Page 1

‫الجمعة‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 18‬مايو ‪2018‬م‬ ‫‪ 2‬رمضان ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3779‬السنة الحادية عشرة‬ ‫‪ 32‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫األمير يتوجه‬ ‫إلى تركيا اليوم‬ ‫للمشاركة في‬ ‫قمة «التعاون‬ ‫اإلسالمي»‬

‫الكويت تدرج ‪ 10‬أفراد وأربعة‬ ‫كيانات على قائمة اإلرهاب‬

‫القرار يستهدف أعضاء «شورى حزب الله» وجاء بالشراكة مع «مركز المكافحة»‬ ‫• الجهات المعنية ستتخذ إجراءاتها بما يتوافق مع الدستور وقوانين البالد‬ ‫ف ــي قـ ـ ــرار ي ـش ـمــل أعـ ـض ــاء م ــن مـجـلــس‬ ‫ال ـش ــورى ال ـم ـســؤول عــن ات ـخــاذ ال ـق ــرارات‬ ‫في «حزب الله» اللبناني‪ ،‬أدرجت الكويت‬ ‫‪ 4‬ك ـيــانــات و‪ 10‬أف ـ ــراد ضـمــن الـجـمــاعــات‬ ‫اإلرهابية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال مـ ـ ـص ـ ــدر م ـ ـ ـسـ ـ ــؤول فـ ـ ــي وزارة‬ ‫ال ـخــارج ـيــة ل ـ ـ ـ «كــونــا» لـيــل أم ــس األول إن‬ ‫ذلــك القرار يأتي في إطــار جهود الكويت‬ ‫ل ـم ـكــاف ـحــة اإلرهـ ـ ـ ــاب وت ـج ـف ـيــف م ـنــاب ـعــه‪،‬‬ ‫و ض ـمــن م ـهــام لجنتها ا لـمـعـنـيــة بتنفيذ‬ ‫قرارات مجلس األمن الصادرة تحت الفصل‬ ‫السابع من ميثاق األمم المتحدة‪ ،‬كما جاء‬ ‫بالشراكة مع الواليات المتحدة‪ ،‬الرئيس‬ ‫المشارك لمركز مكافحة تمويل اإلرهــاب‬ ‫مــع السعودية‪ ،‬إضــافــة إلــى باقي أعضاء‬

‫المركز‪ :‬البحرين ُ‬ ‫وعمان وقطر واإلمارات‪.‬‬ ‫وأوض ــح الـمـصــدر أن ه ــذه اإلجـ ــراءات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تأتي استكماال لجهود المركز‪ ،‬وتأكيدا‬ ‫ل ـحــرص ال ـكــويــت وال ـ ــدول األع ـض ــاء على‬ ‫تعميق الشراكة مع الواليات المتحدة لقمع‬ ‫تمويل الجماعات اإلرهابية التي تشكل‬ ‫ً‬ ‫تهديدا لمصالح تلك الدول وأمنها‪.‬‬ ‫وشـ ــدد عـلــى أن ال ـج ـهــات الـمـعـنـيــة في‬ ‫الـكــويــت ستتخذ اإلجـ ــراء ات الــازمــة بما‬ ‫ي ـتــوافــق م ــع دس ـت ــور ال ـب ــاد وقــوانـيـنـهــا‬ ‫ً‬ ‫وأنظمتها‪ ،‬تنفيذا لقرار مجلس األمن رقم‬ ‫‪ )2001( 1373‬الصادر تحت الفصل السابع‪،‬‬ ‫وقرار قادة دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫عام ‪ 2016‬في الدورة الـ‪ 37‬بالمنامة‪.‬‬

‫المشمولون بالقرار‬ ‫‪ -1‬الجناح العسكري ل ـ «حزب الله»‬ ‫‪ -2‬نعيم قاسم‬ ‫‪ -3‬محمد يزبك‬ ‫‪ -4‬حسين خليل‬ ‫‪ -5‬هاشم صفي الدين‬ ‫‪ -6‬طالل حمية‬ ‫‪ -7‬أدهم طباجه‬

‫«الصحة»‪ :‬خفض معدالت‬ ‫إرسال المرضى للخارج‬

‫ً‬ ‫العازمي‪ :‬آلية جديدة طبقا للمعتمدات المالية‬ ‫●‬

‫عادل سامي‬

‫أع ـلــن وك ـيــل وزارة الصحة‬ ‫ال ـم ـس ــاع ــد لـ ـلـ ـش ــؤون ال ـمــال ـيــة‬ ‫م ـح ـمــد الـ ـع ــازم ــي أن ال ـ ـ ــوزارة‬ ‫تعتزم خفض معدالت إرســال‬ ‫ال ـم ــرض ــى ل ـل ـعــاج ب ــال ـخ ــارج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنها تعكف حاليا‬ ‫على إعداد دراسة إليجاد آلية‬ ‫ً‬ ‫ل ــإرس ــال‪ ،‬ط ـب ـقــا لـلـمـعـتـمــدات‬ ‫المالية‪ ،‬وفي حدودها فقط‪.‬‬ ‫وصرح العازمي‪ ،‬أمس‪ ،‬بأن‬ ‫الــدراســة الـتــي يعدها الجهاز‬ ‫ال ـمــالــي بـ ــالـ ــوزارة‪ ،‬بــالـتـعــاون‬ ‫م ــع إدارة الـ ـع ــاج وال ـم ـكــاتــب‬

‫‪ -8‬مجموعة «سبيكترم الطيف»‬ ‫‪ -9‬حسن إبراهيم‬ ‫‪ -10‬شركة ماهر للتجارة‬ ‫‪ -11‬مجموعة اإلنماء للمشاريع والهندسة‬ ‫‪ -12‬علي يوسف شرارة‬ ‫‪ -13‬إبراهيم أمين السيد‬ ‫‪ -14‬حسين ابراهيم‪.‬‬

‫أع ـل ـن ــت ال ـس ـع ــودي ــة أنـ ـه ــا أدرجـ ـ ــت‪،‬‬ ‫بالشراكة مع الواليات المتحدة ودول‬ ‫خليجية‪ ،‬األم ـيــن ال ـعــام لـ ـ «ح ــزب الـلــه»‬ ‫اللبناني حسن نصرالله على الئحة‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬ ‫وقالت رئاسة أمن الدولة السعودية‪،‬‬ ‫ف ـ ــي بـ ـ ـي ـ ــان‪ ،‬إن «هـ ـ ـ ــذا ال ـت ـص ـن ـي ــف تــم‬ ‫بالشراكة مع الواليات المتحدة‪ ،‬الرئيس‬ ‫الـمـشــارك فــي مــركــز اسـتـهــداف تمويل‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ـ ــت أن «ال ـ ـمـ ــركـ ــز س ـي ــواص ــل‬ ‫برئاسة المملكة‪ ،‬إلى جانب حلفائها‪،‬‬ ‫العمل على وقف تأثير حزب الله وإيران‬ ‫الـمــزعــزع لالستقرار فــي المنطقة‪ ،‬من‬ ‫خـ ــال اس ـت ـه ــداف ق ــادت ـه ــم ب ـمــن فيهم‬ ‫خمسة أعضاء تابعين لمجلس شورى‬ ‫الحزب»‪.‬‬ ‫وأوضـ ـح ــت أن «ح ـ ــزب ال ـل ــه منظمة‬ ‫إرهــاب ـيــة عــالـمـيــة ال ي ـفــرق ق ــادت ــه بين‬ ‫جناحيه العسكري والسياسي»‪ ،‬مؤكدة‬

‫رفضها «التمييز ا لـخــا طــئ أو الفصل‬ ‫بينهما»‪.‬‬ ‫وأش ـ ــارت إل ــى أن ــه «نـتـيـجــة لــإجــراء‬ ‫المتخذ سيتم تجميد جميع ممتلكات‬ ‫المصنفين والكيانات التابعة لألسماء‬ ‫الـمـصـنـفــة وال ـع ــوائ ــد الـمــرتـبـطــة فيها‬ ‫بالمملكة»‪.‬‬ ‫وبـ ـيـ ـن ــت أن «األف ـ ـ ـ ـ ـ ــراد والـ ـكـ ـي ــان ــات‬ ‫المدرجة على قائمة اإلرهاب هم‪ :‬حسن‬ ‫نصرالله ونعيم قــا ســم ومحمد يزبك‬ ‫وحسين خليل وإبراهيم أمين السيد‪،‬‬ ‫إل ــى جــانــب خمسة أس ـمــاء الرتباطهم‬ ‫بــأن ـش ـطــة داعـ ـم ــة ل ـل ـح ــزب‪ ،‬وهـ ــم طــال‬ ‫حميه وعلي يوسف شرارة‪ ،‬ومجموعة‬ ‫سبيكترم (الطيف) وحسن إبراهيمي‪،‬‬ ‫وشركة ماهر للتجارة والمقاوالت»‪.‬‬ ‫(جدة ‪ -‬كونا)‬

‫إيران‪ :‬قتيالن باحتجاجات في الجنوب‬

‫«ميرسك» تنضم إلى الشركات ّ‬ ‫«الفارة» من عقوبات ترامب‬

‫الـصـحـيــة فــي ال ـخ ــارج‪ ،‬تهدف‬ ‫إلــى وضــع آلية لضمان كفاية‬ ‫المبالغ المرصودة الحتياجات‬ ‫المرضى المبتعثين للعالج‪،‬‬ ‫وتغطية مـصــروفــاتـهــم‪ ،‬وذلــك‬ ‫ً‬ ‫طبقا لتعليمات اإلدارة العليا‬ ‫في «الصحة»‪.‬‬ ‫وكشف أن ميزانية «الصحة»‬ ‫للعام المالي ‪ 2019/ 2018‬تصل‬ ‫إل ـ ــى م ـل ـي ــاري ــن و‪ 270‬مـلـيــون‬ ‫ديـ ـن ــار‪ ،‬وه ــي م ـعــروضــة أم ــام‬ ‫ً‬ ‫مجلس األمــة اآلن‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن ال ـم ـيــزان ـيــة ال ـتــي رصــدتـهــا‬ ‫وزارة ال ـم ــال ـي ــة ل ـب ـنــد ال ـع ــاج‬ ‫بالخارج خالل السنة ‪02‬‬

‫عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا المنكسر‬ ‫والمهزوم في‬ ‫«درب الزلق»‬ ‫‪15‬‬ ‫سيرة‬

‫فاتن حمامة‬ ‫«أنا بنت ناس»»‬ ‫‪14‬‬ ‫ألف ليلة‪ ...‬وليلة‬

‫«أبو صير» يعيد‬ ‫الخاتم المرصود‬ ‫إلى ملك المدينة‬ ‫‪16‬‬ ‫جريمة‬

‫قاض‪...‬‬ ‫من أجندة ٍ‬ ‫رصاصة البراءة‬ ‫الطائشة‬

‫عبدالمعطي لـ ةديرجلا‪:.‬‬

‫وسط الضغوط المتعددة التي تمارسها الواليات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة ع ـلــى إي ـ ـ ــران‪ ،‬وف ــي ظ ــل االن ـق ـس ــام الــداخ ـلــي‬ ‫ال ـس ـيــاســي الـمـتـصــاعــد ب ـعــد ان ـس ـحــاب واش ـن ـطــن من‬ ‫االتفاق النووي‪ ،‬تجددت أمس التظاهرات االحتجاجية‬ ‫االجتماعية في جنوب إيران‪ ،‬حيث سقط قتيالن وجرح‬ ‫ً‬ ‫أكثر من ‪ 25‬شخصا خالل اشتباكات بين قوى األمن مع‬ ‫متظاهرين في مدينة كازرون التابعة لمحافظة فارس‪.‬‬ ‫وتــوجــه المتظاهرون‪ ،‬الــذيــن يعترضون منذ أكثر‬ ‫ً‬ ‫من شهرين على مشروع لتقسيم المدينة إداريا يرعاه‬ ‫محافظ ونائب عن المدينة‪ ،‬مقربان من الرئيس حسن‬ ‫روحــانــي‪ ،‬ليل األربـعــاء ـ الخميس إلــى مقر المحافظة‬ ‫وم ـخ ـفــر لـلـشــرطــة قــريــب م ـنــه‪ ،‬وح ــاول ــوا اقـتـحــامـهـمــا‬ ‫والسيطرة على األسلحة الموجودة فيهما‪.‬‬

‫قضت محكمة التمييز الجزائية أمس‪ ،‬برئاسة المستشار فيصل‬ ‫خريبط‪ ،‬ببراءة المحامي هاني حسين من االتهامات التي نسبتها‬ ‫إليه النيابة العامة‪ ،‬بناء على شكوى «الصحة» ضده‪ ،‬بشأن إذاعته‬ ‫ً‬ ‫أخ ـب ــارا كــاذبــة عــن وج ــود طبيب بنغالي مــزيــف يعمل فــي وزارة‬ ‫الصحة‪ ،‬ليتم إسدال الستار على تلك القضية‪.‬‬ ‫الذي أيدته «االستئناف»‪،‬‬ ‫وألغت «التمييز» حكم محكمة أول درجة‪َّ ،‬‬ ‫بحبس المحامي ‪ 5‬سـنــوات‪ ،‬وذلــك بعدما نفذ منها عدة ‪02‬‬

‫«األسرة البرلمانية»‪ :‬شرائح جديدة‬ ‫للمرأة لنيل القرض السكني‬ ‫بوشهري لـ ةديرجلا‪ :.‬الحكومة تدعم حقها في الرعاية السكنية‬ ‫وب ـي ـنــت أن ال ـشــري ـحــة الـثــالـثــة‬ ‫تشمل ال ـمــرأة الـكــويـتـيــة المسنة‬ ‫ً‬ ‫(فـ ــوق ‪ ٦٥‬س ـنــة) الـمـطـلـقــة طــاقــا‬ ‫ً‬ ‫بــائـنــا‪ ،‬وكــذلــك األرم ـلــة‪ ،‬ول ــدى أي‬ ‫منهما أوالد مـتــزوجــون‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أنه «تمت زيادة سقف قروض‬ ‫الـتــوسـعــة والـتــرمـيــم لتصبح ‪٣٥‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألف دينار‪ ،‬بــدال من ‪ ٢٥‬ألفا‪ ،‬لمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تملك بيتا حكوميا و‪ ٣٠‬ألفا لمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تملك بيتا خاصا»‪.‬‬ ‫وأكدت بوشهري دعم الحكومة‬ ‫ل ـل ـم ــرأة ال ـكــوي ـت ـيــة وت ــوف ـي ــر حــق‬ ‫الرعاية السكنية لها‪.‬‬ ‫‪٠٥‬‬

‫النفط يالمس‬ ‫ً‬ ‫‪ 80‬دوالرا‬ ‫الم ـ ـسـ ــت أسـ ـ ـع ـ ــار ال ـن ـفــط‬ ‫ً‬ ‫‪ 80‬دوالرا للبرميل‪ ،‬أ مــس‪،‬‬ ‫للمرة األو ل ــى منذ نوفمبر‬ ‫‪ ،2014‬بفعل المخاوف من‬ ‫تراجع الصادرات اإليرانية‬ ‫ل ـي ـت ـق ـلــص الـ ـمـ ـع ــروض فــي‬ ‫سوق شحيح‪.‬‬ ‫وصـعــدت العقود اآلجلة‬ ‫ً‬ ‫لـخــام بــرنــت ‪ 57‬سنتا عند‬ ‫ً‬ ‫‪ 79.85‬دوالرا للبرميل‪ ،‬في‬ ‫وقـ ـ ــت زادت ع ـ ـقـ ــود الـ ـخ ــام‬ ‫األم ـ ـيـ ــركـ ــي غـ ـ ــرب ت ـك ـســاس‬ ‫ً‬ ‫الــوس ـيــط ‪ 64‬سـنـتــا لتصل‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 72.13‬دوالرا للبرميل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ــي أع ـلــى س ـعــر ل ـهــا أي ـضــا‬ ‫منذ نوفمبر ‪.2014‬‬ ‫وارت ـف ـعــت أس ـعــار النفط‬ ‫ف ـ ـ ـ ـ ــي األس ـ ـ ــابـ ـ ـ ـي ـ ـ ــع ‪02‬‬

‫في سياق آخر‪ ،‬وغداة إعالن شركة الطاقة الفرنسية‬ ‫ال ـع ـمــاقــة "ت ــوت ــال" أن ـهــا س ـت ـخــرج م ــن إيـ ـ ــران‪ ،‬بسبب‬ ‫العقوبات األميركية‪ ،‬التي أعيد فرضها على طهران‬ ‫بعد انسحاب إدارة الرئيس دونالد ترامب من االتفاق‬ ‫النووي‪ ،‬قالت "إيه‪ .‬بي‪ .‬مولر‪ .‬ميرسك"‪ ،‬الدنماركية‪ ،‬أكبر‬ ‫شركة لشحن الحاويات في العالم‪ ،‬إنها ستغلق نشاطها‬ ‫ً‬ ‫في إيران امتثاال للعقوبات‪ ،‬لتنضم بذلك إلى شركات‬ ‫أوروبية أخرى لوحت بالقفز من المركب اإليراني‪.‬‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬وبعد انسحاب أميركا من االتفاق‬ ‫ال ـ ـنـ ــووي‪ ،‬وجـ ــد األوروبـ ـ ـي ـ ــون أن ـف ـس ـهــم ف ــي مـ ـ ــأزق‪َ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫يقرون بأن ذلك االتفاق ليس مثاليا ويحتاج إلى آخر‬ ‫ً‬ ‫مكمل يبحث المآخذ األميركية على إيــران‪ ،‬خصوصا‬ ‫بــرنــامـجـهــا الـبــالـسـتــي الـخـطـيــر‪ ،‬ال ــذي يهدد ‪02‬‬

‫ترامب مهدد بخسارة‬ ‫«اإلنجاز الكوري»‬ ‫بوادر تنازل أميركي‪ ...‬وبيونغ يانغ تواصل التصعيد‬ ‫ب ــات اإلن ـج ــاز الـتــاريـخــي في‬ ‫ش ـبــه ال ـج ــزي ــرة ال ـك ــوري ــة‪ ،‬ال ــذي‬ ‫كــان الرئيس األميركي دونالد‬ ‫تـ ــرامـ ــب يـ ــراهـ ــن ع ـل ــى تـحـقـيـقــه‬ ‫بــوقــت قـيــاســي‪ ،‬فــي خـطــر‪ ،‬بعد‬ ‫االن ـت ـفــاضــة الـمـفــاجـئــة لـكــوريــا‬ ‫الـشـمــالـيــة‪ ،‬الـتــي ه ــددت بإلغاء‬ ‫قمة ترامب وزعيمها كيم جونغ‬ ‫أون‪ ،‬وواصلت التصعيد‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موجهة انتقادا الذعــا لجارتها‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫وأكد ترامب‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أنه‬ ‫سيواصل الضغط إلخالء شبه‬ ‫الـجــزيــرة الـكــوريــة مــن األسلحة‬ ‫ً‬ ‫النووية‪ ،‬ردا على وزير ‪02‬‬

‫•‬

‫أوتار‬

‫دين ودنيا‬

‫حسين العبدالله‬

‫واف ـقــت لـجـنــة ال ـم ــرأة واألس ــرة‬ ‫البرلمانية على تعديالت إلضافة‬ ‫شرائح إلــى قانون إسكان المرأة‬ ‫ل ـل ـح ـصــول ع ـلــى قـ ــرض بـمــوافـقــة‬ ‫الحكومة‪.‬‬ ‫وقــالــت وزي ــرة الــدولــة لـشــؤون‬ ‫اإلسكان‪ ،‬وزيرة الدولة للخدمات‬ ‫العامة د‪ .‬جنان بــوشـهــري‪ ،‬عقب‬ ‫اجتماع اللجنة أمس‪ ،‬إن الشريحة‬ ‫األول ــى تتعلق بــالـمــرأة الكويتية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المطلقة طــاقــا بــائـنــا‪ ،‬واألرم ـلــة‪،‬‬ ‫على أن يكون لكل منهما أوالد‪ ،‬أما‬ ‫الثانية فتشمل األختين‪ ،‬أو أكثر‪،‬‬ ‫غير المتزوجات‪ ،‬فاقدات األبوين‪.‬‬

‫في ةديرجلا‬

‫‪17‬‬

‫محام من «الكذب» بشأن‬ ‫براءة ٍ‬ ‫طبيب مزيف بـ«الصحة»‬ ‫●‬

‫دول خليجية وواشنطن‪:‬‬ ‫نصرالله إرهابي‬

‫‪02‬‬

‫الثقافة اإلسالمية‬ ‫تراجعت بسبب غياب‬ ‫دعم الحكومات‬ ‫‪18‬‬ ‫صحتنا‬

‫الرمان‪...‬‬ ‫‪ 21‬منفعة ال تقدرّ‬ ‫بثمن!‬ ‫‪١٩‬‬ ‫‪Whats Cooking‬‬

‫بطاطا مخبوزة مع‬ ‫الفاصوليا البيضاء‬ ‫وصلصة البيارنيز‬ ‫‪٢٠‬‬


‫ةديرجلا‬

‫الثانية‬

‫•‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫األمير يتوجه إلى تركيا اليوم للمشاركة‬ ‫في قمة «التعاون اإلسالمي»‬

‫ولي العهد يتلقى اتصالين من أمير قطر‬ ‫ورئيس وزراء البحرين‬

‫سموه تبادل مع قادة دول «التعاون» التهاني بحلول رمضان‬

‫تبادل التهاني بحلول الشهر الفضيل مع قادة خليجيين‬

‫يغادر صاحب السمو أمير‬ ‫البالد الشيخ صباح األحمد‪،‬‬ ‫وال ـ ــوف ـ ــد ال ــرسـ ـم ــي الـ ـم ــراف ــق‬ ‫لسموه أرض الــوطــن‪ ،‬الـيــوم‪،‬‬ ‫متوجها إلى جمهورية تركيا‪،‬‬ ‫لـ ـ ـت ـ ــرؤس وف ـ ـ ــد ال ـ ـكـ ــويـ ــت فــي‬ ‫القمة اإلسالمية االستثنائية‬ ‫لمنظمة التعاون اإلســامــي‪،‬‬ ‫وال ـ ـتـ ــي س ـت ـع ـقــد فـ ــي مــدي ـنــة‬ ‫إسطنبول‪.‬‬ ‫وت ـبــادل سمو أمـيــر البالد‬ ‫ال ـش ـيــخ ص ـب ــاح األحـ ـم ــد‪ ،‬في‬ ‫ات ـص ــاالت هــاتـفـيــة‪ ،‬الـتـهــانــي‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‬ ‫المبارك‪ ،‬مع خــادم الحرمين‬ ‫الشريفين الملك سلمان بن‬ ‫عـبــدالـعــزيــز مـلــك الـسـعــوديــة‪،‬‬ ‫و مــع ملك البحرين الشقيقة‬ ‫حـمــد ب ــن عـيـســى‪ ،‬وم ــع أمـيــر‬ ‫دول ـ ــة ق ـطــر الـشـقـيـقــة الـشـيــخ‬ ‫تـمـيــم ب ــن ح ـمــد‪ ،‬وم ــع رئـيــس‬ ‫وزراء م ـ ـم ـ ـل ـ ـكـ ــة ا ل ـ ـب ـ ـحـ ــر يـ ــن‬ ‫ال ـش ـق ـي ـقــة األمـ ـي ــر خـلـيـفــة بن‬ ‫سلمان آل خليفة‪.‬‬ ‫وسـ ــأل س ـمــوه ال ـمــولــى عز‬ ‫وج ـ ــل أن ي ـع ـيــد ه ـ ــذا الـشـهــر‬ ‫الفضيل على الكويت والدول‬ ‫الـ ـشـ ـقـ ـيـ ـق ــة وعـ ـ ـل ـ ــى األمـ ـتـ ـي ــن‬ ‫الـعــربـيــة واإلس ــام ـي ــة بــوافــر‬ ‫الخير واليمن والبركات‪ ،‬وأن‬ ‫يتقبل صيام الجميع‪ ،‬ويديم‬ ‫ه ــذا ال ـتــواصــل األخ ـ ــوي بين‬ ‫الدول الشقيقة‪.‬‬ ‫وتـ ـلـ ـق ــى ص ــاح ــب ال ـس ـم ــو‪،‬‬ ‫اتصاال هاتفيا من أخيه ولي‬ ‫ع ـهــد أبــوظ ـبــي ن ــائ ــب الـقــائــد‬ ‫األعـ ـ ـل ـ ــى لـ ـلـ ـق ــوات ال ـم ـس ـل ـحــة‬ ‫ب ـ ــدول ـ ــة االم ـ ـ ـ ـ ـ ــارات ال ـع ــرب ـي ــة‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة صـ ــاحـ ــب ال ـس ـمــو‬ ‫ال ـش ـي ــخ م ـح ـم ــد بـ ــن زاي ـ ـ ــد آل‬

‫ن ـه ـي ــان‪ ،‬ع ـ ّـب ــر سـ ـم ــوه خــالــه‬ ‫ع ــن خــالــص تـهــانـيــه وأطـيــب‬ ‫ت ـم ـن ـي ــات ــه ب ـم ـن ــاس ـب ــة ح ـلــول‬ ‫شهر رمضان المبارك‪ ،‬سائال‬ ‫الـ ـم ــول ــى عـ ــز وج ـ ــل أن يـعـيــد‬ ‫هـ ـ ــذا الـ ـشـ ـه ــر ال ـف ـض ـي ــل عـلــى‬ ‫البلدين الشقيقين والشعبين‬ ‫ال ـك ــري ـم ـي ــن‪ ،‬وعـ ـل ــى األم ـت ـيــن‬ ‫الـعــربـيــة واإلس ــام ـي ــة بــوافــر‬ ‫ال ـخ ـي ــر والـ ـيـ ـم ــن والـ ـب ــرك ــات‪،‬‬ ‫وأن يـتـقـبــل ص ـيــام الـجـمـيــع‪،‬‬ ‫وأن يديم على سموه موفور‬ ‫الصحة والعافية‪.‬‬ ‫وش ـك ــره س ـم ــوه ع ـلــى هــذه‬ ‫المبادرة الكريمة التي تجسد‬ ‫عمق ا لـعــا قــات بين البلدين‬ ‫ال ـش ـق ـي ـق ـي ــن‪ ،‬م ـ ـبـ ــادال س ـمــوه‬ ‫الـ ـتـ ـه ــان ــي ب ـ ـهـ ــذه ال ـم ـنــاس ـبــة‬ ‫ال ـع ـطــرة‪ ،‬ومتمنيا اسـتـمــرار‬ ‫ه ـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـتـ ـ ــواصـ ـ ــل األخ ـ ـ ـ ـ ــوي‪،‬‬ ‫مـبـتـهــا إلـ ــى الـ ـب ــاري تـعــالــى‬ ‫أن يـنـعــم عـلــى س ـمــوه ب ــدوام‬ ‫ال ـص ـحــة وال ـع ــاف ـي ــة‪ ،‬ويـحـقــق‬ ‫لــإمــارات كــل مــا تتطلع إليه‬ ‫مــن رفعة ورقــي وازده ــار في‬ ‫ظــل الـقـيــادة الحكيمة ألخيه‬ ‫رئـ ـ ـي ـ ــس اإلم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارات ص ــاح ــب‬ ‫السمو الشيخ خليفة بن زايد‬ ‫آل نهيان‪.‬‬ ‫كـمــا تلقى س ـمــوه‪ ،‬اتـصــاال‬ ‫هاتفيا من أمير منطقة تبوك‬ ‫صاحب السمو الملكي األمير‬ ‫فهد بن سلطان بن عبدالعزيز‬ ‫آل سعود‪ّ ،‬‬ ‫عبر سموه خالله‬ ‫ع ــن خــالــص تـهــانـيــه وأطـيــب‬ ‫ت ـم ـن ـي ــات ــه ب ـم ـن ــاس ـب ــة ح ـلــول‬ ‫شهر رمضان المبارك‪ ،‬سائال‬ ‫الـ ـم ــول ــى عـ ــز وج ـ ــل أن يـعـيــد‬ ‫هـ ـ ــذا الـ ـشـ ـه ــر ال ـف ـض ـي ــل عـلــى‬ ‫البلدين الشقيقين والشعبين‬

‫الجبري يلتقي سفيري‬ ‫اإلمارات وعمان‬ ‫التقى وزيــر اإلعــام وزير‬ ‫ال ـ ــدول ـ ــة ل ـ ـشـ ــؤون ال ـش ـب ــاب‪،‬‬ ‫م ـ ـح ـ ـمـ ــد ال ـ ـ ـج ـ ـ ـبـ ـ ــري‪ ،‬مـ ـس ــاء‬ ‫أمــس األول سفير اإلم ــارات‬ ‫الشقيقة لــدى البالد أرحمه‬ ‫الزعابي‪.‬‬ ‫وأعلنت وزارة اإلعالم‪ ،‬في‬ ‫بـيــان صـحــافــي‪ ،‬أن الجبري‬ ‫وال ـ ـ ــزع ـ ـ ــاب ـ ـ ــي ب ـ ـح ـ ـثـ ــا خ ـ ــال‬ ‫ال ـل ـقــاء أوجـ ــه ال ـت ـع ــاون بين‬ ‫البلدين الشقيقين‪ ،‬السيما‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـم ـ ـجـ ــاالت اإلع ــامـ ـي ــة‬ ‫والثقافية والشبابية وسبل‬ ‫تطويرها‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن الجبري أكد‬ ‫عـ ـم ــق ال ـ ـعـ ــاقـ ــات األخـ ــويـ ــة‬ ‫ع ـلــى ال ـص ـع ـيــديــن الــرس ـمــي‬ ‫والـ ـشـ ـعـ ـب ــي‪ ،‬وأنـ ـ ـه ـ ــا تـ ـ ــزداد‬ ‫رس ـ ــوخ ـ ــا يـ ــومـ ــا بـ ـع ــد ي ـ ــوم‪،‬‬ ‫ب ـف ـض ــل ت ــوجـ ـيـ ـه ــات ودع ـ ــم‬ ‫س ـم ــو أمـ ـي ــر الـ ـب ــاد الـشـيــخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬ورئيس دولة‬ ‫اإلمـ ــارات الشيخ خليفة بن‬ ‫زايد آل نهيان‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر ال ـب ـيــان أن ال ــوزي ــر‬

‫محمد الجبري‬

‫ال ـك ــري ـم ـي ــن‪ ،‬وعـ ـل ــى األم ـت ـيــن‬ ‫الـعــربـيــة واإلس ــام ـي ــة بــوافــر‬ ‫ال ـخ ـي ــر والـ ـيـ ـم ــن والـ ـب ــرك ــات‪،‬‬ ‫وأن يـتـقـبــل ص ـيــام الـجـمـيــع‪،‬‬ ‫وأن يديم على سموه موفور‬ ‫الصحة والعافية‪.‬‬ ‫وقد شكره سموه على هذه‬ ‫المبادرة الكريمة التي تجسد‬ ‫عمق ا لـعــا قــات بين البلدين‬ ‫والشعبين‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــن جـ ـ ـه ـ ــة أخ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ب ـع ــث‬ ‫سموه ببرقية تهنئة إلى ملك‬ ‫ال ـن ــروي ــج ه ــارال ــد ال ـخــامــس‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عبر فيها سموه عن خالص‬ ‫تـ ـه ــانـ ـي ــه بـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة ال ـع ـي ــد‬

‫«الصحة»‪ :‬خفض معدالت إرسال‪...‬‬ ‫محام من «الكذب» بشأن‪...‬‬ ‫براءة ٍ‬

‫أشـهــر‪ ،‬وحكمت بتبرئته مــن نشر تلك األخ ـبــار الـتــي وردت على‬ ‫حسابه في «تويتر»‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬قضت المحكمة نفسها ببراء ة النائب السابق‬ ‫مبارك الدويلة من تهمة القيام بعمل عدائي ضد دولة اإلمارات‪ ،‬على‬ ‫خلفية تصريحاته في أحد برامج قناة المجلس‪ ،‬وبناء عليها قدمت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سفارة أبوظبي احتجاجا إلى وزارة الخارجية‪ ،‬لتقدم األخيرة بالغا‬ ‫إلى النيابة بحق الدويلة والقناة‪.‬‬ ‫وكــانــت محكمة أول درج ــة ب ــرأت الـنــائــب الـســابــق وفــريــق عمل‬ ‫البرنامج‪ ،‬غير أن «االسـتـنـئــاف» قضت بحبس الــدويـلــة مــع وقف‬ ‫النفاذ‪ ،‬لتحكم «التمييز» بتبرئته لعدم سالمة االتهام المقام من‬ ‫النيابة‪.‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬تلقى رئيس‬ ‫مـجـلــس الـ ـ ــوزراء الـشـيــخ سمو‬ ‫جــابــر الـمـبــارك اتـصــاال هاتفيا‬ ‫من أخيه صاحب السمو الملكي‬ ‫األمـ ـي ــر خ ـل ـي ـفــة ب ــن س ـل ـمــان آل‬ ‫خ ـل ـي ـفــة‪ ،‬ع ـ ّـب ــر ف ـي ــه سـ ـم ــوه عــن‬ ‫خـ ـ ــالـ ـ ــص ال ـ ـت ـ ـهـ ــانـ ــي وأص ـ ـ ـ ــدق‬ ‫ال ـت ـب ــري ـك ــات ب ـم ـنــاس ـبــة ح ـلــول‬ ‫شهر رمـضــان الـمـبــارك‪ ،‬سائال‬ ‫الله العلي القدير أن يعيد هذه‬

‫الرشيدي‪ :‬كمرحلة أولى يبدأ تركيبها في الربع األول من ‪2019‬‬ ‫أكد الوزير الرشيدي حرص‬ ‫"الكهرباء" على التحول‬ ‫التكنولوجي في خدماتها‬ ‫المختلفة‪ ،‬ويأتي في مقدمة تلك‬ ‫المشاريع مشروع العدادات‬ ‫الذكية الذي تطرحه الوزارة أول‬ ‫يونيو القادم ويشمل ‪ 300‬ألف‬ ‫عداد كمرحلة أولى يبدأ تركيبها‬ ‫‪.2019‬‬

‫الخضر استقبل السفير البريطاني‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـحــالـيــة هــي ‪ 188‬مـلـيــونــا‪ ،‬إضــافــة إل ــى ‪ 120‬مـلـيــونــا‪ ،‬لتسديد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطالبات بـ ‪ 70‬مليونا لشركة «إتنا»‪ ،‬إلى جانب ‪ 35‬مليونا لمكتب‬ ‫ً‬ ‫لندن و‪ 15‬مليونا لمكتب فرانكفورات كمطالبات متأخرة‪٠٣ .‬‬

‫تهان وتبريكات‬

‫المناسبة المباركة على سموه‬ ‫بموفور الصحة والعافية‪ ،‬وعلى‬ ‫الكويت وشعبها الشقيق بمزيد‬ ‫مــن الــرقــي والــرفـعــة واالزده ــار‪،‬‬ ‫ت ـح ــت ظـ ــل الـ ـقـ ـي ــادة الـحـكـيـمــة‬ ‫ل ـصــاحــب ال ـس ـمــو أم ـي ــر ال ـبــاد‬ ‫الـشـيــخ صـبــاح األح ـم ــد‪ ،‬وعلى‬ ‫األم ـت ـيــن الـعــربـيــة واإلســام ـيــة‬ ‫بالخير واليمن والبركات‪.‬‬ ‫وشكر المبارك أخــاه رئيس‬ ‫وزراء البحرين على المشاعر‬ ‫األخــويــة ال ـصــادقــة‪ ،‬داع ـيــا الله‬ ‫سبحانه وتعالى أن يديم على‬ ‫سـمــوه واف ــر الصحة والعافية‬ ‫وعلى مملكة البحرين وشعبها‬

‫الشقيق ب ــدوام التقدم والنماء‬ ‫والـ ـ ـ ــرخـ ـ ـ ــاء فـ ـ ــي ظـ ـ ــل ال ـ ـق ـ ـيـ ــادة‬ ‫الرشيدة لملك مملكة البحرين‬ ‫حمد بن عيسى آل خليفة وعلى‬ ‫األم ـت ـيــن الـعــربـيــة واإلســام ـيــة‬ ‫بمزيد من األمن واألمان والتقدم‬ ‫والرخاء‪.‬‬

‫«الكهرباء» تطرح ‪ 300‬ألف عداد ذكي ‪ 3‬يونيو القادم‬

‫التقى أيضا سفير عمان لدى‬ ‫البالد عدنان األنصاري‪.‬‬ ‫وأوضحت أن اللقاء تناول‬ ‫م ـج ـمــل ال ـع ــاق ــات األخ ــوي ــة‬ ‫ال ـ ــراسـ ـ ـخ ـ ــة ب ـ ـيـ ــن الـ ـبـ ـل ــدي ــن‬ ‫والشعبين الشقيقين على‬ ‫جميع الصعد وفي مختلف‬ ‫الـمـجــاالت وسـبــل تعزيزها‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـم ـ ـجـ ــاالت اإلع ــامـ ـي ــة‬ ‫والثقافية والشبابية‪.‬‬

‫استقبل رئـيــس األرك ــان الـعــامــة للجيش الـفــريــق الركن‬ ‫محمد الخضر‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬سفير المملكة المتحدة لدى‬ ‫البالد مايكل دافنبورت‪ ،‬يرافقه الملحق العسكري البريطاني‬ ‫لدى البالد العقيد طيار فينلي ماكلين‪.‬‬ ‫ورحب الخضر بالضيف‪ ،‬وتم خالل اللقاء مناقشة أهم‬ ‫ً‬ ‫األمور ضمن محور الزيارة‪ ،‬مشيدا بعمق العالقات الثنائية‬ ‫بين البلدين الصديقين‪ ،‬والحرص على تعزيزها وتطويرها‪.‬‬ ‫حضر اللقاء معاون رئيس األركان العامة لهيئة العمليات‬ ‫والخطط العميد الركن محمد الكندري‪.‬‬

‫ً‬ ‫الــوط ـنــي ل ـب ــاده‪ ،‬مـتـمـنـيــا له‬ ‫م ــوف ــور ال ـص ـح ــة وال ـع ــاف ـي ــة‪،‬‬ ‫وللبلد الصديق دوام التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وبـ ـع ــث س ـم ــو ول ـ ــي الـعـهــد‬ ‫الشيخ نواف األحمد‪ ،‬ورئيس‬ ‫مجلس الــوزراء سمو الشيخ‬ ‫جابر المبارك ببرقيتي تهنئة‬ ‫مماثلتين‪.‬‬

‫تلقى سمو ولي العهد الشيخ‬ ‫نواف األحمد اتصاال هاتفيا من‬ ‫أمير دولة قطر الشقيقة الشيخ‬ ‫تميم بن حمد‪ ،‬وذلك بمناسبة‬ ‫حـلــول شهر رمـضــان الـمـبــارك‪،‬‬ ‫داع ـيــا الـمــولــى ت ـبــارك وتعالى‬ ‫أن يعيد ه ــذه األيـ ــام الـمـبــاركــة‬ ‫ع ـلــى س ـمــوه ب ـمــوفــور الـصـحــة‬ ‫والـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــادة‪ ،‬وع ـ ـلـ ــى ال ـب ـل ــدي ــن‬ ‫والشعبين الشقيقين بمزيد من‬ ‫التقدم والنماء واالزدهار‪ ،‬وعلى‬ ‫األمـتـيــن الـعــربـيــة واإلســامـيــة‪،‬‬ ‫وقد تحقق لهما كل ما تصبوان‬ ‫إليه من رفعة وتقدم وازدهار‪.‬‬ ‫وأع ـ ـ ـ ــرب س ـ ـمـ ــوه عـ ــن ش ـك ــره‬ ‫عـ ـل ــى هـ ـ ــذه ال ـ ـ ـبـ ـ ــادرة ال ـك ــري ـم ــة‬ ‫الـ ـت ــي ت ـج ـســد ع ـم ــق ال ـع ــاق ــات‬ ‫بين البلدين الشقيقين‪ ،‬مبادال‬ ‫سموه التهاني بهذه المناسبة‬ ‫المباركة‪ ،‬ومتمنيا استمرار هذا‬ ‫التواصل األخوي‪.‬‬ ‫وتلقى سموه اتصاال هاتفيا‬ ‫من أمير منطقة تبوك بالمملكة‬ ‫ال ـعــرب ـيــة ال ـس ـعــوديــة الشقيقة‬ ‫األمير فهد بن سلطان عبر فيه‬ ‫عن أطيب التهاني والتبريكات‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‬ ‫المبارك‪ ،‬مبتهال إلى الباري عز‬ ‫وجل أن ينعم على سموه بدوام‬ ‫الـصـحــة والـعــافـيــة‪ ،‬وأن يحقق‬ ‫لــدولــة الكويت الشقيقة كــل ما‬ ‫تتطلع إليه من رفعة وتقدم في‬ ‫ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير‬ ‫البالد الشيخ صباح األحمد‪.‬‬ ‫وت ـل ـق ــى س ـم ــو ول ـ ــي ال ـع ـهــد‪،‬‬ ‫اتصاال هاتفيا من أخيه صاحب‬ ‫السمو الملكي األمير خليفة بن‬ ‫سلمان آل خليفة رئيس وزراء‬ ‫مملكة البحرين‪.‬‬ ‫وع ـ ّـب ــر س ـم ــوه ف ــي االت ـص ــال‬

‫ع ــن خــالــص الـتـهــانــي وأص ــدق‬ ‫ال ـت ـب ــري ـك ــات ب ـم ـنــاس ـبــة ح ـلــول‬ ‫شهر رمـضــان الـمـبــارك‪ ،‬سائال‬ ‫الله العلي القدير أن يعيد هذه‬ ‫المناسبة المباركة على سموه‬ ‫بموفور الصحة والعافية‪ ،‬وعلى‬ ‫الكويت وشعبها الشقيق بمزيد‬ ‫مــن الــرقــي والــرفـعــة واالزده ــار‪،‬‬ ‫ت ـح ــت ظـ ــل الـ ـقـ ـي ــادة الـحـكـيـمــة‬ ‫ل ـصــاحــب ال ـس ـمــو أم ـي ــر ال ـبــاد‬ ‫الـشـيــخ صـبــاح األح ـم ــد‪ ،‬وعلى‬ ‫األم ـت ـيــن الـعــربـيــة واإلســام ـيــة‬ ‫بالخير واليمن والبركات‪.‬‬ ‫وشكر سمو ولي العهد أخاه‬ ‫صاحب السمو الملكي األمير‬ ‫خـلـيـفــة ب ــن س ـل ـمــان آل خليفة‬ ‫على المشاعر األخوية الصادقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داعيا الله سبحانه وتعالى أن‬ ‫يديم على سموه وافــر الصحة‬ ‫والعافية‪ ،‬وعلى مملكة البحرين‬ ‫وشعبها الشقيق دوام التقدم‬ ‫والنماء والرخاء‪ ،‬في ظل القيادة‬ ‫الرشيدة لملك مملكة البحرين‬ ‫حمد بن عيسى آل خليفة وعلى‬ ‫األم ـت ـيــن الـعــربـيــة واإلســام ـيــة‬ ‫بمزيد من األمن واألمان والتقدم‬ ‫والرخاء‪.‬‬

‫لن نشهد‬ ‫انقطاعات‬ ‫بالصيف‬ ‫ناتجة عن‬ ‫نقص إنتاج‬ ‫الكهرباء‬

‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫كشف وزير النفط وزير الكهرباء‬ ‫وال ـمــاء بخيت الــرشـيــدي عــن طرح‬ ‫وزارة الـكـهــربــاء مـشــروع ال ـعــدادات‬ ‫الذكية ‪ 3‬يونيو القادم‪ ،‬ويشمل ‪300‬‬ ‫ألــف ع ــداد ذك ــي‪ ،‬يـبــدأ تركيبها في‬ ‫الربع األول من العام القادم ‪.2019‬‬ ‫وقــال الرشيدي خــال استقباله‬ ‫المهنئين صـبــاح أم ــس فــي مبنى‬ ‫وزارة الـكـهــربــاء وال ـم ــاء بمناسبة‬ ‫حلول شهر رمضان المبارك ان هذه‬ ‫المناقصة عـبــارة عــن مرحلة أولــى‬ ‫ستتبعها مــراحــل أخ ــرى لتغطية‬ ‫كــافــة مناطق ومـحــافـظــات الكويت‬ ‫بـشـكــل ك ــام ــل‪ ،‬مـعــربــا ع ــن سـعــادتــه‬ ‫باختيار مشروع ال ـعــدادات الذكية‬ ‫ضـمــن أفـضــل ثــاثــة مـشــاريــع على‬ ‫مـسـتــوى ال ـش ــرق األوسـ ــط لـجــائــزة‬ ‫المدن الذكية المقدمة من االتحاد‬ ‫الدولي للمعلومات‪.‬‬ ‫وع ـ ــن ج ـ ـ ــدول م ــواعـ ـي ــد صـيــانــة‬ ‫وحـ ــدات إن ـت ــاج الـكـهــربــاء وتقطير‬ ‫المياه‪ ،‬أشــار الرشيدي إلــى وجود‬ ‫وحـ ـ ــدات م ــازال ــت ت ـحــت الـصـيــانــة‪،‬‬ ‫م ـتــوق ـعــا االنـ ـتـ ـه ــاء م ــن صـيــانـتـهــا‬ ‫ودخـ ــول ـ ـهـ ــا الـ ـخ ــدم ــة قـ ـب ــل ح ـل ــول‬ ‫فترة الصيف الحقيقية التي تبدأ‬ ‫منتصف شهر يونيو‪.‬‬ ‫وتوقع ان يكون الصيف الحالي‬ ‫ً‬ ‫آمنا‪ ،‬كما نتوقع ان يبلغ أعلى معدل‬ ‫استهالك خالل ذروة الصيف ‪ 15‬ألف‬ ‫ميغاواط‪ ،‬أي سيكون لدينا فائض‬ ‫في االنتاج‪ ،‬ولن يكون هناك انقطاع‬ ‫ناتج عن نقص في انتاج الكهرباء‪.‬‬ ‫وتــابــع‪ :‬بالنسبة إلنـتــاج المياه‪،‬‬ ‫ل ــدي ـن ــا قـ ـ ــدرة اس ـت ـي ـع ــاب ـي ــة ت ـفــوق‬ ‫تــوقـعــات االس ـت ـهــاك‪ ،‬الفـتــا إل ــى ان‬ ‫انـتــاج الـ ــوزارة المائي يبلغ حاليا‬ ‫‪ 628‬مليون غالون‪ ،‬في حين متوقع‬ ‫أن يصل أعلى معدل استهالك ‪480‬‬

‫إيران‪ :‬قتيالن باحتجاجات في‪...‬‬

‫ً‬ ‫األوروبيين أنفسهم‪ ،‬فضال عن أنشطة طهران في المنطقة التي تعتبرها‬ ‫ً‬ ‫الــدول المجاورة تدخال في شؤونها‪ ،‬لكن إيــران ترفض أي تفاوض قبل‬ ‫ً‬ ‫تطبيق االتفاق كامال‪.‬‬ ‫من جهة أخــرى‪ ،‬يريد األوروبـيــون حماية شركاتهم التي اندفعت إلى‬ ‫االستثمار في إيران بعد توقيع االتفاق‪ ،‬والدفاع عن سيادتهم االقتصادية‪،‬‬ ‫فــي خضم مالمح حــرب تجارية مــع واشنطن‪ ،‬لكنهم ال يملكون األدوات‬ ‫الكافية والفعالة لتجاهل العقوبات األميركية وحماية شركاتهم‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫بدأت فعال تهرب من إيران‪.‬‬ ‫ويشير مراقبون إلى أنه ال جدوى اقتصادية من التخلي عن ‪ 633‬مليار‬ ‫يورو من االستثمارات األوروبية في الواليات المتحدة مقابل حوالي ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫مليارا في إيران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي الوقت نفسه‪ ،‬تمارس طهران ضغوطا على أوروبا لمنحها ضمانات‬ ‫وتعويض الخسائر التي نتجت عن انسحاب واشنطن‪.‬‬ ‫‪٢٦‬‬

‫النفط يالمس ‪...80‬‬ ‫األخيرة بفعل احتماالت حدوث تراجع حاد بالصادرات اإليرانية‬ ‫في األشهر المقبلة‪ ،‬من جراء تجدد العقوبات األميركية إثر قرار‬

‫ً‬ ‫الرشيدي مستقبال المهنئين‬ ‫مليونا‪ ،‬إضافة إلى ذلك سيدخل في‬ ‫نهاية العام الجاري إلى الشبكة ‪60‬‬ ‫مليون غالون‪.‬‬ ‫ون ـفــى الــرش ـيــدي ان ي ـكــون لــدى‬ ‫الـ ــوزارة حاليا نية لــدمــج قطاعات‬ ‫جــديــدة‪ ،‬قــائــا‪ :‬سننتظر إلــى وقت‬ ‫الحــق‪ ،‬الفتا إلى أن تحويل الــوزارة‬ ‫إلــى مؤسسة ما زال تحت الدراسة‬ ‫وبعد االنتهاء سيكون لنا حديث‬ ‫آخر‪.‬‬

‫أن يستمر انخفاضها لوصولها‬ ‫إلى مستويات معقولة‪ ،‬وفي السنة‬ ‫المقبلة ستقل بشكل أكبر من هذه‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بموقف الوزارة من‬ ‫الموظفين الــذيــن أمـضــوا ‪ 25‬سنة‬ ‫فــي عملهم‪ ،‬قــال "ان نـظــام التقاعد‬ ‫ع ـنــدنــا يـخـضــع لـلـخــدمــة الـمــدنـيــة‬ ‫ولتوجيهات مجلس الوزراء ونحن‬ ‫ملتزمون بها"‪.‬‬

‫التدوير‬

‫تهنئة‬

‫وفـ ــي م ـع ــرض رده ع ـلــى س ــؤال‬ ‫يستفسر عن وجود تدوير مرتقب‪،‬‬ ‫قال ان "التدوير جائز في أي مرحلة‬ ‫لكن حاليا ال تــوجــد لدينا أي نية‬ ‫للتدوير وفــي مــراحــل الحقة يمكن‬ ‫ان يكون هناك تدوير لتجديد دماء‬ ‫الوزارة"‪.‬‬ ‫وبشأن مديونية ال ــوزارة‪ ،‬توقع‬

‫هنأ الرشيدي سمو أمير البالد‬ ‫وول ــي عـهــده األمـيــن وسـمــو رئيس‬ ‫مـجـلــس الـ ـ ـ ــوزراء وش ـع ــب الـكــويــت‬ ‫كافة بحلول شهر رمضان المبارك‪،‬‬ ‫وه ـنــأ أي ـضــا جـمـيــع الـعــامـلـيــن في‬ ‫كافة قطاعات وزارة الكهرباء والماء‬ ‫والعاملين في وزارة النفط ومؤسسة‬ ‫البترول والشركات التابعة لها‪.‬‬

‫الرئيس دونالد ترامب االنسحاب من االتفاق النووي العالمي مع‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫وكانت «توتال» الفرنسية حذرت أمس األول من أنها قد تتخلى‬ ‫عن مشروع غاز بمليارات الدوالرات في إيران إذا عجزت عن نيل‬ ‫إعفاء أميركي من العقوبات‪ ،‬مما يلقي بظالل من الشك على جهود‬ ‫تقودها أوروبا إلنقاذ االتفاق‪.‬‬ ‫‪٠٨‬‬

‫ترامب مهدد بخسارة «اإلنجاز‪...‬‬ ‫خارجية كوريا الشمالية جيم كي جوان‪ ،‬الذي رفض دعوات مستشار‬ ‫األمن القومي األميركي جون بولتون لنزع «النووي» الشمالي‪ ،‬على‬ ‫غرار ما حصل في ليبيا‪.‬‬ ‫وقال ترامب إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت قمة ‪ 12‬يوليو مع كيم‬ ‫ً‬ ‫ستمضي قدما‪ ،‬في وقت بررت كوريا الشمالية تراجعها بالمناورات‬ ‫المشتركة بين واشنطن وسيول‪.‬‬ ‫وفيما بدا أنه تنازل‪ ،‬أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن‬ ‫قاذفات «‪ »B52‬األميركية‪ ،‬القادرة على حمل أسلحة نووية لن تشارك‬ ‫ً‬ ‫في التدريبات الجوية المشتركة‪ ،‬خالفا للمرات السابقة‪.‬‬ ‫وواص ـلــت بـيــونــغ يــانــغ‪ ،‬أم ــس‪ ،‬الـتـصـعـيــد‪ ،‬قــائـلــة إنـهــا لــن تعقد‬ ‫محادثات مع كوريا الجنوبية ما لم يتم حل القضايا التي أدت إلى‬

‫«أوبك» تحافظ على استقرار النفط‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن العوامل السياسية‬ ‫فيما يتعلق بأسعار النفط في الفترة الحالية التي تشهدا‬ ‫ً‬ ‫تصعيدا سياسيا‪ ،‬قال الرشيدي «ان مجموعة أوبك ومن خارج‬ ‫أوبك تتعاون بشكل مستمر وفعال للمحافظة على استقرار‬ ‫السوق‪ ،‬والتأكيد على أن العرض والطلب هو المؤشر الرئيس‬ ‫لحاجة السوق والمستهلك لكي ال تتأثر السوق بأي عوامل‬ ‫سياسية غير عوامل العرض والطلب‪ ،‬وأعتقد أن فريق أوبك‬ ‫لديه القدرة على السيطرة على األسواق والتحكم به»‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن اتـفــاقـيــة ال ـغــاز مــع ال ـع ــراق تـمــر بمراحلها‬ ‫األخيرة‪ ،‬ولكننا حتى اآلن لم نصل إلى اتفاق نهائي‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى وجود لجان تعمل باستمرار إلنجاز االتفاق‪ ،‬وأن تأخير‬ ‫ابرام االتفاقية ال يعود ألي خالف مع الجانب العراقي‪ ،‬لكن‬ ‫تـفــاصـيــل أي ات ـفــاق ع ــادة مــا تــأخــذ بـعــض الــوقــت لتوقيعه‬ ‫بصورته النهائية‪.‬‬

‫تعليق اجتماع رفيع المستوى هذا األسبوع‪.‬‬ ‫وندد رئيس لجنة الوحدة السلمية في كوريا الشمالية ري سون‬ ‫جون بتدريبات ماكس ثاندر الجوية السنوية بين الواليات المتحدة‬ ‫وكــوريــا الجنوبية‪ ،‬كما انتقد بــرلـمــان كــوريــا الجنوبية إلجــرائــه‬ ‫محادثات مع شخصيات «وضيعة»‪ ،‬من دون أن يحددها باالسم‪.‬‬ ‫رغم ذلك أكدت كوريا الجنوبية‪ ،‬أمس‪ ،‬أنها ستسعى إلى التوسط‬ ‫بين الواليات المتحدة وكوريا الشمالية‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬نقلت صحيفة «أساهي» اليابانية عن مصادر مطلعة‬ ‫على ملف كوريا الشمالية أن الواليات المتحدة طلبت من بيونغ يانغ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن تشحن عبر البحار عددا من الرؤوس الحربية النووية وصاروخا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بالستيا عابرا للقارات‪ ،‬وغيرها من المواد النووية في غضون ‪6‬‬ ‫أشهر‪ .‬وربما يكون هذا األمر وراء التصعيد األخير‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت) ‪٢٦‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫‪ 2.27‬مليار دينار ميزانية «الصحة» لعام ‪2019/2018‬‬

‫العازمي‪ :‬خفض معدالت إرسال المرضى للعالج بالخارج وآلية جديدة وفق المعتمدات المالية‬ ‫عادل سامي‬

‫أكد محمد العازمي‪ ،‬أن وزارة‬ ‫الصحة تعمل على خفض‬ ‫معدالت إرسال المرضى للعالج‬ ‫بالخارج‪ ،‬بالتنسيق بين الوكالء‬ ‫المساعدين واللجان الطبية‬ ‫التخصصية‪.‬‬

‫كـ ـش ــف وكـ ـي ــل وزارة ال ـص ـحــة‬ ‫المساعد للشؤون المالية محمد‬ ‫العازمي‪ ،‬أن ميزانية الوزارة للعام‬ ‫ال ـم ــال ــي ‪ 2019/2018‬ت ـص ــل إل ــى‬ ‫‪ 2.270‬مليار دينار‪ ،‬وهي معروضة‬ ‫ً‬ ‫أمــام مجلس األمــة‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫ً‬ ‫هـنــاك تنسيقا مــع وزارة المالية‬ ‫بـشــأن برمجة الــدفـعــات الشهرية‬ ‫لـلـمـكــاتــب الـصـحـيــة ف ــي ال ـخ ــارج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الـتــي ك ــان م ـقــررا لـهــا ‪ 120‬مليون‬ ‫ً‬ ‫دينار سنويا‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال الـ ـع ــازم ــي‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫لـلـصـحــافـيـيــن ص ـب ــاح أم ــس على‬ ‫هامـ ــش استقب ـ ــال وزي ـ ـ ــر الصح ـ ــة‬ ‫د‪ .‬بـ ــاسـ ــل الـ ـصـ ـب ــاح لـلـمـهـنـئـيــن‬ ‫بـ ــرم ـ ـضـ ــان‪ ،‬إن مـ ـي ــزانـ ـي ــة ال ـس ـنــة‬ ‫ال ـم ــاض ـي ــة ب ـل ـغ ــت ‪ 1.973‬م ـل ـيــار‬ ‫ً‬ ‫دي ـنــار‪ ،‬الف ـتــا إل ــى أن ــه بخصوص‬ ‫ال ــزي ــادة بــالـمـيــزانـيــة فـهــي عـبــارة‬ ‫عن مبالغ تخص مطالبات للسنة‬ ‫السابقة لعقد شركة «إتنا» بقيمة‬ ‫ً‬ ‫‪ 70‬مليون دينار ومبلغ ‪ 35‬مليونا‬

‫لمكتب لـنــدن لمطالبات متأخرة‬ ‫للمستشفيات نتيجة عدم تعزيز‬ ‫ً‬ ‫البند‪ ،‬و‪ 15‬مليونا تخص مكتب‬ ‫ف ــرانـ ـكـ ـف ــورت ل ـم ـط ــال ـب ــات تـخــص‬ ‫ً‬ ‫السنة الماضية أيضا بسبب عدم‬ ‫كفاية المعتمد المالي لبند العالج‬ ‫بــال ـخــارج‪ ،‬وتــذمــر المستشفيات‬ ‫وال ـم ـص ـحــات ب ــال ـخ ــارج‪ ،‬وبسبب‬ ‫زيـ ــادة رواتـ ــب الـمــوظـفـيــن نتيجة‬ ‫التعيينات الجديدة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـع ــازم ــي إن الـمـيــزانـيــة‬ ‫المخصصة لبند العالج بالخارج‬ ‫التي رصدتها وزارة المالية خالل‬ ‫الـسـنــة الـمــالـيــة الـحــالـيــة هــي ‪188‬‬ ‫م ـل ـيــون ديـ ـن ــار‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى ‪120‬‬ ‫مليونا لتسديد مطالبات شركة‬ ‫«إتنا» بقيمة ‪ 70‬مليونا‪ ،‬ومطالبات‬ ‫متأخرة لمكاتب لندن وفرانكفورت؛‬ ‫بقيمة ‪ 35‬مـلـيــو نــا لمكتب لـنــدن‪،‬‬ ‫و‪ 15‬مليونا لمكتب فرانكفورات‪،‬‬ ‫وذلك لتأخر سداد تلك المطالبات‬ ‫لـ ـع ــدم كـ ـف ــاي ــة ال ـم ـع ـت ـم ــد ال ـم ــال ــي‬

‫جانب من المهنئين (تصوير ميالد غالي)‬ ‫المخصص لبند العالج بالخارج‬ ‫في السنة الماضية‪ ،‬الفتا إلى أنه‬ ‫يتم خصم مبالغ تخص التأمين‬

‫الكويت تشارك في اجتماع «الصحة العالمية»‬ ‫ق ــال م ـن ــدوب ال ـكــويــت ال ــدائ ــم ل ــدى األم ــم‬ ‫المتحدة والمنظمات الدولية األخ ــرى في‬ ‫جنيف‪ ،‬السفير جمال الغنيم‪ ،‬إن مشاركة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت فـ ــي اجـ ـتـ ـم ــاع ل ـم ـن ـظ ـمــة ال ـص ـحــة‬ ‫العالمية من ‪ 21‬الى ‪ 26‬الجاري ستركز على‬ ‫قضايا رئيسة إقليميا ودوليا‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـغـنـيــم‪ ،‬فــي تـصــريــح ل ـ «كــونــا»‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬أن ال ـم ـشــاركــة الـكــويـتـيــة سـتـتـنــاول‬ ‫مستجدات التعامل مــع المشهد العالمي‬ ‫لحالة الصحة العامة من مختلف الزوايا‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح أن األوض ـ ـ ـ ـ ــاع ال ـص ـح ـي ــة فــي‬

‫المنطقة سـتـكــون أيـضــا ضـمــن اهتمامات‬ ‫الوفد الكويتي الذي سيترأسه وزير الصحة‬ ‫الشيخ د‪ .‬باسل الصباح‪ ،‬السيما مكافحة‬ ‫األوب ـئــة واألمـ ــراض فــي ال ـعــراق ومخيمات‬ ‫الــاجـئـيــن ال ـســوري ـيــن الـمـنـتـشــرة ف ــي دول‬ ‫المنطقة‪ ،‬إلــى جــانــب الــوضــع الصحي في‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وذكــر أن الكويت مهتمة أيضا بمتابعة‬ ‫عـمــل ص ـنــدوق ال ـط ــوارئ ال ـتــابــع للمنظمة‬ ‫ل ـل ـتــدخــل ف ــي ال ـ ـحـ ــاالت الـ ـح ــرج ــة‪ ،‬السـيـمــا‬ ‫مــع انـ ــدالع ال ـف ـيــروس «إي ـب ــوال» م ـجــددا في‬

‫الكونغو‪ ،‬واالستجابة العاجلة التي قدمتها‬ ‫منظمة الصحة العالمية لتفادي السيناريو‬ ‫األسوأ‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـغ ـن ـيــم إن ال ـك ــوي ــت س ـت ـقــدم هــذا‬ ‫ال ـعــام أي ـضــا جــائــزتـهــا الـسـنــويــة للبحوث‬ ‫في مجال تعزيز الصحة‪ ،‬وذلك انطالقا من‬ ‫االهـتـمــام الكبير ال ــذي يوليه سمو األمير‬ ‫ال ـش ـيــخ ص ـب ــاح األحـ ـم ــد لـتـعــزيــز م ـجــاالت‬ ‫الرعاية بالصحة العامة‪ ،‬والتشجيع والدعم‬ ‫ال ـم ـتــواصــل الـ ــذي يـقــدمــه س ـمــوه للبحوث‬ ‫العلمية في جميع المجاالت‪.‬‬

‫«السكنية» تعيد طرح مناقصة للمباني‬ ‫العامة في «غرب عبدالله المبارك»‬ ‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫أعــادت المؤسسة العامة للرعاية السكنية طرح‬ ‫مناقصتها إلنشاء وإنجاز وصيانة المباني العامة‪،‬‬ ‫في كل من القطع السكنية ‪ 1‬و‪ 4‬و‪ 5‬في ضاحية ‪NB‬‬ ‫بمشروع مدينة غــرب عبدالله الـمـبــارك‪ ،‬بمنافسة‬ ‫شركات محلية وعالمية ضخمة‪.‬‬ ‫وعلمت «الـجــريــدة» من مصادرها أن المؤسسة‬ ‫أع ـ ـ ــادت ط ـ ــرح ال ـم ـن ــاق ـص ــة ذاتـ ـه ــا الن ـس ـح ــاب اح ــد‬ ‫المقاولين المتنافسين‪ ،‬بسبب وجود عراقيل تخص‬ ‫الكفالة البنكية لتنفيذ المشروع‪ ،‬األمر الذي استدعى‬ ‫إعــادة طرحها‪ ،‬مبينة ان «السكنية» مستعدة لهذا‬ ‫النوع من االجراءات الروتينية‪.‬‬ ‫وأكــدت المصادر في الوقت ذاتــه أن االج ــراء ات‬ ‫سليمة‪ ،‬ووفق الجداول الزمنية المعدة لها‪ ،‬بال أي‬ ‫تأخير‪ ،‬مضيفة أن المؤسسة انتهت من طرح جميع‬ ‫العقود الرئيسية الثالثة للمدينة‪ ،‬بما فيها عقود‬

‫●‬

‫زيادة العمالة‬ ‫بين عامي ‪2013‬‬ ‫و‪ 2014‬بلغت‬ ‫بنسبة ‪٪0.4‬‬

‫محمد الجاسم‬

‫ب ـع ــد ع ـ ــام مـ ــن إع ـ ـ ــان ت ـط ـب ـيــق س ـي ــاس ــة إحـ ــال‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ـي ــن مـ ـح ــل الـ ـعـ ـم ــال ــة الـ ـ ــوافـ ـ ــدة ال ـم ـت ــاح ــة‬ ‫تخصصاتهم‪ ،‬أظ ـهــرت إحـصــائـيــة دي ــوان الخدمة‬ ‫ال ـمــدن ـيــة تــراج ـعــا ف ــي أع ـ ــداد الـعــامـلـيــن بــالـجـهــات‬ ‫ال ـح ـكــوم ـيــة‪ ،‬خ ــاص ــة فـيـمــا يـتـعـلــق بــال ـع ـمــالــة غير‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫وبينت إحصائية الديوان التي حصلت «الجريدة»‬ ‫على نسخة منها أن الديوان ألغى عقود العمالة غير‬ ‫الكويتية بما يقارب ‪ 1128‬موظفا بين عامي ‪2017‬‬ ‫و‪ ،2018‬حيث بلغ عــددهــا فــي ‪ 2017‬نحو ‪،82061‬‬ ‫بنسبة ‪ 24.21‬فــي المئة مــن إجمالي العاملين في‬ ‫الـحـكــومــة‪ ،‬بينما وصــل عــددهــم فــي الـعــام الحالي‬ ‫حتى أبريل الماضي ‪ 80933‬بنسبة ‪ 23.14‬في المئة‬ ‫من إجمالي العمالة بالجهاز الحكومي‪.‬‬

‫نسبة التوظيف‬

‫قيادات‬ ‫األوقاف‬ ‫حريصون على‬ ‫دعم الجهود‬ ‫اإلنسانية‬ ‫وحب العطاء‬ ‫القطان‬

‫إغالق محلين للمواد الغذائية‬ ‫ومخالفة ‪ 3‬مصانع في صبحان‬

‫القطان تكرم الشعيب‬ ‫إنقاذ حياة اآلخرين المحتاجين‬ ‫للتبرع بــالــدم‪ ،‬وإدارات ـنــا مصدر‬ ‫لـبـنــك الـ ــدم خ ـصــوصــا ف ــي شهر‬ ‫رمضان»‪.‬‬

‫تعاون مثمر‬ ‫م ــن ج ــان ـب ـه ــا‪ ،‬ق ــال ــت الــوك ـي ـلــة‬ ‫ال ـم ـس ــاع ــدة بـ ـ ـ ــوزارة ال ـص ـح ــة د‪.‬‬ ‫ماجدة القطان‪« ،‬نشكر التعاون‬ ‫الـمـثـمــر ل ـ ــوزارة األوق ـ ــاف ممثلة‬ ‫في قطاع المساجد‪ ،‬الذي حصد‬ ‫ا ل ـ ـمـ ــر كـ ــز األول عـ ـل ــى م ـس ـت ــوى‬ ‫الكويت في حمالت العام الماضي‬

‫رابطة مزارعي الوفرة‪ :‬اليوسف منحنا‬ ‫شبرة لتسويق المنتج المحلي‬ ‫أش ــاد رئـيــس راب ـطــة مــزارعــي الــوفــرة المنتجين‪ ،‬فيصل الــدمــاك‪،‬‬ ‫بالجهود التي يقوم بها رئيس الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة‬ ‫السمكية‪ ،‬الشيخ محمد اليوسف‪ ،‬ودعمه لجموع المزارعين المنتجين‪،‬‬ ‫وخاصة رابطة مزارعي الوفرة المنتجين‪ .‬وأكد الدماك أن اليوسف قرر‬ ‫منح شبرة لالتحاد بمساحة ‪ 10‬آالف متر مربع في منطقة العارضية‪،‬‬ ‫لتكون متنفسا تسويقيا إلنتاج المزارعين‪ ،‬واعتمد كتاب تخصيص‬ ‫الشبرة وتسلمه أعضاء الرابطة الستكمال إجراءاتها في وزارات الدولة‬ ‫المختلفة‪ ،‬والحصول على الموافقات الالزمة إلنشائها في أسرع وقت‪.‬‬ ‫وقــال إن الرابطة شكلت أخيرا بعضوية أكثر من ‪ 250‬مزارعا من‬ ‫كبار المنتجين في منطقة الوفرة الزراعية‪ ،‬ويرجع سبب إنشائها‬ ‫نظرا لغياب مجلس إدارة لالتحاد الكويتي للمزارعين‪ ،‬في ظل الظروف‬ ‫الراهنة والمشاكل على الساحة الزراعية‪ ،‬مما تطلب ضرورة إيجاد‬ ‫جهة للمطالبة باحتياجات المزارعين‪.‬‬

‫محمد راشد‬

‫أ كـ ـ ــد م ـم ـث ــل وزارة األو قـ ـ ـ ــاف‬ ‫والـ ـش ــؤون اإلس ــام ـي ــة ف ــي حفل‬ ‫وزارة الـصـحــة‪ ،‬بمناسبة الـيــوم‬ ‫العالمي للمتبرعين بالدم الوكيل‬ ‫المساعد لـشــؤون الـقــرآن الكريم‬ ‫وال ــدراس ــات اإلســام ـيــة د‪ .‬وليد‬ ‫ا ل ـش ـع ـي ــب‪ ،‬أن «وزارة األو قـ ـ ــاف‬ ‫ً‬ ‫تمد يد التعاون دائما لمختلف‬ ‫مؤسسات الدولة‪ ،‬خصوصا في‬ ‫ما يتعلق بالجوانب اإلنسانية»‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـش ـع ـيــب‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫ص ـح ــاف ــي‪ ،‬ع ـل ــى ه ــام ــش تـكــريــم‬ ‫وزارة ال ـص ـحــة لـ ـ ـ «األوقـ ــاف» في‬ ‫حفل اليوم العالمي للمتبرعين‬ ‫ب ــال ــدم‪ ،‬ال ـ ــذي ش ـ ــارك ف ـيــه وك ــاء‬ ‫مـ ـس ــاع ــدون وم ـ ــدي ـ ــرو اإلدارات‬ ‫فــي وزارات ومــؤس ـســات عــديــدة‬ ‫ت ـحــت ش ـع ــار (ت ــأه ــب لـمـســاعــدة‬ ‫اآلخ ــري ــن‪ ،‬امـنـحـهــم دم ــك تقاسم‬ ‫معهم الحياة)‪ ،‬إن «تعاون قطاع‬ ‫ال ـم ـس ــاج ــد الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي مــع‬ ‫وزارة ال ـص ـحــة‪ ،‬مـمـثــا ف ــي بنك‬ ‫الدم المركزي‪ ،‬كان مضرب مثل‪،‬‬ ‫وستظل ال ــوزارة تمد يــدهــا لكل‬ ‫ع ـمــل م ــن الـمـمـكــن أن يـسـهــم في‬ ‫انقاذ أرواح الناس»‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار إل ـ ــى انـ ـن ــا «ن ـت ـع ــاون‬ ‫مــع بنك الــدم الـمــركــزي منذ عدة‬ ‫س ـ ـنـ ــوات‪ ،‬وش ــراك ـت ـن ــا مـسـتـمــرة‬ ‫معهم‪ ،‬وهي إحدى استراتيجيات‬ ‫وزارة األوق ــاف‪ ،‬ومستمرون في‬

‫التوظيف كانت بين عامي ‪ 2015‬و‪ 2016‬عندما‬ ‫ت ــم تــوظـيــف ‪ 4602‬مــوظــف غـيــر كــوي ـتــي‪ ،‬بعدما‬ ‫كان عدد العاملين غير الكويتيين في ‪ 2015‬بلغ‬ ‫‪ 75069‬بنسبة ‪ 23.90‬في المئة‪ ،‬ليصل في ‪2016‬‬ ‫الــى ‪ 79671‬بنسبة ‪ 24.20‬فــي المئة مــن إجمالي‬ ‫العاملين في الجهاز الحكومي‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن زيــادة العمالة بين عامي ‪2013‬‬ ‫و‪ 2014‬بـلـغــت بنسبة ‪ 0.4‬بــالـمـئــة‪ ،‬ب ـعــدد ‪1266‬‬ ‫موظفا‪ ،‬بينما كان عدد العاملين ‪ 71573‬موظفا‬ ‫في ‪ ،2013‬و‪ 72839‬موظفا في ‪.2017‬‬ ‫كما أظهرت اإلحصائية التفاوت بين العمالة‬ ‫غير الكويتية العربية‪ ،‬واألجنبية‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫الـعــربـيــة فــي ‪ 2013‬نـحــو ‪ 48745‬مــوظـفــا‪ ،‬بينما‬ ‫األجنبية ‪ 22828‬موظفا‪ ،‬وفي ‪ 2014‬العربية ‪49726‬‬ ‫واألجـنـبـيــة ‪ ،23113‬وف ــي ‪ 2015‬الـعــربـيــة ‪49817‬‬ ‫واألجـنـبـيــة ‪ ،25252‬وف ــي ‪ 2017‬الـعــربـيــة ‪50437‬‬ ‫واألجـنـبـيــة ‪ ،31624‬وف ــي ‪ 2018‬الـعــربـيــة ‪49337‬‬ ‫موظفا واألجنبية ‪ 31596‬موظفا‪.‬‬

‫وذكــرت اإلحصائية أن أكبر طفرة حصلت في‬

‫الشعيب‪ :‬نمد يد التعاون لمختلف مؤسسات الدولة‬ ‫كرمت «الصحة»‪ ،‬وزارة األوقاف‬ ‫والشؤون اإلسالمية بمناسبة‬ ‫حصولها على المركز األول على‬ ‫مستوى الكويت في حمالت‬ ‫العام الماضي للتبرع بالدم‪ ،‬إذ‬ ‫وصل عدد متبرعيها إلى‬ ‫‪ 3‬آالف‪.‬‬

‫في موضوع منفصل‪ ،‬استقبل‬ ‫وزي ــر الصحة د‪ .‬بــاســل الصباح‪،‬‬ ‫مــديــر مستشفى ال ـعــدان د‪ .‬هاني‬ ‫ال ـم ـط ـيــري‪ ،‬ون ــائ ــب ال ـمــديــر الـعــام‬ ‫لـ ـ ـش ـ ــؤون تـ ـغ ــذي ــة ال ـم ـج ـت ـم ــع فــي‬ ‫الـهـيـئــة الـعــامــة لـلـغــذاء والـتـغــذيــة‬ ‫د‪ .‬نـ ـ ـ ــوال الـ ـحـ ـم ــد وم ـ ــدي ـ ــر إدارة‬ ‫التوعية وتعزيز تغذية المجتمع‬ ‫وم ـ ـن ـ ـس ـ ـقـ ــة بـ ـ ــرنـ ـ ــامـ ـ ــج ت ـش ـج ـي ــع‬ ‫ال ــرض ــاع ــة ال ـط ـب ـي ـع ـيــة وت ـط ـب ـيــق‬ ‫م ـ ـبـ ــادرة ال ـم ـس ـت ـش ـف ـيــات صــديـقــة‬ ‫الطفل د‪ .‬منى الصميعي‪ ،‬والفريق‬

‫ديوان الخدمة‪ :‬طفرة بتوظيف ‪ 4602‬بالقطاع الحكومي بين ‪ 2015‬و‪2016‬‬

‫«األوقاف» تحصد المركز األول في التبرع بالدم‬ ‫●‬

‫مستشفى صديق للطفل‬

‫ً‬ ‫إلغاء عقود ‪ 1128‬موظفا غير كويتي خالل عام‬

‫النسحاب أحد المقاولين‪ ...‬والمتبقي ‪ 18‬شركة عالمية ومحلية‬ ‫المباني العامة‪ ،‬عالوة على دخول بعضها مرحلة‬ ‫ً‬ ‫التنفيذ بمدة تنفيذ تصل الــى ‪ 30‬شهرا وتشتمل‬ ‫على ‪ 99‬مبنى‪.‬‬ ‫وكشفت الجريدة الرسمية «الكويت الـيــوم» عن‬ ‫طرح المؤسسة‪ ،‬مطلع االسبوع الجاري‪ ،‬مناقصتها‬ ‫بتنافس ‪ 18‬شركة‪ ،‬لتنفيذ المباني العامة في مدينة‬ ‫غرب عبدالله المبارك‪ ،‬تضم مقاولين عالميين من‬ ‫الـصـيــن والـهـنــد وتــرك ـيــا‪ ،‬ع ــاوة عـلــى المقاوليين‬ ‫المحليين‪.‬‬ ‫وأع ـل ـن ــت ال ـم ــؤس ـس ــة أن م ــوع ــد اإلق ـ ـفـ ــال ل ـطــرح‬ ‫المناقصة ‪ 20‬يونيو المقبل‪ ،‬بكفالة أولوية بقيمة‬ ‫نصف مليون دينار صالحة لمدة ‪ 90‬يوما‪ ،‬محددة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االحد المقبل موعدا نهائيا الي استفسارات‪.‬‬ ‫أما الشركات الالفتة المتنافسة على المشروع‪،‬‬ ‫فضمت ليماك التركية وسينو هــا يــدرو الصينية‬ ‫وشونغنغ الصينية والمقاولون العرب الكويتية‬ ‫وغيرها من الشركات األخرى‪.‬‬

‫الصحي للطلبة بمعدل مليوني‬ ‫دي ـ ـنـ ــار ش ـه ــري ــا ل ـج ـم ـيــع ال ـط ـل ـبــة‬ ‫الــدارس ـيــن فــي ال ـخ ــارج‪ ،‬وتخصم‬ ‫مــن الـمـبــالــغ المخصصة للعالج‬ ‫بــالـخــارج‪ ،‬وتحمل على بند عهد‬ ‫دفعات واعتمادات نقدية خصما‬ ‫من ميزانية العالج بالخارج‪ ،‬مما‬ ‫يسبب ع ـجــزا فــي معتمد الـعــاج‬ ‫بالخارج‪.‬‬ ‫وأ عـ ـ ـ ـل ـ ـ ــن أن وزارة ا لـ ـصـ ـح ــة‬ ‫ب ــا ل ـت ـن ـس ـي ــق م ـ ــع إدارة ا لـ ـع ــاج‬ ‫ب ــال ـخ ــارج وب ـن ــاء ع ـلــى تعليمات‬ ‫ً‬ ‫الـ ـقـ ـي ــادة ال ـع ـل ـي ــا ت ـ ـ ــدرس ح ــال ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫إيجاد آلية إلرسال المرضى طبقا‬ ‫للمعتمدات المالية وفي حدودها‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الوزارة تعمل على‬ ‫خـفــض م ـعــدالت إرس ــال المرضى‬ ‫للعالج بالخارج‪ ،‬بالتنسيق بين‬ ‫الـ ــوكـ ــاء ال ـم ـس ــاع ــدي ــن وال ـل ـج ــان‬ ‫الطبية التخصصية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال الـ ـع ــازم ــي‪ ،‬إن م ـيــزان ـيــة‬

‫األعـ ـم ــال تـبـلــغ ‪ 7‬مــاي ـيــن دي ـن ــار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرجحا أن يتم صرفها مع رواتب‬ ‫شهر مايو الجاري أو بداية يونيو‬ ‫ً‬ ‫الـمـقـبــل‪ ،‬م ـش ـيــرا إل ــى أن مـيــزانـيــة‬ ‫األعـمــال الممتازة للعام الماضي‬ ‫كانت ‪ 8‬ماليين دينار‪.‬‬

‫الـ ـمـ ـس ــؤول ع ــن وح ـ ــدة ال ــرض ــاع ــة‬ ‫ال ـط ـب ـي ـع ـيــة ب ـم ـس ـت ـش ـفــى الـ ـع ــدان‬ ‫بقيادة رئيسة قسم األطفال الخدج‬ ‫وحــدي ـثــي الـ ـ ــوالدة ف ــي مستشفى‬ ‫العدان د‪ .‬نيران النقيب‪ ،‬لتكريمهم‬ ‫ب ـم ـنــاس ـبــة حـ ـص ــول ال ـق ـس ــم عـلــى‬ ‫لـقــب «قـســم خ ــدج وحــديـثــي والدة‬ ‫صديق للطفل»‪ ،‬بعد أن تم التقييم‬ ‫بواسطة الفريق المحلي المدرب‬ ‫لتلك المهمة‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــدت أن مـسـتـشـفــى ال ـع ــدان‬ ‫يعد األول والوحيد على مستوى‬ ‫مستشفيات ا ل ـكــو يــت الحكومية‬ ‫والخاصة‪ ،‬الذي تمكن من تطبيق‬ ‫ك ــاف ــة ال ـم ـعــاي ـيــر ال ـت ــي وضـعـتـهــا‬ ‫م ـ ـن ـ ـظ ـ ـمـ ــة ال ـ ـص ـ ـح ـ ــة ال ـ ـعـ ــال ـ ـم ـ ـيـ ــة‬ ‫و»ال ـيــون ـي ـس ـيــف» لـلـحـصــول على‬ ‫ه ــذا الـلـقــب واألهـ ــم أن ــه تـمـكــن من‬ ‫االسـ ـتـ ـم ــرار ب ـح ـي ــازة هـ ــذا الـلـقــب‬ ‫ً‬ ‫والذي يعد إنجازا يستحق التكريم‬ ‫واإلشادة‪.‬‬

‫ل ـل ـت ـب ــرع بـ ــالـ ــدم‪ ،‬إذ وص ـ ــل ع ــدد‬ ‫متبرعيه إلــى ‪ 3‬آالف»‪ ،‬موضحة‬ ‫ان «هـ ـ ــذا ال ـم ــرك ــز ال ـم ـت ـق ــدم ي ــدل‬ ‫على حرص قيادات ومسؤولين‬ ‫وال ـعــام ـل ـيــن ف ــي وزارة األوقـ ــاف‬ ‫ع ـلــى دعـ ــم ال ـج ـه ــود اإلن ـســان ـيــة‪،‬‬ ‫وحــب العطاء واإليـثــار واللحمة‬ ‫المجتمعية بـيــن كــل مؤسسات‬ ‫الكويت»‪.‬‬

‫عمل إنساني‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬ث ـ ـ ّـم ـ ــن م ـ ــدي ـ ــر إدارة‬ ‫مساجد محافظة حولي د‪ .‬خالد‬

‫الحيص‪« ،‬دور إدارة خدمات نقل‬ ‫الــدم في هذا الموضوع»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ــى أن «ح ـص ــد وزارة األوقـ ــاف‬ ‫ال ـم ــرك ــز األول ب ــداي ــة ال ن ـهــايــة‪،‬‬ ‫السيما أننا مستمرون في دعم‬ ‫العمل اإلنساني في كل قطاعات‬ ‫الكويت بأغلى ما يملكه اإلنسان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أننا في شهر الخير»‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ـه ـت ــه‪ ،‬ق ـ ــال م ــدي ــر إدارة‬ ‫مساج ـ ـ ـ ــد محافظ ـ ـ ـ ـ ـ ــة األحم ـ ـ ـ ــدي‬ ‫د‪ .‬أحمد العتيبي‪ ،‬إن «إدارة مساجد‬ ‫األح ـ ـ ـمـ ـ ــدي س ـت ـف ـت ــح م ـس ــاج ــده ــا‬ ‫ً‬ ‫للتبرع كعادتها‪ ،‬ولــن تألو جهدا‬ ‫عن دعم العمل اإلنساني»‪.‬‬

‫●‬

‫عادل سامي‬

‫أغلقت إدارة تفتيش محافظة مبارك الكبير بالهيئة العامة للغذاء‬ ‫والتغذية محلين لمنشآت غدائية في المحافظة‪ ،‬وخالفت ‪ 3‬مصانع‬ ‫وسيارة نقل مواد عذائية في منطقة صبحان‪.‬‬ ‫وقال مراقب إدارة العالقات العامة واإلعالم بالتكليف‪ ،‬محمد جراق‪،‬‬ ‫إن جوالت التفتيش‪ ،‬أسفرت عن غلق محلين لمنشأة غذائية لمخالفتهما‬ ‫لوائح هيئة الغذاء والتغذية‪.‬‬ ‫وأضــاف جــراق أن االدارة قامت بجولة أخــرى على مصانع منطقة‬ ‫صبحان‪ ،‬وأسفرت عن الكشف على ‪ 18‬مصنعا ومخالفة مصنع على‬ ‫تحضير مواد غذائية من دون بطاقة المعلومات الغذائية على المنتج‪،‬‬ ‫ومخالفة مصنع آخر على تخزين المواد الغذائية بظروف صحية غير‬ ‫مناسبة‪ ،‬إضافة الى مخالفة سيارة‪ ،‬ومخالفة مصنع على عدم االلتزام‬ ‫باشتراطات النظافة العامة‪ ،‬وتشغيل عامل قبل استخراج شهادة صحية‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫«زكاة سلوى» توزع‬ ‫السالل الغذائية‬ ‫هنأ أمين صندوق لجنة زكاة‬ ‫سلوى التابعة لجمعية النجاة‬ ‫الخيرية‪ ،‬عمر الكندري‪ ،‬أهل‬ ‫الكويت والمسلمين قاطبة‬ ‫بشهر الخير الفضيل‪ ،‬سائال‬ ‫الحق سبحانه أن يجعل‬ ‫الكويت دار أمن وإيمان وسائر‬ ‫بالد المسلمين‪.‬‬ ‫وقال الكندري‪ :‬حرصنا قبل‬ ‫حلول الشهر الفضيل على‬ ‫توزيع السالل الغذائية لألسر‬ ‫المستفيدة داخل الكويت‪ ،‬حيث‬ ‫تمكنا من توزيع ‪ 215‬سلة‬ ‫بتبرع كريم من البنك األهلي‬ ‫والشركة التجارية العقارية‪،‬‬ ‫كما وزعت اللجنة الكوبونات‬ ‫لألسر المتعففة‪.‬‬ ‫وتتفاوت قيمة الكوبون حسب‬ ‫عدد أفراد األسرة‪ ،‬وتقوم‬ ‫فكرة الكوبون على التعاقد‬ ‫مع إحدى الشركات التجارية‪،‬‬ ‫ومن خاللها يصرف المستفيد‬ ‫المواد الغذائية التي يحتاج‬ ‫إليها مع المحافظة الشديدة‬ ‫على كرامته‪.‬‬

‫«نسائية حلقات الدويخ»‬ ‫ّكرمت ‪ 27‬حافظة‬ ‫أقامت إدارة مساجد األحمدي‬ ‫حفال لتكريم ‪ 27‬طالبة من‬ ‫حافظات كتاب الله بالحلقات‬ ‫النسائية التابعة لمسجد الفي‬ ‫الدويخ‪ ،‬التي تمت بإشراف‬ ‫ومتابعة إمام المسجد الشيخ‬ ‫حسن العجمي‪.‬‬ ‫وقد حظي الحفل بتالوات‬ ‫متعددة ومتميزة من‬ ‫مستويات عدة‪ ،‬وبحضور‬ ‫األمهات‪ ،‬مما ساهم في تعزيز‬ ‫روح التنافس الشريف بين‬ ‫الحافظات‪ ،‬عالوة على زرع‬ ‫األخالق الطيبة في نفوسهم‬ ‫وحثهن على متابعة ومواصلة‬ ‫الحفظ‪ ،‬وتحويل ما تم حفظه‬ ‫إلى واقع عملي ومنهج حياة‪.‬‬

‫«السراج المنير» ّ‬ ‫تكرم الفائزين‬ ‫بمسابقة الوسائل التعليمية‬

‫افتتح مدير إدارة السراج المنير‬ ‫بوزارة األوقاف والشؤون‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬د‪ .‬فهد الجنفاوي‪،‬‬ ‫حفل تكريم المعلمين‬ ‫والمعلمات الفائزين في معرض‬ ‫ومسابقة الوسائل التعليمية‬ ‫العاشر «بمسرح الهيئة‬ ‫الخيرية بمنطقة جنوب السرة»‪،‬‬ ‫الذي تقيمه مراقبة التوجيه‬ ‫الفني متمثال بقسم الوسائل‬ ‫والتقنيات التربوية‪ ،‬وذلك‬ ‫حرصا على بث روح التميز‬ ‫في كل جانب من جوانب العمل‬ ‫اإلداري لنشر ما هو جديد‬ ‫من ابتكار في أحدث الوسائل‬ ‫التعليمية للطلبة‪ ،‬وكما عودتنا‬ ‫إدارة السراج المنير بحرصها‬ ‫الشديد على إقامة معرض‬ ‫للبنين وآخر للبنات‪.‬‬ ‫وأعلن الجنفاوي في كلمة‬ ‫بالمناسبة «أهمية أحدث‬ ‫الوسائل العلمية في تأصيل‬ ‫القيم الدينية لدى أبنائنا‬ ‫وبناتنا‪ ،‬وحمايتهم من‬ ‫األفكار الضالة كاإللحاد‬ ‫والغلو واكتشاف مواهبهم‬ ‫وتنمية شخصيتهم والحفاظ‬ ‫عليهم وصقل مهارتهم‪،‬‬ ‫ليكونوا لبنة صالحة‬ ‫لمجتمعهم‪.‬‬

‫«التعريف باإلسالم»‬ ‫تطرح ‪#‬خير_لك‬ ‫قدم المدير العام للجنة‬ ‫التعريف باإلسالم‪ ،‬فريد‬ ‫العوضي‪ ،‬التهاني والتبريكات‬ ‫ألهل الكويت‪ ،‬خاصة‬ ‫والمسلمين عامة بقدوم شهر‬ ‫رمضان المبارك‪ ،‬سائال الحق‬ ‫سبحانه أن يحفظ الكويت‬ ‫وأهلها من كل سوء وسائر‬ ‫بالد المسلمين‪ ،‬معتبرا شهر‬ ‫رمضان فرصة ثمينة يجب‬ ‫استثمارها بالتزود بوقود‬ ‫الطاعة والعمل الصالح‪ ،‬معلنا‬ ‫طرح الحملة اإلعالمية الكبرى‬ ‫‪ #‬خير_ لك‪ ،‬وتهدف الحملة‬ ‫إلى جمع الزكاة والصدقات‬ ‫وصرفها بمصارفها الشرعية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ ١٨‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«التربية»‪ :‬لجان «الثانوية» جاهزة‪ ...‬وال تعسف مع الطلبة‬

‫‪ 38‬ألف طالب يبدأون االختبارات صباح األحد والنتائج يعلنها الوزير ‪ 4‬يونيو‬ ‫فهد الرمضان‬

‫بـيـنـمــا ي ـ ــؤدي ‪ 37846‬طــالـبــا‬ ‫وطالبة اختباراتهم فــي شهادة‬ ‫الثانوية العامة صباح بعد غد‪،‬‬ ‫كشفت م ـصــادر تــربــويــة مطلعة‬ ‫أن وكيل وزارة التربية د‪ .‬هيثم‬ ‫األثري شدد على ضرورة متابعة‬ ‫مديري المناطق التعليمية أداء‬

‫نعف مديري مدارس‬ ‫الكندري‪ :‬لم ِ‬ ‫بسبب الغش‪ ...‬هم اعتذروا‬ ‫قالت وكيلة التعليم العام فاطمة الكندري إن الوزارة استكملت‬ ‫جميع استعداداتها الختبارات الثانوية العامة التي ستنطلق األحد‬ ‫المقبل‪ ،‬وشكلت لجانا لإلشراف على هذه االختبارات بقيادة مديري‬ ‫المدارس‪ ،‬مؤكدة أنه لم يتم إعفاء أي مدير عن تلك اللجان لتورطهم‬ ‫في الغش باالختبارات كما تم تداوله‪ ،‬بل االمر اختياري ال إجباري‪.‬‬ ‫وأوضحت أن «بعض المديرين قدموا اعتذارهم عن العمل في‬ ‫اللجان‪ ،‬ويرغبون في البقاء بمدارسهم‪ ،‬وبــدورنــا نقدر ونحترم‬ ‫رأيهم»‪ ،‬الفتة الى «اننا ال يمكن تجاهل ما قام به مديرو المدارس‬ ‫طوال العام الدراسي من جهود جبارة للمحافظة على سير العملية‬ ‫التعليمية في مدارسهم»‪.‬‬

‫رؤس ـ ــاء ل ـجــان االخ ـت ـب ــارات أوال‬ ‫ب ــأول‪ ،‬وتأكيد عــدم التعسف مع‬ ‫الطلبة في تطبيق الئحة الغش‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـ ـ ــت الـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ــادر‪،‬‬ ‫ل ـ «الـجــريــدة»‪ ،‬أن األث ــري نبه إلى‬ ‫أال ي ـ ـكـ ــون ت ـس ـج ـي ــل الـ ـح ــرم ــان‬ ‫الـنـهــائــي لـلـطــالــب إال بـعــد رصــد‬ ‫أدوات الغش بشكل واضــح مثل‬ ‫الهواتف النقالة أو السماعات أو‬ ‫األوراق وما يعرف بـ«البراشيم»‪،‬‬ ‫وتـ ـ ـسـ ـ ـجـ ـ ـي ـ ــل الـ ـ ـمـ ـ ـحـ ـ ـض ـ ــر وفـ ـ ــق‬ ‫اإلجراءات واللوائح‪.‬‬ ‫وبينت أن اإلدارات المدرسية‬ ‫ان ـ ـت ـ ـهـ ــت م ـ ـ ــن تـ ـجـ ـهـ ـي ــز قـ ــاعـ ــات‬ ‫االخـ ـتـ ـب ــارات وع ـم ــل الـتــرتـيـبــات‬ ‫الالزمة الستقبال الطلبة صباح‬ ‫األح ـ ــد‪ ،‬الس ـي ـمــا أن االخ ـت ـب ــارات‬ ‫س ـت ـبــدأ ف ــي ال ـع ــاش ــرة ص ـبــاحــا‪،‬‬ ‫الفتة إلى أن الوزارة انتهت كذلك‬ ‫م ــن ت ـج ـه ـيــز ك ـن ـت ــرول ــي الـعـلـمــي‬ ‫واألدبـ ـ ــي وتــوف ـيــر المصححين‬ ‫والمالحظين‪ ،‬إذ سيتم تصحيح‬ ‫االخ ـت ـب ــارات أوال ب ـ ــأول‪ ،‬ورص ــد‬ ‫الـنـتــائــج فــي األج ـهــزة اسـتـعــدادا‬ ‫إلعالنها في ‪ 4‬يونيو المقبل من‬

‫خالل وزير التربية وزير التعليم‬ ‫ال ـع ــال ــي د‪ .‬ح ــام ــد ال ـع ــازم ــي في‬ ‫مؤتمر صحافي‪.‬‬ ‫وفـ ــي س ـي ــاق م ـت ـصــل‪ ،‬انـتـهــت‬ ‫مـ ــدارس الـمــرحـلـتـيــن االبـتــدائـيــة‬ ‫وال ـم ـت ــوس ـط ــة‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬م ــن رصــد‬

‫نتائج الطلبة فــي الـصـفــوف من‬ ‫األول ح ـت ــى الـ ـت ــاس ــع‪ ،‬ح ـي ــث تــم‬ ‫رفــع النتائج على موقع الــوزارة‬ ‫ال ــرسـ ـم ــي‪ ،‬وق ـ ــد ب ــاش ــرت بـعــض‬ ‫ال ـ ـمـ ــدارس ص ـب ــاح أمـ ــس تــوزيــع‬ ‫الشهادات الدراسية على الطلبة‪،‬‬

‫«الزكاة» أطلق حملة «عيش حياتك‪ ...‬وعطهم حياة»‬ ‫تهدف إلى تسليط الضوء على الفئة المستحقة وترسيخ التكافل االجتماعي‬ ‫ص ــرح م ــدي ــر إدارة ال ـعــاقــات‬ ‫العامة واإلعــام في بيت الزكاة‪،‬‬ ‫عـبــدالـعــزيــز ال ـب ـطــي‪ ،‬ب ــأن الـبـيــت‬ ‫أطلق حملته اإلعالمية الجديدة‬ ‫م ـن ـت ـص ــف شـ ـعـ ـب ــان الـ ـم ــاض ــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتـ ـ ــزام ـ ـ ـنـ ـ ــا مـ ـ ــع ش ـ ـهـ ــر رم ـ ـضـ ــان‬ ‫ال ـ ـم ـ ـبـ ــارك‪ ،‬ت ـح ــت شـ ـع ــار «ع ـيــش‬ ‫حياتك‪ ...‬وعطهم حياة»‪.‬‬ ‫وت ـهــدف الـحـمـلــة إل ــى تسليط‬ ‫ال ـض ــوء ع ـلــى ال ـف ـئــة الـمـسـتـحـقــة‬ ‫مــن خــال ترسيخ مـبــدأ التكافل‬ ‫وال ـم ـســؤول ـيــة االج ـت ـمــاع ـيــة عن‬ ‫ط ــري ــق م ـش ــارك ــة اآلخ ــري ــن‪ ،‬ومــد‬ ‫جسور العون لهم‪ ،‬مما سيساهم‬ ‫فــي تحقيق التآلف والطمأنينة‬ ‫بين أفــراد المجتمع‪ ،‬بالرغم من‬ ‫اختالفاتهم االجتماعية والمادية‪.‬‬ ‫وقال البطي‪ ،‬في تصريح له‪ ،‬إن‬

‫الحملة تتضمن عددا من األدوات‬ ‫اإلعــام ـيــة لـلـتــوعـيــة بـتـلــك الفئة‬ ‫الـمـسـتـحـقــة‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى عــرض‬ ‫خــدمــات الـبـيــت‪ ،‬وإب ــراز أنشطته‬ ‫وم ـش ــاري ـع ــه ال ـخ ـي ــري ــة وق ـن ــوات‬ ‫التحصيل فيه‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ـ ــح أن ب ـ ـيـ ــت الـ ـ ــزكـ ـ ــاة‬ ‫متمثال في إدارة العالقات العامة‬ ‫واإلعـ ـ ـ ـ ـ ــام‪ ،‬وفـ ـ ــي إطـ ـ ـ ــار حـمـلـتــه‬ ‫اإلعــام ـيــة الــرمـضــانـيــة سينشر‬ ‫‪ 7‬أخـبــار و‪ 30‬تقريرا عــن أحكام‬ ‫وفـ ـت ــاوى ال ــزك ــاة و‪ 3‬تـحـقـيـقــات‬ ‫صـ ـح ــافـ ـي ــة ع ـ ــن م ـ ـشـ ــاريـ ــع ب ـيــت‬ ‫الــزكــاة المختلفة وخدماته‪ ،‬إلى‬ ‫جانب نشر إعالنات في الصحف‪،‬‬ ‫وطباعة وتوزيع فالير عن زكاة‬ ‫أس ـهــم ال ـشــركــات‪ ،‬بــالـتـعــاون مع‬ ‫إدارة تـنـمـيــة الـ ـم ــوارد ف ــي بيت‬

‫الزكاة‪ ،‬وتنفيذ وطباعة كتيبات‬ ‫احـتـســاب زك ــاة األس ـهــم‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫بـ ــانـ ــرات وس ـت ـي ـك ــرات ورول أب‬ ‫لمشروعي والئم اإلفطار المحلي‬ ‫وزكاة الفطر وعددا من اإلعالنات‬ ‫ال ـم ـي ـغ ــا ف ــي ج ـم ـيــع م ـحــاف ـظــات‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت وإعـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــات الـ ـس ــوب ــر‬ ‫يــونـيـبــول عـلــى ال ـطــرق السريعة‬ ‫وال ـ ـمـ ــواقـ ــع الـ ـمـ ـتـ ـع ــددة ل ـخــدمــة‬ ‫فريضة الــزكــاة وإب ــراز دور بيت‬ ‫الزكاة في هذا المجال‪.‬‬ ‫وأ ضـ ـ ـ ــاف ا ل ـب ـط ــي أن اإلدارة‬ ‫أنـ ـتـ ـج ــت أيـ ـض ــا خـ ـ ــال رمـ ـض ــان‬ ‫ال ـ ـ ـحـ ـ ــالـ ـ ــي أنـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ــودة مـ ـ ـص ـ ــورة‬ ‫وإعــانـيــن تلفزيونيين وإعــانــا‬ ‫إذاعـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــا وت ـ ـص ـ ـم ـ ـيـ ــم الـ ـحـ ـمـ ـل ــة‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬وبث إعالنات في عدة‬ ‫ق ـن ــوات تـلـفــزيــونـيــة‪ ،‬وت ــم إن ـتــاج‬

‫سلة بلدي ‬

‫‪ 10‬ف ــاش ــات خ ــاص ــة بـمـشــاريــع‬ ‫البيت تبث على مواقع التواصل‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاع ــي‪ ،‬إل ـ ــى ج ــان ــب عـمــل‬ ‫تعديالت وإضافات على شاشات‬ ‫بيت الزكاة الداخلية والخارجية‪،‬‬ ‫وعمل‪ 11‬لقاء تلفزيونيا وإذاعيا‬ ‫ألع ـم ــال الـبـيــت وأنـشـطـتــه ط ــوال‬ ‫شهر رمضان المبارك على إذاعة‬ ‫وت ـل ـف ــزي ــون ال ـك ــوي ــت وعـ ـ ــدد مــن‬ ‫ال ـق ـنــوات الـفـضــائـيــة والـمـحـلـيــة‪،‬‬ ‫إلى جانب كتابة وإنتاج ‪ 60‬حلقة‬ ‫لبرامج إذاعية مختلفة وبثها في‬ ‫إذاعة الكويت‪.‬‬ ‫وش ـ ـكـ ــر الـ ـبـ ـط ــي سـ ـم ــو أم ـي ــر‬ ‫البالد وسمو ولي العهد وسمو‬ ‫رئيس مجلس ال ــوزراء والشعب‬ ‫الكويتي والمحسنين الكرام على‬ ‫مساهمتهم ودعمهم المتواصل‬

‫علي حسن‬

‫«تراخيص العاصمة» تصدر‬ ‫ً‬ ‫‪ 124‬ترخيصا في أبريل‬

‫حملة على البقاالت‬ ‫المتنقلة بالجهراء‬

‫رفع ‪ 1218‬م‪ 3‬من المخلفات‬ ‫واألنقاض باألحمدي‬

‫أصدرت إدارة التراخيص الهندسية بالعاصمة‬ ‫خالل أبريل الماضي ‪ 124‬ترخيصا برسوم بلغت‬ ‫‪ 1384‬دينارا‪.‬‬ ‫وأوضــح مدير اإلدارة‪ ،‬نــزار الـعــواد‪ ،‬أن اإلدارة‬ ‫أصدرت كل التراخيص الخاصة بالبناء بالسكن‬ ‫الخاص واالستثماري‪ ،‬الى جانب إصدار جميع‬ ‫ال ـت ــراخ ـي ــص ال ـخ ــاص ــة بــال ـت ـعــديــات واإلض ــاف ــة‬ ‫والترميم والهدم‪.‬‬ ‫وأضاف أنه تم إصدار ‪ 26‬ترخيص بناء جديدا‪،‬‬ ‫ف ـضــا ع ــن ‪ 82‬تــرخ ـيــص ت ـعــديــل وإض ــاف ــة‪ ،‬و‪12‬‬ ‫ترخيص هدم و‪ 4‬تراخيص زراعة‪.‬‬

‫ش ـنــت إدارة ال ـن ـظــافــة الـعــامــة‬ ‫وإش ـغــاالت الـطــريــق بـفــرع بلدية‬ ‫م ـحــاف ـظــة الـ ـجـ ـه ــراء ح ـم ـلــة عـلــى‬ ‫الـ ـب ــاع ــة ال ـج ــائ ـل ـي ــن والـ ـبـ ـق ــاالت‬ ‫وال ـم ـط ــاع ــم ال ـم ـت ـن ـق ـلــة بـمـنـطـقــة‬ ‫س ـع ــد ال ـع ـب ــدال ـل ــه وط ــري ــق ك ـبــد‪،‬‬ ‫حيث أسفرت عن رفع ‪ 9‬سيارات‬ ‫يـسـتـخــدمـهــا ال ـب ــاع ــة ال ـجــائ ـلــون‬ ‫كمطاعم وبقاالت متنقلة‪ ،‬إضافة‬ ‫الى تحرير ‪ 4‬مخالفات ووضع ‪8‬‬ ‫ملصقات لسيارات مهملة‪.‬‬

‫قامت إدارة النظافة العامة وإشغاالت الطرق‬ ‫بـفــرع بـلــديــة محافظة األح ـمــدي بـجــولــة تفقدية‬ ‫على كافة أرجــاء المحافظة‪ ،‬بهدف رفع مستوى‬ ‫النظافة العامة بالمحافظة‪ ،‬حيث تم رفع ‪1218‬م‪3‬‬ ‫من المخلفات واألنقاض‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬أوضــح مدير إدارة النظافة‬ ‫العامة طــال العقاب أن الجولة استهدفت الحد‬ ‫م ــن ظ ــاه ــرة ال ـبــاعــة الـجــائـلـيــن ورفـ ــع ال ـس ـيــارات‬ ‫والقوارب المهملة‪ ،‬ورفع األنقاض المجهولة من‬ ‫ســاحــات المحافظة‪ ،‬مشيرا الــى أنــه تــم رف ــع ‪19‬‬ ‫سيارة مهملة‪.‬‬

