ماليين‬ ‫نسمة وعــدد الشقق فــي المناطق‬ ‫االسـتـثـمــاريــة‪ ،‬الـتــي يبلغ عــددهــا‬ ‫‪ 323‬ألف شقة‪ ،‬وبعملية حسابية‬

‫بسيطة نقسم عدد الوافدين على‬ ‫ال ـش ـقــق ال ـم ـت ــواف ــرة ن ـجــد أن عــدد‬ ‫الـشـقــق أق ــل بـكـثـيــر‪ ،‬ويـمـكــن الحل‬ ‫بإيجاد مناطق استثمارية جديدة‪،‬‬ ‫وتحويل بعض المناطق المختلطة‬ ‫(س ـكــن خ ــاص واس ـت ـث ـمــاريــة) إلــى‬ ‫مـنــاطــق اسـتـثـمــاريــة فـقــط‪ ،‬وبــذلــك‬ ‫يمكننا أن نعيد التفكير في مثل‬ ‫هذا الموضوع‪.‬‬

‫مع ارتفاع تعرفتي‬ ‫الكهرباء والماء‬ ‫يجب أن يتضمن‬ ‫ً‬ ‫العقد بنودا صريحة‬ ‫في عملية االستهالك‬

‫مخالف للقانون‬ ‫وعـ ـ ـ ــن ال ـ ـتـ ــأج ـ ـيـ ــر فـ ـ ــي الـ ـعـ ـق ــار‬ ‫ال ـس ـك ـن ــي ال ـ ـخـ ــاص‪ ،‬ف ـه ــو يـعـتـبــر‬ ‫م ـخ ــال ـف ــا لـ ـلـ ـق ــان ــون‪ ،‬ل ـك ــن ال ــواق ــع‬ ‫يـحـتــم ب ـض ــرورة إجـ ــراء تـعــديــات‬ ‫ع ـلــى ق ــان ــون اإليـ ـج ــارات المطبق‬ ‫في الكويت‪ ،‬أو سن قانون جديد‬ ‫لتنظيم العملية فــي هــذا القطاع‪،‬‬ ‫كما يجب ســن تشريعات جديدة‬ ‫لحماية المستأجرين مــن الطمع‬ ‫ال ـم ـبــالــغ ف ـيــه م ــن م ــاك ال ـع ـقــارات‬ ‫والوسطاء غير القانونيين والذين‬ ‫ال ي ـح ـم ـلــون رخ ـص ــا رس ـم ـيــة مــن‬ ‫الجهات المعنية‪.‬‬ ‫وبـ ـي ــن االتـ ـ ـح ـ ــاد‪ ،‬فـ ــي ت ـق ــري ــره‪،‬‬ ‫أن ه ـنــاك الـكـثـيــر م ــن الـمــواطـنـيــن‬ ‫ي ــؤج ــرون مـســاكـنـهــم لـيـســاعــدهــم‬ ‫دخل اإليجار على سداد القروض‬ ‫وال ـم ـص ــاري ــف ال ـت ــي يـتـكـبــدونـهــا‬

‫السوق العقاري‬ ‫بحاجة إلى قوانين‬ ‫تنظيمية وحلول‬ ‫جذرية تنتشله مما‬ ‫يعانيه من فوضى‬ ‫وعشوائية‬

‫إلنشاء بيت العمر‪ ،‬وألنهم أناس‬ ‫بـسـطــاء ال يفقهون ال ـقــانــون‪ ،‬فقد‬ ‫تـلـجــأ الـغــالـبـيــة ال ــى تــأج ـيــر جــزء‬ ‫من البيت بموجب عقود اإليجار‬ ‫الجاهزة‪ ،‬وهذا منتقد من جهتنا‪،‬‬ ‫ف ــا ي ـعــرف م ــا ل ــه م ــن ح ـقــوق ومــا‬ ‫عـلـيــه م ــن ال ـت ــزام ــات‪ ،‬فـيـصــادفـهــم‬ ‫ك ـث ـيــر م ــن ال ـم ـش ــاك ــل والـ ـن ــزاع ــات‬ ‫المتنوعة‪ ،‬مثل امتناع المستأجر‬ ‫عــن ســداد قيمة األج ــرة الشهرية‪،‬‬ ‫أو اإلزع ـ ــاج‪ ،‬أو إحـ ــداث تغييرات‬ ‫بالعين الـمــؤجــرة دون الحصول‬ ‫على إذن مسبق‪.‬‬ ‫واأله ـ ــم م ــن ذل ــك ظ ـهــور حــاجــة‬ ‫الـ ـم ــؤج ــر "ص ــاح ــب الـ ـعـ ـق ــار" إل ــى‬ ‫السكن في كامل بيته وإنهاء عقد‬ ‫اإليجار‪ ،‬ليتمكن من تجهيز العين‬ ‫للسكن واالنتفاع منها‪ ،‬ونجد أن‬ ‫الـمـشــرع الـكــويـتــي بــالـقــانــون رقــم‬ ‫‪ 8‬لسنة ‪ 1994‬ال ـمــادة "‪ "26‬مكرر‬ ‫"ب" للمرسوم رقم ‪ 75‬لسنة ‪1987‬‬ ‫قــد ح ــدد شــروطــا مـعـيـنــة‪ ،‬ليكون‬ ‫ل ـل ـم ــؤج ــر الـ ـح ــق فـ ــي إن ـ ـهـ ــاء عـقــد‬ ‫اإلي ـ ـجـ ــار‪ ،‬ومـ ــن ث ــم إخ ـ ــاء الـعـيــن‬ ‫المؤجرة للسكن فيها‪.‬‬

‫شروط‬ ‫وأول ه ــذه الـ ـش ــروط أن يـكــون‬ ‫ال ـع ـق ــار م ــؤج ــرا ل ـغ ــرض ال ـس ـكــن‪،‬‬

‫ومن ثم تخرج من نطاق العقارات‬ ‫الـ ـم ــؤج ــرة ألغـ ـ ـ ــراض أخ ـ ــرى غـيــر‬ ‫ال ـس ـك ــن‪ ،‬وعـ ـل ــى ال ـم ـس ـتــأجــر يـقــع‬ ‫إثـ ـب ــات ذلـ ــك ح ـت ــى ي ـح ـمــي نـفـســه‬ ‫مــن إخ ــاء ال ـع ـقــار‪ ،‬ول ـكــن إذا كــان‬ ‫واردا في عقد اإليجار أن اإليجار‬ ‫بقصد السكن‪ ،‬فإن ذلك حجة على‬ ‫ال ـطــرف ـي ــن‪ ،‬ك ـمــا اش ـت ــرط الـمـشــرع‬ ‫لممارسة المؤجر حقه فــي إنهاء‬ ‫عقد اإليجار أن يمضي ‪ 5‬سنوات‬ ‫عـلــى ت ــاري ــخ إب ــرام ــه‪ ،‬م ــا ل ــم يتفق‬ ‫على مدة أطول من ذلك‪ ،‬فال يجوز‬ ‫للمؤجر أن ينبه المستأجر برغبته‬ ‫ف ــي إخ ــاء الـعـيــن قـبــل ان ـق ـضــاء ‪3‬‬ ‫أشهر على األقل منذ بداية السنة‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وفـيـمــا يـخــص االرت ـفــاعــات في‬ ‫القيم اإليجارية والحد منها‪ ،‬أشار‬ ‫االتحاد في تقريره إلــى أنــه يجب‬ ‫ع ـل ــى ال ـج ـه ــات ال ـم ـس ــؤول ــة ال ـحــد‬ ‫مــن االرت ـف ــاع الـمـتـتــالــي فــي القيم‬ ‫اإلي ـج ــاري ــة‪ ،‬عـلــى أن ت ـكــون هـنــاك‬ ‫آلية إلصدار عقود رسمية صادرة‬ ‫من جهة رسمية محددة‪ ،‬وتصدق‬ ‫على العقد ذات الجهة بعد توقيع‬ ‫المؤجر والمستأجر العقد‪.‬‬ ‫إض ـ ــاف ـ ــة الـ ـ ــى ذل ـ ـ ـ ــك‪ ،‬يـ ـج ــب أن‬ ‫يتضمن الـعـقــد شــروطــا واضـحــة‬ ‫للطرفين‪ ،‬مثل وقت زيــادة القيمة‬ ‫االيـ ـج ــاري ــة لـ ـل ــوح ــدة‪ ،‬إذ انـ ــه مــن‬

‫المتفرض أال يترك األمر ألصحاب‬ ‫ال ـع ـق ــارات‪ ،‬إض ــاف ــة ال ــى أن ــه يجب‬ ‫تحديد مدة اإلخــاء‪ ،‬وأن يتضمن‬ ‫العقد العقوبات التي تترتب على‬ ‫من يخالف بنوده‪.‬‬ ‫ومــع ارتـفــاع تعرفتي الكهرباء‬ ‫وا ل ـم ــاء‪ ،‬يـجــب أن يتضمن العقد‬ ‫حساب الكهرباء والماء‪ ،‬حيث إن‬ ‫هناك الكثير من المشاكل تواجه‬ ‫المستأجرين والـمــؤجــريــن بشأن‬ ‫مـ ــن ي ـت ـح ـمــل ت ـك ــال ـي ــف اس ـت ـه ــاك‬ ‫الكهرباء والماء‪ ،‬إذ يجب أن يكون‬ ‫هناك تنظيم لقطاع اإليجار‪ ،‬وفي‬ ‫حال حال وجود مثل هذه الشروط‪،‬‬ ‫وت ـط ـب ـي ـق ـهــا بـ ـح ــزم م ــن ال ـج ـهــات‬ ‫المعنية‪ ،‬سيكون ذلك حال لالرتفاع‬ ‫ُ‬ ‫المبالغ في مستويات اإليجارات‪،‬‬ ‫وإنهاء حاالت التالعب والغش‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد االتـ ـح ــاد ف ــي ت ـق ــري ــره أن‬ ‫ال ـس ــوق ال ـع ـقــاري أص ـبــح بحاجة‬ ‫م ــاس ــة إل ـ ــى م ـث ــل ت ـل ــك ال ـق ــوان ـي ــن‬ ‫ال ـت ـن ـظ ـي ـم ـيــة‪ ،‬ح ـي ــث ي ـح ـت ــاج ال ــى‬ ‫حلول جذرية تنتشله مما يعانيه‬ ‫من فوضى وعشوائية في العملية‬ ‫اإليجارية‪.‬‬

‫الحلول‬

‫مقترح عدم السماح‬ ‫للوافدين بالتأجير‬ ‫في المناطق السكنية‬ ‫النموذجية غير‬ ‫مدروس‬

‫أوال يجب أن تكون عقود إيجار‬ ‫رسمية لدى وسطاء العقار‪ ،‬ثانيا‪:‬‬ ‫يجب توثيقها بعد توقيعها من‬ ‫المالك والمستأجر لــدى الجهات‬ ‫الرسمية‪ ،‬وثالثا من المفترض أن‬ ‫تتم كتابة العقود بواسطة طرف‬ ‫م ـحــايــد‪ ،‬وه ــو الــوس ـيــط الـعـقــاري‬ ‫لـحـمــايــة الـطــرفـيــن‪ ،‬وأخ ـي ــرا يجب‬ ‫االستعانة بخبرة االتحاد الكويتي‬ ‫لوسطاء العقار في جميع اللجان‬ ‫المختصة بالعقار وتنظيم سوق‬ ‫العقار‪.‬‬ ‫وم ـ ـ ــع األس ـ ـ ـ ــف ف ـ ـ ــإن الـ ـ ـ ـ ـ ــوزارات‬ ‫المعنية بالسوق استعانت لفترة‬ ‫ط ــويـ ـل ــة ب ــأشـ ـخ ــاص يـ ـق ــال إن ـه ــم‬ ‫عـقــار يــون لشخصهم ال لصفتهم‬

‫السعودية‪ :‬التسويق اإللكتروني يستقطب‬ ‫‪ %50‬من المكاتب العقارية‬ ‫أ كــد مختصون عـقــار يــون بالمملكة‪ ،‬أن التسويق‬ ‫اإللكتروني يستحوذ على ‪ 70‬في المئة من إجمالي‬ ‫التسويق العقاري‪ ،‬وخاصة أنه يتميز بالتوسع في‬ ‫نشر اإلعالن وسهولة بحث العميل عن العقار المطلوب‬ ‫وعدم تحمل تكاليف المكاتب‪ ،‬وزيادة المبيعات بنسبة‬ ‫‪ 40‬في المئة‪.‬‬ ‫واتجهت نحو ‪ 50‬في المئة من المكاتب العقارية‬ ‫إلــى التسويق اإللكتروني لمنتجاتها مــن الــوحــدات‬ ‫ال ـس ـك ـن ـيــة‪ ،‬ن ـظ ــرا إلقـ ـب ــال الـمـسـتـهـلـكـيــن ع ـلــى مــواقــع‬ ‫التواصل االجتماعي وشبكة اإلنترنت‪ ،‬ولكسر ركود‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وتابع المختصون أن المواقع اإللكترونية تعد قناة‬ ‫تسويقية لجميع القطاعات‪ ،‬ضمنها القطاع العقاري‪،‬‬ ‫نظرا لتوجه معظم المستهلكين لتلك المواقع‪ ،‬مشيرين‬ ‫إل ــى أن ـهــا تـسـتـحــوذ عـلــى ‪ 70‬فــي الـمـئــة مــن إجـمــالــي‬ ‫التسويق ا لـعـقــاري‪ ،‬ال سيما لتميزها بالتوسع في‬ ‫اإلعــان وسهولة بحث العميل عن العقار المطلوب‪،‬‬ ‫وعدم تحمل تكاليف المكاتب‪.‬‬ ‫وأكدوا أنه مع توجه غالبية المستهلكين إلى الشراء‬

‫مــن خ ــال الـمــواقــع اإللـكـتــرونـيــة‪ ،‬إضــافــة إل ــى الــركــود‬ ‫الذي يشهده القطاع‪ ،‬تحولت نحو ‪ 50 - 45‬في المئة‬ ‫من المكاتب إلــى تقديم خدماتها العقارية‪ ،‬وعرض‬ ‫الــوحــدات السكنية الـمــوجــودة لديها بتلك المواقع‪،‬‬ ‫لتسهيل عملية البحث على العميل‪ ،‬وتوسع المكتب‬ ‫العقاري في اإلعالن‪ ،‬مضيفين أن التسويق اإللكتروني‬ ‫ال يلزم إصدار ترخيص لمزاولة النشاط اإللكتروني‪،‬‬ ‫وخاصة أنها تعد من إحدى وسائل التسويق بالوقت‬ ‫الحاضر‪.‬‬ ‫وقالوا إن نحو ‪ 40‬في المئة من المكاتب العقارية‬ ‫توجهت إلــى التسويق عــن منتجاتها مــن الــوحــدات‬ ‫ال ـس ـك ـن ـيــة‪ ،‬م ــن خـ ــال م ــواق ــع ال ـت ــواص ــل االج ـت ـمــاعــي‬ ‫والشبكة العنكبوتية‪ ،‬مـحــاو لــة منهم لكسر ا لــر كــود‬ ‫الحاصل بالقطاع‪ ،‬إضافة إلى تسهيل عملية البحث‬ ‫لدى المستهلكين‪ ،‬موضحين أن المواقع اإللكترونية‬ ‫تعتبر مــن الــوســائــل التسويقية ل ــدى الـمـكــاتــب‪ ،‬وال‬ ‫تحتاج إلى ترخيص لمزاولة النشاط‪ ،‬حيث إن المواقع‬ ‫اإللكترونية تتميز بالتوسع في نشر اإلعالن‪ ،‬وزيادة‬ ‫المبيعات لدى المكتب بنسبة ‪ 40‬في المئة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫دبي تقيم ‪ 8‬آالف عقار بـ ‪ 287‬مليار درهم خالل ‪2017‬‬ ‫ّ‬ ‫تعد ًعملية التقييم العقاري‬ ‫رديفا للكثير من األنشطة‬ ‫األخرى‪ ،‬وتسهم في دعم نمو‬ ‫االستثمارات‪ ،‬وتحول دون‬ ‫إعطاء أسعار عشوائية في‬ ‫السوق‪ ،‬كوسيلة للحد من‬ ‫المضاربات الوهمية‪.‬‬

‫‪ 6‬مدن عالمية في مستقبل العقارات‬ ‫قال تقرير نشرته شركة "سافيلز كور"‬ ‫االستشارية العقارية‪ ،‬إن هناك ‪ 6‬مدن‬ ‫عالمية سيكون لها تأثير على مستقبل‬ ‫العقارات في العالم‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ــح ال ـت ـق ــري ــر أن الـ ـم ــدن ال ـســت‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـعـ ـ ــروفـ ـ ــة الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي س ـ ـ ـت ـ ـ ـكـ ـ ــون فـ ـيـ ـه ــا‬ ‫ال ــدي ـم ــوغ ــراف ـي ــات م ــوات ـي ــة ف ــي غـضــون‬ ‫‪ 10‬سـنــوات‪ ،‬الـتــي ستكون مــؤثــرة على‬

‫مستقبل ال ـع ـقــارات هــي عـلــى الـتــوالــي‪:‬‬ ‫ش ـن ــزي ــن ال ـص ـي ـن ـي ــة‪ ،‬ودب ـ ـ ــي‪ ،‬وأوسـ ـت ــن‬ ‫األم ـي ــرك ـي ــة‪ ،‬وأوك ــان ــد الـنـيــوزيـلـنــديــة‪،‬‬ ‫وأدنـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــرة الـ ـ ـب ـ ــريـ ـ ـط ـ ــانـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬وأوس ـ ـ ـلـ ـ ــو‬ ‫النرويجية‪.‬‬ ‫و ت ـ ـ ــا ب ـ ـ ــع ان د بـ ـ ـ ــي تـ ـتـ ـمـ ـت ــع بـ ـم ــو ق ــع‬ ‫استراتيجي مميز في الشرق األوســط‪،‬‬ ‫و هــي مدينة متميزة جــد يــد ذات تنوع‬

‫ً‬ ‫عـ ــرقـ ــي‪ ،‬وتـ ـشـ ـك ــل ج ـ ـسـ ــرا بـ ـي ــن الـ ـش ــرق‬ ‫والغرب‪ ،‬وتجذب الشركات العالمية‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـت ـقــريــر ان ــه م ــن ال ـمــرجــح أن‬ ‫تـشـكــل ال ـم ــدن ال ـت ــي تـتـمـتــع ب ـس ـكــان ذات‬ ‫أغ ـل ـب ـي ــة ش ــاب ــة ح ــواف ــز ل ــاب ـت ـك ــار‪ ،‬ف ـهــذه‬ ‫ال ـمــدن الـشـبــابـيــة سـتـكــون بـمـنــزلــة مــراكــز‬ ‫للتعليم العالي‪ ،‬ومقاصد للهجرة الماهرة‬ ‫ومحفزات لالبتكار‪.‬‬

‫أعـلـنــت دائـ ــرة األراض ـ ــي واألم ـ ــاك في‬ ‫دب ــي‪ ،‬نـجــاحـهــا فــي إج ــراء ‪ 8173‬عملية‬ ‫ت ـق ـي ـيــم عـ ـق ــاري خـ ــال الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي‪،‬‬ ‫ت ـ ـجـ ــاوزت ق ـي ـم ـت ـهــا ‪ 287‬م ـل ـي ــار دره ـ ــم‪،‬‬ ‫لتسجل أعلى قيمة لها في هذا المجال‬ ‫ح ـت ــى اآلن مـ ـق ــارن ــة ب ـج ـم ـيــع ال ـس ـن ــوات‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وجاء في تقرير مركز التقييم العقاري‪،‬‬ ‫الذي صدر بيان ملخص له أمس‪ ،‬وتلقت‬ ‫"ال ـع ــرب ـي ــة‪.‬ن ــت" ن ـس ـخــة م ـن ــه‪ ،‬أن أهـ ــداف‬ ‫التقييم تراوحت بين إقامة المستثمرين‪،‬‬ ‫أو الطلب من الـمــزادات والبنوك وبلدية‬ ‫دبي‪ ،‬إضافة إلى أعمال التدقيق السنوي‪،‬‬ ‫وت ـق ـي ـيــم الـ ـهـ ـب ــات‪ ،‬وألغـ ـ ـ ــراض وت ـحــديــد‬ ‫المبالغ المستحقة للزكاة وألغراض البيع‬ ‫وتملك المنح‪ .‬وتتم أعمال التقييم بناء‬ ‫على طلبات تتلقاها الدائرة من المالك أو‬ ‫المطورين أنفسهم‪ ،‬أو استجابة لطلبات‬ ‫من جهات حكومية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ــال سـ ـ ـلـ ـ ـط ـ ــان بـ ـ ـط ـ ــي ب ـ ـ ــن مـ ـج ــرن‬ ‫المدير الـعــام لــدائــرة األراض ــي واألم ــاك‬ ‫ف ــي دب ـ ــي‪" :‬ي ـع ـت ـمــد م ــرك ــز الـتـقـيـيــم على‬ ‫ال ـب ـيــانــات وال ـم ـع ـلــومــات ال ـم ـتــوافــرة في‬

‫سجالت الــدائــرة‪ ،‬كما أن القائمين على‬ ‫هــذه العمليات يعتمدون على معايير‬ ‫متطورة إلجــراء التقييم‪ ،‬ويتم ذلك وفق‬ ‫أن ـظ ـمــة عــال ـم ـيــة ت ـت ـســم بــأع ـلــى درجـ ــات‬ ‫الدقة والشفافية واالحترافية‪ ،‬على نحو‬ ‫يليق باألداء المتميز للدائرة في مختلف‬ ‫ال ـخ ــدم ــات ال ـت ــي تــوفــرهــا لـمـتـعــامـلـيـهــا‪.‬‬ ‫إن جـمـيــع أعـمــالـنــا ت ـتــوافــق م ــع الـمــركــز‬ ‫الدولي لمعايير التقييم‪ ،‬وهو جهة دولية‬ ‫مختصة بهذا الشأن"‪.‬‬ ‫والب ـ ـ ــد مـ ــن اإلشـ ـ ـ ـ ــارة إلـ ـ ــى أن عـمـلـيــة‬ ‫ً‬ ‫التقييم العقاري ّ‬ ‫تعد رديـفــا للكثير من‬ ‫األنشطة األخ ــرى‪ ،‬وتسهم فــي دعــم نمو‬ ‫االستثمارات‪ ،‬وتحول دون إعطاء أسعار‬ ‫عشوائية في السوق‪ ،‬كوسيلة للحد من‬ ‫المضاربات الوهمية في السوق العقاري‬ ‫ً‬ ‫عموما‪.‬‬ ‫ويسهم التقييم في تنظيم وإدارة قيم‬ ‫األراضي‪ ،‬ويدعم معادلة العرض والطلب‪،‬‬ ‫ويـسـتـفـيــد م ـنــه مــركــز ف ــض ال ـم ـنــازعــات‬ ‫اإليجارية في دبي لبناء وإصدار أحكام‬ ‫مستندة على أرقــام مؤكدة صــادرة على‬ ‫جهات متخصصة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ويـ ـمـ ـك ــن لـ ـلـ ـمـ ـط ــوري ــن أيـ ـ ـض ـ ــا األخ ـ ــذ‬ ‫بالنتائج التي تتوصل إليها لجنة التقييم‬ ‫لـتـقــديــم ع ــروض م ــدروس ــة ل ـل ـســوق‪ ،‬بما‬ ‫يـضـمــن لـهــم تصميم ح ـمــات تسويقية‬ ‫مبنية عـلــى أس ـعــار مـعـقــولــة بـعـيــدة هم‬ ‫المبالغات‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـقـ ـ ـ ّـدم ال ـ ـ ــدائ ـ ـ ــرة خ ـ ــدم ـ ــات م ـت ـم ـيــزة‬ ‫لجميع المتعاملين في القطاع العقاري‬ ‫وت ــوفـ ـي ــر خ ــدم ــة م ـت ـك ــام ـل ــة إلـ ـ ــى جــانــب‬ ‫تطوير التشريعات الــازمــة‪ ،‬بما يضمن‬ ‫تنظيم القطاع العقاري‪ ،‬وتشجيع وإدارة‬ ‫االستثمار فيه ونشر المعرفة والثقافة‬ ‫العقارية‪.‬‬ ‫كـمــا تسعى دائ ــرة األراضـ ــي واألم ــاك‬ ‫فــي دب ــي لتحقيق ال ــري ــادة فــي األس ــواق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـقــاريــة إقـلـيـمـيــا وعــال ـم ـيــا‪ ،‬وذلـ ــك من‬ ‫خالل مؤسساتها الفاعلة‪ ،‬وهي‪ :‬مؤسسة‬ ‫الـتـنـظـيــم ال ـع ـق ــاري الـ ـ ــذراع الـتـنـظـيـمـيــة‪،‬‬ ‫ومركز تشجيع وإدارة االستثمار الذراع‬ ‫االس ـت ـث ـم ــاري ــة‪ ،‬وم ـع ـه ــد دب ـ ــي ال ـع ـق ــاري‬ ‫الذراع التعليمية‪ ،‬ومركز فض المنازعات‬ ‫اإليجارية الذراع القضائية للدائرة‪.‬‬ ‫(العربية‪.‬نت)‬

‫لندن تتصدر األسواق العالمية لالستثمار العقاري‬ ‫احـتـلــت الـعــاصـمــة الـبــريـطــانـيــة ل ـنــدن‪ ،‬الـمــرتـبــة‬ ‫األولى في سوق العقارات كأكثر األسواق العالمية‬ ‫واألوروبية لالستثمار العقاري بين أصحاب الثراء‬ ‫الفاحش‪.‬‬ ‫وجـ ـ ــاءت ال ـعــاص ـمــة ال ـفــرن ـس ـيــة ب ــاري ــس‪ ،‬حيث‬ ‫ارت ـف ـعــت أس ـع ــار الـشـقــق ال ـع ــام ال ـمــاضــي إل ــى رقــم‬ ‫قياسي‪ ،‬بعد لندن كوجهة أوروبية‪ ،‬واحتلت المرتبة‬ ‫‪ 12‬من إجمالي ‪ 40‬مدينة في أنحاء العالم‪.‬‬

‫وبحثت دراسة حديثة ‪-‬أجرتها وكالة للعقارات‪-‬‬ ‫عــن أكثر الـمــدن الـجــاذبــة فــي العالم لالستثمارات‬ ‫العقارية بين أصحاب الثروات المرتفعة واألرصدة‬ ‫المالية الضخمة (الذين يتجاوز دخل األسرة ‪42.2‬‬ ‫مليون يورو)‪.‬‬ ‫وجـ ــاء ف ــي ال ــدراس ــة ‪-‬وف ـق ــا ل ـمــوقــع "ذا ل ــوك ــال"‬ ‫اإلخباري‪ -‬أن العاصمة الفرنسية أصبحت موضع‬ ‫اهتمام المستثمرين في أنحاء العالم مرة أخرى‪،‬‬

‫خصوصا أولئك القادمين من الــواليــات المتحدة‬ ‫والشرق األوسط وأوروبا‪.‬‬ ‫واحتلت نيويورك المرتبة الثانية بعد لندن في‬ ‫القائمة على مستوى ا لـعــا لــم تلتها هــو نــغ كونغ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وشنغهاي‪ ،‬ولوس أنجلس‪ ،‬لتشكل معا أكبر خمسة‬ ‫مــواقــع استثمارية فــي الـعــالــم بالنسبة ألصحاب‬ ‫الثروات المتضخمة‪.‬‬


‫‪13‬‬ ‫«بيتك» أفضل بنك إسالمي في الشرق األوسط ‪2017‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫«إيما فاينانس» َّ‬ ‫سمته األكثر ابتكارا وتطورا على مستوى المنطقة‬ ‫قال السميط إن «بيتك» يضع‬ ‫أهمية كبيرة على تدعيم حصته‬ ‫السوقية في األسواق المحلية‬ ‫والعالمية‪.‬‬

‫منحت مجلة إيميا فاينانس‬ ‫( ‪ )Emea Finanace‬أورو ب ـ ـ ـ ــا‬ ‫وال ـ ـ ـشـ ـ ــرق األوس ـ ـ ـ ـ ــط وإف ــريـ ـقـ ـي ــا‬ ‫االقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــادي ـ ــة‪ ،‬بـ ـي ــت ال ـت ـم ــوي ــل‬ ‫الـ ـك ــويـ ـت ــي (ب ـ ـي ـ ـتـ ــك) ‪ 4‬م ـ ــن أه ــم‬ ‫جـ ــوائـ ــزهـ ــا‪ ،‬وه ـ ـ ــي‪ :‬أفـ ـض ــل بـنــك‬ ‫إسالمي في الكويت‪ ،‬وأفضل بنك‬ ‫إسالمي بالشرق األوسط‪ ،‬وأفضل‬ ‫بنك على مستوى الكويت لعام‬ ‫‪ ،2017‬وتوجت جوائزها بتسمية‬ ‫"بيتك" البنك األكثر ابتكارا على‬ ‫مستوى منطقة الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـسـ ـ ـل ـ ــم الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــوائ ـ ـ ــز رئـ ـي ــس‬ ‫الخزانة للمجموعة فــي "بيتك"‪،‬‬ ‫عبدالوهاب الرشود‪ ،‬ومدير عام‬ ‫ال ـخ ــزان ــة – ال ـكــويــت ف ــي "بـيـتــك"‬ ‫أحمد السميط‪ ،‬في حفل توزيع‬ ‫الجوائز بدبي‪.‬‬ ‫وقال الرشود إن الجوائز تؤكد‬ ‫ريادة "بيتك" في صناعة الصيرفة‬ ‫اإلس ـ ــامـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬وتـ ـمـ ـي ــز خ ــدم ــات ــه‬ ‫وم ـن ـت ـجــاتــه‪ ،‬وتـ ـع ــدد نـجــاحــاتــه‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـص ـ ـع ـ ـيـ ــديـ ــن اإلقـ ـلـ ـيـ ـم ــي‬ ‫وال ــدول ــي‪ ،‬ومـكــانـتــه ف ــي الـســوق‬ ‫الـكــويـتــي‪ ،‬وج ـهــوده الــدائـمــة في‬ ‫مجال االبتكار والتطوير‪ ،‬حيث‬ ‫أصبح المرجع للبنوك اإلسالمية‪،‬‬ ‫والبنك األكثر ابتكارا في مجاله‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر أن ال ـب ـنــك يـسـتـنــد إلــى‬ ‫أرضـ ـي ــة ص ـل ـب ــة‪ ،‬وي ـت ـم ـيــز بـ ــأداء‬ ‫مـهـنــي رف ـي ــع ال ـم ـس ـتــوى‪ ،‬وعـمــل‬ ‫م ـن ـه ـج ــي وت ـ ـنـ ــوع وق ـ ـ ـ ــدرة عـلــى‬ ‫ال ـم ـن ــاف ـس ــة‪ ،‬وت ـم ـي ــز فـ ــي ت ـقــديــم‬ ‫منظومة متكاملة مــن الخدمات‬ ‫المصرفية والتمويلية رسخت‬ ‫مكانته الرائدة عالميا‪.‬‬

‫وأشــار في تصريح صحافي‪،‬‬ ‫ع ـلــى ه ــام ــش تـسـلـمــه ال ـج ــوائ ــز‪،‬‬ ‫إلى أن نجاح "بيتك" كان نتيجة‬ ‫ث ـقــة ال ـع ـم ــاء ف ــي ال ـم ـق ــام األول‪،‬‬ ‫وت ــركـ ـي ــز الـ ـجـ ـه ــود ع ـل ــى ال ـن ـمــو‬ ‫والـتــوســع فــي دوائ ــر ث ــاث‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫الـســوق المحلي الكويتي‪ ،‬حيث‬ ‫يقع في المقدمة‪ ،‬ويتمتع بأكبر‬ ‫ح ـص ــة س ــوق ـي ــة وأفـ ـض ــل عــامــة‬ ‫تـجــاريــة‪ ،‬ووج ــود ق ــوي ومتميز‬ ‫خ ــاص ــة ف ــي ال ـم ـش ــاري ــع ال ـك ـبــرى‬ ‫ذات األهداف التنموية‪ ،‬والنطاق‬ ‫اإلقليمي‪ ،‬خصوصا دول مجلس‬ ‫ا لـتـعــاون الخليجي‪ ،‬باعتبارها‬ ‫الـعـمــق االسـتــراتـيـجــي للكويت‪،‬‬ ‫منطلقا من البحرين عبر "بيتك‪-‬‬ ‫البحرين"‪ ،‬ثم "بيتك‪ -‬السعودية"‪،‬‬ ‫ومن ثم األســواق العالمية‪ ،‬التي‬ ‫كانت بدايتها بعد ‪ 11‬سنة من‬ ‫بــدايــة الـعـمــل الفعلي ع ــام ‪1978‬‬ ‫بإنشاء "بيتك‪ -‬تركيا" عام ‪.1989‬‬ ‫وت ــوال ــى ال ـتــوســع ف ــي أس ــواق‬ ‫ن ــوع ـي ــة م ـه ـمــة واس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة‪،‬‬ ‫لتصبح بنوك "بيتك" الخارجية‬ ‫مرتكزات رئيسة بأكبر األسواق‪،‬‬ ‫وف ــي أك ـثــر الـمـنــاطــق ن ـمــوا حــول‬ ‫ال ـعــالــم‪ ،‬س ــواء "بـيـتــك– مــالـيــزيــا"‬ ‫أو "بيتك‪ -‬ألمانيا"‪ ،‬وهــو أحــدث‬ ‫الحلقات في سلسلة بنوك "بيتك"‬ ‫الخارجية‪.‬‬

‫جهد إداري‬ ‫ولفت الــرشــود إلــى أن "بيتك"‬ ‫ُيـ ـ ـع ـ ــد أول ب ـ ـنـ ــك يـ ـ ـق ـ ــوم ب ـج ـهــد‬ ‫إداري وتنظيمي مـسـتــدام على‬

‫«التجاري» يجري سحب «النجمة»‬ ‫أج ـ ـ ـ ـ ــرى ال ـ ـب ـ ـنـ ــك ال ـ ـت ـ ـجـ ــاري‬ ‫الـ ـك ــويـ ـت ــي الـ ـسـ ـح ــب الـ ـي ــوم ــي‬ ‫ع ـل ــى ح ـس ــاب ال ـن ـج ـم ــة‪ ،‬أم ــس‪،‬‬ ‫ف ــي ال ـم ــرك ــز الــرئ ـي ـســي لـلـبـنــك‪،‬‬ ‫الختيار ‪ 5‬من العمالء أصحاب‬ ‫ه ــذا ال ـح ـســاب ل ـل ـفــوز بـجــائــزة‬ ‫قدرها ‪ 7.000‬دينار لكل واحد‬ ‫مـنـهــم‪ .‬وأس ـف ــر ال ـس ـحــب‪ ،‬ال ــذي‬ ‫تم بحضور وزارة التجارة‪ ،‬عن‬ ‫فـ ــوز‪ :‬خـلـيـفــة عـبــدالـلــه الـغــانــم‪،‬‬ ‫حــاتــم شبير جــابــوجــي‪ ،‬هشام‬ ‫ع ـ ـ ـ ـ ــادل ش ـ ـت ـ ـيـ ــه‪ ،‬ح ـ ـسـ ــن ف ــال ــح‬ ‫العجمي‪ ،‬وسامر سمير يوسف‪.‬‬ ‫وي ـت ـم ـي ــز ح ـ ـسـ ــاب ال ـن ـج ـمــة‬ ‫بتأهيل عمالئه للفوز بجائزة‬

‫يومية قدرها ‪ 7000‬دينار تعد‬ ‫أكـبــر جــائــزة سـحــب يــومــي في‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫إض ـ ـ ــاف ـ ـ ــة إل ـ ـ ـ ــى ذل ـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬يـ ـق ــدم‬ ‫الحساب سحوبات ربع سنوية‬ ‫تـتـيــح لـلـعـمــاء ال ـفــوز بـجــوائــز‬ ‫ك ـ ـبـ ــرى ت ـم ـك ـن ـهــم مـ ــن تـحـقـيــق‬ ‫جميع أحــامـهــم تـبــدأ مــن ‪100‬‬ ‫أل ـ ــف ديـ ـن ــار ل ـل ــرب ــع األول‪ ،‬ثــم‬ ‫تزيد بمعدل ‪ 50‬ألفا لكل فترة‬ ‫فصلية‪ ،‬لتصل إلى ‪ 250‬ألفا في‬ ‫الربع األخير من العام‪.‬‬ ‫ويـ ـمـ ـك ــن ل ـل ـع ـم ـي ــل ال ـت ـم ـت ــع‬ ‫بالمزايا اإلضافية التي يوفرها‬ ‫حساب النجمة‪ ،‬وهي الحصول‬

‫ع ـ ـل ـ ــى ب ـ ـط ـ ــاق ـ ــة س ـ ـح ـ ــب آلـ ـ ـ ــي‪،‬‬ ‫والحصول على بطاقة ائتمان‬ ‫ب ـض ـم ــان الـ ـحـ ـس ــاب‪ ،‬وال ـت ـم ـتــع‬ ‫بجميع ا ل ـخــد مــات المصرفية‬ ‫التي يوفرها البنك‪.‬‬

‫مـ ـسـ ـت ــوى ال ـ ـب ـ ـنـ ــوك اإلس ــامـ ـي ــة‬ ‫وعلى المستوى المحلي لخلق‬ ‫الوعي والمعرفة بأهمية االبتكار‬ ‫وال ـب ـح ــث وال ـت ـط ــوي ــر لـمـنـظــومــة‬ ‫ال ـخ ــدم ــات وال ـم ـن ـت ـجــات‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون األفـضــل واألج ــود واألكثر‬ ‫ربحية ومالئمة للعمالء ومرونة‬ ‫في التعامل مع متغيرات السوق‪،‬‬ ‫بما يرفع قدرتها التنافسية‪.‬‬ ‫ولفت إلــى أن البنك يستهدف‬ ‫تـعــزيــز ال ـخــدمــة وقـيـمــة الـعــامــة‬ ‫ال ـت ـج ــاري ــة وم ـ ـعـ ــدالت الــرب ـح ـيــة‬ ‫وس ـ ـيـ ــاسـ ــات الـ ـت ــوس ــع وال ـن ـم ــو‬ ‫واإلنفاق الرشيد‪ ،‬من خالل طرح‬ ‫أفـكــار ورؤى وت ـصــورات ألعمال‬ ‫وأن ـ ـش ـ ـطـ ــة مـ ـبـ ـتـ ـك ــرة وإبـ ــداع ـ ـيـ ــة‬ ‫بـ ــواس ـ ـطـ ــة م ــوظـ ـفـ ـي ــن م ـه ـن ـي ـيــن‬ ‫قائمين على رأس العمل‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬ق ــال الـسـمـيــط إن‬ ‫"بيتك" يضع أهمية كبيرة على‬ ‫ت ــدعـ ـي ــم ح ـص ـت ــه الـ ـس ــوقـ ـي ــة فــي‬ ‫األس ـ ـ ــواق الـمـحـلـيــة وال ـعــال ـم ـيــة‪،‬‬ ‫والـ ـت ــركـ ـي ــز ع ـل ــى عـ ــوامـ ــل ال ـث ـقــة‬ ‫والمالءة والجودة في الخدمات‪،‬‬ ‫الـتــي تتسم بالتنوع والـشـمــول‪،‬‬ ‫وتحقق معظم احتياجات العمالء‬ ‫ومتطلباتهم‪.‬‬

‫‪ 4‬عقود‬ ‫وأضـ ــاف‪" :‬عـلــى م ــدى ‪ 4‬عقود‬ ‫ح ــرص (ب ـي ـتــك) عـلــى االس ـت ـمــرار‬ ‫فـ ــي م ــوقـ ـع ــه الـ ـمـ ـتـ ـق ــدم كــأف ـضــل‬ ‫ال ـب ـنــوك بـشـكــل ع ــام عـلــى جميع‬ ‫المستويات‪ ،‬إضــافــة إلــى تعزيز‬ ‫ريــادتــه‪ ،‬كواحد من أوائــل وأكبر‬

‫احـ ـتـ ـف ــاال ب ـع ـي ــد األم‪،‬‬ ‫قــرر بنك الخليج مكافأة‬ ‫عـ ـم ــائ ــه مـ ــن الـ ـسـ ـي ــدات‪،‬‬ ‫ب ــال ـت ـع ــاون م ــع ع ـ ــدد مــن‬ ‫أبرز وكاالت السيارات في الكويت‪،‬‬ ‫ل ـت ـقــديــم ع ـ ــروض ح ـص ــري ــة‪ ،‬حيث‬ ‫ي ـم ـك ـن ـه ــن االس ـ ـت ـ ـف ـ ــادة م ـ ــن ه ــذه‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــروض ع ـن ــد زيـ ـ ـ ــارة م ـع ــارض‬ ‫الـسـيــارات‪ ،‬ومقابلة ممثلي البنك‬ ‫ل ـت ـم ــوي ــل ش ـ ــراء س ـ ـيـ ــارة ج ــدي ــدة‪،‬‬ ‫واستالم هدية فورية عند الشراء‪.‬‬ ‫وسيواصل بنك الخليج التعاون‬ ‫مع وكاالت السيارات‪ ،‬بهدف توفير‬ ‫أف ـض ــل الـ ـع ــروض ل ـع ـمــائــه ط ــوال‬ ‫ال ـ ـعـ ــام‪ ،‬ض ـم ــن س ـع ـيــه إلـ ــى تـلـبـيــة‬ ‫متطلبات العمالء‪ ،‬من خالل تقديم‬ ‫أفضل الخدمات‪.‬‬

‫الخدمات والمنتجات‪ ،‬وترسيخ‬ ‫المكانة ومواجهة المنافسة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه في إطار التركيز‬ ‫عـلــى تـعـظـيــم ال ـص ــورة الــذهـنـيــة‬ ‫اإلي ـج ــاب ـي ــة ل ــ"ب ـي ـت ــك" كـمــؤسـســة‬ ‫م ــال ـي ــة ن ــاج ـح ــة ت ـض ـط ـلــع ب ــدور‬ ‫اج ـت ـمــاعــي ب ـ ــارز‪ ،‬وت ـضــع خــدمــة‬ ‫التنمية بالمجتمع ضمن برامج‬ ‫عملها وبـيــن أهــدافـهــا الرئيسة‪،‬‬ ‫ي ــأت ــي االب ـت ـك ــار وت ـن ـم ـيــة ق ــدرات‬ ‫اإلبداع والتطوير‪ ،‬كأحد الخطوط‬ ‫الرئيسة للعمل‪ ،‬وتقييم الكفاء ة‬ ‫ل ـ ـ ــدى الـ ـم ــوظـ ـفـ ـي ــن‪ ،‬وف ـ ـ ــي ب ـن ـيــة‬ ‫منظومة الـخــدمــات والمنتجات‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬أصـبـحــت مساهمات‬

‫دول البحر األبيض المتوسط المميز‬ ‫بأجوائه الفريدة "كليو"‪ ،‬وعالمة البيتزا‬ ‫التي تحضر حسب الطلب خــال ‪180‬‬ ‫ثانية فقط "بليز بيتزا"‪.‬‬ ‫كما ستفتتح شركة الشايع عالمتين‬ ‫تجاريتين جديدتين فــي وقــت الحــق‪،‬‬ ‫ه ـ ـمـ ــا مـ ـطـ ـع ــم ب ـ ـي ـ ـتـ ــزا مـ ــدي ـ ـنـ ــة م ـي ــان‬ ‫التقليدية "سـبــونـتـيـنــي"‪ ،‬إضــافــة إلــى‬ ‫مفهوم جديد للتسلية والترفيه العائلي‬ ‫مع عالمة "تك زون"‪.‬‬ ‫وستتضمن المرحلة الجديدة افتتاح‬ ‫أول مقهى ريزيرف بار من ستاربكس‬ ‫في "األفنيوز"‪ ،‬وأول فرع لعالمة "أفيدا"‬ ‫بالكويت فيه صــالــون رجــالــي ومركز‬ ‫للعناية بالبشرة والجمال وقسم خاص‬ ‫لـبـيــع مـنـتـجــات ومـسـتـحـضــرات أفـيــدا‬ ‫الطبيعية في مكان واحــد‪ ،‬وأول محل‬ ‫لعالمة "فيز إيت"‪ ،‬المتخصصة بأزياء‬ ‫السهرة والمناسبات في الكويت‪.‬‬

‫«برقان» يعلن فائزي «يومي»‬

‫ويـ ـس ــري الـ ـع ــرض ل ـ ــدى ك ـبــرى‬ ‫وكـ ـ ــاالت الـ ـسـ ـي ــارات ف ــي ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫ومنها فورد‪ ،‬كيا‪ ،‬نيسان‪ ،‬هوندا‪،‬‬ ‫اضــافــة إل ــى شـفــرولـيــه وك ــادي ــاك‪،‬‬ ‫وي ـم ـت ــد ح ـت ــى ‪ 21‬مـ ـ ــارس ‪.2018‬‬ ‫ويـ ـت ــواج ــد م ـم ـث ـلــو ب ـن ــك الـخـلـيــج‬ ‫فــي جميع مـعــارض الـسـيــارات في‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬لتقديم أفضل الخدمات‬ ‫والتسهيالت لعمالء البنك وغير‬ ‫ع ـم ــاء ال ـب ـنــك ع ـنــد ش ـ ــراء س ـيــارة‬ ‫أحالمهم‪.‬‬

‫أع ـلــن ب ـنــك ب ــرق ــان أس ـم ــاء ال ـفــائــزيــن في‬ ‫الـسـحــوبــات الـيــومـيــة عـلــى حـســاب يــومــي‪،‬‬ ‫وفاز كل واحد منهم بجائزة ‪ 5000‬دينار‪،‬‬ ‫وال ـف ــائ ــزون ه ــم‪ :‬س ـلــوى راض ــي ال ـعــازمــي‪،‬‬ ‫عثمان عيفان عباس‪ ،‬أسامة عدلي غــزال‪،‬‬ ‫هـ ـ ــود يـ ــوسـ ــف بـ ــوع ـ ـبـ ــاس‪ ،‬وأح ـ ـمـ ــد ع ـم ــاد‬ ‫الصحاف‪.‬‬ ‫وإضافة للسحب اليومي‪ ،‬يوفر "برقان"‬ ‫سحبا ربع سنوي لحساب "يومي" للفوز‬ ‫ب ـج ــا ئ ــزة ن ـقــد يــة ب ـق ـي ـمــة ‪ 125.000‬د ي ـن ــار‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫يتعين‬ ‫وللتأهل للسحوبات الربع سنوية‬ ‫ع ـلــى ال ـع ـمــاء أال ي ـقــل رص ـيــدهــم ع ــن ‪500‬‬ ‫دي ـنــار ل ـمــدة شـهــريــن كــامـلـيــن قـبــل تــاريــخ‬ ‫السحب‪ ،‬كما أن كل ‪ 10‬دنانير تمثل فرصة‬ ‫واحدة لدخول السحب‪.‬‬

‫أحرزت سفيرة ‪ Ooredoo‬الرياضية‪،‬‬ ‫ن ـج ــاء ال ـج ــري ــوي‪ ،‬ال ـمــركــز األول في‬ ‫فـئــة الـمـســافــة األول ـم ـب ـيــة‪ ،‬ف ــي بطولة‬ ‫تــراي ـث ـلــون أبــوظ ـبــي ال ـعــال ـمــي ‪،2018‬‬ ‫ال ــذي أقـيــم بــدايــة الـشـهــر ال ـج ــاري في‬ ‫جزيرة ياس‪.‬‬ ‫وبهذا الشأن‪ ،‬أعرب مدير أول إدارة‬ ‫االتصال المؤسسي‪ ،‬مجبل األيوب‪ ،‬عن‬ ‫فخره بإنجاز الجريوي‪ ،‬مهنئا إياها‪،‬‬ ‫لنيلها "ه ــذه الـمــرتـبــة الـعــالـيــة‪ ،‬التي‬ ‫تعد إن ـجــازا لجميع شـبــاب وشــابــات‬ ‫الكويت"‪.‬‬ ‫وأك ــد أن ‪ Ooredoo‬تـسـعــى إلث ــراء‬ ‫تـجــارب الشباب فــي شتى المجاالت‪،‬‬ ‫بمختلف اهتماماتهم‪ ،‬إ يـمــا نــا منها‬ ‫بــأه ـم ـيــة دوره ـ ـ ــم ف ــي ب ـن ــاء مـسـتـقـبــل‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ــاف األي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوب‪" :‬اهـ ـتـ ـم ــامـ ـن ــا‬ ‫بالشباب والرياضة ما هو إال ترجمة‬ ‫لـتــوصـيــات سـمــو أمـيــر ال ـبــاد الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬الذي أكد في أكثر من‬ ‫مـحـفــل أهـمـيــة االس ـت ـث ـمــار بــالـشـبــاب‪،‬‬ ‫وتقديم الدعم لهم‪ ،‬ال سيما في القطاع‬ ‫الخاص"‪.‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت ‪ Oredoo‬أع ـل ـن ــت رع ــاي ــة‬ ‫الـبـطـلــة الــريــاض ـيــة ن ـجــاء الـجــريــوي‬ ‫ل ـل ـمــوســم ال ــري ــاض ــي ال ـح ــال ــي (‪2018‬‬ ‫‪ .)2019 -‬وت ـعــد ال ـجــريــوي أول بطلة‬

‫وإذا كان رصيد الحساب ‪ 500‬دينار وما‬ ‫فــوق‪ ،‬فإن صاحبه سيكون مؤهال لدخول‬ ‫كل السحوبات اليومية والربع سنوية‪.‬‬

‫مجبل األيوب‬

‫كويتية ترعاها الشركة‪ ،‬إيمانا بدعمها‬ ‫الــدائــم لتمكين الـمــرأة الكويتية‪ .‬كما‬ ‫أنـ ـه ــا أول م ـم ـث ـلــة ع ــرب ـي ــة فـ ــي دورة‬ ‫األلـ ـع ــاب اآلس ـي ــوي ــة ال ـ ـ ــ‪ 17‬ف ــي كــوريــا‬ ‫الجنوبية‪ ،‬وأول ممثل لــدول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي في بطولة العالم‬ ‫للطرق العالمية لعام ‪ .2016‬كما أنها‬ ‫كانت الوصيفة في بطولة الترايثلون‬ ‫اإلفريقية والعربية‪ ،‬وبطولة مجلس‬ ‫ا لـتـعــاون الخليجي للسباق الثالثي‬ ‫(التراياثلون)‪ ،‬والعديد من البطوالت‬ ‫المحلية واإلقليمية المرموقة‪.‬‬ ‫ُي ـ ـ ـ ــذ ك ـ ـ ـ ــر أ ن ‪ o o r e d o o‬ت ـ ــو ل ـ ــي‬

‫الـ ـشـ ـب ــاب والـ ـ ـم ـ ــرأة ال ـن ـص ـي ــب األك ـب ــر‬ ‫م ـ ــن اس ـت ــرات ـي ـج ـي ـت ـه ــا ل ـل ـم ـس ــؤول ـي ــة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬حيث تسعى على مــدار‬ ‫العام للتعاون مع مختلف الجهات في‬ ‫القطاعين الحكومي والخاص‪ ،‬إلثراء‬ ‫تجربة الـشـبــاب‪ .‬ووقـعــت الـشــركــة في‬ ‫العام الماضي اتفاقية تعاون مع وزارة‬

‫«الدولي» يستضيف طالبات مدرستين بالفروانية‬ ‫استضاف بنك الكويت الدولي‬ ‫ً‬ ‫أخ ـ ـيـ ــرا‪ ،‬ب ــال ـت ـع ــاون م ــع الـتــوجـيــه‬ ‫الفني للزهرات والمرشدات لمنطقة‬ ‫ال ـف ــروان ـي ــة ال ـت ـع ـل ـي ـم ـيــة‪ ،‬طــال ـبــات‬ ‫مــدرسـتــي سلمى بـنــت حـمــزة وأم‬ ‫كـلـثــوم للمرحلة الـمـتــوسـطــة‪ ،‬في‬ ‫زيـ ــارة مـيــدانـيــة للمبنى الــرئـيــس‬ ‫ل ـل ـب ـن ــك‪ ،‬وذل ـ ـ ــك ض ـم ــن بــرنــام ـجــه‬ ‫االجتماعي الذي يتضمن التواصل‬ ‫مع مختلف شرائح المجتمع‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــد راف ـ ـ ـ ـ ــق مـ ــوظ ـ ـفـ ــي وح ـ ــدة‬ ‫االتـصــال المؤسسي في "الــدولــي"‬ ‫الـ ـط ــالـ ـب ــات فـ ــي ج ــول ــة ت ـعــري ـف ـيــة‬ ‫إل ــى الـقــاعــة المصرفية فــي الـفــرع‬ ‫الــرئ ـيــس‪ ،‬ل ــاط ــاع وال ـت ـعــرف عن‬ ‫كثب على طبيعة عمل الموظفين‬ ‫في الفروع‪.‬‬ ‫وت ـعــرفــت ال ـطــال ـبــات م ــن خــال‬ ‫ه ــذه ال ــزي ــارة عـلــى طبيعة العمل‬ ‫المصرفي اإلسالمي‪ ،‬والفرق بينه‬ ‫وب ـيــن طـبـيـعــة الـعـمــل ف ــي الـبـنــوك‬

‫(ب ـي ـت ــك) االب ـت ـك ــاري ــة ف ــي تـقــديــم‬ ‫خدمات ومنتجات مالية إسالمية‬ ‫بمستوى عالمي منافس ِّ‬ ‫تعبر‬ ‫ع ــن مـنـهـجــه ف ــي ال ـع ـمــل ال ـمــالــي‬ ‫القائم على المشاركة في جهود‬ ‫التنمية‪ ،‬وإيجاد بدائل وخيارات‬ ‫اقتصادية ومالية في األســواق‪،‬‬ ‫وأمـ ـ ــام ج ـمــاه ـيــر ال ـع ـمــاء تتيح‬ ‫ت ــوف ـي ــر اح ـت ـي ــاج ــات ـه ــم بــالـشـكــل‬ ‫األمثل"‪.‬‬ ‫ُيذكر أن لدى مجموعة "بيتك"‬ ‫مـ ـ ــركـ ـ ــز مـ ـتـ ـخـ ـص ــص لـ ـلـ ـبـ ـح ــوث‬ ‫واالبتكار يقوم بتنظيم مسابقة‬ ‫س ـن ــوي ــة الخ ـت ـي ــار أفـ ـض ــل ف ـكــرة‬ ‫ابـ ـتـ ـك ــاري ــة ل ـم ـج ـم ــوع ــة "ب ـي ـت ــك"‬ ‫بشكل عام‪ ،‬يشارك بها موظفون‬

‫على مستوى المجموعة في كل‬ ‫م ــن‪ :‬ال ـكــويــت‪ ،‬ال ـب ـحــريــن‪ ،‬تــركـيــا‪،‬‬ ‫ومــالـيــزيــا‪ ،‬وتـمـنــح جــوائــز قيمة‬ ‫لـ ـلـ ـف ــائ ــزي ــن‪ ،‬تـ ـق ــدي ــرا ل ـع ـطــائ ـهــم‬ ‫اإلبداعي‪ ،‬بعد خوض منافسات‬ ‫وتصفيات تشمل اآلالف‪ ،‬الذين‬ ‫يقدمون أفكارا ابتكارية متنوعة‬ ‫تقوم على أساس تقديم منتجات‬ ‫وخ ــدم ــات م ـصــرف ـيــة وت ـمــوي ـلــة‪،‬‬ ‫وت ـح ـس ـيــن إج ـ ـ ـ ــراء ات ع ـم ــل ذات‬ ‫طابع مختلف‪ ،‬تعتمد أن تكون‬ ‫متطورة دائما من حيث المفاهيم‬ ‫واألهــداف واآللـيــات‪ ،‬بما يساهم‬ ‫ف ــي ان ـت ـشــارهــا‪ ،‬ووص ــول ـه ــا إلــى‬ ‫األسواق العالمية‪.‬‬

‫‪ :Ooredoo‬الجريوي األولى في ترايثلون أبوظبي‬

‫ضمن المرحلة الرابعة في «األفنيوز»‬ ‫تستعد شركة محمد حمود الشايع‬ ‫إلطـ ـ ــاق ‪ 11‬ع ــام ــة ت ـج ــاري ــة عــالـمـيــة‬ ‫جديدة‪ ،‬إضافة إلى العديد من العالمات‬ ‫ال ـت ـج ــاري ــة ال ـش ـه ـيــرة األخ ـ ـ ــرى‪ ،‬ضمن‬ ‫ال ـمــرح ـلــة ال ــراب ـع ــة م ــن "األف ـن ـي ــوز" في‬ ‫الكويت في مارس الجاري‪ .‬وباستكمال‬ ‫المرحلة الـجــديــدة يصبح "األفـنـيــوز"‬ ‫أكـ ـب ــر م ـج ـمــع تـ ـج ــاري وت ــرف ـي ـه ــي فــي‬ ‫ال ـكــويــت‪ ،‬وأحـ ــد أك ـبــر الـمـجـمـعــات في‬ ‫المنطقة والعالم‪.‬‬ ‫وتأكيدا على التزام الشركة بتقديم‬ ‫تـجــربــة فــريــدة ل ــدى م ـحــات ومـطــاعــم‬ ‫أشـهــر الـعــامــات الـتـجــاريــة العالمية‪،‬‬ ‫ستفتتح عدة عالمات تجارية عالمية‬ ‫ألول مـ ــرة ف ــي ال ـك ــوي ــت‪ ،‬م ـثــل "إي ـت ــود‬ ‫هاوس"‪ ،‬العالمة اآلسيوية الرائدة في‬ ‫مجال مستحضرات التجميل‪ ،‬واألولى‬ ‫في كوريا الجنوبية‪ ،‬وعالمة العطور‬ ‫التي يحضرها خبراء العطور يدويا‪،‬‬ ‫من أجــود الـمــواد الطبيعية "لــو البــو"‪،‬‬ ‫وأول م ـحــل خـ ــاص ب ـعــامــة "ن ـي ـكــس"‬

‫البنوك اإلسالمية على مستوى‬ ‫العالم‪ ،‬وأكثرها حصدا للجوائز‪،‬‬ ‫إضافة إلى استمرار التصنيفات‬ ‫اإليجابية من وكاالت التصنيف‬ ‫العالمية الرئيسة"‪.‬‬ ‫ول ـف ــت إلـ ــى أن "ب ـي ـت ــك" يــولــي‬ ‫أه ـم ـي ــة ك ـب ـي ــرة ل ـت ــدع ـي ــم ك ـف ــاءة‬ ‫ال ـع ـن ـصــر الـ ـبـ ـش ــري‪ ،‬وااله ـت ـم ــام‬ ‫بالعميل‪ ،‬وألن "بيتك" األكثر من‬ ‫ح ـيــث ال ـخ ــدم ــات‪ ،‬ف ــإن الـحـقــائــق‬ ‫تـشـيــر إل ــى أن مـنـظــومــة الـنـجــاح‬ ‫في البنك تتوافر لها من األسباب‬ ‫ما يجعلها واقعا يوميا مستمرا‬ ‫دائما يقود إلى مستويات أفضل‬ ‫ت ـم ـك ــن مـ ــن اسـ ـتـ ـقـ ـط ــاب ش ــرائ ــح‬ ‫عمالء جديدة‪ ،‬وتقديم المزيد من‬

‫«الخليج» يحتفل بعيد األم‬

‫«الشايع» إلطالق ‪ 11‬عالمة تجارية‬ ‫عالمية ألول مرة بالكويت‬ ‫الـشـهـيــرة بـتـشـكـيــاتـهــا الــواس ـعــة من‬ ‫مـسـتـحـضــرات الـتـجـمـيــل ذات األل ــوان‬ ‫الغنية والـجــودة العالية‪ ،‬إضــافــة إلى‬ ‫عالمة الجمال اإلسكندنافي الطبيعي‬ ‫"ترمبورغ"‪.‬‬ ‫كما سيضم االفتتاح إطالق عالمتين‬ ‫جــديــدت ـيــن لـمـجـمــوعــة "اتـ ــش آن ــد ام"‪،‬‬ ‫وهما "آند أذر ستوريز" المتخصصة‬ ‫ف ــي ال ـم ــوض ــة ال ـن ـس ــائ ـي ــة‪ ،‬وت ــوف ــر كــل‬ ‫مـ ــا ت ـح ـت ــاج ــه الـ ـ ـم ـ ــرأة الـ ـعـ ـص ــري ــة مــن‬ ‫األح ــذي ــة وال ـم ــاب ــس واالك ـس ـس ــوارات‬ ‫وم ـس ـت ـح ـض ــرات ال ـت ـج ـم ـي ــل‪ ،‬وع ــام ــة‬ ‫األزياء واالكسسوارات المفعمة بحيوية‬ ‫الشباب "مونكي"‪.‬‬ ‫وسيتمكن الــذواقــة مــن االستمتاع‬ ‫بأشهى األطباق بعدد من المطاعم التي‬ ‫ستفتتح ألول م ــرة فــي الـكــويــت‪ ،‬مثل‬ ‫المطعم المتخصص بــإعــداد األطباق‬ ‫اإلي ـطــال ـيــة الـتـقـلـيــديــة وال ـب ـي ـتــزا على‬ ‫طريقة مدينة نابولي "‪ 400‬جــرادي"‪،‬‬ ‫وم ـط ـعــم ال ـم ــأك ــوالت ال ـم ـس ـتــوحــاة من‬

‫ع ـب ــدال ــوه ــاب ال ــرش ــود وأحـ ـم ــد الـسـمـيــط‬ ‫يتسلمان الجوائز من إيما فاينانس‬

‫جانب من استضافة الطالبات‬ ‫ال ـت ـق ـل ـيــديــة‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى االط ــاع‬ ‫ع ـ ـلـ ــى الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـج ــات والـ ـ ـخ ـ ــدم ـ ــات‬ ‫المصرفية اإلسالمية التي يقدمها‬ ‫بـنــك الـكــويــت ال ــدول ــي ويـمـيــز بها‬ ‫عمالئه‪ ،‬والتي تتضمن المعامالت‬ ‫التمويلية والمرابحة والبطاقات‬

‫االئـتـمــانـيــة وأن ــواع ــا مختلفة من‬ ‫الحسابات‪ .‬كما تعرفت الطالبات‬ ‫ً‬ ‫أي ـ ـضـ ــا عـ ـل ــى "ح ـ ـسـ ــاب الـ ـشـ ـب ــاب"‬ ‫ال ـخ ــاص بــالـفـئــة الـعـمــريــة م ــن ‪14‬‬ ‫إلى ‪ 21‬سنة‪ ،‬والذي يوفر عددا من‬ ‫المزايا التي تهم الشباب وتلبي‬

‫طموحاتهم واحتياجاتهم اليومية‪.‬‬ ‫يــذكــر أن بـنــك ال ـكــويــت الــدولــي‬ ‫حريص على التواصل مع شريحة‬ ‫الشباب‪ ،‬وتقديم كافة الدعم لها‪،‬‬ ‫لما لهذه الشريحة من دور فعال‬ ‫في بناء وتطوير المجتمع‪.‬‬

‫ال ــدول ــة ل ـش ــؤون ال ـش ـبــاب تـسـعــى من‬ ‫خاللها إلى دعم المبادرات الشبابية‬ ‫كراع‬ ‫التي ترعاها الوزارة‪ ،‬كما شاركت‬ ‫ٍ‬ ‫رسمي لحفل تكريم الجهات التطوعية‬ ‫الذي أقامته الــوزارة‪ ،‬تزامنا مع اليوم‬ ‫العالمي للتطوع‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫«زين» تدخل في شراكة مع «‪ »Apigate‬إلطالق منصة «‪»API‬‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫االتفاقية ستعزز التمكين الرقمي للمجموعة‪ ...‬والبداية في السوقين الكويتي والسعودي‬ ‫ستسعى «زين» مع شركة‬ ‫‪ Apigate‬إلى استكشاف‬ ‫مزيد من فرص األعمال ذات‬ ‫المصالح المشتركة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تفعيل وتطوير التعاون فيما‬ ‫بينهما على صعيد الفرص‬ ‫السوقية الممكنة‪.‬‬

‫أع ـل ـن ــت م ـج ـم ــوع ــة زي ـ ــن أن ـهــا‬ ‫دخلت في شراكة استراتيجية مع‬ ‫شركة ‪ ،Apigate‬إحدى الشركات‬ ‫ا لـ ـت ــا بـ ـع ــة لـ ـمـ ـجـ ـم ــو ع ــة ‪Axiata‬‬ ‫‪ ،Digital‬و ه ـ ــي ا لـ ـش ــرا ك ــة ا ل ـتــي‬ ‫ستبني عـلــى أســاسـهــا واجـهــات‬ ‫ب ــرم ـج ــة ال ـت ـط ـب ـي ـق ــات ال ـخ ــاص ــة‬ ‫بعمليات شركاتها التابعة‪ ،‬كما‬ ‫أن ـه ــا س ـتــوفــر ل ـق ــاع ــدة عـمــائـهــا‬ ‫خدمات ‪.API‬‬ ‫وأوض ـ ـحـ ــت ال ـم ـج ـم ــوع ــة‪ ،‬فــي‬ ‫ب ـ ـيـ ــان‪ ،‬أن ه ـ ــذه ال ـ ـشـ ــراكـ ــة‪ ،‬ال ـتــي‬ ‫تشكلت حديثا‪ ،‬ستسمح لشركة‬ ‫‪ Apigate‬بأن توفر محور تمكين‬ ‫رقـ ـمـ ـي ــا ل ــدع ــم مـ ـح ــور واجـ ـه ــات‬ ‫ب ــرمـ ـج ــة ال ـت ـط ـب ـي ـق ــات الـ ـخ ــاص‬ ‫بـهــا‪ ،‬فضال عــن توفير ربــط بين‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــاور ل ـم ـن ـص ــات واج ـ ـهـ ــات‬ ‫ب ــرم ـج ــة ال ـت ـط ـب ـي ـق ــات ال ـخ ــاص ــة‬ ‫بعمليات زي ــن‪ ،‬مــن أجــل تسهيل‬ ‫تـحـقـيــق ت ـكــامــل تـقـنــي وت ـج ــاري‬ ‫ومالي موحد‪.‬‬ ‫وك ـش ـف ــت «زيـ ـ ـ ــن»‪ ،‬الـ ـت ــي تـمـلــك‬ ‫وت ــدي ــر ‪ 8‬ش ـب ـكــات م ـت ـط ــورة في‬ ‫أسواق الشرق األوسط وافريقيا‪،‬‬ ‫أن هـ ــذه الـ ـش ــراك ــة سـ ـت ــؤدي إل ــى‬ ‫تـمـكـيــن شــركــات ـهــا ب ـطــرح ونـشــر‬ ‫خدماتها بشكل أســرع‪ ،‬كما أنها‬ ‫سـتـســاعــد ع ـلــى ت ـعــزيــز ال ـم ــوارد‬ ‫المالية‪ ،‬مبينة أن هــذه الخطوة‬ ‫س ـ ـت ـ ـس ـ ـهـ ــم أي ـ ـ ـضـ ـ ــا فـ ـ ـ ــي ت ــوفـ ـي ــر‬ ‫الـ ـخ ــدم ــات لـ ـع ــدد م ــن ال ـش ــرك ــات‬

