Page 1

‫داخل العدد‬

‫الخميس‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ ١٧‬مايو ‪2018‬م‬ ‫غرة رمضان ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3778‬السنة الحادية عشرة‬ ‫‪ ٣٦‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫ً‬ ‫«سولو» يلقى استحسانا‬ ‫من النقاد رغم مشاكل إنتاجه‬ ‫ص ‪١٩‬‬

‫جلسة ميزانيات‪ ...‬بال أرقام‬

‫تحولت إلى نقاش عام عن النظام االنتخابي وإيجاد آلية للتعامل مع األسئلة البرلمانية‬

‫● المجلس اعتمد توصية بأن يكون «قصر العدل» و«حديقة الشهيد» آخر مشروعين للديوان األميري‬ ‫فهد التركي ومحيي عامر‬ ‫وعلي الصنيدح‬

‫في جلسة نقاش للميزانيات بال أرقام‪،‬‬ ‫طـغــى عـلـيـهــا ال ـحــديــث ال ـع ــام ع ــن الـنـظــام‬ ‫االنتخابي وإيـجــاد آلية جديدة لألسئلة‬ ‫البرلمانية‪ ،‬وافق مجلس األمة أمس على‬ ‫اع ـت ـم ــاد ت ـق ــدي ــرات ال ـن ـف ـقــات الــرأس ـمــال ـيــة‬ ‫"ال ـم ـش ــاري ــع اإلن ـش ــائ ـي ــة" لـلـسـنــة الـمــالـيــة‬ ‫‪ ،2019/2018‬إضــافــة إلــى ميزانية الهيئة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ـل ـط ــرق والـ ـنـ ـق ــل ال ـ ـبـ ــري‪ ،‬وت ـمــت‬ ‫إحالتهما إلــى الحكومة‪ ،‬في حين اعتمد‬ ‫المجلس توصية بــأن يـكــون مبنى قصر‬ ‫ال ـعــدل وحــديـقــة الـشـهـيــد آخ ــر مشروعين‬ ‫ينفذهما الديوان األميري‪.‬‬ ‫وعن ضرورة تعديل النظام االنتخابي‪،‬‬ ‫ق ــال ال ـنــائــب جـمـعــان ال ـحــربــش‪ ،‬إن نـظــام‬ ‫ال ـ ـصـ ــوت ال ـ ــواح ـ ــد أثـ ـب ــت مـ ـ ــدى ت ـكــري ـســه‬ ‫ً‬ ‫للطائفية والـقـبـلـيــة‪ ،‬داع ـي ــا إل ــى تعديله‪،‬‬ ‫"ولــن نخرج من الــدوامــة إال بإيجاد نظام‬ ‫انتخابي جديد"‪.‬‬ ‫وواف ـ ـق ـ ــه ال ـ ـ ـ ــرأي الـ ـن ــائ ــب عـ ـب ــدال ــوه ــاب‬ ‫البابطين فــي ض ــرورة تغيير "هــذا النظام‬ ‫"ال ــذي أثـبــت تـعــزيــزه للقبلية والـطــائـفـيــة"‪،‬‬

‫ً‬ ‫مؤكدا أنه ال يمكن فصل الوضع السياسي‬ ‫عن االقتصادي‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬أكد النائب علي الدقباسي أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"هناك قانونا مهما مدرجا على جدول أعمال‬ ‫ً‬ ‫المجلس يتعلق بالدوائر االنتخابية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن "هناك محافظات يقع عليها الظلم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ففي محافظتي حولي والعاصمة ‪ 30‬نائبا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأربع محافظات بها ‪ 20‬نائبا فقط‪ ،‬فكيف‬ ‫ال يشعر الناس باالحتقان وعدم المساواة؟"‪.‬‬ ‫وبشأن األسئلة البرلمانية‪ ،‬اقترح النائب‬

‫جلسات رمضان‪« ...‬الكل يلحق على فطوره»‬ ‫بينما أعلن رئيس مجلس األمــة م ــرزوق الغانم‪ ،‬أن المجلس سيعقد جلساته‬ ‫خالل شهر رمضان بعد صالة الظهر‪ ،‬قال قبل رفع جلسة أمس‪ ،‬إنه سيتم عقد أربع‬ ‫جلسات متتالية من تاريخ ‪ 28‬إلى ‪ 31‬مايو الجاري‪.‬‬ ‫وأوضح الغانم أن هذا التعديل في جدول الجلسات جاء بمناسبة الشهر الكريم‪،‬‬ ‫«وستبدأ بعد صالة الظهر‪ ،‬ونخلص بسرعة‪ ،‬والكل يلحق على فطوره»‪.‬‬

‫الرئيس الفلبيني يرفع الحظر‬ ‫الشامل عن إرسال العمالة للكويت‬

‫«البورصة» تمهل سبع شركات‬ ‫ً‬ ‫‪ 15‬يوما لإلفصاح عن بياناتها‬ ‫ً‬ ‫تطبيقا للقرار ‪ 41‬الصادر عن هيئة األسواق‬

‫بيلو‪ :‬تعرض العمال لإلساءة مجرد تصور خاطئ‬ ‫بعد يوم واحد من إعالن الفلبين رفع‬ ‫ً‬ ‫الحظر جزئيا عن إرســال عمالتها إلى‬ ‫البالد‪ ،‬أعلن الرئيس الفلبيني رودريغو‬ ‫دوتيرتي رفع الحظر الشامل عن إرسال‬ ‫هذه العمالة إلى الكويت‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال الـ ـمـ ـتـ ـح ــدث بـ ــاسـ ــم ال ــرئ ــاس ــة‬ ‫الفلبينية هاري روكي‪ ،‬أمس‪ ،‬إنه «بناء‬ ‫ع ـلــى تــوص ـيــة م ــن ال ـم ـب ـعــوث ال ـخــاص‬ ‫للكويت عبدالله ماماو‪ ،‬أصدر الرئيس‬ ‫دوت ـ ـيـ ــرتـ ــي ت ـع ـل ـي ـم ــات ل ـ ــوزي ـ ــر ال ـع ـمــل‬ ‫سيلفستر بيلو برفع الحظر الكامل عن‬ ‫إرسال العمال إلى الكويت»‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬كـ ـش ــف وزيـ ـ ـ ــر ال ـع ـمــل‬ ‫الفلبيني سيلفستر بيلو أن «تعرض‬ ‫العمال الفلبينيين في الكويت لإلساءة‬ ‫ً‬ ‫هــو م ـجــرد ت ـصــور خ ــاط ــئ»‪ ،‬م ــؤك ــدا أن‬

‫عـبــدالـلــه ال ــروم ــي أن ت ـكــون ه ـنــاك جلسات‬ ‫خ ــاص ــة لـمـنــاقـشـتـهــا‪" ،‬وخ ـ ــال تخصيص‬ ‫جلسة أو جلستين سننجزها"‪ ،‬فــي حين‬ ‫طالب النائب البابطين بآلية جديدة لها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــوض ـحــا‪" :‬إن ـنــا نـنــاقــش أسـئـلــة مـنــذ سنة‬ ‫ونصف السنة"‪.‬‬ ‫وبـيـنـمــا أك ــد ال ـنــائــب عـبــدالـلــه ف ـه ــاد‪ ،‬أن‬ ‫تــأخـيــر ال ــرد عـلــى األسـئـلــة جـعــل اإلجــابــات‬ ‫عنها قديمة‪" ،‬وتم طرح الثقة ببعض الوزراء‬ ‫الــذيــن قــدمــت لـهــم"‪ ،‬انـتـقــدت النائبة صفاء‬

‫الهاشم التعامل مع أسئلة النواب‪ ،‬مشددة‬ ‫عـلــى ض ــرورة أن تـكــون هـنــاك آلـيــة جــديــدة‬ ‫لـمـكـتــب الـمـجـلــس ب ـهــذا ال ـش ــأن‪" ،‬ف ـمــن غير‬ ‫المعقول أن تستغرق اإلجابة عن سؤال سنة‬ ‫كاملة"‪ ،‬ووافقها الرأي النائب محمد الدالل‬ ‫الذي أكد "أن هذه األسئلة يمكن أن تتحول‬ ‫إلى مساءلة برلمانية"‪.‬‬ ‫وقال النائب عدنان عبدالصمد‪ ،‬إن الوقت‬ ‫المخصص لمناقشة األسئلة يحتاج إلى‬ ‫ً‬ ‫تغيير الالئحة‪ ،‬الفتا إلى أن المجلس ملوم‬ ‫ً‬ ‫أيضا لتأجيله الدائم لألسئلة‪ ،‬في حين رأى‬ ‫النائب مبارك الحجرف "أن "تكون اإلجابات‬ ‫شفهية‪ ،‬وأن تودع كتابة بين أدوار االنعقاد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫على أن تغطي عددا كبيرا من األسئلة"‪.‬‬ ‫بـ ـ ــدوره‪ ،‬أك ــد ال ـنــائــب عـ ــادل الــدم ـخــي أن‬ ‫مشكلة اإلجــابــة عــن األسـئـلــة ستحول إلى‬ ‫مكتب المجلس لمناقشتها‪.‬‬ ‫وع ــن الـمـيــزانـيــات‪ ،‬ق ــال الـنــائــب سـعــدون‬ ‫حماد‪" :‬يفترض أن يكون الحديث بأرقام‪،‬‬ ‫لكن مــا يـحــدث هــو نـقــاش ع ــام‪ ،‬ومــن ثــم لم‬ ‫ً‬ ‫نستفد من الموضوع شيئا"‪٠٩-٠٦ .‬‬

‫●‬

‫«الكويتيين يحبون عمالنا و يــر يــدون‬ ‫ً‬ ‫أن يكونوا سعداء دائما»‪.‬‬ ‫وق ـ ــال الـ ــوزيـ ــر ب ـي ـلــو‪ ،‬خـ ــال مـقــابـلــة‬ ‫تلفزيونية مع شبكة ‪،CNN Philippines‬‬ ‫إن من بين ‪ 170‬ألف عامل منزلي‪ ،‬كان‬ ‫‪ 1.7‬في المئة فقط من ضحايا االعتداء»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن الكويت كانت إيجابية بشكل‬ ‫م ـف ــاج ــئ خ ـ ــال ال ـم ـن ــاق ـش ــات «وكـ ـ ــل مــا‬ ‫طلبناه وطلبه الرئيس تم تقديمه لنا‬ ‫دون أي تنازالت‪ ،‬وهذا األمر فاجأنا»‪.‬‬ ‫وأضاف أن الحكومة الكويتية عرضت‬ ‫تحمل نفقات نقل وإعادة ‪ 600‬عامل إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ديارهم‪ ،‬مؤكدا «إنهم يريدون حقا إظهار‬ ‫أنهم يريدون منا الحفاظ على عالقات‬ ‫عمل دبلوماسية جيدة»‪.‬‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫أعلنت بورصة الكويت انتهاء المدة المحددة إلفصاح‬ ‫الشركات المدرجة عن البيانات المالية المرحلية‪ ،‬وعليه‬ ‫سيتم وقــف ال ـتــداول فــي أسهم بعض الـشــركــات‪ ،‬إذا لم‬ ‫ً‬ ‫تفصح عــن بـيــانــاتـهــا بـعــد ‪ 15‬يــومــا مــن ه ــذا الـتــاريــخ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تطبيقا للمادة «‪ »18-1‬من الكتاب الـ ‪( 12‬قواعد اإلدراج)‪.‬‬ ‫وعلمت «الجريدة»‪ ،‬من مصادرها‪ ،‬أن هذا القرار جاء‬ ‫ً‬ ‫الـتــزامــا مــن «الـبــورصــة» بتطبيق ق ــرارات هيئة أســواق‬ ‫المال‪ ،‬إذ أجرت األخيرة تعديالت على الالئحة التنفيذية‬ ‫ً‬ ‫للقانون رقم ‪ 7‬لعام ‪ 2010‬في مارس الماضي وفقا للقرار‬ ‫‪ 41‬لسنة ‪ ،2018‬ونـصــت ال ـمــادة «‪ »18-1‬منها عـلــى أن‬ ‫تفصح كل شركة مدرجة عن بياناتها المالية المرحلية‬ ‫ً‬ ‫المراجعة خالل ‪ 45‬يوما من تاريخ انتهاء الفترة المعد‬ ‫عنها بيان اإلفصاح‪ ،‬ويوقف سهمها إذا تأخرت عن هذا‬ ‫ً‬ ‫الموعد بفترة تجاوزت ‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫‪13‬‬

‫موسكو تدرس «بإيجابية» نقل‬ ‫سفارتها إلى «القدس الغربية»‬ ‫●‬

‫عـ ـ ـلـ ـ ـم ـ ــت «ال ـ ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ـ ــدة»‪ ،‬م ــن‬ ‫م ـص ــادره ــا‪ ،‬أن رئ ـي ــس ال ـ ــوزراء‬ ‫اإلســرائـيـلــي بنيامين نتنياهو‬ ‫ط ـ ـ ــرح‪ ،‬خ ـ ــال زيـ ــارتـ ــه األخـ ـي ــرة‬ ‫لموسكو‪ ،‬على الرئيس فالديمير‬ ‫بــوتـيــن‪ ،‬مــوضــوع نـقــل الـسـفــارة‬ ‫ال ـ ــروسـ ـ ـي ـ ــة م ـ ــن ت ـ ــل أب ـ ـيـ ــب إل ــى‬ ‫القدس‪ ،‬وأن األخير وعد بدراسة‬ ‫األمر بإيجابية‪ ،‬وقال لضيفه إن‬ ‫روس ـيــا قــد تلجأ إل ــى مـثــل هــذه‬ ‫الخطوة العام المقبل‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـم ـ ـ ـصـ ـ ــادر أن‬ ‫م ـ ــو سـ ـ ـك ـ ــو ت ـ ـ ــر ي ـ ـ ــد أن ت ـن ـت ـظ ــر‬ ‫ال ـ ـت ـ ـط ـ ــورات ف ـ ــي مـ ـل ــف ع ـم ـل ـيــة‬ ‫ً‬ ‫الـ ـس ــام‪ ،‬وخ ـص ــوص ــا ال ـخ ـطــوة‬ ‫ال ـم ـق ـب ـلــة ل ــواش ـن ـط ــن ب ـع ــد نـقــل‬ ‫س ـفــارت ـهــا إلـ ــى الـ ـق ــدس‪ ،‬وكـيــف‬ ‫ومتى ستعلن خطتها المنتظرة‬ ‫للسالم‪ ،‬التي أطلق عليها اسم‬ ‫«صفقة القرن»‪.،‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أطفال روس يرتدون زيا عسكريا خالل‬ ‫اح ـت ـفــال ف ــي ذكـ ــرى ال ـح ــرب الـعــالـمـيــة‬ ‫الثانية في روستوف أمس (رويترز)‬

‫ماتيس يعمل بحذر ومنهجية لحصر‬ ‫تداعيات مواجهة مقبلة مع إيران‬ ‫●‬

‫القدس ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫واشنطن ‪ -‬جاد يوسف‬

‫أظـهــرت تعليقات وزيــر الــدفــاع‬ ‫األمـيــركــي جـيــم مــاتـيــس األخ ـيــرة‪،‬‬ ‫خـ ــال اس ـت ـق ـبــالــه وزي ـ ــر خــارج ـيــة‬ ‫آيسلندا أمس األول‪ ،‬حول أحداث‬ ‫غزة ونتائج االنتخابات العراقية‪،‬‬ ‫أنـ ــه رجـ ــل دول ـ ــة م ــن ط ـ ــراز رف ـي ــع‪،‬‬ ‫بحسب العديد من المراقبين في‬ ‫واشنطن‪.‬‬ ‫فقد رفــض ماتيس التسرع في‬ ‫الـحـكــم عـلــى مــا ج ــرى عـنــد حــدود‬ ‫ق ـ ـطـ ــاع غ ـ ـ ــزة م ـ ــع إسـ ــرائ ـ ـيـ ــل ي ــوم‬ ‫االثنين الماضي‪ ،‬وفضل الحصول‬

‫ع ـلــى م ـع ـلــومــات كــاف ـيــة لـتـحــديــد‬ ‫المسؤولية عن سقوط هذا العدد‬ ‫م ــن ال ـض ـح ــاي ــا وال ـم ـص ــاب ـي ــن مــن‬ ‫ُ‬ ‫الفلسطينيين العزل‪ ،‬وهو ما اعتبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مــوقـفــا الف ـتــا مــن أح ــد أب ــرز رمــوز‬ ‫ً‬ ‫اإلدارة األميركية‪ ،‬خــافــا لموقف‬ ‫البيت األبـيــض‪ ،‬ومستشار األمــن‬ ‫القومي جون بولتون‪ ،‬وكذلك وزير‬ ‫الخارجية مايك بومبيو‪ ،‬ومندوبة‬ ‫واشنطن في األمم المتحدة نيكي‬ ‫هيلي‪.‬‬ ‫وعـ ـن ــدم ــا ُسـ ـئ ــل عـ ــن رأيـ ـ ـ ــه فــي‬ ‫االنـتـخــابــات العراقية والمفاجأة‬ ‫التي حققها تيار مقتدى ‪02‬‬

‫مهمة سليماني ببغداد تتعقد‬ ‫●‬

‫بغداد ‪ -‬محمد البصري‬

‫ً‬ ‫رغم انشغال العراقيين بتغيرات تبدو دراماتيكية أحيانا في نتائج‬ ‫االقتراع النيابي‪ ،‬والمواقع واألرقــام منذ األحد الماضي حتى اآلن عدة‬ ‫ً‬ ‫مرات‪ ،‬فإن ما بات محسوما هو تأييد أبرز الفائزين للجناح المعتدل في‬ ‫السياسة العراقية‪ ،‬رغم صعود أصوات متشددة ليست بالقليلة‪.‬‬ ‫إال أن تغريدات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الحكومة‬ ‫حيدر العبادي‪ ،‬طوال الليلتين الماضيتين‪ ،‬أخذت تنبه إلى رسائل جديدة‬ ‫ً‬ ‫أنتجتها طبيعة األصوات االنتخابية هذه المرة‪ ،‬لم تكن لتتوفر أبدا في‬ ‫التجارب السابقة‪ ،‬ولذلك فإن أحد أهم تأثيراتها يتمثل في أن مهمة جنرال‬ ‫ً‬ ‫حرس الثورة اإليراني قاسم سليماني باتت أكثر تعقيدا في ملف العراق‪.‬‬ ‫واعـتــاد سليماني أن يشجع األحــزاب الشيعية كي تجتمع في تكتل‬ ‫واحد يمثل أكبر الكتل‪ ،‬ويتدخل لحل الخالفات داخل الطائفة تحت شعار‬ ‫أن السلطة يجب أن تبقى بيد األغلبية السكانية المنتمية للمذهب هذا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫غير أن األمر لم يكن سهال عليه عام ‪ ،٢٠١٤‬رغم أن الشيعة اجتمعوا في‬ ‫كتلة واحدة‪ ،‬ألن إجماعهم مع ضغوط مرجعية النجف أديا إلى إقصاء‬ ‫مرشح مدعوم من طهران‪ ،‬هو رئيس الحكومة السابق نــوري المالكي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهو ما مثل يومذاك تراجعا واضحا في نفوذ طهران السياسي‪02 .‬‬

‫في ةديرجلا‬

‫•‬

‫أوتار‬

‫عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا الحالم‬ ‫المشاكس في‬ ‫«درب الزلق»‬ ‫‪٢١‬‬ ‫سيرة‬

‫فاتن حمامة‬ ‫ٌ‬ ‫«نور من السماء»‬ ‫‪٢٠‬‬ ‫ألف ليلة‪ ...‬وليلة‬

‫«أبو قير» يقود‬ ‫صديقه إلى‬ ‫ً‬ ‫الموت غرقا‬ ‫ً‬ ‫وحرقا‬ ‫‪٢٣‬‬ ‫جريمة‬

‫قاض‪...‬‬ ‫من أجندة َ ٍ‬ ‫ابن فقد عقله‬ ‫‪٢٤‬‬ ‫دين ودنيا‬ ‫حافظ األشرفي لـ ةديرجلا‪:.‬‬

‫القرآن عالج األمة‬ ‫وأحذر من خطورة‬ ‫المفتي الجاهل‬ ‫‪٢٥‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫الثانية‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫األمير يتلقى دعوة من إردوغان لحضور القمة اإلسالمية الطارئة‬

‫سموه تبادل التهاني مع قادة الدول العربية بحلول رمضان واستقبل ولي العهد والغانم والمبارك وهنأ رئيس العراق‬ ‫استقبل صــا حــب السمو أمير‬ ‫ال ـ ـبـ ــاد ال ـش ـي ــخ صـ ـب ــاح األح ـم ــد‬ ‫بقصر بـيــان‪ ،‬صباح أمــس‪ ،‬سمو‬ ‫ولي العهد الشيخ نواف األحمد‪.‬‬ ‫ك ـم ــا اس ـت ـق ـب ــل سـ ـم ــوه رئ ـيــس‬ ‫م ـج ـل ــس األم ـ ـ ــة مـ ـ ـ ــرزوق ال ـغ ــان ــم‪،‬‬ ‫ثــم رئـيــس مجلس ال ـ ــوزراء سمو‬ ‫الشيخ جابر المبارك‪.‬‬ ‫وفي مجال آخر‪ ،‬تلقى صاحب‬ ‫السمو اتصاال هاتفيا‪ ،‬مساء أمس‬ ‫األول‪ ،‬مــن الرئيس التركي رجب‬ ‫طـيــب إردوغ ـ ــان الــرئـيــس الحالي‬ ‫ل ـل ـق ـمــة اإلس ــامـ ـي ــة‪ّ ،‬‬ ‫وج ـ ــه خــالــه‬ ‫الدعوة لسموه للمشاركة في القمة‬ ‫اإلسالمية الطارئة‪ ،‬التي دعا اليها‬ ‫ً‬ ‫إردوغــان والمقرر عقدها غدا في‬ ‫اسطنبول‪ ،‬لتدارس األوضــاع في‬ ‫األرا ضـ ــي الفلسطينية المحتلة‬ ‫في ضوء العمليات والممارسات‬ ‫القمعية التي تقوم بها اسرائيل‬ ‫ضـ ــد الـ ـشـ ـع ــب ال ـف ـل ـس ـط ـي ـنــي فــي‬ ‫م ــواج ـه ــة ال ـم ـظ ــاه ــرات الـسـلـمـيــة‬

‫ال ـتــي ي ـقــوم بـهــا الـفـلـسـطـيـنـيــون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احـ ـتـ ـج ــاج ــا ع ـل ــى ن ـق ــل ال ـس ـف ــارة‬ ‫األميركية الى القدس‪.‬‬ ‫وأثنى سموه على هذه الدعوة‬ ‫وه ــذه الـمـبــادرة لعقد هــذه القمة‬ ‫اإلسالمية الطارئة‪ ،‬سائال سموه‬ ‫المولى تعالى ان تكلل نتائجها‬ ‫بـ ــال ـ ـتـ ــوف ـ ـيـ ــق وال ـ ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ــداد‪ ،‬وبـ ـم ــا‬ ‫يـخــدم قضايا األمتين والعربية‬ ‫واإلسـ ـ ــام ـ ـ ـيـ ـ ــة‪ ،‬م ـت ـم ـن ـي ــا س ـم ــوه‬ ‫إلردوغان دوام الصحة والعافية‪،‬‬ ‫وللجمهورية ا لـتــر كـيــة وشعبها‬ ‫الصديق كل التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫وبعث صاحب السمو ببرقيتي‬ ‫تهنئة إلى الرئيس العراقي د‪ .‬فؤاد‬ ‫معصوم‪ ،‬ورئيس مجلس الوزراء‬ ‫د‪ .‬حـيــدر ال ـع ـبــادي‪ ،‬أع ــرب فيهما‬ ‫سموه عن خالص تهانيه بنجاح‬ ‫ع ـم ـل ـي ــة االنـ ـتـ ـخ ــاب ــات ال ـن ـيــاب ـيــة‬ ‫الـ ـت ــي ش ـه ــده ــا ال ـب ـل ــد ال ـش ـق ـيــق‪،‬‬ ‫وبالممارسة الديمقراطية الراقية‬ ‫التي اتسمت بها هذه االنتخابات‪،‬‬

‫و بــا لــروح الوطنية العالية التي‬ ‫تحلى بها المواطنون العراقيون‪.‬‬ ‫وتمنى سموه أن تسهم نتائج‬ ‫االن ـت ـخ ــاب ــات ف ــي تـحـقـيــق ك ــل ما‬ ‫ي ـت ـط ـلــع إلـ ـي ــه ال ـش ـع ــب ال ـع ــراق ــي‬ ‫الشقيق مــن نمو وتـقــدم ورخ ــاء‪،‬‬ ‫راجيا لهما سموه موفور الصحة‬ ‫وال ـعــاف ـيــة‪ ،‬ول ـج ـم ـهــوريــة ال ـعــراق‬ ‫الشقيق دوام األم ــن واالسـتـقــرار‬ ‫واالزده ـ ــار‪ ،‬ولـلـعــاقــات الوطيدة‬ ‫بين البلدين الشقيقين كل التطور‬ ‫والـ ـنـ ـم ــاء‪ ،‬ل ـمــا ف ـيــه مصلحتهما‬ ‫المشتركة‪.‬‬ ‫وبعث صاحب السمو ببرقية‬ ‫تهنئة إ لــى الرئيس الفلسطيني‬ ‫محمود عباس‪ ،‬أعرب فيها سموه‬ ‫عن خالص تهانيه بنجاح العملية‬ ‫التي أجراها‪ ،‬والتي تكللت بفضل‬ ‫ال ـل ــه ت ـع ــال ــى ب ــال ـت ــوف ـي ــق‪ ،‬ســائــا‬ ‫سموه المولى تعالى أن يديم على‬ ‫عباس موفور الصحة والعافية‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولي العهد‪ ،‬وسمو‬

‫رئيس مجلس ال ــوزراء ببرقيات‬ ‫تهنئة مماثلة‪.‬‬

‫تهان‬ ‫برقيات ٍ‬ ‫من جهة أخــرى‪ ،‬تبادل صاحب‬ ‫السمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪ ،‬برقيات التهاني مع إخوانه‬ ‫قادة الدول العربية الشقيقة والدول‬ ‫اإلس ــامـ ـي ــة ال ـص ــدي ـق ــة بـمـنــاسـبــة‬ ‫حلول شهر رمضان المبارك‪ ،‬سائال‬ ‫س ـم ــوه ال ـم ــول ــى ت ـعــالــى أن يـعـيــد‬ ‫هــذا الشهر الفضيل على األمتين‬ ‫العربية واإلســامـيــة بــوافــر اليمن‬ ‫والخير والبركات‪.‬‬ ‫كما تلقى سموه‪ ،‬برقيات تهان‬ ‫بمناسبة حـلــول الشهر الفضيل‬ ‫من أخيه سمو ولي العهد الشيخ‬ ‫نـ ــواف األحـ ـم ــد‪ ،‬ورئ ـي ــس مجلس‬ ‫األمة مرزوق الغانم‪ ،‬وسمو رئيس‬ ‫الـ ـح ــرس ال ــوط ـن ــي ال ـش ـي ــخ ســالــم‬ ‫ال ـع ـل ــي‪ ،‬ون ــائ ــب رئـ ـي ــس ال ـح ــرس‬

‫الــوط ـنــي الـشـيــخ مـشـعــل األح ـمــد‪،‬‬ ‫وس ـم ــو ال ـش ـيــخ ن ــاص ــر الـمـحـمــد‪،‬‬ ‫ورئـ ـي ــس م ـج ـلــس ال ـ ـ ـ ــوزراء سـمــو‬ ‫ال ـش ـيــخ جــابــر ال ـم ـب ــارك‪ ،‬ورئ ـيــس‬ ‫المجلس األعلى للقضاء‪ ،‬ورئيس‬ ‫محكمة التمييز‪ ،‬ورئيس المحكمة‬ ‫ال ــدس ـت ــوري ــة ال ـمـس ـت ـشــار يــوســف‬ ‫المطاوعة‪ ،‬والنائب األول لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ‬ ‫ناصر صباح األحمد‪.‬‬ ‫وأع ـ ـ ــرب ـ ـ ــوا ف ـي ـه ــا ع ـ ــن أخ ـل ــص‬ ‫التهاني وأصدق التمنيات لسموه‬ ‫بهذه المناسبة الكريمة‪ ،‬والدعاء‬ ‫لسموه ب ــدوام الصحة والعافية‪،‬‬ ‫ل ـمــواص ـلــة ق ـي ــادة م ـس ـيــرة الـخـيــر‬ ‫والعطاء للوطن الغالي نحو كل‬ ‫ما فيه عزته وازده ــاره‪ ،‬مبتهلين‬ ‫إل ــى ال ـبــاري تـعــالــى أن يعيد هــذا‬ ‫ال ـش ـه ــر الـ ـمـ ـب ــارك ع ـل ــى ال ـك ــوي ــت‬ ‫وشعبها بالخير واليمن والعزة‬ ‫وعلى األمتين العربية واإلسالمية‬ ‫بالتقدم والسداد‪.‬‬

‫استقباالت ولي العهد‬ ‫استقبل سمو ولي العهد الشيخ‬ ‫نــواف األحـمــد بقصر بـيــان‪ ،‬صباح‬ ‫أمــس‪ ،‬رئيس مجلس ال ــوزراء سمو‬ ‫الشيخ جابر المبارك‪.‬‬ ‫واس ـت ـق ـبــل س ـمــوه نــائــب رئـيــس‬ ‫مـجـلــس ال ـ ـ ــوزراء وزيـ ــر الـخــارجـيــة‬ ‫ال ـش ـيــخ ص ـب ــاح ال ـخ ــال ــد‪ ،‬ث ــم نــائــب‬ ‫رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية‬ ‫الشيخ خالد الجراح‪.‬‬ ‫من جهة أخــرى‪ ،‬بعث سمو ولي‬ ‫العهد‪ ،‬ببرقية تهنئة إلــى صاحب‬ ‫السمو أمـيــر الـبــاد الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪ّ ،‬‬ ‫عبر فيها سموه عن أخلص‬ ‫التهاني وأطيب األماني بمناسبة‬ ‫حلول شهر رمضان المبارك‪ ،‬داعيا‬ ‫العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة‬ ‫الطيبة وأمثالها على سموه وهو‬ ‫ي ــرف ــل بـ ـث ــوب ال ـص ـح ــة وال ـع ــاف ـي ــة‪،‬‬ ‫وعـ ـل ــى وط ـن ـن ــا ال ـغ ــال ــي واألم ـت ـي ــن‬ ‫العربية واإلسالمية بالخير واليمن‬ ‫والبركات‪ ،‬وأن يكأل سموه للكويت‬ ‫وأهلها سندا وفـخــرا‪ ،‬وأن يتحقق‬

‫فــي عـهــده الــزاهــر جميع مــا يصبو‬ ‫إلـ ـي ــه ل ـل ــوط ــن ال ـح ـب ـي ــب مـ ــن دوام‬ ‫األم ــن والـمــزيــد مــن الــرفــاه والتقدم‬ ‫واالزده ـ ـ ـ ــار‪ ،‬ف ــي ظ ــل ق ـي ــادة سـمــوه‬ ‫الرشيدة‪ ،‬حفظه الله راعيا لمسيرتنا‬ ‫ً‬ ‫ونهضتنا وقائدا للعمل اإلنساني‪.‬‬ ‫كما تلقى سمو ولي العهد برقية‬ ‫شكر جوابية من سمو أمير البالد‪،‬‬ ‫ضـمـنـهــا س ـم ــوه أص ـ ــدق الـتـهــانــي‬ ‫والتبريكات‪ ،‬على ما عبر عنه سموه‬ ‫من مشاعر طيبة ودع ــوات صادقة‬ ‫بهذه المناسبة المباركة‪ ،‬مبتهال الى‬ ‫الباري جال وعال أن يسدد الخطى‬ ‫ل ــاي ـف ــاء بــاس ـت ـح ـقــاقــات الـمـسـيــرة‬ ‫ال ـت ـن ـمــويــة ال ـط ـم ــوح ــة ف ــي وطـنـنــا‬ ‫العزيز‪ ،‬وتحقيق كــل مــا ننشده له‬ ‫من تقدم ورقي ونمو وازدهــار‪ ،‬وأن‬ ‫يــديــم عـلــى سـمــوه مــوفــور الصحة‬ ‫وتـ ـم ــام ال ـع ــاف ـي ــة‪ ،‬وعـ ـل ــى األم ـت ـيــن‬ ‫العربية واإلسالمية‪ ،‬وقد تحقق لها‬ ‫كل ما تصبو إليه من األمن واألمان‬ ‫والتقدم والرخاء‪.‬‬

‫وب ـعــث س ـمــوه بـبــرقـيــات شكر‬ ‫جوابية ضمنها شكره وتقديره‬ ‫على مــا أعــربــوا عنه مــن مشاعر‬ ‫طـيـبــة ودعـ ـ ــوات ص ــادق ــة‪ ،‬ســائــا‬ ‫ال ـلــه ال ـمــولــى ع ــز وج ــل أن يعيد‬

‫هــذا الشهر الفضيل على الوطن‬ ‫ال ـ ـعـ ــزيـ ــز والـ ـم ــواطـ ـنـ ـي ــن ال ـ ـكـ ــرام‬ ‫بــال ـخ ـيــر وال ـ ـبـ ــركـ ــات‪ ،‬وأن يــديــم‬ ‫نعمة األمن واألمان والرخاء على‬ ‫الــوطــن الـعــزيــز‪ ،‬ويحفظه مــن كل‬

‫ماتيس يعمل بحذر ومنهجية‪...‬‬

‫ً‬ ‫ولي العهد مستقبال الجراح أمس‬ ‫وت ـل ـقــى س ـم ــوه ب ــرق ـي ــات تهنئة‬ ‫م ــن رئ ـي ــس م ـج ـلــس األم ـ ــة مـ ــرزوق‬ ‫وسـ ـم ــو رئـ ـي ــس الـ ـح ــرس الــوط ـنــي‬ ‫الشيخ سالم العلي‪ ،‬والشيخ مبارك‬ ‫العبدالله‪ ،‬وكـبــار الـشـيــوخ‪ ،‬ونائب‬

‫ً‬ ‫صاحب السمو مستقبال المبارك أمس‬

‫رئـ ـي ــس الـ ـح ــرس ال ــوط ـن ــي الـشـيــخ‬ ‫مشعل األحمد‪ ،‬وسمو الشيخ ناصر‬ ‫الـمـحـمــد‪ ،‬ورئ ـيــس مجلس ال ــوزراء‬ ‫سمو الشيخ جابر المبارك‪ ،‬والنائب‬ ‫األول لرئيس مجلس الــوزراء وزير‬

‫الدفاع الشيخ ناصر صباح األحمد‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء وال ـم ـح ــاف ـظ ـي ــن وك ـب ــار‬ ‫المسؤولين بالدولة‪ ،‬وأعضاء السلك‬ ‫الدبلوماسي والمواطنين والمقيمين‬ ‫داخل الكويت وخارجها‪.‬‬

‫الصدر‪ ،‬بالنظر إلى مواقفه الرافضة للوجود األميركي‬ ‫في العراق‪ ،‬امتدح ماتيس الشعب العراقي وانتخاباته‬ ‫الديمقراطية‪.‬‬ ‫ويــرى بعض المحللين أن مواقف ماتيس تعكس‬ ‫األولويات التي يطمح إلى تحقيقها بالعراق وسورية‪،‬‬ ‫في ظل تأكيدات أن البنتاغون يعكف منذ مــدة على‬ ‫إجــراء تعديالت على طبيعة وعــدد ومناطق انتشار‬ ‫ال ـقــوات األمـيــركـيــة‪ ،‬ودوره ــا فــي هــذيــن الـبـلــديــن‪ ،‬بما‬ ‫يتناسب مــع الـتــوجــه الـسـيــاســي ال ــذي أعلنته إدارة‬ ‫الرئيس ترامب التي تتجه إلى مواجهة مع ايران‪.‬‬ ‫في هذا اإلطار‪ ،‬قالت مصادر إن القوات األميركية قد‬ ‫تبقي على قاعدتين رئيسيتين لها في العراق‪ ،‬األولى‬ ‫في مطار بغداد الدولي تحت إشراف الجيش العراقي‪،‬‬ ‫واألخرى في أربيل‪ ،‬لتجنب أي استهداف مباشر من‬ ‫إيران أو حلفائها‪.‬‬ ‫وأضافت المصادر أن البنتاغون وضع مهلة زمنية‬ ‫لعملياته الـعـسـكــريــة فــي ش ــرق ال ـف ــرات‪ ،‬لــن تتجاوز‬ ‫بدايات يوليو المقبل‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــرت أن ـ ــه ب ـ ــات ل ـل ـق ــوات األم ـي ــرك ـي ــة ق ــاع ــدت ــان‬ ‫عسكريتان فــي مدينة منبج‪ ،‬تتقاسمهما مــع قــوات‬ ‫ً‬ ‫فرنسية وأخرى بريطانية وصلت حديثا‪ ،‬في مسعى‬

‫مكروه‪ ،‬ويحقق لالمتين العربية‬ ‫واإلسالمية كل ما تتطلعان إليه‬ ‫من رفعة ونماء‪ ،‬وأن يسود األمن‬ ‫واالس ـ ـت ـ ـق ـ ــرار والـ ـ ـس ـ ــام ش ـعــوب‬ ‫العالم أجمع‪.‬‬

‫ً‬ ‫لخلق قوس آمن يمتد منها شرقا نحو بلدة البوكمال‬ ‫ً‬ ‫على ال ـحــدود مــع ال ـعــراق‪ ،‬وص ــوال إلــى قــاعــدة التنف‬ ‫ً‬ ‫جنوبا‪ ،‬على مثلث الحدود العراقية السورية األردنية‪،‬‬ ‫تتولى األم ــن فيه ق ــوات محلية لتجنب االسـتـهــداف‬ ‫من إيران‪.‬‬

‫مهمة سليماني ببغداد تتعقد‬ ‫أم ــا انـتـخــابــات ‪ ،٢٠١٨‬فـيـبــدو أن ـهــا تـشـهــد خطوة‬ ‫عراقية أبعد ضد نفوذ المرشد علي خامنئي وجنراله‬ ‫األب ـ ــرز ف ــي ال ـش ــرق األوسـ ـ ــط‪ ،‬ف ــأب ــرز قــائـمـتـيــن فــازتــا‬ ‫بأصوات الناخبين‪ ،‬هما «سائرون» التي تتبع مقتدى‬ ‫الـصــدر‪ ،‬و«الـنـصــر»‪ ،‬التابعة لرئيس الحكومة حيدر‬ ‫العبادي‪ ،‬لكن األصوات التي دعمتهما‪ ،‬والمرشحين‬ ‫الفائزين داخلها‪ ،‬ليسوا كلهم شيعة وإسالميين‪ ،‬بل‬ ‫هم خليط من الشيعة والسنة واليسار والشيوعيين‬ ‫وشخصيات تكنوقراط وعلمانيين‪ ،‬ويدرك الرجالن أنه‬ ‫من غير الممكن لهما أن يخضعا لضغوط سليماني‪،‬‬ ‫الذي أشيع أنه بدأ مشاوراته في بغداد الثالثاء‪ ،‬فال‬ ‫يمكن للصدر والعبادي أن يأخذا حلفاءهما الفائزين‬ ‫العلمانيين والسنة إلى تكتل طائفي‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫الصبيح تطلق جائزة الكويت الدولية للمرأة المتميزة‬

‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫تقديرا إلسهاماتها وحثا لألجيال النسائية الواعدة على كشف قدراتها الكامنة‬ ‫أكدت الصبيح أن المرأة الكويتية‬ ‫أثبتت قدرتها على العمل في‬ ‫كل المجاالت‪ ،‬آملة أن تزيد‬ ‫نسبة المشاركة الفعالة للمرأة‬ ‫في المجتمع‪.‬‬

‫أط ـ ـ ـل ـ ـ ـقـ ـ ــت وزيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة ال ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــؤون‬ ‫االجتماعية والعمل وزيــرة الدولة‬ ‫للشؤون االقتصادية هند الصبيح‬ ‫ج ــائ ــزة ال ـك ــوي ــت ال ــدول ـي ــة ل ـل ـمــرأة‬ ‫الـمـتـمـيــزة‪ ،‬ال ـتــي تنظمها األمــانــة‬ ‫العامة للمجلس األعلى للتخطيط‬ ‫والتنمية بالتعاون مع مركز أبحاث‬ ‫ودراس ــات الـمــرأة فــي كلية العلوم‬ ‫االجتماعية بجامعة الكويت‪.‬‬ ‫وقـ ــالـ ــت ال ـص ـب ـي ــح فـ ــي مــؤت ـمــر‬ ‫ص ـحــافــي أم ــس إن ه ــذه ال ـجــائــزة‬ ‫ت ــأت ــي ت ـق ــدي ــرا إلس ـه ــام ــات ال ـم ــرأة‬ ‫ً‬ ‫فـ ـ ـ ـ ــي م ـ ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـ ــاالت شـ ـ ـ ـت ـ ـ ــى وحـ ـ ـ ـث ـ ـ ــا‬ ‫لــأجـيــال الـنـســائـيــة ال ــواع ــدة على‬ ‫ك ـشــف ق ــدرات ـه ــا ال ـكــام ـنــة وتـعــزيــز‬ ‫م ـس ــاه ـم ــات ـه ــا الـ ـفـ ـع ــال ــة فـ ــي رق ــي‬ ‫المجتمعات‪.‬‬ ‫وأضافت أن الجائزة تهدف إلى‬ ‫تحقيق الهدف الخامس من أهداف‬ ‫التنمية المستدامة لبرنامج األمم‬ ‫المتحدة اإلنـمــائــي والـســاعــي إلى‬ ‫تحقيق المساواة بين الجنسين‪،‬‬ ‫وتمكين جميع النساء والفتيات‪،‬‬ ‫وتعزيز التشريعات التي تشجع‬ ‫على تقلدهن مناصب قيادية‪.‬‬ ‫وذكــرت أن الجائزة تعد األولى‬

‫م ــن نــوع ـهــا ف ــي الـ ـب ــاد والـخـلـيــج‬ ‫والوطن العربي ومخصصة للمرأة‬ ‫المتميزة في مجاالت عديدة‪ ،‬مما‬ ‫يعطي الكويت دورا رياديا جديدا‬ ‫في مجال تمكين المرأة‪.‬‬ ‫ولـفـتــت إلــى أن أهـمـيــة الـجــائــزة‬ ‫تنطلق من نقطة رئيسية أساسية‬ ‫تتعلق بعمل حراك في استكشاف‬ ‫المرأة المتميزة وتقديرها‪ ،‬لتحافظ‬ ‫على التميز وتشجع األخريات على‬ ‫التميز واإلبداع‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ال ـ ــوزي ـ ــرة ال ـص ـب ـيــح إن‬ ‫ح ــرص ال ـكــويــت عـلــى إط ــاق هــذه‬ ‫الـجــائــزة يــأتــي مــن أنـهــا مــن الــدول‬ ‫الرائدة في العمل النسائي‪ ،‬وتسهم‬ ‫ف ــي ت ـح ـق ـيــق أه ـ ـ ــداف وس ـي ــاس ــات‬ ‫الخطة اإلنمائية للدولة‪ ،‬التي تنص‬ ‫على رعاية وتمكين المرأة وتنمية‬ ‫ق ــدراتـ ـه ــا مـ ــن خ ـ ــال دع ـ ــم ب ــرام ــج‬ ‫تنمية ق ــدرات ال ـمــرأة االجتماعية‬ ‫واالق ـت ـصــاديــة وال ـحــرف ـيــة وكـفــالــة‬ ‫استقرارها األسري والنفسي‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ــدت أن الـ ـ ـم ـ ــرأة ال ـكــوي ـت ـيــة‬ ‫أثبتت قدرتها على العمل في كل‬ ‫الـ ـمـ ـج ــاالت‪ ،‬آم ـل ــة أن ت ــزي ــد نـسـبــة‬ ‫الـ ـمـ ـش ــارك ــة ال ـف ـع ــال ــة لـ ـلـ ـم ــرأة فــي‬

‫المقاول الصيني يفجر ‪10‬‬ ‫أطنان لتفتيت أرض المطالع‬ ‫•‬

‫يوسف العبداهلل‬

‫نجح المقاول الصيني المسؤول عن‬ ‫تنفيذ البنية التحتية أل ع ـمــال ‪18519‬‬ ‫ق ـس ـي ـمــة فـ ــي م ــدي ـن ــة جـ ـن ــوب ال ـم ـط ــاع‬ ‫ال ـس ـك ـن ـي ــة فـ ــي ت ـف ـج ـيــر ‪ 10‬أط ـ ـنـ ــان مــن‬ ‫المتفجرات بأراضي المشروع‪ ،‬بالتنسيق‬ ‫مع وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وكشف مصدر مسؤول في المؤسسة‬ ‫ال ـع ــام ــة ل ـلــرعــايــة ال ـس ـك ـن ـيــة‪ ،‬أن عملية‬ ‫التفجير ساهمت فــي تفتيت األرا ض ــي‬ ‫الصلبة لمساحة واسـعــة واقـعــة ضمن‬ ‫أراضي اختصاص المقاول‪ ،‬حيث باشر‬ ‫أمــس األول في عملية الحفريات‪ ،‬ونقل‬ ‫الصخور المفتتة واالستفادة منها في‬ ‫تمديد أعمال البنية التحتية‪ ،‬لتجاوز أي‬ ‫تأخير مستقبلي في أعمال العقد‪.‬‬ ‫وذك ــر المصدر أن قـطــاع التنفيذ في‬ ‫"ال ـس ـك ـن ـيــة" ت ـحــت إشـ ـ ــراف م ـبــاشــر من‬ ‫وكيل القطاع علي الحبيل على تواصل‬ ‫مستمر مع المقاول الصيني لتذليل كل‬ ‫الـمـعــوقــات الـتــي حــددهــا فــي االجـتـمــاع‬ ‫األخـيــر‪ ،‬والتي كانت تتوزع على ثالثة‬ ‫بنود‪ ،‬أبرزها موضوع التفجير بالكمية‬ ‫المذكورة‪.‬‬

‫المجتمع الكويتي‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫نسبة الـنـســاء فيه تـفــوق ال ــ‪ 50‬في‬ ‫المئة‪.‬‬

‫‪ 3‬جوائز متخصصة‬ ‫م ــن ج ـه ـت ــه‪ ،‬ق ـ ــال األمـ ـي ــن ال ـع ــام‬ ‫للمجلس األعلى للتخطيط والتنمية‬ ‫الدكتور خالد مهدي في المؤتمر‬ ‫الـ ـصـ ـح ــاف ــي‪ ،‬إن جـ ــائـ ــزة ال ـك ــوي ــت‬ ‫ال ــدول ـي ــة ل ـل ـمــرأة الـمـتـمـيــزة فــريــدة‬ ‫في المنطقة‪ ،‬وتسلط الضوء على‬ ‫إنجازات المرأة على مستوى العالم‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف مـ ـه ــدي أن ال ـج ــائ ــزة‬ ‫تقوم على تحقيق أه ــداف البحث‬ ‫عن النساء المتميزات في تطوير‬ ‫مجتمعاتهن محليا ودوليا‪ ،‬الفتا‬ ‫إل ــى أن ال ـج ــائ ــزة األول ـ ــى ستمنح‬ ‫ل ـل ـمــرأة ال ـتــي ســاه ـمــت ف ــي خــدمــة‬ ‫مجتمعها مهنيا وإنسانيا‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن هـنــاك ثــاث جوائز‬ ‫متخصصة في القطاع الحكومي‬ ‫وال ـ ـخـ ــاص وال ـم ـج ـت ـم ــع ال ـم ــدن ــي‪،‬‬ ‫ويشرف على الجائزة لجنة دولية‬ ‫من مختلف القطاعات والمنظمات‬ ‫الــدول ـيــة بــرئــاســة شــرفـيــة لـلــوزيــر‬ ‫هند الصبيح‪.‬‬

‫هند الصبيح‬

‫وبـ ـ ـي ـ ــن أن تـ ـنـ ـظـ ـي ــم ال ـ ـجـ ــائـ ــزة‬ ‫ي ــأت ــي ان ـط ــاق ــا م ــن س ـعــي "أم ــان ــة‬ ‫التخطيط" إلى تعزيز ملف الخطة‬ ‫االن ـمــائ ـيــة م ــن خ ــال رك ـي ــزة رأس‬ ‫المال البشري اإلبداعي بما يخدم‬ ‫مــؤشــرات رأس الـمــال االجتماعي‬ ‫وملف التنمية المستدامة (أجندة‬ ‫‪ )2030‬عبر الـحــرص على تحقيق‬ ‫الهدف الخامس المتعلق بتمكين‬ ‫ودمج المراة اقتصاديا وسياسيا‬ ‫واجتماعيا‪.‬‬

‫«الكهرباء»‪ 730 :‬ألف مشترك‬ ‫في خدمات الطاقة والمياه‬ ‫•‬

‫سيد القصاص‬

‫كشفت آخر إحصائيات وزارة الكهرباء والماء والصادرة في‬ ‫أبريل الماضي عن بلوغ عدد المشتركين في خدماتها ‪730559‬‬ ‫ً‬ ‫مـشـتــركــا‪ ،‬مقسمين مــا بين ‪ 554286‬فــي الـكـهــربــاء‪ ،‬و‪176273‬‬ ‫ً‬ ‫مشتركا في المياه‪.‬‬ ‫وق ـس ـمــت اإلح ـص ــائ ـي ــة الـمـسـتـهـلـكـيــن إلـ ــى ‪ 6‬أقـ ـس ــام‪ :‬األول‬ ‫المستهلكين في السكن‪ ،‬وإجمالي عددهم ‪ 464604‬مشتركين‬ ‫في خدمة الكهرباء‪ ،‬و‪ 168588‬مشتركا في خدمة الـمــاء‪ ،‬وفي‬ ‫القطاع التجاري بلغ عدد مستهلكي الكهرباء ‪ 54859‬مشتركا‪،‬‬ ‫وفي خدمة المياه بلغت تعدادهم ‪ ،6536‬وفي القطاع الصناعي‬ ‫ً‬ ‫‪ 4761‬مـشـتــركــا فــي الـكـهــربــاء‪ 1149 ،‬فــي الـمـيــاه‪ ،‬وف ــي القطاع‬ ‫الزراعي ‪ 16820‬مشتركا في الكهرباء‪ ،‬و‪ 643‬في المياه‪ ،‬وفي قطاع‬ ‫الخدمات بلغ عدد المشتركين في خدمة الكهرباء ‪ 326‬مشتركا‪،‬‬ ‫وفــي خــدمــة المياه ‪ 168‬مشتركا‪ ،‬وفــي القطاع الحكومي بلغ‬ ‫عدد المشتركين ‪ ،12916‬وفي قطاع المياه بلغ عدد المشتركين‬ ‫‪ 3813‬مشتركا‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬أشارت وزارة الكهرباء والماء إلى تقدم األعمال‬ ‫في مشروع برنامج مراقبة نوعية المياه الجوفية في مكمني أم‬ ‫العيش والروضتين‪ ،‬حيث بلغت نسبة اإلنجاز ‪ 35‬في المئة من‬ ‫نسبة األعمال التي تنفذ على مدار ‪ 4‬سنوات‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــارت إلـ ــى ب ـل ــوغ ن ـس ـبــة األعـ ـم ــال ف ــي مـ ـش ــروع تصميم‬ ‫الــدراســات التجريبية لمعالجة المياه الجوفية ‪ 90‬في المئة‪،‬‬ ‫مبينة أن تلك المشاريع تهتم بها الوزارة للمحافظة على المياه‬ ‫الجوفية‪ ،‬كأحد الثروات الطبيعية التي تحتاج إليها الوزارة في‬ ‫أعمال إنتاج المياه المحالة‪.‬‬

‫موظفو «الهيكلة»‪« :‬الدمج» ينسف إنجازاتنا‬

‫وتوقع المصدر ارتفاع نسبة أعمال‬ ‫ال ـ ـم ـ ـشـ ــروع خـ ـ ــال الـ ـشـ ـه ــري ــن ال ـ ـجـ ــاري‬ ‫والمقبل‪ ،‬لتجاوز أي تأخير مستقبلي‬ ‫وتحقيق الـتـقــدم‪ ،‬السيما أن العمل في‬ ‫الـمـشــروع مستمر على مــدى ‪ 24‬ساعة‬ ‫وفــق ثــاث فــرق عمل مختلفة‪ ،‬بإشراف‬ ‫طاقم هندسي مختص من "السكنية"‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬أعلن مدير البلديات‬ ‫واإلسكان في االمانة العامة لدول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي عبدالله الربعي‪ ،‬أن‬ ‫اللجنة الفنية اتفقت خــال اجتماعها‬ ‫ب ــال ـك ــوي ــت ع ـل ــى جـ ـه ــات ال ـت ـن ـف ـي ــذ لـكــل‬ ‫مـبــادرة ومـشــروع‪ ،‬وعلى مـ ٔـوشــرات أداء‬ ‫االس ـتــرات ـي ـج ـيــة والـتـشـغـيـلـيــة‪ ،‬تمهيدا‬ ‫لــرف ـع ـهــا الج ـت ـم ــاع الـ ـ ـ ــوزراء الـمـعـنـيـيــن‬ ‫بشؤون اإلسكان‪.‬‬ ‫وأعدت األمانة العامة لمجلس التعاون‬ ‫مـ ـ ـس ـ ــودة دل ـ ـيـ ــل اتـ ـ ـح ـ ــاد مـ ـ ـ ــاك‪ ،‬وأخ ـ ـ ــذت‬ ‫ب ـم ــاح ـظ ــات الـ ـ ـ ــدول األع ـ ـض ـ ــاء‪ ،‬وس ـي ـتــم‬ ‫استكمال المسودة النهائية للدليل خالل‬ ‫ورش ــة عـمــل تستضيفها الـكــويــت (دول ــة‬ ‫الرئاسة) للدورة الحالية لمجلس التعاون‪،‬‬ ‫ل ـلــوقــوف عـلــى ك ــل ال ـجــوانــب التنظيمية‬ ‫والفنية والقانونية‪ ،‬ووضع تصور كامل‬ ‫في ضوء مالحظات الدول األعضاء‪.‬‬

‫ً‬ ‫نظموا ملتقى احتجاجا على القرار مطالبين بوقفه‬

‫•‬

‫يوسف العبداهلل‬

‫وافق ديوان الخدمة المدنية على الهيكل‬ ‫التنظيمي الجديد لــوزارة الدولة لشؤون‬ ‫الخدمات العامة‪ ،‬الذي رفعته وزيرة الدولة‬ ‫لشؤون اإلسكان وزيرة الخدمات د‪ .‬جنان‬ ‫بوشهري لدمج عدد من قطاعات الوزارة‬ ‫وإلغاء أخرى مع نقل تبعيتها‪.‬‬ ‫وعـلـمــت "ال ـجــريــدة" أن رئـيــس دي ــوان‬ ‫الخدمة المدنية م‪ .‬أحمد الجسار قــرر‪،‬‬ ‫ام ــس االول‪ ،‬بـعــد ع ــرض هيكل الـ ــوزارة‬ ‫الجديد على اللجنة الثنائية المنبثقة‬ ‫عن مجلس الخدمة المدنية في اجتماعها‬ ‫المنعقد مطلع الشهر الجاري‪ ،‬على دمج‬ ‫ك ــل م ــن ق ـط ــاع االت ـ ـصـ ــاالت وال ـخ ــدم ــات‬ ‫ً‬ ‫المساندة وقطاع الخدمات الدولية معا‪،‬‬ ‫تحت مسمى قطاع االتصاالت والخدمات‬ ‫الـمـســانــدة‪ ،‬على ان يتبع كــافــة االدارات‬

‫بنك الدم يستقبل المتبرعين‬ ‫ً‬ ‫بالدم صباحا ومساء في رمضان‬ ‫أعلنت مديرة إدارة خدمات نقل الدم في وزارة الصحة‬ ‫د‪ .‬ريم الرضوان أن بنك الدم المركزي سيستقبل في مقره‬ ‫الرئيس بالجابرية‪ ،‬المتبرعين بالدم في شهر رمضان‬ ‫المبارك على فترتين صباحية ومسائية‪ ،‬من األحــد إلى‬ ‫الخميس‪ ،‬على أن يكون ذلك يومي الجمعة والسبت خالل‬ ‫الفترة المسائية فقط‪.‬‬ ‫وقالت الــرضــوان‪ ،‬في تصريح صحافي أمــس‪ ،‬إن هذه‬ ‫الـخـطــوة تــأتــي حــرصــا مــن إدارة خــدمــات نـقــل ال ــدم على‬ ‫توفير ال ــدم الـكــا فــي للمرضى‪ ،‬وللحفاظ على المخزون‬ ‫االسـتــراتـيـجــي لـلــدم‪ ،‬مشيرة إلــى أن فــرعــي بنك ال ــدم في‬ ‫الجهراء والعدان سيستقبالن المتبرعين من األحــد إلى‬ ‫الخميس خالل الفترة المسائية فقط‪ ،‬على أن تكون الفترة‬ ‫الصباحية من ‪ 9‬صباحا حتى ‪ 1:30‬ظهرا‪ ،‬والمسائية من‬ ‫‪ 9‬مساء إلى الساعة الواحدة صباحا‪.‬‬ ‫وأوضحت أنه بالنسبة لفرع بنك الدم في مركز صالح‬ ‫الحميضي وشيخة السديراوي الصحي فسيكون التبرع‬ ‫من األحد إلى الخميس خالل الفترة المسائية فقط من ‪8‬‬ ‫وحتى ‪.12‬‬

‫بلدية العاصمة‪ :‬تحرير‬ ‫‪ 288‬مخالفة في أبريل‬ ‫أعلن قسم إزالة املخالفات‬ ‫بفرع بلدية محافظة‬ ‫العاصمة تحرير ‪288‬‬ ‫مخالفة‪ ،‬وتوجيه ‪ 41‬إنذارًا‬ ‫خالل شهر أبريل املاضي‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أنه تم تحصيل‬ ‫‪ 3915‬دينارًا إيرادات‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس القسم‬ ‫عبدالله جابر‪ ،‬أنه تم‬ ‫تحرير ‪ 177‬مخالفة اعالن‪،‬‬ ‫إلى جانب إزالة ‪ 9‬إعالنات‬ ‫مخالفة من الشوارع‬ ‫وامليادين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبي أن املفتشني حرروا‬ ‫مخالفتني طبقًا للقانون رقم‬ ‫ً‬ ‫‪ 9‬لسنة ‪ ،1987‬فضال عن إزالة‬ ‫‪ 4‬تعديات على أمالك الدولة‪،‬‬ ‫إلى جانب تحرير مخالفتني‬ ‫لشؤون الهندسية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى توجيه ‪ 39‬إنذارًا وتحرير‬ ‫مخالفتي بناء‪.‬‬

‫بلدية الفروانية‪ :‬إزالة ‪28‬‬ ‫مظلة على أمالك الدولة‬ ‫قام فريق طوارئ فرع بلدية‬ ‫الفروانية بإزالة التعديات‬ ‫على أمالك الدولة بمنطقة‬ ‫الفروانية‪ ،‬تزامنا مع الحملة‬ ‫االعالمية التي أطلقتها‬ ‫االدارة تحت شعار "تواصل‬ ‫معنا"‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس الفريق أحمد‬ ‫الشريكة أن الحملة أسفرت‬ ‫عن رفع وإزالة ‪ 28‬مظلة‬ ‫مقامة على أمالك الدولة‬ ‫بالساحات العامة‪ ،‬ووضع‬ ‫‪ 8‬ملصقات على منشآت‬ ‫مقامة خارج الحدود‪،‬‬ ‫ورفع ‪ 21‬اعالنا مخالفا من‬ ‫الشوارع وامليادين‪ ،‬وتحرير‬ ‫‪ 4‬مخالفات إعالن‪.‬‬

‫موظفو «الهيكلة» خالل الملتقى االحتجاجي أمس‬

‫•‬

‫محمد الجاسم‬

‫نظم موظفو برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة‬ ‫والجهاز التنفيذي للدولة‪ ،‬ملتقى احتجاجا على‬ ‫د مــج البرنامج مــع الهيئة العامة للقوى العاملة‪،‬‬ ‫مطالبين بوقفه‪ ،‬حيث إن المضي في القرار سيمحو‬ ‫إن ـج ــازات ال ـبــرنــامــج‪ ،‬ويـنـســف ج ـهــوده وإمـكــانــاتــه‬ ‫البشرية ليكون مجرد قطاع في القوى العاملة‪.‬‬ ‫وقال الموظفون‪ ،‬خالل الملتقى الذي أقيم أمس في‬ ‫مقر البرنامج بحضور عدد من جمعيات النفع العام‬ ‫والنقابات‪ ،‬إن البرنامج استطاع أن يحقق تطورا‬ ‫ملحوظا في توجيه المواطنين للعمل في القطاع‬ ‫الخاص‪ ،‬حيث تجاوزت قوة العمل الوطنية ‪ 90‬ألف‬ ‫مواطن ومواطنة في عام ‪ 2015‬وفق ما ذكرته بيانات‬

‫هيئة المعلومات المدنية‪ ،‬في حين لم يتجاوز ‪15‬‬ ‫ألفا في ‪.2001‬‬ ‫وأضافوا‪ :‬كما ساهم البرنامج في زيادة أعداد العاملين‬ ‫الكويتيين بـ "الخاص" من ‪ 1662‬مواطنا في عام ‪2001‬‬ ‫الى ‪ 74078‬مواطنا في ‪ ،2014‬في حين وصل العدد هذا‬ ‫العام الى ‪ 63553‬مواطنا‪ ،‬األمــر الــذي عجزت عنه وزارة‬ ‫الشؤون االجتماعية والعمل عندما كانت مسؤولة عن ملف‬ ‫المواطنين العاملين في "الخاص" قبل ‪.2001‬‬ ‫وأشــار الموظفون الى أن البرنامج ارتكز في تحقيق‬ ‫تلك الطفرة عبر مجموعة من اآلليات الــواردة في قانون‬ ‫دعم العمالة‪ ،‬وأبرزها صرف العالوة االجتماعية وعالوة‬ ‫األوالد‪ ،‬وفرض نسب عمالة وطنية في "الخاص"‪ ،‬إضافة‬ ‫الى تأهيل العمالة الوطنية‪ ،‬األمر الذي ساهم في ّ‬ ‫تغير‬ ‫مسارات التوظيف في الدولة‪.‬‬

‫وأكدوا أن الهيئة لم تقم بأي إجراءات او انجازات تذكر‬ ‫فيما يخص ملف التركيبة السكانية‪ ،‬بــل قامت بمنح‬ ‫تصاريح العمل للعمالة الوافدة‪ ،‬وارتفاع معدل الوافدين‬ ‫خالل السنوات األربع الماضية‪.‬‬ ‫وأوضحوا أن البرنامج أعد ‪ 4‬مشاريع قرارات لمجلس‬ ‫الوزراء بتحديد نسب العمالة الوطنية منذ ‪ 2002‬وحتى‬ ‫اآلن‪ ،‬وهي القرار ‪ 904‬لسنة ‪ 2003‬واستهدف ‪ 8000‬فرص‬ ‫وظيفية‪ ،‬والقرار ‪ 955‬لسنة ‪ 2005‬الذي استهدف ‪13732‬‬ ‫فرصة وظيفية‪ ،‬وكذلك القرار ‪ 114‬لسنة ‪ 2008‬وتم البدء‬ ‫العمل به في ‪ ،2010‬واستهدف ‪ 12‬ألــف فرصة وظيفية‬ ‫سنويا‪ ،‬فضال عن الـقــرار رقــم ‪ 1028‬لسنة ‪ 2014‬والــذي‬ ‫صدر تعديال للقرار ‪ 114‬لسنة ‪ ،2008‬والذي استهدف ‪10‬‬ ‫آالف فرصة عمل سنويا‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«الخدمة المدنية» يقر هيكال تنظيميا لـ «الخدمات» «التربية» تفتح التعاقدات الخارجية باألردن‬ ‫المعتمدة بالوضع القائم لكال القطاعين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضافت المصادر ان الديوان قرر أيضا‬ ‫دمج كل من قطاع الشؤون االدارية وقطاع‬ ‫ً‬ ‫المالية وقطاع نظم المعلومات معا تحت‬ ‫مسمى قطاع الشؤون االداري ــة والمالية‪،‬‬ ‫ع ـلــى ان يـتـبـعــه ك ــل االدارات الـمـعـتـمــدة‬ ‫بالوضع القائم للقطاعات‪ ،‬باستثناء ادارة‬ ‫الشؤون القانونية التي ستلحق تبعيتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بوكيل الوزارة‪ ،‬نظرا لنقل تبعيتها سابقا‬ ‫من "الخدمة المدنية"‪.‬‬ ‫ولفتت إلــى ان ديــوان الخدمة المدنية‬ ‫قــرر إلغاء قطاع التخطيط فقط مع دمج‬ ‫االدارت ـيــن التابعتين لــه فــي ادارة واحــدة‬ ‫لتصبح بمسمى ادارة التخطيط‪ ،‬على ان‬ ‫تتبع وكيل الوزارة مباشرة‪ ،‬بحيث يتبعها‬ ‫كل التفريعات التابعة لالدارتين بالوضع‬ ‫القائم‪ ،‬مشيرة في الوقت ذاته الى الغاء كل‬ ‫مــن االدارت ـيــن التابعتين لوكيل ال ــوزارة‪،‬‬

‫سلة أخبار‬

‫وهما ادارة الرقابة الهاتفية وادارة الترددات‬ ‫والتراخيص الالسلكية‪.‬‬ ‫وعن نقل التبعية‪ ،‬لفت الديوان إلى نقل‬ ‫تبعية مكتب خدمة المواطن من الوزير‬ ‫الى قطاع الشؤون االدارية والمالية‪ ،‬على‬ ‫ان يتبعها فـقــط ك ــل م ــن قـســم التنسيق‬ ‫والمتابعة وقسم السكرتارية‪ ،‬مــع الغاء‬ ‫مراقبة وخفض المراقبة األخرى لمستوى‬ ‫قسم‪ ،‬على ان يلحق مــع القسم المتبقي‬ ‫الدارة مكتب الوكيل‪ ،‬بحيث يتبعه قسما‬ ‫التنسيق والمتابعة والـسـكــرتــاريــة‪ ،‬مع‬ ‫االخذ في االعتبار تعديل االختصاصات‬ ‫التفصيلية‪.‬‬ ‫وأشارت المصادر الى خفض المستوى‬ ‫التنظيمي الدارة ش ــؤون مجلسي االمــة‬ ‫وال ــوزراء من مستوى ادارة الــى مستوى‬ ‫قـســم‪ ،‬مــع تعديل تبعيته ليلحق ب ــادارة‬ ‫مكتب الوزير‪.‬‬

‫•‬

‫فهد الرمضان‬

‫أعلنت وزارة التربية فتح بــاب التقديم للتعاقدات الخارجية‬ ‫للراغبين بالعمل في سلك التدريس من المملكة األردنية الهاشمية‬ ‫في تخصصات اللغة اإلنكليزية‪ ،‬واألحياء‪ ،‬والكيمياء‪ ،‬والجيولوجيا‬ ‫للذكور‪ ،‬بينما فتحت الباب لالناث والذكور في مادة الفيزياء‪.‬‬

‫وأوضحت الــوزارة في اإلعالن‪ ،‬الذي أصدرته أمس‪ ،‬وحصلت‬ ‫"الجريدة" على نسخة منه‪ ،‬أن الشروط المطلوبة هي‪ :‬أال يقل تقدير‬ ‫المتقدم للوظيفة في شهادة التخرج عن (جيد)‪ ،‬واال يزيد عمره‬ ‫ً‬ ‫عن ‪ ٤٥‬عاما‪ ،‬الفتة الى أن تقديم الطلبات سيكون الكترونيا من‬ ‫خالل موقع الوزارة‪ ،‬مشددة على أنه لن تقبل طلبات أي جنسية‬ ‫أخرى من المقيمين غير مواطني المملكة األردنية‪.‬‬

‫«األشغال»‪ :‬تزويد المشاريع بكاميرات مراقبة‬ ‫أكد الوكيل المساعد لقطاع المشاريع اإلنشائية في وزارة األشغال‬ ‫العامة غالب صفوق‪ ،‬أن "خطة الوزارة لمكافحة نشوب الحرائق في‬ ‫المشاريع اإلنشائية التابعة لها تتضمن تزويد كل المشاريع‪ ،‬قيد‬ ‫التنفيذ‪ ،‬بكاميرات مراقبة على مدار الساعة‪ ،‬لضمان سالمتها"‪.‬‬ ‫جاء ذلك في تصريح أدلى به صفوق لـ"كونا"‪ ،‬على هامش‬ ‫االج ـت ـم ــاع ال ـ ــذي دعـ ــت إل ـي ــه اإلدارة ال ـع ــام ــة ل ــاط ـف ــاء‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬بحضور الـجـهــات الحكومية المعنية‪ ،‬لـلــوقــوف على‬

‫االستعدادات الوقائية للحرائق مع اقتراب فصل الصيف‪.‬‬ ‫وقــال صفوق إن "األشـغــال" تتبع خطة تتمثل في وجــود أنظمة‬ ‫لمكافحة الحرائق تغطي أعمال المشروع‪ ،‬فضال عن توفير عناصر‬ ‫فنية مـتــدربــة تابعة لها أو للمقاول المنفذ للمشروع والمكتب‬ ‫ً‬ ‫االستشاري‪ ،‬مبينا أن خطة ال ــوزارة لمكافحة نشوب الحرائق في‬ ‫المشاريع اإلنشائية التابعة لها "حالت دون تسجيل أي حرائق خالل‬ ‫السنوات الثالث الماضية"‪.‬‬

‫«الصحة» و«كان» تنظمان ورشة «الورم النقيوم المتعدد»‬ ‫الصالح‪ :‬التشخيص المبكر وسرعة التحويل يحققان األمن الصحي‬ ‫•‬

‫عادل سامي‬

‫أكد نائب رئيس مجلس إدارة الحملة‬ ‫الوطنية للتوعية بمرض السرطان "كان"‬ ‫استشاري األورام د‪ .‬خالد الصالح أن‬ ‫الـتـشـخـيــص الـمـبـكــر وس ــرع ــة تحويل‬ ‫ً‬ ‫المرضى‪ ،‬يحققان األمن الصحي‪ ،‬مشددا‬ ‫على أهمية التعاون بين اختصاصيي‬ ‫العظام واألورام السيما السرطانية من‬ ‫أج ــل الـتــدريــب على اكـتـشــاف العوامل‬ ‫األولية والتشخيص المبكر لمثل هذه‬ ‫األورام‪.‬‬ ‫وقال الصالح في تصريح صحافي‬ ‫ع ـلــى ه ــام ــش ورش ـ ــة ع ـمــل ع ــن "ال ـ ــورم‬ ‫النقيوم المتعدد"‪ ،‬حضرها رئيس وحدة‬ ‫العمود الفقري في مستشفى الرازي د‪.‬‬ ‫عبدالرزاق العبيد واستشاري الــدم د‪.‬‬

‫أحمد الحريجي‪ ،‬وعدد من أطباء العظام‬ ‫وأطباء األورام‪ ،‬إن الهدف من الورشة هو‬ ‫خلق التعاون بين هذين التخصصين‬ ‫لتحقيق التشخيص المبكر لمرض الورم‬ ‫النقيوم المتعدد‪ ،‬الذي يزداد في الكويت‪.‬‬ ‫وأضاف أن الورشة حققت نتائجها‬ ‫ال ـع ـل ـم ـيــة الـ ـم ــأم ــول ــة‪ ،‬وج ـ ــرى اقـ ـت ــراح‬ ‫المزيد من التعاون بين أطباء العظام‬ ‫واألورام السيما أورام ال ــدم للوصول‬ ‫ً‬ ‫إلى التشخيص المبكر لعالجها‪ ،‬الفتا‬ ‫إلــى أنــه تم االتفاق على االجتماع مرة‬ ‫كــل أسبوعين بمجموعة مختلفة من‬ ‫المختصين للوصول إلى أدق تشخيص‪.‬‬ ‫وأشــار إلــى أن مــرض الــورم النقيوم‬ ‫ال ـم ـت ـعــدد يـعـتـبــر م ــن األمـ ـ ـ ــراض الـتــي‬ ‫كــانــت قبل ‪ 30‬سنة تــواجــه خطر عدم‬ ‫االستجابة‪ ،‬لكن أدت االكتشافات الطبية‬

‫ً‬ ‫إليجاد أدوية وعقاقير أصبحت سببا‬ ‫في تحويل هذا المرض إلى مرض مزمن‬ ‫يعيش معه المريض ويحقق نسبة طيبة‬ ‫من الشفاء‪.‬‬ ‫في موضوع منفصل‪ ،‬لفت د‪ .‬الصالح‬ ‫إل ــى ح ــرص حـمـلــة "ك ـ ــان" عـلــى تنويع‬ ‫أنشطتها واستمراريتها على مدار العام‪،‬‬ ‫بحيث تصل إلى كل شرائح المجتمع‪،‬‬ ‫وفـ ــي مـخـتـلــف األمـ ــاكـ ــن‪ ،‬ب ـه ــدف نشر‬ ‫الوعي الصحي حول الوقاية من أمراض‬ ‫السرطان واتباع نمط صحي للحياة‪.‬‬ ‫وشدد على أهمية ممارسة الرياضة‪ ،‬لما‬ ‫لها من أهمية كبرى في تحسين نوعية‬ ‫الحياة ومنع انتشار مرض السمنة‪ ،‬مع‬ ‫ضرورة الحرص على ممارسة النشاط‬ ‫البدني المناسب لكل شخص‪ ،‬كل حسب‬ ‫صحته العامة وعمره‪.‬‬

‫بلدية مبارك‪ :‬إصدار ‪909‬‬ ‫معامالت خالل أبريل‬ ‫أصدرت إدارة التدقيق‬ ‫واملتابعة الهندسية بفرع‬ ‫بلدية محافظة مبارك الكبير‪،‬‬ ‫خالل أبريل املاضي‪621 ،‬‬ ‫معاملة‪ .‬وأوضح مدير اإلدارة‬ ‫ثامر املطيري أن املعامالت‬ ‫اشتملت على ‪ 288‬شهادة‬ ‫أوصاف‪ ،‬و‪ 30‬استفسارًا عن‬ ‫محل‪ ،‬و‪ 23‬إنهاء إشراف‬ ‫مبان‪ ،‬و‪ 110‬إيصاالت تيار‬ ‫كهربائي‪ ،‬و‪ 19‬شكوى‪ ،‬و‪94‬‬ ‫كتابًا لوزارة األشغال‪ ،‬و‪4‬‬ ‫تعهدات إشراف هندسي‪ ،‬و‪8‬‬ ‫مخالفات‪.‬‬

‫العتيبي رئيسًا التحاد‬ ‫الجمعيات‪ ...‬والكندري نائبًا‬ ‫بحضور ممثلي الجمعيات‬ ‫التعاونية لدى اتحاد‬ ‫الجمعيات التعاونية‪ ،‬عقدت‬ ‫الجمعية العمومية العادية‬ ‫لالتحاد‪ ،‬للتصديق على‬ ‫التقريرين املالي واإلداري‬ ‫للسنة املالية املنصرمة‪.‬‬ ‫وتم خالل االجتماع تشكيل‬ ‫مجلس اإلدارة برئاسة خالد‬ ‫العتيبي‪ ،‬وعلي الكندري‬ ‫نائبا للرئيس‪ ،‬ووليد املطر‬ ‫أمينا للسر‪ ،‬وأحمد املطيري‬ ‫أمينا للصندوق‪ ،‬ونايف‬ ‫املعصب رئيسا للجنة املالية‬ ‫واالدارية‪ ،‬وناصر الشمري‬ ‫رئيسا للجنة االستيراد‬ ‫والشراء الجماعي ولجنة‬ ‫مراقبة ومتابعة األسعار‪،‬‬ ‫وسعود السهلي رئيسا‬ ‫للجنة االعالم والعالقات‬ ‫العامة‪ ،‬وعضوية كل من‬ ‫سالم العازمي‪ ،‬ود‪ .‬سعد‬ ‫الشبو‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫وقفة تضامنية أمام سفارة فلسطين تدعو إلى «نصرة القدس»‬

‫ّ‬ ‫• الغانم‪ :‬بيان مجلس األمة حول ممارسات الكيان الصهيوني معبر عن الشعب الكويتي‬ ‫• المتحدثون نددوا باالنتهاكات اإلسرائيلية ونقل السفارة األميركية للقدس‬ ‫ناصر الخمري‬

‫دعا الغانم إلى ضرورة القيام‬ ‫بردود أفعال على ما يقوم به‬ ‫الكيان الصهيوني‪ ،‬حتى ال‬ ‫يكون نقل السفارة ًاألميركية ً‬ ‫والمجازر في غزة أمرا اعتياديا‪.‬‬

‫قال رئيس مجلس األمة مرزوق‬ ‫ال ـغ ــان ــم إن ال ـب ـي ــان ال ـ ــذي أصـ ــدره‬ ‫المجلس بموافقة جميع أعضائه‬ ‫بــرفــض الـمـمــارســات اإلســرائـيـلـيــة‬ ‫ب ـح ــق ال ـش ـع ــب الـفـلـسـطـيـنــي ج ــاء‬ ‫ّ‬ ‫معبرا عن مشاعر الشعب الكويتي‬ ‫قاطبة عبر ممثليه‪.‬‬ ‫وشدد الغانم خالل كلمة له في‬ ‫الوقفة التضامنية التي نظمتها‬ ‫سفارة دولة فلسطين أمام مقرها‬ ‫بـحـضــور ع ــدد كـبـيــر م ــن الـسـفــراء‬ ‫العرب واألجانب وممثلي البعثات‬ ‫الدبلوماسية المعتمدة لدى البالد‪،‬‬ ‫وجـ ـم ــوع غ ـف ـيــرة م ــن ال ـمــواط ـن ـيــن‬ ‫وأبـنــاء الجالية الفلسطينية على‬ ‫أن القدس عاصمة لدولة فلسطين‪،‬‬ ‫م ــؤك ــدا م ــوق ــف ال ـش ـعــب الـكــويـتــي‬ ‫الـ ــرافـ ــض ل ــاح ـت ــال ال ـص ـه ـيــونــي‬ ‫وم ـمــارســاتــه وك ــل األطـ ـ ــراف الـتــي‬ ‫تؤيده وتدعم جرائمه‪.‬‬ ‫وذكــر انــه يجب أن تـكــون هناك‬ ‫ردود أف ـ ـعـ ــال عـ ـل ــى مـ ــا يـ ـق ــوم بــه‬ ‫الكيان الصهيوني حتى ال يكون‬ ‫نقل السفارة األميركية والمجازر‬ ‫فــي غــزة أم ــرا اعـتـيــاديــا‪ ،‬مستنكرا‬ ‫مـ ــن يـ ـتـ ـس ــاءل عـ ــن ت ـل ــك ال ــوق ـف ــات‬ ‫ال ـت ـضــام ـن ـيــة وع ـ ـبـ ــارات ال ـش ـجــب‪،‬‬ ‫ويدعي أنها ال جدوى لها‪.‬‬

‫الغانم يتوسط المشاركين في الوقفة التضامنية‬ ‫وق ــال إن مــا نـقــوم بــه الـيــوم هو‬ ‫أضـعــف اإلي ـمــان‪ ،‬إال انــه ض ــروري‪،‬‬ ‫ويوصل رسالة قوية‪ ،‬الفتا الى ما‬ ‫قام به الوفد الكويتي في البرلمان‬ ‫الدولي‪ ،‬وما ترتب عليه من انزعاج‬ ‫للكيان الصهيوني‪.‬‬ ‫وأشـ ــاد بــالـبــرلـمــانــات الـعــربـيــة‬ ‫ال ـتــي أصـ ــدرت ب ـيــانــات الـتـضــامــن‬ ‫مــع ال ـحــق الـفـلـسـطـيـنــي‪ ،‬موضحا‬ ‫ان "العدو الصهيوني يرانا اليوم‬ ‫منقسمين‪ ،‬وهذه الصورة يجب أن‬ ‫تتغير‪ ،‬مؤكدا أن الشعب الكويتي‬

‫ينطلق من موقف تاريخي يجسدة‬ ‫سـمــو أم ـيــر ال ـبــاد الـشـيــخ صباح‬ ‫األ حـمــد والدبلوماسية الكويتية‬ ‫عبر موقعها في مجلس األمن"‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح الـ ـغ ــان ــم ان ال ـش ـعــب‬ ‫ال ـ ـكـ ــوي ـ ـتـ ــي‪ ،‬ورغـ ـ ـ ـ ــم االخ ـ ـتـ ــافـ ــات‬ ‫السياسية‪ ،‬فإنهم ا تـفـقــوا جميعا‬ ‫على نصرة القضية الفلسطينية‪.‬‬

‫قرار أهوج‬ ‫م ــن جـهـتــه‪ ،‬أك ــد ال ـنــائــب محمد‬

‫ال ــدالل أهـمـيــة الــوقـفــة التضامنية‬ ‫التي نظمتها السفاره الفلسطينية‬ ‫لتوصيل رسالة الشعب الكويتي‬ ‫المتضامن قلبا وقالبا مع القضية‬ ‫ال ـف ـل ـس ـط ـي ـن ـيــة‪ ،‬م ـع ــرب ــا ع ــن أس ـفــه‬ ‫ل ـس ـق ــوط شـ ـه ــداء ن ـت ـي ـجــة ل ـل ـقــرار‬ ‫األميركي األهوج وتضامنه مع أسر‬ ‫الشهداء واألسرى‪.‬‬ ‫وشدد الدالل‪ ،‬في تصريح له بعد‬ ‫المشاركة في الوقفة التضامنية‪،‬‬ ‫على أن الـقــرار األميركي مرفوض‬ ‫عــربـيــا وإس ــام ـي ــا‪ ،‬ول ـكــل صــاحــب‬

‫ض ـم ـيــر ح ــي ف ــي ال ـع ــال ــم‪ ،‬مـطــالـبــا‬ ‫الـشـعــب الـفـلـسـطـيـنــي ب ــأن يـتـحــد‪،‬‬ ‫خــاصــة أن تـضـحـيــات أب ـنــائــه من‬ ‫أروع التضحيات‪.‬‬ ‫وق ـ ــال إن م ـج ـلــس االم ـ ــة أص ــدر‬ ‫بيانا صباح اليوم (أمــس) يطالب‬ ‫المجتمع الدولي بموقف مشرف‪،‬‬ ‫مــؤكــدا أن الـقــدس ستظل عاصمة‬ ‫لدولة فلسطين على أرض الواقع‬ ‫وف ــي قـلــوب كــل عــربــي ومسلم الى‬ ‫ِ‬ ‫األبد‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬أعـ ـ ـ ـ ــرب ال ـس ـف ـي ــر‬

‫الفلسطيني ل ــدى ال ـكــويــت‪ ،‬رامــي‬ ‫ط ـ ـه ـ ـبـ ــوب‪ ،‬عـ ـ ــن شـ ـ ـك ـ ــره ل ـل ـك ــوي ــت‬ ‫ع ـل ــى م ــواق ـف ـه ــا ال ــداعـ ـم ــة لـلـشـعــب‬ ‫ال ـف ـل ـس ـط ـي ـنــي‪ ،‬ك ـم ــا وج ـ ــه ال ـش ـكــر‬ ‫ل ــرئـ ـي ــس م ـج ـل ــس األم ـ ـ ــة م ـ ـ ــرزوق‬ ‫الغانم‪ ،‬قائال‪" :‬نشكر المدافع األول‬ ‫عــن القضية الفلسطينية مــرزوق‬ ‫الغانم"‪.‬‬ ‫وق ــال طـهـبــوب إن "ال ـق ــدس هي‬ ‫مسؤولية كل األمة العربية‪ ،‬والدول‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة هـ ــي سـ ـن ــدن ــا‪ ،‬والـ ـق ــدس‬ ‫واح ــدة وسـتـظــل واحـ ــدة"‪ ،‬موجها‬ ‫الشكر لدول جنوب إفريقيا وتركيا‬ ‫وأيرلندا على سحب سفرائها من‬ ‫تل أبيب‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ــدوره‪ ،‬أكـ ــد ال ـم ـط ــران غـطــاس‬ ‫هزيم إن القدس هي عاصمة روحية‬ ‫لكل األديان السماوية‪ ،‬وإن العرب‬ ‫مـسـتـقـبــل واح ـ ــد ودم واح ـ ـ ــد‪ ،‬وال‬ ‫يـقـبــل أي عــربــي ان تـتـفــرق الكتلة‬ ‫العربية ّأبدا‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ــذر م ــن م ـ ـحـ ــاوالت ت ـهــويــد‬ ‫ال ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــدس‪ ،‬م ـ ـ ــؤك ـ ـ ــدا أن الـ ـقـ ـضـ ـي ــة‬ ‫الفلسطينية ستستمر وستنتصر‪،‬‬ ‫ألن م ــن ي ـق ــف خ ـل ـف ـهــا ش ـع ــب حــي‬ ‫صاحب حق‪ ،‬وأن الحقوق البد أن‬ ‫ت ـعــود إل ــى أصـحــابـهــا مـهـمــا طــال‬ ‫بها الزمن‪.‬‬

‫«الهالل األحمر» تطلق حملة تبرع لتخفيف معاناة الفلسطينيين بغزة‬ ‫الساير‪ :‬توفير المستلزمات الضرورية لمستشفيات القطاع‬ ‫أطلقت جمعية الهالل األحمر الكويتية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫حملة تبرع شعبية للفلسطينيين في قطاع غزة‪،‬‬ ‫لتخفيف معاناته من جراء االعتداءات اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فــي شهر رمـضــان الـمـبــارك‪ ،‬تضامنا مــن الشعب‬ ‫الكويتي مع األشقاء هناك‪.‬‬

‫وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور‬ ‫هــال الساير لــ"كــونــا"‪ ،‬إن "ه ــذه الحملة تعتبر‬ ‫ً‬ ‫جــزء ا من واجــب الجمعية الوطني واإلنساني‬ ‫تجاه الشعب الفلسطيني‪ ،‬وتوفير المستلزمات‬ ‫اإلغ ــاثـ ـي ــة وال ـ ـمـ ــواد الـ ـض ــروري ــة ال ـت ــي تـحـتــاج‬

‫«الشؤون» تدشن حملة إغاثة عاجلة‬ ‫●‬

‫جورج عاطف‬

‫علمت "ال ـجــريــدة" مــن م ـصــادر مطلعة أن‬ ‫وزارة ال ـش ــؤون االجـتـمــاعـيــة ب ـصــدد إط ــاق‬ ‫حملة إغاثة عاجلة لمصلحة الفلسطينيين‬ ‫في قطاع غــزة‪ ،‬الذين يتعرضون النتهاكات‬ ‫دامية‪ ،‬ومعاملة غير انسانية على يد قوات‬ ‫جيش االحتالل االسرائيلي‪.‬‬ ‫وأوضحت المصادر أن الحملة ستنطلق‬ ‫بــالـتــزامــن مــع ب ــدء الـمـشــروع الـخــامــس عشر‬ ‫لجمع التبرعات خالل شهر رمضان‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن ثمة ضوابط واشتراطات محددة يجب‬ ‫على الجهات الخيرية المشاركة التقيد بها‪،‬‬

‫منها حظر جمع التبرعات النقدية بأشكالها‬ ‫سواء في المقار الرئيسية أو األماكن العامة أو‬ ‫غير ذلك‪ ،‬وااللتزام باستخدام االستقطاعات‬ ‫البنكية المباشرة‪ ،‬أو خدمة كي‪ .‬نت فقط‪ ،‬عند‬ ‫جمع األموال‪.‬‬ ‫ولفتت الــى ان الكويت سباقة ورائ ــدة في‬ ‫مجال العمل الخيري واإلنساني‪ ،‬السيما أن‬ ‫الجمعيات الخيرية الكويتية عــا مــة بــارزة‬ ‫ف ــي س ــاح ــات ال ـع ـطــاء وال ـب ــذل وف ـعــل الـخـيــر‪،‬‬ ‫عبر تحركاتها الميدانية الواسعة لمساعدة‬ ‫المعوزين والمحتاجين في شتى بقاع األرض‬ ‫ومن أقصاها إلى أقصاها‪.‬‬

‫إ لـيـهــا مستشفيات ا لـقـطــاع‪ ،‬وتخفيف معاناة‬ ‫الفلسطينيين"‪.‬‬ ‫وأضاف أن "الهالل األحمر" من أقدر الجهات على‬ ‫إيصال المساعدات اإلغاثية واإلنسانية للمنكوبين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لما تمتلكه من خبرة في هذا المجال‪ ،‬موضحا أن‬ ‫هناك تنسيقا مع مؤسسة التعاون والهالل األحمر‬ ‫الفلسطينيين والجهات المعنية في غزة‪ ،‬لمعرفة‬ ‫ما يحتاج إليه المتضررون من مواد وإمدادهم بها‪.‬‬ ‫وذك ــر أن الجمعية اسـتـطــاعــت إي ـصــال الـمــواد‬ ‫ً‬ ‫الطبية واألدوية إلى المستشفيات في غزة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أهمية استمرار الجهود اإلنسانية الخيرة لمساندة‬ ‫الفلسطينيين في القطاع‪.‬‬ ‫وأشــار الساير إلــى أن حملة التبرعات تستمر‬ ‫في مقر الجمعية مدة ‪ 5‬أيام على فترتين صباحية‬ ‫ومـســائـيــة‪ .‬وكــانــت الـمــواجـهــات عـنــد ال ـحــدود مع‬ ‫قطاع غزة في اليومين الماضيين خلفت ‪ 61‬شهيدا‬ ‫فلسطينيا‪ ،‬وأكثر من ‪ 3‬آالف جريح برصاص قوات‬ ‫االحتالل اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وفي مجال آخر‪ ،‬وقعت الجمعية أمس اتفاقية‬ ‫تعاون مع برنامج األغذية العالمي‪ ،‬لتوفير األمن‬ ‫ال ـغ ــذائ ــي اإلن ـس ــان ــي لــاج ـئــي الــروه ـي ـن ـغــا‪ ،‬ودع ــم‬ ‫المحتاجين من الشعب البنغالدشي‪.‬‬ ‫وقال الساير لـ»كونا»‪ ،‬عقب التوقيع‪ ،‬إن «الجمعية‬ ‫تولي مجاالت التعاون والتنسيق مع المنظمات‬

‫ً‬ ‫«الصندوق الكويتي» يمول مشروعا للطرق بكينيا‬ ‫وق ــع الـصـنــدوق الـكــويـتــي للتنمية االقـتـصــاديــة‬ ‫العربية أمس األول اتفاقية قرض مع كينيا‪ ،‬بقيمة‬ ‫‪ 7‬ماليين دينار‪ ،‬لإلسهام في تمويل مشروع طريق‬ ‫"مودوغاشي واجير"‪.‬‬ ‫وأعلن الصندوق‪ ،‬في بيان صحافي‪ ،‬أن القرض‬ ‫المقدم يأتي تنفيذا‪ ‬لمبادرة سمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح االحمد‪ ،‬خــال المؤتمر العربي – االفريقي‬ ‫الثالث‪ ،‬الذي استضافته البالد نوفمبر ‪ ،2013‬بشأن‬ ‫تقديم الصندوق قروضا ميسرة بمبلغ يوازي مليار‬ ‫دوالر لالسهام في تمويل مشاريع انمائية بالدول‬ ‫االفريقية خالل ‪ 5‬سنوات‪.‬‬ ‫وأفاد بأن المشروع يستهدف المساهمة في دعم‬ ‫التنمية االقتصادية واالجتماعية شمال شرق كينيا‪،‬‬ ‫وخـفــض تكاليف التشغيل وزم ــن االن ـت ـقــال‪ ،‬ورفــع‬

‫«رعاية المسنين» تنظم مشروع‬ ‫«نبع الوجود بالحب نجود»‬ ‫أعـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ـ ــادرة‬ ‫وال ـم ـس ـت ـشــارة االجـتـمــاعـيــة‬ ‫فــي رعــايــة الـمـسـنـيــن بــدريــة‬ ‫ال ـ ـشـ ــراد‪ ،‬ت ـن ـظ ـيــم ال ـم ـش ــروع‬ ‫التنموي للعناية المسنين‪،‬‬ ‫ونشر ثقافة الوفاء لهم‪ ،‬تحت‬ ‫شعار "نبع الوجود بالحب‬ ‫نجود"‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدت الـ ـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ـ ــراد‪ ،‬ف ــي‬ ‫تصريح صحافي‪ ،‬أن "الوفاء‬ ‫واإلحـ ـ ـ ـ ـس ـ ـ ـ ــاس واالهـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــام‬ ‫والرعاية والشعور بأهميتهم‬ ‫ومـ ـك ــانـ ـتـ ـه ــم وت ـ ـعـ ــزيـ ــز ق ـيــم‬ ‫الــوفــاء لمن قــدمــوا ومنحوا‬ ‫وأعطوا أفضل ما لديهم‪ ،‬هو‬ ‫ما يحتاج إليه كبار السن"‪،‬‬ ‫مـ ــؤكـ ــدة أن ه ـ ــذا مـ ــا نـسـعــى‬ ‫إ لــى تحقيقه وتجسيده في‬ ‫الـمـجـتـمــع ال ـكــوي ـتــي ال ــرائ ــد‬ ‫ف ـ ــي الـ ـعـ ـم ــل اإلن ـ ـسـ ــانـ ــي مــن‬ ‫خالل هذا المشروع لنترجم‬ ‫القيم اإلسالمية واإلنسانية‬ ‫ال ـســام ـيــة ف ــي ب ــر ال ــوال ــدي ــن‪،‬‬ ‫وتوقير الكبار‪ ،‬والتقرب إلى‬

‫الله باإلحسان إليهم‪.‬‬ ‫وب ـ ـي ـ ـنـ ــت أن مـ ـ ــن أه ـ ـ ــداف‬ ‫الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـش ـ ـ ــروع ن ـ ـ ـشـ ـ ــر ث ـ ـقـ ــافـ ــة‬ ‫االهـتـمــام بــرعــايــة المسنين‬ ‫فــي الـمـجـتـمــع‪ ،‬والـمـســاهـمــة‬ ‫في تقديم مشاريع القوانين‬ ‫التي تحفظ حقوقهم وتكريم‬ ‫عـطــائـهــم‪ ،‬وبـمــا يضمن لهم‬ ‫ال ـع ـيــش الـ ـك ــري ــم‪ ،‬وتـشـجـيــع‬ ‫الراغبين في العمل التطوعي‬ ‫لــرعــايــة الـمـسـنـيــن وتــوثـيــق‬ ‫إنـجــازاتـهــم ونـقــل خبراتهم‪،‬‬ ‫وحفظ التراث الذي يحملونه‬ ‫لألجيال القادمة‪.‬‬

‫كفاء ة مستوى النقل‪ ،‬وتسهيل حركة نقل الركاب‬ ‫والبضائع من والى البالد المجاورة‪.‬‬ ‫واضاف ان المشروع يستهدف كذلك انشاء طريق‬ ‫(مودوغاشي ‪ -‬واجير) السريع بطول ‪ 156‬كيلومترا‪،‬‬ ‫وبعرض ‪ 7‬أمتار‪ ،‬يشمل خدمات الهندسة المدنية‬ ‫واألعمال األولية للموقع‪ ،‬مبينا ان القرض المقدم‬ ‫هو السادس من نوعه‪ ،‬حيث سبق ان قدم ‪ 5‬قروض‬ ‫بقيمة ‪ 24.4‬مليون دينار (نحو ‪ 82‬مليون دوالر)‬ ‫لتمويل مشاريع في مختلف القطاعات‪.‬‬ ‫ووق ـ ــع ات ـف ــاق ـي ــة الـ ـق ــرض ن ـي ــاب ــة ع ــن ال ـص ـن ــدوق‬ ‫الكويتي نائب المدير العام حمد العمر‪ ،‬في حين‬ ‫وقعها نيابة عــن كينيا أمـيــن مجلس الـ ــوزراء في‬ ‫الخزانة العامة هنري روتش‪.‬‬

‫باقر‪ :‬الجمعيات الخيرية‬ ‫تخدم ماليين المحتاجين‬ ‫افتتاح الديوانية األسبوعية لـ «زكاة القادسية»‬ ‫افتتحت لجنة زكــاة القادسية التابعة لجمعية إحـيــاء التراث‬ ‫اإلسالمي ديوانيتها األسبوعية‪ ،‬بحضور رئيس الجمعية الشيخ‬ ‫طارق العيسى‪ ،‬وأمين السر وليد الربيعة‪ ،‬والوزير السابق أحمد‬ ‫باقر‪ ،‬ورئيس الهيئة اإلدارية للجنة خالد شاهين‪ ،‬وعدد من أعضاء‬ ‫مجلس إدارة الجمعية ومشايخها‪.‬‬ ‫قــال بــاقــر‪ ،‬إن "افـتـتــاح هــذا الــديــوان يعد مناسبة طيبة‪ ،‬تجعل‬ ‫اإلنسان ال يملك إال أن يشد على أيدي القائمين على هذه اللجنة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫التي أ نشئت بجهود مباركة من الجمعية ومــن شباب المنطقة‪،‬‬ ‫واستمرت بالعطاء والعمل وساعدت الكثير من المحتاجين في‬ ‫الكويت"‪.‬‬ ‫وتـمـنــى أن ي ـكــون ه ـنــاك ن ـشــاط واس ــع وات ـص ــال بــأهــل الـخـيــر‪،‬‬ ‫السيما ان الكويت اآلن مليئة بالجمعيات والمؤسسات الخيرية‬ ‫التي يعم نفعها داخل الكويت وخارجها على آالف األسر وماليين‬ ‫المحتاجين‪.‬‬ ‫مــن جهته‪ ،‬القى العيسى كلمة‪ ،‬قــال فيها‪" :‬نـبــارك للجنة زكــاة‬ ‫ُ‬ ‫القادسية افتتاح الديوانية األسبوعية التي تعقد كل يوم أحد بين‬ ‫صالتي المغرب والعشاء"‪.‬‬ ‫وأك ــد العيسى أن فـعــل الـخـيــرات وال ـصــدقــات مــن صـلــب العمل‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬ومن صلب أهداف جمعية إحياء التراث اإلسالمي‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن الجمعية تضم أكثر من ‪ 11‬لجنة زكــاة في أنحاء الكويت‪،‬‬ ‫وتقوم بأعمال كثيرة منها دعم األسر المحتاجة‪ ،‬وكفالة طلبة العلم‪،‬‬ ‫ودفع الرسوم عنهم‪ ،‬ومشاريع سقي الماء‪ ،‬ورعاية األيتام واألرامل‪.‬‬

‫محليات‬ ‫سلة أخبار‬ ‫محافظ حولي‬ ‫هنأ القيادة برمضان‬

‫هنأ محافظ حولي الفريق أول‬ ‫م‪ .‬الشيخ أحمد النواف‪ ،‬صاحب‬ ‫السمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪ ،‬وسمو ولي العهد الشيخ‬ ‫نواف األحمد‪ ،‬ورئيس مجلس‬ ‫الوزراء سمو الشيخ جابر املبارك‪،‬‬ ‫والشعب الكويتي بمناسبة‬ ‫حلول شهر رمضان املبارك‪.‬‬ ‫وأعرب املحافظ عن تهانيه بهذه‬ ‫املناسبة الجليلة‪ ،‬وتمنياته‬ ‫بأن يعيدها الله على الكويت‬ ‫وقيادتها الرشيدة وأهلها‬ ‫األوفياء بالعزة والرخاء واألمن‬ ‫واألمان‪ ،‬وعلى األمتني العربية‬ ‫واإلسالمية بالخير واليمن‬ ‫والبركات‪.‬‬

‫محافظة األحمدي تنظم‬ ‫مسابقة «حفظ القرآن»‬ ‫تنظم محافظة األحمدي املسابقة‬ ‫الرمضانية لحفظ القرآن الكريم‬ ‫وتجويده للبنات والبنني للعام‬ ‫الرابع على التوالي‪ ،‬تحت شعار‬ ‫"األحمدي غير في شهر الخير"‪،‬‬ ‫حيث تجرى فعالياتها بدءًا من‬ ‫يوم ‪ 12‬من الشهر الفضيل‪ ،‬في ‪4‬‬ ‫مساجد‪.‬‬ ‫وأوضح مدير ادارة العالقات‬ ‫الحكومية باملحافظة عضو‬ ‫اللجنة املنظمة للمسابقة حامد‬ ‫اإلبراهيم‪ ،‬ان "املسابقة تضم ثالثة‬ ‫مستويات‪ ،‬األول للشباب من سن‬ ‫‪ 14‬الى ‪ 18‬عاما في حفظ ثالثة‬ ‫أجزاء‪ ،‬والثاني للناشئة من سن‬ ‫‪ 10‬الى ‪ 13‬عاما في حفظ جزأين‪،‬‬ ‫والثالث للبراعم من سن ‪ 5‬الى ‪9‬‬ ‫سنوات في حفظ جزء واحد‪ ،‬مع‬ ‫التجويد في املستويات الثالثة"‪.‬‬

‫«نماء» تستعد لمشروع‬ ‫«إفطار الصائم»‬

‫الساير يشرف على حملة التبرعات‬ ‫اإلنسانية الدولية اهتماما كبيرا‪ ،‬خصوصا مع‬ ‫بــرنــامــج األغ ــذيــة الـعــالـمــي‪ ،‬لـمــا لــه مــن إسـهــامــات‬ ‫إنسانية فــي إغــاثــة المنكوبين فــي كثير مــن دول‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫وأضاف أن هذه االتفاقية تأتي ضمن المشاريع‬ ‫اإلنسانية للجمعية‪ ،‬واستمرار الرسالة التنموية‬ ‫اإلن ـس ــان ـي ــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة ل ـم ـس ــاع ــدة ال ـم ـح ـتــاج ـيــن‬ ‫والمتضررين من جــراء الكوارث الطبيعية أو من‬ ‫صنع االنسان‪.‬‬ ‫وأوضــح أن االتفاقية تنص على دعــم مشروع‬ ‫المطبخ الـمــركــزي وبــرنــامــج تـغــذيــة األم والطفل‬ ‫بمبلغ مليون دوالر أميركي‪ ،‬الفتا إلى أن الجمعية‬

‫«الرحمة» تهنئ‬ ‫القيادة السياسية‬ ‫بحلول رمضان‬ ‫تقدم األمين المساعد لشؤون‬ ‫القطاعات في "الرحمة العالمية"‬ ‫بجمعية اإلصالح االجتماعي فهد‬ ‫الـشــامــري بالتهنئة والتبريكات‬ ‫ل ـل ـق ـي ــادة ال ـس ـي ــاس ـي ــة ول ـل ـش ـعــب‬ ‫الكويتي بمناسبة شهر رمضان‪،‬‬ ‫سائال الله عز وجل أن يجعل هذا‬ ‫ً‬ ‫الشهر خيرا على األمة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـش ــام ــري‪ ،‬ف ــي تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬أمس‪ ،‬إن "شهر رمضان‬ ‫ن ـف ـحــة رب ــان ـي ــة ل ـمــا ل ــه م ــن فضل‬ ‫وم ـنــزلــة وت ـكــريــم‪ ،‬ويـتـعــاظــم فيه‬ ‫األجر والثواب من الله عز وجل"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ــوض ـح ــا أن بـ ــذل ال ـخ ـيــر ومـنــح‬ ‫الصدقات في شهر رمضان كانا‬ ‫الـصـفـتـيــن ال ـب ــارزت ـي ــن ف ــي حـيــاة‬ ‫ال ـن ـبــي ص ـلــى ال ـل ــه ع ـل ـيــه وس ـلــم‪٬‬‬ ‫والصحابة والتابعين من بعده‪.‬‬

‫«النجاة» تطلق حملة‬ ‫«أبشروا‪ -‬بالخير»‬ ‫تطلق جمعية النجاة الخيرية‬ ‫ً‬ ‫غـ ــدا حـمـلــة (‪#‬أب ـش ــروا‪-‬ب ــال ـخ ـي ــر)‬ ‫لـلـمــوســم ال ـثــانــي عـلــي ال ـتــوالــي‪،‬‬ ‫وال ـت ــي سـيـتــم م ــن خــالـهــا جمع‬ ‫ت ـبــرعــات أه ــل ال ـخ ـيــر لـمـســاعــدة‬ ‫األسر الفقيرة داخل الكويت‪.‬‬ ‫وصـ ــرح مــديــر إدارة ال ـم ــوارد‬ ‫وال ـ ـت ـ ـسـ ــويـ ــق ب ــال ـج ـم ـع ـي ــة ع ـمــر‬ ‫الثويني‪ ،‬أمس‪ ،‬أن المرحلة األولى‬ ‫من الحملة هذا الموسم تستهدف‬ ‫جـ ـم ــع م ـب ـل ــغ ‪ 648‬ألـ ـ ــف ديـ ـن ــار‪،‬‬ ‫يتم مــن خاللها دفــع اإلي ـجــارات‬ ‫لـ ـ ــ‪ 360‬أسـ ــرة مـحـتــاجــة م ــدة عــام‬ ‫ً‬ ‫كامل‪ ،‬بواقع ‪ 150‬دينارا لإليجار‬ ‫الشهري الواحد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين أن فعاليات الحملة تبدأ‬ ‫مــن الـســاعــة ‪ 1‬بـعــد الـظـهــر حتى‬ ‫الساعة ‪ 1‬صباحا بمجمع ‪360‬‬ ‫الـكــائــن بمنطقة الــزهــراء جنوب‬ ‫السرة‪.‬‬

‫تواصل تنفيذ برنامجها اإلغاثي لمصلحة الجئي‬ ‫الروهينغا على الحدود مع بنغالدش‪.‬‬ ‫وأشار إلى استمرار الجمعية في إغاثة الجئي‬ ‫الروهينغا‪ ،‬سواء بالشراكة مع منظمات دولية‪ ،‬أو‬ ‫مع الهالل األحمر البنغالدشي‪ ،‬أو من خالل إرسال‬ ‫طواقمها اإلغاثية وفرقها التطوعية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال المدير اإلقليمي لبرنامج األغذية‬ ‫العالمي د‪ .‬عبدالله الوردات‪ ،‬في تصريح مماثل‪ ،‬إن‬ ‫«الهالل األحمر الكويتي» تتميز بكفاء ة ميدانية‬ ‫عــالـيــة وفـعــالـيــة كـبـيــرة فــي الـتـعــامــل مــع األزم ــات‬ ‫وال ـح ــاالت ال ـطــارئــة‪ ،‬ولــديــه آل ـيــات فـعــالــة لتقديم‬ ‫الخدمات اإلنسانية واإلغاثية المطلوبة‪.‬‬

‫تقدم رئيس مجلس إدارة "نماء"‬ ‫للزكاة والتنمية املجتمعية حسن‬ ‫الهنيدي بخالص التهنئة إلى‬ ‫القيادة السياسية‪ ،‬وإلى جموع‬ ‫الشعب الكويتي واملقيمني‪،‬‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‬ ‫املبارك‪ .‬وكشف الهنيدي‪،‬‬ ‫في تصريح له‪ ،‬عن إنهاء كل‬ ‫االستعدادات اإلدارية وامليدانية‬ ‫لتنفيذ مشروع إفطار الصائم‬ ‫داخل الكويت بالشراكة مع‬ ‫األمانة العامة لألوقاف‪ .‬وأشار‬ ‫إلى أن أهم أهداف مشروع إفطار‬ ‫الصائم تكمن في إعانة الشرائح‬ ‫املستفيدة من املشروع على أداء‬ ‫هذه الفريضة العظيمة‪ ،‬وأال تقف‬ ‫الحواجز املادية وضيق ذات اليد‬ ‫ً‬ ‫حائال أمام مشاركة املسلمني أداء‬ ‫هذه الفريضة املباركة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫برلمانيات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫مجلس األمة يقر «المشاريع اإلنشائية» للسنة المالية‬