‫«الكويت الخيري»‬ ‫تدشن مركز «أنوار»‬ ‫ك ـ ــرم ـ ــت جـ ـمـ ـعـ ـي ــة م ـل ـت ـقــى‬ ‫ال ـكــويــت ال ـخ ـيــري‪ ،‬اإلداري ـي ــن‬ ‫واإلعـ ـ ــام ـ ـ ـي ـ ـ ـيـ ـ ــن وال ـ ـ ـ ــرع ـ ـ ـ ــاة‬ ‫المساهمين في إنجاح ملتقى‬ ‫اتـحــاد الـمـبــرات والجمعيات‬ ‫ال ـخ ـيــريــة األول ت ـحــت شـعــار‬ ‫«نحو التكامل المنشود بين‬ ‫القطاع الحكومي ومؤسسات‬ ‫ال ـع ـم ــل ال ـ ـخ ـ ـيـ ــري‪ ...‬ال ـح ـل ــول‬ ‫والمقترحات»‪ ،‬والذي أقيم يوم‬ ‫‪ 8‬الجاري‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت رئـ ـيـ ـس ــة م ـج ـلــس‬ ‫إدارة ا ل ـج ـم ـع ـي ــة د‪ .‬فــا ط ـمــة‬ ‫ال ـ ـ ــدويـ ـ ـ ـس ـ ـ ــان‪ ،‬فـ ـ ــي ت ـص ــري ــح‬ ‫صحافي‪ ،‬أمس‪ ،‬إن «الجمعية‬ ‫تعلن تأسيس مركز الكويت‬ ‫ل ـل ـم ـس ــؤول ـي ــة ال ـم ـج ـت ـم ـع ـيــة‬ ‫ف ــي ال ـق ـطــاع اإلن ـســانــي تحت‬ ‫مـسـمــى «أنـ ـ ــوار»‪ ،‬حـيــث يعقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـمـ ــركـ ــز م ـ ــؤتـ ـ ـم ـ ــرا ك ــوي ـت ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫دولـ ـ ـ ـي ـ ـ ــا ي ـ ـت ـ ـنـ ــاول مـ ــوضـ ــوع‬ ‫«المسؤولية المجتمعية في‬ ‫الـعـمــل اإلن ـســانــي» فــي الــربــع‬ ‫األخ ـ ـيـ ــر مـ ــن ش ـه ــر سـبـتـمـبــر‬ ‫المقبل‪ ،‬بالتعاون مع «الشبكة‬ ‫اإلق ـ ـل ـ ـي ـ ـم ـ ـيـ ــة لـ ـلـ ـمـ ـس ــؤولـ ـي ــة‬ ‫ال ـم ـج ـت ـم ـع ـي ــة» ومـ ـق ــره ــا فــي‬ ‫مملكة البحرين‪ ،‬وأفرعها في‬ ‫العديد من الدول العربية‪.‬‬ ‫وأضـ ــافـ ــت الـ ــدوي ـ ـسـ ــان أن‬ ‫«المسؤولية المجتمعية تجاه‬ ‫القطاع الخيري واإلنساني من‬ ‫قبل القطاع الخاص أصبحت‬ ‫الـ ـ ـي ـ ــوم أح ـ ـ ــد أه ـ ـ ــم م ـقــاي ـيــس‬ ‫الـتـقــدم ومــن ذلــك مــا جــاء في‬ ‫أهـ ــداف الـتـنـمـيــة الـمـسـتــدامــة‬ ‫لألمم المتحدة ‪ ،2030‬وخطة‬ ‫التنمية للكويت»‪.‬‬

‫ويـسـتـمــر ال ـتــوزيــع حـتــى نهاية‬ ‫االسبوع المقبل‪ ،‬في حين انتهى‬ ‫طلبة الصفين العاشر والحادي‬ ‫عشر من اختباراتهم أمس‪ ،‬ومن‬ ‫المقرر أن تعلن النتائج االثنين‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫«ثقافي واشنطن» يحذر الطلبة‬ ‫من اتصاالت محتالين‬ ‫دعا المكتب الثقافي الكويتي‬ ‫في العاصمة األميركية واشنطن‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬الطلبة الكويتيين إلى‬ ‫أخذ الحيطة والحذر من استقبال‬ ‫اتـ ـ ـص ـ ــاالت ه ــات ـف ـي ــة أو رس ــائ ــل‬ ‫إلكترونية مزيفة مــن محتالين‬ ‫تدعي تقديم خدمات مقابل أجر‬ ‫مادي‪.‬‬ ‫وقالت رئيسة المكتب الثقافي‬ ‫ال ــدك ـت ــورة أس ـيــل ال ـعــوض ــي‪ ،‬في‬ ‫تصريح لـ «كونا»‪« ،‬ندعو الطلبة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـي ـيــن ال ـ ــى أخ ـ ــذ الـحـيـطــة‬ ‫وال ـحــذر مــن اسـتـقـبــال اتـصــاالت‬ ‫هاتفية أو رسائل الكترونية من‬ ‫خالل تطبيق الـ«واتساب»‪ ،‬حيث‬ ‫يدعي اصحابها انهم من طرف‬ ‫المكتب الـثـقــافــي بــواشـنـطــن‪ ،‬أو‬ ‫من قبل سفارة الكويت‪ ،‬أو وزارة‬ ‫الخارجية األميركية»‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـحـ ـ ــت أن ال ـم ـت ـص ـل ـيــن‬ ‫يـ ــدعـ ــون انـ ـه ــم ي ـس ـت ـط ـي ـعــون أن‬ ‫ي ـقــدمــوا لـلـطـلـبــة الـكــويـتـيـيــن ما‬ ‫يـ ـحـ ـت ــاج ــون إل ـ ـيـ ــه م ـ ــن خ ــدم ــات‬ ‫خ ـ ــاص ـ ــة بـ ـت ــوثـ ـي ــق ال ـ ـش ـ ـهـ ــادات‬ ‫ال ــدراس ـي ــة «ومـ ـ ــواد األون الي ــن»‬ ‫مقابل دفع مبلغ معين من المال‪.‬‬ ‫وق ــال ــت «ع ـل ــى الـطـلـبــة تــوخــي‬

‫أسيل العوضي‬

‫الـ ـح ــذر ال ـ ـتـ ــام‪ ،‬إذ إن ال ـش ـخــص‬ ‫ال ـم ـت ـص ــل ي ـس ـت ـخ ــدم خ ـط ــاب ــات‬ ‫م ــوق ـع ــة م ــن مـلـحـقـيــن ثـقــافـيـيــن‬ ‫ســابـقـيــن أو مــن رئ ـيــس المكتب‬ ‫الثقافي (من خالل الفوتوشوب)‬ ‫ل ـ ـل ـ ـت ـ ـمـ ــويـ ــه وإضـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــاء الـ ـصـ ـف ــة‬ ‫الرسمية على االتصال أو رسالة‬ ‫الواتساب»‪.‬‬ ‫وناشدت الطلبة االنتباه وعدم‬ ‫التعامل مع أي أطــراف خارجية‬ ‫تــدعــي ان ـهــا تـعـمــل ل ــدى المكتب‬ ‫الثقافي أو السفارة الكويتية‪.‬‬

‫ً‬ ‫«األرصاد»‪ :‬طقس حار اليوم وغدا‬

‫قــال مراقب التنبؤات الجوية في إدارة األرصــاد‬ ‫الجوية عبدالعزيز القراوي‪ ،‬إن «طقس البالد يشهد‬ ‫استقرارا نسبيا وبداية ارتفاع درجات الحرارة»‪.‬‬ ‫وأضاف القراوي لـ«كونا» أن «طقس اليوم سيكون‬ ‫ً‬ ‫حارا‪ ،‬وتظهر بعض السحب العالية والرياح شمالية‬ ‫غــربـيــة إل ــى مـتـقـلـبــة االت ـج ــاه خـفـيـفــة إل ــى معتدلة‬ ‫ال ـســرعــة‪ ،‬وتـ ـت ــراوح م ــا بـيــن ‪ 8‬و‪ 28‬كـيـلــومـتــرا في‬ ‫الساعة‪ ،‬وتكون درجة الحرارة العظمى المتوقعة ما‬

‫بين ‪ 39‬و‪ 41‬درجة مئوية‪ ،‬والبحر يكون خفيفا إلى‬ ‫معتدل الموج وارتفاعه ‪ 1‬و‪ 3‬أقدام»‪.‬‬ ‫وأفاد بأن طقس الغد سيكون مماثال خالل النهار‪،‬‬ ‫مشيرا إلــى أن الطقس ليال سيكون معتدال‪ ،‬وتقل‬ ‫السحب تدريجيا والرياح شمالية غربية إلى متقلبة‬ ‫االتجاه‪ ،‬وتكون درجة الحرارة الصغرى المتوقعة ما‬ ‫بين ‪ 24‬و‪ 26‬درجة مئوية‪ ،‬والبحر يكون خفيفا إلى‬ ‫معتدل الموج وارتفاعه ما بين ‪ 1‬و‪ 4‬أقدام‪.‬‬

‫«المهندسين» تثمن دور المرأة الكويتية‬ ‫عبدالعزيز البطي‬

‫لـبـيــت ال ــزك ــاة‪ ،‬م ــن خ ــال تـقــديــم‬ ‫زكواتهم وصدقاتهم لدعم مسيرة‬ ‫البيت الخيرية واإلنسانية‪.‬‬

‫ه ـن ــأت ج ـم ـع ـيــة الـمـهـنــدسـيــن‬ ‫المرأة الكويتية بالذكرى الثالثة‬ ‫عشرة لنيلها حقوقها السياسية‬ ‫فـ ــي ج ـل ـس ــة ت ــاري ـخ ـي ــة ش ـهــدهــا‬ ‫مجلس األمة في ‪ 16‬مايو ‪.2005‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قالت نائبة‬ ‫رئيس الجمعية‪ ،‬بشاير العواد‪:‬‬ ‫إن ـن ــا نـسـتــذكــر ب ـه ــذه الـمـنــاسـبــة‬

‫كافة الجهود والتضحيات التي‬ ‫قــدمـتـهــا ال ـم ــرأة الـكــويـتـيــة حتى‬ ‫ف ــرض ــت نـفـسـهــا ع ـن ـصــرا فــاعــا‬ ‫ومؤثرا في المشهد السياسي‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن الـمــرأة الكويتية‬ ‫ل ـع ـبــت دورا ك ـب ـي ــرا فـ ــي ت ــاري ــخ‬ ‫ال ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬وتـ ـ ـقـ ـ ـل ـ ــدت م ـن ــاص ــب‬ ‫قـيــاديــة رفيعة وتــولــت ال ــوزارات‬

‫وال ـع ـضــويــة ف ــي مـجـلـســي األم ــة‬ ‫والـبـلــدي وغـيــرهــا‪ ،‬فكانت بحق‬ ‫نصف المجتمع الفاعل والمؤثر‪،‬‬ ‫مضيفة أنـنــا النـ ــزال نطمح إلــى‬ ‫مــزيــد م ــن ال ـم ـســاحــات الـقـيــاديــة‬ ‫للمرأة الكويتية‪ ،‬حيث إن نسبة‬ ‫النساء في هذه المناصب التزال‬ ‫دون المأمول‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫بوشهري لـ ةديرجلا•‪ 3 :‬فئات جديدة تستفيد من إسكان المرأة‬ ‫ً ً‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫برلمانيات‬

‫• المطلقة طالقا بائنا واألرملة واألختان وأكثر غير المتزوجات وزيادة قروض التوسعة والترميم إلى ‪ 35‬ألف دينار‬ ‫• الهاشم‪ 20 :‬ألف امرأة كويتية متزوجة من غير كويتي يستفدن من التعديالت كلفة قروضهن ‪ 1.5‬مليار‬ ‫فهد التركي‬

‫أك ــدت وزيـ ــرة ال ــدول ــة لـشــؤون‬ ‫اإلس ـكــان وزي ــرة الــدولــة لـشــؤون‬ ‫الـ ـخ ــدم ــات ج ـن ــان ب ــوش ـه ــري أن‬ ‫ال ـح ـكــومــة ت ــدع ــم إس ـك ــان ال ـم ــرأة‬ ‫ً‬ ‫الكويتية والتألو جهدا في توفير‬ ‫كل ما من شأنه استقرار األسرة‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫وقالت بوشهري لـ"الجريدة"‪،‬‬ ‫إنــه تــم الـتــوافــق مــع لجنة المرأة‬

‫الحربش يقدم تعديالت‬ ‫على قانون «السكنية»‬ ‫قدم النائب جمعان الحربش اقتراحا بقانون بتعديل المادة رقم ‪32‬‬ ‫من القانون رقم ‪ 47‬لسنة ‪ 1993‬في شأن الرعاية السكنية‪ ،‬لمعالجة‬ ‫حرمان الورثة من الحصول على وثيقة منزل والدهم اذا توفي قبل‬ ‫اصدار الوثيقة‪.‬‬ ‫ونص القانون على ان يتم تعديل المادة ‪ 32‬من القانون رقم ‪ 47‬لسنة‬ ‫‪ 1993‬لتصبح كما يلي‪" :‬في حالة وفاة اي من الزوجين الكويتيين ‪ -‬دون‬ ‫أوالد او عن اوالد سبق استحقاقهم للرعاية السكنية‪ -‬قبل إصدار وثيقة‬ ‫التملك تصدر الوثيقة باسم الزوج اآلخر‪ ،‬وتكون الوثيقة مصحوبة‬ ‫ً‬ ‫بتقرير رهــن عقاري متى استمر قسط التملك او القرض قائما بعد‬ ‫ً‬ ‫تاريخ اإلصدار‪ ،‬ووفقا للضوابط التي يصدر بها قرار من الوزير‪ ،‬بعد‬ ‫موافقة مجلس ادارة المؤسسة‪.‬‬ ‫واذا توفيت األم الكويتية المتزوجة من غير كويتي‪ ،‬والمتمتعة‬ ‫بالرعاية السكنية‪ ،‬يكون الوالدها‪ -‬بعد وفاتها‪ -‬حق البقاء في السكن‬ ‫الى ان يتم زواج البنت او بلوغ االبناء سن السادسة والعشرين"‪.‬‬

‫واألسرة البرلمانية على مجموعة‬ ‫من التعديالت الخاصة بإسكان‬ ‫ال ـم ــرأة تـتـمـثــل ف ــي اض ــاف ــة ثــاث‬ ‫شرائح جديدة على القانون‪ ،‬هي‬ ‫ً‬ ‫المرأة الكويتية المطلقة طالقنا‬ ‫ً‬ ‫بــائـنــا أو األرم ـلــة ولـهــا أوالد‪ ،‬أو‬ ‫األختان وأكثر غير المتزوجات‪،‬‬ ‫وال ـك ــوي ـت ـي ــة ال ـم ـس ـن ــة الـمـطـلـقــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طالقا بائنا أو األرملة ولها أوالد‬ ‫متزوجون‪.‬‬ ‫وأضافت‪ :‬انتهينا إلى تقليص‬ ‫ا لـمــدة المطلوبة للحصول على‬ ‫القرض اإلسكاني الخاص بالمرأة‬ ‫م ــن ثـ ــاث سـ ـن ــوات إلـ ــى سنتين‬ ‫على وقــوع الطالق البائن عكس‬ ‫السابق‪ ،‬إذ كــان االنتظار لثالث‬ ‫سـ ـن ــوات‪ ،‬ك ـمــا ت ــم ال ـت ــواف ــق على‬ ‫زيادة قروض التوسعة والترميم‬ ‫لتصبح ‪ 35‬ألــف دي ـنــار‪ ،‬بـعــد أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ك ــان ــت ‪ 25‬أل ـف ــا ل ـمــن تـمـلــك بـيـتــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حكوميا و‪ 30‬ألفا لمن تملك بيتا‬ ‫ً‬ ‫خاصا‪.‬‬ ‫وكشفت بوشهري عن تحديد‬ ‫ســن الحضانة لــابــن ب ـ ‪ 15‬سنة‬ ‫والـبـنــت ب ـ ‪ 18‬سـنــة‪ ،‬بعد أن كان‬ ‫ال ـق ــان ــون ال ـســابــق يـتـطـلــب حكم‬ ‫م ـح ـك ـمــة ال ـح ـض ــان ــة فـ ــي جـمـيــع‬ ‫الـمــراحــل الـعـمــريــة‪ ،‬الفـتــة إلــى أن‬ ‫التعديالت الجديدة على قانون‬ ‫إسكان المرأة سيساهم في دخول‬ ‫فئات جديدة تحت مظلته‪.‬‬

‫وأوضـ ـ ـ ـح ـ ـ ــت أن الـ ـتـ ـع ــدي ــات‬ ‫س ـت ـخ ـض ــع لـ ـتـ ـص ــوي ــت أعـ ـض ــاء‬ ‫اللجنة‪ ،‬ثم يرفع تقرير إلى مجلس‬ ‫األمة بالتعديالت الجديدة‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن الحكومة تدعم توجه اللجنة‬ ‫نحو إق ــرار التعديالت الجديدة‪،‬‬ ‫التي ضمت فئات أخرى مستحقة‬ ‫لإلسكان‪.‬‬ ‫وأع ــرب ــت ب ــوش ـه ــري ع ــن شكر‬ ‫أعـ ـض ــاء ل ـج ـنــة ال ـ ـمـ ــرأة واألسـ ـ ــرة‬ ‫البرلمانية "على تعاونهم معنا‬ ‫كـ ـحـ ـك ــوم ــة بـ ـ ـش ـ ــأن الـ ـتـ ـع ــدي ــات‬ ‫الجديدة على قانون المرأة"‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن نـ ــاح ـ ـيـ ــة اخ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬أع ـل ـن ــت‬ ‫رئـ ـيـ ـس ــة ل ـج ـن ــة شـ ـ ـ ــؤون ال ـ ـمـ ــرأة‬ ‫األســرة البرلمانية النائبة صفاء‬ ‫الهاشم إقــرار اللجنة التعديالت‬ ‫المقدمة على قانون إسكان المرأة‬ ‫مـضـيـفــة أن ــه ت ــم الـتـصــويــت على‬ ‫التعديالت بالموافقة باإلجماع‪،‬‬ ‫وأن هناك موافقة حكومية على‬ ‫هذه التعديالت‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ال ـه ــاش ــم ف ــي تـصــريــح‬ ‫للصحافيين عقب اجتماع اللجنة‬ ‫أمــس‪ ،‬إن الكويتيات المتزوجات‬ ‫م ــن غ ـي ــر كــوي ـت ـي ـيــن ع ــدده ــن ‪20‬‬ ‫أل ــف امـ ـ ــرأة‪ ،‬م ـش ـيــرة إل ــى أن بنك‬ ‫االئـتـمــان أف ــاد بــأن كلفة منحهن‬ ‫ق ــروض تـصــل إل ــى مـلـيــار و ‪550‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وأضــافــت أنــه سيتم منح هذه‬

‫جنان بوشهري‬

‫ً‬ ‫الـ ـفـ ـئ ــة سـ ـكـ ـن ــا ب ـص ـف ــة إيـ ـج ــاري ــة‬ ‫مناسبة تبدأ من ‪ 3‬غــرف وتصل‬ ‫إلـ ــى ‪ 6‬أو ‪ 8‬غ ـ ــرف‪ ،‬ب ـعــد مــواف ـقــة‬ ‫اللجنة على هذا التعديل‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن ال ـم ــؤس ـس ــة ال ـع ــام ــة ل ـلــرعــايــة‬ ‫الـسـكـنـيــة أكـ ــدت أن ه ـن ــاك ‪9800‬‬ ‫وحدة سكنية ستوزع للكويتيات‬ ‫المتزوجات من غير كويتي‪.‬‬ ‫ولـفـتــت إل ــى أن ــه بـعــد االنـتـهــاء‬ ‫م ـ ــن ه ـ ـ ــذه ال ـ ـم ـ ـشـ ــاريـ ــع وإن ـ ـجـ ــاز‬ ‫الـ ـ ـ ــوحـ ـ ـ ــدات الـ ـ ـمـ ـ ـق ـ ــررة س ـت ـن ـت ـقــل‬ ‫ا لـنـســاء الكويتيات مــن منطقتي‬ ‫تـ ـيـ ـم ــاء وال ـص ـل ـي ـب ـي ــة إل ـ ـ ــى ه ــذه‬ ‫المساكن‪ ،‬على أن يتم إعمار تيماء‬ ‫والصليبية كمدن إسكانية جديدة‬ ‫تضم فئات كثيرة‪.‬‬

‫•‬

‫الحميدي السبيعي‬

‫أكد رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية البرلمانية‬ ‫الشركات في "القائمة‬ ‫النائب الحميدي السبيعي ان إدراج عدد من‬ ‫ْ‬ ‫السوداء" من قبل المؤسسة العامة للموانئ‪ ،‬ومنع تعاملها مع‬ ‫المؤسسة أو االشتراك في مناقصاتها‪ ،‬قبل صدور حكم نهائي‬ ‫غير قانوني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كالم السبيعي جاء تعليقا على ما نشرته "الجريدة" في عددها‬ ‫الصادر الثالثاء الماضي تحت عنوان ("الفتوى"‪ :‬القائمة السوداء‬ ‫لـ "الموانئ" غير قانونية)‪.‬‬ ‫وقــال السبيعي‪ :‬نحن مع منع أي شركة مخالفة من دخول‬ ‫المناقصات بشكل عام‪ ،‬بموجب صدور حكم نهائي بإدانتها‪،‬‬

‫لكن في المقابل ال نريد ان نسلب حق االخرين في محاكمة عادلة‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬اذا كان هناك محل لمنازعة قضائية فالواجب انتظار‬ ‫االح ـكــام النهائية س ــواء كــانــت الـمــوانــئ او لجنة المناقصات‬ ‫المركزية او غيرها وبموجب الحكم النهائي يكون القرار‪ ،‬وال‬ ‫يجوز منعهم قبل صدور هذا الحكم‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬وجه السبيعي سؤاال الى وزير النفط وزير‬ ‫الكهرباء والماء بخيت الرشيدي جاء فيه‪ :‬نمى الى علمنا انه‬ ‫تم صرف بدل النوبة الليلية ثالثة أشهر فقط لموظفي قطاع‬ ‫المياه في إدارة التشغيل وصيانة المنشآت المائية مع العلم‬ ‫أنهم يستحقون بدل النوبة الليلية عن سنة كاملة‪ ،‬فما اسباب‬ ‫عدم صرف بدل لمستحقيه حيث ان السنة المالية انتهت دون‬ ‫الصرف؟‬

‫هنأ النائب طالل الجالل سمو امير البالد الشيخ صباح االحمد وسمو ولي‬ ‫عهده االمين والــوزراء والنواب والشعب الكويتي والمقيمين بمناسبة حلول‬ ‫شهر رمـضــان الـمـبــارك‪ ،‬سائال الله ان يعيده على الكويت واالمتين العربية‬ ‫واالسالمية بالخير واليمن والبركات‪.‬‬ ‫وقال الجالل في تصريح صحافي‪ :‬انتهز هذه المناسبة لتوجيه الشكر للعيون‬ ‫الساهرة في الداخلية والدفاع على امن الوطن ولرجال االطفاء وللعاملين بوزارة‬ ‫الصحة الــذيــن يسهرون على راحــة الـمــرضــى‪ ،‬ولجميع العاملين فــي الــدولــة‪،‬‬ ‫فشكرا من القلب لكل من يعمل باخالص من اجل بلده‪ ،‬واسأل الله في هذه االيام‬ ‫المباركة ان يجعل اعمالنا في ميزان حسناتنا‪.‬‬ ‫وأضــاف الجالل‪ :‬خالص التمنيات بالتوفيق البنائنا في مرحلة الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬فمع بداية االسبوع المقبل تبدأ االمتحانات وأتمنى ان يكون النجاح‬ ‫والتوفيق حليف كل الطلبة والطالبات‪.‬‬ ‫وأشــاد الجالل بإقرار مجلس االمة لقانون التقاعد المبكر كما انتهت اليه‬ ‫اللجنة المالية‪ ،‬داعيا الحكومة من باب التعاون الى تنفيذه وعدم رده للمجلس‪،‬‬ ‫خاصة انها تعلم ان االغلبية الالزمة لتمريره مرة اخرى متوفرة‪ ،‬فهو قانون‬ ‫مهم يوفر العديد من فرص العمل للشباب‪.‬‬

‫الدوسري يقترح إلزام الجامعات الخاصة السويط‪ :‬التمسك بالوحدة والبعد‬ ‫عن الطائفية والعنصرية‬ ‫تخصيص مقاعد للطلبة المتفوقين‬ ‫تقدم النائب ناصر الدوسري باقتراح بإلزام الجامعات‬ ‫الخاصة في البالد بتخصيص مقاعد للطلبة الكويتيين‬ ‫المتفوقين الراغبين في استكمال دراساتهم العليا على‬ ‫نفقتها الخاصة‪ ،‬بحيث ال يتحمل الطالب أو الدولة أي‬ ‫رس ــوم مـقــابــل دراسـ ـت ــه‪ ،‬وك ــذل ــك بـتـخـصـيــص مـقــاعــد في‬ ‫كــل كـلـيــة مــن كـلـيــاتـهــا للمتفوقين مــن الـثــانــويــة الـعــامــة‬ ‫من الطلبة فئة المقيمين بصورة غير قانونية‪ ،‬على أن‬ ‫تكون دراستهم بالمجان‪ ،‬وال يتحملون أي رسوم مقابل‬ ‫دراستهم‪.‬‬ ‫وأ يـضــا تخصيص كــل جامعة مـكــا فــأة مالية سنويا‬ ‫ال ت ـقــل ع ــن ‪ 5‬آالف د ي ـن ــار‪ ،‬و ت ـضــع ا ل ـش ــروط ا لـمـنــا سـبــة‬ ‫للحصول على الجائزة؛ ومنها التفوق الدراسي والدور‬ ‫الذي يقوم به الطالب من أجل تعزيز الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫وتمنح الجائزة في حفل التخرج السنوي للطلبة‪.‬‬ ‫وعـ ــزا ال ــدوس ــري اق ـت ــراح ــه ال ــى أن ــه ن ـظــرا ل ـمــا تـقــدمــه‬ ‫الدولة من دعم وخدمات للجامعات الخاصة في البالد‪،‬‬ ‫وفي ضوء ما تحصل عليه من امتيازات وتحقيقها في‬ ‫المقابل ألرباح سنوية‪ ،‬وانطالقا من أهمية تفعيل دورها‬ ‫االجتماعي بما يعود بالنفع على أبنائها كما الحال في‬ ‫معظم بلدان العالم‪ ،‬رغم أن الجامعات هناك ال تحصل‬ ‫على نصف االمتيازات التي تجدها في الكويت‪.‬‬

‫ناصر الدوسري‬

‫ه ـنــأ ال ـنــائــب ثــامــر ال ـســويــط امـيــر‬ ‫ال ـبــاد سـمــو الـشـيــخ ص ـبــاح االحـمــد‬ ‫وسمو ولي عهده الشيخ نواف االحمد‬ ‫والـمــواطـنـيــن والـمـقـيـمـيــن بمناسبة‬ ‫ش ـهــر رم ـض ــان ال ـم ـب ــارك‪ ،‬داع ـي ــا الـلــه‬ ‫أن يعيده على بلدنا الكويت وعلى‬ ‫االمتين العربية واالسالمية بالخير‬ ‫واليمن والبركات‪.‬‬ ‫ودعـ ــا ال ـســويــط الـشـعــب الـكــويـتــي‬ ‫بهذه المناسبة الى التمسك بوحدته‬ ‫الوطنية والبعد عن كل ما من شأنه‬ ‫اث ــارة الفتنة الـطــائـفـيــة والعنصرية‬ ‫البغيضة‪ ،‬وتغليب لغة العقل والعمل‬ ‫على تحقيق االستقرار لهذا البلد‪ ،‬في‬ ‫ظــل مــا تشهده ال ــدول الـمـجــاورة من‬ ‫احداث‪ ،‬سائال الله ان يديم على بلدنا‬ ‫نعمة االم ــن واالم ــان فــي ظــل القيادة‬ ‫الحكيمة لسمو الشيخ صباح االحمد‪.‬‬ ‫وجدد تبريكاته للشعب الكويتي‪،‬‬ ‫داعيا الله ان يتقبل طاعته ويعيدها‬ ‫عـلـيــه بــالـخـيــر وال ـب ــرك ــة‪ ،‬وان يصلح‬ ‫ال ـحــال فــي ارج ــاء الـمـعـمــورة‪ ،‬ويــرفــع‬

‫وك ـ ـش ـ ـفـ ــت الـ ـ ـه ـ ــاش ـ ــم أن عـ ــدد‬ ‫الكويتيات الالتي لم يسبق لهن‬ ‫الـ ــزواج وت ـج ــاوزت أع ـمــارهــن ‪45‬‬ ‫سنة يبلغن ‪ ،12802‬مشيرة إلى‬ ‫أن هناك من لم يسبق لهن الزواج‬ ‫وب ـل ـغ ــت أعـ ـم ــاره ــن أك ـث ــر م ــن ‪65‬‬ ‫وهــن يخضعن لقانون المسنين‬ ‫التابع لوزارة الشؤون االجتماعية‬ ‫والعمل وعددهن ‪ 1046‬كويتية‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن أبرز التعديالت‬ ‫ال ـم ـق ـتــرحــة ع ـلــى ق ــان ــون إس ـكــان‬ ‫الـ ـم ــرأة‪ ،‬أن ي ـق ــدم ب ـنــك االئ ـت ـمــان‬ ‫ً‬ ‫للمرأة الكويتية المطلقة طالقا‬ ‫ً‬ ‫ب ــائ ـن ــا أو األرمـ ـل ــة ول ـه ـمــا أوالد‬

‫كويتيون أو غير كويتيين ولم‬ ‫يسبق ألوالدهم التمتع بالرعاية‬ ‫السكنية قــروض اإلسكان‪ ،‬كذلك‬ ‫ل ــاخ ـت ـي ــن غ ـي ــر ال ـم ـت ــزوج ـت ـي ــن‪،‬‬ ‫وكذلك للمرأة الكويتية المتزوجة‬ ‫م ـ ــن غـ ـي ــر ك ــويـ ـت ــي وال ـك ــوي ـت ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المطلقة طالقا بائنا‪ ،‬ومن ضمن‬ ‫التعديل مساواة المراة والرجل‬ ‫المسنين‪.‬‬ ‫و ل ـ ـ ـف ـ ـ ـتـ ـ ــت إ ل ـ ـ ـ ـ ــى أن مـ ـس ــا ك ــن‬ ‫منخفضة اإليجار تمنح للكويتية‬ ‫المتزوجة من غير كويتي ولديها‬ ‫أوالد‪ ،‬أما إذا كانت متزوجة من‬ ‫غير كويتي ولـيــس لديها أوالد‬

‫ف ـي ـك ــون قـ ــد مـ ــر ع ـل ــى ال ـ ـ ـ ــزواج ‪5‬‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وأوضحت الهاشم أن اللجنة‬ ‫ً‬ ‫ن ــاق ـش ــت أي ـ ـضـ ــا قـ ــانـ ــون ال ـع ـنــف‬ ‫األسري وتم تسليط الضوء على‬ ‫العنف النفسي على المرأة فيما‬ ‫يخص الــدخــول إلــى المستشفى‬ ‫وإجـ ـ ـ ـ ــراء ال ـع ـم ـل ـي ــات ب ــاش ـت ــراط‬ ‫موافقة ولي األمــر مثل الــزوج أو‬ ‫األب‪ ،‬وك ــذل ــك قـ ــدرة ال ــرج ــل على‬ ‫إدخـ ــال ال ـم ــرأة س ــواء زوج ـتــه أو‬ ‫ابنته للمصحات النفسية‪ ،‬وكذلك‬ ‫م ـنــع الـكــويـتـيــة م ــن اإلي ـج ــار في‬ ‫الشقق والفنادق‪.‬‬

‫الجالل‪ :‬على الحكومة من باب التعاون‬ ‫عدم رد «التقاعد المبكر»‬

‫السبيعي لـ ةديرجلا•‪ :‬غير قانوني منع شركات‬ ‫من دخول المناقصات قبل صدور حكم نهائي‬ ‫محيي عامر‬

‫عاشور والهاشم في اجتماع لجنة المرأة أمس‬

‫ثامر السويط‬

‫الغمة عن الشعب الفلسطيني‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مع االسف يجد هناك تجاهال كبيرا‬ ‫ل ـق ـض ـي ـتــه مـ ــن ق ـب ــل الـ ـحـ ـك ــوم ــات فــي‬ ‫المنطقة‪ ،‬مما افـســح الـمـجــال للعدو‬ ‫الـصـهـيــونــي أن يـفـتــك بــاخــوانـنــا في‬ ‫فلسطين‪.‬‬

‫طالل الجالل‬

‫الصالح لإلسراع في إقرار حوافز تشجيعية‬ ‫للعاملين بقطاع المعادن الثمينة‬ ‫طالب النائب خليل الصالح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة‬ ‫لـشــؤون مجلس ال ــوزراء أنــس الصالح باإليعاز الــى دي ــوان الخدمة‬ ‫المدنية لإلسراع في اقرار حوافز تشجيعية للعاملين في قطاع إدارة‬ ‫المعادن الثمينة بوزارة التجارة‪.‬‬ ‫وأك ــد الـصــالــح فــي تـصــريــح صـحــافــي أهـمـيــة إق ــرار ه ــذه الـحــوافــز‬ ‫للحفاظ على الكفاء ات الكويتية في هذا القطاع الذي يعتمد سنويا‬ ‫مشغوالت تزيد قيمتها على ‪ 600‬مليون دينار‪ ،‬ويشكل قيمة مضافة‬ ‫لالقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫وكشف أن بيئة العمل الـطــاردة في القطاع تسببت في انخفاض‬ ‫عدد الموظفين الكويتيين من ‪ 260‬إلى ‪ 165‬موظفا خالل السنوات‬ ‫الخمس األخيرة مستغربا تراخي الحكومة في حسم هذا الملف دعما‬ ‫للكفاءات الكويتية‪.‬‬ ‫وأوضح الصالح أن طبيعة العمل في هذا القطاع تعرض العاملين‬ ‫فيه لكثير من المخاطر دون وجــود أي مكافآت أو مميزات تدفعهم‬ ‫لتحمل تلك المخاطر‪ ،‬مشيرا إلى أن األصل التأمين على الموظفين‬ ‫وفق القانون إال أن الواقع الحالي فيه مخالفة للقانون‪.‬‬ ‫وأك ــد أنــه ال يعقل ان ي ـتــداول الـمــوظــف الــواحــد مـشـغــوالت ثمينة‬ ‫يوميا ال تقل عن ‪ 70‬ألف دينار دون الحصول على بدل عهدة‪ ،‬مشددا‬ ‫على ضرورة تشجيع الكوادر الكويتية وإيجاد حلول عملية لجذب‬ ‫الكويتيين للعمل في القطاعات الطاردة‪.‬‬

‫خليل الصالح‬

‫عسكر والدالل يطالبان «التجارة» بمواجهة الغالء وحماية المستهلك‬ ‫قـ ـ ـ ــدم الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب عـ ـسـ ـك ــر الـ ـعـ ـن ــزي‬ ‫خــالــص الـتـهــانــي وال ـت ـبــري ـكــات الــى‬ ‫مقام صاحب السمو األمـيــر الشيخ‬ ‫صـبــاح األح ـم ــد‪ ،‬وسـمــو ول ــي عهده‬ ‫األمين الشيخ نواف األحمد‪ ،‬ورئيس‬ ‫مجلس االمة مرزوق الغانم‪ ،‬ورئيس‬ ‫مجلس ال ــوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫المبارك‪ ،‬والــوزراء والنواب‪ ،‬وعموم‬ ‫أهل الكويت والمقيمين على أرضها‬ ‫الـ ـطـ ـيـ ـب ــة بـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة حـ ـ ـل ـ ــول ش ـهــر‬ ‫رمـ ـض ــان الـ ـمـ ـب ــارك‪ ،‬داعـ ـي ــا ال ـل ــه عــز‬ ‫وج ــل ان يعيد ه ــذا الـشـهــر المعظم‬ ‫على الشعب الكويتي وعلى األمتين‬ ‫العربية واإلسالمية بالخير واليمن‬ ‫والبركات‪.‬‬ ‫وقال عسكر في تصريح صحافي‬ ‫ان ه ــذه الـمـنــاسـبــة اإليـمــانـيــة وتلك‬ ‫األي ــام الـمـبــاركــة تـعــد فــرصــة ثمينة‬ ‫لتآلف القلوب ونشر المحبة والسالم‬ ‫بين أبناء الوطن الواحد ونبذ الفرقة‬ ‫وتوحيد الصف لمواجهة التحديات‬ ‫ال ــداخ ـل ـي ــة وال ـم ـخ ــاط ــر ال ـخ ــارج ـي ــة‬

‫َ‬ ‫ال ـم ـح ـي ـطــة ِب ــن ــا وت ــوح ـي ــد ال ـج ـهــود‬ ‫ل ـب ـن ــاء الـ ــوطـ ــن وت ـح ـق ـي ــق تـطـلـعــات‬ ‫الـمــواطـنـيــن‪ ،‬ونـتـضــرع ال ــى الـلــه عز‬ ‫وجل أن يحفظ الكويت قيادة وشعبا‬ ‫وان تبقى دائما بلد األمن واألمان في‬ ‫ظــل الـقـيــادة الحكيمة لسمو االمير‬ ‫حفظه الله‪.‬‬ ‫وط ــال ــب ع ـس ـكــر وزارة ال ـت ـج ــارة‬ ‫وال ـص ـنــاعــة ب ـف ــرض رق ــاب ــة م ـشــددة‬ ‫مـ ــن األجـ ـ ـه ـ ــزة ال ــرق ــابـ ـي ــة ب ـ ــال ـ ــوزارة‬ ‫وتفعيل مواد القانون رقم ‪ 39‬لسنة‬ ‫‪ 2014‬ب ـ ـشـ ــأن حـ ـم ــا ي ــة ا ل ـم ـس ـت ـه ـلــك‬ ‫لمواجهة غالء االسعار في االسواق‬ ‫وال ـم ـج ـم ـع ــات وال ـج ـم ـع ـي ــات خ ــال‬ ‫ش ـه ــر رمـ ـض ــان وم ــواجـ ـه ــة ال ـت ـجــار‬ ‫الذين يستغلون ضعف الرقابة لرفع‬ ‫األسعار وزيادة االعباء المالية على‬ ‫المواطنين والمقيمين‪ ،‬الذين يعانون‬ ‫قلة الدخل وغالء المعيشة‪.‬‬ ‫مــن ناحيته‪ ،‬وجــه النائب محمد‬ ‫ال ـ ـ ــدالل سـ ـ ــؤاال ال ـ ــى وزيـ ـ ــر ال ـت ـج ــارة‬ ‫وال ـص ـن ــاع ــة خ ــال ــد الـ ــروضـ ــان‪ ،‬جــاء‬

‫فيه‪ :‬بمناسبة حلول شهر رمضان‬ ‫الـمـبــارك ال ــذي نـســأل الـلــه أن يـبــارك‬ ‫فــي صـيــام وق ـيــام كــافــة الصائمين‪،‬‬ ‫فإنه من الضرورة تبيان أدوار وزارة‬ ‫التجارة والصناعة في مجال حماية‬ ‫ً‬ ‫المستهلك والدور المناط بها وفقا‬ ‫لـلـقــانــون فــي ضـمــان ع ــدم استغالل‬ ‫البعض لحلول الشهر المبارك في‬ ‫رفـ ــع األسـ ـع ــار أو ال ـت ـعــامــل أو بيع‬ ‫منتجات غير صالحة أو غير صحية‪،‬‬ ‫لذا يرجى افادتنا بالتالي‪:‬‬ ‫ما خطط وزارة التجارة والصناعة‬ ‫بـشــأن حـمــايــة المستهلك فــي شهر‬ ‫ً‬ ‫رم ـ ـ ـضـ ـ ــان ت ـ ـ ـحـ ـ ــديـ ـ ــدا؟ وه ـ ـ ــل ي ــوج ــد‬ ‫إجراءات أو خطوات اتخذت لضمان‬ ‫وجـ ـ ـ ــود أسـ ـ ـع ـ ــار ع ـ ــادل ـ ــة ل ـل ـب ـضــائــع‬ ‫الرمضانية وضـمــان عــدم استغالل‬ ‫الـبـعــض ل ـهــذا الـشـهــر ال ـم ـبــارك؟ مع‬ ‫تزويدي بنسخة من هذه الخطة أو‬ ‫القرارات المتضمنة في هذا الشأن‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬هل تم تفعيل لجنة حماية‬ ‫المستهلك ا لـمـنـصــوص عليها في‬

‫قــا نــون حماية المستهلك والئحته‬ ‫ال ـت ـن ـف ـيــذيــة؟ م ــع تـ ــزويـ ــدي ب ــأع ــداد‬ ‫اج ـت ـمــاعــات الـلـجـنــة م ــوزع ــة حسب‬ ‫األشهر وقرارتها الصادرة منذ عام‬ ‫‪ 2016‬وحـتــى تــاريـخــه‪ ،‬مــع تــزويــدي‬ ‫بـ ـ ـ ـق ـ ـ ــرارات أو ت ــوجـ ـيـ ـه ــات ال ـل ـج ـنــة‬ ‫بشأن التعامل مع أسعار البضائع‬ ‫والـ ـمـ ـنـ ـتـ ـج ــات ف ـ ــي شـ ـه ــر رمـ ـض ــان‬ ‫المبارك‪.‬‬ ‫وط ـ ـ ـلـ ـ ــب تـ ـ ـ ــزويـ ـ ـ ــده بـ ــال ـ ـضـ ــوابـ ــط‬ ‫واألس ـ ـ ــس وال ـم ـع ــاي ـي ــر ف ــي اخ ـت ـيــار‬ ‫أعـ ـض ــاء ل ـج ـنــة ح ـم ــاي ــة الـمـسـتـهـلــك‬ ‫التابعة ل ــوزارة التجارة والصناعة‬ ‫والـمــرتـبـطــة ب ــاأله ــداف المنصوص‬ ‫عليها في قانون حماية المستهلك‬ ‫مـ ــع بـ ـي ــان أس ـ ـمـ ــاء أع ـ ـضـ ــاء الـلـجـنــة‬ ‫ال ـ ـحـ ــال ـ ـي ـ ـيـ ــن وتـ ـ ـ ــاريـ ـ ـ ــخ ت ـع ـي ـي ـن ـه ــم‬ ‫باللجنة‪ ،‬وهــل جــدد للبعض منهم‬ ‫ومــؤهــات ـهــم وخ ـبــرات ـهــم ف ــي مـجــال‬ ‫حماية المستهلك والنشاط التجارى‬ ‫بصفة عامة؟‬ ‫من ناحية اخرى‪ ،‬وجه الدالل سؤاال‬

‫الى وزيرة الشؤون االجتماعية والعمل‬ ‫وزي ــرة الــدولــة لـلـشــؤون االقـتـصــاديــة‬ ‫هـنــد الـصـبـيــح ج ــاء ف ـيــه‪ :‬للجمعيات‬ ‫ال ـت ـع ــاون ـي ــة ف ــي ال ـم ـن ــاط ــق الـسـكـنـيــة‬ ‫دور هـ ــام ف ــي دعـ ــم أه ــال ــي الـمـنـطـقــة‬ ‫السكنية التي تتواجد بها الجمعية‬ ‫ال ـت ـعــاون ـيــة ب ـمــا ت ــوف ــره م ــن خــدمــات‬ ‫تعاونية وبضائع بأسعار تنافسية‬ ‫وأن ـش ـطــة وب ــرام ــج اجـتـمــاعـيــة تــدخــل‬ ‫ضـمــن أغـ ــراض الـجـمـعـيــة الـتـعــاونـيــة‬ ‫ولها انعكاس إيجابي على المواطنين‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف‪ :‬ب ـم ـنــاس ـبــة ح ـل ــول شهر‬ ‫ً‬ ‫رمـضــان الـمـبــارك وحــرصــا على دعم‬ ‫عمل وأدوار الجمعيات التعاونية بما‬ ‫توفره من خدمات وبرامج رمضانية‬ ‫لألهالي والساكنين في كافة مناطق‬ ‫الكويت‪ ،‬يرجى افادتنا بالتالي‪ :‬ما هو‬ ‫دور وزارة الشؤون االجتماعية والعمل‬ ‫وخـطـطـهــا ل ــدع ــم األدوار واألن ـش ـطــة‬ ‫ال ـت ـجــاريــة واالج ـت ـمــاع ـيــة ال ـتــي تـقــوم‬ ‫بها الجمعيات التعاونية فــي شهر‬ ‫رمضان المبارك لألهالي في المناطق‬

‫عسكر العنزي‬

‫محمد الدالل‬

‫ال ـس ـك ـن ـي ــة‪ ،‬وم ـ ـثـ ــال ذلـ ـ ــك (ال ـ ـعـ ــروض‬ ‫الـ ـ ـخ ـ ــاص ـ ــة‪ ،‬وال ـ ـس ـ ـلـ ــة ال ــرمـ ـض ــانـ ـي ــة‪،‬‬ ‫وال ـ ـقـ ــرق ـ ـي ـ ـعـ ــان‪ ...‬إل ـ ـ ــخ) وغـ ـي ــره ــا مــن‬ ‫األنشطة المطلوبة في نطاق المناطق‬ ‫السكنية؟ وما إجراءات وزارة الشؤون‬

‫االجتماعية والعمل الرقابية لضمان‬ ‫عدم استغالل البعض في الجمعيات‬ ‫التعاونية شهر رمضان المبارك في‬ ‫رفع أسعار البضائع أو بيع بضائع‬ ‫غير صالحة أو غير صحية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫أكاديميا‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫ُ‬ ‫الكاظمي لـ ةديرجلا•‪ :‬االلتحاق بـ«‪ »GUST‬حتى سبتمبر «جمعية التربية» لـ ةديرجلا ‪ :‬شعب جديدة‬ ‫ً لـ «تسجيل الصيفي» حتى ‪ 29‬الجاري‬ ‫•‬

‫«الجامعة تحافظ على مسيرتها المتميزة منذ انطالقها ونواصل االرتقاء أكاديميا»‬

‫●‬

‫حمد العبدلي‬

‫أعلنت د‪ .‬رغد الكاظمي استمرار‬ ‫استقبال طلبات االلتحاق‬ ‫بالجامعة حتى األول من سبتمبر‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫أكــدت عميدة شــؤون الطلبة‬ ‫فـ ــي ج ــام ـع ــة ال ـخ ـل ـي ــج ل ـل ـع ـلــوم‬ ‫والتكنولوجيا (‪ )GUST‬د‪ .‬رغد‬ ‫الكاظمي أن بــاب االلتحاق في‬ ‫ال ـج ــام ـع ــة م ـف ـت ــوح لـلـتـسـجـيــل‬ ‫لـلـطـلـبــة الـمـسـتـجــديــن م ــن اآلن‬ ‫حتى األول من سبتمبر المقبل‪،‬‬ ‫داع ـ ـيـ ــة ال ـط ـل ـب ــة ال ــراغـ ـبـ ـي ــن فــي‬ ‫الـتـقــديــم لــالـتـحــاق بالجامعة‬ ‫سرعة التقديم بــأوراقـهــم حتى‬ ‫يـ ـسـ ـت ــوف ــوا إجـ ـ ـ ـ ـ ــراءات ال ـق ـب ــول‬ ‫واالختبارات الالزمة لالنخراط‬ ‫في دراستهم بالجامعة‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـشـ ـ ـف ـ ــت ال ـ ـ ـكـ ـ ــاظ ـ ـ ـمـ ـ ــي‪ ،‬ف ــي‬ ‫تصريح صحافي لـ "الجريدة"‪،‬‬ ‫أن شــروط اإللتحاق بالجامعة‬ ‫ه ــي شـ ـه ــادة ال ـثــانــويــة الـعــامــة‬ ‫األصلية الحاصل عليها (تكون‬ ‫م ـ ـعـ ــاد لـ ــة م ـ ــن إدارة ا ل ـت ـع ـل ـيــم‬ ‫الـ ـخ ــاص ل ـخــري ـجــي الـ ـم ــدارس‬ ‫الخاصة)‪ ،‬إضافة الى أن تكون‬

‫«المستقبل الطالبي» تبارك‬ ‫بحلول رمضان‬ ‫أعـ ـ ـ ـ ــرب أمـ ـ ـي ـ ــن سـ ـ ــر ق ــائ ـم ــة‬ ‫المستقبل الطالبي في الهيئة‬ ‫ال ـع ــام ــة ل ـل ـت ـع ـل ـيــم الـتـطـبـيـقــي‬ ‫والتدريب مرزوق الشريف عن‬ ‫خالص التهاني والتبريكات‬ ‫إ لــى سمو أمير ا لـبــاد الشيخ‬ ‫ص ـب ــاح األحـ ـم ــد‪ ،‬وس ـم ــو ولــي‬ ‫عـ ـه ــده األمـ ـي ــن ال ـش ـي ــخ ن ــواف‬ ‫األحمد‪ ،‬وإلى رئيسي وأعضاء‬ ‫ال ـ ـس ـ ـل ـ ـط ـ ـت ـ ـيـ ــن الـ ـتـ ـش ــريـ ـعـ ـي ــة‬ ‫وا ل ـ ـت ـ ـن ـ ـف ـ ـيـ ــذ يـ ــة‪ ،‬وإ ل ـ ـ ـ ــى إدارة‬ ‫وأع ـ ـضـ ــاء ه ـي ـئ ـتــي ال ـت ــدري ــس‬ ‫وال ـ ـتـ ــدريـ ــب وطـ ـلـ ـب ــة ال ـه ـي ـئ ــة‪،‬‬ ‫وجـ ـمـ ـي ــع الـ ـشـ ـع ــب ال ـك ــوي ـت ــي‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‬ ‫المبارك‪.‬‬ ‫وت ــوج ــه ال ـشــريــف بــالــدعــاء‬ ‫إل ـ ــى الـ ـل ــه الـ ـعـ ـل ــي الـ ـق ــدي ــر أن‬

‫«العمادة استجابت لمطالبنا بفتح بوابة ‪ 5‬بالكلية»‬

‫مرزوق الشريف‬

‫ي ـج ـعــل ت ـلــك األيـ ـ ــام ال ـم ـبــاركــة‬ ‫خـ ـي ــرا وبـ ــركـ ــة ع ـل ــى ال ـط ـل ـب ــة‪،‬‬ ‫وأن يـ ـم ــن ع ـل ـي ـه ــم ب ــا ل ـن ـج ــاح‬ ‫وا ل ـت ــو ف ـي ــق‪ ،‬وأن ي ـح ـفــظ ا ل ـلــه‬ ‫الكويت قيادة وشعبا وسائر‬ ‫بالد المسلمين من كل مكروه‪.‬‬

‫درجة الشهادة الثانوية العامة‬ ‫ب ـم ـج ـمــوع ‪ ٦٠‬ف ــي ال ـم ـئ ــة أو ‪٢‬‬ ‫نقطة فما فــوق‪ ،‬وكذلك اجتياز‬ ‫اختبار القدرات في الرياضيات‬ ‫واإلن ـك ـل ـيــزي (أو ت ـقــديــم درج ــة‬ ‫‪ TOEFL 61‬وم ــا ف ــوق أو درجــة‬ ‫‪ IELTS 6‬و مـ ـ ـ ــا فـ ـ ـ ــوق فـ ـ ــي كــل‬ ‫قسم الجتياز اختبار الـقــدرات‬ ‫اإلنـكـلـيــزي)‪ ،‬وكـشــف الــدرجــات‪،‬‬ ‫وص ـ ـ ـ ــورة الـ ـبـ ـط ــاق ــة الـ ـم ــدنـ ـي ــة‪،‬‬ ‫وصورة جواز السفر‪ ،‬إضافة الى‬ ‫‪ 3‬صور شخصية‪.‬‬

‫الخبرات العملية‬ ‫وقالت الكاظمي "إن الجامعة‬ ‫ت ــرح ــب ب ـكــل الـطـلـبــة الــراغـبـيــن‬ ‫ف ـ ــي االل ـ ـت ـ ـحـ ــاق بـ ـ ـه ـ ــا"‪ ،‬م ــؤك ــدة‬ ‫حرص الجامعة على تقديم كل‬ ‫اإلم ـكــانــات العلمية والـخـبــرات‬ ‫الـعـمـلـيــة‪ ،‬ف ــإن جــامـعــة الخليج‬

‫للعلوم والتكنولوجيا حريصة‬ ‫بـشـكــل مـسـتـمــر ف ــي الـمـحــافـظــة‬ ‫عـلــى مسيرتها ا لـمـتـمـيــزة منذ‬ ‫انـطــاقـتـهــا‪ ،‬ال ـتــي جعلتها في‬ ‫مقدمة الجامعات الخاصة في‬ ‫ال ـك ــوي ــت وال ـم ـن ـط ـق ــة‪ ،‬وتـسـعــى‬ ‫دائـ ـم ــا إل ـ ــى ال ـت ـق ــدم واالرت ـ ـقـ ــاء‬ ‫ب ـم ـك ــان ـت ـه ــا م ـح ـل ـي ــا وع ــربـ ـي ــا‬ ‫ودول ـي ــا بـفـضــل الـسـعــي الــدائــم‬ ‫والـمـسـتـمــر فــي الـحـصــول على‬ ‫اع ـت ـم ــادات عــال ـم ـيــة‪ ،‬وال ـشــراكــة‬ ‫مــع أرف ــع الجامعات فــي العالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شرقا وغربا‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ـ ــول تـ ـسـ ـجـ ـي ــل الـ ـطـ ـلـ ـب ــة‬ ‫المستمرين‪ ،‬أوضحت الكاظمي‪،‬‬ ‫أن بـ ـ ـ ــاب الـ ـتـ ـسـ ـجـ ـي ــل ل ـل ـف ـصــل‬ ‫ا لـصـيـفــي للطلبة المستمرين‬ ‫فــي الــدراســة مفتوح حتى يوم‬ ‫غـ ـ ــد‪ ،‬وسـ ـيـ ـك ــون بـ ـ ــاب ال ـس ـحــب‬ ‫واإلضافة مفتوحا أيام ‪،21 ،20‬‬ ‫‪ 22‬الجاري‪.‬‬

‫رغد الكاظمي‬

‫أحمد الشمري‬

‫كشف رئيس جمعية التربية‬ ‫ف ـ ــي ج ــامـ ـع ــة الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬ن ــاص ــر‬ ‫العنزي‪ ،‬عن استجابة عمادة كلية‬ ‫التربية لمطالب الجمعية وطرح‬ ‫ش ـعــب دراسـ ـي ــة ج ــدي ــدة للطلبة‬ ‫والطالبات في مختلف المقررات‬ ‫الدراسية‪ ،‬للتسجيل في الفصل‬ ‫الدراسي الصيفي المقبل‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد مخاطبة الجمعية لعمادة‬ ‫الـكـلـيــة‪ ،‬وع ــرض مطالبها بفتح‬ ‫المزيد من الشعب الدراسية خالل‬ ‫ف ـت ــرة ال ـس ـحــب واإلضـ ــافـ ــة الـتــي‬ ‫تنطلق حتى ‪ 29‬الجاري‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر الـ ـعـ ـن ــزي فـ ــي ت ـصــريــح‬ ‫ص ـ ـحـ ــافـ ــي ل ـ ـ ـ ـ "ال ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ــدة"‪ ،‬أن‬ ‫الـ ـشـ ـع ــب ال ـ ــدراسـ ـ ـي ـ ــة الـ ـج ــدي ــدة‬ ‫المطروحة على ج ــداول الفصل‬ ‫ال ـص ـي ـف ــي هـ ــي "إعـ ـ ـ ــام ت ــرب ــوي‪،‬‬ ‫وتـ ـط ــور ف ـكــر ت ــرب ــوي‪ ،‬وم ـب ــادئ‬ ‫تــدريــس اجـتـمــاعـيــات‪ ،‬وتــدريــس‬ ‫اجـتـمــاعـيــات"‪ ،‬وجميعها شعب‬

‫مشتركة‪ ،‬بينما شعب المقررات‬ ‫التالية‪" :‬صـحــة نفسية‪ ،‬وأســس‬ ‫نظرية للتربية الرياضية‪ ،‬وتعليم‬ ‫أس ــالـ ـي ــب ال ـت ـف ـك ـي ــر‪ ،‬وح ــاس ــوب‬ ‫فــي الـتــربـيــة‪ ،‬ومـفــاهـيــم رياضية‬ ‫معاصرة‪ ،‬ومبادئ التربية‪ ،‬وإدارة‬ ‫الصف‪ ،‬ووسائل اتصال تعليمية‪،‬‬ ‫ووسائل تكنولوجيا‪ ،‬واكتساب‬ ‫ال ـل ـغــة ال ـثــان ـيــة‪ ،‬وت ــدري ــس فـئــات‬ ‫خاصة‪ ،‬وجميعها شعب إناث"‪.‬‬ ‫وبين أن الجمعية تعمل خالل‬ ‫ال ـف ـتــرة الـمـقـبـلــة ع ـلــى الـمـطــالـبــة‬ ‫ب ـ ـف ـ ـتـ ــح ال ـ ـ ـمـ ـ ــزيـ ـ ــد مـ ـ ـ ــن الـ ـشـ ـع ــب‬ ‫ال ــدراس ـي ــة‪ ،‬ألن ه ـنــاك كـثـيــرا من‬ ‫الطلبة لــم يستكملوا جــداو لـهــم‬ ‫الــدراس ـيــة‪ ،‬الفـتــا إل ــى "أن عـمــادة‬ ‫ال ـك ـل ـيــة وع ــدت ـن ــا بـفـتــح ع ــدد من‬ ‫المجاميع الدراسية خالل الفترة‬ ‫المقبلة"‪.‬‬ ‫وت ـق ــدم ال ـع ـنــزي بــالـشـكــر إلــى‬ ‫ع ـم ـي ــد ك ـل ـي ــة الـ ـت ــربـ ـي ــة‪ ،‬د‪ .‬ب ــدر‬ ‫العمر‪ ،‬على استجابته لمطالب‬ ‫الـجـمـعـيــة‪ ،‬وف ـتــح بــوابــة ‪ 5‬حتى‬

‫ناصر العنزي‬

‫تـسـهــل ح ــرك ــة الـطـلـبــة وتنقلهم‬ ‫من دون عناء‪ ،‬علما بــأن أعضاء‬ ‫الـجـمـعـيــة اجـتـمـعــوا مــع العميد‬ ‫ون ــاق ـش ــوا س ـل ـب ـيــات إغ ـ ــاق تلك‬ ‫البوابة‪ ،‬فتجاوب مشكورا وحل‬ ‫المشكلة‪.‬‬

‫«‪ »KiLAW‬تستقبل طلبات التسجيل للماجستير والبكالوريوس‬ ‫أعلنت كلية القانون الكويتية‬ ‫ا ل ـع ــا ل ـم ـي ــة (‪ )KiLAW‬ا س ـت ـم ــرار‬ ‫اس ـت ـق ـبــال ط ـل ـبــات الــراغ ـب ـيــن في‬ ‫االلـتـحــاق ببرنامجي ماجستير‬ ‫الـقــانــون (الـعــام ‪ -‬الـخــاص) حتى‬ ‫ً‬ ‫يوم ‪ 31‬يوليو المقبل‪ ،‬وذلك وفقا‬ ‫لـشــروط‪ ،‬منها أن يكون المتقدم‬ ‫ً‬ ‫حـ ــاصـ ــا ع ـل ــى درج ـ ـ ــة ال ـش ـه ــادة‬ ‫ال ـجــام ـع ـيــة األولـ ـ ــى ف ــي الـحـقــوق‬ ‫أو م ــا ي ـعــادل ـهــا ب ـت ـقــديــر ال يقل‬ ‫ع ــن ‪ 2.67‬نـقـطــة أو مــا يـعــادلـهــا‪،‬‬ ‫وأن تـكــون الـشـهــادة ص ــادرة من‬ ‫مــؤسـســة أكــاديـمـيــة مـعـتــرف بها‬ ‫من وزارة التعليم العالي‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــرت ال ـك ـل ـيــة أن الـ ـش ــروط‬ ‫تتضمن أيضا أن يكون المتقدم‬ ‫ً‬ ‫م ـت ـم ـك ـنــا م ــن ال ـل ـغ ـت ـيــن ال ـعــرب ـيــة‬ ‫واإلنكليزية اللتين يجرى بهما‬ ‫الـ ـت ــدري ــس ف ــي ال ـب ــرن ــام ــج ال ــذي‬ ‫يــود االلتحاق بــه‪ ،‬على أن يكون‬ ‫ال ـحــد األدن ـ ــى لـمـسـتــوى اإلت ـقــان‬

‫ال ـل ـغ ــوي واإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي لـلـمـتـقــدم‬ ‫(‪ 550‬في اختبار ‪ ،)TOEFL‬وتكون‬ ‫هــذه النتيجة لالسترشاد فقط‪،‬‬ ‫وع ـل ــى ال ــراغ ـب ـي ــن ف ــي االل ـت ـحــاق‬ ‫اجتياز اختبار اللغة اإلنكليزية‬ ‫الـ ــذي ت ـقــدمــه الـكـلـيــة بمعرفتها‬ ‫وي ـتــم قـبــولـهــم عـلــى أس ــاس ــه‪ ،‬مع‬ ‫األخ ــذ بعين االعـتـبــار مستواهم‬

‫فــي اخـتـبــار (‪ ،)TOEFL‬واجـتـيــاز‬ ‫المقابلة الشخصية‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ــن الـ ـ ــوثـ ـ ــائـ ـ ــق وال ـ ـ ــرس ـ ـ ــوم‬ ‫ال ـم ـط ـل ــوب ــة إلت ـ ـمـ ــام ال ـت ـس ـج ـيــل‪،‬‬ ‫أفــادت الكلية بــأن "المتقدم عليه‬ ‫ال ـ ـح ـ ـضـ ــور إل ـ ـ ــى قـ ـس ــم الـ ـقـ ـب ــول‪،‬‬ ‫وات ـب ــاع ال ـخ ـطــوات ال ـتــال ـيــة‪ :‬مــلء‬ ‫اس ـت ـم ــارة ال ـط ـلــب ألداء اخ ـت ـبــار‬

‫اللغة‪ ،‬وتقديم صورة من الشهادة‬ ‫الجامعية في الحقوق‪ ،‬وإذا كانت‬ ‫الشهادة صادرة من جامعة خارج‬ ‫الكويت يرفق شهادة التصديق‬ ‫عليها والمعادلة الالزمة‪ ،‬ويلتزم‬ ‫الطالب بتقديم أصل الشهادة قبل‬ ‫االلـتـحــاق بــالــدراســة‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫رســالـتــي تــزكـيــة (ن ـم ــوذج خــاص‬

‫بذلك من الكلية) من أستاذين ممن‬ ‫ً‬ ‫قــامــوا بتدريسه ســابـقــا‪ ،‬ويجوز‬ ‫تقديم شهادة تزكية واحدة فقط‬ ‫م ــن ج ـهــة ال ـع ـمــل‪ ،‬وش ـهــادة(ل ـمــن‬ ‫يهمه األمر) من جهة العمل تفيد‬ ‫عـمـلــه وتـبـيــن طبيعته‪ ،‬وص ــورة‬ ‫ع ــن ال ـب ـطــاقــة ال ـمــدن ـيــة‪ ،‬وعـ ــدد ‪4‬‬ ‫صـ ـ ــور ش ـخ ـص ـي ــة‪ ،‬وصـ ـ ـ ــورة مــن‬ ‫جواز السفر‪ ،‬وأن يتعهد بالتزامه‬ ‫بـ ـحـ ـض ــور الـ ـ ـمـ ـ ـح ـ ــاض ـ ــرات‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫عمله ال يؤثر على الدراسة وفقا‬ ‫لنموذج معد لذلك"‪.‬‬ ‫وفـيـمــا يـخــص تـقــديــم طلبات‬ ‫التسجيل للطلبة ا لــرا غـبـيــن في‬ ‫دراس ـ ــة ال ـب ـكــالــوريــوس بــالـكـلـيــة‬ ‫ع ـلــى نـفـقـتـهــم ال ـخ ــاص ــة‪ ،‬أعـلـنــت‬ ‫"‪ "KiLAW‬ا سـ ـتـ ـم ــرار ا س ـت ـق ـبــال‬ ‫الطلبات حتى ‪ 31‬يونيو المقبل‪،‬‬ ‫وأن الطلبة المسموح لهم بالتقدم‬ ‫ه ــم خ ــري ـج ــو ال ـث ــان ــوي ــة ال ـعــامــة‬ ‫بـمـعــدل ال يـقــل عــن ‪ 70‬فــي المئة‬

‫للقسمين العلمي واألدبي‪ ،‬و‪2.50‬‬ ‫نقطة لطلبة المقررات والثانوية‬ ‫األميركية أو اإلنكليزية‪ ،‬و‪2.00‬‬ ‫نـقـطــة م ــن أربـ ــع ن ـقــاط لخريجي‬ ‫دبلوم القانون من الهيئة العامة‬ ‫للتعليم التطبيقي‪.‬‬ ‫وش ــددت الكلية على ضــرورة‬ ‫حضور مــن يرغب فــي التسجيل‬ ‫إلى قسم القبول‪ ،‬مصطحبا معه‬ ‫شهادة الثانوية العامة أو شهادة‬ ‫الــدب ـلــوم‪ ،‬وش ـهــادة الـمـعــادلــة من‬ ‫وزارة التربية للثانوية اإلنكليزية‬ ‫أو األميركية‪ ،‬وصورة عن البطاقة‬ ‫ال ـم ــدن ـي ــة‪ ،‬و‪ 4‬صـ ــور شـخـصـيــة‪،‬‬ ‫وص ـ ــورة ع ــن ال ـب ـطــاقــة الـمــدنـيــة‪،‬‬ ‫وصورة عن جواز السفر‪ ،‬وشهادة‬ ‫لمن يهمه األ م ــر للموظفين‪ ،‬مع‬ ‫الـعـلــم أن الـمـتـقــدمـيــن للتسجيل‬ ‫يـ ـخـ ـضـ ـع ــون الخـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــار قـ ـ ـ ــدرات‬ ‫باللغتين الـعــربـيــة واإلنـكـلـيــزيــة‬ ‫لتحديد المستوى المطلوب‪.‬‬

‫المولى لـ ةديرجلا ‪ :‬تخصصي في الوعي اآلني األول بالكويت‬ ‫•‬

‫●‬

‫حمد العبدلي‬

‫أك ــدت الطالبة الكويتية فــي جامعة بانغور‬ ‫بــالـمـمـلـكــة الـمـتـحــدة عـ ــروب ال ـمــولــى أن ـهــا تعد‬ ‫الــوح ـيــدة ال ـتــي قــدمــت رس ــال ــة الـمــاجـسـتـيــر في‬ ‫الوعي اآلني لألطفال‪ ،‬ورسالة الدكتوراه في علم‬ ‫النفس العصبي‪.‬‬ ‫وقــالــت الـمــولــى‪ ،‬فــي ح ــوار مــع "ال ـجــريــدة"‪ ،‬إن‬ ‫نتائج بحثها في الماجستير كشفت عن وجود‬ ‫اختالفات ذات داللــة إحصائية بين المجموعة‬ ‫التجريبية والمجموعة الضابطة في االنتباه‪،‬‬ ‫مما يشير إلى فائدة تدريب األطفال‪ ،‬وفيما يلي‬ ‫التفاصيل‪:‬‬ ‫• ما سبب تخصصكم في هذا المجال؟‬ ‫‪ -‬مع انشغاالت الحياة ودخول التكنولوجيا‬

‫وعـصــر الـســرعــة‪ ،‬أصـبــح بــال العديد مــن الناس‬ ‫مشغوال في األعمال‪ ،‬حتى إن البعض ينسى نفسه‬ ‫لجهة االستمتاع بالحاضر واللحظة الحالية‪،‬‬ ‫إضافة إلى أن هناك أناسا عندما تواجههم مشكلة‬ ‫ما أو مرض جسدي فإنهم يهاجمون الواقع أو‬ ‫يرفضونه ويحاولون الهروب منه‪.‬‬ ‫لذلك أصبح وجود علم مثل علم الوعي اآلني‬ ‫‪ Mindfulness‬ضــرورة إلعــادة الفرد إلى توازنه‬ ‫الـطـبـيـعــي‪ ،‬ومـتـعــة الـعـيــش بــال ـحــاضــر‪ ،‬وتقبل‬ ‫المرض والحياة من دون أي حكم‪.‬‬ ‫كما أن سبب اختياري للتخصص جاء بناء‬ ‫على الدراسات الحديثة التي تشير إلى أثر هذا‬ ‫العلم على وظــائــف وتفاعل الخاليا العصبية‪،‬‬ ‫كــذلــك إل ــى أث ــره فــي رف ــع وع ــي اإلن ـس ــان بنفسه‬ ‫وتــركـيــزه‪ ،‬وهــو يطبق حاليا فــي أغـلــب مــدارس‬

‫شمال ويلز‪ ،‬إذ إن جامعة بانغور مصدر نشأة‬ ‫هذا العلم‪.‬‬ ‫• ك ـيــف ت ـتــم االسـ ـتـ ـف ــادة م ــن األبـ ـح ــاث الـتــي‬ ‫نقدمها؟‬ ‫ بحثي للماجستير كان على أثر ‪Mindfulness‬‬‫على انتباه األطفال‪ ،‬وأشارت بعض نتائج البحث‬ ‫إل ــى وج ــود اخ ـت ــاف ذي دالل ــة إحـصــائـيــة بين‬ ‫المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في‬ ‫االنتباه‪ ،‬مما يشير إلى فائدة تدريب األطفال على‬ ‫‪.Mindfulness‬‬ ‫وكــذلــك أنهيت‪ ،‬بفضل الـلــه‪ ،‬مستوى أول في‬ ‫تــدريــب الكبار على ‪ ،Mindfulness‬وحاليا في‬ ‫الـمـسـتــوى ال ـثــانــي‪ ،‬عـلــى رجـ ــاء ال ـح ـصــول على‬ ‫"ليسن" تدريب بعد االنتهاء من المستوى الثالث‬ ‫من مركز ‪ Mindfulness‬التابع لجامعة بانغور‪.‬‬

‫وألن هذا العلم غير متوافر في اللغة العربية‬ ‫بكثرة‪ ،‬فقد تم عمل موقع ‪www.aroubalmoula.‬‬ ‫‪ ،com‬ال ــذي يشمل بعض الـتــدريـبــات الخاصة‪،‬‬ ‫وإعــان المؤتمرات في هذا المجال‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أثره في علم األعصاب وحياة األفراد‪.‬‬ ‫• هل واجهتم مشاكل؟‬ ‫ بفضل الله‪ ،‬األمور طيبة‪ ،‬وتفاعل الناس مع‬‫هذا العلم كبير‪ ،‬لكن البد من بعض الصعوبات‬ ‫فــي ال ـبــدايــة‪ ،‬فــالـنــاس تجهل مــا ال تـعـلــم‪ ،‬وكــان‬ ‫البعض يعتقد أن ‪ Mindfulness‬نــوع مــن علم‬ ‫الطاقة وعبادة البوذا‪ ،‬لكنه علم يطبق في كلية‬ ‫الطب وعلم النفس بجامعتي بانغور وأكسفورد‬ ‫والعديد من الجامعات‪ ،‬وله أثر في علم األعصاب‬ ‫ووظائف المخ‪.‬‬ ‫• ما مدى الدعم المقدم من الملحقية الثقافية؟‬

‫ لألمانة‪ ،‬الملحقية الثقافية الكويتية في لندن‬‫قدمت دعما كبيرا للطلبة الكويتيين‪ ،‬ومتابعتها‬ ‫بشكل مستمر الطلبة وتقدمهم الدراسي‪.‬‬ ‫• ما مطالباتكم؟‬ ‫ ك ــون ــي أول م ــوظ ـف ــة مـبـتـعـثــة م ــن الـهـيـئــة‬‫العامة لشؤون ذوي اإلعاقة‪ ،‬فإن األمور اإلدارية‬ ‫والمراسالت بين الهيئة والتعليم العالي بطيئة‬ ‫أحيانا‪ ،‬ونرجو أن تكون أسرع حتى ال يتضرر‬ ‫الطالب أكاديميا‪.‬‬ ‫• هل حققتم جوائز في هذا البحث؟‬ ‫ هــي ليست ج ــوائ ــز‪ ،‬بــل ح ــواف ــز‪ ،‬فحصولي‬‫على شهادة من جامعة بانغور بأني أول كويتية‬ ‫باحثة في مجال أثر الوعي اآلني (‪)Mindfulness‬‬ ‫على انتباه األطفال‪ ،‬وكذلك شهادة تدريب الكبار‬ ‫على ‪ Mindfulness‬للتخلص من ضغوط الحياة‪،‬‬

‫عروب المولى‬ ‫إلى جانب نشر بعض الصحف اإللكترونية خبر‬ ‫حصولي على شهادة الماجستير بهذا المجال‪،‬‬ ‫وتخصصي في الدكتوراه بعلم النفس العصبي‪،‬‬ ‫شجعني كثيرا على االستمرار‪.‬‬

‫تطابق مفردات كويتية‬ ‫مع تركية في «‪»AOU‬‬

‫ً‬ ‫الجري متحدثا‬

‫●‬

‫أحمد الشمري‬

‫ن ـظ ـمــت ال ـجــام ـعــة الـعــربـيــة‬ ‫ا لـ ـمـ ـفـ ـت ــو ح ــة (‪ )AOU‬ور ش ـ ــة‬ ‫ع ـمــل ل ـل ـغــة ال ـت ــرك ـي ــة‪ ،‬حــاضــر‬ ‫فـيـهــا االس ـت ــاذ ج ــري ال ـجــري‪،‬‬ ‫واألسـ ـ ـ ـت ـ ـ ــاذ امـ ـ ـ ـ ــراح الـ ـت ــرك ــي‪،‬‬ ‫ل ـت ـق ــد ي ــم دروس تــو ضـيـحـيــة‬ ‫ع ــن أســاس ـيــات ال ـل ـغــة‪ ،‬وم ــدى‬ ‫تطابقها مــع مـفــردات اللهجة‬ ‫الـكــويـتـيــة‪ ،‬بـحـضــور الجموع‬ ‫الطالبية‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـجــري‪ ،‬لــ"الـجــريــدة"‪،‬‬ ‫إن الـحـضــور فــوجــئ بتطابق‬ ‫ال ـم ـفــردات الـلـغــويــة الكويتية‬ ‫مــع بعض الـمـفــردات التركية‪،‬‬ ‫مضيفا ان الـكـثـيــر يــرغــب في‬ ‫ت ـع ـلــم ال ـل ـغــة ال ـتــرك ـيــة بقصد‬ ‫ت ـح ـس ـيــن ت ـج ــرب ــة ال ـس ـي ــاح ــة‪،‬‬ ‫وال ـب ـع ــض ي ـح ـتــاج ـهــا إلدارة‬

‫أع ـمــالــه وش ــرك ــات ــه وع ـقــاراتــه‬ ‫والتعامالت التجارية‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن هناك الكثير‬ ‫من كبار السن يمتلكون بيوتا‬ ‫فــي ق ــرى تــركـيــة‪ ،‬فتعلم اللغة‬ ‫أصـبــح بالنسبة لهم ضــرورة‬ ‫حتى يتسنى لهم مزاولتها في‬ ‫التعامالت اليومية‪.‬‬ ‫وأجاب امراح عن العديد من‬ ‫تساؤالت الطلبة حول أصول‬ ‫ب ـع ــض ال ـك ـل ـم ــات ال ـك ــوي ـت ـي ــة‪،‬‬ ‫و م ــدى تطابقها مــع التركية‪،‬‬ ‫الف ـت ــا الـ ــى تـ ـق ــارب ال ـل ـغــويــات‬ ‫بين البلدين على مدى سنوات‬ ‫ك ـث ـي ــرة‪ ،‬م ـم ــا ي ـع ـبــر ع ــن م ــدى‬ ‫العمق بين اللغويات العربية‬ ‫والتركية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪edhafat@aljarida●com‬‬

‫جوع‬

‫وتذكيرنا أننا يمكننا‬ ‫رمضان دعوة إلى الحياة البسيطة الزاهدة‬ ‫ُ‬ ‫سن ّ‬ ‫طهر أنفسنا‬ ‫العيش بسعادة ورضا دون الحاجة إلى الكثير‪ ،‬فهل‬ ‫من اإلسراف وكثرة الشراء واالستهالك؟ تتسامى النفوس بالتخلي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عن التعلق بالحياة المادية ومعرفة أن هناك أمورا أكثر عمقا وقيمة‬ ‫ما وراء عربات التسوق الممتلئة والفساتين الباهظة الثمن‪.‬‬ ‫رمضان شهر الرحمة والتعاطف‪ ،‬فهل سنتذكر أن تشمل رحمتنا‬ ‫الطير والنبات والحيوان؟ أم هل سيستمر صغارنا في اقتالع كل‬ ‫أخضر وإدماء كل حيوان تقع أعينهم عليه‪ ،‬ويقوم كبارنا بتسميمها‬ ‫ً‬ ‫أو قتلها عبثا تحت مسمى «هواية» الصيد؟ وهل سيفتح صيامنا‬ ‫ً‬ ‫أعيننا وأفئدتنا على آالم اآلخرين األقل حظا من تلك األسر المتعففة‬ ‫وأولئك الوافدين الذين نهاجمهم بشدة على مدار العام‪ ،‬على الرغم‬ ‫من قسوة حياة الغالبية العظمى منهم؟ لدينا فائض كبير من الطعام‬ ‫واألموال‪ ،‬فلنشاركه مع تلك األرواح المسكينة‪.‬‬ ‫هل سيكون رمضان فرصة للتواصل ّ‬ ‫ولم شمل العائلة واألحباب؟‬ ‫أم هل سنراه فرصة أخــرى للتكلف والزيف في الزيارات المختلفة‬ ‫و»القرقيعان» والعيد؟ وهل سنحفظ ألسنتنا من المؤذي من القول‬ ‫ً‬ ‫والتدخل فــي شــؤون اآلخــريــن‪ ،‬خصوصا ممن لــم نرهم منذ العام‬ ‫لسبب أو آلخر نشعر باألحقية أن نعرف كل صغيرة‬ ‫الماضي لكننا‬ ‫ٍ‬ ‫وكبيرة في حياتهم؟!‬ ‫الجوع الحقيقي هو جوع األنفس التي تتوق إلى اللب والجوهر‬ ‫في زمن القشور البراقة؛ فهل رمضان شهر صيام األفواه أم األفئدة؟‬ ‫وهل سيكون رمضان مجرد صوم عن الطعام يلحقه إتخام األجساد‬ ‫باألطعمة إلــى حد الخمول والعجز عن الحركة؟! في شهر الهدوء‬ ‫والسكينة فرصة ألن نتفحص ذواتنا ودوافعنا التي تحركنا نحو‬ ‫التصرف بطريقة معينة‪.‬‬ ‫قد نحتاج للصيام أكثر من غيرنا من الشعوب‪ ،‬نحن المرفهون‬ ‫ً‬ ‫الـمــدلـلــون‪ ،‬فطلباتنا أوام ــر عـلــى م ــدار الـســاعــة والـسـنــة‪ ،‬وب ــدال من‬ ‫ا لـتـقــدم الحقيقي فقد خلقت بحبوحتنا اال قـتـصــاد يــة شخصيات‬ ‫مزاجية مستحيلة تفتقر إلى التعاطف ووضع نفسها مكان اآلخر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األقل حظا بكل أسف‪ .‬قد يخرجنا الصيام قليال عن فقاعة الرفاهية‬ ‫السيريالية تلك!‬ ‫الصيام تقويم لألخالق؛ فهل سيلهمنا الشهر الفضيل كي نحيا‬ ‫حياة نزيهة خالية من الغش والوساطة والفساد؟ أم هل سيكون‬ ‫ً‬ ‫الصيام عذرا آخر للكسل وتأجيل العمل؟ كلها ذنوب وجرائم أخالقية‬ ‫فادحة ال تقل شناعتها لمجرد اعتياد مجتمع ما عليها‪.‬‬ ‫الروحانية الحقيقية هي حالة وجدانية عميقة أرقى من التكفير‬ ‫ً‬ ‫وإطالق األحكام على اآلخرين‪ ،‬هي التسامح الذي يسمو بنا بعيدا‬ ‫عن «األنا» لنستشعر أننا متساوون مع اآلخرين باإلنسانية‪ ،‬وأننا‬ ‫لسنا ملوك هذا العالم وال محور الكون‪.‬‬

‫هذه المرة القدس وكل‬ ‫فلسطين ال تريدكم‬

‫د‪ .‬مناور بيان الراجحي‬

‫أرجوحة‪ :‬استعد‬

‫دانة الراشد‬

‫مـقـبـلــون ن ـحــن ع ـلــى مــرح ـلــة مـهـمــة وأي ــام‬ ‫لها مكانة‪ ،‬ويتمثل ذلــك في حدثين‪ ،‬أولهما‬ ‫هو أعظم أحــداث العام وأفضلها‪ ،‬وثانيهما‬ ‫هو دنيوي ومهم في مسيرة العلم والتقدم‬ ‫لبالدنا‪ ،‬أولهما إقبال شهر رمضان الكريم‪،‬‬ ‫وثانيهما فترة االمتحانات المقبلة ألبنائنا‬ ‫وبـنــاتـنــا‪ ،‬فاللهم وفقهم إلــى مــا فيه الخير‪،‬‬ ‫وانـفــع بهم اإلس ــام والمسلمين‪ ،‬وب ــارك لهم‬ ‫في أعمالهم‪ ،‬واجعلها في ميزان حسناتهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واجعلهم ذخرا وفخرا لوطننا الغالي الكويت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونـ ـ ـ ـظ ـ ـ ــرا أله ـ ـم ـ ـيـ ــة الـ ـمـ ـن ــاسـ ـبـ ـتـ ـي ــن ف ـه ـمــا‬ ‫تحتاجان الى االستعداد والتجهز والتحضر‬ ‫الستقبالهما في أحسن صورة‪ ،‬وفي أتم حال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وسأبدأ باالمتحانات موصيا أبنائي الطالب‬ ‫بالتركيز‪ ،‬وأن يحددوا أهدافهم من الدراسة‬ ‫حتى يسهل عليهم كل صعب‪ ،‬فتحديد الهدف‬ ‫هو أول وأهم الخطوات في االستعداد‪ ،‬والتي‬ ‫تعين الفرد كلما أصابه الملل‪ ،‬وكلما دخل إلى‬ ‫النفس الجزع‪ ،‬فاحرصوا على تجديد أهدافكم‬ ‫ومــراج ـع ـت ـهــا‪ ،‬وكـلـمــا زادت وع ـلــت غــايــاتـكــم‬ ‫زاد وعـ ــا ج ـهــدكــم واج ـت ـه ــادك ــم‪ ،‬فــال ـغــايــات‬ ‫الـعـظـيـمــة ت ـح ـتــاج إل ــى م ـج ـه ــودات عـظـيـمــة‪،‬‬ ‫وتـصـنــع شـخـصـيــات عـظـيـمــة‪ ،‬وم ــا أعـظــم أن‬ ‫تكون الغايات مرتبطة برضا الله عــز وجل‬ ‫وخــدمــة اإلس ــام والـمـسـلـمـيــن‪ ،‬ونـفــع الــوطــن‬ ‫وعزته ومكانته‪ ،‬فهذا هو الكسب العظيم في‬ ‫الدنيا واآلخرة‪ ،‬فاللهم تقبل من أبنائنا صالح‬ ‫أعـمــالـهــم‪ ،‬واجـعــل مــذاكــرتـهــم ودراسـتـهــم في‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬فيصل الشريفي‬

‫سبيلك وفي ميزان أعمالهم الصالحة‪ ،‬وانفع‬ ‫بهم وطننا الغالي الكويت يا أرحم الراحمين‪،‬‬ ‫عليكم أبـنــائــي الـطـلـبــة ب ـمــراوحــة النفس‬ ‫ثــم ً‬ ‫ساعة بعد ساعة‪ ،‬فالمذاكرة ساعة‪ ،‬ثم راحة‬ ‫بسيطة ثم العودة للمذاكرة مرة أخرى حتى‬ ‫ً‬ ‫ال يصيبها الملل والـســأم‪ ،‬وأخـيــرا أوصيكم‬ ‫بــالـفـهــم أك ـثــر مــن الـحـفــظ‪ ،‬ف ــإن الـحـفــظ يــزول‬ ‫ً‬ ‫والفهم يبقى ويصبح صالحا لالستثمار في‬ ‫ً‬ ‫الحياة‪ ،‬ومفيدا في التطبيق العملي‪.‬‬ ‫أما على مستوى االستعداد لشهر رمضان‬ ‫المعظم فعليكم بالتزود من كل صنوف الخير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تجهزا وتدريبا الستقبال رمضان‪ ،‬فال تنسوا‬ ‫ً‬ ‫نصيبكم من قراءة القرآن‪ ،‬واجعلوا لكم وردا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوميا ثابتا (أربــع صفحات بعد كل صالة)‬ ‫ط ــول حـيــاتـكــم‪ ،‬وام ـل ــؤوا ألسنتكم وقلوبكم‬ ‫بــالــذكــر وال ــدع ــاء إل ــى ال ـلــه‪ ،‬فـمــا أجـمــل القلب‬ ‫والـلـســان المعطرين بــالــذكــر‪ ،‬أحـيــوا القلوب‬ ‫بالذكر لتحيا آمنة مطمئنة في رمضان وما‬ ‫بـعــد رم ـضــان‪ ،‬فـمــا أجـمــل الــذكــر وم ــا أعظمه‬ ‫نصيبكم‬ ‫لراحة القلوب والنفوس‪ ،‬وال تنسوا‬ ‫ً‬ ‫من صالة الجماعة‪ ،‬واجعلوا قلوبكم معلقة‬ ‫بالمساجد لتكونوا ممن يظلهم الله في ظله‬ ‫يوم ال ظل إال ظله‪ ،‬فالصالة الصالة الصالة‪،‬‬ ‫فـهــي عـمــاد الــديــن‪ ،‬وصــاحـهــا يعني صــاح‬ ‫بــاقــي األعـ ـم ــال‪ ،‬ف ــداوم ــوا وحــاف ـظــوا عليها‪،‬‬ ‫وعليكم بصالة القلوب لتحيا قلوبكم وتصبح‬ ‫مهيأة الستكمال مسيرة الـعـبــادة والصيام‬ ‫والقيام في شهر رمضان الكريم‪ ،‬أعــاده الله‬

‫عليكم وعلى األمة اإلسالمية بالخير واليمن‬ ‫والبركات‪.‬‬ ‫أعزائي القراء وأبنائي الطلبة‪ ،‬نصائحي‬ ‫السابقة هي لنفسي قبل أن تكون لكم‪ ،‬عسى‬ ‫الله أن ينفعني وإياكم بها‪ ،‬وأن نسير على‬ ‫الصراط المستقيم‪ ،‬وأن نكون من المهتدين‬ ‫الصالحين المحبين للخير‪ ،‬والداعين إلى الله‬ ‫بالحكمة والموعظة الحسنة‪ ،‬وعسى الله أن‬ ‫ينفع وطننا الكويت بأبنائنا الطالب الذين‬ ‫هم األمــل والطموح من أجل مستقبل مشرق‬ ‫لـهــذه األرض الطيبة‪ ،‬فأنتم بسمة الحاضر‬ ‫ً‬ ‫وطموح المستقبل‪ ،‬وفقكم الله جميعا إلى ما‬ ‫يحبه ويرضاه‪.‬‬ ‫وكل عام والجميع بخير‪.‬‬

‫أرجوحة أخيرة‪:‬‬

‫أحلى اتـصــال كــان صباح األحــد الماضي‬ ‫مــن أمــي الـغــالـيــة‪ ،‬كــانــت فــي الـســابــق فــي هذا‬ ‫اليوم نفسه تصحيني من النوم وتقول‪ :‬أنت‬ ‫اآلن ثمان تمشي بالتسع‪ ،‬أنت اآلن ‪ 18‬تمشي‬ ‫ب ــ‪ ،19‬وهـكــذا‪ ،‬بعد كلمة صباح الخير‪ ،‬قالت‬ ‫أنت اآلن‪ ...‬فأكملت وماشي بـ‪ ،25‬فردت بصوت‬ ‫ً‬ ‫عــال ج ــدا ‪ 25‬بعينك‪ ،‬وردي ــت بـصــوت خافت‬ ‫"احنين يا بيدي هذا عمري وأنا كيفي فيه"‪،‬‬ ‫ردت بصوت الحب نعم تمشي بـ‪ 25‬والعمر كله‬ ‫ً‬ ‫يا حبيبي‪ ،‬أمــي قالت عمري ‪ 25‬ربيعا‪ ،‬ربي‬ ‫ً‬ ‫يحفظها ويحفظ أمهاتكم ويرحمنا جميعا‪،‬‬ ‫وكل عام وأنتم واألمة اإلسالمية بخير‪.‬‬

‫* «ال ـصــوم نـظــام يمنح اإلن ـســان ق ــوة فــي مــواجـهــة أش ــد الميول‬ ‫ً‬ ‫الغريزية والـفــرديــة فــي نفسه‪ ،‬ويجعله مسيطرا عليها فــي طريق‬ ‫اإليمان»‪( .‬علي شريعتي)‬

‫حب احترق في محطة البنزين!‬ ‫جري سالم الجري‬ ‫ً‬ ‫«الويل ُ‬ ‫السحق لي‪ ...‬بل تبا لما قمت به!»‪ .‬هذا ما ردده شاب‬ ‫كويتي روى لــي مــا حــدث معه عــن ضياع فرصة عـمــره‪ ،‬فهمت‬ ‫من حديثه أنــه شــاب متفوق في دراسـتــه‪ ،‬ومنذ نعومة أظفاره‬ ‫كــان فــي مــدرســةٍ دينيةٍ ‪ ،‬تـشـ ّـرب منها األخ ــاق الحميدة‪ ،‬ولكنه‬ ‫لم يكن بمنأى عن التشدد والمبالغات الدينية عن العفة حتى‬ ‫تخرجه من المرحلة الجامعية‪ ،‬فهو قليل المهارات االجتماعية‬ ‫مع النساء إن لم يكن عديمها‪ ،‬وهنا الكارثة في سوء فهم الدين‬ ‫ً‬ ‫والتدين‪ ،‬الذي قد يسبب زهدا لم يأمر به الله ورهبانية ما أنزل‬ ‫الله بها من سلطان‪.‬‬ ‫أمه أخبرته أنه إن انتبه لفتاة تعجبه فما عليه سوى إبالغها‬ ‫ً‬ ‫باسم الفتاة لتخطبها له‪ ،‬وهذا ليس عيبا بل هو المسلك الوحيد‬ ‫للصالحين‪ ،‬وال سيما أن أمه رئيسة المخابرات النسائية التي‬ ‫تكشف أرشيف البنات الكويتيات والمقيمات خارج حدود الوطن‬ ‫وداخله‪ ،‬مع تفاصيل الطول والوزن!‬ ‫يحدثني الشاب‪ :‬أردت ملء سيارتي بالوقود‪ ،‬فأخبرني العامل‬ ‫بأن آلة السحب اآللي معطلة في الفرع‪ ،‬فنزلت من السيارة للتأكد‬ ‫فوجدتها بالفعل معطلة‪ ،‬وفجأة ظهرت شابة بعباءتها وحجابها‬ ‫وكأنها المها‪ ،‬فبادرت بالقول لها «مكينتهم خربانة» تغير لون‬ ‫وجهها لألزرق ولم ترد علي بحرف‪ ،‬وأظهرت كل عالمات الخوف‬ ‫الشديد‪ ،‬فكانت تتحرك نحو المكنة تارة وتارة ترجع‪ ،‬الحظت‬ ‫ارتباكها فقلت «ذنبهم على جنبهم!»‪.‬‬ ‫تبسمت الفتاة لثانية ثم عادت لحالة التوتر‪ ،‬فقلت لها «عادي‪...‬‬ ‫نروح الجمعية!»‪ ،‬وفوجئت من نفسي‪ ،‬بأني قد استخدمت صيغة‬ ‫الجمع في حديثي معها‪ ،‬ولكني استمررت ألني واثق من نفسي‪،‬‬ ‫فقالت الفتاة «شلون نــروح؟ ممكن يمسكونا! ألن ممكن نروح‬ ‫وما نرد لهم!»‪.‬‬ ‫ثــم تــابــع‪ :‬ضحكت ضحكة ســاخــرة وقـلــت‪« :‬اش ــدع ــوة؟ عــادي‬ ‫نروح ونخليهم يولون»‪ ،‬ضحكت الفتاة ألنها تدري أنني أضحك‬ ‫على قلقها وليس عليها‪ ،‬وقلت بقوة «يال!»‪ ،‬وركبت السيارة وإذ‬ ‫بها بالفعل تتبعني بسيارتها ـ وطيلة الوقت كانت سيارتها‬ ‫توشك أن تصطدم بي من شدة قربها‪ ،‬خوفا من أن تتوه عني‪،‬‬ ‫فسلمت نفسها تماما لقيادتي لثقتها بشخصيتي العفوية وغير‬ ‫المتصنعة‪ ،‬وكانت ثقتها العمياء في محلها‪ ،‬وطيلة الطريق‬ ‫كنت أشعر بزهو وفخر! ولكني كان مفلسا تماما من إتباع ذلك‬ ‫الموقف بأي مهارة اجتماعية أكتشف بها اسمها على األقل! أو‬ ‫أعرفها باسمي‪ ،‬وبعد أن وصلنا إلى فرع الجمعية نزلت لسحب‬ ‫الفلوس دون أن التفات لها‪ ،‬ودخلت الفرع واثقا بأنها ستأتي‪،‬‬ ‫ولكن مرت ثوان طويلة على قلبي وهي لم تصل‪ ،‬وبالفعل دخلت‬ ‫فرع الجمعية بعدي‪.‬‬ ‫ويضيف‪ :‬خجلت وتظاهرت بشراء البسكويت رغم أن طمعه‬ ‫كالرمل بالنسبة لي اآلن‪ ،‬فقد جف ريقي من فكرة انصرافها عني‪،‬‬ ‫فلو لم تتبعني لحفظتني بذاكرتها بأنني شاب فاسد أراد العبث‬ ‫بها‪ ،‬البنت حــاولــت السحب ولكن لحسن حظي أن اآللــة كانت‬ ‫معطلة‪ ،‬فضحكت بهستيريا‪ ،‬وقلت «يال الجمعية اللي عقبها!»‪،‬‬ ‫ضحكت والتفتت المرأة غريبة كانت تلحقهما‪ ،‬فقالت الفتاة لها‬ ‫«يال تعالي إنتي بعد!‬ ‫ً‬ ‫ويتنهد متألما‪ :‬في منتصف الطريق اتصلت أمها وزجرتها‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫عيب كيف تتبعي الغرباء؟ فتالشت البنت من وجودي لألبد‪.‬‬ ‫وعــاد الـشــاب للبيت وق ــال ألمــه «يـمــه‪ ،‬إنـتــي مـصــدر تربيتي‪،‬‬ ‫علميني شنو أسوي؟» فردت عليه‪« :‬موقفك صح‪ ،‬أنت لم تستغل‬ ‫الموقف بسوء نية ولكن لو على األقل عرفت رقم لوحة سيارتها»‪،‬‬ ‫ض ــرب رأس ــه بـيــده وع ــاد ليبحث عــن مكنة يسحب منها ثمن‬ ‫البنزين قبل أن تتطور المشكلة أكبر من ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وراح يتمتم مـنــدهـشــا مـمــا ح ــدث‪ :‬لــن أرى أبـهــى مـنـهــا‪ ،‬فقد‬ ‫نظرتني بعيون تقول فيها أنت مصدر أماني‪.‬‬ ‫فلقد كــان الموقف أشبه بالمعجزة لهما‪ ،‬فكالهما لم يعلم‬ ‫التي حلت عليهما بال تكلف‬ ‫سر العفوية والحميمية الفورية ُ‬ ‫ُوال تصنع‪ ،‬وكأنهما يعلمان أنهما خلقا لبعض‪ ،‬فاأللفة كانت‬ ‫أسرية‪ ...‬وآسرة‪ ...‬رغم أنهما مجهوالن لبعضهما‪.‬‬ ‫أهو القدر يعد لهما شيئا؟ أم مجرد شرخة قلب؟ ستبقى البنت‬ ‫غائبة حاضرة فيه‪ ،‬وسيبقى بنظرها ذلك الشاب الذي جعلها‬ ‫تهرب معه من محطة البنزين بدون أي تأمينات والذي لم يستغل‬ ‫ضعفها‪ ،‬بل أضحكها على خوفها‪ ،‬فخرقت له قلبه بنظرة قريبة‬ ‫من عين المولود وأقــرب لعيون الحور‪ ،‬وعــاد في اليوم الثاني‬ ‫ً‬ ‫للمحطة وترك فيها ثالثة دنانير ونصف وجزءا من نفسه‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫إضافات‬

‫‪faisal.alsharifi@hotmail.com‬‬

‫قد يتصور الرئيس ترامب أن ما يفعله من نقل لسفارة بالده‬ ‫إلى القدس وإقناعه بعض الدول كي تحذو حذوه باعتبارها‬ ‫عاصمة إسرائيل األبدية ميزة تضاف إلى رصيده وإنجازه‬ ‫التاريخي في تكميم وترويض بعض األنظمة العربية‪ ،‬وقد‬ ‫يفرح أكثر بهذا اإلنجاز بسيطرة الواليات المتحدة األميركية‬ ‫على قرارات مجلس األمن‪ ،‬ولكن هيهات هيهات‪.‬‬ ‫َّ ْ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تعالى‪«َ :‬يا أ ُّي َها ال ِذين َآمنوا ِإن تن ُص ُروا الل َه َين ُص ْرك ْم‬ ‫َقال َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َو ُيث ِّب ْت أق َد َامك ْم»‪( .‬سورة محمد اآلية ‪)7‬‬ ‫«اعـ ــرف الـحــق تـعــرف أه ـل ــه»‪ ،‬ال ـيــوم وبـعــد ه ــذا ال ـعــدوان‬ ‫الصهيوني السافر والغطرسة األميركية‪ ،‬أي عربي أو مسلم‬ ‫يقف في المنطقة الرمادية بين الكيان المحتل وفلسطين‪،‬‬ ‫ويسعى إلى تطبيع العالقات معها أو يبرر لها أفعالها أو‬ ‫يضعها بصورة «عدو عدوي صديقي» فهو من أهل الباطل‬ ‫والضالل‪.‬‬ ‫مــا يفعله بنو صهيون يذكرني ببيت ألحــد الــزنــادقــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهو ينشد طربا عندما سمع بقتل األمام الحسين بن علي‪،‬‬ ‫رضي الله عنه‪:‬‬ ‫لـ ـ ـ ـس ـ ـ ــت مـ ـ ـ ـ ــن خـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــدف إن لـ ـ ـ ـ ــم أ نـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــم‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـ ــن ب ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــي أح ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ــد مـ ـ ـ ـ ـ ــا كـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــان ف ـ ـعـ ــل‬ ‫وك ــأن الــزمــان يعيد نفسه‪ ،‬إال أن هــذه الـمــرة مــن ينشد‬ ‫ويـتـغـنــى ه ــم بـنــو ص ـه ـيــون‪ ،‬والـ ـع ــازف أم ـيــركــا وجـمـهــور‬ ‫المسرح بعض العرب‪.‬‬ ‫قد يتصور الرئيس ترامب أن ما يفعله من نقل لسفارة‬ ‫بــاده إلــى القدس وإقناعه بعض الــدول كي تحذو حذوه‬ ‫بــاعـتـبــارهــا عــاصـمــة إســرائ ـيــل األب ــدي ــة م ـيــزة ت ـضــاف إلــى‬ ‫رصـيــده وإن ـجــازه التاريخي فــي تكميم وتــرويــض بعض‬ ‫األنظمة العربية‪ ،‬وقــد يفرح أكثر بهذا اإلنـجــاز بسيطرة‬ ‫الواليات المتحدة األميركية على قرارات مجلس األمن‪.‬‬ ‫ولكن هيهات‪ ،‬هيهات‪ ،‬فمشاهد البطوالت والتضحيات‬ ‫التي قادها أبناء الشعب الفلسطيني هي الرد‪ ،‬وهي الطريق‬ ‫الوحيد لعودة الحق ألهله‪ ،‬وكما قلت سابقا إن األحمال‬ ‫الثقيلة ال يـقــوم بها إال أهـلـهــا‪ ،‬لــذلــك كلي إيـمــان بــأن هذا‬ ‫الشعب لن يرضى بأقل من كل فلسطين رغم أنوف أشباه‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫التضحية واإلب ــاء هنا يقف فــادي‬ ‫مشاهد‬ ‫ـل‬ ‫ـ‬ ‫ك‬ ‫بين‬ ‫مــن‬ ‫َ‬ ‫أبو صالح المعاق الــذي لم يــرض على نفسه أن يقعد مع‬ ‫الخوالف رغــم عــذره الشرعي‪ ،‬لكن نفسه الخالدة أبــت إال‬ ‫أن تكون في الصفوف األولــى لتبلغ أعلى مراتب الرجولة‬ ‫والكبرياء ليستشهد مع إخوانه وهو يواجه العدو بصدر‬ ‫ً‬ ‫عار وعزيمة غير عادية‪ ،‬صنعت من الحجر رصاصا أصاب‬ ‫ٍ‬ ‫قلب سجانه بالذعر‪.‬‬ ‫رسالة أخيرة لألخ وزير اإلعالم بأن يتبنى حملة إعالمية‬ ‫تعرف الجيل بموقع القدس من قلوب المسلمين‪ ،‬وتشرح‬ ‫لهم حجم الجرائم التي ارتكبها العدو الصهيوني المحتل‬ ‫بحق الشعب الفلسطيني‪ ،‬متبوعة بحملة تبرعات خالل‬ ‫شهر رمضان قد تواسي وتخفف فيها من معاناة شعب‬ ‫مظلوم قل ناصروه‪.‬‬ ‫في الختام أسأل الله العزيز في هذا الشهر الفضيل أن‬ ‫ّ‬ ‫وأن يتم عليه وعده َ«و ْع َد‬ ‫يمن على أهل‬ ‫بالنصر‪َّ ،‬‬ ‫فلسطين َ َ َّ َ ْ ََ‬ ‫ُ ْ ُ َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ َْ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اس ال يعلمون»‪ .‬صدق‬ ‫اللهِ ال يخ ِلف الله وعده ول ِكن أكثر الن ِ‬ ‫الله العظيم‪.‬‬ ‫ودمتم سالمين‪.‬‬

‫شكر ّ‬ ‫ٌ‬ ‫وتحية إلى وزارة‬ ‫الصحة بوزيرها‬ ‫فواز يعقوب الكندري‬

‫د‪ .‬روضة كريز*‬

‫ّ‬ ‫جرب تكون «إنت»‬ ‫الـتــأثــر بــاآلخــريــن صفة يمتاز بها ال ـعــرب‪ ،‬و«ال ـكــاريــزمــا» ع ــادة ما‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫خاصية الجذب‪ ،‬فتراه يسير خلفها‬ ‫تضفي على من فقد ثقته بنفسه‬ ‫ّ‬ ‫كاألعمى‪ ،‬وعادة ما أعبس عنه وأتولى‪ ،‬فلو كان التقليد صفة حميدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫البشرية واألمم بهذه ّاألعداد التي أمست عبئا ثقيال على‬ ‫لما خلق الله ّ‬ ‫األكسجين‪ ،‬ولو أنها تأخذ بك إلى النجاح لكان األجدر «بأينشتاين» أن‬ ‫ّ‬ ‫يتملص من نفسه ويرتدي ثياب «الفاراداي»‪ ،‬بل هجر العالم وجلس‬ ‫ً‬ ‫في غرفته مفردا يبحث عن نفسه فوجدها في «النظرية النسبية»‪ ،‬ولو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ظل ّ‬ ‫«ميسي»‪.‬‬ ‫الرياضيون يقلدون «رونالدينهو» ما خرج لنا البرغوث‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حين أتيت إلى هذه الدنيا‪ ،‬يا سيدي الفاضل‪ ،‬جئت لوحدك‪ ،‬لم يكن‬ ‫ـودع ّ‬ ‫معك سوى بكائك وابتسامة ّأمــك‪ ،‬وحين تـ ّ‬ ‫الدنيا سترحل عنها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫بمفردك‪ ،‬صامتا مكفنا فــي حفرة شكلت على هيئة «ب ــرواز» يحيط‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بجسدك‪ُ ،‬‬ ‫ور ّبما لن تجد ذلك الذي اتخذته رمـ ّـزا فوق قبرك يدعو لك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فسنراك‬ ‫ضيعتها‬ ‫إن‬ ‫ك‬ ‫ألن‬ ‫مشيته‪،‬‬ ‫في‬ ‫«الطاووس»‬ ‫د‬ ‫تقل‬ ‫يومك‬ ‫تعش‬ ‫فال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ًِ‬ ‫ظل جناح ّ‬ ‫الصقر؛ ألنه‬ ‫ترتض لشموخك أن يعيش تحت‬ ‫وال‬ ‫»‪،‬‬ ‫«غرابا‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سيحلق ّ‬ ‫بحريته وستبقى أنت تتبع ظله أينما حل‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يا أخي كن أنت‪ ،‬استقل بذاتك‪ ،‬واصنع شخصيتك (لحظة‪ ،‬لحظة)‪،‬‬