‫ال ـع ــام ـل ــة الـ ـم ــوج ــودة ف ــي ن ـطــاق‬ ‫تواجد عملياتها‪.‬‬

‫مصالح مشتركة‬ ‫وبينت المجموعة أنها بموجب‬ ‫ات ـف ــاق ال ـشــراكــة ه ــذا سـتـسـعــى مع‬ ‫شركة ‪ Apigate‬إلى استكشاف مزيد‬ ‫مــن ف ــرص األع ـم ــال ذات المصالح‬ ‫الـ ـمـ ـشـ ـت ــرك ــة‪ ،‬إل ـ ــى جـ ــانـ ــب تـفـعـيــل‬ ‫وتطوير التعاون فيما بينهما على‬ ‫صعيد الـفــرص السوقية الممكنة‪،‬‬ ‫وك ـب ــداي ــة سـتـطـلــق م ـجـمــوعــة زيــن‬ ‫منصة واجهة برمجة التطبيقات‪،‬‬ ‫مـ ــن خ ـ ــال م ــرح ـل ــة ت ـجــري ـب ـيــة فــي‬ ‫الـكــويــت والـسـعــوديــة‪ ،‬ثــم ستوسع‬ ‫نـطــاقـهــا تــدري ـج ـيــا إل ــى شــركــاتـهــا‬ ‫التابعة‪.‬‬ ‫وت ـ ــأس ـ ـس ـ ــت مـ ـحـ ـفـ ـظ ــة أع ـ ـمـ ــال‬ ‫‪ Apigate‬بهدف دعــم نمط الحياة‬ ‫ال ــرق ـم ـي ــة ال ـم ـت ــزاي ــد فـ ــي األس ـ ــواق‬ ‫العالمية‪ ،‬فإن تلك المحفظة تتألف‬ ‫حاليا من ‪ 26‬عالمة تجارية رقمية‪،‬‬ ‫ت ــرك ــز وت ـت ـم ـحــور حـ ــول ال ـخــدمــات‬ ‫الـ ـم ــالـ ـي ــة ال ــرقـ ـمـ ـي ــة (ك ــال ـم ـح ــاف ــظ‬ ‫اإلل ـ ـ ـك ـ ـ ـتـ ـ ــرون ـ ـ ـيـ ـ ــة‪ ،‬والـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــوي ـ ــات‬ ‫اإللـكـتــرونـيــة‪ ،‬والـتــأمـيــن المصغر‪،‬‬ ‫واإلق ـ ـ ـ ـ ــراض ال ـم ـص ـغ ــر)‪ ،‬واإلع ـ ــان‬ ‫الـ ــرق ـ ـمـ ــي‪ ،‬إل ـ ــى جـ ــانـ ــب الـ ـخ ــدم ــات‬ ‫المتمحورة حول «واجهات برمجة‬ ‫التطبيقات (‪.)API‬‬ ‫وكانت «زين» أعلنت مؤخرا خالل‬

‫فعاليات المؤتمر العالمي للهواتف‬ ‫النقالة إطالق منصة «واجهة برمجة‬ ‫الـتـطـبـيـقــات» (‪ )API‬الـخــاصــة بها‪،‬‬ ‫بـهــدف الــربــط بين شتى شركاتها‬ ‫الـتــابـعــة فــي أسـ ــواق الـمـنـطـقــة‪ ،‬من‬ ‫خالل منصة موحدة‪ ،‬مستفيدة في‬ ‫ذلــك من منصة واجهة التطبيقات‬ ‫«‪ »Apigee Edge‬الـخــاصــة بشركة‬ ‫«غوغل»‪.‬‬ ‫ومن خالل هذا التوجه لواجهات‬ ‫برمجة التطبيقات الخاصة بها‪ ،‬فإن‬ ‫مجموعة زين تزيل بذلك عائقا كبيرا‬ ‫من أمــام تطوير الشراكات الرقمية‬ ‫الجديدة على مستوى العالم‪.‬‬

‫توجهات استراتيجية‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ــرئ ـ ـ ـيـ ـ ــس الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي‬ ‫للعمليات في مجموعة زين سكوت‬ ‫جيجنهايمر‪« :‬الـتـكـنــولــوجـيــا هي‬ ‫عنصر تمكين أساسي لبناء قائمة‬ ‫عــريـضــة م ــن االخ ـت ـيــار والـتـفــاضــل‬ ‫ف ــي ت ـقــديــم ال ـخ ــدم ــات‪ ،‬وه ــو األم ــر‬ ‫ا ل ــذي نعتمد عليه فــي توجهاتنا‬ ‫االستراتيجية لدفع عجلة طموحنا‬ ‫تـجــاه ضـمــان تجربة عـمــاء فائقة‬ ‫ومتميزة»‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ج ـي ـج ـن ـهــاي ـمــر‪« :‬نـحــن‬ ‫نؤمن بأن نهجنا األخير في تبني‬ ‫واجهات برمجة التطبيقات الخاصة‬ ‫بنا ودخولنا في شراكات مع كيانات‬ ‫ومــؤسـســات مــرمــوقــة عالميا‪ ،‬مثل‬

‫مسؤولو «زين» و«‪ »Apigate‬في المؤتمر العالمي للهواتف المتنقلة (‪ )MWC‬في برشلونة‬ ‫‪ ،Apigate‬وهو أمر سيساعدنا في‬ ‫دفع خدماتنا إلى مستويات أفضل‪،‬‬ ‫وف ــي ال ــوق ــت ذات ــه سـيـســاعــدنــا في‬ ‫تطوير خدماتنا الرقمية»‪.‬‬ ‫واردف‪« :‬مـ ـ ــن الـ ـمـ ـت ــوق ــع ل ـهــذه‬ ‫المبادرة أن تجلب لنا في مجموعة‬ ‫زين مزيدا من السالسة والمرونة‪،‬‬ ‫بينما نسعى إلــى اقـتـنــاص فرص‬ ‫ســوقـيــة ج ــدي ــدة‪ ،‬وه ــو األمـ ــر ال ــذي‬ ‫يسهم في تسريع االبتكار‪ ،‬وتوسيع‬ ‫نطاق تدفقات اإليرادات»‪.‬‬

‫عالمة فارقة‬ ‫م ـ ــن ن ــاحـ ـيـ ـت ــه‪ ،‬ذكـ ـ ــر ال ــرئـ ـي ــس‬

‫التنفيذي لشركة ‪Axiata Digital‬‬ ‫محمد عبدالله‪« :‬نحن متحمسون‬ ‫جــدا إزاء هــذه الشراكة‪ ،‬خصوصا‬ ‫أنـ ـه ــا جـ ـ ــاءت مـ ــع ش ــري ــك بـحـجــم‬ ‫مجموعة زين‪ ،‬فهذه الخطوة تمثل‬ ‫عالمة فارقة بالنسبة لنا في مجال‬ ‫أعمال واجهات برمجة التطبيقات‪،‬‬ ‫حيث إنها ستسهم في جلب قيمة‬ ‫ذات أمد أطول للعمالء»‪.‬‬ ‫ومــن المرتقب لبرنامج واجهة‬ ‫برمجة التطبيقات (‪ )API‬أن يوفر‬ ‫فــرصــا لالعبين الــرقـمـيـيــن الكبار‬ ‫ولـ ـمـ ـط ــوري ال ـب ــرم ـج ـي ــات األفـ ـ ــراد‬ ‫ع ـلــى ح ــد ال ـ ـسـ ــواء‪ ،‬ك ــي يـصـبـحــوا‬ ‫قادرين على إطالق خدمات موجهة‬

‫إلـ ــى ع ـم ــاء م ـج ـمــوعــة زيـ ــن خــال‬ ‫م ــدد زمـنـيــة أق ـصــر‪ ،‬وف ــي األوق ــات‬ ‫المناسبة‪.‬‬ ‫وبـفـضــل تــوافــر واج ـهــة تمكين‬ ‫المصادر المفتوحة الرقمية في كل‬ ‫واحــدة من شركاتها التابعة‪ ،‬فإن‬ ‫مجموعة زين ستكون قــادرة على‬ ‫أن توفر لمزودي خدمات اإلنترنت‬ ‫وم ـش ـغ ـل ــي شـ ـبـ ـك ــات االتـ ـ ـص ـ ــاالت‬ ‫ال ـم ـت ـن ـق ـلــة وع ـم ــائ ـه ــا م ـج ـمــوعــة‬ ‫واس ـع ــة م ــن ال ـخ ــدم ــات الـمـتـمـيــزة‬ ‫المبتكرة‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن هــات ـيــن االتـفــاقـيـتـيــن‬ ‫الشاملتين مع ‪ Apigate‬و‪Apigee‬‬ ‫س ـت ـس ـه ـم ــان ف ـ ــي ت ــدعـ ـي ــم ج ـه ــود‬

‫مجموعة زين على صعيد مواصلة‬ ‫االستفادة من العمليات الخاصة‬ ‫ب ـشــركــة ‪ FOO‬الـ ــرائـ ــدة ف ــي مـجــال‬ ‫ت ـطــويــر ال ـح ـلــول الــرق ـم ـيــة‪ ،‬وال ـتــي‬ ‫تـمـتـلــك زي ــن ح ـصــة اسـتــراتـيـجـيــة‬ ‫فيها‪ ،‬ولعبت الخبرة‪ ،‬التي تمتلكها‬ ‫ف ــي مـ ـج ــال ت ـط ـب ـيــق وإدارة ه ــذه‬ ‫المنصة‪ ،‬دورا حاسما ومهما في‬ ‫تطوير «واجهة برمجة التطبيقات»‬ ‫(‪ ،)API‬كـ ـم ــا س ـت ـس ـهــم ‪ FOO‬فــي‬ ‫مواصلة نشر منصة تلك الواجهة‬ ‫وخ ــدم ــات ـه ــا الــرق ـم ـيــة ف ــي أسـ ــواق‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪15‬‬

‫«الوطني» أفضل بنك في الكويت لعام ‪2018‬‬ ‫في الخدمات المصرفية وفق استبيان «يوروماني»‬ ‫اختيار‬ ‫«الوطني» لهذه‬ ‫الجوائز يعكس‬ ‫ثقة العمالء‬ ‫المستمرة‬ ‫به وبريادته‬ ‫وجودة‬ ‫خدماته‬ ‫مالك خليفة‬

‫اخـ ـت ــارت مـجـلــة "ي ــوروم ــان ــي"‬ ‫الـ ـع ــالـ ـمـ ـي ــة ال ـم ـت ـخ ـص ـص ــة ب ـنــك‬ ‫ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي "أفـ ـض ــل بـنــك‬ ‫ف ــي ال ـك ــوي ــت ع ـل ــى اإلط ـ ـ ــاق فــي‬ ‫الـخــدمــات الـمـصــرفـيــة الـخــاصــة"‬ ‫لعام ‪ ،2018‬وذلك في استبيانها‬ ‫الـسـنــوي آلراء مـئــات المحللين‬ ‫والخبراء حول أفضل بنوك العالم‬ ‫في هذا المجال‪ ،‬متفوقا على أبرز‬ ‫ال ـب ـن ــوك وال ـم ــؤس ـس ــات الـمــالـيــة‬ ‫الـمـحـلـيــة وال ـعــال ـم ـيــة ف ــي مـجــال‬ ‫الخدمات المصرفية الخاصة‪.‬‬ ‫وتسلم المدير العام لمجموعة‬ ‫ال ـخ ــدم ــات الـمـصــرفـيــة الـخــاصــة‬ ‫فـ ــي "ال ـ ــوطـ ـ ـن ـ ــي"‪ ،‬م ــال ــك خ ـل ـي ـفــة‪،‬‬ ‫الجوائز في احتفال خاص أقامته‬ ‫"يــورومــانــي" على شــرف البنوك‬ ‫الفائزة في العاصمة البريطانية‬ ‫لـنــدن‪ ،‬وهــي جــائــزة "أفـضــل بنك‬

‫ف ــي ال ـك ــوي ــت ع ـل ــى اإلط ـ ـ ــاق فــي‬ ‫الـخــدمــات المصرفية الخاصة"‪،‬‬ ‫وجائزة "أفضل بنك لخدمة عمالء‬ ‫ذوي المالء ة المالية العالية في‬ ‫ال ـكــويــت"‪ ،‬وج ــائ ــزة أف ـضــل إدارة‬ ‫أص ــول‪ ،‬وجــائــزة أفـضــل خدمات‬ ‫مــال ـيــة عــائ ـل ـيــة‪ ،‬وج ــائ ــزة أفـضــل‬ ‫عـمــاء دول ـي ـيــن‪ ،‬وجــائــزة أفضل‬ ‫ق ـ ـ ــدرات م ـصــرف ـيــة اس ـت ـث ـمــاريــة‪،‬‬ ‫وجــائــزة أفضل ق ــدرات مصرفية‬ ‫تجارية في الكويت‪.‬‬ ‫وق ــال خليفة "إن اختيار بنك‬ ‫الـ ـك ــوي ــت ال ــوطـ ـن ــي أفـ ـض ــل بـنــك‬ ‫لـلـخــدمــات الـمـصــرفـيــة الـخــاصــة‬ ‫متفوقا‬ ‫المتكاملة فــي ا لـكــو يــت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ع ـلــى ب ـن ــوك وم ــؤس ـس ــات مــالـيــة‬ ‫محلية وعــالـمـيــة بـ ــارزة‪ ،‬يعكس‬ ‫م ــوقـ ـع ــه ال ـ ـ ــري ـ ـ ــادي ف ـ ــي الـ ـس ــوق‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــرف ـ ــي‪ ،‬مـ ـتـ ـمـ ـث ــا بـ ـق ــوت ــه‬

‫«وربة» يطلق خدمة «سوله سكب»‬ ‫ي ـ ــواص ـ ــل بـ ـن ــك وربـ ـ ـ ــة ت ـط ــوي ــر‬ ‫وتـ ـ ـع ـ ــزي ـ ــز ح ـ ـلـ ــولـ ــه ال ـت ـم ــوي ـل ـي ــة‬ ‫الشخصية لألفراد التي يحرص‬ ‫عـلــى تصميمها بـعـنــا يــة‪ ،‬لتعود‬ ‫بالفائدة القصوى على العمالء‪،‬‬ ‫وت ـكــون األك ـثــر تـنــاسـبــا مــع نمط‬ ‫الحياة المعيشية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبناء عليه‪ ،‬يقدم البنك حصريا‬ ‫لعمالئه خدمة جديدة في قطاع‬ ‫ال ـت ـم ــوي ــل األف ـ ـ ـ ــراد وه ـ ــي "س ــول ــه‬ ‫سكب"‪ ،‬وهــذه خدمة متاحة عند‬ ‫طلب تمويل جديد‪ ،‬حيث يختار‬ ‫ال ـع ـم ـيــل ش ـه ــرا مـ ـح ــددا بــالـسـنــة‬ ‫يتخطى سداده‪ ،‬بهدف مساعدته‬ ‫لـلــوفــاء بالتزاماته األخ ــرى لذلك‬ ‫ال ـ ـش ـ ـهـ ــر ال ـ ـم ـ ـحـ ــدد طـ ـ ـ ـ ــوال فـ ـت ــرة‬ ‫التمويل‪.‬‬ ‫تلك ا لـخــد مــة متاحة لمختلف‬ ‫ع ـ ـمـ ــاء الـ ـتـ ـم ــوي ــل االس ـت ـه ــاك ــي‬ ‫والمقسط لــأفــراد‪ ،‬بحيث يحدد‬ ‫ال ـع ـم ـي ــل ال ـش ـه ــر ال ـ ــذي ي ــري ــد أن‬ ‫يتخطاه كل سنة‪ ،‬وذلك عند إنشاء‬ ‫ال ـع ـق ــد‪ ،‬ويـ ـق ــوم ال ـن ـظ ــام تـلـقــائـيــا‬ ‫باحتساب قيمة القسط الشهري‬ ‫مــع تخطي قسط الشهر المحدد‬ ‫ط ــوال ف ـتــرة ال ـت ـمــويــل‪ ،‬عـلـمــا بــأن‬

‫هذه الخدمة ال تطيل فترة السداد‪،‬‬ ‫بل يلتزم العميل بفترة التمويل‬ ‫الـمـتـفــق عـلـيـهــا‪ ،‬س ــواء اخ ـتــار أن‬ ‫يتخطى القسط أم عدم تخطيه‪.‬‬ ‫وح ــول ه ــذه الـخــدمــة الـجــديــدة‬ ‫ف ــي ال ـق ـطــاع ال ـم ـصــرفــي ل ــأف ــراد‪،‬‬ ‫قال مساعد المزيد‪ ،‬رئيس قطاع‬ ‫المبيعات والـتــوزيــع لــأفــراد في‬ ‫"ورب ــة"‪" :‬إن البنك ملتزم بتوفير‬ ‫حـ ـل ــول م ـص ــرف ـي ــة م ـت ـن ــوع ــة‪ ،‬ل ــذا‬ ‫عملنا على ابتكار خدمة جديدة‬ ‫في قطاع التمويل لألفراد تضفي‬ ‫الراحة على حياة العمالء‪ ،‬وتسمح‬ ‫لهم ا لــو فــاء بالتزاماتهم المالية‬ ‫األخرى خالل شهر محدد"‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬خــدمــة تخطي شهر‬ ‫خ ــال ال ـس ـنــة ل ـمــن اع ـت ــاد الـسـفــر‬ ‫فــي أغـسـطــس‪ ،‬أو مــن اع ـتــاد على‬ ‫سداد أعباء المدارس في سبتمبر‬ ‫(على سبيل المثال)‪ ،‬تضفي قيمة‬ ‫حقيقية على حياة العمالء‪ ،‬وهي‬ ‫فــريــدة مــن نــوعـهــا وحـصــريــة من‬ ‫البنك"‪.‬‬ ‫إل ـ ــى ذل ـ ــك‪ ،‬ف ـ ــإن ت ـم ـي ــز "ورب ـ ــة"‬ ‫بــاب ـت ـكــار ح ـل ــول ت ـمــوي ـل ـيــة مــرنــة‬ ‫ي ـل ـق ــى ال ـ ـيـ ــوم صـ ـ ــدى كـ ـبـ ـي ــرا فــي‬

‫مساعد المزيد‬

‫أوساط المجتمع المحلي‪ ،‬وإقباال‬ ‫ّ‬ ‫نوعيا‪ ،‬ما يشكل دليال دامغا على‬ ‫الخطوات الثابتة للبنك باتجاه‬ ‫تبوؤ مكانة متقدمة في صناعة‬ ‫ال ـص ـيــرفــة اإلس ــام ـي ــة بــالـكــويــت‪،‬‬ ‫وتـ ـع ــزي ــزه ــا بـ ـ ـ ـ ــأدوات م ـصــرف ـيــة‬ ‫تمويلية تـنــا ســب جميع شــرا ئــح‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـتـ ـم ــع‪ ،‬وت ـ ـفـ ــي ب ـم ـت ـط ـل ـبــات‬ ‫العمالء‪ ،‬دون أن تضيف أعباء على‬ ‫التزاماتهم المالية‪.‬‬

‫المالية وتصنيفاته المرتفعة‪،‬‬ ‫السيما ثقة ا لـعـمــاء المستمرة‬ ‫ب ـ ـ ــه وبـ ـ ـخ ـ ــدم ـ ــات ـ ــه ومـ ـنـ ـتـ ـج ــات ــه‬ ‫االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري ــة‪ ،‬م ــؤك ــدا أن بـنــك‬ ‫ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي ي ـب ـقــى عــامــة‬ ‫ف ــارق ــة ف ــي الـ ـس ــوق ال ـم ـصــرف ـيــة‬ ‫ورائ ــدا في مجال جــودة الخدمة‬ ‫من خالل سعيه الدائم إلى طرح‬ ‫المنتجات واألدوات االستثمارية‬ ‫المتطورة‪ ،‬وتعزيز أوثق العالقات‬ ‫بعمالئه‪.‬‬

‫موقع متقدم‬ ‫وأوضح أن امتالك بنك الكويت‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي أوسـ ـ ـ ــع ش ـب ـك ــة ف ـ ــروع‬ ‫مـحـلـيــة وعــال ـم ـيــة ووجـ ـ ــوده في‬ ‫أهم عواصم المال واألعمال حول‬ ‫العالم يضعانه في موقع متقدم‬

‫لتوفير أفضل الحلول المصرفية‬ ‫واالستثمارية الخاصة لعمالئه‬ ‫من ذوي المالء ة المالية العالية‬ ‫وتطوير منتجات متنوعة تغطي‬ ‫أكـ ـث ــر مـ ــن سـ ـ ــوق حـ ـ ــول ال ـع ــال ــم‪،‬‬ ‫بـ ـم ــا يـ ـتـ ـن ــاس ــب م ـ ــع ط ـب ـي ـع ـت ـهــم‬ ‫االستثمارية ومالء تهم المالية‬ ‫ويحقق مصلحتهم‪.‬‬ ‫وأعـ ـ ـ ـ ــرب خ ـل ـي ـف ــة ع ـ ــن ش ـك ــره‬ ‫وامـ ـتـ ـن ــان ــه لـ ـم ــا ي ــولـ ـي ــه ع ـم ــاء‬ ‫"الــوطـنــي" مــن ثقة كبيرة للبنك‪،‬‬ ‫ولـ ـم ــا يـ ـب ــذل ــه ف ــري ــق الـ ـخ ــدم ــات‬ ‫ال ـم ـص ــرف ـي ــة الـ ـخ ــاص ــة ف ـي ــه مــن‬ ‫جهود‪ ،‬وكــان لهما الــدور األكبر‬ ‫فــي تمكين البنك مــن إح ــراز هذا‬ ‫اللقب من جديد‪.‬‬

‫الغنيم‪« :‬طفل المستقبل» ربحت‬ ‫‪ 1.18‬مليون دينار في ‪2017‬‬ ‫ذكرت الرئيسة التنفيذية‬ ‫عضوة مجلس اإلدارة لشركة‬ ‫طـفــل المستقبل الترفيهية‬ ‫ال ـع ـق ــاري ــة (ف ـي ــوت ـش ــر ك ـي ــد)‪،‬‬ ‫رشـ ـ ــا الـ ـغـ ـنـ ـي ــم‪ ،‬أن ال ـش ــرك ــة‬ ‫حققت صــافــي أرب ــاح عائدة‬ ‫لمساهمي الشركة األم‪ ،‬عن‬ ‫السنة المالية المنتهية في‬ ‫‪ ،2017 /12 /31‬ب ـل ــغ ‪1.18‬‬ ‫م ـل ـي ــون دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬وبـ ـل ــغ رب ــح‬ ‫السهم الواحد ‪ 10.72‬فلوس‪،‬‬ ‫م ـق ــارن ــة بـ ـ ـ ــ‪ 1.38‬م ـل ـيــون عن‬ ‫السنة المالية ‪.2016‬‬ ‫وأوصـ ـ ــى مـجـلــس اإلدارة‬ ‫ب ـت ــوزي ــع أربـ ـ ــاح بـنـسـبــة ‪21‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة ن ـق ــدا م ــن الـقـيـمــة‬ ‫االسـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬ب ــواق ــع ‪ 21‬فلسا‬ ‫لكل سهم عن السنة المالية‬ ‫المنتهية في ‪،2017 /12 /31‬‬ ‫م ـ ـ ـقـ ـ ــار نـ ـ ــة بـ ـنـ ـسـ ـب ــة ‪ 11‬ف ــي‬ ‫الـمـئــة تــوزي ـعــات ع ــن السنة‬ ‫ال ـمــال ـيــة الـمـنـتـهـيــة ف ــي ‪/31‬‬

‫‪ ،2016 /12‬ع ـل ـمــا بـ ــأن هــذه‬ ‫الـتــوصـيــة تـخـضــع لموافقة‬ ‫الجمعية العمومية والجهات‬ ‫المختصة‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــوق ـ ـ ـعـ ـ ــت الـ ـ ـغـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــم أن‬ ‫تـ ـ ــواصـ ـ ــل ال ـ ـشـ ــركـ ــة أداء ه ـ ـ ـ ــا‬ ‫التشغيلي وا ل ـمــا لــي الجيد‬ ‫خالل الفترة المقبلة‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن م ـج ـل ــس إدارة ا ل ـش ــر ك ــة‬ ‫وال ـج ـهــاز الـتـنـفـيــذي طموح‬ ‫جـ ـ ـ ـ ــدا ل ـ ـت ـ ـح ـ ـق ـ ـيـ ــق مـ ـص ــال ــح‬ ‫ال ـم ـس ــاه ـم ـي ــن‪ ،‬ع ـب ــر تـنـفـيــذ‬ ‫االس ـتــرات ـي ـج ـيــات ال ـجــديــدة‬ ‫وا لـ ــرؤى المستقبلية‪ ،‬التي‬ ‫ترتكز على االرتقاء بمستوى‬ ‫األداء ف ـ ــي سـ ـ ــوق ا ل ـت ــر ف ـي ــه‬ ‫العائلي المحلي واإلقليمي‪.‬‬

‫ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام ل ـم ـج ـمــوعــة ال ـخــدمــات‬ ‫المصرفية الخاصة في «الوطني» مالك‬ ‫ً‬ ‫متسلما الجوائز من «يوروماني»‬ ‫خليفة‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫اقتصاد‬


‫‪16‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫«هوندا الغانم» تكشف عن أكورد الجديدة كليا‬ ‫أطلقت في حفل مليء باألنشطة على مدار ‪ 3‬أيام بـ «مارينا كريسنت»‬

‫يوسف العبدالله‬

‫من أمام البحر وفي الهواء الطلق‪ ،‬كشفت هوندا الغانم‪،‬‬ ‫الوكيل الحصري لسيارات ودراجات والمعدات البحرية‬ ‫لـ «هوندا» في الكويت‪ ،‬عن الجيل العاشر لسيارة أكورد‬ ‫الجديدة كليا لعام ‪ 2018‬والتي حازت لقب سيارة عام ‪2018‬‬ ‫في شمال أميركا‪ ،‬جاء ذلك في حفل ضخم مليء باألنشطة‬ ‫والجوائز أقيم على «مارينا كريسنت»‪.‬‬ ‫و«الجريدة» تسلط الضوء اليوم عليها من خالل صفحة‬ ‫السيارات للحديث عن مواصفاتها الحديثة‪.‬‬

‫(تصوير عوض التعمري)‬

‫أنظمة مطورة‬ ‫أكورد الجديدة‬ ‫حازت لقب سيارة‬ ‫عام ‪ 2018‬بشمال‬ ‫أميركا لتفوقها في‬ ‫المعايير العالمية‬ ‫جـ ـ ــاء ت "ه ـ ــون ـ ــدا" ب ـت ـص ـم ـيــم م ـخ ـت ـلــف وأداء‬ ‫بمواصفات تقنية وتكنولوجية تجعل أ كــورد‬ ‫الجديدة سـيــارة تستحق القيادة واالستمتاع‬ ‫ب ـهــا‪ .‬كـمــا نـظـمــت الـشــركــة الـعــديــد مــن األنـشـطــة‬ ‫والفعاليات طوال األيام الثالثة إلطالق السيارة‬ ‫الجديدة‪ ،‬حيث فاز الرابحون في هذه األنشطة‬ ‫ً‬ ‫بجوائز قيمة جدا‪ ،‬مما دفعها لتحظى بكل جدارة‬ ‫بلقب سيارة عام ‪ 2018‬في شمال أميركا بتقييم‬ ‫من صحافيين متخصصين في قطاع السيارات‬ ‫في دول شمال أميركا‪ .‬وقام هؤالء الصحافيون‬ ‫بتقييم السيارات الجديدة على حسب مستوى‬ ‫االب ـت ـك ــار وال ـت ـص ـم ـيــم واألداء والـتـكـنــولــوجـيــا‬ ‫وتجربة القيادة والقيمة التي تضيفها لقائدها‪.‬‬ ‫ومن أبرز ما تنفرد به هذه السيارة الجديدة‬ ‫هو التغيير الجذري الجريء الــذي انعكس في‬ ‫تصميم رياضي بطابع الكوبيه‪ ،‬والذي يحرص‬ ‫على توفير أفضل مستوى من األداء الرياضي‬ ‫واالقتصادي في اآلن ذاته عند القيادة‪.‬‬

‫األداء والمحركات‬

‫مجهزة بمحركين‬ ‫بتكنولوجيا «أحالم‬ ‫األرض» لتوفير‬ ‫أعلى أداء مع أقل‬ ‫استهالك للوقود‬

‫ّ‬ ‫ت ــوف ــر ه ــون ــدا أكـ ــورد ال ـجــديــدة الـ ـت ــوازن بين‬ ‫ق ــوة األداء واالق ـت ـص ــادي ــة‪ ،‬بـمـحــركـهــا الـجــديــد‬ ‫بشحن ا لـتــر بــو‪ ،‬بشكل يتناسب مــع تصميمها‬ ‫المتطور‪ ،‬حيث يمكنك االختيار بين المحرك الـ‬ ‫ً‬ ‫‪ 247‬حصانا المزود بنظام توقيت الصمامات‬ ‫المتغير الذكي ‪ VTEC‬تيربو‪ ،‬ألعلى مستوى من‬ ‫الكفاء ة وأعلى عزم للدوران‪ ،‬أو المحرك ‪VTEC‬‬ ‫تـيــربــو الـ ـ ‪ 198‬حـصــانــا‪ ،‬لـقــوة أق ــل مــع الـكـفــاءة‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫ال ـم ـحــركــان ي ـت ـم ـيــزان بـتـكـنــولــوجـيــا "أح ــام‬

‫األرض" ال ـح ـصــريــة م ــن ه ــون ــدا لـتــوفـيــر أعـلــى‬ ‫أداء م ــع أق ــل اس ـت ـهــاك ل ـل ــوق ــود‪ .‬أم ــا الـمـحــرك‬ ‫‪ ،2.0‬فهو مزود بناقل حركة أوتوماتيكي رائع‬ ‫ب ــ‪ 10‬ســرعــات والـمـحــرك ‪ 1.5‬بناقل حركة ‪CVT‬‬ ‫أوتوماتيكي سلس‪.‬‬ ‫وفي الحديث عن جديد أكــورد‪ ،‬تأتي معظم‬ ‫التحسينات هوندا أكــورد ‪ 2018‬في التصميم‬ ‫والهندسة‪ ،‬إذ جاءت بهيكل خارجي مصنوع من‬ ‫‪ 29‬في المئة من الفوالذ الصلب عالي القوة‪ ،‬وهو‬ ‫أعلى مستوى يتم استخدامه في سيارة هوندا‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى الـمــزيــد مــن ال ـك ـفــاء ة الديناميكية‬ ‫الهوائية‪ ،‬ووزن أخف‪ ،‬وهيكل أكثر صالبة في‬ ‫االلتواء واالنحناء‪.‬‬ ‫بــروح أوروبـيــة فــي التصميم نضع معايير‬ ‫جديدة للجودة‪ .‬سيارة هوندا أكورد الجديدة‪،‬‬ ‫أنيقة بأفكار ذكية‪ ،‬بتصميم انسيابي‪ ،‬جذاب‬ ‫وعـ ـص ــري‪ .‬تــزخــر "ه ــون ــدا أكـ ـ ــورد" م ــن الــداخــل‬ ‫ب ــال ـع ــدي ــد مـ ــن ال ـت ـف ــاص ـي ــل ت ـم ـي ــزه ــا ك ـس ـي ــارة‬ ‫رياضية‪ ،‬مثل أزرار التحكم المضيئة الحمراء‪،‬‬ ‫مزينة بالكروم في الجهات األمامية والجانبية‬ ‫وال ـخ ـل ـف ـيــة وت ــأث ـي ــره األنـ ـي ــق ف ــي ك ــل تفصيلة‬ ‫صـغـيــرة‪ ،‬إضــافــة إل ــى عجلة ال ـق ـيــادة المبطنة‬ ‫بالجلد‪ ،‬وفي المقدمة مصابيح الـ‪ LED‬األمامية‪،‬‬ ‫وأيضا اإلطارات المعدنية المميزة بقياس ‪18‬‬ ‫بــوصــة لترفع مــن إحـســاســك بالسيارة فــي كل‬ ‫رحلة‪.‬‬ ‫وتـ ــأتـ ــي س ـ ـيـ ــارة هـ ــونـ ــدا أك ـ ـ ـ ــورد الـ ـج ــدي ــدة‬ ‫بموديالت مميزة‪ ،‬كل واحدة أكثر من األخرى‪،‬‬ ‫أولها أكورد ‪ EX‬ومن بعدها أكورد ‪ Sport‬وأكورد‬ ‫‪ .LX‬وت ـن ـفــرد ك ــواح ــدة بـتـصـمـيـمـهــا وألــوان ـهــا‬ ‫الخارجية والــداخـلـيــة‪ ،‬وكــذلــك الـمـحــرك وناقل‬ ‫السرعة المتوافر لها‪.‬‬

‫بــالـقـيــادة والــرؤيــة‪ ،‬حيث خفضت مــن مستوى‬ ‫المقاعد لشعور رياضي أكثر‪ ،‬وقللت من سماكة‬ ‫أعمدة السقف بنسبة ‪ 20‬في المئة لرؤية أفضل‪.‬‬ ‫ومن خالل المقاعد الداعمة بحوافها المميزة‪،‬‬ ‫ستكتشف سبب تعزيز سيارة أكورد بمقصورة‬ ‫تعتبر األكثر رحابة في فئتها‪ ،‬فضال عن لوحة‬ ‫قـ ـي ــادة واسـ ـع ــة‪ ،‬ووض ـع ـي ــات س ـه ـلــة وبـسـيـطــة‬ ‫ل ـل ـســائــق م ــع م ـج ــال واس ـ ــع ل ـل ــرؤي ــة م ــن جميع‬ ‫االتجاهات‪.‬‬ ‫وقامت "هوندا" بابتكار مساحات طولية أكبر‬ ‫لخلق مساحة تتسم بالهدوء وتمنحك الفرصة‬ ‫لالسترخاء واالستمتاع بالقيادة‪.‬‬ ‫وبمزايا الراحة والجودة مع المواد بلمساتها‬ ‫الناعمة والتفاصيل المتميزة‪ ،‬تم إدراج الكثير‬ ‫من التقنيات المفيدة‪ ،‬مثل نظام للتحكم المزدوج‬ ‫ٔ‬ ‫بــالـمـنــاخ‪ ،‬ومـقــاعــد امــام ـيــة مــع تــدفـئــة وتـهــويــة‬ ‫ومكابح إيقاف إلكترونية‪ ،‬ومزايا رائعة تمنح‬ ‫المزيد من المتعة على الطريق‪.‬‬ ‫وتـ ـنـ ـف ــرد س ـ ـيـ ــارة هـ ــونـ ــدا أكـ ـ ـ ــورد ال ـج ــدي ــدة‬ ‫بالمقاعد الخلفية القابلة للطي‪ ،‬وا لـتــي تأتي‬ ‫ً‬ ‫أيضا بنظام فتح الصندوق الذكي عند الطوارئ‪.‬‬ ‫يــذكــر أن "هــونــدا الـغــانــم" تستقبل عمالء ها‬ ‫لتجربة قيادة هوندا أكورد ‪ 2018‬الجديدة ابتداء‬ ‫من اليوم في معرضي هوندا الكائنة في‬ ‫منطقتي ال ــري والـشــويــخ‪ ،‬على‬ ‫أ ن يـ ـعـ ـم ــل‬

‫ً‬ ‫معرض الري من من ‪ 9:00‬صباحا إلى ‪ 10:00‬ليال‬ ‫من السبت إلــى الخميس‪ ،‬بينما تكون ساعات‬ ‫ً‬ ‫الـعـمــل ي ــوم الـجـمـعــة مــن ‪ 9:30‬ص ـبــاحــا وحـتــى‬ ‫‪ 10:00‬ليال‪.‬‬ ‫أما معرض هوندا الشويخ‪ ،‬فيعمل من السبت‬ ‫للخميس من ‪ 9:00‬صباحا إلى ‪ 10:00‬ليال‪ ،‬أما‬ ‫مركز الخدمة فيستقبل عمالء هوندا من السبت‬ ‫ً‬ ‫إلى األربعاء من ‪ 7:30‬صباحا وحتى ‪ 8:30‬ليال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والخميس من ‪ 7:30‬صباحا وحتى ‪ 6:30‬مساء‪،‬‬ ‫بينما يوم الجمعة يعمل المركز من ‪ 2:00‬ظهرا‬ ‫وحتى ‪ 7:00‬مساء‪.‬‬ ‫وتـ ــم تـجـهـيــز ال ـم ــرك ــز وفـ ــق أع ـل ــى الـمـعــايـيــر‬ ‫الـعــالـمـيــة‪ ،‬إضــافــة إل ــى أن ــه يـضــم قــاعــة انـتـظــار‬ ‫أنـيـقــة تــوفــر ال ــراح ــة والـتــرفـيــه لـلـعـمــاء‪ ،‬مــع ما‬ ‫تضمه الصالة من تلفزيون مرتبط بالستاليت‪،‬‬ ‫وإنترنت مجاني‪ ،‬وكراسي مساج وزاوية للعبة‬ ‫البالي ستيشن ‪ 4‬وغيرها من الميزات الترفيهية‪.‬‬

‫أب ــرز مــا تتضمنه أكـ ــورد ال ـجــديــدة هو‬ ‫نـظــام ‪ CMBS‬لـتـفــادي االص ـط ــدام األمــامــي‬ ‫عبر التحذير واستخدام مكابح الطوارئ‬ ‫عند التأخر في االستجابة‪ .‬أما نظام مثبت‬ ‫ال ـســرعــة الـمـتـكـيــف م ــع ن ـظــام الـتـتــابــع في‬ ‫السرعة البطيئة‪ ،‬تحافظ هذه الوظيفة على‬ ‫تثبيت السرعة والمسافة التي تفصلك عن‬ ‫السيارة التي تسير أمامك‪ .‬وفي حال توقف‬ ‫السيارة التي تم رصدها‪ ،‬فإن هذه الوظيفة‬ ‫تقوم بإبطاء سرعة سيارتك وإيقافها دون‬ ‫الحاجة إلى الضغط على المكابح‪ .‬وبمجرد‬ ‫أن تبدأ السيارة التي أمامك في التحرك مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬ما عليك سوى الضغط على دواسة‬ ‫الوقود لمواصلة السير‪.‬‬

‫أحدث التقنيات‬ ‫تم تزويد "هوندا أكورد" بأحدث تقنيات‬ ‫السالمة واألمان لحماية مثالية‪ ،‬مع مراعاة‬ ‫الجودة العالية في الصنع‪ ،‬كتقنية هوندا‬ ‫لالستشعار للتحذير عند مغادرة المسار‪،‬‬ ‫ُمثبت سرعة توافقي‪ ،‬ومرآة متعددة الزوايا‬ ‫للرؤية الخلفية‪ ،‬و ســا ئــد هوائية لحماية‬ ‫األرجـ ــل والــرك ـبــة‪ ،‬وال ـعــديــد مــن الـمـمـيــزات‬ ‫األخرى لتمنح القائد ومرافقيه الطمأنينة‬ ‫وراحة البال على الطريق‪.‬‬

‫تصميم مختلف‬

‫مشاركة من دراجات «هوندا»‬

‫ويتميز تصميم أ ك ــورد ا لـجــد يــدة بالسقف‬ ‫المنحدر بطابع الكوبيه بأربعة أبواب‪ ،‬وبغطاء‬ ‫ً‬ ‫محرك أطول وأكثر انخفاضا‪ ،‬وصندوق خلفي‬ ‫أقـ ـص ــر‪ ،‬وخـ ــط ج ــان ـب ــي حـ ــاد ومـ ـق ــوس يـعـطــى‬ ‫هذا الجيل العاشر طابع رياضي وفاخر أكثر‬ ‫مــن ق ـبــل‪ .‬وتــأتــي الــواج ـهــة األمــام ـيــة بتصميم‬ ‫أع ــرض ومـصــابـيــح أمــامـيــة ‪ LED‬عــريـضــة‪ ،‬في‬ ‫حين أن السقف منحدر ليساعد على تحسين‬ ‫األيروديناميكية بفارق ‪ 3‬في المئة‪.‬‬ ‫أم ــا داخـلـيـتـهــا‪ ،‬فـلــم تــركــز ه ــون ــدا فـقــط على‬ ‫التصميم الجمالي‪ ،‬بل قامت بتحسين اإلحساس‬

‫التكنولوجيا والرفاهية‬

‫جانب من الحضور‬

‫ً‬ ‫يجد الـقــائــد نفسه مـحــاطــا بــوســائــل مـتـعــددة من‬ ‫تكنولوجيا الرفاهية‪ ،‬منها النظام الصوتي الذكي‬ ‫الـمــدمــج مــع شــاشــة ع ــرض مـقــاس ‪ 8‬بــوصــات تعمل‬ ‫باللمس ونظام شاشة عرض المعلومات المتعددة‬ ‫الذكي‪ ،‬بجانب أزرار ألنظمة التحكم‪ ،‬وإمكان التحكم‬ ‫المزدوج باألجواء داخل السيارة‪ ،‬وللمقاعد األمامية‬ ‫أنظمة تهويتها وتدفئتها الخاصة‪ ،‬وأيضا مكابح‬ ‫صــف كهربائية‪ ،‬إضــافــة إلــى ميزة انتظار المكابح‬ ‫أوتوماتيكيا وبمستوى رأسك شاشة للرؤية ‪،HUD‬‬ ‫للمتعة والرفاهية التي يتمناها كل قائد في كل رحلة‬ ‫على الطريق‪.‬‬

‫جانب من فعاليات الحفل‬


‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫‪Fitness‬‬

‫مزاج‬ ‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫ترصد رواية «ما وراء الشتاء»‬ ‫رحلة صعبة ألبطال العمل‬ ‫األدبي فهم يصارعون الموت‬ ‫رغبة في البقاء‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪19‬‬

‫الممثل اللبناني‬ ‫ِّ‬ ‫فادي ابراهيم يؤكد‬ ‫أنه يستمتع بالدراما‬ ‫التاريخية‪.‬‬

‫مسك وعنبر‬ ‫العطش شعور يألفه كل‬ ‫إنسان وحيوان ولكنه ما زال‬ ‫يذهل علماء األعصاب‪.‬‬

‫‪٢٤‬‬

‫يستعد الفنان بشار الشطي‬ ‫لتصوير دوره في مسلسل‬ ‫«القاهرة»‪ ،‬كما يواصل اختيار‬ ‫أغنيات ألبومه المقبل‪.‬‬

‫إيميلي بالنت تشارك أبطال فيلم‬ ‫‪ American Animals‬االحتفال بالعرض األول‬ ‫شـ ــاركـ ــت ال ـن ـج ـم ــة إي ـم ـي ـل ــي ب ــان ــت أب ـ ـطـ ــال فـيـلــم‬ ‫‪ American Animals‬اال ح ـت ـف ــال ب ــا ل ـع ــرض األول‬ ‫لفيلمهم‪ ،‬الذي أقيم في مسرح باراماونت‪ ،‬بحضور‬ ‫ع ــدد كـبـيــر مــن ال ـن ـجــوم‪ ،‬وع ــدد مــن أصــدقــاء أبـطــال‬ ‫الفيلم‪.‬‬ ‫وتألقت بالنت خــال ا لـعــرض بفستان مــن اللون‬ ‫األزرق ا ل ـف ــا ت ــح‪ ،‬مـنـحـهــا إ ط ــا ل ــة ج ــذا ب ــة و بـسـيـطــة‬ ‫الشكل‪ ،‬تناسبت معها إ لــى حد كبير‪ ،‬خاصة انها‬ ‫واحدة من النجمات التي تميل لإلطالالت البسيطة‪.‬‬ ‫ويعد فيلم ‪ American Animals‬من نوعية أفالم‬ ‫ال ـجــري ـمــة‪ ،‬وت ـ ــدور أح ــداث ــه ح ــول أرب ـع ــة أش ـخــاص‬ ‫يـقــومــون بـتـحــويــل واح ــد مــن أج ــرأ أف ــام الـجــريـمــة‬ ‫إلى واقع‪ ،‬والفيلم من إخراج بارت اليتون‪ ،‬ويقوم‬ ‫ب ـب ـط ــول ـت ــه أرب ـ ـعـ ــة مـ ــن الـ ـنـ ـج ــوم ال ـ ـش ـ ـبـ ــاب‪ ،‬ب ـي ـن ـهــم‬ ‫اي ـفــان بـيـتــر‪ ،‬ب ــاري كــوجـيــن‪ ،‬بـلـيــك جـيـنـيــر‪ ،‬جــاريــد‬ ‫ابراهمسون‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬كانت إيميلي أعلنت انضمامها‬ ‫إ لــى فريق عمل فيلم "‪ ،"Jungle Cruise‬إ لــى جانب‬

‫دوا ي ــن جــو نـســون "‪ ،"The Rock‬وا لـفـيـلــم مــن إ نـتــاج‬ ‫شركة ديزني‪.‬‬ ‫وم ــن ال ـم ـقــرر أن ي ـب ــدأ ت ـصــويــر ال ـف ـل ـيــم ف ــي مــايــو‬ ‫ال ـم ـق ـب ــل‪ ،‬وهـ ــو م ــن إخـ ـ ــراج ج ــوم ــي ك ــول ـي ــت س ـي ــرا‪،‬‬ ‫وت ــأل ـي ــف جـ ــاي ج ــي ب ــاي ــن‪ ،‬وجـ ــون ريـ ـك ــا‪ .‬ي ــذك ــر أن‬ ‫جونسون يشارك في إنتاج الفيلم بجانب أعضاء‬ ‫شــر كــة إ نـتــا جــه ‪ Seven Bucks Productions‬التي‬ ‫تتولى إنتاج الفيلم‪.‬‬ ‫يذكر أن إيميلي بالنت تشارك في فيلم آ خــر مع‬ ‫ديزني وهو "‪ ،"Mary Poppins Returns‬الذي تقرر‬ ‫عرضه في أعياد السنة الميالدية المقبلة‪ ،‬وشارك‬ ‫إيميلي بالنت بطولة العمل عــدد كبير مــن نجوم‬ ‫هــولـيــوود‪ ،‬أبــرزهــم كــولـيــن فـيــرث ومـيــريــل ستريب‬ ‫وديفيد وردنر‪.‬‬ ‫كما تعد النجمة البريطانية من أجمل حسناوات‬ ‫ه ــولـ ـي ــوود‪ ،‬وم ـك ـن ـهــا ج ـمــال ـهــا م ــن اق ـت ـح ــام أبـ ــواب‬ ‫النجومية مــن أو س ــع أ بــوا بـهــا‪ ،‬كـمــا أ ثـبـتــت نفسها‬ ‫كـمـمـثـلــة ج ــدي ــرة ال ت ـقــف ال ـل ـك ـنــة عــائ ـقــا بــوجـهـهــا‪،‬‬

‫وتقديمها العديد من األ فــام الكبيرة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫نجاحها في عالم الموضة‪.‬‬ ‫ونجحت في تقديم العديد من أفالم الرومانسية‬ ‫واإلثارة‪ ،‬مثل ‪ The Adjustment Bureau‬في ‪،2011‬‬ ‫و‪ Looper‬في ‪ ،2012‬و‪Globe Salmon Fishing in‬‬ ‫‪ the Yemen‬في ‪ ،2012‬و‪ Edge of Tomorrow‬في‬ ‫‪ ،2014‬إضافة إلى ‪ Into the Woods‬في ‪.2014‬‬ ‫ور شـحــت لـعــدة جــوا ئــز منها أر ب ــع م ــرات لجائزة‬ ‫ال ـغ ــول ــدن غ ـل ــوب‪ ،‬ورب ـح ــت واح ـ ــدة ع ــن عـمـلـهــا فــي‬ ‫مسلسل ا لــدرا مــا بنت جــد يــو نــز‪ ،‬كما ترشحت مرة‬ ‫واحدة لجائزة ‪.BAFTA‬‬

‫إيميلي بالنت‬

‫كيتي بيري‬

‫وفاة راهبة عارضت شراء كيتي بيري لدير‬ ‫ذكرت تقارير إعالمية أن راهبة من الروم الكاثوليك تبلغ من العمر ‪89‬‬ ‫عاما عارضت طوال سنوات شراء مغنية البوب كيتي بيري لدير في‬ ‫لوس انجلس توفيت خالل حضورها جلسة محكمة بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وذكرت قناة "كيه‪ .‬تي‪ .‬تي‪ .‬في" التابعة لشبكة فوكس التلفزيونية‬ ‫أن الراهبة كاثرين روز هولزمان‪ ،‬وهي إحدى راهبتين طاعنتين في‬ ‫السن تعارضان بيع الدير الذي تبلغ مساحته ثمانية فدادين‪ ،‬توفيت‬ ‫خالل مشاركتها في إجراءات تقاض في محكمة بلوس انجلس‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫نيكول كيدمان‬

‫جنيفر لورانس‬

‫اليابان تستقبل فيلم جنيفر لورانس نهاية مارس نيكول كيدمان تواصل تصوير «‪»The Goldfinch‬‬ ‫تستقبل دور العرض السينمائية في اليابان نهاية الشهر‬ ‫الجاري فيلم النجمة جنيفر لورانس الجديد‪ ،‬بعد عرضه في عدة‬ ‫بلدان‪.‬‬ ‫"‪ "Red Sparrow‬فيلم ينتمي لفئة التشويق واإلثارة‪ ،‬وهو من‬ ‫إنتاج استديوهات فوكس األميركية‪ ،‬ويشارك بجانب جنيفر عدد‬ ‫كبير من النجوم‪ ،‬أبرزهم‪ :‬جويل إدرجيتون‪ ،‬وماري لويس باركر‪،‬‬ ‫ومن إخراج فرانسيس لورانس‪ ،‬وهو التعاون الرابع بينه وبين‬ ‫جنيفر‪ ،‬بعدما أخرج لها الثالثية الشهيرة (‪.)The Hunger Games‬‬

‫تبذل نيكول كيدمان الكثير من المجهود خالل هذه الفترة‪،‬‬ ‫حيث تمتلك النجمة جدول أعمال مزدحما بتصوير األعمال‬ ‫السينمائية ذات الميزانيات الضخمة‪.‬‬ ‫وظهرت كيدمان (‪ 50‬عاما) بكواليس تصوير باقي مشاهدها في‬ ‫فيلمها الجديد (‪ )The Goldfinch‬بمدينة نيويورك األميركية‪،‬‬ ‫وكانت ترتدي مالبس كاجوال باللون األزرق‪ ،‬لتصوير أحد‬ ‫المشاهد‪ ،‬ثم ظهرت بصور أخرى بفستان قصير وشعر مستعار‬ ‫باللون البني‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫إليسا تخطف الكويتي حسن العطار رغم عروض المدربين في «‪»the Voice‬‬ ‫أشـعــل الـمـشـتــرك حـســن الـعـطــار مــن الكويت‬ ‫الـمـســرح‪ ،‬ولـفــت انـتـبــاه الـمـ ِّ‬ ‫ـدربـيــن بصوته في‬ ‫الحلقة الخامسة من "‪ "the Voice‬بموسمه الرابع‬ ‫على "‪ "MBC1‬و"‪ MBC‬مصر"‪.‬‬ ‫درس العطار الموسيقى في أميركا‪ ،‬واستطاع‬ ‫التفوق عند غنائه في التحديات الفنية‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن فــرصـتــه ال ـيــوم هــي إي ـصــال صــوتــه إل ــى كل‬ ‫ال ـعــالــم ال ـعــربــي‪ .‬ومـ ــزج حـســن ف ــي غـنــائــه بين‬ ‫اللغتين العربية واإلنكليزية‪ ،‬فأدى "قالوا ليه‬ ‫الـحــب أع ـمــى" لــرابــح صـقــر و"‪"Lay me Down‬‬ ‫لسام سميث (‪ ،)Sam Smith‬فاستدار له حماقي‬ ‫وإل ـي ـســا وأح ـ ــام ف ــي وق ــت واح ـ ــد‪ ،‬ث ــم عــاصــي‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫المدربين والجمهور‪.‬‬ ‫وحصد تصفيقا حادا من‬ ‫وأش ــار الـشــاب إلــى أنــه نشأ على حــب األغاني‬ ‫العربية‪ ،‬وتحديدا "كوكب الشرق" أم كلثوم‪ .‬واتبع‬ ‫ِّ‬ ‫وسائل ترغيب مختلفة لضمه إلى فريقه‪،‬‬ ‫كل مدرب َّ‬ ‫فــإلـيـســا ســلـمـتــه ب ـطــاقــات ش ــرف (‪ )VIP‬لحضور‬ ‫ّ‬ ‫المدربين النجوم‪ ،‬ودعته إلى السفر معها‬ ‫حفالت‬

‫فريق إليسا في «‪»the Voice‬‬

‫ومـشــاركـتـهــا فــي جــولــة فـنـيــة أم ـيــرك ـيــة‪ ،‬وقــدمــت‬ ‫له أحــام عرضا للغناء في دار األوبــرا بأميركا‪،‬‬ ‫وهددت بمغادرة البرنامج إذا لم يخترها‪.‬‬ ‫ولفت عاصي إلى أنه "سيعتزل الفن وسيتفرغ‬ ‫إلدارة أعماله"‪ ،‬وأكد حماقي أنه "موهبة متكاملة‪،‬‬ ‫وال ش ــيء ينقصه‪ ،‬وسـيـقــدم لــه أفـضــل األعـمــال‬

‫الموسيقية" إذا اختاره‪.‬‬ ‫وبعد لحظات طويلة من االنتظار‪ ،‬قــرر حسن‬ ‫االن ـض ـمــام إل ــى فــريــق إلـيـســا‪ ،‬ال ــذي اكـتـمــل عــدده‬ ‫ً‬ ‫بانضمام حسن إليه‪ ،‬وبات مؤلفا من ‪ 11‬موهبة‪.‬‬ ‫وأشارت إليسا إلى أن "المشترك متمكن من الغناء‬ ‫بالعربية واإلنكليزية‪ ،‬وهــو الوحيد الــذي يغني‬

‫بهذه المقدرة في البرنامج"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أوشكت الفرق على االكتمال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫المدربين األربعة‪ :‬عاصي‬ ‫وباتت مهمة النجوم‪-‬‬ ‫الحالني‪ ،‬أحــام‪ ،‬إليسا‪ ،‬ومحمد حماقي‪ ،‬أكثر‬ ‫صعوبة‪ ،‬مع وصول مرحلة "الصوت وبس" إلى‬ ‫نهايتها‪.‬‬

‫ه ـك ــذا‪ ،‬ت ـم ـهــل ال ـن ـج ــوم ف ــي اخ ـت ـي ــار األص ـ ــوات‬ ‫بتأن وعناية‬ ‫األخيرة بفرقهم‪ ،‬وحسموا قراراتهم‬ ‫ٍ‬ ‫قبيل االلتفاف ألي صوت‪.‬‬ ‫وم ـ ــع ب ـ ــدء الـ ـع ــد ال ـع ـك ـس ــي الكـ ـتـ ـم ــال الـ ـف ــرق‪،‬‬ ‫أك ــد عــاصــي أن ــه يـبـحــث ع ــن ص ــوت ل ــه حـضــور‬ ‫استثنائي‪ ،‬فيما قال حماقي إنه ينتظر صوتا‬ ‫لديه بصمة ورنــة‪ .‬أما أحــام‪ ،‬فأشارت إلى أنها‬ ‫تريد صوتا جميال يدغدغ المشاعر‪ ،‬فيما لفتت‬ ‫إليسا إلى أنها تبحث عن صوت يطلق نغمته‬ ‫من القلب‪ ،‬ويصل إلى القلب‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـخ ـتــام‪ ،‬تــوزعــت ال ـمــواهــب عـلــى الـفــرق‬ ‫على الشكل التالي‪ ،‬فضم عاصي بشار الجواد‬ ‫مــن لـبـنــان‪ ،‬واخ ـت ــارت أح ــام نــرمـيــن وهـبــي من‬ ‫سورية‪ ،‬وسالي منصور من لبنان‪ ،‬فيما َّ‬ ‫ضمت‬ ‫ً‬ ‫إليسا كال من إيلين المصري من لبنان‪ ،‬وحسن‬ ‫العطار من الكويت‪ ،‬وضم حماقي ‪ 3‬مواهب هي‪:‬‬ ‫هالة مالكي من تونس‪ ،‬لينا قاسم من السودان‪،‬‬ ‫لطيفة بوقرة من تونس‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫«ما وراء الشتاء»‪ :‬هل ُي ُ‬ ‫الحب ما أفسده الدهر؟ُ‬ ‫صلح ُّ‬ ‫• الروائية التشكيلية إيزابيل ألليندي تعتمد على اإلثارة والتشويق‬ ‫ترصد رواية "ما وراء الشتاء"‪ ،‬للكاتبة التشيلية إيزابيل الليندي‪ ،‬رحلة صعبة ألبطال العمل‬ ‫األدبي‪ ،‬فهم يصارعون الموت للبقاء‪ ،‬رافضين االستسالم بسهولة‪ ،‬فيركبون األمواج العاتية‪،‬‬ ‫للوصول إلى ضفة النجاة‪ ،‬متسلحين بحب الحياة أثناء فترة تهب فيها عاصفة ثلجية َّ‬ ‫تتجمد‬ ‫فيها المشاعر‪.‬‬ ‫كه يالن محمد‬

‫شخصيات الرواية‬ ‫تعاني االغتراب‬ ‫والبعد عن الجذور‬

‫االن ـ ـط ـ ـبـ ــاع ال ـ ـسـ ــائـ ــد ح ـ ـ ــول أدب‬ ‫أميركا الالتينية‪ ،‬أنه مدونة تجوب‬ ‫ف ــي ع ــوال ــم ف ـن ـتــازيــة‪ ،‬أو م ــا ُيـسـمــى‬ ‫بالواقعية السحرية‪ ،‬وكان هذا التيار‬ ‫زاد زخـمــه بفضل غــاربـيــل غارسيا‬ ‫ماركيز‪ ،‬وما أحدثه في رواياته من‬ ‫تــاحــم بـيــن ال ـف ـن ـتــازي والـتــاريـخــي‬ ‫وال ــواقـ ـع ــي‪ .‬وال ي ـح ـيــد أدب ـ ــاء ه ــذه‬ ‫البلدان عن المنهج العجائبي‪ ،‬حتى‬ ‫عـنــدمــا يـتـنــاولــون ت ـجــارب الــزعـمــاء‬ ‫الديكتاتوريين وسياستهم الدموية‪،‬‬ ‫وه ــذا مــا ي ـبــدو بــوضــوح فــي رواي ــة‬ ‫"حفلة التيس" لماريو يوسا غوسا‪،‬‬ ‫وذل ــك ال يعني غـيــاب الخصوصية‬ ‫واالختالف في األسلوب‪ ،‬إنما كل ما‬ ‫في األمر أن هؤالء يحملون جانبا من‬ ‫تاريخ وتراث شعوبهم في أعمالهم‬ ‫ال ــروائـ ـي ــة‪ ،‬م ــع وج ـ ــود ال ـت ـبــايــن في‬ ‫آليات الكتابة‪ ،‬ورسم مسارات السرد‪،‬‬ ‫وتشكيلة البناء الــروائــي مــن كاتب‬ ‫إلــى آخــر‪ .‬رغــم اتهامها باستنساخ‬ ‫(مئة عــام مــن العزلة) فــي باكورتها‬ ‫الروائية (بيت األرواح)‪ ،‬لكن استمرار‬ ‫َ‬ ‫دف ـق ـهــا اإلب ــداع ــي أبـ ـ ــان أن الـكــاتـبــة‬ ‫التشيلية إيــزاب ـيــل الـلـيـنــدي ليست‬ ‫كاتبة ملحقة بغيرها‪ ،‬بل تمكنت من‬ ‫صياغة أسلوبها الخاص‪ ،‬والمزاوجة‬ ‫ب ـيــن ث ـي ـمــات م ـت ـع ــددة ف ــي مـتــونـهــا‬ ‫الروائية‪ ،‬ما يوفر مزيدا من عناصر‬ ‫اإلث ـ ـ ــارة والـ ـتـ ـش ــوي ــق‪ ،‬إذ ت ـب ــث فــي‬ ‫روايتها (ما وراء الشتاء)‪ ،‬الصادرة‬ ‫أخيرا عن دار اآلداب‪ ،‬بترجمة صالح‬ ‫عـلـمــانــي‪ ،‬مــوضــوع الـحــب والـهـجــرة‬ ‫وال ـف ـق ــدان وال ـح ـن ـيــن والـشـيـخــوخــة‬ ‫والجريمة والـمــوت‪ ،‬أضــف إلــى ذلك‬ ‫تضفر ما هو شائع من المعتقدات‬ ‫الـشـعـبـيــة فــي بـعــض ب ـلــدان قــارتـهــا‬ ‫بالمادة المسرودة‪ ،‬وتفاجئ صاحبة‬

‫(ال ـع ـش ـي ــق الـ ـي ــاب ــان ــي) ال ـ ـقـ ــارئ فــي‬ ‫كــل فـصــل بـمــا تضيفه إل ــى سلسلة‬ ‫الـســرد المتشعبة‪ ،‬الـتــي تـبــدأ بلقاء‬ ‫بين ريتشارد ولوثيا فــي بروكلين‬ ‫ذات يوم شتائي عاصف‪ ،‬وما يجمع‬ ‫بين الشخصيتين هو غربتهما عن‬ ‫الموطن األصلي‪ ،‬ألسباب سياسية‪.‬‬

‫سر الجثة‬ ‫يـ ــرصـ ــد الـ ـ ـ ـ ـ ــراوي ل ـح ـظ ــة تـ ـح ـ ُّـول‬ ‫الفصول في بروكلين عندما تفاجئ‬ ‫العواصف الثلجية أهالي تلك المدينة‪،‬‬ ‫وذلك يأتي متزامنا مع حلول أعياد‬ ‫الميالد‪ ،‬ومن ثم يكون التركيز على‬ ‫الشخصية التي ان ــزوت داخــل غرفة‬ ‫ض ـي ـقــة تـ ـق ــاوم ال ــوح ــدة بــاس ـت ـعــادة‬ ‫ذكرياتها والظروف التي اتخذت فيها‬ ‫قــرار مـغــادرة بلدها تشيلي‪ ،‬وتبدو‬ ‫مـنــزعـجــة مــن صــاحــب الـمـنــزل الــذي‬ ‫ً‬ ‫تسكنه‪ ،‬كونه خاليا من الحميمية‪.‬‬ ‫هنا تتوارد إلى ذهنها تجربتها‬ ‫فــي ال ــزواج مــن كــارلــوس‪ ،‬وعالقتها‬ ‫العابرة عقب انفصالها من المحامي‪،‬‬ ‫وسفر ابنتها إلى ميامي‪ .‬إن وجود‬ ‫ريتشارد ولوثيا فــي مبنى جامعة‬ ‫نـيــو يــورك ومعرفتهما لبعض منذ‬ ‫عـشــر س ـنــوات‪ ،‬وش ـعــور تـلــك الـمــرأة‬ ‫ال ـجــام ـع ـيــة ب ــاالنـ ـج ــذاب ن ـح ــو ه ــذا‬ ‫االن ـط ــوائ ــي‪ ،‬لــم يـكـســر الـجـلـيــد بين‬ ‫االثنين‪ ،‬ولم تخرج العالقة بينهما‬ ‫ع ــن ال ـطــابــع ال ـم ـه ـنــي‪ .‬ت ـع ــزو لــوثـيــا‬ ‫م ــوق ــف ري ـت ـش ــارد إل ــى ت ـقــدم ـهــا في‬ ‫السن‪ ،‬مع قناعتها بالجاذبية التي‬ ‫لــم تـفـقــدهــا‪ ،‬وه ــي تتجلى أكـثــر في‬ ‫حركتها‪ ،‬لكن في هذا المناخ الشتوي‬ ‫يقع مــا يقلص المساحة العاطفية‬ ‫بين الجارين عندما يسوق ريتشارد‬ ‫سـيــارتــه عــائــدا إلــى بـيـتــه‪ ،‬بـعــد تــرك‬ ‫قطه في ُعهدة الطبيب‪ ،‬لمعالجته‪،‬‬ ‫فيصدم سيارة أمــامــه‪ ...‬آنــذاك ينزل‬ ‫ليعطي بـطــاقــة ائـتـمــانــه لـفـتــاة ذات‬ ‫الـمـعـطــف‪ ،‬لــدفــع األضـ ــرار المترتبة‬ ‫على ال ـحــادث‪ .‬إلــى هنا ال يـلــوح في‬

‫إيزابيل ألليندي‬ ‫ذهن المتلقي ما يدفعه إلى التوقع‬ ‫ب ـ ــأن ه ـ ــذا ال ـ ـحـ ــدث ي ــزخ ــم ان ـط ــاق ــة‬ ‫الـســرد‪ ،‬وذلــك حين تستهدي الفتاة‬ ‫الـغــواتـيـمــالـيــة إل ــى بـيــت ري ـش ـتــارد‪،‬‬ ‫ب ــواس ـط ــة م ــا ورد ف ــي ب ـطــاق ـتــه‪ ،‬إذ‬ ‫تـقـطــع مـتــابـعــة األسـ ـت ــاذ الـجــامـعــي‬ ‫لفيلم إيروتيكي بطرقها على الباب‪،‬‬ ‫وليس وجود الفتاة هو ما يصعد من‬ ‫التوتر الــدرامــي واإلث ــارة‪ ،‬بل الجثة‬ ‫القابعة في الصندوق الخلفي لسيارة‬ ‫مخدومها هــي التي تدشن الجولة‬ ‫َّ‬ ‫المطعمة بإيقاع‬ ‫ا لـســرد يــة الشيقة‬ ‫بوليسي‪ ،‬كما تتخذ عالقة ريتشارد‬ ‫ولوثيا شكال جديدا في رحلة البحث‬ ‫عن إيجاد حل للغز الجثة‪.‬‬

‫الهجرة‬ ‫المشترك بين هــذه الشخصيات‬ ‫التي تنبسط حكايتها على مساحة‬ ‫ال ــرواي ــة ه ــو االغـ ـت ــراب وال ـ ُـب ـع ــد عن‬ ‫الجذور‪ ،‬فريتشارد يهودي‪ -‬ألماني‬ ‫هجر أهله إلى فرنسا‪ ،‬ومن ثم أقام‬ ‫جوزيف في لشبونة‪ ،‬وهناك يقع في‬