‫تباين في اآلراء النيابية حول أهمية إبقاء الهيئة العامة للطرق‬ ‫عبرت النفقات الرأسمالية «المشاريع اإلنشائية» للسنة‬ ‫المالية ‪ 2019/2018‬في جلسة األمة أمس‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ميزانية الهيئة العامة للنقل وتمت إحالتها للحكومة‪ ،‬وسط‬ ‫إقرار توصية بأن يكون آخر مشاريع الديوان األميري حديقة‬ ‫الشهيد‪ ،‬ومبنى قصر العدل‪.‬‬ ‫وشهدت الجلسة حديث أكثر من نائب عن ضرورة إيقاف تنفيذ‬ ‫الديوان األميري للمشاريع وسط إعالن النائب عبدالوهاب‬ ‫البابطين رفضه لميزانية المشاريع اإلنشائية بسبب تضمينها‬ ‫مشروع توسعة مستشفى الجهراء للديوان األميري‪.‬‬ ‫وطالب أكثر من نائب بضرورة تعديل النظام االنتخابي وإيجاد‬ ‫نظام جديد ألنه الحل للخروج من الدوامة‪.‬‬ ‫وقال النائب جمعان الحربش إن الصوت الواحد أثبت مدى‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫تكريسه للطائفية والقبلية خالل الشهر ً‬ ‫وشهدت مناقشة ميزانية هيئة الطرق تباينا في اآلراء حول‬ ‫مدى الحاجة لبقاء الهيئة وطالب نواب بإلغائها وتمسك بها‬ ‫آخرون‪.‬‬ ‫فهد التركي ومحيي عامر‬

‫افتتح رئيس السن عادل الدمخي‬ ‫ج ـل ـســة م ـج ـلــس األم ـ ــة أم ـ ــس‪ ،‬بعد‬ ‫أن رفعها رئيس المجلس مــرزوق‬ ‫الغانم نصف ساعة‪ ،‬لعدم اكتمال‬ ‫الـ ـنـ ـص ــاب‪ ،‬ح ـي ــث ب ـ ـ ــدأت ال ـج ـل ـســة‬ ‫بـتــاوة أسـمــاء األعـضــاء الحضور‬ ‫والمتخلفين عن الجلسة‪.‬‬ ‫وق ــال الدمخي إن هــذه الجلسة‬ ‫امتداد لجلسة امس األول‪ ،‬واستهل‬ ‫المجلس أعماله ببند األسئلة‪ ،‬حيث‬ ‫قال ثامر السويط إن «هناك اسئلة‬ ‫برلمانية منذ الحكومة الماضية‪،‬‬ ‫وأنا ذهبت لرحلة عالج وحتى اآلن‬ ‫لم ترد إلي االجابة عليها»‪.‬‬

‫قضية‬ ‫التوظيف باتت‬ ‫«لعب بلعب»‬ ‫ومن ليس‬ ‫لديه واسطة‬ ‫ال يمكن أن‬ ‫يوظف‬ ‫عبدالصمد بيانات خاطئة‬

‫وذك ـ ــر ع ــدن ــان ع ـب ــدال ـص ـم ــد أن‬ ‫«اإلجـ ــابـ ــة ال ـت ــي وردت الـ ــي ح ــول‬ ‫ال ـس ــؤال ع ــن شــركــة كــاسـكــو كــانــت‬ ‫بـيــانــات كــاذبــة وخــاطـئــة‪ ،‬حيث إن‬ ‫هناك موظفين لم تدرج أسماؤهم‬ ‫بالكشف ألنها كانت خالل السؤال‪،‬‬ ‫وع ـي ــن أك ـث ــر م ــن ‪ 16‬ش ـخ ـصــا بال‬ ‫إعـ ـ ـ ـ ــان‪ ،‬واسـ ـ ـم ـ ــاؤه ـ ــم م ـ ــوج ـ ــودو‪،‬‬ ‫والبعض عين بــإجــراء ات خاطئة‪،‬‬ ‫ل ــذل ــك الـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــات الـ ـت ــي وردت‬ ‫خ ــاطـ ـئ ــة‪ ،‬ف ـك ــاس ـك ــو ك ــان ــت تــاب ـعــة‬ ‫للطيران المدني سابقا‪ ،‬واآلن لوزير‬ ‫ال ـمــال ـيــة‪ ،‬والبـ ــد م ــن الـتـحـقـيــق في‬ ‫قضية التعيين على هذا الصعيد‪،‬‬ ‫خاصة ان االغلبية ال تتوفر فيهم‬ ‫االشتراطات الوظيفية»‪.‬‬ ‫واكد ان بعض الجهات ككاسكو‬ ‫ي ـع ـت ـبــرهــا ال ـم ـس ــؤول ــون مـقــاطـعــة‬ ‫خــاصــة ب ـهــم‪« ،‬وطـلـبــت أس ـمــاء من‬ ‫رف ـ ــض ت ـع ـي ـي ـن ـهــم‪ ،‬ولـ ـك ــن لـ ــم يـتــم‬ ‫ت ــزوي ــدي ب ـهــا»‪ ،‬مضيفا ان بعض‬ ‫الـ ـجـ ـه ــات ال ـح ـك ــوم ـي ــة تـ ـه ــرب مــن‬ ‫اإلج ــاب ــة عـلــى اسـتـفـســارات دي ــوان‬ ‫المحاسبة‪.‬‬ ‫وع ـ ـقـ ــب وزيـ ـ ـ ــر الـ ـم ــالـ ـي ــة ن ــاي ــف‬ ‫ال ـ ـح ـ ـج ـ ــرف ب ـ ــالـ ـ ـق ـ ــول‪« :‬ال ـ ـنـ ــائـ ــب‬ ‫عبدالصمد ذكر أن بعض االجابات‬ ‫غير دقيقة‪ ،‬ووعدته بالتدقيق على‬ ‫االجابة‪ ،‬وهناك ضوابط اصدرتها‬ ‫الـمـحـكـمــة ال ــدس ـت ــوري ــة وال يمكن‬ ‫ت ـ ـجـ ــاوزهـ ــم‪ ،‬واتـ ـعـ ـه ــد ب ـ ــأن ت ـكــون‬ ‫االجابة دقيقة»‪.‬‬

‫هناك أسئلة‬ ‫منذ الحكومة‬ ‫الماضية‬ ‫وذهبت لرحلة‬ ‫عالج وحتى‬ ‫اآلن لم ترد إلي غير دستوري‬ ‫اإلجابة‬ ‫ورد عبدالصمد ان «نفس الشركة‬ ‫السويط التي تقول غير دستوري في جانب‬

‫جلسة أمس ‬ ‫آخر من االسئلة البرلمانية‪ ،‬وأؤكد‬ ‫ان الحكم الدستوري ال يشمل هذا‬ ‫النوع من القضايا‪ ،‬ووزير المالية‬ ‫وعــدنــي بالتحقيق منذ فـتــرة ولم‬ ‫ي ـح ــدث شـ ـ ــيء»‪ ،‬م ــؤك ــدا ان قضية‬ ‫التوظيف باتت «لعب بلعب» ومن‬ ‫ل ـي ــس ل ــدي ــه واس ـ ـطـ ــة ال ي ـم ـكــن ان‬ ‫يوظف‪.‬‬ ‫وانتقد الرئيس الدمخي غياب‬ ‫األعضاء الذين توجد لديهم أسئلة‬ ‫برلمانية‪ ،‬قائال إن هناك من ينتقد‬ ‫تأخر الحكومة في الرد على االسئلة‬ ‫وهم غير موجودين بينما الحكومة‬ ‫موجودة‪.‬‬ ‫وقال عبدالوهاب البابطين‪« :‬إننا‬ ‫نناقش أسئلة برلمانية منذ سنة‬ ‫ونصف‪ ،‬لذلك البد من آلية جديدة‬ ‫لالسئلة في الجلسة»‪.‬‬ ‫وفــي ســؤالــه عــن الموانئ وعــدم‬ ‫ترحيل أربــاحـهــا للخزانة العامة‪،‬‬ ‫ذك ــر ريـ ــاض ال ـعــدســانــي ان هـنــاك‬ ‫ع ـجــوزات مــالـيــة بسبب انخفاض‬ ‫اس ـع ــار ال ـن ـفــط‪ ،‬ل ـكــن ه ـن ــاك ارب ــاح‬ ‫بـقـيـمــة ‪ 20‬م ـل ـيــار ديـ ـن ــار‪ ،‬وأربـ ــاح‬ ‫ص ــادرات النفط لألجيال القادمة‪،‬‬ ‫والحكومة تريد االقتراض في ظل‬ ‫وج ـ ــود ‪ 20‬م ـل ـيــار دي ـن ــار كـ ــان من‬ ‫المفترض ان توجه لخزانة الدولة‬ ‫بدال من االحتفاظ باالرباح‪.‬‬ ‫واك ــد ال ـعــدســانــي ان ت ـج ــاوزات‬ ‫ص ـ ـنـ ــدوق الـ ـم ــوان ــئ ‪ 200‬م ـل ـيــون‬ ‫دوالر‪ ،‬واحيلت الى النيابة العامة‪،‬‬ ‫وجزء من االرباح المحتجزة حولت‬

‫(تصوير عبدالله الخلف)‬

‫تم تحويل ‪180‬‬ ‫مليون دينار‬ ‫إلى الخزانة‬ ‫العامة منذ‬ ‫‪ 2004‬حتى‬ ‫‪ 2009‬و‪144‬‬ ‫ً‬ ‫مليونا في‬ ‫‪ 2016‬أما‬ ‫أرباح ‪2017‬‬ ‫فاحتفظت‬ ‫«الموانئ»‬ ‫بـ ‪ %15‬منها‬ ‫جنان بوشهري‬

‫لصندوق الموانئ‪ ،‬وكان المفترض‬ ‫ان تحال الــى الخزانة العامة‪ ،‬وان‬ ‫يتم وقف تلك التجاوزات‪ ،‬وان تحول‬ ‫‪ 20‬مليار دينار الى خزانة الدولة‪،‬‬ ‫لذلك البد من االمتناع عن االقتراض‬ ‫الـ ــذي ق ــد ي ــدخ ــل ال ـب ـلــد بـمـشـكــات‬ ‫مستقبلية‪.‬‬ ‫وش ــدد عـلــى ان الـحــالــة الـمــاديــة‬ ‫للدولة منتعشة «واقتصادنا صلب‪،‬‬ ‫لكن يجب ان يوقف الـهــدر المالي‬ ‫والـ ـتـ ـج ــاوات ع ـلــى هـ ــذا الـصـعـيــد‪،‬‬ ‫مؤكدا وجــود تحويالت مالية من‬ ‫قبل صـنــدوق كــي جــي ال‪« ،‬وان ــا ال‬ ‫اقبل المساس باالموال العامة»‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة االسكان والخدمات‬ ‫جنان بوشهري‪« :‬تــم تحويل ‪180‬‬ ‫م ـل ـي ــون دي ـ ـنـ ــار م ـن ــذ ‪ 2004‬حـتــى‬ ‫‪ ،2009‬و‪ 144‬م ـل ـيــو نــا ف ــي ‪2016‬‬ ‫اي ـضــا تــم تحويلها لـلـخــزانــة‪ ،‬أمــا‬ ‫أربـ ــاح ‪ 2017‬فــاحـتـفـظــت الـمــوانــئ‬ ‫بــ‪ 15‬في المئة منها وحــول ‪ 85‬في‬ ‫المئة للخزانة العامة‪« ،‬ونحن نمد‬ ‫يدنا لديوان المحاسبة فيما يتعلق‬ ‫بـصـنــدوق ال ـمــوانــئ‪ ،‬أم ــا بالنسبة‬ ‫للجزء الخاص بالقضاء فهذا يسير‬ ‫بصورته الطبيعية ونحن نمد يدنا‬ ‫للتعاون مع النواب»‪.‬‬ ‫وأشاد العدساني بتعاون الوزيرة‬ ‫جنان بوشهري‪ ،‬مؤكدا اهمية تحويل‬ ‫اي قضايا مالية الى النيابة‪.‬‬ ‫واقترح خليل عبدالله أن تكون‬ ‫ه ـن ــاك آل ـي ــة ج ــدي ــدة ل ـل ـت ـعــامــل مع‬ ‫االسـئـلــة الـمــالـيــة الـبــرلـمــانـيــة فأنا‬

‫الهاشم خالل حديثها في الجلسة‬

‫قرارات الجلسة‬ ‫• واف ــق المجلس على مـشــروع الـقــانــون بشأن‬ ‫اعتماد الحساب الختامي للهيئة العامة للطرق‬ ‫والنقل البري للسنة المالية ‪ ،2017-2016‬ومشروع‬ ‫القانون بربط ميزانيتها للسنة المالية ‪.2019-2018‬‬ ‫• وافق المجلس على تقريري لجنة الميزانيات‬ ‫وال ـح ـس ــاب ال ـخ ـتــامــي‪ ،‬ب ـشــأن اع ـت ـمــاد ت ـقــديــرات‬ ‫توجيه (‪ )3‬النفقات الرأسمالية الباب الثاني (شراء‬ ‫األصول غير المتداولة)‪.‬‬ ‫انتظر ‪ 6‬أشـهــر لمناقشة اسئلتي‬ ‫الـبــرلـمــانـيــة وال ـيــوم يـتـجــاوز على‬ ‫دوري بسبب غياب النواب»‪.‬‬ ‫وق ــال عبدالله فـهــاد إن أسئلته‬ ‫ف ــي ه ـ ــذه ال ـج ـل ـســة أصـ ـب ــح لــديـنــا‬ ‫فيها رأي مسبق‪ ،‬وهــذه االجابات‬ ‫اصـبـحــت قــديـمــة‪ ،‬وت ــم ط ــرح الثقة‬ ‫ببعض الـ ــوزراء الــذيــن قــدمــت لهم‬ ‫اسئلة برلمانية‪.‬‬

‫آلية جديدة‬ ‫وان ـت ـق ــدت ص ـف ــاء ال ـهــاشــم آلـيــة‬ ‫الـتـعــامــل مــع االسـئـلــة البرلمانية‪،‬‬ ‫مشددة على ضرورة أن تكون هناك‬ ‫آلية جديدة لمكتب المجلس‪ ،‬فليس‬ ‫مــن المعقول سنة كاملة لالجابة‬ ‫على السؤال‪.‬‬ ‫ووافقها الرأي محمد الدالل الذي‬ ‫اكد ان هذه االسئلة يمكن ان تتحول‬ ‫لمساء لة برلمانية الن هــذا االمــر‬ ‫غير مقبول‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال عـ ــدنـ ــان ع ـب ــدال ـص ـم ــد إن‬ ‫الوقت المخصص لمناقشة االسئلة‬ ‫ال ـبــرل ـمــان ـيــة ي ـح ـت ــاج إلـ ــى تـغـيـيــر‬ ‫الــائـحــة‪ ،‬مــؤكــدا ان المجلس مالم‬ ‫ايضا بالتأجيل الدائم لالسئلة‪.‬‬ ‫واقترح عبدالله الرومي أن تكون‬ ‫ه ـن ــاك ج ـل ـســات خ ــاص ــة لـمـنــاقـشــة‬ ‫االسئلة‪ ،‬مضيفا‪« :‬خالل تخصيص‬ ‫جـلـســة او جلستين سننجز هــذه‬ ‫األسئلة»‪.‬‬ ‫وقــال مـبــارك الـحـجــرف‪« :‬نوهت‬ ‫قـ ـب ــل شـ ـه ــري ــن إلـ ـ ــى ال ـ ـتـ ــأخـ ــر فــي‬ ‫ال ــرد االسـئـلــة لــذلــك الب ــد ان تكون‬ ‫االجابات شفهية‪ ،‬وان تودع كتابة‬ ‫بين أدوار االنعقاد‪ ،‬على ان تغطي‬ ‫االجابات عددا كبيرا من االسئلة‪.‬‬ ‫وأش ــار الدمخي إلــى ان مشكلة‬ ‫االجابة على االسئلة ستحول إلى‬ ‫مكتب المجلس لمناقشتها‪.‬‬

‫الحجرف‪ :‬عالجنا ‪ 700‬مليون دينار‬ ‫من حساب العهد‬ ‫أكد وزير المالية الدكتور نايف الحجرف أن إقرار‬ ‫مجلس األمــة للنفقات الرأسمالية قبل بقية بنود‬ ‫الميزانية والذي بدأ منذ العام الماضي واستمر هذا‬ ‫العام يسهل كثيرا عملية طرح المشاريع الرأسمالية‪.‬‬ ‫وق ــال الـحـجــرف فــي رده عـلــى الـمــاحـظــات التي‬ ‫أبداها النواب أثناء الجلسة «الكل مؤمن بأن المرسوم‬ ‫رقــم (‪ )31‬لسنة ‪ 1978‬الــذي كــان ينظم عملية إعــداد‬ ‫الميزانية والرقابة عليها هو مرسوم يصل عمره‬ ‫اليوم إلى ‪ 40‬سنة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬هناك اليوم فريق قانوني وفني يعكف‬ ‫على تعديل هــذا المرسوم وسيقدم لمجلس األمــة‬ ‫مشروع حكومي في بداية دور االنعقاد المقبل لكي‬ ‫تكون هناك نقلة نوعية في عملية إعــداد الميزانية‬ ‫والرقابة عليها خاصة بعد تجربة ‪ 40‬سنة»‪.‬‬ ‫وتابع انه «بعد االنتهاء من تعديل القانون لتنظيم‬ ‫الميزانية والرقابة عليها سيتبعه إعادة هيكلة وزارة‬ ‫المالية بدءا من مرسوم إنشائها الذي يتضمن فقط‬ ‫ثمانية بنود ال تنسجم اليوم مع دور وزارة المالية‬ ‫سواء كمسؤولة عن الخزانة أو المالية العامة للدولة‬ ‫بشكل كامل»‪.‬‬ ‫وحول مالحظات النواب على حساب العهد أشار‬ ‫الحجرف إلى ان «حساب العهد من الملفات المهمة‬ ‫التي نتابعها بشكل مستمر» الفتا الــى انــه تم عقد‬ ‫اجتماع خــاص مــع لجنة (الميزانيات) البرلمانية‬ ‫خالل األيام الماضية امتد ألكثر من خمس ساعات‬ ‫تم خالله استعراض كل الخطوات واالجراءات التي‬ ‫تقوم بها الحكومة لمعالجة هذا الملف‪.‬‬ ‫وبـيــن ان ــه «م ــن شـهــر يـنــايــر الـمــاضــي إل ــى الـيــوم‬ ‫استطعنا معالجة ما يقارب من ‪ 700‬مليون دينار‬ ‫في هذا الحساب وستتبين المعالجة التي تمت في‬

‫ً‬ ‫الوزير الحجرف متحدثا خالل الجلسة‬ ‫الحساب الختامي خالل اقراره»‪ .‬وتابع «ال نستطيع‬ ‫أن نعالج معظم هذا الملف لوجود تراكمات منذ عام‬ ‫‪ 1993‬إلــى اليوم لكن نحن بالتأكيد بدأنا معالجة‬ ‫هذا الملف»‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بملف مستحقات الحكومة أكد وزير‬ ‫المالية ان «هذا الملف ال يقل أهمية عن ملف العهد‬ ‫ولكن هذه المستحقات جزء منها موجود وبه نزاعات‬ ‫قضائية وجزء آخر منها به استحقاقات لموظفين‬ ‫وجزء منها به مطالبات من جهات أخرى»‪.‬‬ ‫وأوض ــح «نـحــن ال ـيــوم نعمل وه ــذه تــراكـمــات لم‬ ‫تـحــدث فــي يــوم وليلة بــل على مــدى سـنــوات ولكن‬ ‫بالتأكيد نحن حريصون على تحصيل كل مستحقات‬ ‫الحكومة وفقا لالجراءات القانونية التي تحكم هذا‬ ‫العمل»‪.‬‬

‫• وافق المجلس على إعادة مشروعي مبنى‬ ‫ق ـصــر ال ـع ــدل وحــدي ـقــة الـشـهـيــد إل ــى ال ــدي ــوان‬ ‫األم ـي ــري‪ ،‬مــع تعهد حـكــومــي ب ــأن يـكــونــا آخــر‬ ‫مشروعين ينفذهما الديوان‪.‬‬ ‫• أح ـ ــال ال ـم ـج ـلــس م ــا أثـ ـ ــاره الـ ـن ــواب حــول‬ ‫تــأخــر إجــابــة األسـئـلــة الـبــرلـمــانـيــة إل ــى مكتب‬ ‫المجلس لوضع آلية واضحة إلجابة الــوزراء‬ ‫على األسئلة‪.‬‬

‫وقالت صفاء الهاشم‪« :‬بمناسبة‬ ‫ال ـيــوم الـعــالـمــي لـلـمــرأة تحية لكل‬ ‫الكويتيات‪ ،‬ألول وزيــرة معصومة‬ ‫ال ـم ـب ــارك وه ـنــد الـصـبـيــح وأس ـيــل‬ ‫العوضي وموضي الحمود‪ ،‬ولكل‬ ‫نـســاء الـكــويــت المتميزات بالطب‬ ‫والعلوم والثقافة»‪.‬‬

‫تقارير «الميزانيات»‬ ‫وانـتـقــل الـمـجـلــس إل ــى مناقشة‬ ‫تقارير لجنة الميزانيات وديــوان‬ ‫الـمـحــاسـبــة‪ ،‬وق ــال ع ــادل الــدمـخــي‪:‬‬ ‫«لـ ـع ــدم اك ـت ـم ــال ال ـن ـص ــاب ســأتــرك‬ ‫الفرصة لمقرر الميزانيات لتالوة‬ ‫التقرير لحين اكتمال النصاب»‪.‬‬ ‫وقال عدنان عبدالصمد‪« :‬رسالة‬ ‫اعتزاز الى أهلنا في فلسطين وغزة‬ ‫لتصديهم لـلـمـجــازر الصهيونية‬ ‫الوحشية‪ ،‬حيث استشهد الكثيرون‪،‬‬ ‫ومنهم ليلى طفلة الــ‪ 8‬أشهر التي‬ ‫ان ـت ـص ــرت ع ـل ــى غ ـ ــاز ال ـص ـهــاي ـنــة‪،‬‬ ‫ومجلس االم ــة والشعب الكويتي‬ ‫يـ ـق ــف صـ ـف ــا واحـ ـ ـ ـ ــدا م ـ ــع ال ـش ـع ــب‬ ‫الفلسطيني االعزل»‪.‬‬ ‫واردف‪« :‬نحن أمام تقرير خاص‬ ‫بالنفقات والمشاريع الرأسمالية‪،‬‬ ‫ون ـح ــن قــدم ـنــا ال ـم ـش ــروع ــات على‬

‫بقية أ ب ــواب الميزانية ألهميتها‪،‬‬ ‫ونأمل ان تقر هذه الميزانيات كي‬ ‫ال يتهم المجلس بتعطيل او تأخير‬ ‫المشاريع»‪.‬‬

‫الخطة اإلنمائية‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف ع ـ ـبـ ــدال ـ ـص ـ ـمـ ــد‪« :‬مـ ــن‬ ‫المفترض أن تكون الخطة اإلنمائية‬ ‫ترجمة للبرنامج الحكومي‪ ،‬لكن مع‬ ‫األسف نجد ان الميزانيات ال تعتبر‬ ‫ترجمة للخطة ولبرنامج الحكومة‪،‬‬ ‫والسؤال‪ :‬ما فائدة الميزانية اذا لم‬ ‫تتطابق مع خطة التنمية وبرنامج‬ ‫عمل الحكومة»‪.‬‬ ‫واش ـ ــار ال ــى ان «ال ـح ـكــومــة اتــت‬ ‫ب ـشــركــة ل ـت ـحــدد س ـقــف الـمـيــزانـيــة‬ ‫وحددته بــ‪ 20‬مليارا‪ ،‬وقلنا لهم ال‬ ‫تستطيعون الوصول للرقم الدقيق‪،‬‬ ‫واقول لهم أهل مكة ادرى بشعابها‪،‬‬ ‫لــذلــك ك ــان مــن الـمـفـتــرض الــرجــوع‬ ‫للجنة الميزانيات»‪.‬‬ ‫واكــد ان «القانون الــذي تتعامل‬ ‫مـعــه الـمـيــزانـيــات مـضــى عـلـيــه ‪40‬‬ ‫سنة‪ ،‬عندما كانت الميزانيات ‪1.5‬‬ ‫م ـل ـيــار ديـ ـن ــار‪ ،‬والـ ـي ــوم تـضــاعـفــت‬ ‫‪ 15‬م ــرة ومــازلـنــا نتعامل مــع هــذا‬ ‫القانون الذي يجب ان يغير»‪،‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪7‬‬

‫برلمانيات‬

‫‪ ...2019/2018‬وميزانية هيئة الطرق والنقل البري‬

‫المجلس يقر توصية بأن يكون مشروعا «الشهيد» و«قصر العدل» آخر مشاريع الديوان األميري‬

‫ً‬ ‫الغانم مترئسا الجلسة‬ ‫مـتــابـعــا‪« :‬نـحـتــاج ال ــى وزارة‬ ‫ت ـع ـن ــى ب ــالـ ـم ــزانـ ـي ــات‪ ،‬تـحــت‬ ‫مـسـمــى وزارة الـ ـخ ــزان ــة‪ ،‬ك ـمــا هو‬ ‫معمول به في دول العالم‪ ،‬او يكون‬ ‫هناك وكيل مختص بها على االقل»‪.‬‬

‫مستحقات الحكومة‬ ‫وتـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــدث عـ ـ ـب ـ ــدالـ ـ ـصـ ـ ـم ـ ــد ع ــن‬ ‫مـسـتـحـقــات الـحـكــومــة قــائــا إنـهــا‬ ‫تبلغ ‪ 2.2‬مليار دينار‪ ،‬وهذا المبلغ‬ ‫لم تتسلمه الحكومة‪ ،‬وهذه القضية‬ ‫بحاجة إلى جلسة خاصة‪.‬‬ ‫وتحدث عن سوق العمل قائال‪:‬‬ ‫«ه ـ ـنـ ــاك خـ ـل ــل ك ـب ـي ــر ب ـس ـب ــب ع ــدم‬ ‫الـتـنـسـيــق ب ـيــن ال ـج ـهــات المعنية‬ ‫لسوق العمل‪ ،‬حيث وجدنا نقصا‬ ‫ح ــادا بــوظــائــف ع ـلــوم الكمبيوتر‬ ‫والـمـمــرضـيــن حـيــث يـتــواجــد ‪156‬‬ ‫خريجا للكمبيوتر‪ ،‬ويوجد ‪ 7‬طلبة‬ ‫للعلوم الصحية‪ ،‬وهــذا أكبر دليل‬ ‫على وجود خلل»‪.‬‬ ‫واكــد ان كل الجهات الحكومية‬ ‫تعمل على حدة‪ ،‬وال يوجد تنسيق‬ ‫بـيـنـهــا‪ ،‬ل ـيــس ذل ــك فـحـســب ب ــل إن‬ ‫هـيـكــل ال ــدول ــة بـحــاجــة إل ــى إع ــادة‬ ‫نظر‪ ،‬فــي ظــل قــانــون خدمة مدنية‬ ‫مـضــى عليه ‪ 40‬سـنــة‪ ،‬واك ــل عليه‬ ‫الدهر وشرب‪ ،‬كما أن هناك تفاوتا‬ ‫كبيرا بين الجهات الحكومية بسبب‬ ‫الكوادر‪.‬‬

‫بيض الصعو‬ ‫وخ ـ ــاط ـ ــب عـ ـب ــدالـ ـصـ ـم ــد وزي ـ ــر‬ ‫ال ــدول ــة ل ـش ــؤون مـجـلــس ال ـ ــوزراء‪:‬‬ ‫«أيـ ـ ـ ــن بـ ـي ــض ال ـ ـص ـ ـعـ ــو؟» (ي ـق ـصــد‬ ‫ال ـب ــدي ــل االس ـت ــرات ـي ـج ــي)‪ ،‬وت ـطــرق‬ ‫ايضا لتشابك الجهات الحكومية‬ ‫في ظل وجود ‪ 110‬جهات حكومية‬ ‫متداخلة في االختصاصات والدليل‬ ‫هيئة الطرق والنقل التي تتشابك‬ ‫في كثير من اختصاصات الجهات‬ ‫الحكومية االخرى‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال إن ه ـن ــاك «طـ ــرفـ ــة» وه ــي‬ ‫ال ـت ـب ـع ـي ــة الـ ـسـ ـي ــاسـ ـي ــة ل ـل ـج ـه ــات‬ ‫الـحـكــومـيــة‪ ،‬حـيــث إن ه ـنــاك مثاال‬ ‫وهي هيئة الزراعة التي تنتقل من‬ ‫وزير آلخر في كل تشكيل حكومي‪،‬‬

‫العفاسي والسويط في حديث مشترك‬ ‫وآخ ــره ــا تبعيتها ل ــوزي ــر اإلع ــام‬ ‫الــذي يبذل جـهــودا كبيرة‪ ،‬لكن ما‬ ‫عالقة االعالم بالزراعة؟!‬ ‫وتابع‪« :‬أصبحت هيئة الزراعة‬ ‫جـ ـ ـم ـ ــرة‪ ،‬ك ـ ــل وزيـ ـ ـ ــر ي ـل ـق ـي ـه ــا عـلــى‬ ‫اآلخــر‪ ،‬ليس ذلــك فحسب بل هيئة‬ ‫االت ـص ــاالت ك ــان مــن الـمـفـتــرض أن‬ ‫تتبع وزيــر الـخــدمــات‪ ،‬لكن حولت‬ ‫اآلن إلى وزير الدولة لشؤون مجلس‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــوزراء‪ ،‬ون ـح ــن ن ـح ـتــاج لجلسة‬ ‫خاصة لبيان الخلل»‪.‬‬

‫النفقات الرأسمالية‬ ‫وأش ــاد الــوزيــر نــايــف الحجرف‬ ‫بتقديم «الميزانيات» بند النفقات‬ ‫الــرأسـمــالـيــة‪ ،‬وه ــذا يحسب للجنة‬ ‫إلن ـج ــاز ال ـم ـشــاريــع‪ ،‬ث ــم ع ــرج على‬ ‫حساب العهد‪ ،‬مؤكدا أن «الحكومة‬ ‫مهتمة بحساب العهد ومنذ شهر‬ ‫يناير الماضي استطعنا معالجة‬ ‫‪ 700‬مـ ـلـ ـي ــون ديـ ـ ـن ـ ــار‪ ،‬ون ـ ـحـ ــن ال‬ ‫نستطيع معالجة كل مبالغ الملف‪،‬‬ ‫ألن حساب العهد متراكم منذ ‪93‬‬ ‫عاما»‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـحـ ـ ـج ـ ــرف إن قـ ــانـ ــون‬ ‫الميزانيات منذ ‪ 40‬سنة‪ ،‬والحكومة‬ ‫سـتـقــدم مـشــروعــا جــديــدا فــي دور‬ ‫االنـعـقــاد المقبل لمواكبة التطور‬ ‫الحاصل في الميزانية‪ ،‬وبعد اقرار‬ ‫هــذا القانون ستعاد هيكلة وزارة‬ ‫ال ـمــال ـيــة‪ ،‬ون ـحــن ن ـقــوم ب ــإج ــراءات‬ ‫تصحيحية للميزانيات»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬أما بالنسبة لمستحقات‬ ‫الـحـكــومــة فـهــي ال تـقــل أهـمـيــة عن‬ ‫ح ـس ــاب ال ـع ـه ــد‪ ،‬ل ـكــن ج ـ ــزءا منها‬ ‫مــوجــود فــي الـقـضــاء‪ ،‬واآلخ ــر لدى‬ ‫أش ـخــاص‪ ،‬وهــي ناتجة عــن تراكم‬ ‫سـنــوات‪ ،‬ونـحــن سنقوم بمعالجة‬ ‫هذا الملف»‪.‬‬

‫حل وعالج‬ ‫وقال عبدالصمد مخاطبا وزير‬ ‫المالية‪« :‬تــريــد حــا وعــاجــا لهذه‬ ‫القضايا‪ ،‬ومن يرغب في استجواب‬ ‫أي وزي ــر فليذهب لتقارير ديــوان‬ ‫المحاسبة إلنجاز محاوره بالقرعة‪،‬‬ ‫ونحن لسنا ممن يقتنص األخطاء‪،‬‬

‫‪ 3‬مليارات دينار مصروفات‬ ‫النفقات الرأسمالية‬

‫المويزري والبابطين في حديث خالل الجلسة‬ ‫واف ــق مجلس األم ــة‪ ،‬فــي جلسته التكميلية أم ــس‪ ،‬عـلــى اعتماد‬ ‫تقديرات «توجيه (‪ -)3‬النفقات الرأسمالية الخاصة بالباب الثاني‬ ‫(شــراء األصــول غير المتداولة)»‪ ،‬الــواردة في مشروع القانون بربط‬ ‫ميزانية الــوزارات واإلدارات الحكومية للسنة المالية (‪)2019-2018‬‬ ‫وإحالته إلى الحكومة‪.‬‬ ‫كما وافق المجلس على تقرير ديوان المحاسبة بشأن المناقصات‬ ‫الـتــي عــرضــت على «المحاسبة» ورفـضـهــا‪ ،‬ومــن ثــم لـجــأت الجهات‬ ‫الحكومية إلى مجلس الوزراء الذي وافق عليها استنادا للمادة (‪)13‬‬ ‫من قانون ديوان المحاسبة رقم ‪ 30‬لسنة ‪.1964‬‬ ‫واستنادا إلى تقرير لجنة «الميزانيات» البرلمانية فإن «توجيه‬ ‫‪ - 3‬النفقات الرأسمالية الخاصة بالباب الثاني» تقدر مصروفات هذا‬ ‫الباب بمبلغ ‪ 3.278.373‬مليارات دينار‪.‬‬

‫ون ـط ـمــح ل ـل ـت ـعــاون م ــع الـحـكــومــة‪،‬‬ ‫لكن يجب أال يتطور االمر والخلل‪،‬‬ ‫ونتطلع لوقفة حكومية حقيقية‬ ‫على هذا الصعيد»‪.‬‬ ‫واكـ ــد ال ــوزي ــر نــايــف ال ـحـجــرف‪:‬‬ ‫«نعمل كفريق واحد مع الميزانيات‪،‬‬ ‫وس ـن ـتــرجــم ك ــل ه ــذه االمـ ـ ــور على‬ ‫الواقع لتكون على حيز التنفيذ»‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال عـ ـب ــدالـ ـصـ ـم ــد‪« :‬انـ ـج ــزن ــا‬ ‫مـلـخـصــا لـتـقــريــر ال ـم ـيــزان ـيــات كي‬ ‫يسهل عـلــى ال ـنــواب الـتـعــرف على‬ ‫كل ما هو موجود في الميزانيات»‪.‬‬

‫تقارير خاصة‬ ‫وذك ـ ــر م ـح ـمــد ال ـ ـ ــدالل ان لجنة‬ ‫ال ـم ـيــزان ـيــات ت ـبــذل ج ـه ــودا كبيرة‬ ‫إلنجاز التقارير الخاصة بميزانيات‬ ‫جهات الدولة‪ ،‬مؤكدا أن فريق لجنة‬ ‫ال ـم ـيــزان ـيــات ال ـج ــدي ــدة ف ــي عــرض‬ ‫االمـ ـ ــور ال ـمــال ـيــة ج ـي ــدة ج ـ ــدا‪ ،‬لكن‬ ‫عندما طلبنا من الحكومة عرض‬ ‫االدارة المالية والــرؤيــة التنموية‬ ‫ك ـنــا ن ـه ــدف الـ ــى م ـعــرفــة الـطــريـقــة‬ ‫الـتــي تنتهجها كــي يــوظــف الـمــال‬ ‫ال ـتــوظ ـيــف ال ـس ـل ـيــم الدارة مـ ــوارد‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫وت ـســاءل‪« :‬كـيــف نــرتــاح ل ــادارة‬ ‫المالية في ظل التجاوز على أبواب‬ ‫الـمـيــزانـيــة‪ ،‬فــوزيــر الـمــالـيــة يـقــول‪:‬‬ ‫خــال ‪ 2021‬سنخفض العجز الى‬ ‫‪ 3‬مـلـيــارات دي ـنــار‪ ،‬فكيف سيكون‬ ‫ذل ــك فــي ظــل ال ـهــدر وال ـصــرف غير‬ ‫المبرر؟»‪.‬‬ ‫وق ــال إن أسـعــار النفط متقلبة‪،‬‬ ‫فكيف نتحكم في هــذا األمــر‪ ،‬لذلك‬ ‫البــد مــن تصحيح الــوضــع‪ ،‬وفيما‬ ‫يتعلق باإلدارة المالية هناك ضيق‬ ‫نفس حكومي بالتعامل مع الجهات‬ ‫الــرقــاب ـيــة‪ ،‬مــؤكــدا وج ــود شــد بين‬ ‫ديوان المحاسبة والحكومة‪ ،‬وشدد‬ ‫عـلــى أهـمـيــة أن يـكــون ال ـخــاف مع‬ ‫دي ــوان المحاسبة يبحث بالغرف‬ ‫المغلقة ويجب ان يظهر للسطح‪.‬‬

‫مشكلة كبرى‬ ‫وعقب عدنان عبدالصمد بالقول‬ ‫ان هناك مشكلة كبرى بعدم اشراف‬

‫البد من‬ ‫آلية جديدة‬ ‫لألسئلة في‬ ‫الجلسة فنحن‬ ‫نناقش أسئلة‬ ‫برلمانية منذ‬ ‫سنة ونصف‬ ‫البابطين‬

‫البد من‬ ‫االمتناع عن‬ ‫االقتراض الذي‬ ‫قد يدخل البلد‬ ‫في مشكالت‬ ‫مستقبلية‬ ‫العدساني‬

‫عبدالصمد والعدساني خالل مناقشة الميزانيات‬ ‫م ـج ـل ــس الـ ـخ ــدم ــة ال ـم ــدن ـي ــة عـلــى‬ ‫بـعــض الـجـهــات الـحـكــومـيــة‪ ،‬حيث‬ ‫تتم التعيينات من خــال مجالس‬ ‫االدارات‪ ،‬م ـش ـي ــرا ا ل ـ ــى ان ه ـنــاك‬ ‫ت ـج ــاوزات مــالـيــة فــي الـمـشــروعــات‬ ‫الـسـيــاحـيــة بـ ـ ‪ 288‬مـلـيــون دي ـنــار‪،‬‬ ‫وهذا سبب فشلها وفشل القيادات‪.‬‬ ‫وبـعــد اكـتـمــال الـنـصــاب‪ ،‬صــوت‬ ‫الـمـجـلــس بــالـمــوافـقــة عـلــى تثبيت‬ ‫ال ـ ـم ـ ـيـ ــزان ـ ـيـ ــات وتـ ـ ـق ـ ــاري ـ ــر ديـ ـ ـ ــوان‬ ‫المحاسبة‪ ،‬وحدد عشر دقائق لكل‬ ‫متحدث‪ ،‬حيث اكد رئيس الجلسة‬ ‫عـيـســى ال ـك ـنــدري ان ــه سيخصص‬ ‫عشر دقائق وتمديد خمس اخرى‬ ‫لكل نائب‪.‬‬ ‫وانتقد عادل الدمخي عدم تنفيذ‬ ‫توصيات لجنة الميزانيات من قبل‬ ‫الحكومة رغم انها ملزمة فضال عن‬ ‫عدم اهتمام اللجان بمتابعة مدى‬ ‫التزام الحكومة بتوصياتها‪ ،‬وانا‬ ‫عــن نفسي أتــابــع التوصيات التي‬ ‫ت ـص ــدر م ــن ال ـل ـجــان ال ـت ــي اتـبـعـهــا‬ ‫مـ ـث ــل ح ـ ـقـ ــوق االن ـ ـ ـسـ ـ ــان وال ـب ـي ـئ ــة‬ ‫والميزانيات‪.‬‬ ‫وأكــد ان مجلس ال ــوزراء اصبح‬ ‫يـحــل مـحــل ديـ ــوان الـمـحــاسـبــة من‬ ‫خ ــال ال ـت ـجــاوز بمبلغ ‪ 37‬مليون‬ ‫دي ـن ــار‪ ،‬حـيــث فـتــح ب ــاب كــي يــروغ‬ ‫مجلس ال ــوزراء من الــديــوان‪ ،‬وهذا‬ ‫امر خطير كما ان هناك توصيات‬ ‫اشار اليها تقرير الميزانيات بشأن‬ ‫اعـ ــادة هـيـكـلــة ال ـج ـهــاز الـحـكــومــي‪،‬‬ ‫وم ــن جـهــة اخ ــرى نـمــى ال ــى علمنا‬ ‫تـ ــأخـ ــر مـ ـ ـش ـ ــروع الـ ـمـ ـط ــار بـسـبــب‬ ‫الدورة المستندية‪ ،‬كما اننا نعاني‬ ‫ع ــدم الــربــط االل ـك ـتــرونــي للجهات‬ ‫الـخــارجـيــة مثل الصحة والتربية‬ ‫وال ــدف ــاع ووزارة الـخــارجـيــة حيث‬ ‫هــذه الجهات ال يوجد لديها ربط‬ ‫الكتروني مــع جـهــات فــي الـخــارج‪،‬‬ ‫ف ــا ت ــوج ــد رقـ ــابـ ــة‪ ،‬ب ـي ـن ـمــا ي ـكــون‬ ‫الـ ـه ــدر ك ـب ـي ــرا ف ــي هـ ــذه ال ـج ـه ــات‪،‬‬ ‫وهناك تالعب باالموال وتحويالت‬ ‫مشبوهة نظرا الن االمــور المالية‬ ‫ت ـتــم ب ــا م ـس ـت ـنــدات‪ ،‬وال ـس ـبــب في‬ ‫هــذه التحويالت عــدم وج ــود ربط‬ ‫الكتروني‪ ،‬وال عمل فعليا النجاز‬ ‫ذلك االمر والمحافظة على االموال‬ ‫العامة‪.‬‬

‫وق ـ ـ ـ ــال ال ـ ــدمـ ـ ـخ ـ ــي‪ :‬ه ـ ـنـ ــاك ه ــدر‬ ‫وت ــأخ ـي ــر ف ــي ال ـم ــراف ــق الـصـحـيــة‪،‬‬ ‫ورئيس الوزراء جلس مع القيادات‬ ‫الصحية ووعــد بانجاز المشاريع‬ ‫الصحية لكن لم يحدث شيء‪ ،‬ولم‬ ‫يـنـجــز اي م ـشــروع صـحــي جــديــد‪،‬‬ ‫وهل المسألة ‪ show‬فقط؟ لذلك البد‬ ‫من تسريع هذه المشاريع‪.‬‬ ‫وتحدث رياض العدساني قائال‪:‬‬ ‫يجب معالجة حساب العهد بسرعة‪،‬‬ ‫وأي تجاوزات تحال على النيابة‪،‬‬ ‫ومكتب لندن الصحي حدثت فيه‬ ‫تـجــاوزات‪ ،‬وتــم ضبط المسؤولين‬ ‫واحيلوا الى النيابة‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد وج ـ ــود ت ـشــابــك حـكــومــي‬ ‫خ ـ ــاص ـ ــة فـ ـ ــي ال ـ ـج ـ ـهـ ــات ال ـت ــاب ـع ــة‬ ‫لمجلس ال ــوزراء‪ ،‬وهــذا يجرنا الى‬ ‫سـ ــؤال لــرئ ـيــس الـ ـ ــوزراء ه ــو كيف‬ ‫يكون وزيــر مجلس االمــة ال تتبعه‬ ‫ج ـهــات حـكــومـيــة بـيـنـمــا تتضخم‬ ‫الجهات الحكومية االخ ــرى؟ البد‬ ‫ان يأخذ رئيس ال ــوزراء هــذا االمــر‬ ‫على محمل الجد‪ ،‬وال يكون اختيار‬ ‫الوزراء بناء على الترضيات‪ ،‬ليس‬ ‫ذلك فحسب بل احد اعضاء مجلس‬ ‫ادارة الخطوط الجوية الكويتية كان‬ ‫ينتقد عمل مجلس االدارة واليوم‬ ‫عين ارضاء لرئيس مجلسي االمة‬ ‫والوزراء‪.‬‬ ‫وتـ ـح ــدث ع ــن ارتـ ـف ــاع االس ـع ــار‬ ‫فــي رمـضــان‪ ،‬وق ــال‪ :‬خاطبت وزراء‬ ‫ال ـت ـجــارة وال ـب ـلــديــة والـ ـش ــؤون من‬ ‫اج ــل الـتــركـيــز عـلــى غ ــاء االس ـعــار‬ ‫وال ـص ـحــة ال ـغــذائ ـيــة وب ـيــع ال ـمــواد‬ ‫المسرطنة‪ ،‬مؤكدا ان بعض التجار‬ ‫يستغل رم ـضــان ويــرفــع االس ـعــار‬ ‫على المستهلكين‪.‬‬

‫‪ 600‬مليار دينار‬ ‫وأعـ ـ ـ ـ ـ ــرب عـ ـ ــن رفـ ـ ـض ـ ــه ل ـل ـق ـي ـمــة‬ ‫الـمـضــافــة‪ ،‬وهــي اتفاقية خليجية‬ ‫ومجلس االمة هو المناط بالموافقة‬ ‫ع ـل ـي ـهــا ل ـت ـن ـف ـيــذهــا‪ ،‬وه ـ ــي ت ـهــدف‬ ‫ً‬ ‫لرفع االسعار‪ ،‬واالكثر تضررا هو‬ ‫ال ـمــواطــن الـبـسـيــط‪ ،‬ام ــا الـضــريـبــة‬ ‫االنـ ـتـ ـق ــائـ ـي ــة ف ـت ـش ـم ــل ال ـس ـج ــائ ــر‬ ‫وال ـم ـش ــروب ــات ال ـغ ــازي ــة وال ـطــاقــة‪،‬‬ ‫وه ــذه الـضــريـبــة سـتــرفــع االسـعــار‬

‫عـلــى الـسـلــع االخ ـ ــرى‪ ،‬وال ـضــرائــب‬ ‫سيتحملها ال ـمــواطــن الـبـسـيــط ال‬ ‫التاجر‪ ،‬وهــذا ما حــدث عند زيــادة‬ ‫سعر الديزل والبنزين‪.‬‬ ‫وقال ان وزارة الداخلية صرفت‬ ‫ع ـل ــى ب ـن ــد ال ـض ـي ــاف ــة ‪ 43‬م ـل ـيــون‬ ‫ديـنــار خــال سنتين‪ ،‬وبعد احالة‬ ‫الموضوع الى النيابة صرف العام‬ ‫ال ـم ــاض ــي ‪ 100‬ال ـ ــف‪ ،‬وس ـن ـمــارس‬ ‫كــل ادواتـنــا الدستورية مــن اسئلة‬ ‫ورقابة واستجوابات لمنع حدوث‬ ‫اي تجاوزات مالية‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـحـ ـ ــدث عـ ـ ــن االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــارات‬ ‫الخارجية فقال‪ :‬لدينا ‪ 600‬مليار‬ ‫دي ـن ــار ف ــي ال ـص ـنــاديــق الـسـيــاديــة‬ ‫واالجيال القادمة والبد من التدقيق‬ ‫على هذه االمور‪.‬‬ ‫وقال فيصل الكندري ان رياض‬ ‫الـ ـع ــدس ــان ــي ه ـ ــو م ـ ــن اق ـ ــر زي ـ ــادة‬ ‫البنزين‪ ،‬وهذا غير صحيح‪ ،‬حيث‬ ‫ان الحكومة لها الحق في ذلك دون‬ ‫الــرجــوع للمجلس‪ ،‬وه ــذه الــزيــادة‬ ‫تـمــت بالعطلة البرلمانية وليس‬ ‫اثناء انعقاد المجلس‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـعـ ــدسـ ــانـ ــي‪ :‬انـ ـ ـ ــا ق ـلــت‬ ‫ان ال ــزي ــادة ت ـمــت اث ـن ــاء الـمـجـلــس‬ ‫الماضي‪ ،‬وبالفعل اللجنة المالية‬ ‫ه ــي الـ ـت ــي وافـ ـق ــت ع ـل ــى الـ ــزيـ ــادة‪،‬‬ ‫ورئيس اللجنة السابق اعلن ذلك‪.‬‬ ‫واش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار فـ ـ ـيـ ـ ـص ـ ــل ال ـ ـ ـك ـ ـ ـنـ ـ ــدري‬ ‫ال ـ ــى ان س ـب ــب وص ـ ـ ــول ك ـث ـي ــر مــن‬ ‫نـ ــواب الـمـجـلــس ال ـحــالــي الــوثـيـقــة‬ ‫االقـتـصــاديــة والـبـنــزيــن‪ ،‬مــؤكــدا ان‬ ‫رئيس المالية البرلمانية السابق‬ ‫يمثل رأيــه وال يمثلنا‪ ،‬بينما قال‬ ‫حمد الهرشاني ما يقوله العدساني‬ ‫تزوير‪.‬‬ ‫وقال فيصل الكندري ان المجلس‬ ‫ال ـح ــال ــي ت ـع ـهــد ب ــارج ــاع الــوثـيـقــة‬ ‫االقتصادية ووقف زيادة البنزين‪،‬‬ ‫ولم يحدث ذلك‪.‬‬ ‫وتحدث عبدالله الرومي قائال ان‬ ‫موضوع الميزانيات من المواضيع‬ ‫الـمـهـمــة ج ــدا‪ ،‬وه ـنــاك مــن يخالف‬ ‫القوانين‪ ،‬ويــوجــد طــرق خفية في‬ ‫مجلس الـ ــوزراء لعمل هــذا الـهــدر‪،‬‬ ‫ون ـح ــن ن ـق ــول ذلـ ــك واقـ ـع ــا ول ـيــس‬ ‫تجاوزا‪ ،‬والدليل هيئة الطرق ذلك‬ ‫المشروع الحكومي الذي تراجعت‬

‫عـنــه الـحـكــومــة‪ ،‬مـشـيــرا ال ــى ان ــه ال‬ ‫تــوجــد مـ ــداوالت بمجلس الـ ــوزراء‬ ‫ان ـم ــا قـ ـ ــرارات ف ـق ــط‪ ،‬ول ـي ــس بـهــذه‬ ‫ال ـطــري ـقــة تـ ــدار ال ــدول ــة‪ ،‬فـمـيــزانـيــة‬ ‫هذه الهيئة ‪ 500‬مليون دينار وال‬ ‫يوجد بها سوى المدير العام‪ ،‬وهذا‬ ‫ي ـقــودنــا ال ــى ال ـح ـســرة عـلــى بلدنا‬ ‫وكيفية ادارة االمور‪.‬‬ ‫واك ــد ان هــم وط ـمــوح الحكومة‬ ‫اليوم مدينة الحرير في الوقت الذي‬ ‫تعجز عن هيئة الطرق‪ ،‬الفتا الى ان‬ ‫الحكومة ال تعنيها الـ ‪ 500‬مليون‬ ‫دينار الخاصة بهذه الهيئة‪ ،‬فكيف‬ ‫تــم التسويق لمدينة الـحــريــر ذلك‬ ‫المشروع العمالق؟ الفتا الــى اننا‬ ‫امام قضية بلد وحكم وانتم الحكام‪،‬‬ ‫ونحن متمسكون بكم لكن االدارة‬ ‫الحكومية مترهلة‪ ،‬وال تستطيع‬ ‫ان تدير البلد‪ ،‬والــى االن الحكومة‬ ‫ال تستطيع ان تقول نحن عاجزون‬ ‫عن هيئة الطرق‪.‬‬ ‫وأكــد الرومي ان الدولة اتجهت‬ ‫لالصالح من خالل انشاء الهيئات‬ ‫الـ ـحـ ـك ــومـ ـي ــة لـ ـلـ ـت ــرضـ ـي ــات‪ ،‬وه ــي‬ ‫مردودها صفر‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ــوزي ــر نــايــف الـحـجــرف‪:‬‬ ‫ذك ـ ــرت اك ـث ــر م ــن مـ ــرة مـسـتـحـقــات‬ ‫ال ـح ـكــومــة وهـ ــي تـبـلــغ ‪ 1.3‬مـلـيــار‬ ‫ديـنــار‪ ،‬وهــي متراكمة‪ ،‬والحكومة‬ ‫خــاط ـبــت ك ــل ال ـج ـهــات الـحـكــومـيــة‬ ‫ومـجـلــس ال ـ ــوزراء ومـتــابـعــة االداء‬ ‫الحكومي لتحصيل هذه المبالغ‪،‬‬ ‫وكـثـيــر مــن الـجـهــات ب ــدأت تسديد‬ ‫مــا عليها مــن ال ـتــزامــات‪ ،‬وواض ــح‬ ‫انه ال يمكن ان يأتي يوم من االيام‬ ‫لنجد هذه المستحقات صفرا‪ ،‬الن‬ ‫ه ـن ــاك ش ـح ـنــات ن ـفــط تـحـصــل كل‬ ‫ثالثة اشهر‪ ،‬وعندنا من المطالبات‬ ‫الحكومية االخــرى‪ ،‬وسنضع امام‬ ‫م ـج ـل ــس االمـ ـ ـ ــة خـ ـ ــال ال ـج ـل ـس ــات‬ ‫ك ــل االرقـ ـ ـ ــام وال ـح ـق ــائ ــق ال ـخــاصــة‬ ‫بمستحقات الحكومة‪.‬‬ ‫وقال الرومي‪ :‬يجب تحصيل كل‬ ‫امــوال الدولة‪ ،‬وبالنسبة للكهرباء‬ ‫ي ـجــب ال ـع ـمــل بــالـتـكـنــولــوجـيــا من‬ ‫خالل الكرت الممغنط‪.‬‬ ‫وقــال عبدالصمد‪ :‬ما تفضل به‬ ‫عـبــدالـلــه ال ــروم ــي صـحـيــح‪ ،‬وعـلــى‬ ‫وزي ــر المالية ان ي ــزود لجنة‬


‫‪8‬‬ ‫برلمانيات‬ ‫دعوات نيابية لتعديل النظام االنتخابي وإلغاء الصوت الواحد‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫ً‬ ‫الكندري متوسطا الحجرف والنصف خالل ترؤسه الجلسة‬ ‫الميزانيات بما قال‪ .‬واضاف‪:‬‬ ‫بــالـنـسـبــة لـهـيـئــة ال ـط ــرق من‬ ‫بــاب الـتـعــاون وضعنا ميزانيتها‬ ‫مع «االشـغــال» على ان تتم تسوية‬ ‫االم ـ ــور ه ــذا الـ ـع ــام‪ ،‬ول ـك ــن وجــدنــا‬ ‫اس ـت ـم ــرار ال ـح ــال نـفـســه بــالـهـيـئــة‪،‬‬ ‫وعـيــن الـمــديــر ولــم يجد موظفين‪،‬‬ ‫ول ــم ينتقل قـطــاع ال ـطــرق للهيئة‪،‬‬ ‫وه ـ ــذا الـ ـع ــام اي ـض ــا اس ـت ــدن ــا ‪500‬‬ ‫مليون ديـنــار مــن جــديــد لالشغال‬ ‫بعدما قال المراقبون الماليون لن‬ ‫نــراقــب عـلــى الـهـيـئــة؛ ل ـعــدم وجــود‬ ‫ن ـظــام مــالــي ورق ــاب ــي‪ ،‬لــذلــك اطـلــب‬ ‫الغاء هيئة الطرق‪.‬‬ ‫وق ــال ال ــوزي ــر ال ـح ـجــرف‪ :‬كــل ما‬ ‫ذكــرتــه حــول مستحقات الحكومة‬ ‫زودن ـ ـ ـ ـ ــا ب ـ ــه الـ ـمـ ـجـ ـل ــس م ـ ــن خ ــال‬ ‫رياض العدساني‪ ،‬ونحن قمنا بكل‬ ‫االجراءات الكفيلة بتسوية المبالغ‬ ‫المستحقة‪.‬‬ ‫وانـتـقــد خليل عـبــدالـلــه اعتماد‬ ‫لجنة الميزانيات على تقارير ديوان‬ ‫المحاسبة في كل امــورهــا في ظل‬ ‫مخالفات الــديــوان الكبيرة ونحن‬ ‫نعلم جيدا ما يدور في هذا الديوان‬ ‫في ظل عــدم وجــود رئيس لديوان‬ ‫المحاسبة‪.‬‬ ‫واض ـ ــاف‪ 3.2« :‬م ـل ـيــارات ديـنــار‬ ‫على المصروفات الرأسمالية‪ ،‬فقط‬

‫‪ 10‬في المئة للصحة‪ ،‬و‪ 2‬في المئة‬ ‫للتربية والتعليم العالي‪ ،‬فهل يعقل‬ ‫ذلــك؟! أليس من المفترض أن يقال‬ ‫لمن اتــى بـهــذه الميزانية «انقعها‬ ‫واش ــرب مــايـهــا»؟! وه ــذا دلـيــل على‬ ‫غياب الرؤية‪.‬‬ ‫وأردف‪« :‬نحن في مجلس األمة‬ ‫ن ــواف ــق ع ـلــى م ـيــزان ـيــات مـخــالـفــة‪،‬‬ ‫ثـ ــم ن ـش ـك ــو مـ ــن م ــؤش ــر الـ ـفـ ـس ــاد»‪،‬‬ ‫مـنـتـقــدا ع ــدم تــوظـيــف الكويتيين‬ ‫أو تــوظـيـفـهــم ف ــي غ ـيــر مــواقـعـهــم‪،‬‬ ‫ف ــال ـم ـه ـن ــدس ي ـع ـيــن ب ـم ـس ـجــد هــل‬ ‫يعقل؟!‪ ،‬مطالبا بإقصاء القيادات‬ ‫الفاسدة بالدولة‪ ،‬من خالل تطبيق‬ ‫قانون تعيين القيادات الحكومية‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال وزي ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــارة خ ــال ــد‬ ‫ال ــروض ــان إن ه ـنــاك خـطـطــا لربط‬ ‫سوق العمل مع التجارة والمشاريع‬ ‫الصغيرة‪ ،‬وتحتاج لوقت النجاز‬ ‫ذلك االمر‪.‬‬ ‫وأضــاف عبدالله‪« :‬نحن بصدد‬ ‫إنـجــاز مطار جــديــد‪ ،‬فهل تعلمون‬ ‫كـ ـ ـ ــم م ـ ـف ـ ـتـ ــش ج ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــارك ن ـ ـح ـ ـتـ ــاج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بالفعل نحتاج إلــى آالف‪ ،‬وايـضــا‬ ‫م ـس ـت ـش ـفــى ج ــاب ــر س ـن ـح ـت ــاج ال ــى‬ ‫آالف من الطواقم الطبية‪ ،‬فهل نحن‬ ‫مستعدون لذلك‪ ،‬ليس ذلك فحسب‬ ‫ب ــل ن ـعــانــي م ــن اخـ ـت ــاالت إداري ـ ــة‬ ‫كبيرة في اجهزة الدولة»‪.‬‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫حسام وعبدالله الرومي في حديث مشترك‬ ‫وتـســاء لــت صـفــاء الـهــاشــم‪« :‬هل‬ ‫س ـي ـتــم وقـ ــف ال ـت ــاع ــب والـتـنـفـيــع‬ ‫فـ ــي أج ـ ـهـ ــزة ال ـ ــدول ـ ــة ب ـع ــد إن ـج ــاز‬ ‫ال ـم ـي ــزان ـي ــات؟»‪ ،‬وخــاط ـبــت رئـيــس‬ ‫الوزراء‪« :‬انا من جيل عبدالله السالم‬ ‫وعــاي ـشــت جــابــر االح ـم ــد وامـيــرنــا‬ ‫الحالي‪ ،‬وقوة مجتمعنا تكمن في‬ ‫قــوة النسيج االجـتـمــاعــي‪ ،‬لكن ما‬ ‫نشهده هو ضرب طائفي وتعزيز‬ ‫القبلية‪ ،‬واالستجوابات كانت خير‬ ‫دل ـي ــل‪ ،‬ف ـه ـنــاك مـ ـح ــاوالت لتفتيت‬ ‫المجتمع‪،‬‬ ‫وتــابـعــت‪« :‬ان ــا اكـلـمــك يــا رئيس‬ ‫ال ــوزراء بصفتك وليس اأنــك جابر‬ ‫المبارك الصباح‪ ،‬وانا اكلمك كأقلية‬ ‫صــامـتــة فلست تــاجــرة وال قبلية‪،‬‬ ‫فــأنــا محبطة مــن االوضـ ــاع‪ ،‬وانــت‬ ‫قلت‪ :‬مستاء من الفساد‪ ،‬فمن يأخذ‬ ‫حقي‪ ،‬وانا ال املك االسم التجاري أو‬ ‫اقطابا اعالمية تسندني والماليين‬ ‫تـتـطــايــر‪ ،‬وأص ـب ـحــت لـيـســت لــديــك‬ ‫حيلة والضرب بالميت حرام»‪.‬‬ ‫واضــافــت‪« :‬مــا يقال في دواويــن‬ ‫ال ـن ـس ــاء أخ ـط ــر بـكـث ـيــر م ـم ــا ي ـقــال‬ ‫ف ـ ــي دواوي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن ال ـ ـ ـ ــرج ـ ـ ـ ــال‪ ،‬ك ـف ــرت ــم‬ ‫الـنــاس بالديمقراطية‪ ،‬وكــل وزيــر‬ ‫عـنــدك الب ــس دش ــداش ــة أكـبــر منك‪،‬‬ ‫ولمصلحة من تعزيز حياة الدعاء‬ ‫واالمـ ـ ـ ـ ــوال ت ـن ـهــب ف ــي االس ـت ـب ــدال‬

‫يجب أن تكون‬ ‫اإلجابات‬ ‫شفهية وأن‬ ‫تودع كتابة‬ ‫بين أدوار‬ ‫االنعقاد‬ ‫مبارك الحجرف‬

‫بالتأمينات‪ ،‬وقان ــون قدمت ــه منــذ‬ ‫‪ 6‬أشهر‪ ،‬وافتعاالت قبلية وطائفية‪،‬‬ ‫وهــذه شـهــادة تقاعدي بدلت ‪250‬‬ ‫دينارا من راتبي وحصلت على ‪28‬‬ ‫ألف دينار»‪.‬‬ ‫واردف ــت‪« :‬تعبنا وبــح الـصــوت‪،‬‬ ‫ووزراؤك بوادي والمجلس بوادي‪،‬‬ ‫كفرتم األوادم‪ ،‬واصبحوا يقولون‬ ‫م ــا ن ـب ــي دي ـم ـق ــراط ـي ــة‪ ،‬والـ ــوزيـ ــرة‬ ‫ط ـل ـع ــت ل ـم ــدي ـن ــة صـ ـب ــاح األح ـم ــد‬ ‫وشمت الروائح الكريهة واختفت‪،‬‬ ‫ومسؤولية من وجــود طبقة فقراء‬ ‫ف ــي ال ـك ــوي ــت ي ـن ـت ـظ ــرون ال ـع ـط ـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واإلحـ ـب ــاط وص ــل إل ــي شـخـصـيــا‪،‬‬ ‫ويا وزير الداخلية كم واحــدا قمت‬ ‫بتجنسية؟»‪.‬‬ ‫وا شـ ــارت الها شـ ــم ا ل ــى انه ـ ـ ـ ــم‬ ‫ال يــريــدون ان يجيبوا عــن اسئلة‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وت ـ ـسـ ــاءل ال ـن ــائ ــب ع ـبــدال ـكــريــم‬ ‫الكندري عن اسباب عدم ترجمة هذا‬ ‫الكالم في ‪ 3‬كتب عدم تعاون اخرها‬ ‫كتاب عــدم التعاون في استجواب‬ ‫النائب حمدان العازمي‪.‬‬ ‫وقــالــت الـهــاشــم‪ :‬ال تقل لــي هذا‬ ‫الكالم‪ ،‬وانا اول من استجوب رئيس‬ ‫ال ـ ـ ــوزراء‪ ،‬وأع ـل ــم ان اي اسـتـجــواب‬ ‫يخضع للمحاصصة‪ ،‬وقلتها من‬ ‫س ــاع ــة ال ـض ــرب ف ــي ال ـم ـيــت ح ــرام‪،‬‬

‫الصالح يلتقط صورة للدمخي خالل ترؤسه الجلسة‬ ‫ولعلكم تابعتم الفيديو المتداول‬ ‫الــذي يضخ بالعنصرية والقبلية‬ ‫ون ـفــس االداء الـضـعـيــف كــل وزيــر‬ ‫ضايع‪.‬‬ ‫ورد ال ـنــائــب ح ـم ــدان ال ـعــازمــي‬ ‫عـلــى حــديــث ال ـهــاشــم «طــال ـمــا هــذا‬ ‫حـكـيــك ل ـمــاذا ال تــوقـعـيــن عـلــى كل‬ ‫االستجوابات؟ ال تستعرضي هنا‬ ‫فقط فالشعب واع ومــدرك يا اخت‬ ‫ص ـفــاء‪ ،‬والـشــريــط ال ــذي طـلــع طلع‬ ‫بناء على ظلم وقع»‪.‬‬ ‫وعـ ـق ــب الـ ــوزيـ ــر ان ـ ــس ال ـصــالــح‬ ‫ق ــائ ــا‪ :‬نـحــن ف ــي جـلـســة لمناقشة‬ ‫الميزانيات‪ ،‬وسمو الرئيس موجود‬ ‫ع ـلــى رأس ع ـم ـلــه‪ ،‬وم ـث ـل ـمــا هـنــاك‬ ‫جــوانــب سلبية هـنــاك تـقــاريــر عن‬ ‫اع ـمــال ايـجــابـيــة‪ ،‬واالس ـت ـجــوابــات‬ ‫التي عرضت تم تفنيدها والتعامل‬ ‫معها وفــق االطــر الدستورية وكل‬ ‫وزير يقوم باعماله وسمو الرئيس‬ ‫يقوم بمتابعتهم‪.‬‬ ‫وت ـس ــاء ل ــت ال ـه ــاش ــم‪ :‬ه ــل وضــع‬ ‫ح ـ ـ ـمـ ـ ــدان الـ ـ ـع ـ ــازم ـ ــي اس ـ ـ ـمـ ـ ــه ف ــي‬ ‫االس ـت ـج ــواب ــات ال ـســاب ـقــة لــرئـيــس‬ ‫الوزراء ام وضعه فقط في استجواب‬ ‫يفوح بالقبلية؟ واين قانون الوحدة‬ ‫الوطنية؟‬ ‫ورد ال ـنــائــب ح ـم ــدان ال ـعــازمــي‬ ‫قـ ـ ــائـ ـ ــا‪ :‬أنـ ـ ـ ــا ال اس ـ ـت ـ ـجـ ــوب الج ــل‬

‫المصالح التجارية‪ ،‬وخطي واضح‬ ‫ونـ ـ ـ ــدري ش ـن ــو اتـ ـف ــاقـ ـي ــات ت ـقــديــم‬ ‫االستجواب‪.‬‬ ‫وشدد رئيس لجنة الميزانيات‬ ‫عدنان عبدالصمد على اهمية اقرار‬ ‫مـيــزانـيــة ال ـم ـشــروعــات االنـشــائـيــة‬ ‫بجلسة الـيــوم‪ ،‬ونبه وزيــر المالية‬ ‫الرســال ميزانية مؤسسة البترول‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫وقــال النائب علي الدقباسي ان‬ ‫االحتقان الـحــادث هنا بالمجلس‬ ‫ان ـ ـع ـ ـكـ ــاس ل ــاحـ ـتـ ـق ــان الـ ـح ــاص ــل‬ ‫بالمجتمع‪ ،‬ونحن نبحث عن فرصة‬ ‫«لتفش خلقها» كما يقولون‪.‬‬ ‫وجـ ـ ـ ــدد ال ــدقـ ـب ــاس ــي م ـطــال ـب ـتــه‬ ‫للحكومة بعدم رد قانون التقاعد‬ ‫المبكر‪ ،‬فــاذا اعيد بالدور العادي‪،‬‬ ‫فهناك ‪ 44‬نائبا لتمريره‪ ،‬واذا رد‬ ‫مع الدور المقبل فهناك الـ ‪ 32‬ورده‬ ‫يعني ع ــدم ال ـت ـعــاون‪ ،‬وال نــريــد ان‬ ‫نـصــل لــذلــك‪ ،‬ول ـنــا ادواتـ ـن ــا ايـضــا‪،‬‬ ‫والناس ال يريدون اكثر من الذود‬ ‫عن حرياتهم‪.‬‬ ‫وش ـ ــدد ع ـلــى ضـ ـ ــرورة ان تـقــدم‬ ‫الحكومة للمجلس شيئا غير الكالم‬ ‫ومنها مشروع تطوير جزر الشمال‬ ‫ولنعمل سويا من اجل خدمة اهل‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وب ـ ـيـ ــن الـ ــدق ـ ـبـ ــاسـ ــي ان ه ـن ــاك‬

‫قــانــونــا هــامــا مــدرجــا عـلــى جــدول‬ ‫اع ـمــال المجلس يتعلق بــالــدوائــر‬ ‫االن ـت ـخ ــاب ـي ــة‪ ،‬وهـ ـن ــاك مـحــافـظــات‬ ‫يقع عليها الظلم‪ ،‬ففي محافظتي‬ ‫حولي والعاصمة ‪ 30‬نائبا‪ ،‬واربع‬ ‫م ـح ــاف ـظ ــات ب ـه ــا ‪ 20‬ن ــائ ـب ــا ف ـقــط‪،‬‬ ‫فكيف ال يشعر الناس باالحتقان‬ ‫وعدم المساواة؟ يجب ان نتخلص‬ ‫م ــن ال ـط ــرح ال ـع ـن ـصــري‪ ،‬فـ ــوالء كل‬ ‫الكويتيين للكويت‪ ،‬ولدى الحكومة‬ ‫الفرصة لمد يد التعاون بعدم رد‬ ‫القانون ونريده ان يمشي بالمودة‬ ‫وال ـم ـح ـبــة‪ ،‬وي ـجــب تـعــديــل الـنـظــام‬ ‫االنتخابي‪.‬‬

‫نقاش عام‬ ‫ب ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬ق ـ ــال ال ـن ــائ ــب س ـع ــدون‬ ‫حـمــاد‪ :‬يفترض ان يـكــون الحديث‬ ‫ب ــأرق ــام ع ــن ال ـم ـي ــزان ـي ــات‪ ،‬ل ـكــن ما‬ ‫ي ـح ــدث ه ــو ن ـق ــاش ع ـ ــام‪ ،‬ومـ ــن ثم‬ ‫لـ ــم ن ـس ـت ـفــد مـ ــن مـ ــوضـ ــوع ت ـقــريــر‬ ‫اللجنة‪ ،‬ويفترض ان يـكــون هناك‬ ‫دور للرئاسة‪ ،‬فالسيد عدنان شرح‬ ‫ال ـم ـي ــزان ـي ــات ل ـكــن ح ــدي ــث ال ـن ــواب‬ ‫ً‬ ‫جـ ــاء م ـخ ـت ـل ـفــا‪ ،‬الف ـت ــا الـ ــى انـ ــه من‬ ‫ضـمــن الـمـيــزانـيــات مـيــزانـيــة هيئة‬ ‫ال ـن ـق ــل وبـ ـه ــا م ـب ـل ــغ ‪ 500‬م ـل ـيــون‬ ‫ت ــم تـحــويـلــه م ــن الـهـيـئــة الــى‬

‫حدث في الجلسة‬ ‫وثيقة «بايرة»‬ ‫قال رياض العدساني إن الحكومة قامت‬ ‫بـتـطــويــر الــوثـيـقــة االق ـت ـصــاديــة‪ ،‬وال ــوزي ــر‬ ‫الحجرف يشهد على ذلك‪ ،‬إذ تم رد الوثيقة‬ ‫ال ـســاب ـقــة «ال ـ ـبـ ــايـ ــرة»‪ ،‬ألن ـه ــا ض ــد الـشـعــب‬ ‫وتمس جيوب ذوي الدخل المحدود‪ ،‬وهي‬ ‫مرفوضة تماما‪.‬‬

‫سجل يا تاريخ‬ ‫ق ــال فـيـصــل ال ـك ـنــدري فــي م ـعــرض رده‬ ‫ع ـلــى ال ـع ــدس ــان ــي‪ :‬س ـجــل ي ــا ت ــاري ــخ‪ ،‬أيــن‬ ‫دورك يــال ـعــدســانــي ف ــي تـخـفـيــض سعر‬ ‫البنزين؟ وأيــن دوركــم في تغيير الوثيقة‬ ‫االق ـت ـص ــادي ــة؟! ف ـهــذا ال ـش ـعــار الـ ــذي نـ ّـجــح‬ ‫الكثير من النواب في االنتخابات‪.‬‬

‫‪ 6‬أشهر لإلجابة‬ ‫قــال يــو ســف الفضالة تعقيبا على أسئلته‪:‬‬ ‫«مكتفي باالجابة فاألسئلة منذ ‪ ٦‬اشهر‪ ،‬وأتمنى‬ ‫ان يغير المجلس آليته في مناقشة االسئلة»‪.‬‬

‫معامالت طارحي الثقة‬ ‫شهدت جلسة‪ ،‬أمس‪ ،‬توقيع وزير النفط‬ ‫وزي ـ ــر ال ـك ـه ــرب ــاء والـ ـم ــاء ب ـخ ـيــت ال ــرش ــدي‬ ‫م ـع ــام ــات قــدم ـهــا إل ـي ــه عـ ــدد م ــن طــارحــي‬ ‫الـثـقــة بــه أث ـنــاء مـنــاقـشــة مـيــزانـيــة النفقات‬ ‫الــرأسـمــالـيــة‪ ،‬كـمــا ش ـهــدت الـجـلـســة توقيع‬ ‫معامالت من الوزراء بالجملة‪.‬‬

‫مجلس ضائع‬ ‫وصف عادل الدمخي مجلس الوزراء بأنه‬ ‫ضائع‪ ،‬حتى رقابته على المشاريع ضائعة‪،‬‬ ‫وال يــوجــد ادن ــى اهـتـمــام او محاسبة منه‬ ‫للقيادات الفاسدة‪.‬‬

‫غرف مغلقة‬ ‫ً‬ ‫قال محمد الدالل ان هناك نوعا من الشد بين‬ ‫ديوان المحاسبة والجهات الحكومية‪ ،‬ويجب‬ ‫أال تحل الخالفات في الغرف المغلقة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان آلية حسم الـخــاف بمجلس ال ــوزراء باتت‬ ‫ً‬ ‫أمرا غير مقبول‪.‬‬

‫‪ 40‬سنة‬ ‫أكد وزير المالية نايف الحجرف أن مرسوم‬ ‫اعـ ــداد الـمـيــزانـيــة ع ـمــره ‪ 40‬س ـنــة‪ ،‬وال يــواكــب‬ ‫ال ـت ـط ــورات‪ ،‬وه ـن ــاك م ـش ــروع ح ـكــومــي جــديــد‬ ‫سيقدم للمجلس بداية دور االنعقاد‪.‬‬

‫جمرة‬ ‫ان ـت ـق ــد ع ــدن ــان ع ـبــدال ـص ـمــد إسـ ـن ــاد هـيـئــة‬ ‫الزراعة لوزير االعالم‪ ،‬بقوله‪ :‬ما عالقة االعالم‬ ‫بــالــزراعــة؟ مشيرا الــى ان هيئة الــزراعــة باتت‬ ‫«جمرة» والكل يرميها على اآلخر!‬

‫زحمة نيابية عند أمانة المجلس‬

‫عبدالصمد‪ :‬الممارسات‬ ‫الصهيونية جرائم حرب دولية‬

‫عبدالصمد يتابع الجلسة‬ ‫أص ــدر الـنــائــب عــدنــان عبدالصمد بيانا صحافيا استنكر فيه‬ ‫الممارسات الصهيونية بحق أبناء الشعب الفلسطيني‪ ،‬مؤكدا ان‬ ‫الفلسطينيين سطروا أروع مالحم المطالبة بحقوقهم‪.‬‬ ‫وق ــال عـبــدالـصـمــد فــي نــص ال ـب ـيــان‪ :‬نــديــن ب ـشــدة عــربــدة الـكـيــان‬ ‫الصهيوني التي جرت خالل اليومين الماضيين واستخفافه بالدماء‬ ‫واألرواح الفلسطينية الـتــي راح ــت ضحية مـمــارســات هــذا الكيان‬ ‫السرطاني الـمــزروع فــي بــدن األمــة اإلسالمية والعربية والـتــي راح‬ ‫ضحيتها العشرات من أبناء الشعب الفلسطيني األبي المظلوم‪.‬‬ ‫واضاف ان الممارسات الصهيونية والتي تعد جرائم حرب دولية‬ ‫وفق الميثاق األممي تجاه الشعب األعزل البريء المطالب بحقوقه‬ ‫المغصوبة‪ ،‬جاءت تزامنا مع يوم األرض ويوم العودة للفلسطينيين‬ ‫المهجرين‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬بحجم اإلدان ــات والشجب للكيان الصهيوني نقف وقفة‬ ‫إجالل وتحية كبيرة للشعب الفلسطيني ولألمة الفلسطينية التي‬ ‫تسطر أروع المالحم للمطالبة بحقوقها في وجه هذا الكيان المحتل‬ ‫وإن كانت المواجهة بالحجارة مقابل أعتى األسلحة وتزف أبناءها‬ ‫طفال وشابا وشيبة شهداء وقرابين من أجل قضيتهم في حالة من‬ ‫الصمت المريب للمجتمع الدولي المدعي لإلنسانية‪ ،‬فأين إنسانية‬ ‫منظمات المجتمع الــدولــي مما يحصل فــي فلسطين األبـيــة؟ وأيــن‬ ‫االدعاءات األميركية بالذات بحقوق اإلنسان والطفل مما يحدث فوق‬ ‫األراضي الفلسطينية وهي التي نقلت سفارتها إلى القدس المحتلة‬ ‫في يوم األرض وبشكل متعمد كأنها تتحدى اإلرادة الدولية بذلك‬ ‫بشكل عام واإلرادة اإلسالمية بشكل خاص كونها أولى القبلتين؟‬


‫‪9‬‬ ‫نواب يطالبون بآلية جديدة للتعامل مع األسئلة البرلمانية‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫وزارة اإلشـغــال‪ ،‬وهناك طلب‬ ‫مــن الـنــائــب عـبــدالـلــه الــرومــي‬ ‫بالغائها‪ ،‬واؤيد ذلك‪ ،‬بسبب تداخل‬ ‫االخـ ـتـ ـص ــاص ــات‪ ،‬وهـ ـن ــاك هـيـئــات‬ ‫اخــرى مثل هيئة االت ـصــاالت التي‬ ‫ت ــدخ ــل اغ ـل ــب اخ ـت ـصــاصــات ـهــا مع‬ ‫وزارة ال ـم ــواص ــات وي ـجــب ايـضــا‬ ‫الغاؤها وليس هناك داع للتوسع‬ ‫بالهيئات‪.‬‬ ‫فـ ــي وق ـ ــت ق ـ ــال الـ ـن ــائ ــب اس ــام ــة‬ ‫الشاهين ان قضية الميزانيات من‬ ‫اهم الحقوق التي انتزعتها الشعوب‬ ‫من خالل الرقابة على األموال التي‬ ‫يـتــم صــرفـهــا م ــن خ ــال الـمـيــزانـيــة‬ ‫العامة لـلــدولــة‪ ،‬ونعيش فــي واحــة‬ ‫دي ـم ـقــراط ـيــة والـ ـي ــوم ول ـم ــدة شهر‬ ‫ونـصــف نناقش ميزانية ميزانية‬ ‫بداية من مخصصات رئيس الدولة‬ ‫ح ـتــى ال ـم ـيــزان ـيــة ال ـعــام ــة ل ـلــدولــة‪،‬‬ ‫وتــوجــه حميد للجنة الميزانيات‬ ‫مناقشة المشاريع االنشائية اوال‪،‬‬ ‫واتـفــق مــع الـتــوصـيــات بـشــأن عدم‬ ‫وجود مشاريع انتاجية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‪ :‬ال يـ ـنـ ـك ــر ال ـ ـم ـ ـشـ ــاريـ ــع‬ ‫االنشائية اال جاحد‪ ،‬فكل يوم يتم‬ ‫افتتاح جسر او وصلة بطريق‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫اي ـض ــا اي ــن ال ـم ـشــاريــع االنـتــاجـيــة‪،‬‬ ‫ون ـب ــارك فــي الــوقــت نـفـســه افـتـتــاح‬ ‫مـ ـش ــروع م ـب ـنــى طـ ـي ــران ال ـج ــزي ــرة‬ ‫مما سيساهم في تخفيف ازدحام‬ ‫المطار‪.‬‬ ‫واسـتـغــرب الشاهين اصطفاف‬ ‫ً‬ ‫مجلس الـ ــوزراء فــي ‪ 14‬موضوعا‬ ‫مع الجهات الحكومية ضد ديوان‬ ‫المحاسبة‪ ،‬ويجب تعديل القانون‬ ‫حتى ال يصطف الخصم مع الحكم‪.‬‬ ‫وابدى استغرابه من ان الديوان‬ ‫االميري حل في المرتبة السادسة‬ ‫من حيث الجهات التي تنفق على‬ ‫الـمـشــاريــع االنـشــائـيــة‪ ،‬وسـبــق في‬ ‫ذل ــك ج ـهــات اخـ ــرى مـثــل االوق ـ ــاف‪،‬‬ ‫ف ـض ــا عـ ــن ان هـ ـن ــاك ‪ 19‬س ـي ــارة‬ ‫ل ـل ــدي ــوان األمـ ـي ــري س ـعــر ال ــواح ــدة‬ ‫‪ 217‬ألــف دي ـنــار‪ ،‬وتـمــت ترسيتها‬ ‫باألمر المباشر‪ ،‬واطالبهم بالعودة‬ ‫لمكانهم الحقيقي في الديوان‪.‬‬ ‫واعترض الشاهين على المطالبة‬ ‫ً‬ ‫بــال ـغــاء هـيـئــة ال ـن ـقــل مـ ـش ــددا على‬ ‫اهمية وجودها‪.‬‬ ‫مـ ـ ـ ـ ــن ج ـ ـ ـه ـ ـ ـتـ ـ ــه‪ ،‬ق ـ ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب‬ ‫عبدالوهاب البابطين‪ :‬ال يمكن فصل‬

‫الوضع السياسي عن االقتصادي‪،‬‬ ‫ويجب تغيير الصوت الواحد الذي‬ ‫اثبت تعزيزه للقبلية والطائفية‪ ،‬وال‬ ‫يمكن ان نتجاوز ان هناك ‪ 20‬مليار‬ ‫ً‬ ‫دينار ارباحا محتجزة لدى جهات‬ ‫ال نعلم اين وكيف سيتم صرفها‪.‬‬ ‫وأضاف ان حساب العهد وصل‬ ‫ال ــى ‪ 6‬م ـل ـيــارات ف ــي سـنــة واحـ ــدة‪،‬‬ ‫وعدم تحصيل المبالغ المستحقة‬ ‫ل ـلــدولــة ف ــا يـمـكــن ان نـفـصــل تلك‬ ‫المواضيع عــن الميزانيات‪ ،‬وعــدم‬ ‫االهتمام بتلك االمور هو ما دفعني‬ ‫الى قول كلمة في استجواب رئيس‬ ‫الوزراء‪ ،‬ومستمر في ذلك طالما لم‬ ‫تتم معالجة تلك المالحظات‪.‬‬ ‫وع ـمــا يـتـعـلــق بــال ـضــرائــب‪ ،‬قــال‬ ‫البابطين‪ :‬قدموا للشعب الكويتي‬ ‫حتى يقدم لكم‪ ،‬وغير ذلك لن يكون‬ ‫ً‬ ‫األم ــر مقبوال خــاصــة فيما يتعلق‬ ‫بضريبة القيمة المضافة التي اؤكد‬ ‫ان العمل على اقرارها عدم تعاون‬ ‫مع الحكومة‪.‬‬ ‫واعـلــن البابطين انــه سيصوت‬ ‫بــرفــض تـقــريــر لـجـنــة الـمـيــزانـيــات‬ ‫ب ـشــأن الـمـشــاريــع بـسـبــب الــديــوان‬ ‫األميري الــذي قــام بتنفيذ مشروع‬ ‫توسعة مستشفى الجهراء بقيمة‬ ‫‪ 26‬مليون دينار‪ ،‬فما عالقة الديوان‬ ‫األميري بالمشاريع الصحية؟‬ ‫وتـ ـس ــاءل ال ـبــاب ـط ـيــن‪ :‬م ــن لــديــه‬ ‫سلطة على الديوان األميري؟ ولماذا‬ ‫ً‬ ‫يقوم بتنفيذ المشاريع؟ مستدركا‪:‬‬ ‫سمعت ان احد الــوزراء قال ان هذا‬ ‫هو المشروع األخير الــذي سيقوم‬ ‫الـ ــديـ ــوان األمـ ـي ــري ب ـت ـن ـف ـيــذه‪ ،‬لكن‬ ‫اتحدث عن الدستور‪ ،‬مؤكدا وجود‬ ‫هجوم غير عادي على الطرق‪.‬‬ ‫ورد ال ـن ــائ ــب ع ـبــدال ـلــه ال ــروم ــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ :‬انا ال اطرح طرحا شخصانيا‪،‬‬ ‫وق ـلــت ان الـحـكــومــة مـنــذ ‪ 2012‬لم‬ ‫تـسـتـطــع تـنـفـيــذ الـ ـق ــان ــون‪ ،‬ونـحــن‬ ‫كأغلبية في لجنة الميزانيات ضد‬ ‫الـهـيـئــة‪ ،‬الن الـحـكــومــة عــاجــزة عن‬ ‫تطبيق القانون‪.‬‬ ‫وشدد الرومي على ان استمرار‬ ‫هيئة الطرق شــيء مشين ومريب‪،‬‬ ‫وكيف نعطي الــ‪ 500‬مليونا لهيئة‬ ‫لم يكتمل لها جهاز؟ وهذا القانون‬ ‫يؤكد ان مناقشات مجلس الوزراء‬ ‫سطحية‪.‬‬ ‫وع ـ ـقـ ــب ال ـ ـنـ ــائـ ــب عـ ـب ــدال ــوه ــاب‬

‫ضحكة حكومية مشتركة في الجلسة أمس‬

‫‪ 13‬مليون دينار مصروفات‬ ‫«هيئة الطرق»‬ ‫واف ـ ــق م ـج ـلــس األم ـ ــة في‬ ‫جلسته ام ــس عـلــى مـشــروع‬ ‫ال ـ ـ ـقـ ـ ــانـ ـ ــون بـ ـ ـش ـ ــأن اعـ ـتـ ـم ــاد‬ ‫ال ـح ـس ــاب ال ـخ ـتــامــي للسنة‬ ‫ا لـ ـ ـم ـ ــا لـ ـ ـي ـ ــة ( ‪)2017 -2016‬‬ ‫ومـ ـ ـش ـ ــروع ال ـ ـقـ ــانـ ــون ب ــرب ــط‬ ‫ال ـم ـي ــزان ـي ــة ل ـل ـس ـنــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫(‪ )2019-2018‬للهيئة العامة‬ ‫للطرق والنقل البري وأحاله‬ ‫إلى الحكومة‪.‬‬ ‫وجاء ت نتيجة التصويت‬ ‫ع ـلــى م ـشــروعــي الـقــانــونـيــن‬ ‫بـ ـش ــأن الـ ـحـ ـس ــاب ال ـخ ـتــامــي‬ ‫وربط الميزانية لهيئة الطرق‬ ‫ب ـمــواف ـقــة ‪ 40‬ع ـض ــوا وع ــدم‬ ‫م ــواف ـق ــة أربـ ـع ــة أعـ ـض ــاء مــن‬ ‫اجـمــالــي الـحـضــور وعــددهــم‬ ‫‪ 44‬عضوا‪.‬‬ ‫واس ـ ـ ـت ـ ـ ـنـ ـ ــادا إلـ ـ ـ ــى ت ـق ــري ــر‬ ‫لجنة الميزانيات والحساب‬ ‫الختامي البرلمانية بشأن‬ ‫ال ـح ـســاب الـخـتــامــي للهيئة‬ ‫العامة للطرق والنقل البري‬ ‫للسنة المالية (‪)2017-2016‬‬ ‫ف ـ ــإن الـ ـ ـم ـ ــادة األولـ ـ ـ ــى تـنــص‬ ‫على التالي‪ :‬بلغت اإليــردات‬ ‫ا لـفـعـلـيــة ‪ 543‬د يـ ـن ــارا فيما‬ ‫بلغت المصروفات ‪595.931‬‬ ‫ألف دينار‪.‬‬ ‫ووف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ل ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ــر‬ ‫«ال ـم ـي ــزان ـي ــات» ال ـبــرل ـمــان ـيــة‬ ‫فتنص ا لـمــادة الثانية على‬ ‫ان «ترحل الخسائر الناتجة‬ ‫لـ ـ ــزيـ ـ ــادة ال ـ ـم ـ ـصـ ــروفـ ــات عــن‬ ‫اإليـ ــرادات البالغة ‪595.387‬‬ ‫أ لــف دينار كخسائر مرحلة‬

‫ضمن رأسمال الهيئة الممول‬ ‫من الميزانية العامة للدولة»‪.‬‬ ‫وب ـشــأن م ـشــروع الـقــانــون‬ ‫بربط ميزانية هيئة الطرق‬ ‫للسنة المالية (‪)2019-2018‬‬ ‫ج ــاء ف ــي الـ ـم ــادة األول ـ ــى من‬ ‫ت ـق ــري ــر ل ـج ـن ــة ال ـم ـي ــزان ـي ــات‬ ‫ال ـب ــرل ـم ــان ـي ــة اآلتـ ـ ـ ــي‪« :‬ت ـق ــدر‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ــرادات ب ـم ـيــزان ـيــة هيئة‬ ‫الطرق للسنة المالية (‪-2018‬‬ ‫‪ )2019‬بـ ـمـ ـبـ ـل ــغ ‪ 130‬أ لـ ــف‬ ‫دينار»‪.‬‬ ‫فـ ــي ح ـي ــن ذك ـ ـ ــرت الـ ـم ــادة‬ ‫الـ ـث ــانـ ـي ــة ان الـ ـمـ ـص ــروف ــات‬ ‫بميزانية هيئة الطرق للسنة‬ ‫المالية (‪ )2019-2018‬تقدر‬ ‫ب ـ ـحـ ــوا لـ ــي ‪ 13.236‬م ـل ـي ــون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ونصت المادة الثالثة على‬ ‫ان «ترحل الخسائر الناتجة‬ ‫عـ ـ ــن زي ـ ـ ـ ـ ــادة ال ـ ـم ـ ـصـ ــروفـ ــات‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـقـ ـ ــدرة ع ـ ـ ــن اإلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرادات‬ ‫ال ـم ـق ــدرة ب ـم ـيــزان ـيــة الـهـيـئــة‬ ‫العامة للطرق والنقل البري‬ ‫للسنة المالية (‪)2019-2018‬‬ ‫وا لـ ـب ــا لـ ـغ ــة ‪ 13.106‬م ـل ـيــون‬ ‫دينار كخسائر مرحلة ضمن‬ ‫رأس مال الهيئة الممول من‬ ‫ال ـم ـي ــزان ـي ــة ال ـع ــام ــة ل ـلــدولــة‬ ‫للسنة المالية (‪.»)2019-2018‬‬

‫الـبــابـطـيــن ب ــأن االخ ــوي ــن ال ــروم ــي‬ ‫الدمخي فوق الكالم الذي تطرقت له‪،‬‬ ‫والرومي بالنسبة لي مدرسة اتعلم‬ ‫منها الكثير‪ ،‬وهـنــاك وجهتا نظر‬ ‫وأتبنى وجهة نظر مخالفة لهما‪.‬‬

‫الصوت الواحد‬ ‫ال ــى ذل ـ ــك‪ ،‬اك ــد ال ـنــائــب جـمـعــان‬ ‫ال ـح ــرب ــش ان ـ ــه ت ــم رف ـ ــع ح ـس ــب مــا‬ ‫ق ــرأت ‪ 200‬م ـشــروع احــدهــا صفقة‬ ‫الـيــوروفــايـتــر لـتــي بلغت اكـثــر من‬ ‫‪ 9‬مليارات ي ــورو‪ ،‬تــم تمريرها من‬ ‫ً‬ ‫مجلس ال ــوزراء‪ ،‬لــذا قدمت تعديال‬ ‫لمعالجة ذل ــك‪ ،‬والــرقــابــة المسبقة‬ ‫نعم هي اجــراء قانوني لكن توجد‬ ‫عالمات استفهام‪.‬‬ ‫وأوضح الحربش ان االمر االخر‬ ‫هو تقدم شركة بسعر غير منطقي‬ ‫وت ـت ــم تــرس ـيــة ال ـم ـنــاق ـصــة عليها‬ ‫ث ــم ال ت ـق ــوم ب ـت ـن ـف ـيــذهــا‪ ،‬وت ـحــدث‬ ‫الـمـســاومــات واالبـ ـت ــزازات‪ ،‬ويجب‬ ‫حجب الشركات واسماء اصحابها‬ ‫التي تدخل في مناقصة وغير قادرة‬ ‫على التنفيذ‪.‬‬ ‫وق ــال ان ال ـصــوت الــواحــد الــذي‬ ‫خـ ــرج ب ـم ــرس ــوم ضـ ـ ــرورة عـ ــزز كل‬ ‫ال ـع ـق ـبــات ال ـم ــوج ــودة وال تـلــومــوا‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫وت ـ ــاب ـ ــع ال ـ ـحـ ــربـ ــش‪ :‬ادعـ ـ ـ ــو ال ــى‬ ‫تعديل النظام االنتخابي للوصول‬ ‫ال ــى ن ـظــام جــديــد‪ ،‬وخـ ــروج رئيس‬ ‫ال ــوزراء لن يغير شيئا ألن اسقاط‬ ‫شيخ سيأتي بعده شيخ آخــر‪ ،‬وال‬ ‫أرى نية لطي صفحة الماضي‪ ،‬ولن‬ ‫نخرج من الدوامة اال بايجاد نظام‬ ‫انتخابي جديد‪.‬‬ ‫ف ــي وق ــت اك ــد ال ـنــائــب عـبــدالـلــه‬ ‫ف ـ ـهـ ــاد ان مـ ــا ي ـ ـحـ ــدث دل ـ ـيـ ــل عـلــى‬ ‫التخبط الحكومي‪ ،‬فهناك جهات‬ ‫مستحوذة على المشاريع بالدولة‪،‬‬ ‫واذا ل ــم يـقـتـنــع ال ــدي ــوان األم ـي ــري‬ ‫ب ـ ــان ال ـح ـك ــوم ــة غ ـي ــر قـ ـ ـ ــادرة عـلــى‬ ‫تنفيذ المشاريع فلترحل الحكومة‬ ‫ول ـي ــرح ــل ال ـ ـ ـ ــوزراء‪ ،‬ون ــري ــد سـمــاع‬ ‫ضمانات من الحكومة بان الديوان‬ ‫االمـ ـي ــري س ـيــرفــع يـ ــده ع ــن تنفيذ‬ ‫المشاريع‪.‬‬ ‫امــا النائب محمد الهدية فأكد‬ ‫ان م ــا ح ــدث م ــن اص ـط ـفــاف قبلي‬ ‫فــي وقــت انتخابات البلدي سببه‬

‫ال ـح ـك ــوم ــة ع ـب ــر ال ـ ـمـ ــرسـ ــوم الـ ــذي‬ ‫اصـ ــدرتـ ــه‪ ،‬ومـ ـي ــزت ف ـيــه ف ـئ ــات عن‬ ‫اخرى‪ ،‬خاصة في الدائرة التاسعة‪،‬‬ ‫ورسخت مفاهيم ومبادئ نحاول‬ ‫ان نتجنبها‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـهـ ــديـ ــة ان مـجـلــس‬ ‫الــوزراء جهة غير محايدة والدليل‬ ‫فـصـلــه ف ــي ال ـ ـ ‪ 14‬مــوضــوعــا الـتــي‬ ‫رفـ ـع ــت الـ ـي ــه ل ـم ـص ـل ـحــة ال ـج ـه ــات‬ ‫الحكومية ضــد دي ــوان المحاسبة‬ ‫حـ ـت ــى اذا ك ـ ـ ــان ه ـ ـنـ ــاك خـ ـل ــل تـتــم‬ ‫معالجته‪ ،‬وال ـهــدف االســاســي من‬ ‫انشاء الهيئات هو فك التشابك بين‬ ‫جهات الدولة‪ ،‬وهيئة الطرق انشئت‬ ‫منذ ‪ 4‬سنوات وكان هناك قرار بنقل‬ ‫االختصاصات اليها منذ عامين ولم‬ ‫يتم نقل سوى قطاع الطرق من قبل‬ ‫وزارة االشغال اما الداخلية والبلدية‬ ‫وال ـمــواصــات وغـيــرهــا فـلــم تسلم‬ ‫االختصاصات‪.‬‬ ‫وتحدث الهدية عن خــاف دائر‬ ‫بين وزير االشغال ومدير عام هيئة‬ ‫الطرق‪ ،‬معتبرا ان الحديث عن رؤية‬ ‫‪ 35‬وخ ـطــة الـتـنـمـيــة ك ــام فــاضــي‪،‬‬ ‫ف ــال ـح ـك ــوم ــة ت ـم ـشــي ع ـل ــى ال ـبــركــة‬ ‫والدليل تعاملها مع هيئة الطرق‪،‬‬ ‫وأطالب بالدفع نحو استمرار هيئة‬ ‫الطرق وتمكينها من عملها ودعمها‬ ‫ونقل االختصاصات باسرع وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬ ‫ورد وزير الدولة لشؤون مجلس‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزراء انـ ــس الـ ـص ــال ــح» اث ـي ــر ان‬ ‫هناك ‪ 200‬مشروع رفضها ديــوان‬ ‫المحاسبة وواف ــق عليها مجلس‬ ‫ال ــوزراء‪ ،‬ومــا رفــع لمجلس الــوزراء‬ ‫هو ‪ 41‬مناقصة وما تمت الموافقة‬ ‫عليه ‪ 9‬فقط‪.‬‬ ‫وبين الصالح ان الية المخالفة‬ ‫مع ديوان المحاسبة تتم احالته اوال‬ ‫الــى لجنة حسم الخالف ويستمع‬ ‫الى الرأي الفني من الناحيتين وال‬ ‫يحضر ديــوان المحاسبة ثم يرفع‬ ‫االم ـ ــر لـلـجـنــة ال ـ ــوزاري ـ ــة ويـحـضــر‬ ‫الديوان وسعيد بان اقول ان هناك‬ ‫تسعة مشاريع فقط تمت الموافقة‬ ‫عليها من اصل ‪ 41‬مشروعا‪.‬‬ ‫واك ـ ــد ال ـن ــائ ــب ال ـه ــدي ــة ان كــام‬ ‫الصالح غير صحيح حيث تم رفع‬ ‫‪ 14‬مشروعا تتعلق بتسع جهات‬ ‫تمت الموافقة عليها جميعا‪.‬‬ ‫ورد ال ــوزي ــر ال ـصــالــح‪ :‬اؤكـ ــد ان‬

‫هناك تسعة مشاريع فقط هي التي‬ ‫ت ـمــت ال ـمــواف ـقــة عـلـيـهــا‪ ،‬وم ــن زود‬ ‫الـنــائــب بــالـتـقــريــر ال ــذي يـعــد لذلك‬ ‫والذي سيرسل لديوان المحاسبة؟‬ ‫وتحدث مقرر لجنة الميزانيات‬ ‫ان عـ ـ ــدد ال ـ ـخـ ــافـ ــات بـ ـي ــن ديـ ـ ــوان‬ ‫المحاسبة والجهات الحكومية بلغ‬ ‫‪ 200‬مــوضــوع‪ ،‬رفعت ‪ 9‬جهات ‪14‬‬ ‫موضوعا وتمت الموافقة على الـ ‪14‬‬

‫موضوعا من قبل ديوان المحاسبة‪.‬‬ ‫وتال االمين العام طلبا حكوميا‬ ‫ب ـ ــان ي ـ ــرد مـ ـش ــروع ــا ق ـص ــر ال ـع ــدل‬ ‫وح ــديـ ـق ــة ال ـش ـه ـي ــد مـ ــن الـ ــديـ ــوان‬ ‫االم ـي ــري ال ــى مـيــزانـيــة الـمـشــاريــع‬ ‫االنشائية مع تعهد بان تكون هذه‬ ‫هــي الـمـشــاريــع الـنـهــائـيــة لـلــديــوان‬ ‫االميري وتمت الموافقة‪.‬‬ ‫وانتقل المجلس للتصويت على‬

‫برلمانيات‬

‫ميزانية النفقات الرأسمالية للسنة‬ ‫المالية ‪ 2019/2018‬وتمت الموافقة‬ ‫على المشروع واحالته للحكومة‪.‬‬ ‫ثم وافــق المجلس على مشروع‬ ‫م ـي ــزان ـي ــة ال ـه ـي ـئــة ال ـع ــام ــة لـلـطــرق‬ ‫والـ ـنـ ـق ــل ال ـ ـبـ ــري ل ـل ـس ـن ــة ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫‪ 2019/2018‬ب ـمــواف ـقــة ‪ 40‬عـضــوا‬ ‫وعدم موافقة ‪.4‬‬ ‫ول ـفــت الــرئ ـيــس ال ـغــانــم ال ــى انــه‬

‫تــم الـتـعــديــل فــي ج ــدول الجلسات‬ ‫ب ـم ـنــاس ـبــة ش ـه ــر رمـ ـض ــان وت ـب ــدأ‬ ‫الساعة ‪ 12‬ظهرا بعد صالة الظهر‪،‬‬ ‫حتى نخلص بسرعة والكل يلحق‬ ‫على فطوره‪ ،‬وقال الغانم ان جلسات‬ ‫شهر رمضان ستكون ايام ‪ 28‬مايو‬ ‫و‪ 29‬و‪ 30‬و‪ 31‬م ــن ا ل ـش ـهــر نفسه‬ ‫وعلى ضوء ذلك رفعت الجلسة الى‬ ‫‪ 28‬مايو‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪10‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫إنشاء مكتب للخدمة العسكرية في «العدل»‬ ‫يتابع األوضاع الوظيفية والقانونية للمجندين واالحتياطيين بالوزارة‬ ‫أقر الوزير العفاسي إنشاء‬ ‫مكتب للخدمة العسكرية في‬ ‫«العدل»‪ ،‬يختص بمتابعة‬ ‫األوضاع الوظيفية والقانونية‬ ‫للمكلفين‪ ،‬والمجندين‪،‬‬ ‫واالحتياطيين في الوزارة‪.‬‬

‫صرح وكيل وزارة العدل المساعد لقطاع‬ ‫التطوير اإلداري واإلع ــام ب ــال ــوزارة الشيخ‬ ‫ضــرار السعود‪ ،‬انه بناء على قانون الخدمة‬ ‫الوطنية رقم ‪ ،2015/20‬بشأن الخدمة الوطنية‬ ‫العسكرية والئحته التنفيذية‪ ،‬أصــدر وزيــر‬ ‫ال ـعــدل وزي ــر األوق ـ ــاف وال ـش ــؤون اإلســامـيــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الدكتور فهد العفاسي قرارا وزاريا تحت رقم‬ ‫(‪ )2018/865‬بإنشاء مكتب الخدمة الوطنية‬ ‫العسكرية (بمستوى قسم) بقطاع الشؤون‬ ‫اإلدارية والمالية‪.‬‬ ‫وأشــار في تصريح له إلى أن هذا اإلجــراء‬ ‫يأتي بعد موافقة مجلس الخدمة المدنية‪،‬‬ ‫وي ـخ ـت ــص هـ ــذا ال ـق ـس ــم ب ـم ـتــاب ـعــة األوضـ ـ ــاع‬ ‫الوظيفية والقانونية للمكلفين والمجندين‬ ‫واالحـتـيــاطـيـيــن فــي الـ ـ ــوزارة‪ ،‬فــي مــا يتعلق‬ ‫ب ـت ـن ـف ـيــذ أحـ ـك ــام ق ــان ــون الـ ـخ ــدم ــة الــوط ـن ـيــة‬ ‫العسكرية المشار إليه‪ ،‬والتنسيق ومتابعة‬

‫المراسلة مــع رئيس هيئة الخدمة الوطنية‬ ‫ال ـع ـس ـك ــري ــة فـ ــي كـ ــل مـ ــا ي ـت ـع ـلــق ب ــال ـش ــؤون‬ ‫الوظيفية المعنيين واالحتياطيين ً‬ ‫بناء على‬ ‫ال ـم ــادة ‪ 25‬م ــن الــائ ـحــة الـتـنـفـيــذيــة‪ ،‬وتسلم‬ ‫اإلخطارات والبالغات والدعوات ألداء الخدمة‬ ‫الوطنية العسكرية الموجهة إلى الموظفين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـع ـن ـي ـيــن‪ ،‬وت ـب ـل ـي ـغ ـهــا خ ـط ـي ــا وش ـخ ـص ـيــا‬ ‫للموظف المعني والتوقيع عليها‪ ،‬وتسلم‬ ‫مخاطبات هيئة الخدمة الوطنية العسكرية‬ ‫ب ـشــأن م ــدد ال ـغ ـيــاب‪ ،‬واالن ـق ـطــاع عــن الـعـمــل‪،‬‬ ‫ومذكرات العقوبات االنضباطية (التأديبية)‪،‬‬ ‫ومتابعتها وترتيب اآلثار القانونية لها في‬ ‫الجهات المختصة‪.‬‬ ‫ويعنى القرار بإعالم هيئة الخدمة الوطنية‬ ‫العسكرية‪ ،‬وإرسال نسخة من قرار إيفاد كل‬ ‫موظف مكلف أو مجند أو احتياطي في مهمة‬ ‫رسمية أو دورة في الخارج وانتهائها أو زوال‬

‫الجراح يهنئ القيادة السياسية برمضان‬

‫ً‬ ‫سبب التأجيل وفقا للمادة ‪ 31 ،20 ،19 ،18‬من‬ ‫قانون الخدمة الوطنية العسكرية‪ ،‬والمادة ‪22‬‬ ‫بند (‪ )5 ،4‬من الالئحة التنفيذية‪.‬‬ ‫كـمــا نــص ال ـقــرار عـلــى إب ــاغ كــل مكلف أو‬ ‫احـتـيــاطــي ب ـض ــرورة إخ ـط ــار هـيـئــة الـخــدمــة‬ ‫الوطنية العسكرية عــن أي تغيير فــي محل‬ ‫ً‬ ‫إقــامـتــه وجـهــة عمله خــال ثالثين يــومــا من‬ ‫ت ــاري ــخ ال ـت ـغ ـي ـيــر‪ ،‬وال ـع ـم ــل ع ـلــى تـطـبـيــق ما‬ ‫ج ــاء ب ـقــانــون ال ـخــدمــة الــوط ـن ـيــة الـعـسـكــريــة‬ ‫بشأن المعنيين وضــوابــط التعيين‪ ،‬وإعــام‬ ‫الموظفين ومسؤوليهم باختصاص فرعي‬ ‫االستخبارات واألمن والشرطة العسكرية من‬ ‫ضباط‪ ،‬وضباط صف‪ ،‬وأفراد وسلطة ضبط‬ ‫المخالفات وا لـجــرا ئــم المرتكبة بالمخالفة‬ ‫لقانون الخدمة الوطنية العسكرية‪.‬‬

‫بعث نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية‬ ‫الشيخ خالد الجراح ببرقيات تهنئة إلى سمو أمير‬ ‫البالد الشيخ صباح األحـمــد‪ ،‬وسمو ولــي العهد‬ ‫الشيخ نواف األحمد‪ ،‬ورئيس مجلس األمة مرزوق‬ ‫ال ـغــانــم‪ ،‬ورئ ـيــس ال ـحــرس الــوط ـنــي الـشـيــخ سالم‬ ‫العلي‪ ،‬ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل‬