‫ّ‬ ‫اجلس في غرفتك وكــأنــك الوحيد في الكرة األرضـ ّـيــة‪ ،‬وحـ ّـدد طريقك‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضعا أمام عينيك أهدافك‪ ،‬متسلحا بثقتك وذخيرتك وعزة نفسك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومن ثم افتح عينيك على هذا العالم ومن يعيش حولك‪ ،‬فستجد من‬ ‫يحبطك‪ ،‬وهذا من عجز عن أن يجد نفسه فيخشى أن تجد أنت نفسك‪،‬‬ ‫وستجد من يعينك‪ ،‬وهــؤالء هم عـتــادك‪ّ ،‬‬ ‫وإي ــاك أن تلتفت إلــى هؤالء‬ ‫الذين يضعون العقبات في طريقك‪ ،‬وتشغل نفسك باالنتقام منهم‪،‬‬ ‫التي كان يرميها اليهودي أمام بيت رسولنا الكريم لم تؤخر‬ ‫فالقمامة ّ‬ ‫فتوحاته ألنه لم يأبه بها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫كهف سواده حالك‪،‬‬ ‫الدعوة هنا ليست أن تذهب لتعيش لوحدك في‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫المسألة أن نكون «نحن» فقط‪ ،‬نتعلم وال‬ ‫فتهجر مجتمعك وأحبابك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫نتقيد‪ ،‬نستمع لحديث الكبار وال ُنجبر عليه‪ّ ،‬‬ ‫نفسره بعقولنا التي‬ ‫ّ‬ ‫كرمنا الله بها قبل أن نمضي فيه‪ ،‬واألهم من كل هذا أال تسمح ألحد‬ ‫أن يرسم لك طريقك فيعيش ّهو حياته وحياتك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫األبدية‪.‬‬ ‫القدس عروس الشرق األوسط وعاصمة فلسطين‬ ‫توضيح‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫مبارك عليكم الشهر‪.‬‬

‫مايكل سينغ*‬

‫ً‬ ‫هل تركز واشنطن كثيرا على برنامج إيران النووي؟‬ ‫ع ـنــدمــا أع ـل ــن ال ــرئ ـي ــس األم ـي ــرك ــي تــرامــب‬ ‫انسحاب الواليات المتحدة من االتفاق النووي‬ ‫ضـ ــح مــوقًـفــه ال ــراف ــض لــاتـفــاق‬ ‫اإليـ ــرانـ ــي‪ ،‬أو ً‬ ‫وأوجـ ـ ــز ق ــائ ـم ــة ط ــوي ـل ــة م ــن ال ـش ـك ــاوى حــول‬ ‫اإليرانية‪ ،‬إال أنه لم يعالج السؤال‬ ‫السياسات ً‬ ‫األك ـث ــر أه ـم ـيــة و‪،‬ه ـ ــو‪ :‬م ــا س ـيــاســة ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة تجاه إيران بالتحديد؟‬ ‫ً‬ ‫منذ عقد تقريبا كــا نــت المسألة النووية‬ ‫تضغط على المداوالت حول السياسة العامة‬ ‫ً‬ ‫األوسع نطاقا تجاه إيران‪ ،‬ومع ذلك ال يمكن‬ ‫فصل برنامج إيران النووي عن استراتيجيتها‬ ‫الشاملة لألمن القومي التي تركز على نشر‬ ‫قوة غير تقليدية تتجاوز الحدود اإليرانية‪.‬‬ ‫ال ت ـن ـط ـلــق الـ ـمـ ـخ ــاوف األم ـي ــرك ـي ــة ب ـشــأن‬ ‫موقف مبدئي‬ ‫المساعي النووية اإليرانية من‬ ‫ٍ‬ ‫ـارض الن ـت ـشــار أس ـل ـحــة ال ــدم ــار الـشــامــل‬ ‫مـ ـع ـ‬ ‫ٍ‬ ‫ف ـح ـس ــب‪ ،‬ب ــل م ــن ق ـل ــق ع ـم ـيــق ب ـش ــأن س ـلــوك‬ ‫ال ـن ـظــام اإلي ــران ــي ونـ ــوايـ ــاه‪ ،‬وق ــد نـنـســى أنــه‬ ‫ً‬ ‫قبل إب ــرام االتـفــاق الـنــووي‪ -‬المعروف أيضا‬ ‫باسم «خطة العمل الشاملة المشتركة»‪ -‬كان‬ ‫حلفاء الواليات المتحدة في الشرق األوسط‬ ‫يخافون من سياسات إيران اإلقليمية أكثر من‬ ‫مساعيها النووية‪.‬‬ ‫وكان أبرز االنتقادات لـ»خطة العمل الشاملة‬ ‫ال ـم ـش ـتــركــة» ه ــو تــرك ـيــز ال ــرئ ـي ــس األم ـيــركــي‬ ‫السابق بــاراك أوباما على المسألة النووية‬

‫ً‬ ‫دون القضايا األخ ــرى‪ ،‬فضال عن أن االتفاق‬ ‫نفسه أرسى هذا التركيز عبر مقايضة تخفيف‬ ‫ال ـع ـقــوبــات ال ـشــامــل بـتـقـ ّـيــد ط ـه ــران بـشــروط‬ ‫الـحـلـفــاء فــي الـمـجــال ال ـن ــووي فـحـســب‪ ،‬ومــن‬ ‫المفارقات ّأن ترامب قد ّ‬ ‫يكرر الخطأ نفسه‪ ،‬عبر‬ ‫ً‬ ‫تشديده أوال على ضــرورة تصويب االتفاق‪،‬‬ ‫وعبر إصــراره اليوم على ضــرورة التفاوض‬ ‫على اتفاق جديد‪.‬‬ ‫وأع ـلــن تــرامــب بــوضــوح احـتـقــاره لـ»خطة‬ ‫العمل الشاملة المشتركة» وتشكيكه في أي‬ ‫تقارب محتمل مع إيران‪ ،‬فغير بذلك سياسة‬ ‫أميركا تجاه هذا الموضوع‪.‬‬ ‫ويتطلب تغيير هــذا الــواقــع إع ــادة النظر‬ ‫بشكل أعمق فــي سياسة الــواليــات المتحدة‬ ‫تجاه الشرق األوسط كذلك‪ ،‬وتحتاج واشنطن‬ ‫إلى التخلي عن المناقشات السياسية بمفهوم‬ ‫األسود واألبيض‪ ،‬أو القبول الشامل أو الرفض‬ ‫القاطع التي سادت منذ حرب العراق‪ ،‬والبحث‬ ‫بمزيد ًمن الجدية عن نهج وسطي يقتضي‬ ‫مـشــاركــة أكبر لـلــواليــات المتحدة فــي أزمــات‬ ‫التزام مفرط‪.‬‬ ‫المنطقة من دون القيام بأي‬ ‫ٍ‬ ‫وعلى واشنطن كذلك إدراك أهمية اعتماد‬ ‫سياسات أميركية في الشرق األوســط تكون‬ ‫ً‬ ‫ضرورية لمستقبلها االستراتيجي في آسيا‬ ‫ً‬ ‫وأوروبــا‪ ،‬إذ غالبا ما يعتمد حلفاء الواليات‬ ‫الـمـتـحــدة عـلــى واردات ال ـطــاقــة م ــن الخليج‬

‫وينشغلون بالتهديدات اإلرهابية الناشئة‬ ‫عن المنطقة‪.‬‬ ‫لمواجهة إيران بفاعلية أكبر‪ ،‬على واشنطن‬ ‫التعمق في مجموعة أدواتها السياسية بما‬ ‫يتجاوز العقوبات االقتصادية‪ ،‬كتعزيز القوة‬ ‫العسكرية المحدودة عبر اإلبقاء على وجود‬ ‫أميركي ضيق النطاق فــي ســوريــة‪ ،‬وتمكين‬ ‫الحلفاء المحليين‪ ،‬والتهديد باستخدام القوة‬ ‫الجوية األميركية لمنع الغطرسة المتمادية‬ ‫من إيران ووكالئها في سورية‪.‬‬ ‫وي ـم ـكــن ت ـعــزيــز ف ـعــال ـيــة اإلج ـ ـ ـ ــراءات هـ ّـذه‬ ‫بالتنسيق مع شركاء دوليين‪ ،‬فمن جهة يمثل‬ ‫االنسحاب من االتفاق النووي الوصول الى‬ ‫نهاية الطريق‪ ،‬ومــن جهة أخــرى تعتبر هذه‬ ‫الخطوة أحــدث نهج في مواجهة إيــران التي‬ ‫تستبيح المحرمات منذ عقدين مــن الزمن‪،‬‬ ‫رغم استياء صانعي السياسات في الواليات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة‪ ً ،‬وال يـتـطـلــب ال ـن ـجــاح ه ـنــا مـجــرد‬ ‫وضع خطة إلعادة فرض العقوبات على أمل‬ ‫استدراج إيران ً ثانية إلى طاولة المفاوضات‪،‬‬ ‫فاعل التحديات‬ ‫بل استراتيجية تعالج بشكل‬ ‫ٍ‬ ‫الواسعة والمتنامية في الشرق األوسط والتي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تؤدي فيها إيران دورا كبيرا‪.‬‬ ‫* «فورين أفيرز»‬

‫تعد صناعة الدواء من الصناعات الدقيقة والمهمة‪ ،‬وتولي‬ ‫الحكومات أهمية بالغة في مراقبة جودتها ومتابعة أخبار‬ ‫تطورها مع األمــراض العصرية لتغطي حاجات مرضاها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫متبعة جميع السبل التي تؤدي إلى وصول العالج للمريض‬ ‫بأمان وسالمة مع الحفاظ على مفعوله المنشود خالل‬ ‫فترة صالحيته لالستعمال‪ ،‬وبأقل مضاعفات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا مــن الـمــواد غير ّ‬ ‫الفعالة تدخل فــي صناعة‬ ‫كما أن‬ ‫جرعة الدواء باإلضافة إلى المادة العالجية‪ ،‬صلبة كانت أم‬ ‫ً‬ ‫سائلة‪ ،‬وذلك لتسهيل عملية تشكيلها (حبة مثال) ولتعطي‬ ‫الحجم الــازم للجرعة المنشودة‪ ،‬ولتسهل عملية إذابتها‬ ‫ً‬ ‫ليصل مفعول المادة (مسكن ألم مثال) بالزمن المنشود لها‬ ‫خالل االستعمال‪ ،‬ونكاد نجزم أنه ال يوجد إنسان في العالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال يحتاج إلى الدواء‪ ،‬عالجيا كان أم وقائيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولـكــن مــؤخــرا سمعنا أخ ـبــارا ربـمــا تـكــون تـجــاريــة بحتة‬ ‫حول إمكانية استعمال الدواء المنتهي الصالحية! ضاربين‬ ‫بمجهود وسهر الباحثين الصيادلة والعلماء والقائمين‬ ‫على صناعة الجرعة الدوائية وتعبئتها ومراقبتها وبأعلى‬ ‫جودة عالجية مأمولة منه عرض الحائط‪ ،‬فال يراعون الجهود‬ ‫المباركة من وزارة الصحة ووزيرها والقائمين عليها والتي‬ ‫ّ‬ ‫تصب كلها في حماية أفراد المجتمع على أوسع نطاق‪ ،‬مما‬ ‫أثــار الــرعــب فــي قلوب المراجعين‪ ،‬وقــد يدمر ثقة المريض‬ ‫ويزعزع نفسيته تجاه عالجاته‪ ،‬ويصيبه باكتئاب من عدم‬ ‫فاعليتها‪ ،‬وطول الفترة العالجيه بال نتيجة!‬ ‫لقد اتفقت منظمات الصحة في العالم على وضع تاريخ‬ ‫صالحية لجميع األشكال من األدويــة والمكمالت الغذائية‬ ‫والكريمات منذ لحظة خروجها من المصنع الدوائي‪ ،‬والشركة‬ ‫الـمـصـ ِـنـعــة تـضـمــن جـ ــودة وف ـعــالـ ّـيــة ال ـ ــدواء تـحــت ال ـظــروف‬ ‫المذكورة في قائمة التعليمات الخاصة به‪ ،‬في حين يمكن‬ ‫أن تنتهي صالحية العالج هذا قبل التاريخ المصرح به إذا‬ ‫تغيرت ظروف شحنه وتخزينه‪ ،‬كتعرضه للضوء أو الحرارة‬ ‫أو الرطوبة العالية!‬ ‫ولكن هناك كثير من المنظمات الصناعية الدوائية تدعو‬ ‫إلــى إعــادة تدوير العالجات التي انتهى تاريخ الصالحية‬ ‫الـمــذكــور عليها‪ ،‬ف ــإذا ظـهــرت نـتــائــج التحاليل العشوائية‬ ‫للعينات المنتهة على أنها مازالت صالحة لالستعمال‪ ،‬فهي‬ ‫بذلك تقلل التكاليف التي تتكبدها وزارة الصحة لتأمين‬ ‫ال ـعــاجــات الـفـعــالــة‪ ،‬وتــوفــر الـجـهــد ال ـم ـبــذول وقـيـمــة ال ــدواء‬ ‫الـمـعــدوم‪ ،‬بعد الـتــأكــد مــن صحة سالمته وصالحيته بعد‬ ‫هذا التاريخ!‬ ‫ومــن مقامنا هــذا نــرفــع أطـيــب شـهــادات الشكر إلــى وزيــر‬ ‫الـصـحــة والـعــامـلـيــن فــي الـ ـ ــوزارة ب ــدون اسـتـثـنــاء والــزمــاء‬ ‫الصيادلة خاصة‪ ،‬على جهودهم في تأمين األدوية الصالحة‬ ‫ومراقبتها باإلضافة إلى السالمة‪ ،‬ومشاركتهم لنا في حمالت‬ ‫التوعية الصحية‪.‬‬ ‫ونــرجــو أن يـكــون مــوضــوع انـتـهــاء صالحية األدوي ــة من‬ ‫الـمــواضـيــع الـتــي تـثــار فــي أوس ــاط المختصين ودراس ــة ما‬ ‫إذا كانت أدويتنا ّ‬ ‫فعالة أم ضارة إذا استخدمت بعد انتهاء‬ ‫تاريخ الصالحية المكتوب على المنتج‪ ،‬وتوضيح شروط ذلك‬ ‫في ظروف هذا البلد الكريم‪ ،‬ونشر التوعية الزائدة عن ذلك‬ ‫ّ‬ ‫تسول له نفسه المتاجرة‬ ‫حتى يمكننا الوقوف في وجه من‬ ‫باألرواح في سبيل منفعته الشخصية!‬ ‫* باحثة سموم ومعالجة بالتغذية‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ ١٨‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام‬

‫‪٤.٨٠١‬‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٤.٧٦٥‬‬

‫‪٤.٨٦٤‬‬

‫‪2.٤٤٧ 2.٨٠٠ 3.٣٠١‬‬

‫تراجع جماعي لمؤشرات البورصة في أولى جلسات رمضان‬ ‫السيولة ‪ 7‬ماليين دينار‪ ...‬وانخفاض كبير في نشاط أسهم السوق الرئيسي‬ ‫علي العنزي‬

‫تداولت بورصة الكويت خالل‬ ‫اليوم األول من شهر رمضان‬ ‫بشكل مغاير عما كان عليه قبله‪،‬‬ ‫إذ تراجع نشاط األسهم في‬ ‫السوق ً الرئيسي‪ ،‬والصغيرة‬ ‫تحديدا‪ ،‬والمضاربية‪ ،‬وللمرة‬ ‫األولى تتعادل كمية األسهم‬ ‫ً‬ ‫تقريبا في السوقين األول‬ ‫والرئيسي بل إن السوق األول‬ ‫تفوق في بعض الفترات‪.‬‬

‫ت ــراج ـع ــت م ــؤش ــرات بــورصــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت خ ـ ــال أول ـ ـ ــى ج ـل ـســات‬ ‫ش ـه ــر رم ـ ـضـ ــان‪ ،‬الـ ـت ــي انـطـلـقــت‬ ‫أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬بـ ـخـ ـس ــارة ب ـن ـس ـب ــة ثـلــث‬ ‫ً‬ ‫نقطة مئوية تقريبا على مؤشر‬ ‫السوق العام إذ فقد ‪ 14.32‬نقطة‬ ‫لـيـقـفــل ع ـلــى م ـس ـتــوى ‪4801.14‬‬ ‫نقطة‪ ،‬غير أنه كان هناك ارتفاع‬ ‫بــال ـس ـيــولــة م ـق ــارن ــة م ــع جـلـســة‬ ‫األم ــس‪ ،‬الـتــي بلغت ‪ 7.1‬ماليين‬ ‫دينار‪ ،‬وتراجع في النشاط‪ ،‬الذي‬ ‫اسـتـقــر عـنــد ‪ 28.1‬مـلـيــون سهم‬ ‫فقط نـفــذت عملياتها مــن خالل‬ ‫‪ 1606‬ص ـف ـقــات‪ ،‬وكـ ــان الـضـغــط‬ ‫من السوقين‪ ،‬إذ انخفض مؤشر‬ ‫ال ـ ـسـ ــوق األول ب ـ ُـعـ ـش ــري نـقـطــة‬ ‫م ـئ ــوي ــة ت ـ ـسـ ــاوي ‪ 10.21‬ن ـقــاط‬ ‫لـيـقـفــل ع ـلــى م ـس ـتــوى ‪4765.78‬‬ ‫نقطة بسيولة جـيــدة بلغت ‪5.2‬‬ ‫ً‬ ‫ماليين دينار متداوال حوالي ‪14‬‬ ‫مليون سهم‪ ،‬نفذت صفقاتها من‬ ‫خالل ‪ 855‬صفقة‪ ،‬وكانت خسائر‬ ‫ال ـ ـسـ ــوق ال ــرئ ـي ـس ــي هـ ــي األك ـب ــر‬ ‫واقتربت من نصف نقطة مئوية‬ ‫تـ ـع ــادل ‪ 21.76‬ن ـق ـطــة لـيـتــراجــع‬ ‫الـمــؤشــر إلــى مستوى ‪4864.02‬‬ ‫ً‬ ‫نـقـطــة‪ ،‬وك ــان تــراجـعــه مصاحبا‬ ‫لفتور كبير في تعامالته التي لم‬

‫تزد على تداول ‪ 14.1‬مليون سهم‬ ‫بقيمة ‪ 1.8‬مليون دينار نفذت من‬ ‫خالل ‪ 751‬صفقة فقط‪.‬‬

‫تداول اليوم األول‬ ‫تــداول بورصة الكويت خالل‬ ‫ال ـي ــوم األول م ــن ش ـهــر رم ـضــان‬ ‫ب ـش ـك ــل م ـغ ــاي ــر ع ـم ــا ك ـ ــان عـلـيــه‬ ‫قـبـلــه‪ ،‬إذ تــراجــع ن ـشــاط األسـهــم‬ ‫في السوق الرئيسي‪ ،‬والصغيرة‬ ‫ً‬ ‫ت ـح ــدي ــدا وال ـم ـضــارب ـيــة ولـلـمــرة‬ ‫األول ـ ـ ــى ت ـت ـع ــادل ك ـم ـيــة األس ـه ــم‬ ‫ً‬ ‫تـ ـق ــريـ ـب ــا ف ـ ــي الـ ـس ــوقـ ـي ــن األول‬ ‫والرئيسي‪ ،‬بــل إن الـســوق األول‬ ‫تفوق فــي بعض الـفـتــرات‪ ،‬كذلك‬ ‫عـ ــدد ال ـص ـف ـق ــات‪ ،‬م ـمــا ص ــب في‬ ‫مـصـلـحــة ال ـس ــوق األول‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن السيولة التي تركزت بشكل‬ ‫أكبر عما سبق‪ ،‬وسجلت عمليات‬ ‫ض ـغ ــط ع ـل ــى األسـ ـه ــم ال ـق ـيــاديــة‬ ‫النشيطة والقيادية بعد تذبذب‬ ‫واض ـ ـ ـ ــح خ ـ ـ ــال ف ـ ـتـ ــرة ال ـج ـل ـس ــة‬ ‫ً‬ ‫القصيرة نسبيا مقارنة بجلسات‬ ‫األشهر األخرى لتنتهي الجلسة‬ ‫على خسارة لجميع المؤشرات‪،‬‬ ‫وك ــان ارت ـفــاع مستوى السيولة‬ ‫إل ــى ف ــوق ‪ 7‬مــاي ـيــن دي ـن ــار هو‬

‫ً‬ ‫ينخفض ‪ 30‬سنتا‬ ‫الكويتي‬ ‫البرميل‬ ‫ً‬ ‫ليبلغ ‪ 73.42‬دوالرا‬

‫ً‬ ‫سلة «أوبك» تتراجع إلى ‪ 75.18‬دوالرا‬ ‫انخفض سعر برميل النفط الكويتي‪ 30 ‬سنتا‬ ‫في تداوالت أمس األول ليبلغ ‪ 73.42‬دوالرا أميركيا‬ ‫مقابل ‪ 73.72‬دوالرا للبرميل في ت ــداوالت االثنين‬ ‫الماضي وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬اعلنت منظمة البلدان المصدرة‬ ‫للنفط (اوب ــك) امــس ان سعر سلة خاماتها الـ ـ ‪14‬‬ ‫تراجع االربـعــاء الماضي بواقع ‪ 29‬سنتا ليستقر‬ ‫عند ‪ 75.18‬دوالرا للبرميل بعدما سجل ‪ 75.47‬دوالرا‬ ‫للبرميل الثالثاء الماضي‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة انباء (اوبك) في نشرتها ان المعدل‬ ‫الشهري لسعر سلة خاماتها لشهر ابريل الماضي‬

‫بلغ ‪ 68.43‬دوالرا للبرميل اما شهر مارس الماضي‬ ‫فبلغ ‪ 63.76‬دوالرا االم ــر ال ــذي يشير الــى ان سعر‬ ‫السلة بلغ منذ بــدايــة الـعــام الـجــاري وحتى نهاية‬ ‫االسبوع الماضي ‪ 72.24‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫واضافت ان المعدل السنوي لسعر السلة للعام‬ ‫الماضي كان ‪ 52.43‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫وكانت (اوبك) اتفقت في اواخر ‪ 2016‬بفيينا مع‬ ‫منتجين مستقلين على رأسهم روسيا على خفض‬ ‫انتاجها النفطي بــوا قــع ‪ 1.8‬مليون برميل يوميا‬ ‫لتسريع اسـتـقــرار ال ـســوق النفطية الـعــالـمـيــة عبر‬ ‫خفض االنتاج‪.‬‬

‫استقرار الدوالر واليورو وارتفاع اإلسترليني‬ ‫اسـتـقــر سـعــر ص ــرف ال ــدوالر‬ ‫األميركي مقابل الدينار الكويتي‬ ‫امــس عند مستوى ‪ 0.301‬دينار‬ ‫فـ ــي ح ـي ــن اس ـت ـق ــر ال ـ ـيـ ــورو عـنــد‬ ‫م ـس ـتــوى ‪ 0.357‬ديـ ـن ــار مـقــارنــة‬ ‫بأسعار صرف األربعاء‪.‬‬ ‫وقـ ــال بـنــك ال ـكــويــت الـمــركــزي‬ ‫في نشرته اليومية على موقعه‬

‫اإلل ـ ـك ـ ـتـ ــرونـ ــي إن سـ ـع ــر ص ــرف‬ ‫الجنيه اإلسـتــرلـيـنــي ارت ـفــع إلــى‬ ‫مـسـتــوى ‪ 0.409‬دي ـنــار فــي حين‬ ‫ارت ـف ــع ال ـفــرنــك ال ـســوي ـســري إلــى‬ ‫مستوى ‪ 0.302‬دينار بينما بقي‬ ‫الين الياباني عند مستوى ‪0.002‬‬ ‫دينار دون تغيير‪.‬‬ ‫وفي الواليات المتحدة ارتفع‬

‫س ـعــر ص ــرف الـ ـ ــدوالر إل ــى أعـلــى‬ ‫مستوياته في ستة أشهر مقابل‬ ‫سلة مــن العمالت الرئيسية في‬ ‫ت ـع ــام ــات أمـ ــس األول مــدعــومــا‬ ‫بــالـمـكــاســب ف ــي ع ــوائ ــد س ـنــدات‬ ‫الخزانة األميركية طويلة األجل‪.‬‬

‫اإليجابية الوحيدة خاللها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خ ـل ـي ـج ـي ــا‪ ،‬لـ ــم ي ـت ـغ ـي ــر ش ــيء‬ ‫للجلسة الـثــانـيــة عـلــى الـتــوالــي‬ ‫إذ ت ـ ــراج ـ ــع ل ـج ـم ـي ــع مـ ــؤشـ ــرات‬ ‫األسـ ـ ـ ـ ــواق ال ـم ــال ـي ــة ال ـخ ـل ـي ـج ـيــة‬ ‫وب ـن ـســب واضـ ـح ــة‪ ،‬لـكـنـهــا دون‬ ‫‪ 1‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬بــاسـتـثـنــاء مــؤشــر‬ ‫«تاسي» السعودي‪ ،‬الــذي اجتاز‬ ‫مستوى ‪ 8‬آالف نقطة مرة أخرى‬ ‫بعد أن فقدها حوالي ‪ 7‬جلسات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ت ـق ــري ـب ــا م ــدع ــوم ــا ب ـن ـمــو كـبـيــر‬ ‫ألسعار النفط التي تجاوزت ‪80‬‬ ‫ً‬ ‫دوالرا للبرميل خــال تعامالت‬ ‫ص ـ ـبـ ــاح ـ ـيـ ــة‪ ،‬وبـ ـ ـع ـ ــد تـ ــراج ـ ـعـ ــات‬ ‫مخزونات النفط الخام األميركي‪،‬‬ ‫الـ ـت ــي ظـ ـه ــرت مـ ـس ــاء األرب ـ ـعـ ــاء‪،‬‬ ‫وارتـ ـف ــاع مـسـتـمــر لـسـعــر صــرف‬ ‫الدوالر األميركي‪.‬‬

‫أداء القطاعات في السوق الكويتي‬ ‫سجلت ‪ 6‬قطاعات تراجعات‬ ‫مـتـقــاربــة فــي بــورصــة الـكــويــت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وكــانــت هــي األكـبــر وزن ــا بينما‬ ‫رب ـ ـحـ ــت ‪ 5‬ق ـ ـطـ ــاعـ ــات واس ـت ـق ــر‬ ‫قطاعان دون تغير‪ ،‬وكان قطاع‬ ‫الـبـنــوك األك ـثــر خ ـســارة بنسبة‬ ‫‪ 0.6‬ف ــي ال ـم ـئ ــة ت ـل ـتــه ق ـطــاعــات‬

‫النفط والـغــاز والسلع والعقار‬ ‫والـ ـخ ــدم ــات ال ـمــال ـيــة بـخـســائــر‬ ‫مـتـســاويــة بـحــوالــي ثـلــث نقطة‬ ‫مئوية بينما ر بــح تكنولوجيا‬ ‫ب ـن ـس ـب ــة ‪ 4‬ف ـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة وم ـ ـ ــواد‬ ‫أساسية بنسبة ‪ 2‬في المئة‪.‬‬

‫أخبار الشركات‬ ‫الحكم في استئناف «زين» ‪ 27‬يونيو‬ ‫قالت شركة االتصاالت المتنقلة "زين" إنه تم تحديد يوم ‪ 27‬يونيو‬ ‫الـمـقـبــل للحكم فــي اسـتـئـنــاف الـشــركــة عـلــى الـحـكــم ال ـص ــادر ضدها‬ ‫لمصلحة وكيل وزارة المالية (بصفته)‪ ،‬فيما يخص دعــوى الزكاة‬ ‫ُ‬ ‫المستحقة على "زين" عن عام ‪.2010‬‬ ‫وأوض ـحــت الـشــركــة أن منطوق حكم أول درج ــة كــان قــد صــدر في‬ ‫منتصف مارس الماضي‪ ،‬وألزم "زين" بأن تؤدي للمدعي (بصفته) مبلغ‬ ‫‪ 11.57‬مليون دينار تقريبا‪ ،‬إال أن الشركة استأنفت على ذلك الحكم‪.‬‬ ‫وأشــارت "زيــن"‪ ،‬إلى أنه ال يمكن حاليا تحديد األثر المتوقع على‬ ‫الشركة‪ ،‬بما أنه لم يصدر أي حكم حتى اآلن‪.‬‬

‫‪ 1.05‬مليون دينار خسائر «التعمير»‬ ‫من تخارج بالمغرب‬ ‫حققت شركة التعمير لالستثمار العقاري خسائر بقيمة ‪1.05‬‬ ‫مليون دينار جراء تخارجها من استثمارين في المغرب‪.‬‬ ‫وقــالــت الـشــركــة إنـهــا أتـمــت بـيــع كــامــل أسهمها فــي رأسـمــال‬ ‫شركتي «رام ثــري» و»فندق البوليفارد» في المغرب إلى شركة‬ ‫مجموعة بن عتيبة لالستثمار‪.‬‬ ‫وأوضـحــت أن البيع تم مقابل قيمة إجمالية تصل إلــى ‪150‬‬ ‫مليون درهــم مغربي أو ما يعادل ‪ 4.87‬ماليين دينار‪ ،‬مع نقل‬ ‫ملكية األسهم إلى الطرف المشتري‪.‬‬ ‫وأشارت الشركة إلى أن الخسائر التي تم تحقيقها من التخارج‬ ‫سيتم االعتراف بها في الربع الثاني من العام الحالي‪.‬‬

‫االستقرار‪ ...‬هل يخترق‬ ‫من‬ ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫ً‬ ‫الدوالر ‪ 18‬جنيها في مصر؟‬ ‫أرجع محللون ارتفاع الدوالر‬ ‫مقابل الجنيه إلى زيادة الطلب‬ ‫على العملة األميركية لعدة‬ ‫أسباب‪ ،‬على رأسها أسباب‬ ‫عالمية تتعلق بارتفاع أسعار‬ ‫الفائدة في عدد من األسواق‬ ‫الناشئة‪.‬‬

‫واص ــل سعر ال ــدوالر االرتـفــاع‬ ‫أمـ ــام الـجـنـيــه ال ـم ـصــري ليقترب‬ ‫سعر البيع من ‪ 18‬جنيها‪ ،‬حيث‬ ‫سـ ـج ــل مـ ــع بـ ــدايـ ــة أمـ ـ ــس ‪17.89‬‬ ‫جـنـيـهــا ل ـل ـشــراء و‪ 17.99‬جنيها‬ ‫للبيع فــي عــدد مــن البنوك‪ ،‬وقفز‬ ‫السعر لدى البنك المركزي أمس‬ ‫األول بنحو ‪ 9‬قــروش للشراء و‪8‬‬ ‫قروش للبيع‪.‬‬ ‫وبـ ــدأت رح ـلــة ص ـعــود ال ــدوالر‬ ‫في مصر منذ األسبوع الماضي‪،‬‬ ‫الذي سجل زيادة بنحو ‪ 20‬قرشا‪،‬‬ ‫بعد أن كان السعر مستقرا لفترة‬ ‫طويلة عند ‪ 17.56‬جنيها للشراء‬ ‫و‪ 17.66‬جنيها للبيع‪.‬‬ ‫ولـ ـ ـ ــم يـ ـسـ ـج ــل س ـ ـعـ ــر الـ ـ ـ ـ ــدوالر‬ ‫مـ ـسـ ـت ــوى ‪ 18‬ج ـن ـي ـهــا مـ ـن ــذ ع ــام‬ ‫ت ـ ـقـ ــري ـ ـبـ ــا‪ ،‬ح ـ ـيـ ــث اس ـ ـت ـ ـقـ ــر ع ـن ــد‬ ‫م ـس ـت ــوي ــات ‪ 17.50‬ج ـن ـي ـهــا مـنــذ‬ ‫نهاية عام ‪ 2017‬وعــاود االرتفاع‬ ‫مع بداية الشهر الحالي‪.‬‬ ‫وأرج ــع محللون هــذا االرتـفــاع‬ ‫إلـ ــى زيـ ـ ــادة ال ـط ـلــب ع ـلــى الـعـمـلــة‬ ‫األم ـي ــرك ـي ــة لـ ـع ــدة أس ـ ـبـ ــاب‪ ،‬عـلــى‬ ‫رأسـ ـه ــا أسـ ـب ــاب عــال ـم ـيــة تتعلق‬ ‫بارتفاع أسـعــار الفائدة فــي عدد‬ ‫م ــن األسـ ـ ــواق ال ـنــاش ـئــة‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫أدى إلــى خــروج مكثف لألجانب‬ ‫من السوق‪.‬‬ ‫والـ ـس ــؤال ال ـم ـط ــروح اآلن هــو‪:‬‬ ‫هل سيواصل الــدوالر قفزاته في‬ ‫ال ـســوق الـمـحـلــي‪ ،‬نتيجة خــروج‬ ‫األجانب من أدوات الدين المحلية؟‬ ‫وكـ ـ ـي ـ ــف سـ ـيـ ـنـ ـعـ ـك ــس ذلـ ـ ـ ــك ع ـلــى‬

‫األوضاع االقتصادية في مصر؟‬ ‫وقــالــت رئيسة قـطــاع البحوث‬ ‫بشركة فــاروس القابضة رضوى‬ ‫ال ـس ــوي ـف ــي‪ ،‬لـ ــ»الـ ـع ــربـ ـي ــة‪.‬ن ــت»‪ ،‬إن‬ ‫خــروج األجانب من أدوات الدين‬ ‫الـمـحـلـيــة لـيــس بــالـحـجــم الكبير‬ ‫مقارنة بقيمة استثماراتهم‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــارت ال ـس ــوي ـف ــي إل ـ ــى أن ــه‬ ‫وضـ ـ ـ ــع مـ ـ ــؤقـ ـ ــت‪ ،‬مـ ـسـ ـتـ ـبـ ـع ــدة أن‬ ‫يتجاوز الدوالر ‪ 18‬جنيها‪ ،‬وأكدت‬ ‫أنـ ـ ــه ال ي ـم ـك ــن ال ـت ـك ـه ــن بـ ـص ــورة‬ ‫حاسمة باتجاه سعر الصرف في‬ ‫مصر‪ ،‬نظرا أل نــه يضعف بسبب‬ ‫عوامل خارجية‪.‬‬ ‫وأرجعت كبيرة االقتصاديين‬ ‫بـشــركــة بـلـتــون فــايـنـنـشــال عالية‬ ‫مـ ـ ـم ـ ــدوح ارت ـ ـ ـفـ ـ ــاع الـ ـ ـ ـ ـ ــدوالر إل ــى‬

‫وتـ ـ ـص ـ ــدر األسـ ـ ـه ـ ــم ل ـنــاح ـيــة‬ ‫الـسـيــولــة سـهــم الـبـنــك الــوطـنــي‬ ‫ب ـق ـي ـم ــة تـ ـ ـ ـ ـ ــداوالت بـ ـلـ ـغ ــت ‪1.2‬‬ ‫مـلـيــون دي ـنــار وتــراجــع بنسبة‬ ‫مـحــدودة كانت ‪ 0.14‬فــي المئة‬ ‫ت ــاه بـيـتــك ب ـخ ـســارة ‪ 0.38‬في‬

‫المئة وتداوالت بقيمة ‪ 784‬ألف‬ ‫دينار ثم بوبيان بتروكيماويات‬ ‫ً‬ ‫راب ـحــا ‪ 4.24‬فــي المئة وبقيمة‬ ‫تــداول ‪ 725‬ألــف ديـنــار‪ ،‬ثم جاء‬ ‫ً‬ ‫راب ـعــا أهـلــي متحد بقيمة ‪583‬‬ ‫ألف دينار بخسارة بنسبة ‪1.7‬‬

‫ً‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة وخ ــام ـس ــا ح ــل سهم‬ ‫سـيـنـمــا بـ ـت ــداوالت اق ـتــربــت من‬ ‫نصف مليون دينار وبخسارة‬ ‫بنسبة ‪ 1.4‬في المئة‪.‬‬

‫اس ـت ـم ــرار ال ـط ـلــب ال ـمــرت ـفــع على‬ ‫الدوالر عالميا‪ ،‬متوقعة استمرار‬ ‫الزيادة في أسعار الدوالر محليا‬ ‫لحين استقرار األسعار عالميا‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت مـ ـم ــدوح أن خ ــروج‬ ‫المستثمرين األجانب من أدوات‬ ‫الدين الحكومي ال يؤثر على قيمة‬ ‫ال ـع ـم ـلــة‪ ،‬خ ــاص ــة ف ــي ظ ــل وج ــود‬ ‫موارد دوالرية أخرى للدولة‪.‬‬ ‫ويرى مدير العمليات الدولية‬ ‫ف ــي بـنــك مـصــر ح ـســام رؤوف أن‬ ‫ارتـ ـف ــاع س ـعــر ال ـ ـ ــدوالر إلـ ــى هــذه‬ ‫المستويات يرجع لعدة أسباب‪،‬‬ ‫أه ـم ـهــا ص ـع ــود ال ـ ـ ــدوالر عــالـمـيــا‬ ‫نتيجة التوترات السياسية على‬ ‫ع ــدة مـسـتــويــات‪ ،‬منها أزم ــة نقل‬ ‫الـسـفــارة األمـيــركـيــة إل ــى الـقــدس‪،‬‬

‫«أجيال»‪ 810 :‬آالف دينار ضريبة العمالة المستحقة لعام ‪2011‬‬ ‫ت ــوص ـل ــت ش ــرك ــة أج ـ ـيـ ــال ال ـع ـق ــاري ــة‬ ‫الترفيهية (أجيال) إلى اتفاق مع وزارة‬ ‫المالية (القطاع الضريبي) فيما يخص‬ ‫ضــريـبــة دع ــم الـعـمــالــة الـمـسـتـحـقــة عن‬ ‫السنة المالية المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وقالت الشركة إن االتفاق تم بإصدار‬ ‫كتاب ربط معدل والتزام «أجيال» بدفع‬ ‫مبلغ ‪ 810.2‬آالف ديـنــار بــدال مــن ‪1.7‬‬

‫«ياكو» تربح ‪165.1‬‬ ‫ألف دينار‬ ‫بلغت أربــاح شركة ياكو‬ ‫الطبية ‪ 165.15‬ألف دينار‪،‬‬ ‫بما يعادل ‪ 0.92‬فلس للسهم‬ ‫في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل‬ ‫تحقيقها ‪ 66.45‬ألف دينار‬ ‫بواقع ‪ 0.37‬فلسا للسهم في‬ ‫نفس الفترة من ‪.2017‬‬

‫مليون د يـنــار كإجمالي قيمة الضريبة‬ ‫المستحقة لـلـســداد لـعــام ‪ ،2011‬وإنـهــاء‬ ‫النزاعات القضائية المتعلقة بذلك‪.‬‬ ‫ولفتت الى أن األثر الناتج عن االتفاق‬ ‫والتسوية مــع «المالية» سيترتب عليه‬ ‫تحقيق الشركة أربــاح بقيمة ‪ 886.7‬ألف‬ ‫دينار ناتجة عن عكس مخصص بضريبة‬ ‫دعم العمالة عن عام ‪.2011‬‬

‫إيقاف «البيت» عن التداول لالنتهاء‬ ‫من تخفيض رأس المال‬ ‫أعـ ـلـ ـن ــت ب ــورص ــة‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت أن ـ ـ ــه ب ـن ــاء‬ ‫على ق ــرار الجمعية‬ ‫العامة لشركة بيت‬ ‫األوراق المالية (البيت)‪،‬‬ ‫ال ـ ـتـ ــي أق ـ ـ ــرت ف ـي ـه ــا تـخـفـيــض‬ ‫رأس الـمــال‪ ،‬فــإنــه تـقــرر إيقاف‬ ‫أسـ ـه ــم الـ ـش ــرك ــة عـ ــن ال ـ ـتـ ــداول‬ ‫اعتبارا من بعد غد ‪ 20‬الجاري‬ ‫إل ــى األربـ ـع ــاء ‪ 23‬م ـن ــه‪ ،‬وذل ــك‬ ‫لـحـيــن االن ـت ـهــاء م ــن إجـ ــراءات‬

‫التخفيض‪ ،‬على أن يتم إعادة‬ ‫أسهم الشركة للتداول اعتبارا‬ ‫من يوم الخميس ‪ 24‬منه‪.‬‬

‫«‪ S&P‬داو جونز» تدرس رفع تصنيف‬ ‫السعودية لسوق ناشئ‬ ‫قالت «ستاندرد آند بورز داو‬ ‫جونز» لمؤشرات األس ــواق إنها‬ ‫تجري مشاورات مع المستثمرين‬ ‫ب ـ ـشـ ــأن م ـ ــا إذا كـ ــانـ ــت س ـت ــرف ــع‬ ‫تصنيف الـسـعــوديــة إل ــى مرتبة‬ ‫السوق الناشئ‪ ،‬في مؤشر جديد‬ ‫على تنامي اال هـتـمــام بالمملكة‬ ‫بين مديري الصناديق العالمية‪.‬‬ ‫ويـ ـعـ ـتـ ـق ــد م ـ ــدي ـ ــرو ص ـن ــادي ــق‬ ‫أن رفـ ـ ــع «س ـ ـتـ ــانـ ــدرد آنـ ـ ــد بـ ــورز‬ ‫داو ج ــون ــز» تـصـنـيــف الـمـمـلـكــة‬ ‫ق ــد ي ـج ــذب ال ـم ــزي ــد م ــن األم ـ ــوال‬ ‫األجـ ـنـ ـبـ ـي ــة إلـ ـ ــى سـ ـ ــوق األسـ ـه ــم‬ ‫ا لـسـعــود يــة‪ ،‬لكنها ستقل كثيرا‬ ‫عن المبالغ المرتبطة برفع مماثل‬ ‫للتصنيف مــن قبل «أم أس سي‬ ‫آي» و«فوتسي راسل»‪.‬‬ ‫وأ ي ـضــا التصعيد عـلــى مستوى‬ ‫إيران‪.‬‬ ‫وأشار رؤوف إلى خروج بعض‬ ‫المؤسسات المالية األجنبية من‬ ‫أدوات ال ــدي ــن ال ـم ـصــريــة وش ــراء‬ ‫دوالر بكميات ضخمة فــي و قــت‬ ‫قصير بعد ارتـفــاع سعر الفائدة‬ ‫فــي أســواق ناشئة أخــرى مقارنة‬ ‫بمصر‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ــد أن ال ـ ــوض ـ ــع ف ـ ــي س ــوق‬ ‫الـصــرف مطمئن‪ ،‬والـبـنــوك تلبي‬ ‫كل احتياجات االستيراد نتيجة‬ ‫تــوفــر الـنـقــد األجـنـبــي‪ ،‬مستبعدا‬ ‫أن يــواصــل ال ــدوالر ارتـفــاعــه أمــام‬ ‫الجنيه‪ ،‬ألن مــا يـحــدث فــي سوق‬ ‫الصرف حاليا وضع مؤقت‪.‬‬ ‫(العربية‪.‬نت)‬

‫وت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدرس «س ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــدرد آن ـ ــد‬ ‫ب ــورز داو جــونــز» رف ــع تصنيف‬ ‫ال ـس ـع ــودي ــة م ـن ــذ عـ ــدة س ـن ــوات‪،‬‬ ‫ل ـك ـن ـه ــا اتـ ـ ـخ ـ ــذت قـ ـ ـ ـ ــرارا س ـل ـب ـيــا‬ ‫فــي ه ــذا ال ـشــأن ال ـعــام الـمــاضــي‪،‬‬ ‫بسبب قيود دخول المستثمرين‬ ‫األجــانــب إلــى ال ـســوق‪ .‬والمملكة‬ ‫مصنفة حــالـيــا عـنــد «دولـ ــة ذات‬ ‫وضع منفرد»‪.‬‬ ‫وذكرت الشركة‪ ،‬في بيان مساء‬ ‫أمــس األول‪ ،‬انــه بعد إصــاحــات‬ ‫مثل تخفيف متطلبات الترخيص‬ ‫لالستثمار األجنبي في األسهم‬ ‫وتغييرات في قواعد الحفظ‪ ،‬فإن‬ ‫شركة مؤشرات األسواق شرعت‬ ‫في جمع آراء المستثمرين‪.‬‬

‫«فيتش»‪ :‬األسواق الناشئة عرضة للخطر‬ ‫مع وصول الدين إلى ‪ 19‬تريليون دوالر‬ ‫قالت وكالة التصنيف االئتماني «فيتش ريتنغ»‬ ‫إن مـسـتــويــات الــديــون الـتــي تضاعفت أرب ــع مــرات‬ ‫خالل عقد من الزمن‪ ،‬جعلت األسواق الناشئة عرضة‬ ‫للخطر مع تشديد السياسات المالية العالمية‪ ،‬ورفع‬ ‫معدالت الفائدة في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وأضافت الوكالة‪ ،‬أن حجم الديون المصدرة من‬ ‫الدول النامية ارتفع إلى ‪ 19‬تريليون دوالر بمقارنة‬ ‫بمقدار ‪ 5‬تريليونات دوالر منذ عقد من الزمن‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من تطور أســواق السندات المقومة بالعملة‬ ‫المحلية‪ ،‬فــإن المقترضين ســوف يعوقهم ارتفاع‬

‫تكاليف االق ـتــراض الـخــارجــي‪ ،‬مــع ارت ـفــاع ال ــدوالر‬ ‫وتباطؤ التدفقات المالية الداخلة‪.‬‬ ‫وتتوقع «فيتش» رفع الفدرالي األميركي الفائدة ‪6‬‬ ‫مرات على األقل بنهاية العام المقبل‪ ،‬وربما تتناقص‬ ‫تدفقات رؤوس األموال الداخلة إلى األسواق الناشئة‬ ‫مع ارتفاع عائدات األصول األميركية‪ ،‬والذي يزيد‬ ‫الضغط على الحكومات التي تواجه تحديات في‬ ‫تمويل عجز حساباتها الجارية‪ ،‬وقد يؤدي ضعف‬ ‫العمالت وتراجع االحتياطيات األجنبية‪.‬‬ ‫(أرقام)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫االتحاد األوروبي يطالب باإلعفاء من الرسوم قبل المزيد‬ ‫من المحادثات التجارية األميركية‬

‫ميركل تطرح إمكانية تقديم تنازالت لواشنطن في الخالف التجاري‬ ‫طرحت آنجيال ميركل إمكانية‬ ‫تقديم تنازالت في النزاع‬ ‫التجاري مع الواليات المتحدة‬ ‫األميركية‪ ،‬إذا تم استبعاد‬ ‫االتحاد األوروبي‪ ،‬ألجل غير‬ ‫مسمى من التعريفات الجمركية‬ ‫العقابية من واشنطن على‬ ‫واردات الصلب واأللمنيوم‪.‬‬

‫ذكـ ــر ق ـ ــادة االتـ ـح ــاد األوروبـ ـ ــي‬ ‫أمس‪ ،‬أن االتحاد األوروبي بحاجة‬ ‫إلى الحصول على إعفاء دائم من‬ ‫الــرســوم األميركية بشأن الحديد‬ ‫واأللمنيوم قبل أن تناقش تعميق‬ ‫ال ــرواب ــط ال ـت ـجــاريــة م ــع ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة األميركية‪.‬‬ ‫وأمام التكتل حتى نهاية الشهر‬ ‫لـلـتـفــاوض ب ـشــأن ال ـح ـصــول على‬ ‫إعفاء دائم من الرسوم‪ ،‬التي تبلغ‬ ‫نسبتها ‪ 10‬في المئة على الحديد‬ ‫و‪ 25‬فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة عـ ـل ــى م ـن ـت ـجــات‬ ‫األلمنيوم‪ ،‬التي فرضها الرئيس‬ ‫األميركي دونالد ترامب في مارس‬ ‫والـتــي لــم يحصل التكتل إال على‬ ‫إعفاء مؤقت منها‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ــرئ ـ ـ ـيـ ـ ــس الـ ـف ــرنـ ـس ــي‬ ‫إيـمــانــويــل مــاكــرون‪" :‬إنـهــا سيادة‬ ‫أوروبا االقتصادية وما نطلبه هو‬ ‫إعفاء بدون شروط أو قيود"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬ي ـم ـك ـن ـن ــا تـحـسـيــن‬ ‫األمـ ـ ـ ـ ــور ف ـ ــي إطـ ـ ـ ــار سـ ـلـ ـم ــي‪ .‬ل ـكــن‬ ‫ال ـشــرط الـســابــق ألي مـنــاقـشــة مع‬ ‫الواليات المتحدة هو إزالة الرسوم‬ ‫المقترحة بــدون شــروط ســواء أن‬ ‫كــانــت فنية أو تتعلق بــالــوقــت أو‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ــي ت ـش ـكــل تـ ـه ــدي ــدا‪ ،‬ل ـ ــأول من‬ ‫يونيو"‪.‬‬

‫وشــددت المستشارة األلمانية‬ ‫ً‬ ‫آنجيال ميركل أيضا على أن إعفاء‬ ‫ً‬ ‫دائما من الرسوم هو شرط مسبق‬ ‫ً‬ ‫لمفاوضات مستقبلية بشأن‪ ،‬مثال‪،‬‬ ‫خفض رسوم أخرى قائمة‪.‬‬ ‫وق ــال ــت م ـيــركــل‪" :‬لــدي ـنــا مــوقــف‬ ‫مـ ـشـ ـت ــرك؛ إن ـ ـنـ ــا نـ ــريـ ــد ال ـح ـص ــول‬ ‫عـلــى اسـتـثـنــاء غـيــر م ـحــدد‪ ،‬لكننا‬ ‫ً‬ ‫مستعدون أ يـضــا للتحدث بشأن‬

‫كيف يمكننا خفض بشكل تبادلي‬ ‫الحواجز على التجارة"‪.‬‬ ‫وطرحت ميركل إمكانية تقديم‬ ‫ت ـن ــازالت فــي ال ـن ــزاع ال ـت ـجــاري مع‬ ‫الواليات المتحدة األميركية‪ ،‬حال‬ ‫ت ــم اس ـت ـب ـعــاد االتـ ـح ــاد األوروبـ ـ ــي‬ ‫أل جــل غير مسمى مــن التعريفات‬ ‫الجمركية العقابية مــن واشنطن‬ ‫على واردات الصلب واأللمنيوم‪.‬‬

‫وقالت ميركل أمس‪ ،‬قبل اجتماع‬ ‫رؤسـ ــاء دول وح ـكــومــات االت ـحــاد‬ ‫األوروبــي في العاصمة البلغارية‬ ‫صـ ــوفـ ــي‪،‬ا إن االت ـ ـحـ ــاد األوروب ـ ـ ــي‬ ‫مستعد "للتحدث عن الطريقة التي‬ ‫نقوم من خاللها بالحد من العوائق‬ ‫بالنسبة للتجارة بشكل متبادل"‪.‬‬ ‫وأضافت المستشارة األلمانية‬ ‫أن هـ ـن ــاك م ــوقـ ـف ــا مـ ــوحـ ــدا لـ ــدول‬

‫االتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاد األوروبـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ب ــال ـن ـس ـب ــة‬ ‫لالتفاق النووي أيضا‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫هناك اتفاقا على أن االتفاق ليس‬ ‫مثاليا‪ ،‬ولـكــن هـنــاك اتـفــاقــا أيضا‬ ‫على ضرورة التمسك به حتى بعد‬ ‫انسحاب الواليات المتحدة منه ‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أنه البد من إجراء‬ ‫مـ ـ ـف ـ ــاوض ـ ــات م ـ ــع ط ـ ـه ـ ــران ب ـش ــأن‬ ‫مــوضــوعــات أخ ــرى بـنــاء على هذا‬ ‫األســاس‪ ،‬مثل برنامج الصواريخ‬ ‫المثير للجدل في إيران‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـ ــن ال ـ ـم ـ ــوض ـ ــوع ال ــرئـ ـيـ ـس ــي‬ ‫لالجتماع في صوفيا وهو عالقات‬ ‫االتحاد األوروبي مع غرب البلقان‪،‬‬ ‫قالت ميركل‪" :‬إن من مفهوم السالم‬ ‫واألمـ ــن بــالـنـسـبــة لـنــا جـمـيـعــا‪ ،‬أن‬ ‫ي ـكــون لــدي ـنــا مـنـطـقــة غ ــرب بـلـقــان‬ ‫آمنة تشهد تطورا اقتصاديا جيدا"‪.‬‬ ‫وشجب المستشار النمساوي‬ ‫زبـ ــاس ـ ـت ـ ـيـ ــان كـ ـ ــورتـ ـ ــس ال ـ ــرس ـ ــوم‬ ‫األميركية المحتملة واصفها بأنها‬ ‫جزء من "سياسة أميركية تعرض‬ ‫بـبـســاطــة مصالحنا االقـتـصــاديــة‬ ‫للخطر"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬نحن نعيش في القرن‬ ‫الحادي والعشرين ولسنا مهتمين‬ ‫بحواجز تجارية جديدة"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫اقتصاد‬

‫ً‬ ‫الصين ال تريد تصعيدا وتندد‬ ‫بالنزعة التجارية األحادية‬ ‫ذكرت وزارة التجارة الصينية أمس أن بكين ال تريد أن ترى أي تصعيد‬ ‫في التوترات التجارية مع واشنطن‪ ،‬وعبرت عن أملها أن يتمكن الجانبان‬ ‫من تخفيف حدة النزاع أثناء محادثات مرتقبة بينهما تجرى في الواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وقال المتحدث باسم الوزارة قاو فينغ‪ ،‬للصحافيين‪ ،‬في إفادة دورية‪،‬‬ ‫إن الصين تأمل أن تتحرك الواليات المتحدة في أقرب وقت ممكن بشأن‬ ‫قضية شركة التكنولوجيا الصينية "زد تي إي"‪ ،‬وان تحلها بطريقة عادلة‪.‬‬ ‫وتعهد الرئيس األمـيــركــي دونــالــد تــرامــب األح ــد بمساعدة الشركة‬ ‫الصينية "فــي الـعــودة إلــى العمل بسرعة"‪ ،‬بعدما أصــاب حظر أميركي‬ ‫أعمالها بالشلل‪.‬‬ ‫وكــان وزيــر الخارجية الصيني وانــغ يي هاجم أمس األول السياسة‬ ‫التجارية للواليات المتحدة‪ ،‬ودافع عن حرية التجارة الدولية على أساس‬ ‫قواعد منظمة التجارة العالمية‪.‬‬

‫‪ ...‬واليابان لفرض رسوم‬ ‫جمركية بـ ‪ 409‬ماليين دوالر‬ ‫تدرس اليابان الرد على التعريفات األميركية على األلومنيوم والصلب‪،‬‬ ‫بفرض رسوم جمركية على صادرات أميركية تصل حصيلتها إلى ‪409‬‬ ‫ً‬ ‫ماليين دوالر‪ ،‬وفقا إلذاعة "إن إتش كيه" اليابانية أمس‪.‬‬ ‫وذك ــرت اإلذاع ــة أن الحكومة تعد إلبــاغ منظمة التجارة العالمية‬ ‫بالخطة خالل األسبوع‪ ،‬وأضافت أن الرسوم الجمركية اليابانية على‬ ‫وارداتها من الواليات المتحدة ستكافئ نظيرتها األميركية في القيمة‪.‬‬ ‫وقال مسؤول بالحكومة اليابانية‪ ،‬إن طوكيو تدرس القيام ببعض‬ ‫األمور وبناء على قوانين منظمة التجارة العالمية‪ ،‬وإن القرار النهائي لم‬ ‫يتخذ بعد لفرض رسوم جمركية على السلع األميركية‪ ،‬وإنهم يطالبون‬ ‫واشنطن باستبعاد بالده من التعريفات‪ .‬وتعد اليابان حليفة الواليات‬ ‫المتحدة الوحيدة التي لم تستثن من تعريفات ترامب الجمركية‪ ،‬والتي‬ ‫كانت بمنزلة صدمة لكثيرين‪ ،‬بسبب عالقات شينزو آبي القريبة من‬ ‫الرئيس األميركي‪.‬‬

‫األسهم األميركية ترتفع رغم تجدد المخاوف الجيوسياسية‬ ‫عائد السندات بالواليات المتحدة ألعلى مستوياته في ‪ 7‬سنوات والذهب ينخفض مع تحليق الدوالر‬ ‫ارتفع «داو جونز» الصناعي‬ ‫بنسبة ‪ %0.2‬أو ‪ 62‬نقطة‬ ‫إلى ‪ 24769‬نقطة‪ ،‬كما ارتفع‬ ‫«ناسداك» بنسبة ‪ %0.6‬أو‬ ‫‪ 46‬نقطة إلى ‪ 7398‬نقطة‪،‬‬ ‫ارتفع «‪»S&P 500‬‬ ‫في حين ً‬ ‫األوسع نطاقا بنسبة ‪%0.4‬‬ ‫أو ‪ 11‬نقطة إلى ‪ 2722‬نقطة‪.‬‬

‫ارتفاع اإلسترليني‬ ‫مقابل الدوالر بعد​‬ ‫تقرير عن بقاء‬ ‫المملكة المتحدة‬ ‫في االتحاد الجمركي‬

‫ارت ـ ـف ـ ـعـ ــت مـ ـ ــؤشـ ـ ــرات األسـ ـه ــم‬ ‫األم ـيــرك ـيــة خ ــال تـ ـ ــداوالت‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬رغــم ارتفاع عوائد سندات‬ ‫ال ـ ـ ـخـ ـ ــزانـ ـ ــة وتـ ـ ـج ـ ــدد ال ـ ـم ـ ـخـ ــاوف‬ ‫ال ـج ـيــوس ـيــاس ـيــة ب ـعــد ت ـهــديــدات‬ ‫ك ــوري ــا ال ـش ـمــال ـيــة ب ــإل ـغ ــاء الـقـمــة‬ ‫الـمــرتـقـبــة بـيــن زعـيـمـهــا ورئ ـيــس‬ ‫الواليات المتحدة دونالد ترامب‪.‬‬ ‫وارتـفــع "داو جونز" الصناعي‬ ‫بنسبة ‪ 0.2‬في المئة أو ‪ 62‬نقطة‬ ‫إل ـ ــى ‪ 24769‬ن ـق ـط ــة‪ ،‬ك ـم ــا ارت ـف ــع‬ ‫"ناسداك" بنسبة ‪ 0.6‬في المئة أو‬ ‫‪ 46‬نقطة إلى ‪ 7398‬نقطة‪ ،‬في حين‬ ‫ً‬ ‫ارتـفــع "‪ "S&P 500‬األوس ــع نطاقا‬ ‫بنسبة ‪ 0.4‬في المئة أو ‪ 11‬نقطة‬ ‫إلى ‪ 2722‬نقطة‪.‬‬ ‫وصـعــد عــائــد سـنــدات الخزانة‬ ‫األم ـي ــرك ـي ــة ألج ـ ــل ع ـش ــر س ـن ــوات‬ ‫ليالمس أعلى مستوياته في سبع‬ ‫سنوات خالل تعامالت أمس‪.‬‬ ‫وارتفع عائد السندات األميركية‬ ‫ألجل عشر سنوات إلى ‪ 3.109‬في‬ ‫ال ـم ـئــة‪ ،‬وه ــو األع ـل ــى م ـنــذ يــولـيــو‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وارتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــع الـ ـ ـع ـ ــائ ـ ــد ع ـ ـلـ ــى ت ـلــك‬ ‫السندات ‪ 9‬نقاط أســاس الثالثاء‬ ‫إلى ‪ 3.0926‬في المئة بعد بيانات‬ ‫مبيعات التجزئة األميركية‪ ،‬التي‬ ‫عــززت التكهنات بــأن االحتياطي‬ ‫الفدرالي قد يرفع الفائدة بوتيرة‬ ‫ً‬ ‫أك ـثــر ق ــوة ع ــن الـمـتــوقـعــة ســابـقــا‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫ومن المقرر أن يعقد االجتماع‬ ‫المقبل للفدرالي األميركي في ‪22‬‬ ‫يونيو‪ ،‬ويتوقع أن يرفع الفائدة‬ ‫للمرة الثانية هذا العام‪.‬‬ ‫وفـ ـيـ ـم ــا ي ـت ـع ـل ــق ب ــالـ ـبـ ـي ــان ــات‬ ‫االقتصادية‪ ،‬انخفض عدد المنازل‬ ‫األم ـيــرك ـيــة ال ـتــي ج ــرى ال ـب ــدء في‬ ‫إنـشــائـهــا فــي أمـيــركــا بنسبة ‪3.7‬‬ ‫في المئة إلــى ‪ 1.29‬مليون وحدة‬ ‫خالل أبريل‪ ،‬كما تراجعت تصاريح‬

‫ال ـب ـنــاء بـنـحــو ‪ 1.8‬ف ــي الـمـئــة إلــى‬ ‫‪ 1.35‬مليون‪.‬‬ ‫وص ــرح الــرئ ـيــس تــرامــب أمــس‬ ‫األول‪ ،‬ب ــأن إدارتـ ـ ــه تـ ــدرس مــدى‬ ‫إمكانية عقد القمة المرتقبة مع‬ ‫الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ‬ ‫أون من عدمه‪.‬‬ ‫يأتي ذلك بعد تهديدات "بيونغ‬ ‫ً‬ ‫يانغ" بإلغاء القمة احتجاجا على‬ ‫ال ـم ـنــاورة الـعـسـكــريــة بـيــن كــوريــا‬ ‫الجنوبية والواليات المتحدة رغم‬ ‫تأكيد األخيرة على أنها روتينية‪.‬‬ ‫وفي األسواق األوروبية‪ ،‬ارتفع‬ ‫م ــؤش ــر "س ـتــوكــس ي ـ ــوروب ‪"600‬‬ ‫بنحو ‪ 0.2‬في المئة إلى ‪ 393‬نقطة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مسجال أعلى إغالق منذ فبراير‪.‬‬ ‫وارت ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــع م ـ ــؤش ـ ــر "فـ ــوت ـ ـسـ ــي"‬ ‫البريطاني (‪ )11 +‬نقطة إلى ‪7734‬‬ ‫ن ـق ـط ــة‪ ،‬وصـ ـع ــد م ــؤش ــر "داكـ ـ ــس"‬ ‫األلماني (‪ )26 +‬نقطة إلى ‪12996‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وارتـفــع المؤشر الفرنسي‬ ‫"كاك" (‪ )14 +‬نقطة إلى ‪ 5567‬نقطة‪.‬‬ ‫وارت ـف ـعــت تـلــك ال ـمــؤشــرات في‬ ‫ب ــداي ــة ال ـت ـعــامــات‪ ،‬أم ــس‪ ،‬بعدما‬ ‫أظهر تقرير احتمالية بقاء المملكة‬ ‫الـمـتـحــدة فــي االت ـح ــاد الجمركي‬ ‫األوروبـ ـ ـ ـ ــي ب ـع ــد "ال ـب ــري ـك ـس ـي ــت"‪،‬‬ ‫وب ــال ــرغ ــم م ــن م ـخ ــاوف سـيــاسـيــة‬ ‫في إيطاليا‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر ستوكس يوروب‬ ‫‪ 600‬بنسبة ‪ 0.12‬فــي الـمـئــة عند‬ ‫‪ 393‬ن ـق ـطــة‪ ،‬ك ـمــا ص ـعــد فــوتـســي‬ ‫ال ـبــري ـطــانــي ‪ 0.14‬ف ــي ال ـم ـئــة إلــى‬ ‫‪ 7744‬نقطة‪ ،‬بينما استقر داكس‬ ‫األلماني عند ‪ 12997‬نقطة‪ ،‬وارتفع‬ ‫كاك الفرنسي ‪ 0.22‬في المئة إلى‬ ‫‪ 5579‬نقطة‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار أح ــد ال ـت ـقــاريــر إل ــى أن‬ ‫المملكة المتحدة تخطط للبقاء‬ ‫فــي اتـحــاد الـجـمــارك حتى ‪،2021‬‬ ‫وأوضـ ــح تـقــريــر آخ ــر أن األح ــزاب‬ ‫ال ـش ـع ـبــويــة ف ــي إي ـطــال ـيــا ت ـحــاول‬

‫ت ـك ــوي ــن ت ـح ــال ــف ح ـك ــوم ــي لـحــث‬ ‫ال ـب ـنــك ال ـم ــرك ــزي األوروبـ ـ ــي على‬ ‫إعفاء إيطاليا من ديون بقيمة ‪295‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫وفـ ــي آسـ ـي ــا‪ ،‬ارت ـف ـع ــت األس ـهــم‬ ‫األميركية بنهاية تعامالت أمس‪،‬‬ ‫مع ارتـفــاع عائد سندات الخزانة‬ ‫األمـيــركـيــة ألعـلــى مـسـتــويــاتــه في‬ ‫سـبــع س ـن ــوات‪ ،‬وأن ـب ــاء عــن فــرض‬ ‫ً‬ ‫الـ ـحـ ـك ــوم ــة الـ ـي ــاب ــانـ ـي ــة رسـ ــومـ ــا‬ ‫جمركية على سلع أميركية‪.‬‬ ‫وصـعــد مــؤشــر نيكي ‪ 0.53‬في‬ ‫المئة ووصل إلى مستوى ‪22838‬‬ ‫ن ـق ـط ــة‪ ،‬وارت ـ ـفـ ــع م ــؤش ــر تــوبـكــس‬ ‫ً‬ ‫األوسع نطاقا ‪ 0.45‬في المئة عند‬ ‫‪ 1808‬نقطة‪.‬‬ ‫وت ــدرس الـيــابــان ف ــرض رســوم‬ ‫جمركية على ص ــادرات الــواليــات‬ ‫المتحدة بقيمة ‪ 409‬ماليين دوالر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ردا على التعريفات األميركية على‬ ‫ً‬ ‫األلمنيوم والصلب‪ ،‬وفـقــا إلذاعــة‬ ‫"إن إتش كيه" أمس‪.‬‬ ‫وأضــافــت اإلذاع ــة أن الحكومة‬ ‫ال ـي ــاب ــان ـي ــة سـ ــوف ت ـع ـلــم مـنـظـمــة‬ ‫التجارة العالمية بالخطة خالل‬ ‫األسبوع‪ ،‬وأضافت أن التعريفات‬ ‫اليابانية ستكون بقيمة مكافئة‬ ‫لنظيرتها األميركية على الصلب‬ ‫واأللمنيوم‪.‬‬ ‫فــي المقابل‪ ،‬تــراجـعــت األسهم‬ ‫الصينية بنهاية تعامالت أمس‪،‬‬ ‫م ــع ت ــرق ــب ال ـم ـس ـت ـث ـمــريــن نـتــائــج‬ ‫المحادثات التجارية بين الواليات‬ ‫المتحدة وا لـصـيــن المنعقدة في‬ ‫واشـ ـنـ ـط ــن‪ ،‬ووس ـ ــط اإلعـ ـ ـ ــان عــن‬ ‫بيانات اقتصادية‪.‬‬ ‫وانـ ـخـ ـف ــض م ــؤش ــر ش ـن ـغ ـهــاي‬ ‫المركب ‪ 0.48‬في المئة إلى مستوى‬ ‫‪ 3154‬نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬وتـ ـ ــراجـ ـ ــع م ــؤش ــر‬ ‫تـشـنــزن ال ـمــركــب ‪ 0.52‬ف ــي المئة‬ ‫ووصل إلى ‪ 1833‬نقطة‪.‬‬ ‫وهبطت أسهم هونغ كونغ‪ ،‬إذ‬

‫تراجع مؤشر هانغ سنغ ‪ 0.33‬في‬ ‫المئة عند مستوى ‪ 31008‬نقاط‪،‬‬ ‫بينما ارتفع سهم شركة التقنية‬ ‫"تنسنت" ‪ 3.74‬في المئة إلى ‪411‬‬ ‫دوالر هونغ كــونــغ‪ ،‬بعد إعالنها‬ ‫ارتفاع صافي أرباحها خالل الربع‬ ‫األول ‪ 61‬في المئة‪.‬‬ ‫بينما ارتفع االستثمار األجنبي‬ ‫المباشر في الصين ‪ 1.9‬في المئة‬ ‫إل ــى ‪ 9.09‬م ـل ـي ــارات دوالر خــال‬ ‫أبريل‪ ،‬وزاد خالل األشهر األربعة‬ ‫األول ــى مــن الـعــام ‪ 2‬فــي المئة إلى‬ ‫‪ 43.6‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وف ــي أس ـ ــواق ال ـع ـمــات‪ ،‬ارتـفــع‬ ‫اإلسترليني مقابل الدوالر‪ ،‬بعدما‬ ‫أوضح أحد التقارير وجود خطة‬ ‫ل ـل ـم ـم ـل ـكــة ال ـم ـت ـح ــدة ل ـل ـب ـق ــاء فــي‬ ‫االتحاد الجمركي بعد البريكسيت‪.‬‬ ‫وصـعــد اإلسـتــرلـيـنــي ‪ 0.27‬في‬

‫المئة‪ ،‬ووصل إلى مستوى ‪1.3523‬‬ ‫دوالر‪ ،‬وانـخـفــض ال ـي ــورو مقابل‬ ‫العملة البريطانية بنسبة ‪0.12‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وتخطط الحكومة البريطانية‬ ‫إلب ــاغ االت ـحــاد األوروب ـ ــي نيتها‬ ‫البقاء في االتحاد الجمركي حتى‬ ‫عـ ـ ــام ‪ ،2021‬وأوضـ ـ ـح ـ ــت "ديـ ـل ــي‬ ‫تـ ـلـ ـيـ ـغ ــراف" أن م ـج ـل ــس الـ ـ ـ ــوزراء‬ ‫البريطاني وافــق على البقاء في‬ ‫ً‬ ‫االتحاد الجمركي مؤقتا‪.‬‬ ‫وي ـ ــوف ـ ــر االت ـ ـ ـحـ ـ ــاد ال ـج ـم ــرك ــي‬ ‫االس ـت ـق ــرار ألن ـش ـطــة األعـ ـم ــال في‬ ‫الـمـمـلـكــة الـمـتـحــدة‪ ،‬والـ ــذي يدعم‬ ‫الجنيه اإلسترليني‪ ،‬وكانت رئيسة‬ ‫ال ـ ــوزراء ت ـيــريــزا م ــاي ق ــد رفـضــت‬ ‫فـ ـك ــرة االت ـ ـح ـ ــاد الـ ـجـ ـم ــرك ــي ألن ــه‬ ‫سيعوق بريطانيا في التفاوض‬ ‫على اتفاقيات تجارة دولية‪.‬‬

‫مــن جــانـبـهــا‪ ،‬تــراجـعــت أسـعــار‬ ‫ال ــذه ــب ف ــي ال ـم ـعــامــات الـمـبـكــرة‬ ‫أم ــس‪ ،‬مقتربة مــن أدن ــى مستوى‬ ‫ف ــي خـمـســة أش ـهــر الـ ــذي سجلته‬ ‫ال ـج ـل ـس ــة ال ـس ــاب ـق ــة مـ ــع تـقـلـيــص‬ ‫ال ــدوالر خسائره مقابل العمالت‬ ‫الرئيسية األخــرى ليجري تداوله‬ ‫قرب أعلى مستوياته لعام ‪.2018‬‬ ‫وكـ ــان ال ـس ـعــر ال ـف ــوري لـلــذهــب‬ ‫ً‬ ‫م ـن ـخ ـف ـض ــا ‪ 0.1‬فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة إل ــى‬ ‫ً‬ ‫‪ 1288.65‬دوالرا لألوقية (األونصة)‬ ‫بعد أن سجل أدنى مستوياته منذ‬ ‫‪ 27‬ديسمبر كــانــون األول عندما‬ ‫ً‬ ‫بلغ ‪ 1286.20‬دوالرا أمس األول‪.‬‬ ‫ونزلت عقود الذهب األميركية‬ ‫اآلجلة تسليم يونيو ‪ 0.3‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 1288‬دوالرا لألوقية‪.‬‬ ‫قلص مؤشر ال ــدوالر خسائره‬ ‫ل ـي ـق ـت ــرب مـ ــن ذروة ‪ 2018‬ا ل ـتــي‬

‫تركيا واألرجنتين في خندق واحد‪ ...‬في ظل اضطرابات األسواق الناشئة‬ ‫ثارت حالة من االضطرابات‬ ‫في األسواق الناشئة في اآلونة‬ ‫األخ ـ ـ ـيـ ـ ــرة‪ ،‬ول ـ ـكـ ــن األرج ـن ـت ـي ــن‬ ‫وتركيا أ بــرز دولتين تشهدان‬ ‫اضـطــرابــات فــي هــذه األس ــواق‪،‬‬ ‫وال يزال في أذهان المستثمرين‬ ‫مــو جــة التقلبات ا لـتــي اندلعت‬ ‫عام ‪ 2013‬نتيجة اتساع العجز‬ ‫فـ ــي الـ ـحـ ـس ــاب الـ ـ ـج ـ ــاري لـتـلــك‬ ‫االقتصادات نسبيا‪.‬‬ ‫وأثـ ـ ــرت ال ـت ـق ـل ـبــات ال ـجــاريــة‬ ‫بشكل أكـبــر على ال ــدول األكثر‬ ‫ع ــرض ــة لـ ـ ـق ـ ــرارات االح ـت ـيــاطــي‬ ‫الفدرالي األميركي برفع معدل‬ ‫الفائدة‪ ،‬وتناولت "وول ستريت‬ ‫ج ــورن ــال" ف ــي ت ـقــريــر الـتـشــابــه‬ ‫ب ـي ــن األرج ـن ـت ـي ــن وت ــرك ـي ــا فــي‬ ‫ظل هــذه االضطرابات‪ ،‬مقارنة‬ ‫باالقتصادات الناشئة األخرى‪.‬‬

‫سياسات داخلية‬ ‫ ينصب التركيز بشكل أكبر‬‫عـلــى األرج ـن ـت ـيــن ال ـتــي هبطت‬ ‫عملتها "البيزو" مقابل الدوالر‬ ‫بــأكـثــر مــن ‪ 23‬فــي الـمـئــة خــال‬ ‫العام الحالي‪ ،‬وتسعى الحكومة‬

‫للحصول على خط ائتمان من‬ ‫صندوق النقد الدولي بقيمة ‪30‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫ على الجانب اآلخر‪ ،‬هبطت‬‫الليرة التركية بأكثر من ‪ 15‬في‬ ‫المئة أمام نظيرتها األميركية‬ ‫وأصـبـحــت ثــانــي أس ــوأ عمالت‬ ‫االقتصادات الناشئة أداء هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ تعاني الدولتان عجزا في‬‫الـحـســاب ال ـجــاري بأكثر مــن ‪5‬‬ ‫فــي الـمـئــة مــن الـنــاتــج المحلي‬ ‫اإلجـ ـم ــال ــي ل ـك ــل م ـن ـه ـمــا‪ ،‬وه ــو‬ ‫المستوى األكـبــر فــي األس ــواق‬ ‫ال ـ ـنـ ــاش ـ ـئـ ــة ض ـ ـمـ ــن م ـج ـم ــوع ــة‬ ‫العشرين‪.‬‬ ‫ واجهت األرجنتين وتركيا‬‫ســوء إج ــراء ات فــي السياسات‬ ‫المحلية السيما فيما يتعلق‬ ‫ب ــالـ ـسـ ـي ــاس ــة الـ ـنـ ـق ــدي ــة ل ـل ـب ـنــك‬ ‫المركزي في البلدين‪.‬‬ ‫ يـ ــواجـ ــه الـ ـبـ ـن ــك الـ ـم ــرك ــزي‬‫التركي أزمة مصداقية في ظل‬ ‫سـ ـع ــي ال ــرئـ ـي ــس "رج ـ ـ ــب طـيــب‬ ‫إردوغـ ـ ـ ــان" ل ـم ـمــارســة ضـغــوط‬ ‫أكـ ـب ــر ل ـل ـتــأث ـيــر فـ ــي ال ـس ـيــاســة‬ ‫ال ـن ـقــديــة لـلـبـنــك‪ ،‬وه ــو م ــا دفــع‬

‫ال ـ ـ ـل ـ ـ ـيـ ـ ــرة نـ ـ ـح ـ ــو ان ـ ـخ ـ ـفـ ــاضـ ــات‬ ‫قياسية‪.‬‬

‫اقتصادات ناشئة وتقلبات أقل‬ ‫ ت ــواج ــه الـ ـ ــدول األخـ ـ ــرى في‬‫األس ـ ـ ــواق ال ـنــاش ـئــة مـسـتــويــات‬ ‫عجز أقل في حساباتها الجارية‪،‬‬ ‫مع األخذ في االعتبار التقلبات‬

‫ال ـحــادة الـتــي وقـعــت عــام ‪،2013‬‬ ‫وت ـ ـت ـ ـعـ ــرض عـ ـم ــاتـ ـه ــا ح ــال ـي ــا‬ ‫ل ـض ـغ ــوط أقـ ــل م ـم ــا ي ـح ــدث في‬ ‫األرجنتين وتركيا‪.‬‬ ‫ على سبيل المثال‪ ،‬سجلت‬‫ج ـ ـن ـ ــوب إفـ ــري ـ ـق ـ ـيـ ــا ع ـ ـج ـ ــزا فــي‬ ‫ال ـح ـســاب الـ ـج ــاري بـنـسـبــة ‪5.9‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة م ــن ال ـنــاتــج المحلي‬ ‫اإلجـمــالــي ع ــام ‪ – 2013‬بحسب‬

‫تـ ـ ـق ـ ــدي ـ ــرات ص ـ ـ ـنـ ـ ــدوق الـ ـنـ ـق ــد –‬ ‫وهبطت عملتها "الراند" بحوالي‬ ‫‪ 20‬ف ــي الـمـئــة أمـ ــام الـ ـ ــدوالر في‬ ‫ذلك العام‪.‬‬ ‫ فــي ‪ ،2018‬تشير تـقــديــرات‬‫ص ـنــدوق الـنـقــد ال ــدول ــي إل ــى أن‬ ‫ال ـع ـجــز ال ـم ـتــوقــع ف ــي الـحـســاب‬ ‫ال ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــاري الـ ـ ـجـ ـ ـن ـ ــوب إف ــريـ ـق ــي‬ ‫سيسجل حوالي ‪ 2.9‬في المئة من‬

‫الناتج المحلي اإلجمالي‪ ،‬وهناك‬ ‫تفاؤل بشأن تغيرات اقتصادية‬ ‫وسياسية إيجابية تحت قيادة‬ ‫الرئيس الجديد سيريل رامافوزا‪.‬‬ ‫ رغم ذلك‪ ،‬تخلى "الراند" عن‬‫المكاسب التي حققها هذا العام‬ ‫أمام الدوالر‪ ،‬لكنه انخفض فقط‬ ‫بنسبة ‪ 0.5‬فــي المئة فــي مايو‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫ فـ ـ ــي أمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــا ال ــاتـ ـيـ ـنـ ـي ــة‪،‬‬‫مـ ــن الـ ـمـ ـت ــوق ــع أن يـ ـق ــل ال ـع ـجــز‬ ‫ف ــي ال ـح ـســاب الـ ـج ــاري ل ـكــل من‬ ‫ال ـم ـك ـس ـي ــك وال ـ ـ ـبـ ـ ــرازيـ ـ ــل ع ـ ــن ‪2‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة م ــن ال ـنــاتــج المحلي‬ ‫اإلجمالي في ‪.2018‬‬ ‫ لـيــس الـعـجــز ف ــي الـحـســاب‬‫الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــاري ف ـ ـقـ ــط هـ ـ ــو مـ ـ ــا ي ـق ـلــق‬ ‫المستثمرين‪ ،‬ففي روسيا على‬ ‫سبيل ال ـم ـثــال‪ ،‬سـجــل الحساب‬ ‫ال ـج ــاري فــائـضــا‪ ،‬ول ـكــن العملة‬ ‫المحلية "ال ــروب ــل" تـضــررت من‬ ‫عـ ـق ــوب ــات أوروبـ ـ ـ ـ ــا وال ـ ــوالي ـ ــات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة ض ــد م ــوس ـك ــو‪ ،‬األم ــر‬ ‫الذي دفعها للتراجع أمام الدوالر‬ ‫األميركي بحوالي ‪ 7.5‬في المئة‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫‪ -‬تـعــافــى "ال ــروب ــل" م ــن أدن ــى‬

‫مستويات سجلها على اإلطالق‬ ‫أمـ ـ ـ ــام ال ـ ـ ـ ـ ــدوالر ف ـ ــي مـ ــايـ ــو رغ ــم‬ ‫استمرار الضبابية في األسواق‬ ‫الناشئة‪ ،‬إذ تلقت العملة الروسية‬ ‫دعما من انتعاش أسعار النفط‪.‬‬ ‫ في البرازيل والمكسيك‪ ،‬ربما‬‫تسود حالة من عدم اليقين بشأن‬ ‫عملتيهما ألسباب سياسية مع‬ ‫اق ـتــراب استحقاقات انتخابية‬ ‫في البلدين‪.‬‬ ‫ أكــد محللون أن المزيد من‬‫االرت ـ ـفـ ــاع ف ــي ال ـ ـ ــدوالر وع ــوائ ــد‬ ‫سندات الخزانة األميركية – حيث‬ ‫يـسـتـقــر ال ـعــائــد ع ـلــى ال ـس ـنــدات‬ ‫ألجـ ــل ‪ 10‬سـ ـن ــوات أع ـل ــى ‪ 3‬في‬ ‫المئة ‪ -‬سيتسببان في مزيد من‬ ‫الضغوط على األسواق الناشئة‬ ‫بوجه عام‪.‬‬ ‫ ح ـتــى اآلن‪ ،‬ال ت ـ ــزال تــركـيــا‬‫واألرجنتين األكثر تضررا بين‬ ‫األس ــواق الناشئة جــراء ارتفاع‬ ‫الـ ـ ــدوالر وع ــوائ ــد ال ـس ـنــدات في‬ ‫أميركا‪ ،‬ولكن هناك ترقبا حذرا‬ ‫بـيــن المستثمرين ب ـشــأن أزمــة‬ ‫ت ـلــوح ف ــي األفـ ــق وتـفـشـيـهــا في‬ ‫اقتصادات ناشئة أخرى قريبا‪.‬‬ ‫(أرقام)‬

‫سـجـلـهــا الـلـيـلــة الـمــاضـيــة بينما‬ ‫حوم اليورو قرب أدنى مستوياته‬ ‫ف ــي خـمـســة أش ـه ــر بـفـعــل بــواعــث‬ ‫ال ـق ـلــق م ــن أن تـفـضــي ال ـت ـطــورات‬ ‫السياسية في إيطاليا إلى أزمات‬ ‫ً‬ ‫أوسـ ـ ــع نـ ـط ــاق ــا ب ـم ـن ـط ـقــة الـعـمـلــة‬ ‫الموحدة‪.‬‬ ‫واس ـت ـق ــرت ال ـف ـضــة دون تغير‬ ‫ي ــذك ــر فـ ــي الـ ـمـ ـع ــام ــات ال ـف ــوري ــة‬ ‫ً‬ ‫عـنــد ‪ 16.35‬دوالرا لــأوقـيــة بعد‬ ‫أن المـســت أدن ــى مستوياتها في‬ ‫ً‬ ‫أسبوعين عند ‪ 16.17‬دوالرا خالل‬ ‫الجلسة السابقة‪.‬‬ ‫وارتفع البالتين ‪ 0.1‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 888.30‬دوالرا لألوقية بعد أن‬ ‫سجل في وقت سابق أقل سعر له‬ ‫ً‬ ‫في خمسة أشهر عند ‪ 883‬دوالرا‪.‬‬ ‫ونــزل الـبــاديــوم ‪ 0.2‬فــي المئة‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 981.20‬دوالرا لألوقية‪.‬‬

‫ارتفاع العمالت‬ ‫الرقمية و«بتكوين»‬ ‫أعلى من ‪ 8300‬دوالر‬ ‫ارتفعت العمالت االفتراضية‬ ‫خ ـ ــال ت ـع ــام ــات أم ـ ــس‪ ،‬لتظل‬ ‫"بتكوين" أعلى مستوى ‪8300‬‬ ‫دوالر‪ ،‬ورغ ـ ـ ـ ــم ارتـ ـ ـ ــدادهـ ـ ـ ــا مــن‬ ‫مستويات منخفضة هذا العام‬ ‫فإنها ال ت ــزال بعيدة مــن القمة‬ ‫التي سجلتها منتصف ديسمبر‬ ‫عند ‪ 19500‬دوالر‪.‬‬ ‫وارتـفـعــت "بـتـكــويــن" ‪ 0.8‬في‬ ‫الـمـئــة إل ــى ‪ 8356.6‬دوالرا‪ ،‬في‬ ‫‪ 09:28‬ص ـبــاحــا بـتــوقـيــت مكة‬ ‫ال ـم ـكــرمــة‪ .‬كـمــا ص ـعــدت العملة‬ ‫االف ـتــراض ـيــة "إثـ ــريـ ــوم" ‪ 2.2‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 709.74‬دوالرات‪ ،‬وزادت‬ ‫"بتكوين كاش" ‪ 3.57‬في المئة إلى‬ ‫‪ 1311.1‬دوالرا‪ ،‬وارتفعت "الريبل"‬ ‫أكثر من ‪ 3‬في المئة إلى ‪ 70‬سنتا‪.‬‬ ‫وبـ ـلـ ـغ ــت ال ـق ـي ـم ــة ال ـســوق ـيــة‬ ‫إلج ـ ـ ـمـ ـ ــالـ ـ ــي سـ ـ ـ ـ ــوق ال ـ ـع ـ ـمـ ــات‬ ‫االف ـت ــراض ـي ــة ‪ 387.046‬مـلـيــار‬ ‫دوالر‪ .‬وصرح رئيس االحتياطي‬ ‫ال ـ ـفـ ــدرالـ ــي فـ ــي س ــان ــت لــويــس‬ ‫جيمس بوالرد بأن "بتكوين" قد‬ ‫تظهر كمنافس محتمل للدوالر‬ ‫في المستقبل‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪10‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«الوطني» يفتتح خيمته السنوية الستقبال الصائمين‬

‫«المصارف» يكرم الموسى بمناسبة تقاعده‬

‫اإلدارة التنفيذية تشيد بجهود متطوعي الموزعين في مختلف مناطق الكويت‬ ‫التقت اإلدارة التنفيذية فريق‬ ‫المتطوعين من موظفي بنك‬ ‫الكويت الوطني‪ ،‬واطلعت‬ ‫منهم على ما تم إنجازه من‬ ‫أعمال‪ ،‬وأشادت بجهودهم‬ ‫الجليلة التي يبذلونها خالل‬ ‫الشهر الفضيل‪.‬‬

‫لقطة جماعية خالل الحفل‬

‫قيادات «الوطني» مع فريق المتطوعين خالل افتتاح الخيمة‬ ‫افـتـتــح بـنــك ال ـكــويــت الــوطـنــي‬ ‫خ ـي ـم ـتــه ال ــرم ـض ــان ـي ــة ال ـس ـنــويــة‬ ‫الستقبال الصائمين على موائد‬ ‫اإلفـطــار يوميا‪ ،‬والكائنة مقابل‬ ‫ســوق شــرق على ش ــارع الخليج‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وتأتي هذه المبادرة في إطار‬ ‫مــواص ـلــة بـنــك ال ـكــويــت الــوطـنــي‬ ‫فــي تقديم برنامج «افـعــل الخير‬ ‫في شهر الخير»‪ ،‬الخاص بشهر‬ ‫رم ـضــان ال ـم ـبــارك‪ ،‬وال ــذي أطلقه‬ ‫منذ أكـثــر مــن عقدين مــن الــزمــن‪،‬‬ ‫والحافل بالفعاليات والنشاطات‬ ‫الخيرية واإلنسانية‪.‬‬ ‫وافـتـتــح الـخـيـمــة الــرمـضــانـيــة‬ ‫قـ ـي ــادات ال ـب ـنــك‪ ،‬وف ــي مـقــدمـتـهــم‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ال ـت ـن ـف ـيــذي لـمـجـمــوعــة‬ ‫ب ـن ــك الـ ـك ــوي ــت ال ــوطـ ـن ــي ع ـصــام‬ ‫الصقر‪ ،‬والرئيس التنفيذي لبنك‬ ‫الكويت الوطني – الكويت صالح‬

‫الفليج‪ ،‬ونائب الرئيس التنفيذي‬ ‫لبنك الكويت الوطني ‪ -‬الكويت‬ ‫المدير العام لمجموعة الخزانة‬ ‫سليمان المرزوق‪ ،‬والمدير العام‬ ‫لمجموعة الموارد البشرية عماد‬ ‫الـعـبــانــي ومــديــر ع ــام مجموعة‬ ‫الخدمات المصرفية الشخصية‬ ‫م ـ ـح ـ ـمـ ــد الـ ـ ـعـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــان‪ ،‬وال ـ ـمـ ــديـ ــر‬ ‫ال ـ ـع ـ ــام ل ـمـ ـج ـم ــوع ــة ال ـع ـم ـل ـي ــات‬ ‫مـحـمــد ال ـخ ــراف ــي‪ ،‬حـيــث تـفـقــدوا‬ ‫االسـتـعــدادات اللوجستية للبدء‬ ‫باستقبال الصائمين طوال الشهر‬ ‫الفضيل‪.‬‬ ‫وا لـ ـتـ ـق ــت اإلدارة ا ل ـت ـن ـف ـيــذ يــة‬ ‫فــريــق الـمـتـطــوعـيــن م ــن موظفي‬ ‫بـ ـن ــك الـ ـك ــوي ــت الـ ــوط ـ ـنـ ــي‪ ،‬حـيــث‬ ‫اطلعت منهم على ما تم إنجازه‬ ‫مــن أع ـمــال‪ ،‬وأش ــادت بجهودهم‬ ‫الـجـلـيـلــة ال ـتــي يـبــذلــونـهــا خــال‬ ‫ال ـش ـهــر ال ـف ـض ـيــل‪ ،‬الس ـي ـمــا أنـهــم‬

‫يـنـفــذون م ـبــادرات عــديــدة ضمن‬ ‫بــرنــامــج «اف ـعــل الـخـيــر فــي شهر‬ ‫الخير»‪ ،‬فهم يتوزعون بين تنظيم‬ ‫س ـي ــر خ ـي ـمــة اإلف ـ ـطـ ــار وزي ـ ـ ــارات‬ ‫ميدانية لتوزيع وجبات اإلفطار‪،‬‬ ‫وجولتهم اليومية في قصر نايف‬ ‫على هامش رعاية برنامج مدفع‬ ‫اإلفطار‪.‬‬ ‫وكـ ــذلـ ــك ي ـ ـقـ ــوم ال ـم ـت ـط ــوع ــون‬ ‫بـ ـت ــوفـ ـي ــر ال ـ ـم ـ ـيـ ــاه وال ـ ـت ـ ـمـ ــر فــي‬ ‫ب ــرادات وفــرهــا الـبـنــك خصيصا‬ ‫لمساجد الـعــاصـمــة‪ ،‬إل ــى جانب‬ ‫حـ ـم ــات أخ ـ ـ ــرى ب ــالـ ـتـ ـع ــاون مــع‬ ‫جمعية الهالل األحمر الكويتية‬ ‫لــدعــم األس ــر المحتاجة‪ ،‬وحملة‬ ‫بـ ــال ـ ـت ـ ـعـ ــاون مـ ـ ــع م ـ ــرك ـ ــز ال ـع ـم ــل‬ ‫ال ـت ـطــوعــي ب ـم ـشــاركــة الــداخ ـل ـيــة‬ ‫ل ـت ــوزي ــع وجـ ـب ــات اإلفـ ـط ــار على‬ ‫السائقين في الطرقات قبل موعد‬ ‫األذان‪.‬‬

‫«وربة» يزور نزالء دور رعاية المسنين‬ ‫افـ ـتـ ـت ــح بـ ـن ــك ورب ـ ـ ـ ــة س ـل ـس ـلــة‬ ‫مبادراته االجتماعية واإلنسانية‬ ‫ا ل ـهــاد فــة ا ل ـتــي نظمها بمناسبة‬ ‫ح ـل ــول ش ـهــر رمـ ـض ــان الـفـضـيــل‪،‬‬ ‫عـبــر زي ــارة دار رعــايــة المسنين‬ ‫بقسميها الرجال والنساء التابعة‬ ‫لـ ـ ـ ـ ــوزارة الـ ـ ـش ـ ــؤون االج ـت ـم ــاع ـي ــة‬ ‫وال ـع ـمــل‪ ،‬وذل ــك ضـمــن بــرنــامـجــه‬ ‫الخاص بالمسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫ال ــذي يـضــم عــديــدا مــن األنـشـطــة‬ ‫وال ـ ـ ـف ـ ـ ـعـ ـ ــال ـ ـ ـيـ ـ ــات االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــة‬ ‫واإلن ـســان ـيــة ال ـتــي تــؤكــد حــرص‬ ‫الـبـنــك عـلــى االه ـت ـمــام بـكــل فئات‬ ‫ال ـ ـم ـ ـج ـ ـت ـ ـمـ ــع عـ ـ ـل ـ ــى اخ ـ ـتـ ــاف ـ ـهـ ــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وانسجاما مع طبيعته كمؤسسة‬ ‫مـ ـص ــرفـ ـي ــة ت ـع ـم ــل وف ـ ـ ــق أحـ ـك ــام‬ ‫الشريعة اإلسالمية‪ ،‬وتسعى إلى‬ ‫غـ ــرس مـ ـب ــادئ وم ـفــاه ـيــم ديـنـنــا‬ ‫اإلسـ ـ ــامـ ـ ــي ف ـ ــي صـ ـل ــة األرح ـ ـ ـ ــام‬ ‫وإدخ ـ ـ ــال ال ـب ـه ـجــة وال ـ ـسـ ــرور في‬ ‫النفوس بمختلف المناسبات‪.‬‬ ‫خــال الــزيــارة‪ ،‬جالس موظفو‬ ‫«ورب ــة» ال ـنــزالء وتـحــدثــوا معهم‪،‬‬ ‫م ـ ـس ـ ـت ـ ـف ـ ـسـ ــريـ ــن عـ ـ ـ ــن ص ـح ـت ـه ــم‬ ‫وأح ــوال ـه ــم‪ ،‬كـمــا وزعـ ــوا الـهــدايــا‬ ‫ال ـتــذكــاريــة عـلــى الـمـسـنـيــن‪ ،‬مما‬ ‫أدخـ ـ ــل ال ـب ـه ـج ــة والـ ـ ـس ـ ــرور عـلــى‬ ‫قـلــوبـهــم‪ .‬كـمــا ك ــان ل ـهــذه الــزيــارة‬ ‫أثـ ــر كـبـيــر ع ـلــى ن ـف ــوس مــوظـفــي‬ ‫البنك الذين شعروا بمدى سعادة‬ ‫المسنين بهذه الزيارة‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي م ـ ـعـ ــرض ت ـع ـل ـي ـق ــه عـلــى‬ ‫هـ ــذه الـ ـمـ ـب ــادرة‪ ،‬ت ـح ــدث ال ـمــديــر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«المتحد»‪ 26 :‬فائزا جديدا بـ «الحصاد»‬ ‫أجرى البنك األهلي المتحد‬ ‫ف ــي الـ ـ ـ ــ‪ 16‬م ــن م ــاي ــو ال ـج ــاري‬ ‫ال ـ ـس ـ ـحـ ــب األس ـ ـ ـبـ ـ ــوعـ ـ ــي ع ـلــى‬ ‫ج ــوائ ــز ال ـح ـص ــاد اإلس ــام ــي‪،‬‬ ‫وه ــو بــرنــامــج ال ـجــوائــز األول‬ ‫في الكويت المتوافق مع أحكام‬ ‫الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الذي يقدم‬ ‫أكـبــر قيمة جــوائــز ألكـبــر عدد‬ ‫من الفائزين‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد أس ـ ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـسـ ـ ـح ـ ــب‬ ‫األس ـب ــوع ــي ع ــن ح ـصــول فهد‬ ‫مدرهم العتيبي على الجائزة‬

‫األس ـبــوع ـيــة ال ـك ـبــرى بـقـيـمــة ‪25‬‬ ‫ألــف ديـنــار‪ ،‬إضــافــة إلــى حصول‬ ‫‪ 25‬فــائــزا عـلــى ‪ 1000‬ديـنــار لكل‬ ‫رابــح وهــم‪ :‬ميالد سامي بيطار‪،‬‬ ‫وفـ ــاتـ ــن عـ ـب ــدالـ ـك ــري ــم ال ـن ـع ـي ـمــة‪،‬‬ ‫وح ـي ــدر ف ـ ــاروق ال ـن ـق ـيــب‪ ،‬وهـنــد‬ ‫العيسى‪ ،‬وعيد عبدالله العتيبي‪،‬‬ ‫وسـ ـل ــوى ال ـ ـهـ ــزاع‪ ،‬ون ــائ ــل غ ــازي‬ ‫ح ـمــد‪ ،‬ول ــول ــوة مـحـمــد الــدخ ـيــل‪،‬‬ ‫وهناء محمد الــزامــل‪ ،‬وسيفرين‬ ‫ف ــرن ــان ــدي ــز هـ ـ ـن ـ ــري‪ ،‬وعـ ـب ــدالـ ـل ــه‬ ‫حسين جعفر عبدالرحيم‪ ،‬ورقية‬

‫مـ ـحـ ـم ــود الـ ـ ــرفـ ـ ــاعـ ـ ــي‪ ،‬وفـ ـ ــاح‬ ‫عـبــدالـلــه الـبــريـكــي‪ ،‬وسليمان‬ ‫صالح عبدالله الذربان‪ ،‬وسارة‬ ‫السنعوسي‪ ،‬وأحمد الدعيج‪،‬‬ ‫وأحمد عبدالصمد عبدالواحد‪،‬‬ ‫وعبدالله عبيد العجمي‪ ،‬ونور‬ ‫الـ ـخـ ـلـ ـيـ ـف ــة‪ ،‬ومـ ـحـ ـم ــد ي ــوس ــف‬ ‫عـبــدالـمـجـيــد‪ ،‬ومــانــوج نافين‬ ‫م ـج ـج ـيــانــي‪ ،‬ون ـع ـي ـمــة سعيد‬ ‫ال ـ ـ ـش ـ ـ ـجـ ـ ــار‪ ،‬وف ـ ــاطـ ـ ـم ـ ــة أحـ ـم ــد‬ ‫صالح‪ ،‬وأمينة عبدالله عباس‪،‬‬ ‫ومرزوق سلمان أحمد‪.‬‬

‫«بيتك» يهنئ نزالء دور رعاية المسنين برمضان‬

‫جانب من الزيارة‬ ‫الـتـنـفـيــذي لــاتـصــال المؤسسي‬ ‫ف ــي ب ـن ــك وربـ ـ ــة أي ـم ــن ال ـم ـط ـيــري‬ ‫قــا ئــا‪« :‬يتميز ا لـبـنــك ببرنامجه‬ ‫الرائد في المسؤولية االجتماعية‬ ‫الذي نسعى من خالله إلى احتواء‬ ‫جميع فـئــات وشــرائــح المجتمع‬ ‫ع ـل ــى اخ ـت ــاف ـه ــا‪ .‬ل ـق ــد أردنـ ـ ـ ــا أن‬ ‫ن ـح ـت ـفــل ب ـح ـل ــول ش ـه ــر رم ـض ــان‬ ‫المبارك من خالل زيارة نزالء دور‬ ‫رعاية المسنين‪ ،‬وإظهار احترامنا‬ ‫وتقديرنا ألولئك الذين ساهموا‬ ‫بشكل كبير في المجتمع»‪.‬‬

‫يذكر أن الخيمة تفتح أبوابها‬ ‫يوميا ط ــوال شهر رمـضــان قبل‬ ‫مــوعــد اإلف ـط ــار‪ ،‬وتــوفــر وجـبــات‬ ‫اإلفطار للصائمين الذين يزورون‬ ‫ال ـخ ـي ـم ــة‪ ،‬وق ـ ــد تـ ـط ــوع ع ـ ــدد مــن‬ ‫الموظفين لإلشراف على استقبال‬ ‫وخ ـ ــدم ـ ــة ال ـص ــائ ـم ـي ــن وتـ ــوزيـ ــع‬ ‫وجبات اإلفطار داخل الخيمة‪.‬‬ ‫وت ـ ـعـ ــد خ ـي ـم ــة بـ ـن ــك ال ـك ــوي ــت‬ ‫الـ ــوط ـ ـنـ ــي ج ـ ـ ـ ــزءا أسـ ــاس ـ ـيـ ــا مــن‬ ‫بــرنــامــج «اف ـعــل الـخـيــر فــي شهر‬ ‫الخير»‪ ،‬الذي يشمل كذلك حملة‬ ‫إفطار الصائمين لتوزيع موائد‬ ‫اإلف ـ ـطـ ــار‪ ،‬م ــن خـ ــال تـخـصـيــص‬ ‫جوالت ميدانية وزيارة المساجد‬ ‫والمستشفيات لتوزيع وجبات‬ ‫اإلفطار‪ ،‬إلى جانب توزيع كسرة‬ ‫اإلفطار على الصائمين‪.‬‬

‫نظم اتحاد مصارف الكويت حفل قريش على‬ ‫شــرف علي الموسى‪ ،‬الرئيس السابق لمجلس‬ ‫إدارة البنك التجاري الكويتي‪ ،‬تكريما له بمناسبة‬ ‫تقاعده‪ ،‬حضر الحفل عــدد مــن رؤس ــاء مجالس‬ ‫إدارات البنوك الكويتية والــرؤســاء التنفيذيين‬ ‫ومديري إدارات العالقات العامة بالبنوك المحلية‪.‬‬ ‫واستهل رئيس مجلس إدارة بنك برقان رئيس‬ ‫مجلس اتـحــاد مـصــارف الكويت ماجد العجيل‬

‫الحفل بتوجيه الشكر إلى الموسى على عطائه‬ ‫المتميز‪ ،‬متمنيا له دوام التوفيق والنجاح‪ ،‬وأن‬ ‫يمتعه الله بموفور الصحة والعافية‪.‬‬ ‫كما ألـقــى الـمــوســى كلمة شكر فيها االتـحــاد‬ ‫ورؤس ــاء مجالس إدارات البنوك على تقديرهم‬ ‫واحتفائهم‪ ،‬والفترة المميزة التي تعاون معهم‬ ‫فـيـهــا ف ــي مـجـلــس إدارة االتـ ـح ــاد‪ ،‬مـتـمـنـيــا لهم‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫فريق «بيتك» في دار المسنين‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـم ـط ـيــري‪« :‬نـ ــود أن‬ ‫نتقدم بجزيل الشكر واالمتنان‬ ‫أيضا لوزارة الشؤون االجتماعية‬ ‫والعمل وجهودها الواضحة في‬ ‫ميدان الرعاية االجتماعية ورعاية‬ ‫نزالء المسنين‪ ،‬والمستوى الراقي‬ ‫مــن الــرعــايــة الـطـيـبــة والـخــدمــات‬ ‫الراقية المقدمة إليهم»‪.‬‬ ‫يذكر أن بنك وربة ينظم عددا‬ ‫من الفعاليات خالل شهر رمضان‬ ‫ال ـف ـض ـيــل‪ ،‬كـ ــان آخ ــره ــا انـطــاقــة‬ ‫ت ـط ـب ـي ـقــه األول عـ ـل ــى م ـس ـتــوى‬

‫دولـ ـ ـ ــة ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪ ،‬وه ـ ــو ت ـطـبـيــق‬ ‫«ف ــاي ــز»‪ ،‬ال ــذي يـهــم جـمـيــع فـئــات‬ ‫المجتمع ويحثهم على ممارسة‬ ‫ريــاضــة الـمـشــي‪ ،‬ال سـيـمــا خــال‬ ‫صـ ـي ــام ش ـه ــر رم ـ ـضـ ــان وج ـم ـيــع‬ ‫األوقـ ــات ط ــوال الـسـنــة‪ ،‬وسيتبع‬ ‫ه ــذه ال ــزي ــارة ع ــدد مــن ال ــزي ــارات‬ ‫لمختلف المؤسسات المجتمعية‪،‬‬ ‫انـطــاقــا مــن الـتــزامــه الـتــام تجاه‬ ‫المجتمعات ا لـتــي يــو جــد فيها‪،‬‬ ‫وحرصه على مراعاة جميع فئات‬ ‫المجتمع على اختالفها‪.‬‬

‫نظم بيت التمويل الكويتي (بيتك) زيارة‬ ‫لنزالء دور رعاية المسنين‪ ،‬مقدما لهم التهاني‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‪ ،‬بهدف تعزيز‬ ‫الترابط والـتــواصــل مــع شريحة كبار السن‪،‬‬ ‫من خالل االطمئنان على أوضاعهم الصحية‪،‬‬ ‫سعيا إلدخ ــال الـسـعــادة إلــى قلوبهم‪ ،‬ورســم‬ ‫الـبـسـمــة ع ـلــى وج ــوه ـه ــم‪ ،‬ف ــي إطـ ــار بــرنــامــج‬ ‫رمضـ ـ ـ ـ ـ ــان «تواصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل بالخي ـ ـ ـ ـ ـ ــر في شه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫الخي ـ ـ ــر ‪ ،»4‬وا س ـت ـم ــرارا ل ــر ي ــادة ا ل ـب ـنــك في‬ ‫المسؤولية االجتماعية‪.‬‬ ‫وتبادل فريق «بيتك» الحوار مع نزالء دار‬ ‫رعاية المسنين مع االطمئنان على صحتهم‪،‬‬