‫وزعت مؤلفة "ابنة الحظ" فصول روايتها بين الشخصيات الثالث‪،‬‬ ‫حيث يتناوب السرد بين هؤالء‪ ،‬ففي الشق الذي يتناول حياة إيفلين‬ ‫يمتد الـضــوء إلــى مــا تـتـكـ َّـبــده أمـهــا مـيــريــام فــي شيكاغو مــن مشقة‪،‬‬ ‫نتيجة ساعات الشغل الطوال‪ ،‬فضال عن اإلشارة إلى ُّ‬ ‫تعرض العامالت‬ ‫المهاجرات للتحرش المهين إلنسانيتهن‪.‬‬ ‫كما تكشف الصبية عن هوية المقتولة‪ ،‬ويتتبع المتلقي ما يحكيه‬ ‫الــراوي العليم عن األســرة التي اشتغلت لديها‪ ،‬وطبيعة عمل فرانك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ليروي المريب المتاجر بالبشر الــذي زاد مقتا على زوجته شيريل‪،‬‬ ‫عقب والدة االبن المعاق فرانكي‪ .‬وأكثر من ذلك‪ ،‬فإن رحلة إيفيلين إلى‬ ‫شيكاغو‪ ،‬مرورا بالمكسيك‪ ،‬وآالم المخيمات‪ ،‬تمثل صورة تراجيدية‬ ‫للمهاجرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعطفا على ما سبق‪ ،‬فإن وجها آخر من الرواية يدور حول نشوء‬ ‫عاطفة الحب التي تنمو بين لوثيا وريتشارد في غضون األيام التي‬ ‫تجمعهما مع بعض‪ ،‬ويسافران إلى البيت الريفي‪ ،‬إلخفاء الجثة‪ ،‬بدفع‬ ‫السيارة إلى بحيرة متجمدة‪ ،‬إذ تحاول أن تخلص صديقها من األحزان‬

‫غرام ابنة صاحب المنزل الذي يسكن‬ ‫فيه‪ ،‬إذ ترافقه إلى لندن‪ ،‬حيث عاشا‬ ‫سنتين‪ ،‬قبل أن يتوجه إلــى أميركا‬ ‫ويستقر هناك‪ ،‬ويختار كنية جديدة‬ ‫بوماستير‪ .‬وما وصلت جوزيف إلى‬ ‫أمـيــركــا إال بـمـســاعــدة اآلخ ــري ــن‪ ،‬لــذا‬ ‫ينصح ابنه ريشتارد بمد يد العون‬ ‫للمهاجرين‪ ،‬وعدم السؤال عن هوية‬ ‫المحتاج‪ .‬كذلك بالنسبة للوثيا‪ ،‬التي‬ ‫تغادر بلدها (تشيلي)‪ ،‬إثر اإلطاحة‬ ‫ب ــال ــرئ ـي ــس االش ـ ـتـ ــراكـ ــي س ـل ـف ــادور‬ ‫الليندي‪ ،‬ويكون أخوها إنريكي مارث‬ ‫أحد ضحايا حملة االنقالبيين ضد‬ ‫اليسار االشتراكي‪.‬‬ ‫وكما أشرنا أعاله‪ ،‬فإن الفقدان من‬ ‫الثيمات الرئيسة فــي بناء الــروايــة‪،‬‬ ‫ويلقي هاجس البحث عن المفقود‬ ‫بظالله على أسرة لينا‪ ،‬التي ال تريد‬ ‫أن تصدق موت ابنها إنريكي‪ ،‬وتبدأ‬ ‫لوثيا بدورها رحلة البحث عن أثر‬ ‫ألخيها الشيوعي‪ ،‬بعدما تهدأ أمور‬ ‫البالد‪ .‬ومن خالل مساعيها الدؤوبة‬ ‫ت ـت ـع ـ َّـرف إلـ ــى ال ـم ـحــامــي ك ــارل ــوس‪،‬‬ ‫زوجها المستقبلي‪ ،‬ويظل األخ هو‬

‫الـغــائــب األبـ ــدي‪ ،‬وت ـضــاف إل ــى هــذه‬ ‫الحلقة الصبية إيفيلين‪ ،‬التي رغم‬ ‫صغر سنها تحفل ذاكرتها بمشاهد‬ ‫مــؤلـمــة‪ ،‬وهــي تـعـ َّـرضــت لالغتضاب‬ ‫على يد عصابة "المارا" في قريتها‪،‬‬ ‫م ــون ـك ــا ب ــان ـك ــا دل‪ ،‬ب ـغ ــوات ـي ـم ــاال‪،‬‬ ‫وفجعت بمقتل أخويها وأصيبت من‬ ‫هول ما رأت بعجز في النطق‪ ،‬وأخيرا‬ ‫ه ــي ت ـل ـحــق ب ــأمـ ـه ــا‪ ،‬الـ ـت ــي تـشـتـغــل‬ ‫ف ــي ش ـي ـكــاغــو‪ .‬وال ـغ ــري ــب ف ــي األم ــر‪،‬‬ ‫أن مــا يـشـغــل الـشـخـصـيــات الـثــاث‪،‬‬ ‫هــو البحث عــن طريقة إلخـفــاء جثة‬ ‫كاترين بــراون‪ ،‬والتخلص من عبء‬ ‫جريمة لم يرتكبوها‪.‬‬

‫إيزابيل الليندي‬ ‫حرصت على إظهار‬ ‫أسلوبها الخاص‬

‫المتراكمة في أعماقه‪ ،‬بفعل فقدان زوجته وأبنائها في البرازيل‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن العالج الوحيد لكل هذه النكبات هو الحب‪ ،‬الذي سيعيد له التوازن‬ ‫واالستقرار العاطفي‪.‬‬ ‫ُيشار إلى أن تجارب الشخصيتين العاطفية َّ‬ ‫مرت بتقلبات كثيرة‪،‬‬ ‫ويتضح أن ما يظهره ريتشارد من الزهد عن الحسيات ليس وجها‬ ‫حقيقيا لشخصيته‪ ،‬بــل هــو يتكتم على فــورانــه العاطفي‪ ،‬وذلــك ما‬ ‫يصرح به عندما تقترح عليه لوثيا النوم على سرير واحد في المنزل‪.‬‬ ‫وما بقي أن نتوقف عنده‪ ،‬هو عالقة العنوان بالمضمون‪ ،‬إذ عندما‬ ‫تتوصل لوثيا في شهر مايو إلى هوية القاتل يستيعد القارئ ما يوحي‬ ‫إليه العنوان‪ ،‬إذ تقع الجريمة في الشتاء‪ ،‬ويتم اكتشاف فاعلها في‬ ‫الربيع‪ ،‬لكن هناك ما يشير إليه العنوان على المستوى األعمق‪ ،‬وهو‬ ‫مقتبس من البير كامو "أن في داخلي صيفا في حالة سبات شتوي"‪،‬‬ ‫الذي يتصدر العتبة‪ ،‬وهو آخر ما ينطق به ريتشارد‪ .‬وما ُيفهم من هذا‬ ‫الكالم أن شتاء العمر والحزن ال يمنعان تفجر ينابع الحب الكامن في‬ ‫األعماق‪ ،‬وأن كل مرحلة من ُ‬ ‫العمر مناسبة لتجربة الحب‪.‬‬

‫مؤتمر اآلثار يحذر من تهريب الممتلكات األثرية‬ ‫دعا إلى حماية التراث الحضاري في ظل اتساع النزاعات في المنطقة العربية‬ ‫ً‬ ‫قال الدويش إن االتجار بالممتلكات األثرية والتراثية يؤثر سلبا على القيمة‬ ‫الحضارية التي يمتلكها الوطن العربي‪.‬‬ ‫أكد مدير إدارة اآلثار والمتاحف في المجلس‬ ‫الوطني للثقافة والفنون واآلداب د‪ .‬سلطان‬ ‫الدويش‪ ،‬أمــس‪ ،‬أهمية مؤتمر "اآلثــار والتراث‬ ‫الحضاري"‪ ،‬في الحفاظ على الهوية العربية‬ ‫وحماية تراث المنطقة من األخطار والتهديدات‪.‬‬ ‫ج ــاء ذل ــك ف ــي تـصــريــح أدلـ ــى ب ــه ال ــدوي ــش‪،‬‬ ‫بصفته رئيسا الجتماع المكتب الدائم لمؤتمر‬ ‫اآلثــار والـتــراث الحضاري في الوطن العربي‪،‬‬ ‫ال ــذي افتتح أمــس بمكتبة الـكــويــت الوطنية‪،‬‬ ‫ويستمر يومين‪.‬‬ ‫وقال إن االجتماع سيناقش توصيات الدورة‬ ‫الــ‪ 22‬من مؤتمر اآلثــار والتراث الحضاري في‬ ‫الوطن العربي الذي عقد في الكويت في نوفمبر‬ ‫‪ ،2016‬فضال عن إعداد مشروع جدول األعمال‬ ‫للدورة الـ‪ 23‬للمؤتمر المزمع عقدها في األردن‬ ‫أبريل المقبل تحت عنوان "التقنيات الحديثة‬ ‫ف ــي ب ــرام ــج وم ـشــاريــع ال ـعــريــف بالممتلكات‬ ‫الثقافية في الوطن العربي والتوعية بضرورة‬ ‫الحفاظ عليها"‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن المكتب الــدائــم لمؤتمر اآلثــار‬ ‫وال ـتــراث الـحـضــاري فــي الــوطــن الـعــربــي لديه‬ ‫نقاط رئيسية على جــدول اهتماماته أبرزها‬ ‫االهتمام بالنشء وتعريفه بالتراث في الوطن‬ ‫العربي وأهمية الحفاظ عليه‪ ،‬إذ يجب تعريفه‬ ‫بالتراث في بداية حياته عبر التعليم والمناهج‬ ‫الدراسية‪.‬‬

‫المتغيراتالطارئة‬ ‫وكان الدويش أعرب في كلمته خالل افتتاح‬

‫أعمال االجتماع عن األمل أن يتم تسليط الضوء‬ ‫على المستجدات والمتغيرات الطارئة التي‬ ‫تعيشها وتتأثر بها المنطقة العربية حاليا‬ ‫وم ــا لها مــن تــأثـيــرات مـبــاشــرة على ثرواتها‬ ‫األثــريــة والتراثية‪ ،‬فضال عما تتعرض له من‬ ‫تخريب ودمار‪.‬‬ ‫وأكــد أهمية االلتفات إلــى مشكلة التهريب‬ ‫واالتجار بالممتلكات األثرية والتراثية‪ ،‬مما‬ ‫يؤثر سلبا على المحافظة والنهوض بالقيمة‬ ‫األثــريــة والحضارية والتراثية التي يمتلكها‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫وأشار إلى أهمية دور الوسائل التكنولوجية‬ ‫الحديثة فــي الحفاظ على المعالم والمواقع‬ ‫والمنشآت األثــريــة والتراثية والتعريف بها‬ ‫والتوعية بأهميتها‪.‬‬ ‫وأش ــاد بجهود المشاركين فــي االجتماع‬ ‫لتطوير البرامج والمشاريع الخاصة بالتراث‬ ‫الحضاري في الوطن العربي‪ ،‬معربا عن امله‬ ‫ُ‬ ‫أن تكلل أعمال المؤتمر المقبل بالنجاح‪ ،‬وأن‬ ‫تصل الــى حلول فعلية سريعة للحفاظ على‬ ‫اآلثار والتاريخ األثري والتراث للوطن العربي‪.‬‬

‫التراثالعالمي‬ ‫مــن جهتها‪ ،‬أشـ ــادت مــديــرة إدارة الثقافة‬ ‫بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم‬ ‫(ألكسو) د‪ .‬حياة القرمازي بدور دولة الكويت‬ ‫ورعايتها للعمل الثقافي العربي المشترك‪،‬‬ ‫واستضافتها سنويا للجنة الخبراء العرب في‬ ‫التراث العالمي‪.‬‬

‫فوزية شويش السالم‬ ‫‪fawziyalsalem@hotmail.com‬‬

‫ً‬ ‫الحب في الكبر ليس مستحيال‬

‫غالف رواية ما وراء الشتاء‬

‫أغلى من‬ ‫الولد‪...‬‬ ‫ولد الولد‬

‫من أجواء اجتماع المكتب الدائم لمؤتمر اآلثار والتراث الحضاري‬ ‫وق ــال ــت ال ـق ــرم ــازي إن ال ـكــويــت تستضيف‬ ‫االجتماع الحالي للمكتب‪ ،‬باعتبارها رئيسة‬ ‫الــدورة الــ‪ 22‬من مؤتمر اآلثــار والـتــراث‪ ،‬مبينة‬ ‫أن المكتب يتكون ع ــادة مــن ســت دول بينها‬ ‫مصر وموريتانيا واألردن وتترأسه الكويت‬ ‫ومكلف اجرائيا بمتابعة تنفيد توصيات الدورة‬ ‫السابقة من المؤتمر الى جانب تحديد برنامج‬ ‫الدورة التالية‪.‬‬ ‫وأشــارت إلى ان هذا المؤتمر الذي انطلقت‬ ‫أعـمــال دورات ــه منذ عــام ‪ 1947‬لــم يعد مواكبا‬ ‫لتطلعات ال ــدول حاليا ومــا يـجــري فيها من‬ ‫متغيرات سريعة‪ ،‬ولذلك رأت المنظمة اهمية‬ ‫دعم المؤتمر بورش علمية تقترح جانبا علميا‬ ‫الى الجانب االجرائي‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أهمية الحفاظ على اإلرث التراثي‬ ‫العربي وجعله يسهم في الوئام االجتماعي‪ ،‬وأن‬ ‫يكون محركا للتنمية االقتصادية المستدامة‬ ‫لتستفيد منه ال ــدول‪ ،‬وخصوصا الجماعات‬ ‫المحلية المالكة الحقيقية للتراث والضامنة‬ ‫الوحيدة على استمراريته وتمريره من جيل‬ ‫إلى جيل‪.‬‬ ‫وتتطرق جلسات المؤتمر إلى سبل حماية‬

‫اآلثار والتراث الحضاري في ظل اتساع بؤرة‬ ‫النزاعات في المنطقة العربية وما ينتج عنها‬ ‫من انفالتات أمنية تفتح المجال واسعا لتهريب‬ ‫اآلث ــار والممتلكات الثقافية والفنية بهدف‬ ‫االتجار فيها‪.‬‬

‫أعمال تخريب كبرى‬ ‫كما تناقش جلسات المؤتمر ما تتعرض له‬ ‫المعالم والمواقع األثرية والمنشآت المتحفية‬ ‫وغـيــرهــا مــن أع ـمــال تخريب كـبــرى تستدعي‬ ‫ض ـ ــرورة اس ـت ـخــدام الــوســائــل التكنولوجية‬ ‫الحديثة للحفاظ عليها والتعريف بها والتوعية‬ ‫بأهميتها كرمز للهوية ورافدا رئيسيا للتنمية‪.‬‬ ‫وي ـم ـثــل ال ـمــؤت ـمــر ف ــرص ــة م ـت ـج ــددة لـلـقــاء‬ ‫المثقفين واألثريين والمتخصصين في مختلف‬ ‫مجاالت المحافظة على التراث لتبادل الخبرات‬ ‫والتجارب بهدف دعم التعاون العربي وضمان‬ ‫االنفتاح على أحدث التكنولوجيات المستخدمة‬ ‫في العالم للمحافظة على الـمــوروث الثقافي‬ ‫وتعزيز المهارات وبناء القدرات العربية‪( .‬كونا)‬

‫ً‬ ‫ما معنى أن تكون جدا‪ ،‬وأن يكون لك حفيد يقلب مفاهيمك‬ ‫كلها؟!‬ ‫يغير رؤيتك بكل ما َّ‬ ‫ِّ‬ ‫طبقته على أوالدك من أساسيات التربية‬ ‫والتعليم التي كنت تحفظها‪ ،‬والتي توارثتها ممن سبقوك‪،‬‬ ‫وتـجــد نفسك ألول مــرة مـعــزوال مــن ســاحــك وكــل التوجهات‬ ‫واإلرشادات والقوانين التي طبقتها على أوالدك بالسابق‪ ،‬قد‬ ‫تناسيتها أو محوتها‪ ،‬ألجل خاطر العفريت الصغير المقتحم‬ ‫لحياتك والمحطم لقوانينك ولتعاليمك والمفاهيم المتوارثة‬ ‫كلها‪ ،‬ليعيد ترتيب أولوياتك من جديد‪.‬‬ ‫حينما كـنــت أسـمــع ُجـمـلــة "أغ ـلــى مــن ال ــول ــد‪ ...‬ول ــد الــولــد"‪،‬‬ ‫والمعني بالجملة السابقة اإلنــاث والذكور‪ ،‬كنت استنكرها‪،‬‬ ‫أو ال أميل إلى تصديقها‪ ،‬فمن يجرؤ على أن يسرق من قلوب‬ ‫اآلباء واألمهات حب فلذات أكبادهم؟‬ ‫ال يوجد ٌ‬ ‫أحد بالكون يستطيع القيام بهذا الفعل‪ ،‬بتحويل‬ ‫أو تبديل أو تغيير بوصلة المشاعر تجاه األبناء بأي شكل‬ ‫كان‪ .‬فحب األبناء قدر وطريق طويل المشي فيه بال نهاية‪ ،‬فمن‬ ‫َّ‬ ‫تتحول بوصلة‬ ‫أول خطوة سير‪ ،‬عند أول صرخة قدوم للدنيا‪،‬‬ ‫المشاعر جلها تجاه هذا القادم المسيطر والمالك والمهيمن‬ ‫على كل عواطف والديه ومشاعرهم‪ ،‬لتصبح حياته ووجوده‬ ‫وكيانه على رأس األولويات‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬كيف بإمكان الحفيد أن يحتل الدور األول‪ ،‬ويعتلي عرش‬ ‫محبة من جاؤوا به؟‬ ‫سألت أقاربي ومعارفي ممن لهم أحفاد عن مدى صدق هذه‬ ‫ُ‬ ‫الجملة وصحتها‪ ،‬وهل بالفعل أحفادهم باتت محبتهم أغلى‬ ‫من أوالدهم؟‬ ‫اختلفت اإلجابات‪ ،‬فبعضهم أكد صحة المقولة‪ ،‬مشيرين إلى‬ ‫أن معزة أحفادهم تتفوق على معزتهم ألبنائهم‪ ،‬والبعض اآلخر‬ ‫قال إن محبتهم ألبنائهم أكبر من محبتهم ألحفادهم‪ ،‬وأمام‬ ‫ً‬ ‫هذا التباين لم أجد يقينا‪ ،‬حتى جاء إلى الدنيا حفيدي‪ ،‬الذي‬ ‫ِّ‬ ‫أستطيع أن أقيس مشاعري على ميزانه‪ ،‬وأقدر الفرق والمسافة‬ ‫بالعاطفة ما بينه وبين والده‪ ،‬أي ابني‪.‬‬ ‫أستطيع اآلن أن أحدد بوضوح تام معنى ُجملة "أغلى من‬ ‫الــولــد‪ ...‬ولد الولد"‪ ،‬التي ليس المعنى منها هو تقييم حجم‬ ‫المشاعر تجاه الولد أو ولــد الــولــد‪ ،‬ألنــه ال أظــن أن المقصود‬ ‫منها هو قياس حجم كتلة الحب‪ ،‬بل ما يأتي به من تغيرات‬ ‫وت ـحــوالت كبيرة تهز وتقلب حـيــاة اآلب ــاء واألم ـهــات حينما‬ ‫يتحولون إلى جد أو جدة عند وصول أول حفيد لهم‪ ،‬واالنقالب‬ ‫الـ ــذي يـحــدثــه وص ــول ــه بـحـيــاتـهــم‪ .‬الـحـفـيــد أو الـحـفـيــدة هما‬ ‫نقطتا التحول بحياة األجــداد‪ ،‬بكل نواحي حياتهم الهادئة‬ ‫والمستقرة الخالية نوعا ما من مسؤوليات التدريس وتربية‬ ‫األبناء وتعليمهم والقلق والخوف عليهم‪ .‬عندما يكبر األبناء‬ ‫يصبحون أصدقاء آلباهم أكثر من كونهم أبناء تحت رعايتهم‪،‬‬ ‫ومن هنا عندما يأتي الحفيد ُيعيد مشاعر األبوة واألمومة من‬ ‫جديد لهم‪ ،‬وبالتالي يحتل الحفيد ويسرق دور االبن‪ ،‬ويصبح‬ ‫هو محور االهتمام والرعاية والتدليل والحنان‪ ،‬ويبدو كأنه‬ ‫بات أعز من الولد‪ ،‬ألنه أخذ كل ما كان يخص من دور سابق‬ ‫ألبويه‪ ،‬وهــذا في الحقيقة ال يعني برأيي أنه بات أغلى ممن‬ ‫أنجبه‪ ،‬ألن معيار القياس ومفهومه ليس صحيحا‪ ،‬فالحفيد‬ ‫أخذ االهتمام السابق الذي كان ُيعطى لوالده عندما كان صغيرا‬ ‫وبحاجة لهذا الدور‪.‬‬ ‫وعلى هذا تصبح معزة االبن ومحبته أكيد أغلى من محبة‬ ‫الحفيد‪ ،‬فاالبن نتاج نسيجي خاص بي‪ ،‬مقتطع مباشرة مني‪،‬‬ ‫ال يمكن فصل جيناتي عن جيناته‪ ،‬وال نسيجي عن نسيجه‪،‬‬ ‫لكن غالوة الحفيد ال تقل عن االبن‪ ،‬لكنها ال تتفوق عليه‪.‬‬ ‫الحفيد هو بهجة الدنيا بكل ما تأتي به من فــرح وإحياء‬ ‫للطفولة والعودة إلى زمن مفتقد غاب عندما كبر األبناء وباتت‬ ‫لهم مسؤولياتهم وحياتهم التي يؤسسونها وحدهم‪.‬‬ ‫األحفاد يأتون في الوقت المناسب عندما تخلو البيوت من‬ ‫أصوات الزقزقة واللعب‪ ،‬ويعلوها الوقار والصمت واالنتظار‬ ‫لزيارات األبناء‪ ،‬يأتي األحفاد ليبذروا زهور البهجة بالحياة‬ ‫العاطفية والنفسية والعقلية ألجدادهم‪.‬‬ ‫هذا الفرح المسمى بالحفيد كم هو جميل وممتع لحظات‬ ‫تأمله ومراقبته وتفحصه‪ ،‬هذا المخلوق الصغير الذي ينمو‬ ‫تحت عيني يوما بعد يوم‪ ،‬وأنا أتابع حركاته وتغيراته‪ ،‬وأملك‬ ‫الوقت الكافي لتأمله من أصابعه الصغيرة إلى بقية تفاصيله‪،‬‬ ‫بهدوء ومن دون ضغوط مسؤولية الرعاية والتربية‪ ،‬أتمتع‬ ‫بصحبته في حين مسؤولياته ال تقع َّ‬ ‫علي‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫إبراهيم‪ :‬أزمة الفضائيات تؤثر سلبا في الدراما‬ ‫فادي‬ ‫ّ‬ ‫• يستعد للعودة إلى الثنائية مع روال حمادة في مسلسل جديد‬

‫َ‬ ‫ّ‬ ‫يطل الفنان‏فادي ابراهيم ضيف شرف في أعمال درامية عدة من بينها‪:‬‬ ‫«هوا أصفر‪ ،‬وثورة الفالحين‪ ،‬وكل الحب كل الغرام»‪ .‬كذلك ّ‬ ‫يصور‬ ‫«ثواني» من إنتاج شركة «ايغل فيلمز» مع نخبة من وجوه الدراما‪ ،‬من‬ ‫بينهم‪ :‬ريتا حايك‪ ،‬وعمار شلق‪ ،‬ونهلة داود‪ ،‬ونيكوال مزهر‪ ،‬وستيفاني‬ ‫عطالله‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫خاللها فادي‬ ‫تأتي هذه األعمال لتكمل مسيرة درامية حافلة‪ ،‬جسد ً‬ ‫ابراهيم شخصيات ال تزال عالقة في ذاكرة الجمهور نظرا إلى إتقانه‬ ‫أدواره ومهارته في إبراز مكامن الشخصية التي يجسدها وتناقضاتها‬ ‫وانفعاالتها‪ .‬ولكن رغم نجاحاته على مدى سنوات طويلة ال يخفي ً‬ ‫ابراهيم امتعاضه من الوضع الذي آلت إليه حال الممثل اليوم‪ ،‬نظرا‬ ‫إلى األوضاع االقتصادية الصعبة التي ّ‬ ‫يمر بها قطاع اإلنتاج في العالم‬ ‫العربي‪.‬‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫ي ـع ـش ــق ف ـ ـ ــادي ابـ ــراه ـ ـيـ ــم ال ـت ـم ـث ـيــل‬ ‫ِّ‬ ‫ويجسد الشخصيات بأصدق طريقة‬ ‫لـتـصــل إل ــى ال ـج ـم ـهــور‪ ،‬آخ ــره ــا دوره‬ ‫ف ــي مـسـلـســل «ك ــل ال ـحــب ك ــل ال ـغ ــرام»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن ردود فعل الناس ومحبتهم‬ ‫واح ـتــرام ـهــم وت ـقــديــرهــم ع ـم ـلــه‪ ،‬أكـبــر‬ ‫م ـكــافــأة لـ ــه‪ ...‬ه ـكــذا اخـتـصــر مسيرته‬ ‫الفنية ل ــدى اسـتـضــافـتــه فــي برنامج‬ ‫«ب ـ ـصـ ــراحـ ــة» الـ ـ ــذي تـ ـق ـ ّـدم ــه اإلع ــام ـي ــة‬ ‫باتريسيا هاشم عبر أثير إذاعة «فايم‬ ‫أف أم»‪.‬‬ ‫أوضـ ـ ـ ــح اب ـ ــراهـ ـ ـي ـ ــم أن ال ـ ـ ــدرام ـ ـ ــا فــي‬ ‫ل ـب ـن ــان ي ـع ـي ـش ـهــا الـ ـم ــواط ــن ال ـل ـب ـنــانــي‬ ‫ً‬ ‫يـ ــوم ـ ـيـ ــا ف ـ ــي ح ـ ـيـ ــاتـ ــه‪ ،‬ولـ ـيـ ـس ــت ال ـت ــي‬ ‫ُ‬ ‫ّ ً‬ ‫ت ـقــدم على الـشــاشــات فحسب‪ ،‬مـشــددا‬ ‫عـ ـل ــى أن اإلن ـ ـ ـتـ ـ ــاج الـ ـ ـي ـ ــوم ف ـ ــي ل ـب ـن ــان‬

‫•‬

‫أستمتع‬ ‫بالدراما‬ ‫التاريخية‬ ‫ّ‬ ‫لتضمنها‬ ‫ً‬ ‫قيما‬ ‫نفتقدها اليوم‬

‫فادي إبراهيم‬ ‫وال ـ ـعـ ــالـ ــم لـ ــم يـ ـع ــد كـ ـم ــا فـ ــي الـ ـس ــاب ــق‪،‬‬ ‫إذ ت ــواج ــه ال ـم ـح ـط ــات م ـش ـك ـلــة مــالـيــة‬ ‫واقتصادية لناحية المداخيل‪ ،‬ما يؤثر‬ ‫مباشرة في األعمال بسبب وضع البلد‪.‬‬ ‫وتابع أن الدعم الــذي كانت المحطات‬ ‫ً‬ ‫تـتـلـقــاه مــن ال ـخ ــارج لــم يـعــد م ــوج ــودا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أن اإلعالنات أصبحت قليلة‪،‬‬ ‫ّ ّ‬ ‫م ــن ث ــم ق ــل م ــدخ ــول ال ـت ـل ـفــزيــونــات‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫ينعكس سلبا على المدفوعات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‏وأكــد ابراهيم أن المجتمع اللبناني‬ ‫ّ‬ ‫يمر بفترة اقتصادية ومالية صعبة‪،‬‬ ‫وفـ ــي حـ ــال ل ــم ي ـت ـكــاتــف الـمـجـتـمــع مع‬ ‫بعضه البعض‪ ،‬فلن يستطيع النهوض‬ ‫بهذا البلد الــذي كان أحد أجمل بلدان‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــال ـ ــم‪ .‬وال ـ ـم ـ ـش ـ ـك ـ ـلـ ــة‪ ،‬ب ـح ـســب‬ ‫الممثل‪ ،‬فــي أن الـمــواطــن ُمجبر‬ ‫بطريقة غير مباشرة على عدم‬ ‫احـتــرام النظام‪ ،‬ما يشكل أزمة‬ ‫لدى جيل الشباب الذي لن يصل‬ ‫عـلــى م ــا ي ـبــدو إل ــى المستقبل‬ ‫الذي يطمح إليه‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح فـ ــادي ابــراه ـيــم أال‬ ‫شروط لديه لقبول عمل جديد‪،‬‬ ‫فكل ما يهمه أن يكون المشروع‬ ‫ً‬ ‫جميال وأن ينتهي من التصوير بفترة‬ ‫زمـنـيــة ق ـص ـيــرة‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى مـشــاركــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممثلين ّ‬ ‫جيدين‪ ،‬ألن مشهدا واحدا سيئا‬ ‫ّ‬ ‫يضر بالمسلسل كله‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــول ال ـت ـش ــاب ــه فـ ــي ال ـح ـق ـب ــة بـيــن‬ ‫مسلسلي {ياسمينا} و« ك ــل ا لـحــب كل‬

‫الغرام}‪ ،‬إضافة إلى التشابه بين ممثلي‬ ‫ّ‬ ‫العملين‪ ،‬أكد أن في ذلك نقطة قوة ألن‬ ‫الجمهور سعيد بالقيم الموجودة في‬ ‫تلك الحقبة والتي يفتقدها اليوم‪.‬‬

‫تنافس إيجابي‬ ‫حــول مــوقــع الــدرامــا الـســوريــة وهل‬ ‫هي متقدمة على الدراما اللبنانية‪ ،‬أم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بجدية؟ أكد‬ ‫أصبحت األخيرة تنافس‬ ‫ا بــرا ه ـيــم أال مـنــا فـســة بينهما ب ــل ثمة‬ ‫ً‬ ‫تعاون‪ ،‬موضحا أن المجتمع اللبناني‬ ‫ي ـخ ـت ـلــف عـ ــن ال ـم ـج ـت ـم ـعــات ال ـع ــرب ـي ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في أسلوب العيش والثقافة‬ ‫وط ــريـ ـق ــة ال ـت ـع ــاط ــي مـ ــع اآلخ ـ ـ ــر‪ ،‬فـلـكــل‬ ‫ّ‬ ‫بلد هويته‪{ ،‬ولكن الشعبين اللبناني‬ ‫والسوري أوالد منطقة واحدة} ألن في‬ ‫مكان مــا‪ ،‬الحضارة نفسها تجمعهما‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ليكمال بعضهما بعضا‪.‬‬ ‫والح ــظ أن الــدرامــا الـســوريــة عندما‬ ‫تطرقت إلى التاريخ السوري في {باب‬ ‫الحارة} وغيره من مسلسالت‪ ،‬حصدت‬ ‫ً‬ ‫نـجــاحــات ألن ثـمــة قـيـمــا م ــوج ــودة في‬ ‫المسلسل إضافة إلى هويته الخاصة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفـ ـت ــا إلـ ــى أنـ ــه يـسـتـمـتــع بــالـمـسـلـســل‬ ‫ً‬ ‫التاريخي ألنه يتضمن قيما يفتقدها‬ ‫الـمـجـتـمــع وع ـل ـيــه بـ ــذل ال ـج ـه ــود لـيــرد‬ ‫ً‬ ‫جزءا منها‪ ،‬ال سيما مع فقدان االحترام‬ ‫بين الناس‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــول م ــن يـ ـ ــراه مـ ـش ــروع ن ـج ــم فــي‬

‫أكد فادي ابراهيم أنه يحب البلد لبنان‪ ،‬وفي حال غاب‬ ‫لفترة عن الجمهور فمن أجل اإلحساس باألمان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كاشفا أنه قد يغيب عن الشاشة والبلد ألنه ال يريد‬ ‫أن يحصل معه كما حصل مع نجوم كبار غادروا‬

‫الدراما من الجيل الجديد‪ ،‬أوضح فادي‬ ‫ابراهيم أنه يعمل مع طالب الجامعات‬ ‫و ي ـ ـسـ ــاعـ ــدهـ ــم مـ ـ ــن دون م ـ ـقـ ــا بـ ــل‪ ،‬ألن‬ ‫مستقبلهم واعــد في التمثيل ويفتخر‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫وحــول الثنائية بينه وبين الممثلة‬ ‫ً‬ ‫روال ح ـم ــادة‪ ،‬كـشــف أن ثـمــة مـشــروعــا‬ ‫ي ـع ـكــف ع ـل ــى ك ـتــاب ـتــه ال ـك ــات ــب ش ـكــري‬ ‫أنيس فــاخــوري سيجمعه مع الممثلة‬ ‫روال حمادة وأضاف‪{ :‬توقعوا العاصفة‬ ‫ت ـهــب م ــن ج ــدي ــد م ــن إنـ ـت ــاج ل ـب ـنــانــي}‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلــى أن العمل لن يعرض عبر‬ ‫شاشة تلفزيون لبنان رغم النجاحات‬ ‫الـتــي حـصــدهــا عـلــى ه ــذه الـشــاشــة في‬ ‫السنوات الماضية إبان عرض مسلسلي‬ ‫{ال ـعــاص ـفــة تـهــب مــرت ـيــن} و{ن ـس ــاء في‬ ‫العاصفة}‪.‬‬

‫التشابه بين‬ ‫{ياسمينا}‬ ‫و{كل الحب‬ ‫كل الغرام} في‬ ‫القيم وهو‬ ‫نقطة قوة‬

‫هذه الدنيا {وتبهدلوا بآخر عمرن} وقال‪{ :‬ما بدي اتبهدل‬ ‫ببلدي بس أكبر}‪ .‬في المقابل أكد أنه ما دام يملك القوة فلن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يتوقف عن التمثيل أبدا}‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تغييرات الفضائيات المصرية مستمرة واالرتباك يسود المشهد‬ ‫التخبط التي ّ‬ ‫تتواصل حالة ّ‬ ‫تمر بها الفضائيات المصرية مع تسجيل معظمها أرقام ديون أكبر بكثير من‬ ‫أي وقت مضى‪ ،‬وسعي المالك إلى إعادة توجيه الميزانية على أمل تحقيق أرباح من المحطات التي عاشت‬ ‫فترات ذهبية من خالل اإلعالنات قبل سنوات‪.‬‬

‫أبرز القنوات التي تواجه مشكلة كبرى {أون}‬ ‫لشركة {إعالم المصريين}‪ ،‬فيما أنهت قبل أقل‬ ‫من شهرين شركة {إيغل كابيتال} التي تترأس‬ ‫مجلس إدارتها وزيرة االستثمار السابقة داليا‬ ‫خورشيد صفقة استحواذ كامل عليها لم تعلن‬ ‫تفاصيلها المادية حتى اآلن من رجل األعمال‬ ‫أحمد أبو هشيمة الذي اكتفى بملكية مصنع‬ ‫المصريين‪.‬‬ ‫حديد ّ‬ ‫وت ـمــثــل أك ـبــر تـغـيـيــر ف ــي {أون} بــاسـتـقــالــة‬ ‫رئيس مجلس إدارة الشركة والعضو المنتدب‬ ‫المهندس أسامة الشيخ وتعيين رجل األعمال‬ ‫تامر مرسي في المنصب ذاتــه‪ ،‬بالتوازي مع‬ ‫ترؤسه مجلس إدارة شركة {سينرجي} التي‬ ‫تـمـلــك {اع ـ ــام الـم ـصــري ـيــن} حـصـتـهــا الـغــالـبــة‬ ‫بـمــوجــب صفقة اسـتـحــواذ تـ ّـمــت قـبــل أق ــل من‬ ‫عامين‪.‬‬ ‫وشـهــدت {أون} أزم ــة فــي الـقـنــاة اإلخـبــاريــة‬ ‫دف ـعــت اإلدارة ال ـجــديــدة إل ــى تغيير الــرئـيــس‬ ‫مرتين وإل ـغــاء منصب مــديــر الـبــرامــج بعدما‬ ‫اس ـت ـقــال ال ـمــديــر الـ ــذي ع ـيــن ن ـحــو أسـبــوعـيــن‬ ‫ّ‬ ‫فقط‪ ،‬فيما تولى رئيس القناة الحالي منصبه‬ ‫وطالب بضغط النفقات في مختلف البرامج‬ ‫ً‬ ‫لتخفيض العمالة بنحو ‪ ،30%‬علما بأنها‬ ‫ك ــان ــت ت ـق ـل ـصــت ف ــي أقـ ــل م ــن ش ـه ــري ــن بـنـحــو‬ ‫ً‬ ‫‪ 40%‬لترشيد النفقات‪ ،‬فضال عن إلغاء ودمج‬ ‫وظائف عدة‪.‬‬ ‫ورغم االرتباك الذي يسيطر على المجموعة‬ ‫ف ـ ــإن ال ـخ ــري ـط ــة ال ـب ــرام ـج ـي ــة ل ــم ت ـت ــأث ــر س ــوى‬ ‫ببرنامج اإلعالمية لبني عسل الذي أوقف بعد‬ ‫إطالقه بأيام قليلة‪ ،‬كذلك غاب اإلعالمي عمرو‬ ‫خفاجي عن الشاشة لخالفات حــول ميزانية‬ ‫البرنامج وفريق العمل‪ ،‬فيما انضمت اإلعالمية‬ ‫شافكي المنيري لـتـشــارك بتقديم البرنامج‬ ‫السياسي {الطريق إلى االتحادية}‪.‬‬

‫{النهار} و{الحياة}‬ ‫محمد االمين‬

‫نهوى وألبوم جديد‬

‫ً‬ ‫وتشهد مجموعة قـنــوات {الـنـهــار} ارتباكا‬

‫أصدرت الفنانة اللبنانية نهوى ألبومها {​نهوى ‪»​2017‬‬ ‫خالل حفلة أقامتها شركة ​«روتانا»​‪ ،‬بحضور أهل اإلعالم‬ ‫وال ـص ـحــافــة وال ـف ــن م ــن بـيـنـهــم‪ :‬الـمــايـسـتــرو​إي ـلــي العليا​‬ ‫والممثلة والمخرجة​رندلى قديح​‪.‬‬ ‫وتخلل الحفلة عــرض تقرير ألبــرز أغنيات نهوى‪ ،‬تاله‬ ‫مؤتمر صحافي لها‪ ،‬ومداخلة للرئيس التنفيذي للشؤون‬ ‫الفنية في {روتانا}​شربل ضومط​‪.‬‬

‫ماكسيم خليل يوضح‬

‫​مكسيم خليل‬ ‫عبر حسابه على أحد مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬كتب‬ ‫ً‬ ‫الممثل السوري​مكسيم خليل توضيحا جاء فيه‪« :‬إجابة عن‬ ‫استفسارات األحبة وبعض الصحافيين‪ ...‬أنا لن أظهر في‬ ‫{الدراما المصرية» هذا العام‪ ،‬لعدم تكامل شروط وعناصر‬ ‫ما يسمى «المشروع المناسب» الذي أطمح من خالله تقديم‬ ‫نفسي للجمهور العربي المحب‪ ...‬أتمنى التوفيق والنجاح‬ ‫لزمالئي في المسيرة الرمضانية الصعبة لهذا العام»‪.‬‬

‫ربيع األسمر وحفلتان في ألمانيا‬ ‫أحـ ـي ــا ال ـف ـن ــان الـ ـس ــوري​‬ ‫ربـيــع األسـمـر​ حفلتين في‬ ‫مدينتي ميونيخ وهانوفر‬ ‫األلمانيتين قـ ّـدم خاللهما‬ ‫مـ ـجـ ـم ــوع ــة مـ ـ ــن أغـ ـنـ ـي ــات ــه‬ ‫ال ـخ ــاص ــة‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة إلــى‬ ‫أغـ ـنـ ـي ــات ش ـع ـب ـي ــة طــال ـمــا‬ ‫انتظرها الجمهور وأحبها‬ ‫بصوته وأدائه‪.‬‬ ‫وك ـ ــان األسـ ـم ــر اسـتـقـ ّبــل‬ ‫ب ـح ـف ــاوة ع ـلــى أنـ ـغ ــام زف ــة‬ ‫م ـج ــد ال ـ ـم ـ ـلـ ــوك‪ ،‬وت ـم ـ ّـي ــزت‬ ‫الحفلتان بجمهور كثيف‬ ‫شارك في حلقات الدبكة‪.‬‬

‫أسامة الشيخ‬ ‫ً‬ ‫واضحا في الفترة الراهنة في ظل سعيها إلى‬ ‫تحقيق اكتفاء ذاتــي وعــدم رغبة مالكيها في‬ ‫ضخ أموال جديدة‪ .‬ونجحت القناة في تحقيق‬ ‫ايــرادات تعادل المصروفات في الربع األخير‬ ‫من العام الجاري‪ ،‬فيما تواجه مديونية كبيرة‬ ‫تحاول سدادها للمنتجين على دفعات‪.‬‬ ‫{الـنـهــار} شهدت فــي األي ــام الماضية قبول‬ ‫استقالة رئيس مجلس اإلدارة الخبير اإلعالمي‬ ‫عمرو قورة بعدما ّ‬ ‫جمد عمله لفترة في القناة‪.‬‬ ‫وتواجه األخيرة أزمة مرتبطة ببرنامج {صبايا‬ ‫الخير} الــذي ّ‬ ‫تقدمه اإلعالمية ريـهــام سعيد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وك ــان األكـثــر جــذبــا لــإعــانــات‪ ،‬وهــي حبست‬ ‫ً‬ ‫أخيرا على ذمة تحقيقات قضية اتجار بالبشر‬ ‫ً‬ ‫بعدما وجهت النيابة لها اتهاما بفبركة فقرة‬ ‫عن خطف األطفال‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـح ـ ــاول {ال ـ ـن ـ ـهـ ــار} ت ـ ـجـ ــاوز أزم ـ ـ ــة سـعـيــد‬

‫بالتركيز على برنامج اإلعالمي محمود سعد‬ ‫العائد بعد غياب‪ ،‬باإلضافة إلى زميله معتز‬ ‫الدمرداش الذي يشارك في تقديم {آخر النهار}‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علما بأن الخريطة اإلعالنية للقناة تحسنت‬ ‫ً‬ ‫كـثـيــرا فــي األســاب ـيــع األخ ـي ــرة قـبــل أن ترتبك‬ ‫ً‬ ‫مجددا بسبب حلقات ريهام سعيد‪.‬‬ ‫أم ــا {ال ـح ـيــاة} ف ــإن األزمـ ــات الـتــي تواجهها‬ ‫وتغييرات الشركة المالكة للقيادات أكثر من‬ ‫مرة خالل الفترة الماضية باإلضافة إلى إلغاء‬ ‫م ـش ــروع ال ـق ـنــاة اإلن ـك ـل ـيــزيــة‪ ...‬ذل ــك كـلــه أرج ــأ‬ ‫إطالقها في شكلها الجديد مع االكتفاء ببرامج‬ ‫محدودة جديدة وإعادة تقديم محتوى درامي‬ ‫وترفيهي قديم‪.‬‬

‫«سي بي سي»‬ ‫رغــم االستقرار النسبي لمجموعة {ســي بي ســي} لرجل األعمال محمد األمين وعــدم وجــود تغييرات‬ ‫جوهرية معلنة في قياداتها حتى اآلن‪ ،‬فثمة توقعات بخروج رئيس قناتها األخبارية {اكسترا نيوز} من‬ ‫ً‬ ‫المحطة قريبا لخالفات في وجهات النظر مع المسؤولين‪ ،‬وترشحه لإلشراف على قناة إخبارية مهمة‬ ‫خالل الفترة المقبلة باعتباره أحد أفضل مديري القنوات األخبارية‪ ،‬وسبق له العمل في عدد منها أبرزها‬ ‫{أون تي في}‪.‬‬

‫​ربيع األسمر‬

‫نانسي عجرم ّ‬ ‫تتحدى التعب‬ ‫نشرت الفنانة اللبنانية​‬ ‫ن ـ ــانـ ـ ـس ـ ــي ع ـ ـ ـجـ ـ ــرم​ ص ـ ـ ــورة‬ ‫لـ ـه ــا عـ ـب ــر ح ـس ــاب ـه ــا عـلــى‬ ‫أحـ ـ ـ ــد مـ ـ ــواقـ ـ ــع ال ـ ـتـ ــواصـ ــل‬ ‫االجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاع ـ ــي‪ ،‬مـ ـ ــن داخـ ـ ــل‬ ‫ال ـ ـ ـنـ ـ ــادي ال ـ ــري ـ ــاض ـ ــي وق ــد‬ ‫ظهر على وجهها التعب‪،‬‬ ‫وأرفقتها بتعليق جاء فيه‬ ‫‪{ :‬م ـه ـم ــا اشـ ـت ــد م ــرض ــي‪..‬‬ ‫تمريني يزداد مع ابتسامة‬ ‫عريضة»‪.‬‬ ‫ت ـعــاطــف ال ـج ـم ـهــور مع‬ ‫ن ــان ـس ــي ون ــال ــت الـ ـص ــورة‬ ‫تـ ـعـ ـلـ ـيـ ـق ــات الـ ـمـ ـت ــابـ ـعـ ـي ــن‪،‬‬ ‫مـ ـتـ ـمـ ـنـ ـي ــن لـ ـ ـه ـ ــا ال ـص ـح ــة‬ ‫والنشاط‪.‬‬

‫•‬

‫ّ‬ ‫يستمر عــدد مــن المسؤولين على رأس‬ ‫لــم‬ ‫فضائيات مصرية عدة مهمة ألكثر من أسابيع‪،‬‬ ‫ولم يقتصر ذلك على مجلس اإلدارة بل شمل‬ ‫ً‬ ‫أيضا رؤساء تحرير برامج ومسؤولي تخطيط‬ ‫ُ‬ ‫استبعد بعضهم فــور انـطــاق بــرامــج عملوا‬ ‫عليها أسابيع عدة‪ ،‬فيما غاب إعالميون وعاد‬ ‫آخرون بدعم من إدارات جديدة‪.‬‬ ‫وتـسـ َّـبــب الـتـخـ ّـبــط ال ــذي تعانيه المحطات‬ ‫خالل الفترة الراهنة بأزمات لعدد منها في ما‬ ‫ً‬ ‫يتعلق بالتعاقد مع المذيعين‪ ،‬فضال عن إيقاف‬ ‫برامج كان ّ‬ ‫تم االتفاق عليها قبل خروجها إلى‬ ‫الـنــور‪ ،‬وهــو مــا تـكــرر فــي محطات عــدة ســواء‬ ‫تلفزيونية أو إذاعية‪.‬‬

‫أخبار النجوم‬

‫نهوى‬

‫غياب قسري‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫‪19‬‬

‫مزاج‬

‫​نانسي عجرم​‬


‫‪z‬‬

‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫دماغنا‪ ...‬كيف يبلغنا أننا عطشى؟‬

‫‪fitness‬‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫وضعت دراسة جديدة خريطة دارات الدماغ التي تنبئنا بضرورة شرب الماء ومتى نرتوي‪ ،‬بعدما كشف البحث هرمية‬ ‫عصبية بتحفيز الحاجة إلى شرب الماء وكبحها لدى الفئران‪.‬‬

‫ّ‬ ‫من دون ماء يتوقف‬ ‫معظم العمليات في‬ ‫الجسم‬

‫ال ـع ـط ــش شـ ـع ــور ي ــأل ـف ــه كـ ــل إن ـس ــان‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫وح ـي ــوان‪ ،‬يـشــكــل تـجــربــة شــائـعــة ج ــدا‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫حتى إن قلة منا تفكر فيها‪ .‬لكنها تذهل‬ ‫علماء األعصاب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الـعـطــش حــالــة بــالـغــة األهـمـيــة نـظــرا‬ ‫إلى ارتباطها باستمرارية الكائن الحي‪،‬‬ ‫ف ـســرعــان م ــا ي ـم ــوت ال ـح ـي ــوان الـ ــذي ال‬ ‫عندما يحتاج إليها‪.‬‬ ‫يشرب السوائل ّ‬ ‫من دون ماء‪ ،‬يتوقف معظم العمليات‬ ‫ّ‬ ‫فــي الـجـســم‪ .‬وفــي حــالــة اإلن ـســان‪ ،‬يحل‬ ‫ً‬ ‫الموت سريعا في غضون بضعة أيام‪.‬‬ ‫ص ـح ـي ــح أن فـ ـك ــرة أن د م ــا غ ـن ــا‬ ‫رصد معدالت الماء في‬ ‫يستطيع‬ ‫ّ‬ ‫الجسم ويحفز الرغبة في شرب‬ ‫ُ‬ ‫الماء ال تعتبر جديدة‪ ،‬إال أن‬ ‫علم األعصاب الدقيق وراءها‬ ‫ً‬ ‫ب ـ ـ ــدأ ي ـن ـك ـش ــف ت ــدريـ ـجـ ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪.‬‬ ‫أج ـ ـ ـ ـ ــرى أح ـ ـ ـ ـ ــدث دراس ـ ـ ـ ــة‬ ‫تناولت آلية العطش يوكي‬ ‫أوك ـ ـ ـ ــا‪ ،‬بـ ــروف ـ ـسـ ــور م ـســاعــد‬ ‫مـتـخـصــص ف ــي ع ـلــم األح ـي ــاء‬ ‫في معهد كالتيك في باسادينا‪.‬‬

‫ُ‬ ‫نـشــرت نتائجها فــي الـعــدد األخـيــر من‬ ‫مجلة «الطبيعة»‪.‬‬

‫ضبط العطش‬ ‫أظهرت دراسات سابقة أن بنية شبيهة‬ ‫بصفيحة في الجزء األمامي من الدماغ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫تدعى الصفيحة االنتهائية تؤدي دورا‬ ‫ً‬ ‫مهما في ضبط العطش‪ ،‬وتشمل ثالثة‬ ‫أجـ ـ ـ ــزاء‪ :‬ع ـضــو ال ـص ـف ـي ـحــة االن ـت ـهــائ ـيــة‬ ‫الوعائي‪ ،‬والعضو تحت القبو‪ ،‬والنواة‬ ‫الوسطى أمام التصالبة البصرية‪.‬‬ ‫ينفصل أكبر جزء من الدماغ عن مجرى‬ ‫الـ ــدم بــواس ـطــة ح ــاج ــز دم ــاغ ــي‪-‬دم ــوي‪.‬‬ ‫ب ــاإلض ــاف ــة إلـ ــى أدوار أخ ـ ـ ــرى‪ ،‬يـحـمــي‬ ‫ه ــذه ال ـغ ـشــاء ال ــدم ــاغ م ــن الـمـمــرضــات‪،‬‬ ‫كالبكتيريا‪ .‬لـكــن الـعـضــو تـحــت القبو‬ ‫وال ـ ـ ـنـ ـ ــواة ال ــوسـ ـط ــى أمـ ـ ـ ــام ال ـت ـص ــال ـب ــة‬ ‫ال ـ ـب ـ ـصـ ــريـ ــة ي ـ ـش ـ ـكـ ــان اس ـ ـت ـ ـث ـ ـنـ ــاء‪ .‬فــا‬ ‫يـحـمـيـهـمــا ه ــذا ال ـح ــاج ــز‪ ،‬ب ــل يحتكان‬ ‫ً‬ ‫مباشرة بمجرى الدم‪.‬‬ ‫يسمح لهما هذا التواصل المباشر مع‬ ‫ال ــدم بتقييم م ــدى تــركـيــز ال ـصــوديــوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫لذلك تشكل «ملوحة» الدم مؤشرا جيدا‬

‫ُ‬ ‫تعتبر ه ــذه أول دراس ــة تـصــف تنظيم‬ ‫الصفيحة االنـتـهــائـيــة الـهــرمــي‪ :‬تجمع‬ ‫الـ ـ ـ ـن ـ ـ ــواة ال ـ ــوسـ ـ ـط ـ ــى أم ـ ـ ـ ــام ال ـت ـص ــال ـب ــة‬ ‫ال ـ ـب ـ ـصـ ــريـ ــة ال ـ ـم ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات مـ ـ ــن ع ـضــو‬ ‫الصفيحة االنتهائية الوعائي والعضو‬ ‫وتمررها إلى مراكز الدماغ‬ ‫تحت القبو‬ ‫ّ‬ ‫األخرى كي تحفز نشاط الشرب‪.‬‬ ‫ع ــاوة عـلــى ذل ــك‪ ،‬حـقــق الـعـلـمــاء بعض‬ ‫ال ـت ـق ـ ّـدم ن ـحــو اإلج ــاب ــة ع ــن س ـ ــؤال آخــر‬ ‫يرتبط بسلوك الـشــرب‪ :‬متى نعرف أن‬ ‫علينا التوقف؟ يوضح البروفسور أوكا‬ ‫ً‬ ‫ه ــذه المعضلة‪ ،‬قــائــا‪« :‬عـنــدمــا تعاني‬ ‫ـوان ثم‬ ‫الـجـفــاف‪ ،‬تـشــرب الـمــاء لبضع ث ـ ٍ‬ ‫تشعر باالرتواء»‪.‬‬ ‫ي ـت ــاب ــع‪« :‬ولـ ـك ــن ف ــي ه ـ ــذه ال ـم ــرح ـل ــة‪ ،‬ال‬ ‫يـكــون الـجـســم ارت ــوى بـعــد‪ ،‬بــل يحتاج‬ ‫ً‬ ‫عادة إلى ‪ 10‬أو ‪ 15‬دقيقة‪ .‬لذلك‪ ،‬يعجز‬ ‫عـضــو الصفيحة االنـتـهــائـيــة الــوعــائــي‬ ‫والعضو تحت القبو عــن رصــد عملية‬ ‫إعــادة الترطيب بعيد شرب الماء‪ .‬رغم‬

‫إلى مدى ترطيب جسم الحيوان‪.‬‬ ‫أظـهــرت األعـمــال السابقة أن الصفيحة‬ ‫االنتهائية تحتوي على َّ خاليا عصبية‬ ‫ُ‬ ‫اسـتـثــاريــة‪ .‬وعندما تحفز األخـيــرة في‬

‫حالة الفأرة‪ ،‬تقود إلى الشرب‪.‬‬ ‫في الــدراســة الجديدة‪ ،‬اكتشف العلماء‬ ‫أن ال ـ ـنـ ــواة ال ــوس ـط ــى ً أمـ ـ ــام الـت ـصــالـبــة‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫البصرية تعتبر مهمة خصوصا ألنها‬

‫تتلقى معطيات استثارية من العضو‬ ‫تحت القبو ال العكس‪.‬‬ ‫أظـ ـه ــر الـ ـب ــاحـ ـث ــون أن «ت ـح ـف ـي ــز عـضــو‬ ‫الصفيحة االنتهائية الوعائي والعضو‬

‫هرمية العطش‬ ‫ذلك‪ ،‬يدرك الدماغ بطريقة ما متى يلزم‬ ‫التوقف عن الشرب قبل أن ُيعاد ترطيب‬ ‫الجسم بالكامل»‪.‬‬ ‫أخرى أكثر سرعة‬ ‫إشارة‬ ‫ُيشير هذا إلى‬ ‫ّ‬ ‫تنبئنا ب ـضــرورة ال ـتــوقــف عــن الـشــرب‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تظهر الــدراســات أن الخاليا العصبية‬ ‫االسـتـثــاريــة فــي الصفيحة االنتهائية‬ ‫تسكت عندما تبدأ الـفــأرة بالشرب‪ .‬إال‬ ‫أن العلماء يجهلون كيفية حــدوث ذلك‬ ‫بالتحديد‪.‬‬ ‫برهن البروفسور أوكا وفريقه أن خاليا‬ ‫عـصـبـيــة مـثـبـطــة ف ــي الـ ـن ــواة الــوسـطــى‬ ‫أمـ ــام الـتـصــالـبــة الـبـصــريــة تـتـفــاعــل مع‬ ‫عملية الشرب الجسدية وتكبح نشاط‬ ‫خــايــا الـعـطــش الـعـصـبـيــة ف ــي العضو‬ ‫تـحــت الـقـبــو‪ .‬والــافــت أن ه ــذه الخاليا‬ ‫العصبية المثبطة ال تنجز عملها إال‬ ‫عند تناول السوائل ال الطعام‪.‬‬ ‫يـعـتـقــد ال ـع ـل ـمــاء أن هـ ــذا الـتـمـيـيــز بين‬ ‫ال ـ ـسـ ــوائـ ــل واألط ـ ـع ـ ـمـ ــة ال ـص ـل ـب ــة مـمـكــن‬

‫بمراقبة حركة البلعوم الـفـمــوي‪ ،‬الــذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يشكل ج ــزء ا مــن الحنجرة يــؤدي دورا‬ ‫فـ ــي آلـ ـي ــة الـ ـبـ ـل ــع‪ .‬ي ـخ ـت ـلــف نـ ـش ــاط ه ــذا‬ ‫ال ـب ـل ـعــوم ع ـنــد ش ــرب ال ـم ــاء ع ـمــا يـكــون‬ ‫عليه عند تناول الطعام‪.‬‬ ‫ت ـس ـهــم هـ ــذه االك ـت ـش ــاف ــات ف ــي تعميق‬ ‫فهمنا شبكة التفاعالت المعقدة التي‬ ‫تنبئنا مـتــى علينا ش ــرب ال ـمــاء‪ .‬ولكن‬ ‫ي ــؤك ــد ف ــري ــق الـ ــدراسـ ــة أن م ــا زال إزاء‬ ‫ّ‬ ‫العلماء الكثير لتعلمه‪.‬‬ ‫ي ــوض ــح ال ـب ــروف ـس ــور أوكـ ـ ــا‪« :‬ال تنشط‬ ‫إشـ ـ ـ ــارات ال ـت ـث ـب ـيــط الـ ـت ــي اك ـت ـش ـف ـنــاهــا‬ ‫إال خ ــال عملية ال ـش ــرب‪ .‬لـكــن الشعور‬ ‫باالرتواء يدوم فترة أطول بكثير‪ُ .‬يظهر‬ ‫هذا األمر أن الخاليا العصبية المثبطة‬ ‫ف ــي الـ ـن ــواة ال ــوس ـط ــى أم ـ ــام الـتـصــالـبــة‬ ‫ال ـب ـصــريــة ال يـمـكــن أن ت ـكــون الـمـصــدر‬ ‫الوحيد للشعور باالرتواء»‪.‬‬

‫تـحــت الـقـبــو ال يـعــود يــدفــع ال ـفــأرة إلــى‬ ‫ُ‬ ‫الشرب عندما تطفأ الخاليا العصبية‬ ‫ً‬ ‫االستثارية عموما» في النواة الوسطى‬ ‫أمام التصالبة البصرية‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪ 2018‬م‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪ 1439‬هـ‬

‫‪21‬‬

‫أمومة‬

‫ً‬ ‫إفراط طفلك في مشاهدة التلفزيون ينعكس سلبا عليه في مراهقته‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ُ‬ ‫ً‬ ‫تناولت دراسة أجريت أخيرا التأثيرات السلبية إلفراط الولد الصغير في مشاهدة التلفزيون‪.‬‬ ‫والالفت إمكان قياس هذا التأثير في األوالد من خالل عاداتهم الغذائية‪ ،‬ووزنهم‪ ،‬وسلوكهم في‬ ‫سن المراهقة‪.‬‬

‫الصغار‬ ‫الذين‬ ‫شاهدوا‬ ‫ً‬ ‫مقدارا أكبر‬ ‫من التلفزيون‬ ‫ً‬ ‫أكثر ميال إلى‬ ‫تفويت وجبة‬ ‫الفطور‬

‫تـكـمــن ال ـم ـفــارقــة ف ــي ه ــذا الـعــالــم‬ ‫ال ـع ـص ــري ال ـس ــري ــع ال ــوتـ ـي ــرة ال ــذي‬ ‫ً‬ ‫نعيش فيه أن البشر يــزدادون ميال‬ ‫إلى الجلوس فترات طويلة من الوقت‬ ‫وهم ّ‬ ‫يحدقون إلى شاشات‪ .‬ويعتبر‬ ‫ّ‬ ‫كثيرون أن هــذا التبدل في العادات‬ ‫ً‬ ‫ينعكس سلبا على أوالدنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ص ـح ـي ــح أن ك ـ ـث ـ ـيـ ــرا م ـ ــن األه ـ ــل‬ ‫يحاولون الحد من مقدار الوقت الذي‬ ‫يمضيه أوالدهم إزاء الشاشة‪ ،‬إال أن‬ ‫ازديــاد عــدد الشاشات في كل أسرة‬ ‫يجعل هذه المهمة أكثر صعوبة‪.‬‬ ‫على سبيل المثال‪ ،‬يملك واحد من‬ ‫كل ثالثة أوالد في الواليات المتحدة‬ ‫ً‬ ‫تلفزيونا في غرفة نومه‪ ،‬ويشاهد‬ ‫نحو نصف األوالد كافة التلفزيون أو‬ ‫ً‬ ‫جهاز ‪ DVD‬ساعتين تقريبا كل يوم‪.‬‬

‫نتائج سلبية‬ ‫ت ــزداد األدل ــة الـتــي تشير إل ــى أن‬ ‫ً‬ ‫وقــت مشاهدة الشاشة يــؤثــر سلبا‬ ‫في األوالد أثناء نموهم‪ .‬لما كان هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫النشاط خامال جسديا وفكريا‪ ،‬فقد‬ ‫يؤدي إلى خلل في عملية التواصل‬ ‫في دماغ الولد الصغير الذي ينمو‬ ‫بسرعة‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬قد ُيكسبه‬ ‫ع ـ ــادات سـلـبـيــة ف ــي م ــراح ــل حـيــاتــه‬ ‫الالحقة‪ ،‬كاختيار النشاطات األسهل‬ ‫ً‬ ‫واألقل تطلبا‪ ،‬بدل المتع الجسدية أو‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الفكرية التي تشكل تحديا‪.‬‬ ‫ك ـش ـفــت دراس ـ ـ ــات عـ ــدة أن تــزايــد‬ ‫وقـ ــت م ـش ــاه ــدة ال ـش ــاش ــة ف ــي حــالــة‬ ‫األطفال واألوالد في دور الحضانة‬ ‫ِّ‬ ‫ي ـعــزز خـطــر امـتــاكـهــم مــؤشــر كتلة‬ ‫جسم أعلى ومحيط خصر أكبر عند‬

‫دخولهم الصف األول‪ .‬كذلك أظهرت‬ ‫دراسـ ــات أخ ــرى أن مـحـيــط الخصر‬ ‫ً‬ ‫واللياقة البدنية يتأثران سلبا مع‬ ‫دخول األوالد الصف الرابع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اس ـت ـنــادا إل ــى ه ــذه االكـتـشــافــات‪،‬‬ ‫عـمــدت األكــاديـمـيــة األمـيــركـيــة لطب‬ ‫األطفال في أكتوبر ‪ 2016‬إلى خفض‬ ‫الـ ـفـ ـت ــرة الـ ـم ــوص ــى ب ـه ــا ل ـم ـشــاهــدة‬ ‫التلفزيون فــي توجيهاتها لــأوالد‬ ‫بين سن السنتين والخمس سنوات‬ ‫ً‬ ‫إلى ساعة يوميا كحد أقصى‪.‬‬ ‫صـ ـحـ ـي ــح أن مـ ـعـ ـظ ــم ال ـ ـخ ـ ـبـ ــراء‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫ي ـس ــل ـم ــون ج ـ ــدال ب ـ ــأن اإلف ـ ـ ـ ــراط فــي‬ ‫مـشــاهــدة الـتـلـفــزيــون يحمل عــواقــب‬ ‫ص ـح ـي ــة س ـل ـب ـي ــة‪ ،‬إال أن ك ـث ـيــر يــن‬ ‫يجهلون أن تأثير مشاهدة التلفزيون‬ ‫ً‬ ‫بــاكــرا فــي سـلــوك الــولــد يستمر في‬ ‫ســن الـمــراهـقــة‪ .‬لــذلــك ق ــرر فــريــق من‬ ‫ً‬ ‫الـبــاحـثـيــن الـكـنــديـيــن أخ ـيــرا دراس ــة‬ ‫ّ‬ ‫هــذه النقطة‪ .‬رك ــز ه ــؤالء الباحثون‬ ‫ً‬ ‫خـ ـص ــوص ــا ع ـل ــى ن ـت ــائ ــج م ـشــاهــدة‬ ‫الـشــاشــات فــي نمط الـحـيــاة‪ ،‬كــاألداء‬ ‫في المدرسة والخيارات الغذائية‪.‬‬ ‫قـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت هـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــؤالء الـ ـ ـب ـ ــاحـ ـ ـثـ ـ ـي ـ ــن‬ ‫البروفسورة ليندا باغاني‪ ،‬وطالبة‬ ‫الدراسات العليا إيزابيل سيموناتو‬ ‫من كلية التربية النفسية في جامعة‬ ‫مونتريال في كندا‪ .‬واعتمد الفريق‬ ‫في دراسته على بيانات من دراسة‬ ‫كيبك الطولية لنمو األطفال‪.‬‬

‫تأثيرات‬ ‫ش ــارك فــي الــدراســة مــا مجموعه‬ ‫ً‬ ‫‪ 2000‬صـبــي وف ـت ــاة تـقــريـبــا ول ــدوا‬ ‫فــي كيبك بين عـ َ‬ ‫ـامــي ‪ 1997‬و‪.1998‬‬ ‫وتـتـبـعـهــم الـبــاحـثــون مـنــذ بلوغهم‬ ‫شهرهم الخامس‪.‬‬ ‫قـ ـ ـ ّـدم األهـ ـ ــل ت ـق ــاري ــر ع ــن ع ـ ــادات‬ ‫أوالدهم المرتبطة بالتلفزيون فيما‬ ‫كانوا يكبرون‪ .‬ومع بلوغهم الثالثة‬ ‫عشرة من العمر‪ ،‬صاروا هم أنفسهم‬ ‫يعدون تقارير عن عاداتهم الغذائية‬ ‫وس ـلــوك ـهــم ف ــي الـ ـم ــدرس ــة‪ .‬تــوضــح‬ ‫البروفسورة باغاني األسباب التي‬ ‫ً‬ ‫تجعل هذه الدراسة مفيدة خصوصا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائلة‪{ :‬ال نعرف الكثير عن ارتباط‬ ‫اإلف ــراط فــي مشاهدة الـشــاشــات في‬ ‫مراحل الطفولة الباكرة بخياراتنا‬ ‫في الحياة في المراهقة}‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تضيف‪{ :‬تعتبر مجموعة األوالد‬ ‫هذه مثالية ألنهم ولدوا قبل الهواتف‬ ‫الذكية واألجهزة اللوحية وقبل نشر‬ ‫تــوج ـي ـهــات ط ـب ـيــة ب ـش ــأن م ـشــاهــدة‬

‫الشاشات ودعــوة األهــل إلــى التقيد‬ ‫بها}‪.‬‬ ‫تتابع‪{ :‬اعتاد هؤالء األهل تربية‬ ‫أوالدهم مع التلفزيون ألنهم اعتبروه‬ ‫غ ـي ــر مـ ـض ــر‪ .‬ن ـت ـي ـجــة لـ ــذلـ ــك‪ ،‬ت ـكــون‬ ‫دراستنا طبيعية بالكامل ألنها لم‬ ‫ّ‬ ‫تتعرض لتأثير توجيهات خارجية‪،‬‬ ‫ما ُي ّ‬ ‫عد ميزة بالغة األهمية}‪.‬‬