‫ً‬ ‫«الدفاع»‪ :‬اإلفراج عن الموقوفين انضباطيا‬ ‫أصـ ــدر رئ ـي ــس األرك ـ ــان الـعــامــة‬ ‫ل ـل ـج ـي ــش‪ ،‬ال ـف ــري ــق ال ــرك ــن مـحـمــد‬ ‫ال ـ ـخ ـ ـضـ ــر‪ ،‬قـ ـ ـ ـ ـ ــرارا بـ ـ ـ ــاإلفـ ـ ـ ــراج عــن‬ ‫ً‬ ‫العسكريين الموقوفين انضباطيا‬ ‫ب ـم ـنــاس ـبــة حـ ـل ــول ش ـه ــر رم ـض ــان‬ ‫ال ـم ـب ــارك‪ ،‬وب ـن ــاء ع ـلــى تــوجـيـهــات‬ ‫النائب األول لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح‪.‬‬

‫ذكرت اإلدارة العامة للعالقات واإلعالم األمني بوزارة الداخلية‪،‬‬ ‫أن المؤسسة األمنية توجت ضمن المراكز الثالثة االولى ألفضل‬ ‫غرفة تحكم في المسابقة الدولية لالتصاالت الطارئة‪ ،‬التي أقيمت‬ ‫في برلين‪ ،‬وعقدت على هامش المعرض العالمي لالتحاد الدولي‬ ‫لالتصاالت الطارئة في ألمانيا خــال الفترة من ‪ 17-15‬مايو‬ ‫الجاري‪ ،‬والذي يتم تنظيمه مرة كل سنتين بمشاركة العديد من‬ ‫الجهات الحكومية األمنية والعسكرية الدولية‪ ،‬وكبرى شركات‬ ‫البرمجيات‪ ،‬ومصانع أجهزة االتصاالت الحديثة‪.‬‬ ‫وأضافت اإلدارة‪ ،‬في بيان‪ ،‬أن وزارة الداخلية الكويتية شاركت‬

‫ً‬ ‫مراكز الخدمة تعمل صباحا‬ ‫ومساء خالل رمضان‬ ‫أعلنت اإلدارة العامة لمراكز‬ ‫الخدمة أوقات الدوام الرسمي‬ ‫خ ــال شـهــر رم ـضــان الـمـبــارك‬ ‫س ــواء ال ـتــي تـعـمــل فــي الـفـتــرة‬ ‫الصباحية أو المسائية‪.‬‬ ‫و قـ ـ ــا لـ ـ ــت اإلدارة ا لـ ـع ــا م ــة‬ ‫ل ـل ـع ــاق ــات واإلع ـ ـ ـ ــام األم ـن ــي‬ ‫ب ــوزارة الــداخـلـيــة‪ ،‬إن المراكز‬ ‫التي تعمل بالفترة الصباحية‬ ‫ً‬ ‫مواعيدها من العاشرة صباحا‬ ‫ً‬ ‫حتى الثانية والنصف عصرا‬ ‫والمراكز التي تعمل في الفترة‬ ‫المسائية من الثانية والنصف‬ ‫ً‬ ‫عـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ــرا ح ـ ـ ـتـ ـ ــى ال ـ ـخـ ــام ـ ـسـ ــة‬ ‫والنصف مساء‪ً.‬‬ ‫وأ ض ـ ـ ـ ــا ف ـ ـ ـ ــت أن ا لـ ـ ـم ـ ــرا ك ـ ــز‬ ‫ال ـتــي تـعـمــل خ ــال عـطـلــة يــوم‬ ‫ال ـس ـبــت م ــن ال ـس ــاع ــة الـثــانـيــة‬ ‫ً‬ ‫والـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـص ـ ـ ــف عـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ــرا حـ ـت ــى‬ ‫ال ـخ ــام ـس ــة والـ ـنـ ـص ــف م ـس ــاءً‬ ‫هـ ـ ــي‪ :‬م ــرك ــز خ ــدم ــة ال ــروض ــة‬ ‫بمحافظة الـعــاصـمــة‪ ،‬ومــركــز‬ ‫خ ــدم ــة ال ـج ــاب ــري ــة بـمـحــافـظــة‬ ‫حولي‪ ،‬ومركز خدمة األندلس‬ ‫والرقعي بمحافظة الفروانية‪،‬‬ ‫ومـ ـ ــركـ ـ ــز خ ـ ــدم ـ ــة أب ــوح ـل ـي ـف ــة‬

‫بـمـحــافـظــة األحـ ـم ــدي‪ ،‬ومــركــز‬ ‫خ ـ ــدم ـ ــة الـ ـنـ ـعـ ـي ــم ب ـم ـح ــاف ـظ ــة‬ ‫الجهراء‪.‬‬ ‫وأوض ـحــت أن مــركــز خدمة‬ ‫األفـنـيــوز مــن الـســاعــة الثانية‬ ‫ً‬ ‫عـ ـش ــرة ظـ ـه ــرا ح ـت ــى ال ــراب ـع ــة‬ ‫ً‬ ‫عـ ـ ـص ـ ــرا وم ـ ــرك ـ ــز خـ ــدمـ ــة ب ــرج‬ ‫التحرير من الساعة العاشرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ص ـبــاحــا حـتــى الـثــانـيــة ظـهــرا‬ ‫ً‬ ‫وم ـ ـ ــن الـ ـث ــانـ ـي ــة ظـ ـ ـه ـ ــرا ح ـتــى‬ ‫الـ ـخ ــامـ ـس ــة م ـ ـسـ ــاء‪ ،‬وم ـك ــات ــب‬ ‫وكاالت السيارات من التاسعة‬ ‫ً‬ ‫والنصف صباحا حتى الثانية‬ ‫ً‬ ‫والـنـصــف ظ ـهــرا‪ ،‬وف ــي الفترة‬ ‫المسائية من التاسعة مساءً‬ ‫حتى الحادية عشرة والنصف‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫ود ع ــت اإلدارة المواطنين‬ ‫إلى ضرورة االلتزام بالمواعيد‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـحـ ـ ــددة واسـ ـ ـتـ ـ ـكـ ـ ـم ـ ــال كــل‬ ‫األوراق المطلوبة عند التوجه‬ ‫إل ـ ــى م ــراك ــز ال ـخ ــدم ــة إلن ـج ــاز‬ ‫معامالتهم بسهولة ويسر‪.‬‬

‫وأع ـلــن بـيــان لـ ــوزارة الــدف ــاع أن‬ ‫هــذه اللفتة الكريمة تــأ تــي إيمانا‬ ‫من النائب األول بضرورة مشاركة‬ ‫أب ـنــائــه الـعـسـكــريـيــن م ــع أهــالـيـهــم‬ ‫خالل هذا الشهر الفضيل‪.‬‬ ‫و بـهــذه المناسبة‪ ،‬هنأ النائب‬ ‫األول ال ـع ـس ـكــري ـيــن‪ ،‬مـتـمـنـيــا مــن‬ ‫ال ـلــه الـعـلــي ال ـقــديــر أن يـعـيــد هــذه‬

‫المناسبة السعيدة على الجميع‬ ‫بــالـخـيــر وال ـي ـمــن وال ـب ــرك ــات‪ ،‬وأن‬ ‫يــديــم علينا نـعـمــة األم ــن واألم ــان‬ ‫والعزة والرفعة‪ ،‬في ظل قيادة سمو‬ ‫أمير البالد القائد األعلى للقوات‬ ‫المسلحة الشيخ صـبــاح األحـمــد‪،‬‬ ‫وسـمــو ولــي العهد وسـمــو رئيس‬ ‫مجلس الوزراء‪.‬‬

‫معرفي يلتقي «القوى العاملة»‬

‫«اتخاذ القرار» ضمن أفضل غرف التحكم‬ ‫بورقة عمل لغرفة اتخاذ القرار التابعة للوزارة‪ ،‬حيث تضمنت‬ ‫شرحا لطريقة عمل الغرفة واألنظمة المستخدمة والبرامج فيها‬ ‫وآلـيــات ربــط ألنظمة االتـصــاالت والتتبع وبــدالــة األم ــان ونقل‬ ‫الفيديو الحي للطيران العمودي والكاميرات المنتشرة في المرافق‬ ‫الحيوية في الكويت‪ ،‬والتي على ضوئها تم اختيار "الداخلية‬ ‫الكويتية" ضمن أفضل ثالث غرف تحكم في فئة أفضل "غرفة‬ ‫تحكم" من لجنة التحكيم التي تضم ‪ 9‬محكمين خبراء في مجال‬ ‫االتصاالت األمنية الطارئة‪ ،‬وقد تم اختيار غرفة اتخاذ القرار الى‬ ‫جانب غرفة ديترويت (شركة موتوروال) وشركة ‪ APD‬البريطانية‪.‬‬

‫األحمد‪ ،‬ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫المبارك‪ ،‬والنائب األول لرئيس مجلس الوزراء وزير‬ ‫الدفاع الشيخ ناصر الصباح‪ ،‬ونائب رئيس مجلس‬ ‫ال ـ ــوزراء وزي ــر الـخــارجـيــة الـشـيــخ ص ـبــاح الـخــالــد‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك‪.‬‬

‫معرفي خالل لقاء «القوى العاملة»‬

‫فــي إط ــار تنفيذ ق ــرار مجلس ال ــوزراء‬ ‫رقــم ‪ 2018/614‬بشأن نقل اختصاصات‬ ‫وتبعية إدارة العمالة المنزلية إلى الهيئة‬ ‫العامة للقوى العاملة‪ ،‬ترأس المدير العام‬ ‫لإلدارة العامة لشؤون اإلقامة اللواء طالل‬ ‫ً‬ ‫معرفي اجتماعا مع ممثلي الهيئة العامة‬ ‫للقوى العاملة‪ ،‬للبدء في تنفيذ القرار‪.‬‬ ‫واتـ ـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ـ ــق الـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ـض ـ ـ ـ ــور ع ـ ـ ـلـ ـ ــى نـ ـق ــل‬

‫ً‬ ‫ضبط ‪ 20‬مطلوبا وتحرير ‪ 37‬مخالفة مرور‬ ‫في حمالت أمنية بمحافظة الفروانية‬

‫االختصاصات من خالل مرحلة انتقالية‬ ‫بـشـكــل تــدري ـجــي‪ ،‬لـلـمـســاعــدة فــي تقديم‬ ‫الخدمات المنزلية‪ ،‬وتسهيل المعوقات‬ ‫التي تقابل المواطنين‪.‬‬ ‫ووضع اللواء معرفي الحلول المناسبة‬ ‫الك ـت ـم ــال ع ـم ـل ـيــة ال ـن ـق ــل‪ ،‬ح ـس ــب الـنـظــم‬ ‫اإلداري ـ ـ ــة وال ـف ـن ـيــة‪ ،‬ال ـتــي تـضـمــن ســرعــة‬ ‫االنتقال وسالمته‪.‬‬

‫«اإلطفاء» تستكمل الجوالت‬ ‫التفقدية على المصانع الوطنية‬

‫عبدالله خالل الجولة في المصانع‬

‫جانب من الحمالت األمنية‬

‫●‬

‫محمد الشرهان‬

‫نفذ قطاع األمن العام‪ ،‬على مدار األسبوع الماضي‪،‬‬ ‫ع ــدة ح ـمــات أمـنـيــة ف ــي بـعــض الـمـنــاطــق بمحافظة‬ ‫الفروانية‪ ،‬أسفرت عن ضبط ‪ 20‬مطلوبا وتحرير ‪37‬‬ ‫مخالفة مــرور‪ ،‬وحجز ‪ 5‬مركبات‪ ،‬وذلــك بتوجيهات‬ ‫من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون األمن العام‬ ‫باإلنابة‪ ،‬اللواء إبراهيم الطراح‪ ،‬وبإشراف مدير أمن‬ ‫الفروانية اللواء الركن صالح العنزي‪ ،‬وقائد منطقة‬ ‫الفردوس العقيد عبدالله العنزي‪.‬‬ ‫وتـمــت إقــامــة عــدد مــن نـقــاط التفتيش فــي مناطق‬ ‫العارضية وصباح الناصر وال ـفــردوس‪ ،‬أسفرت عن‬

‫ضبط شخصين ببالغات تغيب وآخــريــن مخالفين‬ ‫لقانون اإلقامة‪ ،‬و‪ 11‬حالة من دون إثبات‪ ،‬و‪ 5‬أشخاص‬ ‫مدينين‪ ،‬وتحرير ‪ 37‬مخالفة مرور‪ ،‬و‪ 3‬أشخاص من‬ ‫دون رخصة قيادة‪ ،‬وحجز ‪ 5‬مركبات‪ ،‬وضبط حالة‬ ‫استهتار ورعــونــة‪ ،‬وبــائــع مـتـجــول‪ ،‬كما تــم تقديم ‪6‬‬ ‫مساعدات إنسانية‪.‬‬ ‫وأكــدت اإلدارة أن الحمالت األمنية مستمرة على‬ ‫مدار اليوم وفي كافة مناطق البالد لمواجهة الخارجين‬ ‫على القانون‪ ،‬والقضاء على الظواهر السلبية وفرض‬ ‫األم ــن واألم ــان‪ ،‬مهيبة بالمواطنين والمقيمين إلى‬ ‫التعاون مع رجال األمن وعدم التستر على المطلوبين‬ ‫أو المخالفين‪ ،‬حتى ال يقعوا تحت طائلة القانون‪.‬‬

‫استكمل نائب المدير العام لشؤون قطاع الوقاية باإلدارة العامة‬ ‫لإلطفاء اللواء خالد عبدالله أمس الزيارات للمصانع الوطنية‪ ،‬بناء‬ ‫على توجيهات المدير العام لإلدارة العامة لإلطفاء الفريق خالد‬ ‫المكراد‪ ،‬بالكشف والتأكد من استيفاء االشتراطات الوقائية في هذه‬ ‫المصانع‪ ،‬لكي تكون مكانا آمنا ومستوفية للمتطلبات الوقائية‪.‬‬ ‫وتـهــدف ال ــزي ــارة‪ ،‬الـتــي يـقــوم بها قـطــاع الــوقــايــة‪ ،‬إلــى التوعية‬ ‫بمخاطر الحريق‪ ،‬وأهمية توفير وصيانة معدات اإلطفاء‪ ،‬بالتنسيق‬ ‫مع اتحاد الصناعات الكويتية‪ ،‬كما أكد اللواء عبدالله حرص االدارة‬ ‫على تسهيل جميع اإلجراءات للمصانع الوطنية‪.‬‬ ‫ورافــق اللواء عبدالله‪ ،‬في الجولة التفقدية‪ ،‬مدير إدارة وقاية‬ ‫محافظة مبارك الكبير العقيد زكريا أشكناني‪ ،‬ومجموعة من ضباط‬ ‫ومفتشي قطاع الوقاية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ ١٧‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫الدوسري لـ ةديرجلا‪ :.‬زيادة أعداد مراقبي اختبارات «الحقوق»‬ ‫الطلبة استفادوا من «البونص» في الكلية بمختلف سنواتهم الدراسية‬ ‫فيصل متعب‬

‫كـشــف رئ ـيــس لـجـنــة الـكـنـتــرول‬ ‫في كلية الحقوق بجامعة الكويت‪،‬‬ ‫د‪ .‬علي الدوسري‪ ،‬عن زيادة أعداد‬ ‫ال ـم ــراق ـب ـي ــن ف ــي اخـ ـتـ ـب ــارات كـلـيــة‬ ‫ال ـح ـقــوق‪ ،‬وذلـ ــك عـبــر ال ــدع ــم ال ــذي‬ ‫حظيت به الكلية من خــال تقديم‬ ‫المكافآت للمراقبين‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫عــدد المراقبين في هــذا العام بلغ‬ ‫‪ ٢٨‬مراقبا‪ ،‬وأعضاء هيئة التدريس‬ ‫‪ ١٨‬أستاذا‪ ،‬بحيث يكون بكل لجنة‬ ‫رئـيــس كـنـتــرول مــن أع ـضــاء هيئة‬ ‫التدريس واثنين من المراقبين»‪.‬‬ ‫وتــابــع ال ــدوس ــري‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صحافي أمس لـ «الجريدة»‪« :‬نجد‬ ‫أن بـ ـع ــض الـ ـلـ ـج ــان يـ ـحـ ـت ــاج ال ــى‬ ‫مــراقـبـيــن والـبـعــض مـنـهــا يحتاج‬ ‫ال ـ ــى مـ ــراقـ ــب واح ـ ـ ــد ف ـ ـقـ ــط»‪ ،‬الف ـتــا‬ ‫إلــى أن هـنــاك ‪ ٦‬أســاتــذة فــي رصد‬ ‫الدرجات في لجنة الكنترول‪ ،‬وهم‬

‫محاضرة تجريبية لطلبة‬ ‫«الرياضيات» في «الشدادية»‬ ‫ن ـظ ــم ع ـض ــو ه ـي ـئــة ال ـت ــدري ــس‬ ‫ف ـ ــي قـ ـس ــم الـ ــريـ ــاض ـ ـيـ ــات ب ـك ـل ـيــة‬ ‫الـ ـ ـعـ ـ ـل ـ ــوم بـ ـ ـج ـ ــامـ ـ ـع ـ ــة ال ـ ـكـ ــويـ ــت‬ ‫د‪ .‬ع ـبــدال ـلــه ال ـش ـمــري مـحــاضــرة‬ ‫ت ـج ــري ـب ـي ــة ل ـط ـل ـب ـتــه فـ ــي إحـ ــدى‬ ‫الـقــاعــات الــدراسـيــة بـحــرم الكلية‬ ‫الجديد في مدينة صباح السالم‬ ‫الجامعية‪ ،‬ليعيش الطلبة تجربة‬ ‫الـتـكـنــولــوجـيــا ال ـحــدي ـثــة‪ ،‬وحـلــم‬ ‫االنتقال إلى مشروعهم الجديد‪.‬‬ ‫وق ـ ــال د‪ .‬ال ـش ـم ــري إن ال ـهــدف‬ ‫مـ ــن زيـ ـ ـ ــارة ال ـ ـحـ ــرم الـ ـج ــدي ــد هــو‬ ‫التعرف على مختبراته التعليمية‬ ‫وال ـب ـح ـث ـي ــة وم ـ ــرص ـ ــده ال ـف ـل ـكــي‪،‬‬

‫وتنظيم محاضرة تجريبية في‬ ‫إحــدى الـقــاعــات الــدراسـيــة لشرح‬ ‫الجزء األخير من المادة العلمية‬ ‫لمقرر الرياضيات البيولوجية‪.‬‬ ‫وأش ــار الــى أن نحو ‪ 21‬طالبا‬ ‫م ـ ـ ــن ن ـ ـخ ـ ـبـ ــة ال ـ ـط ـ ـل ـ ـبـ ــة ح ـ ـضـ ــروا‬ ‫ل ـم ـعــاي ـشــة ت ـجــربــة الـ ــدراسـ ــة في‬ ‫الحرم الجامعي الجديد‪ ،‬والتعرف‬ ‫ع ـلــى اإلمـ ـك ــان ــات الـتـكـنــولــوجـيــة‬ ‫الحديثة المتوفرة داخل الفصول‬ ‫الدراسية واالستفادة منها‪.‬‬

‫«دراسات المرأة في‬ ‫االجتماعية» يناقش‬ ‫تقرير العنف ضد النساء‬ ‫نــاقــش مــركــز أب ـحــاث ودراسـ ــات‬ ‫المرأة في كلية العلوم االجتماعية‬ ‫ب ـجــام ـعــة ال ـكــويــت م ـس ــودة تـقــريــر‬ ‫الـقــوانـيــن والـسـيــاســات فــي قضية‬ ‫العنف ضد المرأة‪ ،‬ومسح الخدمات‬ ‫المقدمة للناجيات مــن العنف مع‬ ‫عدد من ممثلي مؤسسات المجتمع‬ ‫ال ـمــدنــي وال ـج ـهــات الـحـكــومـيــة في‬ ‫بـ ـي ــت األم ـ ـ ــم الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة‪ ،‬ب ـح ـضــور‬ ‫ممثلين عــن هيئة األمــم المتحدة‪،‬‬ ‫ل ـت ـم ـك ـيــن ال ـ ـمـ ــرأة وب ــرن ــام ــج األم ــم‬ ‫المتحدة اإلنـمــائــي‪ ،‬ضمن أنشطة‬ ‫مشروع دعم دولة الكويت في تنفيذ‬ ‫هدف التنمية المستدامة الخامس‬ ‫حول تمكين المرأة والمساواة بين‬ ‫الجنسين‪.‬‬

‫مــن الـخـبــرات الـمــوجــودة فــي كلية‬ ‫الحقوق‪.‬‬ ‫وأك ــد أن «الـكـنـتــرول مــع الطلبة‬ ‫فــي مـصـلـحـتـهــم‪ ،‬وذل ــك ع ــن طــريــق‬ ‫التعاون مع أعضاء هيئة التدريس‪،‬‬ ‫حيث نجد أن هناك بعض األساتذة‬ ‫ي ــرف ــض إعـ ـط ــاء الـ ـب ــون ــص‪ ،‬وذل ــك‬ ‫لوجود «الكيرف»‪ ،‬وفي هذه الحالة‬ ‫ال نعلن عن البونص‪ ،‬ولكن إذا تم‬ ‫إعطاء الطلبة البونص نعلن للطلبة‬ ‫كـ ـن ــوع م ــن ال ـش ـفــاف ـيــة م ــن الـكـلـيــة‬ ‫لتقديم ا لــرا حــة النفسية للطالب‪،‬‬ ‫مشيرا الــى أن طلبة كلية الحقوق‬ ‫ف ــي مـخـتـلــف سـنــواتـهــم الــدراس ـيــة‬ ‫األربع استفادوا من «البونص»‪.‬‬

‫تخفيف الضغط‬ ‫وتابع الدوسري لـ «الجريدة»‪:‬‬

‫علي الدوسري‬

‫«أن البونص الــذي يعطى لطلبة‬ ‫الحقوق يــأتــي مــن أعـضــاء هيئة‬ ‫ال ـت ــدري ــس‪ ،‬فـحـيــن تـتـسـلــم لجنة‬ ‫ال ـك ـن ـت ــرول كـ ــراسـ ــات اإلج ــاب ــات‬

‫الخاصة بالطلبة نسأل األساتذة‬ ‫إذا لــدي ـهــم ن ـيــة إلع ـط ــاء الـطـلـبــة‬ ‫البونص أم «الكيرف»‪ ،‬في المقابل‬ ‫نجد أن أساتذة المقررات يكون‬ ‫لــديـهــم ال ـبــونــص ف ــي ح ــدود ال ــ‪٥‬‬ ‫درج ــات‪ ،‬ونحن بــدورنــا نرصده‬ ‫الى درجات الطالب»‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح أن الـ ـكـ ـلـ ـي ــة وف ـ ــرت‬ ‫ال ـجــو الـمــائــم للطلبة فــي قاعة‬ ‫االخ ـت ـب ــارات‪ ،‬مــن خ ــال تخفيف‬ ‫الضغط النفسي عنهم‪ ،‬وتوفير‬ ‫كافة المستلزمات التي يتطلبها‬ ‫الطلبة‪.‬‬ ‫وذكـ ــر أن ه ـنــاك حـ ــاالت غــش‪،‬‬ ‫لكنها ليست كثيرة‪ ،‬الفتا إلى أنه‬ ‫«إذا وجــدنــا حــالــة غــش واضحة‬ ‫نرصدها‪ ،‬وإذا لم تكن حالة الغش‬ ‫واضحة ال نرصدها لتفادي توتر‬ ‫الـطــالــب‪ ،‬والتشتيت الذهني له‪،‬‬

‫وباشرنا بــأال نسجل حالة غش‬ ‫إال ون ـح ــن ع ـلــى ي ـق ـيــن بـ ــأن هــذا‬ ‫ال ـطــالــب غ ـش ــاش»‪ ،‬مــوضـحــا أنــه‬ ‫ف ــي «ال ـس ــاب ــق ك ــان م ـج ــرد الـشــك‬ ‫بأن الطالب يغش توضع أجهزة‬ ‫التشويش ويتم تفتيشه‪ ،‬مع أن‬ ‫األمر غير يقيني»‪.‬‬ ‫وأشار الى أن أجهزة التشويش‬ ‫والذبذبات التي استخدامت في‬ ‫األعـ ـ ــوام ال ـمــاض ـيــة‪ ،‬كــانــت تــوتــر‬ ‫ع ـ ــدي ـ ــدا م ـ ــن ال ـط ـل ـب ــة ف ـ ــي ل ـج ــان‬ ‫اال خ ـت ـب ــارات‪ ،‬فالطلبة يشتكون‬ ‫من عدم الراحة بوجودها‪ ،‬وعدم‬ ‫التركيز بها‪ ،‬بحيث أصبح عديد‬ ‫من الطلبة غير قادر على تقديم‬ ‫اإلجابات‪ ،‬وعدم وضع حلول في‬ ‫االختبارات بسبب االنزعاج من‬ ‫أجهزة التشويش‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫أكاديميا‬

‫«جودة التعليم»‪ :‬نشيد بتشكيل‬ ‫لجنة للتحقيق في شهادات أثينا‬ ‫أشاد أمين سر الجمعية الكويتية لجودة التعليم هاشم الرفاعي‪،‬‬ ‫بقرار مجلس إدارة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب األخير‪،‬‬ ‫بتشكيل لجنة تحقيق للنظر فــي الـشــق االداري لحاملي شـهــادات‬ ‫أثينا مــن الجامعة االميركية الــزائـفــة‪ ،‬التي ال يوجد لها كيان على‬ ‫أرض الواقع‪.‬‬ ‫وأكد الرفاعي‪ ،‬في تصريح صحافي أمس‪ ،‬أن تشكيل اللجنة يؤكد‬ ‫النهج االصالحي والجدية في محاربة الشهادات الوهمية التي بدأت‬ ‫تفتك بالمجتمع الكويتي والمؤسسات التعليمية والحكومية‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى أن الجمعية لن تتوانى عن محاربة حاملي الشهادات الوهمية‪.‬‬ ‫ولـفــت إلــى خـطــوة إصــاحـيــة أخ ــرى تتمثل فــي إحــالــة اثـنـيــن الــى‬ ‫محكمة الجنايات لتزويرهما شهادات خبرة دراسية بهدف استغاللها‬ ‫للتعيين كمدربي تربية عملية‪ ،‬مؤكدا أن ادارة الشؤون القانونية في‬ ‫«التطبيقي» تلقت شكوى بهذا الخصوص‪ ،‬وحققت في صحة شهادات‬ ‫الخبرة‪ ،‬وتبين أنها مزورة‪ ،‬وبناء عليه اتخذت اإلجراءات القانونية‬ ‫بحقهم‪ .‬وطــالــب بالمزيد مــن الـخـطــوات اإلصــاحـيــة‪ ،‬وخــاصــة فيما‬ ‫يتعلق بملف السرقات العلمية‪ ،‬لما لهذا الموضوع من أهمية وأثر‬ ‫بالغ على سمعة أعضاء هيئة التدريس والتطبيقي عامة‪ .‬وفي هذا‬ ‫السياق ناشد المدير العام للهيئة التشدد في العقوبات الصارمة لمن‬ ‫يدان بسرقة علمية‪ ،‬ليكون حجم العقوبة على وزن الخيانة العلمية‬ ‫لمن يفترض فيه أن يحفظها‪ ،‬ولكي تكون رادعا مناسبا لمن يسيء‬ ‫للعملية التعليمية برمتها‪.‬‬

‫المطوع‪ :‬وزير التربية يتفهم مطالبنا ويتابع مالحظاتنا‬ ‫طالب رئيس رابطة أعضاء هيئة التدريب بالكليات‬ ‫التطبيقية م‪ .‬وائ ــل الـمـطــوع‪ ،‬أعـضــاء هيئة التدريب‬ ‫بااللتفاف حــول رابطتهم للحفاظ على مكتسباتهم‬ ‫لمواجهة التحديات الصعبة التي تواجههم‪ ،‬والتي‬ ‫ستعمل الرابطة على حلها خــال المرحلة المقبلة‪،‬‬ ‫م ــؤك ــدا أن الــراب ـطــة لــديـهــا ت ـف ــاؤل كـبـيــر بـحــل جميع‬ ‫ال ـق ـضــايــا ال ـعــال ـقــة‪ ،‬ف ــي ظ ــل وجـ ــود اإلدارة الـحــالـيــة‬ ‫ّ‬ ‫وتفهم وزير التربية وزير التعليم العالي د‪.‬‬ ‫للهيئة‪،‬‬ ‫حامد العازمي ومتابعته الدقيقة لمالحظات الرابطة‬ ‫ومطالبات أعضاء هيئة التدريب بالكليات‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل تنظيم رابطة أعضاء هيئة التدريب‬ ‫بالكليات التطبيقية حفل استقبال بمناسبة فوزها‬ ‫بمقاعد الهيئة اإلداري ـ ــة‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬وذل ــك برعاية‬ ‫وح ـض ــور ال ـمــديــر ال ـع ــام لـلـهـيـئــة‪ ،‬د‪ .‬ع ـلــي الـمـضــف‪،‬‬ ‫وح ـضــور الــرئ ـيــس ال ـف ـخــري لـلــرابـطــة فـهــد الـمـعـجــل‪،‬‬

‫طلبة «العمارة» أعادوا تأهيل‬ ‫واستخدام قصر فهد السالم‬ ‫أقامت كلية العمارة بجامعة الكويت معرضا لطلبة مقرر‬ ‫استوديو التخرج في التصميم المعماري الداخلي‪ ،‬بإشراف‬ ‫عضوة هيئة التدريس بالكلية د‪ .‬لميس بهبهاني‪ ،‬وبالتعاون‬ ‫مع المجلس الوطني للثقافة والفنون‪ ،‬وحضور عميد الكلية‬ ‫د‪ .‬عمر خطاب‪ ،‬والعميد المساعد للشؤون األكاديمية د‪ .‬أسيل‬ ‫الرقم‪ ،‬والشيخة إيمان السالم‪ ،‬ومعماري المجلس الوطني‬ ‫حمد الخليفي‪ ،‬وعــدد من أساتذة وطلبة الكلية‪ ،‬في متحف‬ ‫الفن الحديث بالعاصمة‪.‬‬ ‫وذكرت د‪ .‬بهبهاني أن المعرض تضمن ‪ 17‬مشروعا طالبيا‪،‬‬ ‫وكل مشروع وفر حال مختلفا للترميم الداخلي‪ ،‬وإعادة تأهيل‬ ‫واستخدام قصر فهد السالم التاريخي‪ ،‬الكائن في منطقة‬ ‫الشرق‪ ،‬مبينة أن إنجاز هذا المشروع استغرق فصال دراسيا‬ ‫إلكماله‪ ،‬من خالل التواصل المنتظم بين فريق االستوديو‬ ‫واألمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون المهندس‬ ‫علي اليوحة‪ ،‬وبمساعدة حمد الخليفي‪.‬‬ ‫وأشــاد الخليفي بالتعاون بين المؤسستين‪ ،‬مثمنا دور‬ ‫جــامـعــة الـكــويــت فــي إعـ ــداد الـبـحــوث وال ــدراس ــات عــن موقع‬ ‫المشروع بما فيه القصر‪.‬‬

‫والنائب رياض العدساني‪ ،‬ونــواب المدير في صالة‬ ‫المعجل‪.‬‬ ‫وشـ ـك ــر ال ـم ـط ــوع د‪ .‬ال ـم ـض ــف ل ــرع ــاي ـت ــه ال ـكــري ـمــة‬ ‫وحضوره حفل االستقبال‪ ،‬كما توجه بشكره للحضور‬ ‫لتلبيتهم دعوة الرابطة‪ ،‬وتوجه برسالة شكر وتقدير‬ ‫وع ــرف ــان لــزمــائــه وزم ـيــاتــه أع ـضــاء هـيـئــة الـتــدريــب‬ ‫بالكليات التطبيقية لثقتهم الغالية التي أفرزت وصول‬ ‫الهيئة اإلدارية الحالية للرابطة‪.‬‬ ‫و تـقــدم بأسمى التهاني والتبريكات لسمو أمير‬ ‫الـبــاد الشيخ صباح األحـمــد وإلــى سمو ولــي عهده‬ ‫األم ـيــن الـشـيــخ ن ــواف األح ـم ــد‪ ،‬وإل ــى رئ ـيــس مجلس‬ ‫الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك‪ ،‬وإلى رئيس مجلس‬ ‫األمة مرزوق الغانم‪ ،‬وإلى أعضاء السلطتين التشريعية‬ ‫والتنفيذية وجميع أبناء الشعب الكويتي والمقيمين‬ ‫على أرض الكويت بمناسبة حلول شهر رمضان‪.‬‬

‫المضف والمطوع متوسطين األسرة األكاديمية‬


‫‪12‬‬

‫زوايا ورؤى‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫األغلبية الصامتة‪ :‬زحف‬ ‫الشهور‬

‫خليل علي حيدر‬

‫الصين بين «ماو» و«بينغ» (‪)3-1‬‬ ‫بدأت الصين بتجرية‬ ‫اشتراكية شيوعية متشددة‬ ‫عام ‪ 1948‬وما بعده‪،‬‬ ‫وزايدت في التطرف‬ ‫على بقية الدول في ذلك‬ ‫المعسكر‪ ،‬وانتهت اليوم‬ ‫بنظام شبه منفتح شبه‬ ‫منغلق‪ ،‬بين الرأسمالية ذات‬ ‫االقتصاد الحر واالشتراكية‬ ‫التي توجه الدولة اقتصادها‪.‬‬

‫كما غيرت‬ ‫حياة ماو‬ ‫مصير الصين‬ ‫في القرن‬ ‫العشرين‬ ‫غير مماته‬ ‫مصيرها بعد‬ ‫رحيله!‬

‫هــل تـصـلــح "الـنـهـضــة الـصـيـنـيــة" الـحــالـيــة والـصـعــود‬ ‫السياسي واالقتصادي لهذه الدولة اآلسيوية الكبرى‪ ،‬أن‬ ‫تكون بديال للنموذج التنموي الرأسمالي أو االشتراكي‪ ،‬أو‬ ‫ما بقي من هذه التعريفات؟! كانت حياة الشعب الصيني‬ ‫حتى فترة قريبة قطعة من العذاب المعيشي في الريف‬ ‫والمدينة وكل مكان‪.‬‬ ‫بدأت الصين بتجرية اشتراكية شيوعية متشددة عام‬ ‫‪ 1948‬وما بعده‪ ،‬وزايدت في التطرف على بقية الدول في‬ ‫ذ لــك المعسكر‪ ،‬وانتهت ا لـيــوم بنظام شبه منفتح شبه‬ ‫منغلق‪ ،‬بين الرأسمالية ذات االقتصاد الحر واالشتراكية‬ ‫التي توجه الدولة اقتصادها‪.‬‬ ‫لـلـبــاحـثــة "روب ـي ــن م ـيــريــديــث" ك ـتــاب ب ـع ـنــوان "الـفـيــل‬ ‫وال ـت ـن ـيــن"‪ ،‬ت ـق ــارن فـيــه بـيــن الـصـيــن وال ـه ـنــد‪ ،‬والـنـهـضــة‬ ‫الحديثة فيهما بعد كل ما عــرف عنهما من فقر وجوع‬ ‫وتخلف‪.‬‬ ‫كــان الرئيس "ماوتسي تونغ" زعيم الـثــورة الصينية‬ ‫حـتــى وفــاتــه سـنــة ‪ ،1976‬إذ ت ـقــول الـبــاحـثــة إن مـشــروع‬ ‫الرئيس "ماو" الذي حمل اسم "القفزة الكبرى" إلى األمام‪،‬‬ ‫عام ‪ ،1958‬أعقبته مجاعة! "واضطر الناس إلى أن يأكلوا ما‬ ‫لديهم من ثيران وخنازير ودجاج وكالب التماسا للنجاة‬ ‫من المجاعة والبقاء على قيد الحياة‪ ،‬وأفادت تقارير من‬ ‫إقليم فنغيانغ وحــده بــوقــوع ثــاث وستين حــادثــة أكل‬ ‫لحوم بشر فــي أثـنــاء مجاعة مــاو‪ .‬ولكن على الــرغــم من‬ ‫التحسن الطفيف الــذي طــرأ على حياة الفالحين خالل‬ ‫فترات بين هذه العقود فإن من بقوا على قيد الحياة بعد‬ ‫سنوات المجاعة في أيام ماو لم يبق لديهم ما يخسرونه"‪.‬‬ ‫(الفيل والتنين‪ ،‬روبين ميريديث‪ ،‬ترجمة شوقي جالل‪،‬‬ ‫الكويت‪ :‬كتاب عالم المعرفة‪ ،‬يناير ‪ ،2009‬ص‪.)26‬‬ ‫وتقول المراجع الصينية إن ذلك الوضع البائس كان‬ ‫بداية تحريك األوضاع في الصين‪" :‬انعقد اجتماع سري‬ ‫في إحــدى ليالي شتاء عــام ‪ 1978‬ضم االجتماع ثماني‬ ‫عشرة أسرة من شياوغانغ‪ ،‬وغمسوا أصابعهم في حبر‬ ‫أحمر لعقد حلف غير شرعي‪ -‬أو حلف غدر وخيانة‪ -‬بهدف‬ ‫تحطيم قــواعــد وقــوانـيــن ال ـمــزارع الجماعية فــي الصين‬ ‫ومعارضة المبادئ األساسية لشيوعية مــاو‪ ،‬ومع هذه‬ ‫األحرف القرمزية القانية والشفاه المغلقة الصامتة تآمر‬ ‫الثوار وقرروا تقسيم أرضهم المملوكة جماعيا لتكون كل‬ ‫َّ‬ ‫أسرة مسؤولة عن الوفاء بحصة معينة من اإلنتاج‪ .‬وتوزع‬ ‫سكان قرية شياوغانغ كل في قطعة األرض الخاصة به‪،‬‬ ‫وحين جاء وقت الحصاد جنوا ما قدره ‪ 153555‬رطال من‬ ‫الحبوب أي ما يوازي أربعة أمثال إنتاج السنة السابقة‬ ‫البالغ ‪ 40‬ألف رطل"‪.‬‬ ‫وتـضـيــف الـبــاحـثــة أن حـكــومــة الـصـيــن ال ـيــوم تحتفل‬ ‫بقرية "شياوغانغ" باعتبارها مهد اإلصالحات الزراعية‬ ‫في الصين‪ ،‬ومنطلق تحول األمة التاريخي من اقتصاد‬

‫إبراهيم المليفي‬ ‫مركزي قائم على تخطيط الحكومة الى اقتصاد السوق‪.‬‬ ‫غير أن ميريديث ‪ Meredith‬تحذر من تصديق هذه‬ ‫الحكاية بتفاصيلها‪ ،‬فقد ال تكون إال بعض األساطير‬ ‫والنوادر التي ترافق كل نهضة وكل معجزة سياسية أو‬ ‫اقتصادية‪ ،‬و"حري أن نأخذ هذه القصة بقليل من الحذر‬ ‫شأن الكثير من قصص اإللهام التي تروج لها الحكومة‬ ‫الصينية"‪( .‬ص‪.)26‬‬ ‫وتضيف‪" :‬سواء كانت حكاية حلف فالحي شياوغانغ‬ ‫حكاية مشكوكا في صحتها أم واقعة تاريخية أو شيئا‬ ‫بين هذا وذاك فإن لب القصة حقيقي‪ :‬اإلصالحات التي‬ ‫طرأت على السياسات الزراعية في الصين هيأت شرارة‬ ‫ألحداث التغييرات التي أفضت إلى بعث الصين من جديد‬ ‫كقوة عالمية واستهلت الصين إصالحاتها االقتصادية‬ ‫بـتـغـيـيــر ال ــري ــف ول ـيــس بـتـشـيـيــد ال ـم ـصــانــع ونــاط ـحــات‬ ‫السحاب التي تثير إعجاب ودهشة الزائرين اليوم"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وانكب منذ بداية‬ ‫ُولد ماو عام ‪ 1893‬ألب ريفي متعلم‪،‬‬ ‫حياته الدراسية على األفكار السياسية بما فيها المذاهب‬ ‫الفوضوية ‪ ،Anarchish‬وانضم سنة ‪ 1921‬في شنغهاي‬ ‫إلى الحزب الشيوعي وشارك ‪ 1927‬في انتفاضة حصاد‬ ‫الخريف التي قمعتها السلطات‪ ،‬وفر "ماو" إلى الجبال‪،‬‬ ‫وق ــاد مــاو ث ــورة أطــاحــت بالنظام بعد الـحــرب العالمية‬ ‫الثانية‪ ،‬وأعلن في الستينيات "الثورة الثقافية" للتخلص‬ ‫من منافسيه وخصومه‪ ،‬وازدادت خاللها عزلة الصين‬ ‫وتراجعت مستويات المعيشة فيها ألقصى حد‪.‬‬ ‫وت ـق ــارن ال ـبــاح ـثــة ب ـيــن اإلن ـت ــاج ال ــزراع ــي ف ــي الـصـيــن‬ ‫والواليات المتحدة فتقول‪" :‬في عام ‪ 1955‬أقدم ماو على‬ ‫تشكيل الـمــزارع الجماعية‪ .‬لم يعد مسموحا للفالحين‬ ‫بامتالك أرض أو أن يشتروا أو يبيعوا لحسابهم الخاص‬ ‫مــا أنـتـجــوه إال إذا كــانــوا قــد زرع ــوه فــي مـســاحــات أرض‬ ‫صـغـيــرة وخــاصــة‪ ،‬ول ــم تـمــض غـيــر س ـنــوات قليلة حتى‬ ‫انخفض اإلنـتــاج بنسبة ‪ 40‬فــي المئة فــي أرض عاشت‬ ‫حياتها تاريخيا في صراع دؤوب إلنتاج ما يكفي البالد‬ ‫من طعام‪ .‬وطبيعي أن ضمان الغذاء لكل البلد حتى في‬ ‫س ـنــوات الـحـصــاد الــوفـيــر ك ــان مـســألــة صعبة نـظــرا الــى‬ ‫أن الصين البــد أن تكفل ال ـغــذاء لنحو ‪ 22‬فــي المئة من‬ ‫سكان العالم بفضل إنتاج ما ال يزيد على ‪ 15‬في المئة‬ ‫مــن األراضـ ــي ال ـمــزروعــة فــي ال ـعــالــم‪ ،‬ونـجــد فــي المقابل‬ ‫أن الواليات المتحدة بإمكانها أن تكفل غــذاء ‪ 1.3‬مليار‬ ‫نسمة هــم جملة سكان الصين‪ ،‬ويبقى لديها بعد هذا‬ ‫محاصيل من إنتاج حقول واليات اختصت بسالل القمح‬ ‫في كاليفورنيا وتكساس ونبراسكا وأوكالهوما لتقدم‬ ‫المزيد"‪( .‬ص‪.)27‬‬ ‫أعجب العديد من زعماء العالم الثالث الثوريين وبعض‬ ‫قادة الدول الحديثة االستقالل خالل المرحلة ‪1980 -1960‬‬ ‫بفكر الزعيم ماو وسياساته‪ ،‬ربما ألنهم لم يكونوا كذلك‬

‫يعرفون الكثير عما يجري في الداخل‪ ،‬ووجد الكثيرون‬ ‫فيه رمزا لما اعتبروها سياسة "عدم االنحياز" واستقاللية‬ ‫القرار عن الدول الكبرى وأحالفها‪.‬‬ ‫وباالرتجال الزراعي نفسه قرر ماو "تحويل بلده إلى‬ ‫قوة صناعية وطولب الفالحون بتسليم كل ممتلكاتهم‬ ‫الخاصة أوال‪ -‬بما في ذلك الدراجات وأدوات الطهي‪ -‬وذلك‬ ‫إلعادة توزيعها من القرى الغنية إلى القرى الفقيرة‪ ،‬ثم‬ ‫بعد ذلك لصهرها في أفــران مقامة في األفنية الخلفية‪،‬‬ ‫وكان التصور أن هذه األفران المنتشرة في مختلف أنحاء‬ ‫البالد سوف تنتج كميات من الصلب تتجاوز ما تنتجه‬ ‫بريطانيا‪ ،‬وحدث نتيجة لذلك أن فسدت كميات الحبوب‬ ‫في الحقول ألن الموظفين الرسميين طالبوا الفالحين‬ ‫بإنتاج الصلب بدال من جمع المحاصيل‪.‬‬ ‫وأصـبــح الـفــاحــون هياكل عظمية‪ ،‬وألـفــى الفالحون‬ ‫أنفسهم في كل أنحاء البالد‪ ،‬بمن فيهم سكان شياوغانغ‬ ‫مضطرين إلى قطع مسافات طويلة مرهقة بحثا عن غذاء‪،‬‬ ‫ولم تكن مطابخ الكوميونة تملك شيئا تقدمه سوى الثريد‬ ‫مما اضطر الفالحين إلى صيد الضفادع أو الفئران غذاء‬ ‫لهم‪ ،‬وأكلوا العشب وأوراق الشجر‪ ،‬بل عمدوا إلى تقشير‬ ‫لحاء األشجار‪.‬‬ ‫ولقي مئات اآلالف من الفالحين حتفهم جوعا‪ ،‬وبقيت‬ ‫جثث مــن مــاتــوا جــوعــا ملقاة فــي الـحـقــول أو على طول‬ ‫الطرق‪ ،‬بينما عجز األحياء عن مواراتهم التراب‪ ،‬وهلكت‬ ‫أسر عن بكرة أبيها في بعض القرى‪ ،‬واختفت قرى كاملة‬ ‫في بعض األقاليم‪.‬‬ ‫وخلقت سياسات ماو مجاعة ّ‬ ‫عمت كل أنحاء البالد‪،‬‬ ‫حيث مات جوعا ما بين ‪ 30‬و‪ 40‬مليون نسمة بين العامين‬ ‫‪ 1959‬و‪( ."1962‬ص‪.)30‬‬ ‫ثم جاء دور الثقافة في هذه المسيرة "وعقب تطبيق‬ ‫نظام الـمــزارع الجماعية قــدم مــاو فــي عــام ‪ 1966‬الثورة‬ ‫ال ـث ـق ــاف ـي ــة‪ ،‬وه ـ ــي ح ـم ـل ــة ت ـط ـه ـيــر دمـ ــويـ ــة لـلـمـنــافـسـيــن‬ ‫السياسيين وك ــل المثقفين الـمــوصــوفـيــن بــأنـهــم "بــاعــة‬ ‫جائلون رأسماليون" وعالوة على هذه الخسائر البشرية‬ ‫الفادحة والجماعية‪ ،‬تم حرق الكتب وتدمير األعمال الفنية‬ ‫الصينية وتحطيم المعابد واألديرة مع قطع كل وسائل‬ ‫االتصال بالعالم الخارجي‪ .‬وأغلقت الجامعات أبوابها‪،‬‬ ‫وهو تحول كان من شأنه أن يشمل حركة الصين لعقود‬ ‫قادمة"‪( .‬ص‪.)30‬‬ ‫تــراخــت قبضة مــاو عــن دفــة الحكم فــي الصين ابتداء‬ ‫من ‪ 1974‬واضطرته الشيخوخة والصحة المتردية إلى‬ ‫اعتزال الحياة العامة بالتدرج إلى عام ‪ 1976‬حيث توفي‪.‬‬ ‫وكما غيرت حياته مصير الصين في القرن العشرين‪،‬‬ ‫غير مماته مصيرها بعد رحيله! وكما كانت اشتراكية‬ ‫الصين مختلفة عن روسيا السوفياتية‪ ،‬فــإن رأسمالية‬ ‫الصين تختلف عن الواليات المتحدة وأوروبا!‬

‫يواجه الفلسطينيون واقع أن عاصمة دولتهم‬ ‫المستقبلية قد ضاعت على األرجح‪ ،‬وثمة طرحان‪:‬‬ ‫األول يشير إلى أن فلسطين تبقى أساسية لنشر‬ ‫االستقرار في المنطقة‪ ،‬فالالجئون‪ ،‬وحقوق األرض‪،‬‬ ‫وإقامة دولة‪ ،‬وغيرها من القضايا األساسية في‬ ‫المنطقة ترتبط كلها بفلسطين‪ ،‬أما الثاني فيعتبر‬ ‫أن فلسطين لم تعد نقطة محورية مع كثرة المشاكل‬ ‫التي تواجه المنطقة اليوم‪.‬‬

‫‪a.m.khajah@gmail.com‬‬

‫ال حاجة بنا إلى وزير إعالم طالما كان دوره مقتصرا على‬ ‫تنفيذ أوامر نواب الجهل‪ ،‬أما في شأن الصيام فإنني‬ ‫غير مقتنع بما نسميه المجاهرة باإلفطار والعقوبات‬ ‫القانونية المترتبة عليه والقاضية بالحبس لمدة ال تزيد‬ ‫على شهر في حال المجاهرة باإلفطار في رمضان‪ ،‬وهو‬ ‫القانون الذي يسري على كل من يقطن الكويت‪.‬‬

‫هل توجد أي عقوبة تتعلق بالمجاهرة باإلفطار في‬ ‫صدر اإلسالم؟‬

‫قبل أن ندخل النفق وتنقطع االتصاالت مع العالم الخارجي‬ ‫أكتب لكم ما قد يلبث في الذاكرة لبعض الوقت‪ ،‬أوال لماذا قلت‬ ‫النفق ال االنشغاالت أو الواجبات مثال؟ الجواب‪ :‬ألن تجربة‬ ‫السنوات الماضية تقول إن وضعنا شبيه بمن يدخل بسيارته‬ ‫نفقا قصيرا فيه زحمة خانقة وتنقطع عنه مؤقتا خدمة الهاتف‬ ‫النقال ليفقد قدرته على التواصل مع الدنيا‪.‬‬ ‫نتعجل قدومه بالسؤال "متى رمضان؟" ألجل ترتيب مواعيد‬ ‫السفر‪ ،‬وعندما يهل هالله يحضر السؤال "شفت شلون؟"‪ ،‬وكأن‬ ‫رمضان يأتينا بغتة! خــال هــذا الشهر لن يعلو صــوت غير‬ ‫أصــوات الرسائل النصية المتسربلة باإليمانيات ودعايات‬ ‫التلفزيون وأصوات المآذن وأبواق الغضب في الشوارع‪.‬‬ ‫سيتقدم في رمضان كل ما يشغلنا عن رمضان‪ ،‬ولن ننجذب‬ ‫ألخبار العالم ومــا يحصل في غــزة أو اليمن أو سورية كما‬ ‫نفعل معظم أيــام السنة؛ ألننا دخلنا في النفق‪ ،‬ولــن نخرج‬ ‫منه إال بعد شهر كامل‪ ،‬الخير كثير والخيرون ما أجملهم‪،‬‬ ‫والمساجد تغص بــالـنــاس‪ ،‬وفــي الــوقــت نفسه مــراكــز العمل‬ ‫وتخليص مصالح الناس تشكو من نقص المتعبدين بالعمل‬ ‫وإتقانه‪.‬‬ ‫لقد سمعت م ــرارا مــن خبير األرص ــاد عيسى رمـضــان عن‬ ‫ظــاهــرة زحــف الـفـصــول والـتـغـيــرات العميقة فــي مـنــاخ الكرة‬ ‫األرض ـيــة الـتــي جعلت الـصـيــف يحتل فـصــل الـشـتــاء‪ ،‬وفـتــرة‬ ‫السرايات تتطاول حتى تصل شهر مايو‪ ،‬لكن ما لم أتوقعه‬ ‫هــو بــروز ظــاهــرة زحــف الشهور على حساب شهر رمضان‪،‬‬ ‫الجماعة لدينا ينطلقون بالتهاني والتبريكات فيه قبل أن‬ ‫يبدأ‪ ،‬ويودعونه قبل أن ينتهي‪ ،‬ومنهم من يسافر قبل العيد‬ ‫بأيام‪ ،‬مختلقا إجازة يتم فيها التخطيط إلجازة عيد األضحى‪.‬‬ ‫ختاما أنــا ال أشكو من شــيء في شهر رمـضــان‪ ،‬ســوى من‬ ‫ش ـكــوى غــالـبـيــة ال ـنــاس مــن أن ـمــاط ال ـح ـيــاة الـبــائـســة الـجــافــة‬ ‫السريعة التي– اخـتــاروهــا– ألنفسهم‪ ،‬تلك الحياة المشبعة‬ ‫بالتكلف والعجلة والغضب‪ ،‬رمضان أبسط بكثير‪ ،‬وأنقى مما‬ ‫نفعله في أنفسنا وما تفعله بنا شركات الهوس الرمضاني‪.‬‬

‫إنقاذ قلب العالم العربي‬

‫علي محمود خاجه‬

‫ضمن نطاق التغطية‪:‬‬

‫ً‬ ‫نتعجل دوما قدوم رمضان بالسؤال «متى رمضان؟»‬ ‫لترتيب مواعيد السفر‪ ،‬وعندما يهل هالله يحضر السؤال‬ ‫«شفت شلون؟»‪ ،‬وكأن رمضان يأتينا بغتة! خالل هذا‬ ‫الشهر لن يعلو صوت غير أصوات الرسائل النصية‬ ‫المتسربلة باإليمانيات ودعايات التلفزيون وأصوات‬ ‫المآذن وأبواق الغضب في الشوارع‪.‬‬

‫نينا العريبي*‬

‫السكرتير و«سالفة»‬ ‫كل سنة‬

‫ال أذكر متى كان في الكويت وزير إعالم فعلي آلخر‬ ‫مرة‪ ،‬فذاكرتي باتت مليئة بأشخاص يرتدون البشت‬ ‫تحت مسمى وزير اإلعالم‪ ،‬يظهرون في نشرات األخبار‬ ‫وصفحات الصحف ليرددوا ما يصل إليهم من العاملين‬ ‫الفعليين في ا لــوزارة‪ ،‬وأحيانا كثيرة دون أن يفهموا‬ ‫محتوى ما يرددون‪.‬‬ ‫وإن اجتهدوا قليال فإنهم يطلبون من العاملين في‬ ‫الوزارة أن يجمعوا سعاد وحياة في مسلسل أو رويشد‬ ‫ونبيل في جلسة والسالم عليكم‪.‬‬ ‫وزارة يفترض أن تكون من أهم وزارات الدولة‪ ،‬وتضم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــددا هائال من الموظفين دون وزير ذي رؤية أو فهم‬ ‫ألهمية اإلعالم في هذا الوقت‪ ،‬أو على األقل سبب وجود‬ ‫الوزارة والجهاز اإلعالمي‪ ،‬والدور المنوط بها أو الغاية‬ ‫من وجودها‪ ...‬أين يحدث مثل هذا؟‬ ‫لـ ـق ــد ت ـ ـحـ ــول ك ـ ــل الـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء ال ـم ـت ـع ــاق ـب ـي ــن مـ ـن ــذ م ــدة‬ ‫إلـ ــى س ـك ــرت ــاري ــة ل ـب ـعــض ن ـ ــواب م ـج ـلــس األم ـ ــة م ـمــن ال‬ ‫يشاهدون ما يبثه اإلعالم الكويتي أصال‪ ،‬بل يتنامى‬ ‫إل ــى مـســامـعـهــم بــال ـم ـصــادفــة ح ــدث ه ـنــا وآخـ ــر ه ـنــاك‪،‬‬ ‫فيعلقون عليه ويستجيب الوزير لتعليقاتهم السيئة‬ ‫في العادة‪ ،‬والمرتكزة على المنع واإليقاف والتحقيق‬ ‫بشكل أساسي‪.‬‬ ‫ال حاجة بنا إلى وزير إعالم طالما كان دوره مقتصرا‬ ‫على تنفيذ أوا مــر نواب الجهل‪ ،‬وليتم اختيار ا لــوزراء‬ ‫بــال ـقــرعــة أو يـعـيــن أي وزيـ ــر لــا س ـت ـفــادة م ــن الـمـقــاعــد‬ ‫الوزارية المحدودة في وزارة أخرى أكثر أهمية‪.‬‬ ‫ها قد عاد رمضان وكل عام وأنتم بخير‪ ،‬نعم سأكرر‬ ‫الموضوع نفسه في كل رمضان إلى أن يتغير الوضع‬ ‫القائم أو أن أقتنع بأن ما هو قائم سليم وجيد ومقبول‪،‬‬ ‫وأعني هنا ما نسميه المجاهرة باإلفطار والعقوبات‬ ‫القانونية المترتبة عليه والقاضية بالحبس لمدة ال‬ ‫تزيد على شهر في حال المجاهرة باإلفطار في رمضان‪،‬‬ ‫وهو القانون الذي يسري على كل من يقطن الكويت‪.‬‬ ‫إلى اليوم لم أجد مبررا منطقيا من المؤيدين لهذا‬ ‫ال ـق ــان ــون‪ ،‬ف ـكــل ال ـح ـجــج ت ــدور ف ــي ف ـلــك أن ــه أم ــر جـبـلــوا‬ ‫عليه وال يتقبلون تغييره‪ ،‬وهو أكثر مبرراتهم صالبة‬ ‫وانغالقا في الوقت نفسه‪.‬‬ ‫أم ـ ــا ب ـق ـي ــة ال ـح ـج ــج ف ـت ـت ـح ــدث عـ ــن مـ ــراعـ ــاة م ـشــاعــر‬ ‫ا لـصــا ئـمـيــن م ـمــن ق ــد ي ـتــأ ثــر صـيــا مـهــم أو ي ـجــرح حين‬ ‫مشاهدتهم شخصا يـشــرب ا لـمــاء أو يــأ كــل أ ثـنــاء فترة‬ ‫ً‬ ‫ال ـص ـيــام‪ ،‬وه ــي حـجــة قــد تـصـلــح قـبــل ‪ 70‬عــامــا ولـيــس‬ ‫ا لـيــوم بحكم أ نــه فــي ذ لــك ا لــز مــن لــم يكن هناك شاشات‬ ‫تـلـفــاز و بــرا مــج و مـسـلـســات مليئة بــا لـطـعــام وا لـشــراب‬ ‫وتعرض طوال فترة الصيام‪ ،‬فإن كان التأثر بمشاهدة‬ ‫شـخــص يــأكــل أو يـشــرب فــي ال ـشــارع فـهــو الـتــأثــر ذاتــه‬ ‫عند مـشــا هــدة أي شخص يــأ كــل و يـشــرب عبر القنوات‬ ‫التلفزيونية‪ ،‬و هــو مــا يعني زوال حجة تــأ ثــر مشاعر‬ ‫الـصــائـمـيــن ب ـم ـشــاهــدة غ ـيــر الـصــائـمـيــن وه ــم يــأكـلــون‬ ‫ويشربون أثناء فترة الصوم‪.‬‬ ‫ي ـجــب أال نـتـمـســك ب ـمــا تــأسـسـنــا عـلـيــه ل ـم ـجــرد أنـنــا‬ ‫تأسسنا عليه‪ ،‬فما ال نجده منطقيا أو مبنيا على أسس‬ ‫سليمة فلنتراجع عنه‪.‬‬

‫‪mulaifi70@gmail.com‬‬

‫غوردن براون*‬

‫المحافظة على زخم التعليم الشامل‬ ‫ظاهريا يبدو أن األمية الجماعية هي شر يمكن‬ ‫القضاء عليه بسهولة‪ ،‬وأن تحقيق ذلك الهدف ال‬ ‫يتطلب اختراقا تقنيا أو اكتشافا علميا‪ ،‬ومع وجود‬ ‫التمويل للمعلمين الجيدين والمدارس الجيدة‪،‬‬ ‫فإن بإمكاننا توفير التعليم لجميع األطفال حيث‬ ‫نحتاج فقط إلى حشد اإلرادة السياسية للعمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكن التعليم الشامل بقي هدفا استعصى على‬ ‫البشرية تحقيقه‪ ،‬وحتى بعد أن أصبح تحقيقه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هدفا مشتركا على مستوى العالم‪ ،‬واليوم هناك‬ ‫‪ 750‬مليون بالغ‪ -‬ثلثاهم من النساء‪ -‬يعانون األمية‬ ‫كما يوجد ‪ 260‬مليون طفل ليسوا في المدرسة‪.‬‬ ‫فالتعليم هــو حــق أســاســي مـنـصــوص عليه‬ ‫في اإلعالن العالمي لحقوق اإلنسان لسنة ‪1948‬‬ ‫ومعاهدة سنة ‪ 1989‬المتعلقة بحقوق الطفل‪ ،‬وقد‬ ‫تم ترسيخه كذلك في اإلعــان العالمي المتعلق‬ ‫بالتعليم للجميع لسنة ‪ 1990‬في قمة جومتين‬ ‫في تايلند‪ ،‬وفي منتدى التعليم العالمي في دكار‬ ‫في السنغال سنة ‪.2000‬‬ ‫وإن تحقيق التعليم االبتدائي الشامل كان أحد‬ ‫أهداف تنمية األلفية لألمم المتحدة لسنة ‪،2015‬‬ ‫حيث تم تضمين التعليم الشامل منذ ذلك الوقت‬ ‫في أهداف التنمية المستدامة لسنة ‪ ،2030‬ورغم‬ ‫هذه االلتزامات لم يحقق المجتمع الدولي النجاح‬ ‫بعد مع أطفال العالم‪ ،‬فباإلضافة إلى أولئك الذين لم‬ ‫يلتحقوا بالمدرسة على اإلطالق هناك ‪ 500‬مليون‬ ‫طفل ال يتلقون حاليا أكثر من التعليم االبتدائي‪،‬‬ ‫وهــو غير كــاف بحد ذاتــه فــي كثير مــن األحـيــان‪،‬‬ ‫وبحلول سنة ‪ 2030-‬السنة التي وعد فيها العالم‬ ‫بتوفير التعليم االبتدائي والثانوي للجميع– فإن‬ ‫هناك ما يقدر بثمانمئة مليون إنسان سيدخلون‬ ‫مرحلة البلوغ بدون المؤهالت الضرورية للقوى‬ ‫العاملة العصرية والعديد منهم سيكونون أميين‪.‬‬ ‫إن المستوى التعليمي في عدة مناطق حول‬ ‫العالم هو أقل بكثير مما نحتاجه‪ ،‬ففي إفريقيا‬ ‫على سبيل المثال هناك تـقــديــرات بــأن النتائج‬ ‫الـتـعـلـيـمـيــة الـ ـي ــوم تـتـخـلــف م ـئــة س ـنــة ع ــن تلك‬ ‫الموجودة في البلدان ذات الدخل المرتفع‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لذلك تعمقت االنقسامات بين نصف أطفال العالم‬ ‫الذين بإمكانهم الوصول إلى تعليم راق‪ ،‬والنصف‬ ‫اآلخر الذي ال يستطيع ذلك‪ ،‬وفي حين تمكن جيل‬ ‫سابق من السفر للقمر‪ ،‬فقد فشل جيلنا حتى في‬ ‫توفير غرفة صفية لجميع األطفال الموجودين‬ ‫على األرض‪.‬‬ ‫وعليه فقد حــان الوقت لعمل جــريء ومبتكر‪،‬‬

‫ومن أجل تحقيق ذلك أطلقت المفوضية الدولية‬ ‫لتمويل الفرصة التعليمية العالمية التي أترأسها‬ ‫تسهيالت التمويل الدولية للتعليم‪ ،‬وذلك كإعالن‬ ‫حرب على األمية الجماعية وشرور عمالة األطفال‬ ‫وزواج األطفال والتمييز ضد الفتيات‪ ،‬وإن عدم‬ ‫قدرة ماليين الفتيات على الحصول على حقهن‬ ‫األس ــاس ــي بــالــذهــاب لـلـمــدرســة بـسـبــب التمييز‬ ‫واالستغالل يعني أن التعليم الشامل هو صراع‬ ‫الحقوق المدنية الخاص بجيلنا‪.‬‬ ‫إن مفوضية التعليم تشن هذه الحرب باستخدام‬ ‫الـحـلــول التمويلية األك ـثــر اب ـت ـكــارا‪ ،‬وتسهيالت‬ ‫التمويل الدولية للتعليم تحشد التمويل العام‬ ‫والـخــاص‪ ،‬وتعمل على ترتيب التعاون الدولي‪،‬‬ ‫وتقود شراكة متعددة الجنسيات لجعل التعليم‬ ‫متاحا للجميع‪ .‬لقد وضعت تسهيالت التمويل‬ ‫الدولية للتعليم موضوع التعليم الشامل في طليعة‬ ‫خطة البنك الدولي لزيادة التمويل التنموي من‬ ‫"مليارات إلى تريليونات"‪ ،‬وباإلضافة إلى مضاعفة‬ ‫تمويل المانحين فهي تــدعــم الـبـلــدان الملتزمة‬ ‫بإصالح أنظمتها التعليمية؛ مما يعني التحقق من‬ ‫أن كل دوالر يتم إنفاقه هو من أجل تحقيق نتائح‬ ‫ملموسة‪ ،‬علما أنــه من خــال تسهيل االستثمار‬ ‫األضخم في التعليم على مر التاريخ‪ ،‬ومن خالل‬ ‫تشجيع الدول النامية على إنفاق المزيد‪ ،‬فإن من‬ ‫الممكن أن توفر تسهيالت التمويل الدولية للتعليم‬ ‫مع مــرور الوقت ‪ 20‬مليون غرفة صفية إضافية‬ ‫لألطفال حول العالم‪.‬‬ ‫وك ــل مــن البنك الــدولــي وبـنــك التنمية للدول‬ ‫األميركية وبنك التنمية اإلفريقي وبنك التنمية‬ ‫اآلسيوي والبنك األوروبي إلعادة اإلعمار والتنمية‬ ‫قد التزمت باستخدام تسهيالت التمويل الدولية‬ ‫للتعليم‪ ،‬وذلك لالستفادة من التبرعات‪ ،‬علما أن‬ ‫تلك الجهود ستكون مكملة لعمل مؤسسة الشراكة‬ ‫الدولية من أجل التعليم‪ ،‬وصندوق التعليم الذي‬ ‫ال يمكنه االنتظار‪ ،‬ووكــاالت األمــم المتحدة التي‬ ‫تعمل في مجاالت التعليم‪ ،‬كاليونسكو واليونسيف‬ ‫ومكتب األمم المتحدة لتنسيق الشؤون اإلنسانية‬ ‫والمفوض السامي التابع لألمم المتحدة لشؤون‬ ‫الالجئين‪ .‬وإن طلب تسهيالت التمويل الدولية‬ ‫للتعليم مــن الحكومات زي ــادة استثماراتها في‬ ‫التعليم كـشــرط للحصول عـلــى أمـ ــوال الجهات‬ ‫المانحة يعني أنها تعد بتقديم ‪ 4‬دوالرات أميركية‬ ‫من الموارد التعليمية اإلضافية مقابل كل دوالر‬ ‫أميركي يتم التبرع به‪ ،‬فهدفنا الرئيس يتمثل في‬

‫التركيز على دول إفريقيا وآسيا وأميركا الالتينية‬ ‫ذات الدخل المتوسط األدنــى والتي يعيش فيها‬ ‫غــالـبـيــة األطـ ـف ــال غ ـيــر الـمـلـتـحـقـيــن ب ــال ـم ــدارس‪،‬‬ ‫وغالبيتهم من الالجئين‪ ،‬فهذه الدول تستضيف‬ ‫نحو ‪ 700‬مليون طفل‪ ،‬ووسط هؤالء يوجد ماليين‬ ‫األطفال الذين ال يلتحقون بالمدارس‪.‬‬ ‫لألسف أقــل مــن ‪ %1‬مــن تمويل بنك التنمية‬ ‫ي ــذه ــب ح ــال ـي ــا لـلـتـعـلـيــم ف ــي ال ـ ـ ــدول األم ـيــرك ـيــة‬ ‫واآلسيوية ذات الدخل المتوسط‪ ،‬وكنتيجة لذلك‬ ‫فإن هذه البلدان تواجه خيارا صعبا للغاية‪ ،‬وهو‬ ‫إما وقف إرســال الطالب للمدارس وإمــا اقتراض‬ ‫األم ــوال بأسعار أعلى بكثير مع مخاطرة تراكم‬ ‫ديون غير مستدامة‪ .‬أما بالنسبة إلى المستقبل‬ ‫فحان الوقت أن تتدخل الدول المانحة باالستجابة‬ ‫لطلباتنا المتعلقة بضمانات مالية لتسهيالت‬ ‫التمويل الــدولـيــة للتعليم الـخــاصــة بـنــا‪ ،‬ونحن‬ ‫حاليا نناقش مــع ‪ 20‬مساهما محتمال‪ ،‬حيث‬ ‫نقوم بالتركيز على رسالة مفادها أننا لو حققنا‬ ‫التعليم الشامل فإن نصيب الفرد من الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي فــي أفقر ال ــدول سيرتفع بنسبة ‪%70‬‬ ‫تقريبا بحلول سنة ‪ 2050‬مقارنة بالتوجهات‬ ‫الحالية‪ ،‬وإن مـعــدالت الفقر المدقع ستنخفض‬ ‫بمقدار الثلث‪ ،‬كما أن االنخفاض في معدل الوفيات‬ ‫قياسا بعدد سـنــوات الحياة اإلضافية سيكون‬ ‫مساويا لما هو متوقع لو تمكن العالم من القضاء‬ ‫على نقص المناعة المكتسبة والمالريا‪.‬‬ ‫ومن األمــور التي ال تقل أهمية عما ذكر أعاله‬ ‫هو أن الشباب سيكونون مستعدين بشكل أكبر‬ ‫لسوق العمل المستقبلي وسيكونون في وضع‬ ‫يؤهلهم ليصبحوا الجيل القادم من المبتكرين‬ ‫والمعلمين والقادة‪ ،‬والجميع سيكون لديه فرصة‬ ‫تحقيق إمكاناتهم الكاملة‪.‬‬ ‫مع وجود حلول تمويلية مبتكرة فإن ما كان‬ ‫مستحيال قــد أصبح ممكنا‪ ،‬ومــا كــان بعيدا قد‬ ‫أصـبــح اآلن فــي مـتـنــاول أيــديـنــا‪ ،‬يجب أن يكون‬ ‫هذا الجيل هو أول جيل في التاريخ يتحقق من‬ ‫أن جميع األطفال يتلقون التعليم الــذي هو أحد‬ ‫حقوقهم األساسية‪.‬‬ ‫* رئيس وزراء ووزير مالية سابق في المملكة‬ ‫المتحدة‪ ،‬وحاليا مبعوث خاص لألمم المتحدة‬ ‫للتعليم العالمي ورئيس المفوضية الدولية‬ ‫لتمويل فرصة التعليم العالمي‪.‬‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪ »2018 ،‬باالتفاق مع‬ ‫«الجريدة»‬

‫"فـشــل عـضــو أس ــاس ــي"‪ .‬بـهــذه الـكـلـمــات ال ـثــاث وص ــف األمـيــن‬ ‫العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي حالة العالم العربي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫فشكل هذا تشخيصا قاتما مع مواجهة دول تلفها الصراعات مثل‬ ‫ً‬ ‫سورية‪ ،‬وليبيا‪ ،‬واليمن‪ ،‬والصومال أوضاعا صعبة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وســع حسام زكي خالل خطابه في قمة معهد بيروت في أبو‬ ‫ً‬ ‫ظبي هــذا التشبيه‪ ،‬قائال إن فلسطين قلب العالم العربي الذي‬ ‫دخل جسمه وحدة العناية الفائقة إلصابته بفشل أعضاء متعدد‪،‬‬ ‫ولكن حتى لو تمكنت من إنقاذ الكبد والكليتين‪ ،‬يموت المريض‬ ‫إذا انهار قلبه‪.‬‬ ‫جاء تصريح زكي حين كان كثيرون في العالم العربي يشاهدون‬ ‫آخر التطورات في فلسطين مع نقل السفارة األميركية إلى القدس‬ ‫ونشوء واقع جديد للفلسطينيين على األرض‪ ،‬وسواء مات حل‬ ‫إقامة دولتين نتيجة تخلي الواليات المتحدة عن المبادئ التي‬ ‫ً‬ ‫حركت "عملية السالم" طوال عقود أو ما زال قائما‪ ،‬نشهد اليوم‬ ‫نقطة مفصلية‪.‬‬ ‫يواجه الفلسطينيون واقع أن عاصمة دولتهم المستقبلية قد‬ ‫ضاعت على األرجح‪.‬‬ ‫وثمة طرحان‪ :‬يشير األول‪ ،‬وأنا أؤيده‪ ،‬إلى أن فلسطين تبقى‬ ‫أســاس ـيــة لـنـشــر االس ـت ـق ــرار ف ــي الـمـنـطـقــة‪ ،‬فــالــاج ـئــون‪ ،‬وحـقــوق‬ ‫األرض‪ ،‬وإقامة دولة‪ ،‬وغيرها من القضايا األساسية في المنطقة‬ ‫ترتبط كلها بفلسطين‪ ،‬ومن دون حلها في فلسطين‪ ،‬يزداد حلها‬ ‫ً‬ ‫صعوبة في دول أخرى‪ ،‬ويصح ذلك خصوصا ألن انتهاك كرامة‬ ‫الفلسطينيين يــؤدي إلــى إحساس بالعجز بين فئة من الشعب‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫نقطة محورية‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫فلسطين‬ ‫أن‬ ‫فيعتبر‬ ‫الثاني‪،‬‬ ‫الطرح‬ ‫أما‬ ‫ُ ّ‬ ‫مع كثرة المشاكل التي تواجه المنطقة اليوم‪ ،‬وتصنف الحرب‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـتــواص ـلــة ف ــي س ــوري ــة غــال ـبــا ال ـم ـســألــة الــرئ ـي ـســة ال ـت ــي يجب‬ ‫معالجتها لنشر االستقرار في المنطقة‪.‬‬ ‫مع المخاوف المستمرة حول أمن دول عربية عدة‪ ،‬سواء أمنها‬ ‫الوطني أو الوظيفي‪ ،‬من السهل اعتبار أن هذه المنطقة برمتها‬ ‫تغرق في حالة من الفوضى‪ ،‬لكنها تضم ‪ 17‬دولة أخرى تختبر‬ ‫مستويات متفاوتة من التقدم‪ ،‬واإلصالح‪ ،‬والتحديات‪ ،‬والفرص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتخفق كل محاوالت تقييم "الحلول" في العالم العربي دوما‬ ‫ً‬ ‫ألن كل بلد فيه وصــل إلــى مرحلة مختلفة‪ ،‬فيلزم أحيانا إدراج‬ ‫الخطوات التكتيكية لنشر االستقرار في بلد واحد أو حتى مدينة‬ ‫واحدة في استراتيجية أشمل ينبغي أن تكون متأصلة في رؤية‬ ‫للمنطقة بأسرها‪.‬‬ ‫عـ ــاوة عـلــى ذل ــك ي ـح ــاول الــاع ـبــون غـيــر ال ـع ــرب الـتـحـكــم في‬ ‫ً‬ ‫المستقبل‪ ،‬لكن العرب أنفسهم يحملون أيضا مسؤولية المنحى‬ ‫الذي سيأخذه هذا المستقبل‪ ،‬ففي حين تسعى روسيا‪ ،‬وتركيا‪،‬‬ ‫وإيران‪ ،‬وإسرائيل وراء مصالحها في المنطقة‪ ،‬ال تستطيع الدول‬ ‫العربية الوقوف مكتوفة اليدين‪.‬‬ ‫مــن ال ـض ــروري أن تشغل رؤي ــة للعالم الـعــربــي تـعــزز الـتـقــدم‪،‬‬ ‫والـحـقــوق الـمــدنـيــة‪ ،‬والـمــواطـنــة قـلــب إصــاحــات ه ــذه المنطقة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وتعتبر التحالفات مع دول رئيسة‪ ،‬وخصوصا المملكة العربية‬ ‫السعودية واإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬بالغة األهمية في تحديد‬ ‫رؤية لنوع من العالم العربي يرفض التطرف ويعزز دور الشباب‬ ‫في صوغ المستقبل‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تصاغ الهويات بالتبدالت السكانية‪ ،‬والمنافسات بين الخصوم‪،‬‬ ‫والتأثيرات الخارجية‪ ،‬ونهوض جيل من العرب يرغب في التحرر‬ ‫من قيود الماضي‪ ،‬ولكن ال يمكن تجاهل الماضي من دون حل‬ ‫األحقاد أو التوصل إلى تسوية تقبلها غالبية المعنيين بها‪.‬‬ ‫وهنا يكمن التحدي بالنسبة إلــى فلسطين وال ــدول األخــرى‬ ‫المعنية بالقضية الفلسطينية‪ ،‬فبدل تجاهل التاريخ والحقوق‬ ‫التاريخية‪ ،‬نحتاج إلى الشجاعة والتدخل الفوري بغية إنقاذ قلب‬ ‫العالم العربي وتفادي "فشل عضو أساسي"‪.‬‬ ‫*«ناشيونال»‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪13‬‬

‫اقتصاد‬

‫ً‬ ‫«البورصة» تمهل ‪ 7‬شركات ‪ 15‬يوما إضافية لإلفصاح‬

‫ً‬ ‫تطبيقا للقرار رقم ‪ 41‬الصادر عن «هيئة األسواق»‬ ‫عيسى عبدالسالم‬

‫أعلنت بورصة الكويت انتهاء المدة المحددة‬ ‫إلفصاح الشركات المدرجة عن البيانات المالية‬ ‫ً‬ ‫المرحلية‪ ،‬وتطبيقا للمادة (‪ )18-1‬من الكتاب‬ ‫ال ـ ‪( 12‬قــواعــد اإلدراج) سيتم وقــف الـتــداول في‬ ‫أسهم الشركات بعض الشركات‪ ،‬إذا لم تفصح‬ ‫ً‬ ‫عــن تـلــك الـبـيــانــات بـعــد خمسة عـشــر يــومــا من‬ ‫تاريخ انتهاء المدة‪.‬‬ ‫وقالت مصادر مطلعة لـ"الجريدة"‪ ،‬إن صدور‬ ‫هــذا الـقــرار من شركة بورصة الكويت لــأوراق‬ ‫ً‬ ‫المالية جاء التزاما منها بتطبيق قرارات هيئة‬ ‫أســواق المال‪ ،‬إذ أجــرت األخيرة تعديالت على‬ ‫الالئحة التنفيذية للقانون رقــم ‪ 7‬لـعــام ‪2010‬‬ ‫ً‬ ‫في شهر مارس الماضي وفقا للقرار ‪ 41‬لسنة‬ ‫‪ ، 2018‬تضمنت المادة ‪ 18 – 1‬على التالي‪ :‬أ –‬ ‫على كل شركة مدرجة في البورصة أن تفصح‬ ‫لــدى البورصة عن بياناتها المالية المرحلية‬ ‫ً‬ ‫المراجعة خالل ‪ 45‬يوما من تاريخ انتهاء الفترة‬ ‫المعد عنها البيان بالنسبة للبيانات المالية‬ ‫المرحلية‪ ،‬ويــوقــف سهم الشركة الـمــدرجــة إذا‬ ‫ً‬ ‫تأخرت عن هذا الموعد بفترة تجاوزت ‪ 15‬يوما‪.‬‬

‫ب – يجب على كل شركة مدرجة أن تفصح‬ ‫لــدى الـبــورصــة عــن بياناتها المالية السنوية‬ ‫ً‬ ‫المدققة خــال تسعين يوما من تاريخ انتهاء‬ ‫السنة المالية‪ ،‬ويوقف سهم الشركة المدرجة‬ ‫إذا خالفت ذلك‪.‬‬ ‫ج – تلتزم الشركات المدرجة – عــدا البنوك‬ ‫– بتقديم بياناتها المالية المشار إليها خالل‬ ‫المواعيد ذاتـهــا للهيئة‪ ،‬ويـســأل مجلس إدارة‬ ‫الشركة عن مخالفة هذه المادة‪.‬‬ ‫د – يسأل مجلس إدارة الشركة المدرجة في‬ ‫ال ـبــورصــة إذا لــم تـقــم بـعـقــد جمعيتها الـعــامــة‬ ‫العادية السنوية التالية النتهاء السنة المالية‬ ‫خالل شهرين من تاريخ إفصاحها عن بياناتها‬ ‫المالية السنوية المدققة‪ ،‬وتستثنى الشركات‬ ‫غير الكويتية المدرجة في البورصة من حكم‬ ‫هذه المادة‪ ،‬وينطبق عليها النظم المعمول بها‬ ‫في البورصة المدرجة بها بالدولة المؤسسة‬ ‫فيها تلك الشركات‪.‬‬ ‫وأوضحت المصادر‪ ،‬أن شركة بورصة الكويت‬ ‫طبقت مــاجــاء فــي ق ــرار هيئة أس ــواق ال ـمــال‪ ،‬إذ‬

‫منحت الشركات التي لم تلتزم باإلفصاح عن‬ ‫بياناتها المالية خالل الفترة القانونية المحددة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 15‬يوما إضافيا لإلفصاح عن بياناتها المالية‪،‬‬ ‫وفــي حــال تعدت الـشــركــات هــذه المهلة‪ ،‬سيتم‬ ‫إيقافها عن التداول في سوق المال‪.‬‬ ‫ولفتت المصادر إلى أنه أصبح أمام الشركات‬ ‫المدرجة‪ ،‬التي لم تفصح عن بياناتها المرحلية‬ ‫ً‬ ‫رب ــع الـسـنــويــة مـهـلــة تـصــل إل ــى ‪ 60‬ي ــوم ــا مما‬ ‫يشير إلى أنها سابقة تاريخية للمهل المحددة‬ ‫ً‬ ‫والمعمول بها سابقا في البورصة‪.‬‬ ‫ويـبـلــغ عــدد ال ـشــركــات‪ ،‬الـتــي منحتها هيئة‬ ‫ً‬ ‫أســواق المال مهلة ‪ 15‬يوما إضافية لإلفصاح‬ ‫عــن بياناتها الـمــالـيــة ‪ 11‬شــركــة‪ ،‬الفـتــة إلــى أن‬ ‫‪ 4‬شركات أفصحت‪ ،‬مساء أمــس‪ ،‬عن بياناتها‬ ‫المالية‪ ،‬لتقتصر القائمة على ضــم ‪ 7‬شركات‬ ‫و ه ــي ا لـشــر كــة الكويتية البحرينية للصيرفة‬ ‫الــدولـيــة‪ ،‬وتمكين القابضة‪ ،‬ومجموعة عربي‬ ‫ال ـق ــاب ـض ــة‪ ،‬وال ـكــوي ـت ـيــة لـلـكـيـبــل ال ـت ـل ـفــزيــونــي‪،‬‬ ‫ومشرف للتجارة والـمـقــاوالت‪ ،‬ورمــال الكويت‬ ‫العقارية‪ ،‬إضافة إلى سند القابضة‪.‬‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫السوق العام‬

‫‪٤.815‬‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٤.775‬‬

‫‪٤.885‬‬

‫‪2.448 2.800 3.303‬‬

‫«كي‪ .‬نت»‪ :‬مليار دينار ًقيمة عمليات‬ ‫الدفع اإللكتروني محليا خالل ‪ 6‬أشهر‬ ‫قالت شركة الخدمات المصرفية المشتركة‬ ‫"كي‪.‬نت" الكويتية‪ ،‬إن قيمة المبالغ‪ ،‬التي دفعت‬ ‫ً‬ ‫إلكترونيا بالكويت بلغت نحو مليار دينار‬ ‫كويتي "نحو ‪ 3.3‬مليارات دوالر" خالل األشهر‬ ‫الستة األولى من السنة المالية للشركة‪ ،‬التي‬ ‫تبدأ مطلع نوفمبر من كل عام‪.‬‬ ‫وأضافت الشركة في بيان صحافي امس‪،‬‬ ‫بـم ـنــاسـبــة اج ـت ـمــاع ـهــا ال ـس ـن ــوي م ــع ال ـب ـنــوك‬ ‫المحلية بمناسبة شهر رمضان المبارك‪ ،‬أن‬ ‫حـجــم عملياتها الـشـهــريــة ت ـجــاوز ‪ 3‬ماليين‬ ‫ع ـم ـل ـيــة ب ـم ـع ــدل ‪ 200‬أل ـ ــف ع ـم ـل ـيــة دف ـ ــع عـبــر‬ ‫ً‬ ‫اإلنترنت يوميا‪.‬‬ ‫ونقل البيان عن رئيس مجلس إدارة الشركة‬ ‫محمد العثمان قــو لــه‪ ،‬إن نسبة النمو العام‬ ‫للشركة في الفترة المذكورة وصل إلى ‪ 23‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة‪ ،‬مشيرا إلى أن أبرز المحطات والمشاريع‪،‬‬ ‫الـتــي قــامــت الـشــركــة بتقديمها للسوق خالل‬ ‫‪ 2018‬هي خدمة الدفع "كي‪.‬تاب"‪.‬‬ ‫وأوضح العثمان أن عدد عمليات "كي‪.‬تاب"‬

‫تخطت المليون عملية خالل أبريل الماضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـش ـيــرا إل ــى أن نـسـبــة الـنـمــو الـشـهــريــة لـهــذه‬ ‫الخدمة بلغت ‪ 25‬في المئة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أشاد الرئيس التنفيذي للشركة‬ ‫عبدالله العجمي وفق البيان بدور البنوك من‬ ‫خالل مساهمتهم ومشاركتهم الفاعلة لتحقيق‬ ‫هذه اإلنجازات في خدمات الشركة كافة التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهدت نموا كبيرا مقارنة بالسنة الماضية‪.‬‬ ‫وقال العجمي‪ ،‬إن نسبة نمو عمليات نقاط‬ ‫ً‬ ‫البيع زادات نحو ‪ 18‬فــي المئة الفـتــا إلــى أن‬ ‫حـجــم الـمـبــالــغ ال ـتــي ت ــم سـحـبـهــا عـبــر خــدمــة‬ ‫الصراف اآللــي خالل الفترة المذكورة تجاوز‬ ‫‪ 1.1‬مليار دينار "نحو ‪ 3.6‬مليارات دوالر" بعدد‬ ‫عمليات قدره ‪ 15.7‬مليون عملية بنسبة نمو‬ ‫بلغت ‪ 14‬في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من‬ ‫السنة المالية السابقة‪.‬‬

‫استقرار مؤشر البورصة العام على اللون األحمر‪ ...‬والسيولة تتراجع‬ ‫نهاية فترة إعالنات نتائج الربع األول تؤثر على األسهم المعلنة في آخر فترة السماح‬ ‫●‬

‫علي العنزي‬

‫تـبــايـنــت م ــؤش ــرات ب ــورص ــة الـكــويــت‬ ‫في تعامالت جلسة أمس‪ ،‬وهي األخيرة‬ ‫ق ـب ــل ب ـ ــدء ش ـه ــر رمـ ـض ــان الـ ـمـ ـب ــارك‪ ،‬إذ‬ ‫ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة ‪0.07‬‬ ‫في المئة تعادل ‪ 3.55‬نقاط ليقفل على‬ ‫مـسـتــوى ‪ 4815.46‬نـقـطــة وس ــط ت ــداول‬ ‫بسيولة بلغت ‪ 6.8‬ماليين دينار‪ ،‬وكمية‬ ‫أسهم متداولة بلغت ‪ 39.7‬مليون سهم‪،‬‬ ‫ن ـف ــذت م ــن خ ــال ‪ 2370‬ص ـف ـقــة‪ ،‬بينما‬ ‫تراجع مؤشر السوق األول ‪ 0.1‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫ه ــي ‪ 4.64‬ن ـق ــاط‪ ،‬م ـق ـفــا ع ـلــى مـسـتــوى‬ ‫‪ 4775.99‬نـقـطــة ب ـس ـيــو لــة ‪ 4.4‬مــا يـيــن‬ ‫دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬ب ـك ـم ـيــة أسـ ـه ــم مـ ـت ــداول ــة ‪11.5‬‬ ‫مـلـيــون س ـهــم‪ ،‬ن ـفــذت عـبــر ‪ 999‬صـفـقــة‪،‬‬ ‫بينما ربح مؤشر السوق الرئيسي ‪0.38‬‬ ‫في المئة تساوي ‪ 18.36‬نقطة ليستقر‬ ‫عـنــد مـسـتــوى ‪ 4885.78‬نقطة بسيولة‬ ‫‪ 2.3‬مليون دينار بكمية أسهم متداولة‬ ‫بلغت ‪ 28.2‬مليون سهم نفذت من خالل‬ ‫‪ 1371‬صفقة‪.‬‬

‫إعالنات متأخرة‬ ‫أرجأت حوالي ‪ 40‬شركة اإلفصاح عن‬ ‫بياناتها المالية حتى اليوم األخير‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬الذي سيتم بعده وقف الشركات‪،‬‬ ‫التي لم تعلن عن نتائج الربع األول عن‬ ‫التداول ليختلط الحابل بالنابل‪ ،‬وال أحد‬

‫البرميل الكويتي يرتفع‬ ‫‪ 1.49‬دوالر ليبلغ‬ ‫ً‬ ‫‪ 73.72‬دوالرا‬

‫يستطيع التركيز على األداء‪ ،‬مما رجح‬ ‫سلبية معظم نتائجها‪ ،‬إذ إن التأخير إلى‬ ‫نهاية الفترة هو مؤشر سلبي بحد ذاته‪،‬‬ ‫فكيف بالتأخير والتراجع في األرباح؟‬ ‫وكــانــت مـعـظــم الـعـمـلـيــات تـمـيــل إلــى‬ ‫ال ـب ـيــع ف ـتــوافــق ن ـهــايــة ف ـتــرة اإلع ــان ــات‬ ‫مع بداية شهر رمضان وكالهما سبب‬ ‫ً‬ ‫ضغطا وخـســرت الـمــؤشــرات الرئيسية‬ ‫معظم فترات الجلسة حتى فترة النهاية‪،‬‬ ‫التي تحسن أداء بعض األسـهــم لتدعم‬ ‫بعض مؤشراتها وتنتهي الجلسة بميل‬ ‫إل ــى ال ـل ــون األخـ ـض ــر‪ ،‬وب ــدع ــم م ــن قـفــزة‬ ‫بعض األسهم في السوق الرئيسي‪.‬‬ ‫وتراجعت مــؤشــرات جميع األســواق‬ ‫ال ـمــال ـيــة الـخـلـيـجـيــة ب ـن ـهــايــة تـعــامــات‬ ‫أمس قبل رمضان‪ ،‬وكان مؤشر "تاسي"‬ ‫األكثر خسارة بينما البقية كانت على‬ ‫خ ـســائــر مـ ـح ــدودة ع ــدا م ــؤش ــر ال ـســوق‬ ‫القطري‪ ،‬الــذي انتهى باللون األخضر‪،‬‬ ‫وكان الضغط على أسعار النفط بسبب‬ ‫ً‬ ‫ق ــوة سـعــر ص ــرف ال ـ ــدوالر واضـ ـح ــا‪ ،‬إذ‬ ‫واصل القفز ألعلى مستوياته هذا العام‬ ‫لتنخفض السلع‪.‬‬

‫أداء القطاعات‬ ‫مال أداء القطاعات إلى اللون األحمر‬ ‫إذ انخفضت مؤشرات ستة قطاعات هي‬ ‫تكنولوجيا بـ ‪ 143.4‬نقطة والنفط والغاز‬ ‫بـ ‪ 11.2‬نقطة واتصاالت ومواد أساسية‬

‫بـ ‪ 5.4‬نقاط لكليهما وسلع استهالكية‬ ‫بـ ‪ 5.3‬نقاط وتأمين بـ ‪ 1.7‬نقطة وعقار‬ ‫ب ـ ‪ 0.01‬نقطة‪ ،‬بينما ارتفعت مؤشرات‬ ‫أربعة قطاعات هي خدمات استهالكية بـ‬

‫أخبار الشركات‬ ‫«المدينة» تتكبد ‪ 1.51‬مليون دينار‬

‫‪ 12.7‬نقطة وصناعة بـ ‪ 4.7‬نقاط‪ ،‬وبنوك‬ ‫بـ ‪ 1.8‬نقطة‪ ،‬وخدمات مالية بـ ‪ 0.49‬نقطة‪،‬‬ ‫واستقر مؤشرا قطاعين فقط‪ ،‬هما منافع‬ ‫ورعاية صحية وبقيا دون تغير‪.‬‬

‫«إيفا فنادق»‪ 709.3 :‬آالف دينار خسائر‬ ‫ً‬ ‫تحيقيقها أربــاحــا بقيمة ‪ 726.7‬ألــف دينار بواقع‬ ‫‪ 1.19‬فلس للسهم في الفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫تكبدت شركة المدينة للتمويل واالستثمار خسائر بقيمة ‪1.51‬‬ ‫مليون دينار بمقدار ‪ 3.89‬فلوس للسهم في الفترة المالية المنتهية‬ ‫ً‬ ‫في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 1.29‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ما يعادل ‪ 3.33‬فلوس للسهم في الفترة نفسها من العام الماضي‪.‬‬

‫بلغت خسائر شركة «إيفا» للفنادق والمنتجعات‬ ‫‪ 709.3‬آالف دي ـنــار بـمــا ي ـعــادل ‪ 1.17‬فـلــس للسهم‬ ‫فــي الـفـتــرة المنتهية فــي ‪ 31‬م ــارس ‪ ،2018‬مقابل‬

‫«إيفا» تخسر ‪ 1.98‬مليون دينار‬

‫«المعدات» تخسر ‪ 656.7‬ألف دينار‬

‫ارتفع سعر برميل النفط الكويتي‬ ‫‪ 1.49‬دوالر فـ ــي ت ـ ـ ـ ـ ــداوالت‪ ،‬أ م ــس‬ ‫األول‪ ،‬ليبلغ ‪ 73.72‬دوالرا أميركيا‬ ‫مـقــا بــل ‪ 72.23‬دوالرا للبرميل في‬ ‫تـ ـ ــداوالت االث ـن ـيــن ال ـم ــاض ــي‪ ،‬وفـقــا‬ ‫للسعر المعلن من مؤسسة البترول‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫‪   ‬وفي األسواق العالمية ارتفعت‬ ‫أسـ ـع ــار ال ـن ـفــط ال ـث ــاث ــاء م ــن ج ــراء‬ ‫المخاوف من أن العقوبات األميركية‬ ‫على إيــران ستقيد صــادرات الخام‬ ‫مــن أح ــد أكـبــر منتجيه فــي الـشــرق‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫وارت ـف ــع سـعــر بــرمـيــل نـفــط خــام‬ ‫الـقـيــاس العالمي بــرنــت ‪ 20‬سنتا‪،‬‬ ‫ليصل عند التسوية ا لــى مستوى‬ ‫‪ 78.43‬دوالرا‪ ،‬كما ارتفع سعر برميل‬ ‫النفط الخام األميركي الخفيف ‪35‬‬ ‫ً‬ ‫سـنـتــا‪ ،‬ليصل الــى مستوى ‪71.31‬‬ ‫دوالرا‪.‬‬

‫‪ 126.02‬ألف دينار خسائر «المصالح»‬

‫استقرار الدوالر وانخفاض‬ ‫اليورو واإلسترليني‬

‫منيت شركة المصالح العقارية بخسائر بقيمة ‪ 126.02‬ألف‬ ‫دينار بمقدار ‪ 0.58‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫‪ 2018‬مقابل تحقيقها خسائر بقيمة ‪ 219.45‬ألف دينار‪ ،‬مما‬ ‫يعادل ‪ 1.01‬فلس للسهم في الفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫اس ـت ـق ــر س ـع ــر ص ـ ــرف الـ ـ ــدوالر‬ ‫األميركي مقابل الدينار الكويتي‬ ‫أمس‪ ،‬عند مستوى ‪ 0.301‬دينار‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـي ــن ان ـخ ـف ــض ال ـ ـيـ ــورو إل ــى‬ ‫م ـس ـتــوى ‪ 0.357‬ديـ ـن ــار‪ ،‬مـقــارنــة‬ ‫ب ــأسـ ـع ــار صـ ـ ــرف يـ ـ ــوم الـ ـث ــاث ــاء‪.‬‬ ‫وق ــال بـنــك الـكــويــت ال ـمــركــزي في‬ ‫نـ ـش ــرت ــه الـ ـي ــومـ ـي ــة عـ ـل ــى مــوق ـعــه‬ ‫اإلل ـ ـك ـ ـتـ ــرونـ ــي‪ ،‬إن "سـ ـع ــر ص ــرف‬ ‫الجنيه اإلسترليني انخفض إلى‬ ‫مـسـتــوى ‪ 0.407‬دي ـنــار‪ ،‬فــي حين‬ ‫اسـتـقــر الـفــرنــك الـســويـســري عند‬ ‫مستوى ‪ 0.301‬دينار‪ ،‬بينما بقي‬ ‫الين الياباني عند مستوى ‪0.002‬‬ ‫دينار دون تغيير"‪.‬‬

‫وتـصــدر سهم وطـنــي قائمة األسهم‬ ‫األكثر قيمة‪ ،‬إذ بلغت تداوالته ‪ 1‬مليون‬ ‫ً‬ ‫دينار‪ ،‬وبقي السهم مستقرا دون تغير‬ ‫تــاه سهم زيــن بتداول ‪ 933‬ألــف دينار‪،‬‬

‫حققت شركة االستشارات المالية الدولية خسائر بقيمة ‪1.98‬‬ ‫مليون دينار بما يعادل ‪ 2.95‬فلس للسهم في الفترة المنتهية‬ ‫ً‬ ‫في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقارنة بتحقيقها أرباحا بقيم ‪ 235.72‬ألف‬ ‫دينار بواقع ‪ 0.35‬فلس للسهم في الفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫«أموال» تربح ‪ 174.4‬ألف دينار‬ ‫بلغت أرباح شركة أموال الدولية لالستثمار ‪ 174.4‬ألف دينار‬ ‫بواقع ‪ 0.97‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪،2018‬‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بتحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 36.87‬ألف دينار‪ ،‬بما يعادل ‪0.2‬‬ ‫فلس للسهم في نفس الفترة من العام المنصرم‪.‬‬

‫«استهالكية»‪ 73.8 :‬ألف دينار خسائر‬ ‫ذكرت الشركة الوطنية االستهالكية القابضة أنها سجلت خسائر‬ ‫بقيمة ‪ 73.8‬ألف دينار‪ ،‬مما يعادل ‪ 0.82‬فلس للسهم في الفترة المنتهية‬ ‫ً‬ ‫في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقارنة بتحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 76.13‬ألف دينار‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 0.85‬فلس للسهم في الفترة نفسها من العام المنصرم‪.‬‬

‫«الفنادق» تكسب ‪ 94.3‬ألف دينار‬ ‫ً‬ ‫كشفت شركة الفنادق الكويتية عن تحقيقها أرباحا بقيمة ‪94.33‬‬ ‫ألف دينار بواقع ‪ 1.7‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫ً‬ ‫‪ ،2018‬مقارنة بتحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 137.49‬ألف دينار بما يعادل‬ ‫‪ 2.4‬فلس للسهم في نفس الفترة من العام المنصرم‪.‬‬

‫ب ـتــراجــع بـنـسـبــة ‪ 1‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬ث ــم سهم‬ ‫بيتك بتداول ‪ 662‬ألف دينار‪ ،‬بانخفاض‬ ‫ً‬ ‫بنصف نقطة مئوية ورابعا سهم هيومن‬ ‫سوفت بتداول ‪ 496‬ألف دينار‪ ،‬بخسارة‬

‫كـشـفــت شــركــة ال ـم ـعــدات الـقــابـضــة أن ـهــا سجلت‬ ‫خسائر بقيمة ‪ 656.74‬ألف دينار أي ما يعادل ‪4.8‬‬ ‫فـلــوس للسهم فــي الـفـتــرة المنتهية فــي ‪ 31‬مــارس‬

‫‪ ،2018‬مقابل تسجيلها خسائر بقيمة ‪ 354.45‬ألف‬ ‫دينار بمقدار ‪ 2.6‬فلس للسهم في الفترة نفسها من‬ ‫العام الماضي‪.‬‬

‫«ياكو» تكسب ‪ 165.1‬ألف دينار‬

‫«الكوت» تحقق ‪ 2.1‬مليون دينار‬

‫اعتمد مجلس إدارة شركة «ياكو» الطبية البيانات‬ ‫المالية للفترة المنتهية في ‪ 31‬مــارس ‪ ،2018‬وحققت‬ ‫ً‬ ‫الشركة أرباحا بقيمة ‪ 165.15‬ألف دينار‪ ،‬ما يعادل ‪0.92‬‬ ‫ً‬ ‫فلس للسهم‪ ،‬مقابل تحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 66.45‬ألف‬ ‫دينار بربحية قدرها ‪ 0.37‬فلس للسهم في الفترة نفسها‬ ‫من العام المنصرم‪.‬‬

‫«عقارات ك» تربح ‪ 2.21‬مليون دينار‬ ‫بلغت أرب ــاح شــركــة ع ـقــارات الـكــويــت ‪ 2.21‬مليون‬ ‫دينار بواقع ‪ 2.44‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في‬ ‫ً‬ ‫‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها أرباحا بقيمة ‪1.66‬‬ ‫مـلـيــون دي ـنــار‪ ،‬بـمـقــدار ‪ 1.84‬فـلــس للسهم فــي الفترة‬ ‫نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫ً‬ ‫حققت شركة «الـكــوت» للمشاريع الصناعية أرباحا‬ ‫ً‬ ‫بقيمة ‪ 2.1‬مليون دينار بواقع ‪ 20.83‬فلسا للسهم في‬ ‫الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ، 2018‬مقارنة بتحقيقها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أرباحا بقيمة ‪ 1.76‬مليون دينار أي ما يعادل ‪ 17.46‬فلسا‬ ‫للسهم في الفترة نفسها من العام الماضي‪.‬‬

‫«بتروغلف» تخسر ‪ 378.7‬ألف دينار‬ ‫اجتمع مجلس إدارة الشركة الخليجية لالستثمار‬ ‫البترولي واعتمد البيانات المالية للفترة المنتهية‬ ‫في ‪ 31‬مــارس ‪ ،2018‬وسجلت الشركة خسائر بقيمة‬ ‫‪ 378.7‬ألف دينار‪ ،‬بما يعادل ‪ 0.83‬فلس للسهم‪ ،‬مقارنة‬ ‫بتسجيلها خسائر بقيمة ‪ 2.27‬مليون دينار بمقدار ‪5‬‬ ‫فلوس للسهم في الفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫«األولى» تتكبد ‪ 208.9‬آالف دينار‬ ‫تكبدت شركة األولى لالستثمار خسائر بقيمة ‪ 208.93‬آالف دينار بما يعادل ‪ 0.32‬فلس للسهم في الفترة‬ ‫ً‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقابل تحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 284.9‬ألف دينار‪ ،‬بمقدار ‪ 0.44‬فلس للسهم‬ ‫في الفترة ذاتها من عام ‪.2017‬‬

‫«الجبس» تحقق ‪ 11.97‬ألف دينار‬ ‫ً‬ ‫حققت الشركة الكويتية لصناعة وتجارة الجبس أرباحا بقيمة ‪ 11.97‬ألف دينار بربحية قدرها ‪ 0.4‬فلس‬ ‫للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقارنة بأرباح قدرها ‪ 14.28‬ألف دينار‪ ،‬أي ما يعادل ‪0.48‬‬ ‫فلس للسهم في الفترة نفسها من العام الماضي‪.‬‬

‫ً‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 0.31‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬وأخـ ـي ــرا سهم‬ ‫ً‬ ‫بــوب ـيــان ب مـ ـت ــداوال ‪ 308‬آالف دي ـنــار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ومتراجعا بنسبة ‪ 0.12‬في المئة‪.‬‬ ‫ومن حيث قائمة األسهم األكثر كمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جاء أوال سهم عقارات ك إذ تداول بكمية‬ ‫بلغت ‪ 4.1‬ماليين سهم بارتفاع بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 1.5‬ف ــي ال ـم ـئــة وجـ ــاء ثــان ـيــا س ـهــم زيــن‬ ‫بتداول ‪ 2.4‬مليون سهم بتراجع بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 1‬في المئة‪ ،‬وجاء ثالثا سهم الخليجي‬ ‫ً‬ ‫متداوال ‪ 2.4‬مليون سهم بخسارة بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 8.2‬في المئة وجاء رابعا سهم يونيكاب‬ ‫بـ ـ ـت ـ ــداول ‪ 2.2‬م ـل ـي ــون س ـه ــم وبـ ــأربـ ــاح‬ ‫ً‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 15.5‬ف ــي الـمـئــة وج ــاء خــامـســا‬ ‫سهم منتزهات بتداول ‪ 1.4‬مليون سهم‬ ‫بانخفاض بنسبة ‪ 2‬في المئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتصدر قائمة األسهم األكثر ارتفاعا‬ ‫سهم حيات كوم إذ ارتفع بنسبة ‪ 60‬في‬ ‫المئة تــاه سهم يونيكاب بنسبة ‪15.5‬‬ ‫في المئة ثم سهم إيفكت بنسبة ‪ 13.5‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة ورابـعــا سهم بوبيان د ق بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 8.2‬في المئة وأخيرا سهم أهلي بنسبة‬ ‫‪ 7.6‬في المئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وك ــان أكـثــر األس ـهــم انـخـفــاضــا سهم‬ ‫األن ـظ ـمــة إذ انـخـفــض بـنـسـبــة ‪ 22.8‬في‬ ‫المئة تاله سهم أولى تكافل بنسبة ‪11.2‬‬ ‫في المئة‪ ،‬ثم سهم تجارة بنسبة ‪ 9.8‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة ورابعا سهم العقارية بنسبة ‪9.7‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة‪ ،‬وأخيرا سهم الخليجي بنسبة‬ ‫‪ 8.2‬في المئة‪.‬‬

‫«حيات لالتصاالت» تخسر ‪ 140.9‬ألف دينار‬ ‫بلغت خسائر شركة حيات لالتصاالت ‪ 140.9‬الف دينار بمقدار ‪1.61‬‬ ‫فلس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ،2018‬مقارنة بتحقيقها‬ ‫خسائر بقيمة ‪ 62.39‬ألف دينار‪ ،‬ما يعادل ‪ 0.71‬فلس للسهم في الفترة‬ ‫نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫«المصرية الكويتية» تربح ‪ 6.69‬ماليين دينار‬ ‫ربحت الشركة القابضة المصرية الكويتية ‪ 6.69‬ماليين دينار‬ ‫بربحية قدرها ‪ 6.66‬فلوس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫ً‬ ‫‪ ،2018‬مقارنة بتحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 6.65‬ماليين دينار بما يعادل‬ ‫‪ 6.65‬فلوس للسهم في الفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬

‫«التعمير» تخسر ‪ 21.39‬ألف دينار‬ ‫خسرت شركة التعمير لالستثمار العقاري ‪ 21.39‬ألف دينار مما‬ ‫يعادل ‪ 0.09‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ، 2018‬مقابل‬ ‫ً‬ ‫تحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 242.7‬ألف دينار بواقع ‪ 1.05‬فلس للسهم في‬ ‫الفترة نفسها من العام المنصرم‪.‬‬

‫«المعادن»‪ 186.97 :‬ألف دينار خسائر‬ ‫بلغت خسائر شركة المعادن والصناعة التحويلية ‪ 186.97‬ألف‬ ‫دينار بما يعادل ‪ 2.07‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس‬ ‫ً‬ ‫‪ ،2018‬مقابل تحقيقها أرباحا بقيمة ‪ 137.27‬ألف دينار بواقع ‪1.52‬‬ ‫فلس للسهم في الفترة نفسها من العام الماضي‪.‬‬

‫«دانة الصفاة» تخسر ‪ 250.77‬ألف دينار‬ ‫أفــادت شركة دانــة الصفاة الغذائية بأنها منيت بخسائر بقيمة‬ ‫‪ 250.77‬ألف دينار بمقدار ‪ 0.99‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في‬ ‫‪ 31‬مــارس ‪ ،2018‬مقارنة بتحقيقها خسائر بقيمة ‪ 270.7‬ألف دينار‬ ‫مما يعادل ‪ 0.96‬فلس للسهم في الفترة نفسها من العام المنصرم‪.‬‬

‫‪ 91.5‬ألف دينار خسائر «الرماية»‬ ‫منيت الشركة الوطنية للرماية بخسائر قــدرهــا ‪ 91.59‬ألــف دينار‬ ‫بمقدار ‪ 0.32‬فلس للسهم في الفترة المنتهية في ‪ 31‬مارس ‪ ، 2018‬مقابل‬ ‫تسجيلها خسائر بقيمة ‪ 642.91‬ألف دينار بواقع ‪ 2.29‬فلس للسهم في‬ ‫الفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬


‫‪14‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫«زين» تطلق حملة «زين الشهور» في رمضان‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الشركة بدأت تسيير قوافل الخير في الشهر المبارك‬

‫أفادت "زين" بأنها اتخذت‬ ‫شعار "زين الشهور" لحملتها‬ ‫الرمضانية السنوية‪ ،‬لما لهذا‬ ‫الشهر من مكانة خاصة في قلب‬ ‫المجتمع الكويتي‪ ،‬الذي تنعكس‬ ‫فيه روح حب الخير ومساعدة‬ ‫الغير‪ ،‬والشركة مستمرة في‬ ‫االلتزام بتقديم قيمة مضافة‬ ‫للمجتمع‪ ،‬مما يجعلها تحرص ً‬ ‫على تناول القضايا األكثر تأثيرا‬ ‫في الحياة‪.‬‬

‫أع ـل ـنــت شــركــة "زي ـ ــن" ان ـطــاق‬ ‫حملتها الرمضانية السنوية‬ ‫"زين الشهور"‪ ،‬التي تستقبل من‬ ‫خاللها شهر رمـضــان المبارك‬ ‫هذا العام بمجموعة كبيرة من‬ ‫المساهمات الخيرية واإلنسانية‬ ‫واالج ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــاع ـ ـ ـيـ ـ ــة وال ـ ــديـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫والرياضية والترويحية‪.‬‬ ‫وقـ ــالـ ــت ال ـ ـشـ ــركـ ــة‪ ،‬فـ ــي ب ـيــان‬ ‫ص ـحــافــي‪ ،‬إن ـهــا ات ـخ ــذت شـعــار‬ ‫"زيـ ـ ـ ـ ـ ــن ال ـ ـ ـش ـ ـ ـهـ ـ ــور" ل ـح ـم ـل ـت ـه ــا‬ ‫الرمضانية السنوية‪ ،‬لما لهذا‬ ‫ال ـش ـهــر م ــن م ـكــانــة خ ــاص ــة في‬ ‫قلب المجتمع الـكــويـتــي‪ ،‬الــذي‬ ‫تـنـعـكــس فـيــه روح ح ــب الخير‬ ‫وم ـ ـسـ ــاعـ ــدة الـ ـغـ ـي ــر‪ ،‬ف ــال ـش ــرك ــة‬ ‫مـسـتـمــرة ف ــي االلـ ـت ــزام بتقديم‬ ‫قـيـمــة م ـضــافــة لـلـمـجـتـمــع‪ ،‬مما‬ ‫يـجـعـلـهــا ت ـح ــرص ع ـلــى ت ـنــاول‬ ‫ً‬ ‫الـ ـقـ ـض ــاي ــا األك ـ ـثـ ــر تـ ــأث ـ ـيـ ــرا فــي‬ ‫ا ل ـح ـي ــاة‪ ،‬مـضـيـفــة أن حملتها‬ ‫جــاء ت لتترجم هذا التوجه‪ ،‬إذ‬ ‫تحمل معها رسالة تحث على‬ ‫الـتـقــارب والـتــراحــم بين جميع‬ ‫أطياف المجتمع‪.‬‬ ‫وع ــن األن ـش ـطــة والـفـعــالـيــات‬ ‫الخيرية‪ ،‬التي نظمت بمناسبة‬ ‫حـلــول شـهــر رم ـضــان الـمـبــارك‪،‬‬ ‫كشفت "زيــن" أن حملتها بدأت‬ ‫ً‬ ‫فعال بانطالق قوافل الخير إلى‬ ‫مختلف الجهات والمؤسسات‬ ‫فـ ــي الـ ـ ــدولـ ـ ــة‪ ،‬ل ـب ـن ــاء ج ـس ــر مــن‬ ‫التواصل والتقارب معها خالل‬ ‫ه ـ ـ ــذا الـ ـشـ ـه ــر الـ ـفـ ـضـ ـي ــل‪ ،‬وأم ـ ــا‬ ‫م ـب ــادرات الـشــركــة وفعالياتها‬ ‫الـ ـت ــي س ـت ـن ـظ ـم ـهــا خ ـ ــال شـهــر‬ ‫رمضان فهي‪:‬‬

‫الماچلة الرمضانية‬

‫مفاجآت يومية‬ ‫لجماهير دورة‬ ‫الروضان لكرة‬ ‫القدم في صالة‬ ‫الدعية‬

‫دشـ ـ ـ ـن ـ ـ ــت "زي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن" ح ـم ـل ـت ـه ــا‬ ‫ال ــرمـ ـض ــانـ ـي ــة "زيـ ـ ـ ــن الـ ـشـ ـه ــور"‬ ‫بالفعل قبل دخول الشهر الكريم‪،‬‬ ‫إذ ق ـ ــام ف ــري ــق زي ـ ــن ال ـت ـطــوعــي‬ ‫الـمـتـكــون م ــن مــوظـفــي الـشــركــة‬ ‫ب ـت ـج ـه ـيــز صـ ـن ــادي ــق ال ـمــاچ ـلــة‬ ‫ب ــال ـم ــواد ال ـغــذائ ـيــة الـتـمــويـنـيــة‬ ‫األسـ ــاس ـ ـيـ ــة فـ ــي م ـ ـقـ ـ ّـر ال ـش ــرك ــة‬ ‫ال ــرئـ ـيـ ـس ــي‪ ،‬ثـ ــم ت ــوزيـ ـع ــه عـلــى‬ ‫مجموعة من األســر المحتاجة‬ ‫فــي مناطق مختلفة بمحافظة‬ ‫الجهراء على مدار أربعة أيام‪.‬‬ ‫وبـ ـيـ ـن ــت "زي ـ ـ ـ ــن" أن خـطـتـهــا‬ ‫ّ‬ ‫تضمنت‬ ‫لتوزيع المواد الغذائية‬ ‫تــوزيــع صناديق الماچلة على‬ ‫أك ـ ـبـ ــر ع ـ ـ ــدد م ـم ـك ــن م ـ ــن األس ـ ــر‬ ‫المحتاجة والمتعففة بالوقت‬ ‫الكافي قبل قدوم شهر رمضان‬ ‫الـمـبــارك‪ ،‬إضــافــة إلــى توزيعها‬ ‫على شركائها من الجهات غير‬ ‫الــربـحـيــة‪ ،‬مــن ضمنهم جمعية‬ ‫الـهــال األحـمــر الكويتي‪ ،‬وبنك‬ ‫ا ل ـ ـط ـ ـعـ ــام ا ل ـ ـكـ ــو ي ـ ـتـ ــي‪ ،‬ووزارة‬ ‫ال ـشــؤون االجـتـمــاعـيــة والـعـمــل‪،‬‬ ‫وبيت الزكاة‪.‬‬

‫صاالت إفطار الصائم‬

‫أكثر من ‪ 50‬ألف‬ ‫وجبة إفطار‬ ‫ً‬ ‫يوميا على مدار‬ ‫الشهر الكريم‬ ‫في ثالث صاالت‬ ‫ُمختلفة‬

‫ك ـع ــادت ـه ــا كـ ــل ع ـ ـ ــام‪ ،‬ج ـهــزت‬ ‫"زيـ ـ ــن" م ــوائ ــد إفـ ـط ــار ال ـصــائــم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التي تعتبرها رافدا أساسيا في‬ ‫برنامجها الرمضاني السنوي‪،‬‬ ‫إذ ستقدم أكثر من ‪ 50‬ألف وجبة‬ ‫إفطار يومية على مــدار الشهر‬ ‫الكريم في ثالث صاالت مختلفة‬ ‫فـ ــي مـ ـن ــاط ــق ج ـل ـي ــب ال ـش ـي ــوخ‬ ‫ّ‬ ‫لتؤمن وجبة‬ ‫وخيطان وحولي‪،‬‬ ‫اإلفطار اليومية في األماكن التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تشهد وجودا سكانيا كثيفا من‬ ‫العمال‪ ،‬الذين يكونون في أمس‬ ‫الحاجة لوجبة اإلفطار بعد يوم‬ ‫العمل الشاق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأولت "زين" نصيبا كبيرا من‬ ‫حملتها لتسليط ا لـضــوء على‬ ‫الطاقات الوطنية‪ ،‬التي تواصل‬ ‫ع ـم ـل ـهــا فـ ــي خ ــدم ــة ال ـم ـج ـت ـمــع‬ ‫خ ــال شـهــر رم ـض ــان ال ـم ـبــارك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ ـص ــوص ــا ف ــي وقـ ــت اإلفـ ـط ــار‪،‬‬ ‫إذ سـ ـتـ ـش ــارك مـ ــوائـ ــد اإلفـ ـط ــار‬ ‫الخاصة مع العديد من الجهات‬ ‫والهيئات الحكومية لمشاركتها‬ ‫وجبة اإلفطار في مقرات العمل‬ ‫ً‬ ‫ت ـق ــدي ــرا ل ـج ـهــود ت ـلــك ال ـج ـهــات‬

‫فريق متطوعي «زين»‬ ‫وتفانيهم في أداء عملهم طوال‬ ‫الشهر الفضيل‪.‬‬

‫االحتياجات الخاصة وعائالتهم‬ ‫لـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــدم م ـ ـ ــن خـ ـ ــالـ ـ ــه الـ ـ ـفـ ـ ـق ـ ــرات‬ ‫الترفيهية والهدايا والقرقيعان‬ ‫لرسم االبتسامة على وجوههم‬ ‫وإدخ ـ ـ ــال ال ـب ـه ـجــة وال ـف ــرح ــة في‬ ‫قلوبهم‪ ،‬موضحة أنها تهدف من‬ ‫خالل إقامة مثل هذه الفعاليات‬ ‫واألنـ ـشـ ـط ــة ال ـخ ـي ــري ــة إل ـ ــى دع ــم‬ ‫المجتمع الكويتي وتعزيز روح‬ ‫التواصل‪.‬‬

‫تطبيق «زين» للقرآن الكريم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أص ــدرت زيــن تحديثا جــديــدا‬ ‫لتطبيق القرآن الكريم المجاني‪،‬‬ ‫الــذي تهديه لعمالئها فــي شهر‬ ‫رمضان المبارك من كل عام‪ ،‬وهو‬ ‫التطبيق‪ ،‬الذي ُي ّ‬ ‫قدم أفضل تجربة‬ ‫أث ـنــاء ق ــراءة ال ـقــرآن الـكــريــم على‬ ‫األج ـهــزة الــذكـيــة الـتــابـعــة لنظام‬ ‫‪ iOS‬ونظام ‪ ،Android‬إذ يساعد‬ ‫المستخدم للحصول على أكبر‬ ‫قدر من الفائدة أثناء قراءة القرآن‬ ‫الكريم‪ ،‬من خالل تصميم عصري‬ ‫وواجهة سهلة االستخدام‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ـ ــى ع ـ ــدد ك ـب ـيــر مـ ــن ال ـم ـم ـي ــزات‬ ‫الرائعة ّذات الفائدة الكبيرة‪.‬‬ ‫ويـ ــوفـ ــر ال ـت ـط ـب ـيــق مـجـمــوعــة‬ ‫ك ـب ـيــرة م ــن ال ـم ـم ـي ــزات ال ــرائ ـع ــة‪،‬‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ـش ـم ــل ت ـح ـم ـي ــل وقـ ـ ـ ــراءة‬ ‫جـمـيــع صـفـحــات ال ـق ــرآن الـكــريــم‬ ‫ف ــي واج ـه ــة سـهـلــة االس ـت ـخ ــدام‪،‬‬ ‫وتـحـمـيــل واالس ـت ـمــاع إل ــى آيــات‬ ‫ال ـق ــرآن الـكــريــم بـصــوت أكـثــر من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عشرين قــارئــا شهيرا‪ ،‬وتحميل‬ ‫وعرض العديد من كتب التفسير‬ ‫للحصول على تفسير اآليات من‬ ‫م ـص ــادر مـخـتـلـفــة‪ ،‬وال ـب ـحــث في‬ ‫ً‬ ‫نــص ال ـق ــرآن الـكــريــم ك ــام ــا‪ ،‬هــذا‬ ‫إضافة إلــى إمكانية بــدء القراء ة‬ ‫على جهاز والمتابعة مــن نفس‬ ‫الصفحة على جهاز آخر‪.‬‬ ‫وأضافت الشركة أن المميزات‬ ‫ً‬ ‫تتضمن أيضا قراءة القرآن الكريم‬ ‫فــي "الــوضــع الـلـيـلــي" مــع شاشة‬ ‫غامقة لـقــراء ة أسهل في الظالم‪،‬‬ ‫واإلطـ ــاع عـلــى مــواقـيــت الـصــاة‬ ‫وال ـح ـصــول عـلــى تـنـبـيـهــات لكل‬ ‫أوقات الصالة‪ ،‬إلى جانب اإلطالع‬ ‫ع ـل ــى اتـ ـج ــاه ال ـك ـع ـبــة ال ـم ـشــرفــة‪،‬‬ ‫وب ــاس ـت ـط ــاع ــة ال ـع ـم ــاء تـحـمـيــل‬ ‫ً‬ ‫التطبيق مجانا عن طريق البحث‬ ‫ع ــن "‪ "Zain Quran‬ف ــي ال ـ ــ‪App‬‬ ‫‪ Store‬أو ‪.Google Play Store‬‬ ‫ويمكن للمستخدم االستماع‬ ‫إلى تالوات القرآن الكريم بصوت‬ ‫ً‬ ‫أكثر من عشرين قارئا من القراء‬ ‫المعروفين‪ ،‬من ضمنهم‬ ‫عـ ـب ــدالـ ـب ــاس ــط ع ـب ــدال ـص ـم ــد‪،‬‬ ‫وعبدالله بصفر‪ ،‬وعبدالرحمن‬

‫دعم الحمالت اإلنسانية‬

‫ال ـســديــس‪ ،‬وأبــوب ـكــر ال ـشــاطــري‪،‬‬ ‫وم ـ ـ ـشـ ـ ــاري ال ـ ـع ـ ـفـ ــاسـ ــي‪ ،‬وس ـع ــد‬ ‫الغامدي‪ ،‬وهاني الرفاعي‪ ،‬وعلي‬ ‫الـحــذيـفــي‪ ،‬ومـحـمــود الـحـصــري‪،‬‬ ‫وماهر المعيقلي‪ ،‬ومحمد صديق‬ ‫الـمـنـشــاوي‪ ،‬ومحمد الـطـبــاوي‪،‬‬ ‫ومحمد أي ــوب‪ ،‬ومحمد جبريل‪،‬‬ ‫وسعود الشريم‪ ،‬وياسر سالمة‪،‬‬ ‫وياسر الدوسري‪.‬‬

‫تطبيق القرآن‬ ‫الكريم إهداء‬ ‫ّ‬ ‫من «زين» بحلة‬ ‫جديدة ومميزات‬ ‫أكثر‬

‫الزيارات االجتماعية‬ ‫ّ‬ ‫تضمنت االس ـت ـعــدادات‪ ،‬التي‬ ‫ق ــام ــت بـ ـه ــا الـ ـش ــرك ــة ال ـت ـج ـه ـيــز‬ ‫إلقــامــة الــزيــارات التفاعلية التي‬ ‫ً‬ ‫تـنـظـمـهــا ال ـشــركــة س ـنــويــا ل ــدور‬ ‫الرعاية واأليتام والمسنين وذوي‬ ‫االحتياجات الخاصة واألطفال‬ ‫المرضى في المستشفيات‪ ،‬التي‬ ‫ستقوم من خاللها بمشاركتهم‬ ‫فــرحــة ال ـش ـهــر الـفـضـيــل وأجـ ــواء‬ ‫القرقيعان من خالل الحفل‪ ،‬الذي‬ ‫سينظم وســط أج ــواء رمضانية‬ ‫مـلـيـئــة ب ــال ـس ـع ــادة‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫زي ــارات أقـســام األطـفــال فــي أكبر‬ ‫مستشفيات الدولة لرسم البسمة‬ ‫على وجــوهـهــم مــن خــال تقديم‬ ‫ال ـ ـهـ ــدايـ ــا وأكـ ـ ـي ـ ــاس ال ـق ــرق ـي ـع ــان‬ ‫لـ ـه ــم ولـ ـع ــائ ــاتـ ـه ــم ول ـل ـه ـي ـئ ــات‬ ‫التمريضية التي تعتني بهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وستقيم "زين" هذا العام أيضا‬ ‫ّ‬ ‫حفل القرقيعان ا ل ــذي ستنظمه‬ ‫ب ــال ـت ـع ــاون م ــع م ــرك ــز ال ـخ ــراف ــي‬ ‫ألنشطة األطفال المعاقين‪ ،‬الذي‬ ‫ت ـج ـم ــع ف ـي ــه األطـ ـ ـف ـ ــال مـ ــن ذوي‬

‫«زين» رعت‬ ‫حملة ‪#‬رمضان_‬ ‫أمان للسنة‬ ‫الثانية على‬ ‫التوالي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫إن لدى "زين" رصيدا زاخرا من‬ ‫اإلسهامات في المجاالت الخيرية‬ ‫على مدار العام‪ ،‬وتحرص الشركة‬ ‫ع ـلــى تـكـثـيــف دع ـم ـهــا لـلـحـمــات‬ ‫اإلنسانية في الشهر الكريم على‬ ‫وجه الخصوص‪ ،‬منها شراكتها‬ ‫ال ـب ــات ـي ـن ـي ــة ل ـح ـم ـل ــة ‪#‬حـ ـج ــرة_‬ ‫ورقــة_ق ـلــم الـخـيــريــة التعليمية‪،‬‬ ‫ُ ّ‬ ‫ال ـتــي تـنــظـمـهــا مـجـمــوعــة ‪NEST‬‬ ‫ل ــرع ــاي ــة وت ـع ـل ـي ــم األطـ ـ ـف ـ ــال فــي‬ ‫مـجـمــع األڤ ـن ـي ــوز بــال ـت ـعــاون مع‬ ‫جمعية الـهــال األحـمــر الكويتي‬ ‫وجمعية الـعــون الـمـبــاشــر‪ ،‬التي‬ ‫ت ـ ـهـ ــدف إل ـ ـ ــى جـ ـم ــع الـ ـتـ ـب ــرع ــات‬ ‫ل ـم ـص ـل ـحــة بـ ـن ــاء ث ـ ــاث م ـ ــدارس‬ ‫فــي تـشــاد‪ ،‬الـتــي ستقوم بخدمة‬ ‫ً‬ ‫‪ 820‬طــالـبــا وطــال ـبــة‪ ،‬وتتمحور‬ ‫ف ـ ـكـ ــرة الـ ـحـ ـمـ ـل ــة ح ـ ـ ــول ت ــوظ ـي ــف‬ ‫و ســا ئــل التكنولوجيا الحديثة‬ ‫لجذب وتوعية المتبرعين حول‬ ‫أهـ ـ ـ ــداف ال ـح ـم ـل ــة‪ ،‬ب ـح ـيــث ي ـقــوم‬ ‫المتبرع بزيارة الجناح الخاص‬ ‫بــال ـح ـم ـلــة ف ــي م ـج ـمــع األڤ ـن ـي ــوز‬ ‫الذي تم تصميمه ليحاكي البيئة‬ ‫المعيشية الصعبة‪ ،‬التي يعانيها‬ ‫أطـ ـ ـف ـ ــال تـ ـ ـش ـ ــاد‪ ،‬ويـ ـ ـق ـ ــوم ب ـل ـبــس‬ ‫نـ ـظ ــارة مـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـزودة بـتـقـنـيــة ال ــواق ــع‬ ‫االفـ ـت ــراض ــي ‪ VR‬لـ ـي ــرى بـنـفـســه‬ ‫األوض ــاع الصعبة والـتـحــديــات‪،‬‬ ‫التي يواجهها األطفال في تشاد‬ ‫العلم‪ ،‬مما ُيضفي‬ ‫للحصول على ُ ّ‬ ‫ويحفز الزائر على‬ ‫قيمة إنسانية‬ ‫التبرع لمصلحة الحملة وتوفير‬ ‫بيئة تعليمية أفضل لمن هم في‬ ‫أمس الحاجة لها‪.‬‬ ‫وخالل شهر رمضان المبارك‪،‬‬ ‫ستكون زيــن الـشــريــك اإلنساني‬ ‫لحملة ‪#‬ساعد_تسعد بالتعاون‬ ‫م ـ ــع جـ ـمـ ـعـ ـي ــة الـ ـ ـه ـ ــال األح ـ ـمـ ــر‬

‫الكويتي لشهر رمضان‪ ،‬لتوفير‬ ‫ال ـ ـ ـمـ ـ ــواد ال ـ ـغـ ــذائ ـ ـيـ ــة األس ــاسـ ـي ــة‬ ‫وال ـم ـس ــاع ــدات الـصـحـيــة لــأســر‬ ‫ال ـ ـم ـ ـح ـ ـتـ ــاجـ ــة داخـ ـ ـ ـ ــل ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪،‬‬ ‫وستقوم زين بالتبرع بإجمالي‬ ‫تبرعات حملتها الرمضانية "يا‬ ‫باغي الخير" من العام الماضي‬ ‫لمصلحة هذه الحملة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫بث مجموعة من رسائل التوعية‬ ‫عبر الرسائل النصية القصيرة‬ ‫ووس ــائ ــل ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي‬ ‫ّ‬ ‫التبرع لهذه‬ ‫لحث الجمهور على‬ ‫الـحـمـلــة عـبــر ال ـق ـنــوات الرسمية‬ ‫المخصصة لذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورعـ ـ ـ ــت "زي ـ ـ ـ ــن" أي ـ ـضـ ــا حـمـلــة‬ ‫‪#‬رمـ ـض ــان_أم ــان لـلـسـنــة الـثــانـيــة‬ ‫على التوالي‪ ،‬بالتعاون مع فريق‬ ‫"نـهـتــم" التطوعي الـتــابــع لمركز‬ ‫العمل التطوعي وبالشراكة مع‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬التي تأتي هذا‬ ‫ً‬ ‫العام تحت شعار "معا لرمضان‬ ‫ب ـ ـ ــا حـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوادث"‪ ،‬إذ س ـ ـت ـ ـشـ ــارك‬ ‫مجموعة من منتسبي فريق زين‬ ‫ال ـت ـطــوعــي ف ــي الـحـمـلــة بـتــوزيــع‬ ‫وج ـب ــات اإلفـ ـط ــار ع ـلــى م ــرت ــادي‬ ‫الطرق خــال فترة آذان المغرب‪،‬‬ ‫وسـ ـتـ ـق ــوم "زي ـ ـ ـ ــن" بـ ـب ــث رس ــائ ــل‬ ‫ت ــوع ـي ــة ع ـب ــر الـ ـ ـ ـ ــ‪ SMS‬ووس ــائ ــل‬ ‫ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي للتوعية‬ ‫ب ــال ـح ـم ـل ــة ومـ ـخ ــاط ــر الـ ـس ــرع ــة‪،‬‬ ‫للمساهمة في الحد من حوادث‬ ‫ً‬ ‫الـمــرور‪ ،‬التي عــادة ما تــزداد في‬ ‫هذه الفترة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتـعـتـبــر زي ــن أي ـض ــا الـشــريــك‬ ‫اإلنساني لحملة ‪#‬ألف_بئر التي‬ ‫ّ‬ ‫تنظمها جمعية العون المباشر‬ ‫في شهر رمضان المبارك‪ ،‬والتي‬ ‫ت ـ ـهـ ــدف إل ـ ـ ــى جـ ـم ــع الـ ـتـ ـب ــرع ــات‬ ‫لـمـصـلـحــة حـفــر وب ـن ــاء أل ــف بئر‬ ‫ارتــوازيــة وتوفير المياه النقية‬ ‫ال ـص ـح ـيــة ل ــإن ـس ــان وال ـح ـي ــوان‬ ‫ً‬ ‫فــي المناطق الـتــي تعاني شحا‬ ‫وانـعــدام المياه في إفريقيا‪ ،‬عن‬ ‫ط ــري ــق ح ـف ــر اآلبـ ـ ـ ــار الـسـطـحـيــة‬ ‫واالرتـ ـ ــوازيـ ـ ــة وبـ ـن ــاء ال ـخ ــزان ــات‬ ‫وتمديد خطوط المياه‪.‬‬

‫البرامج الثقافية والترويحية‬ ‫تـ ـ ـح ـ ــرص "زيـ ـ ـ ـ ـ ــن" فـ ـ ــي ش ـهــر‬ ‫رمـ ـض ــان الـ ـمـ ـب ــارك ع ـل ــى ت ـن ـ ّـوع‬ ‫محتوى حملتها ليشمل البرامج‬

‫الزيارات االجتماعية‬

‫دورة الروضان الرمضانية لكرة القدم‬

‫والفقرات الثقافية والترويحية‪،‬‬ ‫إذ رعـ ـ ــت هـ ـ ــذا ال ـ ـعـ ــام ال ـم ــوس ــم‬ ‫ال ـثــانــي م ــن بــرنــامــج "ف ـس ـيــروا"‬ ‫الذي ُي ّ‬ ‫قدمه إمام المسجد الكبير‬ ‫ال ـش ـي ــخ ف ـه ــد ال ـ ـك ـ ـنـ ــدري‪ ،‬الـ ــذي‬ ‫ُي ـع ــرض ع ـلــى شــاشــة تـلـفــزيــون‬ ‫دولــة الكويت وموقع التواصل‬ ‫االجتماعي ‪ ،YouTube‬ويتناول‬ ‫ف ـيــه ال ـعــديــد م ــن ال ـمــوضــوعــات‬ ‫حول عظمة وإعجاز الخالق في‬ ‫األرض وا ل ـم ـخ ـلــو قــات بطريقة‬ ‫إب ــداعـ ـي ــة وواقـ ـعـ ـي ــة‪ ،‬م ــن خ ــال‬ ‫تـبـسـيــط الـكـثـيــر م ــن الـمـفــاهـيــم‬ ‫ال ـع ـل ـم ـي ــة ال ـم ـع ـق ــدة وش ــرح ـه ــا‬ ‫بـ ـ ـط ـ ــريـ ـ ـق ـ ــة حـ ـ ــدي ـ ـ ـثـ ـ ــة وس ـ ـه ـ ـلـ ــة‬ ‫تتميز بــأنـهــا قــريـبــة مــن قلوب‬ ‫ً‬ ‫المشاهدين وخصوصا الشباب‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وع ـقــدت "زي ــن" أي ـضــا شــراكــة‬ ‫مجتمعية مع مستشفى السالم‬ ‫الـ ـ ــدولـ ـ ــي‪ ،‬إذ قـ ــامـ ــت ب ـت ـصــويــر‬ ‫مجموعة مــن الرسائل الطبية‪،‬‬ ‫التي ستقوم ببثها خالل شهر‬ ‫رمـ ـض ــان الـ ـمـ ـب ــارك ف ــي وســائــل‬ ‫التواصل االجتماعي‪ ،‬والمتعلقة‬ ‫بالصيام والحفاظ على الصحة‬ ‫خالل الشهر الكريم‪ ،‬والتعريف‬ ‫ً‬ ‫ب ــاألم ــراض األك ـث ــر ش ـيــوعــا في‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـتـ ـم ــع ال ـ ـكـ ــوي ـ ـتـ ــي وطـ ـ ــرق‬ ‫ت ـف ــادي ـه ــا‪ ،‬ب ـغ ـيــة رفـ ــع مـسـتــوى‬ ‫الوعي الصحي في المجتمع‪.‬‬ ‫أما عن المسابقات الرمضانية‬ ‫ً‬ ‫الـ ـت ــي دائـ ـ ـم ـ ــا مـ ــا يـ ـتـ ـش ــوق لـهــا‬ ‫ال ـ ـج ـ ـم ـ ـهـ ــور فـ ـ ــي م ـ ــوس ـ ــم ش ـهــر‬ ‫رم ـض ــان ال ـم ـب ــارك‪ ،‬ف ـقــد أعـلـنــت‬ ‫"زين" رعايتها للبرنامج اإلذاعي‬ ‫ً‬ ‫المتميز "كنز ‪ "FM‬يوميا طوال‬ ‫شـهــر رم ـضــان ال ـم ـبــارك‪ ،‬بحيث‬ ‫يستطيع عمالء زيــن المشاركة‬ ‫فــي الـمـســابـقــات ال ـعــديــدة‪ ،‬التي‬ ‫يقدمها ه ــذا الـبــرنــامــج المميز‬ ‫والفوز بجوائز قيمة‪.‬‬

‫دورة الروضان‬ ‫وع ـ ــن الـ ـج ــوان ــب ال ــري ــاض ـي ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـ ـت ــي ت ـش ـهــد ح ـ ـضـ ــورا س ـنــويــا‬ ‫لـلـشــركــة خ ــال الـشـهــر ال ـم ـبــارك‪،‬‬ ‫تــرعــى "زي ــن" النسخة الـ ـ ‪ 39‬من‬ ‫دورة المرحوم عبدالله مشاري‬ ‫الروضان الرمضانية لكرة القدم‬ ‫للسنة الثالثة على الـتــوالــي‪ ،‬إذ‬ ‫تـعـتـبــر دورة ال ــروض ــان الـحــدث‬ ‫األبـ ــرز عـلــى ال ـســاحــة الــريــاضـيــة‬ ‫المحلية في الكويت خالل شهر‬ ‫رمضان كل عام‪.‬‬ ‫وي ـ ـتـ ــرقـ ــب جـ ـمـ ـه ــور وم ـح ـب ــي‬ ‫ري ــاض ــة ك ــرة ال ـق ــدم ف ــي الـكــويــت‬ ‫بـ ـشـ ـغ ــف كـ ـبـ ـي ــر فـ ـع ــالـ ـي ــات ه ــذه‬ ‫ً‬ ‫الــدورة‪ ،‬نظرا إلى ما تشهده من‬ ‫مستويات عالية من االحترافية‪،‬‬ ‫واستضافة أبرز نجوم كرة القدم‬ ‫على المستوى العالمي‪ ،‬وتعطي‬ ‫"زيـ ـ ـ ـ ــن" الـ ـ ـمـ ـ ـج ـ ــاالت ال ــري ــاضـ ـي ــة‬ ‫وال ـش ـبــاب ـيــة أول ــوي ــة خــاصــة في‬ ‫سلسلة بــرامـجـهــا االجـتـمــاعـيــة‪،‬‬ ‫ليس في شهر رمضان فقط‪ ،‬بل‬ ‫على مدار العام‪ ،‬إذ تعتبر الشباب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والمجاالت الرياضية ركنا أصيال‬ ‫في التزاماتها االجتماعية‪.‬‬

‫صاالت «زين» إلفطار الصائم‬


‫‪١٥‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«أمريكانا» توزع ‪ %140‬نقدا عن ‪ 2017‬وتواصل التوسع محليا‬ ‫ّ‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫بإجمالي توزيعات ‪ 5٥‬مليون دينار ‪ %99‬منها للملك الجدد‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫استحقاق األرباح ‪21‬‬ ‫الجاري‪ ...‬والتوزيع‬ ‫يبدأ في ‪ 24‬منه‬

‫ا عـتـمــدت الجمعية العمومية‬ ‫لـ ـلـ ـش ــرك ــة الـ ـك ــويـ ـتـ ـي ــة ل ــأغ ــذي ــة‬ ‫(أمريكانا) توصية مجلس اإلدارة‬ ‫بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين‬ ‫عن عام ‪ 2017‬بواقع ‪ 140‬في المئة‬ ‫نقدا‪ ،‬أي بواقع ‪ 140‬فلسا للسهم‬ ‫الواحد بقيمة توزيعات إجمالية‬ ‫تبلغ ‪ 54.761‬مليون دينار‪ 99 ،‬في‬ ‫المئة منها للمالك الجدد‪.‬‬ ‫واع ـ ـت ـ ـمـ ــدت ال ـج ـم ـع ـي ــة‪ ،‬ال ـت ــي‬ ‫عقدت أمــس بنسبة حضور بلغ‬ ‫‪ 99.135‬في المئة‪ ،‬تقرير مجلس‬ ‫اإلدارة والبيانات المالية للشركة‬ ‫وتقرير مراقبي الحسابات‪ ،‬والتي‬ ‫جاءت خالية من أي تحفظات أو‬ ‫مالحظات‪.‬‬ ‫وعقب الجمعية قال المفوض‬ ‫ب ــالـ ـت ــوقـ ـي ــع ف ـ ــي الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬ب ــدر‬ ‫الـجــوعــان‪ ،‬الــذي عقدت الجمعية‬ ‫العمومية بــرئــاسـتــه‪ ،‬إن الشركة‬ ‫مـنـتـشــرة ف ــي ‪ 36‬دولـ ــة‪ ،‬وال ـمــاك‬ ‫ال ـ ـجـ ــدد ل ــدي ـه ــم خ ـط ــط ل ـت ـطــويــر‬ ‫أعـ ـ ـم ـ ــالـ ـ ـه ـ ــا وت ـ ـع ـ ــزي ـ ــز ال ـ ـن ـ ـشـ ــاط‬ ‫التشغيلي للشركة‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪ :‬عـ ـ ـ ـل ـ ـ ــى صـ ـعـ ـي ــد‬

‫التوسعات في الكويت‪ ،‬أشار الى‬ ‫أن ال ـشــركــة مـسـتـمــرة عـلــى نفس‬ ‫الـنـهــج بحرصها عـلــى االنـتـشــار‬ ‫الـ ـم ــدروس وتــدش ـيــن مـطـعــم لها‬ ‫كــل أسـبــوع‪ ،‬مــا لــم تكن هـنــاك أي‬ ‫م ـع ــوق ــات ت ـت ـع ـلــق بــال ـتــراخ ـيــص‬ ‫مــن الـبـلــديــة أو «ال ـت ـجــارة» أو أي‬ ‫جهات أخرى‪.‬‬ ‫واعتبر أن توزيعات أمريكانا‬ ‫ال ـن ـقــديــة ت ـعــد األع ـل ــى ف ــي ســوق‬ ‫الكويت‪ ،‬وهو يعود الى التدفقات‬ ‫النقدية العالية للشركة وطبيعة‬ ‫عـمـلـهــا الـتـشـغـيـلــي فــي أح ــد أهــم‬ ‫القطاعات‪ ،‬وهــو تجارة األغذية‪،‬‬ ‫سواء على صعيد البيع بالتجزئة‬ ‫أو التصنيع‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر الـ ـج ــوع ــان أن ال ـشــركــة‬ ‫لديها أكثر من ‪ 20‬عالمة تجارية‪،‬‬ ‫وتعتبر مــن أنـجــح الـشــركــات في‬ ‫الـمـنـطـقــة‪ ،‬مـشـيــرا ال ــى أن خطط‬ ‫الـتــوسـعــات اإلقـلـيـمـيــة بــاتــت في‬ ‫يــد مجلس اإلدارة الـجــديــد‪ ،‬بعد‬ ‫ان ـت ـق ــال ال ـم ـل ـك ـيــة والـ ـقـ ـي ــادة ال ــى‬ ‫مجموعة استثمارية جديدة‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن مــن أه ــم األس ــواق‬

‫االستراتيجية لـ «أمريكانا»‪ ،‬مصر‬ ‫واإلم ــارات والكويت والسعودية‬ ‫وال ـع ــراق‪ ،‬مـشـيــرا ال ــى أن الـســوق‬ ‫ال ـعــراقــي تــوجــد فـيــه الـشــركــة في‬ ‫أربـ ـ ـي ـ ــل والـ ـ ـج ـ ــزي ـ ــرة ال ـ ـخ ـ ـضـ ــراء‪،‬‬ ‫وي ـع ـت ـب ــر س ــوق ــا واع ـ ـ ـ ــدا وغ ـن ـيــا‬ ‫بالفرص‪.‬‬ ‫مـ ـ ـ ــن جـ ـ ـه ـ ــة أخ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬أوضـ ـ ـ ــح‬ ‫الجوعان ردا على سؤال أن حجم‬ ‫ال ـع ـم ــال ت ـقــري ـبــا ت ـق ـلــص بـنـســب‬ ‫ضئيلة جــدا بنحو ‪ 10‬في المئة‬ ‫ت ـقــري ـبــا‪ ،‬وهـ ــو بـنـسـبــة ال تــذكــر‪،‬‬ ‫وتتعلق ببعض الخطط وعمليات‬ ‫الـهـيـكـلــة‪ ،‬وغ ـيــرهــا م ــن إجـ ــراءات‬ ‫التقاعد‪ ،‬مشيرا الى أن أي انتقال‬ ‫الستثمار ضخم يتبعه مراجعات‬ ‫لنموذج العمل واألهداف المرجوة‬ ‫حسب المالك الجديد‪.‬‬

‫أديبتو والميل‬ ‫ع ـل ــى ص ـع ـيــد م ـت ـص ــل‪ ،‬مـثــل‬ ‫مجموعة أديبتو في الجمعية‬ ‫العمومية‪ ،‬ماجد الميل‪ ،‬مدير‬ ‫تـطــويــر األع ـم ــال فــي أمــريـكــانــا‬

‫جانب من «العمومية»‬ ‫ان شركة أمريكانا أقل ما يقال‬ ‫إنـ ـه ــا ش ــرك ــة ع ـم ــاق ــة وف ــري ــدة‬ ‫م ــن ن ــوع ـه ــا وت ـج ــرب ــة يـصـعــب‬ ‫ت ـ ـكـ ــرارهـ ــا‪ ،‬ح ـي ــث إن ال ـف ــرص ــة‬ ‫تـعـتـبــر ث ـم ــرة سـ ـن ــوات طــويـلــة‬ ‫من البناء والنجاح‪ ،‬وتعد أحد‬ ‫الـنـمــاذج الـمـمـيــزة‪ ،‬س ــواء على‬ ‫صـعـيــد ا لـهـيـكــل التشغيلي او‬

‫االن ـت ـشــار ال ـج ـغــرافــي ف ــي دول‬ ‫عديدة وفي قطاعات ذات عمق‬ ‫استراتيجي‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال إن ش ــرك ــة أم ــري ـك ــان ــا‬ ‫ت ــدع ــو ح ـق ــا إل ـ ــى ال ـف ـخ ــر عـلــى‬ ‫م ـس ـت ــوى ال ـخ ـل ـي ــج‪ ،‬م ــؤك ــدا أن‬ ‫المالك الجدد مهتمون بتنمية‬ ‫الشركة وتطويرها‪ ،‬ســواء في‬

‫مجاالت التصنيع أو التوزيع‬ ‫والتجارة‪.‬‬

‫البيانات المالية‬ ‫وحققت الشركة أرباحا عن العام‬ ‫ال ـم ــاض ــي ب ـل ـغــت ‪ 60.849‬مـلـيــون‬ ‫دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪ 51.778‬مليونا‬

‫لعام ‪ 2017‬وبلغت ربحية السهم عن‬ ‫عام ‪ 2017‬نحو ‪ 143‬فلسا‪ ،‬مقارنة‬ ‫م ــع عـ ــام ‪ 2016‬ب ــوا ق ــع ‪ 118‬فلسا‬ ‫للسهم‪ .‬وقال مسؤولون من اإلدارة‬ ‫المالية لــدى «أمريكانا» إن تاريخ‬ ‫االستحقاق لــأربــاح سيكون يوم‬ ‫‪ 21‬الجاري‪ ،‬في حين سيكون تاريخ‬ ‫التوزيعات يوم ‪ 24‬منه‪.‬‬

‫‪ Ooredoo‬تطلق حملة إعالنية بمناسبة «رمضان» «التركية»‪ %83.2 :‬معامل الحمولة في أبريل‬ ‫أطلقت ‪ Ooredoo‬حملة إعالنية خاصة‬ ‫بـمـنــاسـبــة شـهــر رم ـضــان ال ـم ـبــارك‪ ،‬تبرز‬ ‫ال ـ ـعـ ــادات وال ـت ـق ــال ـي ــد ال ـخ ــاص ــة بــالـشـهــر‬ ‫الفضيل‪ ،‬وتعكس روح التآلف والتعاون‬ ‫الـ ـت ــي ت ـم ـيــز الـ ـحـ ـي ــاة ال ــرق ـم ـي ــة ال ـيــوم ـيــة‬ ‫للعمالء‪.‬‬ ‫وت ـظ ـهــر الـحـمـلــة اإلع ــان ـي ــة اسـتـمـتــاع‬ ‫ال ـع ـمــاء بــاإلن ـتــرنــت ب ـطــري ـقــة شخصية‬ ‫و فــر يــدة مــن نــو عـهــا‪ ،‬حسبما يفضله كل‬ ‫وا حــد منهم‪ ،‬إضافة إ لــى تسليط الضوء‬ ‫ع ـلــى إم ـكــان ـيــة م ـســاه ـمــة الـتـكـنــولــوجـيــا‬ ‫في إ ثــراء الحياة الرقمية للعمالء‪ ،‬األمر‬ ‫الذي سيمكنهم من االستمتاع باألوقات‬ ‫الجميلة‪ ،‬وإتاحة فرص جديدة الجتماع‬ ‫أف ـ ـ ــراد األسـ ـ ــر واألصـ ـ ــدقـ ـ ــاء مـ ــع بـعـضـهــم‬ ‫البعض خالل أوقات الشهر المبارك‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ــرئ ـي ــس ال ـت ـن ـف ـيــذي لـمـجـمــوعــة‬ ‫‪ Ooredoo‬ا لـ ـشـ ـي ــخ س ـ ـعـ ــود آل ث ــا ن ــي‪:‬‬

‫« ت ـس ـت ـث ـمــر ‪ Ooredoo‬ا ل ـك ـث ـيــر ف ــي ب ـنــاء‬ ‫أفضل الشبكات في جميع أسواقنا‪ ،‬مما‬ ‫يمكن عمالء نا حول العالم من الوصول‬ ‫إلــى أفـضــل خــدمــة إنـتــرنــت‪ ،‬واالسـتـمـتــاع‬ ‫بـمــا تــوفــره لـهــم مــن مـحـتــوى‪ ،‬ومـشــاركــة‬ ‫‪#‬لـحـظــات_رمـضــان واسـتـخــدام اإلنترنت‬ ‫في عمل الخير خالل الشهر الفضيل»‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ــي إط ـ ـ ـ ــار هـ ـ ـ ــذه ال ـ ـح ـ ـم ـ ـلـ ــة‪ ،‬أط ـل ـق ــت‬ ‫‪ Ooredoo‬كذلك استبيانا عبر اإلنترنت‬ ‫فـ ــي ‪ 5‬مـ ــن أس ــواقـ ـه ــا ب ـم ـن ـط ـقــة ال ـخ ـل ـيــج‬ ‫وشمال افريقيا‪ ،‬للتعرف على سلوكيات‬ ‫العمالء خالل شهر رمضان‪ ،‬وستستخدم‬ ‫نـتــائــج االسـتـبـيــان فــي تـحــديــد األنـشـطــة‬

‫عبر اإلنترنت والمحتوى المفضل خالل‬ ‫رم ـ ـضـ ــان‪ ،‬األم ـ ــر ال ـ ــذي س ـي ـم ـكــن ال ـشــركــة‬ ‫مــن تعديل مــا تــوفــره مــن خـيــارات رقمية‬ ‫وخاصة خالل الشهر المبارك‪.‬‬ ‫وأضاف آل ثاني‪« :‬ويمكننا االستعانة‬ ‫بالتكنولوجيا لتنمية وتعميق عالقاتنا‪،‬‬ ‫والتفكير في األ مــور المهمة في حياتنا‬ ‫اليومية‪ .‬فمحور هذه الحملة هو إظهار‬ ‫كيفية تحوير وتطوير نمط حياة العمالء‬ ‫الرقمية للتواصل مع أسرهم وأصدقائهم‬ ‫وتنمية الـجــوانــب الــروحـيــة فــي رمـضــان‬ ‫بمساعدة ‪.»Ooredoo‬‬ ‫يذكر أن الحملة اإلعالنية التي أطلقتها‬ ‫‪ Ooredoo‬بمناسبة شهر رمضان تهدف‬ ‫إ لــى عــرض كيفية استمتاع ا لـعـمــاء في‬ ‫ً‬ ‫دول مختلفة بــاإل نـتــر نــت‪ ،‬و يـحــدد أيضا‬ ‫األنماط المشتركة التي تسهم في توحيد‬ ‫المجتمعات المختلفة‪.‬‬

‫حافظت الخطوط الجوية التركية‪ ،‬التي حققت‬ ‫أداء مميزا عام ‪ ،2017‬على هذا النجاح من خالل‬ ‫تحقيق نفس الزخم لعام ‪ 2018‬أيضا‪ ،‬وقد أعلنت‬ ‫الناقلة الوطنية نتائج مبهرة وقياسية لشهر‬ ‫أبريل‪ ،‬بعد إعالنها نتائج الربع األول الناجحة‬ ‫قبل فترة قصيرة‪.‬‬ ‫نتائج حركة المرور لشهر أبريل ‪:2018‬‬ ‫استنادا إلى النمو ثنائي الرقم في الربع األول‬ ‫من عام ‪ ،2018‬وصل العدد اإلجمالي للمسافرين‬ ‫إلــى ‪ 6.4‬ماليين مسافر بــزيــادة قــدرهــا ‪ 15‬في‬ ‫المئة في أبــريــل‪ ،‬ومكنت هــذه الــزيــادة في عدد‬ ‫الـمـســافــريــن الـشــركــة مــن تحقيق أعـلــى معامل‬ ‫حـمــولــة فــي تــاريــخ الـخـطــوط الـجــويــة التركية‬ ‫بنسبة ‪ 83.2‬في المئة‪.‬‬ ‫تحسن معامل الحمولة بـمـقــدار ‪ 4.1‬نقاط‪،‬‬ ‫بنسبة زيادة ‪ 6.1‬في المئة في السعة (المقاعد‬ ‫الـمـتــاحــة لـكــل كـيـلــومـتــر)‪ ،‬فــي حـيــن زاد معامل‬ ‫الحمولة الدولي بنحو ‪ 4.2‬نقاط بنسبة ‪ 82.6‬في‬ ‫المئة‪ ،‬في حين وصل معامل الحمولة المحلية‬ ‫إلى ‪ 87.1‬في المئة في أبريل‪.‬‬

‫حققت الخطوط الجوية التركية نموا ثنائي‬ ‫الرقم في حجم الطلب (اإليرادات لكل كيلومتر)‬ ‫والذي بدأ في يوليو ‪ ،2017‬مع استمرار النمو‬ ‫في الطلب بنسبة ‪ 12‬في المئة في أبريل ‪.2018‬‬ ‫باستثناء الـمـســافــريــن الــذيــن تــم نقلهم من‬ ‫خطوط دولية إلى خطوط دولية أخرى (ركاب‬ ‫العبور)‪ ،‬ارتفع عدد المسافرين الدوليين بنسبة‬ ‫‪ 30‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ .‬وهـ ــذا م ــؤش ــر ه ــام ع ـلــى الـنـمــو‬ ‫المستمر في رغبة المسافرين في السفر على‬ ‫متن الخطوط الجوية التركية‪.‬‬ ‫في شهر أبريل‪ ،‬ازداد حجم شحن البضائع‪/‬‬ ‫الـطــرود البريدية بنسبة ‪ 18‬فــي المئة مقارنة‬ ‫بـشـهــر أب ــر ي ــل ‪ .2017‬و بــالـنـسـبــة للمساهمين‬ ‫الرئيسيين فــي نـمــو حـجــم الـبـضــائــع والـبــريــد‬ ‫ج ــاء ت كــل مــن أمـيــركــا الشمالية بنسبة زيــادة‬ ‫‪ 27‬في المئة‪ ،‬ومنطقة الشرق األوسط وافريقيا‬ ‫والخطوط المحلية بنسبة زيادة ‪ 26‬في المئة‪،‬‬ ‫وأوروبــا بنسبة ‪ 19‬في المئة‪ .‬في أبريل‪ ،‬ازداد‬ ‫معامل الحمولة في كل المناطق‪ .‬وسجلت كل من‬ ‫افريقيا‪ ،‬وأميركا الشمالية‪ ،‬وأوروبا وغيرها من‬

‫واضحا في معامل الحمولة بنمو‬ ‫نموا‬ ‫ً‬ ‫المناطق ً‬ ‫مقداره ‪ 6‬نقاط‪ ،‬و‪ 6‬نقاط‪ ،‬و‪ 5‬نقاط على التوالي‪.‬‬ ‫تقييم الفترة من يناير إلى أبريل ‪ 2018‬لنتائج‬ ‫الحركة المرورية‪:‬‬ ‫خالل الفترة من يناير إلى أبريل‪ ،‬تم تسجيل‬ ‫زيادة في الطلب وفي إجمالي عدد الركاب بنسبة‬ ‫‪ 21‬في المئة و‪ 24‬في المئة على التوالي‪ ،‬مقارنة‬ ‫بنفس الفترة من العام الماضي‪ .‬ووصل إجمالي‬ ‫عدد الركاب إلى ‪ 23‬مليون مسافر‪.‬‬ ‫تحسن‬ ‫خ ــال الـفـتــرة مــن يـنــايــر إل ــى أبــريــل‪ّ ،‬‬ ‫إجمالي معامل الحمولة بمقدار ‪ 5.8‬نقاط إلى‬ ‫‪ 81.2‬في المئة‪ ،‬في حين ارتفع معامل الحمولة‬ ‫العالمي بمقدار ‪ 6‬نقاط ليصل إلى ‪ 81‬في المئة‪،‬‬ ‫وارتفع معامل الحمولة المحلي بنحو ‪ 4‬نقاط‬ ‫بنسبة زيادة ‪ 86‬في المئة‪.‬‬ ‫ازداد حجم شحن البضائع‪/‬الطرود البريدية‬ ‫بنسبة ‪ 32‬في المئة ووصــل إلى ‪ 425‬ألف طن؛‬ ‫وذل ــك بـفـضــل الـحــركــة الـقــويــة فــي حـجــم حركة‬ ‫شـحــن الـبـضــائــع‪ /‬ال ـطــرود الـبــريــديــة فــي أبــريــل‬ ‫‪.2018‬‬


‫‪16‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«الوطني» ينجز مشاركته في «تحدي االبتكار»‬

‫‪ ...‬بدء التسجيل في برنامج التدريب‬ ‫الصيفي لطلبة المدارس والجامعات‬

‫ً‬ ‫العبالني‪ :‬فريق البنك وضع حلوال ابتكارية لتحديات واقعية‬ ‫يهدف برنامج «تحدي االبتكار»‬ ‫إلى تطوير وتنمية القدرات‬ ‫البشرية االبتكارية في القطاع‬ ‫الخاص‪ ،‬وتعزيز ثقافة اإلبداع‬ ‫والنمو المعرفي لتحويل اقتصاد‬ ‫الكويت إلى اقتصاد قائم على‬ ‫المعرفة‪.‬‬

‫أن ـ ـجـ ــز فـ ــريـ ــق بـ ـن ــك الـ ـك ــوي ــت‬ ‫الــوطـنــي مـشــاركـتــه فــي الـمــوســم‬ ‫الرابع لبرنامج «تحدي االبتكار»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الـ ــذي نــظـمـتــه مــؤسـســة الـكــويــت‬ ‫لـلـتـقــدم ال ـع ـل ـمــي‪ ،‬بــال ـت ـعــاون مع‬ ‫مركز التعليم التنفيذي في كلية‬ ‫أندرسون إلدارة األعمال بجامعة‬ ‫كاليفورنيا لوس أنجلس‪.‬‬ ‫ويهدف البرنامج‪ ،‬الذي أطلقته‬ ‫ال ـمــؤس ـســة أول م ــرة ف ــي ‪،2015‬‬ ‫ويـمـتــد عـلــى م ــدار ‪ 4‬أش ـهــر‪ ،‬إلــى‬ ‫تطوير وتنمية القدرات البشرية‬ ‫االبـتـكــاريــة فــي القطاع الـخــاص‪،‬‬ ‫وت ـعــزيــز ثـقــافــة اإلبـ ـ ــداع والـنـمــو‬ ‫المعرفي لتحويل اقتصاد الكويت‬ ‫إلى اقتصاد قائم على المعرفة‪.‬‬ ‫وقدم فريق «الوطني» مشروعه‪،‬‬ ‫الــذي عمل عليه خــال مشاركته‬ ‫ف ــي الـ ـب ــرن ــام ــج‪ ،‬وال ـ ـ ــذي تـضـمــن‬ ‫خــدمــة مـصــرفـيــة مـبـتـكــرة‪ ،‬حيث‬ ‫تمت مناقشة المشروع مع إدارة‬ ‫«الوطني»‪ ،‬وفي مقدمتهم الرئيس‬ ‫التنفيذي للبنك صــاح الفليج‪،‬‬ ‫ونائب الرئيس التنفيذي للبنك‬ ‫المدير العام لمجموعة الخزانة‬ ‫سليمان المرزوق‪ ،‬والمدير العام‬ ‫للموارد البشرية في المجموعة‬ ‫عـمــاد الـعـبــانــي‪ ،‬والـمــديــر الـعــام‬ ‫للخدمات المصرفية الشخصية‬

‫قيادات بنك الكويت الوطني مع فريق «الوطني» المشارك في البرنامج‬ ‫محمد العثمان‪ ،‬وقـيــادات أخرى‬ ‫من البنك‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ـهـ ـ ــذه ال ـ ـم ـ ـنـ ــاس ـ ـبـ ــة‪ ،‬أعـ ـ ــرب‬ ‫العبالني عــن فـخــره بالمشاركة‬ ‫المميزة لفريق البنك في «تحدي‬ ‫االبتكار»‪ ،‬حيث نجح الفريق في‬ ‫تـقــديــم خــدمــة ج ــدي ــدة ومـبـتـكــرة‬ ‫ً‬ ‫ت ـس ـت ـحــق ال ـت ـن ـف ـي ــذ‪ ،‬م ـ ــؤك ـ ــدا أن‬ ‫ال ـ ـبـ ــرنـ ــامـ ــج نـ ـج ــح خ ـ ـ ــال م ــدت ــه‬ ‫الـتــي استمرت على ‪ 4‬أشـهــر في‬ ‫تحفيز قدرات موظفي «الوطني»‬ ‫المشاركين لتحقيق التميز في‬

‫«برقان» يحصد جائزة «أفضل الحلول»‬ ‫من «إنسايت ميدل إيست»‬

‫خالل تسلم الجائزة‬

‫األداء‪ ،‬عبر وضع حلول ابتكارية‬ ‫لتحديات واقعية خاصة بطبيعة‬ ‫عملهم في البنك‪.‬‬ ‫وقــال إن «استراتيجية البنك‬ ‫قائمة على االبتكار والتطوير‬ ‫المستمر‪ ،‬وهو ما تمت ترجمته‬ ‫مــن خ ــال تـقـلــده ري ــادة القطاع‬ ‫الـمـصــرفــي فــي مـجــال االبـتـكــار‪،‬‬ ‫ووض ـ ـ ـعـ ـ ــه فـ ـ ــي الـ ـمـ ـق ــدم ــة ع ـلــى‬ ‫المستويين المحلي واإلقليمي»‪.‬‬ ‫وأشاد العبالني بالدور الذي‬ ‫تلعبه «التقدم العلمي» في نشر‬

‫وتــر سـيــخ ثقافة االستثمار في‬ ‫ال ـع ـلــوم وال ـم ـعــرفــة‪ ،‬ب ـمــا يسهم‬ ‫فــي تـعــزيــز الـتـطــور والـنـمــو في‬ ‫ال ـت ـك ـنــولــوج ـيــا واالبـ ـتـ ـك ــار فــي‬ ‫ً‬ ‫المجتمع الكويتي‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫اسـتـمــرار المؤسسة فــي تنظيم‬ ‫هذا البرنامج للسنة الرابعة يعد‬ ‫ً‬ ‫دليال على نجاحه وفاعليته في‬ ‫ً‬ ‫تحسين بـيـئــة األعـ ـم ــال‪ ،‬بـعـيــدا‬ ‫ع ــن األدوات ا ل ـت ـق ـل ـيــد يــة ا ل ـتــي‬ ‫تحول دون االرتقاء باألعمال في‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬

‫حصد مــركــز خــدمــة العمالء فــي بنك بــرقــان واحــدة‬ ‫من الجوائز المرموقة من مركز «إنسايت ميدل إيست»‪،‬‬ ‫الـمـتـخـصــص ف ــي خ ــدم ــات م ــراك ــز االتـ ـص ــال بــالـشــرق‬ ‫األوس ــط‪ ،‬فــي المؤتمر السنوي لمراكز االتـصــال لعام‬ ‫‪ .2018‬واس ـت ـطــاع بـنــك بــرقــان ال ـفــوز ب ـجــائــزة «أفـضــل‬ ‫الـحـلــول لمعالجة المشكلة»‪ ،‬بعد تقديمه عــرضــا عن‬ ‫كيفية معالجة وتطوير أبرز التحديات التي تواجه مركز‬ ‫خدمة العمالء‪ ،‬وانعكاسها اإليجابي على توفير أفضل‬ ‫الخدمات لعمالء بنك برقان‪.‬‬ ‫وتسلم الجائزة مدير مركز خدمة العمالء في بنك‬ ‫بــرقــان منذر الصالح‪ ،‬فــي حفل تكريم خــاص أقيم في‬ ‫مدينة دبــي في ‪ 25‬أبريل الماضي‪ ،‬قدمها له الرئيس‬ ‫التنفيذي رئيس مركز «إنسايت ميدل إيست» دومينيك‬ ‫كيناغان‪.‬‬

‫وزع البنك األ هـلــي الكويتي صـنــاد يــق مــواد غــذا ئـيــة من‬ ‫خ ــال جـمـعـيــة ال ـهــال األح ـمــر الـكــويـتـيــة‪ ،‬لـمـســاعــدة األســر‬ ‫ال ـم ـح ـتــاجــة خ ــال ش ـهــر رم ـض ــان ال ـم ـب ــارك‪ ،‬وتـشـتـمــل هــذه‬ ‫الصناديق على المواد التموينية والغذائية األساسية‪.‬‬ ‫و يـعـتــز ا لـبـنــك بـتـعــاو نــه مــع الجمعية ا لـتــي تـقــدم أ نــوا عــا‬ ‫عديدة من المساعدات الخيرية دا خــل الكويت وخارجها‪،‬‬ ‫وهي تغطي العديد من المناطق المنكوبة ومناطق الكوارث‬ ‫على مستوى العالم‪.‬‬ ‫كما يتعاون البنك مع لجان الزكاة في بعض المناطق‬ ‫السكنية بالكويت‪ ،‬من خالل تقديم مجموعة من صناديق‬ ‫المعونات الغذائية التي يتم توزيعها بمعرفة تلك اللجان‬ ‫على األسر المحتاجة في المناطق التابعة لها‪.‬‬

‫«التجاري» يزور المرضى بمركز الكويت لمكافحة السرطان‬ ‫نظمت أســرة العالقات العامة في البنك‬ ‫ال ـت ـج ــاري ال ـكــوي ـتــي زي ـ ــارة ل ـمــرضــى مــركــز‬ ‫الكويت لمكافحة السرطان لالحتفال معهم‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك‪ ،‬وذلك‬ ‫ضـمــن الـفـعــالـيــات االجـتـمــاعـيــة والـخـيــريــة‬ ‫واإلنسانية التي يحرص البنك عليها مع‬ ‫حلول شهر رمضان المبارك‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الزيارة في إطار اهتمام البنك‬ ‫الدائم ومشاركته المستمرة في النشاطات‬ ‫ً‬ ‫االجتماعية واإلنسانية‪ ،‬وتعبيرا عن روح‬ ‫التكاتف والتالحم مع شرائح المجتمع كافة‬ ‫في مختلف المناسبات‪.‬‬ ‫وأكـ ــدت م ـســاعــدة ال ـمــديــر ال ـعــام – إدارة‬ ‫اإلع ــان والـعــاقــات الـعــامــة فــي «الـتـجــاري»‬ ‫أماني الــورع اهتمام البنك التجاري بمثل‬ ‫هذه المناسبات ومشاركته المستمرة في‬ ‫النشاطات االجتماعية واإلنـســانـيــة‪ ،‬التي‬ ‫تخدم جميع أفراد المجتمع‪.‬‬ ‫وأضاغت الورع أن البنك استهل برنامجه‬

‫الــرم ـضــانــي ب ــزي ــارة ال ـمــرضــى ن ــزالء مــركــز‬ ‫الكويت لمكافحة السرطان الذين أجبرتهم‬ ‫ظ ــروف ـه ــم ال ـص ـح ـيــة ع ـلــى م ــازم ــة األسـ ــرة‬ ‫ال ـب ـي ـضــاء‪ ،‬مـتـمـنـيــن ل ـهــم ال ـش ـف ــاء ال ـعــاجــل‬ ‫ل ـي ـع ــودوا إلـ ــى أس ــره ــم وذويـ ـه ــم ســالـمـيــن‬ ‫معافين‪.‬‬ ‫وذكرت أن هذه الزيارة هدفت إلى إدخال‬ ‫البهجة والـســرور إلــى نفوس المرضى مع‬ ‫قـ ــدوم ش ـهــر رم ـض ــان ورسـ ــم الـبـسـمــة على‬ ‫وجوههم وبث العزيمة في نفوسهم‪ ،‬مبينة‬ ‫أن فريق العالقات العامة قد استشعر ولمس‬ ‫مـشــاعــر الـفــرحــة وال ـس ـعــادة الـتــي ارتسمت‬ ‫على وجــوه المرضى إذ قــام أحــد المرضى‬ ‫ً‬ ‫بكتابة بعض ع ـبــارات الشكر تـقــديــرا منه‬ ‫ً‬ ‫لهذه الزيارة التي أسعدته كثيرا‪.‬‬ ‫واخـتـتـمــت ال ـ ــورع حــديـثـهــا بتمنياتها‬ ‫بــال ـش ـفــاء ال ـع ــاج ــل لـجـمـيــع ال ـم ــرض ــى وأن‬ ‫يكونوا بين أهلهم وأسرهم في شهر رمضان‬ ‫المبارك وهم ينعمون بالصحة والعافية‪.‬‬

‫يعقوب الباقر‬

‫ال ـم ـســاه ـمــة ف ــي تـشـجـيــع الـطـلـبــة‬ ‫خـ ــال ف ـت ــرة إج ــازت ـه ــم الـصـيـفـيــة‬ ‫ع ـل ــى الـ ـت ــدري ــب واالن ـ ـ ـخـ ـ ــراط فــي‬ ‫ت ـج ــرب ــة ال ـع ـم ــل ال ـم ـص ــرف ــي‪ ،‬كـمــا‬ ‫يأتي في إطار التزام بنك الكويت‬ ‫الــوطـنــي تـجــاه الـشـبــاب ودعمهم‬ ‫فــي مسيرتهم للقيام بــدور فاعل‬ ‫في المستقبل‪.‬‬ ‫وبإمكان الراغبين في التسجيل‬ ‫من الطلبة الذين تتراوح أعمارهم‬ ‫بين ‪ 14‬و‪ 21‬عــامــا زي ــارة الموقع‬ ‫االلكتروني لبنك الكويت الوطني‬ ‫لـتـعـبـئــة ن ـم ــوذج الـتـسـجـيــل‪ ،‬كما‬ ‫يمكنهم متابعة صفحات التواصل‬ ‫اال جـتـمــا عــي للبنك عبر فيسبوك‬ ‫‪ NBK Official Page‬و تــو ي ـتــر‬ ‫وانستغرام @‪ NBKPage‬لالطالع‬ ‫على تفاصيل التسجيل‪.‬‬

‫«األهلي» يوزع مواد غذائية «بيتك» يزور المرضى‬ ‫على المحتاجين بمناسبة رمضان ويهنئهم بالشهر الفضيل‬

‫سحر الذربان وعلي البغلي مع إدارة جمعية الهالل األحمر‬ ‫ويعد «إنسايت ميدل إيست»‪ ،‬الذي يتخذ من دبي مقرا‬ ‫له المؤسسة الوحيدة المتخصصة في خدمات مراكز‬ ‫االتصال بالشرق األوسط‪ .‬ويعتبر حفل جوائز «إنسايت‬ ‫ميدل إيست» الثالث عشر بمنزلة مؤشر إقليمي معترف‬ ‫به لقياس وتقييم نجاح التفاعل عن بعد مع العمالء‪،‬‬ ‫وحظي بتأييد واسع باعتباره أشمل معيار من نوعه‬ ‫في العالم بالنسبة الختيار الشركات وتقييمها‪ .‬وحصل‬ ‫فريق مركز االتصال في بنك برقان على إشــادة لجان‬ ‫التحكيم بفضل الميزات التي يتمتع بها‪ ،‬والمتمثلة في‬ ‫الذكاء والمرونة وحسن التعامل مع استفسارات العمالء‪،‬‬ ‫إضافة إلى اتباعهم نهجا قويا‪ ،‬ومنهجيات تدريب تم‬ ‫تصميمها وتنفيذها حصريا داخــل البنك‪ ،‬استطاع‬ ‫من خاللها الموظفون تطوير قدراتهم في التواصل مع‬ ‫اآلخرين وتحقيق نتائج مذهلة‪.‬‬

‫ويحرص البنك على تطوير‬ ‫م ـ ــوظـ ـ ـفـ ـ ـي ـ ــه ب ـ ـش ـ ـكـ ــل مـ ـسـ ـتـ ـم ــر‪،‬‬ ‫وتــأهـيـلـهــم عـبــر ط ــرح الـبــرامــج‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــدريـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــة الـ ـمـ ـتـ ـخـ ـصـ ـص ــة‪،‬‬ ‫وال ـ ـم ـ ـص ـ ـم ـ ـمـ ــة وف ـ ـ ـ ــق مـ ـع ــايـ ـي ــر‬ ‫مـنـهـجـيــة وعـلـمـيــة ت ـت ـنــوع بين‬ ‫الـ ـت ــدري ــب والـ ـتـ ـط ــوي ــر‪ ،‬إلع ـ ــداد‬ ‫الـكــوادر المهنية المتخصصة‪،‬‬ ‫ويـ ــوفـ ــر ألجـ ـ ــل ذلـ ـ ــك ن ـخ ـب ــة مــن‬ ‫أفضل خـبــراء العمل المصرفي‬ ‫الذين يقدمون خبراتهم لهؤالء‬ ‫الكوادر‪.‬‬

‫ب ـ ـ ــدأ بـ ـن ــك ال ـ ـكـ ــويـ ــت ال ــوطـ ـن ــي‬ ‫اس ـت ـق ـبــال ط ـل ـبــات الـتـسـجـيــل في‬ ‫بــرنــامــج ال ـتــدريــب الـصـيـفــي لعام‬ ‫‪ ،2018‬وا لـ ـ ـمـ ـ ـخـ ـ ـص ـ ــص ل ـط ـل ـب ــة‬ ‫ال ـمــدارس والـجــامـعــات‪ ،‬مــن خالل‬ ‫الموقع االلكتروني للبنك‪ ،‬وذلك‬ ‫حتى ‪ 7‬يونيو‪.‬‬ ‫وس ـت ـن ـط ـل ــق الـ ـ ـ ـ ـ ــدورة األول ـ ـ ــى‬ ‫للبرنامج فــي ‪ 1‬يوليو‪ ،‬وينقسم‬ ‫إلى أربع دورات تدريبية‪ ،‬مدة كل‬ ‫واحــدة اسبوعين‪ ،‬وتشتمل على‬ ‫حلقات تــدريــب نظرية وميدانية‬ ‫ً‬ ‫ب ــواق ــع ‪ 5‬س ــاع ــات يــوم ـيــا‪ .‬وتـبــدأ‬ ‫الدورة الثانية ‪ 15‬يوليو‪ ،‬وتليها‬ ‫الـ ـ ـ ــدورة ال ـث ــال ـث ــة ف ــي ‪ 29‬يــول ـيــو‪،‬‬ ‫والدورة األخيرة في ‪ 12‬أغسطس‪،‬‬ ‫ب ـح ـســب ال ـب ــرن ــام ــج ال ـم ـق ــرر لـهــذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ب ـه ــذه ال ـم ـنــاس ـبــة‪ ،‬قـ ــال رئـيــس‬ ‫فــريــق ال ـعــاقــات ال ـعــامــة ف ــي بنك‬ ‫الـكــويــت الــوطـنــي يـعـقــوب الـبــاقــر‬ ‫«إن ت ـن ـظ ـي ــم ب ــرن ــام ــج الـ ـت ــدري ــب‬ ‫الصيفي يأتي في إطار المسؤولية‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة ل ـل ـب ـن ــك ال ــوطـ ـن ــي‪،‬‬ ‫ويـضــاف إلــى مـبــادراتــه السنوية‬ ‫الهادفة إلى توفير كل أشكال الدعم‬ ‫للشباب‪ ،‬السيما الطلبة»‪.‬‬ ‫وأضاف الباقر أن بنك الكويت‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي ي ـن ـظ ــم ه ـ ــذا ال ـب ــرن ــام ــج‬ ‫للعام السابع عشر على التوالي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حيث يشهد اقباال متزايدا في كل‬ ‫ع ــام‪ .‬وي ـهــدف ه ــذا الـبــرنــامــج إلــى‬

‫جانب من الزيارة‬ ‫ضمن إطار برنامجه الحافل في شهر رمضان‬ ‫ال ـم ـبــارك «ت ــواص ــل بــالـخـيــر ف ــي شـهــر الـخـيــر ‪،»4‬‬ ‫ً‬ ‫واستمرارا لريادته في المسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫نظم بيت التمويل الكويتي (بيتك) زيــارة لنزالء‬ ‫ً‬ ‫مركز الكويت لمكافحة السرطان‪ ،‬إيمانا بأهمية‬ ‫ً‬ ‫عـيــادة المرضى وتـعــزيــزا لقيم الـتــواصــل مــع كل‬ ‫فئات المجتمع‪.‬‬ ‫وهنأ فريق «بيتك» نزالء المركز بمناسبة حلول‬ ‫شهر رمضان المبارك‪ ،‬مساهمة في إدخال البهجة‬ ‫والسرور عليهم‪ ،‬وتخفيف آالمهم في جو أسري‬ ‫تمأله األخــوة والمحبة‪ ،‬مما كان له األثــر الطيب‬ ‫عليهم في هذه األيــام المباركة‪ ،‬حيث قدم هدايا‬ ‫رمضانية للمرضى‪.‬‬

‫ويحرص البنك سنويا في شهر رمضان على‬ ‫تنظيم فعاليات وزيارات تهدف الى تعزيز أواصر‬ ‫الصلة مع المجتمع‪ ،‬ونشر البهجة والسرور بين‬ ‫أبنائه‪.‬‬ ‫ويـشـمــل بــرنــامــج «بـيـتــك» فــي رم ـضــان انشطة‬ ‫وم ـس ــاه ـم ــات إن ـس ــان ـي ــة واج ـت ـم ــاع ـي ــة م ـت ـع ــددة‪،‬‬ ‫ومبادرات توعوية وتواصال يوميا مع الجمهور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تأكيدا على حــرص البنك على االلـتــزام برسالته‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة واإلنـ ـس ــانـ ـي ــة‪ ،‬ب ـمــا ي ــرس ــخ مـفـهــوم‬ ‫الـمـســؤولـيــة االجـتـمــاعـيــة‪ ،‬وي ـه ــدف ال ــى دع ــم كل‬ ‫ً‬ ‫مـبــادرات العمل التطوعي واإلنساني‪ ،‬انسجاما‬ ‫ً‬ ‫مع القيم االجتماعية‪ ،‬وتعزيزا ألهــداف التنمية‬ ‫المستدامة‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫جانب من الزيارة‬ ‫وف ــي خـتــام ال ــزي ــارة تـقــدمــت إدارة مركز‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت ل ـم ـك ــاف ـح ــة ال ـ ـسـ ــرطـ ــان وأهـ ــالـ ــي‬ ‫الـمــرضــى بــالـشـكــر إلدارة الـبـنــك عـلــى هــذه‬

‫المبادرة التي أدخلت البهجة والسرور في‬ ‫ً‬ ‫نفوس المرضى‪ ،‬متمنين مزيدا من التقدم‬ ‫واالزدهار للبنك التجاري‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫«وربة» يخص قطاع األعمال بخدمة إلكترونية حصرية‬ ‫تستند استراتيجية بنك وربة‬ ‫الطموحة في بنودها الرئيسية‬ ‫إل ـ ــى ت ـط ــوي ــر وتـ ـع ــزي ــز خ ــدم ــاتــه‬ ‫ل ـق ـطــاع ال ـش ــرك ــات‪ ،‬وت ـب ــوؤ ســدة‬ ‫الـ ــريـ ــادة ف ــي هـ ــذا الـ ـقـ ـط ــاع‪ ،‬عـبــر‬ ‫تزويده بحلول مصرفية‪ ،‬تقليدية‬ ‫وإل ـك ـت ــرون ـي ــة‪ ،‬ت ـس ــاه ــم ف ــي دع ــم‬ ‫أعماله ونموها‪.‬‬ ‫وبناء عليه‪ ،‬ال يألو البنك جهدا‬ ‫ف ــي ض ــخ االس ـت ـث ـم ــارات الــازمــة‬ ‫ل ـت ـح ــد ي ــث االدوات ا ل ـم ـصــر ف ـيــة‬ ‫لتحقيق هــذا الـهــدف‪ ،‬حيث عمل‬ ‫م ـ ــؤخ ـ ــرا عـ ـل ــى تـ ـط ــوي ــر ال ـم ــوق ــع‬ ‫االل ـ ـك ـ ـتـ ــرونـ ــي الـ ـ ـخ ـ ــاص ب ـق ـط ــاع‬ ‫االع ـ ـمـ ــال ب ـح ـلــة جـ ــديـ ــدة‪ ،‬مـ ــزودا‬ ‫العمالء من الشركات بالعديد من‬ ‫المزايا الحصرية‪.‬‬ ‫ويـ ـق ــدم ال ـم ــوق ــع االل ـك ـت ــرون ــي‬ ‫المحدث بالكامل تسهيالت فعالة‪،‬‬ ‫منها ادارة صالحيات الدخول الى‬ ‫النظام‪ ،‬والتي تمكن العمالء من‬

‫الشركات إدارة الولوج الى بوابة‬ ‫الخدمات المصرفية عبر االنترنت‬ ‫م ـ ــع ق ــابـ ـلـ ـي ــة إض ـ ــاف ـ ــة أو ح ــذف‬ ‫الصالحيات الممنوحة للموظفين‬ ‫المعرفين بالنظام‪ .‬وعبر خاصية‬ ‫إدارة صالحيات المستخدمين‪،‬‬ ‫يستطيع المخولون في الشركات‬ ‫تحديد أدوار محددة لموظفيهم‬ ‫على أســاس مسؤولياتهم داخل‬ ‫الشركة حسب أدوارهم المختلفة‬ ‫ضـمــن هـيـكــل الـسـلـطــة الــداخـلـيــة‬ ‫للمؤسسة او الشركة‪ .‬وتستطيع‬ ‫الشركات عبر خانة المستفيدين‬ ‫تـعــريــف مـسـتـفـيــدي الـتـحــويــات‬ ‫المحلية والــدولـيــة بشكل فــوري‬ ‫ومن خالل اتباع خطوات تراعي‬ ‫اعلى درجات األمن‪ ،‬كما تستطيع‬ ‫الـ ـش ــرك ــات أيـ ـض ــا االط ـ ـ ــاع عـلــى‬ ‫كـ ـش ــوف ــات الـ ـحـ ـس ــاب ــات لـجـمـيــع‬ ‫حـ ـس ــاب ــاتـ ـه ــم لـ ـ ـ ــدى ب ـ ـنـ ــك وربـ ـ ــة‬ ‫وتحويل األم ــوال مباشرة ســواء‬

‫مازن مندني‬

‫التحويالت الداخلية ببنك وربة‬ ‫أو التحويالت المحلية للبنوك‬ ‫الكويتية وأيضا الدولية‪.‬‬ ‫إضافة الى ذلــك‪ ،‬يوفر الموقع‬ ‫الجديد للشركات خاصية تقديم‬ ‫معامالت التمويل التجاري‪ ،‬حيث‬

‫يـسـتـطـيـعــون ع ـب ــره ت ـقــديــم طلب‬ ‫اعتمادات المستندية وخطابات‬ ‫الضمان‪ ،‬يضاف الى ذلك خاصية‬ ‫تحميل رواتب موظفيهم مباشرة‪،‬‬ ‫بدال من إرسال ملفات يدوية كما‬ ‫هو متبع حاليا (في اغلب البنوك)‬ ‫لتنفيذ ه ــذه الـعـمـلـيــة‪ .‬إل ــى ذلــك‪،‬‬ ‫فإن اشتراك الشركات‪ ،‬ممن لديها‬ ‫ح ـس ــاب ــات ف ــي ب ـنــك وربـ ـ ــة‪ ،‬بـهــذه‬ ‫الـخــدمــة يـتــم مــن خ ــال تقديمها‬ ‫طلب الخدمة عبر مدير العالقات‬ ‫المخصص لها‪ ،‬وال يتوجب عليها‬ ‫إال ملء نموذج يتضمن معلومات‬ ‫خـ ــاصـ ــة ب ــالـ ـش ــرك ــة‪ ،‬وت ـف ــاص ـي ــل‬ ‫بقائمة المستخدمين من قبلها‪،‬‬ ‫وتـقــديــم ال ـن ـمــوذج مــوقـعــا بشكل‬ ‫رسمي‪ .‬وعن الخدمة االلكترونية‬ ‫الجديدة من بنك وربــة في قطاع‬ ‫ال ـ ـش ـ ــرك ـ ــات‪ ،‬ق ـ ـ ــال نـ ــائـ ــب رئ ـي ــس‬ ‫المجموعة المصرفية للشركات‬ ‫فــي بـنــك ورب ــة م ــازن مـنــدنــي‪« :‬ان‬

‫بنك وربــة ملتزم باستراتيجيته‬ ‫الـتــي تــدعــم قـطــاع الـشــركــات عبر‬ ‫تزويدهم بمزايا حصرية السيما‬ ‫عبر البنية الرقمية للبنك التي‬ ‫يضخ فيها بنك وربة استثمارات‬ ‫للعمل على تطويرها وتعزيزها‪،‬‬ ‫م ـمــا يــوفــر ال ــوق ــت وال ـج ـهــد على‬ ‫العمالء‪ ،‬وبما يمكنهم من إجراء‬ ‫الـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــات الـ ـمـ ـص ــرفـ ـي ــة ب ـي ـســر‬ ‫وسهولة»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف م ـن ــدن ــي‪« :‬ع ـب ــر ه ــذه‬ ‫ال ـخــدمــة‪ ،‬يستطيع عـمــاؤنــا من‬ ‫ق ـطــاع األع ـم ــال اخ ـت ـصــار ال ــدورة‬ ‫المستندية التقليدية (ا لــور قـيــة)‬ ‫ل ـم ـب ــاش ــرة أمـ ــورهـ ــم ال ـم ـصــرف ـيــة‬ ‫عبر اتـبــاع خـطــوات بسيطة على‬ ‫موقع بنك وربة اإللكتروني الذي‬ ‫تم تحديثه بالكامل وفقا ألحدث‬ ‫التطورات التكنولوجية العالمية‪،‬‬ ‫حيث بات اليوم الوسيلة المفضلة‬ ‫لتنفيذ العمليات المصرفية»‪.‬‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬


‫‪١٧‬‬ ‫الجاسم‪ :‬إدارة «الكويتية» ماضية في تنفيذ استراتيجيتها‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫زار نقابة العاملين بالشركة واستمع لمالحظاتهم‬ ‫جراح الناصر‬

‫استراتيجية‬ ‫قال الجاسم إن‬ ‫ً‬ ‫«الكويتية» ستشهد تغييرا‬ ‫خالل الفترة المقبلة‪ ،‬وتتضمن‬ ‫خطة األسطول وتسلم‬ ‫الطائرات الجديدة‪ ،‬وإحاللها‬ ‫محل القديمة‪ ،‬وتطوير خدمات‬ ‫الركاب‪.‬‬

‫قـ ــال رئ ـي ــس مـجـلــس إدارة ال ـخ ـط ــوط الـجــويــة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة ي ــوس ــف ال ـج ــاس ــم‪ ،‬إن ال ـش ــرك ــة لــديـهــا‬ ‫استراتيجية وخطة عمل موضوعة من مجالس‬ ‫اإلدارات السابقة‪ ،‬وتمضي اإلدارة الحالية في العمل‬ ‫على تنفيذها‪.‬‬ ‫واستمع الجاسم‪ ،‬خالل زيارته نقابة العاملين‬ ‫بــا لـشــر كــة لمالحظاتهم ومشاكلهم ا لـعــا لـقــة منذ‬ ‫سنوات‪ ،‬وقال في ردوده على الموظفين‪ ،‬إنه منذ‬ ‫ً‬ ‫تــو لــى مسؤوليته قبل ‪ 45‬يــو مــا لفت انتباهه أن‬ ‫قضايا ومشاكل الموظفين تلتهم من ‪ 70‬إلى ‪80‬‬ ‫في المئة من وقت اإلدارة كلها‪ ،‬مما يعني أن األمر‬ ‫لو ظل على هذه الوتيرة لضاعت الثالث سنوات‬ ‫مدة عمل مجلس اإلدارة في بحث مشاكل الموظفين‬ ‫فقط من دون النظر إلى أوضاع الشركة األخرى ذات‬ ‫األهمية كسالمة الطيران وتطوير خدمات الركاب‬ ‫والعمل على تنفيذ استراتيجية الشركة وغيرها‪.‬‬ ‫وأوضــح أن حل تلك القضايا لن يكون في يوم‬ ‫وليلة‪ ،‬لكنه يحتاج إلى بعض الوقت‪ ،‬وتتطلب آلية‬ ‫للتغيير فــي الـلــوائــح‪ ،‬ولــن يتم ذلــك إال بمساعدة‬ ‫الرئيس التنفيذي ومديري الدوائر بالشركة‪.‬‬ ‫وفي حين حث الجاسم الموظفين على التكاتف‬

‫مــع اإلدارة مــن أجــل تطوير الشركة التي يملكها‬ ‫الموظفون والشعب الكويتي‪ ،‬وعــد بالعمل على‬ ‫حل المشكالت التي يعانيها بعض العاملين‪ ،‬التي‬ ‫تحتاج إلى بعض الوقت لكن سيتم حلها بأقرب‬ ‫وقت ممكن‪.‬‬ ‫وأضــاف في تصريح للصحافيين‪ ،‬أنه استمع‬ ‫لبعض النقاط والمالحظات لدى بعض الموظفين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"وبإمكاننا حلها سواء فرديا أو جماعيا‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلــى ثقته في االعتماد على رجــال أكفاء بالشركة‬ ‫وذوي ق ـ ـ ــدرة وع ــزيـ ـم ــة ي ـس ـت ـط ـي ـعــون ال ـن ـه ــوض‬ ‫بشركتهم وال ــوص ــول بـهــا إل ــى أفـضــل مـمــا كانت‬ ‫ً‬ ‫عليه‪ ،‬وهناك مشاكل عمالية باإلمكان حلها‪ ،‬داعيا‬ ‫الموظفين إلى مساندة اإلدارة كي ال يضيع الوقت‬ ‫في مشاكلهم وتمضي مــدة ال ـ ‪ 3‬سنوات من دون‬ ‫عمل شيء؟‪.‬‬ ‫وبين الجاسم أن اإلدارة الحالية التي يترأسها‬ ‫تـسـلـمــت ال ـشــركــة وف ـي ـهــا أس ـط ــول ج ــدي ــد‪ ،‬وخـطــة‬ ‫ً‬ ‫ولوائح جديدة‪ ،‬فضال عن تسلمهم لمبنى الركاب‬ ‫ً‬ ‫الـخــاص بالشركة قــريـبــا‪ ،‬وهــي تسير على نفس‬ ‫م ـبــادئ مــا ق ــام بــه الـســابـقــون‪" ،‬ف ــا نــدعــي الكمال‬ ‫ألنفسنا وسيتم البناء على من سبقنا‪ ،‬فيما بعض‬

‫ً‬ ‫األخطاء والسلبيات نحاول تصحيحها"‪ ،‬مشيدا‬ ‫بجهود من سبقه ممن تولوا مسؤولية الشركة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الذين بذلوا جهودا كبيرة لتطوير الناقل الوطني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــال إن استراتيجية الشركة ستشهد تغييرا‬ ‫خ ــال الـفـتــرة المقبلة وتـتـضـمــن خـطــة األسـطــول‬ ‫وتسلم الطائرات الجديدة وإحالل الجديدة محل‬ ‫القديمة وأهدافنا المالية وأهداف تطوير خدمات‬ ‫الركاب‪" ،‬ونعمل على جميع احتياجات الركاب في‬ ‫ً‬ ‫المدى القصير في الصيف وندرس أسواقا جديدة‬ ‫على المدى الطويل وندرس إمكانية تشغيلنا إلى‬ ‫نيس وكازبالنكا"‪.‬‬ ‫وتــابــع ال ـجــاســم أن ــه "سـعـيــد بـيــن إخ ــوان ــي في‬ ‫م ـقــرهــم وم ـق ــر الـجـمـيــع وه ــو م ـقــر ال ـعــام ـل ـيــن في‬ ‫الخطوط الجوية الكويتية‪ ،‬والموظفون هم عماد‬ ‫وركيزة العمل سواء في الشركة أو غيرها‪ ،‬وبغير‬ ‫تكاتف أيدي اإلدارة والموظفين مع بعض ال يمكن‬ ‫اإلنجاز ألن يد واحدة ال تصفق"‪.‬‬ ‫من جهة أخــرى قال رئيس مجلس إدارة نقابة‬ ‫العاملين بـ"الكويتية" طالل الهاجري‪ ،‬إنه "انطالقا‬ ‫مــن أهمية العمل النقابي فــي الــدفــاع عــن حقوق‬ ‫منتسبيه والحفاظ على مكتسباتهم والعمل على‬

‫«رساميل» تعرض مشروعها في برنامج تحدي االبتكار‬ ‫أعلنت شركة رساميل لالستثمار تقديم‬ ‫عرضها الخاص في برنامج تحدي االبتكار‬ ‫‪ ،2018‬الذي تنظمه مؤسسة الكويت للتقدم‬ ‫العلمي بموسمه الرابع‪ ،‬والمقام بالتعاون‬ ‫مع جامعة ‪ UCLA‬األميركية‪ ،‬والذي يستهدف‬ ‫تنمية القدرات االبتكارية في القطاع الخاص‪،‬‬ ‫وتعزيز ثقافة اإلبداع والنمو المعرفي‪.‬‬ ‫وتضمن مشروع العرض‪ ،‬الذي تقدمت‬ ‫بــه شــركــة رســامـيــل لالستثمار لمؤسسة‬ ‫ال ـكــويــت لـلـتـقــدم ال ـع ـل ـمــي‪ ،‬ش ــرح ــا عمليا‬ ‫ع ــن ت ـج ــرب ــة ف ــري ــق ع ـم ــل رس ــام ـي ــل ال ــذي‬ ‫خاض تجربة ميدانية في جامعة ‪UCLA‬‬ ‫األم ـيــرك ـيــة‪ ،‬إض ــاف ــة ال ــى ت ــدري ــب مـيــدانــي‬ ‫في مجموعة من أبــرز الشركات العالمية‬ ‫االميركية عن كيفية تطبيق حلول إبداعية‬ ‫للمعوقات التي تواجه الشركات وكيفية‬ ‫التغلب عليها‪.‬‬ ‫ب ـه ــذه ال ـم ـنــاس ـبــة‪ ،‬ق ــال ن ــائ ــب الــرئـيــس‬ ‫التنفيذي في شركة رساميل لالستثمار‬ ‫دخـيــل الــدخـيــل‪ ،‬ال ــذي ش ــارك ضمن فريق‬ ‫العمل‪" ،‬إن المسابقة تضيف الكثير على‬ ‫الصعيدين المهني والشخصي‪ ،‬وتساعد‬ ‫على اكتساب معرفة جــديــدة حــول كيفية‬

‫عمل الـشــركــات والـمــؤسـســات باستخدام‬ ‫نهج جديد أو غير تقليدي‪ ،‬وكيفية التعامل‬ ‫مع بعض القضايا النموذجية وذلــك من‬ ‫وجهة نظر العميل والموظف"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف ال ــدخـ ـي ــل أن الـ ـش ــرك ــة تـبـنــت‬ ‫بالفعل أحد الحلول التقنية التي توصلوا‬ ‫اليها من خالل خوضهم تلك التجربة‪ ،‬من‬ ‫خالل االستعانة بتقنية الروبوت لتسهيل‬ ‫األعمال‪ ،‬والتي ساهمت في تقليص مدة‬ ‫العمليات فيها من ساعتين الى ‪ 10‬دقائق‬ ‫فقط‪ ،‬األمر الذي أدى بدوره الى تعزيز دقة‬ ‫العمليات وسالسة االداء‪.‬‬ ‫وث ـم ــن دور مــؤس ـســة ال ـك ــوي ــت لـلـتـقــدم‬ ‫الـعـلـمــي‪ ،‬وم ــا تـقــوم بــه مــن تـعــزيــز لثقافة‬ ‫اإلب ـ ـ ــداع وال ـن ـم ــو ال ـم ـعــرفــي ل ـل ـت ـحــول إلــى‬ ‫اق ـت ـص ــاد ق ــائ ــم ع ـلــى ال ـم ـع ــرف ــة‪ ،‬مـتــوجـهــا‬ ‫بالشكر الى مؤسسة الكويت للتقدم العلمي‬ ‫لمنح شركة رساميل هذه الفرصة‪.‬‬ ‫وعبر عن تقدير الشركة للجهود الكبيرة‬ ‫التي تبذلها المؤسسة في سبيل إرســاء‬ ‫القواعد السليمة التي تجعل من عمليات‬ ‫االستثمار أكثر شفافية‪ ،‬والتي تصب كلها‬ ‫بالنهاية في مصلحة المستثمرين وفي‬

‫سارة التركيت ودخيل الدخيل وعبدالعزيز المريخي‬ ‫سبيل دعم الشركات في سعيها للمشاركة‬ ‫الفعالة في تنمية االقتصاد الكويتي‪.‬‬ ‫و ت ـ ـ ـض ـ ـ ـمـ ـ ــن ا لـ ـ ـ ـب ـ ـ ــر ن ـ ـ ــا م ـ ـ ــج ورش عـ ـم ــل‬ ‫ومحاضرات‪ ،‬يقدمها خبراء وأكاديميون من‬ ‫ً‬ ‫جامعة ‪ ،UCLA‬لدعم ‪ 40‬موظفا من الشركات‬ ‫الكويتية للمشاركة‪ ،‬إلى جانب تنظيم زيارات‬ ‫لعدد مــن الشركات والمؤسسات فــي لوس‬ ‫أنجلوس‪.‬‬

‫«الخليج» يعلن مواعيده في الشهر الفضيل‬ ‫أعلن بنك الخليج مواعيد العمل في فروعه خالل شهر رمضان‪ ،‬والتي‬ ‫تم تحديدها طبقا لقرار اتحاد مصارف الكويت‪ ،‬حيث بإمكان العمالء‬ ‫إجراء معامالتهم المصرفية من خالل زيارة شبكة فروع البنك البالغ‬ ‫عددها ‪ ،58‬والمنتشرة في أنحاء الكويت‪ ،‬طوال أيام الشهر الفضيل‬ ‫ً‬ ‫مــن ‪ 10‬صـبــاحــا حتى ‪ 1:30‬ظـهــرا‪ ،‬أمــا ســاعــات عمل المقر الرئيسي‬ ‫واإلدارات المساندة في البنك فتمتد من ‪ 9:30‬صباحا حتى ‪ 2:30‬ظهرا‪،‬‬ ‫على أن يعاود البنك تطبيق أوقات العمل المعتادة في أول يوم عمل‬ ‫بعد عطلة عيد الفطر‪.‬‬

‫ويـ ـض ــم ف ــري ــق ش ــرك ــة رسـ ــام ـ ـيـ ــل‪ ،‬الـ ــذي‬ ‫سيشارك فــي تـحــدي االبـتـكــار‪ ،‬الــذي يعتبر‬ ‫أحد البرامج الفريدة من نوعها في الكويت‬ ‫وال ـم ـن ـط ـق ــة‪ ،‬دخ ـي ــل ال ــدخ ـي ــل وع ـبــدال ـعــزيــز‬ ‫المريخي وسارة التركيت‪ ،‬ويهدف البرنامج‬ ‫إل ــى دف ــع ال ـشــركــات فــي الـكــويــت ال ــى تعزيز‬ ‫عـمـلـيــة الـتـخـطـيــط لــأع ـمــال وجـعـلـهــا أكـثــر‬ ‫ابتكارا‪.‬‬

‫ً‬ ‫تحسين أوضاعهم المادية واالجتماعية وحرصا‬ ‫على توسعة آفــاق التعاون بين النقابة واإلدارة‬ ‫العليا للناقل الوطني‪ ،‬يطيب لنا استضافة رئيس‬ ‫مجلس إدارة الـكــويـتـيــة لـمــا لــه مــن أث ــر فـعــال في‬ ‫رعاية مصالح العاملين والشركة في وقت واحد‪،‬‬ ‫واإلسهام في تحقيق المزيد مما ينشده العاملون‬ ‫من تقدم وازدهار ورقي ونماء‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـي ـتــه‪ ،‬ق ــال نــائــب رئ ـيــس ال ـن ـقــابــة ف ــؤاد‬ ‫عباس‪ ،‬إنه في ظل العولمة واألزمات االقتصادية‬ ‫وتأثيراتها السلبية على العاملين فإن ذلك يهدد‬ ‫استقراراهم وأمنهم الوظيفي ويضع مستقبلهم‬ ‫ً‬ ‫الــوظـيـفــي عـلــى الـمـحــك‪ ،‬متطلعا أن تـكــون زي ــارة‬ ‫الجاسم لبنة أولى نحو بناء تعاون مشترك بكافة‬ ‫أشـكــالــه بـيــن الـنـقــابــة والـطــائــر األزرق وف ــق خطة‬ ‫مــدروســة لمواجهة الـتـحــديــات الـمـطــردة وأهمها‬ ‫االهتمام بالعنصر البشري واستثماره كأولوية‬ ‫ملحة في تطوير الناقل الوطني وتكوينه واالهتمام‬ ‫بعقود الموظفين وتوحيد عقود الطيارين كما‬ ‫تثمن النقابة الجهود المدروسة لدائرة العمليات‬ ‫بشأن تطوير "‪."IOCC‬‬

‫يوسف الجاسم‬

‫معرض الكويت الدولي يعلن مواعيد‬ ‫عمله خالل رمضان‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‪ ،‬وسعيا منها لتعزيز التواصل‬ ‫مع العمالء طوال الشهر الفضيل‪ ،‬أعلنت شركة معرض الكويت‬ ‫الدولي مواعيد أعمالها الرسمية ابتداء من األول من رمضان‪.‬‬ ‫وقال مدير ادارة العالقات العامة في الشركة ضاري العيبان‪" :‬ال‬ ‫يسعنا في هذه المناسبة الكريمة والعزيزة على قلوبنا جميعا‬ ‫إال أن نرفع الى مقام صاحب السمو الشيخ صباح االحمد‪ ،‬وولي‬ ‫عـهــده األمـيــن الشيخ ن ــواف االح ـمــد‪ ،‬والـشـعــب الكويتي الكريم‬ ‫واالمــة العربية واالســامـيــة‪ ،‬أسمى آيــات التهاني والتبريكات‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمضان‪ ،‬أعاده الله على الجميع بالخير‬ ‫ً‬ ‫واليمن والـبــركــات"‪ ،‬متمنيا لجميع المسلمين صياما مقبوال‬ ‫وذنبا مغفورا"‪.‬‬ ‫وأعرب العيبان عن ترحيبه بجميع العمالء في مكتب اإلدارة‬ ‫الرئيسي خالل مواعيد العمل الرسمية الصباحية طوال شهر‬ ‫رمضان المبارك من ‪ 9:30‬صباحا إلى ‪ 2:00‬ظهرا‪.‬‬ ‫ولفت إلــى مواعيد زيــارة الجمهور الكريم لمعارض الشركة‬ ‫خالل الشهر الفضيل‪ ،‬إذ يستقبل المعرض زائريه ضمن أوقات‬ ‫الزيارة الرسمية للمعرض‪ ،‬والتي ستكون على فترتين صباحية‬ ‫من ‪ 12:00‬ظهرا إلى ‪ 3:00‬عصرا‪ ،‬ومسائية من ‪ 9:00‬مساء الى‬ ‫‪ 1:00‬صباحا‪ ،‬وأيــام الجمع فترة مسائية فقط من ‪ 9‬مساء الى‬ ‫‪ 1:30‬صباحا‪.‬‬

‫ضاري العبيدان‬

‫«المتحد» ينظم مسابقة للقرآن الكريم‬ ‫ك ـ ـعـ ــادتـ ــه ال ـ ـس ـ ـنـ ــويـ ــة‪ ،‬وف ــي‬ ‫إطـ ـ ــار ب ــرن ــام ـج ــه االج ـت ـمــاعــي‬ ‫ل ـ ـش ـ ـهـ ــر رمـ ـ ـ ـض ـ ـ ــان الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــارك‪،‬‬ ‫يـنـظــم ال ـب ـنــك األه ـل ــي الـمـتـحــد‬ ‫مـســا بـقـتــه ا لـسـنــو يــة فــي حفظ‬ ‫ال ـ ـقـ ــرآن الـ ـك ــري ــم‪ ،‬ح ـي ــث تـضــم‬ ‫الـمـســابـقــة ه ــذا ال ـعــام ‪ 8‬فـئــات‬ ‫من المتسابقين كاآلتي‪ :‬فئتا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ــوظ ـف ـي ــن ذكـ ـ ـ ـ ــورا وإن ـ ــاث ـ ــا‪،‬‬ ‫وسيكون االختبار في سورة‬ ‫الـمــرســات‪ ،‬وفـئــة األط ـفــال من‬ ‫أبـ ـن ــاء ال ـمــوظ ـف ـيــن ف ــي س ــورة‬ ‫ا لـنـبــأ‪ ،‬و فـئـتــا األ ط ـفــال البنين‬ ‫والبنات للمرحلة العمرية بين‬ ‫‪ 6‬و‪ 10‬سنوات في سورة الجن‪،‬‬ ‫و كــذ لــك فئتا ا لـبـنـيــن وا لـبـنــات‬ ‫ل ـل ـم ــرح ـل ــة الـ ـعـ ـم ــري ــة بـ ـي ــن ‪11‬‬ ‫و‪ 17‬سـنــة فــي س ــورة الـحـشــر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأ خـيــرا فئة البنين الصم في‬ ‫حفظ سور الفاتحة والشمس‬ ‫وال ـب ـل ــد‪ ،‬ع ـل ـمــا بـ ــأن ال ـفــائــزيــن‬ ‫سيحصلون على جوائز نقدية‬ ‫تصل قيمتها الى ‪ 250‬دينارا‪.‬‬ ‫وأوضح البنك أنه تم إعالن‬ ‫ت ـس ـج ـيــل األط ـ ـفـ ــال م ــن خ ــارج‬ ‫الـ ـبـ ـن ــك وف ـ ـئـ ــة الـ ـبـ ـنـ ـي ــن ال ـص ــم‬ ‫فــي الـمـســابـقــة اب ـتــداء مــن يــوم‬ ‫اال ثـ ـنـ ـي ــن ‪ 14‬ا ل ـ ـجـ ــاري و ح ـتــى‬ ‫يوم األحد ‪ 20‬منه‪ ،‬من الساعة‬ ‫ً‬ ‫‪ 9:00‬صـ ـب ــا ح ــا إ لـ ـ ــى ا ل ـس ــا ع ــة‬ ‫ً‬ ‫‪ 2:00‬ظ ـهــرا عـلــى رق ــم الـهــاتــف‬ ‫‪ ،22312308‬و لـ ـفـ ـئ ــة ا ل ـب ـن ـيــن‬ ‫ا ل ـص ــم ع ـلــى ر ق ــم ‪،99324544‬‬ ‫أو من خالل ‪ WhatsApp‬على‬ ‫ر ق ـ ــم ‪ ،94124382‬ع ـل ـم ــا ب ــأن‬ ‫ا ل ـت ـس ـج ـيــل س ـي ـك ــون ألول ‪50‬‬ ‫مـشـتــركــا ف ـقــط‪ ،‬ع ـلــى أن ُيـقـبــل‬ ‫فرد واحد فقط من كل عائلة‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬أفاد مدير‬ ‫إدارة التدقيق الشرعي بالبنك‬ ‫األه ـ ـ ـلـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـت ـ ـحـ ــد‪ ،‬عـ ـب ــدالـ ـل ــه‬ ‫الـشـعـيــب‪ ،‬فــي ب ـيــان‪ ،‬ب ــأن هــذه‬ ‫الـ ـمـ ـس ــابـ ـق ــة تـ ــأتـ ــي ف ـ ــي إط ـ ــار‬ ‫ح ـ ــرص ال ـب ـن ــك ع ـل ــى تـشـجـيــع‬ ‫م ــوظ ـف ـي ــه وأبـ ـن ــائـ ـه ــم وأبـ ـن ــاء‬ ‫ال ـم ـس ـل ـم ـيــن ب ــوج ــه ع ـ ــام عـلــى‬ ‫ح ـفــظ وت ـ ــاوة الـ ـق ــرآن ال ـكــريــم‬ ‫وفهم المعاني السامية التي‬ ‫حثنا عليها كتاب الله تعالى‪،‬‬ ‫وال شــك فــي أن أ ف ـضــل أو ق ــات‬ ‫ح ـفــظ الـ ـق ــرآن وت ــاوت ــه تـكــون‬ ‫في شهر رمضان‪ ،‬شهر القرآن‬ ‫ال ــذى يـمــأ ن ـفــوس الـمــؤمـنـيــن‬ ‫بـحــب ال ـطــاعــات وال ـت ـقــرب إلــى‬ ‫الله تعالى بالعبادة والتالوة‪،‬‬ ‫وغيرها من األعمال الصالحة‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـشـعـيــب‪ :‬إنـنــا في‬ ‫"المتحد" حريصون دائما على‬ ‫إ شــراك الموظفين وعائالتهم‬ ‫في مثل هذه األنشطة الدينية‬ ‫واالجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة ال ـ ـهـ ــادفـ ــة فــي‬ ‫كــل ع ــام‪ ،‬كـمــا يـهـمـنــا مـشــاركــة‬

‫األط ـفــال مــن أب ـنــاء الـعـمــاء أو‬ ‫م ــن أبـ ـن ــاء ال ـم ـس ـل ـم ـيــن ع ــام ــة‪،‬‬ ‫ح ـي ــث ي ـس ـت ـط ـيــع مـ ــن خــال ـهــا‬ ‫أي طفل في الكويت االشتراك‬ ‫فــي المسابقة حسب الشروط‬ ‫واألعـ ـ ـ ــداد ال ـم ـخ ـص ـصــة ل ـهــذه‬ ‫الفئة‪ ،‬مما يزيد روح التنافس‬ ‫في حفظ كتاب الله خالل هذه‬ ‫األيام المباركة‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬في إطار التزام البنك‬ ‫ال ـم ـتــواصــل إلشـ ــراك كــل فـئــات‬ ‫وشرائح المجتمع بشكل عام‬ ‫وذوي اال حـ ـتـ ـي ــا ج ــات ب ـش ـكــل‬ ‫خـ ـ ــاص‪ ،‬ك ـ ــان إي ـم ــان ـن ــا بــدمــج‬ ‫ف ـ ـئـ ــة ال ـ ـص ـ ــم لـ ـلـ ـمـ ـس ــابـ ـق ــة ل ـمــا‬ ‫لديهم من إمكانات للمنافسة‬

‫وحرصا على إ بــراز طاقاتهم‪،‬‬ ‫مـبـيـنــا أن ه ــذه ال ـبــرامــج الـتــي‬ ‫دأب "المتحد" على تنظيمها‬ ‫خالل شهر رمضان‪ ،‬إنما تأتى‬ ‫ان ـس ـج ــام ــا م ــع رس ــال ــة ال ـب ـنــك‬ ‫االجتماعية وحرصه على دعم‬ ‫مختلف األنشطة النافعة التي‬ ‫تساهم في التثقيف والتوعية‬ ‫بـ ـك ــل م ـ ــا يـ ـنـ ـف ــع الـ ـ ـن ـ ــاس ع ـلــى‬ ‫جميع المستويات الدينية أو‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫عبدالله الشعيب‬


‫اقتصاد‬

‫‪18‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫استحواذ «كالم» لالتصاالت على «تواصل تيليكوم»‬ ‫أعلنت «كالم لالتصاالت» أحد كبار مزودي خدمات‬ ‫االتصال لقطاع األعمال في مملكة البحرين استحواذها‬ ‫الكامل على شركة تواصل تيليكوم وهي مزود حلول‬ ‫تقنية المعلومات واالتصاالت في الكويت ذات مكانة‬ ‫قــويــة فــي الـخـلـيــج الـعــربــي ومـنـطـقــة ال ـشــرق األوس ــط‬ ‫والمملكة المتحدة وسنغافورة‪.‬‬ ‫وكشف مسؤولو كــام لالتصاالت عن االستحواذ‬ ‫الكامل لشركة تواصل تيليكوم‪ ،‬مما يعزز مكانة كالم‬ ‫لالتصاالت في الخليج العربي والسوق العالمية‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬ ‫من شأنه أن يوسع من قاعدة العمالء جغرافيا لتصل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى معظم الخليج العربي وعالميا أيضا‪ ،‬ويعد هذا‬

‫االسـتـحــواذ الثالث مــن نوعه بتاريخ كــام على مــدار‬ ‫األربع السنوات الماضية‪.‬‬ ‫وأنشئت كالم لالتصاالت‪ ،‬وهي أول مزود لخدمات‬ ‫االتـصــاالت‪ ،‬بعد تحرير قطاع االتـصــاالت في مملكة‬ ‫البحرين سنة ‪ ،2003‬ولم يقتصر نجاح الشركة على‬ ‫السوق المحلي فحسب‪ ،‬بل ازدهر وتوسع إلى السوق‬ ‫ً‬ ‫اإلقليمي والعالمي أيضا‪.‬‬ ‫في ظل ازديــاد الطلب على حلول الخدمات لتقنية‬ ‫المعلومات واالتصاالت‪ ،‬ابتكرت شركة كالم لالتصاالت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نـظــامــا يــوفــر نـطــاقــا شــامــا لــأنـشـطــة الـتـجــاريــة من‬ ‫االت ـص ــاالت وح ـلــول تقنية الـمـعـلــومــات واالت ـصــاالت‬

‫المدارة الحتياجات عمالئها‪ ،‬وأتاحت خبرة كالم في‬ ‫مجالها لـلـشــركــات إمـكــانـيــة خـفــض التكاليف بشكل‬ ‫ملحوظ وزيادة اإلنتاجية وتحسين الكفاءة العامة‪.‬‬ ‫وقــال رئيس مجلس إدارة شركة كالم لالتصاالت‬ ‫نزار الساعي في مؤتمر صحافي‪ ،‬بهذه المناسبة‪ ،‬إن‬ ‫هذه الخطوة "تعد قفزة نوعية استراتيجية لنا‪ ،‬وهي‬ ‫خطوة تحولية لشركة كالم تصب في نطاق السعي‬ ‫الــدائــم لتطوير سـيــر الـعـمــل‪ ،‬ويـتـمــاشــى االسـتـحــواذ‬ ‫ً‬ ‫على شركة تواصل مع رؤية شركتنا للتوسع إقليميا‬ ‫ً‬ ‫ودول ـيــا لــدعــم قـطــاع تقنية المعلومات واالتـصــاالت‬ ‫المتنامي بسرعة"‪.‬‬