‫مقدما ا لـهــدا يــا الرمضانية والتمنيات لهم‬ ‫بالصحة والعافية‪.‬‬ ‫ويولي «بيتك» اهتماما كبيرا بالمساهمة‬ ‫في رعاية وتوفير الدعم االجتماعي لجميع‬ ‫الـ ـش ــرائ ــح ذات االحـ ـتـ ـي ــاج ــات ال ـخ ــاص ــة فــي‬ ‫الـمـجـتـمــع‪ ،‬بـمــا فـيـهــا كـبــار ال ـســن‪ ،‬انسجاما‬ ‫م ــع اس ـتــرات ـي ـج ـيــة «ب ـي ـت ــك» ف ــي ال ـم ـســؤول ـيــة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وي ـش ـم ــل ب ــرن ــام ــج «بـ ـيـ ـت ــك» فـ ــي رم ـض ــان‬ ‫انـشـطــة وم ـســاه ـمــات إنـســانـيــة واجـتـمــاعـيــة‬ ‫متعددة‪ ،‬ومبادرات توعوية وتواصال يوميا‬ ‫مع الجمهور‪ ،‬تأكيدا على حرص البنك على‬

‫االل ـت ــزام بــرســالـتــه االجـتـمــاعـيــة واإلنـســانـيــة‪،‬‬ ‫بما يرسخ مفهوم المسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫ويـهــدف الــى دعــم م ـبــادرات العمل التطوعي‬ ‫واالنساني‪ ،‬انسجاما مع القيم االجتماعية‬ ‫وتعزيزا الهداف التنمية المستدامة‪.‬‬

‫«زين» ترعى بطل السباق أشكناني‬

‫«‪ »Ooredoo‬تطلق شبكة‬ ‫تجارية من الجيل الخامس ‪5G‬‬ ‫في منافسات ‪Porsche Super Cup‬‬

‫أ عـ ـلـ ـن ــت « ‪»Ooredoo‬‬ ‫أنها أول مشغل في العالم‬ ‫يـطـلــق شـبـكــة م ــن الـجـيــل‬ ‫الـخــامــس ‪ 5G‬عبر حزمة‬ ‫الطيف ‪ 3.5‬غيغاهيرتز‪.‬‬ ‫وت ــم اإلعـ ــان عــن هــذا‬ ‫اإلنـ ـج ــاز الـتـكـنــولــوجــي‬ ‫خــال حفل حضره كبار‬ ‫المسؤولين في «‪ »Ooredoo‬أقيم في برج «‪»Ooredoo‬‬ ‫بمنطقة الخليج الغربي بالدوحة‪ ،‬كما تم إعــام المسؤولين بأن‬ ‫تشغيل أول موقع ‪ 5G‬تابع ل ــ«‪ »Ooredoo‬تم إنجازه بعد عدة أيام‬ ‫من تفعيل شبكة ‪ 5G‬التجارية األساسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعد شبكة ‪ 5G‬من «‪ »Ooredoo‬أول شبكة ‪ 5G‬تتوفر تجاريا في‬ ‫العالم‪ ،‬باإلضافة إلى أنها من أبرز وأهم اإلنجازات التكنولوجية في‬ ‫قطاع االتصاالت على مستوى العالم‪.‬‬ ‫وقــال وليد السيد الرئيس التنفيذي لـ ـ ـ «‪ »Ooredoo‬قطر‪ ،‬بهذه‬ ‫المناسبة‪« ،‬اليوم تساهم «‪ »Ooredoo‬في تحقيق إنجاز تاريخي‬ ‫لدولتنا قطر‪ ،‬فنحن أول شركة في العالم توفر تكنولوجيا وخدمات‬ ‫‪ ،5G‬وسيكون سـكــان قطر أول مــن ستتاح لهم فــرصــة االستمتاع‬ ‫بالفوائد التي يوفرها هــذا التطور التكنولوجي غير المسبوق‪،‬‬ ‫وتهدي «‪ »Ooredoo‬هذا اإلنجاز الكبير إلى قيادتنا الرشيدة وإلى‬ ‫الشعب الـقـطــري‪ ،‬الــذيــن شجعونا وقــدمــوا لنا الــدعــم التـخــاذ هذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الخطوة الجريئة‪ ،‬مما يعتبر محفزا لنا وعامال مهما لبناء االقتصاد‬ ‫القائم على المعرفة في قطر»‪.‬‬ ‫وأض ــاف السيد‪ ،‬أن مــن المنتظر أن تشمل المرحلة األول ــى من‬ ‫تغطية ‪ 5G‬سوبرنت من «‪ »Ooredoo‬المنطقة الممتدة من اللؤلؤة‬ ‫قطر وحتى مطار حمد الدولي بحيث تشمل تغطية إطالق الشبكة‬ ‫ً‬ ‫تجاريا بشكل مبدئي كل من الجونا وكتارا ومنطقة الخليج الغربي‬ ‫والكورنيش وسوق واقف‪.‬‬ ‫وأوضح أن خدمة ‪ 5G‬من «‪ »Ooredoo‬ستوفر أحدث تكنولوجيا‬ ‫الشبكات (‪ )5G NR‬ويعني ذلــك سرعات أعلى بكثير‪ ،‬وسعة أكبر‪،‬‬ ‫وفترة تأخير أفضل مما توفره أنظمة االتصاالت الجوالة المستخدمة‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن الشبكة الجديدة ستوفر عدة مزايا لم تكن متوفرة‬ ‫في الجيل السابق من تكنولوجيا االتصاالت الجوالة‪ ،‬مما سيمكن‬ ‫العمالء من الشركات ومن األفراد من تحقيق تطلعاتهم واكتشاف‬ ‫الفرص‪ ،‬التي لم تكن ستتوفر أمامهم قبل تكنولوجيا ‪ .5G‬‬

‫أشكناني مع مسؤولي «زين»‬ ‫أع ـل ـنــت ش ــرك ــة زيـ ــن رعــايـتـهــا‬ ‫ب ـط ــل س ـب ــاق الـ ـسـ ـي ــارات ال ـش ــاب‬ ‫ال ـكــوي ـتــي زي ــد أش ـك ـنــانــي‪ ،‬خــال‬ ‫مـشــاركـتــه فــي مـنــافـســات بطولة‬ ‫‪ Porsche Super Cup‬لـسـبــاق‬ ‫السيارات للموسم الحالي ‪،2018‬‬ ‫خ ـ ــال م ـش ــارك ـت ــه ال ـث ــال ـث ــة عـلــى‬ ‫ال ـتــوالــي ف ــي الـبـطــولــة العالمية‬ ‫ال ـ ـ ـتـ ـ ــي اس ـ ـت ـ ـضـ ــاف ـ ـت ـ ـهـ ــا م ــديـ ـن ــة‬ ‫برشلونة اإلسبانية‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت ال ـ ـشـ ــركـ ــة‪ ،‬ف ـ ــي ب ـي ــان‬ ‫ص ـح ــاف ــي‪ ،‬إن رع ــاي ـت ـه ــا لـلـبـطــل‬ ‫ال ـ ـشـ ــاب أشـ ـكـ ـن ــان ــي مـ ـن ــذ ب ــداي ــة‬ ‫مـ ـش ــواره ال ــري ــاض ــي االح ـت ــراف ــي‬ ‫تأتي تحت مظلة استراتيجيتها‬ ‫ل ـ ـل ـ ـم ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــة االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــة‬ ‫واالس ـتــدامــة‪ ،‬تـجــاه دعــم القطاع‬ ‫الـ ــريـ ــاضـ ــي بـ ـشـ ـك ــل ع ـ ـ ــام ودع ـ ــم‬ ‫الرياضيين الكويتيين على وجه‬

‫الـ ـخـ ـص ــوص‪ ،‬والـ ــذيـ ــن ي ـح ــرزون‬ ‫م ــن خـ ــال م ـشــاركــات ـهــم ال ـعــديــد‬ ‫مــن اإلن ـج ــازات الـتــي رفـعــت اســم‬ ‫ال ــري ــاض ــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة فـ ــي أك ـبــر‬ ‫المحافل الدولية‪.‬‬ ‫وأو ضـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــت أن ر عـ ــا ي ـ ـت ـ ـهـ ــا‬ ‫ل ـل ـب ـطــل الـ ـش ــاب ت ــأت ــي ف ــي إط ــار‬ ‫ثقتها الكبيرة بكفاء ات الشباب‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي ال ـ ـقـ ــادر ع ـل ــى تـحـقـيــق‬ ‫التميز والتفوق في كل الميادين‬ ‫والمجاالت‪ ،‬خصوصا أن البطل‬ ‫زيـ ــد أش ـك ـنــانــي قـ ــدم مـسـتــويــات‬ ‫عالية من المهارة في مشاركاته‬ ‫السابقة‪ ،‬ورفع اسم الكويت عاليا‬ ‫م ــن خـ ــال تـحـقـيـقــه ال ـع ــدي ــد من‬ ‫األلـقــاب‪ ،‬منها لقب المركز األول‬ ‫في تحدي كأس "بورشه جي تي‬ ‫‪ 3‬الشرق األوسط"‪.‬‬ ‫وتعتبر بطولة ‪Porsche Super‬‬

‫‪ Cup‬العالمية مــن أبــرز بطوالت‬ ‫سباقات الـسـيــارات حــول العالم‬ ‫وأكـثــرهــا تـحــديــا‪ ،‬وي ـقــود جميع‬ ‫المشاركين فــي البطولة الـطــراز‬ ‫األخ ـيــر مــن س ـيــارة بــورشــه ‪911‬‬ ‫"ج ــي ت ــي ‪ 3‬ك ـ ــاب"‪ ،‬وه ــي م ــزودة‬ ‫بمحرك سعة ‪ 4‬ليترات يولد قوة‬ ‫‪ 357‬ك ـي ـل ــوواط (‪ 485‬ح ـصــانــا)‪،‬‬ ‫مــا يجعل ه ــذه الـسـيــارة األق ــوى‬ ‫ف ــي ت ــاري ــخ س ـل ـس ـلــة ال ـس ـبــاقــات‬ ‫أحادية الصنع األعرق في العالم‪،‬‬ ‫ويـ ـسـ ـتـ ـخ ــدم ج ـم ـي ــع ال ـســائ ـق ـيــن‬ ‫إط ـ ــارات واحـ ــدة وال ــوق ــود نفسه‬ ‫لـضـمــان حـصــول كــل منهم على‬ ‫فرص متساوية في التسابق‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ ١٨‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫النفط يسجل ‪ 80‬دوالرا بسبب المخاوف‬ ‫المتعلقة بالمعروض اإليراني‬

‫الهند تزيد وارداتها من نفط طهران في أبريل ألعلى مستوى منذ أكتوبر ‪2016‬‬ ‫ارتفعت واردات الهند النفطية‬ ‫من ًإيران إلى ‪ 640‬ألف برميل‬ ‫يوميا في أبريل‪ ،‬وهو أعلى‬ ‫مستوياتها منذ أكتوبر ‪،2016‬‬ ‫وفقا لبيانات من مصادر مالحية‬ ‫ونفطية‪ ،‬إذ تزيد شركات‬ ‫التكرير مشترياتها قبيل‬ ‫عقوبات أميركية تلوح في األفق‬ ‫ضد إيران‪.‬‬

‫إيران صدرت‬ ‫إجماال ‪ 2.6‬مليون‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا من‬ ‫الخام في أبريل‬

‫ً‬ ‫سجلت أسـعــار النفط ‪ 80‬دوالرا‬ ‫لـلـبــرمـيــل أم ــس ل ـل ـمــرة األولـ ـ ــى منذ‬ ‫نوفمبر ‪ 2014‬بفعل المخاوف من‬ ‫تراجع الصادرات اإليرانية ليتقلص‬ ‫المعروض في سوق شحيح بالفعل‪.‬‬ ‫وكــانــت الـعـقــود اآلج ـلــة لـخــام برنت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرتفعة ‪ 57‬سنتا عند ‪ 79.85‬دوالرا‬ ‫ً‬ ‫للبرميل بعد أن بلغت ‪ 80‬دوالرا‪.‬‬ ‫وزادت عقود الخام األميركي غرب‬ ‫ً‬ ‫تكساس الوسيط ‪ 64‬سنتا إلى ‪72.13‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوالرا لـلـبــرمـيــل‪ ،‬وه ــو أي ـضــا أعلى‬ ‫سعر لها منذ نوفمبر ‪.2014‬‬ ‫وترتفع أسعار النفط في األسابيع‬ ‫األخ ـ ـيـ ــرة ب ـف ـعــل احـ ـتـ ـم ــاالت ح ــدوث‬ ‫ت ــراج ــع ح ـ ــاد ف ــي ص ـ ـ ـ ــادرات ال ـن ـفــط‬ ‫اإليــرانـيــة فــي األشـهــر المقبلة جــراء‬ ‫تجدد العقوبات األميركية إثر قرار‬ ‫الرئيس دونالد ترامب االنسحاب من‬ ‫االتفاق النووي العالمي مع طهران‪.‬‬ ‫وكــانــت تــوتــال الـفــرنـسـيــة حــذرت‬ ‫أمــس األول‪ ،‬من أنها قد تتخلى عن‬ ‫م ـش ــروع غ ــاز ب ـم ـل ـيــارات الـ ـ ــدوالرات‬ ‫فــي إي ــران إذا عـجــزت عــن نيل إعفاء‬ ‫أم ـيــركــي م ــن ال ـع ـقــوبــات األمـيــركـيــة‪،‬‬ ‫مما يلقي بـظــال مــن الـشـكــوك على‬ ‫جهود تقودها أوروبا إلنقاذ االتفاق‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وقال نوربرت روكر‪ ،‬مدير أبحاث‬ ‫االقتصاد الكلي والسلع األولية في‬ ‫بنك «جــولـيــوس بــايــر» السويسري‪:‬‬ ‫«الضوضاء الجيوسياسية ومخاوف‬ ‫ال ـت ـص ـع ـيــد ه ـن ــا ل ـت ـب ـق ــى‪ ..‬م ـخ ــاوف‬ ‫المعروض تتصدر بواعث القلق بعد‬ ‫أن انسحبت الــواليــات المتحدة من‬ ‫االتفاق النووي اإليراني»‪.‬‬ ‫وارتفعت واردات الهند النفطية‬ ‫ً‬ ‫من إيران إلى ‪ 640‬ألف برميل يوميا‬ ‫فــي أبــريــل‪ ،‬وه ــو أعـلــى مستوياتها‬ ‫ً‬ ‫منذ أكتوبر ‪ ،2016‬وفقا لبيانات من‬ ‫مصادر مالحية وبقطاع النفط‪ ،‬حيث‬ ‫تــزيــد شــركــات الـتـكــريــر مشترياتها‬ ‫قبيل عقوبات أميركية تلوح في األفق‬

‫ضد إيران‪.‬‬ ‫وأظ ـ ـه ـ ــرت الـ ـبـ ـي ــان ــات أن ال ـه ـنــد‬ ‫ً‬ ‫استوردت إجماال ‪ 4.51‬مليون برميل‬ ‫ً‬ ‫يوميا في أبريل بارتفاع نسبته ‪2.5‬‬ ‫بالمئة على أساس سنوي‪.‬‬ ‫وزادت واردات الهند من إيران ‪49‬‬ ‫فــي الـمـئــة مــن مـسـتــواهــا فــي مــارس‬ ‫و‪ 20‬في المئة مقارنة مع مستواها‬ ‫قبل عــام وفــق ما أظهرته البيانات‪.‬‬ ‫والهند ثاني أكبر مشتر للخام من‬ ‫إيران بعد الصين‪.‬‬ ‫وزادت شركات التكرير الحكومية‬ ‫واردات ـهــا بعد أن وافـقــت إي ــران على‬ ‫تخفيضات كبيرة على الشحن‪.‬‬ ‫وصدرت إيران إجماال ‪ 2.6‬مليون‬ ‫برميل يوميا مــن الـخــام فــي أبــريــل‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــو مـ ـسـ ـت ــوى قـ ـي ــاس ــي مـ ـن ــذ رف ــع‬ ‫العقوبات فــي يناير كــانــون الثاني‬ ‫‪ 2016‬وفقا للخدمة اإلخبارية لوزارة‬ ‫النفط اإليرانية‪.‬‬ ‫ل ـك ــن م ــن ال ـم ـت ــوق ــع أن تـنـخـفــض‬ ‫صــادرات النفط اإليرانية مستقبال‪.‬‬ ‫وأع ـل ــن الــرئ ـيــس األم ــري ـك ــي دونــالــد‬

‫سابق من مايو أيار‬ ‫ترامب في وقت‬ ‫ُ‬ ‫انسحابه مــن اتـفــاق أب ــرم فــي ‪2015‬‬ ‫بين إيران والواليات المتحدة وقوى‬ ‫عالمية أخرى لكبح برنامج طهران‬ ‫الـنــووي‪ .‬وتنوي الــواليــات المتحدة‬ ‫تجديد عقوبات بحق إيران بما في‬ ‫ذلك على قطاع البترول‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ـ ـ ــان وزي ـ ـ ـ ـ ــر ال ـ ـن ـ ـفـ ــط الـ ـهـ ـن ــدي‬ ‫دارمـيـنــدرا ب ــرادان قــال فــي ‪ 12‬مايو‬ ‫أيار إن من السابق ألوانه الحديث عن‬ ‫الكيفية التي ستؤثر بها العقوبات‬ ‫على الهند‪.‬‬ ‫وف ــي األش ـهــر األرب ـعــة األول ــى من‬ ‫‪ ،2018‬اسـ ـت ــوردت ال ـه ـنــد ‪ 552‬ألــف‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا مــن إي ــران بانخفاض‬ ‫ن ـح ــو اث ـن ـي ــن ب ــال ـم ـئ ــة ع ـل ــى أسـ ــاس‬ ‫سنوي وفــق ما أظهرته بيانات من‬ ‫مصادر‪ .‬وطلبت المصادر عدم نشر‬ ‫أسمائها ألنها غير مخولة بالحديث‬ ‫إلى وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫وانخفضت مشتريات الهند من‬ ‫نفط إي ــران منذ بــدايــة ‪ 2018‬بسبب‬ ‫تراجع الكميات‪ ،‬التي حصلت عليها‬

‫شركات التكرير الحكومية في الربع‬ ‫المنتهي في مارس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واس ـت ــوردت نـيــودلـهــي نـفـطــا من‬ ‫إي ـ ـ ــران ب ــان ـخ ـف ــاض ن ـس ـب ـتــه ‪ 16‬فــي‬ ‫ال ـم ـئ ــة ع ـل ــى م ـ ــدى ال ـس ـن ــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫‪ 2018-2017‬م ــع تـقـلـيــص شــر كــات‬ ‫التكرير الحكومية المشتريات بعد‬ ‫نــزاع على حقوق تطوير حقول غاز‬ ‫طبيعي إيرانية‪.‬‬ ‫وأظ ـ ـ ـهـ ـ ــرت الـ ـبـ ـي ــان ــات أن إي ـ ــران‬ ‫ظـلــت ثــالــث أك ـبــر مـ ــورد لـلـنـفــط إلــى‬ ‫الهند الشهر الـمــاضــي بعد الـعــراق‬ ‫والسعودية‪.‬‬ ‫وح ـلــت ف ـنــزويــا م ـحــل نيجيريا‬ ‫كــرابــع أك ـبــر مـ ــورد‪ ،‬فــي حـيــن تضخ‬ ‫ك ـ ــاراك ـ ــاس ال ـم ــزي ــد م ــن ال ـن ـف ــط إل ــى‬ ‫الهند وتكبح اإلمدادات إلى الواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وأظهرت األرقام أن الهند حصلت‬ ‫ً‬ ‫ع ـلــى ن ـحــو ‪ 397‬أل ـف ــا و‪ 200‬بــرمـيــل‬ ‫ً‬ ‫يوميا مــن فنزويال فــي أبــريــل‪ ،‬وهو‬ ‫أعلى مستوى منذ سبتمبر‪ ،‬بزيادة‬ ‫نحو ‪ 46.8‬بالمئة على أساس سنوي‪.‬‬

‫لماذا ال تريد شركات كبرى أن تظل مرتبطة بالنفط والغاز؟‬ ‫وافقت شركة النفط النرويجية «شتات أويل»‬ ‫ً‬ ‫رسـمـيــا عـلــى تغيير عالمتها الـتـجــاريــة إلــى‬ ‫«إكوينور»‪ ،‬إذ ترى أن االسم الذي يحتوي على‬ ‫ً‬ ‫كلمة «أويــل» أو «نفط» سيشكل عائقا أمامها‬ ‫على نحو متزايد‪.‬‬ ‫وقال الرئيس التنفيذي للشركة إلدر سيتري‬ ‫لـ»رويترز»‪ :‬ال أحد من منافسينا يرغب في ذلك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هذا االسم خدمنا جيدا على مدار ‪ 50‬عاما‪ ،‬وال‬ ‫أظن أنه سيكون األفضل لألعوام الـ ‪ 50‬المقبلة‪.‬‬ ‫يــرى سيتري» أن االســم الجديد سيساعد‬ ‫شــركـتــه فــي اج ـتــذاب ال ـمــواهــب ال ـشــابــة‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫يحتمل أن تكون أكثر اهتماما بأنشطة «شتات‬ ‫ً‬ ‫أوي ــل» فــي مـجــال الـطــاقــة الـمـتـجــددة ب ــدال من‬ ‫تراثها في مجال الوقود األحفوري‪.‬‬

‫ً‬ ‫قــد يـكــون سـيـتــري مـحـقــا‪ ،‬فبحسب تقرير‬ ‫لموقع «كوارتز» ال يميل العديد من المنافسين‬ ‫الكبار لشركته إلى استخدام كلمات مثل «نفط»‬ ‫أو «غاز» أو «بترول» في أسمائهم وعلى رأسهم‪،‬‬ ‫شركة «أرامكو» و»سينوبك» و»توتال» و»إكسون‬ ‫موبيل» و»شل» و»بي بي» و»توتال» وغيرها‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬لم تكن «شتات أويل» أول من يقبل‬ ‫على هــذه الخطوة‪ ،‬فهناك اتـجــاه متزايد في‬ ‫قطاع النفط العالمي‪ ،‬وخالل السنوات القليلة‬ ‫الماضية أسقطت شركات عدة كلمات «النفط»‬ ‫و»الـ ـغ ــاز» و»ال ـب ـت ــرول» م ــن أس ـم ــاء عــامــاتـهــا‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫ورغم أن الشركات ال تزال تعتمد بشكل كبير‬ ‫على النفط والغاز‪ ،‬لكنها تتطلع بشكل متزايد‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫ً‬ ‫إلى تنويع أعمالها‪ ،‬خصوصا في ظل النمو‬ ‫السريع ألعمال الطاقة المتجددة‪ ،‬والتحدي‬ ‫المتنامي للتغير المناخي‪ ،‬والضغوط التي‬ ‫تـمــارسـهــا الـحـكــومــات للحد مــن االنـبـعــاثــات‬ ‫الناتجة عن حرق الوقود األحفوري‪.‬‬ ‫وخـ ـ ــال الـ ـع ــام الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬اشـ ـت ــرت شــركــة‬ ‫«ش ــل» م ــزود كـهــربــاء فــي بريطانيا «فريست‬ ‫ً‬ ‫يوتيليتي»‪ ،‬ومــوردا ألجهزة شحن السيارات‬ ‫الكهربائية «نيو موشن»‪ ،‬في حين اشترت «بي‬ ‫بي» حصة مسيطرة في شركة «اليــت سكور»‬ ‫لـلـطــاقــة الـشـمـسـيــة‪ ،‬وخـ ــال الـشـهــر الـمــاضــي‬ ‫اسـتـحــوذت «تــوتــال» على «دايــركــت إنرجيه»‬ ‫للكهرباء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فـيـمــا قـطـعــت ش ــرك ــات أخ ــرى ش ــوط ــا أكـبــر‬

‫«الصينية» للنفط‬ ‫ستحل محل «توتال»‬ ‫في حال انسحابها من إيران‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫أع ـل ــن وزيـ ــر ال ـن ـفــط االي ــران ــي‬ ‫ب ـي ـج ــان ن ـ ـمـ ــدار زنـ ـق ــان ــة‪ ،‬أم ــس‬ ‫األول‪ ،‬أن ا لـ ـش ــر ك ــة ا ل ـص ـي ـن ـيــة‬ ‫الوطنية للنفط «سي ان بي سي»‬ ‫ستحل محل «توتال» في تطوير‬ ‫الـمــرحـلــة ‪ 11‬مــن م ـشــروع حقل‬ ‫فــارس الجنوبي للغاز في حال‬ ‫انسحاب المجموعة الفرنسية‬ ‫من البالد‪.‬‬ ‫وقال زنقانة إن «توتال» أكدت‬ ‫أنـهــا اذا لــم تحصل عـلــى اعـفــاء‬ ‫من الواليات المتحدة لمواصلة‬ ‫نشاطاتها فستبدأ آلية للخروج‬ ‫م ــن ال ـع ـق ــد‪ ...‬وف ــي ه ــذه الـحــالــة‬ ‫ستحل محلها شــر كــة « س ــي ان‬ ‫بي سي» الصينية وستكون لها‬ ‫حصصها‪ ،‬أما اذا غــادرت «سي‬ ‫ان بي سي» ايضا فهناك شركة‬ ‫بتروبارس االيرانية‪.‬‬ ‫وبـ ـم ــوج ــب االت ـ ـ ـفـ ـ ــاق بـقـيـمــة‬ ‫‪ 4.8‬مـلـيــارات دوالر الموقع في‬ ‫ي ــول ـي ــو ‪ ،2017‬ت ـم ـلــك «ت ــوت ــال»‬ ‫‪ 50.1‬فـ ــي ا لـ ـمـ ـئ ــة مـ ــن حـصــص‬ ‫الكونسورسيوم تليها مجموعة‬ ‫«سي ان بي سي» (‪ 30‬في المئة‬ ‫من الحصص) ثم «بتروبارس»‬ ‫(‪ 19.9‬في المئة)‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــذر ال ـع ـم ــاق ال ـفــرن ـســي‪،‬‬ ‫في بيان‪ ،‬من انه سينهي عقده‬ ‫الضخم الستثمار الغاز في ايران‬ ‫ال ــذي ب ــدأ الـعـمــل بــه فــي يوليو‬ ‫‪ 2017‬إذا لم يحصل على اعفاء‬ ‫من السلطات االميركية بدعم من‬ ‫فرنسا واالتحاد االوروبي‪.‬‬ ‫وف ــي ‪ 8‬مــايــو‪ ،‬أعـلــن الرئيس‬ ‫االميركي دونالد ترامب سحب‬ ‫ب ـ ـ ـ ــاده مـ ـ ــن االتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاق الـ ـ ـن ـ ــووي‬ ‫الموقع في عام ‪ 2015‬بين ايران‬ ‫وال ـق ــوى ال ـســت ال ـك ـبــرى وال ــذي‬ ‫ي ـن ــص ع ـل ــى ان ت ـج ـمــد ط ـه ــران‬ ‫بــرنــام ـج ـهــا الـ ـن ــووي ل ـق ــاء رفــع‬ ‫جــزئــي لـلـعـقــوبــات االقـتـصــاديــة‬ ‫الــدول ـيــة‪ .‬كـمــا أعـلـنــت واشنطن‬ ‫انها ستعاود فــرض عقوباتها‬ ‫على طهران‪.‬‬

‫في سبيل هذا التحول‪ ،‬مثل دونغ التي باعت‬ ‫جميع أعمالها المرتبطة بالنفط والغاز خالل‬ ‫العام الماضي‪ ،‬قبل تغيير عالمتها التجارية‬ ‫إل ــى «أورس ـت ـيــد» والـتــركـيــز فـقــط عـلــى الطاقة‬ ‫الخضراء‪.‬‬ ‫مــع ذل ــك ال يـبــدو أن معظم شــركــات النفط‬ ‫المملوكة للحكومات تشعر بنفس الضغوط‬ ‫التي تخضع لها الشركات المملوكة للقطاع‬ ‫الـ ـخ ــاص م ــن أجـ ــل إع ـ ـ ــادة ت ـس ـم ـيــة عــامـتـهــا‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ـجــاريــة ب ـع ـيــدا ع ــن ك ـل ـمــات ال ـن ـفــط وال ـغــاز‬ ‫والبترول‪.‬‬ ‫(أرقام)‬

‫‪11‬‬

‫اقتصاد‬

‫وجهة نظر‬ ‫«كوفبك» نموذج فشل‬ ‫ألفكار ناجحة‬ ‫د‪ .‬عبدالسميع بهبهاني*‬ ‫إن الشركة الكويتية لالستكشافات البترولية الخارجية «كوفبك» (‪ )١٩٨١‬من المشاريع‬ ‫الجريئة‪ ،‬التي كان هناك أمل أن تكون سفير تكنولوجيا الكويت إلى الدول المجاورة‪ ،‬ولكثير‬ ‫من الدول ذات االقتصادات الناشئة‪ ،‬ومهمة «كوفبك» كانت لالستثمار في قطاع االستكشاف‬ ‫والتطوير واإلنتاج في النفط والغاز خالل استحواذات حقول خضراء وامتيازات استكشافية‪.‬‬ ‫• بــدأت الشركة بقيادات غير متخصصة وغير مدربة‪ ،‬وجلبت األجانب تحت مسمى‬ ‫الخبراء!! ووضعت لها خطة مخزون وإنتاج‪ ،‬ولكن خالل ‪ 10‬سنوات فقدت رأسمالها (‪٨٠‬‬ ‫مليون د‪.‬ك) التأسيسي‪ ،‬ولم تحقق حتى ‪ ٪٢٠‬من الخطة ومازالت تعاني‪.‬‬ ‫• من خالل قراءتي لتفاصيل خسائر الشركة في ما يسمى حقلي «الما وغالية» في بحر‬ ‫ً‬ ‫الشمال‪ ،‬وجــدت فيها بــدء ا من فني جيولوجي إلى مدير مناطق إفريقيا وآسيا‪ ،‬وخالل‬ ‫الستة عشر عاما في الشركة وجدت ان ما نقلته القبس (عدد ‪ ٧‬مايو) من تفاصيل في حقلي‬ ‫الشمال من السذاجة المهنية‪ ،‬التي ال يصدق انها تصدر من أناس مهنيين أعرفهم هناك‪،‬‬ ‫فهذه الخسائر من خالل الخطوات التدقيقية ال تتناسب والخبرة التي لديهم‪ ،‬ويبدو أن‬ ‫«الصفقة فيها شبهة أكثر من أنها أخطاء إجرائية؟!»‪.‬‬ ‫• ولعل ضمن التفاصيل ما يلي‪:‬‬ ‫ إن االسـتـحــواذ كــان مــع شخص يملك شركة «إنكويست» لــه امتياز تنقيب فــي بحر‬‫الشمال‪ ،‬وفي نفس الوقت يملك الحاوية العائمة لتخزين منتج النفط الخام‪( .‬وهو أيضا‬ ‫يملك حصة في شركة «بتروفاك» التي لها انشطة في الكويت)‪.‬‬ ‫ من خالل مراجعة األرقام التشغيلية‪ ،‬وقيمة االستحواذ نستنتج أنها قاربت المليار‬‫دوالر!!‬ ‫ ادعــاء وجــود معلومات خفيت عند تحليل «نفي الجهالة» (‪ ،)due deligencs‬منها‬‫أن المخزون لم يكن ‪ ٢٥‬مليونا‪ ،‬بل كان ‪ ٧‬ماليين برميل‪ ،‬أن الجدوى االقتصادية للشركة‬ ‫الخارجة من المشروع لم تكن ذات فائدة‪ ،‬ومنها عدم العلم بأن البائع لحصص الحقلين‬ ‫يملك حاوية التخزين لتجميع المنتج‪.‬‬ ‫ إن إدارة الشركة كوفبك أخفت الرقم الفعلي لالستحواذ (‪ ٥٤٦‬مليون دوالر)‪ ،‬ولكن‬‫عرضت رقم ‪ ٤٨٥‬مليونا‪ ،‬حتى ال تؤخذ موافقة مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫ إن البائع للحقلين هدد لحفر آبار على طريقة تحمل المخاطرة (‪ )sole risk‬التي تكلف‬‫الشركة عشرة أضعاف لعودة الدخول في المشاركة في حال النجاح الحفر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ إن البائع «انكويست» بالغ في قيمة التخزين في حاوياته العائمة‪ ،‬مما أضاف عبئا‬‫ً‬ ‫ماليا على قيمة البرميل المنتج!‬ ‫• وفي تحليل لهذه النقاط السابقة نجد مايلي‪:‬‬ ‫‪ )١‬أن الصفقة بدأت بالموافقة على قيمة ‪ ٥٤٦‬مليون دوالر لمخزون تحت األرض بكمية‬ ‫‪ ٢٥‬مليونا‪ ،‬أي أن قيمة البرميل تحت األرض تساوي‪ ٦٢.٤ .‬دوالرا (لحصة ‪ ،)%35‬وهذا رقم‬ ‫مبالغ فيه جدا‪ ،‬وبالمقارنة كانت تشتري البراميل قبل االستخراج ايام ارتفاع أسعار النفط‬ ‫(‪ ١٠٠‬دوالر للبرميل) بقيمة ‪ ١٠-٥‬دوالرات‪.‬‬ ‫وحسب الدراسات الالحقة بأن المخزون ‪ ٧‬ماليين برميل فإن هذا يعني أن قيمة البرميل‬ ‫تحت األرض وصلت إلى ‪ ٧٨‬دوالرا‪ ،‬وهذا غير منطقي الجدوى‪ ،‬وهذه األرقام ال تحتاج الى‬ ‫شركات استشارية لتقدير جدواها! فإذا أضفنا إلى ذلك القيمة التشغيلية‪ ،‬فإن كلفة إنتاج‬ ‫البرميل قد تصل الى ‪ ٩٠‬دوالرا‪ ،‬وهذه «نكسة» في وقت انهيار أسعار النفط‪.‬‬ ‫‪ )٢‬إن ادعاء أن هناك مدلوالت‪ ،‬منها دراسة الشركة المتخارجة السابقة للجدوى لم توفر‬ ‫دراستها للجدوى االقتصادية‪ ،‬فهذا ليس تبريرا‪ ،‬ألنه ليس من حق المستحوذ ان يطلبها‪،‬‬ ‫فالمستثمر في غرفة «نفي الجهالة» ال يحصل الــى على الــدالالت الخام غير التحليلية‪،‬‬ ‫وهذه حجة ال قيمة لها‪.‬‬ ‫‪ )٣‬ان المبادئ األساسية في نفي الجهالة ان يقيم كيان الشركة البائعة القانوني وما لديه‬ ‫من التزامات قانونية متعلقة بالمشروع‪ ،‬ومن ثم االنتقال إلى الجانب الفني والتجاري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فقضية تعارض المصالح مع مالك شركة انكويست هزيلة جدا؟‬ ‫‪ )٤‬من خالل التقرير ال أرى حالة قانونية يؤمل عليها ألخذ الحق‪.‬‬ ‫‪ )٥‬من خالل مراجعة األرقــام الفلكية التي ذكــرت‪ ،‬يالحظ ان القوة بيد المشغل المالك‬ ‫‪ ،٪٦٥‬وهو ليس بمشغل فني ضعيف‪ ،‬ولكنه ذكي في لي ذراع «كوفبك»‪ ،‬فالقانون كله معه‪،‬‬ ‫وهذا مما حدا بالشركة دفع الماليين قبل ان تعلق المحاكم مشاريعها األخرى في المنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• انــه ألمــر مستغرب جــدا اعتماد «كوفبك» بعد هــذه التجربة الطويلة (‪ ٣٧‬سنة) على‬ ‫الشركات االستشارية‪ ،‬وال تستفيد من التراكم العلمي في تقييم مشاريعها بنفسها‪ ،‬رغم‬ ‫الميزانية الضخمة التي تملكها‪ ،‬لذلك ال أشكك في مهنية الفنيين فيها الرتكاب هذه األخطاء‬ ‫الساذجة التي بينتها المصادر المطلعة!! ولكن يبدو واضحا ان هناك جانبا آخر قد يدخل‬ ‫في هذا المشروع الفاشل من اساسه!!‬ ‫ً‬ ‫• انتقدنا مــرارا دخول الشركة الكويتية لالستكشافات البترولية الخارجية «كوفبك»‬ ‫في مشاريع ذات مخاطر عالية مثل بحر الشمال‪ ،‬الذي رفضناه أيام عملنا فيها‪ ،‬ومشاريع‬ ‫النفط الرملي الكندي‪ ،‬وال أرى في هذه المشاريع إال التنزه والسياحة‪ ،‬رغم وجود مشاريع‬ ‫أكثر جدوى في مختلف بقاع العالم‪.‬‬ ‫* خبير واستشاري نفطي‬


‫اقتصاد‬

‫‪١٢‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫أميركا تتصدر دول العالم من حيث عدد المليارديرات‬ ‫السعودية الـ ‪ ...9‬واإلمارات الـ ‪10‬‬ ‫تزايد عدد مليارديرات العالم‬ ‫فــي ال ـعــام الـحــالــي أكـثــر مــن أي‬ ‫وق ـ ــت مـ ـض ــى‪ ،‬ووف ـ ـقـ ــا ل ـمــؤشــر‬ ‫"ويـلــث – إكــس" للمليارديرات‪،‬‬ ‫فإن عددهم قد وصل إلى ‪2754‬‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫واس ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــوذت الـ ـ ـ ــواليـ ـ ـ ــات‬

‫ال ـم ـت ـحــدة ع ـلــى نـصـيــب األس ــد‬ ‫مــن ع ــدد ال ـم ـل ـيــارديــرات‪ ،‬حيث‬ ‫إن ‪ 25‬في المئة منهم يقيمون‬ ‫في أميركا‪ ،‬كما أن عددهم في‬ ‫أكـ ـب ــر اقـ ـتـ ـص ــاد ع ـل ــى م ـس ـتــوى‬ ‫العالم يفوق عددهم في الصين‬ ‫وألمانيا والهند مجتمعين‪.‬‬

‫وب ـف ـض ــل انـ ـتـ ـع ــاش ال ـق ـطــاع‬ ‫التكنولوجي‪ ،‬أضافت الواليات‬ ‫المتحدة ‪ 60‬مليارديرا جديدا‪،‬‬ ‫وبلغ حجم ثروات المليارديرات‬ ‫فـ ــي أمـ ـي ــرك ــا ‪ 3.2‬تــري ـل ـيــونــات‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وف ـي ـم ــا ي ـل ــي ت ـق ــري ــر نـشــرتــه‬

‫"ســي إن بــي ســي" يضم قائمة‬ ‫ب ــأب ــرز الـ ــدول ال ـتــي يـقـيــم فيها‬ ‫أك ـب ــر عـ ــدد م ــن ال ـم ـل ـي ــاردي ــرات‬ ‫وحجم ثرواتهم‪:‬‬ ‫أكـثــر ال ــدول الـتــي يقيم فيها‬ ‫أك ـب ــر عـ ــدد م ــن ال ـم ـل ـي ــاردي ــرات‬ ‫لعام ‪2018‬‬

‫مليارديران فرنسيان يضيفان ‪ 22‬مليار‬ ‫دوالر إلى ثروتيهما هذا العام‬ ‫أضاف أغنى رجلين في فرنسا‪ ،‬برنارد أرنولت‬ ‫وفرانسوا بينو ‪ 22.3‬مليار دوالر إلى ثروتيهما‬ ‫هــذا ال ـعــام‪ ،‬مما ســاعــد فــي جعل بلدهما األســرع‬ ‫في بناء الثروات بالنسبة إلى أصحاب المليارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإجـ ـم ــال‪ ،‬أض ــاف م ـل ـيــارديــرات فــرنـســا الـبــالــغ‬ ‫ع ــدده ــم ‪ ،13‬نـحــو ‪ 27.6‬مـلـيــار دوالر لـثــرواتـهــم‪،‬‬ ‫بــزيــادة نسبتها ‪ 12‬فــي الـمـئــة مـنــذ بــدايــة الـعــام‪،‬‬ ‫مقارنة بـ‪ 7‬في المئة لليابان التي حلت في المركز‬

‫الثاني بين أفضل البلدان ً‬ ‫أداء بمؤشر "بلومبرج‬ ‫للمليارديرات"‪.‬‬ ‫وي ـعــد رئ ـيــس مـجـلــس إدارة شــركــة "إل إم في‬ ‫إتش"‪ ،‬برنارد أرنولت أغنى رجل في أوروبا بثروة‬ ‫صافية تصل إلى ‪ 77‬مليار دوالر‪ ،‬في حين تقدر‬ ‫الثروة الصافية لـفرانسوا بينو‪ ،‬مؤسس "كرينغ"‬ ‫المالكة للعالمة التجارية "جوتشي"‪ ،‬بنحو ‪35.5‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬


‫سيرة‬

‫‪١٤‬‬

‫جريمة‬

‫‪١٥‬‬

‫أوتار‬

‫عبد الحسين عبد الرضا‬ ‫شقيق فاتن حمامة اختار‬ ‫المنكسر والمهزوم في "درب‬ ‫لها اسمها وأمها حرصت‬ ‫بعد سنوات على تلقينها فن الزلق"‪.‬‬ ‫«اإلتيكيت»‪.‬‬

‫‪t‬‬

‫‪om‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ ١٨‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪١٧‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫‪٢٤‬‬

‫معركة بين أفراد العائلة على «بين حضور وغياب‬ ‫يتأرجح مؤلفو الدراما‬ ‫أولوية ري األرض الزراعية‬ ‫كانت نتيجتها ّ‬ ‫الرمضانية»‬ ‫ملونة‬ ‫بالدماء‪.‬‬

‫توقعات بحصد «‪»Deadpool 2‬‬ ‫‪ 350‬مليون دوالر‬ ‫خالل األسبوع األول من عرضه في دور السينما العالمية‬ ‫بـ ـع ــد الـ ـنـ ـج ــاح ال ـك ـب ـي ــر الـ ـ ـ ــذي ح ـق ـق ــه فـيـلــم‬ ‫‪ Avengers: Infinity War‬في أول ‪ 3‬أسابيع من‬ ‫طرحه في دور العرض بمختلف أنحاء العالم‪،‬‬ ‫وتحقيقه إيرادات تخطت المليار و‪ 250‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬تستعد شــركــة "م ــارف ــل" لـطــرح فيلمها‬ ‫الجديد ‪ Deadpool 2‬اليوم‪ ،‬الستكمال مسيرة‬ ‫تحطيم اإليرادات‪.‬‬ ‫‪ Deadpool 2‬الـمـبـنــي عـلــى قـصــص مــارفــل‬ ‫كومكس‪ ،‬يستعد لجمع ‪ 350‬مليون دوالر في‬ ‫أول أسبوع من طرحه بمختلف سينمات العالم‪،‬‬ ‫وفق ما توقع كثير من النقاد‪ ،‬بسبب التوقيت‬ ‫المناسب الــذي سيطرح فيه مع بداية العطلة‬ ‫الـصـيـفـيــة‪ ،‬إض ــاف ــة ال ــى ال ـن ـجــاح الـكـبـيــر ال ــذي‬ ‫حققته شركة "مارفل" المنتجة بفيلمها األخير‬ ‫‪ ،Avengers: Infinity War‬الذي نجح في إكساب‬ ‫الشهرة للشركة‪.‬‬ ‫ورجح النقاد أن يحقق الفيلم ما يقارب الـ ‪130‬‬

‫مليون دوالر‪ 150 :‬مليون دوالر داخل الواليات‬ ‫المتحدة األميركية‪ ،‬بينما سيحصد ‪200 :175‬‬ ‫مليون دوالر في مختلف أنحاء العالم‪ ،‬في أول‬ ‫أسبوع من طرحه‪ ،‬كما رجــح كثير أن يتنامى‬ ‫مــؤشــر اإليـ ــرادات فــي ثــانــي أسـبــوع بنسبة ‪20‬‬ ‫في المئة‪ ،‬ليحقق ‪ 500‬مليون دوالر في ثاني‬ ‫أسبوع‪ ،‬ويستمر المؤشر في األسبوع الثالث‬ ‫بنفس المستوى‪ ،‬ليحقق الفيلم في األسبوع‬ ‫الثالث ما يقارب المليار و‪ 350‬مليون جنيه‪ ،‬في‬ ‫جميع سينمات العرض حول العالم‪.‬‬

‫الجزء األول‬ ‫ال ـج ــزء األول م ــن الـفـيـلــم الـ ــذي حـقــق ‪132.4‬‬ ‫مليون دوالر على مدار ‪ 3‬أيــام‪ ،‬و‪ 152.1‬مليون‬ ‫دوالر على مدى ‪ 4‬أيام‪ ،‬نجح في ختام إيراداته‬ ‫بمبلغ ‪ ،783.1‬وأصبح أعلى فئة ‪ -R‬تصنيفا على‬

‫المستوى العالمي‪ ،‬بالرغم من أن تكلفته كانت‬ ‫‪ 58‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫الـجــزء األول مــن الفيلم هــو اإلص ــدار الثامن‬ ‫لسلسلة أفــام "إكــس مــان"‪ ،‬كان من إخــراج تيم‬ ‫ميلر وسيناريو ريت ريزه وبول ويرنك‪ ،‬بطولة‬ ‫رايان رينولدز‪ ،‬ومورينا باكارين‪ ،‬وإد سكراين‬ ‫وت ــي ج ــاي م ـي ـلــر‪ ،‬ودارت أح ــداث ــه ح ــول واي ــد‬ ‫ويلسون الــذي يجسده الممثل ريــان رينولدز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الذي كان يعمل سابقا ضمن القوات الخاصة‪،‬‬ ‫لكنه سرعان ما تحول إلى مرتزق ومنح نفسه‬ ‫اسم "ديدبول"‪ ،‬بعد أن تعرض لتجربة قاسية‬ ‫تركته بمهارات عالية‪ ،‬مثل القدرة على إعادة‬ ‫شـفــاء نـفـســه‪ ،‬وخ ــرج "دي ــدب ــول" بـمـهــاراتــه إلــى‬ ‫الشارع لينتقم من الرجل الذي دمر حياته‪.‬‬

‫مورينا باكارين‬

‫محمد العجيمي على مقعد المذيع في «حياكم معانا»‬ ‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫ي ـ ـخـ ــوض الـ ـفـ ـن ــان م ـح ـم ــد ال ـع ـج ـي ـمــي‬ ‫تجربة جــديــدة مــن خــال تقديم برنامج‬ ‫المسابقات اإلذاعي "حياكم معانا"‪ ،‬بمعية‬ ‫المذيع نواف القطان‪ ،‬الذي يبث طوال أيام‬ ‫شهر رمـضــان‪ ،‬عبر أثير إذاعــة ‪ ،ofm‬من‬ ‫الثانية ظهرا ولـمــدة ساعة على الـهــواء‪،‬‬ ‫ويعتمد البرنامج فــي فكرته على طرح‬ ‫مـجـمــوعــة م ــن األس ـئ ـلــة وال ـم ـســامــع على‬ ‫المتصلين‪ ،‬ليحصل من يصل إلى اإلجابة‬ ‫الصحيحة على جائزة‪.‬‬ ‫فـ ــي هـ ـ ــذا الـ ـ ـص ـ ــدد‪ ،‬أع ـ ـ ــرب ال ـع ـج ـي ـمــي‬ ‫ع ــن س ـعــادتــه بـتـلــك ال ـت ـجــربــة‪ ،‬م ــؤك ــدا أن‬ ‫البرنامج سيكون محطة مهمة للتواصل‬ ‫مـ ــع ال ـج ـم ـه ــور ب ـش ـك ــل مـ ـب ــاش ــر‪ ،‬وي ـق ــدم‬ ‫للمستمعين مجموعة مميزة من الجوائز‪.‬‬ ‫يــذكــر أن بــرنــامــج "حـيــاكــم مـعــانــا"‪ ،‬من‬ ‫تقديم النجم محمد العجيمي والمذيع‬ ‫نـ ــواف ال ـق ـط ــان‪ ،‬وإعـ ـ ــداد أف ـ ــراح بــوحـمــد‪،‬‬ ‫والزميلة آالء الوزان‪ ،‬والمخرجة المنفذة‬ ‫طـيـبــة ال ـمــا‪ ،‬والـهـنــدســة اإلذاعـ ـي ــة عقيل‬ ‫أشكناني‪ ،‬وإخراج حسين أشكناني‪.‬‬

‫محمد العجيمي‬

‫مـ ــن ج ـه ــة أخـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ي ـت ــاب ــع ال ـع ـج ـي ـمــي‬ ‫ردود أفـ ـع ــال ال ـج ـم ـهــور ت ـج ــاه مسلسل‬ ‫"عـطــر الـ ــروح"‪ ،‬ال ــذي يـشــارك فــي بطولته‬ ‫م ـ ــع الـ ـفـ ـن ــان ــة الـ ـ ـق ـ ــدي ـ ــرة ه ـ ـ ــدى ح ـس ـي ــن‪،‬‬ ‫وهـ ــو م ــن تــأل ـيــف عـ ــاء حـ ـم ــزة‪ ،‬وإخ ـ ــراج‬ ‫مـحـمــد ال ـق ـف ــاص‪ ،‬ويـ ـش ــارك ف ــي بـطــولـتــه‬ ‫عبدالمحسن ا لـنـمــر‪ ،‬حسين المنصور‪،‬‬ ‫عبدالرحمن العقل‪ ،‬أحمد السلمان‪ ،‬أوس‬ ‫الشطي‪ ،‬محمد صفر‪ ،‬عبدالله البلوشي‪،‬‬ ‫نــاصــر ع ـب ــاس‪ ،‬ش ـهــاب ج ــوه ــر‪ ،‬عـبــدالـلــه‬ ‫ال ـط ـل ـي ـح ــي‪ ،‬سـ ـع ــود ب ــوشـ ـه ــري‪ ،‬أس ــام ــة‬ ‫المزيعل‪ ،‬ليلى عبدالله‪ ،‬إلهام العلي‪ ،‬أمل‬ ‫العنبري‪ ،‬سلوى الجراش‪ ،‬ونورة‪.‬‬ ‫وتدور أحداث المسلسل حول الدكتورة‬ ‫عـطــر‪ ،‬وه ــي طبيبة نـفـسـيــة‪ ،‬ونـتــابــع من‬ ‫خالل األحداث كيف تفصل هذه الدكتور‬ ‫ب ـي ــن أس ــرتـ ـه ــا وم ـ ـجـ ــال ع ـم ـل ـه ــا‪ ،‬ومـ ـ ــاذا‬ ‫س ـت ــواج ــه م ــن م ــواق ــف‪ ،‬ومـ ــن تـلـتـقــي من‬ ‫شخصيات‪ ،‬وكيف تتعامل معها وتنقذ‬ ‫نفسها ومن حولها‪.‬‬

‫كارما»‪ ...‬و«النجم»‬ ‫«لعنة‬ ‫في‬ ‫خطأ‬ ‫ً‬ ‫الكلمة األكثر حضورا في شارات رمضان‬

‫هيفاء وهبي‬

‫●‬

‫كريسي تيجان‬

‫توم كروز‬

‫أديل‬

‫كريسي تيجان تنجب طفلها‬ ‫الثاني من ليجند‬

‫طرح البرومو الثاني لفيلم‬ ‫‪Mission: Impossible‬‬

‫‪ Disney‬تتفاوض مع أديل‬ ‫على بطولة ‪Oliver Twist‬‬

‫أعلنت عارضة األزياء األميركية كريسي تيجان‬ ‫أنها أنجبت طفلها الثاني من زوجها المغني جون‬ ‫ليجند‪.‬‬ ‫وكتبت كريسي‪ ،‬على صفحتها في موقع تويتر‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"شخصا ما أصبح معنا"‪ ،‬موضحة أن مولودها ذكر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانا كريسي وجون‪ ،‬اللذان لديهما طفلة أيضا‪،‬‬ ‫قد التقيا أثناء تصوير أغنية "ستيريو" عام ‪،2007‬‬ ‫وتقدم جون للزواج من كريسي عام ‪ ،2011‬وتزوجا‬ ‫في إيطاليا عام ‪.2013‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫طرحت شركة ‪ paramount‬تريللر جديدا لفيلم‬ ‫‪ ،Mission: Impossible – Fallout‬التابع لسلسلة األفالم‬ ‫التي تحمل اسم ‪ ،Mission: Impossible‬وهو من بطولة‬ ‫توم كروز‪ ،‬وريبيكا فيرجسون‪ ،‬وهنري كافيل‪ ،‬وفانيسا‬ ‫كيربي‪ ،‬وميشيل موناجان‪ ،‬ومن المقرر أن يصل إلى دور‬ ‫العرض يوم ‪ 26‬يوليو المقبل‪.‬‬ ‫والفيلم من إخراج كريستوفر ماك كويرى‪ ،‬كما أنه‬ ‫يشارك في الكتابة بمساعدة بروس جيلر‪ ،‬ويظهر توم‬ ‫كروز وهو يقوم بالعديد من األنشطة المختلفة البالغة‬ ‫الخطورة مثل القفز من طائرة‪ ،‬وتحطيم طائرة هليكوبتر‪.‬‬

‫تسعى شركة ‪ Disney‬للتفاوض مع المغنية العالمية‬ ‫أديل للمشاركة في فيلم موسيقي جديد بعنوان ‪Oliver‬‬ ‫‪ ،Twist‬المأخوذ عن رواية أوليفر تويست للكاتب‬ ‫البريطاني تشارلز ديكنز عام ‪.1837‬‬ ‫وذكرت تقارير إعالمية أن أديل ستقوم باألداء‬ ‫الصوتي لشخصية "نانسي"‪ ،‬في حين يشاركها النجم‬ ‫العالمي إيدي ريدماين الفيلم‪ ،‬إذ يقوم بدور فاجن‪.‬‬ ‫وفي حالة موافقة المطربة سيتم إخضاعها الختبارات‬ ‫األداء الصوتي للتأكد من أنها ستكون مناسبة للدور‬ ‫كممثلة ال كمطربة فقط‪.‬‬

‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫شهدت الشارات الدرامية وجود لقب النجم‬ ‫قبل العديد من أسماء الفنانين‪ ،‬كما شهدت‬ ‫احـتـفــاء ببعض األس ـمــاء ب ـصــورة مختلفة‪،‬‬ ‫من خالل وضعها في نهاية الشارة‪ ،‬علما أن‬ ‫غالبية األعمال الفنية تصدر فيها اسم البطل‬ ‫أوال قبل اسم المسلسل أو الشركة المنتجة‪.‬‬ ‫وش ـه ــد مـسـلـســل "ك ـل ـبــش ‪ "2‬مـشـكـلــة في‬ ‫شارته‪ ،‬حيث لم يتم االنتهاء من الموسيقى‬ ‫الـ ـتـ ـص ــوي ــري ــة الـ ـخ ــاص ــة ب ــالـ ـج ــزء ال ـج ــدي ــد‬ ‫ليستعين فريق العمل بأغنية أجنبية‪.‬‬ ‫وبالنسبة لألسماء‪ ،‬جاء اسم الفنانة هالة‬ ‫فاخر في نهاية أسماء فريق العمل مع لقب‬ ‫النجمة‪ ،‬بينما وضع اسم الفنانة روجينا قبل‬ ‫اسم المخرج والمنتج بنهاية شارة العمل‪،‬‬ ‫وه ــي بطلة الـعـمــل الــرئـيـسـيــة‪ ،‬وف ــق أح ــداث‬ ‫الجزء الجديد‪ ،‬بينما غابت أسماء عدد من‬ ‫ضيوف الشرف المعلن مشاركتهم في العمل‪،‬‬ ‫حيث سيتم االكتفاء بوضع أسمائهم على‬ ‫الشارة في الحلقات التي سيظهرون فيها‪.‬‬ ‫أمــا مسلسل "طــايــع"‪ ،‬ال ــذي رحــل مخرجه‬ ‫المنفذ روبير طلعت‪ ،‬فقد أهدى زمالؤه العمل‬ ‫لروحه بعبارة تصدرت شارة نهاية العمل‪،‬‬ ‫بينما سبق ا ســم الفنان عمرو عبدالجليل‬ ‫اسم بطلة العمل الفنانة األردنية صبا مبارك‪.‬‬ ‫كـمــا ظـهــر اس ــم الـفـنــانــة سهير الـمــرشــدي‬ ‫بطريقة مختلفة فــي المسلسل على شــارة‬ ‫ال ـبــدايــة‪ ،‬حـيــث تــم وض ــع اسـمـهــا فــي نهاية‬

‫الشارة مع عبارة "كل هؤالء النجوم يلتقون‬ ‫مع النجمة"‪ ،‬وهو نفس الطريقة التي وضع‬ ‫بها اســم الفنان ابراهيم نصر فــي مسلسل‬ ‫"ف ــوق ال ـس ـحــاب"‪ ،‬مــع الـفـنــان هــانــي ســامــة‪،‬‬ ‫وكتب بها اســم الفنانة نــدى بسيوني على‬ ‫شارة مسلسل "مليكة" الذي تقوم ببطولته‬ ‫دينا الشربيني‪.‬‬ ‫وتعتبر شــارة "مليكة" من أكثر الشارات‬ ‫الدرامية التي وجدت بها كلمة "نجم"‪ ،‬نظرا‬ ‫لعدد الفنانين الكبير الــذي استبق اسمهم‬ ‫هذا اللقب‪ ،‬ومن بينهم فنانون شباب‪ ،‬منهم‬ ‫رام ــز أمـيــر ومحمد شــاهـيــن‪ ،‬بينما شهدت‬ ‫الشارة ذاتها كتابة اسم بطلة العمل مرتين‪،‬‬ ‫األولى كممثلة والثانية كاستايسلت لنفسها‬ ‫في العمل‪.‬‬ ‫وشـ ـه ــدت ش ـ ــارة مـسـلـســل "ل ـع ـنــة ك ــارم ــا"‬ ‫للفنانة هيفاء وهـبــي ارتـبــاكــا واضـحــا في‬ ‫وضع اسم فريق عمل كتابة المسلسل‪ ،‬حيث‬ ‫ظهر على شــارة بداية العمل أن السيناريو‬ ‫شارك في كتابته مع المؤلفة عبير سليمان‬ ‫الثنائي مصطفى زايــد وحسام حلمي‪ ،‬أما‬ ‫شارة النهاية فأضيف إليها اسم محمد كمال‬ ‫ضمن كاتبي السيناريو‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫سيرة‬

‫فاتن حمامة‪{ ...‬أنا بنت ناس»‬

‫(‪)31 -2‬‬

‫استقر رأي الوالدين‪ ،‬أحمد أفندي حمامة وزينب هانم توفيق‪ ،‬على اسم «سعاد» لمولودتهما الجديدة‪ ،‬وكان من‬ ‫المفترض أن يسجلها األب به في سجل المواليد في مركز «صحة السنبالوين»‪ ،‬لوال حالة موظف تسجيل المواليد‬ ‫«اسطفانوس ً أفندي» الصحية الصعبة‪ .‬ولذلك‪ ،‬تأخر تسجيل المولودة حتى اليوم الخامس من مولدها‪ ،‬ليذهب‬ ‫والدها مجددا إلى مكتب الصحة‪ ،‬ولكن هذه المرة باسم جديد‪.‬‬

‫القاهرة – ماهر زهدي‬

‫«منير» الشقيق‬ ‫األكبر يختار اسم‬ ‫دميته «فاتن»‬ ‫لشقيقته الصغرى‬

‫والداها كانا‬ ‫المدرسة األولى التي‬ ‫ً‬ ‫لقنتها دروسا في‬ ‫«فن الحياة»‬

‫بات الذهاب إلى‬ ‫ً‬ ‫دار السينما تقليدا‬ ‫لم تستطع فاتن‬ ‫التخلي عنه‬

‫على غالف مجلة الكواكب‬

‫ما إن عاد أحمد أفندي إلى بيته‪ ،‬حتى‬ ‫استقبله طفاله «منير ومظهر» بعاصفة‬ ‫م ــن ال ـص ـخــب واإللـ ـح ــاح ف ــي ط ـلــب رؤي ــة‬ ‫شقيقتهما ا لـجــد يــدة‪ ،‬فقد حظر عليهما‬ ‫األقــارب الدخول إلى غرفة المولودة‪ ،‬كي‬ ‫ال يزعجاها ويزعجا األم‪ ،‬التي لم تغادر‬ ‫فراشها‪.‬‬ ‫سمح لهما والدهما بالدخول فأسرعا‬ ‫إلى الطفلة يقبالنها‪ ،‬ويسأالن متى ستنزل‬ ‫من فــوق الـفــراش‪ ،‬لتلعب معهما‪ .‬غير أن‬ ‫ً‬ ‫األب أخبرهما بــأن الوقت ال يــزال مبكرا‪،‬‬ ‫فركض شقيقها األكـبــر منير إلــى غرفته‬ ‫وأحضر دميته‪ ،‬التي سبق وصنعتها له‬ ‫والدته من «قصاقيص القماش» ليضعها‬ ‫بين أحـضــان الضيفة الـجــديــدة‪ .‬عندئذ‪،‬‬ ‫نظر الوالدان إليه بدهشة‪ ،‬وبادرته والدته‪:‬‬ ‫ فرحان يا منير علشان جاتلك أختي؟‬‫ـ آه فرحان أوي‪...‬‬ ‫= فرحان لدرجة انك تديها عروستك؟‬ ‫ـ أنا مش عايز العروسة دي تاني‪.‬‬ ‫ أوام كدا استغنيت عن «فاتن»‪.‬‬‫ـ ـ ـ ع ـل ـشــان م ــش ب ـت ـت ـك ـلــم‪ ...‬ل ـكــن أخـتــي‬ ‫بتتكلم‪.‬‬ ‫= هــاهــاهــا‪ .‬بـتـتـكـلــم ك ــدا م ــرة واحـ ــدة‪.‬‬ ‫دي يــا دوب تقدر تعيط بالعافية‪ .‬حتى‬ ‫ّ‬ ‫صوتها في العياط رقيق زيـهــا‪ ...‬بتطلع‬ ‫الصوت بالعافية‪.‬‬ ‫ـ أنا عايز أبوسها‪.‬‬ ‫ ب ـ ـ ــو سـ ـ ـ ـه ـ ـ ــا بـ ـ ـ ـ ــس ب ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــو يـ ـ ـ ــش‪ .‬دي‬‫ماتستحملش مش زي «فاتن» بتاعتك‪.‬‬ ‫ـ ال‪ ..‬هــي دي «فــاتــن» بتاعتي‪ .‬أنــا مش‬ ‫عايز فاتن التانية‪.‬‬ ‫= بتاعتك لوحدك‪ .‬ومش بتاعتي ال أنا‬ ‫وال ماما‪ ...‬وال حتى مظهر أخوك؟‬ ‫ـ آه‪ ..‬بتاعتي أنا‪.‬‬ ‫= ال ي ــا حـبـيـبــي دي بـتــاعـتـنــا ك ـل ـنــا‪...‬‬ ‫أختكم وبنتنا‪.‬‬ ‫ـ أنا عايزها بدل فاتن الوحشة دي‪ .‬دي‬ ‫حلوة‪ ...‬وأسميها فاتن برضه‪.‬‬ ‫ هاهاها‪ .‬على رأي المثل‪ :‬خدو فالكم‬‫مــن عـيــالـكــم‪ ...‬طــب إيــه رأي ــك يــاســي منير‬ ‫هنسميها «فاتن» علشان خاطرك‪.‬‬ ‫ـت فاتن دي‪ ...‬وأخــد‬ ‫ـ خــاص‪ .‬خــدي انـ ِ‬ ‫أنا فاتن أختي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لــم يـكــن اس ــم «فــاتــن» مـنـتـشــرا فــي ذلــك‬ ‫الــوقــت مــن مطلع الثالثينيات‪ ،‬ليس في‬ ‫«ال ـس ـن ـب ــاوي ــن» أو ال ـم ـن ـصــورة فـحـســب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بــل فــي مـصــر عـمــومــا‪ .‬ك ــان مــن ال ـنــادر أن‬ ‫نجد آن ــذاك فتاة أطلق عليها هــذا االســم‬ ‫الغريب مــن نــوعــه‪ ،‬إذ كــان مــن الممكن أن‬ ‫ُيطلق على ولد ألنه اسم مذكر‪ ،‬وإن اختير‬ ‫ألنثى‪ ،‬فكان يجب أن يكون «فاتنة»‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اســم كــان منتشرا كثيرا في المجتمعات‬ ‫العربية وال يزال‪ .‬رغم ذلك‪ ،‬اقتنع الوالدان‬ ‫باالسم الذي أطلقه ابنهما األكبر «منير»‬ ‫على شقيقته الصغرى «فاتن» ليذهب األب‬ ‫في اليوم الخامس من ميالدها ويسجلها‬ ‫في مكتب صحة «السنبالوين» باسم «فاتن‬ ‫أحمد حمامة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لم يكن خافيا على أحد‬ ‫أن حـ ــال رج ـ ــال الـتـعـلـيــم‬ ‫كـ ـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـ ــال م ـ ـه ـ ـن ـ ــدس ـ ــي‬ ‫ال ـ ــري ورج ـ ــال ال ـق ـضــاء‬ ‫والشرطة‪ ،‬إذ ال يستقرون‬ ‫ف ـ ــي م ـ ـكـ ــان واح ـ ـ ـ ـ ــد‪ ،‬ف ـهــم‬ ‫دائ ـم ــو الـتـنـقــل م ــن مــدي ـنــة إلــى‬ ‫أخـ ـ ـ ــرى‪ ،‬وم ـ ــن م ــدي ــري ــة إل ــى‬ ‫أخ ــرى‪ .‬لــم تـمـ ّـر أشـهــر عدة‬ ‫ع ـل ــى م ــول ــد ال ـص ـغ ـيــرة‬ ‫فــاتــن‪ ،‬حتى بــدأ يظهر‬ ‫ا ل ـ ـ ـخ ـ ـ ـيـ ـ ــر ا ل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذي رأت‬ ‫والــدت ـهــا ب ـشــائــره في‬ ‫رؤياها‪ ،‬إذ نال الوالد‬ ‫تــرق ـيــة ج ــدي ــدة في‬ ‫ع ـ ـم ـ ـلـ ــه بـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـعـ ـ ــارف‪،‬‬ ‫وكطبيعة‬

‫عمل رجال التربية والتعليم في الترقي‪.‬‬

‫ثمن العلم‬ ‫اسـتــدعــت ترقية أحـمــد أفـنــدي حمامة‬ ‫نقله إلــى الـقــاهــرة ليعمل فــي دي ــوان عام‬ ‫ال ــوزارة‪ ،‬بمنطقة المنيرة فــي «عابدين»‪،‬‬ ‫أحد أهم األحياء وتتميز بطابع معماري‬ ‫فــريــد يجمع بـيــن األصــالــة والـمـعــاصــرة‪.‬‬ ‫يـ ــرجـ ــع تـ ــاري ـ ـخـ ــه إل ـ ـ ــى عـ ـه ــد الـ ـخ ــدي ــوي‬ ‫إس ـمــاع ـيــل ع ـنــدمــا ح ـلــم ب ـط ــراز مختلف‬ ‫للعاصمة‪ ،‬فأصدر أوامــره لوزير أشغاله‬ ‫عـلــي بــاشــا م ـبــارك فــي ه ــذا ال ـشــأن‪ ،‬فشق‬ ‫الـطــرق الـجــديــدة وال ــدروب واألزق ــة وأقــام‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫م ـي ــدان ــا ف ـس ـيــح األرجـ ـ ــاء وخ ــط ــط لـبـنــاء‬ ‫ً‬ ‫قصر جديد ليكون مقرا للحكم‪ ،‬ما جعل‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـيــدان م ــرك ــزا تـتـفــرع مـنــه ش ــوارع عــدة‬ ‫إلـ ــى «م ـ ـيـ ــدان اإلس ـم ــاع ـي ـل ـي ــة» (ال ـت ـحــريــر‬ ‫اآلن)‪ ،‬و{األزبكية» حيث «شــارع عابدين»‬ ‫و{شارع عبد العزيز» و{شارع الدواوين»‪،‬‬ ‫ثم «ميدان السيدة زينب»‪ ...‬كانت المنطقة‬ ‫عـبــارة عــن مجموعة مــن «ال ـبــرك» الــراكــدة‬ ‫مـثــل «ال ـفــراع ـيــن‪ ،‬والـسـقــايـيــن‪ ،‬وال ـفــواكــه‪،‬‬ ‫والناصرية»‪ ،‬ومجموعة من المستنقعات‬ ‫تتخللها سالسل من الهضاب والكثبان‬ ‫ال ــرم ـل ـي ــة وال ـ ـقـ ــاع ال ـت ــي أق ــام ـت ـه ــا ق ــوات‬ ‫االحتالل الفرنسي‪ ،‬وتمتد هذه المنشآت‬ ‫م ــن م ـن ـط ـقــة ال ـس ـي ــدة زيـ ـن ــب إل ـ ــى ش ــارع‬ ‫المبتديان‪ّ .‬‬ ‫سوى علي باشا تلك الهضاب‬ ‫وال ـم ــرت ـف ـع ــات وردم ال ـ ـبـ ــرك‪ ،‬فــأصـبـحــت‬ ‫الـمـنـطـقــة إح ــدى أج ـمــل مـنــاطــق الـقــاهــرة‬ ‫الحديثة‪.‬‬ ‫غـ ـي ــر أن حـ ــي «عـ ــابـ ــديـ ــن» لـ ــم يـصـبــح‬ ‫مجرد دائــرة للحكم تجمعت حوله مقار‬ ‫النظارات والمصالح الحكومية‪ ،‬كنظارة‬ ‫الحقانية‪ ،‬واألوقاف والمعارف العمومية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والداخلية‪ ،‬بــل بنيت حوله أيـضــا بيوت‬ ‫رجال السياسة كقصر سعد باشا زغلول‪،‬‬ ‫وحـسـيــن بــاشــا رشـ ــدي‪ ،‬وم ـح ـمــود بــاشــا‬ ‫ً‬ ‫ال ـف ـل ـكــي‪ ،‬وغ ـي ــره ــم‪ .‬وق ــام ــت أي ـض ــا م ـقـ ّـار‬ ‫األحزاب الكبرى والقنصليات والسفارات‪،‬‬ ‫وأقيمت حوله دور الصحف الكبرى من‬ ‫بينها «روز اليوسف والبالغ»‪ ،‬وغيرهما‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫لـتـتـســع ال ــدائ ــرة وتـ ـق ــام ش ـ ــوارع حــديـثــة‬ ‫أط ـل ـقــت عـلـيـهــا أس ـم ــاء أعـ ــام الـسـيــاســة‪،‬‬ ‫وقادة الجيش‪ ،‬واألدب والثقافة‪ ،‬وسكنها‬ ‫عدد كبير من أبناء الطبقة الوسطى‪ ،‬ممن‬ ‫يعملون في المحاماة والسلك القضائي‬ ‫والـطــب والهندسة والتعليم‪ .‬أطلق على‬ ‫أحــد هــذه الـشــوارع اســم «إسماعيل باشا‬ ‫أبو جبل»‪ ،‬وهو كان قائد أحد األلوية في‬ ‫حرب «القرم»‪ ،‬ثم عينه سعيد باشا والي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مصر‪ ،‬رئيسا لمجلس األحكام‪ ،‬حيث ظل‬ ‫حتى أحيل إلى التقاعد في عام ‪.1879‬‬ ‫ً‬ ‫أحمد أفندي وجد هذا الشارع مناسبا‬ ‫ليسكن فيه هو وأسرته الصغيرة‪ ،‬حيث‬ ‫وق ــع اخ ـت ـي ــاره ع ـلــى ال ـطــابــق ال ـثــانــي من‬ ‫المنزل األول في الشارع‪ ،‬لتلحق به زوجته‬ ‫وطفاله «منير ومظهر» ومعهم «فاتن» بعد‬ ‫أقــل من شهر على تأسيس منزل األســرة‬ ‫الجديد‪.‬‬

‫فن الحياة‬ ‫كــانــت األم زيـنــب هــانــم تــوفـيــق‪ ،‬واألب‬ ‫أحمد أفندي حمامة‪ ،‬المدرسة التي تلقت‬ ‫فـيـهــا الـطـفـلــة فــاتــن دروس ـه ــا األولـ ــى في‬ ‫التعليم والحياة‪ .‬ما إن خطت الصغيرة‬ ‫خـطــواتـهــا األول ـ ــى‪ ،‬حـتــى حــرصــت زيـنــب‬ ‫ه ــان ــم ع ـلــى أن ت ـغ ــرس ف ــي داخ ـل ـه ــا حب‬ ‫كل شيء جميل‪ ،‬وتعلمها فن الحياة في‬ ‫البيوت العريقة‪ ،‬كيف تجلس؟ كيف تأكل؟‬ ‫كيف ترحب بالضيوف؟ فأصبحت موضع‬ ‫إعجاب األب الذي رأى فيها ابنة مختلفة‪،‬‬ ‫وربما ينتظرها مستقبل مغاير‪ .‬ولم يكن‬ ‫يخفي إحساسه هــذا عــن المحيطين به‪،‬‬ ‫وسط دهشة الجميع من ذلك‪ ،‬بمن فيهم‬ ‫زينب هانم نفسها‪.‬‬ ‫حرص األب على أن يتعامل مع طفلته‬ ‫التي لم تتجاوز عامها الخامس‪ ،‬كأنها‬ ‫شابة يافعة‪ ،‬يتحدث إليها‪ ،‬يطلعها‬ ‫على الجديد في الحياة‪ ،‬ويشرح لها‬ ‫كــل مــا يقع عليه بصرها‪ .‬حرص‬ ‫عـلــى أن يعلمها كـيــف تتعامل‬ ‫م ــع اآلخ ـ ــري ـ ــن؟ ك ـي ــف ت ـل ـتــزم‬ ‫وتصدق؟ كيف تعتد برأيها‬ ‫ً‬ ‫إذا كان صائبا؟ كيف تتمسك بالقيم‬ ‫واألصول والعادات والتقاليد؟ كيف تحترم‬ ‫اآلخرين‪ ،‬ليبادلوها االحترام؟ كيف تفي‬ ‫ً‬ ‫بالعهد؟ حافرا وصاياه في داخلها‪.‬‬ ‫مـ ــا إن ب ـ ـ ــدأت األس ـ ـ ـ ــرة تـ ـعـ ـت ــاد شـ ــارع‬ ‫«إسماعيل أبو جبل»‪ ،‬ومن فيه من جيران‬ ‫وأص ــدق ــاء‪ ،‬حـتــى ج ــاءت تــرقـيــة جــديــدة‬ ‫ألحمد أفـنــدي حمامة‪ ،‬عــاد فــي إثرها‬ ‫إلى مديرية «الدقهلية»‪ .‬غير أنه نقل‬ ‫هــذه الـمــرة‪ ،‬إلــى مدينة المنصورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الـتــي تبعد أقــل مــن ‪ 20‬كيلومترا‪،‬‬ ‫م ــن «ال ـس ـن ـبــاويــن» مـسـقــط رأس‬ ‫«فاتن»‪ ،‬وموطن بقية أفراد عائلتي‬ ‫الــوالــديــن‪ ،‬المقسمين بينها وبين‬ ‫الـمـنـصــورة‪ .‬ل ــذا لــم يحتج أحـمــد حمامة‬ ‫ً‬ ‫هذه المرة إلى الذهاب أوال بمفرده لتدبير‬ ‫ً‬ ‫أمر وصول العائلة الحقا‪ ،‬وتأسيس منزل‬ ‫ً‬ ‫جديد‪ ،‬إذ إن منزل العائلة موجود فعال‪،‬‬ ‫غير أنه في الوقت نفسه‪ ،‬أبقى على منزل‬ ‫األســرة في شــارع إسماعيل أبو جبل في‬ ‫«عابدين»‪.‬‬ ‫عـ ـ ـ ــادت فـ ــاتـ ــن إلـ ـ ــى حـ ـض ــن ال ـع ــائ ـل ــة‬ ‫الـكـبـيــرة‪ ،‬األع ـمــام وال ـع ـمــات‪ ،‬واألخ ــوال‬ ‫والخاالت‪ .‬رجعت ابنة الخمس سنوات‬ ‫لتدهش كل من يراها‪ ،‬بجرأتها ورقتها‬ ‫فــي آن‪ ،‬بحديثها والـتــزامـهــا بالعادات‬

‫فاتن حمامة‬

‫في لقطة من أحد أفالمها‬ ‫والتقاليد‪ ،‬رغم صغر عمرها‪ ،‬باهتمامها‬ ‫بالتعرف إلى كل ما يحيط بها‪ ،‬ومعرفة‬ ‫الـتـفــاصـيــل مـهـمــا كــانــت بـسـيـطــة‪ .‬لفت‬ ‫ً‬ ‫ذل ــك أن ـظ ــار الـجـمـيــع إل ـي ـهــا‪ ،‬ف ـضــا عن‬ ‫أن األب لــم يـكـتــف ب ــأن يـلـقــن صغيرته‬ ‫ال ـ ــدروس األولـ ــى ف ــي الـتـعـلـيــم‪ ،‬قـبــل أن‬ ‫تلتحق بمرحلة التعليم اإل لــزا مــي‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حرص على أن يخصص لها وقتا يوميا‬ ‫ليسمعها آيات من الذكر الحكيم بصوت‬ ‫ً‬ ‫الـشـيــخ محمد رف ـعــت‪ ،‬مـ ــرورا بتلقيها‬ ‫ف ـنــون الـثـقــافــات الــرفـيـعــة‪ ،‬وتحفيظها‬ ‫ب ـعــض أبـ ـي ــات م ــن ال ـش ـع ــر‪ ،‬وتــدري ـب ـهــا‬ ‫على فن إلقاء األناشيد‪ ،‬وليس انتهاء‬ ‫باصطحابها إلى دار السينما‪ ،‬كلما زار‬ ‫المنصورة فيلم سينمائي جديد‪.‬‬

‫= تعرفي تعملي إيه؟‬ ‫* أعرف أقول الكالم اللي كانت بتقوله‬ ‫في الفيلم والناس تصقفلي برضه‪.‬‬ ‫= كــده‪ ...‬طب يال بينا بقى على البيت‬ ‫يــا ســت فــاتــن‪ .‬ولـمــا ن ــروح ابـقــى فرجينا‬ ‫شطارتك وورينا أزاي هاتمثلي زيهم‪.‬‬

‫فيلم «زوجة‬ ‫بالنيابة» ّ‬ ‫يفجر‬ ‫إحساس «النجومية»‬ ‫داخل الصغيرة‬

‫مولد نجمة‬ ‫ً‬ ‫بــات الــذهــاب إلــى دار السينما تقليدا‬ ‫لم تستطع فاتن أن تتخلى عنه‪ .‬حتى لو‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تصر على أن‬ ‫لم يكن األب متفرغا‪ ،‬كانت‬ ‫يصحبها أي فرد من العائلة‪ ،‬من العمات‬ ‫أو ال ـخ ــاالت إل ــى صــالــة ال ـع ــرض‪ ،‬وكلما‬ ‫ُ‬ ‫أعجبت بممثل أو ممثلة‪ ،‬سألت والدها‬ ‫ً‬ ‫أو أيــا من أقاربها عن اسمه‪ ،‬حتى باتت‬ ‫تحفظ أسماء كثيرين من الفنانين الذين‬ ‫تــزور أفالمهم مدينة المنصورة‪ :‬يوسف‬ ‫وهبي‪ ،‬ونجيب الريحاني‪ ،‬وعلي الكسار‪،‬‬ ‫وبـهـيـجــة ح ــاف ــظ‪ ،‬وأم ـي ـنــة رزق‪ ،‬وزي ـنــب‬ ‫صدقي‪ ،‬وأمينة شكيب‪ .‬حتى كان الفيلم‬ ‫هــذه الـمــرة لــواحــدة مــن رائ ــدات السينما‬ ‫الـمـصــريــة‪ ،‬الـفـنــانــة آس ـيــا‪ ،‬الـتــي حرصت‬ ‫على أن تزور سينما «عــدن» بالمنصورة‬ ‫فــي لـيـلــة افـتـتــاح عملها الـجــديــد «زوج ــة‬ ‫بالنيابة»‪ ،‬من بطولة وتأليف أحمد جالل‬ ‫وإخراجه‪ ،‬ومعهما ماري كويني ومحمود‬ ‫العربي‪ ،‬وزينب حلمي‪.‬‬ ‫اصـطـحــب أح ـمــد حـمــامــة االب ـن ــة فــاتــن‬ ‫إلى السينما‪ ،‬حيث جلست تتابع الفيلم‬ ‫باهتمام شــديــد‪ ،‬ومــا إن انتهى العرض‬ ‫وأض ـي ـئــت األن ـ ــوار‪ ،‬حـتــى أط ـلــت النجمة‬ ‫آسيا على جمهورها من «بنوار» جانبي‪،‬‬ ‫تصادف أن وقف أحمد حمامة أسفله‪ ،‬وقد‬ ‫حمل الصغيرة بين يــديــه‪ ،‬فيما ّ‬ ‫تحولت‬ ‫أنـظــار الـحــاضــريــن إلــى النجمة‪ ،‬وراح ــوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يصفقون تصفيقا حادا لها‪ ،‬فنظرت فاتن‬ ‫إل ــى وال ــده ــا وق ــد ارتـسـمــت عـلــى وجهها‬ ‫ً‬ ‫سعادة‪ ،‬لم يرها عليها سابقا‪:‬‬ ‫* ش ــاي ــف يـ ــا ب ـ ــاب ـ ــا‪ ...‬ش ــاي ــف ال ـن ــاس‬ ‫بتصقف لي‪.‬‬ ‫= هاهاها بتصقف لك انت؟‬ ‫* أيوا‪ ...‬شايف‪ .‬أهم‪.‬‬ ‫وعرفت منين بقى يا ست فاتن أنهم‬ ‫=‬ ‫ِ‬ ‫بيصقفولك‪.‬‬ ‫* ع ـ ـل ـ ـشـ ــان كـ ـلـ ـه ــم بـ ـيـ ـبـ ـص ــوا عـ ـل ـ ّـي‬ ‫ويصقفولي‪ ...‬مش كده برضه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫= طـ ـ ـبـ ـ ـع ـ ــا طـ ـ ـبـ ـ ـع ـ ــا ي ـ ـ ــا ح ـب ـي ـب ـت ــي‬ ‫بيصقفولك‪ .‬أم ــال مــاهــم أكـيــد عرفوا‬ ‫أنك شاطرة‪.‬‬ ‫* وكمان بيبصوا على الست دي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫= آه طبعا‪ ...‬دي الفنانة آسيا‪.‬‬ ‫* دي اللي كانت في الفيلم‪.‬‬ ‫= بالظبط ك ــده‪ ...‬بــرافــو عليك‬ ‫يا فاتن‪.‬‬ ‫* ه ــم ال ـن ــاس بـتـصـقــف لها‬ ‫علشان هــي كانت شــاطــرة في‬ ‫الفيلم يا بابا؟‬ ‫= م ــا شـ ــاء الـ ـل ــه ع ـل ـي ــك‪...‬‬ ‫بالظبط يا روح بابا‪.‬‬ ‫* ع ـلــى ف ـك ــرة أن ــا كـمــان‬ ‫أعرف أعمل زي الست آسيا‬ ‫ف ــي ال ـف ـي ـلــم الـ ـل ــي واق ـف ــة‬ ‫فوق دي‪.‬‬

‫ّ‬ ‫األم تكذب نتيجة‬ ‫مسابقة مجلة‬ ‫«المصور» وتقرر‬ ‫المشاركة في‬ ‫مسابقة «االثنين»‬

‫منذ ذلك اليوم بدأ ولع الصغيرة فاتن‬ ‫ب ـهــذا ال ـعــالــم ال ـســاحــر ال ــذي فـتـنـهــا‪ ،‬ذلــك‬ ‫الـعــالــم ال ــذي يختبئ أبـطــالــه داخ ــل تلك‬ ‫الـمـســاحــة الـبـيـضــاء الـمـسـمــاة «ش ــاش ــة»‪.‬‬ ‫ما إن عــادت إلى المنزل بصحبة والدها‬ ‫ووالــدت ـهــا‪ ،‬حتى ب ــادرت بتذكير والــدهــا‬ ‫بطلبه منها‪ ،‬وما وعدته هي به‪ ،‬بأن يرى‬ ‫إذا ما كانت تستطيع أن تفعل ما فعلته‬ ‫آسيا في الفيلم‪ ،‬ووعدها بأن تمثل مثلها‬ ‫حتى يصفق الجميع لها‪ .‬قرر والدها منح‬ ‫صـغـيــرتــه ه ــذه ال ـفــرصــة‪ ،‬ف ــي ظ ــل وج ــود‬ ‫بعض أفراد العائلة من األعمام والعمات‪.‬‬ ‫أعطى لها اإلذن‪ ،‬فاعتبرته إشارة البدء‪،‬‬ ‫ل ـت ـت ـحــول ال ـص ـغ ـيــرة ف ـج ــأة إلـ ــى شخص‬ ‫آخ ــر‪ ،‬ج ــرت بـســرعــة واس ـتــأذنــت والــدتـهــا‬ ‫فــي «طــرحـتـهــا» الـتــي تغطي بها رأسـهــا‪،‬‬ ‫فابتسمت األم‪ ،‬وهــزت رأسها في دهشة‬ ‫ونــاول ـت ـهــا ل ـهــا‪ .‬وضـعـتـهــا فــاتــن بسرعة‬ ‫وخ ـفــة ف ــوق رأس ـهــا وعـقــدتـهــا مــن أسـفــل‬ ‫ذقنها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫راح ـ ــت ف ــات ــن تـتـلـفــت ح ــول ـه ــا‪ ،‬يـمـيـنــا‬ ‫ً‬ ‫وي ـ ـسـ ــارا‪ ،‬كــأن ـهــا ت ـه ــرب م ـمــن ي ـطــاردهــا‪،‬‬ ‫تــركــض‪ ،‬وتقع ثــم تنهض‪ ،‬تختبئ خلف‬ ‫أحد الكراسي‪ ،‬ثم تخرج في هــدوء‪ ،‬وهي‬ ‫ال تزال تتلفت‪ .‬أسرعت إلى طاولة الطعام‪،‬‬ ‫واستخدمت أحــد الكراسي في الصعود‬ ‫إلى الطاولة وهي تتعمد أن تتعثر‪ ،‬حتى‬ ‫ص ـع ــدت فـ ــوق الـ ـط ــاول ــة‪ ،‬م ـع ـت ـبــرة إيــاهــا‬ ‫«سـطــح ال ـمــركــب» ال ــذي اعـتـلـتــه آسـيــا في‬ ‫بداية الفيلم‪ ،‬وهي تحاول أن تهرب‬ ‫من العاملين عليه‪ ،‬ألنها ال تحمل‬ ‫أوراق السفر‪.‬‬ ‫وقـ ـف ــت ف ــات ــن ف ـ ــوق الـ ـط ــاول ــة‪،‬‬ ‫وراح ـ ـ ــت ت ـت ـل ـفــت ح ــول ـه ــا وف ــي‬ ‫عينيها نظرات الخوف والفزع‪،‬‬ ‫ف ـي ـمــا ي ـم ـيــل والـ ــدهـ ــا ع ـل ــى أح ــد‬ ‫الموجودين ليشرح له طبيعة‬ ‫الـمـشـهــد كـمــا ه ــو مــوجــود‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـف ـ ـي ـ ـلـ ــم‪ ،‬غ ـ ـيـ ــر أن‬ ‫ذل ـ ــك ل ـ ــم ي ـق ـط ـع ـه ــا مــن‬ ‫انــدمــاجـهــا‪ ،‬ول ــم يخرجها‬ ‫من تقمصها الشخصية‪ ،‬وراحت‬ ‫تواصل حركات الهرب والفزع من‬ ‫مـطــارديـهــا‪ ،‬بشكل أطــالــت فيه‪،‬‬

‫حتى أن أحد أعمامها ضحك وقــال‪« :‬هو‬ ‫فيلم صامت وال إيه؟»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ل ــم ت ـع ــره ف ــات ــن اه ـت ـم ــام ــا‪ ،‬وواص ـل ــت‬ ‫تحركاتها‪ ،‬ثم خلعت «الطرحة»‪ ،‬واتجهت‬ ‫ناحية والــدهــا ووقـفــت تنظر إلـيــه‪ ،‬ففهم‬ ‫أنـ ـه ــا س ـت ـس ـت ـع ـيــن ب ــه ف ــي الـ ـ ـح ـ ــوار‪ .‬ق ــرر‬ ‫أن يـجــاريـهــا ويـجـســد الـشـخـصـيــة الـتــي‬ ‫ستتحاور معها‪ ،‬باعتباره شاهد الفيلم‬ ‫معها‪ ،‬ويمكن أن يتذكر حوار هذا المشهد‪:‬‬ ‫* وب ـعــديــن‪ ...‬عــايــز مـنـ ّـي إي ــه؟ أنــا مش‬ ‫فاهمة غرضك إيه‪ ،‬بردون بابا‪ ،‬يظهر أنك‬ ‫سكران أتفضل أخرج بره!‬ ‫= مش حضرتك تبقي‪...‬‬ ‫* أمينة هانم مرات محسن باشا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫= ك ــده‪ ...‬تشرفنا جــدا يــا أمينة هانم‪.‬‬ ‫طـ ـي ــب بـ ــس ي ـع ـن ــي ت ـس ـم ـح ــي ت ـقــول ـي ـلــي‬ ‫حضرتها تبقى مين؟‬ ‫* أمينة هانم مرات محسن باشا‪.‬‬ ‫= غريبة‪ .‬أنا أعــرف أن في أمينة هانم‬ ‫واحدة‪ .‬إذا كان دي أمينة هانم‪ ...‬انت تبقي‬ ‫ـت أمـيـنــة هــانــم دي تبقى‬ ‫م ـيــن‪ ...‬وإذا كـنـ ِ‬ ‫مين‪ ...‬ممكن أعرف؟‬ ‫* أنت عارف أنا مين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫= طبعا عارف‪ .‬عارف أنك ناهد البنت‬ ‫المتشردة الضايعة اللي قتلت أمينة هانم‪.‬‬ ‫* أنا!! أنا اللي قتلتها؟‬ ‫= أمــال أنــا‪ .‬أسمعي يا ناهد انــت مش‬ ‫قدي‪ ...‬وأحسن لي ولك أننا نتفق‪.‬‬ ‫* نتفق على إيه؟‬ ‫= على إنك تنسي اللي شوفتيه وأنسى‬ ‫أنا كمان اللي شوفته‪.‬‬ ‫مــا إن انـتـهــت فــاتــن مــن أداء المشهد‪،‬‬ ‫ح ـتــى ص ـفــق ل ـهــا ال ـج ـم ـيــع‪ ،‬واحـتـضـنـهــا‬ ‫وال ــده ــا‪ ،‬وراح ال ـحــاضــرون فــي الجلسة‬ ‫يثنون عليها وعـلــى أدائ ـهــا‪ ،‬فيما يؤكد‬ ‫األب فكرة المشهد ومطابقة الـحــوار مع‬ ‫الحوار الذي دار بين الفنانة آسيا والفنان‬ ‫أحمد جالل‪ ،‬وإن كان أداء فاتن يغلب عليه‬ ‫الطابع الطفولي‪.‬‬

‫الفتاة األولى‬ ‫كــانــت هــذه الـمــرة األول ــى الـتــي تـحــاول فيها فــاتــن تقليد‬ ‫مشهد من أحد األفالم‪ ،‬غير أنها لم تكن األخيرة‪ ،‬إذ اعتادت‬ ‫ً‬ ‫ذلـ ــك الحـ ـق ــا‪ ،‬س ـ ــواء ط ـلــب م ـن ـهــا والـ ــداهـ ــا ب ـح ـضــور بعض‬ ‫الضيوف‪ ،‬أم لــم يطلبا‪ .‬حتى أنها صــارت تقف إزاء المرآة‬ ‫ً‬ ‫تقلد من شاهدتهم يتحركون في داخلها‪ .‬وبعيدا عن تمثيل‬ ‫مشاهد من األفــام‪ ،‬كانت ال تتردد في أن تقف فوق «طاولة‬ ‫ً‬ ‫الطعام» لترتفع قامتها وتلقى على ضيوف أسرتها بعضا‬ ‫مما تحفظ من أناشيد‪ ،‬فتلقى التصفيق ونظرات اإلعجاب‬ ‫وكلمات اإلطراء‪ ،‬ويشجعها والداها إلحساسهما بأن لديها‬ ‫موهبة مختلفة‪.‬‬ ‫كانت سنوات نقل أحمد حمامة إلى المنصورة انتهت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وكان عليه العودة إلى القاهرة‪ ،‬حيث حي «عابدين» مجددا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫آن ـ ــذاك نــظ ـمــت مـجـلــة «ال ـم ـص ــور»‪ ،‬مـســابـقــة الخ ـت ـيــار ملكة‬ ‫جمال األطـفــال‪ ،‬ومــا إن قــرأ األب عــن المسابقة فــي المجلة‪،‬‬ ‫حتى سارعت زينب هانم إلى إعــداد فاتن للمشاركة فيها‪،‬‬ ‫رغم اعتراضه‪ ،‬ليس لشيء سوى الخوف على ابنتهما من‬ ‫«الحسد» فهو مذكور في القرآن الكريم‪ .‬غير أن األم استطاعت‬ ‫أن تقنعه‪ ،‬ولم يتردد بعدها األب‪ ،‬وأخذ فتاته لتصويرها عند‬ ‫أكبر مصور في الحي‪ ،‬وأرسل الصورة إلى مجلة «المصور»‪.‬‬ ‫لكن النتيجة جــاء ت مخيبة آلمالهما‪ ،‬إذ جــاء ترتيب فاتن‬ ‫الثالثة لتكون «الوصيفة الثانية»‪ .‬غضبت األم بشدة‪ ،‬وشعرت‬ ‫ً‬ ‫بأن ثمة «تزويرا في النتيجة‪ ،‬وأن ثمة معايير أخرى تحكمت‬ ‫في المسابقة‪ ،‬ألنها كما تقول‪« :‬طفلتها أجمل طفلة‪ ،‬ليس في‬ ‫مصر فحسب‪ ،‬بل في الشرق كله»‪.‬‬ ‫غير أن ذلــك لــم يحبط األم‪ ،‬فلم تمر ستة أشهر بعدها‪،‬‬ ‫حتى أعلنت مجلة «الـمـصــور» مسابقة أخ ــرى‪ ،‬ولـكــن ليس‬ ‫ألجمل وجه بل ألفضل «زي» يمكن أن يرتديه طفل أو طفلة‪،‬‬ ‫ورصدت للفائزين والفائزات بعض الجوائز المالية والهدايا‪.‬‬

‫ً‬ ‫هنا‪ ،‬لم تتردد األم في إشراك فاتن في هذه المسابقة أيضا‪.‬‬ ‫لكن ما الزي المناسب الذي يمكن أن ّ‬ ‫تصورها به؟ سارع األب‬ ‫إلى شــراء عدد من أجمل الفساتين التي ربما تصلح لهذه‬ ‫ً‬ ‫الصورة‪ ،‬غير أن األم وجدت أن ذلك سيكون تقليديا‪ .‬وبعد‬ ‫تفكير ومشاورات‪ ،‬استقر الوالدان على أن يحضرا لها مالبس‬ ‫«ممرضة» اللتقاط صورة لها بها‪ ،‬وقبل أن يضغط المصور‬ ‫على «مفتاح» الكاميرا‪ ،‬اقتربت األم منها وهمست في أذنها‪:‬‬ ‫ـ أنت عارفة اللبس دا مين اللي بيلبسه يا فاتن؟‬ ‫ً‬ ‫* أيوا طبعا عارفة وفاهمة‪ ...‬دى ممرضة بتعالج المرضى‪.‬‬ ‫= برافو فاتن‪.‬‬ ‫* ماتخافيش مامي أنا فاهمة كويس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫= حيث كدا بقى عايزاك تحسي إنك ممرضة فعال‪ ...‬وفيه‬ ‫مريض قدامك هاتعالجيه‪.‬‬ ‫* هو فين المريض ده؟‬ ‫= مافيش مريض‪ ...‬لكن هاتتخيلي انه موجود ومحتاج‬ ‫أنك تساعديه علشان يخف‪.‬‬ ‫* تمثيل زي األفالم اللي في السينما يعني‪.‬‬ ‫= بالظبط‪ ...‬برافو عليك‪ .‬زي اللي في السينما‪.‬‬ ‫نـظــر ال ـم ـصــور ف ــي عـيـنــي الـصـغـيــرة فــاتــن ح ـمــامــة‪ ،‬فلم‬ ‫يصدق ما رآه‪.‬‬

‫البقية في الحلقة المقبلة‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫أوتار‬

‫عبدالحسين عبدالرضا المنكسر والمهزوم في «درب الزلق»‬

‫‪15‬‬ ‫(‪)5-2‬‬

‫ةديرجلا تستذكر شخصيات جسدها الراحل مع اقتراب ذكرى وفاته األولى‬ ‫•‬

‫لم يعتد المشاهد أو المستمع في دولة الكويت أو الخليج غياب‬ ‫الفنان عبدالحسين عبدالرضا خالل الدورة الرمضانية‪ ،‬ألن ًالراحل‬ ‫كان ًشديد ًالحرص على اإلطاللة الرمضانية‪ ،‬سواء تلفزيونيا أو‬ ‫إذاعيا‪ ،‬نظرا الرتباط أعماله بهذا الشهر الكريم منذ عقود‪ ،‬وإن‬ ‫كان شهد غيابه في فترات سابقة فألسباب صحية أو عدم توافر‬ ‫عمل جيد يطل من خالله على مريديه‪.‬‬ ‫ومع حلول شهر رمضان نقترب من الذكرى األولى لرحيل النجم‬ ‫الكبير بوعدنان‪ ،‬الذي فقده محبوه في شهر أغسطس من العام‬ ‫الماضي‪ ،‬و«الجريدة» تستذكر عمالق الكوميديا الخليجية عبر‬

‫خمس حلقات تسلط الضوء فيها على مجموعة من الشخصيات‪،‬‬ ‫التي ّ‬ ‫جسدها عبدالحسين عبدالرضا خالل مشواره الممتد نحو ‪60‬‬ ‫ً‬ ‫عاما من اإلبداع والتألق والنجومية‪.‬‬ ‫وفي الحلقة الثانية نستعرض شخصية حسين بن عاقول الشاب‬ ‫والطموح‪ ،‬الذي اشتهر بالمشاكسة والغرابة فانتفض‬ ‫الحالم‬ ‫ً‬ ‫على فقره متكئا على قوة اإلرادة وحب المغامرة والفطنة‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يدر بخلده أن االندفاع بشكل مبالغ فيه سيضعه على جادة «درب‬ ‫الزلق» كما غاب عن ذهنه التحلي بالحذر أثناء المشي في حقل‬ ‫األلغام لئال يخسر كل شيء‪ ...‬وفيما يلي التفاصيل‪:‬‬

‫الفي الشمري‬

‫لم يجد حسين‬ ‫بن عاقول‬ ‫ً‬ ‫مناصا من‬ ‫دفع جريرة ما‬ ‫اقترفته يداه‬ ‫فقرر االنتحار‬ ‫عبدالحسين عبدالرضا مع محمد المسند وسعد الفرج في إحدى المناسبات‬

‫حسين‬ ‫يتعرض إلى‬ ‫أزمة نفسية‬ ‫عقب زواج‬ ‫والدته من‬ ‫بوصالح‬

‫ابن عاقول‬ ‫يكتشف‬ ‫أن والده‬ ‫المتوفى رهن‬ ‫البيت ألحد‬ ‫االشخاص‬

‫فـ ـ ـ ــي مـ ـ ـشـ ـ ـه ـ ــد يـ ـ ـجـ ـ ـم ـ ــع ب ـي ــن‬ ‫عبدالحسين عبدالرضا وسعد‬ ‫الفرج يشرح فيه األول لشقيقه‬ ‫األكبر طرق الغش في التجارة‪،‬‬ ‫لكنه يوصيه ب ـضــرورة تحلي‬ ‫الـ ـت ــاج ــر ب ــالـ ـن ــزاه ــة واألم ـ ــان ـ ــة‬ ‫ً‬ ‫والصدق وينفق جزء ا من ماله‬ ‫على أعمال الخير‪ ،‬فيرد سعد‪:‬‬ ‫كــل ه ــذه الـصـفــات تـتــوافــر فيك‬ ‫ً‬ ‫يا شقيقي لذلك دائما التوفيق‬ ‫حليفك‪ ،‬وعقب ذلك يسأل سعد‪":‬‬ ‫ف ـي ـق ــول‪ :‬ه ــل ‪ ...‬ف ـي ــرد حـسـيــن‪:‬‬ ‫اآلن هــذا الـصــوت صــوت تاجر‬ ‫لكن وجهك وجه فقر‪ ،‬هل التي‬ ‫ذكــرت ـهــا يـسـتـخــدمـهــا ال ـت ـجــار‪،‬‬ ‫فيشعر سعد بالسعادة ويكمل‬ ‫ســؤالــه‪ :‬ه ــل‪ ..‬كيف يصير غش‬ ‫في التجارة ؟ فيبادره حسين‪:‬‬ ‫ألن الـ ـس ــؤال ب ـهــذه ال ـطــري ـقــة ال‬ ‫يـ ـج ــوز‪ ،‬وي ــوض ــح ل ــه أن وق ـتــه‬ ‫ثمين لكن هو مجبر على تعليم‬ ‫شقيقه طرق التجارة ويستمر‬ ‫المشهد بين أخــذ ورد ببعض‬ ‫المفردات الكوميدية الجميلة‪.‬‬ ‫وع ـق ــب ذل ــك تـكـتـشــف وزارة‬ ‫الصحة الحيلة وتلقي السلطات‬ ‫ا لـقـبــض عـلــى حسين وشريكه‬ ‫غــام ويحكم عليه بالجلد في‬ ‫ساحة الصفاة‪ ،‬وعقب ذلك يعود‬ ‫إل ــى الـبـيــت هــو وشـقـيـقــه سعد‬ ‫ف ـي ـش ــاه ــده ب ــوص ــال ــح وال ـخ ــال‬ ‫ق ـح ـطــة وي ـت ـه ـك ـم ــان ع ـل ـيــه فــا‬ ‫يتحمل اإلهانات التي يسمعها‬

‫من أعماله القديمة‬

‫ً‬ ‫ويستشيط غضبا ويوسعهما‬ ‫ً‬ ‫ضربا‪ ،‬فيتم استدعاؤه للمثول‬ ‫أمام المحكمة‪ ،‬وفي هذه األثناء‬ ‫ً‬ ‫يقرر أن يصبح محاميا السيما‬ ‫عقب مشاهدته المحامي حديب‬ ‫بن ديره وهو يساهم في إخالء‬ ‫سبيله من التهم التي وجهها‬ ‫إليه خاله وبوصالح‪.‬‬

‫انهيار عصبي‬ ‫وتـ ـ ـم ـ ــر األح ـ ـ ـ ـ ـ ــداث ويـ ـس ــاف ــر‬ ‫حسين إلــى الـبـصــرة‪ ،‬لمتابعة‬ ‫شـ ـ ـ ــؤون ع ـم ـل ــه ال ـ ـجـ ــديـ ــد‪ ،‬لـكــن‬ ‫حينما يعود إلى الكويت يجد‬ ‫المفاجأة بانتظاره‪ ،‬فزواج سعد‬ ‫ً‬ ‫مــن صالحة كــان متوقعا ‪ ،‬لكن‬ ‫الــذي لــم يــدر بخلده أن يتزوج‬ ‫بوصالح من أمه‪ ،‬فيصعقه هذا‬ ‫ً‬ ‫الـخـبــر ويـنـهــار عصبيا وعلى‬ ‫إثـ ــر ذلـ ــك ي ــرق ــد ف ــي مستشفى‬ ‫األمـ ـ ـ ــراض ال ـن ـف ـس ـيــة‪ ،‬وي ـق ـتــرح‬ ‫الطبيب المعالج على سعد أن‬ ‫ي ـص ـط ـحــب ش ـق ـي ـقــه إلـ ــى مصر‬ ‫لـلـنـقــاهــة واالس ـت ـج ـمــام ه ـنــاك‪،‬‬ ‫ويسافر ويتعرف على فؤاد بن‬ ‫سـعـيــد بــاشــا الـ ــذي يصطحبه‬ ‫حسين معه إلى الكويت لتنفيذ‬ ‫مشاريعهم‪ ،‬ويقترح فؤاد على‬ ‫ً‬ ‫ح ـس ـي ــن أن ي ــؤس ــس م ـص ـن ـعــا‬ ‫للكبريت‪.‬‬ ‫ي ـ ـحـ ــزم ح ـس ـي ــن ب ـ ــن ع ــاق ــول‬ ‫وشقيقه سـعــد وال ـخــال قحطة‬