‫كما هــو مـتــوقــع‪ ،‬تــركــت مشاهدة‬ ‫التلفزيون المتزايدة تأثيرات واضحة‬ ‫في عادات األوالد مع دخولهم مرحلة‬ ‫الـمــراهـقــة‪ .‬نشر الفريق نتائجه في‬ ‫مـطـلــع ه ــذا الـشـهــر فــي مـجـلــة الطب‬ ‫الوقائي‪.‬‬ ‫أن ـبــأت كــل ســاعــة إضــافـيــة من‬ ‫مشاهدة التلفزيون بتراجع أكبر‬

‫ف ــي ال ـ ـعـ ــادات ال ـغ ــذائ ـي ــة ف ــي ســن‬ ‫الثالثة عشرة‪ .‬فقد استهلك األوالد‬ ‫ً‬ ‫مقدارا أكبر من اللحوم واللحوم‬ ‫الـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاردة‪ ،‬والـ ـبـ ـط ــاط ــا ال ـم ـق ـل ـيــة‪،‬‬ ‫والـخـبــز األب ـي ــض‪ ،‬والـمـشــروبــات‬ ‫ال ـ ـغ ـ ــازي ـ ــة‪ ،‬وال ـ ـع ـ ـصـ ــائـ ــر ب ـن ـك ـهــة‬ ‫الفاكهة‪ ،‬والمشروبات الرياضية‪،‬‬ ‫وم ـشــروبــات الـطــاقــة‪ ،‬والــوجـبــات‬

‫ال ـخ ـف ـي ـف ــة الـ ـحـ ـل ــوة والـ ـم ــالـ ـح ــة‪،‬‬ ‫والحلوى‪.‬‬ ‫كان األوالد الصغار الذين شاهدوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقدارا أكبر من التلفزيون أكثر ميال‬ ‫إلى تفويت وجبة الفطور خالل أيام‬ ‫المدرسة مع بلوغهم الثالثة عشرة‬ ‫من عمرهم‪.‬‬ ‫بــاإلضــافــة إل ــى ذلـ ــك‪ ،‬ك ــان ه ــؤالء‬

‫ً‬ ‫األوالد أق ــل م ـيــا إل ــى ب ــذل مجهود‬ ‫خ ــال سنتهم األول ــى فــي الـمــدرســة‬ ‫ً‬ ‫ال ـث ــان ــوي ــة‪ ،‬م ــا ان ـع ـكــس س ـل ـبــا على‬ ‫أدائهم وطموحهم‪ .‬في سن الثانية‪،‬‬ ‫أنـبــأت كــل ســاعــة إضــافـيــة يمضيها‬ ‫ً‬ ‫الولد إزاء التلفزيون يوميا بزيادة‬ ‫بنسبة ‪ %10‬في مؤشر كتلة جسمه‬ ‫في سن الثالثة عشرة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ساعة واحدة يوميا‪ ...‬ال أكثر‬ ‫تعتقد سـيـمــو نــا تــو أن طبيعة مـشــا هــدة‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ـل ـف ــزي ــون ال ـخ ــام ـل ــة ت ـت ـح ـ ّـم ــل جـ ـ ـ ــزءا مــن‬ ‫مـ ـس ــؤولـ ـي ــة ه ـ ـ ــذه االك ـ ـت ـ ـشـ ــافـ ــات‪ .‬ت ــوض ــح‪:‬‬ ‫{اف ـتــرض ـنــا أن إف ـ ــراط األوالد ال ـص ـغ ــار في‬ ‫مشاهدة التلفزيون ّ‬ ‫يشجعهم على اتباع نمط‬ ‫حياة خامل‪ .‬وإذا تعلموا تفضيل النشاطات‬ ‫ّ‬ ‫الـمـمـتـعــة ال ـت ــي ال ت ـت ـطــلــب ال ـج ـهــد ف ــي سن‬ ‫مبكرة‪ ،‬فلن يــولــوا على األرج ــح النشاطات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غير المسلية‪ ،‬مثل المدرسة‪ ،‬اهتماما كبيرا‬ ‫ً‬ ‫عندما يصبحون أكبر سنا}‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كذلك تؤكد البروفسورة باغاني‪{ :‬يشكل‬ ‫ً‬ ‫هذا األمر بالنسبة إلى مجتمعنا عبئا أكبر‬ ‫على نظام الرعاية الصحية يرتبط بالسمنة‬ ‫وغياب اللياقة القلبية الوعائية}‪.‬‬

‫تكمن قوة الدراسة في عمق بياناتها‪ .‬لما‬ ‫ّ‬ ‫كان الفريق تمكن من االطالع على مجموعة‬ ‫واسـعــة مــن المعلومات حــول حـيــاة العائلة‬ ‫التي يعيشها األوالد‪ ،‬فإنه نجح فــي ضبط‬ ‫عــدد مــن الـعــوامــل األخ ــرى الـتــي ربـمــا تــؤدي‬ ‫ً‬ ‫دورا‪ ،‬ك ــاألط ــر االج ـت ـمــاع ـيــة‪ -‬االق ـت ـصــاديــة‪،‬‬ ‫والنفسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اس ـت ـطــاع ال ـبــاح ـثــون أي ـض ــا إزال ـ ــة تــأثـيــر‬ ‫ع ــادات مـشــاهــدة الـشــاشــات فــي ســن الثالثة‬ ‫عشرة‪ ،‬ما أتاح لهم تكوين صورة أوضح عن‬ ‫تــأثـيــرات مـشــاهــدة التلفزيون عندما كانوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أوالدا صغارا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ت ـ ـق ـ ــدم الـ ـ ـب ـ ــروفـ ـ ـس ـ ــورة بـ ــاغـ ــانـ ــي ب ـعــض‬ ‫المعلومات عن الطريقة التي يستخدم بها‬

‫األهل الشاشات كأداة مع أن أشكال التفاعل‬ ‫ُ‬ ‫األخ ـ ــرى تـعـتـبــر أك ـث ــر ف ــائ ــدة‪ .‬ت ــوض ــح‪{ :‬فــي‬ ‫مرحلة ما قبل المدرسة‪ ،‬يستعمل األهل وقت‬ ‫مشاهدة الشاشات كوسيلة مكافأة أو إلهاء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫نـتـيـجــة لــذلــك‪ ،‬ي ــول ــدون ج ــوا مــن {ال ـخ ـمــول}‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهادئ في لحظات تعلم مهمة يجب أن يطور‬ ‫فيها الولد ضبط النفس}‪.‬‬ ‫تضيف‪{ :‬عندما نستخدم اإللهاء كمكافأة‬ ‫ل ـم ـســاعــدة ال ــول ــد ع ـلــى ح ـســن ال ـت ـصــرف في‬ ‫ّ‬ ‫أوضــاع يجب أن يتعلم فيها ضبط النفس‪،‬‬ ‫نـضـعــه عـلــى م ـســار يــدفـعــه إل ــى الـبـحــث عن‬ ‫ً‬ ‫مـصــدر إلـهــاء عندما يــواجــه أع ـمــاال تتطلب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جهدا معرفيا}‪.‬‬ ‫تتابع البروفسورة باغاني‪{ :‬صحيح أن‬

‫مكافأتي االلتهاء والجهد الفكري المتدني‬ ‫قــد تـكــونــان ممتعتين‪ ،‬إال أنـهـمــا سـتــؤثــران‬ ‫ً‬ ‫الحقا في التزام الشاب في المدرسة ومثابرته‬ ‫في دراسته}‪.‬‬ ‫يؤيد الباحثون التوصيات التي وضعتها‬ ‫األكاديمية األميركية لطب األطفال‪ .‬فالحد من‬ ‫ً‬ ‫وقت مشاهدة الشاشات بساعة يوميا كحد‬ ‫أقـصــى فــي حــالــة األوالد بين ســن السنتين‬ ‫ّ‬ ‫والخمس سنوات يشكل أفضل نصيحة‪.‬‬ ‫يعتقد معدو الدراسة أن هذا األمر “يضمن‬ ‫اتباع األوالد مسارات نمو صحية في مرحلة‬ ‫المراهقة”‪.‬‬

‫التكنولوجيا‪ ...‬تداعيات خطيرة على الجيل الشاب‬ ‫ّ‬ ‫يخشى الخبراء أن ينعكس االستعمال المكثف لوسائل التكنولوجيا‬ ‫ّ‬ ‫على نمو األوالد‪ .‬ما هي المضار المحتملة وكيف يمكن تجنبها قبل‬ ‫فوات األوان؟‬ ‫ي ـظ ــن الـ ـخـ ـب ــراء أن زي ـ ـ ــادة ح ــاالت‬ ‫نقص االنتباه وفرط النشاط ترتبط‬ ‫بــالـمــدة ال ـتــي يمضيها األوالد إزاء‬ ‫إضافية‬ ‫الشاشات‪ .‬اليوم تواجه أعداد َ‬ ‫من األوالد مشاكل كثيرة يمكن نسبها‬

‫بــدرجــة ّ‬ ‫معينة إل ــى م ـصــادر اإللـهــاء‬ ‫ً‬ ‫الرقمية التي أصبحت رائجة راهنا‪.‬‬ ‫يكشف بـعــض األوالد سلوكيات‬ ‫غير اجتماعية كصعوبة التواصل‬ ‫بالنظر أو صعوبة إقامة الصداقات‬

‫وض ـعــف ال ـم ـه ــارات الـتـكـ ّـيـفـيــة‪ .‬على‬ ‫مستوى الـجــزيـئــات‪ ،‬تحصل عملية‬ ‫ط ـب ـي ـع ـيــة ل ـ ــدى ال ـم ــراه ـق ـي ــن اسـمـهــا‬ ‫ّ‬ ‫االقـ ـتـ ـط ــاع ال ـع ـص ـب ــي‪ ،‬م ــا ي ـع ـنــي أن‬ ‫الـ ــدمـ ــاغ ي ـل ـغــي ال ـ ـم ـ ـسـ ــارات الـ ـت ــي ال‬ ‫ُ‬ ‫ت ـس ـت ـع ـمــل ف ــي م ـع ـظــم األوق ـ ـ ـ ــات‪ .‬إذا‬ ‫أم ـضــى األوالد مـعـظــم وق ـت ـهــم وهــم‬ ‫يتواصلون عــن طريق األجـهــزة بدل‬ ‫إقــامــة عــاقــات مـبــاشــرة مــع ال ـنــاس‪،‬‬ ‫سـيـتـخـلــص ال ــدم ــاغ م ــن ال ـم ـس ــارات‬ ‫العصبية الضرورية إلقامة تواصل‬ ‫مباشر‪.‬‬ ‫عـلــى صـعـيــد آخ ــر‪ ،‬قــد تــؤثــر هــذه‬ ‫األج ـهــزة فــي الـقـشــرة الجبهية لدى‬ ‫المراهقين‪ ،‬ومــن الـمـعــروف أن هذه‬ ‫المنطقة ال تكتمل قبل منتصف أو‬ ‫أواخر عمر العشرينات‪ .‬تؤدي القشرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجبهية دورا أ ســا س ـيــا فــي تقوية‬ ‫اإلرادة وات ـخــاذ ال ـقــرارات وتحسين‬ ‫القدرة على التحليل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تـ ـتـ ـع ــل ــق م ـش ـك ـل ــة أخ ـ ـ ـ ــرى ب ـم ـيــل‬ ‫ال ـم ـس ـت ـخــدم ـيــن إل ـ ــى اإلدمـ ـ ـ ــان عـلــى‬ ‫األ ج ـهــزة ا لـتــي يستعملونها‪ .‬حين‬ ‫يـتـلـقــى ال ـم ـس ـت ـخــدم رس ــال ــة نصية‬ ‫ً‬ ‫أو تـنـبـيـهــا‪ ،‬سينشط لــد يــه رد فعل‬ ‫بيوكيماوي‪ ،‬ما يــؤدي إلــى تنشيط‬ ‫مــركــز ال ـم ـكــافــأة ف ــي ال ــدم ــاغ بسبب‬

‫وجود مواد كيماوية ًمثل الدوبامين‬ ‫والسيروتونين‪ .‬نتيجة لذلك‪ ،‬ستزيد‬ ‫التركيز على المهام بسبب‬ ‫صعوبة‬ ‫ّ‬ ‫الحاجة إلى تفقد الهاتف باستمرار‪.‬‬

‫لالبتعاد عن الوسائل الرقمية‬ ‫• أخ ــذ اس ـتــراحــات مـتـكــررة‪ :‬يجب‬ ‫أن ي ــراق ــب األهـ ــل نــزعــة أوالده ـ ــم إلــى‬ ‫اسـ ـتـ ـخ ــدام وسـ ــائـ ــل ال ـت ـك ـنــولــوج ـيــا‪.‬‬ ‫تتوقف الـمــدة التي يمضيها األوالد‬ ‫إزاء الشاشات على عمرهم‪ .‬بالنسبة‬ ‫إلى األوالد قبل عمر العاشرة‪ ،‬يجب أن‬ ‫تتراوح تلك المدة بين ‪ 30‬و‪ 60‬دقيقة‬ ‫كحد أقصى‪ .‬لكن يجب أن يمضوا مدة‬ ‫ً‬ ‫مــوازيــة على األقــل بعيدا عن وسائل‬ ‫ال ـت ـك ـنــولــوج ـيــا‪ .‬ب ـيــن ع ـمــر ال ـعــاشــرة‬ ‫وال ـثــان ـيــة ع ـش ــرة‪ ،‬يـمـكــن أن ت ـت ــراوح‬ ‫الـ ـم ــدة ال ـم ــوص ــى ب ـه ــا ب ـي ــن ‪ 60‬و‪90‬‬ ‫دقيقة بشرط أن يمضي األوالد مدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موازية بعيدا عن الشاشات أيضا ألن‬ ‫التواصل مع اآلخرين وتطوير مهارات‬ ‫إق ــام ــة ال ـع ــاق ــات ع ــام ــان أســاس ـيــان‬ ‫في هــذا العمر‪ .‬بعد مــرور ‪ 90‬دقيقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سيصبح الدماغ مثقال بالمعلومات‬ ‫وسيحتاج إلى استراحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• تخصيص مدة محددة بعيدا عن‬

‫الهاتف‪ :‬يجب أن يمتنع جميع األوالد‬ ‫ً‬ ‫(والراشدين أيضا) عن استعمال أي‬ ‫نوع من األجهزة بين ساعة وساعتين‬ ‫ً‬ ‫خطوة أساسية لتخفيف‬ ‫يوميا‪ .‬إنها ّ‬ ‫النزعة إلى تفقد الهاتف باستمرار‪.‬‬ ‫• تخصيص الوقت إلقامة حوار‬ ‫مـبــاشــر‪ :‬يـجــب أن يـجـلــس األه ــل مع‬ ‫ً‬ ‫أوالدهـ ــم لـيـتـبــادلــوا ال ـكــام مـبــاشــرة‬ ‫كل يوم‪ ،‬حتى لو اقتصرت هذه المدة‬ ‫ع ـلــى ‪ 15‬دق ـي ـق ــة‪ .‬يـمـكــن أن يـتـحــدث‬ ‫الطرفان عن أي موضوع‪ ،‬كالرياضة‬ ‫ّ‬ ‫والمدرسة والطقس‪ .‬يتعلق العامل‬ ‫األس ــاس ــي بـحـصــول تـفــاعــل مباشر‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫• م ـ ـ ـنـ ـ ــع اس ـ ـ ـت ـ ـ ـع ـ ـ ـمـ ـ ــال وسـ ـ ــائـ ـ ــل‬ ‫الـتـكـنــولــوجـيــا عـلــى م ــائ ــدة الـطـعــام‪:‬‬

‫ّ‬ ‫يختلف تعلم المشي باختالف األوالد‪ .‬إليك بعض النصائح التي تساعد طفلك على‬ ‫ّ‬ ‫اكتساب الثقة في النفس وتحضه على القيام بخطواته األولى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لــم يتعلم طفلك الـبــالــغ مــن الـعـمــر ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫شهرا المشي بعد‪ ،‬مع أن رفاقه الصغار‬ ‫ً‬ ‫يهرولون جيئة وذهابا‪ .‬ربما يفاجئ هذا‬ ‫ً‬ ‫األمر األهل‪ .‬ولكن إذا كان طفلك فضوليا‬ ‫ويهوى تأمل ما يحيط به‪ ،‬واللعب على‬ ‫األرض‪ ،‬والحبو‪ ،‬فــا داعــي للقلق‪ .‬ربما‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تــأخــر ف ــي تـعــلــم الـمـشــي قـلـيــا وتــوديــن‬ ‫ت ـح ـف ـيــزه ب ــرف ــق ع ـلــى ال ـق ـي ــام بـخـطــواتــه‬ ‫األولى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يتعلم الطفل المشي عادة بين الشهرين‬ ‫الثاني عشر والثامن عشر‪ .‬وإذا كان طفلك‬ ‫يتمتع بمقدرات حركية جيدة‪ ،‬فسيمشي‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪ .‬أما إذا كان يجلس باستمرار وقلما‬

‫يتحرك‪ ،‬فمن األفضل استشارة الطبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن ال داعي للقلق عموما‪ .‬عليك التحلي‬ ‫ً‬ ‫بالصبر ألن طفلك سيمشي قريبا ‪ .‬هي‬ ‫مسألة وقت ليس إال‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫عززي مقدراته الحركية‬

‫ّ‬ ‫كــي ترافقي طفلك فــي تعلمه المشي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عليك أوال أن تتيحي له المجال للتحرك‬ ‫ً‬ ‫على األرض وحده‪ .‬يبدأ تدريجا بالحبو‬ ‫ث ــم ي ــرغ ــب ف ــي ال ــوق ــوف‪ .‬ه ـك ــذا تـتـحـ ّـســن‬ ‫مقدراته الحركية‪ .‬وإذا أردت مساعدته‬ ‫في الوقوف‪ ،‬فضعي على مقربة منه قطع‬

‫ت ـقــديــم ق ـ ــدوة ص ــال ـح ــة‪ :‬ي ـجــب أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يـمـضــي األه ــل وق ـتــا إضــاف ـيــا مع‬ ‫أوالده ــم مقابل تقليص المدة‬ ‫المخصصة الستعمال‬ ‫ّ‬ ‫األج ـ ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـ ــزة‪ .‬يـ ـتـ ـع ــل ــم‬ ‫األوالد مــن أهاليهم‬ ‫وال ي ـ ـم ـ ـكـ ــن أن‬ ‫يـ ـ ـصـ ـ ـغ ـ ــوا إل ـ ــى‬

‫مؤشرات إدمان وسائل التكنولوجيا‬ ‫• ينسى الولد الوقت أثناء استعمال‬ ‫األجهزة اإللكترونية‪.‬‬ ‫ينفعل حين يقاطعه اآلخرون‪.‬‬ ‫• ّ‬ ‫• ي ـف ــض ــل اسـ ـتـ ـخ ــدام األج ـ ـهـ ــزة عـلــى‬ ‫مقابلة األصدقاء أو أفراد العائلة‪.‬‬ ‫• ال يـ ـلـ ـت ــزم بـ ــال ـ ـمـ ــدة ال ـم ـخ ـص ـصــة‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تأخر كثيرا في المشي‪ ...‬ماذا أفعل؟‬ ‫ً‬ ‫أثاث ال يزيد ارتفاعها على ‪ 20‬سنتمترا‪،‬‬ ‫مثل طاولة منخفضة‪ ،‬واحرصي على أن‬ ‫ّ‬ ‫تكون صلبة وثابتة‪ .‬و هـكــذا يتمكن من‬ ‫ً‬ ‫التمسك بها للنهوض والسير مستندا‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫ب ـه ــذه ال ـط ــري ـق ــة‪ ،‬ي ـم ـشــي وهـ ــو يشعر‬ ‫بــاألمــان‪ ،‬ثــم يـبــدأ بالتخلي عــن الطاولة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا ‪ .‬تستطيعين أيضا أن تضعي‬ ‫عال مع إبقائها‬ ‫بعض األلعاب في مكان ٍ‬ ‫ً‬ ‫ف ــي م ـت ـنــاول يـ ــده‪ ،‬ع ـلــى ط ــاول ــة م ـثــا أو‬ ‫كرسي‪ .‬وال شك في هذا سيثير فضوله‪،‬‬ ‫م ــا يــدف ـعــه إلـ ــى ال ــوق ــوف لـيـكـتـشــف تلك‬ ‫ّ‬ ‫األلـ ـ ـع ـ ــاب‪ .‬ت ـش ــك ــل ه ـ ــذه ط ــري ـق ــة م ـم ـتــازة‬ ‫ُ‬ ‫لـتـشـجـيـعــه ع ـلــى ال ـم ـشــي‪ .‬ك ــذل ــك تـعـتـبــر‬ ‫لعبة الشاحنة الكبيرة التي تحتاج إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الدفع لتسير محفزا جيدا يساعده على‬ ‫ّ‬ ‫تعلم المشي‪.‬‬

‫من األفضل أن تخلو مائدة الطعام‬ ‫وغرفة األوالد من األجهزة‪ .‬يجب أن‬ ‫ّ‬ ‫يخصص األهــل هــذه الفترة للتكلم‬ ‫واالطــاع على آخر المستجدات في‬ ‫حياة أوالده ــم‪ُ .‬ت َّ‬ ‫طبق هــذه القاعدة‬ ‫ً‬ ‫أي ـض ــا ف ـ ّـي ال ـم ـطــاعــم‪ .‬عـنــد الـحــاجــة‪،‬‬ ‫يمكن تـفــقــد ال ـهــواتــف مــن وق ــت إلــى‬ ‫ً‬ ‫آخــر بـشــرط االستغناء عنها الحقا‬ ‫واستئناف المحادثة‪.‬‬

‫ت ــوجـ ـيـ ـه ــاتـ ـه ــم مـ ـ ــا لـ ـ ــم يـ ـتـ ـص ــرف ــوا‬ ‫بالطريقة التي يفرضونها عليهم‪.‬‬

‫الستعمال األجهزة‪.‬‬ ‫• يقيم عالقات مع الناس عبر شبكة‬ ‫اإلنترنت‪.‬‬ ‫• يفقد اهتمامه بأي نشاطات أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• يبدو متوترا حين ال يستخدم هاتفه‬ ‫ويفعل المستحيل لمعاودة استعماله‪.‬‬

‫تحقيق التوازن‬ ‫ال شك في أن اللعب يشجع ولدك على المشي‪ .‬لكن الخبراء‬ ‫ال ينصحون باستعمال مشاية األطفال (‪ )youpala‬ألنها‬ ‫ّ‬ ‫تــدفــع الــولــد إلــى الــوقــوف بطريق اصطناعية وقــد تعلمه‬ ‫وضعية سيئة‪ .‬كذلك من الضروري أن تتفادي رفع ذراعي‬ ‫طفلك فــي الـهــواء لتحضيه على القيام بخطواته األول ــى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬ال يتعلم ما عليه القيام به ليحقق التوازن‪.‬‬ ‫على العكس‪ ،‬تختلف أحاسيسه عما يختبره عندما يمشي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا‪ .‬على نحو مماثل‪ ،‬ال يتعلم أن يحمي نفسه وأن يقف‬ ‫ً‬ ‫مجددا عندما يسقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذا‪ ،‬مــن الـمـهــم ج ــدا أن يكتشف بـمـفــرده طــريـقــة القيام‬ ‫باألمور وفق وتيرته الخاصة كي يشعر بالراحة في تعاطيه‬ ‫ً‬ ‫مع جسمه‪ .‬وهكذا يكتسب ثقة بالنفس ويتجرأ أخيرا على‬ ‫ً‬ ‫االنطالق‪ .‬ولكن كوني دوما إلى جانبه لتشجيعه‪ ،‬وتوجيهه‪،‬‬ ‫وتهنئته‪ .‬وســرعــان ما يكافئك طفلك على صبرك بالسير‬ ‫إلى جانبك‪.‬‬

‫• يتجنب الفروض واألعمال المنزلية‬ ‫ويمضي فترة طويلة إزاء ًالشاشات‪.‬‬ ‫• يستعمل جهازه خلسة في ظل غياب‬ ‫عائلته ويكذب بشأن مدة استخدامه‪.‬‬


‫ﻋﻼﻗﺎت ‪٢٢‬‬

‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3712‬اﻻﺛﻨﲔ ‪ 12‬ﻣﺎرس ‪2018‬م ‪ 24 /‬ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة ‪1439‬ﻫـ‬

‫‪culture@aljari∆a●com‬‬

‫ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ...‬ﻛﻴﻒ ﺗﺰﻳﺪ ﺛﻘﺘﻚ ﺑﻨﻔﺴﻚ؟‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻞ ﻳﺰﻳﺪ ﺗﻮﺗﺮك ﻟﻤﺠﺮد اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ أﻧﻚ ﺳﺘﻘﺎﺑﻞ رب ﻋﻤﻞ ﻣﺤﺘﻤﻼ؟ ﻣﺎذا ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺸﻜﻠﺘﻚ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ؟ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻋﺪد اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﻋﻤﻞ وﻳﺨﺎﻓﻮن ﻣﻦ اﻟﻔﺸﻞ ﺧﻼل اﻟﻤﻘﺎﺑﻼت أو ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺪراﺗﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻈﺮوف اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻋﺠﺰﻫﻢ ﻋﻦ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﻤﻄﺮوﺣﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬أو ﻣﻦ ﺗﺮاﺟﻊ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﻆ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻣﺴﺒﻘﺎ ﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﺨﺸﺎﻫﺎ ﻛﺜﻴﺮون!‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ اﺳﺘﺠﻤﺎع اﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﺄن اﻟﻨﺠﺎح ﺳﻴﻜﻮن ﺣﻠﻴﻔﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬه اﻟ ـﻌ ـﻘ ـﻠ ـﻴ ــﺔ اﻹﻳـ ـﺠ ــﺎﺑـ ـﻴ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻷﻫﻤﻴﺔ ﺧﻼل ﻓﺘﺮة اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﺒﺮ ﺧﻄﻮات‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ‪...‬‬

‫اﺳﺘﻌﻠ ْﻢ ﻋﻦ اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ِ‬

‫ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻟﻮﻓﻮف‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻤﺮآة‬ ‫وﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﺎ ﺗﻘﻮﻟﻪ‬ ‫أو ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﻤﺸﻬﺪ‬ ‫ﻛﻠﻪ‬

‫ّ‬ ‫ﺗـ ـﺘـ ـﻌ ــﻠ ــﻖ اﻟـ ـ ـﺨـ ـ ـﻄ ـ ــﻮة اﻷوﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻤ ــﺮﺣ ـﻠ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻀ ـﻴــﺮﻳــﺔ ﺑــﺎﺧ ـﺘ ـﻴــﺎر‬ ‫اﻟـﻄــﺮﻳـﻘــﺔ اﻟـﻤـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ ﻟـﻠـﺘـﻌــﺮﻳــﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺬات‪ .‬ﺧﻼل ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻘﺎﺑﻼت اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺺ ﻋﻤﻮﻣﺎ ّأن ﻳﺘﻜﻠﻢ‬ ‫ﻋــﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪ .‬ﻟــﺬا ﻳﺠﺐ أن ﺗﻨﻘﺢ ﻫﺬه‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت ﻣ ـﺴ ـﺒ ـﻘــﺎ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﺤــﺮص‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ أﺳــﺎﺳـﻴــﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴﻴﺮﺗﻚ )ﺗـﺠــﺎرب ﻻﻓـﺘــﺔ‪ ،‬ودواﻓـﻌــﻚ‬ ‫ﻟﻨﻴﻞ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪.(...‬‬ ‫ﻛ ـﻠ ـﻤ ــﺎ ﻗـ ـ ّـﺪﻣـ ــﺖ ﺗ ـﻔ ــﺎﺻ ـﻴ ــﻞ واﻓ ـ ـﻴـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﺘﺮاﺟﻊ اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﻤﻄﺮوﺣﺔ ﻋﻠﻴﻚ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻌــﺪ أﻳ ـﻀ ـ ّـﺎ ﻟــﻸﺳـﺌـﻠــﺔ اﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤ ــﺰاﻳ ــﺎك وﺣ ــﻀ ــﺮ ﺑ ـﻌــﺾ اﻷﺟ ــﻮﺑ ــﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﺴـﺒـﻘــﺎ‪ .‬ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻳـﺠــﺐ أن‬ ‫ﺗ ـﻔ ـﻜــﺮ ﺑ ـﺒ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻌ ـﻴ ــﻮب اﻟـﺒـﺴـﻴـﻄــﺔ‬ ‫و ﺑـﻄــﺮ ﻳـﻘــﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪ .‬ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻦ‬ ‫أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫درﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‬

‫اﻟ ـﺼــﺪق واﻟـﺸـﻔــﺎﻓـﻴــﺔ ﻣــﻊ اﻟـ ــﺬات ﻟﻜﻦ‬ ‫ً‬ ‫اﺣ ـ ــﺮص أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻋـ ــﺪم اﺧ ـﺘــﻼق‬ ‫ﻣﺰاﻳﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺟﻮدة أو إﺧﻔﺎء ﻋﻴﻮب‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎرزة‪ .‬إذا ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺻﺎدﻗﺎ ﻓﻲ ﻃﺮﺣﻚ‪،‬‬ ‫ﺳـﻴـﺸـﻌــﺮ اﻟ ـﻤ ـﺴــﺆول ﻋ ــﻦ اﻟـﺘــﻮﻇـﻴــﻒ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ آﺧﺮ‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ اﻻﺳﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺳﺘﻌﻼم ﻋﻦ اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺼﻮدة‪ .‬ﻟﻦ ﺗﻜﻮن زﻳﺎرة ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧــﻲ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻷن اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ُ َ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺬﻛﺮ ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻟﻤﻮاﻗﻊ ﺗﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ وﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﻏﺎﻟﺒﺎ‪ .‬ﻟﺬا‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻓﻀﻞ أن ﺗﺘﻜﻠﻢ ﻣﺜﻼ ﻣﻊ ﻋﺪد‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎء أو اﻟـﻌــﺎﻣـﻠـﻴــﻦ ﻓــﻲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ أو ﺗﻘﺮأ ﻣﻘﺎﻻت ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﻤﻠﻚ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻣﺘﺎﺟﺮ أو ﻣﻄﺎﻋﻢ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻚ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺪون أﻫﻢ اﻟﻤﻼﺣﻈﺎت‬ ‫أن ﺗﻘﺼﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ .‬ﺑـﻬــﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻤﻨﺼﺐ ا ﻟ ــﺬي ﺗﻄﻤﺢ‬ ‫إﻟﻴﻪ وﺳﺘﺘﻌﺮف إﻟﻰ أﺟــﻮاء اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺎ‪ .‬ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ أﻳﻀﺎ ﻣﻦ ادﻋﺎء‬ ‫ّ‬ ‫ﻓـ ــﻮزك ﺑــﺎﻟـﻤـﻨـﺼــﺐ‪ :‬ﺗ ـﺨــﻴــﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟـﻤـﻬــﺎم اﻟـﺘــﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮك ﻃ ــﻮال ‪ 24‬أو‬ ‫‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ ﻛﻲ ﻻ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﺄﻳﺔ ﺣﻮادث‬ ‫ﻃـ ــﺎرﺋـ ــﺔ‪ .‬ﺗ ـﺜ ـﺒــﺖ اﻟـ ـ ــﺪراﺳـ ـ ــﺎت ﻣ ـﻨــﺎﻓــﻊ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗـﺨـ ّـﻴــﻞ اﻟـ ـﺤ ــﻮادث ﻣـﺴـﺒـﻘــﺎ‪ ،‬ﺗـﺤــﺪﻳــﺪا‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى زﻳــﺎدة اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ‪ .‬ﻳﺠﺐ‬ ‫ً‬ ‫أن ﺗﻬﺘﻢ ﺑــﺄدق اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬ﺑــﺪء ا ﻣﻦ‬ ‫ارﺗﺪاء اﻟﻤﻼﺑﺲ اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻷداء‬ ‫ً‬ ‫اﻟـ ــﺪور وﺻـ ــﻮﻻ إﻟ ــﻰ اﻻﺳـﺘـﻌــﺪاد‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻘﻠﻴﺎ ﻟﺘﻮﻟﻲ اﻟﻤﻨﺼﺐ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ﺗﻨﺒﻪ إﻟﻰ ﻋﻮاﻃﻔﻚ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺢ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ـﻀ ـ ـﻴـ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻤـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒ ـ ــﻖ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌـ ــﻮر ﺑـ ـﻌ ــﻮاﻃ ــﻒ‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ وإﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫آن‪ .‬ﻳــﻮﺻــﻲ اﻟـﺨـﺒــﺮاء‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺒــﻪ إﻟ ـ ــﻰ ﺗـﻠــﻚ‬ ‫اﻟ ـﻌــﻮاﻃــﻒ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـ ــﻦ أن ا ﻟـﻤـﻨـﺼــﺐ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻤـ ـ ـﻨـ ـ ـﺸ ـ ــﻮد ﻳ ــﺰﻳ ــﺪ‬ ‫اﻻﻧــﺪﻓــﺎع واﻟـﺘـﻔــﺎؤل أو‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﻌﺰز اﻟﺘﻮﺗﺮ واﻟﻌﺪاﺋﻴﺔ‪ .‬ﺗﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ً‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟ ـﻌــﻮاﻃــﻒ ﻛــﻲ ﻻ ﺗـﺸــﻜــﻞ ﻣـﻌــﻮﻗــﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻳ ـ ــﻮم اﻟ ـﻤ ـﻘ ــﺎﺑ ـﻠ ــﺔ‪ .‬إذا ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ا ﻟـﻌــﻮا ﻃــﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺎﺑﻚ ﺳﻠﺒﻴﺔ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺟ ـ ــﺪا ‪ ،‬ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ ﺣـﺘـﻤــﺎ ﻣ ــﻦ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮﻓﺮوﻟﻮﺟﻴﺎ أو اﻟﺘﺄﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﺑ ـﻌ ــﺪ اﻟ ـﻌ ـﻤ ــﻞ ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺎط‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﺤﺪد اﻟﻤﺴﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻳﺠﺐ أن‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗــﺰال ﻋﺎﻟﻘﺔ‪ .‬ﻳﻤﻜﻨﻚ أن ﺗﻘﻒ‬ ‫أﻣـ ــﺎم اﻟ ـﻤ ــﺮآة وﺗـﺴـﺠــﻞ ﻣ ــﺎ ﺗـﻘــﻮﻟــﻪ أو‬ ‫ﺗ ـﺼـ ّـﻮر اﻟـﻤـﺸـﻬــﺪ ﻛ ـﻠــﻪ‪ .‬أو اﻃ ـﻠــﺐ ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻤ ـﻘــﺮﺑ ـﻴــﻦ ﻣ ـﻨــﻚ أن ﻳـﻌــﻠـﻘــﻮا‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺸــﺎﻫــﺪوﻧــﻪ ﺑـﻜــﻞ ﺻــﺮاﺣــﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻘﻀﻲ ﺧﻴﺎر ﻣﻔﻴﺪ أﻳﻀﺎ ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء‬ ‫إﻟﻰ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺮاﻓﻖ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ ﻣﻬﻤﺔ ﺷﺎﻗﺔ‬ ‫وﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﺒﺎت ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻟﺬا ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻬــﺎت اﻟـﻤـﺘـﺨـﺼـﺼــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻘــﺎرﺑــﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺤﺲ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ واﻻﺣﺘﻔﺎظ‬ ‫واﻗﻌﻲ‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻤﺴﻚ‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻮﻳﺎت ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ﺣـﺠــﺞ وأﻓ ـﻜــﺎر ﻗـ ّـﻴـﻤــﺔ ﻓــﻲ ﻧـﻈــﺮﻫــﻢ‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻈ ــﻢ اﻷوﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‪ ،‬ﺗـ ــﺮﻛـ ــﺰ ﻣ ــﻼﺣ ـﻈ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﺒ ــﺮاء ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﻘ ــﺎط اﻟـ ـﻘ ــﻮة وﺗ ـﺤ ـ ﱢـﺪد‬

‫اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ أو‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ .‬ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ آﺧﺮ‪ ،‬ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻟـﺠـﻬــﺎت ﻗــﻮاﻋــﺪ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻳ ـﺴــﻲء ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮون ﻓﻬﻤﻬﺎ أﺣ ـﻴــﺎﻧــﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻓﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻟـﻜــﻦ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻠﻘﻲ ﻫ ــﺬه اﻟـﻤــﻼﺣـﻈــﺎت ﻣﻦ‬

‫ً‬ ‫اﻟﻤﺴﺆول ﻋﻦ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ أﻳـﻀــﺎ‪ .‬ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﺠﺮأ ﻋﻠﻰ ﻃﺮح‬ ‫ﺑ ـﻌ ــﺾ اﻷﺳ ـﺌ ـﻠ ــﺔ ﻋ ــﻦ ﻧ ـﻘ ــﺎط ﻗـ ــﻮة اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﺋــﻞ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﺮﻛــﺰ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ‪ .‬ﻻ ﺗ ـﺘـ ّ‬ ‫ـﺮدد‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻓﻲ اﻻﺗـﺼــﺎل ﺑﺎﻟﻤﺴﺆول ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫ﺑﻀﻌﺔ أﻳﺎم ﻋﻠﻰ ﺣﺼﻮل اﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻛﻲ ﺗﻌﺮف‬

‫ﻗــﺮاره وﺗﺴﺘﻔﺴﺮ ﻋﻦ اﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﻓﻲ ﺣﺎل ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﻘـﺒـﻠــﻮك ﻟـﻠــﻮﻇـﻴـﻔــﺔ‪ .‬ﻓــﻲ اﻟـﻨـﻬــﺎﻳــﺔ‪ ،‬ﻳـﺠــﺐ أن‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻘﺒﻞ ﻣﻼﺣﻈﺎت رب اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ وﺗﺴﺘﻌﻤﻠﻬﺎ ﻛﻲ ﺗﺤﺴﻦ أداءك‬ ‫وﺗﻨﻄﻠﻖ ﻓﻲ ﺗﺠﺎرب ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫اﻧﻔﺘﺢ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻚ وﻋﻠﻰ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬أﺻﺒﺢ اﻟﻤﺴﺮح أداة ﺑﺎرزة ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬاﺗﻲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﻌﻤﺎل ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﻤﺴﺮح وﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎس ﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻧﻔﺴﻬﻢ وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﻜﻞ ﺳﻼﺳﺔ وﺣﺬر‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻫــﺬا اﻟـﻨــﻮع ﻣــﻦ اﻟﺤﺼﺺ ﻣــﻦ ﺗﻤﺎرﻳﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻟﻔﻆ اﻻﺳﻢ ﺑﻨﺒﺮة ﻗﻮﻳﺔ وﺑﺎرزة‪ ،‬أو اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻰ ﻋﻴﻨﻲ ﺷﺨﺺ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫آﺧﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻃﻮال دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬أو اﻟﺴﻴﺮ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ﻣﻊ إﻏﻤﺎض اﻟﻌﻴﻨﻴﻦ‬ ‫واﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﻤﺮﺷﺪ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ‪ ،‬أو ﺳﺮد أﻛﺜﺮ اﻟﻠﺤﻈﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺄﺛﻴﺮا ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻳﺒﻘﻰ اﻟﺘﺤﺮك أﻫــﻢ ﻋﺎﻣﻞ ﻋﻠﻰ اﻹﻃــﻼق ﻓﻲ ﻫــﺬا اﻟﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫ﻳﺴﻤﺢ ﻋﻴﺶ اﻟﻤﻮﻗﻒ اﻟــﺬي ﻧﺨﺸﺎه ﺑﺘﺠﺎوز اﻟﻤﺨﺎوف اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻋﺠﻨﺎ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺨﻄﻴﻬﺎ ﺑﺄﻓﻀﻞ‬

‫ّ‬ ‫ﻳﺘﺤﺴﻦ وﺿﻊ اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ‪ .‬ﺧﻼل ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫اﻟﺨﺠﻮﻟﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻴﺼﺒﺤﻮا ﻗــﺎدرﻳــﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋــﻦ ﻧﻔﺴﻬﻢ أﻣــﺎم‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ دون ﺗﺮدد‪.‬‬ ‫ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻫﺬه اﻟﺤﺼﺺ ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺎﺳﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺘﻌﺔ واﻟﻀﺤﻚ‬ ‫واﻻﺳـﺘــﺮﺧــﺎء اﻟـﺘــﺎم‪ .‬ﺳﻴﻨﺴﻰ اﻟـﻤـﺸــﺎرﻛــﻮن ﺧــﻼل ﻫــﺬه اﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫ﺗﻮﺗﺮﻫﻢ ﺑﺸﺄن ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬ﻻ ّ‬ ‫ﻳﺼﺪق ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﺎس ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ وﻳﺘﺮددون ﻓﻲ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻘﺘﻨﻊ ﻫﺆﻻء ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺨﺮوج واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣﻼن ﺿﺮورﻳﺎن ﻻﺳﺘﺮﺟﺎع‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﺤﻮل ﻓﺘﺮة اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺬات اﻟﻤﻔﻘﻮد‪ .‬ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر ﻳﺠﺐ أﻻ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﻌﻮق ﻳﻤﻨﻌﻚ ﻣﻦ ﺧﻮض ﺗﺠﺎرب ﺟﺪﻳﺪة ورﺻﺪ ﻓﺮص ﻣﺜﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﻳﻜﻔﻲ أن ﺗﻜﻮن اﻟﺨﻄﻮة اﻷوﻟﻰ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ!‬

‫اﻟﺘﺠﻮال ﻓﻲ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ ...‬اﺣﺼﺪوا اﻟﻤﻨﺎﻓﻊ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺘﺎزا ﻻﺳﺘﺮﺟﺎع اﻟﻬﺪوء اﻟﻤﻔﻘﻮد‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺎ‬ ‫اﻟﻐﺎﺑﺎت‬ ‫ﻞ‬ ‫ﺗﺸﻜ‬ ‫اﻟﻈﻼل‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺘﺴﻠﻠﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫أﺷﻌﺔ‬ ‫إﻟﻰ‬ ‫وﺻﻮﻻ‬ ‫اﻷﺷﺠﺎر‬ ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎﻣﺲ‬ ‫اﻟﻨﺴﻴﻢ‬ ‫ﺻﻮت‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺪءا‬ ‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻞ ﻛﻨﺖ ﺗﻌﻠﻢ أن اﻻﻧﻐﻤﺎس ﻓﻲ أﺟﻮاء اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ّ‬ ‫ﺗﺤﻮل ﻣﻨﺬ ﻓﺘﺮة إﻟﻰ ﻣﻔﻬﻮم ﻣﺜﺒﺖ ﻋﻠﻤﻴﺎ وأﺻﺒﺢ ﺷﻜﻼ ﻋﻼﺟﻴﺎ ﻣﻌﺮوﻓﺎ ﻧﻈﺮا إﻟﻰ ﻣﻨﺎﻓﻌﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻤﺘﻌﺪدة؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ اﻟﺨﺮوج ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻋﻼﺟﺎ ﻣﺜﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻷﺳ ـﻠــﻮب اﻟـﺤـﻴــﺎة اﻟ ـﻔــﻮﺿــﻮي‪ .‬إﻟ ـﻴــﻚ أﻓ ـﻀــﻞ اﻟـﻄــﺮاﺋــﻖ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة اﻟﻘﺼﻮى ﻣﻦ أﺟﻮاء اﻟﻐﺎﺑﺎت اﻟﻬﺎدﺋﺔ‪:‬‬

‫ﺗﻮازن ّ‬ ‫ﻣﺘﺠﺪد‬

‫ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﺗـﺨـﻔـﻴــﻒ ﺣ ـ ّـﺪة اﻟـﻀـﻐــﻂ اﻟـﻨـﻔـﺴــﻲ‪،‬‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﺸ ــﻒ اﻟـ ـﺒـ ـﺤ ــﻮث أن ‪ %82‬ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎس ﻳ ـﺸ ـﻌ ــﺮون‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺼﻤﻢ‬ ‫ﺑـﺴـﻌــﺎدة إﺿــﺎﻓـﻴــﺔ وﺳــﻂ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ .‬اﻹﻧ ـﺴــﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻄﺮﻳﺎ ﻟﻼﻧﻐﻤﺎس ﻓﻲ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻄﻐﻰ اﻟﻠﻮن اﻷﺧﻀﺮ وﻳﺤﻤﻞ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﻮازن واﻟﻬﺪوء واﻟﺘﻨﺎﻏﻢ‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ّ ﻳﺸﻴﺮ ﺑﻌﺾ اﻷدﻟﺔ‬ ‫إﻟــﻰ أن اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻬﺬا اﻟـﻠــﻮن ﻳﺤﻔﺰ اﻟـﻐــﺪة اﻟﻨﺨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫وﻳــﺮﺧــﻲ اﻟـﻌـﻀــﻼت وﻳــﺰﻳــﺪ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻬﻴﺴﺘﺎﻣﻴﻦ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ــﺪم‪ .‬ﺑ ــﺪوره‪ ،‬ﻳﺴﻤﺢ اﻟ ـﺨــﺮوج ﻓــﻲ اﻟ ـﻬــﻮاء اﻟﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴﻴﺮوﺗﻮﻧﻴﻦ‪ ،‬أي اﻟﻨﺎﻗﻞ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻌﺼﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻤﺰاج واﻟﺴﻠﻮك واﻟﺸﻬﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي إﻧﺘﺎج ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺮوﺗﻮﻧﻴﻦ إﻟﻰ‬ ‫زﻳــﺎدة اﻟﺘﻮﺗﺮ وﺗﻌﻜﺮ اﻟـﻤــﺰاج‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻗﺪ ﻳﺼﺎب اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻨﺴﺒﺔ ﺑﺪرﺟﺔ ﻓﺎﺋﻘﺔ‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺎﻻﻛﺘﺌﺎب إذا‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻳﺴﻤﺢ ﺗﻨﺸﻖ اﻟﻬﻮاء اﻟﻤﻨﻌﺶ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺮوﺗﻮﻧﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺮاﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﻟـﺤـﺴــﻦ اﻟ ـﺤ ــﻆ‪ ،‬ﻳـﻨـﻌـﻜــﺲ ﻋــﺎﻣــﻞ اﻟ ــﺮاﺣ ــﺔ اﻟـﻤــﺮﺗـﺒــﻂ‬ ‫ً‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘـﺠــﻮال ﻓــﻲ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ إﻳ ـﺠــﺎﺑــﺎ ﻋـﻠــﻰ أﻗ ــﺮب اﻟـﻨــﺎس‬ ‫إﻟﻴﻨﺎ‪ .‬ﺳﻴﺤﺼﺪ ﻫﺆﻻء اﻷﺷﺨﺎص أﻛﺒﺮ اﻟﻤﻨﺎﻓﻊ ﺣﻴﻦ‬ ‫ﺗـﺘـﺤـﺴــﻦ ﻧﻔﺴﻴﺘﻨﺎ ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ ﻟﺘﻤﻀﻴﺔ و ﻗ ــﺖ إ ﺿــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌــﺔ‪ .‬ﺑـﺴـﺒــﺐ ﻫ ــﺬه اﻟـﻤـﻨــﺎﻓــﻊ اﻟ ـﻤ ـﺘــﺰاﻳــﺪة‪ ،‬ﺑــﺪأ‬

‫اﻟﻤﻌﺎﻟﺠﻮن اﻟـﻴــﻮم ﻳــﺪﻳــﺮون ﺣﺼﺼﻬﻢ ﻓــﻲ اﻟـﺨــﺎرج‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺗـﻄـ ﱠـﺒــﻖ ﻣ ـﺒــﺎدئ اﻟ ـﻌــﻼج ﺑــﺎﻟـﻜــﻼم أو اﻟــﺮﻛــﺾ ﻣـﺜــﻼ ﻓﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﻀ ــﺞ ﺑ ـﻤ ـﻈــﺎﻫــﺮ اﻟ ـﺤ ـﻴ ــﺎة وﺗ ــﻮﺣ ــﻲ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘـﺠــﺪد واﻟـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮ واﻟ ـﻔ ــﺮص ﺑ ــﺪل اﻻﻧ ـﻐ ــﻼق داﺧــﻞ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻴﻦ‪ .‬ﻻ ﻳﺰول اﻟﺮاﺑﻂ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻣﻬﻤﺎ اﺑﺘﻌﺪﻧﺎ ﻋﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫واﻧﻐﻤﺴﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻤﻌﺎﺻﺮة‪ .‬ﺣﺘﻰ أﻧﻨﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺤﻤﻞ ﻣﻴﻼ وراﺛﻴﺎ إﻟﻰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻘﻮة اﻟﺸﻔﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬ﺗﻘﻀﻲ‬ ‫أﺑﺴﻂ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺑﺎﻻﻧﻐﻤﺎس ﻓﻲ أﺟــﻮاء اﻟﻐﺎﺑﺎت أو أي‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺎت ﺧﻀﺮاء‪.‬‬

‫ﻣﻌﻄﻴﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺠﻮل‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬اﺧﺘﺮ ﻏﺎﺑﺔ أو ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺮﻛﺰا ﻋﻠﻰ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻤﻜﺎن ﻛﻲ ُﺗ ّ‬ ‫ﺠﺪد ﻃﺎﻗﺘﻚ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ّ‬ ‫وﺗـﻨــﺸــﻂ ﺟـﺴـﻤــﻚ وﻋـﻘـﻠــﻚ‪ .‬ﺳـﻴـﺘـﺤــﻮل اﻻﻧ ـﻐ ـﻤــﺎس ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺮة ﻗﺼﻴﺮة إﻟــﻰ إﺣــﺪى اﻟﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫اﻟﻤﻔﻀﻠﺔ ﻟﺪﻳﻚ‪ ،‬ﺣﻴﻦ ﺗﺪرك أﻧﻪ أﺣﺪ أﺷﻜﺎل ﺣﺐ اﻟﺬات‪.‬‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﺟﻮ ﺻﺎﻣﺖ وﻣــﻦ ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟـﻴــﻚ‪ .‬أو‬ ‫ﺣــﻮاﺳــﻚ ﻛــﻲ ﺗﻠﺘﻘﻂ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﻤﺪد ﺗﺤﺖ ﺟﺬع ﺷﺠﺮة وﺗﻤﺎرس اﻟﺘﺄﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻚ أن‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﻫﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﺳﺘﺮﺟﺎع اﻻﺳﺘﺮﺧﺎء وﺗﺨﻔﻴﻒ‬ ‫اﻟـﻀـﻐــﻂ اﻟـﻨـﻔـﺴــﻲ‪ .‬ﻓــﻲ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة اﻟ ـﻬــﺎدﺋــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﺸﻌﺮ ﺑــﺎﻟـﺴـﻌــﺎدة واﻟـﺘـﻨــﺎﻏــﻢ اﻟــﺪاﺧـﻠــﻲ وﺳ ـﺘــﺮاودك‬ ‫أﻓﻜﺎر ﻣﺒﺘﻜﺮة‪.‬‬

‫ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺪراﺳﺎت‪ ،‬ﻳﻨﻌﻜﺲ اﻟﻮﺟﻮد وﺳﻂ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ً‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﻮاﻃﻒ ﻗﻮﻳﺔ ﻛﺎﻟﻀﻐﻂ اﻟﻨﻔﺴﻲ اﻟﻤﺰﻣﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﺗﺨﻔﻴﻒ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟـﻘـﻠــﻖ‪ ،‬ﺗﻘﻠﺺ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻤﻤﺎرﺳﺔ اﺣﺘﻤﺎل اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻷﻣﺮاض اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺒﺒﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﻀ ـﻐ ــﻂ اﻟ ـﻨ ـﻔ ـﺴ ــﻲ‪ .‬ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﺗ ـﺴ ـﻤــﺢ أﺟ ـ ـ ــﻮاء اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌــﺔ‬ ‫ﺑﺘﺨﻔﻴﺾ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم وﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻫﺮﻣﻮﻧﺎت اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻲ وزﻳﺎدة ﻣﻌﺪﻻت اﻷدﻳﺒﻮﻧﻜﺘﻴﻦ اﻟﻤﺼﻠﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻤﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﺪاﻧﺔ واﻟﻨﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺮي وأﻣﺮاض‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ واﻷوﻋﻴﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ‪ .‬ذﻛﺮت اﻟﺒﺤﻮث أﻳﻀﺎ اﻟﻤﻨﺎﻓﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪة ﻣﻨﺎﻇﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬إذ ﻳﺴﻤﺢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﺸﺎط ﺑﺘﺴﺮﻳﻊ اﻟﺸﻔﺎء ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺐ اﻟﻨﻔﺴﻲ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ وﺑﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﺸﻌﻮر اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻟﺮاﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﺳ ــﻮاء ﻛﻨﺖ ﺗﻌﻴﺶ ﻓــﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ أو ﺗﻘﺘﺼﺮ أﻗــﺮب‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎﺣــﺔ ﺧـ ـﻀ ــﺮاء إﻟـ ــﻰ ﻣ ـﻜ ــﺎن إﻗ ــﺎﻣ ـﺘ ــﻚ ﻋ ـﻠــﻰ ﺣــﺪﻳـﻘــﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻌﺪد اﻟﻤﻨﺘﺠﻌﺎت واﻟﻔﻨﺎدق واﻟﻮﺟﻬﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺑــﺎﺗــﺖ ﺗﺠﻌﻞ ﻣــﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺟ ــﺰء ا ﻣــﻦ ﺧﻄﻄﻬﺎ‪ .‬ﺗﻜﺜﺮ‬ ‫اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺘﺮﺣﻬﺎ ﻫﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺟﻠﺴﺎت ﺳﺎوﻧﺎ وﺳﻂ اﻷﺷﺠﺎر أو ﺗﺨﺼﻴﺺ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻐﺎﺑﺎت ﻟﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺘﺄﻣﻞ‪ .‬ﻳﺘﺮاﻓﻖ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺠﻮﻻت‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ أﻳـﻀــﺎ ﻣــﻊ اﺳﺘﻜﺸﺎف اﻷرﻳ ــﺎف واﻟﻐﺎﺑﺎت‬ ‫واﻟـ ـﺒـ ـﺤـ ـﻴ ــﺮات‪ ،‬وﻳ ـﺸ ـﻤ ــﻞ ﺑ ـﻌ ــﺾ اﻷﻛـ ـ ـ ــﻮاخ اﻟـﺴـﻴــﺎﺣـﻴــﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌــﺎﺻــﺮة أﺣ ــﻮاﺿ ــﺎ ﺳــﺎﺧ ـﻨــﺔ ﺧــﺎرﺟ ـﻴــﺔ وﻣ ـﺴ ــﺎرات‬ ‫ﺧﺸﺒﻴﺔ ﺗﻘﻮد إﻟﻰ أﻗﺮب اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎرﺑﺔ ذاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻻ داﻋﻲ ﻛﻲ ﺗﺬﻫﺐ إﻟﻰ ﻣﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ ﻛﻲ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻃﺎﻗﺔ‬

‫ً‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ وﻣﻨﺎﻓﻌﻬﺎ‪ .‬ﻳﻜﻔﻲ أﺣﻴﺎﻧﺎ أن ﺗﺘﻨﺰه ﻓﺘﺮات إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺤــﺪاﺋــﻖ اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣــﺮﻛــﺰا ﻋﻠﻰ اﻷﺻ ــﻮات واﻷﺟ ــﻮاء‬ ‫اﻟﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻚ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻷﻣﺎﻛﻦ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻷﻓﻀﻞ أن ﺗﺨﺘﺎر‬ ‫ً‬ ‫أﻗﻠﻬﺎ اﻛﺘﻈﺎﻇﺎ وﺗﺒﻘﻲ ﻫﺎﺗﻔﻚ اﻟﺨﻠﻮي ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺰل‪.‬‬ ‫ﻳــﻮﺻــﻲ اﻟـﺨـﺒــﺮاء ﺑﺎﻟﺘﺠﻮال ﻣــﻦ دون وﺿــﻊ ﻫﺪف‬ ‫ﻣﺤﺪد وﺗﺨﺼﻴﺺ ﺑﻌﺾ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻠﺘﻮﻗﻒ واﻹﺻﻐﺎء‬ ‫إﻟﻰ أﺻــﻮات اﻟﻌﺼﺎﻓﻴﺮ وﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻚ أن ﺗﻠﻤﺲ أوراق اﻟﺸﺠﺮ ﻣــﻦ ﺣــﻮﻟــﻚ وﺗﻤﺸﻲ‬ ‫ﺣــﺎﻓــﻲ اﻟـﻘــﺪﻣـﻴــﻦ ﻛــﻲ ﺗــﻼﺣــﻆ اﻟـﻤـﺸــﺎﻋــﺮ اﻟـﺘــﻲ ﺗﻨﺘﺎﺑﻚ‬ ‫ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺎت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪ .‬ﻓﻲ أوﻗﺎت أﺧﺮى‪ ،‬اﺟﻠﺲ ّ‬ ‫وﻃﺒﻖ‬ ‫ﺗﻤﺎرﻳﻦ ﺗﻨﻔﺴﻴﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ وواﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ أن اﻟﺬﻫﺎب إﻟﻰ أي ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻳﺒﻘﻰ‬

‫أﻓﻀﻞ ﻣﻦ أي ﺧﻴﺎر آﺧﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻛﺘﺸﻒ ﺑﻌﺾ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ أن ﻣﺸﺎﻫﺪة أﻓﻼم وﺛﺎﺋﻘﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺗﻌﻄﻲ‬ ‫ً‬ ‫آﺛــﺎرا إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺰاج‪ .‬ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن ﺗﺸﺎﻫﺪ أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻣﺸﻬﺪا ﻣﻦ ﻏﺎﺑﺔ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﻣﺴﺎر‬ ‫اﻟﺸﻔﺎء اﻟﻨﻔﺴﻲ وﺗﺴﺮﻳﻊ اﻟﺘﻌﺎﻓﻲ ﻣﻦ اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻨﻔﺴﻲ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪا إذا ﻛﻨﺖ ﺗﻌﻴﺶ ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻃﻮال اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺻ ـﻌ ـﻴــﺪ آﺧ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻳ ـﺴــﺎﻫــﻢ ﻣـ ــﻞء اﻟ ـﻤ ـﻨ ــﺰل ﺑــﺎﻟ ـﻀــﻮء‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ واﻟﻨﺒﺎﺗﺎت واﻷزﻫﺎر ﻓﻲ ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﺮاﺑﻂ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ ﺑﺎﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ .‬وﺗﺬﻛﺮ اﻟﺒﺤﻮث أن ﺗﺤﺴﻴﻦ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣـﺒــﺎﺷــﺮة أو ﻏﻴﺮ ﻣـﺒــﺎﺷــﺮة‪ ،‬ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑــﺈﻧ ـﺸــﺎء ﻣ ـﺴــﺎﺣــﺔ ﻫ ــﺎدﺋ ــﺔ وﻣــﺮﻳ ـﺤــﺔ وﺑ ـﺘ ـﺠــﺪﻳــﺪ اﻟـﻄــﺎﻗــﺔ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫ج‬

‫ر‬

‫ي‬

‫م‬

‫ة‬

‫خ‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ف‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ض‬

‫ي‬

‫م‬

‫و‬

‫ق‬

‫ع‬

‫ا‬

‫ت‬

‫ح‬

‫ق‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ا‬

‫د‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ك‬

‫و‬

‫ي‬

‫ت‬

‫ف‬

‫ي‬

‫ص‬

‫ل‬

‫ة‬

‫س‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ح‬

‫ة‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ح‬

‫د‬

‫ا‬

‫ث‬

‫ة‬

‫ق‬

‫د‬

‫ر‬

‫و‬

‫ح‬

‫د‬

‫ة‬

‫ف‬

‫ك‬

‫ر‬

‫ة‬

‫م‬

‫ا‬

‫ع‬

‫و‬

‫د‬

‫ة‬

‫ن‬

‫ز‬

‫و‬

‫ح‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬اهتمامك بعملك يــؤ مــن لــك اتفاقية‬ ‫جيدة وسمعة طيبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تشرق بجاذبية كبيرة لكن خيارك‬ ‫تجاه الشريك لن يتغير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تخوض مجاالت فنية وابداعية‬ ‫ويسطع نجمك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يتحدث الفلك عن مفاجآت في العمل‬ ‫ومواعيد طارئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬بالحب يمكنك رؤيــة ما ال يشاهده‬ ‫اآلخرون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬فــرحــك كبير بلقاء األحـبــاب بعد‬ ‫غياب طويل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2 1‬‬ ‫‪ 1‬ا‬ ‫‪ 2‬ل ا‬ ‫‪ 3‬ر و‬ ‫‪ 4‬ش‬ ‫‪ 5‬د‬ ‫‪ 6‬ا‬ ‫‪ 7‬ن‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ 9‬م‬ ‫‪ 10‬ا‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫كلمة السر‬

‫‪ - 7‬يبحث بدقة (م) – مــؤذن‬ ‫الرسول (ص) (م)‪.‬‬ ‫‪ - 8‬فـتــاة أس ـطــوريــة – حــرف‬ ‫ندبة‪.‬‬

‫‪ - 9‬مـ ـبـ ـي ــدة ( م ـب ـع ـث ــرة ) –‬ ‫انقطع‪.‬‬ ‫‪ - 10‬نـ ـغـ ـم ــة م ــو سـ ـيـ ـقـ ـي ــة –‬ ‫الخالص‪.‬‬

‫جامايكا‬

‫‪10‬‬ ‫‪ - 5‬ث ـل ـثــا ( طـ ـ ــاب ) – يـعـطــي‬ ‫أوامر (م)‪.‬‬ ‫‪ - 6‬أرش ــد (م) – تـجــدهــا في‬ ‫(نباتات)‪.‬‬

‫ي‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬

‫‪10 9 8 7‬‬ ‫ي ح ي‬ ‫ر‬ ‫ر و‬ ‫ح ر ب ي‬ ‫ت ي م‬ ‫ي هـ د‬ ‫هـ‬ ‫ل ز ي‬ ‫ا‬ ‫ل و ت‬ ‫ب ا ب‬

‫‪7‬‬

‫‪6 5 4 3‬‬ ‫ا ل ط ل‬ ‫خ ل ا د‬ ‫ا د‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ر ا م ت‬ ‫ي ن ا ا‬ ‫ا م ي ت‬ ‫ب‬ ‫م ا‬ ‫ع ط ن‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫و‬ ‫ح‬

‫‪6‬‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬يـقــع بــرجــك ال ـيــوم فــي مـكــان متناغم‬ ‫ً‬ ‫سيؤثر فيك إيجابيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬أســوأ ما يمكن أن تفعله لحبك هو‬ ‫أن تنكره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يلتفت الجميع إليك عندما يريدون‬ ‫اتخاذ قرار عائلي‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬اصغ إلى نصيحة أعطاك إياها زميل‬ ‫وال تستهتر بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاط ـف ـي ــا‪ :‬ي ـخ ـت ـبــر الـ ـق ــدر ص ـ ــدق عــواط ـفــك‬ ‫الحقيقية والثابتة‪.‬‬ ‫وعالقاتك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬كن الئقا مع شخص يشكو إليك‬ ‫ّ‬ ‫تصرف أساء إليه‪.‬‬ ‫من‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪ ( - 1‬د‪ .‬إ بــرا ه ـيــم ‪ )...‬رئيس‬ ‫قسم القسطرة بالمستشفى‬ ‫الصدري ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬للتخيير – ( أر ح ـنــا ‪)...‬‬ ‫ألبوم إليهاب توفيق ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اتخذ أخ – ( عبد المنعم‬ ‫‪ )....‬ممثل سوري (م)‪.‬‬ ‫‪ - 4‬يقيم الدليل (م) – نماذج ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫األسد‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫الحمل‬

‫الحلول‬ ‫‪1‬‬

‫‪ ( - 1‬عـ ـب ــد ا لـ ـل ــه ‪ )...‬مـمـثــل‬ ‫كويتي قــدم برنامج «للزمن‬ ‫ثمن»‪.‬‬ ‫‪ - 2‬م ـم ـث ـلــة ل ـب ـنــان ـيــة قــدمــت‬ ‫م ـس ـل ـس ــل «الـ ـع ــاصـ ـف ــة تـهــب‬ ‫مرتين» م‪.‬‬ ‫‪ - 3‬الـ ـجـ ـم ــع م ـ ــن «رائـ ـ ـ ـ ـ ــد» –‬ ‫عسكري‪.‬‬ ‫‪ ( - 4‬ال ‪ )..‬الصغير فاقد األب ‪.‬‬ ‫‪ - 5‬يدي (مبعثرة) – يسكن ‪.‬‬ ‫‪ - 6‬إمارات ( مبعثرة) – أقبل ‪.‬‬ ‫‪ - 7‬ألبوم ديني لوائل جسار ‪.‬‬ ‫‪ ....( - 8‬ف ــر نـ ـجـ ـي ــة) ف ـن ــا ن ــة‬ ‫لبنانية‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ق ـ ــدوة الـمـصـلـيــن ( م) –‬ ‫الكوكب القزم ‪.‬‬ ‫‪ - 10‬م ـبــرك اإل بـ ــل – فقاقيع‬ ‫تظهر على وجه الماء (م)‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫عثور‬ ‫جريمة‬ ‫شكوك‬ ‫خالف‬ ‫قاضي‬ ‫تحقيق‬ ‫الكويت‬ ‫في‬ ‫سياحة‬ ‫صلة‬ ‫بالد‬ ‫موقع‬ ‫حداثة‬ ‫فكرة‬ ‫قدر‬ ‫وحدة‬ ‫عودة‬ ‫نزوح‬

‫ج‬

‫ع‬

‫ث‬

‫و‬

‫ر‬

‫ش‬

‫ك‬

‫و‬

‫ك‬

‫ت ـ ـح ـ ـت ـ ــوي ه ـ ــذه‬ ‫ال ـش ـب ـكــة ع ـل ــى ‪9‬‬ ‫مــرب ـعــات كـبـيــرة‬ ‫(‪ ، )3×3‬كل مربع‬ ‫م ـ ـ ـن ـ ـ ـهـ ـ ــا مـ ـقـ ـس ــم‬ ‫ال ـ ــى ‪ 9‬مــرب ـعــات‬ ‫صـ ـغـ ـي ــرة‪ .‬ه ــدف‬ ‫ه ـ ـ ـ ـ ـ ــذه ال ـ ـل ـ ـع ـ ـبـ ــة‬ ‫مـ ــلء ال ـمــرب ـعــات‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـ ـغ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــرة‬ ‫بــاألرقــام الالزمة‬ ‫مـ ـ ـ ــن ‪ 1‬ا ل ـ ـ ـ ـ ــى ‪،9‬‬ ‫شرط عدم تكرار‬ ‫الـ ــرقـ ــم أكـ ـث ــر مــن‬ ‫مـ ــرة واحـ ـ ــدة في‬ ‫ك ــل م ــرب ــع كـبـيــر‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ــي كـ ـ ـ ــل خ ــط‬ ‫أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫فلك‬

‫‪sudoku‬‬

‫مــن ‪ 7‬أح ــرف وهــي اســم مجموعة جــزر فــي البحر‬ ‫ّ‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫الكاريبي ضمن قارة أميركا‬

‫‪23‬‬

‫تسالي‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يحذرك الفلك من ردات فعل سلبية قد‬ ‫تنعكس عليك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬ينفتح أمامك المجال للتعرف إلى‬ ‫شريك تبني معه عائلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أحدهم ّ‬ ‫يمر بأوقات دقيقة وصعبة‬ ‫فال مانع من مساعدته‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬أح ــد ال ــزم ــاء يـتـقــرب إل ـيــك م ــن أجــل‬ ‫مصلحته فاحذره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬تـ ـح ــاول ل ـفــت ان ـت ـبــاه ش ـخــص من‬ ‫الطرف اآلخر لكنك تفشل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تطلع على معلومات لمعرفة ما‬ ‫يجري من حولك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.15 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬حاول أن تتجنب النزاعات وال تتخذ‬ ‫قرارات انفعالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬صداقة مع شخص من الطرف اآلخر‬ ‫ّ‬ ‫تتحول إلى حب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تلبي دعوات وتمارس هوايات عدة‬ ‫ً‬ ‫وتكون نجما‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تقيم رواب ــط جــديــدة وتنفتح على‬ ‫األسواق وعلى الزبائن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تحب أنــت تمثل‬ ‫عاطفيا‪ :‬بالنسبة إلــى من‬ ‫العالم بأسره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أخبارا ليست‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يحمل إليك القدر‬ ‫في الحسبان‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.14 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تسمع ً‬ ‫خبرا يتعلق بوضعك المهني‬ ‫وتريد التحقق منه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬انتبه إلى الشخص الذي يحبك فهو‬ ‫نفسه الذي يبكيك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تواجه مشاكل عائلية وتحار من‬ ‫أين تبدأ بالحلول‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬كــل عـمــل جـيــد يـصــدر عـنــك يالقي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صدى طيبا ّهذا اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تخف حدة انفعاالتك وتعود إلى‬ ‫التصرف بمنطق واتزان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقعيا‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حافظ على تفاؤلك وابق‬ ‫ّ‬ ‫وتصرف على هذا األساس‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬ال ت ـجــازف فــي م ـجــاالت عقيمة قد‬ ‫تسبب لك خسائر مادية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تخوض تجربة جديدة لكنك لست‬ ‫ً‬ ‫مستعدا لالرتباط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬تــوقــف ع ــن ال ـتــذمــر فــأوضــاعــك‬ ‫ّ‬ ‫أفضل مما تدعي‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تتسهل أمــامــك ال ـظــروف وتفكر‬ ‫بكيفية ربح األموال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬لديك رغبات وميول غير مألوفة‬ ‫فحاول أن تضبط نفسك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تحمل إليك األفالك بشرى سارة‬ ‫تفرح أيامك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬


‫‪24‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫ً‬ ‫بشار الشطي لـ ةديرجلا ‪« :‬القاهرة» قريبا وألبومي في الصيف‬ ‫•‬

‫أنجز مجموعة من األغنيات السنغل ويجهز لمشروع جديد يجمعه مع نوال‬ ‫محمد جمعة‬

‫يستعد الفنان بشار الشطي‬ ‫لتصوير دوره في مسلسل‬ ‫«القاهرة»‪ ،‬كما يواصل اختيار‬ ‫أغنيات ألبومه المقبل‪ ،‬المقرر أن‬ ‫يرى النور خالل فصل الصيف‪.‬‬

‫يعيش الفنان بشار الشطي‬ ‫حالة خاصة من اإلبداع‪ ،‬رافعا‬ ‫شعار العمل في صمت‪ ،‬ويتابع‬ ‫ح ــا لـ ـي ــا ردود األ فـ ـ ـع ـ ــال ت ـج ــاه‬ ‫تجربته السينمائية األ خـيــرة‬ ‫«سرب الحمام»‪ ،‬بينما يستعد‬ ‫خالل الفترة المقبلة لمجموعة‬ ‫من األعمال الغنائية‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع نخبة من النجوم‪.‬‬ ‫وق ــال الـشـطــي‪ ،‬ل ـ «الـجــريــدة»‪،‬‬ ‫«سرب الحمام حالة سينمائية‬ ‫خاصة كونه يحمل بين طياته‬ ‫رسـ ـ ــالـ ـ ــة حـ ـ ــب إلـ ـ ـ ــى ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪،‬‬ ‫وتكريما لكل من ضحى بنفسه‬ ‫مـ ــن أج ـ ــل أن ت ـب ـق ــى راي ـ ـ ــة ه ــذا‬ ‫الوطن خفاقة‪ ،‬وهذا ما نسعى‬ ‫إلى أن نقوله لألجيال الجديدة‪،‬‬ ‫الكويت الوطن والمستقر»‪.‬‬

‫شخصية جديدة‬

‫ألبومه‬ ‫المقبل سيكون‬ ‫من إنتاجه‬ ‫الخاص‬

‫واعــرب الشطي عن سعادته‬ ‫بـ ــالـ ــدور الـ ـ ــذي جـ ـس ــده‪ ،‬ق ــائ ــا‪:‬‬ ‫«ش ـخ ـص ـي ــة ج ـ ــدي ـ ــدة‪ ،‬أق ــدم ـه ــا‬ ‫ألول م ـ ــرة‪ ،‬س ـ ــواء ف ــي ال ــدرام ــا‬ ‫أو السينما‪ ،‬وأتمنى أن يكون‬ ‫الفيلم عند حسن ظن الجمهور‪،‬‬ ‫وأنـتـهــز الـفــرصــة ألشـكــر فريق‬ ‫الـ ـعـ ـم ــل‪ ،‬وكـ ـ ــل م ـ ــن سـ ــاهـ ــم فــي‬ ‫هــذا الـمـشــروع الـفـنــي‪ ،‬السيما‬ ‫الشيخة انـتـصــار ســالــم العلي‬ ‫منتجة الفيلم وصاحبة الرؤية‪،‬‬ ‫والمخرج رمضان خسروه»‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬أشـكــر أيـضــا جميع‬ ‫الزمالء الذين تركوا بصمتهم‪،‬‬ ‫ســواء الفريق الفني أو التقني‬ ‫أو نجوم الفيلم الفنانين داود‬ ‫حسين وفاطمة الصفي وجمال‬ ‫ال ـ ـ ــرده ـ ـ ــان ورسـ ـ ـ ـ ــول ال ـص ـغ ـيــر‬ ‫و عـلــي شـشـتــري وعبدالناصر‬

‫ال ــزاي ــر وح ـســن إبــراه ـيــم وفهد‬ ‫الـعـبــدالـمـحـســن وأح ـم ــد اي ــراج‬ ‫وبـ ـ ــدر ال ـش ـع ـي ـبــي وع ــزي ــز ب ــدر‬ ‫وم ـ ـ ـشـ ـ ــاري م ـج ـي ـب ــل وي ــوس ــف‬ ‫الحشاش وعبدالمحسن العمر‬ ‫ورازي ال ـش ـطــي وم ـح ـمــد أكـبــر‬ ‫وعلي سدره»‪.‬‬

‫أعمال غنائية‬ ‫وع ــن ج ــدي ــده عـلــى مستوى‬ ‫األعمال الغنائية‪ ،‬قال‪« :‬واكبت‬ ‫األعـ ـ ـم ـ ــال ال ــوط ـن ـي ــة مـ ــن خ ــال‬ ‫مـ ـجـ ـم ــوع ــة أغ ـ ـن ـ ـيـ ــات س ـن ـغ ــل‪،‬‬

‫بشار الشطي يتوسط داود حسين وجمال الردهان‬ ‫منها لشركة ز يــن‪ ،‬ا لـتــي تغنى‬ ‫ب ـ ـهـ ــا الـ ـ ـفـ ـ ـن ـ ــان الـ ـ ـق ـ ــدي ـ ــر ن ـب ـي ــل‬ ‫شـ ـعـ ـي ــل‪ ،‬وال ـ ـ ـصـ ـ ــوت ال ـج ـم ـي ــل‬ ‫شهد العميري‪ ،‬وللمرة األولى‬ ‫يشارك ابني عبدالرحمن بجملة‬ ‫ص ـغ ـي ــرة‪ ،‬وهـ ــو ع ـمــل أع ـت ــز بــه‬ ‫ل ـل ـش ــاع ــرة الـ ـق ــدي ــرة د‪ .‬س ـعــاد‬ ‫الـصـبــاح‪ ،‬وكــذلــك أغنية «اطلع‬

‫اليـ ــف»‪ ،‬واج ـه ــز حــالـيــا ألغنية‬ ‫جديدة للفنانة القديرة نوال»‪.‬‬ ‫وكشف عن استعداده لطرح‬ ‫ال ـبــوم غـنــائــي جــديــد‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫«ج ـ ـ ـ ــار الـ ـعـ ـم ــل عـ ـل ــى ألـ ـب ــوم ــي‬ ‫الجديد‪ ،‬وانــا في طــور اختيار‬ ‫األغ ـن ـيــات‪ ،‬عـلــى أن ي ــرى الـنــور‬ ‫مطلع الصيف المقبل‪ ،‬وأتعاون‬

‫على مسرح التحرير بكيفان في أجواء طغى عليها الطابع األسري‬ ‫ان ـط ـل ـقــت ف ـعــال ـيــات م ـه ــرج ــان أج ـيــال‬ ‫المستقبل بــدورتــه ال ـ ــ‪ ،29‬ال ــذي ينظمه‬ ‫ال ـم ـج ـلــس ال ــوط ـن ــي ل ـل ـث ـقــافــة وال ـف ـن ــون‬ ‫واآلداب‪ ،‬بــرعــايــة وزيـ ــر اإلع ـ ــام محمد‬ ‫الجبري‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬على مسرح‬ ‫ال ـت ـح ــري ــر ب ـك ـي ـف ــان‪ ،‬بـ ـع ــرض مـســرحـيــة‬ ‫«جزيرة كيدز ايريا»‪ ،‬بحضور جماهيري‬ ‫كبير طغى عليه الطابع األسري‪ ،‬وتقدمه‬ ‫قيادات المجلس الوطني‪.‬‬ ‫وي ـهــدف الـمـهــرجــان إل ــى تــوفـيــر بيئة‬ ‫ثقافية لألطفال‪ ،‬تساعد على اكتشاف‬ ‫مواهبهم وتنميتهم ثقافيا‪ ،‬وتتضمن‬ ‫ال ــدورة فعاليات عــدة موجهة لألطفال‬ ‫وأول ـي ــاء أم ــوره ــم‪ ،‬تـتـنــوع بـيــن عــروض‬ ‫مسرحية وغنائية وفنية وورش عمل‬ ‫وندوات متخصصة‪ ،‬من منطلق حرص‬ ‫المجلس الوطني على تنظيم مهرجانات‬ ‫ث ـق ــاف ـي ــة لـ ــأط ـ ـفـ ــال تـ ــوفـ ــر لـ ـه ــم ال ـب ـي ـئــة‬ ‫المناسبة إلظهار مواهبهم‪ ،‬وتتيح لهم‬ ‫المشاركة في فعاليات المجتمع ثقافيا‬ ‫وفنيا‪.‬‬

‫حفل االفتتاح‬

‫مشهد من مسرحية «جزيرة كيدز إيريا»‬ ‫الـعــديــد مــن المعاني الـســامـيــة‪ ،‬السيما‬ ‫أهمية التعليم والثقافة‪ ،‬وتــدور أحداث‬ ‫الـ ـمـ ـس ــرحـ ـي ــة حـ ـ ــول عـ ـ ــدد م ـ ــن األط ـ ـفـ ــال‬ ‫يعيشون في جزيرة دون تعليم‪ ،‬وتتوالى‬ ‫األحداث في سياق درامي‪ ،‬حيث تتجلى‬ ‫م ــن خ ــال ال ـع ـمــل أه ـم ـيــة الـتـعـلـيــم عند‬ ‫األطفال‪.‬‬

‫إطار غنائي‬ ‫والــافــت فــي «جــزيــرة كـيــدز ايــريــا» أن‬

‫الكاتب صــاغ أحداثها فــي إطــار غنائي‬ ‫استعراضي مميز‪ ،‬بينما وظف المخرج‬ ‫نـ ـج ــوم ال ـم ـس ــرح ـي ــة وهـ ـ ــم أس ـ ـمـ ــاء لـهــم‬ ‫مكانتهم عند الجمهور السيما األطفال‪،‬‬ ‫ب ـصــورة ج ـيــدة‪ ،‬وب ــدا االنـسـجــام بينهم‬ ‫ج ـم ـي ـعــا‪ ،‬والـ ـس ــاس ــة ف ــي االنـ ـتـ ـق ــال مــن‬ ‫حالة إلــى أخ ــرى‪ ،‬وتواصلهم المستمر‬ ‫مع الجمهور‪ ،‬وهو ما يعزز الثقة بينهم‬ ‫وبين المتلقي‪ ،‬ويخلق حالة من التوحد‬ ‫مع الفكرة التي يسعى أبطال المسرحية‬ ‫إلى إيصالها‪.‬‬

‫فيه مع نخبة من نجوم الكلمة‬ ‫وا لـلـحــن‪ ،‬وقريبا سأكشف عن‬ ‫أس ـمــاء األغ ـن ـي ــات»‪ ،‬مــؤكــدا أنــه‬ ‫سـيـتــولــى إن ـت ــاج األل ـب ــوم على‬ ‫نفقته الخاصة‪.‬‬ ‫وعـ ـل ــى ال ـص ـع ـي ــد ال ـ ــدرام ـ ــي‪،‬‬ ‫لفت إلى أنه من المقرر أن يبدأ‬ ‫ت ـصــويــر مـسـلـســل «الـ ـق ــاه ــرة»‪،‬‬

‫وك ــان مــن الــافــت ان الـمـخــرج البدر‬ ‫اشتغل على عنصر االبهار متمثال في‬ ‫تضافر جميع عناصر السينوغرافيا‪،‬‬ ‫من ديكورات مميزة وإضاءة وموسيقى‬ ‫ومــؤثــرات القــت استحسان الجمهور‪،‬‬ ‫وتعد تلك المشاركة الثانية لمؤسسة‬ ‫ارتست لإلنتاج الفني في المهرجان‪،‬‬ ‫حيث قدمت مسرحية «فندق المشاهير»‬ ‫فـ ـ ــي الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدورة ال ـ ـسـ ــاب ـ ـقـ ــة مـ ـ ــن أج ـ ـيـ ــال‬ ‫المستقبل‪.‬‬

‫فادي عبدالله‬

‫غ ـ ـ ـ ـ ـ ــادر الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـط ـ ـ ــرب خـ ــالـ ــد‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـس ـ ـ ـعـ ـ ــود إل ـ ـ ـ ـ ــى س ـل ـط ـن ــة‬ ‫بروناي‪ ،‬إلحياء األيام الثقافية‬ ‫ال ـتــي سـتـقــام م ــن ‪ 12‬ال ــى ‪17‬‬ ‫الـجــاري‪ ،‬حيث سيؤدي عددا‬ ‫م ـ ــن ال ـ ـف ـ ـنـ ــون الـ ـك ــويـ ـتـ ـي ــة مــع‬ ‫ال ـفــرقــة الـمــوسـيـقـيــة‪ ،‬بـقـيــادة‬ ‫المايسترو جمال الخلب‪.‬‬ ‫وأب ــدى المسعود سعادته‬ ‫الكبيرة بتمثيل الكويت في‬ ‫«األي ـ ــام الـثـقــافـيــة» ب ـبــرونــاي‪،‬‬ ‫خـ ــاصـ ــة أن ال ـ ـفـ ــن يـ ـع ــد ل ـغــة‬ ‫عــالـمـيــة ت ــدع ــو ال ــى ال ـت ـقــارب‬ ‫والتعايش‪ ،‬مــؤكــدا أن الفنان‬ ‫ي ـعــد س ـف ـيــرا ل ـب ـلــده‪ ،‬ف ــي مثل‬ ‫ه ــذه ال ـم ـشــاركــات بالمحافل‬ ‫ال ـ ــدولـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬وعـ ـلـ ـي ــه أن يـلـمــع‬ ‫صورتها‪ ،‬ويحرص كذلك على‬ ‫أن يقدم أعماال راقية ومميزة‬ ‫تبقى في ذهن المتلقين‪.‬‬ ‫ووج ــه الـشـكــر الـجــزيــل إلــى‬ ‫ال ـم ـج ـلــس ال ــوط ـن ــي لـلـثـقــافــة‬ ‫والفنون واآلداب‪ ،‬على اختياره‬ ‫ض ـم ــن الـ ــوفـ ــد ال ـ ـم ـ ـشـ ــارك فــي‬ ‫األ ي ــام الثقافية الكويتية في‬ ‫بروناي‪ ،‬وهذا ليس بمستغرب‬ ‫على قيادات المجلس ووزارة‬ ‫اإلعـ ــام ومــركــز الـشـيــخ جابر‬ ‫األحـ ـ ـم ـ ــد الـ ـثـ ـق ــاف ــي ف ـ ــي دع ــم‬ ‫واحتواء الفنانين الكويتيين‬ ‫من جيل الشباب‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ــار ال ـم ـس ـعــود إلـ ــى أن‬ ‫آخــر مشاركاته مــع المجلس‬ ‫ال ـ ــوطـ ـ ـن ـ ــي كـ ـ ــان ـ ــت ف ـ ـ ــي ح ـف ــل‬ ‫تكريم الشاعر الكبير ياسين‬ ‫ال ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ــاوي‪ ،‬فـ ـ ـ ــي اف ـ ـت ـ ـتـ ــاح‬ ‫م ـه ــرج ــان ال ـق ــري ــن ال ـ ـ ـ ــ‪ ،24‬فــي‬ ‫‪ 10‬يـ ـن ــاي ــر ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪ ،‬وه ــو‬ ‫س ـع ـيــد ب ـه ــذه ال ـم ـش ــارك ــة في‬ ‫ت ـ ـكـ ــريـ ــم واحـ ـ ـ ـ ــد مـ ـ ــن ش ـ ـعـ ــراء‬

‫العماري والهندي أطربا جمهور «عدسة ‪»3‬‬ ‫●‬

‫فضة المعيلي‬

‫كان مسك ختام مهرجان عدسة‬ ‫‪ ،3‬ا لـ ـ ــذي ت ـن ـظ ـمــه وزارة ا ل ــدو ل ــة‬ ‫ل ـش ــؤون ال ـش ـب ــاب‪ ،‬لـيـلــة ال تنسى‬ ‫عاشها الجمهور مع الفنانين حمد‬ ‫العماري وآالء الهندي في المسرح‬ ‫الخارجي لحديقة الشهيد‪ ،‬بحضور‬ ‫ج ـمــاه ـيــري اح ـت ـشــد ق ـبــل ان ـطــاق‬ ‫الـحـفــل‪ ،‬مستعدا بـشــوق وحـمــاس‬ ‫لسماع أغاني الفنانين‪.‬‬ ‫واستهلت الهندي الحفل بغناء‬ ‫أغ ـن ـي ـت ـيــن م ـم ــزوج ـت ـي ــن ب ــال ـط ــرب‬ ‫والـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراث‪ ،‬لـ ـت ــرف ــع صـ ـ ــوت الـ ـف ــرح‬ ‫ً‬ ‫عاليا بهذه المناسبة‪ ،‬وهما «تاج‬ ‫الروس»‪ ،‬التي غنتها الفنانة نوال‪،‬‬ ‫و»ه ـ ـ ــذا ه ــو ال ـك ــوي ـت ــي»‪ ،‬وهـ ــي من‬ ‫كلمات وألحان بشار الشطي وغناء‬ ‫الفنان نبيل شعيل‪.‬‬ ‫ب ـ ـع ـ ــدئ ـ ــذ خ ـ ــاط ـ ـب ـ ــت ال ـ ـه ـ ـنـ ــدي‬ ‫الجمهور‪« :‬أنا سعيدة بمشاركتي‬

‫آالء الهندي‬

‫حمد العماري‬

‫فــي هــذا الـمـهــرجــان‪ ،‬ويشرفني أن‬ ‫أغ ـن ــي أغ ـن ـيــة أو أغ ـن ـي ـت ـيــن بــاســم‬ ‫الكويت»‪.‬‬ ‫أما الفنان حمد العماري‪ ،‬فتفاعل‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـه ــور مـ ـع ــه ل ـح ـظ ــة ظـ ـه ــوره‬ ‫بالتصفيق‪ ،‬وزاد اإلبهار مع خلفية‬ ‫الـمـســرح الـتــي تغيرت فيها ألــوان‬

‫اإلضـ ــاءة ولـمـعــت ص ــورة الشاشة‬ ‫بظهور علم الكويت مرفرفا لحظة‬ ‫غ ـنــاء ال ـع ـمــاري «ي ــا بـ ــادي»‪ ،‬وهــي‬ ‫من كلمات الشاعر يوسف الشطي‬ ‫وألحان بشار الشطي‪ ،‬وقام بغنائها‬ ‫نبيل شعيل‪.‬‬ ‫ثم غنى العماري أغنية «بالدنا‬

‫ال ـ ــذي ي ـت ـع ــاون ف ـيــه م ــع نخبة‬ ‫من النجوم‪« ،‬ومازلنا في طور‬ ‫التجهيز‪ ،‬وستتضح الصورة‬ ‫كــامـلــة قــريـبــا بـمـجــرد االنـتـهــاء‬ ‫من كل التفاصيل»‪.‬‬

‫ً‬ ‫خالد ًالمسعود يحيي حفال‬ ‫غنائيا في بروناي‬ ‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫واقتصر حفل افتتاح المهرجان على‬ ‫ع ــرض مسرحية «جــزيــرة كـيــدز ايــريــا»‪،‬‬ ‫من إنتاج الفنان عبدالعزيز بهبهاني‪،‬‬ ‫وإخ ــراج الفنان عبدالله الـبــدر‪ ،‬وتأليف‬ ‫خالد الخشان‪ ،‬وإعداد عبدالعزيز صفر‪،‬‬ ‫وبطولة الفنانين حمد العماني‪ ،‬وهيا‬ ‫عبدالسالم‪ ،‬وفؤاد علي‪ ،‬وليلى عبدالله‪،‬‬ ‫وم ـي ـثــم ب ـ ــدر‪ ،‬وع ـب ــدال ـع ــزي ــز بـهـبـهــانــي‪،‬‬ ‫وناصر الــدوســري‪ ،‬وروان مهدي‪ ،‬وبدر‬ ‫ال ـع ـط ــوان‪ ،‬وأح ـم ــد ب ــن ح ـس ـيــن‪ ،‬وغ ــرور‬ ‫صفر‪ ،‬وعيسى العيدان‪ ،‬ومدير اإلنتاج‬ ‫حسين عبادي‪ ،‬وكلمات األغاني محمد‬ ‫الشريدة‪ ،‬وألحان هادي خميس‪ ،‬وتوزيع‬ ‫صهيب العوضي‪.‬‬ ‫و«ج ــزي ــرة ك ـيــدز اي ــري ــا» عـمــل تــربــوي‬ ‫مـ ـ ــدروس وم ــوج ــه‪ ،‬ي ـح ـمــل ب ـيــن طـيــاتــه‬

‫سميرة أحمد تكشف أسرار‬ ‫تأجيل «بالحب هنعدي»‬

‫رانيا يوسف مدمنة‬ ‫مخدرات في «أسوار عالية»‬

‫«جزيرة كيدز إيريا» تفتتح مهرجان «أجيال المستقبل»‬ ‫●‬

‫خبريات‬

‫ُ‬ ‫تقيم الفنانة سميرة أحمد‬ ‫مؤتمرا صحافيا في ختام‬ ‫األسبوع الجاري‪ ،‬إلعالن‬ ‫األسباب الحقيقية لعدم لحاق‬ ‫المسلسل العربي (بالحب‬ ‫هنعدي) بالموسم الرمضاني‬ ‫المقبل‪ ،‬وتأجيله إلى رمضان‬ ‫ِّ‬ ‫وتفجر الفنانة‬ ‫بعد المقبل‪.‬‬ ‫خالل المؤتمر مفاجأة كبيرة‪،‬‬ ‫وتكشف أسرار وكواليس‬ ‫خاصة‪ ،‬بمشاركة نجوم العمل‪.‬‬ ‫ُيذكر أن المسلسل من تأليف‬ ‫الكاتب يوسف معاطي‪ ،‬وإخراج‬ ‫رباب حسين‪ ،‬وبمشاركة نخبة‬ ‫من نجوم الدراما المصرية‬ ‫من الزمن الجميل‪ ،‬وتوليفة‬ ‫من الفنانين الكبار والشباب‪،‬‬ ‫الذين حققوا نجاحا وتميزا في‬ ‫األعمال التي قدموها‪.‬‬

‫روح وطنية‬ ‫وحول تجربته في السينما‪،‬‬ ‫السيما أنه سبق أن شارك في‬ ‫فيلم «هامة»‪ ،‬ذكر الشطي‪« :‬أعتز‬ ‫بــالـتـجــربـتـيــن ج ــدا‪ ،‬وال ـت ـعــاون‬ ‫مــع المخرجين خالد الرفاعي‬ ‫ورم ـض ــان خ ـس ــروه‪ ،‬ورب ـمــا ما‬ ‫يجمع بين هامة وسرب الحمام‬ ‫أن ك ـل ـي ـه ـم ــا يـ ـتـ ـس ــم ب ـ ــا ل ـ ــروح‬ ‫الوطنية‪ ،‬لكن االخير موضوعه‬ ‫مختلف‪ ،‬وينطوي على مشاهد‬ ‫ح ــرك ــة خ ــدم ــت ال ـس ـي ــاق ال ـعــام‬ ‫لألحداث»‪.‬‬ ‫واس ـتــدرك‪« :‬أتـمـنــى أن أكــون‬ ‫عند حسن ظن الجمهور دائما‪،‬‬ ‫وأن ت ـس ـت ـم ــر ع ـج ـل ــة اإل ن ـ ـتـ ــاج‬ ‫الـ ـسـ ـيـ ـنـ ـم ــائ ــي ف ـ ــي ال ـ ـكـ ــويـ ــت»‪،‬‬ ‫مـضـيـفــا‪« :‬ال ـكــويــت بـلــد خــاقــة‬ ‫وغنية بـكــوادرهــا فــي مختلف‬ ‫ال ـ ـم ـ ـجـ ــاالت‪ ،‬ون ـت ـط ـل ــع الـ ـ ــى أن‬ ‫نتولى دفة السينما الخليجية‪،‬‬ ‫ون ـنــافــس عــربـيــا وعــالـمـيــا في‬ ‫المستقبل الـقــريــب السـيـمــا أن‬ ‫لدينا كل اإلمكانات»‪.‬‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫ح ـلــوة»‪ ،‬ليعلو حـمــاس الجمهور‪،‬‬ ‫ويـ ــردد مـعــه كـلـمــات األغ ـن ـيــة‪ ،‬كما‬ ‫أدى أغ ـن ـي ــة اج ـت ـم ــاع ـي ــة ب ـع ـنــوان‬ ‫«هيبه»‪ ،‬وهي من ألحانه وكلماته‬ ‫وعبدالعزيز جعفر‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـل ـ ــى ه ـ ــام ـ ــش ال ـ ـح ـ ـفـ ــل‪ ،‬قـ ــال‬ ‫الوكيل المساعد لشؤون المشاريع‬ ‫الـشـبــابـيــة بـ ــوزارة ال ــدول ــة لـشــؤون‬ ‫الشباب شفيق عمر‪« :‬اليوم احتفلنا‬ ‫بــاخ ـت ـتــام ح ـفــل م ـه ــرج ــان عــدســة‪،‬‬ ‫والحمدالله نال المهرجان إعجاب‬ ‫الجمهور المساند لشبابنا‪ ،‬وهم‬ ‫شباب المستقبل الذين سيبدعون‬ ‫أكثر سواء في مجال الموسيقى أو‬ ‫المسرح»‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ع ـم ــر‪« :‬رأيـ ـن ــا ف ــي هــذا‬ ‫المهرجان جميع الفنون اإلبداعية‪،‬‬ ‫ونـتـمـنــى أن ن ــرى (ع ــدس ــة ‪ ،)4‬في‬ ‫نـتــاج أكـبــر مــن ه ــذا‪ ،‬ألنـنــا نـحــاول‬ ‫إبــراز إبــداعــات شبابنا الكويتيين‬ ‫المبدعين»‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫تجسد الفنانة رانيا يوسف‬ ‫شخصية مدمنة مخدرات‪،‬‬ ‫ضمن أحداث فيلم «أسوار‬ ‫عالية»‪ ،‬وهو من تأليف‬ ‫أمل عفيفي‪ ،‬وإخراج هشام‬ ‫العيسوي‪ .‬ويتناول العمل مسار‬ ‫الطبقات الثالث المجتمعية في‬ ‫الشارع المصري‪ ،‬ما بين غني‬ ‫وفقير‪ ،‬وطبقة متوسطة‪ ،‬فضال‬ ‫عن تجارة المخدرات‪ ،‬التي‬ ‫أصبحت متفشية في المجتمع‪.‬‬ ‫وفي سياق مختلف‪ ،‬انتهت‬ ‫رانيا يوسف‪ ،‬أخيرا‪ ،‬من تصوير‬ ‫مسلسلها (كأنه إمبارح)‪ ،‬والذي‬ ‫ُيعرض حاليا على شبكة قنوات‬ ‫‪ ،osn‬ويشارك في بطولته‪:‬‬ ‫أحمد وفيق‪ ،‬أحمد خليل‪ ،‬إسالم‬ ‫جمال‪ ،‬محمد الشرنوبي‪ ،‬خالد‬ ‫أنور‪ ،‬هدى المفتي‪ ،‬ومن إخراج‬ ‫أكرم فريد‪.‬‬

‫قصي خولي يقدم صورة‬ ‫مختلفة عن هارون الرشيد‬ ‫خالد المسعود‬

‫األغـنـيــة الكويتية الــذيــن لهم‬ ‫بــاع وحضور في عــدة أعمال‬ ‫غ ـن ــائ ـي ــة ع ــاط ـف ـي ــة ووط ـن ـي ــة‬ ‫واجتماعية‪ ،‬وأدى عملين من‬ ‫كلماته‪ ،‬هما «تغربنا تباعدنا»‬ ‫للفنان عبدالمجيد عبدالله‪،‬‬ ‫وأل ـ ـ ـحـ ـ ــان صـ ــالـ ــح الـ ـشـ ـه ــري‪،‬‬ ‫و»مر عيلنا» لمصطفى أحمد‪،‬‬ ‫وألحان راشد الخضر‪.‬‬ ‫وثـمــن م ـبــادرة مــركــز جابر‬ ‫الـ ـ ـثـ ـ ـق ـ ــاف ـ ــي‪ ،‬ك ـ ـ ــي ي ـ ـقـ ــف ألول‬ ‫م ـ ــرة ع ـل ــى م ـس ــرح ــه‪ ،‬حـيـنـمــا‬ ‫تـ ـ ــم اخـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــاره مـ ـ ــع ع ـ ـ ــدد مــن‬ ‫الفنانين في ليلة تكريم اسم‬ ‫الــراحــل الشاعر الكبير أحمد‬ ‫العدواني‪ 13 ،‬فبراير الماضي‪،‬‬ ‫حـيــث غـنــى ثــاثــة أع ـم ــال من‬ ‫كلمات العدواني‪ ،‬هي «أداري‬ ‫والـ ـ ـه ـ ــوى نـ ـ ـم ـ ــام»‪ ،‬ل ـل ـم ـطــربــة‬ ‫اللبنانية نجاح سالم‪ ،‬وألحان‬ ‫حمد الرجيب‪ ،‬و«سلوا الكاعب‬ ‫الحسناء» للمطربة المصرية‬ ‫بــدي ـعــة صـ ـ ــادق‪ ،‬ومـ ــن أل ـحــان‬ ‫أحـمــد الــزنـجـبــاري‪ ،‬و»هــولــو»‬ ‫للمطرب الكبير شادي الخليج‬ ‫(عـبــدالـعــزيــز الـمـفــرج)‪ ،‬ألحان‬ ‫أحمد باقر‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫يجسد النجم قصي خولي‬ ‫شخصية الخليفة العباسي‬ ‫هارون الرشيد‪ ،‬وبدأ بالفعل‬ ‫تصوير مشاهده مع المخرج‬ ‫عبدالباري أبوالخير‪ ،‬الذي‬ ‫يسابق الزمن لعرض المسلسل‬ ‫في شهر رمضان‪.‬‬ ‫وقال قصي‪ ،‬بطل العمل‪ ،‬إنه‬ ‫سعيد بالتجربة التي تعني‬ ‫له الكثير‪ ،‬معترفا بأنه يحاول‬ ‫جاهدا العمل مع مجموعة‬ ‫العمل ككل‪ ،‬لتقديم صورة‬ ‫مختلفة وقراءة مغايرة‬ ‫لشخصية استثنائية ولها‬ ‫حضورها في التاريخ العربي‬ ‫واإلسالمي‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬مهم جدا الحفاظ على‬ ‫أهمية الشخصية؛ تاريخيا‬ ‫ودينيا‪ ،‬بحيث ال نتجاوز شيئا‬ ‫َّ‬ ‫من المسلمات»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬ ‫َّ‬ ‫ماتيس لألسد‪ :‬استخدام الغاز حماقة‪ ...‬وتوقع أي قرار‬

‫• اتفاق إلجالء جزئي من الغوطة وكلي من القدم • هجوم بالدرون على قاعدة حميميم الروسية‬

‫غداة تمكنه من تقسيم غوطة‬ ‫دمشق الشرقية إلى ثالثة‬ ‫دوما‪،‬‬ ‫أجزاء‪ ،‬وعزله أكبر مدنها ً‬ ‫تلقى النظام السوري تهديدا‬ ‫ً‬ ‫قويا من واشنطن في حال ًثبت‬ ‫استخدامه الغاز‪ ،‬وخصوصا‬ ‫أثناء هجومه على آخر معاقل‬ ‫المعارضة في العاصمة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ت ــزام ـن ــا م ــع م ـف ــاوضــات تـجــري‬ ‫إلخـ ــاء ري ــف دم ـشــق وح ــي ال ـقــدم‬ ‫ال ـ ـم ـ ـج ـ ــاور‪ ،‬ح ـ ـ ــذر وزي ـ ـ ـ ــر الـ ــدفـ ــاع‬ ‫األمـ ـي ــرك ــي ج ـي ــم م ــاتـ ـي ــس‪ ،‬أمـ ــس‪،‬‬ ‫ال ــرئـ ـي ــس ال ـ ـسـ ــوري بـ ـش ــار األسـ ــد‬ ‫مــن اسـتـخــدام ال ـســاح الـكـيـمــاوي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في ظل المعارك الدائرة‬ ‫ً‬ ‫بغوطة دمشق الشرقية‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫ذلك "سيكون من الحمق الشديد"‪.‬‬ ‫وقبل هبوط طائرته في سلطنة‬ ‫عـمــان‪ ،‬استشهد ماتيس بتقارير‬ ‫غير مؤكدة عن شن هجمات بغاز‬ ‫الكلور في الغوطة الشرقية‪ ،‬وانتقد‬ ‫ً‬ ‫روس ـي ــا لــدع ـم ـهــا دم ـش ــق‪ ،‬مـشـيــرا‬ ‫إلى أنها ربما تكون حتى شريكة‬ ‫وتـتـعــاون عــن كـثــب مــع األس ــد في‬ ‫ضـ ــرب ال ـمــدن ـي ـيــن أو ع ــاج ــزة عن‬ ‫صده‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وذكر ماتيس بالضربة الجوية‬ ‫األميركية لقاعدة الشعيرات الجوية‬ ‫فــي ال ـســادس مــن أبــريــل ‪ 2017‬في‬ ‫ً‬ ‫أعقاب هجوم بغاز السارين‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن الــرئـيــس دون ــالــد تــرامــب "لــديــه‬ ‫ه ــامــش مـ ـن ــاورة سـيــاسـيــة كــامــل"‬ ‫ً‬ ‫التخاذ أي قرار يعتبره مناسبا‪.‬‬ ‫ومع اقتراب النظام من تحقيق‬ ‫ن ـص ــر ك ـب ـيــر ف ــي الـ ـغ ــوط ــة‪ ،‬اعـتـبــر‬ ‫م ــات ـي ــس مـ ـج ــددا أنـ ــه لـ ــوال ال ــدع ــم‬ ‫العسكري من روسيا واستخدامها‬ ‫"الفيتو" في مجلس األمن لما بقي‬ ‫األسد في الحكم‪.‬‬

‫مفاوضات الغوطة‬

‫ارتفاع حصيلة‬ ‫القتلى منذ ‪18‬‬ ‫فبراير إلى أكثر‬ ‫من ‪ 1100‬مدني‬

‫ورغ ـ ـ ــم ن ـف ــي "جـ ـي ــش اإلس ـ ـ ــام"‬ ‫و"ف ـي ـل ــق ال ــرح ـم ــن" ال ـت ـف ــاوض مع‬ ‫الحكومة وإصرارهما على رفض‬ ‫سياسة التهجير‪ ،‬بحث مسؤولون‬ ‫م ـح ـل ـيــون ف ــي ال ـغ ــوط ــة ال ـشــرق ـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬ات ـ ـفـ ــاقـ ــا إلجـ ـ ـ ــاء مــدن ـي ـيــن‬ ‫وم ـقــات ـل ـي ــن م ــن أح ـ ــد أج ـ ـ ــزاء ه ــذه‬ ‫المنطقة المحاصرة بهدف إيقاف‬ ‫الحملة العسكرية المستمرة منذ‬ ‫أسبوعين‪.‬‬ ‫ووفق مصدر مفاوض والمرصد‬ ‫السوري لحقوق اإلنسان‪ ،‬فإن لجنة‬ ‫مــن مسؤولين محليين فــي مدينة‬ ‫حمورية التقت ممثلين عن الحكومة‬

‫الملك سلمان يوافق على‬ ‫استحداث دوائر لقضايا الفساد‬ ‫وافق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز على استحداث دوائر‬ ‫متخصصة لقضايا الفساد في النيابة العامة السعودية‪ ،‬تقوم بالتحقيق‬ ‫واالدعاء في قضايا الفساد‪ ،‬وترتبط بالنائب العام مباشرة‪.‬‬ ‫وقال النائب العام السعودي سعود المعجب‪ ،‬أمس‪ ،‬إن صدور موافقة‬ ‫خادم الحرمين الشريفين على إحداث تلك الدوائر يأتي في إطار اهتمامه‬ ‫بـ"مكافحة الفساد بصوره وأشكاله كافة بهدف حماية الوطن ومقدراته‬ ‫والمحافظة على المال العام وحماية نزاهة الوظيفة العامة"‪ ،‬موضحا أن‬ ‫"النيابة العامة قبل صدور الموافقة بإحداث دوائر قضايا الفساد كانت‬ ‫تعالج تلك القضايا من قبل دائرة جرائم الوظيفة العامة‪ ،‬إال أنه رغبة في‬ ‫مزيد من الفعالية ورفع الجودة واألداء وتسريع إجراءات قضايا الفساد؛‬ ‫صدرت الموافقة على إحداث دوائر متخصصة لقضايا الفساد"‪.‬‬

‫دبابات النظام على مشارف جسرين بالغوطة أمس (أ ف ب)‬ ‫لمناقشة عرض للمصالحة يتضمن‬ ‫خـ ـ ـ ــروج ال ـم ــدن ـي ـي ــن وال ـم ـق ــات ـل ـي ــن‬ ‫الراغبين من حمورية إلــى مناطق‬ ‫أخـ ـ ـ ــرى ت ـس ـي ـط ــر ع ـل ـي ـه ــا ف ـصــائــل‬ ‫ال ـم ـع ــارض ــة‪ ،‬بـيـنـهــا إدل ـ ــب (ش ـمــال‬ ‫ً‬ ‫غرب) أو درعا جنوبا‪ ،‬وفي حال لم‬ ‫يتم التوافق‪ ،‬فستستكمل العملية‬ ‫العسكرية لتشمل حمورية‪.‬‬ ‫وخ ــال سـنــوات ال ـنــزاع‪ ،‬شهدت‬ ‫مـنــاطــق ع ــدة بـيـنـهــا م ــدن وب ـلــدات‬ ‫قــرب دمـشــق عمليات إج ــاء آلالف‬ ‫المقاتلين المعارضين والمدنيين‬ ‫بـ ـم ــوج ــب اتـ ـ ـف ـ ــاق ـ ــات م ـ ــع ال ـ ـقـ ــوات‬ ‫ال ـح ـكــومــة وإثـ ــر ح ـمــات عسكرية‬ ‫عنيفة‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح م ــدي ــر ال ـمــرصــد رام ــي‬ ‫عـ ـب ــدال ــرحـ ـم ــن أن "الـ ـمـ ـف ــاوض ــات‬ ‫م ـس ـت ـمــرة ح ـ ــول بـ ـل ــدات ح ـمــوريــة‬ ‫ً‬ ‫وجسرين وسـقـبــا"‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫"القرار قد ُيتخذ في أي لحظة"‪.‬‬

‫االستسالم والتهجير‬ ‫ونـفــى فصيل "فـيـلــق الــرحـمــن"‪،‬‬

‫ال ــذي يسيطر على الـمــدن الـثــاث‪،‬‬ ‫مشاركته في أي مفاوضات‪ .‬وكان‬ ‫كرر رفضه ألي عمليات إجالء من‬ ‫الغوطة الشرقية‪.‬‬ ‫وكـتــب الـمـتـحــدث بــاسـمــه وائــل‬ ‫علوان‪ ،‬على حسابه على "تويتر"‪،‬‬ ‫"ال يوجد أي تكليف يسمح ألحد‬ ‫ب ــالـ ـتـ ـف ــاوض ع ـ ــن ثـ ـ ـ ــوار ال ـغ ــوط ــة‬ ‫ومؤسساتها والجيش الحر فيها"‪.‬‬ ‫ورف ـضــت "ال ـق ـيــادة الـثــوريــة في‬ ‫دمشق وريفها"‪ ،‬في بيان‪ ،‬خيارات‬ ‫"االسـ ـتـ ـس ــام وال ـت ـه ـج ـي ــر" بـشـكــل‬ ‫ق ـط ـعــي وط ــال ـب ــت ب ــات ـخ ــاذ مــوقــف‬ ‫حــاســم فــي وجــه دع ــاة المصالحة‬ ‫والـتـفــاوض مــع الـحـكــومــة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلـ ـ ـ ــى ح ـ ـشـ ــد ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــوارد ال ـب ـش ــري ــة‬ ‫وال ـ ـمـ ــاديـ ــة فـ ــي الـ ـقـ ـط ــاع األوس ـ ــط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وال ـ ــوق ـ ــوف صـ ـف ــا واحـ ـ ـ ـ ــدا م ــدن ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫وع ـس ـكــريــا خ ـلــف ق ــائــد واحـ ــد في‬ ‫مواجهة النظام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأكــد المرصد أن قـتــاال ضاريا‬ ‫ي ـ ــدور ع ـلــى عـ ــدة ج ـب ـهــات يــراف ـقــه‬ ‫وابل من نيران المدفعية والغارات‬ ‫الـ ـج ــوي ــة ال ـم ـت ــواص ـل ــة وه ـج ـمــات‬

‫ً‬ ‫طــائــرات الهليكوبتر‪ ،‬مـشـيــرا إلى‬ ‫ارتـ ـف ــاع حـصـيـلــة الـقـتـلــى م ـنــذ ‪18‬‬ ‫فبراير إلى أكثر من ‪ 1100‬مدني‪.‬‬

‫حي القدم‬ ‫ف ــي ال ـس ـي ــاق‪ ،‬أع ـلــن الـتـلـفــزيــون‬ ‫الــرسـمــي‪ ،‬أمــس‪" ،‬مــوافـقــة مسلحي‬ ‫جبهة النصرة والجيش الحر على‬ ‫ال ـخــروج مــن حــي الـقــدم الدمشقي‬ ‫ً‬ ‫إلى إدلــب خالل ‪ 48‬ساعة"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن الـتـقــدم الـســريــع ل ـقــوات النظام‬ ‫أج ـب ــره ــم ع ـلــى اإلق ـ ـ ــدام ع ـلــى هــذه‬ ‫الخطوة"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــار إلـ ــى أن قـ ـ ــوات ال ـن ـظــام‬ ‫خيرتهم بين "مصير غوطة دمشق‬ ‫الـشــرقـيــة وب ـيــن ال ـخ ــروج م ــن حي‬ ‫القدم‪ ،‬فاختار المسلحون الحفاظ‬ ‫عـلــى أرواح الـمــدنـيـيــن وال ـخ ــروج‬ ‫من الحي"‪.‬‬ ‫وتنتشر في حي القدم فصائل‬ ‫"االتحاد اإلسالمي ألجناد الشام)‬ ‫و"لــواء مجاهدي الشام" التابعين‬ ‫للجيش ال ـحــر و"ج ـب ـهــة الـنـصــرة"‬

‫ً‬ ‫ســاب ـقــا ف ــي حـيــن يـسـيـطــر تنظيم‬ ‫"داعـ ـ ـ ــش" ع ـل ــى م ـن ـط ـقــة ال ـع ـســالــي‬ ‫التابعة للحي وأج ــزاء مــن منطقة‬ ‫جنوب دمشق‪.‬‬ ‫ويخضع الجزء الشرقي من حي‬ ‫القدم لسيطرة "النصرة" والجيش‬ ‫الـ ـح ــر‪ ،‬ف ــي ح ـيــن يـسـيـطــر ال ـن ـظــام‬ ‫على األجزاء الشمالية الغربية منه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتشهد المنطقة هدوءا نسبيا منذ‬ ‫أعوام في ظل الهدنة القائمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإذ أشــار إلى خــروج ‪ 52‬مدنيا‬ ‫من الغوطة الشرقية في أول عملية‬ ‫جماعية بهذا الحجم‪ ،‬أكد الناطق‬ ‫باسم المركز الروسي في حميميم‬ ‫الـ ـ ـل ـ ــواء ف ــادي ـم ـي ــر زول ــوت ــوخ ـي ــن‬ ‫ت ـح ـق ـيــق ت ـق ــدم ف ــي ال ـم ـف ــاوض ــات‪،‬‬ ‫وإمـ ـك ــانـ ـي ــة إج ـ ـ ــاء الـ ـعـ ـش ــرات مــع‬ ‫عائالتهم بضمانات أمنية‪.‬‬

‫قاعدة حميميم‬ ‫وفي تطور مشابه لما حدث في‬ ‫‪ 7‬يـنــايــر ال ـمــاضــي‪ ،‬أف ــاد الـمــرصــد‬ ‫السوري‪ ،‬أمس‪ ،‬بأن طائرات مسيرة‬

‫عــن بعد (درون) شنت فجر أمس‬ ‫ً‬ ‫ه ـج ــوم ــا ع ـلــى ال ـق ــاع ــدة الــروس ـيــة‬ ‫في مطار حميميم العسكر بريف‬ ‫مدينة جبلة في محافظة الالذقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ــوضـ ـح ــا أن الـ ـ ـق ـ ــوات ال ــروسـ ـي ــة‬ ‫الموجودة تمكنت من صده‪.‬‬ ‫ولم تتحدد الجهة التي أطلقت‬ ‫الطائرات‪ ،‬كما لم تتوافر معلومات‬ ‫ح ـ ـتـ ــى الـ ـلـ ـحـ ـظ ــة ع ـ ــن الـ ـخـ ـس ــائ ــر‬ ‫الـبـشــريــة‪ .‬يــأتــي هــذا بـعــد أي ــام من‬ ‫تحطم طائرة نقل عسكرية روسية‬ ‫خ ــال الـهـبــوط فــي حميميم‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫أسفر عن مقتل ‪ 39‬شخصا كانوا‬ ‫على متنها‪.‬‬ ‫وعقب انتهاء المهلة الروسية‬ ‫ال ـثــان ـيــة لـلـفـصــائــل الـمـسـلـحــة في‬ ‫ريف حماة الغربي برزت مؤشرات‬ ‫عن التوصل التفاق ترفع بموجبه‬ ‫األعــام السورية على قلعة مقابل‬ ‫ت ـخ ـل ــي ق ـ ــوات الـ ـنـ ـظ ــام وال ـج ــان ــب‬ ‫الروسي عن تنفيذ عملية عسكرية‬ ‫واسعة‪.‬‬ ‫(عواصم‪ -‬وكاالت)‬

‫ّ‬ ‫البارزاني يشبه السلطات في بغداد بصدام‬ ‫بمناسبة الذكرى الـ ‪ 48‬لتوقيع اتفاق بين‬ ‫أكراد العراق والدكتاتور العراقي صدام حسين‬ ‫في عــام ‪ ،1970‬قــال زعيم الحزب الديمقراطي‬ ‫الكردستاني‪ ،‬الرئيس السابق إلقليم كردستان‬ ‫مسعود الـبــارزانــي‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬إن الحكومة‬ ‫العراقية مستمرة بـ "انتهاك" الشراكة‪ ،‬مشبها‬ ‫السلطات الحالية بسلطات صدام‪.‬‬ ‫وقال البارزاني‪ ،‬في بيان‪ ،‬إنه "بعد ‪ 48‬عاما‪،‬‬ ‫وبعد عمليات اإلبــادة الجماعية ضد الشعب‬ ‫الكردستاني وتجاوز مراحل متعددة‪ ،‬انتهكت‬ ‫ب ـغ ــداد هـ ــذه االت ـفــاق ـيــة وج ـم ـيــع االت ـفــاق ـيــات‬ ‫ً‬ ‫األخــرى بما فيها دستور عــام ‪ ،"2005‬مشيرا‬

‫الــى أنــه "بعد تاريخ مليء بالمعاناة‪ ،‬مازالت‬ ‫عقلية اإلنكار والتهميش هي التي تتعامل مع‬ ‫الشعب الكردي"‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬أكد نائب رئيس حكومة إقليم‬ ‫كردستان العراق‪ ،‬قوباد الطالباني‪ ،‬أمس‪ ،‬أن‬ ‫حكومة اإلقليم نفذت كافة التزامات وقــرارات‬ ‫الحكومة االتحادية بشأن فتح مطاري أربيل‬ ‫والسليمانية‪ ،‬مضيفا في مؤتمر صحافي في‬ ‫السليمانية عن أمله بأن "ينفذ رئيس الوزراء‬ ‫حيدر العبادي قراره بافتتاح مطارات اإلقليم‬ ‫قبل أعياد نوروز"‪.‬‬ ‫وأشار الطالباني الى أن السلطات في اإلقليم‬

‫"قــدمــت كــافــة الـمـعـلــومــات ال ــازم ــة للحكومة‬ ‫العراقية بشأن قوائم رواتب الموظفين‪ ،‬ونحن‬ ‫نتظر خطوات بغداد لدفع رواتب الموظفين"‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬اعتبر رئيس جمهورية العراق‬ ‫فؤاد معصوم‪ ،‬أن قرار استفتاء إقليم كردستان‬ ‫العراق "لم يكن موفقا"‪ ،‬لكنه أضاف أن "حكومة‬ ‫اإلقليم وكذلك الحكومة االتحادية تتحمالن‬ ‫م ـســؤول ـيــة ات ـخ ــاذ ق ـ ــرار االس ـت ـف ـت ــاء‪ ،‬ألنـهـمــا‬ ‫خالل السنوات الماضية لم يتوصال الى حل‬ ‫لالختالفات السياسية بينهما"‪ ،‬الفتا الى أن‬ ‫"الطرفين لم يدخال في حوار جاد من أجل حل‬ ‫المشاكل العالقة"‪.‬‬

‫الى ذلك‪ ،‬شرعت القوات العراقية المشتركة‪،‬‬ ‫أم ــس‪ ،‬بعملية أمـنـيــة لتطهير ق ــرى وأح ـيــاء‬ ‫مناطق جنوب غرب كركوك من جيوب تنظيم‬ ‫"داعش" ومواقع تنظيم "الرايات البيض"‪.‬‬ ‫وقالت مصادر في قوات "الحشد الشعبي"‬ ‫المكونة من فصائل شيعية "بناء على معلومات‬ ‫استخبارية دقيقة شرعت ألوية الحشد الشعبي‬ ‫والشرطة االتحادية بإسناد من طيران الجيش‬ ‫بعملية نوعية من عــدة محاور لتطهير قرى‬ ‫ناحية الرياض من خاليا وجيوب تنظيم داعش‬ ‫جنوبي كركوك"‪.‬‬ ‫(بغداد ـ وكاالت)‬

‫‪25‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫عباس يحذر من‬ ‫التشهير بقيادات عربية‬

‫هدد الرئيس الفلسطيني‬ ‫محمود عباس‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بمساءلة أي قيادي‬ ‫فلسطيني يشهر بأي‬ ‫من الدول العربية‬ ‫ومواقفها بشأن‬ ‫القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وثمن عباس‪ ،‬في بيان‪،‬‬ ‫"مساندة ودعم الدول‬ ‫العربية ومواقفها‬ ‫الرافضة إلعالن الرئيس‬ ‫األميركي دونالد ترامب‬ ‫باعتبار القدس عاصمة‬ ‫إلسرائيل‪ ،‬ونقل السفارة‬ ‫األميركية من تل أبيب‬ ‫إلى القدس"‪ ،‬محذرا من‬ ‫أن قيام أي من أعضاء‬ ‫القيادة الفلسطينية‬ ‫بالتشهير بأي من‬ ‫قيادات الدول العربية‬ ‫"سوف ُيعرضه للمساءلة‬ ‫تحت بند المس‬ ‫باألمن القومي العربي‬ ‫والفلسطيني"‪.‬‬

‫طالب سابق يرمي‬ ‫نواز شريف بالحذاء‬

‫ألقى طالب سابق في‬ ‫معهد في الهور حذاء ه‬ ‫بوجه رئيس الوزراء‬ ‫الباكستاني السابق‪،‬‬ ‫نواز شريف‪.‬‬ ‫وعندما وصل شريف‬ ‫إلى المنصة إللقاء كلمة‬ ‫أمام المشاركين في‬ ‫حدث يقيمه المعهد‪،‬‬ ‫ألقى أحد الحاضرين‪،‬‬ ‫وهو طالب سابق‪،‬‬ ‫الحذاء بوجه رئيس‬ ‫الوزراء السابق‪ ،‬الذي‬ ‫لم يتضرر‪ ،‬وتم اعتقال‬ ‫المهاجم ويدعى طلحة‬ ‫منور‪ ،‬وهو طالب سابق‬ ‫في الكلية‪ ،‬من قبل‬ ‫إدارة المعهد وتم نقله‬ ‫إلى المستشفى بسبب‬ ‫تعرضه للضرب من‬ ‫قبل موظفي المعهد‬ ‫والطالب بعد الحادث‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬ال صوت يعلو فوق االنتخابات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫• الجميل يعلن برنامجا تقدميا • الحريري‪ :‬صوتوا للشرعية واالعتدال‬

‫•‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ي ـ ـت ـ ـسـ ــارع إي ـ ـ ـقـ ـ ــاع الـ ـتـ ـح ــرك ــات‬ ‫ال ـس ـيــاس ـيــة ف ــي ل ـب ـن ــان‪ ،‬ع ـلــى وقــع‬ ‫اتضاح صورة الترشيحات واللوائح‬ ‫استعدادا لالنتخابات المقررة في‬ ‫‪ 6‬مايو المقبل‪ ،‬فقد مــأت أصــوات‬ ‫المهرجانات األجواء أمس‪ ،‬مع إعالن‬ ‫تيار "المستقبل" أسـمــاء مرشحيه‬ ‫وحزب "الكتائب اللبنانية" برنامجه‬ ‫االنتخابي‪ ،‬وحزب "سبعة" مرشحيه‪،‬‬ ‫عـلــى أن يــأتــي دور ح ــزب "ال ـق ــوات‬ ‫اللبنانية" بعد غد‪.‬‬

‫برنامج الـ ‪ 30‬نقطة‬ ‫وخــال إطــاق برنامج انتخابي‬ ‫"طـمــوح" من ‪ 30‬نقطة تحت عنوان‬ ‫"نـ ـب ــض ال ـت ـغ ـي ـي ــر"‪ ،‬وص ـ ــف رئ ـيــس‬ ‫"الـكـتــائــب" الـنــائــب ســامــي الجميل‪،‬‬ ‫االنتخابات النيابية المقررة في مايو‬ ‫بـ "انتفاضة الرأي العام على الخطأ‬ ‫والتبعية بــأي شكل كــانــت"‪ ،‬داعيا‬ ‫"كــل مواطن الــى تحمل المسؤولية‬ ‫ومحاسبة كل سياسي يعتبر الناس‬ ‫أتباعا"‪ .‬وشدد على أن "حزب الكتائب‬ ‫أخـ ــذ خ ـي ــار ال ـم ــواج ـه ــة بـمـســاعــدة‬ ‫الناس"‪.‬‬ ‫وفــي انتقاد لحزب الله وللقوى‬ ‫التي وافقت على الدخول في حكومة‬ ‫مـ ـع ــه‪ ،‬اع ـت ـب ــر ال ـج ـم ـي ــل أن "ح ـي ــاد‬ ‫لبنان هو الممر لالستقرار وليس‬ ‫االستسالم للسالح وكل التجاوزات‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ح ـ ـس ـ ــاب سـ ـ ـ ـي ـ ـ ــادة دولـ ـتـ ـن ــا‬ ‫واستقاللنا"‪.‬‬

‫وفـ ــي بــرنــام ـجــه ال ـت ـقــدمــي ال ــذي‬ ‫عـكــس ال ـت ـعــاون بينه وبـيــن التيار‬ ‫الـمــدنــي قـبــل أش ـهــر‪ ،‬أعـلــن الجميل‬ ‫دعـ ـ ـم ـ ــه إلقـ ـ ـ ـ ـ ــرار الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزواج الـ ـم ــدن ــي‬ ‫االختياري وإعطاء المرأ ​ة اللبنانية‬ ‫حقها بمنح جنسيتها ألوالدها‪.‬‬

‫الحريري و«الخضة»‬ ‫في السياق‪ ،‬وبينما أعلن رئيس‬ ‫الحكومة سعد الحريري‪ ،‬في خطاب‪،‬‬ ‫أسماء مرشحيه‪ ،‬تبين أن عضو كتلة‬ ‫"المستقبل" النائب كاظم الخير خرج‬ ‫من "اللعبة"‪ ،‬بعد استبداله بالمرشح‬ ‫عثمان علم الدين عن المقعد السني‬ ‫في قضاء المنية (الشمال)‪.‬‬ ‫ولـ ــم ي ـخ ــرج ال ـن ــائ ــب ال ـخ ـيــر من‬ ‫ع ـب ــاءة "الـمـسـتـقـبــل" م ــن دون تــرك‬ ‫آثــار انتقامية‪ ،‬فـبــادر المحسوبون‬ ‫عليه في "منسقية التيار" الى تقديم‬ ‫اسـ ـتـ ـق ــاالتـ ـه ــم ف ـ ــي خ ـ ـطـ ــوة ه ــدف ــت‬ ‫ال ــى تعطيل الـمــاكـيـنــة االنتخابية‬ ‫للمستقبل‪ ،‬بينما توقعت مصادر‬ ‫متابعة أن "ينضم الخير الى الئحة‬ ‫رئ ـي ــس ال ـح ـكــومــة ال ـس ــاب ــق نجيب‬ ‫ميقاتي"‪.‬‬ ‫ي فـ ــي ك ـل ـم ــة أن‬ ‫وأكـ ـ ـ ــد ال ـ ـحـ ــريـ ــر ​‬ ‫"مـ ـش ــروع الـمـسـتـقـبــل ه ــو م ـشــروع‬ ‫الـ ـش ــرعـ ـي ــة واالع ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــدال وال ـع ـي ــش‬ ‫ال ـم ـش ـتــرك‪ ،‬ومـ ـش ــروع ال ــدول ــة الـتــي‬ ‫مؤسساتها هي وحدها من يحمي‬ ‫لبنان"‪.‬‬ ‫وق ـ ــال إن "ال ـم ـش ــروع ق ــائ ــم على‬ ‫حـمــايــة الـبـلــد واألم ـ ــن االجـتـمــاعــي‬ ‫والـ ـعـ ـمـ ـل ــة ال ــوطـ ـنـ ـي ــة والـ ـنـ ـه ــوض‬

‫ً‬ ‫احتفاال بيوم المرأة‬ ‫مسيرة لسيدات في وسط بيروت أمس‬ ‫العالمي (ا ف ب)‬ ‫ً‬ ‫بــاالقـتـصــاد"‪ ،‬مــؤكــدا أن "كــل صوت‬ ‫فــي االنـتـخــابــات هــو ص ــوت لرفيق‬ ‫الحريري الستمرار المسيرة‪ ،‬وهو‬ ‫صـ ــوت لـسـعــد الـ ـح ــري ــري‪ ،‬وص ــوت‬ ‫لـلـبـنــان‪ ،‬القـتـصــاد لـبـنــان ولـعــروبــة‬ ‫لبنان"‪.‬‬ ‫وشــدد اإلعــان االنتخابي لتيار‬ ‫المستقبل على رفــض التدخل في‬ ‫ال ـشــؤون الداخلية لـلــدول العربية‪،‬‬ ‫وحصرية السالح‪ ،‬ومواكبة اعمال‬ ‫المحكمة الدولية‪ ،‬واعتبار احكامها‬ ‫ملزمة للسلطات اللبنانية بمالحقة‬ ‫المتهمين وتوقيفهم‪.‬‬

‫حزب سبعة‬ ‫مــن ناحيته‪ ،‬أعـلــن حــزب سبعة‪،‬‬ ‫حديث التأسيس‪ ،‬أسماء مرشحيه‪،‬‬

‫ً‬ ‫وت ــا ب ـيــانــا تـعـهــد ف ـيــه ب ــأن يـكــون‬ ‫أعضاؤه ونوابه "صوت كل مواطن‬ ‫داخـ ـ ــل الـ ـب ــرلـ ـم ــان‪ ،‬وب ـع ـي ــدي ــن عــن‬ ‫الطائفية‪ ،‬كما أننا ال نقبل أن نكون‬ ‫مرتهنين ألي دولة خارجية"‪.‬‬ ‫وتعهد الحزب الذي يعتبر نفسه‬ ‫حزبا مدنيا ب ـ "إنـشــاء دولــة مدنية‬ ‫وتطبيق الدستور بكامله‪ ،‬والحفاظ‬ ‫على شفافية تامة ومحاربة الفساد"‪.‬‬ ‫ثم أعلن الحزب أسماء مرشحيه‪،‬‬ ‫وأبــرزهــم اإلعالمية بــوال يعقوبيان‬ ‫ال ـتــي تــرشـحــت عــن المقعد األرم ــن‬ ‫األرثوذكسي في دائرة بيروت األولى‬ ‫وزميلتها مقدمة برنامج "الفساد"‬ ‫غادة عيد التي ترشحت عن المقعد‬ ‫الماروني في الشوف‪.‬‬


‫‪26‬‬ ‫دوليات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ترامب‪ :‬كيم يريد السالم ولقاؤنا سيحقق نجاحا مذهال‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫واشنطن اشترطت على بيونغ يانغ عدم إجراء تجارب نووية أو صاروخية‪ ...‬وماتيس ينأى بنفسه‬ ‫رغم الجدل الذي أثارته‪ ،‬دافع‬ ‫الرئيس األميركي دونالد ترامب‬ ‫عن موافقته على طلب زعيم‬ ‫الشمالية كيم جونغ أون‬ ‫كوريا ً‬ ‫لقاءه‪ ،‬معبرا عن ثقته بأن القمة‬ ‫التاريخية بين البلدين ستحقق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نجاحا مذهال في مراهنة‬ ‫سياسية‪.‬‬

‫المبعوثان‬ ‫ُ‬ ‫«الجنوبيان» يطلعان‬ ‫بكين وطوكيو‬ ‫وموسكو على نتائج‬ ‫زيارتهما لـ «الشمال»‬

‫رغم المعارضة التي يلقاها من‬ ‫بعض خصومه المحليين‪ ،‬وردود‬ ‫فعل متفاوتة بعضها متحفظ‪ ،‬أكد‬ ‫الرئيس األمـيــركــي أن المحادثات‬ ‫التاريخية التي يفترض أن يجريها‬ ‫قبل نهاية شهر مايو المقبل مع‬ ‫زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ‬ ‫أون‪ ،‬ستحرز "نـجــاحــا هــائــا" ألن‬ ‫ب ـيــون ـغ ـيــانــغ ب ــات ــت ت ــري ــد "ص ـنــع‬ ‫السالم"‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال ت ـ ـ ــرام ـ ـ ــب‪ ،‬فـ ـ ــي اجـ ـتـ ـم ــاع‬ ‫سياسي في والية بنسلفانيا أمام‬ ‫ناشطين عبروا عن دعمهم لتحول‬ ‫السياسة التجارية األميركية الى‬ ‫الـحـمــائـيــة‪" :‬اع ـت ـقــد ان ـهــم يــريــدون‬ ‫صـنــع ال ـس ــام‪ ،‬وأع ـت ـقــد ان الــوقــت‬ ‫حان"‪ .‬وأضاف‪" :‬من يعرف ما الذي‬ ‫سيحدث؟ االجتماع إن حدث‪ ،‬ربما‬ ‫أغادر سريعا أو ربما نجلس ونبرم‬ ‫أعظم اتفاق للعالم"‪.‬‬ ‫وكان الرئيس االميركي يتحدث‬ ‫في ضاحية لبيتسبرغ في مهرجان‬ ‫ل ــدع ــم ريـ ـ ــك سـ ــاكـ ــونـ ــي‪ ،‬ال ـم ــرش ــح‬ ‫الجمهوري الــى الكونغرس‪ ،‬الذي‬ ‫يواجه صعوبات قبل ثالثة أيام من‬ ‫انتخابات تشريعية نتائجها غير‬ ‫محسومة في بنسلفانيا‪.‬‬ ‫وك ــان الــرئـيــس االم ـيــركــي عـ ّـبــر‪،‬‬ ‫قـبـيــل ذلـ ــك‪ ،‬ع ــن ت ـف ــاؤل كـبـيــر عند‬ ‫االعالن عن قمة قريبة مع كيم‪.‬‬ ‫وقال ترامب لصحافيين قبل أن‬ ‫يتجه الى بنسلفانيا‪" :‬فيما يتعلق‬ ‫بكوريا الشمالية‪ ،‬أعتقد ان األمر‬ ‫سيجري بشكل جيد ج ــدا‪ ،‬أعتقد‬ ‫انـنــا سنحقق نجاحا هــائــا‪ ،‬وأن‬ ‫االمر سيكون مثمرا جدا"‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫"ن ـح ـظــى ب ــدع ــم ه ــائ ــل"‪ .‬وت ــاب ــع أن‬