‫ف ــي س ـي ــاق اإلعـ ـ ــان ع ــن عـمـلـيــة االسـ ـتـ ـح ــواذ‪ ،‬قــال‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة كالم لالتصاالت فير باسي‪،‬‬ ‫إن مـعـظــم ال ـش ــرك ــات ال ـي ــوم تـبـحــث ع ــن مـ ــزود حـلــول‬ ‫واح ــد لتلبية جميع احتياجاتها لــاتـصــاالت‪ ،‬ومــن‬ ‫خــال هــذا االسـتـحــواذ ســوف نـكــون جــاهــزيــن لتلبية‬ ‫تلك االحتياجات وتقديم الحلول السهلة والسريعة‬ ‫لعمالئنا عـبــر دول مجلس ا لـتـعــاون الخليجي عبر‬ ‫اتفاقية واحدة‪ ،‬ويتطلع عمالؤنا إلينا للحصول على‬ ‫الخبرة واالبتكار والخدمات المدارة‪ ،‬نحن نحاول أن‬ ‫نلبي هذه التوقعات في كل مرة"‪.‬‬

‫«التجارة» الكويتية توقع‬ ‫مذكرة مع «الغرفة»‬ ‫وقعت وزارة التجارة والصناعة الكويتية أمس‪ ،‬مذكرة تفاهم‬ ‫مشتركة مع‪ ‬مركز عبدالعزيز الصقر للتنمية والتطوير التابع لغرفة‬ ‫تجارة وصناعة الكويت بهدف تطوير وتنمية مـهــارات وقــدرات‬ ‫العاملين بالوزارة‪.‬‬ ‫وقال الوكيل المساعد لشؤون الدعم الفني والتخطيط في الوزارة‬ ‫عبدالله العويصي لـ"كونا" عقب التوقيع‪ ،‬إن "التجارة" تسعى إلى‬ ‫تطوير نظم أنشطتها وبرامجها وتعزيز مهارات العاملين لديها‬ ‫على النحو الذي يمكنها من تقديم خدمات متميزة للجمهور على‬ ‫ضوء اختصاصاتها والمهام الموكلة إليها‪.‬‬


‫سيرة‬

‫‪٢٠‬‬ ‫أوتار‬

‫‪٢٣‬‬

‫كيف كانت نهاية {أبي‬ ‫شقيق فاتن حمامة اختار «الجريدة» تستذكر‬ ‫لها اسمها وأمها حرصت الشخصيات التي جسدها قير} الصباغ الذي ّ‬ ‫تمكن‬ ‫الحقد من قلبه فغدر‬ ‫بعد سنوات على تلقينها الفنان عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا مع اقتراب ذكرى بصديقه؟‬ ‫فن «اإلتيكيت»‪.‬‬ ‫وفاته األولى‪.‬‬

‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫يوسف السلطان‬

‫‪٢١‬‬

‫ألف ليلة‬ ‫وليلة‬

‫ناصر القصبي‬

‫جيسيكا ألبا‬

‫ناصر القصبي يعبر عن‬ ‫افتقاده كاتب «العاصوف»‬

‫يوسف السلطان يغني‬ ‫مقدمة «عبرة شارع»‬

‫​جيسيكا ألب​ا سعيدة‬ ‫بأجواء األمومة‬

‫يطل المغني الكويتي ​يوسف سلطان​‪،‬‬ ‫الــذي شــارك فــي برنامح "ذا فــويــس"‪ ،‬على‬ ‫ال ـم ـشــاهــديــن ف ــي رمـ ـض ــان‪ ،‬ب ـعــدمــا وضــع‬ ‫صوته على مقدمة مسلسل "عبرة شارع"‬ ‫وه ــو م ــن ب ـطــولــة ال ـفـنــانــة ال ـقــديــرة​سـعــاد‬ ‫عبدالله​‪.‬‬ ‫يوسف صرح‪ ،‬عبر حسابه الخاص في‬ ‫أحــد مــواقــع ال ـتــواصــل‪ ،‬بــأن غـنــاء مقدمة‬ ‫المسلسل كان قبل مشاركته في برنامج‬ ‫"ذا فويس"‪ ،‬مضيفا‪" :‬تشرفت بغناء عمل‬ ‫مــن بـطــولــة الـفـنــانــة سـعــاد عـبــدالـلــه التي‬ ‫أعـتـبــرهــا رم ــزا مــن رم ــوز ال ـفــن الـكــويـتــي‬ ‫وال ــداع ــم الـكـبـيــر لـكــل ال ـش ـبــاب‪ ،‬ك ــان ذلــك‬ ‫التعاون قبل دخولي للبرنامج‪ ،‬وأتمنى‬ ‫أن أكون وفقت بغنائها"‪.‬‬

‫شــاركــت الـمـمـثـلــة الـعــالـمـيــة​جيسيكا‬ ‫ألبا​ الجمهور صورة لها برفقة أوالدها‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫ونـشــرت ألـبــا ال ـصــورة عبر صفحتها‬ ‫ال ـخ ــاص ــة ع ـلــى أحـ ــد م ــواق ــع ال ـت ــواص ــل‪،‬‬ ‫وبدت فيها بلقطة جميلة وعفوية برفقة‬ ‫أطفالها‪ ،‬وهم ابنها حديث الوالدة هايز‬ ‫(‪ 4‬أش ـ ـهـ ــر)‪ ،‬إلـ ــى ج ــان ــب بـنـتـيـهــا هــافــن‬ ‫وهونور‪.‬‬ ‫وأرفـقــت ألبا الـصــورة برسالة طويلة‬ ‫أع ــرب ــت فـيـهــا ع ــن م ــدى سـعــادتـهــا بجو‬ ‫األمومة الــذي تعيشه‪ ،‬ومــدى تأثير ذلك‬ ‫على ّ‬ ‫تغير شخصيتها‪ ،‬قائلة إن "األمومة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تغير عالمك تماما… كل شيء كنت تعتقد‬ ‫أنه مهم جدا ربما ال يصبح كذلك"‪.‬‬

‫ً‬ ‫كتب الفنان​ناصر القصبي​ تعليقا عبر‬ ‫حسابه الخاص في "تويتر"‬ ‫ّ‬ ‫عبر فيه عن افتقاده كاتب‬ ‫مـسـلـســل "ال ـع ــاص ــوف"‬ ‫عبدالرحمن الــوابـلــي‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذي ت ـ ـ ــوف ـ ـ ــي مـ ـن ــذ‬ ‫سنتين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫القصبي كتب‪" :‬‏غدا‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــاصـ ـ ــوف‪ ،‬أشـ ـع ــر‬ ‫ب ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــرارة ال ـ ـف ـ ـقـ ــد ف ــي‬ ‫الصديق الراحل‪.‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫‪٢٩‬‬

‫قلدت السفيرة الفرنسية‬ ‫لدى الكويت أمس األول‬ ‫م‪ .‬علي اليوحة وسام‬ ‫«السعف األكاديمي بدرجة‬ ‫فارس»‪.‬‬

‫ستان لي‬

‫ستان لي مبتكر «سبايدر مان» يقاضي شركته‬ ‫ي ـطــالــب ك ــات ــب ال ـس ـي ـنــاريــو وال ـن ــاش ــر األم ـي ــرك ــي س ـت ــان ل ــي مبتكر‬ ‫شخصية "سبايدر مان" و"إكــس من" شركته السابقة "بي أو دبليو"‬ ‫بمليار دوالر‪ ،‬آخذا عليها محاولة استغالله بسبب تقدمه في السن‪،‬‬ ‫وفق ما أظهرت وثائق قضائية‪.‬‬ ‫ويبلغ مؤسس مجموعة "مارفل" ‪ 95‬عاما‪ ،‬وهو يطعن في الظروف‬ ‫التي دفع فيها العام الماضي إلى توقيع عقد بيع شركته الجديدة "بي‬ ‫أو دبليو! انترتاينمت" الى شركة قابضة صينية‪ .‬وكانت مجموعة‬ ‫"ديزني" اشترت "مارفل" عام ‪.2009‬‬ ‫ويشير ستان ل ــي‪ ،‬ا ل ــذي أ ح ــدث ث ــورة فــي عالم القصص المصورة‬ ‫والثقافة الشعبية بابتكاره خصوصا لحساب "مارفل" شخصيات‬ ‫"سبايدرمان" و"هالك" و"بالك بانثر"‪ ،‬إلى أن مسؤولي "بي او دبليو"‬ ‫لم يطلعوه على التفاصيل الكاملة لعملية البيع‪ ،‬السيما أن شركة‬ ‫"كامسينغ انترناشونال" الصينية الشارية ستحصل على الحقوق‬ ‫الحصرية الستخدام اسمه وصورته‪ .‬ويؤكد لي أن مسؤولي شركته‬ ‫استغلوا عند التوقيع‪ ،‬حزنه لوفاة زوجته‪ ،‬وضعف نظره‪ ،‬مما منعه‬ ‫من قراءة الوثائق‪.‬‬

‫ً‬ ‫«سولو» يلقى استحسانا من النقاد‬ ‫رغم مشاكل إنتاجه‬ ‫توم وولف‬

‫أحدث أفالم «ستار وورز»‪ ،‬خاض رحلة صعبة حتى وصل إلى الشاشة ولقي استحسان النقاد‪ ،‬مرحبين بانضمامه إلى‬ ‫عالم السلسلة الملحمية الشهيرة‪.‬‬ ‫رحـ ــب ال ـن ـق ــاد بــان ـض ـمــام‬ ‫ف ـي ـلــم "س ـ ــول ـ ــو‪ ...‬إيـ ــه س ـتــار‬ ‫وورز سـ ـت ــوري" إ لـ ــى عــا لــم‬ ‫ح ـ ـ ــرب الـ ـ ـنـ ـ ـج ـ ــوم ومـ ـنـ ـح ــوا‬ ‫تـقـيـيـمــات إي ـجــاب ـيــة بـشـكــل‬ ‫ع ـ ــام ل ـل ـف ـي ـلــم الـ ـ ــذي يـحـكــي‬ ‫أص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــول إح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدى أش ـ ـ ـهـ ـ ــر‬ ‫الشخصيات في ذلك العالم‪.‬‬ ‫وح ـصــل الـفـيـلــم ع ـلــى ‪71‬‬ ‫في المئة على موقع "روتن‬ ‫توميتوز"‪ ،‬الذي يجمع آراء‬ ‫ا لـ ـنـ ـق ــاد أ مـ ـ ــس األول و ه ــو‬ ‫اليوم ا لــذي نشرت فيه أول‬ ‫تقييمات للفيلم قبل عرضه‬ ‫جماهيريا وعالميا يوم ‪23‬‬ ‫الجاري‪ ،‬وا لــذي يشارك في‬ ‫ب ـطــولــة ال ـف ـي ـلــم إلـ ــى جــانــب‬ ‫ألـ ـ ـ ــدن إري ـ ـ ـنـ ـ ــرايـ ـ ــخ‪ ،‬إم ـي ـل ـي ــا‬ ‫كالرك‪ ،‬وودي هارلسون‪.‬‬ ‫و يــأ خــذ الفيلم الجمهور‬ ‫إلـ ـ ــى م ــرحـ ـل ــة الـ ـشـ ـب ــاب فــي‬ ‫ح ـ ـيـ ــاة ال ـ ـم ـ ـهـ ــرب والـ ـطـ ـي ــار‬ ‫هـ ــان س ــول ــو‪ ،‬ال ـ ــذي ج ـســده‬ ‫ه ــاريـ ـس ــون فـ ـ ــورد فـ ــي أول‬ ‫أفالم السلسلة عام ‪.1977‬‬ ‫ويتمحور فيلم "سولو‪...‬‬ ‫ا ي ــه س ـت ــار وورز س ـت ــوري"‬ ‫ح ــول س ـن ــوات ال ـش ـبــاب من‬ ‫حـيــاة الـقـبـطــان هــان سولو‬ ‫المتحالف مــع المتمردين‪،‬‬ ‫وت ــدور أحــداثــه قـبــل الـجــزء‬ ‫األول من السلسلة‪.‬‬ ‫وه ـ ـ ـ ـ ــذا الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــل ال ـ ـثـ ــانـ ــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ـش ـ ـتـ ــق م ـ ـ ــن الـ ـسـ ـلـ ـسـ ـل ــة‬ ‫الـ ـشـ ـهـ ـي ــرة ه ـ ــو م ـ ــن إنـ ـت ــاج‬ ‫مجموعة "د يــز نــي" وإ خــراج‬ ‫األ مـ ـ ـي ـ ــر ك ـ ــي رون ه ـ ـ ـ ــاورد‪،‬‬ ‫المعروف بأفالمه الناجحة‪،‬‬ ‫من قبيل "سبالش" (‪)1984‬‬ ‫و"أ بــو لــو ‪ )1995( "13‬و"ا يــه‬ ‫ب ـيــوت ـي ـفــول م ــايـ ـن ــد"‪ ،‬ال ــذي‬ ‫نال بفضله أوسكار أفضل‬ ‫مخرج سنة ‪.2001‬‬ ‫وه ــو ث ــان ــي ع ـمــل مـشـتــق‬

‫رحيل األميركي توم وولف صاحب‬ ‫رواية «بونفاير أوف فانيتيز»‬ ‫تــوفــي أحــد أب ــرز وج ــوه "الـصـحــافــة الـجــديــدة" الـكــاتــب والــروائــي‬ ‫األ م ـيــركــي‪ ،‬تــوم وول ــف‪ ،‬فــي نـيــويــورك عــن ‪ 88‬عــامــا‪ ،‬بعد إصابته‬ ‫بالتهاب رئوي حاد‪.‬‬ ‫وول ــف من خريجي جامعة ييل العريقة‪ ،‬وقــد بــدأ مـشــواره في‬ ‫اإلع ــام مع صحيفة "سبرينغفيلد يونين" عــام ‪ .1956‬وانضم‬ ‫الحقا الى "واشنطن بوست"‪ ،‬حيث كان مراسال في هافانا‬ ‫وواشنطن‪.‬‬ ‫واستقال في عام ‪ ،1962‬وانتقل الى نيويورك‪ ،‬حيث بدأ يعد‬ ‫تحقيقات كبيرة ضمنت له شهرة كبيرة‪.‬‬ ‫ومن أشهر أعماله "ذا رايت ستاف" حول رواد غزو الفضاء‪ ،‬وقد ّ‬ ‫حول‬ ‫إلى فيلم سينمائي من إخراج فيليب كوفمان فاز بأربع جوائز أوسكار‬ ‫في ‪.1984‬‬ ‫إال أن شهرته العالمية أتت فعال من "بونفاير أوف فانيتيز" التي حولت‬ ‫ال ــروا يــة إلــى فيلم سينمائي أيـضــا‪ ،‬وبقيت لمدة سنة فــي قائمة أفضل‬ ‫مبيعات الـكـتــب الـتــي تـعــدهــا صحيفة "نـيــويــورك تــايـمــز"‪ .‬وك ــان وولــف‬ ‫متزوجا منذ ‪ 40‬عاما من المديرة الفنية لمجلة هاربرز‪ ،‬ولهما ولدان‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫طاقم فيلم «سولو»‬ ‫من "روغ وان" الصادر سنة‬ ‫‪ ،2016‬والذي حقق أكثر من‬ ‫مـلـيــار دوالر مــن الـعــا ئــدات‬ ‫في شباك التذاكر‪.‬‬ ‫ويستكمل الفيلم الجديد‬ ‫الثالثية التي بــدأت بعدما‬ ‫اش ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــرت ديـ ـ ـ ــزنـ ـ ـ ــي شـ ــركـ ــة‬ ‫ل ــوك ــاس فـيـلــم م ــن الـمـخــرج‬ ‫جـ ــورج ل ــوك ــاس ف ــي صـفـقــة‬ ‫بقيمة أربعة مليارات دوالر‬ ‫ع ــام ‪ .2012‬و ف ــي د يـسـمـبــر‬ ‫‪ 2015‬طرحت الشركة فيلم‬ ‫" سـ ـ ـت ـ ــار ووزر‪ :‬ذا ف ـ ــورس‬ ‫أوي ـك ـي ـن ــز"‪ ،‬الـ ــذي ج ـمــع مــن‬ ‫جــديــد بـيــن فــريــق عـمــل أول‬ ‫أفالم السلسلة‪ ،‬والذي يعود‬ ‫إ ل ــى ع ــام ‪ .1997‬و ق ــد طــرح‬ ‫فيلم "ستار وورز‪ :‬ذا الست‬ ‫جداي" في أنحاء العالم ‪15‬‬ ‫ديسمبر ‪.2017‬‬ ‫وخ ـ ـ ـ ــاض الـ ـفـ ـيـ ـل ــم رحـ ـل ــة‬ ‫ص ـ ـع ـ ـبـ ــة لـ ـ ـك ـ ــي يـ ـ ـص ـ ــل إل ـ ــى‬ ‫ا لـشــا شــة‪ .‬فـقــد تــم استبعاد‬ ‫المخرجين األصليين فيل‬

‫لـ ـ ـ ــورد وك ـ ــري ـ ــس مـ ـيـ ـل ــر فــي‬ ‫مـنـتـصــف مــرح ـلــة اإلن ـت ــاج‪،‬‬ ‫وط ـل ـبــت ش ــرك ــة دي ــزن ــي مــن‬ ‫ال ـ ـم ـ ـخـ ــرج ال ـ ـحـ ــائـ ــز ج ــائ ــزة‬ ‫األو سـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ــار رون ه ـ ـ ـ ــاورد‬ ‫أن ي ـن ـض ــم لـ ــإ شـ ــراف عـلــى‬ ‫ع ـم ـل ـيــات إعـ ـ ــادة ال ـت ـصــويــر‬ ‫المكثفة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـن ـ ـ ـقـ ـ ــاد الـ ـ ــذيـ ـ ــن‬ ‫أعجبوا بالفيلم إن هــاورد‬ ‫نجح في صناعة فيلم مرح‬ ‫سيرضي المهووسين بهذا‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫ويـجـســد أل ــدن إري ـنــرايــخ‬ ‫( ‪ 28‬ع ـ ـ ـ ــا م ـ ـ ـ ــا) شـ ـخـ ـصـ ـي ــة‬ ‫س ـ ـ ــول ـ ـ ــو الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي اشـ ـ ـتـ ـ ـه ـ ــرت‬ ‫ب ــأداء هــاريـســون ف ــورد لها‬ ‫ف ــي ثــا ثـيــة " س ـت ــارز وورز"‬ ‫األصـ ـلـ ـي ــة الـ ـت ــي بـ ـ ــدأت ع ــام‬ ‫‪.1977‬‬ ‫وي ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــب إريـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــراي ـ ـ ـ ــخ‬ ‫دور سـ ــو لـ ــو‪ ،‬و ه ـ ــو ال ي ـ ــزال‬ ‫ش ــاب ــا ي ــاف ـع ــا فـ ــي مـسـتـهــل‬ ‫تـ ــدري ـ ـبـ ــه‪ ،‬ل ـي ـص ـب ــح طـ ـي ــارا‬

‫عـنــد مــا يـتــورط فــي مهمة‬ ‫محفوفة بالمخاطر‪ .‬و نــال‬ ‫أداء إر ي ـن ــرا ي ــخ ا سـتـحـســان‬ ‫النقاد ألنه أدى الشخصية‬ ‫بـ ـط ــر يـ ـقـ ـت ــه دون أن ي ـق ـلــد‬ ‫فورد‪.‬‬ ‫وق ــال بــوب مــونــديـلــو من‬ ‫إذاعة ناشيونال ريبابليك‪:‬‬ ‫"األمور تبدو مضطربة في‬ ‫ا لـبــدا يــة‪ ،‬لكن هـنــاك حيوية‬ ‫في أداء إرينرايخ‪ ،‬وبمجرد‬ ‫أن يستقر فــي ا ل ــدور تلمع‬ ‫عيناه"‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫إميليا كالرك‬

‫روبي تواصل تصوير «أهو دا اللي صار»‬ ‫تواصل النجمة المصرية‬ ‫روبي وفريق العمل تصوير‬ ‫المسلسل االجتماعي «أهو دا‬ ‫اللي صار» حتى األسبوع األول‬ ‫ّ‬ ‫تصور‬ ‫من شهر رمضان‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫حاليا في شبرامنت المشاهد‬ ‫التي تجمعها بالفنان أحمد‬ ‫داود‪ ،‬ومحمد فراج وآخرين‬ ‫من النجوم‪ ،‬حسبما أكد مؤلف‬ ‫العمل عبدالرحيم كمال‪.‬‬ ‫روبي ستقدم في العمل‬ ‫أكثر من شخصية محورية‪،‬‬ ‫وخاصة أنه يدور في أكثر من‬ ‫عصر زمني‪ ،‬إذ تظهر بثالثة‬ ‫وجوه في أحداث العمل‪،‬‬ ‫فتكون فى مراحلها األولى‬ ‫روبي‬ ‫بشخصية صحافية‪ ،‬والثانية‬ ‫ابنة الخادم‪ ،‬والثالثة فتاة‬ ‫صعيدية‪.‬‬ ‫والمسلسل يشارك في بطولته إلى جانب روبي‪ ،‬سوسن بدر‬ ‫ومحمد فراج‪ ،‬وأحمد داود‪ ،‬ومحمود البزاوي‪ ،‬وألفت عمر‪،‬‬ ‫والشينة الشين‪ ،‬ومنة بدر تيسير‪ ،‬وهو من إخراج حاتم علي‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫سيرة‬

‫ٌ‬ ‫فاتن حمامة‪« ...‬نور من السماء»‬

‫(‪)31 -1‬‬

‫ً‬ ‫«سيدة الشاشة العربية»‪ ،‬لقب الزم فاتن حمامة خالل رحلة طويلة في الفن والحياة‪ّ ،‬‬ ‫تخطت الستين عاما‪ ،‬منذ أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نجاحا جماهيريا واسعا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نالته في عام ‪ 1953‬في إثر فيلم «موعد مع ً الحياة» الذي القى ً‬ ‫آنذاك‪ ،‬كتب الصحافي «فوميل لبيب» مقاال أشاد فيه بالفيلم عموما‪ ،‬وبأداء فاتن حمامة خصوصا‪ ،‬واصفا إياها‬ ‫العربية»‪ .‬وعلى الرغم من أنها لم تكن تجاوزت الثالثين من عمرها‪ ،‬فإن ًإعجاب‬ ‫بأنها أصبحت بحق «سيدة الشاشة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الجماهير والنقاد بها‪ ،‬كنموذج اقترب كثيرا إلى قلوبهم‪ ،‬جعلهم حينئذ يتمسكون باللقب الذي وجدوه مناسبا لها‪.‬‬ ‫دخلت‬ ‫لم تكن فاتن حمامة مجرد فنانة عابرة في تاريخ الفن العربي‪ ،‬بل هي معادلة نجاح مركبة وغير عادية‪ ...‬فنانة ً‬ ‫ببراعة‪ ،‬طفلة وفتاة وسيدة‪ ،‬ثرية أو فقيرة‪ ،‬باكية كثيرا‪،‬‬ ‫القلوب‬ ‫والعقول كافة في آن‪ ،‬كذلك ًغاصت في أدوارها ً‬ ‫ً‬ ‫أو ضاحكة أحيانا‪ً ،‬راضية ًمستكينة غالبا‪ ،‬أو ثائرة متمردة أحيانا‪ .‬قدرتها على العطاء لم يكن لها مثيل‪ ،‬فما قدمته‬ ‫للفن لم يكن عاديا أو عابرا‪ ...‬هذا كله أثار أسئلة عدة حول حياة هذه الفنانة وتاريخها وطريقة أدائها‪ ،‬وربما‬ ‫ّ‬ ‫كيف تسنى لها أن تحيا في أذهان الجماهير العربية بالتوقد نفسه منذ بدايتها حتى رحيلها؟‬ ‫السؤال األهم‪ً :‬‬ ‫فعلى مدى ‪ 70‬عاما‪ ،‬لم يتغير إحساس المشاهدين بها‪ ،‬بل ربما زاد‪.‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬ماهر زهدي‬

‫فاتن حمامة‬ ‫ترفض األلقاب‬ ‫كافة وتكتفي بلقب‬ ‫«السيدة»‬

‫أحمد حمامة تمنى‬ ‫ً‬ ‫كثيرا أن يكون‬ ‫مولوده األول أو‬ ‫الثاني فتاة‬

‫ّ‬ ‫الدراما شكلت أكبر‬ ‫جزء من حياتها‬ ‫الفنية والخاصة‬

‫ُسئلت فاتن حمامة في إحدى المرات‬ ‫ع ــن إحـســاسـهــا بـنـجــاح أح ــد أفــامـهــا‪،‬‬ ‫فأجابت‪« :‬يراودني كابوس كلما اقترب‬ ‫عــرض فيلم جديد لــي‪ .‬أرى نفسي وقد‬ ‫دخلت قاعة السينما‪ ،‬فوجدتها خالية‬ ‫ً‬ ‫تماما‪ .‬لذا ال أطمئن حتى أشاهد ردود‬ ‫فعل الجمهور في قاعة العرض»‪.‬‬ ‫خ ــوف ه ــذه الـتــركـيـبــة م ــن ال ـفــن كــان‬ ‫ً‬ ‫يدفعها دائما إلى التجويد‪ ،‬والتفكير في‬ ‫جديد ّ‬ ‫تقدمه إلى جمهورها‪ ،‬ما جعلها‬ ‫تجيد «فن اإلجادة» نفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك ــان ــت ت ـس ـعــى دائـ ـم ــا في‬ ‫عالمها الخاص إلــى الهدوء‬ ‫واإلح ـســاس بــاألمــان‪ ،‬تجمع‬ ‫بـ ـ ـ ـي ـ ـ ــن ال ـ ـش ـ ـخ ـ ـص ـ ـي ـ ـت ـ ـيـ ــن‬ ‫ال ـع ــاط ـف ـي ــة وال ـع ـق ــان ـي ــة‪،‬‬ ‫فـتـتـعــامــل بــالـعــاطـفــة ت ــارة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وبــالـعـقــل ط ـ ــورا‪ ،‬بحسب‬ ‫الـظــروف‪ .‬كانت ِّ‬ ‫تقدس‬ ‫ال ـع ـق ــل‪ ،‬وت ـت ـص ـ ّـرف‬ ‫ب ـع ـق ــان ـي ــة ت ـج ــاه‬ ‫كـ ـ ـ ـ ـ ــل أم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر جـ ـ ـ ــاد‬ ‫وم ـ ـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ـ ــري‪ .‬فـ ــي‬ ‫المقابل‪ ،‬كانت عاطفية في‬ ‫ال ـم ــواق ــف ال ـت ــي تـسـتــدعــي‬ ‫ال ـم ـشــاعــر اإلن ـســان ـيــة من‬ ‫حب وحنان وعطف ووفاء‪،‬‬ ‫فــالــرومــان ـس ـيــة م ـك ـ ّـون أس ــاس ــي في‬ ‫شخصيتها‪ ،‬فيما ال تختفي الحكمة‬ ‫والعقالنية من تصرفاتها‪ ،‬من دون أن‬ ‫ً‬ ‫ينقصها الذكاء‪ .‬مثال‪ ،‬في أحد اللقاءات‬ ‫سألها المحاور‪ :‬أيهما تفضلين صوت‬ ‫فــريــد األط ـ ــرش‪ ،‬أم ص ــوت عـبــد الحليم‬ ‫حافظ؟ فأجابت بحنكة وذكاء‪ :‬يمتعني‬ ‫ً‬ ‫جدا صوت محمد عبد المطلب!‬ ‫وصـ ـل ــت ف ــات ــن ح ـم ــام ــة إلـ ـ ــى مـعـنــى‬ ‫ً‬ ‫النجومية الحقيقي‪ ،‬بل أدركـتــه جيدا‪،‬‬ ‫مــا جعلها تحتفظ بــه إلــى األب ــد‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫مــا لــم يكن مـتــاحــا لكثيرين‪ .‬ربـمــا عاد‬ ‫ذل ــك إل ــى سـبـبـيــن مـهـمـيــن‪ :‬األول‪ ،‬ذلــك‬ ‫الذكاء الفطري الحاد الذي منحته إياها‬ ‫األقــدار منذ نعومة أظفارها‪ ،‬فانعكس‬ ‫على اختياراتها الفنية‪ ،‬و عـلــى تدبير‬ ‫شــؤون مسيرتها الفنية‪ ،‬وبــدت كأنها‬ ‫مؤسسة تمشي على قدمين‪ .‬والثاني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اكتسبته بالتعلم خالل مراحل حياتها‬ ‫المختلفة‪ ،‬فجعل منها شخصية ّ‬ ‫ثرية‬ ‫بـمـخــزونـهــا اإلن ـســانــي وال ـف ـنــي‪ ،‬رقيقة‬ ‫ّ‬ ‫تحب‬ ‫المشاعر‪ ،‬و شــد يــدة الحساسية‪،‬‬ ‫الكلمة الناعمة‪ ،‬وتعشق األصــول التي‬ ‫نـشــأت عليها‪ ،‬تجيد فـنــي «اإلتـيـكـيــت»‬ ‫و{البروتوكول»‪ ،‬لكن على الرغم من ذلك‬ ‫ّ‬ ‫تتحول في لحظة‬ ‫كله‪ ،‬فإن بإمكانها أن‬ ‫إلى «مارد جبار» يذود عن عرشه بالحق‪،‬‬ ‫من دون أن تجور على حقوق اآلخرين‬ ‫أو تجرح مشاعرهم‪.‬‬ ‫لـ ـ ـ ــم تـ ـ ـك ـ ــن ت ـ ـس ـ ـمـ ــح بـ ـ ــال ـ ـ ـت ـ ـ ـهـ ـ ــاون أو‬ ‫االسـ ـتـ ـسـ ـه ــال‪ ،‬فـ ــي ح ـي ــات ـه ــا وع ـم ـل ـهــا‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫تصور مع المخرج هنري‬ ‫عندما كانت‬ ‫بــركــات فيلم «حبيبتي» فــي عــام ‪،1974‬‬ ‫والذي شاركها بطولته محمود ياسين‪،‬‬ ‫ومعهما مجموعة من الفنانين العرب‪،‬‬ ‫مــن بـيـنـهــم‪ :‬لـيـنــا بــاتــع‪ ،‬وآمـ ــال عفيش‪،‬‬ ‫وهاني الــرومــانــي‪ ،‬وسمير أبــو سعيد‪،‬‬ ‫ل ــم يـعـجـبـهــا «اإلح ـ ـسـ ــاس» ل ــدى بعض‬ ‫ً‬ ‫مــن كــانــوا يشاركونها مـشـهــدا تــؤديــه‪.‬‬ ‫ح ـي ـن ـهــا‪ ،‬اسـ ـت ــأذن ــت بـ ـ ــأدب ش ــدي ــد مــن‬ ‫ً‬ ‫الـمـخــرج وزمــائـهــا‪ ،‬أن تستريح قليال‬ ‫ّ‬ ‫ألنها مجهدة‪ ،‬وظن الجميع أنها كذلك‬ ‫ً‬ ‫فـعــا‪ ،‬فــانــزوت خلف الكاميرا فــي أحد‬ ‫أركان البالتوه‪ ،‬وهي تهدف أال تستنفد‬ ‫إحساسها وطاقتها في تكرار المخرج‬ ‫المشهد ليحصل على اإلحساس الذي‬ ‫يـبـغــي‪ .‬راح بــركــات يعيد أداء المشهد‬ ‫مع الفنانين مدة ساعتين متواصلتين‪،‬‬ ‫فيما هــي تنتظر مــن دون كلل أو ملل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وعـنــدمــا رضـيــت تـمــامــا عــن اإلحـســاس‬ ‫في أدائهم‪ ،‬استأذنت المخرج في العودة‬ ‫الستئناف التصوير!‬ ‫نالت فاتن حمامة لقب «سيدة الشاشة‬ ‫العربية» ولم تكن قدمت بعد ما يقرب من‬ ‫ربع أعمالها للسينما العربية‪ ،‬فما اللقب‬

‫زينب هانم توفيق‬ ‫قررت التخلص‬ ‫من «جنينها» لوال‬ ‫رؤية شاهدتها‬

‫مع عمر الشريف‬

‫الذي يستحق أن يالزمها بعد هذا التاريخ‬ ‫كله من العطاء؟‬

‫لقب مستحق‬ ‫ط ــرح ــت هـ ــذا ال ـ ـسـ ــؤال إدارة م ـهــرجــان‬ ‫«ال ـقــاهــرة الـسـيـنـمــائــي ال ــدول ــي» عـلــى عــدد‬ ‫مـ ــن ال ـص ـح ــاف ـي ـي ــن وال ـ ـن ـ ـقـ ــاد وال ـف ـن ــان ـي ــن‬ ‫والمهتمين بالسينما‪ ،‬بهدف تكريم فاتن‬ ‫ح ـمــامــة ف ــي م ـئــويــة ال ـس ـي ـن ـمــا ال ـم ـصــريــة‪،‬‬ ‫فــي ع ــام ‪ ،1996‬بــاعـتـبــارهــا «نـجـمــة الـقــرن‬ ‫الـعـشــريــن»‪ .‬فــانـهــالــت االق ـتــراحــات بألقاب‬ ‫وكلمات المديح‪ ،‬لكن وجــدوا أن جميعها‬ ‫يمكن أن تطلق على الغالبية العظمى من‬ ‫الفنانين الــذيــن عــاصــروا النجمة وبعض‬ ‫من سبقوها‪ .‬بل إن ثمة فنانين من األجيال‬ ‫ال ـتــال ـيــة ل ـه ــا‪ ،‬وال ــاح ـق ــة ع ـل ـي ـهــا‪« ،‬م ـن ـحــوا‬ ‫ً‬ ‫أنفسهم» ألقابا عدة ومصطلحات تفخيم‬ ‫وتضخيم‪ ،‬يصعب معها أن تــو ضــع فاتن‬ ‫ح ـم ــام ــة ف ــي ال ـم ـك ــان ــة ن ـف ـس ـهــا ل ـت ـت ـســاوى‬ ‫ال ــرؤوس واألل ـقــاب‪ .‬واأله ــم أن ذلــك مــا كان‬ ‫ً‬ ‫ليرضيها‪ ،‬فهي لــم تـحــرص يــومــا على أن‬ ‫يسبق اسمها لقب يميزها‪ .‬في واحــدة من‬ ‫المرات التي احتفلت فيها الصحافة بيوم‬ ‫مولدها‪ ،‬وفي ظل منحها المزيد من األلقاب‬ ‫وكـلـمــات اإلط ــراء والتمجيد‪ ،‬علقت قائلة‪:‬‬ ‫«ما فائدة اللقب إذا كان العمل الذي ّقدمته‬ ‫ً‬ ‫رديـئــا أو دون المستوى‪ .‬ال تبقى األلقاب‬ ‫ِّ‬ ‫في الذاكرة‪ ،‬بل األعمال هي التي تخلد اسم‬ ‫الفنان وتحفظه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لذا كان من األفضل لها تحديدا‪ ،‬أن يكون‬ ‫اسمها وحــده لقب التكريم الــذي تستحق‬ ‫ً‬ ‫أن ُيـطـلــق عليها‪ ،‬وذك ــره م ـجــردا يكفي أن‬ ‫يتساوى مع أهم األلقاب في تاريخ السينما‬ ‫العالمية‪ ،‬وأرفع األوسمة الفنية‪« ...‬السيدة‬ ‫فاتن حمامة»‪ ،‬وهو ما كانت تفضله‪ .‬حتى‬ ‫عـنــدمــا أراد ال ـمــؤلــف والـمـنـتــج والـمـخــرج‬ ‫سمير عبد العظيم أن يحتفي بتقديمها‬ ‫ف ــي م ـق ــدم ــة مـسـلـسـلــه اإلذاعـ ـ ـ ــي «الـ ـب ــراري‬ ‫وال ـحــامــول» فــي عــام ‪ ،1991‬باختيار لقب‬ ‫جديد يسبق اسمها‪ ،‬طلبت منه أن يكتفي‬ ‫باسم «السيدة‪ ...‬فاتن حمامة»‪.‬‬

‫شخصية استثنائية‬ ‫كما كانت فاتن حمامة وستظل شخصية‬ ‫استثنائية فــي تــار يــخ السينما العربية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ك ــان ــت أيـ ـض ــا ش ـخ ـص ـيــة اس ـت ـث ـنــائ ـيــة فــي‬ ‫حياتها الشخصية مـنــذ طفولتها‪ .‬وكما‬ ‫شكلت الدراما أكبر جزء من حياتها الفنية‪،‬‬ ‫كذلك كان لها نصيب كبير منها في حياتها‬ ‫الشخصية‪ ،‬منذ نعومة أظفارها‪ ،‬وربما قبل‬ ‫أن تــأتــي إلــى الــدنـيــا‪ ،‬وت ــرى الـنــور فــي تلك‬ ‫المدينة الهادئة «السنبالوين»‪.‬‬ ‫«السنبالوين» أحــد مراكز جنوب شرق‬ ‫محافظة الدقهلية‪ ،‬والتي ّ‬ ‫يحدها من الشمال‬ ‫مركز المنصورة‪ ،‬ومن الجنوب مركز ديرب‬ ‫نجم‪ ،‬ومن الشرق مركز تمي األمديد‪ ،‬ومن‬ ‫الغرب مركز أجا‪ ،‬وهي عاصمة المركز‪ ،‬حيث‬ ‫تتركز بها المصالح الحكومية الخدمية‪،‬‬ ‫وغالبية األنشطة التجارية والصناعية‪،‬‬ ‫باعتبارها واحدة من أقدم المدن المصرية‪،‬‬ ‫والتي تعود أهميتها إلى مصر الفرعونية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إذ كانت موطنا ألكثر من ‪ 18‬أسرة فرعونية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحكم مــن خاللها نحو ‪ 215‬ملكا وملكة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكــانــت مــوطـنــا ألربعمئة وعـشــريــن زوجــا‬ ‫وزوجــة من الملكيين‪ ،‬من أزواج وزوجــات‬ ‫الملوك‪ ،‬ممن كانوا يشاركونهم الحكم‪ .‬وفي‬ ‫العصر الحديث‪ ،‬عندما أمر الوالي محمد‬ ‫علي بتقسيم واليــة الدقهلية إلى قسمين‪،‬‬ ‫بعدما ّ‬ ‫تحول اسمها إلى «مأمورية» نالت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السنبالوين اهتماما خــا صــا ‪ ،‬باعتبارها‬ ‫واحدة من المدن التي اشتهرت بنهضتها‬ ‫الـتـجــاريــة‪ ،‬رغــم أن غالبية سكانها تعمل‬ ‫بالزراعة‪ ،‬إضافة إلى قيام بعض الصناعات‬ ‫الخفيفة‪ ،‬كصناعة األثاث والموبيليا‪ ،‬كذلك‬ ‫ض ــرب األرز‪ ،‬وط ـح ــن الـ ـغ ــال‪ ،‬ومـنـتـجــات‬ ‫األلبان‪ ،‬وتسمين وتربية الدواجن والنحل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يهتم أهلها اهتماما خاصا‬ ‫وقبل هذا كله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بالتعليم‪ ،‬ويقدرون رجاله تقديرا خاصا‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــو مـ ــا ل ـم ـس ــه أحـ ـم ــد أف ـ ـنـ ــدي ح ـم ــام ــة‪،‬‬ ‫موجه اللغة العربية في «نظارة المعارف‬

‫فاتن حمامة‬

‫عماد حمدي وفاتن حمامة‬ ‫ً‬ ‫الـعـمــومـيــة»‪ ،‬التربية والتعليم راه ـنــا‪ ،‬من‬ ‫اهتمام بالغ بأسرته الصغيرة‪ ،‬المكونة من‬ ‫زوجته السيدة زينب هانم توفيق‪ ،‬وطفلين‬ ‫مــن الــذكــور هـمــا «مـنـيــر ومـظـهــر» والـلــذيــن‬ ‫حــرص على أن يغرس فيهما منذ نعومة‬ ‫أظفارهما حب العلم والتعليم‪.‬‬ ‫وعلى عكس طبيعة العائالت الكبرى‪،‬‬ ‫في حرصها على أن تكون ذريتها من‬ ‫ً‬ ‫الصبيان‪ ،‬فإن أحمد حمامة تمنى كثيرا‪،‬‬ ‫أن يكون مولوده األول أو الثاني فتاة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ليس لشيء إال تحقيقا لرغبة زوجته‬ ‫زيـ ـن ــب ه ــان ــم‪ ،‬الـ ـت ــي ت ـع ـشــق ال ـف ـت ـيــات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهــو ما كــان واضـحــا عليها‪ ،‬من خالل‬ ‫تعاملها مع بنات الجيران والمقربين‬ ‫إلــى العائلة‪ .‬حتى أنـهــا كــانــت تحرص‬ ‫ع ـلــى أن ت ـص ـنــع «عـ ــرائـ ــس» م ــن «خ ــرق‬ ‫القماش» لتسلية طفليها واللعب بها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من جلب ألعاب الصبيان التقليدية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعدما أدركت أن من الواضح‬ ‫أن ذريـ ـ ــة أحـ ـم ــد ح ـم ــام ــة س ـت ـك ــون مــن‬ ‫ال ــذك ــور‪ ،‬وتــربـيـتـهــم فــي رأي ـهــا‪ ،‬أصعب‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من تربية اإلناث‪ .‬لذا ما إن شعرت‬ ‫ببوادر حملها الثالث‪ ،‬حتى راحت تفكر‬ ‫في أمر الفرد الجديد الذي سينضم إلى‬ ‫األســرة في غضون أشهر‪ ،‬ومن المؤكد‬ ‫أن ابني أحمد حمامة ُ‬ ‫سيضاف إليهما‬ ‫ابن جديد‪.‬‬

‫الصبيان أشقيا أوي غير البنات خالص‪.‬‬ ‫= يعني مصرة تنزليه‪ ...‬بس دي مسألة‬ ‫عليك‪.‬‬ ‫خطيرة وأنا أخاف‬ ‫ِ‬ ‫ سيبها على ربنا‪ ...‬وهو هايدبرها من‬‫عنده إن شاء الله‪.‬‬ ‫= خالص‪ ...‬اللي شايفاه أعمليه‪.‬‬

‫كما كانت فاتن‬ ‫استثنائية في تاريخ‬ ‫السينما العربية‬ ‫كانت شخصية‬ ‫فريدة‬ ‫في طفولتها‬

‫رؤية النجاة‬ ‫ّ‬ ‫لم تنم زينب هانم ليلتها‪ ،‬ظلت تفكر‬ ‫فــي أم ــر ف ــرد الـعــائـلــة ال ـجــديــد‪ ،‬وم ــا قد‬ ‫يضيفه من أعباء جديدة عليها‪ ،‬بداية‬ ‫من الحمل فيه‪ ،‬باعتبار ما هو شائع‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫أن حمل الذكور أصعب كثيرا من حمل‬ ‫اإلناث‪ ،‬أضافة إلى تربيته ومسؤوليته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـضــا ع ــن م ـســؤول ـيــة شـقـيـقـيــه «مـنـيــر‬ ‫وم ـظ ـهــر»‪ .‬ل ــذا مــع ض ــوء ال ـن ـهــار‪ ،‬كانت‬ ‫وصلت إلى اقتراح‪ ،‬لن يصل إلى مرحلة‬ ‫القرار‪ ،‬إال بعد أن تستأذن فيه زوجها‪:‬‬ ‫= مــش فــاهــم‪ ...‬أنــت بتلفي وت ــدوري‬ ‫ليه؟ ما تتكلمي دوغري وتقولي بتفكري‬ ‫في إيه؟‬ ‫ً‬ ‫ أنــا بقول يعني‪ .‬ده بعد أذنــك طبعا‪...‬‬‫يعني لو ممكن‪...‬‬ ‫= يا ستي أنا أذنت وممكن‪ ...‬بس قولي‬ ‫بعد أذني إيه وممكن إيه؟‬ ‫ طــال ـمــا أن رب ـنــا رزق ـن ــا بــولــديــن ربـنــا‬‫يخليهم لنا‪ ...‬بقول كفاية اتنين‪ ...‬مش الزم‬ ‫يبقوا تالت والد‪.‬‬ ‫= هــاهــاهــا‪ .‬وه ــي دي حــاجــة بــأيــدنــا‪...‬‬ ‫اتنين تالتة‪ .‬زي ما رينا يريد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ طبعا ونعمة بالله‪ ...‬لكن أهــو ولدين‬‫زي تالتة برضه‪.‬‬ ‫= أنا ما عنديش مانع‪ ...‬بس مين قالك أن‬ ‫التالت ولد‪ ...‬ما يمكن ربنا يحقق لك اللي‬ ‫بتتمنيه وتيجي بنت المرة دي‪.‬‬ ‫ ال أنا حاسة أنه ولد‪ ...‬وبعدين زي‬‫ما بيقولوا انت خلفتك كلها والد‪.‬‬ ‫= زي مــا بـيـقــولــوا‪ ...‬هــاهــاهــا‪ .‬هم‬ ‫مين دول اللي بيقولوا؟‬ ‫ أنا عارفة بقى‪ ...‬أهو كل اللي‬‫أسالهم يقولولي خلفة سي أحمد‬ ‫حمامة هتبقى كلها صبيان‪.‬‬ ‫= يا ستي ولد أو بنت‪ ،‬كله‬ ‫رزق من عند ربنا‪.‬‬ ‫ وبـعــديــن أن ــا بصراحة‬‫تعبت من تربية الصبيان‪...‬‬

‫الوالدان يستقران‬ ‫على اسم «سعاد»‬ ‫لمولودتهما‬

‫ّ‬ ‫استقرت زيـنــب هــانــم على أن تتخلص‬ ‫من الجنين الــذي بــدأ ينمو في أحشائها‪،‬‬ ‫قبل أن يأتي شهرها الثالث من الحمل‪ .‬ما‬ ‫إن فاتحت إحــدى جاراتها فــي ذلــك‪ ،‬حتى‬ ‫دلتها على أحــد أطباء المدينة‪ ،‬البارعين‬ ‫في ذلــك‪ .‬لم تضيع زينب وقتها‪ ،‬إذ ذهبت‬ ‫إليه بصحبة زوجها‪ ،‬واتفقا معه على يوم‬ ‫تنفيذ العملية بعد ثالثة أيام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فــي الليلة السابقة على العملية‪ ،‬ظلت‬ ‫زيـنــب هــانــم مستيقظة ط ــوال الـلـيــل‪ ،‬قلقة‬ ‫متوترة‪ ،‬تنتابها أحاسيس مختلفة بين‬ ‫الخوف والــرجــاء‪ ،‬وإذا ما كــان القرار الذي‬ ‫ً‬ ‫ات ـخــذتــه صــائ ـبــا أم ال؟ وه ــل م ــا ستفعله‬ ‫ً‬ ‫سـيـغـضــب الـ ـل ــه؟ لـكـنـهــا ل ــن ت ـق ـتــل ن ـفــســا‪،‬‬ ‫فالجنين لم ّ‬ ‫يمر على وجوده في أحشائها‬ ‫أكثر من شهرين‪ ،‬أي لم تدب فيه الروح بعد‬ ‫ً‬ ‫ليصبح نـفـســا يـحــرم الـلــه قتلها‪ .‬إذا كــان‬ ‫األمــر كــذلــك‪ ،‬فلماذا هــي خائفة ومتوترة؟‬ ‫هل تخشى أن تكون نهايتها مع نهاية هذا‬ ‫الجنين؟ ربما ذلــك هو مبعث قلقها‪ ،‬فإذا‬ ‫قدر الله لها الرحيل‪ ،‬مــاذا سيكون مصير‬ ‫الطفلين اآلخرين؟‬ ‫قبل أن تجد إجابة لهذا السؤال الصعب‪،‬‬ ‫غلبها ال ـن ـعــاس‪ ،‬وراحـ ــت فــي ن ــوم عميق‪،‬‬ ‫لترى في منامها رؤيــة‪ ،‬قضت مضجعها‪،‬‬ ‫واستيقظت مــع آذان الـفـجــر‪ ،‬وهــي ترتعد‬ ‫ً‬ ‫خوفا وتسمي الله بصوت أقلق نوم زوجها‪،‬‬ ‫فاستفاق من نومه‪:‬‬ ‫= إيه يا زينب‪ ...‬في إيه‪ ...‬خير مالك؟‬ ‫ حلم يا سي أحمد‪ .‬ال رؤيــة‪ ...‬والله ما‬‫ً‬ ‫عارفة إذا كانت حلما وال رؤية وال إشارة‪.‬‬ ‫= هو إيه اللي حلم وال رؤية وال‬ ‫إشارة! في إيه ما تقوللي؟‬ ‫ حلمت خير اللهم أجعله خير‪.‬‬‫حلمت‬ ‫= خير إن شــاء الـلــه‪...‬‬ ‫ِ‬ ‫بإيه؟‬ ‫ أنا واقفة قدام عشة الحمام‬‫اللي عندنا دي‪ .‬وبعدين فجأة‬ ‫كـ ــده لـقـيـتـهــا ب ـق ــت ك ـب ـي ــرة‪...‬‬ ‫كبيرة أوي‪ ...‬وب ــدل جوز‬ ‫ال ـح ـمــام ال ـلــي عـنــدنــا‪..‬‬ ‫لـ ـقـ ـي ــت ح ـ ـم ـ ــام ك ـت ـيــر‬ ‫أوي وجــاي علينا من كل‬ ‫ناحية‪ ...‬وحمام أشكال وألوان‪...‬‬ ‫وب ـع ــدي ــن ل ـق ـيــت ح ـمــامــة كـبـيــرة‬ ‫ج ــاي ــة م ــن بـعـيــد ومــاس ـكــة في‬

‫بقها حمامة بيضة صغيرة شكلها جميل‬ ‫أوي‪ ...‬وبعدين راحت جاية قدامي وحطت‬ ‫الحمامة الصغيرة دي وطــارت‪ .‬أنا فرحت‬ ‫أوي بــالـحـمــامــة الـصـغـيــرة دي‪ ...‬أك ـتــر من‬ ‫كل الحمام اللي حواليه‪ ...‬مسكتها بأيدي‬ ‫لقيتها جميلة أوي‪ .‬ما شوفتش حمامة في‬ ‫جمالها‪ .‬صغيرة لسه زغلول بس ريشها‬ ‫أبيض جميل‪ ...‬خدتها في حضني وفرحت‬ ‫أوي بيها‪.‬‬ ‫= هاهاها‪ ...‬كده طب عال‪ ...‬عال أوي‪.‬‬ ‫ معناه إيه ده ياسي أحمد؟‬‫= معناه خير إن شاء الله‪ ...‬خير أوي‪.‬‬ ‫ وده حلم وال رؤية؟‬‫= دي ب ـ ـشـ ــارة‪ ...‬رب ـن ــا بــاع ـت ـلــك ب ـشــرى‪.‬‬ ‫وبيقولك اللي في بطنك وعايزة تنزليه ده‬ ‫بنت مش ولد‪.‬‬ ‫ أنــت بتقول كــده علشان مــا تخلنيش‬‫أنزله‪.‬‬ ‫= انت عارفة أنا مش هاتفرق معايا غير‬ ‫صحتك أنت أوال‪ ...‬لكن البشرة اللي جاتلك‬ ‫ف ــي ال ـم ـنــام ب ـت ـقــول كـ ــده‪ .‬رب ـن ــا هيبعتلنا‬ ‫بنوتة‪ ...‬هتبقى حاجة تانية غير كل الحمام‬ ‫الـلــي حــوالـيـنــا‪ .‬بـنــت هــاتـكــون وش السعد‬ ‫علينا‪ ..‬وهايجي معاها خير كتير‪ .‬زي ما‬ ‫ـت كــده الحمام جــاي مــن كــل ناحية‪...‬‬ ‫شــوفـ ِ‬ ‫والحمام خير وسالم ورزق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ يــا رب‪ .‬رب ـنــا كــريــم ف ـعــا‪ .‬ويـمـكــن دي‬‫تكون إشــارة من ربنا أننا نخلي المولود‬ ‫ده وما ننزلوش‪.‬‬ ‫غيرت رأيك‪ .‬أروح بكرة للدكتور‬ ‫= يعني‬ ‫ِ‬ ‫اعتذر له؟‬ ‫ اللي تشوفوه بقى يا سي أحمد‪.‬‬‫= ال أشوف وال تشوفي‪ ...‬ربنا هو اللي‬ ‫شايف ورايــد‪ .‬أنا هــاروح اعتذر للدكتور‪..‬‬ ‫وإن شاء الله خير‪.‬‬ ‫رغم سعادة الزوجة زينب هانم بهذه‬ ‫الــرؤيــة‪ ،‬التي اعتبرتها إشــارة واضحة‬ ‫من الله‪ ،‬لإلبقاء على الجنين الــذي في‬ ‫أحشائها‪ ،‬فإن الزوج أحمد حمامة كان‬ ‫أك ـثــر س ـع ــادة مـنـهــا‪ .‬م ــع أن ــه رج ــل علم‬ ‫ومربي أجيال‪ ،‬إال أنه كان يعشق األوالد‬ ‫ويحب أن تكون له ذريــة كبيرة‪ ،‬ما دام‬ ‫ً‬ ‫الله يرزقه بسخاء‪ ،‬ومــا دام قــادرا على‬ ‫اإلنـفــاق عليهم‪ ،‬فما أجمل أن يكون له‬ ‫ذري ــة كبيرة تحمل اسـمــه‪ ،‬وتـمــأ عليه‬ ‫حياته‪ .‬غير أن ما ظل يشغله طوال أشهر‬ ‫ً‬ ‫الـحـمــل‪ ،‬لـيــس أن يـكــون الـمــولــود ذك ــرا‪،‬‬ ‫أو أنثى كما حملت البشرى‪ ،‬بل ما هو‬ ‫ً‬ ‫وراء هذا المولود الذي سيكون مختلفا‪،‬‬ ‫ولـيــس لــه أي شبيه بين أوالده‪ ،‬أو كل‬ ‫األوالد المحيطين بهم‪ ،‬وكيف سيأتي‬ ‫بكل هذا الخير لهم‪.‬‬

‫مولد سعاد‬ ‫مرت أشهر الحمل المتبقية ثقيلة في انتظار هدية‬ ‫السماء لعائلة أحمد حمامة‪ .‬وفي صباح يوم السابع‬ ‫والعشرين من شهر مايو‪ ،‬من العام الحادي والثالثين‬ ‫مــن الـقــرن الـعـشــريــن‪ ،‬وبينما انشغل أحـمــد حمامة‬ ‫بامتحانات ا لـمــرا حــل التعليمية المختلفة‪ ،‬والتي‬ ‫أوشكت أن تنتهي‪ ،‬انطلقت «الزغاريد» في بيته‪ ،‬معلنة‬ ‫وصول «البشرى» التي رأتها زوجته في المنام‪ .‬جاءت‬ ‫المولودة أنثى‪ .‬ورغــم أن الزوجين توقعا ذلــك‪ ،‬فإن‬ ‫ّ‬ ‫رؤية الطفلة بعد مولدها شكلت مفاجأة أسعدتهما‪:‬‬ ‫= الحمد لله على السالمة يا هانم‪.‬‬ ‫ الله يسلمك‪ ...‬ويخليك لنا وتتربى في عزك‪.‬‬‫= وعزك يا ست الستات‪ .‬الحمد لله‪ ،‬خالص ارتاح‬ ‫قلبك وهدي بالك وبوصول الهانم الصغيرة‪.‬‬ ‫ ال ـح ـمــد ل ـل ــه‪ .‬ب ـنــت زي ال ـق ـم ــر‪ ...‬ص ــدق ــت ال ــرؤي ــة‬‫وجاتلنا حمامة جميلة مافيش زيها‪.‬‬ ‫= ربنا كريم وأكرمنا بيها‪ ...‬وهه وهاتسميها إيه؟‬ ‫ سميها انت‪ .‬أنت أبوها ربنا يخليك لنا‪.‬‬‫= ال ي ــا س ـ ــت‪ ...‬ان ــت صــاح ـبــة ال ــرؤي ــة وانـ ــت الـلــي‬ ‫تسميها‪.‬‬ ‫‪ -‬خالص‪ ...‬إيه رأيك نسميها سعاد؟‬

‫ً‬ ‫= سعاد اســم جميل‪ .‬ربنا يجعل لها نصيبا من‬ ‫اسمها وتبقى حياتها كلها سعادة‪.‬‬ ‫ وتبقى وش السعد علينا يا رب‪.‬‬‫اختار الزوجان اسم سعاد لمولودتهما الجديدة‪،‬‬ ‫وفــي اليوم الثالث من مولدها توجه أحمد حمامة‬ ‫إلى مكتب صحة «السنبالوين» لتسجيلها‪ ،‬غير أنه‬ ‫ظــل أكثر مــن ساعتين فــي انتظار حضور الموظف‬ ‫المختص‪ ،‬ليأتي من يخبر الحضور أن «أسطفانوس»‬ ‫أفندي لن يأتي اليوم ألنه مريض‪ ...‬وعليهم العودة‬ ‫في صباح اليوم التالي‪.‬‬ ‫عاد أحمد حمامة إلى بيته‪ ،‬وقد عزم على أن يذهب‬ ‫في اليوم التالي لتسجيل مولودته الجديدة «سعاد»‪،‬‬ ‫ولكن بين عشية وضحاها‪ ...‬بدل الله األمور من حال‬ ‫إلى حال‪.‬‬

‫البقية في الحلقة المقبلة‬


‫‪٢١‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ ١٧‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫أوتار‬

‫عبدالحسين عبدالرضا الحالم المشاكس في «درب الزلق»‬

‫(‪)5-1‬‬

‫ةديرجلا تستذكر شخصيات جسدها الراحل مع اقتراب ذكرى وفاته األولى‬ ‫•‬

‫لم يعتد المشاهد أو المستمع في الكويت‪ ،‬أو الخليج‪ ،‬على غياب الفنان عبدالحسين عبدالرضا‬ ‫الرمضانية‪ ،‬ألن الفنان الراحل كان شديد الحرص على اإلطاللة الرمضانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خالل الدورة ً‬ ‫سواء تلفزيونيا أو إذاعيا‪ ،‬نظرا الرتباط أعمال الفنان بهذا الشهر الكريم منذ عقود‪ .‬وإن كان‬ ‫شهد غيابه في فترات سابقة فألسباب صحية أو عدم توافر عمل جيد يطل من خالله على‬ ‫مريديه‪.‬‬ ‫ومع حلول شهر رمضان سنقترب من الذكرى األولى لوفاة النجم الكبير بوعدنان الذي فقده‬ ‫محبوه في أغسطس الماضي‪ ،‬وهنا تستذكر «الجريدة» عمالق الكوميديا الخليجية‪ ،‬عبر‬ ‫خمس حلقات تسلط الضوء فيها على مجموعة من الشخصيات التي ّ‬ ‫جسدها‪ ،‬خالل مشواره‬ ‫ً‬ ‫الممتد نحو ‪ 60‬عاما من اإلبداع والتألق والنجومية‪.‬‬ ‫وفي الحلقة األولى نستعرض شخصية حسين ًبن عاقول‪ ،‬الشاب الحالم والطموح الذي اشتهر‬ ‫بالمشاكسة والغرابة‪ ،‬فانتفض على فقره‪ ،‬متكئا على قوة اإلرادة وحب المغامرة والفطنة‪ ،‬لكنه‬ ‫لم يدر بخلده أن االندفاع بشكل مبالغ فيه سيضعه على جادة «درب الزلق»‪ ،‬كما غاب عن ذهنه‬ ‫التحلي بالحذر أثناء المشي في حقل األلغام لئال يخسر كل شيء‪.‬‬ ‫وفي السطور التالية‪ ،‬نستعرض الوقوف األول للفنان عبدالحسين عبدالرضا على خشبة‬ ‫المسرح‪ ،‬وما صاحبه من ظروف دفعت به من الصفوف الخلفية إلى أن يكون في المقدمة‪،‬‬ ‫وفيما يلي التفاصيل‪:‬‬

‫عبدالحسين عبدالرضا‬

‫الفي الشمري‬

‫المسلسل‬ ‫ُعرض في‬ ‫السبعينيات‬ ‫من القرن‬ ‫الماضي وحقق‬ ‫ً‬ ‫نجاحا منقطع‬ ‫النظير‬

‫ق ـ ـ ــدم ال ـ ـف ـ ـنـ ــان ع ـب ــدال ـح ـس ـي ــن‬ ‫ع ـب ــدال ــرض ــا ش ـخ ـص ـيــات كـثـيــرة‬ ‫ً‬ ‫ال ت ـبــرح ذاكـ ــرة الـمـشــاهــد‪ ،‬نـظــرا‬ ‫ل ـج ـم ــال ـه ــا وت ــأثـ ـي ــره ــا ال ـع ـم ـيــق‬ ‫فــي الـنـفــس‪ ،‬السـيـمــا أن ــه اشتهر‬ ‫بمعايشة الشخصية وا لـغــوص‬ ‫فـ ـ ــي أع ـ ـمـ ــاق ـ ـهـ ــا لـ ـ ـل ـ ــوص ـ ــول إلـ ــى‬ ‫مكنوناتها‪ ،‬إضــافــة إلــى البحث‬ ‫ع ــن أس ـم ــاء الف ـت ــة للشخصيات‬ ‫الـ ـت ــي ي ــؤديـ ـه ــا‪ .‬وربـ ـم ــا االتـ ـق ــان‬ ‫واإلجـ ـ ـ ـ ـ ــادة واالن ـ ـض ـ ـبـ ــاط ك ــان ــت‬ ‫حصيلة تجارب مر بها وعاشها‬ ‫لـحـظــة بـلـحـظــة‪ ،‬ف ـقــد ان ـك ــب منذ‬ ‫ص ـ ـ ـغـ ـ ــره لـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــاه ـ ــدة األع ـ ـ ـمـ ـ ــال‬ ‫السينمائية‪ ،‬ثم تقليدها مع رفاقه‬ ‫في الحي‪ ،‬ولم يكن هذا العمل إال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تدريبا وصقال سيحتاج إليهما‬ ‫في المراحل المقبلة من حياته‪.‬‬

‫صفات البطل‬

‫عقب تثمين‬ ‫البيت بدأت‬ ‫مغامرات‬ ‫حسين في‬ ‫مجال التجارة‬ ‫والشطارة‬

‫في مسرحية‬ ‫صقر‬ ‫قريش كان‬ ‫عبدالحسين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممثال بديال‬ ‫حتى جاء‬ ‫موعد العرض‬ ‫وأصبح‬ ‫ً‬ ‫أساسيا‬

‫واتسم الراحل بصفات القائد‬ ‫أو البطل‪ ،‬فكان يحلم بأن يصبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قـبـطــانــا‪ ،‬ألن والـ ــده ك ــان ب ـحــارا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وك ـث ـيــرا مــا يصطحبه مـعــه إلــى‬ ‫البحر أو في رحلة الغوص‪ ،‬فكان‬ ‫ً‬ ‫شاهدا على قوة تحمل البحارة‬ ‫وصـ ـب ــره ــم‪ ،‬الس ـي ـم ــا أن ال ـس ـفــن‬ ‫آن ـ ــذاك ك ــان ــت شــراع ـيــة وتـحـتــاج‬ ‫إلـ ـ ـ ــى مـ ـجـ ـه ــود كـ ـبـ ـي ــر وانـ ـتـ ـب ــاه‬ ‫واسـتـعــداد ألداء الــواجــب فــي أي‬ ‫وقـ ــت‪ ،‬وي ـق ــول عـبــدالـحـسـيــن عن‬ ‫هذه المرحلة‪" :‬كنت أحلم أن أكون‬ ‫ً‬ ‫قبطانا‪ ،‬ألن معظم أفراد عائلتي‬ ‫كــانــوا يعملون فــي البحر‪ ،‬وأبــي‬ ‫ً‬ ‫ك ــان ب ـ ّـح ــارا‪ ،‬وق ــد اس ـت ـفــدت منه‬ ‫الكثير‪ ،‬ألنه غرس في نفسي حب‬ ‫التحدي والجلد والمثابرة‪ ،‬فهو‬ ‫رجــل يتعامل مع الحياة بجدية‬ ‫وحزم بسبب قسوة واقع الحياة‬ ‫وصعوبته فــي تلك الـفـتــرة‪ ،‬وقد‬ ‫أعانته هذه الصفات على مجابهة‬ ‫الحياة‪ ،‬وكذلك كانت والدته التي‬ ‫تتصف بالتفاني والعمل وتحمل‬ ‫المسؤولية‪.‬‬ ‫كان الفنان الراحل عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا يستذكر دور الفنان‬

‫عبدالحسين عبدالرضا وزكي طليمات مع مجموعة من الفنانين‬ ‫زكي طليمات‪ ،‬مؤكدا أن له الفضل‬ ‫الكبير على الحركة المسرحية في‬ ‫الكويت‪ ،‬خالل حقبة الستينيات‬ ‫من القرن الماضي‪ ،‬إذ سعى إلى‬ ‫ت ـك ــوي ــن ف ــرق ــة م ـس ــرح ـي ــة ضـمــن‬ ‫األسس الصحيحة‪ ،‬وقام بانتقاء‬ ‫مجموعة من الشباب آنذاك وفقا‬ ‫لمعايير دقيقة ولخبرته الكبيرة‬ ‫ونـ ـظ ــرت ــه الـ ـث ــاقـ ـب ــة‪ ،‬وق ـ ــد ص ــدق‬ ‫حــدســه الـفـنــي ألن مـعـظــم هــؤالء‬ ‫الذين تتلمذوا على يده استمروا‬ ‫في العمل بالمسرح‪.‬‬

‫المسرح المدرسي‬ ‫وضـ ـم ــن ه ـ ــذا ال ـ ـصـ ــدد‪ ،‬ي ـقــول‬ ‫عـبــدالــرضــا إن صــديــق الطفولة‬ ‫عـبــدالــوهــاب سـلـطــان ال ــذي عمل‬ ‫معه في المسرح المدرسي اقترح‬ ‫عليه فكرة التقديم لفرقة المسرح‬ ‫ال ـع ــرب ــي ال ـن ــاش ـئ ــة‪ ،‬الس ـي ـمــا أنــه‬

‫ليس لديهم أي ارتباط بعمل في‬ ‫ال ـف ـتــرة الـمـســائـيــة‪ ،‬وف ـعــا ذهـبــا‬ ‫معا وجــرى قبولهما في الفرقة‪،‬‬ ‫وكان الهدف من ذلك تمضية وقت‬ ‫ال ـفــراغ فــي التمثيل‪ ،‬لـكــن تحول‬ ‫ذلــك الــى حب يجري في العروق‬ ‫وشغف كبير ال تعوقه أي عراقيل‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ه ـ ــذا الـ ـسـ ـي ــاق‪ ،‬أوض ــح‬ ‫ال ــراح ــل أن فــريــق أول مسرحية‬ ‫(صـقــر قــريــش) الـتــي قدمها زكي‬ ‫ً‬ ‫ط ـل ـي ـم ــات كـ ـ ــان مـ ـك ــون ــا م ـ ــن ‪٢٠‬‬ ‫مـمـثــا م ــن أع ـض ــاء ال ـف ــرق ــة‪ ،‬لكن‬ ‫طليمات قرر أن يختار لكل ممثل‬ ‫بديال لمضاعفة عــدد الممثلين‬ ‫وصقل مواهبهم‪ ،‬وللوقوف على‬ ‫مستوى أعضاء الفريق واكتشاف‬ ‫قـ ــدرات ـ ـهـ ــم‪ ،‬إضـ ــافـ ــة إل ـ ــى اف ـس ــاح‬ ‫الفرصة ألكبر عدد من الممثلين‬ ‫الشبان الراغبين في االنخراط في‬ ‫العمل المسرحي‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان ع ـب ــدال ـح ـس ـي ــن ب ــدي ــا‬

‫والده عمل‬ ‫في البحر‬ ‫واكتسب منه‬ ‫صفات القيادة‬ ‫والتحدي‬ ‫والمثابرة‬

‫نجوم مسلسل «درب الزلق»‬

‫للفنان عــد نــان حسين‪ ،‬لكن قبل‬ ‫ال ـ ـعـ ــرض ب ـي ــوم ـي ــن ح ـ ــدث ظ ــرف‬ ‫طارئ لعدنان حسين ولم يتمكن‬ ‫م ــن ال ـح ـض ــور‪ ،‬ف ـط ـلــب طـلـيـمــات‬ ‫اسـتــدعــاء الممثل الـبــديــل‪ ،‬وهنا‬ ‫أدرك عـبــدالـحـسـيــن ع ـبــدالــرضــا‬ ‫أن الـفــرصــة الـتــي ك ــان ينتظرها‬ ‫ج ـ ــاء ت ـ ــه عـ ـل ــى طـ ـب ــق م ـ ــن ذه ـ ــب‪،‬‬ ‫ف ــارت ـق ــى خ ـش ـبــة ال ـم ـس ــرح ألداء‬ ‫الــدور الــذي كــان قد أمضى نحو‬ ‫‪ ٦‬أشـهــر مــن ال ـتــدرب عـلـيــه‪ ،‬ومــن‬ ‫شـ ــدة ان ــدم ــاج ــه ف ــي الـشـخـصـيــة‬ ‫وإحـ ـ ـس ـ ــاس ـ ــه الـ ـفـ ـن ــي ال ـم ـن ـق ـط ــع‬ ‫النظير تعثر على خشبة المسرح‬ ‫وتمزقت دشداشته‪ ،‬ومن يومها‬ ‫أصبح الممثل الرئيس في العمل‪،‬‬ ‫وزميله عدنان هو البديل له‪.‬‬

‫حسين بن عاقول‬ ‫ف ـ ـ ــي ال ـ ـح ـ ـل ـ ـقـ ــة األول ـ ـ ـ ـ ـ ــى الـ ـت ــي‬

‫سعد الفرج مع عبدالحسين‬

‫نـ ـسـ ـت ــذك ــر ف ـي ـه ــا ال ـش ـخ ـص ـي ــات‬ ‫الـ ـت ــي ج ـ ّـس ــده ــا ال ـف ـن ــان ال ــراح ــل‬ ‫عـبــدالـحـسـيــن ع ـبــدالــرضــا نلقي‬ ‫ال ـض ــوء ع ـلــى شـخـصـيــة حسين‬ ‫بـ ـ ــن عـ ـ ــاقـ ـ ــول الـ ـ ـت ـ ــي لـ ـعـ ـبـ ـه ــا فــي‬ ‫مـسـلـســل "درب ال ــزل ــق"‪ ،‬وع ــرض‬ ‫العمل في فترة السبعينيات من‬ ‫ال ـقــرن الـمــاضــي وحـظــي بشهرة‬ ‫ً‬ ‫واس ـعــة‪ ،‬وحـقــق نـجــاحــا منقطع‬ ‫النظير على مدى خمسة عقود‪،‬‬ ‫فكلما ُعرض أقبل الجمهور على‬ ‫متابعته حـتــى أ صـبـحــت بعض‬ ‫الـمــواقــف وال ـم ـفــردات تلهج بها‬ ‫األلـ ـس ــن‪ ،‬إلـ ــى أن ب ــات ــت مـضــربــا‬ ‫لألمثال‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ـ ـ ــدور ح ـ ـكـ ــايـ ــة م ـس ـل ـس ــل‬ ‫"درب الـ ـ ــزلـ ـ ــق" ح ـ ـ ــول شـقـيـقـيــن‬ ‫تهبط عليهما ثــروة طائلة‪ ،‬بعد‬ ‫تجرعهما مرارة العوز والفقر‪ ،‬إذ‬ ‫كانا يعمالن في مهن متواضعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويتقاضيان أج ــرا قليال ال يسد‬ ‫ال ــرم ــق‪ ،‬وي ـل ـعــب ال ـف ـنــان ال ــراح ــل‬ ‫ع ـبــدال ـح ـس ـيــن ع ـب ــدال ــرض ــا دور‬ ‫ح ـس ـي ــن ب ـ ــن ع ـ ــاق ـ ــول‪ ،‬ف ـ ــي حـيــن‬ ‫يجسد سعد الـفــرج دور شقيقه‬ ‫األكبر ويعيشان مع والدتهما في‬ ‫بيت متواضع تركه لهم والدهم‬ ‫المتوفي عبدالرزاق بن عاقول‪.‬‬

‫أشهر المسلسالت الخليجية‬ ‫يعتبر مسلسل "درب ا لــز لــق"‬ ‫من أشهر المسلسالت الخليجية‬ ‫والعربية وأبــرزهــا‪ ،‬وعــرض عبر‬ ‫م ـع ـظــم ش ــاش ــات ال ـت ـل ـفــزيــونــات‬ ‫ال ـعــرب ـيــة‪ ،‬وه ــو م ــن إن ـت ــاج سنة‬ ‫‪ ،1977‬وش ــارك فــي بطولته عدد‬ ‫من النجوم‪ :‬الفنان عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا‪ ،‬وسعد الفرج‪ ،‬وخالد‬ ‫النفيسي‪ ،‬وعبدالعزيز النمش‪،‬‬ ‫وعلي المفيدي‪ ،‬وسمير القالف‪،‬‬ ‫وم ــن إخـ ــراج حـمــدي فــريــد‪ ،‬ومــن‬ ‫تأليف عبد األمير التركي‪.‬‬ ‫يلعب بوعدنان في هذا العمل‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة ح ـس ـي ــن بـ ــن ع ــاق ــول‪،‬‬ ‫وهو شاب عزيز النفس مشاكس‬ ‫يحلم بالثراء‪ ،‬ويطمح إلى تغيير‬

‫حـيــاتــه إل ــى األف ـض ــل‪ ،‬وي ــأم ــل أن‬ ‫ينضم إلى فئة التجار في البلد‪،‬‬ ‫أم ــا الـفـنــان سـعــد ال ـفــرج‪ ،‬فيلعب‬ ‫شخصية سعد بن عاقول الشقيق‬ ‫األكـبــر‪ ،‬وثمة اختالف كبير بين‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـي ـت ـيــن ف ـس ـعــد ضـعـيــف‬ ‫الـشـخـصـيــة وي ـت ـصــف بــالـطـيـبــة‬ ‫وي ـع ـي ــش ح ـك ــاي ــة ح ــب م ــع اب ـنــة‬ ‫جارهم صالحة‪ ،‬ويجسد الفنان‬ ‫عبدالعزيز النمش دور أم سعد‬ ‫فضة‪ ،‬ويــؤدي دور الخال قحطة‬ ‫الفنان علي المفيدي‪ ،‬وهو رجل‬ ‫م ـك ــاف ــح ولـ ــديـ ــه م ـح ــل لـصـنــاعــة‬ ‫األحذية وبيعها‪ ،‬أما الفنان خالد‬ ‫النفيسي فيلعب دور بو صالح‬ ‫خــالــد الـمـثــاج واسـمــه يــدل على‬ ‫مهنته فهو يبيع الثلج ويتصف‬ ‫بــال ـع ـص ـب ـيــة وال ـ ـ ـحـ ـ ــدة‪ ،‬ويـ ـ ــؤدي‬ ‫الـفـنــان سمير ال ـقــاف دور ابنه‬ ‫صالح‪ ،‬أما الفنانة فوزية المشعل‬ ‫فتجسد شخصية صالحة‪.‬‬ ‫عقب تثمين أو شراء الحكومة‬ ‫لبيت ابن عاقول‪ ،‬تبدأ مغامرات‬ ‫حسين ودخوله في حقل التجارة‬ ‫والشطارة‪ ،‬فيكون المشروع األول‬ ‫استيراد أحذية‪ ،‬لكن هذه الصفقة‬ ‫ً‬ ‫تكون وب ــاال على حسين وسعد‬ ‫ألن ـه ـمــا ت ـعــرضــا إل ــى ن ـصــب في‬ ‫عملية استيراد األحذية‪ ،‬فيسعى‬ ‫حسين إلى تعويض خسارته من‬ ‫خالل استيراد لحم للكالب‪ ،‬لكن‬ ‫مـصـيــر الـصـفـقــة األول ـ ــى يـتـكــرر‪،‬‬ ‫لكن هذه المرة ستفسد البضاعة‬ ‫ً‬ ‫ولن يتم توزيعها نظرا لقلة عدد‬ ‫مربي الكالب في الكويت آنــذاك‪،‬‬ ‫فيتفتق ذ هــن حسين على فكرة‬ ‫فيتم فيها بيع علب اللحم على‬ ‫أنها صالحة لالستخدام البشري‬ ‫عقب نزع صور الكالب عن العلب‬ ‫ووضع صور أخرى بديلة‪ .‬يبيع‬ ‫حسين وشريكه غالم عددا كبيرا‬ ‫من علب اللحم‪ ،‬لكن حبل الكذب‬ ‫والزيف والغش قصير‪.‬‬

‫لقطة من مسلسل «درب الزلق»‬

‫مسيرة متنوعة في التمثيل والغناء‬ ‫والتقليد والتأليف‬

‫ملصق في‬

‫لم «عنتر وعبلة»‬

‫توفي الفنان عبدالحسين عبدالرضا‬ ‫في الحادي عشر من أغسطس عام ‪2017‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــن عـمــر يـنــاهــز ‪ 79‬ع ــام ــا‪ ،‬ف ــي الـعــاصـمــة‬ ‫البريطانية لندن‪ ،‬حيث كان في رحلة عالج‬ ‫وفحص روتينية‪.‬‬ ‫تميزت مسيرة الراحل بالتنوع والجرأة‬ ‫والتجديد فاشتهر بمبادراته الفنية وشغفه‬ ‫بخوض المغامرات التي ال يجرؤ أحد على‬ ‫خوضها‪ ،‬وخالل مسيرته الفنية حصل على‬ ‫ألقاب كثيرة‪ ،‬وكان ذلك عن جدارة واستحقاق‪.‬‬ ‫ومن هذه األلقاب أيقونة الكوميديا في الخليج‬ ‫أو ملك المسرح أو عمالق الفكاهة‪ ،‬بوصفه‬ ‫ً‬ ‫واحـ ـ ــدا م ــن عـمــالـقــة ال ـف ــن ال ـعــربــي وم ــن رواد‬ ‫الحركة الفنية في الخليج‪.‬‬ ‫عـشـقــه لـلـفــن ب ــدأ م ـنــذ ن ـعــومــة أظـ ـف ــاره‪ ،‬من‬ ‫خالل مشاهدته لألفالم السينمائية‪ّ ،‬‬ ‫فكون هذا‬

‫الشغف والعشق أحاسيس متنوعة كان يسعى إلى‬ ‫ترجمتها بطرق مختلفة‪ ،‬فمارس الرسم والعزف‬ ‫والموسيقى والتقليد‪.‬‬

‫حب السينما‬ ‫ً‬ ‫حبه للسينما كان يزداد يوما بعد يوم‪ ،‬وعقب‬ ‫مشاهدته األفالم كان يقوم الراحل بتقليد الفنانين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخـصــوصــا الـفـنــان س ــراج منير ال ــذي كــان بطال‬ ‫ً‬ ‫لفيلم "عنتر وعبلة"‪ ،‬وكــان معجبا باألفالم التي‬ ‫عرضت في تلك الفترة ومنها فيلم "غرام وانتقام"‬ ‫ً‬ ‫و"انتصار الشباب"‪ ،‬إضافة إلــى ذلــك كــان مغرما‬ ‫بمشاهدة األفالم الهندية‪.‬‬ ‫بــدأت موهبة الــراحــل تتبلور مع مــرور األيــام‪،‬‬ ‫وبــرز في المسرح المدرسي وفرقة الكشافة عام‬ ‫‪ 1954‬وقـ ـ ـ ّـدم م ــع زم ــائ ــه ح ـف ــات س ـمــر غـنــائـيــة‬

‫وفكاهية وتمثيليات قصيرة‪ ،‬وعقب ذلك وقف‬ ‫الــراحــل للمرة األول ــى على خشبة المسرح من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خالل المسرح المدرسي‪ ،‬وقـ ّـدم دورا مهما في‬ ‫إحدى المسرحيات التي لم تكن تتجاوز نصف‬ ‫ساعة في إحدى المناسبات‪ ،‬وكانت المسرحية‬ ‫بعنوان "عدالة عمر بن الخطاب" وأدى الراحل‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة ع ـم ــر ب ــن الـ ـخـ ـط ــاب‪ ،‬وخـ ـ ــال ه ــذه‬ ‫ال ـمــرح ـلــة ج ــذب عـبــدالـحـسـيــن األنـ ـظ ــار إلـيــه‬ ‫وأصـبــح زم ــاؤه وأســاتــذتــه يتوسمون فيه‬ ‫موهبة كبيرة ومستقبال واعدا‪ ،‬نظرا لتميزه‬ ‫وتــألـقــه فــي التمثيل‪ ،‬فـكــان يجيد األداء أو‬ ‫ال ـت ـق ـل ـيــد‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى ق ــدرت ــه ع ـلــى ال ـعــزف‬ ‫والغناء والتأليف والحفظ‪ .‬كل هذه األمور‬ ‫كــانــت تــؤكــد مــوهـبــة ال ـشــاب عبدالحسين‬ ‫عبدالرضا آنذاك‪.‬‬

‫ملصق فيلم «ا‬

‫نتصار الشباب»‬


‫‪٢٢‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫ثقافات‬

‫تقاليد رمضان في لبنان بين األمس واليوم‪...‬‬ ‫المسحراتي غاب عن المشهد‪ ...‬ومدفع رمضان صمد‬ ‫لشهر رمضان عادات وتقاليد تضفي عليه خصوصية اجتماعية ودينية‬ ‫على السواء‪ ،‬فبعض رموز هذا الشهر مرتبط بشعائر دينية والبعض‬ ‫متوارثة‪ ...‬لكن مع مرور الزمان بدأت هذه‬ ‫اآلخر بتقاليد‬ ‫اجتماعية ً‬ ‫ً‬ ‫التقاليد تتالشى شيئا فشيئا واندثر كثير منها في حين تغير طابع‬ ‫البعض‪ ،‬وبقيت في الذاكرة يرويها الكبار في السن بحنين إلى أيام خلت‪.‬‬ ‫كانت معاني هذا الشهر الفضيل ّ‬ ‫تتجسد بأبهى معانيها‪ ،‬لكن الوقت‬ ‫ً‬ ‫اليوم لم يعد يتسع لممارستها نظرا إلى نمط الحياة السريع واللهاث‬ ‫وراء لقمة العيش‪ ...‬كيف تعيش بيروت ومدن لبنانية تقاليد رمضان‪،‬‬ ‫وما اندثر منها؟‬ ‫بيروت‪ -‬كلود ابو شقرا‬

‫تحتضن مدينة‬ ‫النبطية في جنوب‬ ‫لبنان الفانوس‬ ‫الرمضاني األكبر‬ ‫في العالم‬

‫مساء ‪ 29‬من شعبان‬ ‫كان اللبنانيون‬ ‫يقضون السهرة على‬ ‫شاطئ البحر لرؤية‬ ‫الهالل بأم العين‬ ‫وإبالغ دار الفتوى‬

‫{س ـي ـب ــان ــة رم ـ ـ ـضـ ـ ــان}‪ ،‬إح ـ ـ ــدى ال ـت ـقــال ـيــد‬ ‫الــرمـضــانـيــة الـقــديـمــة ال ـتــي تـحــافــظ عليها‬ ‫بـيــروت‪ ،‬وهــي دأب ــت منذ سـنــوات ســت على‬ ‫االحتفال بها في األســواق وسط العاصمة‪،‬‬ ‫برعاية بلدية بيروت وبالتعاون مع شركة‬ ‫ً‬ ‫ســول ـيــديــر‪ ،‬وتـضـمـنــت ه ــذا ال ـع ــام مـســرحــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إنشاديا وأشـغــاال يدوية وسوقا رمضانية‬ ‫ولعبة تحت شعار {برمضان أنا قوي} تهدف‬ ‫إلى تعزيز مفهوم الصحة واإليمان والتركيز‬ ‫واإلرادة‪ .‬وقــد شــاركــت جمعيات أهـلـيــة في‬ ‫{السيبانة}‪ ،‬وقــدم تالمذة لوحات مسرحية‬ ‫من وحي المناسبة‪.‬‬ ‫أمــا سيبانة رمضان في الماضي فكانت‬ ‫تـتـمـثــل ب ـخ ــروج ال ـن ــاس إل ــى شــاطــئ البحر‬ ‫وتناول ما لذ وطــاب من األطعمة في اليوم‬ ‫األخ ـيــر مــن شـهــر شـعـبــان قـبــل ال ــدخ ــول في‬ ‫صيام شهر رمضان‪.‬‬ ‫يقول بعض المؤ‌رخين إن تقليد {سيبانة‬ ‫ً‬ ‫رمضان} كان في األصل استهالال لهالل شهر‬ ‫رم ـضــان‪ ،‬وكــانــت تـسـ ّـمــى {اس ـت ـبــانــة}‪ .‬إال أن‬ ‫أهالي بيروت ّ‬ ‫حرفوا الكلمة مع مرور الزمن‬ ‫ً‬ ‫إلى {سيبانة} تسهيال للفظها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من تقاليد الشهر الفضيل أيضا‪{ ،‬مدفع‬ ‫رمـضــان}‪ ،‬مهمته التنبيه إلــى حلول أوقــات‬ ‫اإلم ـس ــاك واإلفـ ـط ــار م ــن خ ــال إطـ ــاق طلقة‬ ‫مدفعية عند الغروب طيلة أيامه‪.‬‬ ‫ب ــدأ ه ــذا الـتـقـلـيــد فــي ب ـيــروت مــع الــوالــي‬ ‫العثماني ابراهيم بــاشــا‪ ،‬عــام ‪ 1859‬عندما‬ ‫أمــر بتثبيت مــدفــع يتجه نحو الـشــرق على‬ ‫إحــدى الــروابــي المطلة على بـيــروت‪ ،‬وعين‬ ‫ً‬ ‫شيخا مــن آل زغـلــول إلطــاقــه وأع ـطــاه لقب‬ ‫{الميقاتي} نسبة إلى توليه ضبط مواقيت‬ ‫اإلفطار واإلمساك‪ ،‬إضافة إلى إطالق ‪ 21‬طلقة‬ ‫مدفعية لإلعالن عن حلول شهر رمضان عند‬ ‫ثبات رؤية الهالل‪ .‬أما حشوته‪ ،‬فكانت عبارة‬ ‫عــن قطعة قـمــاش مغمسة بــالــزيــت وم ــزودة‬ ‫بكمية من البارود‪.‬‬ ‫اليوم يتولى الجيش اللبناني هذه المهمة‬

‫أكبر فانوس رمضان في النبطية‬ ‫داخ ــل الـمــدن الرئيسة‪ ،‬ال سيما فــي بيروت‬ ‫وطرابلس وبعلبك وصيدا وصــور‪ ،‬ويطلق‬ ‫ثــاث قــذائــف مــن الـنــوع الخلبي عند ثبوت‬ ‫شهر رمضان‪ ،‬ومثلها عند ثبوت شهر شوال‬ ‫إلشعار الناس بحلول عيد الفطر السعيد‪،‬‬ ‫وإطالق قذيفة واحدة من النوع نفسه قبيل‬ ‫حلول الفجر‪ ،‬وقذيفه واحدة عند الغروب‪.‬‬ ‫للمسحراتي مكانة مميزة في تقاليد شهر‬ ‫رمضان‪ ،‬يكون عــادة من أبناء الحي‪ ،‬فيبدأ‬ ‫ق ـبــل ال ـف ـجــر بــإي ـقــاظ الـصــائـمـيــن لتحضير‬ ‫الطعام قبل اإلمساك‪ ،‬وكان يضرب بواسطة‬ ‫عصا على طبلة خــا صــة‪ ،‬ويلبس الجلباب‬ ‫ال ـم ـع ـتــاد أو ال ـق ـن ـبــاز وال ـط ــرب ــوش‪ ،‬بحسب‬ ‫ال ـم ــؤرخ الــدك ـتــور حـســان ح ــاق‪ .‬وك ــان أهــل‬ ‫ب ـيــروت ال يـنـســون شـكــر الـمـسـحــراتــي الــذي‬ ‫س ـه ــر ال ـل ـي ــال ــي إلي ـق ــاظ ـه ــم ع ـن ــد ال ـس ـح ــور‬ ‫فيقدمون له العيدية‪ ،‬لدى تجواله في أول أيام‬ ‫عيد الفطر السعيد بين البيوت والحارات‬ ‫لقبض هذه العيدية‪.‬‬

‫بين األمس واليوم‬ ‫م ــع ال ـس ـنــوات وت ـط ــور الـعـصــر انـقــرضــت‬ ‫تقاليد جميلة كانت تتسم بها بيروت‪ ،‬في‬ ‫ه ــذا الـسـيــاق يــوضــح د‪ .‬حـســان ح ــاق‪« :‬فــي‬ ‫مساء ‪ 29‬من شعبان‪ ،‬كان اللبنانيون يقضون‬

‫السهرة على شاطئ البحر لرؤية الهالل بأم‬ ‫العين‪ ،‬وبعد التماسه يتوجه بعضهم إلى‬ ‫دار الـفـتــوى أو المحكمة الـشــرعـيــة ليشهد‬ ‫أمــام المفتي والقضاة الشرعيين بشرط أن‬ ‫يكون الشهود من المؤمنين وذوي السيرة‬ ‫الحسنة‪ ،‬وحتى تثبت شهادتهم يعلن المفتي‬ ‫أن اليوم التالي هو أول أيام الصيام‪ .‬أما في‬ ‫هذه األيــام‪ ،‬فتطورت التكنولوجيا ْ‬ ‫ولم يعد‬ ‫الناس بحاجة إلى مراقبة القمر»‪.‬‬ ‫فـ ــور إع ـ ــان بـ ــدء ال ـش ـهــر ال ـف ـض ـيــل كــانــت‬ ‫الـ ـف ــرق ال ــدي ـن ـي ــة ت ـم ــأ ال ـ ـشـ ــوارع م ــن خ ــال‬ ‫مـ ـسـ ـي ــرات م ــزي ـن ــة ب ــالـ ـبـ ـي ــارق وه ـ ــي تـنـشــد‬ ‫األنــاشـيــد الــديـنـيــة واأله ــازي ــج الرمضانية‪،‬‬ ‫إال أن ه ـ ــذه الـ ـ ـع ـ ــادة مـ ــا ل ـب ـث ــت أن تــوق ـفــت‬ ‫ف ــي خـمـسـيـنـيــات ال ـق ــرن ال ـم ــاض ــي‪ .‬ويـشـيــر‬ ‫د‪ .‬حالق إلى أن دار األيتام اإلسالمية تحاول‬ ‫إع ــادة إحيائها وبطريقة عـصــريــة‪ ،‬فيجول‬ ‫األطفال اآليتام في مواكب سيارة بأزياء تالئم‬ ‫الشهر الفضيل على وقع األناشيد الدينية‪.‬‬ ‫م ــن خ ـص ــائ ــص ش ـه ــر رم ـ ـضـ ــان ت ـب ــادل‬ ‫العائالت الزيارات وإحياء السهرات الجماعية‬ ‫ً‬ ‫يوميا من دون إغفال الشعائر الدينية‪ ،‬لكن‬ ‫ه ــذا الـتـقـلـيــد بـحـســب د‪ .‬ح ــاق ب ــات ال ـيــوم‬ ‫يقتصر على فئات محددة‪.‬‬ ‫كذلك كان ينتشر في بيروت ومدن لبنانية‬ ‫مــا يـعــرف بــالــزوايــا‪ ،‬وه ــي ع ـبــارة عــن مكان‬

‫يشبه المسجد ومـخـصــص إلقــامــة الـصــاة‬ ‫واألذكار واالستماع إلى األحاديث التي كان‬ ‫يلقيها شيخ الزاوية على الحاضرين‪ ،‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫التقليد بدوره لم يعد موجودا‪.‬‬

‫صيدا وطرابلس‬ ‫تـمـتــاز مــديـنــة ص ـيــدا‪ ،‬عــاصـمــة الـجـنــوب‪،‬‬ ‫بـ{فوانيس رمضان}‪ ،‬وهي مصابيح مختلفة‬ ‫األل ــوان واألح ـجــام تـ ّ‬ ‫ـزيــن ال ـشــوارع ومــداخــل‬ ‫المساجد في شهر رمضان كتقليد سنوي‬ ‫يحافظ عليه الصيداويون‪ .‬وقــد انتقل هذا‬ ‫التقليد إلى بيروت ومدن لبنانية أخرى‪.‬‬ ‫لطرابلس‪ ،‬عاصمة شمال لبنان تقاليدها‬ ‫الــرمـضــانـيــة الـخــاصــة الـتــي تـحــافــظ عليها‪،‬‬ ‫فقبل حلول شهر رمضان بأيام تجوب فرق‬ ‫مــن الـصــوفـيــة ال ـش ــوارع‪ ،‬وت ــردد األنــاشـيــد‬ ‫ً‬ ‫والمدائح النبوية واألشعار تحضيرا للصوم‪.‬‬ ‫وخالل الشهر الفضيل يزور األهالي {األثر‬ ‫النبوي} في جامع المنصوري الكبير‪ ،‬وهو‬ ‫ع ـب ــارة ع ــن ش ـعــرة واح ـ ــدة م ــن لـحـيــة الـنـبــي‬ ‫مـحـمــد‪ ،‬ي ــروى أن الـسـلـطــان الـعـثـمــانــي عبد‬ ‫الحميد الثاني أهدى هذا األثر إلى طرابلس‬ ‫مكافآة ألهلها على إطــاق اسمه على أحد‬ ‫مساجدها‪ ،‬ويعرف باسم {الجامع الحميدي}‪.‬‬

‫ال يحرم من‬ ‫جنته أحدًا!‬

‫مسفر الدوسري‬

‫ً‬ ‫لم يتوقف الشعر عن إدهاشي منذ وجدني متسكعا على أرصفة‬ ‫الكلمات بانتظار لقمة تسد رمق القلب والعقل معا‪ ،‬فالتقطني حينها‬ ‫في آخر مقطورة من عربته السحرية‪ ،‬منذ ذلك الحين وعربة الشعر‬ ‫تدور بي في عالم ال يكاد يشبه العالم الحقيقي إال باألسماء‪ ،‬شجرة‬ ‫من الكريستال تتنفس األغاني‪ ،‬نجمة من السماء تنحني لتلقط من‬ ‫األرض ظل زهرة‪ ،‬حبة رمل تبتكر زورقا نهريا‪ ،‬سمكة ّ‬ ‫تخيم في الربع‬ ‫الخالي كل فصل ربيع! دهشة تلو أخرى مازالت تغمرني برخائها‪،‬‬ ‫وكلما ظننت أن دهشة الشعر بلغت بي أقصاها فاجأني بعدها‬ ‫بحين بدهشة جديدة‪ ،‬آخر دهشة أهداني إياها منذ أيام قليلة حين‬ ‫ُدهشت بعدالة الشعر‪ ،‬إن الشعر مثال للعدالة المتطرفة!‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتبدو لنا عدالته غريبة األطوار‪ ،‬فهي خالصة نقية حد التشبه‬ ‫لنا‪ ،‬فطنة حـ ّـد السذاجة‪ ،‬حكيمة حـ ّـد "الهبل"‪ ،‬عدالة ال تقف عند‬ ‫الحقيقة المجردة التي تقودها حجة إقناع تسمى المنطق‪ ،‬وإنما‬ ‫تتخطى ذلك باتجاه "شيء ما غامض" لنا‪ ،‬بينما يبدو الشعر على‬ ‫معرفة تامة به‪ ،‬ونصفق لمنطوق حكمه اعجابا ودهشة وتصديقا‬ ‫رغم عدم معرفتنا بذلك "الشيء الغامض" الذي استندت إليه حيثيات‬ ‫حكمه! كرامة لم تتأت ألحد قط إال للشعر‪ ،‬استرجعت قصائد من‬ ‫الذاكرة خاضت في "التابوهات" االجتماعية ونالت اعجاب المجتمع‬ ‫وأثار دهشته جمال شعري فيها متجاهال بعينه األخرى ما ُحطم‬ ‫من سور محرماته‪" ،‬قل لمن ّيدعي في العلم فلسفة‪ ...‬حفظت شيئا‬ ‫وغابت عنك أشياء" هذا أحد أبيات قصيدة تناقلتها قوافل الشعر‬ ‫عبر األزم ــان رغــم كم "التابوهات" االجتماعية بل والدينية الذي‬ ‫ً‬ ‫استثناء‪،‬‬ ‫احتوته القصيدة‪ ،‬وهــذه القصيدة بالمناسبة ليست‬ ‫فاألدب العربي القديم والمعاصر في جعبته الكثير من القصائد التي‬ ‫كان لعدالة الشعر فضل في حمايتها رغم تضادها مع مفاهيمنا‬ ‫ومنطقنا ورميها للحجر في مياه صلحنا الذاتي الراكدة وإفزاعها‬ ‫لهدأة بالنا‪ ،‬للشعر قدرة سحرية على فعل ذلك بنا بفضل عدالته‬ ‫تـلــك‪ ،‬فكثير مــا حفظنا قصائد ال نتفق مــع مضمونها‪ ،‬ولكننا‬ ‫أعجبنا بجمال الشعر فيها‪ ،‬فالشعر ال يوزع جماله على القصائد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبقا "لتابوهاتنا" ومحرماتنا المعدة سلفا‪ ،‬وال اتساقا مع منطقنا‬ ‫ً‬ ‫العقلي الذي نظنه صالحا لالستخدام اليومي‪ ،‬وله القدرة على أن‬ ‫ً‬ ‫نصنف بعض القصائد المتمردة علينا ضمن أجمل ما قيل شعرا‪،‬‬ ‫استطاع الشعر أن يمررها بداخلنا من باب جمال ُليسكنها بنا‬ ‫جماله على القصائد بالتساوي‪ ،‬ال‬ ‫ويوطنها أرواحنا‪ ،‬يوزع الشعر ّ‬ ‫يهم بالنسبة للشعر إن كان المتغزل به في القصيدة أنثى أم ذكرا‪،‬‬ ‫فائقة الجمال مثيرة للكلمات‪ ،‬أم عادية ال تثير شهوة طرف‪ ،‬فكم‬ ‫من حبيبة قال الشعر إنها فريدة زمانها وصدقنا ذلك كحقيقة ال‬ ‫ً‬ ‫نريد لها نقضا رغم الروايات المتناقضة حول تلك الحقيقة‪ ،‬وكم من‬ ‫وضيع ارتفع بجناحي قصيدة‪ ،‬وعتمة استطاع الشعر أن يكتبها‬ ‫في ذاكرتنا بحروف من نور‪ ،‬يمنح الشعر جماله للكل بال استثناء‪،‬‬ ‫الجميالت وغير الجميالت‪ ،‬النبالء وقطاع الطرق‪ ،‬الكرام والشحاذون‪،‬‬ ‫ذوات الخدر وبائعات الهوى‪ ،‬والرموز الدينية وإناء الخمر‪ ،‬لم ّ‬ ‫يرد‬ ‫ّ‬ ‫كفا ُم ّدت إليه خائبة من عطائه‪ ،‬كل الشرائع السماوية واألرضية‬ ‫ً‬ ‫للجميع مذنبا كان أم جانيا‪ ،‬بينما يفعل‬ ‫ال تساوي في مكافآتها ّ‬ ‫ً‬ ‫الشعر ذلك‪ ،‬ال يحرم من جنته أحدا!‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ ١٧‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫ألف ليلة وليلة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«أبو قير» يقود صديقه إلى الموت غرقا وحرقا‬

‫‪23‬‬ ‫(‪)30 - 1‬‬

‫كما عودناكم كل عام‪ ،‬تواصل «الجريدة» سرد‬ ‫ال تزال الليالي العربية التي اعتاد العرب االستمتاع‬ ‫بحكاياتها‪ ،‬طوال شهر رمضان‪ ،‬خالل القرنين األخيرين حكايات ألف ليلة وليلة‪ .‬توقفنا العام الماضي عند‬ ‫من هذا الزمان على األقل‪ ،‬قادرة على إثارة الدهشة‪ .‬يكفي الليلة‪ ‬الرابعة والعشرين بعد األربعمئة‪ ،‬التي تروي‬ ‫حكاية «أبو قير الصباغ وأبو صير المزين»‪ ،‬وهما‬ ‫ذكر {ألف ليلة وليلة} لتتخلق أجواء رائعة خارج العقل‬ ‫صديقان من مدينة اإلسكندرية‪ً ،‬قررا مغادرة المدينة‬ ‫والتصور‪ ،‬يكفي كي ترفرف أحصنة في السماء‪ ،‬وتتكلم‬ ‫أشجار بفصاحة‪ ،‬وتستطيع ُ‬ ‫بسبب ضيق الحال‪ ،‬فركبا البحر معا‪ ،‬على أمل أن يجدا‬ ‫الجبال أن تطير‪ ،‬إلى الدرجة‬ ‫ً‬ ‫التي ًتجعل القارئ عاجزا عن مقاومة سحرها‪ ،‬الذي ينسيه في بلد آخر قدرة على العيش والكسب‪.‬‬ ‫كثيرا من الضغوطات التي يواجهها في الواقع‪.‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫استقبل {أباصير}‬ ‫بعلقة ساخنة أمام‬ ‫المصبغة ثم ذهب‬ ‫ً‬ ‫إليه مستعطفا‬ ‫بعدما أصبح‬ ‫صاحب حمام‬ ‫السلطان‪ ‬‬

‫تقول الحكاية إن أبا قير الصباغ‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نصابا وكذابا‪ ،‬استطاع أن يقنع صديقه‬ ‫الطيب المكافح «أبا صير المزين»‪ ،‬بالسفر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معا بحثا عن الــرزق‪ ،‬فركبا سفينة معا‬ ‫ً‬ ‫ظــل أب ــو قـيــر يــأكــل فـيـهــا وي ـن ــام‪ ،‬مـتــأثــرا‬ ‫بدوار البحر‪ ،‬بينما كان «أبو صير» يعمل‬ ‫ً‬ ‫فيها مزينا يحلق لكل من على السفينة‪،‬‬ ‫ليجمع الــدراهــم والـطـعــام‪ ،‬ثــم يقتسمها‬ ‫م ـعــه‪ .‬حـيـنـمــا وص ــا إل ــى إحـ ــدى ال ـمــدن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وما زاال على هذه الحال ‪ 40‬يوما‪ ،‬وكلما‬ ‫قال أبو صير ألبي قير‪ :‬تعال معي لنتفرج‬ ‫على المدينة وما فيها‪ .‬أجاب بأنه ضعيف‬ ‫ً‬ ‫ال يـقــدر على الـمـشــي‪ ،‬فيتركه نــائـمــا في‬ ‫حجرتهما بالخان‪ ،‬ويمضي هو ليعمل‬ ‫ويشقى‪ ،‬ثم يرجع إليه بالطعام والشراب‪.‬‬ ‫ذات مــرة أراد أبــو صير أن يـخــرج من‬ ‫الـخــان لـمــزاولــة عمله كـعــادتــه‪ ،‬ولكنه لم‬ ‫يستطع لشعوره بالمرض والتعب‪ ،‬فبقي‬ ‫ً‬ ‫راقدا بجانب زميله‪ ،‬الذي كان يأكل وينام‬ ‫فقط‪ ،‬ولما استيقظ «أبو قير» في صباح‬ ‫اليوم التالي‪ ،‬وجد «أبا صير» المزين فقد‬ ‫وعيه وغاب عن الوجود من شدة مرضه‪،‬‬ ‫فقام وأخذ كل ما في الغرفة من الدراهم‬ ‫المدخرة‪ ،‬ثم تركه وحده فيها‪ ،‬وخرج من‬ ‫غير أن يعلم بخروجه أحد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ظــل «أبــو قير» ســائــرا حتى وصــل إلى‬ ‫ً‬ ‫ســوق الـمــديـنــة‪ ،‬فــاشـتــرى لنفسه طعاما‬ ‫أكله حتى شبع‪ ،‬واشـتــرى ثيابا لبسها‪،‬‬ ‫ث ــم سـ ــار ي ـت ـفــرج ع ـلــى شـ ـ ــوارع الـمــديـنــة‬ ‫وق ـصــورهــا ودوره ـ ــا وم ـتــاجــرهــا وقلبه‬ ‫يفيض بالسرور‪ ،‬غير ُمفكر في صاحبه‬ ‫ال ـمــريــض ال ــذي تــركــه وح ــده ف ــي ال ـخــان!‬ ‫والحظ أن جميع المالبس التي يرتديها‬ ‫أهل المدينة لونها أبيض أو أزرق‪ ،‬وليس‬ ‫هناك أي لون آخر‪ ،‬فعجب من هذا األمر‪،‬‬ ‫حيث كانت صنعته هي الصباغة‪ .‬فذهب‬ ‫إلـ ــى ج ـم ـيــع ال ـص ـبــاغ ـيــن وش ـي ـخ ـهــم فــي‬ ‫المدينة إلقناعهم بمنحه رخصة افتتاح‬ ‫مـصـبـغــة‪ ،‬تـصـبــغ جـمـيــع األل ـ ــوان‪ ،‬لكنهم‬ ‫رفـضــوا أن يعمل لــديـهــم‪ ،‬قائلين‪« :‬نحن‬ ‫ال نقبل أن يدخل في صناعتنا أي غريب‬ ‫عنا‪ .‬فتوجه إلى شيخهم وشكاهم إليه‪،‬‬ ‫وطلب منه أن يسمح له بأن يفتح مصبغة‬ ‫لنفسه‪ ،‬فـقــال لــه شيخ الصباغين‪« :‬هــذا‬ ‫ً‬ ‫غير ممكن أبدا»‪ .‬فذهب إلى الملك وأقنعه‬ ‫ب ــأن يـفـتــح لــه مصبغة كـبـيــرة‪ ،‬وبالفعل‬ ‫أم ــر الـمـلــك بــإنـشــاء مصبغة كـبـيــرة ألبــي‬ ‫قير وبــأن يعطى كل ما يطلب من المال‪،‬‬ ‫ث ــم خ ـلــع عـلـيــه م ــن أح ـس ــن م ــا ع ـن ــده من‬ ‫المالبس‪ ،‬وأنزله في ضيافته إلــى أن تم‬

‫إنشاء المصبغة حسب طلبه‪.‬‬ ‫إل ــى أن ســاقــت األق ـ ــدار أب ــا صـيــر بعد‬ ‫شفائه من مرضه إلــى الجهة التي فيها‬ ‫مصبغة زميله أبي قير‪ ،‬فلما وقعت عليه‬ ‫ً‬ ‫عيناه عرفه فورا‪ ،‬ولكنه تجاهله وصاح‬ ‫ً‬ ‫به «أبو قير» غاضبا‪ :‬ما الذي جاء بك إلى‬ ‫هنا أيها اللص الخبيث؟ أما عفوت عنك‬ ‫في المرة السابقة على أن تتوب وال تعود‬ ‫إلى السرقة؟ ثم أمر مماليكه وعبيده بأن‬ ‫يقبضوا عليه ويوثقوه بالحبال‪ .‬وبعد‬ ‫ذلك أطلقه‪ ،‬فذهب يسأل عن حمام يستحم‬ ‫فيه‪ ،‬فعلم أن المدينة كلها ليس بها حمام‬ ‫واحد‪ ،‬فقرر أبو صير المزين أن يذهب إلى‬ ‫الملك ليطلب منه إنـشــاء أول حـمــام في‬ ‫المدينة باسم «حمام السلطان»‪ ،‬فوافق‬ ‫ً‬ ‫الملك فــورا وبــات أبو صير مؤسس أول‬ ‫حمام في المدينة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫دموع أبوقير‬