‫وبــوصــالــح حقائبهم‪ ،‬يــريــدون‬ ‫العودة إلى الكويت لكن الخال‬ ‫ً‬ ‫قـحـطــة ي ـعــود مـصـطـحـبــا معه‬ ‫زوجته نبوية شبشب‪ ،‬في حين‬ ‫اصطحب حسين فؤاد بن سعيد‬ ‫ً‬ ‫بــاشــا ظـنــا مـنــه أن ه ــذا الــرجــل‬ ‫سـيـجـلــب ل ــه األم ـ ـ ــوال الـطــائـلــة‬ ‫والثروة الكبيرة‪ ،‬وفي الكويت‬ ‫يـ ـشـ ـم ــر حـ ـسـ ـي ــن عـ ـ ــن ذراعـ ـ ـي ـ ــه‬ ‫ً‬ ‫متحامال على جراحه السابقة‬ ‫وع ــدم رض ــاه عــن زواج والــدتــه‬ ‫من بوصالح‪ ،‬يريد بدء مشوار‬ ‫جديد في حياته عقب مجموعة‬ ‫مشاريع لم يحالفه الحظ فيها‬ ‫ول ـ ــم ي ـح ـقــق الـ ـنـ ـج ــاح‪ ،‬وت ـ ــدور‬ ‫عجلة إ ن ـتــاج مصنع الكبريت‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي‪ ،‬ل ـك ــن ح ـس ـيــن يـنـتـبــه‬ ‫أن المصنع لــم يـكــن الـمـشــروع‬ ‫الـ ـمـ ـث ــال ــي‪ ،‬وأن ف ـ ـ ــؤاد لـ ــم يـكــن‬ ‫الرجل المناسب‪ ،‬الــذي يعتمد‬ ‫عليه بل على العكس هو أوقع‬ ‫حسين في ورطة فيقرر األخير‬ ‫تصحيح األوض ــاع فيستدعي‬ ‫ف ـ ــؤاد وي ـخ ـبــره بـ ــأن ال ـم ـشــروع‬ ‫فاشل ويجب الخروج منه بأقل‬ ‫الخسائر ألن استمراره سيكون‬ ‫بمعنى إش ـهــار إفــاســه فيقرر‬ ‫ح ـس ـي ــن ح ـ ــرق ال ـم ـص ـن ــع‪ ،‬لـكــن‬ ‫الـحـيـلــة ال تـنـطـلــي عـلــى شــركــة‬ ‫التأمين وتكتشف أن الحريق‬ ‫مدبر وبذلك ستكون الشركة في‬ ‫حــل مــن تسديد قيمة التأمين‪،‬‬ ‫وه ـنــا يـ ــدرك حـسـيــن أن ــه خسر‬

‫عبدالحسين عبدالرضا‬ ‫كل شيء المال واألهل والسمعة‬ ‫ويعيش في حالة نفسية سيئة‬ ‫ً‬ ‫جدا‪.‬‬

‫المنكسر والمهزوم‬ ‫ف ــي ال ـم ـش ـهــد‪ ،‬الـ ــذي يستعد‬ ‫ف ـي ــه س ـع ــد وح ـس ـي ــن ل ـم ـغ ــادرة‬ ‫الـبـيــت ونـقــل الـعـفــش إل ــى بيت‬ ‫خ ــال ــه‪ ،‬وع ـقــب ورود مجموعة‬ ‫إنـ ـ ـ ـ ــذارات مـ ــن ل ـج ـن ــة ال ـت ـثـم ـيــن‬ ‫تـفـيــد بـ ـض ــرورة إخـ ــاء الـبـيــت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يـ ـظـ ـه ــر س ـ ـعـ ــد حـ ـ ــامـ ـ ــا ب ـعــض‬ ‫األغ ـ ـ ــراض ال ـت ــي يـ ــود وضـعـهــا‬ ‫فــي ال ـس ـيــارة الـتــي تـقــف خــارج‬ ‫البيت‪ ،‬فيقترب سعد من شقيقه‬ ‫حسين الجالس في وسط البيت‬ ‫المنكسر الوجدان المهزوم في‬ ‫لعبة الـتـجــارة الـتــي لــم يحسن‬ ‫الغوص في أعماقها وردهاتها‪،‬‬ ‫وي ــرف ــض ح ـس ـيــن االس ـت ـجــابــة‬ ‫ل ـ ـكـ ــام ش ـق ـي ـق ــه األكـ ـ ـب ـ ــر س ـعــد‬ ‫وتنفيذ كالم الخال قحطة ألنه‬ ‫يشعر بحجم اإل هــا نــة الكبيرة‬ ‫التي سيتجرعها حينما يعود‬ ‫إلى صفوف العمال‪ ،‬السيما أنه‬ ‫ّ‬ ‫فــكــر بـمــديــره الـســابــق بوخالد‬ ‫ً‬ ‫حالما أن يجد ضالته لديه في‬ ‫وظـيـفــة تـنــاسـبــه‪ ،‬لـكــن بوخالد‬ ‫صعق حسين عندما قال له إنه‬ ‫ً‬ ‫سيقبل بــه مــوظـفــا فــي شركته‬ ‫لكن في وظيفته السابقة ّ‬ ‫فراش‪،‬‬ ‫فيخرج حسين من بيت بوخالد‬

‫فريق العمل‬ ‫ّ‬ ‫قدموا ً‬ ‫أداء‬ ‫ً‬ ‫متناغما‬ ‫وكانوا‬ ‫كالجوقة‬ ‫الموسيقية‬ ‫كل نجم يكمل‬ ‫اآلخر‬

‫عبدالرضا مع ناصر القصبي‬

‫ً‬ ‫مـ ـط ــأطـ ـئ ــا رأسـ ـ ـ ــه يـ ـج ــر أذي ـ ـ ــال‬ ‫الخيبة واإلنكسار فهو ال يود‬ ‫العودة إلى حياته السابقة قبل‬ ‫التثمين‪.‬‬

‫ألسنة النيران‬ ‫ل ــم ي ـجــد حـسـيــن ب ــن عــاقــول‬ ‫ً‬ ‫مـ ـن ــاص ــا مـ ــن دفـ ـ ــع جـ ــريـ ــرة مــا‬ ‫اق ـتــرف ـتــه ي ـ ــداه ومـ ــا ق ـ ــاده إلـيــه‬ ‫تفكيره السيما خسارته لثروته‬ ‫وأهله وسمعته‪ ،‬فقرر االنتحار‬ ‫ألنه ال يود العودة إلى وظيفته‬ ‫ّ‬ ‫ال ـ ـقـ ــدي ـ ـمـ ــة ف ـ ـ ـ ـ ــراش فـ ـ ــي ش ــرك ــة‬ ‫بوخالد‪ ،‬كما يرفض أن يكون‬ ‫عالة على اآلخرين والعيش في‬ ‫بيت خاله أو عند زوج والدته‪،‬‬ ‫بن عاقول الذي غادر عش الفقر‬ ‫الـمــدقــع وتـ ــذوق ح ــاوة ال ـثــراء‬ ‫لــم ي ــود ال ـعــودة إل ــى الـمــاضــي‪،‬‬ ‫فكوابيس العوز وشظف العيش‬ ‫وال ـح ــاج ــة اقـتـطـعــت م ــن عـمــره‬ ‫الكثير فظن أن أمــوال التثمين‬ ‫سـتـجـلــب ل ــه ال ـس ـعــادة وال ـفــرح‬ ‫وتـ ــرسـ ــم أط ـ ـيـ ــاف ال ـب ـه ـج ــة فــي‬ ‫حياته‪ ،‬فأطلق العنان لألحالم‬ ‫ورفـ ـ ـ ـ ــع س ـ ـقـ ــف أم ـ ـن ـ ـيـ ــاتـ ــه ل ـكــن‬ ‫ألـسـنــة الـنـيــران حـ ّـولــت مصنع‬ ‫ال ـك ـب ــري ــت ال ــوط ـن ــي إلـ ــى رم ــاد‬ ‫ً‬ ‫ولم يكن لهيبها مقتصرا على‬ ‫التهام محتويات المصنع بل‬ ‫فقد نالت من حسين وأوهنت‬ ‫ع ــزيـ ـمـ ـت ــه وأثـ ـ ـخـ ـ ـن ـ ــت جـ ــراحـ ــه‬

‫ً‬ ‫تسمية مسرح السالمية باسمه تقديرا لعطاءاته الفنية‬

‫مبنى مسرح عبدالحسين عبدالرضا‬

‫ً‬ ‫تـقــد يــرا لمكانته الفنية الكبيرة قــرر المجلس الوطني‬ ‫للثقافة والفنون واآلداب إطــاق اســم الفنان عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا على مسرح السالمية‪.‬‬ ‫وأكد األمين العام للمجلس المهندس علي اليوحة حينها‪،‬‬ ‫أن تسمية مسرح السالمية باسم عبدالحسين عبدالرضا‬ ‫ً‬ ‫تأتي تكريما لكل العاملين في الحركة الفنية والمسرحية‬ ‫ً‬ ‫بالكويت‪ ،‬وتعبيرا عن احتضان الدولة ألبنائها ورعايتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مشيدا بدور الراحل الكبير في الحركة المسرحية الكويتية‬ ‫والخليجية والعربية‪.‬‬ ‫وقال اليوحة‪ ،‬إن الفنان عبدالحسين عبدالرضا قامة فنية‬ ‫عالية‪ ،‬وله دور كبير في مسيرة المسرح‪ ،‬وجسد شخصيات‬ ‫فنية بــارزة أسعدت الماليين من عشاق الفن‪ ،‬ســواء على‬ ‫خشبة المسرح أو في الشاشة الصغيرة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن موافقة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ‬ ‫جابر المبارك‪ ،‬ودعم وزير اإلعالم رئيس المجلس الوطني‬ ‫للثقافة والفنون واآلداب الشيخ سلمان الحمود (في ذلك‬ ‫الوقت) كان لهما األثر الكبير في اعتماد مبادرة المسارح‬ ‫األهلية بإطالق اسم الفنان الكبير على أحدث مسارح الدولة‬ ‫وهو مسرح السالمية‪.‬‬

‫ً‬ ‫وأفقدته صوابه وأصبح منكفئا‬ ‫على نفسه‪.‬‬

‫مشاهد مهمة‬ ‫ومن المشاهد المهمة‪ ،‬مشهد‬ ‫ب ـح ــث ح ـس ـي ــن بـ ــن عـ ــاقـ ــول عــن‬ ‫وثيقة البيت لـلــذ هــاب بها إلى‬ ‫ل ـج ـنــة ال ـت ـث ـم ـيــن‪ ،‬فـيـكـتـشــف أن‬ ‫البيت مرهون ألحد األشخاص‪،‬‬ ‫لكنه يـمــزق الوثيقة فــي إشــارة‬ ‫إل ــى أن ال ـم ــال الـ ـح ــرام ال ي ــدوم‬ ‫ألن قيمة التثمين‪ ،‬التي حصل‬ ‫عـلـيـهــا ل ــم ت ـكــن م ــن ح ـقــه وحــق‬ ‫أسرته‪.‬‬ ‫خ ــال الـمـسـلـســل ق ــدم فــريــق‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـمــل ً‬ ‫أداء م ـت ـنــاغ ـمــا ف ـكــانــوا‬ ‫كالجوقة الموسيقية كــل نجم‬ ‫ً‬ ‫فيها يعزف موسيقى أدائه وفقا‬ ‫إل مـكــا نــا تــه التمثيلية وخبرته‬ ‫ً‬ ‫السيما أن ثمة مخرجا يتولى‬ ‫زم ــام إدارة األمـ ــور بـكــل اقـتــدار‬ ‫وحـ ــرف ـ ـيـ ــة‪ ،‬فـ ـق ــد كـ ـ ــان ال ـم ـخ ــرج‬ ‫ً‬ ‫حمدي فريد يملك عينا ثاقبة‬ ‫ورؤي ــة إخــراجـيــة ن ــادرة إضافة‬ ‫إ لــى أن حسه الفني الكبير في‬ ‫معرفة مدى تأثير الحوار على‬ ‫المتلقي‪ ،‬فهو يعرف أي جملة‬ ‫س ـي ـكــون ل ـهــا رن ـيــن ال ــذه ــب في‬ ‫آذان ال ـج ـم ـهــور‪ ،‬كـمــا أن ــه أج ــاد‬ ‫فــي تقطيع الـمـشــاهــد وربـطـهــا‬ ‫بـعـضـهــا ب ـب ـعــض‪ ،‬الس ـي ـمــا أنــه‬ ‫حـ ـ ــافـ ـ ــظ ع ـ ـلـ ــى سـ ـيـ ـك ــول ــوجـ ـي ــة‬ ‫الشخصيات و لــم يكن أي فعل‬ ‫ي ـ ـصـ ــدر م ـن ـه ــم ال ي ـ ـ ـتـ ـ ــواء م مــع‬ ‫تكوين الشخصيات‪.‬‬ ‫ويتألف باقي فريق العمل من‬ ‫الفنان إبراهيم الحربي (المطوع‬ ‫حجي بودمغة)‪ ،‬والفنان خليل‬ ‫إس ـمــاع ـيــل (ب ــو ف ـخ ــري) رئـيــس‬ ‫لجنة التثمين‪ ،‬وماجد سلطان‬ ‫(ب ـ ـ ـ ـ ــوه ـ ـ ـ ـ ــادي) م ـ ـ ــوظ ـ ـ ــف ل ـج ـن ــة‬ ‫الـتـثـمـيــن‪ ،‬ال ـف ـنــان عـلــي الـقـطــان‬ ‫(المحامي حديب بن ديره) كما‬ ‫شـهــد الـعـمــل مـشــاركــة المطرب‬ ‫صالح الحريبي‪ ،‬الفنان لطفي‬ ‫عبدالحميد (الطبيب المعالج‬ ‫لحسين بعد أن دخل مستشفى‬ ‫األم ـ ـ ـ ــراض ال ـن ـف ـس ـي ــة)‪ ،‬ال ـف ـن ــان‬ ‫حسن عـبــدالــرســول (الـشــرطــي)‪،‬‬ ‫الفنانة استقالل أحمد (أماني‬ ‫بنت الـمــديــر بــوخــالــد)‪ ،‬الفنانة‬ ‫لمياء خطاب (نبوية شبشب)‪،‬‬ ‫الفنان عبدالله خريبط (المدير‬ ‫بوخالد) الفنان فؤاد راتب (فؤاد‬ ‫ابن سعيد باشا)‪.‬‬

‫وشدد على أن تكريم الفنان الكبير هو تكريم لكل الفنانين‬ ‫والمسرحيين بالكويت‪ ،‬وتأكيد على أن الدولة ترعى أبناءها‬ ‫في كل المجاالت‪ ،‬وتثمن عطاءات الرواد والمبدعين‪ ،‬الذين‬ ‫بذلوا الجهد والعرق في سبيل الكويت‪.‬‬ ‫وآنذاك‪ ،‬قدم الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا الشكر‬ ‫لرئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك‪ ،‬ووزير‬ ‫اإلع ــام الشيخ سلمان الـحـمــود‪ ،‬واألمـيــن الـعــام للمجلس‬ ‫الوطني للثقافة والـفـنــون واآلداب علي الـيــوحــة‪ ،‬وفناني‬ ‫المسارح األهلية على هذه المبادرة الكريمة‪.‬‬ ‫وقـ ــال ع ـبــدالــرضــا‪ ،‬إن ‪»:‬اح ـت ـف ــاء ال ــدول ــة ب ــي تـكــريــم لكل‬ ‫ً‬ ‫المسرحيين الكويتيين في شخصي المتواضع»‪ ،‬مشددا‬ ‫على أهمية التقدير والتكريم في حياة الفنان ليشعر بتكريم‬ ‫وطنه على عطائه‪ ،‬وهو رسالة سامية ونوع من التشجيع‬ ‫للفنانين المبدعين مفادها ان من يعمل بإخالص يقابل‬ ‫بالتقدير والتكريم من الدولة التي ترعى ابناء ها في كل‬ ‫المجاالت‪.‬‬


‫‪١٦‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫ألف ليلة وليلة‬

‫«أبو صير» يعيد الخاتم المرصود إلى ملك المدينة‬ ‫في هذه الحلقة ننتهي من حكاية «أبي قير الصباغ وأبي صير‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬واللذان قررا‬ ‫المزين»‪ ،‬الصديقان القادمان من مدينة‬ ‫ً‬ ‫مغادرة المدينة بسبب ضيق الحال‪ ،‬فركبا البحر معا‪ ،‬على أمل بأن‬ ‫يجدا في بلد آخر قدرة على العيش والكسب‪.‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫الملك يصاب بغم‬ ‫عظيم بعدما فقد‬ ‫خاتمه عقب قرار‬ ‫قتل أبي صير في‬ ‫ً‬ ‫البحر حرقا‬

‫ً ً‬ ‫اإلسكندرية إلى‬ ‫مدينة‬ ‫من‬ ‫الرزق‪،‬‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫أنهما صديقان جاءا معا‬ ‫توقفنا في الحلقة السابقة من الليالي العربية‪ ،‬عند الليلة التاسعة‬ ‫ً ً‬ ‫والعشرين بعد األربعمئة‪ ،‬عندما أصدر ملك‬ ‫المدينة التي يقيم فيها بالد الغربة‪ .‬ورغم أن «أبا صير» المزين كان رجال طيبا‪ ،‬فإن الحقد‬ ‫ً‬ ‫«أبو قير» الصباغ‪ ،‬وصديقه «أبو صير» المزين‪ ،‬قرارا بتنفيذ حكم‬ ‫تمكن من قلب صديقه «أبا قير» الصباغ‪ ،‬الذي أقنعه باقتراح نوع‬ ‫اإلعدام في األخير‪ ،‬بعدما َّ‬ ‫دس له صديقه الحقود‪ ،‬عند الملك‪ ،‬رغم من الدواء الذي يتكون من الزرنيخ والجير إلزالة الشعر من الجسد‬

‫هنا‪ ...‬التفت الملك إلى أعوانه وصاح‬ ‫ً‬ ‫بهم‪ :‬أحضروا القبطان فورا‪ .‬فلما حضر‬ ‫القبطان قــال لــه الملك وهــو يشير إلى‬ ‫أبي صير‪ :‬كان هذا الخبيث يريد قتلنا‬ ‫بالزرنيخ والجير ويجب أن يكون جزاؤه‬ ‫من جنس عمله‪ .‬ولهذا آمرك بأن تضعه‬ ‫اآلن في كيس كبير متين‪ ،‬وتضع معه‬ ‫فيه قنطارين من الجير الحي‪ ،‬ثم تلقى‬ ‫الكيس بما فيه فــي مــاء النهر‪ ،‬ليموت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ه ــذا الـخــائــن غــريـقــا م ـحــروقــا فــي وقــت‬ ‫واحد!‬ ‫ً‬ ‫قــال الـقـبـطــان‪ :‬سـمـعــا وطــاعــة‪ .‬وأخــذ‬ ‫ً‬ ‫أبــا صير وهــو مــا زال مـقـيــدا كــي ينفذ‬ ‫فيه الحكم‪.‬‬ ‫لـ ـم ــا كـ ــانـ ــت ال ـل ـي ـل ــة ال ـ ـثـ ــاثـ ــون بـعــد‬ ‫األربعمئة‪ ،‬قالت شهرزاد للملك شهريار‪:‬‬ ‫بلغني أيها الملك السعيد أن القبطان‬ ‫ً‬ ‫لما رأى أبا صير مقيدا بين يدي الملك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسمع الحكم بإعدامه غرقا وحرقا‪ ،‬بهذه‬ ‫الطريقة القاسية‪ ،‬تملكه العجب والحزن‪،‬‬ ‫لعلمه بأنه رجل طيب كريم األخالق‪ ،‬ال‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يقدم‬ ‫يقدم على خيانة‪ ،‬أو أن‬ ‫ُيمكن أن‬ ‫ً‬ ‫ع ـلــى أي ع ـمــل يـجـعـلــه مـسـتـحـقــا لــذلــك‬ ‫العقاب الصارم‪ .‬ولما أخــذه إلى البحر‬ ‫ً‬ ‫ليلقيه فيه تنفيذا ألمر الملك‪ ،‬قال له أبو‬ ‫ً‬ ‫صير‪ :‬إنني مظلوم وال أعــرف لي ذنبا‬ ‫يوجب حكم الملك َّ‬ ‫علي بالغرق والحرق‬ ‫في وقت واحد‪ .‬فقال له القبطان‪ :‬هذا ما‬ ‫ُ‬ ‫عزمت على إنقاذ حياتك من‬ ‫أعتقده‪ ،‬وقد‬ ‫هذا المصير الفظيع‪ ،‬وسآتيك بمالبس‬ ‫ً‬ ‫صياد سمك لترتديها وتعمل صيادا‬ ‫َ‬ ‫في هــذه المنطقة‪ ،‬إلــى أن يحين موعد‬ ‫سفري في البحر‪ ،‬فآخذك في سفينتي‬ ‫وأرجعك إلى بالدك‪.‬‬ ‫شكره أبو صير على حسن صنيعه‪،‬‬ ‫ثم ارتدى المالبس التي أحضرها وحمل‬ ‫شـبـكــة الـصـيــد عـلــى كـتـفــه‪ ،‬وم ـضــى في‬ ‫سبيله وهو يكرر الشكر للقبطان‪.‬‬ ‫ول ـمــا رج ــع الـقـبـطــان إل ــى الـمـلــك في‬ ‫ً‬ ‫ق ـ ـصـ ــره‪ ،‬وج ـ ـ ــده ج ــالـ ـس ــا ب ـي ــن األم ـ ـ ــراء‬ ‫والــوزراء وقــواد الجيش وهو في حالة‬ ‫غـ ِّـم عـظـيــم‪ ،‬وكـلـهــم مـطــوقــون مثله وقــد‬ ‫خيم الـسـكــون والــوجــوم على الجميع‪،‬‬ ‫فأخذ مجلسه بينهم‪ ،‬ثم سأل الجالس‬ ‫إلى جــواره عن سبب غم الملك وحزنه‪،‬‬ ‫فـعـلــم مـنــه أن الـمـلــك تــوجــه إل ــى شــرفــة‬ ‫الـقـصــر المطلة عـلــى الـبـحــر‪ ،‬كــي يمتع‬ ‫عينيه بمشاهدة أبي صير عند القائه‬ ‫في الماء جزاء خيانته‪ ،‬وفيما هو يشير‬ ‫بيده‪ ،‬سقط منها خاتمه المرصود ووقع‬ ‫في البحر‪ ،‬فقال القبطان‪ :‬ال حول وال قوة‬ ‫إال بالله العلي العظيم‪ .‬إن الملك يحق له‬ ‫أن يحزن على فقد هذا الخاتم‪ ،‬ألنه سبب‬ ‫انتصاراته على جميع أعدائه وخصومه‪،‬‬ ‫وكان أنفع له من جيش عظيم‪ ،‬إذ إن فيه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سحرا قديما مرصودا على هيئة شعاع‬

‫َ‬ ‫يخرج من ف ِّصه‪ ،‬وكان يكفي توجيه هذا‬ ‫الشعاع إلى أي إنسان يريد الملك قتله‬ ‫ً‬ ‫فيصرعه فورا‪.‬‬ ‫ثــم ق ــام الـقـبـطــان ووق ــف بـيــن يــدي‬ ‫الـمـلــك وق ــال ل ــه‪ :‬هــل ي ــأذن لــي مــوالي‬ ‫ف ــي ال ـب ـح ــث ع ــن ال ـخ ــات ــم ال ـم ــرص ــود‬ ‫المفقود في البحر بواسطة الغواصين‬ ‫والبحارة؟ فلما سمع الملك كالمه رفع‬ ‫رأسه وقال له‪ :‬ال فائدة من البحث عن‬ ‫الخاتم‪ ،‬ألنــي رأيته عند سقوطه في‬ ‫البحر وتحققت أنــه لم يقع في الماء‬ ‫بل تلقفته سمكة كبيرة كانت ظاهرة‬ ‫قرب الشاطئ حينذاك‪ ،‬ثم انطلقت به‬ ‫َّ‬ ‫فتعجب القبطان‬ ‫إلــى عــرض الـبـحــر!‬ ‫والحاضرون من ذلك‪ ،‬ثم أخذوا يعزون‬ ‫الملك ويحاولون الترفيه عنه‪ ،‬فقال‬ ‫لهم‪ :‬يظهر والله أعلم أن ذلــك الرجل‬ ‫الـ ـ ــذي أمـ ـ ــرت ب ـق ـت ـلــه وح ــرق ــه ل ــم يـكــن‬ ‫يستحق ذلك العقاب‪ ،‬وأن فقد الخاتم‬

‫ً‬ ‫كان عقابا لي على االنتقام منه بتلك‬ ‫الطريقة القاسية‪.‬‬ ‫مواصلة الجلوس‬ ‫الملك‬ ‫ولم يستطع‬ ‫َّ‬ ‫في الــديــوان بعد ذلــك‪ ،‬ففض المجلس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واع ـت ـكــف طـ ــوال ي ــوم ــه م ــازم ــا فــراشــه‬ ‫بالقصر‪ ،‬و فـكــره مشغول بفقد خاتمه‬ ‫ال ـمــرصــود‪ ،‬ال ــذي طــالـمــا استعمله في‬ ‫التخلص من األعــداء‪ ،‬وبقتل أبي صير‬ ‫المسكين بــالـطــريـقــة الـتــي أوص ــى بها‬ ‫القبطان‪.‬‬ ‫وما كاد القبطان يغادر قصر الملك‬ ‫ويرجع إلى بيته‪ ،‬حتى وجد أبا صير‬ ‫ً‬ ‫واقفا في انتظاره على باب البيت وهو‬ ‫في مالبس الصيادين‪ ،‬فقال له‪ :‬ما الذي‬ ‫جاء بك إلى هنا اآلن؟ فقال له أبو صير‪:‬‬ ‫ج ـئــت ألم ــري ـ ًـن‪ ،‬أم ــا أحــده ـمــا ف ـهــو أنــي‬ ‫ُ‬ ‫اصطدت كمية كبيرة من السمك الفاخر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رأيت أن أهديها إليك ردا لبعض جميلك‬ ‫ومعروفك معي‪ .‬وأما األمر اآلخر‪ ،‬وهو‬ ‫األهم‪ ،‬فهو أني ارتكبت جريمة من حيث‬ ‫ال أش ـع ــر‪ ،‬وذهـ ــب ضـحـيـتـهــا مـمـلــوكــان‬ ‫بريئان‪ ،‬فجئت أستشيرك في ما أصنع!‬

‫شعاع الخاتم المرصود‬ ‫لما كانت الليلة الحادية والثالثون‬ ‫بعد األربعمئة‪ ،‬قالت شـهــرزاد للملك‬ ‫شهريار‪ :‬بلغني أيها الملك السعيد‪،‬‬ ‫أن القبطان لما سمع كــام أبــي صير‬ ‫ال ـمــزيــن تـعـجــب غ ــاي ــة ال ـع ـجــب‪ ،‬وق ــال‬ ‫ل ــه‪ :‬أم ــا هــديــة الـسـمــك الـتــي جـئــت بها‬ ‫فقد قبلتها وأشكرك عليها‪ ،‬ويسرني‬ ‫أن ت ـق ـبــل دع ــوت ــي إلـ ــى تـ ـن ــاول ال ـط ـعــام‬ ‫معي‪ .‬وأما الجريمة التي ذكرت لي أنك‬ ‫ارتكبتها وأنت ال تشعر‪ ،‬فأمرها عجيب‪،‬‬ ‫وأرجو أن تروي لي حكايتها بالتفصيل‬ ‫بعد أن نــد خــل البيت وتغير مالبسك‪.‬‬ ‫وث ــق ب ــأن ال خ ــوف عـلـيــك م ــا دم ــت في‬ ‫بيتي وحمايتي‪.‬‬ ‫شكره أبو صير‪ ،‬ودعا الله أن يجزل‬ ‫ثوابه ومكافأته على إحسانه إليه‪ .‬ثم‬ ‫دخ ــل مـعــه الـبـيــت حـيــث ب ـ َّـدل مــابـ َـســه‪،‬‬ ‫وجلس يروي له تفاصيل تلك الجريمة‬ ‫الـعـجـيـبــة‪ ،‬ف ـق ــال‪ :‬إن ـنــي بـعــد أن حملت‬ ‫ش ـب ـكــة ال ـص ـي ــد وم ـش ـي ــت ع ـل ــى شــاطــئ‬ ‫ال ـب ـحــر‪ ،‬قــادت ـنــي قــدمــاي إل ــى الـمــوضــع‬ ‫الـ ـ ــذي ُيـ ـط ــل ع ـل ـيــه ق ـص ــر ال ـم ـلــك‪،‬‬ ‫وهـنــاك ألقيت الشبكة فــي الـمــاء‪،‬‬ ‫ومـ ــا كـ ــدت أس ـح ـب ـهــا ب ـعــد قـلـيــل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حتى وجدتها امتألت سمكا‬ ‫م ــن أفـ ـخ ــر األن ـ ـ ـ ــواع‪ ،‬وفـيـمــا‬

‫الخاتم المرصود‬ ‫كان أنفع له من‬ ‫جيش عظيم‬ ‫والسبب في‬ ‫االنتصار على‬ ‫جميع األعداء‬ ‫والخصوم‬

‫(‪)30 - 2‬‬

‫بسهولة‪ ،‬ثم أقنع الملك بأن أبي صير سيجهز له دواء يحتوي على‬ ‫سم‪ ،‬بالتعاون مع جاسوس ملك المجوس‪ ،‬الذي كان في حرب مع‬ ‫ملك هذه المدينة‪.‬‬

‫أن ــا أخ ــرج الـسـمــك مــن الشبكة وأضـعــه‬ ‫فــي القفة التي آتيت بــه فيها إلــى هنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وجدت شيئا يلمع في فم سمكة كبيرة‪،‬‬ ‫وأخذتني الدهشة حينما تحققت أنه‬ ‫خاتم ثمين عليه نقوش غريبة‪ ،‬ويشع‬ ‫م ــن فـصــه بــريــق ق ــوي يــأخــذ األب ـص ــار‪،‬‬ ‫فجعلته في إصبعي وفي نيتي أن أهديه‬ ‫إليك مع السمك‪.‬‬ ‫ـض ل ـح ـظــات ح ـتــى فــوجـئــت‬ ‫ول ــم ت ـم ـ ِ‬ ‫باثنين من مماليك السلطان‪ ،‬حاوال أخذ‬ ‫ً‬ ‫السمك الذي معي غصبا‪ ،‬فمددت يدي‬ ‫ً‬ ‫التي بها الخاتم ألدفعهما بعيدا‪ ،‬وما‬ ‫كــاد الشعاع المنبعث من فص الخاتم‬ ‫يتجه إليهما حتى فوجئت بوقوعهما‬ ‫صــريـعـيــن‪ ،‬ولـمــا تحققت مــن موتهما‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫خشيت على حياتي‪ ،‬وأسرعت إلى هنا‬ ‫كي أحتمي بك وأقص عليك ما حدث‪.‬‬ ‫لما سمع القبطان ذلك‪ ،‬ظهر السرور‬ ‫في وجهه‪ ،‬وقال له‪ :‬اعلم أن هذا الخاتم‬ ‫الذي وجدته في فم السمكة هو الخاتم‬ ‫المرصود الذي كان الملك يتخلص به‬ ‫يـ ـ ـ ـ ــده ف ــي‬ ‫من أعدائه‪ ،‬وقد سقط من‬ ‫وه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي‬ ‫الـبـحــر‪ ،‬وشــاهــد السمكة‬ ‫بـ ـ ـ ــه إلـ ـ ــى‬ ‫تتلقفه بفمها وتمضي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫عرض البحر‪ ،‬فاغتم لذلك غما شديدا‪،‬‬ ‫واعـتـكــف فــي فــراشــه لـشــدة حــزنــه على‬ ‫ضياغ الخاتم منه‪.‬‬ ‫فقال أبو صير للقبطان‪ :‬ما دام األمر‬ ‫كذلك‪ ،‬فخذ أنـ َـت الخاتم واذهــب به إلى‬ ‫ال ـم ـلــك‪ .‬ثــم خـلــع ال ـخــاتــم وأع ـط ــاه إي ــاه‪،‬‬ ‫ف ــأخ ــذه ال ـق ـب ـطــان‪ ،‬وتـ ــرك أب ــا ص ـيــر في‬ ‫ً‬ ‫بيته‪ ،‬وتوجه مسرعا إلى قصر الملك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حـيــث طـلــب مقابلته فـ ــورا ألم ــر عاجل‬ ‫خـطـيــر‪ ،‬وألـ ـ َّـح ف ــي طـلــب الـمـقــابـلــة رغــم‬ ‫األمــر الــذي كــان الملك قد أصــدره بعدم‬ ‫مـقــابـلــة أي أح ــد‪ .‬لـمــا عـلــم الـمـلــك بذلك‬ ‫َّ‬ ‫وحدثته نفسه‬ ‫تملكه القلق والـخــوف‪،‬‬ ‫بــأن القبطان مــا ألــح فــي طلب مقابلته‬ ‫هـكــذا إال لهجوم وقــع مــن األع ــداء على‬ ‫المملكة‪ ،‬وتذكر فقد خاتمه المرصود‬ ‫الذي كان يغلب به أعداءه في مثل هذه‬ ‫الحالة‪ ،‬فانهمر الدمع من عينيه‪ ،‬حتى‬ ‫بلل لحيته وخديه‪.‬‬ ‫ثــم أذن للقبطان فــي الــدخــول عليه‪،‬‬ ‫لـ ـل ــوق ــوف ع ـل ــى مـ ــا لـ ــديـ ــه‪ ،‬ف ـل ـم ــا وق ــف‬ ‫القبطان بين يــديــه‪ ،‬ســألــه الـمـلــك‪ :‬مــاذا‬ ‫جــاء بــك أيها القبطان‪ ،‬وأي األع ــداء يا‬ ‫تــرى هجم على المملكة اآلن؟ فـقــال له‬ ‫القبطان‪ :‬لم يهجم أحد على المملكة يا‬ ‫موالي‪ ،‬ولكني أتيت ببشرى عظيمة ال‬ ‫مثيل لها‪ ،‬فقال الملك‪ :‬ما هذه البشرى؟‬ ‫فــأخــذ الـقـبـطــان الـخــاتــم ال ـمــرصــود من‬ ‫ً‬ ‫جـيـبــه وأعـ ـط ــاه لـلـمـلــك ق ــائ ــا‪ :‬ه ــل ثمة‬ ‫بشرى فــي الــوجــود أعظم مــن اسـتــرداد‬ ‫الخاتم المرصود المفقود؟‬ ‫لــم ي ـصـ ِّـدق الـمـلــك عينيه أول األم ــر‪،‬‬ ‫لكنه ما لبث أن تحقق من رجوع الخاتم‬ ‫إليه‪ ،‬ووجوده في يديه‪ ،‬فكادت الدهشة‬ ‫تخرج عقله من رأسه‪ ،‬وصار ينظر إلى‬ ‫الـخــاتــم م ــرة وإل ــى الـقـبـطــان م ــرة‪ ،‬وهــو‬ ‫يضحك ويبكي في وقت واحد‪ .‬ولم يزل‬ ‫ً‬ ‫كذلك وقتا غير قصير‪ ،‬ثم عانق القبطان‬ ‫وقال له‪ :‬لو أنني أعطيتك نصف المملكة‬ ‫مـكــافــأة لــك عـلــى إع ــادة ه ــذا الـخــاتــم ما‬ ‫َّ‬ ‫وفيتك حقك‪ ،‬ولكن أخبرني كيف تمكنت‬ ‫مــن اسـ ـت ــرداده‪ ،‬وق ــد رأي ــت بعيني تلك‬ ‫السمكة الـتــي ابتلعته وهــربــت بــه إلى‬ ‫عرض البحر؟‬ ‫َّ‬ ‫فقص عليه القبطان قصة «أبي صير»‬ ‫من أولها إلى آخرها‪ ،‬ثم قال له‪ :‬لوال أنه‬ ‫رجل طيب مظلوم‪ ،‬ما كتب الله خالصه‬ ‫ً‬ ‫من القتل على يدي‪ .‬ولو أنه كان خائنا‬ ‫لموالي ألبقى الخاتم المرصود لنفسه‬ ‫بعد عـثــوره عليه‪ ،‬فــي فــم تلك السمكة‬ ‫الـتــي اص ـطــادهــا‪ ،‬إذ إن ــه بــواسـطــة هــذا‬ ‫الـخــاتــم كــان يستطيع أن يقتل كــل من‬ ‫ي ــري ــد قـتـلــه ف ــي ل ـح ـظــة‪ ،‬ك ـمــا ح ــدث مع‬ ‫ال ـم ـم ـلــوك ـيــن ال ـل ــذي ــن ح ـ ــاوال اغ ـت ـصــاب‬ ‫السمك منه‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫تعجب الملك من ذلــك غاية العجب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأمــر بإحضار أبي صير إليه فــورا من‬ ‫بيت القبطان‪.‬‬

‫صديقان في القبر‬ ‫لما كانت الليلة الثانية والثالثون بعد األربعمئة‪،‬‬ ‫قالت شهرزاد للملك شهريار‪ :‬بلغني أيها الملك السعيد‪،‬‬ ‫أن أبا صير تملكه الخوف والفزع لما فوجئ بحضور‬ ‫جنود الملك ألخذه إليه من بيت القبطان‪ ،‬إذ اعتقد أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الملك يريد تنفيذ حكمه عليه بالقتل حرقا وغرقا‪ ،‬وأنه‬ ‫أمر بقتل القبطان لعدم تنفيذه ذلك الحكم‪ ،‬وقد جزع‬ ‫عليه أكثر من جزعه على نفسه‪ .‬ولكنه ما كــاد يدخل‬ ‫ً‬ ‫على الملك حتى أخذته الدهشة‪ ،‬إذ وجد القبطان جالسا‬ ‫يضحك معه‪ ،‬وقام الملك واستقبله بالعناق والترحيب‬ ‫ً‬ ‫قائال له‪ :‬ال تؤاخذنا أيها الرجل الطيب على ما فعلناه‬ ‫ً‬ ‫م ـع ــك‪ ،‬ف ـلــو أنـ ــك ك ـنــت خ ــائ ـن ــا م ــا رددت إل ـي ـنــا الـخــاتــم‬ ‫المرصود‪ ،‬وهو وحده يساوي ممالك عدة!‬ ‫ث ــم أرسـ ــل الـمـلــك بـعــض أع ــوان ــه فــأح ـضــروا أب ــا قير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقبوضا عليه‪ ،‬وأثبت التحقيق معه أنه كان كاذبا في‬ ‫ما ادعاه على أبي صير‪ ،‬كذلك شهد بواب الخان وعمال‬ ‫الـمـصـبـغــة وال ـح ـمــام بـمــا أي ــد أق ـ ــوال أب ــي صـيــر ض ــده‪،‬‬ ‫وأثبتت تجربة الدواء الذي زعم وجود السم فيه أنه خال‬ ‫من السم‪ ،‬وليس فيه ما يضر الجسم‪ ،‬بل هو يزيل الشعر‬ ‫منه بسهولة كما قال أبو صير‪ .‬على هذا‪ ،‬أمر الملك بأن‬ ‫يقتل أبو قير بالطريقة التي كان أبو صير سيقتل بها‪،‬‬ ‫على أن يـطــاف بــه قبل ذلــك فــي أنـحــاء المدينة لفرجة‬ ‫الناس عليه وفضيحته بينهم‪.‬‬ ‫لما سمع أبو صير ذلك‪ ،‬انهمرت الدموع من عينيه‬ ‫ً‬ ‫حــزنــا على زميله الخائن الـحـقــود‪ ،‬وقــال للملك‪ :‬إنني‬ ‫سامحته يــا م ــوالي‪ .‬فـقــال لــه الـمـلــك‪ :‬لكني ال يمكن أن‬ ‫أسامح أمثاله‪ .‬وال بد من إنــزال هذا العقاب به ليكون‬ ‫عبرة لسواه‪.‬‬ ‫وب ـع ــدم ــا ن ـفــذ ح ـكــم ال ـم ـلــك ف ــي أبـ ــي ق ـي ــر‪ ،‬صـ ــودرت‬ ‫ممتلكاته وأم ــوال ــه كـلـهــا‪ ،‬وأض ـي ـفــت إل ــى ممتلكات‬ ‫أبــي صير‪ ،‬وأراد الملك أن يكافئه بعد هــذا بجعله‬ ‫ً‬ ‫وزيرا أكبر عنده‪ .‬فشكره أبو صير وأبدى رغبته في‬ ‫العودة إلى اإلسكندرية لـيـمـضــي م ــا ب ـقــي من‬ ‫وم ـ ـعـ ــارفـ ــه‪ .‬فـ ـق ــال لــه‬ ‫ح ـ ـيـ ــاتـ ــه ب ـ ـيـ ــن أهـ ـل ــه‬

‫الملك‪ :‬أنــت ومــا تـشــاء‪ ..‬وأمــر باعطائه ثمن ممتلكاته‬ ‫كلها‪ ،‬وأن تهدى إليه سفينة كبيرة مشحونة بالخيرات‬ ‫كي يسافر فيها إلى بلده‪ .‬ثم خرج بنفسه لوداعه حتى‬ ‫أقلعت به السفينة‪ .‬كذلك فعل القبطان وأكابر المملكة‪.‬‬ ‫فيما كــا نــت السفينة تمشي فــي ا لـبـحــر‪ ،‬رأي بعض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫البحارة كيسا كبيرا تتقاذفه األم ــواج‪ ،‬فأخرجوه من‬ ‫الماء‪ ،‬وفتحوه فاذا به جثة أبي قير‪ ،‬فلما علم بذلك أبو‬ ‫صير أمر بحفظها وحملها في السفينة‪ ،‬حيث دفنها‬ ‫في اإلسكندرية بالقرب من شاطئها وبنيت عليها قبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرة‪ ،‬كذلك أنشأ إلــى جانبها م ــزارا كبيرا ومضيفة‬ ‫ً‬ ‫للغرباء أوقــف عليها أوقــافــا عــدة‪ .‬وكتب على جــدران‬ ‫القبة هذه األبيات‪:‬‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـ ــرء ي ـ ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ــرف فـ ـ ـ ـ ـ ــي األن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــام ب ـ ـف ـ ـع ـ ـلـ ــه‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ـ ــائ ـ ـ ـ ـ ــل ال ـ ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ـ ــري ـ ـ ـ ـ ــم كـ ـ ـعـ ـ ـقـ ـ ـل ـ ــه‬ ‫ف ـ ـ ـت ـ ـ ـج ـ ـ ـنـ ـ ــب ا ل ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــاء ال ت ـ ـ ـن ـ ـ ـطـ ـ ــق ب ـ ـهـ ــا‬ ‫س ـ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ـ ــان فـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي جـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ـ ـ ـ ــام وهـ ـ ـ ـ ــزلـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫فـ ـ ــي الـ ـ ـج ـ ــو م ـ ـك ـ ـتـ ــوب ع ـ ـلـ ــى صـ ـ ـح ـ ــف ال ـ ـهـ ــوا‬ ‫مـ ـ ـ ـ ــن ي ـ ـ ـف ـ ـ ـعـ ـ ــل الـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــروف يـ ـ ـ ـج ـ ـ ــز ب ـ ـم ـ ـث ـ ـلـ ــه‬ ‫ً‬ ‫إيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاك ت ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــب سـ ـ ـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ـ ـ ــرا م ـ ـ ـ ـ ـ ــن حـ ـ ـنـ ـ ـظ ـ ــل‬ ‫ف ـ ـ ــالـ ـ ـ ـش ـ ـ ــيء ي ـ ـ ــرج ـ ـ ــع ف ـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ــذاق ألصـ ـ ـل ـ ــه‬ ‫ً‬ ‫ولم يزل أبو صير بعد ذلك مقيما في اإلسكندرية وهو‬ ‫يواصل التعبد لله‪ ،‬ويــوزع الخيرات على ذوي قرباه‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ويتصدق على الفقراء والمساكين وأبناء السبيل‪ ،‬إلى‬ ‫أن توفاه الله‪ ،‬فدفن حسب وصيته إلى جوار صديقه أبي‬ ‫ً‬ ‫قير‪ .‬وما زال ذلك المكان معروفا باسميهما حتى اآلن‪.‬‬ ‫فسبحان من له الدوام‪ ،‬وبإرادته تجري الليالي واأليام‪.‬‬ ‫وأدرك شهرزاد الصباح‪ ،‬فسكتت عن الكالم المباح‪.‬‬

‫وإلى اللقاء في حلقة الغد‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫جريمة‬

‫‪١٧‬‬

‫قاض‪ ...‬رصاصة البراءة الطائشة‬ ‫أجندة‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫أولوية ري األرض مشكلة معتادة في الريف المصري‪ُ ،‬ت ّ‬ ‫حل عادة بجلسات صلح‪ .‬لكن معركة المزارع‬ ‫عبدالرحمن مع جيرانه تطورت بسرعة غريبة وجرت خلفها أحداث غير متوقعة‪ ،‬كانت مثار حديث القرية غير‬ ‫البعيدة من ترعة المحمودية‪ ،‬فالمياه التي تسقي األرض بالخير اصطبغت فجأة باللون األحمر القاني حاملة‬ ‫معها نذر الثأر بين أهالي القرية الحالمة‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬وائل أبو السعود‬

‫مياه الري تسببت‬ ‫في عداوة بين‬ ‫أبناء الخالة ‪١٠‬‬ ‫سنوات‬

‫اسـ ـتـ ـيـ ـق ــظ أه ـ ــال ـ ــي إح ـ ــدى‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــرى الـ ـصـ ـغـ ـي ــرة ال ـت ــاب ـع ــة‬ ‫لمدينة إيتاي البارود بمحافظة‬ ‫البحيرة غير البعيدة عن ترعة‬ ‫المحمودية‪ ،‬على معركة حامية‪،‬‬ ‫نشبت فجأة بين أف ــراد عائلة‬ ‫واح ـ ـ ــدة ب ــال ـق ــري ــة ذات ـ ـهـ ــا‪ .‬ق ــاد‬ ‫المزارع البسيط عبدالرحمن‬ ‫أح ــد طــرفــي الـمـعــركــة حامية‬ ‫الوطيس‪ ،‬فــي مواجهة ثالثة‬ ‫م ــدرسـ ـي ــن هـ ــم أب ـ ـنـ ــاء شـقـيـقــة‬ ‫زوجته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تتكرر بين أصاحب‬ ‫كانت المشاجرة‬ ‫األرض ال ـم ـت ـج ــاورة ع ـلــى أولـ ــويـ ــة ري‬ ‫األرض ال ــزراع ـي ــة‪ .‬ادعـ ــى الـ ـم ــزارع عبد‬ ‫ً‬ ‫الرحمن (‪ 55‬عاما) أن جيرانه في األرض؛‬ ‫وه ــم أب ـن ــاء شـقـيـقــة زوج ـت ــه ف ــي الــوقــت‬ ‫ذات ــه‪ ،‬يـحــاولــون ري أرضـهــم قبل أرضــه‬ ‫بالمخالفة لنوبات الري المتفق عليها‬ ‫بينهما منذ كان والدهم على قيد الحياة‬ ‫ويشرف على أرضه بنفسه‪.‬‬ ‫على الجانب اآلخر‪ ،‬وقف المدرسون‬ ‫الثالثة ينفون اتهام زوج خالتهم لهم‪،‬‬ ‫وأكـ ــدوا ألهــالــي الـقــريــة أنـهــم ملتزمون‬ ‫ً‬ ‫بـمــواعـيــد ال ــري المتفق عليها ســابـقــا‪،‬‬ ‫ولكن زوج خالتهم عبد الرحمن‪ ،‬يدعي‬ ‫ً‬ ‫ذلـ ـ ــك األم ـ ـ ــر دومـ ـ ـ ـ ــا‪ ،‬ويـ ـتـ ـش ــاج ــر مـعـهــم‬ ‫باستمرار منذ ‪ 10‬سنوات كاملة لرغبته‬ ‫فــي ش ــراء أرضـهــم ورفـضـهــم البيع رغم‬ ‫إغراءاته لهم‪.‬‬ ‫ت ـص ــاع ــدت حـ ــدة الـ ـم ــواجـ ـه ــة‪ ...‬كلمة‬ ‫م ــن الـ ـم ــزارع عـبــد الــرح ـمــن‪ ،‬وكـلـمــة من‬ ‫المدرسين الثالثة‪ ،‬ولفظ من هنا ولفظ‬ ‫مــن هـنــاك انــدلـعــت ش ــرارة الغضب بين‬ ‫طرفي المشاجرة‪ ،‬وهرول أهالي القرية‬ ‫الـ ــذيـ ــن ت ـج ـم ـع ــوا فـ ــي مـ ـح ــاول ــة إلن ـه ــاء‬ ‫ال ـم ـع ــرك ــة‪ ،‬واح ـ ـتـ ــواء الـ ـخ ــاف وكـ ـ ــادوا‬ ‫ينجحون في مهمتهم السلمية‪ ،‬ولكن!‬ ‫فـجــأة وق ــع مــا أشـعــل ن ـيــران الغضب‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬عندما وصل إلى مكان المشاجرة‬ ‫ً‬ ‫الشاب سامر (‪ 22‬عــامــا)‪ ،‬االبــن الوحيد‬ ‫ً‬ ‫ل ـل ـحــاج ع ـبــد ال ــرح ـم ــن‪ ،‬ح ــام ــا بـنــدقـيــة‬ ‫فــي يديه وراح يطلق أعـيــرة فــي الهواء‬ ‫إلره ـ ــاب أوالد خــال ـتــه‪ ،‬ال ــذي ــن أس ــرع ــوا‬ ‫ناحيته ونـجـحــوا فــي خـطــف البندقية‬ ‫مـنــه‪ ،‬وانـهــالــوا بــالـضــرب الـمـبــرح عليه‪.‬‬ ‫وبــالـطـبــع انـطـلــق عـبــد الــرحـمــن ليدافع‬ ‫عــن ابـنــه الــوحـيــد بـفــأس يمسكه بـيــده‪،‬‬ ‫لتشتعل معركة حامية الوطيس تحت‬ ‫سمع وبصر أهالي القرية الذين أخذهم‬ ‫الذهول من هول ما يرون‪.‬‬

‫مشاجرة حامية‬

‫محاوالت الصلح‬ ‫انتهت بالفشل‬ ‫بسبب إصرار‬ ‫الخالة على‬ ‫االنتقام‬

‫خــرجــت األم ــور عــن السيطرة عندما‬ ‫أص ـي ــب أح ــد األشـ ـق ــاء ال ـث ــاث ــة ف ــي يــده‬ ‫بضربة فأس زوج خالته فاندفع شقيقاه‬ ‫يدافعان عنه‪ ،‬أحــد الشقيقين وجــد في‬ ‫يده بندقية الفتى سامر بعدما انتزعها‬ ‫منه‪ ،‬فضربه بها على رأسه‪ ،‬بينما تمكن‬ ‫الشقيق اآلخر من اإلمساك بالفأس من‬ ‫يــد ال ـمــزارع عبد الــرحـمــن‪ ،‬ولكمه بقوة‬ ‫ث ــم ض ــرب ــه ب ـظ ـهــر الـ ـف ــأس ع ـل ــى رأسـ ــه‪،‬‬ ‫واس ـت ـم ــرت ال ـم ـش ــاج ــرة ال ـحــام ـيــة بـيــن‬ ‫الطرفين أكثر من ربع ساعة‪ ،‬ولم تنته‬ ‫إال بعدما غاب سامر عن الوعي‪ ،‬وسقط‬ ‫ً‬ ‫والده سابحا في دمائه‪.‬‬ ‫بعد انتهاء المعركة وسقوط الحاج‬ ‫عبد الرحمن وولده سامر‪ ،‬وصلت سيارة‬ ‫الشرطة إلى ساحة القتال إثر بالغ من‬ ‫أهــالــي الـقــريــة بــالــواقـعــة‪ ،‬ونـجــح رجــال‬ ‫ال ـشــرطــة ف ــي ال ـس ـي ـطــرة ع ـلــى ال ـمــوقــف‪،‬‬ ‫القبض على األشقاء المدرسين‬ ‫وألقي‬ ‫ُ‬ ‫الثالثة‪ ،‬فيما نقل سامر ووالده إلى أقرب‬ ‫مستشفى لتلقي العالج من اإلصابات‬ ‫التي لحقت بهما‪ .‬لكن أثار المعركة ظلت‬ ‫مخيمة على القرية كلها‪.‬‬ ‫ظن أهالي القرية أن المعركة انتهت‬ ‫بـ ـع ــدم ــا سـ ــالـ ــت الـ ـ ــدمـ ـ ــاء ال ـ ـتـ ــي ب ـ ــددت‬ ‫وشــائــج ال ـقــربــى‪ ،‬لـكــن مــع ح ـلــول الليل‬ ‫لف خبر أســود أرجــاء القرية كلها‪ .‬كان‬ ‫ال ـخ ـب ــر ال ـم ـش ــؤوم‬ ‫يؤكد وفاة‬

‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزارع‬ ‫ال ـب ـس ـي ــط عـبــد‬ ‫ً‬ ‫الرحمن‪ ،‬متأثرا‬ ‫ب ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــراحـ ـ ـ ــه ف ــي‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـشـ ـف ــى‬ ‫ب ـ ـعـ ــدمـ ــا ف ـشــل‬ ‫األطـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــاء ف ــي‬ ‫إن ـ ـقـ ــاذ ح ـيــاتــه‬ ‫نتيجة الضربة‬ ‫الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــوي ـ ـ ــة ب ـظ ـه ــر‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـ ـ ــأس ع ـ ـلـ ــى‬ ‫رأسـ ـ ـ ـ ــه‪ ،‬ل ـي ـتــأكــد‬ ‫ا لـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـي ـ ـ ــع أن‬ ‫ال ـ ـم ـ ـعـ ــركـ ــة الـ ـت ــي‬ ‫بــدأت فــي الصباح‬ ‫بـ ـ ـي ـ ــن أفـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراد الـ ـع ــائـ ـل ــة‬ ‫ال ــواح ــدة ربـمــا لــن تنتهي قـبــل سـنــوات‬ ‫ً‬ ‫طــوي ـلــة ت ـع ــرف ال ـق ــري ــة ف ـي ـهــا نـ ـه ــرا من‬ ‫الدماء‪.‬‬ ‫وصـ ـ ــل إلـ ـ ــى سـ ــامـ ــر‪ ،‬االب ـ ـ ــن ال ــوح ـي ــد‬ ‫للمزارع القتيل‪ ،‬الخبر المشؤوم أثناء‬ ‫تلقيه العالج في المستشفى‪ ،‬طار عقله‬ ‫من رأسه فور علمه بخبر وفاة والده‪ ،‬إال‬ ‫أنه رفض اتهام أوالد خالته بارتكابهم‬ ‫الجريمة‪ .‬لم يكن سامر يفكر سوى في‬ ‫االنتقام من قتلة والــده بيده‪ ،‬لذلك راح‬ ‫يؤكد لوكيل النائب الـعــام الــذي توجه‬ ‫للحصول على أقــوالــه فــي المستشفى‪،‬‬ ‫أن وفاة والده الحاج عبد الرحمن مجرد‬ ‫قضاء وقدر‪ ،‬ولم يجد وكيل النيابة إزاء‬ ‫إص ــرار ســامــر عـلــى أقــوالــه س ــوى حفظ‬ ‫القضية‪ ،‬وإخالء سبيل المدرسين الثالثة‬ ‫المتهمين بقتل زوج خالتهم‪.‬‬

‫رحلة األخذ بالثأر‬ ‫انتهت بطلقة‬ ‫غادرة في صدر‬ ‫ابن القتيل‬ ‫ ‬

‫عاد لينتقم‬

‫بعد أيام من تلقي العالج‪ ،‬غادر سامر‬ ‫المستشفى‪ .‬عاد إلى بيته‪ ،‬وارتمى في‬ ‫ً‬ ‫حضن والــدتــه الفالحة البسيطة باكيا‬ ‫لشعوره بالذنب أنه من تسبب في قتل‬ ‫ً‬ ‫والده‪ .‬ولكنها حددت له األهداف سريعا‬ ‫وطالبته بالتوقف عن البكاء ألن لديهما‬ ‫الـكـثـيــر مــن الـعـمــل‪ .‬قــالــت لــه إن السبب‬ ‫في قتل والــده هم أبناء خالته الثالثة‪،‬‬ ‫وراحت تطالبه بضرورة االنتقام منهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتحثه على رفض قبول العزاء في والده‪،‬‬ ‫مؤكدة أنهما لن يتلقيا العزاء في األب‬ ‫الراحل إال بعد أن ينتقم سامر من القتلة‪،‬‬ ‫وقــالــت لــه صــراحــة إن عـلـيــه قـتــل أبـنــاء‬ ‫خالته الثالثة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تحولت كلمات األم إلى حطب يشعل‬ ‫ن ـي ــران غـضــب ال ـش ــاب الــري ـفــي‪ ،‬فــاعـمــاه‬ ‫ً‬ ‫وامتأل حقدا وكراهية ضد أبناء خالته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن أمــه تمسكت بــرؤيــة دمــاء‬ ‫أوالد أختها في أسرع وقت ممكن‪ ،‬قبل‬ ‫أن تبرد دماء زوجها القتيل‪ .‬عمى الحقد‬ ‫قلبها فـقــررت أن تـحــرق قلب شقيقتها‬ ‫ع ـلــى أب ـنــائ ـهــا‪ ،‬ح ـتــى ل ــو أدى ذل ــك إلــى‬ ‫ضياع مستقبل ابنها الوحيد‪.‬‬ ‫على الجانب اآلخر‪ ،‬أحس المدرسون‬ ‫الثالثة بتأنيب الضمير لتسببهم في‬ ‫ً‬ ‫وفــاة زوج خالتهم‪ ،‬خصوصا أنــه مات‬ ‫فــي لحظة غـضــب طــائــش مــن الجميع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واتخذوا قرارا بضرورة التوجه إلى منزل‬ ‫خالتهم لتقديم واجب العزاء واالعتذار‬ ‫عن المشاجرة التي نشبت بينهم وبين‬ ‫زوج خالتهم الراحل‪ ،‬وتسببت في وفاته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتطور‬ ‫ال سيما أن أيا منهم لم يقصد أن‬ ‫األمر إلى اشتباك دموي‪.‬‬ ‫لـكــن خالتهم وابـنـهــا ســامــر رفضا‬ ‫استقبالهم أو حتى الجلوس معهم‬ ‫أو االستماع إليهم وقبول اعتذارهم‪،‬‬ ‫ف ـعــاد ال ـم ــدرس ــون ال ـثــاثــة بخفي‬ ‫حنين‪ ،‬وقد تأكدوا أن ابن خالتهم‬ ‫س ــام ــر ي ـض ـمــر ال ـش ــر واالن ـت ـق ــام‬ ‫لوالده منهم‪ ،‬وهو أمر فهمه بقية‬ ‫أهالي القرية بعدما رفض االبن‬ ‫اسـتـقـبــال األش ـقــاء الـثــاثــة وعــدم‬ ‫قبوله العزاء في والده‪.‬‬

‫اجتماع ثالثي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كــان األم ــر خـطـيــرا فـعــا‪ ،‬لــذا جلس‬ ‫األشقاء الثالثة يدرسون األمر بجدية‪،‬‬ ‫بـعــدمــا أصـبـحــت حـيــواتـهــم فــي خطر‬ ‫بسبب انـتـقــام اب ــن خالتهم الــوشـيــك‪.‬‬

‫فاتن حمامة‬

‫فـ ـ ـك ـ ــروا ف ـ ــي ال ـ ـ ـهـ ـ ــرب‪ ،‬ول ـ ـكـ ــن أس ــره ــم‬ ‫ووظائفهم ومصالحهم في القرية وفي‬ ‫األرض التي يتولون زراعتها بأنفسهم‬ ‫بعد وف ــاة والــدهــم حــالــت دون تنفيذ‬ ‫ف ـكــرة ال ـه ــروب مــن ال ـقــريــة‪ .‬كــذلــك كــان‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتحولوا من مدرسين‬ ‫صعبا عليهم أن‬ ‫لهم مركزهم االجتماعي المحترم بين‬ ‫أبناء القرية إلى مجرد مطاريد يهيم‬ ‫ً‬ ‫الــواحــد منهم على وجـهــه‪ ،‬فضال عن‬ ‫صـعــوبــة تحمل زوجــات ـهــم وأبـنــائـهــم‬ ‫مــرحـلــة ع ــدم االس ـت ـق ــرار والـتـنـقــل من‬ ‫مكان إلى آخر‪.‬‬ ‫الشقيق األكبر جمع شقيقيه وقال‬ ‫لهما‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ الزم نالقي حال وبسرعة للمشكلة‬‫دي‪ .‬سامر ابن خالتكم متهور وممكن‬ ‫ياخد بالثأر بين لحظة وثانية!‬ ‫ً‬ ‫رد الشقيق األوسط قائال‪:‬‬ ‫*أمـ ـن ــا ه ــي الـ ـح ــل‪ .‬تـ ـ ــروح ألخ ـت ـهــا‬ ‫وتصالحها ونعتذر كلنا لها!‬ ‫رفض الشقيق األصغر هذا االقتراح‬ ‫ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫خالتكم لن تقبل زيارة أمنا لها بعد‬ ‫قطيعة بينهما استمرت ‪ 5‬سنوات‪.‬‬

‫أرسلوا إليه بعض المعارف واألصدقاء‬ ‫الـمـشـتــركـيــن واألقـ ـ ـ ــارب‪ ،‬ل ـكــن الجميع‬ ‫ع ــادوا ب ــرد واح ــد‪ :‬ســامــر مصمم على‬ ‫االنتقام وأخذ ثأر والده القتيل‪ ،‬مهما‬ ‫كان الثمن!‬

‫انتظار وترقب‬

‫اعترافات سامر‬ ‫غيرت مسار‬ ‫القضية وأصابت‬ ‫األم بحسرة‬

‫بعد هــذا االجـتـمــاع‪ ،‬ح ــاول األشـقــاء‬ ‫ً‬ ‫الثالثة أياما طويلة البحث عن مخرج‬ ‫ل ـلــورطــة ال ـت ــي وج ـ ــدوا أنـفـسـهــم فيها‬ ‫بعد مقتل زوج خالتهم‪ .‬سعوا بشتى‬ ‫الـطــرائــق إلــى إب ــرام الصلح مــع سامر‪،‬‬

‫بـ ـ ــاءت م ـ ـحـ ــاوالت األش ـ ـقـ ــاء ال ـثــاثــة‬ ‫إلثـنــاء ابــن خالتهم عــن فـكــرة االنتقام‬ ‫بالفشل‪ ،‬ولم يكن إزاء المدرسين الثالثة‬ ‫سوى انتظار موعد تنفيذ سامر قراره‬ ‫الــذي أصر عليه مهما كان الثمن‪ .‬كان‬ ‫األشقاء الثالثة يعيشون حياة الترقب‬ ‫واالنـتـظــار وكــأنـهــم فــي انـتـظــار تنفيذ‬ ‫ح ـكــم ب ــاإلع ــدام ص ــدر ض ــده ــم‪ ،‬ل ـكــن ال‬ ‫يعرفون موعده‪.‬‬ ‫ا لـتــر قــب لــم يكن يسيطر على حياة‬ ‫األشقاء الثالثة فحسب‪ ،‬بل هيمن على‬ ‫تفكير اب ــن خالتهم ســامــر‪ ،‬ال ــذي أخــذ‬ ‫ً‬ ‫يـفـكــر ط ــوي ــا ف ــي كـيـفـيــة االن ـت ـق ــام من‬ ‫ً‬ ‫أوالد خالته‪ ،‬لم يذق طعما للنوم أليام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ظل ساهرا يرسم الخطة وراء األخرى‬ ‫حتى إذا ما نفذ فكرته عجزت الشرطة‬ ‫ع ــن تــوجـيــه أي ات ـه ــام ل ــه‪ .‬ك ــان الـشــاب‬ ‫الغاضب يبحث في رأســه عن ارتكاب‬ ‫جــريـمــة كــامـلــة يعجز رج ــال المباحث‬ ‫عن اكتشافها أو توجيه تهمة القتل له‬ ‫بعد ارتكابها‪.‬‬ ‫ولكن كما يقولون‪ :‬تأتي الرياح بما‬

‫ال تشتهي السفن‪ ،‬فلم يــدرك سامر أن‬ ‫األقدار تحمل له الكثير من المفاجآت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ذات ليلة؛ جلس داخل غرفته ممسكا‬ ‫ً‬ ‫ببندقيته ينظفها كعادته ا سـتـعــدادا‬ ‫لـلـيــوم ا ل ــذي يستخدمها فــي تصفية‬ ‫ً‬ ‫أبناء خالته انتقاما‪ ،‬اختمرت في رأس‬ ‫ا لـشــاب فكرة جهنمية لتنفيذ جريمة‬ ‫مكتملة األركان انتقاما لوالده‪ ،‬وحدد‬ ‫«ســاعــة الـصـفــر» لعملية االن ـت ـقــام من‬ ‫أب ـنــاء خــالـتــه‪ ،‬ورس ــم الـخـطــة القتحام‬ ‫م ـنــزل ـهــم م ــع ال ـخ ـي ــوط األولـ ـ ــى للفجر‬ ‫ً‬ ‫لــإجـهــاز عليهم جميعا وب ــا رحـمــة‪.‬‬ ‫و بـيـنـمــا يـجـهــز بندقيته حـتــى يتأكد‬ ‫من عملها في اللحظة المناسبة‪ ،‬فجأة‬ ‫ومن دون سابق إنذار خرجت رصاصة‬ ‫مــن البندقية ا لـتــي ينظفها بــا قصد‬ ‫لتستقر في الجانب األيسر من صدره!‬

‫اتهام خطير‬ ‫سالت الدماء من جسد سامر بغزارة‪ ،‬وهرولت‬ ‫والدته إليه بعدما استيقظت مرعوبة على صوت‬ ‫الرصاصة لتجد ابنها الوحيد ملقى على األرض‬ ‫في غرفة نومه يصارع الموت‪ .‬أطلقت األم صرخة‬ ‫هائلة شقت سكون الليل‪ ،‬وتجمع الجيران بأقصى‬ ‫ســرعــة حــولـهــا ونـقـلــوا االب ــن الـمـصــاب إل ــى أقــرب‬ ‫مستشفى‪ ،‬وهناك وبين أيادي األطباء والممرضين‬ ‫نطق سامر بجملة واحدة وراح بعدها في غيبوبة‪.‬‬ ‫لكن الجملة التي نطق بها بصعوبة بالغة بسبب‬ ‫حــال ـتــه ال ـص ـح ـيــة كـ ــان ل ـهــا وقـ ــع ال ـصــاع ـقــة على‬ ‫الجميع‪ ،‬قال‪« :‬أوالد خالتي قتلوني»‪.‬‬ ‫وأبلغ األطباء وكيل النائب العام الــذي انتقل‬ ‫إل ــى المستشفى إال أنـهــم رف ـضــوا أن يستجوب‬ ‫المصاب لسوء حالته الصحية‪ ،‬بينما انطلقت‬ ‫والدته لتقول لوكيل النيابة إن أبناء شقيقتها‬ ‫ح ـ ــاول ـ ــوا قـ ـت ــل ابـ ـنـ ـه ــا‪ ،‬وأكـ ـ ـ ــد ك ــامـ ـه ــا األط ـ ـبـ ــاء‬ ‫والممرضون بالمستشفى الــذيــن سمعوا االبــن‬ ‫الـمـصــاب ي ــردد ال ـكــام نفسه قـبــل أن يغيب عن‬ ‫الوعي نحو أسبوعين كاملين‪.‬‬ ‫وك ـيــل ال ـنــائــب ال ـع ــام ب ـنــاء عـلــى ت ـحــريــات رج ــال‬ ‫المباحث وشهادة األطباء والممرضين والممرضات‬ ‫ً‬ ‫بالمستشفى‪ ،‬قــرر إلقاء القبض مـجــددا على أوالد‬

‫خالة المصاب‪ ،‬المدرسين الثالثة‪ ،‬لسماع أقوالهم‬ ‫في االتـهــام الجديد الموجه إليهم‪ .‬بالطبع أنكروا‬ ‫االتهام‪ ،‬ولكنهم لم يتمكنوا من تأكيد اإلجابة عن‬ ‫السؤال المهم‪ :‬أين كانوا وقت وقوع الحادث؟ أكدوا‬ ‫ً‬ ‫جـمـيـعــا أن ـهــم كــانــوا فــي بيتهم لـحـظــة إصــابــة ابــن‬ ‫خالتهم الشاب سامر‪ ،‬وفشلوا في إثبات أقوالهم‪،‬‬ ‫كما أن كثيرين من أهالي القرية أدلوا بشهادتهم التي‬ ‫أكدت وقوع مشاجرة منذ أسابيع بين سامر وأوالد‬ ‫ً‬ ‫خالته‪ ،‬سقط خاللها والــد سامر مصابا ثم توفي‬ ‫ً‬ ‫متأثرا بجراحه في المعركة مع أبناء شقيقة زوجته‪.‬‬ ‫أحـيــل ال ـمــدرســون الـثــاثــة إل ــى محكمة جنايات‬ ‫دمنهور التي عقدت جلساتها‪ ،‬برئاسة المستشار‬ ‫محمد شعيب و عـضــو يــة المستشارين أ حـمــد أ بــو‬ ‫الـفـتــوح وعـمــاد خــالــد بتهمة ال ـشــروع فــي قتل ابن‬ ‫خالتهم سامر‪ ،‬وإزاء هيئة المحكمة أنكر المتهمون‬ ‫قيامهم بمحاولة قتل ابن خالتهم‪ ،‬وأكــدوا أنه كان‬ ‫ً‬ ‫يخطط الغتيالهم الــواحــد تلو اآلخ ــر اعـتـقــادا منه‬ ‫أنهم تعمدوا قتل والدهم في المشاجرة التي نشبت‬ ‫بينهم وبين األب قبل أسابيع‪ .‬وبعد جلسات عدة‬ ‫نجحت محاوالت األطباء في المستشفى في إنقاذ‬ ‫حياة الشاب المصاب سامر‪ ،‬وسمحوا لوكيل النائب‬ ‫العام باستجوابه بعدما استعاد وعيه‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ت ــرق ــب ال ـج ـم ـيــع ك ـل ـمــات س ــام ــر‪ ،‬ف ـمــا أن تـخــرج‬ ‫ال ـع ـبــارات مــن فـمــه سـ ُـيـحـســم مــوقــف أب ـنــاء خــالـتــه‪،‬‬ ‫وتقربهم من سجن يلتهم سنوات عدة من حياتهم‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ال ـم ـفــاجــأة ال ـت ــي ل ــم يـتــوقـعـهــا الـمـتـهـمــون‬ ‫أنفسهم‪ ،‬أكد الشاب سامر لوكيل النائب العام الذي‬ ‫انتقل إلـيــه لسماع أقــوالــه أن أبـنــاء خالته الثالثة‬ ‫جميعهم أبرياء من محاولة قتله‪ ،‬واعترف بصوت‬ ‫واه ـ ــن أن رص ــاص ـت ــه خ ــرج ــت ب ـطــريــق ال ـخ ـطــأ من‬ ‫بندقيته أثناء تنظيفها‪.‬‬ ‫ق ــال ســامــر فــي تحقيقات الـنـيــابــة مـعــه أن ــه رأى‬ ‫ال ـمــوت بعينيه وك ــان ق ــاب قــوسـيــن أو أدن ــى منه‪،‬‬ ‫ولذلك قرر‪ ،‬لو أنقذت حياته‪ ،‬تبرئة ذمة أوالد خالته‬ ‫من تهمة محاولة قتله‪ ،‬وكرر المجني عليه أقواله‬ ‫الجديدة التي جاءت إزاء هيئة المحكمة بعد أيام‪،‬‬ ‫لتقضي ببراء ة األشقاء الثالثة من تهمة الشروع‬ ‫في قتل ابن خالتهم‪ ،‬وتنطلق الزغاريد داخل قاعة‬ ‫المحكمة‪ ،‬بينما راحت والدة سامر وخالة المتهمين‬ ‫ً‬ ‫ال ـثــاثــة ت ــذرف دم ــوع ــا ح ــارق ــة بـعــدمــا أف ـلــت أبـنــاء‬ ‫شقيقتها من حبل المشنقة للمرة الثانية على يد‬ ‫ابنها‪ ،‬التي كانت تحلم بأن يطفئ نار غضبها لمقتل‬ ‫زوجها‪ ،‬إال أنه خذلها وأصابها بالحسرة ولم ينجح‬ ‫في األخذ بالثأر لوالده القتيل‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ ١٨‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫دين ودنيا‬

‫رئيس الجامعة اإلنسانية في ماليزيا د‪ .‬محمد بن عبدالمعطي لـ ةديرجلا‪:.‬‬

‫الثقافة اإلسالمية تراجعت بسبب غياب دعم الحكومات‬

‫• «انتشار العنف الديني يؤدي إلى نشر سمعة سيئة عن اإلسالم» • «نحتاج إلى مناهج إسالمية موحدة لتحصين الشباب ضد التطرف»‬ ‫القاهرة ‪ -‬أحمد فوزي‬ ‫الخاطئ لإلسالم؟‬ ‫ بــا ل ـف ـعــل‪ ،‬ف ـن ـحــن ينقصنا‬‫أن ن ـف ـه ــم اإلسـ ـ ـ ــام ب ــال ـص ــورة‬ ‫الـصـحـيـحــة ونـتـعـمــق ف ــي فهم‬ ‫أحكامه‪ ،‬ولذلك البد من إنشاء‬ ‫مؤسسة قوية عالمية‪ ،‬هدفها‬ ‫دع ـ ــم ونـ ـش ــر ال ـف ـه ــم اإلس ــام ــي‬ ‫الصحيح في العالم‪.‬‬

‫طرح فكرة إنشاء مؤسسة إسالمية عالمية تكون مهمتها نشر اإلسالم في صورته الصحيحة‬ ‫حول العالم‪ ،‬كما طالب بتوحيد المناهج اإلسالمية للقضاء على األفكار المتشددة‪ ،‬إنه المفكر‬ ‫اإلسالمي الماليزي د‪ .‬محمد فخرالدين بن عبدالمعطي‪ ،‬أستاذ التصوف والفكر اإلسالمي‪،‬‬ ‫رئيس الجامعة اإلنسانية‪ ،‬رئيس رابطة خريجي األزهر في ماليزيا‪ ،‬وسفير ماليزيا األسبق في‬ ‫القاهرة‪" ،‬الجريدة" التقته خالل زيارته األخيرة للقاهرة وكان معه هذا الحوار‪.‬‬

‫يجب إنشاء‬ ‫مؤسسة عالمية‬ ‫تنشر الفهم‬ ‫اإلسالمي‬ ‫الصحيح في‬ ‫العالم‬

‫• ل ـمــاذا نـشـعــر ب ــأن الثقافة‬ ‫اإلسالمية تتراجع؟‬ ‫ أعتقد أن الثقافة اإلسالمية‬‫الب ــد أن تـتـلـقــى أوال دع ـمــا من‬ ‫الحكومة‪ ،‬فالبد أن تكون هناك‬ ‫رعاية من الحكومات‪ ،‬وتعميم‬ ‫الثقافة اإلسالمية في المدارس‬ ‫والجامعات بشكل متكامل‪.‬‬

‫ف ــي اإلسـ ـ ــام‪ ،‬ك ـمــا ي ـح ــدث اآلن‬ ‫فــي عــالـمـنــا اإلس ــام ــي‪ ،‬يعاني‬ ‫التفرق‪ ،‬يعاني مشكلة التمزق‪،‬‬ ‫وأيضا التكفير بين المسلمين‪،‬‬ ‫الذي يؤدي إلى تأخير الجهود‪،‬‬ ‫وك ـ ــذل ـ ــك ي ـ ـ ـ ــؤدي إل ـ ـ ــى انـ ـتـ ـش ــار‬ ‫ال ـع ـن ــف‪ ،‬ك ـمــا ي ـ ــؤدي إلـ ــى نشر‬ ‫السمعة السيئة لإلسالم‪.‬‬

‫• كـ ـي ــف ن ـن ـه ــض بــال ـث ـقــافــة‬ ‫اإلسالمية؟‬ ‫ هـ ــذا ي ـع ـت ـمــد ب ـش ـكــل كـبـيــر‬‫ع ـلــى ح ـض ــور ووع ـ ــي الـعـلـمــاء‬ ‫والـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاء والـ ـ ـمـ ـ ـفـ ـ ـك ـ ــري ـ ــن‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـلـ ـمـ ـي ــن‪ ،‬ه ـ ـ ـ ــؤالء الب ـ ـ ــد أن‬ ‫ي ـن ـش ــروا هـ ــذه ال ـث ـقــافــة ف ــي كل‬ ‫مكان‪.‬‬

‫• هل ذلــك يرجع إلــى فهمنا‬

‫• ه ـ ـ ـ ــل ض ـ ـ ـعـ ـ ــف ا لـ ـ ـثـ ـ ـق ـ ــا ف ـ ــة‬ ‫اإلس ـ ــامـ ـ ـي ـ ــة الـ ـصـ ـحـ ـيـ ـح ــة هــو‬ ‫الذي أدى إلى ظهور االنحراف‬ ‫الفكري والسلوكي؟‬ ‫ ه ـ ـ ــذا صـ ـحـ ـي ــح‪ ،‬ال ـم ـش ـك ـلــة‬‫أن ال ـم ـت ـشــدديــن والـمـنـحــرفـيــن‬ ‫ف ـك ــري ــا وس ـل ــوك ـي ــا‪ ،‬ال يـتـلـقــون‬ ‫ال ـت ــرب ـي ــة ال ـص ـح ـي ـحــة م ــن قـبــل‬ ‫ال ـع ـل ـم ــاء واألسـ ـ ــاتـ ـ ــذة ال ـك ـب ــار‪،‬‬ ‫حـتــى ف ــي ال ـجــام ـعــات‪ ،‬والـ ــدول‬ ‫اإلس ــامـ ـي ــة‪ ،‬ول ــذل ــك فــالـضـعــف‬ ‫في فهم تعاليم ومبادئ وحكمة‬ ‫اإلس ـ ـ ـ ـ ــام‪ ،‬يـ ـ ـ ــؤدي إل ـ ـ ــى ظ ـه ــور‬ ‫أفـكــار متطرفة‪ ،‬وإظ ـهــار الغلو‬

‫• م ـ ـ ـ ـ ـ ــا ا لـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـطـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ــوب مـ ــن‬ ‫المؤسسات اإلسالمية لزيادة‬ ‫ال ــوع ــي الــدي ـنــي الـصـحـيــح في‬ ‫المجتمع؟‬ ‫ ه ــذه ال ـمــؤس ـســات‪ ،‬ومعها‬‫ال ـ ـ ـمـ ـ ــؤس ـ ـ ـسـ ـ ــات الـ ـتـ ـعـ ـلـ ـيـ ـمـ ـي ــة‪،‬‬ ‫ي ـجــب أن تـعـمــل ع ـلــى التفعيل‬ ‫ال ـع ـم ـل ــي ل ـل ــوس ـط ـي ــة ال ــدي ـن ـي ــة‬ ‫ف ــي م ــواج ـه ــة ال ـت ـط ــرف‪ ،‬وعـقــد‬ ‫مؤتمرات وندوات ومحاضرات‬ ‫كثيرة لطالبنا‪ ،‬حــول مفاهيم‬ ‫ال ــوسـ ـطـ ـي ــة‪ ،‬والبـ ـ ـ ــد أن ت ـل ـتــزم‬

‫• كـ ــونـ ــك رئـ ـيـ ـس ــا ل ـجــام ـعــة‬ ‫إس ــام ـي ــة‪ ،‬م ــا دور الـجــامـعــات‬ ‫ف ــي م ـح ــارب ــة اإلره ـ ـ ــاب والـفـكــر‬ ‫المتشدد؟‬ ‫ هذا دور مهم جدا‪ ،‬يجب أن‬‫تنهض به كل جامعة في الدول‬ ‫اإلس ــامـ ـي ــة‪ ،‬ولـ ـه ــذا ف ــإن ـن ــا فــي‬ ‫الجامعة اإلنسانية ندرس علوم‬ ‫ال ــدي ــن مـقـتــرنــة بـعـلــوم الــدنـيــا‪،‬‬ ‫وه ــو مـبــدأ إســامــي‪ ،‬فالمسلم‬ ‫مـ ـط ــال ــب بـ ــال ـ ـع ـ ـبـ ــادة‪ ،‬كـ ـم ــا أن ــه‬ ‫مطالب بعمارة األرض وطلب‬ ‫ال ـع ـلــم وإتـ ـق ــان ال ـع ـمــل وحـســن‬ ‫المعاملة‪ ،‬واألم ــة لــن تتقدم إال‬ ‫ب ـغــرس ه ــذه ال ـق ـيــم ف ــي نـفــوس‬ ‫النشء والشباب‪.‬‬ ‫• ه ـ ــل يـ ــوجـ ــد تـ ـك ــام ــل ب ـيــن‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــؤسـ ـ ـ ـس ـ ـ ــات اإلس ـ ـ ــامـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــوج ـ ـ ـ ــودة ف ـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـب ـ ـ ـلـ ـ ــدان‬ ‫المختلفة؟‬ ‫ إط ــاق ــا‪ ،‬ال ي ــوج ــد تـكــامــل‪،‬‬‫فكل مؤسسة تعمل بشكل ذاتي‬ ‫ومنفرد عن مثيالتها في الدول‬ ‫اإلسالمية والعربية‪ ،‬لذلك البد‬ ‫ك ـم ــا ق ـل ــت س ــابـ ـق ــا‪ ،‬م ــن وج ــود‬ ‫مؤسسة خاصة واحدة‪ ،‬تجمع‬ ‫كل علماء المسلمين تحت مظلة‬ ‫واحـ ــدة‪ ،‬للحفاظ على اإلســام‬ ‫وعـ ــرضـ ــه ب ــال ـش ـك ــل ال ـص ـح ـيــح‬

‫محمد بن عبدالمعطي‬ ‫داخ ـل ـيــا وخ ــارج ـي ــا‪ ،‬وق ــد يـقــوم‬ ‫األزه ــر لتاريخه الـطــويــل بهذا‬ ‫الدور‪.‬‬ ‫• م ـ ــاذا إذا ل ــم ت ـت ــواف ــر مثل‬ ‫ه ــذه ال ـمــؤس ـســة ال ـحــاض ـنــة أو‬ ‫الجامعة؟‬ ‫ الب ــد م ــن وجـ ــود م ـثــل هــذه‬‫ال ـم ــؤس ـس ــة‪ ،‬وأع ـت ـق ــد أنـ ــه البــد‬ ‫أن يـنـهــض ع ـل ـمــاء الـمـسـلـمـيــن‬ ‫لمواجهة ما يحدث راهنا‪ ،‬في‬ ‫الساحات اإلسالمية‪ ،‬فالبد أن‬ ‫يعالجوا هــذه القضايا‪ ،‬والبــد‬ ‫في اعتقادي من التفاف العلماء‬ ‫حول قدوة تستطيع توحيدهم‬ ‫وتـسـتـثـمــر ج ـهــود الـعـلـمــاء في‬ ‫ت ـح ـس ـي ــن صـ ـ ـ ــورة ال ـم ـس ـل ـم ـيــن‬ ‫وتصحيح المفاهيم المغلوطة‬ ‫عن اإلسالم‪.‬‬

‫• هل نفتقد القدوة؟‬ ‫ بالفعل‪ ،‬نفتقدها بشدة‬‫في كل شيء‪ ،‬وربما عدد قليل‬ ‫م ــن ع ـل ـم ــاء ال ـم ـس ـل ـم ـيــن‪ ،‬مــن‬ ‫نظنهم قدوة صالحة للنشء‬ ‫والشباب‪.‬‬ ‫• ما المطلوب من الدعاة‬ ‫لــدعــم قـيــم ال ـق ــدوة واإلس ــام‬ ‫الصحيح؟‬ ‫ أن يتبعوا مناهج العلماء‬‫الـقــدمــاء‪ ،‬المعروفين بالعلم‬ ‫والصالح‪ ،‬واألخالق الطيبة‪.‬‬

‫دماء األولياء‬

‫جاد الحق‪ ...‬رفض قرار «الكونغرس»‬ ‫بنقل سفارة أميركا إلى القدس‬ ‫القاهرة ‪ -‬وائل محمود‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كانت قضية القدس تشغل حيزا كبيرا من‬ ‫عقل وقلب اإلمام األكبر الشيخ جاد الحق علي‬ ‫جاد الحق‪ ،‬شيخ األزهر الراحل‪ ،‬وكان دائما‬ ‫يطرحها في كل المواقف والمناسبات للتذكير‬ ‫بها‪ ،‬وتأكيد أن القدس ستظل عربية إسالمية‬ ‫إلى قيام الساعة‪ ،‬رغم أنف اإلسرائيليين‪ ،‬ورأى‬ ‫أنها قضية كل المسلمين فقال‪" :‬إنها قضية‬ ‫كــل مسلم عـلــى وج ــه األرض ولـيـســت قضية‬ ‫العرب وحدهم‪ ،‬وإن كان عليهم تحمل عبئها"‪،‬‬ ‫وع ـن ــدم ــا قـ ــرر "ال ـك ــون ـغ ــرس" األم ـي ــرك ــي نقل‬ ‫ً‬ ‫السفارة األميركية إلــى القدس‪ ،‬أصــدر بيانا‬ ‫ً‬ ‫واضحا دان فيه العدوان اإلسرائيلي المستمر‬ ‫على القدس‪ ،‬ودان فيه القرار األميركي‪.‬‬ ‫وقـ ــال ف ــي ب ـيــانــه‪" :‬إن أم ـيــركــا ت ــزع ــم أنـهــا‬ ‫صديقة كل العرب‪ ،‬وهي أصدق في صداقتها‬ ‫بإسرائيل تؤيدها وتدفعها لمزيد من العدوان‬ ‫على العرب وحقوقهم‪ ،‬وتساعدها في وضع‬ ‫ال ـعــراق ـيــل ن ـحــو إت ـم ــام عـمـلـيــة ال ـس ــام الـتــي‬ ‫تتظاهر بدعمها‪ ،‬لكنه دعــم غير عــادل‪ ،‬فهو‬ ‫دعــم للمعتدين الظالمين واسـتـهــانــة وهــدم‬ ‫ل ـق ــرارات منظمة األم ــم الـمـتـحــدة‪ ،‬إن األزه ــر‬ ‫الشريف يرفض هذا القرار الظالم من أميركا‪،‬‬ ‫التي تسعى في إتمام عملية السالم‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫القرار أكد أن دعاة السالم صاروا دعاة للغدر‬

‫• هـ ــل ال ـم ـن ــاه ــج ال ـت ــرب ــوي ــة‬ ‫اإلسالمية تجعل النشء يدرك‬ ‫تـ ـع ــالـ ـي ــم اإلس ـ ـ ـ ـ ــام ال ـص ـح ـي ــح‬ ‫ويتفاعل معها؟‬ ‫ ن ـحــن مــازل ـنــا ن ـح ـتــاج إلــى‬‫م ـنــاهــج إســام ـيــة ق ــوي ــة‪ ،‬لــذلــك‬ ‫البــد مــن الـتـعــاون بين العلماء‬ ‫ال ـم ـس ـل ـم ـيــن ف ــي االت ـ ـفـ ــاق عـلــى‬ ‫المناهج اإلسالمية الصحيحة‪،‬‬ ‫فالمفترض أن يجتمع العلماء‬ ‫والـمـفـكــرون المسلمون فــي كل‬ ‫مكان بالعالم‪ ،‬إلخراج وإصدار‬ ‫مناهج إسالمية موحدة‪ ،‬تنطلق‬ ‫مــن مـبــدأ ومـفــاهـيــم الوسطية‪،‬‬ ‫مـمــا يـمـنــح خــريـجــي ال ـمــدارس‬ ‫والـ ـ ـج ـ ــامـ ـ ـع ـ ــات ح ـ ـصـ ــانـ ــة ضــد‬ ‫التطرف‪.‬‬

‫ً‬ ‫بن عبدالمعطي متحدثا إلى محرر «الجريدة»‬

‫موقف في حياة عالم‬

‫●‬

‫باإلسالم الصحيح‪ ،‬وأن ترجع‬ ‫إلـ ــى أص ــال ــة ال ـف ـكــر اإلس ــام ــي‪،‬‬ ‫وتعاليمه ومبادئه‪.‬‬

‫• مـ ـ ــا ال ـ ـس ـ ـبـ ــب فـ ـ ــي ظـ ـه ــور‬ ‫اإلرهاب والجماعات المتطرفة؟‬ ‫ ه ـ ـ ـنـ ـ ــاك أسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاب كـ ـثـ ـي ــرة‬‫للتطرف الديني‪ ،‬منها أسباب‬ ‫اقتصادية وأخالقية وتعليمية‬ ‫وف ـكــريــة واج ـت ـمــاع ـيــة‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلــى مظاهر العولمة‪ ،‬التي لها‬ ‫أثرها البالغ لنشر ألوان جديدة‬ ‫ل ـل ـت ـطــرف‪ ،‬ح ـيــث اف ـت ـقــد الـعــالــم‬ ‫ال ـع ــدل‪ ،‬وأدى ذل ــك إل ــى نتائج‬ ‫سلبية في نشر التطرف‪ ،‬الذي‬ ‫قد يتحول إلى اإلرهاب والعنف‬ ‫والتخريب‪.‬‬

‫واالغتيال لــأرض والعرض والمقدسات‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫يرعون حقا للغير‪ ،‬وال يدعون إلى خير‪ ،‬وإنما‬ ‫ً‬ ‫يسعون في األرض فسادا"‪.‬‬ ‫وقال عضو مجمع البحوث اإلسالمية في‬ ‫األزهــر‪ ،‬د‪ .‬حامد أبوطالب‪ ،‬إن اإلمــام الراحل‬ ‫رفــض سياسة التطبيع مــع إســرائـيــل طالما‬ ‫أنها تحتل األراضي العربية‪ ،‬وكان يؤكد أنه‬

‫ال سالم مع المغتصبين وال سالم إال بتحرير‬ ‫األرض ال ـعــرب ـيــة‪ ،‬ورفـ ــض زيـ ــارة المسلمين‬ ‫للقدس‪ ،‬بعدما أ فـتــى بعض العلماء بجواز‬ ‫ذلك بعد عقد اتفاقية أوسلو عام ‪1993‬م بين‬ ‫السلطة الفلسطينية والحكومة اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتماشيا مع موقفه القوي تجاه التطبيع‪،‬‬ ‫رفــض استقبال الــرئـيــس اإلســرائـيـلــي عيزرا‬ ‫وايزمان خالل زيارته للقاهرة‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪ :‬كــانــت للشيخ ج ــاد الـحــق مــواقــف‬ ‫شجاعة في التصدي للممارسات اإلسرائيلية‬ ‫اإلجــرام ـيــة ضــد الـشـعــب الفلسطيني‪ ،‬حيث‬ ‫دان ال ـح ــادث اإلج ــرام ــي الـبـشــع ال ــذي ق ــام به‬ ‫يهودي متطرف عندما قتل عشرات المصلين‬ ‫الفلسطينيين داخ ــل الـحــرم اإلبــراهـيـمــي في‬ ‫شهر رمضان عام ‪ ،1994‬داعيا أئمة المساجد‬ ‫ورج ــال الــدعــوة فــي مـصــر كــل فــي مــوقـعــه أن‬ ‫يقيموا صــاة الـغــائــب على أرواح الـشـهــداء‪،‬‬ ‫وقد أيد اإلمام الراحل االنتفاضة الفلسطينية‪،‬‬ ‫وتأكيد أن تحرير القدس لن يتم إال بالجهاد‬ ‫واالستشهاد في سبيل الله‪.‬‬

‫نبي أصحاب الرس‪ ...‬قتله قومه فأهلكهم الله‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬أحمد فوزي‬

‫هــو نـبــي‪ ،‬قتله قــومــه فعاقبهم الـلــه تعالى‬ ‫بالدمار والهالك‪ ،‬ذكره الحافظ أبوالقاسم بن‬ ‫عساكر في أول كتابه "تاريخ دمشق" بأن اسمه‬ ‫"حنظلة بن صفوان"‪ ،‬أرسله الله إلى أصحاب‬ ‫ال ــرس فـكــذبــوه وقـتـلــوه‪ ،‬وذك ــره ابــن كثير في‬ ‫"ق ـص ــص األنـ ـبـ ـي ــاء" ف ــي م ـع ــرض حــدي ـثــه عن‬ ‫األقوام الذين أهلكهم الله تعالى‪ ،‬وجاء َذكرهم‬ ‫َ َ ً‬ ‫ـادا َوثـ ُـمـ َ‬ ‫ـود‬ ‫في (ســورة الفرقان‪" :)39 38- :‬وع ـ‬ ‫َ َ ْ َ َ َّ ِّ َ ُ ُ ً َ ْ َ َ َ َ ً َ ُ‬ ‫س وقرونا بي َن ذ ِلك ك ِثيرا‪ ،‬وكال‬ ‫وأصحاب الر‬ ‫َ َ َ َ َ َ ًُّ َ‬ ‫َْ ً‬ ‫ض َر ْبنا ل ُه األ ْمثال َوكل ت َّب ْرنا تت ِبيرا"‪.‬‬ ‫وقد اختلف أصحاب التفاسير في تحديد‬ ‫هوية أصـحــاب ال ــرس‪ ،‬لكنهم اتفقوا على أن‬ ‫"الـ ــرس" بـئــر عـظـيـمــة‪ ،‬أو حـفــرة كـبـيــرة‪ ،‬وقــال‬ ‫القرطبي‪ ،‬إن "الرس" في كالم العرب‪ ،‬هي البئر‬ ‫التي تكون غير مطوية‪ ،‬أي غير مبنية‪ ،‬وقال‬ ‫رسوا فيها َّ‬ ‫عكرمة‪ ،‬الرس بئر ّ‬ ‫نبيهم‪ ،‬أي دفنوه‬ ‫ً‬ ‫فيها حيا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وقد ذكر أبوبكر محمد بن الحسن النقاش‪،‬‬ ‫أن أصحاب الرس‪ ،‬كانت لهم بئر ترويهم‪ ،‬وكان‬ ‫لهم ملك عادل حسن السيرة‪ ،‬فلما مات‪ ،‬حزنوا‬ ‫ّ‬ ‫تصور‬ ‫عليه ّحزنا عظيما‪ ،‬فلما كان بعد أيام‬ ‫لهم الش ْيطان في صورته‪ ،‬وقال‪ :‬إني لم أمت‪،‬‬ ‫لكن تغيبت عنكم حتى أرى صنيعكم‪ ،‬ففرحوا‬ ‫أشد الفرح‪ ،‬وأمر بضرب حجاب بينهم وبينه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأخبرهم أنه ال يموت أبدا‪ ،‬فصدق به أكثرهم‬ ‫ً‬ ‫وافتتنوا به وعـبــدوه‪ ،‬فبعث الله فيهم نبيا‪،‬‬ ‫فأخبرهم أن هذا شيطان‪ ،‬يخاطبهم من وراء‬

‫الحجاب‪ ،‬ونهاهم عن عبادته‪ ،‬وأمرهم بعبادة‬ ‫الله وحده ال شريك له‪.‬‬ ‫قال السهيلي‪ :‬وكان هذا النبي يوحى إليه‬ ‫َفــي ال ـن ــوم‪ ،‬وك ــان اسـمــه حنظلة بــن صـفــوان‪،‬‬ ‫فـ َـعـ ْ‬ ‫ـدوا عليه فقتلوه‪ ،‬وألـقــوه فــي البئر‪ ،‬فغار‬ ‫ماؤها‪ ،‬وعطشوا بعد ريهم‪ ،‬ويبست أشجارهم‪،‬‬ ‫وانقطعت ثمارهم‪ ،‬وخربت ديارهم‪ ،‬وهلكوا‬ ‫عن آخرهم‪.‬‬ ‫وقـيــل‪ :‬سموا أصـحــاب ال ــرس‪ ،‬ألنهم رســوا‬ ‫نبيهم فــي األرض‪ ،‬وكــانــت لـهــم اثـنـتــا عشرة‬ ‫قــريــة عـلــى شــاطــئ نـهــر‪ ،‬يـقــال لــه "الـ ــرس" من‬ ‫بالد المشرق‪ ،‬ولم يكن يومئذ في األرض نهر‬ ‫أغ ــزر وال أع ــذب مـنــه‪ ،‬وال قــرى أكـثــر وال أعمر‬ ‫منها‪ ،‬وكانوا يعبدون شجرة‪ ،‬وبعث الله نبيا‬ ‫من بني إسرائيل‪ ،‬من ولد يهودا بن يعقوب‪،‬‬ ‫فلبث فيهم زمانا طويال‪ ،‬يدعوهم إلى عبادة‬ ‫الله عز وجل‪ ،‬فال يستجيبون‪ ،‬فلما رأى شدة‬ ‫تماديهم في الغي‪ ،‬قال‪ :‬يا رب إن عبادك أبوا‬ ‫إال تكذيبي‪ ،‬وغدوا يعبدون شجرة ال تضر وال‬ ‫تنفع‪ ،‬فأيبس شجرهم أجمع‪ ،‬وأرهــم قدرتك‬ ‫وسلطانك‪ ،‬فأصبح القوم وقد أيبس شجرهم‬ ‫كلها‪ ،‬فهالهم ذلك‪ ،‬وأجمعوا رأيهم على قتله‪،‬‬ ‫فنزحوا ماء البئر‪ ،‬ثم حفروا في قرارها بئرا‬ ‫عميقة‪ ،‬ضيقة المدخل‪ ،‬وأرسلوا فيها نبيهم‪،‬‬ ‫وس ــدوه ــا ب ـص ـخــرة عـظـيـمــة‪ ،‬وظ ـل ــوا يــومـهــم‬ ‫يسمعون أنين نبيهم‪ ،‬حتى مــات‪ ،‬فجاء تهم‬ ‫ريح عاصف شديدة الحمرة‪ ،‬وأظلتهم سحابة‬ ‫سوداء‪ ،‬فألقت عليهم جمرا‪ ،‬أذابت أبدانهم كما‬ ‫يذوب الرصاص بالنار‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫صحتنا‬

‫‪19‬‬

‫الرمان‪...‬‬

‫ّ‬ ‫‪ 21‬منفعة ال تقدر بثمن!‬

‫في األصل ظهر الرمان في إيران وبدأ ُي َزرع منذ العصور القديمة‪ .‬اليوم ُي َزرع على نطاق واسع‬ ‫وشمال إفريقيا‪ ،‬وإفريقيا‬ ‫في منطقة المتوسط من جنوب أوروبا‪ ،‬وفي الشرق األوسط‪ ،‬والقوقاز‪ً ،‬‬ ‫االستوائية‪ ،‬وشبه القارة الهندية‪ ،‬وآسيا الوسطى‪ ،‬والمناطق األكثر جفافا من جنوب شرق آسيا‪.‬‬ ‫إليكم لمحة عن أبرز المنافع التي تفيض بها هذه الفاكهة الشهية‪.‬‬

‫الرمان يساهم‬ ‫في محاربة‬ ‫الفيروسات‬ ‫والجراثيم‬ ‫وتقوية جهاز‬ ‫المناعة‬

‫‪ .1‬يحمي الشرايين‪:‬‬ ‫ُي ّ‬ ‫حسن عصير الــرمــان قــدرة‬ ‫ال ـج ـســم ع ـلــى تـخـفـيــض مـعــدل‬ ‫ال ـك ــول ـس ـت ــرول والـ ـقـ ـض ــاء على‬ ‫الـ ـ ـج ـ ــذور ال ـ ـحـ ــرة فـ ــي األوعـ ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫الـ ــدمـ ــويـ ــة‪ .‬ك ــذل ــك ي ـع ـط ــي أث ـ ــرا‬ ‫ً‬ ‫م ـضــادا لتصلب الشرايين في‬ ‫القلب ويمنع تــرا كــم الصفائح‬ ‫ف ــي ال ـش ــراي ـي ــن وي ـح ــاف ــظ على‬ ‫مرونتها ويخفف االلتهابات في‬ ‫بطانة األوعية الدموية‪.‬‬

‫‪ .2‬يحارب متالزمة األيض‪:‬‬

‫يحتوي عصير‬ ‫الرمان على‬ ‫نسبة مرتفعة‬ ‫من الحديد‬ ‫ّ‬ ‫تعوض عن أي‬ ‫نقص في خاليا‬ ‫الدم الحمراء‬

‫ي ـ ـسـ ــاعـ ــد الـ ـ ـ ــرمـ ـ ـ ــان الـ ـجـ ـس ــم‬ ‫على تنظيم مستويات السكر‬ ‫وي ـ ـحـ ـ ّـسـ ــن ظ ـ ــاه ـ ــرة ح ـســاس ـيــة‬ ‫األنسولين‪ ،‬ويخفف االلتهابات‬ ‫وم ـ ـ ـشـ ـ ــاكـ ـ ــل أخـ ـ ـ ـ ـ ــرى م ــرتـ ـبـ ـط ــة‬ ‫ُ‬ ‫بمتالزمة األي ــض الـتــي تعتبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسببا أساسيا للبدانة‪ ،‬وتنذر‬ ‫ً‬ ‫بالسكري غالبا‪.‬‬

‫‪ .3‬يعالج اإلسهال‪:‬‬ ‫ُيعتبر عصير الرمان الطازج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــاجــا م ـم ـتــازا لتخفيف األلــم‬ ‫َ‬ ‫وااللتهاب المرتبطين باإلسهال‬ ‫الحاد الذي يترافق مع ظهور دم‬ ‫ومخاط في البراز‪.‬‬

‫‪ّ .4‬‬ ‫يقوي الكلى‪:‬‬

‫ت ـ ـض ـ ـمـ ــن خـ ـ ــاصـ ـ ــة الـ ـ ــرمـ ـ ــان‬

‫حماية فاعلة لمصافي الكلى‬ ‫الخارقة في وجه األضرار التي‬ ‫تسببها السموم خــال عملية‬ ‫التطهير‪.‬‬

‫‪ .5‬يحمي األم وطفلها قبل‬ ‫الوالدة‪:‬‬ ‫يحتوي عصير الرمان على‬ ‫خـلـيــط ق ــوي مــن الفيتامينات‬ ‫والمعادن تشمل حمض الفوليك‬ ‫ومضادات أكسدة تضمن ّتدفق‬ ‫ُ‬ ‫الـ ـ ــدم ب ـش ـكــل س ـل ـيــم وت ـخ ــف ــض‬ ‫م ـخ ــاط ــر الـ ـ ـ ــوالدة ال ـم ـب ـك ــرة أو‬ ‫احـتـمــال تــراجــع وزن األط ـفــال‪.‬‬ ‫يـ ـس ــاه ــم الـ ـب ــوت ــاسـ ـي ــوم ال ـ ــذي‬ ‫ً‬ ‫يحتوي عليه أيضا في تجنب‬ ‫تشنجات الساق والغثيان خالل‬ ‫الحمل‪.‬‬

‫ّ‬ ‫‪ُ .6‬يخفض الكولسترول‪:‬‬

‫الرمان غني بمضادات أكسدة‬ ‫تـسـمــح بـتـخـفـيــض مـسـتــويــات‬ ‫الكولسترول السيئ في مقابل‬ ‫تحسين معدالت الكولسترول‬ ‫الجيد في الجسم‪.‬‬

‫‪ .7‬يكافح السرطان‪:‬‬ ‫ي ـ ـ ـس ـ ـ ـمـ ـ ــح ارتـ ـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ـ ــاع نـ ـسـ ـب ــة‬ ‫م ـضـ ّـادات األك ـســدة والعناصر‬ ‫المغذية (أحماض اللوتيولين‬ ‫واإليـ ـ ــاج ـ ـ ـيـ ـ ــك والـ ـب ــونـ ـيـ ـنـ ـي ــك)‬ ‫ب ـح ـمــايــة ال ـخ ــاي ــا م ــن أض ـ ــرار‬ ‫الـجــذور الحرة وتحفيز خاليا‬ ‫ال ــدم الـبـيـضــاء إلب ـطــال مفعول‬ ‫الـسـمــوم وإط ــاق ظــاهــرة موت‬ ‫ال ـ ـخـ ــايـ ــا الـ ـمـ ـب ــرم ــج (ت ـق ـض ــي‬ ‫الـخــايــا عـلــى نـفـسـهــا) وإعــاقــة‬ ‫أنــزيــم األروم ــات ــاز ال ــذي يـحـ ّـول‬ ‫األندروجين إلى أستروجين‪ ،‬ما‬ ‫يعني الوقاية من سرطان الثدي‬ ‫والرئة والبروستات والجلد‪.‬‬

‫ّ‬ ‫‪ .8‬ينظم ضغط الدم‪:‬‬

‫ّ‬ ‫يـ ـ ـخ ـ ــف ـ ــف ع ـ ـص ـ ـيـ ــر ال ـ ـ ــرم ـ ـ ــان‬ ‫اإلص ـ ــاب ـ ــات وااللـ ـتـ ـه ــاب ــات فــي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫األوعية الدموية ويشكل مضادا‬ ‫للتخثر ُ‬ ‫ويسيل ا لــدم بفاعلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫فضال عن أنه يسهل تدفق الدم‬ ‫في أنحاء الجسم ويسيطر على‬ ‫ضغط الدم‪.‬‬

‫‪ .9‬يقوي جهاز المناعة‪:‬‬ ‫ي ـ ـت ـ ـم ـ ـتـ ــع ع ـ ـص ـ ـيـ ــر ال ـ ـ ــرم ـ ـ ــان‬ ‫ب ـ ـ ـخ ـ ـ ـصـ ـ ــائـ ـ ــص ق ـ ـ ـ ــوي ـ ـ ـ ــة ع ـ ـلـ ــى‬

‫م ـس ـت ــوى م ـك ــاف ـح ــة ال ـج ــراث ـي ــم‬ ‫والـمـيـكــروبــات‪ ،‬مــا يـســاهــم في‬ ‫محاربة الفيروسات والجراثيم‬ ‫وتقوية جهاز المناعة‪ .‬من بين‬ ‫أص ـن ــاف ال ـفــاك ـهــة ك ــاف ــة‪ ،‬تبقى‬ ‫خ ـص ــائ ــص الـ ــرمـ ــان ال ـم ـض ــادة‬ ‫لـلـمـيـكــروبــات أك ـثــر قـ ــدرة على‬ ‫منع نقل فيروس نقص المناعة‬ ‫البشري‪ .‬يحتوي هذا العصير‬ ‫ً‬ ‫أ يـضــا على الفيتامين ‪ C‬ا لــذي‬ ‫ي ـ ـحـ ـ ّـسـ ــن ق ـ ـ ـ ــدرة ال ـ ـج ـ ـسـ ــم ع ـلــى‬ ‫مقاومة االلتهابات الخارجية‬ ‫التي ّ‬ ‫تسببها الفيروسات‪.‬‬