‫القمة ستوجه ضربة قاتلة‬ ‫لـ «نووي إيران»‬ ‫كتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" األميركية الرصينة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬أن القمة التاريخية المرتقبة بين الرئيس األميركي دونالد‬ ‫تــرامــب‪ ،‬وزعـيــم كــوريــا الشمالية كيم جونغ أون فــي مايو المقبل‪،‬‬ ‫سيكون لها تداعيات سلبية على االتفاق النووي اإليراني‪.‬‬ ‫الصحيفة‪ ،‬عن مسؤولين غربيين‪ ،‬ترجيحهم أن يوجه‬ ‫ً‬ ‫ونقلت ً‬ ‫اللقاء ضربة قاتلة لالتفاق النووي اإليراني‪ ،‬السيما أن المهلة التي‬ ‫وضعها ترامب لتعديل االتفاق النووي لناحية تشديد بنوده تحت‬ ‫ً‬ ‫طائلة الغائه‪ ،‬تنتهي أيضا في مايو‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأشــارت الــى أن ترامب سيسعى جاهدا لنسف االتفاق النووي‬ ‫مع إيران أو تعديله‪ ،‬بما يلزم قبل القمة مع الزعيم الكوري الشمالي‪،‬‬ ‫ليكون ذلك بمنزلة ورقة ضغط في يده‪.‬‬

‫ً‬ ‫معارضون يتظاهرون في سيول احتجاجا على التقارب بين الكوريتين (اي بي آي)‬ ‫"الوعد (الــذي قطعته بيونغيانغ)‬ ‫هو انهم لن يطلقوا صواريخ حتى‬ ‫ذلــك الـحـيــن (مــوعــد الـلـقــاء) وأنـهــم‬ ‫يـ ـن ــوون نـ ــزع األس ـل ـح ــة ال ـن ــووي ــة‪.‬‬ ‫سيكون ذلك رائعا"‪.‬‬ ‫وق ـب ـيــل ذلـ ــك‪ ،‬ذك ــر الــرئ ـيــس في‬ ‫ت ـغــريــدة عـلــى "تــوي ـتــر"‪ ،‬أن كــوريــا‬ ‫ال ـش ـم ــال ـي ــة "ل ـ ــم ت ـج ــر أي ت ـجــربــة‬ ‫ل ـصــاروخ منذ ‪ 28‬نوفمبر ‪"2017‬‬ ‫وأنها "وعدت بأال تفعل ذلك"‪ ،‬خالل‬ ‫مــرحـلــة ال ـل ـقــاء بـيــن تــرامــب وكـيــم‪.‬‬

‫وأضـ ـ ــاف‪" :‬أع ـت ـقــد أن ـهــم سـيــوفــون‬ ‫بوعدهم"‪.‬‬

‫ماتيس‬ ‫وق ـ ــال وزي ـ ــر ال ــدف ــاع األم ـيــركــي‬ ‫ج ـي ـمــس م ــاتـ ـي ــس‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬إن ـ ــه لــن‬ ‫يـنــاقــش عـلـنــا الـقـضــايــا المتعلقة‬ ‫بكوريا الشمالية‪ ،‬وأحال األمر إلى‬ ‫الدبلوماسيين والبيت األبيض‪.‬‬ ‫وأضــاف ماتيس‪ ،‬للصحافيين‬

‫خـ ــال رح ـل ــة إلـ ــى سـلـطـنــة ع ـمــان‪،‬‬ ‫أن الـ ـ ــوضـ ـ ــع بـ ـبـ ـس ــاط ــة حـ ـس ــاس‬ ‫ج ــدا ب ــدرج ــة ال تـسـمــح ب ــأن يــدلــي‬ ‫مـســؤولــون فــي مــواقــع مـثــل وزارة‬ ‫ال ــدف ــاع ب ـت ـصــري ـحــات ألن ـه ــا غـيــر‬ ‫م ـن ـخ ــرط ــة فـ ــي ش ـك ــل م ـب ــاش ــر فــي‬ ‫االتـصــاالت الدبلوماسية‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫"نظرا لدقة األمر‪ ،‬فعندما تخوض‬ ‫ف ــي وضـ ــع كـ ـه ــذا‪ ،‬فـ ــإن اح ـت ـمــاالت‬ ‫سوء الفهم تبقى كبيرة جدا‪ .‬ال أود‬ ‫الحديث عن كوريا مطلقا‪ .‬سأترك‬

‫شعار ترامب لحملة ‪ :2020‬لنحافظ‬ ‫على عظمة أميركا!‬

‫كيلي‪ :‬لدى بوتين «شيء» ضد نظيره األميركي‬ ‫قد تبدو االنتخابات الرئاسية األميركية في عام‬ ‫‪ 2020‬بعيدة‪ ،‬غير أن الرئيس دونالد ترامب اختار‬ ‫عبارة "لنحافظ على عظمة أميركا!" شعارا للحملة‬ ‫االنتخابية إلعادة انتخابه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعبر ترامب مجددا أمام حشد من المؤيدين الذين‬ ‫تجمعوا في مون تاونشيب‪ ،‬عن األمل في أن يتنافس‬ ‫مع أوبرا وينفري في االنتخابات‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬صرحت الصحافية في قناة "إن بي‬

‫سي" ميغان كيلي التي أجرت أخيرا مقابلة مع الرئيس‬ ‫الروسي فالديمير بوتين‪ ،‬بأنه تتوافر لــدى بوتين‬ ‫"معلومات" حول ترامب يحاول األخير منع نشرها‪.‬‬ ‫وتــاب ـعــت‪" :‬ال يمكنني ال ـق ــول إن بــوتـيــن معجب‬ ‫بترامب‪ .‬لم أر ذلك فيه‪ ،‬ولكن بدا لي أنه يوجد لديه‬ ‫شيء ضد ترامب"‪ .‬وأكدت‪" :‬أعتقد أن الحديث يدور عن‬ ‫أموال أو أمور ترامب مع الروس في التسعينيات من‬ ‫القرن الماضي وحساباته هنا في الواليات المتحدة"‪.‬‬

‫األم ــر لمن يـقــودون هــذه الجهود‪،‬‬ ‫واآلن‪ ،‬أود موقفا مباشرا تماما من‬ ‫هؤالء المسؤولين في شكل فعلي‪،‬‬ ‫ول ـيــس م ــن ال ــذي ــن ي ـقــومــون ب ــدور‬ ‫مساند أو بدور خلفي"‪.‬‬

‫منوتشين‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قــال وزيــر الخزانة‬ ‫األميركي ستيف منوتشين‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إن ش ـ ــرط تـ ــرامـ ــب ل ـل ـق ــاء ال ــزع ـي ــم‬ ‫ال ـكــوري الـشـمــالــي هــو عــدم إجــراء‬ ‫تجارب نووية أو صاروخية‪.‬‬ ‫وقال منوتشين لبرنامج "ميت‬ ‫ذا بـ ــرس" الـ ــذي تـبـثــه شـبـكــة "إن‪.‬‬ ‫بـ ــي‪.‬سـ ــي"‪ ،‬ردا ع ـل ــى س ـ ــؤال ح ــول‬ ‫تـ ـص ــريـ ـح ــات الـ ـمـ ـتـ ـح ــدث ــة ب ــاس ــم‬ ‫البيت األبيض سارة ساندرز يوم‬ ‫الجمعة‪ ،‬إنــه لــن يـكــون هـنــاك لقاء‬ ‫دون إجــراءات ملموسة من جانب‬ ‫كــوريــا الشمالية "يـجــب أال يكون‬ ‫هناك ارتباك"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف‪" :‬ال ــرئ ـي ــس أوضـ ــح أن‬ ‫ال ـش ــروط هــي ع ــدم إجـ ــراء تـجــارب‬ ‫نـ ـ ــوويـ ـ ــة وعـ ـ ـ ـ ــدم إجـ ـ ـ ـ ـ ــراء ت ـ ـجـ ــارب‬ ‫صــاروخ ـيــة وه ــذا سـيـكــون شرطا‬ ‫حتى (موعد) االجتماع"‪.‬‬

‫بيونغ يانغ‬ ‫ولــم يصدر عن بيونغيانغ أي‬

‫رد فـعــل رسـمــي عــن هــذا اإلع ــان‪،‬‬ ‫ل ـكــن ال ـس ـف ـيــر الـ ـك ــوري الـشـمــالــي‬ ‫لدى االمم المتحدة باك سونغ إل‬ ‫قــال في واشنطن إن هــذه الدعوة‬ ‫هي نتيجة "قرار طوعي ومنفتح"‬ ‫اتـخــذه كيم جــونــغ اون‪ .‬وأضــاف‪:‬‬ ‫"بـ ـفـ ـض ــل ه ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـقـ ـ ــرار ال ـش ـج ــاع‬ ‫لـقــائــدنــا االع ـل ــى‪ ،‬يمكننا تصور‬ ‫ضمان السالم واالستقرار في شبه‬ ‫الجزيرة الكورية"‪.‬‬

‫وفي سيول‪ ،‬أعلن ناطق باسم‬ ‫الــرئــاســة الـكــوريــة الجنوبية كيم‬ ‫يوي كيوم‪ ،‬أمس‪ ،‬أن‬ ‫رئ ـي ــس م ـك ـتــب األم ـ ــن ال ـقــومــي‬ ‫تشونغ يــوي يونغ سيجتمع مع‬ ‫الرئيس الصيني شي جينبينغ‪،‬‬ ‫ال ـ ـي ـ ــوم‪ ،‬ب ـي ـن ـم ــا ي ـج ـت ـم ــع رئ ـي ــس‬ ‫االسـ ـتـ ـخـ ـب ــارات س ـ ــوه ه ـ ــون‪ ،‬مــع‬ ‫رئـيــس الـ ــوزراء الـيــابــانــي شينزو‬ ‫آبي غدا في طوكيو‪ ،‬لبحث نتائج‬ ‫زيــارت ـه ـمــا ال ــى ك ــوري ــا الـشـمــالـيــة‬ ‫االسبوع الماضي مع المسؤولين‬ ‫ه ـن ــاك ونـقـلـهـمــا رس ــال ــة م ــن كيم‬ ‫جونغ أون الى ترامب‪ .‬ومن المقرر‬ ‫أن يزور تشونغ أيضا روسيا بعد‬ ‫رحـلـتــه إل ــى بـكـيــن‪ ،‬لـكــن ل ــم تعلن‬ ‫بعض أي تفاصيل‪.‬‬ ‫(عواصم‪ -‬وكاالت)‬

‫• إمام مشهد يستعين بـ «صوفيا لورين» • تظاهرات في أصفهان واألهواز • تحطم طائرة تركية خاصة‬ ‫●‬

‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫استدعى المدعي العام لمدينة طهران فتيات يبلغن السابعة‬ ‫من العمر‪ ،‬على خلفية رقصهن أمام رئيس بلدية طهران‪ ،‬محمد‬ ‫علي نجفي‪ ،‬في ذكرى ميالد السيدة فاطمة الزهراء‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أولياء أمورهن للتحقيق‪.‬‬ ‫وبعد أن كشف رئيس تحرير مجلة "صياي بارسي"‪ ،‬مسعود‬ ‫كاظمي‪ ،‬عن استدعاء الفتيات عبر تغريدة على "تويتر"‪ ،‬استطاعت‬ ‫"الجريدة" التحدث إلى عائلتي اثنتين من الفتيات بشرط عدم‬ ‫الكشف عن هويتيهما‪.‬‬ ‫وأكـ ــدت والـ ــدة إحـ ــدى الـفـتـيــات أن م ـســاعــدي ال ـمــدعــي الـعــام‬ ‫استجوبوا الفتيات بعد احتجازهن في غرف منفصلة‪ ،‬ثم سألوا‬ ‫األهالي والمربين إذا كانوا على علم مسبق بأن بناتهن سيرقصن‬ ‫أمام رئيس البلدية وعدد آخر من الرجال‪.‬‬ ‫وقالت إن المحقق سأل الفتيات إذا ما كانت عائالتهن تجبرهن‬ ‫على الرقص وعدم ارتداء الحجاب‪ .‬كما تضمن التحقيق السؤال‬

‫عن صالة اآلباء واألمهات في البيت‪ ،‬وإذا ما كانوا يشربون الخمر‪.‬‬ ‫وتم اإلفراج عن الفتيات وعائالتهن بعد التوقيع على تعهدات‬ ‫تنص على حضورهم إلى المحكمة للشهادة ضد رئيس بلدية‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذك ــرت وال ــدة أخ ــرى لــ"الـجــريــدة" أن ابنتها وع ــددا آخــر من‬ ‫البنات يواجهن خوفا وانهيارا عصبيا‪ ،‬بسبب ما تعرضن له‬ ‫خــال التحقيق‪ ،‬الفتا إلــى أن األم اضطرت إلــى أن تأخذ ابنتها‬ ‫إلى طبيب نفسي‪.‬‬ ‫وك ــان المدعي الـعــام لطهران استدعى رئـيــس بلدية طهران‬ ‫المنتمي إلى التيار اإلصالحي واستجوبه مدة ‪ 3‬ساعات‪ ،‬حيث‬ ‫أعلن متحدث باسم السلطة القضائية أن نجفي كــان على علم‬ ‫مسبق بأن هناك حفلة غنائية‪ ،‬وأن هناك فتيات سيرقصن أمامه‬ ‫في الحفلة وعليه فهو "يشجع على الفساد‪ ،‬وكذب سابقا أنه لم‬ ‫يكن على علم بفعاليات الحفلة"‪.‬‬ ‫وقــام خطباء صــاة الجمعة فــي الـمــدن المختلفة بمهاجمة‬ ‫تصرف رئيس البلدية‪ ،‬واعتبر امــام جمعة مشهد‪ ،‬السيد علم‬

‫جينبينغ على خطى ماو تسي تونغ‬ ‫البرلمان يمنحه الرئاسة مدى الحياة وسلطات غير محدودة‬

‫ً‬ ‫مدليا بصوته في قاعة الشعب‬ ‫الرئيس شي جينبينغ‬ ‫الكبرى في بكين أمس (أ ف ب)‬

‫ّ‬ ‫مهد البرلمان الصيني‪ ،‬أمس‪ ،‬الطريق أمام شي جينبينغ‬ ‫ً‬ ‫للبقاء رئيسا مدى الحياة بإلغائه الحد االقصى للواليات‬ ‫الــرئــاسـيــة‪ ،‬ومنحه سلطة شبه مطلقة مــن أجــل تطبيق‬ ‫رؤيته لتحويل البالد الى قوة عظمى اقتصاديا وعسكريا‪.‬‬ ‫وتنهي الخطوة حقبة القيادة "الجماعية" والخالفة‬ ‫المنظمة التي أرســاهــا القائد السابق دينغ شياوبينغ‬ ‫لضمان االستقرار وتجنب أي عودة للحكم الديكتاتوري‬ ‫لعهد مؤسس الشيوعية في الصين ماو تسي تونغ‪.‬‬ ‫وحظي التعديل الدستوري التاريخي بتأييد مطلق‬ ‫في البرلمان بموافقة ‪ 2958‬نائبا‪ ،‬مقابل معارضة نائبين‪،‬‬ ‫وامتناع ثالثة عن التصويت‪ ،‬رغم سيل من انتقادات غير‬ ‫اعتيادية على شبكة االنـتــرنــت ســارعــت اجـهــزة الرقابة‬ ‫الى منعها‪.‬‬ ‫وكان شي‪ ،‬أول من ادلى بصوته في قاعة الشعب الكبرى‬ ‫في بكين بصندوق أحمر وسط تصفيق اعضاء مجلس‬ ‫الشعب مع كل عملية اقتراع على تعديل الدستور من أجل‬ ‫إلغاء الحد االقصى لواليتين رئاسيتين من خمس سنوات‪.‬‬ ‫وكان متوقعا للتعديل الدستوري األول منذ ‪ 14‬عاما‪،‬‬ ‫أن يمر بسهولة في البرلمان الذي لم يصوت يوما ضد أي‬ ‫نص يطرحه الحزب الشيوعي منذ إنشائه قبل نصف قرن‪.‬‬ ‫وقال جو تشيوتشن‪ ،‬وهو ممثل مقاطعة هيلونغجيانغ‬ ‫في شمال شرقي البالد‪" :‬إنها االرادة الملحة لعامة الشعب"‪،‬‬ ‫م ـكــررا مقولة ال ـحــزب الشيوعي ال ــذي يعتبر أن تعديل‬ ‫الدستور يحظى بتأييد جامع لدى العامة‪.‬‬ ‫وأحكم شي (‪ 64‬عاما) قبضته على السلطة منذ ان‬ ‫اصبح أمينا عاما للحزب الشيوعي في ‪ ،2012‬وهو‬

‫أعلى منصب يتسلمه‪ .‬ورغم ان مدة شغل المنصب غير‬ ‫محددة‪ ،‬فإن سلفيه اكتفيا بواليتين في تقليد أرساه القائد‬ ‫السابق دينغ شياوبينغ‪.‬‬ ‫وتعتبر الرئاسة فــي الصين منصبا فخريا الــى حد‬ ‫بعيد‪ ،‬إال أن الدستور الــذي يضع حــدا أقصى للواليات‬ ‫الرئاسية كان يفرض على شي التخلي عن الرئاسة في‬ ‫‪.2023‬‬ ‫لكن شــي‪ ،‬وبعد تعديل البرلمان للدستور‪ ،‬بــات اآلن‬ ‫بوسعه الـبـقــاء الــى مــا ال نهاية مــن اجــل تطبيق رؤيته‬ ‫للصين المتجددة كقوة عالمية ذات جيش "مــن األقــوى‬ ‫عالميا" بحلول منتصف القرن الحالي‪.‬‬ ‫وفــي حين انصب االهتمام على إلـغــاء الحد االقصى‬ ‫للواليات الرئاسية‪ ،‬فــإن التعديالت تشمل كذلك بنودا‬ ‫اساسية تدرج "فكر شي جينبينغ" في الدستور‪ ،‬وكذلك‬ ‫توسيع صالحيات الحزب الشيوعي في ادارة شؤون البالد‪.‬‬ ‫وف ــي تـقــريــر مـكـتــوب‪ ،‬ق ــال رئـيــس اللجنة الــدائـمــة في‬ ‫البرلمان الصيني جانغ ديجيانغ‪ ،‬ان التعديالت "ستضمن‬ ‫تحسين الــدسـتــور وتـطــويــره لـمــواكـبــة الـعـصــر وتأمين‬ ‫ضـمــانــة دس ـتــوريــة صـلـبــة م ــن اج ــل تــدعـيــم االشـتــراكـيــة‬ ‫وتطويرها بالخصائص الصينية في الحقبة الجديدة"‪.‬‬ ‫ويـقــول الـحــزب الشيوعي ان الخطوة تلحق الرئاسة‬ ‫بمنصبي االمين العام للحزب الشيوعي والقائد االعلى‬ ‫للقوات المسلحة‪ ،‬وهما منصبان ال مدة محددة لشغلهما‪،‬‬ ‫معتبرا ان الجماهير تجمع عـلــى ال ـغــاء الـحــد االقـصــى‬ ‫للواليات الرئاسية‪.‬‬ ‫(بكين ‪ -‬أ ف ب)‬

‫الكوبيون ينتخبون برلمانًا‬ ‫ّ‬ ‫يكرس نهاية عهد كاسترو‬

‫انتخب الكوبيون‪ ،‬أمس‪ ،‬أعضاء‬ ‫الجمعية الوطنية التي ستكرس‬ ‫رحيل الرئيس راوول كاسترو‬ ‫في حدث يشكل منعطفا تاريخيا‬ ‫مقررا الشهر املقبل‪ ،‬في الجزيرة‬ ‫الكبيرة الواقعة بالبحر الكاريبي‪.‬‬ ‫وهذه االنتخابات الفريدة من‬ ‫نوعها تتكرر كل خمس سنوات‪.‬‬ ‫فقد اختير ‪ 605‬مرشحني لعدد‬ ‫مماثل من املقاعد النيابية‪ ،‬لكن‬ ‫ينبغي أن يوافق ثمانية ماليني‬ ‫ناخب تجاوزوا السادسة عشرة‬ ‫من العمر‪ ،‬على اختيارهم‪.‬‬ ‫ويرى رامون بيريز الذي يعمل‬ ‫حارسا ليليا لدار حضانة‪ ،‬ان هذا‬ ‫االقتراع «هو األهم في السنوات‬ ‫االخيرة‪ ،‬ألننا سنصوت لقادة‬ ‫جدد»‪ .‬وهذه االنتخابات العامة‬ ‫التي ستسمح باختيار ‪1265‬‬ ‫عضوا للمجالس املحلية‪ ،‬هي‬ ‫االولى التي تنظم منذ وفاة زعيم‬ ‫الثورة فيدل كاسترو في نهاية‬ ‫‪ .2016‬وهي تشكل خصوصا‬ ‫مرحلة اساسية على طريق نهاية‬ ‫حكم استمر ستني عاما بال منازع‬ ‫لالخوين كاسترو‪.‬‬

‫«الجبهة» يبايع لوبن‬ ‫ويستبعد والدها‬

‫سيول‬

‫طهران تستجوب فتيات في سن الـ ‪ 7‬بسبب رقصة‬ ‫الهدى‪ ،‬أن "التيار اإلصالحي يقوم بترويج ثقافة ونموذج صوفيا‬ ‫لورين للفتيات اإليرانيات بدال من االقتداء بالسيدة فاطمة"‪.‬‬ ‫وتحولت القضية إلــى مــادة للسخرية على مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وتـســاء ل نشطاء عن "كيفية ومــدى معرفة مندوب‬ ‫ولي الفقيه وإمام جمعة مشهد بممثلة اإلغراء اإليطالية الشهيرة‪،‬‬ ‫ول ـم ــاذا ال يـجــب عـلــى الـشـبــاب اإلي ــران ــي الـتـعــرف عـلــى ممثلين‬ ‫وممثالت أجانب؟"‪.‬‬ ‫ف ــي س ـي ــاق آخـ ــر‪ ،‬أكـ ــدت نــاش ـطــات ف ــي م ـج ــال ح ـق ــوق ال ـم ــرأة‬ ‫لــ"الـجــريــدة" أن ‪ 14‬إيــرانـيــة اتهمن بتهديد األم ــن الـقــومــي‪ ،‬وتم‬ ‫نقلهن إلى السجن‪ .‬وأضافت الناشطات أن ‪ 4‬رجال تم سجنهم‬ ‫بتهم مشابهة‪.‬‬ ‫وجاءت االعتقاالت على خلفية تجمع دعت له جمعيات نسائية‬ ‫أمام وزارة الرفاه في طهران بمناسبة يوم المرأة العالمي‪ 8 ،‬مارس‬ ‫الحالي‪ ،‬للمطالبة بحصول اإليرانيات على حقوقهن والمساواة‬ ‫بين المرأة والرجل‪ ،‬حيث خلعت نساء حجابهن بشكل جماعي‬ ‫خالل التظاهرات‪.‬‬

‫سلة أخبار‬

‫من جهة ثانية‪ ،‬تصاعدت حدة تظاهرات أهالي مدينة اصفهان‬ ‫أمــس‪ ،‬بعد أن انضم أهالي المدينة إلــى القرويين الذين كانوا‬ ‫يتظاهرون بشكل متفرق‪ ،‬وتوحدوا في وسط المدينة‪ ،‬مطالبين‬ ‫بإعادة حصة أراضيهم من مجرى مياه نهر "زاينده رود" الذي‬ ‫يمر وسط اصفهان‪ ،‬بينما انضم عدد كبير من قرويي أهواز إلى‬ ‫عمال معمل الحديد في المدينة‪ ،‬مطالبين بإزالة ســدود تمنع‬ ‫وصول مياه نهر كارون وتحولها إلى محافظة يزد‪.‬‬ ‫وساهم انتشار كلمة مصورة ألحد قادة شرطة األهواز‪ ،‬رفض‬ ‫فيها طلب مندوب المالك الجديد لمعمل حديد األهواز التصدي‬ ‫للمتظاهرين‪ ،‬في زيادة حدة االحتجاجات على وقف المجموعة‬ ‫االقتصادية التي تعود ملكيتها إلى "الحرس الثوري" دفع رواتب‬ ‫العمال منذ ‪ 6‬أشهر‪ ،‬بحجة أنها تقوم بدراسة وضعية المصنع‬ ‫لتقرير مصير العمالة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫في سياق منفصل‪ ،‬تحطمت طائرة تركية خاصة تقل ‪ 11‬راكبا‬ ‫قــرب مدينة شهركرد جنوب غربي إيــران كانت فى طريقها من‬ ‫الشارقة إلى اسطنبول بعد ارتطامها بجبل أمس‪.‬‬

‫منح حزب «الجبهة الوطنية‬ ‫الفرنسي»‪ ،‬مارين لوبن والية‬ ‫ثالثة على رأسه‪ ،‬وجرد والدها‬ ‫جان ماري لوبن املؤسس‬ ‫التاريخي للحزب اليميني‬ ‫املتطرف من الرئاسة الفخرية‪،‬‬ ‫آخر منصب كان متبقيا له‪.‬‬ ‫وبذلك تستكمل مارين لوبن التي‬ ‫فازت بـ‪ 100‬في املئة من األصوات‬ ‫في انتخابات كانت املرشحة‬ ‫الوحيدة فيها‪ ،‬استراتيجية‬ ‫تحسني صورة حزبها التي‬ ‫باشرتها فور توليها رئاسته‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وتطمح لوبن البالغة من العمر‬ ‫‪ 49‬عاما لتجعل منه حزبا‬ ‫مؤهال للحكم‪ ،‬وحرصت في هذا‬ ‫السياق على أن تنأى بنفسها عن‬ ‫التصريحات املثيرة للسجاالت‬ ‫التي عرف بها والدها‪ ،‬وال سيما‬ ‫فيما يتعلق بمحرقة اليهود‪.‬‬

‫مجهولون يحرقون‬ ‫مسجدًا تركيًا في برلين‬

‫أضرم مجهولون النار في مسجد‬ ‫يتبع رئاسة الشؤون الدينية‬ ‫التركية في منطقة رينكندورف‬ ‫في العاصمة األملانية برلني‪.‬‬ ‫وقال بيرم تورك‪ ،‬املشرف على‬ ‫شؤون مسجد قوجه سنان‪ ،‬إن‬ ‫ثالثة أشخاص ملثمني ألقوا مواد‬ ‫قابلة لالشتعال باملسجد‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن املسجد احترق بالكامل وبات‬ ‫غير صالح ألداء الصلوات‪.‬‬

‫لندن تحقق برسائل تهدد بـ «عقاب المسلمين»‬ ‫• تحض على إيذائهم بكل الطرق وتفجير مساجدهم‬ ‫ً‬ ‫• ‪ 200‬شاهد و‪ 240‬دليال في قضية «العميل سكريبال»‬ ‫تعكف الشرطة البريطانية على التحقيق في رسائل‬ ‫مجهولة المصدر‪ ،‬تحمل عنوان "يوم عقاب المسلمين"‪،‬‬ ‫أرسلت إلى منازل عدة في عموم بريطانيا‪ ،‬وتدعو الى‬ ‫االعـتــداء على المسلمين بالبالد في الثالث من أبريل‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫ووضعت الرسالة نظام نقاط معينة إللحاق األذى‬ ‫بالمسلمين في هذا اليوم‪ ،‬كأن يحصل من يعتدي عليهم‬ ‫ً‬ ‫لفظيا على عشر نقاط‪ ،‬بينما يحصل من يلقي مادة‬ ‫حارقة على وجه مسلم سيحصل على ‪ 50‬نقطة‪ ،‬في حين‬ ‫ً‬ ‫يحصل من يفجر أو يحرق مسجدا على ‪ 1000‬نقطة‪.‬‬ ‫ويهدف نظام النقاط هذا على التشجيع على الكراهية‬ ‫وإل ـحــاق األذى بالمسلمين لتزيد نـقــاط المنفذ كلما‬ ‫كبرت فعلته‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن ناطق باسم شرطة‬ ‫لندن قوله‪ ،‬إنهم لن يتسامحوا مع أي شكل من أشكال‬ ‫ً‬ ‫جرائم الكراهية‪ ،‬داعيا كل من يتلقى تلك الرسالة إلى‬ ‫إبالغ الشرطة بذلك حتى يتم التحقيق فيها بشكل كامل‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬عثر محققون على آثار للعامل المشل‬ ‫لألعصاب الذي استخدم في تسميم ضابط االستخبارات‬ ‫الــروســي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في‬ ‫مطعم "زيزي" اإليطالي بمدينة سالزبوري جنوب إنكلترا‪،‬‬ ‫تناوال فيه الطعام بعد ظهر الرابع من مارس الجاري‪،‬‬ ‫حسبما ذكرت "هيئة اإلذاعة البريطانية" (بي بي سي)‪.‬‬ ‫وفي السياق‪ ،‬أفادت صحيفة "ميل أون صانداي"‪ ،‬بأن‬ ‫الخبراء البريطانيين يحللون أكليل الزهور الذي وضعه‬

‫سكريبال (‪ 66‬عاما) على قبر زوجته قبل ساعات من‬ ‫تسميمه بمادة مجهولة مع ابنته (‪ 33‬عاما)‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من التحقيق‪ ،‬أن‬ ‫التحقيق يتركز حاليا على أن األكليل كان من الممكن أن‬ ‫يحتوي على مواد سامة‪.‬‬ ‫وكتبت أن سكريبال وابنته زارا المقبرة قبل ساعات‬ ‫من نقلهما إلــى المستشفى‪ .‬ويــرى الخبراء أن منفذي‬ ‫العملية كــان من الممكن أن يرسلوا أكليل ال ــورود إلى‬ ‫منزل سكريبال‪ .‬وال يستبعد أنه كان داخل الباقة رسالة‬ ‫باسم أحد أصدقاء زوجة سكريبال دعت إلى حملها إلى‬ ‫المقبرة‪ .‬وأشارت إلى أن العقيد الروسي السابق كان عادة‬ ‫يضع الزهور االصطناعية على قبر زوجته‪.‬‬ ‫وال تزال الحواجز األمنية تطوق عددا من المواقع في‬ ‫أنحاء سالزبوري‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود في وقت‬ ‫سابق بعد أن ترأست اجتماعا للجنة الطوارئ رفيعة‬ ‫المستوى "كــوبــرا"‪ ،‬إن أكثر من ‪ 250‬من رجــال الشرطة‬ ‫من وحدات مكافحة اإلرهاب في بريطانيا يشاركون في‬ ‫التحقيق بالحادث‪ ،‬مضيفة أن الشرطة حددت أكثر من‬ ‫‪ 200‬شاهد‪ ،‬وتفحص أكثر من ‪ 240‬عنصرا من األدلــة‬ ‫في تحقيقاتها‪.‬‬ ‫أما وزير المالية فيليب هاموند‪ ،‬فأعلن‪ ،‬أمس‪ ،‬أن لندن‬ ‫سترد "بطريقة مناسبة" إذا ثبت تورط دولة أجنبية في‬ ‫تسميم سكريبال على أراضيها‪.‬‬ ‫(لندن ‪ -‬وكاالت)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫دوليات‬

‫أخبار مصر‬

‫مرتش باإلسماعيلية‬ ‫تجييش لـ «الرئاسية»‪ ...‬وتوقيف مسؤول‬ ‫ٍ‬

‫وفد مصري يعود من «الضفة الغربية»‪ ...‬وشكري إلى جوبا لوضع آلية للتشاور السياسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬رامي إبراهيم‬

‫بدأت أجهزة الدولة المصرية‬ ‫في حشد جهودها لحث‬ ‫المصريين على المشاركة‬ ‫في االنتخابات الرئاسية‪.‬‬

‫ً‬ ‫مقتل ‪ 16‬إرهابيا‬ ‫في سيناء‬ ‫وسقوط‬ ‫‪ 4‬من قوات األمن‬

‫م ــع اق ـت ــراب مــوعــد االنـتـخــابــات‬ ‫الــرئــاسـيــة فــي مـصــر‪ ،‬الـتــي تنطلق‬ ‫يـ ــوم ال ـج ـم ـعــة ال ـم ـق ـبــل بـتـصــويــت‬ ‫المصريين في الخارج‪ ،‬بدأت أجهزة‬ ‫الدولة المصرية في حشد جهودها‬ ‫لـحــث المصريين عـلــى الـمـشــاركــة‪،‬‬ ‫وسـ ــط ت ــوق ـع ــات ب ـض ـعــف اإلق ـب ــال‬ ‫فــي االنتخابات المحسومة سلفا‬ ‫للرئيس عبدالفتاح السيسي أمام‬ ‫منافسه الوحيد‪ ،‬رئيس حزب «الغد»‬ ‫موسى مصطفى موسى‪.‬‬ ‫وب ــدأت الـمـحــافـظــات المصرية‪،‬‬ ‫أم ــس‪ ،‬فــي تــدشـيــن حـمــات لــدعــوة‬ ‫ال ـمــواط ـن ـيــن ل ـل ـم ـشــاركــة‪ ،‬إذ أطـلــق‬ ‫محافظ القاهرة‪ ،‬عاطف عبدالحميد‪،‬‬ ‫حملة «ك ــن إيـجــابـيــا» اإللكترونية‬ ‫لـتـثـقـيــف ال ـمــواط ـن ـيــن وتــوعـيـتـهــم‬ ‫بأهمية المشاركة في االنتخابات‪،‬‬ ‫وطالب المحافظ من رؤساء أحياء‬ ‫ال ـعــاص ـمــة ال ـم ـصــريــة (أكـ ـب ــر كتلة‬ ‫انـتـخــابـيــة) بـســرعــة تـجـهـيــز خطة‬ ‫لتوجيه الموظفين للمشاركة في‬ ‫تنظيم العملية االنتخابية وتسهيل‬ ‫عملية اإلدالء باألصوات‪.‬‬ ‫ودخ ــل مـحــافــظ س ــوه ــاج‪ ،‬أيمن‬ ‫عبدالمنعم‪ ،‬على الخط‪ ،‬إذ دعا أمس‪،‬‬ ‫أه ــال ــي ال ـق ــرى وال ـن ـج ــوع وج ـمــوع‬ ‫الشعب للنزول بكثافة والمشاركة‬ ‫فـ ــي االنـ ـتـ ـخ ــاب ــات والـ ـتـ ـص ــوي ــت ل ـ‬ ‫«تفويت الفرصة على المتربصين‬ ‫بمستقبل مـصــر‪ ،‬وإف ـشــال دع ــوات‬ ‫ج ـم ــاع ــات اإلره ـ ـ ـ ــاب ال ــداعـ ـي ــة إل ــى‬ ‫مـقــاطـعــة االن ـت ـخ ــاب ــات»‪ ،‬م ــؤك ــدا أن‬ ‫المؤتمرات الشعبية لدعم السيسي‬ ‫شـهــدت إق ـبــاال كـبـيــرا مــن مواطني‬ ‫المحافظة‪.‬‬

‫توقيف مسؤول‬ ‫الــى ذل ــك‪ ،‬ألـقــت الــرقــابــة اإلداري ــة‬ ‫أمــس القبض على الـمــديــر المالي‬ ‫واإلداري لمحافظة اإلسماعيلية‬ ‫بتهمة تقاضي رشوة‪ ،‬عقب صدور‬ ‫ق ــرار ضـبــط وإح ـض ــار مــن النيابة‬ ‫الـ ـع ــام ــة‪ ،‬ب ـع ــد ت ـف ــري ــغ تـسـجـيــات‬

‫صوتية تؤكد اتفاقه مع رجل أعمال‬ ‫على تقاضي ‪ 20‬الف جنيه مقدما‬ ‫إلنهاء إجراءات إقامة مصنع مالبس‬ ‫بالمنطقة الغربية و‪ 20‬ألفا أخرى‬ ‫بعد إنهاء اإلجراءات بالكامل‪.‬‬

‫المصالحة الفلسطينية‬ ‫فـ ــي سـ ـي ــاق م ـن ـف ـص ــل‪ ،‬ي ــواص ــل‬ ‫ال ــوف ــد األم ـن ــي ال ـم ـصــري بــرئــاســة‬ ‫الملف الفلسطيني في المخابرات‬ ‫ال ـع ــام ــة ال ـم ـصــريــة‪ ،‬الـ ـل ــواء ســامــح‬ ‫نبيل‪ ،‬جـهــوده لتدعيم المصالحة‬ ‫الفلسطينية ‪ -‬الفلسطينية‪ ،‬وفق‬ ‫بـنــود ات ـفــاق ال ـقــاهــرة الـمــوقــع بين‬ ‫حركتي فتح وحماس‪ ،‬في أكتوبر‬ ‫الماضي‪ ،‬إذ عاد الوفد األمني إلى‬ ‫قطاع غزة صباح أمس‪ ،‬عبر معبر‬ ‫بـيــت ح ــان ــون (إي ــري ــز)‪ ،‬بـعــد زي ــارة‬ ‫أجراها للضفة الغربية‪ ،‬ويبدو أن‬ ‫القاهرة تسعى إلى حلحلة الجمود‬ ‫ال ــذي ش ــاب المشهد الفلسطيني‪،‬‬ ‫بـسـبــب ال ـخــافــات الـمـسـتـمــرة بين‬ ‫«فتح» و»حماس» أكبر حركتين في‬ ‫الساحة الفلسطينية‪ ،‬بسبب مزاعم‬ ‫الحكومة الفلسطينية بعدم قدرتها‬ ‫على ممارسة صالحياتها في قطاع‬ ‫غزة الذي تسيطر عليه «حماس»‪.‬‬

‫جولة شكري‬ ‫على صعيد العالقات المصرية‬ ‫ اإلفــريـقـيــة‪ ،‬يـبــدأ وزي ــر الخارجية‬‫ال ـم ـص ــري‪ ،‬ســامــح ش ـك ــري‪ ،‬ال ـيــوم‪،‬‬ ‫جـ ــولـ ــة إف ــريـ ـقـ ـي ــة تـ ـش ـم ــل ج ـن ــوب‬ ‫الـ ـس ــودان وك ـي ـن ـيــا‪ ،‬ب ـه ــدف تـعــزيــز‬ ‫ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون ال ـث ـن ــائ ــي مـ ــع ال ـب ـلــديــن‬ ‫الشقيقين‪ ،‬وال ـت ـشــاور بـشــأن عــدد‬ ‫من الملفات اإلقليمية ذات االهتمام‬ ‫المشترك‪.‬‬ ‫وصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرح ال ـ ـ ـم ـ ـ ـت ـ ـ ـحـ ـ ــدث بـ ــاسـ ــم‬ ‫«الخارجية» المصرية‪ ،‬أحمد أبوزيد‪،‬‬ ‫أن شـكــري سـيـبــدأ زيــارتــه بجوبا‪،‬‬ ‫ح ـي ــث ي ـل ـت ـقــي م ــع رئـ ـي ــس ج ـنــوب‬ ‫الـ ـس ــودان سـلـفــاكـيــر م ـيــارديــت‪ ،‬ثم‬

‫صبحي خالل جولة لالطمئنان على مصابي عمليات «سيناء ‪ »2018‬أمس (القوات المسلحة)‬ ‫ي ــوق ــع ب ـم ـقــر رئ ــاس ــة ال ـج ـم ـهــوريــة‬ ‫على مــذكــرة إلنـشــاء آلـيــة للتشاور‬ ‫السياسي بين البلدين‪.‬‬ ‫وكشف أبوزيد أن وزير الخارجية‬ ‫س ـي ـق ــوم خ ـ ــال ال ـ ــزي ـ ــارة بـتـسـلـيــم‬ ‫شحنة من المساعدات اللوجستية‬ ‫المقدمة لجنوب السودان من الوكالة‬ ‫المصرية للشراكة من أجل التنمية‬ ‫التابعة لوزارة الخارجية‪ ،‬ثم يتوجه‬ ‫بعدها شكري إلى العاصمة الكينية‬ ‫نـ ـي ــروب ــي‪ ،‬ح ـي ــث ي ـل ـت ـقــي الــرئ ـيــس‬ ‫الكيني أوهورو كينياتا‪ ،‬ناقال إليه‬ ‫رسالة شفهية من السيسي تشمل‬ ‫س ـبــل ت ـعــزيــز ال ـت ـع ــاون واالرتـ ـق ــاء‬ ‫بعالقات البلدين‪.‬‬ ‫واسـتـقـبــل شـكــري رئـيــس البنك‬ ‫اإلفــري ـقــي لـلـتـصــديــر واالس ـت ـي ــراد‪،‬‬ ‫بنديكت أورامــا‪ ،‬في القاهرة أمس‪،‬‬ ‫للتباحث بشأن سبل تعزيز التعاون‬ ‫الثنائي بين مصر والبنك اإلفريقي‪،‬‬ ‫وأكـ ـ ــد ش ـك ــري حـ ــرص بـ ـ ــاده على‬ ‫توفير كل أوجه الدعم والتسهيالت‬

‫الالزمة لضمان مواصلة البنك أداء‬ ‫مـهــامــه‪ ،‬مـعــربــا عــن تطلع الـقــاهــرة‬ ‫لـتـك ـثـيــف الـ ـتـ ـع ــاون خ ـ ــال ال ـف ـتــرة‬ ‫المقبلة‪ ،‬على ضــوء إطــاق منطقة‬ ‫التجارة الحرة القارية خالل القمة‬ ‫االستثنائية التي يعقدها رؤســاء‬ ‫دول وحكومات االتـحــاد اإلفريقي‬ ‫أواخر الشهر الجاري في رواندا‪.‬‬

‫«العملية الشاملة»‬ ‫ً‬ ‫ميدانيا‪ ،‬أعلنت القوات المسلحة‬ ‫المصرية‪ ،‬أمس‪ ،‬أنها نجحت في قتل‬ ‫‪ 16‬عنصرا «إرهــاب ـيــا» فــي سيناء‪،‬‬ ‫وق ــال ــت ألول مـ ــرة إن ـه ــا اكـتـشـفــت‬ ‫ودمرت مخزنا للصواريخ بمدينة‬ ‫رفح الحدودية مع قطاع غزة‪.‬‬ ‫وذك ــر الـمـتـحــدث بــاســم ال ـقــوات‬ ‫المسلحة‪ ،‬تامر الرفاعي‪ ،‬في البيان‬ ‫رقـ ـ ــم ‪ 15‬بـ ـش ــأن نـ ـت ــائ ــج ال ـع ـم ـل ـيــة‬ ‫الشاملة لمجابهة اإلرهاب «سيناء‬ ‫‪ ،»2018‬أم ــس‪ ،‬أن «ال ـق ــوات نجحت‬

‫مواطنة تتنازل عن ذهبها لـ «تحيا مصر»‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ف ــي مـشـهــد ب ــات م ـك ــررا‪ ،‬لـكـنــه لم‬ ‫ي ـف ـقــد روع ـ ـتـ ــه‪ ،‬ت ـب ــرع ــت ال ـمــواط ـنــة‬ ‫المصرية فتحية محمد إسماعيل‬ ‫بــذهـبـهــا بــالـكــامــل بقيمة ‪ 260‬ألــف‬ ‫جنيه‪ ،‬إضــافــة إلــى ‪ 10‬آالف جنيه‪،‬‬ ‫لمصلحة ص ـنــدوق «تـحـيــا مـصــر»‪،‬‬ ‫مساهمة منها في تنمية سيناء‪ ،‬عبر‬ ‫ال ـم ـبــادرة الـتــي أطلقها الـصـنــدوق‪،‬‬ ‫وحملت اسم «سيناء غالية علينا»‪.‬‬ ‫وتوجهت فتحية‪ ،‬أمس‪ ،‬إلى مقر‬ ‫ص ـنــدوق «تـحـيــا م ـصــر» بــالـقــاهــرة‪،‬‬ ‫ح ـيــث ك ــان ف ــي اسـتـقـبــالـهــا الـمــديــر‬ ‫ال ـمــالــي واإلداري لـلـصـنــدوق تامر‬ ‫عبدالفتاح‪ ،‬خالل تقديمها التبرع‪،‬‬ ‫وق ــال ــت‪« :‬ال ــذه ــب ال ـل ــي ع ـن ــدي مش‬ ‫أغ ـلــى م ــن م ـصــر وم ــش هينفعني‪،‬‬ ‫وبـعــديــن رب ـنــا يـعــوضـنــي خـيــر عن‬ ‫الذهب في أن بلدنا تعيش في أمن‬ ‫وأم ــان وســام واسـتـقــرار وتبقى أد‬

‫ً‬ ‫تامر عبدالفتاح مستقبال فتحية بمقر «تحيا مصر» في القاهرة أمس‬ ‫الدنيا»‪ ،‬داعية بنصر مصر ورئيسها‬ ‫وجيشها‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ـ ـ ـ ــت‪« :‬اخ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــرت ص ـ ـنـ ــدوق‬

‫حملة موسى تغازل‬ ‫الصحافيين بـ «زيادة البدل»‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«‪ 5‬آالف جنيه شهريا والصحافي المصري األقل دخال»‬ ‫● القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬ ‫•‬

‫في محاولة على ما يبدو لجذب انتباه الصحافيين المصريين‪،‬‬ ‫حــاولــت حملة المرشح الــرئــاســي موسى مصطفى مــوســى‪ ،‬مغازلة‬ ‫حملة األقالم‪ ،‬أمس األول‪ ،‬إذ أعلن المتحدث باسم حملة موسى‪ ،‬عادل‬ ‫عصمت‪ ،‬أنه في حال نجاح مرشحه فسيتم رفع بدل التكنولوجيا الذي‬ ‫تصرفه نقابة الصحافيين ألعضائها شهريا‪ ،‬من ‪ 1700‬جنيه (نحو‬ ‫‪ 100‬دوالر) إلى ‪ 5‬آالف جنيه (نحو ‪ 300‬دوالر)‪.‬‬ ‫وقال عصمت في تصريحات إن حملة موسى تهتم اهتماما بالغا‬ ‫بتحسين األ ح ــوال المعيشية والمهنية للصحافيين المصريين‪،‬‬ ‫مضيفا‪« :‬نعد برفع بدل نقابة الصحافيين لكل صحافي مقيد بالنقابة‬ ‫إلــى خمسة آالف جنيه شهريا بــدال من البدل الحالي‪ ،‬ودون تحمل‬ ‫ميزانية الدولة ألي أعباء تذكر»‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن تمويل الــزيــادة المقترحة سيتم عبر تخصيص‬ ‫نسبة ‪ 50‬في المئة من حصيلة ضريبة الدمغة على اإلعالنات التي‬ ‫تحصلها الدولة من الصحف لمصلحة تنمية موارد نقابة الصحافيين‬ ‫المصرية‪ ،‬وذلك من خالل تعديالت بسيطة على قانون ضريبة الدمغة‪،‬‬ ‫على أن تلتزم وزارة المالية بتوريدها للنقابة في غضون شهرين على‬ ‫األكثر من تاريخ تحصيلها»‪.‬‬ ‫وكشف المتحدث عــن أمانيه حــال نجاح مرشحه‪ ،‬الــذي ينافس‬ ‫الرئيس عبدالفتاح السيسي‪ ،‬قائال إنه سيتم حال فوز موسى التقدم‬ ‫بطلب للبرلمان إلجراء التعديالت الالزمة على قانون ضريبة الدمغة‪،‬‬ ‫بالتوازي مع مناشدة المؤسسات المسؤولة بإلزام جميع الصحف‬ ‫ببدل شهري للصحافيين تحت التمرين‪ ،‬بما يمكنهم من ممارسة‬ ‫ً‬ ‫الـمـهـنــة‪ ،‬م ـشــددا عـلــى أن «الـصـحــافـيـيــن الـمـصــريـيــن هــم األق ــل دخــا‬ ‫عالميا وعربيا»‪.‬‬ ‫ويعد زيادة البدل من أهم مطالب الصحافيين المصريين الذين‬ ‫يعانون تراجعا حادا في قيمة مدخراتهم‪ ،‬إذ اعتبر نقيب الصحافيين‬ ‫الحالي‪ ،‬عبدالمحسن سالمة‪ ،‬أنه حقق إنجازا كبيرا عندما نجح العام‬ ‫الماضي في زيادة البدل بـ ‪ 240‬جنيها فقط (نحو ‪ 14‬دوالرا)‪.‬‬

‫ت ـح ـيــا م ـص ــر‪ ،‬ألن ال ـل ــي ع ـم ـلــه كـتـيــر‬ ‫والـلــي منتظرينه منه أك ـتــر»‪ ،‬ودعــت‬ ‫المصريين ورجال األعمال والفنانين‬

‫وب ـش ـك ــل خ ـ ــاص سـ ـي ــدات م ـص ــر إل ــى‬ ‫ال ـت ـبــرع لـمـصـلـحــة ال ـص ـن ــدوق «أق ــول‬ ‫ل ـس ـيــدات مـصــر تـبــرعــن بــذهـبـكــن‪ ،‬لو‬ ‫ح ـصــل لـمـصــر ش ــيء م ــش هينفعها‬ ‫الـ ــذهـ ــب‪ ،‬ول ـ ــو ك ــل فـ ـن ــان ع ـم ــل حـفـلــة‬ ‫وتبرع بها هنقدر نجمع اللي نبني‬ ‫ب ـيــه ب ـل ــدن ــا‪ ...‬ج ــواي ــا ان ـت ـمــاء لـبـلــدي‪،‬‬ ‫ولو جرى لها حاجة مش هالقي بلد‬ ‫أنتمي ليها»‪.‬‬ ‫ودش ـ ـ ـ ـ ــن ال ـ ــرئـ ـ ـي ـ ــس عـ ـب ــدالـ ـفـ ـت ــاح‬ ‫ال ـس ـي ـســي صـ ـن ــدوق «ت ـح ـي ــا م ـصــر»‬ ‫مطلع يوليو ‪ ،2014‬لدعم االقتصاد‬ ‫ال ـ ـم ـ ـصـ ــري‪ ،‬عـ ـب ــر ت ـل ـق ــي ال ـت ـب ــرع ــات‬ ‫وإعادة ضخها في المشروعات التي‬ ‫تحتاجها الدولة‪ ،‬ومنذ هذا التاريخ‬ ‫تبرعت أكـثــر مــن سـيــدة بحليها من‬ ‫أجل الصندوق‪ ،‬والحالة األشهر كانت‬ ‫للحاجة زينب التي تبرعت بقرطها؛‬ ‫وه ــو كــل مــا تـمـلــك‪ ،‬مــا دف ــع الرئيس‬ ‫السيسي إلــى استقبالها وتكريمها‬ ‫في مقر الرئاسة‪.‬‬

‫في القضاء على ‪ 4‬عناصر تكفيرية‬ ‫شديدة الخطورة‪ ،‬والقضاء على ‪12‬‬ ‫عنصرا تكفيرا مسلحا خالل تبادل‬ ‫إطالق النيران‪ ،‬فيما تم القبض على‬ ‫‪ 3‬من القيادات التكفيرية بعدد من‬ ‫المناطق الجبلية بوسط سيناء»‪.‬‬ ‫وأف ــاد المتحدث بمقتل ضابط‬ ‫صـ ــف ومـ ـجـ ـن ــد وإص ـ ــاب ـ ــة ض ــاب ــط‬ ‫وض ــاب ــط ص ــف و‪ 4‬م ـج ـنــديــن فــي‬ ‫ال ـع ـم ـل ـيــات‪ .‬وك ـش ــف ال ــرف ــاع ــي عن‬ ‫تــدمـيــر ال ـقــوات ع ــددا مــن الـخـنــادق‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـه ــزة هـ ـن ــدسـ ـي ــا‪ ،‬فـ ـض ــا عــن‬ ‫اكتشاف مخزن تحت األرض برفح‬ ‫عثر بداخله على ‪ 34‬صاروخا من‬ ‫ط ــراز غ ــراد وكــورنـيــت وأه ـ ــرام‪ ،‬و‪4‬‬ ‫دانات «آر بي جي»‪ ،‬وكميات كبيرة‬ ‫من مادتي «سي فور» و»تي إن تي»‬ ‫شديدة االنفجار‪ ،‬كما تم تدمير ‪9‬‬ ‫أهداف وثالث سيارات دفع رباعي‬ ‫مـفـخـخــة‪ ،‬وض ـبــط وتــدم ـيــر مخزن‬ ‫ومعمل لتصنيع العبوات الناسفة‬ ‫بمدينة الشيخ زويد‪ ،‬وأشار إلى أن‬

‫ال ـقــوات نجحت فــي رصــد وتدمير‬ ‫خمسة سـيــارات دفــع ربــاعــي خالل‬ ‫محاولتها التسلل داخــل األراضــي‬ ‫ال ـم ـصــريــة ع ـبــر الـ ـح ــدود الـغــربـيــة‬ ‫المالصقة لدولة ليبيا‪.‬‬

‫إشادة صبحي‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬زار وزير الدفاع‬ ‫ص ــدق ــي ص ـب ـحــي‪ ،‬ال ـم ـصــاب ـيــن من‬ ‫ضـ ـب ــاط وصـ ـ ــف وج ـ ـنـ ــود الـ ـق ــوات‬ ‫ال ـم ـس ـل ـحــة‪ ،‬ال ــذي ــن أص ـي ـب ــوا ج ــراء‬ ‫الـعـمـلـيــة ال ـشــام ـلــة س ـي ـنــاء ‪،2018‬‬ ‫ً‬ ‫ويخضعون حــالـيــا لتلقي العالج‬ ‫بـمـسـتـشـفـيــات الـ ـق ــوات الـمـسـلـحــة‪،‬‬ ‫ونقل صبحي للمصابين تحيات‬ ‫ال ــرئـ ـي ــس ع ـب ــدال ـف ـت ــاح ال ـس ـي ـســي‪،‬‬ ‫واع ـتــزازه بعطائهم وتضحياتهم‬ ‫بكل غال ونفيس للدفاع عن الوطن‬ ‫ومقدساته‪ ،‬وتمنياته لهم بالشفاء‬ ‫العاجل‪.‬‬

‫واشنطن تضع القاهرة والدوحة‬ ‫في مواجهة «الخليجي»‪ ...‬وتعتذر‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫وقع حساب وزارة الخارجية األميركية‬ ‫الناطق بالعربية على «تويتر» في موقف‬ ‫م ـح ــرج‪ ،‬م ـســاء أم ــس األول‪ ،‬إذ اعـتـبــرت‬ ‫تغريدة تنقل تصريحا لوزير الخارجية‬ ‫األم ـيــرك ـيــة ري ـكــس ت ـي ـلــرســون‪ ،‬أن مصر‬ ‫وقـ ـط ــر فـ ــي ف ــري ــق واح ـ ـ ــد فـ ــي م ــواج ـه ــة‬ ‫«الثالثي الخليجي»‪ ،‬في أزمــة المقاطعة‬ ‫المعلنة مــن قبل السعودية‪ ،‬واإلم ــارات‪،‬‬ ‫والبحرين‪ ،‬ومصر ضد قطر‪.‬‬ ‫ون ـقــل ال ـح ـســاب ع ــن تـيـلــرســون قــولــه‪:‬‬ ‫«ن ـح ــن نـبـقــى قـلـقـيــن ج ــدا ح ـي ــال ال ـن ــزاع‬ ‫بين شركائنا الخليجيين وقطر ومصر‪.‬‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ت ــرام ــب م ـن ـخــرط م ـب ــاش ــرة في‬ ‫النقاشات مع القادة حول هذا النزاع‪ .‬أنا‬

‫ووزارة الخارجية في مهمة في الخليج‬ ‫ه ـ ــذا األس ـ ـبـ ــوع ل ـل ـحــديــث م ــع األط ـ ـ ــراف‪،‬‬ ‫للبحث في طريقة لبدء عملية لحل هذا‬ ‫النزاع»‪.‬‬ ‫وع ـل ــى ال ـف ــور ص ـحــح ال ـقــائ ـمــون على‬ ‫الحساب الخطأ وأع ــادوا نشر التغريدة‬ ‫مــع تصحيحها‪ ،‬بتأكيد أن ا ل ـنــزاع بين‬ ‫«شركائنا الخليجيين ومصر مع قطر»‪.‬‬ ‫وأع ـل ـنــت دول الــربــاعــي ال ـعــربــي قطع‬ ‫العالقات مع قطر‪ ،‬في ‪ 5‬يونيو الماضي‪،‬‬ ‫بزعم دعم الدوحة لإلرهاب وإيواء عناصر‬ ‫متطرفة‪ ،‬وهــي االتـهــامــات الـتــي تنفيها‬ ‫قطر بـشــدة‪ ،‬متمسكة بمبدأ عــدم فرض‬ ‫ال ــوص ــاي ــة ال ـخ ــارج ـي ــة ع ـل ـي ـهــا‪ ،‬وتـسـعــى‬ ‫الواليات المتحدة لدعم جهود الوساطة‬ ‫التي تقوم بها الكويت إلنهاء األزمة‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫وزير العدل‪ :‬مصر‬ ‫تتعرض لـ «إرهاب عالمي»‬

‫أبدى وزير العدل المصري‪،‬‬ ‫حسام عبدالرحيم‪ ،‬ثقته بنجاح‬ ‫بالده في «هزيمة اإلرهاب»‪،‬‬ ‫خالل كلمته في أعمال ندوة‬ ‫«مواجهة الترويج للفكر‬ ‫اإلرهابي وسبل مكافحته»‪،‬‬ ‫والتي نظمتها وزارة العدل في‬ ‫مقرها بوسط القاهرة أمس‪.‬‬ ‫وقال عبدالرحيم‪ ،‬إن «مصر‬ ‫ستنجح في دحر اإلرهاب‬ ‫األسود الذي يستهدف أمنها‬ ‫ً‬ ‫واستقرارها»‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن الدولة المصرية بكل‬ ‫ً‬ ‫مؤسساتها تبذل جهودا‬ ‫حثيثة الستئصال اإلرهاب‬ ‫وضرب جذوره على الصعيدين‬ ‫ً‬ ‫الفكري واألمني‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫اإلرهاب الذي تتعرض له‬ ‫مصر عالمي وتقف خلفه دول‬ ‫وتنظيمات بعينها‪.‬‬

‫دعم لمتضرري انهيار‬ ‫مبنى في السيدة زينب‬

‫وجهت وزيرة التضامن‬ ‫االجتماعي‪ ،‬غادة والي‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بضرورة استمرار تقديم الدعم‬ ‫لألسر المتضررة من حادث‬ ‫انهيار عقار بمنطقة السيدة‬ ‫زينب‪ .‬وكان العقار رقم ‪ 6‬بشارع‬ ‫العقاد بحي السيدة زينب‬ ‫الشعبي‪ ،‬قد انهار مساء أمس‬ ‫األول‪ ،‬وتبين أنه صدر له قرار‬ ‫إزالة منذ عام ‪ ،1993‬وأنه خال‬ ‫من السكان عدا شقة واحدة كان‬ ‫يسكن بها رجل مسن لم يتم‬ ‫العثور عليه حتى أمس‪.‬‬

‫نصر تطلق نظام‬ ‫«الضمانات المنقولة»‬

‫أعلنت وزيرة االستثمار‬ ‫والتعاون الدولي‪ ،‬سحر نصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أمس‪ ،‬إطالق العمل رسميا‬ ‫بنظام سجل «الضمانات‬ ‫المنقولة»‪ ،‬والذي يتيح‬ ‫ألصحاب المشروعات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‬ ‫والمتناهية الصغر الحصول‬ ‫على تمويالت لمشروعاتهم‪.‬‬

‫ٌّ‬ ‫البشير يلتقي مدير مخابرات مصر ووزير خارجية قطر كل على حدة‬

‫كامل يرسخ التهدئة بين دولتي «وادي النيل»‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫في زيــارة غير معلنة من قبل‬ ‫القاهرة‪ ،‬أجرى مدير المخابرات‬ ‫الـعــامــة الـمـصــريــة ال ـل ــواء عباس‬ ‫ك ــام ــل م ـب ــاح ـث ــات مـ ــع ال ــرئ ـي ــس‬ ‫ال ـســودانــي حـســن عـمــر البشير‪،‬‬ ‫ووزيــر الدفاع السوداني الفريق‬ ‫أول عـ ـ ــوض م ـح ـم ــد بـ ــن عـ ــوف‪،‬‬ ‫ووزير الخارجية إبراهيم غندور‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة السودان لألنباء‪،‬‬ ‫أم ـ ــس‪ ،‬أن م ـح ــادث ــات ال ـم ـســؤول‬ ‫ال ـم ـصــري‪ ،‬ال ـم ـقــرب م ــن الــرئـيــس‬ ‫عبدالفتاح السيسي‪ ،‬مع البشير‪،‬‬ ‫مـ ـ ـس ـ ــاء أ مـ ـ ـ ــس األول‪ ،‬تـ ـن ــاو ل ــت‬ ‫أهـمـيــة ال ـتــواصــل بـيــن الـبـلــديــن‪،‬‬ ‫«والتحديات التي تواجه المنطقة‪،‬‬ ‫حتى ال تــؤثــر على الـعــاقــة بين‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وشدد وزير الدفاع السوداني‪،‬‬ ‫خ ـ ـ ــال اجـ ـتـ ـم ــاع ــه ب ــالـ ـمـ ـس ــؤول‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــري رفـ ـ ـي ـ ــع الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـض ــور م ــدي ــر ال ـم ـخ ــاب ــرات‬ ‫ال ـ ـ ـسـ ـ ــودانـ ـ ــي صـ ـ ـ ــاح عـ ـب ــدالـ ـل ــه‪،‬‬ ‫ورئ ـ ـيـ ــس ه ـي ـئ ــة االسـ ـتـ ـخـ ـب ــارات‬ ‫العسكرية السودانية جمال الدين‬ ‫عمر‪ ،‬على أهمية التواصل بين‬ ‫األج ـه ــزة األم ـن ـيــة ف ــي الـخــرطــوم‬ ‫والقاهرة‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪« :‬األمـ ـ ـ ـ ـ ــن الـ ـق ــوم ــي‬ ‫الـمـصــري يمثل أم ــن األم ــة‪ ،‬ومــن‬

‫ال ــواج ــب حـمــايـتــه‪ ،‬وه ــذا الــواقــع‬ ‫يـحـتــم عـلــى مـصــر أي ـضــا الـقـيــام‬ ‫بأدوار من شأنها أن تحافظ على‬ ‫األمـ ــن ال ـقــومــي لــأمــة الـعــربـيــة»‪،‬‬ ‫مشددا على ضرورة تشكيل كتلة‬ ‫لحماية األمــن اإلقليمي‪ ،‬في ظل‬ ‫التحديات التي تواجه المنطقة‪.‬‬ ‫وكان السفير السوداني بمصر‬ ‫عـبــدالـمـحـمــود عـبــدالـحـلـيــم‪ ،‬قــال‬ ‫لوسائل إعالم مصرية فور عودته‬ ‫لممارسة مهام منصبه‪ ،‬الخميس‬ ‫ال ـم ــاض ــي‪ ،‬إن ال ـخ ــرط ــوم تـقـتــرح‬ ‫إق ــام ــة ق ـ ــوة ع ـس ـك ــريــة مـشـتــركــة‬ ‫لـتــأمـيــن الـ ـح ــدود ب ـيــن الـبـلــديــن‪،‬‬ ‫مؤكدا عزم الطرفين على المضي‬ ‫قدما في ترسيخ هذه العالقات‪،‬‬ ‫و عـقــد اللجنة العليا المشتركة‬ ‫برئاسة الرئيسين في الخرطوم‬ ‫قبل نهاية العام الجاري‪.‬‬

‫تطمينات مصرية‬ ‫رئـيــس الـمـخــابــرات المصرية‬ ‫ق ـ ــدم ع ـل ــى مـ ــا يـ ـب ــدو تـطـمـيـنــات‬ ‫ل ـل ـج ــان ــب ال ـ ـسـ ــودانـ ــي‪ ،‬حـسـبـمــا‬ ‫نقلته وسائل اإلعالم السودانية‪،‬‬ ‫إذ تمسك بأهمية التواصل بين‬ ‫ال ـب ـلــديــن‪ ،‬وأضـ ـ ــاف‪« :‬الـتـحــديــات‬ ‫الكبيرة في المنطقة تفرض علينا‬ ‫ال ـت ــواص ــل وس ــرع ــة االس ـت ـجــابــة‬ ‫ل ــأح ــداث‪ ،‬وال ـمــواقــف المختلفة‬

‫ومعالجتها‪ ،‬حتى ال تتحول إلى‬ ‫معوقات تؤثر على العالقة بين‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه تم التوافق على‬ ‫اعتماد مبدأ الشفافية والصراحة‬ ‫والــوضــوح في كل الموضوعات‬ ‫ذات االهـتـمــام الـمـشـتــرك‪ ،‬مبديا‬ ‫ت ـفــاؤلــه ب ــأن األم ـ ــور تـمـضــي في‬ ‫مسارها الصحيح‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــن جـ ـ ـهـ ـ ـت ـ ــه‪ ،‬ذك ـ ـ ـ ــر الـ ـخـ ـبـ ـي ــر‬ ‫ف ــي الـ ـع ــاق ــات ال ــدولـ ـي ــة ب ـمــركــز‬ ‫األه ـ ـ ــرام لـ ـل ــدراس ــات الـسـيــاسـيــة‬ ‫واال سـ ـ ـت ـ ــرا تـ ـ ـيـ ـ ـجـ ـ ـي ـ ــة د‪ .‬س ـع ـي ــد‬ ‫الـ ـ ـ ــاونـ ـ ـ ــدي‪ ،‬ل ـ ـ ــ«ال ـ ـ ـجـ ـ ــريـ ـ ــدة»‪ ،‬أن‬ ‫ال ـعــاقــات الـمـصــريــة الـســودانـيــة‬ ‫ت ـس ـي ــر مـ ــن حـ ـس ــن إلـ ـ ــى أحـ ـس ــن‪،‬‬ ‫وهذا واضح للجميع بعد لقاءات‬ ‫ك ـبــار الـمـســؤولـيــن فــي الـبـلــديــن‪،‬‬ ‫ما يكشف عن رغبة متبادلة في‬ ‫ال ـت ـهــدئــة‪« ،‬ونـسـتـطـيــع أن نـقــول‬ ‫بكل ثقة بعد زيــارة عباس كامل‬ ‫لـلـخــرطــوم‪ ،‬إن الـخــافــات انتهت‬ ‫أو تكاد»‪.‬‬

‫ملف قطر‬ ‫ع ـلــى صـعـيــد م ـلــف ال ـعــاقــات‬ ‫العربية العربية الـمـتــوتــرة‪ ،‬بدا‬ ‫الفـ ـت ــا زيـ ـ ـ ــارة وزي ـ ـ ــر ال ـخ ــارج ـي ــة‬ ‫الـقـطــري الـشـيــخ محمد آل ثاني‬ ‫لـ ـلـ ـخ ــرط ــوم‪ ،‬ل ـت ـس ـل ـيــم ال ــرئ ـي ــس‬