‫‪ ‬‬ ‫لما كانت الليلة الثامنة والعشرون بعد‬ ‫األربعمئة‪ ،‬قالت شهرزاد للملك شهريار‪:‬‬ ‫«بلغني أيها الملك السعيد‪ ،‬أن أبا صير‬ ‫الـمــزيــن لــم تـمــض عـلـيــه أش ـهــر ع ــدة بعد‬ ‫إنشاء الحمام حتى صار من كبار األغنياء‬ ‫في المملكة‪ ،‬وعاش عيشة الملوك‪ ،‬وأحبه‬ ‫ً‬ ‫ال ـن ــاس جـمـيـعــا لـحـســن مـعــامـلـتــه وك ــرم‬ ‫أخالقه‪ ،‬إذ كان يحترم الكبراء ويخدمهم‬ ‫بنفسه‪ ،‬وي ـكــرم الـفـقــراء فــا يــأخــذ منهم‬ ‫ً‬ ‫أجـ ــرا عـلــى دخ ــول ال ـح ـمــام‪ ،‬بــل يعطيهم‬ ‫مما أعطاه الله‪.‬‬ ‫وكــان رئيس البحرية في المدينة في‬ ‫مقدمة المعجبين بأبي صير‪ ،‬حتى أنه‬ ‫ً‬ ‫اتخذه صديقا لــه‪ ،‬وصــار يمضي أوقــات‬ ‫ف ــراغ ــه م ـعــه ف ــي ال ـح ـمــام أو خ ــارج ــه في‬ ‫قصر أحدهما‪ ،‬وكلما مضت األيام ازداد‬ ‫ً‬ ‫محبة له‪ ،‬وإعجابا بظرفه وكرمه ولطف‬ ‫معاملته‪ ،‬وتمنى أن يرد له جميله عليه‪،‬‬ ‫ولكنه ال يجد طريقة لذلك‪.‬‬ ‫أم ـ ــا أب ـ ــو ق ـي ــر الـ ـصـ ـب ــاغ‪ ،‬فـ ـك ــان ط ــول‬ ‫ً‬ ‫تـلــك ال ـمــدة مـشـغــوال بـكـثــرة األع ـم ــال في‬ ‫مصبغته‪ ،‬وك ــل أوقـ ــات فــراغــه يمضيها‬ ‫في إشباع رغباته المختلفة من الطعام‬ ‫وال ـشــراب والـسـمــاع ومــا إلـيـهــا‪ ،‬ثــم اتفق‬ ‫أن سمع بعض مماليكه وجــواريــه بأمر‬ ‫الـحـمــام ال ــذي أنـشــأه الملك فــي المدينة‪،‬‬ ‫وأط ـن ـبــوا فــي مــدحــه وذك ــر م ــزاي ــاه حتى‬ ‫شــوقــوه إلـيــه ورغ ــب فــي دخــولــه‪ ،‬وهــو ال‬ ‫يعرف أنه حمام أبي صير‪.‬‬ ‫وفــي صـبــاح الـيــوم الـتــالــي‪ ،‬لبس «أبــو‬

‫قير} أفخر ما عنده من المالبس‪ ،‬ثم خرج‬ ‫ً‬ ‫مــن قـصــره فــي مــوكــب كـبـيــر‪ ،‬راك ـبــا على‬ ‫ج ــواد أص ـيــل م ـســرج بــالــذهــب والـفـضــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وم ـ ــن خ ـل ـفــه أكـ ـث ــر مـ ــن ‪ 20‬م ـم ـل ــوك ــا مــن‬ ‫مماليكه على جيادهم‪ ،‬ووراء هــم العبيد‬ ‫والسياس‪ ،‬وتوجه في هذا الموكب الفخم‬ ‫إلى الحمام‪ ،‬فلما اقترب منه وصلت إلى‬ ‫أنفه رائحة الند والعود والصندل‪ ،‬وشاهد‬ ‫ازدحام األهالي على باب الحمام‪ ،‬وكلهم‬ ‫يتسابقون إلى دخوله‪ ،‬ولما رأوا موكبه‬ ‫وعرفوه‪ ،‬أوسعوا له الطريق حتى وصل‬ ‫إلى مدخل الحمام‪ ،‬فترجل هو ومماليكه‬ ‫وتــركــوا جيادهم مــع العبيد والسياس‪،‬‬ ‫ثــم دخـلــوا إلــى دهليز الحمام فذهل أبو‬ ‫قير لما شاهد من فخامة البناء‪ ،‬وبدائع‬ ‫ال ـن ـق ــوش وال ــزخ ــرف ــة‪ ،‬واألث ـ ـ ــاث ال ـفــاخــر‪،‬‬ ‫والمفروشات الثمينة‪ ،‬وروعة التنسيق‪،‬‬ ‫وتـ ـلـ ـق ــاه م ـم ــال ـي ــك الـ ـحـ ـم ــام بــال ـتــرح ـيــب‬ ‫واإلجالل‪.‬‬ ‫وح ــان ــت م ــن أبـ ــي ص ـيــر ال ـت ـفــاتــة إلــى‬ ‫الـجـهــة ال ـتــي وق ــف فـيـهــا أب ــو ق ـيــر‪ ،‬فلما‬ ‫وق ـع ــت ع ـي ـنــاه عـلـيــه ع ــرف ــه‪ ،‬ون ـه ــض من‬ ‫مجلسه فــي ص ــدر اإلي ـ ــوان‪ ،‬وس ــارع إلــى‬ ‫ً‬ ‫استقباله مرحبا بــه كــل الترحيب‪ ،‬فلما‬ ‫رآه «أب ــو قـيــر» وع ــرف أنــه صــاحــب حمام‬ ‫الـسـلـطــان حـســده عـلــى النعمة العظيمة‬ ‫التي صار فيها‪َّ ،‬وأكــل الحقد قلبه‪ ،‬لكنه‬ ‫َ‬ ‫كتم غيظه‪ ،‬وتصنع الفرح بلقائه وقال له‬ ‫وهو يبادله العناق والتحيات‪ :‬كيف تكون‬ ‫هنا على مقربة من مصبغتي وقصري وال‬ ‫َ‬ ‫نسيت ما بيننا من الزمالة‬ ‫تزورني‪ ،‬هل‬ ‫والصداقة؟ إنني والله تعبت من بحثي‬ ‫عنك‪ ،‬وكلفت مماليكي أن يسألوا عنك‬ ‫في الخانات بالمدينة فلم يعثروا على‬ ‫أي أث ــر ل ــك‪ ،‬لــذلــك تـنـغـصــت معيشتي‪،‬‬ ‫وت ـكـ َّـدر خــاطــري‪ ،‬ول ــم أج ــد أي ــة ل ــذة في‬ ‫كل ما حصلت عليه من الـثــراء والجاه‬ ‫ألسفي على فراقك‪.‬‬ ‫تعجب أبــو صير مــن كــامــه‪ ،‬وقــال له‪:‬‬ ‫ألم تعرفني يا أخي حينما جئت إليك في‬ ‫المصبغة‪ ،‬فاتهمتني بأنني لص أحاول‬ ‫ســرقــة األقـمـشــة مـنـهــا‪ ،‬وضــربـتـنــي حتى‬ ‫كدت تقتلني‪ ،‬ثم هددتني بضرب عنقي‬ ‫إن عدت إلى المصبغة بعد ذلك؟‪.‬‬ ‫تـظــاهــر أب ــو قـيــر بــالــدهـشــة الـشــديــدة‪،‬‬ ‫وقال له‪ :‬ما هذا الذي تقوله يا أخي؟ هل‬ ‫ج ـن ـنــت؟ ك ـيــف ت ـق ــوى ي ــدي ع ـلــى ضــربــك‬ ‫وأن ــت أع ــز عـلـ ّـي مــن نـفـســي؟ ثــم أخ ــذ أبــو‬ ‫ً‬ ‫قـيــر يحلف أغـلــظ اإلي ـمــان مــؤكــدا أن ــه لم‬ ‫ً‬ ‫ي ــره مـنــذ تــركــه مــريـضــا فــي ال ـخــان‪ ،‬وأنــه‬ ‫ظل يبحث عنه بعد ذلــك حتى يئس من‬ ‫العثور عليه‪ ،‬وأتبع ذلــك بــأن أخــذ يبكي‬ ‫ً‬ ‫وهو يعانقه ويقبله قائال‪ :‬إن هذا اليوم‬ ‫عندي أحسن مــن كــل عيد‪ .‬ولــم يجد أبو‬ ‫ً‬ ‫صـيــر بـعــد ذلــك ب ــدا مــن مـبــادلــة أب ــي قير‬ ‫العناق والتقبيل‪ ،‬ثم أخــذه وأجلسه إلى‬ ‫جانبه‪ ،‬حيث بالغ في إكرامه وروى له ما‬ ‫جرى له من أوله إلى آخره‪ .‬أدخله بعد ذلك‬ ‫الحمام وأوصــى المماليك بخدمته كما‬ ‫يخدمون الملك وزيادة‪ ،‬وبعد ذلك ودعه‬ ‫بأحسن مما استقبله به‪ ،‬ومشى معه حتى‬ ‫خرج من الحمام وركب مع مماليكه‬ ‫ً‬ ‫راج ـع ــا إل ــى ق ـص ــره‪ ،‬بـعــدمــا اتـفـقــا‬ ‫على التزاور لتجديد الود وتأكيد‬ ‫المحبة من حين إلى حين‪.‬‬

‫جاسوس ملك المجوس‬ ‫لـ ـم ــا كـ ــانـ ــت الـ ـلـ ـيـ ـل ــة ال ـت ــاس ـع ــة‬ ‫والـعـشــرون بعد األربـعـمـئــة‪ ،‬قالت‬ ‫ش ـه ــرزاد للملك ش ـهــريــار‪ :‬بلغني‬ ‫أي ـهــا ال ـم ـلــك ال ـس ـع ـيــد‪ ،‬أن أب ــا قير‬ ‫ظـ ــل ي ـ ـتـ ــردد ب ـع ــد ذل ـ ــك ع ـل ــى أب ــي‬ ‫صير‪ ،‬حيث يدخل الحمام‪ ،‬ويلقى‬ ‫ك ــل إك ـ ـ ــرام وي ـت ـظ ــاه ــر خ ـ ــال ذل ــك‬ ‫باإلخالص التام‪ ،‬بينما هو حاقد‬ ‫عليه‪ ،‬ويتمنى زوال كل نعمة لديه‪،‬‬

‫أقنع الملك أن‬ ‫صاحب الحمام‬ ‫يريد قتله بسم‬ ‫«الزرنيخ والجير»‬ ‫وبمعاونة‬ ‫جاسوس ملك‬ ‫المجوس‬

‫حتى ال يبقى منها شيء في يديه‪.‬‬ ‫ذات يوم‪ ،‬قال أبو قير ألبي صير وهو‬ ‫يزوره في الحمام‪ :‬أهنئك يا أخي من كل‬ ‫قـلـبــي عـلــى م ــا بـلـغـتــه ف ــي صـنــاعـتــك من‬ ‫النجاح العظيم‪ ،‬ولكني ال أخفي عليك أن‬ ‫الحمام ما زال ينقصه شيء خطير ال بد‬ ‫ً‬ ‫من وجوده فيه كي يكون كامال من جميع‬ ‫الوجوه‪ .‬سأله أبو صير‪ :‬ما هذا الشيء يا‬ ‫أخي؟ أجابه‪ :‬هو الدواء الذي يزيل الشعر‬ ‫بسهولة‪ ،‬وأن ــت تـعــرف هــذا ال ــدواء الــذي‬ ‫يستعمل في حمامات مصر‪ ،‬ويصنع من‬ ‫الزرنيخ والجير‪ .‬لذلك أنصحك بعمل هذا‬ ‫ً‬ ‫الدواء فورا‪ ،‬ومتى جاء الملك إلى الحمام‪،‬‬ ‫فقدمه له ليكون أول من يجربه‪ ،‬وال شك‬ ‫في أنه سيغتبط بنتيجة استعمال هذا‬ ‫الدواء كل االغتباط‪ ،‬فتزداد مكانتك عنده‪،‬‬ ‫ويجزيك أحسن الجزاء‪ .‬فقال له أبو صير‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ش ـك ــرا ل ــك ي ــا أخ ــي عـلــى ه ــذه النصيحة‬ ‫الـثـمـيـنــة‪ ،‬وســأع ـمــل بـهــا ف ــي أق ــرب وقــت‬ ‫ممكن‪ ،‬ويكون الملك أول من ِّ‬ ‫يجرب هذا‬ ‫الدواء إن شاء الله‪.‬‬ ‫مــا كــاد أبــو قير ينصرف مــن الحمام‬ ‫بـعــد ذل ــك‪ ،‬حـتــى تــوجــه إل ــى قـصــر الملك‬ ‫ً‬ ‫مـســرعــا‪ ،‬وطـلــب مقابلته فــي خـلــوة ألمر‬ ‫خطير خ ــاص‪ ،‬ولـمــا تـمــت الـمـقــابـلــة قــال‬ ‫للملك‪ :‬إنني ما جئت اآلن لمقابلة موالنا‬ ‫ال ـم ـل ــك إال ألمـ ــر عـظـيــم‪ ،‬وخـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫جسيم رأيت من واجبي أن أنبهك إليه‪ ،‬كي‬ ‫أدلــل على أني أحفظ الجميل‪ ،‬وال أتأخر‬ ‫عن التضحية بكل عزيز في سبيل إنقاذ‬ ‫حياتك الغالية‪.‬‬ ‫سأله الملك‪ :‬ما هذا الخطر الذي يهدد‬ ‫حياتي؟ قــال أبــو قير‪ :‬اعلم يا مــوالي أن‬ ‫الرجل الذي أنشأ الحمام بمساعدتك له‬ ‫ً‬ ‫في المدينة‪ ،‬كان زميال لي في األسر عند‬ ‫ملك المجوس‪ ،‬واتفق معه هذا الملك على‬ ‫أن يحضر إ لــى مدينتك و يـحـتــال لقتلك‬ ‫ً‬ ‫انتقاما للهزائم المتالحقة التي أنزلتها‬ ‫بجيوشه‪ ،‬وبناء على هذا االتفاق حضر‬ ‫ذلـ ــك ال ــرج ــل إلـ ــى ه ـنــا وأق ـن ـع ــك بــإن ـشــاء‬ ‫ً‬ ‫الـحـمــام‪ ،‬وجـعـلــك ت ـتــردد عـلـيــه مطمئنا‬ ‫ً‬ ‫م ـســرورا‪ ،‬إلــى أن تحين الفرصة لتنفيذ‬ ‫الـمــؤامــرة الـغــادرة‪ .‬وقــد علمت يــا مــوالي‬ ‫أن موعد التنفيذ لم يبق عليه إال يوم أو‬ ‫يــومــان‪ ،‬وأعــد أبــو صير صاحب الحمام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجاسوس ملك المجوس‪ ،‬سما قاتال على‬ ‫هيئة دهان يعتزم تقديمه لك باعتبار أنه‬ ‫دواء إلزال ــة الشعر مــن الجسم بسهولة‪.‬‬ ‫كــذلــك يـعـتــزم تـقــديـمــه ل ــأم ــراء والـ ــوزراء‬ ‫والـقــواد والعلماء‪ ،‬فــا تمضي أيــام بعد‬ ‫ذل ــك حـتــى يـتــم ل ــه م ــا أراد‪ ،‬ال ق ــدر الـلــه‪،‬‬ ‫ويكون في خالل ذلك هرب ورجع إلى ملك‬ ‫المجوس ليبشره بنجاح حيلته!‬

‫الموت غرقًا وحرقًا‬ ‫لما سمع الملك كالم أبي قير‪ ،‬أخذه العجب والخوف‪ ،‬وقال له‪:‬‬ ‫لكني أكرمت هذا الرجل كل اإلكرام‪ ،‬فأنشأت له ذلك الحمام‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫يربح منه أمــواال طائلة‪ ،‬ما أظن أن ملك المجوس يعطيه مثلها‪،‬‬ ‫أو يجعل له مكانة في مملكته مثل المكانة التي له عندنا‪ .‬فكيف‬ ‫يرضى أن يقوم بهذه المؤامرة الدنيئة ويحرم نفسه من النعمة‬ ‫ً‬ ‫العظيمة التي هو فيها؟ فضال عن أنني عاشرته واختبرت أخالقه‬ ‫ً‬ ‫فوجدته رجال طيب القلب كريم األخالق ال يعرف المكر والغدر‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫يحرص على تقوى الله ويحسن معاملة الناس جميعا!‬ ‫أجابه أبو قير‪ :‬أعرف به يا موالي‪ ،‬والواقع أنه أخبث من إبليس‪،‬‬ ‫لكنه يتظاهر بالطيبة واإلخالص كي ينال غرضه‪ ،‬وال بد له من‬ ‫تنفيذ تلك المؤامرة ألن أوالده وزوجته ما زالوا أسرى عند ملك‬ ‫المجوس‪ ،‬وال سبيل إلى إنقاذهم إال بقتلك وأكابر مملكتك إرضاء‬ ‫لذلك الملعون‪ .‬أما المكاسب التي تأتيه من الحمام هنا فال حاجة‬ ‫له إليها بعدما جمع ثروة كبيرة ألخذها معه بعد تنفيذ مؤامرته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عما وعده به ملك المجوس من مكافأة عظيمة أخرى هي‬ ‫جعله وزيره األكبر‪ ،‬ثم اقتسام مملكتك معه بعد غزوها واالستيالء‬ ‫عليها بسهولة متى نجحت المؤامرة!‬ ‫ً‬ ‫قال الملك ألبي قير الصباغ‪ :‬جزاك الله عنا خيرا‪ ،‬وسوف لن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ننسى لك أبدا إخالصك ومروءتك‪ ،‬ولكن يجب أن يكون األمر سرا‬ ‫بيننا إلى أن أذهب بنفسي إلى الحمام وأقطع الشك باليقين‪ ،‬ومتى‬ ‫قدم لي أبو صير ذلك الدواء الذي وضع‬ ‫فيه السم‪ ،‬فلن أستعمله‪ ،‬بل أقبض‬ ‫على ذلك الجاسوس الخبيث وأقتله‬ ‫شــر قتلة‪ ،‬ثــم أمثل بجثته ليكون‬ ‫عبرة لكل من تحدثه نفسه بالغدر‬ ‫والخيانة‬ ‫وقام الملك إثر ذلك‪ ،‬وتوجه إلى‬ ‫الحمام ومعه بعض أعوانه‪ ،‬فلما‬ ‫وص ــل إل ــى‪ ،‬س ــارع أب ــو صـيــر إلــى‬ ‫اسـتـقـبــالــه بـكــل إج ــال وتــرحـيــب‬ ‫كـعــادتــه‪ ،‬ثــم أخـلــى لــه ولـمــن معه‬ ‫م ـقــاص ـيــرهــم الـفـخـمــة بــالـحـمــام‪،‬‬ ‫وت ـ ــول ـ ــى ب ـن ـف ـس ــه خـ ــدمـ ــة ال ـم ـلــك‬ ‫وتــدل ـي ـكــه وتـكـبـيـســه وت ـب ـخ ـيــره‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ـ ــان ال ـ ـم ـ ـلـ ــك يـ ــراق ـ ـبـ ــه خ ـل ـســة‬ ‫خــال ذلــك فــا يجد فــي حركاته‬ ‫وتصرفاته وأقواله إال ما يدل على‬ ‫اإلخالص والوفاء‪ ،‬ولم يزل كذلك‬ ‫حتى كاد ينتهي من االستحمام‪،‬‬ ‫فقال الملك لنفسه‪ :‬الحمد لله‬ ‫على بــراءة هذا الرجل الطيب‬

‫مما نسبه إليه أبو قير الصباغ!‬ ‫بينما هو يفكر في ما عسى أن يكون الداعي إلى ذلك االتهام‬ ‫الخطير‪ ،‬إذا بأبي صير يقدم له علبة جميلة الصنع فيها مسحوق‬ ‫غريب الشكل ويقول له‪ :‬هذا يا موالي دواء عجيب األثر‪ ،‬يكفي دهن‬ ‫الجسم به إلزالــة كل ما فيه من شعر ال لــزوم لــه‪ ،‬فيصبح الجلد‬ ‫ً‬ ‫أملس ناعما كالحرير‪ .‬لما سمع الملك كــامــه‪ ،‬ورأى شكل ذلك‬ ‫المسحوق‪ ،‬وشم له رائحة كريهة‪ ،‬تجهم وجهه وتملكه الغضب‬ ‫الشديد‪ ،‬إذ تحقق صحة المؤامرة التي أخبره بها أبو قير‪ ،‬فقال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألبي صير محاوال أن يكتم غيظه وغضبه‪ :‬هل أعطيت أحدا قبلي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هذا الدواء؟ أجابه‪ :‬لم أعط أحدا شيئا منه بعد‪ ،‬ألني رأيت أن يكون‬ ‫موالي أول من ينتفع به‪.‬‬ ‫فصاح به الملك فجأة‪ :‬اخسأ أيها الجاسوس الملعون‪ ،‬أهذا جزاء‬ ‫ً‬ ‫ما قدمنا لك من معروف وإحسان؟‪ ...‬ثم صاح بأعوانه قائال لهم‬ ‫وهو يشير إلى أبي صير‪ :‬اقبضوا على هذا الخائن‪ ،‬وخذوه إلى‬ ‫الديوان لمحاكمته واالقتصاص منه‪ .‬ثم سارع الملك إلى ارتداء‬ ‫ً‬ ‫مالبسه‪ ،‬وغادر الحمام مع أعوانه قاصدا إلى الديوان‪ ،‬وأبو صير‬ ‫ً‬ ‫معهم مقبوضا عليه‪ ،‬وقد أذهلته المفاجأة وتملكته الحيرة وانعقد‬ ‫لسانه من الرعب والفزع لغضب الملك عليه من غير سبب يعرفه‪.‬‬ ‫وكــان األهالي في الطريق يتساء لون في دهشة عما دعا إلى‬ ‫غضب الملك فجأة على أبي صير‪ ،‬وبكي كثير منهم شفقة عليه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخوفا على حياته‪ ،‬ألنه كان محبوبا لدى كل من عرفوه!‬ ‫ما إن وصل الملك إلى الديوان‪ ،‬حتى أمر بإحضار أبي صير‬ ‫بين يــديــه‪ ،‬وســألــه‪ :‬هــل صنعت هــذا ال ــدواء؟ فقال أبــو صير‪ :‬نعم‬ ‫يا موالي أنا الذي صنعته‪ .‬فسأله‪ :‬هل صنعته كي أستعمله أنا‬ ‫ً‬ ‫وأكابر مملكتي؟ فقال‪ :‬نعم يا مــوالي‪ .‬وأخيرا سأله الملك‪ :‬كيف‬ ‫صنعته ولماذا كانت له رائحة كريهة؟ فظن أبو صير أن غضب‬ ‫ً‬ ‫الملك يرجع إلى تلك الرائحة وأجاب قائال‪ :‬الواقع يا موالي أنني‬ ‫أخطأت بعدم التفكير في ما يذهب هذه الرائحة‪ ،‬ولكني معذور‬ ‫ألنني صنعته كما يصنع في بالدنا من الزرنيخ والجير‪ ،‬ولو‬ ‫أنني قدرت أنك ستغضب وتنفر من هذه الرائحة‪ ،‬ما قدمته لك إال‬ ‫بعد تخليصه منها!‬ ‫ً‬ ‫لما سمع الملك كالمه‪ ،‬ابتسم ساخرا منه وقال له‪ :‬الحمد لله‬ ‫الذي جعل تلك الرائحة الكريهة تنم عن غدرك وخيانتك! ثم التفت‬ ‫ً‬ ‫الملك إلى أعوانه وصاح بهم‪ :‬أحضروا القبطان فورا‪ .‬فلما حضر‬ ‫القبطان قال له الملك وهو يشير إلى أبي صير‪ :‬كان هذا الخبيث‬ ‫يريد قتلنا بالزرنيخ والجير ويجب أن يكون جــزاؤه من جنس‬ ‫عمله‪ ،‬ولهذا آمــرك بأن تضعه اآلن في كيس كبير متين‪ ،‬وتضع‬ ‫معه فيه قنطارين من الجير الحي‪ ،‬ثم تلقي الكيس بما فيه في ماء‬ ‫ً‬ ‫النهر‪ ،‬ليموت هذا الخائن غريقا محروقا في وقت واحد!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فقال القبطان‪ :‬سمعا وطاعة‪ .‬وأخذ أبا صير وهو ما زال مقيدا‬ ‫كي ينفذ فيه الحكم‪.‬‬ ‫وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكالم المباح‪.‬‬

‫وإلى اللقاء في حلقة الغد‬


‫‪24‬‬

‫جريمة‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫َ‬ ‫قاض‪ ...‬ابن فقد عقله‬ ‫من أجندة‬ ‫ٍ‬

‫كلمة القاضي حكم‪ .‬وكي يكون الحكم واجب النفاذ‪ ،‬ينهي حياة إنسان أو يمنحه فرصة أخرى للحياة‪ ،‬على القاضي أن‬ ‫يدرس أوراق القضية التي ينظرها بعناية شديدة‪ .‬وأن ّ‬ ‫يتعمق في كل جملة وكلمة وحرف‪ ،‬كذلك أن يستعرض ما‬ ‫بين السطور‪ ،‬لتستقر في وجدانه قناعة بإدانة المتهم أو ّبراءته‪.‬‬ ‫المتهمين‪ ،‬أو على‬ ‫على‬ ‫النهائي‬ ‫الحكم‬ ‫إصداره‬ ‫في‬ ‫قاض تحتوي على تفاصيل كثيرة أثرت‬ ‫من هنا‪ ،‬فإن أجندة أي ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أقل تقدير في تكوين قناعته عند النطق بالحكم الصادر‪ ،‬وهو ما يطلق عليه قانونا جملة نسمعها كثيرا عند صدور‬ ‫األحكام القضائية هي‪« :‬وقد استقر في وجدان هيئة المحكمة»‪.‬‬ ‫ملفات القضايا التي ينظرها القضاة مليئة بأوراق تحتوي على تفاصيل وحكايات أسهمت بقدر كبير في ارتكاب‬ ‫أوراق أخرى تحمل‬ ‫متهم ًجريمة ِّما‪ ،‬في المقابل قد تكون غير كافية إلدانته‪ .‬وربما تحتوي هذه الملفات على ً‬ ‫خيوطا عدة تحدد الدوافع التي أحاطت بالمتهم الرتكاب جريمته‪ .‬ولكن يقف القاضي عاجزا إزاء هذه التفاصيل‬ ‫بسبب نصوص القانون الجامدة‪ ،‬فال يستخدمها في إصدار الحكم النهائي تحت بند «عدم كفاية األدلة»‪.‬‬ ‫هذه الحكايات والتفاصيل المدونة في أجندة القضاة والتي تسهم فيما قد يستقر به من قناعات‪ ،‬نستعرضها في‬ ‫قضايا غريبة ننشرها على صفحات «الجريدة» خالل شهر رمضان الفضيل‪ ،‬وهي قضايا كانت وقت نظرها مثار‬ ‫اهتمام الرأي العام في مصر وغيرها من بالد العالم العربي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫في هذه القضية‪ ،‬تتشابك المشاعر وتختلط في عقل األب الذي رحلت عنه رفيقة دربه‪ ،‬تاركة خلفها أربعة من‬ ‫األبناء‪ .‬إعصار الرحيل‪ ،‬حفر أثره الذي ال ُيمحى في أسرة أستاذ الجامعة الشهير‪ ،‬الذي حاول أن يواصل أداء‬ ‫رسالته وتربية األبناء‪ ،‬لكن اختفاء األلف جنيه من خزانة مالبسه كان القشة التي قصمت ظهره‪ ،‬وكشفت له أن‬ ‫ثمة خطأ ما في أوالده‪ .‬وعندما اكتشف الحقيقة كان أوان إصالح المعوج فات‪.‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬وائل أبو السعود‬

‫أستاذ الجامعة‬ ‫ُصدم في أبنائه‬ ‫األربعة بعد سرقة‬ ‫الـ ‪ ١٠٠٠‬جنيه‬

‫ذات ص ـ ـ ـبـ ـ ــاح ا كـ ـتـ ـش ــف‬ ‫ال ـ ــدكـ ـ ـت ـ ــور ن ـ ـب ـ ـيـ ــل‪ ،‬أس ـ ـتـ ــاذ‬ ‫الجامعة‪ ،‬اختفاء مبلغ ألف‬ ‫جـنـيــه م ــن خ ــزان ــة مــابـســه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــف الــرجــل مــذهــوال داخــل‬ ‫غ ـ ــرف ـ ــة ن ـ ــوم ـ ــه يـ ـبـ ـح ــث فــي‬ ‫رأسه عن اللص الذي تجرأ‬ ‫وم ـ ّـد ي ــده إل ــى أم ــوال ــه‪ .‬زاد‬ ‫م ـ ــن حـ ـي ــرت ــه أن ـ ـ ــه ي ـع ـيــش‬ ‫م ــع أب ـن ــائ ــه األربـ ـع ــة فـقــط‪،‬‬ ‫وال ي ـت ـ ّ‬ ‫ـردد عـلــى مـنــزلـهــم أي‬ ‫شخص غريب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«مـ ـعـ ـق ــول يـ ـك ــون الـ ـل ــص واحـ ـ ــدا‬ ‫مــن األوالد؟»‪ ،‬س ــؤال انـفـجــر فــي عقل‬ ‫الدكتور نبيل من دون إرادتــه‪ .‬ولكنه‬ ‫سرعان ما عــاد يقول لنفسه‪« :‬ال‪ ...‬ال‬ ‫يـمـكــن‪ .‬أن ــا أوالدي مـتــربـيـيــن أحـســن‬ ‫تــربـيــة»‪ .‬لـكــن الـحـيــرة واألسـئـلــة التي‬ ‫ال إجابة عنها كادت تدفع باألب إلى‬ ‫حافة الجنون‪.‬‬ ‫تهالك أسـتــاذ الجامعة فــوق أقــرب‬ ‫مقعد وراح يستعرض السيرة الذاتية‬ ‫لكل ابن من األبناء األربعة‪ ،‬فالجميع‬ ‫مشتبه فيه‪.‬‬ ‫ماجد؛ أكبر األبناء‪ ،‬الطالب المتفوق‬ ‫في كلية الطب‪ ،‬لم يذكر له والده ولو‬ ‫غـلـطــة ط ــوال س ـنــوات ع ـمــره‪ .‬وحــاتــم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الثاني في الترتيب‪ ،‬هو أيضا طالب‬ ‫مـتـفـ ّـوق فــي كلية ال ـطــب؛ صحيح أنــه‬ ‫عصبي المزاج‪ ،‬لكنه طيب القلب ومن‬ ‫الصعب أن يكون وراء سرقة المبلغ‪.‬‬ ‫أما شريف ثالث األبناء‪ ،‬فهو الطالب‬ ‫َّ‬ ‫ويتميز بأنه هادئ‬ ‫في كلية الهندسة‪،‬‬ ‫الطباع ومهذب إلى أقصى درجة‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي ـك ــاد ي ـك ــون ش ـخ ـصــا م ـن ـطــويــا على‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫أم ـ ــا آخ ـ ــر الـ ـعـ ـنـ ـق ــود‪ ،‬ف ـه ــي أمـ ـي ــرة‪،‬‬ ‫طالبة في كلية الصيدلة‪ ،‬فتاة متفوقة‬ ‫ومهذبة وجميلة‪ ،‬ومن المستحيل أن‬ ‫تكون وراء السرقة‪ ،‬ألنها باختصار‬ ‫ليست في حاجة إلى سرقة أية أموال‪،‬‬ ‫فكل ما تطلبه من والدها تحصل عليه‬ ‫بقبلة على جبينه كــل صـبــاح‪ ،‬ألنها‬ ‫باختصار «دلوعة والدها»‪.‬‬

‫َمن فعلها ؟‬

‫الدكتور نبيل ّقرر‬ ‫االستعانة بمساعد‬ ‫في الشرطة لمراقبة‬ ‫أوالده وكشف‬ ‫أسرارهم‬

‫من يكون اللص؟ عاد السؤال الحائر‬ ‫ّ‬ ‫يتردد على لسان األب أستاذ الجامعة‬ ‫ً‬ ‫الــذي فشل فــي اإلجــابــة‪ ،‬وفشل أيضا‬ ‫فــي اإلج ــاب ــة عــن ســؤال‬ ‫آخر أكثر حيرة‪ :‬ما‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ــذي ي ــدف ــع اب ـنــا‬ ‫من أبنائه األربعة‬ ‫إلـ ـ ــى االسـ ـتـ ـي ــاء‬ ‫ع ـ ـ ـلـ ـ ــى ال ـ ـم ـ ـب ـ ـلـ ــغ‬ ‫بينما ه ــو‪ ،‬األب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال يحرم أيا منهم‬ ‫مــن أي أم ــر‪ .‬هــذان‬ ‫السؤاالن الحائران‬ ‫ق ـ ـفـ ــزا إلـ ـ ــى عـ ـق ــل األب‬ ‫ب ـف ـك ــرة غ ــري ـب ــة ك ــان‬ ‫عليه تنفيذها كي‬ ‫يتعرف إ لــى اللص‬ ‫الـحـقـيـقــي م ــن بين‬ ‫أوالده األربعة‪.‬‬ ‫ق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـر ر ا أل ب‬ ‫ِّ‬ ‫أن يـ ـ ـك ـ ــل ـ ــف أ ح ـ ــد‬ ‫معارفه السابقين‬

‫فاتن حمامة‬

‫بمراقبة أوالده األرب ـعــة لـمــدة شهر‬ ‫ك ــام ــل‪ ،‬ف ـت ـك ــون ال ـم ــراق ـب ــة ل ـك ــل ول ــد‬ ‫مــن األوالد ل ـمــدة أس ـبــوع كــامــل كي‬ ‫يعرف عن قرب سلوكيات كل منهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أنه انشغل في عمله عنهم‬ ‫ب ـعــض الـ ـش ــيء ال س ـي ـمــا ب ـعــد وف ــاة‬ ‫والــدت ـهــم م ـنــذ ث ــاث سـ ـن ــوات‪ ،‬وهــو‬ ‫األم ـ ــر ال ــداف ــع إلـ ــى ح ـ ــدوث ت ـغ ـيــرات‬ ‫مـمـكـنــة ف ــي خ ـطــوات ـهــم م ــن دون أن‬ ‫يشعر‪.‬‬ ‫اتصل الدكتور نبيل‪ ،‬بالمساعد‬ ‫فـ ــي الـ ـش ــرط ــة سـ ـي ــد؛ أحـ ـ ــد م ـع ــارف ــه‬ ‫القدامى‪ ،‬والــذي سبق له العمل في‬ ‫أحد أقسام الشرطة التابعة لمديرية‬ ‫أمن الشرقية قبل إحالته إلى التقاعد‪.‬‬ ‫طلب أ سـتــاذ الجامعة مــن الشرطي‬ ‫السابق القيام بمهمة مراقبة األوالد‪،‬‬ ‫وكـتــابــة تقرير خــاص بكل ابــن بعد‬ ‫نهاية كل أسبوع‪.‬‬ ‫واف ـ ـ ـ ــق ال ـ ـم ـ ـسـ ــاعـ ــد س ـ ـيـ ــد ب ـق ـب ــول‬ ‫ّ‬ ‫وتعهد بأن ينقل إلى الوالد‬ ‫المهمة‪،‬‬ ‫الـ ـح ــائ ــر كـ ــل ك ـب ـي ــرة وصـ ـغـ ـي ــرة عــن‬ ‫تصرفات األبناء األربعة‪.‬‬

‫رقابة سرية‬ ‫ً‬ ‫ب ـ ــدأت الـم ـه ـمــة ال ـســريــة جـ ـ ــدا‪ .‬في‬ ‫البداية‪ ،‬اختار المساعد سيد‪ ،‬االبنة‬ ‫الوحيدة أميرة‪ ،‬ليراقب تصرفاتها‬ ‫ً‬ ‫ك ــاف ــة ع ــن ك ـث ــب‪ ،‬وف ـع ــا مـ ـ ّـر أس ـبــوع‬ ‫ال ـ ـمـ ــراق ـ ـبـ ــة‪ ،‬وع ـ ـ ــاد الـ ـمـ ـس ــاع ــد سـيــد‬ ‫ً‬ ‫بالتفاصيل كلها تقريبا عن االبنة‬ ‫الـصـغــرى لـلــدكـتــور نـبـيــل‪ ،‬ول ـكــن لم‬ ‫يـجــد لــديـهــا أي أم ــر يـقــولــه لــوالــدهــا‬ ‫سوى أنها فتاة ملتزمة‪ ،‬تذهب إلى‬ ‫الكلية في الصباح‪ ،‬وتعود مباشرة‬ ‫إلى البيت وال تختلط بأية زميلة أو‬ ‫زميل في الجامعة‪.‬‬ ‫ه ـ ــذا ال ـ ـكـ ــام الـ ـ ـم ـ ـ ّ‬ ‫ـدون فـ ــي ت ـقــريــر‬ ‫ال ـم ـس ــاع ــد سـ ـي ــد‪ ،‬أثـ ـل ــج ص ـ ــدر األب‬ ‫ً‬ ‫تماما‪ ،‬والــذي استبعد بــدوره ابنته‬ ‫أميرة من دائرة الشك‪ .‬قال في قرارة‬ ‫ً‬ ‫نفسه إنه كان واثقا من براء ة ابنته‬ ‫الـحـبـيـبــة ف ــي أن ت ـكــون وراء ســرقــة‬ ‫مبلغ األلف جنيه‪.‬‬ ‫وجاء األسبوع الثاني‪ ،‬أو بمعنى‬ ‫أدق‪ ،‬ج ــاء ال ــدور عـلــى أكـبــر األب ـنــاء؛‬ ‫ً‬ ‫ماجد‪ ،‬تابعه المساعد سيد جيدا‪ ،‬لم‬ ‫يفارقه لحظة‪ .‬سار خلفه كظله في كل‬ ‫مكان‪ ،‬وانتهى أسبوع المراقبة‪ ،‬وقال‬ ‫المساعد سيد لألب إن تصرفات ابنه‬ ‫األكبر طبيعية للغاية‪ ،‬وإن أصدقاءه‬ ‫كـلـهــم ع ـلــى خ ـل ــق‪ ،‬وإن اب ـن ــه األك ـبــر‬ ‫ً‬ ‫مشغول تماما بدراسته الجامعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـصــوصــا أن ــه فــي الـسـنــة النهائية‬ ‫لكلية الطب‪ ،‬وليس لديه الوقت سوى‬ ‫الستذكار دروسه‪.‬‬ ‫وأحس األب براحة كبيرة لكلمات‬ ‫ّ‬ ‫المساعد سيد‪ ،‬بعدما تأكد الدكتور‬ ‫نبيل أنه رغم مشاغله الكثيرة فإنه‬ ‫نجح بنسبة ‪ ،%50‬فــي دوره كــأب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـصــوصــا بعد وف ــاة زوج ـتــه‪ ،‬وأنــه‬ ‫ّ‬ ‫رغم انشغاله بعمله الجامعي تمكن‬ ‫عـلــى األق ــل حـتــى اآلن مــن تربية‬ ‫اث ـن ـيــن م ــن أوالده األرب ـع ــة‬ ‫بنجاح كامل‪.‬‬

‫وج ـ ـ ــاء األسـ ـ ـب ـ ــوع ال ـ ـثـ ــالـ ــث‪ ،‬وبـ ــدأ‬ ‫المساعد سيد المكلف برقابة األوالد‬ ‫في مطاردة حاتم‪ ،‬ثالث أبناء أستاذ‬ ‫الجامعة‪ ،‬وثاني األوالد الذكور في‬ ‫كل مكان يذهب إليه‪ .‬كانت تصرفات‬ ‫ً‬ ‫االبن الثاني وتحركاته طبيعية جدا‪.‬‬ ‫وبعد نهاية األسبوع عاد المساعد‬ ‫سـ ـي ــد‪ ،‬إل ـ ــى األب أس ـ ـتـ ــاذ ال ـجــام ـعــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حامال إليه البشرى الثالثة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ً‬ ‫أن حاتما‪ ،‬ثاني األوالد‪ ،‬ال يختلف‬ ‫عن شقيقه األكبر ماجد‪ ،‬وشقيقته‬ ‫الصغرى أمـيــرة‪ ،‬وأن أخــاقــه رائعة‬ ‫وليست لــه تـصــرفــات تثير أي نوع‬ ‫ً‬ ‫من الشبهات‪ ،‬فضال عن أن أصدقاءه‬ ‫كلهم من طبيعته نفسها ومستواه‬ ‫ال ـمــادي ذات ــه‪ .‬بــاخـتـصــار‪ ،‬هــم أوالد‬ ‫ناس محترمون‪.‬‬

‫عــاد المساعد سيد مطأطئ الــرأس‪،‬‬ ‫وكاد قلب الدكتور نبيل يتوقف وهو‬ ‫يستمع بترقب إلى كلمات المساعد‬ ‫سيد المكلف برقابة أوالده عن أحوال‬ ‫ث ــال ــث األوالد ش ــري ــف ط ــال ــب كـلـيــة‬ ‫الهندسة‪ .‬وأدرك أستاذ الجامعة أن‬ ‫ابنه األصغر هو اللص الذي استولى‬ ‫عـلــى مـبـلــغ األلـ ــف جـنـيــه م ــن خــزانــة‬ ‫ً‬ ‫مالبسه‪ .‬ولكن أمر السرقة كان هينا‬ ‫أزاء الـكــارثــة الـكـبــرى‪ ،‬وه ــي أن ابنه‬ ‫األصغر سقط في بئر اإلدمان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتحمل الدكتور نبيل الصدمة‬ ‫لم‬ ‫الــره ـي ـبــة ال ـت ــي أل ـج ـم ـتــه‪ .‬ش ـعــر بــأن‬ ‫الدنيا تــدور بــه‪ .‬طلب مــن المساعد‬ ‫سيد الذي سبق وكلفه بمهمة مراقبة‬ ‫أوالده أن يشاركه في متابعة أحوال‬ ‫ً‬ ‫شريف ثالث أبنائه المدمن‪ ،‬وفــورا‬ ‫ان ـط ـل ـقــا ف ــي سـ ـي ــارة األب إلـ ــى وك ــر‬ ‫تعاطي المخدرات الذي يجلس فيه‬ ‫طالب كلية الهندسة اآلن‪.‬‬

‫االبن األصغر‬ ‫ل ــم ي ـت ـبــق ف ــي دائـ ـ ــرة «ال ـش ـب ـهــات»‬ ‫ســوى شــريــف االب ــن الـثــالــث الطالب‬ ‫بكلية الهندسة‪ .‬كاد الحزن أن يفتك‬ ‫ب ـ ــاألب‪ ،‬وه ــو يـ ــدرك أن ــه ل ــم ي ـعــد في‬ ‫دائـ ـ ــرة ال ـش ــك سـ ــوى أص ـغ ــر األوالد‬ ‫الــذكــور شــريــف‪ .‬راح الــدكـتــور نبيل‬ ‫يتساء ل بينه وبين نفسه‪ :‬هل يمكن‬ ‫أن يكون شريف هو اللص؟‬ ‫وع ــاد األب يـطــرد ال ــوس ــاوس من‬ ‫رأسه ويستنكر أن يكون ابنه شريف‬ ‫ّ‬ ‫وراء ســرقــة مبلغ األل ــف جنيه‪ .‬فكر‬ ‫فـ ــي إن ـ ـهـ ــاء م ـه ـمــة ال ـم ـس ــاع ــد س ـيــد‪،‬‬ ‫ولـكــن الفضول دفـعــه إلــى استكمال‬ ‫الـ ـم ــأم ــوري ــة ك ــي ي ـق ـطــع األب ال ـشــك‬ ‫بــالـيـقـيــن وي ـت ـع ــرف إلـ ــى ال ـل ــص من‬ ‫أوالده‪ .‬بــدأ المساعد سيد المكلف‬ ‫ً‬ ‫بمرقابة شريف ومتابعته جيدا لمدة‬ ‫سبعة أي ــام كــامـلــة‪ ،‬اكتشف خاللها‬ ‫المفاجأة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتردد على‬ ‫شريف االبن األصغر‪،‬‬ ‫وك ــر م ــن أوك ـ ــار تـعــاطــي ال ـم ـخــدرات‬ ‫مــع شلة مــن أصــدقــاء الـســوء‪ .‬احتار‬ ‫الـمـســاعــد سـيــد هــل يخبر الــدكـتــور‬ ‫نبيل بهذه المعلومة الكارثية التي‬ ‫اكـتـشـفـهــا ّف ــي أول يـ ــوم م ــراق ـب ــة‪ ،‬أم‬ ‫يـسـكــت‪ .‬فــضــل أن ينتهي األس ـبــوع‬ ‫ليعود إلى األب بالخبر المشؤوم‪.‬‬ ‫انـتـهــى أس ـبــوع الـمــراقـبــة األخـيــر‪.‬‬

‫وكر التعاطي‬

‫وكر المخدرات‬ ‫أسقط طالب‬ ‫الهندسة في بئر‬ ‫الخطيئة والندم‬

‫عندما وصل األب بسيارته إلى المكان‬ ‫شــاهــد اب ـنــه شــريــف ي ـغــادر وك ــر تعاطي‬ ‫الـمـخــدرات‪ ،‬ويقفز إلــى سيارته وينطلق‬ ‫بها فى طريق العاشر من رمضان‪ .‬لم يفكر‬ ‫ً‬ ‫الدكتور نبيل كثيرا وانطلق بدوره خلف‬ ‫سيارة ابنه المدمن الذي انحرف بسيارته‬ ‫ً‬ ‫إلى «مدق» وسط الجبل‪ ،‬حيث كان متجها‬ ‫لشراء كمية أخرى من المخدرات‪.‬‬ ‫في الطريق الوعر الــذي قــاد فيه االبن‬ ‫المدمن سيارته كانت هناك مجموعة من‬ ‫الناضورجية التابعين لتجار المخدرات‬ ‫ينظمون حركة دخول السيارات‪ ،‬وألن االبن‬ ‫المدمن معروف لديهم تركوه ّ‬ ‫يمر بسالم‪،‬‬ ‫ولكن عندما وصلت سـيــارة األب أستاذ‬ ‫الجامعة استوقفوها بعدما ارتابوا فيه‬ ‫وفي المساعد الذي يرافقه واعتقدوا أنهما‬ ‫من رجال المباحث‪.‬‬ ‫ح ــاول أسـتــاذ الجامعة التظاهر بأنه‬ ‫أحــد المدمنين كي ّ‬ ‫يمر بسيارته ليلحق‬ ‫بسيارة ابنه المدمن شــريــف‪ ،‬ولكن جاء‬ ‫ً‬ ‫الــرد سريعا مــن الناضورجية‪ ،‬إذ اخــرج‬ ‫اث ـنــان منهم سالحيهما وام ـطــرا سـيــارة‬ ‫الدكتور نبيل بوابل من الرصاص اخترق‬ ‫ً‬ ‫جـســد أس ـتــاذ الـجــامـعــة وارداه قـتـيــا في‬ ‫ال ـ ـحـ ــال ب ـي ـن ـمــا أصـ ـي ــب ال ـم ـس ــاع ــد سـيــد‬

‫الجالس إلى جواره بإصابات بالغة‪.‬‬ ‫صــوت الــرصــاص أجـبــر شــريــف؛ االبــن‬ ‫المدمن‪ ،‬على التوقف بسيارته والهبوط‬ ‫منها ليستطلع مــا يـجــري خلفه‪ .‬اقترب‬ ‫بخطوات حثيثة ليجد المفاجأة المذهلة‬ ‫في انتظاره‪ ،‬سيارة والده وبداخلها أستاذ‬ ‫ً‬ ‫الجامعة غارقا في دمائه ال يتحرك‪ .‬حاول‬ ‫االب ــن الـمــدمــن أن يـصــرخ بــأعـلــى صــوتــه‪،‬‬ ‫ولكن فوهة رشاش آلي ّ‬ ‫صوبها أحدهم إلى‬ ‫رأسه أسكتته‪ ،‬ومعها صوت أجش يقول‬ ‫بصرامة‪ :‬أنت تعرف الرجل ده؟‬ ‫لم يجرؤ االبن المدمن شريف أن ينطق‬ ‫للحظات‪ .‬كــان الـحــزن على وال ــده القتيل‬ ‫ّ‬ ‫يعتصر قلبه ولكن الرعب كان تملك منه‬ ‫ً‬ ‫ت ـم ــام ــا‪ .‬خ ــاف أن يـفـصــح ع ــن حـقـيـقــة أن‬ ‫الـقـتـيــل هــو والـ ــده الــدك ـتــور نـبـيــل أسـتــاذ‬ ‫الجامعة الشهير‪ ،‬كي ال ينال الجزاء نفسه‬ ‫على يد الناضورجية ُ‬ ‫ويدفنا في الصحراء‪.‬‬ ‫لملم االبــن شتات نفسه بصعوبة بالغة‬ ‫وقـ ــال وال ــدم ــوع تـسـيــل م ــن عـيـنـيــه‪ :‬أي ــوه‬ ‫أعرفه‪ ...‬ده يبقى واحد جارنا!‬ ‫ب ـســرعــة الـ ـب ــرق اس ـت ـقــل ش ــري ــف االب ــن‬ ‫المدمن سيارته‪ ،‬وانطلق بها إلى مديرية‬ ‫أمــن الشرقية‪ ،‬وأبلغ بمقتل والــده أستاذ‬ ‫ً‬ ‫الجامعة على يد تجار المخدرات‪ ،‬وفورا‬ ‫توجهت قوة من رجال المباحث إلى مكان‬ ‫وقوع الجريمة‪.‬‬ ‫استقبل الناضورجية القوة بوابل من‬ ‫الرصاص‪ ،‬ولكن انتهت المعركة بين رجال‬ ‫الشرطة وتجار الموت والتي لم تستمر‬ ‫ً‬ ‫ط ــوي ــا بــإل ـقــاء ال ـق ـبــض ع ـلــى أح ــد تـجــار‬ ‫المخدرات وقاتلي الدكتور نبيل‪.‬‬ ‫كــذلــك ن ـجــح أف ـ ــراد ال ـشــرطــة ف ــي إن ـقــاذ‬ ‫ال ـم ـس ــاع ــد سـ ـي ــد‪ ،‬ونـ ـقـ ـل ــوه ب ـس ــرع ــة إل ــى‬ ‫المستشفى‪ ،‬ولـكــن إصــابــة الــرجــل كانت‬ ‫خطيرة فدخل فــي غيبوبة بعدما طالت‬ ‫إح ــدى رص ــاص ــات ال ـنــاضــورج ـيــة رأس ــه‪،‬‬ ‫فيما قــرر وكـيــل النيابة‪ ،‬أيـمــن خــالــد أبو‬ ‫سحلي‪ ،‬إحالة الجناة إلى محكمة جنايات‬ ‫الزقازيق‪.‬‬

‫اعتراف وندم‬ ‫فــي قــاعــة المحكمة‪ ،‬وأث ـنــاء انـعـقــاد جلسات‬ ‫المحاكمة حضر المساعد سيد‪ ،‬وأدلى بأقواله‬ ‫بعدما نجح األط ـبــاء فــي إنـقــاذ حـيــاتــه‪ .‬وحكى‬ ‫لهيئة المحكمة حكاية الوالد الراحل الدكتور‬ ‫ّ‬ ‫ن ـب ـيــل‪ ،‬م ــع أب ـن ــائ ــه األربـ ـع ــة ك ــام ـل ــة‪ ،‬وأن ـ ــه كــلـفــه‬ ‫باكتشاف أي من أوالده ســرق أمــوالــه‪ ،‬ليجلس‬ ‫االبــن شريف طالب كلية الهندسة المدمن‪،‬‬ ‫وال ـ ــدم ـ ــوع ت ـن ـه ـمــر م ــن ع ـي ـن ـيــه وس ــط‬ ‫أشـقــائــه‪ ،‬الــذيــن راح ــوا يرمقونه‬

‫بنظرات االستنكار لشعورهم بأنه السبب في‬ ‫فقدانهم والدهم‪.‬‬ ‫ويعترف الجناة الثالثة بجريمتهم إزاء هيئة‬ ‫المحكمة برئاسة المستشار حسن أبو الوفا‪،‬‬ ‫وعضوية المستشارين محمد أنور أبو سحلى‪،‬‬ ‫ورأفـ ــت زك ــي‪ ،‬وأم ــان ــة ســر حـســن عـبــد المجيد‪،‬‬ ‫التي قضت بمعاقبة تاجر المخدرات بالسجن‬ ‫ال ـم ــؤب ــد‪ ،‬وقــات ـلــي األب ال ــراح ــل ال ــدك ـت ــور نبيل‬ ‫أستاذ الجامعة الشهير‪ ،‬بالسجن المشدد ‪20‬‬

‫ً‬ ‫عاما الرتكابهما جريمة القتل‪ ،‬وإح ــراز سالح‬ ‫غير مرخص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي نهاية الجلسة‪ ،‬سقط شريف مغشيا عليه‬ ‫مــن هــول الصدمة وشـعــوره بالندم والخطيئة‬ ‫بعدما ضيع والده بسبب إدمانه المخدرات‪ .‬حمل‬ ‫ً‬ ‫األشـقــاء شريفا إلــى منزل األس ــرة‪ ،‬وأفــاق هناك‬ ‫لينظر إل ــى ص ــور وال ــده فــي كــل مـكــان فيصرخ‬ ‫ً‬ ‫بأعلى صوته إزاء بقية أشقائه قائال‪« :‬سامحوني‬ ‫أنا قاتل والدنا الحقيقي»‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ ١٧‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫دين ودنيا‬

‫‪25‬‬

‫رئيس اإلفتاء في باكستان حافظ األشرفي لـ ةديرجلا‪:.‬‬

‫القرآن عالج األمة‪ ...‬وأحذر من خطورة المفتي الجاهل‬

‫«العالم اإلسالمي مجروح والمسلمون يعانون ويالت كثيرة»‬ ‫حافظ األشرفي أن العالج الوحيد لمشكالت األمة اإلسالمية هو الرجوع للكتاب‬ ‫أكد رئيس اإلفتاء في دولة باكستان د‪ً .‬‬ ‫والسنة واالجتماع على كلمة واحدة‪ ،‬محذرا في مقابلة مع "الجريدة" من المفتي الجاهل‪ .‬واعتبر أن التيارات المتطرفة‬ ‫تعمل لمصلحة أذناب الصهاينة وهدفها تفتيت األمة‪ ...‬وإلى نص المقابلة‪:‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬وائل محمود‬

‫● ك ـيــف ت ــرى أوض ـ ــاع الـعــالــم‬ ‫ً‬ ‫اإلسالمي حاليا؟‬ ‫ ال ـعــالــم اإلس ــام ــي م ـجــروح‪،‬‬‫فالمشكالت كثيرة وقضايا األمة‬ ‫ال تنتهي‪ ،‬ســواء في فلسطين أو‬ ‫كـشـمـيــر أو ب ــورم ــا وغ ـيــرهــا من‬ ‫الـ ـبـ ـل ــدان‪ ،‬وال ـم ـس ـل ـمــون ي ـعــانــون‬ ‫وي ــات كثيرة‪ ،‬والمشكلة األكبر‬ ‫مـ ــن وج ـ ـهـ ــة ن ـ ـظـ ــري ت ـت ـم ـث ــل فــي‬ ‫اإلرهـ ـ ــاب وال ـت ـط ــرف الـ ــذي يلجأ‬ ‫إلـيــه بـعــض ال ـت ـيــارات المتطرفة‬ ‫التي تلوي نصوص القرآن الكريم‬ ‫والسنة النبوية‪ ،‬التخاذها وسيلة‬ ‫لتحقيق أغراضها‪.‬‬ ‫● مــا مــدى أهمية المؤتمرات‬ ‫التي تعقدها المؤسسات الدينية؟‬ ‫ مجرد انعقاد مؤتمر يجمع‬‫ك ــوكـ ـب ــة م ـ ــن الـ ـعـ ـلـ ـم ــاء م ـم ـث ـل ـيــن‬ ‫لمختلف الدول هو نجاح في حد‬ ‫ذاتــه لـتــدارس قضايا ومشكالت‬ ‫األم ـ ــة‪ ،‬وت ـل ــك ال ـم ــؤت ـم ــرات تـفـنــد‬ ‫المفاهيم المغلوطة وتؤكد على‬ ‫وسطية وسماحة الدين‪ ،‬وتوضح‬ ‫ال ـفــارق بين اإلره ــاب ال ــذي يقوم‬ ‫بــه البعض وبـيــن الـجـهــاد‪ ،‬وتــرد‬ ‫عـلــى اإلرهــابـيـيــن الــذيــن يقتلون‬

‫باسم الدين وتسببوا في تشويه‬ ‫صورة اإلسالم‪.‬‬ ‫● كـيــف تـنـظــر إل ــى تنظيمات‬ ‫إرهابية مثل داعش وبوكوحرام؟‬ ‫ هذه التنظيمات وغيرها من‬‫ال ـت ـي ــارات واألح ـ ـ ــزاب الـتـكـفـيــريــة‬ ‫لـيــس لـهــا عــاقــة بــالــديــن‪ ،‬هــؤالء‬ ‫يدعون أنهم مسلمون‪ ،‬والحقيقة‬ ‫أن اإلسـ ـ ـ ـ ــام م ـن ـه ــم بـ ـ ـ ـ ــراء‪ ،‬ف ـكــل‬ ‫أفـ ـع ــالـ ـه ــم وسـ ـل ــوكـ ـي ــاتـ ـه ــم ضــد‬ ‫اإلس ـ ــام والـمـسـلـمـيــن‪ ،‬وخـلـفـهــم‬ ‫طاغوت يريد بث الفرقة والتشدد‬ ‫وتفتيت العالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫● برأيك‪ ،‬كيف يمكن مواجهة‬ ‫هذه التنظيمات؟‬ ‫ ال ـع ــاج ال ــوح ـي ــد لـمـشـكــات‬‫األم ـ ــة ه ــو ال ــرج ــوع إلـ ــى الـكـتــاب‬ ‫وال ـس ـنــة واالج ـت ـم ــاع ع ـلــى كلمة‬ ‫واح ـ ـ ـ ــدة‪ ،‬ف ــاب ــد م ــن ج ـم ــع كـلـمــة‬ ‫األمـ ــة ل ـلــوقــوف ض ــد الـمـجــرمـيــن‬ ‫والمتربصين باإلسالم‪ ،‬وأرى أن‬ ‫حــل مـشــاكــل األم ــة فــي وحــدتـهــا‪،‬‬ ‫وبدون ذلك لن نخرج من المأزق‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫● مـ ــن يـ ـق ــف وراء ا لـ ـتـ ـي ــارات‬ ‫المتطرفة؟‬

‫ األم ـ ـ ـ ــة م ـ ـجـ ــروحـ ــة ف ـ ــي ه ــذا‬‫الوقت‪ ،‬ونتمنى من الله الوحدة‬ ‫ولم شمل األمة‪ ،‬ودعم المظلومين‬ ‫ضـ ـ ــد ال ـ ـظـ ــال ـ ـم ـ ـيـ ــن‪ ،‬ومـ ـ ـث ـ ــل هـ ــذه‬ ‫األحــزاب والتنظيمات المتطرفة‬ ‫تعمل لمصلحة أذناب الصهاينة‬ ‫لتفتيت األمة والنيل من اإلسالم‬ ‫وأت ـ ـبـ ــاعـ ــه ضـ ـم ــن حـ ـ ــرب ال ـ ـعـ ــداء‬ ‫لإلسالم‪.‬‬ ‫● ماذا تقترح لتحصين شباب‬ ‫األمة من المخاطر التي تتهددهم؟‬ ‫ على شباب األمة الرجوع إلى‬‫القرآن والسنة وعدم االنزالق وراء‬ ‫األف ـك ــار وال ـم ـع ـلــومــات المضللة‬ ‫وال ـس ـم ــوم ال ـتــي يــروج ـهــا أع ــداء‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫● ك ـيــف ت ــرى م ـســألــة تـجــديــد‬ ‫الخطاب الديني؟‬ ‫ ال ضرورة لتجديد الخطاب‪،‬‬‫فـنـحــن نستمد الـفـكــر والـخـطــاب‬ ‫الــديـنــي مــن سـنــة سـيــدنــا محمد‬ ‫صـلــى ال ـلــه عـلـيــه وس ـلــم وال ـقــرآن‬ ‫الكريم‪.‬‬ ‫● بماذا ترد على من يتجرأون‬ ‫على الفتوى؟‬ ‫‪ -‬يحرم اإلفتاء بغير علم‪ ،‬ومن‬

‫يتجرأ ويـتـهــاون فــي ذلــك يدخل‬ ‫في التهديد والوعيد المذكورين‬ ‫في الكتاب والسنة‪ ،‬واألدلــة على‬ ‫حــرمــة اإلف ـتــاء بغير عـلــم كثيرة‪،‬‬ ‫مـنـهــا قــولــه تـعــالــى‪( :‬وال تـقــولــوا‬ ‫لـمــا تـصــف ألسنتكم ال ـكــذب هــذا‬ ‫حالل وهذا حرام لتفتروا على الله‬ ‫الكذب إن الذين يفترون على الله‬ ‫الكذب ال يفلحون)[النحل‪،]116 :‬‬ ‫هذه اآلية الكريمة تشمل بمعناها‬ ‫من زاغ في فتواه‪ ،‬فقال في الحرام‪:‬‬ ‫هذا حالل‪ ،‬أو قال في الحالل‪ :‬هذا‬ ‫ح ــرام‪ ،‬أو نحو ذل ــك‪ ،‬ع ــاوة على‬ ‫أن األدل ــة مــن السنة كثيرة منها‬ ‫قول النبي صلى الله عليه وسلم‪:‬‬ ‫"من أفتى الناس بغير علم لعنته‬ ‫مالئكة السماء ومالئكة األرض"‪،‬‬ ‫وال ـم ـف ـت ــي ب ـغ ـيــر ع ـل ــم ال ي ـعــرف‬ ‫الـ ـص ــواب ف ـهــو أش ـب ــه بــأع ـمــى ال‬ ‫يبصر الطريق الصحيح‪ ،‬فكيف‬ ‫يستطيع أن يـنـفــع غ ـيــره بـشــيء‬ ‫يجهله هو نفسه‪ ،‬والمفتي بغير‬ ‫علم يستحق الحجر عليه بمنعه‬ ‫م ــن اإلفـ ـ ـت ـ ــاء‪ ،‬وق ـ ــد أطـ ـل ــق بـعــض‬ ‫ال ـف ـق ـهــاء ع ـلــى ال ـم ـف ـتــي ال ـجــاهــل‬ ‫مسمى "المفتي الماجن"‪ ،‬لتجرئه‬ ‫على اإلفتاء مع جهله‪ ،‬وبهذا نعلم‬ ‫اإلثم العظيم الذي يقع فيه كثير‬ ‫ممن يتصدون لإلفتاء‪ ،‬وهم غير‬ ‫مؤهلين لهذا العمل الجليل‪.‬‬ ‫● من تقصد بالمفتي الجاهل؟‬ ‫ نحن نحذر من إطالق الفتوى‬‫بغير عـلــم‪ ،‬فـهــذا ال يقتصر على‬

‫ً‬ ‫حافظ األشرفي متحدثا إلى محرر «الجريدة»‬ ‫الجاهل بالحكم الشرعي‪ ،‬بل قد‬ ‫ً‬ ‫ي ـكــون الـمـفـتــي عــال ـمــا بــاألحـكــام‬ ‫الشرعية بــالـقــدر ال ــازم لإلفتاء‪،‬‬ ‫لكنه مــع ه ــذا مقصر فــي معرفة‬ ‫األعــراف والعادات الخاصة ببلد‬ ‫المستفتي‪ ،‬مما ينعكس تأثيره‬ ‫في الفتوى‪.‬‬ ‫● هل من حق العالم اإلفتاء في‬ ‫مسائل بلد غير بلده؟‬ ‫ أجمع العلماء على أنه يحرم‬‫على العالم أن يفتي فــي مسائل‬ ‫تستند إلــى الـعــرف‪ ،‬إذا كــان غير‬ ‫ملم بعرف البلد الذي ينتمي إليه‬ ‫السائل‪ ،‬وقد ورد عن النبي صلى‬ ‫ال ـل ــه عـلـيــه وس ـل ــم‪ ،‬ال ـت ـحــذيــر من‬ ‫الجرأة على اإلفتاء‪ ،‬كما في قوله‬

‫صلى الله عليه وسلم‪" :‬أجرؤكم‬ ‫على الفتيا أجرؤكم على النار"‪.‬‬ ‫● هل ثمة عالقة بين اإلرهاب‬ ‫واإلسالموفوبيا؟‬ ‫ اإلرهـ ـ ـ ــاب م ــن أبـ ـ ــرز أس ـب ــاب‬‫انـتـشــار ال ـخــوف مــن اإلس ــام في‬ ‫العصر الحاضر‪ ،‬بسبب أن أغلب‬ ‫مــرتـكـبــي األع ـم ــال اإلرهــاب ـيــة من‬ ‫المسلمين‪ ،‬مما ساهم في تمرير‬ ‫هذه الفكرة والربط الخاطئ بين‬ ‫اإلس ـ ــام واإلره ـ ـ ــاب وكـ ــرس ذلــك‬ ‫ل ـف ـكــرة أن اإلره ــاب ـي ـي ــن يـقــدمــون‬ ‫ً‬ ‫أعـ ـم ــالـ ـه ــم ب ــاعـ ـتـ ـب ــاره ــا أع ـ ـمـ ــاال‬ ‫جهادية شرعية‪ ،‬ويـســوقــون في‬ ‫ذلـ ـ ــك نـ ـص ــوص ال ـ ـج ـ ـهـ ــاد‪ ،‬وأرى‬ ‫أن ه ـ ـنـ ــاك عـ ــاقـ ــة ط ـ ــردي ـ ــة ب ـيــن‬

‫اإلســامــوفــوبـيــا واإلره ـ ــاب‪ ،‬فكل‬ ‫م ـن ـه ـمــا س ـب ــب ل ــآخ ــر‪ ،‬ونـتـيـجــة‬ ‫حتمية له وازدياد أحدهما يؤدي‬ ‫ً‬ ‫إلــى زي ــادة اآلخ ــر‪ ،‬فيشكالن معا‬ ‫دائرة مغلقة‪.‬‬ ‫● م ـ ــا الـ ــرسـ ــالـ ــة ال ـ ـتـ ــي ت ــري ــد‬ ‫توجيهها إلى العالم اإلسالمي؟‬ ‫ أقــول للعالم اإلســامــي أنتم‬‫خير أمة أخرجت للناس تأمرون‬ ‫بالمعروف وتنهون عن المنكر‪،‬‬ ‫والب ـ ـ ـ ــد م ـ ــن مـ ــراج ـ ـعـ ــة األخ ـ ـطـ ــاء‬ ‫وت ـ ـفـ ــادي ال ـس ـل ـب ـي ــات لـلـتـصــدي‬ ‫للتحديات التي تواجه األمة‪.‬‬

‫موقف في حياة عالم‬

‫دماء األولياء‬

‫الشعراوي ينتقد األمم المتحدة‬

‫هابيل‪ ..‬أول ولي لله يراق دمه‬

‫●‬

‫القاهرة‪ -‬وائل محمود‬

‫ف ــي نــوفـمـبــر ‪ 1983‬س ــاف ــر ال ـش ـيــخ مـحـمــد مـتــولــي‬ ‫الشعراوي إلى الواليات المتحدة األميركية‪ ،‬في جولة‬ ‫لتصحيح الـمـفــاهـيــم الـمـغـلــوطــة عــن ال ــدي ــن‪ ،‬والتقى‬ ‫العديد من المسلمين وغير المسلمين في نيويورك‬ ‫وســان فرانسيسكو ولــوس أنجلس‪ ،‬ودعــي لحضور‬ ‫صالة الجمعة في مبنى األمم المتحدة في نيويورك‬ ‫ً‬ ‫وإلقاء الخطبة‪ ،‬فوجه النقد إلى األمم المتحدة قائال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"أين هي القضايا والمشاكل التي وجدتم لها حلوال؟‬ ‫ً‬ ‫أرون ــي حقا مــا وقفتم بجانبه ليعود إلــى أصحابه!‬ ‫نحن نريد أال تكتفي األمم المتحدة بتوجيه النداءات‬ ‫واإلدانة واالستنكار‪ ،‬نريد أن تكون لها القدرة على أن‬ ‫تدفع الظلم وتنصر المظلومين‪ ،‬وأن تقف مع المظلوم‬ ‫حتى يأخذ حقه‪ ،‬وعندما تفعلون ذلــك فسوف يقف‬ ‫كل ظالم عند حده‪ ،‬وتأخذ كل الدول حقوقها ويعيش‬ ‫العالم في سالم حقيقي‪ ،‬ولكنكم ال تفعلون ذلك"‪.‬‬

‫يـ ـ ـق ـ ــول أس ـ ـ ـتـ ـ ــاذ الـ ـ ـح ـ ــدي ـ ــث فـ ـ ــي جـ ــام ـ ـعـ ــة األزهـ ـ ـ ــر‬ ‫د‪ .‬عبدالله الـصـبــان‪ ،‬إن كلمة الشيخ الـشـعــراوي في‬ ‫المسجد الملحق بمبنى األمم المتحدة كان لها صدى‬ ‫مــؤثــر‪ ،‬ألن ـهــا كــانــت قــويــة وت ـصــدح بــالـحــق‪ ،‬وك ــان ال‬ ‫يخشى في الله لومة الئم لخدمة اإلسالم والمسلمين‪،‬‬ ‫وضاق المكان بالجموع التي جاءت للقائه‪ ،‬وازدحمت‬ ‫الـمـمــرات والـقــاعــات ال ـم ـجــاورة‪ ،‬وك ــان بين الحضور‬ ‫جميع رؤساء وأعضاء وفود الدول العربية واإلسالمية‬ ‫لدى األمم المتحدة‪ ،‬وأجــرت القناة العامة الرئيسية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فــي التلفزيون األمـيــركــي ح ــوارا معه اسـتـغــرق وقتا‬ ‫ً‬ ‫ط ــوي ــا؛ رد ف ـيــه ع ـلــى ال ـح ـمــات ال ـتــي يـشـنـهــا أع ــداء‬ ‫اإلســام‪ ،‬وقــال للحاضرين‪" :‬يجب أن يرى العالم من‬ ‫ً‬ ‫المسلمين تـطـبـيـقــا لـمـبــادئ اإلسـ ــام فــي سلوكهم‪،‬‬ ‫ليتعرفوا على اإلســام في أشخاصهم"‪ ،‬وتحدث في‬ ‫لقاء للسيدات في نيوجرسي‪ ،‬ولقاء آخر مع الرجال‪،‬‬ ‫كما تحدث في المركز اإلســامــي في نيويورك وفي‬ ‫التجمعات اإلسالمية في الواليات التي زارهــا‪ .‬وقام‬

‫يا رب‬ ‫ً‬ ‫الـلـهــم تـقـبــل ص ــات ــي‪ ،‬ت ـقــربــا وطــاعــة‬ ‫إلـيــك‪ ،‬وإن كــان فيها خلل أو نقص من‬ ‫ركــوع ـهــا أو س ـجــودهــا ف ــا تــؤاخــذنــي‪،‬‬ ‫وتفضل علي بالقبول والغفران‪.‬‬ ‫ي ــارب إن مغفرتك أرج ــى مــن عملي‪،‬‬ ‫وإن رحمتك أوسع من ذنبي‪ ،‬اللهم إن‬ ‫ً‬ ‫كان ذنبي عندك عظيما فعفوك أعظم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اللهم إن لم أكن أهال أن أبلغ رحمتك‬ ‫فرحمتك أ هــل أن تبلغني وتسعني‬ ‫ألنها وسعت كل شيء‪ ،‬فاشملني بها‬ ‫يا أرحم الراحمين‪.‬‬

‫ً‬ ‫أي ـضــا بـجــولــة أخ ــرى فــي كـنــدا وأل ـقــى فيها أحــاديــث‬ ‫فــي الـمــركــز اإلســامــي فــي العاصمة "أوت ـ ــاوا" تناول‬ ‫فيها بالتحليل وال ــرد مــا يـثـيــره الـمـسـتـشــرقــون من‬ ‫افتراءات على اإلسالم‪ ،‬وشرح موقف اإلسالم من إلغاء‬ ‫الرق‪ ،‬وإنصاف المرأة والحكمة وراء تعدد الزوجات‬ ‫كاستثناء‪ ،‬ال كقاعدة‪.‬‬ ‫وأكد الصبان أن جوالت الشيخ الشعراوي بالخارج‬ ‫لتصحيح الـصــورة المغلوطة عــن الــديــن وال ــرد على‬ ‫الشبهات وحمالت التشكيك ضد اإلسالم كان لها أثر‬ ‫ً‬ ‫طيب‪ ،‬مشيرا إلى أن الشعراوي فرض شخصية الداعية‬ ‫الذي يصل إلى قلوب الناس بأسلوب بسيط وتلقائي‬ ‫ينم عن علم وتمكن من المادة العلمية لخدمة اإلسالم‬ ‫وتفسير القرآن بطريقة تصل إلى كل الفئات‪.‬‬

‫●‬

‫القاهرة‪ -‬أحمد فوزي‬ ‫يعد هابيل أول و لــي لله عــزو جــل على و جــه األرض‪ ،‬حيث قضى حياته‬ ‫ً‬ ‫عابدا لله عله يفوز بالقبول والقرب من جديد‪ ،‬بعد أن عاين جزاء مخالفة‬ ‫أبيه آدم ألمر الله تعالى وطرده وذريته من الجنة‪.‬‬ ‫جاء ت قصة ابني آدم والتي ذكرت مرة واحدة في القرآن الكريم (سورة‬ ‫ً‬ ‫ا لـمــا ئــدة‪ )31 27-:‬مثال لحب الله تعالى وا لـحــرص على طاعته‪ ،‬و لــو تمت‬ ‫التضحية بالروح‪ ،‬حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم‪" :‬إن الله ضرب‬ ‫ً‬ ‫لكم ابني آدم مثال‪ ،‬فخذوا بخيرهما‪ ،‬ودعوا شرهما"‪.‬‬ ‫وا لـقـصــة كما ذ كــر هــا أ صـحــاب التفاسير‪ ،‬تحكي عــن قتل قابيل ألخيه‬ ‫هابيل بعد إصرار األول على رفض االنصياع ألمر الله سبحانه وتعالى‬ ‫بأن يتزوج كل منهما توأمة اآلخر‪ ،‬ألن قابيل أراد أن يستأثر بتوأمته‪ ،‬ألنها‬ ‫كانت األجمل‪ ،‬فنصحهما آدم بأن يقدم كل منهما قربانا‪ ،‬ومن يتقبل منه‬ ‫تزوجها‪ ،‬و كــان القبول من نصيب هابيل‪ ،‬فغضب قابيل وازداد حسدا‬ ‫وسخطا‪ ،‬وقال‪ :‬ألقتلنك‪ ،‬فقال هابيل‪ :‬إنما يتقبل الله من المتقين‪ ،‬ولن‬ ‫أقاتلك‪ ،‬وإن كنت أشد منك وأقوى‪ .‬وهذا يدل على خلق حسن‪ ،‬وخوف‬ ‫من الله تعالى‪ ،‬وتورع أن يقابل أخاه بالسوء‪.‬‬ ‫واختلف في طريقة القتل‪ ،‬فقيل‪ :‬ضربه بحديدة‪ ،‬وقيل‪ :‬قتله بصخرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رماها على رأسه وهو نائم‪ ،‬وقيل‪ :‬خنقه خنقا شديدا‪.‬‬ ‫واختلف في مكان القتل‪ ،‬فقيل بمكة‪ ،‬وقيل بدمشق‪ ،‬وقيل في الهند‪،‬‬ ‫وقيل بالبصرة في موضع المسجد األعظم‪.‬‬ ‫وقــال عبدالله بن عمرو‪" :‬وايــم الله‪ ،‬إن كــان المقتول ألشــد الرجلين‪،‬‬ ‫ولكن منعه التحرج أن يبسط إليه يده!"‪.‬‬ ‫وذكر ابن كثير أن بجبل قاسيون شمالي دمشق مغارة يقال لها مغارة‬ ‫الدم‪ ،‬مشهورة بأنها المكان الذي قتل قابيل أخاه هابيل عندها‪.‬‬ ‫قال ابن عباس‪" :‬قابيل رأس الخطيئة من اإلنس‪ ،‬وهو أول من‬ ‫يساق من اآلدميين إلى النار"‪.‬‬ ‫وق ــد ذك ــر الـحــافــظ بــن عـســاكــر فــي تــرجـمــة أحـمــد بــن كثير‬ ‫وقال إنه كان من الصالحين‪ -‬أنه رأى النبي صلى‬‫الله عليه وسلم‪ ،‬وأبا بكر وعمر وهابيل‪ ،‬وأنه‬ ‫استحلف هابيل أن هذا دمه فحلف له‪ ،‬وذكر‬ ‫أن ــه س ــأل الـلــه تـعــالــى أن يـجـعــل ه ــذا الـمـكــان‬ ‫يـسـتـجــاب ع ـنــده ال ــدع ــاء‪ ،‬فــأجــابــه إل ــى ذل ــك‪،‬‬ ‫وصدقه في ذلك ر ســول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم‪ ،‬وقال إنه وأبا بكر وعمر يزورون هذا‬ ‫المكان في كل يوم خميس‪ ،‬والله أعلم‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫ر‬

‫ح‬

‫د‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ة‬

‫م‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ب‬

‫ح‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ا‬

‫م‬

‫ل‬

‫ك‬

‫ر‬

‫ش‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫ح‬

‫ط‬

‫ة‬

‫ف‬

‫ي‬

‫م‬

‫س‬

‫ت‬

‫ق‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ب‬

‫م‬

‫ب‬

‫ا‬

‫ش‬

‫ر‬

‫ن‬

‫ص‬

‫ف‬

‫ع‬

‫ق‬

‫د‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ض‬

‫ة‬

‫ت‬

‫ن‬

‫ب‬

‫ش‬

‫ر‬

‫ى‬

‫م‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ل‬

‫د‬

‫م‬

‫ا‬

‫ر‬

‫م‬

‫و‬

‫ق‬

‫ف‬

‫ج‬

‫ي‬

‫ه‬

‫ن‬

‫د‬

‫س‬

‫ة‬

‫و‬

‫ز‬

‫ن‬ ‫هندسة‬ ‫وزن‬ ‫دمار‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تـصـطــدم م ــع الـمـســؤولـيــن لـعــدم‬ ‫اقتناعك بأفكارهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬الـغـيــوم ال ـس ــوداء ال ـتــي تكتنف‬ ‫عالقتكما إلى زوال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تتمتع بقوة لمحاربة اإلحباط‬ ‫وتنشر الفرح من حولك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬ت ـشــارك بــورشــة عـمــل أو تخوض‬ ‫ً‬ ‫مجاال تنجح فيه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عاطفيا‪ :‬يبدل برجك األجواء فتصبح أكثر‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫وتفهما‪.‬‬ ‫حنانا‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬مناسبة قريبة تسمح لك بلقاء‬ ‫بعض النافذين‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫‪5 4 3 2 1‬‬ ‫‪ 1‬ك د ح‬ ‫‪ 2‬ى ن ا‬ ‫‪ 3‬م ا ل‬ ‫‪ 4‬ا ن م‬ ‫‪ 5‬ى ى‬ ‫‪ 6‬ل د‬ ‫‪ 7‬س ر د‬ ‫‪ 8‬و ف ا‬ ‫ر‬ ‫‪ 9‬ن‬ ‫‪ 10‬ج ر ت‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫م‬

‫ن‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫هـ‬ ‫د‬ ‫ى‬

‫ن‬ ‫ت‬ ‫‪6‬‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ا‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪10 9 8 7‬‬ ‫ل هـ ن د‬ ‫ن ا س غ‬ ‫م ا ر‬ ‫ا د هـ‬ ‫هـ م‬ ‫ل‬ ‫ى ب ح‬ ‫ن ا‬ ‫ا ق ر‬ ‫ت‬ ‫م‬

‫‪8‬‬

‫س‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫ا‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬ ‫ريجنت بارك‬

‫كلمة السر‬

‫‪10‬‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يفسح برجك لك في المجال لتنفيذ‬ ‫خططك العالقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ـ ّـاطـ ـفـ ـي ــا‪ :‬ت ـ ــرك ـ ــزان عـ ـل ــى آم ـ ـ ــال ورغـ ـب ــات‬ ‫ً‬ ‫وتحققانها معا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أي ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬مطلوب منك الحذر من ّ‬ ‫أذى‬ ‫قد يحصل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.19 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يحمل هذا اليوم ً‬ ‫ربحا من مشروع‬ ‫ً‬ ‫أنجزته أخيرا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تقلق بشأن زوج أو حبيب ّ‬ ‫يمر‬ ‫بفترة عصيبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حاذر من مناورات خداع يلجأ‬ ‫إليها بعض معارفك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫القوس‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪ -1‬رئيس لكوريا الشمالية راحل‪.‬‬ ‫‪ ...... ( -2‬زبلن) مخترع المناطيد األلماني‪.‬‬ ‫‪ -3‬بحار (م) – لفت‪.‬‬ ‫‪( -4‬كورت ‪ )...‬سكرتير سابق لألمم المتحدة‪.‬‬ ‫‪ -5‬مطربة وممثلة لبنانية راحلة‪.‬‬ ‫‪ ....... ( -6‬الالتينية) تشمل المكسيك ودول أخرى‬ ‫(م)‪.‬‬ ‫‪ -7‬أداة نهي ونفي – عندي – والدة‪.‬‬ ‫‪ -8‬خامدة – نبات يستخرج منه مخدر (م)‪.‬‬ ‫‪ -9‬نشارك – ترددت في تفكيرها‪.‬‬ ‫‪ -10‬سعة العيش (م) – دولة عربية‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫ً‬ ‫‪:‬عموديا‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الحلول‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ -1‬مشقة – دولة آسيوية‪.‬‬ ‫‪ -2‬روائي وأديب فلسطيني اغتيل في بيروت (م)‪.‬‬ ‫‪ -3‬عاصمتها ليلونجوي – عابر‪.‬‬ ‫‪ -4‬رمال نادرة (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -5‬متشابهان – استمر – صوت خافت‪.‬‬ ‫‪ -6‬أرشد – القمر في غرة الشهر الهجري‪.‬‬ ‫‪ -7‬حكيا له الحديث متتابعا – يسافر بحرا‪.‬‬ ‫‪ -8‬وفيدات (مبعثرة) – آلة نفخ خشبية‪.‬‬ ‫‪ -9‬أقذف – أتلو‪.‬‬ ‫‪ -10‬اندفعت في السير – وشى‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬

‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم الى ‪ 9‬مربعات‬ ‫صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء المربعات الصغيرة باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم‬ ‫تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫حديقة‬ ‫بحيرة‬ ‫شالل‬ ‫ملك‬ ‫محطة‬

‫مستقبل‬ ‫مباشر‬ ‫أمل‬ ‫رياضة‬ ‫نصف‬

‫عقد‬ ‫بشرى‬ ‫منال‬ ‫في‬ ‫موقف‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫فلك‬

‫‪sudoku‬‬

‫من ‪ 9‬أحرف وهي اسم منتزه ملكي يقع ضمن منطقة‬ ‫وستمنستر وكامدن‪ ،‬في مدينة لندن‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫تسالي‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتصرف بعنجهية وعناد فذلك‬ ‫مهنيا‪ :‬ال‬ ‫لن ينفعك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يطرأ حدث ما يجعلك تتراجع عن‬ ‫وعدك للحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تفرض على نفسك وحدة لترتاح‬ ‫من الضجيج‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.12 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تــراقــب مــا يـجــري فــي إط ــار العمل‬ ‫ّ‬ ‫وتتوصل إلى الحقيقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يبدر عنك انفعال بعدما سمعت‬ ‫بأمر ما عن الحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ينشأ عنصر جديد يزيد الترابط‬ ‫بين أفراد العائلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.14 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يوم واعد ومليء بالخير بشرط أن‬ ‫تستفيد منه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬وضـعـكـمــا دقـيــق ويـلــزمــه بعض‬ ‫الرقة واالهتمام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬ثـمــة أع ـ ــداء يـنـتـظــرون فــرصــة‬ ‫إللحاق األذى بك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أبوابا‬ ‫مهنيا‪ :‬تخطط لسفر قد يفتح أمامك‬ ‫واسعة لم تتوقعها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬حاذر من خالف مع الحبيب ألنه‬ ‫ً‬ ‫مل انفعاالتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تبحث في قضية مالية وتبلغ‬ ‫نتائج مرضية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ّ :‬‬ ‫يتحدث الفلك عن إنتاج وترويج‬ ‫ّ‬ ‫وربما سفر قريب‪.‬‬ ‫ع ــاط ـف ـي ـ ًـا‪ :‬ي ـح ـمــل ال ـف ـلــك إل ـي ـك ـمــا وع ـ ــوداً‬ ‫بمستقبل جميل وزاهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أنت أمام موقف عائلي صعب‬ ‫وعليك تسويته‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬تـنـجــز عـمـلــك بـطــريـقــة ســريـعــة‬ ‫والفتة نتيجة خبرتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬خ ــاف مــع الـشــريــك بـعــد فترة‬ ‫طويلة من الرومنسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬ت ـت ـبــادل اآلراء م ــع مـعــارفــك‬ ‫وتكشف المخادعين‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬يــزعـجــك زم ــاء وتـشـعــر ب ــأن ثمة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تحالفا ضدك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تبدأ مع الحبيب مسيرة تفاهم‬ ‫حول مستقبلكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ي ـس ـ ّـه ــل ال ـف ـل ــك ل ــك إم ـكــان ـيــة‬ ‫التواصل مع المحيط‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.15 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تتصل بأشخاص أو مؤسسات‬ ‫لتحفيز عملك وتطويره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬مشاكسة قد تحصل بينكما‬ ‫فانتبها كي ال تتفاقم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ص ــدي ــق ق ــدي ــم ي ـع ــود إلــى‬ ‫الظهور بحياء فتفرح به‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫مسك وعنبر‬

‫السفيرة الفرنسية تقلد اليوحة وسام «السعف األكاديمي»‬

‫ً‬ ‫تقديرا لدوره في خدمة الساحة الثقافية‬ ‫أكد اليوحة أن انتقال المركز‬ ‫الفرنسي لآلثار والعلوم‬ ‫االجتماعية إلى الكويت له‬ ‫عظيم األثر في تنشيط الندوات‬ ‫والمؤتمرات العالمية‪.‬‬

‫ق ـل ــدت ال ـس ـف ـيــرة الـفــرنـسـيــة‬ ‫لدى الكويت ماري ماسدوبوي‬ ‫أ مـ ـ ـ ــس األول األ م ـ ـ ـيـ ـ ــن ا ل ـ ـعـ ــام‬ ‫ل ـل ـم ـج ـلــس ال ــوطـ ـن ــي ل ـل ـث ـقــافــة‬ ‫وا لـ ـفـ ـن ــون واآلداب ا ل ـكــو ي ـتــي‬ ‫المهندس علي اليوحة وسام‬ ‫"ال ـس ـع ــف األك ــاديـ ـم ــي ب ــدرج ــة‬ ‫ف ـ ــارس"‪ ،‬ن ـيــابــة ع ــن الـحـكــومــة‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت م ـ ــاس ـ ــدوب ـ ــوي‪ ،‬فــي‬ ‫ك ـل ـمــة خـ ــال ح ـفــل أق ـي ــم بـمـقــر‬ ‫ال ـ ـس ـ ـف ـ ـيـ ــر الـ ـ ـف ـ ــرنـ ـ ـس ـ ــي ب ـ ـهـ ــذه‬ ‫المناسبة‪" ،‬إ نـهــا تفخر اليوم‬ ‫بتمثيل حكومة فرنسا في هذا‬ ‫التكريم الذي يستحقه اليوحة‬ ‫ع ـلــى أرض ـ ــه‪ ،‬ووسـ ــط حـضــور‬ ‫م ـ ـ ــرم ـ ـ ــوق م ـ ـ ــن الـ ـشـ ـخـ ـصـ ـي ــات‬ ‫األك ـ ـ ــاديـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة والـ ـ ـثـ ـ ـق ـ ــافـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫المرموقة"‪.‬‬ ‫وأ ض ــا ف ــت أن م ـنــح ا لـيــوحــة‬ ‫الـ ــوسـ ــام جـ ــاء ت ـق ــدي ــرا لـ ــدوره‬ ‫ف ــي خ ــدم ــة ال ـســاحــة الـثـقــافـيــة‬ ‫الكويتية‪ ،‬وا لـتـعــاون الثقافي‬ ‫مع فرنسا‪ ،‬مبينة أن العالقات‬ ‫ا لـكــو يـتـيــة ‪ -‬ا لـفــر نـسـيــة قديمة‬

‫"وهي عالقات رائعة ومتميزة‬ ‫وغ ـ ـن ـ ـيـ ــة ب ــالـ ـمـ ـحـ ـب ــة ع ـ ـلـ ــى كــل‬ ‫الصعد"‪.‬‬ ‫مــن جــان ـبــه‪ ،‬ق ــال الـمـهـنــدس‬ ‫علي اليوحة‪ ،‬في كلمة مماثلة‪،‬‬ ‫إن الجهود التي شكلت العالقة‬ ‫الثقافية بين الكويت وفرنسا‬ ‫كثيرة‪ ،‬بدء ا من أعمال التنقيب‬ ‫األث ـ ــري ـ ــة ف ـ ــي ج ـ ــزي ـ ــرة ف ـي ـل ـكــا‪،‬‬ ‫والتي تلعب فرنسا دورا هاما‬ ‫وأساسيا فيها‪.‬‬ ‫وأ ضـ ـ ــاف ان هـ ــذه ا ل ـج ـهــود‬ ‫ت ـت ـض ـم ــن عـ ـ ـش ـ ــرات األنـ ـشـ ـط ــة‬ ‫والـ ـ ـفـ ـ ـع ـ ــالـ ـ ـي ـ ــات والـ ـ ـمـ ـ ـع ـ ــارض‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـم ــرة س ـ ـنـ ــويـ ــا‪ ،‬م ـب ـي ـنــا‬ ‫أن ا ن ـت ـق ــال ا ل ـم ــر ك ــز ا ل ـفــر ن ـســي‬ ‫ل ــآث ــار وال ـع ـلــوم االجـتـمــاعـيــة‬ ‫من اليمن إلى الكويت مؤخرا‬ ‫كان له عظيم األثر في تنشيط‬ ‫الندوات والمؤتمرات العالمية‪.‬‬ ‫وذك ــر أن هــذا الـتـعــاون بين‬ ‫ال ـم ـج ـل ــس ال ــوطـ ـن ــي وف ــرن ـس ــا‬ ‫سيثمر إ عــداد كتيب تعليمي‬ ‫عـ ــن ال ـ ـح ـ ـضـ ــارات اإلن ـس ــان ـي ــة‬ ‫فــي الـكــويــت "سـيـهــدى ل ــوزارة‬

‫التربية ليكون مادة تعليمية‬ ‫ض ـ ـ ـمـ ـ ــن م ـ ـ ـنـ ـ ــاهـ ـ ــج ال ـ ـت ـ ـع ـ ـل ـ ـيـ ــم‬ ‫الـحـكــومــي وال ـخ ــاص وبـنـســخ‬ ‫عــرب ـيــة وإن ـك ـل ـيــزيــة وفــرنـسـيــة‬ ‫وبلغة مبسطة للطلبة"‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ــى ال ـعــاقــات الـمـتـيـنــة أيـضــا‬ ‫مع المعهد العربي في باريس‪.‬‬ ‫ويعتبر "السعف األكاديمي"‬ ‫وسـ ـ ـ ــامـ ـ ـ ــا وطـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــا ف ــرنـ ـسـ ـي ــا‬ ‫أ ن ـ ـشـ ــأه ن ــا بـ ـلـ ـي ــون األول ع ــام‬ ‫‪ ،1808‬و ي ـم ـنــح لــأ كــاد يـمـيـيــن‬ ‫ال ـم ـت ـم ـي ــزي ــن وال ـش ـخ ـص ـي ــات‬ ‫ال ـ ـبـ ــارزة عــال ـم ـيــا ف ــي ال ـث ـقــافــة‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫ماسدوبوي والسقاف واليوحة والمنصور أثناء االحتفال‬

‫تحقيق في «اإلعالم» وتكريم في السفارة‬ ‫شـهــد أم ــس األول م ـفــارقــة ع ــاش تفاصيلها‬ ‫األمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون‬ ‫واآلداب ال ـم ـه ـن ــدس ع ـل ــي الـ ـي ــوح ــة‪ ،‬إذ خـضــع‬ ‫للتحقيق في وزارة اإلعالم حول بعض االدعاءات‬ ‫الموجهة ضده‪ ،‬بينما في المساء كرمته الحكومة‬

‫الوسام أنشأه‬ ‫نابليون األول‬ ‫عام ‪1808‬‬

‫حلت ضيفة شرف على المسلسل التاريخي بشخصية «إيفيان»‬

‫أسماء القرطبي‬

‫تكريم زين عوض في ملتقى‬ ‫«التسامح األول» بأبوظبي‬

‫خبريات‬ ‫إصدار الحكم على كوسبي‬ ‫في سبتمبر المقبل‬

‫أسماء القرطبي انتهت من تصوير‬ ‫دورها في «هارون الرشيد»‬ ‫ان ـت ـه ــت ال ـف ـن ــان ــة الـ ـش ــاب ــة أس ـم ــاء‬ ‫القرطبي مــن تصوير مشاهدها في‬ ‫المسلسل التاريخي األضخم "هارون‬ ‫الـ ــرش ـ ـيـ ــد"‪ ،‬تـ ـح ــت إش ـ ـ ـ ــراف ال ـم ـخ ــرج‬ ‫ع ـب ــدال ـب ــاري أب ــوال ـخ ـي ــر‪ ،‬وس ـي ـنــاريــو‬ ‫الكاتب عثمان جحا‪ ،‬والذي سيعرض‬ ‫منذ اليوم األول لشهر رمضان‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال ـ ـ ــت أس ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــاء‪ ،‬ف ـ ـ ــي تـ ـص ــري ــح‬ ‫ص ـح ــاف ــي‪ ،‬إنـ ـه ــا تـ ـش ــارك ف ــي الـعـمــل‬ ‫كضيفة شرف‪ ،‬حيث تؤدي شخصية‬ ‫"إي ـف ـي ــان"‪ ،‬وه ــي صــديـقــة مـقــربــة جــدا‬ ‫من الفنانة أسيل عمران‪ ،‬كاشفة عن‬ ‫سعادتها لوجودها في مسلسل بهذه‬ ‫الضخامة وخصوصا انه تاريخي‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ـ ــت‪" :‬ك ـ ــل ش ـ ــيء ف ــي الـعـمــل‬ ‫يبعث عـلــى ال ـس ـعــادة‪ ،‬فـفــريــق العمل‬ ‫احترافي والنجوم الموجودون يغرون‬ ‫أي ممثل للمشاركة‪ ،‬وعندما يتواجد‬ ‫نجوم مــن قيمة قصي خولي وعابد‬ ‫فهد وعبدالمحسن النمر فهذا تحفيز‬

‫‪٢٩‬‬

‫بحد ذاته للظهور بالنسبة ألي ممثل‬ ‫شاب"‪.‬‬ ‫وتـ ــاب ـ ـعـ ــت‪" :‬الـ ـمـ ـسـ ـلـ ـس ــل ي ـت ـح ــدث‬ ‫ع ــن ن ـف ـســه‪ ،‬ف ــاإلن ـت ــاج غ ـيــر مـسـبــوق‪،‬‬ ‫والفكرة كونها تاريخية تساعد على‬ ‫اس ـت ـعــادة ال ـلــون الـتــاريـخــي أل ـقــه في‬ ‫الدراما العربية‪ ،‬والميزانية المرصودة‬ ‫للعمل تبشر بكل خير‪ ،‬فضال عن قوة‬ ‫التسويق التي حظي بها المسلسل"‪.‬‬ ‫ورفضت إعطاء تصريحات واسعة‬ ‫عن دوره ــا‪ ،‬لكنها اختصرت بالقول‬ ‫إن مـشــاهــدهــا انـحـصــرت فــي جــزيــرة‬ ‫السمالية بأبوظبي‪ ،‬ووصفت المخرج‬ ‫عبدالباري أبوالخير بالمبدع الــذي‬ ‫يستخرج من الممثل ما يريده‪ ،‬ويتابع‬ ‫ال ـم ـم ـث ـل ـيــن ف ــي ك ــل ش ـ ـ ــاردة وواردة‪،‬‬ ‫ويـسـمــح ب ــإب ــداء اآلراء لـمــا فـيــه خير‬ ‫العمل"‪.‬‬ ‫وعــن وجــود مشاريع أخــرى‪ ،‬قالت‬ ‫أسماء إنها تتجه في اآلونــة الحالية‬

‫نحو اإلعالم‪ ،‬للعمل في مجال تقديم‬ ‫ال ـب ــرام ــج دون أن تـفـصــح ع ــن هــويــة‬ ‫الـجـهــة ال ـتــي سـتـظـهــر فـيـهــا ف ــي هــذا‬ ‫النطاق‪.‬‬ ‫وكانت أسماء القرطبي ظهرت في‬ ‫أعمال درامية بارزة‪ ،‬ووقفت إلى جانب‬ ‫نجوم من الصف األول عربيا‪ ،‬كجمال‬ ‫سليمان وباسل خياط وغيرهما‪.‬‬ ‫ومسلسل ه ــارون الــرشـيــد‪ ،‬إنـتــاج‬ ‫شــركــة "غ ــول ــدن الي ــن" (ديـ ــاال ونــايــف‬ ‫األحمر)‪ ،‬ويجسد أدوار البطولة فيه‬ ‫ن ـخ ـبــة م ــن ن ـج ــوم الـ ــدرامـ ــا ال ـســوريــة‬ ‫والعربية كقصي خولي‪ ،‬وعابد فهد‪،‬‬ ‫وس ـمــر س ــام ــي‪ ،‬وك ـن ــدا ح ـنــا‪ ،‬وسـحــر‬ ‫فوزي‪ ،‬وديمة الجندي‪ ،‬وديمة بياعة‪،‬‬ ‫ونضال نجم‪ ،‬إلى جانب عبدالمحسن‬ ‫النمر وديمة الحايك وآخرين‪.‬‬

‫الفرنسية‪ ،‬لدوره في نشر الثقافة في الكويت‪.‬‬ ‫ويأتي هذا التحقيق مع اليوحة‪ ،‬عقب صدور‬ ‫ق ـ ــرار م ــن وزي ـ ــر اإلعـ ـ ــام م ـح ـمــد ال ـج ـب ــري يفيد‬ ‫بـتـقـلـيــص صــاح ـيــات األم ـي ــن ال ـع ــام للمجلس‬ ‫الوطني للثقافة والفنون واآلداب‪.‬‬

‫طرح الفيديو الرسمي‬ ‫لـ «رامز تحت الصفر»‬ ‫ُ‬ ‫ط ــرح ال ـبــرومــو (الـفـيــديــو)‬ ‫الرسمي لبرنامج رامز جالل‬ ‫الـ ـ ــذي ي ـح ـمــل ع ـ ـنـ ــوان "رام ـ ــز‬ ‫ت ـح ــت ال ـص ـف ــر" ع ـل ــى م ــواق ــع‬ ‫التواصل االجتماعي‪ ،‬تمهيدا‬ ‫لعرضه بــدء ا مــن الـيــوم على‬ ‫شـ ــاشـ ــة ق ـ ـنـ ــاة "إم ب ـ ــي ســي‬ ‫مصر"‪.‬‬ ‫وس ـي ـطــرت عـلــى الـبــرومــو‬ ‫الصرخات واأللفاظ الخارجة‬ ‫من ضيوف الحلقات‪ ،‬إذ ظهر‬

‫كل من أحمد آدم‪ ،‬وشيكاباال‪،‬‬ ‫يتلفظان بعدة ألفاظ خارجة‪،‬‬ ‫بينما سيطر الصراخ والبكاء‬ ‫على كل من ياسمين صبري‪،‬‬ ‫ورانـ ـي ــا فــريــد ش ــوق ــي‪ ،‬وهـنــا‬ ‫الزاهد‪ ،‬وغادة عبدالرازق‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا أث ـ ـيـ ــرت الـ ـتـ ـس ــاؤالت‬ ‫ح ــول شـبـيــه ه ـي ـكـتــور كــوبــر‬ ‫مدرب منتخب مصر الوطني‪،‬‬ ‫وظ ــن بـعــض الـمـتــابـعـيــن أنــه‬ ‫كوبر‪ ،‬والبعض اآلخر ظن أنه‬ ‫العــب آخــر مــن الجيل‬ ‫الماضي ستكشف عنه‬ ‫الحلقات‪ .‬ويستضيف‬ ‫رامـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــز خـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‪ ،‬فـ ــي‬ ‫ال ـب ــرن ــام ــج ن ـخ ـبــة مــن‬ ‫نجوم الفن والرياضة‪،‬‬ ‫مـ ـ ــن أب ـ ـ ــرزه ـ ـ ــم حـ ـس ــام‬ ‫الـ ـ ـ ـب ـ ـ ــدري‪ ،‬وج ـ ــوه ـ ــرة‪،‬‬ ‫وريم مصطفى‪ُ ،‬‬ ‫وص ِّور‬ ‫البرنامج هذا العام في‬ ‫روسيا‪.‬‬

‫الرفاعي‪ :‬المؤسس الحقيقي ألدب الرعب إدغار آالن بو‬ ‫خالل ندوة بعنوان «أتخلص من مخاوفي» في «ذات السالسل»‬ ‫تحدث عبدالوهاب الرفاعي‬ ‫وأحمد كرم عن بدايات أدب‬ ‫الرعب وأشهر الروائيين‪،‬‬ ‫في ندوة مكتبة ذات السالسل‪.‬‬

‫ً‬ ‫متوسطا كرم والرفاعي في الندوة‬ ‫الغازي‬

‫قال أحد القضاة في‬ ‫محكمة بوالية بنسلفانيا‬ ‫األميركية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬إنه‬ ‫سيتم إصدار الحكم على‬ ‫الممثل الكوميدي األميركي‬ ‫بيل كوسبي‪ ،‬إلدانته‬ ‫بتهمة االعتداء الجنسي‬ ‫يومي الرابع والعشرين‬ ‫والخامس والعشرين من‬ ‫سبتمبر المقبل‪.‬‬ ‫وتمت إدانة كوسبي‪ ،‬البالغ‬ ‫من العمر ‪ 80‬عاما الشهر‬ ‫الماضي‪ ،‬بتخدير العبة‬ ‫كرة السلة السابقة أندريا‬ ‫كونستاند‪ ،‬واالعتداء‬ ‫ً‬ ‫عليها جنسيا عام ‪،2004‬‬ ‫وكانت تلك هي المرة‬ ‫الثانية التي يحاكم فيها‬ ‫نجم الكوميديا بتهمة‬ ‫االعتداء‪.‬‬ ‫وكانت المحاكمة األولى‬ ‫لكوسبي وبنفس التهم تم‬ ‫إبطالها العام الماضي‪،‬‬ ‫بعد أن تعذر على هيئة‬ ‫محلفين التوصل إلى قرار‬ ‫باإلجماع بعد أيام من‬ ‫المداوالت‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫«‪»The Last Dance‬‬ ‫ّ‬ ‫يصور يونيو المقبل‬

‫نجحت شبكة نتفليكس‪،‬‬ ‫التلفزيونية‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫شركة ‪ ،ESPN Films‬في‬ ‫تحويل مسيرة أسطورة‬ ‫كرة السلة "مايكل غوردن"‪،‬‬ ‫إلى مسلسل وثائقي يعرض‬ ‫أوائل العام المقبل عبر‬ ‫الشبكة في عشر حلقات‪.‬‬ ‫من المقرر أن تسرد السلسلة‬ ‫الوثائقية قصة حياة‬ ‫األسطورة الرياضية‪ ،‬منذ‬ ‫والدتها ومعاصرتها داخل‬ ‫ً‬ ‫األندية‪ ،‬وصوال إلى أحد‬ ‫أهم أيقونات كرة السلة في‬ ‫التاريخ‪ ،‬وتضمنت السلسلة‬ ‫أكثر من ‪ 500‬ساعة من‬ ‫اللقطات التي لم يسبق‬ ‫مشاهدتها من بطولة الفريق‬ ‫في موسم ‪ ،1998-1997‬إلى‬ ‫جانب عشرات التعليقات‬ ‫من الشخصيات الرياضية‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫المسلسل سيكون بعنوان‬ ‫"‪ ،"The Last Dance‬ومن‬ ‫إخراج جيسون ههير‪،‬‬ ‫وإنتاج مايك تولن‪ ،‬على أن‬ ‫يبدأ التصوير أوائل يونيو‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫يعد األميركي مايكل غوردن‬ ‫أعظم العب في تاريخ كرة‬ ‫السلة حتى اآلن‪ ،‬فهو صاحب‬ ‫أعلى نسبة تسجيل أهداف‬ ‫خالل المباراة في تاريخ كرة‬ ‫السلة‪.‬‬

‫حامد‪« :‬موقعة كبريت»‬ ‫في طريقه للخروج إلى النور‬ ‫ً‬ ‫آل نهيان مكرما زين عوض‬ ‫كرم وزير التسامح اإلماراتي الشيخ نهيان آل نهيان الفنانة‬ ‫األردنية زين عوض‪ ،‬في ملتقى وزارة التسامح األول‪ ،‬الذي عقد في‬ ‫أبوظبي‪ ،‬تحت شعار "تعزيز دور الحكومة كحاضنة للتسامح"‪،‬‬ ‫بحضور قيادات أكثر من ‪ 45‬جهة حكومية باإلمارات‪ ،‬ومشاركة‬ ‫أكثر من ‪ 120‬شخصية من كبار مفكري وقيادات العمل الحكومي‬ ‫واألكاديميين والشباب‪.‬‬ ‫وجــاء تكريم عــوض على الجهود التي بذلتها وقدمتها في‬ ‫ملتقى "إمارات زايد تجمعنا"‪ ،‬وغنائها برفقة مجموعة من العمال‬ ‫الذين دربتهم بنفسها على أداء أغنية "دار زايد"‪ ،‬والتي قدمتها‬ ‫خالل احتفالية خاصة للوزارة في جزيرة ياس‪.‬‬ ‫وأعــربــت زيــن‪ ،‬المقيمة مع عائلتها في أبوظبي‪ ،‬عن فخرها‬ ‫بهذا التكريم من قبل وزارة التسامح في اإلمارات‪ ،‬مؤكدة أن هذا‬ ‫التكريم سيكون الحافز في استمرار السعي من أجل تقديم أفضل‬ ‫ما يمكن‪ ،‬وتمثيل األردن دائما في جميع الجهات داخل المملكة‬ ‫وخارجها‪ ،‬معربة عن اعتزازها بإطالق لقب "وجه األردن المشرق"‬ ‫عليها من قبل جهات متعددة في األردن‪.‬‬ ‫وك ــان ــت زيـ ــن ح ـض ــرت الـ ــى أب ــوظ ـب ــي ق ــادم ــة م ــن ع ـم ــان‪ ،‬بعد‬ ‫مشاركتها كضيفة شرف في بازار "أهال رمضان" كدعم وتشجيع‬ ‫للمرأة األردنية والعربية في إظهار منتوجاتها ومواهبها في‬ ‫مجاالت متعددة يضمها المعرض الذي أقيم في "فندق فورسيزنز‬ ‫عمان" ‪ 13‬مايو‪.‬‬ ‫وتجولت بين أقـســام المعرض الرمضاني الــذي عــرض على‬ ‫مدار يومين صناعات يدوية للسيدات المشاركات ذات الطابع‬ ‫الرمضاني‪ ،‬إضافة الى االكسسوارات والزينة الخاصة برمضان‪،‬‬ ‫وأط ـب ــاق وأدوات لـلـتـقــديــم وال ـض ـيــافــة‪ ،‬إل ــى جــانــب الـحـلــويــات‬ ‫واحتياجات المرأة في هذا الشهر‪.‬‬ ‫وأب ــدت زي ــن إعـجــابـهــا بالتنظيم ومـحـتــويــات مـعــرض "أهــا‬ ‫رمضان بازار"‪ ،‬والتعرف على إبداعات المرأة األردنية والعربية‪،‬‬ ‫وإظهار طاقاتهن ومشاركاتهن في جميع المجاالت بكل تميز‪.‬‬