‫‪ .10‬يحارب الحساسية‪:‬‬ ‫الرمان غني بمواد البوليفينول‬ ‫التي تعيق العمليات البيوكيماوية‬ ‫الـمــرتـبـطــة ب ــأع ــراض الـحـســاسـيــة‬ ‫وتبقيها تحت السيطرة‪.‬‬

‫‪ .11‬يمنع فقر الدم‪:‬‬ ‫ي ـح ـت ــوي ع ـص ـيــر الـ ــرمـ ــان عـلــى‬ ‫نسبة مرتفعة من الحديد ّ‬ ‫تعوض‬ ‫ع ـ ــن أي نـ ـق ــص ف ـ ــي خـ ــايـ ــا ال ـ ــدم‬ ‫ً‬ ‫الحمراء‪ ،‬وتفيد النساء تحديدا بعد‬ ‫فقدان الدم خالل الدورة الشهرية‪.‬‬

‫‪ّ .12‬‬ ‫يجدد الغضروف‪:‬‬

‫يـ ـت ــول ــى ع ـص ـي ــر ال ـ ــرم ـ ــان كـبــح‬ ‫األنــزي ـمــات الـمـســؤولــة عــن تضرر‬ ‫ال ـ ـ ـغ ـ ـ ـضـ ـ ــروف ل ـ ـ ـ ــدى الـ ـمـ ـص ــابـ ـي ــن‬ ‫بالفصال العظمي والتهاب العظام‪.‬‬

‫ّ‬ ‫‪ .13‬ينظم مستويات سكر‬ ‫الدم‪:‬‬

‫صـ ـحـ ـي ــح أن عـ ـصـ ـي ــر ال ـ ــرم ـ ــان‬ ‫يحتوي على الفركتوز لكنه ال يرفع‬ ‫مـسـتــوى سـكــر ال ــدم بـقــدر عصائر‬ ‫الفاكهة األخ ــرى ألن الــدم يمتصه‬

‫ببطء من دون زيادة معدالت السكر‬ ‫بدرجات قياسية‪.‬‬

‫أنه غني باأللياف الغذائية القابلة‬ ‫ل ـلــذوبــان وغ ـيــر الـقــابـلــة لـلــذوبــان‬ ‫ف ـي ـس ــاه ــم ف ـ ــي ت ـح ـس ـي ــن ال ـه ـض ــم‬ ‫وتنظيم حركة األمعاء‪.‬‬

‫حمض األسكوربيك (فيتامين‬ ‫‪ )C‬فــي ه ــذه الـفــاكـهــة م ـضــاد قــوي‬ ‫لاللتهابات‪ ،‬مــا يعني أ نــه يخفف‬ ‫ال ـل ـهــاث ل ــدى األط ـف ــال المصابين‬ ‫بالربو ويخفف األلم واالحمرار في‬ ‫الحلق بدرجة ملحوظة‪.‬‬

‫‪ .19‬يفيد البشرة‪:‬‬

‫‪ .14‬يريح الجهاز التنفسي‪:‬‬

‫‪ .15‬يساعد على فقدان الوزن‪:‬‬ ‫يـ ـحـ ـت ــوي ال ـ ــرم ـ ــان عـ ـل ــى ن ـس ـبــة‬ ‫ً‬ ‫منخفضة جدا من الدهون الطبيعية‬ ‫والكولسترول لكنه ّ‬ ‫غني بالمغذيات‬ ‫وال ـ ـم ـ ـعـ ــادن‪ .‬ك ــذل ــك تـ ـع ــزز األلـ ـي ــاف‬ ‫الغذائية فيه القابلة للذوبان وغير‬ ‫القابلة للذوبان شعور الشبع وتزيد‬ ‫حجم البراز وتطرد الدهون والسموم‬ ‫من الجسم‪.‬‬

‫‪ .16‬يكافح االلتهابات‪:‬‬

‫يبطئ عصير ا لــر مــان مسار‬ ‫الـ ـشـ ـيـ ـخ ــوخ ــة ع ـ ـبـ ــر ت ـخ ـف ـيــف‬ ‫التجاعيد والخطوط الرفيعة‬ ‫واالصـطـبــاغ الـمـفــرط والبقع‬ ‫ّ‬ ‫ال ــداكـ ـن ــة والـ ـبـ ـث ــور‪ ،‬وي ــرط ــب‬ ‫البشرة عبر حمض البونينيك‬ ‫وح ـمــض األوم ـي ـغــا ‪ 3‬الــدهـنــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وي ـسـ ّـرع تـعــافــي ال ـج ــروح‪ ،‬فضال‬ ‫عن أنه يطيل حياة الخاليا الليفية‬ ‫الـمـســؤولــة عــن إن ـتــاج الـكــوالجـيــن‬ ‫واإلي ــاسـ ـتـ ـي ــن‪ .‬ي ـح ـت ــوي ال ــرم ــان‬ ‫ً‬ ‫أي ـضــا عـلــى م ـضــادات أك ـســدة مثل‬ ‫األن ـثــوس ـيــان ـيــن وال ـتــان ـيــن الـقــابــل‬ ‫للتحلل بالماء وحمض اإليالجيك‬ ‫(ب ــول ـي ـف ـي ـن ــول) ال ـ ـ ــذي ي ـم ـن ــع نـمــو‬ ‫سرطان الجلد‪.‬‬

‫‪ .20‬يعتني بالشعر‪:‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫يـعـطــي ال ــرم ــان مـفـعــوال م ـضــادا‬ ‫ل ــالـ ـتـ ـه ــاب فـ ــي مـ ـن ــاط ــق عـ ـ ــدة مــن‬ ‫الجسم‪ ،‬لذا تتعدد منافعه الصحية‬ ‫كونه يحمي من الربو والبواسير‬ ‫واإلسهال وأمراض أخرى‪.‬‬

‫ي ـس ــاه ــم ع ـص ـي ــر ال ـ ــرم ـ ــان عـنــد‬ ‫اس ـت ـه ــاك ــه ب ــان ـت ـظ ــام ف ــي ت ـقــويــة‬ ‫ب ـص ـيــات ال ـش ـعــر وم ـن ــع تـســاقــط‬ ‫الشعر وتجديد صحته ولمعانه‪.‬‬

‫‪ .17‬يعتني بالكبد‪:‬‬

‫‪ .21‬يفيض بالمغذيات‪:‬‬

‫ال يكتفي عصير الرمان بحماية‬ ‫ً‬ ‫الكبد بل يساهم أيضا في تجديد‬ ‫عملية التعافي إذا ارتـبــط الضرر‬ ‫باإلفراط في استهالك مادة معينة‪.‬‬ ‫ك ــذل ــك ي ـســاهــم ف ــي أداء الــوظـيـفــة‬ ‫الطبيعية لهذا العضو الحيوي‪.‬‬

‫يحتوي الرمان على كميات كبيرة‬ ‫من الفيتامينات مثل ‪ A‬و‪ C‬و‪ K‬و‪.B5‬‬ ‫ً ّ‬ ‫تشمل هــذه الفاكهة أيضا مركبات‬ ‫معقدة أخرى من الفيتامين ‪ B‬ونجد‬ ‫فيها أحماض البانتوثنيك والفوليك‬ ‫والـ ـبـ ـي ــري ــدوكـ ـسـ ـي ــن ال ـ ـتـ ــي ت ـع ـطــي‬ ‫منافع صحية كثيرة‪ّ .‬‬ ‫يعج الرمان‬ ‫ً‬ ‫أيـ ـض ــا ب ـم ـع ــادن م ـث ــل ال ـكــال ـس ـيــوم‬ ‫والبوتاسيوم والنحاس والمنغنيز‪،‬‬ ‫ما يسمح بتجديد التوازن الغذائي‬ ‫وتحسين الصحة‪.‬‬

‫‪ .18‬يهدئ اضطراب المعدة‪:‬‬ ‫يـسـ ّـبــب عـصـيــر ال ــرم ــان الـجــوع‬ ‫ً‬ ‫ويسيطر على العطش‪ ،‬فضال عن‬

‫آثار جانبية وتحذيرات‪:‬‬ ‫تراجع ضغط الدم‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫تجنب شرب عصير الرمان‬ ‫ً‬ ‫تــزام ـنــا م ــع أخ ــذ أدويـ ــة طبية‬ ‫ّ‬ ‫مصممة‬ ‫أو أعشاب ومكمالت‬ ‫لتخفيض ضغط الــدم ألنــه قد‬ ‫يضاعف أثر تخفيض الضغط‬ ‫بدرجة قاتلة‪.‬‬

‫مشاكل أيضية‪:‬‬ ‫أعراض الحساسية‪:‬‬ ‫يجب أن يـحــذر المصابون‬ ‫بـ ــالـ ــربـ ــو قـ ـب ــل ش ـ ـ ــرب ع ـص ـيــر‬ ‫ال ـ ــرم ـ ــان‪ .‬تـ ـتـ ـع ـ ّـدد ال ـت ـف ــاع ــات‬ ‫المحتملة مع الرمان‪ ،‬من بينها‬ ‫ال ـغ ـث ـي ــان وال ـت ـق ـي ــؤ والـ ـش ــرى‬ ‫والحكة في العين واحمرارها‬ ‫وصعوبة التنفس‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تسمم بالتانين‪:‬‬

‫ت ـ ـح ـ ـتـ ــوي جـ ـ ـ ـ ــذور ال ـ ــرم ـ ــان‬ ‫وج ــذوع ــه عـلــى م ــادة الـتــانـيــن‬ ‫التي قد تكون سامة للبشر‪.‬‬

‫تـبـ ّـيــن أن عـصــائــر الـلـيـمــون‬ ‫الهندي والرمان تؤثر في أنزيم‬ ‫يفرزه الكبد في الجسم ُ‬ ‫ويعتبر‬ ‫ً‬ ‫ضـ ـ ــروريـ ـ ــا ل ـت ـف ـك ـيــك عـ ـ ــدد مــن‬ ‫األدوية الشائعة مثل الستاتين‬ ‫الـ ـ ـ ــذي يـ ـع ــال ــج ال ـك ــول ـس ـت ــرول‬ ‫وسموم أخرى‪.‬‬ ‫ ‬

‫محتوى مرتفع من السكر‪:‬‬

‫فاكهة الرمان غنية بالسكر‬ ‫ُ‬ ‫والكربوهيدرات‪ ،‬لذا ال تعتبر‬ ‫مناسبة للمصابين بالسكري‪.‬‬ ‫وإذا كنت تتبع حمية غذائية‬ ‫م ـ ـنـ ـ ّـح ـ ـفـ ــة وتـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ــد ت ـخ ـف ـي ــف‬ ‫الـ ـسـ ـع ــرات ال ـم ـس ـت ـه ـل ـكــة‪ ،‬فـلــن‬ ‫ً‬ ‫يناسبك عصير الرمان طبعا‪.‬‬

‫أثره على الحمل‪:‬‬

‫اضطرابات هضمية‪:‬‬

‫عصير الــرمــان آمــن للنساء‬ ‫فــي فـتــرات الحمل والرضاعة‪.‬‬ ‫لكن ما من إثباتات حتى اآلن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ع ـلــى أن أشـ ـك ــاال أخـ ـ ــرى‪ ،‬مثل‬ ‫خالصة الرمان‪ ،‬تكون آمنة‪ .‬لذا‬ ‫من األفضل االكتفاء بالعصير‬ ‫خالل الحمل أو الرضاعة‪.‬‬

‫يؤدي اإلفــراط في استهالك‬ ‫فــاكـهــة ال ــرم ــان وع ـص ـيــره إلــى‬ ‫مشاكل فــي الـجـهــاز الهضمي‬ ‫والتقيؤ وو جــع‬ ‫مثل الغثيان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫البطن واإلسهال‪ .‬تجنب أيضا‬ ‫ً‬ ‫تـنــاول غ ــذاء زيـتــي تــزامـنــا مع‬ ‫الرمان‪.‬‬

‫انتصار الصباح‪« :‬الشباك األصفر» للتوعية بالسلوك اإليجابي‬

‫خالل تكريم مؤسسة النوير للمشاركين في أول ورشة عمل للصيادلة‬ ‫كرمت مؤسسة شركة النوير‬ ‫الكويتية إلدارة المشاريع‬ ‫«غير الربحية» منتسبي ورشة‬ ‫عمل (الشباك األصفر)‪.‬‬

‫المتدربون خضعوا‬ ‫لتدريب مكثف‬ ‫على بعض الطرق‬ ‫والتقنيات‬

‫قــالــت الـشـيـخــة ان ـت ـصــار ال ـص ـبــاح‪،‬‬ ‫رئـ ـيـ ـس ــة ومـ ــؤس ـ ـسـ ــة شـ ــركـ ــة ال ـن ــوي ــر‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة إلدارة الـ ـمـ ـش ــاري ــع "غ ـيــر‬ ‫الربحية" إن "الشركة تستكمل اليوم‬ ‫حمالتها وبرامجها المصممة للتوعية‬ ‫ب ـف ــوائ ــد ال ـت ـص ــرف ب ـس ـلــوك إي ـجــابــي‪،‬‬ ‫وإن ـ ــه م ــن دواعـ ـ ــي س ــرورن ــا أن نعلن‬ ‫نجاح أول ورشة عمل في المؤسسات‬ ‫الحكومية بعنوان (الشباك األصفر)‬ ‫مع االستشارية االدارية واختصاصية‬ ‫خــدمــة ع ـمــاء مــؤس ـســة شــركــة آر تي‬ ‫لــاس ـت ـشــارات اإلداري ـ ـ ــة ف ــي صيدلية‬ ‫ال ـ ـع ـ ـيـ ــادات الـ ـخ ــارجـ ـي ــة (ال ــرئ ـي ـس ـي ــة)‬ ‫بمستشفى العدان رحاب الطواري"‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت ال ـص ـبــاح أن ال ـه ــدف من‬ ‫"ال ـش ـبــاك األص ـف ــر" خ ـلــق أج ـ ــواء أكـثــر‬ ‫ترحيبا وم ــودة فــي تلك المؤسسات‬ ‫ً‬ ‫من خالل تدريب الموظفين مدة شهر‪،‬‬ ‫موضحة ان البرنامج مقسم إلى ورشة‬ ‫عمل مكثفة لمدة أسبوع يتم تدريب‬ ‫ال ـص ـيــادلــة فـيـهــا ع ـلــى ب ـعــض ال ـطــرق‬ ‫والـتـقـنـيــات‪ ،‬عـلــى أن ت ـكــون بـعــد ذلــك‬ ‫زي ـ ــارات وم ـتــاب ـعــات لـلـصـيــادلــة لـمــدة‬ ‫‪ 3‬أســابـيــع‪ ،‬وذل ــك لتحقيق اإليجابية‬ ‫والـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــام ـ ــل ب ـ ـهـ ــا مـ ـ ــع الـ ـم ــراجـ ـعـ ـي ــن‬ ‫والزائرين‪.‬‬ ‫وح ــول اخـتـيــار مستشفى ال ـعــدان‪،‬‬ ‫أوضـحــت الـصـبــاح أن الصيدلية هي‬ ‫نقطة المريض األخيرة قبل المغادرة‪،‬‬ ‫وبما أن مستشفى العدان يخدم منطقة‬ ‫صحية كبيرة جدا وأعــدادا كبيرة من‬ ‫المراجعين‪ ،‬لذا فالتحدي أمامهم كبير‬ ‫في أن يتعاملوا دائما بشكل إيجابي‪.‬‬ ‫تجربة فريدة‬ ‫من جانبها‪ ،‬أشارت رحاب الطواري‬

‫إلى أن تجربة "الشباك األصفر"‪ ،‬تجربة‬ ‫فريدة من نوعها من جميع الجوانب‪،‬‬ ‫"ف ـ ـمـ ــن خ ـ ـ ــال تـ ـق ــديـ ـم ــي لـ ـلـ ـب ــرن ــام ــج‪،‬‬ ‫وإش ــراف ــي عـلـيــه حــرصــت فــي الــدرجــة‬ ‫األولـ ــى عـلــى مـعــرفــة طـبـيـعــة الـفــريــق‪،‬‬ ‫وطبيعة العمل‪ ،‬وأن ــواع الضغوطات‬ ‫الحالية والمحتملة اليومية‪ ،‬وعليه‬ ‫تم تصميم البرنامج بطريقة مبتكرة‬ ‫مـعـتـمــدة عـلــى ال ــداف ــع ال ــوج ــدان ــي في‬ ‫كــل صـيــدالنــي‪ ،‬وتحفيز وصـقــل روح‬ ‫العطاء واللطف في كل فرد‪ ،‬فضال عن‬ ‫إحساسه تجاه عمله وفريقه والمرضى‬ ‫والمراجعين بشكل عام"‪.‬‬ ‫وأضــافــت ال ـط ــواري‪" :‬أعـتـبــر نتائج‬ ‫تـ ـج ــربـ ـت ــي مـ ـ ــع م ـس ـت ـش ـف ــى ال ـ ـ ـعـ ـ ــدان‪،‬‬ ‫وت ـح ــدي ــدا ف ــي ال ـص ـيــدل ـيــة الــرئـيـسـيــة‬ ‫‪ ،OPD‬رائـ ـع ــة ع ـلــى م ـس ـتــوى ال ـفــريــق‬ ‫ن ـف ـســه‪ ،‬وك ــل م ــن ت ـعــامــل مـعـهــم شعر‬ ‫بتغيير إ يـجــا بــي مــن ناحية التعامل‬ ‫والهدوء والتنظيم‪ ،‬وأتمنى أن تكون‬ ‫هذه التجربة المحطة األولى لتجارب‬ ‫متتالية فــي كــل الـقـطــاعــات الحيوية‬ ‫ب ــال ــدول ــة‪ ،‬وال ـم ـع ـن ـي ــة ب ــال ـت ـف ــاع ــل مــع‬ ‫ال ـج ـم ـه ــور‪ ،‬وذلـ ـ ــك ب ـه ــدف ن ـق ــل طــاقــة‬ ‫إيجابية مــن أف ــراد المجتمع‪ ،‬وإليهم‬ ‫في كويتنا الحبيبة"‪.‬‬ ‫وأعـ ـ ــربـ ـ ــت ع ـ ــن شـ ـك ــره ــا لـ ـم ــن دع ــم‬ ‫البرنامج‪ ،‬بــدء ا مــن الشيخة انتصار‬ ‫ال ـ ـص ـ ـبـ ــاح‪ ،‬وفـ ــريـ ــق ال ـ ـنـ ــويـ ــر‪ ،‬وإدارة‬ ‫الصيدلية ا لــر ئـيـسـيــة‪ ،‬متمثلة فــي د‪.‬‬ ‫حسين العنزي‪ ،‬والفريق ككل‪.‬‬

‫جني الثمار‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال د‪ .‬حسين العنزي‪،‬‬ ‫رئـ ـي ــس ق ـس ــم ال ـص ـي ــدل ــة والـ ـمـ ـخ ــازن‬

‫الشيخة انتصار الصباح مع المكرمين‬ ‫الطبية في مستشفى العدان‪" :‬اليوم‬ ‫والحمد الله نجني ثمار عمل الزيارة‬ ‫األولـ ــى للشيخة ان ـت ـصــار الـصـبــاح‪،‬‬ ‫ونعلن إنجاز وختام برنامج النوير‬ ‫لـ ـلـ ـت ــوعـ ـي ــة والـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــرف ب ــإي ـج ــاب ـي ــة‬ ‫ل ـل ـعــام ـل ـيــن ف ــي ص ـيــدل ـيــة ال ـع ـي ــادات‬ ‫الـ ـخ ــارجـ ـي ــة بــال ـم ـس ـت ـش ـفــى‪ ،‬إذ ك ــان‬ ‫للبرنامج األثر الكبير على الصيادلة‪،‬‬

‫وخ ـلــق ج ــوا رائ ـع ــا م ــن ال ـت ـفــاعــل مع‬ ‫ب ـع ـض ـه ــم بـ ـعـ ـض ــا وم ـ ـ ــع م ــراج ـع ـي ــن‬ ‫الصيدلية"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـع ـ ـنـ ــزي أن ـ ـ ــه "س ـ ـ ــادت‬ ‫أجواء من المودة ساهمت في تقليل‬ ‫مـ ـع ــوق ــات الـ ـعـ ـم ــل‪ ،‬ورفـ ـ ـ ــع م ـس ـتــوى‬ ‫ال ـ ـخـ ــدمـ ــات الـ ـصـ ـي ــدالنـ ـي ــة ال ـم ـق ــدم ــة‬ ‫ل ـل ـم ــرض ــى"‪ ،‬م ـع ــرب ــا ع ــن ش ـك ــره لـكــل‬

‫ال ـعــام ـل ـيــن ف ــي ب ــرن ــام ــج اإلي ـجــاب ـيــة‬ ‫بفريق النوير‪.‬‬ ‫ودع ـ ـ ــا ج ـم ـي ــع م ــؤسـ ـس ــات ال ــدول ــة‬ ‫إل ــى الـتـفــاعــل بــإيـجــابـيــة مــع مـثــل تلك‬ ‫ال ـم ـب ــادرات المجتمعية‪ ،‬وتــذلـيــل كل‬ ‫العقبات أمامها لتحقق هــذا النجاح‬ ‫ال ـ ــرائ ـ ــع‪ ،‬م ـم ــا يـ ـع ــود ب ــالـ ـف ــائ ــدة عـلــى‬ ‫المواطنين والمقيمين‪.‬‬

‫وتم اختتام برنامج الشباك األصفر‬ ‫فــي مستشفى الـعــدان بتكريم د‪ .‬نور‬ ‫العوضي‪ ،‬وحسن الحسيني‪ ،‬ولولوه‬ ‫ال ـش ـم ــري‪ ،‬وح ـ ـ ــوراء ج ــرم ــان‪ ،‬وســامــر‬ ‫نــاجــي‪ ،‬وبـشــايــر الـعـنــزي‪ ،‬إضــافــة إلى‬ ‫مشرفة الصيدلية أمينة الكندري‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪Whats Cooking‬‬

‫بطاطا مخبوزة مع الفاصوليا البيضاء وصلصة البيارنيز‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استخدمي بيضا مبسترا ألنه ال ُيطهى في الصلصة‪ .‬أما إذا أردت بديال موسميا للخضراوات‬ ‫الخضراء المستخدمة في هذه الوصفة (الهليون)‪ ،‬فجربي البروكولي أو الفاصوليا الخضراء‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫المقادير‪:‬‬ ‫صلصة البيارنيز‪:‬‬

‫البطاطا‪:‬‬ ‫• ملح خشن أو ملح كوشر‪.‬‬ ‫• ‪ 4‬حبات بطاطا كبيرة (وزن كــل منها‬ ‫نحو نصف كيلوغرام)‪.‬‬ ‫• نصف كــوب مــن الــزبــدة المصفاة أو ‪8‬‬ ‫مالعق كبيرة (قالب) من الزبدة الكاملة الدسم‬ ‫غير المملحة (راجعي الطريقة)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• كوب من البصل المفروم فرما ناعما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• ‪ 4‬فـصــوص ث ــوم كـبـيــرة مـفــرومــة فــرمــا‬ ‫ً‬ ‫ناعما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• علبة (‪ 28‬غراما) من الفاصوليا الكبيرة‬ ‫البيضاء مصفاة ومغسولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• رؤوس نـحــو ‪ 225‬غــرامــا مــن الهليون‬ ‫الـطــازج مقطعة إلــى قطع صغيرة (راجعي‬ ‫المالحظة)‪.‬‬ ‫• ملعقتان صغيرتان من بــذور الكزبرة‬ ‫المطحونة‪.‬‬ ‫• ملعقة صغيرة من رقاقات الفلفل األحمر‬ ‫المسحوقة‪.‬‬

‫• ربع كوب من خل العنب األبيض‪.‬‬ ‫• ربع كوب من عصير العنب األبيض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• ربــع كــوب من البصل المفروم فرما‬ ‫ً‬ ‫ناعما‪.‬‬ ‫• صفار بيضتين مبسترتين مخفوق‬ ‫ً‬ ‫قليال‪.‬‬ ‫• مـلـعـقـتــان ك ـب ـيــرتــان م ــن ال ـطــرخــون‬ ‫الطازج المفروم‪.‬‬ ‫• ملعقة صـغـيــرة مــن الفلفل األس ــود‬ ‫المطحون الخشن‪.‬‬

‫الطريقة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• ضعي رفــا فــي وســط الـفــرن وحميه مسبقا على‬ ‫حرارة ‪ 175‬درجة مئوية‪ .‬ووزعي طبقة كثيفة من الملح‬ ‫في طبق كبير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• افركي البطاطا جيدا تحت الماء الـجــاري‪ .‬وقبل‬ ‫أن تجف‪ ،‬اثقبيها في مواضع عدة بواسطة شوكة كي‬ ‫يـخــرج البخار منها أثـنــاء الخبز‪ .‬اطـلــي كــامــل حبات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫البطاطا الرطبة بالملح‪ ،‬مشكلة غالفا أبيض لماعا‪ ،‬ثم‬ ‫ضعيها مباشرة على الرف في الفرن واخبزيها إلى أن‬ ‫تطرى‪ ،‬أي نحو ساعة‪.‬‬ ‫• أثناء خبز البطاطا‪ ،‬ذوبي ملعقتين كبيرتين من‬ ‫الزبدة المصفاة في مقالة كبيرة على حرارة متوسطة‬ ‫ً‬ ‫إلى عالية‪ .‬وعندما تسخن الزبدة جيدا‪ ،‬قلي البصل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والثوم إلى أن تكتسب أطرافهما لونا ذهبيا فاتحا‪،‬‬ ‫أي نحو ‪ 3‬إلى ‪ 5‬دقائق‪ .‬أضيفي بعد ذلك الفاصوليا‪،‬‬

‫والهليون‪ ،‬والكزبرة‪ ،‬ورقاقات الفلفل األحمر‪ ،‬ونصف‬ ‫ملعقة صغيرة من الملح وتابعي القلي‪.‬‬ ‫• أخفضي الحرارة‪ ،‬وغطي المقالة‪ ،‬واتركي الهليون‬ ‫ً‬ ‫لينضج على البخار ويصبح طريا من دون أن يفقد‬ ‫تماسكه‪ ،‬أي نحو ‪ 5‬إلى ‪ 7‬دقائق‪ .‬احرصي على تحريك‬ ‫الخليط من حين إلى آخر‪ .‬وعندما تطفئين النار‪ ،‬أبقي‬ ‫المقالة مغطاة كي تظل الحشوة ساخنة‪.‬‬ ‫• إلعداد البيارنيز‪ ،‬ضعي الخل‪ ،‬والعصير‪ ،‬والبصل‬ ‫فــي قــدر صغيرة على نــار متوسطة واتــركــي الخليط‬ ‫ليغلي‪ .‬واصلي الغليان من دون تغطية القدر إلى أن‬ ‫تتبخر نصف كمية السائل‪ ،‬أي نحو ‪ 5‬إلى ‪ 7‬دقائق‪.‬‬ ‫واح ــرص ــي عـلــى تـحــريــك الـخـلـيــط مــن حـيــن إل ــى آخــر‪.‬‬ ‫ارفعيه بعد ذلك عن النار واتركيه مدة دقيقتين إلى ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دقائق ليبرد قليال (يجب أن يكون دافئا عند الملمس)‪.‬‬

‫صبيه في وعاء خالط كهربائي له غطاء وأضيفي إليه‬ ‫صفار البيض‪ .‬ذوبي بعد ذلك المالعق الكبيرة الست‬ ‫المتبقية من الزبدة المصفاة‪ .‬وفيما يعمل الخالط على‬ ‫سرعة منخفضة‪ ،‬صبي ببطء الزبدة الساخنة‪ .‬وهكذا‬ ‫تحظين بالكثافة الضرورية لصلصة متجانسة‪ .‬انقليها‬ ‫إلى وعاء صغير واحرصي على كشط جوانب الخالط‪،‬‬ ‫ثم أضيفي إليها الطرخون والفلفل األســود‪ .‬وأبقيها‬ ‫قرب الفرن كي تظل دافئة‪.‬‬ ‫• عندما تطرى البطاطا‪ ،‬انقليها إلى لوح تقطيع‬ ‫ً‬ ‫واتركيها لتبرد قليال كي تتمكني من العمل بها‪ .‬أزيلي‬ ‫ً‬ ‫قطعة بسماكة ‪ 6‬مليمترات تقريبا مــن أ عـلــى حبات‬ ‫البطاطا وعلى امتداد طولها (استمتعي بتناولها)‪.‬‬ ‫• اسـتـخــدمــي ملعقة صـغـيــرة لتزيلي أكـبــر مـقــدار‬ ‫من لب البطاطا وتخلطيه مع الهليون والفاصوليا‪.‬‬

‫اتركي طبقة رقيقة من اللب في أسفل كل حبة بطاطا‬ ‫ً‬ ‫وحاولي أال تحدثي ثقبا في قشرتها (اتركي طبقة من‬ ‫ً‬ ‫لب البطاطا بسماكة ‪ 6‬مليمترات تقريبا على جوانب‬ ‫القشرة كي تتفادي تسرب الحشوة)‪.‬‬ ‫• املئي كل حبة بطاطا بأكبر مقدار من الحشوة‬ ‫(وال ضرر من تراكمها أعالها)‪ ،‬صبي فوقها الصلصة‪،‬‬ ‫تغطي‬ ‫وقدميها في الحال‪ً .‬تضفي ًطبقة الملح التي ً‬ ‫سطح البطاطا مــذا قــا مميزا على الطبق‪ ،‬مقدمة لك‬ ‫تجربة كاملة متوازنة مع كل قضمة‪.‬‬ ‫• لتصفية الزبدة‪ ،‬ذوبي زبدة غير مملحة على نار‬ ‫منخفضة واتركي مكونات الحليب الصلبة تنفصل‬ ‫وتغرق إلى األسفل‪ .‬صفيها بعد ذلك بواسطة مصفاة‬ ‫بــالـغــة الــرقــة أو قـمــاش لصنع الـجـبــن‪ .‬وتخلصي من‬ ‫المكونات الصلبة‪.‬‬

‫كرات اللحم السويدية‬ ‫الطريقة‪:‬‬

‫المقادير‪:‬‬ ‫• كرات اللحم‪:‬‬ ‫• نصف كوب من فتات الخبز‪.‬‬ ‫• ربع كوب من الكريما الكثيفة‪.‬‬ ‫• ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون‪.‬‬ ‫• بـصـلــة ح ـم ــراء مـتــوسـطــة ال ـح ـجــم مـفــرومــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فرما ناعما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• ‪ 226‬غراما من لحم الخاصرة المفروم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• ‪ 226‬غراما من لحم العجل‪.‬‬ ‫• مـلـعـقـتــان ك ـب ـيــرتــان م ــن ال ـع ـســل أو ش ــراب‬ ‫القيقب‪.‬‬ ‫• بيضة‪.‬‬ ‫• ملح كوشر وفلفل أسود مطحون طازج‪.‬‬ ‫• ‪ 3‬مالعق كبيرة من الزبدة غير المملحة‪.‬‬

‫الصلصة‪:‬‬ ‫• كوب من مرق الدجاج‪.‬‬ ‫• نصف كوب من الكريما الكثيفة‪.‬‬ ‫• ملعقتان كبيرتان من ماء المخلالت ُ(يفضل‬ ‫من مخلالت الخيار السريعة)‪.‬‬ ‫• ملح كوشر وفلفل أسود مطحون طازج‪.‬‬

‫العجينة األولى‪:‬‬

‫العجينة الثانية‪:‬‬

‫• كوب من الطحين‪.‬‬ ‫• رشة ملح‪.‬‬ ‫• قـ ـ ــا ل ـ ـ ــب ( ن ـ ـصـ ــف‬ ‫ك ــوب) مــن الــزبــدة غير‬ ‫الـ ـمـ ـمـ ـلـ ـح ــة الـ ـ ـ ـب ـ ـ ــاردة‬ ‫والمقطعة‪.‬‬ ‫• ملعقتان كبيرتان‬ ‫إلى ‪ 3‬مالعق كبيرة من‬ ‫الماء شديد البرودة‪.‬‬

‫ً‬ ‫• ‪ 113‬غــرامــا مــن عجينة‬ ‫اللوز‪.‬‬ ‫• كوب من الماء‪.‬‬ ‫• قالب (نصف كــوب) من‬ ‫الزبدة غير المملحة المقطعة‪.‬‬ ‫• كوب من الطحين‪.‬‬ ‫• ‪ 3‬بيضات‪.‬‬ ‫• مـ ـلـ ـعـ ـق ــة ص ـ ـغ ـ ـيـ ــرة مــن‬ ‫خالصة اللوز‪.‬‬

‫ـكـ ـمـ ـيـ ـة‪ :‬ن ـحــو‬ ‫الـ‬ ‫ونصف كوب‪.‬‬ ‫كوب‬

‫• إلع ــداد ك ــرات الـلـحــم‪ ،‬اخلطي فـتــات الخبز مــع ربــع كــوب مــن الكريما‬ ‫الكثيفة في وعــاء صغير‪ .‬حركي الخليط بالشوكة إلــى أن يصبح الفتات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رطبا‪ .‬ضعيه جانبا‪.‬‬ ‫• حمي الزيت في مقالة صغيرة على حرارة متوسطة‪ .‬أضيفي إليه البصل‬ ‫واقليه مدة ‪ 5‬دقائق إلى أن يطرى‪ .‬ارفعيه عن النار‪.‬‬ ‫• في وعاء كبير‪ ،‬اخلطي لحم الخاصرة مع لحم العجل‪ ،‬البصل‪ ،‬والعسل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والبيض‪ ،‬وامزجي هذه المكونات جيدا بيديك‪ .‬طيبي الخليط بالملح والفلفل‬ ‫حسب الذوق‪ .‬أضيفي إليه بعد ذلك خليط الفتات‪-‬الكريما وتابعي المزج‪.‬‬ ‫بللي يديك بالماء (كي تحولي دون التصاق الخليط بهما) وحولي الخليط‬ ‫ً‬ ‫إلى كرات لحم بحجم كرات الغولف‪ .‬ضعي هذه الكرات في طبق مبلل قليال‬ ‫بالماء‪ .‬من المفترض أن تحصلي على نحو ‪ 24‬كرة‪.‬‬ ‫• ذوبي الزبدة في مقالة كبيرة على حرارة متوسطة إلى عالية‪ .‬أضيفي‬ ‫إلـيـهــا ك ــرات الـلـحــم (عـلــى دف ـعــات إن دع ــت ال ـحــاجــة) وقـلـيـهــا مــع تقليبها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باستمرار مــدة ‪ 7‬دقــائــق إلــى أن تكتسب كــل جوانبها لــونــا ذهبيا داكـنــا‬ ‫وتنضجً بالكامل‪ .‬انقلي الكرات إلى طبق وتخلصي من الدهن من المقالة‬ ‫محتفظة بنحو ملعقة كبيرة منه‪.‬‬ ‫• إلعداد الصلصة‪ ،‬أعيدي المقالة إلى النار‪ ،‬أضيفي إليها المرق‪ ،‬ونصف‬ ‫كوب من الكريما‪ ،‬والدهن الذي احتفظت به‪ ،‬وماء المخلالت‪ ،‬واتركي الخليط‬ ‫ليغلي بخفة‪ .‬طيبيه بالملح والفلفل حسب الذوق‪ .‬أضيفي كرات اللحم إلى‬ ‫الصلصة‪ ،‬وأخفضي الحرارة إلى متوسطة‪ ،‬واتركي الخليط ليغلي بخفة‬ ‫ً‬ ‫مدة ‪ 5‬دقائق إلى أن تشتد الصلصة قليال وتسخن الكرات بالكامل‪.‬‬

‫الكرينغل السويدي‬ ‫المقادير‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫مخلالت الخيار السريعة‬

‫المقادير‪:‬‬ ‫• خيارة‪.‬‬ ‫• ملعقة كبيرة من ملح كوشر‪.‬‬ ‫• كوب ونصف الكوب من الماء‪.‬‬ ‫• نصف كــوب مــن خــل العنب‬

‫الطريقة‪:‬‬ ‫• قطعي الخيار إلى شرائح بالغة الرقة (بواسطة مبشرة أو مقشرة خضراوات)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ضعي الشرائح في مصفاة‪ ،‬قلبيها مع الملح‪ ،‬واتركيها جانبا مدة ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• في هذه األثناء‪ ،‬اخلطي كوبا ونصف الكوب من الماء مع الخل‪ ،‬والسكر‪،‬‬ ‫وورقة الغار‪ ،‬والفلفل الحلو في قدر متوسطة الحجم واتركي الخليط على‬ ‫ً‬ ‫النار ليغلي‪ .‬ارفعيه بعد ذلك عن النار ودعيه جانبا ليبرد‪.‬‬ ‫• اغسلي الملح عن الخيار واضغطي عليه لتخرجي منه أكبر قدر ممكن‬ ‫من الماء‪ .‬ضعي الخيار في وعــاء متوسط الحجم وأضيفي إليه محلول‬ ‫التخليل‪ .‬يجب أن يغمر الخيار بالكامل‪ .‬غطي الوعاء واتركيه في البراد‬ ‫مدة ‪ 3‬إلى ‪ 6‬ساعات قبل التقديم‪.‬‬

‫كيك لزج بالزبدة‬

‫طبقة الزينة‪:‬‬

‫المقادير‪:‬‬

‫• كـ ــوب ون ـص ــف الـ ـك ــوب م ــن الـسـكــر‬ ‫الناعم‪.‬‬ ‫• م ـل ـع ـق ــة كـ ـبـ ـي ــرة مـ ــن ال ـ ــزب ـ ــدة غـيــر‬ ‫المملحة الطرية‪.‬‬ ‫• نصف ملعقة صغيرة من خالصة‬ ‫اللوز‪.‬‬ ‫• نصف ملعقة صغيرة من خالصة‬ ‫الفانيال‪.‬‬ ‫• ‪ 3‬إلى ‪ 4‬مالعق كبيرة من الحليب‬ ‫أو الكريما‪.‬‬ ‫• ملعقتان كبيرتان من شرائح اللوز‬ ‫المحمص‪.‬‬

‫• علبة من خليط الكيك األصفر‪ ،‬أو خليط الكيك‬ ‫األصفر المعد من الصفر الوارد أدناه‪.‬‬ ‫• ‪ 3‬بيضات كبيرة مخفوقة‪ ،‬كل منها على حدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• قالب زبــدة مــذوب‪ ،‬فضال عن كمية إضافية‬

‫الطريقة‪:‬‬ ‫• الخفق‪ :‬إلعداد العجينة األولى‪ ،‬ضعي الطحين‪ ،‬والملح‪ ،‬والزبدة في‬ ‫الخالط الكهربائي‪ .‬واضغطي على زر الخفق النابض (‪ )pulse‬مرات عدة‬ ‫ّ‬ ‫يتحول الخليط إلى فتات‪ .‬صبي فوقه بعد ذلك ملعقتين كبيرتين‬ ‫إلى أن‬ ‫إلى ‪ 3‬مالعق كبيرة من الماء وتابعي الضغط على زر الخفق النابض إلى‬ ‫ّ‬ ‫يتحول الخليط إلى كتل‪.‬‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫• الـمــد‪ :‬انـقـلــي كـتــل العجينة إلــى ورق ــة زب ــدة‪ ،‬اقسميها إلــى نصفين‪،‬‬ ‫وحوليها إلى أسطوانتين‪ .‬مدي بعد ذلك كل أسطوانة أو اضغطي عليها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى أن تحصلي على مستطيل رقيق بطول ‪ 35‬سنتمترا تقريبا وعرض ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫سنتمترا‪ .‬انقلي الورقة مع العجينة إلى صينية خبز‪.‬‬ ‫• التليين‪ :‬إلعــداد العجينة الثانية‪ ،‬اخفقي عجينة اللوز في الخالط‬ ‫ً‬ ‫الكهربائي مدة دقيقة‪ ،‬ثم ضعيها جانبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• الغلي‪ :‬في قدر متوسطة‪ ،‬سخني الماء مع الزبدة إلى أن يغليا جيدا‪.‬‬ ‫ارفعي القدر عن النار وأضيفي إليها الطحين في الحال‪ ،‬ثم استخدمي‬

‫األبيض‪.‬‬ ‫• كوب سكر‪.‬‬ ‫• ورقة غار‪.‬‬ ‫• حبتا فلفل حلو‪.‬‬

‫مالحظة‪:‬‬ ‫ا يمكنك‬ ‫الحتفا‬ ‫المخ ظ بهذه‬ ‫الب لالت في‬ ‫خ راد مدة‬ ‫م‬ ‫سة أيام‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫لطلي الصينية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• ‪ 226‬غراما من الجبنة القشدية طرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• كــوبــان مــن الـسـكــر الـنــاعــم‪ ،‬فـضــا عــن كمية‬ ‫إضافية للزينة‪.‬‬

‫خليط الكيك األصفر من الصفر‬ ‫المقادير‪:‬‬ ‫التحضير‪:‬‬ ‫‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫مدة الخبز‪ 54 :‬دقيقة‪.‬‬ ‫الكمية‪ 42 :‬قطعة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫خالطا كهربائيا لتخفقي هذه المكونات وتحصلي على خليط متجانس‪.‬‬ ‫أضيفي إليه بعد ذلك عجينة اللوز وتابعي الخفق‪ ،‬ثم البيض الواحدة تلو‬ ‫ً‬ ‫األخرى‪ ،‬وأخيرا خالصة اللوز‪.‬‬ ‫َ‬ ‫• الخبز‪ :‬مدي نصف كمية العجينة الثانية على أحد مستطيلي العجينة‬ ‫األولى‪ ،‬مغطية إياه بالكامل‪ .‬كرري العملية ذاتها مع المستطيل الثاني‪ ،‬ثم‬ ‫أدخليهما إلى الفرن على حرارة ‪ 170‬درجة مئوية إلى أن ينتفخا ويكتسبا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لونا ذهبيا‪ ،‬أي نحو ‪ 45‬دقيقة‪ .‬اتركيهما ليبردا بالكامل‪.‬‬ ‫• التزيين‪ :‬إلعداد طبقة ً الزينة‪ ،‬اخفقي السكر الناعم مع الزبدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والخالصتين‪ ،‬مستخدمة خالطا كهربائيا‪ ،‬ثم أضيفي ما يكفي‬ ‫من الحليب أو الكريما لتحصلي على طبقة قابلة للمد‪ .‬مدي نصف‬ ‫الكمية على كل قطعة من الكرينغل الباردة‪ ،‬ثم رشي فوقها اللوز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقطعيها عرضيا إلى مستطيالت بعرض ‪ 2.5‬سنتمتر تقريبا‪،‬‬ ‫واستمتعي بها‪.‬‬

‫الطريقة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫• حمي الفرن مسبقا على حرارة ‪ 170‬درجة مئوية‪ .‬واطلي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صينية (‪ 22‬سنتمترا ‪ 33 x‬سنتمترا) بالزبدة أو الــرذاذ غير‬ ‫القابل لاللتصاق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• امزجي خليط الكيك (سواء كان معلبا أو معدا من الصفر)‬ ‫مع بيضة مخفوقة والزبدة المذوبة‪ ،‬ثم اضغطي الخليط في‬ ‫الصينية التي أعددتها بواسطة أصابعك‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫• اخفقي الجبنة القشدية مع البيضتين المتبقيتين والسكر‬ ‫الناعم إلى أن تحصلي على خليط متجانس‪ .‬مديه فوق خليط‬ ‫الكيك‪ .‬اتركي الصينية في الفرن مدة ‪ 40‬إلى ‪ 45‬دقيقة إلى أن‬ ‫تصبح أطراف الكيك ذهبية داكنة‪.‬‬ ‫• عندما يبرد الكيك‪ ،‬رشي فوقه السكر الناعم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫في الحصة‪ 391 :‬سعرة حرارية‪ 17 ،‬غراما من الدهون‪10 ،‬‬ ‫ً‬ ‫غرامات من الدهون المشبعة‪ 88 ،‬مليغراما من الكولسترول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 4‬غرامات من البروتين‪ 57 ،‬غراما من النشويات‪ 39 ،‬غراما من‬ ‫السكر‪ 1 ،‬غرام من األلياف‪ 406 ،‬مليغرامات من الصوديوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫و‪ 120‬مليغراما من الكالسيوم‪.‬‬

‫• كوب وثالثة أرباع كوب من الطحين العادي المنخول‪.‬‬ ‫• كوب من السكر العادي‪.‬‬ ‫• ‪ 3‬مالعق كبيرة من الزبدة غير المملحة الباردة‪.‬‬ ‫• ‪ 3‬مالعق كبيرة من مسحوق الملت أو الحليب الجاف‪.‬‬ ‫• ملعقة صغيرة من البايكينغ باودر‪.‬‬ ‫الكمية‪:‬‬ ‫• نصف ملعقة صغيرة من الملح‪.‬‬ ‫ق‬ ‫الب كي ًك‪ ،‬سواء‬ ‫ً‬ ‫كان‬ ‫عاديا أو لزجا‬ ‫با‬ ‫لز‬ ‫بدة‪.‬‬ ‫الطريقة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫• في الخالط الكهربائي‪ ،‬اخلطي المكونات معا وتابعي الخفق إلى‬ ‫أن تمتزج الزبدة بالكامل وتظهر في الخليط تكتالت صغيرة‪.‬‬ ‫• استعملي الخليط في الحال أو انقليه إلى كيس بالستيكي يمكنك‬ ‫إقفاله بإحكام واحفظيه في الثالجة إلى أن يحين موعد استعماله‪.‬‬ ‫في الحصة‪ 162 :‬سعرة حرارية‪ 3 ،‬غرامات من الدهون‪ 2 ،‬غرام من‬ ‫الدهون المشبعة‪ 8 ،‬مليغرامات من الكولسترول‪ 2 ،‬غرام من البروتين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خال من األلياف‪150 ،‬‬ ‫‪32‬‬ ‫غراما من النشويات‪ 17 ،‬غراما من ًالسكر‪ٍ ،‬‬ ‫ً‬ ‫مليغراما من الصوديوم‪ ،‬و‪ 26‬مليغراما من الكالسيوم‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫ك م‬ ‫ث ق‬ ‫م ق‬ ‫ق ر‬ ‫ن ا‬ ‫ف ر‬ ‫م ن‬ ‫ج ب‬ ‫ط ب‬

‫س ا ح ة‬ ‫ا ف ة ف‬ ‫ا ط ع ة‬ ‫ى م ج ل‬ ‫ت ج ا ت‬ ‫د خ ي ر‬ ‫ا ظ ر ت‬ ‫ا ل م ح‬ ‫ي ع ة و‬

‫ناتج‬ ‫فرد‬ ‫مناظر‬ ‫مساحة‬

‫مقاطعة‬ ‫خير‬ ‫قصر‬ ‫برج‬

‫تميز‬ ‫غرب‬ ‫تراث‬ ‫ثقافة‬

‫‪sudoku‬‬ ‫‪   2  ‬‬ ‫‪9     1‬‬ ‫‪  7    ‬‬ ‫‪    4 3‬‬ ‫‪  8    ‬‬ ‫‪6      ‬‬ ‫‪5   9 6‬‬ ‫‪  4    ‬‬ ‫‪    1  ‬‬

‫ق ص ر‬ ‫ن د ق‬ ‫غ ر ب‬ ‫س ل و‬ ‫م ي ز‬ ‫ب ر ج‬ ‫ر ا ث‬ ‫م ي ة‬ ‫ف ق ي‬ ‫قرى‬ ‫فندق‬ ‫جبال‬ ‫محمية‬

‫فلك‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6  ‬‬ ‫‪  7  ‬‬ ‫‪4   6‬‬ ‫‪    9‬‬ ‫‪  2  ‬‬ ‫‪1    ‬‬ ‫‪  3  ‬‬ ‫‪    7‬‬ ‫‪9    ‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم‬ ‫الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء املربعات الصغيرة باألرقام‬ ‫الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل‬ ‫مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫طبيعة‬ ‫وفق‬ ‫لو‬ ‫مجلس‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬أعـمــالــك تـتــراكــم وتـضـغــط عليك بشكل‬ ‫أستثنائي فابدأ باألولويات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬إذا ساد سوء تفاهم مع الشريك فتفهم‬ ‫الوضع بهدوء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬مهما كانت المصاعب كبيرة فيجب‬ ‫أال توقعك في اليأس‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ال تدع الزمالء والزبائن يتعاطون بشؤون‬ ‫عملك الخاصة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يرعاكما الـقــدر ويفتح أمامكما أبــواب‬ ‫الحظ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تصفو األج ــواء فيحل االنسجام ما‬ ‫ً‬ ‫معنويا‪.‬‬ ‫يريحك‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ثمة ضرورة لبذل جهود مضاعفة إلتمام‬ ‫واجباتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تشكك فــي نــوا يــا الحبيب لكنها غيمة‬ ‫رمادية وتزول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تتوضح قضية صحية شغلت بالك‬ ‫فتشعر باالنفراج‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تنجز عمال تفرح به وتنتشر سمعتك‬ ‫الطيبة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تجنب مواجهة الحبيب بأمور ال‬ ‫عالقة له بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬اسـتـعــن بــاألحـ ّـبــاء واألص ــدق ــاء‬ ‫ّ‬ ‫لتبني قضية اجتماعية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ 2‬ك‬ ‫‪ 3‬و‬ ‫‪ 4‬ن‬ ‫‪ 5‬ا‬ ‫‪ 6‬ك‬ ‫‪ 7‬ر‬ ‫‪ 8‬ى‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ 10‬م‬

‫‪9‬‬

‫‪3 2‬‬ ‫ا ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ى م‬ ‫ل ب‬ ‫د ر‬ ‫د‬ ‫ض م‬ ‫ا‬ ‫ر ى‬

‫‪10 9 8 7 6 5 4‬‬ ‫م س ع و د ى‬ ‫ن‬ ‫ل ب ر ى هـ‬ ‫ف ا‬ ‫ا ن ج ز‬ ‫ن د‬ ‫ئ ا ص‬ ‫ر‬ ‫ك ا ل ا‬ ‫ب ر‬ ‫هـ‬ ‫م‬ ‫غ‬ ‫ى‬ ‫ب و ل ى‬ ‫م ى‬ ‫ض‬

‫‪8‬‬

‫هـ‬ ‫ى‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ر‬

‫‪7‬‬

‫هـ‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫‪6‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫كلمة السر‬

‫‪ -٧‬نـصــف (ب ــراوي ــز) – قــوم‬ ‫عاد – متشابهان‪.‬‬ ‫‪ -٨‬ثلثا (دهر) – رغد العيش‬ ‫وسعة الرزق (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -٩‬مهارة تحكمها الموهبة‬

‫– أرفضه (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬صعب الحدوث – سعف‬ ‫النخل (معكوسة)‪.‬‬

‫كيا‬

‫‪ -٤‬م ـخ ـل ــوق ــات ن ــورانـ ـي ــة –‬ ‫بيض (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -٥‬أنساب (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -٦‬رجــل صعب (مبعثرة) –‬ ‫تجدها في (غالم)‪.‬‬

‫الحمل‬

‫القوس‬ ‫د‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫ج‬

‫‪ -١‬عاصمة غينيا‪.‬‬ ‫‪ -٢‬مرشد (معكوسة) – غير‬ ‫نافع‪.‬‬ ‫‪ -٣‬للنفي – مجدول‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9 6 8‬‬ ‫‪7 3 5‬‬ ‫‪1 4 2‬‬ ‫‪8 5 6‬‬ ‫‪2 7 9‬‬ ‫‪4 1 3‬‬ ‫‪3 8 7‬‬ ‫‪6 2 1‬‬ ‫‪5 9 4‬‬

‫‪( -١‬أبـ ـ ــرار ف ـي ـصــل‪ ..‬خـبـيــرة‬ ‫ك ـ ـ ــويـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة فـ ـ ـ ـ ـ ــي م ـ ـ ـجـ ـ ــال‬ ‫التكنولوجيا‪.‬‬ ‫‪ -٢‬الصحراء‪.‬‬ ‫‪ -٣‬للتمني (معكوسة) – أدى‬ ‫– نغمة موسيقية‪.‬‬ ‫‪ -٤‬تــارك ـيــن األك ــل وال ـشــرب‬ ‫(معكوسة) – نظير‪.‬‬ ‫‪ -٥‬مـ ـ ــن األسـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاك رق ـي ـق ــة‬ ‫ُ‬ ‫السمك‪.‬‬ ‫‪ -٦‬جعله غير صاف – (ال‪)..‬‬ ‫الخلق‪.‬‬ ‫‪ -٧‬فراش‪.‬‬ ‫‪ -٨‬يواصل السير (معكوسة)‬ ‫– والدي‪.‬‬ ‫‪( -٩‬سيمون‪ )..‬محرر أميركا‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬عليل – طــائــرة مقاتلة‬ ‫فرنسية‪.‬‬

‫الحلول‬ ‫‪4 2 5‬‬ ‫‪1 8 6‬‬ ‫‪9 3 7‬‬ ‫‪3 4 1‬‬ ‫‪5 6 8‬‬ ‫‪2 7 9‬‬ ‫‪6 9 2‬‬ ‫‪8 5 4‬‬ ‫‪7 1 3‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪1 7 3‬‬ ‫‪9 4 2‬‬ ‫‪8 5 6‬‬ ‫‪7 2 9‬‬ ‫‪4 3 1‬‬ ‫‪6 8 5‬‬ ‫‪5 1 4‬‬ ‫‪3 9 7‬‬ ‫‪2 6 8‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫ّ‬ ‫من ‪ 3‬أحرف وهي اسم ثاني أكبر مصنع سيارات‬ ‫في كوريا الجنوبية‪.‬‬

‫‪٢١‬‬

‫تسالي‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتعر ض مؤسسة تعمل لديها أم معها‬ ‫مهنيا ‪:‬‬ ‫إلى ضغوط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تتبلور عالقتك بالحبيب أ كـثــر فأكثر‬ ‫وتتخذ القرار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬يسلط الفلك الـضــوء على صــداقــات‬ ‫تؤدي ً‬ ‫دورا في حياتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تــواجــه فـئــات ق ــادرة وم ـســؤولــة وتـطــرح‬ ‫قضية تطوير العمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ت ـح ـ ّـرر م ــن األف ـك ــار الـمـسـبـقــة وص ــارح‬ ‫الحبيب بكل صدق‪.‬‬ ‫اجـتـمــاعـيـ ًـا‪ :‬تــأتـيــك مـســاعــدة مــن شـخــص ّ‬ ‫يحبك‬ ‫ويدعم خطواتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.15 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬تجد نفسك أ مــام مسؤوليات ضخمة‬ ‫واستحقاقات مالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تؤدي األوضاع الفلكية إلى خلق أجواء‬ ‫مالئمة لكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬ت ـض ـطـ ّـر إلـ ــى م ـس ــاي ــرة األوس ـ ــاط‬ ‫االجتماعية والقيام بزيارات‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تـكـســب تــأيـيــد االدارة لـلـبــدء بـمـشــروع‬ ‫تعتقد أنه مناسب لك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬الجأ إلى التفكير والتخطيط للمرحلة‬ ‫المقبلة في عالقتكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تـصـ ّـد أحــدهــم بطريقة مـهــذبــة ألنــه‬ ‫يتدخل بشؤونك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يحاول البعض ّ‬ ‫سد طريق النجاح أمامك‬ ‫فأفشل مخططهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يطلب الفلك إليك التروي في معاملتك‬ ‫للشريك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صعبا مع المعارف‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يصبح التواصل‬ ‫وقد تغلق األبواب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الفلكية شديدة‬ ‫مهنيا ‪ :‬ال نتس أن المعاكسة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فتصرف بحنكة وروية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يحمل الشريك عواطف نبيلة تجاهك‬ ‫ّ‬ ‫ويهتم بشؤونك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬الوقاية الصحية ضرورية وااللتزام‬ ‫بنوعية طعامك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬ال تـضـ ّـيــع وق ـتــك فــي الـتـفــاصـيــل المملة‬ ‫وأبحث عن مصلحتك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تنفس الصعداء قبل اتهام الشريك وكن‬ ‫عاطفيا‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫مهذ ًبا معه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬قــد تنتمي إ لــى جماعة سياسية أو‬ ‫ّ‬ ‫ثقافي‪.‬‬ ‫ناذ‬ ‫إلى ٍ‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ثق بقدراتك وأتكل على حدسك وأنجز‬ ‫ما بدأت به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يعاكسكما الحظ أحيانا لكن إرادتكما‬ ‫ً‬ ‫على الحياة معا أقوى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يشير الفلك إلــى صــداقــات جديدة‬ ‫تفرحك وتحميك من األشرار‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬


‫‪22‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫مجتمع‬

‫أفراح الشرهان‬ ‫احتفل وليد الشرهان بزفاف‬ ‫نـجـلــه أح ـمــد ع ـلــى كــري ـمــة أس ــرة‬ ‫الـ ـ ـصـ ـ ـق ـ ــران‪ ،‬بـ ـحـ ـض ــور األقـ ـ ـ ــارب‬ ‫واألصـ ـ ـ ــدقـ ـ ـ ــاء وع ـ ـ ـ ــدد كـ ـبـ ـي ــر مــن‬ ‫الشخصيات الذين قدموا التهاني‬ ‫بالمناسبة السعيدة‪...‬‬ ‫ألف مبروك‪.‬‬

‫المعرس أحمد وليد الشرهان‬

‫المال ومحمد المجيدل وعبدالله ُ‬ ‫أحمد ُ‬ ‫المال ووالد العروس عبدالهادي الصقران‬

‫من اليمين عم المعرس حسين الشرهان ومحمد الشرهان ووالد المعرس وليد الشرهان وشقيقا المعرس محمد وبدر الشرهان‬

‫خال المعرس نبيل الطراروة وابــن خالة المعرس نــواف الصالحات ونبيل‬ ‫الصالحات ووالد العروس عبدالهادي الصقران‬

‫المعرس ووالده وشقيقاه محمد وبدر الشرهان‬

‫خال والد المعرس عبداللطيف الغيص وخليفة صديق المعرس‬

‫العم حسين الفودري وزوج أخت المعرس عبدالله الفودري‬

‫ناصر الصادر ومبارك العجمي وعم المعرس حسين الشرهان‬

‫علي الكندري وعم المعرس حسن الحدب وخال والد المعرس عبداللطيف الغيص‬

‫أحمد البسام وعم المعرس ووالده‬

‫علي البسام‬

‫عما المعرس بدر الشرهان وحسين الشرهان والعم بوسالم المنصوري‬

‫المعرس ووالد زوجته وأحد األصدقاء‬

‫ّعم المعرس حسين الشرهان وعبدالعزيز البسام‬ ‫ووالد المعرس وعمه المستشار يوسف الشرهان‬


‫‪24‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫مسك وعنبر‬

‫مؤلفو الدراما الرمضانية يتأرجحون بين الغياب والحضور‬

‫ُ‬ ‫أسماء عززت وجودها‪ ...‬وآخرون آثروا االكتفاء بالمتابعة عن بعد‬ ‫محمد جمعة‬

‫«بين حضور وغياب يتأرجح‬ ‫مؤلفو الدراما الرمضانية‪،‬‬ ‫وينافس بعضهم هذا العام‬ ‫من خالل مسلسالت متنوعة‬ ‫القوالب‪ ،‬واكتفى آخرون بمقعد‬ ‫المتفرج»‪.‬‬

‫يـ ـعـ ـتـ ـب ــر الـ ـ ـن ـ ــص هـ ـ ــو ح ـجــر‬ ‫األس ــاس فــي ق ــوام أي مـشــروع‬ ‫درام ــي‪ ،‬ومــن ثــم تــأتــي عناصر‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــل األخـ ـ ـ ـ ـ ــرى مـ ـ ــن إن ـ ـتـ ــاج‬ ‫وإخراج وتمثيل‪ ،‬فمن دون نص‬ ‫جـيــد يـقــف وراء ه كــاتــب مطلع‬ ‫يتمتع بـخـيــال خـصــب‪ ،‬تذهب‬ ‫جميع الـجـهــود األخ ــرى أدراج‬ ‫الــريــاح‪ ،‬لــذلــك فــإن الكتابة هي‬ ‫الشق األصعب‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــدي ـ ـ ـمـ ـ ــا ق ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـج ـ ــاح ـ ــظ‪:‬‬ ‫«األف ـ ـ ـكـ ـ ــار مـ ـلـ ـق ــاة عـ ـل ــى ق ــارع ــة‬ ‫الطريق‪ ،‬لكنها بحاجة إلى من‬ ‫يـلـتـقـطـهــا»‪ ،‬ول ـك ــن ال ـت ـم ـيــز في‬ ‫كيفية استثمار الفكرة وطريقة‬ ‫التناول الدرامي لها‪ ،‬ومع تنوع‬ ‫األعمال التلفزيونية واختالف‬ ‫ق ــوال ـب ـه ــا وانـ ـفـ ـت ــاح ال ـث ـقــافــات‬ ‫وال ـم ـج ـت ـم ـعــات ع ـل ــى بـعـضـهــا‬ ‫ال ـب ـعــض‪ ،‬أص ـبــح ال ــره ــان على‬ ‫اسم المؤلف ال يقل في أهميته‬ ‫ع ـ ــن بـ ـط ــل الـ ـعـ ـم ــل ومـ ـخ ــرج ــه‪،‬‬ ‫ولكن دائما ما يختلف المشهد‬ ‫م ــن ع ــام آلخـ ــر‪ ،‬ف ـه ـنــاك أس ـمــاء‬ ‫فرضت وجودها خالل رمضان‬

‫الماضي‪ ،‬ولكنها ابتعدت هذا‬ ‫ال ـع ــام ع ــن الـمـنــافـســة‪ ،‬وأخ ــرى‬ ‫أ ع ــادت تقديم نفسها بصورة‬ ‫جديدة مع موضوعات مختلفة‪.‬‬ ‫«ال ـجــريــدة» تستعرض أبــرز‬ ‫األسماء الغائبة‪ ،‬ومن سيستمر‬ ‫في المنافسة‪.‬‬ ‫الكاتبة المثيرة للجدل هبة‬ ‫مـ ـش ــاري ح ـ ـمـ ــادة‪ ،‬الـ ـت ــي دأب ــت‬ ‫خــال السنوات الماضية على‬ ‫ترك بصمة من خالل ما تقدمه‬ ‫م ـ ــن أعـ ـ ـم ـ ــال كـ ــانـ ــت ق ـ ــد ال ـت ـقــت‬ ‫رم ـ ـ ـضـ ـ ــان ال ـ ـمـ ــاضـ ــي ال ـف ـن ــان ــة‬ ‫القديرة سعاد‬ ‫ع ـبــدال ـلــه ف ــي مـسـلـســل «ك ــان‬ ‫في كل زمــان»‪ ،‬وكانت التجربة‬ ‫األول ـ ــي لـلـكــاتـبــة ف ــي الـحـلـقــات‬ ‫الـمـتـصـلــة الـمـنـفـصــل‪ ،‬ولكنها‬ ‫اختفت هــذا العام‪ ،‬األمــر نفسه‬ ‫ي ـن ـس ـح ــب عـ ـل ــى الـ ـك ــات ــب فـهــد‬ ‫العليوة الــذي قــدم خــال العام‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــاض ـ ــي مـ ـسـ ـلـ ـس ــل «الـ ـ ـي ـ ــوم‬ ‫األس ـ ـ ـ ـ ــود»‪ ،‬بـ ـط ــول ــة ن ـخ ـب ــة مــن‬ ‫الـ ـنـ ـج ــوم م ـن ـه ــم ح ـس ــن ال ـب ــام‬ ‫وإل ـ ـ ـهـ ـ ــام الـ ـفـ ـض ــال ــة وشـ ـج ــون‬

‫سعاد عبدالله متوسطة هبة مشاري حمادة ومحمد القفاص في «أمنا رويحة الجنة»‬ ‫الـهــاجــري‪ ،‬وحقق العمل ردود‬ ‫أف ـ ـعـ ــال ط ـي ـب ــة‪ ،‬أيـ ـض ــا يـسـتـمــر‬ ‫غياب الكاتب‬ ‫ع ـب ــدال ـع ــزي ــز الـ ـحـ ـش ــاش عــن‬ ‫المعترك الرمضاني‪ ،‬حيث كتب‬ ‫العام الماضي سهرة تلفزيونية‬

‫«مع حصة قلم» و«فاصل ونعود»‬ ‫الرومي والدوحان‬ ‫وحمزة والكندري‬ ‫في المعترك وحمادة‬ ‫والعليوة والحشاش‬ ‫أبرز الغائبين‬

‫وضــع الـكــاتــب الفرنسي ج ــورج بولتي رؤيــة‬ ‫يجزم فيها أن أي قصة في العالم ال تخرج عن‬ ‫‪ 36‬حبكة درام ـي ــة‪ ،‬لــذلــك إن أغـلــب األع ـمــال التي‬ ‫نشاهدها عبر الـشــا شــة الصغيرة أو مــن خالل‬ ‫السينما تدور في فلك واحد من ناحية األفكار‪،‬‬ ‫وي ـب ـقــى جــوهــر االخـ ـت ــاف وال ـت ـم ـيــز ف ــي طــريـقــة‬ ‫ال ـت ـنــاول‪ ،‬وم ــن خ ــال تـصــريـحــات الـفـنــانــة حياة‬ ‫الفهد‪ ،‬فإن مسلسل «مع حصة قلم»‪ ،‬تدور أحداثه‬

‫ح ــول امـ ــرأة مـصــابــة بـمــرض الـنـسـيــان الـمــؤقــت‪،‬‬ ‫لذلك تستخدم دائما ورقــة وقلم لتدوين بعض‬ ‫األح ــداث‪ ،‬وهــي الفكرة الـتــي اعتمد عليها فيلم‬ ‫«فاصل ونعود»‪ ،‬للفنان المصري كريم‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وهو من تأليف أحمد فهمي وهشام‬ ‫ماجد‪ ،‬ومن إخراج أحمد نادر جالل وعرض عام‬ ‫‪ ،2000‬فهل التقاطع بين مسلسل أم سوزان وفيلم‬ ‫عبدالعزيز سيكون على مستوى الفكرة فقط؟‬

‫ب ـع ـن ــوان» ال ـ ـبـ ــرواز»‪ ،‬وعــرضــت‬ ‫خارج سباق رمضان‪.‬‬

‫عبرة شارع‬ ‫كــذلــك يـسـتـمــر غ ـيــاب الـكــاتــب‬ ‫الشاب محمد النشمي الذي ّ‬ ‫قدم‬ ‫مـسـلـســل «آخـ ــر ال ـم ـطــاف» الـعــام‬ ‫ال ـمــاضــي‪ ،‬وب ـعــد تـمـ ّـيــز الـكــاتـبــة‬ ‫مـنــى الـشـمــري فــي «كـحــل أســود‬ ‫قلب أبيض»‪ ،‬خرجت هــذا العام‬ ‫من السباق بعد تأجيل مسلسل‬ ‫«ال موسيقى في األحمدي»‪ ،‬أما‬ ‫عـلــى مـسـتــوى الممثلين الــذيــن‬ ‫جمعوا بين التأليف والتمثيل‪،‬‬ ‫ف ـتــأتــي ال ـف ـنــانــة ال ـق ــدي ــرة حـيــاة‬ ‫الـ ـفـ ـه ــد فـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـقـ ــدمـ ــة‪ ،‬وع ـق ــب‬ ‫ت ـجــرب ـت ـهــا الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي فــي‬ ‫مـسـلـســل «رم ــان ــة» غـيـبــت الفهد‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة الـ ـم ــؤل ــف‪ ،‬وأسـ ـن ــدت‬ ‫المهمة للكاتب علي ا لــدو حــان‪،‬‬

‫خالد سليم لـ ةديرجلا ‪ :‬أنهيت «سنغل عشمني»‪...‬‬ ‫وعرض «اتنين رايح جاي» خالل العيد‬ ‫•‬

‫ثمن مشاركته في الملحمة المسرحية «شروق الشمس» بمركز الشيخ جابر‬ ‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫ثمن الـفـنــان الـمـصــري خــالــد سليم‬ ‫م ـشــارك ـتــه ف ــي الـمـلـحـمــة الـمـســرحـيــة‬ ‫«شروق الشمس» التي قدمت عروضها‬ ‫خ ــال األي ــام الـمــاضـيــة عـلــى المسرح‬ ‫الوطني بمركز الشيخ جابر األحمد‬ ‫ال ـث ـقــافــي‪ ،‬بـمـنــاسـبــة خ ـت ــام فـعــالـيــات‬ ‫«الـكــويــت عــاصـمــة للشباب الـعــربــي»‪،‬‬ ‫حيث تولى دفة إخراج العمل عبد الله‬ ‫عبد الرسول‪ ،‬وشاركت فيه نخبة من‬ ‫النجوم‪.‬‬ ‫وق ــال خــالــد‪ ،‬ل ـ ـ «الـجــريــدة»‪« :‬سعدت‬ ‫بالمشاركة في هذا الحدث الذي يوثق‬ ‫ختام فعالية مهمة تعبر عن الشباب‬ ‫ال ـ ـعـ ــرب‪ ،‬وعـ ـل ــى أح ـ ــد أه ـ ــم ال ـم ـس ــارح‬ ‫ف ــي ال ــوط ــن ال ـع ــرب ــي‪ ،‬وم ــع نـخـبــة من‬ ‫الفنانين‪ ،‬ممثلين ومطربين»‪.‬‬ ‫وكشف النجم المصري عن دراسته‬ ‫مجموعة من األفكار لتقديم «سنغل»‬ ‫خليجي‪ ،‬ولكن مازالت األمور في طور‬ ‫الـ ــدراسـ ــة‪ ،‬الس ـي ـمــا أنـ ــه ارتـ ـب ــط خــال‬ ‫الفترة الماضية باالنتهاء من تصوير‬

‫مـ ـش ــاه ــده فـ ــي أعـ ـم ــال ــه ال ــرم ـض ــان ـي ــة‪،‬‬ ‫ومـنـهــا «رس ــاي ــل» مــع الـفـنــانــة مــي عز‬ ‫الــديــن و«أبـ ــواب ال ـشــك» ال ــذي يـقــع في‬ ‫‪ 60‬حـلـقــة‪ ،‬وم ــن ال ـم ـقــرر عــرضــه عقب‬ ‫الشهر الكريم‪ ،‬وتدور أحداثه في إطار‬ ‫اجتماعي تشويقي حول وقوع جريمة‬ ‫قتل في ظروف غامضة بين مجموعة‬ ‫من األصدقاء‪ ،‬ليدخل في رحلة البحث‬ ‫عن قاتل زوجته الحقيقي‪ ،‬مع إشارة‬ ‫أصــابــع االت ـهــام إل ــى صــديـقــه «ش ــادي‬ ‫رستم» الذي يجسد شخصيته محمد‬ ‫إبراهيم يسري‪.‬‬ ‫وأضاف سليم أن «العملين استغرقا‬ ‫فترة طويلة من التجهيز والتصوير‬ ‫وح ــال ـي ــا أش ـت ـغــل ع ـلــى م ـج ـمــوعــة من‬ ‫األغ ـن ـيــات الـسـنـغــل‪ ،‬وسـتـضــم أغنية‬ ‫كويتية»‪ ،‬كاشفا عن االنتهاء من أغنية‬ ‫«عشمني» التي من المقرر تصويرها‬ ‫بـطــريـقــة «ال ـف ـيــديــو ك ـل ـيــب»‪ ،‬وه ــي من‬ ‫كلمات أحمد عبدالسالم‪ ،‬ومن ألحان‬ ‫مدين‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــد أن «ال ـس ـن ـغ ــل» فـ ــرض نـفـســه‬ ‫ً‬ ‫ح ــال ـي ــا ع ـل ــى ال ـس ــاح ــة ال ـغ ـنــائ ـيــة فــي‬

‫ظــل ارت ـفــاع تكلفة إن ـتــاج األلـبــومــات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبينا أنــه «حـتــى شــركــات اإلن ـتــاج لم‬ ‫تعد قادرة على طرح ألبومات كاملة‪،‬‬ ‫خصوصا مع انتشار القرصنة التي‬ ‫تهدم صناعة األغنية‪ ،‬وأتمنى أن‬ ‫نتكاتف لمحاربتها»‪.‬‬ ‫وعلى مستوى السينما‪ ،‬توقع‬ ‫عــرض فيلم «اتنين رايــح جــاي»‬ ‫خالل عيد الفطر المقبل‪ ،‬و«كنت‬ ‫بدأت تصويره مطلع العام الحالي‬ ‫وانتهينا منه‪ ،‬ولكن عرضه تأخر‪،‬‬ ‫وأقــدم خالله أغنيتين‪ ،‬ويشاركني‬ ‫البطولة العديد من الفنانين‪ ،‬منهم‪:‬‬ ‫مــي الـقــاضــي‪ ،‬والـفـنــان الـقــديــر لطفي‬ ‫لـبـيــب‪ ،‬وســامــي م ـغ ــاوري‪ ،‬وه ــو فيلم‬ ‫كــوم ـيــدي يـنــاقــش قـضـيــة اجـتـمــاعـيــة‬ ‫بحس رومانسي‪ ،‬وأجسد من خالله‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة م ـع ـقــدة س ـت ـكــون م ـفــاجــأة‬ ‫للجمهور»‪.‬‬

‫«بالعربي مع غالب» يكشف جوانب‬ ‫من حياة سعد الفرج الليلة‬

‫الفرج والعصيمي وحوار ثري بالمحطات والذكريات‬ ‫يستضيف برنامج «بالعربي مع غالب»‪ ،‬الليلة‪،‬‬ ‫الفنان القدير سعد الفرج‪ ،‬عبر حوار يغوص في‬ ‫أعماق شخصيته وحياته وجوانب متعددة من‬ ‫مسيرته الفنية الرائدة‪.‬‬ ‫ويـنــاقــش اإلع ــام ــي غــالــب الـعـصـيـمــي‪ ،‬مقدم‬ ‫الـ ـب ــرن ــام ــج‪ ،‬الـ ـف ــرج ح ـ ــول م ـش ــاري ـع ــه ال ــدرام ـي ــة‬ ‫الـجــديــدة فــي شهر رمـضــان‪ ،‬إلــى جانب ارتباط‬ ‫الدراما المحلية خالل السنوات األخيرة بالشهر‬ ‫الفضيل‪ ،‬إضافة إلى مداخلة مسجلة من المخرج‬ ‫وليد العوضي الذي تعاون معه بأكثر من تجربة‬ ‫سينمائية ودرامية‪.‬‬ ‫ويتطرق الفرج إلى محطات مهمة في حياته‬ ‫وانـطــاقـتــه‪ ،‬واالن ـت ـقــال بـيــن مدينتي الفنطاس‬ ‫وجبلة‪ ،‬وعمله في وزارة األشغال العامة‪ ،‬إضافة‬ ‫للعمل موظفا للتذاكر في المسرح الوطني‪ ،‬ومن‬ ‫ثم الدخول إلى المجال الفني من أوسع أبوابه‪.‬‬

‫ويـتـنــاول ال ـفــرج ارت ـبــاط مـســرح الستينيات‬ ‫بــالـقــومـيــة الـعــربـيــة وال ـت ـح ــرر‪ ،‬وم ــراح ــل تـطــور‬ ‫الـ ــدرامـ ــا ال ـت ـل ـفــزيــون ـيــة‪ ،‬وأبـ ـ ــرز أع ـم ــال ــه الـفـنـيــة‬ ‫وبـ ـيـ ـنـ ـه ــا «درب الـ ـ ــزلـ ـ ــق» و«اإلق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدار»‪ ،‬م ـ ـ ــرورا‬ ‫ببصماته السينمائية ا لــرا ئــدة فــي فيلم «بس‬ ‫يا بحر»‪ ،‬وتشكيل الثنائيات مع الفنان الراحل‬ ‫عبدالحسين عبدالرضا‪ ،‬وكذلك الجوائز والتكريم‬ ‫في مسيرته الفنية‪.‬‬ ‫ويتحدث الـفــرج أيضا عــن وجهة نظره بين‬ ‫رؤي ـتــي ‪ 2000‬و‪ ،2035‬وال ـن ـظــرة إل ــى مستقبل‬ ‫الكويت‪ ،‬وعالقة المسرح بالسياسة‪ ،‬كما يتطرق‬ ‫إلى ظاهرة المسرح الترفيهي أو التجاري الذي‬ ‫انتشر بقوة خالل السنوات األخيرة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫عدم دخــول أحد من أبنائه مجال الفن‪ ،‬وتأثير‬ ‫مسرحياته السياسية في توسيع دائرة خصومه‬ ‫وغيرها من المواضيع المتنوعة‪.‬‬

‫خالد سليم‬

‫ليتصدى لمسلسلها الحالي «مع‬ ‫حصة قلم»‪.‬‬ ‫ع ـل ــى الـ ـج ــان ــب اآلخـ ـ ـ ــر‪ ،‬ه ـنــاك‬ ‫أسماء عززت من وجودها للعام‬ ‫الثاني على التوالي‪ ،‬ويأتي في‬ ‫المقدمة الكاتب د‪ .‬حمد شمالن‬ ‫الرومي‪ ،‬الذي تعاون مع الفنانة‬ ‫هدى حسين العام الماضي في‬ ‫«إق ـب ــال ي ــوم أق ـب ـلــت»‪ ،‬ويلتقي‬ ‫هذا العام الفنانة سعاد عبدالله‬ ‫ف ــي «ع ـب ــرة شـ ـ ــارع»‪ ،‬أم ــا الـكــاتــب‬ ‫علي الدوحان‪ ،‬فيسجل حضوره‬ ‫ال ــرم ـض ــان ــي بـعـمـلـيــن ه ـمــا «مــع‬ ‫حصة قلم» لحياة الفهد و«روتين»‬ ‫للفنان محمد المنصور‪ ،‬بــدوره‬ ‫ي ـث ـبــت ال ـك ــات ــب ال ـس ـع ــودي عــاء‬ ‫ح ـم ــزة حـ ـض ــوره ب ــال ـت ـع ــاون مع‬ ‫الفنانة هدى حسين في مسلسل‬ ‫«عطر الروح»‪.‬‬ ‫بينما يعرض للكاتبة سحاب‬ ‫مـسـلـســل «ال ـت ــاس ــع م ــن ف ـبــرايــر»‬

‫للفنان إبراهيم الحربي‪ ،‬ويستمر‬ ‫ال ـ ـكـ ــاتـ ــب م ـح ـم ــد ال ـ ـك ـ ـنـ ــدري فــي‬ ‫منافسة نفسه عندما يقدم هذا‬ ‫العام «المواجهة» للفنانة شجون‪،‬‬ ‫بعد تجربته الـعــام الماضي مع‬ ‫ال ـف ـن ــان ع ـبــدالــرح ـمــن ال ـع ـقــل في‬ ‫«بــوطـبـيــع»‪ ،‬األم ــر نفسه ينطبق‬ ‫عـلــى ا لـكــا تــب خليفة الفيلكاوي‬ ‫ال ــذي تـصــدى رم ـضــان المنقض‬ ‫ل ـ ـ «دم ـ ــوع األفـ ــاعـ ــي»‪ ،‬ل ـي ـعــود من‬ ‫جــد يــد فــي المسلسل الكوميدي‬ ‫«كبروها»‪ ،‬وأخيرا على مستوى‬ ‫ال ـم ـم ـث ـل ـي ــن ال ـم ــؤل ـف ـي ــن يـمـضــي‬ ‫الـفـنــان المخضرم أحـمــد جوهر‬ ‫في طريقه‪ ،‬ويكتب أحداث الجزء‬ ‫الثاني من «المعزب»‪ ،‬الذي عرض‬ ‫ال ـع ــام ال ـمــاضــي ل ـي ـقــدم رم ـضــان‬ ‫الحالي «س ـمــوم»‪ ،‬بمعية الفنان‬ ‫القدير سعد الفرج‪.‬‬

‫زوج مثالي في مسلسل‬ ‫«رسايل» ولكن!‬ ‫كشف خالد سليم عن مالمح شخصية طارق التي يجسدها في‬ ‫المسلسل الرمضاني «رسايل» أمام الفنانة مي عز الدين‪ ،‬حيث‬ ‫قال‪« :‬هو رجل ناجح في عمله‪ ،‬كمهندس بترول وحياته مستقرة‬ ‫مع زوجته هالة (مي عز الدين) وابنه‪ ،‬لكنه يتورط في كل المشاكل‬ ‫والقضايا التي تدخلها زوجته‪ ،‬وهو زوج مثالي يحب زوجته‪،‬‬ ‫ويريدها أن تشفى من األوهام والخياالت التي تعانيها‪ ،‬لكنه في‬ ‫سياق األحداث يرتكب غلطة ستهز صورة الرجل النموذجي»‪.‬‬ ‫وحول التعامل مع المخرج إبراهيم فخر‪ ،‬ذكر أن «هذا المخرج‬ ‫يحيط بكل تفاصيل القصة والشخصيات‪ ،‬خصوصا أنه عمل‬ ‫على النص منذ سنوات‪ ،‬ويعرف كل تفصيلة فيه مهما كانت‬ ‫صغيرة‪ ،‬ويشرحه بطريقة جيدة للممثلين‪ ،‬وينصح كل ممثل‬ ‫بطريقة أداء المشهد وفق السياق الدرامي‪ ،‬وأفاجأ به يحفظ‬ ‫أدوارنا أكثر منا»‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ــه «ي ـحــس بــالـمـمـثــل‪ ،‬ويــريـحــه ويــوجـهــه‬ ‫بطريقة رائعة‪ ،‬ويهتم بصورتنا ومظهرنا‪ ،‬ويعطي كل‬ ‫ممثل حقه»‪ ،‬مضيفا أن «التعامل مع مي عز الدين ألول‬ ‫مرة أظهر له مدى اهتمامها بالعمل كله وليس بدورها‬ ‫فقط»‪ ،‬واعدا الجمهور بعمل درامي اجتماعي متميز في‬ ‫رمضان‪« ،‬وأنتظر حكم الجمهور بفارغ الصبر»‪.‬‬ ‫الـجــديــر بــالــذكــر أن مسلسل «رســايــل» يضم حشدا‬ ‫مــن الـنـجــوم والممثلين‪ ،‬منهم النجمة مــي عــز الــديــن‪،‬‬ ‫خالد سليم‪ ،‬أحمد حاتم‪ ،‬أحمد سعيد عبدالغني‪ ،‬أحمد خليل‪،‬‬ ‫عبدالرحمن أبوزهرة‪ ،‬مها أحمد‪ ،‬سليمان عيد‪ ،‬رامز أمير‪ ،‬هشام‬ ‫إسماعيل‪ ،‬هاجر الشرنوبي‪ ،‬محسن منصور‪ ،‬سميرة المقرون‪،‬‬ ‫حسام فــارس‪ ،‬شريف المالح‪ ،‬أيمن قنديل‪ ،‬جالل الزكي‪ ،‬راندا‬ ‫الـبـحـيــري‪ ،‬واإلعــام ـيــة رزان مـغــربــي‪ ،‬وه ــو مــن تــألـيــف محمد‬ ‫سليمان عبدالمالك وإخراج إبراهيم فخر‪.‬‬

‫«أكاديمية البابطين» تحتفل بتخرج أول دفعة‬ ‫في اإلبداع الشعري بإيطاليا‬

‫جانب من حفل التكريم‬ ‫احتفلت أ كــاد يـمـيــة البابطين‬ ‫الكويتية للشعر ا لـعــر بــي‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬ب ـت ـخ ــرج أول د فـ ـع ــة مــن‬ ‫منتسبيها ونيلهم دبلوم اإلبداع‬ ‫الشعري‪ ،‬بالتعاون مع األكاديمية‬ ‫العالمية للشعر في إيطاليا‪.‬‬ ‫وذكـ ــرت األكــادي ـم ـيــة‪ ،‬التابعة‬ ‫ل ـم ــؤس ـس ــة ع ـب ــدال ـع ــزي ــز س ـعــود‬ ‫البابطين الثقافية الكويتية‪ ،‬في‬ ‫ّ‬ ‫ب ـيــان‪ ،‬أن االح ـت ـفــال شـهــد تسلم‬ ‫ال ــدف ـع ــة األولـ ـ ــى م ــن الـخــريـجـيــن‬ ‫ش ـ ـهـ ــادات ال ــدبـ ـل ــوم ف ــي اإلبـ ـ ــداع‬ ‫الشعري التي حصلوها بالدراسة‬ ‫لــدى الكرسي العلمي بالتعاون‬ ‫مــع األكاديمية العالمية للشعر‬ ‫بمدينة فيرونا اإليطالية‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف الـ ـبـ ـي ــان أن رئ ـي ــس‬ ‫الـمــؤسـســة‪ ،‬الـشــاعــر عبدالعزيز‬

‫الـبــابـطـيــن‪ ،‬ت ـصــدر حـفــل تسليم‬ ‫شهادات التخرج‪ ،‬حيث ألقى كلمة‬ ‫أشـ ــار فـيـهــا ال ــى االه ـت ـمــام ال ــذي‬ ‫أولته المؤسسة للشعر العربي‬ ‫وال ـل ـغ ــة ال ـع ــرب ـي ــة "الرت ـبــاط ـه ـمــا‬ ‫الوثيق بتاريخنا وثقافتنا"‪.‬‬ ‫وقــال البابطين إن المؤسسة‬ ‫أن ـش ــأت مـنــذ ع ــام ‪" 2000‬م ـســارا‬ ‫خ ــاص ــا" م ـه ـم ـتــه إق ــام ــة دورات‬ ‫للتعليم وال ـتــدريــب فــي الكويت‬ ‫وف ـ ــي ك ـث ـيــر م ــن م ـ ــدن وع ــواص ــم‬ ‫العالم‪ ،‬مشيرا الى أن ذلك تضمن‬ ‫ت ــأس ـي ــس "كـ ــراسـ ــي ع ـبــدال ـعــزيــز‬ ‫البابطين" لتعليم اللغة العربية‬ ‫ومهاراتها‪ ،‬بهدف الحفاظ على‬ ‫الـمــوروث اللغوي والشعري في‬ ‫عصر العولمة والحداثة‪.‬‬ ‫وش ــدد على أن "الـحـفــاظ على‬

‫جودة القصيدة العربية ولغتها‬ ‫الـ ـج ــزل ــة واالن ـ ـض ـ ـبـ ــاط ب ـق ــواع ــد‬ ‫النظم يمثل مهمة جليلة تتجسد‬ ‫فـ ــي ت ـع ـل ـي ـم ـهــا وال ـ ـتـ ــدريـ ــب عـلــى‬ ‫اس ـت ـخــدام ـهــا"‪ ،‬تـحـقـيـقــا لـلـهــدف‬ ‫الـســامــي المتمثل فــي بـلــوغ قمم‬ ‫اإلبداع الشعري على أسس اللغة‬ ‫العربية وقواعدها‪.‬‬ ‫وأوضــح أن ذلك يتطلب كذلك‬ ‫"ت ـب ـس ـيــط أس ــال ـي ــب ت ـع ـل ـيــم ه ــذه‬ ‫ال ـ ـقـ ــواعـ ــد واألصـ ـ ـ ـ ــول مـ ــن خ ــال‬ ‫دورات ت ــؤه ــل ال ـ ـ ـ ــدارس بـشـكــل‬ ‫صـ ـحـ ـي ــح وفـ ـ ـ ــق أسـ ـ ـ ــس ع ـل ـم ـيــة‬ ‫وت ــرب ــوي ــة وإجـ ــرائ ـ ـيـ ــة ي ـت ــواله ــا‬ ‫أكــادي ـم ـيــون مـتـخـصـصــون ذوو‬ ‫خبرة طويلة"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــار الـ ـ ــى أن األك ــاديـ ـمـ ـي ــة‬ ‫جمعت لهذا الغرض بين تدريس‬

‫النحو والـصــرف وتعليم قواعد‬ ‫الشعر الـعــربــي فــي منهج واحــد‬ ‫مـتـكــامــل ع ـلــى م ــدى ‪ 100‬ســاعــة‬ ‫دراسية إلجازة نيل دبلوم اإلبداع‬ ‫الشعري‪.‬‬ ‫يــذكــر أن أكـثــر مــن ‪ 150‬طالبا‬ ‫وطــالـبــة يـنـتـسـبــون فــي الــدبـلــوم‬ ‫الـعـلـمــي الـ ــذي انـطـلــق ف ــي الـعــام‬ ‫ال ـمــاضــي‪ ،‬متضمنا سـبــع م ــواد‬ ‫دراس ـ ـيـ ــة ت ـش ـمــل ع ـل ــم ال ـع ــروض‬ ‫والقافية وتحليل النص الشعري‬ ‫وال ـب ــاغ ــة ال ـعــرب ـيــة وف ـق ــه الـلـغــة‬ ‫وال ـن ـح ــو والـ ـص ــرف وات ـج ــاه ــات‬ ‫الشعر المعاصر وظواهره وفنون‬ ‫اإلل ـق ــاء‪ ،‬وت ـخ ـ ّـرج منهم إل ــى اآلن‬ ‫‪ 73‬طالبا‪.‬‬

‫خبريات‬ ‫عمرو ًأديب يعود‬ ‫مجددا أول سبتمبر‬

‫أعلنت شركة إعالم‬ ‫المصريين المالكة لشبكة‬ ‫قنوات أون أن اإلعالمي‬ ‫عمرو أديب مستمر في‬ ‫تقديم برنامج «كل يوم» على‬ ‫قناة أون ‪ ،E‬وأن البرنامج‬ ‫سيتوقف طوال شهر رمضان‬ ‫واإلجازة الصيفية‪ ،‬ليعود في‬ ‫سبتمبر ‪ ٢٠١٨‬بكامل فقراته‪.‬‬ ‫وصرح تامر مرسي‬ ‫رئيس مجلس إدارة إعالم‬ ‫المصريين المالكة لشبكة‬ ‫قنوات أون أن التجديد‬ ‫مع اإلعالمي عمرو أديب‬ ‫لموسم جديد جاء استكماال‬ ‫للمشوار الذي بدأه عمرو‬ ‫مع انطالق قنوات أون في‬ ‫أواخر ‪ ،2016‬ويمثل برنامج‬ ‫«كل يوم» الركيزة األساسية‬ ‫في نجاح القنوات‪ ،‬ومن‬ ‫خاللها حصدت القناة عديدا‬ ‫من الجوائز‪ ،‬خالف حصول‬ ‫عمرو على لقب أفضل‬ ‫مذيع في أكثر من استفتاء‬ ‫جماهيري‪ ،‬وننتظر المزيد‬ ‫مع عمرو أديب في موسم‬ ‫جديد‪.‬‬

‫«كلبش» يتصدر «تويتر»‬ ‫خالل ساعات من بدء عرضه‬

‫تصدر هاشتاغ مسلسل‬ ‫«كلبش» موقع التدوينات‬ ‫الشهير «تويتر»‪ ،‬بعد عرض‬ ‫الحلقة األولى على شبكة‬ ‫تلفزيون الحياة‪.‬‬ ‫وتفاعل عدد كبير من رواد‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫مع الهاشتاغ‪ ،‬تعبيرا منهم‬ ‫عن إعجابهم بما قدمه أمير‬ ‫كرارة في الحلقة األولى من‬ ‫الجزء الثاني من مسلسل‬ ‫كلبش‪ ،‬وكان الجزء األول‬ ‫قد حقق نجاحا كبيرا العام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫«كلبش ‪ »2‬تدور أحداثه في‬ ‫إطار من اإلثارة والتشويق‪،‬‬ ‫حيث يقدم من خالله أمير‬ ‫كرارة دور ضابط شرطة‬ ‫يتهم في قضية ظلما‪،‬‬ ‫والعمل يشارك في بطولته‬ ‫روجينا‪ ،‬ومحمود البزاوي‪،‬‬ ‫وهالة فاخر‪ ،‬وأحمد صالح‬ ‫حسني‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫أبوزهرة‪ ،‬وأحمد حالوة‪،‬‬ ‫ومحمد محمود‬ ‫عبدالعزيز وآخرين‪،‬‬ ‫وتأليف باهر دوديدار‪،‬‬ ‫وإخراج بيتر ميمي‪ ،‬إنتاج‬ ‫سينرجي للمنتج تامر‬ ‫مرسي‪.‬‬

‫أغنية «يعلم ربنا» تتجاوز‬ ‫‪ 17‬مليون مشاهدة‬

‫استطاعت أغنية المطرب‬ ‫أحمد شيبة «يعلم ربنا»‪،‬‬ ‫وهي الشارة الدعائية‬ ‫لمسلسل محمد رمضان‪،‬‬ ‫«نسر الصعيد»‪ ،‬أن تحقق‬ ‫أكثر من ‪ 17‬مليون مشاهدة‬ ‫على «يوتيوب»‪ ،‬وهي من‬ ‫كلمات رضا المصري‬ ‫وتوزيع طه حكيم‪.‬‬ ‫وتدور أحداث «نسر الصعيد»‬ ‫حول الضابط الصعيدي‬ ‫«زين»‪ ،‬الذي يحبه الجميع في‬ ‫منطقته‪ ،‬ويعتبرونه القدوة‬ ‫بجميع المجاالت‪ ،‬رجل‬ ‫يتحمل المسؤولية‪ ،‬ويصدر‬ ‫قرار نقله إلى سيناء لمحاربة‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬وتتصاعد األحداث‬ ‫في إطار درامي واجتماعي‪.‬‬ ‫مسلسل «نسر الصعيد» من‬ ‫بطولة محمد رمضان وسيد‬ ‫رجب‪ ،‬وعائشة بن أحمد‪،‬‬ ‫ودينا‪ ،‬وعايدة رياض‪ ،‬ووفاء‬ ‫عامر‪ ،‬ومحمد عز‪ ،‬ويوسف‬ ‫عثمان‪ ،‬ومؤمن نور‪ ،‬وهاجر‬ ‫أحمد‪ ،‬ومحمد حاتم‪ ،‬تأليف‬ ‫محمد عبدالمعطي‪ ،‬إخراج‬ ‫ياسر سامي‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬ ‫الصدر يحاول الوقوف على مسافة واحدة من واشنطن وطهران‬ ‫• ماكغورك وسليماني يتسابقان نحو كردستان بعد بغداد • ائتالف المالكي يشكك في «المفوضية»‬ ‫واصل الزعيم العراقي الشيعي‬ ‫مقتدى الصدر رسم الخطوط‬ ‫العريضة للمرحلة السياسية‬ ‫المقبلة‪ ،‬المتمثلة بمفاوضات‬ ‫تشكيل "الكتلة األكبر"‪ ،‬التي ً‬ ‫تسمي رئيس الحكومة‪ ،‬ملمحا‬ ‫إلى أنه يريد الوقوف على‬ ‫مسافة واحدة من واشنطن‬ ‫وإيران‪ ،‬البلدين اللذين يلعبان‬ ‫أبرز األدوار في العراق‪ ،‬بعد‬ ‫سقوط الدكتاتور صدام حسين‪.‬‬

‫واص ــل الــرجــل األقـ ــوى فــي ال ـع ــراق بعد‬ ‫االنتحابات األخـيــرة‪ ،‬رجــل الدين الشيعي‬ ‫النافذ مقتدى الصدر‪ ،‬الذي فاز تحالفه مع‬ ‫الـتـيــار الـمــدنــي وال ـحــزب الشيوعي بأكبر‬ ‫ع ــدد مــن الـمـقــاعــد‪ ،‬رس ــم خ ـطــوط عريضة‬ ‫للمفاوضات التي ينوي إجراءها مع الكتل‬ ‫األخرى‪ ،‬لتشكيل الكتلة األكبر في مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬التي تسمي حسب الدستور العراقي‬ ‫رئيس الحكومة الجديدة‪.‬‬ ‫وعـ ـل ــى ط ــري ـق ــة تـ ــرامـ ــب فـ ــي اس ـت ـخ ــدام‬ ‫ً‬ ‫"تويتر"‪ ،‬غــرد الصدر مـجــددا‪ ،‬أمــس األول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائال إن "قرارنا عراقي من داخل الحدود‪،‬‬ ‫والـجـمـيــع شــركــاء ال أمـ ــراء مــا دامـ ــوا غير‬ ‫م ـح ـت ـل ـيــن ل ـب ـل ــدن ــا‪ .‬ف ـك ــا ل ــاح ـت ــال وك ــا‬ ‫لـلـهـيـمـنــة"‪ ،‬والـ ـص ــدر ك ــان أح ــد مـعــارضــي‬ ‫الــوجــود األمـيــركــي العسكري فــي الـعــراق‪،‬‬ ‫بعد إسـقــاط ص ــدام حسين‪ ،‬وق ــاد مقاومة‬ ‫مـسـلـحــة ض ــد األم ـي ــرك ـي ـي ــن‪ ،‬وفـ ــي الــوقــت‬ ‫نفسه يحتفظ الصدر بمسافة سياسية مع‬ ‫طهران‪ ،‬وهو يعارض ما يقول إنه محاولة‬ ‫إيرانية للهيمنة على القرار العراقي‪ ،‬وفرض‬ ‫أج ـنــدات غـيــر وطـنـيــة عـلــى ب ـغــداد وجــرهــا‬ ‫من دون رغبة منها الى الصراع اإلقليمي‬ ‫المحتدم بين طهران والرياض‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ــي ت ـ ـغـ ــريـ ــدة أخـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ق ـ ـ ــال ال ـ ـصـ ــدر‪:‬‬ ‫"ع ـلــى ال ــرغ ــم م ــن خــافــات ـنــا‪ ،‬فلنبحث عن‬ ‫مشتركاتنا‪ ،‬من دون التنازل عن ثوابتنا‪،‬‬ ‫إذن فلنتحاور‪ .‬لذا أدعو زعماء التحالفات‬ ‫الجديدة لالجتماع‪ ،‬وبابي مفتوح ويدي‬ ‫ممدودة ألجل بناء عراقنا وتشكيل حكومة‬ ‫تكنوقراط نزيهة وأبوية"‪.‬‬ ‫وكــان الصدر أوحــى في األيــام األخيرة‬ ‫أنــه سيستبعد حلفاء ط ـهــران‪ ،‬خصوصا‬ ‫ائتالف دولة القانون بزعامة نوري المالكي‪،‬‬ ‫وائتالف الفتح بزعامة هادي العامري‪ ،‬من‬ ‫مفاوضات تشكيل "الكتلة األكبر"‪.‬‬ ‫يــذكــر أن الـصــدر انتقد زي ــارات مبعوث‬ ‫الرئيس األميركي للعراق بريت ماكغورك‬ ‫للقيادات السياسية في العراق‪ ،‬واعتبرها‬ ‫ت ــدخ ــا ف ــي ت ـش ـك ـيــل ال ـح ـك ــوم ــة ال ـعــراق ـيــة‬ ‫المقبلة‪ ،‬ووصفه "باألمر المهين"‪.‬‬

‫المالكي‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬أكد رئيس ائتالف دولة‬ ‫القانون نوري المالكي‪ ،‬خالل لقائه مبعوث‬ ‫الرئيس األميركي بريت مكغورك‪ ،‬أمس‪ ،‬أن‬ ‫مرحلة مــا بعد االنـتـخــابــات ستكون بناء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإعمارا ورفعا لمستوى الخدمات‪ ،‬ال سيما‬ ‫في المناطق التي تضررت من جراء الحرب‬ ‫على اإلرهاب‪.‬‬ ‫وأشار المالكي إلى أن "الشعب العراقي‬ ‫يتطلع الى تشكيل حكومة قوية قادرة على‬ ‫تحقيق طموحاته المشروعة"‪.‬‬ ‫فــي الـسـيــاق‪ ،‬كشفت م ـصــادر مـقــربــة أن‬ ‫المبعوث األميركي بريت ماكغورك توجه‬ ‫إل ــى أرب ـيــل لـلـقــاء الـمـســؤولـيــن ال ـكــرد‪ ،‬بعد‬

‫انـتـهــائــه م ــن سـلـسـلــة ل ـق ــاءات م ــع ق ـيــادات‬ ‫عراقية شيعية وسنية‪ ،‬فيما توقعت توجه‬ ‫قــائــد فـيـلــق ال ـق ــدس قــاســم سـلـيـمــانــي الــى‬ ‫السليمانية‪.‬‬ ‫وذكــرت أن "قائد فيلق القدس اإليراني‬ ‫قاسم سليماني أجــرى هــو اآلخــر سلسلة‬ ‫ل ـقــاءات مــع ق ـيــادات شيعية وزعــامــات في‬ ‫الحشد الشعبي‪ ،‬ومــن المرجح أن ينتقل‬ ‫إلى السليمانية للقاء زعماء حزب االتحاد‬ ‫الوطني الكردستاني"‪.‬‬ ‫وقال مصدر مطلع إن "إيران ستعمل على‬ ‫توحيد جناحي حــزب الــدعــوة اإلسالمية‪،‬‬ ‫المتمثلين بقائمتي النصر بزعامة حيدر‬ ‫ال ـع ـبــادي ودول ـ ــة ال ـقــانــون بــزعــامــة ن ــوري‬ ‫المالكي‪ ،‬ثــم دفعهما للتحالف مــع قائمة‬ ‫الفتح التي تمثل الجناح السياسي للحشد‬ ‫الشعبي وكذلك تيار الحكمة"‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫أن "كـتـلــة االت ـح ــاد الــوط ـنــي الـكــردسـتــانــي‬ ‫ستلتحق بهم ليشكلوا القائمة الكبرى"‪.‬‬

‫واع ـ ـت ـ ـبـ ــر مـ ــاك ـ ـغـ ــورك وزعـ ـ ـي ـ ــم الـ ـح ــزب‬ ‫الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني‬ ‫أن م ـحــاوالت تشكيل الـحـكــومــة وتحقيق‬ ‫االستقرار "لن تنجح" دون مشاركة "حقيقية"‬ ‫إلقليم كردستان العراق‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال م ـك ـت ــب ال ـ ـب ـ ــارزان ـ ــي‪ ،‬فـ ــي بـ ـي ــان‪،‬‬ ‫إن "م ــاكـ ـغ ــورك ه ـنــأ الـ ـب ــارزان ــي وال ـش ـعــب‬ ‫الكردستاني بنجاح العملية االنتخابية‬ ‫وفــوز الـحــزب الديمقراطي الكردستاني"‪،‬‬ ‫م ـض ـي ـفــا أن "ال ـج ــان ـب ـي ــن ب ـح ـثــا الـعـمـلـيــة‬ ‫ال ـس ـيــاس ـيــة ون ـت ــائ ــج ان ـت ـخ ــاب ــات مجلس‬ ‫ال ـنــواب الـعــراقــي ودور اإلقـلـيــم فــي عملية‬ ‫االس ـت ـقــرار الـسـيــاســي وتشكيل الحكومة‬ ‫العراقية المقبلة"‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــد م ــاكـ ـغ ــورك‪ ،‬ب ـح ـســب الـ ـبـ ـي ــان‪ ،‬أن‬ ‫"سـ ـي ــاس ــة ب ـ ـ ــاده ت ــدع ــم أن يـ ـك ــون إق ـل ـيــم‬ ‫ك ــردسـ ـت ــان ق ــوي ــا وف ـ ـعـ ــاال فـ ــي ال ـم ـع ــادل ــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـعــراق ـيــة"‪ ،‬داع ـي ــا إل ــى "تــوط ـيــد وتــوسـيــع‬ ‫العالقات في مختلف المجاالت بين اإلقليم‬ ‫وأميركا"‪.‬‬ ‫وفــي خطوة الفتة‪ ،‬أجــرى رجــل األعمال‬ ‫خميس خـنـجــر‪ ،‬ال ــذي ك ــان متهما بدعمه‬ ‫لتنظيم داع ــش‪ ،‬ات ـصــاال هاتفيا بالصدر‬ ‫وهنأه بالفوز‪.‬‬

‫لعبة المفوضية‬ ‫االن ـت ـخــاب ـيــة وم ـه ــزل ــة وت ــزوي ــر ف ــي عمل‬ ‫المفوضية‪ ،‬يجعلها ملزمة بالكشف على‬ ‫من لعب باألصوات"‪ ،‬مبينا أن "المفوضية‬ ‫عليها إعــادة العد والفرز اليدوي لجميع‬ ‫المحطات في العراق‪ ،‬وعدم االكتفاء بنسبة‬ ‫‪ %5‬أو عينات من الصناديق"‪.‬‬

‫السيسي‪ :‬أجرينا اتصاالت لوقف التصعيد في غزة‬

‫وش ــدد الـمـطـلـبــي عـلــى أن "ال ـت ـجــاوزات‬ ‫التي حصلت في بغداد ومحافظات أخرى‪،‬‬ ‫خــاصــة ال ـم ـحــررة‪ ،‬أع ـطــى ص ــورة مشوهة‬ ‫ع ــن حـقـيـقــة االن ـت ـخــابــات ب ــال ـع ــراق"‪ ،‬الفـتــا‬ ‫إلــى أن "المفوضية اذا لــم تتخذ إج ــراء ات‬ ‫فعلية لـتــدارك ما حصل فإنها ستحاسب‬

‫محاسبة عسيرة من مجلس النواب‪ ،‬بعد‬ ‫ظهور النتائج النهائية‪ ،‬والتئام المجلس‬ ‫بعقد جلساته‪ ،‬على اعتبار أن اغلب الكتل‬ ‫تضررت من االنتخابات‪ ،‬وهي متفقة على‬ ‫ضرورة محاسبة المفوضية"‪.‬‬ ‫(بغداد‪ -‬وكاالت)‬