‫البشير وكامل خالل لقائهما أمس األول‬ ‫الـســودانــي رســالــة مــن أمـيــر قطر‬ ‫تميم بن حمد‪ ،‬أمس‪ ،‬وهي الثانية‬ ‫ف ــي غ ـضــون ‪ 10‬أي ـ ــام‪ ،‬بــالـتــزامــن‬ ‫مـ ــع زيـ ـ ـ ــارة رئـ ـي ــس ال ـم ـخ ــاب ــرات‬ ‫ال ـ ـم ـ ـصـ ــريـ ــة‪ ،‬ف ـ ــي ظ ـ ــل مـ ـش ــارك ــة‬ ‫مصر دول السعودية واإلمــارات‬ ‫والبحرين في قطع العالقات مع‬ ‫الدوحة منذ ‪ 5‬يونيو الماضي‪.‬‬ ‫وتـ ـع ــد ه ـ ــذه ال ـ ــزي ـ ــارة األول ـ ــى‬ ‫لـمـســؤول قـطــري رفـيــع مـنــذ بــدء‬ ‫األزمـ ــة بـيــن الــربــاعــي وال ــدوح ــة‪،‬‬ ‫ال ـت ــي ات ـخ ــذت ال ـخ ــرط ــوم مــوقـفــا‬ ‫مـ ـح ــاي ــدا ت ـج ــاه ـه ــا‪ ،‬واح ـت ـف ـظــت‬ ‫بعالقات جيدة بالطرفين‪ ،‬فهي‬

‫تـ ـش ــارك ف ــي ع ـم ـل ـيــات الـتـحــالــف‬ ‫العربي لدعم الشرعية في اليمن‬ ‫بـقـيــادة ال ـس ـعــوديــة‪ ،‬كـمــا تمتلك‬ ‫عـ ــاقـ ــات اقـ ـتـ ـص ــادي ــة ق ــوي ــة مــع‬ ‫الدوحة وكذلك تركيا‪.‬‬ ‫ول ـ ـ ـ ـ ـ ــم ي ـ ـس ـ ـت ـ ـب ـ ـعـ ــد ال ـ ـم ـ ـح ـ ـلـ ــل‬ ‫ال ـس ـي ــاس ــي‪ ،‬ال ـم ـق ــرب م ــن دوائـ ــر‬ ‫صنع الـقــرار األميركية‪ ،‬د‪ .‬سعد‬ ‫الــديــن إبــراه ـيــم‪ ،‬أن ت ـكــون هناك‬ ‫م ـحــاولــة لـفـتــح خ ـطــوط تــواصــل‬ ‫بـيــن فــريـقــي الـمـقــاطـعــة العربية‬ ‫إلن ـهــاء األزمـ ــة الـخـلـيـجـيــة‪ ،‬ربما‬ ‫تدعم الوساطة الكويتية القائمة‪.‬‬ ‫وأش ــار إبــراهـيــم إلــى أن زيــارة‬

‫رئـ ـي ــس الـ ـمـ ـخ ــاب ــرات ال ـم ـص ــري‬ ‫تهدف أيضا إلى ترسيخ التهدئة‬ ‫المستجدة في العالقات المصرية‬ ‫الـســودانـيــة‪ ،‬مــؤكــدا أن التغيرات‬ ‫الـ ـت ــي ح ــدث ــت فـ ــي أدي ـ ـ ــس أب ــاب ــا‬ ‫بـعــد اسـتـقــالــة رئ ـيــس الـحـكــومــة‬ ‫اإلثيوبي مريام ديسالين ساعدت‬ ‫ف ــي ت ـعــزيــز م ـن ــاخ ال ـت ـهــدئــة بين‬ ‫ال ـق ــاه ــرة والـ ـخ ــرط ــوم‪ ،‬وأضـ ــاف‪:‬‬ ‫«ربما تسعى الزيارة إلى إيجاد‬ ‫حــل مــا ألب ــرز مـلــف لـلـتــوتــر بين‬ ‫البلدين‪ ،‬وأقـصــد بــه ملف مثلث‬ ‫حاليب وشالتين»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫ديربي عنق الزجاجة بين العربي والقادسية‬ ‫يختتم الجولة الـ ‪ 15‬لـ «ڤيڤا»‬ ‫حازم ماهر‬

‫يلتقي اليوم العربي مع‬ ‫القادسية عند الساعة ‪7:35‬‬ ‫والنصر مع الجهراء عند‬ ‫الساعة ‪ ،5:10‬وذلك ضمن‬ ‫منافسات الجولة الـ ‪15‬‬ ‫لدوري ڤيڤا لكرة القدم‪.‬‬

‫محمد إبراهيم‬ ‫يسدل اليوم الستار على منافسات الجولة‬ ‫الخامسة عشرة لدوري ڤيڤا لكرة القدم‪ ،‬وذلك‬ ‫ب ـم ـب ــاراة ال ــدي ــرب ــي ال ـت ــي ت ـج ـمــع ال ـع ــرب ــي مع‬ ‫القادسية في الساعة ‪ 7:35‬على استاد الصداقة‬ ‫والسالم بنادي كاظمة‪ ،‬والتي تسبقها مباراة‬ ‫النصر مع الجهراء في الساعة ‪ 5:10‬على استاد‬ ‫صباح السالم‪.‬‬ ‫وكانت منافسات الجولة الـ ‪ 15‬قد انطلقت‬ ‫أمس بمواجهتي كاظمة مع التضامن‪ ،‬والكويت‬ ‫مع السالمية‪.‬‬ ‫ومــن المؤكد أن مباراة العربي والقادسية‬ ‫التي تحمل الرقم ‪ 116‬في تاريخهما بالدوري‬ ‫الممتاز لها مذاق خاص لدى عشاق وجماهير‬ ‫ال ـفــري ـق ـيــن ب ـص ـفــة خ ــاص ــة وج ـم ــاه ـي ــر ال ـك ــرة‬ ‫الكويتية والخليجية والعربية بصفة عامة‪،‬‬ ‫لكونها تعد ديــربــي الـكــرة الكويتية على مر‬ ‫ال ـع ـص ــور‪ ،‬ب ـع ـيــدا ع ــن م ـس ـتــويــات الـفــريـقـيــن‬ ‫وترتيبهما في جدول البطولة‪.‬‬ ‫وتعد مواجهة اليوم بين األخضر واألصفر‬ ‫ب ـم ـن ــزل ــة ع ـن ــق ال ــزج ــاج ــة ب ـي ـن ـه ـمــا‪ ،‬فــال ـفــائــز‬ ‫بنتيجتها مـنـهـمــا سيبتعد إ ل ــى حــد مــا عن‬ ‫المنافسة‪ ،‬بينما سيدخل الفائز بقوة في أجواء‬ ‫المنافسة على اللقب‪ ،‬السيما في حــال تعثر‬ ‫المتصدر الكويت في الجوالت القادمة‪.‬‬

‫مباراتا اليوم‬ ‫المباراة‬ ‫النصر × الجهراء‬ ‫القادسية × العربي‬

‫االستاد‬ ‫صباح السالم‬ ‫الصداقة والسالم‬

‫التوقيت‬ ‫‪5.10‬‬ ‫‪7.35‬‬

‫الـعــربــي يــدخــل مــواجـهــة ال ـيــوم فــي المركز‬ ‫الثالث برصيد ‪ 20‬نقطة‪ ،‬وهو المركز األفضل‬ ‫له في ترتيب البطولة حتى اآلن‪ ،‬لذلك فالروح‬ ‫المعنوية لالعبين والجهازان الفني واإلداري‬ ‫والجماهير تكاد تالمس السحاب‪ ،‬وهو األمر‬ ‫ال ــذي جـعــل الـجـمـيــع يـمـنــون الـنـفــس بحصد‬ ‫النقاط الـثــاث وض ــرب عــدة عصافير بحجر‬ ‫واحــدة‪ ،‬لعل أهمها االحتفاظ بالمركز الثالث‬ ‫على أمل تحسينه في الفترة المقبلة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تأكيد أن الطفرة في أداء ونتائج الفريق لم تأت‬ ‫مصادفة أو بضربة حــظ‪ ،‬إلــى جانب التفوق‬ ‫على الغريم التقليدي‪.‬‬ ‫ويعلم مدرب العربي الجنرال محمد إبراهيم‬ ‫م ــن أي ــن تــؤكــل ال ـك ـتــف‪ ،‬لــذلــك فـهــو قـ ــادر على‬ ‫وضع التشكيل األمثل والخطة األنسب للقاء‪،‬‬ ‫لكونه على علم بكل كبيرة وصغيرة في العبي‬ ‫القادسية‪.‬‬ ‫ويغيب عن األخضر اليوم عبدالله الشمالي‬ ‫واإليفواري كيتا بسبب اإليقاف‪ ،‬حيث حصل‬ ‫على منهما على ‪ 3‬بطاقات صفراء‪.‬‬ ‫وعـلــى الـجــانــب اآلخ ــر‪ ،‬فــإن الـقــادسـيــة الــذي‬ ‫يحتل الـمــركــز الــرابــع برصيد ‪ 19‬نقطة‪ ،‬بعد‬ ‫أن رجـحــت األه ــداف كفته على الـجـهــراء‪ ،‬يمر‬ ‫بمرحلة فنية جيدة قياسا بالفترة السابقة‪،‬‬ ‫وقـ ــد ل ـعــب الـ ـف ــوز ع ـلــى ال ـك ــوي ــت ف ــي ال ـجــولــة‬ ‫الثالثة عشرة مفعول السحر في ارتفاع الروح‬ ‫المعنوية لالعبين‪ ،‬وهو األمر الذي سيساعدهم‬ ‫كثيرا في تخطي عقبة التضامن بهدفين مقابل‬ ‫هدف بعد تأخرهم بهدف من دون رد‪.‬‬ ‫ورغ ـ ـ ــم ص ـع ــوب ــة الـ ـم ــوق ــف‪ ،‬ف ـ ــإن ج ـمــاه ـيــر‬

‫الـقــادسـيــة والــاعـبـيــن م ــازال ــوا يطمحون‬ ‫إلــى استعادة اللقب الــذي فقده الفريق في‬ ‫الموسم الماضي‪ ،‬وهو طموح مشروع بكل‬ ‫تأكيد‪ ،‬لكنه يتطلب تحقيق االنتصارات تباعا‬ ‫وخسارة الكويت في ‪ 3‬مباريات‪.‬‬ ‫ويفتقد الـقــادسـيــة ال ـيــوم جـهــود الالعبين‬ ‫صــالــح الشيخ وسـيــف الـحـشــان وعبدالعزيز‬ ‫المشعان وسعود المجمد والبرازيلي تياجو‬ ‫وخالد الرشيدي وخالد عجب بداعي اإلصابة‪.‬‬

‫داليبور‬

‫النصر والجهراء‬ ‫أم ــا م ـبــاراة الـنـصــر وال ـج ـهــراء‪ ،‬فــالـظــروف‬ ‫تختلف فيها تماما‪ ،‬فالنصر الذي دخل دوامة‬ ‫الهبوط بعد أن توقف رصيده عند ‪ 16‬نقطة‬ ‫احتل بهما المركز السابع‪ ،‬بعد أن تساوى مع‬ ‫كاظمة في النقاط وفارق األهداف‪ ،‬بينما يأتي‬ ‫الجهراء في المركز الخامس برصيد ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫ويسعى النصر الـيــوم بـقــوة إلدارة الفوز‬ ‫على منافسه‪ ،‬بغية االبتعاد مؤقتا عن منطقة‬ ‫الخطر‪ ،‬وهو األمر الذي خطط له مدرب الفريق‬ ‫ظ ــاه ــر ال ـع ــدوان ــي م ــن خ ــال تـحـفـيــز العـبـيــه‬ ‫بضرورة تخطي عقبة المنافس اليوم حتى ال‬ ‫يجدوا أنفسهم في نفق معتم وخطير‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬فإن الجهراء يهدف إلى العودة‬ ‫للمربع الــذهـبــي‪ ،‬فــالـفــوز ال ـيــوم مــع نتيجة‬ ‫لـقــاء الــديــربــي أي ــا كــانــت سيعيده إلــى‬ ‫الـمــربــع الــذه ـبــي‪ ،‬لــذلــك ش ــدد مــدرب‬ ‫الـفــريــق الـصــربــي بــوريــس بــونـيــاك‬ ‫على أهمية اللقاء‪.‬‬

‫الصراع يتجدد بين األخضر واألصفر‬

‫كاظمة يضرب التضامن بثنائية ويصعد إلى المركز السادس‬

‫●‬

‫أحمد حامد‬

‫خطف فريق كاظمة فوزا قاتال على حساب‬ ‫التضامن بهدفين من دون رد في المباراة التي‬ ‫جمعت بينهما مساء أمس ضمن منافسات‬

‫الجولة الـ ‪ 15‬من منافسات الدوري الممتاز‪.‬‬ ‫واستطاع البرتقالي أن يسجل هدفه األول‬ ‫في الدقيقة ‪ 90‬عن طريق المهاجم البرازيلي‬ ‫فاندرلي‪ ،‬بينما أضاف عبدالله فيصل الهدف‬ ‫الـثــانــي فــي الدقيقة الــرابـعــة مــن الــوقــت بدل‬

‫الـضــائــع‪ ،‬ليرفع البرتقالي رصـيــده إلــى ‪19‬‬ ‫نقطة فــي المركز ال ـســادس‪ ،‬فــي حين تجمد‬ ‫رصـيــد التضامن عند ‪ 10‬نـقــاط فــي المركز‬ ‫األخير‪.‬‬ ‫المباراة جاءت متكافئة في الشوط األول‪،‬‬

‫الرشيدي لم يصمد أمام هجمات كاظمة‬

‫ّ‬ ‫الربيع والعجيل شاركا‬ ‫في اجتماع غرب آسيا‬ ‫شارك رئيس لجنة التسوية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد‬ ‫ّ‬ ‫الربيع وسكرتير اللجنة مساعد‬ ‫الكرة د‪ .‬مشعل الشاهين‬ ‫ُ‬ ‫العجيل في اجتماع اتحاد غرب آسيا لكرة القدم الذي عقد‬ ‫أمس بالمملكة األردنية الهاشمية‪.‬‬ ‫وشـهــد االجـتـمــاع مناقشة الـتـعــديــات المقترحة التي‬ ‫ت ـقــدمــت ب ـهــا الـلـجـنــة ال ـثــاث ـيــة الـمـكـلـفــة بـتـعــديــل الـنـظــام‬ ‫األساسي التحاد غرب آسيا لكرة القدم‪.‬‬

‫الربيع والعجيل خالل االجتماع‬

‫لكنها صبت في مصلحة كاظمة في الشوط‬ ‫الثاني بعد إشهار البطاقة الحمراء لمدافع‬ ‫التضامن عبدالعزيز القطان‪.‬‬ ‫وتقاسم التضامن وكاظمة السيطرة على‬ ‫شــوط الـمـبــاراة األول‪ ،‬وب ــدت الــرغـبــة كبيرة‬ ‫لدى الفريقين لتحقيق األفضلية‪ ،‬وتسجيل‬ ‫هدف السبق‪.‬‬ ‫ودانت األفضلية أكثر لمصلحة البرتقالي‬ ‫ف ــي ال ــرب ــع س ــاع ــة األول ـ ــى ع ـبــر ن ــاص ــر ف ــرج‪،‬‬ ‫والبرازيلي فاندرلي‪ ،‬لكنها لم تثمر عن اهتزاز‬ ‫شباك الحارس وليد الرشيدي الذي ذاد عن‬ ‫مرماه ببراعة‪.‬‬ ‫وكان جليا تركيز كاظمة ومدربه البرتغالي‬ ‫أوليفيرا‪ ،‬على اختراق دفاعات التضامن من‬ ‫الـعـمــق‪ ،‬وه ــو مــا نـجــح فـيــه ب ـصــورة كبيرة‪،‬‬ ‫بفضل تمريرات البوليفي باولو‪ ،‬وتحركات‬ ‫عمر الحبيتر‪ ،‬وناصر فرج‪ ،‬وأيضا فاندرلي‪.‬‬ ‫في المقابل تسلم أبناء الفروانية السيطرة‪،‬‬ ‫السيما في الربع ساعة األخيرة‪ ،‬حيث نجح‬ ‫ال ـف ــري ــق ف ــي ال ـس ـي ـطــرة ع ـلــى مـنـطـقــة وســط‬ ‫الملعب‪ ،‬بفضل البديل الناجح كوفي‪ ،‬والذي‬ ‫دخــل على حساب فرحان سعد‪ ،‬ليشكل مع‬ ‫راشــد المطيري‪ ،‬ومشعل الشعالن‪ ،‬خطورة‬ ‫ك ـب ـي ــرة ف ــي ظ ــل ت ـح ــرك ــات م ـم ـي ــزة لـيــوســف‬ ‫العنيزان‪ ،‬وفيصل عجب في المقدمة‪.‬‬ ‫ومــن أكثر فــرص الـمـبــاراة خـطــورة انفراد‬ ‫نــا صــر ف ــرج فــي مناسبتين متتاليتين في‬ ‫أول ث ـل ــث س ــاع ــة‪ ،‬ل ـي ــرد ال ـت ـض ــام ــن ب ـفــرص‬

‫مماثلة ليوسف الـعـنـيــزان‪ ،‬وفيصل عجب‪،‬‬ ‫لـكــن الـمـحـصـلــة كــانــت نـهــايــة ال ـشــوط األول‬ ‫بالتعادل السلبي‪.‬‬ ‫وف ــي ب ــداي ــة ال ـش ــوط ال ـث ــان ــي‪ ،‬ب ــدت رغـبــة‬ ‫كاظمة أكبر في تسجيل هدف التقدم‪ ،‬وكاد‬ ‫عمر الحبيتر يدرك التقدم في الدقيقة األولى‪،‬‬ ‫عبر تـســديــدة صــاروخـيــة مــن خ ــارج منطقة‬ ‫الجزاء‪ ،‬مرت بجوار القائم‪.‬‬ ‫وكاد فاندرلي يحقق ما عجز عنه حبيتر‪،‬‬ ‫في مناسبتين متتاليتين إال أن تدخل دفاع‬ ‫التضامن‪ ،‬جاء في الوقت المناسب‪.‬‬ ‫بعدها حــاول التضامن الــرد‪ ،‬إال أن حكم‬ ‫المباراة أحمد العلي أشهر البطاقة الحمراء‬ ‫لمدافع الفريق عبدالعزيز القطان‪ ،‬ليتراجع‬ ‫الفريق إلى الدفاع‪ ،‬مع االعتماد على الهجمات‬ ‫المرتدة‪.‬‬ ‫ثم كثف كاظمة هجماته‪ ،‬وحاصر التضامن‬ ‫في الثلث األخير‪ ،‬لتتاح له فرصة هدف مؤكد‬ ‫في الدقيقة ‪ ،76‬عندما سدد مشاري العازمي‬ ‫من ركلة ثابتة‪ ،‬لترتد من الحارس الرشيدي‬ ‫على رأس فاندرلي الذي سددها في العارضة‪.‬‬ ‫ثــم دفــع مــدرب كاظمة أوليفيرا بعبدالله‬ ‫ال ـظ ـف ـيــري‪ ،‬وع ـبــدال ـلــه فـيـصــل بـحـثــا ع ــن هز‬ ‫الشباك‪ ،‬وهو ما تحقق في الدقيقة األخيرة‬ ‫من الوقت األصلي عبر فاندرلي‪ ،‬الذي حول‬ ‫عرضية البديل عبدالله الظفيري في شباك‬ ‫الرشيدي‪ ،‬عن طريق عبدالله فيصل بنفس‬ ‫الطريقة‪.‬‬

‫األصفر أحكم قبضته على‬ ‫صدارة دوري «الشباب»‬ ‫●‬

‫عبدالرحمن فوزان‬

‫ف ــاز الـقــادسـيــة عـلــى نـظـيــره الـعــربــي فــي ديــربــي‬ ‫دوري الشباب تحت ‪ 19‬سنة بهدف نظيف سجله‬ ‫علي حمود في المباراة التي جمعت بينهما مساء‬ ‫أم ــس األول عـلــى اس ـتــاد ص ـبــاح الـســالــم فــي إطــار‬ ‫الجولة السابعة عشرة من عمر المسابقة‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز‪ ،‬أحكم األصفر قبضته على صدارته‬ ‫لـتــرتـيــب الـ ـ ــدوري بــرص ـيــد ‪ 49‬ن ـق ـطــة‪ ،‬بـيـنـمــا بقي‬ ‫األخضر على رصيده السابق ‪ 28‬بالمركز الثامن‪.‬‬ ‫وف ــي م ـب ــاراة أخـ ــرى‪ ،‬فـشــل الـكــويــت فــي مالحقة‬ ‫المتصدر وخسر مواجهته مع السالمية بهدفين‬ ‫نظيفين ليتجمد رصيده عند ‪ 44‬نقطة في المركز‬ ‫الـثــانــي‪ ،‬بينما وصــل الـسـمــاوي الــى ‪ 27‬نقطة في‬ ‫المركز التاسع‪.‬‬ ‫وا سـتـعــاد النصر صاحب المركز الثالث نغمة‬ ‫االن ـت ـصــارات بـفــوزه الصعب على الـشـبــاب بهدف‬ ‫نظيف ليرفع رصيده الى ‪ 37‬نقطة‪.‬‬ ‫وفــي بقية مـبــاريــات الـجــولــة‪ ،‬تـعــادل كاظمة مع‬ ‫ال ـج ـهــراء إي ـجــابــا بـهــدفـيــن لـكــل مـنـهـمــا‪ ،‬وانـتـصــر‬ ‫الـتـضــامــن عـلــى الـفـحـيـحـيــل بـسـتــة أهـ ــداف مقابل‬ ‫هدفين‪ ،‬وفــاز الصليبيخات على خيطان بخمسة‬ ‫أهداف لهدفين‪ ،‬وأخيرا تغلب الساحل على اليرموك‬ ‫بهدفين مقابل هدف‪.‬‬

‫األخضر يصطدم بالجهراء في «تمهيدي» كأس الطائرة‬ ‫تقام اليوم أربع مباريات في‬ ‫افتتاح منافسات بطولة‬ ‫كأس االتحاد للكرة الطائرة‪،‬‬ ‫حيث يلتقي الشباب مع برقان‬ ‫والصليبيخات مع الفحيحيل‬ ‫والجهراء مع العربي واليرموك‬ ‫مع التضامن‪.‬‬

‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫تنطلق اليوم منافسات النسخة‬ ‫الـ ‪ 50‬من بطولة كأس االتحاد للكرة‬ ‫الطائرة بإقامة ‪ 4‬مباريات في الدور‬ ‫األول "التمهيدي"‪ ،‬حيث يلتقي في‬ ‫السادسة مساء الجهراء مع العربي‬ ‫على صالة فجحان هالل المطيري‬ ‫بـنــادي الـقــادسـيــة‪ ،‬وفــي السادسة‬ ‫والـنـصــف مـســاء تـقــام ‪ 3‬مـبــاريــات‬ ‫األول ــى تجمع الـشـبــاب مــع بــرقــان‬ ‫على صالة يوسف الغانم بنادي‬ ‫كاظمة‪ ،‬والثانية بين الصليبيخات‬ ‫وال ـف ـح ـي ـح ـيــل ع ـل ــى ص ــال ــة ن ــادي‬ ‫الساحل‪ ،‬والثالثة تجمع اليرموك‬ ‫والـ ـتـ ـض ــام ــن عـ ـل ــى صـ ــالـ ــة ن ـ ــادي‬ ‫الكويت بكيفان‪.‬‬ ‫وكــانــت قــرعــة البطولة أعـفــت ‪4‬‬ ‫فــرق مــن ال ــدور األول "التمهيدي"‬ ‫وهي الكويت (حامل اللقب) كونه‬ ‫بطل الــدوري الممتاز في الموسم‬ ‫الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬وك ــاظ ـم ــة وال ـق ــادس ـي ــة‬ ‫والـســاحــل‪ ،‬لتتأهل مباشرة لــدور‬ ‫الـثـمــانـيــة ال ــذي سـتـقــام مـبــاريــاتــه‬ ‫فــي ‪ 20‬مــن الشهر الـجــاري بحيث‬ ‫يلعب الكويت مع القادسية ويلتقي‬ ‫كــاظـمــة مــع ال ـســاحــل‪ ،‬وال ـفــائــز من‬ ‫ل ـقــاء الـصـلـيـبـيـخــات والفحيحيل‬

‫مع الفائز من التضامن واليرموك‪،‬‬ ‫بينما يلتقي ا لـفــا ئــز مــن الشباب‬ ‫وبـ ــرقـ ــان م ــع ال ـف ــائ ــز م ــن ال ـعــربــي‬ ‫والجهراء‪.‬‬

‫الشباب وبرقان‬ ‫وف ـ ــي ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة األولـ ـ ـ ــى ال ـي ــوم‬ ‫س ـت ـك ــون الـ ـف ــرص ــة س ــان ـح ــة أمـ ــام‬ ‫ال ـش ـب ــاب وص ـي ــف دوري ال ــدرج ــة‬ ‫األولى هذا الموسم لتخطي برقان‬ ‫م ـت ــذي ــل ت ــرت ـي ــب ال ـب ـط ــول ــة ذات ـه ــا‬ ‫بسهولة والصعود لدور الثمانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نـظــرا لـلـفــارق الفني الــواضــح بين‬ ‫الفريقين‪.‬‬

‫الصليبيخات والفحيحيل‬ ‫وفـ ــي الـ ـمـ ـب ــاراة ال ـث ــان ـي ــة ت ـبــدو‬ ‫حظوظ الصليبيخات ثالث دوري‬ ‫الدرجة األولى هذا الموسم أفضل‬ ‫ً‬ ‫ن ـظ ــري ــا م ــن م ـنــاف ـســة الـفـحـيـحـيــل‬ ‫ال ــذي اح ـتــل ال ـمــركــز ال ـخــامــس في‬ ‫ً‬ ‫الـ ــدوري‪ ،‬وال ــذي سيسعى جــاهــدا‬ ‫لتقديم عرض جيد والظفر ببطاقة‬ ‫التأهل لــدور الثمانية فــي مـبــاراة‬ ‫من المرجح أن تكون صعبة على‬ ‫الطرفين‪.‬‬

‫جانب من لقاء سابق بين العربي والجهراء‬ ‫أما المباراة الثالثة فمن المتوقع‬ ‫أن ت ـك ــون ص ـع ـبــة ع ـل ــى ال ـطــرف ـيــن‬ ‫العربي وصيف النسخة الماضية‪،‬‬ ‫ورابع الدوري الممتاز هذا الموسم‬ ‫والـ ـ ـط ـ ــام ـ ــع ف ـ ــي ت ــرجـ ـم ــة تـ ـط ــوره‬ ‫الــواضــح ه ــذا الـمــوســم بالصعود‬ ‫ل ـ ــدور ال ـث ـمــان ـيــة واالسـ ـتـ ـم ــرار في‬ ‫الـمـنــافـســة عـلــى الـلـقــب‪ ،‬والـجـهــراء‬ ‫بطل دوري الدرجة األولى والطامع‬ ‫ك ــذل ــك ف ــي تـحـقـيــق إنـ ـج ــاز جــديــد‬

‫ب ـع ــدم ــا ح ــرم ـت ــه أن ـظ ـم ــة االتـ ـح ــاد‬ ‫ولوائحه فرصة الصعود للدوري‬ ‫الممتاز فــي الموسم الـجــديــد‪ ،‬لذا‬ ‫سيعمل الفريقان على تقديم أفضل‬ ‫ما لديهما للظفر بنتيجة المباراة‪.‬‬

‫التضامن واليرموك‬ ‫وي ـن ـط ـب ــق الـ ـ ـش ـ ــيء ذاتـ ـ ـ ــه ع ـلــى‬ ‫ال ـم ـبــاراة األخ ـي ــرة بـيــن الـتـضــامــن‬

‫والـيــرمــوك راب ــع وخــامــس ال ــدوري‬ ‫ً‬ ‫الممتاز نظرا للمنافسة الخاصة‬ ‫بين الفريقين ال سيما أن كال منهما‬ ‫نـجــح فــي ال ـفــوز عـلــى اآلخ ــر خــال‬ ‫الدوري الممتاز هذا الموسم‪.‬‬ ‫وسـ ـيـ ـح ــاول كـ ــل ف ــري ــق ت ـقــديــم‬ ‫أفـ ـض ــل م ــا ل ــدي ــه ل ـتــأك ـيــد ت ـفــوقــه‪،‬‬ ‫والـ ــدفـ ــاع ع ــن ح ـظــوظ ــه ب ـق ــوة فــي‬ ‫المنافسة على حجز مكان في دور‬ ‫الثمانية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنين ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪29‬‬

‫رياضة‬

‫ً‬ ‫دشتي‪ :‬منافسات قوية بكأس الوزارات لكرة السرعة «الحرس» بطال لسباحة الوزارات‬

‫فريق كرة السرعة‬

‫شهدت منافسات كأس‬ ‫الوزارات لكرة السرعة تصدرُّ‬ ‫فريق الحرس الوطني برصيد‬ ‫‪ 18‬نقطة‪ ،‬ثم التربية بـ‪15‬‬ ‫نقطة‪ ،‬والكهرباء بـ ‪ 12‬نقطة‪.‬‬

‫تختتم اليوم منافسات كأس‬ ‫الوزارات لكرة السرعة‪ ،‬بمشاركة‬ ‫أكثر من ‪ 9‬وزارات‪ ،‬شاركت في‬ ‫منافسات البطولة‪.‬‬ ‫وكـ ـ ــانـ ـ ــت مـ ـن ــافـ ـس ــات دوري‬ ‫ال ــوزارات للعبة للرجال شهدت‬ ‫حصول فريق الحرس الوطني‬ ‫عـلــى الـمــركــز األول بــرصـيــد ‪18‬‬ ‫نـقـطــة‪ ،‬ث ــم الـتــربـيــة ب ـ ــ‪ 15‬نقطة‪،‬‬ ‫والكهرباء ‪ 12‬نقطة‪ ،‬والداخلية‬ ‫‪ 9‬نـ ـ ـق ـ ــاط‪ ،‬واإلعـ ـ ـ ـ ـ ــام ‪ 6‬نـ ـق ــاط‪،‬‬ ‫والعدل ‪.8‬‬ ‫وفـ ـ ــي مـ ـن ــافـ ـس ــات الـ ـسـ ـي ــدات‬ ‫حصل فريق وزارة االعــام على‬ ‫المركز االول برصيد ‪ 12‬نقطة‪،‬‬ ‫ثم التربية بـ‪ 9‬نقاط‪ ،‬والكهرباء‬ ‫‪ 6‬نقاط وهيئة الرياضة ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬أعـ ـ ـ ــرب رئ ـي ــس‬ ‫االتـ ـ ـح ـ ــاد اآلسـ ـ ـي ـ ــوي وال ـل ـج ـن ــة‬

‫الكويتية لكرة السرعة يعقوب‬ ‫دش ـت ــي ع ــن س ـع ــادت ــه بــاالق ـبــال‬ ‫الـمـتــزايــد مــن الـشـبــاب الكويتي‬ ‫ع ـلــى م ـم ــارس ــة ال ـل ـع ـبــة‪ ،‬مــؤكــدا‬ ‫ان مـ ـ ـ ــا شـ ـ ـه ـ ــد ت ـ ــه م ـ ـنـ ــا ف ـ ـسـ ــات‬ ‫دوري الـ ــوزارات لفئتي الــرجــال‬ ‫والسيدات من مشاركين يعكس‬ ‫م ــدى ان ـت ـشــار الـلـعـبــة ف ــي وقــت‬ ‫قـ ـ ـي ـ ــاس ـ ــي‪ ،‬ومـ ـ ـ ــا ص ـ ــاح ـ ــب ذلـ ــك‬ ‫م ــن ت ـقــديــم جـمـيــع الـمـشــاركـيــن‬ ‫مستويات مميزة‪.‬‬

‫مشاركة واسعة‬ ‫ولفت دشتي الــى ان اللجنة‪،‬‬ ‫بــالـمـشــاركــة مــع الـهـيـئــة العامة‬ ‫لـ ـ ـل ـ ــري ـ ــاض ـ ــة‪ ،‬قـ ــام ـ ـتـ ــا ب ـت ـن ـظ ـيــم‬ ‫مـ ـن ــافـ ـس ــات دوري الـ ـ ـ ـ ـ ــوزارات‪،‬‬ ‫بـمـشــاركــة واس ـعــة مــن اك ـثــر من‬

‫‪ 9‬وزارات والعبين كثر‪ ،‬فاجأوا‬ ‫الـلـجـنــة الـمـنـظـمــة بـمـسـتــويــات‬ ‫مبشرة مستقبال‪.‬‬ ‫وتــوجــه بالشكر ال ــى المدير‬ ‫الـعــام للهيئة الـعــامــة للرياضة‬ ‫د‪ .‬حـ ـ ـم ـ ــود فـ ـلـ ـيـ ـط ــح‪ ،‬ع ـ ـلـ ــى مــا‬ ‫يــولـيــه مــن اهـتـمــام‪ ،‬وم ــا يقدمه‬ ‫مــن دع ــم مـتــواصــل للعبة خــال‬ ‫الـفـتــرة الـحــالـيــة‪ ،‬مــؤكــدا ان ذلك‬ ‫يــز يــد المسؤولية الملقاة على‬ ‫الالعبين ومسؤولي لجنة كرة‬ ‫السرعة لمواصلة تقديم االفضل‪.‬‬ ‫وأوصل الشكر الى مدير ادارة‬ ‫الرياضة للجميع حامد الهزيم‪،‬‬ ‫ومدير دوري الوزارات في الهيئة‬ ‫هند الهزاع‪ ،‬على ما يقدمانه من‬ ‫دعم كبير لالعبين والمسابقات‬ ‫التي تقام باالشتراك بين اللجنة‬ ‫وهيئة الرياضة‪.‬‬

‫حقق فريق الـحــرس الوطني‬ ‫لـ ـق ــب بـ ـط ــول ــة دوري الـ ـ ـ ـ ــوزارات‬ ‫والمؤسسات الحكومية للسباحة‬ ‫الـتــي أقـيـمــت عـلــى ح ــوض نــادي‬ ‫الـقــادسـيــة بـمـشــاركــة سـبــاحــي ‪7‬‬ ‫وزارات‪ ،‬واح ـتــل الـمــركــز الثاني‬ ‫فريق وزارة الداخلية‪ ،‬فــي حين‬ ‫ً‬ ‫حل ثالثا فريق وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫واشتملت منافسات البطولة‬ ‫ع ـلــى ‪ 10‬م ـســا ب ـقــات ‪50‬م و‪25‬م‬ ‫(فـ ــراشـ ــة وص ـ ــدر وظ ـه ــر وحـ ــرة)‬ ‫و‪ 4x25‬م ـت ـن ــوع و‪ 4x25‬حـ ــرة‪،‬‬ ‫وتمكن سباح «الداخلية» سليمان‬ ‫الحمود مــن تصدر سباقات ‪50‬‬ ‫و‪ 25‬مـتــر فــراشــة‪ ،‬وأح ــرز سباح‬ ‫الـ ـح ــرس ص ـ ـ ــدارة ‪ 50‬و‪ 25‬مـتــر‬ ‫حرة‪ ،‬وأحرز سباح الحرس أحمد‬ ‫محمد صدارة ‪ 50‬متر صدر‪.‬‬ ‫وفــي ‪ 50‬متر ظهر فــاز سباح‬ ‫«الداخلية» عبدالعزيز الثويني‬ ‫ب ــال ـم ــرك ــز األول‪ ،‬وح ـق ــق س ـبــاح‬ ‫«الحرس» حسام محمود المركز‬ ‫األول ‪ 25‬متر ظهر‪ ،‬وظفر فريق‬ ‫الـ ـح ــرس ال ــوط ـن ــي ب ـل ـقــب سـبــاق‬ ‫ال ـت ـتــابــع ‪ 4x25‬م ـت ـنــوع‪ ،‬وأح ــرز‬ ‫فريق «الداخلية» المركز االول في‬ ‫سباق ‪ 4x25‬متر حرة‪.‬‬ ‫وأش ــاد مــديــر ادارة الـعــاقــات‬ ‫الـعــامــة واإلعـ ــام رئـيــس اللجنة‬ ‫الفنية لأللعاب المائية بــدوري‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارات خـ ـ ــالـ ـ ــد ال ـس ـب ـي ـع ــي‬ ‫بــالـمـسـتــوى الـفـنــي والتنظيمي‬ ‫ل ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ـطـ ـ ـ ــولـ ـ ـ ــة‬ ‫وم ـ ـ ـس ـ ـ ـتـ ـ ــوى‬

‫تتويج فريق الحرس الوطني‬ ‫ً‬ ‫المشاركة‪ ،‬مشيرا الى أن بطولة‬ ‫الـ ـسـ ـب ــاح ــة أقـ ـيـ ـم ــت ب ـم ـش ــارك ــة‬ ‫‪ 7‬وزارات‪ ،‬فـ ــي ح ـي ــن ا ن ـط ـل ـقــت‬ ‫ال ـ ـخ ـ ـم ـ ـيـ ــس الـ ـ ـم ـ ــاض ـ ــي بـ ـط ــول ــة‬ ‫ك ــرة ال ـم ــاء الـمـصـغــرة ل ـل ــوزارات‬ ‫والمؤسسات الحكومية بمشاركة‬ ‫‪ 6‬جهات حكومية‪ ،‬على ان تختتم‬ ‫البطولة الخميس ‪ 15‬الجاري‪.‬‬ ‫وأوضــح السبيعي ان اللجنة‬ ‫الفنية سخرت كافة االمكانيات‬ ‫إلخـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراج ب ـ ـ ـطـ ـ ــولـ ـ ــة كـ ـ ــرة‬ ‫ال ـمــاء ب ـصــورة مميزة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫الدحيل المنتشي محليا يلتقي لوكوموتيف طشقند دوليا‬ ‫قمة خليجية بين الريان والهالل في دوري أبطال آسيا‬ ‫تقام اليوم ‪ 4‬مباريات في‬ ‫المجموعتين الثانية والرابعة‬ ‫ضمن الدور األول لمنافسات‬ ‫دوري أبطال آسيا‪ ،‬إذ يلتقي‬ ‫في «الثانية» لوكوموتيف مع‬ ‫الدحيل‪ ،‬والوحدة مع ذوب‬ ‫اهن‪ ،‬ويلعب في «الرابعة»‬ ‫الريان مع الهالل‪ ،‬ويستضيف‬ ‫استقالل فريق العين‪.‬‬

‫ي ـن ـص ــرف ال ــدحـ ـي ــل ال ـق ـطــري‬ ‫الى التركيز على تعزيز رصيده‬ ‫المثالي في مسابقة دوري أبطال‬ ‫آسيا لكرة القدم بعد حسمه لقب‬ ‫الـ ـ ــدوري ال ـم ـح ـلــي‪ ،‬بـيـنـمــا يجد‬ ‫ال ــوح ــدة اإلم ــارات ــي نـفـســه أم ــام‬ ‫ف ــرص ــة أخ ـي ــرة لــاح ـت ـفــاظ بــأي‬ ‫أمل لبلوغ دور الـ ‪ ،16‬مع انطالق‬ ‫الـجــولــة الــراب ـعــة مــن منافسات‬ ‫دور المجموعات اليوم‪.‬‬ ‫فضمن منافسات المجموعة‬ ‫الثانية لمنطقة غرب آسيا‪ ،‬يحل‬ ‫الــدحـيــل الـمـتـصــدر ضيفا على‬ ‫لوكوموتيف طشقند االوزبكي‪،‬‬ ‫بينما يستضيف الوحدة ذوب‬ ‫اهن اإليراني‪.‬‬ ‫وف ــي «ال ــرابـ ـع ــة»‪ ،‬يستضيف‬ ‫اس ـت ـق ــال االي ـ ــران ـ ــي ال ـم ـت ـصــدر‬ ‫العين االماراتي الثالث‪ ،‬وتشهد‬ ‫العاصمة القطرية قمة خليجية‬ ‫بـ ـي ــن ال ـ ــري ـ ــان وضـ ـيـ ـف ــه الـ ـه ــال‬ ‫ال ـس ـع ــودي‪ ،‬الـبــاحـثـيــن ع ــن أول‬ ‫فوز لهما‪.‬‬ ‫وبـعــد ثــاثــة أي ــام مــن حسمه‬ ‫ل ـق ــب ال ـ ـ ـ ــدوري الـ ـقـ ـط ــري ل ـل ـمــرة‬ ‫السادسة (األول ــى لــه تحت هذا‬ ‫ال ـم ـس ـم ــى بـ ـع ــدم ــا ت ـ ــم تـشـكـيــل‬ ‫الــدح ـيــل ال ـع ــام ال ـمــاضــي بــدمــج‬ ‫نــاديــي الجيش ولـخــويــا)‪ ،‬يحل‬ ‫ال ـف ــري ــق ال ـق ـط ــري ف ــي طـشـقـنــد‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث يـ ــأمـ ــل تـ ـع ــزي ــز صـ ــدارتـ ــه‬ ‫للمجموعة الثانية‪ ،‬بعدما فاز‬ ‫ثالث مرات في الجوالت الثالث‬ ‫هذا الموسم‪.‬‬ ‫وكحاله في الدوري المحلي‪،‬‬ ‫ل ــم يـخـســر ال ــدح ـي ــل أي م ـب ــاراة‬ ‫قارية هذا الموسم‪ ،‬وهو الوحيد‬ ‫من بين فرق المجموعات األربع‬ ‫لمنطقة غرب آسيا‪ ،‬الذي تمكن‬

‫اإلسماعيلي للزمالك‪ :‬ممنوع‬ ‫ً‬ ‫االقتراب مع إبراهيم حسن حاليا‬ ‫رفض مجلس إدارة النادي اإلسماعيلي برئاسة‬ ‫إبــراهـيــم عـثـمــان الـتـفــاوض مــع نـظـيــره بــالــزمــالــك‪،‬‬ ‫إلنهاء صفقة انتقال إبراهيم حسن صانع ألعاب‬ ‫قلعة الدراويش إلى «البيت األبيض» خالل الفترة‬ ‫الحالية‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد أن نقل محمد شيحة وكيل أعمال‬ ‫الالعبين إلى إبراهيم عثمان رغبة مرتضي منصور‬ ‫رئيس نادي الزمالك في إتمام الصفقة بأسرع وقت‬ ‫ممكن‪ ،‬إال أن رئيس اإلسماعيلي رفع شعار «ممنوع‬ ‫ً‬ ‫االقتراب أو التصوير مع الالعب حاليا»‪.‬‬ ‫وأكــد رئيس اإلسماعيلي فــي إطــار حديثه مع‬ ‫وكيل أعمال الالعبين أنه لن يتفاوض بشأن صفقة‬ ‫إبــراهـيــم حـســن قـبــل حـســم هــويــة صــاحــب المركز‬ ‫ً‬ ‫الثاني بالدوري المصري للموسم الحالي‪ ،‬نظرا‬ ‫للمنافسة الحامية مع الزمالك والمصري‪ ،‬القتناص‬ ‫هــذا الـمــركــز مــن أجــل الـمـشــاركــة فــي دوري أبطال‬ ‫إفريقيا المقبل‪.‬‬ ‫وأبدى عثمان تخوفه من تأثر مستوى إبراهيم‬ ‫حسن من جراء فتح ملف التفاوض مع الزمالك مرة‬ ‫أخرى في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه يرفض الحصول على أي العب من‬ ‫الزمالك مقابل صفقة إبراهيم حسن‪ ،‬موضحا أن‬ ‫الالعب في حالة االستغناء عنه لألبيض سيكون‬ ‫بمقابل مادي يناسب إمكاناته الفنية والبدنية‪.‬‬

‫جانب من المنافسات‬

‫تأجيل لقاء القادسية‬ ‫والكويت في السلة‬ ‫●‬

‫من تحقيق الفوز في مبارياته‬ ‫ال ـ ـ ـثـ ـ ــاث‪ ،‬وذل ـ ـ ـ ــك عـ ـل ــى ح ـس ــاب‬ ‫ذوب اهـ ــن ف ــي ال ـج ــول ــة األولـ ــى‬ ‫(‪ )1-3‬والــوحــدة ولوكوموتيف‬ ‫بالنتيجة نفسها (‪.)2-3‬‬ ‫ويتصدر الدحيل المجموعة‬ ‫بـ ــرص ـ ـيـ ــد ت ـ ـسـ ــع ن ـ ـ ـقـ ـ ــاط‪ ،‬ي ـل ـيــه‬ ‫ذوب ا ه ـ ـ ـ ــن م ـ ـ ــع س ـ ـ ــت نـ ـ ـق ـ ــاط‪،‬‬ ‫ولوكوموتيف مــع ثــاث نقاط‪،‬‬ ‫وأخ ـ ـيـ ــرا الـ ــوحـ ــدة م ــن دون أي‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫الوحدة وذوب اهن‬ ‫وف ـ ــي الـ ـمـ ـب ــاراة ال ـث ــان ـي ــة مــن‬ ‫المجموعة نفسها‪ ،‬يبدو الوحدة‬ ‫أم ــام احـتـمــال الـفــرصــة األخـيــرة‬ ‫للمنافسة على إ حــدى بطاقتي‬ ‫الـمـجـمــوعــة إل ــى الـ ــدور الـثــانــي‪،‬‬ ‫ع ـن ــدم ــا ي ـس ـت ـض ـيــف ذوب اه ــن‬ ‫اليوم في أبوظبي‪.‬‬ ‫وستعني خسارة الوحدة في‬ ‫مباراة اليوم خروجه رسميا من‬ ‫الـمـنــافـســة‪ .‬ول ــن ي ـكــون الــوحــدة‬ ‫أم ــام مـهـمــة سـهـلــة‪ ،‬إذ سـبــق له‬ ‫أن خ ـســر مـ ـب ــاراة ال ــذه ــاب أم ــام‬ ‫الفريق اإليراني بهدفين لصفر‪،‬‬ ‫إال أن الفريق اإلماراتي سيدخل‬ ‫الـ ـمـ ـب ــاراة مـتـسـلـحــا ب ـم ــا قــدمــه‬ ‫أمام دبا الفجيرة الجمعة (‪)2-4‬‬ ‫فــي ذه ــاب نـصــف نـهــائــي كــأس‬ ‫ال ــرابـ ـط ــة‪ ،‬ل ـي ـح ـقــق فـ ـ ــوزه األول‬ ‫بعد ثــاث نتائج سلبية قاريا‬ ‫ومحليا‪.‬‬ ‫وكان باتنا وعبدالباسط غابا‬ ‫عن الذهاب أمام ذوب اهن بسبب‬ ‫اإلص ــاب ــة‪ ،‬وعــودتـهـمــا ستعطي‬ ‫خ ـي ــارات لــريـجـيـكــامــب بــوجــود‬ ‫أيضا األرجنتيني سيباستيان‬

‫السيما وانها تمثل عودة اللعبة‬ ‫الــى نـشــاط دوري الـ ــوزارات بعد‬ ‫غيابها لعدة مواسم‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد الـسـبـيـعــي أن ال ـتــوســع‬ ‫في األلعاب الرياضية للوزارات‬ ‫والمؤسسات الحكومية يحظى‬ ‫باهتمام ودعــم من المدير العام‬ ‫للهيئة العامة للرياضة‪ ،‬ورئيس‬ ‫اللجنة الرياضية العليا للوزارات‬ ‫د‪ .‬حمود فليطح‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــاد بـ ـتـ ـف ــاع ــل الـ ـ ـ ـ ـ ــوزارات‬ ‫وال ـم ــؤس ـس ــات الـحـكــومـيــة‬

‫جانب من مباراة الذهاب بين الهالل والريان‬ ‫تيغالي صاحب ثالثة أهداف في‬ ‫مـبــاراة دبــا الفجيرة‪ ،‬والمجري‬ ‫بـ ـ ــاالس دش ـ ــودش ـ ــاك والـ ـك ــوري‬ ‫ال ـ ـج ـ ـنـ ــوبـ ــي ت ـ ـشـ ــانـ ــغ وو ريـ ــم‬ ‫والمخضرم إسماعيل مطر‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي ال ـم ـج ـم ــوع ــة ال ــرابـ ـع ــة‪،‬‬ ‫تــواصــل ثــاثــة ف ــرق الـبـحــث عن‬ ‫أول فوز لها‪ ،‬وهي الريان والعين‬ ‫والهالل‪.‬‬ ‫ولم يتمكن أي فريق من فرض‬ ‫هيمنته على هــذه المجموعة‪،‬‬ ‫إذ يتصدرها استقالل اإليراني‬ ‫بـ ــرص ـ ـيـ ــد ‪ 5‬نـ ـ ـق ـ ــاط م ـ ـ ــن ثـ ــاث‬ ‫مـبــاريــات‪ ،‬بـفــارق نقطتين فقط‬ ‫عن الريان والعين (‪ 3‬نقاط لكل‬ ‫منهما)‪ ،‬وبفارق ثالث نقاط عن‬ ‫الهالل األخير‪.‬‬ ‫وب ــاس ـت ـث ـن ــاء ف ـ ــوز اس ـت ـقــال‬ ‫على الهالل (‪1-‬صفر) في الجولة‬ ‫الثانية‪ ،‬انتهت كل مباريات هذه‬ ‫المجموعة بالتعادل‪ .‬واالثنين‪،‬‬

‫ي ـحــل ال ـع ـيــن اإلمـ ــاراتـ ــي ضيفا‬ ‫على استقالل في طهران‪ ،‬بينما‬ ‫يـسـتـضـيــف ال ــري ــان ال ـه ــال في‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫في المباراة األول ــى‪ ،‬سيكون‬ ‫الكرواتي زوران ماميتش مدرب‬ ‫العين مطالبا بتنفيذ مــا وعد‬ ‫ب ــه ب ــال ـف ــوز ع ـل ــى اس ـت ـق ــال فــي‬ ‫عقر داره‪.‬‬ ‫الـعـيــن الـ ــذي يـفـتـقــد خــدمــات‬ ‫م ـ ـهـ ــاج ـ ـمـ ــه الـ ـ ـب ـ ــرازيـ ـ ـل ـ ــي ك ــاي ــو‬ ‫فـ ــرنـ ــانـ ــديـ ــز ب ـس ـب ــب اإلص ـ ــاب ـ ــة‪،‬‬ ‫سيواجه فريقا متعطشا للثأر‬ ‫م ــن خ ـس ــارت ــه ال ـت ــاري ـخ ـي ــة ‪6-1‬‬ ‫فــي إي ــاب الـ ــدور ال ـ ــ‪ 16‬للنسخة‬ ‫الماضية في اإلمارات‪.‬‬

‫قمة خليجية‬

‫مـ ـ ـب ـ ــاراة ي ـس ـع ــى ف ـي ـه ــا ال ـف ــري ــق‬ ‫الـقـطــري إلــى الـثــأر مــن منافسه‬ ‫الـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــودي ال ـ ـ ـ ــذي ح ـ ــرم ـ ــه فــي‬ ‫الموسم الماضي من بلوغ دور‬ ‫الـ‪ 16‬للمرة األولى عندما هزمه‬ ‫في الدقائق األخيرة‪.‬‬ ‫و فــي الجولة الثالثة‪ ،‬تعادل‬ ‫ا ل ـ ـفـ ــر ي ـ ـقـ ــان ب ـن ـت ـي ـج ــة ‪ 1-1‬فــي‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫ويغيب عــن الــريــان مهاجمه‬ ‫س ـي ـبــاس ـت ـيــان سـ ــوريـ ــا ب ــداع ــي‬ ‫اإلي ـ ـ ـقـ ـ ــاف بـ ـع ــد حـ ـص ــول ــه عـلــى‬ ‫إن ــذاري ــن خ ــال م ـبــاراتــي العين‬ ‫اإلمـ ــاراتـ ــي والـ ـه ــال ال ـس ـعــودي‬ ‫الـ ـم ــاضـ ـيـ ـتـ ـي ــن‪ ،‬ح ـس ـب ـم ــا أورد‬ ‫الـ ـم ــوق ــع اإللـ ـكـ ـت ــرون ــي ل ـل ـنــادي‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫وف ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاراة ال ـ ـثـ ــان ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫يـسـتـضـيــف ال ــري ــان ال ـه ــال في‬

‫ب ــإع ــادة إح ـيــاء لـعـبــة ك ــرة ال ـمــاء‪،‬‬ ‫وقـ ــدم ال ـش ـكــر لــرئ ـيــس واع ـض ــاء‬ ‫مجلس ادارة االت ـحــاد الكويتي‬ ‫للسباحة‪ ،‬مشيدا بحرصهم على‬ ‫انجاح عمل اللجنة وتسخير كل‬ ‫االمكانيات الفنية والتحكيمية‬ ‫إلنـ ـ ـج ـ ــاح الـ ـبـ ـط ــولـ ـتـ ـي ــن‪ ،‬وش ـك ــر‬ ‫مـجـلــس ادارة نـ ــادي ال ـقــادس ـيــة‬ ‫ال ــري ــاض ــي الس ـت ـخ ــدام احـ ــواض‬ ‫ال ـ ـس ـ ـبـ ــاحـ ــة بـ ـ ــال ـ ـ ـنـ ـ ــادي إلقـ ــامـ ــة‬ ‫البطولتين‪.‬‬

‫جابر الشريفي‬

‫تسبب كسر البورد بصالة نادي الكويت في إلغاء مباراة الجهراء‬ ‫والنصر‪ ،‬خالل منافسات الجولة الختامية للقسم األول من الدوري‬ ‫الممتاز لكرة السلة‪ ،‬وتأجيل إقامتها إلى وقت آخر‪.‬‬ ‫كما قــررت لجنة المسابقات في اتحاد كــرة السلة تأجيل مباراة‬ ‫القادسية والكويت في الجولة ذاتها‪.‬‬ ‫ويأتي قرار تأجيل الجهراء والنصر بعدما تسبب العب الجهراء‬ ‫أحمد سعود فــي كسر الـبــورد بصالة نــادي الكويت التي تحتضن‬ ‫منافسات الجولة‪ ،‬بعد تسجيله سلة على الطريقة االستعراضية‬ ‫(الدنك)‪ ،‬مما أجبر الحكم عابر العابر على إلغاء المباراة لتعذر إصالح‬ ‫البورد خالل الفترة التي ستبدأ بعدها مباراة القمة بين القادسية‬ ‫والكويت‪ .‬وعقدت لجنة المسابقات‪ ،‬خالل الساعات الماضية‪ ،‬اجتماعا‬ ‫لتحديد موعد المباراة‪ ،‬وقررت إقامتها األسبوع المقبل مع ترحيل‬ ‫بقية الجوالت أسبوعا‪ ،‬إال أن هذا القرار سيعرض على اجتماع مجلس‬ ‫اإلدارة الذي عقد في وقت متأخر من مساء أمس‪ ،‬تمهيدا العتماده أو‬ ‫تغيير الموعد‪.‬‬ ‫إلى جانب ذلك‪ ،‬حقق فريق كاظمة فوزا مستحقا على نظيره العربي‬ ‫بنتيجة ‪ ،56-73‬خالل المباراة التي سبقت المباراتين المؤجلتين في‬ ‫نفس منافسات الجولة‪ .‬وبذلك يرتفع رصيد كاظمة الى ‪ 7‬نقاط في‬ ‫المركز الثالث خلف القادسية والكويت‪ ،‬اللذين يملكان ‪ 8‬نقاط‪ ،‬بينما‬ ‫ارتفع رصيد العربي إلى ‪ 6‬نقاط في المركز الرابع متساويا مع الجهراء‪.‬‬

‫«يد» القرين يواجه الفحيحيل‬ ‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫تـقــام الـيــوم مـبــاراتــان على صــالــة مــركــز الشهيد فهد األحمد‬ ‫بالدعية‪ ،‬ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة األولى‬ ‫لـ ــدوري ال ــدرج ــة األولـ ــى ل ـكــرة ال ـيــد‪ ،‬حـيــث يلتقي فــي الخامسة‬ ‫والنصف مساء القرين مع الفحيحيل‪ ،‬ويليه في السابعة مساء‬ ‫خيطان مع الساحل‪.‬‬ ‫ويسعى القرين‪ ،‬برصيد نقطة واحدة‪ ،‬إلى تحقيق فوزه األول‬ ‫على حـســاب الفحيحيل ب ــدون رصـيــد‪ ،‬والـســاعــي إلــى تعويض‬ ‫خسارته أمام الجهراء في الجولة األولى‪.‬‬ ‫وفي المباراة الثانية يتطلع خيطان إلى تعويض إخفاقه في‬ ‫التأهل للدوري الممتاز‪ ،‬بتحقيق بداية قوية في دوري الدرجة‬ ‫األولــى على حساب الساحل بنقطة واحــدة‪ ،‬والطامح كذلك إلى‬ ‫تحقيق أول فوز له في الدوري‪.‬‬

‫تجميد نشاط مجلس الزمالك لحين إعالن المصري يستهدف «وصافة» الدوري‬ ‫في مواجهة اإلنتاج الحربي اليوم‬ ‫«صفقة القرن» السبت المقبل‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫قرر مرتضى منصور رئيس نادي‬ ‫الزمالك تجميد نشاط مجلس اإلدارة‬ ‫لحين اإلعالن عن الصفقة التي أطلق‬ ‫عـلـيـهــا «ص ـف ـقــة الـ ـق ــرن» يـ ــوم الـسـبــت‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وقــال مصدر داخــل الزمالك إن كل‬ ‫التكهنات التي خرجت طــوال الفترة‬ ‫األخ ـي ــرة ح ــول هــويــة الـصـفـقــة الـتــي‬ ‫أشار إليها منصور‪ ،‬غير صحيحة‬ ‫بالمرة‪ ،‬مؤكدا أن الوافد الجديد‬ ‫يـ ـلـ ـع ــب فـ ـ ــي أحـ ـ ـ ــد ال ـ ـ ــدوري ـ ـ ــات‬ ‫ً‬ ‫األوروبية وليس العبا بالدوري‬ ‫المصري مثلما تردد‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـمـصــدر أن الــاعــب‬ ‫وقع على عقود القلعة البيضاء منذ‬ ‫شهر والصفقة حسمت ر سـمـيــا‪ ،‬وال‬ ‫توجد مفاوضات فــي الــوقــت الحالي‬ ‫مع أي جهة بخصوص هذه الصفقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــوض ـحــا أن م ـن ـصــور أص ــر ع ـلــى أن‬ ‫يقسم وسطاء الصفقة على مصحف‬ ‫بـ ـع ــدم اإلع ـ ـ ــان ع ــن اس ـ ــم ال ــاع ــب أو‬ ‫تسريبه‪.‬‬

‫وح ـ ـ ـ ــول سـ ـ ــر ت ـ ــأخ ـ ــر اإلع ـ ـ ـ ـ ــان عــن‬ ‫ال ـص ـف ـقــة رغـ ــم تــأك ـيــد إت ـمــام ـهــا ذل ــك‪،‬‬ ‫أوضــح المصدر أن مرتضى منصور‬ ‫ف ـضــل عـ ــدم اإلعـ ـ ــان حــال ـيــا الرت ـب ــاط‬ ‫ً‬ ‫الالعب بمشاركات حاليا مع فريقه‪،‬‬ ‫ول ــه مـسـتـحـقــات م ـتــأخــرة يــرغــب في‬ ‫تقاضيها قبل إ عــان انضمام‬ ‫للزمالك‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــار الـ ـمـ ـص ــدر‬ ‫إلـ ــى أن الـمــؤتـمــر‬ ‫ال ـ ـص ـ ـحـ ــافـ ــي‬ ‫قد يشهد‬

‫مرتضى منصور‬

‫حضور الــاعــب أو ال وفقا للظروف‪،‬‬ ‫ولكن المؤكد هو عــرض عقد الالعب‬ ‫الــذي يحمل توقيعه بعد الكشف عن‬ ‫ه ــوي ـت ــه ل ـل ـج ـم ـيــع وإع ـ ـ ــان تـفــاصـيــل‬ ‫الصفقة التي ستؤدي إلى حدوث ثورة‬ ‫كـ ـ ــرويـ ـ ــة فـ ـ ــي م ـصــر‬ ‫ن ـ ـظـ ــرا ل ـق ـي ـمــة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــب‬ ‫الكبيرة‪.‬‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ي ـ ـ ـس ـ ـ ـت ـ ـ ـض ـ ـ ـيـ ـ ــف الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـص ـ ـ ــري‬ ‫ال ـبــورس ـع ـيــدي ن ـظ ـيــره اإلن ـت ــاج‬ ‫الحربي مع دقات الثامنة مساء‬ ‫الـ ـي ــوم‪ ،‬بـتــوقـيــت ال ـك ــوي ــت‪ ،‬على‬ ‫استاد برج العرب باإلسكندرية‪،‬‬ ‫ضمن مواجهات الجولة التاسعة‬ ‫وال ـع ـش ــري ــن ل ـم ـســاب ـقــة الـ ـ ــدوري‬ ‫المصري الممتاز‪.‬‬ ‫يــدخــل الـفــريــق البورسعيدي‬ ‫ً‬ ‫منتشيا بعد التعادل اإليجابي‬ ‫ال ـ ـ ــذي ح ـق ـق ــه خ ـ ـ ــارج أرض ـ ـ ــه فــي‬ ‫جولة الذهاب بدور الـ‪ 32‬لبطولة‬ ‫الكونفدرالية على حساب سيمبا‬ ‫التنزاني بهدفين لكل فريق‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــان آخ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ظ ـ ـ ـهـ ـ ــور‬ ‫للمصري بالدوري شهد‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ـ ـ ـ ــوزا ب ـ ـثـ ــاثـ ــة أهـ ـ ـ ــداف‬ ‫م ـ ـ ـقـ ـ ــابـ ـ ــل هـ ـ ـ ـ ـ ــدف عـ ـل ــى‬ ‫األس ـ ـ ـيـ ـ ــوطـ ـ ــي‪ ،‬ب ـي ـن ـمــا‬ ‫تـ ـ ـع ـ ــادل اإلن ـ ـ ـتـ ـ ــاج مــع‬ ‫الــداخـلـيــة بـهــدف لكل‬ ‫فريق‪.‬‬

‫ويحتل المصري المركز الرابع‬ ‫بجدول الدوري برصيد ‪ 48‬نقطة‪،‬‬ ‫بعد أن لعب ‪ 25‬مباراة فاز في ‪14‬‬ ‫وتعادل في ‪ ،6‬وخسر ‪ 5‬وسجل‬ ‫العبوه ‪ 41‬هدفا‪ ،‬وتلقت شباكه‬ ‫‪ 25‬هـ ــدفـ ــا‪ ،‬ولـ ــديـ ــه ‪ 3‬م ـب ــاري ــات‬ ‫م ــؤجـ ـل ــة‪ ،‬ف ـي ـم ــا ي ـح ـت ــل اإلنـ ـت ــاج‬ ‫الحربي المركز السابع برصيد‬ ‫‪ 38‬نقطة‪ ،‬بعد أن لعب ‪ 28‬مباراة‬ ‫فاز في ‪ ،10‬وتعادل في ‪ ،8‬وخسر‬ ‫‪ 10‬مواجهات‪ ،‬وسجل العبوه ‪30‬‬ ‫هدفا‪ ،‬وتلقت شباكه ‪ 32‬هدفا‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ــد حـ ـس ــام ح ـس ــن ال ـم ــدي ــر‬

‫الفني للمصري لالعبيه ضرورة‬ ‫ت ـح ـق ـيــق ن ـق ــاط م ـ ـبـ ــاراة اإلن ـت ــاج‬ ‫ال ـح ــرب ــي ل ـت ـخ ـطــي ح ــاج ــز ال ـ ــ‪50‬‬ ‫نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬خـ ـص ــوص ــا أن ال ـف ــري ــق‬ ‫ال ـ ـبـ ــورس ـ ـع ـ ـيـ ــدي يـ ـمـ ـتـ ـل ــك ثـ ــاث‬ ‫مباريات مؤجلة‪ ،‬وهــو ما يتيح‬ ‫لــه االن ـف ــراد بــالـمــركــز الـثــانــي في‬ ‫حالة تحقيق الفوز بها جميعا‪،‬‬ ‫فيما يواجه مختار مختار المدير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـف ـن ــي ل ــإن ـت ــاج مـ ــأزقـ ــا ش ــدي ــدا‬ ‫بغياب خالد قمر مهاجم الفريق‬ ‫بعد طرده أمام الداخلية بالجولة‬ ‫الماضية‪.‬‬


‫‪30‬‬ ‫رياضة‬ ‫«ثنائية» ديباال تقود يوفنتوس إلى انتصار ثمين على أودينيزي‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫أحرز باولو ديباال هدفين‬ ‫ليقود «يوفنتوس» إلى انتصار‬ ‫ثمين على أودينيزي‪ ،‬أمس‪ ،‬في‬ ‫المرحلة الثامنة والعشرين من‬ ‫الدوري اإليطالي لكرة القدم‪.‬‬

‫ف ــاز يــوف ـن ـتــوس ح ــام ــل ال ـل ـقــب في‬ ‫المواسم الستة السابقة على ضيفه‬ ‫أودينيزي ‪ -2‬صفر‪ ،‬أمس‪ ،‬في المرحلة‬ ‫الـ ـث ــامـ ـن ــة والـ ـعـ ـش ــري ــن م ـ ــن الـ ـ ـ ــدوري‬ ‫اإليطالي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب "اليانز ستاديوم"‪ ،‬حقق‬ ‫فــريــق "الـسـيــدة الـعـجــوز" ال ــذي تأهل‬ ‫الى ربع نهائي دوري أبطال أوروبــا‬ ‫ع ـلــى ح ـس ــاب تــوت ـن ـهــام اإلن ـك ـل ـيــزي‪،‬‬ ‫ف ــوزا مـتــوقـعــا عـلــى أودي ـن ـيــزي الــذي‬ ‫يـعــانــي ف ــي وس ــط الــائ ـحــة‪ ،‬افتتحه‬ ‫األرجـنـتـيـنــي بــاولــو دي ـبــاال مــن ركلة‬ ‫حرة (‪ ،)20‬رافعا رصيده في البطولة‬ ‫الى ‪ 16‬هدفا‪.‬‬ ‫وفشل األرجنتيني اآلخر غونزالو‬ ‫هيغواين في تسجيل هدفه الـ ‪ 15‬من‬ ‫ركلة جزاء حصل عليها ديباال‪ ،‬ونجح‬ ‫مواطنه الثالث البانو بيتزاري حارس‬ ‫أودينيزي في التصدي لها (‪.)38‬‬ ‫وفــي مستهل الشوط الثاني‪ ،‬عزز‬ ‫دي ـبــاال تـقــدم الـفــريــق الـمـضـيــف‪ ،‬بعد‬ ‫أن تلقى ك ــرة مــوزونــة مــن هيغواين‬ ‫أك ـم ـل ـهــا ف ــي اس ـف ــل الـ ــزاويـ ــة الـيـمـنــى‬ ‫(‪ )49‬وتساوى مع البلجيكي درايس‬ ‫مرتنز (نــابــولــي) وفابيو كوالياريال‬ ‫(س ـب ـمــدوريــا)‪ ،‬ولـكــل منهم ‪ 17‬هدفا‬ ‫في المركز الثالث على الئحة ترتيب‬ ‫الهدافين‪.‬‬ ‫وتـ ـص ــدر يــوف ـن ـتــوس بــرص ـيــد ‪71‬‬ ‫نقطة بفارق نقطتين عن نابولي‪ ،‬وهو‬ ‫يملك مـبــاراة مؤجلة مع أتاالنتا من‬ ‫المرحلة السادسة والعشرين حالت‬ ‫الثلوج دون إقامتها‪ ،‬ويكفيه الفوز‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫فـيـهــا بـعــد غــد األرب ـع ــاء كــي يتصدر‬ ‫بشكل دائــم ويجدد السير نحو لقب‬ ‫سابع تواليا‪.‬‬