‫●‬

‫طرحت الرعب‬ ‫بأسلوب آخر‬ ‫عبر كتابة‬ ‫القصص‬ ‫الحقيقية‬ ‫كرم‬

‫فضة المعيلي‬

‫نظمت مكتبة ذات السالسل‬ ‫ف ــي م ـقــرهــا بــاألف ـي ـن ـيــوز ن ــدوة‬ ‫ثـقــافـيــة ب ـع ـنــوان "أت ـخ ـلــص من‬ ‫مـ ـخ ــاوف ــي"‪ ،‬ب ـح ـض ــور ال ـكــاتــب‬ ‫الـ ــروائـ ــي ع ـب ــدال ــوه ــاب الـسـيــد‬ ‫الرفاعي‪ ،‬والكاتب الروائي أحمد‬ ‫جاسم كرم‪ ،‬وأدار الندوة الشاعر‬ ‫صالح الغازي‪.‬‬ ‫واس ـت ـه ــل ال ــرف ــاع ــي حــديـثــه‬ ‫قــائــا إن ــه لــوصــف أدب الــرعــب‬ ‫نحتاج إلى مصطلحات باللغة‬ ‫اإلنـكـلـيــزيــة‪ ،‬ألنـهــا قسمت أدب‬ ‫الرعب بطريقة جميلة وأعطيت‬ ‫ثـ ــاثـ ــة م ـص ـط ـل ـح ــات ل ـل ــرع ــب‪،‬‬ ‫و م ـن ـهــا "‪ "thriller‬و"‪"horror‬‬ ‫و"‪."terror‬‬ ‫وأشار إلى أنه ال أحد يعرف‬ ‫متى ظهر أدب الرعب تحديدا‪،‬‬ ‫لكن هناك كالما بأن أول رواية‬ ‫رعـ ـ ــب ك ـت ـب ــت ف ـ ــي عـ ـ ــام ‪،1774‬‬ ‫ّ‬ ‫وأل ـ ـف ـ ـهـ ــا ال ـ ـكـ ــاتـ ــب اإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي‬ ‫ه ــوراس وول ـبــول‪ ،‬وتـحــدث عن‬ ‫رعب القالع‪ ،‬والذي يطلق عليه‬

‫األدب القوطي "‪ ،"Gothic‬مشيرا‬ ‫أنه يعتمد بشكل أساسي على‬ ‫تقديم قصة مرعبة ومثيرة‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن ثـ ــم تـ ـح ــدث ال ــرف ــاع ــي‪،‬‬ ‫معرفا الحضور بأبرز روائيي‬ ‫أدب الرعب‪ ،‬وقــال إن المؤسس‬ ‫الـحـقـيـقــي ألدب ال ــرع ــب إدغ ــار‬ ‫آالن بـ ـ ــو‪ ،‬وعـ ـل ــق قـ ــائـ ــا‪" :‬هـ ــذا‬ ‫األدي ــب األم ـيــركــي الــرائــع الــذي‬ ‫تــوفــي عــام ‪ ،1849‬ووج ــد ميتا‬ ‫ف ـ ـ ــي أح ـ ـ ـ ــد الـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ــوارع ب ـس ـب ــب‬ ‫الـ ـفـ ـق ــر م ـ ــع األس ـ ـ ـ ــف‪ ،‬واش ـت ـه ــر‬ ‫بعد وفــاتــه‪ ،‬وب ــدأت أعماله في‬ ‫االن ـت ـشــار‪ ،‬وكــانــت عـنــده روايــة‬ ‫رائـ ـع ــة ب ـع ـن ــوان "قـ ـن ــاع ال ـمــوت‬ ‫األحمر"‪ ،‬وهي من أكثر الروايات‬ ‫السوداوية التي قرأتها"‪.‬‬ ‫وأضاف أنه بعد آالن بو جاء‬ ‫الروائي أميركي هوارد فيليبس‬ ‫الفكرافت‪ ،‬الــذي اشتهر بكتابة‬ ‫قـصــص رع ــب الـخـيــال العلمي‪،‬‬ ‫واشتهر بمقولة إن الخوف أقدم‬ ‫وأقوى عاطفة بشرية‪ ،‬والخوف‬ ‫م ــن الـمـجـهــول ه ــو أقـ ــدم خــوف‬ ‫عرفه اإلنسان‪.‬‬

‫وعلى مستوى العالم العربي‬ ‫ق ــال ال ــرف ــاع ــي إن أول شخص‬ ‫يأتي على البال في أدب الرعب‬ ‫ه ـ ــو الـ ـ ــراحـ ـ ــل د‪ .‬أح ـ ـمـ ــد خ ــال ــد‬ ‫ت ــوف ـي ــق‪ ،‬م ـش ـي ــرا إلـ ــى أنـ ــه ك ــان‬ ‫صــديـقــا ل ــه‪ ،‬ووج ـهــه فــي بــدايــة‬ ‫ك ـتــابــاتــه‪ .‬أمـ ــا ع ـلــى الـمـسـتــوى‬ ‫الـخـلـيـجــي ف ـ ــأول م ــن ك ـتــب عن‬ ‫أدب الــرعــب هــو قــاســم خضير‪،‬‬ ‫واشتهر بمجموعته القصصية‬ ‫"مــدي ـنــة ال ــري ــاح" ال ـتــي ص ــدرت‬ ‫‪.1978‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال كرم إن سبب‬ ‫ات ـج ــاه ــه إلـ ــى أدب ال ــرع ــب أنــه‬ ‫يشكل نسبة قليلة في الكويت‪،‬‬ ‫مضيفا‪" :‬حاولت أن أغــذي هذا‬ ‫ال ـنــوع مــن األدب حـتــى نرتقي‬ ‫في يوم من األيــام إلى مستوى‬ ‫عـ ــربـ ــي وع ـ ــالـ ـ ـم ـ ــي‪ ،‬والـ ـ ــروائـ ـ ــي‬ ‫عـبــدالــوهــاب الــرفــاعــي يـعــد من‬ ‫أوائــل الروائيين الذين طرحوا‬ ‫هذا النوع من األدب‪ ،‬ولكن من‬ ‫ناحيتي طرحته بأسلوب آخر‪،‬‬ ‫و هـ ــو ك ـتــا بــة ق ـصــص حقيقية‬ ‫م ــرع ـب ــة‪ ،‬ال ـع ـه ــدة ع ـلــى الـ ـ ــرواة‪،‬‬

‫وأنــا أعــد ناقال لتلك القصص‪،‬‬ ‫ول ـلــه ال ـح ـمــد‪ ،‬حـقـقــت قصصي‬ ‫مراكز متقدمة في البيع كـ "‪Best‬‬ ‫‪ "seller‬ف ــي مـ ـع ــرض ا ل ـكــو يــت‬ ‫للكتاب"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــار كـ ـ ــرم إلـ ـ ــى أنـ ـ ــه عـنــد‬ ‫ك ـتــاب ـتــه لـتـلــك ال ـق ـصــص يضع‬ ‫وج ـهــة ن ـظــره ورؤي ـت ــه كـكــاتــب‪،‬‬ ‫واضعا لمساته األدبية‪ .‬وأضاف‬ ‫أنه ّ‬ ‫حول إحدى قصصه‪ ،‬وكانت‬ ‫بعنوان "سر الجناح الغاضب"‬ ‫إلى مسلسل إذاعي في رمضان‪،‬‬ ‫وكــان مــن بطولة الفنانة عبير‬ ‫الجندي‪ ،‬الفتا إلى أنه شارك في‬ ‫برنامج الديوانية في "مارينا‬ ‫إف إم" مع الفنان جمال الردهان‬ ‫واإلعـ ــامـ ــي خ ــال ــد األنـ ـص ــاري‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث روى بـ ـع ــض ا ل ـق ـصــص‬ ‫المرعبة‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـيــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬وب ـع ـيــدا‬ ‫ع ــن أدب ال ــرع ــب‪ ،‬ق ــال ك ــرم إنــه‬ ‫كتب سلسلة بعنوان "سلسلة‬ ‫المعجزات"‪ ،‬ومنها كتاب "الكليم‬ ‫موسى عليه الصالة والسالم"‪.‬‬

‫قال الكاتب وحيد حامد‪ ،‬إن‬ ‫فيلمه "موقعة كبريت"‪ ،‬في‬ ‫طريقه للخروج إلى النور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حيث يحصل حاليا على‬ ‫ً‬ ‫بعض الموافقات‪ ،‬استعدادا‬ ‫للتجهيزات األولى للفيلم‪،‬‬ ‫واختيار أبطال العمل‪.‬‬ ‫والفيلم يتناول بطوالت‬ ‫الجيش المصري فى معركة‬ ‫"كبريت"‪ ،‬وهي من أكثر‬ ‫المعارك التي أظهرت بسالة‬ ‫وجدية المقاتل المصري‬ ‫أثناء حرب أكتوبر‪ ،‬وظهر‬ ‫ذلك في صمودهم أمام‬ ‫الحصار‪ ،‬والذي يعد أطول‬ ‫حصار خالل الحرب‪.‬‬ ‫يذكر أن "كبريت" كانت في‬ ‫البداية مهمة للكتيبتين ‪601‬‬ ‫و‪ 603‬محددة في إشغال‬ ‫العدو والتمويه والتصدي‬ ‫له عند منطقة الممرات‪،‬‬ ‫وبالتحديد ممرا متال‬ ‫والجدي‪ ،‬بهدف منع العدو‬ ‫اإلسرائيلي من التقدم إلى‬ ‫سيناء‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪30‬‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫ُ‬ ‫الصدر يتجه إلى حكومة تكنوقراط والعبادي يفشل سليماني‬ ‫• اتصال بين البارزاني والعامري • واشنطن ترفض التعليق على مصير وجودها العسكري‬ ‫ألمح مقتدى الصدر الرجل األول‬ ‫في العراق بعد االنتخابات‬ ‫العراقية إلى نية التفاوض‬ ‫مع أحزاب لتشكيل حكومة‬ ‫تكنوقراط‪ ،‬بينما واصل رئيس‬ ‫الحكومة حيدر العبادي االبتعاد‬ ‫بحذر عن محاولة إيران رسم‬ ‫صورة للتحالفات السياسية‬ ‫المقبلة‪.‬‬

‫ت ـ ـتـ ــواصـ ــل ال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــاورات فــي‬ ‫بـ ـ ـ ـغ ـ ـ ــداد لـ ـتـ ـشـ ـكـ ـي ــل الـ ـحـ ـك ــوم ــة‬ ‫العراقية المقبلة بعد االنتخابات‬ ‫التشريعية التي جــرت األسبوع‬ ‫ال ـم ــاض ــي‪ ،‬م ــع س ـعــي إي ـ ــران إلــى‬ ‫تـعــزيــز نـفــوذهــا وال ـحــد مــن دور‬ ‫تـحــالــف الــزعـيــم الــديـنــي مقتدى‬ ‫الصدر‪.‬‬ ‫وي ـح ـت ـم ــل أن يـ ـك ــون ال ـص ــدر‬ ‫مــن سيشكل الحكومة العراقية‬ ‫المقبلة‪ ،‬بعدما أظهرت النتائج‬ ‫الــرسـمـيــة األول ـي ــة ف ــوز تـحــالـفــه‪،‬‬ ‫متقدما على "قائمة الفتح" التي‬ ‫تـضــم فـصــائــل الـحـشــد الشعبي‪،‬‬ ‫و"ائتالف النصر" بزعامة رئيس‬ ‫الوزراء حيدر العبادي‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـ ـل ـ ـ ــى خـ ـ ـ ــط الـ ـ ـحـ ـ ـس ـ ــاب ـ ــات‪،‬‬ ‫بـ ــدأت ال ـل ــوائ ــح األخ ـ ــرى ال ـفــائــزة‬ ‫ف ــي االن ـت ـخــابــات‪ ،‬خـلــف تحالف‬ ‫"سـ ــائـ ــرون" الـ ــذي شـكـلــه ال ـصــدر‬ ‫م ــع الـ ـح ــزب ال ـش ـيــوعــي وبـعــض‬ ‫التكنوقراط‪ ،‬العمل كل بما يراه‬ ‫مناسبا‪ ،‬على تنظيم اجتماعات‬ ‫تـفــاوضـيــة ق ــد تـ ــؤدي ف ــي نهاية‬ ‫المطاف إلى تشكيل تكتل يضمن‬ ‫لها دورا فعاال على األقــل‪ ،‬إذا لم‬ ‫يكن منصب رئاسة الحكومة‪.‬‬

‫الصدر‬ ‫وب ـعــد أن أوح ــى ان ــه سيشكل‬ ‫حكومة ائتالفية مع عدة أحزاب‪،‬‬ ‫ع ــاد ال ـص ــدر الـ ــذي ات ـب ــع طــريـقــة‬ ‫الرئيس األميركي دونالد ترامب‬ ‫ف ــي اس ـت ـخ ــدام "ت ــوي ـت ــر"‪ ،‬ليكتب‬ ‫أنه "لن تكون هناك خلطة عطار‪،‬‬ ‫م ـق ـب ـلــون ع ـل ــى ت ـش ـك ـيــل حـكــومــة‬ ‫تـ ـكـ ـن ــوق ــراط ت ـ ـكـ ــون بـ ــابـ ــا ل ـ ــرزق‬ ‫الـشـعــب‪ ،‬وال تـكــون مـنــاال لسرقة‬ ‫األحزاب"‪.‬‬ ‫يــذكــر أن تـحــالــف "س ــائ ــرون"‪،‬‬ ‫يـ ـ ـ ـض ـ ـ ــم ع ـ ـ ـ ـ ـ ــدة أح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزاب مـ ـنـ ـه ــا‬ ‫"االسـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــام ـ ــة" بـ ــزعـ ــامـ ــة ح ـســن‬ ‫ال ـعــاقــولــي‪ ،‬و"ال ـح ــزب الشيوعي‬ ‫ال ـع ــراق ــي" بــزعــامــة رائـ ــد فـهـمــي‪،‬‬ ‫و"الـتـجـمــع الـجـمـهــوري" بزعامة‬ ‫س ـعــد عــاصــم ال ـج ـنــابــي‪ ،‬وح ــزب‬ ‫"الدولة العادلة" بزعامة قحطان‬ ‫الجبوري‪.‬‬

‫الــى ذلــك‪ ،‬صــرح زعيم ائتالف‬ ‫الـنـصــر رئ ـيــس الـ ـ ــوزراء الـحــالــي‬ ‫ح ـيــدر ال ـع ـبــادي ب ــأن "ه ـن ــاك من‬ ‫ي ــري ــد تـشـكـيــل ك ـت ـلــة شـيـعـيــة أو‬ ‫كـ ـتـ ـل ــة سـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬ون ـ ـحـ ــن رف ـض ـن ــا‬ ‫ه ــذا ال ـتــوجــه‪ ،‬ألن ـهــم ي ــري ــدون أن‬ ‫يستمروا بفسادهم ويتحدثوا‬ ‫باسم المكون او الطائفة"‪.‬‬ ‫وأضاف العبادي‪" :‬حوارنا اآلن‬ ‫هو مع جميع الكتل السياسية‪،‬‬ ‫ون ـ ـح ـ ـتـ ــاج الـ ـ ـ ــى ت ـ ـفـ ــاه ـ ـمـ ــات مــع‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـي ــع‪ ،‬وأه ـ ـم ـ ـهـ ــا ال ـ ـم ـ ـبـ ــادئ‪،‬‬ ‫ونرحب بما سمعناه من تحالف‬ ‫س ـ ــائ ـ ــرون ب ـت ــرح ـي ـب ـه ــم بـمـنـهــج‬ ‫ائتالف النصر"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪" :‬ت ـحــدث ـنــا م ــع جميع‬ ‫زعـمــاء الكتل وضمنهم سماحة‬ ‫السيد مقتدى ا لـصــدر ورؤيتنا‬ ‫ه ــي أال ن ـب ـنــي م ــن اآلن جـمــاعــة‬ ‫ضد جماعة‪ ،‬وكذلك عــدم وجود‬ ‫المحاصصة‪ ،‬والحكومة القادمة‬ ‫ي ـجــب ان ت ـك ــون ق ــوي ــة وت ـح ــارب‬ ‫الـ ـفـ ـس ــاد بـ ـش ــدة وال ت ـق ــع تـحــت‬ ‫تأثير المحاصصة الحزبية او‬ ‫الفئوية‪ ،‬ونحن نستوعب جميع‬ ‫أبناء شعبنا"‪.‬‬ ‫ورأى م ــراق ـب ــون أن ال ـع ـبــادي‬ ‫كــان يلمح بطريقة غير مباشرة‬ ‫إلى محاولة قائد "فيلق القدس"‬ ‫قاسم سليماني‪ ،‬تشكيل تحالف‬ ‫يضمه إلى ائتالف دولة القانون‬ ‫بــزعــامــة سـلـفــه نـ ــوري الـمــالـكــي‪،‬‬ ‫وائ ـت ــاف ال ـف ـتــح بــزعــامــة ه ــادي‬ ‫العامري‪ ،‬وحزب االتحاد الوطني‬ ‫الـ ـك ــردسـ ـت ــان ــي حـ ـ ــزب ال ــرئ ـي ــس‬ ‫الراحل جالل الطالباني‪.‬‬ ‫وكـ ـ ــانـ ـ ــت م ـ ـ ـصـ ـ ــادر ق ـ ــال ـ ــت إن‬ ‫العبادي‪ ،‬تغيب عن اجتماع مع‬ ‫سليماني ال ــذي زار ب ـغــداد بعد‬ ‫نـ ـت ــائ ــج االن ـ ـت ـ ـخـ ــابـ ــات خ ـصــص‬ ‫لـ ـمـ ـح ــاول ــة احـ ـ ـت ـ ــواء ت ــداعـ ـي ــات‬ ‫االقتراع‪.‬‬

‫«الكردستاني»‬ ‫في السياق‪ ،‬أكد رئيس الحزب‬ ‫الديمقراطي الكردستاني مسعود‬ ‫البارزاني‪ ،‬ورئيس ائتالف الفتح‬ ‫هادي العامري‪ ،‬ضرورة اإلسراع‬

‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫حــط رئـيــس ح ــزب "ال ـق ــوات اللبنانية"‬ ‫سمير جعجع فجأة ليل أمس األول في بيت‬ ‫الوسط‪ ،‬ملبيا دعوة من رئيس الحكومة‬ ‫سعد الحريري وضعت حدا لقطيعة دامت‬ ‫نحو ‪ 8‬أشهر بين الرجلين‪ ،‬بعد استقالة‬ ‫االخير من الرياض‪.‬‬ ‫وق ــال ــت م ـص ــادر م ـتــاب ـعــة‪" :‬كـ ــان هـنــاك‬ ‫ت ــواف ــق ع ـل ــى ال ـت ـم ـســك بــال ـت ـســويــة الـتــي‬ ‫أسست للعهد الجديد‪ ،‬خصوصا أن القوات‬ ‫اللبنانية‪ ،‬ومن ثم تيار المستقبل‪ ،‬كانت‬ ‫لهما المساهمة األبرز في انتخاب العماد‬ ‫ميشال عون رئيسا للجمهورية"‪.‬‬ ‫واضافت المصادر‪" :‬إزاء تلميح البعض‬ ‫أخيرا إلى ضــرورة تعديل هذه التسوية‪،‬‬

‫سورية‪ :‬حمص خالية‬ ‫من المعارضة المسلحة‬ ‫عراقيون يحملون صور الصدر في بغداد (أ ف ب)‬ ‫في "تحقيق مطالب الجماهير"‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال م ـك ـت ــب ال ـ ـعـ ــامـ ــري‪ ،‬فــي‬ ‫ً‬ ‫ب ـي ــان‪ ،‬إن االخ ـي ــر تـلـقــى ات ـصــاال‬ ‫ً‬ ‫هاتفيا مــن ال ـبــارزانــي‪ ،‬مضيفا‪،‬‬ ‫أن "الجانبين تحدثا حول نجاح‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وضرورة اإلسراع في‬ ‫تحقيق مطالب الجماهير التي‬ ‫تنتظر من جميع الكتل االلتزام‬ ‫بتعهداتها"‪.‬‬ ‫وه ـ ـنـ ــأ ال ـ ـ ـبـ ـ ــارزانـ ـ ــي‪ ،‬ورئـ ـي ــس‬ ‫ح ـ ـ ـكـ ـ ــومـ ـ ــة إق ـ ـ ـل ـ ـ ـيـ ـ ــم كـ ـ ــردس ـ ـ ـتـ ـ ــان‬ ‫نيجيرفان البارزاني‪ ،‬زعيم التيار‬ ‫الصدري مقتدى الصدر‪ ،‬بحصول‬ ‫تـحــالــف "س ــائ ــرون" عـلــى المركز‬ ‫األول في االنتخابات البرلمانية‪.‬‬ ‫ف ــي الـ ـسـ ـي ــاق‪ ،‬ق ـ ــال ن ـي ـجــرفــان‬ ‫البارزاني أمس‪ ،‬إنه سيتوجه وفد‬ ‫موحد الى بغداد لعقد اجتماعات‬

‫مع الكتل األخــرى هناك‪ ،‬مشددا‬ ‫على أن "ما يهمنا هو العودة إلى‬ ‫بغداد موحدين"‪.‬‬

‫أميركا‬ ‫إل ـ ــى ذلـ ـ ــك‪ ،‬أك ـ ــد وزيـ ـ ــر ال ــدف ــاع‬ ‫األمـ ـي ــرك ــي ج ـي ــم م ــات ـي ــس م ـســاء‬ ‫أم ــس األول‪ ،‬أن ــه ي ـح ـتــرم نـتــائــج‬ ‫االنتخابات التشريعية األخيرة‬ ‫فــي ال ـع ــراق‪ ،‬عـلــى الــرغــم مــن فــوز‬ ‫الزعيم الديني الشعبي مقتدى‬ ‫ال ـ ـ ـصـ ـ ــدر الـ ـ ـ ـ ــذي ق ـ ــات ـ ــل الـ ـ ـق ـ ــوات‬ ‫األميركية خالل الحرب‪.‬‬ ‫وقــال ماتيس لصحافيين في‬ ‫وزارة الدفاع األميركية‪" :‬الشعب‬ ‫الـعــراقــي أج ــرى انـتـخــابــات‪ ،‬إنها‬ ‫عملية ديمقراطية في الوقت الذي‬

‫ّ‬ ‫شكك فيه أشخاص كثيرون في‬ ‫أن العراق يمكنه تولي مسؤولية‬ ‫ن ـ ـف ـ ـسـ ــه"‪ ،‬مـ ـضـ ـيـ ـف ــا‪" :‬س ـن ـن ـت ـظ ــر‬ ‫الـ ـنـ ـت ــائ ــج‪ ،‬الـ ـنـ ـت ــائ ــج ال ـن ـه ــائ ـي ــة‬ ‫ل ــانـ ـتـ ـخ ــاب ــات‪ ،‬ون ـ ـحـ ــن ن ـح ـتــرم‬ ‫قرارات الشعب العراقي"‪.‬‬ ‫مــن جهتها‪ ،‬أ ك ــدت المتحدثة‬ ‫باسم وزارة الخارجية األميركية‬ ‫هـ ـ ـي ـ ــذر ن ـ ـ ـ ـ ـ ــاورت‪ ،‬أن الـ ـ ــواليـ ـ ــات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة تـعـتـقــد أن بــإمـكــانـهــا‬ ‫"االس ـت ـمــرار" فــي إقــامــة "عــاقــات‬ ‫جـ ـي ــدة" م ــع ال ـح ـكــومــة ال ـعــراق ـيــة‬ ‫المستقبلية‪.‬‬ ‫وأضافت نــاورت‪" :‬اننا نعرف‬ ‫ج ـي ــدا م ــن ه ــو م ـق ـتــدى ال ـص ــدر‪،‬‬ ‫نـعــرف مــاضـيــه ومــواق ـفــه‪ ،‬لكننا‬ ‫نثق بالحكومة العراقية"‪ ،‬مبينة‪،‬‬ ‫أن "كثيرا مــن الـنــاس فــي العراق‬

‫ودول أخرى لديهم مخاوف حيال‬ ‫نفوذ إيران في دول عدة مختلفة‪،‬‬ ‫وهذا دائما مصدر قلق بالنسبة‬ ‫إلينا"‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الدفاع األميركية‪،‬‬ ‫إنه من السابق ألوانــه معرفة ما‬ ‫يمكن أن تعنيه نتائج االنتخابات‬ ‫ب ــال ـن ـس ـب ــة إلـ ـ ــى وج ـ ـ ــود الـ ـق ــوات‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫وصرح المتحدث باسم الوزارة‬ ‫إري ــك بــاهــون‪" :‬نـحــن ال نــؤيــد أي‬ ‫حزب أو مرشح معين‪ ،‬نحن ندعم‬ ‫عملية عادلة وشفافة"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫" نـحــن مستعدون للعمل مــع أي‬ ‫ش ـخــص مـنـتـخــب بـشـفــافـيــة من‬ ‫جانب الشعب العراقي"‪.‬‬ ‫(بغداد ‪ -‬وكاالت)‬

‫الطرفين‪ ،‬وإبقاء قنوات التواصل مفتوحة‪،‬‬ ‫س ــواء ك ــان عـبــر مـعــاونـيـهـمــا أو بينهما‬ ‫مباشرة‪ ،‬للتنسيق في كل االستحقاقات‬ ‫المقبلة‪ ،‬كون المرحلة استثنائية‪ ،‬وتحتاج‬ ‫جهودا استثنائية"‪.‬‬

‫مجلس الوزراء‬ ‫إل ــى ذل ــك‪ ،‬عـقــد مـجـلــس ال ـ ــوزراء ظهر‬ ‫أمــس جلسته األخـيــرة فــي قصر بعبدا‪،‬‬ ‫واس ـت ـه ــل رئ ـي ــس ال ـج ـم ـه ــوري ــة مـيـشــال‬ ‫عون الجلسة بالتحدث عن االنتخابات‬ ‫ال ـن ـيــاب ـيــة‪ ،‬ق ــائ ــا إن "هـ ــذه االن ـت ـخــابــات‬ ‫أنـ ـ ـ ـج ـ ـ ــزت‪ ،‬وت ـ ـح ـ ـقـ ــق مـ ـ ــا كـ ـ ـ ــان ي ـن ـت ـظ ــره‬ ‫اللبنانيون رغــم أن هـنــاك مــن شكك في‬ ‫اج ــرائـ ـه ــا‪ ،‬وكـ ـ ــان ق ـب ــا ش ـك ــك ف ــي إقـ ــرار‬

‫قــانــون االنـتـخــابــات‪ ،‬وإذ بــالـقــانــون يقر‬ ‫واالنتخابات تتم"‪.‬‬ ‫ولفت عون الى أن "ثمة من يشكك دائما‬ ‫في كل شيء‪ ،‬قلنا إن قانونا للنفط سيقر‬ ‫وقالوا انه لن يقر‪ ،‬قلنا إن قانونا للنفط‬ ‫سيقر وقالوا إنه لن يقر‪ ،‬قلنا إن التنقيب‬ ‫عن النفط سيتم وقــالــوا ذلــك لن يحصل‪،‬‬ ‫وإذ بلبنان يوقع العقود عن التنقيب‪ ،‬كلما‬ ‫قمنا بعمل يقابل بردة فعل سلبية لألسف‪،‬‬ ‫ه ـنــاك ن ـظــرة تـشــاؤمـيــة عـنــد اللبنانيين‬ ‫يشجعها بعض اإلعالم الذي يبرز النواحي‬ ‫السلبية ويعتم على النواحي اإليجابية"‪.‬‬ ‫وأضــاف أنــه تلقى تهاني من دول عدة‬ ‫بإنجاز االنتخابات‪ ،‬وهذا "أمر يشجع على‬ ‫إنجاز المزيد"‪ ،‬متابعا‪" :‬إن والية المجلس‬ ‫الـحــالــي تنتهي فــي ‪ 21‬ال ـجــاري لتصبح‬

‫ال ـح ـكــومــة ب ـعــدهــا ف ــي مــرح ـلــة تـصــريــف‬ ‫األعمال بالمعنى الضيق للكلمة"‪.‬‬ ‫وهنأ اللبنانيين بحصول االنتخابات‪،‬‬ ‫مـتــوجـهــا بــالـشـكــر إل ــى وزارات الــداخـلـيــة‬ ‫وال ـخ ــارج ـي ــة والـ ــدفـ ــاع والـ ـع ــدل وال ـق ــوى‬ ‫ال ـع ـس ـكــريــة واألمـ ـنـ ـي ــة ع ـل ــى إنـ ـج ــاز ه ــذا‬ ‫االس ـت ـح ـقــاق‪ ،‬مـعـبــرا ع ــن أس ـفــه أن ي ــؤدي‬ ‫رصاص االبتهاج الى وقوع ضحايا‪ ،‬داعيا‬ ‫الــى "التوقف عن هــذه الـعــادة‪ ،‬ألن الفرحة‬ ‫ينغصها مـثــل ه ــذه األح ـ ــداث الـمــؤسـفــة"‪.‬‬ ‫وطلب من األجهزة األمنية "التشدد مع مثل‬ ‫هكذا حوادث"‪.‬‬

‫الحريري‬ ‫ثــم تحدث الرئيس الـحــريــري‪ ،‬وقــال إن‬

‫"هذه الحكومة حققت إنجازات عجزت عن‬ ‫تحقيقها حكومات سابقة‪ ،‬نتيجة انتخاب‬ ‫الــرئ ـيــس عـ ــون‪ ،‬وإذا ح ـصــل ب ـعــض الـمــد‬ ‫والجزر فهذه طبيعة حياتنا الديمقراطية‬ ‫التي يجب الحفاظ عليها‪ ،‬وعلينا أن نحسن‬ ‫استعمال الحرية في لبنان ونصونها‪ ،‬ولكن‬ ‫ال أن تكون إلهانة اآلخرين‪ ،‬وال إلهانتنا من‬ ‫قبل اآلخرين"‪.‬‬ ‫وأردف‪" :‬كل ما حققناه في الحكومة من‬ ‫إنجازات كان نتيجة هذا التوافق السياسي‬ ‫ب ـعــد ان ـت ـخ ــاب ال ــرئ ـي ــس ع ـ ــون‪ ،‬وتـشـكـيــل‬ ‫الـحـكــومــة‪ ،‬وك ــل ذل ــك صـنــع فــي لـبـنــان أي‬ ‫بجهدنا من دون تدخل أحد"‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن "لبنان مقبل على مرحلة جديدة‪ ،‬والبلد‬ ‫يحتاج الى هــدوء وتوافق‪ ،‬ووحدتنا هي‬ ‫األساس وهي التي تحافظ على هذا البلد"‪.‬‬

‫غواتيماال تنقل سفارتها إلى القدس‬

‫تل أبيب تحتج على «إهانة» تركيا لسفيرها في المطار‬

‫ً‬ ‫ليبرمان ملتقيا قادة الجيش قرب غزة أمس‬

‫إسرائيل تضج بتصريح للبردويل‪:‬‬ ‫‪ 50‬من ضحايا غزة «حمساويون»‬ ‫ضجت وسائل اإلعــام اإلسرائيلية أمــس بتصريح تلفزيوني‬ ‫للقيادي في حركة "حماس" صالح البردويل يقول فيه‪ ،‬إن "‪ 50‬من‬ ‫ً‬ ‫أصل ‪ 62‬شهيدا سقطوا في الجولة األخيرة من التصعيد في غزة‬ ‫مع إسرائيل ينتمون إلى حركة حماس"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونشر الجيش اإلسرائيلي شريطا مصورا لتصريحات البردويل‬ ‫على حسابه الرسمي على "تويتر"‪ ،‬بعد ذلك جرى تداول التصريح‬ ‫بشكل واسع من قبل وسائل اإلعالم اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وكانت إسرائيل بررت إطالقها النار على الفلسطينيين المدنيين‬ ‫بالقول إنهم أعضاء في حركة "حماس"‪ ،‬التي تعتبرها إسرائيل‪،‬‬ ‫والواليات المتحدة‪ ،‬ودول أوروبية وعربية‪ ،‬منظمة إرهابية‪.‬‬

‫سكريبال التقى أوروبيين‬ ‫لفضح جواسيس روسيا‬

‫قال مصدر في االستخبارات‬ ‫التشيكية أمس‪ ،‬إن العميل‬ ‫الروسي املزدوج سيرغي‬ ‫سكريبال‪ ،‬الذي تعرض‬ ‫للتسميم في بريطانيا في‬ ‫مارس املاضي‪ ،‬التقى عمالء‬ ‫من االستخبارات األوروبية‬ ‫قبل تسميمه إلعطائهم‬ ‫معلومات عن جواسيس روس‬ ‫يعملون على أراضيهم‪.‬‬ ‫وزار الجاسوس الروسي‬ ‫السابق براغ في ‪ .2012‬وقال‬ ‫موقع محلي‪ ،‬إن مسؤولني في‬ ‫االستخبارات التشيكية التقوا‬ ‫سكريبال كذلك في بريطانيا‬ ‫مرة واحدة على األقل‪.‬‬

‫جعجع والحريري يدعمان «التسوية» وتوازنات ما بعد االنتخابات‬ ‫رفــض الجانبان أي تغيير فــي قواعدها‪،‬‬ ‫إذ مــن شأنه خربطة الـتــوازنــات المحلية‬ ‫وتعقيد المشهد السياسي‪ ،‬فيما المطلوب‬ ‫مناخات هادئة تساعد على االنتاج وعلى‬ ‫اإلصالح"‪.‬‬ ‫وبينما أف ــادت ب ــأن "الـبـحــث لــم يدخل‬ ‫ف ــي تـفــاصـيــل االس ـت ـح ـقــاقــات الـمــرتـقـبــة‪،‬‬ ‫ســواء كان نيابيا او حكوميا"‪ ،‬لفتت إلى‬ ‫ان "الــرج ـل ـيــن الـتـقـيــا ع ـنــد م ـب ــدأ اح ـت ــرام‬ ‫االحجام والتوازنات الجديدة التي أفرزتها‬ ‫االنـتـخــابــات الـنـيــابـيــة"‪ .‬وتــابـعــت‪" :‬اللقاء‬ ‫كان جيدا وايجابيا‪ ،‬وأعلن رسميا تجاوز‬ ‫عالقة الحريري – جعجع ّ‬ ‫مطبات الفترة‬ ‫الماضية‪ ،‬وأرســى تعاونا بينهما لقابل‬ ‫االيــام‪ ،‬خصوصا أن االجتماع انتهى الى‬ ‫ات ـف ــاق ع ـلــى اس ـت ـك ـمــال ال ـم ـحــادثــات بين‬

‫سلة أخبار‬

‫في خطوة مخالفة لإلجماع الــدولــي على وضــع القدس‪،‬‬ ‫الذي هو في صلب النزاع اإلسرائيلي‪-‬الفلسطيني‪ ،‬افتتحت‬ ‫غواتيماال‪ ،‬أمس‪ ،‬في القدس سفارتها الجديدة في إسرائيل‬ ‫لتصبح أول دولة تحذو حذو الواليات المتحدة في خطوتها‬ ‫المثيرة للجدل الـتــي تــرافـقــت مــع مــواجـهــات دامـيــة اوقعت‬ ‫عشرات القتلى الفلسطينيين على حدود قطاع غزة‪.‬‬ ‫وحـضــر رئـيــس الـ ــوزراء اإلســرائـيـلــي بنيامين نتنياهو‪،‬‬ ‫والرئيس الغواتيمالي جيمي موراليس حفل افتتاح السفارة‬ ‫التي انتقلت الى مكتب في المدينة المقدسة‪.‬‬ ‫وانتقلت السفارة من مدينة هرتسيليا بتوح الــى مبنى‬ ‫في الحديقة التكنولوجية في المالحة في القدس الغربية‪.‬‬ ‫وص ــرح مــورال ـيــس ان "قـ ــرار نـقــل ال ـس ـفــارة ج ــاء م ــن قبل‬ ‫الشعب الغواتيمالي وهذا القرار سيقوينا جميعا"‪ .‬وأضاف‬ ‫ان "اسرائيل منارة للعالم‪ ،‬واليوم نعيد تأكيد مواقفنا بأننا‬ ‫اصــدقــاء واخ ــوة‪ ،‬وأعلن ان غواتيماال واسرائيل ستتحدان‬ ‫لالجيال المقبلة"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أشاد نتنياهو بخطوة غواتيماال‪ ،‬ودافع مجددا‬ ‫عن تعامل القوات اإلسرائيلية مع االحتجاجات على حدود‬ ‫ً‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وألقى باللوم في وقوع العنف على "حماس" قائال‪:‬‬ ‫"إنهم يدفعون بشكل متعمد المدنيين ‪-‬النساء واألطفال‪ -‬إلى‬ ‫خــط الـنــار‪ ،‬بـهــدف وق ــوع ضحايا‪ .‬نحن نـحــاول تقليل عدد‬ ‫الضحايا إلى أقل حد‪ .‬إنهم يسعون إلى وقــوع ضحايا من‬ ‫أجل الضغط على إسرائيل‪ ،‬وهو أمر بشع"‪.‬‬

‫تنديد فلسطيني‬ ‫ونـ ــددت "ال ـخــارج ـيــة" الفلسطينية بـخـطــوة غــواتـيـمــاال‪،‬‬

‫واعتبرت أن "هذا العمل المخزي والمخالف للقانون‪ ،‬يستفز‬ ‫مشاعر كل المسيحيين والمسلمين‪ ،‬بما في ذلك اولئك الذين‬ ‫أعلنوا باإلجماع رفضهم لجميع المحاوالت التي تستهدف‬ ‫وضع ومكانة مدينة القدس المحتلة‪ ،‬أو نقل السفارات إليها"‪.‬‬ ‫كما أعلنت الخارجية الفلسطينية‪ ،‬أنها استدعت سفراءها‬ ‫في النمسا وتشيكيا ورومانيا والمجر "للتشاور معهم"‪ ،‬اثر‬ ‫مشاركة سفراء هذه الدول في حفل استقبال اقامته الخارجية‬ ‫االسرائيلية احتفاال بنقل السفارة األميركية الى القدس‪ .‬كما‬ ‫استدعت رام الله المندوب الفلسطيني في واشنطن‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على نقل السفارة‪.‬‬ ‫ونــددت الحكومة األردنـيــة بـقــرار حكومة غواتيماال نقل‬ ‫سفارتها في إسرائيل إلى القدس‪ ،‬واعتبرته "انتهاكا صارخا‬ ‫للقانون الدولي وقرارات األمم المتحدة"‪.‬‬

‫الجامعة العربية‬ ‫وفي القاهرة‪ ،‬عقدت‪ ،‬أمس‪ ،‬الجامعة العربية اجتماعا على‬ ‫ً‬ ‫مستوى المندوبين الدائمين‪ ،‬تحضيرا الجتماع طارئ لوزراء‬ ‫الخارجية العرب في القاهرة اليوم بطلب من السعودية‪ ،‬لبحث‬ ‫التطورات في القدس وغزة‪.‬‬ ‫وكـ ـ ــان خـ ـ ــادم ال ـح ــرم ـي ــن ال ـش ــري ـف ـي ــن ال ـم ـل ــك س ـل ـم ــان بــن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬أجرى اتصاال هاتفيا برئيس السلطة الفلسطينية‬ ‫محمود عباس‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬وأعــرب عن "إدان ــة المملكة لما‬ ‫يتعرض له الشعب الفلسطيني األعــزل من عــدوان بشع من‬ ‫قبل قوات االحتالل اإلسرائيلي"‪.‬‬ ‫وقال الملك سلمان‪ ،‬إن "السعودية بصفتها رئيسة للقمة‬ ‫العربية‪ ،‬قررت الدعوة لعقد اجتماع لجامعة الدول العربية‬

‫على مستوى الـ ــوزراء‪ ،‬لـلـخــروج بموقف عــربــي مــوحــد ضد‬ ‫الجرائم التي تمارسها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني"‪.‬‬ ‫كما بحث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان‪ ،‬في اتصال‬ ‫هاتفي مع خادم الملك سلمان‪ ،‬التطورات في فلسطين‪ ،‬وأكد‬ ‫الجانبان "أهمية توحيد المسلمين لمواقفهم تجاه القضية‬ ‫الفلسطينية"‪.‬‬

‫احتجاج إسرائيلي‬ ‫في السياق‪ ،‬احتجت إسرائيل‪ ،‬أمس‪ ،‬على "المعاملة غير‬ ‫الالئقة" من تركيا لسفيرها إيتان نائيه المطرود‪ ،‬بعد ظهوره‬ ‫على وسائل إعالم تركية وهو يخضع لتفتيش ذاتي أمني‬ ‫ً‬ ‫على المأل في المطار‪ .‬وردا على طريقة معاملة نائيه‪ ،‬أكدت‬ ‫وزارة الخارجية اإلسرائيلية في بيان أنها استدعت القائم‬ ‫باألعمال في السفارة التركية لديها‪.‬‬ ‫وفي واشنطن‪ ،‬أعلنت وزارة الخارجية األميركية‪ ،‬ان حركة‬ ‫"حماس" تستخدم نقل السفارة األميركية إلى القدس "ذريعة"‬ ‫من أجل التشجيع على العنف‪.‬‬ ‫ورفضت الناطقة باسم وزارة الخارجية األميركية هيذر‬ ‫نــاورت أن تحذو حذو دول غربية أخرى في دعوة إسرائيل‬ ‫وسواها من األطراف إلى ضبط النفس‪.‬‬ ‫كما دعا وزير الدفاع اإلسرائيلي أفيغدور ليبرمان‪ ،‬قوات‬ ‫الجيش إلى عدم االلتفات إلى معارضي طريقة الجيش في‬ ‫التعامل مع احتجاجات قطاع غزة‪.‬‬ ‫وبعد لقاء عقده مع مجموعة من الجنود والقادة جنوب‬ ‫إسرائيل‪ ،‬قال‪" :‬ال تستمعوا إلى جوقة المنافقين حول العالم"‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫خرج آخر املقاتلني املعارضني‬ ‫السوريني املسلحني من‬ ‫مناطق يسيطرون عليها في‬ ‫وسط سورية‪ ،‬في حني دخلت‬ ‫القوة األمنية السورية إلى‬ ‫مدينة الرسنت وبلدة تلبيسة‬ ‫في ريف حمص الشمالي‪.‬‬ ‫وبينما تجمع عشرات‬ ‫املدنيني في ساحة الرسنت‬ ‫يشاهدون رفع العلم السوري‬ ‫في املكان‪ ،‬قال محافظ حمص‬ ‫طالل برازي في كلمة إن «كل‬ ‫محافظة حمص خالية من‬ ‫السالح واملسلحني اليوم»‪.‬‬

‫روسيا تعلن دوريات‬ ‫بحرية في «المتوسط»‬

‫أعلن الرئيس الروسي‬ ‫فالديمير بوتني أمس‪ ،‬أن سفن‬ ‫البحرية الروسية املجهزة‬ ‫بصواريخ كروز ستقوم‬ ‫بدوريات في البحر املتوسط‬ ‫قبالة سورية التي تشهد حربًا‬ ‫تدعم فيها موسكو نظام‬ ‫الرئيس السوري بشار األسد‪،‬‬ ‫بهدف التصدي للتهديدات‬ ‫اإلرهابية‪.‬‬ ‫وأشاد بوتني بـ «الحركات‬ ‫الدقيقة واملنسقة جيدًا للسفن‬ ‫والغواصات الروسية خالل‬ ‫العملية في سورية والضربات‬ ‫بصواريخ كروز»‪.‬‬

‫أفغانستان‪ :‬قتال ضار‬ ‫الستعادة مدينة من «طالبان»‬

‫قال مسؤولون أفغان‪ ،‬إن‬ ‫القوات األفغانية استعادت‬ ‫السيطرة أمس‪ ،‬على مدينة‬ ‫فراه في غرب البالد بعد‬ ‫هجوم لطالبان عليها‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫قتاال عنيفًا استمر في أماكن‬ ‫أخرى منها غزنة جنوبي‬ ‫العاصمة كابول‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون أفغان‬ ‫وأميركيون‪ ،‬إن مقاتلي طالبان‬ ‫هاجموا «فراه» أمس األول‪،‬‬ ‫وخرجوا منها‪ ،‬لكن املسؤولني‬ ‫في غزنة على الجانب اآلخر‬ ‫من البالد قالوا إن املتشددين‬ ‫يهاجمون ثالثة أحياء وظلت‬ ‫الحركة متوقفة على طريق‬ ‫سريع رئيسي مغلق منذ نحو‬ ‫أسبوعني‪.‬‬ ‫وكانت طالبان قد أحرقت‬ ‫خالل هجومها أجزاء من‬ ‫مديرية األمن القومي ومكتب‬ ‫الجمارك‪ ،‬ووصلت إلى السجن‬ ‫املركزي كذلك‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪31‬‬

‫دوليات‬

‫واشنطن تسعى إلى تشكيل تحالف دولي واسع ضد إيران‬

‫• روحاني‪ :‬لن نخضع لترامب حتى لو هددنا بحرب • مستشار خامنئي متشائم من المفاوضات مع أوروبا‬ ‫في محاولة لتصعيد الضغوط‪،‬‬ ‫تعلن واشنطن بعد أيام‬ ‫استراتيجية جديدة تسعى بها‬ ‫إلى تشكيل تحالف دولي واسع‬ ‫في مواجهة إيران‪ ،‬في حين‬ ‫تتمسك األخيرة برفض التنازل‪،‬‬ ‫مؤكدة أنها لن تخضع حتى لو‬ ‫وصل األمر إلى حرب‪.‬‬

‫في حين ال تزال أوروبا تكافح للتمسك‬ ‫بـ ــاالت ـ ـفـ ــاق ال ـ ـن ـ ــووي اإلي ـ ــران ـ ــي وت ـس ـعــى‬ ‫ل ـل ـح ـي ـلــولــة دون انـ ـهـ ـي ــاره ب ــال ـك ــام ــل بـعــد‬ ‫ً‬ ‫انسحاب واشنطن منه أخيرا‪ ،‬أعلنت وزارة‬ ‫الخارجية األميركية‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬أن‬ ‫واشـنـطــن ستعمل عـلــى تــأسـيــس تحالف‬ ‫دولي واسع ضد طهران‪.‬‬ ‫وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية‬ ‫األمـيــركـيــة‪ ،‬هـيــذر ن ــوي ــرت‪ ،‬فــي مــؤتـمــر إن‬ ‫"وزي ــر الـخــارجـيــة مــايــك بومبيو‪ ،‬سيعلن‬ ‫استراتيجية واشنطن بشأن إيران االثنين‬ ‫ال ـم ـق ـبــل"‪ ،‬مــوضـحــة أن ــه "ت ـمــت اسـتـضــافــة‬ ‫سـفــراء بعض ال ــدول فــي واشـنـطــن لبحث‬ ‫الملف اإليراني"‪.‬‬ ‫وتزامن اإلعالن عن السعي الى تأسيس‬ ‫تـحــالــف ض ــد ال ـن ـظــام اإلي ــران ــي م ــع فــرض‬ ‫وزارة الخزانة األميركية عقوبات جديدة‬ ‫تستهدف محافظ البنك المركزي اإليراني‬ ‫ولي الله سيف‪ ،‬وثالثة أفراد آخرين‪ ،‬وبنكا‬ ‫مقره في العراق‪ ،‬بموجب برامج تستهدف‬ ‫داعمي اإلرهاب العالمي‪.‬‬

‫تحدي روحاني‬ ‫ووسط تزايد مؤشرات انزالق المسألة‬ ‫اإليرانية الى حرب‪ ،‬تمسك الرئيس اإليراني‬ ‫ح ـســن روح ــان ــي‪ ،‬الـ ــذي ي ــواج ــه مـعــارضــة‬ ‫ً‬ ‫داخ ـل ـيــة ش ــرس ــة وان ـق ـس ــام ــا ح ــول كيفية‬ ‫التعامل مع االنحساب األميركي‪ ،‬بأن بالده‬ ‫لن تستسلم للضغوط األميركية حتى لو‬ ‫وصلت الى مستوى التهديد بحرب‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال روحـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــي‪" :‬ي ـ ـع ـ ـت ـ ـقـ ــدون أنـ ـه ــم‬ ‫يستطيعون أن يحملوا األمة اإليرانية على‬ ‫االستسالم بالضغط على إيران بالعقوبات‬ ‫بــل وبــالـتـهــديــد بــال ـحــرب‪ .‬األم ــة اإليــرانـيــة‬ ‫ستقاوم المخططات األميركية"‪.‬‬ ‫ورغـ ــم ان ــه ك ــان ي ـهــدد بــاالن ـس ـحــاب من‬ ‫االتفاق‪ ،‬زعم روحاني أن الرئيس األميركي‬ ‫دونالد ترامب توقع أن تنسحب إيران من‬ ‫االت ـفــاق ال ـنــووي بـعــد انـسـحــاب الــواليــات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة وأن "ال ـج ـم ـه ــوري ــة اإلســام ـيــة‬ ‫رف ـض ــت أن ت ـن ـس ــاق وراء هـ ــذا الـمـخـطــط‬ ‫بسعيها إلنقاذ االتفاق مع األطــراف التي‬ ‫ال تزال ملتزمة به"‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـس ـي ــاق‪ ،‬نـ ــددت وزارة الـخــارجـيــة‬ ‫االيــرانـيــة ب ــإدراج واشنطن محافظ البنك‬ ‫المركزي االيراني في الئحة عقوباتها‪.‬‬

‫الصين‬

‫األوروبيون بين‬ ‫مطرقة عقوبات‬ ‫واشنطن وسندان‬ ‫ضمانات إيران‬ ‫وخياراتهم قليلة‬

‫ع ـل ــى ص ـع ـي ــد ذي صـ ـل ــة‪ ،‬ق ــال ــت ثــاثــة‬ ‫م ـ ـصـ ــادر م ـط ـل ـع ــة‪ ،‬إن م ـ ـسـ ــؤوال إي ــران ـي ــا‬ ‫كبيرا فــي شــر كــة النفط المملوكة للدولة‬ ‫اجتمع مــع مشترين صينيين كــي يطلب‬ ‫منهم المحافظة عـلــى مـسـتــوى ال ــواردات‬ ‫بعد سريان العقوبات األميركية‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يحصل على ضمانات من أكبر مستهلك‬ ‫للنفط اإليراني في العالم‪.‬‬

‫ظريف وواليتي‬ ‫فــي ه ــذه األث ـن ــاء‪ ،‬أك ــد وزي ــر الـخــارجـيــة‬ ‫االي ــران ــي مـحـمــد جـ ــواد ظ ــري ــف أمـ ــس‪ ،‬أن‬

‫لقاءاته مع قادة االتحاد األوروبي الساعية‬ ‫النـ ـق ــاذ االتـ ـف ــاق الـ ـن ــووي ب ـع ـثــت بــرســالــة‬ ‫سياسية قوية ينبغي تحويلها إلى أفعال‪.‬‬ ‫وقال ظريف على متن رحلته العائدة إلى‬ ‫طهران‪" :‬إذا كان االتفاق النووي سيبقى فقد‬ ‫كانت‪ ،‬االجتماعات مع القادة األوروبيين‪،‬‬ ‫بداية جيدة‪ ،‬وبعثت برسالة سياسة مهمة‪،‬‬ ‫لكن هذه ليست نهاية العمل"‪.‬‬ ‫وأضــاف‪" :‬اعتبارا من األسبوع المقبل‪،‬‬ ‫س ـت ـبــدأ االج ـت ـم ــاع ــات ال ـم ـك ـث ـفــة لـلـخـبــراء‬ ‫فــي أوروب ــا‪ .‬عليهم القيام بالعمل لكنهم‬ ‫سيتشاورون معنا لنتمكن من التأكد أن‬ ‫األفعال التي يقومون بها كافية من وجهة‬ ‫نظرنا"‪.‬‬ ‫وأدلى ظريف بالتصريحات أثناء عودته‬ ‫مــن جــولــة دبـلــومــاسـيــة أج ــرى مـحــادثــات‬ ‫خــال ـهــا م ــع ب ــاق ــي الـ ـ ــدول ال ـمــوق ـعــة على‬ ‫االتفاق الذي أبرم في ‪ 2015‬وهي بريطانيا‬ ‫وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق أفاد ظريف بأن وزراء‬ ‫خارجية دول أوروبية في بروكسل أكدوا‬ ‫ل ــه أن ـه ــم س ـي ـض ـم ـنــون أن "ت ـت ـم ـتــع إيـ ــران‬ ‫بمزايا االتـفــاق الـنــووي‪ ،‬ووافـقــوا على أن‬ ‫تطبيقه غير مرتبط بالقضايا األخ ــرى"‪،‬‬ ‫في إشارة إلى طلب إيران عدم الربط بين‬ ‫المحادثات إلنـقــاذ االتـفــاق والضغوطات‬ ‫بشأن برنامجها الصاروخي وتدخالتها‬ ‫االقليمية‪.‬‬ ‫ورغم ان االقتصاد االيراني يواجه خطر‬ ‫االنهيار دون ان تتمكن حكومة روحاني‬ ‫مـ ــن ان ـ ـق ـ ــاذه‪ ،‬اس ـ ـ ــدى ظ ــري ــف ب ـن ـصــائ ـحــه‬ ‫لـ ــأوروب ـ ـي ـ ـيـ ــن‪" :‬ال ن ـت ـخ ـي ــل أن أوروب ـ ـ ـ ــا‬ ‫ستقطع عالقاتها بأميركا‪ ،‬لكننا نريد من‬ ‫األوروبيين أن يدافعوا عن مصالحهم"‪.‬‬ ‫وأكدت وزيرة خارجية االتحاد األوروبي‬ ‫ف ـيــديــري ـكــا مــوغ ـيــري ـنــي‪ ،‬أمـ ــس األول‪ ،‬أن‬ ‫الخبراء بدأوا بالعمل بالفعل على إجراءات‬ ‫لتفادي العقوبات األميركية‪ ،‬حيث ركزوا‬ ‫على تسعة مجاالت رئيسية تتضمن قدرة‬ ‫ايـ ــران عـلــى االس ـت ـمــرار فــي بـيــع منتجات‬ ‫الـنـفــط وال ـغ ــاز‪ ،‬وكيفية حـمــايــة الـشــركــات‬ ‫األوروبية التي تجري تعامالت في البالد‪.‬‬ ‫لكن علي أكبر واليتي مستشار المرشد‬ ‫األعلى اإليراني خالف تفاؤل ظريف‪ ،‬وقال‬ ‫إن ــه يـشــك أن الـمـحــادثــات مــع األوروبـيـيــن‬ ‫إلنقاذ االتفاق ستثمر عن شيء مفيد‪.‬‬ ‫وال ـت ـق ــى ق ـ ــادة االتـ ـح ــاد االوروبـ ـ ـ ــي في‬ ‫صوفيا في اجتماع هو األول من نوعه منذ‬ ‫‪ 15‬عاما‪ ،‬لصياغة رد مشترك على الواليات‬ ‫المتحدة بعد قرارات ترامب الصادمة حول‬ ‫الملف النووي االيراني والتجارة الدولية‪.‬‬ ‫و ك ـ ـت ـ ـبـ ــت صـ ـحـ ـيـ ـف ــة "وول س ـت ــر ي ــت‬ ‫جـ ـ ــورنـ ـ ــال" األمـ ـي ــركـ ـي ــة فـ ــي تـ ـق ــري ــر‪ ،‬أن‬ ‫الحكومات األوروبية ال تملك العديد من‬ ‫الخيارات لتجاوز العقوبات األميركية‬ ‫ضــد إيـ ــران‪ ،‬ول ــن تستطيع فـعــل الكثير‬ ‫إلنقاذ االتفاق النووي‪.‬‬ ‫وكان مستشار األمن القومي االميركي‬ ‫جــون بولتون هــدد الشركات االوروبية‬ ‫ب ـع ـق ــوب ــات‪ ،‬ورأى أن "أوروب ـ ـ ـ ــا تـخـطــط‬

‫تحقيق أميركي في‬ ‫قضية «كامبريدج أناالتيكا»‬

‫للبقاء في هذا االتفاق‪ ،‬لكنني أعتقد أنها‬ ‫ستنهار من الــداخــل وسنرى ذلــك‪ ،‬ومن‬ ‫األفضل للحلفاء األوروبيين أن يتفقوا‬

‫مع نهج واشنطن الجديد"‪ .‬وبذلك يجد‬ ‫االوروبيون انفسهم بين مطرقة تهديد‬ ‫واشنطن بالعقوبات‪ ،‬ومطالبة طهران‬

‫استنكرت المناورات األميركية ‪ -‬الجنوبية ورفضت مصير ليبيا والعراق‬

‫مقاتلة أميركية تقلع من قاعدة غوانجو في سيول أمس‬ ‫(رويترز)‬

‫ماليزيا‪ :‬عفو ملكي‬ ‫يطلق أنور إبراهيم‬

‫أطلقت السلطات الماليزية‬ ‫سراح الزعيم السابق للمعارضة‬ ‫أنور إبراهيم‪ ،‬أمس‪ ،‬بعد أن‬ ‫أمضى ‪ 3‬سنوات في السجن‬ ‫إلدانته باللواط‪ ،‬كما أنه حصل‬ ‫على عفو شامل يتيح له العودة‬ ‫الى السياسية وربما إلى‬ ‫السلطة‪ .‬وابتسم أنور (‪ 70‬عاما)‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ولوح ألنصاره أثناء خروجه‬ ‫من المستشفى‪ ،‬واحاطت به‬ ‫أسرته قبل أن تنقله سيارة إلى‬ ‫القصر للقاء السلطان محمد‬ ‫الخامس ملك ماليزيا‪ .‬ويشكل‬ ‫اإلفراج عن أنور تحوال الفتا‬ ‫في المشهد السياسي في هذه‬ ‫الدولة في جنوب شرقي آسيا‪،‬‬ ‫والبالغ عدد سكانها ‪ 32‬مليون‬ ‫نسمة‪ ،‬بعد الهزيمة المدوية‬ ‫للتحالف الحاكم في البالد منذ‬ ‫‪ 61‬عاما‪ ،‬والذي تمت إدانة انور‬ ‫في ظل حكمه‪ ،‬خالل االنتخابات‬ ‫التشريعية التي جرت في‬ ‫العاشر من مايو‪.‬‬

‫كوريا الشمالية تهدد بإلغاء القمة مع ترامب‬ ‫ه ــددت بـيــونــغ يــانــغ‪ ،‬أم ــس‪ ،‬بــإلـغــاء الـقـمــة المرتقبة‬ ‫بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون‪ ،‬والرئيس‬ ‫األميركي دونالد ترامب‪ ،‬إذا ما ضغطت واشنطن عليها‪،‬‬ ‫من أجل التخلي عن ترسانتها النووية في شكل أحادي‪.‬‬ ‫كما ألغت كوريا الشمالية لقاء رفيع المستوى مع‬ ‫كوريا الجنوبية‪ ،‬احتجاجا على المناورات العسكرية‬ ‫السنوية "االستفزازية" التي تجريها سيول وواشنطن‪.‬‬ ‫وتطالب واشنطن بتخلي كوريا الشمالية عن األسلحة‬ ‫النووية "بشكل كامل وقابل للتحقق وال رجعة فيه"‪.‬‬ ‫وقال النائب األول لوزير الخارجية الكوري الشمالي‬ ‫كيم كي غوان‪" :‬إذا ما حاولت الواليات المتحدة التضييق‬ ‫علينا وإرغامنا على التخلي عن السالح النووي من جانب‬ ‫واحد‪ ،‬فلن نبدي اهتماما بالمحادثات"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬لقد أعربنا بالفعل عن استعدادنا لجعل‬ ‫شبه ّالجزيرة الكورية خالية من األسلحة النووية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأعلنا مــرارا أنه يتعين على الواليات المتحدة أن‬ ‫ً‬ ‫تضع حدا لسياستها العدائية تجاه كوريا الشمالية‬ ‫ولتهديداتها النووية‪ ،‬كشروط مسبقة"‪.‬‬ ‫وسبق أن طالبت بيونغ يانغ بانسحاب القوات‬ ‫األميركية المنتشرة في كوريا الجنوبية لحماية‬ ‫س ـي ــول‪ ،‬وب ــإزال ــة واش ـن ـطــن مـظـلـتـهــا ال ـن ــووي ــة عن‬ ‫حليفتها‪.‬‬ ‫وأكد النائب األول لوزير الخارجية‪ ،‬أن الرئيس‬

‫سلة أخبار‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫األميركي‪ ،‬دونالد ترمب‪ ،‬سيظل "رئيسا فاشال" إذا‬ ‫سار على نهج أسالفه‪.‬‬ ‫كذلك هاجم نائب الوزير بشدة مستشار األمن القومي‬ ‫األميركي جون بولتون‪ ،‬الذي تحدث عن "النموذج الليبي"‬ ‫لنزع السالح النووي في الشمال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقال نائب الوزير إن هذه "محاولة مغرضة إلخضاع‬ ‫(كوريا الشمالية) لمصير ليبيا والعراق"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف "ال يمكنني أن أكبت غضبي"‪ ،‬مبديا "تشكيكا‬ ‫حيال صدق" الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـي ـتـهــا‪ ،‬أع ـل ـنــت س ـي ــول أن ـه ــا اب ـل ـغــت بــإلـغــاء‬ ‫المفاوضات الرفيعة المستوى بصورة "غير محدودة"‪،‬‬ ‫واصفة هذا القرار بأنه "مؤسف"‪.‬‬ ‫ورغــم التهديد الكوري الشمالي‪ ،‬صرحت المتحدثة‬ ‫باسم البيت األبيض‪ ،‬ســارة ساندرز أمس بأن الرئيس‬ ‫االميركي‪ ،‬مــازال مستعدا للقمة المقرر أن تعقد الشهر‬ ‫المقبل مع بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬مازلنا نأمل عقد االجتماع‪ ،‬وسنمضي قدما‬ ‫في ذلك المسار‪ .‬لكن في نفس الوقت‪ ،‬فإننا مستعدون‬ ‫ألن تكون تلك مفاوضات صعبة"‪ .‬وأضــافــت أن ترامب‬ ‫"مستعد‪ ،‬إذا تم عقد االجتماع أم لم يتم عقده‪ ،‬لمواصلة‬ ‫حملة الضغط القصوى‪ ،‬والتي تمضي قدما"‪.‬‬ ‫وأعربت الصين عن االمل أن تنعقد القمة كما هو مقرر‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫بضمانات في وقت خياراتهم السياسية‬ ‫واالقتصادية قليلة‪.‬‬ ‫(واشنطن‪ ،‬طهران ‪ -‬وكاالت)‬

‫إيطاليا‪ 5« :‬نجوم» و«الرابطة»‬ ‫يدافعان عن تحالفهما‬ ‫قال زعيم "‪ 5‬نجوم" الشعبوية االيكالية لويجي دي مايو‪ ،‬إن توصل حركته‬ ‫إلــى اتفاق لتشكيل حكومة ائتالفية مع حــزب "الرابطة" اليميني المتشدد‬ ‫بزعامة ماتيو سالفيني‪ ،‬سيكون بمثابة "قنبلة تضرب النظام السياسي‬ ‫الذي يخشى التغيير"‪.‬‬ ‫وأضــاف دي مايو‪ ،‬أن المؤسسات تخشى التغيير‪ ،‬مستدركا "لكن كلما‬ ‫هاجمونا أكثر ُ‬ ‫كنت متحمسا" للتوصل إلى اتفاق‪.‬‬ ‫وأكد "إذا ما توصلنا (التفاق) ستكون قنبلة‪ ...‬لكن قنبلة في اتجاه ايجابي‪.‬‬ ‫بشجاعة سننجح في استعادة حقوق المواطنين‪ ،‬وإعادة ايطاليا الى مكانها‬ ‫األوروبي"‪.‬‬ ‫الصحيح على الصعيد ّ‬ ‫وبعد مفاوضات بدت مبشرة قبل انتهاء مهلة االثنين‪ ،‬قرر الطرفان تمديد‬ ‫مباحثاتهما بعد أن وضع سالفيني شروطا حول "القضايا الرئيسية" المتعلقة‬ ‫بالهجرة وسياسة ايطاليا تجاه االتحاد االوروبي‪.‬‬ ‫وشدد زعيما الحزبين على أنهما دخال في مفاوضات منذ ستة أيام فقط‪،‬‬ ‫مقارنة بستة أشهر من المفاوضات لتشكيل حكومة ائتالفية في ألمانيا‪.‬‬ ‫وكان نائب رئيس المفوضية األوروبية يوركي كاتينين حذر من مغبة‬ ‫تشكيل حكومة ايطالية قــد تنتقص مــن ش ــروط ميثاق اسـتـقــرار االتـحــاد‬ ‫االوروبي ونموه‪.‬‬ ‫ودان دي مايو تصريحات كاتينين باعتبارها َ‬ ‫كالم "تكنوقراط لم ينتخبهم‬ ‫أحد"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بدوره‪ ،‬قال سالفيني إن حزب الرابطة يريد "حكومة قوية وثورة في مجالي‬ ‫األمن والضرائب"‪ ،‬لكنه ّ‬ ‫أقر بأن الرابطة ال تزال "بعيدة" عن حركة ‪ 5‬نجوم في‬ ‫قضايا عدة‪.‬‬ ‫وتسببت المقترحات التي قدمتها "‪ 5‬نجوم" و"الرابطة" بشأن الخروج من‬ ‫منطقة اليورو والدين العام‪ ،‬في اضطراب البورصة أمس‪.‬‬

‫ذكرت صحيفة "نيويورك‬ ‫تايمز" أن وزارة العدل األميركية‬ ‫ومكتب التحقيقات الفدرالي‬ ‫"‪ "FBI‬يحققان في قضية شركة‬ ‫"كامبريدج اناالتيكا" البريطانية‬ ‫المتورطة في فضيحة تسريب‬ ‫بيانات مستخدمي "فيسبوك"‪،‬‬ ‫حيث استجوبوا شهودا‬ ‫محتملين‪ .‬ونفت الشركة بشدة‬ ‫أن تكون استغلت بيانات‬ ‫حصلت عليها من نحو ‪87‬‬ ‫مليون مستخدم لـ"فيسبوك"‬ ‫لمصلحة حملة الرئيس‬ ‫األميركي دونالد ترامب في‬ ‫االنتخابات الرئاسية‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أنها حذفت معلومات تم‬ ‫الحصول عليها عن طريق خرق‬ ‫شروط خدمة موقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪ .‬وأعلنت‪ ،‬مطلع‬ ‫الشهر الجاري‪ ،‬أنها ستغلق‬ ‫أبوابها‪ ،‬وستعلن إفالسها في‬ ‫بريطانيا والواليات المتحدة‪،‬‬ ‫منوهة إلى أنها تعرضت‬ ‫لـ"التشهير" بفعل "اتهامات‬ ‫عديدة ال أساس لها" واجهتها‪.‬‬

‫«داعش» يهاجم‬ ‫مجددًا في إندونيسيا‬

‫في هجوم هو الخامس من‬ ‫نوعه خالل أيام‪ ،‬قتلت قوات‬ ‫األمن اإلندونيسية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أربعة مسلحين هاجموا مركزا‬ ‫للشرطة في شمال غربي البالد‬ ‫قضى فيه شرطي‪ ،‬وأعلن تنظيم‬ ‫"داعش" اإلرهابي مسؤوليته‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وأعلنت الشرطة أن المهاجمين‬ ‫اقتحموا بشاحنة صغيرة‬ ‫بوابة مركز الشرطة في رياو‬ ‫في جزيرة سومطرة وهاجموا‬ ‫شرطيين بسيوف‪.‬‬

‫قمة مصرية ‪ -‬إثيوبية ‪ -‬سودانية كل نصف عام‬ ‫استمرار الخالف حول حقوق مصر المائية وتقليص سنوات ملء خزان سد النهضة‬ ‫•‬

‫القاهرة ـــ رامي ابراهيم‬

‫ً‬ ‫الحـ ــت ب ــارق ــة أمـ ــل أخـ ـي ــرا ب ـح ــدوث ت ـق ــدم في‬ ‫ال ـم ـفــاوضــات الـمـتـعـثــرة ح ــول س ــد الـنـهـضــة مع‬ ‫إعالن وزارة الخارجية المصرية نجاح "االجتماع‬ ‫التساعي" الثاني الذي عقد في أديس أبابا أمس‬ ‫األول‪ ،‬واستمر ‪ 12‬ساعة متواصلة‪ ،‬والذي انتهى‬

‫حبس شادي الغزالي حرب‬ ‫قررت نيابة أمن الدولة‪ ،‬برئاسة المستشار‬ ‫خالد ضياء‪ ،‬حبس شادي الغزالي حرب‪15 ،‬‬ ‫ً‬ ‫يوما على ذمة التحقيقات‪ ،‬المتهم فيها بنشر‬ ‫أخـبــار كــاذبــة مــن شأنها التأثير على األمــن‬ ‫القومي للبالد‪ ،‬واالنضمام إلى جماعة أسست‬ ‫خالفا ألحكام القانون والدستور‪ ،‬وفق محمد‬ ‫فياض‪ ،‬محامي المتهم‪.‬‬

‫باتفاق على وثيقة مشتركة تم توقيعها صباح‬ ‫أمس‪ ،‬رغم استمرار الخالف المصري ‪ -‬األثيوبي‬ ‫حول طريقة ومدة ملء خزان السد‪.‬‬ ‫وأعـلــن المتحدث الرسمي ل ــوزارة الخارجية‬ ‫أحمد أبوزيد‪ ،‬في بيان صباح أمس‪ ،‬انتهاء اجتماع‬ ‫أديس أبابا الذي شارك فيه وزراء الخارجية والري‬ ‫ورؤسـ ــاء االسـتـخـبــارات ب ــدول مصر وال ـســودان‬ ‫وأثيوبيا "بنجاح"‪.‬‬ ‫وعقب انتهاء االجتماع‪ ،‬قــال وزيــر الخارجية‬ ‫المصري سامح شكري‪ ،‬في تصريحات صحافية‪،‬‬ ‫إن االجتماع التساعي اتسم بوجود روح اإلخاء‪،‬‬ ‫والرغبة في التوصل إلى حلول جذرية لموضوعات‬ ‫ظلت فترة طويلة في حالة من الغموض"‪.‬‬ ‫وأكد شكري أن "إخالص النوايا في إدارة هذه‬ ‫األمور سيؤدي إلى االنتهاء من الدراسات الفنية‪،‬‬ ‫وتحقيق مصلحة ال ــدول ال ـثــاث‪ ،‬إذ رسخنا أن‬ ‫يجتمع زعماؤنا كل ستة أشهر‪ ،‬ووضــع اآلليات‬ ‫الـمـنــاسـبــة لـتـفـعـيــل ص ـن ــدوق اس ـت ـث ـمــار البنية‬ ‫األساسية‪ ،‬كما تم االتفاق على وضع آلية وطنية‬

‫متخصصة مستقلة تتناول كل القضايا بشكل‬ ‫يتسم باالبتكار واالنفتاح‪ ،‬بما يحقق المصالح‬ ‫المشتركة‪ ،‬وعدم اإلضرار بمصلحة أي طرف"‪.‬‬ ‫ووق ــع‏ممثلو مصر وال ـس ــودان وإثيوبيا‬ ‫وثيقة أسموها "مخرجات االجتماع التساعي‬ ‫الوزاري"‪ ،‬إذ تم االتفاق على توجيه مالحظات‬ ‫الدول الى المكتب االستشاري بشأن التقرير‬ ‫االس ـت ـهــالــي‪ ،‬وع ـقــد ق ـمــة ثــاث ـيــة دوري ـ ــة كل‬ ‫‪ ٦‬اش ـه ــر‪ ،‬وإن ـش ــاء ص ـن ــدوق مـشـتــرك للبنية‬ ‫التحتية‪ ،‬وتشكيل مجموعة علمية بحثية‬ ‫وطنية مستقلة لتحقق التقارب حول السد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تضم ‪ 15‬ع ـضــوا‪ ،‬على أن تــرشــح كــل دول ــة ‪5‬‬ ‫أعضاء‪ ،‬وتقوم المجموعة المستقلة بتقديم‬ ‫م ـخــرجــات مـنــاقـشــاتـهــا خ ــال ‪ 3‬أش ـهــر بحد‬ ‫أقصى يوم ‪ 15‬أغسطس ‪ ،2018‬وذلــك للنظر‬ ‫فيها مــن جــانــب وزراء ال ــري بــالــدول الـثــاث‪،‬‬ ‫قبل رفع تقرير عنها إلى االجتماع التساعي‪.‬‬ ‫وعـلــى هــامــش االج ـت ـمــاع‪ ،‬استقبل رئيس‬ ‫الوزراء اإلثيوبي‪ ،‬آبي أحمد‪ ،‬وزير الخارجية‬

‫المصري سامح شكري ورئيس المخابرات‬ ‫العامة المصرية اللواء عباس كامل‪.‬‬ ‫وص ـ ـ ــرح ال ـم ـت ـح ــدث ال ــرسـ ـم ــي ب ــاس ــم وزارة‬ ‫الخارجية‪ ،‬بأن اللقاء اتسم بالود الشديد والشفافية‬ ‫في الحوار‪ ،‬إذ أكد رئيس الوزراء االثيوبي التزامه‬ ‫بتعزيز وتطوير العالقة مع مصر‪ ،‬واستكمال بناء‬ ‫الثقة لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬أكــد شكري حــرص مصر على تفعيل‬ ‫جميع آليات التعاون على المستوى الثالثي‪ ،‬بما‬ ‫يحقق أهداف التنمية في الدول الثالث‪ .‬وجدد الوفد‬ ‫الدعوة إلى رئيس الوزراء االثيوبي لزيارة مصر‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال مصدر مسؤول بوزارة الري‪ ،‬في‬ ‫تصريحات صحافية‪ ،‬إن المفاوضات شهدت ً‬ ‫تعثرا‬ ‫في نقطتين‪ ،‬هما االعتراف بحقوق مصر المائية‬ ‫وتقليص سنوات الملء‪.‬‬ ‫وس ـبــق االج ـت ـم ــاع ال ـت ـســاعــي ال ـثــانــي لـ ــوزراء‬ ‫الخارجية والري والمخابرات بالدول الثالث‪ ،‬أجواء‬ ‫ترقب وتوتر شديدين‪ ،‬في ضوء تعثر المفاوضات‬ ‫الفنية لوزراء الري‪.‬‬

‫السيسي يفتتح «مؤتمر الشباب ‪»5‬‬ ‫افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي‪،‬‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬فـعــالـيــات الـمــؤتـمــر الــوط ـنــي الـخــامــس‬ ‫للشباب‪ ،‬مؤكدا حرصه الدائم على "مد جسور‬ ‫التواصل" مع الشباب المصريين‪.‬‬ ‫وخالل مشاركته في جلسة "تحليل المشهد‬ ‫السياسي في مصر"‪ ،‬أكد السيسي أن "الحياة‬ ‫السياسية هدفها تقوية الدولة وتنمية قدراتها"‪،‬‬

‫ً‬ ‫موجها الشكر للمرشح السابق لالنتخابات‬ ‫الرئاسية موسى مصطفى‪.‬‬ ‫ح ــزاب في البرلمان أمر‬ ‫وقــال إن "وج ــود ‪ 9‬أ َ‬ ‫ً‬ ‫إيجابي حتى لو لم نــرض عنه"‪ ،‬مبديا تقبله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للمعارضة قــائــا‪" :‬أهــا وسهال بالمعارضة"‪،‬‬ ‫وشــدد على أنــه كــان يرغب في وجــود أكثر من‬ ‫مرشح في السباق الرئاسي األخير‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪٣٢‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫«األزرق» يعاود تدريباته السبت وإبرة موضعية للمطوع‬ ‫عوض‪ :‬االجتماع مع مسؤولي المنتخب المصري يحسم «هوية» المباراة‬ ‫حازم ماهر‬

‫من أجل التقاط األنفاس‪،‬‬ ‫حصل العبو منتخبنا ًالوطني‬ ‫على راحة اليوم وغدا من‬ ‫التدريبات‪ ،‬على أن يعاودوا ً‬ ‫تدريباتهم السبت‪ ،‬استعدادا‬ ‫للقاء مصر ‪ 25‬الجاري‪.‬‬

‫ي ـ ـح ـ ـصـ ــل الع ـ ـ ـبـ ـ ــو م ـن ـت ـخ ـب ـن ــا‬ ‫الــوط ـنــي األول ل ـكــرة ال ـق ــدم على‬ ‫راحة اليوم وغدا‪ ،‬من أجل التقاط‬ ‫أن ـ ـفـ ــاس ـ ـهـ ــم‪ ،‬عـ ـل ــى أن ي ـ ـع ـ ــاودوا‬ ‫التدريبات في العاشرة من مساء‬ ‫ال ـس ـب ــت‪ ،‬ع ـل ــى م ـل ـعــب ال ـم ــرح ــوم‬ ‫ع ـبــدالــرح ـمــن ال ـب ـكــر‪ ،‬وستستمر‬ ‫الـتــدريـبــات حتى مــوعــد الـمـبــاراة‬ ‫ال ــودي ــة م ــع الـمـنـتـخــب الـمـصــري‬ ‫الـ ـشـ ـقـ ـي ــق يـ ـ ـ ــوم ‪ 25‬مـ ـ ــن ال ـش ـه ــر‬ ‫الجاري‪ ،‬على استاد جابر األحمد‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وش ـهــد تــدريــب أم ــس مـشــاركــة‬ ‫ال ــاع ــب فـهــد ال ـع ـنــزي وال ـح ــارس‬ ‫سلمان عبدالغفور بعد تعافيهما‬ ‫تماما من اإلصابة‪ ،‬في حين تقرر‬ ‫ع ــودة حـسـيــن حــاكــم لـلـتــدريـبــات‬ ‫الجماعية في تدريب السبت‪ ،‬بعد‬ ‫أن فـضــل رئ ـيــس الـلـجـنــة الطبية‬ ‫ب ــات ـح ــاد الـ ـك ــرة د‪ .‬ع ـبــدال ـم ـج ـيــد‬ ‫البناي منحه راحة من التدريبات‪،‬‬ ‫أمس وأمس األول‪.‬‬ ‫إلـ ـ ــى ذلـ ـ ــك حـ ـق ــن الـ ـبـ ـن ــاي ب ــدر‬ ‫المطوع بإبرة موضعية‪ ،‬على أن‬ ‫يـخـضــع الــاعــب م ـجــددا للكشف‬ ‫الطبي السبت أو األحــد لتحديد‬ ‫م ــوع ــد ع ــودت ــه إل ـ ــى ال ـت ــدري ـب ــات‬ ‫الجماعية‪.‬‬ ‫إل ــى ذل ــك‪ ،‬شـهــد ت ــدري ــب األزرق‬ ‫أمــس خضوع الالعبين لتدريبات‬ ‫ع ـ ـل ـ ــى ب ـ ـع ـ ــض ال ـ ـج ـ ـم ـ ــل الـ ـفـ ـنـ ـي ــة‬ ‫والتكتيكية‪ ،‬ويعتبر الجهاز الفني‬ ‫بـ ـقـ ـي ــادة الـ ـص ــرب ــي رادي‪ ،‬جـمـيــع‬ ‫التدريبات بعد مواجهة فلسطين‬ ‫م ـخ ـص ـص ــة ل ـ ـم ـ ـبـ ــاراة ال ـم ـن ـت ـخــب‬

‫جانب من تدريب األزرق األخير‬ ‫المصري‪ ،‬الذي درسه المدرب جيدا‬ ‫طوال الفترة الماضية‪.‬‬ ‫وتـ ــولـ ــى م ـ ـ ــدرب ح ـ ـ ــراس مــرمــى‬ ‫المنتخب سمير دشتي المسؤولية‬ ‫م ـ ـجـ ــددا‪ ،‬ب ـع ــد غ ـي ــاب ــه ع ــن م ـب ــاراة‬ ‫فلسطين‪ ،‬وذل ــك لخضوعه لــدورة‬ ‫تــدري ـب ـيــة لـلـمــدربـيــن الـمـحـتــرفـيــن‬ ‫(‪ )PRO‬ف ــي ال ـم ـم ـل ـكــة الـبـحــريـنـيــة‬ ‫مؤخرا‪.‬‬

‫عوض‪ :‬معسكر األربعاء‬ ‫أكـ ــد م ــدي ــر مـنـتـخـبـنــا الــوط ـنــي‬

‫ً‬ ‫‪ 27‬مرشحا في قائمة االنتخابات‬ ‫النهائية لـ «الكرة»‬ ‫اعتمدت لجنة التسوية المكلفة‬ ‫إدارة شـ ــؤون ات ـح ــاد ك ــرة ال ـقــدم‬ ‫أسماء مرشحي األندية ومرشح‬ ‫المقعد النسائي لعضوية مجلس‬ ‫اإلدارة‪ ،‬حيث من المقرر أن يعقد‬ ‫اجتماع الجمعية العمومية غير‬ ‫ال ـعــاديــة فــي الـتــاسـعــة والنصف‬ ‫من مساء األحد ‪ 20‬مايو الجاري‪،‬‬ ‫إلجــراء انتخابات مجلس اإلدارة‬ ‫الـجــديــد ال ــذي سـيـتــولــى المهمة‬ ‫خالل السنوات الخمس المقبلة‪.‬‬ ‫وج ــاء الترشيح لالنتخابات‬ ‫كاآلتي‪ :‬لمنصب الرئيس (مرشح‬ ‫واحد) وهو الشيخ أحمد اليوسف‬ ‫(الـ ـس ــالـ ـمـ ـي ــة)‪ ،‬ول ـم ـن ـص ــب نــائــب‬ ‫الرئيس (مرشحان)‪ :‬يوسف كريم‬ ‫(الجهراء)‪ ،‬وأحمد عقلة (الجهراء)‪.‬‬ ‫ووت ـ ـ ــرش ـ ـ ــح ل ـم ـن ـص ــب ع ـضــو‬ ‫مجلس اإلدارة (‪ 23‬مــرشـحــا)‪ :‬د‪.‬‬ ‫إبــراه ـيــم األن ـص ــاري (ال ـيــرمــوك)‪،‬‬ ‫ومـحـمــد األنـ ـص ــاري (ال ـي ــرم ــوك)‪،‬‬ ‫وخالد الشمري (كاظمة)‪ ،‬وقاسم‬ ‫حـمــزة (كــاظـمــة)‪ ،‬وف ــاح سعدون‬ ‫(الـ ـتـ ـض ــام ــن)‪ ،‬وسـ ــالـ ــم س ـع ــدون‬ ‫(ال ـ ـت ـ ـضـ ــامـ ــن)‪ ،‬وجـ ــابـ ــر ال ــزن ـك ــي‬ ‫(الشباب)‪ ،‬وأيوب أحمد (الشباب)‪،‬‬ ‫وك ـ ـم ـ ــال ال ـ ـش ـ ـمـ ــري (الـ ـ ـشـ ـ ـب ـ ــاب)‪،‬‬ ‫وف ــاض ــل ال ــدم ـخ ــي (ال ـســال ـم ـيــة)‪،‬‬

‫فاطمة حيات‬

‫وأحمد عجب (الساحل)‪ ،‬وفيصل‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــازم ـ ــي (ال ـ ـ ـسـ ـ ــاحـ ـ ــل)‪ ،‬وم ـع ــن‬ ‫الرشيد (الكويت)‪ ،‬ووليد المنديل‬ ‫(الكويت)‪ ،‬وعبدالحميد الكندري‬ ‫(الصليبيخات)‪ ،‬ومشاري الشطي‬ ‫(الصليبيخات)‪ ،‬وفـهــد الهمالن‬ ‫(الـفـحـيـحـيــل)‪ ،‬وع ـلــي الــديـحــانــي‬ ‫(النصر)‪ ،‬وصبيح أبل (العربي)‪،‬‬ ‫وعارف أبل (العربي)‪ ،‬وفهد عايش‬ ‫ال ـم ـط ـي ــري (خ ـ ـي ـ ـطـ ــان)‪ ،‬ون ــاص ــر‬ ‫العنزي (الـجـهــراء)‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫فراج (الجهراء)‪.‬‬ ‫ولــم تعتمد لجنة التسوية ‪3‬‬

‫أحمد اليوسف‬

‫أس ـمــاء بـسـبــب ع ــدم استيفائهم‬ ‫ب ـعــض ال ـم ـس ـت ـنــدات الـمـطـلــوبــة‪،‬‬ ‫وه ـ ــم أحـ ـم ــد م ـح ـمــد الـ ـكـ ـن ــدري (‬ ‫ال ـف ـح ـي ـح ـي ــل)‪ ،‬وضـ ـ ـ ـ ــاري م ـف ــرج‬ ‫الخليفة (الفحيحيل)‪ ،‬وسلطان‬ ‫عــايــش الـمـطـيــري (خ ـي ـطــان)‪ ،‬في‬ ‫ح ـي ــن ان ـس ـح ــب م ــرش ــح ال ـن ـصــر‬ ‫مشاري مطلق المطيري‪.‬‬ ‫ال ـج ــدي ــر ب ــال ــذك ــر أن الـمـقـعــد‬ ‫االل ــزام ــي ل ـل ـمــرأة ح ـســم لفاطمة‬ ‫حيات بعد تزكيتها من السالمية‬ ‫وال ـكــويــت وال ـت ـضــامــن والـعــربــي‬ ‫والجهراء واليرموك‪.‬‬

‫األول لكرة القدم أن تدريب السبت‬ ‫سينطلق في الساعة العاشرة مساء‬ ‫على ملعب المرحوم عبدالرحمن‬ ‫الـبـكــر‪ ،‬ومـنــح الـجـهــاز الفني راحــة‬ ‫لالعبين أول وثاني شهر رمضان‬ ‫المبارك‪.‬‬ ‫وقال عوض‪" :‬ستسمر التدريبات‬ ‫حـتــى ي ــوم الـثــاثــاء الـمـقـبــل‪ ،‬حيث‬ ‫سيدخل الفريق معسكرا تدريبا‪،‬‬ ‫ليتدرب األربعاء على استاد جابر‬ ‫األح ـمــد ال ــدول ــي‪ ،‬فــي حـيــن يـتــدرب‬ ‫ي ــوم الـخـمـيــس عـلــى اس ـت ــاد ن ــادي‬ ‫الـتـضــامــن‪ ،‬ث ــم ي ـخــوض ف ــي الـيــوم‬

‫ميدو يوضح موقفه بعد‬ ‫االبتعاد عن الكويت‬ ‫نـفــى العــب فــريــق الـكــويــت لكرة‬ ‫القدم السوري حميد ميدو‪ ،‬ما تردد‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا عن فسخ عقده مع الفريق‪،‬‬ ‫بسبب رفــع علم ب ــاده فــي نهائي‬ ‫كأس األمير‪.‬‬ ‫وكانت بعض المواقع اإلخبارية‬ ‫ذكرت ان ابتعاد الالعب عن األبيض‬ ‫رغم ما قدمه من مستويات يعود‬ ‫إلى رفعه علم سورية في احتفالية‬ ‫الفوز بكأس األمير‪.‬‬ ‫وق ــال م ـيــدو‪ ،‬عـبــر حـســابــه على‬ ‫"فيسبوك"‪" :‬أوال أشكر إدارة نادي‬ ‫الكويت‪ ،‬بعد موسم أكثر من رائع‪،‬‬ ‫وكان لي الشرف الكبير مع زمالئي‪،‬‬ ‫بالتتويج بثالث بطوالت محلية‪،‬‬ ‫وبعد نهاية الموسم انتهى عقدي"‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬أســأل الله التوفيق لي‬ ‫مــع الكويت‪ ،‬أو مــع أي فريق آخــر‪،‬‬ ‫وك ــل م ــا ي ـق ــال ع ــن ف ـســخ تـعــاقــدي‬ ‫بسبب رفع العلم‪ ،‬غير صحيح‪ ...‬أنا‬ ‫رفعت علم سورية وأفتخر"‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن إدارة الكويت‬ ‫لـ ـ ــم ت ـ ـمـ ــانـ ــع فـ ـ ــي ال ـ ـت ـ ـحـ ــاق مـ ـي ــدو‬ ‫بصفوف المنتخب السوري حتى‬ ‫ف ــي ال ـم ـب ــاري ــات ال ــودي ــة‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫يؤكد أن إدارة النادي ليس لديها‬ ‫أي حساسية مــن أمــر وج ــوده مع‬ ‫الـمـنـتـخــب ال ـس ــوري أو رف ـعــه علم‬ ‫بالده‪ ،‬في تقليد دارج من الالعبين‬ ‫وق ــت حـصــد ال ـب ـطــوالت‪ ،‬واألل ـقــاب‬ ‫الشخصية‪.‬‬

‫الـ ـت ــال ــي م ـ ـبـ ــاراتـ ــه مـ ــع ال ـم ـن ـت ـخــب‬ ‫المصري"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف‪" :‬ب ـنــاء عـلــى تقرير‬ ‫د‪ .‬عبدالمجيد ا لـبـنــاي سيتم‬ ‫حـ ـس ــم أم ـ ـ ــر الـ ـمـ ـص ــابـ ـي ــن ب ــدر‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـطـ ـ ــوع وحـ ـ ـسـ ـ ـي ـ ــن حـ ــاكـ ــم‬ ‫موعد انضمامهم للتدريبات‬ ‫الجماعية"‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار ع ــوض إل ــى أن "م ـب ــاراة‬ ‫ال ـم ـن ـت ـخ ــب ال ـ ـم ـ ـصـ ــري ف ـ ــي غ ــاي ــة‬ ‫األهمية‪ ،‬خصوصا أن الفريق يضم‬ ‫ع ــددا كبيرا مــن الالعبين األكـفــاء‪،‬‬ ‫س ــواء الـمـحـتــرفـيــن أو المحليين‪،‬‬

‫والمواجهة فرصة الختبار مستوى‬ ‫وقدرات العبي األزرق"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــح أنـ ـ ـ ـ ــه بـ ـ ـع ـ ــد وصـ ـ ــول‬ ‫المنتخب المصري الشقيق للكويت‬ ‫سيتم عقد االجتماع الفني للمباراة‪،‬‬ ‫وال ــذي سيشهد مناقشة مخاطبة‬ ‫االتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"‬ ‫العتماد المباراة دوليا‪ ،‬وذلــك في‬ ‫ح ــال مــوافـقــة الـطــرفـيــن‪ ،‬عـلــى غــرار‬ ‫مباراة األزرق مع فلسطين‪.‬‬ ‫وأكد أن اعتماد المباريات دوليا‬ ‫أمر جيد‪ ،‬ويأتي في مصلحة العبي‬ ‫األزرق‪ ،‬حيث تتسم المباريات بعد‬

‫اعتمادها بروح المباريات الدولية‪،‬‬ ‫ومن ثم تعد احتكاكا جيدا لالعبين‪.‬‬ ‫ولفت إلــى أن البرنامج الزمني‬ ‫للمنتخب الوطني يمتد حتى موعد‬ ‫مباراة منتخب مصر فقط‪ ،‬موضحا‬ ‫أن مـجـلــس إدارة االت ـح ــاد المقبل‬ ‫سيقوم باختيار مــدرب للمنتخب‬ ‫وهو ما سيضع البرنامج الجديد‪.‬‬ ‫واختتم عوض تصريحه مؤكدا‬ ‫أن الـتــدريـبــات ستسير على نفس‬ ‫الوتيرة حتى مباراة منتخب مصير‬ ‫دون تغييرات‪.‬‬

‫ً‬ ‫الفليج‪ :‬دمار «العربي» خالل ‪ 15‬عاما‬ ‫لن ُيصلح بسرعة‬ ‫أك ــد فــايــز الـفـلـيــج الع ــب فريق‬ ‫العربي السابق ومنتخب الكويت‬ ‫لـ ـك ــرة الـ ـق ــدم أن ن ـت ــائ ــج الـ ـن ــادي‬ ‫ً‬ ‫العربي ال ترضي أحدا‪ ،‬خصوصا‬ ‫ج ـمــاه ـيــره الــوف ـيــة ال ـتــي "تـكـســر‬ ‫الخاطر"‪ ،‬وال تستحق ما يحدث‬ ‫لها‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وح ـمــل الـفـلـيــج خ ــال حديثه‬ ‫ف ـ ـ ــي ب ـ ــرن ـ ــام ـ ــج "عـ ــال ـ ـم ـ ـك ـ ـشـ ــوف"‬ ‫اإلذاع ــي إدارة ال ـنــادي نسبة ‪70‬‬ ‫في المئة مما يحدث في النادي‪،‬‬ ‫بينما تتوزع نسبة ‪ 30‬في المئة‬ ‫ع ـل ــى ال ـج ـه ــاز ال ـف ـن ــي والـ ـم ــدرب‬ ‫والالعبين‪ ،‬مشيرا إلى أن الفريق‬ ‫ال يمتلك العبين محليين "سوبر"‬ ‫يمكن أن ينتشلوه‪ ،‬كما هي حال‬ ‫ناديي الكويت والقادسية‪ ،‬كما أن‬ ‫الالعبين المحترفين األربعة لم‬ ‫يقدموا اإلضافة المطلوبة‪ ،‬ولو‬ ‫كــانــوا على مستوى جيد لحقق‬ ‫الفريق معهم نتائج طيبة‪.‬‬ ‫كما ّ‬ ‫حمل الفليج مدرب الفريق‬ ‫محمد إبراهيم مسؤولية اختيار‬ ‫المحترفين ا لــذ يــن كــا نــوا عبئا‪،‬‬ ‫ع ـك ــس الـ ـم ــواس ــم س ــاب ـق ــة‪ ،‬ال ـتــي‬ ‫كـ ــان ف ـي ـهــا ال ـع ــرب ــي ي ـت ـعــاقــد مع‬ ‫أفضل الالعبين المحترفين‪ ،‬فهو‬ ‫م ــن ي ـقــع عـلـيــه اخ ـت ـيــار األف ـضــل‬ ‫لمصلحة الفريق‪ ،‬وكان المطلوب‬

‫جماهير‬ ‫األخضر الوفية‬ ‫«تكسر الخاطر»‪،‬‬ ‫وال تستحق ما‬ ‫يحدث لها‬

‫فايز الفليج‬

‫م ـنــه أن يــدعــم ال ـفــريــق ف ــي فـتــرة‬ ‫االنـتـقــاالت الشتوية‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن اإلدارة كانت تدعمه‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ــن الـ ـ ـحـ ـ ـل ـ ــول الـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة‬ ‫إلعــادة النادي العربي‪ ،‬كما كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فــي السابق منافسا عنيدا ‪ ،‬قال‬ ‫الـفـلـيــج‪" :‬م ــا ح ــدث مــن دم ــار في‬ ‫ً‬ ‫الـ ـن ــادي خ ــال ‪ 15‬ع ــام ــا ل ــن يتم‬ ‫إصالحه بسرعة‪ ،‬ويحتاج األمر‬ ‫إل ــى عـمــل صـحـيــح ل ـمــدة عامين‬ ‫أو ثــاثــة‪ ،‬يـتــم خــالـهــا االهـتـمــام‬ ‫ب ــالـ ـفـ ـئ ــات ال ـ ـع ـ ـمـ ــريـ ــة‪ ،‬وت ــدعـ ـي ــم‬ ‫الفريق بالعبين جيدين محليين‬ ‫ومحترفين"‪.‬‬

‫ون ـفــى الـفـلـيــج ع ــرض منصب‬ ‫مــديــر فــريــق ال ـكــرة عـلـيــه‪ ،‬مــؤكــدا‬ ‫عـ ـ ــدم رغـ ـبـ ـت ــه ف ـ ــي ذلـ ـ ـ ــك‪ ،‬بـسـبــب‬ ‫الصراعات الكبيرة التي يشهدها‬ ‫النادي‪ ،‬مبينا أن "من يتم اختياره‬ ‫يجب أن يكون مؤهال لذلك‪ ،‬وأن‬ ‫تقف إدارة النادي خلفه وتدعمه‬ ‫بـ ـ ـ ـق ـ ـ ــوة"‪ ،‬وأض ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬م ـ ـ ــن ي ـق ــول‬ ‫الصراحة ال يريدونه في اإلدارة"‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن "وضع العربي غير‬ ‫ُمرض‪ ،‬وسيكون لنا دور ونحاول‬ ‫تشكيل مجموعة شبابية يمكن‬ ‫أن تغير وضع النادي الذي ابتعد‬ ‫عن البطوالت"‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫السالمية يتدرب على «الجوهرة» استعدادا لمواجهة تيليكوم غدا‬

‫يختتم فريق السالمية لكرة‬ ‫القدم تدريباته‪ ،‬مساء اليوم‪،‬‬ ‫على استاد الجوهرة ًبجدة‬ ‫لمواجهة‬ ‫السعودية‪ ،‬استعدادا‬ ‫ً‬ ‫تيليكوم الجيبوتي المقررة غدا‪،‬‬ ‫في مستهل مشواره بالملحق‬ ‫المؤهل لدور الـ‪ 32‬ببطولة‬ ‫األندية العربية‪.‬‬

‫●‬

‫أحمد حامد‬

‫غ ـ ــادر ظ ـهــر أمـ ــس وفـ ــد فــريــق‬ ‫السالمية لـكــرة ال ـقــدم ال ــى جــدة‪،‬‬ ‫للمشاركة فــي الملحق المؤهل‬ ‫لـ ــدور ال ـ ــ‪ 32‬بــالـبـطــولــة الـعــربـيــة‪،‬‬ ‫ويـ ـسـ ـتـ ـه ــل م ـ ـ ـشـ ـ ــواره غ ـ ـ ــدا أم ـ ــام‬ ‫تيليكوم الجيبوتي‪ ،‬على أن تكون‬ ‫ال ـم ـب ــاراة الـثــانـيــة أمـ ــام االت ـحــاد‬ ‫السكندري المصري ‪ 21‬الجاري‪،‬‬ ‫وال ـم ـب ــاراة األخ ـي ــرة أمـ ــام الفتح‬ ‫ً‬ ‫المغربي ‪ 24‬الجاري أيضا‪.‬‬ ‫وخ ـ ـ ـ ــاض الـ ـ ـسـ ـ ـم ـ ــاوي‪ ،‬أم ـ ــس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تدريبا خفيفا ‪ ،‬تمهيدا لخوض‬ ‫ال ـ ـ ـتـ ـ ــدريـ ـ ــب األسـ ـ ـ ــاسـ ـ ـ ــي ال ـ ـي ـ ــوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اسـ ـتـ ـع ــدادا ل ـمــواج ـهــة تـيـلـيـكــوم‬ ‫ً‬ ‫ال ـج ـي ـب ــوت ــي غـ ـ ـ ــدا‪ ،‬ع ـل ــى اس ـت ــاد‬ ‫الجوهرة بمدينة جدة السعودية‪.‬‬ ‫وتـخـلــف ع ــن بـعـثــة السالمية‬ ‫فهد الــرشـيــدي بــداعــي اإلصــابــة‪،‬‬ ‫ال ـ ــى ج ــان ــب ش ــاه ـي ــن الـخـمـيــس‬ ‫ال ـمــرت ـبــط بــاخ ـت ـبــارات دراس ـي ــة‪،‬‬ ‫وأي ـ ـضـ ــا ب ـ ــدر الـ ـسـ ـم ــاك ل ـظ ــروف‬ ‫العمل‪ ،‬في حين سيلتحق محمد‬ ‫ال ـ ـهـ ــويـ ــدي‪ ،‬ومـ ـ ـب ـ ــارك ال ـف ـن ـي ـنــي‪،‬‬ ‫وغازي القهيدي الى جانب نايف‬ ‫زوي ـ ـ ــد‪ ،‬ب ــال ــوف ــد خـ ــال ال ـيــوم ـيــن‬ ‫المقبلين‪.‬‬ ‫وقـ ــال رئ ـي ــس الـ ـن ــادي الـشـيــخ‬

‫ت ــرك ــي ال ـ ـيـ ــوسـ ــف‪ ،‬ال ـ ـ ــذي تـ ــرأس‬ ‫الــوفــد الــى ج ــدة‪ ،‬إن الثقة كبيرة‬ ‫فـ ــي ال ــاعـ ـبـ ـي ــن وقـ ــدرت ـ ـهـ ــم عـلــى‬ ‫ال ــوص ــول الـ ــى دور ‪ ،32‬مـشـيــرا‬ ‫الى ان السماوي قدم اداء مميزا‬ ‫فــي الـمــوســم ال ـحــالــي‪ ،‬واستحق‬ ‫وصـ ــافـ ــة ال ـ ـ ـ ــدوري ال ـم ـم ـت ــاز عــن‬ ‫جدارة‪.‬‬ ‫وطمأن رئيس نادي السالمية‬ ‫جـمــاهـيــر الـ ـن ــادي‪ ،‬فـيـمــا يخص‬ ‫وضع الفريق في الموسم المقبل‪،‬‬ ‫مــؤكــدا أن الـعـمــل قــائــم عـلــى قــدم‬ ‫وساق إلعداد الفريق على افضل‬ ‫حال‪.‬‬ ‫واعترف اليوسف ان السالمية‬ ‫ع ــان ــى صـ ـع ــوب ــات فـ ــي ال ـمــوســم‬ ‫الـحــالــي‪ ،‬متمثلة فــي اإلصــابــات‪،‬‬ ‫وأمور أخرى‪ ،‬وهو ما تعمل إدارة‬ ‫النادي على تجاوزه مستقبال‪.‬‬ ‫يذكر ان عقود السوري فراس‬ ‫الخطيب ومــواطـنــه أحـمــد ديــب‪،‬‬ ‫وال ـك ــام ـي ــرون ــي روجـ ـي ــه تنتهي‬ ‫بـ ـنـ ـه ــاي ــة مـ ـن ــافـ ـس ــات ال ـب ـط ــول ــة‬ ‫الـعــربـيــة‪ ،‬فــي حـيــن يستمر عقد‬ ‫الصيفي لنهاية الموسم المقبل‪.‬‬

‫موقف الصيفي‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ــانـ ـ ـب ـ ــه‪ ،‬أكـ ـ ـ ــد الـ ــاعـ ــب‬

‫العبو السالمية في مطار الكويت قبل المغادرة‬ ‫األردن ــي فــي صـفــوف السالمية‬ ‫عـ ـ ـ ــدي ال ـ ـص ـ ـي ـ ـفـ ــي انـ ـ ـ ــه ي ـف ـضــل‬ ‫االستمرار مع السماوي للموسم‬ ‫الثامن على التوالي‪ ،‬مشيرا الى‬

‫أن بعض األمور ستحسم األمر‬ ‫خــال األيــام المقبلة‪ ،‬وتحديدا‬ ‫بعد نهاية منافسات البطولة‬ ‫العربية‪.‬‬

‫وال ـ ـت ـ ـمـ ــس ال ـص ـي ـف ــي الـ ـع ــذر‬ ‫إلدارة الـســالـمـيــة‪ ،‬فيما يخص‬ ‫ع ـ ــدم الـ ــوفـ ــاء ب ـك ــل االلـ ـت ــزام ــات‬ ‫المالية تجاهه‪ ،‬متمنيا ان تسير‬

‫األمــور الى األفضل‪ ،‬وأن يحقق‬ ‫السماوي الهدف المنشود في‬ ‫ال ـم ـل ـحــق ال ـم ــؤه ــل لـ ـ ــدور الـ ـ ــ‪32‬‬ ‫بالبطولة العربية‪.‬‬

‫باختصار‬ ‫بورسلي يقترب من قيادة‬ ‫سلة القرين‬

‫علمت "الجريدة" أن إدارة نادي‬ ‫القرين اقتربت من التعاقد‬ ‫مع المدرب الوطني فيصل‬ ‫بورسلي‪ ،‬لتولي مهمة تدريب‬ ‫الفريق األول لكرة السلة‪.‬‬ ‫وقررت إدارة القرين المشاركة‬ ‫في مسابقات السن العام‬ ‫الموسم المقبل‪ ،‬بعد عزوف دام‬ ‫‪ 3‬سنوات من عدم المشاركة رغم‬ ‫تأهل فرقها من المراحل السنية‬ ‫للسن العام خالل السنوات‬ ‫السابقة‪ .‬وفضلت إدارة القرين‬ ‫في الوقت الحالي التعاقد مع‬ ‫الوطني فيصل بورسلي‪ ،‬الذي‬ ‫سبق له اإلشراف على تدريب‬ ‫المنتخبات الوطنية‪ ،‬وحقق‬ ‫بطولة الخليج مع منتخب‬ ‫الشباب‪ ،‬كما سبق له تدريب‬ ‫فريق الجهراء‪ ،‬وحصل معه على‬ ‫المركز الثاني في الدوري‪ ،‬الى‬ ‫جانب تدريبه االهلي البحريني‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر أن االتفاق‬ ‫الذي تم بين إدارة نادي القرين‬ ‫وبورسلي في المحطة األولى‬ ‫هو بناء فريق ومن ثم المنافسة‬ ‫على البطوالت‪ ،‬السيما ان ادارة‬ ‫النادي ترغب في التعاقد مع‬ ‫العديد من الالعبين المحليين‬ ‫لدعم صفوف الفريق‪ ،‬وبدأت‬ ‫فعليا مفاوضة العديد من‬ ‫الالعبين‪.‬‬

‫نادي الرماية يكرم‬ ‫الالعبين المتميزين‬

‫كرم نادي الرماية أبطاله‬ ‫المتميزين‪ ،‬الذين حققوا‬ ‫إنجازات متميزة وفازوا‬ ‫بميداليات متنوعة في عدة‬ ‫بطوالت خارجية‪ ،‬بحضور وزير‬ ‫االشغال العامة وزير الدولة‬ ‫لشؤون البلدية حسام الرومي‬ ‫ورئيس االتحادين الكويتي‬ ‫والعربي للرماية المهندس‬ ‫دعيج العتيبي‪.‬‬ ‫وقال العتيبي ان هذا التكريم‬ ‫من مجلس اإلدارة يأتي‬ ‫كتقدير للجهود التي بذلت‬ ‫في االستعداد والتدريب‪ ،‬ثم‬ ‫المشاركة الفعلية وتحقيق‬ ‫اإلنجازات‪ ،‬التي نهديها بكل‬ ‫فخر واعتزاز الى صاحب السمو‬ ‫أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحمد‪ ،‬وسمو ولي العهد‬ ‫الشيخ نواف األحمد وسمو‬ ‫رئيس مجلس الوزراء الشيخ‬ ‫جابر المبارك‪ ،‬لدعم النادي‬ ‫وتلبية احتياجات الرماة‪.‬‬

‫المال جدد مع «يد‬ ‫السماوي» للموسم الرابع‬

‫جدد نادي السالمية الثقة‬ ‫بمدرب الفريق األول لكرة‬ ‫اليد‪ ،‬الوطني خالد المال‪،‬‬ ‫للموسم الرابع على التوالي‪،‬‬ ‫بعد المستوى المميز الذي‬ ‫قدمه الفريق تحت قيادته‬ ‫خالل المواسم السابقة‪ .‬وكان‬ ‫السالمية قد حصل مع المال‬ ‫على وصافة الدوري الممتاز‬ ‫والمركز الثالث في الموسم‬ ‫الماضي‪ .‬من جانبه‪ ،‬أعرب‬ ‫سعادته بثقة مجلس‬ ‫المال عن‬ ‫ً‬ ‫اإلدارة‪ ،‬متمنيا أن يكون عند‬ ‫حسن ظن الجميع‪ ،‬وأن يتمكن‬ ‫الفريق من تحقيق نتائج‬ ‫أفضل في الموسم المقبل‪،‬‬ ‫واالستمرار في المنافسة على‬ ‫األلقاب المحلية‪ .‬وقال المال‪:‬‬ ‫"سيتم إعادة النظر في القائم‬ ‫الحالية للفريق‪ ،‬التي تضم ‪20‬‬ ‫العبا‪ ،‬وهناك احتمال لتغيير‬ ‫من ‪ 4‬إلى ‪ 5‬العبين في القائمة‬ ‫في الموسم المقبل"‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫تصعيد العبين من فئة الشباب‬ ‫إلى الفريق األول في الموسم‬ ‫الجديد وبصفة رسمية‪ ،‬وهما‬ ‫جراح محمد جمعة‪ ،‬وحسن‬ ‫سلمان‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫بطولة الروضان الرمضانية تنطلق اليوم في النسخة ‪39‬‬

‫ً‬ ‫‪ 36‬فريقا موزعة على ‪ 9‬مجموعات تشعل المواجهات على مدار الشهر الكريم‬

‫تقام اليوم ‪ 3‬مباريات ضمن‬ ‫مرحلة دور المجموعات‪ ،‬في دورة‬ ‫الروضان‪ ،‬عقب صالة العصر‪،‬‬ ‫على صالة الشهيد فهد األحمد‬ ‫باتحاد كرة اليد بالدعية‪.‬‬