‫لبنان‪ :‬العقوبات األميركية ـ الخليجية‬ ‫تضغط على مسار «التأليف»‬ ‫تحالف «قواتي ـ اشتراكي ـ مستقبلي» في معركة نيابة بري‬ ‫●‬

‫ً‬ ‫نشطاء وطالب هنود يتظاهرون في نيودلهي أمس دعما لفلسطين‬ ‫أنـقــرة تـحــاول الـضـغــط عـلــى أعـضــاء مجلس‬ ‫األمن كي يكونوا أكثر فاعلية إزاء األحداث في‬ ‫ً‬ ‫غزة‪ ،‬مشيرا إلى أن تركيا لن تسمح إلسرائيل‬ ‫بسرقة القدس من الفلسطينيين‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬أعلنت الحكومة الفلسطينية‬ ‫أن رئيس وزرائها رامي الحمد الله سيترأس‬ ‫ال ــوف ــد الـفـلـسـطـيـنــي إل ــى الـقـمــة ال ـطــارئــة في‬ ‫إسطنبول نيابة عن الرئيس محمود عباس‪.‬‬ ‫ولم تعلق الرئاسة الفلسطينية على أسباب‬ ‫ً‬ ‫تغيب عباس عن القمة‪ ،‬علما أنه أجرى عملية‬ ‫جراحية في األذن الوسطى الثالثاء في رام‬ ‫الله‪.‬‬ ‫وشــن الـطـيــران الـحــربــي اإلســرائـيـلــي فجر‬ ‫أم ــس‪ ،‬غـ ــارات جــويــة ع ــدة اسـتـهــدفــت مــواقــع‬ ‫لحركة "حماس" في بيت الهيا في قطاع غزة‬ ‫وأسفرت عن جرح فلسطيني واحــد وإلحاق‬ ‫أضـ ــرار م ــادي ــة‪ ،‬مــع تــراجــع وت ـيــرة تـظــاهــرات‬ ‫حاشدة ألسابيع مع بدء شهر رمضان‪.‬‬ ‫م ـ ــن ن ــاحـ ـيـ ـت ــه‪ ،‬دع ـ ـ ــا الـ ــرئ ـ ـيـ ــس ال ـم ـص ــري‬ ‫عبدالفتاح السيسي إسرائيل والفلسطينيين‬ ‫ال ــى االم ـت ـن ــاع ع ــن ات ـخ ــاذ خ ـط ــوات إضــافـيــة‬ ‫قـ ــد ت ـ ـ ــؤدي إلـ ـ ــى سـ ـق ــوط م ــزي ــد مـ ــن ال ـق ـت ـلــى‬ ‫الفلسطينيين‪.‬‬

‫آالف اليمنيين يفرون‬ ‫من معركة الحديدة‬

‫موريتانيا تعين أول‬ ‫سيدة لرئاسة محكمة‬

‫ً‬ ‫«وزاري عربي» وقمة إسالمية دعما لفلسطين‬ ‫عـقــد وزراء ال ـخــارج ـيــة ال ـع ــرب‪ ،‬أم ــس‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القاهرة اجتماعا طــارئــا "لمواجهة العدوان‬ ‫اإلســرائـيـلــي عـلــى الـشـعــب الفلسطيني"‪ ،‬في‬ ‫أعقاب أعمال عنف وقعت االثنين على الحدود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـيــن غ ــزة وإســرائ ـيــل (‪ 61‬قـتـيــا فلسطينيا‬ ‫ومئات الجرحى)‪ ،‬و"لمواجهة قرار الواليات‬ ‫المتحدة غير القانوني بنقل سفارتها إلى‬ ‫القدس"‪.‬‬ ‫وأفــادت مصادر دبلوماسية بأن "مشروع‬ ‫القرار‪ ،‬الذي تم رفعه لوزراء الخارجية العرب‪،‬‬ ‫ال يهدف فقط إلــى إدانــة ما حــدث في القدس‬ ‫وقطاع غزة‪ ،‬وإنما االتفاق على تحرك عربي‬ ‫س ــري ــع لـمـنــع ن ـقــل م ــزي ــد م ــن ال ـس ـف ــارات إلــى‬ ‫القدس‪ ،‬ومطالبة واشنطن‪ ،‬وكل دول العالم‬ ‫االع ـت ــراف بــالـقــدس الـشــرقـيــة عــاصـمــة لــدولــة‬ ‫فلسطين‪ ،‬مقابل االعـتــراف بالقدس الغربية‬ ‫لدولة إسرائيل‪ ،‬والطلب من اإلدارة األميركية‬ ‫تحديد ما لديها من خيارات‪ ،‬وخطة واضحة‬ ‫لتحقيق السالم العادل والشامل في المنطقة"‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت ال ـم ـص ــادر أن "مـ ـش ــروع ال ـق ــرار‬ ‫سيدعو المؤسسات الدولية للحصول على‬ ‫دع ــم وتــأيـيــد ق ــرار الجمعية الـعــامــة السابق‬ ‫لألمم المتحدة ببطالن القرار األميركي بنقل‬ ‫ً‬ ‫السفارة إلى القدس‪ ،‬باعتبارها أرضا محتلة‪،‬‬ ‫وضمن قضايا الحل النهائي‪ ،‬وكذلك المطالبة‬ ‫بلجنة تحقيق دولية فيما تعرض له قطاع‬ ‫غزة من مجزرة ضد الشعب الفلسطيني"‪.‬‬ ‫وفــي أن ـقــرة‪ ،‬أعـلــن الـنــاطــق بــاســم الرئاسة‬ ‫الـتــركـيــة إبــراه ـيــم غ ــول ــن‪ ،‬إن الـقـمــة الـطــارئــة‬ ‫لمنظمة الـتـعــاون اإلســامــي الـمــزمــع عقدها‬ ‫فـ ــي إس ـط ـن ـب ــول الـ ـ ـي ـ ــوم‪ ،‬ب ـم ـش ــارك ــة رؤس ـ ــاء‬ ‫الـ ــدول والـحـكــومــات األع ـض ــاء فــي المنظمة‪،‬‬ ‫وت ـحــت رع ــاي ــة الــرئ ـيــس ال ـتــركــي رج ــب طيب‬ ‫إردوغان رئيس الدورة الثالثة عشرة لمنظمة‬ ‫الـتـعــاون "ستبحث مــواقــف وخ ـطــوات الــدول‬ ‫اإلسالمية من أجل الدفاع عن قضية فلسطين‬ ‫والقدس عبر التعاون والتضامن مع الدولة‬ ‫الفلسطينية وشعبها"‪.‬‬ ‫وفي مأدبة إفطار في أنقرة أعلن الرئيس‬ ‫التركي أنه "إذا استمر الصمت إزاء الطغيان‬ ‫ً‬ ‫اإلســرائـيـلــي فــإن الـعــالــم سيغرق ســريـعــا في‬ ‫فوضى تكون فيها الكلمة الفصل للخارجين‬ ‫عن القانون"‪.‬‬ ‫وقال إردوغان‪ ،‬إن األمم المتحدة "انهارت"‬ ‫فــي مــواج ـهــة األح ـ ــداث فــي غ ــزة‪ .‬وأضـ ــاف أن‬

‫سلة أخبار‬

‫قالت منظمة العفو الدولية‬ ‫في بيان أمس‪ ،‬إن عشرات‬ ‫اآلالف من اليمنيين يفرون‬ ‫من الحديدة مع احتدام القتال‬ ‫على خطوط الجبهة بالقرب‬ ‫من المحافظة الغربية التي‬ ‫يسيطر عليها الحوثيون‪.‬‬ ‫وتتقدم قوات يدعمها‬ ‫التحالف العسكري الذي‬ ‫تقوده السعودية باتجاه‬ ‫مدينة الحديدة الساحلية‪،‬‬ ‫وهي هدف رئيسي منذ فترة‬ ‫طويلة في الحرب المستمرة‬ ‫منذ ثالثة أعوام‪ .‬وأضافت‬ ‫المنظمة أن األمم المتحدة‬ ‫تقدر عدد النازحين بطول‬ ‫الساحل الغربي لليمن في‬ ‫الشهور األخيرة بنحو ‪100‬‬ ‫ألف معظمهم من الحديدة‬ ‫ثاني أكبر محافظة من حيث‬ ‫عدد السكان‪.‬‬

‫البارزاني‬

‫في سياق آخــر‪ ،‬حــذر عضو في ائتالف‬ ‫دولة القانون التي يتزعمها نوري المالكي‪،‬‬ ‫سـعــد الـمـطـلـبــي‪ ،‬أم ــس‪ ،‬مــن "لـعـبــة" تعتزم‬ ‫المفوضية المستقلة لالنتخابات المضي‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وقـ ــال الـمـطـلـبــي إن "االع ـت ــراف ــات الـتــي‬ ‫أطلقها احــد أعـضــاء مجلس المفوضين‬ ‫ح ـ ـ ـ ــول ح ـ ـص ـ ــول خـ ـ ـ ــروقـ ـ ـ ــات ب ــال ـع ـم ـل ـي ــة‬

‫‪25‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫أضاف السيسي‪" :‬قلنا ان هذا األمر ستكون‬ ‫له تداعيات سلبية على الــرأي العام العربي‬ ‫واإلسالمي وسيؤدي إلى شيء من عدم الرضا‬ ‫واالسـتـقــرار (‪ )...‬وسـتـكــون لــه تــداعـيــات على‬ ‫القضية الفلسطينية وهذا هو الذي نراه اآلن"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪" :‬ن ـح ــن ع ـلــى اتـ ـص ــال م ــع الـجــانــب‬ ‫اإلسرائيلي والجانب الفلسطيني لكي يتوقف‬ ‫نزيف الدم"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬أتمنى أن تصل الرسالة إلخواننا‬ ‫الفلسطينيين‪ ،‬أال وهــي أنــه يجب أال يــؤدي‬ ‫الـتـعـبـيــر واالح ـت ـج ــاج ع ـلــى ه ــذا الـ ـق ــرار الــى‬ ‫إج ـ ـ ـ ـ ــراءات ت ـ ـ ــؤدي إل ـ ــى سـ ـق ــوط الـ ـم ــزي ــد مــن‬ ‫الضحايا‪ ،‬وعلى الجانب اآلخر‪ ،‬أرجو أن يتفهم‬ ‫اإلسرائيليون ان ردود أفعال الفلسطينيين‬ ‫تجاه هــذا الموضوع ردود أفـعــال مشروعة‪،‬‬ ‫وأن يتم التعامل معها في إطار من الحرص‬ ‫الشديد على أرواح الفلسطينيين"‪.‬‬ ‫وكــانــت حـمــاس نـفــت تـقــاريــر عــن وســاطــة‬ ‫مـصــريــة أسـهـمــت ف ــي ت ــراج ــع االحـتـجــاجــات‬ ‫في غزة‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫تزامنت العقوبات السعودية –‬ ‫األميركية على "حزب الله"‪ ،‬مساء‬ ‫أم ــس األول‪ ،‬م ــع ب ــدء ال ـك ــام في‬ ‫الـ ــداخـ ــل ال ـل ـب ـنــانــي ع ــن تـشـكـيــل‬ ‫ال ـ ـح ـ ـكـ ــومـ ــة ال ـ ـع ـ ـت ـ ـيـ ــدة‪ .‬وتـ ـض ــع‬ ‫العقوبات على الحزب فيتوهات‬ ‫كثيرة على مشاركة "حــزب الله"‬ ‫في السياسة‪ ،‬إذ لم تفرق المملكة‬ ‫ب ـي ــن الـ ـش ــق ال ـع ـس ـك ــري ل ـل ـحــزب‬ ‫والـ ـش ــق ال ـس ـي ــاس ــي األم ـ ــر ال ــذي‬ ‫ق ــد يـ ــؤدي إل ــى عـ ــودة االش ـت ـبــاك‬ ‫الـ ـسـ ـي ــاس ــي بـ ـي ــن األط ـ ـ ـ ـ ــراف فــي‬ ‫الــداخــل‪ .‬ومــن المتوقع أن تضع‬ ‫الـ ـق ــرارات ضــد ال ـحــزب الـعــراقـيــل‬ ‫أمام تشكيل الحكومة‪ ،‬إذ ال يبدو‬ ‫رئيس الحكومة سعد الحريري‬ ‫فــي وارد الـقـبــول بــإشــراك "حــزب‬ ‫ً‬ ‫ال ـل ــه" ن ـظ ــرا لــات ـجــاه الـسـيــاســي‬ ‫ال ـ ــذي يـتـبـعــه ب ـعــد االن ـت ـخــابــات‬ ‫الـنـيــابـيــة والـمـتـمــاهــي مــع رغبة‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫وتــوقـعــت م ـصــادر متابعة أن‬ ‫"يـطــول االشـتـبــاك ال ــذي سيؤدي‬ ‫إلى إطالة عمر تأليف الحكومة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وه ــذا مــا سيفتح بــابــا للخالف‬ ‫بين الحريري ورئيس الجمهورية‬ ‫م ـي ـشــال عـ ــون‪ ،‬الـ ــذي يـطـمــح إلــى‬ ‫تشكيل سريع للحكومة‪ ،‬وهو ما‬ ‫بــدأت مؤشراته تظهر مــن خالل‬ ‫التقارب بين القوات والمستقبل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهــو مــا سـيـكــون أكـثــر وضــوحــا‬ ‫خ ـ ـ ــال ع ـم ـل ـي ــة ان ـ ـت ـ ـخـ ــاب ن ــائ ــب‬ ‫رئ ـيــس مـجـلــس ال ـن ــواب ومــوقــف‬ ‫كتلة المستقبل التي يبدو أنها‬ ‫تتجه إلى انتخاب مرشح القوات‬ ‫ان ـي ــس نـ ـص ــار"‪ .‬وإذ اسـتـبـعــدت‬ ‫"تشكيل حكومة أكثرية لتحالف‬ ‫ّ‬ ‫الحر" إال‬ ‫‪ 8‬آذار والتيار الوطني‬ ‫أنها اعتبرت أن هذه الخطوة من‬ ‫شــأن ـهــا أن "ت ـف ـجــر ال ـعــاقــة بين‬

‫ع ــون وال ـح ــري ــري وتـعـيــد احـيــاء‬ ‫محوري ‪ 14‬و‪ 8‬آذار بنسختيهما‬ ‫األصليتين"‪.‬‬ ‫ف ــي مـ ـ ـ ــوازاة ذلـ ـ ــك‪ ،‬اك ـ ــد عـضــو‬ ‫تكتل "الجمهورية القوية" النائب‬ ‫المنتخب أنيس نصار أنه مرشح‬ ‫لمنصب نــائــب رئـيــس المجلس‬ ‫الـ ـنـ ـي ــاب ــي‪ ،‬الفـ ـت ــا ال ـ ــى أن "ك ـت ـلــة‬ ‫القوات اللبنانية أظهرت حضورا‬ ‫واسعا على نطاق الوطن فاق كل‬ ‫التوقعات‪ ،‬ومن حقها الطبيعي‬ ‫ّ‬ ‫ان ت ــرش ــح أح ــد أع ـضــائ ـهــا لـهــذا‬ ‫المنصب بغض النظر عمن هم‬ ‫مرشحون"‪.‬‬ ‫ول ـ ـ ـفـ ـ ــت ن ـ ـ ـصـ ـ ــار ف ـ ـ ــي ح ــدي ــث‬ ‫اذاع ـ ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬امـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬الـ ـ ـ ــى أن "هـ ـ ــذه‬ ‫معركة ديمقراطية وكتلة القوات‬ ‫الـ ـلـ ـبـ ـن ــانـ ـي ــة تـ ــؤمـ ــن بـ ــاالصـ ــاح‬ ‫والتغيير الذي يقتضي وجوها‬ ‫جديدا"‪ ،‬مشيرا الى ان "هذا المركز‬ ‫بالذات له بعد اورثوذكسي ألنه‬ ‫اال ه ــم بالنسبة للطائفة"‪ .‬وعما‬ ‫إذا كان رئيس "القوات اللبنانية"‬ ‫سـمـيــر جـعـجــع ح ـمــل اس ـمــه الــى‬

‫رئيس الحكومة سعد الحريري‬ ‫واذا كـ ــان س ـي ـتــم ايـ ـص ــال اسـمــه‬ ‫الــى رئيس مجلس الـنــواب نبيه‬ ‫ب ــري‪ ،‬أج ــاب‪" :‬طبعا هــذه معركة‬ ‫ديمقراطية وسـنـحــاول إيصاله‬ ‫للجميع‪ .‬وأتــوقــع ان ‪ 14‬آذار او‬ ‫ما تبقى منها أن تدعمني ولكن‬ ‫انا اصال متكل على النواب الـ ‪16‬‬ ‫في كتلة القوات اللبنانية إضافة‬ ‫الى نواب االشتراكي والمستقبل‬ ‫والمستقلين"‪.‬‬ ‫ف ــي م ـ ــوازاة ذلـ ــك‪ ،‬أشـ ــار حــاكــم‬ ‫مصرف لبنان رياض سالمة‪ ،‬بعد‬ ‫لقائه الرئيس عون‪ ،‬أمس‪ ،‬إلى أن‬ ‫"اجــراء االنتخابات النيابية كان‬ ‫له الوقع اإليجابي في األوســاط‬ ‫المالية وردود الفعل كانت جيدة‬ ‫والـ ـلـ ـي ــرة م ـس ـت ـقــرة ون ـب ـح ــث فــي‬ ‫السبل األفضل لمعالجة ارتفاع‬ ‫أسعار الفوائد العالمية واسعار‬ ‫النفط ومصرف لبنان حافظ على‬ ‫احـتـيــاطــه الـمــرتـفــع مــن العمالت‬ ‫األج ـن ـب ـيــة وس ـجــل ن ـمــوا م ـطــردا‬ ‫للودائع في القطاع المصرفي"‪.‬‬

‫كان يمرض‬ ‫الحريري‪ :‬نادر ّ‬ ‫لما سافر هلق بطل‬ ‫نشرت المذيعة ومقدمة البرامج السياسية ديما صادق عبر‬ ‫صفحتها على "تويتر"‪ ،‬أمس فيديو خاص لم ينشر قبل يجمعها‬ ‫برئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من الحلقة التي جمعتها‬ ‫به ضمن برنامج "لوين واصلين"‪ .‬المقطع الذي لم يعرض أثناء‬ ‫الحلقة‪ ،‬يــدور فيه حديث بين صــادق والـحــريــري‪ ...‬حيث يقول‬ ‫الـحــريــري‪" :‬ن ــادر (مــديــر مكتبه السابق) كــان يمرض لما سافر‪،‬‬ ‫هلق بطل"‪.‬‬ ‫واستقال نادر الحريري من منصبه قبل أيام في إجراء ربطه‬ ‫البعض بالخسارة االنتخابية التي مني بها تيار "المستقبل"‪.‬‬

‫ستتولى امرأة للمرة األولى‬ ‫رئاسة محكمة في موريتانيا‬ ‫وذلك بعد أن عين المجلس‬ ‫األعلى للقضاء الموريتاني‬ ‫تكبر منت أوديكه على رأس‬ ‫محكمة نزاعات العمل في‬ ‫نواكشوط‪ .‬والقاضية منت‬ ‫أوديكه التي عينت قاضية في‬ ‫‪ ،2015‬كانت تشغل منصب‬ ‫مستشارة في المحكمة‬ ‫التجارية بنواكشوط‪.‬‬ ‫وهي ثاني امرأة في‬ ‫موريتانيا تصبح قاضية‬ ‫بعد زميلتها أميمة منت‬ ‫الشيخ سيديا في ‪.2013‬‬

‫واشنطن تصنف ً«داعش‬ ‫الصحراء» إرهابيا‬

‫أدرجت الواليات المتحدة‬ ‫أمس‪ ،‬تنظيم داعش في‬ ‫الصحراء الكبرى الذي تبنى‬ ‫في السابق اعتداء دمويا ضد‬ ‫جنود أميركيين في النيجر‪،‬‬ ‫على الئحتها السوداء‬ ‫"للمنظمات اإلرهابية"‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الخارجية‬ ‫األميركية إن عدنان أبو وليد‬ ‫الصحراوي زعيم التنظيم‬ ‫المتمركز على حدود مالي‬ ‫وبوركينا فاسو والنيجر‪،‬‬ ‫قد صنفته واشنطن أيضا‬ ‫ً‬ ‫"إرهابيا عالميا"‪.‬‬

‫الجيش الليبي يتقدم‬ ‫في خمسة محاور بدرنة‬

‫أعلن المنسق اإلعالمي لغرفة‬ ‫عمليات عمر المختار‪ ،‬التابعة‬ ‫للجيش الوطني الليبي عبد‬ ‫الكريم صبره أمس‪ ،‬تقدم‬ ‫وحدات الجيش باتجاه‬ ‫مدينة درنة من خمسة محاور‬ ‫منذ ظهر الثالثاء الماضي‪.‬‬ ‫وقال صبره إن الجيش سيطر‬ ‫بشكل كامل على منطقة‬ ‫الحيلة جنوب المدينة‪ ،‬في‬ ‫حين حذرت قيادة الجيش في‬ ‫بيان رسمي‪ ،‬أهالي درنة من‬ ‫استخدام قناصة المجموعات‬ ‫اإلرهابية ألسطح المنازل‪.‬‬


‫‪٢٦‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫الشركات الكبرى تفر من إيران‪ ...‬وأوروبا بين «فكي كماشة»‬

‫ً‬ ‫• ظريف يطالب بـ«تدابير عملية» • ميركل‪ :‬االتفاق ليس مثاليا • ماكرون‪ :‬ندافع عن سيادتنا االقتصادية‬ ‫وجدت أوروبا نفسها عالقة بين‬ ‫«فكي كماشة» بعد انسحاب‬ ‫واشنطن من االتفاق النووي‪.‬‬ ‫فمن جهة هي عاجزة عن دفع‬ ‫اإليرانيين إلى تقديم تنازل‬ ‫«سياسي» بما يتعلق بهواجس‬ ‫أميركا‪ ،‬ومن الجهة الثانية‬ ‫ال تملك الوسائل الكافية‪،‬‬ ‫وال االستعداد السياسي‬ ‫للدخول في حرب تجارية‬ ‫مفتوحة مع واشنطن‪.‬‬

‫غ ــداة إع ــان شــركــة ال ـطــاقــة الفرنسية‬ ‫العمالقة توتال بأنها ستخرج من إيران‪،‬‬ ‫بسبب الـعـقــوبــات األمـيــركـيــة‪ ،‬الـتــي أعيد‬ ‫فرضها على طهران بعد انسحاب إدارة‬ ‫الرئيس دونالد ترامب من االتفاق النووي‪،‬‬ ‫قالت أيــه‪.‬بــي مولر‪-‬ميرسك‪ ،‬الدنماركية‪،‬‬ ‫أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إنها ستغلق نشاطها فــي إي ــران امتثاال‬ ‫ل ـل ـع ـقــوبــات لـتـن ـضــم ب ــذل ــك إلـ ــى شــركــات‬ ‫أوروبية أخرى لوحت بالقفز من المركب‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫وفي إيــران‪ ،‬أعلن وزير النفط االيراني‬ ‫بيجان نمدار زنكنة‪ ،‬أن الشركة الصينية‬ ‫الوطنية للنفط "سي إن بي سي" ستحل‬ ‫محل "توتال"في تطوير المرحلة ‪ 11‬من‬ ‫مـشــروع حقل فــارس الجنوبي للغاز في‬ ‫حــال انسحاب المجموعة الفرنسية من‬ ‫الـبــاد‪ ،‬وأض ــاف‪ ":‬أمــا إذا غ ــادرت ســي إن‬ ‫ً‬ ‫بــي ســي أيـضــا فهناك شــركــة بتروبارس‬ ‫اإليرانية"‪.‬‬ ‫ف ــي غ ـض ــون ذل ـ ــك‪ ،‬وجـ ــد األوروب ـ ـيـ ــون‬ ‫أنفسهم في مــأزق‪ ،‬بعد انسحاب أميركا‬ ‫من االتفاق النووي‪ .‬ويقر األوروبيون بأن‬ ‫ً‬ ‫االتـفــاق ليس مثاليا ويحتاج إلــى اتفاق‬ ‫مكمل يبحث المآخذ االميركية على إيران‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا برنامجها البالستي الخطير‪،‬‬ ‫الذي يهدد األوروبيين انفسهم‪ ،‬وأنشطتها‬ ‫في المنطقة التي تعتبرها الدول المجاورة‬ ‫ً‬ ‫لها تدخال في شؤونها‪ ،‬لكن طهران ترفض‬ ‫ً‬ ‫أي تفاوض قبل تطبيق االتفاق كامال‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ــة أخ ـ ـ ــرى‪ ،‬ي ــري ــد األوروب ـ ـيـ ــون‬ ‫ح ـم ــاي ــة ش ــرك ــات ـه ــم‪ ،‬الـ ـت ــي ان ــدف ـع ــت إل ــى‬ ‫االسـتـثـمــار ب ــإي ــران بـعــد تــوقـيــع االت ـفــاق‪،‬‬ ‫والــدفــاع عــن سيادتهم االقـتـصــاديــة‪ ،‬في‬ ‫خضم مالمح حرب تجارية مع واشنطن‪.‬‬ ‫لكن األوروبيين ال يملكون األدوات الكافية‬ ‫والـفـعــالــة لتجاهل الـعـقــوبــات األميركية‬ ‫ً‬ ‫وحماية شركاتهم‪ ،‬التي بدأت فعال تهرب‬ ‫من إيران‪.‬‬ ‫وي ـش ـيــر م ــراق ـب ــون إلـ ــى أنـ ــه ال ج ــدوى‬ ‫اقتصادية مــن تــرك ‪ 633‬مليار يــورو من‬ ‫االس ـت ـث ـم ــارات األوروب ـ ـيـ ــة ف ــي ال ــوالي ــات‬ ‫ً‬ ‫المتحدة مقابل حوالي ‪ 20‬مليارا في إيران‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ال ــوق ــت ن ـف ـســه تـ ـم ــارس ط ـه ــران‬ ‫ً‬ ‫ضغوطا على أوروب ــا لمنحها ضمانات‬ ‫وت ـع ــوي ــض ال ـخ ـس ــائ ــر الـ ـت ــي ن ـت ـجــت عــن‬ ‫انسحاب واشنطن‪.‬‬ ‫وأعلنت المستشارة األلمانية آنجيال‬ ‫مـيــركــل أم ــس‪ ،‬فــي افـتـتــاح قـمــة بـيــن دول‬ ‫االتـحــاد األوروب ــي والبلقان فــي صوفيا‬ ‫أن دول االت ـح ــاد األوروبـ ـ ــي ت ــواف ــق على‬ ‫أن االتـ ـف ــاق الـ ـن ــووي ال ـم ــوق ــع م ــع إيـ ــران‬

‫مهاتير محمد يسعى السترداد‬ ‫مليارات الدوالرات من دول عدة‬ ‫أعلن رئيس ال ــوزراء الماليزي مهاتير محمد أن حكومته تسعى‬ ‫إلى استرداد مليارات الدوالرات‪ ،‬حولت في "عمليات غسل أموال" إلى‬ ‫الواليات المتحدة وسويسرا ودول أخرى‪.‬‬ ‫وقال مهاتير‪" :‬حكومتي ستسعى إلى استرداد تلك المبالغ لسداد‬ ‫ديــون الحكومة التي تراكمت على مــدار سـنــوات"‪ ،‬متابعا‪" :‬التركيز‬ ‫على الفساد مهم‪ ،‬ألننا بحاجة إلى استرداد تلك األموال من سويسرا‬ ‫والواليات المتحدة وسنغافورة وربما لوكسمبورغ‪ ،‬وسنتواصل مع‬ ‫حكومات تلك الدول الستعادة تلك األموال"‪.‬‬ ‫وكــان مهاتير محمد أعلن فتح تحقيق فــي شبهات فساد تتعلق‬ ‫بصندوق حكومي أسسه رئيس ال ــوزراء السابق نجيب عـبــدالــرزاق‬ ‫عام ‪.2009‬‬ ‫ويتهم عبدالرزاق‪ ،‬الذي خسر منصب رئيس الوزراء عقب االنتخابات‬ ‫الـتـشــريـعـيــة ال ـتــي ج ــرت ف ــي مــال ـيــزيــا‪ ،‬األس ـب ــوع ال ـمــاضــي‪ ،‬وأع ــوان ــه‬ ‫باالستيالء على ‪ 4.5‬مليارات دوالر من الصندوق المذكور‪.‬‬ ‫(كوااللمبور ‪ -‬وكاالت)‬

‫"ليس مثاليا"‪ ،‬غــداة محادثات حول هذا‬ ‫الموضوع بين الدول الـ‪.28‬‬ ‫وق ــال ــت م ـي ــرك ــل ل ـل ـص ـحــاف ـي ـيــن‪" :‬ال ـك ــل‬ ‫في االتـحــاد األوروب ــي يشاطر الــرأي بأن‬ ‫ً‬ ‫االت ـفــاق لـيــس مـثــالـيــا‪ ،‬لـكــن علينا البقاء‬ ‫ف ـيــه وم ــواص ـل ــة ال ـم ـف ــاوض ــات م ــع إيـ ــران‬ ‫ح ــول مــواض ـيــع أخـ ــرى م ـثــل ال ـصــواريــخ‬ ‫البالستية"‪.‬‬ ‫وشـ ــدد الــرئ ـيــس ال ـفــرن ـســي إيـمــانــويــل‬ ‫ماكرون‪ ،‬على ضــرورة الدفاع عن سيادة‬ ‫ً‬ ‫أوروب ــا االقتصادية‪ ،‬مضيفا أنــه ينبغي‬ ‫أن تظل الـشــركــات األوروب ـيــة ق ــادرة على‬ ‫االختيار بحرية إما ممارسة أعمالها في‬ ‫إي ــران أو االمـتـنــاع عــن ذل ــك‪" ،‬وف ــي الوقت‬ ‫نفسه تشجيع كل األطراف على مواصلة‬ ‫المحادثات حول اتفاق اكثر شمولية"‪.‬‬ ‫ورأى أن "اتفاق ‪ 2015‬بحاجة الستكماله‬ ‫ب ــات ـف ــاق ح ــول ال ـم ـلــف الـ ـن ــووي ل ـمــا بعد‬ ‫‪ 2025‬واتفاق حول النشاطات البالستية‬ ‫والحضور اإلقليمي"‪.‬‬ ‫ورغــم اتـفــاق األوروبـيـيــن على السعي‬ ‫لـلـحـفــاظ عـلــى االت ـف ــاق ال ـن ــووي واإلب ـقــاء‬ ‫على تعاونهم االقتصادي‪ ،‬فإن قادة دول‬ ‫االت ـح ــاد‪ ،‬لــم يـتـخــذوا أي قـ ــرارات سريعة‬ ‫خــال أول اجتماعاتهم بـشــأن المسألة‪،‬‬ ‫مما يبرز كيف يقيد النفوذ األميركي في‬ ‫التجارة والتمويل الدولي نطاق التحركات‬ ‫األوروبية‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـ ــرض جـ ـ ــان كـ ـل ــود ي ــونـ ـك ــر رئ ـي ــس‬ ‫المفوضية األوروب ـيــة‪ ،‬ال ــذراع التنفيذية‬ ‫ل ـ ــاتـ ـ ـح ـ ــاد‪ ،‬خـ ـ ـ ـي ـ ـ ــارات الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــادة ل ـح ـم ــاي ــة‬ ‫االستثمارات األوروبية في إيران والتعاون‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ــال م ـ ـ ـصـ ـ ــدر ف ـ ـ ــي االتـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــاد ب ـع ــد‬ ‫المحادثات إن القادة اتفقوا على البدء في‬ ‫"العمل على حماية الشركات األوروبـيــة‬ ‫الـ ـمـ ـت ــأث ــرة س ـل ـب ــا بـ ــال ـ ـقـ ــرار األم ـ ـيـ ــركـ ــي"‪.‬‬ ‫وتـ ـتـ ـضـ ـم ــن الـ ـ ـخـ ـ ـي ـ ــارات ال ـ ـس ـ ـمـ ــاح ل ـب ـنــك‬ ‫االستثمار األوروبي باالستثمار في إيران‬ ‫وترتيب خطوط ائتمان باليورو من دول‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫واجـ ـتـ ـم ــع وزراء خ ــارجـ ـي ــة أل ـم ــان ـي ــا‬ ‫وفرنسا وبريطانيا مع نظيرهم اإليراني‬ ‫فــي بــروك ـســل ال ـثــاثــاء ال ـمــاضــي وكـلـفــوا‬ ‫خبراءهم بالتوصل إلى إجراءات من أجل‬ ‫بحثها في اجتماع ُ‬ ‫سيعقد على مستوى‬ ‫نواب وزراء الخارجية في فيينا األسبوع‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ل ـ ـكـ ــن مـ ـ ـ ـس ـ ـ ــؤوال ك ـ ـب ـ ـيـ ــرا بـ ــاالت ـ ـحـ ــاد‬ ‫األوروبي أقر بأنه ال يوجد حل سحري‬ ‫وأن األمــر قــد "يستغرق بعض الوقت"‬ ‫كــي يـتــوصــل االت ـح ــاد إل ــى مــا سيكون‬

‫«طالبان» تخرج من مخابئها‬ ‫للقتال قرب إيران‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مــزيـجــا مـعـقــدا مــن الـخـطــوات الوطنية‬ ‫والمشتركة‪.‬‬ ‫ف ـ ــي س ـ ـيـ ــاق مـ ـتـ ـص ــل وق ـ ـ ــع االت ـ ـحـ ــاد‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــادي األوراسـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬الـ ـ ــذي ت ـق ــوده‬ ‫روسـ ـي ــا وي ـض ــم ع ـ ــددا م ــن ج ـم ـهــوريــات‬ ‫االتحاد السوفياتي السابق لمس اتفاقا‬ ‫ً‬ ‫أول ـ ـيـ ــا بـ ـه ــدف إق ــام ــة م ـن ـط ـقــة ل ـل ـت ـبــادل‬

‫الحر مع إيــران‪ ،‬بحسب ما أعلنت وزارة‬ ‫االقتصاد في كازاخستان‪.‬‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬أك ــدت ط ـهــران أنـهــا تريد‬ ‫خطوات عملية من الشركاء األوروبيين من‬ ‫أجل البقاء في االتفاق النووي‪.‬‬ ‫ون ـق ـلــت صـحـيـفــة "اع ـت ـم ــاد" ع ــن وزي ــر‬ ‫الخارجية اإليــرانــي محمد جــواد ظريف‬

‫القول‪ ،‬إن "اجتماع بروكسل بعث برسالة‬ ‫سياسية إيجابية‪ ،‬ولكنه كان مجرد بداية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وليس كافيا"‪.‬‬ ‫وأضــاف ظريف‪ ،‬أنــه من أجــل البقاء في‬ ‫االتفاق "فمن الطبيعي أن نحتاج إلى تدابير‬ ‫عملية يمكن أن نقدمها للقيادة في طهران‪،‬‬ ‫حتى يتمكنوا من اتخاذ قرار نهائي"‪.‬‬

‫ً‬ ‫حكم أميركي بالسجن ‪ 32‬شهرا على مصرفي تركي يثير غضب أنقرة‬ ‫ذك ــر الـمــرشــح الــرئــاســي ل ـحــزب "الـشـعــب الـجـمـهــوري"‬ ‫(قومي اشتراكي أتاتوركي) المعارض الرئيسي في تركيا‪،‬‬ ‫محرم إنجه‪ ،‬أن الرئيس رجب طيب إردوغان يدفع البالد‬ ‫"إلى الهاوية"‪ ،‬من خالل سياسات تحركها األيديولوجية‪،‬‬ ‫والتصميم على السيطرة على البنك المركزي‪.‬‬ ‫وص ــرح إن ـجــه‪ ،‬ال ــذي يـسـعــى إلن ـهــاء هيمنة إردوغـ ــان‬ ‫المستمرة منذ ‪ 15‬عاما على السلطة في انتخابات الشهر‬ ‫المقبل‪ ،‬بــأن البنك الـمــركــزي والـمــؤسـســات االقتصادية‬ ‫األخرى يجب أن تكون قادرة على العمل باستقاللية‪.‬‬ ‫وكــان إردوغ ــان أعلن فــي وقــت سابق مــن هــذا األسـبــوع أنه‬ ‫يخطط إلحكام السيطرة على االقتصاد بعد االنتخابات الرئاسية‬ ‫والبرلمانية المقررة في ‪ 24‬يونيو المقبل‪ ،‬وهي التصريحات التي‬ ‫أدت إلى هبوط الليرة إلى مستويات قياسية جديدة‪.‬‬

‫من ناحية أخرى‪ ،‬أعلن الناطق باسم الحكومة التركية‬ ‫ب ـكــر ب ـ ـ ــوزداغ‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬أن ح ـكــم مـحـكـمــة أم ـيــرك ـيــة بسجن‬ ‫المسؤول التنفيذي في "بنك خلق"‪ ،‬المملوك للدولة في‬ ‫تركيا‪ ،‬محمد حقان عطاالله‪ 32 ،‬شهرا‪ ،‬لدوره في مساعدة‬ ‫إي ــران على تـفــادي عـقــوبــات أميركية "انـتـهــاك للقانون"‪،‬‬ ‫ووصف المحاكمة بأنها "سياسية"‪.‬‬ ‫وبعد الحكم الذي أصدره أحد القضاة األميركيين مساء‬ ‫أمس األول بحق عطا الله‪ ،‬قال بوزداغ إنه ليس من حق أي‬ ‫دولة بالعالم مقاضاة مؤسسات تركية‪ ،‬أو فرض عقوبات‬ ‫على تركيا‪ ،‬مشيرا إلى أن "ما فعلته المحكمة األميركية‬ ‫هو استكمال لإلجراء اإللزامي فقط‪ ،‬من أجل إعــان قرار‬ ‫متخذ مسبقا"‪.‬‬ ‫وأكد أنه "ال أحد يستطيع تركيع تركيا‪ ،‬وإجبارها على‬

‫اتباع مسار معين من خالل قضايا ملفقة"‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن قضية عطاالله بالواليات المتحدة "قضية سياسية‬ ‫وليست قضائية‪ ،‬وهي استمرار لالنقالب القضائي الذي‬ ‫فشل في تركيا بين ‪ 17‬و‪ 25‬ديسمبر ‪."2013‬‬ ‫وشهدت تركيا‪ ،‬في ‪ 17‬ديسمبر ‪ ،2013‬حملة توقيفات‬ ‫بدعوى "مكافحة الفساد"‪ ،‬طالت أبناء وزراء‪ ،‬ورجال أعمال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين بوزداغ أن "المؤامرة تجري بالتعاون بين منظمة‬ ‫فتح الله غولن اإلرهابية‪ ،‬التي تعد بيدقا بيد الواليات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة‪ ،‬وال ـق ـض ــاء األم ـي ــرك ــي‪ ،‬ووك ــال ــة االس ـت ـخ ـبــارات‬ ‫األميركية ‪ CIA‬ومكتب التحقيقات الفدرالي ‪."FBI‬‬ ‫وفــي وقــت سابق‪ ،‬أعلنت وزارة الخارجية التركية أن‬ ‫محمد حقان عطاالله "بريء من اإلدانة التي وجهت إليه"‪.‬‬ ‫(أنقرة ‪ -‬وكاالت)‬

‫الرئيس األميركي يتمسك بنزع «نووي» كوريا الشمالية ويستعد لنكسة‬ ‫سيول تضغط لـ«إصالح المكسور» بين واشنطن وبيونغ يانغ‬ ‫قال الرئيس األميركي دونالد ترامب‪،‬‬ ‫أمــس األول‪ ،‬إن الوقت كفيل بكشف ما‬ ‫إذا كانت قمته المقررة مع زعيم كوريا‬ ‫الشمالية كيم جونغ أون ستمضي كما‬ ‫المقرر لها‪.‬‬ ‫وأكــد ترامب أنه سيصر على إخالء‬ ‫ش ـبــه ال ـج ــزي ــرة ال ـك ــوريــة م ــن األسـلـحــة‬ ‫الـنــوويــة رغــم تهديد كــوريــا الشمالية‬

‫ب ـعــدم ح ـضــور الـقـمــة إذا طـلـبــت منها‬ ‫واش ـن ـط ــن ال ـت ـخ ـلــي بـشـكــل م ـن ـفــرد عن‬ ‫أسلحتها النووية‪.‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت كـ ــوريـ ــا ال ـش ـم ــال ـي ــة هـ ــددت‬ ‫ب ــاالن ـس ـح ــاب م ــن ال ـق ـم ــة الـ ـمـ ـق ــررة مــع‬ ‫الــواليــات المتحدة فــي سنغافورة في‬ ‫ً‬ ‫‪ 12‬يونيو المقبل احتجاجا من جانبها‬ ‫على المناورات العسكرية الجارية بين‬

‫ترامب‪ :‬بعض المهاجرين غير الشرعيين «حيوانات»‬ ‫جولياني‪ :‬مولر أقر بأنه غير قادر على توجيه اتهام إلى دونالد‬ ‫وصف الرئيس األميركي دونالد ترامب بعض المهاجرين‬ ‫غير القانونيين بـ"الحيوانات"‪ ،‬خالل طاولة مستديرة لمناقشة‬ ‫موضوع المدن التي تشكل "مالذات" للمهاجرين والعصابات‪.‬‬ ‫وقــال ترامب‪ ،‬خالل نقاش حول بلديات واليــة كاليفورنيا‪،‬‬ ‫التي ترفض التعاون مع إدارة الهجرة في الحكومة الفدرالية‪،‬‬ ‫"سنطرد أشخاصا من الـبــاد‪ ...‬ال يمكنكم أن تتخيلوا كم ان‬ ‫هؤالء االشخاص أشرار"‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬ليسوا بـشــرا‪ ،‬هــم ح ـيــوانــات‪ ...‬سنطردهم من‬ ‫الـبــاد بوتيرة غير مسبوقة"‪ ،‬متابعا‪" :‬يـقــدم الـقــانــون في‬ ‫كاليفورنيا مــاذا لبعض المنحرفين االكثر شــرا واالكثر‬ ‫عنفا على االرض مثل عصابة ام أس ‪."13‬‬ ‫وأث ــارت تـصــريـحــات تــرامــب ردود فـعــل عــديــدة مــن أعـضــاء‬ ‫ديـمـقــراطـيـيــن ف ــي ال ـكــون ـغــرس‪ .‬إل ــى ذل ــك‪ ،‬أع ـلــن رئ ـيــس فــريــق‬ ‫محامي الرئيس االميركي رودي جولياني أن فريق المحقق‬ ‫الخاص روبرت مولر أبلغ البيت االبيض انه ليس قادرا على‬ ‫توجيه اتهام الى الرئيس ترامب أيا كانت األدلــة التي سيتم‬

‫كشفها في إطار التحقيق حول التدخل الروسي في االنتخابات‬ ‫الرئاسية االخيرة‪.‬‬ ‫وصرح الرئيس السابق لبلدية نيويورك لشبكتي "سي ان‬ ‫ان" و"فوكس نيوز" بأن فريق مولر المكلف تحديد ما إذا حصل‬ ‫تواطؤ بين روسيا وفريق حملة ترامب لالنتخابات الرئاسية‬ ‫في ‪ 2016‬قبل بااللتزام بتفسير قضائي قديم لوزارة العدل لم‬ ‫تتم االشــارة اليه من قبل‪ ،‬يقضي بعدم إمكانية توجيه اتهام‬ ‫الى رئيس خالل توليه مهامه‪.‬‬ ‫وتابع جولياني‪" :‬كل ما يمكنهم القيام به هو رفع تقرير‪،‬‬ ‫ولـيــس بإمكانهم تــوجـيــه ات ـهــام‪ ،‬فــي كــل األح ــوال أق ــروا بذلك‬ ‫امامنا"‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬أقر ترامب للمرة األولى بأنه رد لمحاميه‬ ‫الشخصي مايكل كوهين أكثر مــن ‪ 100‬ألــف دوالر‪ ،‬فــي إقــرار‬ ‫أخالقي‪ ،‬وهو ما جدد التساؤالت بشأن صالت الرئيس بممثلة‬ ‫األفالم اإلباحية "ستورمي دانيالز"‪.‬‬ ‫(واشنطن ‪ -‬أ ف ب)‬

‫إيطاليا تستعد لتشكيل‬ ‫حكومة شعبوية‬

‫اجتمعت قيادات كل من "حركة‬ ‫خمس نجوم" (المناهضة‬ ‫للنظام) و"حزب الرابطة"‬ ‫ّ‬ ‫المتطرف من جديد‪،‬‬ ‫اليميني‬ ‫أمس‪ ،‬للقيام بالتعديالت‬ ‫االخيرة على برنامجهما‬ ‫المشترك واالتفاق على‬ ‫مواصفات رئيس الوزراء‬ ‫االيطالي القادم‪.‬‬ ‫وأعلن الحزبان توقيع "عقد‬ ‫حكومة التغيير" الذي يتضمن‬ ‫‪ 22‬نقطة وأربعين صفحة‪ ،‬وقدم‬ ‫الى زعيمي الحزبين ماتيو‬ ‫سالفيني ولويجي دي مايو‬ ‫اللذين ناقشاه مساء أمس األول‪.‬‬ ‫ووعد زعيما الحزبين بعرض‬ ‫اتفاقهما المقبل على أعضاء‬ ‫الحزبين للتصويت‪.‬‬ ‫ويرفض كل من الحزبين أن‬ ‫يحصل زعيم الحزب اآلخر على‬ ‫منصب رئيس الوزراء‪ ،‬غير ان‬ ‫دي مايو قال إن رئيس الوزراء‬ ‫سيكون "شخصية سياسية‬ ‫ُ‬ ‫وت َّ‬ ‫فوض‬ ‫سيختارها الحزبان‬ ‫إليها مهمة محددة"‪.‬‬

‫مرشح «الجمهوري»‪ :‬إردوغان يدفع تركيا إلى الهاوية‬

‫الواليات المتحدة وكوريا الجنوبية‪.‬‬ ‫ك ـم ــا اتـ ـه ــم وزي ـ ـ ــر خ ــارجـ ـي ــة ك ــوري ــا‬ ‫ال ـش ـمــال ـيــة ج ـيــم ك ــي ج ـ ــوان ال ــوالي ــات‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة بـ ــإصـ ــدار ب ـي ــان ــات م ـت ـهــورة‬ ‫ً‬ ‫وإضمار النوايا السيئة لبالده‪ ،‬مشيرا‬ ‫ً‬ ‫بأصابع االتهام تحديدا إلى مستشار‬ ‫األمــن القومي األميركي جــون بولتون‬ ‫الــذي صرح في وقت سابق بأن كوريا‬

‫سلة أخبار‬

‫الشمالية قد تحذو حذو ليبيا في نزع‬ ‫ســاح ـهــا الـ ـن ــووي‪ ،‬م ـمــا أثـ ــار حفيظة‬ ‫بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأل ـ ـغ ـ ــت ك ـ ــوري ـ ــا ال ـش ـم ــال ـي ــة أيـ ـض ــا‬ ‫محادثات رفيعة المستوى مع كوريا‬ ‫ال ـج ـنــوب ـيــة ك ــان ــت م ـق ــررة أم ــس األول‪.‬‬ ‫وسيوجه إلغاء القمة‪ ،‬التي يفترض أن‬ ‫تصبح أول اجتماع بين رئيس أميركي‬ ‫في السلطة وزعيم كوري شمالي‪ ،‬ضربة‬ ‫كـبـيــرة لـمــا ك ــان يمكن أن يصبح أكبر‬ ‫إنجاز دبلوماسي خالل رئاسة ترامب‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ت ــرام ــب أث ـ ــار ت ــوق ـع ــات بعقد‬ ‫ً‬ ‫اجـ ـتـ ـم ــاع نـ ــاجـ ــح رغـ ـ ــم أن كـ ـثـ ـي ــرا مــن‬ ‫المحللين تـشـكـكــوا فــي ف ــرص تقريب‬ ‫وج ـه ــات ال ـن ـظــر ب ـيــن الـجــانـبـيــن ج ــراء‬ ‫تـ ـس ــاؤالت ع ــن مـ ــدى اس ـت ـع ــداد كــوريــا‬ ‫ال ـش ـم ــال ـي ــة ال ـت ـخ ـل ــي عـ ــن تــرســان ـت ـهــا‬ ‫النووية‪ ،‬التي تقول إن بإمكانها ضرب‬ ‫الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وق ــال م ـســؤول أم ـيــركــي‪ ،‬إن بيانات‬ ‫كوريا الشمالية فاجأت البيت األبيض‬ ‫بعد الـتـقــارب الــدبـلــومــاســي‪ ،‬ال ــذي قام‬ ‫به الزعيم الكوري الشمالي كيم تجاه‬ ‫الواليات المتحدة وكوريا الجنوبية‪.‬‬ ‫فـ ــي الـ ـسـ ـي ــاق‪ ،‬أع ـل ـن ــت سـ ـي ــول أن ـهــا‬ ‫ت ـض ـغــط إلع ـ ـ ــادة الـ ـمـ ـح ــادث ــات رف ـي ـعــة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـس ـ ـتـ ــوى مـ ـ ــع كـ ـ ــوريـ ـ ــا الـ ـشـ ـم ــالـ ـي ــة‪،‬‬ ‫وس ـ ـت ـ ـتـ ــواصـ ــل فـ ـ ــي ش ـ ـكـ ــل وثـ ـ ـي ـ ــق مــع‬ ‫واشـنـطــن وبـيــونــغ يــانــغ لــزيــادة فرص‬ ‫نجاح القمة االميركية ‪ -‬الشمالية‪.‬‬ ‫وستقوم كوريا الجنوبية بالتوسط‬ ‫ع ــن ك ـثــب م ـس ـت ـخــدمــة قـ ـن ــوات ات ـصــال‬ ‫متعددة مع الواليات المتحدة وكوريا‬

‫قال مسؤولون وسكان إن‬ ‫مقاتلي "طالبان" خرجوا من‬ ‫مخابئهم مستترين بظالم الليل‬ ‫لشن هجمات في مدينة فراه‬ ‫قرب الحدود مع إيران‪ ،‬وقتال‬ ‫القوات الحكومة التي تصورت‬ ‫أنها طردت المتشددين بعد‬ ‫اشتباكات عنيفة في وقت سابق‬ ‫هذا األسبوع‪.‬‬ ‫وكثيرا ما يلقي المسؤولون في‬ ‫فراه اللوم على إيران المجاورة‬ ‫في مساعدة طالبان في‬ ‫المنطقة‪.‬‬ ‫واختبأ المسلحون المدججون‬ ‫بالسالح وسط مناطق سكنية‬ ‫بعد هجومهم المفاجئ الثالثاء‪،‬‬ ‫عندما اجتاحوا فراه تقريبا‪،‬‬ ‫قبل أن تتصدى لهم القوات‬ ‫األفغانية مدعومة بقوة جوية‬ ‫أميركية‪ .‬وخرج مقاتلو طالبان‬ ‫من مخابئهم قبل منتصف ليل‬ ‫االربعاء ـ ـ الخميس‪ ،‬وأطلق‬ ‫بعضهم النار على القوات‬ ‫الحكومية من فوق أسطح‬ ‫المنازل واستمر القتال حتى‬ ‫الساعات األولى من صباح امس‪.‬‬

‫إسبانيا تنتقد رفض بلجيكا‬ ‫تسليم زعماء كتالونيين‬

‫انتقدت المحكمة العليا‬ ‫االسبانية عدم تعاون القضاء‬ ‫البلجيكي اثر رفضه تسليم‬ ‫السلطات االسبانية ثالثة وزراء‬ ‫في حكومة إقليم كتالونيا‬ ‫المقالة في ‪ 27‬أكتوبر الماضي‬ ‫بموجب مذكرة إيقاف أوروبية‬ ‫أصدرتها إسبانيا‪.‬‬

‫الهند‪ :‬حزب مودي يشكل‬ ‫الحكومة في كارناتاكا‬

‫ترامب وبولتون في صورة أرشيفية‬ ‫ً‬ ‫ال ـش ـمــال ـيــة ح ـتــى تـمـضــي ال ـق ـمــة قــدمــا‬ ‫بنجاح‪.‬‬ ‫ودع ــت كــوريــا الـجـنــوبـيــة نظيرتها‬ ‫الشمالية إلى تنفيذ ما تم االتفاق عليه‬ ‫في "إعــان بانمونجوم" الــذي نتج عن‬ ‫قمة الكوريتين التاريخية في ‪ 27‬الشهر‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وأشارت الوكالة إلى اتفاق األعضاء‬ ‫ع ـلــى م ــواص ـل ــة ال ـت ـش ــاور م ــع الـجــانــب‬ ‫الـ ـك ــوري ال ـش ـمــالــي لـعـقــد ال ـم ـحــادثــات‬ ‫الكورية رفيعة المستوى بأقرب وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬ ‫وتراجعت أسواق األسهم اآلسيوية‬ ‫بعد أن ألغت بيونغ يانغ المحادثات مع‬ ‫كوريا الجنوبية‪ .‬ومن شأن إلغاء قمة‬ ‫ً‬ ‫سنغافورة أن يؤجج التوترات مجددا‬ ‫في حين يشعر المستثمرون بالقلق إزاء‬ ‫خالفات تجارية بين الصين والواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وقال محللون من "جيه‪.‬بي مورغان"‪:‬‬

‫"سيؤثر ذلك على المستفيدين من إعادة‬ ‫ً‬ ‫إعمار كوريا الذين علقوا آمــاال كبيرة‬ ‫عـلــى ال ـســام وكــذلــك عـلــى ال ــوح ــدة في‬ ‫الفترة األخيرة"‪.‬‬ ‫فـ ــي غـ ـض ــون ذل ـ ـ ــك‪ ،‬ن ـق ـل ــت صـحـيـفــة‬ ‫"أساهي" البابانية عن عدد من مصادر‬ ‫مطلعة على ملف كوريا الشمالية‪ ،‬إن‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة طـلـبــت م ــن كــوريــا‬ ‫ً‬ ‫الشمالية شحنا عبر البحار لعدد من‬ ‫ً‬ ‫الــرؤوس الحربية النووية وصاروخا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بــالـسـتـيــا ع ــاب ــرا ل ـل ـقــارات وغـيــرهــا من‬ ‫المواد النووية في غضون ستة أشهر‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــافـ ـ ـ ــت الـ ـصـ ـحـ ـيـ ـف ــة أن وزي ـ ـ ــر‬ ‫الخارجية األميركي مايك بومبيو قال‬ ‫لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون‪،‬‬ ‫فيما يبدو أثـنــاء لقائهما هــذا الشهر‪،‬‬ ‫إن واشنطن ربما ترفع بيونغ يانغ من‬ ‫قائمة الدول الراعية لإلرهاب إذا شحنت‬ ‫كوريا الشمالية تلك المواد النووية‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫أدى بي‪ .‬إس‪ .‬يديورابا من حزب‬ ‫"بهاراتيا جاناتا" الحاكم في‬ ‫الهند اليمين الدستورية رئيسا‬ ‫لوزراء والية كارناتاكا‪ ،‬وسط‬ ‫معركة سياسية عنيفة وصلت‬ ‫إلى القضاء‪.‬‬ ‫وأظهرت نتائج انتخابات‬ ‫الوالية فوز الحزب الهندوسي‬ ‫القومي بزعامة رئيس الوزراء‬ ‫نارندرا مودي منفردا بأكبر‬ ‫عدد من المقاعد‪ ،‬حيث فاز بـ‪104‬‬ ‫مقاعد‪ ،‬إال أنه لم يحقق الغالبية‬ ‫المطلقة في المجلس التشريعي‬ ‫المؤلف من ‪ 222‬مقعدا‪.‬‬ ‫وتعرض حزب "المؤتمر‬ ‫الوطني" الهندي بزعامة راوول‬ ‫غاندي لخسارة كبيرة بخسارته‬ ‫في كارناتاكا احدى آخر‬ ‫الواليات التي كان يحكمها‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫دوليات‬

‫أخبار مصر‬

‫ً‬ ‫الحكومة تراقب أسعار «رمضان»‪ ...‬وتصفية ‪ 19‬إرهابيا بسيناء‬ ‫السيسي‪ :‬البديل عن رفع أسعار تذاكر المترو‪ ...‬االنهيار‬ ‫القاهرة ‪-‬حسن حافظ‬

‫بدأت الحكومة المصرية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫مراقبة األسعار لمنع أي زيادة‬ ‫ً‬ ‫على األسعار استغالال للشهر‬ ‫ّ‬ ‫الجيش من‬ ‫ن‬ ‫تمك‬ ‫ً‬ ‫الكريم‪ ،‬بينما ً‬ ‫تصفية ‪ 19‬مسلحا إرهابيا في‬ ‫سيناء‪.‬‬

‫مع بداية شهر رمضان الكريم‪ ،‬عقدت‬ ‫ال ـح ـكــومــة ال ـم ـصــريــة ب ــرئ ــاس ــة شــريــف‬ ‫إسماعيل اجتماعها األسبوعي‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫لمتابعة عدد من الملفات في مقدمتها‬ ‫تــوافــر الـسـلــع مــع بــدايــة شـهــر الـصـيــام‪،‬‬ ‫في حين شنت مباحث التموين حمالت‬ ‫م ـك ـب ــرة ع ـل ــى م ـخ ـت ـلــف أس ـ ـ ــواق ال ـس ـلــع‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬وت ـه ــدف ال ـح ـمــات ال ـتــي شملت‬ ‫القاهرة والمحافظات إلى ضبط األسعار‬ ‫والسلع الـفــا ســدة ومنتهية الصالحية‬ ‫ومنع االحتكار ومالحقة أي تالعب من‬ ‫بعض التجار لزيادة األسعار استغالال‬ ‫لـلـشـهــر ال ـك ــري ــم‪ ،‬الـ ــذي يـقـبــل ف ـيــه ع ــادة‬ ‫غالبية الشعب المصري على مضاعفة‬ ‫استهالكه من السلع الغذائية‪.‬‬

‫بيان الجيش‬ ‫فـ ــي غـ ـض ــون ذلـ ـ ـ ــك‪ ،‬أعـ ـلـ ـن ــت الـ ـق ــوات‬ ‫المسلحة المصرية‪ ،‬أمس‪ ،‬البيان رقم ‪22‬‬ ‫للعملية الشاملة سيناء ‪ ،2018‬لكشف ما‬ ‫تم من عمليات لقوات الجيش والشرطة‬ ‫ف ــي س ـي ـنــاء خ ــال األي ـ ــام ال ـمــاض ـيــة‪ ،‬إذ‬ ‫نـجـحــت ال ـق ــوات ف ــي قـتــل ‪ 19‬تـكـفـيــريــا‪،‬‬ ‫بينهم ‪ 10‬خــال تبادل إلطــاق النيران‬ ‫م ــع الـ ـق ــوات أث ـن ــاء ع ـم ـل ـيــات الـتـمـشـيــط‬ ‫والـمــداهـمــة‪ ،‬وضـبــط عــدد مــن األسلحة‬ ‫والذخائر وأجهزة االتصال الالسلكية‬ ‫ب ـحــوزت ـهــم ف ــي وس ــط وش ـم ــال سـيـنــاء‪،‬‬ ‫فيما نجحت قوات الشرطة في قتل الـ‪9‬‬ ‫اآلخرين أثناء تبادل إلطالق النيران في‬ ‫دائرة قسم أول العريش‪.‬‬ ‫وساد الهدوء في مدن شمال سيناء‬ ‫م ــع ب ــداي ــة ش ـهــر رمـ ـض ــان ال ـم ـع ـظــم‪ ،‬إذ‬ ‫لــم تشهد م ــدن شـبــه الـجــزيــرة عمليات‬ ‫إرهابية تقلق أهالي سيناء‪ ،‬باستثناء‬

‫م ـط ــال ـب ــات ب ـع ــض األه ـ ــال ـ ــي بـتـخـفـيــف‬ ‫ح ــدة تــأ ثـيــر العمليات العسكرية على‬ ‫ال ـح ـي ــاة الـمـعـيـشـيــة‪ ،‬م ـمــا دف ــع ال ـق ــوات‬ ‫الـمـسـلـحــة فــي بـيــانـهــا إل ــى تــأكـيــد أنها‬ ‫تواصل دفــع القوافل الغذائية وتوزيع‬ ‫كميات كبيرة من الحصص التموينية‬ ‫إلمــداد المواطنين بكل السلع والمواد‬ ‫الغذائية واالحـتـيــاجــات المعيشية في‬ ‫شمال سيناء‪.‬‬

‫السيسي‬ ‫الـ ــى ذل ـ ــك‪ ،‬خـ ــرج ال ــرئ ـي ــس ال ـم ـصــري‬ ‫عبدالفتاح السيسي بنفسه للدفاع عن‬ ‫زيادة أسعار تذاكر مترو األنفاق‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد نحو أسبوع من زيادة األسعار الذي‬ ‫أدى إلــى بعض مظاهر التذمر النادرة‬ ‫في الشارع المصري‪ ،‬وأكد السيسي أنه‬ ‫ال بــديــل عــن رف ــع األس ـع ــار‪ ،‬باعتبارها‬ ‫خ ـطــوة إج ـب ــاري ــة‪ ،‬ألن ال ـم ـتــرو ك ــان في‬ ‫طريقه لالنهيار والخروج من الخدمة‪،‬‬ ‫لـعــدم تــوافــر التمويل ال ــازم للصيانة‪،‬‬ ‫ولـفــت إلــى معرفته بــأن الـقــرار سيرهق‬ ‫المواطنين ماليا‪ ،‬لــذا تسعى الحكومة‬ ‫إلى تقديم االشتراكات المخفضة كبديل‪.‬‬ ‫وأع ـلــن وزي ــر الـنـقــل الـمـصــري هشام‬ ‫عــرفــات فــي ‪ 10‬ال ـج ــاري‪ ،‬زيـ ــادة أسـعــار‬ ‫تــذاكــر مـتــرو األن ـفــاق مــن جنيهين إلــى‬ ‫ثــاثــة وخـمـســة وسـبـعــة جـنـيـهــات‪ ،‬مع‬ ‫تـطـبـيــق م ـن ـظــومــة ال ــدف ــع بـحـســب عــدد‬ ‫المحطات‪ ،‬وهو األمر الذي أثار استياء‬ ‫ع ــدد كـبـيــر م ــن م ــرت ــادي ال ـم ـتــرو‪ ،‬فيما‬ ‫حدثت بعض مشاهد التذمر في عدد من‬ ‫المحطات التي شهدت تجمعات غاضبة‪،‬‬ ‫مما دفع قوات الشرطة إلى التدخل‪ ،‬قبل‬ ‫أن تعود األمور إلى الهدوء الحذر‪.‬‬

‫السيسي خالل مؤتمر الشباب أمس األول‬ ‫وقال السيسي في مداخالت له ضمن‬ ‫مؤتمر الـشـبــاب ال ــدوري ال ــذي عقد في‬ ‫الـقــاهــرة أمــس األول األرب ـع ــاء‪ ،‬إن وزيــر‬ ‫النقل أبلغه منذ أكثر من عام‪ ،‬بأن الخط‬ ‫األول للمترو (حلوان‪ -‬المرج) سيخرج‬ ‫عن الخدمة بسبب تدهور حالته‪ ،‬وأنه‬

‫شكري يهنئ نظيره السوداني بتوليه مهام منصبه‬ ‫ً‬ ‫أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري‪ ،‬مساء أمس األول األربعاء‪ ،‬اتصاال‬ ‫ً‬ ‫هاتفيا بنظيره السوداني الدرديري محمد أحمد الدخيري‪ ،‬لتهنئته بتوليه مهام‬ ‫ً‬ ‫منصبه خلفا إلبراهيم غندور‪ ،‬الذي أقيل من الرئيس السوداني عمر البشير الشهر‬ ‫الماضي‪ .‬وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية‪ ،‬أحمد أبو زيد‪ ،‬إن شكري أكد‬ ‫خالل االتصال تطلعه للتعاون مع نظيره السوداني لما فيه خير البلدين والشعبين‬ ‫الشقيقين‪ ،‬في ضوء العالقات التاريخية بين الدولتين‪ ،‬وحرص قيادتي البلدين‬ ‫على تعزيز تلك العالقات في المجاالت كافة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد وزير الخارجية السوداني عمق العالقات بين البلدين‪ ،‬وتطلعه‬ ‫ً‬ ‫للقيام بزيارة القاهرة في أول زيارة خارجية مقبلة له‪ ،‬موجها الشكر للوزير شكري‬

‫على مبادرته بتقديم التهنئة له على توليه منصبه ضمن التعديل الوزاري الذي‬ ‫ً‬ ‫شهده السودان أخيرا‪.‬‬ ‫وجاء االتصال الهاتفي بين الوزيرين بعد حدوث انفراجة جزئية في مفاوضات‬ ‫سد النهضة اإلثيوبي بين مصر والسودان وإثيوبيا‪ ،‬إذ شهد االجتماع التساعي‬ ‫الذي عقد في أديس أبابا أمس األول‪ ،‬بين وزراء خارجية وري ورؤساء مخابرات‬ ‫الــدول الثالث‪ ،‬في االتفاق على وثيقة مشتركة تم توقيعها‪ ،‬تنص على توجيه‬ ‫مالحظات الدول الثالث إلى المكتب االستشاري الفرنسي بشأن التقرير االستهاللي‬ ‫الخاص بسنوات ملء خزان السد وتأثير ذلك على دولتي المصب‪ ،‬وهي مسألة‬ ‫عالقة سيتم بحثها في الفترة المقبلة‪.‬‬

‫يحتاج بشكل عاجل إلى ‪ 30‬مليار جنيه‬ ‫مــن أج ــل صيانته ورف ــع كـفــاء تــه‪ ،‬حتى‬ ‫ال يـخــرج مــن الـخــدمــة‪ ،‬وأن قـطــاع مترو‬ ‫األنـ ـف ــاق ال ي ــوف ــر م ـص ــاري ــف الـتـشـغـيــل‬ ‫(الصيانة ورواتب العاملين)‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫الــدولــة تتحمل الـجــزء األكـبــر مــن تكلفة‬ ‫تــذكــرة المترو التي تكلف الــدولــة نحو‬ ‫‪ 15‬جنيها‪.‬‬ ‫وكـ ـش ــف ال ــرئ ـي ــس ال ـم ـص ــري ع ــن أن‬ ‫الدولة وفرت اشتراكات مخفضة للطالب‬ ‫وكبار السن وذوي االحتياجات الخاصة‪،‬‬ ‫مــن أجــل التخفيف عنهم‪ ،‬مـشــددا على‬ ‫أن المواصالت التابعة للقطاع الخاص‬ ‫ال تسمح للمواطن بركوبها إذا لم يكن‬ ‫معه تكلفة الركوب‪ ،‬وأضاف‪" :‬إذا عاوزين‬ ‫البلد تقوم وتبقى بلد ذات شــأن يبقى‬ ‫الزم نضحي ونتعذب‪ ...‬ألن هذه ظروف‬ ‫البلد على مدار ‪ 50‬سنة"‪ ،‬ولفت إلى أنه‬ ‫لو لم يتخذ القرارات الصعبة فسيكون‬ ‫قد قصر في حق المصريين‪.‬‬ ‫ووعد السيسي بعدم االستغناء عن‬

‫العاملين بالجهاز اإلداري للدولة‪ ،‬رغم‬ ‫أن األخير ال يعمل بالشكل الذي يتمناه‪،‬‬ ‫خاصة أنه تم تعيين نحو مليون موظف‬ ‫في عام ‪ 2011‬تحت ضغط التظاهرات‪،‬‬ ‫مما أدى إلى تشبع الجهاز بـ ‪ 6.5‬ماليين‬ ‫موظف‪ ،‬وتابع‪" :‬هل أقــدر أمشي الناس‬ ‫دي؟ ال مــاقــدرش‪ ،‬مافيش حــد هيقدر‪...‬‬ ‫وم ــش هـنـعـمــل كـ ــده‪ ،‬دي ف ــات ــورة كلنا‬ ‫مــع بعض بندفعها‪ ،‬عايزكم تبقوا في‬ ‫ضهر مصر"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف ف ــي م ــداخ ـل ــة خـ ــال جلسة‬ ‫"هنكمل الحكاية‪ ..‬رؤية شبابية للدولة‬ ‫المصرية للسنوات األربــع القادمة"‪ ،‬أن‬ ‫إجـ ـ ــراءات اإلصـ ــاح وتـحـقـيــق األه ــداف‬ ‫معروفة‪ ،‬لكن األزمة في كيفية تنفيذها‬ ‫في ضوء ظروف الدولة المصرية‪ ،‬محذرا‬ ‫من تأثير الزيادة السكانية على معدالت‬ ‫النمو قائال‪" :‬لو لم يتحقق معدل نمو ‪7.5‬‬ ‫في المئة لن يشعر المواطنون بتأثير‬ ‫النمو"‪ ،‬موضحا أن مصر تحقق حاليا‬ ‫م ـعــدل نـمــو ال ي ـت ـجــاوز ‪ 5.4‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬

‫وأنــه مــن المهم فتح كثير مــن األســواق‬ ‫للتصدير وخفض االستيراد لمعالجة‬ ‫ع ـجــز الـ ـم ــوازن ــة‪ ،‬داعـ ـي ــا ال ـعــام ـل ـيــن في‬ ‫االق ـت ـص ــاد غ ـيــر الــرس ـمــي ل ـلــدخــول في‬ ‫م ـن ـظــومــة االق ـت ـص ــاد ال ــرس ـم ــي‪ ،‬مـقــابــل‬ ‫إعفائهم من الضرائب لمدة ‪ 5‬سنوات‪.‬‬ ‫وتـ ـط ــرق ال ـس ـي ـســي إل ـ ــى ال ـم ـن ـظــومــة‬ ‫الجديدة للتعليم التي أقرت أخيرا‪ ،‬قائال‬ ‫إن الــدولــة حــريـصــة عـلــى تــوفـيــر تعليم‬ ‫ج ـيــد‪ ،‬مـنـتـقــدا ت ـصــدي ب ـعــض األهــالــي‬ ‫لتطبيق االستراتيجية الجديدة‪ ،‬والفتا‬ ‫إلـ ــى أن ـه ــا خ ـض ـعــت ل ـم ـعــاي ـيــر ص ــارم ــة‬ ‫ودراسـ ـ ــات مـسـتـفـيـضــة‪ ،‬وأشـ ــار إل ــى أن‬ ‫ه ـنــاك م ـئــات اآلالف ال ــذي ــن يـتـخــرجــون‬ ‫مـ ــن الـ ـج ــامـ ـع ــات فـ ــي وقـ ـ ــت ال ي ـح ـتــاج‬ ‫س ــوق الـعـمــل إل ــى مــؤهـلـهــم‪ ،‬والنتيجة‬ ‫تـشـبــع س ــوق الـعـمــل بـمـئــات اآلالف من‬ ‫الـخــريـجـيــن م ــن ال ـجــام ـعــات الـمـصــريــة‪،‬‬ ‫متوعدا بمحاسبة بعض وسائل اإلعالم‬ ‫التي تسعى إلــى تأجيج الفتن وترديد‬ ‫معلومات مغلوطة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫رادي‪ :‬أطمح للفوز على مصر‬ ‫وإال فلماذا نواجههم؟‬ ‫«تفاوت في معدل اللياقة البدنية بين العبي األزرق»‬ ‫حازم ماهر‬

‫أكد مدرب األزرق الصربي رادي‬ ‫أنه يطمح إلى تحقيق الفوز على‬ ‫ً‬ ‫المنتخب المصري‪ ،‬متسائال‪:‬‬ ‫«إذا لم نلعب من أجل الفوز‬ ‫فلماذا نواجههم؟!»‪.‬‬

‫أك ــد م ــدرب منتخبنا الــوطـنــي‬ ‫األول لـكــرة ال ـقــدم الـصــربــي رادي‬ ‫وج ــود ت ـفــاوت فــي مـعــدل اللياقة‬ ‫ا لـ ـب ــد نـ ـي ــة بـ ـي ــن ال ع ـ ـبـ ــي األزرق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن مـعــدل العـبــي العربي‬ ‫والكويت هو األفضل‪ ،‬خصوصا‬ ‫ب ـعــد م ـشــارك ـت ـهــم م ــع فــريـقـيـهـمــا‬ ‫فـ ــي ب ـط ــول ــة ك ـ ــأس س ـم ــو األم ـي ــر‬ ‫ووصولهم إلى المواجهة النهائية‬ ‫في ‪ 8‬الجاري‪ ،‬وحسمها األبيض‬ ‫لمصلحته بنتيجة ‪ 3-‬صفر‪.‬‬ ‫يــذكــر أن رادي أعـفــى الالعبين‬ ‫من التدريبات اليوم وغدا من أجل‬ ‫الـحـصــول على قسط مــن الــراحــة‪،‬‬ ‫وإبعادهم عن الجهد أول وثاني‬ ‫أيام شهر رمضان المبارك‪ ،‬على أن‬ ‫يعاودوا تدريباتهم في العاشرة‬ ‫مــن مساء غـ ٍـد السبت على ملعب‬ ‫المرحوم عبدالرحمن البكر‪ ،‬الذي‬ ‫ستستمر عليه الـتــدريـبــات حتى‬ ‫الثالثاء‪.‬‬

‫االرتقاء بمعدل اللياقة البدنية‬ ‫وأشــار رادي إلــى أن انخفاض‬ ‫م ـع ــدل ال ـل ـيــاقــة أم ــر طـبـيـعــي ألن‬ ‫ً‬ ‫الموسم انتهى‪ ،‬مبينا أنه يعمل‬ ‫فــي الــوقــت الحالي على االرتـقــاء‬ ‫بمعدل اللياقة لعدد من الالعبين‬ ‫لـ ـضـ ـم ــان ال ـ ــوص ـ ــول إلـ ـ ــى م ـع ــدل‬ ‫متساو عند الجميع قبل مباراة‬ ‫األزرق م ــع الـمـنـتـخــب الـمـصــري‬ ‫ال ـم ـقــررة فــي ال ـعــاشــرة مــن مساء‬ ‫الجمعة المقبل على استاد جابر‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وأوض ــح ال ـمــدرب الـصــربــي أن‬

‫مباراة المنتخب المصري ستكون‬ ‫ال ـفــرصــة مـتــاحــة فـيـهــا إلجـ ــراء ‪6‬‬ ‫ً‬ ‫ت ـغ ـي ـي ــرات‪ ،‬م ـب ـي ـنــا أنـ ــه ف ــي ح ــال‬ ‫تعرض أي من الالعبين لإلرهاق‬ ‫أو اإلجهاد فسيقوم بتبديله‪.‬‬ ‫مــن جـهــة أخ ــرى‪ ،‬أك ــد رادي أن‬ ‫اهتمام اإلعالم المصري بالمباراة‬ ‫أمر طبيعي‪ ،‬خصوصا بعد تأهل‬ ‫"الفراعنة" لنهائيات كأس العالم‬ ‫‪ 2018‬بــروس ـيــا‪ ،‬وم ـبــارات ـهــم مع‬ ‫األزرق جاءت قبل انطالق البطولة‬ ‫بأيام‪ ،‬األمر الذي يجعلها في غاية‬ ‫األهمية بالنسبة لهم‪.‬‬

‫أسعى إلى الفوز‬ ‫وتـ ــابـ ــع‪" :‬أطـ ـم ــح إلـ ــى تـحـقـيــق‬ ‫ال ـفــوز عـلــى المنتخب الـمـصــري‪،‬‬ ‫ول ــو لــم الـعــب لـلـفــوز فـلـمــاذا إذن‬ ‫ً‬ ‫نــواجـهـهــم؟"‪ ،‬الفـتــا إلــى أن الفوز‬ ‫سيكون له مــردود إيجابي برفع‬ ‫الروح المعنوية لالعبي المنتخب‬ ‫الــوط ـنــي‪ ،‬كـمــا أن ــه سـيـعـمــل على‬ ‫االر ت ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــاء ب ـ ـمـ ــر كـ ــز األزرق فــي‬ ‫ال ـت ـص ـن ـي ــف الـ ـشـ ـه ــري ال ـ ـصـ ــادر‬ ‫عــن االت ـح ــاد الــدول ــي لـكــرة الـقــدم‬ ‫"الفيفا"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬المنتخب الوطني ابتعد‬ ‫عـ ــن الـ ـس ــاح ــة ال ــدولـ ـي ــة ع ــام ـي ــن‪،‬‬ ‫لذلك هناك تراجع في المستوى‪،‬‬ ‫وهو أمر ليس غريبا‪ ،‬لكن هذا ال‬ ‫يعني أن األزرق غـيــر ق ــادر على‬ ‫ت ـح ـق ـيــق الـ ـف ــوز ع ـل ــى الـمـنـتـخــب‬ ‫ال ـض ـي ــف ال ـ ـ ــذي ي ـم ـت ـلــك الع ـب ـيــن‬ ‫عـلــى مـسـتــوى ع ــال‪ ،‬وك ــرة الـقــدم‬ ‫ال تعترف بالمستحيل‪ ،‬وعلينا‬

‫رادي يوجه مساعده خالل التدريب‬ ‫فقط التحلي بــروح قتالية طوال‬ ‫زمن اللقاء‪ ،‬وإذا لم نكن نطمح إلى‬ ‫الفوز على المنافسين فما معنى‬ ‫إقامة المباراة المقبلة وغيرها من‬ ‫المباريات"‪.‬‬ ‫وش ـ ــدد رادي ع ـلــى أن وج ــود‬ ‫جماهير بعدد كثيف في مدرجات‬ ‫استاد جابر أمر سيلهب حماس‬ ‫ال ــاعـ ـبـ ـي ــن لـ ـتـ ـق ــدي ــم ك ـ ــل م ـ ــا فــي‬ ‫ً‬ ‫ج ـع ـب ـت ـهــم‪ ،‬مـ ــؤكـ ــدا أن ل ــن ي ـكــون‬ ‫عامل ضغط عليهم كما يتصور‬ ‫البعض‪ ،‬فالالعب يبدع ويتألق‬ ‫ويقدم كل ما في جعبته في ظل‬ ‫وجود الجماهير‪.‬‬

‫ً‬ ‫األزرق يقفز ‪ 16‬مركزا‬ ‫في تصنيف «الفيفا»‬ ‫ق ـفــز الـمـنـتـخــب الــوط ـنــي األول ‪ 16‬م ــرك ــزا دف ـعــة واحـ ـ ــدة‪ ،‬في‬ ‫التصنيف الشهري الصادر عن االتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"‪،‬‬ ‫محتال المركز ‪ 160‬على مستوى العالم‪ ،‬بعد أن كان في المركز‬ ‫‪ 176‬في الشهر الماضي‪.‬‬ ‫وفي حال تمكن األزرق من الفوز على شقيقه المصري‪ ،‬الجمعة‬ ‫المقبل‪ ،‬فسيواصل تقدمه في الترتيب‪.‬‬

‫طاقم روماني إلدارة المباراة‬ ‫من المقرر أن يدير مباراة‬ ‫منتخبنا الوطني مع نظيره‬ ‫المصري طاقم حكام دولــي‬ ‫روماني يتكون من أوفيديو‬ ‫ه ــاتـ ـيـ ـغ ــان (ح ـ ـكـ ــم سـ ــاحـ ــة)‪،‬‬ ‫أوكتفيان ســوفــري (مساعد‬ ‫أول)‪ ،‬وسباستيان خورخي‬ ‫(مساعد ثان)‪.‬‬ ‫وســوف يصل الطاقم إلى‬

‫الكويت قبل موعد المباراة‬ ‫ب ـن ـحــو ‪ 48‬س ــاع ــة‪ ،‬ع ـل ــى أن‬ ‫ي ـغــادر إل ــى ب ــاده فــي الـيــوم‬ ‫الـ ـت ــال ــي مـ ــن ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة (‪26‬‬ ‫الجاري)‪.‬‬

‫قاسم حمزة ينسحب من انتخابات «الكرة» عجب في دائرة اهتمام األخضر القالف يترك سلة العربي‪ ...‬ويعتذر‬ ‫تقدم عضو الجمعية العمومية لنادي كاظمة والحكم الدولي السابق‬ ‫قاسم حمزة بكتاب إلى لجنة التسوية‪ ،‬المكلفة إدارة شؤون اتحاد الكرة‪،‬‬ ‫يخطرها فيه بانسحابه من خوض انتخابات مجلس إدارة االتحاد‪،‬‬ ‫التي ستجرى خالل الجمعية العمومية غير العادية التي ستعقد في‬ ‫العاشرة مساء األحد المقبل بمقر االتحاد‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬علمت "الجريدة" أن اجتماعا ُعقد مؤخرا بنادي اليرموك‪،‬‬ ‫تم خالله االستقرار بشكل نهائي على توزيع اللجان العاملة باالتحاد‬ ‫والمناصب التنفيذية بمجلس اإلدارة‪ ،‬حيث تم االتفاق على مرشح الجهراء‬ ‫أحمد عقلة لمنصب نائب الرئيس مع إسناد رئاسة اللجنة الفنية لمرشح‬ ‫النصر علي حسين الديحاني‪ ،‬وتعيين مرشح الساحل أحمد‬ ‫عجب نائبا له‪.‬‬ ‫وسـيـتــولــى مــرشــح ال ـش ـبــاب جــابــر الــزن ـكــي رئــاســة‬ ‫لجنة المسابقات‪ ،‬ومرشح التضامن سالم سعدون‬ ‫الرشيدي رئاسة اللجنة المالية‪ ،‬بينما تم ترشيح‬ ‫مرشح كاظمة خالد الشمري لرئاسة لجنة الحكام‪،‬‬ ‫بيد أن مرشح العربي صبيح أبــل يسعى لرئاسة‬ ‫اللجنة ذاتها‪ ،‬وفي حال تم االتفاق على هذا األمر‬ ‫فــال ـش ـمــري سـيـتــولــى رئ ــاس ــة لـجـنــة ك ــرة ال ـص ــاالت‬ ‫والشاطئية‪.‬‬ ‫وضـمـنــت مــرشـحــة مقعد ال ـمــرأة اإلل ــزام ــي فاطمة‬ ‫ح ـيــات رئ ــاس ــة لـجـنــة ال ـك ــرة ال ـن ـســائ ـيــة‪ ،‬ب ـعــد فــوزهــا‬ ‫بمنصب العضوية بالتزكية‪ ،‬على أن تتولى حيات‬ ‫تشكيل اللجنة بالتنسيق مع مجلس اإلدارة في وقت الحق‪.‬‬

‫مهدي مستمر‬ ‫مع اليرموك‬ ‫جددت إدارة اليرموك‬ ‫ل ـ ـل ـ ـحـ ــارس ال ـم ـخ ـض ــرم‬ ‫صالح مهدي‪ ،‬ليستمر‬ ‫فـ ــي الـ ــدفـ ــاع عـ ــن عــريــن‬ ‫أب ـ ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـ ــاء م ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــرف ف ــي‬ ‫الموسم الجديد‪.‬‬ ‫وكان مهدي عاد إلى‬ ‫اليرموك مطلع الموسم‬ ‫ال ـمــاضــي‪ ،‬لـيـحــل بديال‬ ‫ل ـ ـل ـ ـحـ ــارس ال ـم ـخ ـض ــرم‬ ‫شهاب كنكوني‪ ،‬ونجح‬ ‫ف ــي ت ـق ــدي ــم م ـس ـتــويــات‬ ‫الفتة‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ــاء ت ـج ــدي ــد عـقــد‬ ‫مهدي لمدة موسم‪ ،‬بناء‬ ‫على توصية من الجهاز‬ ‫الـفـنــي ب ـق ـيــادة ال ـمــدرب‬ ‫الوطني هاني الصقر‪.‬‬ ‫ومن المقرر أن تعلن‬ ‫ادارة ا ل ـ ـ ـيـ ـ ــر مـ ـ ــوك ع ــن‬ ‫مزيد من الصفقات في‬ ‫الفترة المقبلة‪ ،‬السيما‬ ‫ان ـهــا اسـتـقــرت بـصــورة‬ ‫كبيرة على اإلبقاء على‬ ‫الصقر مديرا فنيا‪ ،‬بعد‬ ‫أن أث ـ ـبـ ــت كـ ـ ـف ـ ــاء ة م ـنــذ‬ ‫ا سـتــا مــه المهمة خلفا‬ ‫للبرازيلي دا سيلفا‪.‬‬

‫●‬

‫●‬

‫عبدالرحمن فوزان‬

‫دخل مهاجم التضامن لكرة القدم فيصل عجب في دائرة اهتمام‬ ‫إدارة فريق العربي‪ ،‬وبات أحد أهم متطلباتها‪ ،‬في ظل مساعيها‬ ‫لتدعيم االخضر للموسم المقبل‪.‬‬ ‫وقــالــت مـصــادر عــربــاويــة إن أحــد أعـضــاء الجمعية العمومية‬ ‫المقربين من مجلس اإلدارة على استعداد إلدارة المفاوضات مع‬ ‫الالعب بنجاح‪ ،‬وضمه للعربي خالل الصيف المقبل‪ ،‬مشيرة الى‬ ‫تمتع الشخص المعني بالصفقة بعالقات جيدة مع فيصل عجب‬ ‫وشقيقه الدولي السابق احمد‪ ،‬ويؤكد عدم ممانعتهما للتوقيع‬ ‫لألخضر إذا كان العرض جادا ومرضيا‪.‬‬ ‫ويعتبر عجب أحد أفضل المواهب الصاعدة في الساحة المحلية‬ ‫مؤخرا‪ ،‬وارتبط بعقد لمدة موسم واحد مع التضامن خالل الموسم‬ ‫المنصرم‪ ،‬إثر شطبه من سجالت القادسية‪ ،‬ورغم تواضع مستوى‬ ‫التضامن واحتالله المركز االخير في دوري فيفا فإن عجب قدم‬ ‫نفسه بشكل قوي من خالل ظهوره بأفضل المستويات‪ ،‬متوجا ذلك‬ ‫باحتالله صدارة ترتيب هدافي الدوري برصيد ‪ 15‬هدفا‪ ،‬وفرض‬ ‫اسمه بقوة في القائمة المستدعاة لتمثيل المنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وينتظر العرباوية استقرار مجلس االدارة على تشكيل جهاز‬ ‫الكرة لبدء العمل رسميا في خطة االعداد للموسم المقبل ودخول‬ ‫ســوق االنـتـقــاالت والتوقيع مــع عــدد مــن الصفقات على مستوى‬ ‫الالعبين المحترفين والمحليين‪.‬‬

‫جابر الشريفي‬

‫اعتذر المدرب الوطني لسلة العربي خالد القالف عن عدم االستمرار مع‬ ‫الفريق في الموسم المقبل لظروف خاصة‪.‬‬ ‫وكان القالف قاد فريق العربي خالل الموسمين الماضيين‪ ،‬ولم يحقق مع‬ ‫األخضر أي نتيجة إيجابية لعدة أسباب‪ ،‬أبرزها عدم دعم الفريق بعناصر‬ ‫قوية تساعده في المنافسة‪.‬‬ ‫وقــال الـقــاف‪ ،‬لــ"الـجــريــدة"‪ ،‬إنــه يفضل الــراحــة خــال الفترة المقبلة‪،‬‬ ‫ألسباب شخصية‪ ،‬مشيرا الى ان النادي العربي كبير جدا‪ ،‬واي‬ ‫مدرب يرغب في تولي قيادة فريقه‪.‬‬ ‫وأك ــد ان إدارة االخـضــر عليها تلبية االحتياجات‪،‬‬ ‫وع ـم ــل عـ ــدة أمـ ـ ــور ل ـص ــال ــح ال ـف ــري ــق اذا رغ ـب ــت فــي‬ ‫المنافسة على األل ـقــاب الـمــوســم المقبل‪ ،‬وأهمها‬ ‫دعــم الـفــريــق بشكل كـبـيــر‪ ،‬مــن خــال الـتـعــاقــد مع‬ ‫‪ 3‬الع ـب ـيــن مـمـيــزيــن ع ـلــى األق ـ ــل‪ ،‬ف ـضــا ع ــن حل‬ ‫جميع المشاكل التي تواجه الالعبين وتعوق‬ ‫انتظامهم في التدريبات‪ ،‬السيما أن األخضر‬ ‫يزخر بالمواهب الشابة‪ ،‬سواء على مستوى‬ ‫الناشئين أو الفريق األول‪.‬‬ ‫واشار القالف الى ان االخضر رغم الظروف‬ ‫والغيابات التي كان يعاني منها فقد حقق‬ ‫نتائج ايجابية في بعض المباريات‪ ،‬سواء‬ ‫بالفوز او حتى مجاراة الفرق الكبرى‪.‬‬

‫مهمة غامضة للسالمية في ملحق البطولة العربية‬

‫يواجه تيليكوم الجيبوتي اليوم في مستهل مشواره بالملحق‬ ‫يستهل فريق السالمية لكرة‬ ‫القدم مشواره في الملحق‬ ‫المؤهل لدور الـ‪ 32‬من البطولة‬ ‫العربية‪ ،‬حيث سيواجه فريق‬ ‫تيليكوم الجيبوتي ‪ 11.30‬مساء‬ ‫اليوم‪ ،‬على ملعب الجوهرة‬ ‫بجدة‪.‬‬

‫●‬

‫أحمد حامد‬

‫يــواجــه فريق السالمية لكرة‬ ‫ال ـق ــدم نـظـيــره أس ــاس تيليكوم‬ ‫الجيبوتي عند الحادية عشرة‬ ‫وال ـ ـن ـ ـصـ ــف م ـ ـسـ ــاء ال ـ ـ ـيـ ـ ــوم‪ ،‬فــي‬ ‫مـسـتـهــل م ـش ــوار الـفــريـقـيــن في‬ ‫ال ـم ـل ـحــق ال ـم ــؤه ــل لـ ـل ــدور ال ـ ــ‪32‬‬ ‫للبطولة العربية‪.‬‬ ‫ويتواجد السالمية وتيليكوم‬ ‫في المجموعة الثانية‪ ،‬الى جانب‬ ‫اإلسماعيلي الـمـصــري‪ ،‬والفتح‬ ‫المغربي‪ ،‬بينما تضم المجموعة‬ ‫االولـ ـ ـ ــى ال ـف ـي ـص ـل ــي ال ـس ـع ــودي‬ ‫واالف ــري ـق ــي ال ـتــون ـســي وال ــوئ ــام‬ ‫الموريتاني والنجمة اللبناني‪.‬‬ ‫ويـ ـصـ ـع ــد فـ ــريـ ــق واحـ ـ ـ ــد مــن‬ ‫ال ـم ـج ـم ــوع ــة ال ـ ــى ال ـ ـ ــدور ال ـ ـ ــ‪،32‬‬ ‫وال ــذي تقرر أن ينطلق اعتبارا‬ ‫من ‪ 11‬أغسطس المقبل‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن أك ـ ـثـ ــر الـ ـعـ ـقـ ـب ــات ال ـت ــي‬ ‫تــواجــه الـســالـمـيــة فــي مــواجـهــة‬ ‫ت ـي ـل ـي ـك ــوم الـ ـجـ ـيـ ـب ــوت ــي‪ ،‬نـقــص‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـع ـ ـ ـلـ ـ ــومـ ـ ــات‪ ،‬حـ ـ ـي ـ ــث ي ـ ـبـ ــدو‬ ‫ال ـف ــري ــق غــام ـضــا ب ـش ـكــل كـبـيــر‪،‬‬ ‫رغــم م ـحــاوالت الـجـهــاز االداري‬ ‫بــال ـنــادي جـمــع مـعـلــومــات قبل‬

‫المواجهة االفتتاحية لهما في‬ ‫التصفيات‪.‬‬ ‫وكــان السالمية وصل الى جدة‬ ‫ع ـصــر امـ ــس االول‪ ،‬ح ـيــث حــرص‬ ‫الجهاز الفني‪ ،‬بقيادة عبدالعزيز‬ ‫حمادة‪ ،‬على إقامة تدريب في صالة‬ ‫اللياقة البدنية بمقر اإلقامة‪.‬‬ ‫وخ ـ ـ ــاض الـ ـسـ ـم ــاوي ال ـت ــدري ــب‬ ‫األس ــاس ــي أم ـ ــس‪ ،‬ب ـمــدي ـنــة الـمـلــك‬ ‫عـبــدالـلــه الــريــاضـيــة‪ ،‬حـيــث حــرص‬ ‫مــدرب الفريق حـمــادة على بعض‬ ‫الجمل الخططية المنتظر أن يعول‬ ‫عليها في المباراة‪.‬‬ ‫ويـعــانــي الـســالـمـيــة غ ـيــاب فهد‬ ‫ال ــرش ـي ــدي ب ــداع ــي اإلصـ ــابـ ــة‪ ،‬إلــى‬ ‫ج ــان ــب شــاه ـيــن ال ـخ ـم ـيــس‪ ،‬وب ــدر‬ ‫السماك‪ ،‬لظروف الدراسة والعمل‪.‬‬ ‫ويـ ـع ــول حـ ـم ــادة ع ـل ــى تــولـيـفــة‬ ‫م ـ ـح ـ ــدودة م ـ ــن ال ــاعـ ـبـ ـي ــن أمـ ـث ــال‬ ‫الحارس سطام الحسيني‪ ،‬ورباعي‬ ‫خ ــط الـ ــدفـ ــاع م ـح ـمــد الـ ـس ــوي ــدان‪،‬‬ ‫وأحـمــد ديــب‪ ،‬وأحـمــد عبدالغفور‪،‬‬ ‫ومحمد الهدهود‪ ،‬واالردن ــي عدي‬ ‫الصيفي‪ ،‬والكاميروني روجيرو‪،‬‬ ‫ومحمد الهويدي‪ ،‬والسوري فراس‬ ‫الـخـطـيــب‪ ،‬ون ــاي ــف زويـ ــد‪ ،‬وحــامــد‬ ‫الرشيدي‪ ،‬وفيصل العنزي‪.‬‬

‫وي ــدرك السالمية أن ال ـفــوز في‬ ‫أولــى مـبــاريــات الملحق سيعطيه‬ ‫دافـ ـع ــا ك ـب ـي ــرا ل ـل ـم ـضــي ق ــدم ــا فــي‬ ‫ال ـم ـن ــاف ـس ــات‪ ،‬الس ـي ـم ــا ان طــرفــي‬ ‫ال ـم ـج ـمــوعــة االتـ ـح ــاد ال ـس ـك ـنــدري‬ ‫والـ ـ ـفـ ـ ـت ـ ــح ال ـ ـم ـ ـغـ ــربـ ــي ي ـت ـم ـت ـع ــان‬ ‫بسمعة كـبـيــرة‪ ،‬ومــرش ـحــان بقوة‬ ‫مــع السالمية للمنافسة مــن أ جــل‬ ‫الوصول لدور الـ‪.32‬‬ ‫وسيكون الحذر شعار السالمية‬ ‫في مواجهة تيليكوم‪ ،‬السيما في‬ ‫فترة جس النبض‪ ،‬لحين اكتشاف‬ ‫الفريق والعمل الى هز شباكه‪.‬‬ ‫ويمثل فــراس الخطيب‪ ،‬وعــدي‬ ‫الـصـيـفــي‪ ،‬ال ــى جــانــب نــايــف زويــد‬ ‫ق ــوة كـبـيــرة ل ـل ـس ـمــاوي‪ ،‬س ــواء من‬ ‫عـ ـل ــى األط ـ ـ ـ ـ ــراف أو الـ ـع ـ ـم ــق‪ ،‬ال ــى‬ ‫جــانــب روج ـي ــه الـ ــذي ي ـعــول عليه‬ ‫السالمية لربط الوسط مع الهجوم‪،‬‬ ‫وال ـت ـســديــد م ــن م ـســافــات بـعـيــدة‪،‬‬ ‫الس ـت ـغــال م ـه ــارة الـتـســديــد الـتــي‬ ‫يتمتع بها‪.‬‬ ‫ج ــدي ــر ب ــال ــذك ــر أن ال ـســال ـم ـيــة‬ ‫سيواجه ‪ 21‬الجاري فريق االتحاد‬ ‫ال ـس ـك ـنــدري‪ ،‬وف ــي آخ ــر مـبــاريــاتــه‬ ‫س ـ ـيـ ــواجـ ــه الـ ـفـ ـت ــح الـ ـمـ ـغ ــرب ــي ‪24‬‬ ‫الجاري‪.‬‬

‫رئيس وفد السالمية تركي اليوسف والمدرب عبدالعزيز حمادة مع الجهاز المساعد‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ ١٨‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫دورة «الكويتية لالستثمار»‬ ‫تواصل منافساتها‬

‫‪ 3‬مباريات في ثاني أيام «الروضان ‪»39‬‬ ‫ضمن منافسات المجموعة‬ ‫الثانية لدورة المرحوم عبدالله‬ ‫مشاري الروضان الرمضانية‬ ‫يشارك فريق بي إم دبليو‪ ،‬أحد‬ ‫المرشحين لنيل لقب النسخة‬ ‫‪.39‬‬

‫تشهد منافسات اليوم الثاني‬ ‫لدورة المرحوم عبدالله مشاري‬ ‫الــروضــان الرمضانية لكرة قدم‬ ‫الصاالت الظهور األول لفريق بي‬ ‫إم دبليو‪ ،‬أحــد المرشحين لنيل‬ ‫لقب النسخة ‪ ،39‬والذي سيالقي‬ ‫فريق المرحوم سعد الميلم ضمن‬ ‫مـنــافـســات الـمـجـمــوعــة الـثــانـيــة‪،‬‬ ‫و ف ــي المجموعة ا لـثــا لـثــة يلتقي‬ ‫فريق بنك االئتمان مع نادي الحد‬ ‫الـبـحــريـنــي‪ ،‬وش ـبــاب كــاظـمــة مع‬ ‫مجموعة ماني‪.‬‬ ‫ويـ ــأمـ ــل ف ــري ــق بـ ــي ام دب ـل ـيــو‬ ‫تسجيل بداية قوية في مستهل‬ ‫رحلة المنافسة على اللقب‪ ،‬بعد‬ ‫أن حل وصيفا في العام الماضي‪،‬‬ ‫وي ـ ـعـ ــول الـ ـف ــري ــق ع ـل ــى ال ـثــاثــي‬ ‫ال ـم ـح ـل ــي ال ـم ـم ـي ــز‪ ،‬الـ ـمـ ـك ــون مــن‬ ‫عبدالرحمن الوادي وعبدالرحمن‬ ‫الطويل وعبدالرحمن المسبحي‪،‬‬ ‫إضــافــة ال ــى الـثـنــائــي الـبــرازيـلــي‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـكـ ـ ــون مـ ـ ـ ــن س ـ ـتـ ــري ـ ـن ـ ـجـ ــاري‬ ‫وبـ ــوش ـ ـي ـ ـنـ ــو ب ـ ـق ـ ـيـ ــادة الـ ـ ـم ـ ــدرب‬ ‫البرازيلي لويس‪.‬‬ ‫ويشارك فريق الحد البحريني‬ ‫ل ـل ـس ـنــة ال ـث ــان ـي ــة ع ـل ــى ال ـت ــوال ــي‪،‬‬ ‫بـطـمــوحــات كـبـيــرة‪ ،‬وه ــو يحتل‬ ‫ال ـ ـمـ ــركـ ــز ال ـ ـثـ ــانـ ــي ف ـ ــي ال ـ ـ ـ ــدوري‬ ‫ال ـب ـح ــري ـن ــي لـ ـلـ ـص ــاالت‪ ،‬وي ـضــم‬ ‫بـعــض الـنـجــوم الــدولـيـيــن أمـثــال‬ ‫علي صالح وسلمان المال وسيد‬ ‫فاضل وعبدالله المالكي‪ ،‬الذين‬

‫الحد البحريني‬ ‫تأهلوا مع االحمر للمرة االولــى‬ ‫لنهائيات كأس آسيا‪ ،‬كما يضم‬ ‫ال ـح ــد اي ـض ــا ال ـن ـج ــم ال ـس ـع ــودي‬ ‫صالح الغامدي‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬يــراهــن شـبــاب كاظمة‬ ‫عـلــى بـعــض الـعـنــاصــر المحلية‬ ‫ال ـم ـم ـيــزة‪ ،‬أم ـث ــال ع ـلــي ال ـمــزيــدي‬ ‫وعـ ـب ــدالـ ـه ــادي الـ ـع ــام ــر وي ــاس ــر‬ ‫مقصيد وعلي الشمري‪ ،‬إضافة‬

‫مشاركة خليجية في بطولة المرحوم‬ ‫نزار النصف الشاطئية للكرة الطائرة‬ ‫أكد محمد النصف عضو مجلس إدارة‬ ‫نـ ــادي ال ـكــويــت رئ ـيــس الـلـجـنــة المنظمة‬ ‫لـبـطــولــة ال ـم ــرح ــوم نـ ــزار ال ـن ـصــف لـلـكــرة‬ ‫الطائرة الشاطئية أن لجنته تعمل على‬ ‫قــدم وس ــاق إلنـهــاء كــل الترتيبات إلقامة‬ ‫منافسات النسخة الثانية مــن البطولة‬ ‫من ‪ 23‬حتى ‪ 25‬الجاري على مالعب سوق‬ ‫شــرق وبالتنسيق مــع االت ـحــاد الكويتي‬ ‫للعبة‪.‬‬ ‫وأشــار النصف إلــى ان البطولة سيتم‬ ‫اعتمادها من قبل االتحاد لتقام سنويا‬ ‫خــال شهر رمـضــان‪ ،‬وستشهد مشاركة‬ ‫ع ـ ــدد مـ ــن نـ ـج ــوم ال ـخ ـل ـي ــج‪ ،‬إضـ ــافـ ــة إل ــى‬ ‫الـفــرق المحلية‪ ،‬وتـقــوم اللجنة المنظمة‬ ‫حاليا على إنهاء كل الترتيبات الخاصة‬ ‫باستضافة هؤالء الالعبين‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ان الـلـجـنــة رصـ ــدت مـكــافــآت‬ ‫مــالـيــة كـبـيــرة ألص ـحــاب ال ـمــراكــز الـثــاثــة‬ ‫االولى‪ ،‬حتى تستقطب البطولة أكبر عدد‬ ‫ممكن مــن الالعبين الـبــارزيــن فــي اللعبة‬ ‫على الصعيدين المحلي واالقليمي‪ ،‬مبينا‬ ‫ان اللجنة المنظمة استلمت المالعب من‬ ‫إدارة سوق شرق‪ ،‬وتقوم حاليا بتجهيزها‬ ‫حـ ـس ــب قـ ــواعـ ــد الـ ـلـ ـعـ ـب ــة‪ ،‬تـ ـح ــت إشـ ـ ــراف‬ ‫المختصين في االتحاد الكويتي‪.‬‬ ‫وذك ــر النصف ان النسخة االول ــى من‬ ‫البطولة‪ ،‬التي أقيمت في رمضان الماضي‪،‬‬ ‫شهدت إقباال كبيرا من العبي المنتخب‬

‫محمد النصف‬

‫ا لــو طـنــي والمتابعين وجماهير اللعبة‪،‬‬ ‫مـمــا ســاهــم فــي نـجــاحـهــا ن ـظــرا لــأجــواء‬ ‫الـتـنــافـسـيــة ال ـت ــي شـهــدتـهــا مـبــاريــاتـهــا‪،‬‬ ‫متمنيا ان تخرج النسخة الحالية بشكل‬ ‫أفضل‪.‬‬ ‫يذكر أن فريق "أبــو نــزار"‪ ،‬ويتكون من‬ ‫الالعبين سلطان خلف ويعقوب عدنان‪،‬‬ ‫أحــرز لقب النسخة األولــى بعد فــوزه في‬ ‫المباراة النهائية على فريق المرحوم طالل‬ ‫العتيبي والمكون من الالعبين عبدالله‬ ‫جاسم وعبدالرحمن العتيبي‪ ،‬وحل فريق‬ ‫برقان «‪ »1‬المكون من أحمد الهولي وطه‬ ‫الكعبي في المركز الثالث‪.‬‬

‫المحرق إلى نصف نهائي‬ ‫كأس النخبة البحرينية‬ ‫تأهل المحرق للدور نصف النهائي من بطولة‬ ‫كأس النخبة البحرينية لكرة القدم في نسختها‬ ‫األولى‪ ،‬بعد فوزه على الشباب بهدفين لهدف أمس‬ ‫األول‪ ،‬في الجولة الثالثة األخيرة من دور منافسات‬ ‫المجموعة االولى‪.‬‬ ‫س ـجــل لـلـمـحــرق إس ـمــاع ـيــل عـبــدالـلـطـيــف (‪)39‬‬ ‫وم ـح ـمــد ص ــال ــح (‪ ،)48‬ول ـل ـش ـبــاب س ـيــد إبــراه ـيــم‬ ‫المحافظة (‪ .)69‬ورافق المحرق بالتالي المالكية‪،‬‬ ‫الــذي حسم ص ــدارة المجموعة األول ــى برصيد ‪6‬‬ ‫نقاط‪ ،‬متقدما عليه بثالث نقاط‪.‬‬ ‫وفي نصف النهائي في ‪ 20‬مايو‪ ،‬يلتقي المالكية‬ ‫مع النجمة ثاني المجموعة الثانية‪ ،‬والمحرق مع‬ ‫الحد الــذي حسم صــدارة المجموعة الثانية بعد‬ ‫تعادله اليوم ايضا مع النجمة بهدفين لكل منهما‪،‬‬ ‫وسجل للحد النيجيري دايو (‪ )48‬ومحمد الصقر‬ ‫(‪ ،)69‬وللنجمة الـســوري محمد فــارس (‪ 34‬و‪.)80‬‬ ‫وتقام المباراة النهائية في ‪ 24‬الجاري‪.‬‬