‫تعادل التسيو وكالياري‬ ‫وبات التسيو مهددا بفقدان المركز‬ ‫الرابع‪ ،‬بعدما أنقذه تشيرو ايمبويلي‬ ‫فــي الــوقــت بــدل الـضــائــع أم ــام مضيفه‬ ‫كالياري‪ ،‬وسجل له هدف التعادل ‪.2-2‬‬ ‫وفاجأ كالياري ضيفه الساعي الى‬ ‫بطاقة مباشرة في دوري أبطال أوروبا‬ ‫ب ـهــدف ال ـس ـبــق‪ ،‬عـنــدمــا تــابــع ال ـكــوري‬ ‫الجنوبي هان كموانغ سون برأسه كرة‬ ‫عرضية رفعها البلجيكي سينا مانغي‪،‬‬ ‫فارتدت من الحارس األلباني توماس‬ ‫شتراكوشا الــى لـيــونــاردو بافوليتي‪،‬‬ ‫فأعادها برأسه ايضا الى الشباك (‪.)25‬‬ ‫ل ـكــن ت ـقــدم صــاحــب األرض ل ــم يــدم‬ ‫سـ ـ ـ ــوى ‪ 10‬دقـ ـ ــائـ ـ ــق ن ـت ـي ـج ــة ل ـض ـغــط‬ ‫الضيوف‪ ،‬فتلقت شباكه هدف التعادل‬ ‫بالنيران الصديقة عندما حــاول لوكا‬ ‫كابيتيلي إبعاد كرة ّ‬ ‫فحولها الى مرمى‬ ‫فريقه (‪.)35‬‬ ‫وفــي الـشــوط الـثــانــي‪ ،‬فشل التسيو‬ ‫في ترجمة سيطرته الميدانية‪ ،‬وجاءت‬ ‫النتيجة في غير صالحه‪ ،‬بعدما حصل‬ ‫بافوليتي على ركلة جزاء إثر مخاشنته‬ ‫من قبل البرازيلي لويز فيليبي نفذها‬ ‫ن ـي ـكــولــو ب ــاري ــا وس ـج ــل م ـن ـهــا هــدف‬ ‫الفوز (‪.)74‬‬ ‫وأن ـق ــذ تـشـيــرو ايـمــوبـيـلــي متصدر‬ ‫ترتيب الهدافين التسيو من الخسارة‬

‫ديباال نجم ً يوفنتوس يحتفل بعد‬ ‫إحرازه هدفا في مرمى أودينيزي‬ ‫فــي الــوقــت بــدل الـضــائــع‪ ،‬بعد تمريرة‬ ‫متقنة من البرازيلي فيليبي اندرسون‬ ‫تــاب ـع ـهــا ف ــي أسـ ـف ــل ال ـ ــزاوي ـ ــة الـيـمـنــى‬ ‫(‪ ،)5+90‬رافعا رصيده الى ‪ 24‬هدفا‪.‬‬

‫فوز معنوي لفيورنتينا‬ ‫وعلى ملعب "ارتيميو فرانكي" كرم‬

‫فيورنتينا "قائدنا الى األبــد" دافيدي‬ ‫استوري الذي رحل األسبوع الماضي‬ ‫عن ‪ 31‬عاما بأزمة قلبية‪ ،‬قبيل وخالل‬ ‫ال ـم ـبــاراة ال ـتــي ف ــاز فـيـهــا عـلــى ضيفه‬ ‫المتواضع بينيفينتو ‪ -1‬صفر سجله‬ ‫البرازيلي فيتور هوغو (‪.)25‬‬ ‫وغ ـطــت م ــدرج ــات الـمـلـعــب مظاهر‬ ‫وداع الـ ــاعـ ــب م ـن ـه ــا الفـ ـت ــة ع ـمــاقــة‬

‫ً‬ ‫سان جرمان يضرب محليا بعد اإلخفاق األوروبي‬ ‫بعد اخفاقه اوروبيا‪ ،‬ضرب باريس سان‬ ‫جــرمــان (الـمـتـصــدر) بـقــوة واكتسح ضيفه‬ ‫المتواضع متز بخماسية نظيفة‪ ،‬السبت‬ ‫على ملعب "بارك دي برانس" في المرحلة‬ ‫التاسعة والعشرين من بطولة فرنسا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وكــان الملعب ذاتــه شهد قبل ايــام قليلة‬ ‫خ ــروج الـفــريــق الـبــاريـســي مــن ثمن نهائي‬ ‫دوري أبـ ـط ــال اوروب ـ ـ ــا أم ـ ــام ري ـ ــال مــدريــد‬ ‫اإل س ـبــا نــي‪ ،‬بـطــل النسختين الماضيتين‪،‬‬ ‫بخسارته أمامه ‪ 2-1‬إيابا‪ ،‬بعد أن كان سقط‬ ‫أمامه ايضا ذهابا في مدريد ‪.3-1‬‬ ‫ويتجه ســان جرمان إلــى استعادة لقب‬ ‫الـ ـ ـ ــدوري ال ـم ـح ـلــي الـ ـ ــذي فـ ـق ــده لـمـصـلـحــة‬ ‫مــونــاكــو ال ـمــوســم ال ـمــاضــي‪ ،‬اذ ابـتـعــد في‬ ‫ال ـصــدارة مـجــددا برصيد ‪ 77‬نقطة بفارق‬ ‫‪ 14‬نقطة عــن موناكو بــالــذات‪ ،‬الــذي تغلب‬ ‫على مضيفه ستراسبورغ ‪ 1-3‬الجمعة في‬ ‫افتتاح المرحلة‪.‬‬ ‫خـ ــاض سـ ــان ج ــرم ــان الـ ـمـ ـب ــاراة بـغـيــاب‬ ‫مـهــاجـمــه الـبــرازيـلــي نـيـمــار‪ ،‬عـلــى غ ــرار ما‬ ‫حصل في مباراة اإلياب أمام الريال‪ ،‬وذلك‬ ‫ب ـس ـب ــب ت ـع ــرض ــه ل ـك ـس ــر فـ ــي م ـش ــط قــدمــه‬

‫نكونكو نجم باريس سان جرمان‬ ‫قبل اسبوعين اضـطــره إلــى إج ــراء عملية‬ ‫جراحية ستبعده على االرجح ثالثة اشهر‬ ‫عن المالعب‪ ،‬أي أنه قد ال يشارك مع فريقه‬ ‫مجددا هذا الموسم‪.‬‬ ‫ش ـهــدت ال ـم ـب ــاراة سـيـطــرة شـبــه مطلقة‬

‫ً‬ ‫الفرنسي توليسو يعاني كدمة‬ ‫حادة في قصبة الساق‬ ‫كشف بايرن ميونيخ‪ ،‬بطل ومتصدر الدوري األلماني لكرة القدم‪ ،‬أن‬ ‫العب وسطه الفرنسي كورنتان توليسو يعاني كدمة حادة على مستوى‬ ‫قصبة الساق‪ ،‬دون أن يكشف عن المدة التي يحتاج إليها للتعافي‪.‬‬ ‫وأشار بايرن أمس في بيان الى ان توليسو يعاني "كدمة حادة في‬ ‫الجزء اللين لقصبة الساق اليمنى‪ ،‬مباشرة فوق الكاحل‪ .‬وسيخضع‬ ‫للعالج المكثف خالل األيام المقبلة"‪.‬‬ ‫وتعرض الدولي البالغ ‪ 23‬عاما لالصابة أمس األول خالل مباراة‬ ‫الدوري ضد هامبورغ (‪6-‬صفر)‪ ،‬وخرج من الملعب بعد التحام بالشاب‬ ‫السويسري فاسيليي يانييشيتش (‪ 19‬عاما)‪.‬‬ ‫ويرجح ان يغيب توليسو عن مباراة األربعاء في ايــاب الــدور ثمن‬ ‫النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا ضد بشكتاش التركي في اسطنبول‬ ‫(فاز بايرن ذهابا ‪5-‬صفر)‪ .‬كما ان االصابة تأتي قبل أيام من إعالن مدرب‬ ‫المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان الخميس‪ ،‬قائمة المنتخب للمباراتين‬ ‫الوديتين ضد كولومبيا وروسيا في ‪ 23‬و‪ 27‬الـجــاري‪ ،‬التي كــان من‬ ‫المتوقع ان تضم الالعب السابق لنادي ليون الفرنسي‪.‬‬

‫لـســان جــرمــان ال ــذي سجل خمسة أه ــداف‪،‬‬ ‫وكان بإمكانه إضافة خمسة أخرى ايضا‪.‬‬ ‫اف ـت ـت ــح سـ ــان ج ــرم ــان ال ـت ـس ـج ـيــل م ـب ـكــرا‪،‬‬ ‫وتحديدا في الدقيقة الخامسة اثر كرة تهيأت‬ ‫أمام البلجيكي توما مونييه في الجهة اليمنى‬

‫مــن المنطقة‪ ،‬فـســددهــا مـبــاشــرة فــي الــزاويــة‬ ‫اليمنى لمرمى متز‪.‬‬ ‫ولــم يتأخر الهدف الثاني وجــاء بعد ربع‬ ‫ساعة من تسديدة يسارية قوية لكريستوفر‬ ‫نكونكو (‪ 20‬عاما) في الزاوية اليسرى لمرمى‬ ‫الحارس الياباني ايجي كاواشيما‪.‬‬ ‫وأضاف نكونكو الهدف الثالث بكرة قوية‬ ‫بيمناه من حافة المنطقة في الزاوية اليمنى‬ ‫للمرمى (‪ .)28‬وخطف مبابي الـهــدف الرابع‬ ‫اثــر كــرة متقنة مــن اإليـطــالــي مــاركــو فيراتي‬ ‫خلف المدافعين تابعها مــن داخــل المنطقة‬ ‫في المرمى في الوقت بدل الضائع‪.‬‬ ‫واصل فريق العاصمة سيطرته في الشوط‬ ‫الثاني وحصل على فرص بالجملة‪ ،‬خصوصا‬ ‫عبر دي مــاريــا ومـبــابــي‪ ،‬لكنه لــم ينجح في‬ ‫تعزيز النتيجة حتى الدقيقة ‪ ،82‬حين سجل‬ ‫البرازيلي تياغو سيلفا الهدف الخامس من‬ ‫متابعة رأسية لركلة ركنية فوضع الكرة في‬ ‫الزاوية اليسرى للمرمى‪.‬‬ ‫وفاز نانت على تروا ‪ -1‬صفر‪ ،‬وتعادل رين‬ ‫مع سانت اتيان ‪ ،1-1‬وليل مع مونبلييه ‪،1-1‬‬ ‫وديـجــون مــع إمـيــان بنفس النتيجة‪ ،‬وتعادل‬ ‫بوردو مع انجيه سلبا‪.‬‬

‫صنعها الجمهور باللون البنفسجي‬ ‫وكتب عليها "دافيدي ‪ ،"13‬في إشارة‬ ‫ال ــى رق ــم قميص الــاعــب‪ ،‬فيما صــاح‬ ‫الجمهور "قائد واحد‪ ،‬ليس هناك سوى‬ ‫قائد واحد!" وسط الفتات أخرى كتب‬ ‫عـلــى بعضها "مــرتـبـطــون ال ــى األب ــد"‪،‬‬ ‫"فلورنسي الى األبد"‪" ،‬وداعا دافيدي"‬ ‫و"قائد حقيقي‪ ،‬رجل من زمن آخر"‪.‬‬

‫وحقق كروتوني مفاجأة من العيار‬ ‫ال ـث ـق ـيــل بـ ـف ــوزه ال ـك ـب ـيــر ع ـلــى ضيفه‬ ‫سمبدوريا السادس والمنافس على‬ ‫بطاقة في الدوري األوروبي (يوروبا‬ ‫ليغ) ‪.1-4‬‬ ‫وخسر بولونيا أمام أتاالنتا صفر‪-‬‬ ‫‪ ،1‬وتعادل ساسوولو مع سبال ‪.1-1‬‬

‫مورينيو‪ :‬حققنا نتيجة‬ ‫مثالية أمام ليفربول‬ ‫أش ـ ـ ـ ــار جـ ـ ــوزيـ ـ ــه مـ ــوري ـ ـن ـ ـيـ ــو‪ ،‬مـ ـ ــدرب‬ ‫مــا ن ـش ـس ـتــر ي ــو ن ــا ي ـت ــد‪ ،‬إ لـ ــى أن أداء‬ ‫فــريـقــه أم ــام غــريـمــه لـيـفــربــول أمــس‬ ‫األول ال ي ـم ـكــن و ص ـف ــه بــا ل ـم ـثــا لــي‪،‬‬ ‫رغم الفوز ‪ ،1-2‬ليحكم قبضته على‬ ‫المركز الثاني في الدوري االنكليزي‬ ‫الممتاز‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال م ــوريـ ـنـ ـي ــو‪" :‬ح ـق ـق ـن ــا ن ـت ـي ـجــة‬ ‫مثالية أمام فريق بحجم ليفربول‪ ،‬لكني‬ ‫لن أصف أداء فريقي بالمثالي‪ ،‬حصلنا‬ ‫فــي ا لـشــوط األول على فــر صــة أن نلعب‬ ‫بشكل مباشر و ســر يــع ونسجل أ هــدا فــا‬ ‫أكثر مما فعلنا‪ ،‬كان فوزا مستحقا"‪.‬‬ ‫م ــن ج ـهـتــه‪ ،‬ق ــال ي ــورغ ــن ك ـلــوب م ــدرب‬ ‫ل ـي ـفــربــول‪" :‬ل ــم ت ـســر األم ـ ــور ب ـش ـكــل جـيــد‬ ‫ب ـس ـب ــب ال ـه ــدف ـي ــن الـ ـل ــذي ــن ه ـ ــزا ش ـبــاك ـنــا‪.‬‬ ‫كــان يجب أن نــدا فــع بشكل أ فـضــل فــي تلك‬ ‫المواقف‪ .‬يمكن أن تفقد السيطرة على الكرة‬ ‫بالطبع بسبب ضــر بــة رأس أو ا لـتـحــام مع‬ ‫لوكاكو‪ ،‬لكن يوجد فجوة في الدفاع وكنا‬ ‫بحاجة لغلقها"‪.‬‬

‫مورينيو‬

‫جماهير وست هام تقتحم الملعب‬ ‫ظ ـهــرت م ـشــا هــد سـيـئــة على‬ ‫اسـ ـ ـت ـ ــاد ل ـ ـنـ ــدن خ ـ ـ ــال م ـ ـبـ ــاراة‬ ‫وست هام يونايتد أمام ضيفه‬ ‫بيرنلي‪ ،‬بعدما تـعــرض وست‬ ‫ه ــام لـهــزيـمــة مــؤلـمــة ‪ -3‬صـفــر‪،‬‬ ‫ليصبح على بعد ‪ 3‬نقاط فوق‬ ‫منطقة الهبوط‪.‬‬ ‫واق ـت ـح ـم ــت ج ـمــاه ـيــر وس ــت‬ ‫ه ــام أرض ا لـمـلـعــب ا حـتـجــا جــا‬ ‫ع ـلــى رح ـي ــل دي ـف ـيــد ســولـيـفــان‬ ‫ود يـفـيــد جــو لــد‪ ،‬مالكي الفريق‬ ‫واالسـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــان ـ ـ ـ ــة ب ـ ــالـ ـ ـش ـ ــرط ـ ــة‬ ‫الستعادة النظام‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال ديـ ـفـ ـي ــد م ــوي ــز مـ ــدرب‬ ‫و ســت ه ــام‪ " :‬نــر يــد المشجعين‬ ‫خ ـل ـف ـن ــا‪ ،‬كـ ــانـ ــوا رائـ ـعـ ـي ــن م ـنــذ‬

‫حضوري إلى هنا‪ ،‬لكن ال يمكن‬ ‫أن تـعـبــر الـخـطــوط وت ـنــزل إلــى‬ ‫أرض الملعب"‪.‬‬ ‫وزادت ا لـمـشــا كــل عـلــى أرض‬ ‫الـمـلـعــب م ــن األج ـ ــواء الـسـيـئــة‪،‬‬ ‫إذ ق ــاد ه ــدف مــن اش ـلــي بــارنــز‬ ‫وثنائية كــر يــس وود فريقهما‬ ‫ب ـي ــرن ـل ــي ل ـث ــان ــي انـ ـتـ ـص ــار فــي‬ ‫أسبوع‪.‬‬

‫أحد الجماهير الغاضبة في‬ ‫مشاجرة مع العبي وست هام‬

‫أرسنال يستعيد نغمة االنتصارات‬ ‫بثالثية في واتفورد‬ ‫ً‬ ‫وضع أرسنال حدا لسلسلة‬ ‫هزائمه‪ ،‬التي استمرت في‬ ‫مبارياته الثالث األخيرة ببطولة‬ ‫الدوري اإلنكليزي الممتاز لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬بعدما حقق فوزا كبيرا‬ ‫‪-3‬صفر على ضيفه واتفورد‬ ‫أمس‪ ،‬في المرحلة الثالثين‬ ‫للمسابقة‪.‬‬

‫أوباميانغ نجم أرسنال يحتفل بهدفه‬

‫استعاد أرسنال توازنه محليا‬ ‫بفوز صريح على ضيفه واتفورد‬ ‫‪-3‬ص ـ ـ ـفـ ـ ــر‪ ،‬أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬ف ـ ــي ال ـم ــرح ـل ــة‬ ‫الثالثين من بطولة إنكلترا لكرة‬ ‫القدم على ملعب اإلمارات‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان أرسـ ـ ـن ـ ــال م ـن ــي ب ـثــاث‬ ‫هــزائــم تــوالـيــا فــي الـ ــدوري‪ ،‬أمــام‬ ‫ت ــوت ـن ـه ــام وم ــان ـش ـس ـت ــر سـيـتــي‬ ‫وب ــرايـ ـت ــون‪ ،‬فــاب ـت ـعــد ك ـث ـيــرا عن‬ ‫الـ ـص ــراع ع ـلــى ال ـم ــراك ــز األرب ـع ــة‬ ‫األولـ ــى الـمــؤهـلــة لـ ــدوري أبـطــال‬ ‫أوروب ــا‪ ،‬كما ان الفريق اللندني‬ ‫خ ـس ــر ‪ 8‬مـ ـب ــاري ــات ف ــي آخـ ــر ‪14‬‬ ‫مـ ـ ـب ـ ــاراة خ ــاضـ ـه ــا فـ ــي مـخـتـلــف‬ ‫المسابقات‪.‬‬ ‫وبـ ـق ــي أرسـ ـ ـن ـ ــال فـ ــي ال ـم ــرك ــز‬ ‫السادس برصيد ‪ 48‬نقطة‪ ،‬لكنه‬ ‫يستطيع التأهل لدوري األبطال‬ ‫الموسم المقبل من بوابة الدوري‬ ‫االوروب ـ ـ ـ ـ ــي (يـ ـ ــوروبـ ـ ــا) اذا ت ــوج‬ ‫باللقب‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ــدارك أرسـ ـن ــال األم ـ ــر أوال‪،‬‬

‫مـ ــن خـ ـ ــال عـ ــودتـ ــه مـ ــن م ـيــانــو‬ ‫ب ـ ـفـ ــوزه عـ ـل ــى مـ ـي ــان االيـ ـط ــال ــي‬ ‫‪-2‬ص ـف ــر‪ ،‬فــي ذه ــاب ثـمــن نهائي‬ ‫الدوري االوروبي قبل ثالثة أيام‪،‬‬ ‫ليخطو خطوة كبيرة نحو بلوغ‬ ‫ربــع النهائي قبل مـبــاراة اإليــاب‬ ‫الخميس المقبل‪.‬‬ ‫وبعد ‪ 13‬محاولة فاشلة‪ ،‬نجح‬ ‫أخيرا حــارس أرسـنــال التشيكي‬ ‫بيتر تشيك فــي المحافظة على‬ ‫نـظــافــة شـبــاكــه لـلـمــرة ال ـ ــ‪ 200‬في‬ ‫الدوري االنكليزي الممتاز‪.‬‬ ‫وبـ ـك ــر أرسـ ـ ـن ـ ــال بــال ـت ـس ـج ـيــل‬ ‫عبر مدافعه االلماني شكودران‬ ‫مصطفي‪ ،‬إثر تمريرة متقنة من‬ ‫مواطنه صانع االلعاب مسعود‬ ‫أوزيل (‪.)8‬‬ ‫واضـ ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـغ ـ ــاب ـ ــون ـ ــي بـ ـي ــار‬ ‫ايـ ـمـ ـي ــري ــك اوبـ ــام ـ ـيـ ــانـ ــغ الـ ـه ــدف‬ ‫الـثــانــي‪ ،‬مستغال تـمــريــرة بينية‬ ‫رائ ـ ـعـ ــة مـ ــن زم ـي ـل ــه الـ ـس ــاب ــق فــي‬ ‫بــوروسـيــا دورت ـمــونــد األرمـيـنــي‬

‫هـ ـن ــري ــك مـ ـخـ ـيـ ـت ــاري ــان‪ ،‬لـيـكـســر‬ ‫مصيدة التسلل‪ ،‬ويراوغ الحارس‬ ‫قبل أن يسدد في المرمى الخالي‬ ‫(‪.)59‬‬ ‫وب ـع ــد ث ــاث دق ــائ ــق‪ ،‬سنحت‬ ‫لواتفورد فرصة تقليص الفارق‬ ‫عـنــدمــا احـتـســب لــه الـحـكــم ركلة‬ ‫جـ ــزاء ان ـب ــرى ل ـهــا تـ ــروي دي ـنــي‪،‬‬ ‫لكن تشيك انقذها ببراعة (‪،)62‬‬ ‫ووجـ ـ ـ ــه مـ ـخـ ـيـ ـت ــاري ــان ال ـض ــرب ــة‬ ‫القاضية لواتفورد‪ ،‬عندما رد له‬ ‫اوباميانغ الجميل ومــرر له كرة‬ ‫دا خ ــل المنطقة ليتابعها االول‬ ‫بيسراه داخل الشباك (‪.)77‬‬ ‫وف ـ ــي خـ ـت ــام الـ ـم ــرحـ ـل ــة‪ ،‬يـحــل‬ ‫مــانـشـسـتــر سـيـتــي ع ـلــى سـتــوك‬ ‫وصيف القاع اليوم‪ ،‬وخسر العبو‬ ‫المدرب االسباني بيب غوارديوال‬ ‫ام ــام ب ــازل السويسري ‪ 2-1‬على‬ ‫أرض ـه ــم‪ ،‬بتشكيلة شـبــه رديـفــة‪،‬‬ ‫بعد فوزه الكبير ذهابا برباعية‬ ‫نظيفة‪.‬‬


‫‪31‬‬ ‫برشلونة يعبر ملقا بسهولة في غياب «البرغوث» ويعزز صدارته‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫اقترب برشلونة خطوة جديدة‬ ‫من لقب الدوري اإلسباني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬عبر فوزه على مضيفه‬ ‫ملقا ‪-2‬صفر‪ ،‬أمس األول‪ ،‬في‬ ‫المرحلة التاسعة والعشرين من‬ ‫المسابقة‪.‬‬

‫لم يؤثر غياب النجم األرجنتيني ليونيل ميسي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي ُرزق صـبـيــا ثــال ـثــا‪ ،‬عــن فــريـقــه بــرشـلــونــة‪ ،‬ففاز‬ ‫بسهولة على مضيفه المتواضع ملقا ‪-2‬صفر‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬في المرحلة ال ـ ‪ 28‬من ال ــدوري اإلسباني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬فيما أنقذ البرتغالي كريستيانو رونالدو ريال‬ ‫مدريد من ورطة أمام ايبار‪ .‬ورفع برشلونة رصيده إلى‬ ‫‪ 72‬نقطة في الصدارة‪.‬‬ ‫وكان برشلونة‪ ،‬وهو الوحيد لم يخسر في الدوري‪،‬‬ ‫قطع شوطا كبيرا نحو استعادة اللقب من غريمه ريال‪،‬‬ ‫بفوزه على أتلتيكو مدريد األسبوع الماضي بهدف من‬ ‫ميسي‪ ،‬أفضل العب في العام ‪ 5‬مرات‪.‬‬ ‫واستعد برشلونة بأفضل ُ طريقة لمواجهة ضيفه‬ ‫تشلسي اإلنكليزي في إياب ثمن نهائي دوري أبطال‬ ‫أوروب ـ ــا‪ ،‬بـعــد تـعــادلـهـمــا ‪ 1-1‬ذهــابــا فــي لـنــدن بهدف‬ ‫لميسي أيضا‪.‬‬ ‫ويحارب برشلونة أيضا على جبهة كأس إسبانيا‪،‬‬ ‫وسيخوض النهائي في ‪ 21‬أبريل ضد اشبيلية‪ ،‬حيث‬ ‫يسعى إلى لقبه الرابع على التوالي في المسابقة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ورزق ميسي وزوجته أنتونيال روكوتسو بصبي‬ ‫ثالث سمياه سيرو‪ ،‬وفق ما ذكر الالعب أمس األول‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وعلق ميسي (‪ 30‬عاما) في صفحته على "فيسبوك"‬ ‫على صورة يمسك فيها بأصابع مولوده الجديد‪" :‬أهال‬ ‫وسهال سيرو‪ .‬بفضل الله سارت األمور بشكل ممتاز‪.‬‬ ‫هو ووالدته بحال جيدة جدا‪ .‬نحن سعداء كثيرا"‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وح ــل ب ــدال مــن مـيـســي ال ـمــدافــع الـكــولــومـبــي ييري‬ ‫مينا‪ ،‬وغاب أيضا الظهير البرتغالي نلسون سيميدو‪،‬‬ ‫والعب الوسط دنيس سواريز‪ ،‬وصانع األلعاب اندريس‬ ‫إنييستا لإلصابة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ورغـ ــم غ ـيــاب مـيـســي‪ ،‬بــكــر األوروغ ــوي ــان ــي لــويــس‬ ‫سواريز بالتسجيل بكرة رأسية‪ ،‬إثر عرضية جميلة‬ ‫من الظهير األيسر جوردي البا (‪.)15‬‬

‫وبعد عرضية من الفرنسي عثمان دمبيليه‪َّ ،‬‬ ‫حول‬ ‫البرازيلي كوتينيو الكرة بكعبه جميلة في الشباك‬ ‫(‪ ،)28‬مسجال هــدفــه الـثــالــث بــألــوان بــرشـلــونــة‪ ،‬بعد‬ ‫انتقاله هــذا الـشـتــاء مــن ليفربول اإلنـكـلـيــزي مقابل‬ ‫صفقة ضخمة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وطرد صاميل غارسيا من ملقا‪ ،‬بعد تدخله العنيف‬ ‫على كاحل البا (‪ .)30‬واحتفظ برشلونة بتقدمه حتى‬ ‫النهاية‪ ،‬ليحصد فوزا جديدا ِّ‬ ‫يقربه من لقبه الخامس‬ ‫والعشرين‪.‬‬

‫فالنسيا يهزم إشبيلية‬ ‫للمرة األول ــى منذ ‪ ،2004‬عــاد فالنسيا فــائــزا من‬ ‫أرض اشبيلية ‪-2‬صفر بهدفين حمال توقيع المهاجم‬ ‫رودريغو مورينو (‪ 25‬و‪ )68‬أمام ‪ 33‬ألف متفرج على‬ ‫ملعب سانشيس بيسخوان‪.‬‬ ‫وافتتح مورينو التسجيل بعد انطالقة سريعة على‬ ‫الجهة اليمنى‪ ،‬إثر تمريرة بعيدة من الفرنسي جيفري‬ ‫كوندوغبيا‪ ،‬قبل أن يسدد الكولومبي لويس مورييل‬ ‫الشبيلية في العارضة‪.‬‬ ‫وفــي الـشــوط الـثــانــي مــرر كوندوغبيا كــرة بينية‬ ‫ثانية لمورينو انفرد على إثرها‪ ،‬وهز شباك الفريق‬ ‫األندلسي‪.‬‬ ‫واب ـت ـعــد فــالـنـسـيــا (ال ــراب ــع) ب ـف ــارق ‪ 11‬نـقـطــة عن‬ ‫اشبيلية (الخامس)‪ ،‬وأبقى على فارق النقطة مع ريال‬ ‫مدريد (الثالث)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويواجه اشبيلية ُغدا مضيفه مانشستر يونايتد‬ ‫اإلنكليزي في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا‪،‬‬ ‫بعد تعادلهما ذهــابــا مــن دون أه ــداف‪ ،‬فــي محاولة‬ ‫للتأهل إلى ربع النهائي للمرة األولى منذ ‪.1958‬‬

‫بدأت قبل أشهر وتكثفت باأليام األخيرة مع زيارة‬ ‫وفد من النادي البرازيلي لمدينة برشلونة‪.‬‬ ‫وف ــاز أرث ــر مــع غــريـمـيــو ب ـكــأس ال ـبــرازيــل وكــأس‬ ‫ليبرتادوريس‪ ،‬وعلى الرغم من انه يعد العبا معتادا‬ ‫في منتخب تحت ‪ 17‬و‪ 20‬عاما‪ ،‬وقد تم استدعاؤه‬ ‫مرات لمنتخب السيليساو األول‪ ،‬فهو لم يشارك حتى‬ ‫اآلن مع المنتخب األول‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫مارسيلو‪ :‬كريستيانو موجود‬ ‫عند الحاجة‬ ‫أكــد الظهير الـبــرازيـلــي لــريــال‬ ‫مدريد‪ ،‬مارسيلو‪ ،‬عقب االنتصار‬ ‫خارج القواعد على إيبار بنتيجة‬ ‫‪ 1-2‬ا م ـ ـ ـ ــس االول‪ ،‬أن ز مـ ـيـ ـل ــه‬ ‫البرتغالي كريستيانو رونالدو‬ ‫دائما ما يتألق حين يكون الفريق‬ ‫في حاجة له‪.‬‬ ‫وصرح مارسيلو من المنطقة‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـل ـطــة ب ـع ــد ن ـه ــاي ــة ال ـل ـقــاء‬ ‫ب ــأنـ ـه ــم "ك ـ ــان ـ ــوا يـ ـق ــول ــون نـفــس‬ ‫ال ـ ـ ـشـ ـ ــيء" ال ـ ـع ـ ــام الـ ـ ـم ـ ــاض ـ ــي‪ ،‬إن‬ ‫رون ــال ــدو س ـي ــئ‪" ،‬ول ـك ـنــه واص ــل‬ ‫التسجيل ومساعدة الفريق" كما‬ ‫يفعل في الموسم الحالي‪ ،‬وكما‬ ‫سجل هدفين في المباراة مانحا‬ ‫الميرينغي نقاط الفوز‪.‬‬ ‫وأوضح الالعب الدولي "ليس‬ ‫ل ــدي م ــا أق ــول ــه‪ ،‬ح ـيــن ن ـك ــون في‬ ‫حــاجــة لـكــريـسـتـيــانــو فــدائ ـمــا ما‬ ‫يـكــون م ــوج ــودا‪ .‬هــو ال يتحدث‪.‬‬ ‫وما يفعله يكون داخل الملعب"‪.‬‬ ‫وم ـ ـ ـ ــن نـ ــاح ـ ـيـ ــة أخ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬رأى‬ ‫مــارس ـي ـلــو أن ــه م ــن الـطـبـيـعــي أن‬ ‫يغادر زميله وقلب دفاع الملكي‪،‬‬ ‫سيرخيو راموس‪ ،‬أرض الملعب‬ ‫لدخول المرحاض قبل أن يعود‬ ‫مرة أخرى‪.‬‬

‫مارسيلو‬

‫وبعد تضاؤل حظوظ الريال‬ ‫في المنافسة على لقب الــدوري‬ ‫اإلسباني‪ ،‬قال الظهير البرازيلي‪:‬‬ ‫"إذا كنا نريد أن نكون جيدين في‬ ‫دوري أبـطــال أوروب ــا فيجب أن‬ ‫نلعب بشكل جيد فــي مباريات‬ ‫الـ ـلـ ـيـ ـغ ــا‪ ،‬فـ ـه ــي ت ـع ـط ـي ـنــا الـ ـق ــوة‬ ‫لالستمرار‪ .‬هي بطولة يجب أن‬ ‫تكون حالتنا فيها جيدة طوال‬ ‫الموسم‪ ،‬وسنستمر في الكفاح"‪.‬‬

‫كوتينيو نجم البرشا يحرز هدفه في مرمى ملقا‬

‫فالفيردي‪ :‬الريال مازال ينافس على الليغا‬

‫البرشا يتوصل إلى اتفاق حول أرثر‬ ‫أعلن نادي برشلونة أمس توصله إلى اتفاق مع‬ ‫غريميو البرازيلي حــول خيار شــراء العــب الوسط‬ ‫الشاب أرثر خالل يوليو المقبل‪.‬‬ ‫وأفاد النادي على موقعه اإللكتروني بأنه إذا قرر‬ ‫في النهاية شراء الالعب البالغ من العمر ‪ 21‬عاما‪،‬‬ ‫فإن قيمة الصفقة ستقدر بـ‪ 30‬مليون يورو‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى تسعة ماليين كمتغيرات‪.‬‬ ‫وكانت المفاوضات بين برشلونة وغريميو قد‬

‫رياضة‬

‫قال إرنستو فالفيردي مدرب‬ ‫ب ــرشـ ـل ــون ــة عـ ـق ــب ال ـ ـفـ ــوز عـلــى‬ ‫ملقا بثنائية نظيفة‪ ،‬إن فريقه‬ ‫س ـع ــى ل ــان ـت ـص ــار م ـن ــذ ب ــداي ــة‬ ‫الـمـبــاراة‪ ،‬ألنــه كــان يــدرك مدى‬ ‫أهمية هذا اللقاء‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن ري ــال مــدريــد م ــازال ينافس‬ ‫على اللقب‪.‬‬

‫وص ـ ـ ـ ــرح فـ ــال ـ ـف ـ ـيـ ــردي ع ـقــب‬ ‫الـ ـمـ ـب ــاراة‪ ،‬الـ ــي أق ـي ـمــت الـلـيـلــة‬ ‫الماضية‪ ،‬في الجولة الـ‪ 28‬من‬ ‫ال ــدوري اإلسـبــانــي لـكــرة القدم‬ ‫"ت ـفــوق ـنــا وهـ ــم ل ـع ـبــوا بـعـشــرة‬ ‫الع ـب ـي ــن ب ـي ـن ـمــا ك ـن ــا ن ـح ــن قــد‬ ‫تقدمنا ‪."0-2‬‬ ‫وتابع "هم (ملقا) في وضع‬

‫ص ـ ـعـ ــب‪ ،‬وه ـ ـ ـ ــذا واضـ ـ ـ ـ ـ ــح"‪ ،‬فــي‬ ‫إش ـ ـ ـ ــارة لـ ـت ــذي ــل م ـل ـق ــا تــرت ـيــب‬ ‫الليغا‪.‬‬ ‫وش ـ ــدد ف ــال ـف ـي ــردي ع ـل ــى أن‬ ‫ري ـ ـ ـ ــال مـ ـ ــدريـ ـ ــد ح ـ ــام ـ ــل ال ـل ـق ــب‬ ‫وصاحب المركز الثالث حاليا‬ ‫مـ ـ ــازال "ي ـن ــاف ــس ع ـلــى ال ـل ـي ـغــا‪،‬‬ ‫حتى تقول األرقام العكس"‪.‬‬

‫ومـ ــن نــاح ـيــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬أع ــرب‬ ‫فـ ـ ــال ـ ـ ـف ـ ـ ـيـ ـ ــردي عـ ـ ـ ــن سـ ـ ـع ـ ــادت ـ ــه‬ ‫ب ـم ـشــاركــة الع ـب ـيــن ل ـي ـســوا في‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ـش ـك ـي ـلــة األس ــاسـ ـي ــة دائـ ـم ــا‬ ‫مثل عثمان ديمبيلي‪ ،‬وفيليبي‬ ‫كوتينيو‪.‬‬ ‫(إفي)‬ ‫فالفيردي‬

‫كوتينيو‪ :‬افتقدنا ميسي‬ ‫أكـ ـ ــد الـ ـنـ ـج ــم الـ ـب ــرازيـ ـل ــي‬ ‫ف ـي ـل ـي ـبــي ك ــوت ـي ـن ـي ــو‪ ،‬الع ــب‬ ‫وس ــط بــرش ـلــونــة وصــاحــب‬ ‫أحـ ــد ال ـهــدف ـيــن ال ـل ــذي ــن فــاز‬ ‫ب ـه ـمــا ال ـف ــري ــق م ـس ــاء أم ــس‬ ‫األول على ملقا في الجولة‬ ‫ا لـ‪ 28‬لليغا‪ ،‬أنهم لم يفكروا‬ ‫في مباراة إياب ثمن نهائي‬ ‫دوري األبطال بعد غد أمام‬ ‫تـشـلـســي اإلن ـك ـل ـيــزي‪ ،‬ألنـهــم‬ ‫يـ ــأخـ ــذون ك ــل م ـ ـبـ ــاراة عـلــى‬ ‫ِحدة‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ك ـ ــوتـ ـ ـيـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــو ف ــي‬ ‫ت ـ ـصـ ــري ـ ـحـ ــات ت ـلـ ـف ــزي ــون ـي ــة‬ ‫عقب ا لـلـقــاء ا لــذي احتضنه‬ ‫ملعب (ال روساليدا)‪" :‬نفكر‬ ‫ف ــي ك ــل مـ ـب ــاراة ع ـلــى ِحـ ــدة‪.‬‬ ‫ك ـن ــا ن ـف ـكــر ف ــي االس ـت ـح ــواذ‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـ ـكـ ـ ــرة بـ ـشـ ـك ــل أكـ ـب ــر‬ ‫(مـ ــع أف ـض ـل ـيــة واضـ ـح ــة فــي‬ ‫ال ـن ـت ـي ـج ــة)‪ .‬األه ـ ــم ه ــو أن ـنــا‬ ‫خ ــرج ـن ــا ب ــال ـن ـق ــاط الـ ـث ــاث‪،‬‬ ‫واآلن يـمـكـنـنــا ا لـتـفـكـيــر في‬ ‫المباراة المقبلة"‪.‬‬ ‫وأضاف النجم البرازيلي‬ ‫"الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــاراة كـ ــانـ ــت ص ـع ـب ــة‪،‬‬ ‫ولكننا تمكنا من التسجيل‬ ‫ف ـ ــي الـ ـ ـب ـ ــداي ـ ــة‪ ،‬ث ـ ــم س ـج ـل ـنــا‬

‫هدفا آخر منحنا السيطرة‬ ‫ال ـ ـ ـكـ ـ ــام ـ ـ ـلـ ـ ــة‪ .‬نـ ـ ـح ـ ــن سـ ـ ـع ـ ــداء‬ ‫بالخروج بالنقاط الثالث"‪.‬‬ ‫وأثـ ـ ـن ـ ــى ك ــوت ـي ـن ـي ــو ع ـلــى‬ ‫زم ـي ـلــه ف ــي ال ـفــريــق‪ ،‬عـثـمــان‬ ‫ديمبيلي‪ ،‬مؤكدا أنه "العب‬ ‫ك ـ ـب ـ ـيـ ــر ج ـ ـ ـ ــدا وأظـ ـ ـ ـه ـ ـ ــر ه ـ ــذا‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫وحول غياب نجم الفريق‬ ‫األرجنتيني ليونيل ميسي‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــذي اس ـ ـت ـ ـق ـ ـبـ ــل م ـ ــول ـ ــوده‬ ‫الثالث "تشيرو" اليوم‪ ،‬أشار‬ ‫إلى أنه "األفضل في العالم"‬ ‫ودائما "يصنع الفارق"‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــابـ ـ ــع "ول ـ ـ ـكـ ـ ــن غـ ـي ــاب ــه‬ ‫ج ـ ــاء ب ـس ـب ــب ح ـ ــدث سـعـيــد‬ ‫(استقبال مولوده الثالث)‪.‬‬ ‫أ ه ـن ـئــه واآلن سـنـلـعــب مـعــا‬ ‫المباراة المقبلة في الليغا"‪.‬‬ ‫يـ ــذ كـ ــر أن ك ــو ت ـي ـن ـي ــو لــن‬ ‫ي ـت ـم ـكــن م ــن ال ـم ـش ــارك ــة فــي‬ ‫مـ ـ ـب ـ ــاراة "ال ـ ـب ـ ـلـ ــوز" بـ ـ ــدوري‬ ‫األبـ ـط ــال ل ـســابــق مـشــاركـتــه‬ ‫ف ــي ال ـب ـطــولــة ه ــذا ال ـمــوســم‬ ‫مع فريقه السابق ليفربول‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫وستبروك وكوليزون يعمقان جراح سبيرز‬ ‫ع ـ ـ ـمـ ـ ــق راسـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل وس ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــروك‬ ‫والمخضرم نيك كوليزون جراح‬ ‫سان انتونيو سبيرز بعدما قادا‬ ‫فريقهما اوكالهوما سيتي ثاندر‬ ‫للفوز على ضيفه ‪ ،94-104‬ملحقا‬ ‫بــه هزيمته الثامنة فــي آخــر ‪10‬‬ ‫مـبــاريــات أمــس األول فــي دوري‬ ‫كرة السلة األميركي للمحترفين‪.‬‬ ‫ورغـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم ت ـ ـ ــأل ـ ـ ــق وس ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــروك‬ ‫وتحقيقه الــ"تــريـبــل داب ــل" ال ــ‪19‬‬ ‫ل ــه ه ــذا ال ـمــوســم بـتـسـجـيـلــه ‪21‬‬ ‫نقطة مع ‪ 12‬نقطة و‪ 10‬تمريرات‬ ‫حاسمة ألصحاب األرض‪ ،‬خطف‬ ‫المخضرم كــولـيــزون (‪ 37‬عاما)‬ ‫األضـ ــواء بـعــد دخــولــه فــي الــربــع‬ ‫األخ ـ ـيـ ــر ن ـت ـي ـج ــة اصـ ــابـ ــة الع ــب‬ ‫االرتكاز األساسي ستيفن آدامز‬ ‫بكاحله في الربع الثالث‪.‬‬ ‫وسجل كوليزون الذي يعتبر‬ ‫م ــن الــاع ـب ـيــن الـمـفـضـلـيــن لــدى‬ ‫الجمهور ألنــه يــدافــع عــن ألــوان‬ ‫الـفــريــق منذ انـتـقــال األخـيــر الى‬ ‫اوك ـ ــاه ـ ــوم ـ ــا م ـ ــن سـ ـي ــات ــل ع ــام‬ ‫‪( 2008‬ل ـعــب م ــع سـيــاتــل ســوبــر‬ ‫ســو نـيـكــس مـنــذ ‪ ،)2003‬نقاطه‬ ‫ال ـس ـبــع ف ــي ال ـل ـق ــاء ف ــي غ ـضــون‬ ‫دقـيـقـتـيــن و‪ 41‬ثــان ـيــة‪ ،‬وســاهــم‬

‫وستبروك نجم اوكالهوما وميلز نجم سبيرز‬ ‫في الفوز السادس لفريقه في ‪9‬‬ ‫مباريات له منذ عطلة مباراة كل‬ ‫النجوم "اول ستارز"‪.‬‬ ‫وع ـ ـلـ ــى مـ ـلـ ـع ــب "س ـت ــاي ـب ـل ــس‬ ‫س ـن ـتــر"‪ ،‬ق ــاد ل ــو ول ـيــامــز فــريـقــه‬ ‫لوس انجلس كليبرز للبقاء في‬ ‫الـمــركــز الـثــامــن األخ ـيــر المؤهل‬ ‫ل ــأدوار االقصائية "بــاي اوف"‬ ‫في المنطقة الغربية‪ ،‬بتسجيله‬

‫‪ 25‬ن ـق ـط ــة فـ ــي سـ ـل ــة أورالن ـ ـ ـ ــدو‬ ‫ماجيك‪ ،‬ليساهم بشكل أساسي‬ ‫في فوز أصحاب األرض ‪.105-113‬‬ ‫وضيق ميامي هيت الخناق‬ ‫على فيالدلفيا سفنتي سيكسرز‪،‬‬ ‫ص ــاح ــب ال ـم ــرك ــز ال ـ ـ َسـ ــادس فــي‬ ‫المنطقة الشرقية‪ ،‬وأصبح على‬ ‫بـعــد نـصــف م ـب ــاراة مـنــه بـفــوزه‬ ‫على واشنطن ويزاردز الخامس‬

‫‪ ،102-129‬ف ـ ــي مـ ـ ـب ـ ــاراة و ص ــل‬ ‫خاللها ‪ 8‬من العبيه الى العشر‬ ‫نقاط أو أكثر‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ــي م ـ ـبـ ــارات ـ ـيـ ــن أخ ــريـ ـي ــن‪،‬‬ ‫ف ــاز ت ـش ــارل ــوت هــورن ـتــس على‬ ‫فينيكس صنز ‪ ،115-122‬وداالس‬ ‫مافريكس على ممفيس غريزليز‬ ‫‪ 80-114‬نتيجة تألق هاريسون‬ ‫بارنز‪.‬‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - ٢٤٨٣٤٨٩٢ :‬فاكس‪24839487 :‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3712‬االثنني ‪ 12‬مارس ‪2018‬م ‪ 24 /‬جمادى اآلخرة ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫الله بالنور‬

‫يوم المرأة‬ ‫واألوهام السبعة‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬غانم النجار‬

‫ً‬ ‫جاء االحتفال بيوم المرأة العالمي هذه السنة أعلى من العادة‪ ،‬صوتا‬ ‫ً‬ ‫ومضمونا‪ .‬ويبدو أن تلك النبرة العالية أصابت الخائفين من المرأة‬ ‫ً‬ ‫بالذعر فتعلقوا بالقشور‪ .‬االحتفال العالي دوليا‪ ،‬عزز الوهم التقليدي‬ ‫بوجود مخطط جهنمي يسعى إلى انفالت المرأة وانحاللها‪ .‬وهو على‬ ‫أي حال وهم مكرر ال جديد فيه‪ ،‬كان في زمن مضى ضد تعليم المرأة‪،‬‬ ‫ثم ضد توظيفها‪ ،‬ثم ضد حقوقها السياسية‪ ،‬وغير ذلك من القيود التي‬ ‫تتساقط بالتدريج‪.‬‬ ‫وهم وجود مؤامرة على المرأة‪ ،‬يمنع أولئك البشر من التمعن لوهلة‬ ‫في السعار حول العالم من قهر واستغالل جنسي واغتصابات في كل‬ ‫مكان‪ ،‬سواء كانت مجتمعات متقدمة أو متخلفة‪ ،‬وسواء كانت متحررة‬ ‫أو محافظة متزمتة‪.‬‬ ‫تحتفل األمــم المتحدة بيوم المرأة العالمي منذ ‪ ،١٩٧٧‬أما وضعه‬ ‫ً‬ ‫االسـتـثـنــائــي ه ــذه الـسـنــة فـقــد ج ــاء تـفــاعــا مــع حــالــة الـتـعــدي المفرط‬ ‫واالسـتـهــانــة بــالـمــرأة والـكــم الـهــائــل مــن المعلومات حــول االع ـتــداءات‬ ‫الجنسية التي شملت القوات الدولية والعاملين الدوليين‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ً‬ ‫العاملين في المجال الخيري‪ ،‬مستغلين فقراء ومهمشي البشر جنسيا‪.‬‬ ‫ولعل حــاالت التعدي المشهورة‪ ،‬مثل المنتج الهوليوودي هارفي‬ ‫وينستين‪ ،‬وطبيب فــريــق الجمباز األمـيــركــي الري نـصــار قــد أضافا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أبعادا إعالمية مهمة عززت حركتي "وأنــا أيضا" و"انتهى الوقت"‪ .‬إذا‬ ‫ً‬ ‫جاء الصخب هذه السنة بسبب وليس تقليديا كما كان في السنوات‬ ‫الماضية‪ .‬بل إن األجندة المخصصة للدورة ‪ ٦٢‬للجنة حالة المرأة التي‬ ‫ستعقد هــذه السنة مخصصة للمرأة القروية التي يبلغ عددها ربع‬ ‫ً‬ ‫سكان العالم‪ ،‬وتعاني ما تعانيه من اضطهاد وحالة استالب بعيدا‬ ‫عن الحقوق السياسية‪.‬‬ ‫هــذه السنة مختلفة ألن األح ــداث قــد سلطت الـضــوء على أن حالة‬ ‫ً‬ ‫االستالب الكونية ضد المرأة أعمق وأكثر تعقيدا من الطرح التقليدي‪،‬‬ ‫ولـتـفـتــح ال ـبــاب عـلــى مـصــراعـيــه لتكسير وه ــم ال ـت ـفــوق ال ـت ـحــرري في‬ ‫المجتمعات المتقدمة‪ ،‬ووهم التفوق األخالقي في المجتمعات المحافظة‪.‬‬ ‫أحداث هذه السنة التي تكشفت ضد المرأة أوضحت مدى هشاشة‬ ‫وضعها وحاجتها إلى مزيد من الحماية وعقاب المعتدين عليها في‬ ‫البلدان التي توهم البعض بأن قيم المساواة مع المرأة قد استقرت فيها‬ ‫ً‬ ‫حتى اتضح بشكل فاضح أن ذلك لم يكن إال وهما‪ ،‬فهي مضطهدة في‬ ‫الحالتين في بالد تدعي الحرية والبالد التي تزعم أنها محافظة‪ ،‬بينما‬ ‫ً ّ ً‬ ‫تمارس اضطهادا مركبا يهيمن فيه الذكر دون حساب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هناك دول قليلة تقدمت فعال فــي تثبيت قيم كــرامــة الـمــرأة‪ ،‬وعــدم‬ ‫ً‬ ‫التهاون مع العدوان عليها‪ ،‬وهناك دول من العالم األول‪ ،‬والغرب تحديدا‪،‬‬ ‫بحاجة إلــى عمل الكثير للخروج من حالة النفاق العامة‪ ،‬والتي يتم‬ ‫التعامل فيها مع المرأة كشيء ما وجسد‪ .‬وفي المقابل تكرس الدول‪،‬‬ ‫التي تتباهى بأنها محافظة وأن المرأة فيها جوهرة مكنونة‪ ،‬تشريعات‬ ‫ً‬ ‫تمييزية وعنفا واعتداءات جنسية أكدتها كل الدراسات الجادة‪.‬‬ ‫الحملة زائدة عن وضعها هذه السنة‪ ،‬تأتي كصرخة ضد استمرار‬ ‫َ‬ ‫االنـتـهــاكــات لعلها تـســاعــد فــي ال ـخــروج مــن حــالــتــي اإلن ـكــار واإلق ــرار‬ ‫باالضطهاد‪ ،‬والسعي إلى إيجاد حل حتى ال تتمادى األمور‪.‬‬

‫د‪ .‬ناجي سعود الزيد‬

‫نحن على أمل‬ ‫التاريخ‪1992/7/13 :‬م‬ ‫الموضوع‪ :‬وثيقة شباب األسرة الحاكمة‬ ‫الموقعون‪ :‬جابر مبارك الحمد‪ ،‬سالم صباح‬ ‫الناصر‪ ،‬علي فهد السالم‪ ،‬مبارك جابر األحمد‪،‬‬ ‫ناصر صباح األحمد‪ ،‬سالم العبدالله األحمد‪،‬‬ ‫خالد فهد المالك‪ ،‬أحمد فهد األحـمــد‪ ،‬عبدالله‬ ‫فهد المالك‪ ،‬محمد محمد السلمان‪.‬‬ ‫الفقرات‪ :‬هناك عــدة صفحات‪ ،‬وهناك اثنتا‬ ‫عشرة فقرة‪ ،‬وهناك اتفاق بينهم على بعض ما‬ ‫دار في أذهانهم حينذاك‪ ،‬أي قبل ربع قرن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طـبـعــا م ــن ك ــان يـصـنــف ك ـشــاب أص ـبــح اآلن‬ ‫"شــايــب"‪ ،‬مثله مثل أبـنــاء جيله حينذاك‪ ،‬لذلك‬ ‫سأسترجع فقط القليل مما ورد في االتفاق عليه‬ ‫حـيـنــذاك‪ ،‬حيث ال يسمح الحيز المتاح بسرد‬ ‫جميع الفقرات أو ما ورد في مقدمة الوثيقة‪ ،‬ولذا‬ ‫سأختار الفقرة التاسعة على سبيل المثال‪" :‬إننا‬ ‫نطالب بالحفاظ على مدخرات الدولة وصيانتها‬

‫وتطويرها‪ ،‬ونرفض ما تتعرض له احتياطياتنا‬ ‫من هدر ونزف مع بداية الدولة الثانية‪ ،‬وندعو‬ ‫إلى ضبط ذلك‪ ،‬فالحفاظ على المال العام جزء ال‬ ‫يتجزأ من الحفاظ على الحكم نفسه"‪.‬‬ ‫أح ــد الموقعين عـلــى ه ــذه الــوثـيـقــة هــو اآلن‬ ‫َّ‬ ‫رئيس للوزراء لفترة ست سنوات شكل خاللها‬ ‫أكثر من حكومة‪ ،‬تلك السنوات مليئة بمؤشرات‬ ‫تدل على عدم الحرص على المال العام وحمايته‬ ‫من االعـتــداء ات المتكررة‪ ،‬أما المدخرات فوفق‬ ‫م ــا تـ ــورده الـصـحــافــة ف ــإن الـحـكــومــة صــارحــت‬ ‫الشعب بأنها سحبت منها‪ ،‬وأنها ستقترض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫داخليا وخارجيا لتغطية العجز الــذي أصبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عذرا متكررا دون أن توضح للرأي العام كيفية‬ ‫حدوثه‪ ،‬أي حدوث هذا العجز‪ ...‬كل هذا في عهد‬ ‫أحد الموقعين على وثيقة تنص على الحفاظ‬ ‫على مــدخــرات الــوطــن‪ ،‬ذلــك فــي عــام ‪ ،1992‬فما‬ ‫بالك اآلن؟!‬

‫ً‬ ‫أما الشيخ ناصر صباح األحمد‪ ،‬فهو أيضا‬ ‫ً‬ ‫ممن وقعوا على الوثيقة عندما كان شابا عام‬ ‫‪ ،1992‬واآلن هو في موقع المسؤولية‪ ...‬وإن كانت‬ ‫التجربة األول ــى لــه كــوزيــر وكنائب أول لسمو‬ ‫رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫فهل يا ترى سنرى انبعاث األمل في استعادة‬ ‫مدخراتنا كمواطنين؟! ولماذا ّيتحمل المواطن‬ ‫ً‬ ‫وزرا من أوزار الحكومة التي وقع أهم أفرادها‬ ‫ً‬ ‫حاليا على أمور إصالحية كثيرة‪ ،‬ولم تتحقق‬ ‫في عهد الشيخ جابر المبارك كرئيس للوزراء؟‬ ‫ً‬ ‫لذا نأمل أن يأتي اإلصالح قريبا على يديه‪،‬‬ ‫بــأن يعود سموه بذاكرته‪ ،‬ويتذكر ما ورد في‬ ‫وثيقة شباب األسرة الحاكمة‪ ...‬وكذلك لنا أمل‬ ‫في أن يكون النائب األول لرئيس الوزراء‪ ،‬الشيخ‬ ‫ناصر صباح األحمد‪ ،‬عند وعده في عام ‪،1992‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن هذه أول تجربة له كوزير‪ ،‬وكنائب‬ ‫أول لرئيس الوزراء‪.‬‬

‫وفيات‬ ‫سارة عبدالمجيد أحمد التتان‬

‫مواعيد الصالة‬ ‫صالح راشد مبارك الصقر‬

‫ص ـ ـبـ ــاح ال ـ ـي ـ ــوم‪ ،‬رج ـ ـ ـ ــال‪ :‬ديـ ـ ــوان‬ ‫البرجس‪ ،‬الخالدية‪ ،‬شارع عبدالله‬ ‫الخلف‪ ،‬نـســاء‪ :‬الـســرة‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪،4‬‬ ‫م‪ ،34‬ت‪23553006 ،99026143 :‬‬

‫‪ 30‬عــامــا‪ ،‬شـيـعــت‪ ،‬رجـ ــال‪ :‬صباح‬ ‫الـســالــم‪ ،‬ق‪ ،7‬ش‪ ،1‬ج‪ ،3‬م‪ ،1‬نساء‪:‬‬ ‫ق ــر طـ ـب ــة‪ ،‬ق ‪ ،4‬ش ‪ ،1‬ج ‪ ،8‬م ‪ ،9‬ت‪:‬‬ ‫‪97703313 ،60008866‬‬

‫‪ 84‬ع ــام ــا‪ ،‬ي ـش ـيــع ال ـتــاس ـعــة مــن‬ ‫صباح اليوم‪ ،‬رجال‪ :‬كيفان‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش عبدالعزيز الصرعاوي‪ ،‬م‪،47‬‬ ‫نساء‪ :‬العمرية‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪ ،5‬م‪ ،24‬ت‪:‬‬ ‫‪99645165 ،99220814‬‬

‫ديوان القناعات‪ ،‬نساء‪ :‬الجابرية‪،‬‬ ‫ق‪ ،6‬ش‪ ،10‬م‪ ،8‬ت‪،97333321 :‬‬ ‫‪99700331‬‬

‫‪ 78‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬رج ــال‪ :‬عبدالله‬ ‫المبارك‪ ،‬ق‪ ،7‬ش‪ ،710‬م‪ ،5‬نساء‪:‬‬ ‫ا لـ ــر حـ ــاب‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،14‬م‪ ،38‬ت‪:‬‬ ‫‪60080015 ،50086042‬‬

‫مريم حسين علي‬

‫ف ـ ـقـ ــط‪ ،‬ال ـ ـع ـ ــزاء مـ ـ ــدة يـ ـ ــوم واحـ ـ ــد‪،‬‬ ‫نساء‪ :‬اليرموك‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،1‬م‪ ،25‬ت‪:‬‬ ‫‪50066666 ،25348888‬‬

‫أرملة مرشد سعد البذال‬ ‫‪ 93‬ع ــام ــا‪ ،‬ت ـش ـيــع ال ـتــاس ـعــة مــن‬ ‫صباح اليوم‪ ،‬الرابية‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪،8‬‬ ‫م‪ ،15‬ديوان البذال‪ ،‬ت‪،50506006 :‬‬ ‫‪98855888‬‬

‫فاضل حسين محمد رضا الدابي‬

‫عبدالمحسن فهد إبراهيم المطوع‬ ‫‪ 81‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬رج ــال‪ :‬الـشــويــخ‪ ،‬صلح ثاري الرشيدي‬

‫فاطمة محمد عبدالعزيز العصيمي‬ ‫‪ 60‬عــامــا‪ ،‬شيعت‪ ،‬رجــال‪ :‬المقبرة ميثة عويد فراس العطيفه‬ ‫عبدالعزيز أحمد ناصر المحمد‬

‫‪ 77‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجال‪ :‬الشهداء‪ ،‬ق‪،5‬‬ ‫ش‪ ،516‬م‪ ،72‬نساء‪ :‬الرقة‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪،8‬‬ ‫م‪ ،458‬ت‪97815964 ،99899822 :‬‬

‫عبدالله سالم أحمد البرجس‬

‫‪ 64‬ع ــام ــا‪ ،‬ي ـش ـيــع ال ـت ــاس ـع ــة مــن‬

‫عبدالله عبدالوهاب حسين الرومي‬

‫‪ 93‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجال‪ :‬الدعية‪ ،‬ق‪،2‬‬ ‫ش راشد بن احمد‪ ،‬ديوان الرومي‪،‬‬ ‫نساء‪ :‬النزهة‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،13‬م‪ ،13‬ت‪:‬‬ ‫‪99408000 ،66004063‬‬ ‫أرملة علي معتوق المعتوق‬ ‫‪ 88‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬رجال‪ :‬الرميثية‪،‬‬ ‫ق‪ ،5‬ش مالك بن أنس‪ ،‬م‪ ،13‬نساء‪:‬‬ ‫القرين‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،22‬م‪28‬‬ ‫‪ 45‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬ال ـف ــردوس‪ ،‬ق‪،2‬‬ ‫ا ل ـ ـ ـشـ ـ ــارع األول‪ ،‬ج ‪ ،6‬م ‪ ،56‬ت‪:‬‬ ‫‪90069669‬‬

‫الفجر‬ ‫الشروق‬ ‫الظهر‬ ‫العصر‬ ‫المغرب‬ ‫العشاء‬

‫‪04:43‬‬ ‫‪06:02‬‬ ‫‪11:58‬‬ ‫‪03:22‬‬ ‫‪05:54‬‬ ‫‪07:11‬‬

‫الطقس والبحر‬ ‫العظمى ‪26‬‬ ‫الصغرى ‪14‬‬ ‫ً‬ ‫أعلى مد ‪ 09:27‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 06:59‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬ ‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 02:44‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫ً‬ ‫‪ 01:22‬ظ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫‪ 6‬ساعات‬ ‫مع نصر الله!‬

‫صالح القالب‬ ‫كاتب وسياسي أردني‬

‫قبل فترة جرى لقاء‪ ،‬في ضاحية بيروت الجنوبية بين زعيم حزب‬ ‫الله اللبناني‪ ،‬المقاتل في فيلق طهران‪ ،‬حسن نصرالله‪ ،‬وبين األمين‬ ‫العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة‪ ،‬قال البيان‬ ‫"الرسمي" إنه استمر ست ساعات! وحقيقة إن المعروف عن "الرفيق"‬ ‫أبــوخــالــد أنــه عندما يلتقط طــرف "الـمــداخـلــة" فــي ســاعــات المساء ال‬ ‫ً‬ ‫ينتهي إال بعد صياح الديكة صباحا‪ ،‬فهو صاحب مخزون هائل من‬ ‫المعلومات‪ ،‬ويمتلك تجربة سياسية طويلة عندما كان أحد القادة‬ ‫ً‬ ‫األساسيين والرئيسيين في حركة القوميين العرب‪ ،‬وأصبح أمينا‬ ‫ً‬ ‫عاما للجبهة الديمقراطية‪.‬‬ ‫ربما أمر عــادي أن يتحدث "أبوالنوف" ليس لست ساعات وإنما‬ ‫لعشرين ساعة متواصلة‪ ،‬كما كان يحدث خالل المرحلة البيروتية‪،‬‬ ‫وخالل انعقاد المجالس الوطنية‪ ،‬وأشهرها مؤتمر الجزائر الشهير في‬ ‫عام ‪ ،1988‬صاحب االعتراف بقرار مجلس األمن الدولي رقم ‪ ،242‬وقيام‬ ‫الدولة الفلسطينية المنشودة على هذا األساس‪ ،‬أما أن يكون االجتماع‬ ‫المعني بينه وبين حسن نصرالله‪ ،‬وفي ضاحية بيروت الجنوبية‪ ،‬وفي‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫هذه الظروف وهذه األوضاع‪ ،‬فإن في هذا "ألف إن‪ ...‬وإن"‪.‬‬ ‫وااللتباس الذي يدعو للتساؤل و"االستعجاب" هنا هو‪ :‬ما الذي دار‬ ‫يا ترى بين رفيقنا "أبوالنوف"‪ ،‬وبين حسن نصرالله الذي ال يجمعه‬ ‫أي هم مشترك بهذا القائد الفلسطيني الذي تخوله تجربته الطويلة‬ ‫والغنية أن يواصل الكالم ألسبوع كامل‪ ،‬ولكن مع من يشاركه الهموم‬ ‫الفلسطينية الكثيرة‪ ،‬وليس مع من ال ّ‬ ‫هم له إال تحقيق هدف الهالل‬ ‫المذهبي اإليراني‪ ،‬وإقناع العرب والعجم بكذبة "الممانعة والمقاومة"‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫نحن نعرف أن أوضاع الفلسطينيين في لبنان تفرض على القيادات‬ ‫الفلسطينية أن تحرص على رؤية حسن نصرالله‪ ،‬عندما تمر ببيروت‬ ‫ألسباب تنظيمية أو ألغراض سياسية مع غيره‪ ...‬لكن ست ساعات‬ ‫من الكالم المتواصل بين اثنين فقط وفي ضاحية بيروت الجنوبية‬ ‫ً‬ ‫يعني إما أن أحد هذين االثنين ليس لديه إال هموما يبثها لآلخر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أو أن هناك أمرا "خفيا" تم إشباعه بحثا‪ ،‬وهذا مستبعد جدا عندما‬ ‫نعرف أن لكل واحد من هذين االثنين همومه المختلفة عن هموم اآلخر‪.‬‬ ‫ثــم إن "الــرف ـيــق" نــايــف حــواتـمــة ليست لــه عــاقــة ال مــن قــريــب وال‬ ‫َّ‬ ‫من بعيد بالممانعة والمقاومة‪ ،‬إذ إنه هو أول من "نظر" وبطريقته‬ ‫ً‬ ‫اإلقناعية المعروفة للحلول السلمية‪ ...‬ولعل غيري مــازالــوا أيضا‬ ‫يذكرون ليلة ُ"مدرج" جامعة بيروت العربية التي استمرت منذ بدايات‬ ‫اختفاء شمس ذلك اليوم في مياه البحر األبيض المتوسط‪ ،‬ولم تنته إال‬ ‫مع إطاللة شمس اليوم الذي تاله من فوق جبال وتالل لبنان الشرقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعـلـيــه فــإنـنــي أعـتـقــد جــازمــا أن الــرفـيــق "أب ــوال ـن ــوف" ال عــاقــة له‬ ‫بتيار "الممانعة والمقاومة" هــذا‪ ،‬فمكانه النضالي ومكان الجبهة‬ ‫الديمقراطية فــي فلسطين‪ ،‬حيث تــرابــط قـيــادة "فـتــح" كلها‪ ،‬وحيث‬ ‫يتخندق "أبومازن" بين أهله وشعبه‪ ،‬وحيث من المفترض أن "تغريبة‬ ‫بني ه ــال" قــد انـتـهــت‪ ،‬وأن رحـلــة المنافي لــم تعد لها أي ض ــرورة‪،‬‬ ‫وخاصة أن أصحاب السلطة في إيــران باتوا يفردون عباء تهم على‬ ‫المواقع الرئيسية لهذه المنافي!‬

عدد الجريدة الأثنين 12 مارس 2018  

عدد الجريدة الأثنين 12 مارس 2018

عدد الجريدة الأثنين 12 مارس 2018  

عدد الجريدة الأثنين 12 مارس 2018

Advertisement