‫ينطلق قطار منافسات دورة المرحوم عبدالله‬ ‫مشاري الروضان الرمضانية لكرة قدم الصاالت‬ ‫ال ـي ــوم‪ ،‬بــإقــامــة ‪ 3‬م ـبــاريــات ضـمــن مــرحـلــة دور‬ ‫المجموعات‪ ،‬عقب صــاة الـعـصــر‪ ،‬على صالة‬ ‫الشهيد فهد األحمد باتحاد كرة اليد بالدعية‪.‬‬ ‫ويقص شريط النسخة الـ‪ 39‬فريق زون سنت‬ ‫مع نادي حمادة بالمجموعة االولى‪ ،‬التي يلتقي‬ ‫خاللها ايضا في المباراة الثانية فريق الحرس‬ ‫الوطني مع ‪ ،KIB‬وفي المجموعة الثانية ستكون‬ ‫ضربة البداية لفريق سامي سوشي مع فريق‬ ‫نظارات القيروان‪.‬‬ ‫وتم توزيع الفرق الــ‪ 36‬المشاركة في الدورة‬ ‫على ‪ 9‬مجموعات‪ ،‬بواقع ‪ 4‬فرق لكل مجموعة‪،‬‬ ‫بمشاركة خليجية وعربية‪ ،‬إلى جانب الظهور‬ ‫االعتيادي لنخبة من العبي كــرة الـصــاالت من‬ ‫شتى انحاء العالم‪.‬‬ ‫وتـحــرص الـفــرق الـمـشــاركــة فــي ال ــدورة على‬ ‫تدعيم صفوفها بالعبين اجانب‪ ،‬حيث سيتصدر‬ ‫المشهد فــي النسخة الـجــديــدة نـجــوم ايطاليا‬ ‫والبرازيل‪ ،‬إضافة إلى بعض االسماء المميزة‬ ‫من االرجنتين وتايلند ومصر وليبيا‪.‬‬

‫وكانت اللجنة المنظمة سحبت قرعة الدورة‬ ‫قبل يومين‪ ،‬حيث ضمت المجموعة األولى (‪)KIB‬‬ ‫زون سنت‪ ،‬نادي حمادة‪ ،‬الحرس الوطني‪،KIB ،‬‬ ‫وفي المجموعة الثانية (زين ‪ )1‬تواجد سامي‬ ‫شوي‪ ،‬نظارات القيروان‪ ،‬المرحوم مساعد الميلم‪،‬‬ ‫‪ ،BMW‬وتضم المجموعة الثالثة (زيــن ‪ )2‬بنك‬ ‫االئتمان الكويتي‪ ،‬نــادي الحد‪ ،‬شباب كاظمة‪،‬‬ ‫مجموعة ماني‪.‬‬ ‫ويأتي فريق الشهيد فهد األحمد على رأس‬ ‫المجموعة الــرابـعــة (جـســت كـلـيــن)‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫مــونــديــال هـشــام ف ــوالذ‪ ،‬دار المحمدية‪ ،‬جست‬ ‫كلين‪ ،‬بينما تضم المجموعة الخامسة (هوليداي‬ ‫ان) شركة غرب الخليج العقارية‪ ،‬نادي النصر‪،‬‬ ‫صناعات التبريد‪ ،‬هوليداي ان‪.‬‬ ‫أما المجموعة السادسة (بنك بوبيان) فضمت‬ ‫ف ــرق الـمــرحــوم عـبــدالـلــه الـمــدلــج‪ ،‬م ــاي فــاتــورة‪،‬‬ ‫ن ــادي مــوظـفــي دائـ ــرة االراضـ ـ ــي‪ ،‬بـنــك بــوبـيــان‪،‬‬ ‫وفي المجموعة السابعة (كويت ستيل‪ )1‬نادي‬ ‫االهلي‪ ،‬شركة سن العقارية‪ ،‬سبورتكس‪ ،‬كويت‬ ‫ستيل‪.‬‬ ‫وف ــي الـمـجـمــوعــة الـثــامـنــة (كــويــت سـتـيــل ‪)2‬‬

‫«الكويتية لالستثمار» الرابعة‬ ‫تدشن منافساتها‬ ‫•‬

‫جانب من منافسات النسخة الماضية‬ ‫يتواجد نــادي االتحاد‪ ،‬شركة فوتسال بوتيك‪،‬‬ ‫الـ ـم ــرح ــوم س ـع ــد راشـ ـ ـ ـ ــدي‪ ،‬سـ ــوتـ ــش‪ ،‬واخـ ـي ــرا‬ ‫المجموعة التاسعة (الخليج للكابالت) تضم‬ ‫جــامـعــة ول ـفــرهــام ـب ـتــون‪ ،‬ال ـم ـض ـمــار‪ ،‬الـمــرحــوم‬ ‫حسين الرومي‪ ،‬الخليج للكابالت‪.‬‬

‫انطالقة «البراعم» بثالث مواجهات‬ ‫كما تنطلق اليوم منافسات النسخة الثامنة‬ ‫م ــن ب ـطــولــة ال ـب ــراع ــم‪ ،‬ال ـتــي ت ـعــد مـحـطــة مهمة‬ ‫لـلـكـشــف ع ــن ن ـج ــوم ال ـل ـع ـبــة ال ــذي ــن يـنـتـظــرهــم‬ ‫مستقبل باهر فــي عالم الساحرة المستديرة‪،‬‬ ‫السيما فــي ظــل مــا تحظى بــه ال ــدورة مــن زخم‬ ‫إعالمي ومتابعة جماهيرية كبيرة حتى باتت‬ ‫نقطة االنطالقة للعديد من العناصر الصاعدة‬ ‫في عالم كرة القدم‪.‬‬ ‫ويشهد اليوم األول لمنافسات البراعم إقامة‬ ‫‪ 3‬مــواج ـهــات ضـمــن الـمـجـمــوعــة األول ـ ــى‪ ،‬حيث‬ ‫يلتقي ن ـجــوم ال ـبــراعــم مــع أكــاديـمـيــة غــوالســو‬ ‫وف ــري ــق تـ ــدرج م ــع أكــادي ـم ـيــة اتـ ــوم سـبــورتـنــغ‪،‬‬ ‫ويواجه نادي السالمية فريق هداف الكويت‪.‬‬

‫‪٣٣‬‬

‫حازم ماهر‬

‫ت ــدش ــن ال ـن ـس ـخ ــة ال ــرابـ ـع ــة لـ ـ ـ ــدورة الـ ـش ــرك ــة ال ـكــوي ـت ـيــة‬ ‫لالستثمار لـكــرة قــدم ا لـصــاالت لـلـبــرا عــم‪ ،‬ا لـتــي تـقــام تحت‬ ‫رعــايــة وزي ــر الـمــالـيــة د‪ .‬نــايــف الـحـجــرف‪ ،‬مـنــافـســاتـهــا في‬ ‫الرابعة من بعد عصر اليوم على صالة نادي الكويت‪.‬‬ ‫ويلتقي في المباريات األربع‪ ،‬فريق النوخذة عبدالوهاب‬ ‫عبدالعزيز العثمان مع فريق النوخذة خالد صالح الغنيم‪،‬‬ ‫وف ــري ــق ال ـنــوخــذة عـبــدالــرحـمــن ف ــارس الــوق ـيــان م ــع فــريــق‬ ‫النوخذة عبدالعزيز إبراهيم المشعل (المجموعة األولى)‪،‬‬ ‫وفريق النوخذة أحمد سالم الخشتي مع فريق النوخذة‬ ‫حسين عبدالرحمن العسعوسي‪ ،‬وفريق النوخذة خليفة‬ ‫شــاه ـيــن ال ـغــانــم م ــع فــريــق ال ـنــوخــذة عـيـســى ع ـبــدالــوهــاب‬ ‫القطامي (المجموعة الثانية)‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ــد الـ ـمـ ـنـ ـس ــق الـ ـ ـع ـ ــام لـ ـ ـل ـ ــدورة نـ ــاصـ ــر ال ـ ـ ــدارم ـ ـ ــي‪ ،‬أن‬ ‫"االستعدادات لتنظيم الدورة بدأت منذ ‪ 6‬أشهر‪ ،‬إلخراجها‬ ‫في أبهى صورة لها‪ ،‬وعدم ترك شيء للمصادفة"‪.‬‬ ‫ولفت الدارمي إلى أن ‪ 3‬فرق ستشارك للمرة األولى في‬ ‫الـبـطــولــة هــي‪ :‬الـنـصــر الـسـعــودي‪ ،‬وشــامـبـيــون الـجــورجــي‪،‬‬ ‫و فــر يــق ثــا لــث تــم تشكيله مــن جنسيات مقيمة بالكويت‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى جنسيات أخرى جاء ت من الخارج لتشارك‬ ‫مع الفريق ذاته في المنافسات‪.‬‬ ‫وشدد على أن الجماهير ستكون على موعد مع العديد‬ ‫ً‬ ‫مــن المفاجآت‪ ،‬كاشفا النقاب عــن المفاجأة األو لــى‪ ،‬التي‬ ‫تتمثل فــي ا لـفــوز بتذكرتين لنهائي بـطــو لــة كــأس العالم‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬التي تنطلق منافساتها في روسيا في الشهر‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وأوضح أن الجماهير ستحصل كل يوم على كوبونات‬ ‫ستدخل من خاللها في سحب علني على التذكرتين اللتين‬ ‫سيحصل عليهما‬ ‫م ـ ـش ـ ـجـ ــع واح ـ ـ ـ ــد‪،‬‬ ‫على أن يـكــون له‬ ‫الحق في اختيار‬ ‫م ــراف ــق م ـعــه فــي‬ ‫الرحلة‪.‬‬

‫تأهل فريق الدحيل القطري‬ ‫إلى دور الثمانية بدوري أبطال‬ ‫آسيا لكرة القدم‪ ،‬بتغلبه على‬ ‫ضيفه العين اإلماراتي ‪ 1-4‬في‬ ‫إياب دور الـ‪ 16‬من البطولة‪.‬‬

‫تلقى العين الخسارة‬ ‫لناد إماراتي‬ ‫األقسى ٍ‬ ‫في المسابقة القارية‬ ‫منذ عام ‪2004‬‬

‫بلغ فريق نادي الدحيل القطري الدور‬ ‫ربع النهائي لدوري أبطال آسيا في كرة‬ ‫ال ـقــدم‪ ،‬بـفــوزه الكبير‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬على‬ ‫ضيفه العين ‪ ،1-4‬ليكبد الفريق اإلماراتي‬ ‫حامل اللقب في ‪ ،2003‬خسارة قياسية‬ ‫بمجموع الذهاب واإلياب‪.‬‬ ‫وك ــان الــدحـيــل الـمـتــوج ه ــذا الموسم‬ ‫ب ـل ـقــب الـ ـ ـ ــدوري الـ ـقـ ـط ــري‪ ،‬ق ــد فـ ــاز عـلــى‬ ‫الـعـيــن ف ــي اإلمـ ـ ــارات ‪ ،2-4‬لـيـبـلــغ ال ــدور‬ ‫ربـ ــع ال ـن ـهــائــي بـنـتـيـجــة ‪ 3-8‬بـمـجـمــوع‬ ‫ال ـم ـبــارات ـيــن‪ ،‬وه ــي ال ـم ــرة األول ـ ــى الـتــي‬ ‫يتلقى فيها مرمى العين‪ ،‬وصيف بطل‬ ‫عامي ‪ 2005‬و‪ ،2016‬ثمانية أهــداف من‬ ‫الفريق نفسه في دوري األبطال‪.‬‬ ‫ك ـمــا ك ــان ــت ال ـخ ـس ــارة‪ ،‬األق ـس ــى الـتــي‬ ‫يتلقاها النادي اإلماراتي في المسابقة‬ ‫القارية منذ عام ‪ ،2004‬عندما سقط في‬ ‫رب ــع الـنـهــائــي أم ــام جــونـبــوك هـيــونــداي‬ ‫موتورز الكوري الجنوبي بنتيجة ‪.4-1‬‬ ‫أما الدحيل‪ ،‬فحقق فوزه الثامن تواليا‬ ‫في المسابقة هذا الموسم‪ ،‬بعدما أنهى‬ ‫دور ال ـم ـج ـم ــوع ــات ب ــال ـع ــام ــة ال ـكــام ـلــة‬ ‫(‪ 6‬ان ـت ـصــارات فــي ســت م ـبــاريــات)‪ ،‬كما‬ ‫تساوى نجمه المغربي يوسف العربي‬ ‫في صدارة ترتيب هدافي المسابقة هذا‬ ‫الموسم (‪ 9‬أهداف)‪ ،‬مع الهداف الجزائري‬ ‫للسد القطري بغداد بونجاح‪.‬‬ ‫ونـ ـج ــح ال ــدحـ ـي ــل فـ ــي ال ـ ــوص ـ ــول ال ــى‬ ‫الشباك بعد مرور ‪ 12‬دقيقة من محاولة‬ ‫قــادهــا ال ـكــوري الجنوبي نــام تــاي هي‪،‬‬

‫جانب من لقاء الدحيل والعين‬ ‫االثنين الدور نفسه على حساب األهلي‬ ‫السعودي‪.‬‬

‫استقالل يطيح بذوب آهن‬ ‫وانضم استقالل طهران الى مواطنه‬ ‫بيرسيبوليس‪ ،‬بفوزه في إياب الدور ثمن‬ ‫النهائي الثالثاء على مواطنه اآلخر ذوب‬ ‫اهن ‪ 1-3‬في طهران‪ ،‬بفضل ثالثية لالعبه‬

‫•‬

‫العبو األبيض يحملون الكأس‬

‫•‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫نجح الفريق الـكــروي بـنــادي الــزمــالــك فــي التتويج‬ ‫بلقب كــأس مصر للمرة ال ــ‪ 26‬فــي تــاريـخــه‪ ،‬بعد فــوزه‬ ‫على نظيره سموحة ‪ 4-5‬بركالت الترجيح‪ ،‬عقب انتهاء‬ ‫الوقت األصلي واإلضافي للمباراة التي جمعت بينهما‬ ‫مساء أمس األول‪ ،‬على استاد برج العرب باإلسكندرية‪،‬‬ ‫بالتعادل بهدف لهدف‪.‬‬ ‫وجـ ــاءت بــدايــة ال ـشــوط األول حـمــاسـيــة مــن جانب‬ ‫الفريقين‪ ،‬ونجح سموحة في إحراز هدف مبكر بالدقيقة‬ ‫الرابعة عن طريق حسام حسن‪ ،‬بعد تلقيه تمريرة من‬ ‫محمد حمدي زكي من الناحية اليسرى قابلها المهاجم‬ ‫محرزا الهدف األول‪ ،‬بعدها ضغط الزمالك بكل خطوطه‬ ‫بحثا عــن هــدف الـتـعــادل‪ ،‬وأه ــدر نــاصــر مــاهــر فرصة‬ ‫تسجيل هدف ثان لسموحة في الدقيقة ‪ ،30‬بعدما مرر‬ ‫كرة لزكي وتدخل جنش وأنقذ الموقف‪.‬‬ ‫ودخل الزمالك الشوط الثاني بهجوم مكثف‪ ،‬إلدراك‬ ‫التعادل‪ ،‬الــذي تحقق في الوقت القاتل بالدقيقة ‪،87‬‬

‫عــن طــريــق كاسونغو بضربة رأسـيــة بعد تلقيه كرة‬ ‫عرضية من حمدي النقاز‪ ،‬ليلجأ الفريقان الى شوطين‬ ‫إضافيين‪ ،‬مــرت أحداثهما دون جديد لينتهي اللقاء‬ ‫بنفس النتيجة‪ ،‬واللجوء لركالت الترجيح التي ابتسمت‬ ‫للزمالك‪.‬‬ ‫وق ــرر رئـيــس الــزمــالــك مــرتـضــى مـنـصــور مضاعفة‬ ‫مكافأة كــأس مصر لالعبي الفريق األبـيــض‪ ،‬لتصبح‬ ‫‪ 60‬ألف جنيه لكل العــب‪ ،‬بدال من ‪ 15‬ألفا‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫رحالت عمرة‪.‬‬ ‫وحــرصــت أع ــداد كبيرة مــن جماهير الــزمــالــك على‬ ‫االحتفال بتتويج األبيض بكأس مصر أمام مقر النادي‪،‬‬ ‫وسهرت حتى الصباح‪.‬‬ ‫وق ــال المدير الفني للزمالك خــالــد جــال إن فريقه‬ ‫استحق حصد لقب كأس مصر الموسم الحالي‪ ،‬بسبب‬ ‫المجهود الكبير المبذول طوال الفترة الماضية‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن تحقيق البطولة يساوي ‪ 3‬بطوالت‪ ،‬إذ حصد األبيض‬ ‫لقب الكأس‪ ،‬وتأهل لبطولتي الكونفدرالية والسوبر‬ ‫المحلي‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫وافـقــت لجنة الـكــرة بــالـنــادي األهـلــي المصري‪،‬‬ ‫برئاسة محمود الخطيب‪ ،‬على قبول استقالة حسام‬ ‫البدري من تدريب فريق الكرة األول‪ ،‬عقب الهزيمة‬ ‫المفاجئة التي تلقاها األحمر أمام مضيفه كمباال‬ ‫سيتي األوغندي‪ ،‬بهدفين دون رد أمس االول‪ ،‬في‬ ‫الجولة الثانية لــدور المجموعات لبطولة دوري‬ ‫األبطال اإلفريقي‪ ،‬ومن قبلها التعادل أمام الترجي‬ ‫بالجولة األولى‪ ،‬والخروج من مسابقة كأس مصر‬ ‫على يد األسيوطي‪ ،‬والخسارة أيضا امام الزمالك‬ ‫في ختام مسابقة الدوري المصري‪.‬‬ ‫وتــأزم موقف األهلي في بطولة أبطال إفريقيا‬ ‫لتذيله المجموعة األول ــى برصيد نقطة واح ــدة‪،‬‬ ‫بينما يتصدر المجموعة الترجي التونسي برصيد‬ ‫‪ 4‬نـقــاط‪ ،‬بعد فــوزه الكبير على ضيفه تاونشيب‬ ‫رول ـ ــرز ال ـبــوت ـســوانــي بــأرب ـعــة أه ـ ــداف ل ـه ــدف‪ ،‬في‬ ‫المباراة التي جمعتهما على ملعب "رادس"‪ ،‬يليه‬ ‫تاونشيب وكمباال بـ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وكلف مجلس إدارة االهلي المدرب العام أحمد‬ ‫ايوب بتولي مهمة قيادة الفريق في مباراة المصري‬ ‫البورسعيدي‪ ،‬المقرر لها ‪ 20‬الجاري ضمن مؤجالت‬ ‫ال ـ ــدوري‪ ،‬عـلــى أن يــرحــل ومـعــه ال ـم ــدرب المساعد‬ ‫سيد معوض ومدير الكرة سيد عبدالحفيظ‪ ،‬ويتم‬ ‫استقدام جهاز فني وبعناصر جديدة‪.‬‬ ‫وعقدت لجنة الكرة اجتماعا هاما أمــس‪ ،‬جمع‬ ‫ال ـخ ـط ـيــب م ــع ع ـضــو ال ـل ـج ـنــة عـ ــاء ع ـبــدال ـصــادق‬ ‫وعبدالعزيز عبدالشافي‪ ،‬تــم فيه االسـتـقــرار على‬ ‫مدرب أجنبي من مدرسة التدريب الالتينية لخالفة‬ ‫البدري وقيادة الفريق األحمر في الفترة المقبلة‪،‬‬ ‫ومنحه كل الصالحيات في اختيار معاونيه حتى‬ ‫يحقق النجاحات الالزمة‪.‬‬ ‫وعلمت "الجريدة" أن المدير الفني السابق للهالل‬

‫اختتام اجتماعات الحكام‬ ‫باتحاد الكرة‬

‫اختتمت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬فعاليات‬ ‫االجتماعات التي عقدت في‬ ‫اتحاد كرة القدم‪ ،‬بحضور‬ ‫مدير إدارة تطوير الحكام‬ ‫باالتحاد اآلسيوي لكرة القدم‬ ‫الياباني هيركوزا‪ ،‬ومدير‬ ‫تطوير لجنة الحكام حسين‬ ‫شعبان وعضو اللجنة‬ ‫د‪ .‬غانم السهلي‪ ،‬وعضو لجنة‬ ‫الصاالت والشاطئية‬ ‫د‪ .‬أحمد فرج‪ .‬وشهد االجتماع‬ ‫الختامي الحديث عن فصل‬ ‫دائرة الحكام عن لجنة الحكام‪،‬‬ ‫وذلك بعد توضيح مهمة‬ ‫إدارة الحكام التي تتمثل‬ ‫في تطوير الحكام والبرامج‬ ‫الخاصة بهم‪ ،‬ووضع تكاليف‬ ‫الحكام وترشيح الحكام‬ ‫للحصول على الشارة الدولية‬ ‫من قبل االتحاد الدولي لكرة‬ ‫القدم "‪ ."FIFA‬وتتشكل دائرة‬ ‫الحكام من ‪ 5‬أعضاء‪ ،‬على أن‬ ‫يكون لكل منهم مهام خاصة‬ ‫بالمراحل السنية والدوري‬ ‫الممتاز ودوري الدرجة األولى‪.‬‬

‫السنغالي مــامــي تـيــام فــي الــدقــائــق (‪11‬‬ ‫و‪ 41‬و‪ ،)64‬بينما سجل قاسم حدادي فر‬ ‫الهدف الوحيد لذوب اهن في الدقيقة ‪.65‬‬ ‫وكــان ذوب اهــن حقق فــوزا قــاتــا في‬ ‫مـبــاراة الــذهــاب فــي اصفهان بهدف في‬ ‫الدقيقة الثالثة من الوقت بــدل الضائع‬ ‫من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وفي منطقة شرق آسيا‪ ،‬بلغ جونبوك‬

‫السعودي األرجنتيني رامون دياز هو األقرب لتولي‬ ‫المهمة خلفا للبدري‪ ،‬بعد اقتراب المفاوضات من‬ ‫النهاية‪.‬‬

‫رسالة البدري لجمهور األهلي‬ ‫فــي الـسـيــاق‪ ،‬أص ــدر حـســام ال ـبــدري بـيــانــا بعد‬ ‫استقالته‪ ،‬عبر فيه عن اعتزازه وتقديره لجماهير‬ ‫األهلي‪ ،‬وتفهمه تطلعاتهم نحو تذوق االنتصارات‪،‬‬ ‫وهو ما سعى إلى تحقيقه طوال والياته الثالث‪،‬‬ ‫برسم البسمة والفرحة وحصد‬ ‫البطوالت‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ــد أنـ ـ ــه لـ ـي ــس غــري ـبــا‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ج ـ ـم ـ ـهـ ــور األه ـ ـل ـ ــي‪،‬‬ ‫وي ـع ـت ـب ــر ن ـف ـس ــه واحـ ـ ــدا‬ ‫مـ ـنـ ـه ــم‪ ،‬يـ ـت ــأل ــم ويـ ـف ــرح‬ ‫مـ ـعـ ـه ــم‪ ،‬وك ـ ـ ـ ــان دوم ـ ــا‬ ‫يـعـمــل ب ـكــل إخ ــاص‬ ‫إلسعادهم‪ ،‬موضحا‬ ‫أنه لم يقصر يوما‬ ‫فـ ــي ح ـق ـه ــم‪ ،‬وظ ــل‬ ‫ي ـح ـمــل أحــام ـهــم‬ ‫على عاتقه‪ ،‬وأكد‬ ‫أن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه سـ ـ ـيـ ـ ـع ـ ــود‬ ‫إلـ ـ ـ ــى ص ـف ــوف ـه ــم‬ ‫وسـ ـ ـيـ ـ ـك ـ ــون ف ــي‬ ‫مقدمتهم مشجعا‬ ‫وداعما لفريقه الذي‬ ‫ق ـضــى ف ـيــه ك ــل س ـنــوات‬ ‫مراحل عمره‪.‬‬

‫رامون‬

‫علمت "الجريدة" أن الهيئة‬ ‫العامة للرياضة وافقت‬ ‫التحاد الكرة الطائرة على‬ ‫إقامة معسكر تدريب خارجي‬ ‫واحد للمنتخبات الوطنية‬ ‫في إحدى الدول األوروبية‪.‬‬ ‫وسيحدد االتحاد في الفترة‬ ‫المقبلة أي المنتخبات‬ ‫الذي سينتظم في المعسكر‬ ‫الخارجي وفقا للرؤية الفنية‬ ‫للجنة المنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫يأتي هذا القرار ضمن خطة‬ ‫الهيئة إلعداد المنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬استعدادا لرفع‬ ‫اإليقاف الدولي المفروض‬ ‫على الرياضة الكويتية‬ ‫منذ فترة طويلة‪ ،‬وأسوة‬ ‫بمنتخبات األلعاب األخرى‪.‬‬ ‫ويهدف االتحاد من خالل هذا‬ ‫المعسكر إلى إحياء حافز‬ ‫االنضمام إلى المنتخبات‬ ‫الوطنية أمام الالعبين‬ ‫الشباب والناشئين في‬ ‫األندية المحلية‪ ،‬بعد فترة‬ ‫غياب طويلة عن الساحة‬ ‫الدولية واإلقليمية‪.‬‬

‫السعودية على اليونان‬ ‫فوز ً‬ ‫استعدادا للمونديال‬

‫ه ـي ــون ــداي م ــوت ــورز الـ ـك ــوري الـجـنــوبــي‬ ‫وتيانغين الصيني الدور ربع النهائي‪،‬‬ ‫ب ـع ــد فـ ــوز األول ع ـل ــى ض ـي ـفــه ب ــوري ــرام‬ ‫يــونــايـتــد الـتــايـلـنــدي ‪ -2‬صـفــر‪ ،‬وتـعــادل‬ ‫الثاني مع مضيفه ومواطنه غوانغجو‬ ‫ايفرغراند ‪ 2-2‬الثالثاء فــي إيــاب الــدور‬ ‫ثمن النهائي‪.‬‬

‫الزمالك بطل كأس مصر للمرة الـ ‪ 26‬في تاريخه األرجنتيني رامون األقرب لخالفة البدري في األهلي‬ ‫•‬

‫سلة أخبار‬

‫«الهيئة» وافقت على معسكر‬ ‫خارجي للكرة الطائرة‬

‫الدحيل في ربع النهائي اآلسيوي بنتيجة قياسية على العين‬ ‫ومرر عرضية أراد محمد احمد تشتيتها‬ ‫فأكملها في مرماه‪.‬‬ ‫وظـهــرت أول فــرصــة خـطـيــرة للفريق‬ ‫اإلماراتي من تسديدة للمصري حسين‬ ‫ال ـش ـح ــات م ــن خ ـ ــارج الـمـنـطـقــة أنـقــذهــا‬ ‫حارس الدحيل أمين لوكومت‪ ،‬وحولها‬ ‫ال ــى ركـنـيــة بصعوبة (‪ ،)29‬قـبــل ان يــرد‬ ‫الــدح ـيــل بــال ـهــدف ال ـثــانــي م ــن مـحــاولــة‬ ‫ان ـت ـهــت ال ــى ال ـج ـنــاح األي ـم ــن اسـمــاعـيــل‬ ‫محمد مــرر هــا عــر ضـيــة أكملها يوسف‬ ‫العربي في المرمى (‪.)30‬‬ ‫وفي الشوط الثاني‪ ،‬ومن كرة ضائعة‬ ‫من العبي العين في وسط الملعب‪ ،‬انطلق‬ ‫ن ــام ت ــاي لـيـنـفــرد ب ـحــارس الـعـيــن خالد‬ ‫عيسى الــذي أنقذ الكرة‪ ،‬إال أنها ارتــدت‬ ‫الى اسماعيل محمد فأكملها في المرمى‬ ‫الخالي‪ ،‬مسجال الهدف الثالث (‪.)54‬‬ ‫وتراجع العين بعد الهدف الثالث الذي‬ ‫حسم بشكل ال لبس فيه نتيجة المواجهة‬ ‫ب ـيــن ال ـفــري ـق ـيــن‪ ،‬بـيـنـمــا واصـ ــل الــدحـيــل‬ ‫الـضـغــط ال ــى ان ن ــال ركـلــة ج ــزاء نتيجة‬ ‫لمس مهند سالم للكرة‪ ،‬وحولها العربي‬ ‫إلى هدف شخصي ثان (‪.)86‬‬ ‫وف ــي الــوقــت المحتسب ب ــدل ضــائــع‪،‬‬ ‫سجل صانع ألعاب العين وأفضل العب‬ ‫فــي آسيا لعام ‪ 2016‬عمر عبدالرحمن‪،‬‬ ‫ه ــدف ال ـش ــرف لـفــريـقــه (‪ 90+4‬م ــن ركـلــة‬ ‫جزاء)‪.‬‬ ‫وانضم الدحيل في الدور ربع النهائي‬ ‫الـ ــى م ــواط ـن ــه ال ـس ــد ال ـ ــذي كـ ــان ق ــد بلغ‬

‫رياضة‬

‫فاز المنتخب السعودي لكرة‬ ‫القدم على نظيره اليوناني‬ ‫ً‬ ‫وديا ‪ -2‬صفر‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫على ملعب الكارتوخا‬ ‫بمدينة اشبيلية اإلسبانية‬ ‫في ختام المرحلة الرابعة‬ ‫من االستعدادات األولى‬ ‫لنهائيات مونديال ‪ 2018‬في‬ ‫روسيا‪.‬‬ ‫وسجل سالم الدوسري (‪)19‬‬ ‫ومحمد كنو (‪ )79‬الهدفين‪.‬‬ ‫وانحصر اللعب خالل الشوط‬ ‫األول في منتصف الملعب‪،‬‬ ‫لكن المنتخب السعودي نجح‬ ‫في افتتاح التسجيل بعد‬ ‫هجمة منسقة وصلت على‬ ‫إثرها الكرة الى الدوسري‬ ‫الذي استغل خروج خاطئ‬ ‫للحارس اليوناني ولعبها‬ ‫في أقصى الزاوية اليسرى‪.‬‬ ‫والحت فرصة لليونان‬ ‫لتعديل النتيجة من ركلة‬ ‫حرة مباشرة‪ ،‬لكن الكرة‬ ‫ارتطمت بالقائم وذهبت‬ ‫خارج الملعب (‪ ،)34‬وكاد‬ ‫"األخضر" السعودي‬ ‫يضيف هدفا ثانيا‬ ‫عندما انفرد سلمان الفرج‬ ‫بالمرمى قبل ان يسقطه‬ ‫ديميتريوس يانوليس‬ ‫ويخرج مطرودا بالحمراء‬ ‫(‪ .)43‬واستغل السعوديون‬ ‫النقص العددي‪ ،‬وسيطروا‬ ‫على مجريات الشوط الثاني‪،‬‬ ‫وعززوا تقدمهم بهدف ثان‪،‬‬ ‫بعدما تجاوز محمد كنو اخر‬ ‫مدافع ولعب الكرة قوية على‬ ‫يمين الحارس‪.‬‬


‫‪٣٤‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ ١٧‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ميسي‪ :‬انتقال نيمار إلى ريال مدريد سيكون أمرا فظيعا‬ ‫أكد ليونيل ميسي أن انضمام‬ ‫البرازيلي نيمار زميله السابق‬ ‫في برشلونة‪ ،‬إلى الغريم‬ ‫التقليدي ريال مدريد‬ ‫سيكون ضربة موجعة‬ ‫بسبب ما يعنيه الالعب‬ ‫لنادي وجماهير‬ ‫"البلوغرانا"‪.‬‬

‫وصف نجم الكرة األرجنتينية ليونيل ميسي أن‬ ‫االنتقال المحتمل للبرازيلي نيمار دا سيلفا إلى‬ ‫صفوف نادي ريال مدريد اإلسباني في الموسم‬ ‫المقبل بــأنــه شــيء "فـظـيــع"‪ ،‬وأن ذلــك األم ــر لو‬ ‫تحقق سيكون بمثابة "ضربة موجعة"‪.‬‬ ‫وق ــال ميسي فــي مقابلة اذاعـتـهــا قـنــاة "تــي‬ ‫واي س ــي س ـبــورتــس" الـتـلـفــزيــونـيــة الــريــاضـيــة‬ ‫أمس االول‪" :‬سيكون أمرا فظيعا بسبب ما يعنيه‬ ‫نيمار لبرشلونة‪ ،‬لقد فاز هنا بألقاب‬ ‫مهمة"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف مـيـســي الـ ــذي لعب‬ ‫بجوار نيمار في برشلونة طوال‬ ‫أربعة مواسم‪" :‬لقد فــاز بــدوري‬ ‫األبطال والدوري اإلسباني عدة‬ ‫م ـ ــرات‪ ،‬س ـي ـكــون بـمـثــابــة ضــربــة‬ ‫موجعة بالنسبة للجميع"‪.‬‬ ‫وردا عـلــى س ــؤال عـمــا إذا كــان‬ ‫نيمار سيصبح فيغو الجديد‪ ،‬في‬ ‫إشارة إلى الالعب البرتغالي السابق‬ ‫لويس فيغو الذي انتقل في بداية األلفية‬ ‫الـجــديــدة مــن بــرشـلــونــة إل ــى ري ــال مــدريــد‪،‬‬ ‫أشار ميسي إلى أنه تحدث مع زميله القديم‬ ‫في هذا الموضوع‪.‬‬ ‫واستطرد نجم وقائد منتخب األرجنتين قائال‪:‬‬ ‫"سيكون هذا بمثابة ضربة قوية جدا‪ ،‬سيضيف قوة‬ ‫أكبر لريال مدريد من الناحية الكروية‪ ،‬لقد تحدثت‬ ‫معه وهو يعرف هذا"‪.‬‬ ‫وان ـت ـقــل نـيـمــار (‪ 26‬عــامــا) فــي بــدايــة الـمــوســم‬ ‫الـ ـج ــاري م ــن بــرش ـلــونــة إل ــى ص ـفــوف بــاريــس‬ ‫ســان جــرمــان الفرنسي مقابل مبلغ مالي‬ ‫قياسي (‪ 222‬مليون يورو)‪ ،‬لكن العديد‬ ‫من وسائل اإلعالم ألمح إلى أن النجم‬ ‫الـبــرازيـلــي يــرغــب فــي اللعب لصالح‬ ‫ريال مدريد‪.‬‬ ‫وع ـل ــى ج ــان ــب آخ ـ ــر‪ ،‬أكـ ــد مـيـســي أن‬ ‫ن ـجــاح م ـس ـيــرة مـنـتـخــب بـ ــاده ف ــي بـطــولــة‬ ‫كــأس العالم ‪ 2018‬تعني بالنسبة لــه الــوجــود بين‬ ‫"األربعة الكبار" في الدور قبل النهائي‪ ،‬ولكنه اعترف‬

‫ً‬ ‫الملكي يوجه أنظاره مجددا نحو مبابي‬ ‫ذك ـ ــرت ت ـق ــاري ــر ص ـحــاف ـيــة أن‬ ‫المعلومات بشأن اهتمام ريال‬ ‫مدريد بضم البرازيلي نيمار دا‬ ‫سيلفا من باريس سان جرمان‪،‬‬ ‫كانت مجرد ستار للتعاقد مع‬ ‫زميله الفرنسي كيليان مبابي‬ ‫الذي كان هدف الملكي الصيف‬ ‫الماضي وانتقل لنادي العاصمة‬ ‫الفرنسية في النهاية‪.‬‬ ‫وأشـ ــارت صحيفة "سـبــورت"‬ ‫الـ ـكـ ـت ــال ــونـ ـي ــة إل ـ ـ ــى أن الـ ــدولـ ــي‬ ‫الفرنسي الشاب (‪ 19‬عاما) أصبح‬ ‫الهدف األول لتعزيز خط هجوم‬ ‫الـ ــريـ ــال ل ـل ـم ــوس ــم الـ ـ ـق ـ ــادم‪ ،‬وأن‬ ‫المعلومات الـتــي ت ــرددت خالل‬ ‫ال ـف ـتــرة األخ ـي ــرة ب ـشــأن اهـتـمــام‬ ‫الميرينجي بضم نيمار لم تكن‬ ‫س ــوى س ـتــار ل ـعــدم الـكـشــف عن‬ ‫نــوايــا الـفــريــق الحقيقية بشكل‬ ‫مبكر جدا‪.‬‬ ‫وكــان مبابي على رادار ريال‬ ‫م ــدري ــد الـصـيــف ال ـمــاضــي‪ ،‬لكن‬ ‫ظـهــر ب ــاري ــس س ــان ج ــرم ــان في‬ ‫ال ـص ــورة وحـصــل عـلــى خــدمــات‬

‫ال ـم ـه ــاج ــم الـ ـش ــاب ع ـل ــى سـبـيــل‬ ‫اإلع ــارة مــن موناكو‪ ،‬مــع تفعيل‬ ‫خ ـيــار ال ـش ــراء فــي يــولـيــو ‪2018‬‬ ‫لعدم خرق لوائح اللعب المالي‬ ‫النظيف لليويفا‪ ،‬وذلك في صفقة‬

‫بلغت قيمتها ‪ 180‬مليون يورو‪،‬‬ ‫لـكــن الــوضــع قــد يتغير اآلن مع‬ ‫عــودة اهتمام الريال بالمهاجم‬ ‫الفرنسي‪.‬‬

‫أن المونديال الروسي قد يكون فرصته األخيرة في‬ ‫التألق بعد أن خسر ثالث نهائيات متتالية‪.‬‬ ‫وقال ميسي‪" :‬تقديم مونديال جيد يعني الوجود‬ ‫بين األربعة الكبار‪ ،‬األرجنتين تستحق أن تكون هناك‬ ‫بفضل التاريخ"‪.‬‬ ‫وأضــاف مهاجم برشلونة (‪ 30‬عــامــا)‪" :‬نحن أول‬ ‫من نرغب في أن نصبح أبطاال‪ ،‬والوصول إلى ثالث‬ ‫نهائيات بدون الفوز بأي منها يشكل ضغطا علينا‪.‬‬ ‫نرغب في كسر هذا الحاجز"‪.‬‬ ‫وخسرت األرجنتين نهائي مونديال البرازيل ‪2014‬‬ ‫ومباراتي النهائي لبطولة كوبا أميركا عامي ‪2015‬‬ ‫و‪ ،2016‬ليعلن ميسي بعدها االعتزال دوليا‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتراجع عن هذا القرار في وقت الحق‪.‬‬ ‫واستطرد ميسي قائال‪" :‬لقد فكرت في هذا األمر‬ ‫واكـتـشـفــت أن ه ــذا ال ـق ــرار قــد ي ـكــون بـمـثــابــة رســالــة‬ ‫خاطئة لكل من يكافحون من أجل أحالمهم"‪.‬‬ ‫وتـلـعــب األرجـنـتـيــن فــي الـمـجـمــوعــة الــراب ـعــة في‬ ‫ال ـمــونــديــال بـجــانــب منتخبات ايـسـلـنــدا وكــرواتـيــا‬ ‫ونيجيريا‪.‬‬

‫نيمار‪ :‬أصعب اللحظات‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬وصف نيمار اإلصابة التي هددت‬ ‫مشاركته مع بالده في نهائيات كأس العالم ‪2018‬‬ ‫في كرة القدم في روسيا‪ ،‬بـ "إحدى أصعب اللحظات‬ ‫التي عشتها"‪.‬‬ ‫وعاش البرازيليون لحظات عصيبة بسبب إصابة‬ ‫نيمار بكسر في مشط القدم اليمنى في أواخر فبراير‪،‬‬ ‫ألنهم تخوفوا من إمكان غيابه عن نهائيات كأس‬ ‫العالم المقررة بين ‪ 14‬يونيو و‪ 15‬يوليو المقبلين‪،‬‬ ‫بـعــد إج ــرائ ــه عملية جــراحـيــة واب ـت ـعــاده عــن فريقه‬ ‫سان جرمان‪.‬‬ ‫وعاود أغلى العب في العالم أخيرا التمارين مع‬ ‫نــاديــه‪ ،‬وورد اسمه ضمن التشكيلة الرسمية التي‬ ‫أعلنها مدرب المنتخب تيتي لخوض المونديال‪.‬‬ ‫وفي حديث مع شبكة "تي في غلوبو" البرازيلية‬ ‫بث ليل الثالثاء‪ ،‬قال نيمار "أدرك أن الناس قلقون‬ ‫بعض الشيء‪ ،‬لكن أحدا ليس قلقا مثلي‪ ،‬وال يوجد‬

‫أي شخص متلهف للعودة مثلي‪ ،‬وليس هناك أحد‬ ‫خائف مثلي"‪.‬‬ ‫وأصيب النجم البرازيلي الذي كلف سان جرمان‬ ‫‪ 222‬مـلـيــون ي ــورو الـصـيــف الـمــاضــي لـفــك ارتـبــاطــه‬ ‫ببرشلونة اإلسـبــانــي‪ ،‬فــي ‪ 25‬فبراير خــال مـبــاراة‬ ‫في الدوري الفرنسي ضد مرسيليا‪ ،‬وخضع لعملية‬ ‫جراحية فــي الـبــرازيــل أوائ ــل م ــارس‪ ،‬وهــو يبذل كل‬ ‫شيء ممكن ليكون جاهزا لمونديال روسيا‪.‬‬ ‫واسـتــدعــاه تيتي الــى التشكيلة النهائية التي‬ ‫أعلنها االثـنـيــن‪ ،‬على أمــل أن يـكــون فــي كامل‬ ‫جاهزيته لخوض النهائيات الروسية‪.‬‬ ‫وش ـ ــدد ط ـب ـيــب الـمـنـتـخــب ال ـبــرازي ـلــي‬ ‫البروفيسور رودريـغــو السمر على أن‬ ‫هدف نيمار بأن يكون "جاهزا بنسبة‬ ‫مئة في المئة" لاللتحاق بالمنتخب‬ ‫ع ـنــدمــا ي ـبــدأ مـعـسـكــره الـتــدريـبــي‬ ‫األخ ـي ــر قـبــل ال ـم ــون ــدي ــال" ف ــي ‪21‬‬ ‫الجاري‪ ،‬ثم أكد االثنين أن العظمة‬ ‫المكسورة تحقق "تقدما ممتازا"‪.‬‬ ‫واعـتـبــر الس ـمــر أن ــه يفترض‬ ‫على نيمار الوصول الى "لياقة‬ ‫الـمـبــاريــات"‪ ،‬عندما يـشــارك في‬ ‫الوديتين ضد كرواتيا وأستراليا‬ ‫في ‪ 3‬و‪ 10‬يونيو‪.‬‬ ‫وعــن تعافي نيمار فــي الوقت‬ ‫المناسب للوجود مــع المنتخب‪،‬‬ ‫ق ــال ت ـي ـتــي‪" :‬س ـن ـكــون أقـ ــوى كـثـيــرا‬ ‫بوجود نيمار‪ .‬إنه أحد أفضل ثالثة‬ ‫العبين في العالم‪ .‬لكن لكي يتمكن هو‬ ‫شخصيا من الوصول الى القمة‪ ،‬يحتاج‬ ‫الى فريق صلب من حوله"‪.‬‬ ‫وسيحاول نيمار ورفاقه تعويض خيبة‬ ‫‪ 2014‬حـيــن خــرجــت ال ـبــرازيــل المضيفة من‬ ‫نصف النهائي بهزيمة مذلة أ مــام المانيا‬ ‫(‪ )1-7‬بغياب نجم برشلونة السابق‪ ،‬بسبب‬ ‫إصابته في ربع النهائي ضد كولومبيا‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫البرشا يحسم أولى صفقاته بضم لينغليه‬

‫عودة رونالدو وكارفاخال‬ ‫إلى تدريبات ريال مدريد‬ ‫أعلن نادي ريال مدريد االسباني لكرة القدم أمس األول عودة نجمه‬ ‫البرتغالي كريستيانو رونالدو والمدافع داني كارفاخال الى التدريبات‪،‬‬ ‫وذل ــك قبل أقــل مــن أسبوعين على نهائي دوري أبـطــال أوروب ــا ضد‬ ‫ليفربول االنكليزي‪.‬‬ ‫وكتب الفريق الملكي عبر موقعه االلكتروني "كريستيانو رونالدو‬ ‫وكارفاخال تدربا مع المجموعة‪ ،‬وذلك يتيح لـ(المدرب الفرنسي زين‬ ‫الدين) زيدان ان يكون فريقه كامال"‪.‬‬ ‫ويعتبر انخراط رونالدو وكارفاخال في التدريبات مطمئنا لريال‬ ‫مع اقتراب موعد المباراة النهائية للمسابقة االوروبية األهم المقررة‬ ‫فــي ‪ 26‬مــايــو فــي كييف‪ ،‬حيث سـيـحــاول إح ــراز اللقب للمرة الثالثة‬ ‫تواليا والثالثة عشرة في مسيرته‪ ،‬وتعزيز رقمه القياسي الحالي في‬ ‫عدد األلقاب‪.‬‬ ‫وكان البرتغالي يتعافى من "التواء بسيط" في الكاحل حسب زيدان‪،‬‬ ‫تعرض له عندما سجل الهدف االول لفريقه في مرمى برشلونة في‬ ‫"كالسيكو" الدوري االسباني الذي انتهى بتعادل الفريقين ‪ 2-2‬في ‪6‬‬ ‫مايو على ملعب غريمه كامب نو‪.‬‬ ‫أما كارفاخال‪ ،‬فكان يعاني إصابة عضلية في القدم اليسرى‪.‬‬ ‫ومع عودة الالعبين‪ ،‬سيتمكن زيدان من اشراك افضل تشكيلة لديه‬ ‫بعد غد ضد فياريال في المرحلة الثامنة والثالثين االخيرة من الدوري‪،‬‬ ‫والتي تشكل اختبارا أخيرا لعناصره قبل مواجهة ليفربول‪ .‬وحسم‬ ‫برشلونة لقب الدوري لصالحه‪ ،‬بينما يحتل ريال المركز الثالث خلف‬ ‫أتلتيكو مدريد‪.‬‬

‫كشفت تقارير إخبارية أن نادي‬ ‫برشلونة حسم أولى صفقات هذا‬ ‫الصيف بالتوصل إلــى اتـفــاق مع‬ ‫مدافع إشبيلية‪ ،‬الفرنسي كليمنت‬ ‫لينغليه‪ ،‬لــا نـضـمــام إ ل ــى الفريق‬ ‫الكتالوني الموسم المقبل‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ـ ـ ــرت صـ ـحـ ـيـ ـف ــة "م ـ ــون ـ ــدو‬ ‫ديـ ـب ــورتـ ـيـ ـف ــو" أن وك ـ ـيـ ــل أعـ ـم ــال‬ ‫ال ـ ــاع ـ ــب الـ ـف ــرنـ ـس ــي اجـ ـتـ ـم ــع مــع‬ ‫ممثلين من البرشا‪ ،‬واتفقوا على‬ ‫تفاصيل العقد الجديد بمشاركة‬ ‫ال ـمــديــر ال ـعــام ل ـل ـبــاوغــرانــا‪ ،‬بيب‬ ‫سيغورا‪ ،‬والسكرتير الفني‪ ،‬روبرت‬ ‫فيرنانديز‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــت ال ـ ـص ـ ـح ـ ـي ـ ـفـ ــة أن‬ ‫لـيـنـغـلـيــه‪ ،‬ص ــاح ــب ال ـ ـ ــ‪ 22‬رب ـي ـعــا‪،‬‬ ‫قبل عبر وكيل أعماله التوقيع مع‬ ‫الـبــرشــا للموسم ال ـقــادم‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن خطط برشلونة كانت تقوم في‬ ‫البداية على ضم لينغليه كي يحل‬ ‫محل مواطنه صمويل أومتيتي‪،‬‬ ‫حال قرر األخير عدم تجديد عقده‬ ‫مع النادي الكتالوني‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬ك ــان لـيـنـغـلـيــه هو‬

‫اآلخر ال يرغب في الذهاب للبرشا‬ ‫في وجود عدد كبير من المدافعين‬ ‫األســاسـيـيــن‪ ،‬حـتــى ال يـجــد نفسه‬ ‫على مقعد البدالء طوال الوقت‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ذلــك‪ ،‬أوضحت‬ ‫ال ـص ـح ـي ـفــة أن ال ـ ـنـ ــادي وال ــاع ــب‬ ‫على السواء ّ‬ ‫غيرا رأيهما في هذا‬ ‫الـ ـص ــدد‪ ،‬ح ـيــث قـ ــرر ال ـب ــاوغ ــران ــا‬ ‫اسـ ـتـ ـق ــدام ل ـي ـن ـغ ـل ـيــه س ـ ـ ــواء رح ــل‬

‫أومتيتي أم ال‪ ،‬السيما أن توماس‬ ‫فيرمالين سيستكمل ‪ 33‬عاما في‬ ‫نوفمبر القادم‪ ،‬وبــدأت المشكالت‬ ‫البدنية تزيد لديه‪.‬‬ ‫وف ـي ـم ــا ي ـ ـبـ ــدو‪ ،‬غ ـ ّـي ــر لـيـنـغـلـيــه‬ ‫وجهة نظره هو اآلخر‪ ،‬وبات لديه‬ ‫استعداد للمنافسة مــع مدافعين‬ ‫آخــريــن فــي "كــامــب ن ــو"‪ ،‬أيــا كانوا‬ ‫ومن بينهم أومتيتي نفسه‪.‬‬

‫هازارد يشترط تعاقد تشلسي مع«العبين جيدين» فابريغاس يتزوج اللبنانية دانييال سمعان‬ ‫وض ــع م ـهــاجــم وق ــائ ــد نـ ــادي تشلسي‪،‬‬ ‫بـطــل ال ـ ــدوري االن ـك ـل ـيــزي ل ـكــرة ال ـق ــدم في‬ ‫موسم ‪ ،2017-2016‬البلجيكي ادين هازارد‪،‬‬ ‫مصيره بين يدي المسؤولين‪ ،‬مشيرا في‬ ‫تصريحات نقلتها الصحافة البريطانية‬ ‫أمس الى انه سيبقى في حال ضم النادي‬ ‫اللندني "العبين جيدين"‪.‬‬ ‫وردا على س ــؤال حــول احـتـمــال تمديد‬ ‫عقده الــذي ينتهي في ‪ ،2020‬قــال هــازارد‬ ‫"أنتظر العبين جددا للموسم المقبل‪ ،‬أريد‬ ‫العبين جيدين الني اريد ان افوز الموسم‬ ‫المقبل" بلقب الدوري االنكليزي الممتاز‪.‬‬ ‫ويــأمــل تشلسي ال ــذي حــل فــي الـمــركــز‬ ‫الخامس غير المؤهل لدوري أبطال اوروبا‪،‬‬ ‫فــي إنـقــاذ موسمه المخيب بــإحــراز كأس‬ ‫انكلترا حيث يلتقي مع مانشستر يونايتد‬ ‫في النهائي بعد غد على ملعب ويمبلي‪.‬‬

‫وقـ ــال ه ـ ـ ــازارد‪" :‬أع ـت ـقــد ان ـهــا ل ــن تـكــون‬ ‫المباراة االخيرة لي مع تشلسي‪ ،‬هي آخر‬ ‫مباراة هذا الموسم‪ ،‬هذا كل ما في االمر‪،‬‬ ‫أفـكــر اآلن فــي مـبــاراة الـسـبــت"‪ ،‬معتبرا ان‬ ‫"المباراة مهمة وأريد الفوز بها"‪.‬‬ ‫ويعتبر ه ــازارد (‪ 27‬عــامــا)‪ ،‬المطلوب‬ ‫حسب الصحافة من ريال مدريد االسباني‪،‬‬ ‫ان ارض ــاء ه سيكون الـفــرصــة االخ ـيــرة له‬ ‫لتوقيع عقد جيد مع ناديه‪.‬‬ ‫وقــال "لهذا أتريث في اتخاذ القرار‪،‬‬ ‫انه امر مهم وأحتاج للتفكير في أمور‬ ‫عــدة‪ ،‬األمــر الوحيد الــذي أنــا متيقن‬ ‫منه هو أنني سعيد هنا"‪.‬‬ ‫وانضم هازار الى تشلسي قادما‬ ‫مــن ن ــادي ليل الفرنسي فــي صيف‬ ‫‪.2012‬‬

‫ديفيد مويز يترك وست هام‬ ‫أع ـل ــن وسـ ــت هـ ــام يــونــايـتــد‬ ‫أمــس أن ال ـمــدرب االسكتلندي‬ ‫ديفيد مويز تركه بعد انتهاء‬ ‫عـقــده القصير األم ــد وضمانه‬ ‫بقاء النادي اللندني في الدوري‬ ‫االنكليزي الممتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫ووصـ ــل ال ـم ــدرب ال ـبــالــغ ‪55‬‬ ‫عاما الى وست هام في نوفمبر‬ ‫الماضي خلفا للكرواتي سالفن‬ ‫بيليتش‪ ،‬بهدف وحيد هو ابقاء‬ ‫الـ ـن ــادي ال ـل ـنــدنــي ف ــي الـ ــدوري‬ ‫الممتاز‪ ،‬ونجح في تحقيق ذلك‬ ‫بعدما أنهى الـ"هامرز" الموسم‬ ‫في المركز الثالث عشر‪.‬‬ ‫وق ــال رئـيــس ال ـنــادي ديفيد‬ ‫ساليفن في بيان "أود أن أعرب‬ ‫عن خالص شكري لديفيد مويز‬ ‫وطاقمه لتحقيقهما هدف ابقاء‬ ‫وست هام في الدوري الممتاز"‪.‬‬ ‫وتابع "خــال فترة وجــوده‪،‬‬ ‫ع ـمــل دي ـف ـيــد ب ـك ــرام ــة وأم ــان ــة‪،‬‬

‫وقــد وجــدنــاه جميعا شخصا‬ ‫م ـم ـت ـعــا أثـ ـن ــاء ال ـت ـع ــام ــل م ـعــه‪.‬‬ ‫هو و(مساعدوه) آلــن (ايرفين)‬ ‫وسـ ـتـ ـي ــوارت (بـ ـي ــرس) وبـيـلــي‬ ‫(م ــاكـ ـيـ ـن ــاي) ق ـب ـل ــوا ال ـت ـحــدي‬ ‫وتعاملوا معه بالطريقة الالزمة‬ ‫وقلبوا الوضع الصعب"‪.‬‬

‫عقد العب وسط تشلسي اإلنكليزي‪ ،‬سيسك فابريغاس‪ ،‬قرانه‬ ‫على صديقته عارضة األزياء اللبنانية‪ ،‬دانييال سمعان‪ ،‬أمس األول‬ ‫بأحد الفنادق الفخمة وسط إنكلترا‪ ،‬وفقا لما أعلنه الزوجان عبر‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫ونشر العب برشلونة اإلسباني سابقا (‪ 31‬عاما)‪ ،‬عبر حسابه‬ ‫على شبكة (إنستغرام) صــورة له برفقة دانييال (‪ 42‬عاما)‪ ،‬إلى‬ ‫جانب أبنائهم الثالثة أمــام فندق (كليفيدين هــاوس) بمقاطعة‬ ‫باركشير‪ ،‬غربي لندن‪.‬‬ ‫يذكر أن هــذا الفندق سيقيم فيه أيضا األمـيــر ه ــاري‪ ،‬النجل‬ ‫األصغر لألميرة ديانا‪ ،‬وصديقته ميجان ماركل الجمعة المقبل‬ ‫قبل عقد قرانهما رسميا في اليوم التالي‪.‬‬ ‫ونشرت عارضة األزياء اللبنانية صورا أخرى تظهر فيها مع‬ ‫الالعب الدولي وأبنائهما‪.‬‬ ‫وكتبت عبر حسابها على (إنستغرام) "لقد تزوجت لتوي من‬ ‫هذا الرجل الجذاب الذي أعشقه"‪.‬‬ ‫ويرتبط فابريغاس ودانييال بعالقة عاطفية منذ ‪ 2011‬عقب‬ ‫انفصال عارضة األزياء عن زوجها السابق ورجل األعمال اللبناني‪،‬‬ ‫إيميل تكتوك‪ ،‬الذي أنجبت منه ابنين هما جوزيف وماريا‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫ً‬ ‫مارادونا رئيسا لنادي دينامو برست‬ ‫أعلن نــادي دينامو برست البيالروسي‬ ‫أن أسـ ـط ــورة ال ـك ــرة األرج ـن ـت ـي ـن ـيــة‪ ،‬ديـيـغــو‬ ‫مارادونا‪ ،‬سيصبح رئيسا لمجلس إداراته‬ ‫وسيكون المسؤول األول عن كرة القدم في‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫ووص ـ ــل مـ ــارادونـ ــا إلـ ــى ات ـف ــاق ودي مع‬ ‫ن ـ ــادي ف ـج ـيــرة اإلمـ ــاراتـ ــي ف ــي وقـ ــت ســابــق‬ ‫لفسخ تعاقده معه بعد أن أخفق في قيادته‬ ‫للتأهل المباشر لدوري الدرجة األولى‪ ،‬ومن‬ ‫المقرر أن يتولى مهام منصبه الجديد في‬ ‫بيالروسيا عقب انتهاء مونديال ‪.2018‬‬ ‫وقـ ــال مــات ـيــاس م ـ ــورال‪ ،‬مـحــامــي الــاعــب‬ ‫األرج ـن ـت ـي ـنــي ال ـس ــاب ــق‪ ،‬م ــن خـ ــال حـســابــه‬ ‫الشخصي على موقع التواصل االجتماعي‬ ‫"تــويـتــر"‪" :‬أن ــا سعيد بالتوصل التـفــاق مع‬ ‫دينامو برست البيالروسي لتولي دييجو‬ ‫مــارادونــا رئــاســة الـنــادي ومسؤولية إدارة‬ ‫كرة القدم هناك‪ ،‬هو تحد جديد سيخوضه‬ ‫مارادونا كما دأب أن يفعل طوال حياته"‪.‬‬ ‫ويحتل دينامو برست المركز الثامن في‬ ‫بطولة الدوري المحلي في بيالروسيا‪ ،‬ولم‬ ‫يسبق لــه الـفــوز بلقب هــذه المسابقة عبر‬

‫مارادونا بعد توقيعه عقد رئاسة نادي دينامو برست‬

‫تاريخه‪.‬‬ ‫وس ـي ـت ــول ــى الـ ـق ــائ ــد الـ ـس ــاب ــق لـمـنـتـخــب‬ ‫األرجـ ـنـ ـتـ ـي ــن الـ ـف ــائ ــز ب ـل ـق ــب بـ ـط ــول ــة ك ــأس‬ ‫العالم ‪ 1986‬بالمكسيك مسؤولية تطوير‬

‫استراتيجية الـنــادي الكروية‪ ،‬التي تشمل‬ ‫أيضا قطاع الناشئين‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫إيفرتون يتخلى عن أالردايس‬ ‫قرر إيفرتون أمس التخلي عن‬ ‫خدمات مدربه ســام أالرداي ــس‪،‬‬ ‫رغم نجاحه في تجنيب الفريق‬ ‫ال ـه ـب ــوط الـ ــى ال ــدرج ــة األول ـ ــى‪،‬‬ ‫وإن ـ ـه ـ ــاء ال ـ ـ ـ ـ ــدوري اإلن ـك ـل ـي ــزي‬ ‫الـمـمـتــاز ل ـكــرة ال ـقــدم فــي وســط‬ ‫الترتيب‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال الـ ـقـ ـط ــب ال ـ ـثـ ــانـ ــي فــي‬ ‫مدينة ليفربول‪ ،‬فــي بيان على‬ ‫موقعه الرسمي‪" ،‬بإمكان نادي‬ ‫اي ـفــرتــون لـكــرة ال ـقــدم تــأكـيــد أن‬ ‫س ـ ــام االردايـ ـ ـ ـ ــس ت ـ ــرك مـنـصـبــه‬ ‫كمدرب"‪ ،‬ناقال عن مدير النادي‬ ‫دي ـن ـيــس بــاريــت‪-‬بــاك ـس ـي ـنــدايــل‬ ‫قوله‪" :‬نيابة عن رئيس النادي‪،‬‬ ‫مجلس االدارة‪( ،‬مــالــك الـنــادي)‬ ‫فرهاد موشيري‪ ،‬أريد أن أشكر‬ ‫سام على العمل الذي قام به في‬ ‫إيفرتون خــال األشهر السبعة‬ ‫األخيرة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬جئنا بسام في وقت‬

‫ص ـعــب ال ـمــوســم ال ـم ـن ـصــرم من‬ ‫أجــل منحنا بعض االسـتـقــرار‪،‬‬ ‫ونحن ممتنون له لتحقيق هذا‬ ‫األمر"‪.‬‬ ‫وعـ ــاد االرداي ـ ـ ــس (‪ 63‬عــامــا)‬ ‫ع ـ ـ ــن اع ـ ـ ـتـ ـ ــزالـ ـ ــه ال ـ ـ ـتـ ـ ــدريـ ـ ــب ف ــي‬ ‫اواخـ ـ ــر نــوف ـم ـبــر ال ـم ــاض ــي‪ ،‬من‬ ‫أجـ ــل االشـ ـ ـ ــراف ع ـل ــى إي ـف ــرت ــون‬ ‫بعقد يمتد حـتــى ‪ ،2019‬خلفا‬ ‫للهولندي رونالد كومان الذي‬ ‫أقيل من منصبه في ‪ 23‬اكتوبر‪،‬‬ ‫بسبب نتائج الفريق الــذي كان‬ ‫في منطقة الخطر في تلك الفترة‪.‬‬ ‫لكن أسلوب االردايس تسبب‬ ‫في حملة انتقادات‪ ،‬أبرزها من‬ ‫مهاجم الفريق واين روني الذي‬ ‫أشيع أنه هدد بالرحيل في حال‬ ‫بقاء المدرب السابق للمنتخب‬ ‫اإلنكليزي‪.‬‬


‫‪35‬‬ ‫السعودية توقف الحكم المرداسي مدى الحياة‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ 17‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫ستطلب من «فيفا» شطبه من المونديال على خلفية اتهامات بالرشوة‬ ‫أصدرت لجنة االنضباط‬ ‫باالتحاد السعودي لكرة القدم‬ ‫ً‬ ‫قرارا بإيقاف الحكم الدولي‬ ‫فهد المرداسي مدى الحياة‪،‬‬ ‫بعد إثبات حالة طلبه للرشوة‬ ‫لمساعدة نادي االتحاد على‬ ‫تحقيق الفوز في المباراة‬ ‫النهائية لكأس الملك‪ ،‬التي‬ ‫أقيمت السبت الماضي بين‬ ‫االتحاد والفيصلي‪.‬‬

‫أعلنت لجنة االنضباط واألخــاق في‬ ‫االتحاد السعودي لكرة القدم وقف الحكم‬ ‫فهد المرداسي مدى الحياة‪ ،‬على خلفية‬ ‫طلبه "رش ــوة" من أحــد األنــديــة المحلية‪،‬‬ ‫وأوص ــت اللجنة االتـحــاد الــدولــي (فيفا)‬ ‫ب ـش ـطــب اسـ ـم ــه مـ ــن ق ــائ ـم ــة الـ ـحـ ـك ــام فــي‬ ‫مونديال روسيا ‪.2018‬‬ ‫ويـعــد ال ـمــرداســي (‪ 32‬عــامــا) مــن أبــرز‬ ‫الـحـكــام الرئيسيين الـسـعــوديـيــن‪ ،‬ونــال‬ ‫الشارة الدولية عام ‪ ،2011‬وقاد مباريات‬ ‫فــي دورة األل ـعــاب األولـمـبـيــة فــي مدينة‬ ‫ريــو دي جــانـيــرو البرازيلية صيف عام‬ ‫‪ 2016‬وكـ ــأس الـ ـق ــارات ‪ ،2017‬وكـ ــان من‬ ‫ضمن قائمة الحكام التي أعلنها "فيفا"‬ ‫للمشاركة في نهائيات مونديال روسيا‬ ‫ال ـم ـق ــام ــة ب ـي ــن ‪ 14‬ي ــون ـي ــو و‪ 15‬يــول ـيــو‬ ‫المقبلين‪.‬‬ ‫واختير المرداسي لقيادة نهائي كأس‬ ‫خادم الحرمين الشريفين في ‪ 12‬مايو بين‬ ‫ناديي االتحاد والفيصلي‪ ،‬لكن االتحاد‬ ‫السعودي للعبة استبعده بشكل مفاجئ‬ ‫قبل ساعات من موعد المباراة واستبدله‬ ‫بالحكم االنكليزي مارك كالتنبرغ‪ ،‬وأشار‬ ‫الى تحويله "للمباحث االدارية للتحقيق‬ ‫معه" دون تحديد األسباب‪.‬‬

‫وفــي بـيــان أصــدرتــه بعد منتصف‬ ‫ليل الثالثاء‪ -‬األربعاء‪ ،‬أوضحت لجنة‬ ‫االن ـض ـبــاط واألخ ـ ــاق‪ ،‬ان الـمــرداســي‬ ‫ت ــواص ــل م ــع رئـ ـي ــس نـ ـ ــادي االتـ ـح ــاد‬ ‫لطلب "رشوة"‪ ،‬لتمكين ناديه من الفوز‬ ‫بالمباراة‪.‬‬ ‫وجاء في البيان "إثر تعيين الحكم‬ ‫فهد المرداسي إلدارة مـبــاراة نهائي‬ ‫كـ ـ ــأس خ ـ ـ ــادم الـ ـح ــرمـ ـي ــن ال ـشــري ـف ـيــن‬ ‫للموسم الــريــاضــي ‪ 2018-2017‬بين‬ ‫فريقي االتـحــاد والفيصلي (‪ )...‬بادر‬ ‫رئـيــس ن ــادي االت ـحــاد االس ـتــاذ حمد‬ ‫الصنيع بمخاطبة االتحاد السعودي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬مؤكدا وجــود دالئــل لديه‬ ‫ع ـل ــى قـ ـي ــام ال ـح ـك ــم ف ـه ــد الـ ـم ــرداس ــي‬ ‫بـمـحــادثـتــه مــن خ ــال رســائــل نصية‬ ‫عبر تطبيق الواتساب‪ ،‬طالبا الحصول‬ ‫على مبلغ مــادي غير مشروع مقابل‬ ‫مساعدة فريقه للفوز بالمباراة"‪.‬‬ ‫وأشار البيان الى أن نادي االتحاد‬ ‫رفـ ـ ــع م ـ ــا ف ـ ــي ح ـ ــوزت ـ ــه الـ ـ ــى االت ـ ـحـ ــاد‬ ‫الـسـعــودي ال ــذي أبـلــغ الهيئة العامة‬ ‫ل ـل ــري ــاض ــة‪ ،‬أع ـل ــى س ـل ـطــة ك ــروي ــة في‬ ‫السعودية‪ .‬وقامت الهيئة بالتواصل‬ ‫مع "الجهات المختصة"‪ ،‬ليتم بعد ذلك‬

‫"التحفظ على الحكم فهد المرداسي‬ ‫وت ـح ــوي ـل ــه ال ـ ــى ال ـم ـب ــاح ــث االداريـ ـ ـ ــة‬ ‫للتحقيق معه واستكمال االجــراء ات‬ ‫الخاصة بذلك"‪.‬‬ ‫وأك ــد الـبـيــان "ث ـبــوت الـتـهـمــة" على‬ ‫المرداسي "بموجب اعترافه الشخصي‬ ‫بطلب الرشوة"‪ ،‬وعليه قــررت اللجنة‬ ‫"حرمانه من المشاركة في أي نشاط‬ ‫يتعلق بكرة القدم مدى الحياة"‪.‬‬ ‫ك ـ ـمـ ــا أوصـ ـ ـ ـ ــت الـ ـلـ ـجـ ـن ــة االتـ ـ ـح ـ ــاد‬ ‫الـ ـسـ ـع ــودي ب ـ ــأن "يـ ـخ ــاط ــب االتـ ـح ــاد‬ ‫الــدولــي لـكــرة ال ـقــدم (فـيـفــا) لطلب ما‬ ‫يأتي‪ :‬شطب الحكم فهد المرداسي من‬ ‫قائمة الحكام المشاركين في نهائيات‬ ‫كأس العالم في روسيا ‪ ،2018‬وتعميم‬ ‫أثر عقوبة الحرمان من النشاط مدى‬ ‫الحياة الموقعة عليه على المستوى‬ ‫الدولي"‪.‬‬ ‫وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة‬ ‫تركي آل الشيخ‪ ،‬قد كتب عبر حسابه‬ ‫على مــوقــع "تــويـتــر" قبل ســاعــات من‬ ‫صدور بيان لجنة االنضباط‪" :‬أتمنى‬ ‫من االتحاد السعودي لكرة القدم في‬ ‫حال ثبوت قضية الحكم اتخاذ اإلجراء‬ ‫الــازم معه‪ ،‬وأتمنى الرفع للفيفا ألن‬

‫الحكم السعودي المرداسي‬ ‫ذلــك ال يمثل المملكة‪ ...‬نزاهتنا فوق‬ ‫كل اعتبار"‪.‬‬ ‫وان ـت ـهــت ال ـم ـب ــاراة الـنـهــائـيــة لـكــأس‬ ‫خ ـ ـ ـ ــادم الـ ـح ــرمـ ـي ــن الـ ـش ــريـ ـفـ ـي ــن ب ـف ــوز‬

‫االت ـح ــاد عـلــى الـفـيـصـلــي بنتيجة ‪1-3‬‬ ‫بعد التمديد‪.‬‬ ‫وورد اســم المرداسي ضمن خمسة‬ ‫حـكــام أســاسـيـيــن مــن ال ـعــرب اخـتــارهــم‬

‫مجموعة من جماهير سبورتنغ تعتدي على المدرب والالعبين‬

‫الـمـهــاجــم الـهــولـنــدي ب ــاس دوس ــت وف ــي اإلط ــار‬ ‫يـظـهــر ال ـج ــرح الـ ــذي ت ـعــرض ل ــه وك ــذل ــك ص ــورة‬ ‫لمجموعة من المقتحمين‬

‫سانشيز مع توتنهام‬ ‫حتى ‪2024‬‬ ‫أعلن نادي توتنهام هوتسبر االنكليزي لكرة القدم أمس األول‬ ‫تمديد عقد مدافعه الكولومبي دافينسون سانشيز ست سنوات‬ ‫حتى ‪.2024‬‬ ‫وكــان توتنهام ضم الشاب الكولومبي (‪ 21‬عاما) في اغسطس‬ ‫الماضي من اياكس امستردام الهولندي في صفقة قدرت قيمتها‬ ‫بـ‪ 42‬مليون جنيه استرليني (‪ 57‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫ولعب سانشيز ‪ 41‬مباراة في مختلف المسابقات‪ ،‬وساهم في‬ ‫تأهل توتنهام لــدوري ابطال اوروبــا للموسم الثالث على التوالي‬ ‫بحلوله ثالثا في الدوري االنكليزي الممتاز‪.‬‬ ‫وقال النادي اللندني في بيان مقتضب‪" :‬نحن سعداء بأن نعلن ان‬ ‫دافينسون ساشنيز وقع عقدا جديدا يمتد حتى ‪."2024‬‬ ‫وتم اختيار ساشنيز ضمن التشكيلة األولية للمنتخب الكولومبي‬ ‫لخوض مونديال ‪ 2018‬في روسيا من ‪ 14‬يونيو الى ‪ 15‬يوليو ضمن‬ ‫المجموعة الثامنة الى جانب بولندا والسنغال واليابان‪.‬‬

‫لندن تحذر مشجعيها من الروس‬ ‫حثت الشرطة اإلنكليزية مشجعي المنتخب الوطني‪ ،‬الذين‬ ‫سيسافرون الى روسيا لمؤازرة "األسود الثالثة" في مونديال ‪،2018‬‬ ‫ً‬ ‫على عدم رفع علم بالدهم‪ ،‬تخوفا من ان يعتبر هذا األمر استفزازا‬ ‫ألصحاب الضيافة‪ ،‬في ظل العالقات المتوترة بين البلدين‪.‬‬ ‫ويقود مارك روبرتس من مجلس رؤساء الشرطة الوطنية فريقا‬ ‫من زمالئه الشرطيين سيتواجدون في روسيا للعمل مع نظرائهم‬ ‫الروس‪ ،‬لتوفير الحماية لما يقارب ‪ 10‬آالف مشجع إنكليزي يتوقع‬ ‫انتقالهم الى روسيا‪ ،‬لمتابعة المونديال الذي يقام بين ‪ 14‬يونيو‬ ‫و‪ 15‬يوليو‪.‬‬ ‫وقال روبرتس‪ ،‬المسؤول عن كرة القدم في الشرطة اإلنكليزية‪،‬‬ ‫لصحيفة "ذا تايمز" المحلية "أعتقد أن الناس في حاجة إلى توخي‬ ‫الحذر في ما يتعلق باإلعالم‪ .‬قد يصل (التلويح بالعلم) الى مصاف‬ ‫اعتباره تصرفا إمبرياليا‪ ...‬يمكن أن يسبب العداء"‪.‬‬

‫اقتحمت مجموعة مــن مشجعي‬ ‫سبورتنغ لشبونة البرتغالي‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬الـمــديـنــة الــريــاضـيــة بــالـنــادي‬ ‫أث ـن ــاء مـ ــران ال ـف ــري ــق‪ ،‬واعـ ـت ــدت على‬ ‫الـمــديــر الـفـنــي‪ ،‬جــورجــي جيسوس‪،‬‬ ‫وعلى عدد من الالعبين‪.‬‬ ‫ونشر الـنــادي بيانا عبر حسابه‬ ‫الرسمي على "فيسبوك" أكــد خالله‬ ‫ح ــادث االعـ ـت ــداء‪ ،‬و"اسـتـنـكــر بـشــدة"‬ ‫هذه التصرفات التي تعتبر "جريمة‬ ‫في حد ذاتها"‪.‬‬ ‫ووف ـ ـقـ ــا لـ ــروايـ ــة وسـ ــائـ ــل اإلع ـ ــام‬ ‫ال ـ ـبـ ــرت ـ ـغـ ــال ـ ـيـ ــة‪ ،‬دخ ـ ـل ـ ــت م ـج ـم ــوع ــة‬ ‫ال ـم ـش ـج ـع ـي ــن ل ـ ـل ـ ـنـ ــادي ال ـع ــاص ـم ــي‬ ‫وهددت الصحافيين الحاضرين من‬ ‫أجل منعهم من التصوير وتسجيل‬ ‫الواقعة‪.‬‬ ‫إال أن ع ــددا م ــن الـصـحــف نـشــرت‬

‫ص ـ ـ ــورا ل ـم ـج ـمــوعــة مـ ــن ال ـج ـمــاه ـيــر‬ ‫تــركــض بــاتـجــاه المدينة الرياضية‬ ‫ووجوههم ملثمة‪ ،‬ولهذا لم يكن من‬ ‫الممكن تحديد هويتهم‪.‬‬ ‫وحطمت الجماهير غرف المالبس‪،‬‬ ‫واعتدت على جيسوس ومجموعة من‬ ‫العـبــي الـفــريــق‪ ،‬مــن بينهم المهاجم‬ ‫ال ـهــول ـنــدي ب ــاس دوسـ ــت والـثـنــائــي‬ ‫األرج ـ ـن ـ ـت ـ ـي ـ ـنـ ــي م ـ ـ ــارك ـ ـ ــوس أك ــونـ ـي ــا‬ ‫ورودريغو باتاليا‪ ،‬إضافة إلى بعض‬ ‫أفراد الطاقم الفني‪.‬‬ ‫وأظهرت الصور التي تم تداولها‬ ‫عبر مواقع التواصل إصابة المهاجم‬ ‫الهولندي بجرح قطعي في جبهته‪،‬‬ ‫وغرف المالبس المحطمة‪ ،‬التي ألقت‬ ‫الجماهير بداخلها األلعاب النارية‪.‬‬ ‫وذكر بيان النادي أن "هذه ليست‬ ‫جماهير سبورتنغ الحقيقية‪ .‬سنتخذ‬

‫غوارديوال أفضل مدرب‬ ‫في العام بإنكلترا‬ ‫اخ ـ ـت ـ ـي ـ ــر اإلسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــان ـ ـ ــي ب ـي ــب‬ ‫غ ـ ــواردي ـ ــوال مـ ـ ــدرب مــانـشـسـتــر‬ ‫سيتي‪ ،‬كأفضل مدرب في العام‬ ‫ب ــإن ـك ـل ـت ــرا‪ ،‬ب ـع ــد ت ـت ــوي ـج ــه عــن‬ ‫جــدارة بلقب البريميير ليغ مع‬ ‫"السيتيزنس"‪.‬‬ ‫وأصبح غوارديوال رابع مدرب‬ ‫غير بريطاني يتوج بالجائزة‪،‬‬ ‫ب ـعــد ال ـفــرن ـســي آرسـ ـي ــن فينغر‬ ‫(أر س ـ ـن ـ ــال) ف ــي ‪ 2002‬و‪،2004‬‬ ‫واإليطاليين كالوديو رانييري‬ ‫(ل ـي ـس ـتــر س ـي ـتــي) ف ــي ‪،2016‬‬ ‫وأنطونيو كونتي (تشلسي)‬ ‫في ‪.2017‬‬ ‫واخ ـت ـيــر غ ــواردي ــوال (‪47‬‬ ‫عاما) كأفضل مدير فني في‬ ‫البريميير ليغ وباقي‬ ‫دوري ــات الفئات‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـل ـف ــة‬ ‫بكرة القدم‬

‫اإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي ــة مـ ــن قـ ـب ــل جـمـعـيــة‬ ‫المدربين اإلنكليزية (إل إم ايه)‪.‬‬ ‫وت ـ ــوج غ ـ ــواردي ـ ــوال‪ ،‬ال ـم ــدرب‬ ‫الـ ـس ــاب ــق ل ـب ــرش ـل ــون ــة وب ــاي ــرن‬ ‫م ـي ــون ـي ــخ‪ ،‬ف ــي ث ــان ــي مــواس ـمــه‬ ‫بإنكلترا مع سيتي بلقب الدوري‬ ‫اإلنكليزي الممتاز‪ ،‬بعدما حصد‬ ‫ف ــري ـق ــه ‪ 100‬ن ـق ـطــة ف ــي ســابـقــة‬ ‫مــن نــوعـهــا بــالـبـطــولــة‪ ،‬محطما‬ ‫الـ ـع ــدي ــد مـ ــن األرق ـ ـ ــام‬ ‫الـقـيــاسـيــة كأكثر‬ ‫ع ــدد انـتـصــارات‬ ‫مـتـتــالـيــة وأك ـثــر‬ ‫ع ـ ـ ـ ـ ـ ــدد أه ـ ـ ـ ـ ـ ــداف‬ ‫مسجلة‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫غوارديوال‬

‫بوسطن يستغل أفضلية‬ ‫الملعب على أكمل وجه‬

‫موريس نجم بوسطن‬

‫ي ــأم ــل ب ــوس ـط ــن س ـل ـت ـي ـكــس أن يـقــف‬ ‫الـ ـت ــاري ــخ إلـ ــى ج ــان ـب ــه‪ ،‬ب ـع ــدم ــا اسـتـغــل‬ ‫أفضلية الملعب على أكمل وجه‪ ،‬وتقدم‬ ‫على كليفالند كافالييرز وصيف البطل‬ ‫‪-2‬صـفــر‪ ،‬بالفوز عليه الثالثاء ‪،94-107‬‬ ‫فــي الـمـبــاراة الثانية مــن أصــل ‪ 7‬ممكنة‬ ‫من سلسلة نهائي المنطقة الشرقية في‬ ‫دوري كرة السلة األميركي للمحترفين‪.‬‬ ‫ول ــم يـسـبــق ل ـبــوس ـطــن‪ ،‬ح ــام ــل الــرقــم‬ ‫القياسي بعدد األلقاب (‪ 17‬لقبا آخرها‬ ‫فــي ‪ ،)2008‬أن خسر سلسلة فــي "بــاي‬ ‫اوف"‪ ،‬بـعــد تـقــدمــه فـيـهــا ‪-2‬ص ـف ــر‪ ،‬وإذا‬ ‫حــافــظ ع ـلــى تـقـلـيــده فـسـيـحــرم "ال ـم ـلــك"‬ ‫ليبرون جيمس من بلوغ نهائي الدوري‬ ‫للموسم الثامن على التوالي‪ ،‬وسيثأر‬ ‫ل ـخ ـس ــارت ــه ن ـه ــائ ــي ال ـم ـن ـط ـقــة ال ـمــوســم‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وبعد أن اكتفى بـ‪ 15‬نقطة في المباراة‬

‫األول ــى‪ ،‬األح ــد‪ ،‬تألق جيمس بتسجيله‬ ‫‪ 42‬نـقـطــة مــع ‪ 12‬تـمــريــرة حــاسـمــة و‪10‬‬ ‫م ـت ــاب ـع ــات‪ ،‬م ـح ـق ـقــا ‪ 40‬ن ـق ـطــة أو أك ـثــر‬ ‫للمباراة الخامسة في "بــاي اوف" هذا‬ ‫الموسم‪.‬‬ ‫إال أن ذ ل ـ ـ ــك ل ـ ــم يـ ـك ــن ك ــا فـ ـي ــا ل ـم ـنــح‬ ‫كليفالند‪ ،‬الساعي لبلوغ نهائي الدوري‬ ‫للموسم الرابع تواليا والتتويج باللقب‬ ‫للمرة الثانية في ‪ 3‬مواسم (بعد ‪،)2016‬‬ ‫الفوز في معقل بوسطن الذي يحقق فوزه‬ ‫الثامن من أصل ‪ 8‬مباريات خاضها على‬ ‫ملعبه "تــي دي غ ــاردن" فــي "بــاي اوف"‬ ‫هذا الموسم‪.‬‬ ‫وتنتقل السلسلة السبت إ لــى ملعب‬ ‫"كويكن لونز ارينا" الخاص بكليفالند‬ ‫الــذي يستضيف المباراة الرابعة ايضا‬ ‫االثـنـيــن‪ ،‬ثــم يـعــود الـفــريـقــان إلــى ملعب‬ ‫بوسطن األربعاء إذا اقتضت الحاجة‪.‬‬

‫جميع اإلجــراء ات لتحديد المسؤول‬ ‫عـمــا ح ــدث‪ ،‬ول ــن نـتــرك مــن ق ــام بهذا‬ ‫العمل التخريبي والمؤسف"‪.‬‬ ‫ويمر النادي بفترة من التوتر منذ‬ ‫نـهــايــة الـمــوســم المحلي ي ــوم األحــد‬ ‫الماضي‪ ،‬الــذي خسر خالله الفريق‬ ‫ع ـلــى ي ــد مــاري ـت ـي ـمــو (‪ ،)2-1‬وخـســر‬ ‫بـطــاقــة ال ـتــأهــل لـ ــدوري األب ـط ــال في‬ ‫ال ـمــوســم الـمـقـبــل لـمـصـلـحــة الـغــريــم‬ ‫ال ـت ـق ـل ـيــدي بـنـفـيـكــا‪ ،‬ال ـ ــذي فـ ــاز على‬ ‫موريرينسي بـهــدف نظيف‪ ،‬بعدما‬ ‫أنـهــى المسابقة فــي الـمــركــز الثالث‪،‬‬ ‫المؤهل للدوري األوروبي‪.‬‬

‫"فـيـفــا" لـقـيــادة م ـبــاريــات فــي مــونــديــال‬ ‫‪ ،2018‬علما بأن الحكم السعودي الثاني‬ ‫ال ـ ــذي اخ ـت ـيــر ل ـل ـمــونــديــال ه ــو الـحـكــم‬ ‫المساعد عبدالله الشلوي‪.‬‬

‫فينورد يقرر اإلبقاء على فان بيرسي‬ ‫أعـ ـ ـ ـل ـ ـ ــن ن ـ ـ ـ ـ ـ ــادي فـ ـ ـيـ ـ ـن ـ ــورد‬ ‫الهولندي أمس األول تمديد‬ ‫عـ ـق ــد م ـه ــاج ـم ــه ال ـم ـخ ـض ــرم‬ ‫روبـ ــن ف ــان ب ـيــرســي لـمــوســم‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫وع ــاد فــان بيرسي لنادي‬ ‫الطفولة‪ ،‬فـيـنــورد فــي يناير‬ ‫الماضي بعقد يتضمن شرطا‬ ‫يجيز للطرفين تقييم العالقة‬ ‫بينهما في نهاية الموسم‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح ف ـي ـنــورد أن فــان‬ ‫بيرسي (‪ 34‬عاما) وافق على‬ ‫تمديد عقده مع الفريق عاما‬ ‫واحدا على األقل‪.‬‬ ‫وأكد بيان النادي أن "روبن‬ ‫فــان بيرسي أضــاف موسما‬ ‫جديدا لعقده مع الفريق"‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـج ـ ــل العـ ـ ـ ــب ارسـ ـ ـن ـ ــال‬

‫فان بيرسي‬

‫ومانشستر يونايتد السابق‬ ‫خمسة أهداف مع فينورد في‬ ‫الموسم المنقضي‪( .‬د ب أ)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3778‬الخميس ‪ ١٧‬مايو ‪2018‬م ‪ /‬غرة رمضان ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫آمال‬

‫في َ‬ ‫دموع َ‬ ‫عيون سفلة‬

‫محمد الوشيحي‬ ‫‪alwashi7i@aljarida.com‬‬

‫ً‬ ‫بعيدا عن قصة المسلسل المصري "دموع في عيون‬ ‫ً‬ ‫وقحة"‪ ،‬وبعيدا عن محتواه وتصويره وإخراجه‪ ،‬أرى أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اسمه عميق جدا‪ ،‬فخم أدبيا‪ ،‬لذا استعرته بتصرف ليكون‬ ‫عنوان هذه المقالة التي أبدأ من بعدها إجازتي السنوية‪،‬‬ ‫ألعود ُبعيد عيد الفطر‪ ،‬فكل عام وأنتم بخير‪ ،‬من هنا من‬ ‫إسطنبول‪ ،‬عاصمة منتصف العالم في سنين مضت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عودا إلى العنوان والمقالة… كلنا شاهد ما حدث في‬ ‫َ‬ ‫فلسطين المغتصبة‪ ،‬وما جرى ألبنائها‪ ،‬وأخشى القول‬ ‫إن العين اعتادت رؤيــة هذه المناظر‪ .‬وكنا في السابق‬ ‫نلعن من ال يساهم في رفع الظلم عن فلسطين وأهلها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فأضحينا نلعن من ال يتعاطف قوال مع الفلسطينيين‪،‬‬ ‫و"غفرنا" لمن ال يساهم‪ .‬وباألمس القريب بتنا نشكر من‬ ‫ً‬ ‫يتعاطف قوال‪ ،‬ونحيي "شجاعته"! واليوم أصبحنا نشكر‬ ‫من يصمت‪ ،‬ومن ال يسيء للفلسطينيين‪.‬‬ ‫ه ــي دورة األي ـ ـ ــام‪ .‬وب ـع ـض ـنــا ق ــرأ م ــا كـتـبـتــه أصــابــع‬ ‫ال ـش ـيــاط ـيــن الـ ـع ــرب‪ ،‬م ـث ــل‪" :‬لـ ــن ن ـب ـكــي ع ـل ــى م ــا ي ـحــدث‬ ‫للفلسطينيين الذين باعوا أراضيهم واستنزفوا أموالنا‬ ‫ً‬ ‫طــوال عـقــود"‪ ،‬و"فلسطين ليست كضيتنا"‪ ،‬إمعانا في‬ ‫السخرية من لهجة الفلسطينيين‪ ،‬والشماتة بما وصلت‬ ‫إلـيــه أحــوالـهــم… دع عنك التمنن عليهم فــي كــل شــاردة‬ ‫وواردة‪.‬‬ ‫ويقول أحــد السفلة العرب‪ ،‬في محاولة منه لتفادي‬ ‫سـيــل ه ـجــوم ال ـش ـعــوب عـلـيــه بـعــد تــأي ـيــده ال ـســافــر لما‬ ‫يفعله الصهاينة بأهلنا في فلسطين‪" :‬صحيح أن منظر‬ ‫دماء األطفال الفلسطينيين تدمع له العين‪ ،‬لكن الجاني‬ ‫الرئيسي هو القيادات الفلسطينية التي غررت بهم"!‬ ‫األشــد واألنـكــى واألمــر واألده ــى‪ ،‬هو ما وصلت إليه‬ ‫بـجــاحــة شـيــاطـيـنـنــا م ــن الـتـبــاكــي عـلــى ال ـس ــام‪ ،‬وعـلــى‬ ‫ً‬ ‫"إنسانية الصهاينة المحتلين"‪ ،‬واعتبار ذلك نوعا من‬ ‫االنفتاح على العالم الخارجي‪.‬‬ ‫مــن أيــن خــرجــت كــل هــذه الشياطين فــي وقــت واحــد؟‬ ‫اإلجــابــة‪ :‬كــل شــيء يـحــدث اآلن مخطط لــه‪ ،‬والمستقبل‬ ‫صهيوني بامتياز‪.‬‬ ‫ومبارك عليكم الشهر‪.‬‬

‫انتهى الدرس‪ ...‬يا عرب!‬ ‫نقلت عدة صحف محلية وعربية عن مصدر عسكري إسرائيلي‪،‬‬ ‫عقب عملية إطــاق الـحــرس الـثــوري اإليــرانــي عــدة مقذوفات على‬ ‫الخطوط األمامية لجيش االحتالل الصهيوني في مرتفعات الجوالن‬ ‫السورية‪ ،‬أن طهران قد استوعبت الــدرس اإلسرائيلي‪ ،‬بعد تدمير‬ ‫بنيتها التحتية في سورية‪ ،‬ولن تسعى للتصعيد مرة أخرى‪.‬‬ ‫والـحـقـيـقــة أن الـجـمـيــع ف ــي الـمـنـطـقــة مـسـتــوعـبــون ل ـل ــدرس‪ ،‬ما‬ ‫عدا العرب‪ ،‬فإيران تلعب اللعبة بحرفية منذ سنوات‪ ،‬وتستخدم‬ ‫تضحيات العرب من "حزب الله" في لبنان حتى العلويين العرب في‬ ‫ً‬ ‫سورية‪ ،‬مرورا بميليشيات العراق‪ ،‬و"الحمساويين" الفلسطينيين‪،‬‬ ‫رغم التضحيات التي يقدمها الشعب الفلسطيني في غزة‪ ،‬لتحقيق‬ ‫المشروع اإليراني الذي يرتكز على "بروباغندا" القضية الفلسطينية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التي لم تقدم إيران لها على األرض شهيدا واحدا‪.‬‬ ‫العرب لم ولن يستوعبوا الدرس‪ ،‬فعربنا المنخرطون في المشروع‬ ‫اإليراني ال يستوعبون‪ ،‬وال يريدون أن يفهموا وضع عرب األهواز‬ ‫ُ‬ ‫الشيعة‪ ،‬الذين تمسح هويتهم ويعانون أسوأ األوضاع المعيشية‬ ‫بين الشعوب اإليرانية‪ ،‬ومــع ذلــك فــإن العربي اللبناني والعراقي‬ ‫والسوري واليمني والخليجي المتعاطف أو المنخرط في المشروع‬ ‫اإليراني يعتقد أن وضعه سيكون أحسن من األهــوازي إذا انتصر‬ ‫مشروع والية الفقيه وتمكن!‬ ‫ً‬ ‫وعربنا األصوليون السلف لم يستوعبوا أيضا دروس ما جنوه‬ ‫ً‬ ‫على األمــة العربية‪ ،‬بتنظيماتهم اإلسالمية التي دمرتنا محليا‬

‫ً‬ ‫لو تواضعوا قليال‬

‫عبدالمحسن جمعة‬

‫ً‬ ‫الطفلة وصــال الشيخ خليل ‪ 14 -‬عاما ‪ -‬تمنت على والدتها أن تدفنها في البقعة التي‬ ‫ستموت فيها عند مكان ثــورة الكرامة بين إسرائيل وقطاع غــزة‪ ،‬أو تدفن في قطعة أرض‬ ‫قرب قبر جدها‪ ،‬استشهدت وصال‪ ،‬وكانت واحدة من عشرات الشهداء – إن لم يصبحوا اآلن‬ ‫ً‬ ‫بالمئات – في مظاهرات العودة لألرض (تقرير الغارديان ‪ 15‬مايو)‪ ،‬يذكر التقرير‪ ،‬أيضا‪ ،‬عن‬ ‫عائلة غزاوية أخرى خرجت أطفالها للتظاهر عند حدود الظلم والبؤس‪ ،‬ظلت هذه العائلة‬ ‫لعدة أشهر‪ ،‬ومثلها الكثير من األسر في غزة أفرادها يتنقلون من شقة ألخرى‪ ،‬ومن مكان‬ ‫آلخــر‪ ،‬لعجزهم عن توفير أجــرة السكن‪ ،‬فالحصار المفروض على غــزة منذ أكثر من عقد‬ ‫يجعل الحياة مستحيلة‪.‬‬ ‫أمنية الطفلة وصال باالستشهاد تحققت‪ ،‬وكانت حكاية من عشرات الحكايات التي تبهرنا‬ ‫بأبطالها‪ ،‬حين تصبح الحياة بال معنى من دون النبش في فلسفة العبث الوجودية‪ ،‬ويكون‬ ‫الموت هو طريق الخالص الوحيد من واقع العذاب الدائم‪ .‬وصال لم تختر مصيرها عندما‬ ‫وجدت نفسها في حالة بؤس منذ لحظة والدتها في عالم التهجير والفقر الدائمين‪ ،‬فتنضج‬ ‫مرة واحدة عندما تصل لقرار المخاطرة بالتظاهر‪ ،‬وتحقق أمنيتها باالستشهاد من أجل‬ ‫قضية فرضت عليها‪ ،‬وتعذبت هي مع كل الغزاويين بسببها‪ ،‬وهي معاقبة شعب بكامله‬ ‫ألنه اختار منهج حياته ومن يمثله‪.‬‬ ‫ال يمكن فهم مظاهرات العودة ألهل غزة (معظم الغزاويين هم من تم تهجيرهم من فلسطين‬ ‫في نكبة ‪ )48‬على أنها نتيجة تحريض من قادة حماس‪ ،‬أو أن الثوار يريدون نفي إسرائيل‪،‬‬ ‫هم بعبارة عاطف أبوسيف‪ ،‬الذي كتب في "الغارديان" عدد ‪ 14‬مايو‪" ،‬يريدون المستقبل ال‬ ‫أكثر"‪ ،‬ويندب الكاتب مصادفة واقعه اليوم في بؤس غزة وفقرها‪ ،‬بينما كان "من المفترض"‬ ‫أن يكون قد ولد في واحدة من الفيالت الفاخرة التي كان يمتلكها جده في حيفا‪ ،‬لكن واقعه‬ ‫المزري في غزة اليوم ينفي "حلمه" الذي كان من الممكن أن يكون حقيقة لوال مسيرة الغدر‬ ‫التاريخي لوطنه‪.‬‬ ‫ال ـغــزاويــون الفلسطينيون فــي مـسـيــرة ال ـعــودة يـعــاقـبــون ألنـهــم اخ ـت ــاروا "ح ـمــاس" في‬ ‫انتخاباتهم‪ ،‬فإذا لم تكن نتائج االنتخابات بما يرضي إسرائيل والواليات المتحدة ويوافق‬ ‫ً‬ ‫مصالحهما‪ ،‬تصبح عندها غير مشروعة وعـقــاب أهلها ض ــرورة‪ ،‬هــذا ليس جــديــدا على‬ ‫السياسة األميركية‪ ،‬فالسوابق التاريخية في إيران مصدق وأميركا الالتينية وجزائر جبهة‬ ‫اإلنقاذ تشهد على ذلك التاريخ االنتهازي‪ ،‬ما يثير الحنق اليوم هو مواقف عدد من "مثقفي"‬ ‫الكرب في دولنا‪ ،‬وهم يروجون لسياسة "التطبيع" ‪ -‬مع أن األمور مطبعة وغارقة في التطبيع‬ ‫– مع إسرائيل‪ ،‬فهم بحجة الواقعية السياسية يروجون لمثل الخطاب األميركي – اإلسرائيلي‬ ‫بــأن كل مسألة الضحايا (أصبحت مسألة) هي نتيجة "حـمــاس" وسياساتها المتصلبة‪،‬‬ ‫عندها تستحق إسرائيل حكم البراءة من دماء الضحايا اليوم! ليس من المطلوب من هؤالء‬ ‫ً‬ ‫المتحدثين باسم الواقعية والعقالنية السياسية أن يرددوا مثال خطاب تشومسكي أو الراحل‬ ‫ً‬ ‫إدوارد سعيد بأن يكونوا "مثقفين" عضويين بموقف ناقد للسلطة دائما‪ ،‬كل المطلوب منهم‬ ‫اآلن قليل من الخجل والتواضع الثقافي‪ ،‬حين يقرأون مثل مأساة الراحلة وصال الشيخ‪،‬‬ ‫لعلهم يستشعرون بخيالهم الكسيح النزر اليسير من ألم شعبها‪.‬‬

‫ً‬ ‫وعالميا‪ ،‬ولم يستوعبوا أن مصير أي دولة دينية في عصرنا الحالي‬ ‫سيكون مآله إلى نماذج "طالبان" أفغانستان‪ ،‬أو "داعش" الشام‪ ،‬أو‬ ‫الميليشيات الطائفية العراقية‪ ،‬التي تسبب استيالؤها على السلطة‬ ‫ّ‬ ‫في تفتيت الدولة‪ ،‬ومكن الفساد والحروب األهلية منها‪.‬‬ ‫وعندما كان ياسر عرفات في أشرس مراحل التفاوض مع اليهود‬ ‫ً‬ ‫المدعومين عالميا‪ ،‬دخلت إيران على الخط لتخريب التسوية‪ ،‬ألنها‬ ‫كانت ستدمر مشروعها القائم على أكذوبة "المقاومة والممانعة"‪،‬‬ ‫فدعمت حـمــاس والـحــركــات الـجـهــاديــة‪ ،‬لتقوم بعمليات األحــزمــة‬ ‫الناسفة العبثية؛ لتعطي الحجة إلسرائيل للخروج من التزامات‬ ‫مدريد وأوسلو‪ ،‬وتبني جدارها العازل‪ ،‬وتنهار اتفاقيات السالم‪،‬‬ ‫لتعود القضية الفلسطينية إلى مربعها األول الضعيف والمحاصر‪.‬‬ ‫وفي بداية أزمتها النووية‪ ،‬أوعزت طهران لذراعها "حزب الله" بعملية‬ ‫عرب لبنان ثمنها الباهظ‪.‬‬ ‫يوليو (تموز) ‪ 2006‬التي دفع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ ً‬ ‫الواقع أن الجميع في المنطقة‪ ،‬فرسا وأتراكا ويهودا‪ ،‬استوعبوا‬ ‫كــل الـ ــدروس‪ ،‬واستخلصوا العبر منها‪ ،‬وبـنــوا استراتيجياتهم‬ ‫ً‬ ‫وفقا لها‪ ،‬ما عدا العرب الذين كانوا ومازالوا يتخبطون في رؤاهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويتقاتلون فيما بينهم‪ ،‬سياسيا وعسكريا‪ ،‬في أبشع مجازر التاريخ‬ ‫المعاصر في حلب والغوطة وغيرهما‪ ،‬ويستدعون األجنبي ألرضهم‬ ‫ليبتزهم‪ ،‬وبعد ذلك يدمرهم‪ ،‬من دون فائدة أو مكسب لهم‪ ،‬سوى‬ ‫الحفاظ على "الكرسي"‪ ،‬ورغم كل ذلك ال يبدو أن العرب سيستوعبون‬ ‫ً‬ ‫الدرس قريبا!‬

‫حالتا والدة في اختبارات كلية الحقوق‬ ‫●‬

‫فيصل متعب‬

‫شـ ـه ــدت قـ ــاعـ ــات االخـ ـتـ ـب ــار فـ ــي كـلـيــة‬ ‫الـحـقــوق بجامعة الـكــويــت حالتي والدة‬ ‫أثـ ـن ــاء إج ـ ـ ــراء ال ـط ــال ـب ــات الخ ـت ـب ــارات ـه ــن‬ ‫النهائية خالل األيام القليلة الماضية‪.‬‬ ‫ورص ـ ــدت لـجـنــة ال ـك ـن ـتــرول الـحــالـتـيــن‬ ‫أث ـنــاء االخ ـت ـبــار‪ ،‬واس ـتــدعــت الممرضين‬

‫الموجودين في الكلية للتعامل معهما‪،‬‬ ‫حتى يسهل نقلهما إ لــى المستشفى في‬ ‫سيارة اإلسعاف المزودة بالطاقم الطبي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذي تعامل معهما طبيا‪ ،‬تمهيدا للوالدة‬ ‫في المستشفى‪.‬‬ ‫وأك ــد رئـيــس لجنة الـكـنـتــرول بالكلية‬ ‫د‪ .‬علي الدوسري‪ ،‬في تصريح لـ«الجريدة»‪،‬‬ ‫أن «الكلية تعاملت مع الحالتين بكل يسر‬

‫حسن العيسى‬

‫دون أي مشاكل‪ ،‬ونقلتهما إلى المستشفى‬ ‫عبر استدعاء سيارة إسعاف»‪.‬‬ ‫وأوضح الدوسري أن «الكلية توفر الجو‬ ‫المالئم للطلبة من خالل تخفيف الضغط‬ ‫النفسي عنهم‪ ،‬وتوفير كل المستلزمات‬ ‫ال ـتــي يـطـلـبــونـهــا ألداء االخ ـت ـب ــارات بكل‬ ‫يسر»‪.‬‬

‫الحقيبة المدرسية بريئة من آالم الظهر‬

‫أظـ ـه ــرت م ــراج ـع ــة أس ـت ــرال ـي ــة ل ـع ــدد مــن‬ ‫الدراسات السابقة أن الحقيبة المدرسية ال‬ ‫تزيد‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬مخاطر شعور األطفال‬ ‫والمراهقين بآالم الظهر‪.‬‬ ‫وذك ــرت تــاي بــارمــا يــامــاتــو‪ ،‬الـتــي قــادت‬ ‫ال ـفــريــق الـبـحـثــي م ــن جــامـعــة سـيــدنــي في‬ ‫ن ـيــو سـ ــاوث وي ـل ــز‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬ه ــي وزم ــاؤه ــا‬ ‫في البحث المنشور بالدورية البريطانية‬ ‫للطب الــريــاضــي‪ ،‬أنهم راجـعــوا ‪ 69‬دراســة‬ ‫متعلقة باستخدام الحقيبة المدرسية وآالم‬ ‫الظهر‪ ،‬وشملت ما يزيد على ‪ 72‬ألف طفل‬ ‫في المجمل‪.‬‬

‫وتـ ـن ــاول ــت خ ـم ــس مـ ــن ت ـل ــك الـ ــدراسـ ــات‬ ‫العالقة بين استخدام الحقيبة المدرسية‬ ‫والـ ـشـ ـع ــور بـ ـ ــآالم ال ـظ ـه ــر ب ـ ـمـ ــرور ال ــوق ــت‪.‬‬ ‫وتوصلت إحدى الدراسات إلى أن األطفال‬ ‫الذين واجهوا صعوبة في حمل حقائبهم‬ ‫المدرسية كــا نــوا أكثر عرضة آلالم الظهر‬ ‫المستمرة‪ ،‬في حين كشفت دراسة أخرى أن‬ ‫الوزن المفترض للحقيبة المدرسية مرتبط‬ ‫بزيادة مخاطر ألم الظهر‪.‬‬ ‫لكن عندما راجع الباحثون الدراسات لم‬ ‫ً‬ ‫يـجــدوا د لـيــا على أن خصائص الحقيبة‬ ‫ال ـمــدرس ـيــة‪ ،‬مـثــل وزن ـهــا أو تصميمها أو‬

‫ً‬ ‫جلد امرأة تزوجت رغما‬ ‫عن وليها‬ ‫عاقبت الشرطة السودانية‬ ‫امرأة بالجلد خمسة وسبعين‬ ‫جـ ـل ــدة أ مـ ـ ــس األول‪ ،‬بـ ـع ــد أن‬ ‫دانتها محكمة لزواجها بدون‬ ‫م ــوافـ ـق ــة وال ـ ــده ـ ــا‪ ،‬ك ـم ــا قــالــت‬ ‫محاميتها‪.‬‬ ‫وج ـل ــدت الـ ـم ــرأة‪ ،‬وه ــي من‬ ‫إقليم دارف ــور المضطرب‪ ،‬في‬ ‫مركز للشرطة بمدينة أم درمان‬ ‫ب ـعــد ان ـت ـه ــاء ع ـقــوبــة الـسـجــن‬ ‫ستة أشهر‪.‬‬ ‫وقالت محاميتها عزة أحمد‬ ‫أمس‪ :‬إن موكلتها "أكملت ستة‬ ‫أشـ ـه ــر فـ ــي الـ ـسـ ـج ــن‪ ،‬والـ ـي ــوم‬ ‫جلدت خمسة وسبعين جلدة"‬ ‫بناء على قرار المحكمة‪.‬‬ ‫ومثلت المرأة أمام المحكمة‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫بعد أن رفض والدها الموافقة‬ ‫على زواجها من رجل اختارته‪.‬‬ ‫وأضافت المحامية "بعد أن‬ ‫ً‬ ‫تزوجت الرجل عاشا معا مدة‬ ‫ً‬ ‫عام"‪ ،‬موضحة أن لديها طفال‬ ‫عمره شهران‪.‬‬ ‫وأش ــارت إلــى أن المحكمة‬ ‫قررت أن موكلتها مذنبة‪ ،‬ألنها‬ ‫تزوجت دون موافقة والدها‪،‬‬ ‫ك ـ ـمـ ــا حـ ـكـ ـم ــت ع ـ ـلـ ــى زوج ـ ـهـ ــا‬ ‫بالسجن عامين‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫ً‬ ‫ط ــري ـق ــة ح ـم ـل ـهــا‪ ،‬ك ــان ــت س ـب ـب ــا ف ــي زيـ ــادة‬ ‫مخاطر شعور األطفال والمراهقين بآالم‬ ‫في الظهر‪.‬‬ ‫وقالت بارما ياماتو‪" :‬يظن الناس خطأ‬ ‫أن ألـ ــم ال ـظ ـهــر لـ ــدى األطـ ـف ــال إص ــاب ــة‪ ،‬لــذا‬ ‫يبحثون عــن سبب لتلك اإلصــابــة‪ ،‬فتكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحقيبة المدرسية هدفا سهال إللقاء اللوم"‪.‬‬ ‫وأضافت أن "النشاط البدني والثقل مفيد‬ ‫في واقع األمر للعمود الفقري‪ ...‬ونريد أن‬ ‫يكون األطفال نشطاء من الناحية البدنية‪،‬‬ ‫ويحملوا األثقال"‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫وفيات‬ ‫نايف عبدالرحمن حميد العبدلي‬

‫‪ 44‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجال‪ :‬العارضية‪ ،‬ق‪ ،8‬ش‪ ،5‬م‪ ،57‬نساء‪ :‬األندلس‪،‬‬ ‫ق‪ ،12‬ش‪ ،101‬م‪ ،117‬ت‪99638105 ،97880066 :‬‬

‫حنان راشد محمد القالف‬

‫‪ 57‬عاما‪ ،‬تشيع اليوم بعد صالة العصر‪ ،‬رجال‪ :‬مسجد البحارنة‪،‬‬ ‫نساء‪ :‬الدعية‪ ،‬ق‪ ،4‬شارع المتوكل‪ ،‬م‪ ،16‬اعتبارا من مساء اليوم‪،‬‬ ‫ت‪97909808 ،99032288 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬ ‫الفجر‬ ‫الشروق‬ ‫الظهر‬ ‫العصر‬ ‫المغرب‬ ‫العشاء‬

‫‪03:25‬‬ ‫‪04:55‬‬ ‫‪11:44‬‬ ‫‪03:20‬‬ ‫‪06:34‬‬ ‫‪08:01‬‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫الطقس والبحر‬ ‫العظمى ‪39‬‬ ‫الصغرى ‪24‬‬ ‫ً‬ ‫أعلى مد ‪ 01:33‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫ً‬ ‫‪ 12:25‬ظـ ـ ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬ ‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 07:07‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 07:50‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24834892 :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الخميس 17 مايو 2018  

عدد الجريدة الخميس 17 مايو 2018

عدد الجريدة الخميس 17 مايو 2018  

عدد الجريدة الخميس 17 مايو 2018

Advertisement