‫الى محترفين اثنين من البرازيل‬ ‫وايطاليا‪.‬‬

‫‪ 3‬مباريات في البراعم‬ ‫وت ـ ـ ــدخ ـ ـ ــل م ـ ـنـ ــاف ـ ـسـ ــات دورة‬ ‫الروضان الرمضانية لبراعم كرة‬ ‫ال ـصــاالت يومها الـثــانــي بإقامة‬ ‫ثالث مباريات ضمن المجموعة‬

‫الـ ـث ــانـ ـي ــة‪ ،‬حـ ـي ــث ي ـل ـت ـق ــي ف ــري ــق‬ ‫األبطال منافسه الكويت‪ ،‬بينما‬ ‫ي ــواج ــه ال ـفــراع ـنــة فــريــق مـيـســي‪،‬‬ ‫ويالقي الموهوبون فريق الخالد‪.‬‬ ‫وكالعادة تبقى اإلثارة والندية‬ ‫دائما شعار بطولة البراعم التي‬ ‫باتت تحظى بمتابعة وحضور‬ ‫جـ ـم ــاهـ ـي ــري كـ ـبـ ـي ــر‪ ،‬فـ ــي ظـ ــل مــا‬ ‫ي ـقــدمــه الع ـبــو ال ـف ــرق الـمـشــاركــة‬

‫من لمحات فنية تفوق أعمارهم‬ ‫بكثير‪ ،‬وتؤكد أن نجوم الروضان‬ ‫اليوم ينتظرهم مستقبل باهر في‬ ‫عالم الساحرة المستديرة‪ ،‬حيث‬ ‫وض ــح م ــن ال ـي ــوم األول ل ـل ــدورة‬ ‫رغبة جميع الفرق في المنافسة‬ ‫من أجــل نيل شــرف تحقيق لقب‬ ‫النسخة الثامنة لدورة البراعم‪.‬‬

‫●‬

‫تنطلق ال ـيــوم دورة "ال ـن ـهــار" الرمضانية‬ ‫ال ـث ــان ـي ــة ل ـك ــرة الـ ـق ــدم ل ـل ـص ـحــف وال ـم ـج ــات‬ ‫والقنوات والمواقع اإللكترونية‪ ،‬والتي تقام‬ ‫م ــن ‪ 2‬ح ـتــى ‪ 9‬رمـ ـض ــان‪ ،‬ت ـحــت رع ــاي ــة وزي ــر‬ ‫اإلعــام وزيــر الــدولــة لشؤون الشباب محمد‬ ‫الجبري‪.‬‬ ‫ويـشـهــد ال ـي ــوم األول لـ ـل ــدورة‪ ،‬ال ـتــي تـقــام‬ ‫بالتعاون مع جمعية الصحافيين الكويتية‪،‬‬ ‫مباراتين‪ ،‬تجمع المباراة االفتتاحية صحيفة‬ ‫"كويت تايمز" ومجلة بريق الدانة في ‪04:00‬‬ ‫م ـس ــاء‪ ،‬بـيـنـمــا يـلـتـقــي ف ــي ال ـم ـب ــاراة الـثــانـيــة‬ ‫صحيفة الراي مع صحيفة الشاهد في ‪04:30‬‬ ‫مساء‪ ،‬على صالة المجمع الرياضي للهيئة‬ ‫العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بالشويخ‪.‬‬ ‫وقسمت الـفــرق المشاركة فــي ال ــدورة إلى‬ ‫مجموعتين‪ ،‬تضم كل مجموعة ‪ 8‬فرق‪ ،‬على‬ ‫أن تلعب المباريات بطريقة خروج المغلوب‪،‬‬ ‫وتضم قائمة كل فريق ‪ 8‬العبين (‪ 5‬منهم داخل‬ ‫الملعب)‪ ،‬ويشرف على إدارة المباريات حكام‬ ‫معتمدون مــن اتـحــاد الـكــرة هــم أحـمــد العلي‬ ‫وعبدالهادي العنزي وخالد ندا وخالد بديوي‪.‬‬ ‫وأعدت الفرق المشاركة في الدورة عدتها‬ ‫للمنافسة على اللقب‪ ،‬مــن خــال االستعانة‬ ‫بـمـحـتــرفـيــن أج ــان ــب‪ ،‬خ ـصــوصــا ب ـعــد إع ــان‬ ‫جوائز المراكز األولــى‪ ،‬حيث رصــدت جريدة‬ ‫"النهار"‪ ،‬برئاسة الزميل د‪ .‬عماد بوخمسين‪،‬‬ ‫جوائز قيمة للفريق الفائز بالمركز األول الذي‬ ‫سـيـنــال ‪ 2000‬د ي ـن ــار‪ ،‬بينما يحصل الفائز‬ ‫بالمركز الثاني على ‪ 1600‬دينار‪.‬‬ ‫وخصصت "النهار" ‪ 3‬جوائز للجماهير من‬

‫•‬

‫ح ـس ــم رئـ ـي ــس ن ـ ـ ــادي ال ــزم ــال ــك‬ ‫مرتضى منصور الجدل الذي أثير‬ ‫في الساعات القليلة الماضية حول‬ ‫إعـ ــادة الـتـفـكـيــر فــي ال ـت ـفــاوض مع‬ ‫م ــدرب أجـنـبــي لـقـيــادة الـفــريــق في‬ ‫الـمــوســم ال ـكــروي الـمـقـبــل‪ ،‬وإقـنــاع‬ ‫خالد جالل المدير الفني المؤقت‬ ‫بتولي مهمة المدرب العام‪.‬‬ ‫وأك ــد مـنـصــور ع ــدم وج ــود نية‬ ‫لـلـتـفــاوض مــع أي م ــدرب أجـنـبــي‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أنه قرر في وقت سابق‬ ‫مـنــح خــالــد ج ــال ال ـفــرصــة كاملة‬ ‫بعد تطور أداء الفريق بشكل كبير‬ ‫ت ـحــت ق ـي ــادت ــه بــال ـف ـتــرة األخـ ـي ــرة‪،‬‬ ‫وآخ ــره ــا ح ـصــد ل ـقــب ك ــأس مصر‬ ‫أمام سموحة‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف أن م ـ ــا أث ـ ـيـ ــر ب ـش ــأن‬ ‫عودة المفاوضات مع السويسري‬

‫جدول الدورة‬ ‫الرقم‬

‫اليوم والتاريخ‬

‫‪1‬‬

‫الجمعة‬ ‫‪ 2‬رمضان‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫السبت‬ ‫‪ 3‬رمضان‬

‫‪5‬‬

‫األحد‬ ‫‪ 4‬رمضان‬

‫‪7‬‬

‫اإلثنين‬ ‫‪ 5‬رمضان‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫الثالثاء‬ ‫‪ 6‬رمضان‬

‫‪11‬‬

‫األربعاء‬ ‫‪ 7‬رمضان‬

‫‪13‬‬

‫الخميس‬ ‫‪ 8‬رمضان‬

‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬

‫الجمعة‬ ‫‪ 9‬رمضان‬

‫الدور‬

‫التوقيت‬

‫المباراة‬

‫الدور األول‬

‫‪04:00‬‬

‫كويت تايمز – بريق الدانة‬

‫الدور األول‬

‫‪04:30‬‬

‫الراي – الشاهد‬

‫الدور األول‬

‫‪04:00‬‬

‫كووورة – تلفزيون الكويت‬

‫الدور األول‬

‫‪04:30‬‬

‫الكويتية – موقع اآلن‬

‫الدور األول‬

‫‪04:00‬‬

‫قناة العدالة – الوسط‬

‫الدور األول‬

‫‪04:30‬‬

‫الجريدة – األنباء‬

‫الدور األول‬

‫‪04:00‬‬

‫السياسة – الصباح‬

‫الدور األول‬

‫‪04:30‬‬

‫النهار – القبس‬

‫ربع النهائي‬

‫‪04:00‬‬

‫الفائز من (‪ – )1‬الفائز من (‪)2‬‬

‫ربع النهائي‬

‫‪04:30‬‬

‫الفائز من (‪ – )3‬الفائز من (‪)4‬‬

‫ربع النهائي‬

‫‪04:00‬‬

‫الفائز من (‪ – )5‬الفائز من (‪)6‬‬

‫ربع النهائي‬

‫‪04:30‬‬

‫الفائز من (‪ – )7‬الفائز من (‪)8‬‬

‫نصف النهائي‬

‫‪04:00‬‬

‫الفائز من (‪ – )9‬الفائز من (‪)10‬‬

‫نصف النهائي‬

‫‪04:30‬‬

‫الفائز من (‪ – )11‬الفائز من (‪)12‬‬

‫النهائي‬

‫‪04:30‬‬

‫الفائز من (‪ – )13‬الفائز من (‪)14‬‬

‫خالل السحب اليومي‪ ،‬األولى عبارة عن إقامة‬ ‫لشخصين فــي فـنــدق ك ــراون ب ــازا‪ ،‬والثانية‬ ‫اشتراك في النادي الصحي بالفندق‪ ،‬والثالثة‬ ‫كوبون إفطار لشخصين في الفندق‪.‬‬

‫●‬

‫النادي سيتعاقد‬ ‫مع مدير فني‬ ‫أجنبي جديد‬ ‫لقيادة الفريق األول‬

‫يذكر أن النسخة األولى من الدورة أقيمت‬ ‫في رمضان الماضي‪ ،‬وتوج بها فريق جريدة‬ ‫السياسة‪ ،‬بعد فوزه في المباراة النهائية على‬ ‫جريدة الشاهد‪.‬‬

‫كــريـسـتـيــان غـ ــروس غـيــر صحيح‬ ‫بالمرة‪ ،‬مؤكدا أن هذه األنباء لعبة‬ ‫من وكالء العبين لتسويق المدرب‬ ‫وتــزكـيـتــه أم ــام إدارة األه ـلــي التي‬ ‫ق ــررت الـتـعــاقــد مــع م ــدرب أجنبي‬ ‫ً‬ ‫خلفا لحسام البدري‪.‬‬ ‫وكــانــت بـعــض األصـ ــوات داخــل‬ ‫الـقـلـعــة الـبـيـضــاء ن ــادت ب ـضــرورة‬ ‫ال ـت ـع ــاق ــد م ــع م ـ ــدرب أج ـن ـب ــي ذي‬ ‫سيرة ذاتية كبيرة لقيادة الفريق‬ ‫في الموسم الجديد‪ ،‬واالكتفاء بما‬ ‫قدمه جالل‪ ،‬مؤكدين أن االنتفاضة‬ ‫األخيرة والفوز بكأس مصر ليست‬ ‫مقياسا على صالحية استمراره‬ ‫كمدير الفني‪ ،‬وأن هذا يعد تكرارا‬ ‫لتجربة مــؤ مــن سليمان السابقة‬ ‫والـ ـ ـ ــذي ح ـص ــل مـ ــع الـ ـف ــري ــق عـلــى‬ ‫بـطــولــة ال ـكــأس أي ـضــا‪ ،‬لـكـنــه فشل‬ ‫ب ـعــد ذل ــك ف ــي تـحـقـيــق أي م ــردود‬ ‫جيد‪ ،‬ســواء في الــدوري أو بطولة‬

‫إفريقيا‪ ،‬إال أن منصور جدد ثقته‬ ‫بالجهاز الحالي‪.‬‬

‫تحذير من الدورات الرمضانية‬ ‫ع ـل ــى ج ــان ــب آخ ـ ــر‪ ،‬حـ ــدد خــالــد‬ ‫جالل قائمة من المحظورات على‬ ‫العـبـيــه خ ــال ف ـتــرة اإلج ـ ــازة التي‬

‫منحها لهم ط ــوال شهر رمـضــان‪،‬‬ ‫وعلى رأسها تنظيم النظام الغذائي‬ ‫وعدم اإلفراط في تناول المأكوالت‪،‬‬ ‫حـتــى ال يـتـعــرضــوا لــزيــادة كبيرة‬ ‫ف ــي ال ـ ــوزن‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى الـتـحــذيــر‬ ‫الشديد من المشاركة في أي دورات‬ ‫رم ـض ــان ـي ــة خ ــوف ــا م ــن تـعــرضـهــم‬ ‫إلصــابــة تؤثر عليهم قبل انطالق‬ ‫فترة اإلعداد للموسم الجديد‪ ،‬كما‬ ‫حذر الالعبين من تجنب السهر في‬ ‫الخيام الرمضانية‪.‬‬ ‫وينتظر العـبــو الــزمــالــك تنفيذ‬ ‫وعود مرتضى منصور لهم بمنح‬ ‫كل العب مكافأة ‪ 60‬ألف جنيه بعد‬ ‫الفوز بالكأس‪ ،‬إلى جانب تأشيرتي‬ ‫حج وعمرة‪.‬‬ ‫ف ــي س ـي ــاق آخ ـ ــر‪ ،‬قـ ــرر مـنـصــور‬ ‫تـجــديــد عـقــد إس ــام ج ـمــال مــدافــع‬ ‫الـفــريــق مــع القلعة البيضاء لمدة‬ ‫موسمين مقبلين‪.‬‬

‫األهلي يعتمد عقود التجديد لسبعة العبين‬ ‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫اعتمدت لجنة الكرة بالنادي األهلي المصري‪،‬‬ ‫برئاسة محمود الخطيب‪ ،‬تجديد عقود ‪ 7‬العبين‬ ‫بـصـفــوف ال ـفــريــق األول ل ـكــرة ال ـق ــدم‪ ،‬وه ــم شــريــف‬ ‫إكرامي وحسام عاشور وباسم علي ومحمد هاني‬ ‫وولـيــد سليمان وصـبــري رحـيــل‪ ،‬والــوافــد الجديد‬ ‫أحمد عالء‪ ،‬القادم من فريق الداخلية‪ ،‬ووافقت على‬ ‫القيمة المالية المدونة في عقودهم‪.‬‬ ‫في سياق متصل‪ ،‬أعلن عضو لجنة الكرة باألهلي‬ ‫عبدالعزيز عبدالشافي أن ناديه سيتعاقد مع مدير‬ ‫فني أجنبي جديد لقيادة الفريق األول خلفا لحسام‬ ‫الـبــدري‪ ،‬الــذي اعتذر عن عــدم االستمرار في قيادة‬ ‫األحمر عقب الخسارة من كمباال سيتي األوغندي‬ ‫بهدفين دون رد فــي بطولة دوري أبـطــال إفريقيا‪،‬‬ ‫ونفى زيزو تفكير النادي في استقدام مدرب محلي‪.‬‬ ‫و يــوا صــل الخطيب اجتماعاته مــع لجنة الكرة‬ ‫لحسم هــويــة الـمــديــر الفني الـجــديــد ال ــذي سيقود‬ ‫ً‬ ‫الفريق خلفا للبدري‪ ،‬إضافة إلى حسم مصير العبي‬ ‫الفريق المعارين أمثال عمرو بركات ومؤمن زكريا‬

‫تواصل النسخة الرابعة لدورة‬ ‫الشركة الكويتية لالستثمار لكرة‬ ‫قــدم الـصــاالت للبراعم الـتــي تقام‬ ‫تحت رعاية وزير المالية د‪ .‬نايف‬ ‫الحجرف‪ ،‬منافساتها في الرابعة‬ ‫من بعد عصر اليوم الجمعة على‬ ‫الصالة المغطاة بـنــادي الكويت‬ ‫وذل ــك بــإقــامــة ‪ 4‬م ـب ــاري ــات‪ ،‬حيث‬ ‫يلتقي فريق النوخذة راشد سعد‬ ‫العليان مع فريق النوخذة محمد‬ ‫ثـنـيــان ال ـغــانــم‪ ،‬وف ــري ــق الـنــوخــذة‬ ‫أحـمــد محمد المعتوق مــع فريق‬ ‫شــام ـب ـيــونــز الـ ـج ــورج ــي‪ ،‬وفــريــق‬ ‫النوخذة صقر غانم القبضي مع‬ ‫فريق النوخذة عبدالله علي الغيث‪،‬‬ ‫وفريق النوخذة محمد بن عيسى‬ ‫العصفور مع فريق النوخذة هالل‬ ‫بن فجحان المطيري‪.‬‬ ‫وأكــد رئيس لجنة المسابقات‬ ‫أحمد الميل أن البطولة ستشهد‬ ‫مـنــافـســات حــامـيــة الــوطـيــس بين‬ ‫ال ـ ـفـ ــرق ال ـم ـش ــارك ــة م ـن ــذ ال ـب ــداي ــة‬ ‫حتى النهاية وذلــك نظرا لتقارب‬ ‫المستوى بينها‪ ،‬مضيفا أنــه من‬ ‫ال ـص ـعــوبــة ب ـم ـكــان تــوقــع الـفــريــق‬ ‫الفائز باللقب‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار ال ـم ـيــل إل ــى أن الـلـجـنــة‬ ‫الـمـنـظـمــة لـ ـل ــدورة حــري ـصــة على‬ ‫تحقيق مبدأ تكافؤ الفرصة بين‬ ‫الجميع وفرض العدالة والنزاهة‬ ‫عـلــى الـمـنــافـســات‪ ،‬لــذلــك تــم جلب‬ ‫حكام مــن االتـحــاد الكويتي لكرة‬ ‫الـ ـق ــدم إلدارة الـ ـ ـ ــدورة‪ ،‬مـبـيـنــا أن‬ ‫اللجنة خاطبت االتحاد للحصول‬

‫«النهار الرمضانية الثانية» تنطلق اليوم‬

‫الزمالك ينفي التفاوض مع مدرب أجنبي‬ ‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫‪29‬‬

‫رياضة‬

‫وحسين السيد وصالح جمعة وأحمد الشيخ وعمرو‬ ‫ج ـمــال ونــاصــر مــاهــر‪ ،‬وتـحــديــد الـمــوقــف النهائي‬ ‫لبعض الالعبين‪ ،‬مثل صبري رحيل وبــاســم علي‬ ‫وميدو جابر ومحمد نجيب وأحمد حمودي‪ ،‬سواء‬ ‫بالموافقة على رحيلهم أو بقائهم‪.‬‬ ‫على جانب آخر‪ ،‬ينتظر النادي األهلي الحصول‬ ‫على مبلغ ‪ 1.436‬مليون دوالر نهاية مايو الجاري‬ ‫من اإليـفــواري سليماني كوليبالي مهاجم الفريق‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وكانت محكمة فض المنازعات باالتحاد الدولي‬ ‫لكرة القدم "فيفا" أصدرت حكمها في القضية التي‬ ‫رفعها األهلي ضد كوليبالي الذي هرب من النادي‬ ‫ال ـعــام الـمــاضــي‪ ،‬راف ـضــا فـكــرة ال ـعــودة لمصر دون‬ ‫أسباب واقعية‪ ،‬وألزمت الالعب بدفع المبلغ المذكور‪.‬‬ ‫وكشف المستشار القانوني للنادي األهلي حلمي‬ ‫عـبــدالــرازق ان كوليبالي لــن يتمكن مــن اللعب ألي‬ ‫فريق آخر إال بالحصول على بطاقته الدولية‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطلب منه سداد الغرامة الموقعة عليه أوال‪.‬‬ ‫حصة تدريبية سابقة لالعبي األهلي‬

‫أحمد الميل‬

‫على موافقته منذ فترة طويلة‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف أن "جـ ـ ــدول الـبـطــولــة‬ ‫تم االنتهاء منه منذ فترة طويلة‬ ‫أيضا‪ ،‬وتم االستقرار على مواعيد‬ ‫الـمـبــاريــات األرب ــع بعد التنسيق‬ ‫بـيــن لـجـنــة الـمـســابـقــات واللجنة‬ ‫الـفـنـيــة لـمـعــرفــة مــواعـيــد الـفـقــرات‬ ‫الترفيهية الخاصة بالجماهير"‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح الـ ـمـ ـي ــل أن ال ـل ـج ـنــة‬ ‫المنظمة تسعى بشكل دا ئ ــم إلى‬ ‫تخليد أس ـمــاء أب ـنــاء الـكــويــت في‬ ‫ج ـم ـي ــع ال ـ ـم ـ ـجـ ــاالت ل ــذل ــك تـطـلــق‬ ‫أسـمــاء هــم عـلــى ال ـفــرق المشاركة‬ ‫فــي ال ـ ــدورة كــل مــوســم‪ ،‬وه ــو أمــر‬ ‫رائ ــع مــن شــأنــه تثقيف الالعبين‬ ‫البراعم بهذه الشخصيات الرائعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والتي بذلت جهودا مضاعفة من‬ ‫أجــل االرتـقــاء بدولة الكويت على‬ ‫مر العصور‪.‬‬

‫«الفروسية» كرم الفائزين‬ ‫ببطولة القدرة والتحمل‬ ‫بــرعــايــة وحـضــور الـمــديــر الـعــام لـنــادي الصيد‬ ‫والفروسية مسعود حيات‪ ،‬ورئيس لجنة القدرة‬ ‫وال ـت ـح ـمــل إي ـ ــاد ال ـم ـط ــوع‪ ،‬وع ـض ــو ال ـل ـج ـنــة أمـيــن‬ ‫صندوق نــادي فروسية الجهراء ناصر الخالدي‪،‬‬ ‫أقام نادي الصيد والفروسية حفل تكريم االبطال‬ ‫الـفــائــزيــن ببطولة ال ـقــدرة والتحمل الـتــي نظمها‬ ‫ال ـنــادي خــال م ــارس الـمــاضــي‪ ،‬واس ـفــرت عــن فوز‬ ‫ف ــري ــق ال ـص ـعــايــب م ــن نـ ــادي فــروس ـيــة ال ـفــروان ـيــة‬ ‫بالمركز االول‪.‬‬ ‫وفــي كلمة لــه هـنــأ حـيــات الـفــائــزيــن بالبطولة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا العمل على االرتقاء بهذه الرياضة العربية‬ ‫االصيلة‪ ،‬أمال بالمشاركة في بطوالت العالم للقدرة‬ ‫والتحمل‪.‬‬ ‫وتمنى حيات على الهيئة العامة للرياضة زيادة‬ ‫بطوالت الـقــدرة والتحمل‪ ،‬والجوائز المخصصة‬ ‫لـلـفــائــزيــن‪ ،‬وش ـكــر ال ـل ـجــان ال ـعــام ـلــة‪ ،‬ب ـق ـيــادة إي ــاد‬ ‫المطوع‪ ،‬على الجهود التي بذلت إلنجاح البطولة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬وجه رئيس اللجنة المنظمة للبطولة‬ ‫إياد المطوع الشكر الى حيات على حضوره حفل‬ ‫ً‬ ‫تكريم الفائزين الذين تم اعتماد نتائجهم رسميا‬ ‫بعد االنتهاء من الفحوصات الطبية المفروضة على‬ ‫الخيول والفرسان على حد سواء‪ ،‬كما شكر االندية‬ ‫ً‬ ‫والـفــرســان المشاركين‪ ،‬معربا عــن امـلــه استمرار‬ ‫إقــامــة بـطــوالت الـقــدرة والتحمل وزي ــادة الجوائز‬ ‫المخصصة لــأبـطــال الـفــائــزيــن‪ ،‬ثــم قــام مــع راعــي‬ ‫الحفل وناصر الخالدي بتكريم الفائزين‪.‬‬

‫المصري يعود بنقطة ثمينة‬ ‫من السودان بتعادل ايجابي‬ ‫تعادل فريق المصري البورسعيدي مع‬ ‫مضيفه الهالل السوداني بهدف لمثله‪،‬‬ ‫فــي الـجــولــة الـثــانـيــة ل ــدور المجموعات‬ ‫لـبـطــولــة ال ـكــون ـفــدال ـيــة اإلفــري ـق ـيــة خــال‬ ‫المباراة التي جمعتهما أمس األول‪.‬‬ ‫وجاء هدف النادي البورسعيدي عن‬ ‫طريق نجمه إســام عيسى فــي الدقيقة‬ ‫العاشرة من ضربة رأس رائعة‪ ،‬وتعادل‬ ‫للهالل السوداني جيوفاني دا سيلفا من‬ ‫ركلة جزاء‪.‬‬ ‫واح ـ ـتـ ــل الـ ـمـ ـص ــري وصـ ــافـ ــة تــرت ـيــب‬ ‫ال ـم ـج ـمــوعــة ال ـثــان ـيــة بــرص ـيــد ‪ 4‬ن ـقــاط‪،‬‬ ‫بينما جاء الهالل السوداني في المركز‬ ‫الـثــالــث برصيد نقطة واح ــدة‪ ،‬فــي حين‬ ‫تصدر فريق نهضة بركان قمة المجموعة‬ ‫برصيد ‪ 6‬نقاط‪.‬‬

‫م ـ ــن ج ــانـ ـب ــه‪ ،‬أبـ ـ ـ ــدى الـ ـم ــدي ــر ال ـف ـن ــي‬ ‫لـلـمـصــري ال ـبــورس ـع ـيــدي ح ـســام حسن‬ ‫رض ـ ــاه ع ــن تـ ـع ــادل ف ــري ـق ــه أم ـ ــام ال ـه ــال‬ ‫السوداني‪ ،‬وقال‪" :‬حققنا نتيجة إيجابية‬ ‫في مشوار المجموعات التي نسعى فيها‬ ‫لحصد أكبر عــدد من النقاط‪ ،‬وشعارنا‬ ‫حاليا إن لم نفز ال نخسر وهو ما حدث"‪.‬‬ ‫وأضــاف‪" :‬لعبنا أمام فريق كبير جدا‬ ‫وعـلــى ملعبه وأم ــام جماهيره وحققنا‬ ‫التعادل‪ ،‬هذا أمر جيد لنا"‪ ،‬متابعا‪" :‬كان‬ ‫للهالل فرص للتسجيل لكن على فترات‪،‬‬ ‫في حين أن فريقنا أهدر فرصا حقيقية‪،‬‬ ‫نحن نعاني من غيابات عديدة‪ ،‬مثل أحمد‬ ‫جمعة وأرستيد بانسيه‪ ،‬لكني ال أعتمد‬ ‫على العب واحد فقط"‪.‬‬


‫‪30‬‬ ‫رياضة‬ ‫ُ‬ ‫أتلتيكو يسقط مارسيليا بثالثية ويتوج ببطولة الدوري األوروبي‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫أحرز النجم الفرنسي أنطوان‬ ‫غريزمان هدفين قاد بهما‬ ‫أتلتيكو مدريد اإلسباني للتتويج‬ ‫ببطولة الدوري األوروبي للمرة‬ ‫الثالثة في تاريخه‪ ،‬عقب فوزه‬ ‫‪ -3‬صفر على أولمبيك مارسيليا‬ ‫الفرنسي في المباراة النهائية‬ ‫للمسابقة القارية بمدينة ليون‬ ‫الفرنسية‪.‬‬

‫ق ـب ــل ان ـت ـق ــال ــه ال ـم ـح ـت ـمــل إل ــى‬ ‫برشلونة‪ ،‬سجل المهاجم الدولي‬ ‫الفرنسي انطوان غريزمان هدفين‬ ‫قــاد بهما فريقه اتلتيكو مدريد‬ ‫اإلسـبــانــي إل ــى ف ــوز صــريــح على‬ ‫م ــارس ـي ـل ـي ــا ال ـف ــرن ـس ــي ‪ -3‬صـفــر‬ ‫وإح ـ ــراز لـقــب ال ـ ــدوري االوروبـ ــي‬ ‫"يوروبا ليغ" في كرة القدم أمس‬ ‫األول في ليون‪.‬‬ ‫وهو اللقب الثالث ألتلتيكو في‬ ‫المسابقة بعد ‪ 2010‬على حساب‬ ‫فولهام اإلنكليزي (‪ )1-2‬و‪ 2012‬ضد‬ ‫اتلتيك بلباو اإلسباني (‪-3‬صفر)‪،‬‬ ‫وقــد نــال ‪ 6.5‬ماليين يــورو مقابل‬ ‫‪ 3.5‬ماليين لمارسيليا‪.‬‬ ‫وال ي ــزال لـقــب دوري األب ـطــال‬ ‫الوحيد الغائب عن خزانة اتلتيكو‬ ‫الـ ـ ـ ــذي احـ ـ ـ ــرز اي ـ ـضـ ــا لـ ـق ــب ك ــأس‬ ‫الكؤوس االوروبية ‪ ،1962‬اذ خسر‬ ‫في النهائي ثالث مرات في ‪1974‬‬ ‫و‪ 2014‬و‪ ،2016‬وه ــذا هــو اللقب‬ ‫األول التلتيكو منذ تتويجه في‬ ‫الليغا المحلية عام ‪.2014‬‬ ‫وأحـ ـ ــرز غ ــري ــزم ــان (‪ 27‬عــامــا)‬ ‫لقبه الكبير األول و تـخـلــص من‬ ‫عقدة الخسارة في المتر األخير‬ ‫التي عاشها عام ‪ 2016‬في نهائي‬ ‫دوري أب ـطــال أوروب ـ ــا ضــد ريــال‬ ‫مــدريــد‪ ،‬ثــم بـعــدهــا بــأســابـيــع مع‬ ‫بالده في نهائي كأس أوروبا ضد‬ ‫البرتغال‪.‬‬ ‫وه ـكــذا ي ـكــون غــريــزمــان الــذي‬ ‫ولد ونشأ في ماكون القريبة من‬ ‫ل ـي ــون‪ ،‬ق ــد مـنــح فــريــق الـعــاصـمــة‬ ‫لقبا قاريا قبل انتقاله المحتمل‬ ‫إلى برشلونة الذي يستعد لدفع‬ ‫البند الجزائي في عقده والبالغ‬ ‫‪ 100‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وقال قلب دفاع مارسيليا عادل‬ ‫رامــي بعد الـمـبــاراة‪" :‬ال اعتقد أن‬ ‫النتيجة تعكس مجريات المباراة‪.‬‬ ‫لقد قاتلنا كثيرا‪ ...‬غريزمان الرائع‬ ‫صنع الفارق"‪.‬‬

‫أم ــا زمـيـلــه الـمـهــاجــم فـلــوريــان‬ ‫توفان فقال‪" :‬بدأنا المباراة جيدا‬ ‫ول ــأس ــف تـلـقـيـنــا ال ـه ــدف األول‪.‬‬ ‫نتيجة مؤلمة ألن مشوارنا كان‬ ‫ج ـم ـيــا‪ ...‬واج ـه ـنــا فــريـقــا كـبـيــرا‪،‬‬ ‫وعلينا التعلم أمام فرق مماثلة"‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬س ـقــط مــارسـيـلـيــا‬ ‫للمرة الــرابـعــة فــي نهائي قــاري‪،‬‬ ‫ب ـعــد ‪ 1991‬أمـ ــام ال ـن ـجــم األح ـمــر‬ ‫اليوغوسالفي فــي كــاس األندية‬ ‫ا لـ ـبـ ـطـ ـل ــة‪ ،‬و‪ 1999‬أ م ـ ـ ـ ــام ب ــار م ــا‬ ‫اإليطالي (صفر‪ )3-‬ثم ‪ 2004‬ضد‬ ‫فالنسيا اإلسباني (صـفــر‪ )2-‬في‬ ‫الــدوري االوروبــي (كأس االتحاد‬ ‫االوروبي سابقا)‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـج ـ ـ ـمـ ـ ــد رصـ ـ ـ ـي ـ ـ ــد الـ ـ ـف ـ ــري ـ ــق‬ ‫المتوسطي عند لقب دوري أبطال‬ ‫اوروبا ‪ 1993‬أمام ميالن اإليطالي‬ ‫(‪1-‬صفر)‪ ،‬وهو الفريق الفرنسي‬ ‫الوحيد الــذي حقق هذا اإلنجاز‪،‬‬ ‫لكنه عـجــز أن يصبح أول فريق‬ ‫فــرن ـســي ي ـح ــرز لـقـبـيــن قــاري ـيــن‪،‬‬ ‫عـلـمــا ب ــأن ب ــاري ــس س ــان جــرمــان‬ ‫تــوج بـكــأس ال ـكــؤوس االوروب ـيــة‬ ‫في ‪.1996‬‬ ‫وعجز مارسيليا الــذي يقاتل‬ ‫مع موناكو وليون على المركزين‬ ‫الـ ـث ــان ــي وال ـ ـثـ ــالـ ــث فـ ــي الـ ـ ـ ــدوري‬ ‫الـ ـف ــرنـ ـس ــي‪ ،‬عـ ــن حـ ـج ــز ب ـطــاق ـتــه‬ ‫المباشرة إلــى دوري األبـطــال‪ ،‬اذ‬ ‫يـنــص ن ـظــام الـبـطــولــة عـلــى منح‬ ‫الـفــائــز بطاقة الـتــأهــل‪ ،‬علما بأن‬ ‫اتلتيكو قد ضمنها نظرا القترابه‬ ‫م ـن ـط ـق ـيــا مـ ــن وصـ ــافـ ــة ال ـ ـ ــدوري‬ ‫اإلسباني وراء برشلونة البطل‪.‬‬ ‫على ملعب "غروباما" وأمام ‪58‬‬ ‫الف متفرج‪ ،‬حيث تواجد مشجعو‬ ‫م ــارسـ ـيـ ـلـ ـي ــا بـ ـكـ ـث ــاف ــة‪ ،‬وأق ـي ـم ــت‬ ‫ال ـم ـب ــاراة ت ـحــت إج ـ ـ ــراءات أمـنـيــة‬ ‫مـ ـش ــددة‪ ،‬ج ـلــس مـ ــدرب اتـلـتـيـكــو‬ ‫األرجـنـتـيـنــي ديـيـغــو سيميوني‬ ‫ال ـمــوقــوف والـ ــذي تــولــى تــدريـبــه‬ ‫قبل سبع سنوات‪ ،‬على المدرجات‬

‫جانب من مراسم تتويج أتلتيكو مدريد باللقب‬ ‫تاركا المهمة لمساعده ومواطنه‬ ‫جرمان بورغوس‪ ،‬بعد طرده في‬ ‫ذهاب نصف النهائي ضد أرسنال‬ ‫اإلن ـك ـل ـيــزي الع ـت ــراض ــه وإهــان ـتــه‬ ‫الحكم‪.‬‬

‫فرصة سانحة لمارسيليا‬ ‫وض ـب ــط مــارسـيـلـيــا اي ـق ــاع اول‬ ‫ث ـلــث س ــاع ــة‪ ،‬وس ـن ـحــت ل ــه فــرصــة‬ ‫بالغة الخطورة الفتتاح التسجيل‪،‬‬

‫غريزمان‪ :‬أشعر بسعادة غامرة‬ ‫أعــرب الفرنسي أنطوان غريزمان‪ ،‬مهاجم‬ ‫فريق أتلتيكو مــدريــد اإلسباني لكرة القدم‪،‬‬ ‫عن سعادته البالغة بتتويج فريقه ببطولة‬ ‫ال ــدوري األوروبـ ــي‪ ،‬لينهي بــذلــك سوء‬ ‫الحظ الذي الزمه في السنوات األخيرة‪،‬‬ ‫وحرمه من التتويج باأللقاب الكبرى‪.‬‬ ‫سـ ـج ــل غـ ــريـ ــزمـ ــان الـ ـه ــدفـ ـي ــن األول‬ ‫والثاني ألتلتيكو في الدقيقتين ‪21‬‬ ‫و‪ ،49‬بعدما وضع الكرة بـ"دم بارد"‪،‬‬ ‫ع ـل ــى حـ ــد وص ـ ـفـ ــه‪ ،‬فـ ــي ال ـم ــرم ــى‪،‬‬ ‫ليتم اختياره كأفضل العب في‬ ‫المباراة النهائية‪.‬‬ ‫وتـعــد هــذه هــي البطولة‬ ‫األول ــى التي يتوج بها‬ ‫غـ ــريـ ــزمـ ــان‪ ،‬ب ـعــدمــا‬ ‫خسر نهائي دوري‬ ‫أبـطــال أوروب ــا عام‬ ‫‪ 2016‬مــع أتلتيكو‬

‫أمام جاره اللدود ريال مدريد‪ ،‬وكذلك نهائي‬ ‫بطولة كأس األمم األوروبية (يورو ‪ )2016‬مع‬ ‫المنتخب الفرنسي‪.‬‬ ‫وصــرح غــريــزمــان‪" :‬أشـعــر بسعادة غامرة‪،‬‬ ‫كنت أعمل دائما منذ سنوات عديدة لكي أعيش‬ ‫هذه اللحظة‪ ،‬بعدما غادرت فرنسا عندما كنت‬ ‫أ بـلــغ ‪ 14‬عــا مــا"‪ ،‬متابعا‪" :‬سنحتفل‪ ،‬عائلتي‬ ‫هنا‪ ،‬وكل التحية لفريق مارسيليا‪ ،‬الذي كان‬ ‫ندا قويا"‪.‬‬ ‫وانتقل غــريــزمــان (‪ 27‬عــامــا) إلــى إسبانيا‬ ‫عندما كان في فترة المراهقة لالنضمام إلى‬ ‫فــريــق ري ــال ســوسـيـيــداد‪ ،‬قـبــل أن ينضم إلــى‬ ‫ص ـفــوف أتـلـتـيـكــو م ــدري ــد ع ــام ‪ ،2014‬بينما‬ ‫ربطته تقارير إخبارية باالنضمام إلى صفوف‬ ‫بــرشـلــونــة‪ ،‬بـطــل الـثـنــائـيــة المحلية (ال ــدوري‬ ‫والكأس) في إسبانيا هذا الموسم‪ ،‬خالل فترة‬ ‫االنتقاالت الصيفية المقبلة‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫أكـ ــد ح ـ ــارس م ــرم ــى أتـلـتـيـكــو‬ ‫مدريد‪ ،‬السلوفيني يــان أوبــاك‪،‬‬ ‫عـقــب ف ــوز فــريـقــه بـلـقــب ال ــدوري‬ ‫األوروبي على حساب مارسيليا‬ ‫ال ـف ــرن ـس ــي‪ ،‬أن ل ــدي ــه "عـ ـق ــدا" مع‬ ‫ال ــروخـ ـيـ ـب ــانـ ـك ــوس‪ ،‬وال يـعـلــم‬

‫"م ــاذا سـيـحــدث فــي المستقبل"‪،‬‬ ‫ف ــي ال ــوق ــت الـ ــذي أبـ ــرز "الـلـحـظــة‬ ‫الـمـهـمــة" ال ـتــي يعيشها الـفــريــق‬ ‫عقب التتويج بهذا اللقب‪.‬‬ ‫وب ـعــد ت ـتــويــج األت ـل ـتــي بلقب‬ ‫الـ ــدوري األوروب ـ ــي‪ ،‬ق ــال أوب ــاك‪:‬‬

‫توريس يهدي اللقب‬ ‫ذكـ ـ ـ ــر م ـ ـهـ ــاجـ ــم أتـ ـلـ ـتـ ـيـ ـك ــو مـ ــدريـ ــد‬ ‫اإلس ـ ـبـ ــانـ ــي فـ ـي ــرن ــان ــدو تـ ــوريـ ــس ان ــه‬ ‫يهدي لقب بطولة ال ــدوري األوروب ــي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬الذي أحــرزه أتلتيكو‪ ،‬إلى‬ ‫جماهير الفريق المدريدي‪.‬‬ ‫وي ـس ـت ـعــد ت ــوري ــس لـ ـ ــوداع ال ـفــريــق‬ ‫وجماهيره مع نهاية المباراة المقررة‬ ‫أم ـ ـ ــام إي ـ ـبـ ــار ب ـع ــد غ ـ ــد‪ ،‬فـ ــي ال ـمــرح ـلــة‬ ‫الثامنة والثالثين األخيرة من الدوري‬ ‫اإلسباني‪.‬‬ ‫وق ــال ت ــوري ــس‪" :‬عـلـيـنــا االسـتـمـتــاع‬ ‫ب ــال ـت ـت ــوي ــج‪ ،‬وإهـ ـ ــدائـ ـ ــه إلـ ـ ــى كـ ــل ه ــذه‬ ‫الجماهير‪ ،‬هــذا يــوم لالحتفال‪ ،‬وهو‬ ‫أمر رائع بالنسبة لي"‪.‬‬ ‫وح ــول نهاية م ـشــواره مــع الفريق‪،‬‬ ‫أضـ ـ ـ ــاف‪" :‬أعـ ـ ـ ــرف أن ال ـن ـه ــاي ــة ق ــادم ــة‬

‫وسـ ـيـ ـك ــون أمـ ـ ــرا ص ـع ـبــا جـ ـ ــدا‪...‬‬ ‫أنــا سعيد بفرصة ال ـعــودة لهذا‬ ‫الفريق البطل‪ ،‬بعد أن غبت عنه‬ ‫لفترة طويلة"‪.‬‬ ‫وتابع توريس (‪ 34‬عاما)‪ ،‬المتوج‬ ‫مــع المنتخب اإل سـبــانــي بلقب كأس‬ ‫األمم األوروبية مرتين إلى جانب‬ ‫ل ـقــب كـ ــأس ال ـع ــال ــم ‪" ،2010‬إن ــه‬ ‫ح ـل ــم ت ـح ــول إلـ ــى ح ـق ـي ـقــة‪ ،‬مــن‬ ‫الناحية العاطفية‪ ،‬هذا اللقب‬ ‫(ل ـقــب الـ ـ ــدوري األوروبـ ـ ـ ــي) قد‬ ‫يكون األهم بالنسبة لي‪ .‬فلكل‬ ‫شخص حلم طفولة‪ ،‬وهذا كان‬ ‫حلم الطفولة بالنسبة لي"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫عـنــدمــا لـعــب ف ـلــوريــان تــوفــان كــرة‬ ‫مقشرة في ظهر الدفاع إلى زميله‬ ‫ال ــدول ــي ديـمـتــري بــايـيــت‪ ،‬اهــدرهــا‬ ‫المهاجم المنفرد فالير جيرمان‬ ‫فوق العارضة (‪.)4‬‬ ‫وفـ ــي ظ ــل س ـي ـطــرة مــارسـيـلـيــا‪،‬‬ ‫ارتكب الكاميروني اندريه‪ -‬فرانك‬ ‫زامـ ـ ـب ـ ــو انـ ـغـ ـيـ ـس ــا خ ـ ـطـ ــأ فـ ــادحـ ــا‬ ‫فـ ــي تـ ــرويـ ــض تـ ـم ــري ــرة الـ ـح ــارس‬ ‫ستيف مانداندا‪ ،‬فتسلمها القائد‬ ‫ال ـم ـخ ـض ــرم غ ــاب ــي وم ـ ــرره ـ ــا إل ــى‬

‫ريال مدريد‬ ‫يهنئ أتلتيكو‬ ‫هـنــأ ن ــادي ري ــال مــدريــد اإلسـبــانــي‬ ‫جـ ــاره ال ـل ــدود أتـلـتـيـكــو م ــدري ــد بلقب‬ ‫الـ ــدوري األوروب ـ ــي لـلـمــرة الـثــالـثــة في‬ ‫تاريخه‪ ،‬بعد الفوز في النهائي على‬ ‫أوليمبيك مارسيليا الفرنسي بثالثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫ونـشــر ال ـنــادي الملكي رســالــة عبر‬ ‫حسابه الرسمي على شبكة (تويتر)‬ ‫االج ـت ـم ــاع ـي ــة ب ـع ــد ن ـه ــاي ــة الـ ـمـ ـب ــاراة‬ ‫"تـهــانـيـنــا ألتلتيكو مــدريــد عـلــى لقب‬ ‫الدوري األوروبي الذي حققه في ليون"‪.‬‬ ‫وس ـ ـي ـ ـكـ ــون ال ـ ـفـ ــائـ ــز بـ ـلـ ـق ــب دوري‬ ‫األب ـط ــال بـيــن ري ــال مــدريــد اإلسـبــانــي‬ ‫وليفربول اإلنكليزي يوم ‪ 26‬الجاري‬ ‫بالعاصمة األوكرانية كييف‪ ،‬منافس‬ ‫"الروخيبالنكوس" على لقب السوبر‬ ‫األوروب ــي منتصف أغسطس المقبل‬ ‫على ملعب (أ‪ .‬لي كوك أرينا) في تالين‬ ‫عاصمة إستونيا‪.‬‬

‫غ ــري ــزم ــان الـ ــذي عــالـجـهــا مـنـفــردا‬ ‫بسهولة في شباك مارسيليا (‪.)21‬‬ ‫خــرج باييت العائد مــن إصابة‬ ‫باكيا اثر تعرضه إلصابة عضلية‬ ‫ج ــدي ــدة‪ ،‬ف ــدخ ــل ال ـش ــاب مكسيكم‬ ‫ل ــوبـ ـي ــز بـ ـ ـ ــدال مـ ـن ــه (‪ )32‬وح ـم ــل‬ ‫ال ـبــرازي ـلــي لــويــز غــوسـتــافــو ال ــذي‬ ‫لعب مدافعا إلى جانب عادل رامي‬ ‫شارة القائد‪.‬‬ ‫مطلع الشوط الثاني ومع هطول‬ ‫األمـطــار‪ ،‬أطلق غريزمان رصاصة‬

‫ثانية في شباك مارسيليا‪ ،‬عندما‬ ‫تسلم تمريرة كوكي فانفرد وزرعها‬ ‫ساقطة ذكية فوق مانداندا‪ ،‬رافعا‬ ‫رصيده إلى ‪ 6‬أهداف في ‪ 8‬مباريات‬ ‫(‪ .)49‬وأصبح غريزمان اول العب‬ ‫فرنسي يسجل هدفين في مباراة‬ ‫نهائية ضمن الدوري االوروبي أو‬ ‫دوري أبطال اوروبا‪.‬‬ ‫ح ــاول م ــدرب مارسيليا رودي‬ ‫غ ــارس ـي ــا تـ ـ ــدارك األمـ ـ ــور وإجـ ـ ــراء‬ ‫ت ـعــديــات ع ـلــى تـشـكـيـلـتــه‪ ،‬فــأنـقــذ‬

‫ال ـق ــائ ــم االيـ ـم ــن حـ ـ ــارس اتـلـتـيـكــو‬ ‫السلوفيني يان اوبالك بعد رأسية‬ ‫ج ـم ـي ـلــة م ــن ال ـم ـه ــاج ــم ال ـيــونــانــي‬ ‫البديل كوستاس ميتروغولو (‪.)81‬‬ ‫بيد أن "كولتشونيروس" عززوا‬ ‫الـنـتـيـجــة ب ـهــدف ثــالــث ع ــن طــريــق‬ ‫القائد غابي بتسديدة ارضية بعد‬ ‫مرتدة سريعة‬ ‫وتمريرة من‬ ‫كوكي (‪.)89‬‬

‫سيميوني يشيد‬ ‫بعمل الفريق‬ ‫أبدى دييغو سيميوني المدير الفني ألتلتيكو مدريد‬ ‫اإلسـبــانــي سـعــادة كـبـيــرة‪ ،‬إثــر تتويج الـفــريــق بلقب‬ ‫الـ ـ ــدوري األوروب ـ ـ ــي ل ـكــرة ال ـق ــدم بــال ـفــوز على‬ ‫مارسيليا الـفــرنـســي ‪ -3‬صـفــر فــي الـمـبــاراة‬ ‫ال ـن ـهــائ ـيــة م ـس ــاء األرب ـ ـعـ ــاء ب ـمــدي ـنــة لـيــون‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫وقال سيميوني إن "التتويج كشف قيمة‬ ‫العمل الجاد والمثابرة لفريقه"‪ ،‬مبديا أمله‬ ‫في استمرار النجم أنطوان غريزمان ضمن‬ ‫صفوف الفريق‪.‬‬ ‫وأبدى سيميوني تمسكه بغريزمان‪،‬‬ ‫في ظل ما يتردد حول احتماالت انتقال‬ ‫الــاعــب إلــى صـفــوف برشلونة‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"من الناحية الرياضية‪ ،‬نحن ال نتأخر‬ ‫كثيرا عن الفرق األخرى ذات الجيوب األكثر‬ ‫عمقا (ذات الميزانيات األعلى)"‪.‬‬

‫غابي‪ :‬نتمنى بقاء أنطوان‬

‫أوبالك يثير الغموض حول مستقبله‬ ‫"ال ـنــاس تـقــول أش ـيــاء وأن ــا أقــول‬ ‫دائما إن لدي عقدا هنا‪ ،‬وال أعلم‬ ‫ماذا سيحدث في المستقبل"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪" :‬ف ــي الــوقــت الحالي‬ ‫أنا هنا‪ ،‬وال أفكر في شيء آخر‬ ‫سوى في مباراة األحد المقبل‬ ‫(أم ـ ــام إي ـب ــار ف ــي ال ـجــولــة الـ ــ‪38‬‬ ‫واألخيرة من الدوري اإلسباني‬ ‫لكرة الـقــدم)‪ ،‬حيث نحتاج إلى‬ ‫نقطة على أقل لنظل في وصافة‬ ‫الليغا"‪.‬‬ ‫وأبرز حارس األتلتي "اللحظة‬ ‫الـمـهـمــة" ال ـتــي يعيشها الـفــريــق‬ ‫اآلن‪ ،‬وقــال‪" :‬لقد فزنا بلقب بعد‬ ‫وقــت‪ ،‬نحن سـعــداء وهــذه لحظة‬ ‫م ـه ـمــة ل ـل ـج ـم ـيــع"‪ ،‬م ـع ـت ـبــرا ف ــوز‬ ‫األتلتي "مستحقا"‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ـ ــان أوبـ ـ ـ ـ ـ ــاك (‪ 25‬عـ ــامـ ــا)‬ ‫انـ ـتـ ـق ــل ل ـل ــروخ ـي ـب ــان ـك ــوس فــي‬ ‫صيف ‪ ،2014‬قــادمــا مــن بنفيكا‬ ‫البرتغالي‪ ،‬ويستمر عقده حتى‬ ‫‪.2021‬‬ ‫(إفي)‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫غابي نجم أتلتيكو‬

‫أع ـ ــرب ق ــائ ــد أتـلـتـيـكــو مــدريــد‬ ‫اإلس ـب ــان ــي غــابــي فــرنــانــديــز عن‬ ‫ق ـن ــاع ـت ــه بـ ـ ــأن االن ـ ـت ـ ـصـ ــار الـ ــذي‬ ‫حققه الفريق في نهائي الدوري‬ ‫األوروبي على حساب أوليمبيك‬ ‫مارسيليا الفرنسي‪ ،‬والتتويج‬ ‫ب ــال ـل ـق ــب الـ ـث ــال ــث فـ ــي ت ــاريـ ـخ ــه‪،‬‬ ‫س ـي ـس ــاع ــد فـ ــي بـ ـق ــاء ال ـفــرن ـســي‬ ‫أنطوان غريزمان مع الفريق في‬ ‫الموسم المقبل‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار فـ ـ ـ ــرنـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــديـ ـ ـ ــز‪ ،‬ف ــي‬ ‫ت ـص ــري ـح ــات ت ـل ـف ــزي ــون ـي ــة عـقــب‬ ‫الـمـبــاراة الـتــي احتضنها ملعب‬ ‫"بارك أوليمبيك ليون"‪" ،‬لقد برهن‬ ‫أن تــرك ـيــزه ال ـكــامــل مــع أتلتيكو‬ ‫م ــدري ــد‪ ،‬وأتـمـنــى أن يبقى معنا‬ ‫في الموسم المقبل‪ .‬بالطبع هذا‬ ‫االن ـت ـصــار سـيـســاعــد فــي بـقــائــه‪،‬‬ ‫وب ـ ـ ــاألخ ـ ـ ــص‪ ،‬ب ــالـ ـط ــريـ ـق ــة ال ـت ــي‬ ‫تحقق بها‪ ،‬حيث كان حاسما في‬ ‫النتيجة"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف صــاحــب ال ـ ــ‪ 34‬عــامــا‪:‬‬

‫للجماهير غارسيا يعترف بأفضلية الخصم‬ ‫اعترف المدير الفني لمارسيليا الفرنسي رودي غارسيا بأن أتلتيكو‬ ‫مدريد اإلسباني كان الفريق األفضل‪ ،‬واستحق الفوز في المباراة التي‬ ‫جمعت الفريقين مساء أمس األول في نهائي بطولة الدوري األوروبي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وقال غارسيا‪ ،‬عقب المباراة‪" ،‬أتيحت أمامنا أفضل فرصة وبعدها‬ ‫أخطأنا‪ ،‬ال يفترض أن تسمح باهتزاز شباكك أمام أتلتيكو"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫"الفريق األفضل واألكثر خبرة حقق الفوز‪ ،‬إنهم يعرفون هذه المباريات‬ ‫جيدا‪ ،‬يجب أال نخجل من الخسارة‪ ،‬لكن األمــر المخجل هو أننا لم‬ ‫نصعب األمور على المنافس"‪.‬‬ ‫وأخفق مارسيليا‪ ،‬الفائز بدوري أبطال أوروبا عام ‪ ،1993‬في منح‬ ‫فرنسا أول لقب لها في بطولة الدوري األوروبي‪ ،‬بعدما خسر النهائي‬ ‫الثالث له في المسابقة‪ ،‬بعد عامي ‪ 1999‬و‪ 2004‬عندما كانت البطولة‬ ‫تقام تحت مسمى "كأس االتحاد األوروبي"‪.‬‬ ‫وقال فلوريان ثوفين‪ ،‬مهاجم مارسيليا عقب المباراة‪" ،‬لقد كنا في‬ ‫مواجهة فريق كبير‪ ،‬وعلينا تعلم الدروس من هذه المباراة"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫"ال ـ ـ ـم ـ ـ ـبـ ـ ــاراة كـ ــانـ ــت مـ ـهـ ـم ــة ج ــدا‬ ‫بــالـنـسـبــة ل ـنــا‪ ،‬ألن ـهــا تـسـمــح لنا‬ ‫باالستمرار فــي المراتب األكبر‪،‬‬ ‫لكن إذا كــان هـنــاك مــا يميز هذا‬ ‫الـفــريــق فـهــو ال ـقــدرة عـلــى تحمل‬ ‫ال ـص ـعــوبــات‪ ،‬وه ــذا ظـهــر ال ـيــوم‪.‬‬ ‫عــرفـنــا كـيــف نـقـتــل ال ـم ـب ــاراة في‬ ‫ال ـل ـح ـظــة ال ـم ـنــاس ـبــة‪ ،‬وأتـلـتـيـكــو‬ ‫برهن على أنه أحد أفضل الفرق‬ ‫في أوروبا"‪.‬‬ ‫وأردف‪" :‬كنت أفكر في أن حمل‬ ‫ت ــوري ــس ل ـل ـك ــأس س ـي ـك ــون أم ــرا‬ ‫معنويا مهما له‪ ،‬وأعتقد أنه ليس‬ ‫هناك وداع أفضل من رفع لقب مع‬ ‫أتلتيكو‪ ،‬وهو يستحقه أكثر من‬ ‫أي شخص"‪.‬‬ ‫واس ـت ـطــاع ت ــوري ــس أن ينهي‬ ‫مسيرته مــع الـفــريــق الـمــدريــدي‪،‬‬ ‫ال ــذي داف ــع عــن أل ــوان ــه خ ــال ‪11‬‬ ‫موسما من (‪ )07-2001‬ثم (‪-2014‬‬ ‫‪ ،)18‬بالتتويج بأول ألقابه‪.‬‬ ‫(إفي)‬


‫‪31‬‬ ‫«الدولية» لمكافحة المنشطات تبقي على إيقاف روسيا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫اعتبرت وكالة "وادا" أن روسيا‬ ‫لم تعمل بشكل إيجابي حتى‬ ‫اآلن فيما يتعلق بتطبيق‬ ‫القوانين واللوائح‪ ،‬لذا لم يكن‬ ‫هناك ضرورة للتصويت لرفع‬ ‫اإليقاف‪.‬‬

‫أبقت الوكالة الدولية لمكافحة‬ ‫المنشطات (وادا)‪ ،‬أمس األول‪ ،‬على‬ ‫ايقاف الوكالة الروسية لمكافحة‬ ‫الـمـنـشـطــات (روس ـ ــادا)‪ ،‬إلخفاقها‬ ‫في اتباع خريطة طريق ضرورية‬ ‫الستعادة موقعها‪.‬‬ ‫وأك ــد أولـيـفـيـيــه نيغلي المدير‬ ‫العام للوكالة الدولية لصحافيين‪،‬‬ ‫بعد اجتماع اللجنة التنفيذية في‬ ‫مــون ـتــريــال م ــن دون ال ــدخ ــول في‬ ‫التفاصيل‪" ،‬لم يكن هناك ضرورة‬ ‫للتصويت لــم يتغير شــيء"‪ ،‬فيما‬ ‫ق ــال م ـش ــارك ف ــي االج ـت ـم ــاع فضل‬ ‫عدم الكشف عن اسمه "مازلنا في‬ ‫الوضع الراهن"‪.‬‬ ‫والوضع الراهن ليس مفاجئا‪ ،‬اذ‬ ‫التــزال الوكالة تنتظر من موسكو‬ ‫مـ ــواف ـ ـقـ ــة واض ـ ـح ـ ــة عـ ـل ــى ن ـت ــائ ــج‬ ‫تحقيق المحقق الكندي ريتشارد‬ ‫ماكالرين‪ ،‬الذي كشف في عام ‪2016‬‬ ‫نظام تنشط ممنهجا فــي روسيا‬ ‫شـمــل ع ــدة ال ـع ــاب‪ ،‬وأصـ ــاب مئات‬ ‫الــريــاضـيـيــن بــالـتــواطــئ مــع وزارة‬ ‫الرياضة‪ ،‬روسادا ومختبر موسكو‬ ‫لـمـكــافـحــة الـمـنـشـطــات‪ ،‬فـضــا عن‬ ‫السماح لمفتشي الوكالة الدولية‬ ‫بــا لــد خــول لمختبر موسكو حيث‬ ‫تكون العينات قد خزنت هناك‪.‬‬ ‫والت ــزال الــوكــالــة الــروسـيــة تعد‬ ‫"غير متوافقة" مع قانون مكافحة‬ ‫المنشطات العالمي من قبل "وادا"‬ ‫منذ نوفمبر ‪ ،2015‬تاريخ صدور‬ ‫الـ ـتـ ـق ــري ــر األول حـ ـ ــول ال ـت ـع ــاط ــي‬ ‫الـ ــواسـ ــع ل ـل ـم ـن ـش ـطــات ف ــي ال ـع ــاب‬ ‫القوى الروسية‪.‬‬ ‫منذ عــدة اشـهــر وهــذه العقوبة‬ ‫مصدر كباش بين "وادا" وموسكو‪،‬‬ ‫وسمح لـ"روسادا" في يونيو ‪2017‬‬ ‫بتنفيذ بــرامــج اخـتـبــارات جديدة‬ ‫تحت اشراف دولي‪.‬‬ ‫ومن المقرر ان يتم عرض موقف‬ ‫اللجنة التنفيذية الخميس خالل‬ ‫مجلس تأسيس "وادا"‪ ،‬الذي يضم‬

‫‪ 38‬عـضــوا مــن الـحـكــومــات وعــالــم‬ ‫الرياضة‪.‬‬ ‫وتشكل عودة امتثال "روســادا"‬ ‫أحد معايير االتحاد الدولي أللعاب‬ ‫القوى للسماح لروسيا بالمشاركة‬ ‫مرة اخــرى في مسابقاته الدولية‪،‬‬ ‫على غرار بطولة اوروبا في برلين‬ ‫نهاية اغسطس المقبل‪.‬‬

‫الحرمان من المشاركة‬ ‫وحــرمــت روسـيــا مــن المشاركة‬ ‫فــي الـعــاب الـقــوى ضمن اولمبياد‬ ‫"ريو ‪ ،"2016‬ومونديال لندن ‪2017‬‬ ‫باستثناء رياضيين نظيفين تحت‬ ‫علم محايد‪.‬‬ ‫كما حرمت روسيا من المشاركة‬ ‫تـ ـ ـح ـ ــت عـ ـلـ ـمـ ـه ــا فـ ـ ــي اول ـ ـم ـ ـب ـ ـيـ ــاد‬ ‫بيونغتشانغ ا ل ـكــوري الجنوبي‪،‬‬ ‫اذ فرضت عليها اللجنة االولمبية‬ ‫الــدول ـيــة اي ـضــا إشـ ــراك ريــاضـيـيــن‬ ‫تحت علم محايد‪.‬‬ ‫وس ـ ـت ـ ـب ـ ـقـ ــى روسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادا خـ ـ ـ ــارج‬ ‫ال ـح ـســابــات ف ــي مــونــديــال روسـيــا‬ ‫في كــرة القدم بين ‪ 14‬يونيو و‪15‬‬ ‫يوليو المقبلين‪ ،‬وسيقوم االتحاد‬ ‫ال ــدول ــي (ف ـي ـفــا) بتنفيذ برنامجه‬ ‫الخاص بمراقبة المنشطات خالل‬ ‫ال ـم ـس ــاب ـق ــة‪ ،‬وفـ ــي وث ـي ـق ــة نـشــرهــا‬ ‫عـلــى مــوقـعــه الــرسـمــي‪ ،‬اش ــار فيفا‬ ‫إلــى انــه "لــن يـشــارك أي روســي في‬ ‫تنفيذ برنامج مكافحة المنشطات‪،‬‬ ‫و كــل العينات سيتم تحليلها في‬ ‫مختبرات معتمدة من الوكالة خارج‬ ‫روسيا"‪ .‬في المقابل‪ ،‬تعهد المدير‬ ‫الجديد لــ"روســادا" يــوري غانوس‬ ‫م ـ ــرارا بــاس ـت ـعــادة ال ـث ـقــة لــوكــالـتــه‬ ‫الملطخة بالفساد‪.‬‬ ‫ودعـ ــا األربـ ـع ــاء ال ـس ـل ـطــات إلــى‬ ‫ال ـس ـم ــاح لـ ـ ـ ـ ــ"وادا" ب ـحــق ال ــوص ــول‬ ‫ال ـكــامــل لـلـعـيـنــات الـمـحـتـجــزة في‬ ‫مختبر موسكو‪ ،‬ونقلت عنه وكالة‬ ‫تاس في منتدى في سان بطرسبرغ‬

‫جانب من مشاركة روسيا في أولمبياد ‪ 2010‬الشتوي‬ ‫"لقد قيدنا لوقت طويل الوصول‬ ‫ا لــى عينات مختبر موسكو التي‬ ‫تخص اللجنة االولمبية الدولية‬ ‫واالتحادات الدولية"‪.‬‬ ‫وتــابــع "مــن خــال الـقـيــام بذلك‪،‬‬ ‫فإننا نخرق قواعد الوكالة الدولية‬ ‫لمكافحة المنشطات والتي يحق‬ ‫لها اجراء عمليات تفتيش اضافية"‪.‬‬ ‫وأردف "ال افهم لماذا ال يمكننا‬

‫بوفون يعلن رحيله عن يوفنتوس‬ ‫أعلن الحارس اإليطالي األسطوري جانلويجي‬ ‫بوفون امس أنه سيترك ناديه يوفنتوس بعد ‪17‬‬ ‫موسما قضاها في صفوفه‪ ،‬بعد المباراة الختامية‬ ‫له ضد فيرونا في الدوري االيطالي غدا‪.‬‬ ‫وقال بوفون (‪ 40‬عاما)‪ ،‬في مؤتمر صحافي‪" ،‬غدا‪،‬‬ ‫سأخوض آخر مبارياتي مع يوفنتوس‪ .‬إنهاء هذه‬ ‫المغامرة مع تتويجين (الدوري والكأس المحليان)‬ ‫كان أمرا مهما"‪.‬‬ ‫أما فيما يتعلق بمستقبله فأكد بوفون أنه‬ ‫يحتاج إلــى بضعة أيــام ليقرر خطوته‬ ‫المقبلة‪ ،‬ســواء كانت على أرضية‬ ‫الملعب أو خارجه‪ ،‬مضيفا‪" :‬ماذا‬ ‫س ــأفـ ـع ــل؟ الـ ـسـ ـب ــت‪ ،‬س ــأخ ــوض‬ ‫مباراة وهذا هو االمر الوحيد‬ ‫االكيد"‪.‬‬ ‫وت ـ ــاب ـ ــع‪" :‬حـ ـت ــى ق ـب ــل ‪15‬‬ ‫يـ ـ ــومـ ـ ــا‪ ،‬ك ـ ـنـ ــت واث ـ ـ ـقـ ـ ــا مــن‬

‫ا لـتــو قــف عــن اللعب نهائيا‪ ،‬لكني تلقيت عروضا‬ ‫مشجعة للبقاء فــي الملعب أو خــار جــه‪ .‬أ مــا فيما‬ ‫يتعلق بخارج الملعب فإن العرض األكثر أهمية هو‬ ‫الذي تلقيته من الرئيس انييلي"‪ ،‬مضيفا‪" :‬األسبوع‬ ‫المقبل وبـعــد أن أك ــون فـكــرت مليا‪ ،‬سأتخذ قــرارا‬ ‫نهائيا واكيدا"‪.‬‬ ‫وبحسب الصحف المحلية‪ ،‬فــإن بــو فــون تلقى‬ ‫عروضا من أندية عريقة امثال ليفربول‪ ،‬ريال مدريد‬ ‫وباريس سان جرمان‪.‬‬ ‫وكــان بــوفــون‪ ،‬الفائز بكأس العالم مــع منتخب‬ ‫إي ـطــال ـيــا ع ــام ‪ ،2006‬ان ـت ـقــل إل ــى ص ـفــوف الـسـيــدة‬ ‫العجوز عام ‪ 2001‬قادما من بارما‪.‬‬ ‫يذكر أن بــوفــون يحمل الــرقــم القياسي فــي عدد‬ ‫المباريات الدولية مع منتخب بالده (‪ 176‬مباراة)‪،‬‬ ‫وقد يودع اآلزوري في المباراة الودية ضد هولندا‬ ‫في ‪ 4‬يونيو‪.‬‬

‫ض ـم ــان وص ــول ـه ــم الـ ــى ال ـع ـي ـنــات‪.‬‬ ‫خصوصا انها كما تعلمون مسألة‬ ‫ث ـقــة"‪ ،‬مضيفا ان ــه اب ـلــغ السلطات‬ ‫ال ــروسـ ـي ــة بـ ــ"األهـ ـمـ ـي ــة ال ـق ـص ــوى"‬ ‫للسماح بهذا األمر‪.‬‬ ‫ه ـ ـ ــذا‪ ،‬وانـ ـتـ ـه ــت الـ ـث ــاث ــاء ازمـ ــة‬ ‫رفـ ـ ــض روس ـ ـيـ ــا م ـن ــح ال ـص ـحــافــي‬ ‫االل ـمــانــي هــايــو زيـبـيـلــت تــأشـيــرة‬ ‫دخ ــول لتغطية مــونــديــال روسـيــا‬

‫‪ ،2018‬بإعالن الحكومة االلمانية‬ ‫ان روسيا المضيفة لكأس العالم‬ ‫وافقت على منحه السمة للصحافي‬ ‫الـ ـع ــام ــل فـ ــي الـ ـقـ ـن ــاة ال ـح ـكــوم ـيــة‬ ‫األلمانية‪ ،‬والذي كان أول من كشف‬ ‫وجود فضيحة منشطات كبرى في‬ ‫الرياضة الروسية‪.‬‬ ‫وعزا زيبيلت سبب الرفض الى‬ ‫وثــائـقــي مــن إعـ ــداده بـثــه تلفزيون‬

‫"آي ـ ــه آر دي" ف ــي دي ـس ـم ـبــر ‪2014‬‬ ‫تحت عنوان "التنشط السري‪ :‬كيف‬ ‫تصنع روسيا أبطالها"‪ ،‬كشف فيه‬ ‫نـظــام التنشط المعمم فــي ألـعــاب‬ ‫الـقــوى الــروسـيــة‪ ،‬وأفـضــى التقرير‬ ‫ال ــى تـشـكـيــل لـجـنــة تـحـقـيــق أول ــى‬ ‫من قبل وادا‪ ،‬وإصــدار تقارير بين‬ ‫اغسطس ‪ 2015‬ويونيو ‪ 2016‬تتهم‬ ‫روسيا بمخالفة القوانين المتعلقة‬

‫بمكافحة المنشطات‪ ،‬السيما من‬ ‫قبل ماكالرين‪ ،‬ما عرض الرياضة‬ ‫الروسية لعقوبات شتى‪.‬‬ ‫وأكد الرئيس الروسي فالديمير‬ ‫ب ــوت ـي ــن ف ــي م ـ ــارس ال ـم ــاض ــي ان ــه‬ ‫سيواصل الدفاع عن شرف الرياضة‬ ‫الروسية‪ ،‬علما بأنه سبق له ان وعد‬ ‫بإصالح نظام مكافحة المنشطات‬ ‫في بالده‪.‬‬

‫ً‬ ‫فاغنر يعتزل دوليا بعد استبعاده عن تشكيلة ألمانيا‬

‫أعلن المهاجم األلماني ساندرو فاغنر اعتزاله الالعب‬ ‫دولـيــا بعد استبعاده عــن التشكيلة األول ــى لمنتخب‬ ‫ب ــاده الـتــي سـتـشــارك فــي مــونــديــال روسـيــا ‪ 2018‬في‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــال فاغنر (‪ 30‬عاما) أمس األول لصحيفة "بيلد"‬ ‫المحلية‪" :‬أنسحب فــورا من المنتخب الوطني‪ ،‬أكون‬ ‫كاذبا إذا قلت إنني لست محبطا‪ ،‬كــأس العالم كانت‬ ‫ستشكل أمرا رائعا"‪.‬‬ ‫ولم يستدع المدرب يواكيم لوف هذا المهاجم الذي‬ ‫سجل ‪ 5‬أه ــداف فــي ‪ 8‬مـبــاريــات دولـيــة إلــى التشكيلة‬ ‫األولية لمنتخب المانشافت بطل العالم ‪.2014‬‬ ‫وكان فاغنر‪ ،‬الذي حمل الوان هوفنهايم حتى يناير‬ ‫الـمــاضــي‪ ،‬يــأمــل الـحـصــول عـلــى فــرصــة الـمـشــاركــة في‬ ‫المونديال‪ ،‬خصوصا بعد انتقاله الشتاء الماضي إلى‬ ‫صفوف بايرن ميونيخ بطل الدوري‪.‬‬ ‫لكن بحسب التشكيلة التي اعلنها لــوف‪ ،‬يبدو أن‬ ‫تيمو فيرنر سيكون أساسيا‪ ،‬والمخضرم ماريو غوميز‬ ‫خيارا ثانيا في مركز رأس الحربة‪.‬‬ ‫وكشف فاغنر‪ ،‬الــذي ظهر باكيا في تمارين بايرن‪،‬‬

‫عن عالقته الفاترة بوضوح مع الجهاز الفني للمنتخب‬ ‫"بــال ـن ـس ـبــة الـ ـ ــي‪ ،‬م ــن الـ ــواضـ ــح أنـ ــه ب ـس ـبــب طــريـقـتــي‬ ‫الصريحة دوما والمباشرة في مقاربة األمور‪ ،‬يبدو‬ ‫أنني ال أتفق تماما مع طاقم التدريب الفني"‪.‬‬ ‫وش ــرح ل ــوف اخ ـت ـيــاره مـهــاجــم نيلس بيترسن‬ ‫(‪ 15‬هدفا في ‪ 32‬مباراة في الــدوري) في التشكيلة‬ ‫األولية‪" :‬لألسف فإن تحطيم االحالم ضمن وظيفتي‬ ‫ً‬ ‫كـمــدرب وطـنــي‪ ،‬فضال عــن اتـخــاذ ق ــرارات صعبة‪،‬‬ ‫لـيــس ذل ــك ضــد أي الع ــب بــل فــي مصلحة‬ ‫الفريق"‪.‬‬ ‫وعرف فاغنر صعودا متأخرا‬ ‫في مسيرته‪ ،‬مع دارمشتادت في‬ ‫موسم ‪ 2016‬ثم هوفنهايم قبل‬ ‫انتقاله إلى بايرن‪ ،‬حيث لعب‬ ‫دورا بديال للبولندي روبرت‬ ‫ليفاندوفسكي وسجل للفريق‬ ‫البافاري ‪ 8‬أهداف في الدوري‬ ‫في ‪ 14‬مباراة‪.‬‬

‫ً‬ ‫فافري مدربا لدورتموند حتى ‪2020‬‬

‫نانت يعلن رحيل رانييري‬ ‫أعلن رئيس نادي نانت الفرنسي لكرة القدم فالديمار كيتا‬ ‫رحيل مــدرب الفريق اإليطالي كالوديو رانييري في نهاية‬ ‫الموسم‪ ،‬وفقا لما نقلت عنه وسائل االعالم المحلية‪.‬‬ ‫وكان رانييري قال‪ ،‬مساء الثالثاء‪ ،‬خالل لقاء نظمه نانت‬ ‫ً‬ ‫مــع شركائه "كنت سعيدا بالوجود معكم‪ ،‬أتمنى األفضل‬ ‫لنانت"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على ذلك قال كيتا‪ ،‬رجل األعمال الفرنسي‪-‬البولندي‬ ‫مساء االرب ـعــاء لــراديــو مونتي كــارلــو على هامش اجتماع‬ ‫حول مشروع االستاد الجديد للنادي "ال يمكننا إخفاء أي‬ ‫شيء عنكم"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع "م ـس ــاء (ال ـث ــاث ــاء) عـقــدنــا ل ـقــاء م ــع ال ــرع ــاة‪ ،‬الـمــح‬ ‫(رانييري) لهم وشكر الجميع‪ ،‬يجب أن نشكره على العمل‬ ‫الــذي قام به‪ ،‬لم يكن األمــر سهال‪ ،‬هناك نــدم‪ ،‬ولكن هذه هي‬ ‫الحياة‪ ،‬ولن نفترق على خالف"‪.‬‬ ‫ولكن كيتا قــال فــي اتـصــال هاتفي مــع فــرانــس بــرس انه‬

‫رياضة‬

‫اكد فقط ما قاله رانييري بهذا الخصوص "لم أقل أبدا ان‬ ‫كالوديو رانييري سيترك النادي"‪.‬‬ ‫وكان رانييري تولى تدريب نانت الصيف الماضي‬ ‫بعد نجاحه في قيادة ليستر سيتي إلى لقب الدوري‬ ‫اإلنكليزي الممتاز للمرة االولى في تاريخه قبل عامين‪.‬‬ ‫شغل نانت تحت اشراف رانييري المركز الخامس في‬ ‫بطولة فرنسا فـتــرة طــويـلــة‪ ،‬مــا عــزز آمــالــه بالمشاركة‬ ‫االوروبية في الموسم المقبل‪ ،‬معوال على اسلوب دفاعي‪،‬‬ ‫لكنه يحتل حاليا المركز العاشر‪.‬‬ ‫وي ـط ــرح اإلع ـ ــام الـفــرنـســي عـ ــددا م ــن األس ـمــاء‬ ‫لخالفة رانييري كغوسالن غورفينيك مدرب‬ ‫غانغان‪ ،‬وبــوردو السابق‪ ،‬وجيرار لوبيز‬ ‫سيغو مدرب فريق االحتياط السابق في‬ ‫برشلونة االسباني‪.‬‬

‫يــوقــع الـســويـســري لوسيين‬ ‫ف ــاف ــري‪ ،‬الـمــديــر الـفـنــي الـحــالــي‬ ‫ً‬ ‫ل ـفــريــق ن ـيــس ال ـفــرن ـســي‪ ،‬ع ـقــدا‬ ‫مدته عامان مع فريق بوروسيا‬ ‫ً‬ ‫دورتـ ـم ــون ــد‪ ،‬وفـ ـق ــا ل ـمــا ذكــرتــه‬ ‫مجلة "كيكر" األلمانية‪.‬‬ ‫وارتـ ـب ــط اسـ ــم ف ــاف ــري‪ ،‬ال ــذي‬ ‫ت ــول ــى تـ ــدريـ ــب ه ـي ــرت ــا بــرل ـيــن‬ ‫وبوروسيا مونشنغالدباخ في‬ ‫الدوري األلماني‪ ،‬بتولي تدريب‬ ‫دورتموند منذ فترة طويلة‪.‬‬ ‫وكــان بيتر شتويغر المدير‬ ‫الفني المؤقت لدورتموند‪ ،‬ترك‬ ‫النادي في الجولة األخيرة من‬ ‫الـ ـ ـ ــدوري‪ ،‬ب ـعــدمــا ض ـمــن فــريــق‬ ‫دورتموند احتالل مركز مؤهل‬ ‫للعب فــي دوري أبـطــال أوروبــا‬ ‫خالل الموسم المقبل‪.‬‬

‫فافري‬

‫ولم يؤكد مسؤولو دورتموند‬ ‫اتفاقهم مع فافري‪ ،‬وذكرت مجلة‬ ‫"كـيـكــر" أن اإلع ــان سيتم عقب‬

‫إنهاء نيس مبارياته في الدوري‬ ‫الفرنسي مطلع األسبوع المقبل‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال فـ ـ ــافـ ـ ــري (‪ 60‬عـ ــامـ ــا)‬ ‫لصحيفة "بيلد" األربعاء‪" :‬مجرد‬ ‫تكهنات وشائعات"‪.‬‬ ‫ولـكــن هــانــز يــواخـيــم فاتزكة‬ ‫الرئيس التنفيذي لدورتموند‬ ‫قال لقناة "سبورت‪ ،"1‬إن اإلعالن‬ ‫سيكون قريبا‪.‬‬ ‫وقــال‪" :‬نعلم من نريد ونعلم‬ ‫من سنحصل عليه‪ ،‬وهذا ليس‬ ‫فقط من األمس"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــرت "كـ ـيـ ـك ــر" أيـ ـ ـض ـ ــا أن‬ ‫فافري يريد منع صفقة انتقال‬ ‫م ـ ــداف ـ ــع ي ــوفـ ـنـ ـت ــوس س ـت ـي ـفــان‬ ‫ليشتستاينر"‬ ‫(د ب أ)‬

‫هيوستن يثأر من غولدن ستايت ويعادل األرقام‬ ‫هيوستن روكس‬ ‫حقق ً ً‬ ‫انتصارا كبيرا على غولدن‬ ‫ستايت ‪ 105-127‬في‬ ‫المباراة الثانية من نهائي‬ ‫البالي أوف في المنطقة‬ ‫الغربية للدوري األميركي‬ ‫للمحترفين في كرة السلة‪.‬‬

‫اريزا نجم هيوستن يسجل في سلة غولدن ستايت‬

‫ثأر هيوستن روكس لخسارته امام منافسه‬ ‫غــولــدن ستايت ووري ــز بطل الموسم الماضي‬ ‫وألحق به خسارة قاسية ‪ 105-127‬في المباراة‬ ‫الـثــانـيــة مــن نـهــائــي ال ـبــاي اوف فــي المنطقة‬ ‫الغربية للدوري االميركي للمحترفين في كرة‬ ‫السلة ليدرك التعادل ‪.1-1‬‬ ‫وكان هيوستن سقط على ارضه في المباراة‬ ‫االولى ‪ 119-106‬االثنين‪.‬‬ ‫ودخل هيوستن المباراة مصمما على قلب‬ ‫االم ــور لمصلحته‪ ،‬ونجح فــي التقدم بـفــارق ‪5‬‬ ‫نقاط في نهاية الربع االول (‪ )21-26‬ولم يتخلف‬ ‫اطالقا بعد ذلك‪.‬‬ ‫ون ـج ــح ه ـيــوس ـتــن ف ــي تـسـجـيــل ‪ 10‬رم ـيــات‬ ‫ثالثية من اصــل ‪ 16‬في المباراة خــال الشوط‬ ‫االول لينهيه متقدما ‪ 50-64‬حيث نجح اربعة‬ ‫من العبيه في تخطي حاجز العشر نقاط فيه‪.‬‬ ‫وانهار غولدن ستايت تماما في الربع االخير‪،‬‬ ‫واض ـطــر مــدربــه ستيف كـيــر ال ــى اراح ــة جميع‬ ‫نجومه للمباراة الثالثة بعد ان فقد االمــل في‬ ‫قلب النتيجة لمصلحة فريقه‪.‬‬ ‫وســاهــم جيمس ه ــاردن بـهــذا الـفــوز الكبير‬ ‫مسجال ‪ 27‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪ ،‬واضاف زمالؤه‬ ‫اريك غوردون ‪ 27‬نقطة تي جاي تاكر ‪ 22‬نقطة‬ ‫وكريس بول ‪ 16‬نقطة‪.‬‬

‫في المقابل‪ ،‬لم تنفع النقط الـ‪ 38‬التي سجلها‬ ‫كيفن دورانت في ابعاد الهزيمة عن فريقه‪ ،‬في‬ ‫حـيــن اكـتـفــى الـنـجــم اآلخ ــر فــي الـفــريــق ستيفن‬ ‫كــوري ب ــ‪ 16‬نقطة ولــم ينجح فــي اصــابــة السلة‬ ‫س ــوى ‪ 7‬مـ ــرات م ــن اص ــل ‪ 19‬ت ـســديــدة‪ ،‬واالم ــر‬ ‫يـنـطـبــق ع ـلــى ك ــاي طــوم ـســون الـ ــذي س ـجــل ‪8‬‬ ‫نقاط فقط‪.‬‬

‫بول يشيد بفريقه‬ ‫واعتبر بول ان فريقه "كان اكثر قتالية واكثر‬ ‫تركيزا مــن الـمـبــاراة االول ــى‪ .‬كــان يتعين علينا‬ ‫الفوز بالمباراة الثانية بأي ثمن"‪.‬‬ ‫وأوضح أن "المباراة الثالثة ستكون في غاية‬ ‫االهمية ألننا سنخوضها في اجواء صعبة"‪.‬‬ ‫وكــان لـســان حــال ه ــاردن مماثال بقوله "انــه‬ ‫جهد الفريق كله‪ .‬لقد لعبنا بقوة وبذكاء اكبر‬ ‫من المباراة االولى‪ .‬هذا هو الفارق الوحيد"‪.‬‬ ‫أمــا مــدرب الفريق مايك دانطونيو فأكد أن‬ ‫فريقه الذي حقق اكبر عدد من االنتصارات في‬ ‫الموسم العادي (‪ )65‬لم يغير استراتيجيته في‬ ‫المباراة الثانية وقــال "لــم نقم بتغيير اسلوب‬ ‫لعبنا‪ .‬كل ما في االمر أن العبي الفريق خاضوا‬ ‫مباراة افضل وحافظوا على تفوقهم فترة اطول"‪.‬‬

‫ويستضيف غولدن ستايت اعتبارا من بعد‬ ‫غد المباراتين المقبلتين على ملعب اوراكل ارينا‬ ‫حيث لــم يخسر هــذا الموسم فــي الـبــاي اوف‪،‬‬ ‫لكن حــذر ه ــاردن احــد ثالثة العبين مرشحين‬ ‫الحراز جائزة افضل العب في الموسم (اآلخران‬ ‫هما ليبروس جيمس مــن كليفالند وانطوني‬ ‫ديفيس من نيو اورليانز) بأن االمور لن تكون‬ ‫سهلة في معقل الفريق المنافس‪ ،‬وقال في هذا‬ ‫الـصــدد "ن ــدرك تماما أن الـفــوز دائـمــا مــا يكون‬ ‫صعبا هناك لكننا جاهزون"‪.‬‬ ‫يــذكــر ان ال ـفــائــز ف ــي ه ــذه الـسـلـسـلــة يــواجــه‬ ‫كليفالند كافالييرز او بوسطن سلتيكس علما‬ ‫بأن االخير يتقدم بنتيجة ‪-2‬صفر‪.‬‬ ‫وي ـت ــواج ــه ال ـفــري ـقــان ف ــي سـلـسـلــة م ــن سبع‬ ‫مـبــاريــات ممكنة ويبلغ النهائي الفريق الــذي‬ ‫يسبق منافسه للفوز في اربع مباريات‪.‬‬ ‫ولكل من الفريقين حساباته‪ :‬فغولدن ستايت‬ ‫يرغب في تثبيت هيمنته في األعوام الماضية‬ ‫وبـلــوغ النهائي الــرابــع لــه تواليا وإح ــراز لقب‬ ‫ث ــال ــث ف ــي آخـ ــر أربـ ـع ــة م ــواس ــم‪ ،‬بـيـنـمــا يــرغــب‬ ‫هيوستن في البناء على سجله األفضل خالل‬ ‫الموسم المنتظم‪ ،‬لبلوغ النهائي للمرة األولى‬ ‫مـنــذ ع ــام ‪ 1995‬عـنــدمــا ت ــوج بــالـلـقــب للموسم‬ ‫الثاني تواليا‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3779‬الجمعة ‪ 18‬مايو ‪2018‬م ‪ 2 /‬رمضان ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫سطو «بمطرقة» في المباركية‬ ‫مقتدى الصدر‪...‬‬ ‫ْ‬ ‫و«خلطة العطار»!‬

‫●‬

‫محمد الشرهان‬

‫نفذ شخص مجهول الهوية‪،‬‬ ‫صباح أمــس‪ ،‬أول أيــام رمضان‪،‬‬ ‫عملية سطو مسلح‪ ،‬فــي شــارع‬ ‫ف ـه ــد ال ـس ــال ــم ب ـق ـلــب ال ـعــاص ـمــة‪،‬‬ ‫وفي وضح النهار‪ ،‬سرق خاللها‬ ‫‪ 230‬أل ـ ـ ــف دي ـ ـ ـنـ ـ ــار مـ ـ ــن م ــرك ـب ــة‬ ‫تابعة إلحــدى شــركــات الصرافة‬ ‫ً‬ ‫مستخدما "مطرقة" حديدية هدد‬ ‫بها قائد المركبة ومرافقه بعد‬ ‫أن اصطدمت مركبته ذات الدفع‬ ‫الرباعي بمركبتهما إلجبارهما‬ ‫على التوقف‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـت ـفــاص ـيــل‪ ،‬ال ـت ــي رواه ــا‬ ‫م ـصــدر أم ـنــي ل ــ"ال ـج ــري ــدة"‪ ،‬فــإن‬ ‫رجـ ــال أم ــن مـحــافـظــة الـعــاصـمــة‬

‫وثيقة لها تاريخ‬

‫باسم اللوغاني‬

‫‪loughanib@hotmail.com‬‬ ‫‪@loughanib‬‬ ‫ ‬

‫ورجال المباحث ودوريات شرطة‬ ‫ال ـن ـج ــدة ت ــوج ـه ــوا فـ ــور تلقيهم‬ ‫ً‬ ‫بـ ــاغـ ــا بـ ــال ـ ـحـ ــادث إلـ ـ ــى مــوق ـعــه‬ ‫ً‬ ‫وتـحــديــدا أم ــام حديقة البلدية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واس ـت ـم ـع ــوا إلـ ــى إفـ ـ ــادة الـمـبــلــغ‬ ‫اإليراني ومرافقه الهندي‪ ،‬وذكرا‬ ‫بأنهما يعمالن في إحدى شركات‬ ‫ال ـص ــراف ــة بـمـنـطـقــة ال ـم ـبــارك ـيــة‪،‬‬ ‫وب ـح ــوزت ـه ـم ــا ‪ 230‬ألـ ــف دي ـن ــار‬ ‫تـ ـخ ــص الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــة‪ ،‬واعـ ـت ــرض ــت‬ ‫طريقهما مــركـبــة ربــاعـيــة الــدفــع‬ ‫سـ ـ ـ ـ ـ ــوداء ال ـ ـ ـلـ ـ ــون ت ـ ــرج ـ ــل م ـن ـهــا‬ ‫قائدها وبيده "مطرقة" حديدية‬ ‫وهددهما قبل أن يستولي على‬ ‫المبلغ بحوزتهما ويلوذ بالفرار‪.‬‬

‫الشيخ سالم الحمود‪ ...‬ولد بالكويت عام‬ ‫ّ‬ ‫‪ 1860‬وتوفي في حمانا بلبنان عام ‪1945‬‬ ‫أول مــن سكن منطقة الدعية هــو الشيخ‬ ‫سالم الحمود الصباح‪ ،‬وزوجته وابنة عمه‬ ‫الشيخة حصة المبارك الصباح‪ ،‬رحمهما‬ ‫الله‪ ،‬وذلك في عام ‪1360‬هـ ‪1941 /‬م‪ ،‬كما ذكر‬ ‫المؤرخ حمد السعيدان‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬في كتابه‬ ‫الموسوعة الكويتية المختصرة‪.‬‬ ‫والـشـيــخ ســالــم الـحـمــود مــن مــوالـيــد عام‬ ‫‪1860‬م‪ ،‬وتــوفــي فــي ع ــام ‪1945‬م‪ ،‬كـمــا ثبت‬ ‫لي ذلك من مذكرات المرحوم الشيخ دعيج‬ ‫اإلبــراهـيــم الـصـبــاح‪ ،‬التي يحتفظ بها ابنه‬ ‫الشيخ د‪ .‬إبــراهـيــم الــدعـيــج الـصـبــاح‪ ،‬الــذي‬ ‫أطلعني على بعض ما ورد فيها‪.‬‬ ‫فقد ورد فــي مــذكــرات الشيخ دعـيــج أن‬ ‫الـشـيــخ ســالــم تــوفــي ب ـتــاريــخ ‪ 3‬سبتمبر‬ ‫‪1945‬م في لبنان‪ ،‬حيث كان يتلقى العالج‬ ‫فـ ــي مـ ــركـ ــز صـ ـح ــي م ـت ـخ ـص ــص ب ـمــدي ـنــة‬ ‫حمانا‪ ،‬ودفن بها‪ ،‬وكانت وفاته بعد وفاة‬ ‫والدته موزة بنت دعيج بن جابر (العيش)‬ ‫الصباح بفترة قصيرة‪ ،‬حيث تؤكد مذكرات‬ ‫الشيخ دعيج‪ ،‬التي أشرت إليها قبل قليل‪،‬‬ ‫إلــى أن الشيخة مــوزة توفيت بتاريخ ‪31‬‬ ‫مــارس ‪1945‬م‪ ،‬أي قبل وفــاة ابنها الشيخ‬ ‫ً‬ ‫ســالــم بـنـحــو سـتــة أش ـهــر (ش ـك ــرا للشيخ‬ ‫د‪ .‬إبــراهـيــم الــدعـيــج على مشاركتنا هذه‬ ‫المعلومة)‪.‬‬

‫وكنت قد نشرت في كتاب "الدعية تاريخ‬ ‫وشخصيات" أن الشيخ سالم توفي في عام‬ ‫ً‬ ‫‪ ،1947‬وف ـقــا لـمــا وصـلـنــي مــن معلومات‪،‬‬ ‫إال أن ما ورد في المذكرات هو الصحيح‪،‬‬ ‫وعـلـيـنــا أن نـعـتـمــده ونـسـتـنــد إل ـي ــه‪ .‬وقــد‬ ‫ً‬ ‫ذكرت مسبقا أن الشيخ سالم تزوج مرتين‪،‬‬ ‫وذكرت اسمي زوجتيه وأبنائهما‪.‬‬ ‫أما بخصوص والده فهو الشيخ حمود‬ ‫بن الشيخ صباح الثاني‪ ،‬أي أن الشيخ سالم‬ ‫هــو ابــن أخ الشيخ مـبــارك الـصـبــاح حاكم‬ ‫الكويت السابع‪ .‬وقد شارك الشيخ حمود‬ ‫ال ـص ـبــاح ف ــي م ـعــركــة ال ـصــريــف الـشـهـيــرة‬ ‫(‪1901‬م)‪ ،‬واستشهد فيها هو وابنه الشيخ‬ ‫صباح‪ ،‬وتــرك من بعده من األبناء الشيخ‬ ‫ً‬ ‫سلمان والشيخ سالم وعددا من اإلناث‪.‬‬ ‫وع ـنــدمــا ت ــم ح ــل الـمـجـلــس الـتـشــريـعــي‬ ‫الـمـنـتـخــب ع ــام ‪ ،1939‬عـ ّـيــن الـشـيــخ ســالــم‬ ‫ً‬ ‫الـحـمــود ع ـضــوا فــي الـمـجـلــس التشريعي‬ ‫ال ـجــديــد‪ .‬وق ــد الـتـقـيــت اب ـنــة الـشـيــخ ســالــم‪،‬‬ ‫وه ــي الـشـيـخــة ش ـعــاع (وال ــدت ـه ــا الشيخة‬ ‫حـصــة ال ـم ـبــارك ال ـص ـبــاح‪ ،‬وجــدت ـهــا ألمها‬ ‫الجازي بنت فهاد الشقير الدويش)‪ ،‬حفظها‬ ‫الـلــه‪ ،‬منذ فـتــرة طويلة‪ ،‬وأفــادتـنــي ببعض‬ ‫المعلومات عن والدها‪ ،‬منها أنه كان لديه‬ ‫ً‬ ‫"كشك" يجلس فيه يوميا‪ ،‬ويستقبل بعض‬

‫صالح القالب‬ ‫كاتب وسياسي أردني‬

‫أعطت عائلة الصدر العراقية‪ ،‬غير مقتدى الذي برز كأهم قائد‬ ‫عراقي في هذه المرحلة التي تعتبر انعطافة سياسية في تاريخ‬ ‫ً‬ ‫بالد الرافدين الحديث‪ ،‬كال من محمد باقر الصدر‪ ،‬الذي تم إعدامه‬ ‫في عهد النظام العراقي السابق عام ‪ ،1980‬ومحمد محمد صادق‬ ‫ً‬ ‫الصدر الذي اغتيل عام ‪ 1999‬في عهد هذا النظام نفسه‪ ،‬وأيضا‬ ‫السيد موسى الصدر الــذي لمع كقائد سياسي وكمرجع ديني‬ ‫للشيعة اللبنانيين‪ ،‬وهو مؤسس حركة "أمل" اللبنانية‪ ،‬والذي‬ ‫ذهب إلى ليبيا في عام ‪ 1978‬بدعوة من العقيد معمر القذافي‬ ‫واختفى هناك فــي ظــروف غامضة‪ ،‬قيل عنها الكثير خــال كل‬ ‫هذه السنوات الطويلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك ــان اس ــم مـقـتــدى ال ـص ــدر ق ــد لـمــع م ـب ـكــرا‪ ،‬قـبــل وب ـعــد الـغــزو‬ ‫األميركي للعراق عام ‪ ،2003‬لكنه بعد تحقيق كتلته البرلمانية‬ ‫"سائرون" كل هذا الفوز المميز في االنتخابات األخيرة؛ أصبح‬ ‫ً‬ ‫الزعيم الوطني في بالد الرافدين‪ ،‬بال أي منازع‪ ،‬وأصبح أيضا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قــائــدا عربيا مرموقا يحظى باالحترام والتقدير في كل الــدول‬ ‫واألقطار العربية‪ .‬والحقيقة أنه بتوجهاته ومواقفه قد ّ‬ ‫غير الكثير‬ ‫من المفاهيم واالنطباعات الخاطئة عن شيعة العراق والشيعة‬ ‫العرب‪ ،‬وفي كل الدول اإلسالمية التي يوجدون فيها‪ ،‬مما أصبح‬ ‫يعد ويعتبر عملية تصحيحية وإصالحية بالنسبة لهذه الطائفة‬ ‫اإلسالمية الكريمة‪ ،‬التي لها كل المحبة والتقدير واالحترام‪.‬‬ ‫آخر ما سمعناه من هذا القائد العروبي الــذي يوصف‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كذلك‪ ،‬بأنه يشبه سهما منطلقا من قوس مشدودة الوتر‪ ،‬أنه ال‬ ‫يريد الحكومة العراقية الجديدة‪ ،‬التي تسعى "سائرون" لتشكيلها‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫كـ "خلطة العطار"‪ ،‬أي أنه ال يريد أن تكون هذه الحكومة مجرد‬ ‫ٌّ‬ ‫لوحة فسيفسائية تمثل قــوى متعددة ال يجمعها جامع‪ ،‬وكل‬ ‫يسعى لمصالحه الـخــاصــة‪ ،‬فــي حين أن بعضها لــه ارتباطات‬ ‫ً‬ ‫خارجية إقليمية‪ ...‬وأيضا دولية‪.‬‬ ‫إن مقتدى الصدر ُ‬ ‫معاد إليران‪ ،‬لكنه يريد العالقات معها‬ ‫غير‬ ‫ٍ‬ ‫على أساس االحترام المتبادل والمصالح المشتركة‪ ،‬وعدم تدخل‬ ‫أي طرف في الشؤون الداخلية للطرف اآلخر‪ .‬وهكذا‪ ،‬فإنه يرفض‬ ‫المحاصصة الطائفية والمذهبية‪ ،‬وهو يتمسك بأن العراق دولة‬ ‫عربية‪ ،‬وأن شعبها بأكثريته شعب عــربــي‪ ،‬وأن قضايا العرب‬ ‫األساسية والقومية هي قضايا عراقية‪ ،‬وفي مقدمتها بالطبع‬ ‫القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫ثم‪ ،‬إن ما يبشر العراقيين والعرب وشعوب هذه المنطقة كلها‬ ‫ْ‬ ‫أن هذا التوجه‪ ،‬أي توجه "سائرون" والسيد مقتدى الصدر‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫لم تتكالب عليه القوى والمجموعات‪ ،‬وأيـضــا الــدول المصابة‬ ‫باألمراض الطائفية والمذهبية‪ ،‬التي غدت مستشرية ومتجذرة‪،‬‬ ‫سيضع العراق على الطريق الصحيح الذي بقي يحيد عنه‪ ،‬على‬ ‫مدى سنوات طويلة‪ ،‬وأن العرب كلهم في كل أقطارهم‪ ،‬ومعهم‬ ‫ً‬ ‫المسلمون في بلدانهم كلها‪ ،‬سوف يتأثرون إيجابا بإنجازات‬ ‫هذا المصلح الكبير‪ ،‬كما تأثروا بعطاءات مصلحين كثر ال تزال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أسماؤهم حاضرة عربيا وإسالميا‪ ،‬وأيضا دوليا‪ .‬هذا رغم ظالم‬ ‫العنف والتطرف والتمذهب الذي بات يغشى هذه المنطقة‪ ...‬بل‬ ‫العالم بأسره‪.‬‬

‫القضاء يمنع الطالق في رمضان‬ ‫الضيوف فيه‪ ،‬ويقع هذا الكشك بالقرب من‬ ‫ساحل البحر ومسجد الخليفة المعروف‪.‬‬ ‫وع ــرف عــن الشيخ ســالــم حبه واهتمامه‬ ‫ً‬ ‫ب ــال ـس ـي ــارات‪ ،‬وكـ ــان خ ـب ـيــرا ف ــي إصــاح ـهــا‪،‬‬ ‫ح ـتــى ق ـيــل ع ـنــه "فـ ــي وج ـ ــود أب ــوص ـب ــاح ما‬ ‫نحاتي المواتر"‪ .‬ومنذ فترة من الزمن أهدى‬ ‫إل ـ ّـي الشيخ سلمان صـبــاح السالم الحمود‬ ‫مجموعة مــن الــوثــائــق الـعــدســانـيــة ال ـنــادرة‬ ‫تتعلق بالنشاط العقاري لجده الشيخ سالم‬

‫الحمود‪ ،‬فقد كان رحمه الله يشتري الكثير‬ ‫من البيوت المعروضة للبيع ويحتفظ بها‪.‬‬ ‫وقد نشرت هذه الوثائق في كتابي "موسوعة‬ ‫الوثائق العدسانية"‪ ،‬الصادر عام ‪ .2012‬هذه‬ ‫هــي الـمـعـلــومــات ال ـتــي اسـتـطـعــت الـحـصــول‬ ‫عليها عــن الـشـيــخ ســالــم الـحـمــود الـصـبــاح‪،‬‬ ‫وأحببت أن أنشرها اليوم في مقالي لتعميم‬ ‫الفائدة‪.‬‬

‫مواعيد المسلسالت‬

‫أصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدر ق ـ ـ ـ ــاض ـ ـ ـ ــي ق ـ ـ ـضـ ـ ــاة‬ ‫فـلـسـطـيــن‪ ،‬م ـس ـتـشــار الــرئـيــس‬ ‫ل ـل ـشــؤون الــدي ـن ـيــة وال ـعــاقــات‬ ‫اإلس ــام ـي ــة م ـح ـمــود ال ـه ـبــاش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أم ــس‪ ،‬تـعـمـيـمــا عـلــى المحاكم‬ ‫ال ـش ــرع ـي ــة ي ـت ــم ب ـمــوج ـبــه مـنــع‬ ‫ت ـس ـج ـيــل حـ ـ ــاالت الـ ـط ــاق إل ــى‬ ‫ما بعد انقضاء شهر رمضان‬ ‫ا لـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـب ـ ـ ــارك‪ ،‬إال إذا ا قـ ـتـ ـض ــت‬ ‫الضرورة ذلك‪.‬‬ ‫وط ــال ــب ال ـه ـب ــاش‪ ،‬ف ــي بـيــان‬ ‫صـحــافــي‪ ،‬بثته وكــالــة األن ـبــاء‬ ‫ال ـف ـل ـس ـط ـي ـن ـي ــة (وف ـ ـ ـ ـ ــا) أمـ ـ ــس‪،‬‬ ‫القضاة الشرعيين باالعتماد‬ ‫ع ـل ــى ت ـق ــاري ــر دائ ـ ـ ــرة اإلرشـ ـ ــاد‬ ‫واإلصالح األسري‪ ،‬لتبيان مدى‬ ‫ضرورة سماع وتسجيل حجة‬ ‫الطالق‪ ،‬إذا اقتضت الضرورة‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح أن "ه ـ ـ ــذا اإلج ـ ـ ــراء‬

‫جاء بناء على تجارب واجهت‬ ‫الـمـحــاكــم خ ــال شـهــر الـصـيــام‬ ‫فـ ــي األع ـ ـ ـ ــوام الـ ـس ــابـ ـق ــة‪ ،‬حـيــث‬ ‫يـ ـتـ ـخ ــذ ال ـ ـب ـ ـعـ ــض مـ ـ ــن ال ـش ـه ــر‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـبـ ـ ــارك فـ ــري ـ ـضـ ــة ي ــؤديـ ـه ــا‬ ‫ب ـك ــل م ــواص ـف ــات ـه ــا‪ ،‬وال ـب ـعــض‬ ‫اآلخــر يتخذ من نقص الطعام‬ ‫ً‬ ‫والـ ـ ـت ـ ــدخـ ـ ـي ـ ــن سـ ـ ـبـ ـ ـب ـ ــا إلث ـ ـ ـ ــارة‬ ‫ال ـم ـشــاكــل‪ ،‬السـيـمــا أن طبيعة‬ ‫الصائم في نهار رمضان تكون‬ ‫فــي حــالــة مــن ع ــدم االس ـت ـقــرار‪،‬‬ ‫وبـ ـ ـن ـ ــاء ع ـل ـي ــه ت ـ ـكـ ــون ق ـ ــرارات ـ ــه‬ ‫سريعة وغير متزنة"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫مع حصة قلم‬

‫عبرة شارع‬

‫سموم (المعزب ‪)2‬‬

‫عطر الروح‬

‫واحد مهم‬

‫بلوك غشمرة‬

‫الكويت ‪ ،16:10 -‬دبي ‪16:00‬‬

‫الكويت ‪ ،17:05 -‬دبي ‪22:00 -‬‬

‫الكويت ‪10:00 ،21:00 -‬‬

‫الكويت ‪6:00 ،15:30 -‬‬

‫الكويت ‪13:40 ،01:15 -‬‬

‫الكويت ‪9:30 ،19:10 -‬‬

‫صيته جرمان عبدالله الحربي‬

‫روتين‬

‫الخافي أعظم‬

‫المواجهة‬

‫عوالم خفية‬

‫رحيم‬

‫طايع‬

‫منى محمد حسين محمد قاسم بهبهاني‬

‫الكويت ‪2:35 ،20:20 -‬‬

‫الكويت ‪1:50 ،14:10 -‬‬

‫سما دبي ‪23:00 -‬‬

‫سي بي سي ‪0:00 ،20:00 -‬‬

‫سي بي سي ‪1:00 ،17:00 -‬‬

‫ممنوع االقتراب‬

‫ضد مجهول‬

‫نسر الصعيد‬

‫قانون عمر‬

‫أيوب‬

‫بطران عايش يومه‬

‫أم بي سي مصر ‪16:00 -‬‬

‫دبي ‪21:00 -‬‬

‫دبي ‪23:00 -‬‬

‫أم بي سي مصر ‪23:00 -‬‬

‫الظفرة ‪19:00 -‬‬

‫الظفرة ‪14:30 -‬‬

‫وفيات‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫سي بي سي ‪23:00 -‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫أرملة هالل ناشي هليل الحربي‬ ‫‪ 72‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬رجــال‪ :‬العيون‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،3‬مسجد عبدالله بن‬ ‫األرقم‪ ،‬نساء‪ :‬سعد العبدالله‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،605‬م‪ ،35‬ت‪99602820 :‬‬ ‫زوجة عبدالله حسين بن نخي‬ ‫‪ 57‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬رجــال‪ :‬الحسينية الجديدة‪ ،‬شــرق‪ ،‬بعد صالة‬ ‫العشاء‪ ،‬نساء‪ :‬مشرف‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪ ،12‬م‪ ،29‬ت‪99742211 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:24‬‬

‫العظمى‬

‫‪39‬‬

‫الشروق‬

‫‪04:54‬‬

‫الصغرى‬

‫‪25‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:44‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 02:23‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:20‬‬

‫ً‬ ‫‪ 12:59‬ظ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫المغرب‬

‫‪06:35‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 07:48‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪08:02‬‬

‫‪ 08:33‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - ٢٤٨٣٤٨٩٢ :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الجمعة 18 مايو 2018  

عدد الجريدة الجمعة 18 مايو 2018

عدد الجريدة الجمعة 18 مايو 2018  

عدد الجريدة الجمعة 18 مايو 2018

Advertisement